عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


الرسائل - غانم كني

صفحات: [1]
1
الأخ اوديشو يوخنا
مقال مختصر و رائع ان مركز و مكانة غبطة أبينا البطريرك الكاردينال ساكو حققهما بجهوده و حكمته و كفاءته باتخاذه المواقف الصائبة و في الوقت المناسب و لا يحق لاحد فرض الوصاية عليه ماذا يعمل  او ماذا يقول ,  فهو وحده ادرى بالظروف التي يمر بها  و لكل حالة يعاملها حسبما يقتظيه الموقف و بحكمة  و كل حالة هي التي تملي عليه ما يجب اتخاذه لما يخدم قطيعه , و كفاية مزايدات عليه فبعض الأقلام لا تجيد غير ترقب كل حركة و كل كلمة يقولها غبطته  دون ان تفقه  هذه الأقلام المناسبة و  ماذا كانت تمليه الظروف على غبطته . اين كانت هذه الأقلام عند اجتياح داعش  و بطشها بأبناء شعبنا المسيحي لقد بخلت بقطرة من مداد قلمها لتسخرها في المسلك الصائب  و المجدي  مع أبناء شعبنا و تنسى الخلافات لتنادي كل اطراف شعبنا  للتحرك و العمل , عمل مجدي  و فعال و هل هناك اقوى من  و تكوين جبهة قوية  - سمّوها ما شئتم -  لتتخذ القرار الموحد و  تنطق و تدافع عن شعبنا   حتى جميع احزابنا و نوابنا فشلوا فشلا ذريعا لاتخاذ مثل هذا الموقف  – عار وموقف مخزي  سجله التاريخ على جبينهم – و لكن  صرخة ابينا البطريرك  ساكو عن التكوين المسيحي  اعتبرت " طائفية" لكن انا حسب رايء  مبادرات  غبطته عديدة و تعبير عن  الشعور الإنساني و هذا ليس محصور به فقط و كان هناك متسع من الوقت للغير الانضمام اليه او  الاقتداء به. 
هناك فريق من الكتاب يستغل لقاء غبطته بأحد رجالات السياسة  لينادي و يكرر هذا تدخل بالسياسة  و من دون فهم  ويعيد و يكرر باستمرار  ذكر قول ربنا يسوع المسيح " اعطي ما لقيصر لقيصر و ما لله لله "  و للأسف لا يدركون معناها و يريدون تطبيقها على الغير و لكن  هم انفسهم ينسون  و لا يتركون ما " لله لله " و يحاولون التدخل بشؤن الإكليروس .
مع خالص المحبة و التحيات  و دمت علما من اعلام شعبنا
غانم كني
مونتريال  -  كندا


2
اسعدنا الخبر  و نهنئكي من الاعماق و بجدارة و بجهودك  حققت هذا الانجاز   نسال الرب ان يوفقكي وان يحميكي
غانم كني و العائلة

3
الاخ الدكتور ليون برخو
استبشرنا خيرا  عند تنقية الأجواء  و نشرك مواضيع تهم اللغة الكلدانية و التراتيل القديمة , فمثل هذه المواضيع فيها فائدة اكثر  و اليوم بدات باسلوبك , فبركة  مقالات , فخبر بسيط  تضخمه  لتوجيه الانتقاد لغبطة البطريرك ساكو  لكن الموضوع لا يستحق كل هذه التشعبات  و تحاول إعطاء هالة كبيرة  كمقال اليوم  و كما تعلم التزوير هو تغير في مستند او قانون  او كمبيالة او شيك لغرض الاستفادة  اما الحالة التي طبلت و كبرت  الموضوع – اطناب – لا يستحق كل هذا   فنقل الخبر  يختلف من شخص لاخر  و كل واحد ناقل الخبر يبرز ما يهمه و ما يخصه و هذا ما جاء في نقل الخبر و الذي  طبلت و زمرت و انا اعتبره التضليل بعين ذاته و اعتبرته  تزوير  و كما تعلم  في الاناجيل الربعة هناك اختلاف في سرد و نقل واقعة معينة  فهل هذا تزوير  و مقالك هذا يعتبر تضليل و تطاول  و تزوير  أيضا و أعطيت صورة مشوهة عن الكنيسة الكلدانية   فالكنيسة الكلدانية لها سنودسها و لها رئيسها غبطة البطريرك و لهم قرارهم ومن غير المقيول ان يعتبر  كل واحد افلاطون زمانه و يحاول  فرض الوصايا عليها و هذا مرفوض رفضا قاطعا  و نراك تتمسك و تعيد بعض القضايا سبق وان تم مناقشتها  واعطيتها أهمية بالغة  مثلا كتاب الاب كمال بيداويد وسبق و ان  بينت لك انها أوهام  و كان لازم يكون كتابه لماذا لم ارسم – خوراسقف – أولا  كما رسم اقرانه و تم تكريمهم و هو يعرفهم و لكن انت متمسك برايك  و اعتبره مثلما تريد  و انا اعتبره تزوير الحقائق  و عليه أقول  كما قال الشاعر :
لا تنه عن خلقٍ وتأتي مثله ... عارٌ عليك إذا فعلت عظيم
ابدأ بنفسك وانهها عن غيها ... فإذا انتهت عنه فأنت حكيم
قد يزعجك هذا المثل و لكن ساذكر  لك ما  معناه بالضبط من الانجيل للقديس لوقا   الاصحاح 6 :41-42 (لِماذا تَنظُرُ إِلى ٱلقَذى ٱلَّذي في عَينِ أَخيك؟ وَٱلخَشَبَةُ ٱلّتي في عَينِكَ أَفَلا تَأبَهُ لَها؟
كَيفَ يُمكِنُكَ أَن تَقولَ لِأَخيكَ: يا أَخي، دَعني أُخرِجُ ٱلقَذى ٱلَّذي في عَينِكَ، وَأَنتَ لا تَرى ٱلخَشَبَةَ ٱلَّتي في عَينِكَ؟ أَيُّها ٱلمُرائي، أَخرِجِ ٱلخَشَبَةَ مِن عَينِكَ أَوَّلًا، وَعِندَئِذٍ تُبصِرُ فتُخرِجُ ٱلقَذى ٱلَّذي في عَينِ أَخيك».

اخي الدكتور ليون  : انت لك مواهبك  و اامل ان تنال هموم شعبنا  قليلا من اهتمامك و  اامل ان تنشر ما يخص هذه الهموم  و ما تعانيه  و تذكر شهدائنا  فهذا افضل من مراقبة  اخطاء  الغير – البطريرك -  و تهويل الخبر و احب ان اكرر تاكيدي لك  الكنيسة الكلدانية بخير  و وفر دموعك فانتقاداتك لرجال كنيستنا بهذه الطريقة  له مردودات سلبة  لا تتفق مع ما تتدعي   
 و لكم فائق المودة   



4
العزيز الدكتور نزار ملاخا
شكرا لردك و شعورك الاخوي  و محبتكم و الله اعلم شعورنا  جذوره و منبعه  طيبة أهلنا  و المثال الرائد الذي تركوه لنا  سواء في القوش  او في كرملش .
عزيزي ارجو ان تضع امام نصب اعينك كلام الذي ساقوله  و ثق و اعتقد  نابع من محبتي و حرسي  لكلدانيتي  و محبتي  لكل كلداني  ثم اولا لا احب بعد النقاش معك و اثارة مواضبع  علاقتك مع غبطة البطريرك التي هي بعيدة كل البعد عن ما اسعى اليه , و اشرت لك في  مداخلتي  و الذي اعطيته أهمية بالغة  و لا زلت  و هو دعوة غبطة البطريرك ساكو لا بل صرخته   لتكوين  خلية الازمة  , نعم نحن في  ازمة  و يجب ان يكون لرجالاتنا قليل من الإحساس و الشعور و التحرك  ليس  لان النداء من غبطة البطريرك ساكو و لكن نداء شعبنا  و معاناة  و انين شعبنا  و كان المفروض قيام هذه الخلية من اول يوم بعد  تفجير اول كنيسة و استشهاد اول كاهن  لاتخاذ راي موحد و كلمة موحدة , خلية من العلمانيين  لا ترتبط بالكنيسة و لا بالاحزاب السياسية – المسيحية -  كنت اتامل من  مفكرين أبناء شعبنا التحرك و تكوين  تحالفات -  لا ترتبط بالكنيسة و لا ترتبط باي حزب  و تتولى رسم خارطة الطريق لابناء شعبنا المسيحي  و الدفاع عن قضاياه  , لكن للأسف  هذا لم يحدث و شعبنا دفع الثمن .
 استوقفتني  جملتك الأخيرة " الاختلاف في الراي  لا يفسد للود قضية "  و موقفك مع غبطة البطريرك , هل تركت بعد ذرة من الود و كانت علاقتكم جيدة  و اختلفتم . و ردك  لا بل جميع ردودك لم تبق  للود شيئا  و اعتقد اذا كنت  تتوخى مكسب لقضيتك  لكن فكر جيدا هذا ينعكس سلبيا على مركز كل كلداني . .
استوقفتني  جملتك الاستيلاء على دارك بدون وجه حق , قصص ذو شجون  و لو كانت خلية الازمة  متكونة لكانت  تدافع  و تسحب الدار و ثم أقول  من تجربتي  و مع مستاجر من  جماعتنا  و أراد ان يستغلني  لكن  اعطيته درسا – قانونيا و استلمت داري -  و الان موضوع دارك  انصحك ان تتوخى الحذر ان تسلك مسار قانوني  و هناك قصص عديدة و هناك من استلم مبلغ مائة و خمسون الف دولار ( قائد من الحشد )  لاعادة دار  ثمين لاحد الأصدقاء ولم يقدر عمل شيئا  و عند اتصال الصديق به  و السؤال عن مساعيه و فشله , هذا القائد هدد صديقي  اذا حاول الاتصال معه ثاية.   
استوقفني سوالك عن عمري  و لو هذا سر ,الحمد الله لا نخاف شيئا , انا اكبر منك عمرا عقد من السنين 
نتمنى لك التوفيق و أخيرا لك مني خالص التحيات و للعائلة الكريمة الصحة والسعادة ,
محبكم غانم كني   - مونترال – كندا


5
عزيزي الدكتور نزار ملاخا 
اامل ان تكون مع العائلة  بخير
طالعت ما جاء في مقالك و حسناَ فعلت ارفقته بالرابط  الخاص بالخطبة المقصودة  مما أتاح لي  ان اسمع خطبة غبطة البطريرك ساكو  كلمة كلمة
 , و ارجو مخلصا من القراء الاعزاء  و منك بالذات  ان تعيد سماعه و التمعن بكل ما جاء فيه فقد قال كلام قوي و في الصميم و عبر عن  واقعنا الأليم  و اعتقد لم تكن منصفا معه  حيث تركت  كل الكلام المهم و المفيد لشعبنا  و اختاريت  اخر جملة من الخطبة  و مخطئا  نسبتها  عليك و للحقيقة و للتاريخ  أقول  ايضا انك اسات الظن في كلامه  لان موضوع بيع البيت لم  و لن يرد في أي من المخاطبات معه  حسبما أوردته انت بنفسك في المقال ,الواضح من كلامك  انك طلبت  استرجاع البيت  المستولي عليه و لم تطلب بيع البيت من غبطته و لربما هناك شخص اخر طلب بيع بيته و لماذا سحبت الكلام على نفسك و تشير انك انت المقصود و لو طلب مثل هذا من غبطته ليس من الاصول   و ليس من واجبه القيام بمثل هذه المهمات فالطلب بحد ذاته غير اصولي و اعتقد هذا تجني ظالم على غبطته . و اود مخلصا لو  تحذف الموضوع كليا
و ما زال السيرة و انفتحت و تطرقك على الشيخ الكلداني  انا اود ان اسالك من اين أتت هذه المشيخة  و انت و انا نعرف ابن من هو- ابن المرحوم سالم صادق دودا  , و هو حر  ليختار  المشيخة التي يريدها و لكن ليس على الكلدان فليس للكلدان مشيخة و ثم اهتمامك به لابد جلب انتباهك انظمامه للحشد الشعبي و هذا يزج المسيحيين في صراع  بين السنة و الشيعة لا يحمد عقباه  و لا احد من الكلدان يرضى بهذا و اسال  احبتنا الالاقشة ليردوا عليك – انا سمعت العديد منهم -  و لابد انك لاحظته و هو يذرف الدموع في المناسبات الشيعية .  اعيد و اكرر انت حر ان تقبل مشيخته و هو حر ان يكون شيخ و لكن ليس على الكلدان ,  فليس للكلدان شيخ  .
و لكم فائق المودة
محبكم غانم كني 


6
عزيزي الدكتور عبدالله رابي
اامل ان تكون مع العائلة باتم الصحة و العافية
كل مرة تتحفنا بمقال  لفتح المجال  للنقاش الحضاري المتمدن  كيما يستمتع القاريء  و يستفيد من المعلومات الواردة  في المقال و النقاش  الذي يتبعه  . و موضوع اليوم  و أي موضوع له علاقة بتاريخنا او لغتنا يجب ان يعتمد  على ما هو  منقوش على الحجر  و الذي ورثناه من  الأجداد   و تعتمد على ذوي الاختصاص  لشرح محتوياته بأمانة و دقة  و موضوع اليوم يهم رجال الدين و ينال اهتمامهم  و كل واحد يقدم  ما يعتقد  انه صائب حسب المصادر المتاحة و ليس بالضرورة  مطابقة للواقع و خاصة هناك من يحاول الاستنادعلى قول البطرك الفلاني.
مواضيعك  ممتعة للاستفادة منها  بالرغم ان البعض يحاول  الخروج عن مضمون المقال  ويحاول حرف الفكرة الأساسية  للموضوع  و حتى هناك تجاوز غير مقبول  بتعابير  لا تدل على نضوج كاتبها و تقبله أسلوب النقاش  الحضاري  و اليوم اقدم لك كل المحبة و التقدير  على اسلوب  تعاملك مع طروحات غير مقبولة و فيها تجاوزات . و تسلم
غانم كني  مونترال  كندا

 

7
مواساتنا لبيروت الحبيبة المدللة وحفظ الله الكويت
مأساة بيروت  و ما حل بها ادمت قلوبنا  لكن قد يستغرب القاريء ما علاقة  الكويت بذلك  , نعم لأنه  كاد يحل بالكويت  اسوا مما حل ببيروت الحبيبة لكن الله  انقذها بمعجزة  و لم يسمح سبحانه تعالى ان تصيب الكويت شرور من تنكر لتربتها و تنكر لكل ما قدمته الكويت لهم  نعم  سبحانه عز و جل انقذ الكويت و أهلها و المقيمين انقذهم من مما كان اسوا من هيروشيما .
رمضان عام 1986  كنت في شبرة الرقة للخضار اتسوق و أتهيأ للمغادرة في اجازتي السنوية  عندها لا حظت  لهيب نار على  احدى خزانات  الغاز السائل و تقع ضمن الدائرة التي اعمل فيها و عدت للدار فورا و حال وصولي اخبرني أطفالي , بابا اتصلوا معاك من الشغل و يريدوك ضروري و قمت بالاتصال  فطلبوا مني الحضور فورا  قصدت ميناء الاحمدي. وعند وصولي بوابة الميناء لاحظت الجيش مسيطر على البوابة فصار عندي إحساس و شعور بخطورة الوضع و ان الحدث قد هز الكويت و الحكومة بأكملها مجتمعة في ميناء الاحمدي,  و  كما  علمت من غرفة السيطرة ان  احدى خزانات الغاز السائل تعرض لعمل إرهابي و ممن ؟؟  من  موظف يعمل في قسمي حيث استغل فترة الإفطار و توجه الى حظيرة خزانات الغاز السائل و باشر بزرع متفجرات  و توقيتها لتنفجر بعد تركه  الدوام و مغادرته الكويت الى ايران  و ان الخزان المستهدف يحتوي من الغاز السائل  ما يكفي لملا خمسة ملايين أسطوانة غاز التي تستعمل في المساكن . و لو نجح المجرم  في خطته تفجير الخزان  لكان المنطقة بكاملها ميناء الاحمدي  و منشاته  و مدينة الفحاحيل المجاورة  انمحت من الوجود حسبما افاد خبير العالمي في إطفاء حرائق النفط  - ريدا دير –  عندما استدعي للمساعدة , وأضاف  ان هذا اسوا من هيروشيما بأضعاف و لكن الله حبى الكويت  و انقذها من هذه الكارثة بسلام   و بحكم عملي  فان نظام إطفاء الحرائق الخاص بميناء الاحمدي و منها قسم اسالة الغاز كان ضمن قسمي و ضمن مسؤوليتي  وتشمل أيضا  خزانات الغاز السائل و  نظام إطفاء الحرائق  كان يشمل أربعة مضخات ضخمة جدا و تدار بمكائن ديزل  ضخمة و تعمل تلقائيا  الواحدة تلو الأخرى عند حدوث حريق و استعمال المياه ويسبب انخفاض ضغط المياه داخل انابيب مياه إطفاء الحرائق و هذا  يدفع  المضخات ان تعمل الواحدة تلو الأخرى تلقائيا  لرفع ضغط مياه إطفاء الحرائق   و هي  مرتبطة بخزانين ضخمين  سعة الواحد خمسون الف كالون  كما ممكن تغذيتهم بمياه البحر  بواسطة  مضخات في ميناء الشعيبة على الخليج .
الذي حدث حقا معجزة: من أراد نصب المتفجرات عند الخزان المذكور و توقيتها لتنفجر بعد تركه  الدوام و مغادرته الكويت الى ايران , انفجرت المتفجرة بيده اثناء نصبها و  فصلت راسه فقط  نعم راسه فقط و هنا المعجزة لاحظ انفصال الراس فقط ولم يصاب احد غيره   و لا حتى بجرح و لا حتى بخدش بسيط و ثم  الانفجار سبب فتح صمام الامان فوق الخزان  المستهدف و التهاب الغاز المتسرب من هذا الصمام  بالنار الهادئة  و ثم  المعجزة ان جميع أجهزة مكافحة الحرائق عملت ذلك اليوم بكفاءة عالية جدا , المضخات عملت تلقائيا  الواحدة تلو الأخر و نظام الرش , رش الخزان المحترق بالكامل و  الخزانات المجاورة له عملت تلقائيا  و بكفاءة عالية  و حتى الرياح كانت مساعدة  و الحمد الله  و الشكر له تم اخماد الحريق و كل شيء  انتهى بسلام , تم سحب الغاز السائل من الخزان المصاب  ما كان مسوح سحبه الى الخزانات المجاورة و بقيت ثلاثة أيام بلياليها متابعا الأمور في الموقع و عند الشعور بالإرهاق و عدم  الطاقة  للاستمرار, غفوة في المكتب . 
لربما من المفيد ذكر  ماذا في ميناء الاحمدي  الذي  يضم عدة منشئات ضخمة و حيوية  فهو يعتبر الميناء الرئيسي  لتصدير النفط الكويتي كما يضم منشئات مهمة منها مصفاة الاحمدي التي تعتبر اكبر مصفاة بالمنطقة ثم  قسم اسالة الغاز السائل و تشمل ثلاث وحدات تتولى تسييل الغاز الذي يجمع من كافة  حقول  النفط  ليسيل و يخزن في  صهاريج خزن الغاز السائل ثم  قسم الخدمات  الذي انا رئيس القسم و فيه عدة وحدات مهمة لتلبية حاجة المصفاة و المنطقة الصناعية من مياه نقية - انتاج الوحدات كان اربعة ملاين كالون باليوم -  و بخار الضغط العالي و وحدات معالجة الكبريت الذي كان يرد سائل من المصافي الثلاثة  و ثم يتم تحويله الى رقائق  و يخزن في مخزنين   سعة الواحد خمسون الف (50,000) طن و منها بواسطة السير الناقل لتحميل البواخر  اليا و اتوماتيكيا , ذكرت هذا لتبيان أهمية ميناء الاحمدي      و تصور  لو انفجر الخزلن و انفجرت  الخزانات المجاورة له و احترق الكبريت , ماذا كان يحدث  الحمد الله  مرت يسلام و هكذا بقيت و ستبقى هذه الحادثة في الذاكرة .


8

أذا عرف السبب زال العجب  و الرد التالي مقتبس من  رد السيد مايكل سبي وواضح من يهز الذيل - و هذا لا اعتقد لائق   
مقتبس من رد مايكل سيبي "نـقلاً عـن أحـدهم في سـدني قـبل حـوالي سـنة ، أن قـريـباً له في بغـداد ، إلـتـقى بالبطرك وهـزّ ذيله له قائلاً " و معروف ما المقصود ب  يهز الذيل . و هذا غير لائق  و يجب حذفه

9
ارجو المعذرة دكتورنا العزيز  و اسمح لي بالرد على رد - Lucian مع خالص الود
السيد؟ السيدة؟ الانسة ؟Lucian
 ارجو تعذرني لمخاطبتك  هكذا  و انت واضع الحجاب  ( البرقع ) و لا اعلم  جنس  من اخاطب  و ارجو ان تتقبل مني هذا السؤال بدون  ان تتضايق .  قديما و انا واحد منهم , يفتخرون  و يعتزون بذكر اسمهم الصريح الكامل و اسم العائلة و كذا الان جميع أعضاء الموقع كما تجد يذكرون بكل فخر اسمهم الصريح الكامل  الا حضرتك  متخفي و متبركع و هل هناك ما يخجل من الإفصاح عن اسمك الصريح  الكامل. الامر يعود لك .
المهم عودة سريعة على ردي – بعقلية قديمة – الذي لم تفهم منه شيء و المسالة في غاية الوضوح و البساطة  ,  الامر ما قلّ وما دلّ و اكيد تعرف ما يعاني شعبنا – المسيحيين جميعا أصحاب النون , من حرق الكنائس و ذبح رجالات الدين و المسيحيين  و الاستيلاء على بيوتهم وممتلكاتهم , و لان الامر يخص كل مسيحي  عراقي  , غبطة البطريرك ساكو وجه غبطته  ندائه لجميع المسيحيين   لتكوين خلية ازمة  و من نخبة من  جميع المسيحيين  , نخبة مختارة  لا علاقة لها بالاحزاب الفاسدة الحالية و المعلوم ان  الان ليس مثل قديما  الامر يحتاج من له معرفة بالقوانين و الحسابات و الأمور السياسية و الحمد الله بين شعبنا العديد ذوي المؤهلات العالية وذكرت الكرة الان بملعبهم  لتلبية نداء  يخص شعبنا , نعم بانتظار من يتقدم و يضطلع طوعا  يهذه المسؤوليات و المطالبة بحقوقنا و تحقيق الحماية لنا . اعمال قيصر , أي ما  لقيصر لقيصر و ما لله لله ,فامظلوب العمل و ليس الثرثرة  الفارغة.
اعتقد ردك الخاص على ردي انك خرجت عن صلب  الموضوع الأساسي  بدون داعي  و عليه ردي اقتصر على ما هو في صلب الموضوع  و الامر الذي جلب انتباهي انك في ردك  ارفقت رابط موضوعك و بعد الفحص لم  اجد احد تفاعل مع ما طرحت  من الأفكار الحديثة و رد على افكارك الحديثة  و لو بكلمة ؟؟  , الا تشعر معنى ذلك , و هل هذه هي ثقافتك  الحديثة ؟  لا تعليق
و الله من وراء القصد
غانم كني  مونتريال  - كندا


10
الأخ الدكتور الكبير عبد الله رابي
 اليوم تعود و تتحفنا بمقال اخر يهم كل فرد من المسيحيين  و دعوة غبطة البطريرك ساكو  و كما تعلم  ان دعوة غبطته  ليست  الأولى و لن تكون الأخيرة  فقد  دعا غبطته  للمكون المسيحي و أيضا هاجمه البعض و اعتبر هذا البعض  الدعوة طائفية و ثم دعوته  لتكوين " خلية ازمة " و من المسيحين الاخيار و من جميع المكونات و قالها غبطته بكل صراحة  الخلية مستقلة و لا علاقة الكنيسة بها  و أعضاء هذه الخلية هي  تتولى امورها  و الغاية و الهدف من خلقها لجمع المكونات المسيحية في صوت واحد  و أيضا لم تلق الاذن الصاغية  و أخيرا صرخة غبطة البطريرك ساكو التي اشرت  عليها و قدمت الشرح الوافي .  يا اخوان القضية قضيتنا , قضية كل مسيحي و ماسيه و ما ذاق و يذوق  وعلى كل فرد من أصحاب – النون –  و اليوم على كل فرد ان يتحمل المسؤوليه في تكوين كيان يتحسس الام شعبنا و يثمن دماء شهدائنا  و يدافع  عن شعبنا و يطالب بحقوقه المشروعة بعد فشل  الأحزاب الفاسدة في اسماع صوتنا   و كان الواجب التحرك بهذا الاتجاه  و عدم  الانتظار  للان و لصرخة غبطة البطيرك ساكو فالقضية قضية الشعب المسيحي قاطبة .
يتردد  البعض  المعروفون بموقفهم  من غبطة البطريرك ساكو  .  اعط ما لقيصر لقيصر و ما لله  لله , فاليوم نسال اين جماعة ما لقيصر لقيصر , اليوم  الكرة بملعبهم و الان  هو دورهم , و الحمد الله عندنا من أصحاب الكفات و خاصة في مجال المحاماة و القوانين   و  الساحة   كانت خالية لهم  و لا زالت  و هذه فرصتهم و  بجهودهم تنشا خلية ازمة  لتدافع عن حقنا  ما دام الكل متفق  وجود غبن لحقوقنا  كمسيحيين  جميعا دون استثناء او تميز  و سيكون العمل الأساسي و الجوهري  لخلية الازمة هي  للدفاع عن حقوق جميع المسيحين لإنقاذ شعبنا  , فخلق  الاعذار  و ربط القضية  باختلاف أصحاب السيادة بطاركة كنائسنا . الامر لا يتطلب اتفاق الكنائس و أصحاب السيادة البطاركة ,  و نامل ان يتم ذلك قريبا
غانم كني -  مونتريال - كندا

11
الاخ الدكتور عبد الله رابي
اامل انكم مع العائلة باتم الصحة و السعادة
شكرا لمقالك و تحليلك لواقع محنة شعبنا و ممكن اختصارها بما اشرت اليها مآسي شعبنا من سلب ارادته و تجنيد نواب دمى تمثل المكون المسيحي في مجلس النواب لكن تعمل وفق ما يتطلب مصلحة من تاتمر بهم  و تنصاع لارادة الأحزاب الكبيرة الفاسدة  و اليوم غبطة البطريرك ساكو من موقعه و نظرته و احساسه لما يجري حوله و يوجه ندائه بين حين و اخر و كما اعتبرته صرخة  فالصرخة صرخة غبطة البطرك ساكو  و القضية قضيتنا  نعم قضيتنا و تهم شعبنا باجمعه دون استثناء من أصحاب النون  جميعنا نال بما فيه الكفاية من ذبح رجال الدين و تفجير كنائسنا  و تفجير باصات طلابنا  و تهجير شعبنا  و الاستيلاء على بيوتهم و املاكهم و حرمانهم من لقمة العيش و عدم مساواتهم بالبقية و فرض عليهم القوانين الجائرة  و السؤال هو لماذا الانتظار حتى يصرخ غبطة البطيرك ساكو   الا تندرج  الام شعبنا و دماء شهدائنا  ضمن الحس القومي اين احساسهم ام يعطون اذن من طين و اذن من عجين لانين شعبنا ,  اليس بين ابناء شعبنا من  يفكر بمصائب شعبنا , باعتقادي كان المفروض  و الواجب  تكوين "خلية الازمة"  عند تعرض اول كنيسة  للتفجير و منذ تعرض اول كاهن للخطف , احزاينا  السياسية شريكة الأحزاب السياسية الفاسدة تلهث وراء مصالحها المادية و منها ما الحق اكبر الضرر بالمكون المسيحي  بسلوكها هل هناك من ينكر ماسي شعبنا و على الأقل يبادر النشطاء من ابناء شعبنا تكوين خلية ازمة يكون لنا صوت واحد مدوي و كل طرف  يتحمل المسؤلية لاسماع هذا الصوت في المحافل الدولية  و الميدان كان  مفتوح امامهم.
 حاول البعض وضع شروط لسماع هذه الصرخة و هذا بمثابة  انكار لسماع صوت شعبنا و انينه  و اشترط البعض المصالحة و الغفران حسبما يريدون  نعم المصالحة و الغفران شيء يحمد له لكن عند عودة الابن الضال و طلب المغفرة و ليس بعناد الابن الضال البقاء في حضيرة الخنازير , يهوذا شنق نفسه على فعلته و شمعون بطرس ,الصخرة , بكى نادما على انكاره سيده و قبلت توبته  و هناك من اشترط قبول مشيخة لا وجود لها كلدانيا في تاريخنا , مشيخة زجتنا بصراع لا تحمد نتائجه ,الحشد الشعبي  و الصراع السني الشيعي . 
عند وجود خطر يهدد امة او بلد تقوم تحالفات  و ابرز هذه التحالفات في الحرب العالمية الثانية تحالف أمريكا  و اوربا  الراسمالية مع الاتحاد السوفيتي آنذاك الشيوعي  ضد خطر النازية و عليه أرى من الضروري قيام  تحالف يضم جميع اطراف شعبنا من المفكرين و المثقفين , تحاف حر مستقل  لا يرتبط باية جهة سياسية او دينية  و طبعا اذا لقي الدعم من صاحب الصرخة ان لا يفسر ذلك ان التحالف تابع له و اامل ان لا تكون التسمية عائق لقيام هذا التحالف و اذا كان لا يرجى خير من الحكومات الفاسدة  على الأقل ينجح لاسماع صوتنا للعالم
   

12
نعم الاختيار تهانينا القلبية ، الرب يوفق سيدنا الغالي فيليكس الشابي و الروح القدس ينير طريقه في خدمة قطيع الرب في هذه الظروف العصيبة ، من الرب نطلب . امــــــــــــــــــين
غانم كني - مونتريال  - كندا

13
نعم الاختيار, تهانينا القلبية ، الرب يوفق سيدنا الغالي فيليكس الشابي و الروح القدس ينير طريقه في خدمة قطيع الرب في هذه الظروف العصيبة ، من الرب نطلب , امـــن
غانم كني - مونتريال - كندا

14
الأخ قيصر السناطي الجزيل الاحترام
   مقال رائع و دعوة صادقة واصوات النشاز لن تثني المخلصين عن تقدير و تثمين مثل هذه الدعوات المخلصة , ان دعوة غبطة البطريرك ساكو اليوم  ليست  الأولى و لن تكون الأخيرة و دعوة غبطته هذه نابعة من شخص  بحكم موقعه و نظرته الشمولية و احساسه بالمخاطر المحيطة بابنائه و دعواته هذه هي تحفيز لكل الخيرين و من كل الاطياف للتقدم و بناء "خلية ازمة" و ليس حزب سياسي او قومي  بل من المسيحين الاخيار و من جميع المكونات  الكلدان و السريان و الاشوريين و الأرمن وفي جميع الأزمنة و العصور  عندما يتعرض شعب او دولة ما للخطر تقام جبهات و احلاف  و ابرز حلف جمع قطبين متناقظين كان اثناء الحرب العالمية الثانية جمعت روسيا الشيوعية و أمريكا و دول اوربا  الراسماية لمحاربة المانية النازية  و قيام احلاف  أخرى كحلف شمال الأطلسي و حلف الناتو  و  العراق ذاق مرارة التحالفات في الحروب التي شنت عليه  و لا زال. و كان  و الواجب   و المفروض تكوين "خلية الازمة" هذه  عند تعرض اول كنيسة  للتفجير و منذ تعرض اول كاهن للخطف للدفاع عن قضايا شعبنا و نيل حقوقه ,  كنائسنا تفجر , رجال الدين يذبحون  و لا زال جريمة كنيسة سيدة النجاة و تفجير باصات الطلبة ماثلة امامنا  و لم يفكر احزابنا بمثل هذه الجبهة  فاحزابنا السياسية و القومية كل حزب يسعى لمكاسب ضيقة و حسب ارتباطها بالاحزاب الكبيرة  و تلهث وراء مصالحها المادية  و الانانية , و نامل ان يستجيب الخيرون  و ترى النور هذه الخلية .غبطته قالها  بكل صراحة  و وضوح  الخلية مستقلة و لا علاقة الكنيسة بها  و أعضاء هذه الخلية تتولى امورها  و الغاية و الهدف لجميع المكونات المسيحية في صوت واحد  و ليس المشكلة  ماذا نسميها المهم  قيامها  , الجميع معرضون  و مستهدفون و حقوقهم مهضومة و بحاجة ماسة لقيام مثل هذه الخلية و لماذا الانتظار  حتى دعوة غبطة البطريرك ساكو , الساحة مفتوحة و ليتقدم كل واحد و يبرز إنجازه في هذا المضمار.
و الله من وراء القصد  و لكم محبتنا
غانم كني  - مونتريال - كندا

15
شكرا لدكتورنا العزيز عبد الله رابي لهذه المبادرة  المهمة  قبل ان تعقد الرابطة  اجتماعها  و وضعت على بساط البحث قضايا جديرة باخذها بنظر الاعتبار بالإضافة اراء الاخوة ممن بخالص المحبة و الشعور بالمسؤولية  و نقاش اخوي بناء عبر عن رايه من اجل بناء هذا الصرح الذي يعتبر  فخر و اعتزاز لكل كلداني و الواجب ان  نشكر كل من ضحى و قدم خدماته طوعا  من اجل رفع اسمنا الكلدان  , انا اعتبر الرابطة الكلدانية خيمة لكل  الكلدان و عمود هذه الخيمة غبطة البطريرك ساكو  نعم غبطته اسسها  و لكنها ليست كنسية  فان غبطة البطريرك ساكو اعتبر نفسه مجرد كعضو مثل بقية الاعضاء و ما المانع ان يكون مرشدا لها  فهو راعى هذا الطفل الوليد  من دون  ان يتدخل في شؤونها الى ان يستطيع  هذا الطفل ان يحبو و يقف على قدميه و يتاكد ان الشهامة من الكلدان شمروا عن سواعدهم و تحملوا المسؤولة طوعا عندها  سيترك الامر لهم  و الغاية من نصب هذه الخيمة بالاساس هو لخلق كيان كلداني  يتحمل مسؤولية القيام بدوره لخدمة الكلدان و قضاياهم و معالجة   مشاكلهم في الظروف الحالية و يتولى انشطة ثقافية و اجتماعية لتقوية اواصر المحبة و التعاون بين الكلدان من اجل توحيد خطابهم وتوحيد كلمتهم في كافة ارجاء المعمورة  فابواب هذه الخيمة مفتوحة  لكل الاخيار ممن يحملون النوايا الحسنة و يحبون الخير  لجميع الكلدان  فالجميع مدعون للدخول  و نصفي القلوب  و نضع يدا بيد لهندسة و بناء هذا الصرح الجديد لتكون مفخرة و سند لكل الكلدان ,  لنعتبرها نادي ثقافي او ملتقى كلدانى   لنجلس مع بعضنا البعض ونبحث امور تهمنا و نتداولها بيننا  نحاور بعضنا البعض بقلوب مفتوحة و حوار مفعم بالمحبة و النيات الصادقة و باسلوب ديمقراطي – بدون عركات _  و لماذا كل هذه الضجة المفتعلة و خلق الحزازات  - و هل كتب علينا اتفقنا على ان لا نتفق  ؟؟
طرحت عدة اسئلة  للتشكك بالرابطة , هل هي علمانية , ام  كنسية  و غيرها من الاسئلة التي لا تحمل  النوايا الحسنة  و لهم اقول  و واثق من كلامي و للعلم انه ليس من صلاحية غبطة البطريرك ساكو من  تاسيس اي جماعة كنسية من دون اخذ موافقة الفاتيكان على قانونها  و الا لصارت فوضى و كل واحد يؤوسس  حسبما يشاء  و خير مثال اذكره و متاكد منه , عند تاسيس الرهبة الثالثة للعلمانيين  الفرنسيسكان  و اول مؤسسها كان القديس فرنسيس الاسيزي لم يتم الموافقة النهائية على قانونها حتى عام 1978 .  ولكل من يسال اقول لياتي و يشارك و يطرح ارائه  و يناقش من اجل الوصول الى صيغة مقبولة  فالرابطة هي في طور التاسيس  و البناء و بالتاكيد ليست كاملة و هناك ثغرات  و ليس من المقبول ان يستغل البعض هذه الثغرات و يحاول وضع الخشبة في عجلتها لايقاف  و افشال مسيرتها  و لكن هيهات  العجلة دارت و دارت بزخم قوي و من الصعب الوقوف بوجهها و حتما سيكتب الفشل لكل هذه المحاولات .
اتمنى قلبيا كل النجاح  و التقدم لرابطتنا و هي املنا المنشود و اتقدم بالشكر الجزيل لغبطة ابينا البطريرك ساكو و اخوته و كل المخلصين اللذين يعملون من دون كلل من اجل بناء صرح كلداني  شامخ  و الرب يبارك بجهود الجميع.
 

16
الأخ الدكتور صباح  اطال الله بعمرك
العمر الطويل يا دكتورنا  و تخطاك الشر  امين ,
هذه ذكرتني بقصة مشابهة  اسردها للقراء  و باختصار
أيام زمان  وصلت برقية الى كرمليس للعائلة من البصرة – يعكوب توفي  - العائلة اقامت بيت العزاء و البكاء  و الأهالي بدات  تتوافد على الدار لتقديم العزاء  و كالعادة  القهوة العربية و الله يرحمه  و المسكين اخوه توجه الى الموصل و منها الى بغداد و ثم الى البصرة  دون توقف و من محطة القطار الى المقهي الذي يتردد عليه اهل كرمليس  فدخل القهوة و شاهد طاولة  جماعة كرمليسية يلعبون الدومنة  فتوجه اليهم و هو مهموم و معاتبا قائلا :معقول احد لم يستطيع ان يجلب المرحوم و كان لازم احضر انا ؟ فاستغربوا و قالوا من هو المرحوم فقال اخي يعكوب ما تعرفون ؟؟  مسكتهم ضحكة قوية و أشاروا و قالوا هذاك هوالمرحوم يعكوب اخوك يلعب ورق مع الجماعة  , فذهب اليه و هو غاضب كيف يقدم على مثل هذا العمل و الاهل اقاموا العزاء و قداديس  و يعكوب كان معروف بمقالبه - يعني مقالب غوار -  فرد يعكوب على أخيه  و قال , ها شنو ؟؟  كنت اريد اعرف منو يحبني و منو ما يحبني ,  المهم اخذه شقيقه الى كرمليس  و حال دخولهم الى البيت انقلب العزاء الى فرح  و  اخوه  يردد " قام ابن  - - - - من بيث ميثي قام   " قام ابن - - -  من بين الأموات  "   الرحمة ليعكوب و اخيه و العمر الطويل لكم
و هذه أيضا بينت من يحبك و من لا يحبك و العمر الطويل دكتورنا


17
الاخوة الاعزاء
هناك محطة  مهمة في حياة المرحوم  الدكتور سعدي المالح لم تذكر و هي الفترة التي عاشها في مونتريال  كندا و اصدر اول جريدة  عربية - المرأة - و كان له مكانة مرموقة في الجالية العربية و العراقية خاصة و قبل رحيله المبكر  كان في مونتريال و اقام له القنصل العراقي حفلة غذاء مع محبيه و من بعدها اوصلته الى الفندق و ثم المطار و يوم  رحيله اقام محبيه في مونريال حفلة تابين في قاعة كنيسة شهداء المشرق الكلدانية و القى العديد من معارفه كلمات تشيد بدوره في خدمة الجالية و اصدار اول جريدة عربية اسبوعية و ثم تجاربهم معه  و في وقتها ارسلت للاخ امير تقرير خاص مع الصو.ز
الرحمة  للفقيد و اسكنه الرب منازله السماوية .
   

18
الاخ سامي خوشابا , وو الاخوة الاعزاء  اصحاب الردود :
شكرا لدعوتك و هي ليست هذه الدعوة الاولى و لا الاخيرة  ومع كل دعوة نجد اصحاب اجندات خاصة يسعون لحرف بوصلة الموضوع 360 درجة و الابتعاد عن جوهر و اهداف  الدعوة  ,  و اذا انت متابع غبطة البطريرك ساكو كم مرة و مرة دعا الى تكوين : "خلية ازمة " او جبهة او يختار لها اسم  غير الاسماء المتصارع عليها ,لكن لم تلق دعوته اذان صاغية حتى حدد غبطته ان الخلية هذه لا علاقة لها بالكنيسة و تضم نخبة مختارة من المثقفين المسيحيين ممن لا ارتباط لهم باحزابنا المسيحية  السياسية  فالاحزاب السياسية بينها صراع مرير  و لا اريد ان اصيبك بالاحباط لكن ارجو قراءة صادقة عن هذه الاحزاب مقال الاخ اسكندر بيقاشا و على الرابط ادناه .  و كان المفروض تكوين هذه الخلية من يوم تعرض اول كنيسة للتفجير او  اختطاف اول كاهن او مسيحي , هذه الجبهة كان يكون لها دور فعال في مساندة ابناء شعبنا و حتى في موضوع الهجرة لكن احزابنا الفاسدة لم تفكر بهذا .
ان  قيام التحالفات عند الازمات  ليس غريبا عند وجود عدو مشترك  و لو اخذنا في الحرب العالمية الثانية تحالف روسيا الشيوعية مع امريكا الراسمالية  و غيرها من العديد من التخالفات و خاصة  ما دمر العراق .  للاسف لا بل من المؤلم لم تتم قيام هذه الخلية و حتى نجد بعض الكتاب  لم يهتموا بقضية اساسية و ضرورية لشعبنا و تدعوا لقيام مثل هذه الجبهة   , نتمنى لدعوتك  التوفيق
و الله من وراء القصد
https://ankawa.com/forum/index.php/topic,978989.0.html
 


19
الأخ الدكتور ليون برخو  حفظك الرب 
سررت بردك و اهنئك على امكانياتك في مقابلة الكومبيوتر للمتابعة و كتابة الردود و حتما هذا يتطلب وقت و مجهود و الأهم المقدرة و الكفاءة , فاشكرك على ردك  و بكل سرور سارد عليه , المنبر الحر هو لتبادل الآراء و بأسلوب ودّي و بمهنية  والابتعاد عن الكلمات الجارحة  و لا تليق بكاتبها و لا تتماشى مع أسلوب النقد الحضاري . ان يكون وديا مهم جدا .
اما  ما ورد في ردك مشكورا  سارد عليه نقطة نقطة  و لكن كنت اود مخلصا ان تقرا ردي جيدا:
أولا : دكتور ليون ردك في هذه النقطة فيه مغالطات انا لم احملك مسؤولية خسارة الكلدان للغتهم و تراثهم و طقسهم  فاولا انا لا أؤمن بهذه المقولة و ما تعيده كل مرة تعرض الكنيسة  الكلدانية لحملة شرسة ,  لا أساس لها من الصحة و لكن اخذت بنظر الاعتبار مؤهلاتك و خبرتك و محبتك – و تباكيك على كنيستك – ان تبادر و تقوم بفتح مدرسة تعلم اللغة و طلبت منك ان تدعوا انشاء خلية ازمة لإنقاذ اللغة و التراث  حسبما تراه انت وارجو ان تترك نعم تترك  فكرة حصرك كل الامر بيد البطريرك ساكو  حتى رد الشاب عليك نسبته للبطرك ساكو  ؟؟ دكتور لا اعتقد يوجد مثل هذا الفلم   كل اسقف مطران مسؤول عن ابراشيته و له من الكهنة و جيش من الشمامسة للاهتمام بهذه الأمور و هذا هو الواقع و لدي علاقة وطيدة مع العديد لا بل في كل ابرشية من ابرشياتنا كهنة و شمامسة في ابرشيات كنيستنا الكلدانية  و لا احد يؤيد كلامك و انما مطران الأبرشية و الكهنة  و الشمامسة و الشماسات يهتمون ويرتبون هذه القضايا و لا دخل نعم لا دخل البطريرك ساكو بهذه الأمور .
و لا تنسى اذا انت كنت تلميذ في الدير ان التراتيل العربية كانت موجودة من أيام طفولتي و لدي كتب عديدة و ليست دخلية  الان  و لا تنسى أيضا  الوحيدون من كان يتقن اللغة و الطقس هم الشمامسة  و حتى في بلداتنا التي لغتها "السورث " القريبة من الكلدانية  عامة الناس لا يفهمون اللغة الكلدانية , و اليوم مع تقدم التنولوجيا لا حظت في كنائس كندا و أمريكا و استراليا  هناك شاشات مثبة على جانبي الهيكل يعرض القداس على هذه الشاشات بعدة لغات  أهمها الكلدانية و العربية و الإنكليزية ليساعد الحضور متابعة القداس باللغة التي يفهمها  و لربما من المفيد الى الاشارة ان الكنيسة الكاثوليكية مرت بمثل هذه التجربة  في أيام  الأولى من الكنيسة و اخرها كان عام 1963 عندما اتخذ الفاتيكان الثاني  قرارات و منها ترجمة القداس اللاتيني الى لغة المؤمنين في كل بلد  و اعترض العديد و فعلا بداية ترك العديد الكنيسة لكن رجعوا .
ثانيا - موضوع كتاب الاب كمال وردة بيداويد  , انا لم اقرا الكتاب و لكن من اختيارك النقاط – القوية – للاستناد عليها – أرى ادعات الاب كمال مع احترامي له و لخدمته  - ادعات لا أساس لها ابدا و مبنية على أوهام خاصة ترشيحه للأسقفية و ترشيحه امر عادي و لكن ليس هناك ضمان ان السنودس يوافق على الترشيح .  المثلث الرحمة عمي المطران جرائيل كني فاتح كاهنين و رشحهما لمساعدته في أيامه الأخيرة  و لكن السنودس اختار واحد  طبعا الأفضل من حيث الكفاءة و الشهادات  و ليكون معلومك هذه الأمور تبقى سرية و أي تسربات  بهذا الخصوص مخالفة لسرية الجلسات و تعبر عن راي واحد و لا يذكر راي بقية الجهات. اما ذكري عن الجريمة التي وقعت في كنيسة الاب كمال انا لم اذكر اسم رئيس الجمهورية و انما ذكره الأخ سيزار , لكن الحادثة فعلا وقعت و و كانت السبب لتهريب الاب كمال  الى الأردن و ثم الى أمريكا  و طريقة سردي القصة عادية بدون زيادة او نقصان  و مطابقة لما جرى .
لربما المفيد الاشارة لبعض النقاط التي وردت و نالت استحسانكم و كتبتم عنها أولا , قضية مذكرة التي قدمها " القس ساكو" للسفير البابوي لالغاء اختيار الاب كمال كمطران الموصل , لا اعلم متى السفير البابوي من بغداد  يتدخل في مثل هذه الأمور في الموصل  و لا يحق له ذلك ابدا و مطلقا و حتى الفاتيكان لا تتدخل في مثل هذه الأمور , نعم المرة الوحيدة التي تدخلت الفاتيكان كان عند عدم توصل السنودس اختيار البطريرك بعد وفاة المثلث الرحمة البطريرك بيداويذ و لم يتوصل السنودس لاختيار خليفة من بعده  عرضت الفاتيكان اختيار اكبر المطارنة سنا  و كان المثلث الرحمة البطريرك دلي و عودة للمذكرة و السبب الذي استندت عليه المذكرة كما ذكر الاب كمال   ( القس ساكو ذكر ان المطران لازم يكون من الأبرشية ) غير مقبول و غير وارد في الكنيسة الكلدانية و هناك العديد من المطارنة لا بل معظم المطارنة سابقا و الان  تم اختيارهم لابرشيات لم يروها و الأدلة عديدة و ممكن القول غالبية المطارنة السابقين و الان  لم يكونوا من كهنة نفس الأبرشية  فكيف  " القس ساكو " يستند على مثل هذه الحجة  الضعيفة  و يقدم عريضة بهذا المضمون ؟؟  أصلا السفير البابوي ليس له الحق التدخل في قضايا تخص الكلدان ,  طيب  دكتور ليون  تم ترشيحه  كمطران الموصل بعد رحيل المثلث الرحمة المطران كوركيس كرمو و القس ساكوا اعترض و قدم اعتراض للسفير البابوي  و لكن المثلث الرحمة المطران الشهيد فرج رحوا تم اختياره من بعد المثلث الرحمة كوركيس كرمو و للحقيقة و التاريخ لا يوجد وجه المقارنة بين  المثلث الرحمات المطران الشهيد فرج رحو  و الاب كمال, طيب استاذي العزيز الدكتور ليون  نقطة مهمة جديرة اخذها بنظر الاعتبار , الاب كمال عاصر ثلاث بطاركة و انعقدت عدة سنود سات   لم تكتشف مواهبه و جدارته لرسمه مطران  و السبب القس \ البطريرك ساكو  لنأخذ معاصرته لثلاث مطارين و للاب كمال محل تقدير عند الثلاثة مطارين  و لكن لماذا  لم يبادر احد  المطارين و تقديرا للاب كمال  رقي الاب كمال الى درجة الخوري اسقفية كما حصل لزميله و صديقه  و رسما كاهنين في نفس اليوم و هو الخوري اسقف يوسف القهوجي  في كرمليس  تمت ترقيته الى درجة الخوري اسقفية بينما احد المطارنة الذين عاصرهم الاب كمال و عمل معهم لم يبادر و يرقي الاب  كمال بيداويذ الى درجة الخوري اسقفية  , و الامر من صلاحية مطران  الابرشيته و ليس القس \ البطريرك ساكو دخل في الموضوع ؟ 
 و الخلاصة ليس شرط ان كل كاهن لازم يرسم مطران و ليس معقول كل كاهن لا يرسم مطران يقوم بتاليف كتاب هل  تعلم عزيزي الدكتور ليون  , ما أورده الاب كمال انا اعتبره أوهام  و خيالات  جدتي لا  و الحقيقة جدتي كانت جدا متفتحة تعلمت العديد من شقيقها المثلث الرحمة المطران حنا قريو  و احلامها كانت ناضجة جدا.   
ثالثا – حسب اتفاقنا ان تكون كلماتنا غير جارحة و اعتقد – مزري و معيب – نوعما غير مناسبة المهم  حسبما ورد في كتاب الاب كمال و من النقاط التي ارتكزت انت عليها خلاف – القس ساكو مع المثلث الرحمة البطريرك بيداويذ و المثلث الرحمة البطريرك دلي  و الان  الاب كمال ينبش القبور و يثير قضية تم تسويتها مع أصحاب العلاقة و مع من يعنيهم الامر والشأن في وقتها و ثم من اعطى له الحق في ذلك , الامر تم تسويته مع أصحاب الشأن في وقتها و كل واحد نال جزائه  ولا أرى مناسب لبنبش القبور و اثارتها و محاسبة القس \ البطيرك ساكو و ليس  للاب كمال دخل في ذلك. و كلمتي المخلصة للاب كمال، انت تثير هذه القضايا الان و انت متقاعد و لن تنال شيئا  و لن تحقق شيئا  ف البطريرك ساكو باقي و ثم انت مضى على كهنوتك اكثر من خمسون سنة و اكيد تكرر  في اليوم مرات عديدة " اغفر لنا ذنوبنا كما نحن نغفر لمن اساء الينا "  . كتابك واضح هو الحاق الأذى بغبطة البطريرك ساكو و ليس  الغفران لكن ثق و اعتقد  لن تحقق شيئا  لانها أوهام وخيالات  .
مع خالص الود و المحبة
غانم كني  - مونتربال – كندا
 

20
صراحة سعدنا بتنقية الأجواء  و النقاش الهادي و مهني و قبل ان  اكتب  ردي  أقول اعتز باللغة و الطقس الكلداني  و ثم من النقاش الدائر بين الاخوة  يبدو موضوع اللغة هو خلق ذريعة و اتهام راس كنيستنا الكلدانية غبطة البطريرك ساكو و حتى البعض الميالغة المفرطة  كقول الدكتور ليون برخو , تاليف كتب  واصلا  هو كتاب واحد للاب كمال بيداويد  و لا علاقة له – بالبكاء و اللطمية على اللغة و الطقس -    او يقول الدكتور  ان غالبية الكلدان يقفون على السياج معه  , لا اعلم أي سياج هذا و من هم و اذا الامر هكذا و طبعا كما تتدعي  معظمهم معارضين لغبطة البطريرك ساكو , اين المشكلة اذن اذا الأكثرية معاك لماذا  "البكاء و اللطمية "  و لم يبقى الا عدد ضئيل و هذا مع الأيام يستعدلون و يتبعوكم  هذا من جهة و من جهة ثانية غبطة البطريرك ساكو – مطران بغداد – فقط  مطران واحد  لماذا تجاهل بقية الأساقفة و الكهنة , هل ننسى دورأعمدة كنيستنا مطارين الايرشيات في اقطار المعمورة و دور الكهنة و جيش من الشمامسة و حتى الشماسات  و ذكرت سابقا صلوات الفرض الصباحية قبل القداس الصباحي بالكلداني و صلاة الرمش  بالكلداني أيضا . و لنترك كل ذلك  اين انت دورك و الجماعة الذين معك على الجهة المقابلة من السياج  و من السهل فتح مدارس  تعليم اللغة و الطقس و لديك من المؤهلات الاكاديمية  و حتما لا يوجد من له سلطان عليك و يمنعك و نتمنى لك التوفيق
لقد طغى الموضوع و شفل حيزا كبيرا و الامر ليس كما يعتقد البعض  التاوين و الطقس  و ادخال لغة دخيلة و اسال الدكتور عن أي لغة دخيلة اكتشفت ,  هذه كانت سائدة من بداية القرن الماضي و لنا من الأساقفة الكلدان نابغين بها و كانت موجودة , الظروف فرضتها فرضا ابيت ام لا و هناك شريحة كبيرة من الكلدان في العراق و سوريا  و ايران و لبنان  و مصر  يستعملون هذه اللغة الدخيلة هل تقبل يحضروا القداس لا يفقهون شيئا او كما يقال  مثل الاطرش بالزفة  و اليوم الجيل الجديد اذا حضر صلاة يريد ان يفهم ماذا يصلي  و اللغات الجديدة و خاصة الإنكليزية  و تم تطعيم القداس ببعض الصلوات بالانكليزية وذا كنت تتابع هذه الأيام القداديس المنقولة غبر الوسائط المتاحة لكان لاحظت  القداديس كانت بالكلداني  و امر ومهم جدا شاشات على جانبي المذبح يعرض عليها  ترجمة  القداس  اما العربية او الإنكليزية  و الغاية منها حتى اكبر عدد من المؤمنين يفتهموا و يشاركوا في القداس .
   الان لي كلام اخر و من المؤسف بعض كتابنا يلقون اللوم فقط على الكنيسة و ينسون دور الأحزاب القومية الكلدانية و التي من اولى واجباتها  الاهتمام باللغة و التراث  و تكوين خلية ازمة ليس لإنقاذ الطقس و اللغة و انما كان المفروض  ان تنشا هذه الخلية من اول يوم تعرضت كنيستنا  للهجوم و يوم اختطاف اول كاهن او مسيحي , الجماعة ملتهين بالمكاسب  و الله يكون بعون  الشعب  و الكنيسة مسؤلة عن ذلك .
و الله من وراء القصد
غانم كني

21
بعد الاذن من الاخ الشماس د.ليــون برخو
أذ سمح الاخ الموقر غانم كني للتداخل في هذه الجزئية المقتبسة من تعليقه
أعتقد أن حضرتك لم تقرأ الكتاب .. والرسالة من الكتاب أعمق بكثير من أن هناك مائة كاهن لم يصبح مطران ..
وبالمناسبة أن الأب كمال وردا بيداويد كان مرشح لأبرشية الموصل وكان موافق إلا أن تدخل كاهن ما وجمع تواقيع لم يمرر الاب كمال كما أنه كان مرشح في اكثر من سينودس ..الاهم من كل ذلك أنه أستمر بخدمته الكهنوتية بكل أخلاص وتفان
أما لماذا الاب كمال لم يذكر الحادثة المعروفة للجميع أن لم اكن مخطئأ سنة 1994 وكيف تم سحبه وهو يقوم بخدمته من كرسي الاعتراف من قبل جلاوزة النظام الى المعتقل .. فأن هذا يحسب له لانه من أجل الايمان المسيحي والدفاع عنه قد أعتقل لم يذكر هذا بالكتاب لانه ليس من طينة ذكر البطولات والتمجيد بالذات كما يفعل البعض !! أم طريقة خروجه من المعتقل .. في تلك الفترة كان يعقد مؤتمر كبير للتعايش والحوار بين الأديان .. وقد قام مثلث الرحمات بيداويد بإيصال خبر لرئيس الجمهورية قائلا له كيف نقيم مؤتمر لحوار الاديان والتعايش ولديك كاهن قد اعتقلتموه بهذه الطريقة والقصة .. والرئيس لم يكن له علم بذلك واستشاط غضبأ وتم الافراج عن الاب كمال ومعاقبة من قام بذلك ..
لم يتم تهريب الاب كمال بل من أجل سلامته سافر الى الاردن المنفذ البري الوحيد للعراق في ذاك الزمان وتم نقل خدمته الى امريكا ..
بالمناسبة هناك الكثير من الامور وليس فقط هذه القصة التي لا يذكرها الاب كمال في كتابه لانه رجل لا يحب تمجيد الذات الا من كانوا ..
لم ينتقل الى ملبورن لان أهله هناك ولم يطلب هو النقل كما تفضلت أخي غانم
بل النقل جاء بطلب من سيادة المطران جبرائيل كساب لحاجته للاب كمال في ملبورن وبموافقة سيادة المطران سرهد جمو مطران الابرشية التي كان يخدم بها الاب كمال في ترلوك
الكتاب فيه الكتب الرسمية للنقل من قبل الاساقفة المذكورين
 تقبل تحياتي
 سيزار هرمز

شكرا الأخ سيزار  لمداخلتك و تعليقك
بداية اود ان أوضح  لك انا اكن كل الود و المحبة للاب كمال بيداويد و كان للمثلث الرحمة البطريرك بيداود منزلة خاصة في نفوسنا و علاقته الحميمة مع المثلث الرحمة عمي المطران جبرائيل كني و كما تلاحظ من ردي قلت لسوء حظه و ان الاب كمال لم يكن له دخل بالحادث و جريمة قتل التي حدثت و التهديدات التي وجهت لكاهن الكنيسة و أبناء الكنيسة و على اثرها تم تهريبه على وجه السرعة الى عمان الأردن  و منها الى أمريكا و ذكرها اعتقد كان ضروري   فالتهديد و اخذه من قبل المخابرات  امر عادي و ليس  ما يفسر التفاخر لكن ما تعرض له لم يكن بسبب ايمانه بل سوء فهم . اما امر النقل و موافقة المسؤلين  هذا امر طبيعي و يجب ان يتم ذلك و حسب القانون الكنسي .
موضوع الترشيح , يا اخي ليس كل من تم ترشيحه يضمن انتخابه , و هذه القضية ليست جديدة علي  و كما تعلم بحكم علاقة القرابة التي تربطني مع العديد من البطاركة و الأساقفة  و خاصة المرحوم عمي المطران جبرائيل و في أيامه الاخيره طلب  تعيين مطران مساعد له  و رشح  كاهنين بعد ان فاتحهم  و اخذ موافقتهم و السنودس  اختار واحد و ليس شرط كل من يرشحه احد الأساقفة يتم اختاره . السنودس هو الذي يقرر و هناك عدة عوامل تؤخذ بنظر الاعتبار   التحصيل  العلمي و اللاهوتي  و طبعا الاختيار يكون سري .
شكرا و تقبل تحياتي
   


22
الاخ الدكتور ليون برخو
اامل ان تكون بخير و بصحة جيدة 
ااسف لتاخير  كتابة الرد على مقالك هذا  لظروف الكورونية .
 دكتور ليون  . حسب كلامك منذ خمس سنوات و انت تنذر و أحيانا تذرف الدموع , على الكنيسة الكلدانية وعلى الطقس الكلداني  , ما يهم الامر ,  الذي دعاني للتساؤل    و خمس سنوات و كلها كلام و لم نجد منك خطوات عملية جريئة  و كنت بانتظار مبادرتك و خططتك   الفعلية و ليس الكلامية فقط  و بامكانك ذلك  و لست بحاجة لمن يدليك  انت  دكتور و اكاديمي و لك باع طويل في التعليم خاصة  و  كخطوة جريئة تثبت للعالم ان دموعك هي قول و فعل  كنت تعلن عن  قيام خلية ازمة و تأسيس مدرسة لتعليم لغتنا  و طقسنا و بدل ان  تنتظر من كنيستنا الكلدانية  ان تقوم بذلك  و بدل ان تنهك نفسك  بمتابعة زلة كاهن  هنا و كاهن هناك و تكتب المقالات الطويلة العريضة  معتبرا كل واحدة قضية الكلدان الأولى  , كاهن يرفض دفن الموتى و  كتاب كاهن لم يرسم مطران  , بعني الكنيسة الكلدانية لها  مئة كاهن و كل كاهن لا يرسم مطران  سوف يؤلف كتاب و يكون لك مادة دسمة و وفيرة  و على ذكر كتاب  الاب كمال  استحواذ القضية على الساحة الكلدانية و ليس من بعدها قضية .و اعتبرت قضيته قضية الكلدان  الأساسية.  فقط همسة عن الاب الفاضل كمال بيداويد , لا اطعن بخدمته – لا اعرف عنها شيئا – لكن  في كتابه اخفى حدث  مهم  و اعتقد  كان له  اكبر الأثر في ذلك فهو حدث ليس  بسيط  لا بل الجريمة التي وقعت  في كنيسته في بارك السعدون  , لسوء حظه و ليس له دخل فيها – جريمة قتل و تهديد كاهن الكنيسة و أبنائها , و لولا تدخل القصر الجمهوري  آنذاك لسالت الدماء للركبة  و تم تهريب الاب كمال الى الأردن و منها الى أمريكا و عند لجوء اهله الى ملبورن طلب نقله  و تم له ذلك .  لناخذ جدلا  و رسم مطران  لاحدى ابرشيات العراق هل كان يطمئن و يعود او بصراحة  لو طلب منه العودة الى العراق ككاهن هل كان يوافق و يعود  ام كان يتحجج بانه مهدد .  و نعود و نقول الكلدان في خطر.
نعم لكلدان في خطر عندما  كل واحد منا ليس لديه الشجاعة ليعترف  بمسؤوليته   ومسؤوليته فقط  تعليم أولاده  لغة الإباء و الأجداد و اذا لم يتعلموا  نلقي اللوم على الكنيسة الكلدانية  و بالذات رئيسها غبطة البطريرك ساكو . نعم فقط البطريرك ساكوا يتحمل المسؤولية كاملة و لا دخل أساقفة الابرشيات  الكلدانية في ذلك و الكهنة و الشمامسة  و اذا شريحة من أبناء الكلدان حبهم لكنيستهم و طقسها  طلبوا ترجمة القداس  للغة التي يفتهمونها  , هذا لا يجوز , ليذهبوا أينما يشاؤا  ,  الشيء الوحيد الذي تم ترجمته هو القداس و الكنيسة لم تفرضه و لكن  الكنيسة ترجمته بناءا على طلب أبناء الرعية في  المناطق و المدن التي لا تتكلم السورث و هذه  للحفاظ على انتماء أبنائهم  المولودين في بلاد الاغتراب و هذا الامر ليس جديد و موجود قبل البطريرك ساكو  وللعلم  الكنيسة الكلدانية في تورنتو بالذات  العديد تركوا الكنيسة الكلدانية  لرفض  المثلث الرحمة المطران حنا زورا  تعريب او ترجمة القداس خاصة , نعم تركوا  الكنيسة الكلدانية و انتموا للكنيسة السريانية و لا احد ينكر ذلك . 
الكلدان في خطر أيضا عندما كتابنا يلقون اللوم فقط على الكنيسة و ينسون دور الأحزاب القومية الكلدانية و التي من اولى واجباتها  الاهتمام باللغة و التراث  و تكوين خلية ازمة ليس لإنقاذ الطقس و اللغة و انما كان المفروض  ان تنشا هذه الخلية من اول يوم تعرضت كنيستنا  للهجوم و يوم اختطاف اول كاهن او مسيحي , الجماعة ملتهين بالمكاسب  و الله يكون بعون  الشعب  و الكنيسة مسؤلة عن ذلك ,
 والله من وراء القصد.



23
الاخ زيد ميشو الجزيل الاحترام
 حسب راي موضوع اللغة ممكن تقسيم المشكلة  الى  قسمين
أولا _الطقس و دور الكنيسة الكلدانية , كما هو معروف ان أوائل  المهاجرين الى امريكا بالذات  كانوا من تلكيف و بلداتنا و حافظت الكنيسة على نفس الطقس  الشيء الوحيد الذي تم ترجمته هو القداس و الكنيسة لم تفرضه و لكن  الكنيسة ترجمته بناءا على طلب أبناء الرعية في  المناطق و المدن التي لا تتكلم السورث  و في بلد الاغتراب و هذه  للحفاظ على انتماء أبنائهم  المولودين في بلاد الاغتراب للكنيسة الكلدانية و هذا الامر ليس جديد حتى موجود قبل البطريرك ساكو و للكنيسة الكلدانية ابرشيات  و أساقفة في  سوريا و لبنان و ايران و هذه القداس مترجم   
 ثانيا  تعليم الغة , ليكون لدينا الشجاعة وكل واحد منا  يعترف  بمسؤوليته ومسؤوليته فقط  تعليم أولاده  لغة الإباء و الأجداد و اذا لم يتعلموا  نلقي اللوم على الكنيسة الكلدانية  و بالذات رئيسها غبطة البطريرك ساكو . نعم فقط البطريرك ساكوا يتحمل المسؤولية كاملة و لا دخل أساقفة الابرشيات  الكلدانية في ذلك و الكهنة و الشمامسة    وللعلم  الكنيسة الكلدانية في تورنتو بالذات  العديد تركوا الكنيسة الكلدانية  لرفض  المثلث الرحمة المطران حنا زورا  تعريب او ترجمة القداس خاصة , نعم تركوا  الكنيسة الكلدانية و انتموا للكنيسة السريانية و لا احد ينكر ذلك . 
و من المؤسف بعض كتابنا يلقون اللوم فقط على الكنيسة و ينسون دور الأحزاب القومية الكلدانية و التي من اولى واجباتها  الاهتمام باللغة و التراث  و تكوين خلية ازمة ليس لإنقاذ الطقس و اللغة و انما كان المفروض  ان تنشا هذه الخلية من اول يوم تعرضت كنيستنا  للهجوم و يوم اختطاف اول كاهن او مسيحي , الجماعة ملتهين بالمكاسب  و الله يكون بعون  الشعب  و الكنيسة مسؤلة عن ذلك
مع خالص الود


24
الأخ لوسيان   
شكرا لردك و اشكر شماسنا العزيز الأخ سام ديشو على رده و مساهمته المفيدة .
اخ لوسيان :
من غير الممكن ان اقول الالتزام باللغة و التراث ليس ضروري لكن عرضت حالة تمر بها كنيستنا اليوم و اليوم فقط بعد ان أرغمت الظروف العصيبة أهلنا الهروب من بلداتهم و ترك بيوتهم باعداد  ضخمة و الجيل الجديد  ممن ولد في بلد الاغتراب و تعلم لغة البلد – الإنكليزية معظمهم – و كشرط لحضورهم القداس  يطلبون ان يكون القداس مفهوم عندهم فا صبح من الضروري التصرف  للاحتفاظ بشبيبتنا  و تقديم لهم  طقوسنا باللغة التي يفهمونها  وفعلا تمت الترجمة  و بقي الطقس نفسه
اما الكنائس التي ذكرتها انت جميعها  تعتبر كنائس لاتينية  بغض النظر عن اللغة  التي يقدم القداس في كنائسهم فقد تم ترجمة القداس اللاتيني حرفيا للغة البلد و لا يوجد فرق ابدا بينها .في نفس اليوم و نفس المناسبة قراءة الرسالة و الانجيل و صلوات القداس واحدة في جميع الكنائس اللاتينية في العالم قاطبة.
ان جوهر القداس هو واحد في جميع الكنائس الكاثوليكية  و يمثل العشاء الأخير و جوهر القداس في جميع الكنائس الكاثوليكية هو واحد   الرسالة و الانجيل و قانون الايمان و الكلام الجوهري و الاختلاف بين الكنيسة اللاتينبة و الكلدانية هو نص الرسالة و نص الانجل و الصلولت قبل و بعد الكلام الجوهري  و فرق مهم أيضا  طقسنا الكلداني الشعب يتبادل السلام قبل الكلام الجوهري اما في الطقس اللاتيني الشعب يتبادل السلام  قبل المناولة في نهاية القداس .  طبعا طقسنا الكلداني العريق  بقيت كنيستنا محافظة عليه خاصة في بلداتنا في شمال العراق و حتى في بلد الاغتراب  كنائسنا محافظة عليه و لكن بجانبه وضعت لغة البلد للشباب المولود هناك و لا يفقه لغة القداس الكلدانية .
ذكرت عن شكسبير لغته صعبة و قد درست النص القديم لمسرحية يوليوس قيصر و كانت من ضمن المقرر في كلية بغداد أيام اليسوعيين  اليوم تعتبر لغته قديمة و تم تحديثها و هناك  مئات الكتاب .
شكرا و نامل التواصل لتبادل الآراء و الاستفادة من معلومات التي تطرح.
مع خالص الود  غانم كني  - مونتريال كندا


25
مع الاسئذان من الأخ بولس ادم
عزيزي الدكتور ليون برخو
شكرا لردك وسارد على جميع تساؤلاتك :
اامل ان تبدا بحهودك و أي عمل تقوم به حتما ينال مباركة البطريركية او مطران الأبرشية   و حالكم حال الشمامسة المنتشريون في شتى انحاء العالم  وكل واحد مهتم بالطقس و كنيسته و يوم كنت في ساندياكو اهداني خالي العزيز الشماس  صادق برنو كتيبات و مخطوطات بيده و هو الان عمره 103 سنة اطال الله بعمره لكن لا زال مواظب و يحرس  حضور صلاة الفرض قبل القداس  بالكلداني   و الجميع يعملون كل في موقعه في أي بلد من العالم  للكلدان مركز   مع مطران الأبرشية و الكهنة و عليه الكنيسة بخير و أبواب الجحيم لن تقوى عليها  .
أولا – التعريب , ليس هناك أي تعريب بالمفهوم الذي تقصده , بلداتنا  في شمال الوطن  لغتها هي السورث لا زالت لغتنا و طقوسنا باقية و لم اسمع ان احد حاول تعريبها .  لكن التعريب كان من الأول في مدننا  خاصة الموصل و بغداد و البصرة  و لدي مجموعة من كتب الصلوات باللغة العربية و منها بالذات خدمة القداس الكلداني بالكرشوني تاليف الشماس يوسف ميري عام 1948 و منه تعلمت خدمة القداس و فيه التراتيل باللغة العربية و كتاب اخر اكليل الورد عام 1963  و كتاب الشهر المريمي  و جميعها بالعربي ومختومة باذن الرؤساء و بالذات كتاب الشهر المريمي تاليف الاب بطرس حداد  و مقدمته مباركة و توقيع  المثلث الرحمة البطريرك شيخو و لا تنسى كان هناك عدة مجلات باللغة العربية و منها ما كانت الكنيسة تدعمها  - مجلة نجم المشرق  للمثلث الرحمة المطران سليمان الصائغ  و حتى مجلة اكليل الورد و الفكر المسيحي  و جميعها تخدم و تقوي الايمان المسيحي .و الخلاصة فقط تم تعريب بعض الصلوات في القداس  مع قراءات الرسالة و الانجيل و الموعظة بالعربي  لعامة الناس اما الشمامسة بقوا محافظين على الطقس الكلداني
ثانيا – ان اكبر تجمع للكلدان هو في بلدان لغة البلد فيها الإنكليزية  و للحفاظ على أبنائنا الشباب الكنيسة ترجمت القداس فقط  للانكليزية ترجمة حرفية دون أي تغير  و مقابله كرشوني , إنكليزي -  ولم يلغ ذلك القداس الكلداني و الطقس بقي كما هو و يوم كنت في ساندياكو رسم سيادة المطران شليطا  خمس شمامسة و شماسات ,  و كما ذكرت لا زال تتلى صلوات الفرض الصباحية و الرمش باللغة الكلدانية . و لم اسمع ان ترجم القداس لغير الإنكليزية  و الفرنسية .
و  ارجو قراءة رد الاب نؤئيل فرمان الرائع فيه العديد من التوضيحات و ثم دور الإباء في تعليم الأبناء .
مع خالص  الود


26
العزيز الغالي الأستاذ بولص ادم  حفضكم الرب
اهنئك من القلب لنجاح مبادرتك و اعتبره انجاز رائع و ستكون محل تقدير و احترام كل من يثمن مثل هذه الجهود و انت  بنية صافية و قلب مفعم بالمحبة لكنيستنا و بنية صادقة   تطوعت  مخلصا لتنقية الأجواء  و في نظري  و نظر كل مخلص انك حققت هدفك السامي   و ارجو  مخلصا ان لا تثبط عزائمك من أراد ان يحرف مسارك  او يقلل من أهمية هذا الإنجاز و كالعادة يحاول البعض التطفل الرخيص بمواضيع لا علاقة لها بصلب الموضوع .
والان الواجب  ان نقدم شكرنا لابينا غبطة البطريرك ساكو  لتجاوبه الابوي لطلبكم و نقدم كل الشكر لاخينا الدكتور ليون برخو و ما اقدم عليه محل اعتزاز  و نامل ان تستمر أجواء المحبة و الود و قبل ان اختم كلمتي  اود ان ابين رائي بنقطة الخلاف  الا و هي اللغة و التراث :
و بداية أقول نحن كلدان و نعتز بكل ما هو كلداني و خاصة اللغة و التراث  و لكن لنبحث الامر بمنطق و عقلانية و من دون مزايدات فالامر يهم الجميع و محل اعتزاز الكل و بداية ليكون لنا الشجاعة الكافية و كل واحد يتحمل مسؤليته الكاملة  و اقصد العائلة الاب و الام بتحمل المسؤلية الكاملة بتعليم الأبناء لغة الإباء و الأجداد كاول لغة لاطفالنا و لا نحمل رجالات الكنيسة هذه المسؤلية و نتوقع منهم  ان يدخلوا كل بيت و لتعليم أبنائنا  لغتنا  من جهة أخرى الامر الذي يجب اخذه بنظر الحسبان معظم الإباء يعتبرون اتقان لغة البلد الذي يعيشون عليه مفتاح نجاح أبنائهم و لهذا لا يهتمون بلغة الام – الكلدانية -  فيتعلموا اما العربية  او الإنكليزية او الفرنسية و في هذه الحالة ما هو الحل هل نترك أبنائنا يبتعدوا عن كنيستنا بحجة لا يفتهموا في الكنيسة لغتنا , اعتقد و لنكون واقعيين و من اجل الحفاظ على أبنائنا ان نقدم لهم طقوس كنيستنا في اللغة التي يفهموها و الا سنفقدهم . ا لحقيقة الكنيسة في موقف محرج لكن كان لها الجراة و قدمت لهم طقسنا باللغة التي يفهموها و حافظت بجدارة على ارتباطهم بكنيستنا و طقسها كما أشار الأخ الدكتور  وليد القس يونان  من تجربته في كنيستنا في ساندياكو و فعلا لاحظت ذلك عند زيارتي ساندياكو مما هو جدير ذكره تقام قبل القداس الصباحي صلاة الفرض الصباحية باللغة الكلدانية  و قبل قداس بعد الظهر تقام صلاة الرمش بالكلداني  و يشرك فيها المطران او الكاهن و جمع من الشمامسة و الشماسات  و هذا متبع في جميع كنائسنا في بلد الاغتراب ,لنكون واقعيين و من دون مزايدات , باي لغة يوعظ الكاهن اذا كان معظم الحاضرين لا يفتهمون غيرالسورث او  اللغة العربية او الانكليزية او الفرنسية ؟؟ حتما الموعظة تكون باللغة التي يفهمها الحاضرون دون الالتزام باللغة و التراث .
هذا الكلام يقودني لاطلب من الأخ الدكتور ليون برخو ان يشمر عن ساعده  و ان لا يحتاج الى الدعوة- هل تريد من غبطته ان يزورك و يطلب منك ذلك -  المفروض انك طوعا تقود  النهضة الكلدانية لاحياء اللغة و التراث و وضع الخطط الكفيلة لاحيائها و لجلب شبابنا المنتشرين في ارجاء المعمورة و ما يتناسب ثقافتهم الجديدة في بلد الاغتراب .
ختاما أتمنى قلبيا و ادعوا ربنا و مخلصنا ان يوفق الجميع و اخص ثانية  الأخ بولص ادم راعي هذه الدعوة و غبطة ابينا البطريرك ساكو و الأخ الدكتور ليون برخو  لتلبيتهما هذه الدعوة و نامل دوام الاجواء الصافية  تتظللها المحبة .و الرب يرعاكم و يحميكم.
محبكم غانم كني
مونتريال كندا


27
الأستاذ  بولص ادم حفضكم الرب 
تحية  ومحبة ربنا يسوع المسيح
الحقيقة مبادرة تنقية الأجواء امر محمود و يشكر له  الرب يبارك بجهودكم  والمفروض ان يكون واحد منصف  و عادل و  يطلب من المسيء ان يقدم اعتذاره بكل شجاعة لمن اساء اليه  ليكون محل تقدير و احترام الجميع و تكبر مكانته بينهم. و المتابع -كما انت متابع - الأمور ان غبطة البطريرك ساكو لم يبادر او يرد باي كلمة و حاشى ان يرد على مثل هذه الاساءات لكن المتابع  ان الدكتور ليون برخو هو الذي اساء و تطاول على غبطة البطريرك  و يكرر ذلك في كل رد و حتى على كل من لا يطاوعه و يختلف معه في طروحاته وهو يشعر بالنشوة و السعادة عند زلة كاهن هنا اوكاهن هناك و كانه حقق انتصار واكتشف كنزا ثمينا  و كالعادة ينسب ذلك و يحمل غبطة البطريرك ساكو الخطا و بأسلوب اكاديمي – تطاول -   و نسي ان غبطة البطريرك ساكو يعتبر اسقف  ابرشية بغداد ايضا وفقط مسؤول عن ابرشية بغداد و كهنتها و كل اسقف مستقل بابرشيته لكن كل كاهن يتحمل نتائج عمله و تصرفاته.
اما تجربتي  مع الدكتور ليون كانت مخيبة للامال فقد كنت اعتقد ان د. ليون برخو صادق في بكائه و دموعه على الكنيسة الكلدانية   و بعد ان سالت و تاكدت و شاهدت – يو تيوبات – و قدمت له البراهين تثبت ببرهان قاطع,ان الكنيسة الكلدانية المنتشرة في ارجاء المعمورة بخير و مزدهرة باعمدتها الأساقفة الاجلاء و كهنتها الغيارى  و شمامستها و شماساتها  و جوقاتها  والاهم  أبنائها و همتهم ببناء صروحها في كل بقعة يحلون فيها و التي تعتبر مفخرة لكل كلداني غيور, أبنائها لم يطرق البطريرك ساكو باب احد و قاده للكنيسة و انما طوعا و حبا لكنيستهم يعملون بجد و نشاط و ايمان عميق  و الرب بارك بعملهم    و كنت اعتقد ان هذا الخبر  سيسعد الدكتور ليون برخو  و يدخل البهجة الى قلبه  لكن كان رده لي  ( بأسلوب اكاديمي ) ان هذا غش و خداع و كذب و يبدو انه يرفض رفضا قاطعا إزالة الصورة القاتمة من  مخيلته – او هكذا يحب ان يراها و يستمر بعناده و اصراره  في كل رد يكتبه يكرر نفس  الكلمات, و يستطرق  ان الكنيسة الكلدانية ماثلة للزوال و غبطة البطرك ساكو على وشك ان يغلق أبوابها واحيانا  يدعو الكلدان  للثورة – يعني يريد يقود المظاهرة المليونية -  و كيف يفسرهذا غير  العداء لراس الكنيسة الكلدانية 
وارى ان تكون دعوتك للدكتور ليون برخو اولا  و الواجب  ان يكون للدكتور ليون برخو الشجاعة و يقدم اعتذاره لغبطة البطريرك و يتعهد بالكف عن أسلوب التطاول في نقده وللكتاب  و عند ذلك  لكل حادث حديث  و الا أرى من العبث استمرار النقاش مع الدكتور الاكاديمي اذا استمر باسلوبه هذا  و اامل و اطلب من كل مخلص غيور على كنيستنا الكلدانية عدم الخوض معه فليكتب ما يشاء ويختار الأسلوب الاكادمي الذي تعود عليه. و الله من وراء القصد   
محبكم غانم كني
مونتريال – كندا


28
الكهنة الكلدان في كل مكان يقومون بواجبهم لدفن موتانا بالرغم من هذه الظروف و قريبا اذكر
- كاهن كلداني في سيدني استراليا ,حضر مراسيم الدفنة و ساعد في حمل النعش نظرا للظروف الراهنة و عدم وجود من يساعد فقام مشكورا في حمل النعش,  لم يذكرها احد.
- مطران كلداني في عنكاوة , سيادة المطران بشار وردة  يتولى مراسيم الدفنة بنفسه , المرحومة شقيقة الاب اسعد حنونا , احد لم يذكرها .
كاهن كلداني رفض القيام بمراسيم الدفنة  لاسباب لم تفصح عنها  لكن كان هذا العمل حجة قوية  اتخذت لالقاء اللوم على رؤوساء الكنيسة .
و الله من وراء القسصد .

 

29
الأخ يوحنا بيداويد  المحترم
دعوتك امر طبيعي  و خاص لابناء كنيستكم  لتقديم اشتراكهم السنوي  او كما نسميها البركة السنوية  و لا موجب لاثارة كل هذه الضجة المفتعلة  و التدخل في شؤون كنيستكم  و الكنيسة لها التزاماتها  , و اكيد ما ساذكره يعلمه كل فرد من أبناء الكنيسة  و نعمل به في كنيستنا  و في كل الكنائس  و من المعلوم  و الثابت ان اليوم لكل كنيسة مجلس الطائفة وبالتعاون مع كاهن الكنيسة لادارة شؤون الكنيسة و لها محاسب  و لها حساب في البنك   و كل التبرعات  تكون لقاء وصل رسمي  من الكنيسة  و في نهاية السنة  تعرض الحسابات النهائية  للاجتماع العمومي لابناء الكنيسة  لمناقشته و توضع نسخة من خلاصة الحسابات  على لوحة الإعلانات .  و كما هو معلوم ترخيص الكنيسة  هي مؤسسة  خيرية غير ربحية  و لها صلاحية إعطاء وصولات بالمبالغ التي تحصل عليها   لتقديمها للدولة  في نهاية السنة  فكل المبالغ التي يتبرع بها المومنون و غيرهم  معفية من الضرائب أي لها تاثير على مقدار ضريبة الدخل للفرد و عند تقديم كل فرد  الكشف الضريبي السنوي للدولة – و هذا فرض -   تخصم  المبالغ المتبرع  بها للمؤسسات  الخيرية بموجب الوصل الذ ي تزوده الجهة الخيرية التي تبرع لها  و يخصم المبلغ هذا  من مدخول الكلي  لكل فرد  عند تقديم  الكشف الضريبي السنوي للدولة  فالمتبرع يقدم وصل خاص للاعفاء الضريبي  الذي تزوده الكنيسة و الامر ليس فوضى كما يتخيل البعض  جميع حسابات الكنيسة خاضعة للتدقيق من قبل الدولة   و عليه كل فرد و كل مؤسسة او شركة قانونيا يجب عليها  الاحتفاظ  بكل المسندات لمدة ستة سنوات  فمن حق الدولة ان تسال عنها  و قد حصلت . اامل انني قد وضحت الامر
مع خالص الود
   

30
الدكتور ليون برخو المحترم
سلام الرب
 بات الامر واضحا جدا دوافع انتقادك غبطة البطريرك ساكو  و حتى أحيانا انتقادك خرج عن المعاير الأخلاقية و اصبحت تكرر موضوع النقد   عشرات المرات حتى في ردودك مع تغير بسيط  و ليكون معلوم لديك و لامثالك لا انت ولا غيرك ,لم و لن تحققوا شيئا ابدا ,  و كما بينت لك في رد سابق و طمانتك  عن أحوال الكنيسة الكلدانية في العالم  فاذا انت صادق بحرسك على الكنيسة الكلدانية احمل مشعل النهضة الكلدانية و ابدا مسيرتك حسب مباديء كنيستنا الكاثوليكية و تكون عنصرا بناءا و ليس معولا هداما  ,
و اختيارك اليوم موضوع النقد كتاب الاب الفاضل كمال بيدوايد  غير صائب    و الذي يبدو لابسط الناس و ليس لدكتور مثلك  ان هناك خلل واضح  في الأسباب التي سردها في كتابه الموسوم و سرده أسباب لم و لن تكون معيارا لاختيار  الاسقف و ما ذكره اعتبره ليس في صالحه : الاب كمال عاصر العديد من مثلثي الرحمة البطاركة و انعقدت عدة سنودسات , فكيف و لا مرة في احدى هذه السنودسات  لم تكتشف مواهب و عبقرية الاب كمال و تفوقه على اقرانه ممن تم اختيارهم و ترقيتهم للدرجة الأسقفية , اعتقد ان  سنده القوي  و حجته لعدم اختاره  كان المفروض في كتابه يعدد مواهبه و شهاداته و الأهم سيرته الذاتية و تعامله مع أبناء الكنيسة ولم يقع الاختيار عليه . علما ان  الاختيار يتم بموافقة غالبية أصحاب السيادة أساقفة السنودس  و ليس حسب الوعود و يتم اختيار الأفضل من ثم الفاتيكان لها الراي الأخير  و ثم من غير الممكن ترقية جميع الكهنة .   
مع خالص الود  غانم كني
 ساندياكو

31
{الأخ العزيز كوهر
تحية ومحبة
 شكرا لما جاد قلمك و افكارك الرصينة, المفروض بعد كل دعوة او مبادرة بغض النظر عن مصدرها او قائلها ان يجلس وجهاء القوم المخلصين لدراسة جدواها ان كانت تصب في مصلحة شعبنا و تكوين لجنة من العلمانيين  نعم من العلمانيين فقط و تضم  كل الأطراف و العمل الجاد   لتوحيد كلمتنا و بهذا يكون لنا كلمة اقوى و مسموعة و عند وجود مثل هذه الجبهه  و من العلمانيين  – سموها ما تشاؤون –  المهم  تؤدي ما هو المفروض ان تقوم به
ان الظروف التي مرت علينا و نمر بها اليوم جميعا  دون تمييز , الذبح ذبح رموزنا الدينية و حتى قبور احبائنا لم تسلم و التهجير  و تفجير الكنائس جميعها  كان و لا يزال لسبب واحد فقط  الصليب و - حرف النون - المشؤم التي زينت بها داعش بيوتنا و كنائسنا واتخذتها  ذريعة للبطش و التنكيل بكل من يحملها وكان من الأولى و الواجب الملح على العلمانيين و كتابهم و احزابهم العتيدة التحرك السريع الفوري و القيام بتكوين غرفة الطوارئ و الازمات  و تحمل المسؤولية كاملة , ليس الانتظار الى هذا اليوم لسماع ندائك و نداء المخلصين فكان المفروض و حسبما كانت تمليه الظروف القاسية و التي تشمل – أصحاب النون -  دون استثناء او تمييز  ان نجد ان انبثاق هذه الغرفة عند تفجير اول كنيسة  و عند اختطاف اول كاهن و عند استشهاد اول كاهن او مسيحي فكان من الواجب تكاتف هذه الأحزاب و الاتفاق  لتكوين غرفة الطوارئ و الازمات -لهذا الغرض فقط - علمانية مفصولة عن الكنيسة   تضم نخبة من ابناء شعبنا من العلمانيين لهم الخبرة في هذا المجال بعيدا عن الصراع المختلق من اجل التسمية او الانتماء الكنسي ,غرفة الطوارئ للتشاور و الاتفاق لوضع حل للازمات التي يمر بها شعبنا  و هل هناك  أزمات اشد و اكثر ايلاما من الازمات التي مرت على شعبنا ,اما يستحق شعبنا من يداوي جروحه و يحتضنه في هذه الظروف .الجبهة كانت تتولى واجبها منذ البداية و حتى بعد التهجير القسري لأبناء شعبنا , الجبهة كانت تشد من عزائم شعبنا وحتى تجد من يحميهم  , الجبهة كانت تقف مع من صودرت بيوتهم بدون وجه حق , الجبهة كانت تقطع دابر كل من استغل الظروف ولبس قناع الابالسة و ما اكثر الأقنعة خدع بها شعبنا لتحقيق المكاسب الشخصية   خاصة قناع  قومي ( منها قومي للكشر ) , و قناع ديني و زجنا في صراعات لا يحمد عقباها , و حتى  الجبهة كانت ترشد المهجرين و تساعدهم باختيار البلد الذي يختارونه.
لاسف , انهم لا يبصرون الشرخ  الكبير الذي افرزته عدد الأحزاب في الساحة الكلدانية و الاشورية و السريانية و النتائج  المأسوية  لهذا الانقسام و الصراع فيما بينها على المكاسب حتى ان بعض احزابنا و رجالاتها المنغمسة في خدمة أحزاب أخرى و باعوا شعبنا و قضيته ولم يكترث للظلم الواقع عليه لقاء ثمن بخس و لا بل هناك منهم من عمل  بجد و نشاط لألحاق الأذى بأبناء شعبنا اكثر من  الظلاميين  انفسهم .
اامل قلبيا ان تجد دعوتك المخلصة طريقها الى عقول و قلوب أبناء شعبنا و تنبثق هذه الجبهة
مع فائق الود و المحبة
غانم كني -  ساندياكو


32


الأخ غانم كني
أرجو المعذرة يا أخي العزيز وكلما أقرأ كنيتك أتذكر ابننا وحبيبنا الغالي شهيد كنيستنا القسيس رغيد كني. لعائلتي ذكريات لن تنمحي عن الشهيد الغالي وعلى الخصوص التي كانت لدى المرحومة والدتي للفترة القصيرة التي خدم فيها في كنيسة الروح القدس في حي النور في الموصل. ولك شخصيا مكانة خاصة في قلبي.
وهذا نقاش بيننا. وهنا أقول مرة أخرى إن الكثير مما ورد في تعقيبك أغلبه من بنات أفكار البطريرك ساكو لغة وأسلوبا وكتابة، وعلى الخصوص التهكم الذي في ثناياه. وأقول مرة أخرى إن تلك الأسطر مليئة بالمغالطات، والغش والخداع وفيها سردية تظهر انفصاما ظاهرا عن الواقع. التعريب كحملة منهجية ولغايات سياسية واضحة في مستهل الثمانينيات أقحمه صاحبه في الكنيسة الكلدانية متسلحا بموقف سياسي. وأذكرك بما فعله بصلاة الرمش التي نحن في صددها. وإن كنت لا تعلم، لدي نسخ منها وهي دليل وبرهان لحملة التعريب التي شنها ويشنها حتى اليوم عن سبق إصرار. والتعريب ليس قراءة وكتابة نص بالعربية هنا وهناك كما كان يحدث قبل تدشينه لهذه الحملة في الثمانينيات. التعريب بمفهوم الإلغاء والتهميش وازدراء ما لدينا من تراث واستبداله بالدخيل والأجنبي ضمن حملة منهجية انتشرت بواسطته مثل النار في الهشيم.

تحياتي

الاخ الدكتور ليون برخو المحترم
شكرا لمقدمة ردك لي,  و لكن  ان ما جاء في بقية الرد فيه استمرار تجنيك الواضح  و - زدتها حبتين - يعني كل ما ذكرته من بنات افكار  البطريرك ساكو   لغة و اسلوبا و كتابة , اكيد ارسل غبطته  نسخة منها لك, او العكس يا دكتور ؟؟ , دكتور انت تعرف اسلوبي و لست جديد بالتعامل معك و هناك احترام و ود بيننا لدي ايملاتك تشهد بها باسلوبي من ستوات عديدة   و الامر اكثر تجاوزك باسلوب الغير محبب مطلقا و انت دكتور  و اقول لك و اسالك (اين هو الغش والخداع و المغالطات ) فيما جاء في ردي , اتهام خطير , اكون شاكرا لو تشير على الفقرات التي فيها غش و خداع  و الا هذا ليس الا دجل و التظليل عينه للحقائق الي ذكرتها  و نعم , لا زلت اصرّ على قولي ان اسقف الابرشية و رغبة ابناء الابرشية لهم دور فغال في احياء اللغة و الطقس و ذكرت حضرتك نموذجا و الامرلا يتوقف على شخص واحد .
باختصار و لكم فائق الد
   

33
عزيزي الدكتور ليون برخو
قبل ان اقرا مقالتك هذه كنت قد بدات بكتابة الرد ادناه  و منتظر  مقالة لك حتى اكتبها و اليوم سبحان الله  مقالك هذا جاء متماشيا مع الرد ادناه  :
عزيزي الدكتور ليون
تحية خالصة ومحبه فائقة
اتابع ما يخط قلمك و ما تعبر عنه عن حرسك على الكنيسة الكلدانية  و اراك تبكي بحرقة و تنصب المناحة  و تذرف الدموع بغزارة – الله يساعدك و يعينك على بلواك هذه – على ما الت اليه  الكنيسة الكلدانية  و انت شاخص  عينيك على المالك سعيدا الجالس على كرسي البطريركية في بغداد و هو على وشك ان يصفي  كنيستنا الكلدانية و يغلق أبوابها – سيبقى دون ماوى – اقترح ان نبني له صومعة في أعالي الجبل للصوم و الصلاة  فقط كي  لا يسمع انين أبنائه و لا يرى مآسيهم فالشهامة شمروا عن سواعدهم و اقبلوا من كل صوب للدفاع عن شعبنا المظلوم – و نكتب على باب الصومعة هذه ممنوع الزيارات , لاي مسؤل من الدول الأجنبية . 
صراحة اخذتني الشفقة  عليك و لم اجد من يكفف دموعك الغزيرة و الباهظة الثمن  او ثمن الساعات  الطويلة التي تقضيها خلف  المكتب  و الحاسوب و ثمن المواد التي تصرفها  و ثمن الأفكار التي تراودك  وانت تكتب عن  الصورة السوداء التي تصور كنيستنا الكلدانية  . فجلست و كتبت لك هذا و اامل ان تقتنع به و توفر جهودك لامور أخرى ,   فاحب ان اطمانك  الكنيسة الكلدانية بخير  لا بل بالف خير , اترك كرسي المالك سعيدا  في بغداد  و انظر حواليك  ( كما عملت الان في السويد )  الى الكنيسة الكلدانية في العالم  و كما تعلم الكلدان خرجوا من العراق بغير حطام و تشتتوا في ارجاء العالم  و لم يكن لهم  حجرة صغيرة  في ألعديد من بلدان العالم ليقيموا قداديسهم و صلواتهم , اليوم صروح الكنائس التي عمروها في كل بقعة تواجدوا فيها من العالم و خاصة  امريكا و كندا و استراليا  فهي حقا مفخرة لكل من يحب هذه الكنيسة  الامر المهم ان هذه الكنائس لم تعمر من جيوب الأساقفة و لا من البطريركية لكن بهمة و جهود أبنائها الغيارى  و محبتهم الفائقة لها  و طبعا بإدارة الاسقف في كل  مدينة و حكمته , الكنائس عامرة بشماسيها و شماساتها أيضا و تنظيمهم الرائع و جوقاتهم الأكثر روعة , اخذين على عاتقهم تعليم لغتنا الكلدانية للعديد من الجيل الناشيء و الشباب الراغبين طبعا  و تعودهم أداء صلوات الفرض – الصباحية قبل القداس الصباحي و الرمشة قبل القداس المسائي  بلغتنا الكلدانية  و الجوقات من كلا الجنسين تلازم القداس و تشدوا  المدائح  المناسبة خاصة التي بلغتنا .
عزيزي الدكتور ليون , الامر المهم الذي اريد  ايصاله و اسالك انت عندما حملت آلتك الموسيقية  و قصدت الكنيسة  هل حضر البطريرك الى دارك و قادك من يدك الى الكنيسة  ام كانت بادرة شخصية و حبك لكنيستك و غيرتك على الحان كنيستك دفعك على حمل التك الموسيقية لاحياء هذه الالحان  و نفس الامر ينطبق على شمامستنا و شماساتنا  و لا يتطلب الامر  من المالك سعيدا الجالس على كرسي البطريكية في بغداد و يطرق باب مليون و نصف كلداني في العالم و يقودهم الى الكنيسة ؟؟ هناك أساقفة و كهنة و شمامسة  و شماسات  و جوقات  و شعب محب لكنيسته و الامر لا يتوقف على شخص واحد المالك سعيدا و الجالس على كرسي البطريركية و نحمله مسؤلية طرق الأبواب و حتى لو طرق الباب  اذا صاحب الدار ليس لديه ايمان بكنيسته  فعبثا طرق بابه , من له ايمان يتحرك تلقائيا.
 اما ما ذكرت عن التعريب بدا من الثمانينات من القرن الماضي ليس صحيح اتدكر جيدا كان منذ الاربعينات من القرن الماضي اذا لم يكن قبلها   و كان لنا كتب فيها صلوات بالعربي و  بالكلداني .
اعتقد الامر الأهم اليوم و الضروري  و الملّح ان نعمل نحن أولا و نقدم نموذجا لهم و نشد همة الجميع و نوجه دعوتنا لكل فرد اذا غايتنا احياء التراث و النهظة الكلدانية و كل واحد يعمل بحسب ذاته و غيرته.
 والله من وراء القصد
غانم كني
ساندياكو 


34
أعـزائي
ردّي جاهـز لكـل معـلـق ... ولكـن إسمحـوا لي أولاً بأن أضع هـذا الرابط
ستعـرفـون ، كأن هـذا المذيع أو المحاور قـد قـرأ مقالاتي مسبقا
خاصة عـن الـعـبـودية
هـذا الفـيـديـو ... محمد السيد محسن .... كأنه أخـذ كلامي وعـمل منه حـلـقة  ..
إنه إخـتـصر مقالاتي عَـبـرَ ثمان سنين

https://www.youtube.com/watch?v=koP_KGHjj_A
الاخ مايكل معقولة ؟؟ تتصور القاري و السامع و الشاهد للرابط  الذي ارفقته بهذه السذاجة و الغباء ؟ واضح جدا ان مقدم برنامج البوصلة السيد محمد السيد محسن  ذكر اسم الكتاب - العبودية المختارة - و كاتبه الله يرحمه  - ايتيان دي لابويسيسه  المتوفي عام 1662 عن عمر 32 سنة ، نفتخر اذا كان احد الالاقشة كاتب مثل هذا الكتاب . فقط للتذكير  و لا اريد اعتذار كما تكررها و ايضا امر اخر ذكرت  عن صورة لك رقم 7 اعلاه - للشماس مايكل سيبي - اخي انت لست شماس , شماس بدون - ورارة - اهل سدني يشهدون , مع خالص الود

35
الاعزاء المتصفحون , تحية عطرة و بعد :
كل عام و انتم بخير و سنة ملؤها الخيرات و اهمها  ان يعم السلام على ربوع عراقنا الحبيب
كتبت الرد اداناه على مقال غبطة البطريرك ساكو و المشور في هذا و الموقع و الان الاخ اوشان  نيسان تطلرق على نفس المقال  و ارى ردي هناك يصب في نفس الاتجاه و عليه ممكن اضافته ايضا على هذا المقال,
ليست هذه هي المرة الأولى و لن تكون الأخيرة لمبادرات غبطة البطريرك الكاردينال ساكو و هو النداء الصادق الصالح  و الملحّ تدعوها الظروف التي نمر بها جميعا  دون تمييز , الذبح و التهجير  و تفجير الكنائس كان لسبب واحد فقط  - حرف النون-  المشؤم التي زينت بها داعش بيوتنا و كنائسنا وكان من الأولى و الواجب على العلمانيين و كتابهم و احزابهم العتيدة القيام بمثل هذه المبادرة منذ اليوم الاول لظهور بوادر استهدافنا  و تكوين غرفة الطوارئ  تضم نخبة من ابناء شعبنا لهم الخبرة في هذا المجال بعيدا عن كل شيء له صلة بالصراع المختلق من اجل التسمية او الانتماء الكنسي  لا من قريب و لا من بعيد ,غرفة الطوارئ لحل الازمات التي يمر بها شعبنا  و هل هناك  أزمات اشد و اكثر ايلاما من الازمات التي مرت على شعبنا ,اما يستحق شعبنا من يداوي جروحه و يحتضنه في هذه الظروف .
بعد كل دعوة مخلصة لغبطته و بعد كل تصريح  لا بل وصل الامر ترقب كل حركة و كل كلمة يقولها تتعالى الصيحات ليس من حقه التدخل بالسياسة , هل يريد هؤلاء من غبطته إعطاء اذن من طين و اذن من عجين و لا يسمع انين ابناءه و لا  يصرخ بإذن اولي الامر السياسيين الفاسدين  و يطالبهم برفع الغبن عنهم ؟؟ انهم يحاولون فرض الوصاية على كنيستنا الكلدانية و رئيسها غبطة البطريرك ساكو و هذا مرفوض رفضا قاطعا , كذلك يحاول البعض التقليل من أهمية هذه المبادرات التي تستوجبها ظروفنا  و يعزون ما اصابنا اليوم من مآسي هو بسبب الخلافات  الكنسية  و الأفضل ان يدعو لتوحيد الكنائس  و أولا الخلافات أمضى عليها خمسة قرون  و لم تكن سبب للإبادة التي تعرضنا عليها منذ السقوط  الى هذا اليوم  و ثانيا الخلاف الكنسي لا يرتبط لا من قريب و لا من بعيد بما اصابنا   .
اعتقد ان كل دعوة او مبادرة بغض النظر عن مصدرها او قائلها  لكن تصب في مصلحة شعبنا يجب دراسة جدواها  و تكوين لجنة من العلمانيين  من كل الأطراف و بهذا يكون لنا كلمة اقوى و مسموعة و عند وجود مثل هذه الجبهة و من العلمانيين  – سموها ما تشاؤون – و تؤدي ما هو المفروض ان تقوم به , لربما عند ذلك ندر ان نطلب من غبطته عدم التدخل بالسياسة
و ختاما اقدم التهاني لابينا غبطة البطريرك الكاردينال ساكو الجزيل الاحترام بمناسبة الاعياد المباركة و الى جميع اخوتي - اصحاب النون - اعاده الرب على الجميع بالخير و البركات و اهمها الامن و السلام لبلدنا العزيز العراق  و الرب يحفظكم .
غانم كني
ساندياكو
.

36
ليست هذه هي المرة الأولى و لن تكون الأخيرة لمبادرات غبطة البطريرك الكاردينال ساكو و هو النداء الصادق الصالح  و الملحّ تدعوها الظروف التي نمر بها جميعا  دون تمييز , الذبح و التهجير  و تفجير الكنائس كان لسبب واحد فقط  - حرف النون-  المشؤم التي زينت بها داعش بيوتنا و كنائسنا وكان من الأولى و الواجب على العلمانيين و كتابهم و احزابهم العتيدة القيام بمثل هذه المبادرة منذ اليوم الاول لظهور بوادر استهدافنا  و تكوين غرفة الطوارئ  تضم نخبة من ابناء شعبنا لهم الخبرة في هذا المجال بعيدا عن كل شيء له صلة بالصراع المختلق من اجل التسمية او الانتماء الكنسي  لا من قريب و لا من بعيد ,غرفة الطوارئ لحل الازمات التي يمر بها شعبنا  و هل هناك  أزمات اشد و اكثر ايلاما من الازمات التي مرت على شعبنا ,اما يستحق شعبنا من يداوي جروحه و يحتضنه في هذه الظروف .
بعد كل دعوة مخلصة لغبطته و بعد كل تصريح  لا بل وصل الامر ترقب كل حركة و كل كلمة يقولها تتعالى الصيحات ليس من حقه التدخل بالسياسة , هل يريد هؤلاء من غبطته إعطاء اذن من طين و اذن من عجين و لا يسمع انين ابناءه و لا  يصرخ بإذن اولي الامر السياسيين الفاسدين  و يطالبهم برفع الغبن عنهم ؟؟ انهم يحاولون فرض الوصاية على كنيستنا الكلدانية و رئيسها غبطة البطريرك ساكو و هذا مرفوض رفضا قاطعا , كذلك يحاول البعض التقليل من أهمية هذه المبادرات التي تستوجبها ظروفنا  و يعزون ما اصابنا اليوم من مآسي هو بسبب الخلافات  الكنسية  و الأفضل ان يدعو لتوحيد الكنائس  و أولا الخلافات أمضى عليها خمسة قرون  و لم تكن سبب للإبادة التي تعرضنا عليها منذ السقوط  الى هذا اليوم  و ثانيا الخلاف الكنسي لا يرتبط لا من قريب و لا من بعيد بما اصابنا   .
اعتقد ان كل دعوة او مبادرة بغض النظر عن مصدرها او قائلها  لكن تصب في مصلحة شعبنا يجب دراسة جدواها  و تكوين لجنة من العلمانيين  من كل الأطراف و بهذا يكون لنا كلمة اقوى و مسموعة و عند وجود مثل هذه الجبهة و من العلمانيين  – سموها ما تشاؤون – و تؤدي ما هو المفروض ان تقوم به , لربما عند ذلك ندر ان نطلب من غبطته عدم التدخل بالسياسة
و ختاما اقدم التهاني لابينا غبطة البطريرك الكاردينال ساكو الجزيل الاحترام بمناسبة الاعياد المباركة و الى جميع اخوتي - اصحاب النون - اعاده الرب على الجميع بالخير و البركات و اهمها الامن و السلام لبلدنا العزيز العراق  و الرب يحفظكم .
غانم كني
ساندياكو
.



37
الاخ العزيز سالم يوخنا حفظكم الرب
سلام و محبة ربنا يسوع المسيح
ارجو المعذرة لتاخير الرد بسبب السفر
شكرا لك عزيزي  لاضافتك و توضيحك القيم . اخي سالم الامر في غاية الوضوح و منذ القدم و على مر العصور لم اسمع ان البطريرك طرق ابواب المؤمنين و علمهم الطقس او منع احد ان يتعلم الطقس و التراتيل او المؤمنون بحاجة لمن يمسك بايدهم و يسحبهم لحضور الكنيسة   كلا الحضور  طوعي  نابع من محبتهم لكنيستهم , ففي كل الكنائس , كل ابرشية لها اسقفها و كهنتها و شمامستها  و  اليوم كنائسنا المنتشرة في ارجاء المعمورة و في بلدان العالم مدعاة للفخر  والاعتزاز لما تقدمه لابنائها , الاساقفة  و الكهنة و الشمامسة  و الجوقات  و لا يمكن اخفاء  كاتدرائياتنا الكلدانية ولا جوقاتها و لا جيوش المؤمنين التي زرافات زرافات تملا كنائسنا و تقدم الدعم اللامحدود لبناء او شراء المزيد من الكنائس - راح يصير صعب على غبطة ابينا البطريرك الكاردينال ساكو  تعليم هذا العدد من المؤمنين 
هذا باختصار  و ايضا بسبب ظروف السفر .
لكم مني خالص التهاني بعيد الميلاد المجيد و عيد راس السنة داعيا الطفل السماوي ان يجعل هذا العام ملئه السعادة و الصحة و النجاح
غانم كني
سان دياكو

38
الاخ العزيز كوركيس اوراها منصور حفظكم الرب
سلام و محبة ربنا يسوع المسيح و اامل ان تكون مع العائلة باتم الصحة و السعادة
اولا اعتذر عن تاخير الرد بسب سغرتي الى طرفكم ساند ياكو
شكرا لردكم و اضافتكم القيمة و المهمة و ان مثل هكذا نقاش فيه متعة و فائدة في مناقشة الاراء و طرح افكار مفيدة.
و رؤيتكم لما كان الواجب على احزابنا الاضطلاع به لفائدة و مصلحة جميع اهلنا و تكوين جبهة قوية هدفها الدفاع عن ابناء شعبنا متناسين خلافات التسمية المصطنعة  ففي جمع العصور عتد المصائب و الكوارث و تهديد مشترك قامت مثل هذه الجبهات  كما حصل في الحرب العالمية الثانية اتفقت روسيا الشيوعية و  امريكا و اوربا الراسمالة - العدويين اللدودين  - لكن توحدت في وجه النازية و دحرتها  . لا ينكر ان هناك بعض الاخوة الاعزاء من الكتاب دعى لقيام مثل هذه الجبهة لكن احزابنا كل ركضها كان  لنيل حصتهم من الكعكة . الامر المؤسف ان بعض الكتاب كان لهم موقف معادي لمن وقف مع ابناء شعبنا و حتى التطاول عليهم . 
شكرا اتمنى لكم و للعائلة عيدا سعيدا وسنة مباركة مملوءة بالخير و البركات 
و دمت اخا عزيزا
غانم كني
ساندياكو 
-   


39
السيرة و انفتحت , الى اين نحن سائرون ؟
في كل العصور وفي الاوقات العصيبة نجد اصحاب الاقلام يحملون المشعل امام شعبهم و يلهبوا حماسهم  لتحمل المصاعب او ما يجابهون من ذبح و تهجير و ظلم و قهر , يحملون المشعل و ينيروا الدرب و في الازمات و المصاعب يضعوا الحلول للازمة للتخلص من الصعومات و على الاقل رفع معنويات ابناء شعبهم و حسبما نقرا  ان معظم الاوقات اصحاب الاقلام  يعبرون عن تلك المرحلة و الحقبة التي مرت عليهم و ايجاد الحلول لتلك المصائب و الصعوبات   و هذا للاسف لا نجده اليوم في ساحة اصحاب النون الشهيرة التي جمعتنا بها داعش  و منها في الساحة الكلدانية و كان رحم شعبنا لم ينجب كتاب يجيدون  دورهم  لخدمة شعبهم  و ما تقدمه بعض الاقلام فهي  لم تقدم شيء يصب في  صميم مصلحة شعبنا ,  مصلحة شعبنا الاساسية كانت تكوين جبهة  من العلمانيين تضم  نخبة من اصحاب النون منذ تعرض اول كنيسة للتفجيرات و تهديد اول مسيحي  ,  فلوحدتهم كان يكون لها هيبة  و صدى ويحسب لها حساب  و ثم تكوين غرفة العمليات  لتدارس  مجتمعين لوضع الخطط الكفيلة لردع كل من تسول له نفسه  و الامر المهم  عند وجود مثل هذه الجبهة  و تتكفل باحتضان ابناء شعبنا  خاصة  بعد الماسي  من ذبح و تهجير  القسري و ذبح رجال ديننا  و عند وجود مثل هذه الجبهة اكيد من العلمانيين  وكانت تقطع دابر  تدخل  غبطة البطريرك ساكو  و تقلل مراجعته المسؤولين في مختلف مراكز الدولة,  فاحزابنا الكلدانية و الاشورية و السريانية  تتحمل المسؤولية كاملة  فهي لم تفكر و لم تنجح بخلق هذه الجبهة فكل حزب سعى حثيثا  خلف مكاسبه الحزبية  و هذه هي النتائج.
 من المؤسف ان نجد البعض  لا يجيدون سوى مراقبة " تحركات رموش " و كلمات غبطة البطريرك ساكو و ماذا قال و ينصبون انفسهم  اوصياء او مستشارون  الويل لمن خالفهم  او خرج من مشورتهم  و انحاز عن خططتهم  و نصبوا انفسهم  ممثلين عن شعبنا  و لابد من تطبيق ما يدور في اذهانهم ,و اعتقد البعض انهم افلاطون زمانهم  و لا يستطيع احد الرد عليهم في هذا الخصوص  -  او اعتبروا انفسهم  مصطفى جواد زمانهم  و برامجه الشهير " قل و لا تقل " و كما  يبدو البعض يستغل كل حركة  لغبطة البطريرك ساكو  و يتم تفسيرها و تحويرها حسب المزاج ليخدم ما يدور في ذهنهم و لخلق مبرر للتهجم و التطاول على غبطته و أخيرا ما حصل بعد الوقفة الإنسانية لغبطة البطريرك ساكو و زيارته المتظاهرين  و ما رافقها من تهجم الغير أخلاقي –  باستعمال كلمات  -  الدونكي شوت و فقد القيم الأخلاقية و الغش و الخداع و الكذب  -   و  -  لا تمت  للنقد بل التطاول  و يبدو الهدف من ذلك محاولة فرض الوصاية على الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية و رئيسها  غبطة البطريرك ساكو  فهذا مرفوض رفضا قاطعا و ليس من شان كائن من كان التدخل في  هذا الشأن  الكلداني , و كان لردود كتاب الكلدان  القاسية التي انهالت على كاتب المقال  و كلها  تستنكر و تشماز من الكلمات  الغير لائقة. و حتما سيبدا  و صف كل من لا يسايرهم و لا يطيق اسلوبهم و مخلص لكنيسته الكاثوليكية يرددون الاوصاف   اللوكية , منافقين, عميان ,
 و اخيرا اكتشاف جديد  جيش الالكتورني , دكتور ليون  ,لقد مللنا و سئمنا من هذه التسميات و لوكي و منافق و عميان   و هذا سلاح المافلسين  لن و لن  يمنعنا الوقوف مع الحق  و انا اهنأك و صاحبك على  الاكتشاف الأخير ,– الجيش الالكتروني – اكتشاف سري عجيب  و اعتبرتني جندي في هذا الجيش ,  دكتور الحقيقة انا اعترف لك ,  انا من زمان في هذا الجيش بس برتبة  امر لواء حرس البطريركي  للبطاركة و حاليا انا متقاعد  و كما تعلم  تربطني علاقة عائلية – قريبة جدا – باثنين من عمالقة و اشهر بطاركة الكلدان  و كما تعلم جيدا  في العائلة مطارنة  و لا زال واحد  على قيد الحياة اطال الله بعمره و كهنة و شهيد , اكتشافك هذا  يدل  انك عبقري و مفرط بالعبقرية -  و صاحبك.
 و هذا لا يغطي الكلمات الغير لائقة  – دونكي شوتية – و غيرها و لماذا تحاول اللف و الدوران   و التخبط مرة تذكر ان غبطة البطريرك  الغى دعوة من الرئيس الأمريكي و تتحدى من يثبت ذلك و هل الامر يحتاج اثيات لان ادعائك افتراء لا وجود له و يبدو انك شعرت بهذا الافتراء و صلحته الى دعوة الرئيس الروسي , دكتور ليون  كلمة و رد غطاها , هل كلماتك لائقة  و تصدر من شخص يحمل شهادة دكتوراه بحق  شخص يحمل اكثر من دكتوراه  و الأسوأ ان تعتبر كل من يرفض ما تجود به قريحتك –  جندي في الجيش الاكتروني  لغبطة البطريرك ساكو  و انا منهم جندي في هذا الجيش , دكتورليون برخو ,  غانم كني تعرفه جيدا من زمان و تعرف كتاباته و ليس بحاجة لمن يلقنه ما يكتب و ليس هو اجير و لا يتلقى الأجور لما يكتب من احد فهو يكتب ما يمليه الضمير و يناصر الحق , هل تقول لي باي ميزان أخلاقي  وزنت كتابتك ؟؟ 
دكتور ليون , انت  في كل شاردة و واردة  و كررتها عشرات المرات حتى في  كل ردودك   تتباكى على الطقس و الالحان و اللغة الكلدانية – شيء جيد تحمد عليه و تشكر  طبعا انت لست الوحيد من كل أبناء كنيستنا من له هذا الإحساس تجاه كنيسته و المهم الامر الاخر ان القضية ليست متوقفة على انسان واحد و هو غبطة البطريرك  كائن من كان  - لاحياء الالحان و التراث و تعلم اللغة  , لكن هذا لا يبرر ان تتخذها حجة و سبب للتهجم و التطاول و تحمّل غبطة البطريرك ساكو المسؤولية الكاملة و لوحده  ضياع الطقس و اللغة و الالحان  ظلما افتراء. و كل كنيسة لها رجالاتها من أساقفة و كهنة و شمامسة و حتى العلمانيين .
 ان الحرص و الاهتمام بتراثنا و كنيستنا موضع اهتمام و تقدير الجميع شرط ان يتم ذلك  بنية صافية و قلوب بيضاء  لكن  اذا كان التباكي  هو من اجل  خلق مبرر للتطاول على  الكنيسة الكاثوليكية و ثم على راس  الهرم  في كنيستنا الكلدانية   ويتصور  من يضع الغشاوة على عينيه و لا يرى الواقع و الوجه المشرق لكنيستنا الكلدانية و بقلب اسود و منظار اسود  يصور كنيستنا  على وشك الزوال و غبطة ابينا البطريرك على وشك اقفال  كنائسنا التي ماثلة للزوال لا محالة و هل هذا ما يدور في ذهنك ؟؟ و هل هذا ما تتمناه ؟؟ انه بدون منطق و لا يستند على الواقع  فاطمان , الكنائس الكلدانية عامرة و مزدهرة في كل بقاع العالم  و  في بعض الكنائس أيام الاحاد و الأعياد  يقام ثلاثة قداديس وفي كل قداس , الكنيسة مكتظة   و اذا  ترى و تتصور نفر هنا و نفر هناك يترك كنيستنا  بسبب الظروف الصعبة و مغريات التي  تقدمها جهات معروفة بعدائها للكنيسة الكاثوليكية  مستغلة  الظروف الصعبة التي يمرون بها و تقدم لهم مغريات تقدمها لنفر هنا و نفر هناك كطوق للنجاة  و تحسبهم  و يراهم زرافات و افواج  تترك كنيستنا و كنيستنا الكلدانية الكاثوليكية  على وشك الزوال  و ان غبطة ابينا البطريرك الكاردينال ساكو على وشك قفل ابواب كنائسنا ,  هكذا يتمنون و يفكرون و هذا ما يدور في ذهنهم  و افكارهم الشيطانية و لكن الواقع و الاثباتات الدامغة تدل بوضوح عكس ما في  مخيلتهم المريضة و افكارهم السوداء   و كلها حقد اسود , لا و الف لا  كنيستنا الكلدانية الكاثوليكية بألف خير و ازدهار  مستمر و تحليل بسيط و حسب المنطق  يثبت صحة ما اقول  لو ناخذ  الكلدان و تواجدهم الان و انتشارهم  في كل بقعة من العالم  في بلدان الاغتراب و ليس في بقعة صغيرة  مثلا  في امريكا  و كندا و استراليا  لم يكن  للكلدان  موطا قدم  او زاوبة صغيرة  تعتبرها كنيسة  يمتلكونها لهم لاقامة صلواتهم و قداديسهم  و اليوم كنائسنا الكلدانية – كاتدرائيات ضخمة -   في هذه البلدان اصبحت مفخرة  و اعتزاز  لكل كداني والسؤال الذي يبادر الى الذهن  من بنى هذا العدد الهائل من   الكنائس  و صحيح لا ينكر دور المميز لسيادة مطران الابرشية و دوره المميز  في ادارة كنيسته  لكن  مطران أي ابرشية  ليس لديه الامكانيات  المادية الهائلة  لاعمار كل هذه الكنائس الفخمة  و اكيد و لا يقبل الجدل و الثابت ان هذه الكنائس بنيت بهمة و دعم اللامحدود من جماعة المؤمنين  في كل منطقة  و لو لا هذا الدعم و هذه الهمة اللامتناهية لما كان لدينا حجرة صغيرة نعتبرها كنيسة  في هذه البلدان و للعلم البناء مستمر و همة جماهير  المؤمنين بازدياد لاقامة صرح كنيسة هنا و كنيسة هناك   لتلبية حاجات المؤمنين المتوافدة زرافات زرافات  الى كنستهم الام , الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية  .
الامر الاخر الواضح وضوح الشمس لم يتوقف الامر على اعمار هذه البيوت  لكن هذه الكنائس  عامرة بشمامستها  و جوقاتها يتغنى و يفتخر بها الجميع  و لم اسمع ان غبطة ابينا البطريرك  الكاردينال ساكو طرق باب  احد او قاد احد لهذا النشاط و انما هذه  مبادرات و احساسات فردية  دفعت الجميع للعمل الدؤوب  لتقدم انجازاتها الرائعة لخدمة المؤمنين  و احياء تراث كنيستهم الكلدانية  فالكنيسة الكلدانية الكاثوليكية بخير و من لا يرى كل هذه الانجازات فهو حتما اعمى  و حاقد  و الاولى ان يحتفظ بافكاره لنفسه.
و انا احب ان اسال الدكتور ليون برخو سؤال , انت عندما حملت آلتك الموسيقية  و قصدت كنيستك  و بدات بانشاد الالحان , هل حضر  كاهن او مطران او بطريرك الى دارك  و قادك الى الكنيسة ام انت بادرت بنفسك ؟؟ و انت اليوم تحمّل المسؤولية للبطريرك ساكو ان يطرق باب مليون و نصف مليون كلداني  في ارجاء المعمورة ومعه  الكتب و السبورة   ليعلمهم اللغة و الالحان ؟؟و الحقيقة ليكون لنا الجراة و كل واحد يعترف بتقصيره و فشله بتلقين ابناءه لغتنا و هذا ليس  في هذه الأيام و لكن من  زمان و من الاربعينات من القرن الماضي, و أيضا نسال ما دور  المطارنة و الكهنة و الشمامسة في كل ابرشية  والجواب  فعلا  اليوم كل واحد قائم بواجبه على اكمل وجه  مطران الأبرشية و الكهنة و الشمامسة يبذلون جهودا حثيثة لتعليم الطقس و اللغة الكلدانية و لم اسمع ان غبطة البطريرك  و ضع العراقيل امامهم و منعهم من جدمة كنيستهم ,   و اما  الجوقات في الكنائس الكلدانية  في  كل بقاع العالم  تقدم  أروع الالحان  و احدث الترانيم  و مثالا بسيطا يا دكتور العزيز  كنيستنا في  مونتريال تعتبر اصغر كنيسة في كندا من حيث عدد العوائل الكلدانية  و مع ذلك لنا جوقة وبمبادرة ذاتية و طوعية  نجحنا نجاحا باهرا باحياء أمسية تراتيل  رائعة نالت اعجاب جميع المدعوين من شتى الطوائف , الكل يعتز بالتراث  و لكن لا نهمل  التجديد و الابداعات الجديدة  و التجدد مطلوب في كل مجالات الحياة  و خاصة فيما يخص الادب و الشعر  و هل نجلس فوق الاطلال  و نكتم افواه الشعراء  الجدد  حبا بالقديم ؟؟
اما موضوع التدخل بالسياسة  و أيضا تعيدها و تكررها و كررتها  لمرات عديدة  و هل نسيت ان المثلث الرحمة البطريرك عمانوئيل  كان عضو في مجلس الاعيان في العهد الملكي و كذلك المثلث الرحمة البطريرك يوسف غنيمة  و موقف كل منهما من قضايا أبنائهم مذبحة سميل مثلا و قضية قرةقوش , و ازيدك  علما ان عمي المثلث الرحمة المطران جبرائيل كني  يوم ترك لبنان قلده الرئيس الراحل  شارل الحلو وسام الأرز و هذا وسام سياسي   و انت تعلم جيدا ان متابعة قضايانا و نيل حقوقنا يتطلب مراجعة المسؤولين  و السياسيين الموجودين في السلطة و من كافة المستويات   للمطالبة بانصاف ابناء رعيته  و هذا العمل بحد ذاته يحمد له و يشكر و يتطلب من الجميع الوقوف صفا واحدا معه   و من في حكم مركز غبطة البطريرك ساكو  و منصبه و سمعته الطيبة العديد من سفراء كبريات الدول الاجنبة  لا بل رؤوساء الدول هم يطلبون مقابلته عند زيارتهم للعراق  فهل تريد منه ان يرفض ذلك ؟؟ و هل تريد من غبطة البطريرك ساكو ان يتخذ له صومعة في احدى الجبال  للصوم و الصلاة فقط  و يعطي اذن من طين و اذن من عجين  و لا يسمع انين ابناءه  و لا يحمل صوتهم  للمنظمات الإنسانية في العالم  و رجال السياسة ؟ و فعلا أعطت تحركاته  ثمارها و بسببها العديد من رؤوساء الدول زاروا   و جلسوا مع المهجرين قسريا, التدخل بالسياسة يا دكتور برخو  هو تشكيل حزب سياسي كما فعل المطران مكاريوس  و اصبح بعدها رئيس  قبرص  اما  الكنيسة الكلدانية  و هي جزء من الكنيسة الكاثوليكية  دائما لها كلمتها في كل ما يتعلق بحياة أبنائها  وفي  لبنان اهل السياسة هم يزورون  غبطة البطريرك الراعي  للمشورة و اخذ النصيحة . 
أخيرا ارجو المعذرة اذا كان كلامي فيه تجاوز او إساءة  و تبقى اخا عزيزا
غانم كني
كمونترال - كندا




40
بداية شكرا لكل المداخلين لاهتمامهم وردهم و تضامنهم مع ابينا غبطة البطريرك الكاردينال ساكو  و بداية اقول لماذ اعيطتم هذه الاهمية لكاتب لا يحق له التدخل في شاننا الكلداني  وفي  هذه القضية بالذات ,فجميع الكلدان يفتخرون بهذه المبادرة الرائعة لغبطته  و حتى قبل مبادرة غبطة ابينا البطريرك الكاردينال ساكو هب ابناء كنيسته في كل ارجاء المعمورة تضامنا مع اخوتهم  و وفاءا لدم الشهداء و اعطوا بسخاء لدعم هذه المظاهرات   و ليعلم الدكتور ليون  , ان  الراعي الذي يرعى الغنم  يعرف  حق المعرفة ما هي دوافع المظاهرات – مكافحة الفساد و محاربة سارقي قوت الشعب  , و حتى راعي الغنم يعرف ان المتظاهرين شعارهم – عراقي و بس- عراقي و بس  و يشمل كل اطياف شعبنا و بكل قومياته و معتقداته الدينية  و ليست كما يصّر الدكتور برخو تصورها و يصر ويتخبط بتحليلاته  الزائفة و البعيدة كل البعد عن الواقع  كي يبرر تهجمه   على غبطة ابينا البطريرك الكاردينال ساكو و باسلوب و كلمات لا يجوز لكاتب و دكتور ان يتفوه بها و هي  لا تليق- اخلاقيا -  بقائلها بالدرجة الاولى .
و دكتور  ليون  ان استمراره و اصراره  على تشويه الاهداف السامية  للمتظاهرين هو بحد ذاته استهتار بدم  الشهداء  الذين ضحوا بدمائهم من اجل حق شعبنا وهذا بحد ذاته تضليل  متعمد و هذا التضليل  هو الغش  و هذا التضليل هو الخداع و يتوجب الاعتذار من ابناء شعبنا
مع خالص الود و التحية


41

عزيزي الدكتور عبدالله رابي المحترم
اامل ان تكون مع العائلة بخير
شكرا لمقالتك و بالذات اسلوب النقاش الهادي – حضاري من الدرجة الاولى- يستمتع القارئ به .
من الصدف ان الرسالة في القداس اللاتيني البارحة كانت للقديس بولس الرسول الى اهل رومية فصل 12 و العدد 5-16 انقلها لكم و للقراء و تشير بوضوح  ضرورة مساهمة الجميع في خدمة الكنيسة و مؤمنيها  و اليكم الرسالة :
:رسالة القدّيس بولس إلى أهل رومة 16a-5:12
فَكَذَلِكَ نَحنُ في كَثرَتِنا جَسَدٌ واحِدٌ في ٱلمَسيح، لِأَنَّنا أَعضاءُ بَعضِنا لِبَعض.
وَلَنا مَواهِبُ تَختَلِفُ بِٱختِلافِ ما أُعطينا مِنَ ٱلنِّعمَة. فَمَن لَهُ مَوهِبَةُ ٱلنُّبُوَّة، فَليَتَنَبَّأ وَفقًا لِلإيمان.
وَمَن لَهُ مَوهِبَةُ ٱلخِدمَة، فَليَخدُم. وَمَن لَهُ ٱلتَّعليم، فَليُعَلِّم.
وَمَن لَهُ ٱلوَعظ، فَليَعِظ. وَمَن أَعطى، فَليُعطِ بِنِيَّةٍ صافِيَة. وَمَن يَرئِس، فَليَرئِس بِهِمَّة. وَمَن يَرحَم، فَليَرحَم بِبَشاشَة.
وَلتَكُنِ ٱلمَحَبَّةُ بِلا رِياء. إِكرَهوا ٱلشَّرَّ وَٱلزَموا ٱلخَير.
لِيَوَدَّ بَعضُكُم بَعضًا بِمَحَبَّةٍ أَخَوِيَّة. تَنافَسوا في إِكرامِ بَعضِكُم لِبَعض.
إِعمَلوا لِلرَّبِّ بِهِمَّةٍ لا تَفتُر وَروحٍ مُتَّقِد.
كونوا في ٱلرَّجاءِ فَرِحين، وَفي ٱلشِّدَّةِ صابِرين، وَعَلى ٱلصَّلاةِ مُواظِبين.
كونوا لِلقِدّيسينَ في حاجاتِهِم مُشارِكين، وَإِلى ضِيافَةِ ٱلغُرَباءِ مُبادِرين.
بارِكوا مُضطَهِديكم. بارِكوا وَلا تَلعَنوا.
إِفرَحوا مَعَ ٱلفَرِحين، وَٱبكوا مَعَ ٱلباكين.
كونوا مُتَّفِقين. لا تَطمَعوا في ٱلمَعالي، بَل ميلوا إِلى ٱلوَضيع. «لا تَحسَبوا أَنفُسَكم عُقلاء».
 مسالة مساهمة العلمانيين في إدارة الكنيسة  ليست مسالة حديثة و اول و اهم مساهمة كانت على عهد القديس فرنسيس الاسيزي  عندما انشا الرهبنة الثالثة الخاصة بالعلمانيين  و اعترفت الكنيسة بها و اعطتها أهمية كبيرة ثم تلى ذلك  مجمع فاتيكان الثاني الذي اعطى أهمية كبيرة لدور العلمانيين  و الان مسالة مساهمتهم مسالة مهمة جدا في الظروف الحالية  و ما توصل  اليه  المجتمعات  الحديثة , فالكنيسة اليوم بحاجة  لتخصصات عديدة  للمساهمة قي تمشية أمور الطائفة و الكنيسة و نامل  من رؤساء  ابراشيتنا السير على هذا المنهاج  و تنشاة جيل من الكهنة تؤمن بهذه النقطة لما فيه منفعة الكنيسة و مؤمنيها.
مع فائق الود .
اخوكم  غانم كني  مونتريال   كندا

42
الدكتور ليون برخو المحترم
بعد قراءة مقالك هذا  اود ان ابدي راي من منطلق حرية الراي و ليس هذا دفاع عن غبطة البطريرك ساكو و لكن يهمني بالدرجة الاولى  انت ما تكتب ان يكون مبني على الواقع و رصين.   فوصفك من يتعاطف مع مع الشباب المدافع عن حقوقنا و محارب الفساد و حمله المساعدات الإنسانية من ادوية و غيرها تنعته – غبطة البطريرك ساكو بفاقد القيم الأخلاقية و مخادع و غشاش  و دونكي شوت  , انه قمة الاستهتار بدماء شهدائنا , الشهداء الذين ضحوا بدماهم من اجل محاربة الفساد  و سارقي قوت الشعب و يبدو انك لم تقرا عن الزيارة او قراتها بطريقة معكوسة لتحقيق مآربك و هذا ديدنك , كل من كتب عن الزيارة في عدة مواقع يذكر انها  كانت لاسباب انسانية بحتة  و ان هدف المتظاهرين مكافحة الفساد والاصلاح . حتى تحليلك  لاسباب المظاهرات تحليل خاطيء تشويه سافر للاهداف السامية لمن ضحى بحياته و هناك تناقض واضح في كلامك و تشويه سافر للحقائق , من جهة تذكر المظاهرات هي – صدرية – و ضد البقية الشيعية وتسترسل و تقول ان البطريرك ساكو من جماعة بدر ؟؟   فكيف يؤيد مظاهرة  جماعة الصدر و هو ضد  جماعة بدر ؟؟  كانت لاسباب انسانية بحتة و لا يجوز اساءة الفهم و ثم عدم مشاركة السنة بالمظاهرات هذه ستعلم الاسباب لكنهم متعاطفين و داعمين لهم و مساعداتهم مستمرة.
اولا – دكتور ليون  الكلمات التي استعملتها لا تليق لا بقائلها و لا بمن قيلت عنه  و خاصة وجهتها لراس هرم الكنيسة الكلدانية  و تهجمك عليه بهذه الصورة و بهذه الاوصاف غير اللائقة – غش , خداع – دونكيشوت -  و تركه واجباته و مسؤلياته الدينية و الاخلاقية و الثقافية  و غيرها من النعوت  لا تليق بكاتبها و لا بمن قيلت عنه و اسلوب النقد الحضاري ليس بهذا الاسلوب   و جميعها  تصب في اضعاف الكنيسة و تنعكس سلبيا على  الجميع  اصحاب النون.
ثانيا  - دكتور ليون _ في كل مناسبة و في كل شاردة و واردة تكرر ان غبطة البطريرك ساكو عدو التراث و الطقس الكلداني  , دكتور لنكون واقعيين و نحكم المنطق ,  الابرشيات الكلدانية منتشرة في ارجاء العالم و من غير المنطق تحمل مسؤولية تعلم اللغة الكلدانية في العالم لشخص واحد غبطة البطريرك ساكو و لم يمضي سوى ست سنوات على كرسي البطريركية   . و تحمله  مسؤوليات كل ذلك  فكل اسقف  مسؤول عن ابرشيته  و تعليم الطقس و دائما  نقرا  عن اهتمامهم بالجوقات و اداء التراتيل و نستمتع بها و اما تعلم اللغة فهذه مسؤولية الشمامسة  و فعلا هناك شمامسة غيورون في الابرشيات و منها تورنتو اخذوا على عاتقهم تدريس اللغة الكلدانية ,  دكتور  ليون لنكون واقعيين و بدون مزايدات , نقف في باب أي كنيسة  بعد القداس او الصلاة و نسال الموجودين  اذا هم يفتهمون  كلمة كلدانية واحدة مما يقال في القداس خاصة من الجيل الجديد الشباب ,   
 و لكم خالص المودة 
غانم كني – مونتريال كندا


43
عزيزي الاخ ظافر 
سلام و محبة ربنا
شكرا لردك و ايضا  لي تعقيب بسيط , 
اخ ظافر : بصراحة موقع عنكاوة نشر الخبر - و لم تشبر حتى اشارة عليه و لكن البطريركية نقلته عنها تلقفت كلمة واحدة " اسدال "  و كتبت مقال طويل عريض فالامر  ليس بذلك الشان الخطير و تغيير الحقائق و الامر لا يستحق تحملك العناء ولا يستوجب  كتابة هكذا مقال . انت حر و انا هذا راي -    اخي شعبنا يعاني من الذبح و التشريد و التفرقة العنصرية و هناك العديد من الامور تهم شعبنا بحاجة  الكتابة و معالجتها , و الامر يستوجب دعوة كل ابناء شعبنا  اصحاب النون  للجلوس سوية - غرفة طواريء -  و اتخاذ موقف موحد على الاقل بهذا الخصوص  لبكون لنا صوت واحد يطالب بحقوقنا و يدافع عنا -- البحث طويل و اكتفي  بهذا القدر و نامل ان نقرا لك عن ما ذكرته
 و لك خالص الود
غانم كني
مونتريال كندا 


44
 مجرد سؤال  -  نفس النص و نفس الخبر و نفس الصيغة  منشور في موقع  الحالي عنكاوة دوت كوم   ,  كيف قرات  العنوان في موقع البطريركية و كتبت مقال طويل عريض  و غضيت الطرف عن الموقع الذي تواجدك فيه شبه دائم في موقع عنطاوة  دوت كوم  الحالي ؟؟  ام  مسامحهم ؟؟
و الله من وراء القصد  مغع خالص الود .
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=949311.0 

45
عـزيزي  غانم كني
فـقـط ألـفـت إنـتباهـك إلى الأيام الأولى من تعـيـيـن المطران لـويس في كـركـوك ، فإن أول إجـراء له (( إنجاز )) في أبرشيته مستـفـيـداً من السلطة الممنـوحة له كانت :
إلغاء كافة التـنـظيمات الكـنسـية من أخـويات والشبـيـبة والجـوقة ومجـلس الخـورنة... وأعاد تأسيسها مجـدداً .... طبعاً لا داعي لإيض
الاخ مايكل سيبي
 احب ان اريحك و اقول  ان الخبر اعلاه تكرره في كل مناسبة و لكن بعد التدقيق  تاكدت انه غير صحيح البتة و انه تلفيق , قد  اكد لي ايضا الشماس و شخصان اخران  لا زالا في كركوك  ما يلي
من بعد وصول سيادة المطران ساكو الى كركوك فعلا  قام باعادة ترتيب الجوقات ترتيبا رائعا  و نظم  مكان كل  جوقة و الكهنة و الشمامسة و الجوقات بالذات " جوقة مريم العذراء و جوقة قلب الاقدس  كانت كراسيهم مميزة  و لازال  الكل متبع ذلك التنظيم..
مع خالص الود
.[/font][/size][/color]

46
  عزيزي  الدكتور ليون برخو :  لم ارد على نقاط التي ذكرتها  لانها  تصب  بفبركة  و تاليف قصص لا اساس لها ابدا و مطلقا و عجبا حدث هذا كله ,  بهذه السرعة ان هذا غير منطقي ابدا  و بعيد كل البعد عن الواقع و الادلة عديدة .ذكرت عن كركوك , الان جالس بجانبي شماس انجيلي  خدم في كركوك عندما  تولي غبطة البطريرك الكاردينال ساكو  كرسي كركوك و صراحة ثمّن دور  المطران ساكو و جهوده في تقوية وشائج العلاقات مع بقية مكونات  شعب كركوك و طبعا  لم ينسى كنيسته.  و هل ينسى دور غبطته   عند اجتياح داعش بلداتنا  فكان الرجل المناسب لذلك لليوم . فعند تقييم اي فرد توضع السلبيات و الايجابيات و لكنك انت ركزت  على السلبيات  و لم تذكر الايجابيات  و هذا يعتبر تحامل من طرف واحد و يندرج  مع ما يكتبه اعداء الكنيسة الكاثوليكية  و الكلدانية  و لا اعتقد له اي تاثير على مركز غبطة البطريرك ساكو باي شكل من الاشكال فله مركزه و ثقله  الوطني و العالمي . عادة  نتوقع مثل هذا التهجم الظالم من اطراف  تحمل العداء  لكنيستنا و يستهدفون رجالها .
عزيزي الدكتور برخو : الكنيسة الكلدانية بخير  و بازدهار بفضل  غبطة البطريرك ساكو و بقية  اصحاب السيادة الاساقفة  و لن ترضى ان يفرض احد الوصاية عليها .  و اذا انت تحب ان تعرف الحقيقة   بدل نظارتك السوداء و اسال عن عدد الحضور في كنائسنا في سانتياكو و ديترويت  في تورنتو و في اوكفيل و غيرها   و ايام الاحاد تقام القداديس  بالكلدانية و العربية و الانكليزية و في القداديس الثلاثة الكنيسة مكتظة  و اسال عن الجوقات و التنظيم فيها  . و عندنا في مونتريال –  اللغة الفرنسية هي الرسمية و معظم الحاضرين يتكلمون الفرنسية – و عليه   يطعم القداس  بالفرنسي ايضا .لا  اعلم اين تلاحظ عزوف الكلدان  عن كنيستهم و زرافات زرافات و حسب قولك  المفروض   الان الكنائس  فارغة و لم يبقى  كلداني واحد فيها  , لكن انا ارى العكس  ان هذه الزرفات زرافات تحضر الى الكنيسة الكلدانية  فالكلدان زاد تمسكهم بكنيستهم و بكثافة حتى اكثر من موطننا العراق و الدليل لم يكن للكلدان موطيء كرسي واحد في امريكا و كندا , هل تتفضل و تحصي عدد الكنائس الان و كلها بنيت بمساهمة الكلدان و هي ملك الكنيسة الكلدانية  , البارحة  في احتفال  و مشاركة الكنيسة الكلدانية  في اوكفبل و ميسساكا بمناسبة عيد كندا الوطني   جاوز عدد الحضور الاربعة الاف  شخص .
عزيز الدكتور برخو , على مر العصور كان  للشمامسة دور بارز في تعليم اللغة و الطقس  و التراتيل  و لا يعتمد على شخص البطريرك و لا المطران  المبادرة و النشاط من الشمامسة , هل تخبرني  اي مطران او بطرك  اجبرك مسكك من يدك و اجبرك لما قدمت من الحان ؟
   اكتفي بهذا القدر و لكم خالص المحبة
غانم كني


47
الى اين نحن سائرون
في كل الازمنة و العصور  عند الازمات و المعضلات المفكرون و  اصحاب الاقلام لهم دور فعال في انارة الطريق امام شعوبهم و حمل المشعل امام شعوبهم لتخطي الصعوبات  و الازمات  الصعبة التي نحن فيها . فاليوم نمر بمعضلات عديدة و هل هناك اسوأ  من الظروف القاسية التي مرت و تمر على شعبنا منذ 2003 و للان من تفجير الكنائس و ذبح رجال  كنبستنا .
اليوم  برز الدكتور ليون برخو بنقاطه الستة - تشاؤم و نقد غير واقعي -  و يلقي اللوم على  - شخص غبطة ابينا  البطريرك الكاردينال مار لويس ساكو  بنظرة تشاؤمية و نقد غير منطقي ابدا   -  عن كنيستنا الكلدانية  و اقول بداية  كنيستنا بخير  و لسنا بحاجة لدموعكم , و لنكن واقعيين , هل مصير  امة و لفتها و ثقافتها مقتصرة على شخص واحد ؟؟ اين دوركم  و دور كل واحد هل نتوقع من غبطة البطريرك ساكو يطرق باب  المليون و نصف كلداني  المنتشرين في  القارات الخمس و يجبرهم لتعليم اولادهم لغة الاباء و الاجداد  لماذا نحمل غبطنه هذه المسؤولية  و هي اساسا مسؤولية كل اب و كل ام لتعليم اولادها لغتنا الكلدانية – اذا تمكنا في هذه الظروف -   ثم  الدكتور ليون ما هو دوركم و دور الشمامسة  في الجوقات و تعليم اللغة , هل منعكم غبطته  في نشاط الجوقات و تعليم اللغة ؟؟  فقط للعلم دكتور برخو في ى تورنتو  عندما تمسك المثلث الرحمة المطران حنا زورا  باللغة الكلدانية  في القداديس  , هجر كنيسته اعداد  كبيرة  -
نقطة مهمة جدا لم تنل اهتمامكم يا دكتور و هي وضعنا الحالي اهم و اجدر بالاهتمام به   و ارى الاهتمام بتكوين غرفة الطواريء  تضم كل من وحدتهم  - داعش – اصحاب النون -  لتوحيد كلمتنا  على الاقل في هذه الغرفة  للدفاع عن مصالحنا و تخطيط مستقبنا  فهو افيد  لشعبنا .- اين اهتمامكم يا دكتور ؟؟
شكرا للشماس سام ديشو من استراليا و نظرته الواقعية المفيدة.
غانم كني - مونتريال - كندا




48
بتاريخ  17 نوفمبر 2006 اقام الاب الشهيد  رغيد كني  القداس  الالهي    في فيسبرز- الكلية الايرلنديه البابوية - روما   الكلية التي درس فيها , وبعد الانجيل القى موعظة  باللغة الانكليزية ومن حسن الحظ احد الاباء هناك كان محتفظ بنص الموعظة التي القاها في القداس  و نشرت في المواقع  و حصلت عليها  و قمت بترجمة  تلك الموعظة  من الانكليزية   حيث قال :
نحن جميعا نؤمن بان كل إنسان مخلوق في صوره الله ومثاله ، وبسبب هذا ، فاننا نفهم كيف ان من الاثم و والشر هو ان شخصا ما يجب ان يقتل من قبل شخص آخر ، دون التفكير بان هذا الشخص له الحق في العيش وان حياته لا ينبغي ان تؤخذ بعيدا عنه ، حتى لو كانوا يعتقدون ان الله يامرهم بالقيام بذلك.
قبل ثلاث سنوات عدت إلى العراق بعد ان مكثت هنا في الكلية الايرلنديه لمده سبع سنوات. خلال تلك السنوات السبع حصلت علي معرفه الكثير من الأشياء عن ايرلندا ، عن تاريخ الكنيسة في ايرلندا وعن الاضطهاد ، وكنت دائما ابدي اعجابي و اثمن  ايمان الايرلنديين  والطريقة التي نجوا من هذا الضطهاد وابقوا كنائسهم مفتوحة. و كثيرا ما تحدثت عن هذا.  و في الكلية ايضا التقيت اناس من جنسيات مختلفه ، وكل واحد ساهم في زيادة معرفتي بطريقه أو بأخرى.
عندما عدت إلى الوطن ، وانا حامل آمالي وأفكاري في العمل في أبرشيتي الخاصة في شمال العراق ، ولا سيما بعد التغييرات التي حدثت بعد سقوط نظام صدام ، اعتقدت انه سيكون هناك مستقبل مشرق جدا وان الأمور ستتحرك في اتجاه افضل . لكن بعد ذلك  و علي مدي السنوات الثلاث الماضية هوجمت كنيسة العائدة لابرشيتي  ، ربما عشر مرات. وأحيانا يصاب  الناس بجروح. لكن المسيحيين ما زالوا يصرون علي المجيء إلى قداس يوم الأحد و الحضور في الانشطة الكنسية الأخرى. في الواقع ، يوم السبت الماضي كان هناك هجوم آخر علي كنيسة ابرشيتي  ، واعتقد انه في ذلك  يوم الأحد لن يحضر أحد إلى القداس ، لأنه في غضون فتره قصيرة جدا هوجمت هذه الكنيسة ست مرات  لكن اندهشت و  فوجئت عندما علمت ان هناك  حوالي خمسمائة شخص  مؤمن ممن حضر القداس في مساء اليوم التالي .
لذلك  انا دائما اعتقد  ان الناس تحت الاضطهاد قادرون علي اكتشاف نعمه الله ، واكتشاف مدي قوة ايمانهم ، بينما هناك أشخاص يحاولون تهديدنا بأسلحتهم ، لأنه يعتقدون ايماننا يهددهم . .
الناس غالبا ما يتصلون بي ويسالونني أهم شيء يمكنهم فعله لنا وانا دائما اشدد و اطلب الصلاة . انه لأمر مدهش كيف ان شيء من هذا القبيل قد رفع من  معنوياتنا ، فبمجرد معرفه ان هناك أشخاص يتقاسمون معنا صعوباتنا ، وان  ان نفس الاشخاص متحدون معنا في صلواتهم ،  و نفس الاشخاص كانوا يفكرون بنا و بما  كنا نعاني في العراق. هذا مما جعلني متفائلا جدا حتى قبل حوالي ثلاثه أشهر ، وبعد ذلك  و حين أخذت الأمور منعطفا نحو الاسوا ، والآن مستقبل العراق رمادي جدا واعتقد اننا الان بحاجه إلى المزيد من الصلوات ,  أكثر من اي وقت مضي. هناك الكثير من الناس هربوا إلى بلدان  الجوار أو حتى إلى كردستان داخل العراق ، ولكن هناك العديد من الآخرين غير قادرين علي الانتقال إلى اي مكان آخر ، وهم في هذه الحالة سجناء داخل منازلهم. انهم ببساطه لا يستطيعون المغادرة ، وهم بحاجه حقا إلى الكثير من الصلوات . لا يزال هناك ضغط في محاولات خبيثة  لأزاله المسيحية من العراق ، أو لوقف المسيحيين هناك من ممارسة  طقوسهم الدينية  و التعبير عن ايمانهم المسيحي و اخلاصهم  لهذا الايمان ، ولكن بنعمه الله ، كما يقول القديس بولس ، لا أحد سيكون قادرا علي الإطلاق لفصل حب المسيح لنا  ، أو حبنا للمسيح
. ومره أخرى ، اشكر الكلية الايرلنديه  لاتاحة  لي هذه الفرصة لأشاطركم كل هذا ، واطلب منكم مواصله الصلاة من أجل السلام في العراق ومن أجل المسيحيين هناك.
و هذا نص الموعظة  بالانكليزي
I
  Homily of Fr. Ragheed Ganni at Vespers, 17th November 2006, Pontifical - Irish College Rome

We all believe that each human being is created in the image and likeness of God, and because of this, we understand how evil it is that someone should be killed by another person, without thinking that this person has the right to live and that his life should not be taken away from him, even if they think that God is ordering them to do so.
Three years ago I went back to Iraq, after staying here in the Irish college for seven years. During those seven years I got to know a lot of things about Ireland, about the history of the church in Ireland and about persecution, and I always admired the faith of the Irish and the way they survived and kept their churches open. I often spoke about this. In the college I also came across people from different nationalities, and each one contributed to my knowledge in some way.
When I went back home, carrying my hopes and thoughts of working in my own diocese in the north of Iraq, in particular after the changes that had happened after Saddam’s regime fell, I thought that there was going to be a very bright future and that things would move in a better direction. And then over the last three years my own parish church was attacked, perhaps ten times. And sometimes people were wounded. But Christians still insisted on coming to Sunday masses and other activities. In fact, last Saturday there was another attack on my parish church, and I thought that on that Sunday nobody would come to mass, because within a very short period that church had been attacked six rimes. I was surprised to know that there were about five hundred people at evening mass the following day.
So I have always thought that people under persecution are able to discover the grace of God, and discover how strong their faith is, while there are people trying to threaten us with their weapons, because they are threatened by our faith.
People would often contact me asking me the most important thing that they could do for us. And I always asked for prayers. It is amazing how something like that built up our morale, just knowing there were people sharing our difficulties with us, people united to us though their prayers, and people who were thinking about us while we were suffering in Iraq.
I was very optimistic up to about three months ago, and then things took a turn for the worse, Now the future for Iraq is very grey and I think we need more prayers than ever. There are so many people fleeing to different countries or even to Kurdistan within Iraq, but there are many others unable to move to anywhere else, and they are in some way prisoners within their own homes. They simply cannot leave, and they really need a lot of prayers.
There is still pressure to try to remove Christianity from Iraq, or to stop Christians there from being faithful to their own tradition and their faith, but by the grace of God, as St. Paul says, nobody will ever be able to separate the love of Christ from us, or us from the love of Christ.
Once again, I thank the Irish College for allowing me to have this opportunity to share all this with you, and I ask you to continue praying for peace in Iraq and for the Christians there.
  Fr. Ragheed Ganni preaching at Vespers 17 Nov. 2006 Pontifical Irish College Rome

.[/font][/size][/b]




49
الأخ ظافر   شكرا  لكل ما ورد في ردك و نصائحك  القيمة – احتفظ بها لنفسك -   و الحقيقة يبدو اننا نتصيد بالماء العكر و نختار  كلمة   و نسلخها من  المقال و نبني عليها  ما يجول في افكارنا  و  لنوجه المقال بعكس الاتجاه  حسبما تتمنى نفوسنا  فقد ابتعدنا  لا بل تركت   الموضوع الرئيسي و فكرته الأساسية  و حسب اعتقادي الموضوع الأساسي هو البحث في موضوع مهم جدا يخصنا جميعا لايجاد جبهة  واحدة من كل مكونات شعبنا تدافع عن حقوقنا  و تدرس مشاكلنا كما طلبت و بينت في مقالتي  وكما هو واضح من الردود  على مقالتي اذا قرائتها , نالت تقدير و استحسان الجميع إلا أنت  استقيت  و اختاريت من كل التحالفات التي ذكرتها و انتقيت واحدا فيه خطا  تاريخي  و يبدو  واضحا  الاختيار لم يكن بحسن نيّة و هولت الموضوع و انت فرحان بهذا الاكتشاف  العبقري و تعلم جيدا ليس لهذا الخطا أي تأثير أبدا على فكرة الموضوع  الجوهرية و الأساسية " الجبهة او غرفة الطوارئ  " و ضرورة الملحة لاشتراك كافة أحزاب شعبنا لانبثاقها لتدارس أمور شعبنا  - المكون المسيحي -  فهناك أمور عديدة ممكن تدارسها سوية و تقديم الخطوات الضرورية في المرحلة الراهنة الحرجة التي يمر بها شعبنا .  الجبهة أولى ان تضطلع بواجباتها السياسية  في كل الميادين السياسية  و لماذا الاعتماد على رجال الدين – غبطة البطريرك -  و غيرهم 
اسمع  اخ ظافر : احترامي لرجل الدين و احترامي  لكل انسان يحترم نفسه هو من أساس تربيتي  و لرجال الدين بالذات لان في عائلتي من البطاركة و الأساقفة و الكهنة و عشت معهم   و كل تعاملي   و كلامي  الان  مع  امثالهم من الأمور  الطبيعية  و لا يفسر احترامي هذا   بالنفاق او التملق  واي مصلحة لي من وراء ذلك , و ليس من حق أي واحد  تفسير هذا  بكلمات غير لائقة  " اللواكة "  الا من له شعور بالنقص  و هيهات ان يكون ذلك أي تاثيرعلي و يغير طريقة تعاملي  بل  سابقى على نفس النهج و نفس الطريق و لا يثنيني عن ذلك أصحاب النفوس المريضة و بكل خباثة يفسروا  ذلك حسب نواياهم الشريرة .
اخ ظافر , ااسف ان أقول لك  صراحة  لا احب الاستمرار مع أصحاب النوايا الخبيثة كما اصبح واضحا و لا  احب "مجاراتك بعد "   و أعدٌك وعدا قاطعا سوف لن ارد عليك بعد الان فاكتب ما تشاء .
تقبل تحياتي و محبتي   
غانم كني


50
الاخ  ظافر شانو
تحية و بعد 
عدت  اليوم  بعد غياب عدة أيام عن البيت و الكومبوتر و المواقع و قراءة الايمبلات و التعرج على عنكاوة .كوم و قرات ردك للأسف اري من الصعب  مجاراة طريقة تفسيرك الأمور و يبدو انها انعكاسات لتجربتك و معاناتك الشخصية و التي واضحا لها مردود سلبي على شعبنا  و حتى على وضعك و نفسيتك .
الأخ ظافر يبدو انك لم تقرا مقالتي التي اشرت عليها و ارفقت الرابط  تحت الرد و ركزت ان ظروفنا تتطلب  تكوين غرفة  الطوارئ  و كل هدفي و غايتي  غرفة الطواري و لو قرات المقال  لكان فهمت مقصدي  و قبل ان تتخبط بردك علي و الحقيقة و لا يستحق الرد اذا هذا ديدنك لكن حتى لا اعطي انطباع انني لا استطيع ان ارد على ما جاء بردك رايت المناسب كتابة الرد الأخير .
اخ ظافر ما علاقة  طلب غبطة ابينا البطريرك دعوته بتكوين غرفة  الطوارئ من ناس مستقلين لمتابعة الأمور و قضايا شعبنا في الظروف الحالية و انت ربطتها  بقضية الوحدة الكنسية من السذاجة و التفكير الضحل  ربط توحيد صوتنا – لمواجهة ما نتعرض له – اكرر توحيد صوتنا فقط لهذا الغرض و علاقة ذلك بتوحيد الكنائس . من الخطا الخلط  الان نحن امام قضية شعبنا و لا موجب للتشعب , أرى من الضرورة القصوى خلق صوت يمثلنا و صوت قوي .
ثم اخ ظافر عند لومي الأحزاب و تخليهم عن شعبنا – وهم المفروض و الواجب تحملهم المسؤلية و ليس رجال الدين , هم تحت قبة البرلمان و لهم أحزاب سياسية ,انت ادرجت مثل حفظته و يبدو لا تفقه معناه و الا لما استرشدت به  لا يوجد احد ينكر دور رجالات الكنيسة في احتضان المهجرين و لا يحتاج الامر للبراهين. و تخلى عنهم رجالات الأحزاب و حتى بعض أصحاب الأقلام بخلوا بنقطة من مداد قلمهم للتخفيف عن معاناتهم .
اخ ظافر  لا داعي لانزعاجك من توجيهي اللوم علينا نحن المسيحيين  فالمثل يقول  لا تشكو للناس  لصاً انت  ناخبه و لا ينتخب لصا الا من به ثول.  و لو قرات مقالي لرايت كيف لم اكتفي  بالاشارة  على المفسدين لكن وضعت اصبعي باعين المفسدين و  حمّلت الطرف الواجب تحمله اللوم  فمن غير المعقول الخلط  و تعميم اللوم  للجميع . لقد أصبح  اطلاق النعوت " لوكي" كليشة  على كل من يختلف معنا  و من دون فهم معناها . لا اعلم ماذا استفاد من قدم احترامه لرجال الاكليروس .
هذا و الله من وراء القصد مع خالص الود

   



51
عزيزي الدكتور عبد الله رابي
عودنا قلمك دائما تسطير رائع  و بأسلوب يعتمد على الدراسة العلمية  و ليس من السهل مجاراتك  و لكن  نامل ان نرفد ما نراه  يتماشى مع مقالك.
من الثابت - حديثا - ان  كل مؤسسة او شركة – طبعا غير دينية –  لابد ان يكون هناك توافق و تناغم بين الإدارة  , مديرها و بقية الموظفين لابد ان يكون تعاون وثيق بين الإدارة و بقية الكوادر من اجل  تحقيق الأهداف المرسومة  و احرازالنجاح و التقدم  و اليوم  الكنيسة ادركت هذه الركيزة و هذا الارتباط لتعيد النظر  في طريقة تعاملها مع المؤمنين كما جرى التحديث في الفاتيكان الثاني للاعوام 1962  و 1965  و تبنت مقرراته معظم الكنائس . اليوم و بعد مضي اكثر من نصف قرن على تلك المقررات لا زال هناك من يحاول التشبث – بعقلية قديمة  بالية – الاستمرار ليس انكار دور العلمانيين  و لكن فرض " أوامر " عليهم بنفس العقلية البالية  و حتى في اقصى قرية من شمالنا البعيدة عن المدينة اليوم   ترفض هكذا أساليب .
لا يخفى عليكم و امامكم عدة تجارب  , كاهن في ابرشية ضخمة , لكن لا يتعدى الحضور على عدد أصابع اليد  و حالما ينقل الكاهن الى رعية أخرى او يتقاعد و يحل محله كاهن جديد تلاحظ الكنيسة لا تسع الحاظرين .  و لهذا للكاهن دور جوهري في استقطاب أبناء الطائفة  و اليوم من الصعب على أي كاهن القيام بكل ما تحتاجه الكنيسة و الطائفة دون الاعتماد على أبناء الطائفة و الاستعانة بخبراتهم و اشراكهم في ادارة شؤون الكنيسة  و ان لا ننسى حتى دور المراة  فهي أساس العائلة و لها دور أساسي كذلك , نعم الأمور الروحانية  أي الدينبة من اختصاص الكاهن  و مشاركة الشمامشة لكن عند جذب الكفاءات التي تحتاجها الكنيسة اليوم- و بدون مقابل -  تعتمد اعتمادا كليا على الكاهن  و نظرته  هل هي مستوحاة من الانجيل , الرب جاء ليخدم أي كخادم  و ليس  على الطائفة ان تخدم الكاهن  و هذا ليس في هذا الزمان و الكنائس في بلد الاغتراب خير دليل . هذا و الله من وراء القصد _ .
ولكم فائق التحيات


52

شكرا ابينا  غبطة البطريرك الكاردينال ساكو الجزيل الاحترام و بداية قام المسيح حقا قام , مبادرتك بتكوين "خلية الطواريء" ليست المبادرة الاولى و لا الاخيرة وطلبت مرارا و بمسميات و اشكال عديدة " المكون المسيجي " و غيرها لكن نحن الشعب المسيحي الملامين و من جانبنا هناك تقصير كبير من قبل كل الاحزاب و المؤسسات المسيحية فلم تتحمل المسؤولية كما يجب و توزن الامور و الظروف و  لا بل لم تكترث , اهتمت فقط بمصالحها وانشغلت بجني الارباح المادية . كان من الضروري تشكيل " خلية الطواريء" التي اشرت اليها ا منذ تعرض اول كنيسة للتفجير او منذ استشهاد اول كاهن او مسيحي و وضع الخطة الكفيلة لمساندة شعبنا - قبل سنتين كتبت المقال , الرابط ادناه -  . مليون و نصف مسيحي يمثلون قوة لا باس بها انذاك كان يكون لنا صوت واحد و قوة فعالة . موضوع مؤلم حقا .
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,841446.msg7528045.html#msg7528045

53
الأخ العزيز الدكتور عبد الله رابي 
تحية اخوية
اامل ان تكون مع العائلة بخير  و يسعدني تقديم اخلص التهاني بمناسبة عيد راس السنة اكيتو  البابلية .
مقال و رد علمي  رائع وو ردود بعض الاحبة الكتاب اروع , لكن انا حسب رايء و  بنظري لا يستوجب كل مقال  الرد و الاهتمام   , ففي هذه الحالة بالذات  مبادرة غبطته لم تكن سرية و التعبير عن  الشعور الإنساني ليس محصور به فقط و كان هناك متسع من الوقت للغير الانضمام اليه او  الاقتداء به.   ان مركز و مكانة غبطة أبينا البطريرك الكاردينال ساكو حققهما بجهوده و حكمته و كفاءته باتخاذه المواقف الصائبة و في الوقت المناسب و لا يحق لاحد فرض الوصاية عليه ماذا يعمل  او ماذا يقول ,  فهو وحده ادرى بالظروف و كل حالة هي التي تملي عليه ما يجب اتخاذه لما يخدم قطيعه , و كفاية مزايدات عليه فبعض الأقلام لا تجيد غير ترقب كل حركة و كل كلمة يقولها غبطته  دون ان تفقه  هذه الأقلام المناسبة و  ماذا كانت تمليه الظروف على غبطته . اين كانت هذه الأقلام عند اجتياح داعش  و بطشها بابناء شعبنا المسيحي و بخلت بقطرة من مداد قلمها لتسخرها في المسلك الصائب  و المجدي  و تنادي كل اطراف شعبنا  للتحرك و العمل , عمل مجدي  و فعال و هل هناك اقوى من  و تكوين جبهة قوية  - سمّوها ما شئتم -  لتتخذ القرار الموحد و  تنطق و تدافع عن شعبنا   حتى جميع احزابنا و نوابنا فشلوا فشلا ذريعا لاتخاذ مثل هذا الموقف  – عار وموقف مخزي  سجله التاريخ على جبينهم – و لكن  صرخة ابينا البطريرك  ساكو عن التكوين المسيحي  اعتبرت " طائفية"
هناك فريق من الكتاب يستغل لقاء غبطته بأحد رجالات السياسة  لينادي و يكرر هذا تدخل بالسياسة  و من دون فهم  ويعيد و يكرر باستمرار  ذكر قول ربنا يسوع المسيح " اعطي ما لقيصر لقيصر و ما لله لله "  و للأسف لا يدركون معناها و يردون تطبيقها على الغير و لكن  هم انفسهم ينسون  و لا يتركون ما " لله لله " و يحاولن التدخل بشؤن الإكليروس .
مع خالص المحبة و التحيات  و دمت علما من اعلام شعبنا
غانم كني
مونتريال  -  كندا


54
عزيزي الدكتور عبدالله رابي
اامل ان تكون  مع العائلة بخير
شكرا لاثارة مثل هذه المواضيع  و باسلوبك الفذ.
 الكنيسة الكاثوليكية  تغيرت كثيرا و منذ مجمع الفاتيكان الثاني  المنعقد عام 1962 و حتى 1965 تغيرت قوانينها و اسلوب تعاملها مع العلمانيين  و قد اعجبني كاهن تطرق على هذه القضية بصورة جريئة  و واضحة  وسبق و ان ارسلت لك خطبته  بعد قراءة الانجيل اثناء القداس وارفقه ادناه  و ارجو من الجميع الاصغاء الى خطبته بعد الانجيل .
 سبق و ان تحدثنا عن هذه الامور و خاصة نحن في بلدان لها قوانينها  و كل المؤسسات , دينية و غير دينية  لابد ان تحصل على ترخيص من الدولة كيما تتمكن رسميا التعامل بالامور المادية  و الادارية  و التي هي من الضروريات لتمشية امور الكنيسة  و الكاهن نفسه يخضع لقانون العمل السائد في البلد ويقدم له راتب خاضع للضريبة  .  و اما مجلس الخورنة فيتم انتخابه قانونيا  , كي يعمل بصورة قانونية و يتمكن  العمل بصورة رسمية و يحق له التعامل مع مؤسسات الدولة لابد ان يحصل على ترخيص من الدولة و حتى من الضروري الحصول على  ترخيص من المقاطعة التي يعمل فيها  و يقدم نظامه الداخلي  للحصول على هذه التراخيص و يكون له كيان معنوي و هذا  الترخيص الرسمي  من الدولة يعطيه القوة والاستقلالية التامة خاصة يتم انخابه قانونيا وترسل الاسماء للجهات الرسمية وهو المسوؤل بادارة شؤن الكنيسة واتخاذ القرارات  طبعا  بالتعاون مع كاهن الرعية و اخذ اراء ابناء الرعية  و هنا يحدد دور الكاهن  و ينحصر  بتقديم الخدمة الروحية فقط و  اما الامور  المالية و الادارية  فهي  محصورة ب مجلس الخورنة  واستشارة الكاهن  بالامور الادارية  فمجلس الخورنة  هو المسؤول  عن الامور المادية و يطلع الكاهن عليه لكونه عضو في مجلس الخورنة  و هنا ياتي دور  مجلس الخورنة لاثبات وجوده و اتخاذه الموقف الحازم  لاثبات وجوده و كيانه  و استقلاليته  و ادارته للكنيسة  و تقديم نشاطات لخدمة ابناء الرعية .
هذا الذي اراه و يجب على كل كاهن و على كل مجلس  خورنة  ان يمارس مسؤولياته  حسبما حدده القانون  و نظامه الداخلي .


https://www.youtube.com/watch?v=gMQm38MU5Lg

55
الاخ وردة اسحاق  قلو المحترم
زيارة مباركة و الرب يتقبل منكم و يستجيب  لدعواتكم و انا اؤيدك بان من الضروري على كل مسيحي زيارة هذه الاماكن المقدسة .
شكرا لهذا التقرير الرائع الحقيقة  قمنا بنفس الرحلة و انطلقنا من مونتريال من 16 نوفيمبر  و حتى 27 نوفيمبر  2018 و زرنا  جميع الكنائس التي ذكرتها و لكن بترتيب اخر  و كنت انا الوحيد من يقوم بكتابة الملاحظات من دليلنا السياحي و العديد طلب مني ان ابعث لهم التقريرو بدات بتحضير  التقرير استنادا  لمختصر ما سجلت و البحث في مواقع الانترنيت لهذه الاماكن و لكن عندما اطلعت على تقريرك الرائع , فاولا اهنئك على هذا المجهود و المعلومات الرائعة و ساقتبس منه العديد وهذا سيوفر علي الكثير من الوقت و المجهود. الصور لدي كم هائل منها .شكرا مرة اخرى و تقبل تحياتي
غانم كني 
مونتريال كندا

56
السيد فارس ساكو المحترم
تحية و بعد
الفديو بالسورث و واضح  و مفهوم جدا  و لا يقبل أي تاويل او تفسير و لا اعلم كيف يفهم  كلام الاب رودي زوما  و يفسره البعض على هواهم . الخطوة التي اتخذها إباء الكنيسة صائبة و  خطوة قانونية و لكن  العتب على من يفسر  على هواه من دون ربط الكلام   و العتب على من خرج عن  المبدا الأساسي " المتهم بريء حتى تتم ادانته "   اطلب إعادة الاصغاء و ربط بين كل جملة و أخرى قبل تاويل الكلام  و أيضا حصر النقاش بنفس الموضوع  .
مع التحيات
غانم كني  - مونتريال 


57
الأخ كوركيس اوراها منصور ,
 الاخوة  المتحاورون  تحية حب و احترام  و تقدير
سرني مقال الأخ كوركيس و سرني اكثر الحوار و النقاش الحضاري  الهاديء بينكم و و هذا يدل على ثقافتكم العالية  و مدى احساسكم بالمسؤولية و محبتكم لكنيستكم   و هذا بحد ذاته تعبير عن  تقديركم و محبتكم لشهيدنا المثلث الرحمة المطران فرج رحو  و ذويه و هذا كان رحمه الله نهجه ,  و الحقيقة كلنا اهله و من لم يعتبر العزاء عزاءه برحيله و من لم يبكيه  خاصة من كان يتصل به ومن كان معظم الوقت  بينهم , أبناء كرملش  عرفوه و عرفوا سجاياه , قلبه يفيض محبة  للاعداء قبل الأصدقاء , . شكرا اعزائي  من القلب .
الامر الذي  شد انتباهي و اهتمامي  ما ذكره الأخ كوركيس  و اشارته  في الاقتباس  هذا "      " السبب هو لأن الكنيسة هنا تمثل جانب المجني عليه "الشهيد المطران" الذي هو أبنها وليس أبن "ال رحو مع شديد أحترامي لهم" والدفاع  عن الكنيسة متمثلة بالشهيد المرحوم كان يجب أن يقوم به ممثلينا في كل من البرلمان والحكومة وهم الذين وصلوا لمناصبهم هذه  باسم المسيحيين جميعا وتحت يافطة "الكوتا المسيحية"، ولكن مع الأسف هؤلاء لم يفعلوا كل ما بوسعهم في هذا الخصوص، وتوقفوا عن متابعة القضية وهم يعرفون جيدا بان هذا الأمر هو شأنهم وشأن حكومتهم ليتابعوه معها وفي كل مراحل القضية، وهو ليس شأن الكنيسة ابدا، والنتيجة كانت غامضة وهي أن قامت الحكومة متمثلة بالمحاكم الجنائية باصدار قراري أعدام على شخصين وفي فارق زمني بلغ حوالي ثمان سنوات، ولفلفت القضية كما يقال لذر الرماد في العيون ليطمسوا الحقيقة. ""
نعم اما كان الأولى ان يتبنى قضية شهيدنا و قضية شعبنا الاشاوس الفطاحل السياسيون من ابناء شعبنا , فمما لا يخفى على القاصي و الداني ان معا ناة شعبنا بدات من عام 2003  من اول يوم بعد سقوط النظام السابق   و الخطر كان يهدد الجميع  كل حامل حرف - النون -  ونال شعبنا  بدون تمييز -  الذبح و التهجير  و خاصة رموزنا الدينية و  الاب الشهيد بولس و الاب  الشهيد رغيد كني و رفاقه الشمامسة   المطران الشهيد فرج رحو و مرافقيه  , شهداء سيدة النجاة  و غيرهم .    كل هذا جرى و احزابنا العتيدة , عوض ان   تناسى خلافاتها و توحد كلمتها فقط فيما يخص هذه القضية الأساسية   و تكوّن غرفة العمليات المشتركة من اول يوم ظهرت في الأفق مثل هذه البوادر  و اجتمعوا – هم رجال السياسة  الفذين , -   لتدارس وضع المسيحيين  و ووضع  الطرق الكفيلة لحمايته و احتظانه و تخفيف عن الامه  لكن التهت هذه الأحزاب متلهفة ركضا خلف الكراسي و المكاسب المادية   و خلق المعارك – اقامت من القبور اجدادنا الاشوريين و الكلدان و سلحتهم بالاسلحة الفتاكة الحديثة – الحقد و الكراهية – لكل من لم يعتمذ في جرنهم ,  و اججت الصراعات بين أطياف شعبنا  خاصة فيما يتعلق بالتسمية  و كان  التسمية هي الدرع الواقي تحمي شعبنا  مما تعرض له 
الامر المؤلم جدا  ان يتبجح بعض الكتاب و يتخذ   غلطة او كبوة  رجال كنيستنا كذريعة  و مبرر لمهاجمتهم  و ينادي   ان هذا تدخل بالسياسة و هذه جريمة او خطيئة ممية -   و لهولاء أقول , اين الرجال الشهامة و اصحاب النخوة و الضمير الحي – جماعة السياسة -  ليقفوا بجانب أبناء شعبنا  و عندما نجد مثل هولاء الرجال النشامة  ممن يحتظنون أبناء شعبنا و يضعون على الأقل كلمتهم  موحدين ,  لحماية شعبنا عندها نقول لكم الحق بمطالبة رجال الكنيسة عدم التدخل بالسياسة . هل تريدون  من رجال الدين و بالذات  غبطة البطريرك الكاردينال ساكو ان يعطي اذن من طين و اذن من عجين او يتخذ له صومعة في احد الجبال النائية  حتى لا يسمع انين ابناءه  ليحملها  للمحافل الدولية , او يكتب على باب البطريركية – ممنوع الزيارات – لرؤساء الدول و السفراء  فهذا تدخل بالسياسة  .  و افضل  رد أقول لكل حزب يسعى  لمنافعه الشخصية  تبا لكم  و العتب على من صدق اساليبكم الخداعية و  انتخبكم كممثلين لشعبنا .
ايضا لابد من الاشارة على بعض الكتاب ممن يعتبر كل كلام لا ينسجم مع توجهه " التسموي بعتبر " تقسيم لشعبنا " و لهولاء يصلح القول "  وحدوا _ اولا - نعم اولا - احزاب التسمية التي يحلو لك  ان يسمى شعبنا و بعدها  لابد و ان يظهر غيور مثلك و يوحد احزاب  الاخرى و بعدها  تتوحد الجبهتين  .اما ان يطلب توحيد  و هو لم يتمكن توحيد جماعته -  فهذا لا يجوز 
و لكم كل الحب و التقدير و اامل ان تستمر نقاشاتكم  و بمثل هذا الأسلوب .


58
حرصت الاوساط الادبية و الاعلامية في مونتريال كندا بتخليد ذكرى فقيد الادب و الاعلام المرحوم الدكتور سعدي  و ما عبر عنه العديد من معارف الراحل يظهر جليا  عن مدى تاثرهم برحيل الفقيد و تاثيرما ترك الفقيد عليهم خلال معايشتهم للفقيد اثناء وجوده بينهم في كندا - مونتريال و انا احدهم . للفقيد الرحمة و لكم الصبر و السلوان

59
  الاخ جاك الهوزي المحترم
تحية طيبة و بعد
شكرا لمقاتك  و سبق  و ان كتبت  عن الموضوع  كما ستجده على الرابط ادناه  اعيده  لتذكير  من قصدتهم.
  http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,841446.msg7528045.html#msg7528045
مع خالص التحيات

60
الكلدان قادمون  و  بكل قوة  ايها الكلدان فهذا يومكم
. الكلدان قادمون  و بهمة  النساء و الرجال فهذا يومكم ايها الكلدان  و ليتحمل كل واحد المسؤولية بجد و نشاط ,  هذا يومكم ايها الكلدان للتضحية بساعة من وقت كل واحد وان نقصد مراكز الاقتراع  و ندلي بصوتنا و نؤازر  من خرج من رحم الكلدان  قائمة الائتلاف الكلداني ( 139 ) و   لاثبات حقنا  و وضع رجالاتنا على كراسي البرلمان فهم خير من يمثلنا و خير من يحترق قلبه علينا  و كان لوقفتهم المشرفة  اثناء الاجتياح الداعشي ما تلاها من الاحداث المريرة التي مرت على مدننا و قرانا لخير دليل  اما من يقبع  على كراسي البرلمان اليوم للاسف  لم يجيدوا الدور المطلوب منهم و لم يكونوا اوفياء لابناء شعبنا  .

61
الاخ يوسف ابو يوسف  المحترم
تحية كلدانية طيبة 
شكرا لمقالتك و اود ان اضيف , الكلدان قادمون  و  بكل قوة  ايها الكلدان هذا يومكم  , نحن كلدان و كفى و لسنا بحاجة لمن يثبت كلدانيتنا  .  الكلدان قادمون  و بهمة  النساء و الرجال فهذا يومكم ايها الكلدان  و ليتحمل كل واحد المسؤولية بجد و نشاط ,  هذا يومكم ايها الكلدان للتضحية بساعة من وقت كل واحد وان نقصد مراكز الاقتراع  و ندلي بصوتنا و نؤازر  من خرج من رحم الكلدان  و لاثبات حقنا  و وضع رجالاتنا على كراسي البرلمان فهم خير من يمثلنا و خير من يحترق قلبه علينا  و كان لوقفتهم المشرفة  اثناء الاجتياح الداعشي ما تلاها من الاحداث المريرة التي مرت على مدننا و قرانا لخير دليل  اما من يقبع الان على كراسي البرلمان لم يجيدوا الدور المطلوب منهم و لم يكونوا اوفياء لابناء شعبنا  .
مع خالص التحيات و نتمنى التوفيق لقائمتنا الكلدانية

 

62
االدكتور غازي رحو المحترم
تحية طيبة و اامل ان تكون مع العائلة بخير 
شكرا لمقالتكم و كمقالة الاخوة الكتاب و تعتبر نصر للحقيقة اما بانسبة للانتخابات فاقول :
الكلدان قادمون  و  بكل قوة  ايها الكلدان هذا يومكم  , نحن كلدان و كفى و لسنا بحاجة لمن يثبت كلدانيتنا  و لا داعي للرد على اصوات النشاز بين فترة و اخرى فقد مللنا من هذه الاقاويل .  الكلدان قادمون  و بهمة  النساء و الرجال فهذا يومكم ايها الكلدان  و ليتحمل كل واحد المسؤولية بجد و نشاط ,  هذا يومكم ايها الكلدان للتضحية بساعة من وقت كل واحد وان نقصد مراكز الاقتراع  و ندلي بصوتنا و نؤازر  من خرج من رحم الكلدان  و   لاثبات حقنا  و وضع رجالاتنا على كراسي البرلمان فهم خير من يمثلنا و خير من يحترق قلبه علينا  و كان لوقفتهم المشرفة مع غبطة ابينا البطريرك ساكو اثناء الاجتياح الداعشي و ما تلاها من الاحداث المريرة التي مرت على مدننا و قرانا لخير دليل  اما من يقبع الان على كراسي البرلمان فلم يجيدوا الدور المطلوب منهم و لم يكونوا اوفياء لابناء شعبنا .

63
سيادة الراعي الاثيل المطران مار باواي سورو الجزيل الاحترام
نهنئكم قلبيا  و نرحب بكم في كندا  راعيا لكنيستنا الكلدانية  لتكملوا ما بناه من سبقكم على هذا الكرسي .
 و ننتظر زيارتكم لكنيستنا - كنيسة شهداء المشرق الكلدانية -
و اهدي هذه الترتيلة الرائعة التي تليق المناسبة
غانم كني

 https://www.youtube.com/watch?v=gcL9S5a3weU

64

اخي العزيز
سبق و كتبت مقال  "ان مفتاح الهجرة ليس في جيب غبطة البطريرك ساكو"
لنكون واقعيين  ونتكلم المنطق فكل دولة لها سياستها في قبول المهجرين و رفضهم و لا علاقة ذلك بالدين او رجال الدين او هل من  نوى و عزم على الهجرة يستشير او يرد على طلب البطريركية او حتى يرد على توسلات والديه بعدم تركهم و الهجرة  ؟؟  ولماذا كل هذه الفلسفة التي يتفلسف بها البعض خاصة من هم في ديار الغربة ,    يا ترى هل الرئيس الامريكي ترمب  سمع كلام غبطة البطريرك ساكو واوقف الهجرة  الى امريكا و كان مفتاح الهجرة في جيب غبطة البطريرك ساكو  و لماذا يتبجح هولاء بانجازات – سيادة المطران سرهد جمو – اسد بابل – بتقديمه طلب هجرة الاف العوائل الى امريكا (دون نتائج ) بينما يعتبر هولاء – تمنيات غبطة البطريرك ساكو بعدم الهجرة مأخذ يحاسب عليه ؟؟ ابسط الناس تعلم ان  كل واحد حر و لا قيود عليه اذا اراد الهجرة او البقاء في الوطن , و ليسمع هولاء هذه القصة التي سمعتها من صديقي المرحوم عبد المسيح توماس عندما اراد  المثلث الرحمات المطران يوسف توماس رحمه الله زيارة شقيقه المرحوم عبد المسيح توماس في كندا  و قدم للسفارة الكندية طلب الفيزا  كمطران الكلدان في بيروت و قدم المرحوم  شقيقه عبد المسيح كل المستندات المطلوبة و تعهده بكل الشروط المطلوبة  لكن رفض الطلب و لكن تعلمون ماذا كان رد الموظف في السفارة الكندية له  حيث قال "  نعلم انك مطران و لكن لو ان المسيح حضر و طلب الفيزا الى كندا  و معه هذا الجواز – العراقي – لا نعطيه فيزا " فلكل بلد سياسته و لا اريد ذكر قصتي مع السفارات . كفى للبعض التصيد بالماء العكر و تمرير خزعبلاتهم   و مهما حاول هذا البعض خلق اجواء مسمومة  فلن ينطلى هذا التحريض الساذج على احد
مع خالص الود
.

65
عزيزي  الدكتور عبدالله رابي 
اامل ان تكون مع العائلة باتم الصحة
شكرا لمقالك و تحليلك الرائع لما يجري اليوم  و لكن  دكتورنا العزيز و كل ابناء شعبنا ( المكون المسيحي )  الا تعتقد ان تحركهم في مؤتمر بروكسل جاء  متاخر جدا و بعد فوات الاوان  بعد ان افقدت شعبنا صوابه و  تجرع  كاس المرارة  , اما كان الاجدر و الافيد  لو تحركوا منذ اول كنيسة تفجرت في عراقنا و خاصة كنيسة سيدة النجاة و منذ ان استشهد العديد من رجال كنيستنا و هل ننسى  شيخ شهدائنا المثلث الرحمة المطران  فرج رحو و بقية الاباء  و منهم من ذبح  -  و حتى العديد من ابناء – المكون المسيحي  و اخرها ما خلفته الاعمال الهمجية  لعصابات داعش.  و اين كنتم – رعاة مؤتمر بروكسل و المشاركون فيه و الان صحوتم و تحركتم  ان لم يكن احد حرككم  - و لغاية في نفس يعقوب  -  الا يكفينا الامنا  و اشبههم من  يرقص على – جثامين شهدائنا  -  و يزيد الامنا .
ارجوا الاستمرار بتقديم مواضيعك الهدافة  و المخلصة .
غانم كني


66
الاخ مايكل سيبي 
  شكرا للرد و كعادتك , كلمتين  , لكن اللبيب من الاشارة يفهم  و في ردي اقول الصراحة و لا ارحم
كلامي ليس موجه لغبطة البطريرك ساكو ( البطريرك و ليس البطرك , نحن لسنا في القوش  و النعم بيها ) و لكن اقصد كل من يهمه امر شعبنا – الكلداني اولا – والمسيحي خاصة  -أين احزابنا الكلدانية و احزاب بقية مكونات شعبنا ( المكون المسيحي)  واين اصحاب الاقلام واقول عن نفسي باي وجه احاسب غيري و ماذا قدمت لابناء شعبنا  المهجرين وانا  بخلت عليهم بكلمة مواساة لتخيف عن ما اصابهم . اننا  نمر بمرحلة حرجة و صعبة و باعتقادي احزابنا  لم تضطلع بمسوؤليتها  كما هو المفروض و كما يتامله كل فرد من ابناء شعبنا .
ان  مطاردة  تحركات غبطة البطريرك ساكو لا تصب في مصلحة شعبنا. مع العلم غبطة البطريرك ساكو ا استطاع و بجدارة كسب ثقة و عطف  الرايء العالمي و المحلي و وقفته و احتضانه ابناء شعبنا  المهجرين تتماشى مع الوضع  الحالي و الظروف التي يمر بها شعبنا اليوم  .
و الحديث طويل و  لكم فائق المحبة

67
عام  2011 كنت قد نشرت هذا المقال في موقع Karemlash4U  و اليوم لا زال اعتقد بجدوى هذا المقال و اعيده لقرائنا الاعزاء
المحافظة ال (19 ) المسيحية أو الحكم الذاتي ((فتنة فاجتنبوها ))
تدور هذه الأيام وبنشاط ملحوظ قضية إنشاء محافظة مسيحية أو حكم ذاتي للمسيحيين . و كل واحد يدلو بلدوه و كل واحد يغني على ليلاه – بعيدا عن السرب الأصيل - و إنا كما يقول المثل – على حس المناجل – بادرت على كتابة هذه الأسطر حسبما يتراى الموضوع أمامي أسوة ببقية الكتاب ممن كتب أو من تحمل مشقات السفر من اجل عقد ندوة لطرح و مناقشة الموضوع .
أرجو أن لا يظن البعض من الوهلة الأولى من قراءة العنوان و يتهمني إنني ضد " المحافظة المسيحية " و يحاول إخراسي و إسكاتي بشتى الطرق و خاصة يتخذ من كوني حاليا – جسديا مغترب –   لا يحق لي التدخل بامور المتواجدين على الارض - لكن روحيا مع الأهل في محنتهم و ألامهم و ما أصابهم  من تمزيق اجسادهم و جرح قلوبهم , أصابنا نحن أكثر و أدمى قلوبنا  و بكل تأكيد كان تأثيره أقسى علينا و شعورنا بالاغتراب و عدم تمكننا الوقوف مع الأهل في توديع الأحبة الشهداء و هم يوارون الثرى خاصة شهداء عائلتنا ال كني و من عام 2003 قدمت شهيدين و أول شهيد هذه العائلة هو الشهيد توما هرمز كني و بعده الأب الشهيد رغيد كني رحمهم الله جميعا و هذا ليس من باب التباهي بشهدائنا و لو يحق لي الاعتزاز والفخر كأي فرد يفتخر به بمجرد انه يعرف الاب الشهيد المرحوم رغيد عزيز كني.

يحلو و أكيد الكلام حلو للبعض أن يتمسك و بكل قوة ببنود الدستور التي تنص و بكل وضوح و تعطي لهم الحق المطلق لإنشاء محافظة في سهل نينوى و الشروط متوفرة يعني الطبخة جاهزة و النعم و مليون نعم لهذا الدستور و الجماعة اقصد من يطالب بهذه المحافظة – طرقوا أبواب جديدة و نسوا إن هناك بنود عديدة و جوهرية تمس حياتهم و لم تُتَطبق للان و لم يطالب بها احد كان الأولى أن يطالبوا بحقوقهم المنصوص عليها بالدستور ويطالبوا بتوفير الحماية الضرورية للمسيحيين و حماية دور عبادتهم و مسلسل هدم كنائسهم و إيقاف مسلسل ذبحهم كالخراف و هم بعيدين عن دائرة المطالبة بأي سلطة و كان المفروض اتخاذ الإجراءات الأمنية الرادعة من أول تهديد لهم و من أول ما كشرت بعض الفئات أنيابها و تريد الفتك بالمسيحيين. و إذا كان إنشاء محافظة – سهل نينوى كفيلة بتوفير كل ما تطلبونه ألان و الخير يعم للجميع – للركبة و يمكن للآذان - فما الذي منعكم من أشاء هذه المحافظة – حفكم الله – حفظا للدماء الزكية التي سالت و حفظا للكنائس التي هدمت و العوائل التي هجرت.؟؟ لماذا أصواتكم بدأت تصدح في هذه الأيام ؟؟؟

من طبيعتنا إذا كنا حقا نتبع كلام مخلصنا يسوع المسيح – له المجد – أن نكون متسامحين و عفا الله عما سلف لكن ما الجديد الذي طرا على وضعهم ؟؟ هل حماية المسيحيين و ضمان حقوقهم مرهون بتوقيعهم – يعني يبصمون بالعشرة – على المحافظة الجديدة ؟؟ و انّ حال انشاء المحافظة الجديدة ستصب عليها - النعم – من كل صوب يعني لبيك يا محافظة - و ستعامل معاملة مميزة أكيد و سيكون لها نصيب الأسد من كل الخدمات يعني كهرباء بدون انقطاع و الماء و الوظائف و الأمان بحيث يرعى الخروف مع الذئب و ستزدهر فيها التجارة و ينمو الاقتصاد و لكن لابد من طرح السؤال الأتي هل تم تحقق ذلك لبقية محافظات القطر حتى يكون لها الأفضلية و تستثنى هذه المحافظة عن بقية المحافظات و تنال حصة الأسد - لا يحتاج الأمر الى تفكير فالجواب سهل و هو هل الحكومة قادرة لتوفير الخدمات اللازمة لبقية المحافظات حتى تعطي مكرمة خاصة للمحافظة الجديدة ؟؟ يقول المثل تطلب من الحافي نعال و من البصير دموع؟؟

لا يهم الامر او الامر غير مهم لاا نريد الخدمات فقد تعودنا على الحر و البرد و العطش و الرعب بما فيه الكفاية – صار عندنا مناعة - ما دام الرعية سوية و يشمل كل العراقيين – حشر مع الناس عيد - لكن الأمر المهم و الأخطر بالنسبة لنا نحن المسيحيين هو ما لنا أن نحشر أنفسنا بين المطرقة و السندان و القضية لا تحتاج توضيح من هو المطرقة و من هو السندان و لو آمنا أن المطرقة و السندان انقلبوا علينا بردا و سلاما تبقى المشاكل الأساسية و المأسوية هي بيننا نعم – منا و فينا - وهذه اخطر كل المشاكل و اكبر تهديد لنا و الأمر لا يحتاج الى إثبات أو توضيح القضية واضحة كوضوح الشمس كل حزب يسعى جاهدا الانفراد بالكراسي لأعضائه و هذا مناف لأبسط المبادئ و القواعد الديمقراطية المحقة فالمفروض أن نائب في البرلمان حال فوزه أن يكون ممثل جميع أبناء العراق أولا و أبناء المنطقة التي فاز فيها و بالعدل و التساوي بغض النظر أن الشخص صوت له أم لم يصوت أو ينتمي الى حزبه أم لا ينتمي لكن للأسف الشديد هذا بعيد كل البعد عن التطبيق و تجربة تعيين رئيس الوقف المسيحي لا زالت أمامنا و تكررت ألان أيضا لتعيين عضو في مجلس قضاء الموصل .
إن كثرة الأحزاب على الساحة " الأشورية " و على الساحة " الكلدانبة " و المعارك الطاحنة بين هذه الأحزاب و كل حزب يحاول ابتلاع و افتراس الأخر و بكل صراحة هذا يدل على عدم النضج السياسي و النهج الديمقراطي الصحيح , أحزاب استنفذت إصباغ الدنيا كلها– يعني تركت القليل لنصبغ بيوتنا و يتحصل بالسوق السوداء - و البقية استنفذته لتخط شعاراتهم الديمقراطية لكن الويل الويل لمن خالفهم بالرأي و قبل مناقشة الأمر بروح ديمقراطية تنزل أصباغ الدنيا السوداء على رأسه و تعلن الحرب عليه حربا شعواء ظالمة و باسم الأمة - الله يرحم هذه الأمة يحلو لنا التباهي بشعرها أي أمجادها و نحن بعيدون عن هذه الأمة --- ولدي سؤال بريء – و الله بريء – امتنا العظيمة الأشورية أو الكلدانية هل كانت ديمقراطية أم دكتاتورية للكشر ؟؟؟
هنا مربط الفرس و هنا السؤال الصعب و هنا مكمن الشر و الفتنة عند ولادة المحافظة و خلق وظائف مرموقة ستقوم حرب شعواء بين هذه الأحزاب تؤدي لتمزيق هذه الأمة شر تمزق و عليه أرجو الابتعاد عن هذا المطلب و لنطلب حاليا توفير الأمن و الطمأنينة و نطلب توفير الخدمات الضرورية التي تفتقر إليها المنطقة من مدارس و مستشفيات و طرق مواصلات و كهرباء و ماء و غيرها من المطالب الجوهرية التي تهم المواطن يوميا فتوفير هذه الخدمات أعظم مكسب و أفضل من المطالبة بمحافظة خاصة .

و أخيرا ما أود إن اختم كلامي هذا عن " المحافظة المسيحية " أو " محافظة سهل نينوى "
و أقول لأخوتي و أحبتي المسيحيين إذا قبلتم بالمحافظة أو لنقل تحقق مطلب البعض و صار لنا محافظة فأرجو أن لا ترضوا أن يطلق عليها محافظة ( 19 ) التي تحمل ذكريات مؤلمة فتلك محافظة مشئومه محافظة الفرع – ( يعني الكوبت ) و لم يحالفها الحظ لان تعود للأصل ( العراق ) و قامت الدنيا و لم تقعد -- نعم قامت 34 دولة كبرى و عظمى بكل ما أوتيت من جيوش جبارة مجهزة بأحدث الطائرات و الدبابات و الأساطيل تساندها الأقمار الصناعية جميعها استخدمت لطرد دولة – زغيرونة – العراق العظيم -  من الفرع و كل عراقي لا ينسى الثمن الغالي الذي تكبده من دماء و إلام و ما ذاقه بسبب الحصار الظالم  على الشعب العراقي و الشعب العراقي دفن نصف مليون طفل – حسب احصائيات الأمم المتحدة - بسبب قلة الدواء و جراء المقاطعة الجائرة المفروضة من أمريكا  و اشقائنا في العروبة و الاسلام و بتأييد و مباركة أبطال المقاومة العراقية – آنذاك - و اليوم حكام العراق. و الله من وراء القصد .و لكم كل الحب و التقدير.
غانم كني

68
و لي كلمة  و للعلم لم  يحصل لي الشرف للقاء احد منكم  و لكن ---
 تحية  للاخ صباح و الاخ سامي
هذه القضايا  اعتبرها من الامور الشخصية البحتة و لا تمت بالصلة  بالمنبر الحر و كنت اتمنى  ان تتم معالجتها عن طريق البريد الالكتروني – سريا - و انا واثق كانت تكون النتائج افضل من دون نشر الغسيل , كلنا اخوة و احبة و لا ارى لايصال الامور الى المنتديات و   الحقيقة  القاريء  في ارجاء المعمورة لا يهمه  قراءة هذه الامور . القاريء  ينتظر  قراءة شيء ممتع  و حبذا لو تسخرون اقلامكم و اسلوبكم الجيد لخدمة القراء .
مع خالص التحية و المحبة


69

عزيزي الاستاذ عبد الاحد سليمان  المحترم
شكرا لمرورك و تقييمك الموضوع  فالفكرة الاساسية هي  الدعوة لا بل الصرخة لكل احزابنا و رجالاتنا   الجلوس  على  - الطاولة المستديرة –  و ليسموا الجبهة ما يريدون  و ما طرحه غبطة البطريرك ساكو - المكون المسيحي - سابقا و ما طرحته  الرابطة الكلدانية  حاليا  لتكن احدى التسميات لكن الاهم  تدارس اوضاع شعبنا - والمهم يجتمع جميع احزاب شعبنا و بكل التسميلت دون المساس بما يعتز  كل واحد  ليتدارسوا شؤون شعبنا و وضع الخطط الضرورية  تناسب وضعنا الحاضر و الماساة التي يمر بها شعبنا.
لكم كل المحبة و التقدير
محبكم  غانم كني

70
الاخ العزيز Salem Canada ( ابن بلدنا )
تحية اخوية و محبة  خالصة
شكراً على مروركم الكريم بمقالنا وتقييمكم وإطرائكم الرائعان ، شعورنا بالواجب  تجاه احبتنا يدفعنا الى الكتابة و قول بكل اخلاص و محبة  لكل ذو " النون "  ما نتصوره مناسبا  لشعبنا  و هو يمر بماساة لها بداية و لكن ليس لها نهاية  اذا استمرينا بهذه العقلية  متفرقين و كل هدفي  تحريك من يهمهم الامر  و لكن لا حياة لمن تنادي. .... المكون المسيحي  - او  الجبهة  ليجلسوا و يتفقوا  على تسميتها و ليسموها ما يريدون و لكن شرط ان تجمع في اطارها الكلداني و السرياني و الاشوري و الارمني  و البقية  و كل من وحدتهم داعش ب النون . و يجب ان ناخذ بنظر الاعتبار كل تسمية قومية تحافظ على ما تعتز به  و ايضا اقول المهم ان يتفقوا .
شكراً لك لتفهمك العميق لما تتطلبه  ظروف التي  يمر بها شعبنا و لما نعانيه من شعور الخيبة حول مستقبل وجودنا في أرضنا التاريخية ، ودمتم والعائلة الكريمة بخير وسلام
محبكم  غانم كني - مونتريال - كندا .


71
عزيزي  الاخ الدكتور عبد الله رابي
 شكرا لمداخلتك القيمة  و اعتبرها قيمة ليس لانها تنسجم مع ما جاء في مقالتي  بل لانها  تصب في خدمة شعبنا الكلداني  - نعم نحن الكلدان و لن نقبل المزايدات  -  و باتاكيد تطلعاتنا تصب في مصلحة شعبنا – الكلدانى – بعيدا عن  التهريج  و من غيرنتيجة و الحقيقة عزيزي الدكتور عبد الله  انا  اجد اليوم ينطبق علينا  منلوج الفنان القدير المرحوم  عزيز علي  : - يارب كثروا الملاليح  و سفينتا غرفت مي و فوكاها معاكسنا الريح  .. الخ ..
نعم كل واحد يعتبر نفسه ملاح السفينة و كل من مسك القلم و كتب كم سطر اعتبر نفسه ( افلاطون زمانه ) او( ميرابو   ) فيلسوف الثورة  الفرنسية  و قائد السفينة  - سفينتنا الكلدانية  - بعيدا  عن هموم شعبنا  و الامه ممن تجدهم لا يرحمون ولا  يرضون ان تنزل رحمة الله علينا و هم انفسهم بخلوا على شعبنا بقطرة من مداد قلمهم ليواسو شعبنا و يخففوا من الامه و لا يرضون بما تقدمه الرابطة الكلدانية  و لا بما يقدمه غبطة البطريرك ساكو ؟؟  حسنا   قدموا لنا  البدائل و مقترحاتكم القيمة  و لا تتمسكوا  بنقد غبطة ابينا البطريرك ساكو و في اي اتجاه  حرك حاجبه؟؟ 
عزيزي  - اطمان الفشل مصيرهم و سبق ان كتبت مقالة  ""ان الكلدان لا يراهنون على الحصان الخاسر""  و لا زلت  اقول هذا اذا لم يحدث اي تغير و نقد الذات  . الموضوع طويل لكن هذا باختصار
و الله من وراء القصد و لكم فائق المحبة و التقدير


72
عزيزي الاخ  hanaaslawa
اامل ان تكون بخير مع العائلة
شكرا لمداخلتك و تقييمك لما كتبته الحقيقة المفروض ان نستفيد من تجارب الشعوب و الاحداث العظام التي مرت بها الشعوب  في الماضي  و العمل لخدمة شعبنا – و شعبنا الكلداني – نحن الكلدان و لن نقبل اي مزايدات -  والتصرف حسب الظروف التي نمر بها لكن للاسف المهرجون اضاعوا العديد و سبق ان كتبت مقالة -  " الكلدان لا يراهنون على الحصان الخاسر" و النتيجة وصلتني ايميلات شتائم  و لهذا تراني ابتعد ليس خوفا و لكن  المثل يقول " الباب  اللي يجيك منها ريح سدها واستريح " و اي ريح ؟؟  ريح كريهة تزكم الانوف . اامل انك و القاريء  و صلته رسالتي .
سابقى مدافعا عن كل ما يخدم شعبنا  مهما حاول البعض ان يضعني و يضع كل من يخالفهم بخانة " اللوكية"  و في هذه الحالة انا اتشرف بهذه الصفة  "انا لوكي "  .
 لك خالص محبتي  و دمت مثالا صادقا  لكل من يبتغي الحقيقة 


73
المكون المسيحي - طائفي للكشر ومع غبطة البطريرك ساكو
قرات نداء غبطة البطريرك ساكو سابقا و اليوم الرابطة الكلدانية و بنظرة واقعية تتبنى هذه الفكرة و من جانبي تابعت عدة مقالات و تابعت الردود و منها ما نعتز بنضوج ما كتب البعض و تفهمهم الامر الواقع و تفسير ما قصد غبطة البطريرك ساكو , لكن و بصراحة ما كتب البعض الاخر يدعو للشفقة اذا كان هذا تفكير البعض فهناك من – لقف – كلمة واحدة من نداء غبطته و كعادته بنى عليها و عبر عن افكاره المريضة و اللامسوؤلية . نعم الطائفية مكروهة كل الكره و من قال ان غبطته دعا الى تركيز الطائفية و لنتابع المقالة و ما طرحت من الراي.
قبل المضي قدما بالرد اود ان اسرد بعض الوقائع التاريخية , نقرا على مر العصور عندما يتعرض شعب ما او شعوب ما او بلدان ما لاضطهاد و ظلم و خطر يهدد كيان البلد هناك تحالفات و لم يكن الانتماء القومي عائق لتكوين هذه الجبهات كما يحاول اليوم بعض ابناء شعبنا من القوميات – الكلدانية و الاشورية و السريانية - جعل اختلاف ( على التسمية القومية ) عائقا كبيرا لتكوين جبه تضم ابناء شعبنا كما حدث على مر العصور و هناك قيام جبهات فقديما كلنا نذكر كيف تحالف الكلدان مع الاراميين للقضاء على الدولة الاشورية و مرت على العالم حربان عالميتان وفي كل واحدة كان تحالف من شتى البلدان ففي الحرب العالمية الاولى تحالفت اوربا ضد المانيا و في الثانية التحالف الاهم تحالف اوربا – بقومياتها العديدة و الملفت للنظر انضمام الاتحاد السوفيتي ذو الايدولوجية الشيوعية التي على طرفي نقيض مع ايدولوجيات رأسمالية تحالفت ضد المانيا النازية و ثم حلف الناتو و حلف الاطلسي ضد حلف وارشو و غيرها من الاحلاف و اخر التحالفات كان عند غزو الكويت تحالفت عدة دول صاحبة قوميات عديدة في سبيل اخراج العراق من الكويت و كذلك في عام 2003 التحالف لغزو العراق . نعم كان في كل عصر و في كل مشكلة تمر على العالم تحالفات و ادت نتائجها الناجحة و لو اخذنا على نطاق العراق و تكوين الجبهة الوطنية كان لها اكبر الاثر في الدفاع عن حقوق الشعب العراقي .
هذا يقودنا لنضع على بساط البحث شان شعبنا المسيحي – المكون المسيحي - اقول شعبنا المسيحي و ليعتبرني من يريد ليعتبرني طائفيا نعم الان و في ما يخص هذه القضية انا طائفي للكشر و ادعو بأعلى صوتي لمثل هذه الطائفية - فشعبنا المسيحي بقومياته من كلدان و سريان و اشوريين و و بضمنهم الارمن و اليوم يتعرض شعبنا المسيحي لاسوأ كارثة و لابادة جماعية و تشريد و ذبح خاصة رموزنا الدينية وهدف و غاية كل هذه الحملة الشرسة و المخطط الرهيب هدفه اقتلاعنا من جذورنا نعم نحن المسيحيين جميعا , نعم جميعا – اصحاب النون – وبالمقابل لو نظرنا هل لعبت الاحزاب القومية من كلدانية و اشورية و سريانية دورها كما هو مطلوب منها و تعرف واجبها في مثل هذه المحن و تناست كل خلافاتها مهما كانت و جلست جميعا و كونت غرفة الطواري من كل الاحزاب ففي هذه القضية لا مبرر للاختلاف و التخلي عن ابناء شعبنا فاذا مثل هذه المأساة لا يتوحدون لا خير فيهم جميعا و شعبنا ليس بحاجة لمثل هؤلاء عديمي الاحساس و يكفي مزايدات , شعبنا اخذ على حين غرة في ليلة ظلماء و نال ضربة موجعة افقدته صوابه فهو بأمس الحاجة لمن يمد له – قشة النجاة - و يخفف من معاناته و يداوي جروحه و يواسيه و يقوي معنوياته و يسمّع صوته في المحافل الدولية و من جانب اخر و المهم جدا شعبنا بحاجة الى قيادة موحدة لتدارس وضعه الحالي و ثم ما العمل المطلوب بعد تحرير بلداتنا , شعبنا بحاجة الى قيادة تاخذ بيده و تضع الخطط الكفيلة لاسترداد حقه و حقوقه على اسس يتفق الجميع عليها . اين هي هذه الاحزاب .
ان دعوة غبطة البطريرك ساكو – المكون المسيحي – دعوة تصب في صميم هذا الشأن و ما كان يبادر لمثل هذه الدعوة لولا احساسه بالفراغ الكبير و شعوره بتقاعس احزاب شعبنا في تحمل مسؤوليتها التاريخية في هذه الظروف العصيبة التي تمر على شعبنا , لو ان جميع احزاب شعبنا السياسية منها والقومية اخذت هي المبادرة طوعا حسبما تفرضه و تمليه عليهم ظروف شعبنا الحالية و عوض عن خلق الحزازات و المعارك الجانبية كان الاولى بهذه الاحزاب ان تقوم بتكوين جبهة تحتضن ابناء شعبنا بدل التخلي عنهم و تركهم فريسة سهلة للذئاب الكاسرة و لا يوجد من يدافع عنهم و يشد ازرهم و يرفع معنوياتهم و يدرس مشكلتهم و يضع الحلول لها و يخطط لمستقبلهم و ان كان هناك مبادرات فردية لكن المبادرات الفردية لا تؤدي نتائجها مثل صوت الجبهة الموحد للكيان المسيحي او سموها ما تسمونها فالجبهة الموحدة قوية لها صداها ولها كلمتها المسموعة و ان لا تقدر مقاومة شدة التيار و الطوفان لكن على الاقل تستطيع تنقذ ما تقدر ان تنقذه فعند غيابها من الطبيعي شعبنا يلجا لمن يفتح له ذراعه و من الطبيعي ان يلتفّ شعبنا حول قيادته الدينية فدعوة غبطته نابعة من محبته و احساسه بمآسي شعبنا فهو الوحيد من قصد كل المحافل الدولية ليُسمِع انين ابناء شعبنا في الامم المتحدة – عمل سياسي – و الاتحاد الاوربي – عمل سياسي و عند لقائه برؤساء الدول - عمل سياسي كلها تتعلق بالعمل السياسي و ان هذا العمل السياسي جذب العديد من رؤساء الدول و الوزراء ليحضروا الى العراق و الجلوس في مخيمات اللاجئين من ابناء شعبنا لرفع معنوياتهم فمهما تعالت الاصوات التي تنادي بان غبطته يتدخل بالأمور السياسية و تقدم له النصيحة للابتعاد عن السياسة يأبى غبطته التخلي عن ابناء شعبنا و تركهم لوحدهم فهل نتوقع منه ان ينزوي في صومعة في الجبل للصوم و الصلاة فقط و يقول لأبناء شعبنا اذهبوا و شانكم انا لا اتدخل بالسياسة لكن مهلا لن يفعل هذا و ليُطلق على التصاق ابناء شعبنا به و حمايته لهم و تقدم العون لهم ليكن تدخلا بالسياسة و هو ليس لا اول و لا اخر بطريرك للكلدان يقوم بمثل هذه الاعمال- السياسية - لكن التاريخ يشهد لاعمالهم و تدخلهم بالسياسة - و خاصة هناك بطاركة اخرون من يقوم بمثل هذه المهمة و يلعب هذا الدور فمثلا في لبنان نجد السياسون هم يقصدون غبطة البطريرك الراعي في بكركي لاخذ المشورة منه و هو في عدة امور له كلمته المسموعة و لم نجد من يعتبر هذا تدخل بالسياسة و يبادر لإبداء النصيحة لغبطة البطريرك الراعي بعدم التدخل بالسياسة .
نتامل ان يكون هذا النداء دافع لأحزاب ابناء شعبنا و خاصة ممثليهم في البرلمان ان يوازروا غبطة البطرك ساكو بمبادرته هذه و من ثم هم يأخذوا زمام الامور و يتحملوا المسؤولية الكاملة تجاه شعبنا كما يجب و يخففوا من اعباء غبطته و عند ذلك يتولى هو الامور الدينية.
و الله من وراء القصد

          


74
تحية  و بعد
وصلتني القصة التالية بالبريد الالكتروني و اعتقد  تناسب الموضوع  مع التحيات
اكو واحد اخوه صار وزير
 كلتله زوجته روح الاخوك الوزير بلكي يساعدك بكم فلس ...فراحله كله اني حالتي تعبانه واريد مساعده كله ميخالف مرلي باجر للمكتب وصير خير ...فراحله يوم ثاني ورحب بي اوكله انت لتحجي شي ابقى ساكت بس اني احجي. رفع الوزير التليفون واتصل بأحد المقاولين كله هاي المناقصة اللي وعدتك بيهه للأسف رست على مقاول ثاني...فكله شلون سيادة الوزير موانت وعدتني بيهه واني حيل محتاجهه ومرتب وضعي عليهه...
كله ميخالف هسه المقاول اللي رست عليه المناقصة موجود يمي تعال وتفاهم وياه بلكي يعوفهه
 فاجه المقاول فكال لإخو الوزير شكد أتريد انطيك واتعوف المناقصه
اخو الوزير كاعد مثل الأطرش بالزفه
فحجه الوزير كله انطيه 3 مليارات وهو يعوفهه...
كال صار يدلل
 فطلع 3 مليارات وخلاهن على الميز وطلع
 
فأخذ الوزير مليارين ونطه اخوه مليار
 لمن رجع للبيت سألته زوجته هابشر
كلهه موخوش سالفه شنو هالبوك اشلون بعد الله يرضى علينه
كلتله خير شنو صار؟
 كلهه اخوي الوزير باك من عندي مليارين عيني عينك

75
الاخ قيصر السناطي
تحية و بعد
شكرا لنقلك هذا البيان المهم جدا لكل كلداني و لا بل لكل مسيحي في العراق
اولا   لا اعلم من اين اتت هذه المشيخة التي رفضها كل كلداني بغض النظر من اجاز هذا اللقب.
ثانيا – الشيخ  - ريان سالم صادق دودا – اعرفه جيدا من هو و من هي عائلته ,  له الحرية  ككل انسان كلداني  ان يتصرف مثلما يريد و لا اعتراض على ذلك لكن لا يحق له تجاوز الخط الاحمر و يتجاوز حقوقه و يصادر حقوق غيره و يسيء للكلدان و يجلب الويل و الثبور للكدان و النتائج الوخيمة من هكذا عمل ,عمله.
ثالثا – ليس خافيا  على احد ما هو حاصل على   ارض الواقع في العراق و ان هناك صراع  - دم حدَ الركبة – بين الحشد الشعبي (الشيعي )  من جهة و الاخوة الكورد  من جهة و الاخوة السنة  في العراق من جهة اخرى  و انضواء  - الشيخ ؟؟ - ريان و العمل تحت احد اطراف الصراع ( الحشد الشعبي  الشيعي )   و باسم الكلدا ن و بهذا العمل الخالي من المسؤولية  فهو يزج كل كلداني في هذا الصراع  لا بل كل مسيحي و يتعبر انحياز لجهة واحدة في هذا الصراع - , امر يرفضه الجميع لان نتائج ذلك لا تحمد عقباه   و بناءا  عليه ان كل  كلداني - و انا احدهم و من حقي -  يرفض و يستنكر  ان يزج اسمه في مثل هذه الصراعات و التنائج المترتبة عليها  وهذا ينعكس على كل مسيحي في العراق.  نعم  لن يقبل اي كلداني  التجاوز على حقوقه و امنه و سلامته .
رابعا – نشكر البطريركية الكلدانية و على راسها غبطة ابينا البطريرك ساكو لشجبها مثل هذه التصرفات  و هذا نابع من حرصها  على وشائج العلاقة بين جميع اطياف شعبنا و هذا  الموقف فيه خدمة  للكلدان و المسيحيين في العراق .
خامسا  - الشيخ  له كل الحرية ان يعمل ما يشاء و لكن ليس له الحق مطلقا و ابدا ان يعمل تحت المظلة الكلدانية و يتخذ اسمنا  و  العزيز على قلوبنا – الكلداني - لا اعتراض على ما تقوم به لكن الامل ان تكون حذر جدا من التضلل بخيمة الكلدان.
مع فائق الود و المحبة
غانم كني


76
الاستاذ الفاضل د. عبد الله رابي .
كعادتك تغنينا باستمرار بمقالاتك القيمة و اسلوبك الاكاديمي  و اني متابع لكل ما تكتبون  لكن  لا احب الدخول في جدالات  و معظمها تبتعد عن صلب الموضوع . اليوم  رأيت هذه فرصة و احب ان اتطرق الى نقطة مهمة للمتباكين على التراث و الطقس – واعطيهم الحق –  لكن ليس الحق في اتخاذ ذلك ذريعة لانتقاد المستمر  لغبطة ابينا البطريرك ساكو و تحميله  المسؤلية الكاملة :
الحقيقة اعطي الحق للمتباكين  اذا كان هذا البكاء نابع من حرصهم  و ليس لاتخاذ ذلك ذريعة  عند كل شاردة وواردة  نحمل غبطة البطرك ساكو المسؤولية الكاملة  و ترك مسؤلية بقية رجال الاكليروس و المسؤولية الكبرى و الاولى يتحملها كل واحد منا ,  فلا يمكن تحميل مسؤولية تعليم  اكثر من مليون و نصف كلداني  منتشرون في جميع انحاء العالم  مسؤولية تعليم  اللغة و الطقس  نحمل هذه المسؤلية على غبطة ابينا البطريرك ساكو  و ننسى مسؤولية كل واحد منا و اولهم انا  و ليكون لنا  ذرة من الشجاعة و نعترف بمسؤوليتنا  تجاه هذا الواجب و يقوم كل واحد بدوره تجاه عائلته و تعليم اطفاله و نتيجة هذا الاهمال اليوم اضطررنا لادخال  اللغة الفرنسية و الانكليزية و من عقود بعيدة  و في بلدنا العراق ادخلت اللغة العربية في قداسنا  و الغاية  لكي يستمر اطفالنا الحضور و استماع القداس و يفهم و لو جزء بسيط  منه  و الا  اليوم نحن على مفترق الطرق هل تتمسك الكنيسة   بلغة و الطقس و تخسر كنيستنا اطفالنا  , رجال المستقبل فمن السهولة ان يتجهوا الى  الكنائس القريبة منهم و التي يفهمون لغة القداس وسهولة التفاعل مع القداس و الخطبة  ام تتمسك الكنيسة بأطفالنا و تحاول تطعيم القداس و الطقس  باللغة التي يفهمها اطفالنا  و هكذا تحافظ على الاثنين و تستمر كنيستنا . الواقع الذي عشناه في مدننا و بلداتنا في العراق  – كنيسة واحدة لا غيرها  و لغة واحدة  -  اليوم اختلف الامر كليا على ما يعيشه ابنائنا لغتهم اختلفت و هناك عدة كنائس غير كلدانية و منها خطوات من بيوتنا من السهل دخولها و سماع القداس .
الحقيقة اعجبتني  فكرة الكنيسة اللاتينية  للناطقين بالإنكليزية هنا في مونتريال  فقد خصصوا احدى القداديس في الاحد الثالث من كل شهر ان يكون باللغة اللاتينية القديمة  و بذلك حافظوا هم ايضا على الطقس اللاتيني اما بقية الايام فهم ايضا قاموا بترجمة القداس اللاتيني الى اللغلة الانكليزية  و ترجم ايضا الى لغات عديدة هنا في مونتريال  كالصينية و الكورية و الفليبينية  حسب لغة البلد الذي ينحدر و يقصدها ابنائها . اتمنى ان يكون  هذا في كنائسنا و يقام قداس كلداني  كامل مرة بالشهر و لو في الكنائس  الكبيرة هذا متبع – في تورنتو – مثلا  كل يوم احد هناك قداس بالكلداني و اخر بالعربي و اخر بالإنكليزي.
الان اتوجه بالسؤال  للحرصين على اللغة و التراث هل يكتفي دوركم فقط بتوجيه النقد لشخص غبطة البطريرك  و تحميله المسؤولية ؟؟ اين دوركم  و مساهماتكم في هذا المجال خاصة هناك العديد الضليعون بهذا المجال و اعتقد جازما بامكانكم العمل العديد   و تكوين  جمعيات او مراكز اكاديمية  تدرس بعناية الظروف المرحلية و ظروف الهجرة و الاغتراب و وضع خطط ومناهج كفيلة للاهتمام  بالهوية  الكلدانية   و جمع الوثائق و الطقوس  والطقوس والكتب اللغوية ووضع خطة لاقامة حملة عالمية لحماية اللغة والاهم ايجاد المناهج الناجحة لتعليمها لابناء شعبنا خاصة في المهجر و هل هذا خافي عليكم فان ذلك اعتبره اكبر انجاز   و اعتقد جازما ان ثمار ذلك اجدى و انفع لكنيستنا و طقسنا و لغتنا  من كل الجهود المبذولة في كتابات النقد  و النقد التي تذهب هدرا.
في فترة التسعينات من القرن الماضي  و اثناء وجودي في رومانيا كان هناك جالية مسيحية عراقية من جميع الطوائف  و الذي لا حظته عدم حضورهم القداس ايام الاحاد و الاعياد  و لدى السؤال , كان الجواب لا نفقه  او نفهم  اللغة الرومانية و قلت لو كان بالانكليزية  قالوا نعم نحضر فاتفقت مع كاهن يسوعي ان يقدس قداس خاص للعراقيين بالانكليزي  و لكن اينما كان ممكن  طعمت القداس بالعربي  , الرسالة  ,  الانجيل  و - ترجمت الموعظة و قانون الايمان و قدوس قدوس و- ابانا الذي - و التراتيل   و جميعها تتلى بالعربي .  الحقيقة  اول قداس كان  رائع جدا  و افتخر بذلك الانجاز  فالكنيسة اكتظت بالحضور و حتى دعيت بعض السفراء و القناصل ممن كنت التقي معهم في القداس الانكليزي و حسب علمي استمر هذا القداس  لليوم بالرغم من ترك رومانيا العديد من العراقيين.
هذه فكرة فقط و نامل ان نسمع عن اعمال و انتاجات  و ترك  النقد و  النقد .
 مع خالص الود  و التحيات
غانم كني
مونتريال  - كندا


77
شكرا للاستاذ منذر كلّة
سعدت جدا بهذا اللقاء خاصة  مع صديقنا العزيز سعيد ميخا نونا , كنا نلتقي سوية في نادي التربية تقريبا كل يوم لقرب النادي من القسم الداخلي الذي كنت اسكنه و نتناول الاحاديث الشيقة .منذ يوم  تخرجه عام 1961 و لهذا اليوم لم يصادف ان التقينا  لعملي خارج العراق و لكن كنت اتابع اخباره  خاص بعد اقترانه من اقاربي.
ارجو ابلاغ تحياتنا الخاصة له و لعائلته الكريمة  مع خالص المحبة
غانم حبيب كني

   

78
الاخ ادم دانيال
تحية اخوية
شكرا لمقالتك عن الاخ و الصديق العزيز دانيال - ابو داود - تعرفت عليه اثناء عمله في الكويت - شركة البترول الكويتية - و كان من اعز الاصدقاء - صداقة  عائلية - ممن تجمعنا المناسبات و الاعياد - و لعبة الطاولي - كان هداني نسخة من برنامجه للطباعة - و استخدمته لطباعة اللغة الكلدانية.  و اخر مرة التقيت معه اثناء زيارتي شيكاغو عام 1989 في سهرة ممتعة .
الحقيقة المعلومات التي ذكرتها وصلتني قبل فترة  من صديق عزيز في استراليا و كنت انوي نشرها لكن تعرف كلما تتقدم التقنيات كلما تكثر مشاكلها و لهذا فقدت كل هذه المعلومات و شكرا لاعادتها .
مع خالص التحيات لكم و للاخ ابو داود 

79
الاخ يوحنا بيداويد  المحترم
شلام  و هويلي مارن و شاتا  بريختا لك و للعائلة
قرات نداء غبطة البطريرك ساكو و تابعت  عدة مقالات  والردود عليها , منها ما نعتز بنضوج كاتبها و تفهمه الامر الواقع و تفسير ما قصد غبطة البطريرك ساكو  , لكن و بصراحة ما كتب البعض الاخر  يدعو للشفقة اذا كان هذا تفكير البعض  فهناك من – لقف – كلمة واحدة  من نداء غبطته و بنى عليها  و عبّر عن افكاره المريضة  و اللامسوؤلة . نعم الطائفية مكروهة كل الكره لكن كيف تعتبر دعوة غبطته هي تركيز الطائفية  .
على مر العصور عند تعرض شعوب ما او بعض البلدان لاضطهاد و ظلم ا و خطر يهددها تعقد  تحالفات  او جبهات تحت اي مسميات  لدرء الاخطار  و لم يكن الانتماء القومي  عائق لتكوين هذه الجبهات او تسميتها  كما يحاول اليوم بعض ابناء شعبنا  من القوميات – الكلدانية و الاشورية و السريانية -  جعل اختلاف القومي  عائقا كبيرا  لتكوين جبهة – المكون المسيحي -  تضم  جميع ابناء شعبنا بكل اطيافه ,  فعلى مر العصور استدعت قيام  مثل هذه الجبهات و من ابرز هذه الجبهات  تحالف الكلدان مع الاراميين  للقضاء على الدولة الاشورية  و تحالف أوربّا  ضد المانيا في الحربين العالميتين و خاصة  في الثانية والتحالف الاهم  تحالف اوربا – بقيومياتها العديدة  و الملفت للنظر انضمام  الاتحاد السوفيتي ذو الايدولوجية الشيوعية  التي هي على نقيض مع ايدولوجيات رأسمالية لكن الظروف اجبرتها على التحالف  ضد المانيا النازية  و ثم حلف الناتو و حلف الاطلسي ضد  حلف وارشو  و غيرها من الاحلاف  و ثم عند غزو الكويت تحالفت عدة دول صاحبة قوميات عديدة في سبيل اخراج العراق من الكويت و كذلك في عام 2003 التحالف لغزو العراق .  نعم كان حدوث اي خطر في اي عصر تقوم تحالفات و ادت نتائجها الناجحة في الدفاع عن حقوق الشعوب .
هذا يقودنا  لنضع على بساط البحث شان شعبنا المسيحي – المكون المسيحي  - اقول شعبنا المسيحي و ليعتبرني من يريد ليعتبرني  طائفيا نعم الان و في ما يخص  هذه القضية انا طائفي للكشر و ادعو بأعلى صوتي  لمثل هذه الطائفية  -  فشعبنا المسيحي بكل قومياته   من كلدان و سريان و اشوريين و بضمنهم الارمن و اليوم يتعرض شعبنا المسيحي  لأسوأ كارثة و لإبادة جماعية  و تشريد و ذبح خاصة رموزنا الدينية  وهدف و غاية كل هذه الحملة الشرسة  و المخطط الرهيب  هدفه اقتلاعنا من جذورنا نعم نحن المكون المسيحي جميعا – اصحاب النون –   وبالمقابل  لو نظرنا هل لعبت الاحزاب القومية  من كلدانية و اشورية و سريانية  دورها كما  هو مطلوب منها  و عرفت واجبها في مثل هذه المحن  و تناست كل خلافاتها مهما كانت  و جلست جميعا و كونت غرفة  الطواري من كل الاحزاب ففي هذه القضية لا مبرر  للاختلاف  و التخلي عن ابناء شعبنا فاذا مثل هذه المأساة لا يتوحدون  لا خير فيهم جميعا  و شعبنا ليس بحاجة لمثل هؤلاء عديمي  الاحساس و يكفي مزايدات  , شعبنا اخذ على حين غرة في ليلة ظلماء  و نال ضربة موجعة افقدته صوابه فهو بأمس الحاجة لمن يمد له – قشة النجاة - و يخفف من معاناته و يداوي جروحه و يواسيه و يقوي معنوياته و يسمّع صوته في المحافل الدولية  و من جانب اخر  و المهم جدا شعبنا بحاجة الى قيادة موحدة  لتدارس  وضعه الحالي  و ثم  ما العمل المطلوب بعد تحرير بلداتنا  , شعبنا بحاجة الى قيادة تأخذ بيده و تضع الخطط  الكفيلة لاسترداد حقه  و حقوقه على اسس يتفق الجميع عليها .  اين هي هذه الاحزاب  .
ان دعوة غبطة البطريرك ساكو – المكون المسيحي – دعوة تصب في صميم هذا الشأن  و ما كان يبادر لمثل هذه الدعوة لولا احساسه بالفراغ الكبير  و شعوره بغياب احزاب شعبنا  من الساحة في تحمل مسؤوليتها التاريخية في هذه الظروف العصيبة الت تمر على شعبنا ,  لو ان  جميع احزاب  شعبنا السياسية منها والقومية  اخذت هي المبادرة طوعا حسبما تفرضه و تمليه عليهم  ظروف شعبنا الحالية  و قامت بتكوين جبهة  تحتضن ابناء شعبنا بدل التخلي عنهم  و تركهم فريسة سهلة  للذئاب الكاسرة و لا يوجد من يدافع  عنهم و يشد ازرهم و يرفع معنوياتهم  و يدرس مشكلتهم و يضع الحلول لها  و يخطط  لمستقبلهم و ان كان هناك مبادرات فردية  لكن المبادرات الفردية  لا تؤدي نتائجها مثل صوت الجبهة الموحد للكيان المسيحي  او سموها ما تسمونها  فالجبهة الموحدة قوية لها صداها ولها كلمتها  المسموعة  و ان لا تقدر مقاومة شدة التيار و الطوفان  لكن على الاقل تستطيع تنقذ ما تقدر ان تنقذه    فعند غياب هذه الجبهة لا بل عند كثرة الخلافات  من الطبيعي شعبنا  يلجا لمن يفتح له ذراعه و من الطبيعي ان يلتفّ شعبنا  حول قيادته الدينية  فدعوة غبطته  نابعة من محبته و احساسه بمآسي شعبنا  فهو الوحيد من قصد كل المحافل الدولية ليُسمِع انين ابناء شعبنا  في الامم المتحدة – عمل سياسي – و الاتحاد الاوربي – عمل سياسي  و عند لقائه برؤساء الدول  - عمل سياسي كلها تتعلق بالعمل السياسي   و ان هذا العمل السياسي جذب العديد من رؤساء الدول و الوزراء ليحضروا الى العراق و الجلوس  في مخيمات اللاجئين من ابناء شعبنا لرفع معنوياتهم فمهما تعالت الاصوات  التي تنادي  بان غبطته  يتدخل بالأمور السياسية  و تقدم له النصيحة  للابتعاد عن السياسة  يأبى غبطته التخلي عن ابناء شعبنا  و تركهم لوحدهم  فهل نتوقع منه ان ينزوي في صومعة  في الجبل  للصوم و الصلاة فقط و يقول لأبناء شعبنا  انا اصلي من اجلكم اذهبوا و شانكم انا  لا اتدخل بالسياسة  لكن مهلا لن يفعل هذا  و ليُطلق تدخل بالسياسة على التصاق ابناء شعبنا  به و حمايته لهم و تقدم العون لهم  فغبطته  ليس  لا اول و لا اخر بطريرك للكلدان  يقوم بمثل هذه الاعمال- السياسية -  والتاريخ يشهد لأعمالهم و تدخلهم بالسياسة -  و  خاصة هناك  بطاركة اخرون من يقوم بمثل هذه المهمّة و يلعب هذا الدور فمثلا في لبنان  نجد السياسيون انفسهم يقصدون غبطة البطريرك الراعي في بكركي طوعا  لأخذ المشورة منه  في كثير من الامور و له كلمته المسموعة  و لم نجد من  السياسيين اللبنانيين من  يبادر لإبداء النصيحة  لغبطة البطريرك الراعي  بعدم التدخل بالسياسة  و عندنا كل كلمة يقولها بطريرك الكلدان تتعالى الاصوات مطالبة عدم التدخل بالسياسة .
نتأمل ان يكون هذا النداء دافع لأحزاب ابناء شعبنا و خاصة ممثليهم في البرلمان  ان يوازروا  غبطة البطرك ساكو بمبادرته هذه و من ثم هم يأخذوا زمام الامور و يتحملوا المسؤولية الكاملة تجاه شعبنا   و يخففوا من اعباء غبطته  و عند ذلك يتولى هو الامور الدينية.
اقدم تهانئ الخالصة  بمناسبة عيد الميلاد المجد و سنة مباركة على ابناء شعبنا المهجرين اولا و عليكم  ونامل ان تكون سنة العودة الى ديارهم.



80
عزيزي الاخ الدكتور عبد الله رابي حفظكم الرب
شكرا لمقالتك الرائعة و بأسلوبك المهني الرائع  و بعد قرائته بامعان كتبت الرد التالي و لو باسلوبي الخاص ومن شدة ما احس من الالم جاءت كلماتي قاسية بعض الشيء فارجو المعذرة .
يردد بعض الاخوة الكتاب عند كل حركة يخطوها غبطة البطريرك ساكو انه تدخل رجال الدين في السياسة – و هذه  اصبحت اسطوانة مهروشه فكل عمل يقوم به رجل دين تتعالى الاصوات انه لا يحق لهم التدخل في السياسة ؟؟ ماذا يريد بعض الاخوة الكتاب؟؟  ان يعتكف البطريرك ساكو في صومعة في الجبل للصوم و الصلاة فقط  و يترك ابناءه يلتوون بعذاباتهم بعد كل الذي حصل لهم و يعطي لصوت انينهم اذن من طين و اذن من عجين و لا يحس بالامهم في هذه الشدائد و المصائب ،   هل تحركت جهة سياسية من شعبنا و تولت مهمة اسماع صوت انين شعبنا للمحافل الدولية , اهلنا خرجوا من بلداتهم بغير حطام , في ليلة ظلماء استبيحت بيوتنا و اراضينا و مياهنا و دنست مقدساتنا , كنائسنا و مزاراتنا , و حتى قبور الاعزاء من غادرونا لم تسلم من جور المارقين اصحاب العقول العفنة و الأمرّ من كل هذا و هول هذه المصيبة لم تدفع  المفاخرون من احزاب شعبنا جميعا , الكلدان , الاشوريون , السريان ,  لدراسة وضع شعبنا و وضع الخطط و اتخاذ الخطوات الضرورية الواجب اتخاذها عند حدوث الكوارث و المصائب و هل اشد مصيبة واوجع كارثة من هذه وهي لم تتحرك فور وقوع المأساة وتؤدي الدورالمطلوب منها في مثل هذه الظروف العصيبة التي يمر بها شعبنا و لم تضطلع بالدور المرتقب منها في مثل هذه الظروف كما تضطلع بقية الاحزاب في دول العالم عند تعرض شعبها لظروف طارئة و هل هناك اسوا مما حل بشعبنا باقتلاعنا من جذورنا التاريخية , و مهما ادت بعض الاحزاب من عمل  فردي فهذا غير كاف مطلقا  فكان المفروض و الواجب  تشكيل غرفة الطوارئ – خلية -  للعمليات كما يحدث عند النكبات و المصائب , عمل قيادة موحدة تجمع كل شرائح شعبنا  و احزابها  و تجلس على طاولة واحدة للتشاور و تدارس اثار النكبة و وضع الخطط الكفيلة لضمان الوقوف بجانب ابناء شعبنا و تخفيف عنهم شدة المأساة فأي دور انفرادي لا يكون مفعوله كما لو كان قرار جماعي و يكون له هيبة و قوة عند مخاطبة الجهات الداخلية و الخارجية عندما يكون لنا يد واحدة و صوت واحد , و لكن للأسف لم تتفق احزابنا العتيدة فهي مشغولة بالركض وراء المكاسب المادية و لم تفلح في خلق – جبهة توحد كل فصائل شعبنا  من اجل هذه المحنة فقط  و خاصة من يعتبر نفسه انه ممثل المسيحيين و انتخب من قبلهم . و اساسا غلطتهم هذه تعتبر جريمة بحق شعبنا .
بالتاكيد لو وجدت مثل هذه القيادة السياسية  لكان من حقنا ان نقول لرجال الدين لا يحق لكم التدخل بالسياسة و لوفرت العديد من التعب و العناء لرجال الدين لكن عند غيابها  هنا  البطريرك ساكو تحرك و اعطت تحركاته نتائجها مقابلة المسؤولين السياسيين في العالم   و في الامم المتحدة و البرلمان الاوربي له علاقة بالسياسة  مقابلة روؤساء الدول و ووزراء الخارجة  له علاقة بالسياسة و كلها من اجل اسماع صوت انين شعبنا للعالم و بسببها زار العديد من رؤساء الدول و جلس مع ابناءه المهجرين هل نشكره على ذلك ام نخلق العثرات امامه ؟؟
و اخيرا التدخل في السياسة معناه تكوين حزب سياسي له ايدولجية معينة كما عمل المثلث الرحمات المطران مكاريوس و اصبح بعدها رئيسا لجمهورية قبرص. و لو ناخذ ما قام به رجال الدين – اخص الكنيسة الكلدانية – رحمهم الله , مواقفهم كانت وطنية و كانت تصب في رفع شائن المسيحيين و الكلدان بالذات و التاريخ يشهد .


81
المنبر الحر / رد: تسريبات
« في: 07:07 06/10/2016  »
الدكتور نزار ملاخا المحترم   
تحية كلدانية حقيقية  صادقة

انا في كندا و في مقاطعة كوبيك والتي تتخذ من عيد مار يوحنا المعمذان المصادف 24 حزيران عيدا قوميا للمقاطعة  او المحافظة  و هو يوم عطلة رسمية في المقاطعة و تجري مسيرات في هذا العيد و كما تعلم كويبك ليست اخوية او رابطة و لكن الان بعد ان قرات ما سطر قلمك عن الرابطة و اتخاذها  عيد مار توما عيدا قوميا لها  ساتصل برئيس وزراء كويبك و احتج على جعل عيد القديس مار يوحنا المعمذان  عيدا قوميا للمقاطعة  مستندا على ما ذكرته من الافكار ( اقدم له نسخة مترجمة  من مقالك )  و بالمناسبة  ان مار يوسف هو رسميا شفيع كندا و هي ليست اخوية تابعة لاي من الابريشيات  و ايضا ساقدم احتجاج لرئيس وزراء كندا .
مع خالص التحيات

82

الا عزاء ال ابونا و جميع  اقارب و اصدقاء  و محبي المرحوم الدكتور جورج ابونا
المنا نبا انتقال الجراح العالمي المرحوم الدكتور جورج ابونا الى الاخدار السماوية بعد عمر زاخر بالخدمات الجليلة  التي قدمها للإنسانية في مجال زراعة الكلى . كان رحمه الله معروف على النطاق العالمي  و تعرفت عليه في الكويت عندما كان مسؤول قسم جراحة الكلى في الكويت و كان يقصده العديد من الدول العربية و من العراق خاصة و كان معروف عنه بطيبة قلبه و بخبرته الواسعة في مجال عمله و اخلاصه و تفانيه في خدمة مرضاه .
اتقدم بتعازي القلبية الخالصة لذويه و اقاربه و اصدقائه و محبيه سائلا العلي القدير ان يسكن الفقيد مساكنه السماوية بين الملائكة و القديسين.
الراحة الابدية اعطه يا رب و نورك الدائم ليشرق عليه
مشارككم الاحزان  غانم كني  - مونتريال - كندا
لندع المرحوم الدكتور جورج ابونا يتكلم عن نفسه في المقابلة الشيقة معه وفي هذا الموقع و على الرابط ادناه
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=520120.0



83
عزيزي الاستاذ سالم
تحية طيبة و بعد
شكرا لسردك بعض الوقائع التاريخية  و احب ان اضيف  بعض من تجاربي الخاصة :
ان ما اشرت اليه هو الحقيقة بعينها  عن دور المسيحيين و عن العلاقات  المتينة بين مكونات ابناء الموصل الكرام  واما  عن دور المسيحيين  و بالذات عن دور المثلث الرحمات البطريرك مار عمانوئيل  كان لكلمته  المؤثرة في اللجنة التي ذكرتها و التي سمعتها من المرحوم جدي ان خاله المثلث الرحمات البطريرك عمانوئيل  عندما قال للجنة  ان العراق كجسد و الموصل هي الراس  و اذا اخذت الراس ما فائدة الجسد  فصفق له الحاضرون جميعا طبعا استنادا لاراء البقية بقيت الموصل راس العراق . ان هذا كان له اطيب الاثر عند المغفور له فيصل الاول ملك العراق  بحيث قدم خصوصي الى الموصل  و زارالبطريرك عمانوئيل في دير مار اوراها و شكره على كلمته المؤثرة  كما هو واضح في الصورة.و تكريما لغبطة البطريرك عمانوئيل عينه المغفور له الملك فيصل الاول عضو في مجلس الاعيان و يحتفظ بهذا الكرسي لبطريرك الكلدان  كما حصل مع المثلث الرحمة البطريرك يوسف غنيمة
الصورة هي من البوم العائلة  و اكد هذا المثلث الرحمات عمي المطران جبرائيل كني الظاهر في الصورة  مع  شرح مناسبة هذه الصورة عليها و ليس كما ذكر البعض ان العديد من البطاركة و المطارين لهم صور مع الرؤساء و الصورة في دير مار اوراها . اما انضمام الموصل الى العراق فهذا  لم يكن عنوة كما ذكر البعض لكن جرى  بصورة شبه ديمقراطية و اخذ اراء  اهل الموصل و  لكن لو تاملنا  اليوم ماذا كان مصير المسيحيين لو ان تركيا ربحت القضية و اصبحت الموصل احدى ولاياتها  و هل ننسى مجازر تركيا بحق الارمن و الكلدان و الاشوريين و السريان فتجارب الماضي و ما حل بأخوتنا الاشوريين عندما هجّر قسرا اكثر من  300,000  من النساء و الاطفال في ليلة ظلماء و اسكنوا قرب بعقوبة و تركوا مدنهم و قراهم تركوا هيكاري و اشوت و غيرها  و للاسف هيكاري و اشوت ضاعت و لا يذكرها احد و لا يطالب بها . اكيد كان المسيحيون ذاقوا كل هذه السنين ما يذوق اليوم معظم المسيحيين في تركيا و هل ننسى  قضية الكورد في تركيا اليوم  و هنا نقول هل الحكمة اعطت نتائجها ام الشعور القومي  او الشعور الوطني؟؟ ان الكل كان يعمل تحت المظلة الوطنية  يتمتعون بالحقوق و الواجبات كما لاي عراقي  و كنا جميعا نعيش احبة  متآخين  خاصة نحن المسيحيين و لم نسمع  بالخلافات  الحاصلة اليوم بين اصحاب " الوعي القومي"  المتباهون بامجاد الاباء و الاجداد و لكن هناك من ليس لديه اي شعور بالمسؤولية  يحاول خلق المعارك  و الخلافات سواء بين الاحزاب الاشورية  او الاحزاب الكلدانية  او السريانية   و يتناسى خطر اليوم , الخطر المحيط بجميع اصحاب – النون – و مصيرهم المجهول و لم يفكروا الجلوس جميعا و عمل الخط اللازمة لانقاذ شعبنا اصحاب النون جميعا. 
اما عن العلاقات  فالعلاقات بين جميع مكونات ابناء الموصل متينة ثابتة لا يمكن التشكك  بتلك العلاقة و لا يعتبر الوضع الحالي مقياس العلاقات و لا يمكن ان نحكم على هذه العلاقة من تصرفات الرعناء او بعض الشراذم  ,  اكتب  هذا من تجربتي  و التي لا تحمل المجاملات  , و في عام 2009  كنت في زيارة العراق لحضور الحفل التابيني للمرحوم شقيقي الاب سالم كني و قد حضر الى دارنا العديد من اهالي الموصل و قدموا لنا واجب العزاء واصرّ احد الاصدقاء ان ازوره في الموصل و عند تجوالنا  في الموصل و في محلته صادفنا المرحوم  المحامي كمال ملا علو نقيب المحامين في الموصل  و دعانا عنده و حدثنا عن العلاقة الحميمة التي كانت تربط المثلث الرحمات مار فرج رحو بعائلته و قال نصا :  يوم استشهاد المثلث الرحمة مار فرج رحو قمنا بواجب العزاء كما نقوم لاحد افراد العائلة .  و حتى عند استشهاد الاب رغيد كني .  و هناك قصص عديدة .


84
عزيزي  الاخ ظافر
اامل ان تكون مع الاهل بخير
شكرا لردك و شرحك  و لكن ليس بالضرورة ان كل شيء مذكور في الكتاب المقدس بعهديه القديم و الجديد  يفهم منه حرفيا  و بجمود و كل واحد يفسره حسب ما يراه ,  و الرب يقول اذا عندك ايمان بقدر حبة خردل لقلت لهذا الجبل تحول من مكانك لتحول --- الحمد الله  لنا الايمان بقدر نصف حبة خردل  و ايماني بمريم ام الله لا يتزعزع  - تجارب التي مريت بها صار لدي قناعة اكثر و اكثر ان مريم هي ام الله, و يشاركني هذا الاعتقاد كل كاثوليكي .
اخي ظافر :  ذكرت في ردك عن كلمة الرب  و فسرته ان كلمة " رب"  هو "صاحب" البيت او "سيد" البيت   نعم هذا معلوم  و لكن كلمة  "الرب" لها معاني اخرى عندما نقول  الرب نقصد ربنا يسوع المسيح  و انت ذكرت كما مذكور بالانجيل  ان الملاك عندما بشر العذراء مريم  8. فدخَلَ إليها المَلاكُ وقالَ لها السَّلامُ علَيكِ، يا مَنْ أنعمَ اللهُ علَيها. الرَّبُّ مَعكِ.  "  من هو الرب هنا ؟؟  و لماذا لا يكون نفس الرب الذي قصدته   القديسة اليصابات  حينما " قالت " من اين لي هذا ان تاتي ام ربي الي "  اعتقد ترك الامور  للاهوتيين فهم متعمقين اكثر من عندنا  او من عندي على الاقل .
شكرا لكم  و للاخ فارس و اضافته  , حوار و نقاش اخوي و ان تباينت الاراء  لكن يبقى الامر ممتع  شكرا لكم  .

85

مريم ام الله : ان هذه التسمية لم يقّرها شخص و لا يستطيع شخص تغيرها كما يطلب السيد ظافر و التسمية اتت بقرار مجمع الكنائس ففي القرن الخامس الميلادي نشب جدال عنيف في وسط آباء الكنيسة و اللاهوتيين خاصة في الشرق بوجوب تسمية مريم " ام الله "  فمنهم من ايد ذلك بحرارة و منهم من انكره , فالتام مجمع كنسي عام في مدينة افسس سنة 431 م  و بعد ان تدارس الاباء هذا الموضوع قررالمجمع  اخيرا" بان عمانوئيل هو اله حق  و ان العذراء القديسة مريم هي  ام الله"
ان مريم العذراء التي رفعت بنعمة الله بعد ابنها فوق مصف الملائكة و القديسين و البشر,  اشتركت في اسرار المسيح اي في التجسّد و الفداء لذا تكرّمها الكنيسة تكريما خاصا. و اذا  تطلق عليها " ام الله " فلان المسيح كلمة الله المتانس في احشائها هو اقنوم الهي و بهذ المعنى نفهم قول اليشباع الذي نطقت به بالهام سماوي و قالت " من اين لي هذا ان تاتي ام ربّي الي " (لوقا 1 : 43 ) فالقول ام الله هو من حقوقها لان الولادة لا تقوم بتكوين الجسم و وضعه  فحسب , بل في شخص المولود صاحب الجسم . و مريم اذ حملت و وضعت يسوع  فانها وضعت شخصا كاملا اعني بطبيعتيه الالهية و الانسانية مع خواصهما بلا اختلاط اولا امتزاج .
الحقيقة هذه العقيدة آمنت بها الكنيسة دائما  و قد غنى قديسنا العظيم مار افرام و قال : " ان عظامي لتصرخ من القبر ان مريم ولدت الله و ان شككت في ذلك فلترذلني الحقيقة و ان خامر نفسي بعض الشكّ او اي تردد فليقض عليََ بالنار الابدية .
اعزائي : مهما  يشتد النزاع بين المتعصبين حول هذه القضية  فالمهم وحدتهم التي يراها المسيح  فقد ارتضي من المسيحيين من لا يخاطب مريم في الصلاة  على ان لا يكفّر الذين يخاطبونها , صلَ كما شئت و لا تفصلني عنك  انا اعرف من البروتستانت من يحبون مريم حبا كثيرا لكن لا يخاطبونها بالصلاة  فهذا شانهم على ان لا يكفّروني ان خاطبتها  و قد احزن ان مسيحيا يابى ان يخاطب مريم  في صلاته لكن لا اجبره على ذلك  و لا داعي لتكفير بعضنا البعض بلا سبب  الله يدين من يشاء اذا اتت دينونته  و لا نستبق الدينونة حسب خاطرنا  من انا لادين احدا ؟؟  الله وحده الديان.
مع فائق المحبة
غانم كني


86
الاخ العزيز الزميل المهندس \ خوشابا سولاقا
شكرا لمقالك الرائع و كنت قد كتبت مقالا في الذكرى الثانية الاليمة للتهجير القسري لابناء شعبنا - اصحاب النون - على الرابط ادناه و هومطابق لما ذهبت اليه ارجو ان يعجبك  و دمت اخا عزيزا  و الرب يوفقكم
اليوم علق على خشبة الصليب
كنا نردد هذه الترتيلة مرة بالسنة في يوم الجمعة العظيمة اما اليوم فيرددها اهلنا كل يوم و كل ساعة ومنذ سنتان اصبحنا نرتل - اليوم علق على الصليب كل من امن و اتبع من علق على الصليب فوق الجلجلة , فاليوم تمر الذكرى الاليمة لتهجير احبتنا , اصحاب النون من بلداتهم و بيوتهم بسبب من علق على الصليب فوق الجلجلة , بسبب من علق فوق الجلجلة فقط و ليس بسبب القومية ,لا الاشورية و لا الكلدانية و لا السريانية لكن فقط بسبب الصليب الذي علق عليه فادينا فكل من غطس في جرن العماذ حمل - الحرف نون , نصراني – نال ما نال من هذا الظلم ، اهلنا خرجوا من بلداتهم بغير حطام لا بل هربوا منها ( عفوا ليس جبنا ) و لكن بعد ان غدر بهم من رفع عنهم الحماية و هرب قبل هروبهم , هروبهم بملابسهم , الصيفية فقط , في ليلة ظلماء لا زال ظلامها يغطي بلداتهم و في ظلامها استبيحت بيوتنا و اراضينا و مياهنا و دنست مقدساتنا , كنائسنا و مزاراتنا , و حتى قبور الاعزاء من غادرونا لم تسلم من جور المارقين اصحاب العقول العفنة و لا نعلم متى الاصباح و الأمرّ من كل هذا و هول هذه المصيبة لم تدفع المفاخرون , الكلدان , الاشوريون , السريان , لاتخاذ القرار الواجب اتخاذه عند حدوث الكوارث و المصائب و هل اشد مصيبة واوجع كارثة من هذه
في هذا اليوم الكلمة التي لابد ان تقال , لا ليس كلمة و لكن صرخة قوية لهذا الكم الهائل من احزابنا – الكلدانية و الاشورية و السريانية و دورها الهزيل فهي لم تتحرك فور وقوع الماساة و تعرف ما هو المطلوب منها في هذه الظروف العصيبة التي يمر بها شعبنا و لم تضطلع بالدور المترقب منها في مثل هذه الظروف كما تضطلع بقية الاحزاب في دول العالم عند تعرض شعبها لظروف طارئة و هل هناك اسوا من جريمة اقتلاعنا من جذورنا التاريخية و مهما ادت بعض الاحزاب فرديا غير كاف فكان المفروض و الواجب تشكيل غرفة الطواريء للعمليات كما يحدث عند النكبات و المصائب , عمل قيادة موحدة للتشاور و تدارس النكبة و وضع الخطط الكفيلة و ضمان الوقوف بجانب ابناء شعبنا و تخفيف عنهم شدة الماساة فاي دور انفرادي لا يكون مفعوله كما لو كان قرار جماعي و يكون له هيبة و قوة عند مخاطبة الجهات الداخلية و الخارجية , و لكن للاسف لم تبادر احد لطرح هذه الفكرة . و اساسا غلطتهم و التي تعتبر جريمة بحق شعبنا من يوم استشهاد العديد من ابناء شعبنا و خاصة رموزنا الدينية الاب الشهيد بولص اسكندر بهنام و الاب الشهيد رغيد كني و شيخ الشهداء المثلث الرحمة المطران فرج رحو و غيرهم من شهداء شعبنا و التراخي عند عدم اتخاذ الاجراءات الحازمة للكشف عن المجرمين و ردع الجناة لتكون درسا للجناة.

شعبنا تشتت في بقاع الارض و منهم من شدة الياس للعودة الى الديار احرق السفن و من غير عودة متحملين العوز و البؤس والشقاء في دار الانتظار و قد يطول لسنوات , و منهم من بقي في البلد يلتوي من شدة القهر النفسي المؤلم و العوز و لكن الى متى يقدر مقاومة الالم و مقاومة المآىسي , فقد ترك شعبنا وحيدا لا يعرف مصيره محتملا شظف العيش و البؤس و الشقاء و هو لا يجد احد يهرع لنجدته او اقل الايمان يجد من الكتاب من يخفف عن الامهم بالكلمة الحلوة لكن الكتاب كان لهم اسوأ دور , شعبنا توقع متوهما ان هولاء الكتاب سيقفون بجانبهم و يخففوا من مأساتهم بالكلمة الحلوة من اقلامهم و لكن للاسف بخلوا على قضية شعبنا بقطرة من مداد قلمهم ليكتبوا عن مواسات شعبنا و يواسون اخوتهم . بينما نراهم واقفين بالمرصاد واحد للاخر مستغلين اخطاء البعض لتنبري اقلامهم و تنشط بكل ما تستطيع لخلق المبررات لالهاء ابناء شعبنا فاشبعوهم , الاشورية و كسوهم بالكلدانية و واسوهم بالسريانية .

الحقيقة التي يجب ان تقال ان كنائسنا و اعضاء الاكليروس و خاصة الاساقفة و على راسهم غبطة ابينا البطريرك ساكو , الاساقفة في القطر احتضنوا ابناء شعبنا و وفروا لهم ما يمكن تقديمه لهم من ماوى و زاد و الاساقفة خارج القطر و ابناء أبرشياتهم قدموا الدعم المادي بسخاء , اما غبطة ابينا البطريرك فلم توقف تحركاته الدعوات المشبوهة لايصال صوت انين ابناءه و اسماع المجتمع الدولي في التحاد الاوربي و الامم المتحدة و غيرها من المحافل الدولية حتى هرع العديد من رؤساء الدول و وزراء الخارجية لزيارة و تفقد اوضاع ابناء شعبنا و منهم من جلس معهم في كرفاناتهم ليعبروا عن محبتهم و نظرتهم الانسانية لتخفيف عن هذه الماساة ,
ستكشف الايام اجلا ام عاجلا دور كل واحد و التاريخ سيسجل صفحة كل واحد اما صفحة بيضاء او صفحة سوداء , و الله يكون في عون احبتنا و الرب يبارك كل من سقى قدح واحد ماء لهولاء الصغار و دعائنا الاخير ان تتظافر الجهود لانهاء هذه الماساة و عودة احبتنا الى بيوتهم في الموصل و في بلداتنا .
المهندس غانم كني
مونتريال كندا[/font][/size]

[/b]http://www.karemlash4u.com/vb/showthread.php?t=288540

87

الاستاذ الدكتور ليون برخو المحترم
تحية و اامل ان تكون مع العائلة بصحة جيدة
الحقيقة لست بصدد ما جاء في مقالتك و لا عن الردود  و لا عن ما جاء في مقالة من سبقك حول نفس الموضوع و الردود – مطالبة سيادة المطران وردوني باكمال بناية البطريركية  -  و اسمح لي ان اقول  لحضرتكم و لاصحاب الردود كل ما كتبتم بعيد كل البعد عن صرخة سيادة المطران وردوني , انا شخصيا لدي القناعة التامة الواجب مساندة و دعم  سيادة المطران وردوني في مطالبته العادلة  , المشروع كان في غير الظروف الحالية و ثم  و الامر المهم اليوم سيادة المطران وردوني  يصرخ بوجه المسوؤلين عن تنفيذ المشروع و  يطالب لماذا هذا التلكوء و تاخير الانجاز كل هذه المدة و الى متى ؟؟ و اعتقد الاولى و الواجب  ان نشد على يده و نشكره على مساعيه و  نرفع صوتنا معه  و نطالب ما يطالب به . و لكم الامر و الرايء
هذا و الله من وراء القصد
محبكم غانم كني

88
الرحمة فوق القانون
قصة  واقعية و لكن كل يفسرها على هواه. موضوع جيد لمن يفهم كيف يجب تفسيره بالطريقة الصائبة , عناصر قصتك – خاطيء و مسيء – طلب العفو و المعذرة – و الطاعة -  قبول المعذرة. الرحمة
 هناك عدة امثلة في الكتاب المقدس عن الرحمة و الرحمة دائما مقرونة بالتوبة و الندامة  و لا يوجد اب رحوم اكثر من بارينا و خالقنا  لكن الرب ليس واقف على مفترق الطرق يوزعها  هكذا دون التوبة و الطاعة.   يوجد اخطاء  و لابد من توبة الخاطيء  و الرب لا يرسل و يسبغ رحمته دون توبة الخاطيء  توبة حقيقية ( اهل نينوى ) و ثم طلب المغفرة  و الطاعة هكذا يفهم من الرحمة للخاطيء و لا يوجد تفسيرللرحمة  غير هذا و ليس  كما يحب البعض تفسيرالرحمة على هواهم  و من  مجرى التاريخ  الخالق بارينا  كان له عقاب  لمن لا يعرف  التوبة  و الندامة و يعاند و يستمر بالعناد  فهذا ينال جزاءه .  و العهد الجديد فيه امثلة عديدة عن الرحمة و قبول المخطيء , الابن الضال و الزانية  و الاهم  ندامة و بكاء القديس بطرس عندما انكر سيده لكن  ناداه الرب  لا تخف ايها الخاطيء. يهوذا الاسخريوطي  لم يتب فنال جزاءه. 
 و الله من وراء القصد
مع خالص التحيات


89
عزيزي  الاخ  عبد الاحد سليمان
 سلام الرب
شكرا لردك على استفساري و الحقيقة انا اعلم ما هي النذور في هذه الرهبنة  و كيف تتم امام المذبح و الانجيل و القربان المقدس  و من ينذر نفسه  يحلف امام الكهنة و العلمانيين ان يتمسك ب  "" الطاعة  و الفقر و العفة "" ولكن لم يتجرا احد ذكرها لانها تدين كاهنهم الاب نوئيل.
ان قصة الاب نوئيل  ليست جديدة فحتى قبل ان يعتلى ابينا غبطة البطريرك ساكو السدة البطريركية  عدائه للكلدان و كلامه معروف في مؤتمر – النكسة الكلدانية – المنعقد في السويد عام 2011 برئاسة اسد بابل و تهجمه على كل كلداني  لا يؤيد – الاسد الذي سانده – ووصفه لهم ب " قطواثا" اي قطط وفي نفس المناسبة  كاتب اخر اطلق على كل من لا يؤيد  اسد بابل ب " الجحوش "
 يئسنا من حاملي الراية الكلدانية والمتاجرين باسم الكلدان – و ليسوا هم الكلدان و نحن الكلدان  فقد ثبت فشل خطابهم و لم يحقق شيئا للكلدان و من الصعب تسويق بضاعتهم الفاسدة . . شعبنا يذبح , شعبنا يهجر , كنائسنا تهدم , قبور أعزاءنا تنبش و لم يحرك احدهم ساكن و يكتب و لو سطر واحد ليشارك الام اخوته و يخفف عن الام شعبنا وتصور يبخل عليهم بقطرة من مداد قلمه بينما بالعكس نرى اذا غبطة البطريرك ساكو حرك حواجبه ترى يزداد نشاطهم و تنبري سيوفهم المسمومة و لسيطروا و يعطوا النصائح لماذا حركها في هذا الاتجاه و كان المفروض ان يحركها باتجاه اخر او منهم من نصب نفسه – مرحوم مصطفى جواد زمانه و برنامجه المشهور – بدون تشابه – قل و لا تقل و ماذا كان المفروض غبطته ان يقول و ان لا يقول  و ارى الاولى ان يعلموا انفسهم
الحقيقة ارى ان هناك بعض متواضعي الفهم يحاول  جرنا للرد على سقيم ما يكتبونه ،و الواجب ان لا  ننزل لدركهم، وان لا  نعطيهم اي أهمية يسعون لها، بالرد عليهم
مع خالص التحيات 




90
الاخوة  الالاقشة  -انا سالت  ماهي النذور او القسم الرهباني  و كيف تتم في الرهبنة الهرمزدية الكلدانية ؟ 
اما اعتراف غبطة البطريرك  ساكو عند الاب  نوئيل الراهب   يعتمد على جهود من سعى لبذر بذرة المحبة امثالكم من يوم الاول للمشكلة  و استعداد قبول الاب نوئيل التوبة – و هذه معدومة – لو كان يريد.  لا ماكو زحمة.


91

تحية للاخ عدنان و تحية للاخوة المتحاورين
اولا - قبل الاجابة لاسئلة بعض الاخوة لدي سؤال مهم و لحد الان لم يطرحه احد : النذور في الرهبنة كيف تتم و ما معناها  و ما مدى الواجب الالتزام بها ؟؟ لربما نلقى الجواب عند الاخوة الالاقشة المهتمين بالاب نوئيل كوركيس  و الذين بيوتهم خطوات عن دير الربان هرمز.
ثانيا – هناك من يتحدث عن سنة الرحمة؟؟ عن اي رحمة تتحدثون ؟؟  و كيف تنال الرحمة اذا الرحمة رفضت رفضا قاطعا  و لكن , عفوا – اكيد غبطة البطريك ساكو  مخطيء و كان يجب عليه ان يستقل اول طائرة المتجهة الى ساندياكو ,  يذهب  و يطلب من الاب نوئيل كوركيس  ان يقدم اعتذاره  كما هو مكتوب بالانجيل عن  ( الاب  الضال ) حين ذهب ليرى ابنه يشتهي ما كانت تاكل الخنازير؟؟؟ .
ثالثا -  المعروف ان ( الصلح سيد الاحكام ) و هو فعلا يصب في مصلحة الكنيسة و الكلدان هل كلام البعض يصب في هذا الاتجاه ام كلامهم زاد من النار اشتعالا .   
 والله من وراء القصد


92
عزيزي الاخ عبد الاحد سليمان
شكرا لهذا الموضوع و نامل ان يلتزم الجميع بطلبك .
لدي سؤال مهم و لحد الان لم يطرحه احد : النذور في الرهبنة كيف تتم و ما معناها  و ما مدى الواجب الالتزام بها ؟؟ لربما نلقى الجواب عند الاخوة الالاقشة المهتمين بالاب نوئيل كوركيس  و الذين بيوتهم خطوات عن دير الربان هرمز.
عفوا – اكيد غبطة البطريك ساكو  مخطيء - فكان يجب عليه ان يستقل اول طائرة المتجهة الى ساندياكو ,  يذهب  و يطلب من الاب نوئيل كوركيس  ان يقدم اعتذاره  كما هو مكتوب بالانجيل عن  ( الاب  الضال ) حين ذهب ليرى ابنه يشتهي ما كانت تاكل الخنازير؟؟؟.   
 والله من وراء القصد

93
مع الاعتذار من الاخ زيد و ارجو السماح للرد التالي :
عزيزي الشماس الدكتور ليون برخو
شلاما  و ايقارا
"" اذا كنت في شك من صدق ما تكتب فاسال الذين عندهم الخبر اليقين ""
اولا -  عن الكهنة في اوربا  اجاب السيد  سيزار ميخا , اما عن الكنائس اللاتينية في اوربا  فعند وجودي في رومانيا لم يكن لنا كاهن كلداني و طلبت من الكاهن ان يقدس للجالية العراقية هناك بالانكليزي فوافق بكل سرور  و معظم الصلوات كنا نتلوها بالكلداني  او بالعربي – الرسالة , الانجيل و الموعظة – ترجمة موعظة الكاهن -  , قانون الايمان , قدوس قدوس ,  و تراتيل و ابانا الذي في السماوات  , جميعها تقال بالعربي او الكلداني.والكنيسة و الخدمة  كانت دون مقابل  فقط لمة الصينية للكنيسة.
ثانيا – جميع الابرشيات في امريكا و كندا مستقلة و لا ترتيط بمطران  تلك البلدة  . الاسقف الكاثوليكي  هو  اسقف  متساوي الدرجة مع اي اسقف ثاني  بغض النظر  عن الكنيسة التي ينتمي اليها. اما الكنائس بالعكس الكنيسة اللاتينية قدمت و تقدم كل الدعم لكنيستنا و بالذات هنا في مونتريال و قبل اكثر من عشرون سنة خصصت الكنيسة اللاتينية  للكنيسة الكلدانية كنيسة من كنائسها – الان هي كنيسة شهداء المشرق - و عاملتنا مثل اي كنيسة من كنائسها و لكن بعد التعين الرسمي لمطران كلداني  لابرشية  كندا اصبحنا مرتبطين  مع  المطران الكلداني  وبقينا محتفضون بمبنى الكنيسة لقاء ايجار رمزي جدا جدا ( 350 $$ ) شهريا و حتى الان مستمرة بتقديم لنا كل الدعم .
ثالثا -  الطقس اللاتيني  - من قال لك لم يترجم و لا حرف منه  ؟؟ من اين لك هذه المعلومات خاصة  انت من الموصل و تعلم جيدا لغة القداس في كنيسة الساعة اللاتينية هي العربية  ثم  عام 1965 عند اشتغالي بالكويت و سكنت الاحمدي , في كنيسة الاحمدي كان  القداس بالعربي  بالكامل للجالية العربية و اخر بالانكليزية للجالية الاجنبية  اما في مدينة الكويت و في الكاتدرائية  كان هناك لغات اخرى كالاردو . ذهبت الى رومانيا و القداس بالروماني  و الانكليزي و الفرنسي  و صلت كندا , القداس بالانكليزي و الفرنسي  و لجاليات اخرى بالايطالي  و الاسبانيولي و البرتغالي  و الالماني و حتى بالكوري  هذا و في الفترة الاخيرة اجري تغيير كبير على القداس .
رابعا _ اعتقد جازما ان كل اتهاماتك للكنيسة الكاثوليكية و الكلدانية بالذات  فيها تجني و لا يمت للحقيقة و اود ان اطمانك , الحمد الله الكنيسة الكلدانية بخير و لا زالت الكنائس مكتظة بالمومنين .
مع خالص الود و المحبة
غانم كني
مونتريال - كندا


94

االاخ زيد و القراء  الاعزاء
سبق و ان كتبت هذا الرد و استشهدت بالرابط ادناه  لملائمة الرد للموضوعين 
اعتاديت ان اشاهد القداس اليومي من محطة تلفزيون من كندا و تجد الموعظة قصيرة و بسيطة .
الرابط ادناه اعجبتني خطبة الكاهن - تبدا من الدقيقة - 8 - و هي في الصميم حيث يقول الكاهن انه كان بالسابق الكنيسة مسيطرة على كل شيء و المؤمن كان عليه - الصلاة - و الدفع - و الطاعة ( Pray , Pay and Obey ) و لكن بعد الفاتيكان الثاني تغيرت النظرة كليا و اصبح من مهام الاولى للكنيسة ان تربي تلاميذ مشاركون في جميع النشاطات , مشاركون  في كل شيء و ان لا تقتصر مشاركة  المؤمنين على الحضور و سماع القداس يوم الاحد فقط و لكن يتوجب على كل مؤمن المشاركة و المساهمة كما كان يساهم التلاميذ في الايام الاولى للكنيسة و كمايساهم الان جميع افراد العائلة  في بناء البيت و نستطيع ان نشبه الذي لا يشارك نشبهه بالطفل في العائلة لا يساهم و انه لا زال في مرحلة الطفولة.
ارجو الاستماع الى الخطبة و التي تبدا من الدقيقة - 8 - من الرابط ادناه و ان لم يعمل - كوبي اند بيست - Copy and Paste
مع خالص الود
غانم كني - كندا


95
تحية لكل الاخوة اصحاب الردود
نقط مهمة اود ان اضيفها : فقد فات على الجميع ان اليوم بوجود الانترنيت و الكومبيوتر نحصل على معظم الكتب و كتب قيمة و مهمة و حتى الصلوات الصباحية و المسائية . الان تصلني يوميا على الايميل القراءات اليومية للقداس اللاتيني  و باللغة العربية و ممكن الحصول عليها بعدة لغات و اليوم نجد مواقع عديدة على الشبكة العنكبوتية  للكنائس و جتى للتراتيل و الكتب  و غيرها  و اعتقد هذا  اثر على بيع الكتب و اقتناء الكتب.
مع خالص المحبة
غانم كني 

96

عزيزي الاستاذ الفاضل سعد عليبك
الواجب ان نشكرك لجهودك و هندستك للسكة , بارك الله بك و بنصائحك و ارشاداتك لكن حاليا احتفظ بها الى حين الحاجة اليها فكما يبدو ان الرابطة الكلدانية سارت و تسير بخطى حثيثة و حققت مكاسب عديدة للكلدان محليا و عالميا و الحمد الله الان نستطيع ان نفتخر بما حققه رجال الرابطة في هذه الفترة الوجيزة و الواجب ان نقدم لهم كل الشكر و الامتنان فاليوم بجهودهم رفعت الراية الكلدانية في اروقة الامم المتحدة و اليوم الراية الكلدانية اصبحت تخفق في الاتحاد الاوربي و تم الاعتراف بها في معظم الدول الاوربية و استراليا و كندا و امريكا .
و كما تعلم استاذي الفاضل ان الرابطة الكلدانية جاءت بعد ان اصيب غبطة البطريرك ساكو بالاحباط وبعد ان اصبح الامر لا يطاق و لا يقبل التحمل --اخفاق يتلوه اخفاق و كان المطلوب ليس همسة و لكن صيحة مدوية باذن كل واحد من ابناء شعبنا ليفيق و يشمر عن ساعده و يتحمل و لو جزء بسيط من هذا البناء, بناء الرابطة الكلدانية التي هي خيمة كل كلداني و ترك الباب مفتوحا على مصراعيه فالحريص على بناء صرح شامخ لا يحتاج الى دعوى فالعمل طوعي لكل من يحمل النوايا الحسنة و كل من يريد ان يخدم و يرفع راية الكلدان عاليا
استاذنا الفاضل , كما يبدو انه لديك الحكمة والبراعة لعلاج العلل و اعطاء الدواء الشافي لها حبذا يا استاذ الفاضل لو فتشت عن الجهات الاخرى ممن لديها سجل حافل بالإخفاقات و لم تحقق لهذا اليوم شيئا للكلدان لعله تستطيع ان تضعهم على السكة التي تهندسها حسب المقياس الكلداني الاصيل و من ثم يستفيد الكلدان من امكانياتهم بعد تسخرها لخدمة الكلدان و يزيد الخير و زيادة الخير بركة و تكون نصائحك الثمينة في محلها و اعطت ثمارها المرجوة.
تقبل فائق التحيات
غانم كني


97
الاخ جاك الهوزي 
سلام و محبة ربنا يسوع المسيح
شكرا لمقالك هذا و اود ان  اضيف هذا التعليق و هو يصب في نفس الهدف ,  مع فائق التحيات 
اتابع يوميا القداس الالهي  من احدي محطات تلفزيون في كندا باللغة الانكليزية  و ممكن اي واحد يتابع ذلك من الرابط ادناه  و اكثر ما تعجبني  مواعظ الكهنة خاصة من لديهم موعظة مختصرة  مؤثرة جدا و احداها في الرابط المرفق ادناه و موعظة الاب تصب في صميم الموضوع الذي طرحته و الطريقة التي  تناولها  تختلف كليا عن تفكيرنا القديم و الان يتطلب من التغير  فالكنيسة ليست لخدمة – المستهلكين -  و المقصود رواد الكنيسة و لكن الان يتطلب الامر تطوير الكنيسة  و اعادة بناء الكنيسة و تحويل هدفها من كنيسة لخدمة – مستهلكين – الى كنيسة تربي تلاميذ و كل واحد مطلوب منه المساهمة  فالايمان من غير الانتماء لا يجدي شيئا. .موعظة لطيفة جدا تابعها من الدقيقة الثامنة   و بامكاني ترجمتها اذا طلب مني ذلك.
مع فائق المحبة 
غانم كني
https://www.youtube.com/watch?v=gMQm38MU5Lg

98
 عزيزي الاخ انطوان الصنا
شلاما و ايقارا و حوبا رابا
شكرا لردك و لكن كما نوهت في ردي الاول انا اختلف معك كليا لكن عندما يكون اسلوب النقاش اسلوب حضاري فهو مفيد  و عليه احب ان اوضح  بعض ما ورد في ردك ومع التاكيد ان معلوماتي  من مصادر كنيسة موثوقة .
بالنسبة لسيطرة الفاتيكان كما يحب البعض ان يسميها يجب ان يدرك الجميع ان ذلك ضروري للاحتفاظ بوحدة القرار و ثم فرض سيطرة نوعية و هذا يشمل جميع كنائس المنضوية تحت خيمة الكنيسة الكاثوليكيةالعالم اجمع  دون استثناء او تمييز. .
اولا – بالنسبة لاختيار الاساقفة  و رسامتهم – علمت من مصادر موثوقة في الكنيسة اللاتينية –  الكاثوليكية هنا في مونتريال  , بغض النظر عن لغتها  , ان جميع كنائس الكاثوليكية المنتشرة في العالم  تخضع لنفس الأسس و الضوابط  التي تخضع لها الكنيسة الكلدانية  و لا يوجد اي استثناء .
ثانيا – بالنسبة لرسامة الكهنة  , الكنيسة الكلدانية شانها شان بقية الكنائس الكاثوليكية  تتمتع بكامل حريتها  في رسم الكاهن الذي ترغب وعندما  تنطبق عليه شروط الكهنوت واي تفسير يخالف ذلك يدل على مفاهيم مشوهة و مغلوطة  و ترويجها بهذه الطريقة تدل على الجهل او لغايات في نفس يعقوب.
ثالثا – بالنسبة للرهبنة – ايضا جميع رهبانيات الكاثوليكية تخضع لأنظمة و قوانين الكنيسة الكاثوليكية  و رهبانيات الكلدانية  من ضمنها  و الكل يعلم النذور المؤبدة اعطاء الحلة بيد الفاتيكان.
رابعا – بالنسبة للطقس , فسبق و ان تم ترجمة لغة رتبة القداس من اللاتيني الى لغة البلد و جرى تحوير بسيط  و ايضا الفاتيكان تمحصته و من ثم تمت الموافقة عليه. 
 مع فائق الود و المحبة
غانم كني


99
عزيزي الاخ انطوان الصنا
شلاما و بوركاثا  دمارن ا يشوع مشيحا ,
تحية حب  و تقدير لكل ما تكتبون  و ان اختلف كليا معكم لكن اثمن اسلوبكم – الناضج – بعيدا عن اسلوب و نهج البعض المملوء مهاترات . 
من الطبيعي ان نقدر اهتمام البعض بأمور كنيستنا  لكن لا يمكن ان تنطلي النوايا الخبيثة و الأسوأ النوايا  الشريرة للبعض سواء كان عن جهل او عن تعمد – وخبث-  و ما تفسير الغاء سيادة المطران سعد سيروب لمقالاته الثمانية الاخيرة الا دليل على ذلك ففسر  كل حسب تفكيره , تفكير نابع عن محبة او تفكير كريه نابع عن خبث.
سادتي – استبشر فرحا كل الخيرين  احبة الكنيسة الكلدانية الاصلاء  باعتذار سيادة المطران سعد سيروب و اعتبر ذلك من باب لم الشمل وتسوية الخلاف بين الاخوة الاساقفة من مبدا – الصلح سيد الاحكام -  و يبدوا هذا كان مجرد قبلة – يهوذا -  و استغل البعض ذلك.
سادتي – ان السفير البابوي  ليس له اي سلطة على الكنيسة الكلدانية في العالم ابدا و مطلقا و ليس له اي سلطة على اي اسقف فيها  ليأمر سيادة المطران سعد سيروب ان يحذف حتى كلمة واحدة مما كتبه لكن ان تاتي من باب – فاعل خير -  و التوسط  بين الاخوة  في الكنيسة الكلدانية فهذا هو الدافع الرئيسي  و ليس الامر كما ذهب البعض و فسر الامر حسب جهله بعلاقة الكنيسة الكلدانية مع كنيسة الام الكنيسة الكاثوليكية. و ليفهم الجميع  ان الكنيسة الكلدانية مستقلة كليا  عن الفاتيكان في قرارتها الداخلية و علاقة الكنيسة الكاثوليكية مع بقية الكنائس هي علاقة ند للند  عدا القضايا الايمانية فهي ملزمة للجميع  و ثم لابد من وجود سلطة عليا للبت في الخلافات التي قد تحدث او للتأكد من صواب القرارات كاختيار الاساقفة و هذا بحد ذاته مهم جدا  للسيطرة على سلامة القرار و سلامة  الفتاوي و غيرها.
   شكرا للجميع  مع فائق الود و المحبة

100

الاخ عبد الاحد سليمان
تحية اخوية
شكرا لما ذهبت اليه في مقالتك هذه  و تاكيد لكلامك  ما كتبه سيادة المطران سعيد سيروب  و حسب قوله انه كتبها بعد استماعه لمقابلة غبطة ابينا البطريرك ساكو مع اذاعة الكلدان – و لم يتحمل -  ارجو و اتوسل من كل واحد ان يسمع هذه المقابلة  و يفهمها جيدا  و اجوبة غبطته كانت حسب السؤال الموجه له  و كان ناجحا و صريحا بالاجابة على الاسئلة و الملفت للنظر  ان جميع الاسئلة كانت متعلقة بالوضع العراقي و قليل جدا عن الشان الكنسي  و الكنيسة الكلدانية  و ايضا الاجابة واضحة ..
الرب يكون بعون  غبطة ابينا البطريرك
مع خالص الود

101
الاخ زيد ميشو
 تحية  لك و لكل اصحاب الردود
قرات كل ما كتب  في المواقع عن حل رموز  ترتيلة " امرلي عيتا ايكا "  و كأن رموزها كانت  مبهمة   اقول و بامانة ان جدتي المرحومة مريم قريو بالرغم  انها كانت لا تقرا و لا تكتب لكن حفظت العديد من شقيقها المثلث الرحمات المطران حنا قريو  الغني عن التعريف و  كانت رحمها الله  تفسر لنا  هذه الترتيلة لكن  الغاية و الهدف منها  حسب قولها تختلف عن ما ذهب اليه من كتب عنها  فتذكر  رحمها الله نقلا عن شقيقها المثلث الرحمات المطران حنا قريو  هي رد لكل من ينكر كنيسة القديس بطرس  و ينكر خليفة القديس بطرس  , قداسة البابوات  في  رئاسة الكنيسة  الكاثوليكية  و استمرار الخلافة لهذا اليوم  و هي الحجة القوية التي  يستند عليها الكلدان الكاثوليك  كسبب مقنع لعودتهم الى احضان كنيسة مار بطرس  , الكنيسة الكاثوليكية .
 مع خالص التحيات


102
فكرة رائعة  ارجو قبل  الانفعال  و خلق مبرر لتوجيه انتقاد لغبطة ابينا البطريرك ساكو  قراءة الخبر و التمعن بمعانيه .  " تضامنا  مع المسلمين  الصائمين شهر رمضان  من اجل السلام  و الاستقرار في العراق  و المنطقة  و توطيد  ثقافة التاخي  و المحبة  و العيش المشترك  "" . نعم كلنا ننشد السلام و كلنا نصوم ونصلي  من اجل الاستقرار بالعراق . اهل العراق بمحنة  و مصيبة كبيرة  و اهلنا من ضمنهم  في هذا المأزق  و الواجب يتحتم على كل عراقي اينما وجد و بغض النظر عن دينه ان نصلي بحرارة  وبقلب واحد الصلاة من اجل عراقنا و اهل العراق.  قلوبنا معكم خاصة هذا اليوم  متضامنين   و الرب  يقبل صومكم  و صلاتكم  لتحقيق الغاية التي نويتم الصيام  و الصلاة من اجلها.

103
تحية للاخ سمير يوسف و كل العاملين في الرابطة الكلدانية في استراليا و في كل بقعة من العالم
اهنئك من الاعماق لإنجازات رابطتنا , الرابطة الكلدانية - التي هي مفخرة لكل الكلدان و من اول يوم نصبت الخيمة الكلدانية و الراية الكلدانية ترفرف فوقها اشتبشرنا خيرا و اعتبرت الخيمة هي خيمة كل الكلدان ابوابها مفتوحة لكل اصحاب القلوب المفعمة بالمحبة هي الصخرة التي عليها يبني الكلدان بيتهم و هي الحقل لكل زارع يجيد زرح القمح . رابطتكم خطت خطوات حثيثة و استطاعت بفترة و جيزة فتح القنوات و مد الجسور و احياء الروابط بين كل ابناء شعبنا , جميعا يجمعنا مصير واحد .
يبدوا ان البعض ينقصها الوعي و لم يتعلم من بلاد الاغتراب التي احتضنته اي شيء , لم يتعلم عن نظام الديمقراطي في ذلك البلد ولا زال من يحمل ثقافة بلدنا الاصلي , هذه الثقافة التي سمحت لاي انسان ان يشعر انه الافضل و الاذكى و انه الاولى ان يكون هو الزعيم , الامر ليس بهذه الفوضى فالرابطة الكلدانية شانها شان اي مؤسسة او جمعية خاضعة لنظامها الداخلي المصدق عليه في ذلك البلد و الرابطة الكلدانية هي مسؤولة امام اعضائها و من حق اي عضو فيها مسائلة لجنتها و لكن – عند انعقاد الجمعية العمومية و اكتمال النصاب القانوني, و ليس عبر المواقع او القنوات الالكترونية و اخيرا اسمح لي لاقول يا اخ سمير " الحياة اقصر من انك تهدرها مع اشخاص تبرر لهم افعالك طيلة الوقت , من يحبك سيرى الخير فيك و من يكرهك لن تستطيع ارضائه.
مع خالص الود و المحبة

104

الاخ المهندس خوشابا سولاقا المحترم
سلام و محبة ربنا يسوع المسيح 
كتبت التعليق ادناه ردا على ما جاء في مقال الاخ ناصر عجمايا و اليوم نفس التعليق  يناسب ما  كتبته فهو يحمل نفس الفكرة و الموضوع  و بعد اهتمام العديد  و باراء مختلفة رايت ان اعيد ردي  و ثم احب  اضافة اقتراح جديد  لما اوردته و اعتبر هذا  مجرد اقراح :
بداية اقول ان بعدنا عن الوطن و ارض الاباء و الاجداد  لا يمنعنا من ابداء الراي على ضوء ما اصبح معلوما للقاصي و الداني  و مع ذلك هذا راينا  و راي و راي اي واحد اخر ليس ملزم  التقيد به لكن  يحق لنا مناقشة كل قضية  و قضية اليوم انشاء مليشيات مسيحية و تسليحها لمشاركة في تحرير و حماية بلداتنا و قد ابدى العديد ارائهم و خاصة غبطة ابينا البطريرك ساكو و النابع من حكمته و فطنته  ورفض غبطته  للفكرة كما رفضها عدد اخر  و هذا الرفض ليس تهربا من الدفاع عن ارضنا و بلداتنا  , فشعبنا اول من كان مدافعا عن وطنه العراق ككل  و بلداتنا هي جزء من هذا العراق و اليوم امريكا تقدم اقتراح باشاء و تسليح  مليشيات مسيحية  و لكن يجب ان نتعلم من تجارب الماضي  و خاصة القريب منها و بالذات بعد الاحتلال الامريكي و قد نالنا الاذى الكبر بسببها على اعتبار امريكا الصليبية الكافرة احتلت العراق  – و نحن كلنا كفار و يجب الانتقام من عدوهم الاكبر امريكا و جميع الكفار معها  و نحن مشمولين بذلك و اشار العديد من كتاب شعبنا على هذه النقطة  اثناء عمليات ذبح و قتل المسيحيين , و ثم لنسال امريكا الم تكن موجودة و امام انظارها  هدمت  و فجرت كناسنا  تحت احتلالهم ولم تكترث  و لم تفكر باشاء  هذه القوة في ذلك الوقت لحماية كنائسنا من الهدم و كهنتنا و حتى اساقفتنا من الذبح  ؟؟  مصالح امريكا هي التي تقرر ما هو المطلوب .
الماضي البعيد , هل ننسى بما حل بابناء شعبنا في تركيا و كيف نكثت بريطانيا وعدها لهم و كيف انسحب الجيش الروسي المكلف لحمايتهم من الفرس و الاتراك و غيرهم  ليتيهوا في الارض و فقدنا اشوت و الباز و اورميا و غيرها ,  فهرب قسم الى روسيا و الاخر توجه الى العراق  فسقط منهم الاف الضحايا من النساء و الاطفال و هم في طريقهم الى العراق وثم اسكنوهم الانكليز المخيمات  قرب بعقوبة  و غيرها من العذابات  .
هناك مقولة لتشرشل  بعد الحرب العالمية  ذكروا له عن مسيحيي العراق فقال كم عددهم  , ليعلنوا اسلامهم و ينهوا المشكلة.
و اليكم الاقتراح

الكل يعلم ان بلداتنا حتما ستحرر  و مرحلة بعد التحرير صعبة جدا و ليس من السهل ان يعود اهلنا الى بيوتهم و يدخلوها قبل اجراء مسح كامل و التاكد من خلوها من اي الغام. و هذا يتطلب وجود فريق  له المام و دراية بالبحث عن هذه الالغام و طريقة تفكيكها قبل انفجارها و هنا ياتي دور من نال قسط كبير من التدريب و الدراية  بطريقة التخلص من هذه الالغام . اعتقد جازما ان الفريق المناسب ليقوم بهذه المهمة في بلداتنا هو من ابنائها  و هذا هو بيت القصيد
" اذا امريكا جادة و نواياها صادقة فعليها من الان  و من اليوم ان تقوم باختيار هذا الكادر من ابناء شعبنا  فقط و القيام  بتدريب هذا الكادر ليكون جاهز لتولي هذه المهمة   حتى متى يتم التحرير و انشاء الله قريبا ,  يكون الكادر  جاهز .
 اعتقد جازما ان الجميع  يرحب بتجنيد ابنائنا لهذا الغرض  و الله من وراء االقصد .
مع خالص الود و المحبة
المهندس غانم كني - كندا

105
السيد ناصر عجمايا  و الاخوة المتحاورون
بداية اقول ان بعدنا عن الوطن و ارض الاباء و الاجداد  لا يمنعنا من ابداء الراي على ضوء ما اصبح معلوما للقاصي و الداني  و مع ذلك هذا راينا  وان راي و راي اي واحد اخر ليس ملزم  التقيد به لكن  يحق لنا مناقشة كل قضية  و قضية اليوم انشاء مليشيات مسيحية و تسليحها للمشاركة في تحرير و حماية بلداتنا و قد ابدى العديد ارائهم و خاصة غبطة ابينا البطريرك ساكو و النابع من حكمته و فطنته  ورفض غبطته  للفكرة كما رفضها عدد اخر ليس تهربا من الدفاع عن ارضنا و بلداتنا  , فشعبنا اول من كان مدافعا عن وطنه العراق ككل و ضمن جيشه البطل جيش العراق  و بلداتنا هي جزء من هذا العراق و اليوم امريكا تقدم اقتراح باشاء و تسليح  مليشيات مسيحية  و لكن يجب ان نتعلم من تجارب الماضي  و خاصة القريب منها و بالذات بعد الاحتلال الامريكي و قد نالنا الاذى الكبر بسببها على اعتبار امريكا الكافرة احتلت العراق  – كلنا كفار و يجب الانتقام من عدوهم الاكبر امريكا و جميع الكفار معها  و اشار العديد من كتاب شعبنا على هذه النقطة  اثناء عمليات ذبح و قتل المسيحيين , و ثم لنسال امريكا الم تكن موجودة و امام انظارها  هدمت  و فجرت كناسنا  تحت احتلالهم ولم تكترث  و لم تفكر باشاء  هذه القوة في ذلك الوقت لحماية كنائسنا و كهنتنا و حتى اساقفتنا ؟؟  مصالح امريكا هي التي تقرر ما هو المطلوب. و يوم احتلال بلداتنا و تهجير شعبنا , وحدات من البيشمركة المدربة و لديها كل انواع الاسلحة   تركتنا و انسحبت  .
الماضي البعيد , هل ننسى بما حل باخوتنا  - المسيحيين ككل – و الاثوريين في تركيا و كيف نكثت بريطانيا وعدها لهم و كيف انسحب الجيش الروسي المكلف لحمايتهم من الفرس و الاتراك و غيرهم  ليتيهوا في الارض,  فقسم هرب الى روسيا و الاخر توجه الى العراق  فسقط منهم الاف الضحايا من النساء و الاطفال و هم في طريقهم الى العراق وثم اسكنوهم الانكليز المخيمات  قرب بعقوبة  و غيرها من العذابات  .
هناك مقولة لتشرشل  بعد الحرب العالمية  ذكروا له عن مسيحيي العراق فقال كم عددهم  , ليعلنوا اسلامهم و ينهوا المشكلة.
فلنتعظ و كما قال المثل " لا يلدغ المرء من جحره مرتين."


106
الاخ جاك الهوزي المحترم
الاخوة اصحاب الردود المحترمون
سلام  و محبة ربنا يسوع المسيح للجميع 
بداية اشكر الاخ بطرس ادم لرده القيم عن علاقة الكنيسة الكاثوليكية  بالكنيسة الكلدانية و هذا هو واقع العلاقة بين الكنيسة الكلدانية  و الكرسي الرسولي  فكما هو معروف ان الكنيسة الكاثوليكية تضم تحت مظلتها الكنائس الشقيقة  و منها اللاتينية ( نسبة الى اللغة اللاتينية التي كانت تسخدمه هذه الكنيسة في كل العالم  قبل ان تصبح لغة البلد هي لغة الطقس) و اليوم استبدلت اللغة اللاتينية  بلغة البلد.  و لا  يوجد اي تمييز في المعاملة  و انما هناك ادارة مركزية لتوحيد كل الامور الايمانية و تجنب  اصدار – الفتاوي – كل حسب اهوائه.   
 و موضوع الاب الفاضل ايوب انا لا اتفق على ما ذهب اليه بعض الاخوة و قبل الضرب الاخماس بالاسداس   و محاولة تفسير الامر كل حسب ما يراه و كان من المفيد سماع الرابط الذي انزله الاخ – سالم كندا – مشكورا  في رده و هو يبين  كلام سيادة المطران شليطا بكل وضوح و صراحة و مفهوم  حيث يقول في بداية كلامه عن المشكلة – بمساعدة البابا و مجمع الشرقي للكنائس استطاعوا حل هذه المشكلة,   اين هو فرض الحل ؟؟ و ثم يقول سيادته ايضا "" طلبوا" مني  المجمع الشرقي ان اتدخل في حل هذه المشكلة  و ان كان بالامكان قبول الاب ايوب في ابرشية مار ادي في كندا .و ايضا قال سيادته انه تكلم مع الاب ايوب و تعهد الاب ايوب تقديم الطاعة لغبطة البطريرك ساكو و لقداسة البابا - الكرسي الرسولي -  ولسيادة  مطران كندا  و ان القضية  كانت تحت الدراسة منذ  عشرة اشهر. الخلاصة لا يوجد هناك اي تجاوز على حقوق احد و تدخل مجمع الكنائس اعطت نتائج سارة  و لا اعتقد ان يكون هناك تجاوز و من دون اتباع - سلسلة المراجع - .
 هذا ما رايته ولنبارك جهود سيادة المطران شليطا التي تكللت بالنجاح  اتمنى له التوفيق  و كل الخير للجميع .


107
بعد الاستذان من عزيزنا ميوقرا يوسف شكوانا
عزيزي الاخ  سامي هاول  حرسك الرب
لا احب ان اناقشك على ما ورد في ردك الموجه لي و للاستاذ الدكتور  عبدالله رابي لان الغاية من المقال الاساسي هو معالجة  الوضع الماساوي لابناء شعبنا و الدور المطلوب منا   فقط,  لكن انت استهلت  ردك وفيه تعزي ان ما حل بشعبنا الان كان نتيجة فقدان امتنا  هويتها و خصوصيتها  و من ثم بنيت مقالك عليه.
اخي  سامي هاول  انا و صاحب المقال و الاستاذ الدكتور عبدالله رابي كنا واضحين في طرحنا ,  ذكرت ان اولويات الوضع الراهن للحالة الماسوية لشعبنا  يتطلب الموقف منا و بالحاح ان نترك  الخلافات الجانبية  و كل مسبباتها و خاصة الخلاف على التسمية و لم نذكر ان التسمية القومية امر ثانوي . اخي العالم  باكمله ينادي ان ما تعرض له شعبنا يعتبر كارثة انسانية و ابادة جماعية  و تريد اليوم فتح باب الخلاف  . والدعوة كانت ان الاحساس القومي  يبدا بالاحساس الانساني و نستطيع ان نمسح دموع اطفال شعبنا و نضمن لهم الابتسامة الحقيقية الدائمة   ونحافظ على كرامة اهلهم و نخفف عنهم عيشة الهوان و المذلة التي يذوقونها كل دقيقة و كل ساعة بعد اقتلاعهم من جذورهم و تشتتهم في ارجاء المعمورة  و ان ما ذاق شعبنا من  داعش  ليس بسب قوميتهم و انما بسبب حرف واحد – ن – تدرك ما معنى- نون -  و باعتقادي  الكل مقصر بحق شعبنا  حيث لم يهرع – عماد القوم -  مفكريها و يتحمل المسؤولية المطلوبة منه  منذ اللحظة الاولى للأزمة  و تكوين - غرفة عمليات الطواريء –  مشتركة كما يتم  في مثل هذه الاحوال من اجل التشاور و لاتخاذ الخطوات الضرورية اللازمة و الوقوف وقفة رجل واحد بجانب شعبنا  و نشعرهم اننا معهم  و محنتهم هي محنة كل واحد منا  و بهذا  نخفف معاناة شعبنا , هذا كواجب اخوي واما  كواجب انساني فالنظرة الانسانية ليس لها حدود و تضم كل انسان منكوب نتيجة ازمات عصفت به و  بحاجة لرعاية بغض النظر عن القومية او الدين او العرق , و اليوم جميعنا مدعوون اكثر من اي وقت ان نبين  محبتنا الواحد للاخر و نظرتنا الانسانية.   و من مهام الاساسية ايضا لغرفة الطواريء وضع الخطط الكفيلة لايقاف انعكاسات  تداعيات الاوضاع في بلدنا و بالذات الاستيلاء على بيوت اهلنا.     
هذا باختصار و لا اود الدخول و مناقشة كل ما جاء في ردك لان هذا يتناقض مع دعوتنا.
و لكم خالص المحبة

108
العزيز ميوقرا يوسف  شكوانا
تحياتي لكم و للعائلة العزيزة
عزيزي
  ان دعوتك اليوم اعتقد مهمة جدا  في هذه الظروف الراهنة  , و و احب ان اسال الجميع -  الا تستحق مصلحة كل الاطراف توحيد كلمتهم سواء كانت الاحزاب الاشورية  او الاحزاب الكلدانية  او السريانية  في جبهة واحدة قوية  و اقل الايمان الاجتماع و الاتفاق لمعالجة الظروف العصيبة  التي يمر بها شعبنا الان وان  نترك الخلافات الثانية لوقت اخر  اكراما لانين شعبنا ؟؟  ان توحيد – كلمتنا  –  تزيد من قوتنا و اتخاذ القرار الواحد له  قوته و له اهميته للوقوف امام السموم العاتية و لرفع معنويات احبتنا المشردين و ان الظروف الحالية الراهنة تفرض علينا و على الجميع  ان لا نعطي الفرصة لاقلام بعض  المتعصبين لاثارة صراع  بين ابناء شعبنا اسوأ من الصراع السني - الشيعي الحالي  و منع كل من يحاول ان يجعل من اختيار الاسم القومي  الان عائق لتوحيد كلمتنا و ان نفكر جيدا بوضعنا اننا جميعا في قارب واحد  و الى متى  يتعظ البعض من دروس الحياة و من ماساة شعبنا اليوم  , داعش وحدتنا و كلنا – ن – لماذا لا نجابه كل الهجمات الظلامية بتوحيد كلمتنا  و ان نسكت كل الاقلام التي تشذ عن الطريق الموحد و نسكت الاقلام التي لا تدرك ولا تراعي الظروف المرحلية التي نمر بها .
باعتقادي ان الكاتب الناجح هو من يعبر عن احاسيس شعبه في الفترة التي عايشها و يحاول جاهدا تخفيف الام شعبه  و يرفع من معنوياتهم   لكن نجد  اليوم هناك من  يكتب و كانه لم يسمع انين شعبنا و و كانه لا يعلم بحجم الكارثة  التي حلت بأبناء شعبنا و تشتت شعبنا مجبرا و مكرها في بقاع العالم و يعيش ظروف معشية تعيسة , والله اعلم ما هي بعد تداعياتها و ان بعض العالمين  بالأمور يدرون ما تخفيه الايام و الله الساتر و الرب الحافظ .
 شكرا و دمت عزيزي

109
الرابطة الكلدانية
تحية كلدانية  لكل الكلدان الاصلاء
اعزائي  مجرد رايء  و حسبما اجده و كما هو واضح :
الرابطة الكلدانية : انا اعتبر الرابطة الكلدانية خيمة لكل  الكلدان و عمود هذه الخيمة غبطة البطريرك ساكو  نعم غبطته اسسها  و لكنها ليست كنسية  فان غبطة البطريرك ساكو اعتبر نفسه مجرد كعضو مثل بقية الاعضاء و ما المانع ان يكون مرشدا لها  فهو سيرعى هذا الطفل الوليد  من دون التدخل في شؤونها الى ان يستطيع  هذا الطفل ان يحبو و يقف على قدميه و يتاكد ان الشهامة من الكلدان شمروا عن سواعدهم و تحملوا المسؤولة طوعا عندها  سيترك الامر لهم  و الغاية من نصب هذه الخيمة بالاساس هو لخلق كيان كلداني  يتحمل مسؤولية القيام بدوره لخدمة الكلدان و يتولى انشطة ثقافية و اجتماعية لتقوية اواصر المحبة و التعاون بين الكلدان من اجل توحيد خطابهم وتوحيد كلمتهم في كافة ارجاء المعمورة  فابواب هذه الخيمة مفتوحة  لكل الاخيار ممن يحملون النوايا الحسنة و يحبون الخير  لجميع الكلدان  فالجميع مدعون للدخول  و نصفي القلوب  و نضع يدا بيد لهندسة و بناء هذا الصرح الجديد لتكون مفخرة و سند لكل الكلدان ,  لنعتبرها نادي ثقافي او ملتقى كلدانى   لنجلس مع بعضنا البعض ونبحث امور تهمنا و نتداولها بيننا  نحاور بعضنا البعض بقلوب مفتوحة و حوار مفعم بالمحبة و النيات الصادقة و باسلوب ديمقراطي – بدون عركات _  و لماذا كل هذه الضجة المفتعلة و خلق الحزازات  - و هل كتب علينا اتفقنا على ان لا نتفق  ؟؟
طرحت عدة اسئلة  للتشكك بالرابطة , هل هي علمانية , ام  كنسية  و غيرها من الاسئلة التي لا تحمل  النوايا الحسنة  و لهم اقول  و واثق من كلامي ان الرابطة علمانية و للعلم انه ليس من صلاحية غبطة البطريرك ساكو من  تاسيس اي جماعة كنسية من دون اخذ موافقة الفاتيكان على قانونها  و الا لصارت فوضى و كل واحد يؤوسس  حسبما يشاء  و خير مثال اذكره و متاكد منه , عند تاسيس الرهبة الثالثة للعلمانيين  الفرنسيسكان  و اول مؤسسها كان القديس فرنسيس الاسيزي لم يتم الموافقة النهائية على قانونها حتى عام 1978  و رقم الموافقة في امانة سر الدولة هو352241.  اقول لكل من يسال لياتي و يشارك و يطرح ارائه  و يناقش من اجل الوصول الى صيغة مقبولة  فالرابطة هي في طور التاسيس  و البناء و بالتاكيد ليست كاملة و هناك ثغرات  و ليس من المقبول ان يستغل البعض هذه الثغرات و يحاول وضع الخشبة في عجلتها لايقاف مسيرتها و افشالها و لكن هيهات  العجلة دارت و دارت بزخم قوي و من الصعب الوقوف بوجهها و حتما سيكتب الفشل لكل هذه المحاولات .
اتمنى قلبيا كل النجاح  و التقدم لرابطتنا و هي املنا المنشود و اتقدم بالشكر الجزيل لغبطة ابينا البطريرك ساكو و اخوته و كل المخلصين اللذين يعملون من دون كلل من اجل بناء صرح كلداني  شامخ  و الرب يبارك بجهود الجميع.


110
الاخ  Salem Canada 
تحية و بعد
سؤال مهم و مهم جدا . و اجابة اقول : في البداية كنا تابعين - كنسيا - للكنيسة اللاتينية - ابراشية مونتريال و مطرانيتها  حيث لم يكن للكلدان رسميا ابراشية  و مطران في كندا و عند استحداث رسميا ابراشية مار ادي للكلدان في كندا و مركزها تورنتو و تعيين رسميا  سيادة المطران حنا زورا  كاول مطران لها  و الان سيادة المطران عمانوئيل شليطا . - واصبحت كنيسة شهداء المشرق الكلدانية  في مونتريال تابعة - كنسيا -   لابراشية مار ادي في تورنتو , احتفضنا بكل مؤسساتنا و هذا مهم جدا لانها مرخصة قانونيا و لها نظامها الداخلي 
بالنسبة مجلس الخورنة و مجلس الجمعية الخيرية  الكلدانية  هنا في مونتريال تاسس قبل اكثر من عشرون سنة والمهم كان تاسيسه بمبادرة ابناء الطائفة الغيارى لخلق رسميا كيان كلداني مستقل هنا في كندا و في مقاطعة كويبيك و مركزه مونتريال و له نظامه الداخلي الخاص به  مصدق عليه من قبل السلطات في المقاطعة و في كندا وله اسقلاليته بكل معنى الكلمة بحكم القانون و لا يحق لاي كان تغير حرف واحد من النظام الداخلي  دون موافقة الجمعية العمومية و دون اخبار و موافقة السلطات  و للعلم ايضا تعتبر كمؤسسة لها كيانها ولها محاسب قانوني و سنويا تخضع للنظام الضريبي في مقاطعة كويبك و الدولة كندا .
 و ما زال  الحديث عن ابراشية مونتريال الحقيقة لها الفضل الكبير علينا و قد احتظنتنا و دعمتنا بكل السبل و ساعدتنا  فعاملتنا كاحدى كنائسها وخاصة تعيين المونسينيور لويس الديراني قبل عشرون سنة كاول كاهن كلداني هنا في مونتريال , سعى مع ابناء الطائفة لدى ابراشية مونتريال للحصول على كنيسة  خاصة بالكلدان  و هي كنيسة شهداء المشرق الكلدانية و فعلا الابرشية اللاتينية خصصت لنا كنيسة صغيرة تكفي للطائفة و لها قاعة تحتها نستعملها لانشطة الطائفة و خاصة اللقاءات بعد القداس كل يوم الاحد و الاعياد و هذه الكنيسة لقاء مردود بسيط جدا  و الامر المهم الاخر  استمرت ابراشية مونتريال  بدعمنا حتى بعد انفصالنا عنها  والحاقنا  بابراشية مار ادي الكلدانية في تورنتو  و احتفضنا بالكنيسة المخصصة لنا طلبت ايجار رمزي جدا,  يعني يساوي ما كنا ندفعه سابقا ( اربعة الاف دولار سنويا )
اامل ان الجواب كافي  و وافي  مع خالص التحيات
.   

111
عزيزي الاخ زيد
المسيح قام  حقا قام  قيامة مباركة و اامل ان تكون مع العائلة بخير 
اكيد ان ما حدث امر مؤلم جدا  ا كيد قد  حدث هذا مع كنائس اخرى  و حدثت مع ربنا يسوع المسيح و حسن ان  اسبوع الالام كان البارحة و كيف ان احد تلاميذ سيدنا يسوع المسيح اغوته المادة ومن اجل ثلاثون  قطعة من الفضة خان يهوذا الاسخريوطي معلمه ,  و نامل ان قصة  الكاهن المقامر تحسسنا و تحسس رؤسائنا  و لماذا فقط رؤسائنا و لماذا لا يكون هذا ناقوس  لتوعية ابناء الشعب  المؤمنين و الا كيف تسلم مبلغ  محترم لكاهن  من دون ايصال رسمي  وبحسبة بسيطة المبلغ المذكور يغطي اربعون عائلة و من هذه الاربعين عائلة  لم يفطن احد من كفلائها ان يشك بالكاهن و يكتشفه .؟؟  او  لم يجده احد في الكازينوات ؟؟ لا ارى ان تلقي هذه القضية بضلالها القاتمة على مسيرة الكهنة الافاضل في نفس الابرشية , هذا الكاهن وحده مسؤول عن ما اقرفت ايديه و حده فقط يتحمل جزاء  ذنبه و خطاه و ينال عقابه العادل من السلطات الرسمية و الكنسية .
في ردي على مقالتكم من " يتحمل اخطاء الكهنة "  و فيها طالبت بنقل الكاهن كل اربع سنوات و باعتقادي هذا ليس حل للمشكلة و بالاضافة لما جاء في ردي عن ضرورة يكون لكل كنيسة  لجنة مرخصة رسميا من سلطات المقاطعة و السلطات الكندية وتخضع لقانون كندا كاي مؤسسة خيرية و هذا الترخيص يؤهلها اعطاء ايصالات للاعفاء الضريبي لكل متبرع و حتى لابناء الكنيسة عن الصدقة السنوية . اللجنة  يتم انتخاب اعضائها بطريقة ديمقراطية و هذه اللجنة ترفع تقرير عن نشاطها في الجمعية العمومية المفروض ان تعقد سنويا و  بالذات التقرير المالي في نهاية كل سنة مالية يتم مناقشته في الجمعية العمومية  بحضور الجميع و ثم ترفعه  لمطران الابرشية و مطران الابرشية يدققه و  يرفعه الى غبطة البطريرك و يعاد تدقيقه من قبل موظف مختص.
 امر مهم جدا من الضروري تكوين  لجنة رقابة  و مفتشية  على مستوى كل ابرشية و على مستوى الكلدان في العالم و مهام هذه اللجنة زيارة كل ابرشية كلدانية و التاكد من سلامة سجلاتها و تدقيق حساباتها  وبهذا تتطلع على حسابات كل كنيسة  و لا يكون هناك مجال التلاعب عندما يشعر الكاهن  ان هناك رقابة و محاسبة عليه و ان هذا الامر حق شرعي لكل مؤمن  فالابرشية  هي لجماعة الامؤمنين.
اعتبر كنيسة شهداء المشرق في مونتريال كنيسة نموذجية في طريقة ادارة شؤون الكنيسة بالرغم من قلة عدد العوائل هنا لكن لدينا مجلس الكنيسة اي الخورنة و مرخص رسميا من سلطات المقاطعة  وسلطات كندا  و فائدة الترخيص  هو لهم صلاحية اعطاء ايصالات الاعفاء الضريبي لكل متبرع  وحتى لابناء الطائفة عن الصدقة السنوية. المجلس مكون من ستة اعضاء ورئيس المجلس خوري الرعية ومدة العضوية في مجلس الكنيسة ثلاث سنوات و قابلة التجديد لفترة ثلاث سنوات اخرى فقط. شاءت الصدف ان كل سنة او سنتان يكون عندنا انتخاب عضو او عضوين بسبب الاستقالة و يتم انتخاب بدلا عنهم. وبموجب القانون يعلن كاهن الرعية عن افتتاح باب الترشيح قبل موعد الانتخابات بستة اسابيع على الاقل و استمارات الترشيح موجودة لكل من يرغب الترشيح و بكل حرية . و الانتخابات تجري بصورة ديمقراطية بحتة دون تدخل خوري الرعية و بحرية تامة و بعد الانتخابات يعقد اعضاء  المجلس الجديد اجتماعه الاول و الرئاسة عادة لخوري الكنيسة و ثم يتم اختيار نائب الرئيس و سكرتير اللجنة و المحاسب المالي  و ترسل للجهات الرسمية اسماء الاعضاء و منصب كل عضو  في اللجنة. المحاسب المالي يتولى الامور المالية يعني خوري الكنيسة لا علاقة له بالامور المالية اي لا يمس دولار واحد- و انما كل واردات الكنيسة من الاشخاص تسلم للمحاسب و لقاء وصولات رسمية و صينية يوم الاحد تجمعها لجنة السيدات و تعمل بها كشف وتدون في  سجل رسمي و يسلم المبلغ للمحاسب و المحاسب يودعها في البنك في حساب الكنيسة الخاص كذلك واردات اخرى من الانشطة و القداديس تسلم للمحاسب ايضا و كلها تدون في سجلات خاضعة للمدقق القانوني المرخص من الدولة في نهاية كل سنة. جميع مصاريف الكنيسة بضمنها ما يدفع للكاهن تكون بموجب شيكات و كل شيك يحمل توقيعين المحاسب مع رئيس اللجنة اوالمحاسب مع نائب الرئيس وحسب الاتفاق و بهذا كل فرد يتحمل مسؤوليته و يعرف حقوقه .
المونسنيور الفاضل لويس الديراني اطال الله بعمره و هو الان متقاعد و يعيش في مدينة وندزر مكث عندنا اكثر من 17 سنة و طبق هذا النظام و كان هناك اجتماعات شهرية دورية لبحث كل امور ابناء الكنيسة و جميع القرارات تتخذ باتفاق الجميع و سنويا هناك اجتماع الجمعية العمومية السنوي لمناقشة التقرير المالي و الميزانية و تقرير مدقق الحسابات القانوني و امور الكنيسة الاخرى يعلن الكاهن عنها قبل فترة كافية.
وهكذا سارت و تسير الامور و حسب علمي هناك كنائس عدة في كندا و امريكا تنتهج هذا النهج .
مع خالص التحيات

 


112
كاتبنا العزيز يوسف شكوانا  حفظكم الرب
لكم مني كل الحب و التقدير واقول لك و للعائلة الكريمة
 - قملي مارن  - شوحا اليح و ال يميح _
عزيزي  اود ان اعلق و باختصار 
اولا – عن استمرار معاناة ابناء شعبنا  و بالقلم العريض – مسيحيين – ذووي النون – الى متى نبقى بهذه السذاجة   الامر واضح  كوضوح الشمس وهو اطالة  الوضع الحالي  لاجبار اكبر عدد ممكن  من ابناء شعبنا  ان يقطع الحبال و يحرق السفن و الهجرة  و عند التحرير تكون بلدات و بيوت من هاجرمن ابناء شعبنا -  غنائم لهم و لاتباعهم.
ثانيا – ان كل فئات شعبنا و احزابه و بكل مسمياتها للاسف  و للاسف الشديد لم تقف كما يجب مع شعبنا في معاناته  و تهجيره  وايضا  لم يكن لها بعد نظر  و السبب  ان كل حزب قاتل  بغباء من اجل مصالح حزبه  و لم يعير اي وزن لبقية مكونات شعبنا  و اولهم  - و اعذرني ان اقول عن شخص انت تكن له المحبة-  السيد كنا – عندما همس السيد كنا  - كذبا – في اذن برايمر- ان الكلدان هم اشورين  لكن عند تحولهم الى الكثلكة سموهم – كلدان -   و هناك الاسوا من صاحبك هذا  فكان مجرد ذكر الكلدان يعتبر ذلك انه  ينطق كفرا و تنهال اللعنات  لمن نطق ذلك لماذا  ؟؟ لماذا هذا الاسلوب الفاشستي ؟؟  هل تعلم  لو ان هناك اثوري – اشوري – واحد بالعالم يعتز بهذه التسمية  يجب احترام ما يعتز به و كذلك لو ان هناك  كلداني واحد فقط يعتز بهذا الاسم  يجب احترام ما يتعتز به  و لا يوجد داعي لاثبات بطلان ما يعتز به او لاثبات بطلان ما يعتز به . انا كلداني و اعتز بكلدانيتي و حتى أوتي بالاف الاطنان من الكتب تبرهن خطا هذا الاسم انا كلداني و اعتز بكلدانيتي  و هل هناك موجب للخوض في مثل هذه الامور التافهة التي تنحر في جسد شعبنا – ذو النون – و نحن في هذه الظروف الى متى نتعلم الدرس  . داعش وحدتنا ب- النون - دون تمييز .
مع خالص الود و المحبة


113
 
اليوم هوى نجم ساطع ليس من سماء كنيستنا الكلدانية و لكن من سماء كنيستنا الكاثوليكية عامة  و من سماء بلدته كرمليس خاصة ,  الفقيد الراحل الدكتور  المونسينيور بطرس يوسف  رحمه الله ,  من كرمليس بدأ رحلته و مشواره  و منذ نعومة اظفاره التصق بالكنيسة و تعلم اللغة الكلدانية  و طقوس الكنسية   و في كرمليس  اكمل دراسته الابتدائية بتفوق  فكان يحمل يوميا حقيبة خيطتها المرحومة والدته زكيا من قماش الباليوز و طرزتها بالقيطان الاحمر   قاصدا مدرسة كرمليس الابتدائية  و كما هو معلوم ان الفقيد الراحل توفي والده والفقيد في مرحلة الطفولة و تولت المرحومة والدته زكيا تربيته و احسنت التربية.   عام  1949 دخل المعهد الكهنوتي – السمنير – في الموصل   ليبدا حياة حافلة بالانجازات العظيمة و المكاسب التي حققها في حياته  فقد اعاد العشر وزنات التي اعطيت له ليعيدها اضعاف اضعافها و اليوم الرب يدعوه ويقول له لقد كنت امينا على القليل  تعال لأأتمنك على الكثير تعال و اسكن منازل ابيك السماوي المعدة من قبل الدهور .
باريس كانت محطته الاخيرة لان قطار العمر سيتوقف هناك في موعد مع اخر لحظات العمر , انه لمن المؤلم ان يرحل الاحبة من غير وداع و لا ضجيج يرحلون و يتركون بصماتهم و ذكرياتهم  التي تحرق العيون  و القلوب كالجمر, يتركون الحنان و المحبة  و الوفاء .   المشكلة ان تغادرنا الملائكة و المشكلة ان تغادرنا المحبة الخالصة النقية من المصالح الشخصية  خاصة اذا كان الفقيد قد نذر نفسه لخدمة كنيسة الرب  تالم لالامهم و فرح لافراحهم .
تعازينا لغبطة ابينا البطريرك ساكو و رجال الكنيسة الكلدانية بخسارة عمود من اعمدة الخيمة الكلدانية . و نقدم خالص العزاء لال يوسف الاكرمون  و لابناء كرملش جمعيا   
رحمة الله عليك يا عزيزنا المونسنيور الدكتور بطرس و الصبر و السلوان
 لكل من  تركت عندهم لوعة الفراق التي لن تخمد.

الاخ يوحنا بيداويد كان قد اجرى مقابلة رائعة مع الفقيد الراحل  و نشرت في عدة مواقع ومنها عنكاوة دوت كوم ولمن فاتهم مطالعتها اعيد الرابط ادناه.

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,706457.msg6133292.html#msg61332

غانم كني
عمان - الاردن

114
بصمت  يرحل الاحبة من غير وداع و لا ضجيج يرحلون و يتركون بصماتهم و ذكرياتهم  التي تحرق العيون  و القلوب كالجمر, يتركون الحنان و المحبة  و الوفاء وخاصة كان الفقيد الراحل يتمتع باخلاق عالية و لم يكن يرضى لقلمه ان ينزلق  و يرد باسلوب غير متزن  على كل من حاول استفزازه و يمكن اعتباره  كالجبل الشامخ لا تهزه الرياح  فقد اثبت بجدارة انه يتمتع بشخصية مميزة .المشكلة ان تغادرنا الملائكة و المشكلة ان تغادرنا المحبة الخالصة النقية من المصالح الشخصية  خاصة اذا كان الفقيد قد نذر نفسه لخدمة شعبه تالم لالامهم و فرح لافراحهم
رحمة الله عليك يا عزيزنا  حبيب  و الصبر و السلوان
 لكل من  تركت عندهم لوعة الفراق التي لن تخمد.
غانم كني


115
شماسنا العزيز بطرس ادم
شكرا لمقالك و دعوتك المخلصة لبناء  البيت الكلداني  و كما هو معروف  في العالم المتمدن  لو كان هناك شخص واحد يؤمن بقضية يعتز بها يحترم رايه  و كيف لو كان هناك اكثر من مليوني شخص في العالم يعتزون بكلدانيتهم  طبعا مع الاعتزاز بكل من يحترم غيره  و عن الرابطة فانا اعتبر  ولادة الرابطة الكلدانية بمثابة و لادة طفل كلداني جديد و رعاية هذا الطفل هي مسؤولية جميع الكلدان و كل كلداني غيور مدعو ان يشمر عن ساعديه و يتقدم  و بدون دعوة لخدمة و رعاية القضية الكلدانية و رفع اسم الكلدان عاليا مستفيدين من التجارب الماضية  و اليوم نصب غبطة البطريرك ساكو الخيمة الكلدانية  و جعل ابوابها مفتوحة لجميع ابناء شعبنا الكلداني  لتقديم ما ما لديهم من افكار بناءة و بنية صافية و قلوب مفتوحة  و المشاركة  في النقاشات  و طرح الافكار المفيدة و تحديد مسار  الطفل الجديد . اليوم يومكم ايها الغيارى من ابناء  الكلدان  لاحتضان المولود الجديد  و منحه الصورة الحقيقة  التي يتمناها كل كلداني  ليكون مفخرة ليس لغبطة البطريرك ساكو وحده  و لكن لكل كلداني و هذا الانجاز بحاجة  الى جهود كل الخيرين  و الرب يبارك بجهود الجميع
مع خالص الود و المحبة .   


116
اعتذر من الاستاذ اسعد صوما لابتعادي  عن صلب الموضوع في ردي الاول  لان اهمية الكتاب ليس لمناقشة – الاسم المتنازع عليه -  بقدر ماهو موضوع لمناسبة اليمة على قلوبنا جميعا و المفروض ان نتخذ منها العبر كما اشرت ان الابادة الجماعية كانت بسبب صليبهم و مسيحيتهم و ليس بسبب قوميتهم و المجازر تتكرر لنفس السبب  فهل نتعظ و نخلق جو من التالف و المحبة بيننا كلداني ,اشوري,  سرياني  كل واحد يعتز بما اختاره ونعيش الحلو و المر سوية   بالاضافة هناك امور عديدة لم تنل اهتمام كتابنا , ضيعنا هيكاري  و اشوت و باز  و غيرها و الدور على قرانا  و الجماعة مشغولين بزرع  الكراهية  و الحقد بين اخوة لم نسمع من قبل بهذه التفرقات  الا الان.اعتقد ان الفضل يعود لاخوتنا الارمن و جهودهم لابراز هذا الحدث في المحافل الدوليةفشكرا لهم.
اعود و اذكر بالنسبة للكتاب  و حسب ما جاء في مقال  المهندس جورج تمو و المنشور على موقع  كرملش فور يو ان المثلث الرحمات المطران جبرائيل كني ( عمي ) كان لديه نسخة من هذا الكتاب حيث ذكر الاب بطرس حداد في  موضوع نشره في مجلة المجمع العلمي السرياني لسنة 1980م ، باسم مواطن المخطوطات السريانية في العراق:  حيث " يحرز مطران البصرة الحالي جبرائيل كني كتبا خطية جمعها بنفسه وورث بعضها عن خاله المطران يوحنا قريو وفيها مؤلفات بخط يده ولم تطبع... ومن اهم ما لدى سيادته من مخطوطات كتاب تاريخي بخط مؤلفه المطران اسرائيل اودو اسقف ماردين، فيه حوادث الحرب العالمية الاولى وكان شاهدا لها والكتاب قسمين : الاول نثرا ومنه نسخ عديدة في خزائن الكتب والثاني شعرا وهو نسخة فريدة بخط صاحبها".  و المثلث الرحمة المطران كني لكرمليسي(1906 – 1981م)، باع كل ممتلكاته و مخطوطاته  الكنسية الخاصة واوقفها لخدمة ابرشية البصرة. مخطوطاته اصبحت ملكا للسيد حبيب حنونا والذي بدوره، اهداها الى مكتبة البطريركية الكلدانية. لكن ما مصيرهذه المخطوطة الفريدة؟ و للعلم ان المثلث الرحمة المطران جبرائيل كني من بعد رسامته   الكهنوتية عام 1929 خدم في القامشلي و نصيبين و الحسكة في الثلاثينات من القرن الماضي .
ثانيا  - قبل عقدين ، طبعت هذه المخطوطة باسم تاريخ ، وبالخط السرياني سرطو، لماذا؟ ترجم قسم من هذا التاريخ، الشماس نوري مندو ونشرها في المواقع العنكبوتية باسم : خواطر من مذكرات مار اسرائيل اودو مطران ابرشية ماردين الكلدانية.  كذلك طبعت نسخة من هذه المخطوطة في امريكا من قبل الشماس خيري فومية عن نسخة بخط الراهب روفائيل في 1957م.
ثالثا  - في خزانة كلية بابل ، نسخة من هذه المخطوطة ، في اضطهاد المسيحيين سنة 1915م للمطران اسرائيل اودو، 282ص، بخط الراهب اندراوس بن ايليا من كويسنجق؟ (تحقيق الاب (المطران) حبيب النوفلي. كما يوجد في خزانة معهد شمعون الصفا الكهنوتي نسخة : في اضطهاد المسيحيين (مرد،امد،سعرد،الجزيرة، نصيبين، 181صفحة، بخط الراهب (الاب)عمانوئيل موسى الالقوشي، 1953م.(تحقيق المطران شليمون وردوني والاب ( المطران )  حبيب النوفلي.


117
سيد غانم
هناك حكاية تقول
يحكى ان نصابا في القرن التاسع عشر ذهب الى امريكا وعثر على هيكلا عظميا لحمار ميت فاخذ عظمة الساق واحتفظ بها، ولما سألوه ماهذه؟ قال هذه عظمة ساق حمار المسيح. انتشر الخبر بين الناس فصدقوه، فاخذوا يقصدنوه من اجل البركة.. ومن لم يصدقه قال عنهم انهم كفرة.
لذلك فمدينة اور كانت عاصمة السومرين لذلك المسيح حسب ما ذكرته حضرتك كان كلدانيا  لكن اور كانت سومرية فكيف صار المسيح كلداني   فهل ستعتبرني كافر حسب الحكاية اعلاه  .ثم كيف تتجرأون وتنسبون المسيح حسب اقوالكم شئ عجيب وثانيا كل ما هناك بان الرفاق نزار ملاخا وعامر فتوحي جعلوا كل شئ كلداني حتى حاتم الطائي ولربما ياتي يوم ينسبون العثمانيين الى سلالة اور فكيف بتاريخ الاشوريين.


السيدAshur Rafidean
انت حر باستمتاعك بالقصص التي تختزنها  في مخيلتك  لكن قصتك هذه غريبة و لا تمت للموضوع باي صلة و لا علاقة لها بالنقاش العلمي و لا  بالاسلوب الحضاري.
-   ان مقولتي  ان المسيح كلدانيا  كان استنتاجيا من كلام المثلث الرحمات البطريرك بولص شيخو   فهذا رد على المقولات المنسوبة  للمثلث الرحمة البطريرك بيداويذ انه اشوري و مهما يكن  لا يجوز ان نزيف التاريخ  و لكن اكثر كلام يعتمد عليه هو  ما اكتشفه الباحثون المختصون و بامكانك البحث فالبحث    افضل من الجهل وكتابة امور مغلوطة   و اليوم فقط  اوضح لك ابونا ابراهيم  من اين اتى استنادا على الكتاب المقدس  فمن المؤكد أن حياة ابينا إبراهيم وتنقلاته مذكورة بالتفصيل في
الكتاب المقدس  و ايدته بعثات عالمية  من الحقائق الهامة التي ينبغي أن نعرفها هو شهادة علم الآثار والاكتشافات الأثرية لصحة ودقة ما جاء في الكتاب المقدس عن تاريخ الشعوب وتاريخ ابينا إبراهيم. إذ جاء في (دائرة المعارف البريطانية:
 ج1 ص 11و    12)
(Encyclopaedia Britannica V. 1 P. 11, 12. William Benton Publisher, 1943 – 1973. Chicago/London/Toronto)
أنه "بعد الحرب العالمية الأولى تقدمت الاكتشافات الأثرية خطوة واسعة في اكتشافات آلاف الآثار القديمة والوثائق التي أكدت صحة ما ورد في الكتاب المقدس عن إبراهيم ... الذي ترك مدينة أور في القرن 21 ق.م."
الذي حدد الفترة التي عاش فيها "إبراهيم ما بين سنة 2200- وسنة2000 قبل الميلاد" (أي في القرن 21 ق.م. كما قالت دائرة المعارف البريطانية .
:ثم  ماذا قال الكتاب المقدس عن إبراهيم؟؟ -
-   ومن المؤكد أن حياة إبراهيم وتنقلاته مذكورة بالتفصيل في الكتاب المقدس:
ـ ففي (سفر التكوين 11: 31) خروج إبراهيم من أور الكلدانيين وإقامته فى حاران
ـ وفي (سفر التكوين 12: 1- 8) مجيئُه إلى أرض كنعان إلى شكيم، وبيت إيل، وبناؤه مذبحا للرب
ثانيا: إبراهيم في علم الآثار:-
بخصوص رحلة إبراهيم من أور الكلدانيين إلى حاران: أكتشف الأثريون أثناء الحفر الأثرى فى خرائب مدينة إسمها [مارى – هى] (تل الحريرى الآن فى العراق), قصراً بناه ملك أسمه "زمرى – ليما" وعثر فيه على مكتبة فى مخزن محفوظات القصر بها 20 ألف لوح, مكتوبه بالكتابة المسمارية٠٠
وقد اشتملت كتابات الألواح على أسماء بلاد وأماكن منها بلدة "حاران" نسبة لأخى أبراهيم (هاران) التى سكن فيها أبراهيم بعد أن ترك أور الكلدانيين، وبلدة "ناحور" نسبة إلى أسم أخٍ آخر لإبراهيم. وبلدة "توراحى" نسبة إلى (تارح) أبى أبراهيم. فقد كشفت الحفريات عن تسجيل لرحلة إبراهيم من أور الكلدانيين إلى حاران
و و الله اعلم .


118
كالعادة كلما تفتح سيرة التسمية المتنازع عليها يبدا العديد تكرار كلام المثلث الرحمة البطريرك بيداويد و لا احد يذكر قصة المثلث الرحمة مار بولص شيخو عندما اثبت ان المسيح هو كلداني و حسب قول شاهد كان حاضرا  ففي احدى جلسات نقاش  مع عدد من الكرادلة و الاساقفة في روما عن قومية سيدنا المسيح  له المجد فمنهم من قال اسرائيلي  و منهم من قال فلسطيني  و هكذا و عنما سالوا  غبطته رحمه الله  رد قائلا  ان سيدنا المسيح من سلالة ابينا ابراهيم و ابونا ابراهيم  من اور الكلدانيين .و عليه فسيدنا المسيح هو كلداني من دون شك فدوى تصفيق حاد له .و هذه القصة سمعتها من مصدر موثوق. 
السؤال الذي يبادر الى الذهن  و ارجو مخلصا و بكل نية صافية ان يجيب عليه القراء :  هل المذابح التي نفذها العثمانيون  بحق ابناء شعبنا  هل كان ذلك بسبب اشوريتهم ام بسبب  مسيحيتهم و نفس السؤال الان  ما تقوم به داعش هو  لمسيحيتهم  لكن اكيد مجازر بكر صدقي كانت ضد احبتنا الاشوريين.
مع خالص الود لكل الاحبة  وبالتاكيد النقاش الديمقراطي  شيء جميل لزيادة المعرفة.

119

الاخ زيد
اعتبر  ولادة الرابطة الكلدانية بمثابة و لادة  الطفل الجديد و رعاية هذا الطفل هي مسؤولية جميع الكلدان و كل كلداني غيور مدعو ان يشمر عن ساعديه و يتقدم  و بدون دعوة لخدمة و رعاية القضية الكلدانية و رفع اسم الكلدان عاليا مستفيدين من التجارب الماضية و اليوم  فتح غبطة البطريرك خيمته و ابوابها مفتوحة لجميع ابناء شعبنا لتقديم  ما لديهم من افكار  بناءة  و بنية صافية و قلوب مفتوحة  و المشاركة  في النقاشات  و طرح الافكار المفيدة و تحديد مسار  الطفل الجديد . اليم يومكم ايها الغيارى من ابناء  الكلدان  لاحتضان المولود الجديد  ليكون  الصورة الحقيقة  التي يتمناها كل كلداني و يكون مفخرة  كما كان سابقا ليس لغبطة البطريرك ساكو و لكن لكل كلداني و هذا الانجاز بحاجة  الى جهود كل الخيرين  و الرب يبارك بجهود الجميع.
   

120
السيد انطوان الصنا المحترم
شكرا لمساهمتك  و ابداء رايك فيما طرحه  غبطة البطريرك ساكو و ديمقراطيا وان من يعرف الف باء القراءة يفهم و يفسر كلام غبطته  انه اقتراح  و لا يوجد فيه اي شكل من اشكال الفرض لاتخاذ هذا الاسم او ذاك  بالاضافة الباب مفتوح لتقبل كل الاراء و الاقتراحات   هذا من حقك التمتع  بحقوقك و ابداء الرائ  ولكن معظم ما جاء في مقالتك تطالب بحرمان من هو على قمة الهرم في الكنيسة الكلدانية  – و هو كلداني  -  و تطلب منه عدم التدخل في الشان القومي لانه رجل دين -  و انت تعطي الحق لنفسك و انت لست كلداني .لكن غبطته يعطيك الحق ان تقترح الاسم الذي يدور في مخيلتك ,  فكيف يعتبر ذلك تدخل بالشان القومي   و ثم  في امرحساس و خطير  متعلق بمصير امتنا -  لا يمكن  نواب من شعبنا في المجلسين ان يقرروا مصير امة بكاملها –انت في امريكا و  قريب جدا من كندا و لا اعلم ان كنت تتابع قضية مقاطعة كويبك و مطالبة حزب الكوبكواز بالانفصال و كان لهم الغالبية في برلمان مقاطعة كويبك  و عدد غير قليل في برلمان ا لفيدرالي الكندي  و مع ذلك لم يجرا احد ان يعطيهم الحق بالانفصال دون اجراء استفتاء عام  و فعلا جرى ذلك لكن لم يحصل التصويت على نسبة اكثر من 50%  حتى يتم الانفصال  و هذا يدل على الوعي السياسي و مدى  تفهم الجميع و عمق الثقافة الديمقراطية.  و حصل هذا اكثر من مرة  و عليه  ليس بمقدور نوابنا الحاليين فازوا باصوات خجولة  ان يقرروا مصير امة  الان.
اما التسمية التي تتشبث بها  فها من حقك  لان التسمية هي  لحزب  انت عضو فيه المجلس الشعبي  و يضم المجلس من كلدان و اشوريين و سريان و نحترم اختيارهم و لربما غدا يظهر مجلس جديد  و يضم  الكلدان و الاشوريين و السريان و الشبك و يكون اسمه المجلس الشعبي الكلداني الاشوري السرياني الشبكي ؟؟  و لربما التركمان  هل  سنفرض هذه التسمية ايضا ؟؟  طبعا الجميع يقدر و يثمن ما قدمه المجلس الشعبي لبلداتنا و كنائسها و شعبها و لكن موضوع التسمية  يخص من هم في الداخل و من هم في الخارج.
مع خالص الود و المحبة
غانم كني   

121
شكرا للاخ عبد الاحد سليمان لهذا المقال القيم
ان ما جاء في مقالك  له دلالات اخرى وردت في مقال للمغفور له المطران بطرس عزيز و جاء فيه ان كنيسة المشرق استمرت بالاعتقاد برئاسة بطرس و تخلف احبار الرومان في رئاسة الكنيسة كلها و قد رسخت هه الحقيقة في قلوبهم رسوخا قويا بالرغم من تحولهم الى النسطورية فهم يجلون رومية عاصمة الكثلكة و يعظمون احبارها و كانهم لم ينفصلوا عنها.
و فيما يتعلق الامر بالبطريرك يابالاها الثالث فقد  نشره الاب بدجان  و ذكر عن قضية ارساله الراهب صوما و مقابلته البابا حينئذ نيقلاوس الرابع عام 1288  و لما وصل الى روما رحب به البابا و ارسل معه هدايا ثمينة الى بطريركه  مع براءة تخول البطريرك و تؤيد سلطانه على جميع ابناء كنيسة المشرق  و لم يعترض الراهب صوما على ذلك لانه كان متيقنا بان احبار الرومان لهم الولاية على مسيحي المشرق  و بطاركتهم و ان كانوا نساطرة. و ايضا من بعدها  كتب البطريرك يابالاها الثالث سنة 1302 " الى الاب المتعالي بالقداسة نائب سيدنا يسوع المسيح  على الامة المسيحية كلها الجالس على كرسي الطوباوي بطرس الرسول راعينا ابي الاباء البابا بندكتوس الحادي عشر , اننا  نقر بان الحبر الروماني هو الاب العام  على جميع مؤمني المسيح  و هو خليفة الطوباوي بطرس النائب العام ليسوع المسيح  على جميع ابناء الكنيسة شرقا و غربا  و محبته راسخة في قلوبنا " 
ان صلوات الفرض في كنيسة المشرق مفعمة بشواهد بهذا المعنى منها في تذكار الرسلين بطرس و بولس  و تذكار بطرس و يوحنا في الجمعة المعروفة ب بجمعة الذهب قوله : ايها المهندس الحكيم يا مشيد الكنائس بطرس الذي قلده ربه مفاتيح الكنز الروحي لكي يربط و يحل كل ما على الارض و ما في السماء .... بطرس يا رئيس الرسل و راس التلاميذ  ... شمعون بن يونا الذي عليه بنا ربنا بيعته .
اما مار نرسي النسطوري الشهير في الجيل الخامس في ميمره على الانجليين (( كرز شمعون في البلاد الرومانية بشارة جديدة .. خرج اولا صياد سمك ليصيد الامم فرمى شبكته فاصطاد ام المدن  رومية مدينة الرئاسة "  و يذكر ايضا في ميمرة الفنطيقسطي  : " رئيس التلاميذ أنصبت له ام المدن فركب فيها عيون الايمان كما جعلت العيون في الراس." . و قال ايليا الانباري النسطوري في القرن العاشر في كتاب المئات الفصل الاول من الميمر السادس : المسيح رئيس الاحبار و الوسيط بيننا و بين الاب اختار و اقام على الارض نائبا للكنائس الشيخ شمعون بن يونا فدعاه باسمه  الصخرة ليكون اساس للايمان )  و في القرن الرابع قال عبد ايشوع الصوباوي في كتاب  القوانين الكنسية  الفصل الاول  الجزء التاسع " ان الطوباوي بطرس حاز السلطان على المسكونة كلها "  و قال  معاصره  عمر بن متى الطيرهافي المؤرخ النسطوري الشهير في كتاب ياريخه عند الكلام عن الرسل " و الرئيس عليهم كان شمعون الصفا حافظ كرسي المسيح على الارض "
و على مدى اجيال عديدة هناك العديد من يؤيد ويعترف  بهذه الرئاسة و منهم ايليا الدمشقي و في القرن العاشر و ابو الفرج عبدالله بن الطيب النسطوري في اوائل القرن الحادي عشر في كتابه : فقه النصرانية :   قوانين  الثلاثمائة و نقلها مارونا اسقف ميافرقين بمسالة مار اسحق : - القانون الثاني في البطاركة  يكونون اربعة ... و رئيسهم صاحب رومية كما امر المسيح.  " 

122
الاخ ميوقرا  حبيب  تومي
اقلقنا نبا  مرضكم  و لا يسعني الا ان ابتهل الى الرب له المجد ان يغدق عليكم ثوب الصحة و العافية  لتواصل مشوارك  و حقا قراؤك افتقدوك و افتقدوا اسلوبك المميز .
شكرا للدكتور ليون  لنشرك الخبر  و ننتظر ان تزف لنا قريبا  بشرى   استعادة اخينا و عزيزنا  عافيته أمين ,


123
الاخ عبد الاحد سليمان
شكرا لهذا الموضوع و الافكار التي اوردت فيها, المواقع العنكبوتية وجدت لتكون منتدى ثقافي او سياسي او اجتماعي لجمع المثقفين و المتعلمين لتبادل الاراء و الافكار و مشاركة الغير بروح عالية و رجولة ناضجة و و ليس لتوجيه انتقادات و تهجم غير اخلاقي و الحقيقة ليس كل من تعلم ان يكتب – كم سطر – يعتبر نفسه كاتبا - الكتابة هو الشعور بالمسؤولية و اي كتابة لا تغلفها المحبة ولا تعالج المشاكل بروح انسانية و روح المحبة هي معول هدام في المجتمع و ما يسطره الكاتب يعكس ما يضمره في عقله و قلبه و يكشف بالدرجة الاولى عن شخصيته و يدل على ثقافته و هو مرآة شخصيته و اخلاقه.
اذا كان البعض من ابناء شعبنا في بلاد المهجر - لا زال بالعقلية المتخلفة - يظن خطا ان هذا من حرية التعبير و الديمقراطية لكن يتناسى ان لهذه الحرية حدود وان كرامة الفرد مصانة و لا يحق لاحد ان يمسها فهناك خطوط حمر لا يجوز تجاوزها واذا تجاوزها يحاسب حساب عسير , من ابسط الامور اذا انت اخطأت و ناديت شخص باسمه من دون ان يسبقها سيد فلان فالبهدلة جاهزة و ينظرون على الشخص بالمتخلف و لو حدث ذلك في المراسلة من حقهم مقاضاتك و اتهامك بإساءة الادب و عدم احترام الغير و اللبيب من الاشارة يفهم.
مما لفت انتباهي كلمات الاخوة اصحاب الردود و مناقشتهم الهادفة للموضوع و لم الاحظ من فكر و اقترح كيفية عزل مثل هولاء الكتاب - فيروسات – المجتمع و اعتقد عزلهم و تركهم افضل قصاص لهم فقد انكشفت اوراقهم و الرد عليهم يزيدهم تمادي في تصرفهم.
و الله من وراء القصد


124
اهداء للمتصفحين و صفعة من هاوي جمع الطوابع العراقية  لكل من يحاول سرقة اعمال الغير
مع خالص التحيات

[/url]

{

125
عزيزي الشماس بطرس ادم
شكرا للمعلومة و انا اضيف عليها :
ان عمي ,المثلث الرحمات المطران جبرائيل كني بعد رسامته الكهنوتية  عام 1929 عين كاهن في القامشلي و الحسكة و في المنطقة   و هو الذي  بنى كنيسة مار يعقوب الثانية حيث بدا العمل  عام 1936 و انتهى عام 1938  اما الاولى فقد بناها مار يعقوب النصيبيني  و بدا العمل قيها عام 213م و فتحها مار يعقوب عام 320م  و بقيت حتى البدء بالثانية  ام الثالثة فقد بدأ العمل فيها عام 1995 و انتهى عام 2003  و عام 2005  زينت المعلومات اعلاه مع صور الكنائس الثلاثة تقويم  ابرشية حلب الكلدانية  هذا و عندما كان المثلث الرحمة المطران جبرائيل كني مطران بيروت عام 1961 - 1966  كانت ابرشية حلب تابعة لابرشية بيروت قبل ان تنفصل  و تصبح ابرشية لوحدها  للعلم و اليك صورة التقويم 
مع فائق الود و المحبة



126
الاخوة المتحاورون
اذا كان الخلاف على تسمية غبطة البطريرك  - القرى   - بالقرى الاشورية -  فاحب ان اقول  فعلا انها  اشورية  حسب شهادة الاخوة الكلدان من  اهالي الحسكة ممن التلقي معهم في كنيستنا الكلدانية.  بحوث طرحت سابقا في مواقع شعبنا تفيد  انه بعد تعرض  الاخوة الاشوريين  للإبادة في تركيا  بعد الحرب العالمية الاولى  هربوا الى العراق  و قسم اخر هرب الى سوريا  و منهم الان في قرى المجاورة لحسكة   و يطلق عليهم  قرى الاشوريين  و لهم مطرانهم الخاص .
اما تسمية القرى الاخرى في سهل نينوى بالمسيحية  - المسالة بسيطة  لان  في هذه القرى  كلدان و سريان و اشوريين  و  لربما  ارادوا التسمية الشاملة  و ليس التسمية التي يطلق عليها التسمية  " القطارية"
المساعدات  تقدم  بدافع انساني  لتخفيف الام  كائن من كان بغض النظر عن دينه او قوميته او جنسه.
 و اخيرا  ا لا يعتقد  البعض اننا قد زدناها - حبة -  على مسؤليات غبطته . الرب يبارك بجهوده 
 و الله من وراء القصد


127

تابعت الضجة التي اثيرت على مقال الاخ عبد الاحد سليمان بولص  و اقول : هل مخاطبة زملاء لك ب هزازي الذيول واي غبي لا يفهم ما معناها و ما المقصود بها – تعني الكلاب - هل هذا اسلوب اخلاقي و هل هذا هو نصر للقومية الكلدانية ؟؟ و الله هزلت اذا هذه هي مقاييسكم و اذا هذا يسركم ؟؟ ياسادة هذا التصرف لا علاقة له بالعمل القومي الكلداني لماذا التكابر هذه اساءة بالغة لمن يدرك .
و هل ما اشرت و اشار غيري الى هذا الخلل يعتبر اساءة للنشطاء القوميين الكلدان ؟؟ و هل ما اشرت اليه للمنحني الخطير الذي وصلت اليه الامور و انعكاساتها على الكلدان يعتبر ذلك اساءة الى النشطاء للقوميين الكلدان عفوا يا سادة ان كل كتاباتي هي من الحرقة و الالم على ما وصلت اليه الامور والضرر الذي يلحقه على الكلدان مثل هذه الاساليب هذا يسركم ؟؟ حان الوقت لتطهير الصفوف و رمي الزيوان في اتون النار . بصراحة و احيانا الصراحة مرة : اقول اولا واشهد ان هناك كتاب يشهد لهم برزانتهم و يدركون مصلحة قوميتهم الكلدانية و كل ما يكتبون نابع من المحبة و الاحترام و عندما تقرا لهم تشعرانك امام صرح شامخ ينضح حكمة و علما و يفرض عليك احترامه لكن المصيبة الكبرى هناك كتاب ممن يحسبون انفسهم ( هم يغنون بذلك ) من الناشطين القوميين الكلدان و يتظللون بالراية الكلدانية لم اقرا شيئا عن الماسي و المصائب التي حلت با خوتنا المهجرين قسرا وجميعهم دون تمييز ( كلدان - سريان – اشوريين ) و حتى عن مصيبة اخوتنا بالانسانية اليزيدية و الشبك و لم اجد من سخر قلمه لتخفيف الامهم , نعم لم اقرا لهم أي مقال سوى مقالات قال البطرك و عمل البطرك و لم يبق الا ان نراقب البطرك دخل الحمام بالرجل اليمنى ام اليسرى ؟؟ هل حقا عملهم هذا يصب في مصلحة الكلدان ؟؟ ان انجازهم هذا لا يمت للكلدان ابدا و لا يخدم القضية القومية فهذه الامور بعيدة كل البعد عن القومية و لا تخدم القضية القومية للأسف لم اقرا لهم ما يثبت جدارتهم لحمل الراية الكلدانية - القومية الكلدانية –
و يعتبر البعض ما اكتبه و افضح بعض الاساليب الفوضوية اساءة للقوميين الكلدان على اعتبارهم نشطاء قوميين و المدافعين عن الكلدان !! اين هي الاساءة يا سادة ؟؟ و ما هو نشاطكم وما هي انجازاتكم في المجال القومي الكلداني ؟؟ اين ندواتكم الثقافية التي تشرح اهداف القضية الكلدانية النبيلة و اين نشاطكم الاجتماعي غير تقوقعكم في خيمة المطران التي تمنحكم الحصانة و المنبر الحر للتهجم بحرية على كل من لا يقف في صفكم و يؤيد افكاركم لا تعتبرونه كلداني بل تتهموه بمحاربة النشطاء القوميين الكلدان و كأن منح شهادة الجنسية "" الكلدانية "" هي حكر عليكم و و بيدكم .
لا يا سادة الكلدانية ليست سلعة رخيصة تتاجرون بها و تسيئون اليها بنشركم الاحقاد , الكلدانية تملي على كل واحد نشر المحبة و السلام و حب الغير و الوئام , نحن كلدان و نعتز بكلدانيتنا و لسنا بحاجة لشهادة احد و نفتخر ان نكون كلدان و نحن اول من خدم وضحى من اجل الكلدان واعطى الشهداء و لا اريد ان اعدد رجالات العظماء الكلدان في عائلتي و نحن نحافظ على القومية الكلدانية كما سبقنا اهلنا.
مع فائق الود و المحبة

 ت.



128
استاذنا العزيز الدكتور لين برخو
اولا حاشى ان اسيء  الى احد و خاصة انت اخ عزيز واكن لك كل الحب و المودة و التقدير و لو نختلف  في بعض القضايا  لكن جميل جدا ان نتحاور و نتفاهم . و اليوم قد طال الحوار مع بقية الاخوة  و كان حوار جميل  فقط اوضح بعض النقاط  بايجاز  جدا .
اولا -  عن علاقة الفاتيكان بالكنيسة الكلدانية  من معايشتي للعديد من رجالات الكنيسة الكلدانية  في عائلتي 
, لا داعي لاعدهم الان بل سارسلها برسالة خاصة لم اسمع منهم اي تدخل في شؤون الكنيسة الكلدانية ابدا  و حالها حال اي كنيسة  كاثوليكية اخرى في العالم   كاللاتين و الموارنة و السريان و الارمن  و غيرها . الامر الوحيد هو السيطرة النوعية و توحيد الامور  و القضايا المتعلقة  بالايمان  و حتى في اختيار البطريرك و المطارين هذا شان داخلي خاص بالكنيسة الكلدانية هي تقوم بالانتخاب  لكن يجري تثبيته من قبل الفاتيكان.   و لم يذكر احد منهم عن حرق الكتب   و الارهاب في القوش . لهذا اليوم الكنيسة الكلدانية محتفظة  بثقافتها الخاصة.  لا اعلم ماذا تقصد بالمذهب اللاتيني  و الثقافة اللاتينية؟؟  فلا يوجد مذهب لاتيني  و لا ثقافة لاتينية  - خاصة – بالكنيسة . الذي اعلمه جيدا  ان الكنيسة الكاثوليكية كانت تستخدم اللغة اللاتينية  حتى فترة متاخرة الى ان قرر ترجمة القداس و الطقس الى لغة البلد  لايصال معنى القداس لاهل ذلك البلد.  و لا زال يطلق عليها الكنيسة اللاتينية . اليوم في مونتريال لا زال كل ثالث احد من الشهر يقام القداس باللغة اللاتينية هذا ما اعرفه.
ثانيا  - انا كلداني كاثوليكي ابا عن جد  و اجداد اجدادي حسب سجلات العماذ في الكنيسة. اخ ليون, نعم كان هناك خلاف في العقيدة  و تفسير اللاهوت  لكن  العلاقات الانسانية بقيت و يا اخي نحن اولاد اليوم  هل نريد ان نخلق جماعة تكفيرية مسيحية  او نفتح قلوبنا  واحد  للأخر  و نعيش سوية؟؟؟  علينا ان نشجع مد الجسور و فتح الابواب لرفع كل الفروقات و توحيد كل المعتقدات . اقول لك و اسال اي واحد درس عند اليسوعيين  ان هم يوما من الايام فرق احدهم بين طالب و طالب بسبب الكثلكة .
ثالثا – عن موضوع اتهامك  بازدواج الشخصية  - انا قلت انك في مجلة الاقتصاد السعودية  تصرفك – ملكي اكثر من الملك  و انت حر لا اعتراض و ثم تعتز بالقديس نسطورس  , انت حر ايضا لا اعتراض – و تقول انك كلداني  كاثوليكي  و انت حر لا اعتراض في اختيارك ,  لكن اختيارك الثلاثة و فيها تناقض و هذا دفعي للاستنتاج  للازدواجية ,  و انت حر كذلك.
رابعا – الاخ ليون من حق اي واحد ان يعتز بمذهبه  و ثقافته - كما اعتبرت – لكن  من غير الممكن اعتبار هذا الاعتزاز الغاء ثقافة و مذهب الغير  و لا يجوز اعتبار ذلك  الاعتزاز هو الغاء  ما يعتز به الغير. لكن من غير المقبول ان ندع مآسي الماضي ان تلقي بضلالها  المعتمة و المؤلمة  على حياتنا  بالعكس انا ارى الواجب تمهيد الطرق و مد الجسور  بيننا – حتى وان اختلفنا.
خامسا -  الرب و رب العمل و ارباب القوم  , نعم الرب واحد و هو فادينا  و مخلصنا يسوع المسيح , لكن من سياق الجملة المعنى واضح   و يفهم منها كبار رجال الدين او القوم
مع خالص الود و المحبة و دمت اخا عزيزا.   


129
  (البابا معصوم من الخطا ) حسب العقيدة الكاثوليكية ؟؟
للعلم عصمة البابا فقط فيما يخص القضايا الايمانية و ايمان الكنيسة   و عدا ذلك البابا انسان
 و كل انسان معرض للخطيئة.
مع خالص الحب
ارفق  الرابط ادناه للعلاقة بالموضوع لفائدة الفراء


http://www.bbc.co.uk/arabic/scienceandtech/2015/02/150218_vert_fut_the_man_who_studies_evil

130
الاخ اوراها
تحية و بعد
اولا ارجو ان تعيد قراءة الفقرة التي اقتبست منها ردك الاول كاملة و لا تسلخ منها جملة و هي لا تعطي المعنى المقصود ثم  و اكرر لك لا علاقة لي و لست مسؤل عن ما كتبه فلان او علان وثم عزيزي ما هي صفتي و ما هي  صفتك  لتوجه مثل هذه الاسئلة لي ؟؟

الجذور (الثعبانية!) التي جاءت بها المؤسسة الكاثوليكية، والمتغلغلة في نفوس شعبنا والتي روت، ولا تزال، تروي روح الحقد والضغينة بين مؤمني الطرفين، باستخدام نفوذها (المقدس!) ؟! 
يؤمن بان التقسيم والتشتت والتمزيق قوة ؟!
والسؤال الاخير هل المحبة تعني الطائفية، والانقسام، وتشوية الحقائق، والتاريخ، وتنمية الروح الـ(كعكوية!) للنضال من اجلها ؟!

من يقرا كلماتك ماذا يفسرها تنطق عسل ام تنطق سم ؟  تنطق محبة ام تنطق حقد . عفوا اريد الابتعاد عن من يحمل مثل هذا المنطق
 و دمت اخا عزيزا


131
الاخ عبد الاحد قلو
محبة و سلام الرب
ارجو المعذرة ان كان عكرت مزاجكم  و دعني اشرح ماذا قصدت
اخي العزيزعبد الاحد  ميوقرا , ان كلمة السفيه لها عدة معاني  ولاكون دقيق في تعبيري  و افوت الفرصة على كل سفيه يحاول الصيد بالماء العكر اذكر بجانبها ماذا اقصد بالسفيه و هو "الجاهل او يجهل الامور"  لو يجهل القراءة او يجهل الكتابة  مثلا انا نفسي لو قرات مقال و فسرته عكس المعنى  من حق صاحب المقال ان يقول عني سفيه اي اجهل المعنى الحقيقي للمقال و هكذا. و انت مثلا عند استعمالك المثل من الانجيل " لا تدينوا كي لا تدانو "  فالمعنى الحقيقي هو ان نقييم  حسنات الشخص و سيئاته و ثم نطلق عليه الحكم او العقوبة و من نحن لنقوم بهذا , الرب هو الديان وحده.من جهة ثانية انت تحكم على من يخالفك الراي و الفكر بالانانية و الضعف و التنسيب العشائري . اسالك بالله هل تفهم ما كتبته و تدرك ان كان يتناسب مع ما قيل ام مجرد لطش كلمات؟؟
ان مقال الاخ فريد شكوانا مفعم بالمحبة و النية الصافية و لم يمس شعور احد.  فقط ممن يجهلون المعنى الكامل من مقالته – السفهاء- يفسرونه عكس ذلك و اعتقد هذا سوء النية 
مع فائق المحبة و دمت اخا

132

الاخ اوراها دنخا سياوش
عذرا الاخ اوراها لم افهم اي شيء مما كتبت لان الامر لا يخصني و لا اعلم اي كاتبين تقصد . و ما علاقتي مع الكتاب . و احتراما للموقع و للقراء لن ارد على افكار تحمل الافاعي و سمومها و اليوم جاملتك و رديت بكل لطف و احترام  و محبة .
مع فائق المودة  و الاحترام


133
عزيزي  الشماس مايكل
كنت واضحا جدا بما قصدته و فسرته و يبدو انك تصر على سفاهتك- السفاهة هي الجهل -  و فلب المفاهيم لا تمر علي من دون رد  و بالمحبة و بقلب مفعم بالايمان و المحبة و لا زلت اعتبركم احبة و عضو في جسد امتنا الكلدانية و اامل انكم تراجعوا انفسكم و ضمائركم  للعودة لحضيرتنا الكلدانية  النقية من دون اي حقد و كراهية .
مع فائق المحبة

134
العزيز فريد شكوانا 
هذا ما كتبته قبل ايام في موقع كرملش 4 يو و اعتقد يتماشى مع فكرة ما سطرت
مع فائق المحبة
الكلدان لا يراهنون على الحصان الخاسر
منذ الصغر اهتم اهلنا بتربيتنا و ثم تعليمنا و لم يكن الغاية من ارسالنا للمدارس لحشو ادمغتنا بالرياضيات و الفيزياء و الكيمياء و بقية العلوم بقدر ما كان يهمهم ان نتلقى تربية صحيحة و على ايدي اساتذة افاضل و كان اول درس تعلمناه في الاخلاق ان نحترم , احترام الكبير و احترام الجميع و خاصة رجال كنيستنا الافاضل و اساتذتنا , المعلم نناديه - سيدي او استاذ و بعدها نناديه استاذ و في الجامعة نخاطبه استاذ او دكتور . اهلنا رحمهم الله و مثواهم الجنة و بالرغم من بساطتهم و قلة تعليمهم لكن ثقافتهم الاجتماعية عظيمة و ما كانوا يقبلوا منا الا ان نبدي احترام فائق للاكبر منا سنا لدرجة وجوب مخاطبة الاكبر منا بالعم او الخالة او رابي للكاهن و سيدنا لاعلى منه درجة سيدنا المطران و الحمد الله لم نخيب ظنهم و كنا اوفياء و حافظنا على الخميرة الطيبة التي غرسوها و كنا امناء ان نوصلها لأبنائنا و كل احبتنا و الامر الجميل الاخر الذي تعلمناه عند اسقبالنا احد احبار كنيستنا كنا نستقبله بالزياح و شباح ال مريا بقوذشي اليوم نجد من يعشق استبدالها باغاني المطربين و المطربات - هم احرار و لا اعتراض على ذوقهم - و هذا لا يستسغها اي كلداني و لا حتى غير الكلداني و حسنا لو ان هذا البعض حرمته الظروف من هذه التربية او تاثر بثقافة معادية للكنيسة الكاثوليكية بالعراق كانت كنيسة السبتيين مثلا و في الغرب كنائس اخرى و الان هم في الغرب و اول درس نتعلمه احترام الفرد و اول سؤال في الاستمارة تسال الدولة – السيد – او السيدة او الانسة لتكتب قبل الاسم عند كل خطاب و بعد الوصول الى البلد الثاني اذا اخطأت و ناديت شخص باسمه من دون ان يسبقها سيد فلان فالبهدلة جاهزة و ينظرون على الشخص بالمتخلف و لو حدث ذلك في المراسلة من حقهم مقاضاتك لإساءة الادب و عدم احترام الغير و اللبيب من الاشارة يفهم. .
تعلمنا الكتابة و برز العديد من الكتاب و لكن ليس كل من تعلم ان يكتب – كم سطر – يعتبر نفسه كاتبا - الكتابة هو الشعور بالمسؤولية و اي كتابة لا تغلفها المحبة ولا تعالج المشاكل بروح انسانية و روح المحبة هي معول هدام في جسد امتنا الكلدانية و خاصة اذا كان الكاتب يتبجح انه حامل الراية , الراية التي يعتز بها جميع ابناء جلدته و يدعي كاتبنا هذا انه – ناشط قومي كلداني ويتهم كل من يخالفه انه يحارب النشاط القومي الكلداني و يتباكى معللا اسباب فشله محاربة البعض له و هل مثل هكذا خطاب يستحق الدعم و المساندة و هل البرقع الكلداني الذي يتخفى وراءه يمنح له الحصانة الاخلاقية ليسيء للغير ام الخيمة التي منحته الحماية و الحرية و اعتبرت اساءاته دفاعا عنها – لا للأسف لا و الف لا فهو لا يجيد اللعبة و يهدم بقلمه امال الكلدان و قلمه معول شيطاني همه الهدم و ليس البناء , نحن الكلدان الاصلاء و نعتز بكلدانيتنا و لن نسمح لاي كان ان يتاجر و يسيء الى كلدانيتنا و سبق ان عرضت على بعض الاخوة دفاعي المستميت في احد المواقع عن سيادة المطران سرهد جمو بعد تعرضه لهجوم من احد الكتاب بعد مؤتمر النهضة الكلدانية الاول و دفاعي كان نابع من ايماني بقضيتنا القومية الكلدانية و لا زلت ادافع عنها بالاسلوب الحضاري اما اليوم فالامر اختلف اختلافا جوهريا و بعيدا عن القومية و واجبنا ان نقف مع الحق و ننبه الاخوة كما نبهنا سابقا عن المنزلق الخطير الذي وقعوا فيه , ان كل قلم لا ينضح بالمحبة ولا يحمل المؤهلات البسيطة لحل الامور بالعقلانية مصيره الفشل و سابرهن ذلك حسبما اراه و بكل محبة و لا غير الا المحبة و حان الان لهذه الاطراف ان تتفقد جيدا موقعها و تتاكد من موطا قدمها و بكل تواضع تتبع نقد ذاتي و تعيد ترتيب بيتها وتبعد الاقلام الفوضوية التي ليس لديها اي شعور بالمسؤولية من بين صفوفها و تنقي جسمها من الشوائب الضارة و رمي الزيوان منها في اتون النار المحرقة . هؤلاء الكتاب فشلوا فشلا ذريعا في حل الاشكال بين ابرشية ساندياكو و البطريركية الكلدانية عوض عن ان يضعوا ايدهم على الجرح و يوقفوا النزيف و ضعوا الملح عليه لتاجيجه و خلقوا جروح جديدة – هلا يعقلون ؟؟ فسخروا اقلامهم بكل جد و نشاط في اتساع الهوة بين الطرفين و هم ليس لديهم في المشكلة لا ناقة و لا بعير و لا هم طرف في القضية – القضية كنسية بحتة - و رجال الاكليروس يحلونها بينهم , و ارجو الانتباه اذا كان ادعاءهم نابع من حرصهم على البيت الكلداني صادقا و جادون في ذلك و فكان الاولى بهم ان يطوقوا المشكلة – بالمحبة - و الوقوف على الحياد لان المشكلة كنسية اولا - لكن ما حدث هو العكس نجدهم اخذوا الامر على عاتقهم و اعتبروا القضية قضيتهم وانحازوا بكل ما أوتوا من قوة لجهة واحدة و اعتبروا كل من لا يقف في صفهم و يؤيد افكارهم انه يحارب النشطاء القوميين الكلدان و ضد ابراشية ساندياكو و كأن منح شهادة الجنسية الكلدانية هي حكر على الابرشية في ساندياكو و بيدهم , لا يا سادة نحن كلدان و نعتز بكلدانيتنا و لسنا بحاجة لشهادة احد و كل كلداني يعرف على من يراهن فهو لا يراهن على الحصان الخاسر .
يتحدى احد الكتاب السفهاء – و اقصد هنا بالسفيه الجاهل - الكاتب مايكل سيبي – اذا يقدر احد ان يحاججه بكل ما يكتب – و هل يستحق ان يقرا الواحد ما يكتبه فهذا مضيعة للوقت و لكن اشفق على هذا التحدي و اعرج على واحد مما كتبه و كلي امل ان يحكم هو بنفسه على ما كتبه – سفاهة – اي جهلا و اطلب من دعاة القومية الكلدانية قراءته و الحكم على ما اقول و اذا انا غلطان مستعد للاعتذار و كما ذكرت سابقا في ردي للميوقرا حبيب تومي :
ان كل كاتب مسؤول عن ما يكتب و ما يسطره يكشف بالدرجة الاولى عن شخصيته و يدل على ثقافة الكاتب .و ثم الرجل الرجل يكون لديه الشجاعة الكاملة ليقول الحق حتى لو كان على نفسه و يكون منصفا بحكمه و السكوت على ما يكتبون علامة الرضى و خارجة عن ايماننا المسيحي.
اولا – علق اخينا العزيز الشماس الموقر على ايضاح صادر من البطريركية الكلدانية حول رسالة غبطة البطريرك ساكو الرابط ( 1 ) ادناه - و على عبارة ذكر غبطته ان قد مضى على تسميتنا 500 عام و هذا مما اثار غضب كاتبنا المبجل و استل سيفه و جهز سهامه ليطلقها و كانه اكتشف خطيئة مميتة و عظيمة ارتكبها غبطة البطريرك , و يريد ان يقومها فهو لا يسكت على مثل هذه الخطيئة المميتة و اهانة للكلدان , لكن الحقيقة اقول : يبدو كاتبنا لم يفهم و لم يدرك معنى الكلام الذي جاء في هذا التصريح فاستمر ليكتب عبارته بهذا الشان " اراد ان يكحلها عماها"" . و يقول : ان الكلدان منذ الاف السنين نعم كذلك . فقط الانسان السفيه يجهل ان تسمية الكنيسة الكلدانية بالكلدانية هي منذ 500 عام تقريبا و ليس اكثر و هذا ما قصده غبطة البطريرك ساكو لكن كاتبنا اراد خلط الامور و عكسها و ظن انه يقدر ان يظلل القاريء و يعكر المياه و اعتبر كل قاريء سفيه على شاكلته و يقول ان تسمية الكلدانية منذ الاف السنين , نعم شماسنا العزيز منذ الاف السنين و هذا يختلف عن ما ذكره و قصده البيان . و كما استغربت في نفس المقال – مقال سريع و انا ماشي - -ليقوي مكانته كاتبنا الموقر يستعين - برسالة غبطة البطريرك ساكو لمؤتمر النهضة الكلدانية - و الحقيقة استغربت جدا كيف ان الكاتب فاته ان يدقق الرسالة و معناها و مغزاها و هي لا تخدم قضيته وهذا ايضا يدل على عدم المعرفة في الاختيار - ارفق ادناه نص رسالة غبطة البطريرك ساكو لمؤتمر النهضة الكلدانية – و اقول بكل صدق هذه الرسالة هي ابلغ ما قراته و اشهد على دقة صياغتها و دقة تعبيرها و دقة انتقاء كلماتها كلمات اب لأبنائه مفعمة بالحب و الاعتزاز بالمشاركين في المؤتمر و كل نزيه يفهم ما احتوته من معاني. للاسف شماسنا بهذا الاختيار احرقت كل ما حملته سفنك .
كلمة اخيرة ان ما اكتبه نابع من المحبة لكل الكلدان المخلصين لما اوصلته بعض الاقلام من تردي العلاقات الاخوية و الابوية و لا احمل اي حقد او كراهية لاحد و ارجو من كل المخلصين ان يضعوا حدا لهذه المهاترات و البدا في اصلاح ما احدثته بعض الاقلام من ضرر و الم للجميع و علينا ان نتذكر دائما كلمات مار بولص عن المحبة و ثم من امور الحياة الدنيوية -- تذكر دائما -- الصلح سيد الاحكام --- .


http://karemlash4u.com/up/download.php?img=79852

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

صورة رسالة غبطة البطريرك ساكو لمؤتمر النهضة الكلدانية الثاني و المنعقد في مشيكن
- اسرار لاول مرة يكشف عنها الشماس مايكل سيبي المحترم

135
شكرا للاستاذ فؤاد قزانجي لهذا البحث القيم
ليس غريب و جديد ان ما جمعه الملك الاشوري اشور بانيبال  من رقم في مكتبته  يدل ويشهد بوضوح ان  حضارة وادي الرافدين قامت على اكتاف السومرين و البابليين و اكديين و اشوريين .و الاعتراف بذلك ليس حقدا على الاشوريين كما يحاول البعض خلق مثل هذا الحقد في كتاباتهم.  لكن حصر بناء حضارة وادي الرافدين بقوم واحد يعتبر تزييف التاريخ  و يعتبر ايضا تهميش دور السومريين و البابليين و الاكديين  و بنفس الوقت لا يعطي الحق للبعض اي امتياز  و لا يحق لهم الفخر و التعالي على بقية المكونات  و بماضي لا يملكون الادلة القاطعة بعلاقتهم بذلك التاريخ و حتى ان كان لديهم  نحن ابناء اليوم والواجب يتحتم علينا ان نفكر التعايش مع من معنا و نبني مستقبل ابنائنا للعيش بسلام  و المحبة و لا نزرع الحقد و الكراهية .
مع فائق المحبة

136
عزيزي  الدكتور  ليون برخو
تحية و اكبار
قرات ما جاء بمقالتك  وقد ابدى العديد اعجابهم بها و انتقدها العديدون  و اردت المشاركة بهذه الكلمات البسيطة  و لا اود ان اكون طرفا في الصراع الدائر بينك و بين  الدكتور  حبيب تومي – انا اعتز بالجميع و من المفيد الحوار   لكن لي وجهة نظر مختلفة عن الجميع  و سبق  وان كان لي معك  مداخلات  و بينت –  ذكائك و اجادتك دس السم بالعسل   في كل ما تكتبون   
اولا انا اقدر ذكائك  لكن للاسف لا تجيد اللعبة  بالطريقة الصحيحة  فاستعانتك بالصور في مقالك هذا  لاربابنا  لا يبرر تصرفاتك  و انت تسرح و تمرح في  الاقتصادية  و تتصرف كما يقول المثل  كانك  - ملكي اكثر من الملك  -  و تعمل اقصى جهدك  لارضائهم – طبعا بثمن مدفوع -  وتيجيل  لاعمالهم – و تعلم ماذ انتجت افكارهم ؟؟  داعش .   و كيف تقارن  قبلة اربابنا مع قبلتك   فهم يعملون من اجل كنيسة الرب و حسب انجيله  و ما يتطلب من تواضع  و اعطاء خير مثال في المحبة  و كل ذلك من اجل الانسانية و من اجل التعايش بين الانسان و اخيه الانسان . تعرج بعد ذلك و تقول انك كلداني كاثوليكي  و بعدها نسطوري  يعني اذا يقال ازدواجية الشخصية   و لكن انت اثبتت انك ثلاثي الشخصية   و كل هذا ليس ما اريد قوله  و الرسالة التي اريد اوصلها لك و اامل ان تتقبلها  لاني اقولها من محبتي لك .
عزيزي  - ما من مقال  - و لربما معظم مقالاتك تشدد بانتقاداتك الكنيسة الكاثوليكية و حتى في ردودك   و تعدد كل ما صدر منها عبر التاريخ  و هذا هو ما اريد التطرق اليه سيدي الفاضل  . فلو ورد ذلك في بحث تاريخي  لك  فلا باس  و  لا غبار على ذلك و لكن نحن ابناء اليوم  و يجب ان ننظر حوالينا  و ما يجري في العالم  و نسخر ذلك من اجل تضميد جراحات شعبنا  و خير مثال  ماذا كان موقع  المانيا  و اليابان بعد الحرب العالمية  و اين هي اليوم  و هل يجرا احد اليوم يذكرها  بالنازية  بل  ينحني اجلالا لإنجازاتها و هكذا كل كاتب اذا هو متشبع بروح المحبة لابناء  امته  يجب ان يسخر قلمه لاحتواء كل  ابناء شعبه و حتى المختلفين معه و منهم  الدكتور حبيب تومي .ويجب ان يوجه كل ما يخط  قلمه  من اجل التخفيف من معناة شعبه اليوم  وان يحمل امامهم المشعل كي ينير الدرب امامهم  و من اجل مساعدة و وضع الحلول  لمشاكل  اليوم  و ليس لنبش القبور  و اخراج الموتى و  تسلحيهم  و احياء  المعارك الطاحنة السابقة بينهم  و اشراك احياء اليوم  في معارك طوى الدهر عليها  و اليوم غير تلك الايام  و اي قلم  لا يقدر ان يقدم ادنى اداء يصب في سياق المحبة   فليسكت.
عزيزي  -   اود ان اعرج  قليلا  و اقول لك  و لكل الكتاب و لربما عتاب اخوي    و انت صاحب القلم و صاحب المعرفة   -  اين اقلامكم من مناصرة  هيكاري  و مناصرة اشوت و باز و غيرها من بلدات امتنا المسلوبة في تركيا  , الارمن لم يسكتوا و  حققوا نتائج باهرة  و  هذه بداية الطريق لهم.  هل هناك مشروع  او مشاريع  -  و لو بالاقلام  و هذا اضعف الايمان  -  لنصرخ و نطالب باستعادة حقوقنا المسلوبة  و طبعا  الاولوية لبلداتنا في سهل نينوى  و كتابنا  ملتهين بالمعارك  بينهم  .
و الله من ورا ء القصد


137
اعتذر من الاخ ميوقرا حبيب  ان اجيب على بعض من سالني  مع الشكر.
الاخ ميوقرا الشماس  مايكل
اولا - المقارنة معكوسة  و لا يوجد اي وجه  من التقارب .
ثانيا -  لقد اصبت الحقيقة و تعرف القانون الامريكي , نعم محاكمة ) مسبب الشغب (  و اسال من كان مسبب الشغب  و هيجان الشعب ?  الشعب يحضر للكنيسة لسماع مواعظ  عن المحبة و ليس عن الحقد و الكراهية. و مسبب هذا الشغب كلام الكاهن و حتى في لاس فيكاس  مسبب الشغب كلام الاسقف ..
ثالثا -   شماسنا  العزيز  انت ادرى بحمولة - سفنك – و انت دقق التجني الواضح  و الإساءات . ما هكذا تحمل الراية القومية الكلدانية  -  استنبدل حمولة – سفنك -  بالمحبة لتلقى محبة حواليك .
 
العزيزة -  soraita  -  اعتقد انا مصيب  الاخت  سوريتا
بالنسبة لحضرة المونسنيور لويس الديراني راعي كنيستنا – كنيسة شهداء المشرق الكلدانية في  مونتريال 
حضر الى كندا بموجب تعينه من قبل المثلث الرحمات البطريرك بيداويد  كنائب البطريركي  الكلداني على الكلدان في مونتريال و اوتوا  . و نظرا لعدم وجود لدينا مطران  على كندا وقت قدومه  و لحاجتنا الماسة لمن يسندنا كون كنيستنا جديدة  فقدمت لنا كنيسة اللاتين الكاثوليكية كل الدعم و المساندة  و اعطت لنا كنيسة صغيرة  تكفي لابناء الكنيسة  و لها قاعة تحتها و بإيجار رمزي  و  نظرا لإمكانيات  الضعيفة لكنيستنا  وفرت للمونسنيور الديراني سكن  في احد الاديرة خاص بالكهنة المتقاعدين .
عند تعيين الرسمي  لسيادة المطران حنا زورا   كمطران  خاص لكندا  في تورنتو عند ذلك ارتبطنا مع  مطرانية مار ادي في  تورنتو و بقيت الكنيسة  لنا و ايضا بايجار رمزي ايضا  و لا زال كنيستنا تلقى كل الدعم من الكنيسة الكاثوليكية  هنا . و لا يوجد هنا كنيسة فرنسية  او انكليزية  و لكن كاثوليكية.
  اما بالنسبة  لسيادة المطران حنا زورا – البطريركية لا تنهي خدمات مطران  و لكن احيل على التقاعد  كما احيل على التقاعد سيادة المطران ابراهم ابراهيم  مطران  ميشغان ..
اامل اني اجبت على استفساراتك  و الغرض هو اعطاء الصورة الصحيحة  و اامل ايضا  منك و من كل قاريء عدم الاعتماد على معلومات مظللة  و مغلوطة  و  بكل صراحة  يا عزيزتي – سوريتا -  استغربت لأسالتك  و كلها مبنية على تكهنات لا اساس لها .  مع فائق المحبة
غانم كني  - رئيس لجة كنيسة شهداء المشرق  الكلدانية في مونتريال


138
الاخ ميوقرا حبيب تومي
 مقالك اليو م  بجزئية فأقول - هل سمعت بالمثل ضربني و بكى  سبقني و اشتكى 
هذا ما هو حاصل الان  لو تابعت المشكلة من البداية للان  , اولا غبطة البطريرك اصدر بيان  يتعلق بالكهنة  حسب القوانين  و الاعراف المرعية  و ان سيادة مطران كنيسة المشرق في سدني  اصدر بيان في نفس الفترة و الوقت و بنفس المعنى   و لم نلاحظ اي ضجة او افتعال الامور  كما حصل في كنيستنا  و قبل الاستمرار  اسرد لك  قضية مشابهة تماما  حصلت  في كنيسة شهداء المشرق الكلدانية في  مونتريال  و لاحظ الفرق:
في منتصف عام 2013 تقاعد راعي كنيسة شهداء المشرق الكلدانية  في مونتريال كندا  حضرة المونسنيور لويس الديراني  و لم يكن لدى مطرانية الكلدان في تورنتو  كاهن اخر ليحل محله  و بعد اجتماع مجلس الكنيسة و مجلس الجمعية الكلدانية  التابعتان لكنيسة شهداء المشرق الكلدانية قررنا الاستعانة بالاب صبري صبرا  كاهن من الكنيسة السريانية الكاثوليكية و ليس له اي ارتباط  مع اي كنيسة في كندا و لم يكن لنا خيار  فالاب صبري سبق و ان كان يقوم بالقداديس عند غياب المونسنيور الديراني في اجازته السنوية.   فاتحنا الاب صبري  صبرا  و اول شرط طلب ان ناخذ موافقة مطران الابرشية التابع لها  و طبعا اتصلنا بسيادة المطران حنا زورا  – مطران الكلدان في كندا انذاك -  و مجرد ذكرنا له الاب صبري صبرا  قاطعنا و قال ما ممكن ان نقبله قبل اخذ موافقة سيادة المطران التابع له  و فعلا حصلنا رقم تلفون سيادة المطران شهدا في حلب و فعلا اتصل به سيادة المطران زورا و اخذ موافقته و من بعدها اتخذت اجرات اخرى و تم قبول الاب صبري.
هذا الامر لم يراعى  في قضية الكهنة المعنيين  في ساندياكو  ؟ وصلب المشكلة كانت محصورة  بين الكهنة  و غبطة البطريرك   و لم تكن مع سيادة المطران سرهد جمو فيما يخص هذه المشكلة بالذات   لكن الذي القى بالظلال المعتمة على القضية  هو سكوت سيادته على تهجم بعض الكهنة  و من منبر الكنيسة على غبطة البطريرك  و حتى وصل الامر بتهديد كل من يعترض على  مثل هذا التهجم بغرامة و السجن ( حكم بوليسي )  ثم شجع  ما نشره بعض الكتاب من انتقادات لاذعة  و غير لائقة  في موقع تابع المطرانية من بعد ما بدأت قصة الكهنة  و هذا السكوت فرض عليه ان يكون طرفا في الخلاف   بدل خلق اجواء تساعد على احتواء  المشكلة و حلها  وديا و مع ما يتماشى مع انجيلنا مما شجع بعض الكتاب ( القومجية )   و اعتبروها فرصة  لتوجيه النقد  الى غبطة البطريرك في كل حركة يقوم بها و كل كلمة يقولها  و على شكل مسلسلات   الان  اصبح لديهم  خبرة باختيار الاغاني  و اعتقد بعد الانتهاء من  غبطة البطريرك – ان انتهوا -  و نظرا لبراعتهم  اعتقد احسن مشروع جديد لهم  هو الانتقال الى الانجيل المقدس و البدء بمسلسلات   جديدة و انتقاد كيف مخلصنا و فادينا جالس العشارين و سامح – الزانية – و جالس الخطاة   و دخل دار زكا العشار  -
ان كل كاتب مسئول عن ما يكتب و ما يسطره يكشف بالدرجة الاولى عن شخصية و ثقافة الكاتب  و السكوت على ما يكتبون علامة الرضى  و خارجة عن ايماننا المسيحي .

الرجل الرجل يكون لديه الشجاعة الكاملة ليقول الحق حتى لو كان على نفسه و يكون منصفا بحكمه : السؤال   هل انت  يا دكتورنا الفاضل  راضي عن ما كتبه بعض الكتاب في موقع مطرانية ساندياكو  لو قارنته بالاسلوب المعتدل لمعظم الكتاب اللذين تعتبرهم  موالين لغبطة البطريرك   و ممن كتبوا في مواقع اخرى ؟ و حتى انت من عنوان مقالتك و دفاعك عن سيادة المطران سرهد جمو كانك تدافع عن الظلم الذي وقع على سيادته  --- لكن  و بصراحة فيه تحيز  و لم تكلف نفسك لاسكات بعض الانتقادات المؤذية  و من غايته الاصلاح يحاول تضييق الخلاف  و اسكات بعض الاقلام و تهداة العواصف.
و لكن الان انت تطبق المثل : ضربني و بكى   سبقني واشتكى
كلمة اخيرة  و ارجو من كل المخلصين ان يضعوا حدا للمهاترات  و البدء  في اصلاح ما احدثته بعض الاقلام من ضرر و الم للجميع و  علينا ان نتذكر دائما كلمات مار بولص  عن المحبة  و ثم من امور الحياة الدنيوية -- تذكر دائما  --  الصلح سيد الاحكام  --- .


139
الاخ العزيز عبد الاحد سليمان
اعتقد الافضل ان ابدا ردي ب --غبطة البطريرك ساكو تحت المجهر ؟؟؟
 اصبح الخلاف بين غبطة البطريرك ساكو و سيادة المطران سرهد جمو شغل شاغل الكتاب  و الامر في غاية البساطة  لو من البداية تمت معالجته اصوليا و قانونيا فمن المعروف ان في قرانا و بلداتنا و العشائر – البدو – و قد يعتبرهم البعض غير متعلمين  لكن  مثقفين , عند حدوث خلاف و حتى القتل يتدخل كبار القوم  المعتبرين لحل الخلافات وديا و مهما كانت درجة خطورتها  و اول خطوة هي اسكات السفهاء  و اخراس انتقادهم اللا اخلاقي  لكن يبدو هناك من استغل سبب الخلاف ليشن  انتقادا لاذعا على غبطة البطريرك ساكو و نال هذا التصرف بركة الطرف الاخر سيادة المطران سرهد جمو  و قبل الخوض في المشكلة  اود ان اسرد القصة التالية  المشابهة تماما للمشكلة التي حدثت بين غبطة البطريرك و سيادة المطران سرهد جمو  و منها يعرف القارئ العزيز من هو المقصر و من هو الوحيد الذي  احتضن و شجع  هذا العدد من الكهنة  في ابرشيته:
في منتصف عام 2013 تقاعد راعي كنيسة شهداء المشرق الكلدانية  في مونتريال كندا  حضرة المونسنيور لويس الديراني  و لم يكن لدى مطرانية الكلدان في تورنتو  كاهن اخر ليحل محله  و بعد اجتماع مجلس الكنيسة و مجلس الجمعية الكلدانية قررنا الاستعانة بالاب صبري صبرا  كاهن من الكنيسة السريانية الكاثوليكية و ليس له اي ارتباط  مع اي كنيسة في كندا و لم يكن لنا خيار غيره فالاب صبري سبق و ان كان يقوم بالقداديس عند غياب المونسنيور الديراني في اجازته السنوية.   
فاتحنا الاب صبري  و اول شرط طلب ان ناخذ موافقة مطران الابرشية التابع لها  و طبعا اتصلنا بسيادة المطران حنا زورا  – مطران الكلدان في كندا انذاك -  و مجرد ذكرنا له الاب صبري قاطعنا و قال ما ممكن ان نقبله قبل اخذ موافقة سيادة المطران التابع له  و فعلا حصلنا رقم تلفون سيادة المطران شهدا في حلب و فعلا اتصل به سيادة المطران زورا و اخذ موافقته و من بعدها اتخذت اجرات اخرى و تم قبول الاب صبري.
يبدو ان قصة الكهنة اصبحت شغل شاغل بعض الكتاب  و بدل خلق اجواء تساعد على احتواء  المشكلة و حلها  وديا  اعتبروها فرصة لانتقاد غبطة البطريرك في كل حركة يقوم بها و كل كلمة يقولها  و على شكل مسلسلات و لماذا لا يربطون غبطته بالريموت كونترول حتى يتحكموا  بكل كلمة يقولها  و كل حركة يقوم بها  و لا باس من الاستعانة بالعم كوكل  لمعرفة  هل غبطته دخل البيت بالرجل اليمنى  ام اليسرى --- الان اصبحوا بارعين  و اصبح لديهم  خبرة باختيار الاغاني   و اعتقد بعد الانتهاء من  غبطة البطريرك – ان انتهوا -  و نظرا لبراعتهم  اعتقد احسن مشروع هو الانتقال الى الانجيل المقدس و البدء بمسلسلات    جديدة و انتقاد كيف مخلصنا و فادينا جالس العشارين و سامح – الزانية – و جالس الخطاة  ----  ان كل كاتب مسئول عن ما يكتب و ما يسطره يكشف بالدرجة الاولى عن شخصية و ثقافة الكاتب .
 و الله من وراء القصد

140
بين حانا و مانا ضيعنا هيكاري و الدور على قرانا
اولا المجد و الخلود لشدائنا و هم حقا خالدون عند ربهم مع الابرار و القديسين  و المطالبة بتطويبهم قديسين واجب و واجب ايضا المطالبة بتطويب شهداء شعبنا و اذكر منهم الاب الشهيد بولص اسكندر و الاب الشهيد  رغيد كني و المثلث الرحمات الشهيد فرج رحو و شهداء كنيسة سيدة النجاة  و العديد من قافلة الشهداء منذ الاحتلال الامريكي لهذا اليوم   و طبعا اذكر بشدة  الاخوة الكتاب ان شهادتهم جميعا كانت بسبب اسم سيد الشهداء و صليبه  المقدس المسيح ربنا    . 
صح النوم يا كتابنا الافاضل  ؟؟ اليوم اعتبر فقط جزء من ضمائركم فقط  استيقظ   تجاه شهدائنا الابرار و الجزء الاخر لا زال في سبات عميق تجاه المطالبة بقرى و بلدات شعبنا و كنائسها . الاخوة الارمن استمر صوتهم يدوي و صراخهم يعلوا  حتى سمعهم العالم اجمع  و اعترف بالمجازر التي ارتكبت ضدهم و اخيرا وافقت تركيا و سمحت ببناء اول كنيسة ارمنية على اراضيها .
كتابنا – ما شاء الله – لحد هذه اللحظة في خصام و نزاع دائم حول التسمية – التسمية فقط – ولم اقرا لاي كاتب كتب سطر واحد و تذكر و طالب ببلدات المسلوبة  هيكاري و باز و اشوت و العديد من بلدات شعبنا في تركيا و ايران و حتى في شمال العراق  , و سيبقون في هذا النزاع الى ان تحل قضية التسمية – التسمية المتنازع عليها -  و يستمر العدو باحتلال بلداتنا و يهجر شعبنا  كما هو الحال اليوم احتلال العديد من بلداتنا و تهجير الالاف من اهلنا  و من منكم في الوطن لابد و يشعر بالماسي التي يعيشها  كل يوم اهلنا في شمال العراق,
سؤال مهم  هل ما جرى لشعبنا كان بسبب – اشوريتهم ؟؟ ام بسبب كونهم مسيحيين ؟؟  و حتى في هذه القضية الاخوة الكتاب فرقوا و حصروا و حددوا الشهادة في تركيا ب ""فقط "  بطرف او طرفين , لا اعتراض على المطالبة للطرف الذي تحب و اما حصر الشهادة  بذلك الطرف هذا مخالف للحقيقة و ترفضه ارواح شهدائنا   .
مع خالص التحية


141
ما جاء في المقال : -  يبدو ان ما جاء فيه عن الكنيسة الكلدانية الكاثوليكيةو علاقتها بكنيسة الفاتيكان  اما عن جهل او الحقد  و علاج الجهل مصادر المعرفة عديدة خاصة ونحن في عصر الانترنيت اما علاج الحقد و الكراهية  فهو اسهل اكثر  -- الايمان –
اولا – اعتراف قداسة البابا فرنسيس – بالفساد  حدد الفساد بالاداري و المالي .
ثانيا -  الكنيسة الكاثوليكية لم تكن منغلقة على نفسها – الفاتيكان الاول وفاتيكان الثاني  شارك فيه الاساقفة من كل شبر فيه كنيسة كاثوليكية بالاضافة الكنيسة الكاثوليكية تعتمد اعتمادا كبيرا على العلمانيين و تعطي اهمية كبيرة لدورهم و ارائهم قبل اتخاذ  اي قرار – دنيوي -  و متابعة بسيطة لاخبار الفاتيكان نعرف حقيقة ذلك و اخرها مؤتمر العائلة و ابراز و تسليط الاضواء على عائلة افريقية .
ثالثا – الكنيسة الكلدانية – ما هو الرابط بين الفساد في كنيسة الفاتيكان و الكنيسة الكلدانية – للاسف  لا زالت بعض المفاهيم الخاطئة عن هذه العلاقة  مترسخة في عقول البعض او يحاول البعض يتعكز عليها لتمرير مآربه الخبيثة ¸ كنيسة الكلدانية مستقلة تماما في قراراتها الادارية  عدا ما يخص القضايا المتعلقة  بالايمان – اما موضوع السنودس الكلداني و اختيار اسقف  و موافقة الفاتيكان عليه فهذه مجرد شكليات – كان سابقا في العراق يصدر امر ملكي في العهد الملكي و في العهد الجمهوري بصدر مرسوم جمهوري عند تعيين الباطريرك -  هل هذا تدخل او نفسره تابعية الكنيسة الكلدانية للحكومة .
رابعا  - من الخطا ان توسع و تثقل العبء على غبطة البطريرك ساكو و تمد هذا العبء  لمائة عام و من الاجحاف انكار دور مثلثي الرحمات كل من البطريرك عمانوئيل والبطريرك  يوسف غنيمة و البطريرك  بولص شيخو و مواقفهم المشهودة في التاريخ القريب اي في مائة عام الماضية  حسبما ذكرت. حسب معلوماتي دور هم مشهود لهم فالمثلث الرحمات البطريرك عمانوئيل في قضية الموصل و عند مذبحة سميل و دور المثلث الرحمات البطريرك يوسف غنيمة في قضية قرة قوش و دور الملث الرحمات البطريرك بولص شيخو  و غيرهم ولا تقدر ان تقيس استغلال بعض النفوس المريضة كبر المثلث الرحمات البطريرك دلي و طيبة نفسه كقياس و نموذج لاستشراء الفساد و الاسوا انك تربطه – جهلا – بفساد الفاتيكان – لا علاقة ابدا..
مع خالص التحيات و المحبة
غانم كني   

142
شلاما للجميع
النص الذي مكتوب صريح و واضح و محدد

The Web server you are attempting to reach has a list of IP addresses that are not allowed to access the Web site, and the IP address of your browsing computer is on this list.
Please try the following:

Contact the Web site administrator if you believe you should be able to view this directory or page.
HTTP Error 403.6 - Forbidden: IP address of the client has been rejected.
Internet Information Services (IIS)
و ترجمته ان عنوان كومبيوترك  ( IP address  ) من ضمن قائمة غير مسموح لها تصفح الموقع و عادة من الامور المتفق عليها و الدارجة عند وجود عمل صيانة يذكر ان الموقع - تحت الصيانة - كل واحد يقرا النص الانكليزي اعلاه  يساوره الشك ان الموقع قد حجب دخول الموقع عليخ و ليس هناك في الامر اي سوء نية او اتهام - هذا ما يدل عليه النص و و لاثبات حسن النية كان المفروض الموقع  - كلدايا نيت -  يصحح الامر .  بدل ما هو مذكور "ان عنوان كومبيوترك غير مسموح تصفح الموقع "
مع التحيات










ز و من

143
العزيز ابرم شبيرا
شكرا لمقالك الرائع و عفوا اسمح لي لأضيف بان المرحلة التي يمر بها شعبنا نقدر ان نقول و للأسف الخلل الكبير و القاتل هو  في سياسي احزابنا و تفكيرهم الاعوج في اتخاذ الموقف الصائب الضروري في هذه الظروف التعيسة و هو الوحدة وحدة الكلمة  و كان المفروض بعد ان جثم كابوس دعش على صدور ابناء شعبنا  اللقاء فورا و انشاء غرفة الطوارئ  تضم ممثلين من كل احزابنا  لدراسة الاوضاع و متابعة العمليات و اتخاذ القرار الصائب  و بالتأكيد كان يكون له تأثير اكثر فعالية من جهود فردية , تاثير على نطاق الدولة و الاقليم و العالم  والاهم كان تاثيره اكبر في رفع معنويات ابناء شعبنا و اصرارهم على الصمود  و التمسك بارض الاباء و الاجداد .
مع فائق الود و المحبة
غانم كني

144
الاخ ميوقرا حبيب تومي
قرات مقالتك بتاني   و اقول كان خطابك كالمرهم على الجرح – لو -  نعم لو جاء مباشرة من بعد توجيه غبطة ابينا البطريرك ساكو الانذار  اما الان  فدعني اقول  جاء بعد فوات الاوان  لقد سبق السيف العدل  بعد ان صال و جال كتابنا الكلدان بسلسلة من الخطابات  و المقالات  و حتى ارفاق – يو تيوب اغاني عبد الحليم حافظ  -  و عتبروا انفسهم  طرف رئيسي في الخلاف الدائر بين بطريركية الكلدان  المتمثلة بسنودسها و بين سيادة المطران سرهد جمو مطران ابرشية ساندياكو و من الواضح جدا ان البعض اعتبر هذه فرصة لتصفية حساباتهم مع غبطة البطريرك ساكو و لقيت ارتياح سيادة المطران سرهد جمو و بدل كبح جماحها و سد كل المنافذ بوجهها  اتخذ موقوف السكوت و السكوت من الرضى و سكت و شجع نشرها في موقع الابرشية للاسف . و حتى انت  يا اخ حبيب في مقالك  و لو بصورة عقلانية و حضارية لكن لم تصب في صلب الموضوع  من اجل تسوية الخلاف  و انما كان كلامك موجه لطرف واحد  و تجاهلت عمدا الطرف الاخر في الخلاف فكما لا يخفى عليكم و انت سيد العارفين  لحل اي مشكلة يتم بصورة حيادية و شفافة  – و هنا فعلا يوجد  مشكلة حساسة قد تعصف بكنيستنا  ومن قرائتي لخطاب البعض لن يكون بالصورة التي يتمناها هذا البعض – ان نوجه خطابنا لطرفي الخلاف و بصورة شفافية للغاية فهذا مستقبل كنيستنا و غبطة البطريرك يستند على قرارات السنودس و على القوانين الكنسية ماذا عن الطرف الثاني ؟؟ .قد تكون هذه فرصة مناسبة لاطرح السؤال الاتي هل هناك اتحاد الكتاب الكلدان و اذا كان يوجد اتحاد اين هو في  اتباع الاصول المرعية في الاجماع و الرد الموحد الرزين  بما يعبر عنهم جميعا و ليس كل من يحمل القلم مع احترامي لأقلامهم لكن بعيدة عن الاصول و الاجماع و كان المفروض ان يكون لهم اجماع و رد واحد يكون له وزن يحسب له حساب  و ليس كل على هواه.
اما موضوع مدح غبطة البطريرك  فاعتقد ليس بحاجة الى مديح و الكلام الذي يقال عنه نابع من ضمير ووجدان الشخص بحق ما يقوم به غبطته مع اخوته اصحاب السيادة المطارين الاجلاء و الاباء الافاضل  نحو ابنائهم النازحين و انا شخصيا  انحني اجلالا لما قام به الاب ثابت مكو في كرمليس حال سماعه ناقوس الخطر و هذا نموذج واحد  وثم هل ينكر جهود  غبطة ابينا البطريرك ساكو  لتخفيف شدة الام ابناءه  و اسماع صوت انينهم الى كل العالم فتحركت المنظمات الانسانية  و دول عديدة ارسلت وزراء خارجيتها  و لابد ان شاهدتم جلوس هولاء الوزراء مع النازحين و هذا بحد ذاته انجاز رائع لمن له بصيرة  .  شكرا من القلب غبطة ابينا و لو سلفا سيطلق علي البعض – انني بوق – اتشرف بذلك.
ارجو مخلصا ان تخاطب الاخوة الكتاب الكلدان الانتباه الى المنزلق الخطير الذي ينتظرهم و ان يفكروا جديا و يدرسوا الواقع المرير الذي وصلنا اليه  و ان يغيروا خطابهم الحالي اذا هم جادين بتغير اخفاقاتهم السابقة الى النجاح بجدارة و تحقيق تمثيلهم للكلدان و الاهم  – للوصول لمقعد الكلدان  في اابرلمان  . يبدو ان هناك من يتصيد بالماء العكر  و ينتظر اي فرصة للنقد  و مع كل الاسف و اكرر مع كل الاسف النقد ليس باسلوب مهني اي حجة بحجة  لكن المؤلم ان البعض يبدا خلط الحابل بالنابل  و اثارة مواضيع قديمة لا علاقة لها بالموضوع الرئيسي  ابدا و مطلقا  - موضوع انذار الكهنة - و خير مثال رد الاخير للاستاذ عامر فتوحي على رد غبطة ابينا البطريرك ساكو  لا يعدو عن امور تافهة  و أتأسف ان  يكتب الاستاذ فتوحي بهذا المستوى   الهابط   و يتباكى على ابناء شعبنا و يسال غبطة ابينا البطريرك  عن ماذا عملت لشعبك الان  و كان الاستاذ فتوحي والي على الكلدان يحاسب غبطة البطريرك بكل عنجهية  عن ماذا عملت لشعبنا ؟  الاستاذ فتوحي  و من يؤيده قرا بيان الموجه للكهنة و انه بموجب القوانين الكنسية  و لكن اغمضوا عيونهم و  لم يقروا   و يتابعوا  تحركات ابينا البطريرك من قبل الاجتياح الداعشي  و من بعد الاجتياح  فلم يترك باب و الا وطرقها لإسماع انين ابناء شعبه – مسيحيين ككل دون تمييز –  في ارجاء العالم و قد ادت الى نتائج طيبة  و هبت معظم الدول  و ارسلت وزرائها  و حضرت الى عنكاوة  و زارت اللاجئين في عدة مناطق  و لم تكن جهود المطارين الاجلاء في اربيل – كلدان و سريان و بقية الطوائف - اقل من هذا  في خدمة ابنائهم  و معايشتهم لالام هولاء اللاجئين   و الكل يشهد  و قد يقول  ان  سيادة المطران فرنسيس قلابات  و سرهد جمو و وجوه بارزة من جاليتنا الكلدانية في امريكا بذلوا جهودا لاسماع صوتهم للسلطات العليا في الولايات المتحدة  مع كل التقدير معايشة الام  ابنائنا في وسطهم  له مدلولات قيمة.
كلي امل و رجاءا ان تحاول مع الطرف الاخر في هذا الخلاف و خاصة من الوجهة القانونية و قد يكون من المجدي طرق باب البطريركية و هو مفتوح دائما و انت الان قريب منهم  و بجانبك سيادة المطران ميخا  - بلغه تحيتاتي الخاصة
تسلم عزيزي و اامل ان تضع نصب اعينك اذااختلفنا  لكن لا نزال احباب .
هذا و الله و راء القصد.


145
الاستاذ  ابرم شبيرا
سلام الرب
شكرا لاهتمامتك - الكلدانية - و ان هذا هو المرجو من كل كتاب شعبنا بغض النظر عن الثوب القومي الذي يلبسوه و اقصد التاخي و اظهار موقف ودي تجاه البعض  . و لو الرد جاء متاخر  لكن  ارجو تصحيح بعض المعلومات الخاطئة فيه عن مطران - اسقف البصرة -فمن عام 1966 و لغاية عام 1981  كان المثلث الرحمة المطران جبرائيل كني
 لاحظ الربط ادناه و للعلم انه عمي
مع خالص التحيات
غانم كني

http://www.catholic-hierarchy.org/bishop/bganni.html

146
* بسم الاب والأبن والروح القدس الأله الواحد امين*  
                    
من أمن بي وان مات فسيحيا...
الاعزاء  زوجة و اشقاء و ذوي واقرباء واصدقاء
الفقيد الغالي الدكتور سعدي المالح
الاخ امير المالح المحترم
ابناء كنيسة شهداء المشرق الكلدانية في مونتريال كندا المها نبا الرحيل المبكر لاحد ابنائها  الاعزاء المرحوم الدكتور سعدي المالح , الكل يذكر مآثره العديدة التي ستبقى خالدة في اذهان اخوته ابناء الكنيسة  فقد كان الفقيد يتمتع بدماثة الخلق و الثقافة العالية و حب القريب.
 اخوته ابناء كنيسة شهداء المشرق الكلدانية  تشارككم احزانكم  و تقدم تعازيهم القلبية لزوجته و اشقائه  والى ال المالح الكرام  بهذا المصاب الاليم ، داعين  من الرب ان  يسكنه الملكوت السماوي مع الصديقين  والابرار ويلهمكم الصبر والايمان على رجاء القيامة في يوم الرب .. آمين.
الراحة الابدية اعطه يارب ونورك الدائم فليشرق عليه  .
غانم كني
عن مجلس الكنيسة  و ابنائها[/b][/b]
[/size][/font]

147
الاالاخ كاتب المقال العزيز انطوان الصنا
من الخطا  الفاضح ان يتولى التعليق على القرار – و تهويل القرار – كانه انجاز يفوق كل الانجازات  ان يكون هذا المعلق شخص غير قانوني  و باعتقادي ان الشخص القانوني هو الوحيد الذي بامكانه تفسير كل كلمة وكل ما ورد في القرار  و عليه و ان انا اعترف لا افهم بالامور القانونية لكن قرأت القرار -  و هنا  اقول لناقل الخبر  - لم يكن هناك مصداقية  في نقل قانوني للخبر –  و يمكن اعتنبار الهدف منه  كسب دعائي للنائب  المحترم  مع اعتزازي و تقديري  لهذا المجهود   مجرد  التمعن في القرار  نقرأ  ان المطالبة ليست من صلاحية النائب  و ثم ان النائب لم يقدم و يسرد و يعدد  للمحكمة ادلة قاطعة عن اماكن اختراق هذا القرار – حسبما ورد في قرار المحكمة –
و هنا اسجل ملاحظاتي :
اولا -  نثمن جهود الاخ  النائب المهندس خالص ايشوع .
ثانيا – كنت اعتقد ان عند بحث  مثل هذه الامور الخطيرة و الدقيقة المتعلقة بقضية مصيرية لشعبنا  المفروض  ان يكون هناك جهة قانونية – محامي قدير – لتمحيص كل كلمة وردت في طلب النائب المحترم  للتاكد من متانتها و صلابتها القانونية و من المؤسف ان نقرا ما جاء في القرار – ان هذا ليس من صلاحية النائب  و ثم ان النائب لم يقدم ادلة او يشير الى احداث معينة  لمثل هذا الخرق  – و هي كثيرة و منها برطلة .
و يبقى سؤال الاخير بالنسبة للموضوع :  متى سيطبق هذا القرار ؟  و ما هو الحكم  عند خرق هذا القرار في السابق  وهل يجب تطبيق هذا القرار  من تاريخ سريانه و بطلان كل ما اتخذ و يخالف هذا القرار  و الزام الجهات الرسمية تنفيذه .
مع فائق الود و التقدير
غانم كني   
[/b]

148
[center]غبطة مار لويس روفائيل الاول ساكو
بطريرك بابل على الكلدان في العالم
الكلي اطوبى
 " مبارك الاتي باسم الرب  "
بمناسبة تسلمكم السدة البطريركية , يسعدني و يشرفني ان اتقدم من غبطتكم  باسمي شخصيا و بالنيابة
 عن ابناء الطائفة الكلدانية في مونتريال و اتاوا – كندا -  ابناء كنيسة شهداء المشرق – اتقدم بالتهاني  القلبية
الصادقة متمنين لغبطتكم دوام التوفيق , اطال الله بعمركم و ايدكم بمساعيكم لوحدة كنيسة المسيح و التقارب
 الاخوي بين جميع الاديان و الحضارات .
 بامكانكم يا صاحب الغبطة الاعتماد على صلواتنا .
المخلص لكم بالرب
 المونسينيور لويس الديراني
   مونتريال  كندا 
 تلفون  4509699900 
 
  louis.aldairany@yahoo

[/center].ca[/font]

149
عزيزي  الاستاذ لبرم شبيرا
تحية حب و تقدير  و اعتزاز باسلوب قلمك  و لكن :

ارجو ان تتحرى الدقة فيما تكتب و تقدم معلومات دفيقة لقرائك
موضوع مطران بيروت بالذات : القصة التي خلقت منها هالة واتخذتها حجة لاثبات  رايك عن عدم استقلالية الكنيسة
الكلدانية عن الكنيسة الكاثوليكيكة عدا في القضايا الايمانية  . القصة اعرفها وتاكيدا لكلامي الشخص المعني حاليا هو خوري
كنيستنا  في مونتريال كندا سيادة المونسينيور لويس الدراني  و اجاب قائلا:
بعد انتخاب المثلث الرحمة البطريرك بيداويذ بقي كرسي مطران بيروت شاغرا و صار هو المدبر البطريركي
حتى انتخاب المثلث الرحمة المطران يوسف توماس و توفي بعد سنتين و تم اختيار  المطران قصارجي و للان .
اما موضوع المطران كساب التي ذكرتها فهي غير صحيحة  و عليه استوحب الرد لتقديم المعلومات الصحيحة
للقاريء العزيز اما بقية الموضوع فلا احب التعليق .
و تقبل تحياتي  مع فائق المودة.
 غانم كني

150

العزيز المهندس نشوان
سعدنا كثيرا بتحقيق طموحكم و الحصول على شهادة الماجستير .تهانئنا القلبية  لكم و لوالديك و
لكل محبك ز انجازك مفخرة لبلدتك كرمليس.
عمك
غانم كني و العائلة
[/size] [/font] [/color] [/b]

151
وما نيل المطالب بالتمنى*** ولكن تؤخذ الدنيا غلابَ
وما استعصى على قوم منال***إذا الإقدام كان لهم ركابَ
عزيزي  الدكتور حبيب تومي
انجازك هذا يعتبر سراج ينير دربك  لتستمر في طريقك بالدفاع عن شعبنا
الكلداني  و سيفا بتارا بوجه كل من يحاول الانتقاص من حقوق شعبنا.
تهانئنا القلبية  و تمنياتنا باستمرار التقدم
غانم كني

152
الاعزاء المداخلون
ارجوكم رجاءا اخويا  الكف عن كتابة الردود فمثل هذا النقاش لا يثمر شيئا سوى الفرقة و الحقد  فالحضارات ليست بحاجة لمثل هذا النقاش ليثبت صحتها  ولا مثل هذا النقاش يثبت  اشورية البعض و لا كلدانية الاخرين  و كلمتي الاخيرة  اقول نحن كلدان و نفتخر بهذا الاسم القومي بغض النظر  و لسنا بحاجة لشهادة من احد  و لن يغيير شيء من هذا الاسم  حتى لو انكره الجميع  و مع الاعتزاز بكل  اشوري  و لكل سرياني و لكل عراقي و لهم كل المودة و الحب . اعملوا شيء يفيد و يحقن الدماء التي تسيل كل يوم  و اعملوا شيئا لوقف ماسي شعبنا   والمجد و الخلود لشهدائنا
و لكم فائق الحب و المودة الخالصة
غانم كني

153
الاخ داني
تحية و محبة ربنا يسوع المسيح
تحية اجلال و اكبار لاصحاب الحضارات  من الاشوريين و الكلدانيين و البابليين و لم اجد من ينكر ذلك
اني اقدر جهودك الحثيثة للاطلاع على المصادر  و لكن للاسف  لا يمكن القبول بكلمة حق يراد بها الباطل.
و كما ذكرت بداية نحني اجلالا للحضارة الاشورية  و لم ينكر احد  حضارة الاباء  و الاجداد ----- لكن ما علاقة
 من اتخذ الاسم الاشوري الحالي باصحاب  بتلك الحضارات فقط المطلوب منك اثبات متى تم تسمية ابناء
الكنيسة النسطورية بهذا الاسم و من قام بذلك و من ثم لك الحق التعرض لاباء كنيستنا رحمهم الله و مباردتهم
التاريخية لاحياء الاسم الكلداني و ليس بابا روما كما يتمسك القسم بهذه القصة البالية  و الاسطوانة القديمة
و كأن بابا روما كان يهمه قومية الكنيسة بقدرما كان يهمه ايمان الكنيسة -- بابا روما لا يهمه ان كانت اتباع الكنيسة
 كلدان او عرب  او شبك او تركمان او اكراد  فقط يهمه الايمان و ما عدا ذلك قصص بالية.
  و حتى تعرضت لرموز ايماننا تماثيل مخلصنا و امه العذراء  مريم  التي  تزين كنائسنا  و هذا تجاوز شرير  _
ان ما قام به اباء كنيستنا رحمهم الله يخلد بحروف من الذهب لحسهم القومي و اعادة التسمية الكلدانية لاول مرةمنذ
قرون   و السؤال الذي يخطر ببال كل مؤمن : في ايام الخلفاء العباسيين كان لرجال الكنيسة النسطورية مراكز و كلمة
مسموعة و لكن لم  يتذكروا الاسم الاشوري  و كان بامكانهم ذلك لماذا لم يتمسك احدهم بهذا الاسم؟؟
اخي داني
ما فائدة كل هذا الكلام و ان  تعلم ان الاسم الاشوري الان اتخذ اسم لاحزاب سياسية  و حسب المثل القائل
 - تتباهى الكرعة بشعر بنت خالتها - اي هذه الاحزاب تريد التباهي بتلك الحضارات و معلنين الحرب على كل من
 لا يقبل يذلك --             
مع خالص المحبة و الود
غانم كني

154
العزيز طاهر

ضمن القائمة التي ادرجتها  ارجو اضافة اللقب على اسم رقم  36    و يقرا هكذا

بهنام ميخائيل كافي الموت

 الراحة الابدية اعطهم يا رب و نورك الدائم ليشرق عليهم  و الصبر و السلوان لاهلهم و محبيهم
مع التحيات  -
غانم كني

155
إن الواجب يتحتم علينا أن نبادر بالشكر نيابة عن جموع المحبين الأوفياء لشهيد الواجب

     

     
المرحوم الأب العزيز سالم كني طيب الرب ثراه

فنشكر و نشارك الالام كل من عبر عن ما يعتصر في قلبه من الم و مرارة عند فقدان و فراق عزيز و وقف بجانبنا بمصابنا الأليم كما انه نرى من الواجب أكثر أن نقدم عزائنا مقرون بالشكر و نعزي كل من جعل العزاء عزاءه و بادر تلقائيا بإقامة القداديس و مجالس العزاء في ديار الغربة من اجل تلك الروح العزيزة على الجميع و اسمحوا نيابة عنكم أن نتقدم بشكرنا و امتنانا لكل من تحمل عناء السفر و حضر مراسيم الدفن لفقيد كرمليس وفقيد المنطقة بأسرها بكل أطيافها و فقيد كنيسة المخلص في العراق و العالم اخص بالشكر كل من :
سيادة الراعي الاثيل المطران مار ميخائيل مقدسي ( مطران أبرشية القوش للكلدان)
سيادة الراعي الاثيل المطران مار غريغوريوس صليبا (رئيس أساقفة السريان الأرثوذكس في الموصل )
سيادة الراعي الاثيل المطران مار باسليوس جرجس القس موسى ( رئيس أساقفة السريان الكاثوليك في الموصل)
كما أتقدم بالشكر الخاص لغبطة أبينا البطريرك الكاردينال مار عمانوئيل الثالث دلي ( بطريرك بابل للكلدان)
لمشاركته بإرسال كلمته المعبرة التي ألقاها الأب الفاضل بشار وردة
]
كما اشكرا صحاب السيادة الأساقفة اللذين حضروا مجلس العزاء سيادة الراعي الاثيل المطران لويس ساكو و سيادة الراعي الاثيل المطران ربان والاساقفة اللذين اتصلوا معزين و كذلك جميع الآباء الكهنة الأفاضل والإخوة الشمامسة والاخوة الرهبان والأخوات الراهبات .نشكر شكر خاص أهالي كل من بغديدا و برطلة و القوش تلسقف و بعشيقة والقرى المجاورة لكرملش و جميع الأحزاب و الهيئات التي حضرت أو من عبرت عن حزنهم العميق بمصابنا الجلل بشتى الوسائل . نشكر كل من أقام القداديس في فرنسا , في أثينا , في السويد , في استراليا في فانكوفر في ميامي في ساندياكو و في اريزونا و في مونتريال وفي تورنتو شكرا لكم جميعا و لكل من اقام اقام القداديس و لم يعلنها .

الشكر الخاص لراعي المراسيم التي أقيمت في كرملش , الأب يوسف شمعون القهوجي راعي خورنة كرملش والاهتمام الذي أولاه لإحياء مراسيم الدفن بما تليق الفقيد العزيز الراحل المرحوم الأب سالم كني رفيق دربه و ساعده الأيمن و كعهدنا بالأب يوسف كاب و كأخ وكصديق للجميع و ابن كرملش فقد جعل العزاء عزاء كل كرملش و عبر عن كل ما كان يختلج في صدر كل كرمشايا في أقطار المعمورة من الم و حزن عميقين وفي صدر كل محب وكل وفي للفقيد الراحل . و نشكر جموع الشباب التي ساهمت بجهودها بكل تضحية و تفاني لخدمة المعزين لتعكس الصورة الحقيقية المشرقة لوجه كرملش و مدى حبها للفقيد الراحل. كما نشكر اللذين وقفوا في الصفوف الخلفية وتكفل و قدم بما فيه الكفاية من طعام و شراب للمعزين خلال أيام العزاء.

نشكر أيضا كل من اتصل تلفونيا أو عبر بقلمه و كتب في مواقع الانترنيت الشقيقة في كل من موقع عشتار و موقع عنكاوة و بغديدا و برطلي و الشكر الخاص لكل من كتب في مواقع انترنيت كرملش الثلاثة وما أولت المواقع الثلاثة أهمية لهذا الحدث الجلل و مبادرتها بتخصيصها منتدى خاص بالحدث و بالراحل و نقل الأحداث أول بأول لكل كرمشايا في أرجاء المعمورة عكست إحساس و الم أبناء كرملش في هذه المحنة ثم وقفتهم و بقلب واحد ووقفة رجل واحد و أعلنت الحداد لثلاثة أيام و إلغاء احتفالات عيد القيامة المجيد مما كان له اكبر الأثر بتخفيف عنا وعن محبي فقيدنا الراحل شدة هول المصاب . كما نشكر القنوات الفضائية التي غطت الحدث.

أيضا من الواجب أن نذكر الان بالشكر و العرفان لكل من قدم للفقيد الراحل يد العون و ساعده في اتمام مسيرته الطويلة وطوعا جعلوا أنفسهم النور الذي به كان يجد طريقه ليؤدي خدمته مما كان لها اكبر الأثر بأداء رسالته على أكمل وجه و خاصة زميله و جاره المرحوم أبلحد شمعون خمو الذي قدم حياته على نفس المذبح الذي ذهب ضحيته فقيدنا الراحل.

نعزي القلوب الحزينة و حقا ما عبرت عنه من الاحاسيس الجياشة يدل على شعورهم بفداحة الخسارة التي أصابت الجميع... الكنيسة الكلدانية و أبناء الكنيسة في كل مكان و ابناء كرملش بالذات و المنطقة بفقدان لقلب كبير استطاع أن يدخل قلوب كل من عرفه ونجح بإدخال بذور المحبة و الإيمان و الأمل إلى القلوب وعلى يده لانت حتى اشد القلوب قسوة و نالت شعاع الرحمة الربانية. لقد كان الفقيد راعيا صالحا يقتدي به و جعل صليب العوق ينعش رسالته الكهنوتية. إن الفقيد الراحل المرحوم الأب سالم شغف بحب المخلص و أمه العذراء مريم منذ نعومة أظفاره و ظل مثاليا بسلوك طريق الرب تركنا في هذه الأيام حاملا غصن الزيتون و دخل أورشليم مع الرب و كعادته مرنما مع الأطفال ا وشعنا أوشعنا لابن داود وثم عانق صليبه و بدل الجلجلة " الكاغولتا" اختار الرب له طريق بغديدا مشاركا معه و على يمينه رفيقه المرحوم أبلحد شمعون خمو لينتقلا و يسكنا منازل التي أعدها الرب منذ بدء الخليقة ليصبح ألان فقيدنا شفيعا للجميع.
الرب يرعى الجميع و لا أراكم مكروه بعزيز و راجين رعاية الجذوة الإيمانية و المحبة التي بذرها الفقيد و الحفاظ على ديمومة اتقادها و نورث هذا الكنز الثمين للأجيال القادمة.
محبي واهل الفقيد الراحل الأب سالم كني رحمه الله[/sze][/b

156
قبل الكتابة في هذا الموضوع اذكر القارئ و كل من يعنيهم الأمر إيماني بمبدأ ما قاله الزعيم الخالد غاندي " لو كان الاختلاف في الرأي يخلق العداوة لكانت زوجتي من الد الأعداء لي " طبعا لم تكن.
ان ما اضطرني لكتابة هذا المقال ما ذهب إلية الأخوة الأعزاء كاظم شلتاغ و تعقيب الأخوة زيد ميشو و سمير شبلا و أرجو ان يقبل كل طرف اعتذاري ما سببته هذه المداخلات نتيجة سوء فهم بعضهم البعض و يضع كل طرف أمام نصب عينه إننا عراقيين والعراقي الأصيل حريص على كل ذرة من تراب هذا الوطن الغالي و على كل قطرة دم ..دم ابنائه ... تهدر نتيجة التعصب الأعمى الحاقد .. نعم الغالي على كل عراقي دون التبجح فمن المستحيل ان يسترخص العراقي الأصيل دم أخيه دون ان يكتوي بما يحدث . إننا دم و لحم و مشاعر و أحاسيس لا علاقة بالدين و بالمذهب و القومية لتقف أمامنا دون الاكتراث لما يحدث حولنا
أخي كاظم شلتاغ
أولا اطلب ان تفتح صفحة المحبة صفحة قلوبنا و نناقش الأمور واضعا نصب عينيك ان ما يمسنا يمسك و ما يمسك يمسنا فما جاء في مقالته الأولى و الرد على مقالة الأخ سمير شبلا و مقالتك الأصلية يظهر للأسف انك ككاتب بهذا المستوى و بهذا الأسلوب لازال يجهل , وهذا ليس عيب, و قد يجهل هذا حتى بعض المسيحيين و لا يعلمون ماهي درجة الارتباط بين غبطة الكاردينال دلي بطريرك على الكلدان في العالم و علاقته بالفاتيكان مقر كنيسة القديس بطرس و التي قال عنها سيدنا المسيح له المجد عندما اختار القديس بطرس قائلا له " أنت الصخرة و على هذه الصخرة ابني كنيستي" لو كان سالت أيها الأخ العزيز كاظم شلتاغ قبل طرح أفكارك وتورطك في بركة من الأغلاط , لعلمت ما هي العلاقة و إنا لا أريد وصفك بالجاهل لكن عن هذه النقطة اكيد تجهل ما سبب مرجعية بابا الفاتيكان للكاثوليك بالعالم و أهم سبب هو لتوحيد كلمة الكاثوليك في القضايا الإيمانية المتعلقة بدينهم و حتى لا يتجرا كل واحد بإصدار فتواه حسب أهوائه ويخلط الحابل بالنابل. فقداسة البابا كونه رئيس اكبر مجموعة في العالم تدين بالكاثوليكية هو الوحيد الذي له الحق بذلك و لعلمك حتى هذا الحق يستند الى دراسات مستفيضة من قبل لجان من رجال الدين و العلمانيين قبل اتخاذ أي قرار .
ان غبطة الكاردينال دلي كونه راعي و الراعي مسئول عن رعيته له كل الحق ان يلجا الى الفاتيكان و غير الفاتيكان للمطالبة بحماية رعيته ( المسيحيين بالذات و الأقليات الأخرى) في العراق أقول المطالبة بحماية أبنائه فقط و ليس بعقد اتفاقيات مشبوهة تمس امن الوطن الغالي وهل ينكر احد الظلم الواقع على المسيحيين و من لم يقرا عن ذلك ولم يقرا ما كتبه إخوتنا المسلمون العراقيون الشرفاء بأقلامهم الشريفة رافعون صوتهم و استنكارهم و مناشدتهم الضمير العالمي لحماية الأقليات في العراق وما يتعرض له المسيحيون في الموصل ألان و أنت أول من لا يرضى بهذه الأساليب الإرهابية سواء ضد المسيحيين او غيرهم.
يا أخ كاظم شلتاغ , ابسط واحد يقرا مقالاتك يتمالكه العجب مما تذكره و يسال هل ما ذكرته عن سذاجة أم عن جهل ؟؟ أي مجلس النواب تتحدث عنه و أي حكومة تتحدث عنها؟؟ حماة الشعب و الوطن ماذا بقى من الشعب و ماذا بقي من الوطن ؟ هل الحكومة الحالية هي قادرة على حماية نفسها حتى يذككرها غبطة البطريرك ما هي أولى واجباتها الأساسية ؟؟ ان أولى واجباتها الأساسية توفير الأمن و حماية المواطن وألان غبطة الكاردينال دلي و يطلب منها و يحملها ما لا تستطيع توفيره لنفسها ؟ أما البرلمان اكيد هذا انجاز رائع و رائع جدا ان يتحدى الشعب المفخخات و التفجيرات وينتخب من يمثلهم و لكن نسيت ذكر تحت حراب و دبابات الأمريكان.
ان اتهامك لغبطة البطريرك بالاتصال بجهات أجنبية و تعرض الأمن القومي للخطر اتهام في منتهى الخطورة و يجب ان تضع القيد بمعصمي الكاردينال فورا لكن تمهل قليلا اعتقد انك نسيت قبل ذلك الساكنين في المنطقة الخضراء لوضع يدهم بيد أعداء العراق و تلقيهم الدعم "ملاين الدولارات و السلاح" قبل سنة 2003 و كيف دخلوا بالدبابات الأمريكية محررين العراق واضعين يدهم بيد أعداء العراق , "والله عدو الشعب العراقي بالدرجة الأولى و ثم عدو صدام " واضعين يدهم بيد رئيس اكبر دولة ... رئيس قاد بلاده و العالم الى كوارث و ماسي و أخرها ما أوصل العالم اليه على هاوية الإفلاس نتيجة سياسته والكوارث التي حلت بالعراق تثبتت ذلك خاصة ما فقده العراق و للأبد الكوادر المثقفة من الأطباء و ذوي الاختصاصات النادرة و حملة الشهادات العالية و المثقفين و غيرهم. وحتى قبل هذا لو نسال من كان السبب لحرمان أطفال العراق الدواء و هل من العدالة ان تحمل أطفال العراق الأبرياء رحمة الله عليهم نتيجة أخطاء صدام و تعاقبهم و تحكم على نصف مليون طفل عراقي بالموت حسب إحصائيات الأمم المتحدة و تحرم عنهم الغذاء و الدواء؟ لا يستطيع المرء ان يغطي رأسه كالنعامة و يتجاهل الواقع المرير لما وصل العراق إليه و نحن لا زلنا نهرول نحو أمريكا.

أخي كاظم شلتاغ
كل واحد يقدر مواهبك و إمكانياتك بالكتابة لكن لا نرضى ان تغرد خارج موال و سرب الشعب العراقي الأصيل لجمع قلوب كل العراقيين و هل اسعد من ذلك؟؟ فان ما ذهبت إليه مع الأخ سمير شبلا و تلقينك له درس في المواطنة التي لم نر على ارض الواقع ما ذهبت إليه و ما عبرت عنه لما ما تبتغيه و الكل يضمر لك كل الحب في ذلك لكن للأسف ان يلجا كاتب مثلك او اسمح لي لأقول لك ان تهربك الى سيرة ناقدك لتفنيد الفكرة الاساسية لموضوع المناقشة وتبدي غضبا شديدا من كلمة " أهل البلد الأصليين" و "سكان العراق الأصليين" فيه تنكر للواقع و ربما قد يدفع البعض لاتهامك ( حاشى ) انك كنت من نهب أثارهم و أثار أجدادهم من المتحف العراقي عند دخول المحتل في سنة 2003 لمحو أي ذكر لهم .

أخي كاظم شلتاغ
أرجو ان تضع نصب عينيك و المفروض كل عراقي غيور ان يتخذ نفس الموقف إن كل ذرة رمل من تراب العراقى غالية و ان قلوبنا تدمي كلنا كعراقيين على كل قطرة دم تهرق نتيجة التعصب الأعمى و الحقد الذي افلح في زرعه التيارات الحاقدة على كل ما هو عراقي أصيل وان كل عراقي و أنت واحد منهم غيور بغض النظر عن دينه و عن انتمائه القومي حريص على بناء عراق امن تتعايش فيه كل الأطياف و كل أبنائه . أنا كمسيحي كاثوليكي لست ممن يريد تعداد ما قدمته كل طائفة و لكن أقول ان ننتبه للماسي التي خلقتها الفتن الطائفية المفروضة علينا وان تمييز المخلص و نعمل يدا واحدة من اجل عراق مزدهر و نحن كعراقيين أولى ان ننعم بما حيانا الله و أنعمه على بلدنا وان نعمل يدا واحدة للحفاظ على التراث الثمين الذي ورثناه و من اجل توفير المستقبل الزاهر للأجيال القادمة كعراقيين و عراقيين فقط دون ذكر الدين او القومية.
مع فائق المحبة و التقدير

غانم كني

مونترال

كندا

157
الاعزاء متصفحي  هذا الخبر
الخبر مصدره  الاب الفاضل بديع بطرس نفسه و هكذا اعلنها في القداس . الظاهر من هول المصاب لم يفهم الخبر جيدا عند اتصاله  مع اهله في بغداد و عليه تم تصحيح الخبر حسبما ذكرتم .
اقدم اسفي  واعتذاري لهذا الخطا الغير مقصود و ما سببه من زيادة الانزعاج.
 مع فائق المحبة و التقدير
غانم كني
مونتريال   كندا
ر
.   

158

بسم الأب والابن والروح القدس الإله الواحد . أمين
                  انـا هو القيامة  والحق والحياة من امن بي  وان مـات فسيحي

صلاة  السابع عن راحة انفس الشهدين مروان  و ميلاد ابناء جهاد مسكوني  في مونتريال
في يوم الاحد المصادف 21- 9 - 2008 م

مشاركة ابناء كنيسة شهداء المشرق الكلدانية في مونتريال - كندا -  عزيزها الغالي الاب الفاضل بديع بطرس , احد كهنة من ابناء شعبنا في مونتريال  كندا  بالمصاب الاليم و الفاجعة الكبرى التي المت بعائلة مسكوني  باستشهاد الماسوف على شبابهما المرحومان مروان و ميلاد في بغداد في السادس عشر من الشهر الحالي في حادث الاجرامي المروع بالقرب من بناية محكمة الاحوال الشخصية في منطقة الكرادة.

\الشهيد الماسوف على شبابه مروان جهاد مسكوني الطالب في كلية الهنددسة
الشهيدة الماسوف على شبابها ميلاد جهاد مسكوني الطالبة في كلية الصيدلة


ابناء  خال الاب الفاضل بديع بطرس  الجزيل الاحترام
 

تراس سيادة المونسينيور لويس الديراني القداس الالهي شارك معه الاب الفاضل بديع بطرس و ابناء كنيسة شهداء المشرق و اصدقاء الاب بديع  بمناسبة صلاة الثالث و السابع  عن انفس الشهدين . و في كلمة القاها المونسينيور الديراني ابن فيها الشهدين  وقدم باسمه و باسم ابناء كنيسة شهداء المشرق التعازي القلبية الصادقة لذوي الشهداء  خاصة الاب بديع كما عبر عن اسفه لجميع الشهداء اللذين سقطوا في هذة الحادثة المؤلمة طالبا الرحمة للجميع   و توجه بالدعاء الى الله عز شانه ان يتغمد جرحى الحادث بالشفاء العاجل.
بعدها توجه الجميع الى قاعة الكنيسة و تقبل الاب الفاضل بديع بطرس تعازي الحاضرين الذين  عبروا عن اسفهم و حزنهم العميق بهذه الكارثة  و من بعدها تناول الجميع لقمة الرحمة المقدمة من قبل لجنة السيدات في الكنيسة

الاعزاء متصفحي  هذا الخبر
الخبر مصدره  الاب الفاضل بديع بطرس نفسه و هكذا اعلنها في القداس . الظاهر من هول المصاب لم يفهم الخبر جيدا عند اتصاله  مع اهله في بغداد و عليه تم تصحيح الخبر حسبما ذكر بعض الاخوة ان والد الشهدين لم  يصب باي اذى و لازال على قيد الحاة .
اقدم اسفي  واعتذاري لهذا الخطا الغير مقصود و ما سببه من زيادة الالام و  الانزعاج.
 مع فائق المحبة و التقدير
غانم كني
مونتريال    كندا
[/size]












.[/b]

159
 الاخ سالم ايليا
تحية و بعد
شكرا على مقالتك عن مسرحية  القديسة بربارة و التي قدمت في كرمليس و مثلها شباب كرمليس بجهود و اخراج المرحوم الاستاذ يقين ايليا الاسود  و على التفاصيل الدقيقة التى و ردت فيها و اكيد تاريخ تقديمها الذي ذكرته هو 1950 لانه بعدها كان المرحوم الاستاذ يقين ايليا الاسود مشغول لتحضير فعالية رقصة الهنود الحمر قدمها طلبة مدرسة كرمليس الابتدائية و كنت واحدا منهم ( فعلا صبغنا بالسواد ) فتم تقديمها في المهرجان الرياضي لمدارس "لواء الموصل" . و الجدير بالذكر ان المرحوم كان صيادا ماهرا وكنت الاحظه في موسم الشتاء يصطاد البط من بساتين امام دارنا بعد ان تملاها مياه الامطار و فيضان وادي حجر.  و انها لصدفة جميلة ان اشير قبل ايام معدودة عن هذا الحدث في مقابلة اجريت معي  لموقع كرملش 4 يو و المنشور مع مقالتك.  اما من ورد ذكرهم في مقالك  ججو  فهو الاستاذ جورج متي الشابي  و هو متقاعد في كرمليس  و عيسى هو الاستاذ عيسى و هو ايضا متقاعد و في كرمليس لربما يفيدانك بمعلومات اكثر .  اما نوح فهو المرحوم نوح يوسف كني. 
فيما يلي ما جاء في المقابلة عن ذكرياتي في كرمليس و تقدر الرجوع اليها كاملة:

واذكر ايضا المرحوم يقين ايليا الاسود فكان له اهتمامات فنية و بجهوده تم تقديم اول عمل مسرحي في كرمليس بصورة جيدة نالت اعجاب الجميع فبجهوده و اخراجه تم تقديم تمثيلية القديسة بربارة و اختار جميع الممثلين من كرمليس و اذكر جيدا ان المرحوم سلمان عبد وارينة قام بدور القديسة بربارة و اجاد دوره اجادة تامة و اشترك معه الاستاذ جورج متي الشابي  المتقاعد حاليا و الاستاذ عيسى المتقاعد ايضا  و كان هذا في نهاية الاربعينات او بداية الخمسينات  من القرن الماضي وعلى مسرح ( ايوان ) دار السابق للراهبات الكلدانيات في كرمليس و نظم الدخول لثلاثة ايام و بعد الاقبال الشديد عليها  و لاتاحة مشاهدتها لاكبر عدد ممكن من كرمليس  و الموصل  وقرةقوش و برطلة تم اقامة مسرح  عند تل الغنم  او كما تسمى " كيما د قاشي"  قدمت على مسرح خارجي تم عمله عند تل الغنم و اذكر ايضا اثناء فترة الاستراحة قدم منلوج "السكران بالك عنو السكران" و قام بدور السكران المرحوم نوح يوسف كني .
وفي اخر سنة لي في كرمليس, و في الصف السادس الابتدائي , قام بتدريبنا لتقديم رقصة الهنود الحمر في المهرجان الرياضي لمحافظة الموصل في الموصل و حققنا نجاحا كبيرا . المكافاة كانت اكلة كباب جيدة و اكرامية

غانم كني
مونتريال   كندا

[/size] .

160
                قداس و جناز عن نفس المثلث الرحمات المطران فرج رحو

اقام  ابناء كنيسة شهداء  المشرق الكلدانية  في مونتريال كندا  قداسا تابينيا  بمناسية اربيعينة المثلث الرحمات  المطران فرج رحو  و حرس على المساهمة و المشاركة معهم  بهذه  المناسبة  تجمع كنائس الشرق الوسط في مونتريال  و العائلة العراقية بكل اطيافها ومذاهبها في مونتريال وابناء العائلة العربية و اعضاء من البرلمان الكندي  و ممثل رئيس وزراء كندا.
اقام القداس المونسينور لويس الديراني صاحبه فيها جوق الكنيسة الذي اجاد باحياء تراتيل كنيستنا العريقة  لمثل هذه المناسبات.  المونسينيور الديراني القى كلمة باللغتين العربية و الفرنسية  و بين كيف يبذل الراعي الصالح نفسه عن خرافه و هذا ما فعله الشهيد المطران رحو  و ختمها بنداء الى اصحاب الضمير لانقاذ العراق  و اهل العراق
.

نداء استغاثة إلى من يهمه الأمر

  من بيت الله هذا نحن المجتمعون نصرخ بألم و ونضم أصواتنا إلى صوت قداسة البابا و إلى أصوات المنظمات الإنسانية في العراق و في العالم قائلين: " أوقفوا المجازر و أعمال العنف و الحقد  و الثأر في العراق عموما و على الشعب المسيحي المسالم خصوصا. حرام بان تحرق بهذه الصورة ارض إبراهيم الخليل أبي المؤمنين بالإله الأوحد . بلاد سومر و أكد و بابل و أشور والحضارات المتعاقبة. هذا الشعب الذي أعطى الحرف و الشريعة و الحضارة للعالم كله لا يجب أن يعامل هكذا.
لنتذكر و صية الله " لا تقتل" و قوله الأخر سبحانه و تعالى في الصفحة الأولى من الكتاب المقدس إذ قال لقائين ابن ادم " إن صوت دماء أخيك هابيل صارخة إلي من الأرض" (تك 9   ( 4- 10: اليوم هي دماء  المطران بولس فرج  رحو و دماء عشرات الألوف من هذا الشعب المغلوب على أمره تصرخ : القتل حرام – لا تقتل .. أحبب الرب إلهك من كل قلبك  و قريبك كنفسك.
أخيرا لنضم أصواتنا إلى صوت السيد المسيح لصالبيه,
و إلى صوت  المطران رحوا لخاطفيه قائلين و بكل محبة :
"اغفر لهم يا أبتاه لأنهم لا يدرون ما يفعلون ."  (لوقا 24:23).  أمين     

ثم القى السيد اكوب ايفركليان  كلمة رئيس وزراء كندا عبر عن حزنه العميق لاستشهاد المطران رحو الذي  عرف عنه انسان مسالم و من دعاة المحبة و التعايش المشترك. و من المؤسف ان يفقد العراق خيرة رجاله ويتم تصفيتهم .
بعد القداس توجه الجميع الى قاعة الكنيسة  و حضر عدد من رؤساء و ابناء  الطوائف المسيحية و الاسلامية  العراقية و العربية  في مونتريال و عدد من رجالات الدولة . و القيت كلمات بهذه المناسبة منها كلمة النائبة مدام فوكو  ثم كلمة رئيس تجمع مسيحيي الشرق الوسط في مونتريال السيد فؤاد ميسي  و كلمة الشيخ محمد نديم الطائي رئيس مؤسسة الزهراء في مونتريال و كلمة الدكتور  موفق التكريتي  و ثم كلمة  ابناء كنيسة شهداء المشرق الكلدانية القاها السيد غانم كني  و ثم كلمة  رئيس الجمعية الكلدانية في مقاطعة كيبيك السيد جان كالوس.  و عبر الجميع حزنهم العميق باستشهاد الفقيد المثلث الرحمة  المطران فرج رحو و قدموا تعازيهم الى الكنيسة الكلدانية و الى ذوي الشهيد .
بعده تناول الجميع لقمة الرحمة مترحمين على روح شهيدنا المثلث الرحمة المطران فرج رحو
.


[/url]

][/rl]

][/]

][/url]

161
المطران   و طريق الالام

سنويا يحتفل العالم المسيحي باسبوع الالام ... الام فادينا و مخلصنا عيسى ابن مريم ... يسوع الناصري ...المسيح  الفادي و مسيحيي العراق لهم هذه السنة الام من سار على طريق الجلجلة  .. جلجلة الموصل ليضيفوا الى تاملاتهم هذه القصة .
 بعد ان امضى المطران التامل  في أربعة عشر مرحلة من مراحل درب الصليب و طريق الآلام في كنيسته مع ابنائه المؤمنين ، وهي الطريق المؤدية إلى فجر القيامة ثم  يخرج من كنيسته. ليبدأ مراحل جديدة من درب صليبه وآلامه هو... نعم أربعة عشر مرحلة  سار بها  سيدنا المسيح...  وأربعة عشر يوما ، تأمل و سار بها المطران الشهيد .....المرحلة الاولى كانت الرصاصات التي  ادمت قلبه اولا  قبل ان تخترق صدر مرافقيه الشهداء الثلاثة .......  عُرض عليه أن ينكر المسيح، لكنّه وجد في تأمله بمراحل درب  الآلام سببا للصمود ورفض الخضوع إلا لله. فترك الجسد البائد في الأرض وارتقت  روحه النّقيّة الى السماء في سلام الملكوت. ....اربعة عشر يوما بقى المطران في ضمير كل فرد ممن كان يعرفه او سمع باعماله  الخيرية التي لا تعد و لا تحصى  العلنية منها او ما كان يقوم بها  سرا بحيث يمينه لا تعلم ما قدمت يسراه كما اوصاه سيده  يسوع الناصري له المجد.   المرحلة الثانية عشرة من درب الصليب،نقول:  نتامل في هذه  المرحلة بموت المسيح على خشبة الصليب. وهكذا في اليوم الثاني عشر. يعلن  المجهولون عن موت المطران، بعد مراحل القهر والذل ونقص الدواء. مات المطران اذا، وأكمل بجدارة أربعة عشر مرحلة من درب صليبه.
بكته القلوب وعيون المشيّعين ، من الأطراف والأطياف كافة ... بكته  ابناء "المحبة والفرح" بكته ذوي  الحاجات الخاصة، والعائلات  المهاجرة الجديدة، بكته اللأطفال الأيتام. وها هم جميعا يتحلقون  حول سريره الأبدي صارخين " اين الضمير العراقي" اين الضمير العالمي .. والشعب المسيحي صامت  لم يخرج منه كلمة عنف أو رغبة بالانتقام أو الكراهية، ولم يتحزم أي منهم بحزام ناسف، وإنما اكتفوا برفع أغصان  الزيتون، احتفالا بأحد الشعانين ... وبعد، فدرب الصليب يتكوّن من اربعة عشر مرحلة... والأخيرة هي وضع جسد المصلوب في  قبر جديد...مات المطران. قتل. استشهد و دفن ... منتظرا رجاء القيامة ...البعث .
ان مقتل المطران الشهيد بولص فرج رحو و رحيله البطولي ترك الما في  قلوب المسيحيين والمسلمين من أصحاب النوايا الحسنة، ليس فقط في العراق، ولا في الشرق  الجريح، بل في كل الأرض و فقدت البشرية اكبر عون و سند للمعوزين و المعوقين ... كان يتالم لالام اخوته  خاصة ابناء الموصل.. بالامس القريب عندما طالت يد الاشرار منطقة "الزنجيلية" في الموصل اعتصر قلبه الما و هب لمساعدتهم حاثا ابناءه لحذو حذوه  , فالشهيد رحمه الله لم  يميز بين المتالم المسيحي او المتالم المسلم  ولم يعين مذهب او دين من تعنيه مساعداته  . انها ماساة ان تغتال يد الاشرار شيخا ذو التسعة والستين  وهو الشهيد البار المطران بولص فرج رحو وقبلها  و امام عينيه  سال دم  ثلاثة من تلاميذه . انها  صرخة موجهة  إلى الضمائر العربية علها تصحو و"تصحو بها النخوة لأنّ العرب أخوة  ".انها ماساة تضاف الى سلسلة المآسي التي ابتلى بها العراق بقتل الابرياء شيوخ و اطفال نساء رجال...  رحل شيخنا الوقور... متسلحا بالمحبة دينا وديدنا... وبالرجاء الحي في  بواطن قلبه... وهو  يلفظ أنفاسه ألأخيرة رفض  أي مساومة على ايمانه او كرامته او ماله .... كيف يرضى ان يكون اقل من تلميذه الاب رغيد كني الذي سبقه و نال اكليل الشهادة ...على يد نفس الزمرة و على نفس المذبح . امضى حياته بالدعوة الى المحبة و الفضيلة و الاخوة ... الان يرضخ لمطالب الاشرار لتجنيد الشباب  لقتل الاطفال و الابرياء  ؟؟؟ ليس  المطران وحده او المسيحيين فحسب بل كل مواطن  عراقي "كانسان" يؤلمه استخدام الدين بالعنف والدمار والقتل  والترويع والتهجير وقتل البشر.
هذا مّا حدث في جلجلة القدس. وهذا  ما حدث في  جلجلة نينوى بعد صلاة درب الصليب مباشرة. وما تلك النهاية الأرضية لشجاعة الشهيد ورفضه الانصياع لتعليمات قطاع الطرق سوى  تعزيز للصمود  والسير حتما ودوما نحو الأمام، إلى حين يبصر شعب العراق أجمعه شمس  العدل والحقيقة والجمال والحرية

غانم كني

مونتريال   كند
ا

162

قداس و جناز في كنيسة شهداء المشرق الكلدانية  في  مونتريال -  كندا
 عن راحة نفس  المثلث الرحمة الشهيد بولص فرج رحو رئيس اساقفة الموصل

]

اقام المونسينيور لويس الديراني  النائب البطريركي على الكلدان  في مونتريال يوم الاحد الموافق 16 اذار 2008   قداس و جناز و بحضور مندوب رئيس وزراء  كندا  و عدد من الرسميين  في حكومة كيبيك و كندا.  و في كلمة القاها المنسينيور الديراني اعرب فيها عن حزنه و حزن ابناء كنيسة شهداءالمشرق في مونتريال لفقداننا احد اركان الكنيسة الكلدانية و بهذه الطريقة  الماسوية مما يدل بكل وضوح استهداف المسيحيين في العراق و طالب الحاضرين بايصال صوت معاناة مسيحي العراق الى المسؤلين في الحكومة الكندية و العمل لتقديم يد العون  و المساعدة لانقاذ الشعب المسيحي في العراق.   كما قدم التعازي و المواسات باسمه و باسم ابناء كنيسة شهداء المشرق في مونتريال  كندا الى غبطة ابينا الكردينال دلي و الى عائلة الشهيد  و عوائل الشهداء  الثلاثة رامي  و فارس و سمير و الى جميع محبي و اصدقاء الشهيد رحو .
 و في جو خيم عليه الحزن و الاسى على فقيد كنيستنا وفقيد العراق اجتمع بعد القداس ابناء كنيسة شهداء المشرق الكلدانية و محبي و اصدقاء الشهيد  في قاعة الكنيسة و قدمت الجمعية النسائية للكنيسة " لقمة الرحمة" . و دارت الاحاديث عن ماثر الشهيد  و اعربوا عن حزنهم العميق لشهيد الكنيسة و شهيد الموصل و شهيد العراق طالبين الرحمة للشهيد و العزاء للكل.

 و في صباح نفس اليوم و بطلب مني اقام الاب جورج مورين من الاباء الفرنسيسكان  في مركز شارع روزمونت  مونتريال  كندا  اقام  قداس خاص عن نفس الشهيد المثلث الرحمة المطران فرج رحو شارك فيها عدد كبير من المؤمنين الكاثوليك الناطقين بالانكليزية و بعدها نزل الحاضرون الى قاعة الكنيسة و اتيحت لى الفرصة لتقديم نبذة عن حياة الفقيد و عن ماسي الشعب العراقي خاصة المسيحيين. و ابدى الحاضرون تعاطفهم و تفهمهم لوضعنا  و ابدوا شعورهم بالاسى و الحزن العميق والتعازي لذوي الشهيد و اصدقائه و محبيه .

غانم كني

163
انهضي يا كرمليس و اخرجي لاستقبال فارس من فرسان سيد المجد الاب السماوي الشهيد مار بولس فرج رحو و احتفلوا بعرس انتقاله الى الاخدار السماوية  ملبيا نداء ربنا  "تعالوا الي و رثوا ملكوت المعد لكم من ابد الدهور" كما سبقه بتلبة النداء ابنك البار الشهيد الاب رغيد كني و رفاقه , لقد شاءت الاقدار و نحن  نعيش هذه الأيام أسبوع  ذكرى الام فادينا و مخلصنا ربنا يسوع المسيح  و نتذكر مراحل حمله الصليب وتقديم نفسه فداء لنا والان هنا  في العراق , بلد الديقراطية يعاد و يتكرر المشهد  كل يوم مع الشعب المسيحي و اليوم بالذات على جلجلة الموصل يشهد العالم استشهاد رجل وديع و بار و هو راعينا الجليل و ابانا المثلث الرحمة  المطران بولص فرج رحو ليلحق بمن سبقوه من الشهداء و في هذا الموقع بالذات و له اقول.   
سيدي الشهيد :
إذا كان تلاميذ فادينا لم يسهروا معه ساعة واحدة  عندما حضر و وجدهم نائمين و هو يصلي في بستان الزيتون , لكن قلوبنا و أفكارنا  كانت  سهرانة معك طوال مدة اسرك .. و الكل أشعل الشموع و هام  في الطرقات  و أقيمت الصلوات  الكل عيونهم شاخصة إلى السماء طالبين من الرب في هذا زمن الصوم والتوبة طالبن الرحمة  لشبابنا الثلاثة الذين استشهدوا قبلك وان يجدوك جالسا بينهم .
إذا كان سمعان  بطرس  "الصخرة " قد نكر سيده فادينا  ثلاث مرات في دار قيافا  كبير الكهنة ,  فان فارس و  رامي و سمير  الشهداء الثلاثة , فضلوا الاستشهاد بدل التنكر لإيمانهم وبدل خيانة الاسخريوطي  الذي باعك لليهود بثلاثين درهم بذل شهدائنا  دمائهم الزكية و ثبتوا على إيمانهم  و التحقوا بكوكبة من شهدائنا الأبرار الاب رغيد كني  ورفاقه  و الان  انت نفسك  لحقت بهم  وشهادتك قد ثبتت فينا السير على خطا سيدنا يسوع المسيح وعمقت فينا الإيمان مما  كان له أثراً بالغا في نفوسنا . اليوم فقدت الكنيسة الكلدانية العمود الاساسي لخيمتها في الموصل  و كنت   ركن من أركان المحبة والتسامح وداعية من دعاة السلام , وجسر ممتد بين كافة أطياف الشعب العراقي وجميع معارفك يشهدو  بذلك وخاصة  أهل الموصل النشامة وأهل النخوة من أبناء مدينتك  موصل الحدباء وقفوا معك في اسرك و الان عبروا عن حزنهم العميق باستشهادك.
سيدي الشهيد
 اكيد مختطفيك حاكموك و الجرم الثابت بحقك انك احتضنت و دعمت جماعة "محبة و فرح" للمعوقين و أدخلت السعادة على قلوب المئات لا بل الآلاف  لتعوض لهم نعمة ما فقدوه و كنت حريصا أن تقوم بنفسك بهذا العمل الانساني  . إن هذا مخالف لشريعة خاطفيك. و انك رعيت الشباب و حرضتهم على مخافة الرب  بالإيمان  و الفضيلة و التقوى  و محبة الأعداء قبل  الأقرباء  و هذا أيضا مخالف لشريعة خاطفيك.  انهم جماعة مجرمة إرهابية ضالة متبرئة منها كافة الأديان السماوية. فكم  نصراني  اسلم  بأساليبهم وإرهابهم ؟؟ و ايضا نسال كم مسلم يرضى على اعمالكم هذه. إن الله محبة متناهية ولا يأمر او يجبر احد ان يحبه بالإكراه.

 اخيرا نقدم تعازينا الحارة الى صاحب النيافة والغبطة الكاردينال مار عمانوئيل دلي
    باستشهاد المثلث الرحمة المطران مار بولس فرج رحو رئيس اساقفة الكلدان - الموصل .
كما نقدم تعازينا الى اشقاء  وشقيقات الشهيد والى اهله والى  ذويه و جميع اقاربه .
نقدم تعازينا الى أصحاب النيافة مطارنة الكلدان و كافة ابناء الكنيسة الكلدانية في العالم
والى كهنة وابناء وبنات ابرشية الموصل للكلدان و خاصة ابناء كرملش.

غانم كني

مونتريال   كندا


164
توجه اليوم الجمعة ابناء الكنيسة الكلدانية - كنيسة شهداء المشرق - واصدقائهم في مونتريال  كندا عند  رياضة درب الصليب بالدعاء الحار الى الرب و العذراء امه  ان يحفظ سيادة المطران فرج رحو  يفك اسره و يعيده سالما لرعيته  كما يتقدمون من ذوي الشهداء باحر التعازي و لشهدائنا الرحمة.
كنيسة الروح القدس ستبقى مذبحا للشهداء انها نفس الكنيسة التي استشهد عندها الاب الشهيد رغيد كني و رفاقه فدمائهم  لم تجف عند هذه الكنيسة. لشهدائنا الرحمة.
غانم كني
كندا  مونتريال  29 شباط 2008
 

165
 غبطةابينا   البطريرك الكاردينال عمانوئيل الثالث دلي الكلي الطوبى
 بطريرك بابل على الكلدان في العالم

يسعدني ان اتقدم باصدق التهاني والتبريكات الى ابينا غبطة الكردينال مار عمانوئيل الثالث دلي والى الشعب العراقي بمناسبة تنصيبكم  كـاردينـالا في الكنيسة الكاثوليكية المقدسة من قبل الحبر الأعظم  قداسة البـابـــا بيندكتوس السادس عشر في كنيسة القديس بطرس ،إنه لشرف عظيم و فرحة كبرى لنا  في هذا اليوم كعراقيين وكلدان ان يكون عندنا كاردينالاً عراقياً  . الى الرب نطلب ان يعطيك الصحة والعافية و ياخذ بيدك لتحمل المسوؤلية الجديدة المضافة لمسوؤلياتكم البطريركية في خدمة قطيع فادينا و مخلصنا و رعايته في هذة الظروف العصيبة  ....  كيما يعود السلام والمحبة لابناء شعبنا العراقي الجريح ...
محبكم
غانم كني  و العائلة
مونتريال     كندا

166
ابن عمي الغالي شيخ الشهداء
الاب رغيد كني  طيب الرب مثواك


لا اعرف كيف ابدا رسالتي هذه و ان استطعت الكتابة ماذا اكتب  و ماذا اقول ؟؟ فمن الامور الصعبة  ان يربط الواحد جاشه  ويكتب في مثل هذه المواقف دون ان تعطل العبرات تسلسل افكاره ان لم تشل يده لابل جسمه مجرد ذكر الماساة  لكن الواجب يدفعني لاسطر هذه الكلمات و انفس عن المرارة التي احس بها.
ابن عمي  .. كلمة عتاب اقولها , لماذا اخترت هذا الطريق  و تركتنا و ادميت قلوبنا جميعا  فالرصاصات التي اخترقت جسدك الطاهرتخترق قلوبنا كل لحظة و كل ثانية و ستبقى قلوبنا تنزف دما  ما دمنا احياء و صورتك امامنا.  هل تعتقد رحيلك سهل على ابن عمك ام سهل على والديك و على اشقائك و شقيقاتك ؟ هل هو سهل على عمامك  ام  عماتك  ام هو سهل على ابناء عمومتك  وعلى كل فرد من ال كني. لقد ابكيت محبيك  من ابنا ء شعبنا الكلداني في العراق و في كافة انحاء العالم  لابل ابكيت معارفك في العالم كله . الم ترحمنا و تقدر مدى صعوبة تحمل ابن عمك و هو في الغربة لوحده اوجاع هول الصدمة.
كنت متاملا ان تكون في مقدمة الذين يسيرون امام نعشي  وتذرف و لو دمعة واحدة  و تطلب لي الشفاعة  من عند ربي. الان كلفتني بما لا اقدر تحمله و اوفي حق شهيد  كيف لو كان الشهيد الاب رغيد الذي عرفني و عرفته ويعرفه كل واحد .  الان  الرب اختارك و اختبرك و نلت اكليل الشهادة بكل جدارة  لتكون بين ملائكته و قديسيه  لتكون لنا شفيعا و يكون لك دور اكبر بمد يد العون لكل المحتاجين  و مثال رائعا لجميع ابناء شعبنا و جميع المسيحين لتحمل ما يتعرضون من اضطهاد على يد زمرة شيطانية يتامرون بامرة الابليس و ينفذون اعماله , ان الحقد قد اعمى بصيرتهم و اقسى قلوبهم   فالاسلام  و القران  براء من هذه الزمرة الوحشية فكيف تجرات ايدهم ان يسكتوا و للابد قلب  ذلك الحمل الوديع المملوء محبة لكل من يلقاه بغض النظر عن دينه.  الست من اتباع  عيسى بن مريم ممن جعلهم الله عز وجل فوق اللذين كفروا الى يوم القيامة , عيسى ابن مريم  وجيها في الدنيا و الاخرة ومن المقربين.
لقد خاب ظنهم باغتياهم الراعي  واي راعي , نادرا ما انجبت  كنيستنا  واحدا مثله و بشهادة كل معارفه , فظنوا باغتياهم الراعي الصالح سيكون بعدها سهل عليهم اغتيال القطيع و هم لا يعلمون ان ايمان كل فرد من القطيع لا يتزعزع قيد انملة مهما تعرض للبطش و الاضطهادات.
 اقدم تعازي  لوالدي الشهيد و اشقائه و شقيقاته و جميع ال كني بهذا المصاب الاليم . اقدم التعازي لغبطة ابينا البطريرك دلي و سيادة المطران فرج رحوا لفقدهم ابنا بارا شجاعا احد ابناء كنيستنا استشهد من اجل الرب .
تعازي الخاصة لذوي رفاق الشهيد الذين نالوا اكليل الشهادة معه بسمان و   وحيد  و   غسان   
من الرب نطلب ان يسكن شهداءنا منازله السماوية  و يلهم الجميع الصبر و السلوان بهذا المصاب االجلل.

غانم كني 
مونتريال  كندا

					

صفحات: [1]