عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


الرسائل - jerjesyousif

صفحات: [1]
1

وصف أسبوع يسوع الأخير الذي نسميه أسبوع الآلام

أليتيا | أبريل 05, 2020

السير مع الرب من أحد الشعانين الى عشية عيد القيامة. إنها نعمة عظيمة عيش أسبوع الرب الأخير والسير معه.

ان سر الفصح هو في صلب إيماننا: آلام يسوع المسيح، وموته، وقيامته، وصعوده. كل تاريخ الخلاص يؤدي الى وينطلق من هذه الأحداث الخلاصية. والغرض من هذا المقال هو وصف أسبوع يسوع الأخير. نحن نسميه “أسبوع الآلام” اذ أن حياة يسوع العامة تتتوج بمعاناته وموته وقيامته.
ما يلي هو وصف موجز لكل يوم من أيام أسبوع الآلام. أتأمل أن تطبعوا النشرة (السير-مع-يسوع-في-الأسبوع-المقدس) واقرأوها كل يوم من أيام هذا الأسبوع. امشي بخشوع مع يسوع خلال أصعب ولكن أمجد أسبوع في حياته.
وأنا أدرك أن بعض علماء الكتاب المقدس يسخرون من فكرة أنه يمكننا وضع دفتر يوميات، يوما بعد يوم عن أسبوع يسوع الأخير. هناك ثغرات وأشياء لا تتطابق تماما. وعلاوة على ذلك، يفترض القديس يوحنا سيناريو مختلف تماما (ربما كتفسير لاهوتي) عن العشاء السري ومدى ارتباطه بعيد الفصح. ان التسلسل التالي يتبع بشكل أساسي رواية (متى، ومرقس، ولوقا)، من حيث التوقيت. وعلى الرغم من بعض الشكوك العلمية، ان رواياتهم تتطابق حقا بشكل جيد إذا استخدمنا القليل من الخيال وإذا نظرنا الى نقاط الاختلاف ليس كتفاوت في واقع الأحداث، ولكن فقط على مستوى التفاصيل.
انها نعمة عظيمة عيش أسبوع الرب الأخير والسير معه.
خطط لحضور بعض أو كل الصلوات الخاصة بأحد الشعانين، والخميس المقدس، ويومي الجمعة والسبت العظيمين في رعيتك. بالاحتفال بهم في الجماعة، نجعلهم حاليّين اليوم ونتعلم من جديد، بطريقة جديدة، واقع ربنا القائم من الموت والذي يسكن بيننا.

أحد الشعانين:

يبدأ احتفالنا بأسبوع الآلام هذا الأحد ونحن نتذكر ونجعل حاضرا دخول يسوع المنتصر الى أورشليم ليبدء أسبوعه الأخير وللشروع في آلامه. تروي الأناجيل الأربعة كلها هذا الدخول المنتصر في صباح يوم الاحد في ذاك الزمن البعيد ولكنه يصبح حاليا بالنسبة لنا اليوم. عندما تتلقى النخيل، اعتبر نفسك جزءا من هذا الحشد الهائل. كيف سترافق يسوع برحلته في هذا الأسبوع؟
دع النخيل يذكرك بتمجيده بوجودك الخاشع أثناء الأيام الثلاثة المقدسة. ووفقا للقديس مرقس 11:11 عاد يسوع إلى بيت عنيا ذلك المساء، وهي ضاحية من ضواحي أورشليم. ربما مكث مع أصدقائه مارثا، ومريم ولعازر. صلي مع يسوع في هذا المساء وهو يفكر بالأيام الصعبة الاتية.

يوم الاثنين في أسبوع الآلام:

وفقا لمتى 21، مرقس 11 ولوقا 19، يعود يسوع إلى أورشليم اليوم وعند رؤيته الممارسات المشينة في الهيكل، يطهره. ويذكر إنجيل يوحنا أيضا أنه وبخ عدم إيمان الحشود. ويقول مرقس 11:19 أنه عاد إلى بيت عنيا تلك الليلة. صلي مع يسوع المتحمس لتطهيرنا.

يوم الثلاثاء من الاسبوع المقدس:

وفقا لمتى، ومرقس، ولوقا، يعود يسوع مرة أخرى إلى أورشليم حيث يواجهه قادة المعبد على ما فعله بالأمس. ويسألونه عن السلطة المعطاة له. وهو يعظ أيضا على نطاق واسع باستخدام الأمثال وبطرق أخرى. وهناك مثل الكرامين (راجع متى 21: 33-46)، ومثل وليمة الملك، (راجع متى 22: 1).
وهناك أيضا تعليمه عن دفع الجزية الى القيصر (راجع متى 22:15) وتحذيره من معلمي الشريعة والفرسيين الذين ينكرون القيامة (راجع متى 22:23). وهناك أيضا نبوءة مخيفة عن خراب أورشليم إذا لم يؤمن سكانها به. وحذر من أنه لن يُترك حجر على حجر (راجع متى 24). استمر بالصلاة مع يسوع واستمع جيدا لتعاليمه الأخيرة قبل آلامه.

يوم الاربعاء من الاسبوع المقدس:

تقليديا كان يسمى هذا اليوم ب” اربعاء الجاسوس” لأنه في ذلك الاربعاء قبل صلبه تآمر يهوذا لتسليم يسوع. ولهذا دُفع له ثلاثين قطعة من الفضة (راجع متى 26:14). من المرجح أن يسوع قضى نهاره في بيت عنيا. وفي المساء دهنت مريم من بيت عنيا يسوع بزيت معطر ثمين. فيعترض يهوذا ولكن يسوع يوبخه ويقول له أن مريم مسحته بالزيت تحضيرا لدفنه! (راجع متى 26: 6). يهاجم الأشرار يسوع ويتآمرون عليه. هل أنت تصلي؟

يوم الخميس المقدس:


انه يمثل بداية الثلاثية المقدسة، أو “الأيام الثلاثة”. في بداية هذا اليوم أعطى يسوع لتلاميذه تعليمات حول كيفية الاستعداد لهذه الوجبة المقدسة، والتي ستكون عشائه الأخير. وخلال النهار يقومون بهذه الاستعدادات (راجع متى 26:17). في قداس عشاء الرب الذي يقام في رعايانا، نتذكر ونجعل حاليا ذلك العشاء الأخير الذي تقاسمه يسوع مع تلاميذه. ونحن في العلية مع يسوع والرسل ونفعل ما فعلوا. من خلال طقس غسل أقدام (يوحنا 13: 1) 12 شخصا من الرعية، نتحد في خدمة بعضنا البعض.
من خلال احتفالنا بقداسه الأول والقربان المقدس (متى 26:26)، ونوحد أنفسنا بيسوع ونتناول جسده ودمه كما لو كانت المرة الأولى. في هذا القربان المقدس، نشكر الله بشكل خاص على نعمة الخدمة الكهنوتية. بعد العشاء الاخير (أول قداس) قام الرسل ويسوع برحلة قصيرة عبر وادي قدرون إلى بستان حيث يطلب منهم أن يصلوا ويعيش تجربة عذابه (راجع متى 26:30).
نحن أيضا سوف نذهب في الكنيسة مع يسوع في القربان المقدس الى بستان (مذبح الراحة) تم إعداده. وينتهي القداس بصمت. انها عادة قديمة قضاء ساعة أمام القربان المقدس في هذه الليلة. نحن مع يسوع في البستان ونصلي بينما يعيش تجربة عذابه. تبقى معظم كنائسنا مفتوحة حتى منتصف الليل تقريبا. حوالي منتصف الليل خان يهوذا يسوع، فاعتُقل واقتيد إلى بيت رئيس الكهنة (راجع متى 26:47).

الجمعة العظيمة:


خلال الليل تم إغلاق يسوع في زنزانة بيت رئيس الكهنة. وفي الصباح الباكر أخذ الى بيلاطس الذي نقل قضيته إلى هيرودس. فأعاده هيرودس الى بيلاطس الذي، عند منتصف الصباح، استسلم أمام ضغوطات رؤساء الهيكل والحشود، وأدان يسوع بموت رهيب على الصليب. وفي وقت متأخر من الصباح تم أخذ يسوع من قبل الجنود فقطعوا المدينة الى تلال الجلجلة. عند الظهر سُمر على الصليب حيث نازع لثلاث ساعات تقريبا. مات حوالي الثالثة بعد الظهر. وأنزل عن الصليب ووضع في القبر على عجل قبل غروب الشمس.
اليوم هو يوم للصلاة والصيام والامتناع عن الملذات. كلما أمكن ذلك، يُحث المسيحيون على أن يكون نهارهم خال من العمل، ومن الارتباطات الاجتماعية، ومن وسائل الترفيه، وتكريس أنفسهم للصلاة والعبادة الجماعية. عند الظهر يتجمع العديد من الأبرشيات للقيام بدرب الصليب من أجل أن يتذكروا كلمات يسوع السبعة الأخيرة. كما أن العديد من الرعايا تقوم بدرب الصليب عند الساعة الثالثة أي ساعة موت يسوع. في المساء، نجتمع بهدوء في كنائس رعيتنا للدخول في وقت الصلاة ونحن نفكر بموت يسوع على الصليب.
نصلي أيضا لتلبية احتياجات العالم. لنعترف بقوة الصليب في حياتنا اليوم، فنتقدم واحدا تلو الآخر لنكرم الصليب بقبلة. يكفي جوعنا في هذا اليوم من الصيام القربان المقدس الذي يوزع في نهاية الليتورجيا. تأمل أيضا كيف أنّ الرسل قد اجتمعوا معا في تلك الليلة خائفين ويصلون وهم يفكرون بما حدث.

السبت المقدس:

ان جسد يسوع في القبر ولكن روحه بين الأموات لإعلان المملكة. ستجيئ ساعة، بل جاءت الآن، يسمع فيها الأموات صوت ابن الله، وكل من يصغي اليه يحيا. ذلك (يوحنا 5:25). تخيل كيف شعر الأموات عندما استفاقوا على صوت يسوع! وفي الوقت نفسه لقد احتفل التلاميذ، الذين يتألمون بسبب وفاة يسوع، بالسبت اليهودي بحزن. لقد نسوا وعد يسوع بانه سوف يقوم من بين الأموات. لا يمكننا أن ننسى وعده. لا يمكننا أن ننسى.
الليلة في رعايانا بعد غروب الشمس، نجتمع في عشية عيد القيامة العظيمة حيث سنعيش تجربة يسوع الذي قام من بين الأموات. ونحن نجتمع في الظلام ونشعل نار عيد الفصح الذي يذكرنا بأن يسوع هو النور في الظلام. انه هو نور العالم. ندخل الى الكنيسة ونستمع بانتباه إلى قصص الكتاب المقدس التي تروي عمل الله الخلاصي في الماضي. وفجأة، تضاء أنوار الكنيسة وتغنى الغلوريا ونحن نحتفل بلحظة قيامة المسيح. لقد قام! وفي فرح القيامة، نحتفل بأسرار المعمودية، والتثبية والمناولة لمن يتحضر لتلقي هذه الأسرار والمرشحين الذين استعدوا لعدة أسابيع لهذه الليلة. نحن ككنيسة نرتل هللويا للمرة الأولى منذ أربعين يوما. قم بكل ما في وسعك لتكون موجودا هذا المساء وادع الأهل والأصدقاء للانضمام. ترشدنا سهرتنا الى فرح عيد الفصح الفرح الذي لا ينتهي أبدا!
المونسنيور تشارلز بوب

2
تخلّص من فايروس "كورونا" المرعب بابسط الطرق

قبل نهاية العام 2019 حلت كارثة كبيرة وسريعة في مدينة ووهان الصينية (9 ملايين نسمة) خلّفت آلاف المصابين ومئات الموتى بما سمّي "كورونا فايرس" ، ثم انتشر الفايرس ومرضه بسرعة كبيرة الى جميع دول الكرة الارضية ولا يزال، وتكثر ضحاياه بين بلد وآخر، واعلنت دول كثيرة حالات الطوارئ، ومنع التجول، واغلقت الحدود ...
فهل ظهور الوباء هو ظاهرة طبيعية مثلما ظهرت الاوبئة المختلفة في التاريخ كالطاعون والكوليرا والسل وغيرها، ام هي حرب كيميائية-بايولوجية مثلما تتهم الصين أمريكا، وتتهم امريكا الصين ب"خلق" الفايرس ونشره؟؟!!!
مهما كان السبب في ظهور "الكورونا" فبامكاننا معالجته في البيت وبطرق بسيطة وبدون دواء!!!

https://www.facebook.com/maki.kacy/videos/2865088566902515/

https://youtu.be/VjwURxQNoWI

3
حضور القداديس على الفيسوك نقل حي او الفيديو
14 آذار 2020- ابرشية مار أدّي الكلدانية- كندا

استلم المؤمنون في خورنتي مار بطرس في مدينة اوكفيل، وخورنة مار ماري في مدينة مسيساكّا في اونتاريو كندا "الاعلان الهام" المدرج ادناه، والذي ينص على الغاء حضور المؤمنين القداديس الاسبوعية و"حضور القداس عبر الفيسبوك" كل واحد في منزله لتقليل انتشار الوباء الخطر فايروس كورونا:
إعلان هام
الاخوات والاخوة الاحباء في رعيتي مار بطرس ومار ماري للكلدان في اوكفل ومسيساكا
سلام ونعمة الرب يسوع المسيح معنا جميعاً.
في ضوء الظرف المعقد الذي نمر به امام انتشار وباء فايروس كورونا نجدد ثقتنا بالرب يسوع طاردين عن قلوبنا الخوف اللامبرر ومتجنبين حالة الهلع التي تجتاح الناس، لأنها لاتليق بأبناء الله الذين يضعون ثقتهم بالذي غلب حتى الموت!
مع ذلك، وبروح المحبة والمسؤولية تجاه الآخرين علينا ان نتخذ الاجراءات والتدابير المعقولة للمساهمة في السيطرة على انتشار هذا الوباء الذي بات ينتشر سريعا. وبعد مشاورات مع الأساقفة الكاثوليك وبناء على توصيات الجهات الصحية الحكومية المختصة، اصدر سيادة راعي الابرشية المطران مار باوي سورو جزيل الاحترام التعليمات المرفقة باللغة الانكليزية والتي ستليها قريبا نسخة اللغة العربية.
وقد وجه سيادة راعي الابرشية بالغاء جميع القداديس لنهاية هذا الاسبوع على ان يعاد النظر في هذا القرار خلال الاسبوع القادم في ضوء تطورات الوضع، ويشمل هذا القرار قداس مساء السبت في اوكفل وقداسي الاحد في مسيساكا على ان تبقى العماذات والاحتفال ببقية الاسرار كما هو.
أيضا لخطورة وجدية انتقال الفايروس من خلال الاطفال فقد تقرر ايقاف كل النشاطات الكنسية التي تضم فئة الاطفال الى إشعار آخر.
والتزاما بروح الخدمة والمسؤولية الكهنوتية واهمية عدم اهمال الاشتراك بالقداس الالهي، فسنقوم بالاحتفال بقداديس مغلقة في عين الاوقات التي نحتفل بها في الظروف الاعتيادية وسنحاول بثها بثا حياً ومباشراً كعلامة اتحاد بين بعضنا البعض وتضامن مع العالم بأسره.
نرجو ممن ليس لديهم اشتراك في صفحة الرعيتين على الفيسبوك تفعيل هذا الاشتراك للتواصل.

Stpeter Chaldean Church
ولان قداديس الايام الاعتيادية وساعات السجود امام القربان مسموحة سنعلن لاحقا جدولا بالقداديس اليومية التي سنكثفها بعد ان نتاكد من تنظيم والسيطرة على اعداد المؤمنين الذين سيشاركون فيها.
اشكر من كل قلبي جماعة الخدمة على محبتها وغيرتها وكل ما قدموه خصوصا من صلاة ودعم واستشارات في هذا الظرف الدقيق وما سيقدموه للتعامل مع هذه المتغيرات.
اشكركم جميعاً اخواتي واخوتي في شعب الله المقدس، على تفهمكم وتعاونكم ولنبق ساندين احدنا الآخر بالصلاة واعمال المحبة وستكون هذه افضل فرصة للتقرب الى سر التوبة والاعترافات في ايام صلاة سنعلن عنها قريبا.
شكري ومحبتي واتحادي بالصلاة معكم جميعاً،
خادمكم بالرب
الأب نياز توما

*******************************************
وهذا ما تم فعلا حيث "حضرنا القداس الاسبوعي" اليوم - السبت 14-3-2020 الذي اقامه الاب الفاضل نياز توما في كنيسة مار يوسف لاخوتنا البرتغاليين (التي نقبم فيها مراسيمنا الدينية، وبحضور خمسة اشخاص فقط، وهذا هو التسجيل.




https://www.facebook.com/StPeterCCC/videos/1071596706549949/
**********************************************************


وهذا هو قداس الاحد 15-3-2020 في كنيسة مار ماري الكلدانية في مدينة مسيساكا - اونتاريو - كندا الذي اقامه راعي الخورنة الاب الفاضل نياز توما وهو منقول ومسجل في الفيسوك





 

4
البابا فرنسيس يبارك ستة آلاف مسبحة وردية لمسيحيي سورية

اعلام البطريركية
الفاتيكان نيوز 2019/08/17

بعد صلاة التبشير الملائكي في عيد انتقال مريم العذراء بالنفس والجسد إلى السماء، بارك قداسة البابا فرنسيس ستة آلاف مسبحة وردية ستوزع على الجماعات المسيحية في سوريا، بمبادرة من هيئة مساعدة الكنيسة المتألّمة.

وفي إطار حملة الصلاة “عزِّ شعبي”، ستوزع في 15 أيلول هذه المسابح، على مسيحيي سورية الذين تم اختطاف أو قتل أحد أفراد عائلاتهم خلال الحرب؛ وهذه المسابح قد صنعها مسيحيو بيت لحم ودمشق وستوزع في رعايا سوريّة عديدة بمناسبة عيد أحزان مريـم السبعـة. وخلال القداديس والتطوافات سيصلّي المؤمنون على نيّة الأشخاص الذين قُتلوا ومن أجل عائلاتهم. بالإضافة إلى المسابح سيتم أيضًا توزيع الكتاب المقدّس باللغة العربية وصلبان من خشب زيتون الأراضي المقدسة.
وفي هذا السياق، أجرى موقع فاتيكان نيوز مقابلة مع مدير هيئة مساعدة الكنيسة المتألّمة في إيطاليا ألساندرو مونتيدورو الذي شرح الدوافع لولادة هذه المبادرة في سوريا يبدو فيها أن الحرب لم تنتهِ أبدًا. وفي جواب على سؤال حول الشعور المعاش في ساحة القديس بطرس خلال بركة المسابح، قال: أعتقد أن من يسمعنا يمكنه أن يفهم بشكل عفوي ما مثّلته تلك اللحظة بالنسبة لكل فرد منا والتي تميّزت بطابع روحي قوي لدى رؤيتنا للبابا أمام هذه المسابح. فمسابح الوردية هذه ستشكّل لدى عودتها إلى سوريا لحظة تعزية روحية حقيقية لهذه العائلات المسيحية، الكاثوليكية أو الأرثوذكسية، التي ولأكثر من ثمان سنوات تألمت بأشكال لا توصف.
وأضاف: “نتحدث بشكل خاص عن تلك العائلات المسيحية التي فقدت أحد أفرادها، إذ أكثر من ألفي عائلة قد فقدت أحد أفرادها خلال هذه الحرب، أو تم اختطاف أحد أفرادها، ونحن نتحدث في هذا السياق عن ثمانمائة عائلة. وبالتالي أرادت هيئة مساعدة الكنيسة المتألّمة وبفضل جهوزية البابا فرنسيس الرائعة أن تنظّم لهم لحظة صلاة معزّية. فبعد ثمان سنوات من الحرب في سوريا لا نجد الأزمة البشريّة وحسب، هناك أيضًا وللأسف من يقول إن النزاع قد انتهى ولكن الحرب في الواقع لم تنتهِ. وبالتالي نحن نفكر في آلامهم آملين أن تتمكّن هذه اللحظة من التعزية الروحية أن تقدم لهم بعض الدعم”.
ومجيبًا على سؤال حول دوافع هذه المبادرة، قال: أولاً واقع أنّه ومنذ سنة تقريبًا وعلى الصعيد العالمي يبدو وكان سوريا قد اختفت. فجأة وبعد ست سنوات ونصف تقريبًا وبعد أن تحدثت جميع الصحف العالمية عن مأساة الحرب والازمة البشرية لهذا الشعب الذي تربطنا فيه علاقات وثيقة لم يعد أحد يرغب بالتحدث عن أي شيء. ولذلك التزمت هيئة مساعدة الكنيسة المتألّمة بمساعدة البابا فرنسيس لكي يتمَّ تسليط الضوء مجدّدًا على هذه الأزمة البشريّة الكبيرة. فالسوريون النازحون هم 13 مليون شخصًا أجبروا خلال هذه السنوات على ترك بيوتهم، من بينهم مليونين وثمانمائة طفل أجبروا على ترك عائلاتهم وأرضهم. إزاء هذه المأساة الكبيرة لايزال الإرهاب مستمرًّا في مدن عزيزة علينا كحلب على سبيل المثال؛ ولذلك فقد موّلت هيئة مساعدة الكنيسة المتألّمة مشاريع من أجل سوريا خلال هذه السنوات الثمانية ونحن نتحدث عن ثمانمائة وخمسين مشروعًا بالتحديد. وخلال هذه الأسابيع بالذات قد التزمنا لكي نؤمن الغذاء للعائلات في حلب ودمشق ولنؤمن العلاجات الطبية. للأسف نشعر أن هناك انخفاض في الاهتمام وبالتالي رأينا مع الأب الاقدس أنه علينا أن نعبر عن التزامنا بشكل أكبر لنساعد هذه الشعب المميز والجماعات المسيحية بشكل خاص.
تابع مدير هيئة مساعدة الكنيسة المتألّمة متحدثًا عن المشاريع والأعمال التي تلتزم بها الهيئة خلال هذه المرحلة في سوريا وقال هناك مشروعان، ونحن نلزم فيهما أيضًا سخاء المحسنين لكي نسمح لهؤلاء المسيحيين أن يعودوا إلى المناطق السوريّة الآمنة، أفكر بمدينة حمص ودمشق. وبالتالي وعلى سبيل المثال نحن ملتزمون في إعادة بناء منازلهم. أقول نحن لأنه وللأسف يشكل الحصار الاقتصادي مشكلة كبيرة بالنسبة للشعب السوري ولا يسمح لأحد آخر بأن يلتزم في هذا المجال، ولذلك هناك فقط دعم هيئات ومنظمات المساعدة. وبالتالي نحن نسعى لكي نؤمن لإخوتنا هؤلاء أوضاعًا ملائمة لعودتهم ونتابع في مساعدة الفقراء منهم الذين وبالرغم من القنابل والحرب لم يتمكّنوا من ترك البلاد؛ نحن نقدم لهم المساعدة من خلال أعمال إنسانية وأدوية وعلاجات والكهرباء التي ليست متوفرة في سوريا لجميع السكان. كذلك سنوزع هذه المسابح لأننا –وإذ توجد في سوريا هذه الكنائس الرائعة الكاثوليكية والأرثوذكسية– نعرف مدى حاجة هذه الجماعات لأن تُغذى ليس على الصعيد الإنساني والمادي وحسب وإنما أيضًا على صعيد الإيمان، ونحن هيئة مساعدة الكنيسة المتألّمة وهذا هو ما نقوم به ونقوم به بفرح كبير.

5
في عينكاوة لقاء اخوي لبطاركة السريان الارثودكس والكاثوليك والكلدان.

البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان يلتقي بأخويه صاحب القداسة مار اغناطيوس أفرام الثاني بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس، والكردينال مار لويس روفائيل ساكو بطريرك بابل للكلدان

إعلام البطريركية الكلدانية
https://saint-adday.com/?p=32707

اعلام بطريركية السريان الكاثوليك

مساء يوم الإثنين ١٠ حزيران ٢٠١٩، التقى غبطة أبينا البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك السريان الكاثوليك الأنطاكي، بأخويه صاحب القداسة مار اغناطيوس أفرام الثاني بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس، والكردينال مار لويس روفائيل ساكو بطريرك بابل للكلدان، وذلك في دار مطرانية الموصل وكوردستان للسريان الأرثوذكس، في عينكاوه، أربيل، العراق.
عُقِد هذا اللقاء بدعوة وضيافة صاحب النيافة مار نيقوديموس داود شرف مطران الموصل وكوردستان للسريان الأرثوذكس.

رافق غبطةَ أبينا البطريرك صاحبُ السيادة مار يوحنّا بطرس موشي رئيس أساقفة الموصل وكركوك وكوردستان، والأب حبيب مراد أمين سرّ البطريركية.

كما شارك في اللقاء أصحاب النيافة والسيادة المطارنة: مار تيموثاوس موسى الشماني مطران أبرشية دير مار متّى للسريان الأرثوذكس، وصاحبا السيادة بشّار وردة مطران أربيل للكلدان، وباسيليوس يلدو المعاون البطريركي للكلدان، وسيادة مطران العراق والخليج للروم الأرثوذكس غطّاس هزيم.

خلال اللقاء، استعرض أصحاب القداسة والغبطة والنيافة والسيادة الأوضاع العامّة في منطقة الشرق الأوسط، والحضور المسيحي فيها وسط التحدّيات والصعوبات التي يعانيها مسيحيو الشرق.
[/size]

6
عاد إلى الموصل ويقيم في دار لا تكفي إلّا لحمايته من المطر…هل يعود المسيحيون إلى أرضهم؟
أليتيا | أبريل 15, 2019
العراق/ أليتيا (aleteia.org/ar)
مر أكثر من عامين على تحرير بلدة بطنايا التابعة لمحافظة نينوى من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، لكن شخصاً واحداً فقط من أبناء البلدة عاد إليها، ويقيم في دار لا تكفي إلا لحمايته من المطر، ويتولى حماية ثلاث مدارس ومركز صحي جديد، وتزوده القوات الأمنية لقاء ذلك بالطعام.

بطنايا مجرد مثال واحد على المناطق التي كانت موطن أقلية دينية وتمثل تحدياً كبيراً يواجه الحكومة العراقية في المستقبل.

وفي خبر نقله موقع عنكاوا عن رووداو، أعلن مسؤولون عراقيون لجريدة (واشنطن بوست) أن كلفة إعمار البلدة أكبر بكثير من إمكانيات الحكومة، وأن المساعدات الدولية أعجز عن أن تعوض النقص المالي الذي تعانيه الحكومة العراقية، في حين أنه حتى في حال التمكن من إعادة إعمار المنطقة سريعاً، ليس هناك ما يضمن عودة السكان إليها.

وحسب تقرير للواشنطن بوست، فإن الحكومات والمنظمات الأجنبية دفعت الجزء الأكبر من المبالغ التي ينبغي أن تنفق، لكن هذه المبالغ ديون يجب على بغداد أن تسددها في المستقبل. المشكلة الحالية تكمن في كيفية نقل وإنفاق تلك الأموال على المناطق المحددة، ويقول المسؤولون العراقيون والغربيون إن المبالغ ستوزع نقداً والسبب هو أن الشبكات والمؤسسات غارقة في الصراع السياسي بين الأحزاب والميليشيات.

تم تدمير الجزء الأكبر من بطنايا من قبل داعش أو نتيجة قصف طائرات التحالف الدولي لها، والدور التي لا تزال قائمة تغطي شعارات وكتابات داعش جدرانها. قال الرجل المدني الوحيد المقيم في بطنايا، للواشنطن بوست: “أنا الشخص الوحيد هنا، ليست لدي عائلة، وأفضل العيش هنا على حياة المخيمات”.

كان ستة آلاف مسيحي كلداني يسكنون هذه البلدة ذات يوم، لكن المواجهات والمعارك المتتالية على مدى ستة عشر عاماً الأخيرة في العراق أجبرت عدداً كبيراً من مسيحيي بطنايا والعراق على الرحيل عن البلد، ويشير التقرير إلى أن 1.5 مليون مسيحي كانوا يعيشون في العراق قبل سقوط نظام صدام حسين، لكن عددهم تقلص إلى مئتي ألف فقط، وقد هاجر نحو نصف سكان بطنايا إلى أمريكا وأوروبا بينما تبعثر النصف الآخر في مخيمات النزوح ويفكر هؤلاء أيضاً في الرحيل النهائي عن العراق.

وقال رعد ناصر (40 سنة)، المقيم في مخيم بالقرب من بلدة (تل أسقف)، للجريدة الأمريكية إنه وغيره يبحثون عن فرصة للهجرة إلى أوروبا وخمن عدد العوائل المتبقية في البلدة بمئتي عائلة فقط وبيّن أن “كل مكان قد تعرض للتدمير ولا نملك المال اللازم لإعادة إعمار بيوتنا”.

تولي إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترمب، أهمية خاصة بإعادة إعمار المناطق المسيحية والإزيدية، وقد خصصت نحو ثلاثمئة مليون دولار لمناطق هذين المكونين في تشرين الأول 2017، وحسب مسؤولين في الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية USAID، حددت أمريكا ثلاثمئة وأربعة مشاريع للمناطق المسيحية والإزيدية، وهي عبارة عن مشاريع إعادة بناء مدارس، نصب مولدات طاقة كهربائية، وإصلاح شبكات توزيع مياه الشرب.

ورغم المحاولات فإن النتائج ليست ملموسة، لأنه رغم إعادة إعمار المدارس في مناطق كبطنايا وسنجار، ليس هناك من يستخدمها، في حين أن مراكز صحية أنشئت بمساعدة من USAID في مناطق أخرى كبعشيقة وبرطلة تقدم خدماتها لعدد كبير من السكان، كما شجعت برامج الإعمار الكثير من الناس على العودة إلى مناطق كالحمدانية.

ويشير الممثل الخاص لـ USAID لمساعدة الأقليات الدينية في العراق، ماكس بريموراك، إلى أن الهدف من تلك المساعي هو إحياء آمال أبناء تلك المناطق للعودة، لأن “الآثار النفسية لعمليات الإبادة الجماعية على السكان كبيرة جداً، وجعلتهم يشعرون بأن المجتمع الدولي ليس مستعداً لمساعدتهم”.

كان عدد سكان الحمدانية قبل هجمات داعش نحو ستين ألفاً، ويشير رئيس بلدية القضاء، عصام بهنام، إلى أن برامج الأمم المتحدة والولايات المتحدة والمنظمات المسيحية في أمريكا تمكنت من إعادة نصف السكان إلى المدينة، في حين يؤكد بهنام أن المساعدات لم تستطع حل المشاكل التي كانت السبب الأساس لدفع المسيحيين إلى الهجرة من العراق، ومنها مشاكل الأمن والاستقرار.

ويقول بهنام: “إن كانت الحكومة العراقية تريد بقاء المسيحيين في العراق، فعليها أن تفكر بجدية في ذلك (أمن المنطقة)، وإلا لا أعتقد أن لنا مستقبلاً في العراق”.

تقوم ميليشيات سنية وشيعية بتأمين الحمدانية، ويؤكد المسؤول في USAID أن غياب قوة أمنية حكومية يخلق مشكلة كبرى لهم ولعودة السكان، وأن “على بغداد أن تتدخل، ويتم تسليم الملف الأمني إلى الشرطة بدلاً عن الميليشيات، وأن تتألف قوات الشرطة من أبناء المنطقة وتكون تحت إمرة الحكومة”.

من جهته، نفى مدير صندوق إعادة إعمار نينوى، سليم عثمان، أن تكون مشكلة غياب الأمن هي التي تعيق إعادة إعمار المنطقة وعودة السكان، مشيراً إلى أن الافتقار إلى المساعدات هو العائق الرئيس، وصرح عثمان للجريدة الأمريكية بأن “دولاً كثيرة ساعدت في طرد داعش، ونحن نشكرها، لكن تلك العملية دمرت نينوى، وينبغي لها جميعاً أن تشارك الآن في إعادة إعمارها”.

وحسب عثمان فإن إصلاح البنية التحتية للمحافظة بحاجة إلى ما بين 20 و30 مليار دولار، لكن صندوقه تلقى هذه السنة 50 مليون دولار من بغداد وسيتلقى 1.2 مليار دولار من البنوك الدولية والأوروبية، ويقدر نسبة الإعمار في المحافظة منذ إنشاء الصندوق بـ2% فقط.

ويضيف: “حتى في حال تلقينا مليار دولار في السنة وبسهولة، فسنحتاج إلى ما بين 20 و30 سنة لإعادة إعمار المنطقة، وهذه مشكلة كبرى لو أطلعنا عليها مواطنينا فسينتفضون علينا”.

7
 
1100 من أطفال داعش الأجانب في السجون العراقية

رووداو – أربيل - 2-4-2019

ولد (عبيدة) قبل عمليات تحرير الموصل بأشهر قليلة، ويعيش منذ أكثر من سنة مع أمه ومئات من أطفال داعش الأجانب في واحد من سجون بغداد، وقد حكم على أمه (ليلى غازييفا) كعشرات الداعشيات بالسجن المؤبد، بدون أن يكون هناك جواب عن السؤال المتعلق بمصير عبيدة وبقية أبناء هؤلاء السجينات.

وتقول وكالة (رويترز) للأنباء بأن السجون العراقية تضم حالياً 1100 طفل من أولاد داعش. الأطفال مثل عبيدة ومَن في سنه يبقون إلى جانب أمهاتهم، وتفيد بيانات تم الحصول عليها من شهود عيان ومن سجلات السفارات ومصادر مطلعة، بأنه مات إلى الآن سبعة أطفال وثلاث نساء نتيجة الظروف السيئة في السجون.

ليلى غازييفا، شيشانية هربت وهي في السابعة عشرة إلى فرنسا، وبعد انفصالها عن زوجها الأول، إلتحقت في العام 2015 بداعش تاركة وراءها أولادها الثلاثة في فرنسا. بعد مرور أشهر، تزوجت داعشياً شيشانياً وانتقلت معه إلى الموصل.

عندما ألقي القبض على هذه الشيشانية في مكان قريب من تلعفر، كانت تتوقع أن يتم تسفيرها مع ابنها إلى فرنسا، لكنها لم تكن تحمل جواز سفرها الفرنسي، بل كانت تحمل فقط بطاقة إقامة فرنسية. هذا هو مصير العشرات من نساء وأولاد داعش الأجانب، الذين لا تعرف الحكومة العراقية ولا دولهم التي جاؤوا منها ماذا يفعلون بهم.

وهناك مئات من الأطفال الأكبر سناً من عبيدة، تمت محاكمتهم في العراق، وأعلن المتحدث باسم المجلس القضائي في محكمة جنايات الرصافة ببغداد لوكالة رويترز للأنباء أن أحكاماً صدرت بحق 185 طفلاً من بينهم 77 بنتاً.

وحسب المسؤولين، فإن قانون الإرهاب العراقي يقضي بتوجيه واحدة من ثلاث تهم إلى هؤلاء الأطفال: الأولى، دخول الأراضي العراقية بصورة غير قانونية وعقوبتها السجن سنة واحدة، الثانية، الانتماء إلى داعش وتترواح عقوبتها بين 5 و7 سنوات سجن، والثالثة، مساعدة داعش في العمليات الإرهابية وتصل عقوبتها إلى السجن 15 سنة.

الأطفال دون الثالثة عشرة من العمر والذين لم يشاركوا في العنف يتم عموماً إطلاق سراحهم بعد سجنهم بضعة أشهر، لكي يعودوا إلى بلادهم، لكن عدداً كبيراً من هؤلاء يجدون أنفسهم في نهاية المطاف في دور الأيتام العراقية، لأن بلادهم ترفض استقبالهم. أما الأطفال الذين تجاوزوا الثالثة عشرة فتصدر بحقهم أحكام أشد، ومنهم الألمانية (ليندا فينتسل) البالغة 18 عاماً، والتي حكم عليها بالسجن ست سنوات، وكانت وزارة الداخلية الألمانية قد أعلنت أن 150 طفلاً وبالغاً ألمانياً ينتمون إلى داعش موجودون في السجون العراقية.

وأعلن مطلعون على نظام السجون في العراق، أن لتركيا أكبر عدد من الأطفال المسجونين في العراق، كما يوجد بين الأطفال السجناء مواطنون من أذربيجان، طاجيكستان، أوزبكستان، الأردن، سوريا وفرنسا.

إن حالات الأطفال الشبيهة بحالة عبيدة، منحت بعض الدول ذريعة التملص من تسلم هؤلاء الأطفال الذين ليست عندهم شهادات ميلاد رسمية تثبت جنسيتهم، وأشار مسؤول فرنسي إلى أنهم يتخذون قرار تسلم الطفل حسب حالة كل طفل، ولهذا الغرض يأخذون في الإعتبار ما إذا كانت الأم تريد التخلي عن حضانة الطفل، وهل أن فصل الطفل عن الأم في مصلحة الطفل أم لا، وقد استقبل كل من ألمانيا وجورجيا وفرنسا بعض هؤلاء الأطفال، وستحذو طاجيكستان حذوهم في المستقبل القريب.

لكن مشكلة تسلم أولاد الدواعش ليست قضية قانونية فقط، بل يرتبط قسم منها بردود أفعال الناس من استقبال هؤلاء الأطفال، حيث يقول دبلوماسي غربي في بغداد: "إذا أخذنا بردود أفعال الناس، فإن استقبال هؤلاء الأطفال سيكون مسألة حساسة، لأننا نتسلم أبناء أشخاص يتحملون المسؤولية عن تفجيرات وقعت في المدن".

وقد اطلعت وكالة رويترز على وثائق محكمة جنايات الرصافة التي تكشف عن صدور أحكام بحق 494 امرأة داعشية أجنبية حتى آب 2018، ومن بينها 20 حكماً بالإعدام، لكن هذه الأحكام لم تنفذ بعد.

لا يعرف العراق ولا الدول المعنية كيف يمكن التعامل مع تلك الأعداد الكبيرة من النساء والأطفال، والذين يمثلون مشكلة كبيرة قانونياً ودبلوماسياً وخدمياً. بينما يقول موظفو سجن النساء في بغداد إنهم لم يكونوا مستعدين أبداً لاستيعاب تلك الأعداد الكبيرة من الأطفال والنساء.

 

8
برنامج زيارة البابا فرنسيس الرسولية إلى المغرب 30 – 31 آذار مارس الجاري
VATICAN MEDIA | HO | AFP
فاتيكان نيوز | مارس 29, 2019
الفاتيكان/أليتيا(aleteia.org/ar)


اصدرت دار الصحافة التابعة للكرسي الرسولي برنامج الزيارة الرسولية التي سيقوم بها قداسة البابا فرنسيس إلى المغرب يومَي 30 و31 آذار مارس 2019.

وجاء في بيان دار الصحافة أن برنامج الزيارة ينطلق من قبول اقتراح السلطات المغربية أن تقتصر الزيارة، لتسهيلها، على مدينة الرباط.
وتابع البيان أن البابا فرنسيس سيغادر روما في العاشرة و45 دقيقة من صباح السبت 30 آذار مارس وذلك من مطار فيوميتشينو، ليصل مطار الرباط سلا الدولي Rabat-Sale Airport في الثانية من بعد الظهر.

وعقب الاستقبال الرسمي يتضمن برنامج اليوم الأول مراسم الترحيب الرسمي في ساحة القصر الملكي، ثم زيارة الأب الأقدس للملك محمد السادس.

يلتقي قداسة البابا فرنسيس بعد ذلك ممثلي الشعب المغربي والسلطات والمجتمع المدني والسلك الدبلوماسي وذلك في باحة مسجد حسان، كما وسيزور قداسة البابا ضريح محمد الخامس.

يتضمن برنامج السبت أيضا زيارة معهد محمد السادس لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات، ثم لقاءً للأب الأقدس مع المهاجرين في مقر كاريتاس الأبرشية.

أما اليوم الثاني والأخير في الزيارة الرسولية للبابا فرنسيس، الأحد 31 آذار مارس، فيبدأ بزيارة المركز الريفي للخدمات الاجتماعية في تمارة، ويلي ذلك لقاء الأب الأقدس بالكهنة والرهبان والمكرسين والمجلس المسكوني للكنائس في كاتدرائية الرباط.

وعقب الغداء سيترأس البابا فرنسيس الاحتفال بالقداس الإلهي.

ثم سيغادر الأب الأقدس المغرب عقب مراسم توديعه الرسمية في مطار الرباط سلا الدولي في الخامسة والربع مساء، ليصل مطار تشامبينو في روما في التاسعة والنصف ليلا.

9
البابا فرنسيس يحمّل الشاب صفاء الألقوشي رسالة تشجيع إلى شباب العراق


إعلام البطريركية ‏

https://saint-adday.com/?p=26236

الفاتيكان نيوز

2018/10/14

قداسة البابا فرنسيس يلتقي الشاب العراقي صفاء الألقوشي، الذي شارك في سينودس الأساقفة، ويؤكد قربه من شباب العراق ويشجعهم على الثقة الدائمة في الرب وتجنُّب الإحباط.

“السير قدمًا بدون إحباط، والثقة الدائمة في الرب”، هذا هو التشجيع الذي وجهه البابا فرنسيس إلى شباب العراق، وذلك خلال لقائه في بيت القديسة مرتا، بعد ظهر السبت 13 تشرين الأول 2018، الشاب العراقي صفاء الألقوشي، الذي شارك في الجمعية العامة لسينودس الأساقفة حول الشباب كمستمع.

وجاء هذا اللقاء غير المخطَّط له عقب إعراب الشاب العراقي عن رجائه تحية الأب الأقدس حيث كان عليه العودة إلى العراق في اليوم نفسه ليكون بالقرب من والدته المريضة، ووافق البابا فرنسيس على هذا الطلب على الفور بفرح. هذا وقد منح الحبر الأعظم خلال اللقاء المفعم بالمشاعر الشاب صفاء مسبحة الوردية ليحملها إلى أمه المريضة، وتمنى له رحلة سعيدة.

استمع البابا فرنسيس إلى الشاب وأسباب عودته السريعة إلى العراق، كما استجاب قداسته لطلب صفاء تحميله رسالة إلى شباب العراق لينشرها لدى عودته. وأكد البابا أنه يحمل في قلبه الشباب العراقيين مدركا ما اختبروا من آلام. وشجعهم قداسته على الثقة في المستقبل وألا يحبَطوا رغم الماضي الأليم والحاضر شديد القسوة، شجعهم على الثقة في الرب.








10
البابا فرنسيس يحمّل الشاب صفاء الألقوشي رسالة تشجيع إلى شباب العراق


إعلام البطريركية ‏


https://saint-adday.com/?p=26236

الفاتيكان نيوز

2018/10/14


قداسة البابا فرنسيس يلتقي الشاب العراقي صفاء الألقوشي، الذي شارك في سينودس الأساقفة، ويؤكد قربه من شباب العراق ويشجعهم على الثقة الدائمة في الرب وتجنُّب الإحباط.

“السير قدمًا بدون إحباط، والثقة الدائمة في الرب”، هذا هو التشجيع الذي وجهه البابا فرنسيس إلى شباب العراق، وذلك خلال لقائه في بيت القديسة مرتا، بعد ظهر السبت 13 تشرين الأول 2018، الشاب العراقي صفاء الألقوشي، الذي شارك في الجمعية العامة لسينودس الأساقفة حول الشباب كمستمع.

وجاء هذا اللقاء غير المخطَّط له عقب إعراب الشاب العراقي عن رجائه تحية الأب الأقدس حيث كان عليه العودة إلى العراق في اليوم نفسه ليكون بالقرب من والدته المريضة، ووافق البابا فرنسيس على هذا الطلب على الفور بفرح. هذا وقد منح الحبر الأعظم خلال اللقاء المفعم بالمشاعر الشاب صفاء مسبحة الوردية ليحملها إلى أمه المريضة، وتمنى له رحلة سعيدة.

استمع البابا فرنسيس إلى الشاب وأسباب عودته السريعة إلى العراق، كما استجاب قداسته لطلب صفاء تحميله رسالة إلى شباب العراق لينشرها لدى عودته. وأكد البابا أنه يحمل في قلبه الشباب العراقيين مدركا ما اختبروا من آلام. وشجعهم قداسته على الثقة في المستقبل وألا يحبَطوا رغم الماضي الأليم والحاضر شديد القسوة، شجعهم على الثقة في الرب.
[/size]

11
نص كلمة صفاء عبيا من شبيبة العراق، القاها في سينودس الاساقفة – روما

إعلام البطريركية - 11-10-2018


نص كلمة صفاء عبيا من شبيبة العراق، القاها في سينودس الاساقفة – روما 2018 امام قداسة البابا فرنسيس والاساقفة باللغة الانكليزية وفيما يلي ترجمتها بالعربية:
قداسة الحبر الأعظم البابا فرنسيس، أصحاب النيافة والسيادة المحترمين
أصدقائي الشباب الأعزاء
تحية حب وسلام من أرض ما بين النهرين، من العراق الجريح
ان المسيحية في العراق تعود الى القرن الاول الميلادي ولطالما وقع المسيحيون على مر التاريخ ضحية للصراعات السياسية والعرقية والحروب الداخلية منها والخارجية، كونهم الفئة المسالمة والتي تدعو الى السلام والعيش المشترك.
في مشاركاتي السابقة ولمرتين، كنت أتمنى ان احضى بفرصة للتكلم والتعليق عما يدور في بلدي، حيث ان النقاشات كانت تدور عن مواضيع، لا أنكر اهميتها لكنها بعيدة عن واقعنا في العراق والشرق الاوسط … نعم علاقة الشباب بالاهل مهمة جداً، نعم موضوع مواقع التواصل الاجتماعي والجنس والمثلية مهمة، لكن التحدي الذي يواجه الشباب في بلداننا مرتبط بحق الوجود نفسه، وحق العيش الكريم.
انني بصدد التكلم عن مؤمنين وشباب ابطال يتحدون أصعب الظروف ليبقوا ثابتين في إيمانهم وشهودا لمسيحهم ولكنيستهم … وهذا واضح من عدد الشهداء الذين رووا بدمائهم أرض العراق من مؤمنين وشمامسة وكهنة وحتى أساقفة حيث وصل العدد لاكثر من 1224 شهيدا … وبفضل وسائل الاعلام والتواصل، اعتقد ان احداثا دامية كمجزرة سيدة النجاة للسريان الكاثوليك قد وصلت اخبارها لكم، مستذكرين المؤمنين الذين احتجزهم المسلحون كرهائن خلال الذبيحة الالهية، يوم الاحد، وقتلوا أكثر من ٥٠ شخصا نصفهم كان من الشباب.. بضمنهم كاهنين شباب الأب وسيم و الاب ثائر…
بالإضافة الى اغتيال الاب الشاب رغيد والمطران بولص فرج رحو في الموصل وتفجيرات كنائس عدة ولمرات عديدة واحدة منها كانت كتيستي, لن انسى وجه صديقي حينما قال نلتقي يوم الجمعة لكني لم التق به ابداً لانه احترق بنيران السيارة المفخخة …. يضاف لذلك التهديد والخطف والقتل على الهوية، تبع كل ذلك عصابات داعش الإرهابية التي حرقت ودمرت وسبت ونهبت وهجرت ملايين الناس، ومن بينهم مسيحيي مدينة الموصل وقرى سهل نينوى والتي كانت تعتبر ملاذا امنا للعديد حيث هُجر اكثر من 120,000 مسيحي في ليلة واحدة وغالباً ما يكون للشباب الحصة الأكبر بالاستهداف كونهم عصب الحياة والكنيسة لان في استهدافهم، تستهدف الكنيسة والعائلة.
بالإضافة لما سبق، فهناك الظروف العامة التي يواجهها الشباب بشكل عام:
كعدم توفر فرص العمل وجودة التعليم ومشاكل المجتمع وغياب القانون، كل هذا وضع الشباب امام حيرة وتساؤل مهم يتعلق بدور الوطن في حياتهم ودور الله ودور الكنيسة (حتى وان كان دور الكنيسة مميزاً ورائعاً في المرحلة السابقة، حيث بذلت ما في وسعها حسب الإمكانيات المتاحة) وتولدت عندهم حالة من عدم الرضا والجزع ممزوجة بالخوف من المستقبل المجهول … كل هذا انتج تراجعا في العلم والثقافة لدى الشباب وزيادة في العزوف عن الزواج ناهيك عن البطالة لذا وجدوا ضالتهم للحل أو للتخلص من الواقع المرير في الهجرة خارج الوطن باحثين عن اللجوء وكنتيجة لذلك تراجع عدد المسيحيين تقريبا من 1.5 مليون في 2003 الى 400000 فقط في الأعوام الأخيرة والعدد في تناقص مستمر ولا أحد يستطيع إيقاف مرض الهجرة حيث يكون السؤال: هل تضمن حياتي هنا؟ هل استطيع انشاء عائلة مسيحية وتامين مستقبلها؟ لذا نحن متجهون نحو مستقبل خطر، متعلق بافراغ العراق من مكون اصلي وهم المسيحييون وكل هذا قائم على الشباب اذ من غير المعقول ان البلد يخلو من سكانه الأصليين.
لذا اطلب صلاتكم واقدرها من اجل العراق بصورة عامة، ومن اجل مسيحييه بصورة خاصة، لكن نحن بحاجة لاكثر من الصلاة فقط، فعند مناقشة أمور الشباب في العالم أتمنى ان تتذكروا أن هناك شباب (ليس فقط بالعراق بل في كثير من البلدان التي يسمى المسيحيون فيها أقليات) يفتقرون لابسط مقومات الحياة، لذا يجب علينا ان نوليهم انتباها اكبر، والتفكير بطرق لدعمهم ومساعدتهم وتطويرهم ودعم كنائسهم التي تعمل جاهدة في بث روح الامل والرجاء في داخلهم، كي لا يأتي يوم، ونقول فيه ان المسيحيين كانوا في العراق، انما نقول: ان المسيحيين هم في العراق وسيبقون في العراق وفِي كل الشرق الأوسط …
ان كل ماسبق كان الجانب السلبي من حياة الشباب، لكن لابد من ذكر الجانب الإيجابي أيضا اذ ان فئة كبيرة جداً من الشباب يعيشون ايمانهم وهم شهود للمسيح وملح للأرض يخدمون بفرح وثبات في ايمانهم محبين للكنيسة، لكني أتكلم بهذا كله كي نحافظ عليهم ولا يصل الياس الى قلوبهم.
في الختام لدي رسالة لكم ايها الحبر الاعظم من شباب العراق… نتمنى يوما ما ان تزور العراق.

منقول من موقع البطريركية الكلدانية/ جرجيس يوسف/ كندا/ 12-10-2018


12
عائلة مصلاوية مسلمة تحافظ على مخطوطات كنسية سريانية وتسلمها للمسيحيين

إعلام البطريركية الكلدانية- 8-10-2018

https://saint-adday.com/?p=26129

استلم الاب ثابت حبيب يوسف، من ابرشية الموصل الكلدانية مجموعة من مخطوطات باللغة السريانية تضم نصوص الصلوات الطقسية حسب طقس الكنيسة السريانية الاورثوذوكسية وتعود الى كنيسة الطاهرة الخارجية. لقد عثر على هذه المخطوطات اثنان من مدينة الموصل وهم من العوائل المسلمة ذات النسب الموصلي القديم عام 2015 بالقرب من احد الاديرة القديمة التابعة للكنيسة الكلدانية اذ كان الشخصان يتفقدان عقار لهما هناك لاحظوا ركاما متكونا من حجارة قديمة واوراق وكتب فوقع نظرهما على كتب قديمة مكتوبة بلغة غير مفهومة ففطنوا على انها مخطوطات قديمة ولها قيمة وهي من الكتب المسيحية فقاموا بأخذها وضمها بعيدا عن الانظار ونقلها الى البيت مع مواد اخرى مستخدمة كوقود كالاخشاب والورق بسبب النقص الحاد في الوقود ايام سيطرة داعش على الموصل. لقد حافظوا عليها خائفين من ان يكتشف امرهم من قبل تنظيم الدولة الاسلامية. بعد تحرير الموصل ونجاة اهلها نجح الشخصان بالاتصال باصدقاء الطفولة المسيحيين واشاروا عليهم للتواصل مع الاب ثابت، وفعلا تم استلام المخطوطات وبعض شذرات كتب اخرى والاتصال بالاب زكريا عيواص واطلاعه عليها وسوف تصل الى اصحابها. ان هذه العائلة المصلاوية المسلمة قامت بهذه المبادرة لكي توصل رسالة تطمين واخوة لمن هجرهم الارهاب وفرقهم عنهم، انهم لا زالوا يحتفظون بالمودة لجيرانهم واصدقائهم ومن عاشوا معهم دوما. لم يرغب الاشخاص الذين عثروا على المخطوطات بالافصاح عن اسمائهم او صورهم لظروف خاصة بهم، كما لم يرغبوا بأن تستثمر هذه القضية لاهداف اخرى.

13
يوم تاريخي للكلدان في كندا:
مار باواي سورو يقدس مذبح الرب
للمركز الكنسي لخورنة مار ماري للكلدان في مسيساكا
كان يوم الأحد الموافق 23 أيلول 2018 يوماً تاريخياً مليئاً بالنعم للكلدان في كندا، ففي الساعة الخامسة عصراً إبتدات مراسيم تقديس وتكريس مذبح الرب من قبل راعي ابرشية مار أدّي للكلدان في كندا، سيادة المطران مار باواي سورو جزيل الأحترام وبمشاركة سيادة المطران مار ابراهيم ابراهيم، جزيل الاحترام، والاب نياز توما راعي خورنة مار ماري، بحضور عدد كبير جداً من المؤمنين من مسيساكّا والمدن المجاورة ، وعدد من الكهنة والمؤمنين من الكنائس المشرقية الموجودة في المنطقة ومن الولايات المتحدة الامريكية.

بعد أن رحب بالحاضرين، قدم الأب نياز توما قبل بدأ الأحتفال عرضاً لفلم وثائقي على شاشة الكنيسة بينت أهمية الدور الذي قام به مار ماري الرسول في تأسيس كنيسة الرافدين، ويمكن للقارئ الإطلاع على الفلم بالرابط التالي

https://youtu.be/_gWRxRIcx04

ثم تلاه عرض آخر إستعرض مكونات مبنى المركز وتاريخه منذ بدء مرحلة الشراء وإنتهاءً بمراحل أعمال التوسيع والتجديد والتطوير.

بعدها قام سيادة راعي الأبرشية مار باواي سورو بعد رتبة الكلمة بتكريس المذبح وملحقاته، وجرن العماذ، ومنصات قراءات العهدين القديم والجديد، وأدوات خدمة الأسرار، ثم استمر القداس الكبير بحسب الليتورجيا الكلدانية الغنية بالتراتيل والالحان الشجية للشمامسة وجوقة الكنيسة وباللغات الثلاث، الكلدانية والعربية والانكليزية.

وفي أثناء وختام موعظته شكر سيادة راعي الأبرشية سيادة المطران أبراهيم إبراهيم على حضوره ومشاركته واستعرض الخدمات الجليلة التي قدمها لكنيسة المشرق للكلدان لا فقط في الولايات المتحدة الأميركية بل في كندا أيضاً، كما شكر صاحبي السيادة الغائبين الحاضرين مار عمانوئيل شليطا، الذي يعود اليه قرار تأسيس خورنة مار ماري في مسيساكا ومار فرانسيس قلابات الذي تم توقيع عقد الشراء في فترة تدبيره للأبرشية كمدبر رسولي. ثم شكر سيادته باسهاب الأب نياز توما راعي الخورنة مثمناً جهوده الاستثنائية في خدمة خورنتين والأبرشية أيضاً، وجماعة الخدمة الرائعة التي تقف خلف هذا العمل الكبير كفريق واحد متماسك لتحقيق هذا الانجاز مقدماً الشكر لكل من ساهم بالتبرع لشراء هذا المبنى وكل من ساهم في عمليات التوسيع والتجديد والتطويرمن أبناء الرعية الذين قدموا كل عملهم مجاناً، كما قدم الشكر لجميع الحاضرين وخصّ الوفد القادم من امريكا وجميع الكهنة الحاضرين، وكذلك الذين ارسلوا التهاني بهذا الحدث الكبير، كما شكر جميع الذين عملوا كمتطوعين لتهيئة المبنى بهذا الشكل وشكر بشكل خاص جماعة الخدمة من مجلس خورني، وشمامسة وجوقات وسيدات مرتا ومريم وأخويات الشباب وكادر العناية بالأطفال وكل الفنيين.

وقدمت الرعية باقتي زهور لصاحبي السيادة، تعبيراً عن الشكر والامتنان، أعقبتها ثلاث باقات زهور قدمها صاحبا السيادة لثلاث أشخاص تم اختارهم ليمثلوا 50 شخصاً وهم الفريق الذي اشترك في عملية الشراء والتجديد والتطوير، كانوا على التوالي السادة، علاء يوسف، وفلاح يوسف وعدي زكو، مع أن كل شخص من الفريق المذكور يستحق مائة باقة ورد.

بعد القداس الذي انتهى بالفرح والتصفيق والزغاريد اشترك الجميع بتناول لقمة الشكر والبركة من المأكولات التي جهزتها "لجنة سيدات مرتا ومريم" مشكورة.

ليتمجد اسم الرب دائماً وابداً، آمين.


أعد النص: جرجيس يوسف ووليد الزيباري






















































14
كاهن وشمامسة عراقيّين على درب القداسة
لبنان- اليتييا - Aleteia.org/ar

الأب رغيد كّنّي كاهن عراقي
عاد عام 2003 إلى بلده المتألّم بنيران الحرب بعد دراساتٍ في الخارج
وجد في الإفخارستيّا قوّة عظيمة للاستمرار والمضي قدمًا
في 3 حزيران 2007 دخل عليه مقاتلاً إرهابيًّا وقتله مع ثلاثة شمامسة بينما كانوا يحتفلون بالذبيحة الإلهيّة
لم يقبل الأب كّنّي أن يوصد الباب قبل بدء الذبيحة الإلهيّة قائلاً: “كيف عساني أغلق بيت الله؟“
قبل الفاتيكان بفتح دعوى تطويبه هو والشمامسة الثلاث الذين توفّوا معه
الشمّاس بسّام يوسف داود
الشمّاس وليد حنا ايشو
الشمّاس غسان عصام بيداويد

فلنصلّي من أجل إعلان قداستهم!

https://youtu.be/kbUZHaXV0-E

 


15
اليوم الخامس والأخير لأعمال سينودس 2018 الكلداني والبيان الختامي

12-8-2018 - اخبار البطريركية,

https://saint-adday.com/?p=25313
https://saint-adday.com/?p=25308

اليوم الخامس والأخير لأعمال سينودس 2018 الكلداني


إعلام البطريركية

ترأس القداس في كابيلا البطريركية صباح الأحد 12 آب 2018 المطران يوسف توما، وبعد “وجبة الفطور” بدأ آباء السينودس جلستهم الأخيرة بالتأمل في نص انجيل متى 8: 14-15 حول شفاء حماة بطرس، قدمه المطران رمزي كرمو. ثم ناقشوا موضوع إجازة الكاهن والاسقف الصيفية والمحددة أساسا في القانون الكنسي، بشهر للكاهن وبأربعين يوما للأسقف شرط الا تكون في الأعياد الكبرى والصوم الكبير، بعدها واصلوا دراسة نص القداس الثاني وراجعوا ترجمته العربية حتى يقدم الى الكرسي الرسولي مع ترجمة القداس الأول لمار اداي ومار ماري باللغتين العربية والإنكليزية لغرض المصادقة عليها من قبل الكرسي الرسولي.

وفي الختام أصدر الآباء البيان الختامي ووقّعوا على أعمال السينودس. وبعد الغذاء دخلوا الى الكابيلا لرفع الشكر الى الرب على كل نعمه علينا مرتلين “الشكر لله” (تاودي لطاوا) وفي كلمة الوداع طلب غبطته من الاباء الحرص على البقاء متحدين في جسم كنسي واحد لان قوتنا في وحدتنا والا نكون جزرا مبعثرة، وان نشترك جميعاً في حمل هموم ابرشياتنا ومؤمنينا والاهتمام بهم ومساعدتهم الى النهاية ومهما كانت التضحيات. وشكر الجميع على حضورهم وتمنى لهم العودة بسلام وأمان لان البعض منهم عادوا الى ابرشياتهم بعد الظهر مباشرةً.



وهذا نص البيان الختامي:

البيان الختامي لسينودس الأساقفة الكلدان 2018

اعلام البطريركية

بدعوة من صاحب الغبطة البطريرك الكاردينال مار لويس روفائيل ساكو الكلي الطوبى، عُقد سينودس الكنيسة الكلدانية السنوي الاعتيادي 7- 13 آب 2018 في المقر البطريركي بالمنصور في بغداد – العراق. وقد حضر الآباء الأساقفة من ابرشيات العراق وايران وسوريا ولبنان وامريكا وكندا وأستراليا واوروبا، حاملين معهم هموم مؤمنيهم وتطلّعاتهم، خصوصاً في الظروف الحالية للعراق والمنطقة وتحديات بلدان الانتشار، وقد شكروا الله على ما تحقق من عودة عدد لابأس به من المهجرين الى بلدات سهل نينوى والتحسن النسبي للوضع الأمني في العراق، وعلى الإنجازات الراعوية التي تحققت في أبرشياتهم.


وفي ختام السينودس، أصدروا البيان الآتي:


أولاً: في الشَّأن الكنسي

استعرض الآباء أوضاع أبرشيّاتهم داخل العراق وخارجه، وتوقّفوا عند الابرشيات الشاغرة واختاروا أساقفة لها. ثم تدارسوا حاجات الابرشيات، وأهمها، الحاجة الى عدد أكبر من كهنة ورهبان وراهبات مُهيأين جيداً للعمل في هذه البلدان بما يحافظ على الهوية المشرقية وثقافة كل بلد وتقاليده. وركّزوا بشكل خاص على معاناة أبنائهم وسائر المواطنين في العراق، ولا سيما تلك التي نجمت عن احتلال تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) لمدينة الموصل وبلدات سهل نينوى وتهجير المسيحيين من ديارهم وتردّي الوضع السياسي والاقتصادي والإجتماعي.

من جهة أخرى، أثنى آباء السينودس على ما قامت بها الكنائس، ولا تزال، من تقديم المساعدات الإجتماعيّة والإنسانيّة، وترميم البيوت ليتمكن بقية المهجّرين من العودة الى ديارهم، وتثبيتهم في أرضهم بالرغم من كلّ التحديات. وتعهد الآباء بالتزامهم في الوقوف إلى جانب أبناء شعبهم والسعي إلى تقديم المساعدات الممكنة لهم.

يتوجّه الآباء الاساقفة إلى أبنائهم أينما وجدوا بالدعوة إلى عيش إيمانهم ورجائهم بثبات وصبر، والتمسّك بتراث كنيستهم وآبائهم وأجدادهم ولغتهم. وبهذه المناسبة يتقدمون بالشكر الجزيل إلى كلّ المؤسّسات الكنسيّة والمنظمات المدنيّة العالمية التي ساندتهم خلال محنتهم الطويلة.

أيها الأبناء والإخوة والأخوات: “نَحْنُ أَيْضًا إِذْ لَنَا سَحَابَةٌ مِنَ الشُّهُودِ مِقْدَارُ هذِهِ مُحِيطَةٌ بِنَا، لِنَطْرَحْ كُلَّ ثِقْل، وَالْخَطِيَّةَ الْمُحِيطَةَ بِنَا بِسُهُولَةٍ، وَلْنُحَاضِرْ بِالصَّبْرِ فِي الْجِهَادِ الْمَوْضُوعِ أَمَامَنَا، نَاظِرِينَ إِلَى رَئِيسِ الإِيمَانِ وَمُكَمِّلِهِ يَسُوعَ” (عبرانيين 12: 1-2)

ثانيا : في الشأن العام

إن المسيحيين العراقيين لا يزالون يتطلّعون إلى دولة وطنية مدنية قوية تؤمِّن لهم ولمواطنيهم المساواة والعيش الكريم، وتحافظ عليهم في جوٍّ من الحريّة والديمقراطيّة واحترام التعدّدية. ولهذا، يدعم آباء السينودس بقوة ما جاء في الرسالة التي وجّهها غبطة البطريرك الكردينال ساكو الى السياسيين العراقيين بتاريخ 30 تموز 2018، ويساندون مساعي ذوي الإرادة الصالحة في بناء الوحدة الوطنية، والتصدي للفساد المستشري بكل جهدٍ وتكاتف وحزم، والسهر على حُسن سير المؤسسات الدستورية، والعمل الدؤوب من أجل النهوض بالعراق، كياناً ومؤسسات، واقتصاداً، وتأمين فرص عمل للأجيال الطالعة بعيدًا عن المحاصصة والطائفية، كما يطالبون المسؤولين بمساعدة النازحين على ترميم بيوتهم وإصلاح البنى التحتية في بلداتهم والحفاظ على ممتلكاتهم وعدم التساهل في عمليات التغيير الديموغرافي، ويناشدون في الوقت ذاته المجتمع الدولي على مساعدتهم في العودة الكريمة والآمنة.

يتمنى آباء السينودس أن تتوقف الحروب في سوريا وبلدان الشرق الأوسط وان يسعى الجميع لترسيخ السلام العادل والدائم في المنطقة. يناشدون كذلك الولايات المتحدة الامريكية والجمهورية الإسلامية الإيرانية باعتماد الحوار والطرق الدبلوماسية لحل المشاكل العالقة وليس بفرض إجراءات عقابية تخلق وضعا مأساويا للناس الأبرياء، لاسيما وقد اختبر العراقيون الحصار خلال ثلاثة عشر عاماً وذاقوا فيه الامرّين. ان الحروب والعقوبات لا تأتي ألا بالنتائج السلبية.

وفي الختام يتقدّم آباء السينودس من إخوانهم المسلمين بمناسبة قرب حلول عيد الأضحى المبارك، بأحرّ التهاني وبأصدق التمنيات في العيش المشترك بسلام واستقرار ومحبة.

منقول من موقع البطريركية في 12-8-2018/ جرجيس يوسف

16
الكنيسة الأرثوذكسية الروسية والفاتيكان يعملان على خطة مهمة في سوريا…البداية من معلولا
تانيا قسطنتين/أليتيا | يوليو 16, 2018

Le village syrien de Maaloula

معلولا/ أليتيا (aleteia.org/ar) - 16-7-2018

بدأت الكنائس الروسية الأرثوذكسية و الكاثوليكية بتطبيق خطة تهدف إلى إعادة إعمار الكنائس المسيحية والأديرة التي دمرتها الحرب السورية خلال سنوات، بحسب رئيس قسم العلاقات الخارجية في بطريركية موسكو المتروبوليت هيلاريون.

وقال: “لقد بدأت أعمال إعادة الإعمار، ويعاد الآن بناء بعض الكنائس والأديرة. وبشكل خاص، شارفت أعمال الترميم في معلولا على الانتهاء. وتعتبر معلولا من إحدى الأماكن المقدسة الرئيسة في كنيسة أنطاكية الأرثوذكسية، وقد بني فيها دير للراهبات حيث كانت الآرامية اللغة المحكية منذ زمن ليس ببعيد”؛ “وأجبرت الراهبات على مغادرة المكان، ولكننا نأمل في عودتهم الآن من جديد”.
وأشار متروبوليت هيلاريون إلى أنّ الظروف في سوريا لا تزال متوترة.
وأضاف: “من جهة أخرى، علينا البدء بشيء ما وهذا ما قمنا به بالفعل من دون انتظار اللحظة التي تكون فيها الأوضاع مثالية. فربما لن تأتي هذه اللحظة قريبا”.
منقول نصا من موقع "اليتييا"/ جرجيس يوسف

17
الكرادلة الجدد يحتفلون مع قداسة البابا بعيد الرسولين بطرس وبولس

اعلام البطريركية 29-6-2018

https://saint-adday.com/?p=24489

احتفل صباح الجمعة 29 جزيران 2018 قداسة البابا فرنسيس مع الكرادلة الجدد بالقداس الالهي في ساحة كنيسة مار بطرس بالفاتيكان بمناسبة عيد القديسين مار بطرس وبولس وقد رافقه بالقداس الكرادلة الجدد وفي مقدمتهم البطريرك الكلداني مار لويس روفائيل ساكو بحضور عدد كبير من الكرادلة والاساقفة والكهنة من كل العالم، وايضا جمع غفير من المؤمنين وبينهم الكلدان من مختلف انحاء العالم حاملين العلم العراقي والكلداني في ساحة مار بطرس.

وفي الموعظة قال قداسة البابا فرنسيس: “ليس من النادر أن نشعر بأنّنا مسيحيّون مع الحفاظ على مسافة حكيمة تبعدنا عن جراحات الربّ. إن يسوع يلمس، يلمس البؤس البشريّ، ويدعونا للبقاء معه وللمس أجساد الآخرين التي تعاني. وإعلان الإيمان بفمنا وقلبنا يتطلّب تحديد همسات الشرّير. أن نتعلّم كيف نميّز ونكشف الأغلفة الشخصيّة والجماعيّة التي تبعدنا عن قلب المأساة البشريّة؛ والتي تمنعنا من لمس حياة الآخرين الملموسة، وتمنعنا في النهاية، من معرفة قوّة حنان الله الثورويّة”.

وأضاف: “يريد يسوع، عبر عدم فصل المجد عن الصليب، أن ينجّي تلاميذه، وكنيسته، من الرضى الذاتي الفارغ: الفارغ من المحبّة، الفارغ من الخدمة، الفارغ من التعاطف، الفارغ من الشعب. يريد تنجيتها من تصوّر بلا حدود لا يعرف أن يتجذّر في حياة الشعب المؤمن أو، أسوأ من ذلك، يظنّ أن خدمة الربّ تتطلّب منها التخلّص من طرق التاريخ الترابية. إن التأمّل بيسوع واتّباعه يتطلّب أن ندع قلبنا ينفتح على الآب وعلى جميع الذين أراد أن نراه فيهم، وهذا مع اليقين أنّه لن يتخلّى عن شعبه”.

وبعد ختام القداس دعا الكردينال ساكو الاساقفة الكلدان والاباء الكهنة الى الغداء في مقر اقامته احتفالاً بهذه المناسبة.
منقول من موقع البطريركية الرسمي/ جرجيس يوسف/ كندا

































/

18
الكرادلة الجدد في قداس الترسيم في الفاتيكان 28-6-2018
ومن ضمنهم غبطة البطريرك مار لويس روفائيل الاول ساكو بطريرك الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية.


منقول من موقع الفاتيكان/ جرجيس يوسف

19
6 مصافحات غيَّرت وجه التاريخ
12-6-2018/ المدينة نيوز

شكَّلت مصافحة الرئيس الأميركي دونالد ترمب للزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون في سنغافورة اليوم (الثلاثاء)، لحظة تاريخية، حيث كانت أول اجتماع على الإطلاق بين رئيس أميركي في السلطة وزعيم كوري شمالي.



وكثيراً ما أثارت مصافحات الرئيس الأميركي، المحرجة أحياناً، مع قادة العالم، السخرية، لكن العديد يأملون بأن تفضي تلك التي جمعته مع كيم بعد شهور من الدبلوماسية إلى سلام دائم في شبه الجزيرة الكورية.

وبالإضافة إلى مصافحة ترمب وكيم، هناك 5 مصافحات أخرى هزت العالم وهي:

1 - مصافحة كيم جونغ أون لمون جاي إن:



في 27 أبريل (نيسان) 2018 التقى كيم جونغ أون بالرئيس الكوري الجنوبي مون جاي إن، عند خط ترسيم الحدود العسكرية الفاصل بين الكوريتين، وتصافحا في اجتماع شكل ثمرة تحسن العلاقات في شبه الجزيرة بعد دورة الألعاب الأولمبية التي نظمتها سيول في وقت سابق من العام.

وعبر كيم الحدود لاحقاً لعقد قمة مع الرئيس الكوري الجنوبي، حيث كان بذلك أول قائد من بيونغ يانغ تطأ قدمه الشطر الجنوبي منذ انتهاء الحرب الكورية بهدنة قبل 65 عاماً.

واتفق الزعيمان على السعي لتحقيق سلام دائم ونزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية بشكل كامل.

2 - مصافحة باراك أوباما لراؤول كاسترو

[

خلال حفل تأبين نيلسون مانديلا في العاشر من ديسمبر (كانون الأول) 2013، سلطت الأضواء على مصافحة الرئيس الأميركي باراك أوباما للكوبي راؤول كاسترو في أول لقاء علني من نوعه بين زعيمي البلدين الجارين بعد سنوات من العداوة.

وتحسنت العلاقات في غضون أشهر، قبل أن تتم إعادة العلاقات الدبلوماسية بشكل كامل في يوليو (تموز) 2015، واتخاذ خطوات لم يكن من الممكن توقعها في الماضي لإصلاح العلاقات.

وزار أوباما، كوبا، في 2016 في خطوة هي الأولى من نوعها لرئيس أميركي منذ 88 عاماً.

وخففت واشنطن من شدة الحظر الذي تفرضه منذ عقود على الجزيرة الخاضعة للحكم الشيوعي، في حين استأنفت خطوط الطيران الأميركية الرحلات المباشرة إلى هافانا في نوفمبر (تشرين الثاني) 2016.

3 - مصافحة الملكة إليزابيث الثانية لمارتن ماكغينيس:



في لحظة تاريخية في عملية السلام في آيرلندا الشمالية، التقت ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية بالقائد السابق للجيش الجمهوري الآيرلندي مارتن ماكغينيس، بعد سنوات من الأعمال القتالية مع القوات البريطانية.

وكان الجيش الجمهوري الآيرلندي قد سعى إلى وضع حد للحكم البريطاني للمنطقة وضمها إلى جمهورية آيرلندا.

وأصبح ماكغينيس لاحقاً من الشخصيات التي ساعدت في التفاوض على إنهاء العنف.

وصافح ماكغينيس، الذي كان نائب الوزير الأول في آيرلندا الشمالية، الملكة، أثناء زيارتها المقاطعة في 27 يونيو (حزيران) 2012.

وكانت تلك لفتة باتجاه المصالحة التي لم تكن تعتبر ممكنة نظراً لتاريخ ماكغينيس القتالي والعمليات الأمنية البريطانية.

4 - مصافحة عرفات لرابين:



بعد شهور من المفاوضات السرية في النرويج، وقف رئيس الوزراء الإسرائيلي إسحاق رابين والزعيم الفلسطيني ياسر عرفات في الحديقة الجنوبية في البيت الأبيض في 13 سبتمبر (أيلول) 1993 للتوقيع على اتفاقية أوسلو.

وبعد ذلك، عانق الرئيس الأميركي بيل كلينتون الزعيمين في وقت تصافح عرفات ورابين.

ومنح الاتفاق، الذي أُجهض لاحقاً، حكماً ذاتياً للأراضي الفلسطينية المحتلة دون إقامة دولة منفصلة.

ونتيجة لهذه المصافحة تم اغتيال رابين بعد سنتين على أيدي يهودي معارض للاتفاقية.

5 - مصافحة السادات لبيغن:



وصل الرئيس المصري السابق أنور السادات إلى إسرائيل في 19 نوفمبر (تشرين الثاني) 1977 في زيارة كانت الأولى لرئيس عربي إلى الدولة العبرية.

وتم بث صور السادات وهو يصافح رئيس الوزراء الإسرائيلي حينها مناحيم بيغن حول العالم. وأسفرت الزيارة عن توقيع معاهدة السلام بينهما.

وتسببت هذه المعاهدة في غضب شعبي كبير، وكانت السبب في اغتيال السادات عام 1981.
منقول/ جرجيس يوسف/ كندا/ 13/6/2018

20
البطريرك ساكو يزور بلدة كرمليس ويتفقد أحوال العائلات العائدة اليها


https://saint-adday.com/?p=20935

اعلام البطريركية

زار بعد ظهر السبت 23 كانون الأول2017 غبطة ابينا البطريرك مار لويس روفائيل ساكو برفقة معاونه مار شليمون وردوني، بلدة كرمليس وتفقد أحوال العائلات العائدة اليها (وقد بلغ عددهم حالياً 300 عائلة) وسير عملية اصلاح البيوت المتضررة ليعود كل مهجَّري البلدة.

كما اطَّلع على ترميم كنيسة البلدة وفي الختام صلى صلاة المساء (الرمش) مع جمع المؤمنين من أهالي البلدة وبمشاركة سيادة المطران يوحنا بطرس موشي، رئيس أساقفة الموصل للسريان الكاثوليك، ثم عاد الى أربيل.

وهذا عدد من الصور والموضوع منقول من موقع البطريركية/ جرجيس يوسف/ كندا

































21
المؤتمر الدولي الثالث لمكافحة اعلام داعش وفكره


خلية الاعلام الحربي / قيادة العمليات المشتركة



14-12-2017
جمهورية العراق
مجلس الأمن الوطني
مستشارية الأمن الوطني
الخلية الوطنية للعمليات النفسية
البيان الختامي
للمؤتمر الدولي الثالث لمكافحة اعلام داعش وفكره


تحت شعار ( من أجل عالم بلا أرهاب ، مكافحة التطرف مهمة الجميع ) أنعقد في بغداد المؤتمر الدولي الثالث لمكافحة أعلام داعش وفكره للفترة من 13-14-/12/2017 بمشاركة واسعة من دول التحالف الدولي والاتحاد الأوربي والمؤسسات العراقية المختصة وتضمن المؤتمر عقد عشرة جلسات بحثية تخصصية في ضوء المحاور الأتية :
1.عمليات المعلومات في مكافحة داعش .
2.العمليات المعلوماتية ومستوياتها الثلاثة ( استراتيجي ، تشغيلي ، تكتيكي )
3.تجربة العراق في نجاح العمليات الإعلامية .
4.تطور عمليات المعلومات لدى داعش وكيفية مواجهتها.
5.مواجهة التطرف الدولي .
6.مكافحة التمرد في بيئة المعلومات .
7.دور المجتمع المدني العراقي في مكافحة التطرف والطائفية .
8.مكافحة فكر داعش والتطرف .
9.عمليات المعلومات وبناء القدرات للعمليات النفسية .
10.قدرات العمليات المعلوماتية .
جمهورية العراق
مجلس الأمن الوطني
مستشارية الأمن الوطني
الخلية الوطنية للعمليات النفسية
في الوقت الذي جاء فيه هذا المؤتمر متزامناً مع اعلان العراق الانتصار الكبير على داعش وتطهير كامل ترابه الوطني ، فأن الوفود الدولية المشاركة سجلت أعجابها واشادتها بالإنجازات التي حققها العراق والتي توجت بالانتصارات الكبرى على داعش .
وتأكيداً على أهمية الشراكة الدولية لدعم العراق في الفترة القادمة وادراكاً منه لخطورة العقيدة الأيدلوجية لداعش لتخريب الأنسان وتقويض النفوس والعقول فأن العراق يتطلع الى تعميق أواصر التعاون واستمراره مع التحالف الدولي والأمم المتحدة والاتحاد الأوربي والمؤسسات الدولية المعنية بمواجهة مرحلة ما بعد داعش للتحرك الى الأمام بخطى واثقة ومدروسة ومنسقة لدحر الإرهاب فكرياً وعقائدياً عن طريق بلورة استراتيجية واضحة الأهداف والأبعاد وتخصيص الموارد اللازمة للتنفيذ .
وفي هذا السياق يؤكد العراق على ضرورة المزيد من الدعم الدولي في مجال أعادة أعمار المدن ومعالجة أثار داعش النفسية والاجتماعية وتعزيز مقومات الأمن والسلم الأهلي .
وختاماً فأن العراق الذي عانى من هذه العصابات الإرهابية يقف اليوم حاملاً أرادة الانتصار وراية النصر الذي تحقق ببسالة العراقيين وتعاونهم مع العالم في مكافحة أعلام داعش وفكره والعمل مع الجميع من أجل عالم بلا داعش تسوده المحبة ويعم فيه السلام .
واتفق ممثلو الدول في هذا المؤتمر على أهمية ما جاء فيه من توصيات علمية وتشخيص دقيق للمرحلة القادمة ومتطلباتها وابدوا استعداد دولهم لاستمرار دعم العراق والافادة من تجربة النجاح العراقية في توفير الأمن والسلم الدوليين .
جمهورية العراق
مجلس الأمن الوطني
مستشارية الأمن الوطني
الخلية الوطنية للعمليات النفسية
نتائج المؤتمر
1.دعم العراق من قبل التحالف الدولي في انشاء مركز التميز الدولي .
2.موافقة دول التحالف الدولي على تصدي وسائل الأعلام وشركات التواصل الأجتماعي للمنابع الفكرية والإعلامية لداعش الإرهابي .
3.أستمرار دعم التحالف الدولي للعراق في بناء الجهد النفسي والعمليات النفسية في المؤسسات العراقية .
4.التنسيق مع مركز مكافحة التطرف العالمي ( اعتدال ) في المملكة العربية السعودية لمكافحة التطرف والعمل على نشر الاعتدال .
5.موافقة دول التحالف الدولي على استمرار الشراكة الدولية في دعم العراق لمرحلة ما بعد داعش من خلال أعادة الأعمار والخدمات .
6.تطوير ودعم الأعمال الفنية العراقية التي توثق وتبرز بطولات الجيش العراقي والقوات الأمنية العراقية بكافة حقوقها من خلال التنسيق مع الجهد الدولي الداعم لها .

22

نريد وطناً مثل بلاد «الكفار»
أحمد الصراف
يكرر الكثيرون، عقلاء وبسطاء، مقولة إن سبب تخلفنا يعود إلى ابتعادنا عن الإسلام، ولكن هل سبب تقدم اليابان وأميركا وأوروبا، وحتى الصين وروسيا، هو قربها من الإسلام أو من أي دين آخر أصلاً؟ وهل تمسكها بالشريعة هو سر استقرارها؟ وما علاقة الدين بمصانع الطائرات، وإنتاج الصواريخ العابرة للقارات، وتجارب المختبرات، وتطوير المكتشفات؟ ولماذا تسمح حكوماتنا لعشرات آلاف خطباء المساجد بلعن الكفار والدعاء عليهم، ووصفهم بأحفاد القردة والخنازير، وأن يكون مآلهم النار، ولكن ما أن يشعر أحد هؤلاء «بوعكة» حتى يطير على طائرات الكفار لتلقي العلاج لديهم؟ ولماذا عندما نريد توفير أفضل تعليم لأبنائنا نرسلهم إلى جامعات الكفار، ولماذا عندما نمرض وبحاجة إلى دواء نرفض الحلبة والحبة السوداء والحجامة، ولا نرضى بغير أدوية الكفار، والعلاج في مستشفياتهم، وعلى أيدي أطبائهم؟ ولماذا عندما يضطر البائسون منا للخروج من أوطانهم لا يجدون غير أذرع الكفار مفتوحة للقائهم، ليبيتوا في بيوت عبادتهم، وليغسل رأس كنيستهم أقدامهم؟
ولماذا عندما تصاب دولنا بكارثة أو مجاعة، لا نطلب إلا من بلاد الكفار تقديم مساعدتنا، وإرسال الغذاء والكساء لأطفالنا؟ ولماذا إن أردنا حماية أموالنا، وحفظها من أن يسطوا الأشقاء والأخوات والأبوات عليها، ننقلها إلى مصارف وسندات وأسهم وعقارات بلاد الكفار؟ ولماذا إن رغبنا في استشارة منصفة ومحايدة وصحيحة لجأنا إلى مستشاري بلاد الكفار، وإن أردنا حماية حدودنا ووجودنا، من إخوتنا في العقيدة والأصل واللغة، فلا نجد من يقف معنا غير الكافر، وإن أردنا تثقيف أنفسنا بصحيح المعلومات، فلا نجد غير مصادر ووثائق الكفار؟ ولماذا عندما نريد زيادة إنتاج حقولنا من الغذاء، نستخدم بذور بلاد الكفار، وعندما نتعب من غسل الملابس في مياه البحر، وبأيدينا، ونريد مياه شرب نظيفة نستورد محطات التحلية منهم، ونستورد معها مكائن غسل الملابس ووسائل النقل وأجهزة تكييف هواء المكاتب والبيوت، وأحمر الشفاه، ومزيل العرق وشعر الإبط، ومعاجين الحلاقة ومنظفات الأسنان، وحتى مكانس القش؟
في بلاد الكفار لا يعتقل المواطن لأنه هاجم رجل دين. أما نحن، فالقصاص بانتظارنا.
في بلاد الكفار لا يخفون المرأة خلف نقاب، ولا يحكمون على الرجل بطول ذقنه وقصر ثوبه. وفي بلادهم لا يسمحون للفتاوى بالتحكم في حياتهم، فالدستور مستقر، ونصوص القوانين واضحة.
نعم، نريد وطناً علمانياً وديموقراطياً وحراً وجميلاً كأوطان الكفار، وطناً يلقى فيه العالم والطبيب وأستاذ الجامعة، وقبلهم المعلم، باحترام لا يقل عن الاحترام الذي يلقاه رجل الدين. نريد وطناً لا يفرق بين هندوسي وشيعي ومسيحي وسنّي، فهل سنحصل يوماً على هذا الوطن، أم سنظل نلعن الغرب الكافر ونكتفي بحلم التشبه به وبنظامه وقوانينه وأسلوب معيشته، ونتوق، علناً أحياناً، وسراً غالباً، إلى التمتع بخيراته والاسترخاء في ظل عدالة قضائه والتمتع بجمال طبيعته؟

أحمد الصراف
habibi.enta1@gmail.com

نقلته لكم من الانترنيت/ جرجيس يوسف/ 9/10/2017

23
التناول الاول في خورنة مار بطرس الكلدانية في اوكفل/ كندا

في الساعة الواحدة من ظهر يوم الاحد، السادس عشر من تموز 2017 امتلات كنيسة مار يوسف لاخوتنا البرتغاليين-الكنديين في اوكفل بالمؤمنين من خورنة مار بطرس الكلدانية في اوكفل ورعية مار ماري في مسيساكّا الذين حضروا القداس الاحتفالي الكبير الذي اقامه سيدنا المطران مار عمانوئيل شليطا راعي ابرشية مار أدّي الكلدانية في كندا، وبمعاونة واشتراك الاب نياز توما ساكا راعي رعيتي مار بطرس في اوكفل ومار ماري في مسيساكا، للاشتراك والتبرك بالتناول الاول لستة عشر من أطفالنا الاعزاء.
ابتدا القداس بمسيرة الاطفال المتناولين، بنين وبنات، باتجاه المذبح وهم ينشدون "شبّاح لمريا بقدشيه" بالكلدانية وباشتراك الشعب والشمامسة بالترتيل، ثم استمر القداس حسب الطقس الكلداني وباللغات الثلاث: الكلدانية والعربية والانكليزية، وقد ساهم المتناولون الاعزاء بقراءة القراءة الاولى، والقراءة الثانية، والطلبات، وترتيل الاناشيد باللغات الكلدانية والانكليزية.

في كرازته للمناسبة هنأ سيدنا المطران المتناولين باشتراكهم بهذا العمل الايماني الرائع وشكر آباءهم وأمهاتهم والمعلمين والمشرفين ومجالس الرعيتين ولجنة مرتا ومريم النسوية ومهندس الصوت والموسيقيين وكل من ساهم في تهيئة هذا الاحتفال الرائع، وأعرب عن امله بان يستمر الاطفال في السير بطريق الايمان دوما.

بعد التناول الاول والقداس واخذ الصور الجماعية في الكنيسة توجه الجميع الى قاعة الكنيسة الخلفية للتهاني وقطع الكيكة وتناول لقمة البركة. الف مبروك.

المهندس جرجيس يوسف الساعور- برلنكتن- كندا-20-7-2017

وهذا عدد من الصور للمناسبة الكبيرة:






















































































































































































































24
الكنائس المصرية توقف الرحلات والمؤتمرات لدواعٍ أمنية

نشر 13 تموز/يوليو 2017 - "البوابة"


الكنائس المصرية توقف الرحلات والمؤتمرات لدواعٍ أمنية

أعلنت الكنائس المصرية الثلاث، الخميس، إيقاف الرحلات والمؤتمرات الكنسية، حتى نهاية يوليو/تموز الجاري؛ لـ”دواعٍ أمنية”.
وقال القس أندريه زكي، رئيس الكنيسة الإنجيلية بمصر، في بيان إنه “في ضوء بعض التطورات ولأسباب عديدة تم وقف جميع الرحلات، وكذلك المؤتمرات خلال الأسابيع الثلاثة القادمة، وهذا الأمر جاد، وأي رحلة أو مؤتمر ستكون على المسئولية الشخصية لمن يقوم بها”.
بدوره، أعلن القس بولس حليم، المتحدث باسم الكنيسة الأرثوذكسية، أن الكنيسة قررت إلغاء رحلاتها ومؤتمراتها الصيفية في هذه الفترة.
وأفاد في تصريحات صحفية، بأنه “من غير الملائم قيام الرحلات والاستمرار في تنظيم المؤتمرات في ظل الظروف الأمنية الحالية، وذلك حفاظاً على شعب الكنيسة”.
وفي السياق، قال هاني باخوم، وكيل بطريركية الأقباط الكاثوليك، إن “الكنيسة الكاثوليكية تلقت خطابا من الجهات الأمنية بشأن اتخاذ اجراءات احترازية خلال هذه الفترة بعد وصول معلومات بتهديدات ضد الكنائس والأقباط”.
وأضاف باخوم، في تصريحات صحفية، أن “الكنيسة قررت وقف كافة الرحلات والمؤتمرات خلال هذه الفترة لإعطاء الفرصة للأجهزة الأمنية القيام بعملها وعدم الإثقال عليها وتشتيت جهودهم الأساسية في رصد هذه البؤر الإرهابية”.
من جانبه، أكد مصدر أمنى أن الكنائس الثلاث “الإنجيلية والأرثوذكسية والكاثوليكية” قررت عدم استقبال الرحلات والمؤتمرات الدينية حتى نهاية يوليو/ تموز الجاري، بعد اجتماعات ولقاءات متعددة مع الأجهزة الأمنية المختصة وذلك لـ”دواع أمنية”.
وأضاف المصدر، في تصريحات صحفية أن “الأديرة لن تستقبل الرحلات خلال الفترة المقبلة، حيث تتوقع الأجهزة الأمنية جنوح الجماعات الإرهابية إلى استغلال تلك التجمعات لارتكاب أعمال دموية”.
والفترة الأخيرة، شهدت مصر عمليات إرهابية أعلن تنظيم “الدولة الإسلامية” مسؤوليته عن معظمها، استهدفت الأقباط.
وكان أحدثها مقتل 26 شخصاً وإصابة العشرات في هجوم بالرصاص استهدف أقباطا بمحافظة المنيا، وسط مصر، نفذه مسلحون يستقلون 3 سيارات دفع رباعي، وفق بيان رسمي.
ويقدر عدد الأقباط في مصر بنحو 15 مليون نسمة وفق تقديرات كنسية، من إجمالي عدد سكان البلاد البالغ 93 مليونا ما يجعلهم أكبر طائفة مسيحية في الشرق الأوسط.

منقول من "البوابة"/ جرجيس يوسف/ 13/7/2017

25
رسالة ألم ورجاء من عراقي إلى البابا فرنسيس

الاب مارتن بني | يونيو 05, 2017



العراق/أليتيا(aleteia.org/ar)

في مثل هذه الايام وقبل ثلاث سنوات وتسعة ايام، تحديدا يوم 20/ 5/ 2014.. كنت طالبا اكليريكيا حينها، في مرحلة الثالث لاهوت حينما رغبت ان اكتب هذه الرسالة الى البابا فرنسيس، واتمنى الى اليوم ان تصل اليه..
وهي تتحدث عن هذا الواقع الاليم الذي نعيش فيه..
كان في وقتها يزور اللاجئين العراقيين والسوريين في الاردن.. الى ان اصبحنا نحن لاجئين ونازحين..


الإكليريكي (الاب) مارتن بَنِّي

أنا إكليريكي من العراق

بلدي كان يوماً مهدَ الحضارات، وغداً اليوم لحـداً كبيراً تزينه الشعارات

بلد الخيرات، أبناؤه ضائعون في الشتات

بلد المحبة وإبراهيم أبي الأنبياء، يُقتل فيه اليوم المسيح ويوحنا والحسين على السواء

لأني إنسان ذاق مرارة الحرب والإرهاب والدمار..أتضامن مع الشعب السوري الشقيق

شيوخاً، رجالاً، أطفالاً ونساء

الدخان يلوث سماءه بعدما كانت صافية كدمعة صبية حزينة، ودوي الانفجارات وصل عرش الله بعدما زلزل موطئ قدميه

أطفاله يذبحون بسيوف لا ندري من أين تأتي؟!

وشعبه صار تحت أنقاض البنايات المُفجَّرة بالصواريخ المقدسة

رغم علمي أنك غير بعيد عن هذه المأساة

أتمنى لو تقرأ هذه الكلمات،

ربما ستقرؤها في عيون من ستلتقي بهم، فقد تكون منقوشة على جباههم، محفورة في قلوبهم،

أجسادهم موشومة بها وبخارطة الوطن بجبالها وسهولها ووديانها وهضابها

أتمنى لو تقرأ هذه الكلمات:

كفانا قتلاً للحياة كل يوم

رسالتي ليست رسمية، لأني اعلم انك بابا الشعب وتعيش تفاصيل حياتنا اليومية

ولكن

لأنَّك ستلتقي باللاجئين العراقيين والسوريين حرِّض مثلما فعلتَ في الأرجنتين

أعضاء البرلمانات والقادة والمسؤولين كي يكسوا العُراة، ويُطعموا المتضورين

كسرة خُبزٍ

فما ذنبُ طفلٍ ينامُ مفترشا الثلجَ ولا يدري بمَ يستدفئ، و حصته من النِّفط صُرِفت على ممثلي الشعب؟!

وما ذنبُ أمٍّ جفَّ حليبُ صدرها، و رضيعها يبكي طوال الليل مستجديا بعض القطرات؟!

ما ذنب اللاجئين ليشربوا المياه الثقيلة، والمسؤولون يرفعون أنخاب صفقاتهم المشبوهة؟

ما ذنبهم ليأكلوا كِسَرَ خبز عفن، وليشتهوا كلعازر أن يملأوا بطونهم من فتات موائد الأغنياء؟!

كطيورٍ مهاجرة لا مأوى لهم، مثل ابن الإنسان، ينامون في خيم لا ماء فيها ولا كهرباء ولا خدمات

أما النسور فلا تشتهي إلا اللحوم المشوية ولا تأوي إلا إلى القصور الذهبية

****
يقولون إن الصقور لا تشتهي إلا الفرائس الحية

ألم ترتوِ غريزتهم بالذين ذبحوا في سيدة النجاة، حتى يستهدفوا أبناء وبنات سيدة معلولا؟

فجروا باصات الطلبة.. وألحقوا بركب الشهداء المطران والشيخ والآباء الكهنة في العراق، وما اكتفوا

خطفوا المطرانين والراهبات واغتالوا الأب فرانس، وما اكتفوا

أما كفاهم اغتيال الأب رغيد بالرصاصات؟

حتى يقتلوا أطفالنا بالعذابات والإهانات

يفجرون الكنائس والجوامع والحسينيات

ولا نسمع غير الشجب والإدانة والاستنكار، ليس سوى كلمات

نستنكر التفجير… نشجب القتل… ندين الإرهاب.. نرفض التهجير

ثم ماذا؟
****
يا بابا فرنسيس

حرِّضهم على توفير القليل من النقود التي يشعلونها مع السكاير والأراكيل

لشراء معاطفَ لأولئك المشردين، ومدافئ يشعلونها بوجه البرد

وليوفروا شيئا من النقود التي يصرفونها ليحتجزوا الله في بيوت، فالأولى بناء بيوت تأوي الإنسان المخلوق على صورة الله

ربما لو باع المسؤولون والوزراء وممثلو المواطنين اللاجئين بعضاً من أربطة أعناقهم وبدلاتهم الرسمية، ذات الماركات العالمية، التي يحضرون بها مؤتمرات التباكي على مأساة المشردين واللاجئين والجياع، لن يبقى لاجيءٌ بلا مأكل ولا ملبس ولا مسكن

وليخفِّفوا قليلاً من عبوسهم

حرِّضهم على الابتسام

وليرفعوا الحجر من صدورهم ويعيدوا قلبهم حيث كان

لينبض بالحب والعطف على أخيهم الإنسان
****
وأخيراً حينما تلتقي أخي اللاجئ احتضنه، ضمه إلى صدرك، كفكف دمعة أمي المتحجرة في عينيها منذ سنوات، وقبـِّل رأس أبي لكي يرفعه ويمشي بكرامته أينما ذهب.

آهٍ يا بابا فرنسيس كم نتعذَّب، نحتاج إلى صلاتك كثيراً

صلِّ لأجلنا

لأجل كل المعذبين

ونحن سنصلي معك
وردني بالايميل من "أليتييا"/ جرجيس يوسف/ 5/6/2017

 

26
يوم تاريخي في أوروبا…سيامة نجل رئيسة وزراء بولندا كاهناً

أليتيا – بولندا/أليكسندرا غالكا | مايو 31, 2017


بولندا/ أليتيا (aleteia.org/ar)

قالت رئيسة وزراء بولندا بيتا سيدو للصحافيين بعد الذبيحة الإلهيّة التي احتقل بها ابنها: “ إنه يومٌ تاريخي لعائلتنا، عيد كبير، نحن مسرورون جداً وفخورون.”

سيم تيموتيوس زيدو، البالغ من العمر ٢٥ سنة، كاهناً يوم السبت ٢٧ مايو ٢٠١٧ في كاتدرائيّة القديس نيكولاس في بيلسكو بيايا واحتفل بالذبيحة الإلهيّة في اليوم التالي في مسقط رأسه في منطقة مالوبولسكي. وحضر الاحتفال والدا الكاهن الجديد أي رئيسة وزراء بولندا بيتا سيدو وزوجها إيدورد وشقيقه.

وتجدر الإشارة الى أن عددا كبيرا من وسائل الإعلام الأجنبيّة غطت الحدث الذي أثار ضجة كبيرة خاصةً لجهة معرفة إذا ما كانت سيامة ابن سياسي رفيع المستوى كاهناً سابقة في التاريخ أم لا.

وبات معلوماً ان ابن مستشار جمهورية ألمانيا الفدرالية،كونراد أديناور، بول كان كاهناً هو أيضاً.

وحضر الاحتفال عائلة الكاهن الجديد وأصدقاءه إضافةً الى أبناء بلدته وتم الاحتفال بالقداس في ظل حماية أمنيّة مشددة.

وقدم الأب تيموتيوس، خلال أوّل ذبيحة يحتفل بها، الشكر العميق للّه أولاً: “لا تستطيع الكلمات أن تعبر عن مدى امتناني لك يا ربي وبالتالي لا يسعني إلا أن أطلب منك بتواضع شديد أن تثبتني في خدمتك المقدسة.

ومن ثمّ توّجه الى عائلته وأصدقائه وأبناء بلدته قائلاً:

“صلوا من أجلي. لا تطلبوا أن أصبح كاهناً ممتازاً أو أن لا يصيبني شر بل أطلبوا ان أعيش حياتي كما يجب بصفتي كاهن.”

وفي نهاية الذبيحة الإلهيّة، بارك الكاهن الشاب المؤمنين الموجودين بما في ذلك والدَيه ونشرت الصحافة البولندية صور لرئيسة الوزراء جاثيةً الى جانب زوجها تقبل بركة ابنها.

والتقت رئيسة الوزراء، بعد القداس، الصحافيين وعرّفت بابنها مشيرةً الى أن العائلة كلّها فخورة بالكاهن الجديد:

“سيم البارحة كاهناً واحتفل اليوم بأوّل ذبيحة إلهيّة له في رعيته أمام الجيران وأفراد العائلة. لقد تعمد هنا واحتفل بالقربانة الأولى هنا وخدم القداس هنا. فرحتنا كبيرة… فهذا يومٌ تاريخي لعائلتنا، عيدٌ كبير، نحن مسرورون جداً وفخورون.”

وتجدر الإشارة الى أن جميع الكهنة الجدد دخلوا الإكليريكيّة في نهاية سبتمبر من العام ٢٠١١ أي بعد أشهر من تطويب البابا يوحنا بولس الثاني ولذلك كان شفيع تدريب هؤلاء الشباب الإكليريكي.

وتحدثت رئيسة الوزراء عن قرار ابنها في أن يصبح كاهناً قائلةً: “عندما أتى إلينا ليخبرنا أنه سيدخل الإكليريكيّة، عرفت ان لا مجال للنقاش. كان ليكون فيلسوفا بارعا لكنني لم أراه يوماً متردداً. صلينا كثيراً خلال سنوات تدريبه. أريده أن يصبح كاهناً صالحاً ولي ملء الثقة أن ذلك سيتحقق.”

منقول من "اليتييا"/ جرجيس يوسف/ 31/5/2017

27
الحدث المنتظر منذ نحو مئة عام…العالم بانتظار البابا في فاطيما

أليتيا العربية | مايو 08, 2017
© Antoine Mekary / ALETEIA

البرتغال/أليتيا(aleteia.org/ar) مزار العذراء في فاطيما هو الأكثر ازدحامًا على الإطلاق كشف الفاتيكان. فعدد زوار فاطيما تخطوا أولئك الذين يقصدون كلا من سيدة غوادالوبي في المكسيك وسيدة أباريسيدا في البرازيل وسيدة لورد في فرنسا. هذا وقد قدّر الفاتيكان أن تصل نسبة الحجاج إلى نحو مليون بمناسبة زيارة البابا فرانسيس لعذراء فاطيما يومي 12 و 13 مايو.
بازيليك سيدة الوردية في فاطيما
عام 2016 استقبل مزار سيدة فاطيما أكثر من 5.3 مليون شخص 38٪ منهم برتغاليين، يليهم من أتوا من إسبانيا وإيطاليا وبولندا.
عدد الحجاج لا شك شهد تزايدًا ملحوظًا مقارنة مع عام 2015.
إلّا أنه من المتوقّع أن يصل عدد الحجاج إلى ذروته في 12 و13 من شهر أيّار/ مايو. ما بين 800 ألف شخص والمليون شخص سيحتشدون في مزار فاطيما خلال زيارة البابا لمكان الظّهورات المريمية في البرتغال.
هذا ومن المرجّح تواجد نحو 2000 كاهن و71 أسقفًا و8 كرادلة و 432 متطوع و2000 صحافي في فاطيما خلال فترة زيارة البابا فرنسيس.
هذا وقد خصص الفاتيكان موقعًا إلكترونيًا لزيارة البابا لموقع ظهورات العذراء في البرتغال بإمكانكم متابعته على الرابط التالي:

www.papa2017.fatima.pt
منقول من "أليتييا"/ جرجيس يوسف/ 8/5/2017

28


المصرية فاطمة ناعوت تكتب أجمل ما قيل عن البابا فرنسيس
فاطمة ناعوت | مايو 02, 2017



مصر/أليتيا(aleteia.org/ar) /الأقباط اليوم/

كيف ردّتِ الدولةُ المصرية على الإرهاب؟ الحقُّ أن الردَّ جاءَ حادًّا، حاسمًا، وموجعًا. سيذكرُ التاريخُ طويلا هذه الساعات الاستثنائية من صبيحة يوم السبت 29 أبريل، 2017. اليوم الذي كان بمثابة ردّ مصر الأبهر على كل مأفون تعس، فجّر كنيسةً على أرض مصر الطيبة، التي تجاورت على أرضها الكنائس والمساجد على مدى العصور، تصطفُّ حولها قلوبُ المصريين الذين لا تزيدهم الفتنُ والمحنُ إلا إيمانًا بأن نجاتنا فى وحدتنا.

أكتبُ مسودةَ هذا المقال، على المساحة البيضاء من عَلم مصر الصغير الذي أهدته لنا بناتُ الكشافة المليحات لحظة دخولنا (استاد 30 يونيو) بالتجمع الخامس. وحين يمتلئُ قلبُ مصرَ الأبيضُ بالكلام، سأقلبُ العَلم، وأكملُ الكتابة على المساحة الصفراء فى علم دولة الفاتيكان. أجلسُ في مقصورة كبار الزوار تحت وهج شمس مصر الساطعة، أتأمل وجه هذا الراهب الطيب فى دثاره الأبيض، وهيبته التي ازدادت سموًّا حين تواضع وانحنى، قبل شهر، ليغسل أقدام فقراء اللاجئين من العرب الذين طردتهم بلادهم، محاكيًا السيد المسيح الذي انحنى وغسل أقدام تلاميذه وهو يعلّمهم درس التواضع التاريخى الأشهر. أتأملُ ذلك الراهب، البابا فرنسيس، الذي تفصلنى عنه عدة أمتار، وأحار فى عينيه اللتين تُشرقان بالبِشر والحب لكل البشر دون تمييز فى العقيدة ولا العرق ولا اللون ولا الظرف الاجتماعي أو السياسي. تُرى ما سرّ الفرح فى عينيه، رغم أحزان العالم؟ تذكّرتُ عيني الأم تريزا اللتين كانتا تنثران الفرح من حولهما، حتى وهى تحتضن أطفالَ الجذام ويتامى الفقراء. ولما سُئلت عن سر ذلك الفرح، قالت: لأنني أمسحُ دموعًا كثيرة. صدقت القديسةُ الطيبة. إن أردتَ أن يسكن الفرحُ قلبَك، امسحْ أحزانَ الناس وانثر فى قلوبهم الفرح والسلام. وهذا بالضبط ما جاء من أجله ذلك الراهب.

البابا فرنسيس الأول، بابا الفاتيكان، فى يومه الثاني بالقاهرة. جاء إلى هذه الأرض الشاسعة، ليرفع صلاته أمام 25 ألف مصريّ فى مدرجات الاستاد ومئات الملايين أمام الشاشات في كل بقاع الأرض. صلاةٌ تاريخيةٌ على أرض مصر، من أجل شعب مصر، ومن أجل كل بقاع الأرض المأزومة بالإرهاب. جميعُنا، مسلمين ومسيحيين، مصريين وغير مصريين، ردّدنا خلفه آياتِ السلام ورفعنا لله نجوانا. جميعنا رفع يديه وقلبه للإله الواحد ربّ هذا الكون العظيم الذي كانت مشيئته أن نتنوّع حتى نتكامل، وأن نتباين حتى نتحابّ ونثرى ونسمو.

خلال تلك الصلاة التاريخية التى أقامها البابا الكاثوليكي على أرض مصر، قدّم البابا للعالم ولشعب مصر، رسائل عديدة. كأنما قال دون كلمات: يا شعب مصر العظيم، جئتُ إليكم حاملاً إيماني بكم كشعب عريق واعٍ، قرر أن يتمسك بوحدته، لافظًا سهامَ الفُرقة التي تضرب خاصرته كل يوم، من أقواس أعداء الحياة. جئتُ إليكم مراهنًا على تلك الأرض الطيبة التي صنعت السلام منذ فجر الضمير الإنساني، ثم قدّمته للعالم فى صورة أولى حضارات الأرض. جئتُ إليكم غير هيّاب مما سماه المحللون: الإرهاب. فمثلي لا يهاب إرهاب وحوش الإنس، بل أدعو لهم بالغفران والرحمة مشفقًا عليهم من ضلال سعيهم وخروجهم عن مظلة الإنسانية. فالإنسان وُجِد على هذه الأرض ليصنع السلام ويُشيعه. قصدتُ أرض مصر عارفًا أن السلامَ يسكنها، تمامًا كما قصدتْ مصرَكم قبل ألفى عام، أمى وأمُّكم وأمُّ السلام، البتول الطاهرة، مريم العذراء، حاملةً وليدها، السيد المسيح، طفلًا طاهرًا، يرافقهما القديس يوسف. ولّت العائلةُ المقدسة ظهرها لأرض الخوف والإرهاب التى يحكمها هيرودس فى فلسطين، وقطعت سيرًا ألف ميل صوب أرض الحضارة والسلام والبركة، مصر. فكانت زهور البيلسان تُشقشقُ تحت قدمى مريم، وتتفجّر ينابيع الخير أينما حلّت، وأينما ارتحلت من شمال شرق مصر عند رفح، حتى قلبها فى أسيوط، ثم عادوا من حيث أتوا بعدما قضوا فى مصر سنين عددًا، يظلّلهم أمانُ الله وحبُّ شعبكم الكريم. فكيف أخاف على نفسى وما خافت أمى على وليدها، عليهما السلام؟! جئتُ إليكم دون درع واق يذود عنى رصاص الإرهاب الذى وصموا به أرضكم، لأننى لم أصدقهم. فشعبٌ مثل شعبكم بنى تلك الحضارة العظيمة منذ فجر التاريخ الأول، مستحيلٌ أن يسمح ليد الإرهاب السوداء أن تحصد ما زرع منذ آلاف السنين. معكم، والآن، سنطلق صيحة السلام لكل العالم من أرض السلام.

لم يقل البابا فرنسيس ما سبق بالكلمات. تلك الكلمات هى الصورة القلمية التى رسمها قلمى لتلك الزيارة التاريخية التى قدّمها بابا الفاتيكان فى لحظة صعبة من لحظات مصر، كأنما ليقول للعالم: لا تصدقوا الواشين، فلا إرهاب هنا فى تلك الأرض المباركة، التى جئت إليها آمنًا، وخرجتُ منها بعدما أشاعت السلامَ فى نفسى وقد جئتُ لأشيعَ السلام فى ربوعها.

أنظرُ حولى فى ستاد 30 يونيو الشاسع، ثم أهتف لمن حولى: تدرون كيف ردّت مصرُ الجبارة على الإرهابيين؟ قالت: أنا مصرُ العظيمةُ صاحبة العشرين ألف عام من السعى الحضارى، والسبعة آلاف عام من الحضارة المدونة، قررتُ أن أردَّ على مفجرى الكنائس فى أرضى، بتشييد أضخم كنيسة فى التاريخ هنا على أرض هذا الاستاد. لكنها كنيسة من نوع فريد. كنيسة مفتوحة سقفُها هو السماء ومساحتها بطول حضارة مصر وعرضها. كنيسة سماوية للمصريين كافة، مسلمين ومسيحيين. خرجوا من دورهم مع خيوط الفجر الأولى متوجهين صوب ساحة السلام، رافعين أكفّهم لله ربّ السلام، مُبرئين ذمتَّهم من خصوم السلام. واسلمى يا مصرُ.

في الحقيقة انني معجب بكتابات السيدة المهندسة الأديبة المصرية فاطمة ناعوت، وكثيرا ما نشرتٌ في مواقعنا الالكترونية المواضيع التي تكتبها في الصحف او المواقع المصرية. أما اليوم فقد جاءني على بريدي الالكتروني من موقع "اليتيا الفاتيكاني" فنقلته لكم لان المقال هذا "أبكاني" من شدة الانفعال والفرح.
جرجيس يوسف/ كندا/ 2-5-2017

29
البابا فرنسيس في مصر: خطاب البابا إلى السلطات المدنية في فندق الماسة بالقاهرة
خطاب البابا إلى السلطات المدنية في فندق الماسة بالقاهرة - AFP
28/04/2017

توجه البابا فرنسيس إلى فندق الماسة في القاهرة، حيث كان له لقاء مع ممثلين عن السلطات المدنية والمؤسسات وأعضاء السلك الدبلوماسي والمجتمع المدني المصري. تم اللقاء بحضور رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي وألقى البابا خطابا عبر فيه عن سروره لوجوده في مصر التي وصفها بأرض الحضارة النبيلة والعريقة للغاية. وقال إن لمصر، بسبب تاريخها وموقعها الجغرافي الفريد، دورا لا غنى عنه في الشرق الأوسط وبين البلدان التي تبحث عن حلول للمشاكل الملحة والمعقدة التي تحتاج إلى معالجة فورية، لتفادي الانحدار في دوامة عنف أكثر خطورة. أشير هنا إلى العنف الأعمى وغير الإنساني الناتج عن عدة عوامل: الرغبة الجامحة للسلطة؛ وتجارة الأسلحة؛ والمشاكل الاجتماعية الخطيرة والتطرف الديني الذي يستخدم اسم الله القدوس لارتكاب مجازر ومظالم مريعة.
لدى مصر، إذا، واجب فريد: واجب تقوية وتعزيز السلام في المنطقة أيضًا، برغم من كونها جريحة، فوق أرضها، نتيجة للعنف الأعمى. مثل هذه الأعمال تسببت، عن غير حق، في آلام للعديد من الأسر – وبعضها حاضر هنا اليوم – التي تبكي موت أبنائها وبناتها. أفكر خاصة في جميع الأشخاص الذين، في السنوات الأخيرة، فقدوا حياتهم من أجل المحافظة على سلامة وطنهم: في الشباب، ورجال القوات المسلحة والشرطة؛ والمواطنين الأقباط؛ وآخرين مجهولين؛ سقطوا جميعا نتيجة لأعمال إرهابية مختلفة. أفكر كذلك في عمليات القتل والتهديدات التي أدت إلى تهجير المسيحيين من شمال سيناء. أعبر هنا عن الامتنان للسلطات المدنية والدينية، ولجميع الذين قدموا ضيافة وعونا لهؤلاء الأشخاص الذين عانوا كثيرًا. أفكر كذلك بأولئك الذين سقطوا ضحية الهجمات التي وقعت ضد الكنائس القبطية، سواء في شهر ديسمبر الماضي أو الهجمات الأخيرة في طنطا والإسكندرية. أتقدم لأقربائهم ولكل مصر بأحر التعازي وأرفع صلاتي للرب كي يمن على الجرحى بالشفاء العاجل.
مضى البابا إلى القول: إزاء مشهد عالمي في غاية الحساسية والتعقيد، يجعلنا نفكر في ما قد أطلقتُ عليه "حربا عالمية على أجزاء"، يحتم علينا أن نؤكد أنه لا يمكن بناء الحضارة دون التبرؤ من أي أيديولوجية للشر، والعنف ومن كل تفسير متطرف يرمي إلى إلغاء الآخر وإبادة التنوع عن طريق التلاعب باسم الله القدوس والإساءة إليه. علينا واجب أن نؤكد معًا أن التاريخ لا يغفر لهؤلاء الذين ينادون بالعدالة ويمارسون الظلم؛ التاريخ لن يغفر لهؤلاء الذين يتحدثون عن المساواة ويقصون المختلفين. علينا واجب أن نفضح باعة أوهام الآخرة، الذين يعظون بالكراهية كي يسرقوا من البسطاء حياتهم الحاضرة وحقهم في العيش بكرامة، ويحولونهم إلى وقود حرب حارمين إياهم من إمكانية أن يختاروا بحرية، وأن يؤمنوا بمسؤولية. يجب علينا أن ندحض الأفكار القاتلة والأيديولوجيات المتطرفة، مؤكدين على أنه لا يمكن الجمع بين الإيمان الحقيقي والعنف؛ بين الله وأفعال الموت.
إننا نحتفل هذا العام بذكرى مرور سبعين سنة على العلاقات الدبلوماسية بين الكرسي الرسولي وجمهورية مصر العربية، إحدى أوائل الدول العربية التي أقامت مثل هذه العلاقات الدبلوماسية. إنها علاقات اتسمت دائما بالصداقة، والتقدير والتعاون المتبادل. أتمنى أن تسهم زيارتي هذه في تدعيمها وتعزيزها. ختم البابا فرنسيس خطابه قائلا: إن السلام هو هبة من الله ولكنه أيضًا ثمرة لجهد الإنسان. إنه خير يجب أن يُشيَّد وأن يُحرَّس، في إطار احترام المبدأ الذي يؤكد قوة القانون لا قانون القوة . سلامٌ لهذا الوطن الحبيب! سلامٌ لكل هذه المنطقة، وبصفة خاصة لفلسطين وإسرائيل، ولسوريا، ولليبيا، ولليمن، وللعراق ولجنوب السودان؛ السلام لجميع الأشخاص ذوي الإرادة الطيبة

منقول من موقع اذاعة الفاتيكان/ جرجيس يوسف/ 28-4-2017

30
البابا فرنسيس في مصر: البيان المشترك لقداسة البابا فرنسيس ولقداسة البابا تواضروس الثاني
البيان المشترك لقداسة البابا فرنسيس ولقداسة البابا تواضروس الثاني
راديو الفاتيكان- RV
28/04/2017


في ختام اللقاء المسكوني وقع البابا فرنسيس والبابا تواضروس الثاني على إعلان مشترك هذا نصه:
1. نحن، فرنسيس، أسقف روما وبابا الكنيسةِ الكاثوليكيّة، وتواضروسَ الثاني، بابا الاسكندريّة وبطريرك كرسي القديس مرقس، نشكرُ اللهَ في الروحِ القدسِ لأنّهُ وَهَبَنا الفرصَةَ السعيدةَ لنلتقيَ مرّةً ثانية، ونتبادلَ العناقَ الأخويّ، ونتَّحِدَ معًا مجددًا في صلاةٍ مشتَرَكَة. إنّنا نُمجِّدُ العليَّ من أجلِ أواصرِ الأخوّة والصداقةِ القائمة بين كرسي القديس بطرس وكرسي القديس مرقس. إن حظوة وجودِنا معًا هنا في مصر، هي علامةٌ لصلابة علاقتِنا التي، سنة بعد سنة، تنمو في التقارب والإيمان ومحبّة يسوع المسيح، ربّنا. إننا نرفع الشكر لله لأجل مصر الحبيبة، "الوطن الذي يعيش فينا"، كما اعتاد أن يقول قداسة البابا شنودة الثالث، و"الشعب المبارك" (را. أشعياء 19، 25) بحضارته الفرعونيّة القديمة، والإرث اليوناني والروماني، والتقليد القبطي والحضور الإسلامي. إن مصر هي المكان الذي وَجَدت فيه العائلةُ المقدّسة ملجأ، وهي أرض الشهداء والقديسين.
2. إن أواصر الصداقة والأخوّة العميقة، التي تربطنا، تجد جذورها في الشركة التامّة التي جمعت كنائسَنا في القرون الأولى، والتي تم التعبير عنها بطرق مختلفة من خلال المجامع المسكونيّة الأولى، بداية من مجمع نيقيا سنة 325، ولمساهمة الشماس الشجاع، أحد آباء الكنيسة، القديس أثناسيوس الذي استحقّ لقب "حامي الإيمان". وقد تمَّ التعبير عن هذه الشركة من خلال الصلاة والممارسات الطقسيّة المماثلة، وتكريم نفس الشهداء والقدّيسين، ونمو الحياة الرهبانيّة ونشرها اقتداءً بمثل القدّيس أنطونيوس الكبير، المعروف بأبي الرهبان.
إن خبرة الشركةِ التامّة هذه، التي سبقت زمن الانفصال، تحملُ معنًى خاصًّا في الجهود الحاليّة لاستعادة الشَرِكة التامّة. فغالبيّة العلاقات التي جمعت، في القرون الأولى، الكنيسة الكاثوليكيّة بالكنيسة القبطيّة الأرثوذكسيّة، استمرّت حتى يومنا هذا بالرغم من الانقسامات، وقد أُعيدَ إحياؤها أيضًا مؤخّرًا. وهذا يحثّنا على تكثيف جهودنا المشتركة للمثابرة في البحث عن الوحدة المنظورة في التنوع، تحت إرشاد الروح القدس.
3. إننا نستحضر بامتنانٍ اللقاءَ التاريخيّ، الذي جرى منذ أربع وأربعين سنة خلت، بين سَلَفينا، البابا بولس السادس والبابا شنودة الثالث، بعناق سلام وأخوّة، بعد عقود عديدة لم تستطع فيها أواصر محبّتنا المتبادلة أن تعبّر عن ذاتها بسبب التباعد الذي نشأ بيننا. ويمثّل البيان المشترك، الذي تم توقيعه يوم 10 مايو 1973، حجر الزاوية لمسيرتنا المسكونيّة، وقد شكّل نقطة الانطلاق لإنشاء لجنة الحوار اللاهوتي بين كنيستينا، التي أعطت العديد من النتائج المثمرة وفتحت الطريق أمام حوار أوسع بين الكنيسة الكاثوليكيّة وكل أسرة الكنائس الأرثوذكسيّة الشرقيّة. في ذلك البيان، أقرت كنيستانا، تماشيًا مع التقليد الرسولي، بأنهما يعلنان "ذات الإيمان بالإله الواحد والمثلث الأقانيم" و"ألوهية ابن الله الوحيد... إلهٌ حقٌّ نسبةً لألوهيّته، وإنسانٌ حقُّ نسبةً لبشريّته". وقد تمّ الاعتراف أيضًا "أن الحياة الإلهيّة قد أُعطِيت لنا عبرَ الأسرارِ السبعة، وتتغذّى بها"، وأننا "نكرّم العذراء مريم، أمّ النور الحقيقي"، "والدة الإله".
4. نستحضر بامتنانٍ عميقٍ أيضًا لقاءنا الأخويّ في روما بتاريخ 10 مايو 2013، وتعيين يوم 10 مايو، كيومٍ نتعمق فيه كلّ عام بالصداقة والأخوّة التي تجمع كنيستينا. إن روحَ التقاربِ المتجدد هذا، قد سمحَ لنا أن ندرك مجدّدًا أن الرباط الذي يجمعنا قد نلناه من ربّنا الواحد يوم معموديّتنا. فبفضل المعموديّة، في الواقع، نصبح أعضاءَ جسدِ المسيحِ الواحد الذي هو الكنيسة (را. 1 كورنثوس 12، 13). إن هذا الإرث المشترك هو أساس مسيرة سعينا المشترك نحو الشركة التامّة، بينما ننمو في المحبّة والمصالحة.
5. إنّنا نعي أن طريق سعينا ما زال طويلًا أمامنا، غير أننا نستحضر الكم الكبير مما قد تمّ إنجازه حتى الآن بالفعل. إننا نتذكر، وبشكل خاص، اللقاء بين البابا شنودة الثالث والقدّيس يوحنا بولس الثاني، الذي أتى كزائر إلى مصر أثناء اليوبيل العظيم لسنة الـ 2000. ونحن عازمون على اتّباع خطواتهما، مدفوعين بمحبّة المسيح، الراعي الصالح، وبالاقتناع التام بأن الوحدة تنمو فيما نحن نسير معًا. لنستمدّ قوّتنا من الله، المصدر الكامل للشركة وللمحبّة.
6. إن هذه المحبّة تجدُ تعبيرها الأعمق في الصلاة المشتركة. فعندما يصلّي المسيحيّون معًا، يدركون أنّ ما يجمعهم هو أعظم كثيرًا ممّا يفرّق بينهم. إن توقنا للوحدة هو مستوحى من صلاة المسيح: "لِيَكُونَ الْجَمِيعُ وَاحِدًا" (يوحنا 17، 21). فلنعمِّق جذورنا المشتركة في إيماننا الرسوليّ الأوحد عبر الصلاة المشتركة، باحثين عن ترجمات مشتركة "للصلاة الربانية"، ومن خلال التوصل إلى تاريخ موحّد لعيد القيامة.
7. وفيما نخطو نحو اليوم المبارك الذي فيه سنجتمع معًا أخيرًا حول مائدة الربّ الإفخارستيّة نفسِّها، يمكننا بالفعل منذ الآن أن نتعاون في مجالات كثيرة وأن نظهر، بشكل ملموس، عمق الغنى الذي يجمعنا بالفعل. فباستطاعتنا معًا أن نقدّم شهادة مشتركة عن القيم الأساسيّة، مثل القداسة، وكرامة الحياة البشريّة، وقدسية سرّ الزواج والعائلة، والاحترام تجاه الخليقة بأسرها التي عهد الله بها إلينا. فأمام العديد من التحدّيات المعاصرة، مثل العلمنة وعولمة اللامبالاة، فإننا مدعوّون إلى إعطاء إجابة مشتركة ترتكز على قيم الإنجيل وعلى كنوز التقاليد الخاصّة بكلٍّ من كنيستينا. وفي هذا الصدد، فإننا متحمسون للشروع بإجراء دراسة أكثر عمقًا لآباء الكنيسة الشرقيّين واللاتين، وتعزيز التبادل المثمر في الحياة الراعويّة، لا سيما في التعليم المسيحيّ وفي تبادل الغنى الروحي بين المجامع الرهبانية والجماعات المكرسة.
8. إن شهادتنا المسيحيّة المشتركة هي علامة مصالحة ورجاء ممتلئة نعمة للمجتمع المصري ومؤسّساته، وبذرة غُرِستْ لتعطي ثمارَ عدالةٍ وسلام. وإذ نؤمن بأنّ كلّ الكائنات البشريّة قد خُلِقَت على صورة الله، نسعى جاهدين إلى الصفاء والوئام عبر التعايش السلميّ بين المسيحيّين والمسلمين، الأمر الذي سيشهد لرغبة الله في وحدةِ وتناغمِ الأسرة البشريّة بأسرها، وفي المساواة بالكرامة بين كافة البشر. إننا نتشاطر الحرص على رخاء مصر ومستقبلها. لكلّ أعضاء المجتمع الحقّ والواجب بالمشاركة الكاملة في حياة الأمة، متمتعين بالمواطَنة والتعاون الكاملين والمتساويين في بِنَاء وطنهم. فالحرّية الدينيّة، التي تتضمّن حريّة الضمير، المتجذّرة في كرامة الشخص، هي حجر الأساس لباقي الحرّيات. إنّها حقّ مقدّس وغير قابل للمساومة.
9. لنكثِّف صلاتنا المتواصلة من أجل جميع مسيحيّي مصر والعالم بأسره، وخاصة في الشرق الأوسط. فالخبرات المأساويّة والدم المسفوك لإخوتنا المُضّطَهَدين، الذين قُتِلوا لسبب وحيد وهو كونهم مسيحيين، تذكّرنا أكثر من أيّ وقت مضى، أن مسكونيّة الشهداء توحّدنا وتشجّعنا على السير على درب السلام والمصالحة، كما كتب القدّيس بولس: "إِذا تَأَلَّمَ عُضوٌ تَأَلَّمَت مَعَه سائِرُ الأَعضاء" (1 كورنثوس 12، 26).
10. إن في سرّ يسوع، الذي مات وقام من بين الأموات حبًا بالبشر، يكمن محور قلب مسيرتنا نحو الشركة التامة. والشهداء، مرّة جديدة، هم الذين يرشدوننا. فكما أنّ دم الشهداء كان في الكنيسة الأولى بذارًا لمسيحيّين جدد، ليكن الآن أيضًا، في أيامنا هذه، دمُ الكثير من الشهداء، بذارَ وَحَدَّةٍ بين جميع تلاميذ المسيح، وعلامةَ وأداةَ شركة وسلام للعالم.
11. طاعةً لعمل الروح القدس، الذي يقدِّس الكنيسة ويحفظها عبر العصور، ويقودها لبلوغ الوحدة ‏التامّة - التي صلى المسيح من أجلها:
نحن اليوم، البابا فرنسيس والبابا تواضروس الثاني، لكي نسعد قلب ربنا يسوع، ‏وكذلك قلوب أبنائنا وبناتنا في الإيمان، فإننا نعلن، وبشكل متبادل، بأننا قررنا عدم إعادة سر المعمودية الذي تمَّ منحه ‏في كلٍّ من كنيستينا لأي شخص يريد الانضمام للكنيسة الأخرى. إننا نقرُّ بهذا طاعةً للكتاب المقدس ولإيمان ‏المجامع المسكونية الثلاثة التي عُقدت في نيقية والقسطنطينية وأفسس.‏
نسأل الله الآب أن يقودنا، في الأوقات وبالطرق التي سيختارها الروح القدس، نحو بلوغ الوحدة ‏التامة في جسد المسيح السري.‏
12. دعونا، إذًا، نسترشد بتعاليم بولس الرسول ومثاله، الذي كتب: "مُجْتَهِدِينَ أَنْ تَحْفَظُوا وَحْدَانِيَّةَ الرُّوحِ بِرِبَاطِ السَّلاَمِ. جَسَدٌ وَاحِدٌ، وَرُوحٌ وَاحِدٌ، كَمَا دُعِيتُمْ أَيْضاً فِي رَجَاءِ دَعْوَتِكُمُ الْوَاحِدِ. رَبٌّ وَاحِدٌ، إِيمَانٌ وَاحِدٌ، مَعْمُودِيَّةٌ وَاحِدَةٌ، إِلَهٌ وَآبٌ وَاحِدٌ لِلْكُلِّ، الَّذِي عَلَى الْكُلِّ وَبِالْكُلِّ وَفِي كُلِّكُمْ" (أفسس 4، 3 – 6).

منقول من موقع راديو الفاتيكان/ جرجيس يوسف/ 28/4/2017

31
بابا الفاتيكان يشعر “بالذعر” لحجم العنف في العراق وسوريا

الخميس 17-11- 2016 شفق نيوز



بابا الفاتيكان فرانسيس


عبر بابا الفاتيكان فرانسيس عن شعوره “بالذعر” لما يجري من عنف في كل من العراق وسوريا.
ونقلت إذاعة الفاتيكان عن البابا القول لدى استقباله بطريرك كنيسة المشرق الآشورية مار كوركيس الثالث “إن الرجال والنساء والأطفال يعانون في سوريا والعراق من العنف الرهيب والصراعات الدامية، التي لا يمكن تبريرها بأي شكل من الأشكال، ونحن نشعر بالذعر إزاء ذلك”.
وتابع القول “إن المعاناة والآلام باتت الخبز اليومي للأخوة والأخوات المسيحيين في تلك البقاع، شأنهم شأن باقي الأقليات الدينية والعرقية”.
وأشار إلى أن “هؤلاء الأخوة والأخوات يشكلون بالنسبة لنا مثالا ونموذجا، ويحثوننا على البقاء متحدين مع الله، ووضع ثقتنا بمحبته”.
وأضاف “إنهم يُظهرون لنا أن حضور الله يبقى محوراً لإيمانهم، وهم يدعونا للمثابرة في إعلان رسالة المحبة والمصالحة والغفران حتى في أوقات المحن”.
وفي الختام عبّر بابا الفاتيكان عن امتنانه للبطريرك كوركيس الثالث من زيارته إلى روما مشيداً بالحوار بين الكنائس المسيحية والتزامه به.
منقول- جرجيس يوسف 17-11-2016

32
المواعيد الجديدة لصلاة الجنازة للمثلث الرحمات المطران مار حنا زورا

نظرا للاجراءات الرسمية في روسيا،
بعد مغادرة جثمان المثلث الرحمات مار حنا زورا جمهورية جورجيا ،
فان الجثمان سيصل تورونتو يوم الجمعة او السبت القادم ،
وستكون المواعيد الجديدة لالقاء النظرة الوداعية
وصلاة الجنازة والدفن كما يلي :
• يوم الأحد 30 اوكتوبر – الساعة 5-8 مراسيم الزيارة الاخيرة
وصلاة الوردية المقدسة في كاتدرائية الراعي الصالح.
• يوم الاثنين 31 اوكتوبر – الساعة 12 ظهرا صلاة الجناز في الكاتدرائية،
بعدها الذهاب إلى المقبرة في ( هاي واي 27 High Way) .

الرحمة للفقيد والعزاء لأهله وذويه
وجميع أبناء أبرشية مار أدي الكلدانية في كندا

33

بخصوص مراسيم تشييع جثمان المثلث الرحمات المطران حنا زورا

اعلام البطريركية - 5-10-2016
كان غبطة البطريرك مع معاونه المطران باسيليوس يلدو في تبليسي اثناء الوفاة، وبقيا فيها يومين يتابعان عن كثب الإجراءات القانونية لنقل جثمان المثلث الرحمات المطران حنا زورا الى مثواه الأخير اما في العراق او كندا بكونه مواطنا كنديا يحمل جواز سفر كندي.
البطريركية تتابع يوميا الإجراءات القانونية وليس بمقدورها تغييرها. هناك قوانين دولية تنظم كذا وفيات مفاجئة وتأخذ وقتا ولا يمكن اختزالها. سوف تخبر البطريركية عن تاريخ ومكان الدفن حال انتهاء الإجراءات بالاتفاق مع سيادة المطران عمانوئيل شليطا راعي ابرشية كندا وعائلة المثلث الرحمات.
في هذه الأيام تدعو البطريركية الجميع الى رفع الصلوات من اجل راحة نفسه. وتشكر كل الذين أرسلوا برقيات تعازي وفي المقدمة فخامة رئيس جمهورية العراق الدكتور فؤاد معصوم وقداسة البطريرك مار كوركيس صليوا، بطريرك كنيسة المشرق الاشورية والعديد من الأساقفة والكهنة والمؤمنين.
جازاهم الله خيرا.

منقول من موقع بطريركية الكلدان/ جرجيس يوسف

35
فتح خط طيران مباشر بين العراق واميركا

6 سبتمبر, 2016 | 10:47 م/ شبكة الموقف العراقي



التقى وزير النقل كاظم فنجان الحمامي، اليوم الثلاثاء، مستشار السفارة والخارجية الاميركية في بغداد الجنرال الاميركي مايكل بربيرو وبحث معه الرؤية الاستيراتيجية لقطاع النقل بين الجانبين..
ونقل بيان صادر عن الوزارة ان الحمامي ابدى حرصه على توسيع علاقات التعاون مع الجانب الاميركي وضرورة الاستفادة من خبراتهم في شتى مجالات النقل واستثمارها في مشاريع الوزارة.
وقال الوزير “ان العراق اليوم يعد حلقة وصل مهمة مع العالم الخارجي بالنظر لموقعه الجغرافي الذي يعد عنصر جذب لمعظم الشركات العالمية بهدف الاستثمار والعمل في قطاع النقل في العراق”.
من جانبه عبر بربيرو عن الرغبة الجادة في توطيد العلاقات ضمن الاتفاق الاستراتيجي بين بغداد وواشنطن من خلال فتح خط طيران مباشر بين العراق والولايات المتحدة والاستثمار في مشاريع الوزارة
ولاسيما في ميناء الفاو الكبير والذي يمكن الشركات الاميركية الاستثمار في عملية بناءه، موضحا امكانية استفادة العراق من تجارب الشركات الاميركية في امن المطارات ومشاريع السكك في العراق.




36
التناول الاول في رعية مار بطرس الكلدانية في اوكفل بكندا

في قداس مهيب كبير في كنيسة مار بطرس الكلدانية في اوكفل بكندا انتظم 11 تلميذا وتلميذة
(7 اولاد و4 بنات) ليتقبلوا القربان المقدس لاول مرة من يد مطراننا الجليل مار عمانوئيل شليطا راعي ابرشية مار أدّي الكلدانية في كندا، والاب الفاضل نياز توما راعي خورنة مار بطرس الكلدانية في اوكفل وبحضور عدد كبير من المؤمنين ظهر يوم السبت 20 آب 2016 في مبنى كنيسة مار يوسف للاخوة البرتغاليين الكنديين.

ابتدأ القداس باناشيد وتراتيل ابدع بإدائها المتناولون الجدد كبديل رائع عن جوقة الكنيسة وبمسيرة احتفالية داخل الكنيسة باتجاه المذبح حتى اخذ كل واحد مكانه وسار القداس المهيب بموجب الطقس الكلداني وباللغات الثلاثة الكلدانية والعربية والانكليزية وبمشاركة المتناولين بفاعلية ومقدرة اثلجت صدور الحاضرين، وبشكل خاص عندما رتلوا باللغة الكلدانية (لاخو مارا دخلاّ مودينن، قديشا آلاها، آون دوشميّا نثقدّش شماخ وغيرها وقراءة الطلبات (كلّن بذحّلثا وايقارا باللغة الانكليزية) وقد فرح الجميع باجابات المتناولين على اسئلة سيدنا مار عمانوئيل في جزء كبير من كرازته للاطفال حول معنى التناول الاول والكنيسة والعائلة، بما يؤكد بان الجهود التي بذلها "المعلمون المتطوعون" في تدريس وإعداد اطفالنا الاحبة للتناول الاول قد اعطت ثمارا يانعة، وهذا ما أكده سيدنا المطران والاب نياز بتوجيه الشكر للمعلمين المتطوعين ولاباء وامهات وعوائل المتناولين وبتصفيق حار من المؤمنين.

لينعم الرب نعمته على المتناولين الجدد وعوائلهم وكل من ساهم في اعداد المتناولين للتناول الاول. آمين

بعد القداس تم أخذ صور جماعية ثم اشترك الاطفال مع سيدنا المطران والاب الراعي بقطع الكعكة في قاعة الكنيسة.

هذا عدد من الصور للمناسبة الرائعة.

ليتمجد اسم الرب دائما وابدا.
المهندس جرجيس يوسف الساعور/ برلنكتن/ اونتاريو/ كندا / 21/8/2016













































































37
المعارك تقترب من الحمدانية...
21-8-2016

https://youtu.be/6G7Af9DaONA

 

 

38
رعية مار بطرس الكلدانية في اوكفل بكندا تستذكر مأساتنا الكبرى

أوكفيل- أونتاريو - كندا - 7-8-2016
في الذكرى المؤلمة للتهجير القسري لاهلنا من بلداتهم وقراهم ومناطقهم يوم 6/8/2014 اقيم اليوم ، السبت 6-8-2016 قداس كبير مهيب في كنيسة مار بطرس الكلدانية في اوكفل بكندا.

ابتدا القداس الذي أقامه الاب نياز توما، راعي الرعية، وشاركه الاب مهند الطويل راعي الكنيسة الكلدانية في مدينة ليون بفرنسا، بالوقوف دقيقتين لاستذكار المأساة الكبيرة التي تحدث لاول مرة في تاريخ الكنيسة بتهجير آلاف العائلات المسالمة من بيوتها في ليلة سوداء بشكل مؤلم وأجرامي قبل سنتين، واسكات نواقيس كنائسهم لاول مرة منذ 2000 سنة.

لقد ركز الاب نياز في كلمته المعبرة في بداية القداس، واكدها الاب مهند في كرازته باننا كمؤمنين يجب ان نتسلح بالرجاء والامل والصلوات، وخاصة وان اليوم هو "عيد التجلي"، وننظر دائما الى الامام والى الصعود. وكما قال الاب نياز: لاحظنا كم كانت الدقيقتان طويلة؟ فكيف مرت سنتان كاملتان على اهلنا وبهذه الاوضاع المؤلمة!!؟

في هذه الذكرى الاليمة نقول لاهلنا: نحن معكم قلبا وفكرا وأملا وصلاةً.
نطلب من الرب انهاء المعاناة والعودة السريعة.
إستجب يا رب.
جرجيس يوسف الساعور- برلنكتن- كندا- 7-8-2016

 

39
[cen
ter]ترحّما على ارواح شهداء الكرادة اقامت كنيسة مار بطرس الكلدانية في اوكفل امسية صلوات وطلبات وشموع.

في الساعة الثامنة والنصف مساء يوم الجمعة، 2016/7/22 وفي جو من الحزن والرجاء والتفاؤل حضر جمع من المؤمنين يتقدمهم الاب الفاضل نياز توما الى كنيسة مار بطرس الكلدانية في اوكفل - اونتاريو - كندا ليستذكروا ارواح شهداء الكرادة ببغداد ضحايا جريمة العصابات الارهابية، وليطلبوا من الرب ان يسكن الشهداء الابرار في ملكوته السماوي، وينشر امنه وسلامه على العراق وجميع الاماكن المبتلية بالحروب والمآسي، ويزيل الحرب عن وجه الارض لتعيش الشعوب بسلام ومحبة.

ابتدأت الامسية الايمانية بالسجود بصمت وقيام الاب الراعي باحضار القربان المقدس الى المذبح وتجهيز البخور ثم تناوبت الصلوات والطلبات وقراءات من الكتاب المقدس بتناوب الاب الراعي والشمامسة والشعب، ثم انيرت الشموع التي يحملها الجميع لينتظموا بمسيرة داخل الكنيسة وخارجها والعودة الى الصلوات والطلبات حتى تجاوزت الساعة العاشرة مساء.

لقد كان اساس هذه الامسية هو استذكار شهداء الكرادة ولكن بين يوم جريمة الكرادة وهذا اليوم قد حدثت جرائم عديدة راح ضحيتها اعداد كبيرة من الناس الابرياء في كل من العراق وامريكا وفرنسا وسوريا وتركيا واماكن اخري من العالم المضطرب.

نطلب من الرب ان يفيض نعمته على العراق وينشر أمنه وسلامه عليه وعلى جميع المناطق المبتلية بالحروب، وليعود اهلنا المهجرين قسرا الى مدنهم وبيوتهم واعمالهم وحقولهم وكنائسهم ومدارسهم. استجب يا رب.
[/b]
جرجيس يوسف/ كندا/ 24/7/2016
وهذا عدد من الصور:
















































































































[/center]

40
رعية مار بطرس الكلدانية في اوكفل بكندا تحتفل بعيد الاب Father's Day

مساء يوم السبت، 18/6/2016 نظمت لجنة مرتا ومريم النسائية في رعية مار بطرس الكلدانية في اوكفل بكندا لقاء عائليا بعد القداس الاسبوعي وفي القاعة الكبرى للكنيسة احتفالا بعيد الاب المصادف يوم الاحد 19/6/2016 (الاحد الثالث من حزيران)، احتفاء وتكريما للاباء في رعيتنا. فبعد القداس الذي اقامه الاب الراعي نياز توما ساكا توجه المؤمنون الى القاعة التي هيّأت فيها اللجنة النسائية، المبدعة دوما، الماكولات والقهوة والشاي والبارد، فاخذت كل عائلة ما تحتاجه للعشاء في جو اخوي عائلي بهيج، ثم قطع الاب الفاضل نياز الكعكة بين تجمع جميع الاطفال الموجودين ليعطي معنى اعمق لعيد الاب ويُدخل الفرحة الى قلوب الاطفال واهلهم. هذا وكان المجلس الخورني بنهاية القداس قد قدم باقة ورد للاب نياز بهذه المناسبة.

نشكر لجنة مرتا ومريم لجهودها وابداعاتها بتنظيم الفعاليات واللقاءات التي تقرّب المؤمنين الى بعضهم ولتبادل الاخبار والافكار، ولجمع الاموال لبناء الكنيسة التي يتمنى كل واحد منا ان يرى البنيان الذي يؤوي كنيسة مار بطرس الكلدانية في اوكفل بعون الرب، ولنصلي جميعا ونطلب من الرب ان تنتهي بسرعة ماساة شعبنا المهجّر ويعود الناس الى بيوتهم وكنائسهم ووظائفهم ومصالحهم ومزارعهم آمنين. استجب يارب.

ادناه عدد من الصور للقداس وحفلة عيد الاب.
جرجيس يوسف الساعور/ برلنكتن/ كندا 2016/6/21







































































41
العراقيون التنزانيون
كاظم فنجان الحمامي

في الزمن الذي تبعثرت فيه جثث المهاجرين العراقيين على السواحل الإيطالية واليونانية، وفي الزمن الذي تصاعدت فيه موجات النزوح من العراق بحثا عن الملاذات الآمنة في شرق الأرض وغربها، ظهرت علينا الفضائيات الغربية المعنية بالجغرافيا البشرية لتحمل لنا مفاجأة غير متوقعة، فقد اكتشف الجغرافيون مجاميع من القبائل السومرية، التي غادرت السهل الرسوبي لوادي الرافدين في الألفية الأولى التي سبقت الميلاد، ثم عبرت مضيق باب المندب، وتوجهت نحو السواحل الأفريقية، لتستقر في الأراضي الاستوائية الرطبة، المعروفة الآن باسم (تنزانيا).

المثير للدهشة أنهم يطلقون على أنفسهم (عراقو Iraqw)، ويرطنون بلغة هجينة، جمعت المفردات السومرية والعربية والعبرية في تركيبة لسانية عجيبة. تدور معظم أساطيرهم القديمة حول جلجامش وملحمة الطوفان، ولسنا مبالغين إذا قلنا أن قبائلهم التي تتألف من (200) عشيرة تعرف عن النمرود وعشتار وأنكيدوا وكيش ولكش ومسلة حمواربي أكثر مما تعرفه قبائلنا القريبة من محيط زقورة (أور) في محافظة (ذي قار).

بلغ تعدادهم السكاني عام 2001 حوالي (462) ألف نسمة، معظمهم يسكنون بيوت القصب والبردي. يصنعون أوانيهم الفخارية بأيديهم، ويمارسون الزراعة والري، وتربية الجاموس على الطريقة السومرية الموروثة، لكنهم ظلوا يتمسكون بانتسابهم لأرض الميزوبوتاميا، ويغرسونهم حبهم للعراق في قلوب أولادهم وأحفادهم. يعيشون الآن في ظروف مأساوية، اضطرتهم لإطلاق اسم (مآسي Maasai) على مدينتهم الواقعة في مقاطعة (عروش Arusha).

لقد اثبتت تحاليل مادة (DNA) التي أجراها (تيشكوف) عام 2009 لشريحة كبيرة من عناصر هذه القبائل. انهم ينتمون جينياً إلى الأصول الآسيوية (العربية) المختلطة بالأصول الأفريقية، بمعنى أنهم أصبحوا الآن بحكم الاختلاط والتعايش الطويل من الفئات الأفرو- آسيوية (Afro-Asiatic).

لم يسبق لزعماء هذه القبائل أن طالبوا بالعودة إلى موطنهم الأصلي في أهوار العراق. ربما لأنهم وجدوا الملاذ الآمن في الربوع التنزانية الهادئة، ففضلوا البقاء في أحضان السهول الاستوائية، والابتعاد عن تداعيات المحاصصات السياسية، وربما لأنهم لا يريدون تضييع أوقاتهم في البحث عن استحقاقات البترو- دولار، لكنهم وعلى الرغم من ذلك كله ظلوا يتفاخرون بانتسابهم لحضارة وادي الرافدين، شأنهم شأن الأقوام الغابرة، التي نزحت من العراق في القرون السحيقة، وانتشرت في أرجاء الأرض، أو اختارت العيش في أوربا وآسيا وأفريقيا، فالعراق مهد السلالات البشرية، ومنبع الأصول والأعراق. كل ذرة تراب في أرضه الطاهرة لها بريق يميزها، ولها حكايتها النادرة، وتعبر عن صورة الثراء العرقي والتعدد الطائفي، لكنها تلتئم حول تاريخ تليد، ووطن مجيد، وحلم بحجم الكون.
وردني بالايميل من الاخ كاتب المقال مشكورا/ جرجيس يوسف/ 2016/5/30

 

42
الدواعش الكويتيون

واخ – متابعة- 28/5/2016

كشف تقرير إخباري، السبت، أن العشرات من الكويتيين يقاتلون في صفوف تنظيم "داعش"، لافتا الى أن العديد من الكويتيين التقوا زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي وتسلموا مناصب في التنظيم المتطرف وآخرون تركوا صفوفه بعد أن اكتشفوا حقيقته.

ونقلت صحيفة "الرأي" الكويتية عن مصادر "جهادية" قولها إنه يوجد موكلان سريان لأخذ بيعة الكويتيين الذين يرغبون في الانضمام لخليفة التنظيم المزعوم أبي بكر البغدادي.

وتعقب تقرير نشرته الصحيفة الخطوات التي يمر بها الكويتيون حتى الوصول إلى الرقة "عاصمة الخلافة الداعشية"، لافتا إلى أن محافظة الجهراء هي أكثر المناطق المصدرة للدواعش في الكويت، بينما دخل معها على خط التصدير المناطق الحضرية أيضا.

وأشار التقرير إلى ما يقوم به المنسق وهو الشخص المسؤول عن إدخال المقاتلين للمنطقة التي يتم فيها القتال، لافتا إلى أن عام 2014 شهد أكبر تدفق للكويتيين لـ"داعش"، فيما تراجع العدد في العامين التاليين.

وروى التقرير قصة مواطن كويتي، أشار إليه بـ (م.ش) ذهب للقتال مع "داعش" لكنه هرب في نهاية المطاف، وعاد للكويت وقام بحلق لحيته، مقتنعا في نهاية رحلته تلك بأن "داعش" أبعد ما يكون عن الإسلام.

وفيما يتعلق بمناصب الكويتيين في "داعش"، قال التقرير إن عددا من المهام أوكلت للكويتيين ولم يكونوا مجرد جنود عاديين، مبينا أن "بعضهم تولى مناصب في التنظيم، منهم من تولى منصب الوالي ومنهم من كان مسؤولا شرعيا، ومنهم من كان مسؤولا إعلاميا".

وعما إذا كان هناك "دواعش" كويتيون قابلوا زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي، بين التقرير أنه "بالتأكيد، فالبغدادي شخصية حقيقية والتقته شخصيات كويتية وغير كويتية".

ونقل التقرير عن أمين سر مركز الوسطية التابع لوزارة الأوقاف الدكتور عبد الله الشريكة، أن "المركز استقبل عددا من الأهالي الذين يشكون في أن أبناءهم أو أقاربهم يحملون الفكر الداعشي"، لافتا إلى أنه "نجحت الكثير من المناصحات في هذا الصدد".

أبو منذر العرّافة

ومن بين الوجوه "الداعشية" الكويتية المعروفة أبو منذر العرافة "فهد العنزي" الذي اشتهر بأنه كان من المنشدين لعدد من الأناشيد التحريضية على "الجهاد" وأشهرها نشيدا "أيا أماه لا تبكي" ونشيد "هي الدنيا"، فضلا عن كونه كان مسؤولا شرعيا في التنظيم.

أبو منذر، أعدمه جيش الإسلام قبل عام مع مجموعة أخرى من "الدواعش" رميا بالرصاص، بتهمة تكفير المسلمين واستباحة دمائهم وأعراضهم واغتيال قادات الجهاد.

أبو أنور

أما أبو أنور الكويتي "عبد العزيز أنور الماص" ذو الـ 21 ربيعا فلم تكن قصته بأقل غرابة عن قصص سلفه من الكويتيين "الدواعش"، فقد سافر لدراسة العلوم التكنولوجية في أمريكا، لكنه تواصل مع عدد من "الدواعش" عبر مواقع التواصل الاجتماعي الأمر الذي حدا به السفر لتركيا في محاولة منه لدخول سوريا الأمر الذي تحقق بالفعل، لينتقل بعدها من سوريا للعراق وينتهي به المطاف مفجرا نفسه في رتل من أرتال الحشد الشعبي العراقي في منطقة مخمور ب*العراق.

أبو تراب
ومن المحطات الكويتية المهمة في سيرة "داعش" أبو تراب الكويتي "علي محمد عمر العصيمي" الذي درس بحرية ناقلات النفط لثلاث سنوات في المملكة المتحدة، وأبدى كثير من المحللين في بريطانيا وأمريكا تخوفهم من استغلاله دراسته الأكاديمية في هجوم قد ينفذه التنظيم.
منقول من المواقع العراقية/ جرجيس يوسف

43
لقاء تاريخي بين البابا فرنسيس وشيخ الأزهر…ماذا في تفاصيل اللقاء؟


إذاعة الفاتيكان
23 مايو,2016

]

الفاتيكان / أليتيا (aleteia.org) – استقبل البابا فرنسيس ظهر اليوم الاثنين في القصر الرسولي بالفاتيكان شيخ الأزهر فضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور أحمد محمد الطيب. وفي أعقاب اللقاء أدلى مدير دار الصحافة التابعة للكرسي الرسولي الكاهن اليسوعي فدريكو لومباردي بتصريح أكد فيه أن الإمام الطيب رافقه وفد رفيع المستوى ضم كبار المسؤولين في جامعة الأزهر بينهم البروفيسور عباس شومان، وكيل الأزهر والبروفيسور محمد حمدي زقزوق عضو مجلس العلماء في الجامعة المذكورة ومدير مركز الحوار في الأزهر، والقاضي محمد محمود عبد السلام مستشار الإمام الأكبر والبروفيسور محيي عفيفي أحمد الأمين العام لأكاديمية البحوث الإسلامية، ورافق الوفد سفير جمهورية مصر العربية لدى الكرسي الرسولي الأستاذ حاتم سيف النصر. ولفت لومباردي إلى أنه كان في استقبال الإمام الطيب رئيس المجلس البابوي للحوار ما بين الأديان الكاردينال جان لوي توران وأمين سر المجلس المذكور المطران ميغل أنخيل أيوزو كيكسوت.

هذا ثم أوضح مدير دار الصحافة الفاتيكانية أن اللقاء كان وديا للغاية واستغرق قرابة الثلاثين دقيقة، تطرق خلاله الرجلان إلى أهمية هذا اللقاء الجديد الذي يندرج في إطار الحوار بين الكنيسة الكاثوليكية والإسلام. ثم تناول الجانبان مسألة الالتزام المشترك لمسؤولي ومؤمني الديانات الكبرى لصالح السلام في العالم ونبذ العنف والإرهاب فضلا عن أوضاع المسيحيين في إطار الصراعات والتوترات في الشرق الأوسط ومسألة حمايتهم. وقد أهدى البابا الإمام الأكبر ميدالية شجرة زيتون السلام ونسخة من رسالته العامة كن مسبحا. وختم لومباردي تصريحه مشيرا إلى أن الوفد الزائر وبعد اجتماعه إلى البابا فرنسيس عقد لقاء مع رئيس المجلس البابوي للحوار ما بين الأديان الكاردينال توران وأمين سر المجلس المذكور المطران كيكسوت قبل أن يغادر شيخ الأزهر القصر الرسولي بعيد الساعة الواحدة من بعد الظهر
منقول من موقع "اليتيا"/ جرجيس يوسف

44
أحد السعانين في كنيسة مار بطرس الكلدانية في أوكفل بكندا

2016/3/22
في الساعة الخامسة مساء يوم الاحد، العشرين من آذار 2016 ابتدا القداس الاحتفالي الكبير في كنيسة الثالوث الاقدس (لاخوتنا الكرواتيين- الكنديين) في اوكفل على انغام اناشيد السعانين الرائعة (شعب المسيح في هذا اليوم مسرور..) (أزعق عيتا باوشعني..قذم مارا دشمياني...) و (كلخون عمّي قوشكبّا.. بعيذا داوشعني...) وغيرها الكثير، سار اطفالنا الاحبة بين جموع المؤمنين في الكنيسة الممتلئة وتبعهم الاب نياز توما ساكا راعي كنيسة مار بطرس في اوكفل بمعية شمامستنا المبدعين باتجاه المذبح، وبذلك دخلنا في "اسبوع الآلام" لهذه السنة 2016.
ان ما يبهجنا جميعا هو هذا الحضور الكبير جدا، فنرى بان جميع المقاعد الرئيسية والكراسي الاضافية مشغولة، وهناك اكثر من 100 جالسين في القاعة المتصلة بالكنيسة، وعدد كبير من الواقفين داخل الكنيسة وقرب المداخل، وموقف السيارات مملوء ونرى عددا كبيرا من السيارات في المواقف القريبة، ويبهجنا ايضا التزام الجميع بالانضباط والمشاركة المفرحة بترتيل الاناشيد والصلوات وباللغات الثلاثة: الكلدانية والعربية والانكليزية، ونقدر جهود اعضاء المجلس الكنسي والمتطوعين الذين ابدعوا بتنظيم هذا المهرجان المفرح، ونشكر اعضاء الجوقة الرائعة والموسيقيين ومسوؤلي الصوت، والشابات اللائي يهييئن البرامج الممتعة للاطفال في قاعة منفصلة، فقد سار كل شيء بنعمة الرب بشكل ممتاز. الشكر لله.
ما يبهجنا هنا في كندا هو اممية الكنيسة، فكنيستنا للكلدان ولكن الحضور هم من الكلدان والسريان الكاثوليك والارثودكس والارمن وغيرهم ومن العراق وسوريا ولبنان والاردن وغيرهم.نحن لا نملك مبنى لكنيستنا فقداديسنا وصلواتنا واحتفالاتنا الدينية نقيمها في كنيسة اخوتنا البرتغاليين "الصغيرة" او كنيسة اخوتنا الكرواتيين "الاكبر" او في قاعة احتفالات اخوتنا الاوكرانيين "الكبيرة جدا استيعاب 1200 جلوسا"، وقد زاد فرحنا عندما اخبرنا الاب الراعي نياز توما بان اليوم تم اقامة خمسة قداديس متتالية في كنيسة الراعي الصالح في تورنتو (مقر ابرشية مار ادي الكلدانية في كندا) لتلبية طلبات الاعداد الكبيرة للمؤمنين للاشتراك في انشاد اناشيد وتراتيل السعانين.
استمرارا لجهود لجنة مرتا ومريم النسائية في رعيتنا فقد ابدعوا بتهيئة شموع وورد في مدخل الكنيسة قبل القداس ليقتنيها المؤمنون لقاء ما يجود به كل واحد لجمع اية مبالغ لبناء الكنيسة على الارض التي اشتريناها سابقا، وهيأوا الماكولات لتقديمها للراغبين خلال اللقاء الذي اجتمع فيه المؤمنون بعد القداس في القاعة للتهاني ولقاء بعضنا البعض، فشكرا لعضوات اللجنة، ونتطلع معهن الى اليوم الذي نجتمع في مبنى الكنيسة الخاصة برعيتنا رعية مار بطرس الكلدانية في اوكفل/ ابرشية مار ادّي الكلدانية في كندا بعون الرب وهمة الغيارى. آمين
ان جميع قداديسنا وكل طلباتنا وصلواتنا نقدمها دائما للرب ان يعيد السلام والامن والامان الى العراق وسوريا وفي كل مكان تواجه شعبنا المسيحي صعوبات وآلام.
نسألك يارب قائلين: أوشعنا لابن داود.


جرجيس يوسف/ برلنكتن/ اونتاريو/ كندا / 2016/3/22
وهذا عدد من الصور للمناسبة:
















































































































45
لقاء تاريخي بين بابا الفاتيكان وبطريرك موسكو في كوبا والتوقيع على بيان مشترك

هافانا في 12 فبراير 2016/ ام سي ان

تتجه أنظار العالم اليوم إلى العاصمة الكوبية هافانا لمتابعة اللقاء التاريخي بين بطريرك الكنيسة الأرثوذكسية الروسية كيريل مع البابا فرانسيس بابا الفاتيكان، على أن يوقعا بيانًا مشتركًا يحتوي على 10 صفحات يضم كثيرا من الأفكار المشتركة بين الكنيستين، وتعد كوبا محطة انطلاقًا لجولة بطريرك روسيا لأمريكا الجنوبية، في حين من المنتظر أن يزور بابا الفاتيكان المكسيك.
وأعد هذا اللقاء التاريخي الرئيس الكوبي راؤل كاسترو الذي استضاف البابا في كوبا العام الماضي، بعد أن ساهم الفاتيكان في التقارب الذي تم في الآونة الأخيرة بين الولايات المتحدة وكوبا.
ويرى محللون "أن تقارب وجهات النظر بين الكنيستين يأتي في ظروف صعبة يمر بها الشرق الأوسط، وتحديات جسام تواجه المسيحيين بالعالم، يتطلب تقارب الكنيستين، وأن انفتاح البابا فرنسيس على كنائس العالم ساهم في نجاح عقد هذا الاجتماع والاتفاق على بيان مشترك بين الكنيستين، على عكس باباوات الفاتيكان السابقين، مع الإشارة إلى أن تفريغ الشرق الأوسط من مسيحييه وتهديد الوجود المسيحي في الشرق وتزايد جرائم الجماعات والتنظيمات الإرهابية ضد المسيحيين عجل من خطوات الحوار المسيحي المسيحي لمواجهة الخلافات والتوصل لاتفاق عاجل على أن يتم إرجاء أي خلافات أخرى لاجتماعات قادمة".
ويرجع الانفصال بين الكاثوليك والأرثوذكس، الذي ترسخ بانشقاق العام 1054 بين روما والقسطنطينية، إلى القضايا اللاهوتية المعقدة إلى جانب أسباب سياسية أخرى، في ظل رغبة الغرب ممارسة سلطاته في جميع أنحاء العالم المسيحي من خلال البابا في حين أراد الشرق الاحتفاظ باستقلاليته أمام هذه المحاولة الغربية.
من جانبه أكد رئيس قسم العلاقات الخارجية الكنسية في بطريركية موسكو المتروبوليت هيلاريون، "أن أهمية اللقاء تنبع من خطورة التحديات التي لا يواجهها المسيحيون من مختلف الطوائف وحدهم، بل البشرية جمعاء، وفي مقدمة هذه التحديات تزايد اضطهاد المسيحيين من قبل متطرفين في الشرق الأوسط وشمال ووسط إفريقيا وبعض المناطق الأخرى من العالم"، مشيرًا إلى "أن هذا الوضع المأساوي يتطلب وضع الخلافات جانبًا وتوحيد الجهود لإنقاذ المسيحيين في المناطق التي يعانون فيها أشر أنواع الاضطهاد".
وكشف المتروبوليت هيلاريون أن اللقاء سيتناول أيضا القضايا المتعلقة بالحفاظ على القيم التقليدية في أوروبا والوضع الكنسي والسياسي والاجتماعي في أوكرانيا، بما في ذلك العلاقات بين الروم الكاثوليك والأرثوذكس، بالإضافة إلى بحث البطريرك وبابا الفاتيكان العلاقات بين الكنيستين وقضايا سياسية دولية.
وقال المتحدث باسم الفاتيكان، الاب فيديريكو لومباردي "إن هذا الاجتماع يعد الاجتماع الاول في التاريخ بين القادة الرئيسيين للمسيحيين من الشرق والغرب، منذ الانشقاق عام 1054"، معتبرًا "أن هذا الحدث ذو أهمية استثنائية، خاصةً أنه تم التحضير له منذ عامين وليس وليد الصدفة".
وما صرح به المتحدث باسم الفاتيكان، يتوافق مع سبق ونشرته صحيفة "لا كروا" الفرنسية حينما كشفت عن اجتماعات سرية بين موسكو وروما لمناقشة الاتفاق الذي سيجري توقعيه اليوم والإشارة إلى أنه في نوفمبر 2013، نقل مدير العلاقات الخارجية في بطريركية موسكو المتروبوليت هيلاريون إلى البابا فرنسيس رغبة البطريرك كيريل في عقد لقاء بينهما، وفي ديسمبر من نفس العام سافر رئيس المجلس البابوي لتشجيع الوحدة بين المسيحيين الكاردينال كورت كوش لموسكو حيث أمضى خمسة أيام، وتلى ذلك كثير من الاجتماعات التي عملت على تهيئة الأوضاع لهذا اللقاء التاريخي والاتفاق على ما سيتم التوقيع عليه وما سيتم إرجاؤه للمستقبل.


منقول من موقع "أخبار مسيحيي الشرق الاوسط" / جرجيس يوسف الساعور/ كندا

46
البطريرك كيريل والبابا فرنسيس يدعوان المجتمع الدولي إلى توحيد الكلمة في مواجهة الإرهاب
تاريخ النشر:12.02.2016 | 22:08 GMT |
آخر تحديث:12.02.2016 | 22:24 GMT | أخبار العالم

https://arabic.rt.com/news/810965-%D9%88%D8%B5%D9%88%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%A7%D8%A8%D8%A7-%D9%81%D8%B1%D9%86%D8%B3%D9%8A%D8%B3-%D8%A5%D9%84%D9%89-%D9%87%D8%A7%D9%81%D8%A7%D9%86%D8%A7-%D9%84%D9%84%D9%82%D8%A7%D8%A1-%D8%A8%D8%B7%D8%B1%D9%8A%D8%B1%D9%83-%D9%85%D9%88%D8%B3%D9%83%D9%88-%D9%88%D8%B3%D8%A7%D8%A6%D8%B1-%D8%B1%D9%88%D8%B3%D9%8A%D8%A7-%D9%83%D9%8A%D8%B1%D9%8A%D9%84/

دعا بطريرك موسكو وسائر روسيا كيريل وبابا الفاتيكن فرنسيس، الجمعة 12 فبراير/شباط، المجتمع الدولي إلى توحيد الكلمة في مواجهة الإرهاب والعنف.   وجاء في بيانهما المشترك، الموقع في أعقاب اللقاء التاريخي الذي جمعهما في مطار "خوسيه مارتي" الدولي في العاصمة الكوبية هافانا، أن رئيسي الكنيستين يدعوان دول العالم إلى المساهمة في تحقيق السلام الإجتماعي في أسرع وقت ممكن، عن طريق الحوار.
وجاء في نص البيان أن أعمال العنف في سوريا والعراق أودت بحياة آلاف الناس، تاركة ملايين آخرين بلا مأوى أو وسائل حياة. وأعرب البطريرك الروسي وبابا الفاتيكان عن قناعتهما بضرورة تقديم مساعدات إنسانية واسعة النطاق "للشعب المعاني واللاجئين الكثيرين في دول الجوار".
كما ناشدا المجتمع الدولي اتخاذ خطوات عاجلة لمنع طرد المسيحيين من الشرق الأوسط.
وجاء في وثيقة البيان:"نحن إذ نرفع صوتنا دفاعا عن المسيحيين المضطهدين، فإننا نقاسم أتباع التقاليد الدينية الأخرى معاناتهم، وهم يقعون ضحايا للحروب الأهلية والفوضى والعنف الإرهابي".


البطريرك كيريل: نتائج اللقاء تشهد على إمكانية التعاون بين كنيستينا

وفي كلمة ألقاها البطريرك كيريل في ختام مراسم توقيع البيان المشترك، قال إن اللقاء أثبت إمكانية العمل المشترك بين الكنيستين. وأضاف:" لقد قضينا ساعتين في مناقشات أخوية مفتوحة، متحلين بكامل المسؤولية عن كنيستينا وعن مؤمنينا، وعن مستقبل المسيحية ومستقبل الحضارة البشرية.. وكان حديثا غنيا مكّن كلاً منا من فهم موقف الآخر والشعور به. وتتيح لي نتائج هذه المحادثات إمكانية القول إن الكنيستين يمكنهما العمل معا للدفاع عن المسيحيين، والعمل سويا لمنع نشوب الحروب، وضمان احترام حياة الإنسان في كل مكان، وترسيخ أسس القيم الأسرية والفردية والاجتماعية".
من جانبه قال البابا فرنسيس إنه والبطريرك كيريل تحدثا كأخوين يبحثان عن طريق واحد، مضيفا أن الجانبين ناقشا خلال لقائهما عددا من المبادرات الممكن تحقيقها مستقبلا.
وفي مستهل اللقاء التاريخي الذي جمع رئيسي الكنيسة الأرثوذكسية الروسية والكنيسة الكاثوليكية الرومانية ذكر البطريرك كيريل أنه يجري في مكان مناسب وفي وقت مناسب. وأضاف أنه لا يوجد هناك أسباب تحول دون تنظيم لقاءات أخرى له مع بابا الفاتيكان.
وكانت الكنيسة المسيحية الموحدة شهدت انشقاقا في العام 1054 بسبب خلافات عقائدية داخلها.
وفي وقت سابق، أعلن كل من البطريرك كيريل والبابا فرنسيس أنهما يعلقان آمالا كبيرة على اللقاء المرتقب.
المصدر: وكالات

منقول من موقع "روسيا اليوم"/ جرجيس يوسف

47
لقاءالبابا فرنسيس والبطريرك كيريل التاريخي في كوبا
تاريخ النشر:06.02.2016 | 12:03 GMT | أخبار العالم

يلتقي بطريرك موسكو وسائر روسيا كيريل البابا فرنسيس في الـ12 من الشهر الجاري في هافانا، في خطوة تاريخية لمحاولة تسوية الخلافات القائمة بين الكنيستين الكاثوليكية والأرثوذكسية.
وقد بدأت الخلافات بين البطريركية الروسية والكرسي الرسولي في مرحلة ما بعد تفكك الاتحاد السوفياتي، في عام 1991، عندما وجد أتباع الكنيسة الكاثوليكية اليونانية الوحدوية في أوكرانيا، التي يبلغ عدد رعاياها 5 ملايين مؤمن، (والتي ينتمي إليها رئيس الوزراء الحالي أرسيني ياتسينيوك) الفرصة سانحة، وبخاصة في غرب البلاد، للاستيلاء على مئات الكنائس الأرثوذكسية التابعة لبطريركية موسكو وسائر روسيا.
وقد اتهمت الكنيسة الأرثوذكسية الروسية الفاتيكان برعاية نشاط هؤلاء ولسياسة التبشير على المناطق التابعة تقليديا للكنيسة الأرثوذكسية الروسية. وكذلك لإقامة الكاثوليك أبرشياتهم في الشرق الأقصى الروسي وسيبيريا وفي كثير من المناطق الروسية.
وذلك ما كان عائقا أمام لقاء البطريرك الروسي الراحل أليكسي الثاني مع البابا الراحل يوحنا بولس الثاني في عام 1996، لرفض الأخير مناقشة هذا الموضوع أو إدانته.
وقد تسبب هذا الاتهام من جانب الكنيسة الروسية بتعطيل أعمال اللجنة المشتركة للحوار اللاهوتي بين الكنيسة الكاثوليكية والكنائس الأرثوذكسية، ما أدى إلى وقف المناقشات خلال اجتماع لها في مدينة بلتيمور الأمريكية عام 2000.
وعندما رفعت الكنيسة الكاثوليكية درجة إداراتها الرسولية في الأراضي الروسية، في عام 2002، إلى درجة أسقفيات، احتجت البطريركية الأرثوذكسية الروسية، ورأت في ذلك "عمليات استفزازية ومحاولة لاقتلاع الروس من عقيدتهم". وعند تجاهل الفاتيكان احتجاجاتها، قرر البطريرك أليكسي الثاني تجميد العلاقات الرسمية بينه وبين الكرسي الرسولي، ولم تُستأنف إلا في عام 2006، بعد وفاة البابا.
وعلى أي حال، فقد كان اللقاء مستبعدا بين البابا البولندي والبطريرك الروسي بسبب العداوات الغارقة في التاريخ بين روسيا الأرثوذكسية وبولندا الكاثولكية المتعصبة.
وكذلك للدور المعنوي، الذي ينسب إلى البابا في إسقاط الأنظمة لموسكو في أوروبا الوسطى والشرقية، ولا سيما أن الإضرابات العمالية المبكرة في بولندا قد بدأت في عام 1980، بعد عامين من انتخابه، وبعد عام من زيارته إلى وطنه الأم، ودعوته إلى "ثورة سلمية" لإسقاط حكم الجنرال فويتشخ ياروزيلسكي في بولندا، الأمر الذي استغله الرئيس الأمريكي الراحل رونالد ريغان في سياسته المناهضة للاتحاد السوفياتي. وقد أكد ذلك الزعيم السوفياتي ميخائيل غورباتشوف، عندما التقى البابا في أواخر عام 1989، واعترف في ختام اللقاء بأن "انهيار الستار الحديدي لم يكن ممكنا لولا يوحنا بولس الثاني".
وقد أعرب يوحنا بولس الثاني لغورباتشوف أول وآخر رئيس سوفياتي، ولبوريس يلتسين أول رئيس روسي عن رغبته بزيارة موسكو، لكن رفض البطريركية كان دائما يحول دون ذلك.
بيد أن عمليات محاولة تحويل الأرثوذكس الروس عن عقيدتهم لمصلحة روما لم تنقطع حتى بعد وفاة يوحنا بولس الثاني في عام 2005.
ومع ذلك، فقد استؤنفت محاولات جمع البطريرك الروسي والبابا الجديد بنديكت السادس عشر ذي الأصول الألمانية، ولا سيما أن النشاطات التبشيرية في عهده بدأت تفقد زخمها. غير أن استقالة البابا في عام 2013، أفشلت هذه الجهود، كما يقول رئيس قسم العلاقات الخارجية للكنيسة الروسية وعضو السينودس المقدس الدائم المتروبوليت هيلاريون.
ومع مجيء البابا فرنسيس الأرجنتيني من قارة لاهوت التحرير، بدأت ملامح التغيير بالظهور.
ومن أهم سمات هذا التغيير، كان حضور البطريرك المسكوني برثلماوس الأول رئيس أساقفة القسطنطينية وروما الجديدة حفل تنصيب البابا فرنسيس في 19 مارس/آذار من عام 2013. وعلى الرغم من أن البطريرك المسكوني برثلماوس الأول لا يمتلك بين البطاركة الأرثوذكسيين سوى لقب فخري، فإن هذه الزيارة الاستثنائية كانت الأولى منذ الانشقاق الكنسي الكبير في عام 1054، والتي يقوم بها لهذا الغرض إلى روما رئيس الكنيسة الأرثوذكسية.
والبابا فرنسيس نفسه يختلف عن سلفيه، فهو يرى أن التحديات الكبرى للكنيسة هي في الفقر المتفشي في العالم، وهو يدرك القوة المدمرة للنزاعات الدينية، وبخاصة، عندما يؤججها الانقسام في إطار دين واحد، كما يحدث الآن بين المسلمين السنة والشيعة.
وكتب أندريا تورنيلي الخبير في الشؤون الفاتيكانية في صحيفة "لا ستامبا" الإيطالية في حينه أن "حبرا أعظم أقل انتماء إلى الغرب، وأقل ارتباطا باستراتيجيات التبشير قد يلقى بسهولة أكبر القبول في موسكو".

ولعل التحضير الجدي للقاء قد بدأ آنذاك، حيث بحث المتروبوليت هيلاريون مع البابا فرنسيس مشروع لقاء تاريخي، في بلد ثالث يجمعه بالبطريرك كيريل بعيدا عن أوروبا. ويبدو أن إعداد تفاصيل اللقاء جرى منذ ذلك بعناية فائقة، لتفادي تحوله إلى مجرد حدث بروتوكولي.
ولعل أهم الموضوعات، التي ستكون موضع البحث في اللقاء، هي الهجرة من الشرق الأوسط إلى أوروبا، الجريمة والزواج المثلي. لكن الموضوع الأساس سيكون بالطبع موضوع اضطهاد المسيحيين في الشرق الأوسط، الذي لا يحظى بأي اهتمام من الغرب.
وفي هذا الإطار، قال رئيس المكتب الصحافي السابق للكنيسة الأرثوذكسية الروسية فلاديمير فيغيليانسكي لصحيفة "موسكوفسكي كومسوموليتس" إن "القوات الأمريكية خلال وجودها في العراق لم تحرك ساكنا للدفاع عن المسيحيين هناك (...). في حين أن كلا الأسدين – الأب والابن – (الرئيسين حافظ وبشار الأسد)، إذا وضعنا جانبا القضايا السياسية البحتة، فإنهما كانا دائما متعاطفين ومتسامحين في القضايا الدينية" (04 02 2016).
وعلى أي حال، فإن مجرد لقاء رئيسي الكنيستين هو أفضل بعد ألف سنة من الخصام.
حبيب فوعاني

منقول نصا من موقع "روسيا اليوم"/ جرجيس يوسف

 


48
قداس الميلاد المجيد في كنيسة مار بطرس الكلدانية في اوكفل بكندا
2015/12/27

في اجواء ايمانية وبفرح الاعياد مشوب بآلام وآمال وتفاؤل اقامت كنيسة مار بطرس الكلدانية الكاثوليكية في مدينة اوكفل بمقاطعة اونتاريو في كندا قداسا احتفاليا كبيرا في الساعة الثامنة ليلة عيد الميلاد المجيد في قاعة مؤجرة باستيعاب 1200 شخص مساء يوم الخميس، الرابع والعشرين من كانون الاول 2015 اسوة بما اعتدنا ان نفعله كل سنة. وبالرغم من ان كاتدرائية الراعي الصالح الكلدانية في تورنتو (45 كلم) تقيم هذه الايام قداديسا كثيرة بتوقيتات ولغات مختلفة فان الحضور في قداديس اوكفل كان اكثر من الاعوام السابقة، فكان حضور القداس باللغة الانكليزية الذي اقامه الاب نياز في هذه القاعة الساعة السادسة والنصف قد زاد عن المائتين وخمسين، وحضور القداس الاحتفالي الكبير باللغات الثلاثة – كلداني – عربي - انكليزي زاد عن 1200 شخصا.

لقد كانت كل امور اقامة القداديس مرتبة بشكل جيد بهمة المتطوعين من الشباب وأعضاء المجلس الخورني القدامى والجدد وتوجيهات راعي رعيتنا الاب الفاضل نياز وتجاوب المؤمنين ومساهمة الجميع: إعداد برامج ترفيهية دينية تربوية للاطفال في قاعة منفصلة، ايقاف السيارات في موقف السيارات حيث ليس سهلا توجيه اكثر من 400 سيارة تدخل الى موقف سيارات المبنى خلال اقل من ساعة، ايجاد اماكن الجلوس في القاعة الكبيرة لكل مجموعة والتقاط اي كرسي فارغ لاي "واقف" (ومع هذا فقد كان عدد كبير من "الواقفين" داخل القاعة وخارجها)، تهيئة اجهزة الانارة واللاقطات ومكبرات الصوت، الاهتمام بالتدفئة والتبريد والتهوية، تهيئة مستلزمات القداس من بخور وبرشان وآنية توزيع القربان وماء وآنية غسل الايدي والمناشف، تهيئة مطبوعات الاناشيد والترانيم، تهيئة التلفزيون المغلق وشاشات عرض نصوص القداس باللغات الاربعة (الكلدانية الفصحى والمحكية والعربية والانكليزية)، اعداد وتدريب الجوق الرائع والموسيقيين والفنيين، تهيئة ونصب كامرات النقل التلفزيوني، و و و.

لقد قٌدمت الذبيحة الالهية، كما اعتدنا في كل قداس منذ آب 2014 ، الى جانب راحة نفس من انتقلوا الى عالم الخلود، من اجل انتهاء مآسي شعبنا المشتت خارج بيوتهم وبلداتهم وكنائسهم واعمالهم، وعودتهم اليها آمنين مطمئنين.

يا رب تقبل صلواتنا ودعائنا وانشر سلامك وامنك على العراق وسوريا ومصر وجميع الاماكن المبتلية بالحروب والمشاكل.
استجب يا رب.


المهندس جرجيس يوسف الساعور/ برلنكتن/اونتاريو/ كندا/ 2015/12/27

وهذا عدد من الصور.





























































































































































عيد ميلاد سعيد للجميع وعام 2016 عام الخير والبركة والعودة الامنة
آمين
























































49
مليشيات تحذر المسيحيين بالعراق من الاحتفال بأعياد الميلاد

بغداد في 19 ديسمبر /إم سي إن/


مع اقترات موعد عيد رأس السنة الميلادية، وانطلاق فعاليات احتفالات المسيحيين بأعياد الميلاد، فوجئ سكان العاصمة العراقية بغداد بملصقات ملأت بعض المناطق، تدعو المسيحيين إلى عدم الاحتفال في رأس السنة الميلادية؛ وذلك احتراما لقتلى مليشيا "الحشد الشعبي"، وإجبار النساء المسيحيات على ارتداء الحجاب طوعا أو كرها.

وفي حديث لـ"الخليج أونلاين" قال نهاد أحمد، أحد سكان مدينة بغداد الجديدة، وسط بغداد: "فوجئنا صباح الأربعاء بقيام عناصر مسلحة، تنتمي لإحدى المليشيات الشيعية، بلصق صور ومنشورات على الجدران وأعمدة الكهرباء، يدعون فيها النساء المسيحيات إلى ارتداء الحجاب اقتداء بالسيدة مريم العذراء".

وأضاف أن "المليشيات فرضت على المسيحيين شروطا وقيودا للاحتفال بأعياد الميلاد؛ أبرزها عدم المبالغة في الاحتفالات، وارتداء النساء الحجاب؛ احتراما لقتلى المليشيات الذين سقطوا خلال المعارك ضد تنظيم داعش".

من جهته قال بيار طارق، مسيحي نازح من الموصل، في حديث لـ"الخليج أونلاين": إن "تنظيم داعش قتل أبناءنا، وشرد أهلنا من مدينة الموصل، وها هي المليشيات تسلب منا حرياتنا ومعتقداتنا"، مضيفا: "إننا في بغداد نشعر بالقلق من تزايد تهديد المليشيات لنا".

وتابع طارق، وهو شاب في العقد الثاني من العمر: "تلقينا تهديدات عبر اتصالات هاتفية، وملصقات على جدران المنازل والكنائس من قِبل مليشيات"، وشدَّد بالقول على أنها "شيعية"، رافضا الإفصاح عنها، مستطردا: "إنها تحذرنا من الاحتفال بعيد مولد سيدنا المسيح عليه السلام"، لافتا إلى أن "هذه الملصقات تم نشرها داخل الدوائر الحكومية أيضا"، ومؤكدا أن "لصق هذه المنشورات تم أمام أنظار القوات الأمنية التي لم تحرك ساكنا".

بدورها فإن أم لارا، التي تسكن في حي الكرادة الذي يعتنق ما نسبته 30% من سكانه الأصليين المسيحية، قالت لمراسل "الخليج أونلاين": إننا "منذ أشهر نتعرض إلى عملية تطهير عرقي، وإبادة جماعية على يد عناصر المليشيات التي تملأ شوارع المدينة وسط صمت حكومي مريب".

وأضافت أن "أغلب المسيحين في بغداد، لا سيما في منطقة الكرادة يتعرضون إلى تهديدات بالتصفية، كلها من أجل دوافع مادية وطائفية"، مشيرة إلى أن" أغلب المسيحيين توقفت أعمالهم بسب الانتشار الكثيف للمليشيات".

وكان رئيس الوزراء، حيدر العبادي، أعلن في وقت سابق، اعتبار بعض المناطق وسط العاصمة العراقية بغداد منزوعة السلاح، منها منطقة الكرادة؛ على خلفية تكرار حدوث خرق أمني.

يذكر أن المسيحيين في العراق يشكون من تعرضهم إلى استهدافات متكررة، وعمليات تصفية ممنهجة منذ احتلال العراق في 2003، ثم نزوحهم من مناطقهم في الموصل بعد سيطرة تنظيم "الدولة" عليها صيف 2014.

منقول من موقع "أخبار مسيحيي الشرق الاوسط" / جرجيس يوسف

50
اعتقال اثنين من كبار رجال الدين المسيحي بالسودان

الخرطوم في 19 ديسمبر /إم سي إن/

أرشيفية لإحدى الكنائس بالسودان

اعتقلت السلطات الأمنية في السودان، اثنين من كبار رجال الدين المسيحي بالخرطوم بحري وأم درمان، أمس الجمعة.

وطبقاً لمقربين من عائلتيهما، فقد اعتقلت قوة أمنية القس كوة شمال، راعي كنيسة الخرطوم بحري، من منزله بمنطقة طيبة الأحامدة، بالخرطوم بحري، في وقت مبكر من صباح الجمعة، واقتادته لجهة مجهولة لذويه.

ويتقلد القس كوة شمال، منصبا رفيعا بكنيسة المسيح السودانية، بجانب تقلده منصب راعي كنيسة الخرطوم بحري.

ونقل مقربون من عائلتي المعتقلين، لصحيفة (الطريق) السودانية، بأن "السلطات الأمنية، اعتقلت ، أيضا، القس، حسن عبدالرحيم، من منزله بضاحية امبدة، شمالي العاصمة الخرطوم، واقتيد هو الآخر لجهة لا يعلمها ذووه". ويشغل القس عبدالرحيم منصب الأمن العام لمجمع كنيسة المسيح السودانية.

ويعاني المسيحيون السودانيون حملة من التضييق، أعقبت انقسام السودان، وتوجُّه غالبية المسيحيين السودانيين للدولة الجديدة في جنوب السودان.

وأعلنت كنائس سودانية، مطلع العام الماضي، أن المسيحيين في السودان يتعرضون لمضايقات حكومية، وانتهاك لحقهم في ممارسة شعائرهم الدينية.

وقال قادة دينيون مسيحيون بالسودان إن "الحكومة السودانية أوقفت منح تصاديق لبناء كنائس جديدة في السودان"، وطالبوا الحكومة بـ"منحهم تصاديق لبناء كنائس جديدة؛ حيث إن بعض المسيحيين أصبحوا يقيمون صلواتهم بمنازلهم؛ جراء إيقاف تصاديق بناء الكنائس".

وكشفوا عن مصادرة بعض الممتلكات الكنسية من سيارات وحواسيب، في إقليم دارفور، مُطالبين الحكومة بإتاحة الأنشطة الكنسية للطلاب المسيحيين بالجامعات السودانية، ومنح أصدقاء الكنائس السودانية من الأجانب الذين يودون حضور الأنشطة الكنسية تأشيرات الدخول للبلاد.

وهدمت السلطات السودانية، يوليو 2014، كنيسة بحي العزبة مربع 19، بمنطقة طيبة الأحامدة، شمالي الخرطوم.

وهاجمت مجموعة دينية متشددة في العام 2012م، كنيسة بضاحية الجريف غرب، شرقي الخرطوم، وأشعلت فيها النيران، ودمرتها.

وقال نشطاء، إن "المتشددين الذين أحرقوا الكنيسة الإنجيلية بالجريف، تلقوا تعليماتهم من زعيم ديني متشدد، وإمام مسجد بمنطقة الجريف غرب، وعضو بهيئة علماء السودان".

وهدمت سلطات محلية الخرطوم، في 2012م، مباني الكنيسة الأسقفية بالحاج يوسف، التي تأسست في العام 1987م.

وتمنع الحكومة السودانية بناء أية كنائس جديدة في البلاد- بحسب الأمين العام لمجلس الكنائس السوداني، كوري الرملي. على الرغم من أن الدستور السوداني يكفل حرية المعتقد وحرية العبادة.

ومنع جهاز الأمن والمخابرات السوداني، عدة أنشطة للمسيحيين، العام الماضي، بينها ورشة عمل نظمها مجلس الكنائس في جامعة الخرطوم، واتهموا أعضاء المجلس بـ"التنصير".

وبجانب التضييق علي دور العبادة الخاصة بالمسيحيين، فهنالك حملة موازية للتضييق على المرافق التعليمية الخاصة بالمسيحيين.

وشنت السلطات الأمنية بولاية الخرطوم حملة استهدفت إغلاق مدارس ومعاهد تعليمية يمتلكها ويديرها مسيحيون، السنوات القليلة الماضية.

وأغلقت السلطات الأمنية بالخرطوم معهد “لايف” لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها (أغلق يوم 15 يناير 2013)، وطُلب من مالك ومدير المعهد، وهو مسيحي مصري الجنسية، أن يغادر البلاد خلال 72 ساعة، فيما تمت مصادرة ممتلكات المعهد، واُمهل طلابه من الأجانب لمغادرة البلاد 48 ساعة.

وبالمثل، أغلق معهد “كريدو” لتعليم اللغة الإنجليزية وعلوم الكمبيوتر، بضاحية الحاج يوسف، شمالي الخرطوم، ويملكه ويديره مسيحي أمريكي الجنسية، ويقدم خدماته لطلاب أغلبهم من المسيحيين منحدرين من مختلف أقاليم السودان، وفي الوقت نفسه أغلقت السلطات أكاديمية “نايل فالي”، ومعهد “أصلان” لتعليم اللغة الإنجليزية وعلوم الكمبيوتر.

منقول من موقع "أخبار مسيحيي الشرق الاوسط" / جرجيس يوسف

51
المطران قصارجي: معاناة مسيحيي العراق المهجَّرين مازالت كما هي منذ سنة


المطران ميشال قصارجي، رئيس الطائفة الكلدانية في لبنان

لبنان في 16 ديسمبر /إم سي إن/
قال المطران ميشال قصارجي، رئيس الطائفة الكلدانية في لبنان، إن "المعاناة الأليمة التي يعيشها العراقيون المسيحيون المهجَّرون من الموصل وسهل نينوى إلى لبنان، مازالت نفسها منذ أكثر من سنة، بل تتضاعف في ظل الشلل الرئاسي والاضطراب الأمني (في لبنان)".

وأضاف في مؤتمر صحفي، عقده في مطرانية بيروت الكلدانية، اليوم الأربعاء، أن "حاجات العراقيين النازحين في لبنان تتراوح بين متطلبات الحياة اليومية، إلى حاجات السكن والعلاج وتربية الأطفال ودراستهم"، مشيرا الى أن "الدعم الذي تؤمنه المؤسسات الإنسانية المانحة (مازال ضئيلا)".

وأوضح "قصارجي" أن "أبرشية بيروت الكلدانية تساهم بمساعدة 3500 عائلة عراقية مهجَّرة موجودة في نطاق مسؤوليتها"، مؤكدا أن "هذه العائلات بحاجة الى الطب والاستشفاء، خاصة وأن الدولة اللبنانية لا تؤمن الاستشفاء للمهجَّرين لاسيما العراقيين، كذلك المؤسسات الخاصة لا تؤمن أكثر من 50% من قيمة العلاج".

وفي نهاية يوليو/تموز 2014، هجَّر تنظيم "داعش" في الموصل، أحد أبرز معاقل التنظيم في العراق، المسيحيين من المدينة، ونزح منها نحو 150 ألف مسيحي.

ويُقدَّر عدد المسيحيين في العراق بحوالي 450 ألف شخص، وفقا لتقديرات غير رسمية، والمسيحية هي الديانة الثانية في العراق بعد الإسلام، الذين يدين به غالبية السكان.
منقول من موقع "أخبار مسيحيي الشرق الاوسط" / جرجيس يوسف

52
رئيس الوزراء الأردني: المسيحيون مكون أصيل لحضارة الشرق

عمان في 14 ديسمبر/إم سي إن/

قال رئيس الوزراء الأردني عبدالله النسور "إن الإيمان بالسيد المسيح وبالديانة المسيحية هي جزء لا يتجزأ من إيمان المسلم وعقيدته"، مضيفًا "أن الملك عبدالله الثاني حريص على الحفاظ على مسيحيي الشرق، وعدم تفريغ المنطقة منهم، كونهم مكوّنًا أساسيًا من حضارة وتاريخ الشرق".
جاء ذلك خلال استقباله وفدًا من الكنيسة الإنجيلية اللوثرية، حيث أكد على "أن الدولة الأردنية ملتزمة بتحقيق العدالة والمساواة بين المسلمين والمسيحيين ولا تفريق بينهم في الحقوق والواجبات، وهم أمام القانون سواسية"، مؤكدًا "أن الأردن ورغم محدودية موارده إلا أن لديه ثقافة غنية، وهو يؤمن بالحريات العامة وحرية التعبير وحرية المعتقد".
وأعرب أعضاء الوفد عن "تقديرهم للدور الذي يقوم به الأردن بقيادة الملك عبدالله الثاني لتعزيز أواصر المحبة بين أفراد المجتمع الأردني"، مشيدين برسالة عمّان التي تبرز صورة الإسلام في تقبله للآخر. كما ثمنوا جهود الحكومة في استضافة اللاجئين واهتمامها بقضايا المرأة والطفولة، مشيرين إلى "أن الكنيسة اللوثرية قدمت مساعدات للاجئين وساهمت في إعادة تأهيل مدارس في مناطق الشمال".
وقال الأب رفعت بدر رئيس لجنة الاعلام الكاثوليكية بالأردن "إن هناك ثوابت تصلح أن تكون علامات مميزة للتفكير الحاضر والمستقبلي بخصوص مسيحيي الشرق وهي أنّ ما يحصل في الوطن العربي، أو في بعض بلدانه، جعل الخوف أكبر، ليس على مستقبل المكوّن المسيحي في هذا الشرق العزيز، وإنّما على هوية الشرق الأساسية التي لن تكون إلاّ وحدة في التعددية، وليس إلغاء للتعددية كما تطالب وتمارس جماعات متطرّفة وعنيفة، وإذا تخيلنا الشرق بدون تعددية دينية وإثنية وثقافية، فإننا سنشهد بالضرورة «خرابًا» ونسفًا لهوية الشرق الحقيقية والتاريخية".
وأشار إلى "أن ما يحصل للمسيحي في هذه المنطقة إنّما يحصل، بالضرورة، على كل المكوّنات، وبالأخص على أتباع الديانة الإسلامية الذين يتألمون كغيرهم من أعمال العنف والتطرف. وقد قالها جلالة الملك عبدالله الثاني بوضوح بالغ في النمسا قبل أيام، إنّ داعش قد قتلت مئة ألف مسلم. إذا، لا يمكن اعتبار الارهاب حربًا على أتباع دين معّين، إنّما هي حرب عدائية تطال الإنسانية جمعاء التي تتضامن اليوم أكثر من ذي قبل، وتكافح لإنقاذ نفسها من شرور الانغلاق والتحجر والتعصّب والتطرّف الذي يقود حتمًا إلى العنف. وهذا بالطبع يتطلب «وحدة إنسانية» تتخطى أيّة فروقات أو اختلافات، وأيّة خلافات، وصولاً إلى بناء قوة موحدة ضرورية لمواجهة قوى التطرف والغلوّ والكراهية والإلغاء والإقصاء في مواجهة الإنسانية برمتها".
وقال "إن ما يحدث يتطلب بالضرورة أن تتجاوب مختلف الكنائس والتنظيمات الكنسية وأن تتحد فيما بينها، وجدانيًا وقلبيًا. ويمكن البدء بمبادرات بسيطة مثل توحيد الاحتفال بعيد الفصح المجيد كما سبقت إلى ذلك كنائس الأردن (منذ 1975). وهذا سيعطي العالم انطباعًا بأن الوحدة المسيحية في الشرق ستكون ضرورية للدفاع عن الصورة التعددية الراقية في الشرق".
وأكَّد "أنّ التربية أساسية في الحفاظ على المكونات في الشرق، وهي تتخطى المناهج المدرسية التي ترسمها وزارات التربية الوطنية أو المناهج الأجنبية، بل هي في أن يكون المعلم هو القدوة بعلمه وعمله أمام طلابه في احترام أتباع الديانات وعدم الانحياز وحث الطلبة على الاحترام المتبادل والتعاون الوثيق".

منقول من موقع "أخبار مسيحيي الشرق الاوسط" / جرجيس يوسف

53
ملصقات تدعو المسيحيات لارتداء الحجاب في العراق‎

بغداد (العراق) في 14 ديسمبر /إم سي إن/

تفاجأ سكان بغداد، أمس، بملصقات لمليشيات الحشد الشعبي، تدعو العراقيات المسيحيات لارتداء الحجاب؛ وذلك بمناطق الكرادة وكرادة مريم والكاظمية والسيدية وزيونة والغدير.
وقام معممون، وفقا لناشطين وشهود عيان، تحدثوا لـ"العربي الجديد"، بلصق منشورات في الأحياء ذات الغالبية المسيحية ببغداد، بينها صور عُلِّقت على الكنائس والأديرة ببغداد، تحمل صورة السيدة مريم العذراء، وكُتب عليها "إنَّ مريم العذراء محجبة لأنها سنن الأنبياء. ولأنها تصدر من مكان واحد. ومن رب واحد هو (الله سبحانه وتعالى)، ولكن الشيطان لا يرضيه هذا. فعليكِ الاقتداء بالسيدة مريم العذراء فلماذا لا تلبسين الحجاب".


واعتبر مسيحيون أنَّ "هذه الملصقات تدخُّل في شؤونهم ومعتقداتهم وعاداتهم الخاصة، واعتداء على الحرية الشخصية، ودليل على عدم وجود دولة، أو قانون يحمي الأقليات، ومن لا مليشيا لهم".
وقال مواطن عراقي يدعى حنا صليوه، 47 عاما، "عندما ترى مثل هذا الملصقات توضع عند باب بيتكم، وعند دار عبادتك، من قِبل المليشيات؛ فهذا يعني التزم بكلامي؛ وإلا فلن يكون لك مكان بيننا".
فيما قالت ماريا الكلداني: "كنت في مراجعة لإحدى الدوائر الرسمية في العاصمة بغداد؛ ففوجئت بملصق كبير وُضِع في مدخل الدائرة، يحمل صورة السيد المسيح، وكتب تحته (تحجبوا يا أبنائي)، وأخرى كُتبت عليها عبارة يفهم منها أن هذه التعليمات يجب أن تُنفذ طواعية أو كرها".
وأضافت لـ"العربي الجديد": "نشعر بالقلق كمسيحيين، وبالتضييق على حرياتنا ومعتقداتنا، ولا نسمع للحكومة صوتا بشأن هذه التدخلات السافرة في شؤوننا الخاصة، فضلا عن التهديدات التي نتلقاها بين آونة وأخرى من قِبل المليشيات المسلحة التي استولت على ممتلكات أغلب المسيحيين في العاصمة بغداد".
واتهمت كتلة الرافدين المسيحية في البرلمان العراقي في يوليو/ تموز الماضي ما سمتها "مليشيات خارجة عن القانون" وأحزابا دينية حاكمة، بالاستيلاء على منازل المسيحيين في بغداد، عبر خطفهم وتهديدهم.
وتعرض المسيحيون العراقيون، وهم أصحاب ثاني أكبر ديانة في البلاد، منذ 2003، حتى اليوم، إلى هجمات وتفجيرات استهدفت كنائسهم، وعمليات خطف وتهديد منظمة من قِبل تنظيم "داعش"، ومن قبله القاعدة والمليشيات الموالية لطهران؛ أسفرت عن هجرة أغلب الأسر المسيحية، وانتهت باستيلاء أحزاب دينية ومليشيات مسلحة على منازلهم وممتلكاتهم.

منقول من موقع "أخبار مسيحيي الشرق الاوسط" / جرجيس يوسف

54
إيطاليا تطرد 4 مغاربة خططوا لاغتيال البابا فرنسيس

إيطاليا في 10 ديسمبر 2015

أصدرت إيطاليا، قرارا بطرد أربعة مغاربة، وترحيلهم إلى المغرب؛ بسبب اتهامهم بالانتماء إلى خلية متطرفة، والتخطيط لمحاولة اغتيال البابا فرنسيس.
وقد اعتقلت الأجهزة الأمنية بمدينة باري جنوب إيطاليا، الأربعة المشتبه فيهم، خلال حملة أمنية لاعتقال عراقي يشتبه بأنه ساعد 11 متشددا من جنسيات مختلقة لدخول إيطاليا.
وطردت إيطاليا، في أبريل الماضي، مغربيا يبلغ من العمر 41 سنة، حاصل على تصريح بالإقامة بشكل قانوني بإيطاليا، خضع لتحقيق مطول من قِبل شرطة مكافحة الإرهاب، قبل أن يتم اتخاذ قرار بترحيله إلى بلاده.
كما أصدر وزير الداخلية الإيطالي “أنجيلو ألفانو”، قرارا في مارس الماضي أيضا، بطرد عبد المنعم حايدة، إمام مغربي، بتهمة أنه يعادي المجتمعات الغربية، ويدعو لأفكار متطرفة وللجهاد

منقول من موقع "اخبار مسيحيي الشرق الاوسط"/ جرجيس يوسف

 

55

مسلحون متطرفون يفجرون كنيسة أثرية باليمن

اليمن في 9 ديسمبر /إم سي إن/

فجَّر مسلحون مجهولون، اليوم، "كنيسة كاثوليكية" في حي حافون بمنطقة المعلا التابعة لمحافظة عدن جنوب اليمن.
وقال سكان محليون لوكالة "الأناضول، في أحاديث منفصلة، قرب موقع الانفجار، إن "مسلحين مجهولين يستقلون دراجات نارية، أقدموا على تفجير الكنيسة المقابلة لمقبرة تابعة للمسيحيين، وسط حي حافون بالمعلا، دون وقوع إصابات بشرية، ثم لاذوا بالفرار".
ويعود تاريخ بناء "الكنيسة الكاثوليكية"، في حي حافون بمدينة المعلا إلى عام 1963، أيام حكم الاستعمار البريطاني للجنوب اليمني، لكنها صودرت من قِبل النظام الاشتراكي اليمني عام 1973، وتم تحويلها إلى دار الفنون الجميلة، ومن ثم إعادتها للمسيحين بعد الوحدة اليمنية عام 1990.
وقال السكان لمراسل الأناضول إن "مبنى الكنيسة قد سُوِّي بالأرض من شدة الانفجار".
وكان مجهولون قد فجروا، في سبتمبر الماضي، كنيسة القديس يوسف الكاثوليكية، الواقعة في حي كريتر بعدن، أحد أهم أحياء المدينة، وذلك بعدما تعرضت للتخريب، بحسب الشهود.
والجدير بالذكر أنه لا تتوفر إحصائيات رسمية حتى الآن عن أعداد المسيحيين في اليمن. لكن محمد النعماني، الخبير المتخصص في الجماعات الدينية، وشؤون الأقليات، يقول إنه "حصل على معلومات من مواطن يمني الجنسية، مسيحي الديانة، لم يسمه، تزوج من امرأة عربية مسيحية، ويعمل في بلد غربي، مفادها أن عدد المسيحيين اليمنيين يصل إلى 2500 شخصا، وأن هناك 700 مسيحي منهم يعيشون خارج اليمن".
ووفقًا للنعماني فإن "المسيحيين يمارسون شعائرهم الدينية كمجموعات كل أسبوع في بيت أحد المؤمنين المسيحيين، سواء كان يمنيا أو أجنبيا".
بالمقابل ذكر موقع بي بي سي أن "عدد مسيحيي اليمن يصل إلى 41,000 نسمة"، واستشهد بمصادر الأمم المتحدة، وقاعدة بيانات المسيحية العالمية.
ويعيش في اليمن ما بين 15 إلى 25 ألف مسيحي أجنبي، أغلبهم من لاجئي إثيوبيا وإريتريا والصومال، إضافة إلى طلاب أجانب مقيمين مؤقتا، وعمال آسيويين، وأعضاء بعثات دبلوماسية.
وتوجد منظمات ومؤسسات مسيحية في عدد من المدن، منها البعثة المعمدانية الأمريكية، التي تمتلك مستشفى جبلة التابع لها، والكنيسة الملحقة بالمستشفى بصورة قوية، ويمتد نشاطها إلى محافظة «تعز» تحت شعار الاهتمام بالفقراء، ودور الأيتام، وسجون النساء.
وتشير إحدى الدراسات عن وجود 5 كنائس في مدينة عدن جنوب البلاد، 3 منها للروم الكاثوليك، وواحدة أنجليكانية، والخامسة لم تعرف هويتها.
وأشارت الدراسة إلى أن 3 من تلك الكنائس التي بُنيت في زمن الاحتلال البريطاني لجنوب اليمن قد أهملت لاحقا، وأصبحت ركاما، فيما باتت الرابعة ضمن ملكية الحكومة، وتحولت الخامسة إلى مرفق صحي.
وبحسب الدراسة نفسها، فإن اليمن تُصدر تأشيرات إقامة للقساوسة؛ ليتمكنوا من توفير الاحتياجات الدينية لجاليتهم، لكنها لا تحتفظ بسجلات تبين الهوية الدينية للأفراد، وليس هنالك قانون يطلب من الجماعات الدينية أن تسجل نفسها لدى الدولة. وبعد اندلاع حرب عاصفة الحزم؛ أشارت تقارير صحفية عن هجرة الكثيرين من المسيحيين الأجانب اليمن.
منقول من موقع مسيحيي الشرق الاوسط/ جرجيس يوسف

56
البابا فرنسيس يختتم جولته الأفريقية بزيارة مسجد في أفريقيا الوسطى

أفريقيا الوسطى في 30 نوفمبر 2015


اختتم البابا فرنسيس، بابا الفتيكان، جولته الإفريقية، اليوم، بزيارة مسجد في مدينة بانجي، عاصمة جمهورية أفريقيا الوسطى؛ ليناشد المسيحيين والمسلمين إنهاء دوامة الكراهية والثأر وسفك الدماء، التي حصدت أرواح الآلاف خلال السنوات الثلاثة الماضية.
ووفقًا لوكالة "رويترز"، اليوم"، ففي ظل إجراءات أمنية مشددة، مرَّ البابا بمنطقة محرمة؛ كي يدخل حي بي.كيه5 الذي به المسجد؛ حيث لجأ معظم المسلمين الذين لم يفروا من بانجي عاصمة أفريقيا الوسطى.
وقال البابا بعد كلمة ألقاها إمام المسجد تيدياني موسى نايبي، وهو أحد رجال الدين المحليين، الذين يحاولون تعزيز الحوار "المسيحيين والمسلمين، "أولئك الرجال والنساء الذين يزعمون أنهم يؤمنون بالرب يجب عليهم أيضا أن يكونوا من أنصار السلام" مشيرا إلى أن "المسيحيين والمسلمين، وأتباع الديانات التقليدية، عاشوا معا في سلام لسنوات عديدة".
وقال البابا "معا يجب علينا أن نقول لا للكراهية وللثأر وللعنف، لاسيما العنف الذي يُرتكب باسم الدين، أو باسم الرب.. الرب هو السلام" مستخدما الكلمة العربية.
تجدر الإشارة أنه قُتِل في جمهورية أفريقيا الوسطى آلاف الأشخاص، وتشرد مئات الآلاف؛ في اشتباكات قسَّمت البلاد على أساس ديني.
وأدت زيارة البابا التي استغرقت يومين لأفريقيا الوسطى إلى إجراءات أمن غير مسبوقة كما أنها تأتي وسط تصاعد في أعمال العنف.
ورحبت الأغلبية المسيحية والأقلية المسلمة على حد سواء بزيارة البابا؛ على أمل أن يستطيع التشجيع على إجراء حوار جديد، والمساعدة في إعادة السلام للبلاد. واصطف الآلاف من سكان حي بي.كيه5 المسلمين على طول الطريق المؤدي للحي؛ لإلقاء نظرة على البابا.
وينهي البابا جولته الأفريقية بقداس يحضره عشرات الآلاف من الكاثوليك في الاستاد الوطني للبلاد قبل أن يعود لروما.

منقول من موقع "اخبار مسيحيي الشرق الاوسط"/ جرجيس يوسف

 

57
احتفال عيد القديسة بربارة في تورنتو/ كندا
2015/11/29
يعتبر الكرمليسيون عيد القديسة الشهيدة بربارة شفيعة كرمليس عيدا احتفاليا كبيرا حيث منذ عشرات السنين كان الناس ينتظرونه ويحضرون لاستقباله من الصباح الباكر بقداديس في كنيسة القديسة بربارة في كرمليس في الرابع من كانون الاول من كل سنة بحضور اعداد كبيرة جدا من كرملش وبغديدي وبرطلي والموصل ليقضوا نهارا بالزيارات والصلوات واشعال الشموع، ثم الصعود الى قمة تل بربارة الملاصق للكنيسة بتجمعات بهيجة.

بعدما اكتسح ارهاب داعش المجرم مدننا وقرانا وهجّر اهلنا بعيدا عن كنائسنا وبيوتنا ومدننا وقرانا اصبحنا نعيد عيد بربارة دينيا فقط وكل في كنيسته وبيته بعيدا عن كرملش وكنيسة بربارة، وهذا ما اصبحنا نفعله نحن الكرمشايي في الخارج؛ حيث وللمرة الثانية نلغي اقامة الحفلات الاجتماعية التي اعتدنا تنظيمها سنويا واكتفينا بتنظيم قداس احتفالي في الكنيسة ولقاء ديني اجتماعي في قاعة الكنيسة في كانون الاول 2014 و2015.
نطلب من الرب ان تكون احتفالاتنا بعيد القديسة بربارة في عام 2016 وبعده في كنيسة القديسة بربارة في كرملش.

سيقام قداس احتفالي لعيد القديسة بربارة في الساعة الرابعة عصر يوم الاحد السادس من كانون الاول 2015 في كاتدرائية الراعي الصالح الكلدانية في تورنتو يليه لقاء في قاعة الكنيسة لتناول لقمة البركة من الحلويات والمعجنات وما يجود به الحاضرون.
عيدا مباركا للجميع
المهندس جرجيس يوسف الساعور/ برلنكتن/ اونتاريو/ كندا
وهذه بعض الصور من احتفالات القديسة بربارة 2011
[/b]





















58
مجلس كنائس الشرق الأوسط يدعو لتوحيد تاريخ الاحتفال بعيد القيامة

القاهرة في 5 نوفمبر/إم سي إن/

أكد مجلس كنائس الشرق الأوسط على "أهمية الوحدة المسيحية بالدعوة إلى توحيد تاريخ الاحتفال بعيد القيامة وكذلك العمل على تعزيز دوائر المجلس وبرامجه وتسهيل وصولها إلى العالم ولا سيما إلى المسيحيين في الشرق الأوسط".

جاء ذلك في بيان ختامي أصدره المجلس أمس عقب ختام اجتماعاته 3 و4 نوفمبر الجاري بحضور عدد من رؤساء وممثلي الكنائس الأعضاء في المجلس.

وأضاف البيان "أن المجتمعين تطرقوا لعلاقة كنائس الشرق الأوسط بالكنائس المسيحية في الغرب لا سيما منها المنظمات المسيحية التي تشاركنا الهواجس والشعور والمحبة المسيحية. كذلك تمت دراسة موضوع الحوار المسيحي الإسلامي الذي هو ركيزة أساسية في علاقتنا مع شركائنا في الأوطان والمصير".

وتابع "وناقشت اللجنة التنفيذية للمجلس الحضور المسيحي في الشرق وما يتعرض له المسيحيون في بعض البلدان من أعمال تهجير وخطف واضطهاد. ودعا المجتمعون رؤساء الدول وصانعي القرار من سياسيين وروحيين عرب ومسلمين للعمل على الحفاظ على التعددية الدينية لأنها أثمن كنز في الشرق والتي ميزت الحضارة المسيحية والإسلامية، داعين إلى مواجهة قوى الظلام والهدم والتطرف".

ووجه رؤساء المجلس وأعضاء اللجنة التنفيذية شكرهم وتقديرهم إلى الدول الشرق أوسطية التي أخذت على عاتقها استقبال العائلات المهجرة قسرًا وتأمين الحاجات الضرورية لهم ومن أهمها تأمين ذهاب الطلاب إلى مدارسهم.

ودعا المجتمعون إلى "ضرورة انتخاب رئيس للجمهورية اللبنانية لأهمية هذا الموقع في حياة لبنان، خاصة وأنه المركز الوحيد في البر الآسيوي للمسيحيين".

وشكر المجتمعون "قداسة البابا فرنسيس لاهتمامه بالشأن المسيحي في المنطقة، كذلك وجهوا الشكر لقداسة البابا تواضروس الثاني مستضيف هذا الاجتماع، ويدعون لقداسته وللكنيسة القبطية الأرثوذكسية الشقيقة، ويصلّون من أجل أمن وسلام جمهورية مصر العربية رئيسًا وحكومة وجيشًا وشعبًا".

وكانت اللجنة التنفيذية لمجلس كنائس مصر قد اجتمعت من الأمانة العامة للمجلس بحسب الدستور والنظام الداخلي بتاريخ 3 و4 نوفمبر الجاري، في حضور رؤساء المجلس: قداسة الكاثوليكوس آرام الأول كاثوليكوس الأرمن الأرثوذكس في لبنان وغبطة البطريرك ثيوفيلس الثالث بطريرك القدس للروم الأرثوذكس وغبطة البطريرك إغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك السريان الكاثوليك الانطاكي ونيافة المطران منيب يونان رئيس الكنيسة اللوثرية في الأراضي المقدسة، وأعضاء اللجنة التنفيذية والعاملين في الدوائر واللجان والأقسام والبرامج في المجلس بضيافة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية برئاسة قداسة البابا تواضروس الثاني وذلك في مركز مار مرقس في مدينة نصر- القاهرة.

منقول من موقع "اخبار مسيحيي الشرق الاوسط"/ جرجيس يوسف

59
اليونيسكو : هجوم داعش على مدينة الحضر الآشورية "تطهير مروع"

   
العراق في 28 أكتوبر /إم سي إن

قالت إيرينا بوكوفا، المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، وفقًا لموقع "الحدث"، اليوم، إن "تدمير داعش لمدينة الحضر الآشورية يمثل نقطة تحول في الاستراتيجية المروعة الحالية للتطهير الثقافي في العراق".
وكانت وزارة السياحة والآثار العراقية قد صرَّحت بأنها "تلقت تقارير من موظفيها في مدينة الموصل، الواقعة تحت سيطرة التنظيم المتشدد (داعش) تفيد بأن الموقع الأثري في مدينة الحضر، التي يعود تاريخها إلى ألفي عام بشمال العراق، قد تم تدميره يوم السبت الماضي".
وأضافت "بوكوفا"، في بيان مشترك مع عبد العزيز بن عثمان التويجري، مدير عام المنظمة الإسلامية
للتربية والعلوم والثقافة، "هذا هجوم مباشر على تاريخ المدن العربية الإسلامية، ويؤكد على دور تدمير التراث في الدعاية للجماعات المتطرفة".
وقد أدانت الأمم المتحدة الهجوم على مدينة الحضر، وهو أحدث هجوم على الآثار العراقية، ووصفته بأنه "عمل همجي".
فيما قال مسؤول بوزارة السياحة و الآثار العراقية إنه "من الصعب تأكيد التقارير، وإن الوزارة لم تتلق أية صور توضح حجم الدمار الذي لحق بمدينة الحضر، التي أدرِج اسمُها ضمن مواقع التراث العالمي عام 1987".
لكن أحد سكان المنطقة ذكر لـ"رويترز" أنه "سمع دوي انفجار هائل في وقت مبكر صباح السبت، وأن آخرين في مناطق قريبة ذكروا أن (مقاتلي الدولة الإسلامية دمَّروا بعض أكبر المباني في الحضر، وأنهم يدمرون مناطق أخرى بالجرافات".
وتقع مدينة الحضر على بعد نحو 110 كيلومترات إلى الجنوب من الموصل، أكبر مدينة عراقية تحت سيطرة الدولة الإسلامية.
وكان المتشددون بثوا مقطع فيديو قبل أسبوع، ظهروا فيه وهم يحطمون تماثيل ومنحوتات في متحف المدينة؛ حيث توجد قطع أثرية لا تقدر بثمن، وتعود للحقبتين الآشورية والهلنستية قبل ثلاثة آلاف عام.
وهاجم المتشددون أطلال مدينة نمرود الآشورية جنوبي الموصل يوم الخميس بالجرافات. وأدان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الهجوم، وقال إن "استهداف الإرث الثقافي المشترك للعالم يمثل جريمة حرب".
وتعود الحضر إلى الإمبراطورية السلوقية قبل ألفي عام، والتي سيطرت على جزء كبير من العالم القديم الذي غزاه الإسكندر الأكبر. وتشتهر بمعبد الأعمدة الذي يمزج فن العمارة اليونانية والرومانية بالعمارة الشرقية.
وقالت وزارة الآثار العراقية إن "عدم وجود استجابة دولية قوية على هجمات الدولة الإسلامية السابقة على المواقع الأثرية في العراق شجع الجماعة المتشددة على مواصلة حملتها".
وأضافت الوزارة في بيان "التجاوب لم يكن بالمستوى المطلوب؛ فساهم تباطؤ دعم المجتمع الدولي للعراق بتشجيع الإرهابيين على اقتراف جريمة أخرى، بسرقة وتدمير آثار مدينة الحضر، المُدرجة على لائحة التراث العالمي، والتي يعود تاريخها إلى القرن الثاني قبل الميلاد".
وتابع البيان "إن هذا العمل الجبان قد مس هذه المرة إرثا مسجلا على لائحة التراث العالمي منذ عام 1987، وينبغي أن ينبري العالم ومنظماته الدولية لمجابهة هذا الاعتداء الصارخ على الموروث الإنساني".
منقول من موقع "اخبار مسيحيي الشرق الاوسط" /جرجيس يوسف
وهذا عدد من الصور للحضر:






60
مطالبات بالعمل على إطلاق سراح المطرانين السوريين المختطفين


دمشق في 26 أكتوبر/إم سي إن/

أطلق بطريرك أنطاكيا وسائر المشرق للروم الأرثوذكس يوحنا العاشر الصوت عاليًا "لإخماد كلّ أشكال الصراع والعنف في الشرق الأوسط"، لافتًا النظر من جديد إلى قضية المخطوفين التي يتناساها الرأي العام العالمي وكواليس القرار لا سيما في ما يتعلّق بمطراني حلب المخطوفين يوحنا ابراهيم وبولس يازجي، داعيًا "للإفراج الفوري عنهما وكشف حيثيات هذه المأساة التي تدخل عامها الثالث وسط صمت دولي"، وداعيًا الجميع والمنظمات الدولية خصوصًا إلى "الضغط على كلّ الحكومات المعنية التي من شأنها أن تُسدل الستار عن هذه المأساة التي تختصر اليسير ممّا يقاسيه كلّ إنسان مشرقي دفع ويدفع ضريبة ما يجري خطفًا وتهجيرًا وهجرة".

أعرب مدير المرصد الأشوري لحقوق الإنسان، جميل ديار بكرلي، عن أسفه "للتخاذل المحلي والإقليمي والدولي تجاه ما يخصّ اختطاف مطراني حلب بولس يازجي ويوحنا إبراهيم، اللذين مضى على اختطافهما عامان ونصف". موضحًا "أنه حان الوقت لفك أسر المطرانين المُختطفين وعودتهما إلى أبرشيتهما في أسرع وقت ممكن، ومدّ يد المساعدة الى جميع المهجرين والمتألمين في ظلّ قساوة هذه الأيام المرّة على المسيحيين بشكل عام ومسيحيي سوريا بشكل خاص، ومسيحيي حلب المنكوبة".
وناشد بكرلي "الضمير العالمي وكلّ من له يد في هذه القضية الاستجابة لهذا المطلب الحق، مطلب الإيمان والمحبة والإنسانية".

وقال رئيس الرابطة السريانية حبيب افرام "إنّ عملية تحرير 70 سجينًا لدى تنظيم "داعش" في كركوك التي نفذتها قوات أمريكية تشكل ضربة معنوية للإرهاب، وتثبت أن الارادة والنّية والقرار لملاحقة الأصوليين هي ما ينقص وليس الإمكانيات". متسائلًا "هل يقنعنا أحد أنّه وبعد سنتين ونصف على اختطاف المطرانين يوحنا ابراهيم وبولس اليازجي لا تعرف كل أجهزة المخابرات الدولية أين هما، ومن يحتجزهما؟"
وتساءل افرام "هَلْ فكرت أي جهة بعملية خاطفة لتحريرهما؟ هَلْ أبناء الخابور الآشوريون يستحقون جهدًا إضافيًا حتى لا يساوم أحد على سراحهم بملايين الدولارات؟ هلْ أبناء القريتين في حمص الذين أجبروا على توقيع عقد ذمة وهم قيد الإقامة الجبرية هم أيضًا على أجندة القوى العظمى أمريكية أو روسية، أوروبية أو غيرها؟"، مضيفًا: "الجواب هو أكيدْ لا. لأن المسيحيين محكومون بأن يبقوا أيتامًا. لا سند لهم

منقول نصا من موقع "اخبار مسيحيي الشرق الاوسط"/ جرجيس يوسف

 

61
سذرلاند: العالم يتساءل لماذا لم تستقبل الدول العربية لاجئين سوريين؟

   
بي بي سي/ 23 أكتوبر/ تشرين الأول 2015/



إتهم مبعوث الأمم المتحدة الخاص لشؤون الهجرة بيتر سذرلاند بعض الدول العربية بالتقصير في التعامل مع أزمة اللاجئين السوريين وعدم استقبالهم.
وقال سذرلاند في حديث لبي بي سي "إن بعض الدول العربية لم تساهم في استقبال لاجئين وهو واجبها، لقد دفعوا أموالا وهو عنصر مهم في دعم الأهداف الإنسانية ولكنه غير كاف هناك مسؤولية ايضا لاستقبال لاجئين".
وأضاف "الكثيرون حول العالم يتساءلون لماذا لم تستقبل الدول العربية لاجئين سوريين".
وبشأن استراتيجية الأمم المتحدة فيما يتعلق بالتعامل مع ازمة اللاجئين، قال سذرلاند إن "الامم المتحدة وعبر مفوضية اللاجئين التي تقوم بجهود كبيرة لمساعدة اللاجئين ترى أنه يجب توزيع اللاجئين على أساس عالمي عادل ومعقول".
وتساءل " لماذا على سبيل المثال يجب أن تستقبل ايطاليا واليونان الكثير من اللاجئين فقط لأنهما أول نقطة مرور للاجئين، بالطبع بدأت بعض الدول الاوربية تتقبل فكرة أن تساهم باستقبال اللاجئين ضمن حصص معقولة كالمانيا والسويد ولكن الكثير من الدول الاوروبية لم يقوموا بما ينبغي عليهم".

وشدد المبعوث الأممي على ضرورة وجود استجابة عالمية لأزمة اللاجئين قائلا" اعتقد أنه يجب وضع خطة لمساهمة الدول لأن الدول التي قبلت تطوعا استقبال اللاجئين ليست كثيرة ، امريكا الآن تلعب دورا كبيرا في استضافة اللاجئين وكذلك البرازيل. نحتاج إلى استجابة عالمية ونحتاج إلى وضع الية لتنظيم هذه الاستجابة".
وركز سذرلاند على التباينات في استجابات الدول قائلا "في بعض الحالات كانت الاستجابة ايجابية جدا وخاصة من قبل القيادة الالمانية والسويدية على سبيل المثال وكذلك الدنمارك ومعظم دول شمال أوروبا بشكل عام، في حين لم تستجب دول أخرى في وسط وشرق أوروبا واستقبلت أعدادا من اللاجئين أقل مما نتوقع منها، وكذلك المملكة المتحدة استقبلت أقل مما نتوقع منها".
وانتقد سذرلاند ما وصفها ببعض الدول "التي أعطت تصريحات لا نوافق عليها كأمم متحدة وعلى سبيل المثال قالت بعض الدول أنها ستأخذ اللاجئين المسيحيين فقط وهذه عودة إلى عصور مضت ويتناقض مع الاخلاقيات الاساسية للامم المتحدة وهي ان المساواة والكرامة للبشر لا تعتمد على الدين".

واقترح المبعوث الخاص لشؤون الهجرة توفير طرق آمنة للمهاجرين عبر " إنشاء مراكز تسجيل للاجئين في شمال افريقيا للتأكد من الأفراد إذا ما كانوا لاجئين أو لا وبذلك تتغير الطريقة التي يتبعونها في الوصول إلى أوروبا".
وأضاف في هذا الصدد أيضا "من المهم توفير طرق للهجرة القانونية والتوطين والتي تشمل التزام دول العبور بمنع اللاجئين على أراضيها من استخدام طرق غير قانونية للوصول إلى دول اوروبا. وعلى دول الاتحاد الاوروبي أن توفر طرق قانونية للمهاجرين مثل فيزا لم الشمل وفيزا للأغراض الانسانية وفيزا لمدة قصيرة".
وقد قالت منظمة الهجرة الدولية إن الاحصاءات الأخيرة لأعداد المهاجرين الوافدين إلى اليونان تشير إلى تصاعد موجات الهجرة إلى أوروبا على الرغم من تردي الطقس والأوضاع الجوية، مشيرة إلى أن سجلاتها سجلت هذا الأسبوع أعلى رقم للمهاجرين خلال أسبوع حتى الآن خلال هذا العام، مع عبور نحو 48 الف مهاجر من تركيا إلى الجزر اليونانية خلال خمسة أيام (من 17 إلى 21 من الشهر الجاري).
وتشير الاحصائيات التي تعدها المنظمة الدولية للهجرة إلى أن أكثر من نصف مليون مهاجر دخلوا اليونان هذا العام.


منقول من ال بي بي سي العربي/ جرجيس يوسف



 

62
المطران بشار وردة: نسعى لإبقاء مسيحيي العراق والمنطقة في أوطانهم

رئيس أساقفة الكلدان في أربيل، المطران بشار وردة

بروكسل (بلجيكا) في 22 أكتوبر /إم سي إن/
قال رئيس أساقفة الكلدان في أربيل، المطران بشار وردة، إن "الكنيسة الكلدانية في العراق تسعى لإبقاء مسيحيي العراق والمنطقة في أوطانهم، وتسعى لمد يد المساعدة لهم، وليس الهجرة". وذلك في الرسالة التي حملها إلى عاصمة الاتحاد الأوروبي، بروكسل، أثناء زيارته لها أمس واليوم.

وقد التقى المطران وردة مسؤولين في إدارة العلاقات الخارجية في الاتحاد، وكذلك بعض سفراء وممثلي الدول الأعضاء في التكتل الموحد.

وأضاف المطران وردة، في مقابلة مع وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء، أن "الطريق لا تزال طويلة للتوصل إلى هذا الهدف"، وتابع "هناك مذابح حصلت منذ وقت قريب بحق المسيحيين والأقليات في العراق، على الجميع الاعتراف بها، ولو حصل ذلك، فأنا واثق من أن أبناءنا لن يكرروا العمل نفسه".

وأكد الأسقف الكلداني أن "المساعدة الأهم التي يجب أن تُقدَّم للمسيحيين في العراق، تتمثل بخلق ظروف مواتية تجعلهم يتمسكون بخيار البقاء في أرضهم"، مبينا أن "الأمر ليس سهلا، ولا تستطيع الكنسية إجبارهم على اختيار البقاء، لكننا نبقى معهم من أجل دعم الأمل الباقي في نفوسهم".

وأفاد أسقف أربيل بأن "هناك حوالي 10300 عائلة مسيحية نزحت إلى كردستان، وتعيش في ظروف صعبة، رغم البرامج العديدة التي تنفذها الكنسية لمساعدتهم، وتحسين شروط حياتهم اليومية، من ناحية الصحة والتعليم والسكن والتوجيه الروحي".

ورداً على سؤال يتعلق بتعامل حكومة إقليم كردستان معهم، أشار المطران الكلداني إلى أن "المسؤولين الكرد يتعاملون بإيجابية مع المهجَّرين، والكنيسة التي ترعاهم"، نافيا وجود "أي مخاوف، حالية على الأقل، من إمكانية أن تغيِّر أربيل مسلكها"، لكنه ألمح إلى "التحدي الذي تواجهه حكومة كردستان التي تمتلك حدودا طويلة مع المناطق التي يسيطر عليها مسلحو ما يُعرف بتنظيم (الدولة الإسلامية) داعش".

كما قال المطران بشار وردة إن "هناك معلومات تفيد، أن بغداد بصدد التحضير لعملية عسكرية قريبة من أجل استعادة الموصل، وهو الأمر الذي يُنعش الأمل في نفوس الكثير من المسيحيين الذين يأملون العودة سريعا إلى مناطقهم التي هجَّرهم مسلحو داعش منها".

أما الشِّق الآخر من زيارة المطران إلى بروكسل، فيتعلق بمسألة المساعدات؛ إذ يأمل "وردة" في الحصول على أموال من أجل الاستمرار في المشاريع التي تقوم بها الكنيسة لمساعدة المسيحيين في كردستان".

وأسهب المطران في شرح المشاريع التي تقوم بها الكنسية الكلدانية في كردستان؛ لدعم المسيحيين المهجَّرين هناك ومساعدتهم، بشكل أو بآخر، على التمسك بأمل البقاء، وهي مشاريع تتعلق بالسكن والرعاية الصحية والمعونات الغذائية والتعليم والمساعدة النفسية والخدمة الروحية.

كما تطرق إلى مشروع قادم يتضمن إقامة سوق مهنية وتجارية في منطقة عنكاواة، يتيح خلق حوالي مائتي فرصة عمل، ويعزز المنافسة ويساهم بتنشيط الاقتصاد في المنطقة.

ولم ينكر المسؤول الكنسي العراقي وجود صعوبات وتحديات كثيرة تقف أمام المسيحيين، وتدفعهم لإختيار الهجرة، مناشدا أوروبا "العمل على تسهيل خروج بعض الفئات التي لا خيار لها، مضيفا "أمَّا الأهم، فهو مساعدتنا على خلق شروط ملائمة تشجع المسيحيين على الاستمرار والصمود".

وتهدف محادثات رئيس أساقفة الكلدان مع مسؤولي الاتحاد الأوروبي إلى تحفيز الأوروبيين وتشجيعهم على التحرك باتجاه اتخاذ مبادرة في إطار الأمم المتحدة؛ لاستصدار قرار ملزم يحث جميع الدول على الاعتراف بالمذابح التي تعرض مسيحيون وفئات واسعة من شعوب الشرق الأوسط خلال القرن الماضي، حيث قال "يجب العمل مع الدول العربية والإسلامية، وتوعيتها حول أهمية مثل هذا القرار".

هذا وقد أعلنت الكنسية البلجيكية، على لسان المتحدث باسم مجلس أساقفتها، الأب تومي شولتس، عن "نيتها تنظيم حملة لجمع التبرعات خلال ليلة ويوم عيد الميلاد في كافة كنائس البلاد؛ ليتم تحويل المبالغ لاحقا إلى الجهات المعنية برعاية المسيحيين المهجَّرين في شمال العراق.

منقول من موقع مسيحيي الشرق الاوسط/ جرجيس يوسف/ كندا

63
داعش يذبح مسيحيا من جنوب السودان


جنوب السودان في 19 أكتوبر /إم سي إن/


بثَّ تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" في ليبيا، مساء أمس، شريط فيديو يظهر فيه ذبح شخص عرَّف نفسه بأنه "مسيحي من دولة جنوب السودان"؛ حيث قال التنظيم إن "ذلك انتقاما من الاضطهاد يمارسه المسيحيون ضد المسلمين في ذلك البلد".

ووفقًا لموقع "سودان تربيون"، فقد أظهر الشَّريط أحد مقاتلي التنظيم وهو ملثم الوجه، أثناء عملية الذبح؛ مبررا فعلته "بالرغبة في الانتقام من المسيحيين بجنوب السودان"، زاعما بأنهم "يضطهدون المسلمين".

وقال الملثم الداعشي: "هذه رسالة إلى إخواننا المسلمين في جنوب السودان الذين يقاسون الظلم، التشريد والقتل على يد النصارى المعتدين. فنقول لهم أبشروا، فإن الله قد قيَّض لكم جنود الخلافة؛ ليأخذوا بثأركم، ويدافع عنكم".

وأضاف "والله لنقطعن كلَّ يدٍ امتدت إليكم بسوء. ويا نصارى جنوب السودان اعلموا أنكم كما تقتلون تقتلون، وكما شردتم إخواننا لنشرد بكم جزاءا ووفاقا. لا عهد ولا أمان لكم إلا أمان الدولة الإسلامية. وإننا نقاتلكم كافة كما تقاتلوننا كافة، والعاقبة للمتقين".

وتشير "سودان تربيون" إلى أن "تقرير الحريات الدينية الدولية للعام 2014، الصادر عن وزارة الخارجية الأميركية قبل أيام، أفاد "بعدم توثيق أي تمييز منهجي من المسلمين في جنوب السودان التي تعتبر دولة علمانية بموجب للدستور".

وأورد فقط بضع حوادث لهدم ولاية "وسط الاستوائية" مساجد بُنيت على أراض حكومية، وتوسطت حكومة كير مع حكومة الولاية لدفع تعويضات، وإيجاد أراضٍ بديلة.

وأشار التقرير إلى أن "رئيس الدولة سلفاكير ميارديت نظم إفطارا، وعرضت وزارة التربية والتعليم الدعم للمسلمين لبناء مدارسهم".

منقول من موقع "اخبار مسحيي الشرق الاوسط"/ جرجيس يوسف

64
"متشددون" يدعون لاغلاق الكنائس في إقليم أتشيه الإندونيسي
     
أندونسيا في 18 أكتوبر /إم سي إن/

طالب «مسلمون متشددون» في إقليم أتشيه في إندونيسيا اليوم (الأحد)، الحكومة المحلية بإغلاق 10 كنائس، بعد أيام من إحراق حشد متشدد لكنيسة؛ الأمر الذي أدَّى لمقتل شخص، وإصابة آخرين.

ووفقًا لوكالة رويترز، تفجرت التوترات بين سكان منطقة أتشيه المختلطة عِرقيا وطائفيا؛ الأمر الذي أثار مخاوف من وقوع المزيد من أعمال العنف ذات الطابع الديني في أندونيسيا، أكبر بلد مسلم في العالم. وقال زعيم الفرع المحلي لجماعة «جبهة المدافعين عن الإسلام»، المتشددة حنبلي سيناجا: «هناك 10 كنائس لا تحمل تصاريح وينبغي إغلاقها».

وأكَّد أن "الحكومة أمامها حتى الغد للتحرك". وأضاف "نأمل بألا يكون هناك عنف من جديد غدا".

وأحرق حشد من مئات الأشخاص كنيسة صغيرة في أتشيه الأسبوع الماضي، معللين ذلك بأن "المبنى غير مرخص"، وأجبروا آلاف المسيحيين على الهرب من قرى مجاورة.

وقالت السلطات الإندونسية، الأسبوع الماضي، إن "10 أشخاص على الأقل احتُجِزوا للاشتباه بأنهم حرَّضوا على العنف".

يُذكر أن "آتشيه" أول منطقة دخل إليها الإسلام في إندونيسا. والجدير بالذكر أيضا أن المسيحيين في إندونسيا يُشكلون 10% من إجمالي السكان، وتعترف حكومة إندونيسا رسميًّا بقسمين مسيحيين رئيسيين، هما الكنيسة البروتستانتية، والكنيسة الرومانية الكاثوليكية، والبروتستانت يشكلون 70% من مسيحيي أندونسيا، والكاثوليك 30% منهم.

منقول من موقع "اخبار مسيحيي الشرق الاوسط"/ جرجيس يوسف
*******************************************************************

قوات الأمن تدمر 3 كنائس في إقليم أتشيه بعد أعمال عنف دينية في إندونيسيا
   

إندونسيا في 19 أكتوبر /إم سي إن/
دمَّرت قوات الأمن الإندونيسية ثلاث كنائس في إقليمأاتشيه الإندونيسي؛ لتلبي بذلك مطالب مسلمين متطرفين؛ إثر أعمال عنف دينية.

ووفقًا لوكالة "أ.ف.ب"، فقد دُمِّرت كنيستان بروتستنتيتان، وثالثة كاثوليكية مبنية من الخشب والصفيح بالهراوات أمام أعين المواطنين.

فيما قال عبدالمناف، ممثل السلطات المحلية: «لم تحدث مشاكل خلال عمليات الهدم لأنها ثمرة قرار مشترك مع المجموعة المسيحية».

وتحدث عن "عدم وجود تصاريح البناء اللازمة لهذه المباني الموجودة في منطقة اتشيه سينكيل في إقليم أتشيه، في أقصى شمال جزيرة سومطرة الإندونيسية".

وأعلنت السلطات الإندونيسية أن "سبعة مبانٍ مسيحية أخرى ستدمر في الأيام المقبلة بعد اجتماعات بين المسؤولين المسيحيين والمسلمين".

وقبل أسبوع؛ قام مئات الأشخاص المزودين بالعُصي بإزالة كنيسة في القطاع نفسه، قبل أن يتواجهوا مع مسيحيين، وقُتل مسلم وجُرح أربعة أشخاص آخرين. ونُشرت قوات الشرطة والجيش لإعادة النظام بينما تم توقيف عشرات الأشخاص.

واندلعت أعمال العنف عندما طالبت منظمة إسلامية للشباب مؤخرا بتدمير الكنائس التي تفتح بلا تصريح في أتشيه ،الإقليم الوحيد الذي تُطبق فيه الشريعة بدولة إندونيسة الآسيوية.

وتضم إندونيسيا 225 مليون مسلم، من أصل عدد سكانها البالغ 250 مليون نسمة.

ومع تطبيق قواعد مرتبطة بالشريعة الإسلامية أكثر فأكثر في السنوات الأخيرة، تشعر الأقليات المسيحية والشيعية والأحمدية، بأنها مهددة بالتعصب.

يُذكر أن "آتشيه" أول منطقة دخل إليها الإسلام في إندونيسا. والجدير بالذكر أيضا أن المسيحيين في إندونسيا يُشكلون 10% من إجمالي السكان، وتعترف حكومة إندونيسا رسميًّا بقسمين مسيحيين رئيسيين، هما الكنيسة البروتستانتية، والكنيسة الرومانية الكاثوليكية، والبروتستانت يشكلون 70% من مسيحيي أندونسيا، والكاثوليك 30% منهم.

65
تقرير بريطانى: المسيحية تواجه خطر الاندثار في العراق خلال 5 سنوات


العراق في 15 أكتوبر /إم سي إن/

قالت مجلة "نيوزويك" الأمريكية، إن "تقريرًا بريطانيًّا جديدًا يحذر من أن المسيحية تواجه خطر الاندثار في العراق في غضون خمس سنوات".

وأشارت المجلة، وفقًا لموقع "عيون الإخبارية"، اليوم، إلى أن "التقرير الذي يرصد اضطهاد الجماعات المسيحية حول العالم، والذي أعدته جمعية "المساعدة المطلوبة للكنيسة"، وهي منظمة خيرية بريطانية، قد تم تقديمه لمجلس اللوردات البريطاني أول أمس الثلاثاء.

ووفقًا لصحيفة "كاثوليك هيرالد"، فإن "رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أيَّد التقرير، وأعرب عن أسفه لحقيقة أن (المسيحيين يواجهون تمييزًا بشكل منهجي، ويتم استغلالهم، بل وطردهم من منازلهم كل يوم في بعض الدول)".

وأوضحت "نيوزويك" أن "التقرير يسلط الضوء على محنة المسيحيين في العراق؛ حيث أدى عدم الاستقرار السياسي في البلاد منذ حرب عام 2003، واضطهاد داعش، إلى خفض عددهم إلى 260 ألفًا فقط، بعدما كانوا 1.4 مليون نسمة في عهد الرئيس العراقي الراحل صدام حسين".

ويُرجح التقرير أن "يحدث نزوح لمسيحيي العراق؛ خوفًا من التطهير العِرقي، واحتمالات الإبادة الجماعية"، ويحذر من أن "المسيحية في طريقها للاختفاء من العراق في غضون خمس سنوات، ما لم يتم تقديم المساعدات الطارئة على نطاق متسع على المستوى الدولي".

وكان داعش قد سيطر في يونيو من العام قبل الماضى على مدينة الموصل، ثاني أكبر المدن العراقية، وقيل لمسيحيي المدينة بأن يتحولوا للإسلام، أو يدفعوا الجزية، أو يتعرضوا للموت. وفرَّ آلاف منهم إلى سهل نينوى في شمال العراق، إلا أن داعش استولى على المنطقة في أغسطس قبل الماضي، وأجبر 125 ألف مسيحي على الفرار أيضا.

ونقلت "نيوزويك" عن عزيز إيمانويل الزربي، الأستاذ بجامعة صلاح الدين في أربيل، وهو مسيحي كاثوليكي، قوله، إن "اضطهاد داعش ليس السبب الوحيد الذى يجعل المسيحيين يغادرون البلاد". وأضاف قائلا: "إن المسيحيين ليس لهم مستقبل في العراق، ولا يتمتعون بالأمن. وفي ظل الوضع الاقتصادي، وعدم وجود مرتبات، أو وظائف، أو فرص تعليمية، لا ينتظر المواطنون شيئا؛ لذلك فهم يقررون الرحيل من العراق".

منقول من موقع "اخبار مسيحيي الشرق الاوسط"/ Middle East Christian News )MCN)/ جرجيس يوسف/ كندا

66
البطريرك يونان يطلب من الفاتيكان عقد مؤتمر عالمي من أجل مسيحي الشرق


بطريرك السريان الكاثوليك مارإغناطيوس يوسف الثالث يونان



روما في 13 أكتوبر/ إم سي إن/:
طالب بطريرك السريان الكاثوليك مارإغناطيوس يوسف الثالث يونان من الفاتيكان لعقد مؤتمر عالمي من أجل مسيحي الشرق الأوسط يدعى إليه مسؤولون من الولايات المتحدة و أوروبا و الصين و روسيا ليقول لهم إن ما يحدث اليوم لا يجب أن يحدث وأن الوجود المسيحي في الشرق الأوسط مهدد، ومعرض للخطر من هذه القوى الظالمة والمظلمة التي تتمادى في أعمالها المشينة. فالدول صاحبة القرار لا تفعل شيئاً سوى الادعاء بأنها ستحاربهم، لكن هذا يبقى كلاماً غير مقترن بأفعال.

وأشار، خلال أعمال سينودس الأساقفة الكاثوليك حول العائلة، إلى أن المسيحيين يعانون كثيراً من عمليات الخطف البربرية، "إننا نتألم ونتساءل كيف لم تتمكن الدول الكبرى من القضاء على هذه العصابات التي تستغل ضعف الأبرياء وتقوم باختطافهم لمصالحها الشخصية، إما لكسب مادي أو اضطهاداً للأقليات الدينية بما فيها المسيحية. تتألم الكنيسة لهذا لكنها، وللأسف، غير قادرة حتى الآن على التأثير على القوى الكبرى لاسيما الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا. لا أدري كم أن هؤلاء القادة السياسيين مرتاحين لاستخدامهم السياسة المكيافيلية و المراءاة، فيتكلمون عن دفاعهم عن حقوق الإنسان خاصة الأقليات في الشرق الأوسط لكن دون أن يقدموا أي شيء على أرض الواقع، بل و نرى أن تهجمهم على بعض الأنظمة في الشرق يغذي الحقد في نفوس بعض العصابات الإرهابية و يعطيها المبرر لتستمر في اعتدائها على الأبرياء".

وأوضح البطريرك يونان:" يريد الغرب أن يشعر المسيحيين بالذنب من ما جرى في الماضي و لا يريد أن يسمع شيئاً حول ما يسمى الحرب المقدسة. الحرب المقدسة تعني بأن على العالم أجمعه أن يقتنع بأنها حرب مصيرية؛ لأن الجهاديين يخطفون و يقتلون. لكني بحسب ما قرأت بأنه (أي تصريحات الكنيسة الروسية بخصوص القتال الروسي في سوريا) لا يقصد أن هذه الحرب هي حرب المسيحيين ضد الإسلام، بل قصد بأن هذه الحرب يجب أن تكون حرباً جدية باسم الحق والعدالة ضد هؤلاء الذين يعيثون بالأرض فساداً. وأقول بأن روسيا اليوم و بحسب فهمها للقيم المسيحية لا تخاف من أن تعلن وقوفها إلى جانب المسيحيين في الشرق الأوسط. فالمسيحيون مظلومون، فنحن لا نسعى وراء السلطة و لا نسعى للانتقام من أحد و لم نجند ميليشيات للقتال، لكن يحق لنا أن ندافع عن أنفسنا، فإن لم تدافع عنا الدول الكبرى فنحن معرضون للزوال".

منقول من موقع مسيحيي الشرق الاوسط/ جرجيس يوسف

67
غبطة سيدنا البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان في مدينة كامبرج بكندا


يوم تأريخي كبير في كنيسة مار بهنان وسارة في مدينة كامبرج بكندا


في يوم الجمعة، الرابع من ايلول 2015 عصرا استقبل العراقيون والعرب الكنديون من سكنة مدن كامبرج وكجنر وواترلو بالتصفيق والهلاهل وبفرح كبير وفدا رفيعا في كنيسة مار بهنان وسارة في مدينة كامبرج بمقاطعة اونتاريو في كندا.
كانت عشرات العوائل المباركة على موعد للّقاء المنتظر في الكنيسة، فجلبت كل عائلة ما جادت به من الماكولات العراقية، ورتبوا الكنيسة والقاعة بالشكل الذي يليق بالزوار الكرام الذين نعتز بهم.
بعد الاستقبال الحار والسريع ابتدا القداس الاحتفالي الكبير الذي اقامه غبطة سيدنا البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان، بطريرك السريان الكاثوليك، وشاركه فيه سيدنا المطران مار افرام يوسف عبا، راعي ابرشية بغداد، العراق، وسيدنا المطران مار برنابا يوسف حبش، راعي ابرشية امريكا وكندا، ومشاركة الاب ثائر عبا راعي كنيسة مار يوسف للسريان الكاثوليك في منطقة تورنتو، والاب حبيب آدم، السكرتير البطريركي، والشمامسة وجوق الكنيسة الرائع.
تاتي زيارة الوفد الرفيع الى كندا، بالاضافة الى الزيارة الرعوية الاعتيادية، وسط الجهود الكبيرة والمتميزة لسيدنا البطريرك وسادتنا الاساقفة الافاضل لتوضيح الوضع الماساوي الذي يعيشه شعبنا المهجر من بيوتهم وكنائسهم واعمالهم ومناطقهم في العراق وسوريا ومقابلة المسؤولين الكبار في امريكا وكندا للمساهمة الجدية في انهاء الوضع المؤلم لاهلنا، وحضور لقاءات ومؤتمرات في هذه المسالة المهمة جدا.
لقد كانت كرازة سيدنا البطريرك منصبة على وضع اهلنا المؤلم، وسبل انهائه واعادة شعبنا المشرد الى الاوضاع الطبيعية وضمان عدم تكرار ذلك مستقبلا، وما علينا الا الصلاة والتفاؤل والرجاء.
بعد القداس المهيب رحب المؤمنون بالسادة الضيوف الاجلاء واكملوا الاحاديث والاستفسارات والافكار على العشاء الذي استمر حتى ساعة متأخرة من الليل حيث تم توديع الوفد الزائر بالحفاوة والفرح والاعتزاز.
نطلب من الرب ان يضع نهاية سريعة لمعاناة وآلام شعبنا لنعود الى بيوتنا ومدننا وكنائسنا ووظائفنا واعمالنا والى اوضاعنا الطبيعية.
آمين

المهندس جرجيس يوسف الساعور/ برلنكتن/اونتاريو/ كندا/ 2015/9/19


وهذاعدد من الصور:









































68
مجهولون يحرقون كنيسة في عدن


عدن (اليمن) في 16 سبتمبر /إم سي إن/

أحرق ملثمون مجهولو الهوية، اليوم، كنيسة في عدن، كبرى مدن جنوب اليمن، بحسب ما أفاد شهود.


وبحسب وكالة "أ.ف.ب"، تصاعدت ألسنة اللهب من كنيسة القديس يوسف الكاثوليكية الواقعة في حي كريتر، أحد أهم أحياء المدينة، بعدما تعرضت للتخريب ليل أمس، بحسب الشهود.
وقال معتز الميسوري أحد السكان إن "النار تتصاعد من مبنى الكنيسة"، مشيرا إلى أن "ملثمين مجهولين أضرموا النار فيها".

من جانبه، قال مسؤول أمني في عدن إن "منفذي عملية إحراق الكنيسة متطرفون، وربما يكونون أعضاء في تنظيم القاعدة". وبحسب شهود، فإن "الكنيسة كانت تعرضت للتخريب أمس، إذ قام مجهولون بتدمير الصليب الذي يعلوها، والصليب الموجود على المذبح بداخلها".

وكنيسة القديس يوسف شُيِّدت في القرن التاسع عشر، وهي واحدة من عدد قليل من الكنائس التي ما زالت موجودة في المدينة، وما زال عدد قليل من المسيحيين، وغالبيتهم من العمال الأجانب والبحارة، يمارسون طقوسهم الدينية في عدد قليل من الكنائس في عدن.

وكان تنظيم "القاعدة" في اليمن أعلن مسؤوليته عن تفجير مقر محافظ عدن السابق نايف البكري في 20 آب (اغسطس) في المدينة.

والجدير بالذكر أنه لا تتوفر إحصائيات رسمية حتى الآن عن أعداد المسيحيين في اليمن. لكن محمد النعماني، الخبير المتخصص في الجماعات الدينية، وشؤون الأقليات، يقول إنه "حصل على معلومات من مواطن يمني الجنسية، مسيحي الديانة، لم يسمه، تزوج من امرأة عربية مسيحية ويعمل في بلد غربي، مفادها أن عدد المسيحيين اليمنيين يصل إلى 2500 شخص، وأن هناك 700 مسيحي منهم يعيشون خارج اليمن".

ووفقًا للنعماني فإن "المسيحيين يمارسون شعائرهم الدينية كمجموعات كل أسبوع في بيت أحد المؤمنين المسيحيين، سواء كان يمنيًّا أو أجنبيًّا".

بالمقابل ذكر موقع بي بي سي أن "عدد مسيحيي اليمن يصل إلى 41,000 نسمة"، واستشهد بمصادر الأمم المتحدة، وقاعدة بيانات المسيحية العالمية.

ويعيش في اليمن ما بين 15 إلى 25 ألف مسيحي أجنبي، أغلبهم من لاجئي إثيوبيا وإريتريا والصومال، إضافة إلى طلاب أجانب مقيمين مؤقتًا، وعمال آسيويين، وأعضاء بعثات دبلوماسية.

وتوجد منظمات ومؤسسات مسيحية في عدد من المدن، منها البعثة المعمدانية الأمريكية، التي تمتلك مستشفى جبلة التابع لها، والكنيسة الملحقة بالمستشفى بصورة قوية، ويمتد نشاطها إلى محافظة «تعز» تحت شعار الاهتمام بالفقراء ودور الأيتام وسجون النساء.

وتشير إحدى الدراسات عن وجود 5 كنائس في مدينة عدن جنوب البلاد، 3 منها للروم الكاثوليك، وواحدة أنجليكانية، والخامسة لم تعرف هويتها.

وأشارت الدراسة إلى أن 3 من تلك الكنائس التي بُنيت في زمن الاحتلال البريطاني لجنوب اليمن قد أهملت لاحقا وأصبحت ركاما، فيما باتت الرابعة ضمن ملكية الحكومة، وتحولت الخامسة إلى مرفق صحي.

وبحسب الدراسة نفسها، فإن اليمن تُصدر تأشيرات إقامة للقساوسة؛ ليتمكنوا من توفير الاحتياجات الدينية لجاليتهم، لكنها لا تحتفظ بسجلات تبين الهوية الدينية للأفراد، وليس هنالك قانون يطلب من الجماعات الدينية أن تسجل نفسها لدى الدولة. وبعد اندلاع حرب عاصفة الحزم؛ أشارت تقارير صحفية عن هجرة الكثيرين من المسيحيين الأجانب لليمن.


منقول من موقع "اخبار مسيحيي الشرق الاوسط/ جرجيس يوسف

69
البطريرك يونان: الدول الغربية تركتنا وخانتنا وأصبحنا نواجه خطر الاندثار


بعقليني: 40 عضوًا بالكونجرس يتنبون مشروع "الإبادة الجماعية" بعد يوم واحد من تقديمه


البطريرك أغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك أنطاكيا للكنيسة السريانية الكاثوليكي

واشنطن في 12 سبتمبر/إم سي إن/
وجَّه البطريرك أغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك أنطاكيا للكنيسة السريانية الكاثوليكية انتقادات حادة لللدول الغربية علي موقفها مما يحدث للمسيحيين في سوريا والعراق، وقال "إننا نواجه خطر الاندثار ولكنهم تركونا"، ووصف موقفها بأنه "خيانة"، وذلك في الجلسة الختامية لمؤتمر منظمة الدفاع عن المسيحيين الذي عقد في واشنطن على مدى الأيام الثلاثة الماضية.

وأضاف البطريرك يونان "أننا نواجه دمارًا لشعبنا وهويتنا وخطر الاندثار من أرض أجدادنا"، وقال "إن ما يحدث في سوريا والعراق هو استئصال ديني يستهدف المسيحيين لأنهم مسيحيون وليس هناك من يدافع عنهم أو يحرر أراضيهم".

وأشار إلى قول إحدى الشخصيات الدينية الغربية له أثناء حضوره مجلس الكنائس العالمي في جنيف في يناير عام 2012 "إن السياسيين الغربيين يقدمون قراءة خاطئة لما يحدث في الشرق الأوسط".

وقال "في كل مرة أزور دولة غربية يوجهون لنا السؤال ماذا نفعل لكم؟ ورغم ذلك نرى أن المساعدات غير كافية خاصة وأن الوضع الآن أسوأ بكثير بسبب الحرب الطائفية في سوريا". وأضاف "أن الضربات الجوية ليست كافية لهزيمة داعش وأنه لابد من مساعدة الجيش العراقي والسوري في هذه الحرب".

وطالب السياسيين في أمريكا وأوربا "بعدم التردد في الدفاع عن حقوق الإنسان وخاصة حرية العقيدة حتى يستمر المسيحيون في أراضي أجدادهم ودون اعتبارهم كذميين"، ووجه حديثه إلى الشخصيات السياسية التي حضرت الجلسة قائلًا "إن المسيحيين يحتاجون لكم لممارسة عقيدتهم بحرية".

وطالب دول الخليج وخاصة السعودية وقطر وكذلك تركيا "بالتوقف عن تمويل الهذه المنظمات الإرهابية وتقديم المساعدة لها"، ووجه الشكر لحكومة كردستان على استضافتها للأقليات بما في ذلك السنة والشيعة الهاربين من داعش.

وتحدث في الجلسة السفير ديفيد سابرستين السفير الأمريكي فوق العادة لحرية العقيدة حيث أعرب عن "قلقه لما يحدث في سوريا والعراق" وقال "إن هناك 3 مليون عراقي هربوا من أراضيهم و12 مليون سوري تم تهجيرهم". وقال "إن الولايات المتحدة قدمت مساعدان إنسانية قدرها 4، 5 بليون دولار منذ بداية الحرب، وأنه لابد من مساعدة المهجرين في العيش بكرامة حتى يعودوا إلى ديارهم".

وقال "إن حكومات العراق وسوريا فشلت في تقيدم الحماية لمواطنيها. وأنه لابد من هزيمة داعش وأن الضربات الجوية غير كافية ولابد من مشاركة دول المنطقة".

وأضاف "أنه يجب أن تتمتع جميع الأقليات الدينية بحقوقها وخاصة حرية العقيدة". وطالب المليشيات الشيعية "بأن تحترم حقوق الإنسان في المناطق المحررة".

وتحدث توفيق بعقليني رئيس منظمة الدفاع عن مسيحيي الشرق الأوسط عن جهود المنظمة خلال الفترة الماضية واتصالاتها الوثيقة بالكونجرس ومراكز صنع القرار في واشنطن من أجل قضايا مسيحيي الشرق الأوسط وخاصة في الفترة الأخيرة التي تمخضت عن قيام النائب جيف فورتنبيري العضو الجمهوري والنائبة الديموقراطية آنا إيشو وهي من أصل أرمني وأشور بتقديم مشروع قرار لمجلس النواب الأمريكي لتصنيف ما تقوم به داعش علي إنه "إبادة جماعية" يوم الأربعاء الماضي، وقال "إن المشروع حصل بعد يوم واحد من تقديمه علي تبني 40 عضوًا بالكونجرس له. وسيجري في وقت لاحق طرح هذا المشروع للنقاش في الكونجرس الأمريكي".

منقول من موقع "اخبار مسيحيي الشرق الاوسط" / جرجيس يوسف

70
التناول الاول في خورنة مار بطرس الكلدانية في اوكفل بكندا
كان يوم السبت، 22 آب 2015 عيدا كبيرا لخورنة مار بطرس الكلدانية في مدينة اوكفل الكندية، حيث احتفلنا بالتناول الاول، حيث حلّ يسوع الملك بجسده ودمه في قلوب 18 زهرة يانعة باقتبالهم التناول الاول في قداس احتفالي كبير اقامه راعي خورنتنا الاب الفاضل نياز توما وخدمة الاطفال المتناولين والشمامسة والشعب المؤمن الذي تقاطر الى الكنيسة قبل الساعة الواحدة ظهرا.
ابتدأت المراسيم بانشودة "شبّاح لمريا بقدشيه" (سبحوا للرب في قدسه) بترنيم الشعب والمحتفى بهم وهم يسيرون باتجاة المذبح بين الجماهير وسط اجواء الفرح والفخر والاعتزاز، وابتدا القداس حسب الطقس الكلداني الغني بالمزامير والاناشيد والقراءات، حيث قرا طفل القراءة الاولى من العهد القديم ثم قرأ طفل آخر القراءة الثانية رسالة بولص الرسول وكلتا الرسالتين باللغة الانكليزية.
الاب الكاهن قرا الانجيل المقدس باللغتين العربية والانكليزية ثم كرازة تليق بالمناسبة المفرحة وباللغات الانكليزية والعربية والسورث، ثم استمر القداس الكبير الذي ساهم به الاطفال بكثرة بالمزامير وقانون الايمان والطلبات "كلن بذحلثا وايقارا" باللغة الانكليزية، وغيرها الكثير.
اعتدنا في خورنتنا ان نلاحظ الترتيب والانضباط والتنسيق في كل احتفالاتنا، وهذا الاحتفال كان مثالا آخر للترتيب والانضباط وكل واحد اجاد باداء دوره، فاصطف الاطفال للتناول ليتقدم واحد ويتناول ويذهب ليتقدم والداه ويتناولان، ثم الاخر ثم والداه حتى المتناول الاخير ووالديه ثم المعلمات والمعلمين ثم الشعب.
بعد القداس تم التقاط الصورة الجماعية للجميع بالمحبة والفرح والشكر لله على نعمته.
نطلب من الرب ان يمنح الاطفال المتناولين وآبائهم وامهاتهم وعائلاتهم ومعلميهم والاب نياز والشمامسة والموسيقيين والمصورين وكل من ساهم في انجاح هذا الحفل الايماني المميز، الصحة والسعادة والخير وطول العمر. آمين

جرجيس يوسف الساعور

وهذا عدد من الصور:
[/font]
































































































71
كنيسة مار بطرس الكلدانية في اوكفل بكندا تحتفل بعيد انتقال العذراء.

اعتدنا نحن، المسيحيون العراقيون – الكنديون ان نشترك باحتفالات عيد انتقال العذراء في الخامس عشر من آب من كل سنة، وهي احتفالات جماهيرية كبيرة يؤمها آلاف وعشرات ومئات الالاف من الناس في كنائس معينة، وكنيسة مدينة ميدلاند هي الموقع المعتاد الذي نقصده سنويا عادة لنشارك الجاليات الاثنية الكثيرة من جميع القارات.
ولكن نساء "لجنة مرتا ومريم النسائية" في رعيتنا، رعية مار بطرس الكلدانية في اوكفل نظمت احتفالا رائعا في هذه السنة في مدينة اوكفل.
ابتدا جدول اليوم، الاحد 16/8/2015 الساعة الواحدة ظهرا بالقداس الاسبوعي اقامه راعي خورنتنا الاب نياز توما في بناية كنيسة اخواننا الكرواتيين، ثم انتقل المؤمنون بعد القداس الى الارض المشتراة لبناء كنيسة مار بطرس الكلدانية في اوكفل في كندا ليمضوا فترة ترفيهية رائعة وتناولوا الغداء على هذه الارض المباركة حتى الساعة السادسة والنصف مساء حيث تجمع الجميع حول تمثال العذراء وابتدات الصلوات والطلبات من امنا العذراء لتزيح الهموم عن شعبنا المتألم في العراق والخارج، وتعيد الامن والامان، كما طلبنا من امنا العذراء ان تساعدنا في انشاء مبنى للكنيسة على هذه الارض المباركة التي تم شراؤها بتكاتف وتبرع المؤمنين، ثم تم تتويج تمثال العذراء كملكة الكون ووضع المسبحة على رقبتها، ثم تثبيت التمثال في المكان المعد له في الارض المباركة، وقد صاحبت الفعاليات الزغاريد والتصفيق والفرح.
نطلب من الرب ان يفيض نعمته على اهلنا في العراق ويزيل معاناتهم الحالية ويعيد افراحنا واحتفالاتنا المسلوبة الى كنائسنا ومدننا وقرانا، بجاه امنا العذراء الحنونة ملكة الكون. آمين
جرجيس يوسف/ برلنكتن/ كندا

وهذا عدد من الصور.


















































































72
"فرسان كولومبوس" تدشن حملة لجمع التبرعات والتوعية بمعاناة مسيحي الشرق


واشنطن في 3 أغسطس/إم سي إن/

أعلنت جمعية "فرسان كولومبوس"، الكاثوليكية الخيرية، عن خطط لتوسيع المساعدات الإنسانية للمسيحيين، الذين يعانون في الشرق الأوسط. مشيرة إلى "استمرار حملتها الوطنية لجمع التبرعات وتعزيز الوعي بشأن معاناة المسيحيين وغيرهم في المنطقة".

وبحسب إذاعة الفاتيكان، الاثنين، أعلنت الجمعية الكاثوليكية الأمريكية، "أن بعد التبرع بأكثر من 3 ملايين دولار كمساعدات إنسانية للمسيحيين المضطهدين وغيرهم من الأقليات في الشرق الأوسط، فإن "فرسان كولومبوس" تتجه لتوسيع جهودها مع تدشين حملة وطنية لجمع التبرعات ونشر الوعي بشأن المعاناة الرهيبة التي يمر بها المسيحيون وغيرهم في هذه البقعة الواسعة من العالم".

وسوف تعلن "فرسان كولومبوس" عن تفاصيل إضافية لبرنامج مساعدة اللاجئين المسيحيين خلال مؤتمرها الدولي الذي سيعقد في الفترة من 4 حتى 6 أغسطس في فيلادلفيا، الذي يشارك فيه عدد من مطارنة العراق وسوريا، حيث يشتد العنف ضد المسيحيين بشكل خاص.

وبدأت الجمعية صندوق إغاثة اللاجئين المسيحيين في أغسطس 2014 بـ 1 مليون دولار، ثم تزايدت سريعًا بجهود أعضائها والمتبرعين من العامة. وشملت المساعدات الإنسانية التي وفرتها مساكن جديدة لأولئك الذين اضطروا إلى الفرار من منازلهم، فضلًا عن تقديم الدعم للمرافق الطبية في المناطق التي تكتظ بالمسيحيين وغيرهم من اللاجئين.

وقال كارل أندرسون، الرئيس التنفيذي لجمعية فرسان كولومبوس "المسيحيون في الشرق الأوسط يواجهون وضعًا مزريًا، وحتى الانقراض، في حين أن استجابة المجتمع الدولي ليست كافية على الإطلاق". وأشار إلى "أن البابا فرانسيس حث المجتمع الدولي على اتخاذ إجراءات لمساعدة المسيحيين في الشرق الأوسط".

وأضاف "كمنظمة طالما دعمت ضحايا الاضطهاد الديني، فإن فرسان كولومبوس تستجيب بدعوة أعضائها والجمهور الأوسع، لمساعدتنا في إنقاذ حياة ناس يتعرضون للاضطهاد ببساطة بسبب إيمانهم المسيحي".
منقول من موقع "أخبار مسيحيي الشرق الاوسط"/ جرجيس يوسف

73
رسالة أخوية مفتوحة إلى سيادة المطران سرهد جمو المحترم

أخواتي اخوتي، في البداية، لابد لي لأن أقدم اعتذاري لكل من يظن أنني أعنيه في مقالي أدناه. إني لا أعني فردًا أو مجموعة أفرادٍ محددين. غرض مقالي هو قول الحقائق التاريخية التي اكتشفتها دون تحيز وبحيادية تامة، والله من وراء القصد.

سيادة المطران سرهد جمو الجزيل الأحترام

تحية مسيحية خالصة
اني نافع توسا، مسيحي كلداني عراقي من ألقوش، مقيم حاليًا في هولندا. قرأت اليوم رسالة اليكترونية أرسلها لي أحد الأصدقاء، تضم رسالة موجهة لسيادتكم، كاتبها شماس شاب أعرفه معرفة جيدة (وعد بلو).
تأثرتُ كثيرًا بعد ان انهيت قراءتها واعتبرتها صرخة من أعماق قلب نقي ونداء مستغيث، ولو أنها تجاوزت الحدود في بعض النقاط، مع ذلك قررت الكتابة لسيادتكم ولو أني مبدئيُا كنت قد عزمتُ عدم المشاركة في هذا الموضوع الذي لي عليه بعض التحفظات والمآخذ على كل الأطراف دون مجاملة، وخاصة منها أسلوب الطرح الاعلامي الخشن الذي واكب مجرى القضية.
سيدنا الموقر ، قد لا تذكرني لعدم وجود تعارف مسبق بيننا سوى في لقائين، كان اولهما زيارتك لي في بيتي في بغداد برفقة الاستاذ حبيب يوسف، وثانيهما عندما كنتُ أنا في اميريكا وقمت بزيارة الأب عمانوئيل ريس الذي كان في حينه مقيمًا معك في مجمع الكنيسة التي كان قد تـمّ بناؤها حديثًا.
كنت معجبا بك وبقابلياتك خاصة لما سمعته عنك من المرحوم الأب يوسف حبي زميلك واحد اصدقائي الأعزاء ولِما سمعت من حديث من المرحوم والدي والمرحوم عمي عن المرحوم والدك الذي اشتهر في بغداد بــ : الأستاذ ، بالذكاء والدهاء والحكمة /فكان محط ثقة الكثيرين في الاستشارة والتوجًه وكتب التاريخ.
سيدنا المطران سرهد المحترم،
أولاً: لو تصفحنا كتب التاريخ وحاولنا قراءتها بهدوء وتمعن وتأمل عميق، ماذا سنجد فيها؟ سنجد فيها روايات وقصص عن ملوك وأباطرة شبه مجانين من شدة كبريائهم غزوا العالم بجيوشهم الجرارة عندما ذهبوا إلى دولٍ وشعوب تعيش حياتها برضى وقناعة فهجموا عليها مدمرين البيوت والمباني ودور العبادة ومرة تجاسروا على تدمير هيكل كان من تخطيط الإله الذي نعبده. انهم غزاة ظالمون وعتاة حتى النخاع، بعد ذلك وقبل ان يشدوا رحال العودة قاموا بترحيل شعب تلك الدولة المظلوم قسرًا وسوقه كقطيع خراف لا حول له ولا قوة ليبيعهم في أسواق النخاسة عبيدا مساكين أو ليسكنهم في مناطق في بلادهم ليستغلوا بؤسهم في بناء صرح عظمتهم المؤسسة على الأنانية وحب الذات.
اليس هذا هو الواقع الفعلي لما جرى أثناء السبي الآشوري والبابلي؟ هل تريدنا ان نكون أحفادا لهكذا قوم وان نتفاخر بذلك. فإن كان جوابك بنعم، إذًا لندعم نظام "داعش" ولنسرع في الإنضمام إليهم لأنهم لم يفعلوا شيئًا يفوق ما فعله أجدادنا الآشوريون والكلدان الميامين‼!.
ثانيًا: الكثيرون يتبجحون بلغة أجدادهم الآشوريين والكلدان بسبب قدمها وجمالها وقوة التعبير بها ودقته ولوفرة مفرداتها. مساكين هم هؤلاء المدّعون الذين لا اريد ان اصفهم بصفات اقل من ذلك وباستحقاق.
لغتنا شعبًيا وكنسيًا كما تعلم جيدًا، وأنت سيد العارفين، ليست لا آشورية ولا كلدانية لغتنا آرامية متطورة. تبنى الآشوريون والكلدان اللغة الآرامية لبساطتها المبنية على ألف باء منهجية سهلة التعلم جميلة وسهلة الكتاية. انك حتمًا لا بد انك زرت آثار بابل ونينوى والعديد من المتاحف العالمية الشهيرة، فهل بالامكان تحديد نسبة الرقم الطينية الآشورية أو الكلدانية المكتوبة بالأرامية التي رأيتها أنتَ شرط ان تعود لفترة عهود أولئك الغزاة؟ إني اعلم أنك ستقول لا شيء. وعلى افتراض انهم أصحاب حضارة ورقي كما يدّعي البعض، علينا ان لا ننسى قول الشاعر
ليس الفتى من يقول كان أبي.... إنما الفتى من قال ها أنا ذا!.

سيدنا لنكن صريحين مع أنفسنا اولاً ثم مع مجتمعنا، ولنتذكر العظماء الذين دوخوا العالم بانتصاراتهم في التاريخ الحديث المبنية على اسس القومية، من أمثال هتلر وموسليني وجمال عبد الناصر ما كانت نتيجة مشاريعهم؟ الدمار وفناء شعوبهم والفقر المدقع لمن بقي على قيد الحياة أو الأزمات اللامتناهية كحال مصر وشعبها اليوم. سيدنا لا تظن أنني جئتك اليوم معلمًا أو مرشدًا، لأنك استاذنا وراعينا (ولو أنني أكبر منك سنًّأ وأقدم منك باعتباري من Ex-Seminaristes من طلاب معهد مار يوحنا الحبيب في الموصل منذ العام 1946) عدا ذلك قمت بطباعة مناهج اللاهوت والفلسفة بالفرنسية خمس سنوات متتالية وكل صفحة اكثر من ثلاث مرات (استشهد بذلك الأب الفاضل والعلامة البير أبونا و الأب عمانوئيل ريس) لطلاب المعهد. فمعلوماتي عن الدين لا بأس بها. مع ذلك أرجوك أن تفكـّر بشجاعة وتأمّل وأنت المسيحي الحقيقي طالما أنتَ خبير في الكنيسة في أوضاع المسيحيين العراقيين وما يحتاجونه، واعلن التراجع الشجاع لا لأنك على خطأ بل إنما الحكمة تقول "أغلق عيونك عندما تكون في بلاد العميان". قد يقول البعض ان كلامي يعني اعترافا بالخطأ. ما الاشكال في ذلك ألسنا بشر؟ لماذا إذًا علّمنا الرب يسوع ان نترك ذبيحتنا الموجهة إلى العزة الإلهية على المذبح ونذهب نصالح أخينا اولاً. ليس العيب في ارتكابنا الأخطاء، العيب كل العيب في الإصرارعليه. الاعتراف بالخطأ فضيلة وموهبة من الروح القدس كما ان الاعتراف بالإيمان شجاعة وفضيلة وموهبة من الروح القدس تستحق الثواب. سيدنا ارجو ان لا يكون خداع الأجانب أو دعـم البعض لكم من ذوي المال والجاه طلاب الشهرة - بدون سند علمي أو أكاديمي سوى القلة منهم، سببًا في البقاء على العناد، علمًا ان العناد في بعض الاحيان يكون سببًا لضياع الحق أو خسارة الحجة قوتها ومفعولها. سيدنا قليلون هم المطارنة من تلكيف، ولكن رغم قلتهم اذكر منهم المطران ثمَّ البطريرك يوسف الثاني آل المعروف النابغة والعالم الفطحل الشهير بخطه ومخطوطاته العلمية والتاريخية والدينية، ليكن قدوة لك. سيدنا باب الغفران واسع وقلوب الأباء والاخوة تنتظركم على أحر من الجمر، الكنيسة الكلدانية بحاجة إلي جهودكم وذكائكم. بمشاركتكم في العمل مع الآخرين ستزيدون الكنيسة الكلدانية قوة وتأثيرًا خاصة لغيرتكم الرسولية في خدمة بيت الرب وبحكم ذكائكم وموقعكم خارج العراق وخبرتكم الطويلة وخاصة في الدوائر الفاتيكانية او في الولايات المتحدة الأميريكة التي تتقنون فن التعامل مع رجالاتها وتحسنون فك رموز الاعيبهم. قد يعاتبني الأخوة الكهنة المواكبين لمسيرتكم - وخاصة اثنين منهم أعرفهم جيدًا وهم من الاصدقاء الذين أعتز بهم فسيسألون :" ونحن ؟ أقول كنتم مع راعيكم وابقوا معه مؤيدين كل عمل يقوم به، وحتمًا راعي الرعاة سيكون أبا حقيقيًا للجميع، وهذا واجبه بالأصل لأنه بدوره خاضع لمن نصلي إليه وندعوه دومًا "ابانا الذي في السماوات ……. ثمَّ نكمل: أغفر لنا خطايانا كما نحن نغفر لمن أخطأ إلينا…..". اسرع سيدنا ولا تتأخر، لأن التأخير خسارة للجميع فيما يعني الوقت والفرص. إلى الأمام مع الاخوة الكهنة، محفوظين بعناية العذراء أمنا آمين، طالما الحصاد كثير والفعلة الحقيقيين قليلين أرجو عدم الظن اني كتبت هذه الرسالة بدفع أو توجيه من أحد أو رغبة بشهرة. محبتي لكنيستنا الكلدانية وثقتي بشجاعتكم وحكمتكم دفعاني للكتابة. سنبقى نشارككم الصلاة لكي ما الرب الإله يحل عقدة كنيستنا بتدبيره الغير منتظر وليكن سلام الرب يسوع مع جميعنا.
كلمة أخيرة: سيدنا المحترم ، كـن على تمام الثقة أن عملك الشجاع هذا سيغير صفحة تاريخك الشخصي وتاريخ كنيستنا ويضعك في مصاف المصلحين الحقيقيين ويزيد اعداد مؤيديك الذين يتألمون من وضعك الحالي الغير لائق بك ولا بدرجتك الكنسية ولا بموقع عائلتك وخاصة المرحوم والدك الاستاذ يوسف هرمز.
اخوكم نافع توسا
'Waterdown, Canada 6/7/2015
 
[/b]

74
مايكروسوفت ستطلق وندوز 10 الان


نحن المتعاملون مع الكومبيوتر حاليا نستعمل جميعنا، او اكثريتنا الساحقة، نستعمل المحرك الذي يشغّل كومبيوترنا المسمى "وندوز", فمتى ابتدا استعمال الوندوز، وكيف تطوّر، واين وصل الان؟؟؟
مايكروسوفت، الرائدة في برمجة كومبيوتراتنا وتغذيتها ب"نظام التشغيل وندوز" للكومبيوترات، ستبدا بتجهيز "وندوز 10 " الذي تقول عنه بانه تطوير لانظمة التشغيل السابقة، والتي آخرها حاليا هو وندوز 8.1
مايكروسوفت ستبدا ببيع "وندوز 10" للمشترين اعتبارا من يوم 29 تموز يوليو الحالى اي بعد اربعة ايام وبسعر بحدود 175 دولار امريكي للنسخة التي ستكون على قرص دي في دي من مخازن مايكروسوفت او من محلات الكومبيوترات، ويمكن شراؤه من مايكروسوفت وتحميله عبر الانترنت "أُنلاين" مباشرة.
انا قد حجزت نسختي من مايكروسوفت "مجانا" كون كومبيوتراتي تعمل ب"وندوز 8.1 " اصلية، وهذا ما سيحصل عليه كل شخص له كومبيوتر يعمل ب"وندوز 7" او وندوز 8 او وندوز 8.1 " بنسخة اصلية، اي مشتراة "بفلوس وليس سوك مريدي"
معظمنا بدانا استعمال الكومبيوتر في اواخر تسعينات القرن الماضي بنظام تشغيل وندوز 95 ثم وندوز 2000 اللذين اشتغلا بشكل ممتاز وسهل، ثم جاء وندوز ميلينيوم الذي لم يلقّ نجاحا جيدا فجاء اكس بي XP الممتاز الذي يستعمل لحد الان رغم توقف مايكروسوفت من "تحديثه المستمر" في نيسان الماضي، جاء بعد الاكس بي وندوز فيستا "الفاشل " لتصدر مايكروسوفت وندوز7 الناجح جدا، حتى ان بعض النقاد قالوا بان مايكروسوفت تصدر انظمة وندوز "جيد – رديء – جيد بالتعاقب" ولذلك قالوا بان وندوز 8 جاء رديئا حسب القاعدة هذه، وبالحقيقة هو هذا الواقع حيث انني لحد الان ارتاح باستعمال اكس بي و 7 اكثر من استعمال 8 ولكنني استعمل 8.1 الان لانه متطور اكثر بكثير من سوابقه الوندوز جميعا
ان مايكروسوفت قد اعلنت سابقا بانها سوف "تقفز" من 8 الى 10 متجاوزة 9 لانها تعتبر ان "وندوز 10" هو نهائي وسوف لن تصدر المزيد من الوندوز مستقبلا، وستكتفي بالتحديثات التي ستجريها "اجباريا" عند الضرورة باعتبار ان ما وصل اليه مستوى الوندوز 10 يفي بكل ما نحتاجه لتشغيل الكومبيوترات سواء الشخصية، او للمؤسسات، او للاعمال التجارية

اصدرت مايكروسوفت اول نظام تشغيل باسم "وندوز 1" في 20 تشرين الثاني 1985 ثم وندوز 2 في 9 كانون الاول 1987 واجرت تحديثات مهمة عليه حتى صدور وندوز 3 في 1990، ثم جرى تطوير كبير ليصدر وندوز4 الذي سمّي 95 في 1995، ثم وندوز 2000 عام 2000 وسارت امور التحديث والاصدار حتى وصلنا الى 29/7/2015 تاريخ اصدار وندوز 10 وكلنا امل باننا سنجد فيه ما يلبي تمنياتنا.
اتمنى للجميع النجاحات في عالم الكومبيوتر الكبير المسلّي والمفيد.



الكلمات المهمة في النص اعلاه:

Operating system, Windows 1, Windows XP, Windows 95, Windows 2000, Windows millenium, Windows vista, Windows 8, 8.1, Windows 7. Windows 10, DVD, Microsoft, Downloading, Online.

المهندس جرجيس يوسف الساعور/ برلنكتن/ اونتاريو/ كندا/ 25/7/2015

75
سيادة المطران مار عمانوئيل شلّيطا يزور خورنة مار بطرس في اوكفل/ كندا

في مساءٍ ايماني تاريخي حافل استبشر المؤمنون في رعية مار بطرس للكلدان في أوكفل/ كندا بلقاء راعي ابرشية مار ادّي للكلدان في كندا سيادة المطران مار عمانوئيل شلّيطا بالفرح والزغاريد في الساعة السادسة عصر يوم الاحد، الثامن والعشرين من حزيران 2015 في كنيسة الثالوث الاقدس للاخوة الكرواتيين.
تقدم سيادة المطران والاب نياز توما راعي رعيتنا والشمامسة باتجاه المذبح بترنيم جوق الكنيسة والمؤمنين للمزمور 150 (شبّاح لمريا بقُدشيه...)"سبحوا الله في قدسه" بعدها ابتدأ القداس الذي اقامه المطران باللغات الثلاثة، الكلدانية والعربية والانكليزية.
بعد الذبيحة الالهية انتقل الجميع الى "قاعة كنيسة الاخوة الاوكرانيين" المجاورة ليلتقي الراعي برعيته عن قرب.
رحب الاب نياز براعي الأبرشية وشكره على هذه الزيارة مستعرضاً اهميتها وآملاً تكرارها مستقبلاً كون الرعية هي الاقرب "جغرافيا" الى مقر الابرشية في تورنتو من بين الرعيات التسع في كندا الواسعة جداً. كما تطرق الأب نياز الى دور العلمانيين المتميز في رعية مار بطرس والذي يجسد توجهات المجمع الفاتيكاني الثاني والبابوات في ضرورة تفعيل مشاركة العلمانيين في صنع القرار لأنهم شركاء في الخدمة، شاكراً كل جماعة الخدمة واللجان المختلفة على غيرتهم ومحبتهم، ومعبراً عن محبته واعتزازه بالشعب الذي يخدمه. وتم اعداد برنامج خاص قدم فقراته رئيس المجلس الخورني السيد وسام بطرس مع السيدة دلال حداد سكرتيرة المجلس.

وفي كلمة نيابة عن المجلس وجماعة الخدمة
استعرض السيد المهندس الشماس فهمي عزيز سليمان، نائب رئيس المجلس بكلمته مسيرة رعية مار بطرس منذ نشأتها عام 2004 برعاية الاب سعيد بلو وعشرين الى ثلاثين مؤمناً لتزداد باضطراد كبير وتستقطب المؤمنين بعد تعيين الأب نياز توما حتى اصبح الامر يتطلب إيجار قاعة باستيعاب اكثر من الف شخص في أعياد الميلاد وأسبوع الفصح والقيامة، وكل ذلك ولا يوجد لدينا لحد الان مبنى للكنيسة، لكن تلاحم الجهود أثمر عن تحقيق جزء من الحلم الكبير بشراء أرض لمشروع بناية الكنيسة، وقال نفتخر بان الكنيسة ليست كنيسة حجر بل كنيسة بشر، وكلنا أمل وتفاؤل بان الارض ستشهد تنفيذ المشروع بعون الرب وبهمة المؤمنين وبهمة الاب نياز توما وبمباركة وبهمة ابينا الجليل مار عمانوئيل.
ثم تطرق السيد فهمي الى الانجازات الكبيرة التي تحققت في رعيتنا، رعية مار بطرس الكلدانية في اوكفل، قائلا بان رعيتنا هي القلب النابض لابرشية مار ادي الكلدانية في كندا لترتيبها امورا كثيرة ومنها: التعليم المسيحي يسير بشكل ممتاز وبحضور متزايد، لقاءات الشبيبة "دون العشرين" مستمرة وتستقطب اعدادا جيدة، لجنة الشباب "فوق العشرين" فرضت وجودها، اما لجنة مارتا ومريم النسائية فهي مفخرة لنا بما تقوم به من الابداعات لخدمة الكنيسة والمؤمنين، جوقة الكنيسة استقطبت كفاءات فنية رائعة، وغيرها.

وفي الكلمة القيمة التي القاها سيدنا المطران عبّر عن فرحه الكبير بزيارته للرعية ومايسمعه عنها ومارآه وتفاؤله بان رعية مار بطرس في اوكفل، التي هي الان تعمل كخورنة بكل شيء، ستستمر بالسير الى الامام وبنشاط مقدماً شكره للأب نياز توما على همته ونشاطه وفوق حمل الرعيتين "رعية مار بطرس في اوكفل ورعية مار توما في هاملتن" قال سيادته أنني كلفته ببعض المهام الأخرى ليساعدني مع الأخوة الكهنة الآخرين في بناء الأبرشية ودفعها الى أمام. ورداً على ما قاله السيد فهمي بان رعية مار بطرس ستبقى القلب النابض لأبرشية مار ادي في كندا، قال سيادته باننا نريد ان تكون كل رعية من رعياتنا القلب النابض للابرشية ايضاً.

ثم سنحت الفرصة لفترة من الأسئلة الحرة من المؤمنين لراعيهم واستعرض سيادة المطران المعوقات والصعوبات التي تعترض العمل ورؤيته لمعالجتها، ومنها مثلاً تشتت أبنائنا في أماكن وكنائس مختلفة، عدم وجود مبنى لمقر الابرشية، عدم وجود كيان رسمي للأبرشية لحد الآن، عدم وجود عدد كاف من الكهنة للابرشية، وغير ذلك، قائلاً أننا يجب ان نتفاءل ونعمل بجد وباستمرار.
وقد قدّم سيادة المطران للجماعة المباركة الشماس الأنجيلي ضياء آدم الذي كان حاضرا وسيقتبل الرسامة الكهنويتة في الثلاثين من تموز الحالي، شاكراً الله على هذه النعمة العظيمة، ومشيراً الى وجود تلميذ آخر في طريق الإعداد لسر الكهنوت المقدس من المؤمل أن يقتبل الرسامة خلال ثلاث سنوات إن سارت الأمور على ما يرام.
ثم قطع راعي الأبرشية الكعكة الرائعة التي أعدتها لجنة مرتا ومريم النسوية في رعيتنا وهي عبارة عن تسع قطع تمثل المراكز التسعة لأبرشية مار أدي في عموم كندا، بشكل ثمانية "خراف" وكعكة وسطية حملت عبارة الرب يسوع لبطرس (أتحبني؟ إرع خرافي)، وتناول الجميع بعد ذلك لقمة الشكر والبركة. وقد قدمت مجموعة من أطفال مدرسة التعليم المسيحي فعالية غنائية ترحيباً براعي الأبرشية. وأنتهى اللقاء بتحية الراعي للعوائل والتعرف عليهم والتقاط الصورة التذكارية معهم، واعداً بزيارات مستقبلية.
بعد ذلك تم توديع الاب الجليل بالحفاوة والفرح.
لقد كانت مراسيم الزيارة منتظمة بشكل رائع بفضل همة المجلس الخورني ولجنتي الشباب واللجنة النسائية.
نطلب من الرب ان يسدد خطى رعاتنا لخدمة الكنيسة المقدسة، آمين

المهندس جرجيس يوسف الساعور/ برلنكتن/ كندا/ 2015/7/4



































































76
"وكالة فيديس": طائرات التحالف تقصف إحدى الكنائس الكاثوليكية في اليمن


عدن (اليمن) في 24 مايو /إم سي إن/


قالت وكالة فيديس الفاتيكانية إن "كنيسة (الحبل بلا دنس) الكاثوليكية في مدينة عدن، جنوب اليمن، تعرضت إلى قصف من قِبل طائرات التحالف العربي الذي تقوده السعودية؛ مما ألحق ما ألحق بها أضرارا جسيمة، لكنها لم تُدمَّر بالكامل".

وبحسب الوكالة؛ فإن "الكنيسة قد احتُلت في وقتٍ سابق من قِبل المتمردين الحوثيين، وخُرِّبت من الداخل".

يُذكر أن كنيسة "الحبل بلا دنس" قد شُيِّدت عام 1960، وتعد إحدى دور العبادة الثلاثة المتوفرة للكاثوليك المقيمين في اليمن، والذين يتألفون بمعظمهم من عمَّال مهاجرين من الهند. هذا ولم يبقَ حاليا سوى واحد من أربعة كهنة هنود مكلفين بالخدمة الرعوية للجماعة الكاثوليكية المحلية، فيما قررت راهبات الأم تريزا العشرون الموزعات ضمن أربع جماعات البقاء؛ للاعتناء بالمسنين والمعوقين والمرضى.
منقول من موقع "اخبار مسيحيي الشرق الاوسط"/ جرجيس يوسف



77
مخطوطات مسيحية نادرة خرجت من العراق بسبب "داعش" تُعرض في باريس

باريس في 20 مايو /إم سي إن



تعرض هيئة المحفوظات الوطنية في باريس، وحتى 24 أغسطس المقبل، مخطوطات عراقية مسيحية نادرة، كانت قد أخرجت بصعوبة بالغة الصيف الماضي؛ لوضعها بمنأى عن تنظيم "داعش".

ويضم معرض "بلاد ما بين النهرين.. ملتقى الثقافات والمخطوطات العراقية"، بعض الوثائق النادرة جدا، باللغات السريانية والآرامية والعربية، وقد جمع الكثير منها الرهبان الدومينيكانيون.

وتستعيد المخطوطات تاريخ الإرساليات، وانتشار الرهبان في سهل بلاد ما بين النهرين (العراق)، التي تُعتبر من "أقدم مواطن المسيحيين" على نحو ما أوضح مفوض المعرض "جاك شارل-غافيو".

ووفقا لوكالة "فرانس برس"، اليوم، يضم المعرض مخطوطات لرجال قانون، وعلماء نحويين، وشعراء عرب، وعظات مسيحية كُتِبت بالعربية، وأطروحة طب بالسريانية، فضلا عن نصوص دينية وأناجيل ومصافح.

ويتضمن الجزء الثاني من المعرض 7 نسخ لمخطوطات مأخوذة من مكتبة الموصل للرهبان الدومينيكانيين، والتي نُقِلت بشكل عاجل الصيف الماضي، عند سقوط الموصل وقره قوش بيد تنظيم "داعش"، والنزوح الكثيف للمسيحيين من المدينتين إلى أربيل في كردستان العراق.

وقال الأب نجيب، وهو عراقي حَمَى هذه المخطوطات ونقلها، في تصريحات لوكالة فرانس برس "هذه المخطوطات بأمان، وهي مخبأة في مكان ما في كردستان، ونحاول أن ننقذ التراث الذي تسعى داعش إلى القضاء عليه".

وأضاف "لقد قام مركزُنا بترقيم حوالي 8 آلاف مخطوطة على أسطوانة صلبة، لكن نصفها لم يعد موجودا اليوم".
وتفيد اليونيسكو أن تنظيم "داعش"، "قضى عمدا على كنوز ثقافية، تعود إلى ما قبل الحقبة الإسلامية، فضلا عن مزارات مسيحية ويهودية وإسلامية في الموصل ومناطق أخرى من العراق".

وقد أعلن التنظيم في الأشهر الأخيرة أنه دمَّر، أو ألحق أضرارا، بمواقع أثرية مهمة، في نمرود والحضر في العراق.

وفي السابع من أغسطس الماضي خلال الهجوم على قره قوش، كبرى مدن العراق المسيحية، تم إتلاف أكثر من 1500 مخطوطة، وفق ما صرَّح به بطريرك الكلدان الكاثوليك لويس روفائيل ساكو.


منقول نصا من موقع اخبار مسيحيي الشرق الاوسط (ام سي ان)/ جرجيس الساعور

78
كاسترو يشكر البابا فرنسيس لوساطته في الاتفاق الكوبي - الأمريكي

الفاتيكان/ 2015/5/11



حيا الرئيس الكوبي راؤول كاسترو البابا فرنسيس الأحد لدوره في التوسط لاستعادة العلاقات بين كوبا والولايات المتحدة في ديسمبر/كانون الأول الماضي.
وشكر كاسترو البابا على دوره الرائد في إرساء هذا التقارب التاريخي بين البلدين.
واحتضن الفاتيكان محادثات سرية بين البلدين، أدت إلى إنهاء القطيعة بينهما.
وسيزور البابا كوبا وهو في طريقه إلى الولايات المتحدة في ايلول/سبتمبر.
وقال كاسترو إني " سعيد جداً، وجئت إلى هنا لأشكره على الجهود التي بذلها لحل المشاكل بينا وبين الولايات المتحدة".
وكان الرئيس الشيوعي توقف في الفاتيكان بعد مشاركته في احتفالات روسيا بالذكرى السبعين لانتصارها على ألمانيا النازية في الحرب العالمية الثانية.
وأضاف "سأعود الى الكنيسة الكاثوليكية وللصلاة، إذا استمر البابا في إلقاء عظات مثل التي يلقيها دوما، وأنا لا أمزح".

محادثات سرية

وقال مراسل بي بي سي في روما، ديفيد ويلي "إن إعادة العلاقات بين الولايات المتحدة وكوبا تعد إنجازاً دبلوماسياً هاماً".
وكانت الولايات المتحدة فرضت حظراً تجارياً على كوبا بعد الثورة في كوبا، إلا أن هذا الحظر رفع العام الماضي.
يذكر أن راوؤل كاسترو وشقيقه فيدل كاسترو عمدا في كنيسة كاثوليكية، إلا أن نشاطات الكنائس أوقفت بعد الثورة.
ويعد البابا فرنسيس ثالث حبر أعظم يزور كوبا بعد الزيارة التي قام بها كل من البابا جون بول الثاني وبندكت السادس عشر.
منقول من بي بي سي العربي/ جرجيس يوسف

79
اليازجي: قطرة دم إنسان بريء يقتل تزن براميل النفط وأسواق المصالح


دمشق - وكالات   
2015/05/06

استضافت الكاتدرائية المريمية في العاصمة السورية أمسية مرتلة لتكريم الشهداء، حضرها البطريرك يوحنا العاشر اليازجي، بطريرك أنطاكية للروم الأرثوذكس، والمطران ماريو زيناري، سفير الكرسي الرسولي في دمشق، وعدد من الشخصيات الدينية والعامة، وحشد من المؤمنين.

وقال البطريرك اليازجي في كلمته خلال الأمسية: "التراب الذي شرب دم الشهداء لم يسأل إذا كان هذا الدم مسيحياً أو مسلماً. الدم واحد هو دم الحقيقة. وعندما نتمكن ونحن نفعل ذلك أن نسكب دماءنا رخيصة على تربة الوطن فلا بد أن تنبُت دماؤنا شجرة يانعة قوية تتحدى عواصف البطل ليبقى صوت الحق في الدنيا". وأضاف "إن فهمنا للشهادة لا يعني استرخاصاً للكرامة البشرية وازدراء بقدسية الحياة الأرضية، فنحن قوم نحب العيش، ومن حقنا العيش بسلام، لكن إذا ما اضطررنا أن نقول كلمة في وجه الباطل فسنقولها غير هيابين الموت".

وتابع "نحن، أبناء هذه الأرض، لم نخلق على هامش البشر. ومن هنا فليسمع العالم كله، دماؤنا نحن المشرقيين ليست أرخص من دماء أحد. وقطرة دم إنسان بريء يقتل تزن براميل النفط وأسواق المصالح". وأضاف "لم تخلق ديارنا لتكون مرتع ايديولوجيات متطرفة. هذه الأرض خلقت لتكون مرتع النور.. ومن هنا ننطلق لنؤكد على ضرورة تعميد الخطاب الديني، مسيحياً كان أو مسلماً، في جرن الخطاب الوطني والمرجعية للوطن وفي بوتقة العيش الواحد بين سائر الأطياف".

وأكد بطريرك أنطاكية للروم الأرثوذكس أن "الشهيد هو شاهد على شيء عشقه ومات في سبيله، والمسيحية المشرقية هي الشاهدة بامتياز للرب المخلص والقائم. هذه المسيحية معلقة على صليب هذا المشرق وسالكة درب جلجلة، ولكنها، وهي ابنة العشرين قرناً، باقية ترنو إلى نور القيامة، وهي تثق أن سيد القيامة قائم في وسطها رغم الشدة. هذه المسيحية ضاربة الجذور في عمق التاريخ وشراعها يمخر الزمن الحاضر برجاء كبير وبشهادة مثلى. هذه المسيحية سليلة إيمان وأمانة الرسل".

وأضاف "هي شاهدة على صلب المسيح. نعم، وشاهدة على شهادة الرسل له ولكنها شاهدةٌ، أيضاً، لا بل دامغة بميرون الروح وختمه قيامة الفادي المجيدة وقيامة الإنسان الذي أحب. هي مزروعة وباقية في أرضها بقاء دمشق في ظل قاسيون وبقاء الثلج في ذرى لبنان. قد يدمى وجهها كفي الزمن الحاضر لكنها تعي تماماً أنها ربيبة يسوع، أنها ابنة المكلل بالشوك والهاجع في القبر. وتدرك أيما إدراكٍ أن هجعة القبر نسفها رب المجد القائم الذي حطم أمخال الجحيم وخلع على الكل نور القيامة".


منقول من موقع "ابونا"/ جرجيس يوسف

80
رئيس وزراء كندا يؤكد لمسيحيي العراق المهجَّرين على تحرير مناطقهم وعودتهم إليها


أربيل (العراق) في 2 مايو /إم سي إن/
أكَّد رئيس الوزراء الكندي، ستيفن هاربر، للمهجَّرين المسيحيين، أثناء زيارته، مساء اليوم السبت، لأحد مخيَّماتهم في مدينة عنكاوا "ذات الغالبية المسيحية" التابعة لمحافظة أربيل، عاصمة إقليم كردستان بالعراق، أن "كندا ستسعى لتحرير محافظة نينوى وإعادة المهجَّرين إليها، وإعمار هذه المناطق".

وأضاف هاربر أثناء لقائه بالعديد من العوائل المهجَّرة "سنسعى إلى إقامة منطقة آمنة بحماية دولية، لكم، لتستطيعوا العيش بأمان في مناطقكم".

وكان هاربر قد وصل العاصمة العراقية "بغداد"، صباح اليوم، والتقى برئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي.

وأعلنت رئاسة الوزراء العراقية، في بيان على موقعها الإلكتروني، "أن العبادي وهاربر بحثا العلاقات الثنائية بين البلدين، والحرب التي يخوضها العراق ضد عصابات داعش الإرهابية".

وأكَّد البيان "أن هاربر تباحث أهمية زيادة الدعم الدولي للعراق في هذه الحرب؛ لتحرير كافة المناطق، وأن كندا ستدعم العراق في هذه الحرب".

وانتقل هاربر إلى إقليم كردستان، حيث كان باستقباله، في مطار أربيل، رئيس الإقليم مسعود بارزاني، ورئيس حكومة الإقليم نيجرفان البارزاني، وعدد من الوزراء.

وتباحث الجانبان "مشاركة القوات العسكرية الكردستانية في حربها ضد تنظيم داعش الإرهابي، وسبل تقديم مختلف أنواع المساعدات لـ(البيشمركة)، وهي القوات التي تواجه التنظيم".

وفي ذات السياق، التقى هاربر، مساء اليوم، بالبطريرك مار أغناطيوس يوسف الثالث يونان، بطريرك الكنيسة السريانية، الذي وصل، اليوم إلى إقليم كردستان، ومرافقيه المطران مار يوحنا بطرس موشي، مطران الموصل وكردستان وكركوك للسريان الكاثوليك، والمطران مار أفرام يوسف، مطران بغداد للسريان الكاثوليك، والمطران مار نيقوديموس متى شرف، مطران الموصل وكردستان وكركوك للسريان الأرثوذكس، وعدد من الآباء الكهنة.

وناقش الطرفان أوضاع المهجَّرين المسيحيين ومعاناتهم، وسبل تذليلها.

الجدير بالذكر، أن كندا، هي من الأعضاء الفاعلين في التحالف الدولي ضد تنظيم "داعش"، وتشارك طائراتها الحربية في الغارات التي تستهدف مقار التنظيم، فيما قدَّمت كندا مساعدات عسكرية للحكومة العراقية وحكومة الإقليم، كما أرسلت "69" مدرِّبا عسكريا إلى إقليم كردستان لتدريب قوَّات البيشمركة.



 

81
البطريرك يوحنا العاشر يتسلم جائزة جمعية "وحدة الشعوب الأرثوذكسية"
البطريرك يوحنا: المسيحية المشرقية تقاسي الإرهاب وتهجير الأبناء


البطريرك يوحنا العاشر، بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس
موسكو في 21 فبراير/إم سي إن/
تسلم البطريرك يوحنا العاشر، بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس، جائزة "جمعية وحدة الشعوب الأرثوذكسية" التي تمنح بصورة دورية سنويا لتكريم رؤساء الدول والحكومات والشخصيات العامة الكبيرة على إسهاماتهم في تدعيم وحدة الشعوب الأرثوذكسية وترسيخ القيم المسيحية في الحياة العامة، مساء أمس، في القاعة الكبرى لكنيسة المخلص في موسكو، بمشاركة البطريرك كيريل، بطريرك موسكو وكل روسيا، وبحضور رسمي وشعبي ملفت.

واستقبل البطريرك كيريل البطريرك يوحنّا على مدخل القاعة حيث دخلا مع رئيس الجمعية إلى القاعة التي غصت بالشخصيات. وبعد عرض توثيقي لتاريخ الجائزة وكلمة افتتاحية للبطريرك كيريل تسلم غبطته الجائزة من رئيس الجمعية فاليري ألكسييف.

وقال البطريرك يوحنا العاشر يازجي "إن وسام التقدير هذا أضعه على صدر أخوينا مطراني حلب بولس يازجي ويوحنا إبراهيم المخطوفين منذ ما يقارب العامين وسط صمت مريب ومعيب. هذ التقدير أضعه على جبين كنيسة أنطاكية المعذبة، على جبين ابنة الديار البارة المغروسة فيها قِدم التاريخ بعينه، المغروسة هناك بقوة لا تنيخها عواصف الزمن الحاضر. نحن في أنطاكية مزروعون في سوريا ولبنان والعراق وفي كل بقعة من المشرق".

وتابع:" أضع هذا التقدير على جبين الأم الثكلى وعلى قبور الشهداء الذين يدفعون ثمناً باهظاً لزيف تسمياتٍ ولتطرف أيديولوجياتٍ".

وأضاف "نحن هنا لنطلق صرخة سلامٍ من أجل سلام كل العالم ونقول إن رنة المعول الذي يبني هي أقدر من قعقعة الحروب في كل بقعةٍ من هذه البسيطة. نطلق صرخة سلامٍ من أجل الشرق الأوسط بكل بقاعه ومن أجل سوريا بالتحديد، سوريا التي تاقت إلى أيام سلامها والتي سئمت لغة الإرهاب والتكفير والخطف والحصار الاقتصادي الخانق الذي تأذى منه كل سوري. نحن هنا لنصلي من أجل لبنان واستقرار لبنان الذي دفع ثمن العنف ويدفع إلى الآن ويقاسي العنف والخطف المدان وفراغ المؤسسة الدستورية الأولى. كما نرفع الصوت أيضًا من أجل السلام في أوكرانيا ومن أجل أن يديم الله رحمته على روسيا".

وأشار إلى "أن المسيحية المشرقية المضطهدة مع كل صوت اعتدالٍ في هذا المشرق تتوق إلى أيام سلامها. وهي تقاسي مع غيرها تهجير الأبناء والخطف والإرهاب وتجهد مع الكثيرين وتأبى أن تغادر أرضها التي هي هويتها وذلك مهما عصفت رياح الظلام وهاجت أمواج المصالح. والمسيحية في ديارنا هي أحوج ما تكون في هذه الظروف إلى ترجمة ملموسةٍ لكل دعم معنوي مساعدةً فعليةً ومشاريعَ ومؤسساتٍ تساهم في تثبيت المسيحيين في أرضهم".


منقول من موقع "اخبار مسيحيي الشرق الاوسط/ جرجيس الساعور/ كندا

82
قداس الميلاد في خورنة مار بطرس الكلدانية في اوكفيل/ كندا

25/12/2014

لقد صمتت النواقيس "المعدنية" لكنائسنا في الموصل وبغديدي وبرطلي وكرملش وبعشيقة وتلكيف والموصل، وربما في اماكن اخرى من العراق الجريح، لاول مرة منذ اكثر من 1700 سنة، ولكن نواقيس اذهاننا وافكارنا واذاننا وقلوبنا لم ولن تسكت ابدا. فها هم اهلنا في عنكاوة ودهوك والسليمانية وكركوك وغيرها من البلدات التي آوتنا مشكورة قد اقمنا فيها الصلوات والقداديس في الكنائس المبنية او في "الكرفانات" وحتى في الخيم، واحتفلنا بمولد ربنا له المجد لنطلب منه ان يسيّرنا الى مرافئ الامان والسلام لانه هو السلام، وانه هو الذي اختار ان يولد في المذود بعيدا عن دار امه لهما التسبيح والمجد.
نحن هنا في كندا ننعم بالامن والسلام – الشكر للرب -ولدينا المجالات الواسعة لاختيار المكان والزمان لاقامة قداديسنا وصلواتنا وفعالياتنا الدينية، فتم اختيار قاعة باستيعاب 1250 مؤمنا، كما فعلنا في عدد من المرات السابقة لاعياد الميلاد واعياد القيامة، الا ان قداس يوم امس، قداس عيد الميلاد، كان مختلفا عن كل سنة، لان جميع ال 1500 الذين حضروا القداس كانت ارجلهم هنا وافكارهم مع اهلنا في العراق، وقد صاموا ثلاثة ايام من اجل السلام في العراق، وقد حضروا جميعا للصلاة والطلب من رب السلام ليحل سلامه في كل اماكن الحروب التي تطال المسيحيين وغيرهم من الابرياء في عالمنا هذا المضطرب، علما بان الحفلات الفنية التي اعتدنا على اقامتها سنويا في عيد الميلاد قد الغيت في هذه السنة مكتفين بالاحتفال الديني.
أقام الاب الفاضل نياز توما قداسا باللغة الانكليزية في قاعة مركز القديس "فولاديمر" للجالية الاوكرانية في اوكفل / كندا، لشبابنا واطفالنا الذين لا يجيدون اللغات الكلدانية والعربية، الساعة السادسة والنصف عصرا، وكان الحضور بالمئات، ثم ابتدا القداس الاحتفالي باللغات الثلاثة (كلداني-عربي- انكليزي) الساعة الثامنة بحضور اكثر من 1500 لينتهي في العاشرة مساء، ليخرج الناس ليعايدوا بعضهم البعض.
عيدكم مبارك وكل عام وانتم بالف خير وبعون الرب هذا العيد هو الاول والاخير الذي يعيّد اي مسيحي خارج بيته وبلدته وكنيسته. استجب يا رب.
المهندس جرجيس يوسف الساعور/ كندا
هذا عدد من الصور:





































































83
البابا فرنسيس: نحن بحاجة لأن يدين القادة المسلمون الهجمات الإرهابية


روما/ ا كانون الاول 2014

[
[/url]
روما في 1 ديسمبر /إم سي إن/ موقع اخبار مسيحيي الشرق الاوسط

قال البابا فرنسيس الأول، بابا الفاتيكان، إن "القرآن هو كتاب سلام، ولا يمكننا أن نساوي بين الإسلام والإرهاب، لكننا بحاجة لأن يدين القادة المسلمون الهجمات الإرهابية"، وذلك في حديثه للصحفيين المرافقين له، في المؤتمر الصحفي الذي عقده، أمس الأحد، على متن الطائرة التي أقلته في طريق عودته من تركيا إلى روما.
وأضاف البابا في معرض رده على سؤال طُرح عليه بشأن الإسلاموفوبيا: "من الجميل أن يندد كل القادة المسلمين ـ أكانوا مسؤولين سياسيين أم دينيين أم شخصيات أكاديمية ـ بالإرهاب؛ لأن هذا الأمر يساعد الجزء الأكبر من الشعب الإسلامي على أن يقول كلمة (لا)، لكن ينبغي أن تأتي هذه الكلمة على لسان قادته".
وأكد البابا أن "العديد من الشهداء المسيحيين يسقطون اليوم"، وقال إنهم "يُطردون من الشرق الأوسط"، وأضاف "إن شهداءنا يصرخون لنا قائلين: (إننا واحد)! ثمة وحدة في الروح وفي الدم أيضا".

هذا ثم عبَّر عن "رغبته في التوجه إلى العراق"، لكنه قال إن "الأمر اليوم مستحيل"، وأضاف أنه "إذا ذهب حاليا إلى البلد العربي، فسيخلق هذا الأمر مشكلة جدية للسلطات المحلية، في مجال الأمن".

كما عبَّر عن "قناعته بأن البشرية اليوم تعيش حربا عالمية ثالثة بشكل متجزِّئ"، لافتا إلى أن "ظاهرة تهريب الأسلحة هي ظاهرة رهيبة، وباتت اليوم مزدهرة جدا".

وفيما يتعلق بالأسلحة النووية، قال البابا فرنسيس، في مؤتمره الصحفي على متن الطائرة، إن "الإنسانية لم تتعلم من أخطاء الماضي".

وفي رد على سؤال بشأن إحياء الذكرى المئوية لعمليات إبادة الأرمن العام المقبل، ذكّر البابا بالرسالة التي كتبها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للمناسبة، وثمة من انتقدها معتبرا أنها "ضعيفة جدا"، وأكد البابا أنه "يعتبر أن هذه الرسالة تأتي بمثابة يد ممدودة، وهذا أمر إيجابي على الدوام".

ومضى إلى القول: "علينا أن نصلي من أجل المصالحة بين الشعوب، ونأمل بتحقيق خطوات من التقارب على هذا الصعيد"، معربا عن أمله "بإعادة فتح الحدود التركية ـ الأرمنية".

أما فيما يتعلق بالحوار مع الأرثوذكس، فأكد البابا أن "الكنيستين تتابعان السير على هذه الدرب"، وأضاف أنه "إذا انتظرنا أن يتفق اللاهوتيون، فهذا اليوم لن يأتي أبدا! يجب أن نعزل اللاهوتيين ونتابع السير معا!".

وقال: "هذه هي المسكونية الروحية: الصلاة معا، العمل معا، والقيام بكثير من الأعمال الخيرية!".

وأكد البابا فرنسيس أن "الكنائس الكاثوليكية الشرقية تتمتع بالحق في الوجود"، وعبَّر أيضا عن "رغبته في لقاء بطريرك موسكو وسائر روسيا كيريل"، لافتا إلى أنه "يتقاسم مع رأس الكنيسة الروسية الأرثوذكسية الرغبة إياها، لكن البطريرك منشغل حاليا بقضايا أخرى في ضوء الأزمة الأوكرانية".

هذا ثم اعتبر أن "الكنيسة تسبب الانقسامات عندما تصب اهتماماتها على ذاتها، وعندما تعتقد أنها النور، لا حاملة النور! وهذا الأمر يحوِّل الكنيسة إلى منظمة لاهوتية غير حكومية". وتمنى أن "يتمكن المسيحيون من الاحتفال بعيد الفصح بالتاريخ نفسه في المستقبل".

وتعليقا على زيارته للمسجد الأزرق بتركيا، شدَّد البابا فرنسيس على "ضرورة إحداث قفزة نوعية في مجال الحوار بين الأديان؛ كي لا يقتصر على البُعد اللاهوتي، بل يكون حوارا بين مؤمنين ينتمون إلى مختلف الديانات".
[/font]

84
محاضرة "سفر الرؤيا" في كنيسة مار بطرس الكلدانية في اوكفل/ كندا

في الساعة السابعة مساء يوم الجمعة السابع من تشرين الثاني 2014 وضمن المنهاج الروحي الشهري لكنيسة مار بطرس الكلدانية في أوكفيل ألقى الأب نياز توما راعي خورنتنا محاضرة حول "سفر الرؤيا" تناول فيها كيفية قراءة وفهم هذا السفر الصعب والمحيّر الذي حاول الكثيرون شرحه وتفسيره ولكنه يبقى لغزاً تختلف حوله الآراء. وقد حضر هذه المحاضرة أكثر من مئة وثلاثين مؤمنا من الذين يرغبون في زيادة معلوماتهم بالكتاب المقدس وتفسيراته.ً
يلخص هذا السفر موضوعين وهما إضطهاد المسيحية وانتصار المسيح. فبالرغم من الصور المرعبة والوحوش الكاسرة والكوارث العديدة فإن السفر ينتهي بآية معزّية وهي "يقول الشاهد بهذه الأمور "نعم أنا آتٍ سريعاً!" آمين. تعال، أيها الرب يسوع. فلتكن نعمة الرب يسوع معكم أجمعين." (رؤ 22 : 20)
ان السياق الأدبي الذي كتب به هذا السفر هو أسلوب الكشف او الإظهار ولكنه في نفس الوقت يضع أقنعة ورموزاً لا يمكن فهمها إلاّ للّذين يعرفون "الشفرة". وهنالك أربعة مدارس لشرح سفر الرؤيا:
1—المدرسة التي تعتقد انه وصف لما جرى في القرن الأول الميلادي من إضطهاد للكنيسة فيرد أسماء سبعة كنائس وهي موجودة حقاً. ثم يأتي بعد ذلك الإنتصار لأن المسيحية انتصرت وانتشرت فيما بعد.
2—المدرسة التي تعتقد انه لم يحدث شيء منه بعد وهو يتحدث عن نهاية الأزمنة وعن انتصار المسيح بعد معركته مع الشر. أي ان المعركة بين الخير والشرستنتهي أخيراً بانتصار الخير.
3—المدرسة التاريخية التي تعتقد ان ما ورد به هو أحداث متكررة منذ بداية الكنيسة وستبقى الى نهاية العالم.
4—المدرسة التي تعتقد انه سفر رمزي لا علاقة له بالتاريخ ويحكي عن صراع الخير والشر على مر الأجيال وموجود حتى قبل الكنيسة وسيستمر الى نهاية الأزمنة.
وهنالك من يعتقد انه يجمع ما بين المدارس كلها.
ان سفر الرؤيا مليء بالرموز التي كانت ضرورية لإرسال وتوصيل التعزية إلى الكنائس المُضطَهَدة، فنرى مثلاً يُرمَز الى روما ببابل وهنالك الوحش والتنين والكائنات الأربعة والأرقام المتنوعة مثل رقم سبعة و666 وغيرها وكلها لها دلالاتها الخاصة ولكن من الواضح تأثر كاتب السفر بالأسفار القديمة وخاصة التكوين والخروج وحزقيال. كما انه من الأغلب ان الكاتب كتب السفر خارج روما وأرسله الى الكنيسة المُضطَهَدة ليعزّي أخوته ويمنحهم الرجاء بأن المسيح هو الذي سينتصر وإن إبليس سيكون مصيره الإندحار.
وقد استغرقت المحاضرة اكثر من ثلاث ساعات من ضمنها المداخلات والاسئلة، كذلك فترة استراحة قصيرة (ربع ساعة) لشرب الشاي والقهوة والماكولات الخفيفة التي اعدتها اللجنة النسائية مشكورة.
اللجنة النسائية (لجنة مرتا ومريم للسيدات)ومجلس خورنة مار بطرس الكلدانية في اوكفل بكندا.
11 تشرين الثاني 2014
المهندس جرجيس يوسف الساعور/ كندا
وهذا عدد من الصور:











































































85
كنائس بلا نواقيس

كاظم فنجان الحمامي


لم يشترك المسيحيون في الفتنة الطائفية المتفجرة في العراق، ولم يكونوا طرفاً في النزاع السياسي القائم، ولم ينهبوا ثروات العراق، ولم يخربوا العراق، ولم يطمعوا في حكم العراق، ولم يتجسسوا على العراق، ولم يتواطئوا مع القوات التي غزت العراق وسرقت ثرواته، ولا مع القوى الإقليمية العابثة والمحرضة والحاقدة.
ظل المسيحيون منذ قرون وقرون وحتى يومنا هذا من أقوى رموز المحبة والسلام على أرض العراق. وأقوى رموز الوطنية الصادقة، وأقوى رموز التحضر والرقي، وعلامة فارقة من علامات الانتماء الحقيقي لبلاد ما بين النهرين بجذورهم الآشورية والكلدانية والسريانية والأكدية والبابلية، فلم تشفع لهم إنسانيتهم ولا وطنيتهم ولا براءتهم ولا نزاهتهم ولا عفتهم ولا استقامتهم في التمتع بأبسط حقوق العيش بأمان على الأرض التي ينتمون، فكان القتل والتعذيب والطرد والتهجير والتشريد والابتزاز من نصيبهم.
ظهرت داعش فجأة من أوكار المنظمات الظلامية لتنسف التاريخ المسيحي للعراق بذريعة تطبيق الشريعة الإسلامية على الطريقة المغولية، وبذريعة القضاء على المشركين من المسيحيين والأيزيديين على الطريقة النازية. في الوقت الذي تعالت فيها الصيحات التحريضية من أقبية الصوامع المؤمنة بثقافة الموت، فلاذ المثقفون والمفكرون بالصمت المطبق، وتجاهلت الفضائيات المحلية والإقليمية والعالمية ما حل بهم من مجازر ومآسي وكوارث لم تخطر على بال هولاكو ولا على بال جنكيزخان. واكتفى الفاتيكان بالسكوت من دون أن يقرع ناقوساً واحداُ يوقظ به الضمائر المعطوبة.
كانت أمريكا في مقدمة الأقطار التي سلمت رقابهم لسيوف الدواعش، وكانت تركيا وقطر والغجر في مقدمة المؤيدين لحملات الإبادة الجماعية، وكانت الأقطار العربية في طليعة المصفقين لحملات تهديم كنائسهم وحرق أديرتهم.
أين اختفى المتشدقون بالتنوع الديني والقومي في العراق الجديد ؟، وأين اختفت شعارات الدين الحنيف التي جاءت لتحرر الناس من تراكمات الجاهلية الأولى وتهديهم إلى سواء السبيل بالحكمة والموعظة الحسنة ؟، وأين اختفت تطبيقات الآية الكريمة التي تقول: ((لا إكراه في الدين)) ؟.
ألا يحق لنا أن نتساءل: لماذا يسكت العالم على المأساة الإنسانية التي لحقت بالمسيحيين في العراق ؟، ولما يسكت على تهجيرهم وانتهاك كنائسهم وتحويلها إلا مقار وثكنات للقتلة والسفلة ؟، ما الذي يجري في العراق ؟. لماذا وقف زعماء العالم كالصم والبكم متفرجين حول ما يجري من تطهير عرقي بحق المسيحيين في هذا البلد ؟. أيعقل أنهم يتذكرون باستمرار المحارق والمجازر على مر التاريخ ويتناسون ما يحصل اليوم أمام أعينهم؟.ألا يرون أن الوضع أخطر بكثير مما يبدو ؟.
لقد ترك المسيحيون بيوتهم وتنازلوا صاغرين عن ممتلكاتهم ونزحوا مذعورين من قراهم على غير هدى هربا وخوفا من بطش الضباع الداعشية المتعطشة لدماء الأبرياء. الكنائس كلها أغلقت أبوابها في المناطق الساخنة، وفر القساوسة والرهبان بحثا عن الملاذ الآمن، بينما اكتفت حكومات كوكب الأرض كلها بالوقوف على التل لمراقبة المأساة وكأنها لم تسمع صراخ النساء وعويل الأطفال في الكهوف الجبلية الباردة.

ربنا مسنا الضر وأنت أرحم الراحمين

وردني بالايميل من الاخ العزيز كاتب المقال مشكورا اليوم 2014/11/12/جرجيس يوسف الساعور/ كندا

 

86
90% من أفراد "داعش" من العراقيين و2500 سعودي في التنظيم
[/b]

بغداد/المسلة:2014/11/9
ذكر تقرير غربي ان 2500 سعودي و900 لبناني يقاتلون مع جماعة "داعش" الارهابية، في وقت خمن فيه الخبير العسكري العراقي وفيق السامرائي بان نحو تسعين بالمائة من مسلحي تنظيم "الدولة" الإرهابي، من العراقيين، في حديث له، تابعته "المسلة" على قنوات احدى الفضائيات اليوم الاحد.
وفي تصريح له اليوم الاحد، حذر أكبر قائد عسكري بريطاني من أن تنظيم "الدولة" الإرهابي، سيستعيد عافيته بعدما دمرت الغارات الجوية الأمريكية في العراق قافلة يعتقد أنها تضم بعض قادة التنظيم المتشدد. وقال نيك هوتون رئيس أركان الجيش البريطاني، إن الأمر قد يستغرق "بضعة أيام" لتتحقق الولايات المتحدة من مقتل البغدادي لكنه حذر من أنه حتى في حال مقتله سيستعيد التنظيم عافيته.
وكان متحدث أمريكي قال إن غارة جوية بالقرب من مدينة الموصل العراقية أسفرت عن تدمير عشر سيارات تابعة لتنظيم "الدولة"، بعد ما يعتقد أنه تجمع لقادته. ولم تتمكن الولايات المتحدة من تأكيد ما إذا كان زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي في الموكب.

وفي هذا السياق، فان من المقرر، ان يعقد معهد كويليام لمكافحة التطرف، الإثنين، مؤتمراً في مجلس العموم البريطاني بمناسبة صدور تقريره الجديد، والذي يتناول فيه جاذبية جماعة "داعش" للتكفيريين الأجانب ويقارن بينه وبين تنظيم القاعدة.
واعتمد معدو التقرير الذي يتألف من 71 صفحة على معلومات قدمها مسؤولون غربيون معنيون بملف التكفيريين، إضافة إلى مقابلات مع باحثين في هذا المجال.

وتضمن التقرير في هذا الإطار أحدث حصيلة لعدد التكفيريين الأجانب الذين يقاتلون حالياً في سوريا والعراق، وبلغت هذه الحصيلة 16337 شخصاً، بينهم 2500 سعودي و 900 لبناني.

و في ما يأتي توزيع عدد المسلحين الأجانب بحسب التوزيع الجغرافي للدول التي جاؤوا منها:
الشرق الأوسط وشمال افريقيا: 11002
تونس: 3000
السعودية: 2500
المغرب: 1500
الاردن: 1500
لبنان: 900
ليبيا: 600
مصر: 360
الجزائر: 200
الكيان الاسرائيلي-فلسطين: 120
اليمن: 110
السودان: 100
الكويت: 70
قطر: 15
الامارات: 15
البحرين: 12
اوروبا الغربية: 2580 مقاتلاً
فرنسا: 700
بريطانيا: 500
المانيا: 400
بلجيكا: 300
هولندا: 150
السويد: 100
اسبانيا: 100
الدنمارك: 100
النمسا: 60
ايطاليا: 50
النروج: 50
ايرلندا: 30
فنلندا: 30
سويسرا: 10
بقية اوروبا والعالم: 2755
روسيا: 800
تركيا: 400
كازاخستان: 150
البانيا: 140
كوسوفو: 120
البوسنة: 60
اوكرانيا: 50
باكستان: 330
استراليا: 250
الصين: 100
كندا: 100
الولايات المتحدة: 100
الصومال: 70
اندونيسيا: 60

منقول من "المسلة"/ جرجيس يوسف

87
قداسة سيّدنا البطريرك يستقبل غبطة بطريرك السريان الكاثوليك
[
url=http://uploads.ankawa.com/][/url]
بتاريخ 30 تشرين الأوّل 2014، استقبل قداسة سيّدنا البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني صاحبَ الغبطة مار إغناطيوس يوسف الثالث يونان، بطريرك أنطاكية للسريان الكاثوليك، يرافقه صاحبا السيادة المطرانان مار رابولا أنطوان بيلوني ومار فلابيانوس يوسف ملكي والشماس حبيب مراد وذلك في المقرّ البطريركي في العطشانة. وقد حضر اللقاء أيضاً أصحاب النيافة المطارنة مار فيلوكسينوس متى شمعون ومار ديونيسيوس جان قوّاق، المعاون البطريركي، ومار نيقوديموس داود شرف، مطران الموصل وتوابعها، ومار تيموثاوس متى الخوري، السكرتير البطريركي.
خلال الزيارة، تحدّث صاحبا القداسة والغبطة عن الوضع في الشرق الأوسط، لا سيما في العراق وعن الزيارة المرتقبة التي سيجريانها يوم الخميس المقبل الواقع في 6 تشرين الثاني 2014 لتفقّد أحوال المهجّرين ومساعدتهم وتقديم المعونات اللازمة والممكنة.
منقول من موقع بطريركية السريان الارثودكس/ جرجيس الساعور/ كندا

88
عشتار تبكي وحدها
كاظم فنجان الحمامي




فضائية واحدة فقط من بين عشرات الفضائيات العراقيات هي التي ظلت تنوح وحدها الآن مع نواح الأسر المسيحية والأيزيدية المنكوبة. بينما انصرفت الفضائيات الأخرى نحو مهاتراتها السياسية وحملاتها التسقيطية وتهريجها الإعلامي، وانصرفت فئة منها نحو إقامة حفلات الدق والرقص في بلد يعيش أبناؤه خارج منازلهم.

لا حدود لوصف المصائب والويلات التي وقعت فوق رؤوس المسيحيين. شاهدوا قناة (عشتار) لتروا بأنفسكم حجم الفاجعة، وتتأكدوا من ملامح الوجه الحقيقي للمأساة. تابعوا على شاشتها مسلسل التشريد والتهجير والظلم والاضطهاد، ثم أبصقوا بوجوه الذين اغتصبوا نسائهم وباعوا بناتهم في أسواق الدعارة الدينية المتفاخرة براياتها الداعشية المحرضة على العنف الطائفي لارتكاب المزيد من المجازر باسم الدين.

إبادات طائفية وجماعية تُرتكب الآن على مرأى ومسمع العالم كله، تمثلت باستيلاء الدواعش على بيوت المسيحيين وأعمالهم ودور عبادتهم وحرقها. إجبارهم على اعتناق الإسلام بالقوة، ومطالبتهم بدفع الجزية أو الرحيل. عدم التعامل معهم سواء بالبيع أو الشراء أو بالشارع، ومنع اختلاطهم مع المواطنين الموصليين الذين انقلبوا عليهم فور سقوط الموصل. حجب بطاقاتهم التموينية. مصادرة ممتلكاتهم بعد فرارهم من منازلهم. قتل كل المسيحيين الذي تجرؤا على الذهاب إلى أعمالهم. اغتصاب أعداد كبيرة من المسيحيات (انتحرت منهن العشرات). حرمان الطالبات المسيحيات والأيزيديات من الدراسة، واختطاف العدد الأكبر منهن. تدمير قبور المسيحيين وتدمير الصلبان التي عليها. طرد المسيحيين إلى القرى النائية بلا مأوى.

المسيحيون اليوم بلا وطن يؤويهم وبلا قانون يحميهم. جميعهم يتمنون الفرار من العراق الذي كانوا هم سكانه الأصليين، وهم الذين وضعوا اللبنات الأولى لحضارته في مراحلها البابلية والكلدانية والأكدية والآشورية، فأصبحت بيوتهم اليوم أوكاراً للقتلة وملاذاً للسفلة القادمين من خارج العراق، هكذا تُقتلع جذور الأصلاء وتغرس مكانها مخالب الدُخلاء.

لقد فقدت المنظمات الظلامية آدميتها، وكشرت عن أنيابها الطائفية، وفقدت معظم الفضائيات العراقية عراقيتها بتجاهلها للمجازر والمآسي التي تعرض لها المسيحيون منذ سقوط الموصل وحتى يومنا هذا.

منظمات عراقية (اجتماعية وإنسانية وحزبية) تقف للأسف الشديد كما الأصنام متفرجة على حملات التطهير الطائفي والعرقي، ومنظمات عربية وعالمية ظلت تعبر منذ الحرب العالمية الأولى عن تضافرها مع اليهود، وتتباكى على محارقهم النازية المزعومة، لكنها لم تذرف دمعة واحدة على مسيحيي الموصل، ولم تعبأ بالمجازر التي أبيدت فيها القرى الأيزيدية. لم نسمع بفتوى واحدة تدين جرائم داعش وتستنكرها. بل على العكس تماما فقد أطلق أبو إسحاق الحويني نداءاته الموتورة التي يحث فيها شباب مصر على سبي النساء المسيحيات باعتبارهن من السبايا والغنائم البشرية.

عشتار تبكي وحدها الآن والأشرار يطاردون المسيحيين في وطنهم، بينما تتعمد الفضائيات العراقية تجاهلهم، حتى قناة (الشرقية) الموصلية الهوى تجاهلتهم هي الأخرى تماماً، وصارت تطلق عبارة (تنظيم الدولة الإسلامية) على العصابات الإجرامية.

ربنا مسنا الضر وأنت أرحم الراحمين

من بريدي الالكتروني ليوم 2014/10/18 من كاتب المقال مشكورا/ جرجيس يوسف الساعور/كندا


89


أفرام الثاني وكاريكين الثاني يُدينان الممارسات الإرهابية ضد المسيحيين والأقليات الدينية بالشرق




أرمينيا في 14 أكتوبر /إم سي إن/

وقَّع كلٌّ من مار إغناطيوس أفرام الثاني، بطريرك أنطاكية وسائر المشرق، والرئيس الأعلى للكنيسة السريانية الأرثوذكسية في العالم، والأنبا كاريكين الثاني، البطريرك الأعلى للأرمن، بيانا مشتركا، اليوم الاثنين، في وجود وفود من الكنيستين، أعربا فيه عن قلقهما الكبير حيال الأوضاع في الشرق الأوسط.

وقال البطريركان إن "بلدان الشرق الأوسط، مهد الديانات التوحيدية؛ حيث عاش ممثلو مختلف الأديان، وعملوا جنبا إلى جنب لقرون، تمر بأزمة كبيرة"، وأدانا بشدة "ممارسات الجماعات الإرهابية والمتطرفين الدينيين، وجميع أعمال العنف التي ترتُكب ضد المسيحيين والمسلمين والأيزيديين وغيرهم من الأقليات".

وأعربا عن "تفاؤلهما بأن تحقق الحرب على الإرهاب في العراق وسوريا نجاحا في إحلال السلام في المنطقة؛ حتى يتمكن أولئك المطرودون، الذين اضطروا للفِرار من بيوتهم وأراضيهم، من العودة"، لكنهما أبديا قلقا حيال "استمرار الحرب في سوريا"، داعين المجتمع الدولى، مجددا، إلى "احترام إرادة الشعب السوري في حل مشكلاته السياسية، وخلافاته الخاصة، بالوسائل السلمية".

وقال البطاركة الشرقيون "نحن نحث ونصلى من أجل الإفراج فورا عن اثنين من المطارنة المخطوفين، هما الأبوان جريجوريوس يوحنا إبراهيم، وبولس يازجى، كما نأمل أن يواصل المجتمع الدولي تقديم المساعدات الإنسانية للمنطقة، سواء كانت مالية أو طبية أو أخرى، وإزالة جميع العقبات في طريق هذه المساعدات".

وتابع البيان بالقول إن "مائة عام مرَّت على الحرب العالمية الأولى التي تسببت في الكثير من الدمار والألم للإنسان، حيث تتذكر دول وحكومات مختلفة حول العالم الشرور التي تسبب فيها للبشر، وتتذكر الأحداث التي أسفرت عن خسائر لا تعويض عنها، فلقد تسببت الحرب في عواقب مؤلمة للأرمن، الذين فقدوا 1.5 مليون من شعبهم، وجزءا كبير من أراضيهم، وكذلك السريان الذين فقدوا أكثر من 500 ألف من سكانهم".

ودعا البيان المسيحيين حول العالم إلى "التوحد في الصلاة في الذكرى المئوية للإبادة الجماعية للأرمن وقتل السريان"، كما دعا العالم المتحضر "للاعتراف وإدانة الجرائم التي تُرتكبت بحق الأرمن والسريان، فضلا عن غيرهما من الطوائف المسيحية الأخرى".

وخلص الأباء الشرقيون قائلين إنهم "يُصلوا من أجل السلام على الأرض، وخاصة في الشرق الأوسط، وطلب الرب لتحقيق السلام والحياة الهادئة للشعب السوري

منقول نصا من موقع "اخبار مسيحيي الشرق الاوسط" / جرجيس الساعور

 

 

90
هل سرقة المسيحي حلال؟

كاظم فنجان الحمامي

فجأة تخلى المتدينون عن تدينهم، واستجابوا لنداءات الفرهود التي أطلقتها أبواق الضلال من ثكنات داعش، فركب الرعاع بغال التهور وجمحوا بها نحو مضارب الجاهلية الأولى. كانت بيوت المسيحيين في الموصل هي الهدف الأول، وكانت محتويات دكاكينهم وأسواقهم وكنائسهم هي الغنائم المنشودة. فانتهكوا حرمة بيوتهم باسم الدين الجديد، وقلعوا أبوابها وهشموا نوافذها باسم الدين الجديد.
لقد عاش المسيحيون على هذه الأرض منذ فجر السلالات البشرية، ويعود لهم الفضل في تأسيس الدولة الكلدانية والدولة الآشوري، وذلك قبل ولادة سيدنا عيسى (عليه السلام) بعشرات القرون، وتعايشوا مع المسلمين بوئام وانسجام من دون أن تعتدي عليهم الدولة الأموية أو العباسية أو العثمانية أو البويهية أو الفاطمية. ولم نسمع بفتوى صدرت من مشايخ المسلمين تقضي بنهب أموال المسيحيين وسرقة ممتلكاتهم، ولم نسمع (ولو همساً) أن أحد الأئمة أمر بنهب أموالهم وتشريد عيالهم، حتى جاء اليوم الذي ظهرت فيه داعش بفكرها الإجرامي المبني على النهب والسلب والاغتصاب. ولا ندري كيف هانت على أهل الموصل عِشرة السنوات الطويلة مع المسيحيين، وكيف فرطوا بهم بهذه الطريقة الكارثية المخالفة لكل الأعراف والشرائع ؟.
شاهدنا على شاشات الفضائيات فتيان من الشيشان والأفارقة، ومن لف لفهم من شُذّاذ الآفاق، ومعهم فلول من الغلمان لا ينتمون إلى هذه الأرض يقتحمون بيوت العراقيين الأصلاء من أبناء الطائفة المسيحية المسالمة، التي تشكل أقدم أركان حضارة وادي الرافدين وأكثرها عراقة، من دون أن يحتج عليهم أئمة المساجد في الموصل، ومن دون أن تستنكر أفعالهم المؤسسات الدينية في الوطن العربي. ثم ظهر الشيخ الحويني في مصر ليحث الشباب نحو مشاركة الدواعش في نهب أموال المسحيين والاستيلاء عليها، ووصلت الحماقة بهذا الحويني أنه شجعهم على اغتصاب النساء المسيحيات والتعامل معهن كأسرى وجواري.
لم ترد في الفقه الإسلامي عبارة (أُحل لكم الله سرقة أموال المخالفين لكم في الدين)، وهذه هي أخلاق الإسلام، التي ينبغي أن يتحلى بها المؤمن، وهو الامتناع عن سرقة أموال الناس كافة، فعلى أي شيء استند أئمة داعش حتى لصقوا في الإسلام ما ليس فيه ؟.
https://www.youtube.com/watch?v=jVCOXlAUTrA

المضحك المبكي أن أحد أئمة الدواعش كان يحدث الناس قبل بضعة أيام في برنامج تلفزيوني عن الحلال والحرام بين الأسماك التي تموت تحت الماء وهي عالقة في شباك الصيد، وبين التي تموت خارج الماء. ويحدثهم أيضاً عن حرمة الصلاة في المساكن المغتصبة. أنظروا كيف يتحدث هذا المنافق عن الورع والتقوى في الوقت الذي يحرض فيه الناس على انتهاك حرمة جاره المسيحي، ويضع أمام الدواعش كل المغريات والمكاسب والحسنات التي سيحصل عليها سارق أموال الناس ومغتصب ديارهم والمعتدي على أعراضهم. لا ندري ما سر سكوت هيئة علماء المسلمين على هذه الانتهاكات المخلة بالشرف ؟، وما سر سكوتهم على مجازر داعش ضد المسيحيين ؟. وهل يحق لأوربا المسيحية أن تعامل المسلمين في ديارها مثلما تعاملت داعش مع أبناء الموصل ؟.
من بريدي الالكتروني/ جرجيس يوسف/ 14/9/2014

91
اصدرت الكنائس المشرقية في منطقة تورنتو الكبرى في كندا بيانا تحث فيه الجماهير للاشتراك في تظاهرة سلمية يوم الاحد، العاشر من آب 2014 في مدينة تورنتو لايصال صوتنا لبيان ما اصاب ويصيب شعبنا المسيحي في الموصل، وهناك قمصان مطبوعة ستباع في جميع الكنائس في قداديس السبت والاحد القادمين لغرض تغطية مصاريف المسيرة وارسال الفائض الى اهلنا المحتاجين في العراق.
جرجيس يوسف الساعور/ كندا

وادناه نص البيان:

أخواتي إخوتي أبناء الرعية الكرام
سلام في المسيح يسوع، الذي غلب الشر،


دعماً لأهلنا المهجرين من مدينة الموصل وايقاظاً للرأي العام الكندي، وايصالاً لصوتنا لدى الحكومة الكندية، تدعو الكنائس المشرقية في كندا كل أبنائها للمشاركة في الاعتصام والتظاهرة السلمية المزمع إقامتها في مدينة تورونتو في العاشر من شهر أب ٢٠١٤، والتي ستتكلل بتقديم رسالة الى الحكومة العراقية والحكومة الكندية نطالب فيها مساعدة وحماية ورد اعتبار وكرامة شعبنا المسيحي الذي يعاني من اهانة لإيمانه الممتد عبر الفي عام، ويتعرض لحملة إبادة جماعية تتمثل بطمس هويته التاريخية وتدمير حضارته وثقافته والأستيلاء على ممتلكاته.


ندعو أبناءنا في كندا وكل الخيرين من المسيحيين والأسلام للأشتراك في هذه التظاهرة السلمية ونهيب بالجميع الحضور في الزمان والمكان المحددين والألتزام بالقوانين والأنظمة المعمول بها والتي ستقوم لجنة مشتركة من جميع الكنائس بوضعها، كذلك الألتزام التام بالشعارات التي ستحددها اللجنة المشرفة على هذه المسيرة لأيصال صوت الحق للعالم والكنديين لكي يتحرك ضميرهم ويقفوا معنا ضد الهجمة الشرسة الظالمة التي يتعرض لها شعبنا.
تنطلق المظاهرة الساعة الرابعة والنصف مساء من تقاطع
Front St & Bay
خلال
University Av. N
الى ساحة مبنى البرلمان وسيستمر الأعتصام حتى الساعة السابعة والنصف مساءً
راجين المشاركة ودعوة الأخرين


St. Peter Chaldean Catholic Church
http://www.chaldeancatholicchurch.com

كنيسة مار بطرس الكلدانية الكاثوليكية


وهذا هو التعديل الاخير فيما يتعلق بتظاهرة العاشر من آب:
St.Peter Chaldean Catholic Church
   


أخواتي إخوتي أبناء الرعية الكرام
سلام في المسيح يسوع، الذي غلب الشر،


دعماً لأهلنا المهجرين من مدينة الموصل وايقاظاً للرأي العام الكندي، وايصالاً لصوتنا لدى الحكومة الكندية، تدعو الكنائس المشرقية في كندا كل أبنائها للمشاركة في الاعتصام والتظاهرة السلمية المزمع إقامتها في مدينة تورونتو في العاشر من شهر أب ٢٠١٤، والتي ستتكلل بتقديم رسالة الى الحكومة العراقية والحكومة الكندية نطالب فيها مساعدة وحماية ورد اعتبار وكرامة شعبنا المسيحي الذي يعاني من اهانة لإيمانه الممتد عبر الفي عام، ويتعرض لحملة إبادة جماعية تتمثل بطمس هويته التايخية وتدمير حضارته وثقافته والأستيلاء على ممتلكاته.


ندعو أبناءنا في كندا وكل الخيرين من المسيحيين والأسلام للأشتراك في هذه التظاهرة السلمية ونهيب بالجميع الحضور في الزمان والمكان المحددين والألتزام بالقوانين والأنظمة المعمول والتي ستقوم لجنة مشتركة من جميع الكنائس بضمان تتطبيقها، كذلك الألتزام التام بالشعارات التي ستحددها اللجنة المشرفة على هذه المسيرة لأيصال صوت الحق للعالم والكنديين لكي يتحرك ضميرهم ويقفوا معنا ضد الهجمة الشرسة الظالمة التي يتعرض لها شعبنا.
تنطلق المظاهرة الساعة الثالثة والنصف مساء من تقاطع
Front St & Bay
خلال
University Av. N
الى ساحة مبنى البرلمان وسيستمر الأعتصام حتى الساعة السادسة مساءً
ملاحظة هامة
وردت إلينا تساؤلات كثيرة عن سبب وجود أكثر من مظاهرة في منطقة تورنتو الكبرى، ففي 2 آب هناك مظاهرة نظمت بمبادرة شخصية، وفي 3 آب هناك مظاهرة نظمها أحد الأحزاب، ونود أن نعلم الجميع أن المظاهرة الوحيدة التي تنظمها الكنائس الشرقية مجتمعة هي التي ستقام يوم الأحد 10 آب في الساعة الثالثة والنصف عصراً وتنتهي عند بناية البرلمان في وسط تورنتو. في هذه المظاهرة سنظهر كصوت مسيحي واحد ولذلك لن يتم حمل أية أعلام لأية أحزاب ولن يسمح باستخدام مأساة شعبنا لأغراض دعائية ومصالح ضيقة.
راجين المشاركة ودعوة الأخرين

St. Peter Chaldean Catholic Church
http://www.chaldeancatholicchurch.com


92
 بارزاني لساكو: إما أن نموت معا أو نعيش معا بحرية وكرامة

الأربعاء, 23 تموز/يوليو 2014


شفق نيوز/ استقبل مسعود بارزاني رئيس إقليم كوردستان اليوم الأربعاء، في صلاح الدين، البطريارك لويس روفايل الأول ساكو، بطريارك الكلدان في العراق والعالم والوفد المرافق له من المطارنة ورجال الدين المسيحيين في كوردستان والعراق.
وفي مستهل الاجتماع أعرب البطريارك لويس روفائيل الأول ساكو بطريارك الكلدان في العراق والعالم، عن شكره لبارزاني وحكومة الإقليم لاستقبال وإيواء مسيحيي نينوى والعراق ومساعدتهم وحمايتهم من تهديدات "الإرهابيين".
كما أعرب البطريارك عن قلقه حيال أحداث الموصل وما يتعرض له المسيحيون من تمييز وتهديد باسم الإسلام، مشيرا إلى أن "ما يحصل الآن هو عملية تشويه صورة الإسلام ونمو ثقافة إنكار الآخر".
وقال إن "هذه الثقافة تعمل على إنهاء الوجود المسيحي في المنطقة من خلال تهجير المسيحيين وتدمير الكنائس والمعالم التاريخية والتراثية للديانة المسيحية في نينوى".
وأكد بطريارك الكلدان في العراق والعالم "ضرورة المحافظة على التراث والوجود المسيحيين وان يتم حل المشاكل في العراق بالطرق الحضارية، مطالبا بإيجاد آليات التنسيق والمتابعة المشتركة مع حكومة إقليم كوردستان لمشاكل اللاجئين والنازحين المسيحيين".
ورحب بارزاني بالبطريارك والوفد الضيف، معلنا إدانته لعمليات "التهجير القسرية التي يقوم بها الإرهابيون بحق المسيحيين في الموصل"، معتبرا أن "هذه الحملة لا تشكل تهديدا على المسيحيين فحسب، بل تعتبر تهديدا لكافة المكونات في العراق والمنطقة والعالم وتناقض المبادئ الدينية والإنسانية".
واشار إلى أن "الإرهابيين قد تعرضوا للمزارات والأماكن الإسلامية المقدسة، كما تعرضوا للكنائس".
وقد طمأن بارزاني الوفد الضيف إلى إن "إقليم كوردستان سيبذل ما بوسعه لمساعدة اللاجئين والنازحين، وان كوردستان هي موطن الجميع وأبوابها مفتوحة أمام النازحين، وأعلن بأنه يتفهم جيدا مشاكل الأخوة المسيحيين وان علينا جميعا حماية بلادنا، قائلا " إما أن نموت معا أو نعيش معا بحرية وكرامة".
كما طالب بارزاني المسيحيين بـ"الصمود والتحمل، وأن لا يفكروا في مغادرة البلاد"، كما أوضح أن "محاربة الإرهاب وقطع دابر التطرف، بحاجة إلى جهود دولية مشتركة، وان إقليم كوردستان يتصدى للإرهابيين بكل قوة ويدافع عن أرضه وحياة مواطنيه".
منقول من المواقع العراقية/ جرجيس يوسف

93
البيان الختامي للسينودس الكلداني


(24-28 حزيران 2014)
اعلام البطريركية
بدعوةٍ من صاحب الغبطة مار لويس روفائيل الأول ساكو انعقد في عينكاوة- اربيل للمدة بين (24– 28 حزيران 2014) السينودس الكلداني في المقر الصيفي البطريركي مار اداي وماري.
شارك في السينودس فضلاً عن غبطته السادة الأساقفة الأجلاء:
حنا زورا، مطران كندا الفخري
ابراهيم ابراهيم، مطران ميشكن (الولايات المتحدة) الفخري
توماس ميرام، مطران اورميا ( ايران)
انطوان اودو، مطران حلب ( سوريا)
رمزي كرمو، مطران طهران ( ايران)
جبرائيل كساب، مطران استراليا (ونيوزلندا)
جاك اسحق، المعاون البطريركي المتقاعد
شليمون وردوني، المعاون البطريركي
ميشال قسارجي، مطران بيروت (لبنان)
ربـّان القس، مطران زاخو والعمادية
ميخائيل مقدسي مطران القوش
اميل نونا، مطران الموصل
بشار وردة، مطران اربيل
يوسف توما، مطران كركوك والسليمانية
حبيب النوفلي، مطران البصرة والجنوب
سعد سيروب، المعاون البطريركي
باواي سورو، (سانتياغو)
فرنسيس قلابات، مطران مشيكن (الولايات المتحدة)
وغاب المطران سرهد جمو أسقف كاليفورنيا (الولايات المتحدة) لارتباطه بمواعيد التناول الأول ولتحضير لقاء شباب الأبرشية كما ورد في رسالته الموجهة إلى غبطة البطريرك وآباء السينودس.

حضر جلسات السينودس الأب سكفان متي يونان (سكرتير البطريرك)

بدأ الآباء سينودسهم بوقفة صمت وصلاة عن راحة نفس مثلث الرحمات البط
ريرك الراحل الكردينال عمانوئيل الثالث دلي المتوفى حديثا. ثم بدأوا بالتماس أنوار الروح القدس في حملهم هموم شعبهم وتطلعاته. ثم وجـّه غبطة أبينا البطريرك كلمة مقتضبة إلى آباء السينودس جاء فيها:
"نحن موسومون بوسم المسيح ونوره، هو مرجعنا، وهو من اختارنا اختياراً شخصيا حراً حتى نحمل رسالته-انجيله إلى إخوتنا بحبّ وفرح وسخاء وتجرد وتفان. وهذا يتطلب منا أن نختبر في داخلنا حضور الله ونلتزم بنهجه الأبوي – التربوي، حتى نتمكن من السعي إلى تحوّل إخوتنا الموكولين إلى عنايتنا إلى اناس جدد، يعيشون تحت انظار الرب، لذلك فإن خطّنا هو خطّ نبوي بامتياز وليس وظيفيَّا؛ إنه خطّ يُعطي القوة والرجاء. علينا، إذن أن نتخلى عن الراحة الذاتية والضمانات الشخصية، وعن التطّلع إلى الترقية والمناصب؛ نحن كما أقول دائمًا خدّام ولسنا أمراء... نحن كنيسة خادمة وناقلة لفرح الإنجيل لبناء الجماعة بالتزام وسهر وأمانة، معتمدين نهجا تربويا (نهج تعليم وتنشئة) بحنان وانفتاح ولكن بحسم عادل ووضوح. سلطتنا تقوم على الأبوّة والبنوّة والرعاية-التدبير!! هذه الخدمة قد تبلغ ذروتها في بذل الذات، أي الشهادة!!".
ثم تكلم سعادة السفير البابوي جورجو لينكوا عن الوحدة والشركة بين الأساقفة وعن أهمية الخدمة المقرونة بالصلاة. بعدها تلا السفير رسالة نيافة الكردينال ليوناردو ساندري، عميد مجمع الكنائس الشرقية إلى غبطة البطريرك وآباء السينودس يُعرب فيها عن قربه منهم وتمنياته بنجاح السينودس.
وبعد الجلسة الاحتفالية رفع الآباء الأساقفة المجتمعون رسالة إلى قداسة البابا فرنسيس مؤكدين له محبتهم وتقديرهم وشكرهم لوقوفه مع الشعب العراقي في محنته ودعمه للكنيسة الكلدانية. كذلك وجهوا رسالة إلى الكردينال ساندري معبرين عن امتنانهم له على مواقفه المشجعة والداعمة.
وقد عبـّر الآباء عن ألمهم العميق لما آلت اليه الحالة في العراق في الاسبوع الماضي. وتابعوا باهتمام وقلق بالغين الوضع في الموصل وقره قوش وكرمليس وأوضاع العائلات التي تركت بيوتها ولجأت إلى شريط قرى القوش– تلكيف. وأصدر الآباء بياناً ناشدوا فيه كلّ المسؤولين العراقيين باعتماد لغة الحوار والإسراع في تشكيل حكومة وحدة وطنية تضمّ كل المكونات وتحقق الاستقرار والعدالة، وتتمكن من توفير الخدمات. كما ناشدوا الامم المتحدة والقوى المؤثرة للوقوف مع العراق في هذه الظروف بغية ايجاد حلّ سياسي مرضٍ. وقام غبطة البطريرك بزيارة إلى قره قوش وكرمليس وتلكيف والقوش للاطلاع على أوضاع المهجـّرين مسلمين ومسيحيين، رافقه فيها وفد من الأساقفة؛ وقدموا مبلغ مائة وستين الف دولار كمساعدة من البطريركية لإعانة هذه العائلات، وشجعوهم مؤكدين أن الرجاء ما يزال قويّا بالرغم من كل شيء، وننتظر تحقيقه ببركة الله وتعاون الجميع، إنه رجاء نتطلـّع إليه بالصبر والصلاة.

ثم بدأت أعمال السينودس فتدارس الآباء المواضيع المثبتة على جدول الأعمال وناقشوها بروحية عاليّة ومسؤوليّة. وقد قدم كل اسقف عرضًا عن وضع أبرشيته: عدد المؤمنين، عدد الكهنة والرهبان والراهبات، الوضع المالي والتحدّيات. وتناول الآباء الوضع في العراق عموماً ووضع المسيحيين؛ وشكلوا لهذا الغرض لجنة طوارئ متكونة من السادة الاساقفة: اميل نونا، بشار وردة، ميخائيل مقدسي، داود شرف (للسريان الارثوذكس) وبطرس موشي (للسريان الكاثوليك).
وفيما يلي مجمل عن أعمال المؤتمر.
أولاً: درس الآباء بتعمق رتب القداس والمعمودية والتكليل وصيغة الحلة في سر التوبة، وأجروا الإصلاحات عليها بهدف توحيدها في كافة الابرشيات؛ كذلك وافقوا على ملحق للقوانين الخاصة بكنيستنا الكلدانية. وبخصوص رتبة تكريس الزيوت المقدسة ليوم خميس الفصح، أعاد الآباء إلى غبطة البطريرك مهمـّة هذا التكريس الرسولي، لكنه يفوًض الأساقفة خارج العراق للقيام بذلك لأسباب عملية.
ثانياً: تم اختيار المطران يوسف توما أمينًا عامًا جديدًا للسينودس بدلاً من المطران جاك اسحق الذي كان قد قدًم استقالته في السينودس السابق بسبب بلوغه السن القانونية. كذلك اختار الآباءُ أعضاء السينودس الدائم وهم الأساقفة: انطوان اودو، بشار وردة، فرنسيس قلابات وعين البطريرك المطران حبيب النوفلي لينضم الى السينودس الدائم بحسب القانون.
ثالثاً: اختار الآباء اسقفًا جديدا لأبرشية مار اداي الرسول في كندا وأسقفًا جديدًا لأبرشية مار توما الرسول في استراليا (ونيوزلندا) بسبب تقديم استقالة المطرانين حنا زورا وجبرائيل كساب، كما اختير اسقف مساعد ثالث للبطريرك. كما تم الحاق رعية جورجيا والقوقاس بابرشية اورمية.
رابعاً: طلب الآباء أن يستمر راتب المتقاعدين من الأساقفة والكهنة كما هو متّبع في كل بلد وإيجاد مكان ملائم وخدمة لائقة بهم.
خامساً: بخصوص الكهنة، أكد آباء السينودس أنه ينبغي الالتزام بالقوانين وعدم قبول كاهن خارج عن ابرشيته بشكل غير قانوني، وأن كل انتقال ينبغي ان يتم ضمن الضوابط الأصولية القانونية.
سادساً: تم تعيين الأسقف سعد سيروب عميدًا لكلية بابل بدلا من المطران المتقاعد جاك اسحق.
سابعاً: الدعوات الكهنوتية والرهبانية: اشترك في الجلسة المخصصة لدراسة الدعوات كل من المدبر الرسولي للرهبان الكلدان (جوزيف عبد الساتر) والرئيسات العامات: بنات مريم الكلدانيات (الاخت نعم)، راهبات القلب الاقدس (الاخت سناء)، والراهبات الدومنيكيات (الاخت ماريا)، كما اشترك في الجلسة رئيس المعهد الكهنوتي (الاب فادي). وقد عرض كل منهم وضع ديره والتحديات التي تواجهه؛ وطرح الاساقفة عدة اسئلة واقتراحات بخصوص الدعوات وأسلوب التنشئة الانسانية والروحية. وأكدوا على الحياة الديرية للرهبان والراهبات والالتزام بنذورهم التزاما مطلقا وتلبية حاجات الكنيسة ومراعاة القوانين الكنسية.
ثامناً: أكد الآباء على أهمية الإعلام وكلفوا المطران ابراهيم ابراهيم بمتابعة قناة المخلص التلفزيونية (كندا) وجعلها فضائية كلدانية بالتعاون مع الأبوين نوئيل فرمان ونياز توما.
ثامنا-تشكلت لجنة من السينودس الدائم والمطران سرهد جمو لوضع خطة للسنوات الخمس القادمة تسير عليها الكنيسة الكلدانية.
تاسعا: - تبنى الآباء مقترح البطريرك بتأسيس رابطة كلدانية عالمية، فتشكلت لجنة من الأساقفة لمتابعة التأسيس، مكوّنة من الأساقفة: يوسف توما، بشار وردة وميخائيل مقدسي عن العراق، والمطران ابراهيم ابراهيم عن أمريكا. ويشرف على عملية التأسيس غبطة البطريرك.

(الخاتمة)
جدّد الآباء تعهّدهم بالعمل الحثيث من أجل تنشيط الحركة المسكونية ودعوا الإخوة المسيحيين من كافة الطوائف إلى التوجه نحو ما أراده يسوع، وأن يحققوا رغبته بوحدة أتباعه كلّهم "ليكونوا واحدًا" (يوحنا 17: 11) وذلك بوضع آليات حوار وتواصل. كما لم ينسوا العلاقات المسيحية - الإسلامية في شرقنا، ودعوا أبناءهم المسيحيين كي يصيروا جسورًا بين كل الجماعات، لوضع أسس حوارٍ صادق في سبيل تقوية العيش المشترك ورفع صوت الحق تجاه المتغيّرات والأحداث والتطورات.
ختم السينودس بقداس احتفالي في كاتدرائية مار يوسف في عينكاوة حضره جمع غفير وعدد من الرسميين.

منقول نصا من موقع البطريركية الرسمي/ جرجيس يوسف/ كندا

http://saint-adday.com/permalink/6248.html


94


في قمة زيارة البطريرك مار لويس ساكو الى أميركا عرس روحي رائع برسامة المطران فرنسيس قلابات راعياً لأبرشية مار توما الرسول في اميركا



اعد التقرير الاب نياز توما والاب باسل يلدو




كانت الساعة الحادية عشرة من يوم السبت الموافق 14 حزيران 2014 ساعة فرح وبهجة مليئة بالنعم والبركات لكنيستنا الكلدانية العريقة والكنيسة الجامعة، إذ ابتدأ معها القداس الاحتفالي لرسامة الأب فرانك قلابات، راعياً لأبرشية مار توما الرسول خلفاً لسيادة المطران ابراهيم ابراهيم، في عرس روحي ترأسه غبطة أبينا الجليل، مار لويس روفائيل الأول ساكو، بطريرك بابل على الكلدان، واشترك مع غبطته في مراسيم الرسامة ووضع اليد، سيادة الراعي الشرفي للأبرشية المطران مار ابراهيم ابراهيم وسيادة المطران ألين فغنيرون رئيس أساقفة ديترويت كعلامة على وحدة الكنيسة وروح الشركة التي تربط الكنيسة الكلدانية بالكنيسة الجامعة المقدسة الرسولية.

شارك أيضاً في القداس اصحاب النيافة، الكاردينال إدموند شوكا، والكاردينال آدم جوزيف مايدا، وسعادة سفير الكرسي الرسولي لدى الولايات المتحدة الأميركية، المطران كارلو ماريا فيغانو، إضافة الى عدد كبير من الاساقفة الكلدان واللاتين، وأساقفة يمثلون الكنائس الشقيقة والاباء الكهنة وطلاب السمنير والاخوات الراهبات وعدد كبير من المؤمنين. كما حضر مراسيم الرسامة والتنصيب سيادة القنصل العراقي في مدينة ديترويت، المنهل الصافي.

كان القداس منظماً بشكل كبير، سادت فيه أجواء الخشوع، وصدحت فيه أصوات الشمامسة المباركين خدام المذبح الأصلاء، وجوق الترانيم المشترك، بقيادة الفنان المبدع رائد جورج.

وقد ألقى غبطة البطريرك كلمة عميقة ومؤثرة عن خصال الاسقفية، معرباً عن شكره العميم لقداسة البابا فرنسيس ولمجمع الكنائس الشرقية ولسعادة السفير البابوي الذي يذكر أن العراق هو حبه الأول! وشكر غبطة البطريرك بحرارة، سيادة المطران ابراهيم ابراهيم، الراعي الشرفي للأبرشية على كل ما قدمه والنقلة النوعية التي قادها في عموم الأبرشية، ومثال التواضع والفرح الذي أعطاه في تسليمه للأبرشية، وقد قابل الشعب شكر البطريرك بالوقوف إجلالاً وإكباراً لهذا الراعي الجليل، وصفق الجميع بحرارة ودون توقف لفترة طويلة، تعبيراً عن محبة الشعب وامتنانهم للمثال الذي قدمه سيادته. وايضاً طلب غبطته من المؤمنين الصلاة من اجل العراق ومنطقة الشرق الاوسط ليعود السلام والامان فيها.

وفي موعظته العميقة، أكد المطران فرنسيس قلابات، وهو الأسم الأسقفي الذي اتخذه، على حضور الرب في كنيسته من خلال الألم والمعاناة، مؤكداً على روح الشركة التي تجمع الكنيسة المقدسة، ومعززاً الارتباط الوثيق بين أبرشيات الانتشار والكنيسة الام في العراق، التي لازالت تشهد للرب يسوع بدم الشهادة، وكانت مفاجأة رائعة أن يعلن سيادة المطران فرنسيس قلابات، أنه وكعلامة على الاتحاد والشركة مع كنيسة الرافدين التي تحمل الصليب وسط الأمواج العاتية، يلبس حزام المطران الشهيد فرج رحو، الذي استشهد في الموصل عام 2008. ومن ضمن ما تضمنته عظة سيادته، شرح راعي الأبرشية الجديد معنى التاج الذي يلبسه المطران، وكيف أنه يعود الى تقليد موجود في العهد القديم يشير الى أن الكاهن يحمل على رأسه هموم وأوجاع بل وخطايا شعبه أيضاً. وهكذا فالمطران يحمل كل هذه الهموم ولكنه يحمل أيضاً شيئاً آخر لاغير وهو كلمة الله، وهذا ما رمزت اليه حركة الاستلقاء على الأرض ووضع الأنجيل المقدس على ظهر المرتسم، وهو ما يميز تقليد الكنائس الشرقية، إذ لايوضع الأنجيل المقدس على ظهر المستلقي بل على رأسه وهو واقف في تقليد الكنيسة الغربية.

وقد جرت بعد القداس مراسيم تنصيب المطران الجديد، وهو ثاني أسقف يتولى رعاية أبرشية مار توما الرسول، وتقدم سيادة المطران إبراهيم إبراهيم ليعلن أنه سيجلس على كرسي راعي الأبرشية للمرة الأخيرة في حياته ويسلم بعدها عكازه الى الراعي الجديد. وفي تلك اللحظات، التي سلم فيها الأب العكاز لأبنه، سادت أجواء معبرة يصعب أن تصفها الكلمات عبرت عن مجد الرب وعظمة الكنيسة، عروس المسيح.

وكعلامة أخرى على روح الشركة والامتنان العميق لسيادة المطران إبراهيم إبراهيم، أهدى غبطة أبينا البطريرك للراعي الشرفي، خاتماً كالذي يلبسه غبطته، دليلاً على القرب الروحي والأخوة الرسولية.

لقد كان هذا اليوم، عرساً روحياً بحق، وعلامة رجاء لكنيسة تختبر المخاض، ولكنها تأبى أن تغرق حتى أمام تتلاطم الأمواج، لأنها وضعت كل ثقتها بمن هو معها وفيها، المسيح الرب.

جاءت هذه الرسامة لتكون علامة رجاء وفرح لكنيستنا وسط الألم والمعاناة، علامة نور وخير وبركة لشعبنا وسط الظلام . فالشكر لله الذي يقودنا في موكب النصرة كل حين.

وفيما يلي نص كلمة غبطة البطريرك مار لويس روفائيل الاول ساكو:

نشكرُ الله على النعمة التي أسبغها على كنيستنا اليوم برسامة اسقفكم الجديد فرانسيس. لنصلِّ جميعًا من أجله.

الأسقف مثل الرسل وهو خليفتهم، هو في خدمة المسيح واخوته، وما الإنجيل الذي يوضع على ظهره وهو مُمدّدٌ على الارض الا اشارة صريحة الى اخلاء ذاته (فيليبي2/7) ليمتلئ منه ويحمله بحماسة وفرح الرجاء الى الاخرين. هذا التخلي سيسم يومًا بعد يوم صورتَه بسيماء وجه المسيح.

الاسقف مدعّوٌ ليرعى شعبه رعايةً خاصّة وسخيّة وقد تقوده إلى اعطاء حياته امانة لها على مثال المسيح الراعي الصالح. الاسقفيّة دعوة وليست وظيفة أو امتيازا، تتطلب ايمانا عميقا وثقافة شاملة، وعملا حثيثا شخصيًّا وجماعيًّا يطبع حياته بكاملها ليرى من خلاله كلّ انسان "خلاص الله" (لوقا 3/6).

كرامة الاسقف في خدمته وتفانيه، وليست في سلطته. يقول يسوع الراعي الصالح: " "ليكن الأَكبَر فيكم كأَنَّه الأَصغر، والمترأس كأَنَّه الخادم"( لوقا22: 25-28)، و" اتيت لأخدم وليس لأخدم(متى 20/28)،انها خبرة فصحيّة – صوفيّة يوميّة ينبغي ان يعيشها بفرح. والبابا فرنسيس، يا سيدنا فرنسيس، الذي اخترت اسمه يقول لنا، لنخدم اخوتنا ونحن راكعين على ركبتين!

حياة الاسقف برسامته تغدو مُلكاً لرعيّته، قلبه لها وعليها. وخاتمه يرمز الى ارتباطه بها كالزواج. لذلك عليه ان يبقى فيها ويخدمها بكثير من الحماسة والسخاء. يهتم ببنات وابناء ابرشيته ويصغي اليهم كأب واخ وراع ومربي ومنشئ. يفتح قلبه على الكلّ من دون استثناء لاسيما الفقراء والمحتاجين والمظلومين، يستقبلهم ويحمل لهم الرجاء خصوصًا في هذا الزمن الصعب. أسقفيُّته تتألق عندما يجسّدها بشموليّة في الحياة اليومية!

الاسقف في تقليدنا المشرقي يدعى حسيا، أي حامل الغفران والرحمة وليس حامل العصا، وعليه الا يتوقف عند بعض الصعوبات والتوترات، بل بوداعته وتواضعه وبيده الممدودة وابتسامته يتخطى كلّ الحواجز.

بالنسبة اليك أيها الأخ العزيز مار فرنسيس، الروح القدس اختارك لتخدم الكنيسة- الجماعة الموكلة إليك في ابرشية مار توما الرسول ميشكن. وهذه مسؤولية جسيمة، لذا عليك ان تميز علامات الازمنة وتعلن بشجاعة ومن دون خوف كلمَة الله بوَقتها وبغير وَقتِها، وتنشئ قلب مؤمنيك تنشئة ايمانية عميقة، من خلال الصلاة والتعليم والمتابعة والسهر.

كن شفافا مثل البابا فرنسيس في كل شيء ليظهر على وجهك ما في قلبك فيسطع الفرح على وجهك. الشفافيّة ميزة إنجيليّة. كما ينبغي الا تنسى انك عضوٌّ في المصاف الاسقفي الكلداني حتى وان كنت خارج الحدود الجغرافية، عليك من موقعك ان تنمي الوحدة وتعمق الشركة.

لا تستخدم موقعك لصالحك او لصالح اهلك او اصدقائك، أحبّ من كل قلبك جميع الذين أوكلهم الله إلى عنايتك لاسيما الكهنة والشمامسة والرهبان والراهبات والمكرسين والمكرسات. احترمهم واهتم بهم كحدقة عينيك، وتابعهم ووجههم كما يفعل الاب بأولاده. بمثلك وتعاملك ستستقطب لا محالة دعوات جديدة في الكنيسة. شجع المؤمنين على الالتزام بإيمانهم الرسولي والتعرف على جذورهم والتعلق بكنيستهم.

أدرك كما تدرك انت ايضا ويدرك اخوتكم الاساقفة الذين سبقوك ان طريقنا ليس مفروشا بالزهور، لكن بنعمة الله وتحت وحيّ الروح القدس نعمل ما نقدر عليه لنُعدَّ للرب مثل يوحنا "شعبا متأهبا" (لوقا 1/17).

اود أن أغتنم هذه الفرصة لأتقدم بالشكر والامتنان الى قداسة البابا فرنسيس الذي قبل ان يعينك على هذه الابرشية الموقرة، كما اقدم شكري لرئيس مجمع الكنائس الشرقية ومعاونيه، ولسعادة السفير البابوي المطران كارلو ماريا فيكانو على دعمه وتشجيع اياك. وبهذه المناسبة لا يسعني الا ان اتقدم بشكري العميق باسمي وباسم البطريركية الكلدانيّة الى سيادة المطران ابراهيم ابراهيم الجزيل الاحترام على خدمته الطوية في ابرشية مار توما الرسول، وكان أول اسقف عليها وعلى انجازاته العديدة. من المؤكد ان ذكراه تبقى حيّة في قلوبكم. والى سنين عديدة، يا سيدنا ابراهيم.

كما اشكر السادة الاساقفة الحاضرين واحدا واحدا، والمسوؤلين بكافة مقاماتهم. ولكم ايها الاحباء والوفود القادمة الشكر العميق . حفظكم الرب الكريم.

بالختام اطلب منكم ان تصلوا من اجل ان يعود السلام والامن والاستقرار الى بلدنا العزيز الام العراق والمنطقة كلها وان ينعم الجميع بحياة حرة وكريمة.

منقول من موقع البطريركية الرسمي/ جرجيس يوسف/ كند

ا
http://saint-adday.com/permalink/6204.html

https://www.youtube.com/watch?v=Ultwzaq3iwY&feature=youtu.be



























































































95
نداء من غبطة أبينا البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بخصوص الأوضاع في الموصل وسهل نينوى
من مطار سانت بيترسبرغ في روسيا حيث يعود غبطة أبينا البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك السريان الأنطاكي إلى مقر كرسيه البطريركي في بيروت، بعد أن أنهى زيارة كنسية إلى روسيا، يتوجّه غبطته إلى أبناء الكنيسة السريانية الكاثوليكية في أبرشيتي الموصل وتوابعها وبغداد بما يلي:

أيها الأبناء والبنات الأعزاء

في ظل الظروف العصيبة التي تعصف بمدينة الموصل الحدباء وبسهل نينوى برمّته، نتضرّغ إلى الله تعالى، ومعنا أخوانا الحبيبان المطران مار يوحنا بطرس موشي رئيس أساقفة الموصل وتوابعها، والمطران مار أفرام يوسف عبّا رئيس أساقفة بغداد، سائلينه تعالى أن يعيد الأمن والسلام والإستقرار إلى مدينة الموصل الحدباء وإلى كل أرجاء سهل نينوى وبغداد، بل إلى العراق الحبيب بأسره.

كما نتوجّه إليكم أيها الأبناء الأحباء، إكليروساً ومؤمنين، ونناشدكم أن تتحلّوا بالصبر، ويتمسّكوا بالإيمان بربّهم وكنيستهم. فالرب الإله لا يترك خائفيه ومحبّيه أبداً، والذي يتّكل على الله لا يخيب وبه ينجو من كلّ الشرور. وإنّ الرب أمين أن يوجد من المحنة خلاصاً. إنه السميع المجيب، له المجد وعليه الإتكال، بشفاعة والدته القديسة مريم العذراء الطاهرة سيّدة النجاة، ومار بهنام وسارة، وجميع القديسين والشهداء، آمين.

اغناطيوس يوسف الثالث يونان

بطريرك السريان الأنطاكي

مطار سانت بيترسبرغ ـ روسيا 10/6/2014

الرقم: 45/أس/2014

التاريخ: 13/6/2014

 
منقول من المواقع السريانية/ جرجيس يوسف/ كندا
 

96
زيارة البطريرك ساكو والوفد المرافق له لقداسة مار دنخا الرابع

13 حزيران 2014

أعلام البطريركية
قام، يوم الخميس ١٢ حزيران ٢٠١٤ غبطة البطريرك مار لويس روفائيل الاول ساكو بطريرك الكلدان ، قادما من ديترويت بزيارة أخوية لقداسة مار دنخا الرابع، بطريرك كنيسة المشرق الآشورية، في مقره بمدينة شيكاغو في الولايات المتحدة الأمريكية، رافقه فيها السادة الأساقفة الأجلاء: مار ابراهيم ابراهيم ومار جبرائيل كساب ومار شليمون وردوني ومار يوسف توما ومار حبيب ألنوفلي. وقد حضر اللقاء من جانب كنيسة المشرق الآشورية الأسقفان الموقران مار آوا روئيل ومار بولس بنيامين.
رحب قداسة البطريرك مار دنخا الرابع بهذه الزيارة الأخوية المميزة، وشدد على الروابط التي تجمع كنيستنا وشعبنا. وأكد البطريرك ساكو على أهمية هذه الزيارة، التي يأمل منها مؤمنو كنيستينا خطوات عملية في اتجاه تحقيق وحدة كنيسة المشرق، هذه الوحدة التي هي ضرورة قصوى في ظروفنا الراهنة، لا سيما نحن في العمق كنيسة واحدة إيمانيا وطقسيا وتاريخيا وجغرافيا . ما نحتاج اليه هو مبادرة جريئة لتحقيق وحدة الرئاسة الكنسية .
واقترح غبطة البطريرك ساكو ان يتم عقد مجمع يضم أساقفة الكنيستين للحوار وإعداد خارطة طريق تحقق هذا المشروع المصيري ، وتجاوز العقبات بروح مسيحية .
فأجاب قداسته : نحن واحد، ونحن نعمل من اجل وحدة كل المسيحيين، لكن من وجهة نظرنا ان وحدة شعبنا القومية هي التي تحقق وحدة كنيستينا . وقد أشار الى بعض الإشكاليات التي عثرت مشروع الحوار نحو الوحدة، الذي كان قد بدأ في تسعينيات القرن الماضي .
فرد عليه غبطة البطريرك ساكو: ان الوحدة القومية مسؤولية العلمانيين بالدرجة الأولى، بينما وحدة كنيستينا هي مسؤوليتنا، وان وحدة شعبنا ستأتي لاحقا . وعلق المطران ابراهيم قائلا: ان كنيسة المشرق كانت تضم شعوبا وقوميات عديدة فما الضرر ان تضم اليوم أقواما مختلفين لان الكنيسة جامعة. ونتضرع الى الروح القدس ان يقودنا جميعا الى هذه الوحدة التي صلى من اجلها الرب يسوع.
وبهذه المناسبة قدم غبطة البطريرك ساكو لقداسته خاتما مثل الذي يحمله هو، رمزا لهذه الوحدة المنشودة . وبعد الغداء على مائدة قداسته العامرة وقف الجميع وصلوا صلاة الأبناء وأيديهم متشابكة، ثم طلب البطريرك ساكو من قداسته ان يمنح الجميع بركته.


منقول من الموقع الرسمي لبطريركية الكلدان/ جرجيس الساعور


http://saint-adday.com/permalink/6196.html

 


97
تطويب يوحنا بولس الثاني ويوحنا 23 قديسين

الأحد، 27 ابريل/ نيسان، 2014

احتشد الآلاف في مدينة الفاتيكان ليشهدوا الحفل التاريخي لتطويب البابا يوحنا بولس الثاني والبابا يوحنا الثالث والعشرين قديسين.
وحضر الاحتفال البابا فرانسيس وسلفه البابا بنيديكتوس السادس عشر، وشهده نحو مليون شخص إضافة إلى الملايين عبر وسائل الإعلام المسموعة والمرئية.
وحضر ما يقرب من مئة وفد أجنبي، ضمت شخصيات ملكية ورؤساء دول وحكومات.
وهي المرة الأولى التي يُطوّب فيها باباوان في وقت واحد.
ويقول المراسلون إنها محاولة لتوحيد المعسكرين المحافظ والمجدد في الكنيسة الكاثوليكية الرومانية.

استعدادات خاصة

وتدفق الآلاف إلى روما لحضور الاحتفال. وخُصصت خدمات الحافلات والقطارات والقوارب لنقل الوافدين إلى الفاتيكان منذ صباح الأحد، لحضور الاحتفال الذي استغرق ساعتين.



من أبرز الحضور امرأة تُدعى فلوريبث مورا، قالت إن يوحنا بولس الثاني شفاها من مرض خطير في المخ

كما أعد البعض أماكن للنوم في أقرب مكان ممكن لساحة القديس بطرس، ليكونوا أول الحضور عند فتحها للعامة.
كما نصبت شاشات عملاقة في الشوارع القريبة من الساحة ومناطق أُخرى بالمدينة لبث الاحتفال، ليشاهده من لم يستطع الوصول إلى الساحة.
ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن أحد الحضور من بولندا، مسقط رأس البابا يوحنا بولس الثاني، قوله "كنا نعد الأيام. فهذه تجربة لا تتكرر في العمر. وبُح صوتنا من الغناء".
وكان الفاتيكان أكد السبت أن البابا السابق، بنيديكتوس السادس عشر، 87 عاما، سيحضر الاحتفال، وهي واحدة من المرات النادرة التي يظهر فيها البابا السابق بمكان عام.




يشهد الاحتفال حوالي مليون حاج، بالإضافة لمتابعيه في التليفزيون والإذاعة

وقال متحدث باسم الفاتيكان إنه "سيشارك في الاحتفال، لكن ذلك لا يعني ذهابه إلى المذبح. وسنكون سعداء بوجوده معنا."
والبابا بنيديكتوس السادس عشر هو أول بابا يستقيل منذ 600 عام، إذ تقاعد العام الماضي لأسباب صحية.
سياسات باباوية



حضر المراسم حشد من الكرادلة وحوالي مئة وفد أجنبي من رؤساء الدول والحكومات

عادة ما تستغرق عملية التطويب وقتا وتكلفة كبيرة. لكن البابا يوحنا بولس الثاني، الذي انتهت سنوات حكمه الـ 26 بوفاته عام 2005، طُوّب بشكل سريع بعد تسع سنوات فقط.
وعند وفاته، هتفت الكثير من الحشود "اعلنوه قديسا الآن".
وذلك على عكس البابا الإيطالي يوحنا الثالث والعشرين، الذي يُعرف بـ "البابا الطيب" بعد رئاسته للكنيسة بين عامي 1958 و1963. وقرر البابا فرانسيس تطويبه قديسا أخيرا وبشكل مفاجئ.
ويقول مراسل بي بي سي في روما، ديفيد ويلي، إن هناك بُعدا سياسيا لهذا القرار.
فبتطويب يوحنا الثالث والعشرين، الذي أطلق حركة التجديد، ويوحنا بولس الثاني، الذي فرض بعض القيود عليها، تجنب البابا فرانسيس أية انتقادات بمحاباة معسكر على حساب الآخر.

منقول نصا من ال بي بي سي العربية/ جرجيس يوسف/كندا

 


98
قداس عيد القيامة في خورنة مار بطرس الكلدانية في اوكفل/ كندا

اوكفل/ اونتاريو/ كندا/ 19/نيسان/ 2014

في الساعة السادسة مساء اقام الاب الفاضل نياز توما راعي خورنتنا قداس القيامة باللغة الانكليزية للشباب، فكان الحضور اقل من المائة، وهو عدد جيد، الا انه اقيم في قاعة تستوعب 1200 شخصا فبدا وكان العدد قليل.
قبل انتهاء القداس "الانكليزي" في السابعة والربع، ومنذ الساعة السابعة ابتدأ تقاطر المؤمنين الى القاعة لحضور القداس الاحتفالي الكبير الذي سيبدا في السابعة والنصف. قبل بدء القداس كانت القاعة مملوءة وكان المتطوعون لتنظيم القاعة كخلية نحل لايجاد كرسي فارغ هنا أو هناك، ثم وضعوا في قاعة المدخل عددا من الكراسي الاضافية لمن لم يجد مكانا للجلوس ولا يستطيع الوقوف ساعتين مع الواقفين الكثيرين داخل القاعة. لقد اثلج ذلك صدورنا واعطانا قناعة وأملا بان كنيستنا بخير والحمد والشكر للرب على نعمته.
في هذه الاجواء المفرحة ابتدأ القداس الاحتفالي الكبير لعيد القيامة المجيد باللغات الثلاثة: الكلدانية والعربية والانكليزية ليستمر ساعتين وكان كل واحد من الحاضرين يقول في نفسه: يا رب امنحنا العزيمة والهمة لنبني بيتك ليؤوي كنيستك المباركة. نتطلع بالتفاؤل بان يوم اقامة قداس القيامة وقداس كل يوم في كنيستنا كنيسة مار بطرس الكلدانية في اوكفل بعد ان اشترينا الارض واقمنا قداس عيد الصليب 2013 عليها في الهواء الطلق.
قام المسيح. حقا قام.
عيد مبارك للجميع.
جرجيس يوسف الساعور/ برلنكتن/ اونتاريو/ كندا

اليكم عدد من الصور.











































































99
أحد السعانين في كنيسة مار بطرس الكلدانية في أوكفل/ كندا

بتظاهرة ايمانية كبيرة اخرى اجتمعت جموع كبيرة من المؤمنين من كندا وامريكا في احتفال وقداس السعانين في كنيسة مار بطرس الكلدانية الكاثوليكية في أوكفل يوم أحد السعانين المصادف في الثالث عشر من نيسان 2014، فمنذ الساعة الرابعة والنصف عصرا، اي قبل نصف ساعة من بدء القداس والاحتفال كانت قاعة كنيسة الثالوث الاقدس (هولي ترينتي) لاخواننا الكنديين-الكرواتيين الكاثوليك ممتلئة (تستوعب 600 مؤمنا) حيث اننا نضطر ان "نستعير" كنيسة بحجم اكبر من الكنيسة التي اعتدنا ان نقيم صلواتنا وقداديسنا فيها والعائدة لاخواننا البرتغاليين (ذات استيعاب 350)، (كلنا أمل بان يكون لنا كنيسة باستيعاب 800 شخص بعون الرب)، وها هي الساعة الخامسة عصرا ليبدأ الاحتفال بانتظام الاطفالنا الزهور بنسق رائع وبملابسهم الجميلة ووجوههم المبتسمة لتتجه باتجاه المذبح ويتبعهم الكاهن والشمامسة وعلى رائحة البخور الكنسية والاناشيد التي اعتدنا سماعها وانشادها في عيد السعانين وباللغات الكلدانية والسورث والعربية، فكان الجميع في شعور الفخر والفرح والاعتزاز، ودموع الفرح عند الكثيرين. وهكذا ابتدا القداس الكبير المهيب الذي اقامه الاب الفاضل نياز توما راعي خورنتنا وعدد كبير من شمامستنا والجوق الرائع بالالحان الجميلة والاصوات العذبة وباشتراك المؤمنين وباللغات الكلدانية والعربية والانكليزية.

هذا وكان مناسبة ايضا لصلاة الجناز عن روح سيدنا البطريرك الكاردينال المتقاعد مار عمانوئيل الثالث دلي المنتقل الى عالم الخلود قبل اسبوع حيث تقبل الاب نياز تعازي المؤمنين باسم الكنيسة الكلدانية.

لينشر الرب أمنه وأمانه وسلامه ونعمه على العراق والعالم . آمين

المهندس جرجيس يوسف الساعور/ كندا/ 14/4/2014

وفي ادناه عددا من الصور.



































































































100
استقبال جثمان المثلث الرحمات قداسة البطريرك مار زكا الاول عيواص في دمشق

بعد الانتهاء من صلاة الجناز الأولى التي أقيمت لراحة نفس المثلث الرحمات قداسة سيدنا البطريرك موران مور إغناطيوس زكا الأول عيواص والتي أقيمت في تمام الساعة الحادية عشرة من صباح يوم الخميس 27/3/2014 في كنيسة مار أفرام السرياني في الأشرفية، نقل أصحاب النيافة المطارنة الأجلاء جثمان قداسته الطاهر من بيروت إلى دمشق، يرافقهم عدد كبير من الآباء الكهنة والرهبان والراهبات.

حيث كان في استقبال الجثمان والوفد في قاعة الشرف في الحدود السورية اللبنانية نيافة المطران مار تيموثاوس متى الخوري وعدد من الآباء الكهنة وسيادة الدكتور نبيل سليمان مستشار السيد وزير الأوقاف وعدد من علماء الدين الإسلامي ووجهاء الطائفة السريانية في دمشق.

وبعد الانتهاء من اجراءات الدخول، إنطلق الجميع بموكب رسمي مهيب باتجاه ساحة باب توما في العاصمة دمشق، حيث أعد استقبال رسمي وشعبي للجثمان الطاهر بمشاركة أساقفة دمشق وكهنتها وحشد كبير من المؤمنين الذين استقبلوا قداسته بحفنات الأرز والسكاكر وأكاليل الزهور.

وبعد الوصول إلى كاتدرائية مار جرجس البطريركية، هم المؤمنون للتبرك من الجثمان الطاهر حتى ساعات متأخرة من الليل.

منقول من موقع بطريركية السريان الارثودكس/ جرجيس يوسف


http://www.syrian-orthodox.com/readnews.php?id=1675































************************************************** ****
سيرة حياة قداسته و مؤلفاته:

 قداسة مار إغناطيوس زكا الأول عيواص بطريرك أنطاكية وسائر المشرق، الرئيس الأعلى للكنيسة السريانية الأرثوذكسية في العالم

• هو سنحريب بن بشير عيواص وحسيبة عطو ولد في الموصل ـ العراق في الحادي والعشرين من شهر نيسان سنة 1933 وهو سليل أسرة عراقية عريقة ويحمل الجنسية اللبنانية.
تلقى دروسه الابتدائية في مدرستي التهذيب للأحداث ومار توما الابتدائية الخاصتين بالكنيسة السريانية الأرثوذكسية في الموصل.

• انتسب إلى المدرسة الإكليريكية الأفرامية في الموصل في العام الدراسي 1946 ـ 1947. وسُمِّي زكا. وتخرّج فيها بتفوق وحصل على دبلومها في اللاهوت وتاريخ الكنيسة وقوانينها واللغات السريانية والعربية والإنكليزية عام 1954.

• بتاريخ 6/6/1954 لبس الإسكيم الرهباني، ودرّس علوم الكتاب المقدس واللغتين السريانية والعربية في المدرسة الإكليريكية ذاتها. ثم التحق بديوان الكتابة في دار البطريركية بحمص كسكرتير ثان عام 1955 في عهد البطريرك أفرام الأول برصوم.

• عندما جلس على الكرسي البطريركي البطريرك يعقوب الثالث، عيّنه سكرتيراً أولاً للبطريركية ورسمه كاهناً عام 1957، وقلّده الصليب المقدس بتاريخ 15/4/1959.

• انتمى إلى الكلية اللاهوتية العامة للكنيسة الأسقفية في نيويورك عام 1960 ـ 1962 وحصل بعدئذ منها على شهادة الدكتوراه الفخرية في اللاهوت.

• عيّن مراقباً رسمياً في مجمع الفاتيكان الثاني لدورتي 1962و1963.

• رسم مطراناً للموصل باسم مار سويريوس زكا عيواص مطران الموصل وتوابعها عام 1963. ورعى الأبرشية في الفترة ما بين 1963 ـ 1969.

• عُيِّن مطراناً لأبرشية دير مار متى بالوكالة بالإضافة إلى مركزه كمطران الموصل في عام 1966.

• انتخب مطراناً لأبرشية بغداد والبصرة عام 1969، كما عيّن في الوقت ذاته مطراناً بالوكالة لاستراليا.

• انتخبه المجمع الأنطاكي السرياني الأرثوذكسي المقدّس بالإجماع بطريركاً لأنطاكية وسائر المشرق ورئيساً أعلى للكنيسة السريانية الأرثوذكسية في العالم أجمع بتاريخ 11/7/1980. وتمّ تنصيبه في كاتدرائية مار جرجس بدمشق في 14/9/1980 باسم مار إغناطيوس زكا الأول عيواص

• انتخب رئيساً (أحد الرؤساء الأربعة) لمجلس كنائس الشرق الأوسط بتاريخ 22/1/1990.

• انتخب رئيساً (أحد الرؤساء السبعة) لمجلس الكنائس العالمي بتاريخ 14/12/1998.

• من أبرز أعماله العمرانية في عهد بطريركيته:
• تشييد دير مار أفرام السرياني في معرة صيدنايا الذي افتتحه بتاريخ 14/9/1996.
• تشييد المركز العالي للتربية الدينية السريانية الأرثوذكسية في دير مار أفرام السرياني بمعرة صيدنايا افتتحه بتاريخ 14/9/1998.
• تشييد كاتدرائية هامتي الرسل مار بطرس ومار بولس في دير مار أفرام السرياني بمعرة صيدنايا التي افتتحها بتاريخ 14/9/1999.
• تشييد مبنى قاعات مار أفرام البطريركية في دير مار أفرام السرياني بمعرة صيدنايا الذي افتتحه بتاريخ 14/9/2000.
• تشييد كاتدرائية السيدة العذراء في صيدنايا، وافتتحها بتاريخ 15/8/2001.
• تشييد أبنية «دار المحبة للمسنّين من الإكليروس السريان الأرثوذكس» في معرة صيدنايا الذي افتتحه بتاريخ 14/9/2003.
• تشييد كنيسة القديس مار يعقوب البرادعي في مدينة جرمانا ـ ريف دمشق، وافتتحها بتاريخ 30/7/2007.
• شراء أراضي جديدة للبطريركية في منطقة معرة صيدنايا ـ دمشق، والعطشانة ـ بكفيا ـ لبنان، وشراء بيوت عربية على السور القديم لمدينة دمشق بالقرب من مزار القديس مار جرجس ـ باب توما، ومنازل سكنية في منطقتي معرة صيدنايا وصيدنايا.
• تشييد عدد كبير من الأديرة والكنائس والمزارات والمدارس والجمعيات والمؤسسات في مختلف الأبرشيات السريانية.
• إعادة ترميم وتأهيل دار البطريركية في دمشق.
• إعادة ترميم وتأهيل المؤسسات البطريركية الخيرية في العطشانة ـ بكفيا، وخاصة دير مار يعقوب البرادعي للراهبات السريانيات الأرثوذكسيات.
• تشييد مركز مار إغناطيوس البطريركي في معرة صيدنايا.

وقيد الإنشاء:
• الجامعة السريانية للعلوم والتكنولوجية.
• المركز الثقافي السرياني.

• شخصيته العلمية:
• دبلوم المدرسة الإكليريكية الأفرامية بالموصل.
• دبلوم في الصحافة بالمراسلة من مصر.
• في عام 1972: نائباً لرئيس مجمع اللغة السريانية ببغداد.
• في عام 1979: عضواً عاملاً في المجمع العلمي العراقي. ورئيساً للهيئة السريانية. وعضواً في ديوان رئاسة المجمع. وعضواً مؤازراً في مجمع اللغة العربية في الأردن.
• في عام 1981 حصل على شهادة الزمالة في معهد الدراسات السريانية جامعة شيكاغو.
• في عام 1984 حصل على شهادة الدكتوراه الفخرية من كلية اللاهوت العامة الأسقفية في نيويورك.
• في عام 1998 عيّن عضواً فخرياً للمجمع العلمي العراقي.
• في عام 2000 انتخب عضواً مراسلاً لمجمع اللغة العربية بدمشق.

• بعض مؤلفاته المطبوعة:
1 ـ «المرقاة في أعمال راعي الرعاة مار إغناطيوس يعقوب الثالث» وهو أول كتاب أصدره في عام 1958، ويشتمل على نبذة تاريخية عن بلدة برطلي، وترجمة حياه سلفه المثلث الرحمة البطريرك يعقوب الثالث، مع وصف الزيارات الرسولية التي قام بها إلى أميركا الجنوبية وقرى حمص وحلب. يقع في 350 صفحة.

2 ـ «حسن الشهادة والأداء في سرّي التجسد والفداء» أو «عقيدة التجسد الإلهي» وهو بحث مستفيض في موضوع سرّي التجسد والفداء من الناحية اللاهوتية العقيدية والتاريخية يقع في 86 صفحة صدر عام 1959.

3 ـ «المشكاة في زيارة راعي الرعاة مار إغناطيوس يعقوب الثالث» صدر عام 1960. وهو وصف الزيارات الرسولية لسلفه المثلث الرحمة البطريرك يعقوب الثالث إلى زحلة، ومصر والأردن، والولايات المتحدة وكندا. يقع في 160 صفحة.

4 ـ «سلسلة التهذيب المسيحي» أربعة أجزاء تقع في 220 صفحة صدرت عام 1967. طبعة الموصل.

5 ـ «الأسرار السبعة» بحث ديني لاهوتي طقسي صدر عام 1970 بالاشتراك مع (المطران بعدئذ) الربان اسحق ساكا، يقع في 200 صفحة.

6 ـ «سيرة مار أفرام السرياني» أصدره عام 1974 خصيصاً ليوزّع على المشتركين بمهرجان أفرام حنين في بغداد وهو من مطبوعات مجمع اللغة السريانية ـ بغداد، يقع في 84 صفحة.

7ـ «الحمامة» وهو مختصر في ترويض النساك وسيرة المتوحّدين لمفريان المشرق ابن العبري، حقق مخطوطته السريانية القديمة التي كتبت بعد انتقال ابن العبري إلى الخدور العلوية بأربع سنوات على أقدم النسخ السريانية وعرّبه وكتب له مقدمة تناول فيها حياة ابن العبري ومؤلفاته كما اقتبس باختصار عن الترجمة الإنكليزية التي كتبها المستشرق الهولندي (ونسنك) المتوفي عام 1939 كمقدمة ثانية للكتاب. يقع في 260 صفحة.

8 ـ «كنيسة أنطاكية السريانية الأرثوذكسية عبر العصور» أصدره عام 1980 وهو بحث تاريخي عام عن الكنيسة يقع في 40 صفحة، ترجم إلى الإنكليزية.

9 ـ «قصة أهل الكهف في المصادر السريانية» وهو بحث روحي تاريخي يقع في 40 صفحة.

10 ـ «حصاد المواعظ» جزآن ، وهما مجموعة مواعظ ارتجلها قداسته في كاتدرائية مار جرجس في دمشق بمناسبة عيدي الميلاد والفصح ومناسبات دينية أخرى، ومناشير بطريركية وأحاديث روحية، وترجمة حياة بعض المشاهير. صدر الجزء الأول في عام 1984 ويقع في 167 صفحة أما الجزء الثاني فصدر في عام 1988 ويقع في 200 صفحة.

11 ـ «مصابيح على الطريق» وهو مجموعة أبحاث تجمع ما بين الأدب الديني، والتاريخ الكنسي، والحياة الاجتماعية، وسير القديسين. يقع في 184 صفحة.

12 ـ «نجوم ساطعة في سماء الكنيسة» وهو تراجم مشاهير آباء السريان مار فيلكسينوس المنبجي 523+ مار جاورجي الأول بطريرك أنطاكية 790+ مار يعقوب الرهاوي 708+ البطريرك ديونيسيوس التلمحري 845+ ابن العبري 1286+ وغيرهم، ضم أغلبها بعدئذ إلى مجموعة بحوث لاهوتية وتاريخية وروحية...

13 ـ «رائحة المسيح الذكية» وهو سير بعض القديسين.

14 ـ مجموعة أبحاث في شؤون مسكونية:
1 ـ الكنيسة ومقومات المجمع المسكوني فيها.
2 ـ قبول المجامع.
3 ـ الشركة ما بين الكنائس المحلية والكنيسة السريانية والوحدة المسيحية.
4 ـ نظرات مراقب في مؤتمر لامبث.

15 ـ بحوث دينية أدبية وتاريخية متنوعة:
1 ـ صفحة مشرقة من تاريخ الأدب السرياني.
2 ـ القيم الدينية وتنظيم الأسرة.
3 ـ عقيدة طبيعة المسيح الواحدة في الطقس السرياني.

16 ـ «نفحات قداسة» قدّم له وأخرجه الأب الدكتور متري هاجي أثناسيو، وهو قصص بعض القديسين: مار توما الرسول، ومار ابراهيم القيدوني، ومار أفرام، ومار متى الناسك، والشهداء مار بهنام وأخته سارة ورفاقه الأربعين.

17 ـ «القديس مار بطرس هامة الرسل في كنيسة أنطاكية السريانية الأرثوذكسية».

18 ـ «كنيسة أنطاكية السريانية الأرثوذكسية وقانونية المجامع المسكونية».

19 ـ «نخبة من المناشير البطريركية». صدر عام 1997 ويقع في 247 صفحة.

20 ـ «صفحات مشرقة من تاريخ الكنيسة في القرنين الثاني والثالث للميلاد» الجزء الأول، صدر عام 1997 ويقع في 144 صفحة.

21 ـ «دور المرأة في كنيسة أنطاكية السريانية الأرثوذكسية» صدر عام 1998 ويقع في 31 صفحة.

22 ـ كتاب المواعظ الدينية باسم «من بيدر المواعظ» أصدر المجلد الأول منه عام 1997 ويقع في 255 صفحة من القطع الكبير.

23 ـ كتاب «بحوث تاريخية دينية أدبية» الجزء الأول صدر عام 1998 ويقع في 240 صفحة من القطع الكبير.

24 ـ كتاب «بحوث لاهوتية عقيدية تاريخية روحية» الجزء الثاني، مجلد كبير صدر عام 1998 ويقع في 447 صفحة من القطع الكبير، وطبع مرة ثانية عام 2008.

25 ـ كتاب «بحوث تاريخية لاهوتية روحية» الجزء الثالث، صدر عام 2000 ويقع في 296 صفحة من القطع الكبير.

26ـ كتاب «نخبة من المناشير البطريركية». صدر عام 2008 ويقع في 230 صفحة.

27ـ كتاب «مخطوطات طورعبدين» للمثلث الرحمة البطريرك مار إغناطيوس أفرام الأول برصوم، قدمه للطبع قداسته، صدر عام 2008.

28ـ كتاب «مخطوطات دير الزعفران» للمثلث الرحمة البطريرك مار إغناطيوس أفرام الأول برصوم، قدمه للطبع قداسته، صدر عام 2008.

29ـ كتاب «مخطوطات ماردين وآمد» للمثلث الرحمة البطريرك مار إغناطيوس أفرام الأول برصوم، قدمه للطبع قداسته، صدر عام 2008.

30ـ كتاب «رائحة المسيح الذكية» الجزء الثاني، صدر عام 2008.

31ـ كتاب «سفير السلام» وهو توثيق للزيارة الرسولية الرابعة لقداسته إلى الهند عام 2008.

32ـ كتاب «السريان والإسلام تاريخ مشترك» وهو مجموعة من المقالات والمحاضرات والمقابلات والتصريحات لقداسته في مناسبات شتى، جمعها ووثقها الربان متى الخوري السكرتير البطريركي، صدر عام 2009.

33ـ كتاب «خواطر وتأملات لعابر سبيل الحياة» مجموعة من النفثات الشعرية والتأملات الروحية والإنسانية، صدر عام 2009.

34ـ كتاب «الرسامات»، صدر عام 2009.

35ـ كتاب «التقديسات»، صدر عام 2009.

36 ـ مطبوعات أخرى:
• المجلة البطريركية في 30 مجلداً، والتي لا يزال قداسته يصدرها ويشرف عليها شخصياً ويكتب فيها منذ يوم تنصيبه بطريركاً في 14/9/1980 وحتى اليوم.

• وقد نشر عدداً كبيراً من المقالات العقيدية والروحية والتاريخية واللغوية... في المجلة البطريركية... وله مؤلَّفات أخرى قيد الطبع...


101
رسالة من سيدة ايرانية الى الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند

12/03/2014

ترجمة عن الفرنسية لنص رسالة ارسلتها سيدة ايرانية الاصل استوطنت فرنسا منذ عدة سنوات. الرسالة موجهة الى الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند يوم الاربعاء المصادف الخامس من آذار 2014 اسم السيدة حاليًا في فرنسا فابيين. عنوان الرسالة هو : مستقبل اولادنا هو من صنع ايدينا.

ارسلت هذه الرسالة للتذكير برسالة سابقة ارسلتها نفس السيدة بتاريخ 26 تموز عام 2013 وبنفس العـنوان. لغرض التحذير وقبل اجراء الانتخابات البلدية التي ستجري خلال هذا الشهر اي آذار عام 2014.
تقول هذه السيدة:
"كم أتمنى من كل قلبي ان يقرأ اغلب الفرنسيين هذه الرسالة، بغـض النظر عن معتقدهم، حيث هم في عالم تطحنه الحروب الدينية او المذهبية.
على كلِّ، ان ما هو غير اعتيادي ومدهش في موضوع هذه الرسالة هو انَّها ارسلت من قبل سيدة مثقفة فرنسية مخلصة ، جذورها ايرانية اصيلة. انها تستوعب المستقبل بثقابة فكر وحكمة. توجه الرسالة بالنص التالي:
"من السيدة شهلا ٻـهلوي - اسم السيدة القديم في ايران/ المترجم - إلى السيد رئيس الجمهورية الفرنسية في القصر الرئاسي في الاليزييه. رقم المسكن 55. شارع فوبورخ سان(ت) هونوربه – 75008 – باريس.


فخامة السيد الرئيس
إني سيدة من اصول ايرانية، من مواليد عام 1964. ولدتُ في محافظة "المركز" وصلتُ إلى فرنسا عام 1982 هاربة من جمهورية خميني الاسلامية. انني بكر مجموعة اخوتي واخواتي المتكونة من اربعة اولاد. اجبرنا على الهرب من ظلم نظام خميني. اعتقل والدي من قبل تنظيم حرس الثورة. عـُذّب وحوكم وشوِّه ثم قُطع رأسه ذبحًا بالسكين. اوقفت والدتي واغتصبت 54 مرة فخسرت مبايضها. كان عمري آنذاك 14 عامًا، وكان عمر اختي 12 عامًا. اما اخوتي فكان عمرهما على التوالي 10 و8 سنوات / اغتصبتُ وكذلك اختي عشر مرات. على اثر ذلك ماتت اختي. انهم سلبوا كل اموالنا واستولوا على كل ممتلكاتنا واجبرونا على وضع النقاب.
استطاعت والدتي واخوتي وانا الهرب من طهران فالتجأنا عند احد ابناء عمومتنا الذي كان يُقيم حينذاك في احدى المحافظات الاسلامية.
على اثر اندلاع ازمة العراق، أُتيحت الفرصة لعائلتي مع ابن عمنا لنهرب من ايران عبر تركيا. لحسن حظنا كان ابن عمنا رجل اعمال وذو علاقات قوية مع الكثير من رجال الاعمال، كان بعض منهم يقيمون في تركيا.
حاليًا أنا فرنسية ومنذ العام 1996. انني فخورة باني فرنسية. تمكنتُ من مواصلة دراستي العالية، ولي الآن موقع اجتماعي محترم، وعائلة مكونة من زوجي الفرنسي وولدين. في استطاعتي ان أؤكـّد ان اغلب الفرنسيين ليسوا عنصريين.
السيد الرئيس،
اني اكتب لكم هذه الرسالة لأجلب انتباهكم إلى الأخطاء التي ترتكبونها في ما يخص الاسلاميين. انكم تلعبون لعبتهم ذات الغايات الحزبية ولأغراض انتخابية. أنا مسلمة لكني لا امارس واجباتي الدينية. من واجبي ان انذركم من التطرف الاسلامي الذي من طبعه الانتشار كانتشار وباء الطاعون وهذا ما يحصل في بلدنا.
عندما الاحظ تزايد عدد النسوة المحجبات في بلدنا تتجمد الدماء في عروقي، واتذكر الذكريات المؤلمة. الحجاب نكبة تصيب كرامة المرأة رغم انَّ جموع النساء تصرح امامكم وامام الكاميرات انهن يلبسن الحجاب بمحض ارادتهن وباختيارهن الشخصي. ادعاؤهن غير صحيح وليس سوى خداع وتشويه. اعرف العديد من المحجبات . انهنَّ يلبسنه تحت الضغط والاكراه. انهنّ ضحية التهديد بالقتل والابتزاز. فقـدتُ ثمانٍ من صديقاتي لأنهن رفضن لبس الحجاب. الزيجات غصبًا ازداد عددها عام 2012 بنسبة 20%، قـُدّر عددها 80 الف حالة.

السيد الرئيس
من الواجب عليكم ان لا تخضعوا البتة لأي تهديد او ابتزاز يمارسه المسلمون عليكم حتى وان كان لأغراض انتخابية او تحـزّب. استقبال السيد "Valls" مجموعة من المحجبات فضيحة كان بطلها الازواج انفسهم. وانتقاص صارخ لحرية المرأة الاساسية.
كذلك، استقبال السيدة "نجاة ڤالود يلقاسم" وزيرة حقوق المرأة لنفس مجموعة المحجبات تصرف شائن بحق كرامة المرأة، وان كان تبريرها مؤسس على الرغبة في اعطائها لهن الحق في ان يكون لهن حضور في المجتمع، وللدفاع عن الاصوليين. انني قد كتبتُ لها اربع رسائل، لكنها بقيت دون إجابات، كما اني طلبت منها لقاء فكان الجواب رفض مقابلتي,
ما هو مؤكـّد هو انَّ 85 % من المسلمين صـوتوا لكم، لكن المفروض ان لا تعـوضوا هذه النتائج الانتخابية بتلبية كل رغباتهم. الدين والسياسة لا يتعايشان أبـدًا. بعملكم هذا تجعلون حرية المرأة تواجه خطرًا جسيمًا. انكم تجبرون مواطنيكم على أكل لحم "حلال"، وتفرضون عليهم في الاخبار المتلفزة "الرمضان" الذي لا يتمتع باهتمام كبير من قبل الصحافة، تفرضون في المدارس وجبات تحتوي لحم "حلال"، تلغون في رياض الاطفال والحضانات رسم الخنزير حتى ان كان كحيوانٍ صغير بادعاء انه حيوان محرّم في الشريعة الاسلامية. اجراءاتكم هذه كلها اجراءات غير معقولة وخطرة تهدد ديموقراطيتنا.
انني اجازف واقول، رغم انّ ذلك قد يُغيظكم، هؤلاء الناس نوع من المتلاعبين/المحتالين المتخفين وراء العنصرية والاسلام. ان ما يريدونه فعلاً هو ان يفرضوا علينا دينهم وعاداتهم وتقاليدهم. الوقت بالنسبة لهم مفهوم غير واضح، لذا امر تحديده او التقيد به غير مهم، انهم قد يصرفون عشر سنوات او عشرين او اكثر لتحقيق هدفهم. المهم عندهم الوصول إلى الهدف. هـذا الواقع ينطبق خاصة على فرنسا حيث انتم منشغلون يا سياسيينا المحترمين ومهتمون بمناصبكم اكثر من اهتمامكم بمستقبل وطنكم فرنسا.
أنَّ نشاطكم الحزبي لا يؤدي إلا إلى تضخم الحقد وتأجيج نيران الصراع العنصري. الناس متحفزون، لأنهم لا يرون سوى الجماعات التي تتخذ الاسلام عقيدة موضع اهتمام السلطة. هذا الواقع يُثير المواطنين الفرنسيين الاصليين ويبعث فيهم الغضب والكره.
ان السياسيين الذين صنعتموهم او صنعهم السياسيون الذين سبقوكم والذين تصفونهم اليوم بــ "السياسيين المندمجين" هم شريحة تستحق الرثاء. ان المنطق يفرض اندماج القادمين الغرباء في المجتمع الذي يستقبلهم ويفتح احضانه لهم بمحبة وسخاء، لا العكس، اي اندماج اهل البلد الاصليين في مجتمع غريب عنهم ولم يعرفوه البتة ولا عاشوا فيه. اننا نعيش حالة من التقهقر وانكفاء الهوية مرفقة بعودة عنيفة إلى منابع الثقافة المنتشرة في اغلب مجتمعات بلدان المهاجرين. ترجمة هذه العودة نجد اثارها اليوم على ارض الواقع في البلدان المستقبِلة للمهاجرين الوافدين. عدا ذلك هناك امر آخر جدير بالملاحظة، ذلك هو الرأي القائل: " الاندماج دعوة موجهة للجميع" لكن تحقيق ذلك محال. بسبب ان المهاجرين انفسهم لا يريدون او اقله لا يستطيعون ذلك مهما بذلوا من الجهد. علينا ان نصرح وبصوت عال دون خوف :" ان اغلب المهاجرين القادمين، جاؤا إلى فرنسا ليستفيدوا من سياسة الضمان الاجتماعي، التي علينا ان نصفها في فرنسا بأنها ذات مردود اقتصادي أكبر وفائدة للمستفيدين مقارنة بالبلدان الاخرى.
إضافة لذلك، عند مراجعة سجل الولادات والتمعن في خلاصة الاحصائيات سنستنتج انَّه من الممكن ان يحقق الولد الذي تربى في احضان عائلة لها العديد من الاولاد، والوالدان فيها لا يملكان الاسس التربوية الاساسية ولا معرفة لهما حتى بالقوانين السارية في المجتمع الفرنسي النجاح وبدرجة قد تضاهي نجاح ولد آخر تربى في احضان عائلة لها عدد معقول من الاولاد، وللوالدين فيها تعليم وتأهيل كافٍ لتربية الاولاد، التي من أهمها تلبية رغبات الولد والاستماع له والاستجابة لما يحتاجه كي ما يتناغم نموه مع تطور البلد وتقدمه. ونعني بذلك فخامة الرئيس فنقول وان كان ذلك حقيقة لا تعجبك: " بالنسبة لهؤلاء، انَّ موضوع انجاب اولاد عديدين يعني ايراد دخلً مالي ضخم ذي اهمية محترمة، حيث قد يصل دخـل البعض منهم الشهري الـ 20 ألف يورو تأتيه كمساعدات من جميع الاصناف.
على العكس من ذلك، نلاحظ ان ما حصل للمهاجرين من داخل اوروبا قد انتهوا بنتائج تستحق التأمل، خاصة اذا ما اشّرنا انه قد مضى عليهم اجيال عديدة ولأن تنازل اعداد المهاجرين مع مرور الزمن حقيقة واقعية نستطيع قياسها كل يوم من خلال رفض استعمال اللغة الفرنسية في الحياة اليومية وبضمنها فترات الراحة بين الحصص الدراسية. نستطيع قياسها أيضًا عندما نتأمل الحيادية التي نتعامل بها في ما يعني الاديان في مجتمعات الجامعات او في الشركات او المستشفيات. كذلك قد تُقاس من خلال الحرب العشائرية الحاصلة في المدن ذات الأثنيات المتعددة التي قد تصل حدتها القتل. لاحظ بعض الباحثين تنازل العدد وانتبهوا إلى واقعه واشروه. منهم: Hugues Lagrange الذي انكر ذلك في بحثه فكتب: "اننا شهود لحصول عودة إلى الاصول القديمة وتجذير جديد في نفوس ابناء الاجيال الثالثة او الرابعة من المهاجرين. هذا الواقع هو ما يُعرف اليوم بــ " بعث ثقافة الاجداد واحياء تراث وتقاليد الموطن الاصلي".
ان ما يُثير الفرنسيين ايضًا في نطاق الدين هو لا فقط الفرض عليهم اكل اللحم من النوع الذي يوصف بــ "حلال" ، بل ايضًا القيام بهدم الكنائس بحجة ارتفاع كلف صيانتها بالنسبة لميزانيات الدوائر البلدية التي تعود إليها مسؤولية صيانة تلك الكنائس، علمًا انَّ نفس الدوائر تقوم في نفس الوقت ببناء الجوامع والمساجد المكلفة والتي تضاهي كلف صيانتها أيضًا نفس كلف صيانة الكنائس التي تُهدم والتي حتمًا ستتحملها دوائر البلدية ذاتها بكل رضى وسخاء.
سيدي الرئيس
ارجو ان لا تنسى الاحداث الجارية حاليًا في مصر وتونس حيث نشاهد الشبان والشابات يتقاتلون في صراع دامٍ من أجل الحرية وعدم لبس الحجاب، واستطاعة تبادل القبل (بين الجنسين) علانية والرقص والحياة وفق ضوابط الحياة في الغرب، هذا هو الواقع، أما انتم وحكومتكم فقد فتحتم الابواب على مصاريعها للتعتيمية (اعاقة التقدم ونشر المعرفة - المترجم) كل ذلك تفعلونه لأغـراضٍ انتخابية وشعبية. بمواصلتكم هـذه السياسة ستقودون بلدكم إلى ظلام النقاب الدامس وإلى حرب دينية غير معروفة نتائجها.
اني احب فرنسا لأنها البلد الذي استطعتُ ان اجد فيه حرية الرأي وحرية الفكر، كما اني فيه استطعتُ الدراسة وتحصيل العلوم والعمل والطعام المشبع.

السيد الرئيس
نصيحتي لكم هي القيام بالمزيد من القراءة والمطالعة في الكتب التي يصدرها فلاسفتنا الفرنسيين طالما لا زال هناك متسع من الوقت. كما ارجوكم التفكير الواعي في مستقبل فرنسا ومستقبل اولادنا اي ابنائنا وبناتنا. أرجوكم ان لا تفرضوا عليهم استنادًا على المهنية حياة مكرّسة للعتمة الدينية (معارضة تثقيف العامة – المترجم). انني لا اريد ان يهجر احفادي فرنسا خلال السنوات القليلة القادمة تمامًا كما حصل لي وأن اجبرتُ ان اهجر وطني "أيران" تخلـّصًا من حياةً يتسلـط عليها العنف والارهاب ونير دين اصولي.
أخيرًا تفضلوا سيدي الرئيس بقبول فائق تقديري واحترامي
السيدة ٻـاهلوي

الرجاء نقل نص هذه الرسالة إلى اكبر عدد ممكن من الناس، من أجل ان يعلم الجميع بكل ما يصل إلى الرئيس فرانسوا أولاند من رسائل تعـارض سياسته.
ترجمة نافع توسا
آذار2014

منقول نصا من موقع بطريركية الكلدان الرسمي/ جرجيس يوسف/كندا

http://saint-adday.com/index.php/permalink/5720.html


102
الإفراج عن راهبات معلولا

نشر 09 اذار/مارس 2014

قال مصدر أمني لبناني وأسقف يوم الأحد إن نحو 12 راهبة احتجزن في سوريا لأكثر من ثلاثة اشهر أطلق سراحهن وهن الآن في طريقهن الى دمشق عبر لبنان.

وذكر المصدر الأمني ان الراهبات نقلن الى مدينة عرسال اللبنانية قبل بضعة ايام وهن في طريقهن الى سوريا يوم الأحد.

وفقد أثر الراهبات في ديسمبر كانون الأول بعد سيطرة مقاتلين اسلاميين على الجزء القديم من بلدة معلولا المسيحية شمالي دمشق.

وبعدما احتجز مسلحون الراهبات في دير مار تقلا للروم الأورثوذكس بمعلولا وردت أنباء عن نقلهن إلى بلدة يبرود على بعد نحو 20 كيلومترا إلى الشمال وهي الآن محور عملية للجيش السوري.

ورحب أسقف الروم الأرثوذكس في سوريا المطران لوقا الخوري بأنباء الإفراج عن الراهبات. وقال متحدثا للصحفيين على الحدود إن ما حققه الجيش السوري في يبرود سهل هذه العملية.

ولم يتضح تحديدا من خطف الراهبات ولماذا أفرج عنهن الآن.

وكانت الراهبات قد ظهرن في ديسمبر كانون الأول في تسجيل مصور حصل عليه تلفزيون الجزيرة قلن فيه إنهن بصحة جيدة لكن لم يتضح من صور هذا التسجيل وأين وتحت أي ظروف.

وتحاول الطائفة المسيحية بصورة عامة أن تنأى بنفسها عن الصراع المستمر في البلاد منذ ثلاث سنوات والذي أودى بحياة أكثر من 140 ألف شخص وأصبح يكتسب بعدا طائفيا على نحو متزايد لكن صعود الإسلاميين المتشددين بين صفوف المعارضة التي يهيمن عليها السنة يزعج الكثيرين.

منقول نصا من موقع "البوابة"/ جرجيس يوسف

103
الباعوثة في كنيسة مار بطرس الكلدانية في اوكفل بكندا

اعتدنا نحن المسيحيون المشرقيون في العراق ان نصوم صوم الباعوثة بايامه الثلاثة، الاثنين والثلاثاء والاربعاء المصادفة قبل ثلاثة اسابيع من بداية صوم الخمسين من كل سنة، وهو الصوم الذي ثبتته الكنيسة المشرقية عام 571، اي منذ القرن السادس، (وكانت الكنيسة واحدة آنذاك ، نتمنى ان تعود موحدة قريبا جدا) ومازلنا ننتظر هذا الصوم بلهفة ليس فقط من الناحية الدينية الكبيرة، انما لما لهذا الصوم من تقاليد رائعة، فكل الناس يتناولون في هذه الايام اكلات الصوم من الفلافل والباقلاء، والحمص، والعدس، والراشي مع الدبس، ومرق بدون لحم وخاصة مرق السلق، والخضراوات كالفجل والكرفس والبصل الاخضر، والمربيات، ودولمة الصوم اللذيذة.

يوم الاثنين، العاشر من شباط 2014 وفي الساعة السادسة مساء تقاطر المؤمنون الى كنيسة مار بطرس الكلدانية في اوكفل بمقاطعة اونتاريو في كندا للاشتراك بالصلوات والطلبات والمراسيم الغنية للباعوثة حسب طقسنا الكلداني، ولايامها الثلاثة تباعا، حيث كان عدد الشمامسة اكثر من عشرة والاب الفاضل نياز توما ساكا ابدعوا باصواتهم الشجية والحان القراءات والترانيم والمداريش امتعت اكثر من 200 مؤمن حضر الى الكنيسة متحديا البرد القارس والثلوج والمسافات. اختتمت الممارسة الدينية الكبيرة بقداس احتفالي كبير حتى الساعة العاشرة مساء. نطلب من الرب ان ينعم الامن والسلام في العراق وسوريا ومصر وفي كل مكان بحاجة الى السلام، وكل عام والجميع بخير آمين
جرجيس يوسف الساعور/ برلنكتن/ كندا/ 13/2/2014


104
مسيحيّو الشّرق في مواجهة "الوحش": "أرضنا" على كَفّ عفريت عنف و"تطهير ديني"... وكنائس تعلن "البقاء" حتى الاستشهاد
هالة حمصي

8 كانون الثاني 2014
ليس في الوسع حتى التفكير في "شرق أوسط خال من المسيحيين". الفكرة ليست مقبولة. ومع ذلك، فان الواقع يستشرف مستقبلا قاتما لمسيحيي الشرق، حيث "تزداد الدموع" من جراء الاضطهادات، و"ينقضم" الوجود الضارب في الجذور من اكثر من الفي عام، قتلا وهجرة وتهميشا وتهجيرا وافراغا. وفي المواجهة، "وحش" متطرف يشرب الدم. العراق، ليبيا، مصر، الاردن، سوريا، الاراضي المقدسة، لبنان... وعسى ألا يكون الآتي اعظم!.

"الايد ع القلب". "الشرق الاوسط سيفرغ من المسيحيين، وهذه خسارة كبيرة"، يحذر بطريرك بابل للكلدان لويس روفائيل الاول ساكو. "ارضنا، تاريخنا، هويتنا"... وكلّها على كف عفريت. ففي الشرق الأوسط، "ثمة اتجاه مقلق جدا الى ازدياد العداء والعنف تجاه المسيحيين في أماكن كثيرة"، يقول المدير الاقليمي للشرق الاوسط في منظمة "انترناشونال كريستيان كونسرن" تود دانيالز لـ"النهار".
المسؤوليات لم تعد خافية. "في حالات كثيرة، كانت الجماعات المتطرفة مسؤولة، اما عن استهداف مباشر للمسيحيين، او عن زرع العداء الطائفي الذي كان شأنه رفع العداء تجاههم"، يقول. حتى ان الاتجاهات "بلغت في بعض الأماكن مستوى يمكن وصفه بانه محاولة تطهير ديني، في محاولة لدفع المسيحيين تماما الى ترك أرضهم التي كانت موطنهم من الفي عام". وحصيلة الاعوام والاشهر الاخيرة ثقيلة للغاية.
في سوريا، مئات القتلى، عشرات آلاف المهجرين، كهنة اغتيلوا، مطرانان وكهنة وراهبات وشباب خطفوا، قتل وذبح، اغتصاب، تهجير، تهديد، ابتزاز، كنائس دمرت ونهبت- على الاقل 60- ايقونات وصلبان سرقت... وصمود المسيحيين يوازي كلمة واحدة: الاستشهاد.
في العراق، يواصل المسيحيون "الهرب"، حتى ان البطريرك ساكو انتقد "منحهم تأشيرات للهجرة". يوميا، "تغادر البلاد عائلتان او ثلاث"، على قوله، و"ثمة استراتيجية كاملة لمساعدتهم في المغادرة". قبل الاجتياح الاميركي للعراق العام 2003، كانوا نحو 1,5 مليون. اما اليوم، فيناهزون 400 الف. نحو61 كنيسة تعرضت لاعتداءات، وقتل نحو الف مسيحي، وخطف العشرات منهم. تهديدات، تهجير، اعتداءات، واحدثها تفجير سيارة قرب كنيسة في بغداد في عيد الميلاد.
في ليبيا، يتوجس المسيحيون يوميا "وحش" التشدد الاسلامي الزاحف، في وقت تراجع عددهم من 100 الف قبل الاطاحة بنظام القذافي، الى بضعة آلاف فقط. خوف، سوء معاملة، ضغوط، اعتقالات، ترهيب، تعذيب، مدافن تعرضت للتخريب، وصولا الى الاعتداء على كنائس وقتل مؤمنين.
مصر، الى جانب تاريخ طويل من الانتهاكات والتمييز ضد المسيحيين، توثق التقارير قتلهم بالعشرات، حرق عشرات الكنائس والمؤسسات الخيرية والمدارس المسيحية ونهبها، تهديدات وخطف وضرب، الغاء مهرجانات سنوية دينية بسبب الخوف... في ظل "قلق عميق أن يكون المسيحيون هدفاً لهجمات انتقامية"، وكلام على ارتفاع الهجرة في صفوفهم.
في الاردن، جرس الانذار يدق. ففي شهادة لـ 12 رئيس كنيسة (ايلول 2013)، "بات المسيحيون (5,5%) يرون ويسمعون ما لم يعتادوا رؤيته وسماعه في السابق، نتيجة تصاعد حركات التطرف الديني". ووصل الأمر أحيانا إلى "تكفير غير المسلمين وتغريبهم عن الوطن والحض علنا على عدم المشاركة في أفراحهم وأحزانهم". حتى الساعة، لم يبلغ الامر حد "الاضطهاد"، غير ان "هناك حتما تغييرا في النظر إلى المسيحيين على مستوى الشارع، ونوعا من التمييز على أساس ديني في بعض مرافق المجتمع".
"معركة" من نوع آخر في لبنان: معركة الارض. ففي مذكرة لحركة "الأرض اللبنانية– أرضنــا"، بلغت مساحة أراضي المسيحيّين المبيعة (لأفراد من لون طائفي آخر) بين 2007 و2013: 36,558,000 م2. و"ثمة مخاوف جدّية وكبيرة من خطورة ضرب صيغة العيش المشترك القائم على اختلاط اللبنانيين الجغرافي والثقافي، وتسهيل هجرة اليد العاملة من طوائف معيّنة...".
مؤشر آخر يعكس "ازمة" الوجود المسيحي، فوفقاً لارقام لـ"لابورا"، يقدر عدد المسيحيين في وظائف الدولة بين 15 و35%، أي نحو 20% من مجموع الطوائف، في ظل انخفاضهم من 60% (1990) إلى 15% (2008). وفي البحث عن الحيثيات، كلام على تهميش، إبعاد، تغييب، شعور مسيحي بالاهمال والغبن... كل ذلك بما يعزز غربتهم عن الوطن.
في الاراضي المقدسة، "الواقع مؤلم والمخاوف كثيرة تجاه مستقبل المسيحيين". وفقا للاحصاءات الفلسطينية، لا تتجاوز نسبة المسيحيين في الاراضي الفلسطينية 1% حاليا، بعدما افرغت الهجرة الارض من ناسها.
نعم، "ثمة سبب جدي للخوف من إفراغ المنطقة من المسيحيين"، يقول دانيالز، في ضوء متابعة منظمته، ومقرها في واشنطن، اوضاع المسيحيين في العالم. ومع ذلك، ثمة "دافع للامل، وهو هذا الالتزام الحازم الذي يبديه مسيحيون كثيرون للبقاء في ارضهم". وما اعلان بطريرك انطاكية للروم الكاثوليك غريغوريوس الثالث لحام "اننا مصممون على البقاء في هذه الأرض المباركة، حتى على حساب الشهادة والاستشهاد الدموي"، سوى افضل تعبير.
في رأي دانيالز، الاعتراف بان المسيحيين "جزء من النسيج الثقافي" في الشرق امر ضروري. "فهم ليسوا واردات أجنبية، كما أنهم ليسوا بيادق لأوروبا أو الولايات المتحدة. لقد كانوا مسيحيين قبل وقت طويل من أوروبا أو الولايات المتحدة. ولأسباب سياسية، يحاول كثيرون اظهارهم وكأنهم محاذون للحكومات الغربية، مما يصعّد الانقسامات الطائفية ويروج للعنف ضدهم".
المستقبل يبدو صعبا عليهم. ومع ذلك، فجوابهم يجب الا يكون "الهجرة او الرحيل او القوقعة والانغلاق، بل ان نبقى هنا ونموت هنا... وبقاؤنا دعوة الهية وبركة وامتياز لنا جميعا"، يقول بطريرك اللاتين في القدس فؤاد طوال. واضح ايضا الالحاح البابوي على التمسك بالارض، رغم "الاضطهادات". "نور الإيمان لن ينطفئ في تلك الأرض. وهذا الإيمان هو نور الشرق الذي أضاء الكنيسة الجامعة منذ أشرق عليها نور المسيح"، يقول البابا فرنسيس.
ايا يكن، يبقى "الجانب المشجع" ما يسميه دانيلز "تلك القصص الرائعة عن الايمان التي نشهدها بانتظام، حتى في خضم الصعوبات. ففي مجتمعات يحطمها العنف، كالعراق وسوريا، تبقى رسالة المسيحيين في المصالحة، عبر الحب المفتدي، رسالة قوية للغاية".
من بريدي الالكتروني/ جرجيس يوسف/size]

105
مسجد السيد المسيح


    قبل ما يزيد على 50 عاما مرض إمام مسجد في قرية في شمال مأدبا مرضا شديدا في شهر رمضان منعه عن إعلام الناس بموعد الإفطار، فلاحظ هذا الأمر القائم على الكنيسة المجاورة للمسجد، فعلم هذا الرجل المسيحي بأن خطبا ما قد حدث لجاره المسلم فقام بقرع أجراس الكنيسة ليعلم المسلمين بأن موعد الإفطار قد حان وتكررت القصة في أكثر من مرة كانت تقرع أجراس الكنيسة للإفطار في حال عذر أصاب الإمام.

    أكثر مساجد مأدبا أتساعا واكتظاظا بالمصلين هو مسجد "الحسين بن طلال" الذي تبرع بقطعة الأرض التي بني عليها أبناء العشائر المسيحية من عائلة ’’مرار‘‘ وأسهم ببناء المسجد شبان من العائلات المسيحية بجانب شبان مسلمين.

    قبل ثلاثة أعوام تحدث غالب العتيبي برغبته بأن يرد الدين للمسيحيين الذين أسهموا بشكل كبير في تعزيز قيم التعايش المجتمعي في مأدبا، فقام ببناء مسجد أطلق عليه اسم.

    "السيد المسيح عيسى ابن مريم"

    يشكل هذا المسجد الآن علامة فارقة في المدينة التي يشكل المسيحيون فيها 5% من إجمالي عدد السكان المقدر بـ150 ألف نسمة، ويقع على مسافة قريبة من كنيسة في المنطقة، زُيُّن داخله بالعديد من اللوحات عليها آيات من القرآن عن السيد المسيح والسيدة مريم. وتبلغ مساحته 1000 متر مربعا.. والمثير للاهتمام أن العائلات المسيحية تنافس العائلات المسلمة بالتبرع بإفطار أول يوم من رمضان (بحسب القائم على أمور المسجد) وتشارك الصائمين وجبة الإفطار، الأمر الذي زاد من التآلف.

    المصـدر: من أرشيف التراث الثقافي الأردني

   من بريدي الالكتروني ليوم 17/1/2014/ جرجيس

    وهذه نبذة عن مدينة مادبا في الاردن:

    على بعد 30 كلم. من عمان، وفي موازاة طريق الملوك الذي يزيد عمره عن 5000 سنة، تقع إحدى الأماكن الأبرز في الأرض المقدسة التي تنطبع في ذاكرة الزائرين. فبعد المرور بمجموعة من المواقع القديمة، تكون أول مدينة يصل إليها الزائر هي مادبا، ويطلق عليها أيضاً اسم "مدينة الفسيفساء".
    تشتهر مادبا بالفسيفساء البيزنطية والأموية، وتضم خارطة فسيفساء تعود إلى القرن السادس تشمل القدس والأراضي المقدسة. تزخر الخارطة بكم هائل من الأحجار المحلية ذات الألوان المشرقة، وتعرض رسوماً للتلال، والأودية، والقرى، والمدن التي تصل إلى دلتا النيل.

    تغطي خارطة الفسيفساء في مادبا أرض كنيسة القديس جورج للروم الأورثوذكس الكائنة شمال غرب وسط المدينة. بُنيت الكنيسة عام 1896 م. على أنقاض كنيسة بيزنطية قديمة جداً من القرن السادس. يبلغ طول اللوحة التي تتضمن خارطة الفسيفساء حوالي 15.6 م. مربع وعرضها 6.94 م. مربعاً، غير أنه لم يبق محفوظاً على مر الزمن سوى ما يقارب ربعها.

    وتظهر قطع فنية أخرى وُجدت في كنيسة العذراء و كنيسة الرسل وفي متنزه مادبا الأثري رسماً لكمية كبيرة من الأزهار والنباتات الشابة، والطيور، والأسماك، والحيوانات ،

    خارطة من الفسيفساء ترسم الأراضي المقدسة معروضة في كنيسة القديس جورج

    بالإضافة إلى مشاهد من علم الأساطير والمطاردات اليومية لصيد الطيور والأسماك، والعمل بالزراعة. كذلك، تنتشر مئات من الفسيفساء الأخرى من القرن الخامس حتى القرن السابع في كنائس مادبا وبيوتها. وعملاً بالالتزام الأردني لإعادة ترميم إبداعات الأردن الفنية الفسيفسائية والحفاظ عليها، يجمع متحف مادبا ومنتزه مادبا الأثري بقايا كنائس بيزنطية متعددة بما في ذلك الفسيفساء الرائعة التي عثر عليها في كنيسة العذراء وفي قاعة هيبوليتوس، وهي جزء من دار فخمة تعود إلى القرن السادس

    وللمزيد:


    http://ar.visitjordan.com/default.aspx?tabid=189

106
ماليزيا :التحقيق مع قس كاثوليكي استخدم عبارة "الله"

الخميس، 9 يناير/ كانون الثاني، 2014


بدأت السلطات في ماليزيا التحقيق مع أحد الكهنة الكاثوليك بتهمة العصيان لإصراره على استعمال لفظ "الله" في الاشارة إلى إله المسيحيين الكاثوليك.
وكانت محكمة ماليزية قد قضت بمنع الصحيفة التى يديرها الكاهن من استخدام لفظ "الله" لهذا الغرض على صفحات الجريدة التى تصدر بلغة الملايو الأكثر استخداما في ماليزيا.
ورغم أن الجماعات المسلمة المحافظة في ماليزيا قد رحبت بقرار المحكمة إلا أن الكثير من أبناء الأقلية المسيحية في البلاد يعتبرون القرار مثيرا للمخاوف حول حريتهم الدينية.
وأجرت الشرطة الماليزية جلسة استجواب مع الكاهن لورانس أندرو بسبب تأكيده على أن الكنائس الكاثوليكية ستستمر في استخدام لفظ "الله" للإشارة إلى الإله في المذهب الكاثوليكي.
وبدأت الخلافات حول استخدام هذه العبارة في ماليزيا عام 2007 عندما هدد وزير الداخلية بإنهاء تصريح نشر الجريدة النماطقة بإسم الكاثوليك لاستخدام اللفظ.
وترى الحكومة الماليزية إن استخدام عبارة "الله" بلغة الملايو للتعبير عن الرب في المذهب الكاثوليكي قد يخدع بعض المسلمين ويجعلهم يغيرون عقيدتهم.
وتقول الكنيسة إن العبارة تستخدم للإشارة إلى الرب في المذهب الكاثوليكي بلغة الملايو منذ ما يقرب من قرن من الزمن.
وكانت محكمة ماليزية قد ألغت قرارا سابقا يمنع استخدام عبارة "الله" للإشارة إلى الرب لدى الأديان الأخرى غير الإسلام وهو ما أثار موجة اضطرابات في البلاد من قبل المسلمين الذين يشكلون أغلبية السكان.
لكن محكمة أعلى نقضت قرار المحكمة الأولى قبل 3 أشهر واعتبرته لاغيا.
يذكر أن الحكومة الماليزية صادرت عدة ألاف من نسخ الإنجيل بلغة الملايو مؤخرا لاستخدامها عبارة "الله" وهو ما أثار مخاوف بعض النشطاء الذين يعتقدون أن البلاد في طريقها إلى المزيد من التدين الإسلامي.
يذكر أن "الله" في الديانة الإسلامية واحد لايتجزأ بينما يعتقد أتباع المذهب الكاثوليكي أن الرب واحد يشمل ثلاثة أقانيم متساوية هي "الأب ،الإبن والروح القدس".
منقول من ال بي بي سي العربية/ جرجيس الساعور


http://www.bbc.co.uk/arabic/worldnews/2014/01/140109_malaysia_catholic.shtml

 

107
لقطات سريعة -12

31 كانون الاول 2013

ألا تزال الدنيا بخير؟!

هنا في كندا والولايات المتحدة الامريكية ومنذ ست او سبع سنوات اختفت من نشرات التلفزيون وواجهات المحلات عبارة "ميري كرسمس" (عيد ميلاد مبارك) حيث نجحت اعتراضات المتشددين من اليهود والمسلمين والبوذيين والملحدين على "اظهار العلامات والشعائر الدينية لفئة محددة" وكنا نحس بنوع من الامتعاض احيانا والالم حينا من ذلك عندما نسمع او نشاهد عبارة "هبي هوليدايس" (عطل سعيدة) الا اننا في هذه السنة 2013 ومنذ بداية تشرين الاول لاحظنا ونلاحظ يوميا استعمال عبارة "ميري كرسمس " و "كريسمس شوبينك" و"كرسمس سيل" وغيرها دون تحفظ. من جانب آخر يستمر ككل عام انارة واجهات الدور والمحلات بتزيينات رائعة كل سنة اكثر وابدع من سابقتها. وعليه نقول" الحمد لله، لا تزال الدنيا بخير.
Merry Christmas, Christmas Shopping, Christmas Sale


المسيحيون المشرقيون في البلدان الغربية

تربينا نحن مسيحيو الشرق تربية دينية اجتماعية جيدة جدا عندما عشنا جزءا – حتى ان كان لسنوات قليلة – في بلداننا يحسدنا عليها الكثيرون من المواطنين الاصليين في بلدان المهجر التي تصبح لنا وطنا جديدا، ونفتخر نحن بذلك امام الاخرين وامام اولادنا واحفادنا الذين لم يعيشوا في "المشرق" لفترة طويلة مثلنا.

من التقاليد الجيدة التي نقلناها معنا هي التزاور والالتزام بالاعياد والتعايد في المناسبات الدينية، والتهاني بالتخرج والانتقال الى بيت جديد او وظيفة جديدة، والمساعدة والحضور وتقديم التعازي خلال الوفيات، والسير بالدراسة والتأقلم في العمل، والاهم الالتزام الديني، فما ان ياتي احدنا من "الشرق" ويستقر حتى نراه يسأل: الى اي كنيسة نذهب وما هي اوقات القداديس؟ اتذكر ان عائلة عراقية قدمت الى كندا وعند ذهابنا اليهم لنقول: الحمد لله على سلامة الوصول، سالني رب العائلة: الى اي كنيسة نذهب؟ فقلت له: كنيستنا الكلدانية هي بعيدة عنا وتقيم قداديسها مساء السبت لعدم وجود لدينا مبنى الكنيسة فنستعير مبنى كنيسة كندية، وبالاضافة الى ذلك فاننا نذهب الاحد الى الكنيسة الكندية الكاثوليكية القريبة لنسمع القداس باللغة الانكليزية، وبعدها نذهب الى كنيسة السريان العراقيين او كنيسة اللبنانيين. وبعد ايام زرته فقال لي: ذهبت الى الكنيسة الكندية، فكان قداسا رائعا. فقلت وهل فهمت منه شيئا في اول زيارتك؟ فاجاب: فهمت آمين وهاليلويا واوشعنا!!! فقلت له: بداية رائعة.

هذا الالتزام الديني يحفز كل رعية او مجموعة في مكان تواجدها ان تفكر بشراء او بناء كنيسة، ولا يبخل اي واحد منا بتقديم ما يمكنه ان يتبرع به باستمرار لشراء او بناء كنيسة بالرغم من علمنا بان هذا الهدف ياخذ سنين كثيرة، وهكذا نرى الكلدان في تورنتو قد بنوا كنيسة كبيرة بمدة اكثر من 12 سنة، وكان قد سبقهم اللبنانيون المارونيون ببناء كنيسة، وبنى المصريون الاقباط الارثودكس كنيسة فخمة، والاقباط الكاثوليك كنيسة، واشترى السريان الكاثوليك العراقيون كنيسة، والان يفتشون عن مبنى اكبر لاستيعاب العدد الاكبر من المؤمنين، اشترى الكلدان ارضا لبناء كنيسة اخرى في اوكفل التي هي ضاحية من ضواحي تورنتو وتم اقامة قداس على هذه الارض لتبريكها في يوم عيد الصليب الماضي فكانت مناسبة فرح وتفاؤل بالاستمرار حتى يكتمل البناء، وفي بداية هذا الشهر (كانون الاول 2013) تم تقديس كنيسة مار بهنام للسريان الارثوذكس العراقيين في تورنتو، وهناك كنائس للعراقيين من جميع الطوائف من الاثوريين المشرقيين والكلدان والسريان والارمن، وهناك كنائس للسوريين واللبنانيين والمصريين، وهناك في كندا عدد لا بأس به من الكنائس، اكثرها في مقاطعة اونتاريو، وفي مقاطعات كويبك، برتش كولومبيا، البرتا، سسكجوان ومانيتوبا. ومن المفرح حقا بهذا الخصوص هو زوال التحفظات القديمة بين الكاثوليك والارثودكس وغيرهم بحيث نجد في كل كنيسة مؤمنين من كثير من الطوائف والبلدان، ويتبرعون بسخاء للجميع.
نطلب من الرب ان يديم الايمان والامن والسلام للعراق وسوريا ومصر ولجميع الكنائس التي نأمل ان تصبح جميعها موحدة. آمين

شهداء العراق

نحن مواليد ثلاثينات واربعينات القرن الماضي قضينا طفولتنا وشبابنا بهدوء وبساطة وامان مختلف كثيرا عما عاشه المواليد التالية. عندما كان يموت شخص في المحلة او القرية وكان ذلك امر نادر، كان يعلم به فورا جميع اهل المحلة او القرية ليسألوا كيف مات، والجواب التقليدي كان عادة: "موت الله-موثد آلها"، ونادرا ما كان الجواب غريبا: لدغة افعى، تناول باقلاء، احتراق، غرق، حادث سيارة، وغير ذلك من حالات الوفاة غير العادية. بعد ثورة 14 تموز ابتدات الاغتيالات والاعدامات فزادت الوفيات في كل مكان من العراق حتى ابتدات الحرب العراقية الايرانية التي قدمت فيها كل قرية من قرانا او مدينة عددا كبيرا من الشهداء. بعد 2003 تأملنا بان المستقبل سيكون افضل من الماضي المؤلم الا ان احلامنا لم تتحقق واستمر النزيف ولا يزال. عندما ينهض اي منا صباحا، وفي اي بقعة من العالم، يفتح الراديو او التلفزيون فانه يقرا او يرى اخبار "الموت" في مختلف الدول وخاصة العربية والافريقية، وقلما لا يجد العراق فيها. لقد اصبح اعداد الشهداء في العراق شهريا مرعبا في عام 2013، فقد كان عدد الشهداء وحسب اكثر الاحصائيات تفاؤلا في شهر كانون الثاني 357 شهيدا، شباط 358، آذار 394، نيسان 544، أيار 887، حزيران 648، تموز 968، آب 915، ايلول 1220، تشرين الاول 1095، تشرين الثاني 909 اي ان عدد الشهداء في العراق في ال 11 شهرا بلغ 8295 شهيدا، وربما سيكون كانون الاول 2013 الحالي اكثر دموية. فالى متى سيستمر هذا النزيف المؤلم؟؟ الراحة الابدية لجميع شهداء العراق ولجميع الشهداء الذين يذهبون ضحية الجنون في كل مكان.

أقوال مأثورة


*اتحدى اسرائيل ان تفعل بنا ما فعلنا بانفسنا! نجيب محفوظ

*كل طبخة سياسية في المنطقة: امريكا تعدها، وروسيا توقد تحتها، واوربا تبردها، واسرائيل تأكلها، والعرب يغسلون الصحون! محمد الماغوط

*المتعبد بغير معرفة كحمار الطاحون يدور ولا يبرح ولا يدري ما هو فاعل! اسكليبيوس

*لم اخشَ مطلقا في يوم من الايام من رجل متعلم، انما اتجنب هؤلاء الحمقى الذين يعتبرون انفسهم علماء بعد قراءتهم بعض الكتب! السلطان عبد الحميد الثاني

*ان مجاعة الفكر اليوم أفجع من مجاعة العيش! محمد الشريعتي

*خير لك ان تقضي وقتك بالسعي لادخال نفسك الجنة، على السعي في اثبات ان غيرك سيدخل النار! محمد الشريعتي

* المتعصب هو من لا يستطيع ان يغير رأيه ولا يريد ان يتغير موضوع الحديث! ونستن تشرتشل

* علينا ان نتعلم كيف نعيش سوية كالاخوة لا ان نهلك سوية كالحمقى! مارتن لوثر كنكٌ

* أكره لعبة الشطرنج بسبب فكرة ان يموت الجميع ليعيش "جلالة الملك"! مهاتما غاندي

* حين يسكت اهل الحق عن الباطل يتوهم اهل الباطل بانهم على حق! علي بن ابي طالب.

* الفقر في الوطن غربة، والغنى في الغربة ليس وطن! قائل

* الافكار كالاسلحة تتبدل بتبدل الايام، والذي يريد ان يبقى على آرائه العتيقة فهو كمن يريد ان يحارب الرشاش بسلاح عنترة بن شداد! علي الوردي

* كل الاوطان تنام وتنام، وفي اللحظة الحاسمة تستيقظ، الا الوطن العربي فيستيقظ ويستيقظ، وفي اللحظة الحاسمة ينام!
محمد الماغوط

* ان الذين يجعلونك تعتقد بما هو مخالف للعقل، قادرون على جعلك ترتكب الفظائع! فولتير

* الحقيقة هي الحقيقة حتى وان كان الجميع ضد واحد! مهاتما غاندي


جرجيس يوسف الساعور/ 31/12/2013/كندا

108
افتتاح كنيسة مار بهنام للسريان الارثودكس في تورنتو

مع نسمات صباح يوم الاحد المصادف 8 كانون الاول ديسمبر 2013 ابتدات مراسيم افتتاح كنيسة مار بهنام للسريان الارثودوكس في مدينة تورنتو ووسط فرح غامر للمؤمنين، حيث تحقق حلمهم الذي ابتدا قبل 17 عاما، عندما وضع عدد قليل آنذاك "حلما بان يبنوا مبنى لكنيسة للسريان الأرثوذكس في تورنتو". وكما يعرف الكل بان "طريق الالف ميل يبدأ بخطوة" فكانت هي الخطوة الاولى، فبدا المؤمنون بالتبرع بما يمكنهم، في كل قداس ومناسبة، حتى وصلوا الى تحقيق ذلك الحلم ووضعوا اقدامهم في الخطوة الاخيرة في باب كنيسة مار بهنام في تورنتو، كندا. وها هو المهرجان الكبير المفرح الذي حضره اكثر من 500 عائلة، وقد تم افتتاح الكنيسة بالذبيحة الالهية.

تراس سيادة راعي الكنيسة الأب جاك يعقوب مراسيم الافتتاح بقداس بهذه المناسبة الجليلة كما شارك في هذا الاحتفال الأب يوحنا القس عبد الله والأب اسطيفانوس عيسى والاب ثائر عبا راعي كنيسة مار يوسف للسريان الكاثوليك والاب نياز توما ساكا راعي الخورنتين الكلدانيتين في اوكفل وهاملتن.
وقد غصت الكنيسة بالمؤمنين من أبناء الطوائف الشرقية الشقيقة من كلدان وسريان وارمن من العراق والدول العربية، ثم أرتجل الأب جاك يعقوب كلمة بليغة تكلم فيها عن فرحه وفرح المؤمنين بهذا الانجاز الكبير، كما شكر جميع الاشخاص الذين عملوا وساعدوا وتبرعوا طيلة 17 عاما من اجل انشاء هذه الكنيسة وخصوصا أعضاء مجلس الكنيسة، الذين اصطفوا امام المذبح ليصفق لهم المؤمنون بحرارة ودموع الفرح تنهمر من عيون الاب جاك واعضاء المجلس والحاضرين.

السفارة العراقية في كندا، والتي مقرها في العاصمة اوتاوا "حوالي 400 كيلومتر عن تورنتو" لم تنس المناسبة فقد ارسل السفير العراقي الدكتور عبد الرحمن حامد الحسيني رسالة تهنئة رائعة لسيدنا المطران مار اثناسيوس ايليا باهي فاجابه سيدنا المطران برسالة رائعة، وصور الرسائل موجودة ادناه.

بعد القداس خرج الجميع الى قاعة الكنيسة وتقاسموا لقمة المحبة والتي أعدها المؤمنون كل حسب ما اجاد به كعادتنا نحن العراقيين. وسوف تستمر القداديس في هذه الكنيسة بصورة مستمرة ومفتوحة لخدمة الرب. ليحفظ الرب كنائسنا في كل انحاء العالم.

شكرا لموقع الساحة الالكتروني الذي وثّق هذا المهرجان بفيديو


http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=k1UbtOAqWaY

والصور التي اخترت منها ما هو ادناه.



المهندس جرجيس يوسف الساعور/ كندا
























































109
فلم المخلص اول فلم عن حياة السيد المسيح بانتاج عربي.

        http://www.youtube.com/watch?v=0NsESesau5c&sns=em

جرجيس يوسف الساعور/ كندا

110
القديسة الشهيدة بربارة (+235)

بقلم قداسة سيدنا البطريرك موران مور إغناطيوس زكا الأول عيواص الكلي الطوبى

[
url=http://uploads.ankawa.com/][/url]

تمهيد:
أجمعت الكنائس الرسولية عامة، والشرقية منها خاصة، على تكريم القديسة الشهيدة بربارة، والتشفع بها. إنما اختلف المؤرخون في تحديد زمن ولادتها واستشهادها. فقد ارتأى بعضهم أنها نالت إكليل الشهادة عام 235م إبان الاضطهاد السابع الذي أثاره ضد المسيحية الإمبراطور مكسيميانس الغوثي الأصل (225 ـ 237) ومما يؤيد صحة هذا الرأي، ما جاء في قصتها أنها راسلت العلامة أوريجانس المتوفي عام 255م قد أخذنا بهذا الرأي في كتاباتنا قصتها هذه.
أما الرأي الثاني فيعتبرها أحدى شهيدات الاضطهاد العاشر الذي أثاره الإمبراطور ديوقلطيانس في أوائل القرن الرابع وأنها استشهدت عام 203م (الدرر النفيسة في مختصر تاريخ الكنيسة للبطريرك العلامة أفرام الأول برصوم طبعة حمص 1940 ص 353و 254).

ورغم اختلاف الروايتين في تحديد تاريخ ميلاد القديسة بربارة واستشهادها، ولكنهما تتفقان في ذكر اسم نيقوميدية المدينة التي ولدت فيها ونشأت واستشهدت، واسم أبيها ديوسقوروس، وفي سرد تفاصيل مراحل حياتها وكيفية محاكمتها واستشهادها، وما رافق ذلك من العجائب الباهرة، ونجد هذا التوافق في مختلف النصوص التي دونت بلغات شتى. وقد اعتمدنا في كتابة قصتها هنا على النصوص السريانية والعربية والانكليزية للكنائس الأرثوذكسية والكاثوليكية.

ولادتها ونشأتها:
ولدت بربارة في أوائل القرن الثالث للميلاد في مدينة نيقوميدية (القسطنطينية اليوم) من أعمال بيثينية، وكانت الإبنة الوحيدة لوالدها ديوسقوروس الوثني المتعصب الذي اشتهر في قومه بالغنى الفاحش والجاه مع قساوة القلب وكره شديد للدين المسيحي والمسيحيين. أما وحيدته بربارة فكانت دمثة الأخلاق، لطيفة متواضعة، تحب الناس كافة. وإذ ماتت والدتها وهي في ميعة الصبا، أقام أبوها لها حراساً لتبقى قابعة، عقر قصره المنيف. كما جلب لها أساتذة بارعين يلقونها شتى العلوم اللغوية والفلسفية والتاريخية لتنشأ كسائر فتيات الأغنياء في عصرها مثقفة ثقافة دنيوية ودينية وثنية. كما ملأ أبوها جوانب قصره أصناماً لشتى الآلهة التي كان يعبدها للتمثل له وحيدته في السجود لها والتبخير أمامها.

تنصرها:
نالت بربارة ثقافة دنيوية عالية، ولكنها كانت تشعر بفراغ كبير في عقلها وقلبها، وبعكس أبيها احتقرت الأصنام التي لا حس لها ولا حياة، وبدأت تبحث عن الإله الحقيقي، الذي خلق السماء والأرض، وكان بين خدمها بعض المسيحيين فاستفسرت منهم عن إلههم الذي لا يسكن في حجارة، فشرحوا لها أصول الدين المسيحي وأشاروا عليها لتراسل العلامة أوريجانس أستاذ مدرسة الإسكندرية الكبير، الذي بإمكانه أن يبسط أمام أمثالها من المثقفين والمثقفات حقائق الدين المبين بطريقة فلسفية. فكتبت بربارة إلى أوريجانس بما يدور في رأسها من أفكار دينية فلسفية. وطلبت إليه أن يتنازل ليكون معلماً لها، فابتهج أوريجانس بذلك وأجابها على رسالتها موضحاً حقائق الإيمان المسيحي، وأرسل كتابه بيد تلميذه الأب فالنتياس الذي أوصاه أن يشرح لبربارة بالتفاصيل تعاليم الرب يسوع. ولما قرأت بربارة رسالته امتلأت من الروح القدس، وبشجاعة فائقة أدخلت فالنتيانس إلى قصرها ليكون أحد أساتذتها. فلقَّنها أصول الإيمان المسيحي وشرح لها عقيدة التجسد الإلهي وبتولية العذراء مريم والدة الإله. وبعد أن تعمَّقت بأصول الدين القويم طلبت أن تنال نعمة العماد فعمدها الأب فالنتيانس. فكرست نفسها للرب يسوع وكانت تواظب على الصلاة والتأمل بسيرة الفادي سواد ليلها، وبياض نهارها، وازداد احتقارها للأصنام التي ملأ أبوها القصر فيها.

رفضها الزواج بوثني:
وطلب يدها أحد أبناء النبلاء من الوثنين في نيقوميدية، ففاتحها أبوها بذلك فرفضت الاقتران به، محتجة برغبتها في البقاء إلى جانب أبيها، وصعوبة فراقه والابتعاد عنه. فقرر أبوها أن يعودها البقاء دونه فسافر إلى مدينة أخرى بضعة أيام.

تحطيمها الأصنام وتقديسها الثالوث:
وانتهزت بربارة فرصة غياب أبيها عن القصر. فأكثرت من الصلاة والصيام والتأمل، بالكتب المقدسة وسير القديسين من الشهداء والشهيدات، كما حطمت أصنام أبيها الكثيرة المنتشرة في جوانب القصر. وكان أبوها قد أمر أن يشيد لها في القصر حمام خاص ويفتح فيه شباكان، ففي غيابه أمرت البنائين أن يفتحوا شباكاً ثالثاً كي يكون عدد الشبابيك التي يدخل خلالها النور على عدد الثالوث الأقدس.

ظهور السيد المسيح لها:
وظهر لها الرب يسوع بهيئة طفل صغير جميل جداً، فسُرَّت بذلك لحظات من الزمن وانقلب سرورها حزناً عميقاً لما تغيرت هيئة الطفل الإلهي، إذ تخضب جسمه بالدم فتذكرت الفادي، وتحمله الآلام والصلب في سبيل فداء البشرية. وكانت الملائكة تظهر لها وتعزيها وتشجعها. وهكذا عاشت بربارة السماء على الأرض وشابهت الملائكة طهراً ونقاء.

معرفة أبيها بتنصرها:
عندما عاد ديوسقوروس من رحلته ووجد أن ابنته بربارة قد حطمت أصنامه، هاج كالوحش الكاسر وأوشك في سورة غضبه أن يقضي عليها ضرباً وتجريحاًً ولكنها هربت من أمام وجهه. وبعد أيام فاتحها ثانية بأمر تزويجها من شاب وثني من علية القوم، فرفضت معلنة له بأنها قد وهبت نفسها للرب يسوع، فخرج عن طوره وكاد أن يفتك بها معتبراً كلامها إهانة له، ولدينه الوثني، ثم بدأ يوضح لها مغبة عملها المشين إذ هي أصرت على البقاء على مسيحيتها ورفضت الدين الوثني. وكيف أنه سيفقد مركزه المرموق في الدولة ومكانته الممتازة بين قومه وأبناء جلدته وأشراف مدينته. وإن هي أنكرت الدين المسيحي وارتدت إلى عبادة الأوثان فسيبذل لها المال الكثير ويوفر لها السعادة والهناء. أما إذا أصرت على البقاء على المسيحية فسيغسل عاره بسفك دمها بيده. فطلبت إليه بربارة بدموع سخية أن ينصت إليها ولو مرة واحدة في حياتها، بعد أن يهدأ من ثورته. وشرعت تشرح له بطلان عبادة الأوثان التي لا حياة لها وهي من صنع الإنسان، وضرورة تقديم العبادة للإله الحي القيوم والرب يسوع المسيح ابن اللّـه الحي الذي تنبأ عن مجيئه الأنبياء، فتجسد من الروح القدس والعذراء مريم وخلَّص البشرية بسفك دمه الكريم على صليب الجلجلة. فاحتدم غضب ديوسقوروس وكاد أن يبطش بها وشكا أمرها إلى حاكم المدينة.

اعترافها بالمسيح جهراً:
بناء على شكوى ديوسقوروس استدعى مرقيانس حاكم نيقوميدية الفتاة بربارة ليحاكمها أمام جمهور غفير. وحاول إغراءها بادئ الأمر بالوعود الذهبية، ولكنه باء بالفشل الذريع إذ أظهرت له بربارة احتقارها لكل ما في العالم من مال وجاه ومركز مرموق، وافتخارها بالمسيح يسوع واستعدادها تحمل الآلام الموت في سبيله. فأمر الحاكم جنوده فكبلوها بسلاسل ثم عرّوها من ثيابها وجلدوها بسياط مسننة أطرافها الحديدية وحادة كالسكاكين. فتمزق جسدها الطاهر وسالت دماؤها الزكية وهي صابرة صبر القديسين، لا تشتكي ولا تبكي ولا تئن ولا تفوه بكلمة بذيئة بل تمجد المسيح يسوع الذي أهلها أن تنال الآلام لأجل اسمه القدوس. وتسأله أن يمنحها القوة والحكمة لتعترف به أمام الناس ليعترف بها هو أيضاً أمام أبيه السماوي. ثم أمر الوالي فألقيت في غياهب السجن، واستقدمها في اليوم التالي لاستجوابها ثانية أمام جمع غفير من الناس الذين تعجبوا جداً إذ رأوا جسمها خالياً من آثار السياط، فقد شفى السيد المسيح جراحاتها كلها. وحاول الحاكم ثانية إغراءها وإذ لم تؤثر فيها أيضاً وعوده ووعيده، أمر جنوده فهشَّموا ساقيها بأمشاط من حديد، وحرقوها بمشاعل موقدة، وأكثروا الضرب على رأسها وقطعوا ثدييها، ثم ملّحوا جسدها المثخَّن بالجروح، وأخذوا يجلدونها بضراوة وهي تسبّح اللّـه وتعترف بإيمانها بالمسيح.

يوليانة تؤمن بالمسيح:
ولم يتمالك المشاهدون من أن يذرفوا الدموع منذهلين من صبرها الجميل، وآمن العديد منهم بالمسيح يسوع الذي قوّى إيمان بربارة لتتحمل العذاب بابتهاج في سبيل الإيمان به. ومن بين هؤلاء المشاهدين امرأة وثنية اسمها يوليانة التي آمنت بالمسيح بمعاينتها الكرامات في جهاد بربارة، وحل عليها الروح القدس فملأها شجاعة روحية فتقدمت إلى الحاكم على مشهد من جمهور غفير، وأعلنت إيمانها بالمسيح يسوع واستعدادها لتحمل الآلام في سبيل ذلك. فأمر الوالي جنوده ليوقعوا بها العذاب فأذاقوها أعذبة لا تطاق حتى فاضت روحها الطاهرة إلى السماء ونالت إكليل المجد مع إكليل الشهادة.

مواصلة جهاد بربارة وتحملها:
أما بربارة فأعادوها إلى سجنها المظلم حيث باتت ليلتها، وفي صباح اليوم التالي قادوها للمرة الثالثة مكبلة بالسلاسل وأوقفوها أمام الحاكم على مشهد من جمهور غفير، وكم كانت دهشة الناس عظيمة إذ رأوها بكامل صحتها ولا أثر للجروح في جسدها الطاهر. ونسب الوالي شفاءها إلى آلهته الباطلة، وقال لها مكابراً، انظري كيف آلهتنا قد أشفقت عليك ومنحتك الشفاء لتهب لك فرصة جديدة لعبادتها وحرق البخور لها أمام هذا الجمهور الحافل. فأجابته بربارة ببسالة قائلة: لو كان لأصنامك حياة لاستطاعت أن تحمي نفسها يوم حطمتها في قصر أبي. أما الذي ضمد جروحي ومنّ عليّ بالشفاء فهو المسيح يسوع ربي، الإله الحي الذي هو القيامة والحياة وبقدرته الفائقة يعيد الحياة إلى الموتى. والآن ولئن تسلموني إلى الموت فلسوف يحييني ربي ويقيمني في اليوم الأخير من قبري لأرث معه ومع شهدائه الملكوت السماوي. فاستشاط الحاكم غضباً وأمر جنوده فأمعنوا في تعذيب بربارة حتى سال دمها النقي على الأرض بغزارة وهي تصلي ليمنحها الرب قوة على تحمل الآلام لأجله. كما أمر الحاكم بقطع رأسها بحد السيف بعد جرها في شوارع المدينة عارية، فسترها اللّـه بضياء سماوي.

استشهادها بيد أبيها:
وطلب أبوها من الحاكم أن يأذن له بقطع رأسها بيده، فسمح له بذلك. فقادها أبوها إلى خارج المدينة، وهو يزبد كالكلب المسعور. والناس حوله يهزون رؤوسهم من هول الموقف. متعجبين من قساوة قلبه، وانحطاطه إلى درك البربرية حيث بزّ الوحوش الكاسرة شراسة وضراوة. وعندما وصل الموكب إلى قمة هضبة عالية، جثت بربارة على الأرض، وضمت يديها إلى صدرها على شكل صليب، وحنت هامتها، فتناول أبوها الفأس وهوى به على رقبتها وقطع هامتها الجميلة، وفاضت روحها الطاهرة إلى السماء لتنضم إلى أرواح الشهداء الذين أعطيت لهم ثياب بيضاء وقيل لهم لينتظروا، تحت المذبح، حتى يكتمل عدد الشهداء رفاقهم (رؤ 6: 9ـ 11)، فينالوا الجزاء.

هلاك ديوسقوروس والحاكم الطاغيين:
وأهلك اللّـه تعالى ديوسقورس والد القديسة الشهيدة بربارة وهو في طريق عودته إلى المدينة إذ انقضّت عليه صاعقة فأحرقته بنارها كما أحرقت في الوقت ذاته مرقيانس حاكم نيقوميدية، فاستولى على الناس خوف عظيم ومجدوا إله القديسة بربارة، وآمن به جمع غفير. وكان ذلك عام 235م وأخذ المؤمنون جسدها الطاهر ودفنوه بأكرام وقد نقل رفاتها بعد أجيال عديدة إلى مصر وهو الآن في كنيسة القديس أباكير وتعيّد لها الكنيسة في 4 كانون الأول.
http://www.syrian-orthodox.com/readnews.php?id=314

منقول من موقع بطريركية السريان الارثودكس بدمشق/ 4 كانون الاول 2013 / جرجيس الساعور/ كندا

111
The Tallest Statues of Jesus Christ in the World
تماثيل يسوع المسيح في العالم

هناك عدد كبير من تماثيل يسوع المسيح باشكال واحجام لا تحصى في بلدان العالم المختلفة، ولكن ما اشتهر منها كثيرا هي التماثيل كبيرة الحجم وطويلة القامة مثل تمثال "يسوع المخلص" في البرازيل.
نحمد الرب باننا نعتز بهذه التماثيل والصور، وان اهلنا في العراق وفي الخارج يبذلون ما في وسعهم لاقتناء التماثل والصور والصلبان وتتزين قرانا بعدد كبير من التماثيل والصور والمسبحات والصلبان مع يسوع المصلوب في البيوت او الكنائس حيث ان التماثيل والصور تمنح المكان هيبة وجمالا.
لينشر يسوع الملك سلامه علينا وعلى العالم اجمع.
 


ان كنت  تعتقد بان تمثال يسوع المسيح المقام على جبل "كوركوفادو" المطل على مدينة ريوديجانيرو في البرازيل والمعروف باسم "يسوع المخلص" هو أكبر تمثال ليسوع في العالم. فانك معذور لاعتقادك هذا لانه هو الرابع بالحجم، ولكنه اكتسب الشهرة، واليك عدد من تماثيل يسوع المسيح الكبيرة المختارة هنا والتي بطول 20 مترا واكثر، وهناك عدد كبير آخر في العالم بارتفاع اكثر من 15 متراايضا.
لا تتعجب عندما تشاهد تماثيل يسوع كبيرة مقامة في اماكن لم نكن نتوقعها، رائعة في تصميمها واختيار مواقعها الجغرافية.


Cristo Rey - Mexico
Height 20.5 m (67 feet)

تمثال كرستو ريي – المكسيك "يسوع الملك"
الارتفاع 20.5 متر

 



يمتاز بموقعه السياحي الرائع فوق قمة تل على ارتفاع 2700 متر فوق سطح البحر، وهو اكبر واشهر معلم سياحي ديني في المكسيك ويقع في المركز الجغرافي للمكسيك.
اقيم التمثال عام 1944 كبديل لتمثال صغير ليسوع في نفس المكان والذي حطمه "ثوار لادينيون" من فصائل مكسيكية متحاربة.

 
Christ the Redeemer of Maratea – Italy
Height: 21.23 meters (69.8 feet)

تمثال يسوع المخلص في ماراتيا – ايطاليا
الارتفاع 21.23 متر





التمثال معروف باسم "كريستو ريدينتوري دي ماراتيا" بالايطالي هو مصنوع من المرمر الايطالي ازرق-رصاصي من مقلع الرخام في مدينة كرّارة القريبة.
يختلف هذا التمثال عن بقية التماثيل في العالم التي عادة ما تنشأ من تبرعات المؤمنين في مناطقها، كونه قد اقيم بتبرع شخص واحد هو الثري ستيفانو ريفيتّي في سبيل ايمانه المسيحي وهدية لشعبه شعب ماراتيا.
التمثال مقام عل تل مونتي سان بياجيو المشرف على مدينة ماراتيا.

Cristo de las Noas – Mexico
Height – 21.8 meters (71.5 feet)

تمثال كرستو دي لا نواس- المكسيك
الارتفاع 21.8 متر



تم تنفيذ هذا التمثال في مدة 17 سنة بناء على المخطط الذي وضعه كاهن الرعية الاب خوسيه رودريكس تونيريو الذي – كما يعتقد الان – لم يكن حتى يحلم بان مخططه سينفذ يوما ما!! ولكنه نفذ بشكل يجلب الآلاف سنويا وهو من الكونكريت بوزن 580 طنا كما انشئ في الموقع مطعم الارض المقدسة


The Christ of the Pacific – Peru
Height: 22 meters (72 feet)
Pedestal: 15 meters (49 feet)
تمثال يسوع المحيط الهادئ – بيرو
الارتفاع 22 مترا


 
اقام هذا التمثال رئيس البيرو عند انتهاء الانتخابات الرئاسية لعام 2013 ولو انه لم يفز للفترة الثانية، واراد ان يهدي لشعبه هدية تبقى طويلا بعد مغادرته الرئاسة. لقد قرر ان ينفذ التمثال بنفس نسخة تمثال يسوع المخلص الشهير في ريو دي جانيرو الا ان قراره قوبل بانتقادات بان يكون للبيرو نسختها وليس نسخا من الاخرين، ثم جعل التمثال مختارا من قبل الجماهير وليس مفروضا من قبل الحكومة، فتم تصميمه بهذا الشكل.


Christ of the Sacred Heart - Mexico
Height 23 meters (75 feet)

تمثال يسوع القلب الاقدس- المكسيك
الارتفاع 23 مترا





ان هذا التمثال يعتبر الوحيد من بين التماثيل الكبيرة الذي هو من الفولاذ والفايبركلاص وبالالوان فيما البقية بيضاء او بلون واحد. مقام على تل وبالقرب منه يمر طريق المرور السريع الى مصيف ومنتجع مشهور.

Cristo Rey de los Álamos – Mexico
Height 23.3 meters (76 ft)
يسوع ملك لوس ألاموس – المكسيك
الارتفاع 23.3م




  
التمثال مشيد في المدينة الحدودية "تجوانة" بين المكسيك والولايات المتحدة الامريكية وهو الوحيد بين التماثيل مصنوع من الفايبركلاص والاصماغ النباتية، وهو مشيد فوق قبة في كنيسة القديس مارتن دي بورّيس في تجوانة

The Broken Christ – Mexico
Height 25 meters (82 feet)

يسوع المكسور – المكسيك
الارتفاع 25 مترا







التمثال "الغريب" بالحجم العملاق للمسيح مبني في مدينة سان خوسيه دي كراسي في المكسيك. انه يجلب الآلاف من السواح الحجاج سنويا فهو خير مورد مادي للبلدية لادامة الموقع وتطويره باستمرار. فكرة التمثال توضحها الرخامة المنحوتة في اسفل التمثال التي تقول:
اتركني مكسورا...اريدك عندما تنظر الي مكسورا بهذا الشكل ان تتذكر اخوانك واخواتك المكسورين، الفقراء، المحتاجين، المضطهدين، المرضى، المعذبين... مفقودي الاطراف فهم معوقين، متروكين بدون امكانية العمل، بدون الارجل فلا يستطيعون السير في سبيلهم، بدون وجه لانهم سُلبوا شرفهم او كرامتهم، المنسيين...اولئك الذين لا يلتفت اليهم احد طالما يبقون مثلي – المسيح المكسور.

Christ Roi des Houches - France
Height 25 meters (82 feet)
تمثال يسوع ملك هوشيه – فرنسا
الارتفاع 25 مترا
 


هذا النصب العملاق مشيد مطلا على الوادي في سفح جبل صخري، اراد مصممه ان يعبر عن شمولية يسوع ملك  كونه ملك الكون. وضع حجر الاساس له في آب 1933 وتم افتتاحه في آب 1934.

Jesus of the Mercy – Nicaragua
Height 26 meters (85 feet)

تمثال يسوع الرحمة – نيكاراكًوا
الارتفاع 26 مترا

 



 
يشرف يسوع الرحمة باتجاه الجنوب في المدينة السياحية سان خوان في نيكاراكوا من الاعلى. انه لا يزال اكبر تمثال في اميركا الوسطى.
لقد كان هذا التمثال حلما لرجل الاعمال كَونزالس تحقق حيث ان التمثال الذي انشئ على الارض التي كانت ملكه، والمجمع الرئاسي المنشا على ارض اخرى ملكه ايضا قد حققا له ثروته الكبيرة من السياحة.

Christ the King – Columbia
Height - 26 meters (85 feet)

يسوع الملك – كولومبيا
الارتفاع 26 مترا



ان مدينة كالي الكولومبية هي موطن يسوع الملك حيث ينتصب فوق احد الجبلين المطلين عليها. ان التمثال المشيد عام 1953 هو ينبوع السلام ورمز الامان لاهالي المنطقة. يندهش الزائر للتمثال بالمنظر الرائع لبانوراما مدينة كالي. ان الصعود الى موقع التمثال هو صعب للغاية بتكسي ضمن طريق شديد الانحدار، ومع هذا فتجد احيانا اناسا يتسلقون الجبل الخطر تسلقا. يسوع الملك هو على ارتفاع 1440 مترا فوق سطح البحر ويزن حوالي 464 طنا.
Cristo Rei of Dili, East Timor
Height – 27 meters (88.6-feet excluding globe)
يسوع ملك ديلي – تيمور الشرقية
الارتفاع 27 مترا ما عدا الكرة التي تحت قدميه.





ان تمثال يسوع الملك هو هدية الحكومة الاندونيسية لاهالي تيمور الشرقية. في ذلك الوقت كانت تيمور الشرقية ولاية اندونيسية واستقالت فاصبحت دولة مستقلة عام 2002 مما جعلها اول دولة جديدة في القرن الحادي والعشرين، واصبح التمثال الموقع الرئيسي للسياحة في الدولة الجديدة.
ان التمثال هو من النحاس وقد تم "صب قطعه ال 27" في مدينة باندونك ثم نقلت الى الموقع لبنائه حيث استغرق تركيبه 3 اشهر. افتتح عام 1996.
 

Christ the King – Portugal
Height: 28 meters (92 feet)
Pedestal: 82 meters (269 feet)
يسوع الملك – البرتغال.
الارتفاع 28 مترا والقاعدة 82 مترا.
  




كانت مخططات هذا التمثال قد وضعت عام 1940، وعند افتتاحه عام 1959 اصبح مصدر الشكر للرب لحمايته الشعب البرتغالي من كوارث وويلات الحرب العالمية الثانية.
لو احتسبنا ارتفاع التمثال مع قاعدته فانه يكون اكبر تمثال ليسوع في العالم.
انه مبني على سفح جبل فوق مدينة لشبونة العاصمة ولكن على مسافة امينة لتفادي اي احتمال لانهياره على المدينة.
ان التمثال بيديه المفتوحتين نحو المدينة وكانه يحتظنها ويباركها، يذكرنا بتمثال يسوع المخلص في البرازيل المشابه.

Cristo Resucitado – Mexico
Height 30 meters (98.5 feet)
Pedestal 18 meters (60 feet)

يسوع القائم من بين الاموات – المكسيك
الارتفاع 30 مترا، القاعدة 18 مترا



انه التمثال الوحيد في هذه المجموعة منشا داخل المقبرة ومن هنا جاء اسمه : يسوع القائم. انه مشيد في سان رافائيل. لقد وضع النحات ديفيد كوتيرريز اهتماما كبيرا بملابس يسوع فجعله من الحجر الوردي الفاتح. افتتح في اوائل السبعينات.

Christ Blessing – Indonesia
Height 30 meters (98.5 feet)
Pedestal 18 meters (60 feet)
مباركة يسوع – اندونيسيا
الارتفاع 30 مترا والقاعدة 18 مترا




 
بلغة مانادو الاندونيسية يكون اسمه "كريستوس كاسي بركات" وهو مبني من 25 طنا من الالياف المعدنية و35 طن من الفولاذ. يقع فوق قمة منطقة مانادو السكنية. اصبح الموقع منذ تدشينه عام 2010 احدث معلم من معالم مدينة مانادو.
قصة التمثال ابتدات عندما كان احد تجار المباني والعقارات مع زوجته فوق التل وفكّرا به في بداية الالفينات. بالرغم من ان مدة انجازه كانت ثلاث سنوات الا أن كلفته الاجمالية تعدت قليلا نصف مليون دولار امريكي فقط.
ان التمثال يختلف عن باقي تماثيل مجموعتنا كونه منحني بزاوية 20 درجة حيث يرمز ليسوع بانه يبارك الجموع.

Christ of Otero – Spain
Height  30 meters (98.5 feet)

يسوع اوتيرو – اسبانيا
الارتفاع 30 مترا





يمكنك مشاهدة يسوع اوتيرو من مقتربات مدينة بالينسيا الاسبانية. لقد شيد التمثال في 1931 من نحت الفنان فكتوريو ماجو المدفون في قبر تحت التمثال.
قد يكون هذا التمثال هو الاقل شهرة بين تماثيل المسيح بسبب حجمه النحيف وتصميم وضع اليدين بهذا الشكل حيث يعتقد بان النحات كان يفترض النظر الى التمثال العالي من الاسفل ومن اي مكان من سهل كاستيلا المنبسط المحيط به من جميع الجهات.

Christ the Redeemer –  Brazil
Height: 30.1 meters (99 feet)
Pedestal:  6 meters(20 feet)
تمثال يسوع المخلص – البرازيل
الارتفاع 30.1 متر. القاعدة 6 امتار







 

بالتاكيد انه اشهر تماثيل المسيح في العالم. ياتي رابعا في تسلسل التماثيل الكبيرة ليسوع، كذلك انه اقدم من بين جميع تماثيل هذه المجموعة حيث انه شيّد بين 1926 و1931 بالاضافة الى الافكار والايحاءات الاخرى التي نستخلصها فيه مقارنة بالتماثيل الاخرى.
لقد ظهرت فكرة تشييد تمثال عملاق فوق المدينة في اواسط 1850 الا انها وضعت قيد التحقيق عام 1921 امام الجمهور للتسجيل والمساهمة بالتبرع للانشاء.
في عام 2010 ضربت التمثال صاعقة فتضررت بنتيجتها اصابع اليدين والراس وحواجب العينين، الا ان التصليحات التي نفذت بها تلك الاضرار ومانعات الصواعق لم تتاثر ولم تترك اي أثر محسوس.

Christ of Vung Tau - Vietnam
Height 32 meters (104 feet)
Pedestal 4 meters (15 feet)
تمثال يسوع فانك تاوو – فيتنام
الارتفاع 32 مترا. القاعدة 4 امتار



 

الجمعية الكاثوليكية في مدينة فانك تاوو في فيتنام بدات بتشييد هذا التمثال العملاق عام 1974 وانتهت الاعمال فيه عام 1993. ان التمثال متجه نحو الجنوب باتجاه البحر وذراعاه مفتوحتان مثل معظم تماثيل هذه القائمة الاانه راسه محاط بطوق معدني لاعطائه جمالا واستعماله كمانعة الصواعق.
لو استطعت التسلق الى اعلى التمثال عن طريق حوالي 200 درجة السلّم الداخلي فانك ستخرج الى ممرات اعلى اليدين الى الخارج لتستمتع بالمناظر الرائعة.
التمثال هو كونكريتي بتجويف داخلي.

Christ the King – Poland
Height: 33 meters (108 feet)
Crown: 3 meters (9.8 feet)

تمثال يسوع الملك- بولندا
الارتفاع 33 مترا، التاج 3 امتار

 





ان تمثال يسوع الملك هو اطول تمثال يسوع في العالم اذا قسناه مع التاج. افتتح هذا المشروع العملاق عام 2010 وهو من اقتراح وفكرة الكاهن المتقاعد سلفستر زاوادسكي وهو مصنوع من الكونكريت والفايبركلاص، واختير ارتفاعه 33 مترا ليرمز لعدد السنوات التي قضاها  على الارض يسوع منذ ولادته حتى موته على الصليب.

Christ of Peace – Bolivia
Height: 34.2 meters (112.2 feet)
Pedestal: 6.24 meters (20.5 feet)

يسوع السلام – بوليفيا
الارتفاع 34.2 مترا، الفاعدة 6.25 مترا



يقع تمثال يسوع السلام على الشرق من مدينة كوتشابامبا في وسط بوليفيا. لو اردت تسلق تلة "سان بيدرو" التي ينتصب فوقها التمثال فعليك ان تصعد 2000 درجة وتكون احد القليلين الذين يفعلون ذلك، ولكن هناك طريقة اخرى للوصول وهو "العربات الهوائية" التي تسحبها الحبال. يسوع ينتصب واقفا وذراعاه ممدودان: الايسر يؤشر الى الجنوب والايمن نحو الشمال. لقد استغرق تنفيذه عشر سنوات وانتهى العمل فيه عام 1997
ان هذا النموذج الاخر المشابه لتمثال "يسوع المخلص" في ريوديجانيرو هو على ارتفاع 2840 مترا فوق سطح البحر مما يجعله ليس فقط "اطول" تمثال ليسوع انما الاعلى فوق سطح البحر، واكبرها وزنا- 2200 طنا! يمكنك التسلق الى قمة التمثال من الداخل ولكن بالطريقة الوحيدة وهي تسلق 1399 درحة لتصل الى شرفة المشاهدة داخل الراس العملاق بقطر 4.46 مترا، وتاكد بانك ستفعل ذلك يوم الاحد فقط لان الدخول مفتوح ايام الاحد فقط.

المهندس جرجيس يوسف الساعور / كندا




112

اكثر من 100 مسيحي في اول زيارة حج الى مدينة اور


قالت الأسقفية الكلدانية في مدينة البصرة ان أكثر من مائة مسيحي كلداني عراقي سيبداون يوم الجمعة المقبل اول موسم حج لمدينة اور في الناصرية حيث بيت نبي الله ابراهيم الخليل .
وجاء إعلان الاسقفية على لسان المدبر البطرياكي في البصرة وجنوب العراق عماد عزيز البنا ، خلال لقائه بالنائب الشيخ محمد مهدي الناصري على هامش زيارته لمكتب اية الله الشيخ محمد باقر الناصري في ذي قار.
وقال البنا لشبكة أخبار الناصرية ان وفدا مسيحيا يضم أكثر من مائة شخص من محافظة البصرة سيبدؤون الجمعة المقبلة حجا روحيا وسيؤدون الصلاة والمناسك الدينية الخاصة بسنة الإيمان في مدينة اور حيث مقام نبي الله ابراهيم الخليل .
وتمنى ان يكون حج مسيحيي العراق محفزا لبقية مسيحيي العالم للقدوم والحج في مدينة اور ، لافتا الى انه سمع من مسؤولي محافظة ذي قار عن قرب قدوم وفد مسيحي ايطالي الى اور مطلع الشهر المقبل .
وتابع " نحن كمدبر لرئاسة الاسقفية الكلدانية في جنوب العراق سنكون صوتا داعما للدور المتميز لمدينة اور التي جاء ذكرها في الكتب المقدسة ، وسنسعى لتكون قبلة للوفود المسيحية من مختلف دول أوربا".
وعلى صعيد متصل اثنى البنا على مشاعر الإخوة وحفاوة الترحيب التي حظي بها من مكتب اية اللة الشيخ الناصري ، قائلا " جئنا لنطلع على مدينة أبينا ابراهيم الخليل فإذا بنا نحظى بكل هذه المحبة والاخوة من هذه الوجوه الطيبة ".
بدوره قال النائب الشيخ محمد مهدي الناصري ان زيارة الوفد المسيحي تمثل باكورة لزيارات اخرى لإخواننا المسيحيين من داخل العراق ومن بقية اسقاع الارض.
واشار الناصري الى انه سبق وان دعا منظمة اليونسكو ومؤسسات دولية اخرى الى ان تولي مدينة اور اهمية اكبر ، مشددا على ضرورة انتهاج سياسة الانفتاح على العالم لاسيما وان العراق بلد النبوات والخيرات ويمتلك تراثا حضاريا كبيرا.
الى ذلك قال رئيس هيئة استثمار ذي قار لؤي الخير الله ، ان الاتصالات مستمرة حتى الان مع هيئة الحج والسياحة في دولة الفاتيكان لاستقبال وفد كبير من 30 قسيسا وصحافيا وشخصيات مسيحية لزيارة بيت النبي ابراهيم والاطلاع على الاثار والاماكن المقدسة هنا بالإضافة زيارة بابل وكربلاء وبغداد .
من جانبها قالت رئيس لجنة السياحة والآثار في مجلس ذي قار منى الغرابي ، ان الوفد الضيف قام بجولة في مدينة اور الاثرية استعدادا لاقامة الحج الروحي يوم الجمعة المقبل.
واكدت ان الحج سيكون الاول الى مدينة اور وسيكون فاتحة خير وبداية لاستقبال المسيحين من كل دول العالم.
وتجدر الاشارة الى ان الفاتيكان سبق وان ابدى رغبة البابا باحياء شعائر الحج بنفسه الى مدينة اور حيث مقام وبيت نبي الله ابراهيم الخليل .
المهندس فهمي سليمان / كندا


منقول من موقع "خورنة مار بطرس الكلدانية في اوكفل/ كندا"/ جرجيس الساعور/ كندا
http://www.chaldeancatholicchurch.co...ieve.do?id=446

113
للسنة الثانية: مشاركة كلدانية فاعلة في قداس الثقافات المتنوعة في ابرشية هاملتن في كندا

دعت ابرشية هاملتن الكاثوليكية المؤمنين الكاثوليك الذين يسكنون في مدن الابرشية والذين وصلوا الى كندا حديثا من مختلف القارات للمشاركة في القداس الالهي في كاتدرائية يسوع الملك في مدينة هاملتن يوم الاحد، السابع والعشرين من تشرين الاول 2013 وللسنة الثانية بعدما اشتركنا في العام الماضي في القداس المقام في التاسع من كانون الاول 2012 جاءت مشاركة خورنتينا الكلدانيتين: مار توما الرسول في هاملتن ومار بطرس في اوكفل بمقاطعة اونتاريو / كندا بمساهمة فاعلة ومهمة برعاية الأب نياز توما ومشاركة عدد لا بأس به من مؤمني الخورنتين.
وهكذا امتلات الكاتدرائية الكبيرة التاريخية الفخمة بالمؤمنين من عدد كبير من الدول قبل بدء القداس في الساعة الواحدة ظهرا وعند بدء القداس دخل الاسقف مار دوكلص كروسبي ومعه الكهنة وخدام المذبح في موكب مهيب وابتدا القداس الالهي مع الاصوات الشجية لجوقات الكنائس الاثنية المختلفة بالاضافة الى جوقة كاتدرائية يسوع الملك. ومع مسار الذبيحة الالهية كان التفاعل الايجابي والفرح يزداد عندما تتم اي فعالية بلغة غير الانكليزية، وبعد قراءة القرائتين الأولى باللغتين السلوفينية والكرواتية كانت نشوتنا كبيرة عندما رنم الاب الفاضل نياز توما الانجيل المقدس باللغة الكلدانية-الارامية، ولا سيما بعد ان حيا سيادة المطران في بداية القداس جموع المؤمنين بعدد من اللغات كانت الكلدانية من بينها، وازداد الفرح عندما تمت قراءة "الطلبات" من قبل عشرة افراد كل بلغته كان بينها السورث والعربية، وكانت الردة مرنمة ويشارك فيها الجميع، ثم وصل الفرح اقصاه عندما وصلنا لتلاوة الصلاة الربية ليتلوها كل واحد بلغته الاصلية وبصوت مسموع، فكانت رائعة جدا بخلاف ما كنا نتوقعه بان الاصوات المختلفة ستكون ضوضاء!
وقد قال سيادة راعي الأبرشية في كرازته، من ضمن ما قاله، "بأن عددا منكم قد جاء الى كندا مجبراً هارباً من العنف او الضيق أو الاضطهاد، وفيكم من فقد اخاه او ابنه او اباه، وفيكم من جاء طوعيا. انكم قد اتيتم الى بيتكم الثاني، كنيستكم التي لا تعرف الحدود لتعيشوا مع اخوانكم بالايمان بمحبة وامان وسلام."
وقد شارك في القداس رئيس بلدية هاملتون ورئيس شرطة المدينة وعدد من المسؤولين.
لقد كان القداس رائعا جداً. نطلب من الرب التقدم الدائم لكنيستنا الجامعة المقدسة الرسولية، ولكنيستنا الكلدانية حضوراً فاعلاً دائماً. آمين

جرجيس يوسف الساعور/ 27/10/2013 / كندا











































صفحات: [1]