عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


الرسائل - هناء شوقي

صفحات: [1] 2
1
قصص مفيده يسلمووو


قلم عاجز
قرأوا القصيدة وترجموها على المسلك الأقرب لإستهجاناتهم وفاتهم! الحالة الشعرية للشاعر ،بينما هو يرمقهم مستأنسا بالفخ الذي نصبه (ابتسامة مثقف ماكرة ) متجمر القلب ألما : حتى قلمي عجز عن فهمي.


شكرا لمرورك وتحياتي

2
الضفائر
الزر والعروة
تاهت في الزحام
خيانة
فنون
قلم عاجز
الدنيا عيد
ألوان

هناشوقي
أيتها السيدة الفلسطينية
تقصين علينا قصص قصيرة
ومعانيها كبيرة
فلكل قصة كتاب
ولكل كلمة صفحة
ولكل حرف سطر

فقد أبعت بالتشبيه
وبرسم صورة معبرة لكل قصة
أتركيني أنثر الورد هنا
عسى أن توفي كلماتك




مح بتي
[/b]

سيدي
مرورك الذي يحتذى به صورة لكل مشهد
يسعدني اهتمامك بالموضوع
لا حرمني مرورك بموطني اخي


احترامي

3
قصص قصيرة جدا

هناء شوقي



الضفائر
مقص باليد اليمنى وضفيرتان مائلتان للـحُـمرة تتراقصان كأرجوحة وخصر طفولي هارب وسط خليج من النحيب ، لا مرفأ به سوى زخات مطر بنتوء أهداب وعقصة حاجبين هاربين من طـُهر الأبوة وبصوت يخور يردد يقول :
موت الضفائر تكفير عن عار
_______________________________
الزر والعروة
تبحث عن خيط وإبرة لتحبك العروة ، انساب الخيط من الـخُـرم وغـُزت الإبرة بالعروة ، قضمت بأطراف أسنانها ،قطعت الخيط وشبكت الزر بالعروة فكـُسر الزر، أخذت تبحث عن آخر فوجدت ، وعندما حبكته وانتهت وجدت أن العروة ضيقة فأخذت تفك حياكة العروة لتلائم الزر بالعروة
_______________________________
تاهت في الزحام
وقف متكئا ً على حائط وسط المدينة ،شعره الخفيف الأقرب إلى الصلع وقميصه الهارب من حزام تالف وحذاء يحاكي الأرصفة  منذ سنين ،يُـسبل العينين وينتظرها بشغف ويقول في سره : ستلد القصيدة من عُـري اللقاء
لمعت خطاها من بعيد ،تنهد وارتقب المجيء أزف الجّـوال رناته في جيبه ارتبك البصر بها والإدراك بالرنين ، غرق بالحوار وعندما استدار وجدها قد تاهت في الزحام
_______________________________
خيانة
مائدة محشوة بأطباق شهية ،أخذها التعب في تحضيرها ،قبالة بعضهما تحاكت الأجساد وقبل أن يتبسملا هاتفته لتخبره مدى الشوق في صدرها، تنحنح متحججا بصديق له وتسلل اليها تاركا المتعبة وسط عرس من الأطباق .
________________________________
فنون
أحبو إليك لأتعلم فن المشي وأبكيك لأتعلم فن الضحك والتصق بك ليفتر الجسد وأتعلم رقص الجبناء .
_______________________________
قلم عاجز
قرأوا القصيدة وترجموها على المسلك الأقرب لإستهجاناتهم وفاتهم! الحالة الشعرية للشاعر ،بينما هو يرمقهم مستأنسا بالفخ الذي نصبه (ابتسامة مثقف ماكرة ) متجمر القلب ألما : حتى قلمي عجز عن فهمي.
________________________________
الدنيا عيد
بقرفصاء قدميها ومنديلها الملتقي ركبتيها تحاور المجهول ألا تقطن الهوة فتمد راحتيها وتشيخ جبينها وتروي المارين دعاء أصابه أسن .
___________________________________
ألوان
تلة هرمة جذورها من قار وجذعها ألوان بالية تستر حطام تتنفس وهرم التل زلزال
شره بصوت أجش يدلل على ألوانه فتزداد الألوان صراخا بالأعالي فتغني وتنادي :
تعريتم  من حقيقة فألبسوني ...[/size]
_____________________________________


فلسطين



4
أدب / رد: خـربـشـات فـي الحــضور
« في: 16:13 03/12/2008  »
الاخت العزيزة هناء .

تجلت روعتك هنا بطرح الاسئلة

والاجابة الشافية عنها فورا

لقلمك الرائع الف تحية وسلام .

مازن اليرداوي
لأخ مازن اليرداوي
السؤال الشافي اذا كان متوها
لما؟
كي تنعلم كل الانسياقات المؤدية للحل




تحيتي لمرورك

5
أدب / رد: خـربـشـات فـي الحــضور
« في: 15:53 30/11/2008  »
الست هناء
القصيدة فوق الرائعة
تقبلي ؤائي المتواضع

هبة
مرورك اسعدني
تحيتي

6
أدب / رد: خـربـشـات فـي الحــضور
« في: 15:51 30/11/2008  »
أبحر دون سفينه... أغرق دون بحور
اسرد الروايه وحدي
وحدي أخمد وأثور
أبكي في الليل واضحك
خشية صحو الطيور
ازرع في الحقل أزهاراً واغصان واسقيها بدمعي
اعلق الاماني مابين النجوم
اشتكي للبدر ان طل عليّ
ارتمي للشمس ساعات السحور


سيدتي

أبحارك بالكلمات كانت مميزة
حتى الأمواج حذرت منك

أحييك






رافد

قباني
يبدو ان المتألمون في سوط واحد يضربون
والوحيدون لدرب واحد يسلكون !!!

مرورك زيين صفحاتي

7
أدب / رد: خـربـشـات فـي الحــضور
« في: 15:49 30/11/2008  »
المــاضـي الـذهـبـي إرتـحـل
وأحـزان الـفـؤاد
أضـحــت :
ألـسنه لا تــتــفـوه
وآذانـه لا تـدرك
وخربـشـات فـي الحـضـور
تـعـتـرف تـقـول :
لا يـنـقـصـنـا ســوى كــلانــا .....

عزيزتى هناء

ألسنه تقطع أن تفوهت ..!!!
ولا يبقى سوى ألانين مدويا فى ألسماء ......
خربشات كلن لها صدى ثورة ألحزن ...

أبدعت وأكثر

محبتى

وفـــــاء

تتقطع لو تفوهت او تهمل لو تنفست
هذا حال القوي حيال الضعيف

محبتي لمرورك وفاء

8
أدب / رد: خـربـشـات فـي الحــضور
« في: 15:47 30/11/2008  »
هاهي خربشاتك تثور في وجه الحضور ولكن دون مجيب

تحياتي

دون مجيب يا أمير

تحيتي لمرورك الهادف

9
أدب / رد: خـربـشـات فـي الحــضور
« في: 21:03 26/11/2008  »
عزيزتى هناء

خربشات فوق سطح البحر تترنح وبكل قوه

رائعه

هانى

هاني المار المرحب بك
خربشاتي تتأهب ولا اعرف اي اتجاه تقصد


شكرا جزيلا لمرورك

10
رائحة العشب تترنح في ربوع القلوب العطشى


الله
ليتك تتنفسي يا ام كلثوم لتتغني بروعة إنهاء


تستحقين التصفيق اطربتي الأذن والفؤاد

11
أدب / رد: خـربـشـات فـي الحــضور
« في: 18:17 26/11/2008  »
المــاضـي الـذهـبـي إرتـحـل
وأحـزان الـفـؤاد
أضـحــت :
ألـسنه لا تــتــفـوه
وآذانـه لا تـدرك
وخربـشـات فـي الحـضـور
تـعـتـرف تـقـول :
لا يـنـقـصـنـا ســوى كــلانــا .....



................................................



وشتاء كلينا

يبلله مطر المرايا

وقت يشاء به الرواة ان ينهمر

ويهمي سيولا بلا مطر ...

لتبقى قارعة الطريق عارية الا من اقصوصة كلينا ...





رائعة هناء

مانيــــــــــــ ا

الا من اقصوصة كلينا ،،،
وكلينا يتزوبع ليبرهن للآخر انه اقصوصة منفردة
في عزلة عنه
كيف يروق لنا ونحن لا نروق لانفسنا
فالحب عطاء
وهنا اصبح مستباح ومراق دمه ،،،،،


مانيا
تصويراتك للاشياء هادقة دوما
تحيتي لمرورك الشاعري

12
أدب / رد: خـربـشـات فـي الحــضور
« في: 12:22 25/11/2008  »
مصيري في قبضتك
وفي قبضتي صورتك
لسانك سوطك
وسوطي في صمودي
يسلمو رائع يسلمو ،،،،،،انجي ،،،،مشكن ،،،

امتحان الصبر على المدى ،،،،

عزيزتي انجي
تحيتي لمرورك المفرح

13
أدب / رد: خـربـشـات فـي الحــضور
« في: 12:21 25/11/2008  »


لأن المساحة يا هناء تصغر حين تلامس فلسفاتنا


متلأ المكان ضيق
وبؤرة الفلسفة مهما شسعت علينا رداءها ضيق

تحاكينا سويا بفلسفة انسان
مودتي لمرورك الثاني سيمار

14
أدب / رد: خـربـشـات فـي الحــضور
« في: 12:33 24/11/2008  »
أيــها الــنـائــم
هنـاك بالأفـق
مـن لا ينـام
كــاشــف كــل شـئ
عــرانـي من ألــم
كـسـمـكـة لا تـنـزف
مــن موج صاخــب

..........................

هناء ....

لا ينقصنا سوى كلانا

نعم ما اكبر المساحة وهي تضيق بنا
وهي دروبنا من تسوق اقدامنا الى حيث لا ندري
اعجبني النص
وكان يتأوه برقة
سيمار

كما تفضلتي عزيزتي سيمار
المساحة تتسع بالضيق
بؤرات بؤرات مفهومة باللا منطق ومسموعة باللا مفهوم
كلنا نحاكي الفلسفة بألم الغير ونقف عاجزين عند تفسير فلسفتنا؟
لما برأيك؟



15
أدب / رد: خـربـشـات فـي الحــضور
« في: 15:12 22/11/2008  »
عزيزتي هناء

لم يبق لا خربشات و حضور.. كل ما في الامر ان القصيدة خرجت لتثور على الغياب!

بقي عطرك صرخا في المكان..
رائعة انت بصدق

غاده


الخربشات كانت وليد التيه في اللقاء
آمل ان تبقى دروبك مفهومة غاليتي

شكرا لمرورك

16
أدب / رد: ((لـــســتُ حَبيبكِ))
« في: 19:54 20/11/2008  »
أغُربي عنْ وجهي فقدْ خنتِ إسمَ
الصداقةَ البراقْ
أنا لستُ بخائنٍ هل رأيتِ وطنياً
يخونَ العِراقْ

______________

ضياء يا ضياء
حتى باسمك براااااااااااق
والحق يقال
صادق حد النخاع

17
البقاء للأتقياء للموازين الثقيلة الايمانية تكيل لا بنفثات غبار
الغبار وجبة سهلة الهضم والبقاء للذي يمضي ويبقى قابعا



زهرة انت لا مثيل لك باي بستان

18
أدب / رد: مُومَس
« في: 19:38 20/11/2008  »
مارجوس

في فترة غيابي  قلت لنفسي عنكم انا تأخرت
لكن في وقت مكوثي وعدم مروري بين بساتين موطنك كنت حتما قد خسرت



روعـــــــــــــــــــة

والصمت كفيل ليكمل ما كان قد ينتج بجعبتي




19
معبودتي.. احببتكِ وإنتهيت

********

حبيبتي أحببت وقد بدأت

الحب بداية لكل شيء
كل شيء




تحيتي
كلامك المقفى بنظري اعطى المساحة الشعرية رونق

20
بطن شره هي الحرب
تأكل ولا تشبع
وتخلف وراء فضلات انسان
مجرد فضلات



تحيتي لك هبة

21
أدب / رد: مــــــــــــوال حزين
« في: 21:02 17/11/2008  »
قباني يا قباني

جميل كيفما اكتب

22
أدب / رد: (( بين الأرض والسماء ))
« في: 20:57 17/11/2008  »
بين الارض والسماء

اذكر يوم حلقت بين النجوم وصفعت بانهم لانفسهم موحدون وتركوني بلا ارض وسماء

وكنت من المعذبون على الارض


جــــــــــــراح منا تنداح


كنت روعة بروعة حزنك

23
أدب / رد: هيَّ ..وسرير حدائق الشوك
« في: 20:51 17/11/2008  »
الصراع بين الذات المستقيمة والذات الخطيئة....
صراع ما زال يتسم بمن به ضمير حي فقط

من يستطيع تسويط اللجام على الرغبة امام النصح والقيم
من يحارب الخطيئة بلباس الغيبوبة الانساني الايماني

طرحت لنا فكرة قد تراودنا يوميا في صراع الرغبات وتغيب عنا في الكتابة


احترامي

24
أدب / رد: معزوفة كل البشر
« في: 20:46 17/11/2008  »
أواه
من الفراشة هنا؟
انت ٍ أم الطبيعة ؟
ترانيم تفتح الابواب وتصفر بالابواق وتنادي
ارتواء بعد جفاف


نعومة الحروف من نعومة الساقي

احترامي

25
التصاق الوجنة بالوجنة او سقوط الشفاه على شفاه تبقى كلها قبلات في وجبات عشقية

انت انثى بكل ما للكلمة من معنى
براقة في تفسيراتك الرومانسية

وانا بدوري انتظر ابداعاتك دوما
رفقا باحاسيسك ايتها العاشقة المنبت

26
رغم عامية الحروف فهي بعمق الجرح العربي
كلنا معترضون 
فالصمت مستصرخ والصرخة في سكون


احترامي

27
أدب / خـربـشـات فـي الحــضور
« في: 13:19 17/11/2008  »
أيهـا الغيـم المـلبد
إستفيق من الحـلم
تـغـيـث ،،،
حـتـمـيـة الأزل
آتـيـة
وبـطـنـك المملوءة
في زوال تـسـيـر
فـك قـيـدي
فـقـيـدك عسـيـر ...

****
أنــا النـبـوءة !!!
حـفـرت علـى طـين
في كســر مـشـروخـة
وأحـرف مـبـعـثـرة
وأنـت !!
مـن صـنـوف الـرجـال
صـنف واحـد

****
لـطـمـه الـحق
فـي صدره
إرتــعـد كالـعـاصـفـة
وإمـتـقـعـت أطـرافـه
خـانـقـة
وكـبـطـش ظـالـم
بـلـغ مـراده
وإنتصر فـي إيـغـالـه
ظـنـا ً بـعـبـد
قــد إنـكـسـر

****
أيــها الــنـائــم
هنـاك بالأفـق
مـن لا ينـام
كــاشــف كــل شـئ
عــرانـي من ألــم
كـسـمـكـة لا تـنـزف
مــن موج صاخــب

****

مــصـيري فــي قـبـضـتـك
وفـي قـبـضـتـي صـورتـك
لـسـانـك سوطـك
وسـوطـي فـي صـمـودي
جـرفـتـنـا الفـوضـى
 وحــل الـضـنــى
ضـيـفــا ً مـيـتـا ً
 يـتـنـفـس !!

****
المــاضـي الـذهـبـي إرتـحـل
وأحـزان الـفـؤاد
أضـحــت :
ألـسنه لا تــتــفـوه
وآذانـه لا تـدرك
وخربـشـات فـي الحـضـور
تـعـتـرف تـقـول :
لا يـنـقـصـنـا ســوى كــلانــا .....




هناء شوقي
فلسطين
11_11_2008



28
أدب / رد: حـرق ذكرى عالقة
« في: 17:57 10/10/2008  »
ماذا بعد حرق تلك الذكرى العالقة
هل ينتهي الالم اذا كانت مؤلمة
هل تنتعش السعادة بعد حرقها
هل سيلازمنا الفرح اينما حللنا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

 لا لن يتغير شيء فالألم يتوالد بعد حرق الذكرى..


 تحياتي وبالغ تقديري وثنائي لقلمك المميز

 

صدقني اخي امير
احترقت الذكرى وفلت بعيدا
وتوج الفرح لنا نصيبا


تحياتي

29
أدب / رد: باقة ورود
« في: 09:41 10/10/2008  »
هوذا الفجر يلوح
تحملي قليلا
مخاض أخير

قريبا قريبا
تضع الحياة
في القلب
الموصود
حبا
للنور مولود

______________

الصبر مفتاح الفرج
والأمل ان رحل عنا قد نستشفه من براعمك المقدسة

يا للشجاعة التي لم تفقديها قط
ويا للإيمان الذي ما تخلى عنك قط


حريرية الحرف
عذبة الإستيطان
غادة
دوما مشرقة

30
أدب / رد: حـرق ذكرى عالقة
« في: 09:31 10/10/2008  »
الاخت العزيزة هناء لقد بدأت ابداعك بسوالين جميلين

ووقفت امام مرآتك واخيرا اجبت بشموخ

تحسدك عليه الكثيرات تالقي مع الكلمات

سيدتي فالابداع رهن اشارتكِ .

تحيتي لك ولنصكِ الجميل .

مازن اليرداوي

عزيزي اليرداوي
اعتذر عن تأخري في الرد بسبب رحلة سفر بسبب العيد
مداخلتك راقت لردي الانحناء امام صفاء تواجدك

كانا سؤالين حتميين بان ادونهم لاستطيع المتابعة

تحياتي

31
أدب / رد: فيـــزة ســــفر ...
« في: 20:44 24/09/2008  »
وفاء العزيزة:
لا ادري كيف انني مررت من هنا مرات وكتبت ردا وارى بانه كان قد فصل الجهاز وقاطعني اطرائي للقصيدة الغاية بالاناقة


جميلة انت

32
أدب / رد: حـرق ذكرى عالقة
« في: 22:32 23/09/2008  »
عزيزتي هناء

لا يكفي الحرق بل يجب دفن الرماد تحت الأرض..

تحياتي لإبداعك
غاده


غادتي:
انا عن نفسي اكتفيت بالحرق شموخا بكبريائي كأنثى
فثقال الذكرى حتى لو رماد تزدني قوة ( قوة المقاومة) حتى لو ذكرى



مودتي لمرورك

33
أدب / رد: (( حسرة عشاگ ))
« في: 20:44 22/09/2008  »
شوكت يا حُب تجمعنا   ويا النحبهم
تدري ما يطيب وجعنا    إلا بحضنهم

صدقت مهند ،،،صدقت


ما احلى الوجع منهم وما اغلى التلاقي بحضنهم



34
أدب / رد: {{{ لا تلومي يا حياتي }}}
« في: 13:35 21/09/2008  »
الرجاء في الحب مسكنة
وحسك في القصيدة هنا علو امكنة


تحياتي قباني

35
ما أقيم على المرء من حفظ وردة تآزره بوقت كآبته

ان لم تحب نفسك ما تعلمت محبة الآخرين يوما



رحيمة انت غادة

36
أدب / رد: قرد وطين
« في: 20:49 20/09/2008  »
كان رائعا منك ايها الشاعر الشفاف




37
أدب / رد: حـرق ذكرى عالقة
« في: 20:19 20/09/2008  »

هناء ألشاعره
******


أحببت فيكِ ذلك الشموخ والكبرياء ..!!!!
تلك العزة والروح العلياء ..
جميل أن تكون ألمرأة قوية رغم كل الظروف ..
ولا تهزم أبداا .

كنت هنا ,,
فراق لى ما قرأت

محبتى للنفس الشامخه
مع باقة ورد

وفاء

ربما قوة الجموح بالحرف هنا أخفت ركاكة انسانة
وربما بيارق من قوافل العزيمة تخفي كالسحر هوان انثى
وربما شموخ الحرف من شموخ السيدة

وفاء
تحيتي لمرورك العنفواني
محبتي
هناء

38
أدب / رد: حـرق ذكرى عالقة
« في: 07:44 19/09/2008  »
الأخت والصديقة هناء
==============
أمتزاج الروح بصلوات الحب مع الكبرياء والحكمة ..هي الخلطة السحرية التي تصفيها لنا بقصيدتكٍ..
هذا النوع من الخلطات نفتقده ..
شكراً لانكٍ غذيتي الحرف وأعطيتيه هذا الدواء
عامر رمزي

الروح الممتزجة بصلوات الحب والكبرياء والحكمة ،،،___ كم هذا عميق !!
فخلطتي لا تأتي الا بقليل مضاهة بخلطاتك ايها النمر الحرفي


احترامي

39
أدب / رد: متى يهز موسى عصاه ؟
« في: 10:15 15/09/2008  »
اتعلمين يا سيمار كم مرة دخلت  هنا اقرأ لك واقف مكتوفة الحرف وارحل؟؟
فخامة النص من فخامة فكرك
وشاعريتك المفعمة فلسفة تعنينا كل شيء

لكن تتراصف المعاني بجوفي باتجاه واحد فتأبى الخروج اليك
واكرر المحاولة مرات ومرات واجد بان التراصف يزداد في الحكم التي تليتيها علينا
وقررت الان في هذه اللحظة ان اخبرك بمروري وفشلي بترجمة دواخلي هنا


انت اروع الاقلام سيمار
تحفة وتحفة وتحفة
محبتي
هناء

40
أدب / رد: سرُ معلن
« في: 10:09 15/09/2008  »
   ليس  في الارض شي يضاهي

                                        توق     الرجال    لصنف      النساء
________________________________________________

الله الله الله

اي فتنة بين نساء والرجال لا يتزحزحون درب النساء؟؟

اجمل ما فيها انها رقراقة وقريبة لأن تغنى وتحفر حروفها بالقلب في وفاء



اعتذر عن تأخري في الرد ايها اليرداوي

41
أدب / رد: حـرق ذكرى عالقة
« في: 10:04 15/09/2008  »


من يحترق لحظة كتابة القصيدة مع ذكراه العالقة سيكتب الحياة لذكرى
 وهكذا يخط قلم الشاعرة المبدعة نص احياء لذكرى عالقة .. اي ذكرى
 تبقى ، تزول بزوال المتذكر والمتذكر عنه .. القصيدة تبقى لأنها فن
 وجمال .

العزيزة ورود :
الاحتراق كان يوم اشعال فتيل الذكرى
والكتابة كانت يوم اعتصر الفؤاد غيرة
الكمال هنا يوم مررتم جمعاء تحتفون بالحروف

كم يسعدني مرور الاعزاء دوما


محبتي
هناء

42
أدب / رد: وطـارت مـن الـعش تـالا
« في: 16:03 12/09/2008  »
هناء ...

ماذا تريدين !!!؟
عزاء أم تهنئة ؟؟؟
اذا كان موت طفلة ملاك قد خلق فيك هذا الألم فثقي تماما أن ذاك الألم هو الرحم الذي حمل رائعتك هذه لتتم الولادة الجديدة ( وطارت من العش تالا ) .

محبتي لك ولقلمك ايتها الشاعرة الشفافة

جان هومه


جان هومه المحترم
سنعزي القصيدة بتالا
ونهنأ حضرتنا بمرورك


شكرا لك

43
أدب / رد: حـرق ذكرى عالقة
« في: 10:10 11/09/2008  »
وعلى ضفاف الرغوة
بقيت ُ عالقة
بمشجب الثبات
وطـّـنت نفسي (هيأت )
لنعيب البوم
وآلهة الصمت
ترجوني
حكمة السبت
رقّ بعينيه
وعانقني في الصميم
وترك رثاء الغيب
في جعبة الوحوش

.................................

اذاً .........
مكابرة
لم توفري الغياب
تركتيه يستحم به
وتلحفتي به
على الغيوم ان ترابض
بثوبها الحزين لأنها قابلة للهطول وتمتنع
أحب عزة النفس ومكابرة النساء
واااااااااااااااه
لقد ادركته هناء ايضاً
احيي كبريائك
واحيي هذه القلعة التي تنسمت هواءها بتجوالي في سطورها
غاليتي
سيمار

كبرياء امرأة في غلف مكنون
القلاع محصنة بنسيم صادق يهفهف على حولينا
لا ذكرى ولا حريق يولد التزعزع بيننا لكن ما قولك يا سيمار على غيرة امراة تملكها اللقاء المدفون
وهي تعلم بالتأكيد انه مدفون قبل ولادته ،،،


محبتي الكبيرة لك عزيزتي

44
أدب / رد: وطـارت مـن الـعش تـالا
« في: 14:00 10/09/2008  »
الأخت العزيزة هناء ....... قرأتُ هُنا نصاً جميلاً ومُؤثِراً يفيضُ عنه الصدق والألم بتعابير مُتميزة وغنية ....... أتمنى لكِ المزيد من النجاح والتألق ......... دُمتِ عطاء ........
أختكِ شذى توما مرقوس

الاخت شذى
انت قرأت هنا وانا فرحت لوقع اصغائك للحرف والمعنى
دمت بود عزيزتي

45
أدب / رد: حـرق ذكرى عالقة
« في: 11:24 08/09/2008  »
حكمة السبت
رقّ بعينيه
وعانقني في الصميم
وترك رثاء الغيب
في جعبة الوحوش
............................


...........................................



ان كانت حكمة السبت قد رقت في عينيه ..

فتقطر الحكمة من جدول حرفك يرفض الا ان يكون حقيقة

تجلو ما صبغه واقع امر من نفسه

شمس انت هناء

وهل للشمس عرش واحد ؟!

مانيا،،،
حكمة السبت توصي بان نتمهل في اراحة عرش ذواتنا بالحالة الصادقة
والتأني في التداول بمثل تلك المواقف تلزمنا التروي
الحب شموخ
كما هو دفء بين الاحضان


شمس انت
اغرتني تلك الكلمة يا مانيا ولا ادري السبب



دمتي محبة يا غالية
مودتي
هناء

46
أدب / رد: حـرق ذكرى عالقة
« في: 14:58 06/09/2008  »
القباني

تقبل اعتذاري لانني قمت بسرقة ما تملك من حرف وقلما وورقة اثناء ارتداءك اللحظة في هيام الموقف

وتقبل احترامي لجل اطراءاتك المنبعثة في صدق لحظتك

احترامي
هناء

47
أدب / حـرق ذكرى عالقة
« في: 11:56 05/09/2008  »
فينوس :
أاندس في سرير
خلك يمناه ؟
أم أضحت نفسك ملحاحة ً
تنوء رجواه ؟

سأخبرك نوبة قرقعة الذيل
يوم تكثف الخبر وترنح بالأثير:

التقت عين المها بعيني ّ
صدح شرار الصقيع
واسكنني البلادة
رجوت الدم
الا يعتصر الفؤاد
أبى !!!
فأبيت

شبكت اصابعي بعنفوان
في اصبعيه
والوجه الخمري
حرك ادغالها
فاسكنها الحياد
آلهة الغيرة ترنو
تـحُثـني على نبش البيدر
واحراق تبنها

طمس نظري مذاق الخلود
والتقى !!
التقى الشاطئ بالحصى
أنبت زبد
راحت تلوح بمنديل الغياب
لتشعل قناديل السهر
بعود ثقاب

وكفقمة القطب الشمالي
رغم البياض
اخذت ذاتي
ترصفني جنبا ً
وتهدهني أوصال ذكراهم
فتلكزني ،،
سيدة المكان
غريبة الحضور

وعلى ضفاف الرغوة
بقيت ُ عالقة
بمشجب الثبات
وطـّـنت نفسي (هيأت )
لنعيب البوم
وآلهة الصمت
ترجوني
حكمة السبت
رقّ بعينيه
وعانقني في الصميم
وترك رثاء الغيب
في جعبة الوحوش

هناء شوقي
فلسطين
5 - 9 - 2008

48
أدب / رد: رسالة الى مفقود
« في: 10:38 05/09/2008  »
الاخت والصديقة هناء
==============
(((( ما اروع ان تموت الكلمة بحقه
وحق حبه
حتى لو جافاه العمر من سنين ولقاء
ما اروع النواح على قبر حبيب قد سلب من ارض امتلأ دماء
النواح عار بحق الرجال وافتخار بحق النساء
فلينحن العاشقات في افتقاد عشاقهن
ولتنحن الاوطان في حق غربة الشهداء




كم انت مدوزن لايقاع الحرف والحدث
دمت باحترام اخي عامر))))))))))
===================================

ليس حرفي مدوزن وحسب ياهناء العزيزة ، بل لأنك انت التي من تمتلك أذناً موسيقية..تتحسس النغم الأصيل ..وتنفر من النشاز..
دمتٍ لي ..فوجودك في صفحتي مؤثر..ومقعدك دوماً محجوز في المقاعد الأمامية للصالة والمواجهة لخشبة المسرح.
عامر رمزي



ليت المسارح تسير بازدياد
وليت صناع الاماكن يبنوها بصف واحد
لتبقى كل آذاننا ورؤوسنا تترفل على ايقاع اقلام بارعه امثالك

49
أدب / رد: وطـارت مـن الـعش تـالا
« في: 16:38 04/09/2008  »
وداعا أيها الأعزاء
العالم بات مكتظا ً
والمطر ثقيل
أتيت لأزول
كنقش هفيف
من رذاذ ملاك ،،
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
هكذا هم الشعراء يحركهم الألم دائماً
فقد طفلة صغيرة لم تختبر بعد عذابات الدنيا
هي عصفورة الجنة أتت لتزقزق قليلاً ثم تعود الى جنتها
كم كنت شاعرة هناء حين تأثرتِ وسطرت هذا النص المشبع بالإحساس
دمت شاعرة مبدعة

فاروق

احترامي لتقديرك اخي فاروق

يكفيني مرورك المفعم بالشاعرية

50
أدب / رد: وطـارت مـن الـعش تـالا
« في: 21:14 02/09/2008  »
الغاليه هناء

كلما حاولت ان ارصف كلماتي هنا ...

يلجمني صمت يطبق على منابت حرفي

طارت من العش تالا


واحتضنت الجنة ملاكا اخر سيهدهد للقادمين النجوم وينثر رذاذ السلام


لا افقدك الله غال يا هناء

قلبي معك



لا ادري يا مانيا عند الحزن والألم يفوح عطر الحرف بنا
وعند الحزن والألم يرصفنا الموقف ويلملم صمتنا





ادام الله محبيك مانيتي

51
أدب / رد: كلمات على طاولة البكاء
« في: 21:11 02/09/2008  »
شاعريتك رغم حواريتها كانت ململة شتات الجنون العشقي


كانا عريقين في لحظة بكاااااااااااء



أدار كل واحد منهما ظهره ُ للآخر .... ليحتسيا كلماتهما من كؤوس ٍ صنعتها لهم ألأقدار ....!!!!!!!!!!؟؟؟

هكذا هي الاقدار قلة قليلة من تنصفهم


احترامي لجمال ما خطه قلمك واناملك

52
أدب / رد: (( أحساس الروح ))
« في: 21:07 02/09/2008  »
لأن الليل ..
يغفوا على شعرها
وبريق النجوم ..
يتلألأ في عينها
والقمر ..
يتقاسم  الجمال ..
مع روحها
أحببتها ..
وأدمنت فيها السهر


لان قلبك صدق بطهر قلبها
ولأن صمتك الكلامي والتودد الالهامي سحر قلبك بها
احببتها


حبيبتي ..
حتى صمتها يُغريني ..
أشعر بهِ في شراييني
أحساس الروح بيننا ..
فيه شيءً من التكويني
كأننا عاشقان  نعرف بعضنا ..
قبل ألآف السنين ِ
فلسفة الحب هذهِ تشبه البحر


ما دام البحر وصمته بينكما فحتما رومانسيتك فاقت الهوى



هنيئا لك حرفك وحسك وحبك
احترامي



53
أدب / رد: رسالة الى مفقود
« في: 21:01 02/09/2008  »
رسالة الى مفقود موجود


قبـّلـت صندوق بريدك
وشفتاي
لأتربته ترتشف
أتوسل الصنم
أجثو على ركبتي
أتلمس المعدن الصامت
يا قبرا ً
هل
ماتت فيك كلماتي؟
خذ
هذه آخِر رسالاتي
سأحتضن ُالقطار
وأهديه فضلة عمري..
على سكته
خلف بستاني
أنا  ذاهبة
لأقف


ما اروع ان تموت الكلمة بحقه
وحق حبه
حتى لو جافاه العمر من سنين ولقاء
ما اروع النواح على قبر حبيب قد سلب من ارض امتلأ دماء
النواح عار بحق الرجال وافتخار بحق النساء
فلينحن العاشقات في افتقاد عشاقهن
ولتنحن الاوطان في حق غربة الشهداء




كم انت مدوزن لايقاع الحرف والحدث
دمت باحترام اخي عامر

54
بعيدا

يسكنني  صداك

فانتهي اليك  حيرى

وفي كمّي  ترفل أطياف ..

أرقب مجيئ  فلكي

وكل  الدروب  في اثرك  خِواء

كأس   سهرِ ِ على مائدتي ..

نصفه يقرأ الصباح

وآخر يلملم  لهاث الضفاف ..

واعود..

اعود  لاعتلي  اقصى المنى في مرتقاك

أرتئب خيوط الحلم

ومني

  يقتصّ  جرح قديم

يستمرئ  جسدي

بعيدا يذهب في انكساري

ومن  جريدتي

من قهوتي من فتات  همس على شرفتي

 يلوذ  قراري ..


القرار به مقضيا لا رجع في اقتضاءه
لا ارى بعدا هنا وهناك سوى كالطل على اوراق الشجر ،،




كل ّ اللغات من مسامك  تنهمر

وأنا مرهونة معصميك

متجردة  كلهب  مستعر ..

على نفسي اتكئ

وفي ّ  حصار ..يكبر

أحبو على جهاتي الأربع

وفي  لجتي بوصلة

أضاعت المسار

وبها نجم تعثر ...



لغة الحداثة ولغة الابدية الاعتصار بالمعصم


وانا
 
منك أ عار شفة سكرى

وشفة من نار ..


انت امرأة وامرأة وامرأة



يا لروعتك مانيا
كيفما تشعرين بتقاربي في حرفي اتجاهك اشعر بهذا التقارب ايضا انا وكانك توأم حرف ومشاعر

دمتي مبدعة

55
أدب / رد: وطـارت مـن الـعش تـالا
« في: 20:47 02/09/2008  »
يـــــا أختــي الرائــعة"هنــــاء" ::

إننا أحياناً قد نعتاد الحزن حتى يصبح جزءاً منا ونصير جزءاً منه.. وفي بعض الأحيان تعتاد عين الإنسان على بعض الألوان ويفقد القدرة على أن يرى غيرها ..ولو أنه حاول أن يرى ما حوله لأكتشف أن اللون الأسود جميل .. ولكن الأبيض أجمل منه وأن لون السماء الرمادي يحرك المشاعر والخيال ولكن لون السماء أصفى في زرقته .. فابحث عن الصفاء ولو كان لحظة ..وابحث عن الوفاء ولو كان متعباً و شاقاً .. وتمسك بخيوط الشمس حتى ولو كانت بعيده .. ولا تترك قلبك ومشاعرك وأيامك لأشياء ضاع زمانه..
رائع وأتمنى لك المزيد من الروعة والجمالية في ما تقدمين لنا من أشعار وأن تبقي بعيدة عن كل ما يحزن القلب ويدمع العين...

اخي المحترم
يفرحني حرصك على جعل ابتسامتنا مرسومة دوما فوق شفاهنا
ادام الله النور في عينيك

اما عن الحزن فهو حد مارق بين بؤس لحظات نعيشها لا اكثر
لحظات لا اكثر

56
أدب / رد: مدن الموت
« في: 15:26 02/09/2008  »
مازلت ابحث عن لا لا لا
في لوحة الوصايا
واعجبااااه
كيف صارت نعم!
**************
الله عليكي غادة

زمن التقلبات التي تخثرت بها اللا وانقلبت على اعقاب نفسها النعم

النعم نطقا؟؟؟ام رسم حروف ومسامع
هنا السؤال !!


احتجاجك شاعريا يا شاعرة
محبتي

57
أدب / رد: سأرحل عنكَ ...
« في: 14:43 30/08/2008  »
الرحيل ليس سوى مرحلة تخطها القلوب في تتابع لتستمر
وذكرى الرحيل تبقى منقوشة للابد


تريثي بالرحيل واثبتي القلم كبارع يتملق الوجع



تحيتي

58
أدب / رد: وطـارت مـن الـعش تـالا
« في: 14:41 30/08/2008  »
وطارت من العش تالا

هناء الشاعره
***********


ارهق القلم تعب الهموم وشكوى الايام وحزن الطفل ..
رحلت تالا ... من زمن فيه القسوة اكثر من الفرح..!!
لم تقوى على جبروته ولم تجابه من اجل البقاء لدنيا كثرة بها الاحقاد .

قلمك حى يبوح بكل ماهو رائع ومميز

دمتِ بخير ومحبه

تحيتى

وفاء

ارهقت تالا فرحلت
القلم باقي لن يخاف زوال لانه يتنفس بكل تصاوير الألم


محبتي وفاء لمرورك الصادق

59
أدب / رد: لست أعلم غايتي
« في: 09:20 29/08/2008  »
-----------------------------------------------------------------------
الله ياهناء..حلوه كلمة (((مقوصو)))
ياجماعة حتى لهجات بلداننا العربية المختلفة جميلة بجانب اللغة العربية الأم
شكراً ياهناء الشاعرة والكاتبة المبدعة..لملاحظاتكِ المهمة والواقعية
عامر رمزي





هههههههههههه
الا يسمح لنا خطأ مطبعي يا عامر؟؟؟
اول ضحكة اضحكها هذا الصباح



60
أدب / رد: وطـارت مـن الـعش تـالا
« في: 22:38 27/08/2008  »
هـُزت جذع الكلمات :
وداعا أيها الأعزاء
العالم بات مكتظا ً
والمطر ثقيل
أتيت لأزول
كنقش هفيف
من رذاذ ملاك ،،


عزيزتي هناء

لابد من بطن الأحزان ستولد تالا اخرى في زمان آخر في مكان آخر أقل اكتظاظا..لا تبقي واقفة تحت سماء غزيرة المطر و انتظري النهار و السماء الصافية في اليوم القادم!

أبعث لك رذاذ ملائكة تحوم حول قلبك البهي..

محبتي
غاده


غادة المحصنة بالايمان
المكان مكتظا وتالا رحلت لتبحث عن مكان اقل اكتظاظ ، مكان يفي بشروط الاقامة الغير جبرية


كلنا نتحلى بالصبر حتى لو برق بذهننا باننا على عجلة
التحمل بالتتابع في هذا العالم غاية بالصبر


61
أدب / رد: وطـارت مـن الـعش تـالا
« في: 13:25 26/08/2008  »
هناء..صديقتي وأختي...تعازيي القلبية..
ياه ..كم أحزنتني هذه القصيدة الحلوه بكل معانيها..الرقيقة ،برقة الطفولة..
أمنياتي بحلم جديد لكم جميعاً كعائلة..
أما القصيدة ..فقد جاءت بروعة نص يحاكي عذابات الطفلة وأهلها وهي لم تزل في الحاضنة الزجاجية..
فالمولودة لم تتعلم بعد كيف تناضل من أجل البقاء..ولم يخطر في بالها الصراع مع الموت ..بل ان الحياة هي من تحاول أن تتشبث بها..لتبقيها ضمن إطارها ذو المستقبل المجهول..
هناء قصيدتكٍ جاءت كمرثية لمشهد نادر الوصف وبأبداع عال
عامر رمزي

شرف لي استاذ عامر بان تنسبي لك صديقة واخت
احترامي لك وبعد ،،
الفراق والموت شريكان منهما من يفارق ويبقى كميت ومنهما من يفارق حيثما يموت
والنقيض فيهما قد يكون مفارق  ميت بداخلنا
او ميت لا يفارقنا ابدا،،،

صدقني لقد صارعت خمسة وعشرون يوما كادت ان تقهر الموت بقوة ربانية
لكن الى متى؟هذا السؤال طرحه الجميع
كومة لحم تسبح الخالق لتقهر الموت
كان مصرا على قهرها فطارت


كانت نهايتها منذ البداية
من يدري اي نهاية لنا ؟؟

اشكرك كل الشكر استاذ عامر على احتواءك محتوياتي

62
أدب / رد: وطـارت مـن الـعش تـالا
« في: 15:27 25/08/2008  »
الاخت العزيزة هناء .

نعم ان العالم مزدحم والحزن يلف جدران البسيطة

وآثرت هنا الا ان تتركي بصمة عميقة للحزن امسكت

لها مكان في الأفئدة . دام قلمك المبدع ونتمنى

للسعادة ان تكون رفيقك ابداً .

اليرداوي

اليرداوي
اصبح الذات بالقلم يلحتم وحدة الحزن
شكرا لمرورك

63
أدب / رد: وطـارت مـن الـعش تـالا
« في: 13:58 25/08/2008  »
كل هذا الحزن والآلم

وصراخ وقسم

ومراوغة القلم

ولم تعرفي الندم



لأن الآمل موجود بقلبك


سيدتي

قلمك الثائر

رسم وطناً ليس له مثيل

أحييك




وأخيراً أقول .................................. لك الرب معك
اكثر ما يترك اثر بدواخلنا جرح نازف
اي حزن من الصدر للدماغ يبقى رغم المنسيات موجود
ورصد الألم فينا اذا كان يبكينا فهو عامود للتواجد في تواصل الكتابة لو قلنا بامر الكتاب على نحو المثال



تحياتي قباني

64
أدب / رد: وطـارت مـن الـعش تـالا
« في: 12:54 23/08/2008  »
ودمع يسيل
من
الحناجر والبطون
تالا
موكب الربيع بلهيب آب
عسائل وفراشات
غنت للحن الغياب
اعتصرك الرحم
شــوقـا
وجأر الليل
بعتمته
>>>>>>>>>>>>

وا

أسفاً

غادرت تالا
وتركت خلفها رذاذ ومطر ثقيل وذبول في فصل الربيع
ألم تسعها الدنيا
وا اسفاً
صدى الحنجرة قد وصل وهي تغزل الرثاء حول كومة لحم ونقاء روح
هناء
غاليتي تعازي من قلبي للفقيدة وهل تقربك
وبلهجة البكاء ايضاً انت واسعة الخيال ومبدعة عزيزتي
ادام الله عمر احبابك
سيمار
سيمار:
هكذا الموت
يقطف من كل ارجاء العنقود


هي ابنة اخي عمرها شهر واحد فقط

ارجو بان لا تفقدي عزيز
محبتي

65
أدب / رد: الحال والترحال
« في: 15:23 22/08/2008  »
جميل ياهناء

شـــكـــرا جزيلا

66
أدب / رد: وطـارت مـن الـعش تـالا
« في: 15:00 22/08/2008  »
الاخت هناء
الله على كلماتك الرائعة التي نسجتي منها
تحفة ادبية رائعة
عاشت الانامل التى كتبت
عائشة

اشكرك على مرورك اختي عائشة

67
أدب / وطـارت مـن الـعش تـالا
« في: 21:47 20/08/2008  »
سفر السنين
في
نحنحات العيون
ودمع يسيل
من
الحناجر والبطون
تالا
موكب الربيع بلهيب آب
عسائل وفراشات
غنت للحن الغياب
اعتصرك الرحم
شــوقـا
وجأر الليل
بعتمته
وانبثق المشهد :
بين الزجاج
كومة لحــم
تـُسـبح الخالق
خلـف السماء
رقصة الموت
كـذيل بارق
تـُسقط الرتاج
بلباس وهاج
وبصمت بليل
هـُزت جذع الكلمات :
وداعا أيها الأعزاء
العالم بات مكتظا ً
والمطر ثقيل
أتيت لأزول
كنقش هفيف
من رذاذ ملاك ،،
ودمع رقراق يرطب الجبين:
يمامة الجنة تزقو
وغيوم رمادية
تعبر السماء
في هذا المساء
أرضعتها من ثدييها حروف:
مـُدي الأكف
وقفزيهن بالحنـاء
واسبلي الأقدام
مجدك يعبر الأرجاء،،
همهمت الرموش
قبل النبات :
الأوتودافي  (فعل الايمان)
حصافة الفؤاد
إنداح النور
وتراكم الحلم
وكعصفور اللبلاب
طـارت من العش تالا
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لـمتُ نفسي يوم لم تلمني اللائمة
رغم صمت الألم انبثق الحرف
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

فلسطين
الناصرة
20_8_2008

68
أدب / رد: (((((( أحبك ))))))
« في: 21:38 19/08/2008  »
هو الحب الذي يوجع يفرح بآن واحد


لا بد من الحرف ان يصدح


جميل

69
أدب / رد: (( قصتي مع عيون المها ))
« في: 21:35 19/08/2008  »
النار والنور كلاهما ضوء ومبتغاهما عكس غايتهما
بين الحريق والدفء لسعات تصهر المنفطر وتحوله من شيء الى اشلاء في الحب

وما بين غمض العين بآه حسية في الهوى وغمض العين عند القبور الابدية هناك موانع
عشقية
كما هي مباحات عشقية

ربما تقول بانها فلسفة لكن التمحيص بكل تلك الامور اقرب من العين في هواها

ـــــــــــــــــــــ
احترامي لك مهند
دمت ثائر للحب دوما

70
أدب / رد: لست أعلم غايتي
« في: 15:46 19/08/2008  »
فمنهن من تعيش حال قاس لن يؤهلها لتضع بصمتها على جدار الحرية ، فتنقاد لليأس وترضخ لمصيرها مستسلمة لرياح الزمن تقذف بها أينما ترغب.
حتى إن تحالف معها بعضاً من الحظ ، فإنها لن تنال سوى المهمة الفطرية لأية امرأة ، في أن تكون وعاءاً لإنجاب الأبناء وحسب!!
**********

المرأة في مرآب زمن يقتله نجاحات المرأة ذاتها
تلك صورة يا عامر شهد بها الآف المشاهد بل ملايين لنساء مات نجاحهم لهروب الحظ من دربهم
او قتل جموح مثابرتهم على يد قاتل ان كان ابا او اخا او زوجا او حظا،،،
ماذا هن فاعلات؟
ولما اوصل بهن التقليد لأن يصبحن وعاء انجاب فقط
واين هي عدالة السماء لهن؟

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


أما الضرب الآخر من النساء ، وأنتِ منهن ، تدعمها الظروف الطيبة في بناء درعها الحصين، وهو العقل ، الذي يعتق أسر قدميها ، لتقدم على تسلق السلالم الأولى من برج القوة . ثم تجاهد لإرتقاء الدرجات الأخيرة التي ما انفكت تستدعيها .
***************
هن سيدات الملعقة الذهبية
دعما وحظا يسيران معها رويا رويا
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مبدع بخلق يومياتنا على شكل احرف وورق
وهنيئا لنا تعارفنا على قاص مبدع وحرف مقوصو من بين انامله

دمت بنجاح دوما

71
أدب / رد: حبيبي
« في: 15:36 16/08/2008  »

رائع ماخط بهِ قلمكِ من كلمات تفيض بهِ مشاعر العشق الجياشة من قلبكِ الرقيق
دامَ إبداعكِ عزيزتي هناء
أتمنى لكِ التألق والاستمرار على هذا النحو من الجمال وبالتوفيق ورده
الروعة بمرورك المحبب عزيزتي
احترامي

72
أدب / رد: الحال والترحال
« في: 15:35 16/08/2008  »
يوقظني الأرق
تنهلين دثارا ً في العراء


.........................................

يغمرني الترحال في قافلة حرفك هناء

والحادي يرنم ...

وانهل منك الدثار

في عراء الذات ..... لاجدني اسير مسير القافلة



هناء

لك من القلب تحية

عند اتخاذ قرار الرحيل علينا بالتعري
واذا دثرنا انفسنا فلن يحمينا كما واقينا

مانيا
سلام عليك

73
أدب / رد: لحن عصافير بلا أعشاش
« في: 16:51 14/08/2008  »
أنا ...عصفوركم
سجين الإتهام
مخنوق الأنفاس
تحرقني الشموس
 
أنا ابن جيرانكم
منسي الوجود
و ابن هوائكم
بالصمتِ مسموم!
 
أنا اليتيم بلا مصير
أسير كالأسير
و أطير..
في حزني الكبير
***********
غادتي:
اي عصفور هنا ينزف
؟
الوطن
الطفل
الأم
البشر
انا
انت
هي
هن
هو
هم
كلنا عصافير
وكلنا من القهر نتزود لنتزيد

الرقيقة المبدعة غادة
الخرائط لن تغير اسرتها
والبحر سيبقى بحرا
والسماء ستبقى للمطر والابتهال


كوني بأمان

74
أدب / رد: ^^^^ قرَرت السَفر ^^^^
« في: 10:53 14/08/2008  »
بالحجارة ياكلون طعاما

وخلف اسوار الشمس يستلقون

قلوبهم تنزف الاما

وجسدهم يحتمل الغدارون

كم من الاطفال منهم بعد

وكم منهم ينزفون...؟؟؟!!


هناء شوقي

فقط أقول لك

الهرب نصف الرجولة

أذا كنت مكاني لكنت عملت مثلي

اتركي ما فالقلب للقلب



محيتي


للتذكير فقط يا قباني
ارضي الفلسطينية مغتصبة
والصهيون يرتع ببيوتنا وانا كامثالي باااقون
حتى نتكفن بتراب فلسطين




الهروب نصف الرجولة
وانا امرأة
امرأة وفلسطينية


احترامي

75
أدب / رد: ^^^^ قرَرت السَفر ^^^^
« في: 22:27 11/08/2008  »
بغدادك كفلسطيننا كبيروتهم كأوطان من لهم اوطاااااااااان

منا من هاجر ومنا بالقهر رضي امثالنا
لن تجد حضنا يحتويك كتراب وطنك
ولن تركن لضهرك سندا سوى حوافي اراضيك
مهما ابتعدت فالوطن يناديك
وان هاجرنا جميعنا لمن سنترك اراضينا واراضيك
اتنتظر لنقف باكيين
مفتوحي الأذرع نادمين؟
سنخوض الألم ونرد الضرب ضربات ونتنفس مهما قصر بنا العدم
وسنحتاز لا محال
فالهروب لا يصنع منا الا ضعفا ويقوي علينا الجبناء





كفكرة للكتابة رائعة يا قباني
لكن كفكرة واقعية ان تهجر انا لا احبذ مهما حصل
فالضيق شارة من شارات الفرج

76
أدب / رد: حبيبي
« في: 17:30 11/08/2008  »
حبيبي
مـَزق رداء الانتظار
وألبسني بكل الأوقات



الأخت العزيزة هناء شوقي

إنتقاء الفكرة في الشوق و تركيب الكلمات في الحُب
هي حبوب يصنعها الشاعر
ليبلعها العاشق ويسافر الى عالم الورود الحمراء في غفلة الزمن
لأن أحساسكِ ساكن في قصائدكِ أعشق معاني هذا الدواء

تحية ومحبة وأحترام
ليحميكم الرب



مهند كانون
اسمك من الاسماء الثابتة في اروقة حروفي بعنكاوى
وهذا يطيب لحرفي دوما


احيي بهاء مرورك

77
أدب / رد: وقيعة من ورق
« في: 17:19 11/08/2008  »
حتى قررت الآن بأن ازرع بساطة حروفي
وان لا اكون منفيا عن بحر حرفك
.................................................

هنائي غاليتي

لغتك ببساطتها كما تدعين ندية جداً كنداوة روحك الصادقة يا هناء
وسر الجمال لا في التعقيد بل بالبساطة
كل أبواب نفسي تفتحت لحروفك الغالية التي حطت هنا كما يحط الحمام
هناء
من فضلك ألمسي جدار الكنيسة التي تجاريك عوضاً عني وقولي مرت سيمار بمروري
أفتخر بذهنك النقي ايتها المقدسية
تشرفت
سيمار



الناصرة تقبل جبينك
وطيف مريم ينحني لطلبك هكذا علمتنا اسوار الناصرة الناصرية ان تنحني لمحبيها

قرات طلبك ورحلت وسرت بأزقة الناصرة واقتربت من جدار كنيسة اللاتين البشارة
وقلت
لقد مرت من هنا سيمار
واشعلت شمعة باسم محبين العذراء




وذكرت بشمعتي سيمار ومانيا والغالية على قلبي غادة

78
أدب / رد: الحال والترحال
« في: 17:16 11/08/2008  »
مشاعرك تتعرى على الورق لترتدي لون غريبا مركبا من الحال والترحال


 نصك زادني بهجة ً وانتعاشا

 تحياتي


نتعرى من حقيقة لنلبس الحق
هكذا من شرب من عين العذراء مريم ومن نبش في تراب فلسطين

79
أدب / رد: حبيبي
« في: 21:08 09/08/2008  »
عزيزتي هناء

اسكرتني كلماتك اتحفينا بالمزيد دمتي لمحبيكي

 تقبلي مروري ******سهام*******

ادام مرورك المفعم بالمحبة ينير صفحاتي


جزيل الشكر لك

80
أدب / رد: ليلة من ليالي القباني
« في: 21:06 09/08/2008  »
ان لم يفقنا من غفلتنا لن يتأجج في قلبنا



كنسيم رطب يطبب الفؤاد حرفك

81
أدب / رد: وقيعة من ورق
« في: 21:03 09/08/2008  »
قد حار
دمي
في أكوابي
حتى سال
 بلا أذرع ٍ
يمس ترابي
 *************

وأي كوب بلا نفثات جمرك لا يتأجج؟؟

ــــــــــــــــــــــــــــ

أتدافع ُ

الآن بشهقتي
فألتقط
لحظة موتي
لحظة
احتراقي
********

أواااااااااااااااااااااه سيمار
كم تناشدينا بلهيب غفوتنا تحيينا فتميتينا لتحيينا من جديد





اتدرين؟؟
قرات كلماتك مرات عدة وبكل مرة اتريث بالرد واتدور بافكاري لأقول : ربما بالقراءة التالية انجز الافضل
فاكرر الحالة لأرى ذاتي تضمحل امام رهبة كلماتك حتى قررت الآن بأن ازرع بساطة حروفي
وان لا اكون منفيا عن بحر حرفك



مبدعة ومبدعة ومبدعة
وتصفيق حار ايتها الشاعرة

82
أدب / رد: حبيبي
« في: 12:59 05/08/2008  »
حبيبتي هناء .. شعر رائع جدااا .. عاشت ايديج .. و بارك الله بيج

وبارك الله فيكي وفي مرورك

83
أدب / رد: حبيبي
« في: 13:54 01/08/2008  »
الهوة بالمسافات
صمت الليل
وفجور النور
أمام الشغف
فتـات
وأنت
كما
زخات المطر
على الزهرات
.......................

سبحت ِ مع الجمال يا هناء
وراقني ما كتبت ِ
ليت الاماني تزورك
لكنها حسناً انها أمتنعت فلولا امتناعها لما ابدعت ِ
غاليتي هناء
سيمار

غاليتي سيمار:
كما قلت وقال هو
لولا المك لما ابدعتي ،،،
وعندما قرأ ردك كررها لي ايضا باسلوب مختلف
حيث قال:
حتى سيمار توافقني الرأي





84
أدب / رد: حبيبي
« في: 13:52 01/08/2008  »
الرقة والجمال للشاعره هناء
*******************


اي عزف قد عزفتِ لنا ....
على اوتار القلوب.....
 تراقصت الكلمات بشوق كبير مسامعنا....
كلماتكِ
لا مستنا...
 في دنيا الاحلام قد اخذتنا
وببحور الغرام قد غرقنا
كالطائر الحر حلقنا
من نسمات الحب استنشقنا
ومن فيض كلماتك ارتوينا
شكرا للعطر الذي سكبته هنا

مبدعه
محبتى

وفاء

العزيزة وفــاء

التحليق من وهج فرحة الجناحات
والتصميم ضد الألم ابداع للمتألم



مودتي

85
أدب / رد: صدى الخطى
« في: 13:50 01/08/2008  »
العزيزة هناء
*********
حزن فدموع فالم فنداء .. بين مخالب الشقاء
وللنداء لذة ....
ومن اجل هذا ..
نور من الاحداق سخط ثائرا .. بصمت

رائعة هي كلماتك وكذا جميل هو حدسك
في لوحةصدى الخطى .


سلمت اناملك الجميلة


 سركون

سركون المحترم :

لذيذ هو الألم الذي يجعلنا نحاكي اللا موجود باللا مفهوم والفوق محسوس


احترامي لمرورك وطيب حضورك

86
أدب / رد: صدى الخطى
« في: 13:48 01/08/2008  »
سيدتي


لقد رسمت لوحة حزينة ملطخة بدماء الأبرياء

وألوانها كانت غامقة

وسمعت صوت الصراخ بصمت



ليس بوسعنا عمل شيء فقط الصلاة

والتقدم الى الأمام بحذر


كنت أتمعن باللوحة
واشرب القهوة المرة والسكارة بيدي



أحييك من القلب



الرب معك

ومن غير المظلومين يحسنون التبرع باطارات المشاهد
؟؟؟



احترامي

87
أدب / رد: الحال والترحال
« في: 13:46 01/08/2008  »
عاشت يديك فما كتبته كان بديعا فأنت تنقلين الآم رجل بطريقة هادئة الى أن وصلت بنا الى ذروة جرح هذا الرجل بطريقة هادئة جميلة....

تقبلي مرور أختك
The love queen

تقبلي احترامي لمرورك الراقي

88
أدب / رد: صدى الصمت
« في: 13:44 01/08/2008  »
صدى الصمت
حَمَلَ نعش ذكرياتي
 ــــــــــــــ

بداية نهاية

**************
ينطلق صدى الصمت حرا ً
ـــــــــــــــــــــ
نهاية البداية

****************

كم من بدايات نحبو بها لنستقر بالنهاية تلك


رغم الحزن افرحتنا بصيغك الرائعة

89
أدب / رد: {{ عصـري الحجـــري }}
« في: 13:34 01/08/2008  »
الحب لا يبقى حبا اذا ما كان بقواعد تملئنا تضحيات وألم


عصرك الحجري هذا باسس مستقيمة عشقية
لا تبكي دهرا انت به وحيدا
ولا تنوح بقلبك المتعب
العلل بالفؤاد الضاج ألمااااااااااااااااا
من حبيب ومتيتم
هو من اعمدة الهوى الخالد




تحياتي

90
أدب / رد: أنــا النـــــار
« في: 13:29 01/08/2008  »
عزيزتي هناء

قمة التحدي والمجازفة كم هو محظوظ الذي تخاطرينا من اجله دمتي لمحبيكي

 تقبلي مروري ******احترامي*******سهام

يبقى القلم مفجر الطاقات
وتبقى الاسرار بطيات الذات


احترامي لمرورك

91
أدب / رد: أنــا النـــــار
« في: 13:28 01/08/2008  »
cسلمت يداكي عزيزتي
اتمنى ان تواصلي في كتابة اشعارك
التي تزهو بتعابير كلماتها
لاتحرمينا من جديد وابداعاتك القادمة
تقبلي تحياتي
[/color][/size]

والمرور الزاهي هنا ماذا عنه؟
تقبلي احترامي

92
أدب / رد: حبيبي
« في: 20:23 30/07/2008  »
iهناء الغالية

للشوق لذة تضاهي الألم..لقد أمتعتينا و نحن نتألم !!!

اهنؤك حبا وشوقا وصبرا...

تجمد لساني امام ابداعك هنا!

محبتي
غاده


بالبخور اقدم ياالم وبشرني
العذاب مني قد مل وابتسم
والابداع منكم البسني الدلال




شكرا غادة على مرورك

93
أدب / رد: صدى الخطى
« في: 12:41 29/07/2008  »
(( يهجس بنا
كلينا ،،
النهر قاتم
والطريق ممزقة
والأذرع مبتورة الأكف
لا لمس
ولا تماس...))
.......................

رحيم


اظن ان اقتباسك يصيب الهدف

احترامي

94
أدب / رد: صدى الخطى
« في: 12:40 29/07/2008  »
لماذا لا تستخدم بدل الهوء الرقيق كلمه الهفيف الحاد او (الهواء الحاد)
انتي قلتي كهواء رقيق هذا يعتبر تشبيه رومانسي
وانا مما قرات من كلامك انه ندم ورثاء
 وشكــــــــــــــراً
 
 مع تحـــــــــ الزيـ ـ ــر ــ ـاـا ـتـ


هكذا كان التناغم وقتها
والاستبدال منك اتقبله

احترامي واعتذاري لتأخري في الرد

95
أدب / رد: الحال والترحال
« في: 17:33 28/07/2008  »
ماذا اقول كرجل
 وماذا اقول كمتذوق لكلامك الرائع
 ماذا اقول امام هذه الخفايا الطيبة
 وهذه المشاعر المتوقذة نارا
 ماذا اقول امام كل هذا الشئ
تصعب الكلمات ان تعبر عن الاهتزازات التي حصلت في جسدي
او تلك الهفوة او النومة البسيطة اثناء قراتئ لحديثك فقد غفوة بل انتعشت بها
 وسرت خلفها لااني احست بها اشد الاحساس
لاانني قد داوت بعتض جروحي
 فشكر لذلك القلم الذي يحمل كل هذه المشاعر
 والذي جعل للحرف مشاعر واحاسيس لا بل جعل له رغبات واشوق وحبا وغرام
 فشكرا لكم سيدتي
 علي هذه اللؤلو المنثور
من قلبك الكبير
اخوانكم
 من ناصرية اور
 علي الصالحي الكلداني الاشوري السرياني
hopday@yahoo.com


جزيل الشكر لمرورك ومحبتك للمشاهد المكتوبة هنا



96
أدب / رد: أنــا النـــــار
« في: 17:29 28/07/2008  »
اكسير :

النقد امرا ضروريا ما دام بناء
وانت بمرورك وباحترامك للفكرة والنص الشعري زدتني ثقة

شعرت بان النار والشطايا المنبعثة من وهج نصي لا تنفك الا لتجعلني اقوى ةاكثر رصانة
ومحبة القارئ لما استحوذه مرفقا ما يجمح به جموحه الفكري يزدني اثارة


غفلت للحظات على كوني حاملة رسالة عشقية وتارجحت بي ذاتي مشتته بالقدرة التي تصدر مني احيانا




احترامي وتقديري لما خطته رغبتك التثقيفية هنا


97
أدب / رد: حبيبي
« في: 17:24 28/07/2008  »
ينتظرني الليل

ككل يوم

لأكتب لمَن أحب كلماتي

والقلب ينتظر ...

رسالة

أو همسة

أو كلمة حب

فأين أنت

تسمعيني ولم تردي

تنظريني أتألم وتغمضين عينيك

لكي لا تتألمي

تعالي حبيبتي

تعالي

يدي تنتظر يدك

عيني متلهفة لرأياك

شهيقي أشتاق لدخان سكائرك

عطري أشتاق لعطرك

أصبحت أهذي بأسمك

حرام هذا

حـــــــــــــــــــرام



هناء شوقي

سيدة الرقة

لقد دخلت بهدوء

وبصمت بأصابعي العشرة


الرب يرعاك
[/size][/b][/size][/size]

كلنا يناجي سكره في ظمأة المرتوي
نحب وخز الهوى
ونشتكي ألمه




تحياتي قباني

98
لن يقف الفؤاد ترنما عند شيب الشعر ويرجحه
قل للعذوبة فيها هذا العاشق مهما اصابه الكهل
يبقى نابضا بالتيم يترنم





تحياتي،،

99
أدب / رد: كَلبي صاير نار
« في: 14:02 28/07/2008  »
القباني


رغم روعة النص وعامية الحرف
كان شدوا على عتبات الملام
وكان هتافا للحن حزين يرجو منها ان تكف رجوك اياها




مبدعا وجميلا


100
أدب / رد: حبيبي
« في: 13:56 28/07/2008  »
عذب الكلام هذا الذي كتبته..واكاد اشك ان هذا الكلام كتب بقلم وحبر
العزيزة هناء دائما ما تتحفينا بكلمات فريدة منوعها هي مؤلوفة لكن تلك البلورة للكمات و حساسه المرهف قد جعلها تنعجن بالخيال الانسيابي في دنيا الحلم

تقبلي مروري من امام اعتاب كلماتك

" شاعر المحبة "

شــاعر
يدون ما يشعر به وما يدور من حول جوفه ويلبسها قبعة اخفاء لتمضي به الذكريات
على ورق
على العتبات
هذا المرادف للكلمة الأولى بالرد

احترامي لمرورك الثري

101
أدب / حبيبي
« في: 21:27 24/07/2008  »
ولـّى الضجر
من
ثنايا الرصيف
وولـّت الإثارة
من إخضرار
الحفيف
ذبل الغصن
والجذر يتغندر

الهواء راكد
وغضوب النفس
شاد بيته
من غصة
انزلق
انخرط
إلى حضيض
الريح

يذوب التيبس
بالمدافئ
وتنصهرن اللواتي
على المرافئ
والجسد يتصوبن
في رغوة
الانتشاء

حبيبي
الشوق أضنى قلبي
وتربع الهجر
بمرتعه
 وثوب الصبر
على جسد الغياب
امتلئ ثقوب
وعطري ذكرى
تـُسكرك
وطيفك يربكني
بين الحاضرين

كـُفّ عني
في البعاد
وتهاوى أشطارا
شطرا ً بدخان ومطر
وشطرا ً بأحشاء

حبيبي
الهوة بالمسافات
صمت الليل
وفجور النور
أمام الشغف
فتـات
وأنت
كما
زخات المطر
على الزهرات

حبيبي
مـَزق رداء الانتظار
وألبسني بكل الأوقات

"فلسطين"

102
أدب / رد: حب واستقالة
« في: 21:17 24/07/2008  »
هناء ياعروس النار
============
((((((ذكرتني برواية اقرئها للتو "عشيق الليدي شاترلي "
للكاتب الكبير لورانس
وصلت بالوصف لقوة جذبنا للمتابعة

************

قصصي وكاتب وراوي ممتاز
تحيي ما قد يخفى عنا
فالضمير اجمل رداء البسه ايانا الله هذا لو حكمنا عقلنا دوما

تدير دفة النصيحة بالحرف
احيي بك فلسفتك))))))))))
================================


ياه..ياهناء ياعروس النار
كم انت ِ مهتمة بالأدب العالمي..ان هذه الرواية التي بين يديك (عشيق الليدي شاترلي) للروائي (هربرت لورانس) لهي من الروائع حقا..تصف معاناة أمرأة تتزوج من شاب يساق للجبهة فيعود جريحا مشلولا مصابا بالعجز الجنسي فينهدم بيت الزوجية السعيد بسب الحرب الحقيرة وتبحث المرأة المسكينة بعد عذاب طويل عن علاقة غير شرعية كبديل لزوجها العاجز كلياً عن أشباع رغبات الشباب المتأجج فيها..هي قصة أحدثت ضجة كبرى ليس في بريطانيا وحدها بل في عموم اوروبا..واقيمت على دار النشر دعاوى قضائية ..وأحيلت القضية الى المحلفين المختارين من عامة الشعب بما فيهم رجال الدين..فقرروا أخبرا صلاحيتها للنشر..
ان من دواعي سروري ان تقارنين قصتي بهذه الرواية الرائعة ..
شكري وتقديري لا يوصف ياهناء
وشكراً لأبداعكِ في كل مكان
عامر رمزي





علينا ان نستشف المميز ونلقي الفضلات في قمامة الزمن
الغرب كما الشرق فيه ماسؤ وحسنات
ميزان الاختيار يقوم  على ذكاء المستقبل تلك الخيارات في تقريره للاختيار ذاك

الادب العالمي غاية بالجمال والروعة والمجون والفلسفة وأدبنا ما زال مدرسة واساس في الذوق الفكري
،،،

كانت جرجرة حرفك في ردك تقيما محفزا لأن اعود مرة اخرى هنا

احترامي....

103
أدب / رد: " المحبة بلا ذات "
« في: 21:03 24/07/2008  »
محبة بلا ذات
ــــــــــــــــــــــ
جميل ان يتفرع منها " ذوات المحبة "
" الأنسان"
جذور اللهفة في عطاء الحب ليس سوى هبة من الله

من هداه الرب في هبة العطاء اجتاز امتحان البشرية ، من السهل ان تكون انسان والصعب ان تكون من الاحساس مجرد عندها تفقد انسانيتك



المحبة تعني الله
ومن ثم الله
وبعدها الله
لتليها عطاء في تسامح





طرحك منعش بزمن مقفهر


احترامي

104
أدب / رد: الحال والترحال
« في: 20:35 24/07/2008  »

تعلميني حرفا ً
ووجعا ً
وقهقهيني غصبا ً
كما الرجفة
في مساماتي

>>>>>>>>>>>>>>>

نعم
كما الرجفة في مساماتي
قهقهيني وجعاً

غاليتي
أداء ثنائي يختلط الاثنان معاً قهقهة ووجعاً
دوحة الحب انت يا هناء

ما اجمل تعبيرك وجراحك وهي تنزف حروفاً
انا مشتاقة لك يا هناء
سيمار

حين بنتقي الحرف بالأدب لينتج ابداع
وحين نبدع من صوب ألم
وحين تمرين بردودك يا سيمار
سيكون المشهد قد اكتمل




مودتي لمرورك

105
أدب / رد: الحال والترحال
« في: 13:33 22/07/2008  »
في انقلاب الموازين

هناء........

انت اعدل ميزان

كلماتك نبش لما خفي في الروح


تحية

توازيني نبشاتك
وروحي المتمطية بكل الموازين تعانق روحك بالالهامات

مانيااااااااا
يا فراشة
مرورك البهي يسعدني

106
أدب / رد: الحال والترحال
« في: 13:32 22/07/2008  »
تحيتي وشوقي للكلمة النارية

واحترامي للوقار الذي ارتديته



107
أدب / رد: الحال والترحال
« في: 13:31 22/07/2008  »
ياهناء عروس النار:
============

من بين الجروح ينبت غصن شعر..والأجمل أن تتحدث شاعرة بلسان رجل..

تحيتي وشوقي للكلمة النارية
عامر رمزي

عامر رمزي
الأجمل بصمتك ايها المحترم


جزيل الشكر لك

108
أدب / رد: أنــا النـــــار
« في: 12:38 22/07/2008  »
هناء شوقي
 لااجد اية كلمة اعبر بها عن مدى اعجابي بالفن الرفيع التي انت تقديمنه
 وايضا بتناغم العبارات
 وبتناغم المفردات
 التي انت جعلتي لكل مفردة حس وجعلتي لكل سطرا من اسطر ك كلامك معني
 الحياة من خلال اسطرك ومن خلال المفردات التي انت تملكينها ذات قيمة ليست فقظ لغوية اي من ناحية الاعراب او من ناحية اللغة العربية
 وانما من كافة النواحي التي تدخل فيها المشاعر والاحاسيس
 نبارك الى انفسنا بان يكون بيننا مثلك انسانة تعرف كيف تعطي وتبعث الروح في الكلام الذي تكتبه

اخجلتم تواضعتنا
بوركت سيدي

109
أدب / رد: أنــا النـــــار
« في: 12:37 22/07/2008  »
سيدتي

أردت الرد أنكسر القلم

ولكن لي عودة

مع قلمي

أنتظريني





الرب معك

قطاري لا ينفك التوقف على محطات
وسفري من عدد اسفار الترحال التكويني
وكونياتي مليئة صبر



ننتظر قدومك ايها القباني
كل احترامي لمرورك

110
أدب / رد: بصيص ُ صوت ٍ
« في: 12:33 22/07/2008  »
هنائي
ذعرت من كلمة قمة
ما يزال الدرب طويل
امام لجة من مشاعر ولجة من كلمات
وهندسة هذه الكلمات تحتاج لربان
عسى الا اتوه
تشرفت بمرورك
سيمار

نحن لا ندرك انفسنا الا بوقت متاخر
سيمار : انتي لا تحتاجيم هناء شوقي لتقيمك

رائعة حتى الرمق
ومبدعة

واشكرك على حرفك الذي يقودنا لهنا
مودتي

111
أدب / رد: أنــا النـــــار
« في: 08:31 21/07/2008  »
علي ميجا
ــــــــــ

  ليس من عادتي ان أترك زائرا دون الشكر

اعتذر عن سهوتي تلك

واشكر قدومك بكل امتنان


احترامي

112
أدب / رد: تأملات غجرية
« في: 08:27 21/07/2008  »
حبيبي..
                         أتكون أرضي
                         التي سيخلق فيها وطني القادم...؟

***************
لما التاؤلات ؟ ايرفض عاشق حبا بألوان الطيف



جميلة لوحتك

113
أدب / رد: أشْرِقْ بِدَمي
« في: 08:21 21/07/2008  »
سيدة الواقع ووليدة الفرصة

اشراقك يطالنا قوة

بحق الرب ابداعك صفوة




اعتذر عن تأخري بالرد لسبب غيابي الذ كان
مودتي

114
أدب / رد: الحال والترحال
« في: 00:26 21/07/2008  »
غاليتي هناء

يفوح من حرفك الحب بانسحاق، و ما اجمل هذا الإنسحاق انه يغسل الروح و يزيد اشتعال النار عشقا..و يزيد العشق شموخا

رائعة كعادتك
غاده


اختيارك لرسم بهاء مرورك بللون الأخضر يرسم لنا مباهج فرحتنا بهذا القدوم
ورقي ردك من رقي تواجدك


دوما مباركة غادتي

115
أدب / رد: بصيص ُ صوت ٍ
« في: 23:02 20/07/2008  »
سيمار يا بلسم الحرف انت

بعد الردود الضاجة الصارخة على ما خطاه قلبك وحرفك
اكتفي بالصمت والتوقيع لمروري المصفق لك بأعلى ما يملك



منذ البداية مبدعة
والآن قمة الابداع قصيدتك تلك حافظي على القمة لان الوصول لها صعب والاصعب الحفاظ عليها




مشتاقة غاليتي

116
أدب / رد: صباح الخير
« في: 22:53 20/07/2008  »
أتمنى لو أنا طَير
لكنتُ طُرتُ الى الدَير
لأصلي من أجلكِ
وأطلب الخير لكِ
وللكاهن أشتكِ
على فراقكِ
وبعدها أطيرُ أليكِ
ولو تعبتُ منَ الطيران .. على قدمَي أَسير
وأدخل قفصكِ .. كالأَسير
لأقول لكِ
تصبَحين على خَير
******

كانها طقطوقة تغنى بزمن الحليم وصباح


كلماتك رنانة كانت
والمشهد بها يشهد

117
كالربيع في انتظار اخضراره
والخريف بوداع جفى نفيه




ممطر بشكل انسيابي

ننتظر الحرف منك والاحساس

118
أدب / رد: حب واستقالة
« في: 22:45 20/07/2008  »
المبدع المتألق عامر:


في تلك الليلة الماطرة ... البرد يعلن سطوته وتهزأ الريح بأغصان الشجر لتصارعها بجبروت طائش .. قسوة الطبيعة تزامنت مع قسوته عليها .. فتعاهدتا على إخضاع كرامتها.

ذكرتني برواية اقرئها للتو "عشيق الليدي شاترلي "
للكاتب الكبير لورانس
وصلت بالوصف لقوة جذبنا للمتابعة

************

قصصي وكاتب وراوي ممتاز
تحيي ما قد يخفى عنا
فالضمير اجمل رداء البسه ايانا الله هذا لو حكمنا عقلنا دوما

تدير دفة النصيحة بالحرف
احيي بك فلسفتك



119
أدب / رد: (( اطلالة حُب ))
« في: 17:04 19/07/2008  »
كما اسلف الأخ عامر رمزي
شاعر محطات الحب


ارقى واعذب ما قرأت لك ايها النابض حبا



احترامي

120

دع  فراغي يغمرك

وانت لاهِ ِ

برداء  الأنين ..

واترك للمطر المتشرّد بيننا

توسل لسعات

  الاستفهام...


اوكيف تؤثث  استلقاء

انوثة

حد  الاشباع ..


كيف  تقطّر نزقي  في وردة  حمراء


وتستحضر غياي

ترتبه بين يديك

أحرف  هجاء ......
*******************
رسمتي بعضا من خرائط مسيري
اوجعتني بفرح
وغذيتي لوعتي حد الشبع


تبا للحرف الذي يحاكي ارواحنا عن كثب




انثى حد النخاع
مانيا

121
أدب / رد: الحال والترحال
« في: 16:56 19/07/2008  »
قررت الرحيل

فرحلت مع حقيبتي وعودي والقلم

ففالحقيبة لم أأخذ ملابسي

فقط أخذت الرسائل والصور



سيدتي

أمتزج رحيلك بالهجران


أحييك


الرب معك
[/b][/size][/color]

لكنه انعقد باستيطان الفؤاد بأرض دائمة الري




حماك الرب
وشكرا لمرورك

122
أدب / رد: الحال والترحال
« في: 16:52 19/07/2008  »
تعلميني حرفا ً
ووجعا ً
وقهقهيني غصبا ً
كما الرجفة
في مساماتي
_______________

رائعة بكل معنى الكلمة .

تحياتي لقلمك الفذ.

اليرداوي 15/7/2008

حينما تبوح الروح لذاتها بوح ممغنط لا تنظر لمعاني ولا تفكر بتألق يروي المكان
وقت العناق لا مكان للقوانين التمردية
فالإعتراف بلوعة الملوع سيدة الموقف
مهما رحلنا فالقلب يدرك انه ملك لواحد فقط
فقط واحد



احترامي لمرورك


123
أدب / الحال والترحال
« في: 20:32 15/07/2008  »
لا ترمقيني بعينيكي
لا تشمئزي
لا تستهيني بسكناتي
يوم عريتي شفاهي
واقتحمتي أسوار ملذاتي
كنت ُ أنا الغريق
وأنت ِ مرساتي

لا ترميني
كخرقة بالية
لا تسأميني
يوم طعنتي رجولتي
وقلبتي تضاريس رغباتي
كنتُ أنا الجريح
وأنت ِ مأساتي

لا تكتميني سرا ً
لا تبوحيني
للصدى صوت
حيثما ابتلعتي الصمت
آزرتني همساتي

تعلميني حرفا ً
ووجعا ً
وقهقهيني غصبا ً
كما الرجفة
في مساماتي

يوقظني الأرق
تنهلين دثارا ً في العراء
وتتسربلين بجسدي
كماء ٍ يطوف جوف الجفاف
فينهشني الخوف
وتلبسني الرغبة
لتفضي بآلامي
مسكناتي


هناء شوقي
فلسطين

124
أدب / لا تحزني فلسطين
« في: 19:23 19/05/2008  »
أرق أرق
عين شدهت
دماغ يموج
فينقلب الكون
بلحظة
عل ورق
****
ورق ورق
بيضاء إصفرت
كومات تكدست
وحروف شحت
بصخب
سبق سبق
ـــــــــــ
ممتلئي البطن
يرقدون
بالشحوم واللحوم
يضخمون الكرش
وللدماغ يقفلون
فينقلبون جاثمي النفس
منخدعون
ـــــــــــ
وصغار الموت
لكسرة خبز
ينتظرون
يلتهمون الجوع
يرتشفون الدمع
والجمع
في صحوة العين
ميتون
ـــــــــــ
فلسطين
تصرخين ، ترددين :
أنا جريحة
أنزف وطنا
أخلع سترا
بالشهداء اليك قادمين
ـــــــــــ
أرضك دما
فضائك حزين
وطفلك يحاكي
الأمم بصمت
فتسمعه أذن من طين
وأنت ِ !!
من ثدييك
ترضعينا
عزة ، كرامة ، شهادة
تفوق حمم المتعبدين
ـــــــــــ
فلسطين
أنت اللهب
لا تحزني !!
لو عنك رفع العتب
[/size]


125
أدب / رد: أنا العرّاب
« في: 19:12 19/05/2008  »
أيها السمك الصغير
لا تخشَ قسوة أنيابي
فجلّ فرائسي
لا تخمد شهيتي
ولذتي في أبتلاع ما طاب

أهو الحوت الذي  يأكل ولا يشبع ؟؟؟



سلوا داروين عني
في أرتقائي أنا الأصلح
ونشوئي أعجاز في الأسباب
حجاجكم أنا
فلتنحني لسيفي الرقاب

ونحن بشر مسمية فقط
نحن الضعفاء



أنا شمسكم وسيد الأقمار
نجومكم فـلكٌ في سواري
درب التبانه روّضته
لتمتطيه جحافل الأسياد
فمن تمرّد نالته الشهاب

ونحن
بؤساء تحت قمع الشموخ هذا


هلموا احصوا معي
واحده ..أثنتين..خمسين
يا أذرع الأخطبوط ينقصكِ ذراع
هيا..أكملوا..أحدى وخمسين
لنجومي وهبت عوائها الذئاب

أي واحد بعد الخمسون؟
عراق !! فلسطين !!




متمرد على النص
خالي من اي خيبات
وكانك كاشف الكف وقارئ الفنجان
فلا يخبا عن عرابك فأنت عراب انسان





مفعم بالجبروت عامر
احترامي لهذا النص العميق

126
هناااااااااء

ايتها القطة الشقية..

خرمشت قلوبنا فازداد الحب..

اترقب خروجك من القمقم سريعا..

لتنشري خرمشاتك الرائعة على صفحات مطبوعة..

هنيئا لك عزيزتي

مشتاقة إليك
تأكلني اللوعة...:)

غاده


غادتي
ان خرج وان بقي سنتنفس ألمنا بكلمات


مودتي يا غالية

127
أدب / رد: صدى الخطى
« في: 10:55 18/05/2008  »
يهجس بنا
كلينا ،،
النهر قاتم
والطريق ممزقة
والأذرع مبتورة الأكف
لا لمس
ولا تماس
******

لا لمس ولا تماس !!!!!!!!


لكن حرفك مع ذاتي في تماس حتى العظم ..

ما يجعلني اتأرجح في لظى حرفك

برودة ودفء

على محور الألم




تحيتي


مانيا

نرسم الطعنة الكبرى كخطوط وهمية على شفاه مرمرية
ونطعن المشهد طعنة غياب
ونفارق البقاء بغياب التماس عنا في اللمس
نستفيق على غياب
غياب



مانيا
تواجدك مبدع وقريب من الروح
محبتي

128
المثابرة في الحب
طقس من طقوس الإستمرار




129
أدب / رد: مطاردة خلف الماضي
« في: 10:44 18/05/2008  »
زمن الهجران وكأنه موسم قطاف القلوب المتساقطة


امضي
امضي
ولا تنظر خلف خطوات اقدامك

130
أدب / رد: الكذب خيبة ياقمر ,,
« في: 10:42 18/05/2008  »
توسل ومصالحة من قلب ابيض في شفاف النور

131
أدب / رد: حـــوا ر الفراق
« في: 10:40 18/05/2008  »
وبواقي النفس حطام
تعبت إمتطاء الحلم

.................

نعم تعبت من امتطاء الحلم صورة جميلة لفتتني
ايييييييه يا هناء
كنا مثنى وصرنا فرادى
تحية للغالية المبدعة
سيمار


كلنا مثتى وصرنا فرادى

يا نفي نوحي
التحمي ما بقي معي في جروحي
خاطبيني
واطربيني
ما عادي بلمثنى في وحدتي
سوى ندوب جروحي



مودتي سيمار

132
أدب / رد: صدى الخطى
« في: 10:35 18/05/2008  »
الأخت العزيزة هناء شوقي

سمعت صوت الناي في كلماتكِ

لو كان العالم كلهُ حزين
لن يكون كالعراق وفلسطين


تحية ومحبة وأحترام
ليحمكيم الرب


الأخ العزيز مهند :
اي الجروح سننزف
القلب أما الوطن؟
تشرد الحزن فينا ،،،،

إحترامي لمرورك

133
كم معزوفة ومعزوفة أدخلتنا وسربلتي الحلم فينا
تويجات من رقائق النسائم البستنا
وابقيتينا في دهشة الحضور نرغب أكثر وننتظر أكثر
وانسيتينا ملل الحروف





ناعمة كبلسم
هادئة بكل شيء

مودتي

134
هناء ...
من يقرأ رائعتك هذه !!! تتجسد الحروف امام ذاته , ليعيشها ويعيشك .
ان اروع ما زادني اعجابا في قصصك . هو أنك حوّلت المضامين الى مسارح تلونها انفاس الفجر , وتزخرفها خيوط الشمس , ويرتديها بعد الغروب اطفال الألم .

ادهشني اسلوبك يا هناء ,

جان هومه


نتقاسم الألم
ويغرب عن اذهاننا اطفال ينبت زرعها من رحم امومتنا ويطفأ لهيب نور عينيها طمع البشر



احترامي لتعقيبك

135
أدب / رد: صدى الخطى
« في: 08:27 15/05/2008  »
تتبعتُ خطاك بسكينة
حتى وصلتُ معك اعماق القلب الحزين
البكاء بصمت
يؤلم ...

العزيزة هناء
رغم الحزن ... لا يغيب عن كلماتك الجمال

مودتي
انهاء


هو الحزن ،،،

مودتي انهاء واحترامي لمرورك

136
أدب / رد: صدى الخطى
« في: 08:26 15/05/2008  »
نعم لم يبقى فينا غير عنوانين مشوهة مكتوبة على يافطات ممزقة

 نص هادئ ومعبر عن ألمك ِ

 تحياتي



احترامي لمرورك البهي عزيزي

137
أدب / صدى الخطى
« في: 12:58 12/05/2008  »
يغيب عني
فيّ
يهجع بي
مقلتي ّ
ويرميني كحصوة ٍ
في بئر
لا نسمع منها
سوى
صدى خطاها
********
كهواء رقيق
تسلل الصوت
من قلبي
إلى أذني ّ
إستطونت ُ به
وطاف بي ّ
********
لقمة ٌ شهية
تُدهش العين
وتُسر الأنف
وتخنق المـاضغ
في روي ّ
*********
يستنكر الصمت
سكونه !!
ويجأش الركن
فينا
ليبقينا
كورق هش
ليطمر عناوينا
********
يهجس بنا
كلينا ،،
النهر قاتم
والطريق ممزقة
والأذرع مبتورة الأكف
لا لمس
ولا تماس
********
بقايا بشر
أجزاء كومة
وخدر
في سخط عظيم
أبقى لنا
همس مدمدم
وصدى خطى
وقلب عليل



"فلسطين"

138
المحترم فاروق :

حينما صغت الحروف تلك لم اشرع ببناء نسجها كما اشتهيت

قد يكون أجمل ما صغته أنت شعريا



شكرا لمرورك العبق واحترامي

139
أدب / رد: في العالم المهجور
« في: 19:02 10/05/2008  »
غادتي

رغم الانشغال العالمي الخارجي
رغم انشحاااان العالم في هجر كونه يتنفس حقيقة

ورغم البؤس والعناء
فوق قوة ستائرك وفخامة سقف غرفتك
كان الراعي أقوى من التصميم الهارب في داخلك
قرع الباب،،،،
وزهر الربيع

وفجوج نور للامل صريع




دوما
هناك بقعة ضوء
دوما نحتاج للأمل،،،،،،





بكل فقرة كان لنا درسا
محبتي ،،،

140
أدب / رد: عـــــــش ّ المطر ..
« في: 18:57 10/05/2008  »
لا يدهسك البعد

في مثولك حضرتي

كل الجهات ..

تصاب بالذهول

كيف تركت قلبي على شفاهك يحبو

يصفق شوقا في كل واد

كيف خضبت يدي ّ بالحناء

وكل حقائبك

منها تفوح رائحة النساء
************

ابتعد
وللأوقات في محطات الزمن
جف ونبض وارتعد
فحق بالحقيقة مسالة جيبة في حقيبة
نبش باطراف زنود فكره
وعاد
ع
ا
د
كما قبل ان يرحل وبعد !!!!





عميقة جدا
بداخلك ثورة لن تخمد الا بكتابة عريقة

141
كما القطة هناك الآف البشر منهم من يسكب الدلال من فيضه ومنهم من يبكي لقمة عيشه





احترامي ايها الرفيق عامر المحترم لمرورك الموقر

142
ويحي من نور اسمي ، من نور حرفي الظالم ،،،

أفتخر أنا بقدومك وبنور ابتهالك الحارق


ابتعد لأتألم وانسج من خيوط ألمي قواعد نحترق بها لنولد من جديد



محبتي يا مانيا
وإعتذاري لغيابي

143

تتمطين كقطة يبرز فرو جسدها كسنابل قمح وتموئين برحم أنوثتك ،تتلذذين
في تمطي ذراعيك وتشابك جدائلك التي فكت وتعرجت كطريق أعلى التل لأسفله ، ليموج البطن ويقرقع الرحم فيدفق بين فخذيك سيل يروي أرض عطشى فتتألمين وتهبين كما نار إشرئبت  فلا يطيق البدن كسوه ،تجرجرين بعضك على بعضك ككرة محشوة بكرة ، تفقدين توازن الجسد وتخورين كحبلى الأرض لتولد بذرة ، تصطك الأسنان فيغرق الجسد بعرق يثلج القلب
والأقدام وتفيض أنهارك ليصرخ  من رحمك ذاك الذي شق النور عينيه .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

كلهم يثرثرون ،أصوات أفواه ٍ لا دخل لها ولا دخيل عيلها ، أتت حبا ً للإستطلاع ومن خلف القضبان وقف احمد المحشو أثقالا المرتدي ذقنا ً
مجفلا ً كأرنب للتو قاطع طريقه ذئب بري !!
صوت يقطع المشهد ، محكمة !!
القاضي : حكمت المحكة حضوريا على المنتعل أسفل ذقنه بستانا من إرهاب بالسجن ثلاث سنوات لتواجده بزي غير مطابق للمكان ....
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رحمتك ربي ! لن أخشى قانونا ً أنا ، ما دمت أرتوي دمعتي وألتهم بقايا
جوعي من خوايا قمامة أطفالهم ، سأكبر يوما ! فليشهد العالم  ! من بقايا جوعي ودمع عيني سأكبر حتما ً ....
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ضجيج أقرباء يُركلون بغرفة ٍ واحدة ، يتركون الحي ليغفوا بجحر واق من موت ، لا !! لا يقي الموت شيئا ً !
الظلام دامس الحلوك والإرتطام عناقا ً لهم سلوك ،يسقطون بحفرة من صمت دائم ، يُهلكون في زوبعة جائتهم
فينقلون الخبر : بالخطأ سقط منا سهوا ً صاروخا في أرض محشوة بالركام ....
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أطعميني كسرة خبز ، قالتها تلك الروح النائحة، الباكية جوعا ،وعلى مسمعي هز البدن ليسمع بالأذن الأخرى : هيا كوكي ،يا قطتي المدلله ، تجرعي حليبك ، لتوقفي موائك ، فبصقت ُ على أذني اليسرى ومسكت الروح بيدي اليمنى واصطحبتها لأقرب مخبز  ...






فلسطين

144
أدب / رد: حـــوا ر الفراق
« في: 07:07 18/04/2008  »
رائع ، رائع ، رائع

عشتي لنا دوما يا هناء


الروعة بمحتذى مرورك


تحياتي

145
****************
أصابعك لي
وتوزيع مهام اللعبة لك
فلا ترقص
بل فصفق
وانا الأنثى المارة المقيمة
لا تنسى !!!
اصابعك لي ،،،





قوة وفتون ومكر مطلق لانثى تكتمل بالحضارة



مبدعة مانييييييييييييييييييييييييييييييييييا بكل صورك

146
أدب / رد: حـــوا ر الفراق
« في: 15:24 16/04/2008  »

الغالية هناء

تشمخ الكلمات وهي تعزف للالم لحن الرحيل

دمت ودام ابداعك

تحياتي
انهاء

هو الألم عزيزتي انهاء
الألم اقوى من اي قلم

تحياتي

147
أدب / رد: حـــوا ر الفراق
« في: 15:11 16/04/2008  »
عروس النار هناء:
==========
 لاتريدين ان تتألمي ولاتريدين ان تبدعي!..ومن سيملأ الشاغر؟..ومن سيمتعنا بأحلى القصائد؟..ومن سيكمل عش الرقاطي؟.((((وبعمق الظلام تأرجحت الريح الماطرة
 وأنخمد اللهب الهادر وناحت النفس متمتمة .)))


ابواب تفتح ولا تغلق احيانااااااااااااااا
ربما يضيع المفتاح
وربما بسبب خلع الباب نفسه

كل منا له نصيب بالعالم
وكل منا له ذخرا في ألم معين




تحياتي لمرورك ايها المحترم الرقيق
من الظلام ينبثق الأبداع ..وكيف ينخمد اللهب وانتِ عروس النار..؟
دام ابداعكِ أختي الغاليه.
 عامر رمزي

148
أدب / رد: الضمير
« في: 10:47 15/04/2008  »
من مات ضميره دفن وهو حي


الصدق سيد البشرية حتى لو بقينا بمفردنا على الارض


تحياتي لك يا عذبة

149
أدب / رد: ليل بعدك ِ
« في: 10:45 15/04/2008  »
سيمفونية العشق تعزف بقلمك يا أمير بولص



جميل ما تغناه حرفك

150
أدب / رد: عش الرقاطي
« في: 07:36 14/04/2008  »
هناك عالم يختبأ خلف فرح

عالم كما الزنازين في سجوننا
عالم كما الستائلا خلف نوافذنا

الصبر غادتي فقط


كل محبة لمرورك المفعم بالصدق


مودتي

151
أدب / رد: حـــوا ر الفراق
« في: 07:33 14/04/2008  »
وبعمق الظلام تأرجحت الريح الماطرة
وأنخمد اللهب الهادر وناحت النفس متمتمة :

أيها العزاء
تاه منك الفقيد
غاب عنك الرثاء
وضاج الجسد بضجيج الغرباء
-------------------------------------------
الأخت هناء
هذا المقطع أعجبني كثيراً
منه أستشف أنك تستطيعين كتابة الشعر الأجمل
هذا المقطع دليل شاعرية وجمال الكلمات
تحية لهذا الابداع
وتحية لك

فاروق

هكذا صور لي مشهد الوخز القدري
فهكذا عايشت الحزن فيه
ولهذا نتج نتاجي الحرفي


مرورك حقيقة للصرح هذا عزيزي
دمت بإحترام

152
أدب / رد: حـــوا ر الفراق
« في: 07:32 14/04/2008  »
أي أحرف تدون عناوينا؟

هناء الرائعة..

تشردت الحروف و تمزقت الكلمات تبحث عمن يلمها لتصبح عنوانا و أي احرف تدون عناوين...ا...اما العناوين فهي ان تلملمت مازالت تبحث عن قصيدها تتوجها...

كلماتك توجت الحب بشرف الألم!

تحياتي

غاده



كلنا نمقت الألم ونبدع فيه
تلك حقيقة لا نستطيع ان نجاريها


بت أحلم بان لا أتالم وان لا ابدع
محبتي غادة

153
أدب / حـــوا ر الفراق
« في: 10:16 13/04/2008  »
هكذا بلغني قائلا :
أنتظر الإشارة في محطة يتيمة
خمد الضحك والداخل للداخل
يقترن سحابة وديمة

فهززت الشفاه منتظرة إستخارة
وقلت ما بفؤادي والأعين حيارى :

لا تلمني لأني فقدت بالحب المهارة
ذاكرتي حلم ،
وحلمي بالذاكرة ،
وبواقي النفس حطام
تعبت إمتطاء الحلم

فرد بصمت الجداول يبوح :
فوق سماء أراضينا
يشهد الله ما فينا
فأي باب سنطرق؟
أي أحرف تدون عناوينا؟

وبعمق الظلام تأرجحت الريح الماطرة
وأنخمد اللهب الهادر وناحت النفس متمتمة :

أيها العزاء
تاه منك الفقيد
غاب عنك الرثاء
وضاج الجسد بضجيج الغرباء

تفجرت الأعين بدموع رطبت الحلوق مرار
وبصمت الصخور
إلى لا أحد
إلى لا مكان
ولــّوا الرحيل ......




" فلسطين"

154
كم ولادة ولدتينا وكم من ألما مخاض خضتي فينا ؟
كم كنت أنت كي نكون نحن لسنا إلا كما أنت



انقول أغنية ، سيمفوينة، عطر فاح في الأرجاء أم نقول سيمار وبوحها وعطرها لقلوبنا جااااااااء



انت ندرة وابداع

155
أدب / رد: كـــلمتني
« في: 15:17 25/03/2008  »
هناء
مع هذا الصباح الجميل
 اتصفح تلك الكلمات
 وتلك المشاعر الرائعة
 وتلك التعبيرات التي تكاد تخلوا من عالمنا لان
 وصفتي فابدعتي
كتبتي فاعجبتي من يقراء كتاباتك
 كم اتمنى ان اوزع هذه الكتابات
 وهذه الرؤي التي انت قد سرتي بها الى اخواني الادباء والفنانين والشعراء
 ليتمعنوا بها ولياخذوا منهاالشئ الكثير
فاليت اذا كان عندكم اصدارات او مطبوعات فانني مستعد ان اوزعها هنا في جنوب العراق
 في الناصرية وان نقيم عليها جلسات ولقاءات يتعرف الاخرين من ادباء ومن شعراء ومن قاصين ومن مثقفين بان هناك اناس بل بان هناك نساء تكتبت وتعرف ماذا تكتب وكيف تصل بفكرتها الى الاخرين
حيث انني اعمل استاذا تدريسيا في الجامعة ويمكن ان اقيم حلقات نقاشية حول كل كتاباتكم اذا احببتم فحرام ان يجهل الاخرين وجود انسانة
هناء


تعليقك يزودنا بشجاعة الكتبة والنشر
احترامي لثقتك


156
أدب / رد: كـــلمتني
« في: 14:09 24/03/2008  »
هناء

هنيئا لعشاق الأرض بكِ..

هنيئا لها بالبوح
و انتعاش الروح..

تحياتي

غاده

هنيئا لي بصداقتك
وهنيئا لي بمرورك مرتين غادتي المخلصة

157
لن أقتبس كلاما لأميزه عن الآخر

أتحفتني غادة لدرجة الإيمان بإنقلاب القلم على الجبابرة
بثورة كلامية



كنت هادفة لدرجة الصدق يا صادقة يا طاهرة


محبتي

158
أدب / رد: كـــلمتني
« في: 12:00 23/03/2008  »
عزيزتي هناء

لماذا كلمتكِ نفسك..لماذا لم تنسى نفسها ..فتكسب أجرا بالتخلي عن ذاتها و قهر الأناااااانية!!

خصوصا أن الانانية تقتل الحب..و الحب يقتل الأنانية..

ألم يكن صمتها نعمة..و احتمالها قوة..فلماذا باحت لكِ بما أخمدته من نار..لطالما مصيرها الانخماد!!!

تحياتي لك يا مبدعة

غاده


غادتي
كلمتني تعود الى هو الذي يخاطبنا هنا
والذي قام بالحوار الهاتفي كانت هي ،،،،
فقالت له : بأن لا ينساها
فقال لها: كيف أنساكي يا من غدوتي النار واللهيب وخمداتي




شكرا لمرورك

159
أدب / رد: كـــلمتني
« في: 11:57 23/03/2008  »
ياهناء يا عروس النار:
=============
(((كيف أنساكي يا ذاتي

يا من غدوتي النار واللهيب وخمداتي)))


                         وهل يستطيع ان ينسى عروس النار من كان مخلوقا من طحين التراب ثم رمته أقداره في نار..فتشّكل بيديها كفازة الفخار..
                       
                                 عامر رمزي

بالغيب نتساءل
وفي بعد الشوق يزداد العشق
كما النار واللهيب وخمداته



احترم مرورك البهي
عامر رمزي

160
أدب / رد: كـــلمتني
« في: 11:55 23/03/2008  »
كـلمتني وبالغرام قبولها متحكم ٌ

وروح العناق باسط راحتيها

>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

هناء ..
غاليتي
هو الفراق والتمنع عنه وكان صوته عالياً
فراق الاحبة مضني حتى انسابت الدموع
تحيتي لك
مشتاقة
سيمار

الغالية سيمار
هو البعد
الفراق يعني عدم التلاقي
لكن البعد يغذينا يقليلا من امل
لأنه يتغذى على الشوق



مودتي يا غالية

161
أدب / رد: عش الرقاطي
« في: 22:10 20/03/2008  »
"5"

الرؤيا وإختيار أسعد ليرتدي شح السواد قلقا ً على فرح وخروج فرح مهرلة ً يصطحبها قلقا ً روحيا ً على أسعد ووخز ٍ بركبة فرح يوقظها من غيبوبتها التي إستقرت نهائيا بأعلى شرفة من دماغها المعشوشب أفكار لتجد نفسها
تطرق باب المكتب فيسقط إصفرار الموتى من شحوب وجهها ليتلاقى بشحوب وجه أسعد  ، طأطأ رأسه وراقص أطراف أصابعه على مكتبه وكانه سمكة تتخبط لتوها منتشلة من الماء ، تجلس أمامه تلاطف كفيه وتأمره بالعين ليخرجان لأقرب مقهى ، يطلبان عصير الليمون المثلج ، يرتشفان بعضا من سيمفونيات موزارت يتمكنان من هدوء بحثا عنه طوال ليلة ونهار فيعاودا طلب وجبة الغذاء ليسود بينهما إبتسامة مطففة نجوي القلق المتحول لمساحة حب هادئ عائدين بعدها لبيتهم متعاهدين على تحدي ومجابهة أقوى ما قد يربكهم ، فتخطف فرح نظرة من نافذة المنزل فيقع نظرها على رقاطي كن ّ يحلقن بالسماء وإذ بهن في أعشاشهن يتعانقن ...

يجرجر همته أسعد تضرب أطراف جسده رجفة تصطحبها سخونة تتلوها قشعريرة بالكاد يلقي الأوامر من دماغ محموم لأقدام مثقلة مربوطة بأرطال من وهم وفرح تسترق البصر بالبصيرة وكانها تشاهد جزء من فيلم يتخلله مشاهد مشفرة ، ما بين الرغبة بالتسلسل وعدم إكتراث الطرف الآخر به وما بين معرفة المجهول لو تخمينا .
وكأن سوطا ً من لهيب ضرب صميم الصدر تحول فجأة كفأر مزارع يضيع بين السرير والدثار ورغبة إنكماش يتوق بها ليفكك كرب نهار يتيم
جهل من سمرة ليله حدادا على نور نهاره الذي ما إنتهى بعد ...
دوار يلف رأس أسعد فيقلب سقف الحجرة أسفله يصطك حنكه لتقرقع أسنانه قائلا ً:
فرح ... تعالي
ترد فرح قائلة ً: ما بك ؟
يجيب أسعد : زارك والدك ليصطحبني معه
تضرب فرح ذخيرة من بقايا حرب تالفة وتقول : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ، تقترب منه ، تطفف نجواه ، تحاور كفيها وجنتاه ، تلاطفه وتحكي له حكاية " سر العيون " لتوصله لسحر موصول بإغماء ليغفو وبعضا من شحنات القلق بقيت قابعة جوف فرح التي يقطن بداخلها خوف بلا أدلة من بواقي نفس مشتاقة .

دخل أسعد بمكنونات دماسة العتمة لينقطع أوصال ذهنه قاتلا تموجات جائته غير مقصودة لتتقصد بها فرح خطوات خيال مجهول جاهدة كشف سر وربط حالة زوجها برؤى لم تفكر معاودة الإتصال بها ذهنيا .
زوبعة إستقصدت قلب معايير متوازنة في بيت المهندس أسعد لكنها لن تطال أعلى من وقع القدم . تجلس فرح على الأريكة وتمسك بيدها مقالا كانت قد بدأت تستسيغ أفكارا ً به عن مقتل ثلاثة عشر شابا من أقطار الجليل ، موضوع ذكرى لهؤلاء المأسوف على شبابهم ، قتلوا على يد الصهيوني الغاشم ، ثلاثة عشر شابا من الناصرة وعرابة وقضاهم ، ثاروا ثورة رجل واحد إحتجاجا على دخول شارون للمسجد الأقصى  الشريف متقدا إبتزاز كل العروبة  وبدم بارد تغيرت إستراتيجية فك التظاهرات داخل حدود الخط الأخضر فبدلا من فك أشتباكات المتظاهرين مع حرس الحدود عن طريق قنابل الغاز المسيلة للدموع كانت مفاجأة الرصاص الحي ،وكأنها فرقعات الاعياد يحتفل الصهيوني بموسم زخم ، ثلاثة عشر شابا
كان رصيدهم ما بين حرق إطارات سيارات وسلاح الحجارة التي باتت لعبة الصد تناولتها لعبة الرد لتوقع أوراق ربيع الشباب في حصيلة بقبور الموتى ومساكن الظلام .
فرح تعبث بالأوراق توقظ قضية كانت قد ماتت بسجلات جرائد اليوم ، إندثرت من تاريخ الأحداث ، سرقت أكفئ القدرات لتبقي أحداثا مرت بها ذكرى بأرشيف تلك الأرض، أرض فلسطين ، أرض ما أرتوت دما ولا جثثا كبطن عملاق كلما إزداد تخما طلب المزيد كأنها أرض لا تروض ، لا ترتوي ،لا تشبع ولا تقنع دوما تدمع تلك الارض التي قامت على الشهادة ونقمة الدم لن تنضج يوما إلا ببحر أحمر يغرق الأخضر واليابس .





عامر رمزي
ترغومني بمحبة التتابع
اتوق لأعرف إن كان كشف الستار عن عش الرقاطي يستحق ليقرأ أم لا؟
احترامي لك

162
أدب / رد: كـــلمتني
« في: 21:25 20/03/2008  »
الخاطرة جميلةhttp://


مرورك أبهى
إحترامي

163
أدب / رد: كـــلمتني
« في: 21:24 20/03/2008  »
و......


احتفز الصمت بيننا

ونمت روح ..


فاح عطرها .. اسرعت .. ..

واذا ..وجه الله على الارض يزرع بذور محبة ..



و

لك محبتي 

تتابعك يغمرني مانيا
مودتي

164
اعذروني علي الذهاب لاسترضاءها فلا رغبة لي بالحياة دون حنانها وبراءتها..ولا طاقة لي لتحمل عدم رؤيا جسدها الرشيق يتنقل في أرجاء مملكتها الرائعة ..وهي سترضى حتما لان روحها رياضية..وأيضا لأنني سأشتري لها جهازا للألعاب الإلكترونية تلعب فيه كرة القدم مع ولدينا اللذين ورثا جنون الكرة عنها..
************

لن تجد الإبداع والتميز إلا في أزقة اللا اعتياد

جميل جدا حبك
والأجمل ضحكاتي وانا اراقب المشاهد واحد تلو الآخر على طريقة ارضاءك

لن يكتمل العالم اذا لم يكن حبا
واذا لم نضحي ونحتوي محبينا






كلنا نملك اطراف الخيوط ولكننا نجهل استدارتها احيانا

هنيئا لك

165
أدب / كـــلمتني
« في: 09:34 20/03/2008  »
كـلمتني وبها لوعة ٌ

ودمع الشوق يرقرق وجنتيها


كـلمتني وللرفض متمنعة ٌ

وآهات تعانق حزنها ومقليتها


كـلمتني وبالغرام قبولها متحكم ٌ

وروح العناق باسط راحتيها


كـلمتني ولـبّ النداء متراودٌ

ورجفة تراود الرحيل شفتيها


كـلمتني باكية ٌ

ولذكرى إسمها راجية ٌ

رددتها :

كيف أنساكي يا ذاتي

يا من غدوتي النار واللهيب وخمداتي

هناء شوقي
فلسطين

166
أدب / رد: عش الرقاطي
« في: 15:38 19/03/2008  »
"4"

عــــش الرقـــاطي



تواصل روحي وفكري كلما فتحت النافذة ورأيت الرقاطي يتراقصن على سلك الكهرباء كلما دبت بي العزيمة ورحت متلهفة للقلم عناقا والورقة دثارا لأزين عروسي الحسناء بأبهى ماكياج وأفخر عطر ولأزدها جمالا
تسطع من خلالها بأرقى الرقي ،،،
ما الرابط بين الرقاطي وحر الربيع وبين فرح والروح المختباة بكمين حتى اللحظة؟؟

هناك لغز ! تختبأ فرح وتغيب أياما وأسابيع وكلما رأيت رقصة حنجلية من رقطية تغري ذكرها تدب بي الغيرة بقلمي فتهم بي العزيمة ليأسرني هدوء ثورة كتابية جاهدة بالتلاقي مع نتاج غريزي ودي لأكتب فرح أنذاك ،،

ينقرن بطرف مناقيرهن أطراف أجنحتهن كجياع يأكلوا ذاتهم كلما جاعوا ، تلك تفكر بإغواء وذاك يراقص حاجبيه إغماء وفرح تشن حرب ضارمة بدماغها باحثة لها عن ثورة ، إشتعال بلدي ، نار ودخان تطوق العقول ..
تحرق الرسوغ تعاقب كل من كتب عن بعد وعن كثب ، وإختناق يلف أسعد ، بكومة لحم رجولية وعقل يطفح زبده أرقام وأشكال هندسية يمتلئ ذاك الكرسي من وراء مكتب هندسة بلدي تخبطا ً وتآكلا ً،،
يتواصل ألم أسعد لمواصلة روح فرح وكأنهما متفقين /موصولين بكبسة أزرار فيشعر الواحد بالآخر ومن غير أن
تشعر تأخذها أقدامها جريا ً من مبنى الجريدة تسير وتسير لتدخل أزقة البلدة من على يسارها كنيسة المعمدانية وصوت مأذنة مسجد السلام يتعالا ظهرا ً: الله أكبر ألله أكبر حي على الصلاة حي على الفلاح
وفرح تتابع المسير بقلب مقبوض متشح بعتمة الليل وخطاها تتسارع بلهفة منادة أسعد لها .

ناصرتها تاريخ وحي روحي تخطت عقارب الإتصالات لتصل عيون العذراء تأخذها ركوة فتجلس على مقعد الحجر يترآى لها عناء السيدة المريم وبأطراف أناملها تقطر على جبينها بعض قطرات ماء القدسية فتشعر بإرتياح
وتزيد رغبتها في المسير ومن طرف ضاج بالمدينة تدخل سوقها القديم فيقع نظرها على بوابة خضراء تلك البوابة التي كتب عليها " كل نفس ذائقة الموت " نعم!!! هي ذاتها تربة القبور ، وللحظات وكأنها غمضة لرمش العين تجتث فرح النفس وتعمقه ضغطا ً ليترصد للرئة مسكنا وتكتظم الهواء وتخرجه هربا من فمها بتوقيع قرار
الذات :سأدخل حتما لأتلوا بعضا ما تيسر على روح الوالد .
أواه !! ترقد هنا منذ سنتين ولم أفكر مجرد التفكير بالقيام لزيارتك ؟
اواه !! كنت أكتفي بالدعاء من بعيد فأراك ليلا فيصطحبني قلقا أهرع خوفا لأسعد فيقطع الطريق بوابة بيتك لأدخل هنا زائرة أتحسس وطنك ! عالم من سكينة ، عالم من تراب منعزل عن الهواء .
حقيبتها بيدها تنتشل بعض الشواقل تشتري باقة زهور تشم العبير وتركنه ما بين شهيقها وزفيرها بعمق لتدخل ذاك المسكن ، هذا منزل فلان وذاك وطن علان ، وتلك حديقة فلانة كلهم صامتون ، لا يتكلمون،
ربما سقط منهم الحرف ! ربما تاهت عنهم الكلمات ! ربما عالمهم فقط كتم وسر وسبات .
تجر قدماها تلك فرح المهزومة وكأنها تنقاد لساحة الإعدام ترتجف ، تبتلع ريقها المتحطب جفافا فيشحب وجهها وتعزم على الوصول ،،مساحة ترابية أسوارها من حجارة متوسطة الحجم وشاهد رخامي كتب عليه " هو الحي الباقي " وأسم المغفور له رجفة تصحب فرح وتضرب العين فتذرف الدمع لتتلاقى براحتيها قسطا من دعاء فتجلس القرفصاء تزرع الباقة بعد تفكيكها وردة وردة وتغرس الجورية الأخيرة عن مسقط الرأس  وترحل
بغيبوبتها هناك وقتما تجمع نصف أهالي الحي والوالد المتشبع مرض غارق بحوار الملاك ، حان قطف الروح وعلى ورقة العمر أن تسقط عنوة فموسم القطاف قد حل وفرح تركض ضارختا "أبــــــي " !! فيفتح عيناه اللتان ما عادتا تقويان على شيء فترمي بجسدها على الأرض تبكي وتبكي متوسلة مداعبة شعره وتناديه دون جدوى الوالد غارق بضبابيات الموت فتصرخ جاهدة تحاول أيقاظه من جديد والأب يغرق ويغرق فتمسك بيده وباليد الآخرى تداعب سواد شعره الذي فتنها طوال عمرها وترتل القرآن وكعصفور يلفظ النفس الأخير فتقشعر
البدن فرح ويقترب اخاها ويغمض عينيه ويطبق فمه فتتعالا نواحات بكل أرجاء البيت يتشح الصمت والرغبة والذكرى سويا فتداعب فرح حبات الرمل من على ضريحه لتعود بها ذاكرتها مصطحبة دعابات شعره كيفما كانت تتغزل به دوما مثل قلب وطن إرتدى أسود الحداد ليتواصل حزنا على وطنه .


" يتبع"




الغالية مانيا
مرورك زرع بداخلي التتابع
مودتي واحترامي
لا تبتعدي كثيرا

167
أدب / رد: أنــا النـــــار
« في: 08:15 19/03/2008  »
زبد ما قلت أنا في رغبة بثقة للحروف بيننا

ارغب انسياب ابجدي وثقة متابدلة

احترامي

168
أدب / رد: عش الرقاطي
« في: 16:26 18/03/2008  »
"3"

هدوء ما قبل العاصفة

رئيس بلدية الناصرة مناضل تعلم شغف الوطن على يد الراحل القائد الشاعر "توفيق زياد" أعلن ضيق وآفات البلدة بوقوعها في مطبات مالية حرجة . معروف لدينا " عرب هواة التوكل " لم يكتسبوا النظام المالي المعيشي ، عين مناقش حسابات يهودي عمدا ً لرصانته وقوة غطرسته في حل شؤون مالية بسبب تحيز العربي معافي دفع الضريبة لأخوه العربي ،، الحكومة تقدم ميزانية والبلدية تطعن بميزانيتها لضآلة مردودها على البلدة ومشاريع قيد التنفيذ ، حتى موظفي البلدية يناشدون بإضراباتهم بين اليوم والآخر وكانه مسلسل تلفزيوني لا نهاية لحلقاته  ، فربما ينالون استحقاقاتهم طاعنين بأجورهم المتدنية وفرح تفتش ، تنبش لتحقق تقريرا ً صحفيا ً فصفحات الجريدة تعتمد الأخبار السياسية الداخلية كاشفة صهينة الحكومة ضد عرب الداخل،

الرغبة بالبقاء كمواطن فلسطيني بهوية زرقاء والنيل بموجبه على حقوق إبن الدولة وما بين إضطهاد صهيوني ملحوظ للعربي كعربي والبقاء تحت أسفار الرفض وكتم النحب والإستمرار بمتابعة الإلتحاق بلقمة العيش بهدوء وما بين تجرع المر والتحاق الروح بمرارة والفرار خارج الحدرد ذو الخط الأخضر بحثا له عن ملجأ ربما يظنه آمن رغم مابات به الوقت المزمن كمرض يتسرب بأرجاء الجسد ليخلخل عظام الثبات وينزع المرء من أمان النفس بكل أراضي الكــون .

رغم ما يحمله الجوف من سقم وعلة التاريخ إلا أن  الروح النصراوية ما زالت تتابع نشيدها الشابي الذي يعود ل،،"أبو قاسم الشابي " الذي أعطى فرصة لكل نصراوي الترتيل والتغني بها وكأنها غذاء الروح العزيمي المنتفض قائلا ً :
إذا الشعب يوما ً أراد الحياة
فلا بد أن يستجيب القدر
ولا بد لليل أن ينجلي
ولا بد للقيد ان ينكسر

عاصمة الجليل " الناصرة " الغناء بلد الديانات ،تاريخ الوطن ،أم الصمود الجليلي قاومت رغم ما هوت إليه ووقعت في شباك الغل إلا أنها محافظة على الروح والطابع النصراوي الحميم في كل عاصفة كانت تخمد نيرانها بصوت الراحل " توفيق زياد" الأب المناضل وهو ينادي أبناء ناصرته الجليلة قائلا ً:
أناديكم
أشد على أياديكم
أبوس الأرض تحت نعالكم
وأقول : أفديكم
ودفء القلب أعطيكم
فمأساتي التي أحيا
نصيبي من مآسيكم

فتثور الشباب وتتكاتف الأيدي وتصبح الناصرة بيتا ً واحدا ً لكل روح نصراوية لتصد وتقهر الجبروت الرافضة تواصل عربي الراغبة تفكك همة الأمة لتجد أضداد ظنونها بقوة التلاحم الرحماني الروحاني .




169
أدب / رد: عش الرقاطي
« في: 15:47 18/03/2008  »
كانت غفوة ربما مني وربما من الرقاطي اللواتي خطفنني وابعدنني عن فرح

"2"

الساعة السادسة صباحا ، إعتاد ذاك الجسد الإستيقاظ على رنين أجراس الكنيسة ، فرح تسكن جوارها أو ربما الكنيسة من تسكن جوار منزلها !! من يدري بتاريخ الجدران ؟

تطل من نافذة منزلها ، يقع نظرها على ثلاث رقاطي يلملمن بقايا حاجاتهن عن الأرض فيتوافد رنين الأجراس بإيقاع متناسق من بيت المسيح يعلن بدء يوم جديد .

بشعرها الغجري والبيجاما الفضفاضة وكوب قهوة ساخن وأزيز كرسي من القش على شرفتها تستمد طاقة النهار من بدايته فتداعب " فوفو" العصفور المسجون من هواء الحرية لتفيض بحنانها على تربة الزهور فترويها وتَفضّ نبش الجفاف عنها .

شقّ النور بعيني أسعد وكعادته الصيفية هرول للشرفة ليجد بإنتظاره كوب قهوته والقبلة الحميمية من شفاه ملائكية تبشره بنور نهار خيّـر  ، تفائل يدب رغبة التواصل بكليهما ليتوجها الى غرفة الملابس حيث يستسقي
كل ٌ في خياره من لون ثياب ليبدء يومه بأمل جديد.
فرح ببنطالها الكحلي وحزامها العريض وقميصها الأبيض وربطة عنقها باللون الوردي وجاكيت كحلي وشعرٌ مسترسل يخاطب ثدييها وعطر فرنسي فاخر تصطحب حقيبتها المكتنزة أوراق لتغادر قفصها الذهبي وتمتطي جوادها المهني " الصحافة " أما أسعد فتبرق عينيه على اللون الأسود فيختاره منحازا ً لحالة فرح بليلة رؤياها
ويتسرب كسيول الماء وبسلاسة يصبح فوق مكتبه ليداول عمله ببلدية الناصرة كمهندس معماري ....

170
أدب / رد: وافاقت .... عشتار
« في: 09:59 18/03/2008  »
عشتار بقلوبنا وذواتنا

لكننا جهلنا الإفصاح
وتهنا بدرب دون مخرج



فراشة أنت يا مانياااااااااااااا
لن يقدر على صميمك حتى الضوء

171
أدب / رد: عصر العميان والمطران
« في: 09:54 18/03/2008  »
سيمار
لست انا من تنقد هذا الكلام الرائع او تمدحه مدح قارئ عابر


اصنام بات البشر
اصنام متحركة
واقلامكم دبت بنا روح كمداعبة الشمس العروس
والقمر العريس
لن يتزاوجوا
لكنهم سيلدون وليس من خطيئة

ميلاد دون خطيئة وزوااااااااااااااج

جنون هذا؟؟
لكنه العمق الذي فينااااااااااااااااااا




رائعة يا عبقرية الماحور
مشتاقة جدا

172
أدب / رد: ُأ ُحجية الصمت
« في: 09:49 18/03/2008  »
كيف نتابع ونحن الفقد بحد ذاته؟؟

كيف نرتوي ونحن بأرض عطشى؟؟


**كفى إيلامنا فقد جفت منابعنا وتشققت حوافنا وحتى لو بَقيَ في نهديك ِ قطرة أو قطرتين من الحليب لجفتا وهما في طريقهما الى الخارج....تلك جملة قتلتني واوجعتني في الصميم



كنت رائعا وهادفااااااااااااااا

هناء شوقي

173
أدب / رد: فسروا لي هذا الحلم
« في: 09:43 18/03/2008  »
كيف تفسر الأحلااااااااام
؟

وبجبتنا حاسة
اللمس
تعانق الهمس
تحرق اتجاه النور لعباد الشمس



فكرة رائعة
مرادفات سلسة
وقصيدة احبتنا قبل ان نحبها





رائع جدا

174
أدب / رد: أنــا النـــــار
« في: 07:48 18/03/2008  »
الاخت هناء
========الموضوع مثير للتحدي وجميل للغايه.. لذلك ساطلب منكِ بعض التوضيح ليستمتع القاريءاكثر بهذا النص.. فمثلا لم تبدر اية اشاره في هذا النص لسوء في الحبيب, على العكس وجدته النهر والأبيض الشفاف ,فلم التحدي اذن ..ولما لايكون كل شيء برغبتهما معا ..لابرغبة النار حصراً..
 

التحدي في شفافيته
في انسيابي بنيراني
بالخمدات
التحدي لا يجبر بنا ان نكون بالاضداد



وأيضا(((التراجع خطيئة الرجولة
والتتابع خطيئة العرف)) جمله جعلتني اتلفت يمينا ويسارا وتخيلت فيها قسوه النار على من حوطته وحاصرته بلهيبها.. على ما اظن ان هذا النص هو جزء من قصيده فأن كان كذلك فانشري الكامل ..
 ولكِ مني الشكر على ابداعكِ الذي شدني لهذه التساؤلات.


حقيقة يعيشها كل شرقي وشرقية
فلن نخلع جلودنا لنرضي اي كان حتى لو كان قلماااااااااا وورقة
اخاف التتابع بسبب الاعراف
ويخافون التراجع لانهم رجال ذوات كلمة
مع احترامي للجميع

كانت فكرة جعلتني انساب بحرفي

مرورك له وزنه وقيمته
احترامي


175
أدب / رد: أنــا النـــــار
« في: 07:44 18/03/2008  »


تتعانق تلك الجداول الهادرة ,,,,
برجولتها ,,
بعنفوانها ,,,

مع شظايا لهيبك الانثوي ,,,

تتزاوج ,,,

تتطابع ضد كل الصفات للطبيعة من تضاد و تنافر ,,,

الماء و النار ,,,
تدثرك قطراته بجموح رغباته ,,,
و تتكاثف نسمات اثيركم ,,,
 لتولد براعما ,, ندية ,,,

تحرقه لظاك يا صاحبة القلم الابي المبدع ,,,
لتكون ندى بين قطراته ,,,

فهنا ستحقق تلك المعجزة ,,,
و تخضع لقلبك الزاهر ,,,
و تنحني بعد عناء ,,,
امواجه المكلة بين جنبات الوديان ,,,

ابدعتي ,,, و رسمتي ملحمة بين حروفك الندية ,,,



وكأنك كنت بحضرة الأنسياااااااااب
كم عميقة ذاك الادراك عندما يقتنص الحالة



اثلجت قلبي بمرورك
احترامي ومودتي استاذ علي

176
أدب / رد: أنــا النـــــار
« في: 07:42 18/03/2008  »
يا حضرة النهر
روافدك مصب
سأنســاب للأعالي
أهبُ أشــرئب
------------------
النهر له حضرة 00 جامح قادر في محيطه
هادر والروافد محض روافد تصب لوعاتها فيه
كي يكتمل هديره
أما أنت تنسابين نحو الأعلى هل لك من شبيهٍ اذاً
سوى نهر العاصي الذي يتجه شمالاً أي أنه ينساب
نحو الأعلى
يا له من نهر هادر يحفر لأجل الخير التراب
قصيدتك تنساب نحو الأعلى
أعجبي كثيراً هذا المقطع 00 لا بد انه يعبر عن كاتبته

جميلة هذه الكلمات
شكراً

 فاروق

كل شيء من غير شيء
له حضرة
فكم بالأحرى من فاق الاشياء؟؟

لا ينساب للاعالي من من تدفق به الجوف للغليان



مرورك وتعقيبك في تعليقك كانا غاية بالرقي

احترامي استاذ فاروق

177
أدب / رد: أنــا النـــــار
« في: 07:26 18/03/2008  »
ونزف كلانا لكلانا
سأضعف برغبتي
وتقوى أنت برغبتي
وبرغبتي ستنتصر
وستخر قــواك


.......................

يا لقلمك هنـــــــــــــــــــــــــــــــناء

تلاعب مع الكلمات .. جعلها تتجسد لبصيرة شاردة

وكاني على مسرح ايمائي

الرغبة !!!!

هنا تتلاحم الاضداد .. يمسح النص بالمفارقة العجيبة.. لتظهر بصورة ادبية راقية

وارى سفكا من نوع خاص

سطر ابداعا



بورك قلمك

سنسفك الحبر
ونغرق اروقة الأوراق
سنعشق بوحشة اللا قواعد
ونفكر بحدود اللا تفكير
ونصب زبد الموج في رقراق أزقة التعبير





مانيا
اقبلي مني قلبا صغيرا متيم بشذى الياسمين
مرورك افرحني
محبتي،،،

178
أدب / رد: أنــا النـــــار
« في: 07:20 18/03/2008  »

أنا النار
أوازيك لتوازيني
ستكون الصخرة
سأكون البرعم ،،
ستــكون الرذاذ
سأكون العاصفة

...........................
الغالية هناء

لسعتني نيرانك
دوماً انتصارية انت على نفسك
يشاطرك قلب
محب ومحبوب
وينقش ما طاب له
اهنئه
جريئ
وصاف كالنبع
سيمار



سرقني بعضا من هاجس يسكنني بعيدا عني
كنت النار تارة
وكنت الشفاااااااااء بحيلة التارات
وبين الهاجس والسرقة
عشقت النهر
************

متأسفة على تأخري بالردي يا سيمار
دوما انت الحضن والإحتواء
محبتي

179
أدب / رد: { عشيــق روحــي } ،،،
« في: 12:42 24/02/2008  »
تنزف كما نزفت فلسطين قبل والآت
كلنا جراح
غربة الحدود غربة
وغربتنا داخل الاوطان جراح




هنيئا لك عشقك للوطن
وهنيئا لنا نزفنا ونحن لا نرتاح

180
أدب / رد: جدران من لحمٍ ودم
« في: 12:38 24/02/2008  »
لانها جدران
فَصَلتْ بين العطر والانسان
اما كان للحب سلطان ؟
ام بالخوف محقونا له كل شريان ؟
تَعثرَ بها العقلُ
فادْمَنَ الهذيان
هي وحدها
تتنفس في كل مكان
عُمرُها الازمان.....



هي نحن
هي هم
هي الكل

حب وخوف لا يتفقان



كنتي جميلة
بجمال الزهور البرية

181
أدب / رد: (( محطة و قِطار ))
« في: 12:35 24/02/2008  »
كُلَ ما أقـتربتُ لشِـفاهُــكِ تـرحليـن
كأنني محطة وكأنكِ قطار

تتركينـي وأنا فـي ذروة الحُـــــب
  دون سبــبٍ أو أعذار

مـاذا دهـــاكِ هـل نسيـتِ هـــواكِ
واجهيني خيراً مِن الفِرار 

 حُبـكِ يا حبـيـبتي باتَ حطباً رطـباً 
 لا يشعلُ في قلبي النار

 موقـد شوقـي في أعماقـي ينطفـىء
وفي أشعالهِ لكِ حرية الأختيار

******************

هي حزينة
هو متفائل
هي بعيدة
هو ينتظر
هي اسرارها دفينة
هو يشتعل

،،،،،

هي قاتلة
هو قتيل
هي عاشقة
هو هزيل
هي تلهث
هو مشبع

،،،،

هما عاشقان
هما دافئان
هما يحلمان
هما يتعانقان
فتراودهما هزات تلي هزات
فللذكرى يقبعان

ـــــــــــــــــــــ

مجرد صور لعملة واحدة
( الحب)




كنت غاية بالرقي
رائع ببصمة الذكرى
دمت باحترام

182
أدب / رد: أنــا النـــــار
« في: 12:27 24/02/2008  »
يا لتلك الرغبة التي يتوشح بها قلمكِ..رغبة تسيطر على كل شيء..حتى في الضعف هي الأقوى..

لم يبقى بجعبة المتكلمون بعد بحاح صوتهم سوى " قلم "



كلماتك في هذا المقطع تحمل مواجهة مملوءة بالحب..يا أبيض شفاف..و هذا الحب هو الذي أشعل النار.
بريق عينيكِ..ها انك تنظرين الى نفسكِ في المرآة و تقررين أن عينيكِ ستعكسان ما اختبأ بداخلهما من نار ونيران متأججة انما ليس غضبا..


اتنفسه دون انقطاع
ما عدت اجيد حرفه سواهااااااااا


و كيف لا فالرجولة كلها تتزين بالقرار والارادة و كيف لها ان تتراجع..

من أجل هذا كانت مجزومة


شعرت بهذه العبارة كم هو قاسٍ ان يبقى هناك تتابع و استمرار يحمل بداخله ربما بعض العند صار عادة و عرفا متعود عليه..

لااظنها عادة باتت كما بدأت فهي منذ الأزل شيمة



هنا تهدأ المشاكسة و يظهر الحب بين طيات قلمكِ من جديد كختام لحكاية تبدأ بالحب وتنتهي بالحب..و هو الذي يصب الماء و يهديء من روعة ما أصاب القلب..و بمائه تتعمد الروح..

أتعلمين ؟
مهما عانينا لكننا بالبداية صنعنا من حب
وعند اغلاق ابواب الروح نرحل بحب
هكذا كانت بداية القصيدة ونهايتها والدرب من خلالها مجرد مسيرة




هناء حاولت أن أوضح بصمتك هنا ..أرجو ان اكون وفقت في ذلك..

غادة
بورك توغلك باعماق النار


ولكِ أشواق متأججة كالنار ...مودتي وإحترامي


183
أدب / أنــا النـــــار
« في: 17:41 23/02/2008  »
أنــا النـــــار

هناء شوقي



يا حضرة النهر
روافدك مصب
سأنســاب للأعالي
أهبُ أشــرئب

أنا النار
أوازيك لتوازيني
ستكون الصخرة
سأكون البرعم ،،
ستــكون الرذاذ
سأكون العاصفة

لنتراقص،،
ونزف كلانا لكلانا
سأضعف برغبتي
وتقوى أنت برغبتي
وبرغبتي ستنتصر
وستخر قــواك
من رأسك حتى قدميك
برغبتي

يا أبيض شفاف
أنا النار
عروس اللهب
باقتي شعلة
وبريق عينَي حريق وسط الطريق
التراجع خطيئة الرجولة
والتتابع خطيئة العرف
فدثرني بمائك
لألدَ من ناري
دخانك



"فلسطين"


   

184
أدب / رد: يا من ناجيت البحر
« في: 09:26 19/02/2008  »
    هناء شوقي

 يازهره الياسمين

دوما تنثرين عبقك الفواح

كعبق الياسمين الخالص

دمت ودام ابداعك


تقبلي مروري


يا اقحوان
يا زهرة البان
انثري عذب حرفك
انثريه بحنان



مودتي

185
أدب / رد: يا من ناجيت البحر
« في: 09:25 19/02/2008  »
ابحرتُ في ذالك البحر غارقاً
الم تخبرُكِ الامواج

وعندما قرأتُ شعركِ فنجوتُ
وعانقتُ الرمال

انكِ فعلاً مبدعة يا اختي العزيزة هناء ياابنتة القدس
داما ابدعكِ وشعرك الصادق
تحيات

اخوكِ رعد صادق كيكا






اخجلتم تواضعي

محبتي

186
أدب / رد: يا من ناجيت البحر
« في: 09:24 19/02/2008  »
شكرا هناء شوقي على الموضوع الجميل جدا
تحياتي لكي

شكرا لمرورك المحترم عزيزي

187
أأحل ّعن جسدي الايام  / وارتديك؟
وهي في لجتي تدار ؟ / زمني بات يلفظني
وعلى منابره يهجوني الغبار .. / خذني اليك
الى عش ّ / للمطر فيه حكايات  / انتـــــــــــــــــــــظار

***************

أخذني / وبارك وقدس كل إنتظار
وغاب عني / كما غابت الحبلى عن الإنظار
وأطلق بقلبي كما اطلقت بقلبه / رصاصة من أثقل عيار
تيماااااااا بنا ورأفة يا مانيا

يكفيني انا قول انك حاكيتيني

188
أدب / رد: لا تحاسبني
« في: 16:49 16/02/2008  »
ما ملكــت السر لكــني احفظه ...   وحفظ سري طبع في نفسي وسجيه
ما أبيع الماضي بكلمة رضـا   ...   والمشــــاعــــر ما أقــدمها هــــديه



ضربت الصميم هنا

كنت رائعا
وافرحتني بحزني




189
أدب / رد: يا من ناجيت البحر
« في: 09:15 15/02/2008  »
الغالية هناء

تذوقت خصبك وعلي ان اغرس شتلاتك
تحيتي
سيمار


سنرتوي باقل ري من فيض رياضك غاليتي


لك شوق كبير  في قلبي سيمار

190
أدب / رد: يا من ناجيت البحر
« في: 08:53 15/02/2008  »

البحر يفتح قلبه
فيحتضن اسرارنا
وتغفو على سكونه اشواقنا
ونغادر فيعانق صمتنا ....

نص جميل بجمال البحر
دام ابداعك اخت هناء

تحيتي
انهاء

انهاء بلا انتهاء
هكذا هو البحر
بعمق اعماقه
بعمق ذواتنا ومداراته

مودتي








191
أدب / رد: يا من ناجيت البحر
« في: 08:52 15/02/2008  »
ألم يخبرك شيئا ً عن الكون ؟
وحزن البعاد
وفرقة العين


أخبرني البحر بصمت غيابه..
أخبرني كم اشتاق للنوارس و اشتاقت اليه العين حد الدمع..
أخبرني البحر عن المطر و عناق الغيم و لوعة الاشتياق .

هنيئا بعودتك القوية..

تكلمي و تدفقي وارفعي صوت المناجاة.


اختك

غاده

اخبرني،،،
قرب النبع
حد الدمع
في غياب مستمر
وبالفؤاد حد القبع


غادتي
عيناي في شوق دائم

محبتي

192
أدب / رد: يا من ناجيت البحر
« في: 08:50 15/02/2008  »
يا من ناجيت البحر
غلفت رسالاتي
وطوابع بريدي وإعتناقاتي
سمسرت أطراف ملذاتي
باتوا للسامعين والناظرين نحرا ً وقهر

الأخت العزيزة هناء شوقي

حجم الأبداع  لن يكفي لعمق المعاني التي عانقتها الوان الهدوء

تحية ومحبة وأحترام
ليحميكم الرب

مهند كانون


كلما انجلى نور الحلم وانخرط بالغاية
باتت السكينة مسنكة في ذاتنا
وللغاية



احترامي لمرورك

193
أدب / يا من ناجيت البحر
« في: 15:59 12/02/2008  »
يا من ناجيت البحر

هناء شوقي



يا من ناجيت البحر
ألم يخبرك البحر أحوالي  ؟
داري ومدراري ؟

أسلاف المغامرين
وكل المعتقدات والمعتقدين
عنا يتكلمون !!
حولنا يتمحورون !!

ألم يخبرك بعضا ً عن نحن؟
سقما للوتر لحن !
همسات أنس  ولمزات جن

يا من ناجيت البحر
غلفت رسالاتي
وطوابع بريدي وإعتناقاتي
سمسرت أطراف ملذاتي
باتت للسامعين والناظرين نحرا ً وقهرا ً

ألم يخبرك شيئا ً عن الكون ؟
وحزن البعاد
وفرقة العين

يا من ناجيت البحر
طارت اليمامة
حلق الشاطئ
وعانق الرمل
ألم يخبرك عن عناق الغيم؟
ومطر في أديم الكون
بأني ،،
غلاف قلبك
وضجيج رعشاتي لهواك يد العون



 
فلسطين


194
القصيدة الثانية تحذف لي هنا

انا عضوة قديمة

ما المبرر؟

195
أدب / رد: خالية المسار
« في: 17:35 07/12/2007  »

رائعة هناء
كالعادة
دروبك مفروشة بالمحبة
تلقين حول ضفافك الورد والدمعة تترقرق في مخبئها

هناء قبلاتي لك
سيمار

للبسمة وردة
للحزن وردة
ولكل شيء وردة
فماذا بعد مرورك يا غالية؟؟

196
أدب / رد: خالية المسار
« في: 12:46 04/12/2007  »
آن لك أيتها القابلة أن تلملمي الضغينة بيديك الرؤوفتين.

أن تلملمي فيالق أتباعك البرمائيين وترشديهم إلى أنفاق تهدئ من سعارهم.

خذيهم بعيدا حتى يتسنى لنا أن ندفن موتانا.



فهل سيدركون؟؟؟

النورس السجين
حلق خارج الهالة
فالروح لا تسجن
احترامي

197
أدب / رد: يا شـام الأرض
« في: 12:44 04/12/2007  »
تحت جناحي فيروز
انتظرتك شآم
سمعتك
للنهاية
وبحرارة عاودت الاستماع
من البداية
اخبريني شآم
ما حال عيون الياسمين هناك
وكيف الشرفات
تستقبل الصباح
ان لم يطل عليها
نبض الشام
ابق ِ حية
دمت معتزة بالشام
هناء غاليتي
سيمار



شوق اقتلع الحلم ينفر صوته في الاعالي
لك بالقلب محبة ومعزة يا سيمار

198
أدب / رد: يا شـام الأرض
« في: 12:43 04/12/2007  »
سـُرقت ُ من الحدود ام سرقتني الحدودا

ابقي حالمة فكلنا حالمون باجتياز حدود و حدود بلااااحدود!


تحيات و اشواق..

ماذا تبقى سوى حلم يجمعنا

محبتي يا غالية واشتياقي
غادة

199
أدب / رد: يا شـام الأرض
« في: 09:45 03/12/2007  »
صباحات الورد فيكِ
شآم
ياصبايا الحلم
على تخوم رمش عاشق

قتاطر أبواب ممراتك الضيقة
كل أوردة الحياة
نارنج ماضيكِ
ينبت في أرض رؤايا

لاتاريخ الا
لمن يعبر تحت ظلك
ياشام

الأخت هناء

كأني أسمع موسيقا الجدران
ونبض قلب المكان
شآم الزمان
جعلت لها
تقاسيم أخرى

بوركت وبورك حرفك
تحيتي
أخوك أبو مهند



يا شام
لملمي شتات العاشقين
حدقي بالرغبة وامزجي وبنا امتزجين




ابو مهند
كان حلمااااااااااااااااااا
اوربما رغبة في الحلم
احترامي

200
أدب / رد: يا شـام الأرض
« في: 09:44 03/12/2007  »
هي الشام ..

وزهر البيلسان ..يحكي أقاصيص الجدات

وعلى اعتاب  حرفك هناء ..

يزكو التاريخ يفك عصبة الراس

ويلوح بها للمتعبين

تعالوا الي ........

انسج لكم ملاحمي على بردي من دمي




تحيتي لجميل حرفك هناء

هي الشام
حضنتني وللعزة والفخر اكتسبتني
ايوارى التراب صنع الخيال؟
ام ينبت وينبت كحبة قمح ويواريني الظلال؟


احترامي

201
أدب / رد: خالية المسار
« في: 09:41 03/12/2007  »
خـالــية المســار
تــســلقت الطموح
استصرخت الحياة
غاصت ببؤرة الفراغ
فتخثرت داخل المسير
بدماثة الليل العسير

تسلم انامل يدك المبدعة

كلمات توثر بلاعماق

الابداع في مرور راقي
كمرورك

احرتامي

202
أدب / رد: شابت الشمس
« في: 09:40 03/12/2007  »
لا تعليق يا عميقة الحرف والوجدان

اسجل مروري فقط لتدركي بانني مررتك


رائعة

203
أدب / رد: في وطني قرية ألقوش
« في: 09:38 03/12/2007  »
تركناها وابقينا بالصميم ذكراها

204
الله على الجمال.

رغم الضياع وانطواء الانين
برشفة
صاح من الداخل ذاك الطنين




مبدع

205
أدب / رد: المقابلة (قصة قصيرة)
« في: 09:34 03/12/2007  »
دكتور انيتوس

البحث في الحقيقة
والاشواك المنثورة عبر عالمها
امرأ محبذا ومنتظر
لكن !!!
عندما نخضع الفكرة لمحور نقاش في جدال
الا يحق لنا ان نرسم طريق الخروج المنطقي؟؟



على فكرة
قصتك متداوله بافكارها بمحيطنا العام
والجميل منك تصوير الصور حرفا هجائية واحساسا مصورا

احترامي لابداعك

206
أدب / رد: ذاكرتي
« في: 09:29 03/12/2007  »
الذاكرة المتعبة المثقبة
والصوت الخافت
وسراج من سناء يدنو منك للارتواء



207
أدب / رد: لعنة الشعر
« في: 09:27 03/12/2007  »
بلاغة جسدها في الايجااااااااااز


وماذا عن السيرة العشقية؟

208
أدب / رد: يازهـــرة المدائـــن
« في: 09:25 03/12/2007  »
ما دامت تعانق روحا كروحك
وما دام العناق ثنائي الوجود
فلن تذبل
لن تذبل

209
أدب / رد: في قبضة اليأس و الأحزان
« في: 09:23 03/12/2007  »
شددنا يااا امل
قبل ان نقع فريسة
في يد الذئاب
من ينجينا من العذاب
حين نقع في قبضة الأحزان
موصد علينا الباب
و نغرورق
 في الآهات
:

ما دمنا نصلي للعالي الواحد
وما دمنا نرى البصيص الخافت
سيصدح صوت الحرية

210
أدب / رد: المقابلة (قصة قصيرة)
« في: 13:39 02/12/2007  »
الرغبة بالاعتراض شيء والاعتراض شيئا آخر

كلنا نرغب بالثورة الداخلية ان تصدح
لكن من يصدحها؟؟؟

211
أدب / رد: خالية المسار
« في: 13:02 02/12/2007  »
انك بارعة
في قنص المواضيع 
الحزن يملئ صفحاتك


بحر من رماد النفس
ولهيب وسط صخب منثور
واستلقاءعلى تراب مرير

دامت افكارك الجميلة


تحياتي

رعد صادق كيكا


هو الصوت وانتم الصدى
احترامي لمرورك رعد

212
أدب / رد: خالية المسار
« في: 13:01 02/12/2007  »
الأخت العزيزة هناء شوقي

توثيق الجنون في دائرة النفس
هو وجه التأمل في الذات

تحية ومحبة وأحترام
ليحمكيم الرب


هي الفلسفة عزيز
الحكمة في الألم
احترامي لمرورك  مهند كانون

213
أدب / رد: خالية المسار
« في: 12:58 02/12/2007  »

الاخت العزيزة هناء

 طريق طويل
وخطوات ثابتة
 كلماتك تسير نحو الحقيقة.....
تحية لابداعك

انهاء

من قصر عمره بعدد السنين
كانت عذاباته طويلة
فما ادراك بالامد الطويل؟؟

احترامي لمروك انهاء



 

214
أدب / رد: خالية المسار
« في: 12:57 02/12/2007  »
الاخت المبدعة هناء

تغيبين و تعودين بانفجار ابداعي..كيف لا و انت امراة تقترب من جنون الحقيقة..!

لا لم يكن المسار  خاليا بل كان مملوءا بالشفافية واللقاء الصادق مع حقيقة الذات..

تقديري و اشتياقي

غاده

لقاء مع حقيقة الذات
غادتي لكم اشتقت لذواتكم
امطرت عيني ابتهال محبة ومحبة لكم
مودتي

215
أدب / يا شـام الأرض
« في: 12:55 02/12/2007  »
زرتك وإن كنتُ من الزوار مقيــما
يا شــام الأرض
يا شيــام المعذبين تيــما

توارت العين وهجع النبـض من قلبٍ سليما
يا شـام الأرض
إروي العطشى بعناق ِ ديمة ٍ وديمى

بصرخة الصمت والدمع تهجأت أنينا
يا شـام الأرض
أحضنيني بأزقة الدين والتراث أهيم حنينا

بعين سهاد ٍ ولبيبة ٍ وعــينيّ ريــما
يا شـام الأرض
بعباءة جدي وسيف عدوان ٍ إقتفيت أثرَ السنينا

جئـتك بالشهادة والحب من أرض فلسطينا
يا شـام الارض
لملميني كما تربع بعرشك الثائر والهارب والمقيما

من غير اللقاء كنتُ لقربك حليما
يا شـام الأرض
كما الطل على الأوراق كوني في غيابي لنفسي الظليلا

سـُرقت ُ من الحدود ام سرقتني الحدودا
يا شـام الأرض
أحرصي على نفسي والقلب بين نسائمك ممزوجااااااااااااا

يا شــام الأرض
يا شيام المعذبين تـيـما



"فلسطين"

216
أدب / خالية المسار
« في: 19:36 28/10/2007  »
بحر من رماد النفس
ولهيب وسط صخب منثور
وإستلقاء على تراب مرير

المشــهد يشــهد
فالذكريات،،
حوافـيـهـا مثقوبــة
والشـيء منــها لا شيْ
وسفاسف الموتى مهطعين كمناجل
مطيعون كخدم
مصفري الوجه كالرفض في ندم

الجهات تبعثرت
لا غبار ملائكة ولا عفن موتى
فالألم أقوى من القلــم
والنحيب يختزن الصدر ليعانق الجنة في الشهادة

خـالــية المســار
تــســلقت الطموح
استصرخت الحياة
غاصت ببؤرة الفراغ
فتخثرت داخل المسير
بدماثة الليل العسير
إحتقن الليل بخلاء الليل
هطلت زخات الويلات وسط النهار
إنتفض الموت من جديد
استصرخ أديم السماء
تدفق ينبوع النار
وعادت
عادت كما بدأت
خالية المــســار ،،،






هذيانات امرأة تقترب للجنون

هناء شوقي
فلسطين

217
أدب / رد: قصة إسوارة
« في: 13:46 03/10/2007  »
اسوارة بالقلب انت يا غادة
فقت الذهب والماس

218
أدب / رد: دفتر الذاكرة
« في: 20:57 05/09/2007  »
غادتي
غادتك الصغير كانت تكتبك
وغادتك الوسطى تقرئكماااااااااا

كنتما نعم الاخوات






219
أدب / عش الرقاطي
« في: 19:44 05/09/2007  »
بسم الله الرحمن الرحيم

هي قصة اوربما رواية قد تكتمل يوما اوربما قد تفتقر للتبني فتبقى اوراقا مكدسة,,تملأ سطح مكتبي،،،فكرت بالكتابة دون أي خوف او إكراه،،،الكتابة لحق الكتابة،أتمنى ان تكون الصفحة الاولى من قصتي مقبولة لتكمل رغبي بسرد الباقي من أحداث متمنية ان تكتمل الصورة ليصبح بإسم هناء يوما قصة ذات رسالة،،،،

فقلت بسري :
علمني يا ربي وانفيني بذكريات اللغة وأنبئني ما جهلت منها وعنها



"1"


بأطراف أصابعه الراقصة يرتب كتفها الأيمن ،من نومها يصطحبها لرؤيا ...فتفغر الفاه وتحيي ملقاه فتراه ظل أبيض بظل آخر في المرآة ،
يصعد كقطرات بخار وصل تأججها لدرجة غليان فيخترق الأبيض الظليل النور والسماء ويتعالا ليغدو برحمة ربه روحا وفرح تدمع وتشهق
لتوقظ زوجها ،بيدها اليمنى تدغدغ أطراف جسده وأسعد في سبات، فتزداد الضربات ويتهدل بعض من شقوق النور فتعود أهدابه لتتعانق وهي تنادي:
من الشوق عدت يا أبي ، والأب يحدق ويتعالا والزوج لا يرى سوى غيبوبته وفرح تعيش الرؤيا بخصوصية كاملة،تنهمر سيول العين حد التلاقي،
بعضا منها تبتلعها فتتجرع مر وحرقة غيابه ...يرجع من غيبوبته أسعد ،يطبطب على ذاك الظهر المنهار ويعانق الرأس المنحني والشعر المنسدل المستوطن
عالمها وفرح تحاول تكذيب ما رأت لكنها فعلا كانت رؤيا،وأباها المرحوم قد زارها لأنها إستنجدت به وتواصلت على النداء ،فزعت الروح من بعيد وهرعت لتربت كتف فرح لتعلمها بأن كل شيء بخير ولتستقر عينها .
يعود أسعد وبيده كأس ماء وبشفة رقيقة ويد حميمة وبأطراف لسانها كعصفور تلملم بعض القطرات وتعود لتعانق الليل ، تحاول الضياع من جديد بغيبوبة العتمة
لترحل بعيدا عن أصداء الماضي ، تستدير بهمتها وتعطي ظهرها لأسعد وتعانق الدثار بقوة وأسعد يطبطب على رأسها لتاخذهما غفوة حتى الصباح.





هناء شوقي
فلسطين

220
لأنني صادقة مع نفسي
وصادقة من عشقي للمستحيل
لن أبيع
وسأتمسك للنهاية


شاعر من سوريا
إحترامي لمرورك

221
الاخت هناء



تعجز الحروف ان تشكل لك كلمة شكر

تكون ربما قليلة في حقك وفي حق قلمك

المبدعه دائما سلمت ايدك على ماكتب

من كلمات جدا صادقة في معانيها

تقبل مرووووووووري في صفحتك الكريمة


المبجل جورج توما
كثرة الحروف المتراصة والسطور لا تعبر دوما عن صدق المشاعر
فكلمة واحد قد تختزل كل هذا

مرورك يبعث بي الثقة
وينير صفحاتي

إحترامي

222
الأخت العزيزة هناء شوقي

للكلام ذوق
وللمعنى طعم
وللأحساس همس
وللمشاعر طرب

أشعر بما كتبت حين يكون قلم هناء شوقي 

تحية ومحبة وأحترام
ليحميكم الرب


مهند كانون
وللمرور توثيق
أفتخر بمرورك
وليحميك الرب

223
                             المتالقة *هناء شوقي*

               اناملك نسجت ارقى الكلمات

                   رقيقة كرقة الحرير

                  والجميلة كجمال القمر

                   وصافية كصفاء البحر

                    دمت ودام  ابداعك

                 

قد يجعلنا بعضا من كدر في سماء الروح
نصدح ونصدح لنبوح

قلت لك قد!!!

إحترامي لمرورك المبلسم

224
الغالية هناء

شكرا لك على الروعة..أنتِ الفجر المشرق و الصفحة التي لا نستطيع ان نطويها لأن المكتوب فيها يعانقنا..

دمتِ ملهمتي..

غاده

إنت نور دائم السطوع غادتي

تقبلي حبا بقلبي لن يحجم

225
أدب / رد: سهوا ..
« في: 14:59 30/08/2007  »
حزين
لكنه جميل

226
عاشقة الألف مستحيل


هناء شوقي





من شرفة الحب
سقطنا سهوا ً
فإرتطمنا بزنود قد نفرت
عن عشاقها ،،،

لا تخبري الأخريات
عن ألم وعذاب الحب !
لا توصليهن للهلاك !!

أنت ِ غيرهنّ
وهن غيرك
أنت عاشقة الألف مستحيل
وهن بين ميل وميل
يقعن في الشـِباك

يكفيك ِ حزنا ً
الفجر أشرق صباحه الجديد
والطير غنى بحلة العيد
وأنتِ تشيدين قبرا ً للملاك

يا حافية القلب
تـَعري من كل شيء
ولا تـُعري الفؤاد
لن تـَهـُزك بعض الأشواك

فجدول الدموع تذمر نحيبك
ومحرقة نيودلهي سئمت الرماد
يا عاشقة الألف مستحيل
إطوي الصفحة
وإفتحي الباب والشـُباك

أبصري ،،
نار الحلم تلسعنا
وكل شظية تتطاير
تغسلنا من خطيئة أننا
كنا لغيرنا
وغيرنا عنا في شتات،،





- فلسطين -



     

227
أدب / رد: تحديق في صفحة زرقاء
« في: 12:49 30/08/2007  »
فراشة من زمن العذراء تولد
وترتل
وتواجد رغم التاريخ



مبدعة غادة

228
عجزت عن المديح
مصطلحات غاية بالجامعة
وقرائتها كانها تراتيل صلاة


روعة

229
أدب / رد: مفقود ياثوب العرس
« في: 13:06 29/08/2007  »
مفقود يا توب العرس
وموجود بلونه للحزن وللي جاع الفرح


إحترامي دكتورة نهلة

230
أدب / رد: بالأمس كنا
« في: 13:03 29/08/2007  »
جميل جدا

الأجمل مرورك
اخي

إحترامي

231
أدب / رد: بالأمس كنا
« في: 13:02 29/08/2007  »
ويرحل ألأمس ونحن واحد ..
أنتِ أنا وأنا أنتٍ
 نعانق الود ليسافرا قلبينا نحو النجوم
ونسكن السماء


   جميل ما أبدعتيه

 تحياتي  ..أمير بولص

امير بولس
حتى لو ارتحل عنا
سنلاحقه
لا بد ان يبتسم الفؤاد

إحترامي

232
أدب / رد: بالأمس كنا
« في: 13:01 29/08/2007  »
وإنهمرنا كقطرات مطر
فإصطدمنا ببقعة ضوء
ليجني المحصول منا...؟


الحبيبة هناء

و ماذا جنى المحصول ....؟؟؟

لابد ان المحصول المثمر زهورا و عصافيرا لا تفنيه الزوابع و لا يطمره النسيان...!

محبتي لروح كالريشة تكاد تلمس القلب فتدمعه...

غاده


غادتي
لك بالقلب مكان
احبك

233
أدب / رد: بالأمس كنا
« في: 13:00 29/08/2007  »
بالأمس كنتَ أنا
وكنت ُ أنا أنت
فلا داعي للأنا والأنت
ما دمنا تلاحمنا بالآت
وإنهمرنا كقطرات مطر

...................


هناء .........

من يعتقل الاخر......... أنت ِ ام هو
ام كلاكما معتقل في دائرة الود
جميل جداً يا هناء
ليت المحبة ترفع رايتها في كل مكان وزمان
دمت متألقة
سيمار


 
 

سألتي وأجبتي غاليتي سيمار
كلانا معتقلين واحرار
هذا هو الحب

إحترامي

234
أدب / رد: بالأمس كنا
« في: 12:59 29/08/2007  »
احيك  على  هذه  الاسطر  الجميلة  المبدعة......بالتوفيق  لكتاباتك   المستقبلية....ضياء  يوسف

ضياء سوف المحترم

أحيي مرورك الباهي
وتشجيعك

إحترامي

235
أدب / رد: بالأمس كنا
« في: 12:59 29/08/2007  »
اخت الغاليه هناء

 ابدعتي اختي برسم لوحتك الادبية هذه بكل مضمونها
يسعدني ان اقف على ما نثرت اناملك هنا من عطر الحروف
شكرا لك على ماتقدمه لنا من روائع شعرية ونثرية بجمالها
تقبلي مني مروري المتواضع .. لك كامل ودي واحترامي
تحياااااتي


تقبلكم للبساطة الحرف والحس هنا
يثير بقلبي رغبة الحبوالتواضع اكر

إحترامي

236
أدب / بالأمس كنا
« في: 09:54 27/08/2007  »
بالأمس
طرقت الباب ولم تدخل
خيمتَ الظلال وتراجعت للوراء
وسباق الظل عنيد
تابعك بكل إنحناء

بالأمس كنت َ واقعا ً
وأضحيت اليوم رفات
بقبعة إخفاء في ذكريات
وسكنتني
سكنتني
كما الريح
هبات هبات،،

بالأمس كنتَ أنا
وكنت ُ أنا أنت
فلا داعي للأنا والأنت
ما دمنا تلاحمنا بالآت
وإنهمرنا كقطرات مطر
فإصطدمنا ببقعة ضوء
ليجني المحصول منا

وعدنا
عدنا
كما بالأمس كنا



هناء شوقي
فلسطين

237
أدب / رد: حصة أسد
« في: 11:25 09/08/2007  »
الم بعد الم ثم الم
وصراخ ميتٍ يُسمع مع خطوة القدم
الضحايا في البيوت, والقتلة في بلادك وبلادي معروفون كالعلم
ما الذي سيأتينا غداً.. الله اعلم؟

تحياتي لك اختي المبدعة والشاعرة بما حولها دوماً
مع نحبتي وتقديري
ديــنا المتــاوي


المحترمة دينا عصام
حقيقة انت
بزمن زائف

238
أدب / حصة أسد
« في: 12:27 08/08/2007  »

أغمدت كل السيوف
وأحيلت وجوه قد شوهت
إلى مقاصل التاريخ

تاج الملكة رُصِع بالدماء
الكينونة في دينونة الحياة
ورؤوس قد طأطأت
ورايات في تراب الغربة
قد دُفنت

عصا غاضة البصر
في اليد اليسرى لـُوحت
وإبهام قد صوب
قاتلا ً
هذا عَمدا ً وذاك ترصدا ً
وآخرين إغتيالات

الأرض والوطن
إقتيدوا بحبل من رسن
أصوات النواح تعالت
وآذانٌ صُمت بخندق
اللا صداح

ثغر الملك فاغر
يلتهم النار بلسان بركان
وزمن بارج بذيل ٍ
تقشب بحضارة معاقة
وبطون في حفر من لهب
تأكل بشراهة لتزداد جوعا

خبز الموت يترنح
على حبال من شظايا الفسق
وجواري العتق
وثقوب تتمادى في رتق

هي ،،،
حصة الأسد
زئير يفجر العرين تفجيرا
وشراهة بقوة الأحمر
الثائرة بعيون ثور
وحذاء ضيق على قدم
إنتـُعـِل غصبا ً
ويد ٌ ثعلبية
تلاطف بإصبع وتصفع
بكف بارد

وأنا ،،،
أصرخ برحم أمي
والعالم بغفوة
لا يسمع صوتي
سواه
صدى أصم أذناه

الأسد يزئر
وأنتم بايديكم تحفرون
قبرا لأنفسكم تشيدون
تتغذون على ألم
تنتفضون لتتآكلون
التراب باق ٍ
والبشر في زوال
والأسد يأكل كلما زئر





هناء شوقي
فلسطين

239
أدب / رد: أم الضفيرة
« في: 19:52 03/08/2007  »
                                   المتالقة دوما *هناء شوقي*

                                      درة كتبت فابدعت وتالقت
                                      سلمت اناملك الماسية
                                             وفقك الرب
       
                                                ريتا

سلم مرورك وتواجدك باي بيت في وطني

احترامي

240
أدب / رد: أم الضفيرة
« في: 19:52 03/08/2007  »
سأرويك لترويني

و لن تنتهي الحكاية!

مشوقة..و مذيبة للروح..حكاية ام الظفيرة

تحياتي

غاده

تلك هي بعض خطى رومانسيتي
غادتي
تقدريري لمرورك كبير

241
أدب / رد: أم الضفيرة
« في: 19:51 03/08/2007  »
نعم ياأخت هناء

أغرتني تلك الضفيرة

وما كنت أفكر أن السمراء

ستأتي في لحظة ما

لتحل عقد الضفيرة

على أغنية برونزية

..............................

الأخت هناء

لم تكن مقطوعتك هذه وسط أغنية

بل كانت

شواطىء تتموج فيها لغات مختلفة

سلمت يداك

بورك ابداعك

تحيتي

اغنية ضفيرة تاقت لتفكيك
اغنية عاشق ابى للجرح تضميد

احترامي لمرورك ابو مهند

242
أدب / رد: رجوة في نشوة
« في: 19:49 03/08/2007  »
الشعر لمن شعر


اتركك لصرح ايحائاتك

احترامي

243
أدب / رد: غـــــيـــــر
« في: 15:10 27/07/2007  »
انت نسمة
واحساسك نساااااااااااااااائم

244
أدب / رد: الى عيونك
« في: 15:09 27/07/2007  »
اذا كان حبا صادقا فلا تطلب منها النوم في حلوك عيونها وهي مغمضة


لا تطلب
لا تستأذن
فالحب أقوى من تضرعات اشتياق وحنين


هو حب فقط

245
أدب / رد: أم الضفيرة
« في: 15:07 27/07/2007  »
ان حلت جدائلها هي غجرية رائعة
وان ضفرتها
ساقية بارعة
مبدعة هناء
دوماً تلونين الصور بالجمال
سيمار


ربما هو اجتياح امرأة
تعبر كل حدود المشاعر
ظنها تقتل حدود أراضي حرمت من دخولها

أشعر بحريتي وانا اكتب يا سيمار

246
أدب / رد: أم الضفيرة
« في: 15:06 27/07/2007  »
احساس مرهف وكلمات شفافة وكأنها خيوط الشمس تنساب بكل هدوء الى الروح

تسلم اناملك اختى

دائما تتحفنا بكلماتك

بانتظار المزيد من عطائك

تقبل مروري


احترامي لمروركي العذب

247
أدب / رد: أم الضفيرة
« في: 15:06 27/07/2007  »
ويبقى المبدع   مبدعا

حتى لو  غاب عن الانظار  قليلا


اميل  عامر

أميل عامر
ما باليد حيلة
وقتما اجد فرصة التواصل بكم صدقني استغل الفرصة


مرورك يجعلني اتنفس
احترامي لك

248
أدب / رد: أم الضفيرة
« في: 15:05 27/07/2007  »
بأطراف أصابعها   هزت أطراف شجرة اللوز  أمطرت نوّارا ففرشت للأقدام بساطا من ثلج  وللقلوب   بهجة .
تفكك ذاك النصف منديل الملتصق خجلا ً بربوع  ضفيرة  إنسدل على أكتاف من بلسم فإرتطم بآه ٍ من فاه ليرتل :

هناء شوقي


كلماتك هذه جعلني

أقف وأصفق بدون وعي

ومن شاهدني .. سألني ماذا بك ..

قلت .. كلمات دخلت في صميم القلب .. ذكرتيني بالذي مضى .. أشكرك

عشت لقمك ولفلسطين

يا رب

تحياتي .............

شاعر عراقي

الذي مضى ،،،

إذا كان مفرحا فهنيئا لك
وإذا أحزنتك الذكرى لن تجد بجعبتي سوى اعتذار




احترامي لك

249
أدب / رد: ياعنقود العنب ..
« في: 15:03 27/07/2007  »
عتبا وعتب
بينك وبين عنقود العنب



العتاب غسيل القلوب
أظنه كذلك؟

250
عاشق الليل


أنت حزين
وحزنك دافئ








احلم بانك تبتسم
لتبتسم حقا

251
أدب / رد: أنا وطفلتي والبحر
« في: 15:00 27/07/2007  »
أبي
لما كبرت ورحلت عني؟؟

لأن عناق الرحيل جائني مشتاق


أبي
اعدني طفلة وخبأني مرتجفة فيك بعناق ،،

لا يصلح العمر ما افسده الدهر







قصير وهادف ورائع

252
أدب / رد: حوار بين اثنين
« في: 14:56 27/07/2007  »
حوار أحادي الأطراف
ثنائي الإشتراك
افلاطوني الحبيبة
متمرد الحبيب






253
بك بخرني بالشهد

زنرني كسوار

كم علمني في البعد

أن ألقى

وطنا في جرحي

بين النور

والعتمة

مذرار

مذرار ..

*************
البسني عباءة أنثى
وفستان من نار
وطوقني بخاصرتي
بأكفه ذاك المغمار

254
أدب / رد: تمثال حريتنا الحزينة
« في: 14:51 27/07/2007  »
سألتك حبيبي لوين رايحين
خلينا خلينا تسبقنا سنين

سألتك حبيبي،،،،

الصوت الملائكي فيروز
ورقيقة المشاعر غادة
لو التقيا
بماذا تتحفونا بعد؟




255
أدب / أم الضفيرة
« في: 12:39 23/07/2007  »

أمطرت السماء نورا
لتولد أم الضفيرة
طفلة البيادر
أنثى الربوع

فكي الضفيرة
وأنثري الجدائل السود
وأشبكي الأيدي
أريني ساكنا ً بؤبؤا ً ونورا

شدي الأنفاس
أقتليني
لتحييني
بشلالك الأسود
عرضا ً وطولا

جسرالأماني
هوى بي
فغدوت برحمة ضفيرتك
عاشقا
عظيم اللوعة للجمود مبتورا

يا أم الضفيرة
جئتك لتأتيني
إرخي تلاقي الشفتين
وأغنجي بالعين
وتمايلي على الميلين
ما انا إلا بك مسحورا

بأطراف أصابعها   هزت أطراف شجرة اللوز  أمطرت نوّارا ففرشت للأقدام بساطا من ثلج  وللقلوب   بهجة .
تفكك ذاك النصف منديل الملتصق خجلا ً بربوع  ضفيرة  إنسدل على أكتاف من بلسم فإرتطم بآه ٍ من فاه ليرتل :
أضرمتَ بي حرقا
وغدوتَ  تناجيني
صرير رياح لوعتك
ما إنفكت تبكيك لتبكيني
ونار شوقي  تكوي ظمأي
وسدول ليل ٍ يفترش قناديلي
إقترب وإشتم أنفاسي
حررني بفك ضفيرة
وبعثر أشلاء أحساسي
عانقني
إستوطن أسفل الظلال
سأرويك لترويني


هناء شوقي
فلسطين

256
أدب / رد: رجوة في نشوة
« في: 17:05 19/07/2007  »
تسلمين

257
اسفه
ضحكت
لانك لم تفهمني
ربما انا لم افهمك طلاسمي


القصد هو
عندما تلتقي بحبيبتك
سافر معها
واقتل اللوم من قلبك
وانت بصحبتها لا شؤم يذكر
تفائل فقط

ولا حتى ولا الظمأ
بحضرة الحبية كل شيء متاح
والارتواء حق وجداني



ووصفت انسياب تعبيراتك كشلال صافي
هذا هو

258
أدب / رد: { أستِغاثـــــــة } ×××
« في: 15:02 13/07/2007  »
الله عليك يا راهب الحب

فعلا
اسم على مسمى

صورة كاملة من الابداع والجمال

259
أدب / رد: عيناك اسطول النجاة
« في: 14:55 13/07/2007  »
متعنا بامواج بحرك
فالكلام والتضرع بحضرة الحبيب نشوة بحد ذاتها


دام قلمك بتطور

260
بينك وبين حياتك
لا لوم
لا شؤم
ولا صوم



منساب كشلال عذوبي مقطر

261
أدب / رد: نهر الفرح
« في: 14:52 13/07/2007  »
ببحثك راقية
وكشفك للمجهول ارقى
مناجاتك
وتضرعاتك
وارتوائك



ناضجة

262
أدب / رد: بغداد .. وبكاء البحر ...
« في: 14:49 13/07/2007  »
آه وآه
كم كتبنا وكم صرخ اسلافنا
وكم وهبنا وكم استشهد منا
فالعراق عراق
والنواح نواح
والدم ما زال أحمر




احترامي

263
أدب / رد: وجه الرقيم
« في: 14:47 13/07/2007  »
اذا كان اول المارين بولس آدم
وكل المارين عظماء أقلام قد أثنوا القصيدة
واذا كانت الوالدة سيمار
من حروف من نار
ماذا يضفي مروري بعد؟؟؟




انت مخلوقة من دمج روح ونار ولؤلؤ




264
كم أعتراف واعتراف سيعدم نفسه هنااااااااااااا
على باب محراب اعترافك
ليقول لك
وليصفق لك
وليتعلم منك



مذهلة

265
أدب / رد: رجوة في نشوة
« في: 20:14 11/07/2007  »
هناء شوقي الرائعة..


تجردي وأفتحي الأذرع وأنزعي البرود ******** أحيي الطيف بك عشيا وإبكارا

فيضي حبا يؤلمني منك الجمود ******** وأمطري عسلا وسيلي بالروابي أنهار


ها انذا أتجرد و أراقصك في الوجود فتمايلي معي يا وردية الخدود..

يا عسل الروابي..يا هناء.

محبتي

غاده

غادتي الروح
ماذا اقول لك بعد؟؟؟
احترامي

266
أدب / رد: رجوة في نشوة
« في: 20:13 11/07/2007  »
في الصفحة

باقات ورد

حروف تتلألأ تحت ضياء الشمس

ويغفو على عتباتها الحلم

بعد ليل العذاب

............................................

الأخت هناء

سلمت يداك..

دمت بخير


ابو مهند

جزيل الشكر لمرورك الطاغي وقار


احترامي

267
أدب / رد: رجوة في نشوة
« في: 20:13 11/07/2007  »
الأخت العزيزة هناء شوقي

عرفت أخيراً سر حرب الحروف .. ؟؟
لقد كانت من أجلك

تتحارب الحروف لتنقيها مشاعركِ الجياشة
فكل حرف يتمنى موتهِ على الورق بقلمكِ


راقصيني في الوجود ******** وأنتقي الأنفاس أدوارا

أتمنى لكِ كل الموفقية وأتمنى لو كنت الحروف في تلك الحرب 

تحية ومحبة وأحترام
ليحميكم الرب


اخي مهند كانون

لما الحرب
لنجعلها الحب
اليست ارقى واجمل
؟؟؟


احترامي

268
أدب / رد: رجوة في نشوة
« في: 20:12 11/07/2007  »


 المبدعة هناء شوقي ..

سلمت اناملك لما نثرته من رقة الاسطر
تقبلي مروري المتواضع في صفحتك الماسية

               الرب يحميك
                                                                           ريتا


الملائكية ريتا
النور لا يأتي الا من نور

احترامي

269
أدب / رد: رجوة في نشوة
« في: 20:11 11/07/2007  »
نحلق كفراشات لا تعرف الحدود ******** فيصهل الخيل وتفترش الرمالا لنا دثارا

>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

حين اقرأ لك لا اعرف لماذا اتخيل نفسي

قرب بحيرة مليئة بالنوارس

واشعر وكأني في عصور بعيدة
كان صوتك يأتي من بعيد

ويحملني لعالم حالم

مبدعة ومبحرة  دوماً
تحيتي

اتصدقين يا سيمار الغالية
انت تقرأين لي وتتخيلين بحيرة ونوارس
وانا اعيش حلما عمره ثمانية عشر عاما يسكن بحيرة ونوارس
ماذا تقولين بتلك الصورة
هي حلمي

270
أدب / رد: رجوة في نشوة
« في: 20:08 11/07/2007  »
اختي   هناء  عاشت  الانامل   

فانك  تبدعين.
في كل  مرة 
 والان  تعودين  للاساس  يالروعة.


اميل عامر

أميل عامر
دام مرورك متوهجاااااااااا

احترامي

271
أدب / رد: رجوة في نشوة
« في: 20:07 11/07/2007  »
عزيزتي الأخت //  هناء شوقي
جميلٌ هو وصفك في الرومنسية يارومنسية
دائماً أنتظر كلماتك وألاحقها لكي أُمتع ناظري بإبداعاتك

أخوكِ


عــ ا شــ ق ا لــ لــ يــ ل 


عاشق الليل

لا ادري
اشعر احيانا وكانني تجرعت الرومانسية وما تم انفطامي عنها

احترامي

272
تنويه عن سرقة بريدي الالكتروني
أخوتي الكرام .. لقد فقد بريدي الإلكتروني إذ قام أحدهم بسرقته و لم أستطع إرجاعه و لذلك فإني أنبه و أنوه عن فقدانه لئلا يستغله أحد لا يتقي الله  في شيء ممكن أن يضر بي



273
أدب / رد: ربة ُ الحنان
« في: 16:04 06/07/2007  »
سيمار



تكبرين وتكبرين
وكلم تثائب القلم بحضرتك
ابتلع أكثر وأختزن الأكثر
وفاض بناااااااااا
حنان ورأفة


عملاقة ومبدعة

274
أدب / رجوة في نشوة
« في: 12:05 06/07/2007  »
راقصيني في الوجود ******** وأنتقي الأنفاس أدوارا
وازرعي اللا بوهم المقصود ******** وانثري  خلف الاسوارا أزهارا
واغرسي السيف واثقبي العود ******** وتمايلي للحن الحب اوتارا
غيرة كما الغيث ترتقب السدود ******** فتتراكض لتنتحب لوعة العذارى
وقبلة النشوة تلفنا من حولهم ردود ******** فتسترق من حولنا أنظارا
نحلق كفراشات لا تعرف الحدود ******** فيصهل الخيل وتفترش الرمال لنا دثارا
هلع وولع ظنوها للفؤاد قيود !! ******** فمحراب فتنتك تفوق المنازل والأسفارا
تنوء من حولنا عقول في شرود ******** فتتمتم النساء جاليات عنا أخبارا
أحبك دمغة وتوقيعا للعهود ******** وأحبك أكثر خيارا واجبارا
تجردي وأفتحي الأذرع وأنزعي البرود ******** أحيي الطيف بك عشيا وإبكارا
أهواك حد الرمق يا وردية الخدود ******** فخلجات الصدر تتفتح لك ابهارا
فيضي حبا يؤلمني منك الجمود ******** وأمطري عسلا وسيلي بالروابي أنهارا



هناء شوقي
فلسطين

275
ليحميكم الرب
دوما تهدينا اياها
فآن الأوان ان اهديها لك




اعتذر من قصر تواجدي

276
أدب / رد: رقصة الغياب
« في: 13:08 25/06/2007  »
كلمات شفافة وصعب فهمها كلمات نادر ما نجدها بالشعر الحاضر ... عشتِ يابطلة سأنتظر شِعركِ القادم

                                  شاعر عراقي


اتمنى تواجدك من اليوم وصاعدا بمملكتي الحرفية

احترامي

277
أدب / رد: رقصة الغياب
« في: 13:07 25/06/2007  »
الاخت هناء

عزفت اناملك عزفا رقيقا هادئا انساب لحنه الى دواخلنا ...لكن حتما لن تكون الرقصة جميلة بدون شفائك واسمح لي ان اسميها ان شاء الله رقصة الشفاء لك

دمت مبدعة
اختك
د.نهله الصالحي
العراق

ليحميكم الرب دوما
قلوب بيضاء
تحب للجميع الشفاء



احترامي

278
أدب / رد: رقصة الغياب
« في: 13:06 25/06/2007  »
الحبيبة هناء

هسيس أساور
رنة خلخال
رنين أقراط
وأعواد ضحكاتي
مكرا ً للثغر تختاط


أسمع هسيس الأساور التي تعشقك ..و أراك تخلعيها اكراما للطبيب...و أرقص ألما على رنة الخلخال الذي سيشتاق اليك لتزينيه بحوافرك حين تغيبين ..اما رنين أقراطك فخلته أجراس الكنائس سيبقى يرن في وجه السماء ترجيا مصحوبا بلوعة و حرقة لنسمع صوتك من جديد بعد الغياب..

أعدك يا هناء..
قلوبنا ستكون معك على موعد في رقصة الغد ستنبض بنا بقوة الصلاة..قائلين ياااارب استجب لها ولنا..

الشفاء العاجل نرجوه لك من كل القلب..

نلقاك بالحب والصحة الكاملة و السلاااام

اختك المحبة

غاده
غادتي
حصل ما حصل
كانت تجربة اولى بحياتي
اتمنى ان لا تتكرر
مرت بسلام

احبك غاليتي

احترامي

279
أدب / رد: رقصة الغياب
« في: 13:05 25/06/2007  »
هناك ،،،
أنثى الرقاط
تحيك عشا ً
تصنع حنانا
من زمن أغبر تحتاط

        تتمايل مع عودها الرشيق الأفنان واصابعها النحيفة تحيط بوجه القمر ، هي التي بثدييها
 تنير الظلام في ..... زمن اغبر .... نسمع رنة الخلخال وارقص مع هناء رقصة البراءة وسلامة
قيامها بعد الجراحة غدا ، نتضرع وندعو عذراء الناصرة ان تحرسها وتعود الى اخواتها واخوتها
ولعائلتها وبسمة الشفاء تملأ وجهها وتلك ستكون رقصة حضور مفرحة ... يارب .

       قرات سابقا شيئا يشبه هذا في واحد من ردودها القديمة على احد نصوصي وكم تمنيت
 يومها ان تكون قصيدة لها مستقلة فيالفرحي و تقديري لك بمناسبة هذه القصيدة الرشيقة
 سلاما لروح تعزف في الكلمات لحنا راقصا جميلا ..

           بولس ادم

عدت يا بولس
بفضل القلب الامحي
بفضل دعاء الاخوة
احبكم جمعاء
بوركتم
كانت رقصة مني حزينة
قلقا لغياب
سابتسم دوما


احترامي

280
أدب / رد: رقصة الغياب
« في: 13:03 25/06/2007  »


......................

رقصة غياب

خصر لبلاب

يتلوى كما الريح من وجع الغياب

انظر للاعمق

انه شكوى

شكوى الغياب

والالم طعمه

مر .............

والفكر تائه

والقلب حائر

هكذا رسمت هناء رقصة الرقطاء

عريق ما دونت هناء

دام ابداعك ايتها المختزلة

سيمار

روح بلا رداء
ابيض الشفاف دون استثناء
تغيب لتعود
فتجد نفسها ما غابت عن الوجود

احترامي سيمار

281
أدب / رد: رقصة الغياب
« في: 13:01 25/06/2007  »
رقصة  الغياب

هناء  شوقي  لاعرف  ما  اكتب 

ولا  ما  اعبر  عنه  ...

لكن  بقولي  الشعر  فيك  وانت  فيه.

اميل  عامر


انا والشعر كلام ولحن
احترامي اميل

282
أدب / رقصة الغياب
« في: 12:12 19/06/2007  »
هسيس أساور
رنة خلخال
رنين أقراط
وأعواد ضحكاتي
مكرا ً للثغر تختاط

نلعق الجرح
ونذرف الدمع
ونعزم على إنبساط


هناك ،،،
أنثى الرقاط
تحيك عشا ً
تصنع حنانا
من زمن أغبر تحتاط

تلك ،،،
أماُ
من ثدييها تنير ظلام
تنشئ النطفة
وتلتحم البقاء رغم الزحام

وذاك،،،
قلب
حدّ الرمق
من ألم جاهم
سابق وللنور إستبق

شرواك
شرواك يا قلبها
تحجز مقعد الإياب
لعالم الغياب
تشتد المعاصم
عناق لؤلؤا باهداب
فيصهل خيل الريح
لينشنش عسقل
فتعتصر الألباب
حزنا على بعاد

أوتار الشرود
مدوزنة الإيقاع
وصوت الأكف
يدك البقاع
والعادة الفكرية
تعبث ،،،تتبعثر
بتتسم على رقصة الغياب


هناء شوقي
فلسطين

283
يا قدس
بالقلب أنت
ومن رحمك لنا الروح قد ولدت
يا قدرس
جياع الحب أتينا
وعلى باب محرابك تعانقنا
فانا ابنة الارض
عاشقة ذرات الرمل
احبك انت

284
أدب / رد: لا يصلح إلا للفساد
« في: 08:03 18/06/2007  »
فتركلني كومة فسق لترفضني الحقيقة
لأصحو على ثقب في صخرة لا ينبعث منها سوى نور على مدّ الرؤيا


هو لا يصلح إلا للفساد
لكـــن كلماتك لا تصلح إلا لتشفي جروح
هناء (( بنكون قاعدين أنا ومهند , بقلو أنو هناء مو طبيعية بحس كلما بقرالها بتاخدني مع كلماتها لبعيد ))
أعذريني كتبتها بالعامية   ههه
لا أعرف هناء ماذا أقول لكن أتوقع أنكِ أحسست كم أنا معجب برقتك ورومنسيتك

أخوك




عاشق الليل   


عاشق الليل
اهنئ نفسي بمرورك وبما قلته
خالص ودي واحترامي

285
أدب / رد: أتساءل....؟!
« في: 12:56 17/06/2007  »
لا تحرقي السؤال بالسؤال
يحق لفراشة مثلك ان تعبق الأفق أمل




مبدعة غادة

286
أدب / رد: لا يصلح إلا للفساد
« في: 14:25 16/06/2007  »
مارست طقوص الغبن والانكسار .. وعلموني البكاء بلا انتهاء ..

  انا اعلم ان ليلي في بعٌدهم نار عظيمة ..

 ..ويومي معهم ناراً أعظم ..

 ..وكل وقتي بذكراهم معاناة لا تنتهي..

  كذلك ايقنت ان نفسي لا تستحق مني كل هذا الشقا ..

 ... وبأنهم لا يستحقون مني كل هذا الاحساس ..

 .. اريد ان ارحل فقد ضاق علي الامل ..

  وضاق علي الحلم .. وانتحر النبض ..

  اريد ان ارحل فقد خلفوني كالوطن المهجور..


تحياتي لك يا اخت هناء ..                                                      ليوفقنا الله

جميل ان نعرف كل هذا
والاجمل ان نحاول التغيير لاجل هذا


شكرا لك سيلفا

287
أدب / رد: لا يصلح إلا للفساد
« في: 15:04 12/06/2007  »
نعم هناء

لا اقول الدهر فسد
ولكن داخلنا تلوث

اصبح ظلام لذا نقضي على كل ما هو جميل

ابدعت هناء عزيزتي

سيمار الغالية
الداخل من يحتاج للتعقيم
اشكر لك مرورك

288
أدب / رد: لا يصلح إلا للفساد
« في: 21:43 10/06/2007  »
الأخت العزيزة هناء شوقي

صدقتِ في الكثير و القليل
تغير الحُب وعكست المرآة فسادهُ في وجه الكثيرين
لكنهُ يبقى أقوى منهم في قلوب عنوانها الأسف وسكانها قليلين 

لم يحلفني الحظ إلا في كتاباتـُكِ لآني اقرأها

تحية ومحبة واحترام
ليحميكم الرب


مهند كانون
كلنا صادقون
وللحب باحثون
وألألم فينا

اشكر لك مرورك الصافي

 

289
أدب / رد: لا يصلح إلا للفساد
« في: 21:42 10/06/2007  »
الحبيبة هناء

انه زمن يقتل العصافير
يقهر الجبابرة
يهز الجبال
يحطم الآمال
يحبط المعنويات
يخنق الزهور
و يحرم على الحب ان يتنفس ..
انه زمن الاختناق و الجنون..
كل شيء تمزق
لكن قلبنا المخردق...

سيبقى ..سيبقى ...س ي ب ق ى


هناء.....
عطرك خفف لوعتي ..

غاده



سيبقى
س
ي
ب
ق
ى
غادتي

290
أدب / رد: رغيد..في حضرة المسيح
« في: 08:41 10/06/2007  »
خلقنا لنتألم يا رحيم

هذا ما بقي لنااااااااااا قبل ان يهبنا

اشكر لك ابداعك

291
أدب / لا يصلح إلا للفساد
« في: 14:50 09/06/2007  »
خفافيش الليل ووطاويط النهار وأيائل برية ، تنبثق عنك يا إنسانية ،،،
دوامة صراع والحق في ضياع والحب ينفث دخانه ويطلق زفراته للفساد ،،
هو ذاك حب الحداثة ،واستئصال صدق الشعور وتبني ملحق الصدارة ،
 أتعشبق بجدران الحب وأخمش بأطراف الوصال فتركلني كومة فسق لترفضني الحقيقة
لأصحو على ثقب في صخرة لا ينبعث منها سوى نور على مدّ الرؤيا ،رؤية الذات الخفية .
أنقش على صفيح الذكريات لأواصل العزم فينصهر الحرف في ضباب الموج ويسطر الألم وأبكي أبجدية .
الحب مسكن سكينته مشرعة للبشرية والخلق يبكي حبا إعتاد الإرتواء دما ً وقتلا ً واجهاض المعنوية مستصرخا ً:
نعم للثوار والثورية .
لا الوقت وقت ،ولا التوغل إكتشاف نحن بزمن الأضداد
فالحب بات لا يصلح إلا للفساد ....


هناء شوقي
فلسطين

292
أدب / رد: صورة من أمس
« في: 19:26 08/06/2007  »
شكرا لك رحيم العراقي على ما اوصلته لنا من ألم عرااااااااااااااااااااااااااق

293
أدب / رد: أسرار العشق
« في: 20:58 06/06/2007  »
سريعا ما يذبل وسريعا ما يتجدد


ان لم تتحسسي ورقة ورقة وتنهلي بالاعتناء رغبة وحبا فلن يزهر الزهر
ولن يزهر الحب




فراشة اليوم انت يا غادة

294
أدب / رد: معـقـــولــة !!
« في: 15:13 06/06/2007  »
عزيزي مهند

ربما البعاد كان عاملا ليفتر العلاقة
وربما تكون وخزة البعد لتستفيق بضربة
وربما امتحان من حوار او من زمان





جميل منك

295
أدب / رد: مثل وطني
« في: 15:10 06/06/2007  »
خارطة الوطن في نهايات اصابعك ..

وقلبك ..بحر يتمرجح .. بين ذكاء ..

وبين حكايات الرمل الناعس ..

معزوفة ..

كاملة .. لوتر ..................


أبدعت حبيبتي



مانيا

مانيا الغالية
تلك هي ،،
حكاية انثى
فلسطينية كانت
باتت عربية


مرورك له وقع هام وخاص لذاتي

296
أدب / رد: مثل وطني
« في: 15:09 06/06/2007  »
يعلو قياس الشكل الموجع .. يعلو ما هو اقرب الى الوطن .. انامل شاعرة !!

تجيد الاختصارارت
فاذا كنت انا بشاعرة من تكون انت ؟؟


297
أدب / رد: مثل وطني
« في: 15:08 06/06/2007  »
عاشت ايدج يا اخت( هناء شوقي ) ..و نتمنى لكي الموفقية والنجاح .. وننتضر منكي المزيد .... وشكرا

اخوج
موفق زاخونايا

اخي موفق
دام مرورك باحترام
اشكرك

298
أدب / مثل وطني
« في: 11:47 03/06/2007  »
ضفتين تلاقوا
باللا إتجاه
تحاكوا باللا مفهوم
رقدوا باللا مكان
مثل وطنــي
يبكي العَـلـَم
يفتقر الهوية
ينادي الحرية
الأفق كالروابي
معشوشب أخضر
يصهل ينادي
والحلم أجمل وأكبر
مثل وطنــي
سماءه ضبابية
صباحه نــُعاس
مـُذنب من عدم
وهو الضحـية
أضاجع حلم
أرحل بعـيد
أراه أبعد
أصحو على ألم
مثل وطنــي
أسكنه ،،،يسكنني
حريته مقيدة
قبره مشيد
لكنه يتنفس
مثل قلبي
بكل آه ٍ
ينبض ،،يتحسس
شحذ خيالي
تجاوز الحدود
أرخيت الرغبة مع الريح
إرتطم بالطيف
سحابة غيث
أمطرت
أيقظت الشهاب
وأقفلت الباب
مثل وطنــي
حاكمه غاشم
يهذي كمحموم
يثور ككومة رماد
قدحه مسموم
قلبي صغير
يتسع الكثير
القوس مشدود
والسهم مرصود
غاد كصحراء الظمأ
مثل وطنــي
سحابته ذكريات
وأمله رغبة في حلم
هو بغيبوبة
وقلبي مجرد
أكذوبة





هناء شوقي
فلسطين

299
أدب / رد: سلامات يا حزن
« في: 11:46 03/06/2007  »
تلك هي غادة


التحدي
والتشبث بحلي رجل في اناقة امراة
لن نهاب
ولن نهرب
سنواجه

300
أدب / رد: سرقة حروفي
« في: 11:43 03/06/2007  »
الاخت الغالية هناء شوق
يا بنت فلسطين الحبيبة
ما اجمل الا شعار عندما تكتب
ولاجمل عندما تتسرب الى القلب
وشعرك جدا جميل


اخوك من العراق الجريح

رعد صادق كيكا


فلسطين كانت ام العراق
كلنا بذات الجرح


301
أدب / رد: سرقة حروفي
« في: 11:42 03/06/2007  »
اختي العزيزة هناء شوقي
من اينما كنت فانت تثقبين الحجر بكلماتك الجميلة
واقول لك انك بارعه باختيارك الموضوع الجميل
وحساسه بتكوين هذه الكلمات  الجميلة
واتمنى لك التوفيق
يا شاعرتنا الحلوة



اتمنى لكم الهدوء المتكامل
يا اهل العراق

302
اين الغربة؟؟
واين نحن؟؟
كلينا بها
وبعاد عنها







جمــــــــــيـــل

303
أدب / رد: فقط روح
« في: 18:02 01/06/2007  »
الوردة هناء شوقي
  اشكرك على الموضوع الجميل والحساس
الذي  ابدعتي فيه وصف الانسان ونهايته
وانتي تعلمين ان  الروح  تواقه ولكن الجسد واهن
 

مع جزيل الشكر


زهير عزيز شمعون  المركهي


زهير عزيز شمعون
نورت بلد الارواح
شكرا لك

304
أدب / رد: فقط روح
« في: 11:11 29/05/2007  »
وانت اللؤلؤ

مانيا

305
أدب / رد: نم ياصغيري
« في: 19:27 28/05/2007  »
ليس كلم من انجب اصبح ابا او اما
الابناء نعمة من الخالق للمخلوق
والابوة والامومة مسؤولية اكثر بكثير مما هي لقب او دعاية

موت الاب الحقيقي هو قتل فعاليته الابوية الناجحه لبناء اسرة سليمة
صدقيني
آباء ذهبو سكينتهم في الموت وورات جثثهم التراب وبقي مردود اسلوبهم وطريقة نبضهم حية ترزق من جلاء روحهم العظيمة
وبالتالي هناك آباء ميتون رغم عيشهم




طرح فطرتك تثقيفي عزيزتي

306
أدب / رد: يا مدينة
« في: 16:44 28/05/2007  »
قد لا استطيع ان اجد كلاما اكتبه في هذا النص الجميل لاسيما وان اقلاما شامخة ادلت بدلوها
ولكن هذا لا يمنعني من ابداء كامل اعجابي بالنص
حسين ابو سعود

اهلا بك كيفما حللت
حسين او سعود

307
أدب / رد: يا مدينة
« في: 16:43 28/05/2007  »
هناء
يا مدينة
تنام بين الاصنام

تود ثورة
لا حدود لها
على واجهاتها اللعينة
على مظلتها
وارضها الحزينة
ولكنها لا تزال عالقة
بالاصنام
وها هناء تثور للتغيير
ونحن نصفق بقوة هناااااااااااااااااااااااااااااء
ابدعت ِ
تحيتي


التصفيق للمنتصرين
ونحن نجاهد بقلم
لو أبو القراءة
مزقوا الألم
او احرقوه
التصفيق لمن؟؟؟


سيمار
تغذيني الالهام بردودك

308
أدب / رد: يا مدينة
« في: 16:41 28/05/2007  »
الطيف والمدينة
كسحابتين
لاهثتين بحثا عن صدمة
ليبلغن نشوة المطرة
تطلب دثارا ً
تستأنس بردا ً
تبكي عسلا
تقطر علقما ً
ترتقب الجنون
وتصرخ من ضربة
جاءتها غدرا ً
بنقي العظـم
يلفها دوار
تسقط ،،
تتناثر ،،
زئبقية
تغتال سديم الوجود ،،،

**  ***  ***   ***

سديم الوجود في حالة اغتيال ..

صور من رحم الالم ..

تحبل بها الكف ..

كف تزخر بالطل ..

واكف من ديمة هنا ..   ينثر  الالم بأبهى الصور

وتطول مدة الحبل  في جنين الالم ...

فتخرج من العروق ..

ابجيدية ...

هناء ..

رائعة ..

هي تلك
الولادة
بالمها
بحلوها

تحليلك رائعه غاليتي

309
أدب / رد: فتائل تشعل بعضها بعضا
« في: 18:00 27/05/2007  »
اتقنت العزف
وان بدوري اتقنت الارتشاااااااااااف

نقترب من الحزن
ونعشق دروبه




مبدعة وماهرة يا غادة

310
أدب / رد: يا مدينة
« في: 17:58 27/05/2007  »
هـــــــــــــ حتى في الكتابة ــــــــــــــادئة

ولجرحك أقول ...........................

كنت أعرف

وكنتِ مثلي تعرفينْ

بأنّ لقاءنا لن يجاوز الأسبوع

وإن طال فبيوم أو يومينْ..

كنت أعرف وكنت مثلي تعرفينْ..

فلما دموعك اليوم ولما تصرّينْ

على أن يكون الجرح في قلبي جرحينْ...

أنا قادم من مدينة الحزن يا حبيبتي

فلا تخشي عليّ من سوطه اللّعينْ..

ولكن ليس من حق الحزن

أن يمسّك أنت ولو في هدب العينْ..

ليس من حقه أن يمزّق جفونك بدموع

هي في قلبي كنصل السكينْ..

تدمّرني..تبعثرني..

وتشطر عمري إلى نصفينْ..

أعرف أنه من الحمق لوم الحزن..

وأعرف أنّ الحزن طفل مسكينْ..

وُلد وحيدا.. وعاش وحيدا..

ولو عرف الحب

لأقسم بألاّ يقترب من قلوب المحبّينْ..

ولأطال عمر لقاءنا إلى مئات السّنينْ..

كنت أعرف هذا

ولكنك لم تكوني مثلي تعرفينْ..


((يا سمفونية الهدوء لك تحياتي ))                                         ليوفقنا الله

صدقني
كنت اعرف
لكنني خشيت من ان تكن من العارفين
كنت اعرف
بان الحزن يقين
وان الدمع مهما ابتسامنا
فهي لنا دوما
مع الباقين




شكرا للمرورك الاكثر من رائع

311
أدب / رد: فقط روح
« في: 15:13 26/05/2007  »
أحبكم دون استثناااااااااااااااااااااء




312
أدب / رد: لقاء في زمن متغير ..!!
« في: 15:10 26/05/2007  »
هو الحب

313
ان تعشق حد زوال النفس
امرا لا يستهان به




جميل

314
أدب / رد: انهم يعلبون الهواء
« في: 15:06 26/05/2007  »
ضمي الصوت النسائي الثالث
صوت هناء

مانيا
فقط اكتبي
ولا تفكرين
اكتبي

315
أدب / رد: خطوة .. خطوة ويكبر الشرر
« في: 15:05 26/05/2007  »
مانيا
تجدين العزف على موشح رومانسي
لتجعلينا نرقص
نرقص بهدوووووووووووووووووء




316
أدب / رد: يا مدينة
« في: 13:12 26/05/2007  »
الأخت الحبيبة هناء شوقي

الطيف والمدينة
كسحابتين
لاهثتين بحثا عن صدمة
ليبلغن نشوة المطرة

ما كنت اعرف أن الصدمة ضرورية لسقوط المطر خصوصا ان هناك مدنا تمطر طوال العام ..!

كيف تسير  بداخلك هذه المدينة ..هل تسير أم تزحف..و اي بحر يغمرها..؟

دمت سابحة في متاهات المدن...

تقديري لك و تمنياتي لك بدوام التوفيق

غاده



هي ضربة يا غادة
تجعل القحل ارتواء
مدينتي حزينة مهما ابتسمت
وروحها شابة مهما بالعمر اقبلت
ماذا تقولين عن نصف أمراة
ونصف مشعوذة؟؟؟؟



محبتي

317
أدب / رد: يا مدينة
« في: 13:11 26/05/2007  »
الى  الاخت العزيزة  هناء شوقي

اهنئك  على هذه السمفونية  الرائعة

التى  ارجعتني  بالتاريخ  الى  قصة  كنت  قد  قرائتها

عن شاعرا هزم  ملك  بقصيدة  مماثلة  الايقاع.

اميل عامر
القصةاذا نوينا قرائتها قمنا باختيارها اولا
لكن القصيدة اذا نوينا كتبابتها
فهي تختار الهامنا


جزيل الشكر لمرورك

318
أدب / رد: يا مدينة
« في: 13:09 26/05/2007  »


   يا مدينة ..

في خضم السيل المفتعل من نصوص ( اللغة الصاعقة ) ! والتي يطلع علينا بها كتبة الشعر في نصوص يغلب
عليها صوت تقليدي مج في النواح والبكاء على المدن ، في لحظة تئن فيها المدن من ضربات الموت ، لايحدث
مايوازيه ابداعا وقيم جمالية تقدم الوجه النقي والأنساني كوسيلة نحارب بها الفكرة الظلامية بوسيلة عزلاء
هي الكلمة ! .. الشعور بالماساة وكتابته ادبا ينبغي ان يكون مؤهلا وعيا وقدرة ابداعية لكي يكون مؤثرا وثوريا
في المواجهة مع الرموز المدمرة في اتون كارثة الشرق المعاصرة .. قصيدة الشاعرة الفلسطينية هناء شوقي ترفع باستخدام ياء المنادي ( يامدينة ) الصوت الداخلي عاليا ، لكنها لم تنجر الى سوح العنف الشعري اياه !
والذي يقدم لنا كل يوم مجرد نفايات حماسية لاتستطيع ان تؤثر في القارئ اكثر من تاثير حدث واحد فقط
من ضمن الأحداث المروعة في كل لحظة .. لسبب بسيط هو عدم التعامل مع العاطفي بلغة الفن بل نجد
الكثير من الشعراء قد حولوا قصائدهم الى منبر حماسي ببغائي !
      يستطيع قارئ قصيدة هناء ومتابعها الواحدة تلو الأخرى ان يكتشف مدى قدرة التجاوز والتخطي في نقلاتها النصية ،  لايدفع الى هذا سوى وعي فكري وروحي في حالة تفاعل وتجدد . موعد الشاعرة مع نفسها عزلاء الا مما يستقر في التخمين الحسي للواقع المديني ، لكانه مستقر في لاوعيها بانتظار فرصة
البروز ، وقد تحقق ذلك في هذه القصيدة التي استلت كاملة من تفحص النفس في التيار وفي ضجة المدن
التعبى ، والمدينة اذن هي وسيط هناء لنقل الداخلي بصدقه دون تجميل او تنميق المدينة كوجه للمرء الذي
يعاني ماتعانيه ... هذا ما جعل هناء مرغمة منطقيا الى استبدال التحام طبيعي في عناصر رومانسية بالتحام
اقوى منه واكثر جدوى ابداعيا ، الا وهو المدينة في دواخلنا !

          شكر، تقدير ومحبة
           
            بولس ادم


 


حقيقة وليس نكران
قرأت ردك يا كبيرنا عدة قراءات واحاول بكل مرة الرد بمستوى ما كتبت
ارى عجز يتلحف عجزا
فسرت القصيدة براس هناء شوقي
تفسيرا وتفصيلا
انحني امام قدرتك هذه
لك جل احترام الدنيا





319
اليها جئنا
وبها نحيا
ومنها عانينا
وللمجهول المصير




رائع مهند

320
أدب / رد: اوراقي
« في: 12:41 26/05/2007  »
تعانقو رغبة في الحب
أنت والاوراق
وستجدين ثمرة لا يستحوذ عليها اي بشر

321
أدب / رد: سكرى الصباح
« في: 12:39 26/05/2007  »
كما قال من سبقني
سيمفونية

راقية أنت يا غادة
من يغيب عنك خسر الكثير
ليس فقط القهوة

322
أدب / يا مدينة
« في: 16:13 25/05/2007  »
يا مدينة

هناء شوقي


يا مدينة ،،
شُح الســواد
يغرق بالواد
أضواء وزينة
تبكي حزينة

بستان البشر
يقتني الدروع
يجول متخبطا ً
يفـقـد الخشوع
يغرق ويغرق
يـَزرَق في زورق
من ورق كـان
يبتهـل للسماء
يبتلع الموت
فيخـتنـق ومن جديـد يـُخلـَق

عباءة الإيمان
مخروقة الآذان
تخـفـت النور
تحضر البخور
ترتشف القهـوة
تمتص الثـفل
تقلب الفنجان
تنتظر الآن بالآن
تتراقص الأصابع
تـهز الخصر تلك الوليمة
فيحضر الشيطان
يبتسم مكرا ً
كثـعلب ليلى
يبتلع البنيان
كالجدة الحنونة
ويبرق العينين
وتغيب المدينة
في أثافي الأيام ،،،

تهرب للبحر
تختبئ خلف الجبل
وبسذاجة برعم
تستوطن أسفل تلة
تتعرى من هوية
تصطحب أصفادا ً من رغبة
لا أمر ولا مأمور
الطيف والمدينة
كسحابتين
لاهثتين بحثا عن صدمة
ليبلغن نشوة المطرة
تطلب دثارا ً
تستأنس بردا ً
تبكي عسلا
تقطر علقما ً
ترتقب الجنون
وتصرخ من ضربة
جاءتها غدرا ً
بنقي العظـم
يلفها دوار
تسقط ،،
تتناثر ،،
زئبقية
تغتال سديم الوجود ،،،

يا مدينة ،،
تصرخين
للصدى في ذاتك تلبين
تعطرين الذات من الذات
ويـَلتَـئـمُ جرحـُك بملحك
وتقولين : تألمي
من ألمك ستنضجين



- فلسطين -



323
أدب / رد: سرقة حروفي
« في: 13:15 12/05/2007  »
عزيزتي  هناء 

هنيئا  لكي عزيزتي
ولكل  كلمة  تنبع

من  قلبك  الطاهر

تحياتي الحارة

اميل عامر


هنيئا لي بمرورك واعجابك
أميل عامر
لك مني فائق أاحترام
دمت بخير

324
أدب / رد: سرقة حروفي
« في: 13:14 12/05/2007  »
[/color]الصديقة هناء

شكرا للكلام النابض حبا والنابع من مشاعر صافية

اختك
الدكتورة نهله الصالحي
العراق

الدكتورة نهلة
اعتذر لتأخري بالرد
واهلا بك اختا عزيزة بيننا

325
أدب / رد: سرقة حروفي
« في: 20:50 04/05/2007  »
هنــــاء العزيزة :
صدقيني أشعر برجفة تنتابني حين أداعب كلماتك حين أقرأ ماتـــبدعه خواطرك التي هي أكثر من
نبيلة لم أتعلم فنون المجاملة لكن يجب أن أنحني أمامك
مبدعةٌ أنت


أخاك

 
ا لــــــلـــــ عـــــــا شـــــــق ـــيـــــــل

الهذا الحد؟؟؟
واي مجاز اتقنه قلمي للمد؟؟
افحرتني اطلالتك وزادني ثقة يا عاشق الليل
جزيل الشكر لك

326
أدب / رد: سرقة حروفي
« في: 20:49 04/05/2007  »
هناء شوقي

سرني ماقرأت لكِ هنا من بوح صدق مشاعركِ الجميلة

أمنياتي لكِ بالتوفيق


البيداري


البيداري
سررت انا ايضا بتلحف الرغبة بين عيونك ووسط رغبتك للحرف الفلسطيني
جزيل الشكر لك

327
أدب / رد: فقط روح
« في: 20:47 04/05/2007  »
ما دمنا نتنفس
وما دام بيننا الوعي لننتقي ما نرغب من قراءة واستمتاع
فلا تقل سوى
نحمد الرب لعدم زوالنا

عاشق الليل
اسعدني مرورك

328
أدب / رد: سرقة حروفي
« في: 18:18 03/05/2007  »
الاخت الحبيبة هناء

من يقوى ان يسرق حروفك..و لا حتى انت فهي ليست ملك لأحد..حروفك ملك للآنسة المحترمة .."الهام" و الحرف هو "حبيبها"..أما انت فشاهدة على قران الحب بينهما..فاسرقي ما شئت من قصص الزمان و دونيها لنا لنبقى دائخين..

محبتي

ما ارقى تعليقك غادة
فعلا
انا شاهدة على عقد قران الهام لحبيبها
واشهد انك غاية في الأناقة

329
أدب / رد: سرقة حروفي
« في: 18:17 03/05/2007  »
هناء غاليتي

ها هي الدنان
تصغي
الى احزانك وافراحك
الى حروفك
وربيعك
لا يجف
يزهر بكل قصيدة
ورود
وعناقيد كروم من الناصرة البهية
يا ابنة القدس
مبدعة في حروفك
فلسفة
بين السطور لنعيها
دمت بارعة تسكبيها
تحيتي سيمار


سيمار
هو حوار بين قلمي ودماغي اوصلني لهناااااااااااااااااا

محبتي

330
أدب / سرقة حروفي
« في: 21:09 02/05/2007  »
الربيع الحالم
سرقني من أوراقي
دنان الخمر
فراشات قابعة ترنو
وعصافير الجنة بشدوها
يدلفون
قلمي يستلقي
بين إخضرار
ودحرجات شمس ٍ ربيعية
يداعب صفحاتي
حسرة تنتاب مضجع ذهني
أخاطب دماغي
قائلة :
أينع أوراقي
الربيع وسط الدرب
الحروف سقطت مني
والبلاغة تقتحمني
أخمش وجه الفكرة
تهرب مني
أداعبها
ألاحقها
تدنو مني
تضحك كأجراس كريستال
تعابثني
يجول بيننا الشيطان
يهجع قلمي
يزغد الحبر أوراقي
وينداح اللقاح
ليرتاح
أفكار تتلاطم
والزناد بلدغة من السبابة
يفيض وداد
تبعثرت الأوراق
وتفككت الكتب
والنجوع المجاورة
تتماسك
تتحالك
وصحراء القوافي
تصمد
خوفا لتتهالك
فتغمرها الحروف
بالزاد والزواد
الربيع فلسطيني
والقلم نصراوي
وسنابل القمح
ورائحة الطوابين
تبشرني
كبشارة المسيح أبن مريم
بقتل الأنين
بدثر الآه الحزين
بعالم حروف
من حنين
مهما سرقتنا السنين



هناء شوقي
فلسطين

331
أدب / رد: جلبة في البراري (تعديل)
« في: 18:35 02/05/2007  »
غاليتي
ماذا نقول بحرم الجمال
وكيف نتحلا بأبهى دلال
بحضرة سوسنتك وربوع سطورك
يقف الجمال صامتا
فما بالك
ما بالك
بقلبي ذاك السؤال
ماذا نقول بحرم الجمال؟

332
أدب / رد: سأترك الرسالة
« في: 14:09 28/04/2007  »
هناء عزيزتي إن إبداعك فاق الحدود بصراحة أنا لم أدرس المجاملة لذلك أنا أكتب ما أشعر به 
وأنت حقاً تستحقين التقدير
تقبلي مروري
[/size]

أخوك

أيمن أو عاشق الليل


اشكرك على تصريحك هذا
ودمت باحترام يا ...
أيمن او عاشق الليل

333
أدب / رد: سأترك الرسالة
« في: 14:08 28/04/2007  »
رسالتكِ كانت كلها عنوان
/ ذكريات / ضمير / أنسان /

دمتي مبدعة


تحية ومحبة وأحترام
ليحميكم الرب




هذا الأهم
ثمرة ولب الرسالة
فالعنوان يناجي الباقي

اشكرك مهند كانون

334
أدب / رد: سأترك الرسالة
« في: 14:07 28/04/2007  »
اه  عزيزتي  هناء

كلامك هذا  يهز  مشاعري  بقوة
سأترك الرسالة ،،،
فارغة ،،
مشحونة بالأوهام
سلام لكم
يا عشاق
سأمد يدي راحلة ً
سلام ،،
سأمد يدي قابعة ً
فالقلم يستوطن أرض حرام.

في يستوطن ارض حرام


تحياتي الحارة

اميل عامر


احلم بان لا اشعر بغربة يوما عن قلمي
لاهتز دوما وافيض احساسا

اشكرك اميل عامر

335
أدب / رد: سأترك الرسالة
« في: 14:06 28/04/2007  »
....
سنملأ الرسالة
بحب القلوب
القلب هو موطن الارادة واستجرار الفعل
سنملك الاقلام ونكتب ولك اختيار العنوان
تحياتي
سيمار

سنزرع الامل
ونرويه محبة
وسيفوح بنا ينادينا كل وطن

اشكرك سيمار

336
أدب / رد: سأترك الرسالة
« في: 14:05 28/04/2007  »
سنترك الرسالة نحن ايضا بلا عنوان ،ما دامنا نبقى سائرين بلا اهداف،

وما دام الموت يسكن كل الاحياء...ويحصد المرض كل الاجساد..

                          كوخوا


كوخوا

الرسالة ستكتمل دون عنوان
وسيفوح منها زهر حياة وحب البان
وسيصدح نورا هنا وهناك
لا فائدة من عناوين مزينة وراسلة فارغة
فالأجدر برسالة بلا عنوان
شكرا لك

337
أدب / سأترك الرسالة
« في: 12:29 21/04/2007  »
سأترك الرسالة،،،
بلا عنوان
بأقل درجة غليان
البيت رحل
والناس هُجرت
وأمتلئ الكون
أصباغ وألوان
شقاق ٌ في الأرض
والري عطشان
وقبور الموتى
تمتلئ جثث
وبشر يمرون ببعضهم
كأصنام،،،،

كان يوما للشعر
هنا مكان
غزل ٌ وغرام
خبث بالأفئدة
يسترسل أورام

سأترك الرسالة ،،،
فارغة ،،
مشحونة بالأوهام
سلام لكم
يا عشاق
سأمد يدي راحلة ً
سلام ،،
سأمد يدي قابعة ً
فالقلم يستوطن أرض حرام

سأترك الرسالة ،،،
بلا عنوان
أحتلت مآقي قرابيني أحزان
وأشجان
المنية تلحفت قبري
وطعنني
الزمان والمكان ،،،


هناء شوقي
فلسطين

338
أدب / رد: ذاكرة الاصوات
« في: 18:19 16/04/2007  »
اهلا وسهلا بك عزيزتي بكل الاسماء


شكرا لمرورك وثقتك لنزف الحرف

339
أدب / رد: ذاكرة الاصوات
« في: 15:21 16/04/2007  »
لمعة الحزن التي في عينيك لم تفارقك منذ أن دخلت عنكاوا  يمكن الإنسان يمر في حالات حزن وآسى
وينساها إلا الذي يكون مخلص ...........

معجب بحسك المرهف أختي هناء


أن كانت لديك ذاكرة قوية وذكريات مريرة فأنت أشقى مخلوقات الأرض .



الى عاشق الليل
منذ أن دخلت عنكاوى وانت تلاحظ خطي الحزين
لكن للعلم فقط
منذ ان رأى النور اسمي
وجدت نفسي ابدع بالحزن
لكن هذا لا يعني انني لست ازرع البسمة باي ارض اطأها

اشكرك لتتابعك

340
أدب / رد: ذاكرة الاصوات
« في: 15:19 16/04/2007  »
الاخت الحبيبة هناء

قرأت بين حروفك صمت الأسى و يا ليته من صمت بليغ يحمل الصبر و التحمل ..و كانها تخلص نفسها بهذا الصمت العظيم..



غادتي الغالية
صمت الأسى طبع بالوجدان منذ ان رأى النور اسمي
تلك هي الحياة


اشكرك مرورك

341
أدب / رد: ذاكرة الاصوات
« في: 15:18 16/04/2007  »
عزيزتي  هناء شوقي احييك على هذه القصه الجميله جدا يعني لخصتي  احاداثيات في ها العالم في بضع كلمات لامست احساسي و اعتقد انتي وضعتي  كل احاسيسك و  وافكارك في هذه القصيده فشكرا لكي ....تحياتي الشاعر فادي البابلي
العزيز فادي
مرورك يفض بالداخل بسمة
دمت باحترام

342
أدب / ذاكرة الاصوات
« في: 09:12 15/04/2007  »
حفنة من تراب الأرض وإيقاع يحرك السكون في نبض وانفراط عناقيد الندى من رؤوس أزهار اندثرت قبل الموت لتحيى ،،،صراخ يعبئ الفناء، إيضاحات الطرف الآخر بعينيه الفاجرة تتخطى
حواجز الجنون وضبابيات الأفول.

كأس ٌ طافح ٌ بالهواء وأرجوحة ُ الحديقة تترنح بالأرجاء وثغرٌ بلا معنى يصدر أصوات وأصوات كأنه في وادٍ سحيق.
تلك امرأة تخيط ثوب طفلها المنتظر ،تنظر لتكور بطنها تتمتم وتحدق إلى الأعلى وكأنها تنظر للخالق وتحاوره ،،، تعود إلى أرضها ،،إلى حنين زوجها فتبتلع سـُمّ الرفض وتكتظم الروح احمرارا لتقتل الرفض في القبول ،،،تصحو من مهمتها ترتب أشياءها وكأن شيئا ً لم يكون .

تجيد التلاعب في الماضي ،،ً سَمّدت الأرض وزرعت ما يحرك بها النبض "عريشة الياسمين"
تعاهدت تحت ظلها على حب ٍ يطول للأبد ودفء يملأ المكان والجسد .
تقص حكاياتها لأعماقها تهرب من الآتي للماضي تقوى عليه بذاكرتها وتجتاز حواجزه ببراعة ،،
كلما رغبت بحضن الآن أشاح الآن وجهه عنها وسَمّرها بمكانها مرتديا ً وشاح اللا ممزوجا ً بدمٍ
شرقي يخاف النعم ويدغدغ رجولته امرأة تتنفس في ذاك الوطن .
تصرخ من جديد يلاقيها حضن من حديد ، يداعبها يمسد شعرها ويرقرق الدموع من على خديها وتقول بسرها : صبرك يا أيوب.

تبتلع الآهة وتتراقص حنجرتها من مُر إلى أمراه وتبرق عينيها بطيبة ليتجلى نور جديد . ترتدي الجسد الصبور وتمضي معه بحبور وترسم ابتسامة ذليلة لتفشي سر السرور.

 تمضي الساعة والربيع يطرق الأبواب وبراعم العمر تتفجر أعينه بروح الشباب وهيكل يرسم أطراف القيود لتصحو على تلك الحدود.
كلما شَقّ النور ذهنها اشتد وصال القيد لعمرها تعود لتصرخ من جديد كأنها تمارس عادة رغبت تكرارها .
ردمتها الأيام بعد صراخ ٍ دام لأعوام فاصطبغت الذاكرة بالأصوات وتحول جسدها إلى صدى وقررت،،،قررت الصمت


هناء شوقي
فلسطين

343
أدب / رد: أنفاس حروفي
« في: 13:48 14/04/2007  »
غاليتي غادة

الابداع بقلمك ومرورك

نحن نتعلم لاننا صغاااااااااااااااااار






مشتاقه غادة

344
أدب / رد: أنفاس حروفي
« في: 13:06 07/04/2007  »
مرورك من هنا يا أديبنا الكبير بلوس ليس بمرور عابر
وبصمتك على فلسطين لن تكون عابرة ايضا
أحلم لأن أكون الفلسطينية الفراشة الرومانسيه
رغم كل القيود
رغم تشبيك الحدود
رغم ما فعلوا وبنوا من حولنا السدود
فأنفاس حروفي رغم حزنها ستتفجر عشقا ومسكاااااااااااااااا وتفوح عنبر





زدت النور نورا
بلوس آدم

345
أدب / رد: أنفاس حروفي
« في: 19:00 06/04/2007  »
بين عبق الميلاد
ورنين الكنيسة
وتراتيل الأذان
بالناصرة التي تسرقني دوما أبدا


شكرا لسؤالك نديم

346
أدب / رد: فقط روح
« في: 18:59 06/04/2007  »
تطوقوني برياحين وياسمين عذب كلما سطعت اسماؤكم ثناء لما أصيغ امامكم



كل الشكر أميل

347
أدب / رد: أنفاس حروفي
« في: 07:35 06/04/2007  »
الأخت العزيزة هناء شوقي

أرجو أن تتقبلي ردي بهذهِ الطريقة

بِــِكر ُ الموت شعري / قمة الألم

صوته سرّي / جدار الذات

غذاءه ُ غربة / عنفوان

وصموده الم / خشبة الصليب

ينزف ليعيش  / قلم الروح



أهنيكِ على هذا الحبر المنثور الذي سال من ذاك القلم (قلم الروح) 

تحية ومحبة وأحترام
ليحميكم الرب

كيف لي لا أقبله وهو منثور برقي متواصل

احترامي لك مهند

348
أدب / رد: فقط روح
« في: 07:33 06/04/2007  »
تغمريني سيمار باعجابك



دمتي من الآه الحب قريبه

349
أدب / رد: فقط روح
« في: 13:30 05/04/2007  »
كل عام وجميع البشر بخير
كانت فعلا روح

داوتني من جروح وعلمتني ايقاع لغات الارواح وتخطيها بحب وجدارة




اشكرك لك مرورك سيلفيا

350
أدب / فقط روح
« في: 11:59 05/04/2007  »
وكأنها صلبة ....
تدعي القوة وتنافق الذات بدعابة
تغنج تارة ً
وتضرب بالسوط تارات
بفستانها الفستقي
وتموجات أطرافها المنفرطة حياء

تقول :

مد يدك صديقي
وأهمس بأذني كضربات ثلج ٍ على الطرقات
وخذ بيدي,,,
إسرقني في هنيهات
عن ماضي تطور بالذات
وحاضر أنعش العقل بفوهات
إقمع أرضي بالنسيان
وتفيأ بظل بحري


يثور الليل حول جفنها
ويخترق لـُب ّ الفؤاد في اللحظة والآت
تستغل دهشته وتسرق منه دمدمات

وتقول :

أنا من الخمر ِ سُـكرَه ُ
ومن العسل حـُلوَهُ
ومن العلقم تصلب التشبث بمر ِهِ
فإنثري عدد السنين وبواقي حنين
يدندن العصفور
يحلق صوب النور
ومنامات تبني أعشاشها بأبراج الليل
وتكتم بصدرها

وتقول:

بحري بلا شطآن
أمواجه صاخبة بعدد الأنفاس
والنفس الواحد طويل
وأقنعة تبرأت من نظرية الأحساس
تهرب لغابات العتمة
فتراه ُ كهلا ً
تبرق ُ العينين
فتغدو كعصفورة من نار
تأكل ذاتها كلما جاعت
وتأن ُ مكرا ً كلما النفس له التاعت
الروح بمكان
الجسد بزمان
والذاكرة في شقاق
وأيدي تظن نفسها توأم الروح
وبنفاق
وأي نفاق؟؟

تقول :

لست ِ إنسا ً ولا جنا ً
أنت فقط روح





هناء شوقي

351
مروري يا غادة لن يزيدك تألقا ولا جمالااااااااااااااااااا
أنت رائعه وبهية الظهور دوما

352
أدب / رد: أنفاس حروفي
« في: 11:52 05/04/2007  »
وحصار ٌ يكبل
الآه والتعبير والطيوف
وقرين شعري
الموت
شقيق أنفاس الحروف

*************

وبعد الموت حياة    *    هناء   *

ولدت في خفايا سطورك

صنعت لنفسها فصول

وشمسا تأبى عن سمائها الأفول

آ هاتك ... لحن من شجن يصفي  شوائب النفس

مدادك نحت مسماري 

بوركت



الألم تكلم
والألم بداخلي تألم

بوركتي

353
أدب / رد: أنفاس حروفي
« في: 11:51 05/04/2007  »
الاخت هناء شوقي

حقا  انا معجب  بطريقة  كتابتك  للشعر
وانفاس حروفك لن تدوم  طويلا  اسيرة  الموت

لان السلام سيعم

في ارض الكنعانيين

احترامي الخالص  لك

اميل  عامر



هذا ما ارجوه بحق الله
احترامي لمرورك

354
أدب / رد: أنفاس حروفي
« في: 11:51 05/04/2007  »
أنفاسك مسك وعنبر  وكلماتك فل وريحان .....


قلت يا هناء الرقيقة

وصوتُ النواح
كصرخات رعد ٍ في السماء))

وأنا أقول لك ...؟حائرة أنت بين مد تجاه الغد وجزر إلى الماضي

                    وكل موجة لحظة هباء .....

                                     وكل عاصفة ساعة جنون

                                           هكذا أنت ....!!!!!

                                                          بحر واسع غادرته القوارب ...

                          لا تنوحي يا فتاتي .؟دائمآ الأفق ملبد بالأسئلة

                                                 كل الغيوم التي تحمل مطر الكلام

                                                                             تخيم على سماء الفكرة


تحياتي لك يا أختاه  + ليوفقنا الله


يبقى لتناقضنا رونقه

كل الشكر لمرورك عزيزتي

355
أدب / رد: أنفاس حروفي
« في: 11:50 05/04/2007  »
عزيزتي هناء شوقي :
تخروج الحروف وأنفاسها معطرة بشذى الأقحوان
لن تخذلك كلماتك لأنها تحبك كما أحببناك نحن وتأكدي أننا لن نخذلك
مع فائق تقديري

أخوك

عـــ ا شــــ ق الــــ لــــ يــــ ل


الحرف يخرج من آهي صادقا
هذا هو حوار ذاتي لذاتي


بت ارغب مروركم صديقي

356
أدب / رد: أنفاس حروفي
« في: 11:48 05/04/2007  »
هناء صديقتي

انفاس حروفك ياسمين

هكذا ولدنا من الابجدية

ولها نعود

وفيالوسط نتخشب معها

هم صلبونا وقالوا انثى عليها الا تجود

والماء مبذول في كفي في كفك

لكن الرياح تجتثه

قصيدة هنائية للغاية

رائعة بانفاسها العبقة

تحياتي

سيمار

ارايتي سيمار
هم
كلما تألمنا قلنا هم
كلما فوجعنا بردودهم صرخنا بهم هم ايضا
الروعه بمرورك غاليتي

357
أدب / رد: خارج الاسوار
« في: 11:47 05/04/2007  »
قرأتها أكثر مرة,,,,
تجيدين التحدي باللأم المسوغ فينا نحن الشرقيات

فعلا سيمار
علومنا الصمت وطالبونا بثورات
فأي من هذا يرغبون أن نتبع؟؟؟؟

انت تخيطين ما رغبت البوح به يوما
وثوبك له عدة مقاييس وهناك مقياس يقترب من مقاسي فعلا قبل ان أقرا ما سطرتي يا سيمار كنت قد كتبت خاطرة بعنوان ذاكرة الجسد
ساوافيكم بنشرها لاحقا







غاليتي
احساسك مبدع
وفطرتك راقيه ومتحدية
دمتي بخير
هناء شوقي

358
أدب / أنفاس حروفي
« في: 14:03 03/04/2007  »


من خلف تلال العشب
غابوا
صَرختي خرساء
والفاه ُ
مغرغر بالكلام
الوجه
ذاهل ُ النظرات
وصوتُ النواح
كصرخات رعد ٍ في السماء
وأنفاس حروفي
تحتضر
بِــِكر ُ الموت شعري
صوته سرّي
غذاءه ُ غربة
وصموده الم
ينزف ليعيش
نزاع ٌ عميم (يعم المكان)
خصام أبجدية
وإنتقام أنفاس بحروف
وحصار ٌ يكبل
الآه والتعبير والطيوف
وقرين شعري
الموت
شقيق أنفاس الحروف




هناء شوقي
فلسطين

359
أدب / رد: الوحش
« في: 13:59 03/04/2007  »
من منا يخشى ابيض الالوان
وانقى الينابيع
وابهى التصاوير



لا التجاعيد تقرر
ولا السند يقرر
الانسان بانسانيته فقط من يقرر





اعتذر على ردي البسيط غادة

360
أدب / رد: أنتظرك حبيبي
« في: 13:35 30/03/2007  »
الاخت الحبيبة هناء

هنيئا لمن حضنته السماء بالحب والحرية الابدية...ذاك فقط ما ما يمكن انتظاره بفرح و أمل ..

كلماتك لامست قلبي وطفحت بي...

شكرا لك على الابداع المتواصل

أملي ان تكون بصحة جيدة وسلام دائم

اختك المحبة..




ابتعادي عنكم كان فقط تقنيا يا غاليتي غادة
واذا كنت لامست شغاف قلبك فسامحني لو عذبته وطيبي خاطري لو آنسته
فمن منا لا ينتظر حبه؟؟؟؟

غاده

غاده

361
أدب / رد: أنتظرك حبيبي
« في: 13:33 30/03/2007  »
أنتظرررررررررررررررررريه ولن يخيب أملك لأنك ملكة الرومنسية ياهناء
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآخ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآخ بس لو يفهمني العالم ويعرف بشو عم فكر
وحاسس أنك مثلي حياتك تحت عنوان الرومنسية والإخلاص
بس مين يقدر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
إذا كنت متزوجة هنيئاً لك
وإن كنت عازبة سيأتي ذاك الفارس الذي يمتطي حصان أحلامك الأشهب

أخوك


عاشق رومنسية الليل

الرومانسية أنا ...أوربما كلانا انا وهي ممزوجتان بحب بعضنا
اشكر لك مرورك
وحبك للقلم هذا
دمت بخير

362
أدب / رد: أنتظرك حبيبي
« في: 17:43 26/03/2007  »
الى مهند:
مرورك جميل لكن الليت هنا وهنااااااااااااااااااااك هل تجدي نفعا؟؟؟

أنتظرنا وما نلنااااااااااااااااااااا
فرحلناااااااااا ولدروبنا لحقوا وما تحركنااااااااااا

البعد ايقظ هوامش ظننا انها تلاشت

363
أدب / رد: أنتظرك حبيبي
« في: 09:56 26/03/2007  »
أميل عامر
فانتازيا الشعر وجمالياته ما تجعلنا نكتب
شكرا لمرورك اللطيف




 etoile
ومن الحب ما قتل
الشكر لله على جمال احاسيسنا



سيلفاحناحنا
لن أجرء يا سيلفيا
انه الحب من يحكم هنا




سيمار الغاليه
ماذا اختار هنا ليكون ما قد يليق بك؟؟
الروح والمحبه والجماليه اثبتيها لي وافحمتيني على الرد
دمتي بود غاليتي



364
أدب / رد: على الميعاد
« في: 12:39 24/03/2007  »
رحيم
حتى لو ابتسم قلمك ولحنك ومغناك
الحزن متالقا منك وما اخفاك






مبدع بماضيك وحاضرك

365
كلنا نغوص بماضينا لنختلق ذاركتنااااااااااااا
نشيدك رتيله كل صباح لتملئي منه نور الاقداح
فمن غير ماضي لا حاضر امامنا ولا مستقبل






ذاكرتك هادئة هدوء الفراشات

366
أدب / أنتظرك حبيبي
« في: 22:27 21/03/2007  »
ما بين الشطر والسطر
على أهازيج القصيدة
في بدايات التراتيل
الصبر نفذ
والأوان ما آن
والخطى تَرُدُ السبيل

أنتظرك حبيبي
بين رشفةٍ وهمهمة
كأس يانسون
ورائحة زنجبيل
رجفة ُ اليد تتأوه قلقا ً
وعطر ٌ يعبق الأنوف

أنتظرك حبيبي
ضياء ومساء
ساحقة ٌ بك الأرق
مغتالة عن غمامك أعالي الشبق
فويل ٌ للساعة إن دقّت بحضورك
وويلٌ للزمن إن تأخر لحضورك
وويل ٌ للميعاد لو تأخر لحضورك

أنتظرك حبيبي
لتأتيني
لتحميني
لتملأ الفناء تعطير ،،،،،،،


هناء شوقي

367
أدب / رد: السفر عبر الزمن
« في: 07:18 20/03/2007  »
هناء شوقي :
تصورين لنا مشاعرك بأسلوب راقي جداً وتضعينا ضمن تلك اللوحة التي رسمها قلمك فوق السطور
جميلٌ ما تفعليه وما تكتبيه
هنيئاُ لك مجدك التي أنت فيه

أخوك


عاشق الليل

المجد لله
وقلمي يتأثر احساس فيفيض حبا والما
تلك هي حكايتي


شكرا لمرورك

368
أدب / رد: السفر عبر الزمن
« في: 07:17 20/03/2007  »
الأخت العزيزة هناء شوقي

لي خاطرة عنوانها ( أنا لوحات ) .. أسمحي لي أن أهديكِ لوحة رداً لخاطرتكِ


أنا
(( الخطيئة رغم أيماني ))


تحية ومحبة وأحترام
ليحميكم الرب


مرورك بوطني انقى اهداء
شكرا لك مهند

369
أدب / رد: السفر عبر الزمن
« في: 07:15 20/03/2007  »
السفر عبر الزمن ..الله يا اخت هناء صورة كلماتك من وحي الخيال ..السفر عبر الزمن بدل ان يمر الزمن عليك  ؟مررت انت عليه ..دورته لدوائر وطحنته .بحبك ..بلمساتك ..بأهاتك ..عبرت عن حرية الحب
عزيزتي ومن قال لك انها الخطيئة ؟؟لا  ــــ لا يا هناء انها الأبجدية من ادم لحواء
البذرة لا تموت ؟؟؟انه العطاء من قلب محروق لولع الحبيب اهديك كلمة متواضعة

حين تحكين للوسادة عني ......وتقصين عن هوانا حكايا

كيف اعطيت للهوى خلجاتي ...وعيوني وكل عمري هدايا

وتطوفين بالخيال بعيدآ

وتسوين أغنياتي مرايا

تبصرين النهار فيها جديدآ

وتعيدين تمتمات الصبايا

وهدوء الشطآن إذ تتلوى

تحت شمس الأصيل عند العشايا

لا تسوقي من اغنياتي

أنا اخشى بان تشب شظايا ....!!!!
                                                                              ليوفقنا الله


ليوفقنا الله يا سيلفيا
مرورك واهداءك وساما وشرفا لي
دمتي بخير

370
أدب / رد: السفر عبر الزمن
« في: 07:13 20/03/2007  »
الحبيبة هناء

اين هي الخطيئة؟

هل اصبح الحب خطيئة؟
ام ان الخريف و سقوط الورق ذنب و خطيئة؟

ان الحب الصافي يكفي ليطهر قلب من يعيشه للأبد.

تحياتي العطرة

غاده


الحب الصافي يا غادة
فاين الأطلال
واين جميل وبثينة
واين الحب العذري؟؟؟؟




باتو بغلاف والغلاف مؤجل فتحه لوقت ننسى فيه سفر عبر الزمن

371
أدب / رد: السفر عبر الزمن
« في: 07:11 20/03/2007  »
سلامة .. هناء العزيزة

رسمت دوائرالنفس مرّّة ....

أغلقتها

ورحت أبحث عن تأثير الزمن في انحنائها

واذا بالزمن أسواره دارت علي

هو من رسمني انحناء ولست أنا ...........

في الحقيقة ,,

نعيب زماننا والعيب فينا        ما لزماننا عيب سوانا

أنت شجرة بيلسان  , أوراقك ان تناثرت فلزرع المحبّة

مع تحياتي

مانيا



مانيا
لم اعب زمانا قط
ولم القي بالألم حتفا لاضعه على كهل آخر
موقنة بأن صانع الالم
ضعف فينا

372
أدب / رد: السفر عبر الزمن
« في: 07:09 20/03/2007  »
.....

اهلاً بطلتك هناء

منذ زمن لم نراك

غياب طويل ابعد بيننا

والان تعانقنا

عبر سفر الزمن يبدو اننا كنا نسافر عكس الاتجاه

لا تخافي هناء لا تحزني

كل القضية انها لن تحترق روما

ما دمنا نتجدد

ونغتسل بماء

طروب

تحياتي هناء

سيمار

ابتعدت قليلا لكنكم جلتم ببالي طويلا
الخطيئة ليست بمعنى الفحشاء المفتعلة
لبرهات قصيرة كموت شهاب
ظننت وجدي على الارض المسطحة غير مقنع
فرأيت نفسي خطيئة كروح موجوده لا يحق لها العيش هناااااااااااااااااااااااااا






مرورك يدخل بقلبي الهدوء سيمار

373
انه الالم
انه حب الوطن

374
الرقيقة سيلفيا

من شعر بالرغيف بعدما أكله عليه باليقين
انه تالم وفاض لنا حرصا
أنه تكور ليطعم الجوعى
فمن عانى ليضحي اصبح برتبة أم مضحية
وقديسة معطاءة
ونبي يحمي اطراف الناس المؤمنة


375
أدب / رد: خرزة زرقاء
« في: 06:57 20/03/2007  »
أنت نسمة وزوابعك أطياف
والأزرق من لب قلبك خرج ليزين الخرز والاصداف
بقي بزقاقات الحلم عناء
نتأه تارة ونتنفس الصعداء تارة
حتى يتجلى نور الروح لتجتر للبقاء




سيمار
شفافة كفراشة
والرياح العاتية سترحل لو اصطدمت بظلك فقط





دمتي  لنا وللقلم

376
أدب / السفر عبر الزمن
« في: 18:44 17/03/2007  »
تلبسني الخطيئة
أقتلعها من جذوري
فتلبسني من جديد
أغتسل بالماء
فتكون لي الداء
أهرع عبر الزمن
للسفر
فتكون لي دواء
قالت لي الأنا :
تصوفي وتزهدي
ملائكة الرب للحب تهتدي
ثار الإحساس :
هراء في الهواء
فلن يحق لكي سوى
هجاء ...
ما بين الهاء والواو والتاء
إمرأة  من الحب هوت
كشجرة خريف
أوراقها سكنوا الرصيف
وتربتها  إضمحلت من قسوة
زمن في السفر
فعادت وإرتدت الخطيئة
وغابت عن كل العبر



هناء شوقي
4_3_07

377
أدب / رد: نشوة
« في: 13:05 02/03/2007  »
الصمت هنا بمحرابي أنا
قدس وحب لتخبأتك سيمار



فلنختبئ كلتانا ونبدع



ابتسمي حلوتي

378
أدب / رد: نشوة
« في: 11:13 01/03/2007  »
غادة الغالية
النشوة إن لم تكن روحاااااااا ما كانت نشوة








مانيا
العمر غنوة
فلنغني سويا

379
أدب / رد: سيمفونية الأرض
« في: 10:56 01/03/2007  »
تداعبي الاحسااس كوتر






380
أدب / رد: لحظة عناق
« في: 10:42 01/03/2007  »
يا وجعي,,
يأ انيني

حلاوة الشوكولاته لم تقترب ميداني
ما فتأت أن تبعث شعاع
أوجعتني وتركتني ألتاع
دق القلب نصف دقة
واختلطت الدقات توشوش كأنفصال صوت مذياع
جاء وغاب
كبرد في آب
دق الباب
وهرب
ضربته
حلوه ومره
موجعة
وشافيه
فلا تبكي عمرا ليس لك فيه طيبا
اقلبي الصفحة
وأمضي
امضي
ا
م
ض
ي

381
أدب / رد: وليس يكفي
« في: 10:32 01/03/2007  »
ما دمنا نتنفس فلا يكفي لنا حزنا
الاكواب أمتلأت لتفيض تروي الأرض
آآآآآه يا سيمار
الحزن منا وفينا
فكفي يا دمع
وأفرجي مآقينا
مهما كان الدمع يزيد ظمأ قوافينا
سنروي بالحب حبنا حتى يرويناااااا








لا تحزني سيمار
ضريبة التضحية هي
رياح الشمال والجنوب


382
أدب / رد: ماذا تقولون؟؟؟(خائنة)
« في: 10:23 01/03/2007  »
أنت الشذى لو رغبو في يوم ان يتعطرون
باهازيج الخطوات
بثنايا تمتمات
بوقع الحروف لو كانو يقرؤن




اشكر لك مرورك دينا

383
أدب / رد: نشوة
« في: 16:22 27/02/2007  »
فخرا لي يا رحيم

ازداد شرفااااااااااااااااااااااااااااااااا




بالنهاية كانت قصة ام شعرا يكفي الاحساس





384
أدب / رد: ماذا تقولون؟؟؟(خائنة)
« في: 16:19 27/02/2007  »
أضحكتني من لب قلبي يا مهند





دمت بخير عزيزي

385
أدب / رد: شوفي غيري
« في: 09:54 27/02/2007  »
المير موجود وحي
لكن ....
العمر ليس شقا ليفرق أثنين
ربما يخترق بصيص النور على قلبين
واحد تآكل العدد بالعدية به
وهي تتضامن حلقات السنين بها لتكبر
القلب لا يختار عمرا أو روحا أو تضاريسا
أنه قلب ينبض بالحب






رحيم العراقي
جميل منك جدا

386
أدب / رد: نشوة
« في: 09:51 27/02/2007  »
عاشق الليل
كل من هوى أمرا غرف من نهره ليبدع به أو غرف من عمره ليضيف له

كل الشكر لك على مرورك






رحيم العراقي
ابدأها تحيه
الشعر أحساس وعندما يبفيض بي ابوح بالوروق
والقصة احساس يبدأ يتوج بأفكار تسلسل جنون الذهن
وعندما يفيض بي امسك قلمي وافيض على الورق

مرورك اسعدني حقا
رغم انني قبل يوم واحد سمعتها من صديقه تقول لي :انت بالشعر أروع
ما رأيك؟

387
أدب / نشوة
« في: 11:12 26/02/2007  »


خبئني في أحضانك
اناديك وأمتليء بين أضلاعك
ارويني ارويني
فانا الظمآى من عطش ريقانك
وأنا أتلهف جوعا ً لأمضغ عضلاتك
لا تتوهم ولا تذهل نفسك
فانا لا ألتهم الحب الا من نيرانك
أنت العباءة لتستر جسد عشيقاتك
وأنا الحب ما يصدر من رسم لوحاتك
ليس غرائز ونفور هيجانك
أنها لحظة عشق ٍ أثارة مقامي ومقاماتك
فلنجعلها أوتارا وموسيقى ولذة حياتي وحياتك
ولننادي عاليا :
أبتعدي أبتعدي هذه ملذاتي وملذاتك



هناء شوقي
ايلول 2005

388
أدب / رد: ماذا تقولون؟؟؟(خائنة)
« في: 10:57 26/02/2007  »
لم تكن خيانة بالمعنى
كان تقمصا  بذهن يتخبط ويعشق التجربة





كلماتي هنا قديمة ومن زمن ولى






سيمار الغاليه
غادرة الرقيقة
عاشق الليل,,المحترم
سيلفا النقيه
كل الشكر لمروركم

389
أدب / رد: قصص قصيرة
« في: 10:54 26/02/2007  »
سيمار

القصص نبش وراء جنون يعتري امراة من اللا مكان واللا زمان


تلك حقيقه علينا ان نثق بها





مرورك عطرا ما بعده عطر



390
أدب / رد: سهلة عندك ...
« في: 10:51 26/02/2007  »
الله عليك,,,,

شعرت بنغم موسيقي يتسلل






391
أدب / رد: ترابنا المسلوب
« في: 10:41 26/02/2007  »
لن تاتينا اراضي نحن من نعيدها لنا
لن تعنين احلامنا نحنا من نسعى لنحققها

الارض أثمن ما بالوجود
تحتاج الثبوت






روعه

تحياتي هناء

392
مابين الموجود والمرغوب هناك بحر بشاطئين

ما بين الطاولة وما يحتويها من زينة وبين الانثى كانثى بزينتهااااااا هناك ميااااااااااه عميقة تستحق ان تغوص بها لتنالها

النساء موجودات لكن اين الانثى؟؟
هنا السؤال,,,,





قصيدتك بها من الرغبه والنثاش ما يستحق التوقف عند




تحياتي
هناء

393
جميل

394
أدب / رد: حلت جدائلها بابل
« في: 10:25 26/02/2007  »
كما سبقتني العزيزة غادة


وجدت سيمار قريبة من بساتين حروفك
ووجدت عشقا للعراق يحتاج ثورة

تحياتي
هناء

395
رحماك ربي,,,,,
يا نبي الانبياء أغثنا بعدما الدم بعروقنا وصلنا وبكلالارجاء
يا مريم العذراء,,أبشري بالنقااااااااااء
رحماك ربي

396
أدب / ماذا تقولون؟؟؟(خائنة)
« في: 12:33 25/02/2007  »
أنا التي خانت أم تخون؟؟؟؟
أنا التي صانت أم تصون؟؟؟؟
أن خبأت بقلبها تفضحها العيون
وان سكنت يفضحها السكون

أنا العاقله المليئه بالجنون
أنا العاصفه المعذبه الحنون

أن صرخت ترجع الى سنين وقرون
وأن هدأت تشعل ثوره في كانون

أنا التائهه الضائعه من تكون
أنا الغائبه الراجعه الى من في الكون

أن تألمت لم يرحمها البنون
وأن أستقرت فلا يدافعون

أنا التي نامت وغفت كالميتين
أنا التي عاشت كل السنين

أن سألها الملاك فجميعهم يبكون
وأن عاقبها الزمان فلا يحمون

أنا التي تحيا المتعه والعذاب يا قاهرون
انا التي التقط متعه العذاب وانتم لا تدرون

فبالله عليكم ماذا تقولون؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!




بقلم هناء شوقي



كتبت
20 _12_2005

397
أدب / رد: قصص قصيرة
« في: 14:58 22/02/2007  »
نديم

كلمة شكرا لا توفيك حقك


اعذرني على صغر مقامات حرفي امامك

398
أدب / رد: قصص قصيرة
« في: 16:15 21/02/2007  »
ثقتك تلك يا غادة تحملني مسؤؤليه




احلم لان يصل صوت ابنة الناصرة ليكون صداها بالارجاء



غادة اذهلني ردك
اقف امامك احتراما وحبا
تحيتي غاليتي

399
أدب / رد: سأعتزل أرض البوار
« في: 09:16 21/02/2007  »
صخب الفراغ يملئ الخواء
ونحيبٌ صامت يقهر صومعتي والاجواء
عاشقٌ يمارس الحب بميعاد
وحبل الوصال أنقطع متفوها ً للحب لك ِ وداد
سخرية,,,
زمن عبيد ظنو أنفسهم للقلب أسياد


عاش قلمك الحر التي تكتبين به روائعك

أخوك




عاشق الليل 





أخجل امام حبك للقلم هذا

400
أدب / رد: خلف نظارة,,(تقبع أنثى)
« في: 09:15 21/02/2007  »
قال:الشوق
قالت : كلي شوق
قال : من أجج الشوق أنا أم أنت؟
قالت: الذاكرة ـــ مني
قال.. الحب - مني

نديم
صمتك هنا اجي تفسيره ايضا


اشكرك من كل قلبي

401
أدب / رد: خلف نظارة,,(تقبع أنثى)
« في: 09:14 21/02/2007  »
كلماتك أكثر من رائعة تثير الإعجاب حقاً
أتمنى لك الأستمرارية

أخوك



عـــــــــ ا شـــــ ق ا لــــــ لــــــ يــــــ ل



اشكر لك مرورك يا عاشق الليل

402
أدب / رد: خلف نظارة,,(تقبع أنثى)
« في: 08:52 21/02/2007  »

الأخت العزيزة هناء شوقي

شكل كلِماتكِ كأنها ورق لعب لكن أنتِ أبدلتِ الأرقام بل معاني الجميلة 
وكأنكم لعبتم البوكر بحرفة في نظراتكم على طاولة الوله
 البوكر يلعبوها من أجل المقامرة لكن أنتم لعبتموها من أجل الحب
وبما أنكِ أامنتِ بالأروح ستلتقي.. فـَلمْ يكن هناك خاسراً بينكما
تذكري في بعض الأحيان نعيش الخيال أجمل من الحقيقة

* ملاحظة (لاعبي البوكر يقرأون النظرات أكثر من ما يقرأون ورق اللعب )   

تحية ومحبة وأحترام
ليحميكم الرب
أتعلم أنا أجيد قراءة العيون
وصمت الشفاه
ترنيمات القلوب
الا لغة لبعة الورق
لا اجيدها




مرورك اسعدني مهند

403
أدب / رد: خلف نظارة,,(تقبع أنثى)
« في: 08:50 21/02/2007  »
شكوت المي لذاتي
بكت الذات ألما على نفسي

هناء

تذكرني قصتك بلوليتا

عينان تتسللان عبر النظارة

تلتقيان

والجنة معلقة في الوسط

لحظات ود وتفاهم عن بعد

واحات في العين البعيدة تكتشف

نتيه خلفها

وتاخذنا معها الريح لنكتب ارق المشاعر

ها هو الحب يقبع خلف النظارة

كل شيئ يحدث حين تلتقي الارواح اللاهبة

نزحف باتجاه معاكس نتنشق النسيم ذاته

نحبه ولو كان مهلكاً

ما سره

تحية لقلمك هناء

سيمار

أتصدقين؟؟
تلك هي القصه الوحيدة التي قراتها ولم انهيهاااااااااااااا
اصطحبتها معي رحلة الى البحر وقرأت منها بدايتها وسقطت مني سهوا وضاعت بفاء الصحراء




احيي بك روحك النابضة يا سيمار

404
أدب / قصص قصيرة
« في: 08:41 21/02/2007  »
الحاجة حلال تستيقظ على صراخات عارمة وسط َ حي عجوز تلملمُ أجزاء جسدها الضخم وتهرع مهرولتا ً نحو باب الشقة لترى الجَمَعُ يولول,,,هذا يضرب كفيه وتلك تبكي وتبتلعُ الكلام خوفا وأخرى تقفز على الأرض وكان نارا ً تلسعها والبعض يتمتم حول عاصفة جالت بهم أسفل العمارة
وفارس المسكين مُعَلق بداخل المصعد ,,جُثة هالكة وكأنها خرت من تعبها بأرض ٍ عطشى....
سام الحياة فأختصر الطريق ورحل كافرا ً متحدي الموت....

****************************************************************************


سرير متقطع الانفاس بارد الحراك وإمرأة رخوة كالهوام تقضم بدثارها وتروي وسادتها ألما وحسرة ,,وفكر حائرٌ يبدد الرغبة ببكاء أضعف منه,,,
كومة من لحم بلا نبض...جثة نائمة ضحلة كالمستنقعات تغرق بِدَمِها وكآبة ما بعدها كآبة...
تقول بسرها:الى متى سأبقى عقيمة؟؟؟أريدُ طفلا ,,,يستوحشني أحساس الأمومة....

***************************************************************************


كفى .......
تنهض سندس من سريرها وكأن أفعى لدغتها تُكَلِم العقل الذي أوشك على الجنون,,وتضرب رأسها بكفيها :تبا لك عقل أرعن ستدمرني !!!
إمرأة بجسدٍ واحد ورأسين , رأس يفكر بأرقه وصجر هوانه ورأس آخر يفكر بقتل الأرق هذا بأرق ٍ
العن ُ منه,,,

تصرخ بوجه ضبابات دماغها جميع الغرف ساكنة إلا الغرفة الرئيسة تعمل دون توقف ,,تفكر بالحاضر والمستتر والمستقبل,,لما كل هذا؟؟؟مِن أجل مَن ؟؟
تدخل غرفة صغيرها تدثره جيدا ً بعد حراكة المتقلب كعادته,,
تذهب لمكتبها وتمسك بعض أوراق ٍ تقلبها ولا تجد طعما ً يشدُ أوصال ذهنها فتتركه حائرة تعود لسريرها فترى زوجا ً قتله التعب ,,غائب عن العالم والرضى يقطر عينيه المغمضتين,,ونداءها غير مستجدي...تعانق ذاتها وتخاطب وسادتها ,فلربما تنتظرها غفوة هناك...تقلبت وتقلبت والأرق يصاحب طلاسمها وأسرارها والمرفأ موصول بخيوط الفجر التي أوشكت على شق سماء نور العيون ............

*****************************************************************************


فائقة الجمال...كل من رآها شهق مشدوها ً ,,,إلا هو !!خطف منها شهقة وبَلـّدَ إحساسها برغبة مزّقَ
بها هاجسها ...أسكنها مدينته وقطـّرَ منها أسوار مدينتها ...

في اللا مكان واللا زمان تحسس جسدها وزرع رعشة الرغبة فيها ,,
إقتحم الأسوار ...وفجر الانوار...وأستوطن الديار...
وهي تكتظم لذاتها تقول : أهوى قوتي بأنهياري
الضوء الأحمر يخفت ويغيب عنها ليصبح رجل بلا أمرأة بلا ولد كريح ٍ صرصر ٍ أوصل للخيمة أن تكون بلا وتد ....



بقلم هناء شوقي
الناصرة

405
أدب / خلف نظارة,,(تقبع أنثى)
« في: 10:37 19/02/2007  »
,,,,
من خلف نظارة شفافه أرى حاجبين معقوسين يثيران أنثى بليدة ثائرة التقوقع,,,
ورجل منهمك مشغول لا يبالي التقوقع ذاك,,,ونغم بصدرها يردد لحن يتراقص عليه اي فؤاد,,,تداعبه بخيالها وتبتسم بشفاه بلهاء ,,تارة تقول بذاتها اسحبي النظارة وقبليه بين عيونه,,وتارة تقول اخطفي زهرة من ارقى بستان وضعيها على صدره,,وتارة تقول ابقي انثى بأمراة جوهرة لا تذوب وحافظي على صمودك فهو رجل يحتاج صبرا لتدوني بارشيف الخلود معه,,,

ضحكات متفاوتة عبر منبر الزمن,,,شرفة الوجه المعتقه توحي للناظر سنين متسابقة تكهنت بزي قاهر للحروب مروج للرغبات,,ثائر على الطعنات ,,,زمن الدم وسكب كؤؤس القناعات وشموخه يضفي عزة على كل انثى داخل وخارج لولبات ,,
لا يبالي,, وهنّ عنه لا مبالاة واناااااااااااااااا اخوض رغبة تلبد ,,,,ما بين التوهان والغرقان فبكليهما جرف وخوف ,,,,

لا تسألني عن سبب الحرف هذا,,,
لا تقل لمن الكلام هذا ولا تفض فضولااااااااااا
يملأني العنان فرجا وضيقا وآفات
انا الحاكي
أنا الراوي
والآذان صُمَت,,,,,
الآذان مبتورة وقت بوح الرواي فيضا,,,,والرواي يستأنس الانتقاء من خلف النظارة تلك

الراوي اناااااااااااا والنظارة له هو,,,,
يقضم بأصبعة وكانه يجتاز امتحان
وبؤبؤا عيناه تؤلان للمبهم تواجدا وانا اكشف السر المتكحل بنور البعاد
خبرة ربما!!!
اكتشاف حيثما !!!
ورغبة كيفما !!!!


الالغاز تحل من قوة التفكير
ولغزي يستبشر بقوة التبصير,,

عناق اهداب رغبة وتلهفا,,, قارئة ما بصره الدماغ هذا وكأنه فنجان قهوة بيد قارئته



ايقنت انني احب التبصير
وأجيد فن قراءة الكف من خلف نظارة شفافة للعيون تلك

قوة تحريك رعشات رجل يقترب للتوغل بين عناق السنين وفوضى قلب ورغبات وحب وانين
بين العجز والشباب هناك خط يوازيهم يقترب اليه قلائل الرجال

وهو اينعهم,,,,,,,,



النظارة شفافة,,والأنثى بليدة طموحة وخلف النظارة عيون أنثى بعيون ذاك الرجل تقبع

نزع من على عيونه الصاخبه نظارته الشفافة ظن بقلبة أنه سينزع تلك العيون من داخل عيونه
فاته قوة الغطرسة بالعيون تلك قوة التحالك على التحايل بعدم الرجوع للخلف لو بنظرة,,,

نزع النظارة وزرع أقوى هالة من عيون الانثى المبهرة وغاب في معالم وحضرة الانوثة
السحر ازداد سحرا
والبريق لمع بقعر العين وأوسطهااااااااااااااااا



قال:الشوق
قالت : كلي شوق
قال : من أجج الشوقأنا أم أنت؟
قالت: الذاكرة ـــ مني

القلب ـــ مني

الرعشة ـــ مني

الحلم ــ بي
الحزن ـــ كلينا
الجسد ـــ مني

علم بوقتها انها ما غادرت العين وما ابتعدت بنزع نظارة شفافة من سطح الوجة المخضرم

وأيقن أن كل كلمة صداها صوتهاااااااااا وكل حرف لمع من حروفها قصة بحد ذاتها,,,,
توج الفرح وعنها ما برح
لجأ ليفكر,,, خطفت منه أبتسامة وعلقته بأطراف حلم لا ترغب الا ان تعيش به معه,,,,,

االروح تناجي الروح
وصخب الارواح تتلاحم حول تلك النظارة
والعين ترنو للبؤبؤ ذاك
فما أدراك؟؟؟

أي هالة ستمضي؟؟ واي هاله ستستوطن؟؟؟

سيدون ذاك الرجل بأرشيفه التميز لها لكن ما الجدوى؟؟؟ هل سينالها ؟؟ هل ستتعانق العين بالعين؟؟

هل ستسقط النظارة؟؟؟

التقياااااااااااااااااا
وعيونا صفقتا حرارة اللقااااااااااااااااااااااااء
كلاهما يلبسان نظارة
وكلاهما ينزعاهما ليجدان نفسيهما بأقرب وادق تفاصيل,,,وجدوا هالة من تشويش النظر,,,
عادوا وارتدوا النظارات الشفافة
وطأطأوا روسهم حانيين اكتافهم يرتبون بايديهم على ظهورهم لا عويل,,,لا بكاء ,,,لا صراخ...
ولا حتى أبتسامه,,,مضوووووووووو ومضوووووووووو حتى يعود بهم زمن لا نظارة به
وعيون تحن فقط لذاتها من خلف نظاراتها

خدعتني شمسي
وغاب عن عيني أمسي
لم تقل لي بأنك موجود
وان أروع رجل عبر َ تلك الحدود
سأبقى على موعد بالحلم
بتُ أهوى أذهان معلقة على ذاك النغم
ليتك تحاكي النظارة تلك كما حاكتها العيون
اولا أدري !!!
لفت النظر من النظارة؟؟أم العيون؟؟أم عمر يقترب من الخمسين؟؟؟

هذيان يمضي بالنساء
بتنَ يهذين به,,,
وأنا ضيفة دون دعوة
أصفق من بعيد,,,,
وأنتظر العقل الرشيد
مجنونة بعقل متزن,,,
متزنة بأفكار وجنون
ويد ذاك الرجل,,,,,الحنون,,,تتخبط وتبحث
حدق بالنسيان وفاته أني
أقبع بتلك العيون,,,,,,,


تحالف اللوز بالقرنفل الابيض بعناق الياسمين

كلهم ابيض ابيض

صنعوا لنا رداء الطهارة,,,
وبعثروا الاشياء خلف الريح
حتى النظارة تلك
تخلت عن وطن او حتى ضريح

تلهفنااااااااااااا وحملنا اوزارنا وتلحفناااااااااااا
نور الصمت
ضوء الخيال
عناق الروح

غارت منا تلك النظارة,,فهرعت قافزتااااااااااااااا على تلك العيون...
ظننت نفسي اشك بهن ظهرت امامي نظارة جعلتني اشك بهااااااااااا او اتمادى الشك بنفسي

سقطت النظارة

وسقط معهاااااااااااااااااا كل شيء

وأي الأشياااااااااااااااااء ؟؟؟؟

أقتحام الذات بين النفس والآت ليس بالسهل,,
وأنتقام زهرة برية من شوك يلدغها
كانتقام روح تتوق أعدام نفسها
التخبط بين الرغبة والخوف مثلما
حياكة جلود تمتنع رغبة بالصك ببعضها

النظارة ما زالت مرتطمة بالأرض حزنا
وإمرأة تكلم صحبتها من كلمات تشك بأنا إثما
غابت يومين وكانها بحلم
وعادت لتنتشل النظارة
كانت سليمة خالية من اي خدوش
بحثت عن صاحبهاااااااااااااا
جالت وتجولت وصاحب النظارة ما وجدت,,,,,,,


بحثت عن عين ترقد بها
وعندما وجدته غابت هي
عادت لتحمل نظارته هو
فغلبها اليقين
وبقيت تتنظره ليعود
ولتلبس العود
وليغني لها يوما وبحبها يجود,,,,,
هي هنا,,,
لكن هو متى يعود؟؟؟؟؟

الزحااااااااااااااااااام بين أروقة الاحلام
التقت به على شفى حفرة بين العين وباطن الذهن
حلمها
بباطنهاااااااااااااااااااااااااا
ككلامهااااااااااااااا بيقظتهااااااااااا
دون ان تجهر جهرة الراغب
لم يفارقها بتلك الليلة
غفت وراء نظارته
واستيقظت بغفوته على نظارة مركونه وحدهااااااااااااااا
فعانقته بالحلم ومضت,,,,,,,,,,,,,,,,,,,




وتركت النظارة وحيدة,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,



شكوت المي لذاتي
بكت الذات ألما على نفسي
نتوق للحزن رغم صعابه
كتبت القصائد َ ظنا بقتله هناك
وإذ به يحيا هنا
بقلبي
برعشاتٍ أعدمها لتقوى جذورها اكثر,,,,

قررت أن انهي جزئي هناااااااااااا
ولن اتخبط,,,,,,
الطفلة ستكبر
والشتات سيلم اشيائهااااااااااااا



إن خسرت رجلا
سأربح نظارته
يكفيني روحه التي تحلق فوق سمائي الزرقاء
التي كونت امرأة بعينيه من ساذجه وحمقاء

ستلتقي روحينااااااااا
وسترقصان
دون حياااااااااااااااااااء



















خلقنا الرب لنكون اروحا بسماء الأرجااااااااااااااااااااااااااء















أحببتك فعلا يا صاحب النظارة
وأحساسك لن ينصهر الا ببركان امراة بطفلة











"تمت"

406
أدب / رد: تصطادني خلسة
« في: 10:35 19/02/2007  »
حروفك متقنة كشبة صياد تلف سماكتها اليها





جميلة سيمار

407
أدب / رد: فلة تتأوه
« في: 10:33 19/02/2007  »
عذاب بين الحاضرين وصمت وأنين
وغياب متكهن بالزي السليم
حوار بين الصمود والرغبه بالندثار بخبايا الحب
النور سيشق عصا القلوب يوما
التذمر سيرحل
وعطر الفلة سيفوح لمن يعشق عبيرهااااااااااااااااااااااا




غاليتي غادة
كلما تالمنا أبدعنا

408
أدب / رد: سأعتزل أرض البوار
« في: 10:20 19/02/2007  »
الاخت الحبيبة هناء..

و شمس الحب ستشرق يوما في أرض البوار حتى و ان كانت معزولة...و ستمتليء بالازهار والعصافير و الاعشاب الخضراء..

تحياتي العطرة

غاده



الربيع قادم








اشكرك عزيزتي غادة على مرورك العطر

409
أدب / رد: سأعتزل أرض البوار
« في: 10:19 19/02/2007  »
هناء عزيزتي

قرار ...من صبية

تنضح حباً وحيوية ...

تتألق بصبرها على البلية تجتاز الحواجز وتفوز بقلبها الصافي والحرية

تسلم اياديك ايتها المبدعة الهادئة

سيمار
[/quot



مرورك لي فخرا يا سيمار
دمتي بخير

410
ليحميكم الرب دوما

ولتتقارب القلوب دوماااااااااااا



مهند
كل الشكر لك

411
أدب / رد: سأعتزل أرض البوار
« في: 14:05 12/02/2007  »
الأخت العزيزة هناء شوقي

الحب بحضرة كياني
صلاة ,,,عبادة

وأنتظرت ,,,
حتى ضجر الفؤاد
وعن محطة الراغبين ما رحلت


فاز القدر,,,
على قلب ٍ صبر

أسمحي لي أن أ ُقبـّلَ يدُ كلِماتـُكِ إجلالاً لِما حملت من معاني
غريبة ٌ جبلة الأنسان رغم كل الأحزان ,,  يعشق الصِعاب

تحية ومحبة وأحترام 







                                                                                   إهديكِ هذهِ اللوحة من أعمال
                                                                                         أخي مؤيد شليمون








أزداد فخرا بمرورك واهداءك
الأخ مهند
كثيرة هي آلام الأنسان فإن لم يعانقها حبا وقهرهااااااا زادت به اسفار الفشل

التحدي دوما يزدنا قوة

412
أدب / رد: سأعتزل أرض البوار
« في: 09:17 12/02/2007  »
هناء شوقي المحترمة ...
صعب للشخص ان يدرك انهُ كان صابراً على لاشيء
لكن من الجميل ان يعرف كيف يتخطى ذاك الصبر بأدراك الحقيقة

تقبلي مني تحياتي وتقديري لكِ

ديــنا عصــام المتــاوي



اعشق الصعاب والتحدي واتحلى بصبر الانوار

محاولة فقط


دمتي بخير عزيزتي وشكرا لك

413
أدب / رد: سأعتزل أرض البوار
« في: 09:16 12/02/2007  »
صدقني هي ليست بمشكلة


انها طباااااااااااااااااااااااع ونهواااااااااااااااااها




الشكر لك أميل عامر

414
أدب / سأعتزل أرض البوار
« في: 13:57 08/02/2007  »
الحب بحضرة كياني
صلاة ,,,عبادة
سيدة القلوب بشموخ الدروب
سترحل.....
فأرضك بوار,,,
لن أرضى لنفسي بمعصمك سوار
لا تخف !!!
من الفراق لا تغار

ملائكة الحب تصطف باكية
ورياح ٌ من السماء عاتية
وساعات الظلال في أفول
وأنت !!تتخبط بين الأرض والسماء تجول

هناك حكاية ,,,,

صدحت شمس الحب
غرد بلبل
تفتح لون الخدود كقرنفل
صاح الديك بنور وضاح

أينع الجسد
أمرأة فاح عطرها
قيودٌ تلاشت
فُـكَ أسرها من رتب القاصرات
فإمتلأت قلوبهن حسد

الرقصة ما أكتملت
البسمة على الشفاه ما أشتملت
رعشات الصدر على الغياب ما احتملت
وأنتظرت ,,,
حتى ضجر الفؤاد
وعن محطة الراغبين ما رحلت

صخب الفراغ يملئ الخواء
ونحيبٌ صامت يقهر صومعتي والاجواء
عاشقٌ يمارس الحب بميعاد
وحبل الوصال أنقطع متفوها ً للحب لك ِ وداد
سخرية,,,
زمن عبيد ظنو أنفسهم للقلب أسياد

قرار,,,

سأعتزل أرض البوار,,,
سأمضي,,
ساعانق حلمي على كتفي
ونبضاتي في يدي
سأكتم صوت رعشات سريراتي
سأمارس قانون الرق والقسوة والتعذيباتِ
ساعات الانتظار أفلت
وليالي دونت بتاريخ سجلاتي
إبتساماتي وارت التراب
ونحيب فؤادي أينع تحت الرماد
والعين أضمحلت في ليل سهاد
بورك الكيان من أغبراري وأحتراقي

فاز القدر,,,
على قلب ٍ صبر
سأبتسم وأمضي كلما الذهن أفتكر
كان ذاك القلب يوما لك َ خليلا ً
وعن سحرك أندثر,,

فإنتظر سطوع نجمك
وعمر ٌ لعمرك
ووجدان ٌ لمخالب رغباتك يدون عبرة لمن أعتبر

سأعتزل أرض البوار
هذا لي قرار ,,,,,,,,,,




بقلم هناء شوقي

415
ما بيني وبين احمد شوقي اسم الاب فقط


انت تتكلم عن عملاااااااااااااااق لا يجرء التقارن به
هناء شوقي,,تكتب احساسا يفيض بهاااااااااااااا




كل الاحترام لمشاعرك هذه

416
بين كل خطوة وخطوة هناك نصيحه
وبين كل حركه وحركه هنا رتبه على كتف جليا
وهناك بين كل انسان وانسان اخلاص لا يستهان به





عامر صديقي
اشكر لك مرورك ودعمك

417
مرحبا
مازالت ابحت عن المعنى خلف السطور
ولكن يبقى الكلام اجمل من كل ما يخفيه من معان
لك التحية والتقدير
نديم

عش داخل السطور
وأحيا ما بين قضبان عناقه
ستنجلي امامك الحقيقه يوما

نديم
اعتز بأبن بلدي

418
الأخت العزيزة هناء شوقي

سأرد عليكِ هذهِ المرة بمقطع من أحد أشعاري أرجو أن يعجبكِ كما أعجبتني كلماتكِ ..


أحيـيني أحيي غرامك  ***  يكفي عذاب  وألـم
بشر آنــي  كدامــــك ***  أنســـــان  مو صنم
 حس بيه  أرحمني
أبحنانك أغمرنــي 
حبيبي أسعدني
يكفي حياتي قهر


________________

تحية ومحبة وأحترام
ليحميكم الرب


تواجدك له قيمة بوطني
مهند
سلمت يمناك

419
هنا اذاً يا هناء جلس

خريف النفس ...تأمل ببرودة المكان ...لا شيئ يبهج

لا صوت يعبر ...لا ظل يمر كل شيئ بات رمادي الالوان حتى قوس قزح

طالما القلب فارق سلامه ...لن يبحث الا ما بين الحطام وكم حطام النفس صعبة هي ازاحته

كم انت رائعة يا هناء حتى في حزنك

تحياتي سيمار

الحب حزن يا سيمار
ومن لم يذق الحب ما عرف الخوض بمعركة الحروف




420
الاخت الحبيبة هناء شوقي

و خطواتنا لا تبحث عن ضريح الا في مقتل حروفك..و طريقنا الى نسماتك المشتعلة لا يعرف الرجوع بل خضوع ثم خضوع..و انحناء على الدوام رمزا للاكرام.

محبتي

غاده


للننحني أجلاء لمقتل الحروف
غادة
الموت لذيذا بين حروف شنقت من أجل...................


421
أدب / رد: سيرة مجهول
« في: 07:01 16/01/2007  »
كلماتك رائعة جداً ومؤثرة أتمنى أن تبقي في هذا التقدم

مع تحيات


† عـــــ ا شـــــ ق ا لــــــ لـــــــ يـــــ ل †


عاشق اللليل

الروعة حبك للكلمات
دمت بإحترام

422
أدب / رد: الصديق الحقيقي... !!!
« في: 11:15 12/01/2007  »
الصداقة كنز

ليتنا نكتشفها دوما

423
أدب / رد: ذبحوا الخروف
« في: 11:12 12/01/2007  »
أضحية





أكتفي بتلك الكلمه

424
كل شيء لهُ خيارين
اللا الوطن



lأخ مهند





ابدعت
الصمت بحضرت قوافيك كافيه

425
يـا جـلـيــــس الـفــــــــؤاد

ساكنا ً كصنم
تربصَ بين المخيلة
حَدّقَ مختال بالخيال
ألوميض الخافت
بألوان بين,,
الزاهي والباهت
إثمٌ ورجوة وبهتان
دروب مقفهرة
وبواقي حطام
ووريقات بستان,,,
يضحكون ,,, يقهقهون ,,, بغيظهم يضرسون

سرى ليلا ً ,,,
زلزال توباد
العُراق (المطر الغزير) إنغمس وانجلى
قوس قزح بألوان
رمّمَ شتات الظن
وأنعش الحلم
وروض الأحساس,,,

يا ويلي,,,,
إبتسم لنا القدر
بنات الـُبب تناغمت ( عروق بالقلب مركز الرقة)
رغائبٌ ملتهبة على أقمارنا تسامرت
ومدينة الأضواء نواقيسها تلألأت
أيقنني أني,,,
إمرأه,,
أنثى,,,
له عاشقة.....

ما برحنا شبرا
ًكوكبنا فتر فتيلهُ
كَدَرٌ في السماء
وطعنة مؤلمة
القَدَر شقّ عصانا (فرقنا)
طفّفَ الغرام نجوانا
هفك القلب ترنيمة
كحل السهاد العين
الغياب أينع لقائنا
وجليس الفؤاد
بعاااااااااااد,,,

المآقي تُحاكي العيون
وسحابة ُ الفرح محتها الريح
وخطوات تبحث لها عن ضريح
وتنتظر,,,,,
ما بين الرجوع,,,
والخضوع,,,,,



بقلم
هناء شوقي
الناصرة
11_1_2007

426
أدب / رد: الخيط الأسود
« في: 14:33 10/01/2007  »
في رحاب الصمت سامضي


فالعراق حزين
وكلامي لا نفعا منه







ايهاب
مشكور

427
أدب / رد: مزحة من زمن
« في: 14:29 10/01/2007  »
سؤالك صعب يا غادة



صعب جداااااااااااااااااااااا









لكن مرورك اسعدني غاليتي

428
رقصة الحياة
************

يا حبيب الروح,,,
لن تدري بذرف دموعي
ولن تشكي جفاف سريري
وما خاطبت وسادتي
وما عانيت من رعشة حبي وملاقاتي

تواشيح الفؤاد
غردت بالأحمر وأمتلأت سواد
غريبة بديارها,,,,
بعيده بجوارها,,,,
وأعلنها ثورة الآت
ليلتي أنت.....
ونغمٌ لم يغنى بعد,,,

مددتُ يدي,,,
ولقيتُ فيضا من الريحان
أراك,,,,,,,,,
تراقصني,,,تداعبني,,,
كطفلة,,كأمراه’’يا رجل الذات,,

قتيلة على مصراعيها وصلت
برصاصة في يدها أتت
حلمت بنيل ٍ بأسمر ٍ بعشق أزرق
تلافح الهوى العشقي فغدت,,
من نهر العشق غرفت وغرقت

البشاره وصلت,,,,
وصولاج الحب ترنم
ورقصة الحياة بدأت
من الأذن والروح والجسد حُبكت
الورد تناثر مغردا ً
ويدك على خاصرتي وعيني بعينك
تلمع كرصاص قلما ً
تواريناااااااا بحبنااااا وغاب عنا كل ألما ً





الحب رقصة يجيدها قلبان طاهران لا رداء يفصلهما
ولا كوارث تبعدهما
هما روحان عناقهما مستمر




لا ادري عزيزي بولس
رغبت ان اهديك قصيدتي "رقصة الحياة "
وكلي أمل أن تلقى أعجابك
دمت بخير



هناء شوقي

429
أدب / رد: مزحة من زمن
« في: 09:39 10/01/2007  »
عزيزتي سيماااااااااار

الحلم بصحوة هو نسيج خيال برغبات
وحلم الغفوة تتابع للصحوة والذات


حلمي كان عمري
والسارب يحلق سنونو من افق الآهات

ما عاد يفسر بين الزيت والماء
فإختلطت ببعضها الأشياء








دمتي بود غاليتي

430
أدب / رد: مزحة من زمن
« في: 14:23 09/01/2007  »
وعادت كما كانت






















حلم في سراااااااااااااااااااااب




431
أدب / رد: مزحة من زمن
« في: 14:22 09/01/2007  »
بعد ماذااااااااااااااااااااااااااا؟
أسس القواعد تخلخلت
وخرمت عظاااااااااام الندااااااااااااااب


432
أدب / رد: مزحة من زمن
« في: 14:20 09/01/2007  »
حلق روحا بين الارواااااااااااااح
كمرآآآآآآآآآة صباح صدااااااااااااااح
والعطر منها يفوح بعدما فااااااااااااح

لم أكن لك حلم
بل كنت مزحة من زمن


433
أدب / رد: مزحة من زمن
« في: 14:19 09/01/2007  »
أهداني لهب
حريقا لقلبي قد وهب
ولملم شتاته وعني ذهب


434
أدب / رد: مزحة من زمن
« في: 14:16 09/01/2007  »
الأنتظار طويل,,,,
والعقم فينااااااااااا
وليس بالحلم,,,,,

غاب وبقاؤه كان مستحيل,,,,
والأسر مرفئ ميناااااااااااا
والراية أندحرت بالعلم,,,,

الدمع أسود,,,
والجسد ليس نحيل,,,,
وسخرية من زمن كان يواعد فيناااااااا
فقهقه القدر ومضى
وترك نحيب الذات يمتع قوافيناااااااا


435
أدب / رد: مزحة من زمن
« في: 14:14 09/01/2007  »
التقيناااااااااااااااااااااا
وتلحفنا نور صمت الايقااااااااااااااااااع

وقبلاتنااااااااااا من حر برد فاااااااااااااات

وبقايا غاباااااااااااااااااااات

من اورااااااااااااااااااق الزمن المنتحب


436
أدب / مزحة من زمن
« في: 14:09 09/01/2007  »
كاااااااااااااان حلم
بين قرقعة الرغبااااااااات
وتفتيش كومة قش الذكريات
وبقي حلم........




437
أدب / رد: حــوار
« في: 09:46 05/01/2007  »
عزيزي نديم
أقرأ مرارا ستجد الذات بين القدي والدنس
وستربط بعزمك لتكبح جماح ما تمنيت كبحه





عام سعيد باذن الله

438
أدب / رد: حــوار
« في: 09:46 27/12/2006  »
عزيزتي سيمار:
المجد في العلا وليلة دخول روح مريم ام عيسى الى ابواب الناصرة صدحت الذات تخاطبني بقرع الاجراس مكانها ناقوس لايقاظ النفوس


فكتبت وكتبت


سيمار كل الحب غاليتي على مرورك واطرائك




439
أدب / رد: حــوار
« في: 09:44 27/12/2006  »
الغالية غادة البندك:
تناديكي الارض صدقا وتنادي كل غريب ديارة العودة لداره
وكل غريب ذات عن نفسه

وحواري كان عناقا للروح والذات رجوة لانني خفت الخصام برهة

قد يكون جنونا كلام الذات للذات بهذا الشكل
او خطاب الروم وكما اننا نسقي الندى من على البلور للمزج براحتين عانقهما صقيع الليل







دمتي بخير

440
أدب / رد: جلبة في البراري
« في: 12:35 26/12/2006  »
كونك جلبة وممتعه
فكم بالأحرى صراااااااااااااااااااخ ورقك وعذب حروفك



بت اخجل من نفسي بكل مرة من ابداعك واطرائي المستمر


فانت فعلا مبدعة

441
أدب / حــوار
« في: 11:59 24/12/2006  »

حــوار

هناء شوقي
[/b]




ثملت سيجارة من قمع خمر ٍ محترف ,,,نثر النار وعبق عالمها بالدخان ,,,تمايلت ...تلوت... كجسد حيران بعدما غدا برغبة سكران ,,,,جاءتها زجاجة البكاردي مثلجة ,,عرقها يتصبب رغبة بليلة برد دافئة ,,,

السيجارة : إنعشيني حتى الغرقان ,,,,دوخيني بسحابة غيم ونيران

زجاجة البكاردي: صنفوني بقائمة المحرمات ورغبوني ضدا لأنني من المحظورات

السيجارة : أنا الرغبة لأنني "ممنوع ",,أنا الظاهر علنا وردائي أسود وصوتي صارخ ٌ باللا وعي
رغم السمع والمسموع .

مائدة من محليات الشوكولاة من مملحات الاطعمة من حوامض الحواضر ,,زهرتان على منضدة مثلثة الشكل وكانها جهزت لأجل ثلاثة ( الزجاجة الباكردية الليمونية والسيجارة الحارة وزاوية ثالثة لزهرتان من قرنفل أبيض ) ,,,

صراخ يفوح برغبة التزايد للصراخ ذاته وإحتراق من إشتعال يزرع بالزهرتين رغبة أكبر لتتجرع نفثات عميقة من سيجارة حارة تجتث نفس يليه نفس يلاحقه جرعة بنفس آخر,,



* * * * * * * * * * *
[/b][/color]


غادرنا المكان وبقي بالقمع رغبة لا تضاهي لقاء زمان,,يربض بنا للمخيلة جلسة بجليسة الماء والخضراء والوجه الحسن (مقتبسة) فئة من صهباء العتقاء ,,,الوجه الخمري يذوب ويحترق ببرودة رغبات حاره ما بين تعرجات جداول ماء تارة تطفئ حرائق اللهب وتارة تمنع تجانس المزج بين الزيت الطافي على السطح والملح المترسب وبقايا تذوب أشلائها وتنسحق بأهازيج الرغبة والحياة ودوران ثمالة القدر ,,

البعاد,,,,
سارت الخطى وتناثرت الأقدام وتحاجمت الأيدي ببرود لهيب الأيام ,,أيام أتت,,أيام غدت ,,أيام بقت,,,
على شلالات ضبابية الأفق ,,خيالية الروح ,,,نسائمية العبور ,,سَربَلَ الحلم نغم وأيقظنا الحق نهم وصفعنا الواقع قائلا : وهم ٌ ووهم ,,,

عيون الروح ترى ضوء وجوار النور (المكان الطاهر) ما دنسه بشر ,,, فإختلط الحابل بالنابل حفرة أمس وبئر الليلة الماضية وهفوة الصباح وضوء ليلة مقمرة وقلب ساهر مضمخ بعبق الذكريات وحريق آهات وتناهي أصوات فاضت بأرجاء العبق في ركن اللكنات ,,,

بقرب جدول ماء صغير ,هناك مقعد لأثنين تشابثوا الروحين بإستراحة في الهجير وأيقنوا جيدا إفرازا للواقع المر يرتقي بالعين ضريرا للرؤى خير ٌ من ظلام دامس يسكن العيون فما دمنا نملك البصر فلنتحكم بالبصيرة ,,

هدهدتني موسيقى خرير الماء وأطفأت نيراني تلك السيجارة وراقصت أوصال الذهن بالرغبة بقتل الجمود ,قطرات من بكاردي مثلجة ,,,فزم الجسد تلاها زمام النفس كرباط وتد ترنحت الكأس وجمر القموع يسقط في المهاوي ,شهقت النفس وكورت ذاتها بأركان الحلم والهذيان فترجلت الروح يمينها مقدس ويسارها مدنس !!!

تحث الخطى وتسأل الذات حتام َ ( حتى متى ) ؟؟؟تيها وصمود !!! بعادا ووجود !!!
إستكان الجسد وأقفلت بوابات رغبة التأجج والهداية الى السبيل كانت شاحبة اللون ...صحونا وقتلنا وطأة العذاب والخطايا وإرتشفنا الماء الأبيض ( الطاهر) ووعينا على روحين كانوا قرنفلتين بيضاويتين إقتربتا من دس الحب مغدورا فصمتنا وتقاربنا فعلمنا أن الروح والجسد بكرين وأن الجدار لا شروخا فيه فتعانقنا ومضينااااااااا ,,,,



* * * * * * * * * * *
[/b][/color]


كتبت الساعة الواحد بعد منتصف الليل في دخول ليلة الميلاد المجيدة ,,,,القلم على الورقة والأحساس بين الروح والمراسيم المؤاتية للناصرة ,,,,فقط كلام أرواح تتعانق رغبه وغربة وحلم,,,,,[/size]

[/font]

442
أدب / رد: بكل الالوان
« في: 14:54 17/12/2006  »
لا بد من التواجد لذاك العاشق الذي يستحق كل الالوان تلك






تحياتي لك بولس

443
أدب / رد: أنا وكتابي في يومين
« في: 14:15 17/12/2006  »
كان كتابا قرأته وجم بي الاحساس وعشته





اشكركمااااااااااااااااااااااا

سيمااااااااااااااااااار
وغادة

العزيزتين





444
أدب / رد: مسافرة
« في: 13:54 16/12/2006  »
عودي حنيناااااااااااااااااااااا لنااااااااااااا
العيد بالبشارة
والوطن من الغربة مل
الحضن يفتح اذرعه
والقلب يشدو نغمة
وبلاد الجراح
والتنكيل
تنتظر دس اقدامك يا غالية







روعه غادة

445
أدب / أنا وكتابي في يومين
« في: 16:49 14/12/2006  »
                                                أنا وكتابي في يومين
 لقاء العيون ,,,ونبض القلوب ,,,ورعش الأيادي ,,,
تبدأ من هنا قصص الحب الا فؤادي,,,
حُلم يتلوه ألم وصمود في رغبة أمنياتي,,
مجاهده في عالم الحب ,,,,باحثه عن أروع قلب,,محاطه بهالة من الطيبه وأبعث بمن قربي بالطمأنينه,,,
كل يوم أتنفس قصص غرام فباتت مدرستي أحلام ,,وتخرجتُ بشهاده من أوهام,,ويا لروعة الخيااااال
مسكتُ كتابي,,,وحجزتُ المقعد الأول للسفرة اللا معدوده,,,كنت رحالة بين الحروف ,,أستوطن بلدان العشق من الهجاء,,أعشق البطل وأراه فتى أحلامي,,وأحلق كالفراشه على مسرح أكون بدوري انا البطله الحبيبه,,,
الا هذا ,,,كتاب غريب ,,قلب كياني,,,
لم أكن الحبيبه ولم يكن هو العاشق او حتى المعشوق,,,
أثار فضولي ,,كان يفوق عمري ب,,20 عاما

أقرأ وأقرأ وأراه أمامي أداعب فكري وألوجُ لصدقي: ليس هو
ماذا بك ؟؟
أستمري وتابعي ,,,,,
لا تقعي بالفخ........!
كان يعشقها لحد الجنون ,,ويا ليتني حظيتُ بذاك المجنون,,,لم يتزوج,,كانت هي أمراته على وسادة خاليه ,,وعشيقته بقلبِ ممزوج بأسرار الذات ,,بحلم ٍ موؤد قبل ولادته ,,أتوقف وأذهب لسريري,,فأراه هناك ,,
تباً له !!!
لماذا هو بالذات ؟؟؟
أستيقظ بساعة متأخره ,,,الجميع نيام ,,التهم كتابي وكأنه وجبة عذائيه ,,آكلهاا من فرط جوعي
سأكشف السر ,,وأقتنع بأنه ليس رجلي
خَلَدّ محبوبته بلوحااااااااتٍ فنيه
كانت المعشوقه أديبه ,,كاتبه,,تقتل بكل قصة حبٍ لها من الأبديه
صارحته بحبهااا وقبلته قائلتا : أحبك
أنت حبيبي يا أبن الحريه
بقلبه الكبير,,بيده المبتوره ,,بعمره الجليل ,,كان يملك أعظم حب ,,ويا ليتني حظيت ُ بذاك القلب,,
أقفل كتابي وأدخل سباتي ولا يُشغل تفكيري سوى ذاك الرجل,,,,

في الصباح التالي هرعتُ من سريري ولم يحتلُ سواه تفكيري ,,ذهبت لألتهم ذاك السر ألا أن عالمي الخارجي يناديني,,برنين الهاتف عن كتابي ينفيني فاتركه على طاولتي الفخمه الزجاجيه وأرتدي ملابس تطغي لجسدي الأنوثيه وأقفل منزلي وأخرج لعالم آخر,,,,,,,,,,,,,

أسير بالحي,,وألقي ألف تحيه وتحيه,,,عقلي هناك تركته بذاك الكتاب,,,يمتعض الأفكار والحكم من الفنان
يتوق للحب من روعة انسان,,,أجلس وأشرب قهوتي مع أمي الغالية ,,أحضنها وأقبلها ,,أتحدث مع هذه ومع تلك,,وما زال يحتل بالمرتبه قبل الأولى من تفكيري ,,,تبا لي !!!
ولكتابي !!!
ولكيان ٍ مجنون !!!
رجعت ُ منزلي وجهزت ُ أشهى أطباق الغذاء,,جلسنا خمسة على أفخم طاولة أحاط بها شموع كلاسيكيه وموسيقى رومانسيه,,هذه تقاليد وجبتنا اليوميه,,
نام صغيري ,هرعت ُ لكتابي وقررتُ من هنا سأقرأ وأقرأ لتنتهي حكايتي بهذه العلاقه الغريبه
داهمني الوقت وانا ألتهم صفحه تلو صفحه حتى أدشم من حبه وقوته ورصانته,,,
دقت ساعتي السابعة ,,ودق معها وهجٌ حزين ,,الحبيبه ستتزوج من رجل يكبرها ب 20 عاما وهي غير رافضه والحبيب سيكون شاهد عقد القران ,,تبا لحب ضعيف,,تبا لبشر يسعون للتلطيف,,,تبا لجسدٍ رخيص وحتى خفيف
بكيت حينها,,لماذا؟؟تحبه ويحبها وترتبط برجل آخر,,أنه المال !!!
أنه الترف !!!
أنه الاستقلال بطبقه أرستقراطيه !!!
أحقر أسس لقصص الزواج ,,,

بداية فاشلة ونهاية فاشله أيضا
الى أين المصير بينهم ؟؟؟؟

دقت ساعتي التاسعه,,وقرع الطبول بكتابي,,وضرب الصولاج والأغاني ,,وعروس ترتدي الأبيض
وحبيب يُهجَر يرتدي بدلته السوداء الرسميه,,,حزينٌ بها وحزينه به,,,يعتصر قلبه على فراقها,,,
تبا ً لك :قلبك أحب بصدق,,,حب كان عمره 20 عاما ,,,,لما كل هذا الضعف؟؟
أقرأ ,,,,أتساءل,,,,,وأتابع,,,,,,,,,,,,,,,,,,

دقت ساعتي الثانيه عشرَ ليلا ً وأذ بالهاتف يُقرع,,هي !!!
والله هي !!!
صوتها الناعم,,,,,,,,,
ثغرها الحزين,,,,,,,,,
لوعة حب شجين,,,,,,,,
آهِ
وآهِ يا مسكين
تُشعل بداخله وتُحيي كل الحنين,,,,,,,,
قالت له : أحبك
يقف متحجراً مصدوم
تعود وتكرر:أحبك ,,ما رأيك؟
يقول: بعد ماذا؟؟؟
قالت: أحبك,,,وأحبك,,وأحبك

,,,,,,,تزوجتُ من رجلي هذا لكنني سأتابع مسيرتي وحبي ورغبة قلبي معك فلن يدخله أحدٌ غيرك
أحبك,,,,,,,,,
تاااااااااااه الحبيب مره أخرى,,أنساق لمجرى أحلام,,تشابكت به جداول قاتمه,,,أشجار خريفيه,,
وأعتصر قلبه وأمزجَ بين الفرح واللهفه,وبين الخوف والجفااااااااااء
وبقدره قادره ينقطع خط الأتصاااااال وتغيب شمسه بليله مظلمه
وكل واحد بطريقه وتمضي بهم الأيااااااااااااااااام

رجل فنان بيد ٍ مبتوره وقلب ٌ كبير ,,وحزن يخيم أجواء أنفاسه
أنه عاشق كتوم تنحى عن كل نساء العالم ,,وأبقى حبا عظيما بداخله,,,يتنفسه يرتوي به وحيدا,,
أبقاها لحد مماته,,أبقاها أروع المعشوقات وبفصل رنين الهاتف ,,وبقطع كلام متواصل ,,
وبهدم اعصار يقلبُ جروح حبه,,,وبكلمة أحبك تكررت مرارا تغيب,,تغيب كشمس اسدلت نورهاااااا ليحل
ظلاااااااااام ,,,ونصل لآخر ورقه بكتابي وبآخر ثانيه من يومي وأقرأ
"تمت "
كانت نهاية قصتي
بفصل محادثه هاتفيه,,بكلمة أحبك باقيه بلا عوده تركتني اعاني أكثر من شوقي بالقراءه
رباااااااااااه !!!!
قصتي انتهت بكلمة "تمت " وانا ما زلت انتظر الرجل بلقاء محبوبته,,
يومين أثنين أشعلوا بقلبي رغبات وأيقظوا بفكري تحولات,,لأول مره بحياتي أكتب عن كتاب قرأته,,قد يكون أقل
ثروة من غيره,,لكن الرجل كان من الصنف الذي رغبته يوما,,والأغرب انتهى به المطاف ضعيفاااااا
لربما التقيت مثل هذا الرجل ,,ولربما سألتقيه يوما ,,الزمن يخفي بطياته كل منتظر ولا نَعي ما ينتظرنااا,,,
حاولت كتم هذه الافكار بذاتي ,,فلم أستطع وعلى حد قول الأدباء نحن نكتب لنقتل حبا أو شخصا أو فكره من أعماقنا ,,,,
كانت قصة كشبح,,فعزمتُ بقلمي قتل هذه الأفكار فكتبت وكتبت حتى لا انهار,,,أخرجته من فكري ومن صدري بوضح النهارحتى اتنفس نور وألتقي بليل مقمر عاشق أقوى وثائر للحب أعمق
فأنا أعشق الثواااااااااااااااااار ,,,,,,





بقلم هناء شوقي
كتبت قبل فترة

446
من سيصادقنا اكثر من ذاتنا
ولمن تصرخ الذات إن لم تتمكن من الشفااااااااااااااااء




اشكرك مرورك سيمار الغاليه

447
وكان الحرف يعلم مخاضة بيدك فينسل


توهجااااااااااااااااا توهجاااااااااااااااااااااا


حريق ونار ودخان


ترويني بحكمة
وتتركينا بحكمه اخرى
وتعودين لنا بحكم





رائعه  سيمار

448

كلمات بين الذات


هناء شوقي





روزال*
يا وردة ٌ شقت جدار الحياة
يا سرير ذاكرة مليئ بالشروخ
وأهداب وسادة يعتريها فراغ


هزة تليها هزة
يليها طعن وحروب وقيد
وكتم ٌ وصراخ


إحتلالٌ ينسل خلسة
وعناوين تصدح لتفوح
فتعانق الروح القلم
وتفيض بحريتها على الوطن (الأوراق)


غرق َ البحر في صمته
نتوءات داكنة
وملمس خشن
وبراثين الموت تتغذى على القهر لتنمو


ديار بارقة
أثاثها من فراش الصمت
وضجيج جسدها مدفون بالكلمات
وثرثرة عطاء بالندم قبيل وبعاد


هطل المطر
وخمور التراب والعقول بالرغبة إنغمر
المحتل نسي َ باب الرغبة موارباً
فغمغمت الروح
وضوء اللهب سطع
ونبتت الحقول الندية


زمت الورقة شفاهها
وأرتعش القلب
وغرد الحبر بوصاله
وبقي الجسد يفيض
كلمات ,,,,,,,





* روزال: كلمة تشتق من وردة





449
أدب / رد: بكل الالوان
« في: 15:03 12/12/2006  »
مروركم هنا حب أيضا


أشكرك مهند العزيز

450
تسقط اليد ويسقط منها الاصبع بتراااااااااااااا

ويبقى القلم عالقااااااااااا رغم عن الحشد

ليكتب

ليبوح بالحق


فشهدائنا يستحقون رغم صراخنا الصامت





451
وصلنا لزمن تاه به موسم الفطام




كلامك يا غادة في صلب الزمن هذا









ما اروعك هناااااااااااااااااا

452
سيمار

أسمك انشودة
وعطر قلمك زغرودة
وأوراق العشق عندك بصورة عروسة

فيتجمع الفرح وينقلب حبا ومرح
وتبقى ارضه كنوة ومكنونة





سيمار فقط
مبدعة



453
أدب / رد: ماذا أكثر
« في: 14:47 08/12/2006  »
الوعد الصادق

ما دام الاحساسا به صدقا فالقلم نتاج الحب هذا



أشكر لك عطرك الفواح بموطني

454
أدب / رد: ديالا
« في: 14:46 08/12/2006  »
غوادش


ديالا هي تلك الانثى التي عصفت بحيبيها
وكانت رياحهاااااااااااا قاتله وداميه
وقلبه باق ٍ عل حبها




اشكرك لك مرورك

455
أدب / رد: كونــــي أو لا تكونـــي
« في: 14:33 08/12/2006  »
القلب أندثر بالغرام
وتاجج قنديل العطر  وافح نوره منوار
ونثر الورود من حول شغاف القلب وكريات الدم وسار بهم مشوار
قليك عارم وعازم ومضمار
فلن ترضى بحل وسط






مهند العزيز
رائع ومنسق ومكلام موزون
دمت وقلمك بخير



هناء شوقي

456
أدب / رد: بكل الالوان
« في: 19:43 06/12/2006  »
عزيزتي هناء

نحن امام نظرة واحدة ولو تعددت الالوان

نتقصى الحب

الدمار

والدمار مرفوض

والمحبة ينبوع العطاء

ولو تعددت الالوان

مع ان الوانك جميلة والاجمل لون قلمك

وقسمات قصيدتك رائعة ...مدهشة بالوانها وملامحها

دمت ودام قلمك هناء

تحياتي سيمار


عزيزتي سيمار
الدمار هنا مقصود بانه اندثر من فيحاء الحب


اعشق مرورك بكل اوطاني وبكل حلله

سيمار الغاليه

457
أدب / رد: بكل الالوان
« في: 19:41 06/12/2006  »
أختي الحبيبة هناء

الحب عندك مثل قوس قزح يظهر جميلا و زاهيا في كل حالاته لأنه قد استوى منذ ازمنة طويلة على نار  هادئة ..فهنيئا لك..

دمت غارقة بنعم الحب الصافي..

غاده



نيئا لكل قلب أغرم
وتجرع انفاس الهوى تيماااااااااااا


اشكرك غادة الروح

458
أدب / رد: نعيم الأرض....!
« في: 14:38 05/12/2006  »
سيمفونية براءة


هذا ما يقال






هناء شوقي

459
أدب / رد: أرام يطوف
« في: 14:35 05/12/2006  »
سيمار

احيي فيك هذا السطوع
ما بين حلم
وحب الحلم
ووجع الحلم






اقف صامته
فصمتي هنا اجدر من ان ابوح بكلمات قد لا تليق بقلمك





هناء شوقي

460
أدب / بكل الالوان
« في: 15:14 02/12/2006  »
في بحر الانتظار
واجراس جالت بتلك الافكار
وميادين الشوق والأبصار

القلب ترهلَ بشبابه
والشغف أوصل وهنه بدمه
والمدى بيني وبين الحلم جوار

خلف رباض الحب طعنة
بالجهر والخفاء
أشتم رائحة التراب والقار

وافيني (لاقيني)
أومأت بعينيك شغاف القلب
فحركت الرعشة والغموض
والأنظار

سأحبك بكل الألون
وسأغزل من قصصات جلودك
خيوطا ً,,,
وأحفر أسمك على أصداف قعر البحار

سأخبئك عن المارين
والسامعين
وغريبي الاطوار

وسنجول,,ونطير ,,ونحبو
لمدينة النجوم
أقترب
ران َ قلبي بـتأشيرة المنازل والأسفار

فالأسود من القدر
والأبيض منا
والأزرق رغبة لنا
والأخضر من عينانا
جم ّ أحساسهم
واندثر بهم الدمع والحيرة والدمار

فبكل ألألوان
بكل الألوان
أحبك

ــــــــــــــــــــــــــــ
بقلم هناء شوقي


461
أدب / ديالا
« في: 07:37 17/11/2006  »
إغتراب بين الأحباب
لقمة ود ٍ للأطياب
مفتاح
وأبواب
ديمة ممطرة
وعربدة سماء
وأطياف
وضباب

ديالا

تجوبين جسدي النحيل
ضربات
خفقات
إلتواء أفعى للرغبات
وفناء ونخيل
رطبا ً يسيل
وتيما ً لك ِ
يميل ويميل

ديالا

العين ترمقك ِ
وشوكة ٌ بالحلق
والقلب ُ يفتقدك ِ
وآهي تمزق
شرياني
وكياني
وتمزج دمي بألواني
وتصرخ
أنا رجل ٌ من الشرق

ديالا


رَحلتي
بَقيتي
الوطن والمستوطن والمحتل
أجوف الخبايا
وشحيح الرطوبة
وعتاب
المطر يبكي الطل
وهفوات تشكي علو تل
ورفض ٌ يجوب اللغة ببلا وبل

ديالا

أقدام
تدس الحب
للغدر

خطوات
سكن صداها

وتخوم ظلمات
تبحث عن ضياها

وحسرة بين العاشقين
وكلمة لقلوبهم
يا هناها

ديالا

أنا المسافر بلا عنوان
أنا الساكن بكل مكان
أنا تاريخ ٌ حافل ٌ للأحزان
أنا المرتوي الظمآن
أنا الباحث عنك بكل الأزمان والأكوان

ديالا


أتقنت الصمت
وفاح لعاب اللغة

مطرٌ ونحيب وكبت
وحثيث خطى

ولادة وكِبر ٌ وموت
علم وموعظة

ديالاااااااااا

أقتليني
حتى بهذا تحيني






بقلم :
هناء شوقي

462
أدب / رد: ماذا أكثر
« في: 07:36 17/11/2006  »
يكفيني مرورك بوطني الحديث والقديم


دمتم بخير وبحب الأوطاااااااااااااااااان





غاده الغاليه
سيمار العذبه
جان اليزدي
راهب الحب


كل الود لكم





هناء شوقي



463
القريب هو ذاك الغريب

دوامتااااااااااااااااااااااان الفصل بينهم كرقائق شعره

الكتمان بالجوف صراااااااااااااخ
والحبيب بنظرة عين للجسد يذيب

والخفر عالماء كالنقش بالهواء
خرافه لو قيل أنه بلاء وأفتراء
أنه كالشهاااااااااب مهما حلق ومهما كان عمره صغير
يبقى صادحا ولامعااااااااااااا بالقلب ولا يغيب






ليلى
ابداعات تسجل بارشبف حروفك

464
أدب / رد: اهواك وما أدراك
« في: 14:27 12/11/2006  »
غادة اليندك الغاليه

لك ِ حبي واحترامي لمرورك


فكيفكما حللتي أنت رائعه التواجد



اهواك وام ادراك
كتب باحساس فقط






هناء شوقي

465
أدب / اهواك وما أدراك
« في: 11:21 12/11/2006  »
:
:
:

بكيت بسري
وانين أعتصر الوجدان بالشريان
بغصة تلحفت العينين
كنت اتنزه بغفلة مني
حلق الحرف من حنجرتي
وطار بين ضفتي أوراقي

بحت....

أهواك

قاتلة أرتديت بزي حنان
ألف رجل ورجل أغتيل بمحراب شعري
وكم آآآه ٍ تلذذت بها من طعنات خنجري

وأنت َ

أنت
فاضت لك احاسيسي واوردتي
ما برحت من ميدان راياتي
تشابكت كل آهات العشاق لتولد آهاتي

آآآآآآآه

ٍأهواك وما أدراك
عصفورا التيه بهم رغم وجودهم
زهرتان شذاهما عانقا أريج غبار الغيوم
ورقائق تراب الوطن لجنة عدن
بكت السماء حزنا ً
وأرتدت الغيوم الحداد
وكان موسم الحصاد قد فل
وأيدي الحر من الصيف شُلَت
والحزن أرتقى وأستوطن وحل

آآآآآه ٍ
صرخت الارض سويا تناجي السماء
وأختلط نور الشمس بضوء القمر بعناق السحر والمساء
أهواك وأرغب رضاك
عيناي فارغتا الفاه تلقاك
وبسمة بين الخوف والامل
وراحتان بسطتا لتحيي نجواك
وكرزتان برؤوس عنقودية تتوق لبتر عذريتها بخشونة يديك

آآآآآآهٍ
أهواك
الناي الحزين
والعود الشجين
وسر قلبين واروا حزنهم الدفين
هناك
على باب المعبد القديم
والدين الجديد
وبشارة طال انتظارها
ورقصة عاشقين تلحفا قدر الايقاعات والرنين
وذبذبات خرقت الآذان وشدت صخب اللا للحنين
وتماسك ضياع حلم انجلى على مرآى النظر من سنين

قالها: اهواكِ

قلتها: اهواك

قالها: هذا القدر

قلتها :من سنين




*************
 
هناء شوقي

466
أدب / رد: الحب عمق
« في: 11:10 12/11/2006  »
العزيزة دينا




مهما بحثنا وتعمقنااااااااااااااا
نبقى نجهل العمق ذاته


دمت بخير عزيزتي







هناء شوقي

467
عزيزتي سيمار

فلينقد الناقد
وليقرأ القارىء
وليطرب المستمع




أنت رائعه


ـــــــــــــــ
هناء شوقي

468
أدب / رد: صوتك
« في: 12:41 03/11/2006  »
سيصل يا غاده ذاك الصوت




شكرا لك

469
أدب / ماذا أكثر
« في: 06:53 02/11/2006  »
ماذا أكثر

أكثر ما يؤلمني أنني لا أتذكر
بالعقل والذاكرة تربعت حبيبي
فماذا أكثر؟؟؟

أكثر ما يؤلمني أنني سئمت الداء والدواء
فأنت الطبيب والمَرهم
أنت الأكبر,,,,

أنت الطفل ,,,أنت الصبي ,,,
أنا ,,,,أرجوحة تلهو بها حتى تكبر

عجزتُ عن سحق الحدود
رغبت أن لا أبقى عددا معدودا
أرهقني أنني ما زلت الأصغر

ضفائري تدلت على أكتافي
كأنني بنتٌ بالخامسة عشر
أقف أمامه بخدي الأحمر
فهو حبيبي الأسمر

فله,,,جوريه,,,بنفسجه,,,
عالم متنوع بالبستان
أزهار بكل الأنواع والألوان
سهل واسع يا عمري
أنت العبق الأخضر

كُتِبَ الشعر للعشاق
غنوا الطرب للمحبين والأشواق
ونسوا أنك,,,,
حروف قصائدي وأشعاري
أنك لحني والوتر

أكثر فأكثر ,,,,,,,,

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
هناء شوقي




كتب بتاريخ 11ـ5ـ2006

470
تبا لغبائي أحيانا
فلولا رسالة الاخت الغاليه غادة البندك لما خطر ببالي رحيل وطني لمنتدى أخترنا لكم


هذا تتويج وكرم منكم أعزائي
فكان الموضوع انه أشتعل وازادني اشتعل وزادني اشتعال


جزيل الشكر لكل من
بولس آدم
ليليا جوجس
سيمار
جورو نهرين
غادة البندك

محبتي لكل من مر من هنا
ــــــــــــــــــــــــــ
هناء شوقي

471
أدب / رد: تأتي لتغيب
« في: 14:09 28/10/2006  »
تأتي لتغيب
تأتي لتشعل ثوراتي
وتغيب لتزداد الثورات اشتعال




سيمار
شكرا لك

ـــــــــــــــــــ
هناء شوقي

472

كان الموضوع

هناء شوقي




ما كنتَ بشراً عادياً
شعاع القلب تأجج وفاح النور للأطراف
ما كان ذاك اختياري
عبق الحلم وانفاس النجوم للقمر
وشرخ ٌ صَدَحَ بالأطيافِ

رسائلي من وشاح الياسمين
ودمغة ُ بريدي
من لوعة جاردينيا
وختم ٌ بالعشرة من أصابعي
ودمعتان وقبلة بصمة إشتياقي

كان الموضوع،
هو...غريب دياره
فاقد مفتاح داره
باردٌ اشتعال ناره

كان الموضوع،
هي...مُحتلة
من مطر أهدابها مبتلة
ورجاء التيم بها علة

كان الموضوع،
هو...عاصف ٌ حلمه
حلو ٌ جدا ً مُره
وهي تدُس الطـُعم لتكشف سرّه

كان الموضوع،
هي...فراشة من الضوء تقترب
تخاف الموت واليه تنسلب
وهو لأرشيف العشاق ينتسب

كان الموضوع،
نحن...تسامرنا أربعة
وكنا أثنين
وحللنا واحدا
أنا وهو وقلبان
جسدي وجسده دميتان
ووهج الهوى ولهيبُ شفتين

أغتيلت الفصول
وأبيدت ثمرات الحقول
وحل لقلبي عاشقاً ورسولاً
فما عادت القصيدة قصيدة
وما عاد الإحتكاك مصدر إشتعال

هنااااك ,,,خارج السرب
مناجاة وتضرعٌ للرب
قلنا سوياااا
الحب حزن
والحزن روح
والروح حب

كان الموضوع،
إستئصال الموضوع
فإشتعل وزادني إشتعااااااااااالااااااااا



   

473
سلم فاهك وقلمك وشخصك



474
أدب / رد: الحب عمق
« في: 13:58 28/10/2006  »
العزيزة غادة
الزميل,,محمد بو راس
الصديق مهند كانون


كل الشكر والتحيه لمحبتكم


ــــــــــــــــــــــــــــــ

هناء شوقي

475
أدب / رد: الحب عمق
« في: 09:09 17/10/2006  »
أغمض عينيك
ستراني أطرق باب شفتيك


,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,


شكرا لك سيمار
مرورك يتحفني


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

هناء شوقي

476
أدب / رد: صوتك
« في: 11:53 16/10/2006  »
عذرا نسقت ردودا جميلة للد عليكي عزيزتي سيمار

لكن يبدو ان مشكلة واجهتني فلم يصل اي رد



وحالفني الرد اليوم واكتفيت بكلمة حب


تحيتي


ـــــــــــــــــــــــــــ

هناء شوقي

477
أدب / الحب عمق
« في: 11:37 16/10/2006  »
,,,,,,,هاجس ,,,هاجس الخوف بين الرفض والقبول ــــــــــــــــــــــ
البوح اتى بين رنين أيقاعات أجراس الكنائس,وخفقان قلب فاق ترنيمه ُ صوت المآذن, ورعشات هزت مسكان الجسد,,,
وانخراط قَلَبَ مسطحات ومسامات حسية ـــــــــ تكون غرام بين حالة عشق وحب ونداءات سرية
*
*
*
*
عرق تصبب منك يا عاشقة ,,وعاشق أغتسل وتعمد كالمسيح أبن مريم,,,,
الحب....
الحب عمق,,,

قيل حرفان ,,,تاه بهم الجمع ُ وآلو للغرقان
وانا,,,,
أنا البحر
فيضا ً ,,,,سرا ً ,,,وعطاء
شاطئي أندثر
وقلبي بي َ أنشطر
نصف عاشق
ونصف آخر بالعشق أنسحر

*
*
*
*

الحب عمق
وانا,,,,

أنا السحر
أغمض عينيك
ستراني أطرق باب شفتيك
أقبض يديك
لا محال,,,
تعتصرني بمعصميك
أنا السحر ,,,وأنت الشعوذة
أنقلب البعض بالبعض
وأنسلبنا تيها ً ببلاد العشق

*
*
*
*
الحب عمق
وأنا,,,,

أنا الأمر
بغمزة العين ِ الغمام ُ عليك تمطر
بالهمس والآه الريح اليك تُصفر
برطب ٍ من شفاهٍ عطشى بساتينك تُزهر
النور والنوار والانوار
الدم تغلغل والنار بنا تحترق

*
*
*
*
الحب عمق
وكلينا أرض عشق
تحررنا من الحرية وأنعتقنا رباطا ً مقدسا ً للعتق
لن اموت أنا أعداماً
ولن تموت َ أنت بالشنق
سنحيا
حتى الرفات منا سينبض بعمق
فالحب عمق
الحب
عمق

*
*
*
*
ــــــــــــــــــــــــــــ
بقلم ,,,,هناء شوقي

478
حلمك بحر

ومن البحر الفيض

الكثير

اللا منتهي


شفافه انت سيمااااااااااااار


ــــــــــــــــــــــــ


هناء شوقي

479
أدب / رد: صوتك
« في: 11:32 16/10/2006  »
للمرة الرابعه القي ردي هنا دون جدوى



عزيزتي سيمااااااااار


كل الحب والود

تحيتي

480
أدب / رد: رغبة وجنون
« في: 20:00 12/10/2006  »
عزيزتي سيمار


الحب رغبه
والرغبه توقعنا بجنون

الجنون حب
والحب جنون

شفافية الآه توقعنا بسلوك شاذ احيانااااا

كانت فكرة
ورغبه
اوقعتني بمطوح اللا معقول
فوجدت نفسي بقايا انسان

تجربه
اعطتني لمحه لقدرتي فوق اللا موجود بطاقه من طاقات القلب







ربما كان تفسيرا

اشكر لك مرورك

ــــــــــــــــــــــ



هناء شوقي

481
أدب / رد: صوتك
« في: 19:49 12/10/2006  »
العزيز عامر فريتي,,,,
اليد الحنونة
الغير مجامله
الثاقبه نحو الافضل
المتجليه بنا للارتقاء


لن أفي حقك


شكرا لك
وجل احترامي يا صديق




هناء شوقي

482
أدب / رد: كأني لا اعرفك
« في: 20:50 06/10/2006  »
تجيدي سرقة آذاننا واحاسيسنا وكأنك رشفه من وميض حلم



سيمااااااااااار

لديك مقومات غاية بالسلاسه والجمال



لك جل احترامي


هناء شوقي


483
حتى في ساعتين ,,,,,,,,,,

أبقى كما رغبت

يحق لنا ان نبقى كما نحن



شفافية يحق لنا قرائتها,,,ويحق لراهب الحب التعبير عنها



دمت بخير



هناء شوقي

484
أدب / رد: صوتك
« في: 20:39 06/10/2006  »
عزيزي بولس آدم


يكفيني تتابعك لأشعاري


انت الأمان بعينه


دمت بود



هناء شوقي

485
أدب / رد: الشارع الغافي
« في: 06:58 06/10/2006  »
عزيزتي سماااااار



الرقه بتواجدك انوثتك لشارعي الغافي الذي بات يضج بالحب

وكم هو رقيق ضجيجه



شكرالك




هناء شوقي

486
أدب / رد: وقف بما فيه
« في: 08:53 05/10/2006  »
عزيزتي سيمااااااااااااار

تغردين ككرواااااااااااااان
وتنشدين بلبل

جزيل الشكر لك على اطراءك هذا


فيضي لنااااااااااااااااااااااااااا

فيضي


هناء شوقي

487
أدب / رد: حنين
« في: 07:58 05/10/2006  »
تنساب حروفك وتسرق منا القراءه مره تلو مرة


ويبقى حنين


حنين يا عامر


شكرا لعذوية الكلام




هناء شوقي

488
أدب / رد: وقف بما فيه
« في: 07:56 05/10/2006  »
أنثى أخرى تفيض أحاسيسا ومشاعر لنا


أقلام تبهرنا من بغداد كانت او حتى سوريا او حتى فلسطين

تبقى لنا اقلام تثور بالحب وتتغنى




قمة الشفافيه والهدوء عزيزتي سماااااااااااااار

قلمك جميل





هناء شوقي

489
أدب / رد: سلام الى روحي
« في: 07:51 05/10/2006  »
تجملت بالزهور
وحلقت بيننا كما النسور
وتوجتي عنكاوى بكلامك المسحور



روحك شفافة
وقلم نغم تول نغم
احببت لك هذه النعومة يا غادة



جودي بنا وأحلمي
وابعثي فينا الأملاااااااااااااااااااا





هناء شوقي

490
أدب / صوتك
« في: 07:45 05/10/2006  »
صوتك

الى أين ؟؟؟
وماذا تبغين يا حوريه؟؟؟
حياتي سفر,,,
وأنتي أمامي أبهى من القمر
مملكتي فكري
وعمري أرقامٌ بالنساء معدوده

صوتك

أحتل مملكتي من غير جيش ولا قنابل ذريه
ربط لساني بأشارة من انفاسك الحراريه
هو الحاكم لرعشة جسدي والمحكوم عليه بالحريه

صوتك

يملأ سكوني
يراقص جسدي ويحرك قلبي ويثير جنوني
والمجهول يراودني واللا منتظر يقلق عيوني

أيا أمرأة ً !!!

كسرتِ القوانين والحواجز بأعجوبه
مُبهم التفكير انا
أتكونين أنتِ النهائيه ؟؟
أم محطة توقف المسافرين بتذكره سفر
أم بريقا يبعث التجدد من وراء شرر

فحياتي سفر

بحقيبتي كل أنواع النساء
بمذكرتي دونتُ كثرتهم كالماء
وبنزواتي خبأتهم تحت عرش الرجوليه
وسَطَعَ صوتك رغم الحواجز بأعجوبه
أيراقصني لآخر العمر؟؟؟
أيقتل الألوان من مزاجي وحتى السُمر؟؟
أيجعلك التقوييم المثبت بسجلاتي ؟؟؟
سأسرق من ثغرك آه ٍ وازرعها بأبتساماتي

أيا أمرأة ً !!!
صوتك

من الدلع والغنج وحتى الثوريه
سحقتي ما بي من ماضي وحاضر
وكبلتِ رغبتي المستقبليه
فماذا تبغين يا حوريه ؟؟؟؟

491
أدب / رد: الشارع الغافي
« في: 11:00 03/10/2006  »
ساد مان,,,لا أدري اذا كان هكذا اسمك,,الرجل الحزين

أعذرني




الاحساس يفوق كل الرباطات بين المحبين


اتمنى لك قراءة موفقه



شكرا لك


هناء شوقي

492
أدب / رد: نصف نساء العالم أنت ِ
« في: 10:58 03/10/2006  »
العزيزة غادة البندك,,,

مرورك دوما يتحفني,,,أما بالنسبة للقول لها او الكتمان عنها فهذا نابع من احاسيس الروح

رغبت بفيض الحب دومااااااااااااااااا,,,,





شكرا لك

هناء شوقي

493
أدب / رد: نصف نساء العالم أنت ِ
« في: 10:56 03/10/2006  »
العزيز بولس آدم


تحية لك وخالص الود والاحترام,,,تتابعك هذا وتحليلاتك تلك تبعث بداخلي رغبات التواجد بين اوراق عاشقه وحبر ولهان,,وفيضا من الاحاسيس

لا انكر انني أجيد التقمص بصوت وآه الرجل,,,وكما قلت انت,,أبداع,,,هذه حالة من حالات اتقمصها واوريها لكم



الشكر الجزيل لك


هناء شوقي

494
أدب / نصف نساء العالم أنت ِ
« في: 09:34 25/09/2006  »
علميني ,,,علميني أكثر
فأنا في الهوى
أ ُمي,,,
أنا جاهلٌ بقلب ٍ عشقي
أتمرد لأكبر

يَ أمرأة ,,,
نصف نساء العالم أنت ِ

أنصفيني ,,,أنصفيني أكثر
أرتديت لأجلك الأحمر
ورباط الأعدام أهديني,,
وبه عانقيني
فللموت أقترب,وعليه أقدر

يَ أمرأة ,,,
نصف نساء العالم أنت

ِأقبليني ,,,أقبليني أكثر
كنتُ كيانا ً ,,,أنسانا
ًوبرغبتك أحبيني ودونيني
بأنفاسك
بأناماك
بلونك الأسمر
سأرضى لنفسي رفاتا ً
رذاذا
ًسأنجلي بحبك وأتبخر

يَ أمرأة,,,
نصف نساء العالم أنت

ِأقتحميني ,,,أقتحميني أكثر
قلاعي بأشارة من يدك تهدم
ومفاتيح أبوابي برمش عينك تُسحر
وقلبي ,,,آه ٍ من قلبي
طعم الجبروت به بات يُقهر

نصف نساء العالم أنت
ِوالنصف الآخر !!!جزء منك
أزرعي الشوك على صدري
وأنثري العتمة في قعر عيني
أغرقيني في بحر النسيان
أبعديني عن الأنس والجان
وأمنحيني ,,,أمنحيني حبـــك أكثر



495
أدب / رد: ارشيف(لأجلك بيروت)
« في: 12:42 21/09/2006  »
عزيزي بولس ىدم,,,,

أرشيف بيروت لم قمت بصياغته من أحاسيس وألم عشناها بتموز ,,,,,صاروخان اوديا بحياة طفلين في مدينتي الناصرة,,,البكاء والنحيب لم يفارقا الصغار ورغم كل هذااااااااااااااا فاض قلمي حبا لبيروت



شكرا لك عزيزي آدم على تتابعك وتقديرك وتشجعك
يعجز اللسان عن الأمتنان لكم


كم انتم رائعون



هناء شوقي

496
أدب / رد: الشارع الغافي
« في: 12:39 21/09/2006  »
دينا عصام المتواي,,,,

لا أدري سببا لغيابك ولا اعلم كيفما تواجدك عزيزتي بعنكاوى,,,,أعتذر منك
أنا حديثة الولادة بينكم ,,,تمنيت القبول ورغبت محبتكم لقلمي المغرم هذا,,,,,,

سعدت بردك وبتواجدك بشارعي الغافي الدافي هذاااااااااااااااا


اقبلي تحيتي وأحترامي

فلتدم متاهات اقلامنااااااااااااااااااااااا لنا وبيننااااااااااااااااااا

هناء شوقي

497
أدب / رد: الشارع الغافي
« في: 12:36 21/09/2006  »
العزيزه غاده:
جنوني بالكتابة ربما يترجم بشفافية,,,ربما بحس مرهف,,,ربما بتضرع عشقي
بالنهاية فهو جنون وجنون أبجدي



الشارع الغافي,,,,كان قلبي,,,الذ فتر قبل أن يولد,,,هو الذي عشق المحبوب خيالااااااااااا وحلماااااااااا قبل قرع صولاج الغرام به,,,الا ان شاء القدر ليصبح دافي,,,ويترنم بمعزوفات الهوى الأبدي


اتمنى للجميع قراءه ورسالة غراميه كلما سطرت وحضر اسم هناء شوقي بينكم




كل الشكر عزيزتي

498
أدب / رد: الشارع الغافي
« في: 14:55 19/09/2006  »
بولس آدم ,,,,الشكر الكبير لك ولتمتعك المحبب لقصيدتي تلك,,الشارع الغافي,,,


تواجدك بين سطوري فخرا أعتز به ,,,,

شكرا لك ولكل من مر هنااااااااااااااااااااااا

تحليلك وتفسيراتك وتشوقك لفك رموز بين الغفوه والدفء بين المطالب والابتهالات ,,,بين الحلم ورجل الذات
كان مشوقا ايضا ,,,فلن انكر انا هذا



499
أدب / الشارع الغافي
« في: 16:37 18/09/2006  »
الشارع الغافي

من ليل السهر
من عزف ترانيم الحب على الوتر
من فيض قيدٍ وتحرر أقوالٍ وعِبَر

أحبك الآن,,,,
وقبل الآن زمن عَبَر

أغني لك أنشودة الغرام
وأمدُ قلبي ويدي لك بسلام
يعجز الوصف من شوق لقاء وأبتسام
عرش الهوى طاب سهاد
وألوان الفرح غنت لتعلن الاعياد
والكون برح منا ,,,,
فغدونا نلهو كعصفورين على شرايين الفؤاد


الشـــــارع الغافي
بقنديله الدافي
بقدم عشيقة بللته من ذروى حب وقاع ٍ حافي

الصمت عمّ المكان
التوقيت سكن من سالف الزمان
وعاد بنا الحب ليحيا من الآن

البحث أستغاث مني
والكأس ظمأ عشقي
يا منيتي,,,
يا بهجتي

نورك الخافت يشعل شارعي الغافي
اتوسد صدرك
وأشعل ثورتي من على نبضك
لن أكترث بقصص الغرام الا لأحتل قلبك

يا حلم حياتي
يا قاهر الزمن يالآتي
أحبك الآن
أشعلت حريقا بشارعي الغافي
وأنرت لغرامي أروع طريق
حاصرني لأرى من عينيك بريق
متاهتي ان الهو كطفلة بقرب عاشق ورفيق

فبحار الشوق ترسل آهاتي
وحبري الأزرق(للعشاق) يفيض ابتهالاتي
كن رجل ,,,عشيق,,,,

كنت من الصميم حلم ذاتي ,,,

500
أدب / رد: رغبة وجنون
« في: 12:01 15/09/2006  »
غالبيتنا يخافون الجنون,,,,السنا بشر؟؟؟الا يحق لنا الجنون؟؟؟الثبات؟؟؟
لنتعلم من كل عواصف  هبت بناااااااااااااااااااا


رغبت الجنون هذا مرة بحياتي وكان خيالااااااااااااااااااا
افادني جنوني وأفدته



كل الشكر والأمتنان لك عزيزتي غاده


لك مني الف تحيه

هناء شوقي

صفحات: [1] 2