عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


الرسائل - ذياب مهدي آل غلآم

صفحات: [1]
1
معرض تشكيلي في كالري الفنان المغترب حيدر عباس عبادي
ذياب مهدي آل غلآم
وفق شعار المعرض التضامني مع ثورة الفاتح من اوكتوبر العراقية الشبابية .
(( معكم في سواتر الحلم العراقي. حب العراق يجمعنا، ثورة الشباب تلهمنا)) معرض تضامن مع انتفاضة ثوارة التحرير العراقية في مدينة سدني ، إستراليا .
 
لست في موضع من يقدم النصح لشبابنا العراقي الثائر فمنهم نحن الذين نتعلم. وما تعلمناه منهم في شهرين يفوق كثيرا ما تعلمناه طيلة حياتنا نحن الشيوخ الذين بلغنا من العمر عتيا، فهم بقية سيف، وبقية السيف أفضل. وأقصد ببقية السيف هنا المجموعة التي تتعلم كثيرا من تاريخها لكي تصنع لها حاضرا متحضرا ومستقبلا مشرقا. إن العالم كله ما زال يتعلم من شبابنا العراقي الثائر كيف يكون الغضب المتحضر وكيف ينتصر الدم على السيف. في هذا المعرض كانت لوحات للفنان حيدر عباس عبادي لها خصوصيتها وطابعها المماز عن بقية المعرض المشترك والتضامني مع انتفاضة الشباب العراقي في الفاتح من اوكتوبر وهي المتداد الموضوعي والتاريخي التراكمي للتظاهرات التي اتقدت في 25 شباط عام 2011 والآن في هذا المعرض كانت بصمة الفنان حيدر ولوحاته وهي تغور في عالم البحار والاسماك والمرأة . عالمه اللوني كان الاسود في اغلب اعماله التشكيلية وللاسود علاقة بالاحساس ، يقول الفنان حيدر، علاقة تأثير وتأثر، لابد لنا ان نفهم لغة الالوان قبل ان نتعامل معها، نتعرف بها حتى تظهر لنا اللوحة ناطقة بليغة الالوان . واشار الفنان حيدر للأبيض والاسود، الأبيض رمزللنقاء والضوء ، للصدق والاخلاص وعدم التحيز وللنهار ، بينما يعبّر الأسود بسبب دكانته عن الحزن عن مواقف وحالات نفسية تعسة ، كالتقزز والخوف والخطيئة والغموض ، ويعبّر اللونان معاَ عن تحول أو لحظة انتقال ، عن المرور من مرحلة إلى أخرى كما يمثلان اللحظتين الأساسيتين في حياة الانسان : مولده ووفاته. وخلال لوحاته التي عوالمها البحر والسمك ، وكيف تعامل بموضوعيه وخلق الفكرة اللونية الجمالية مع الهدف الاسمى للعمل التشكيلي فهو يزاوج مابين جمالية الجدار وهدف الفن في خدمة قضية ما، ان الموضوع وهدف الفن في هذا المعرض كان "الفن في خدمة القضية الوطنية ، الفن في خدمة الانسان وذائقته الجمالية لتضيف عليها الفكرة الموضوعيه النضاليه بحدود الوطنية واتساعها بشكلها الأنساني فالفن دائما في خدمة القضايا المصيرية وبما ان شعبنا العراقي المنتفض بثورته الفاتح من اوكتوبر كان لهذا المعرض صداه، وكان للفنان حيدر وعوالمه المزيجه بين الاسماك والبحر والانسان وقضيته. فمثلا لوحة الحوت وهي لوحة تحاكي الموروث الشعبي في العراق بموضوعة ( الحوته التي ابتلعت القمر) وهنا في هذه اللوحة الكبيرة نوعما نشاهد الامتزاج الموضوعي مابين روحية الفنان والالوانه مع الفكرة الخلاقة الحداثويه في تنفيذها الحوت هي امريكا التي احتلت العراق بعدما سلمه لها طاغية فاسد غبي ، هذا الحوت الذي ابتلع العراق ، وكانت بغداد تزهو كقمر العراق لا بل هي عروسة اقمار الدنيا، الحوت يريد ان يبتلع بغداد، يبتلع العراق !؟ ذكرته بهوسة لمهوال عراقي ( يغص بينه الماكدرنه)..
 
 لذلك امريكا غصت ولم تقدر حق تقديرها لشعبنا ، بعدما منحت هؤلاء سلطة الفساد والمفسدين ادارة بلد محتل الآن العراق.. حوت امريكي يريد ان يبتلع تراثنا وحضاراتنا وموروثنا الشعبي الفلكلوري.. امريكا لا يوجد عندها تراث حضاري، لكنها  تستهدف على الاستحواذ والسيطرة من اجل المال والاستثمار ولا يهمها تحرر الشعوب والاوطان.. ان اللوحة عند الفنان حيدر تكتسب اللون صفة شخصية، فتقول لون برئ، او لون وحشي ! ان الحواس تعمل في المجال الذي خلقت من اجله هذه اللوحة فتستطلع العالم الخارجي لتعكس صورة حقيقية عن ظاهرة لتصبح اللوحة في الشعور في العالم الداخلي للانسان او في شعوره ليعكس هذا الشعور بغضب او بايجاب والتي يجب ان تعكس. فالفن في خدمة الحياة فكرا وجمالا هذا ما يستهدفه الفنان حيدر في اغلب لوحاته عن عالم السمك والبحر والعلاقة الجدلية بين السمكة والمرأة، بين الخليقة وجعلنا كل شيء حي من الماء والمرأة مصنع للخلق الانساني وجعلنا من المرأة خالقة للإنسان فالماء هنا مشترك في الخليقة مابين المرأة السمكة الانثى والعكس ايضا السمكة الذكر الحيمن والماء..
 
وفي لوحة اخرى يحدثني الفنان حيدر عنها يقول: ان للبيئات المتعددة تأثير في سلوك الأفراد تبعا لأثر الواقع نمطاً على الذات وعلى تكوين شخصية الفرد الذي لا يمكن له إلا أن يتأثر ويؤثر في سلوك الأفراد "المشاهدة" للوحة .. على الفنان أن لايتجاهل عامل البيئة ومنعكساتها على ما يكتسبه الآخرمن عاداتها وتقاليدها ، وعلى الفنان ان يستغل الأثر النفسي للألوان في حياتنا ومما لا شك فيه ان ما نختاره من الوان يعكس في غالبية الاحيان طبيعة مزاجنا وتفكيرنا والتي تعجز الكلمات عن إعطاء مدلولها بصدق ودقة .
 
عالم البحار والمحيطات عالمٌ مليءٌ بالأسرار والغموض، وهو عالمٌ واسعٌ يغصّ بأشكال الحياة المختلفة التي قد لا يعرف الناس عنها الكثير، خصوصًا أنّ البحار تملك تنوعًا حيويًا هائلًا، كما أنّ الأحياء البحرية فيها تُمارس أنشطة غريبة ومتشابكة، وتحدث فيه ظواهر مختلفة بعضها غريب جدًا لا يملك الناس لها تفسيرًا، خصوصًا فيما يتعلق بممارسات بعض الحيوانات المختلفة، وبوجود حيوانات مفترسة وقاتلة، وحيوانات ضخمة وأخرى صغيرة جدًا، ومن المثير للدهشة أيضًا أن عالم البحار يمتلئ بأصناف مدهشة من النباتات البحرية ذات الألوان المبهرة .

الفنان حيدر عباس عبادي مع الفنان ذياب مهدي آل غلآم
في المعرض المشترك التضامني
هكذا وجدت هذه العوالم في لوحات الفنان حيدر عباس عبادي الحلي العراقي المغترب في سدني، استراليا . انه رسام يبعث عند المشاهد الدهشة والابهار والتسامي في روحيته مع العمل الفني كجماليات وافكار لها خصوصياتها وبصمته الفنيه وكما قلت انه فنان يعيش في عوالمه المثيرة للجدل مابين البحر والسمكة والمرأة والحياة وعالم تطور الابداع الفني، فجمال عالم البحار يُشبه جمال السماء المرصّعة بالنجوم والكواكب، خصوصًا أنّه عالم متنوع ومليء بالألوان، ومهما حاول الإنسان اكتشاف هذا العالم فلن يستطيع أن يعرف كلّ ما يتعلق به من معلومات، لهذا فإنّ الواجب الأخلاقي يقتضي الحفاظ على هذا العالم الجميل من أي تلوث أو ضرر، كي يظلّ عالمًا حيويًا جميلًا .. لقد امتعنا الفنان حيدر في لوحاته ومشاركته التضامنية الوطنية والانسانيه مع ثوار انتفاضة الفاتح من اوكتوبر التي منحتنا هويتنا العراقية واستردت لنا روحنا الوطنية المغيبة قبل الاحتلال وزادوا الطين بله هؤلاء عباهلة الصدفة الغبية بالمحاصصة والطائفية والعرقية.. معكم ياثوار العراق ، معكم في سواتر الحلم العراقي ، حب العراق يجمعنا، وثورة الشباب تلهمنا ... 


2

حين رقصت مع إيليا بفرحة العلم العراقي
ذياب مهدي آل غلآم
تشبث بي، جدو جدو اريد مثل هذا، قالها: بلغثة وتاتأة جدو ( فلاك ) جدو ذس، نعم، العلم ايييي .... وصفق فرحا " ألللم " لا، قلها: علم وسوف يأتيك به باباتك ، تلعثم بعض الشيء وكررها، لكنه فشل،  جدو : ( اكين ) علم، قل علم، اللم...لا، علم .... ععععلم،  عععم، ععلم، علم.... جيد، حسناً اذهب ( حمودي والده ) واتينا بالعلم .. فرح إيليا ، صفق إيليا ، حلقا نشوانا كطائر اطلق لنجاحيه الحرية بعدما كان سجين قفصه ، ماذا تفعل به جدو " لوك " وهو يشير على التلفاز ويشاهد تظاهرة ثوار التحرير وكيف الاعلام العراقية ترفرف، راح راقصا، غردا، يهزج بمفردات مزيجه بين العربية والانكليزية، والعلم بيده تارة يلفه حول جسده، ومرة يرفعه عاليا جدو " كو تو بغداد " وهو يريد ان يشارك ابطال التحرير ... وفي هذه اللحظة تذكرت وتذكرت فكتبت :
رحيق السنين مضت سنوات وسنوات. وأنا ما زلت في غربتي عن وطني الحبيب، تمر بنا الايام يوما بعد يوم . وأعد ساعة اليوم أنها سنين وأنا ما زلت في غربتي عن وطني والاهل والاصحاب فيى لهفة حنيني وشوقي . عند الرجوع إلى الوطن عندها تنزاح عني همومي وحزني . وتبدأ شفتي بابتسامة عريضة كلها فرح وسرور وأمل وشوق وحنين للوطن ها هو وطني قد حضنني بترابه وألهمني حب أصدقائي وأحبابي فيى سعادتي إكتملت لرؤيت وطني اللذي هو حضن حنين شوقي. تركنا الأرصفةُ البارداتُ لأرصفةٍ ساخنات حيث يوجد هناك ثورة وثوار في التحرير لانقاذ العراق من هؤلاء؟ أين تمضين بنا أيتها المسافات وأين محطاتنا القادمات وهل يكون لنا بعد الطواف ، بها مستقر! والثوار يريدون انتشال العراق من هذا الحضيض الاسلاموي الفاسد باحزاب السلطة الطائفية والعرقية، ارى وجوهاً تهيم على هديٍ تقاد إلى حتفها المنتظر نشوانة من اجل حريتها وحرية العراق، ومن اجل كيف يعيش الشعب الحياة، انهم يريدون البحث عن الذات وليس ثمة كفوف تلوح للذاهبين ولاإبتسامة طفل سيفرح بالقادمين ليس إلا الخطى المتعبه تجرجر أذيال خيبتها لأقدارها ذاهبه فإلى أين تمضين بنا أيتها المسافات تعبنا، وقد جف منا الفؤاد برغم المطر، كبرنا ، وما عاد في العمر متسع للخيال، ورسم الصور كبرنا ، وخط المشيب ارتسم فوق هاماتنا وانتصر فإلى أين تمضين بنا أيتها المسافات، الشعب ثار ونحن في غربتنا فَهيا يا رياح خذينا إلى حيث يوماً نخاصم هذا السفر ؟ خذينا إلى واحة نستريح ، وأيضا نريح إلى واحة من سبات إلى أين تمضين بنا أيتها المسافات ننتظر الثورة لتفتح لنا بوابات الوطن؟ سنهتف: الفاتح من اوكتوبر، ثورة الثورات هذا يوم العيد يا وطني ... سنرفع الأعلام لترفرف في سمائك ...في كل مكان فيك ...اليوم سنقرع الطبول.. و ننشد أجمل الأناشيد سنخرج إلى شوارعك و الفرحة تملأ قلوبنا ... اليوم عيدك يا وطني .. حي على العراق .

 

3

هلا بالعمه ( وجيهة ) بيرغ أحمر فراتيه
ذياب مهدي آل غلآم
تمشي وقد اثقل النضال ممشاها ...بيرغها العراق تريد تسليمه لضناها
ها عمه لوين مزمه ... ياعمه : حي على العراق ...هلا بالهمه ..ياعمه ياعمه
عندما نتكلم معها ونخاطبها نطلق عليها (عمتنا). هي وجيهة ناهي الحسناوي، من السجينات التي عذبت عام ١٩٩٥ في سجون صدام عندما القي القبض عليها من قبل أمن الديوانية مع اخيها زهير ناهي الحسناوي (٩٠ عاماً) وعائلته في وكر للحزب في حي الفرات / مدينة الديوانية، ومن الشيوعيات العقائديات الصامدات الصلبات، لا يرهبها أحد، كانت كاتمة لأسرار الحزب . ومن ساعيي بريده، ولقد مرعليها رفاق يابو رفاق، منهم ممن بقي على العهد، ومنهم من قضى نحبه، وهو حي، ومنهم استشهد فكان كوكب في سماء العراق، لكواكبه الحمراء يزيد، ومنهم ما بين بين !؟ مر عليها اغلب قيادات الحزب من خمسينات القرن المنصرم الى حين انقطع الاتصال بعدما قبض عليهم في وكر للحزب 1995 وبعد سقوط الطاغية، وتم الاحتلال للعراق، اعادة الصله مع رفاق دربها، والآن رغم العمر والتعب والمرض صممت ان تشارك في التظاهرات وكانت لها صولات وصولات في تلكم الايام الماضيات الذكريات، واليوم خرجت تحمل بيرغها العراق وتقول اريد ان اسلمه لضناي وللاحفاد : عمه، حافظوا على عراقكم، كلها اتحط واطير ... والعراق ثابت ما يتگلگل ... صحة وعافية ياعمه
والعمر المديد لترين قريبا الفجر الجديد للعراق ... الإيقونة الشيوعية الفراتيه الحلاوية العراقية للنخاع ... شيوعية للأبد... حي على العراق الارض تتكلم عراقي الارض الارض ...مع آرق قرنفلاتي الحمراء
 

4


وعبرنا جسر الجمهورية ... ؟
ذياب مهدي آل غلآم 
أية مشاعر للفرح يحملها قلب الإنسان؟ أية غبطة حقيقية يمكن أن تنفجر في عروقه؟ أية أشياء جامحة غزيرة تهب في لحظة صغيرة؟ الحزن ريح تصفع القلب ، لكن انتفاضة الشباب تفجر في دواخلك كل هسهسات الروح بالفرح، أية مشاعر للفرح يحملها قلب الإنسان؟ أية غبطة حقيقية يمكن أن تنفجر في عروقه؟ أية أشياء جامحة غزيرة تهب في لحظة صغيرة؟ هكذا هم شباب العراق الثائر حين عبر الجسر، هكذا هي مشاعري، ففي لحظات العشق تنفجر وفي لحظات اليأس، والفشل والفرح والنشوة أيضاً وأحاسيس لا حدود لها، تتداخل تلك الأحاسيس في أية لحظة وتنطلق رؤىً عندي كفنان تشكيلي وشاعر وعاشق للعراق اولاً ... تتجسد حكماً وفلسفة تصور الإنسان بتجلياته، بأفكاره وأوهامه، وفي صراعه مع الوجود ومع ذاته ." حين عبرنا جسر الجمهورية" عنوان لأنتفاضة الشبيبة الثائرة ، أبطالها شباب فتية ضيعتهم احزاب السلطة الفاسدة، فنهضوا ليسترجعوا وطن اضاعوه بالوهم والتخدير والوعود، وفي لحظة من اللحظات يضحى هؤلاء الشباب هم التغيير" نازل أخذ حقي"، انه ومنولوج متوزع المعاني والنغمات، يدور مع ذواتهم، يستنطقهم الجسر والنهر والوطن وهناك في الجانب الآخر المنطقة الغبراء!!..انهم يريدون ان يشيدوا عالم الإنسان في كل حالاته، منذ السقوط والاحتلال 2003 الى يوم الفاتح من اوكتوبر تشرين الاول 2019 ... انتفاضتهم التي تأتى مع تواتر نغمات المنولوج الداخلي في ارواحهم المنعتقة من ظلم هؤلاء ودوامتهم والضياع، وهي تتصاعد حيناً لتعلن خيبتهم... وغضبهم، وتهدأ أحياناً معلنة سلاماً بين الإنسان وذاته مطلقة العنان لفلسفة كحلم لا تنتهي في عبور الجسر فقط بل للتغيير التام في بنيوية الحكم الفاشل والفاسد من قبل هؤلاء عباهلة الصدفة الغبية!؟. سالت احد العابرين: مما تشكو؟ اجابني بوعي وهو العشريني في العمر: ما أشكو منه هو حدة الوعي بالأشياء أتصور أن كل ما أراه شفافا زجاجيا وأقرب ما يكون إلى صفات الماء . هذه النوارس تمنحني المزيد من الحرية ، لكي اكون حراً وننعتق من هذا القدر الذي رسموه لنا رجال جائوا من ارصفة الملافي!؟ كما قلت ايها الشاب : لأنه تشرين الاول الآن وانتم تفجرون هذا العشق للعراق حين عبرتم جسر الجمهورية. ورحت اخاطب نفسي عن هذا الشاب لا بل عن كل هؤلاء الثوار شبيبة اوكتوبر المتظاهرين، وانا اراه امام عيني، يتقلب كثيرا ويسوق أمامه كل ما يصادفه، وتذكرت حكاية حينما كنت في المدرسة تلميذا شاطرا وعاشق بالحلم والغواية؟ في درس الانشاء، الطيور الصغيرة غير المجربة كثيرا ما تخطأ، فإذا جاءت موجة شمس، أيام حارة اندفعت لا تعرف أن وراء شمس تشرين أقسى أيام البرد!!، الوحدة نافذة مغلقة ،نهر بلا جسر، الوحدة قاسية، وتقود في طريق الموت... للجسور مهمة واحدة: تبنى لنعبر عليها للإتجاه الآخر وبالعكس. تختلف الجسور ولا تختلف الوظيفة! هناك جسور نبنيها مع الآخرين لتعبر عليها مشاعرنا وأفكارنا بسلام وجسور أخرى نبنيها مع أنفسنا لنتصالح معها ونتفق على أهداف وغايات. وهناك جسور يجب أن تقودنا للنصر أو كما إعتقد كلمة "يجب" لا تعني أنه بالضرورة نصر محقق على الأعداء كلهم، ولكن وأنت بخضم المعركة يجب عليك أن لا تحب الحياة بقدر حبك للموت! وبعبارة أخرى يجب أن تحب الموت من أجل الأرض، العراق، وتسمع في داخلك صدى،" نريد وطن يحترم"، بقدر حبك للأرض نفسها، وهذا هو نصرك أنت. ربما تتحول الجسور لذكريات موجعة وأليمة، ربما تتمنى لو نسفتها وحطمتها! حطم كما تشاء، ولكن أتذكر ما كتبه عبد الرحمن منيف: "الذاكرة بالنسبة للإنسان هي التجربة، وهي التي تمنع الهزيمة!" اتمنى ان يكون كلامي رمزياً.حين عبرت الشبيبة جسر الجمهورية في الفاتح من آوكتوبر تشرين الأول 2019 

5
(نفحات من نسائم السوارية ) *
ذياب مهدي آل غلآم
استهلال:
اشتهرت المنطقة بأسماء كثيرة عبر التاريخ ففي العهد البابلي عرفت بمنطقة المنخفضات البابلية، وفي عهد الفتوحات الإسلامية عرفت بالبطحاء وفي العهد العثماني سميت بالأرض السنية، حسبما هو مثبت في سجلات عام 1882 م،  ثم سميت بالسوارية نسبة إلى ابن سوار الذي هو من آل فرعون الذي أسس قرية هناك في عام 1916، الآن تعرف المنطقة باسم المشخاب ...
في بلد الماء والطين والشجن السومري حيث لا ثقافة تعلوا ثقافة العشق الأبدي للماء لا تركن إلى الوجوه لتعرف ماهيتها، بل أستمع دوما إلى لسان القلب وصوت الضمير، فهما من يحكيان للوجود ماذا يعني أن تكون شاعرا لتخرج حشرجات الروح كلمات وليست ككل الكلمات (أكع للكاع وأتوجه وأنهض ... جار الزمان وياي رضني الدهر رض)، صوت الألم مؤلم ولكن من لسان شاعر أو شاعرة نغمة جميلة تستصرخ الضمير وتعلن للقاصي والداني أن ما في القلب ليس له أن يموت أما أن يولد جميلا أو نتجمل بحمل الآه ، عسى أن يجعل الله بعد ذلك أمرا . فلاح أل راهي شاب في أوائل العشرينات عرفته عن قرب فاق الشعراء في نظم الشعر بفنون نادرة من النظم، فكتب القصيدة التي كل حروفها متشابه أو جعل من ما يكتب معرضا للأبداع خارج سياقات ما ان شائعا حتى كتب دون غيره الموال الفتلاوي ليكون رائدا به دون أن يشاركه أحد حتى في التفكير بهذا الشكل المعقد من الشعر:
يامن زفيرك عطر      وشتم اله شمساك
بالروح وامسك عن الماي وهوه شمساك
رب العلى شصبحك وبنوره الك شمساك
وآنه ثدي ناكه الك لا ما عجز دري
لجدامك انثر ذهب   لزمردي ودري
والخلك لو ما درت احجي لهم دري
اتغيب شمس السمه وتسطع علي شمساك
هذه انته آية حسن جن كوكب دري
تميز الشعر الشعبي بالسوارية بالصورة المرموزه عالية الدقة في الوصف خالية من الأطناب والتطويل الممل، شفافة وكأنها كوكب دري واضحة في مقاصدها لتصل سريعا للقلب دون أن تخدش أذن السامع بمفردة ثقيلة أو صورة مشوشة، هذا حال كل شعراء المشخاب والسوارية منذ أن عرفت أن الشعر رسالة إلى القلوب بلا تكليف ولا أصطناع متعجرف :
لا من ذهب صورك      ربك يخي لا مسه
غبشة صبح مستجن     خيط النده لامسه
ما جاسه واهس غوه لا مر عليه  لا مسه
مكنون در من درر   ربك علينه بدر
لا خطا منه يصح    لا ذنب منه بدر
لا عاذل البي عرف لا تلكه مثله بدر
لا هوه مكسر شمس لا هو صبح  لا مسه
لا نجم يلمع ضوه   لا هوه فلقة بدر
رد عليه شاعر شاب أخر من أطراف السوارية في مساجلة لا تخلو من تنافس على تسخير الكلمة في محراب الجمال، إنها لعنة الشعر أو هبة الشعر التي وزعها الله فرضا على الناس فوق نعمة الماء والطين، مدينة مثل السوارية تتألم من ظلم الأقربين لكنها لا تصرخ من الألم بل تقطر شعرا لؤلؤا وزبرجدا وياقوت منظوم كيف لها أن تستكين، ومنذ أن صدح وللشيخ (منذر آل فرعون) بهذه الأهزوجه متحديا قوات الأحتلال البريطاني للعراق وصعودا لتعبر عن ضمير شعب وإرادة مظلوم لا يفقه من خطر الموت إلا الأستئناس بالكرامة وعزة النفس :
ما تنداس ثايتنه وحدنه
مبارد ما تحت بينه وحدنه
نشك أشكوك ونخيط وحدنه
  شك ما يتخيط شكينه
لم يترك الحال والظلم للرجال مكانة وحيدة لا في الشعر ولا في التحريض على الثورة على المحتل الأجنبي، فكانت بنت السوارية مع كل ما تحمل من عنفوان الشرف والغيرة تصدح لتلهب مشاعر الرجال بشعر لا يمكن أن يكون إلا سلاحا ماضيا أشد فتكا من الدان ونار الطوب.... فها هي احدى بنات "آل فتلة " تهتف مخاطبة ومحرضة زعيمها عبدالواحد آل سكر:
ثار التفـﮚ وسمع اندابه و دخانته مثل الضبابه
نخوا وين فكاك الطلابة يواحد ويا راعي المهابة
يماضي ولا ينشد اصوابه يصنديد ياوﮜفة اصحابه
يسيل الذي حدر سحابه ....
السوارية بالمختصر أكبر من ديوان شعر وأكثر من معلقات تعلق على نخيلها الباسق، إنها سليلة أجداد علموا الناس أن للكلمة قيمة وأن الشعر رسالة جمال تزين وجه الحياة في أشد مراراتها، تغني وتتغنى وتقول ما لا يقوله من لا يعرف أن الماء بأنفعلاتها وهو يجري كبطون حيات هو المعلم الأول الذي نطق شعرا وقال الشعر نطقا فكان كمن جلب روح الشمس ليغمسها في ماء الفرات يتوضأ بها ويطهر النفس من كل ما يعتريها من عيوب وشوائب . 
* المصدر المهم رواية الدكتور عباس علي العلي المسعودي ( السوارية ) .
السوارية : هو الأسم الأول القديم ، لقضاء المشخاب حاليا .


6
تراثيات نجفية " منطقة الثلمة "
ذياب مهدي آل غلآم
في سنة ( 1911 م ) صدر الأمر من العاصمة العثمانية الى ولاية بغداد
الذي إبلغ إلى قضاء النجف عن طريق سنجق كربلاء ، بأن هذه الأراضي أميرية ، وأعطى الأذن إلى إدارة الدفتر دار الخاقاني بأخذ البدل ممن تصرف سابقاً وممن يريد أن ينشيء جديدا . وبذلك التاريخ صدر امر قائمقام النجف في ان يعمر الناس ابنية لهم على طريق النجف- الكوفة على جانبي خط التراموي ، فحدد قسم من الأهالي مقدار من الأرض وباشربعضهم بالتعمير ، فنشبت الحرب العالمية الأولى ، فتأخرت الإنشاءات ولم يتم بالصورة المخططة لها . إلا أن ذلك لم يمنع من إنشاء دار الحكومة وبعض الخانات خارج السور من الجهة الشرقية على جانبي خط السكة الحديدية للتراموي ، وقد أنشئت الكثير من الناس لاسيما الفقراء منهم والمهاجرون ببناء مساكن لهم في هذه المنطقة التي دعيت ب ( الثلمة ) بعد ان تداعى السور تهدم بعضٌ منه فأصبحت ثلمة كبيرة فيه ، في الجهة الغربية منه ، امتدت من صافي صافي صفا إلى الباب الغربي للسور ، فعرفت بالثلمة ، وبعد الباب الغربي ، بير عليوي وهو "حمام لتغسيل الأموات" قبل دفنها وبالقرب منه كانت ( الفتحة ) التي تؤدي الى طريق ينزل الى بحر النجف ،حيث منطقة الطارات وكان فيها مغارات مظلمة تعشعش فيها خفافيش الظلام ، الوطاويط / ام كما يسمونه باللفظة الشعبية ( سحير الليل)،  وبعضهم كان في النهار يأخذ "كواني" اكياس الجنفاص ويقتحم هذه الكهوف والمغارات ليملئها بفضلات الخفافيش ( ضروك الخفاش ) لاستعماله في تسميد البساتين الخضرية وبعض حدائق الميسورين . وكان أول من عمر فيها عطية ابو كلل ، فشيد مضيفاً له اطلق عليه أسم (الدرعية ) تشبيهاً بدرعيتي آل سعود وآل رشيد ، ثم نزل حوله الكثير من الناس وعمروا لهم دوراً . إلا ان هذه الدور والخانات التي بنيت خارج السور سواء في شرق المدينة ام في جنوبها الغربي قد هدمت جميعاً خلال فترة حصار القوات البريطانية المحتلة للنجف سنة 1918 على اثر تداعيات انتفاضة أهالي النجف ومقتل معاون الحاكم السياسي للنجف الكابتن مارشال . اذ يذكر "محمد علي كمال الدين " وهو شاهد عيان ، في مذكراته تحت عنوان ( يومان عصيبان ) ، ان قوات الجيش البريطاني بعد احتلالها لسور المدينة يوم ( 7/ نيسان / 1918 ) قامت بهدم جميع البيوت المشادة في أوآوين السور وعددها لا يقل عن خمسمائة بيت ، وكذلك جميع البيوت المشاده خارج السور وكانت الفتنه والخيانه لبعضهم من داخل السور ايضا ، ومنها محلة كاملة تدعى محلة عطية او ( الثلمة ) التي تقع إلى جنب محلة العمارة مما يلي مقام زين العابدين ، وعدد دور هذه المحلة لا يقل عن خمسمائة بيت ، فبلغ عدد الدور المخربة خلال يومين اكثر من الف دار، لكن بعد قيام الحكم الملكي البريطاني وتأسيس الدولة العراقية ، استقرت اوضاع النجف في جانبها الأمني وزوال خطر الأعراب ، والوهابيين ،واحتمال مهاجمتهم للنجف ، تشجع الناس في البناء خارج السور . فتم اعادة بناء المنطقة الممتدة غرب وجنوب غرب السور واصبحت مناطق سكنية جيدة وسميت ب(الثلمة ) و ( الشوافع ) . واصبحت هاتان المنطقتان لا حقاً مركزاً للصناعات والحرف اليدوية كالنسيج والفخار ودباغة الجلود ، فضلاً عن تربية الحيوانات ، وكان الانتشار فيها عشوائيا من دون خطط .
ومن الثلمة سيد حمد القابجي يحمل قلبه في يده يتناغم مع اشواقه
 وشجنه وذكرياته كأنه حادي العيس يقف على اطلالها بين النشيج والنشيد والشدو ، ليكتب بعض هذا : من تاريخ منطقة الثلمة الفلوكلوري في طرف العمارة في النجف من خمسينات القرن الماضي
الـدنيه تفـتر غـلط دولاب إلهـا --- علي / عالي
دار ابشغب بالفتن جهل ابعقلها --- علي
طارات خِر اوكور الثلـمه جانت --- علي / علوه
بيهـا الغـبي والذكي بيه حــرب --- شنان
اطيور (قيوه) شِعل بيها انغسل --- شنان
ابديوي هوّه الســرق باع الغنم --- شنان
أرّخ الثلمـه رجـب محمد المشـتي --- علي


7

اغزلك لغة، قصيدة مشحونة بالذكرى والرومانسية ...
ذياب مهدي آل غلآم
قصيدة ( أغزلك لغة واصوغك كلمات )* متحررة من الوزن والقافية ، لكنها تمتلك ايقاعها الموسيقي الوجداني، كأن الشاعر يهرب من الواقع المخيب للآمال الى عوالم الخيال، اقرأه من خلال الإفراط في استخدام الخيال، ويذهب للولوج في الرمز الموحي في تعبيره عن الشعر الرومانسي، انه ترميز مختزل بالمعنى المتعدد للوجدان وللذاكرة، في التصورات الإبداعية او الخيالية. يدل على ان الشاعر"عبد الحسين بريسم" له انطباع خاص دون الحاجة الى تفصيل او شرح. انه صادق في التعبير عن العواطف الفردية:
"الباب وما وراء البحر أنت "
وكما يمزج في تعبيره عن المشاعر العميقة التي تختبئ في أعماق نفسه. انها قصيدة الولوج إلى أحضان الطبيعة، واستشعار مظاهرها وجمالها وبيئتها الشاعرية انها الثنائية الرومانسية بين الإنسان والطبيعة:
"افتح قميصك فتطير حمامات
فراشات
شموس
اما الأقمار فتنزوي خجلا مني "
واذا عرفنا المدرسة الرومانسية على انها مذهب أدبي يهتم بالنفس الإنسانية، بالعواطف زالمشاعر والذكريات، بغض النظر عن طبيعة شاعرها، مؤمن ام ملحد، انه مذهب أدبي بينه فاصل عن المذهب الأخلاقي، انها قصيدة تتصف بسهولة الفكر والتعبير، ومتحررة من القيود الزمكانية، كأنها قصيدة تجمع كل التيارات:
"افتح قميصي
فتدخل حروب
ومقابر
واغنيات سود
تنتظر ان اعزف لك
أغنية الباب الذي اغلقته الريح "
وانطلاقاً من عنوان القصيدة "أغزلك لغة وأصوغك كلمات "
يعكس تقوقع الشاعر على ذاته، ولزومه اغلاق الباب وكأنه يتماها مع الريح، ثم يشير الى السعة بأن الغابة، الحياة، تفتح الباب، ليذكرنا بحكاية طفوليه عن قصة الصغيرة والذئب وتيهانها في الغابة وما آل اليها في نهايتها من معنى، انه يهرب نحو المعنى وليس الشكل في فتح الباب او اغلقه! وهذه الصياغة مؤشرتنوع متقارب مع تدوير الايقاع النفسي والوجداني عند " بريسم " داخليا،واقرب الى نظام المقاطع او الجملة التصويرية "لوحات " مرسومة بالكلمات والايقاع الجمالي النفسي. اقول: انني امام قصيدة رومانسية :
"وفتح الغابة
التي ضاعت الاميرة فيها
البحر وراء الباب
والباب بحر
وانت اغنيتي "
هنا يتحدث الشاعرعن نفسه، وذاته المنكسرة، مشغوفا بقصة يوسف وزليخا، متساوقا مع حكايتهما، القميص تحول الى معنى اعتباري وجداني، والمراودة قصائد تثير الشبق الجنسي فكريا ومخيالا، فنقرأ:
"هل قلت ان هذا قميصك
وماذا يدخل النوافذ التي تشاكس الشمس
وعصافيرها
وانت بقميصك
تراوديني عن نفسي القصائد "
انها مضامين ذاتيه شخصية في هذه القصيدة.
"هذه الخيول
تنبت على جسدي
وتطلق صهيلي
وتخسر حروبها وتفوز بي
انا بلا كلمات اغزل لغة
وأصوغك قلادة كلمات
من نافذة اعبر سحابة
روت امطارها جسدك
واسمعتني رعدا
ينشد اغنية
استرق السمع اليها
ملائكة
ورفيف اجنحة "
نجد هنا في هذا المقطع الشعري، كيف كانت البنية الإيقاعية التي أفرغ فيها الشاعرمعاناته الذاتيه؟ وكيف صور وجدانه والى آي حد تنتمي القصيدة للشعر العراقي العربي الحديث المعبر عن سؤال الذات...
"ابني على اصابعي مدنا
واصابعي مدن
من علم المدن ان تكون ظلي
اتبعها حيث سارت المدن
والمدن انت ...."
ولمسك الخاتمة لهذه القصيدة الشيقة نولج الى جو النص ومضمونه الشعري نجد فيه ، ذكر "بريسم " الشاعرلمعاناته الذاتيه، ووصف للاشياء، الباب، الريح، الغابة، القصائدة، وحبيبته التي تراوده نصوص ومشاعر، ومدى تأثيرها بتفسه. انها مناجاة الشاعر لذاته، ومحاولة فهم ما يحصل له في هذه الحياة، ومن اجل ان يستنهض لهمته حتى يتجاوز معاناته وهو في دوامة المدن وتيهانه. ونلاحظ لغة القصيدة وجدانية نابعة من بواطن النفس، وواقعية معبرة عن الزمن النفسي للحظة الإبداعية، حيث يغزل الفاظ قصيدته ليخلق منها الكلمات، صور اللغوية ولوحات وجدانيه مفعمة بالرومانسية وألم، يحذوه أمل، انه يغمس مفردات الفاظه في محبرة وجدانه، فنقرأ له لغة رقراقة منسابه، وهامسة بهسهسات روحية بعيدة عن الجزالة والفخامة .شكر للشاعر عبد الحسين بريسم وهو يمتعنا بهذا النص، القصيدة المموسقة بالحب والوجدان والتيهان والأمل.
* نشرت هذه القصيدة في جريدتنا الغراء طريق الشعب / العدد 12 السنة 85 الثنين 26 آب 2019 وهكذا قرأنا القصيدة .

أغزلك لغة وأصوغك كلمات
عبد الحسين بريسم
الباب وما وراء البحر أنت
افتح قميصك فتطير حمامات
فراشات
شموس
اما الاقمار فتنزوي خجلا مني
افتح قميصي
فتدخل حروب
ومقابر
واغنيات سود
تنتظر ان اعزف لك
اغنية الباب الذي اغلقته الريح
وفتح الغابة
التي ضاعت الاميرة فيها
البحر وراء الباب
والباب بحر
وانت اغنيتي
هل قلت ان هذا قميصك
وماذا يدخل النوافذ التي تشاكس الشمس
وعصافيرها
وانت بقميصك
تراوديني عن نفسي القصائد
هذه الخيول
تنبت على جسدي
وتطلق صهيلي
وتخسر حروبها وتفوز بي
انا بلا كلمات اغزل لغة
وأصوغك قلادة كلمات
من نافذة اعبر سحابة
روت امطارها جسدك
واسمعتني رعدا
ينشد اغنية
استرق السمع اليها
ملائكة
ورفيف اجنحة
ابني على اصابعي مدنا
واصابعي مدن
من علم المدن ان تكون ظلي
اتبعها حيث سارت المدن
والمدن انت



8

جبار الكواز ؛ قصيدة رغيفها خبزا حافي :
ذياب مهدي آل غلآم
كيف يكتب جبار الكواز قصيدته الجديدة، هكذا قرأت نصه المنشور في جريدتنا الغراء طريق الشعب ( العدد/218 السنة 84/ الأحد 7 تموز 2019) المعنونه حياة في رغيف.. الناظر إلى حال الكثير من العراقيين اليوم، يعرف حجم المأساة التي يعيشها المواطن العراقي، فمن الواضح من حجم الخراب والدماء والدمار الهائل الذي دفعه العراقيون كنتيجة لما يجري بالعراق، أن الخاسر الوحيد منه ومن كل ما يجري بالعراق هو الشعب العراقي فقط.. حينما تدرك ذات يوم، أن افضل المخلوقات لايمكن لها إلا ان تخطئ لتعيش، تتفهم ان بين الخطأ والخطأ يكمن السر الفاصل والمجهول، بين الفعل والفعل، بين الأمل والغيث : هكذا ينقلنا الشاعر جبار الكواز في نصه الرائي والحكواتي فيبتدأ:
" كلما اخرجتْ رغيفا ( مرت عليّ حقولٌ دفينة
ومناجل تخيف الافاق
وفلاحون رثة سنينهم"
بأتداء قصيدته هكذا وكأنه يريد ان يكون رائي، "كلما اخرجتْ رغيفا "، كان يا ما كان؟، بعد هذه الجملة الصوتيه الحكواتية يفتح قوس، لينشد شجن روحه، لعلمنا حينئذ أن الخطئية تفائل معجز وغير محدود، مناجل تخيف الافاق " هل هناك ثورة فلاحين ؟" فتتسلل من قلبه دمعة هي الحقيقة او بعض الحقيقة في حلمه، ان تنهض المناجل لخلق مصيرها من اجل رغيف خبز، يشبع جوعها..
" واطفالُ يتسولون اليتم في الشوارع
وصبايا تقطر انوثتهن في الزوايا" 
كيف لا تدمع عينك، ولن يكون عليك عتب، او لوم فلست أنت مدين للرب، بهذه المأساة ..فالوطن هو من زرع فيك اشجار الحنين، والخير ولكن كيف لا احزن؟ " وشرطة يأسرون السنونو في الاعشاش" انه يصرخ في الوجدان، يصرخ في هذا الانسان العراقي المهان في زمن الحثالة وعباهلة الصدفة الغبيه وما آل إليه العراق الآن! قم... انهض... كأنه يصرخ فينا جميعا، لم تقرأ ما قالته عقول المتكلمين في غابر السنين العراقية " الإنسان خالق مصيره" وهو يتسائل بروايته ونقله بصياغته الشعريه بين الاشارة والترميز بواقعية فنطازيه ليتحاشي عين الرقيب الخاص، حيث حكاياته عامه وهو لا يدين احد بل كأنه يحمل خشبته على كتفيه ويصرخ، الى متى " سامع الصوت"
" دجلة في مخاضه الآخير
الفراتْ في دموع مقبرة وادي السلام
وطبولٌ
دفوفٍ
صنوجٌ
هوادجُ"
الى متى هذا المصير المريب! انه يروي لنا وجعه الدفين المكبوت إللا مسكوت عنه " نخبويا" في هذه القصيدة " الكوازية" تلمس اثر المأساة ما بعد الاحتلال وسقوط الطاغية، وما آل إليه الوطن والحال. في تشكل الوعي السياسي والادبي عند الشاعر الكواز، وكذلك الحال تلمس اثر تداعيات هذه المأساة ونشوء المافيات الإسلامويه السلطويه، وحزام البؤس القابع في الاعماق والذي لا يخفف من حدته الا رغوة امواج تطفح بشعب النهرين وذلك المدى المفتوح الذي تصنعه خيوط صباحات الشمس على امواج دجلة والفرات بثورة سلميه، حيث المناجل تعانق السنابل ان نهض الشعب للتغيير وليس للتعبيير؟ انه نص تجد فيه ذلك الالتصاق الإنساني والوطني المرهف بالعراق، فيتصاعد ذلك الالتصاق ويصنع حبا وفيا طاهرا بريئا يزداد ولها كلما امتد به العمر وطال النشيج... انها قصيدة تحثنا على البكاء عامدا متعمدا ومع سبق الاصرار والترصد هكذا احساسي حينما قرأتها..
" ومجانين يأكلون العلف
ويشربون الشمس في غيبوبتهم
خيمٌ نزقة تصارع ريح السموم"
ما هذا الوجع حيث الألاف مشردة في خيام ممزقة وممتدة وخالية من اي هويه سوى المودة الإنسانيه. الشاعر الكواز، يسمعنا في قصيدته ان هناك جرس يرن، معلنا النهاية، جرس لا يسمعه إلا من يهمه الأمر، من غرفة الليل البعيدة، كأنه ليل لا يداهمه النور ... ولم يتعود على وضع النهار، وهذه مأساة الشاعر، المزدوجه مع الشعب. ولا كلام النهار، ليل ليس كالليالي التي نعرفها، ونعرف نجومها، أنه ليل بلا طريق! هكذا يسمعنا الكواز نشيجه ويحثنا بحكايته على نهضة المناجل من اجل خبزها الحافي " الكفار" بلا مكان بلا زمان، رعب بلا اتجاه...
" افقٌ تذبحه الغابات الوهمية
ولافتاتٌ سود يحملها فتية شهداء )
من تنورها"
رغيفها حافي هل يسد رمق جوع الفقراء؟، وتنتهي الحكايه حيث وضع قوس الاغلاق، بدون مسك الانتهاء، الليلة الواحدة بعد الالف ليلة في زمن الاحتلال وهذا الخواء وعباهلته حثالة زمن الصدفة الغبية.   

***************************** القصيدة
حياةٌ في رغيف
نص/جبّار الكوّاز
 كلما اخرجتْ رغيفا (مرت علي حقولٌ دفينة
ومناجلُ تخيف الافاق
وفلاحون رثة سنينهم
ويابسة عظامهم
و عرباتٌ تتداعى وسط حقول الوهم
عباءاتٌ تغطي عورة الغابات
واطفالٌ يتسولون اليتم في الشوارع
وصبايا تقطر انوثتهن في الزوايا
وطرقٌ تحملها اكتاف المياه
وباعةٌ متجولون
صرافون يسرقون الكحل من نقودمزيفة
وشرطةٌ يأسرون السنونو في الاعشاش
واسواقٌ يلفها الكذب والغش والخداع
عتالون مردة
ودلالون اسارى ظلالهم
وازقةٌ هرمة منذ عهدآدم
كتبٌ مجلدة لم يقرأها المراهقون خفية
ومجانين يأكلون العلف
 ويشربون الشمس في غيبوبتهم
خيمٌ نزقة تصارع ريح السموم
ومطرٌ رعافه صدأٌ موغل بالخوف
نصوصٌ مسروقة من كتاب منحول
وانهار (بصرى)
دجلةُ في مخاضه الاخير
الفراتُ في دموع مقبرة وادي السلام
وطبولٌ
دفوفٍ
صنوجٌ
هوادجُ
جوقاتٍ تنشد امسها
ونسوةٌ حافيات الا من اقدامهن
وطريقٌ شائك يخنق الفرات فجرا
وعسسٍ يقظون
بنادقُ عثمانبة وسيوف انكشارية
و عيونٌ حول
والسنةٌ مبتورة
واذانٌ صم بلا دعاء( العديلة )
ومناراتٌ
 وقبابٌ حمر
جمال مذبوحة
واصفادٌ موقودة
وكوانين مسجات
افقٌ تذبحه الغابات  الوهمية
ولافتاتٌ سود يحملها فتية شهداء )
 من تنورها

9

لم أعرفه لكن استدليت عليه ؛ كاظم الحجاج ...
ذياب مهدي آل غلآم
الشاعر الذي تميز بشكل واضح من بين مجايليه، وشق له دربا مختلفا، وضعه ضمن الشعراء الكبار السبعينيين، خاصة. الذين لن تجرؤ الذاكرة الشعرية على تجاهلهم، عن كاظم الحجاج اتكلم وخاصة في قصيدة الاخيرة المنشورة في ( طريق الشعب /10 /تموز/ 2019 / الاربعاء / السنة84 العدد 221 ثقافية) 
وهو شاعر الرفض والحرية، شاعر هؤلاء البسطاء المأزومين والمهزومين. الذين يعبرون في الشوارع وهم متحذلقين لاعبوا على ثلاثة حبال!. فكانت الافتتاحية سايكولوجية، إيحائية ومهنة الشاعر هو تحليل الواقع الاجتماعي بصيغ شاعريه والحجاج في هذه القصيدة التي اضعها في الواقعية السحرية، لتترجم تلك المرحلة الممتدة في دواخل الشاعر الى الآن! متحدية آلة الدمار، من نار وبارود ومخابرات ومدرعات تدهس من يقولها، " القادسية باطلة " انها الحرب العبثية :
" قصيدة سرد.. كوميديا الجنود
.. ولأنّ أصحابي وحدهم ،
خاضوا حروباً كثيرةً خاسر..
ولأنني وحدي الذي
 - بمصادفات الميلاد - لم أُدعَ
الى حربٍ زاهيةِ الخسارة..
ولأن لون الشاي أخفّ حزناً
من لون القهوة..!"
في هذه القصيدة الحجاج لم ينجر إلى الأحلام الطوباوية، لكنه كتبها بفنتازيا واقعية، بحرفة شاعر كبير محترف القصيدة ومحترف السوسيواجتماعيات موطنه وأهله واصحابه، فهو يفرزهم الآن :
" فأنا أعرف جنوداً من أصحابي ؛
قتلوا ، أو أُسروا ، أو فُقدوا. فقط
* جنديَّ الحجابات
* وجنديّ الحانوت المحظوظَ البخيت ،
* وجندي القصعة..
وأنا كتوم الى الآن. أعني:
 .."  في 21 / 3 / 2019
ويبتدء الحكاية الشعرية عن هؤلاء الثلاثة من صحبه وأتخذ يوم عيد النوروز، ربما للدلالة على ثلاثيه من يحتفل به، العرب، والكرد، والمسيحيين، واقصد شعبنا العراقي؟ الحجاج صاحب الوجه المالح بسمره خفيفة، والملامح الهادئة وعينين رغم وداعتهما لكنهن ثاقبة كعين الصقر. اللتين يملؤهما الدمع دون ضعف ويتعامل مع الكلمات بشاعرية منبعثة من ملكة الألم التي يعنيها ويعيشها
" لذا سأسمّي جنديّ القصعة هذا :
(عمر علي). وعمر علي اسم يتمشى آمناً
بين المذهبين..!
وللعلم فإنّ (عمر علي) القديم هو قائد
عسكري عراقيّ ملكي شجاع ، خاض
حرب فلسطين الخاسرة. الخاسرة منذ
 !" 1947.. الى 2019
ما هذه الترويه في الاسم " عمر علي"، الواقعي في التمذهب الطائفي الذي خيم على الوطن وبين أسم يتماشي مع المتمذهبين! ويستدل على انه اسم في التاريخ وما ابعد من تأرخة حرب فلسطين، فعمر وعلي لهم العنوان الاسمى في الأمة العربية. انه مخاض تجاربه الكبيرة، واحتك بأناس مختلفين من عامة الشعب حاملا معهم الأم العراق وضياع غده الحالم في وطن حر تسوده العدالة والسلام، انه يتحدث متجرعا مرارة الاحتلال، والحروب العبثية، وما آل له العراق وصحبه الثلاثة وليعكس كل الم عاشه شعبنا، ونفسيته المرهقة،
ويلمح إلى التفاوت الطبقي الرث، بين شعب جائع وضائع، في صخب الفضوة، بالأمس واليوم، ومن اغدقت بسخاء سلطة النهب والسرقات، فاصبحوا ما بين ليلة وضحها،اغنياء؟ قلت انه شاعر سايكولوجي وسوسيو اجتماعي بحرفة شاعرية، حيث يشير:
 " حكاية كوميدية باسمة عن جندي عراقيّ
مسيحيّ ، أوقع نفسه عمداً ، أو سهواً
في أسر الإيرانيين..
وفي معسكر الفرز الكبير ، يصيح فتىً
من جنود (البسيج) بلغة بين لغتين :
 - مسلمين يبقى هنا. أديان أخرى، يروح هناك..
(خوشابا) ظلّ واقفاً مع المسلمين..
عسى الأمر أرحم..!"
يمكننا القول إن ما ميز كاظم الحجاج الشاعر قدرته الابداعية على المزج بين قوة القديم الماضوي وفاعلية الحديث ..المبتلى به؟،ثنائية القوة والفعل في القصيدة وما يقابلها من ثنائية القديم والجديد، المأساة والملهاة :
" ربما هي أم (عمر علي) ريفيةُ الجنوب تلك.
أو هي أم جنديّ الحجابات الشهيد.
أو هي أمّ جندي الحانوت ،
تلك التي دخلت معسكراً واسعاً ،
تسأل فيه عن مصير ابنها المفقود..
سألوها في أي فصيل هو ، فأخطأت :
  - عفلق السابع..!"
اعلاه يحاكي ما يعلمه وليس ما يتنبئ به عن الكارثة التي سيقبل عليها العراق في ظل السقوط المستمر لركائز الهوية الوطنية واخلاقيات هذه الأمة بعد سقوط السقوط وإلى الآن ينحدر العراق في غيهب الهاوية وابتعد بصيص الضوء في نفق الأمل على مايبدو وليس يأسا. كان كاظم الحجاج يتمسك بنزعة الرفض الدائمة والمتسربلة في قصائدة الحديثة بوجدانية وليس تقريرية لكنها تؤرخ بصورها الواقعية المبهرة بنفطازيه رجل جنوبي الهوى يجيد "لغة الحسجة" وكما يقال عربيا " السهل الممتنع بلاغيا"
" بعد ساعات وقوف أخرى بطيئة ،
يظهر اربعة (توّابين). يقفون وراء
(السادة) الأربعة. في يدّ كل تواب
أنبوب مطاطي أسود غليظ..
يتذكر خوشابا الاسم الوطني للأنبوب:
.  "( .. (صوندة !
هنا جمالية الكلمات المأساوية وما مر عليه صاحبه جندي القصعة لا انه شعب العراق بعنوانه حينما كانت الحرب الوطنية " القادسية الثانية" الكلمات الغير راضية بضياع حق المظلوم، اليوم وبالأمس! فهل الشعب سرقة انتفاضته، ثورته في التغيير الذي صنعه المحتل الامريكي وذيوله، وسفك دمه بعناوين طائفية وعنجهيات قرويه وشيوفينيه يتشارك بها الطرفان بالعنصريه، فآين حق الشعب العام، وما زالت الصوندة تلعب على ظهره وان لم تنفع فكاتم الصوت انجع بالأثر وينتهي الأمر بالمجهول، قصيدة الشاعر الحجاج هذه ترتفع عن مجرد صور ومشاهدات فورية يدونها بحرفنه شاعرية لا بل جعلني اتأمل كلماته الممتعة والمعرفيه حيث عايشت هكذا حرب عبثية واعرف حكايات وحكايات في خدمة العسكرية حيث كنت ( ج. م. ح. ق. خ) يذكرني بها الشاعر لكنه يطالبنا بالتغيير وخلق المصير!؟. ويفرض علينا مواجهة الظلم، وعدم تقليد النعامة وفعلتها في دس رأسها في الرمل، ويخبرنا الآن عن مصير صاحبه " الشعب العراقي، نعم خوشابا" .   
" التوّاب ، الذي وقف خلف (خوشابا)
صاح بلهجة الفرات الأوسط :
 - ناقص ! سيد صحيح النسب
وتحارب الجمهورية الإسلامية!"
اعتقد ان مفردات قصيدة الحجاج الفنيه السهلة والممتنعة بدالة قصدية واقعيه، لها تاثير يتماها ايدولوجيا مع هموم الفقراء والناس المعدمين وبقايا الحروب المتلاحقة بردافتها المستمرة في العراق، كاظم الحجاج في شعره ساحر، ونقرأ كيف كان مسك قصيدته وخاتمتها كمداورة مابين الابتداء والانتهاء، فهل سينتهي هذا البلاء!؟
 " جندي القصعة (عمر علي) لم يكشف عن
اسمه الحقيقي حتى هذا اليوم 22 / 3 / 2019
فمنذ العام 2003. ظهر ملثمون
وحاسرون. لا أحد يعرف من أين هم !
ولون الشاي أخفّ حزناً ..
من لون القهوة !"...
ان شعر كاظم الحجاج الآن له اثر سيبقى اثر في اجيال بعيدة على ما اعتقده شخصيا، كاظم الحجاج تحدى بكل عنفوانه وحسب الزمكان الظلم بصرامة، فهل صحيح ان قلت نحن بحاجة لقصائد شعريه تتماشى على نهجه فنكون صارمين تجاه ما يكتب الآن .

   




10

شمران الياسري سيد كتابة العمود الصحفي
ذياب مهدي آل غلآم
من منا لا يعرف "ابو كاطع " وصاحبه خلف الدواح ...؟ نعم نحن جيل السبعينيات وما قبله نعرفه جيدا كل مثقف مهما كان عنوانه كأديب او فنان او سياسي او من ذي المهن الاخرى وخاصة ممن يقرأ جريدة طريق الشعب في اصدارها العلني في سبعينات القرن الماضي . اقول : لطاما احتل العمود الصحفي مكانة وحيزا كبيرا في الصحافة ، لما يمتاز به من وصف واقعي ، واسلوب اجتماعي بسيط فضلا عن تنوع اساليب التحرير فيه .. العمود الصحفي اشبه بعبارة عن انطباع وحديث شخصي يومي او اسبوعي لكاتب يوقع بأسمه ، وانا بصدد الكاتب المثقف الصحفي شمران الياسري " ابو كاطع " فالعمود الصحفي الذي يكتبه يمثل فكرة أو رأيا حول واقعة او ظاهرة اجتماعية او سياسية او ثقافية ، او مواضيع اخرى تخص الوطن والناس عامة وخاصة .. ولذلك فان الغاية من هذا الفن المقالي هي ربط القارئ بالكاتب والصحيفة اوالجريدة . والراحل شمران الياسري ، تتلمذ على يد والدته وتعلم منها القراءة والكتابة والقرآن الكريم ، وقد ثقف نفسه بمطالعة ودراسة مختلف الكتب وخاصة الماركسية منها حتى صار صحفياً واذاعياً وروائياً بارعاً بدا بنشر كتاباته في الصحف المحلية وهو ما يزال في الريف العراقي وقبل ان يلتحق بصفوف الحزب الشيوعي العراقي ، ويتخذ مساره الماركسي في مطلع الخمسينيات من القرن الماضي .. بعد نجاح ثورة 14 تموز 1958 انتقل شمران الياسري الى بغداد ، وفتحت امامه ابواب الصحافة والاذاعة بشكل واسع ، وبدأ اذاعة برنامجه المشهور ( احچيها بصراحة يبو گاطع ) وكان يتحدث في هذا البرنامج بلهجة الريف العراقي المفهومة من قبل كل العراقيين . واستمر ابو گاطع بنشاطه الصحفي بشكل اوسع حتى اصبح صحفياً ذوشأن كبير ... وقد اشتغل لفترة محرراً في جريدة التآخي وتفجرت قدراته في طريق الشعب وكتب عموده ( بصراحة ) في الصفحة الاخيرة من جريدة طريق الشعب في السبعينيات وصار ذلك العمود يمثل مشكلة كبيرة للنظام الدكتاتوري آنذاك . وأنا أزعم أن حجم قرائه يتفوق على كثير من أقرانه عبر السنين، لأن لغته سهلة، ولأنه يصل إلى الفكرة مباشرة، ولا يتحذلق باللفظ، ولا يعيد ويزيد للفكرة الواحدة فى المقال الواحد ، عقلية متقدة وذهن يقظ وقلم سلس،أضف إلى ذلك اهتمامه الشديد بالتفاصيل الدقيقة والملاحظات المتفردة فهو يقرأ فى الحدث ربما ما لم يقرأه غيره ويدلف إليه من زاوية ربما لم يطرقها سواه، فهو فى ظنى كاتب متفرد، له مكانته فى الصحافة العراقية وله قيمته فى الصحافة الوطنية التنويرية ، وقد عرفته عن قرب وأعجبنى فيه روحه المرحة ومزاجه الساخر وقدرته على التقاط المواقف المهمة من ركام الأحداث الكثيرة .. في 17 / آب / 1981 توفي شمران الياسري ( ابو گاطع ) في حادث سير وهو في الطريق من چكوسلفاكيا الى هنغاريا لزيارة ابنه الاكبر ( جبران ) فقرر اصدقاؤه دفنه في مقبرة الشهداء الفلسطينيين في بيروت وكتب على شاهد قبره ( ضريح الشهيد شمران الياسري ،استشهد عام 1981 وتركوا تاريخ ميلاده فارغاً )... وهكذا عاش أواخر أيامه غريباً عن الوطن في چيكوسلفاكيا ومات في هنغاريا ودفن في بيروت .

11

من عوالم الغجر " موسيقى وغناء ورقص "
ذياب مهدي آل غلآم
عينهم الى الارض ومخيمهم يرحل للسماء ....!؟ استهلال :
الحرية والارض لهم بدون حدود ، هويتهم عشقهم للحياة وكيف يعيشونها كوجود .. عرفوا دروب العبودية فابتعدوا عنها وجعلهم عشقهم للحرية يعيشون بعيداً عن التنظيمات البشرية المعتادة واختطوا لأنفسهم مجتمعاً خاصاً أًحيط عبر التاريخ بالكثير من الغموض والغرابة والخروج عن المألوف. إنهم الغجر( الكاوليه) أولئك الرحالة الظرفاء المنبوذون، من أكثر شعوب العالم غموضاً وعزلة عبر التاريخ، اختاروا منذ الأزل حلم الرحيل نحو الحرية المطلقة ، والهروب المتواصل دون تحديد الوجهة التي سيختارونها فالحنين إلى اللامكان واللازمان هو جوهر الحلم الغجري، ليس لدى الغجر وطن وعلى نقيض جميع البشر ليس لديهم حلم العودة إلى وطنهم الأصلي "الهند". عند الكاتب شاكر لعيبي الذي يقول إن مفردة كاولي وكاولية التي تعني في العراق الغجريّ والغجر، قد تكون متصلة بالنطق الهنديّ لمفردة قوّال وتكتب وتنطق كاوّالي qawwali
ويشرح لعيبي ان كلمة
qawwali
موجودة في القاموس الإنكليزيّ ويعرّفها بصفتها نمطاً من الموسيقى العباديّة الإسلامية التي ترتبط اليوم بالتيار الصوفي في الباكستان .
المدخل :
 حين نقلب صفحات التاريخ لنتعرف على سبب نشأة وعراقة بعض الموسيقى ، نجد أن السبب الحقيقي الأول هو الإضطهاد وما الموسيقى والغناء والرقص إلا أدوات للمطالبة بالحرية والتخلص من شر العبودية . الموسيقة الغجرية " الكاولية العراقية " مزيج من تراث سومري ريفي عراقي رغم جذورهم الهندية ، موسيقاهم بدأت كمزيج من أحزان وآلام اقوام مهزومين مع اقوام تائهين عابرين الحدود بدون جواز او تذكرة تعريف . ان الموسيقى والغناء الكاولي العراقي تكون عبر التاريخ وتجذر في وسط وجنوب العراق ومن ثقافات بعينها ونغملت منسجمة تعلن عن نفسها بعذوبة . فمن يستمع إلى عازف العود وهو يضرب بأنامله الأوتار ، وضابط الايقاع الطبلة " الدرنكه ، الزنبور " نجد ان هذا العزف الموسيقي قائم على نوتات عراقية شرقية أساسية ، ومن ثم بقية الملحمة الغنائية المتفردة نغم وشجن وحزن وعشق صوفي ، ولا ينتهي جمال الفن الكاولي "الغجري" هنا ... بل إنه لايكتمل إلا في عنفوان الراقصات ، أولئك اللواتي يعلن ثورة ضد الألم حين يضربن بأرجلهن الأرض ويتتخاذف اردافهن ، وينثر الشعر الطويل موجات للصخب ، والجسد الذي يتسامى مع فنطازية الجو المشحون بالمتعة والهروب من واقعه الى آفق ساحر. والراقصات دائما يحركن اياديهن كجنحان معلنات عن الحياة والحرية . هنا الرقصة الغجرية "الكاولية" رقصة لا تتمحور حول قصة رومانسية بقدر انها ملحمة إنسانية شامخة بنشيد ونشيج عراقي مجبول عليه هذا الوطن منذ آور وقيثارة أوروك شبعاد والى يومنا هذا . انه فن يعكس بجلاء تقاليد واعراف التنظيم الغجري الاجتماعي الكاولي. فهي تحتوي على شعر ريفي عراقي شعبي منتظم يحاكي الظلم ويفسر المعاناة الإنسانية التي يعيشها كل منهم .
كانوا يمثلون حلقة مهمة في حياة العراقي العاشق للطرب والكيف، فهو غالبا مايقضي لياليه الحمراء بين احضان فتيات الغجر مقابل مبلغ من المال. وان دخلت مجتمعا صغيرا مثل مجتمع الغجر فهذا يعني انك تخترق عالما اخر من العادات والتقاليد التي تختلف كثيرا عن عادات وتقاليد العراقيين . تشكل الأغنية الغجرية رافداً مهماً من روافد الأغنية العراقية، بل أن المطربين الغجر هم رديف للمطربين الريفيين، ويندر أن يُحيا أي حفل ترفيهي من دون أغنية غجرية، ولا داعي لذكر الأسماء لأنها محفورة في ذاكرة العراقيين، وراسخة في وعيهم، بل أن بعضهم لا يعرف أن أصل هذه الأغاني الترفيهية غجرية لأنه يظنها جزءاً من التراث الغنائي الريفي في الأقل. والغجريات ايضا نجوم في التلفزيون العراقي على الرغم من العقبات التي وضعها ممثلون عراقيون في طريق صعود الغجريات على خشبة المسرح او الظهور في التلفزيون الا ان الفنانات الغجريات نجحن في ان يكونن نجوم لامعات في سماء الفن العراقي . ، وبالرغم من أن العراقي ينظر الى هذه الفئة بعين الغمز فانه لايستطيع ان يتخلى عن دورها، واستطاع الفن الغجري ان يكسب اهتمام العراقيين ودخل الفن الغجري الاذاعة والتلفزيون بسبب الاهتمام الشعبي الكبير به وعلى وجه الخصوص في مناطق الريف العراقي، وكان العراقيون قبل ظهور التلفزيون يدعون الغجر لاحياء حفلات الزفاف أو مناسبات الختان على الهواء الطلق حيث يقدمن الكاوليات الرقص والغناء لقاء مبلغ معين .
 قصة طريفة رواها لي كبار السن في الشامية منذ سنوات ففي أواخر الخمسينيات من القرن الماضي اشتهرت فتاة من الكاولية ، بجمالها الأخاذ ورقصها الفتّان فهام بها أحد وجهاء المدينة ، ومن ابنائ مشايخها ، على طريقة الفيلم الشهير (الغجر يصعدون إلى السماء) تزوجها وبنى لها بيتاً وأسكنها ، وانجب منها بنين وبنات ، وكان شاعرا مجيدا بالشعر الشعبي ووسيم بجمال عراقي رجولي ، وحينما توفيت أم هذه الغجرية ( الكاولية ) أتى بها الى النجف ودفنها في مقبرة وادي السلام وشيد قبرها بعلو ودالة في شاهدته ... فاكانوا اهلنا يمازحونه او ( يعيرونه ) بقولهم ايضا شعرا هزجا ،هوسة : " لو مات (افلان) شتبني عليه " ....!؟




 


12
هل الديمقراطية " هوسة " ام نحن ( هوسة ) في الديمقراطية ...؟
ذياب مهدي آل غلآم
تسعى الولايات المتحدة منذ عام 1945 ، حينما كانت في قمة رأسماليتها الأمبريالية البنكوية في أوج عظمتها طرحت نضريتها ابان الحرب العالمية الثانية ( اللامعقول الخلاق ) للدفاع عن مصالحها العالمية من خلال إنشاء مؤسسات اقتصادية دولية ورعايتها ، ومنظمات أمنية إقليمية ، ومعايير سياسية ليبرالية ؛ ويشار إلى آليات تشكيل النظام هذه إجماًل بعبارة النظام الدولي . وفي السنوات الأخيرة ، بدأت القوى الصاعدة في تحدي عوامل هذا النظام وكان الاتحاد السوفيتي اثناء قيادة ستالين العقبة التي بددت احلام الادارة الامريكية ، ولكن بقي التأسيس عليه . فبعد نهاية تبويش وانهاء الاتحاد السوفيتي والمنظومة الاشتراكية ردت الادارة الامريكية للعودة لنظريتها الماضويه المجمدة من ( فوضى اللامعقول ) الى ( الفوضى الخلاقة ) بالعراقي " الهوسة الخلاقة !!" الديمقراطية مابعد احتلال العراق 2003 ولذلك يصر منظرو علم الإدارة ونظم الحكم ، أن النظام الديمقراطي هو أفضل ما توصل إليه العقل الإنساني ، كألية لإدارة الشأن العام، ويستدلون بالتجارب الديمقراطية الناجحة في أوربا وغيرها من دول العالم ،لكن ليس بالضرورة يمكن ، تطبيق نظام نجح في مكان ما، ولمجتمع بعينه، وبزمان وظروف معينة، في مكان أخر.. يختلف بالمعطيات، زمانية كانت أو مكانية أو مجتمعية.. وحتى بعض من ذلك ! ليس سهلا توصيف نظامنا الحالي، بأنه شكل من الديمقراطية، فهو أقرب للفوضى ، للهوسة .. لكن من حيث الشكلية، هناك إنتخابات وأحزاب وعمل سياسي، وهذه كلها صور وتطبيقات للديمقراطية.. فهل ديمقراطيتنا فوضوية "هوسة"؟ أم نحن فوضويون وهوسة ولا نصلح للديمقراطية ولا تصلح هي لنا؟! أن نظرية الفوضى الخلاقة ، وهو اسلوب التغيير الذي تنادي به الادارة الامريكية ، وهو مصطلح تجديدي لفوضى اللامعقول السالفة الذكرى. روجته وابتدعه ادارة ومستشاروا الرئيس الامريكي جورج بوش حرضت عليه دوافع شريرة ، تتجاوز حدود السيطرة والهيمنة ، إلى استلاب ارادت الشعوب واقتلاع جذورها وتجريدها من هوياتها الوطنية والقومية ، في ساحة خالية او خاويه بعد انتهاء الحرب الباردة من القوى الدولية المنافسة " الاتحاد السوفيتي تحديداً" وذلك كله تحت غطاء مزيف ومكشوف ، الحروب والارهاب من اجل الإستثمار والمال وهو مانسج في خيال الادارة الامريكية وتم تطبيقه بنجاح في بلدان الشرق الاوسط بعد احتلال العراق 2003 بأطار من الحرية والديمقراطية . كمجتمع عراقي نحبوا بإتجاه الديمقراطية ب "هوسة" لكون من استلم السلطة هم احزاب اسلاميه لا تؤمن بالديمقراطية مطلقا لكونه نظام حكم الشعب والى الشعب وهي تؤمن بالحاكمية لولي الفقيه ولله !؟ وأننا كمجتمع عراقي نعاني من أمراض مزمنة؛ تتعلق بإختياراتنا الآنية منها والمستقبلية.. لم ننضج لديمقراطية حقيقية متكاملة الأركان بعد.. فهل سنصلها يوما؟ وهل ما نمر به، هو مخاض طبيعي للأمم، تمر به كثير منها، بطرق وظروف تختلف بإختلاف المعطيات والمجتمعات.. وأن حالة شبه الفوضى ( الهوسة ) التي نعيشها، ليست متعلقة بأصل الديمقراطية كنظام، وإنما بطبيعة تطبيقنا لأليات هذا النظام.. وأن الفوضى حالة عابرة، إن نجح العراقيون المخلصون المدنيون في الإمساك بزمام الأمر بيدهم.. فهل سنفعل؟ ام نبقى نقول العودة للنظام الديني هو الأصلح!؟الجواب سهل ومباشر.. فهل هناك نموذج كعلي ابن أبي طالب او المؤمون ؛ أو يقاربهما حتى؟ في الأقل من نراه خليفتهما ، ويسير على طريقهما حقيقة، فهل سيقبل بالتصدي وتحمل المسؤولية ؟ وإن قبل.. هل سنلتف حوله ؟ ولقد صدئوا وبان جوهرهم الردي هؤلاء عباهلة الصدفة الذين امسكوا كرسي السلطة والحكم والمال والميليشيات . ولقد سمع العالم كله صوت الشعب المغلوب على امره صادح ( بإسم الدين سرقونا الحرامية ) أسألة محيرة ، يصعب الإجابة عليها.. لكننا مطالبون على الأقل بأن نفكر فيها.. ان الفوضى بحد ذاتها ، ضد النظام والانضباط .. والفوضى تفرق وتشتت ، تفكك وضعف ، وعدم القدرة على الفعل المنتج ، وبالتالي هروب وانهزام ، اليس هذه هي ( الهوسة ) كما نفهمها بلغتنا الشعبية " الحسجة "!؟ فأي خلق تريدة امريكا في هذه الفوضى في العراق خاصة ؟ سوى تمرير مشاريعها الاستعمارية في السيطرة والاستحواذ والاستثمارات على مصالح الشعوب والعالم .. ان نظرية الهوسة الخلاقة لا تبني مجتمعا وانما تدمر المجتمع لانها تخلق حالة من الانهيار تسمح بالاختراق القاتل سياسيا واقتصاديا وثقافيا ، وهذا ما يحصل الان في العراق وما تريده الادارة الامريكية في الوقت الحاضر وتسعى لتحقيقة .. لقد سقطت كل الادعاءات الامريكية وبرهنت ممارساتها على زيف هذه الهوسة الخلاقة . وعدم جدواها في التعامل مع الشعب العراقي بدلا من الحوار بلغة العقل والمنطق ، حيث فشلت كل المحاولات لإثبات صحة اقولها المزعومة في تحقيق حرية العراق ووحدته في اطار ديمقراطي .
 

13
أم محمد الخضري  " مله حوري"
ذياب مهدي آل غلآم
من أين ابتدء الذكرى ، حينها انا صبي في مدرسة الشامية الابتدائية للبنين ، الحرس القومي نعرفهم سجن الشاميه مكتظ بالكثير من الشيوعيين الذين اعتقلتهم الشرطة مع الحرس القومي البعثي ولهذا صفحات اخرى مدونة ومن عائلتي اثنان من اخوتي واربعة من ابناء عمي وفي هذه الايام العصيبة الدموية تحديدا في الشهرالرابع 1963 نيسان هنا اتذكرها جيدا لكونها تأتي غالبا الى بيتنا نحن بنات وابناء وعائلة مهدي غلآم ، نحبها وخاصة والدتي صديقتها ، اتذكرها ، امرأة مزيونة ممشوقه متقدة حكيمة وكنا نطلق عليها اسم " مله حوري " لكونها تملك حنجرة رائعة في الندب والنعي والقراءات الملائية وتملك موهبة شاعريه فهي شاعرة مرتجله تملك وعيها وتعرف القراءة جيدا ومناضله شديدة المراس اتذكرها حيث كنت اناديها " بيبي حوري " والدتي " زكية " كانت تطلب منا نحن الاشقاء ان نناديها خالة " أم محمد " في ذلك اليوم الممطر، دخلت على بيتنا وهي مخوله بالدخول للبيت بدون استأذان ، كان يوم الجمعة ،وقبل الظهر، حيث لا مدرسة والجو بارد . تحمل على رأسها زبيل " كَوشر" ويد تلف بها عبائتها من خلال فتحة فيها ويدها الثانية قابضه بها على الزبيل الموضع على رأسها . قبل اشهر كانت عمة والدي متوفاة ... جلست أم محمد واخذت تنعى مباشرة ، نحن الاشقاء كنا حول المدفئة ، اعتقدنا انها تواسي والدتنا بوفاة عمة أبي . كان الزبيل المغطى بقماش اسود وعلى مايبدو فيه شيء ثقيل ملابس اواشياء اخرى نجهلها ، وبدء صوتها الرخيم وكانها تتهدج في محراب متصوف صوتها الشجي يحثنا على النحيب والبكاء عاطفيا وهي مرة تأتي بأسم عمة والدي ، ومرة تعرج على اسم ( محمد ) لاحقا افتهمت ان ابنها الشيوعي الكبير الذي هرب مع رفاق اخرين من سجن الكوت بعد انقلاب 8 شباط الدموي 1963 وجاء الى الشامية ، المعلم الشيوعي محمد أحمد الخضري. والتجئ في بيت لفلاح شيوعي يقع جنوب الشامية منطقة العين من اراضي عشيرة الحميدات،عن تلك الظهيرة وأم محمد تنعي وتنوح وأمي معها تشاركها النحيب ونحن نبكي بصمت لا نعرف على من هي تقرأ بصوتها الشجي هذا النعي لكنها تكرر" محمد يابني يامحمد ، عسى الضيم ماصدك . بحة صوتها لن تتكرر، حياة فطرية في طورها الأول، جمعت العشق مع الحزن وأنتجت أعذب الكلمات والألحان امتزجت آهات والدتي مع البحة سريعا ، ونحن طفح الدمع من عيوننا والنشغات في انوفنا وحناجرنا شجو وشجن صامت . مله حوري كأنها سحبت حزنا موجوعا من قلوب بلا أغلفة ، سرعان ما ارتدى أصوات النحيب والنعي والرثاء الغافي على الشفاهنا ، ونحن بانتظار زقزقة العصافير . والدتي ونحن وبيبي حوري تستعرض مهاراتها المشهودة في اختيار الأشعار الحزينة النافذة إلى قلوبنا كانت تقرأها بأداء متقن، بإحساس عالٍ يلائم ترددات خامة صوتها المميزة " بالتعبير الموسيقي" التي توحي بأنها حزمة ألحان وآهات مؤثِرة، تخرج من أعماق قلبها المكتظ بالفقدان، لتبث الشجن العراقي الملازم لفواجع الدهر.محمد يابويه محمد ياوليد يامحمد وهي تنشد أبيات نعي متفرقة، بصوت عذب حزين، والدتي كفكفت دموعها واحتظنت بيبي حوري وهدئتها ونحن ننشغ ونمسح دمعنا باردان ثيابنا لكن أم محمد ظلت تهز برأسها وتنشد // محمد أرد أعاتبكم يالطياب // من جور گلبي وعُظم المصاب // ذاب الگلب، من الهضم ذاب // والراس، من امصابكم شاب ... مله حوري هذه المرأة المناضله النحيفة واللطيفة التي كانت تجلس قبالتنا بدأت والدتي تهدئ من روعتها ونشيجها وهي تتحدث معها ، ونحن نصغي لها كيف تتكلم بصوت فيه كل هذا الألم والكبرياء . كانت امرأة بارعة ، تمتهن بدراية إبكاء النساء اللائي كانت دموعهن متأهبة ، تنتظر لمسة شجن لا غير، هكذا تكلمت امنا معنا وهي تشيرالى أم محمد " مله حوري، اوبيبي حوري" تبتسم لوالدتي وبعدها ذهبت الوالده لجلب الطعام فلقد حان وقت الغداء. واكررعن المله حوري وكيف كان صوتها وذكرياتي عنها الى الآن. فهي صاحبة صوت رنّان، يتميز بطبقاته العالية حادة النغم والنبرات ، وذات نكهةٍ ريفيةٍ محببة ، تأسر الألباب ، وكانت الأشعار والأبوذيات التي تختارها مليئة بالحزن والشجن والخيال ، تحرث العواطف المتأججة ، لتشعل نيران الفجيعة بقلوب النسوةٍ الباحثاتٍ عن تفريغ أحزانهن ومواجعهن المتلاحقة هكذا في خاطرتي عن المناضلة الكبيرة أم الشهيد الشيوعي محمد أحمد الخضري : في يوم الجمعة الموافق 20 آذار 1970 توجه من داره إلى صدر القناة في بغداد للمشاركة في حفل تكريم الوفد الكردي بعد عقد اتفاقية 11 آذار، ولكنه لم يصل إلى مكان الاحتفال ، وظهر انه اختطف من قبل جلاوزة النظام ووجدت جثته في اليوم التالي في ناحية بلد وفيها عدة أطلاقات نارية... شيع جثمانه الطاهر في يوم 22/3/1970من قبل ذويه ورفاقه ومحبيه ( اتذكر التشيع حيث كنا مع المشيعين ، وصل الجثمان غروبا وكان الجو ماطرا واتذكر مع الجثمان الرفيقة الدكتورة ، نزيهة الدليمي والدكتور صفاء الحافظ والدكتورعلي الشيخ حسين الساعدي واخرين وكانا معنا رفاق منظمة حزبنا الشيوعي في النجف ، حملنا الصواني فيها بعض الشموع والزهور، ولقد اعتلت " بيبي مله حوري " احد القبور وانشدت وابكت ارتجالا وللتاريخ كان ازلام النظام تطوق المكان والمرحوم " عبد الامير مديد ، كان من القوميين العرب " سحب مسدسه واطلق اطلاقات نارية حينما وارى الجثمان الطاهر الثرى ) إلى مدينة النجف ليدفن فيها، وهو ينتظر طفله الأول حيث كان قد تزوج حديثاُ .والده كاسب، صاحب مقهى صغير في ناحية الخضر .أم محمد مله حوري مناضلة ومجاهدة في صفوف الحزب الشيوعي، عانت ما عانت من العذاب والشقاء محبةً واعتزازاً بالحزب وبولدها محمد. على اثر هروب محمد من سجن الكوت بعد أحداث 8 شباط الدامية أحيلت أم محمد إلى المجلس العرفي بعد جولة من المداهمات والضغوطات ، وقد حكم عليها الحاكم العسكري بالسجن لمدة عامين بعد ترديدها لعبارة " على الله . وما يخالف . تنكَضي وتصير سوالف " وقضت أم محمد محكوميتها في سجن بغداد عامين كاملين .في ذكرى استشهاد الخضري لا بد من استذكار الفلاح الشهيد هادي الكعبادي ،ولقد حظي محمد الخضري بحب الفلاحين ،وكان يقيم في دار الفلاح الشهيد هادي الكعبادي ،في ريف الشامية ، حين طوقت الدار من قبل " زركة " للشرطة والأمن في المنطقة فأبدى هادي بسالة وتضحية مشهودة ، لإنقاذ محمد من الوقوع في أسرهم ، ودفع لموقفه ثمناً ، هو حياته الغالية حينما قتل برصاصهم في ربيع 1964 .





14

هذا عكد سيد نور الياسري ؛ شارع موسكو النجفي
ذياب مهدي آل غلآم
مبحث قابل للتقويم والتوجيه

اليوم في العراق وبعد مرور عدة عقود عشناها نجد ان الكثير من معالم الحياة الاجتماعية قد تبدلت ولاسيما في العلاقات الاجتماعية بين مكونات وافراد المجتمع الواحد مثل مجتمعنا العراقي والى درجة تثير الالم والحسرة وحتى الاشمئزاز في نفس كل من عاش تلك العقود وانا شخصيا احدهم ...فمجتمعنا كانت تسوده مكارم الاخلاق والعلاقات الانسانية في اروع حالاتها ومع مرور الايام اندثرت واصبح لا احد يعرف معنى العيب والكل وللأسف الشديد وباسم الدين يشوهون القيم والاخلاق ...وعندما كنا صغارا كان احد الدروس ( ان كنت لا تستحي افعل ما شئت ) ...وبما ان عدم المستحى كان يعتبر عيبا وعارا ...فكان المرأ يفكر الاف المرات قبل ان يقدم على عمل ما خاطئ ومشين ...ولو اردت ضرب الامثال والقصص لعدم الخجل او المستحى هذه الايام لاحتجنا الى مجلدات لكثرتها ... 
سأتحدث عن طفولتي والهدف بسيط ليس لغاية شخصية وانما لكي اعطي وارسم صورة مبسطة لما وعيت عليه قبل 60 سنة عندما سكنت عائلتنا في محلة من محلات النجف القديمة " البراك " وبين أناس وعوائل عايشتها وكيف كانت ملامح وعلاقات المجتمع النجفي البسيط أنذاك و الذي عشته شخصيا واقارنه بما اصبح عليه اليوم وكيف تحولت فسيفساء مكونات المجتمع الرائعة والمتعايشة المبنية على الاحترام وعلى المحبة والاخاء والتعاون ... (انطلاقا من قاعدة أحب لأخيك ما تحب لنفسك ) وليس كما يحدث اليوم ( اقتل اخيك واستولي على ماله وعرضه ) ... 
كان سوق الكبير هو الحد الفاصل مابين طرفي المشراك والبراك " أشمرت وأزكرت " ومابينهما انتماءات ومواقف من طرفي العمارة والحويش تجاذب تارة وتنافر تارة آخرى .. ومن سوق الكبير تتفرع اسواق صغيرة متخصصة بما فيها من حاجيات استهلاكية واجتماعية من هذه التفرعات سوق المسابج ، وهو من اسمه يعني سوق يباع فيه الدبس والعسل والراشي والزيوت بانواعها النباتية او الحيوانية كذلك الحبوب من حنطة " متنوعه " وشعير، ورز " التمن بانواعه ايضا " وما يحتاجه البيت النجفي من حاجيات لمطبخه حين اعداد الطعام والولائم او المؤكولات من البهارات باشكالها وانواعها ونكهتها الى مايستعمل في الطب الشعبي العشبي ففي هذا السوق تجد على ما تريده أم البيت امتداد هذا السوق الى جهة الجنوب اي بأتجاه طرف البراك ، وحينما فتح شارع الصادق انفصل هذا الامتداد فالجهة التي بقيت متفرعه من السوق الكبير لازالت تحمل نفس الأسم ( سوق المسابج ) والجهة الآخرى في طرف البراك سمية عكد سيد نور ، حيث مقبرة السيد نور الياسري في بدايته ولكونه عكد لبيوتات عرف النضال من خلالها ومنه عناوين للعراق الثوري وللفكر التنويري وخاصة للحزب الشيوعي العراقي ، اطلق عليه شارع موسكو ... 
عكد سيد نور سندخله من شارع الصادق :
توطئة من هو السيد نور الياسري :
امعالي السيد نور الياسري المشخاب آل السيّد نور: من فروع شجرة علوية زيدية النسب ياسرية الحسب، يرتقي تسلسل حلقاتها إلى السيّد الحسين ذو الدمعة بن زيد بن الإمام علي زين العابدين عليه السّلام . والتسمية نسبة إلى جدهم السيّد نور بن السيّد عزيز بن السيّد محمد بن السيّد عزيز الاول بن السيّد علي بن السيّد ياسر الصغير جد السادة آل ياسر. مساكنهم موزعة بين المشخاب وكربلاء ومناطق الفرات
والسيّد نور من كبار الشخصيات العراقية في بداية القرن الماضي، وزعيم السادة آل ياسر. ولد في ارياف قرى مدينة الديوانية سنة 1834م في بيت السادة الياسريين الذين توارثوا المكانة المقدسة في عيون أهل القرى. وقد ظهرت أمارات الرهافة والمواقف الصادقة على وجهه منذ اكتمال شبابه، فصار موضع تقدير لدى شيوخ الفرات، وكان كثير التهجد والعبادة ومارس التجوال في مرابع العشائر الفراتية يقرأ لهم ادعية الائمة وينفخ في قلوب المكلومة قلوبهم، ولم يتقبل هدية على قراءاته، فهو غني من مال وعقار متوارث ومن زروع اجدادهم، وزّع بعضها على المساكين والمحتاجين من فقراء الريف. وكان شغوفاً بالذرية ويتشوق لكثرتها في بيوته فتزوج من ثلاثين امرأة بعضهن من السادة وبعضهن من العوام، فولدن له خمسة وعشرين ولداً، وكل ولد صار شجرة له ذراري، وكلهم يفتخرون بانتمائهم إلى الذرية الشريفة، وكلهم سيّد محترم في مكانه . 
وتروي وثائقه أنه ( أضحى بيته اشبه بمقام يأتيه الناس افواجاً لينفّسوا عن جراحاتهم )، ويوم سمع بنبأ الجهاد الذي اعلنه السيّد محمد سعيد الحبّوبي عام 1914 هرع مرتدياً زي السادة وبيده سيف الجهاد، فشجّع الاف الفلاحين على قتال الانكليز ونثر ليرات الذهب مساعدة للثوار. وفي ثورة العشرين كان المجاهد الاول مع رفيقه السيّد علوان الياسري والشيخ عبدالواحد حاج سكر والشيخ خوّام عبدالعباس وشعلان أبو الجون وغثيث الحرجان والسيّد أبو طبيخ وغيرهم، إلا أن السيّد نور الياسري كان اكثر المؤثرين بين طبقات الفلاحين والفقراء، إذ انفق المال الكثير على بناء الجوامع والمدارس ومؤسسات الخير، ولم يبخل ولم يتردد في الدفاع عن المظلومين والمعذبين في الارياف. كان أحد اعضاء الوفد المفاوض مع الحسين بن علي شريف مكة. وقد رافق مجيء الملك فيصل الاول من الحجاز إلى العراق ليكون ملك العراق وكانت تكاليف سفر الوفود عشرة آلاف ليرة ذهبية دفعها السيّد نور الياسري، عارض المناصب التي أُعطيت له، وعارض الغرور الاجتماعي .
عكد سيد نور ، شارع موسكو :
الجانب الأيمن من العكَد :
اول بيت على يمين هو بيت السيد احمد العذاري واخوه ، لاحقا فتح منه محل تجارياً لبيع انواع التبوغ ( التتن ) ومن ثم تحول الى بيع المفروشات الارضية من حصران وسجاد وغيرها ومن اولاد السيد احمد العذاري علاء وحمودي ، علاء كان عنده محل لبيع الكماليات النسائية في شارع الصادق ، واما حمودي فلقد فتح في شارع الرسول محل صغير كمكتبة للوازم المدرسية وللخط والرسم وكنت ازوده بتصاميم للنشرات المدرسية الجدارية الكبيرة من انتاجي الشخصي بسعر رمزي لكن كانت نشرات جدارية جميلة ومستحدثة ...  وبعده يأتينا هذا البيت الكبير والرهيب ببنائه من طابقين او اكثر ، فيه الشناشيل والآراسي المطلة على باحة حوش البيت او على العكد ، وفيه سردابين واسعين ، وجدرانه منقوشة بنائيا بواسطة الطابوق الفرشي "اسفافة " والشبابيك الخشبية منقوشة بالزخارف النباتية واشكالها من الطراز العراقي بمقرنصاتها واقواسها ، وهذا البيت بنائها قديم اي في القرن التاسع عشر ، الشبابيك كتائبها من الحديد وزجاجها ملون داخل زخرفة في اعلاها تحت المقوسات ... كان هذا البيت مهجورا ولا اعرف من مالكه ومن عائديته ... بعد هذا البيت ينحرف العكد يمينا بحدود 20 متر حيث ينحرف يسارا وركنه تواجهك باب ضخمة من الصاج القهوائي المعتم " الخشب الهندي" مزينه بمقرنصات زخرفيه وعقد ومطارق وبسامير من البرنز الأصفر ، " برنج باللفظة المحلية " وكانت من طلاكتين ( فردتين ) عرضه حوالي 130 سم وارتفاعه يتجاوز بالقليل المترين ، هذا بيت عائلة من وجهاء النجف ومن مترفيها ، " بيت الحاج المرحوم حميد منى واولاده محمود ورضا ونعمان " ولديهم املاك واراضي زراعية خارج النجف ، ويملكون معرض كبير في شارع الصادق ركن نهاية امتداد عكَد الجمالة (( معرض الهدايا )) للتجهيزات المنزلية وكذلك للملابس النسائية والرجالية ،عائلة دمثة الاخلاق والقيم الاجتماعية منهم كان محسوب على حركة القوميين العرب وهم نجفيون وطنيون اولا، والركن الثاني كان دكان الى الحاج عبد الحسين عبطان ... ملاسق لهذا البيت يأتي بيت لعائلة ومن الوجهاء " بيت الحاج المرحوم الحاج محسن عجينه واولاده كل من امين وعزيز ورحيم ورضا وحامد وجعفر وطاهر " وفي هذا العكد اكثر من بيت لهم سيأتي الحديث عن البيوت الآخرى ،في الجهة اليسرى. لكن هذا البيت المجاور لبيت منى منه وفيه ملحمة للنضال الوطني وللفكر التنويري بيت للشيوعيين نساء ورجالا ، منه تخرج الدكتور رضا عجينة وزوجته الدكتورة النسائية فضيلة ، وهي أبنت عم الشيوعي الكبير والغني عن التعريف عزيز علي حيدر ( عزيز الحاج) الذي انشق عن حزبنا الشيوعي في عام 1967 وكان ما كان من حدث وشرخ في تاريخه السياسي والنضال مأسوف عليه !؟
وكانت عيادتيهما في قيصرية بالقرب من نادي الموظفين ، شارع الخورنق لسيق لها ستوديو بابل لصاحبة زهير شكر، وكذلك الدكتور والمناضل والقائد الشيوعي والانصاري رحيم عجينه وما ادراك ما رحيم عجينه في نضاله الوطني والأممي انه شيوعي كبير وله يشار بالبنان ، والمعرف لا يعرف ، كذلك هذا البيت فيه يتصل الوجيه وهو من " زناكين النجف والعراق ايضا " الوجيه رشاد عجينه صاحب الاملاك العقارية والاراضي الزراعية ، وهذا البيت كان يسكنه "يحيى عجينه " ومن اولاده " الضابط " فاضل وشقيقه زكي ... في مذكرات رفيقنا الراحل الدكتور رحيم عجينه ( الأختيار المتجدد ) اعتراف انه من عائلة غير متجانسة طبقيا فهم من " الاغنياء " وفي نفس العكَد اولاد عمهم من ( الكادحين ) سنأتي على ذكرهم .. من بعده بيت كبير ايضا مهجور وفيه آرسي وطابق ثاني في خلف الحوش ليس فيه عائلة كان رجل كبير يأتي بين حين وحين يفتح بابه وينظر ومن بعد ذلك يغادره ثم بيت الوجيه رجل المهمات الاجتماعية والخيرية الحاج صالح الجوهرجي الصائغ الشمري هذا الرجل غني عن التعريف ولقد شيد جامع كبيره وفيه سكن لطلاب الحوزة في شارع المدينة وكذلك كان من عطاياه مركز صحي ولقد طبع على نفقته الخاص ووزع مجانا في كثير من السنين كتاب شهير للادعية والزيارات الذي جمعه وإلفه العلامة السيد أحمد المستنبط وطبع على نفقة الحاج صالح الجوهرجي هنا يأتي فرع لعكد فيه اسماء وعناوين للوطنية وللنضال وللثورية وللدين ومناسباته على يمين العكد بيت ركن اصحابه من الإيرانيين وفيه مقبرة ايضا كان سيد معمم مع عائلته يسكن فيه اجل من صاحبه ، هذا العكد يؤدي الى بيت السيد الرشدي " بيت تقام به المناسبات الدينية والمذهبية حيث مركز طرف البراك كذلك يؤدي الى عكد بيت السيد السيستاني ودربونه فيها بيوتات للطيبة وللنضال وللرياضة بيت الوجيه حمود شكر الصراف والد الاستاذه والمناضلين فيصل وحامد واحمد وحتى البنات لهن حضورهن الاجتماعي ايضا من بعد بيت الرشدي يأتي بيت الحاج مرزه ايضا بيوت للتفاخر بوطنيتها واخلاصها ونضالها التقدمي منهم لا حصرا الاستاذ حليم واخيه رسول وغيرهم وكذلك يأتي عكد اخر يؤدي الى شارع الرسول وفيه بيوت لآل مرزه منهم الدكتور حيدر سعيد مرزه وهنا كانت مخبز وامامك دكان الحاج مارد وابنائه وهو مختار الطرف جامع صغير على يمين العكد حيث عكد بيت مال الله وفيه بيت العلامة الراحل السيد محمود الشاهرودي وفي هذا التقاطع يسارا الى عكد جبر الليباوي وهو سوق البراك والركن الأيسر مكتبة آل حنوش ومن بعده بيت البطل الراحل اللواء ابو العباس فاضل الرويشدي ، وفي هذه الحارة كانت بيوت لآل البهبهاني وللسيد احمد الموسوي الرضوي والد الشهيد حسين احمد الرضي الموسوي قبل ان ينتقل للبيت الجديد في شارع الرابطة الأدبية اول شارع في الجديدة بعد السور مباشرة ، والآن صار مقبرة للسادة الموسويين ...
من هنا كان يمر الشهيد حسين أحمد الرضي الموسوي حيث بيت جده ووالده ، هنا في هذه
" أعكود البراك " ترعرع وغرف من مخزون طيبة النجف والعائلة فكرا وأدبا وفنا ورياضة وقيم اخلاقية ووطنية ودينية وإنسانية ، كان جماهيرياً ، محبوبا بين الطلاب ومن الأساتذة وأمتاز بمرحه وشفافيته وسعة صداقاته ، رساما له اهتمامات فنية ، اطلق عليه اقرانه حينما كان طالب في معهد دارالمعلمين العالي ، في بغداد / الاعظمية ، اسم " حسين الرسام " كما كان أديبا يتذوق الشعر ويحفظ الكثير منه ومعجبا بالشاعر الشريف الرضي وحفظ الكثير من شعره حتى لقب بين الطلبة ( حسين أحمد الرضي ) وظل هذا اللقب معه الى يوم استشهاده البطولي وكما اعترف بذلك اعادائه حيث قالوا عنه انه المناضل الاسطوري كان استشهاده في قصر النهاية ( 24 شباط 1963 ) ...
الجانب الأيسرمن عكَد سيد نور :
نبدء بيبيت حاج حمد السنبلي واولاده من زوجته الأولى هم ، جعفر ، اموري ، رضاوي ، ومن الثانية هلال ، وبدر... ثم عدد من المحلات اولهم محل للعطارية والحاجيات المنزلية لصاحبه عبد العالي عجينه وشقيقه فائز من رفاقنا ثم محل كريم الخياط بعده محل صاحبه سيد عدنان العبايجي ، ثم محل محمد قاسم النقاش من الصائغة المبدعين ومن اقارب الشهيد سلام عادل ثم محل شقيقه الفنان والخطاط الشهير محسن قاسم ( محسن ق) هكذا توقيعه على لوحاته الخطية والفنيه وكان رياضيا واشقائه مبدعين نلقبهم بالنقاش لمهنتهم في المصيوغات الذهبية والفضية واخوته محمد / وصادق / وعلي كان رياضيا ايضا ، ثم محل حسين عبد الشكرجي وابنه صاحب موظف وشريكه كان جابر الدروغي صاحب اشهر موكب للتشابيه العاشورائيه في النجف وكان يستغل الخرابه المجاورة لمحل حسين عبد الشكرجي وهذا المكان الخربه كان سابقا بيت عامر للسادة البو مكَوطر ويستغله بيت سيد نور للطبخ في الفواتح المقامة في بيتهم ويضا فيه مقبرة مدفون فيها سيد جعفر وسيد يحيى آل مكوطر وغيرهم من الساده لكن اهم شخصية لهم هو المرحوم سيد يحيى : ولقد كان في تشيعه هوسة نحفظها حينما وارى التراب على جثمانه فكانت هذه الهوسه :
يبو يحيى يتالي الجود ياضرغام
يصل ياطود يامهيوب ياصمصام
وسافه على الشوارب بالتراب تنام
تنام شلون الموت يديرك وانت الماتندار !؟
ثم يأتي بيت سيد نور الياسري : دار واسعة وهو عبارة عن بيتين (البراني ) بمثابة الديوانية للضيوف وللزائرين وتقام به شعائر ومناسبات دينية واجتماعية وكل فواتح آل سيد نور ، وكان بيت كبير بحوش واسع ولم اجد مسجد في النجف حينذاك بسعته ، وملحق في البيت البراني مقبرة سيد نور وشبكها على العكد حيث الناس تتبرك وتنذر على سجيتها وتترحم وتطلب من الله قضاء حوائجها بحق صاحب القبر السيد الجليل نور الياسري حيث تجد الجدران فيها الحناء بشكل كثيف والشباك زين بقطع القماش الغالب عليها الالوان الخضراء والسوداء وداخل المقبرة كانت صورة للسيد نور كبيرة وعلى ما اتذكر كانت بعدسة فنان التصوير الفوتوغرافي القديم ( آرشاك ) في بغداد ، اما الدخلاني ففيه حوش تحيطة غرف واسعة وطابق علوي فيه آرسي يطل على الحوش وحديقة صغيرة فيها على ما اتذكر شجرة سدر " نبكة "، والبيت يعج بالزائرين من نساء الريف والاقارب حينما تكون هناك مناسبات كالأعياد او عاشوراء ورمضان . بيوت تظمن للكرم وللانسانية وللروح الوطنية وتتمسك بالهوية العراقية للخير وعنوان للشرف وكذلك لقضاء حاجات الناس بقدر المستطاع واكثر فأن للسيد نور منزلة سيسيواجتماعية ودينية هو مدونها تاريخيا بعمله وقيمته الانسانية ، وستمرت هذه القيم في اولاده واحفاده جيل بعد جيل ، انه غصن وارف الظلال من الدوحة الهاشمية .
دارميات عن سيد نور :
نذرك يسيد نور ليره ومجيدي من أفاز والكَه هواي متوسّط أيدي
نذرك يسيد نور نوط ابو الميه من أفاز والكَا هواي متوسط إيديه
وينك يسيد نور جابوني كَوه جنّه ومريدنهاش يهل المروّه !؟
ثم فندق الصادق الذي اصبح لاحقا مدرسة دينية وقد سكنها المرجع السيد نصر الله المستنبط ثم بيت العبايجي وفيه ابو ضياء وابنه المدرس الشيوعي هاتف العبايجي اغتيل في الأنتفاضة الآذارية !؟ وفيه سلمان العبايجي الذي صار مدير للاستهلاكية وفيه علي ( علي كَيره ) وكان ابوهما شاعر ضرير.. ثم بيت أم حسين " معصومة العجمية " توفي زوجها الإيراني وكان طالب حوزة بعده تزوجت من الشيخ إسماعيل البحراني ولها " زكية ، وحسين "بيت الفوخراني ومن ابنائه " أنور كان لديه محل كبير في شارع الصادق لبيع السجاد ، ثم بيت " بخيته " أم مجيد ، بعده بيت أم عماد وهي بغدادية إستأجرت البيت من ( سهام الأعسم ورثته عن ابيها مع ثروة كبيرة وهي وحيدته ) ، ومعها ابنها عماد ، من جيلنا ، وبناتها الثلاثة اكبر من عماد " شجن ، وبنتان معلمتان ، كانت عائلة شيوعية نزحت من بغداد بعد الانقلاب الدموي في 8 شباط 1963 ، تم التواصل معها تنظيما بعد ذلك حتى في رابطة المرأة فرع النجف وكان العمل سريا...ثم دربونه صغيرة فيها بيت عجينة "الكادحين" حاج حميد يعمل في مطحنة وابنه جبار واخوه الاكبر كاظم يبيع مرطبات مقابل الكراج ومصرف الرافدين وكذلك فيه عبد العالي عجينه العطار وشقيقه فائز وهم من رفاقنا وعدد كثير من البو عجينه . ثم بيت عباس (عوسي) وبيت سيد حسين الجايجي واولاده حمادة (ميكانيك) وعباس(عسكري) ثم مسجد صغير يصير حسينية في محرم ورمضان بيت الكبنجي ويلقب بيت برندش سيد خضير (برندش) ايضا كان من رفاقنا ويعمل في" آورزد باك " النجف وشقيقه ذو عوق ولادي ، نوري (برندش) وعندهم محل في الشارع الاول من الجديدة شارع الرابطة الأدبية نزلة السورالثالثة ، ثم بيت ابو جواد كاظم صاحب اول " اللاوندري حديث " في سوق المسابج في النجف وكان شاعرا حسينيا ، واولاده جواد ومقداد .. ثم بيت القزويني وهو بيت لعائلة شيوعية رجالا ونساء ... سيد ضياء ورضاوي وحسن وحسين واحدى البنات مدرسة في اعدادية البنات والأخرى كانت تلميذة تهتف في المظاهرات الشيوعية في باب الولايه " الميدان " في الخمسينات وحماده شغيل ميكانيكي شيوعي . ومن ثم بيت السادة البو زيني ايضا من العوائل الشيوعية ومن بعد ذلك سنصل الى المدرسة الشبرية حيث العكَد ينشطر باتجاهين كما بيناه اعلاه .هنا كان يسكن ، حمود شكر الصراف وكذلك بيت شهيد الثورة النجفية كاظم صبي وغيرهم . وهنا كان يسكن رضا الحاج عبد ننه رفيقنا ونجل صاحب المقهى عام 1954 وكان احد قادة المقاومة الشعبيه في النجف ، ففي هذا العكَد وقفات سجلها التاريخ للنضال التقدمي ... وللعشق النجفي في العراق الاشرف ندون من ذاكرتنا ما نستذكره من اجل غد الاجيال التي ننضال ونعمل ليكونوا شبيبة المستقبل ورجاله غد يرفل بالساعدة والمحبة والعدالة الاجتماعية والمساواة في وطن حروشعب سعيد .... مع آرق قرنفلاتي









15
قراءة مختلفة لقصيدة ( زينب ياغريبه ، الله اشمصيبه )
ذياب مهدي آل غلآم
شعرالكبيرالشهيد عبد الحسين ابو شبع
خلال سنوات طويلة معاصرة واستماع ومتابعة وقرأئات كثيرة عن شاعريته وشعره ولا ابالغ حينما اقول انه ملك القصيدة الوصفيه والجمالية في التصوير الفنطازي الساحر والغرائبيه في خلق ابداعه الشعري بكل انواع الشعر وابوابه المعروفة والمتعارف عليها وبهذه الشفافيه البليغة التي تخاطب اعماق المتلقي فتجعله يتماها مع وصفه للحالة وكأنه يعيشها بحال "الزمكانية" لتلك الصورة الشاعريه والشعرية عبد الحسين ابو شبع في شعره الوطني او الاجتماعي او الحسيني لم اجد انه يكتب القصيدة البكائية النائحية الجنائزية الملائية" الروزخونية " لذلك ممن يستمع لشعره الحسيني خاصة لا يجعله ان يذرف دموعه اعتباطا لا بل يخلق في اجوائه روح التحدي ان لا تنزل دمعته اعتباطا ، فالحسين منتصر رغم الاتراجيديا التي تكونت في كربلاء بعد استشهاده نراه يضرب به الامثال في الشموخ قبل الاستشهاد وبعده عند شقيقته زينب بطلة كربلاء واعلامها الذي جسد صرخة الحسين كونوا احرارا في دنياكم من هذا الاستهلال احببت ان اكتب عن قصيدة واحدة كتبها وصهل بها ذو الحنجرة الذهبية عبد الرضا الرادود البغدادي في صحن حضرة الامام علي في سنة التحدي مابين السلطة والمواكب العاشورائية مابين المنع والخروج ضد المنع في بداية السبعينات وكان لابى شبع خريره الثائر شعرا والطافح بالتحدي وكيف لا وهو من رموزه صلابة في النضال والفكر وشامخ الرأس والعنوان ومما كتب عنه الشاعر الكبير مظفر النواب مجزوء انقله لكم.(( تعارفنا مع شاعرنا ابو شبع بالكلمة والنظرة والإحساس، وتلاقينا بالمشاعر، فصغرت إذ ذاك مسافات اللقاء الجسدي، وإنعدمت كل أمتار البعد الطيني النشأة . فأكاد أقول أنه الوحيد في زمانه مزق مكانه، وقفز من دون الكثير فوق مسرح وجوده الجسدي ليرى من كان في آخر صف في القاعة حتى تجاعيد وجهه المنهك التعِب، من أنَّة عاشق بكى فراق حبيبه. وسالت دموعه على وجه أم كانت أعواد المشانق سارقة لفلذة كبدها. لقد أردنا أن نقف على غير المسموع وغير المرئي وغير المعتاد، فوجدناه فيّاض بالإحساس، دفاق بالمشاعر، باكي، متحسر، على شيء كان يتيماً في داخل شاعرنا ألا وهو الإنسان، فمن هذه الرؤيا ومن هذا الباب دعونا ندخل سويَّة الى يتم عبد الحسين أبو شبع، الذي أبكى العيون، ولم يجد أحداً يبكي عليه ...من مقدمة كتبها مظفر النواب لديوان شاعرنا الراحل )) وهكذا اضيف أنا ، كان الشاعر الشهيد ابو شبع ، مرهف الحس جياش العواطف والمشاعر الانسانية ومنها الغرامية وقد قال في ذلك أجمل الأبيات والقصائد والمواويل الشعرية ومن ذلك وصفه ... كان شاعرا شعبيا جمع في اسلوبه الرقة والمتانة وله طابعه المميز عن بقية شعراء عصره ، يتدفق شعره كالسيل وقد استطاع ان يبلور اسلوبه بوعي شعري متقدم في الاغراض الشعرية ضمن الحدود التي يعرفها ، معرفة اكيده . وهذه بعض الابيات الشعريه من قصيدته التي بصددها انا ( زينب ياغريبه الله اشمصيبة ) وانا ركزت على العيون وخاصيتها في الفرح والحزن وارتكازي على الصورة التي صنعها حول العين وجفنها بهذا الاتساق بين اليتم والدم والغربة والليل والجوع والعطش ونار تلتهم خيم والنساء في ضيم وظلام ادهم وكأن زينب تصرخ من اعماق قلبها بنار النداء الى السماء ويصف الحالة ابو شبع في تلك الليلة كيف يكون النداء لنقرأ مع مداخلة مني تلميع لما اريد ان اوصل له في هذا الاتساق مابين لغة محبوكة من الشعر الشعبي ونثر مركز حديث فيه شعر ولعلي توفقت بهذا ؟.
ابو شبع : ماذا يقول الآن؟ الله اشمصيبه : قصة معركة مابين الحق والباطل يرويها الشاعر الخالد الكبير عبد الحسين ابو شبع وهكذا اتناغم معها بالصورالشعرية وابداع الشاعرية الشبعية انها قصيدة الروايه وليس الدمعة الساكبة قصيدة تذكرنا بالعشق وكيف العاشق مدنف بمن يحب ويهوى الى حد الجود بالنفس وهو اقصى غاية الجود الذي قدمه الحسين من اجل استقامة الانسان ما بعد ولحد نهاية الوجود فكونوا احرارا في دنياكم والآن لي مقططفات من هذه القصيدة مع بعض اللمحات مني اتمنى ان وفقت بذلك .
المستهل :
زينب ياغريبه ** الله اشمصيبه
وجهج يازينب وين ** مذبوح اخوج حسين
والجثه سليبه ** الله اشمصيبه
وينقل لنا هذه الصورة الممزوجه بالعشق والبراءة واليتم والموت والنار والحرب والفقد والليل والظلام ووو لخ ... اختصر الكلام واقرأ :
ابسهر عين ابظمه ابخوف ** اشباح من وجه المنيه
جفن عايف منامه ** بعيون اليتامه
***** اقول:
(جفن يجالسهم
ينبغي أن لا نفهم
كلا ، لا ينبغي!
استوقفهم الموت أحياء
تعالوا أعينوني على الليل إنه
على كل عين لا تنام طويل)
فيرد ابو شبع :
خلص يازينب الليل ** البيه توديع الأطايب
والصبح بين عليج ** او بينت بيه المصايب
اتبدل نور الصبح نار ** النار صارت بالحرايب
***** اقول :
(ينبغي أن نفهم
ما يقوله الموتى
كلا ، لا ينبغي! )
يصرخ بذاكرته ابو شبع :
دارت الحومه بالحومه ** ابجف المنيه والقدر
ولن الأهل سبعه وعشر ** انجوم عالغبره وكواكب
وتغيب ضواها ** البدور بدماها
***** اقول :
(يستعدون لحياة جديدة
يتنازعون الخروج الى النهار)
فيعود ابو شبع يذكرنا :
ابرايته وجوده ما رجع ** عالنهر جسمه تخذم
ماظلت الرايه ** طاحت والروايه
لمن راح بالجود ** كَال القدر ميعود .... ماظلت كتيبه
***** واتمثل بقول ابو شبع في تجليباته الآخرى عن لسان زينب :
أجلب الليل والتجليب يآذيني
والحسبات تفرشلي وتغطيني
غفت عين التضدني وساهره عيني
أحسِّب بيك يالساكن بنص إحشاي
ويعود ابو شبع يحدثنا :
وشفتي المهر بالدم ** لمن رد للمخيم
لفاج السرج مكَلوب ** كَلتي حسين مصيوب ...ولن جثته خضيبه .
فاعود لتجليبات ابو شبع الروائية كأنه ينطق عن لسانها :
أجلب الليل ما أدري شبعد بالليل
لاهبني الونين ولوعتي والويل
لو صار الصبح أنهض وأشد الحيل
للشوغات والحسرات آهي هواي
***** اقول :
(حكاياتهم تحتسي قهوة العشاق
يظنون أنهم أسماء جديدة)
ويخبرنا ابو شبع راويا ومذكرا :
هذا اول جرح صار ** ابكَلبج المفجوع يسعر
واجروح عكَبه اتكاثرت ** امن ابدان طيبه اتوذرت
مثل النجوم اتكورت ....! ما هذا التماهي مع النص القرآني ؟
***** واعود لابو شبع حيث ينقل لنا هذه الصورة :
هـاي ام الـطفل تحجي ** اوي الرضيع اعلى هالجمره
شـفـتـي يا زينب يتيمه ** اتحاجي ابوها فوك صدره
كَـوم يـا بـويـة تكَله ** و الأبـو مـكَطوع نحره
كَـوم اتـكَلـه اتسلبت ** بـويـه اتـكَـله اتيتمت
ومسك ختام القصيدة :
و انـكَـضه اعليج النهار ** اعـلى هالحالة يبنت حيدر
لا رجـال و لا خـيـام ** ولا خدر وبي تظل خدر
هذا يازينب الليل ** وعايله مطشره بهل بر
او تـرديـن لـم الـعايلة ** ضـاعـت ابوادي كربله
ويـن الابـو عـقد الوله ** ابـمثل هاي الشدة يحضر
صـيـحـي شوف حالي ** مـا ظـل عـندي والي
حـيـدر حـشـمي بيه ** صـوتـج خل يصل ليه
هـالـصـوت الـيجيبه ** الله اشــمـصـيـبـة
****** وفي مسك الحديث الراوية شاعرنا الراحل الشهيد عبد الحسين ابو شبع بهذه الخاتمة وليست خاتمة لنا مع ابو شبع لكن فقط وجهة نظر عن هذه القصيدة التي لي فيها ذكريات عشق وضيم وقهر في تلكم سنوات الجمر والأمل .
ولابو شبع
أجلب الليل وفراشي دمــع عيناي
أجلب الليل وهموم الغرام إغطاي
انها ليست قصيدة بل رواية شعرية رائعة على لسان الخالد ابو شبع، مشحونة بحركة أطفال و نساء يواجهن القتل والحرق والسبي، ولكن الشاعر مع هذه الرسمة التراجيدية لم ينس الصورة الفنية والخيال الذي يسمو بالعاطفة الحزينة ، مثل:
جفن عايف منامه ** بعيون اليتامه
صورة ترسم الخوف والقهر واليتم وخيال الموت في عيون الطفولة.
لعلي وفقت عندما نزلت الى ساحة القراءة في مشوفة ليلية للحدث، نظرة موجزة الحتمية الى النتائج، بعين الليل الطويل في زمن الغربة، كادت غربته (القارئ) تحاكي غربة الغريبة في نفثات الشاعرمع اسقاط عنصري الزمكانية، كما قال الملك الضليل "وكل غريب للغرب نسيب" ، بل يناغي ويخاطر المعنى بمثله، والجفن بالفراش، ويرد على الجفن الذي يعاف مكانه لأنه يقلب في الليل نجومة وسكونه وظلمته، في قوله: أجلب الليل وفراشي دمــع عيناي.
ملاحظة:مابين الاقواس هو من كلامنا الشخصي وليس من نص القصيدة او من شعر الشاعر ابو شبع



16

هكذا اقرأ . ق . ق . ج .إبراهام كميين الخفاجي في ( مداد الحب ):
ذياب مهدي آل غلآم
اولا هي من جناس ق ق ج ؟ لكنها مختصر للفكر الفلسفي البنيوي للوجود .. من يسبق الفكرة الخالق ام المخلوق ومن يبدعها او ابدعها اولا الوجود ام الموجود!؟ تسألات كثيرة في اللاهوت الكهني حينما تشير في بعض ردودك عن ( بكيف الله ) نعم ولكن العقل وعلمه الاسماء كلها اي ان الافكار ينتجها العقل وليس الله ! نعود للمقارنه بين تغريد مداد الحب بصداح البلبل وبين نعيق الغراب بالشؤم والهلالك .. الخالق او الخليقة اليس فيها التوازن حسب المثال ام الصراع من اجل البقاء حسب دارون والتاريخية الجدلية ..هل لازلنا في ثنوية الاشياء ونفس وما سواها فالهمها فجورها وتقواها ام نعود للمادية الجدلية انها الطبيعة وانعكاساتها القيمية فالاخلاق مكتسبة وليس وراثية وما ابداعك في هذا الخلق حينما تتحول الفكرة عندك الى عنوان آدمي كأنك تتماثل مع الله حينما اراد ان يخلق ادم وحواء كانت فكرة ام تطور هذا مبدء النشوء والارتقاء غيبي ام عقلي الحب والبلبل والغراب ونعيقه نحن الفنانون لنا في فيزياء اللون وكميائيته لا حد في حد فما بين الاسود والابيض تون شاسع من الالوان الغراب شؤم عند البعض وخاصة الشرقاوسطيين وفي لاهوت اللإسلاميين خاصة وتفائل عند الاخر كما هو موجود في شعوب البريطانيين والاسبان والبرتغاليين على أطلعي فيه. لكن البلبل يبقى بلبل للحب في كل الاحوال والبيئة وعند كل الشعوب ، التي فيها يتماثل مع هسهسة الروح بالجمال والسر والبوح . الحب حبك للفكرة وتجسيدك لها لخلق هذا الصراع الوجودي فهل الله اباح للغراب ان يعلم القاتل كيف يدفن اخيه المقتول من قبله ؟وباسمه ! فهل الدين باسم الله وبامره بني على القتل والصراع الطبقي ؟ وهل الله مسؤول مباشر عن الفقر والجوع والغني والرأسمال ؟ هروبك مع الفكرة لتحتضن القلم ، بمداده ، فتعزف باناملك هذا الشجن المنتصر لثورة الدم المهدور اعتباطيا وارهابيا باسم الله " اغتيال الأديب د.علاء مشذوب مثالا وليس حصرا " لكنك ترفضه بالعقل الوجودي الذي هو البلبل الصداح والشمولي المعنى في الحب والجمال . لا كالغراب الثنيوي في الفكرة فعن آي الاله نبحث ؟ ومن يخلق الالهة ؟ وتعددها قبل الاديان التوحيدية ؟؟ في " الوثنية " كان معنى تعددية الالهة فكرة ( لنواة الديمقراطية ) ما وجدناه في الأرث النحتي المدون في اللاواح السومرية في آوروك العراق ، نعتوها بالزمكانية " الجاهلية " طبعا الجهلاء !؟ فجاءت الاديان المنسوبه عن الغيب وليس منه مطلقا لتكن شموليه وواحدية الاله ؟ الغراب في اي خانه سيكون ، الجواب ؟؟ اذا كان الله محظ عدل وجمال فمن خلق من ؟؟ الغراب والارهاب بالنص والسنة ام الوجود بالحب والخبز والفكرة المسالمه بتغريدات البلابل العاشقة للحياة حينما يجسدها الرائي الشفاف الذي يهزني من اعماقي فيما يكتبه من ابداع وخلق بليغ من السهل الممتنع ويجنسه في ( ق.ق.ج) وانا ازيحه لجنس الرواية القصيرة جدا وليس الاقصوصه القصيرة جدا .. نحن نبحث عن دين يعلمنا كيف نعيش الحياة.. القصة الرواية ادناه وهكذا قرأتها ...شكرا  إبراهام الخفاجي نحن نتنحى جانبا لتمر ايها الرائي الكبير .... مع آرق قرنفلاتي
((مداد الحب .. ق ق ج
وقفتْ الفكرة أمامي عارية ، تراود يراعي بغنج على بياض القرطاس .
أصرّتْ الفكرة أن ترتوي من مداد الحب الذي ينبع من اعماق روحي .
وتلبية للنداء ، احتضنتْ أناملي القلم ، احتضان الأسرة لآخر العنقود
يوم تخرجه من الجامعة ..
الفكرة : بلبل حباه الله بصوت و شكل و وفاء و نقاء .. يغرد من الصباح
الى المساء .. لا ينام حتى ينام أهله بسلام ..
اغتاظت منه الغربان .. فقررت خلق إله يفتي بتكفير البلابل و قتلها
وتقديس الغربان ..
ابراهيم كمين الخفاجي( - 5- 2-2019)


17

نفحات من سور الغري ، النجف " نسوان السور" :......؟؟
ذياب مهدي آل غلآم
استهلال لا بد منه :
سور المدينةِ التاريخي الذي بقيت منه آثار قليلة حتى مطلع 2000 قبل ان يتم هدمه تماما وتبنى عليه محال تجارية ومدرجات جديدة وبها انقضى آخر عهد هذا السور التاريخي الذي كان يوما حائط صدّ الهجمات المعادية على هذه المدينةِ، فعندما بدأ السكن في هذه البقعة من الأرض توالت عليها هجمات الوهابيين من أراضي نجد من جهة وغزوات الأعراب للسلب والنهب من جهة أخرى، وإذ لم تكن حول المدينة مدن محصّنة أو بالعدّة الكافية لصدّ هكذا هجمات فلجأ أهلها إلى بناء سور حول المدينة يقيها هذه الاعتداءات المتكررة، فكان للنجف بمرور الزمن ستة أسوار: وبقي من السور بعض القطع والشواهد من قاعدته حتى وقت متأخر من تسعينات القرن الماضي إلى ان جاء النظام السابق فطمرآخر بقاياه وبنى فوقه محال تجارية ومدرجات حديثة للقادم من جهة(بنات الحسن).
هذا السور التاريخي الذي دثره الزمن واليد التي عاثت به تخريبا عن عمْدٍ أو إهمال، وكثير من التفاصيل التاريخية بحاجة إلى أن تكون دقيقة في النقل فعلى كل الأحوال هو أرث تاريخي وشاهد مهم لحقبة امتدت لألف عام تقريبا حتى يردم هذا السور تماما.
النجف كما عرفتها صغيراً مدينة مغمورة بالضوء الساطع والدفء المستمر الذي يرتفع إلى حرارة لا تطاق في الصيف.مدينة محاطة بالصحراء والفضاء، فضاء واسع ولا نهائي، ولم يكن لنا نحن الصغار آنذاك فضاء الحرية، بل على العكس كان يبدو هذا الفراغ كجدار من النور لا يُسمح لنا تخطيه، كنا في سجن ذو حدود وهمية ونسمع من الكبار قصصاً غريبة ومدهشة عن السراب والعطش .في وسط المدينة كان المعمار قديماً جداً؛ حيث الأزقة الضيقة والبيوت المتماسكة ببعضها البعض، بيوت ذات أبواب عتيقة، والتي تبدو وكأنها تقص تاريخ حياتها عبر الآثار التي تركتها أيدي البشر الذين ولدوا وماتوا فيها عبر القرون، وكلما توغلنا في الدروب الضيقة القليلة البشر، نُفاجأ هنا وهناك بسوق ممتلئ بالناس الذين يأتون للتزود بالمواد الغذائية، أو الطلب من هذا المهني أو ذاك بعمل حاجة ما، كان الفن اليدوي متداولاً عبر عشرات المهن القديمة. العلاقات الاجتماعية المتينة، والمحبة العائلية أيضاً، ًلها دور مهم في تكوين النظرات الأخلاقية في الوجود.صور محفورة في الذاكرة كالنقش في الحجر، وأرجو أن لا يبدو لكم أن عالمنا هذا كان صغيراً وضيقاً.فإن وسط المدينة السوق الكبير الذي يسلكه جمهور غفير من أماكن متعددة في العالم إلى صحن مرقد والحضرة المباركة للإمام علي ، يجعلنا نعرف أن شعوباً أخرى توجد في العالم .
اعود للعنوان ( نسوان السور ) قبل ستين سنة والشارع الذي شيد حول النجف وهو محاذي للسور القديم ومن بقاياه ويمتد من مدخل بيرعليوي لفتحة الشوافع او الثلمة ثم مرقد " صافي صفى ، ومقام زين العابدين " والذاكرة تحدد من درعية عطية ابو كلل ثم مركز شرطة الدرعية" المخفر" الى نهاية عكد الساده البوجريو بعد تقاطعه مع شارع الخورنق حيث السور يأخذ بالدوران خلف ثانوية الخورنق وخان الشيلان ليصل الى باب الولاية وميدانها . آه لا توقظ الذاكرة ياأبن غلآم ! فما آن لنا بعد أن نهز الدفوف ، والسطوح الغافيه بالسر والبوح ، بين ارواحنا واجسادنا ينكسر الإيقاع ، ولا حرامية تحوف ، كان ناطور الشعب "سيد محسن جريو ابو فاضل " بالحزم معروف ، فهل نبقى في العراء وقوفأ !؟ انا اعرف بالطبع ان زماني هذا غريمي وان الذي لي منه قليل والذي فاتني أن احصله فر من قبضتي والذي أتذكره واحن له ان ادونه هو حلم جميل .. إن المدينة التي تربيت فيها في صباي ثم ألفتها وأحببتها كعاشق مدنف بالعشق في داخل سورها واطرافها الاربعة ، ثم هجرتها نفي عنها!؟ ثم عدت لأجد المدينة غير المدينة والناس غير الناس؟! والزمان غير الزمان.. ها هي تلك المدينة التي افتقدها وأنا فيها تعود إليَّ بعد أن استردها الاحتلال الامريكي وطرد حزب البعفاشستية بالقوة.. قوة إرادة الحياة . وكان الشعب أعزل في الحياة .
في كل يوم وقت العصاري تجتمع نسوتنا على هيئة تجمعات صغيرة في رأس كل عكد او دربونه او دولان نرى تجمع النسوان يمتد على طول شارع السور من منطقة الدرعية حتى نهايتها في عكد البوجريو. ففي اعكود البراك او الاطراف الآخرى كالحزيش والعمارة والمشراك ، لاتوجد هكذا تجمعات نسوية العكود ظيقة والبوتات متلاصقة واعرض عكد فيها لا يتجاوز 4 امتار فقط لذلك نرى البيوتات التي تطل على شارع السور وكان بعرض مناسب حوالي 8 امتار ويتسع ايضا الى 10 امتار وخاصة من تقاطع فلكة شارع الرسول حتى يضيق عند بنات الحسن مدخل عكد خانيه . العصريات يكنسن اعتاب بيبانهن ويرشنها بالماء ويفرشن الحصران المصنوعة غالبا من " نبات الأسل " او من اللباد والذي نسميه " كنبار" وهذه الجوقات تسمى بأسماء بعض النسوة والاحاديث تطول والصبايا مابين السطوح والسراديب والحكايات والاطفال تمرح وتلعب في وسط شارع السور . قليلا ما تأتي سيارة اما لنقل بضاعة او مريض او عائله تسافر او عائدة من السفر وبعضهم يملك سيارته الخاصة الصالون فيركنها امام الدربونه او العكد الذي يفضي الى داره وبعضهم عنده سيارة حمل " القجمه " نعود لجوكات النسوه واحاديثهن مع تعمريات الشاي والشرابت من العصير والسكنجبيل ولبن دوغ مع بعضهن يدخن السجائر( مبزبن ، ولف ) قليلا من تشتري سجائر معلبه معمليا حيث السعر والحالة المعاشية . كنا نمر نحن الصبية المشاكسه " كنت وكيحا جدا مع ذكاء وحدس ؛ كانت ام مسلم وهي احد قياديات جوقة من النسوان تناديني ( ذيبان المشيطن ) وكان لايمر شاب او شخص إلا ان يتناوشنه وتناهشنه بالقيل والقال فيما بينهن . والاخبار تتوزع على نساء الطرف صدقها وكذبها كأنهن يلقين المحاضرات والحفلات بصدر رحب حتى فئة الملتحين " الموامنه" الذين كانوا يحملون في أذهانهم الإسلام لم يكونوا من متشدد حينما يمرون . كن يتناقشن مع أغلبهن بكل أريحية وديمقراطية مطلقة ؟؟هههههه .. هذه لمة أم حسن وتلك جلسة سعيده أم رشيد وهذه جوكة ربوعه وهذه جماعة فلانه او علانه وهكذا في عصريات النجف الزاهيه وصوت السهارى وأعجبني في هذه الفئة النسوية أنهن يسألن دوما وليست لديهن عقدة في حرية المرأة مثلا… فهي موجودة بجميع المصالح … وحسب استنتاجاتي فهي العمود الفقري داخل الأسرة وهو كذلك ؟، فلا حرج أن يحدث التعامل معها بشكل إنساني مساواتي وقد تعلمت شيئا مهما بهذه المدينة ، النجف في العراق الاشرف ، وهو احترام هذا الكائن ـ وأقصد المرأة ـ رغما عن أنوفنا ، وهي فعلا مدرسة بعيدا عن نظرة بعض المجتمعات المتزمتة الذين يروا عكس هذا ..كانت اعكود البراك والحويش بداية الستينات وحتى السبعينات وقبلها الخمسينات من القرن الماضي ، بمثابة الاسواق التي نتسوق فيها " سوق جبر الليباوي " وسوق الهرج وكذلك مدخل عكد سوق الحويش لاخ… لم أشعر فيها ولو مرة بالملل على الرغم من صغر حجمها…وربما هو الثقل التاريخي الذي ما تزال شواهده قائمة…ولازالت الكتب عنها تروي ..وقد حدثني محدث أن معظم كوادرها وعقولها النوابغ غادروا نحو وجهات متفرقة، لكن رغم ذلك لازال مفعول التاريخ قائم وحي كالقلب ينبض، وما زال سور النجف له نكهة الذاكرة و مضربا لصمود النجف والتحضر في عقولنا ، فالنجف مدينة حضرية مدنية نضالية واضافة لكونها فيها مرجعية للمذهب الشيعي الاسلامي كقطب ينافس القطي الآخر الموجود في قيادة المذهب الجعفري الشيعي واقصده مدينة قم الإيرانيه مع اختلاف المراجع في رسائلهم العملية وافتائاتهم المذهبية رغم انهم ينهلون من منهل واحد هو المذهب الشيعي الجعفري... وخان الشيلان رمز تاريخيا ،وما ثانوية الخورنق ، إلا أحد القلاع التي نبتت بها أظافر شخصيات مرموقة وطنيا وعربيا وعالميا … ومازالت هذه المدينة النبية الغري او الثويه او النجف ونفحاتها بالعشق عندي محبوبة وصامدة رغم كل النكسات التي مرّ بها هذا الوطن الشاسع؟، وستظل ورشة لصناعة الذكريات الجميلة والحميمية...مع آرق قرنفلاتي





18

مهنة شعبية سادت ثم بادت " دوه الحمام " لإزالتي الشعر من الأجسام :
اعداد : ذياب مهدي آل غلآم
السيد زين العابدين الاعرجي صاحب محل طرشي الاعرجي الشهير على مستوى العراق وبعض دول الخليج العربي .
واشهرهم في النجف في هذه الصناعة هو سيد زين العابدين وكان محله مجاور من أشهر حمامات العامة في النجف حمام ( كله حسين للرجال وللنساء ) الذي كان موقعه في شارع الرابطة الأدبية ازيل الآن ولا يوجد له آثر يذكروكان من الابنية التراثية الجميلة وعمره اكثر من مئة سنة حيث تم بنائه حسب المدونة من السيراميك ( الكاشي الكربلائي ) التي كانت تزين مدخله الرئيسي والشعر للتائريخ على ما اعتقد للسيد حبيب الاعرجي ان لم تخني الذاكرة
بنى " جاويد "حماماً جديدا *** غنياً شاعراً به كل مدح
يفوق على سواه بكل معنى *** ويرفع قدره من كل قدح
فلو نظرت " بلقيس"* لأبدت *** لساقيها وقالت ذاك صرحي
حديث طرزه للناس من أرخ*** واما ماء للغسيل صحي ( سنة 1352 هجرية )
*بلقيس هي ملكة اليمن وسيدة النبي سليمان وحكايتها موجودة في القص القرآني . ونُقل أن أول من إستعمل النورة لإزالة الشعر هي بلقيس ، حيث أنها كانت كثيرة الشعر ، فقال سليمان للشياطين اتخذوا لها شيئا يُذهب عنها هذا الشعر ، فعملوا الحمامات و طبخوا النورة و الزرنيخ ، فالحمامات و النورة مما اتخذته الشياطين لبلقيس .
من امثالنا النجفية الشعبية المثل التالي :
(الصيت للنوره والفعل للزرنيخ  )
والمثل يضرب في حال نسب العمل لغير فاعله الحقيقي .
والبعض يعتقد أن النورة لوحدها هي التي تقوم بعمل إزالة الشعر، لكن في الواقع تكون المادة الفعالة لإزالة الشعر هي الزرنيخ، ومن هنا جاء المثل عند العامة ( الاسم للنورة والگص للزرنيخ).
النورة : مادة كلسية تستخدم لإزالة الشعر عن البدن خاصة عن الاعضاء التناسلية و تحت الآباط ، كما و لها أثر بالغ في تعقيم البشرة و إزالة الروائح الكريهة عن البدن. النورة هي المسحوق الأبيض الناتج من عملية حرق حجر الجير (يتكوّن من كربونات الكالسيوم).
النورة : هي المسحوق الأبيض الناتج من عملية حرق حجر الجير (يتكوّن من كربونات الكالسيوم) وإطفائه بالماء حتى يتحوّل إلى مسحوق يستعمل " كمونة " لازالت الشعر وكذلك للبناء وتبييض الجدران واشتهرت النورة،عند العامة في النجف باستخدامها في عملية إزالة الشَعْر بعد أن تُخلط مع الزرنيخ، كما اشتهرت النورة عند العرب بهذه الصفة أيضاً؛ فقد جاء في معجم " تاج العروس: النُّورَة، بالضمّ: الهِناء، وهو من الحجر يُحرَق ويُسوَّى منه الكِلسُ ويُحلَق به شعرُ العانة. وانْتارَ الرجلُ وَتَنَوَّرَ وانْتَوَر، حكى الأوَّلَ ثعلبٌ وأنكر الثاني؛ وذكر الثلاثةَ ابنُ سِيده، إذا تَطَلَّى بها".
الزرنيخ: عنصر كيميائي له الرمز As والعدد الذري 33 في الجدول الدوري للعناصر. كتلته الذرية 74.922 ويقع في المجموعة الخامسة عشر من الجدول الدوري. يوجد الزرنيخ في مركبات كيميائية عديدة، وأيضاً كعنصر بلّوري نقي، وعادة ما يقترن بالمعادن والكبريت. يعد الزرنيخ من أشباه الفلزات، وله تآصل متعدد، لكن الشكل الرمادي هو المهم في مجال الصناعة. عُرف أنه من أشد المواد سميّة، وكثيراً ما استخدم للتخلص من الأعداء وذلك لسهولة الحصول عليه، ويمكن كشفه بسهولة بغض النظر عن محاولة تنظيف الأدوات التي استعملت في عملية تناول الزرنيخ ومناقلته.( لويكيبيديا العربية).
وتعتبر صناعة النورة في النجف من الصناعات القديمة، ويرجح أن هذه الصناعة كانت معروفة منذ حقب قديمة ربما الى العهد البابلي في زمن حكم عظيم العراق حمورابي هذا، ولا يوجد توثيق جيد لهذه الصناعة في النجف، والتي اشتهر بها بعض اصحاب الكور في نزلة الجدول نهاية شارع المدينة عند طريق الحج البري بعد البساتين،والارض الان اصبحت تتبع قرية مظلوم . وكل ما عثرنا عليه حول هذه الصناعة في النجف وخاصة عند السيد زين العابدين الاعرجي " الأطرشجي ".
كان للسيد زين العابدين محل خاص لتحضير مادة " دوه الحمام " فيه حوضين كبيرين احدهما يوضع فيه حجر الكلس المطبوخ في "الكورة "ويتم بعدها رشّ الحجارة الكلسية بالماء حتى تطفى، ويبدأ بعضها بالتكسر والتحوّل إلى مسحوق. وبعدها، يتم دق أو طحن كِسر الحجارة المتبقية التي لم تتفتت، ومن ثم، يتم غربلة المسحوق الناتج، وهو النورة، والتي أصبحت، بعد الغربلة، جاهزة للتعبئة والتسويق على هيئة مسحوق أبيض في الحوض الآخربعدما يضيف لها مادة الزرنيخ وخلطه جيدا مع المسحوق النتاج من الغربله والخالي من الشوائب ويعبئ في ملفات ورقيه على شكل قمع ثم تغلق جيدا وتباع للزبائن النسوية كانت او من الرجال . وكذلك كان يأتي معبئ بعلب من الكارتون الورقي السميك ومن انتاج العاصمة بشكل تجاري بماركة مسجلة في وزارة التجارة .
الصورة في عام 1977 حينما اراد السيد العم زين العابدين الاعرجي حج البيت العتيق والصورة في الكاظمية معي اخي وشريك العمر والروح محمد حسن " حساني " وتلك الأيام ندونها للاجيال محبة وعشق ابديا مع آرق قرنفلاتي


 

19
" عكَد سيد نور" في النجف ، شارع موسكو ج2 ...
ذياب مهدي آل غلآم
اليوم في العراق وبعد مرور عدة عقود عشناها نجد ان الكثير من معالم الحياة الاجتماعية قد تبدلت ولاسيما في العلاقات الاجتماعية بين مكونات وافراد المجتمع الواحد مثل مجتمعنا العراقي والى درجة تثير الالم والحسرة وحتى الاشمئزاز في نفس كل من عاش تلك العقود وانا شخصيا احدهم ...فمجتمعنا كانت تسوده مكارم الاخلاق والعلاقات الانسانية في اروع حالاتها ومع مرور الايام اندثرت واصبح لا احد يعرف معنى العيب والكل وللأسف الشديد وباسم الدين يشوهون القيم والاخلاق ...وعندما كنا صغارا كان احد الدروس ( ان كنت لا تستحي افعل ما شئت ) ...وبما ان عدم المستحى كان يعتبر عيبا وعارا ...فكان المرأ يفكر الاف المرات قبل ان يقدم على عمل ما خاطئ ومشين ...ولو اردت ضرب الامثال والقصص لعدم الخجل او المستحى هذه الايام لاحتجنا الى مجلدات لكثرتها ...   
سأتحدث عن طفولتي والهدف بسيط ليس لغاية شخصية وانما لكي اعطي وارسم صورة مبسطة لما وعيت عليه قبل 60 سنة عندما ولدت في محلة من محلات النجف القديمة " البراك " وبين أناس وعوائل عايشتها وكيف كانت ملامح وعلاقات المجتمع النجفي البسيط أنداك و الذي عشته شخصيا واقارنه بما اصبح عليه اليوم وكيف تحولت فسيفساء مكونات المجتمع الرائعة والمتعايشة المبنية على الاحترام وعلى المحبة والاخاء والتعاون ... (انطلاقا من قاعدة أحب لأخيك ما تحب لنفسك ) وليس كما يحدث اليوم ( اقتل اخيك واستولي على ماله وعرضه ) ...
عكد موسكو في البراق ، ففي هذا العكد (الزقاق) الذي هو امتداد لعكد المسابج والتسمية لوجود (مسابج) لصنع الدبس ، كانت فيه مقبرة سيد نور الياسري وبيوت نجفية أصيلة فيها للنضال اشجار بازغة العطاء والافكار المنيرة كان لهم دور فعال في الحركة الوطنية النجفية ونضالها ، مثلا : بيت الحاج امين عجينة والحاج محسن عجينة ، واولادهم حامد ، وجعفر ، وصلاح ، وطاهر ، وكذلك بيت الحاج محمود وراضي منى ، وبيت السيد كاظم القزويني وأبنه ضياء ،وزوجته أم ضياء ، وبيت حمود شكر الصراف وكذلك بيت شهيد الثورة النجفية كاظم صبي وغيرهم . هنا كان يسكن رضا الحاج عبد ننه رفيقنا وصاحب المقهى عام 1954 ففي هذا العكد وقفات سجلها التاريخ للنضال التقدمي .. ولقد ارسل لي الشاعر المشاعي الحبيب عبدالاله الياسري هذه المدونة عن عكد سيد نور او ما نسميه زمكان ( شارع موسكو) ورتأيت ان انشرها كما وصلتني بروحيتها وحسب ذاكرته فله الشكر والتقدير سلفا ....
عزيزي ابا القرنفل احييك معتذرا والعتب على الاقدار والظروف وضيق الوقت. جوابا على سؤالك عن ساكني زقاق سيد نور في البراق وهم كالآتي: أولاً يميناً من شارع الصادق: بيت جعله سيد احمد العذاري وأخوه محلا تجاريا لبيع التتن على الأكثر واولاده علاء وحمودي الذي فتح محلا لبيع الكماليات النسائية في شارع الصادق بيت سيد نور وهو براني ودخلاني وتقام فواتح ال سيد نور في البراني عادة اذ هو اكبر من اي مسجد في النجف وبعده تأتي مقبرة سيد نور وذويه وهي جزء من البراني بيت ام حسين معصومة العجمية توفي زوجها الإيراني طالب العلم وتزوجها بحراني شيخ اسماعيل وأولادها زكية وحسين بيت الفوخراني وابن صاحبه أنور يبيع السجاد في شارع الصادق بيت بخيته ام مجيد بيت ام عماد وهي بغدادية استأجرت البيت من سهام الأعسم في ٦-;-٣-;-ومعها ابنها عماد بعمري وابنتها شجن تلميذه اكبر من عماد وبنتان معلمتان في النجف .ولعلها عايلة شيوعية. بيت فخم الباب ولكنه مهجور لاادري لمن ؟ بيت منى من أثرياء النجف ولهم محل في شارع الصادق لبيع المواد الكهربائية بيت عجينه(الفكَر)وفيه حجّي حميد يعمل في مطحنة وابنه صديقنا جبار وأخوه الاكبر(؟) يبيع مرطبات مقابل الكراج ومصرف الرافدين وفيه العطار عبد العالي وفيه عدد كبير من ال عجينة بيت عجينة (الاغناية)وهو بيت أهل عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي رحيم عجينة وأخوه الدكتور الشهير رضا عجينه وبقي ساكنا فيه يحيى واولاده كل من الضابط فاضل وزكي بيت شبه مهجور ياتيه رجل بين حين وآخر ولا عايلة فيه ثم ينقسم الزقاق الى زقاقين كما سابين ذلكوثانياًيساراً من شارع الصادق : بيت السنبلي(حجّي حمد السنبلي ومن زوجته ام جعفر جعفر وأموري ورضاوي ومن زوجته ام هلال هلال وبدر) محل كريم الخياط محل سيد(؟... )عبايجي محل محمد قاسم النقاش (اخو محسن الخطاط) محل محسن قاسم الخطاط محل عبد العالي عجينه -عطار محل حسين عبد- شكرجي قديم وابنه صاحب موظف بيت الساده البو مكَوطر وهو مهجور يستغله الدروغي في عاشوراء للتشابيه ويستغله بيت سيد نور للطبخ في الفواتح المقامة في بيتهم مقبرة البو مكَوطر مدفون فيها سيد جعفر وسيد يحيى اهم شخصياتهم يبو يحيى يتالي الجود ياضرغام يصل ياطود يامهيوب ياصمصام وسافه على الشوارب بالتراب تنام شلون الموت يديرك وانت الماتندار؟فندق الصادق ثم اصبح مدرسة دينيةبيت العبايجي فيه ابوضياء وابنه الاخر هاتف وهو مدرس انقتل في الانتفاضة (؟)وفيه سلمان صار مديرا للاستهلاكيه وأخوه علي(علي كَيره)وأبوهما شاعر ضرير وفي البيت عباس (عوسي) بيت سهام الأعسم ورثت عن ابيها ثروة كبيرة وهي وحيدته بيت سيد حسين الجايجي واولاده حمادة (ميكانيك) وعباس(عسكري) مسجد صغير يصير حسينية في محرم ورمضان بيت الكبنجي ويلقب بيت برندش سيد خضير (برندش)يعمل كان في اورزدباك في النجف ونوري (برندش) بيت ابو جواد كاظم صاحب اول لاندري حديث في سوق المسابج في النجف واولاده جواد ومقداد ثم ينقسم الزقاق الى زقاقين: الزقاق الأيمن فيه بيت الرشدي وعزاء البراق في عاشوراء والرادود الشهير عبد الرضا يقرا هناك والزقزاق الأيسر فيه بيت كاظم صبي الذي اعدمه الإنجليز وابنه جواد وحفيده كاظم الحرس القومي في ٦-;-٣-;- وفيه ايضابيت فؤاد مرزه مدرس وكلا الزقاقين يوديان الى الجديدة
استدراك ------- تذكرت اخو جبار الأكبر هو كاظم عجينة ابو المرطبات وتذكرت محل سيد عدنان العبايجي وتذكرت دارميات عن سيد نور:
نذرك يسيد نور ليره ومجيدي من أفاز والكَه هواي متوسّط أيدي
وآخر
نذرك يسيد نور. نوط ابو الميه من أفاز والكَا هواي متوسط إيديه
وآخر
وينك يسيد نور جابوني كَوه جنّه ومريدنهاش يهل المروّه !؟
هذا مابقي في الذاكرة ونسيت المدرسة الشبرية مع الاعتذار ولنا حديث اخر اذا اتسع الوقت لنا / محبتي وشوقي ودمت سلاماً
البيت الذي فيه حوض وحديقة صغيرة هذا هو الذي كان فندق الصادق ثم تحول الى مدرسة دينية او بيت وكان فيه احد مراجع النجف الفارسية نصر الله المستنبط الذي كان يصلي جماعة في جامع البهبهاني اللسيق الى مصرف الرافدين بالقرب من باب الولاية مقابل عامرة الحياة وجيران كراج بغداد القديم .
وبيت الشمرتي وابنه همام هو جنب بيت استاذ فؤاد مرزه ولكن هذا بعد عكد سيد نور وآخر شي في العكد هو المدرسة الشبرية على اليسار ثم ينقسم الى عكدين
علوماتك كلها صحيحة ماعدا (ان المستنبط كان يسكن في بيت قريب من الدخلاني لبيت سيد نور) الصحيح كما قلت هو في الفندق سابقا على اليسار لا على اليمين. شكراً للمعلومات ولنا حديث اذا اتسع الوقت وليلة سعيدة واحلام قرنفلية
من هنا مر سلام عادل حيث بيوت لهم في طرف البراك ، وكذلك زقاق الى بيتهم فيه ، كان جماهيرياً، محبوبا بين الطلاب و من الاساتذة وامتاز بمرحه وشفافيته وسعة صداقاته، .... رساما له اهتمامات فنية. اطلق عليه اقرانه اسم " حسين الرسام "كما كان اديب يتذوق الشعر ويحفظ الكثير منه معجبا بالشاعر الشريف الرضي و حفظ الكثير من شعره حتى لقب بين الطلبة حسين احمد الرضي وظل هذا اللقب معه الى ( يوم استشهاده في 24 شباط 1963)
ربما ههههههن نسيت بيت القزويني بن بيت مهدي منى وبيت عجينة الكادحين وهو بيت عايلة شيوعيه رجالا ونساء والأولاد سيد ضياء ورضاوي وحسن وحسين واحدى البنات أستاذه في إعدادية البنات والأخرى كانت تلميذة تهتف في المظاهرات الشيوعية في الميدان في الخمسينات وحمادة الميكانيك شيوعي ورحيم عجينة عضو اللجنة المركزية اما العكد فكل أهله مؤيدون للشيوعية رجالا ونساء ولهذا سمي عكد موسكو وهي تسمية تنطبق على الزقاق وهذا موضوع سياسي اخر . محبتي ايها الجميل وتصبح على قرنفل
بيت القزويني يسارا بين بيت منى وبيت عجينة مقابل بيت ابو جواد كاظم صاحب اللاندري وهو شاعر حسيني
ولكن ارجو اذا كتبت لا تذكر عجينة الفكر وعجينة الغناية ولكن استخدم تعبيرا اخر ورحيم عجينه نفسه اعترف بذلك في كتابه"الاختيار المتجدد"اعترف انه من عايلة غير متجانسة طبقيا فيها أغنياء وفيها فقراء. دمت بخير وتصبح على ورد
ولكن ارجو اذا كتبت لا تذكر عجينة الفكر وعجينة الغناية ولكن استخدم تعبيرا اخر ورحيم عجينه نفسه اعترف بذلك في كتابه"الاختيار المتجدد"اعترف انه من عايلة غير متجانسة طبقيا فيها أغنياء وفيها فقراء. دمت بخير وتصبح على ورد
يضا ولقب (برندش )وصفة علي (كَيره). سلمت ودمت مزهرا مورقا وتصبح على عطر القرنفل
عكد موسكو في البراق ، ففي هذا العكد (الزقاق) الذي هو امتداد لعكد المسابج والتسمية لوجود (مسابج) لصنع الدبس ، كانت فيه مقبرة سيد نور الياسري وبيوت نجفية أصيلة فيها للنضال اشجار بازغة العطاء والافكار المنيرة كان لهم دور فعال في الحركة الوطنية النجفية ونضالها ، مثلا : بيت الحاج امين عجينة والحاج محسن عجينة ، واولادهم حامد ، وجعفر ، وصلاح ، وطاهر ، وكذلك بيت الحاج محمود وراضي منى ، وبيت السيد كاظم القزويني وأبنه ضياء ،وزوجته أم ضياء ، وبيت حمود شكر الصراف وكذلك بيت شهيد الثورة النجفية كاظم صبي وغيرهم . هنا كان يسكن رضا الحاج عبد ننه رفيقنا وصاحب المقهى عام 1954 ففي هذا العكد وقفات سجلها التاريخ للنضال التقدمي .
 

20

أي نوع من المقولات ؟ المجرّب لا يُجرّب :
ذياب مهدي آل غلآم
سؤال في غاية الجدية للمختصين فقط ، اكبر متاهة سمعتها ، ما الفائدة من تغيير جلد الافاعي وهي بالأصل نفسها ؟. المقولات تدرس بعد تبويبها فلسفيا ، وهناك يُعرف وزنها عند الفلاسفة والمناطقة والكلاميين ... مقولة فتحت المجال للمتصيدين للهجوم على مرجعية النجف . المقولة لا تخص أحدا ، وان صدرت من شخص بعينه، فالتعابير ليست حقا حصريا لأحد ، إنما يؤخذ معناها من توظيفها ...
المُعلَق عليه لا يُعلَق :
هذه المقولة لم يعلق عليها ثقافيا ولا فكريا ولا فلسفيا على حد علمي الا النزر القليل ، لهذا وددت أن تعرض هنا للنقاش .. حقا ليس اي جهد فكري جاد تناولها وكشف عن المُضمر فيها . ولكنني ربما اكتفيت بعابر التعليق من المحششين ، وقد تحدثت بمشاعر المُدخن السلبي مع المحششين ! أعتذر بحياء."والله اخاف نحجي ويكولون علينه كفره ! الشرح لها يطول ؟ بس جيب المجرب اليكول انه ويعتزل السياسه " ...
من نرجع للصدك كل المشاركين بالحكومة هم مجربين وسراق (والمجرب لايجرب) عباره يتقاتل بها الشعب الجاهل كل واحد يريد يطبقها عله خصمه والسلام . لو كنت مختصا بدراسة المنطق الأرسطي لقلت الذي قلته بلغة أخرى مقولة لاتحتاج الى تفسير ولكن تحتاج الى قليل من ضمير.(لأنها مقولة مغالطة يمكن لأي إنسان فهمها بالطريقة التي يريد ) . ربما هي تحتاج إلى طاعة وتنفيذ اكثر من ضمير، خاصة ممن هم مقلدون ملزمون بتنفيذ مقولات مرجعهم الديني .
آي انها مقولة تدخل من باب النصح وليست فتوى وعلى ضوءها يُعتبر المخالف لها قد عرض نفسه للناروالخروج عن الطاعة ، كما ان ليس من اخذ بها قد مسك مفاتيح الجنة ، كما أن فهم شخصية مرجعيه هي الاهم لمعرفة طبيعة الفتاوى التي تصدر منه وغايتها. كما من الممكن ان يكون الكلام موجهة لعامة الناس في تغيير اختيارتهم او ممكن ان يكون موجهه لرؤوساء الاحزاب والكتل لتغيير رجالاتهم . والحديث طويل . نعم هذا بعض ما تدل عليه ، مع أن في المقولة الكثير من العمل بالتقية، (بالتلميح) لأنها في (التصريح) تعني: لا تنتخبوا نوري المالكي وحيدر العبادي وجماعتهما ولا عمار الحكيم وأتباعه ولا مقتدى وتياره ولا اليعقوبي وحزبه ... لأنكم جربتموهم وعرفتموهم ، ولكن هذا ليس متعارفا عليه في مثل هذه الخطابات ... نعم قليل من الضمير يكفي لأن يحيا الإنسان بسلام في هذا العالم الفاسد ..
إننا إنتخبنا ما اختارته المرجعية وجربنا إن المرجعية لم تقف مع الشعب بل ورطته بمجموعات من اللصوص والسراق والمجرمين ويجب ان لا نجرب مرة اخرى وعلينا أن نرفض تدخل المرجعية في شؤؤننا!؟.التمسلت في لغة الكلاميين يسمى مغالطة لفظية ، وخاصة إذا كانت تنطبق على الشيء وضده. نعم إذا كنا جربنا تدخل الدين في السياسة فعلينا الا نجربه مجددا، بحسب هذه المقولة . المقولة على اطلاقها غير ناجزة منطقياً؛ فمحض فعل التجريب غير دال على عدم الاستيفاء الإيجابي؛ فلا تلازم شرطي بين التجريب وخذلان المطلب؛ فرُبَّ مُجرَّبٍ ناصح . المطلوب هو اعادة صياغة لفظية بلاغية باشتراط منطقي كَأَن تكون على شاكلة :" لا تُجرّبَنَّ من استعملتَ فرهَقَك "!. نعم المقولة تدخل ضمن السوفسطائيات التي دحضها ارسطوطاليس وهي مغالطة . لان التجربة لها وجهان الاول نجاحها ، وعندئذ يجب انتخاب من نجح في مهمته وانتخابه مجددا ، وثانيا فشل المجرب وهنا يجب البحث عن سبب الفشل هل هو ذاتي ام موضوعي ام هل هو كمي ام كيفي ... فإذا كان السبب في الشعب وهو موضوع التجربة، فهذا يعني الا ندع الشعب ينتخب مجددا لأننا جربناه ففشل في التجربة   
لأنها باختصار من المغالطات الكلامية تأويلات كثيرة لهذه المقولة الشعبية اللاعقلانية واللامنطقية ...
ولكن أي تجربة مقصودة في المقولة ، ولماذا لا يدرس الانسان تجربته قبل أن يتركها ويحكم على فشلها ويكفي انها من المقولات السوفسطائية ... الأحوط وجوبا والاحوط جوازا ، والواجب والمستحب .... كلها ادلة على تثليم وتشظي المعنى ... هؤلاء القابعون في السرادب وأدراج التاريخ لايفرقون بين كلام الله وكلمات الله ويعرفون يحرفون عن الغيب او من الغيب !؟ المغالطة اللفظية عند الفلاسفة والمناطقة والكلاميين هي: تركيب لغوي قائم على اختلال دلالي يستغل التباس المعنى بهدف التغليط .
المقولة: يجب عدم تجريب المجرب !
الزواج من المرأة مجرب ؟
اذن يجب عدم الزواج من المرأة !؟.
بالتأكيد مقولة " المجرب لا يجرب " مقولة لاتصح منطقيا لكنها استخدمت في سياق ديني وعظي توجيهي، لذلك فان أثرها السلبي المغالط كبير ....
امروا الناس بالتجربه ، ثم لما جربت امروهم بالترك!القصد هو قياس مستوى التبعية او يعلمون ان التابع ( فهيم ) المجرب يمكن أن يكون كل شيء ...
رجل الدين مجرب يجب ألا يجرب ...
أحزاب الاسلام السياسي جربت يجب ألا تجرب ...
مفوضية الانتخابات جربت فيجب ألا تجرب ...
الدستور جرب وثبت أنه لا يحمي العراقيين فيجب أن يحل ولا يجرب ...
وهذا يجب أن نلغي الشعب العراقي لأننا جربناه وما طلع براسه خير خلال عشرات السنين ...!؟.
احتمال يكون:(المجرب لا يجرب) هو مهدي الكربلائي أو رأي المرجعية مثلاً .. أو ناصر الحجاج او ذياب آل غلآم ربما حمد القابجي او جاسم الحلفي ، لأن جربنا نعلق على منشوراتهم بالفيس بوك.. واحتمال المجرب لا يجرب هو حزب البعث و.و. تماما، لهذا السبب هذه المقولة تسمى مقولة مغالطة في الفلسفة
المقولة الاصل هي (من جرب المجرب حلت به الندامة الامام علي ).. وقريب منها قول نسب لاينشتاين ان الغباء هو تكرار نفس الخطوات وتوقع نتائج مغايرة .. لكننا كعراقيين كسرنا جميع قواعد المنطق .... منطقيا (في المنطق الأرسطي) هذه مقولة مغالطة يعني أنها تصدق على الشيء وضده !! تحذير خجول و مثلهم يعرف كيفية الافلات من المسائلة و ليس المسئولية .. فيها تقية، لكنها مقولة مغالطة ، والا لقال أن السيء الذي جربتموه ،الآن فالمجرب سيء وجيد ؟؟ يعني معقوله : كل شي ماشي حتى السفسطة، بس وصلت إلى درجة السكوت عليها خيانة لانسانيتنا؟؟. مقولة بهذه المتاهة والفهلوه تمرعلي ملايين الاحياء دون أن يتفكر فيها رجل واحد ؟! كلامي نسبي . اعتقد ان من قال هذا المجرب لا يجرب له غاية يعبرهاعلى البسطاء وذوالعقول الجاهلة يجب تسمية الأسماء وعدم التلاعب في ‏الالفاظ ومعاني الكلمات ... ولكن للاسف بعض رجال الدين منتفعين من ذلك السياسي الفاسد .... ‏وإلا بحكم الدين يجب تطبيق ....الامر بالمعروف ونهي عن المنكر ...اي كان الاجدر القول مثلا هذا السياسي علية شبة فساد لا تنتخبوه او كما يقولون اجتنبوه ،علية ‏شبهة فساد لا تنتخبوه او كما يقولون " اجتنبوا عليه شوبهه "!؟ ... يعني يقول لك انت جربتهم مرة و ضروك ما نفعوك فلا تصير ساذج و تجربهم مرة أخرى .. ولكن اغلب الشعب الكريم انتخبهم اوجربهم للمرة الثالثة ..!؟. الشكر والتقدير للأديب ناصر الحجاج الذي اوقد هذا المقال ولذى كتب بعد صبر طويل على نشره حتى انتهت الانتخابات فوجب النشر، وكان يا مكان ، رجعت حليمه على مايبدو لحالتها القديمة والآن نحن منتظرون فلقد انتصر تحالف ( سائرون ) من اجل التغيير والاصلاح .... لا نكن عجولين في الحكم وما كتبناه قبل النتائج الانتخابية لمفهوم ثقافي فكري وفق منطق من فقه التمدن ... قرنفلاتي


21


في ذكرى استشهادهم شيوعيي النضال العراقي من اجل وطن حر وشعب سعيد

ذياب مهدي آل غلآم
قال الشاعر الكبير أمل دنقل عن الشهداء : " ليس من يكتب بدم القلب كمن يكتب بالحبر".
الى معلمي الأول وجارنا أبن المولى سيد أحمد الرضي الموسوي " سلام عادل "
تذكرت غبطتك بالحياة ، وأيضا عزمك وصرامتك في النضال ، هاتين الميزتين اللتين تحليت بهما إلى حد الاستشهاد ... يا معلمي/ فضلك علي كبير ، ولكن كونك معلمي هي العلامة التي بقيت محفورة في داخلي بعمق أكبر ، فرغم كل سنوات النضال ، وأي نضال ، بقيت عنوانا سرمديا ، و رغم صعوبات السرية الجمة جعلتني أكتشف بفضلك ... الواثق أدق حركات السلوك البروليتاري ، العناية التي توليها لأبسط الأشياء في الحياة اليومية ، الانضباط الذاتي أصبح طبيعيا ، قيامك التلقائي بابسط الأعمال في الحياة الجماعية ، وفي كل هذا كنت تتصرف بظرافتك المعهودة.
لقد أظهر لنا لينين فيما قبل أن تطور الوعي الثوري لدى الطبقة العاملة ،" لا يمكن أن يتم إلا بتحريك كل طبقات الشعب... تحريك دياليكتيكي للعناصر المتقدمة أكثر التي تتأصل وتتجذراليوم موضوعيا داخل قوى الشباب وداخل مجموع الجماهير الثورية في البلاد ، أي داخل جماهير الفلاحين وفي نفس الوقت داخل الطبقة العاملة".
إن شروط الحياة المادية للنضال الثوري السلمي بالعراق اليوم الذي من أجله استشهد القائد الشهيد وفهد ورفاقه وسلام عادل وكل شهداء حزبنا الشيوعي العراقي قد تطورت و تعمقت مع هجوم الرأسمالية الإمبريالية على المكتسبات التاريخية للشعوب المضطهدة ، وكان الاحتلال الثاني بسبب قوى الظلام والردة العبثفاشستية بمشاركة بعض القوميين ومن دعمهم من دول السور البغيضة والموؤسسة الدينية المذهبية "شيعسنية" والقوى الرجعية والعميلة للانكليز واذنابهم من الاقطاعيين وغيرهم من وعاض السلاطين فكانت الردة الدموية في 8/شباط 1963 ، مما جعل التحريفية الإنتهازية تندفع وراء نزواتها الإصلاحية إلى حد التحالف مع الظلامية الرجعية في ظل تصاعد انتفاضات الشعوب العربية الآن بما يسمى الربيع العربي والاحتلال الامريكي للعراق بعد سقوط وتهديم وتبويش الدولة بمعناها الجيوسياسي والقانون الدولي وأتوا بهؤلاء اصحاب زمن الصدفة الغبية لذلك يحاول تحالف الإمبريالية- الرجعية احتواءها ولجمها لهذه الانتفاضات الشعبية الجماهيرية. لذلك علينا ان نشخص ما العمل الآن وفي ظرف التحالفات الجديدة ونحن مع " سائرون ":
ـ تشخيص التناقضات الأساسية للمجتمع العراقي مابعد الاحتلال الامريكي وما حدث الآن.
ـ مفهوم الثورة السلمية الوطنية الديمقراطية الشعبية والتغيير من خلال صناديق الانتخابات .
ـ التحالف الوطني الديمقراطي الشعبي وكيف نصونه ونحتوي كل مجالات الفرص المتاحة للنضال السلمي
ـ الدورالمركزي للثوريين الشيوعيين المحترفين في حزبنا الشيوعي والمثقفين من الوطنيين المخلصين وخاصة الفلاحيين والطبقة العاملة والأهم النساء والشبيبة في التغيير.
ـ مفهوم الكفاح الجماهيري السلمي المنظم والطويل النفس بوعي تعليمي وانضباط ثقافي رصين وانفتاح على كل الجبهات والمواطنيين بكل اللوانهم واثنياتهم بعنوان الهوية العراقية اولا والروح الوطنية والمواطنة .
ـ مفهوم لدينا ان الشيوعي العراقي حزب ثوري للطبقة العاملة والفلاحين الفقراء والكادحين وشغيلة الفكر والثقافة وكل من الوطنيين الديمقراطيين المخلصين للوطن وللشعب ومن اصحاب الأيادي البيضاء.

22

فندق شعبة الفرح : من ذاكرة الشجن والحب والوفاء
ذياب مهدي آل غلآم
رواية مخطوطة تدون مرحلة خصبة وحرجة ، من تاريخ العراق من 1969 إلى 1979 .
مجزوء من مدخل الرواية:
حيث يحلو العيش في قلب بغداد ، شارع الرشيد عند منطقة الحيدرخانة ، وبالقرب من ساحة الرصافي حيث قصر كان زاهي البناء ، منذ بداية القرن العشرين بمعمار يهودي يتقن صنعته ، في الهندسة والبناء فكان القصر بطابقين وسرداب وقبو تحول بعد ذلك "مسافرخانه" فندق لاحقا واخرج منه دكاكين ثلاثة تطل على شارع الرشيد دخلة بسيطة برأس عكد كانت بوابته الكبيرة المنقوشة بالزخارف النباتيه والطيور من خشب الصندل الهندي ومطرقتين من "برنج اصفر" نحاس مع مسامير باشاكلها الزهرية والنجمية ، هذا هو( فندق شعبة الفرح ) هو عبارة عن رقصة من عشرينيات الزمن الماضي ، (هكذا اشبهه من حيث طراز بنائه والزخرفه الجداريه وشبابيكه المزينه بالزجاج الملون وكانت كل البيوتات البغدادية تتحلى بالشناشيل ونوافذها الكبيرة والآراسي الجميلة المزينه بالنقوش الخشبيه وحتى الطابوق الكربلائي بزخارفه الاسلامية والحفر على الجدران ) وابتداء تشكيل الدولة العراقية بعد الاحتلال الانكليزي 1918 وبعد ثورة العشرين ، واستيراد ملك للعراق من عملاء البريطانيين بأمتياز ، واعلان العراق دولة ملكية تابعة للاستعمار البريطاني 1921 ... رقصة غجرية لقربه من اول ملهى فتحت في بغداد الرشيد ، ولا تبعد عنه منطقة الميدان ، الحافلة بعناوينها العمالية والفنية والعسكراتية ومقاهيه وسوق الهجر وجامع الميدان الكبير وطوب ابو خزامة والصابونجيه "الكلهخانه" ... حكاية تعود إلى سنوات زهو العراق نحو آفق جميل رغم عودة البعث الفاشستي للحكم لكن زمن ( الرئيس أحمد حسن البكر) كان شكل ثاني !؟... كانت سنوات تاريخية لنهضة العراق بعد كبوته بالجريمة الكبرى الدموية ، انقلاب 8 شباط الاسود والدموي ، بقيادة البعث ومن دعمهم من القومجية والرجعية والمؤسسة الدينية الشيعية خاصة والسنية وعملاء القادة الكرد ، ودعم دول السور البغيضة إيران والأردن وسوريا. عشرة سنوات وانا ارتاد الفندق حيث كان من نزلائه الدائميين ، شقيقي الشهيد الذي اعدمه الطاغية المباد (صدام صبحه طلفاح) "ريس مهدي آل غلآم" .. لم يكن القلب يوما يحب اكثر من شخص ، لكني أحببت ثلاث ولما استطع تركهم فكلا كان له ميزة تعلقني به . عشقي الأول حبي وحبيبتي ولا تزل النجف ، والثاني انا ادرس لاخصاب موهبتي الفنية التشكيلية مع مواصلة النضال السياسي لكوني منتميا شيوعيا وبغداد الزهو والامجاد وانا الذي اتبغدد دائما ؟، والثالثة لم احتار قط كما احترت في قلبي عشقي للعراق فما الحل؟ في الفندق نزلاء كثيرين صاحبه "مظلوم علوان" الذي كان لقبه ( مظلوم جاموس ) رحمه الله .. للقبه عنوان انه كان قوي البنية ومخشوشن العظام اذا مسك احد ما بيديه كأنهما ( منكَنة ) قبضته لاتفك ولا تحل وربما تقطع الانفاس حينما يسمك للمداعبه او للتحدي " مكاسر او ملاوي ضرعان " يملك قلب طيب وكريم ورحيم ، حتى على من يخونه في عمله ، صاحب دعابة والفندق كان اغلب رواده من اهالي ديالى والكوت ، وبعضهم من محافظات اخرى ، واغلبهم طلبة وكسبة وبعض المشايخ..ابوعامر رجل من اهالي الكوت ترك مخزنه ومحله الكبير فيه " اسواق للمغازة " بعدما باعه وجاء الى بغداد ، استأجر هذا المكان، القصر ، الفندق وكانت لافتته بالأسم ( فندق شعبة الفرح )...
ذات صباح كئيب وبعد أيام مخيبة للأمل راح حلم الجبهة الوطنية التقدمية ادراج الفاشستية البعثية خونة الوطن والشعب والعهود ضباع القاذورات العربية والقومجية ، عملاء الامريكان والماسونية فكانت ضربة قوية للحزب الشيوعي العراقي الحليف مع البعث وفي حينها اطلق عليها الراحل الشهيد شمران الياسري ابو كاطع ( الجبحة ) و" نادر" ذياب مختبئ يتأمل من جديد، مرة أخرى من هروبة حيث مفرزة من امن النجف تفتش في فنادق العاصمة عن مطلوبين من الشيوعيين بعدما تم اعتراف بعض رفاقنا هناك ؟ ذياب وجهه الشاحب في مرآة الفندق المنكسرة، ليتأكد من بقائه ووجوده..طالعته بضعة شعيرات ناصعة البياض مبثوثة على رأسه، يراها منتشرة عليه مثلما ينتشر الأنثروبولوجيون البيض بوقاحتهم وسط مجتمع زنجي إفريقي يمهدون بأبحاثهم الإستطلاعية لإحتلاله بالقوة العسكرية. انه غدر البعثيين مرة اخرى.أحاطه طنين يرن في أذنيه وكأن جيوشا من الذباب استقر في تجاويفهما وتساءل مع نفسه:أليس من حقه أن يفرح ويحلم في هذا الوطن الذي يتشبث به ويطرده؟ وإلى متى هذا الإنتظار؟ هذه الخديعة
: أجابه طنين آخر ند من أغوار نفسه
وراء ذلك السؤال ياولدي يكمن فلفل الحياة..! لكن لمن تحكي زبورك ياداوود ايها الشيوعي الهارب بجلدك وسط ضجيج المصالح ؟ فالمصالح الشخصية والأنانية المفرطة لبني البشرهي سبب كل الكوارث التي عرفتها وتعرفها البشرية على وجه الكرةالأرضية منذ فجر التاريخ إلى اليوم، ومن سيفهم ألمك ياصابر، يا نادر، يا ذياب في عصر البترول، والحروب، والمال، والمهرجانات،والأنانية، والذرة، والأقمارالإصطناعية؟ فنحن أبناء قابيل الفلاح القاتل وهابيل الراعي الشهيد.ونحن جميعا أبناء آدم وحواء الذين طُردوا من الجنة والذين قال عنهم الله تعالى في سورة الأعراف " قال اهبطوابعضكم لبعض عدوولكم في الأرض مستقر ومتاع إلى حين "...
كانت غرفة كبيرة كالقبو في اول مدخل الفندق يسارا مخصصة او محجوزة الى اربعة من وجهاء وشيوخ محافظة ديالى والنعم منهم كانوا فعلا اهلا للوجاهة وللحكمة وللكلمة الطيبة وللنخوة قولا وفعلا وثقافة الشيخ عبد العزيز التميمي ابو وادي شيخ البوحسان في بلد كان قاسمي الهوى وطني للنخاع تميمي الأصل والفصل ومن الشيوخ المثقفين حيث كان من القراء والمتابعين للقراءات التاريخية وللكتب الدينية يصنت ويستمع وحينما يرد يحبك جملته بتروي وينطقها بحكمة وهدوء ويتقبل الرأي والرأي الآخر بشكل مدني حضري رغم انه كان من مقليدي الخوئي كنت احاوره بشكل دائم وهو يصغي ويرتاح لحواري حيث كنت اقرأ في الماركسية ولينينية وتنظير الحزب الشيوعي العراقي وكانت في بيته مكتبة عامرة بالكتب والكراسات ويقرأ الجرائد دائما .. والشيخ علي الصعب العنبكي هذا من درس في الحوزة النجفية وتخرج من الثانوية الحكومية متابع وقارئ ايضا وجدي متعمق نوعما في الفقه الجعفري وهو على صلة دائمة في حوزة النجف ومرجعية الخوئي وهو كان شيخ عموم العنبكيه في ديالى ويسكن قرية العنبكية وكانه شقيقة يأتي معه الشيخ سامي صعب العنبكي اتذكراني خططت له خريطة مضيفه وخطيت لوحة فنية بزخرفة اسلامية اهداء للمضيف بعدما اكتمل بنائه وايضا يملك مكتبة كبيرة نسبية فيها كتب التاريخ والروائات وبعضها سياسية وعلمية ايضا كان مثقف ووطني ودعاني لمرات كثيرة بزيارة قرية العنبكية ، لكن الريح أتت بما لا تشتهيه السفن !؟. ثم الشيخ حميد يحيى الحسن التميمي ابو بلاسم ايضا شيخ ووجيه ومن عناوين ديالى وبني تميم ، ثم الشيخ الطيب وصاحب الهمة والنخوة والكلفات حاج عبيد العنبكي خال الوزير المغدور من قبل المجرم نزيل حاويات الصرف الصحي ناظم كزار الفريق الركن حمادي شهاب وكانت هذه الغرفة الشبيه بالقبو مجمع للذوات وللوجهاء والشيوخ الذين يلتقون معهم اتذكر جيدا ولقد تحدثت معه لمرات عديدة حينما يأتي للفندق احيانا ليلتقي مع شيوخ التمايمه في ديالى الشيخ "عراك الزكم التميمي " اول رئيس للجمعيات الفلاحية في العراق بعد ثورة 14 تموز المجيدة .. امامك الأدارة ثم باحة الفندق ويمينا غرفة كبيرة فيها كان الاصدقاء المقيمين في الفندق واعمارنا متقاربه الشيخ بلاسم حميد يحيى الحسن التميمي وشقيقة الآخ حامد وفيصل لا اتذكر اسم والده ؟ والشيخ وادي الحاج عبد العزيز التميمي وشقيقه الذي يأتي احيانا أ. محمود عبد العزيز العنبكي وشقيقه الشيخ ( هادي الحاج عبد العزيز التميمي ) المقيم فيه والشيخ سامي صعب العنبكي وغيرهم من نزلاء الفندق ولنا فيه اخوة واصدقاء كثيرين مع العلم ان شقيقي الشهيد ريس مهدي آل غلآم من المقيمين فيه رغم انه عسكري في القوة الجويه ( قاعدة الحبانية ) القاضي القانوني سعد جريان ابو مصطفى والحقوقي العميد جدعان العنبكي واولاد الشيخ عبد العزيز الزريجاوي صادق وعبد العظيم من قضاء الحي ، محافظة الكوت وجليل عبد ناصر الموظف والشيوعي السكير وطالب معهد البيطرة الصديق والرفيق الراحل محمد جاسم الوائلي الكوفي واولاد عبد علي سكندر الأخ حسين وسكندر واشقائه وشباب كوتاويين ومن المقيمين فيه ايضا الفنان الموسيقار جعفر الخفاف والمخرج الاذاعي والممثل حافظ مهدي الحلي والاسماء كثيرة عامل الفندق اسمه ( بكر ) كردي وحلاق فنان جميل "مستخنث" والعامل المناوب الشاب سمير الحلي ابو سمره ، وكان عامل مقيم ومن السكيرين كان ن.ض. عسكري طرد بعدما رأى الموت في قصر النهاية حينما اعترف عزيز الحاج على تنظيم القيادة المركزيه للحزب الشيوعي خرج مرعوب وترك الناصريه وسكن في الفندق عامل ليعيش ويشرب الخمرة ( ياسر ) . لقد سقطت الجبهة وللتو تسرحت من الخدمة الالزاميه بعدما توقف تسريحنا بسبب احداث الشمال كردستان العراق وتوقفت بعد اتفاق الجزائر مع شاه إيران 1975 . الشيوعيين منهم من استسلم قابضا عليه ومن هرب داخل الوطن وقسما الى شماله وبعضهم لخارج العراق وابتدأت المحن والمصائب فالى اين المفر رفقي من النجف كانوا مختبئين في اوكار بغرف بأسه مابين الحيدرخانه والبتاويين ومفارز أمن المحافظات تجوب فنادق العاصمة وبيوتات تأجير غرف السكن والحزب في شتات الى اين المصير فلاح حسن عوده ، مضر الاعسم ، حسين صادق ، كنت اعرف عنه وبتوجيهاته ايضا المناضل احمد القصير ابو ماجد ورفاق من الشامية نجم عبد حلبوص ، علي الحوار ، سامي التميمي مع شقيقة ،وآخرين ، أمام هذه الوضعية الضبابية القاتمة المجدبة المتشابكة،ومع هذا الحضيض، هل هناك من أمل للخروج من هذا الوضع المأزمي؟ نعم هناك أمل، خاصة حين تكون هناك إرادات صادقة، وصبر متأجج، عصرية ذاك اليوم ابلغني الصديق ( الشيخ هادي عبد العزيز التميمي ) بأن مفرزة من أمن النجف مع مفوض من أمن بغداد جائوا للفندق يبحثون عنك " يا خويه ذياب " رتب حالك الآن ولا تعود للفندق . كان شقيقي الشهيد ريس فقط يندل الوكر مع رفيقي الراحل فلاح عوده وهو الذي عرفني على الرفيق عبد العظيم الخفاجي حيث سلمت له التنظيم وما عندي من معلومات ورفاق . ولولا الصديق الشيخ هادي التميمي لكان وضعي في خبر كان؟؟ مجزوء من رواية مخطوطة عن تلك الفترة الزمنية وفاءا لصديقي الغالي الشيخ هادي عبد العزيزالتميمي وقبل ان اغادر الفندق طلبت ان نأخذ صور للذكرى وذهب الزمان وعدنا نستذكر تلك الايام ومابقي منها هذه الصورة في سطح الفندق وفيها بعض من اصدقائنا من نزلاء الفندق : من اليمين أخي وصديقي الشيخ هادي عبد العزيز التميمي ثم ذياب آل غلآم وقيس الكوتاوي وأحمد حاج علي الكربلائي والقاضي الكبير اخي ابو مصطفى سعد جريان التميمي والجالس امامنا هو نجل صاحب الفندق اركان مظلوم علوان ، آيار 1979 بغداد. ولازلت احمل واعيش الرغبة ونوايا الحسنة للخروج من هذا الحضيض الذي منحه الطاغية الساقط (صدام صبحه طلفاح) حينما غدر بالوطن وبجبهته الوطنية والتقدمية فادخل العراق في آتون الحروب والتهلكة والرعب والخوف ومن ثم تسليمه للاحتلال الامريكي رغم على انفه وانف الخلفوه وحزبه البعثفاشستي والمأساة الكبرى ان من أتي بعده كانوا ( انكَس واقذر واحقر من ذاك النظام الساقط ).. ويوم قريبا سيكون العراق الجمهوري وطن حر مدني حضري علماني تسوده العدالة الاجتماعية وشعبه يرفل بالسعادة حينما تتوفرمثل هذه الشروط وغيرها، اذا الشعب أراد الحياة ؟؟ أنذاك سيبدأ بزوغ فجر جديد الذي سيطل علينا بعينين طافحتين بالبشر ومعه نهارطويل ورائع بالجمال والحرية والديموقراطية .
الصورة الأولى : صديقي الشيخ وداي الحاج عبد العزيز التميمي وشقيقه الشيخ هادي التميمي شيخ عشيرة البوحسان . الصورة الثانية : صديقي الشيخ هادي عبد العزيز التميمي الصورة الثالثة الشيخ الصديق بلاسم حاج حميد يحيى الحسن شيخ عموم ال تميم في محافظة ديالى وتوابعها مع نجله الحقوقي محمد شيخ بلاسم التميمي محروسين الجميع وكانت ايام وهذا ما حدث ....قرنفلاتي
 
الصورة في سطح الفندق
   
الصورة الأولى من اليمين : -
الصورة الثانية الوسط : -
الصورة الثالثة من اليسار : -

23

هنا النجف ... هنا حديقة ابو كشكول .. ومن هنا يبتدء جري سعده ؟
ذياب مهدي آل غلآم
كانت ايام مفعمة بالروح الشبابيه وما تمنحه النجف النبية لنا من دعم تربوي واخلاقي ونضالا ولا ننسى مجتمع كان مدني متحضر بكل معاني الحضارة التي يريد ان يتماشى معها لا بل وكان العراق يسابق الزمن رغم سلطته "البايخه" لكن مجتمعنا كان طموحا نحو الآفق الذي نريده ..النجف تمنحنا هذا الفضاء هذه المتعة الحياتيه وكما اسلفت ويعرفها اقراني وما قبلنا ان النجف مدينة مفتوحة على كل الأتجاهات نعم كل الاتجاهات لها عناوين في هذه النجف ولا ابالي ان اقول ان النجف مدينة عصية على الفهم ولكنها مدينة مدنية أممية المعنى راسخة الجذور في وطنيتها وعراقيتها اصلا وفصلا .
بعد حوالي كيلومتر واحد عن باب النجف الكبيرة "الميدان" حينما تتوجه بشارع الأمام علي صوب الكوفة الحمراء يسارا جبل المشراق "قدس سره" و يبتدء بمطعم نوعي وكبير اسمه مطعم بغداد حينما نريد ان نصعد بشارع جبل المشراك ، ويمينا خانات وكراج الجنوبي كراج الديوانية والألوية الجنوبية ومحلات لتصليح السيارات وستيديو نوري الفلوجي ومسافرخانه لمبيت الزائرين وبعض المحلات لبيع الادوات الاحتياطية ويسار خان عطية ابو كلل ولسيقه خان تحول لكراج لاحقا سمي كراج بغداد وكربلاء والحلة . ثم يأتيك مركز الشرطة والقائمقامية وخلفه المقبرة القديمة مقابله ساحة وامتداد شارع الهاتف ثم مقبرة سيد علوان الياسري بقبابها الثلاثة اثنان مزينات بالطابوق الكربلائي ( السيراميك التركوازي الازرق المخضر ) وقبه بالطابوق الفرشي العادي ثم اشبه بالحوش فيه بعض القبور التي هي من عائلة السادة الياسرية وهم من سكنة ناحية المشخاب " الفيصلية " التابعة ادرايا للواء الديوانية سابقا . تأتي حديقة ابو كشكول ومباشرة مقابل مقبرة سيد علوان الياسري فتحت للمقبرة الكبيرة يشقها "جري سعده" نهر جف وبقي اثره ، من هنا يبتدء ثم تمتد المقبرة الى حد كراج المصلحة قبالة منتزه الزعيم عبد الكريم وبدء شارع كربلاء وفي هذه الحقبة تحول الأسم الى منتزه 14 تموز وبعد الانقلاب البعثي تم تسميته حديقة ثورة العشرين . اعود الآن امامي حديقة ابو كشكول . هذه الحديقة المتنفس الجميل للشبيبة وللعوائل القريبة منه وخاصة في المناسبات الجميلة مثلا ( دخول السنة ،عيد الشجرة ، سنده بدر،عيد نوروز) وكل هذه المسميات تعني يوم 21/آذار من كل عام . ونتخذها للدراسة وللمطالعة واحيانا لنا مواعيد مسائية مع الحبيبة ان حصلت فرصة ما ؟ نعم كانت حديقة ابو كشكول فيها بعض الافراد يمارسون عاداتهم الشاذه؟ الان نحن شباب متجهين الى نادي الغري لحضور مبارات بكرة الطائرة بين فريق الغري النجفي وفريق منتخب بغداد الاهلي هكذا اتذكر. وعن نادي الغري اكتب شيء من الذاكرة للضرورة التاريخية :
لوعدنا الى اوائل الستينات لوجدنا ان كرة القدم كانت تحتل مركز الثقل في نشاطات نادي الغري الذي كان له صولات وجولات في الملاعب العراقية من خلال المباريات الودية التي كان يلعبها مع الفرق الممتازة في ذلك الوقت مثل آليات الشرطة والقوة الجوية ومصلحة نقل الركاب والنادي الاثوري والكهرباء والفرقة الثالثة ومصلحة المؤانيء البصري وغيرها ، رغم عدم اشتراكه في بطولات الدوري التي كانت مقتصرة على فرق العاصمة بغداد حتى موسم 73-1974 عندما تم تنظيم دوري اندية ومؤسسات القطر لاول مرة ، وكان له فريق لكرة الطائرة مميز ايضا ، وفريق لكمال الاجسام والملاكمة وكرة السلة ومن الاعبين في الطائرة والسلة الذين اتذكرهم كاظم سيد خضير اسعد شكر احمد الصراف وعبدالعالي وعبد الامير الساعدي ابو العلى وآخرين ، هكذا اتذكر . لذلك اقتصرت نشاطات النادي على اجراء اللقاءات الودية لكرة القدم خاصة واحيانا لكرة الطائرة والسلة وغيرها من الفعاليات الرياضية مع الفرق البغدادية وفرق المحافظات الاخرى ، لذلك كانت ساحة اعدادية النجف وساحة البلدية تشهد مباريات مثيرة وكبيرة بين خيرة الفرق العراقية. وكان فريق النادي يضم نخبة من اللاعبين المعروفين منهم فؤاد الصائغ ومالك فلفل وفليح حسن وعلي قاسم وعلوان منى وشاكرعبود ومحمد حسين اسماعيل ( الملا )وعلاء الطفيلي وقاسم غازي وعلي هادي وكامل هاني وسعد بشبوش ومحمد جواد الصائغ ومحمد الشخص وكريم عبد الله وعبد الامير الشخص وعبد السادة جاسم وحمزة معيبرومحمد رضا الاعسم ومحمد علي الطالقاني ومحمد المرشد وسعيد زاغي وجعفرعبد الرضا وسعد زيني واياد مجي وهادي حميد وعلي حسين عبد السادة ونزارسعد سياب ورسول كبة وناجي كبة وكاظم الجمالي وصالح مهدي الحنفي وهاتف خضر وهادي الجواهري وسليم زيني وغيرهم .
معي زملائي " جري سعده " يشق المقبرة جرفين عاليين من الرمل الذهبي وعلى جوانبه تمتد المقابر ملايين ترقد بسلام من كل الاطياف والالوان والعناوين على يميننا مقبرة بسور جميل وبوابه منقوشة بنقوش زخرفيه كبيرة نسميها مقبرة البهرة والاسماعيليين الهنود وفيها قبور وشواهدها العالية من المرمر المحفور والمنحوت ودالة على ان اصحابها من المهراجا او من نذوي النفوذ والوجهاء والمشايخ حيث تأتي الجثامين من الهند للنجف وهذا مكلف وطريق طويل وهناك موضوعة تسمى الدفن " أمانات " يدفن في الهند لمدة حتى تسنح الفرصة يأخذون ماتبقى من جسد المتوفي المدفون في الارض ويضعونه بتابوت آخر مغلف باحكام ويأتون به للنجف لدفنه في هذه المقبرة الرخامية والمزينه باشكال ومنحوتات من المرمر والطابوق الكربلائي وكنا ننتبه جيدا لبعض الكتابات القرآنيه وكيف نقشت وحفرت على المرمر وشواهد القبور مرتفعه وعلى شكل الجنائن المعلقة المصغرة بارتفاعات تصل الى ثلاثة امتار. وخلفها بمسافه قصيرة يكون كراج مصلحة نقل الركاب ولسيق له دائرة كمارك ومكوس النجف وشرطة البادية والسيارة وبعد ذلك يأتي مكان نادي الغري ومكانه الجديد بعدما انتقل له قبل اقل من سنتين حيث كان في مكان مقابل تمثال الشهيد الزعيم عبد الكريم قاسم في منتزه 14 تموز مدخل النجف حيث بيت القائمقام وحامية النجف العسكرية . اما على الجانب الايسر من جري سعده فهذه المقبرة القديمة تمتد خلف مركز الشرطه وقائمقامية النجف وفيها المغسيل القديم عائديته ( لبيت الساده النيار او لبيت عبره ) لا اتذكر جيدا وكنت دائما امر على سراديب العائلة في هذه المقبرة مدافن أهل الحلة صوب الوردية حيث اجدادنا وعائلتنا وعشيرتنا تتخذ مدفن لها وكان الشيخ المتعهد بالدفن المرحوم ( الحاج حسين درويش ابو صيبع ) ولنترك المقبرة ونحن نسير حتى نصل الى خلف نادي الغري الذي يقع على شارع كربلاء خلفه كانت ساحة اتخذها شباب فريق العماره ساحة للتدريب وللعب كرة القدم ندخل نادي الغري ونتخذ الموقع المناسب للجلوس ونصور للذكرى بعض اللقطات بعدسة الراحل المصوراتي زهير شكر . الصورة من اليمين عدنان حميدي الخزعلي السيد النسابة الجليل احمد عبد علي الحسيني المدني الكابتن سعيد حميد عماره وسيد خضير ثم ذيبان او ذياب وزميل لايحضرني اسمه الآن عذرا .قرنفلاتي تتذكر
 

24
هنا النجف وذكرى وعد بلفور تظاهرة طلابية
ذياب مهدي آل غلآم
عن متوسطة الاحرار ومراقب الصف كاظم محمد صالح الغراوي ؟
في في منتصف الستينات تحديدا في زمن حكومة الرئيس الراحل عبد الرحمن عارف ونحن طلبة متوسطة الاحرار وكانت منشطرة حيث متوسطة الجمهورية تشغل النصف الثاني من الدوام . والموضوع ذاكرة شخصية بطابعها العام اي عنوانها العراق والتظامن مع شعب فلسطين اسمي " ذيبان " لكن في دفتر الجنسية العراقية " ذياب " وحينها كنت احضر دروس حوزوية في الفقه ومشتقاته في المنطق واللغة مع العلم اني طالب في المدرسة الحكومية زهو شباب وعنفوان ومابين المتابعة الدينية المذهبية وبين قبولي للتو في اتحاد الطلبة العام " حشع " ولا ازدواجية في هكذا موضوعة نجفية فأنت في النجف تعيش عوالم التمدن والمدنية حنيذاك مدينة خصبة بالنضال الفكري والثقافي والسياسي علما انها مدينة مركزية للمذهب الشيعي ومرجعياته على مستوى العالم اجمع وليس في العراق فقط . المناسبة ذكرى وعد بلفورالمشؤوم . اتذكر كان يوم الأثنين مراقب الصف اخي وزميلي ورفيق الطريق ومراقب صفنا الملتزم والمتعاون مع كل الطلبة والذي تحمل ما تحمل من وراء مشاكساتنا الطلابية حيث " نخبص المدرسة " وحينما يأتي مدير المدرسة حينذاك كان على ما اتذكره ( الراحل حبيب عمران ) ومعاونيه الراحلين ( علي محيي الدين وفيصل الكيشوان ) المدير توجهاته قومية المعاون الاول محيي الدين كان نفسه بعثي قومي وفيصل الكيشوان كان من جماعة الوطني الديموقراطي " كامل الجادرجي" في لقاء شخصي معه بعد سنة سرني بشيء قال كان اخوك ( محمد مهدي غلآم ) مسؤولنا في اتحاد الطلبة لا اعدادية النجف وكذلك في كلية الحقوق سابقا ( القانون لاحقا) هذه المعلومة لاحقا عرفتها وعندنا استاذ رائع الراحل الذي جائنا مبعدا من الناصريه ليدرسنا الجغرافية ( عبد الاله الوائلي ) كان عضو كبيرا في تنظيم حزب البعث . في الصف كان الزميل الشيوعي " حسين حبيب " وهو مصاب بالعوق الولادي في قدميه يتمايل كثيرا حينما يسير وهو مسؤول التنظيم الطلابي في متوسطة الاحرار المراقب كاظم الغراوي لم يكن منتميا كان طريقه دينيا تقريبا لكنه " ابو المرح والنكته والطيبه " موهوبا رياضيا فهو كابتن بأمتياز كرة قدم اختصاصه وساحه وميدان ايضا ومسير لوح سويدي اضافة انه يشارك في كرة الطائرة واحيانا السلة ولا انسى كان لاعب كرة المنضده ايضا . احد مسؤولي تنظيم اتحاد الطلبة في النجف هو الرفيق عبد الحسين الخطيب . الفرصه مابين الحصة الثانية والثالثة دخل عبد الحسين نحن لا نعرف لماذا جاء سلم وكنت جالس مع حسين حبيب قال بالحرف الواحد شدوا عزمكم انت وذيبان عطلوا الدوام تبليغ للتظاهرة اليوم في المدينة قلنا هل ستخرج الاعدادية قال: مدير الاعدادية امتنع عن خروج الطلبة علما كان من القوميين العرب . على كل حال ذهبت لبعض الزماء الذين هم معنا في الاتحاد ومعنا ايضا طلبة بعثيين وقوميين الميول على حساب أبائهم هكذا نقيس الأمور طلبه وشبيبة وخافكَنه الهوى ؟ تهامس حسين مع الغراوي المراقب كيف نخرج ونعطل الدوام وهي مسؤولية قال الغراوي لا تدخلوا للصف ابقوا في الساحة حاولوا ان تهتفوا بأسم فلسطين والعروبة . جاء الاستاذ عبد الاله الوائلي اخبره كاظم الغراوي المراقب بأمر رحب بصمت ورجع للادارة قال للمدير الطلبة يريدون ان يتظاهروا في الساحة في ذكرى وعد بالفور واليوم ذكراه المشؤوم لم يوافق المدير المهم جاء مسرعا الوائلي واشار ان نهتف " علكَتها " خرجوا زملائنا من الصفوف الباقيه حجة ونريد نخلص من بعض الامتحانات امتنع المعاون علي محيي الدين بخروجنا وكذلك بعض المدرسين لكن اخيرا تمكنا ان نخرج بالتظاهرة ونحن نهتف بحياة فلسطين والعروبة والموت لليهود وللصهيونيه ولعملاء الانكليز في رأس الشارع وكان موقع متوسطة الاحرار منطقة حنون خلف جامع الرحباوي بشارعين شاهدت الرفيق
عبد الحسين الخطيب ومعه بعض الرفاق كانت لافته بيديهم ملفوفة فتحوها وتوجهنا معا وامتداد شارع الهاتف ثم انحرفنا باتجاه اعدادية النجف كان الرفاق على علم بذلك شاركونا عبر الصفوف والشبابيك واخيرا العامل الوطني الكبير " فراش الأعدادية " الراحل حجي مجيد ان يقف معنا ويعاكس رأي الادارة بعدم فتح الباب لكنه فتحها وصفق لنا فكانت تظاهرة تشق طريقها الى المدينة طلبة ثانوية الخورنق تشاركنا في ميدان النجف كانت جموع اخرى عمال وكسبة وطلبة امتد المتظاهرين جوقات وكراديس وعبر شارع زين العابدين والى دورة الصحن كانوا الشيوعيين والقوميين وبعض البعثيين معنا شوقي صدقي ابو طبيخ  ووالده صدقي البعثي وايضا محمد علي المقرم قومي عربي مرتضى فرج الله علاء العاتي شيوعيين وكنا نسمع بأن رفيق كردي عراقي شيوعي من السليمانية في محلية النجف هو الذي يقود نواة هذه التظاهرة الكبيرة المهم وصلنا مقابل باب الصحن باب الساعة باب سوق الكبير لا اعرف رفعت على كتف احد زملائنا الطلبة واخذت اهتف بعدما قرأت آية قرآنيه ولمحت عمي جبار غلآم ( قومي عربي ) ايضا مشاركا مع مجموعة من القوميين العرب لا اتذكرهم جيدا لكن عمي ( جبوري ) حفظت منه على اهزوجه " جينا ياعروبه جيناك ، جينا يافلسطين جيناك ، جينا نحييك جيناك " و " دم وحديد ونار وحدة وتحرر وثار " على كل حال وستمرت التظاهرة وحينما وصلنا الى مقهى الراحل عبد مجي نهاية شارع الصادق اتخذت عكَد خانيه سبيلا للذهاب الى بيتنا والجماهير لا زالت تهتف في ميدان النجف ضد الصهيونية وضد الانكليز ووعدهم المسمى وعد بلفور ... عصرا سمعت من عمي ان الأمن اعتقل بعض ممن قادوا التظاهرات اليوم .. بعد ذلك حينما ذهبت للدوام اليوم الثاني ابلغني المراقب كاظم الغراوي بأن المدير والمعاون بعدما حصل تبليغ من مديرية التربية في لواء كربلاء حيث قضاء النجف يتبع اداريا الى لولاء كربلاء  قرر مجلس المدرسة للمدرسين بفصلي  اسبوع مع خصم 10 درجات من حسن السلوك ويشاركني بهذا الفصل رفيقي حسين حبيب ايضا بسبب احداث فوضى وتعطيل الدوام بدون اذن ورخصة اخذت كتبي وحينما اردت الخروج التقيت الاستاذ عبد الاله الوائلي فهنئني وشكرني وقال وليدي " لا دير بال " هذه تدابير احترازيه للادارة ولا يهمك امتحانك بالجغرافية درجتك من الان ثبتها لك 90 علما انني كنت متميزا في الدراسة وبقي كاظم الغراوي المراقب الحبيب يتحمل اعباء مشاكسات ذيبان صديقه ورفيق العمر وشريكه ايضا في الرياضة والمحبة والعشق للنجف في العراق الاشرف ... اوراق من ذاكرة عشق ... قرنفلاتي 


25
لقد قرأت : اجتماعية التدين الشعبي - تأويل للطقوس العاشورائية -
ذياب مهدي آل غلآم
" الاقتصاد هو المسؤول الأول والأخير عن الإصلاح الديني "
كثيرة هي المحطات في تاريخ أمتنا الطويل والتي تستحق منا وقفات تأمل واستبصار لا للتغني أو التأسي بها؛ بل ليكون هذا التأمل والاستبصار معينًا على فهم الواقع المعاصر وملابساته ولمعرفة خلفيات الكثير من الظواهر والأحداث والرموز الكبيرة المؤثرة في هذا العصر، والتي غفل عنها البعض أو تغافلوا، ولكي يكون ذلك أيضًا عاملًا مساعدًا لفهم حركة التاريخ، وفهم السنن الإلهية المضطردة في الأفراد والأمم والمجتمعات والتي تحكم هذه الحركة، ولكي يكون ذلك أيضًا دافعًا لنا للانطلاق للأمام، ومحفزًا لعملية التغيير الإيجابي المنشود الذي يتجاوز المظاهر الخادعة والشعارات الرنانة والعناوين الكبيرة التي يراد لها أن تعبر عن حقائق لها ما يسندها دينيًا أو تاريخيًا وواقعيًا بزعم من يروجون ويطبلون لها صباح مساء . من هذا الاستهلال لأدخل الى قرأتي لكتاب الاخ الحبيب مهتدي الأبيض المعنون إجتماعية التديّن الشّعبي ، دراسة تأويلية للطقوس العاشورائية .
أبتدء انه كتاب وجهد مماز في هذا الوقت المهماز الى الخديعة والتجهل والتصحر الفكري المذهبي والمعنوان بشعار ديني اسلامي او الحزبوي الفئوي الذي يهمز للمصالح النفعية السيسيواجتماعية ومذهبية طائفية اكثر مما هو معنون دينيا .. ولمحة بما انا في خصوصية الطقوس العاشوريه "البدعة والخرافة" حيث لا تمت منها بأي صله لموضوعة الشعائر الدينية ، " بالتالي إن طقوس عاشوراء التي تجري في الشوارع من كل سنة في شهر محرم هي شبيهة بالطقوس البدائية إلى حدْ ما . كذلك تعدّ الطقوس العاشورائية جزء من تكوين الجماعة الشيعية "( ص 31). ( مذهب وليس دين ) : ومن تكرارها وتغذيتها اصبحت عادة وجزءاً من عرف وجودهم ومصيرهم التاريخي !؟ . ثم هذه الطقوس في المجتمعات البدائية تمارس من اجل استمالة الإله أو الأرواح العليا لجلب منافعها ودفع مضارها . أما عند مجتمع المذهب الشيعي ومن يمارسها ويعتقد بجدواها ، وحسب ما دجنوا عليه بثقافة روزخونية تنسب الى أبان الحكم الصوفي غالبا ؟ هي من أجل الشفاعة بثقافة القبر ، وغفران الذنوب بعد الموت ، ولهم مآرب اخرى ليس إلا . وهذه الطقوس في المجتمعات البدائية وفي مجتمعاتنا المذهبية والمتدينة ، تكون نوع من التخدير والتصوف "ليس التصوف العرفاني" من أجل الهروب من الواقع والبؤس والألم لربط حياتهم بأمل هم صنعوه ، وهذا ضرب من الأفيون فارغ المحتوى .
لمحة خاطفة :
أن الصفويين إبان نشأة دولتهم قد أحيوا بعض العقائد والمعتقدات الشيعية المغالية والتي اندثرت مع انهيار دولة البويهيين في بغداد والدولة الفاطمية في مصر، ولا عجب أن تشير بعض المصادر التاريخية إلى وجود آثار لبعض أتباع الفاطميين ومواليهم في تلك الدولة الناشئة، مع التذكير إن دور الصفويين لم يقتصر على الإحياء بل التطوير والتجديد والابتكار بحيث انتهت إليهم زعامة الفكر الشيعي الذي لا زالت أغلب مظاهره موجودة ومؤثرة إلى وقتنا هذا . فكان أسلوبًا ماكرًا باطنيًا خبيثًا متسلسلًا ابتدأ أولًا مع بداية دعوته وكما تذكر كتب التاريخ الشيعي ومنها كتاب (تاريخ الشاه إسماعيل) وكتاب (عالم آراي صفوي) "إن إسماعيل اخذ إجازة من المهدي المنتظر في الثورة والخروج على أمراء التركمان الذين كانوا يحكمون إيران، وأنه كان مرة في رحلة صيد فدخل كهفًا وخرج وادعى أنه التقى بالمهدي وأنه حثه على إعلان الدولة الصفوية، وقد ادعى بعد ذلك أنه رأى الأمام علي في المنام" ومن هنا كانت هاتين الدعوتين مسوغًا كافيًا لإعلان دعوته وإنشاء دولته وبتعبير الأستاذ أحمد الكاتب –الكاتب الشيعي المعتدل المعروف– "فإن هاتين الدعوتين أتاحتا للحركة الصفوية أن تتحرر من فكرة انتظار الإمام وتأسيس الدولة الاثنى عشرية، وبناءً على ذلك فقد كان الشاه يعتبر نفسه نائب عن الله وخليفة رسول الله والأئمة المعصومين وممثل الإمام المهدي في غيبته وكان جنوده يعتبرونه تجسيداً لروح الله ".
يقول الدكتور مصطفى الشيبي : "لقد كان إسماعيل رجلًا صوفيًا ومن شأن الصوفية أن تؤمن بالكشف أي الإلهام الغيبي، وقد كان يعلن لمريديه أنه لا تحرك إلا بمقتضى أوامر الأئمة الاثني عشر وأنه معصوم وليس بينه وبين المهدي فاصل ". ولا يخفى على أحد إن هذه الأفكار هي التي شكلت النواة الأولى لفكرة ولاية الفقيه التي أقام الخميني قائد الثورة الإيرانية على أساسها دولته عام 1979 م ولا زالت لحد الآن . أغلب مراجع الشيعة تقريبًا ومفكريها قديمًا وحديثًا يدينون ضمنًا وعلنًا بالولاء والفضل للدولة الصفوية، ويصدقون أو يبررون الكثير من أعمالها وذاك إنها في نظرهم سبب المحافظة على الكيان الشيعي وسبب انتشار التشيع وكذلك كانت من وجهة نظرهم سدًا مانعًا بوجه من يريدون الشر للشيعة ؛ بدليل إقرارهم لكل البدع التي أحدثوها وعدم إنكار شيء منها ومحاولتهم تأصيلها شرعيًا والسعي لترسيخها بشكل متعمد في عقول أجيالهم، مسخرين لأجلها كل الإمكانات والوسائل الإعلامية التقليدية والعصرية وبنسق لا يوحي إلا باعتقادهم بها وإيمانهم بأنها جزء لا يتجزأ من فكرة التشيع لأهل البيت رضوان الله عليهم جميعًا ضاربين بعرض الحائط إجماع الأمة المحمدية على خلافه العالمي ، محسن الأمين وهو من أكابر علمائهم في كتابه ( الشيعة في مسارهم التأريخي) .
لا يمكن فصل حركة الإصلاح المذهبي الديني عن روح النهضة التي نريدها ، لأنها تمثل ثورة على سلطة المرجعية المطلقة على المذهب الشيعي ، كما كانت ثورة على الكنسية في اوروبا ، وثورة على التعصب الأعمى والتجارة بالمذهب و بالدين وفساد رجاله ومحاربة الخرافات . " كلامي نسبي " كان من روّاد هذا الإصلاح الديني الكنسي في الغرب ،" هوس وويكليف " . كانا ليبراليين بالنسبة إلى الإصلاح الديني ، مثلما كان جون بول ، بالنسبة الأمور الاقتصادية وغاليليو بالنسبة إلى العلم . الإصلاح الديني هو مجرد تغيير لأسلوب طلب الخلاص . ميل البروتستانت إلى حق الاختلاف الديني كان الأساس الذي بنيت عليه الديموقراطية . كلّ مسؤول عن نفسه . للاعتقاد بالديموقراطية أخطاره. لكن البديل هوغياب الحرية وعدم قبول الآخر تماماً . في اغلب المذاهب الإسىلامية وحتى في النص الديني هناك اشكالية في الفهم للديموقراطية حسب التأويل والتفسير ومزاجية ومصلحة العقد المذهبي هنا او هناك !؟ لا يحتاج الإنسان إلى وساطة رجال الدين للوصول إلى الله. الإصلاح المذهبي الديني ، على ما يقول : " راندال"، عبارة عن تبسيط للعقيدة المسيحية او العقيدة الاسلامية ، علاقة مباشرة بين العبد والرب، وإسقاط لقداسة كنيسة العصورالوسطى وسلطاتها الطاغية. لكن الإصلاح الديني بقيادة مارتن لوثر لم يبدأ من فراغ . إذ سبقته محاولات ومقدمات ، كان فرنسيس الأسيزي أثناء وعظه للناس يبسط الإنجيل، وكان الصوفيون الألمان أمثال إيخاردت 1260-1327 وجون تولير 1300-1361 ، يعضدون تجربة الفرد الروحية لمعرفة الخالق، بعيداً عن الطقوس الكنسية. الخلاص يتطلب شيئاً أكثر من مجرد طقوس وثنية . انها ثورة التغيير السلمي العقلائية للطقوس المذهبية عند الشيعة . "ويكليف" أدان نظام الاعتراف وشراء الغفران بالنقود . الكنيسة كانت تملك نصف عقارات إنكلترا وأراضيها . الامتثال يكون لتعاليم المسيح لا للبابا. إذا كان لدينا مئة بابا وعدد لا نهائي من الكرادلة، فلا يهمنا ما يقولون إلاّ ما يوافق الإنجيل . وكما جاء في المروي عن النبي عقلياً : " كل حديث لاينطبق على القرآن ، ارموه عرض الجدار" .
ما أريد قوله في هذا المقال هو أننا نشبه الحالة الأوروبية أيام العصور الوسطى، قبل عصر النهضة والإصلاح الديني. نحتاج إلى ثورة حقيقية وإصلاح جذري في الفكر المذهبي والديني ينتشلاننا من قاع المستنقع الذي نخوض فيه حتى آذاننا . قد ننتصر أمنيا على قوى الظلام والتطرف، لكن بذور الشر سوف تظل كامنة في قلب المجتمع تتحين الفرصة المناسبة لكي تصحو لتنهش في جسد الدولة العراقية من جديد . هذه المرة ، على ما تخبرنا نظرية التطور لدارون، لن نستطيع مقاومتها مهما حاولنا، مثل دودة القطن التي تكتسب مناعة من رش التكسافين، ومثل الباكتيريا التي تتحصن ضد المضادات الحيوية. العلاج يكون بتناول جرعات المضاد الحيوي كاملة غير منقوصة، بالإضافة إلى زيادة مقاومة الجسم الطبيعية. أي يجب عدم التهاون في معالجة هذه البؤر الإجرامية أو التسامح أو التصالح معها في أي حال من الأحوال . أي يجب القضاء عليها بالكامل ،بالإضافة إلى ثورة حقيقة في الفكر المذهبي والديني إذ يتعارض مع العلم والمنطق ، فنحن نعلم جميعا أن الخطاب الديني لم يعد يواكب العصر ، بل هو ملئ ب " الإسرائيليات " والفكر الساذج المتخلف الكارثي والطقوس الوثنية . الإصلاح الديني ينادينا مثلما كان ينادي مارتن لوثر في عصر النهضة ، فهل من مجيب ؟ . كل الشكر والتقدير للحبيب أ. مهتدي الأبيض على كتابه ودراسته القيمة وهو كتاب كوة من الضياء تنير الفكر الحر المدني الذي نريده لوطن مدني تسوده العدالة الاجتماعية .

 

26

ليلة من ضفاف الفرات في الكوفة الحمراء ...
ذياب مهدي آل غلآم
من ذاكرة لأربعة رفاق ، في وقت عصيب " عيسى ناصر شنين ، أسعد شريف طاهر ، فلاح حسن عوده ، ذياب مهدي آل غلآم "
وجعلنا من الماء كل شيء حيا ، كل شئ خُلق من ماء ويحيا بالماء ، فهل يستطيع الماء أن يحيي قلبا تبادلته سهام الأحبة تارة والمجتمع الفاسد تارة ، تناوبوا عليه رميا بالطغيان فأدموه ؟ أنه حزبنا الشيوعي ، وفي تلك الليلة التي كنا للتو أتينا من ( الكفل ) بنشنة والهواء بنسائمه العذبه ، يلفح وجوهنا المتورده ، قلنا لنتمم نخبنا على ضفة شط الكوفة ، واخترنا مكان قصيا ، بعد قصر الملك ، وقريبا عن مكائن أبن الأعسم ، يسمى جادة ،" علوة الفحل "، ثمة شجرة توت " تكي" كبيرة وبقربها ناعور يسقي بساتين الجرف ، ساكن الآن ، الساعة تقاربت لمنتصف الليل ، ونحن فرشنا العدة على المسنايه . أم كلثوم تصدح ( أنا وأنت ظلمنا الحب ) ونحن بنشوتنا نمرح بحلمنا ، هل رأى الحب سكارى مثلنا !؟ ، فلاح : عاشق جديد لفتاة بغدادية جميلة ،والدها خياط  نسائي "اسطة"شيوعي هاجر من بغداد ،وسكن في حي الجامعة في النجف ،وفتح محل له في الكوفة ، عند ساحة حبيب الرعاش .. أسعد : نحتفي به في هذه الليلة لتوديعه غدا ، حيث سفره الى المغرب او الى المجهول هربا من بوادر الغدر البعثي للجبهة وللشيوعيين ، وهو من المتمييزين من حفاري أبار النفط العراقيين "رئيس حفارين في نفط الجنوب ... عيسى الحداد احد قادة العمال : مابين الحذر والمراقبة والترقب .. وذياب عاشق حالم محلقا بفنه وحبه ... قلبى ينبض بالماء ولكنه نبض ما أردته بين هؤلاء الغادرين البعثيين من الناس وإنما أردته بين أحياء من ماء ، وفى الماء معا ، أريد ان أبحث عن حياة ، أي حياة ، ولتكن ماتكون ! ، غير هذه الحياة التى أعيشها لعل نبضى ينبض بروح الأمل فى مداوة قلبى الجريح فيحيا من جديد بغمره فى الماء فى لذّة ونعيم . إنه أمل البائس الذى آيس من حياة على الأرض فأراد ان يغوص فى الماء . يغوص هربا من وحوش الغاب ( ضباع الزيتوني المسعورة بفاشيتها البعثية ) كما يغوص أملا فى إحياء قلب ينبض بالدم المسفوك . يغوص شكاية آملا أن يسمعه حيّا تحت النهر فيسعفه ممن فوق النهر. لكن ...ما السبيل ؟   
جلسنا على حافة شاطئ النهر ... نادتنى رغبتى فأذهبَت روحى فى غفوة أعقبتها غفوات سراعا ... ماذا حدث ؟ شرطة النجدة ؟ وكأننا صحونا من نشوتنا ، رمينا كل شيء الى النهر ما بقي إلا علبتين من البيرة ونصف بطل فريدة ، وبعض المكسرات ، اخذونا الى مركز الشرطة مقابل مسجد الكوفة ودائرة الري . طار طائر الشوق وخمرته من رأسنا ، الموقف مكتض بالموقوفين ، ومن حسن الصدف ان جارنا في حي السعد في النجف ، "النقيب محمود جاسم عثمان" في حينها وكان خفير لتلك الليلة ، نظر لنا بعدما قدمنا المفوض له ، تجاهلنا ؟ قال : محضر ، وكشف ، واذهب بهم الى المستشفى لفحص درجة السكر ،تم المطلوب ، ذهبنا للمستشفى وايضا من حسن الصدف الطبيب الخافر الدكتور محمد نصر الله الخلخالي ، يعرفني لكون كنا جيران في الولايه . ذيبان ماذا فعلتم ، ضحكت : دكتور ابو عادل سكارى وبهذا الليل ، المهم الرجل الطيب اجرى لنا الفحص الروتيني وكتب تقريره بما ينفعنا .. ارجعونا الى المخفر ، قال النقيب محمود ضعوهم مع السجناء القداما ، فتحت بوابة التوقيف ، أمر لنا ببعض البطانيات لننام عليها ، كانت له توصيه بنا ونحن لا نعرف ماذا يجري ، المركز بحراك وضجيج ووجبات من المخفوريين يأتون بهم جماعات جماعات !؟ تكلمنا مع شرطي ان نتصل ببيت أسعد ، نجحنا ، جاء عصام شقيق أسعد ، قلنا له خذ السيارة ، الشيء الذي خدمنا ايضا ان الشرطة لم تفتش السيارة والا كانت بلوه ( صندوقين من البيرة مع 3 قناني ويسكي دنبل ) ولم تحتجزها ؟ حرك السيارة عصام وذهب ، مابين الغفوة والغفوة ، والموقوفين يستفسرون منا ؟ لماذا ، وليش ، وشنو ؟؟ .. انا الحالم رغم مجهولية المعنى ، لقد توثبت العزيمة من جوارحى فجرت مجرى الدم فى العِرق ، واختلقَ القلب لنفسه مجالا من قيعان الأنهار حتى أنه تبدّل إلى قلب حى نهري غائص فى الأعماق . وتطاول مجال البصر حتى أنه اصبح يري أعماق الفرات وسط الظلمات ، عيسى والنكات والضحكات ، اسعد راحت عليك السفرة وتكت الطائرة ، فلاح بضحكته وبعض استفسارته عن لماذا نحن هنا ؟؟ حسبات واوهام وبعض الريب والشك . وأخيرا تحول الوهم إلى حقيقة ، وأيقنت ان الحقيقة هى ما صدّقه القلب وآمنت به الجوارح ، وقُرّت به العين . عرفنا الحكايه " ان خيط البريسم أمين مكتب الفرات الاوسط لحزب البعث "عبد الحسن راهي الفرعون" ، كان في جولة مسائيه على كونيش الكوفه ، وحينما تجاوز قصر الملك والذي كان قد اتخذ كفندق سياحي ومن بعد ذلك راسة جامعة الكوفة .. حينما مرت سيارته قذف عليه ببطل بيره فارغ ، فذهب خيط البريسم كما سماه قائده الطاغية صدام واصدر أمراً بتوقيف كل من كان جالسا على ضفة النهر في تلك الساعة ، وحظنا ان نحن للتو جلسنا .. لقد غلبت رغبتى الخيال فصيّرته الى واقع وسط غفوات متتاليات . ما هذا ... نوم ام يقظة ؟ اتُحييا الرغبة والأمل شئ على مشارف الموت ؟ ممكن .. اربعة شيوعيين ، سكارى في المكان الذي قذف بطل البيرة على سيارة القائد البعثي خيط البريسم عبد الحسن الفتلاوي !؟ ممن كانوا معنا اخذتهم سيارة الى مديرية أمن النجف ، النقيب محمود هو الذي جعلنا في حمايته ، بعد ثلاثة ايام قدمونا ، الى القاضي ، تدوين افادة ، مع مصادرة قوطيتين وبطل من البيرة ، والحكم اما غرامه مقدارها مئة دينار او السجن ثلاثة ايام . وبما اننا فضينا الثلاثة ايام في النظارة ، تم الافراج عنا ... 
فجاة ..... وجدتُ نفسي فى قيعان أمواج تغشاها أمواج من فوقها .
ظلمات فوق ظلمات وأمواج فوق أمواج وأسماك فوق أسماك وملك فوق ملك . رجرجات واصطفاق . تلاطم واصطخاب . تناسل وموت . آكل وماكول .     
سقطت الجبهة واطلق عليها الشهيد الراحل ( ابو كَاطع ) : " الجبحة " ....
 الغدر البعفاشستي .. وخيانة بعضهم ؟؟ واللهم يلعن الفولكا سيارة الحزب الرصاصية ... تم افراز روائح كريهة تارة ، وكل هذا من أجل البقاء لوجود مطارد اقوى يعلن ويبحث انهم افاعي تفح . فأخذت ادندن حياة الصبا . لقد كان اصطخاب الأمواج لحنٌ لدندنتى , فهل يكون ماؤها لحن ثورتى على اليأس ؟؟؟
لا أجد فى الحياة أشر من ان أكون عبدا مملوكا وليس كل مملوك من بيع بالدراهم ولكن الضعف دائما يكون ثمن عبوديتك .. ها يا " ابن غلآم " المكابر بعشقك للعراق وانت من بيت لا والف لا يظام ... 
الضعف يُذهب بالمبادئ الصحيحة ويلبسها قناع الباطل ، والقوة تذهب بالمبادئ الباطلة وتلبسها لباس الحق ، فيقذف بالباطل على الحق فيدمغه فى زمن كثر فيه الخبث !؟.
هكذا الحياة ... للإنسان والحيوان الضعيف ليس له حياة ، حياته تبذل فداءا للقوي دائما
وما زلت ادندن ارجوزتى البائسة تلك حتى انعطفت بروحى جهة الحزب الشيوعي العراقي ، وما ان استطال بصرى حول هذه المشاهد الرائعة حتى توقف تغريدى الحزين المصفّد المنكّس واُحضرتْ النشوات تترا على جسدي العاشق للذكريات ... فأخذتُ عازما على التغريد ، تغريد يبعث فى نفسى حِمل نفسى ، وإن الأمل والبسمة والقوة لابد أن أبنيهم بيدي وبنفسى ، لابد أن أعمل على وحدانية ذاتى دون التوحد مع غيري ، فالتوحد فقر وذلّة " كلام نسبي " ... قرنفلاتي الشيوعية





27
عارف الماضي ... موسى فرج ... هاتف بشبوش ... ، همسات من الوجد ...
ذياب مهدي آل غلآم
بعد اكثر من ثلاثة عقود من السنين ، في المنافي والغربة : زرت العراق / آذار/ 2013 
لا صدفة بودن ضرورة ..ماركس .. زرت العراق ، كيف التقيت بعارف الماضي ؟ شيوعي من ذاك القرن ، انه التاريخ والمجد للصداقة وزهو المحبة .. " صدفة " ؟
قبل ان اصل العراق كان صوت النزيه بالروح والفكر والاعماق " موسى فرج " عبر الآفاق يهاتفني ، حينما تأتي للعراق ، زورالسماوة وفي بيتي محط الرحال ، كررها : أبن غلآم " تراهي جلمه ما توكع للكَاع تجيني " صدفة " ؟
حينما توسمت بشرف عضويتي في الحزب الشيوعي العراقي 1969 ، منظمة الحزب في النجف ، وفي بيت الرفيق الراحل الفنان حليم جواد " لم تكن صدفة " ؟
في متاهات الغربة والمنافي يجمعنا برنامج التواصل الأجتماعي " الفيس بوك " مع شيوعي من ذاك الزمان ، وشاعر وأديب وله في سماوة العشق عنوان ، هاتف بشبوش . توسمته رفيق درب ولم نلتقي على الدرب ، لكننا التقينا !؟ " صدفة "
اتنصت بكل حواسي افتراضيا في المخيال الفنطازي المطرب الكبير صاحب الطور الصعب والجميل " جبيير الكون " يعزف على ( كَلن ) هو صانعه محاكاة للربابة ويعزف به وبصوته الشجي اسمعه الآن يغني وينوح بطوره :
يا نخلات الوفه الحالي  تمرجن
حســـــافه ايامنا المره  تمرجن
إرياح الـغــدر مــاردنا  تمرجن
ابعواصف بله وتحترجن سويه
والبسته : " ابراضه امشي براضه .. السمر وي البيض طلعن عراضه " ... ليست صدفة .
زرت السماوة ، وكان المضياف وافتخر أبو ياسر " موسى فرج " وكتبنا ودونا لهذا اللقاء المفعم بالمحبة وبالعشق للعراق كل العراق ..وحينما اردنا مغادرت بيته العامر بالطيب والوفاء وبالهلا والمرحبا ... خرجتُ واذا انا امام من كنت اهواها وتهواني عشقي وحبي الأولاني ، وعين بعين بالسماوة تلاكينه ... آه ياسماوة العشق والوصل من النجف الى الصوبك الكبير السماوي ، وكتبنا وما كتبنا ، غاليتي : اشكري موسى فرج ( جيرانك موش جيراني ) " صدفة "
جسدك ياسيدتي صفحة الماء
أرغب في الغوص ...
في تفاصيلك المنعشة
أرغب في عناق طويل ؟
يبللني كاملا ... وأحبك فيه ... " صدفة " .
الى هاتف بشبوش حيث نشر قصيدته الجديدة ، فانتشيت بها وكأنني اتجسم معها واتماها بالوجد والحب والنشيد والنشيج انه الوله . وحدك هاتف : من يطرد الغيوم الكاذبة ، من سماوات الوجع " مو صدفة "
قلتُ لراقصٍ " استرالي "، من الطرازِ الكلاسيكي النبيلْ
لماذا تحبّ رقصة َالفالس ؟؟
أجابني مازحاً ...
لأنني أستطيع فيها ، انْ امسكَ فردتي طيزها
دون إستئذان !!!
*****
أنا مذ كنتُ في بلدي أعمى
ولم أرَ في عشتار ، غير خِرقةٍ سوداء
اما في " استراليا "
فوق الشاطئ الزجاجي
و في عصر الحداثةِ
ماتَ المايوه الكلاسيكي
حيث ترى الأثداءْ .. تتدلّى .... بلارداءْ
أما لباسُ الحبلِ الشهير
قد إستعان بالربّ الأوحدْ
كي يعمي أبصارَ من يسترقِ النظر
لرؤيا إفروديت ، إذا ما انطرحتْ على الرملِ للتشمسْ .
*****
هدئي طفلكِ شوقي أفزعهْ
من علّم الطفلَ زرياب
أن الحبّ أكثرُ من زوبَعهْ
*****
لا أدري... لماذا في البارِ
أراهم يصنعون التقبيلَ جميلاً
حين يكون مدافاً بالبيرةِ والدخان
*****
لديّ من الحبّ نحوكِ
كطاقةِ قنبلةٍ
تحييّ كلّ من ماتوا
بأحقادِ أمريكا
في هيروشيما وناكازاكي
*****
هــاتف بشبـــوش / عراق / دنمارك ... حذفت كلمتين ، اسبانيا ، والدنمارك ، ووضعت استراليا بدلهن لضرورة ما اكتبه " مو صدفة " ... قرنفلاتي




 



28

شط أبو جفوف ، شط الشامية : نبض للذكريات
ذياب مهدي آل غلآم
عسنك ياشط عسنك ، تنشف وعبرك كَيش ياشط عسنك
يامنك ياكــلها منك ، حـارمني شوف هواي ياكـلها منـك
حينما يذكرالعراق ، لأبد وأن يذكر بعظمة نهريه دجلة والفرات .. وكما أنه لكل عظيم امرأة ، ولكل ثورة قائد ، أيضاً لكل حالة عشق عراقي ، شاطئ في دجلة الخير ، او الفرات ، أو ضفة نهر أو بحيرة . شط ابو جفوف ، شط الشامية . هو قصة عشقي الأول . هو بيت أسراري الجميلة ، وطفولتي ، وانتظاري . شط بهذا الجمال يجتاز الشامية كعربيد ، بدهلته للخير ، وعلى ضفافه تحتضنه اشجار الصفصاف والغرب وبساتين النخيل ، والعنبر الشتال بانواعه . يجتاز المدينة حاملاً مع حركة مويجاته البطيئة ألف قصة عشق وحب بكل ما فيها من سعادة وألم ، ليقذفها إلى جوف اهوار جنوب المراثي العراقية ، لتختلط مع ملايين من القصص الغرامية هناك في الرجع البعيد اهوارنا السومرية ، مُشكلة معاً على سطح امواجه حكايات حب لا تنتهي .
شط ابو جفوف ، شط الشامية :
كم ألف الشعراء معلقات في زرقتك حين الصيهود ودهلته الحمراء في خنيابه " فصل الربيع عادة". وفي وصف جماله ، وكم وضع الملحنون مقطوعات موسيقية وغنائية لازالت خالدة من خلاله ، انه الفرات السرمدي . مثله مثل كل الأنهار، خاطبته اللغات ، وكأنه كائن مخاطب. ضفافه وعمقه المائي كلها صفحات كُتب عليها أحاديث المناجاة وعمق الصمت ... الجلوس إلى ضفتيه ، يعمق في الإنسان مساحة الحرية والأتساع ، يفتح أمام الإنسان كل الخيارات ، ويعطيه المدى ، ليسترجع كل الذكريات التي سُجنت في اللاوعي ، قد يضحك ، قد يبكي ، أو قد يصمت ليتوحد معه في انسيابه وحركته التي لا تتوقف .
لشط ابو جفوف المخضوضر الآن !؟ تسابيح في ذاكرتي حينما كانت دهلته خير وعطاء وانماء ، تسابيح مثله مثل كل المخلوقات الأرضية ، ولكن لا يفهم تسبيحه إلا العشاق والمحبين ، من لغة عشق الشرق الأسترالي ، أتيت بذاكرتي إليك أيها الشط الساحر . حاملاً معي كل حكايا الحب ، ومفردات العشق والغرام الفراتي ، التي حكيتها إلى حبيبتي وعشقي الأول مابين النجف والسماوة نبض ذكريات حبي وعشقي .كم كانت منبهرت بمعانيها الجميلة ، وخافت أن أكون بائعاً للهوى ونحن في ريعان الصبا ، كعادة العراقيين ؟. فكنت ياشط ابوجفوف أنت الشاهد على صدق مشاعري . وكنت أنت المستشار لحبنا وعشقنا . وكنت أيها الفرات العظيم محراب العشق الذي كنت أصلي إليه مع حبيبتي كلما هاجت بنا الأشواق ، كنا نهرب إليك ، لنحكي لك بصمت قصة حب قد بدأت تُرسم على أمواجك ، نسألك ونحن ننظر إليك بعيون ملؤها الأمل ، نسألك هل قصة حبنا ستخلد على أمواجك كأجمل قصة حب عرفتها البشرية ؟ كنا نسمع تسابيحك ومباركتك لنا ، وكنا نفهم كل لغات العشق التي كنت تتقنها ، نستلهم منها المفردات الجميلة التي روت حديقة حبنا الغض . وكم خانتنا الكلمات عندما كنا نجلس أنا وحبيبتي على صخرة قبعت على ضفتك تحت صفصافة هرمة ، التي فصلت بستان النخل عن الماء. وكم كنت منقذنا وملهمنا بعد صمتنا الطقوسي وتأملنا للونك وعمقك ، وسحرك ومداك ، عندها كانت تتدافع المعاني الرائعة من قلبينا ، وكأننا كنا نقرأها كلمة ، كلمة ، سطرت على أمواجك المتهادية . وبدون شعور كنا نتعانق ، وتأخذنا القبلات التي كانت تنسينا وجودنا المادي ، لنتحول الى عالم الروح ، نسبح على زرقتك حينما تصفو ، كنت تحملنا أيها الفرات ، ليطول بنا العناق ، وتطول بنا القبلات ، حتى نسمع هديرمحرك زورق أو مواطير تحمل أثقالها على سطحك الممتد . فنعود من جديد الى عالم المادة ، لنودعك على أمل اللقاء القريب .
ياشط ابو جفوف ياشط الشامية : كنت عراب حبنا وعشقنا ، وكنت شاهداً على فراقنا . كم قالوا وكتبوا أن الزواج هو مقبرة للحب ، لكنك عَمّدت حبنا بطول البقاء . شاءت الأقدار أن نودعك ، وكان وداعنا لك وفي دواخلنا لقاء أنذاك . عدت الى العراق لكني اصطحبت معي هذه المرة ذكريات من استراليا . وأمني النفس ان ارجع لأعيش في مدينة عنوانها النجف مأهولة بالعشق والفكر والصلوات . وأتذكر حينما تتصل بي حبيبتي تسألني : " ألا يوجد في مدينتكم الجميلة ( بيرث ) فراتاً وعلى ضفته تقبع صخرة في ظل صفصافة لنجلس إليها كما أعتدنا مع شط ابو جفوف ، شط الفرات "!؟. استولى على الصمت ، وأغمضت عيناي مسترجعاً صورة شط الشامية ، نهر الفرات ودجلة الخير ، الذي تغنى به الشعراء يوما ما ... سألتني مجددا : " حينما تأتي لنذهب لزيارته " ؟ ، فهي تعشق الأنهار لأنها أبنة الرافدين ارض مابين النهرين العراق العظيم . ورحت اسرح في خيالي ، وافترضت لقائي بها ، وتعانقنا ورحنا مسرعين لزيارة شط ابو جفوف ، شط الشامية . صُدمت من هول ما رأت ، نهر تحول الى جدول صغير ، مياهه من مجاري مدينة الشامية . سقطت من عينيها دمعتين ، وسألتني ... " أتدري لماذا جف نهركم هذا "، أجبتها لا أدري ... قالت لي وهي تشد على يدي : لأن قصص حبكم وعشقكم قد جفت ، وما عاد يحمل الفرات إلا الحزن والألم . فجفت عروقه . عشرون عاماً عشتها في غربتي ، ولازلت وفيّ للعراق ، اذكره كل لحظة وكل يوم ، وفي كل مناسبة له مليون أمنيه اريدها واريدها لكنها أماني ؟؟ وهل ينسى العاشق عراب حبه الفرات.... قرنفلاتي







29

عزف جديد من قبل هؤلاء:عن القوى المدنية وتهمة الإلحاد ...!؟

ذياب مهدي آل غلآم
اسطوانة مجروخه يعاد تدويرها الآن ؟ كما يعاد تدوير النفايات المتراكمة في حاويات الأزبال لاعادة تصنيعها لما ينفع الوطن والناس ،هنا تدويرها للكراهية وللحقد وما يضر الوطن والناس !؟ نشهد الان تحركاً لنفايات عزفوا عليها من اجل وئد ثورة 14 تموز المجيدة ، ونجحوا بدعم من " المشغلين " ورعاة قادة حضائر القطيع ، في الانقلاب الدموي 8 شباط 1963 ، عادة حليمة إلى عادتها القديمة الباليه والتي لا تتجاوز وعي الشعب الآن وحراكه المدني من اجل التغيير لصنع الحياة . انهم يتحركون لمجابهة التيار المدني  وقواه المدنية العلمانية والليبراليه بعزف على وتر " الإلحاد " !؟.. والقول إن المدنيين ملحدين !؟ ، وهم يحركون بعض الحواشي والروزخونيه والجهل المقدس المحسوبة على التيار المدني !؟. وهذا التوجه غير منعزل عن تحرك ومساعي بعض القوى المتنفذة التي باتت تقلقهم مؤشرات إنعطاف في الوعي الجمعي والمواقف الوطنية ، ولإثارة الحساسية بين اطراف التيار المدني .. إن الإنسان بطبيعته حر، وأبن بيئته ، حينما يولد لا يؤمن بالله ولا يعتنق الأديان لأسباب عقلية او حاجات منطقية ، لكنه يؤمن على خلفية تربويه من أبويين وعاطفة تقليدية . وهناك أسباب متعددة لهذا الإيمان ، فمثلا : يتعلم الإنسان منذ الصغر أنه لابد أن يؤمن بالله ليكون إنسانا طيبا يحبه المجتمع ، وأن الله سيساعده لو آمن به !؟ ، وأيضا سيعاقبه لو لم يفعل !؟ ، وأن الإيمان والتدين يجعلان الإنسان فاضلا !؟ ، رغم أن هذه الفضيلة لم نلاحظها في المتدينين غالبا !!.. المشكلة هي عندما تطاع الأهواء منسوبة إلى الدين ، فهاهنا يستحكم الشر والجهل المقدس ، فيتحول الدين إلى ايديولوجية براغماتية تتلاعب بالنصوص على حساب أهواء الأقوياء ، احزاب الأسلام السياسية والشيوفينية الكردية الماسكة للسلطة في العراق بالطائفية والمحاصصة ، على حسابات الشعب والهوية الوطنية العراقية . لذلك وبأسم الحرية ونشر الديموقراطية تدخلت امريكا وحلفائها في الشؤون الداخلية للعراق لكونه من البلدان الضعيفة ، فافسدوا فيها إستقرارها النسبي ؟؟ ، مما نتج عنها حروب طائفية لم تكن موجودة قبل الاحتلال ، لذلك اقول : على العقلاني لا يعرض الأمور من زاوية واحدة فقط ، على الأقل حتى لاينكشف هواه بسهولة . فخطابهم هذا يصنف على أنه عمل دعائي معادي للتمدن وللحياة المدنية والاسطوانة المشخوطة بالفتوى اللأيمة ضد الحزب الشيوعي العراقي فيما مضى ، وتبعيّة لفلسفة اصوليه سلفيه تعتمد على قتل وتهميش الجميع وانت فقط من تدعي الأسلام !؟ ، لكنك طائفي ومذهبي وكل المذاهب لا تمثل الأسلام روحا وعقلا ، لكونها مذاهب وضعية صناعية تؤطر معتقداتها بنصوص دينية واحاديث تخدم طروحاتها ، وتخدم المشغلين لها ( الله ليس بحاجة الى أديان اوانبياء ورسل اودعاة له ، فالله غني عن العالمين وهو محظ خالق عظيم ) ولا يصنّف على أنه ، رب للمسلمين فقط ودينهم . على المتخرصين التحيز للحقيقة والبحث عنها ، فمن يبحث عن الحقيقة يبدأ من الحقيقة ويناقش في البديهيات ، لا أن يقدم لغو فاسد وهرطقات جاهزة " روزخونية عن العلمانية والليبرالية والتمدن " على أنها هي الحقيقة ، وهؤلاء لم يرونا شيء من إيمانهم بالروح الوطنية وتمسكهم بالهوية العراقية الحضرية والمدنية منذ السقوط إلى الآن لخدمة الشعب كل الشعب !؟. فكيف سنثق بأنهم مدركين لها ومتحققين من صحتها بأن العلمانية والمدنية الإحادا !؟ ، وليس ضحية لتأثير إعلامي ؟ وبأسم الدين باكونه الحرامية !! . فحينما نبحث تاريخيا ، نجد إن المنظمات الدينية واحزابها في العالم  كانت دائما تعارض كل تطور لصالح البشرية ، وترفض كل رقي في المشاعر والأفكار ، وتقاوم كل إصلاح قانوني ، وكل تقدم في حقوق الإنسان والمساواة  كما نراه ونلمسه ، بين شعبنا العراقي منذ السقوط 2003 وإلى الان ، هم ممن يؤثموا كل محاولات إيقاف وحصر الحروب ، وكل تقدم في حقوق المرأة والأقليات المتأخية والتسامح المدني والديني ، وهذا عنوان للشيوعيين وللتيار المدني الذي تهتف به الجماهير المتظاهرة سلميا من اجل التغيير . كل المؤسسات الدينية واحزابها كانت غالبا ضد رقي وتطور الإنسان . هل يملكون الوعي هؤلاء القطيع ، وعزفهم القديم الجديد ضد المدنيين والشيوعيين ؟؟ وهم المقصودين بهذا الزعيق والنهيق . اتسأل : دين الإسلام يأمر بالعدل ؟ أي كل وسيلة تحقق العدل أكثر، سيتبناها المسلم بناء على أمر دينه ، هذا إذا كان يهتم بدينه ومذهبه . فحينها لن يقف في وجه اي تطوير يخدم العدالة ، هل هذا حققتموه لشعبنا العراقي !؟ أن الأديان تتبنى مجموعة ضيقة من قواعد السلوك ، التي لها علاقة بسعادة البشر ، إن هدف الأخلاق الدينية ليس أن تجعل البشر سعداء ، بل تجعلهم خائفين ومطيعين لقادة الأديان ، ومقلديهم ، ونعلم ان التقليد عصا العميان !. إن اثارة الحساسية من جديد ضد اطراف التيار المدني ، يقصدون بذلك من دون شك رد على جهد الحزب الشيوعي العراقي الوطني المتميز في نضاله من اجل وطن حر وشعب سعيد .. ان الشعار الذي تبناه المؤتمر العاشر للحزب الشيوعي العراقي " التغيير، دولة مدنية ديموقراطية اتحادية وعدالة اجتماعية " هذا هو طريق العراق الجديد . المدنيون والعلمانيون والشيوعيون يتصفون بالقيم الإنسانية والمحبة والسلم المجتمعي ، فحب الاخلاق والفضائل والعدالة الإجتماعية بالضرورة تدفع بعض الناس إلى حب الله المتصف بها ، وحب من يتصف بها من البشر .... قرنفلاتي


30
هل سينتصر التيار الصدري وتنسيقه مع التيار المدني من اجل العراق كل العراق وشعبة ؟؟

ذياب مهدي آل غلآم
المحتل الأمريكا هو سيد المشغلين ، والجديد  في سياسته ، الغرائبية ؟ بعنوان المستثمر والذي يحرك خيوط الدمى كيفما شاء وأنا شاء ..!! العراق والانتخابات القادمة ، التيار الصدري وتنسيقه مع التيار المدني "الحذر واجب منطقي" الأرتداد ليس شيئ غريب ، لكن المسيرة الآن نحو الصواب مابين الصدر والتيار المدني رغم الضغوطات التي تؤزمه دائما ، وتقلقه في مضجع منامه ايضا ، رجل استطاع ان يتعلم من بعض اخطائه وهن كثارُ ،لكنه اثبت بعدما استشار على صواب طروحاته بعنوانها الوطني العراقي ومن ثم لا بد ان يدمجها بالمذهب الخاص لمعتقده ، نعم عليه مؤشرات يهدد بها خصومه من ظمن مايسمى التحالف الوطني ( عمار ، نوري ، العيقوبي ،وذيولهم ) وما يتبعهم من نهازوا الفرص .. الآن الحراك : هل المشغل المحتل واياديه الاخطبوطية لتحريك خيوط الدمى ، مع التغيير لعراق مدني تسوده العدالة ؟ ربما المتماهية مع المصلحة الأمريكية ؟؟، حيث هي التي غزت، وحتلت ،ونفذت ، وما تمنح بما يحلم به وعاض الطائفية المذهبية ودجالتهم ، "احزاب السلطة الباغية الاسلامية والشيوفينية مسعود الكردي نموذجا ؟؟"  بنتفيذها ، على حساب مسخ الروح الوطنية وانهاء الهوية العراقية ، وتطمطمت سرقاتهم واستحواذهم على المال العام بحجج المظلومية والطائفية والمحاصصة المقية التي جعلت العراق ينحدر إلى الحضيض و" أنكَس " ؟؟ السيد مقتدى الصدر وتياره لحد الآن في خطواته القلقة والتي يريد منها الاستحواذ غالبا على مصدر القرار ، وعدم الخروج من جبة المعتقد المذهبي ليتحول إلى عنوان سياسي وطني ليبرالي ، انه التصادم مابين المذهب بعنوانه الديني ، وحراكه الشعبي السياسي المطلبي بشعاراته الوطنية ، انها أزمة غرائبية نوعما ، ان التنسيقية " مع التيار المدني" التي نجحت لحد الان بشكل او بآخر نحو اتقاد وعي شعبي مطلبي ، رغم المتخرصين والمشعوذين والذين سوف تسقط عنهم ورقة التوت رغم انهم انكشفوا ،" السوداويين المتشائمين الحاقدين " دائما على آي كوة ضوء نسير عليها من اجل الخلاص ، انه الحقد الدفين وليس له من خلاص ؟ انه النقص الآنوي المتخرص ضد الوفاق والسلم المجتمعي !؟  وخرج القمر الذي بلعته حوتهم ، الشعب يريد خلق مصيرة ؟؟ احزاب الإسلام السياسي لا تريد هذا للشعب ولا للعراق فقط هم لصوص الله والمعبد وهم من يمنحون صكوك الغفران ودخول الجنة واهم شيء هو الكرسي وسرقة المال العام ، بشعاراتيه طائفية مذهبية حوزوية آنويه وشخصنة تخاصمية وتصارع على مرجعية الطائفة الشيعية والاستحواذ والاستثمار ، انه تصارعات الاموال وتخاصماته " من آين لكم هذا اذا صرخ الشعب واستنهض من اجل حياته !! انها لعبة الأمم التي تقودها امريكا سيدة المشغلين وصاحبة الأيادي المحركة لخيوط الدمى ...( المسرح العراق ما بعد الأحتلال 2003 ) سوف تنتهي مسرحية تحرير الموصل ، لكن المهزلة لا تزال مستمرة ؟ ثلث ارض العراق محتل من داعش ، امريكا المتنفذ والمبرمج ، انها المصالح والإستثمار، غير فكرة السيطرة والإستعمار القديمة ، نعم هذا ما معلن عنه ! لكن لنعود للوضع العراقي ، عمار بالوراثة عن أب وجد انتمائيا سياسيا كانوا الى بريطانيا في زمن الشاه ؟؟ والان امريكا سيدتهم مع تحالفاتهم ، واهم ادوات التنفيذ شاء من شاء وعترض من لايرغب ان يقرأ الحقيقة ؟ وماخفي اظلم واكثر سرياليه انهم عملاء !! ... التيار الصدري رغم مافيه من عناوين سابقة بانتمائاتها لمنظامات وتوجيهات بعثية لكنهم في الغالب كتلة الفقراء والمعدمين وهي الكتلة الشعبوية الاجتماعية العراقية الوطنية والتي تمثل غالبا الشارع العراقي المغلوب على امره ، رغم مافي بعض قياداته من مفسدين وفساد !؟ ومن الممكن اتعويل عليها في تنسيقيتها مع التيار المدني ، اللعبة التي ستكون سريالية نوعما ، كما هو الرئيس ترامب في هيكلية القيادة لأمريكا وغرائبية تصرفاته والبرمجه التي يوجهها للعالم ، أنا لحد هذه الساعة اشد على يد السيد مقتدى الصدر ان ينحاز للوطن وللشعب العراقي اولا ، ولمطالبه المشروعه في " ، حب ، خبز ، حرية ، دولة مدنية ، تسودها العدالة الأجتماعية " لا يوجد وطني مخلص غير التيار المدني بكل مكوناته وعناوينه "الكلام نسبي " ونتمنا ان يكون التيار الصدري احد مكوناته ، الفاعله والعاملة من اجل العراق المدني والتغيير الشعبي الأجتماعي المنتظر .. أن نقص الخبرة تخلقها الاستشاره ؟ " الماعنده مشير ينزع عمامته ويستشير " لذلك على السيد مقتدى الصدر وتياره ان يتمم بكل ثقه رغم التأزم والضغوطات الامريكية والداخلية ومن دول السور البغيضة وخاصة من الشرق المأساوي على السيد مقتدى الصدر وتياره !؟ ان يستمر بالمسير نحو عراق مدني حر ، وحينما ينحاز للمدنية الوطنية الشعبوية والتيار المدني في تنسيقياتهم سينتصروا من اجل العراق كل العراق من زاخو الى حد الكويت ... انها الكتلة الاجتماعية الشعبية المنتصرة ..اذا ارد الشعب الحياة ... هذا الأستهلال هو لما جاء في اعلان منشور في طريق الشعب هذا رابطه ... رأي شخصي غير ملزم لأحد ... قرنفلاتي
http://www.iraqicp.com/index.php/sections/news/55542-2017-03-07-13-36-36


31
شط ابو جفوف نهر الفرات ، شط الشامية والحلوة الريفية 

ذياب مهدي آل غلآم
مقدمة :
على ضفاف الفرات ، شط ابو جفوف ! الخالد وتحديدا لكونه يمر بمنطقة " عكر " ومنه فرعين ، نهر غضيب ، ونهر نسميه شط عكر .. هنا الفرات ينحرف فيشكل زاوية قائمة نشير لها " بالخورة "، حيث الفرات يشكل سويرة ماء حينما ينحرف من شمال مجراه الى غربه " مشرج " بأتجاة ناحية الصلاحية ، جنوبا ، هذه المنطقة ايضا هي شريعة البوسلامات ، حيث ترسو المواطير والفلك التي تنقل الناس من عكَر الى قضاء الشامية وبالعكس للتسوق وللبيع والشراء ولقضاء حاجات الفلاحيين ، تنقل الناس وحيواناتهم وبضاعتهم من صوبين شط الشامية شط ابو جفوف .. واذكر ماطور اضعيف ،  فلكة  سيد فاهم وأبنه جبار ، ماطور أبن مشيعل ، فلكة حمادي ابو سلامات ، فلكة كريم ابو سلامات ، ماطور مشيعل ابو حمزة السرو " لطوله الفارع لقبوه بالسرو ، تشبيها بشجرة السرو الفارعة الطول بساقها  " وايضا هما من البوسلامات ، وهذه العوائل تسكن جرف الشط في نفس المنطقة  من " الخورة الى حد مضخات مهدي غلآم  لسقي المزروعات ، كانتا ثلاثة  مضخات بأحجام كبيرة ومن نوع " رستم " تحيطها بيوتات للفلاحين وله ايضا بيت كبير للاستراحة وبجواره خان فيه " كنوج " لخزن المحصول الزراعي من شلب العنبر ومن بعد ذلك يتم تسويقه اما للشامية او الى مجارش حاج محسن غلآم في طويريج ...

ومع شروق الشمس في يوم سماؤه صافية ، تحت ظل شجرة الغرب " غربة " وبعض غصونها يمتد ويتدلى ليشرب من ماء الفرات ، ونسمات الصيف النهرية تعزف أنشودة الحياة على أوتار الأشجار .. تداعب الغصون والأزهار فضلا عن الأوراق.... وتلاعب الخيال والأفكار .. كانت شجرة الغرب تلك الشجرة الكبيرة شاهدة على مكنون صفحات تاريخية عديدة .. شجرة الغرب شجرة عجيبة . ورقها ليس بالعريض ولا خيطي فهي وسطية .. وسر رونقها أنها وسطية .. لونها لون ما بين الخضرة والصفرة فيعطى اللون الأخضر الفاتح  مما يدخل على النفس البهجة والسعادة .. ظلها ممتد ومع إمتداده لا يحجب ضوء الشمس ولا نسائم الحرية .. وبقليل من الامتار هناك كانت شجرة كبيرة وارفة الظلال " شجرة التوت " شجرة التكي ، والفلاحين يطلقون عليها " توثه  ؟" والمثل " فحل التوث بالبستان هيبة " فهم يلفظونها هكذا بدل توتة حولوها الى توثه ، العصافير تغدو خماصا تبحث عن الحب وتسبح بجرف الشط ، تحوم يمينا ويسارا مغازلة سنابل القمح الذهبية تحاور وتناور من أجل حبة قمح شهية تسد جوع الرعية ، الحقول زاهية بنضوج سنابلها المائلة ، تنتظرعرس المناجل ، ورنة حجول وخلاخيل الفلاحات ، واهازيج الفلح ، ايام الحصاد الجايه . وعلى اليمين النخلة عمة البشرية .
 شامخة أبية وشاهدة على جزء من تاريخ الإنسانية ، النخلة وشجرة التوت وبالقرب من جريان الماء كانت شجرة الغرب ، " مشيعل " دائما ينسدح تحت "التوثه" ظلالها دائما حيث تشرق الشمس الى مغيبها ، هو رجل "يطرك" بستانه وزرعاته ويعود لشريعة المواطير الخورة حيث مكانه الارحب ،هذه النخلة نسميها " اصابع العروس " فصيلة من نخل الديري ، ثمرتها طويلة حمراء كأنها شفاه الزنوج ، هذه النخلة الشامخة والممتدة الجذور في أعماق الأرض ، متواضعة أمام عظمة شط ابو جفوف نهر الفرات الخالد . والمراهق يختلس الرؤيا بانتظارة الطويل ، ينتظرها ؟ هي تكبره بسنوات لكنها ممتلئة النضوج ، انها المشتهات ، كانت اشبه بشجرة تين الهوى ، في بشكتهم ،" البقجة " بستانهم الملحق في بيتهم . القلب ينبض بلهفة الغريق للشهيق ، صوت خرير الماء يحكى جزء من تاريخ الفرات الخالد بحنينه وأنينه بأفراحه وأتراحه . بمواسمه ، خنيابه " فيضانه " وصيهوده " نقصانه وجفافه "،
 وموجات الماء صارت مويجات و مويجات من طول المشوار وعناء السفر، والانتظار، وكثرة المعوقات الغبية التي يتخيلها المراهق . اليوم مشيعل غير متواجد ، "رحمتك يالله فرصة "، يحدث نفسه بخلوته وانتظاره الصباحي ، حينما يأتي والده بسيارته الخاصة من الشامية ، يراوغ والده ويترجاه ، بادعائه انه يتسلى بصيد السمك بواسطة الشص في الخورة ، وكأنه يتماها مع اغنية ريفية " وبحجتك يالماي لترس وأبدي !؟" ، في الجهة الثانية كان شاب ثلاثيني ، كان من الشيوعيين ، اسمه " جرير " الفلاحين اسمعوني حكايته وكيف تم تعذيبه بحيث اصبح عنده بعض المس العقلي او الكأبة الحادة ، لكن كلما راقبه " المراهق" يجده حامل كتابه ويسرح مع بقراته هناك في غابة بساتين الضفة الآخرى من شط ابو جفوف ماقبل الخورة ، الانتظار القاتل " وجرير الاستاليني " بصوته المملوح والشجي ببحته العذبه يغني طربا وألما..
عبيط الدمع هل إعليك وجره
چانونك غظه بحشاي وجره
رغم كل السّده والصار وجره
احبك لو تواسدني المنيه ...
 يجبره على الاصغاء ، كيف لا يصغي وهو العاشق للتو ، أبنة جيران الماء ، في شريعة البو سلامات .
مويجات تتهاوى يمنة ويسرة تبحث عن الوصول إلى معانقة سيقانها البلورية ، حيث يلتقى البحران عذبه وأجاجه ويتعانقان بحرارة وإشتياق المويجات ، فأنتظر اللقاء ، المراهق متحفز ونبضات قلبه تتسارع ، وهي لحد الآن لم تأتي كعادتها ، لغسل الآواني المنزلية ، والصيف آب اللهاب ، وعلى العشاق لهيب ، نبحت كلبة الجيران ، في الشارع الترابي الذي تمر منه السيارات ذهابا للمهناوية وآيابا للشامية ، قريب من النهر 50 متر، انتبه العاشق لغيمة التراب التي عججتها السيارة الذاهبة ، والكلبة المعقبه لها ، طلت من بين النخل ، تسارعت دقات قلبه ، شغر فاهه ، تنفس الصعداء ، طل البدر علينا ، جاءت "هودج الزفه" كحيلة مأصله بنهدين كعابين وحلمتاها بارزتين من وراء ثوبها الأحمر الجنبذي ، ولقد تحزمت بعبائتها فارتفع ثوبها فوق الكعبين ، اليوم لم تزين ساقيها بالحجل ، وحافية القدمين .. هو تحت شجرة الغرب ، رمى شصه ، وبحجة انه لم يشاهدها ، تشاغل مرة اخرى مع سنارته ، وضع شيء من العجين في الشص الحديدي ، رفع يده ورماه ، ثم اعدل جلسته مابين اغصان الغربه المتدليه كستائر مخملية ، عيونه منشغلات مابين النهر ، وبينها يعد الخطوات ، وصلت لا ما وصلت ، كأن المسافات اميال مابينه وبينها وليس خطوات قليلة ، همست له " صبحك الله بالخير " هل صوتها ام انه نغمات من ترتيل العشق والغناء ، نهض : رد عليها التحية باجملها ، اخرج من جيبه زجاجة عطر، دهن الورد اشتراها من سوق الريحة في النجف ، مخصوصا لها : خذيها هذه ريحه مزوره ؟ تلقفتها ووضعتها مابين نهديها كان " زيجها مفتوح " لثلث صدرها المرمري واضح للعيان ، نزلت الى الشريعة كان هناك ماطور متوقف عن العمل وبعض الزوارق الصغيرة ايضا مربوطة للجرف ، اصبحت في سترة من الضفة الآخرى للنهر وهي قريبة للماء ، وما بينها وبينه سوى خطوات .. صوتها عذب وضحكتها هلاهل ، عيناها كحل ودعجاء ، شامتها فوق الشفة العليا ، اما السفلة فكلها شهوة واشتهاء " شفلحه " طولها ، عنقها ، ساقيها ... جلس هادئ واشاح ببصره حول سنارته ، وبين حين وحين يتلفت ، يراقب ، يجعل نظره يجوب مابين الجرف والطريق ، تفحص ورائه ، خوفا من "التايهات" كيف لا ، واعراف الريف والفلاحين وهو أبن المزارع الكبير وصاحب المضخات ، أبن المدينة ، والذي يلقبونه الحضري ، ويستفزه بعض الفلح " ابو الطماطة " لكونه كان ابيض الوجه بحمرة واضحة .. هي بدأت بغسل الآواني ، رفعت ثوبها الى حد الركبتين ، يارب ماذا أرى ؟ يحدث نفسه ويمنيها بشهوة، ساقين عاجيين مغزليتين ، مخلوقتين بيد فنان متخصص بالجمال ، جل الله .. حان الوقت ، حيث يتلاقى الحبيبان بعد طول فراق وبعد انتظار وبحث طويل بين هموم وغيوم ، بين ألام وآمال . هي تشاغل الماء بغسيلها للآواني ، وتغني بصوت رخيم عذب ، هي تكبره ببعض السنين ، المراهق المتحفز ، والمستفز عشقا ، ولهفة للعناق ، هي الثائرة المتقده ، غنت :
هظمني الدهر يمدلل وراكه
سحگني او رضرض اعظامي وراكه 
متى يجبل علي طولك وراكه
إمشابگ والغرام إيفيض بيّه ....
سعت الموجات ومن بعدها المويجات أن تجد الطريق حيث أحضان الحبيب المشتاق .. نزلت الى الماء ثوبها البرلون الأحمر انتفخ عاليا ، ضغطته بيدها ، احدث فرقعات مائية ، انتبه المراهق ، ضحك ابتسمت وصاغت وجهها الى جهة اخرى ، ثم تلفتت نحوه : هل هناك احد ؟ لا احد في المكان .. تعال الآن .. كيف ؟ تعال "شمالك يالحضري تخاف ؟ تعال ابو الطماطة يالأحييمر" ، شصه حدثت به نتلات كثيرة أهمله ، تحرك ، اوطئ رأسه مع الجرف بانحداره ، وصل ، هي خرجت من الماء ، ثوبها لسيق على جسدها ، كل شيء يشتعل ، رفعت عبائتها ، وضعتها على طشت الآواني ، تحفى هو ، خلعت له دشداشته ، سحبته الى الماء ، احتضنته ، توهج النهر ، توهج الجسد ، توهجت السماء ، ضاع في شط ابو جفوف ، عناق لحد الاختناق ، هي المكبوته ،عانت من سدود وسدود ومرت في الظلمات وفى النور وبحثت في اليمين وفى اليسارفي قريتها ، عن عشق يغمرها لحد النخاع ، لحد ال" كَرار" ولكنها لم تتوقف يوما عن المسير لتستقى العشق من شفتي الحبيب المشتاق .. تاهت فى بعض الأحيان وأبطأت المسير فى أحيان أخرى ولكنها أبدا لم تتوقف عن السير تجاه الأمل المنشود .. هي مدركة ان حبها لا يتم معه ، لكنهما صادقين في اللقاء ، فرق العمرين ، والانحدار الطبقي ، والاختلاف الاجتماعي مابين المدينة والريف ، هي مدركة لهذا ، نعم فهي انهت الابتدائية وبتفوق وكانت الأولى في البكلوريا للصف السادس ابتدائي ، لكن الثانوية بعيدة ، وهي من عائلة فلاحية ، لذلك تركت تواصلها الدراسي ، كأن في عينيها تبكي المويجة الفراتيه ، وتشكو للتاريخ آدميتها ، احلامها ، آمانيها ، وهي تنتخي بشط ابو جفوف ، وبخته ، الذي كان يشفى العليل ويبرئ السقيم ويروى الزرع ويخصّب الأرض ويلون التربة بخضرة نضرة ندية .. كان الماء دهلة ، غطا الى اسفله ، كل شيء مباح الآن ، ضحكت بشبق "ها شربت من ماي العروس " لم يفهم مفردة ماء العروس ، استفسر منها ، رجعت شبكَته وغاصا مرة اخرى ، وخرجا شربت من "ماي الكَرار" البارد ، جاملها بلذة انه منعش ، وهو يغسل فمه من الرمل الذي التسق في فمه .. شط ابو جفوف الآن ، يشكو مظلوميته للقاصي وللداني !! ويئن من مخلفات المصانع وصرف المجاري وطغيان زهرة النيل التي أوشكت أن تحجب عنه الشمس والهواء وتكتم أنفاسه فى محاولة يائسة بائسة لقتله ولكنه الفرات العصي على السنين رغم الأنين .. ومع كل هذا مازال شط ابو جفوف الفرات واسع الصدر ومازال قادرا على غسل أثار العدوان وإحتواء الإعتداء .. مازال حلمه سابق لغضبه وصفائه غالب على عكره وقوته مسيطرة على ضعفه .. هناك على مرمى البصر، نهدان برزى من زيكها ، هي متعمده ، ثائرة : ارضع قالت له ، شفتاه ذابتا في نهدها حلمته النافرة وهالة وردية تحيطه ، وامتص وهي "تشهك" تتأوه ترتجف شبقا وتطلب المزيد ، وضعت فخذيها مابين فخذيه ، آهات كأنها حفيف الشجر ، كأنها صلوات الناسك عند السحر ، يقف التاريخ ممثلا بذاكرته للمكن ،شجرة الغرب وشريعة البوسلامات وذلك الحارس الأمين الرجل الكهل "مشيعل " .. هذه الريحه لك عطر الورد المحمدي ، زورتها الأمام ، بعد عيني علي فدوه لأسمه ، شفتيها تنطقها بكل روحها النقية ، سمعا " جرير الاستاليني " يغني في الضفة الآخرى :
انسه اسمي كون انساك يانور إلعيون
بالملگه وبچي اعليك بفراگك اشلون
كان شط ابو جفوف نهر الفرات يحمى الفلاحين ويحتضن حياتهم كيف لا ، ومن الماء جعلنا كل شيء حي ، الفرات فى الفيضان يكون الصدر الحنون والحارس الأمين على الموجات والمويجات حتى تصل إلى أحضان الحبيب المشتاق ، حضن يزم حضن ، والطهر عذب فرات .. رفعت طشتها بعدما رتبت حالها، وكل شيء تمام ، ذهبت "مودع بالله والعباس" مع السلامة " اشوفج باجر" ، لا يمكن انروح للزيارة ؟ للنجف .. ضحك توهجت وجنتيه واشرقت عينيه ، سانتظرك هناك ، وساعرف اذا كان والدك غدا بحضوره في المضيف ام لا ؟ مع السلامه ، والآن يتماها مع شعر جاسم الجبوري :
قاصد للزياره وهو إل ينزار
قميصه إمن المناير صعب ينزار
يجلي لو سبع طرگات ينزار
تمعنه ابخلقته رب البريه
رايح للزياره إو غايتي غايه
متروسه الشوارع ناس مشّايه
انا شايف بشر بسنيني إهوايه
ماشايف جمال إمنزّل إبآيه
أشوفن دمعتي بخدوده إمرايه
عجز عنّه الكلام إحچايته إحچايه
عفت كلشي او رجعت إمنكّس الرايه
نباح كلبة الجيران ، مرت سيارة ، لبس دشداشته رتب شعره ، غسل وجهه من بعض الرمل العالق من دهلة الماء ، تحسس شفتيه تورم في السفلى مع جرح ، هي التي التهمته التهاما ، ريفية وحينما تعشق !؟ سحب سنارته ، سمكه سوداء نسميها " دودة الزعيم " اشبه بأبي الزمير ، قتلها وابقاها في شصهِ ، لفه ، افرج اغصان شجرة الغرب المتدليه بيده ، واتجه مكان تواجد والده . في طريقة تلبلبت له الكلبة وهزت ذيلها المعكوف ، تمرغت في تراب الدرب ، رمى لها صيده من شصه ، اخذتها فرحه وذهبت الى " المحمولة " الساقية المحاذية للطريق ، مهرته الطافحة بالشوق والشبق الريفي ، ابتعدت وهو يراقبها ، وفى طريقها  السنابل تنشر الخير والنماء ، ومضخات أبن غلآم ، تسقى وتروى العطشى وتهدى الحيارى وتغير لون الأرض .. مشيعل صادفه في الدرب ،رجل كبير ابو حمزة السرو ، لكنه نشيط وهو الناطور والحارس الأمين على الشريعة ، عند النخلة الديرية ، وفي ظل التوتة ، وفي ظل شجرة الغرب العشق واللقاء ينهمر.. وتبدو خيوط الشيخوخة واضحة فى ملامح وجهه وترك التاريخ بصماته على جبينه المهموم بهموم الموجات وأنين السنين .. مهرته كأنها تحكايه شعراً :
أگضّي الليل حسبه إبأثر حسبات
وون ونة الثكلى وآذكر الفات
أنا إبگلبي الهوى لليوم مامات
حفنه اسنين مرّن والمقبلات
اشما طال الوكت انساك هيهات
أذكرك ياترف وكت الملمات
وريدنّك شبح بهدومي اتبات
ودگنّك دوه وتصير لهمات
وذرّك عالجروح إلبيها لجمات
انا إخلافك ثمن ماجاب جسبات
يبو وجه البشر ووصاف حلوات
طالت غيبتك والروح خربات
اخبرك صارو إلويّاي شمّات .... قرنفلاتي


32
قبس من منتزه جمال عبد الناصر ، حي السعد ، النجف
ذياب مهدي آل غلآم

استهلال :
يمتد شارع الستين من خلف بناية موقع حامية النجف العسكرية وساحة التدريب في مدخل المدينة ، ساحة الزعيم عبد الكريم قاسم ، قبل ان تتحول الى موقع عسكري ومركز تدريب المشاة في البناية الجديد على طريق ابو صخير ، النجف ... حي السعد ومقابله حي الحنانة تم توزيع اراضيه للسكن في اواسط الخمسينات المساحة عرضا حوالي 600 م من شارع الكوفة الى شارع المثنى وشرقا بحوالي 2000 م بمساحة لكل عرصة لاتقل عن 800 م مربع وتزيد في بعضها على 1000 م مربع ... يتوسطها شارع بعرض 60 متر اطلق عليه شارع الستين ، نهايته متنزة جميل بعد انقلاب شباط الاسود الدموي 1963 وحينما اشغل مديراً لبلدية النجف عضوا من القوميين العرب اطلق اسم جمال عبد الناصر على هذا المتنزه " الآن وعشقنا وذكرياتي مابين شارع الستين والولايه ذهابا وآيابا كان الملتقى متنزة جمال عبد الناصر، حي السعد .
لمحة عامة عن المنتزه :
منتزه بيضوي بقطرين 100م×200م سياجه حديد منقوش تحيطه اشجار دائمية الخضرة " الشجار التدنيا أو الددنيا " وسواقي تسوره ، زرعت عليها اشجار الكالبتوز " الصفصاف " ايضا بشكل متناسق وجميل مساحات خضراء على اربعة جهاته وطرق وسطية تؤدي الى حديقة صغيرة دائرية الشكل زرعت فيها اشجار الورد الجوري وانواع من الزهور الموسمية المساحات كلها مزروعه بالثيل سقي الماء من انبوب البلدية وسط هذه الدائرة حوض صغير كنافورة كذلك وجود مصابيح لأنارة المنتزه ، كان متنزة رائع مخضوضر دائما فيه عامل زراعي واحد واحيانا اثنين ، يمتهنون الفلاحة وادارته ونظافته ... نحن اهل حي السعد كانت بيوتنا ثلث مساحتها حدائق ، وفيها ما فيها من انواع اشجارالحمضيات والزهور وانواع اشجارالفاكهة ولا يوجد بيت ما فيه نخلتين على الأقل واكثر دائما ، المنتزه في كل عصرية ملتقي لبعض العوائل منهم من يجلب أكله وقسم معهم السماور والسفرطاس وبعض ما يفرش على الثييل للجلوس ، الاطفال يمرحون ، الصبايا يلتقون وحديثهن ذو شجون ، والشبيبة يلعبون ويمرحون ، الى بعد الغروب ويخيم الظلام ، تتوهج انارة البلدية فيشع الضوء على المتنزه ، وتلتم على المصابيح الحشرات الليلية والعصافير لا تهدء من زقزقتها في وهدتها المسائية وهي تتخذ من اشجار الصفصاف اوكارا لها ومهجع ، تنسحب العوائل قبل الساعة التاسعة مساءا عادة ، ومن هنا سابدأ بيت القصيد :
 شجرة العشق ، صفصافته في منتزه جمال عبد الناصر ، وهذه قبس من سيرة المكان ، وذاك الزمان ، كنا وكانوا : كانت شجرة كبيرة تحفها اشجار آخرى اقل كبرا منها ، تحيطها اشجار الددنيا المتشابكة والتي تحجب الرؤيا لمن هو خارج المنتزه وحتى ممن يتجول في ممراته المتعرجه والملتويه ففيه زوايا مابين الاشجار المسورة له وكثافة الاغصان وكان السقي دائما وقت العصر حيث يغادر عامل البلدية قبل غروب الشمس بعدما يغلق انبوب الماء ، الليل جميل في حي السعد ، ونحن الشبيبة المنتشيين بروحنا النضالية الجديدة وعنفوان النضال في حينه ، وللتو تبلغنا ان هناك ، تفاهمات حول تعاون مابين الحزب الشيوعي وحزب البعث الذي استلم السلطة 1968 والحركة الاشتراكية العربية الجناح اليساري المنشق من القوميين العرب ، هكذا كانت اتفاهمات نسمعها سرا حينما نجتمع نحن الشبيبة ، آه ياشجرة العشق ، ياصفصافة المتنزه ، كأنها شجرة وحيدة في النجف كله ، كأنها تخاطبني حينما امر بها : أبرد في الشتاء ، انصهر في الصيف ، يكتب العشاق على لحائي أسمائهم الأولى ، يرسمون القلب مابين اسميهما ، احيانا يضعون معادلة ( حرف من اسم العاشق + وحرف من المعشوقة ، ثمة علامة = النتيجه حبنا للأبد ، او كلمات اخرى تشي بالبراءة ... وتخاطبني صفصافتي أواتخيلها تنادمني حينما لا تأتي الحبيبة المعشوقة والعاشقة ، وانا اسند ظهري على ساقها المتين ، اسمعها تهسهس لروحي ، وهي منتشية بعشقنا ، تقول : كنت اظلل العشاق صيفا وانزل بعض اغصاني على مقربة من رؤوسهم كي يقبلوا بعضهم .. كانت أكفهم تلتصق بلحائي فأشعر بدفء مشاعرهم.. كنت أمينا على عشرات العشاق واسرارهم فأصبح لحائي سجلا يحوي قيود نبض المحبين .. ولأنني مت ، يبس لحائي وبدأت قطع منه تسقط وتسقط معها اسماء العشاق الذين كتبوا أسماءهم عليه ومنهم عاشق يحمل اسمي ، لم أستطع أن أجعل غصني ينزل ؛ كي لا تقع تلك القطعة التي تحمل اسمي ، ثمة غيمة حاولت إنقاذي فاشتبكت معي واحتضنتني ، فكانت بين أغصاني وبدأت تمطر، وبدأ دمعي يخرج بين تشققات جذعي ممتزجا بقطرات الغيمة العذبة المعطاءة، لكن لا حياة للشجرة بعد موتها... لم يعد العشاق يأتون إليَّ ، ذيبان جف الحب جفت اشجاره ، ارتفعت ملوحة الارض ، غزاها نزيز الماء ، فاصبخت وبقيت انتظرك صفصافة يابسة ، والآن اذكرك يا أبن غلآم ، كيف كانت حبيبتك ؟ انتبهت من تيهاني وسرحاني في حلم شفيف ، لكن لا زال صوت صفصافتي يطارد مسامعي ، فثمة أشجار أخرى أكثر خضرة مني ، لكن ثمة أمل ، فربما أصبحُ خشبا لصناعة زورق، لعل عاشقين يبحران فيه في رحلة ذات مرة أو ربما يصنعون مني ورقا، يكتب أحدهم قصيدة حب على أحدى أوراقي .. او عاشقتك تطبع شفتيها قبلة لك من بعيد تطيرها لك بكل الاتجاهات لعلها تصيب لقلبك نصيب ، " نوحي على العافوج يا روحي دنوحي " وكأن خلف صوتها هذه الأغنية وشجوها "يوسف عمر" مالي ومال القبلة الأولى ياصقصافتي ؟؟ نسمة من الهواء الصحراوية تراقص اغصانها الخاوية ، وهي الذاوية على ظيمها ووحدتها وتوحشها في تصحر المنتزه ، وسرقته من بعض الحرامية الجدد !! تخاطبني ذيبان لاتنسى قبلتك الأولى هنا بجنبي ، اتعلم ما هي القبلة الأولى " ضوء أحمر" كانت أنثاك لا ترقص جسداً إنما تبعث الدفء ، عندما تفتح ازرار قميصها وانت تغفو مابين النهدين الكاعبين اللعوب ، لتأتي الحياة .. كنت تناديها بغنج : غجريتي الممشوقة الطول ، حينما تسيرين سيرك صلوات ، وفمك مرزيب الذهب يسكب خمرة القبل ورضابه شفاء وأمل ، للعاشقين .. غجريتي يالقبلتك الأولى ..!؟ عيناها كانت البحر او الفجر في صفاء طلته وجهها المشرأب بالحمرة وكأن خديها تفاحة بلونين ، شفتيها ، السفلى تخاصم العليا اني ابها منك ، فترد عليها واني اكثر التصاقا بفم حبي .. ماذا دهاني وانا الآن في غربتي ، ما هذه الهواجس !؟ ويرجع الصدى بهمهمة وحمحمة مهرة أصيلة " كحيلة " وشكرة ، تائهة في البراري النجفية ، او ربما في ضيعان الاسواق وتيهان درابين الولاية ، ربما ابتلعها صخب المدينة وتفكك بيوتها الأصيلة ، صفصافتي ، لاتنسى ؟ كأنها " قبس ، قبلة ضائعة بالضوء الأحمر " تنبهني بذكرياتها ، قبس من الرحيق الوضاء ، وأنا متعمق فيها حد الثمالة ، لا زالت رائحتها في فمي ، يوم لقائنا معا في درابين العمارة ، ومن يعرفها غير اهلها الأصلاء ، درابين العمارة وعكودها ، انها دوامة الحياة للذي لا " يندلها " او يعرف صخبها وعناق بيوتاتها بكل ماتفتخر به الحياة وبما تنبذوه من سيئات ايضا ... حينما قالت لي : ذيبان لنذهب الى العماره هناك لا احد يعرفنا ، اجبتها غجريتي وانا المعنون في شوارعنا النجفية ، ابتسمت هناك سوف نتمتع بالحرية الوقتيه الناس لايتجولون فيها ولا تجمعات في درابينها للشباب ونحن سنسرق القبل بشغف وحتى لو نظرت لنا شناشيلها ، ففيها نشم نسائم البخور والعطورالرضوية ، وبعض بصبصات عجائزها من شبابيكها الدافئة بالالوان والنقوش والجدران النبيهة ، رحنا معا وفي درابين العمارة مابين دربونه وكعد ؟ كنا نلتصق والشفاه لاتجف رضاب من القبل، ياطعم ياليلة من ليالي النجف النبية ، صفصافتي تنبهني لاتغفل قبلتك الأولى ؟ كيف وما زالت تفيض عبقا ، هنا اغتالني الشوق لدفء الكلمات ، بعيدا عن ضوضاء التعساء ،لازالت خمرة القبلة الأولى تتعتق في ذاتي سكراً فسكرا .. ليلة من ليالي المنتزه غفونا وتقارب منتصف الليل ، ياسلام على النجف حينما كانت تغفو بسلام !! ونحن نجدف فيها بالقبلات ، ننتشي بالوهلة الأولى ، القبلة وصولاً إلى السابعة لا يسعك إلا أن تشتهي التقبيل " القبلة الأولى ضوء أحمر " يا غجريتي النجفية لا تلوميني ، ياصفصافتي :
أسيرُ نحوكَ.. سيرَ الريّحِ في الورقِ
ومنتهى قلقي يمشي بهِ قلقي
عيناكَ أغنيةُ الصحراء تلمسني
والعطرُ ظلَّلَهَا بالحلمِ والعبقِ
وشِعرُكَ الصاخبُ الإغراءِ راودني
مُوَرِّطَاً كأسيَ المنساب في " عرقي "
ورمشكَ المطرُ المنهارُ بللني
وعاد ثانيةً مستوطناً غرقي
هذا جنون دمي لحماً يقامرُ بي ...
على الغوايةِ صلّى قلبهُ النَّزِقِ
هذا رضابكَ يلهو مثل راقصةٍ
في خصرها سهرَ الإيمان للغسقِ
في منتزه الحي ياصفصافتي ألقي  ....
هكذا كان نديمي منير النمر بقصيدته ، يتناغم مع وجعي ، وكل ما اهرب منه ، كل الطرق تؤدي إليه !! غجريتي انثى للشتاء وانثى للصيف ، كانت : وحبيتها في الصيف وحبيتها في الشتاء ، "عذرا فيروز " تختبئ الأحلام في ثوب الليالي ، ياظلال صفصاف المتنزه الذي تراقصه اضوية البلدية ، حينما تهب نسائم ندية جنوبية ، ألق للعشق .. أنثاي للشتاء وللصيف حبها فيه عطر للنسيم ، من دمع النجوم تغار في أشتهاء .. حين لقاء ، واها أنا أوقد النفس قوافي للرياح ، في غدي بوح لمراثي الصيف والشتاء .. يلتقي فيها الحريق قبلات ليلكية وللعمر ذكريات وبقية ...قرنفلاتي


33

نهر الشامية يحتظن عاشقه ابو البيان ....
ذياب مهدي آل غلآم
أنا الغجري المغترب ، هل انا من الغجر!؟ ... كلما زرعته الذكريات ينمو الآن ، بشغف وعشق وحياة ، آهن ياشط الشامية ، يالجرفك وصفصافه ، وبلبل القصب في صباحك الاشقر ، عند رقبة الجسر في الضفة الآخرى " الصوب الصغير" ( شط الشامية ما بلل كذلتج يافلانه ؟) حينما اعبر الشط  سباحة من قرب شارع الحمام ، كانت في انتظاري ، ظهاري ، حر الشوق وحر الوقت ، حر الصيف .. وهي في انتظاري ..؟؟ تحمل ( معجانة ) فيها آواني وصحون الأكل لتغسلها في النهر ، " وبحجتك يالماي لترس وبدي ، والكَصد شوف هواي والعذر عندي " ومن بعيد المح ( كعد) ابو البيان ؛ هما أصحاب منذ طفولتهما ، لم يفترقا أبدا ، ثلاثة هو والنهر وبلمه " زورقه " ...عاشا ولا زالا في هذا البلد معا كأخوين تحملوا عبء الحياة بحلوها ومرها ، مناضلا كان في خمسينات القرن المنصرم ، ولازال ينهض بتفاخر ان عنوانه عضو في الحزب الشيوعي العراقي ... ابو البيان وشط الشامية ،كانا يحلمان أن يكون بلدهما متطوركباقي بلدان العالم الكثيرة ، ينحدر ببلمه ، ثمة ناي يعزف به و" سلية " للصيد ، وصوته يتهدجه بأغنية ، وفي عينيه أمنية وأمنية ، كان عاشقها وهي تعشقه ، كان ينظر لها ليس من الأنس ، بل كجنية الماء او حوريته ، وأبسط أحلامهما أن يكونا آمنين لما تبقى لهما من عمر، هو لحد الآن يتخذ من جرف الشط  مكانه ومستقره عنوان ، هي تاهت في صخب المدينة والاعراف العشائرية وضياع الإنسان ، كان الحلم اكبر من واقعهما ، " يالشاتل العودين خضر فرد عود "، يغنيها من اعماق قلبه وهي على الجرف عينها عليه ،" كل البلام التفوت عيني على بلمك "كعده " امنيتهما ان يعيشا كباقي خلق الله في الارض الواسعة ... بعد فراق طويل من السنين مع رفيق دربه ، وكان عضو ارتباطة بالحزب سرا ، كل شيء انهار !؟ الجبهة وكما يرددها أبو كاطع انها "الجبحة !!" وحربنا الوطنية مع إيران العبثية ومن ثم بعد الانتصار كان الانهيار بدخولنا للكويت ، وهي القشة التي قصمت ظهر العراق ، وكان ما كان ... يرددها الاغبياء وحدهم وغدر الغادرون !؟ ... ورفيقه يذكره ان "سلام عادل" في عام 1959 حينما حاولوا اغتيال الزعيم عبد الكريم قاسم الفاشلة ، كتب مقال : الآن بدأ الأمريكان بإحتلال العراق !!، ولتقيا بعد الاحتلال . قال لرفيقه وهو يحاوره في مقر الحزب الشيوعي في الشامية ، في قصر كان للشيخ عواد عبد الساده " ابو نبيل وقاسم " ، ومن قبله كان المقر في دار الحاج محمد غلآم ... ابو البيان: أرى إننا نسير في نفق مظلم لا نهاية له ؟؟ أجابه رفيقه الزائر :لِمَ هذا التشائم يارفيقي ، مازال في العمر بقية ، إبتسم أبو البيان ، وردد اغنية " عمر وتعده السبعين لا ياذيبان " قال له رفيقه : انظر هناك في نهاية النفق ، أني أرى قبس من النور الساطع . لا يارفيقي : لم يعد في العمر بقية ، إن الذي تراه هناك ليس نورا أنه انفجار هائل ؟ احتلال وطائفية وشيوفينية وعشائرية ، لا دولة ولا نظام كأنها فوضة و"عرس واويه " ابو البيان في بداية الغروب يذهب إلى النهر عند مكانه الأثير ، رمال وطين حري وبعض الصخور المتهالكة . في الجرف كان بلمه "قاربه " مشدود الى بقايا من ساق شجرة الغرب، جلب معه راديو صغير، و"سلية " الصيد ، وقنينة شرابه المفضل ، نظر للسماء لم يشاهد اثر لقمر، فتح مذياعه ليلتقط اي بث لمحطة ما ؟ اخبار ولغو ومن اقول الرئيس ، تذكر ؟؟ لعن قدره ولم ييأس من البحث ، لكن من غير جدوى . تمعن بالنظر الى الماء ، عمر له كأس من خمرته المفضلة كاسرها من مشربية معه ، وحتسى نصف الكأس ، مد يده لزنبيله اخرج ليمونة ، امتص منها ، ورجع ينظر الى النهر ويحدث نفسه اليوم لاصيد لاشيء يوحي له أنه سيصطاد ، وقف ، حرك شبكة الصيد "السليه" بيديه ورماها في النهر، شكلت دوائر من موجات متابعة واحدة تدعم الثانية كأنها بدلة غجرية ترتعش راقصة ، ابهره المنظر وراح سرحان في دوامة الموجات المتعاقبة حتى الجرف الاخر من ضفة النهر ، سيس قاربه ، ساعات طوال وهو يكرر رمي سليته لعل وعسى في رمية ما يصطاد ، الوقت ينحدر للمساء شمس الغروب ابتلعتها بساتين النخيل ، وهو لايسمع سوى صوت الموجات الصغيرة تتحطم عند بلمه "قاربه " قطع ريقه ، قضى على ما تبقى من خمرة كأسه منتشيا ، ثم أمعن النظر جيدا في الماء ، رأى وجوها بيضاء لرفاقه ولأصدقائه وحبيباته الكثيرات ، نشج بحنين وشهق بأنين ، وتذكر قصيدة كتبها شيوعي من سماوة العشق " هاتف بشبوش " كان اهدائها لرفيقه الشهيد "زهير عمران " امتزج الحنين مع النشيد وآنْ واعطى لحنجرته العنان ، خرج صوته متهدجا بعنوان "يوم الشهيد تحية وسلاما " واخذ يقرأ لنسائم النهر المشبعة بعبق رائحة العنبر الذي ينتظر مناجل الفلح ، و" ياعشكنا " ارتفع صوته ايها البعيد ... ايها الشهيد أني أتذكر :
أتذكرُ جيداً...
رومانسيتكْ ...
وأنتَ فوق صهوةِ السايكلْ
تعرّجُ علينا في المقهى الشاطئيّ
كي تجعلَ أحلامنا ، سحراً دائماً
كان ضياؤكَ المتدفقِ في الشوارعِ والمدارسِ
كأنهُ (ستندال ) بحماسهِ الشكسبيري ، ضدّ راستين
أشهدُ الآنَ ...
عن ذلكَ الزمنِ اللذيذِ
أنكَ كنتَ حالة الأحاسيسِ ، التي يُشارُ لها بالعينِ ، وبالشعرِ
بالنضالِ والتصدي ، بحب ليلى وخنسا، وأمِّ غوركي
وبّكل ماينبعثُ من القلبِ للقلبْ
حالة ُ الأحاسيسِ ، التي أطّرها ( تيم بلانينغ )
وإرجوحتهِ البهّيةِ في التحوّل
بين مركزي ، الدينِ والإنسانيةِ
حتى أصبحتَ الصوتَ والظلّ الشيوعيّ بيننا
والثورةَ ضدّ مَنْ يمدحُ قتلنا
ضد السكّين الطائفيّ ، والمسدّس النازي
ضد مّن جاء بالظلامِ للبارات ِوالشوارعْ
...................
......................
أتذكرُ جيداً
في ذلكَ الزمنِ القمحيّ الأصيلِ
كأنكَ لم تكن تريدُ المزيدَ من الأيامِ
فأعددتَ نفسكَ كي تغادرنا
وهبتَ كل مافي الوصالِ النفيسِ
الى الترابِ المنثورِ بين النضالِ والحروبِ .
وفي بلاطِ الشوارعِ المتراميةِ ، صوبَ البساتين
تعلّمتَ .... كيف تصيرُ التلاميذُ وطنُاً يتغنّى
بالوفاءِ لفلاّحيهِ وعامليهْ !!!
تعلمتَ .....كيف تطالعُ التلاميذ ُفي الكوتْ
الى ثنياتِ القادم ، من السماوة َبالسرّ وبالحقيقةِ
التي بقيتْ ، تجالدُ في ساحاتِ الخرابِ حتى اليومْ
..........
........
أتذكرُ جيداً
كنتُ بمعّيةِ الشهيدِ الشيوعي (كاظم وروار) ، والشهيدِ (جمال وناس)
عند ناصيةِ أبي الستين
ذلك الشارع البوهيمي بعشاقهِ
الذين مرّواوسجلوا ، بطاقاتهم الكونية في الإنتماء .
أتذكرُ جيداً ...
وأنتَ تحدثنا ، عن العنفِ الثوري
وكيفَ كان بعيداً ، عن شرفتكَ الواعدةِ
حينها كان الحزبُ بلاداً
كان الحزبُ جداراَ
ميلاداً
تراثاً
حِواراً
ضياءاً
ياسميناً
كان الحزبُ عناقاً في اللحظةِ الراكعة .
فأيقنتَ أنّ الراهبَ الكاثوليكي
هو منْ شدّ وثاقكَ العنيدِ هذا
لكنّ الوقتَ العصيبَ ، جعلَ منك أنصارياً
تلميذاً لدى كزانتزاكيس ، ومسيحهِ المصلوبْ
حتى ترى يومَ الدينونةِ فوقَ الأرضِ هذيْ
لا...... لا........في أباطيلِ القيــامْ
.........................
........................
أعرفُ جيداً
إننا اليومَ بعيدونَ عنكْ
لكنّ سراجَ قبرِكْ ....
هو دليلنا الى رقودِكَ الجميلِ
الى أحلامكَ الطائرة
الى موتكَ الوسيمِ على منجلٍ ، من نبيذِ كرومنا الأحمرِ
الذي تطايرَ في عمقِ السحابْ .
أوَتعرفُ يارفيق ... 
إنّ الدينَ تسيّسّ وأصبح فاشياً
وإنّ بعضّ ماتعرفهم ، صاروا ناسكينَ اليومَ
بإسمِ الخرافةِ والأساطير
والبعضّ الآخرِ.... بإنتظارِ عودةِ ظلّكَ اليساريّ .
فوا أسفي على زمانكَ الشجيّ الخالصِ للحرية ِ
بلاتصوفٍ ، بلاتقليدٍ يزحفُ آلافَ الأميالْ
إنها مشاعية ُ آخر زمانْ .
فنمْ يارفيقي ، كي لاترى إغتصابّ الشرفِ العراقي
في مقاصف ِالتجّارِ بالصلواتَ على النبي وآل بيته
نم ...
كي لاتموتَ مجاناً كما يموتَ الأغبياءُ
فلاشئ يخرجُ من مرايا الطقوس ِالوثنيةِ
ولا من الدورانِ حول الذهبِ المرصّعِ
في قبورِ ولاتنا
نم ياشقيّ
فاليومَ مجاميعنا قصبْ
وفي كلّ جامعٍ وقمّةٍ ، يَكذِبُ العربْ .
نم فجراً يارفيقي :
كي لاترى خيانةَ الشعراءِ في المديحْ
ونمْ ظهراَ : كي تأخذَ القيلولةَ بالنيابةِ عنا
ونم عصراً : فكلنا ماضونَ في النهايةِ
لكنكَ الوحيد الذي بيننا ، كما البحرِ السادرِ في الغروبْ .
ونم ليلاً: كي ترى قوافلَ الشهداءِ وهم يحلمون بالصغارْ
أولئك الصغار الذين يفترشون أماكننا تحتَ فيَء دبابةٍ
أو على مقربةٍ ، من ركامِ جيشٍ قد رحلْ .
فنم أخيراً ... بردائكَ الأبيضْ
فاليومَ.... أينما وليتَ ظهركَ
كلّ شئٍ قابلُّ للطعنِ والإنكسارْ
حتى الجريمةُ صارتْ ، إبداعاً وكمالاً وشعرا
بينما أنتَ ...
كنتَ تهجو النوّابَ وعزيزَ الحاج
لالشئ ...
غيرَ إنهم أرادوها عنفاً ثورياً ، يطيحُ بالجريمةِ والطغاة
فحسبناهم في ذلك الوقتِ الذهبي
بعيدينَ عن السراجِ اللينيني في التعايشِ والسلام
...................
...................
اليومَ ......وأنا أشربُ الكحولَ الأجنبي
أشربهُ بجرعتهِ الخاطفةِ
فأشعرُ أنّ الكأسَ الأولَ ، يذهبُ مباشرةَ الى الدماغِ
دون المرورِ بأمعائيّ الخاويةِ
فأتصيّدُ في الإفق السكرانِ بعضاً من شجاعتكْ .
أتصيّدُ الترنحَ المخمورَ ليسنين الروسيّ ، في مَقصفٍ
لم تدخلهُ نساؤنا المبرقعاتِ بالحجابِ وبالخديعةْ
أتخيّلُ وانا تحتَ الأضواءِ القزحيّةِ
الوانً السوتيانِ المخفي ، وكلّ مايجذبني خلفهُ
أو تحتهُ من أشقرِ البطون وأصفرِها .
فأجدُ نفسي ياشهيدنا ، مخيالاً ماهراً
لكنني لستُ على غرارِ مَنْ يتصيدُ
في الدماءَ العكرةِ ، عن فصيلةِ دمٍ طاهرةٍ
كي يسترَ فيها حقبتهُ الملطخةِ ، بين شهوتينْ
..................
..................
أتذكرُ جيداً
كيف جاءنا الخبرُ الحزينُ
حين ترجّلتَ من الحياةِ ، وركبتَ المدى نيابةً عنا
ولذا سيندافُ جزاءَ الربِ اليكَ بالورقِ الصقيلِ
وبالتلفازِ ، وعلى الهواءِ
وعلى لسانِ الرواةِ تسلسلاً
وعلى فرسِ الندامى حينَ ينداحُ خيالُهم
صوبَ البكاءِ على الشهداءِ ، ومَنْ رحَلوا عنوة ً
...........
............
أتذكرُ جيداً
وأنا انظرُ خلفَ أوراقَ العمرِ
كيف قالوا بأنّ العصافيرَ ، عند الجبالِ الشماليةِ
قد أدّت صلاتها ، على معصميكَ الداميينْ
وها نحنُ كم سنة ُّتمرّ على الرحيلْ
نحصدُ الأسى المثمرَ ، ونرشُ على بقاياكَ طيورَ البرقِ
كي نشعرَ أننا كنا ، وانتَ كنتْ
نشعرُ إننا نريدُ أنْ نرى الدينونة َ
مثلما كنتّ تريدْ ....
أنْ نراها هنا في الأرضِ...في الأرضْ
لا........ في أباطيلِ القيامْ
لا.......... في أباطيلِ القيام ْ
بعد هذا لبطتت سمكة في لحظة تيهانه ، انتبه إلى سليته سحبها ، يارب ثقيلة ، فجأة توقف رفع قنينة الخمر افرغ قسما منها في جوفه ، عيناه اغرورقت بالدمع ، فاض الشجن ، فاض النهر ، فاضت سليته بصيد وفير ( كطاطين ووبناني ، شبوط واحد وجريتين ، وابوالزمير ) ضحك والخمرة هزته الآن ، الليل وبعض المارة يحيونه من بين الجرفين ، رجع لذاكرته وهو يحدث رفاقه الذين غيبتهم سجون الطاغية الفاشستي صدام ، صار يحدثهم عن الخيبات التي مر بها ، هي كثيرة جداً ، حتى كاد أن يكون العمر كله عبارة عن خيبة كبيرة ، سحب السلية من الماء وضعها في قاربه "البلم " تنفس الصعداء ، اشعل سجارته سحب نفس عميق ثم نفثه عاليا ، "أبو البيان اخذلك مجعة اخرى حتى تتنومس الليلة " يخاطب نفسه بوله او بغيبوبة انتشائه ولقائه مع رفاقه الشهداء حيث حضروا معه في مخياله اليوم ، حسرة كبيرة ، لم يجد جوابا منهم وهو يحدثهم عن خيبات الوطن الكثيرة ، حركة قاربه تشكل موجات تخيلها انها شفاه رفاقه وهم يضحكون فقط ، أراد ان يشعل نارا لسيجارة ثانية ، لم يفلح . في اساريره هو سعيد الان ، رفع قنينة الخمر ، امعن النظر فيها " ولك ابو البيان كضه ثلثينه " من آين لك "عوازه" هو سعيد لأنه رأى كل وجوه أحبته لكنهم لا يتكلمون . استقر في قاربه ، مد يده على المذياع  لعله يسمع أغنية او شيء من الطرب ، لم يفلح ! تذكرشعرا لجاسم الجبوري ، اعطى لحنجرته العنان فصدح والصدى يأتيه من الصوبين :
چنت مسعد وگضّي الليل بالرّاح
انطحن گلبي ولك وجهين بالراح
إبهيده ياشريچ العقل بالراح
لا تلچلم گلب مصيوب ليّه
انا بجفاك ما محتاج كلشي
بلف نعمه او معالي اوعلم وصروح
لچن طيفك بقه ويّاي يمشي
مثل تيّار يسري او ينتل الروح
او بعد ماشوف دربي إعيوني تعشي
وظل ارفس ورفرف طير مذبوح
وگل للدنيا يا دنياي فلشي
ماريد الفرح دنيلي النّوح
إلزمي اهروش گلبي إو حيل حشّي
اشما يسكن جرح تتناگد اجروح
ردّيني إلزماني او ذاك عشّي
وعيش إويه الحبيب إبحسوة الفوح
قرنفلاتي ...
 أبو البيان هو : الرفيق المخضرم عبد المنعم جواد العلوجي ، الصورة انا معه في مقر الحزب الشيوعي العراقي محلية قضاء الشامية 2016

 

34
من سيرة سوق الكبير النجفي " ن ؛ ياعشكنا " انها مدونة عن عشق المكان ....
ذياب مهدي آل غلآم
استهلال : عشق المكان .. خطر يغزو قلبنا ، بسيل الذكريات فيحطم اركان القلب حيث نبض شرايينه ، تتنفس به رائحة الماضي بكل مافيه ، فيخنقك الحنين .. ويقتلك الآسى على نفس بين جنبيك لا تعرفها فباتت لا تعرف المكان لغربتها ، النجف في العراق الاشرف تسكننا ، وهي تسكن العراق غربة وطن واشواق ... قد نعيش في آي مكان كان ونتأقلم معه ، رغم بعده وأبعاده ولكن نعشقه كعشق مكان ... ولدنا فيه وترعرعنا فيه ؟؟ لا اعتقد احد منا ان يزيغ بفكرة ما ، او عنوان ، عن عشق الوطن من الأيمان ، فكل منا قد يعشق لكن ليس كعشق مكان إفترش ثراه ، والتحف سماه ، غازل فجره الوضاء ، بندى زهره ، وغازلته شمسه بعشق الفلاحات " ياعشكنا " ، وحنينه وقت الغروب ... مكان فيه أرض أبيك وجدك أل يكون لهذا المكان إنتماء خاص !؟ انه النجف في العراق الاشرف ، مكان رسمني قبل أن ارسمه ، اعطاني قبل ان عطيه عشقي ، فعشقته ، إرتقيت جباله وتفيأت بظلال نخيله واشجاره ، مكان أجبرني أن أحبه ، اعشقه لحد النخاع " ياعشكنا " وقد تحب مكانا أخر أجبرتك الظروف على العيش فيه ، وكذا حبه ، ولكن لن تعشقه كعشقك المكان الذي إحتواك ونقش حبه وإرتباطه وذكراه في ذاكرتك حتى الممات ، فهذا هو أحبتي عشق المكان ، عشقي للعراق اولا .... 
في محل لخمرة الصداقة والوفاء والرفاقه "الأوليه" محل الحبيب الأخ مهدي الشمري الصائغ أبو بشار ، كان لقائنا بجماليات الذكرى حينما كانت النجف نجفنا !؟ ، كلما ازور النجف اهلي فوجوبا التقي بالأحبة والخلان ولابد ان ازور المكان ومنه سوق الكبير حيث فيه اللحان واشجان واللوان واحزان ، انه قاموس لكل نجفي عاشق لهذه المدينة النبية ، يدي على قلبي ، وقلبي عصفور بللته زخات مطرالشوق والذكريات ، حينما ولجت فيه فالبدء كانت محلات يمنيا محل لبيع الاسلحة الخفيفة ، بنادق صيد متنوعه " مطبكه ، كسر ، عدله ، وأم خمسه ، " وكذلك بنادق للدفاع عن النفس وللحراسات "تفك" متنوعها ، برنو بنوعيها طويله وقصيرة وعيار 12 وعيار 16 منشأها ، امريكا وإيران والمانية وبنادق تركية وانكليزية ، طويلة ، وسطانيه وقصيرة وغيرها وكذلك للمسدسات " الوراور " بانوعها " كولد ابو الحصان وابو البكره ولاما وكندي وستار ابو النجمه وموزر ، وغيرها من الانواع كذلك الاعتده لكافة هذه الاسلحة وايضا انواع ومنه ( كرخانه ) اي اصلية ومنها محلية الصنع ( اشداده ) بجنبه محل لأبن القاضي ومن ثم محل لأبن وسين وبعده مكتبة الحلو بالجهة المقابلة محلات ومكتب يعود للسيد عطية سيد سلمان وهو لمحامي من العائلة وبجنه مكتبة صغيرة لعبد الامير مديد ومن ثم محلات عزيز الاعسم للملابس الرياضيه وللافندية وللعطور المستوردة ثم محلات ابن قفطان للملابس الجاهزة ومن بعد ذلك محلات لبيت الجيلاوي ويستمر السوق ... الآن في محل صديقي ابو بشار مهدي الصائغ ، وحديث عن العراق والاشواق والنفاق والحياة مابعد السقوط وغزو هؤلاء ابناء ارصفة بلدان الملافي حيث أتوا على ظهر الدبابة الامريكية " الحبابة "  تتراقص ذكرياتي كما الاضواء التي يعكسها زجاج محلات الصائغة من المصيوغات المعلقه في معارضهم ( الجامخانات ) حيث الاضواء تثير نشوة الذهب والفضة والاحجار الكريمة بانواعها الثمينة والعادية ، عند النساء خاصة ، العراقيات او من الزائرات ،انه السوق الكبير، ( السوك المسكف ) وله حكاية حينما ضرق الطير على رأس عبدالاله وصي الملك حين زيارته للنجف ... فمن يصدق ان لسوق الصفافير دفء العصافير ؟ ونضحك بمرارة معا وحوارنا من القلب الى القلب نغم بشجن ... بعد هذا اللقاء استأذنت منه وهو يلح عليّ ان نذهب معه لداره العامرة بالطيب والمحبة ، ودعته للقاء آخر وخرجت من محله وحينما خطوت لبعض مترات معدودة باقل من عشرة خطوات ، تسمرت في مكاني يارب ماذا ارى ، بعد فراق لأكثر من ثلاثين سنة ، والآن قديستي امامي ، كن ثلاثة ؟ لكنها كانت هي النجف كله !! وقفت عن الحراك ، تسمرت ، ثمة صبي يبيع حلوى يحملها بيده " نستله " كأنه قرأ ما يجول في بالي وعرف آين تترصد عيني بوله وهن يتسعن بشغف لهذه الروؤيا ، الصدفة !؟
صدفةٌ أم رميةٌ من غيرِ رامي ؟ وانا الظامئ لك ياربة الحسن " ن " 
يومها نَثَرْتُ عَبَقَ عِطري ونسائمَ مودتي بينَ جنونٍ وعنادٍ وتمرد
وآثرتُ شيئاً أبديتَهُ لي عن قصدٍ وسابقِ ترصدٍ أو دونَهُما فطابَ لي
ورسمتُ بساتيناً وحقولاً من وجدٍ وشجنٍ وحنينٍ ولظىً قلبٍ مُحب
ورتلتُ ترانيمَ الأملِ في كلِ جزءٍ من ذاتيَ الحَيْرى
وتلوتُ مع الآهاتِ آياتَ حبي وفقدتُ صبرَ شوقي
وغضَّيتُ الطَرْفَ وألِفْتُ نَفْساً لطالما أحببتُها وحَلِمْتُ بها
وغدوتُ بأشرعةِ الظَماَّ متلهفةً نحو صدرٍ لطالما تُقْتُ لَه
ورميتُ بكلي نحو كلِكِ
ولمْلَمْتُ بعضي بغيةَ رميةٍ مِنْ غيرِ رامي
يومها كانَ الفؤادُ مُحَلِقاً يسعى إلى مروجٍ ورياضٍ نظرةٍ وعطرةٍ تُحيي فيه الأمل
وكانتْ كلُ همسةٍ مِنْ همساتي ترنو إلى آياتِ السِحرِ والهيام
وكانَ كلُ شيءٍ على ما يرام إلى أن تحطمَ مركبي فوقَ رُكامِ أُغنيةٍ جاءَ لحنُها مؤلماً فباتَ القلبُ مجروحا وأكثر
يا لحماقتي ياهْ
يا لسذاجتي ياهْ
ياهٍ وياهٍ وياهٍ وألفُ ياهٍ وياهْ
كيفَ استيقظتُ مِنْ حُلْمي وأنا لمْ أكنْ قدْ بلغتُ بعد السادسةَ عشرةَ مِنْ عمري
كيفَ؟
وكيفْ؟
وكيفَ لي أنْ أنضُجَ ثانيةً بعد ذلكَ اليومِ، كيفْ؟
كيفَ؟ وكيفَ؟ وكيفْ؟
وكيفَ لي أنْ أحلُمَّ بسفينةٍ وشراعٍ ومرساةٍ وقدْ احترقتْ كلُ معاطِري، وجَفَّ عبيرُها بينَ المباخِرِ والوِصالُ بعيدٌ، بعيدُ ؟
كيفْ؟
لقدْ كانَ ألمُ الحديثِ يقطعُ أوصالَ الفؤادِ بصمتٍ وأنا أُحَدِقُ في ملامحِ وجهِكِ وأصغي إلى همساتِكِ الدافئةِ، بلْ الحارقةِ !!
تُرى هلْ كانَ كلُ ذلكَ محضَ صدفةٍ؟
أم أنهُ كان رميةَ مِنْ غيرِ رامي؟
أم تراهُ كانَ اختلاقاً ليومٍ لا يُلامُ فيهِ مَلومٌ ولا لائم ؟!
لا يعلمُ إلا الله الواحدُ الأحدُ الذي لا إله إلا هو... هكذا استحضرت ما اكتبه محمود عكوش ... 
ولقد حفظت عن شيخي الكبير كارل ماركس " لاصدفة بدون ضرورة " فخالجتني هذه الحكمة فهل لهذا اللقاء الصدفة خلقتها ضرورة الشوق والقلوب سواقيا !؟ ، شريط الحياة المفعم بالحب الصادق استرسلته الآن ، الصبي بائع الحلوى نظر لي ثم تبسم وذهب الى حيث محل الصائغ الذي دخلن اثنين من النساء وهي لم تدخل ولحد الآن لم تراني ، الصبي حرك عبائتها فالتفتت صوبه ، سمعته يطلب منها ان تشتري نستله ، وتوسل لها ، هي تضحك الدنيا كلها ضحكت الآن النجف تحولت الى شفتين يستحوذ عليهما وجهها الملائكي والبدري الهوى ، ضحكتها وياويل قلبي حينها ، الصبي اخذ ينظر لي ويتكلم معها ان تشتري ؟؟ فجأة انتبهت لي ، استغربت الصبي كف عن الكلام ، سكت عن طلب الشراء ، قلبي حلق في فضاءات السوق الرحبة ، انا قلبي دليلي ، فتحت عينيها ، كل شيء الآن !؟ لا شيء سواها ، الصبي وبذكاء وموهبة تجاريه !؟ جاء لي " عمو : اشتري نستله مني "، وأنا الما اشتري كل ما تملكه من النستله ؟ وليدي كم سعر الكارتون هذا ؟ اربع بالف ...رد عليّ ، اخذت الكارتون واخرجت ورقة 5000 دينار وقلت هذه لك كلها لك " عمو هاي هواي : وليدي اخذها وتستاهل الاكثر ، ضحك وشكرني ونظر الى رائعتي التي وقفت مذهولة ووجهها امامي كأنها الالهة رومانية فينوس او اكثر ولا ابالغ ، اشار لها بالمبلغ حيث لوح بيده عليها ، تمتمت بشفتيها كأنها تقول " يأبن الجنية ، شكرا " في هذه اللحظة تماهية مع بيت من الدارمي: للشاعر جاسم الجبوري... 
انسه اسمي كون انساك يانور إلعيون
بالمـلگه وبچي اعليك بفـراگك اشلون
صاحباتها داخل محل الصائغ ، اومت لهن بأنها بالقرب عند المحل الثاني ، أتت لي وانا مسمر الأقدام ، قلبي تتسارع نبضاته ، رياض احمد بشجوه الرهيب يهسهس روحي ولابوح انه كتمان السر " اللعب ، اللعب يابعد روحي ، عليك الحمزة ابو حزامين تلعب " لاشيء امامي الآن سواها هي النجف كلها تختزله في وجهها الدري : ذيبان !! آه ياربة الحسن والألوان نعم ياميرتي ياشباك الذهب يامنزل وعنوان ، انه البراك ، يا " نون " وما يسطرون شعراء العشق والفنون ، نعم ذيبان ، وسكت الكلام عن البوح فقط   العيون بتتكلم عشق وسنين مرت كالثواني ...  وكل اعتابي على السماوة !؟ ولجاسم الجبوري شعرا رحت اتمثل به : 
سرح شعرك تطشّر مالميته
إليموت إبغير حبك ماله ميته
محق مجنون ليلى ما لميته
تسودن والسويده اليوم بيّه
خلقتك خلقه حبيبي حلوه تتحدى المحال
راد ربّك من خلقها منها ينصاغ الجمال
فكأنك يا حبيبي انت صايغها إبدلال
انت فرقد انت جوهر انت للكوثر زلال
غرّتك دورة قمر لكن الحاجب هلال
اعيونك اعيون المها مشيتك مشية غزال
آنه مفتون ابجمالك لا كما فيك يقال
يُذكَرُ في خطابات الهوى ، أن التتار تعلموا الحب بطرائق المتصوفة ، عندما بدؤوا بتقبيل النساء دون أن تكون سيوفهم قرب وسائدهم .... قرنفلاتي





35
الى شبيهتها ؛ لبرايجيت باردو، في براك النجف ... مع اطيب الأماني ...؟
ذياب مهدي آل غلآم
همسات من ذاكرة عاشق عراقي نبيل :
اقف الآن في نقطة تقاطع عكد جبر الليباوي "سوك جبرالليبواي" في البراك ، هنا الآن في هذا المكان عيني على يمين عكد البو المشهدي ، كعد بيت عوينه / كعد بيت الحلي والمقصود بيت وتوت "عبود الحلي ؟ ،(هذه اسمائه) عكد في منتصفه عكد فرعي ركنه بيت البلاغي ويؤدي الى عكد البو دوش ، حيث فيه بيوتات لأبو دوش ونحن لنا فيهم صلة قربا ابتداءا ببيت الاخوين اولاد خالتنا " حسن ، واسود  دوش ، واخوتهم من اولاد دوش ، ومن بعد هذا البيت ويسارا بيت الكبير الحاج سعد دوش والد الشخصية والوجيه الوطني الكبير الحاج كاظم سعد دوش واختوه ، هذين العكدين نهايتهما في عكد الجماله ، عكد بيت كنوش ... ارجع لمكاني ، خلفي جامع الطريحي وبجنبه دكان لأبو حميد زنبور ؟؟ القصاب وعلى يساري عكد ركنه محل للحاج رزاق البهباني " ابو فؤاد " واخوه الفنان في صناعة الاحذية النسائية والرجالية قاسم البهبهاني ، هذا العكد يؤدي الى مكتبة آل حنوش ودكان أبن مارد مختار الطرف وخياطه الشعبي .. اعود لوقفتي وانتظاري " لبريجيت البراك " حيث امتداد عكد جبر الليباوي في العمق الى بيت الثائر الشهيد كاظم صبي وعنده يلتقي عكد البو المعمار وركنه بيت الحاج مهدي الشمرتي وينحرف حيث المدرسة الشبرية وبيت الحاج صالح الجوهرجي وقبله عكد بيت الرشدي ، بيت الصراف ، بيت مرزه ، ويستمر هذا العكد ليكون متصلا بعكد سيد نور (شارع موسكو) حيث نهايته في شارع الصادق .. وانا الآن واقف في انتظارها ؟ من بعيد تتهدج وتتمغنج وتتغاوى بعشق الصبايا فليحة الوجه مغرورة الشكل ، متكبرة بعشقي ، عطرها يفضحها ، وجهها مشكلته ينفط رومانسية واشتهاء وتلذذ حتى عند شيبة القوم وعجائزهم لا بل يحسدونها كل مراهقات البراك وسيداته ، من بعيد الملحها تتغاوى وانا المغرور بها حيث عشقها واعجابي بها كنت ارسمها حتى في خيالي ، رسمتها كثيرا وكثيرا ، في خيالي ونفذت رسمها على اوراقي بقلم الرصاص والفحم ، فاجئتها في المعرض الشامل لمدارس تربية النجف ، وكنت حينها منسب للنشاط المدرسي ، انا استاذ الفن التشكيلي والعاشق المغرم صبابا ، رسمتها خيالا ، وفي الصباح قدمت لها الرسم المباح ، اتسعت عيناها ، كأنه البحر في صفائه وهدوء امواجه ، غرقت فيهما ، شفتيها رسمت لي إبتسامة عرضها السماوت والارض عدتة لذيبان ، نادتني ياذيبان كيف رسمتني هكذا بدون صورة شخصية !! قلبي دليلي يابريجيت البراك ، ضحكت ، احمرت وجنتيها ، بللت شفتيها برضابه ( سوده شلهاني ) تهت مع لسانها ، نشف الريق مني ، سرحت وطرت بعيدا ، انها الذكريات سادتي ، فالى بريجيت باردو البراك ، مع ارق تحياتي ... ولازلت اطارد عطرها بكل شبق العشق ، وجنون حبي للنجف في العراق الأشرف .. ويأتي صديقي الشاعر جواد كاظم غلوم ، لينشر قصيدته التي تحاكي وتتماها مع كل ذكرياتي ، " ياعشكَنا " فشكرا لك حبيبي وصديقي جواد على هذه الخريدة المفعمة بالحب والمسرة وبالحياة ... الى برايجيت باردو مع اطيب التمنيات .... قرنفلاتي
عِطري الوفير ...براجيت باردو البرك ...فاء وما ادراك ما حرف " ف "

كم عليّ ان أغازلَ جمرتَـك الوهّاجة
وأدندنَ باحتراق أغانِـيْـي وشِعري
كم عليّ الاّ أتظللَ بِـفيءٍ يُرخي أطايب جسدي
أأبقى ألهجُ وآنسُ باشتعالي !!
يوم لا فَـيءَ إلاّ في سعيرك اللاهب
ولا حضنَ إلاّ في مرجلِـك الطافح بالغليان
ولا شهدَ إلاّ مرارة وصولك إليّ
يا شِعري وجنوني وهوَسي
ارفسني وحَـرِّكْ شَـلَـلِي الرابضَ فيَّ
انتشلني من هناءة العيش
خذني الى شاطئ بركانك
أرِني كلّ ما لذَّ من العذاب
عطّرني بكلّ الازاهير البريّة السّامة
دعك من زهور " التيوليب " و" الغاردينيا "
أسائل نفسي ؛ ما الذي يسحرني بشفاهِـك اللاسعة ؟!
ألأنّها ثقلت بالرحيق المُجمر ؟
يكاد فمي يذوب في مذاقها
أحسب نفسي عريسا وأزفّ الى سريرٍ
حِـيْـكَ بالحرير وطُـلِيَ بزرقة السماء
ننام معاً ، ضجيعتنا الأحلام البارقة
يفرش المخملُ ملاءَته متوسلاً أن نطأها
يربتُ الليلُ على صدورنا : ان اغفوَا على سكوني
آهٍ ، ماهذه الشفاه الندِيّة الدافئة التي تُمرّر على جِلدي
كم هي اكثر نعومةً من ورق الورد الأملس
أصفى من حبّات دموع أمّـي
طافحةٌ هي رضابك ، تهذي بالشوق المعقّم بالوفاء
كنضوحِ قطْرٍ على ريقِ ظامئ
لاسعةٌ بالعشقِ مثل ليمونة بدينةٍ
حارّةٍ مثل جمرةٍ في ليلة قارصة البرد
أراني أتخدّر وجْداً
يدبُّ دبيبها في أوصالي مثل نشوةٍ جاءتني قصْـداً
كحال فتىً في اول عهدهِ بالخمر
أرقص فرحا كغجريٍّ مدثّرٍ بالغناء
أعجب كيف تنمو بتلاتُ زهورك
في هذا الفم الملِيء بالسحْـر !
وكيف تصّاعد الرجفة بأنحاء جسدي
تلْقفُ كل الهموم والأسقام والمواجع بغمضةِ عين
تطرحها بعيدا لأتطهّر بالعافية
أعود طفلا صافي السريرة ، خاليا من الإثم
مكللا بتاج السعد ، ناسيا ان هذه الدنيا
مليئةً بالشرور والخطايا
غارقةً بالفسق والعويل والبكاء
شاعرا انني امرح في بستانٍ
مرصعٍ بفاكهة ملوّنة
بصحبةِ كوكتيلِ غناءٍ يفوح من لسانها
هي ذي نطاسية الجمال ، حكيمة العاشقات
في يديها تدير عمليات التجميل
بأناملها تقوم بتكبير القلب
بشفاهِها تشفط الحقد
بأنفاسها تنفخ الضمائر الهزيلة الناحلة
بأطباقها تزيح كروش النفوس الدنيئة
بنصاعة دُرَرِها تقوم بتبييض الاسنان الصفر
بعداً أيها البوتوكس والنفخ المظلل
ومحاليل الوهم ومراهم الخديعة
لدَيَّ من عطر " البيلسان " مايغرقني شهورا
ومن " المليسا " و" الكولونيا " مايبخّر مهجعي
ومن " الغاردينيا " ما تتمنى الإطاحة بي عشقا
من يرقات النحل وعسل " الأكاسيا "
مايفيض في ريقِ حبيبتي
فلْتنأوا عني أيها القاحلون اليابسون
لا أريد قَـفْـر صحرائكم
سبَـخَ أطيانكم العاقرة 
******
الصورة بقلمي الفحم حسب المخيلة لبرايجيت البراكية النجفية ، والثانية صورة باريجيت الحقيقة ..سنين ومرت لسه فاكر ؟؟..
 


36
مؤتمر العشائر الآخير مهزلة ليكون بديلا عن الدستور والشرعية القانونية لدولة اسمها العراق الآن محتله ؟؟؟
ذياب مهدي آل غلآم
قد يقول البعض إن مؤتمر العشائر الآخير بقيادة د.أبن هميم  رئيس الوقف السني في العراق !؟؟ وما طرحه في افتتاحه بمثابة مجلس شيوخ ، كما فعلها البريطانيون حينما احتلوا العراق وبعد ثورة العشرين " كل عن منطقته " والموازي لمجلس النواب ( البرلمان ) ومن خلال ما طرحه في خطابه الخبيث والمدسوس في عنوانه لتفتيت وحدة الشعب وعنوان الهوية العراقية الى مكون عشائري هو الذي يحدد معنى الوطن !؟ فهل من المنطق ان تكون العشيرةهي الحاكم الحقيقي للبلاد !؟؟ العشائرية ومايراد لها من سن قانون بأسمها ما هي إلا لعبة امريكية خبيثة جدا ، لا بل تريد من هكذا مفاهيم ، ان تكون الحاكم الحقيقي للبلاد ، هذا ما سنته بريطانيا في احتلالها الأول للعراق .. انه مشروع خبيث امريكي تهدف من ورائه ان يكون العراق عراقاً بعدد شيوخ قبائله وعشائره ، افليس هذا يصب في موضوعية لا تبتعد كثيراً عن التقسيم ؟؟ . وما يراد من هكذا مؤتمرات طائفية محاصصاتيه مناطقية وانتمائاتها لدول السور البغيضة غالبا وتديرها مصالح الاحتلال ودول السور .. ولم نعرف بماذا خرج المؤتمرين بعنوان وطني عراقي موحد !!  وحينما يطرح مفهوم الفدرله على إنه نظام متبع في أكثر دول العالم ، من امريكا وصولا إلى روسيا ومروراً بأوروبا وآسيا . نعم والسؤال : هل تقبل الحكومة امريكا او روسيا أو غيرهما بولايات على اساس طائفي ، مذهبي "ديني" ، عرقي ، ؟ أم إنها مجرد أقسام جغرافية تخضع للدولة الفدرالية العشائرية والشيوفينية ، التي تحصر بها أمور السياسة الخارجية والدفاع .. انهم ينعقون بهدف اللامركزية !! فهناك مجالس المحافظات الإدارات المحلية ، ويمكن تطوير أدائها . هذا ماطرحه عمار الحكيم والهدف إرضاء الأكراد على حساب وحدة العراق والهوية الوطنية . ان مؤتمر العشائر الآخير ، مؤتمر " وعرس واويه الحلفاية "  انهم يريدون بلبلة الهوية العراقية بعنوان الفدرالية ؟ فالكرد يردون الإنسلاخ من قيمهم الوطنية العراقية الى عنوان شيوفيني قومي مقيت كما هو مؤتمر العشائر الآخير !؟ الكرد يريدون تحديد حدود المحافظات العراقية على آس الأثنية والعرقية ، كم كنا سعداء لو كان العنوان العراق المدني التعددي اليموقراطي الموحد ،  وتنصهر فيه كل العناوين الفرعية المذهبية والطائفية والأثنية والعشائرية ، ولا ننسى بأن العراق وطن محتل ...والأسوأ بل والأشد سوءاً ، من البعد العرقي ، هو النص على المحاصصة ، في هذا المؤتمر وفي فكر احزاب السلطة الأسلامية "شيعسنية" !! فمنذ متى كان العرق بحاجة إلى المحاصصة وللطائفية ، بحيث تحجز بعض المناصب للأقليات القومية والطائفية !؟. أليس من الجريمة تحويل دولة مواطنة تاريخية إلى دولة محاصصة وطائفية  وعشائرية ؟ ألم نر ماذا فعل ذلك في لبنان ؟ المناضلون الشيوعيون والوطنيون الديموقراطيون ، ومن هم ظمن التيار المدني الوطني ، عازمون بكل جهودهم ونضالهم السلمي والدستوري ،عازمون لأجل إلغاء المحاصصة ونبذ الطائفية والشيوفينية العرقية ونبذ العشائرية والمذهبية على حسابات الروح الوطنية والهوية العراقية .. فهل ما بعد داعش يطرح مفهوم لبننة العراق ؟؟ ، نحن نناضل كشيوعيين عراقيين ومن معنا في التيار المدني الديموقراطي ومن الشرفاء الوطنيين المخلصين المستقلين ، ان ننتشل العملية السياسية ومن أسوأ عنوان ( لبننة العراق ) كي يتحول العراق إلى دولة حقيقية لها السيادة الكاملة ودستورها الوطني الموحد من شماله حتى جنوبه . أن التغيير وفق ما طرحه الحزب الشيوعي العراقي في مؤتمره العاشر يعني " دولة مدنية ديموقراطية اتحادية وعدالة اجتماعية "  هذا ما قاتل الشرفاء من الجيش والشرطة وقوى الأمن الداخلي والحشد الشعبي لتطهير ارضنا من الارهاب ومن داعش وأخواتها !؟  فهل سيحل السلم الذي فرضته دماء شهداء العراق ومالم تحله الحرب ؟ فهل سيترك توصيف الهوية الوطنية العراقية إلى العرق والدين كي نعطي مبرراً لتركيبة دولة الاحتلال ؟ بل كي نعود بالعراق إلى ما قبل المجتمع وما قبل الدولة .... قرنفلاتي 
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=546833



37
أدب / صدى الريح المذعوة
« في: 12:26 28/01/2017  »

صدى الريح المذعوة


ذياب مهدي آل غلآم

همسات عاشق عراقي نبيل :
في غربتي وطن
من كلمات ودموع وشجن
وطن يسكنني
زهور حسين وداخل حسن 
وأبوصوت الذهب ، عبد الرضا الرادود
" أيام هاي الدنيا أيام "
وطني علمني نحن أبناء فهد
وطني محتل ثانية ...!؟
منفيّاً في ذاكرتي
منفيّاً في عشقي
أحمل مظلتي حافياً تحت المطر
هارباً تحت المطر
أصرخ .. وكأن الصدى " أغنية عراقية "
تصدح في المدى :
" ورداي .. كلما اصيح بس الصدى
يصيح وياي ..وردآآآآآي ...!! "
حافي القدمين والجرف حزين
وثمة نورس يداعبني مابين الماء والطين
هل النوارس تعشق كالعراقيين ؟؟
أيها الطائر اللعين
الموج يمسح من جرفه العناوين
منفيا في ذاكرتي
النجف غجرية مكبلة القدمين !؟
تستيقظ حينما " القابجي "
يرتل دعاء الصباح تنغيما
يا مأذنة باب السوق
صدى السور وأطرافه الأربعة
نفحات الغري المغدورة
من هؤلاء ... !؟
نحن العشاق أبناء فهد " البهاليل "
كان عشقنا على السطوح تهاليل
سر كان ، وحدها السماء تعرفه بوح !!
ياشارع الرابطة ....
عاشقك مجروح
أصرخ ... نون ... فتجيب الريح الهلعة :
نون ... وما لا يعلمون
شريط ضفائرها الأحمر يصلبني
وآنا المصلوب بين النهدين
نهد أنضجه الإشتهاء
ونهد حالم باغفائته بين الشفتين
أصرخ في البحر
يهرب النورس ..
وأنا المأزوم بين الموجة والجرف
أبكي حبي العاثر
محموماً أبكي
رحلت " نون " لسماوة النخل
وأغنية فراتية هسهسة للروح
" نخل السماوه يكَول طرتني نوال " !!
اصرخ في غربتي " نوال " ...
فتجيب الريح المذعورة " نوال "
نوآآآآآآآآل ..... فيرد الصدى محال ..!!
******* 26/1/2017 العيد الوطني لأستراليا / بيرث

38
الموسيقى ؛ الغناء والرقص ، فن صناعة الحياة للأطفال ...
ذياب مهدي آل غلآم :
(غنوا للرب، اجعلوا اسمه كالموسيقى. مهدّوا الطريق للراكب في السحاب) إنجيل مرقس [مزامير 68: 4] ..... 
كيف يستفيد الأطفال من الموسيقى والرقص والغناء ؟ كثير من الناس اليوم هم أفضل تجهيزا من أي وقت مضى للتعامل مع تحديات الحياة والصعوبات . نحن نعيش فترة أطول ، والتمتع بالمزيد من وقت الفراغ ، والحصول على المعرفة في العالم في لمسة زر واحدة . ولكن الأطفال يقضون وقتا أقل اللعب جسديا، والاختلاط مع الأجيال المختلفة ، وخلق مباريات وهمية ، والتفاعل مع أولياء الأمور.الكثير من الاطفال، أصبحوا معزولين اجتماعيا لأنهم يمضون جل أوقات فراغهم أمام الكمبيوتر أوالتلفزيون او الموبايلات الحديثة التقنية . أنهم يفقدون القدرة على التعاطف والتواصل وقراءة اللغة العاطفية . البشر هم الإبداع بطبيعة الحال ، فماذا، إذن، علينا ان نحفز ونخلق ونسمح لمخيلاتهم ان ترتفع في القدرة على الغناء والرقص والأصغاء بشغف للموسيقى !؟. صوت الطفل في الرحم يعيش على إيقاع ضربات قلب أمه. ويسمع ويشعر بالصوت والعاطفة من صوت أمه . عندما يولد الطفل ، أنه يخلق الصوت الأول مع أول صرخة له لعدة أسابيع ، ويستخدم صوته فقط للمطالبة بالحليب ، ولكن تدريجيا الطفل يكتشف الأصوات الخاصة به ، ويبدأ في التجربة واللعب قبل أربعة أشهر، ويمكن للطفل التعرف والتألف على تعبيرات الوجه وتفسير العواطف . يبدأ الضحك بعد فترة وجيزة ، وقبل ستة أشهر، يقر ويستجيب الرضيع إلى الأغاني والموسيقى مع الحركة ، وذلك باستخدام اللعب لهزه والصوت وربما فرقعة أصابعه والطقطقه تثيرعواطفه كثيرا . كما الأطفال نحن نستخدم صوتنا وغيرها من الأصوات للتعبير عن المشاعر، لكنها أيضا تشكل وظائف تعليمية هامة ، الأطفال يعلموننا نمط  كيفية الأصغاء، والنبض وقافيته وهيكل المشاعر لتنمية احساسه وتذوقه ، دون تعقيد اللغة . الأطفال يعلموننا كيفية التعامل مع البشر والتعبير عن المشاعر . أنهم يعطون لنا المتعة وتشجيع الخيال ورواية القصص .
الغناء له فوائد عديدة مثيرة للدهشة للأطفال :
معنى الموسيقى أو الرقص لا يعتمد على اللغة. لدينا أول رد فعل للموسيقى هي من خلال حركة الجسم  للأطفال خلق الكوريغرافيا الخاصة بهم ( في الرحم ، فإنهم يمارسون التمتد، والركل وضرب الحركات) ، والأطفال الصغار يتشربون تماما في الإحساس المادي للحركة . والغناء هو أيضا للتمارين الرياضية التي تعمل على تحسين كفاءة نظام القلب والأوعية الدموية ، وزيادة الأوكسجين في الدم وتحسين اليقظة . ويرتبط ذلك في الحد من الضغوط وطول العمر والصحة العامة . وتحسين تدفق الهواء في الجهاز التنفسي العلوي يعوق البكتيريا التي يمكن أن تسبب نزلات البرد والانفلونزا . ولقد لوحظ أن الغناء معا يحسن سلوك الأطفال . أنه يساعدهم على الاستنتاج ، مهما كانت أغنية أو اللغة . ويمكنهم من التعبيرعن مشاعرهم من فرح أو الإثارة ، وحينما يكون الطفل ، خائفا أومتفاخرا . ويشمل النشاط الموسيقي العديد من أجزاء مختلفة من الدماغ ، لذلك أن الغناء ( الذي ينطوي على الموسيقى واللغة ) يساعد على تطوير هذه المناطق ، كما وجدت الدراسات العصبية في بريطانيا وألمانيا والولايات المتحدة ..
أهمية الحركة والرقص
لقد سمعت المعلمين هنا في موطني استراليا ؛ يقولون للأطفال الصغار : هي إلى " الجلوس للأصغاء والاستماع " إلى قطعة من الموسيقى . وأعتقد أن هذا هو الطلب من المستحيل ، طلب واحد غير مرغوب فيه للغاية !؟. في عصر الصدفة الغبية مابعد الاحتلال للعراق ... أن مشاهدة الأطفال والاستماع إلى الموسيقى هو جزء حاسم من تقييم تنميتها ، لمشاهدة اليدين وحركتهما أو القدمين اثناء الرقص والانسجام الروحي والانفعال الجمالي لدى الطفل ، أو في بعض الأحيان نظرة عجب هادئة .  وكنا نأمل في مثل هذه الأوقات على الرقي نحو فجر التمدن وصنع الحياة . في العديد من الثقافات والموسيقى والغناء والرقص ليس لديهم انقسامات واضحة ، أنها تعتبر نشاطا كله في الواقع، في العديد من الثقافات الآسيوية والشرقية وخاصة عندنا في البيئة العراقية وحتى الأفريقية ، لا توجد كلمات منفصلة للغناء والرقص أوالموسيقى ، انه المزيج الفني والذائقة النغمية منذ المهد حتى دخول الإنسان للحد . ومن خلال الرقص يتم تنمية الوعي المكاني للأطفال ، وعدم التجاوز على خطوات الآخر حينما يتحرك ، لذلك إيلاء المزيد من الأهتمام لتقاسم الفضاء على الآخرين . ونمكن الأطفال على التعبير عن مشاعرهم مع الفورية من خلال الرقص والحركة ، ومن اجل إعداد اطفالنا للقرن ال 21 من خلال التواصل بحرية مع الصوت والوجه والجسم ،
ويتعلم الأطفال في التعبير عن الأفكار مع الثقة ، والتعاطف مع الآخرين من مختلف الثقافات والخلفيات ، ويشعر الطفل بأنه في منزله في البلد الخاصة به . الأغنية والموسيقى والرقص يمكن أن تساعد الأطفال ليصبحون أكثر إبداعا، هكذا يرشدنا علم النفس للطفولة في عصر التمدن والوعي المجتمعي ، نحن لا نريدهم ان يكونوا مواطنين عائميين غير متعاونيين فيما بينهم ، انها الحياة وكيفية صناعتها من خلال نمو طفولي صحيح ، نكسبهم من اجل غد عراقي حر، واجياله ترفل بالسعد والعدالة الاجتماعية . اتمنا ان نقيم مهرجان ابتداء وطني ، ومن ثم ليمتد بآفق عربي اوأممي ، للمشاركة في التبادل الثقافي التنموي للطفولة الواعدة من خلال أغنية ، بحث شعراء الأغنية وكتاب الافكار والأنشطة الموسيقية في رفد هكذا مهرجان تعبوي لطفولة واعداده ، لخق منهج تربوي تدريسي من الروضه والإبتدائية اولا ، ومن ثم تصاعديا حتى الكليات والجامعات . قد تكون المهمة صعبة للاسباب الموضوعية لما يمر به العراق من استحواذات على الشبيبة وتنمية روح الطائفية والمذهبية واستثمارها لخدمة احزب التسلط الإسلاماوي بالفساد والإفساد المجتمعي والوضع الأقتصادي المتردي ومسخ الجهاز التربوي والاخلاقي  ومنهجية الفوضى وزرع الفتنة والارهاب بكل اشكاله وتدخل دول السور في الشأن العراقي وهذه من كوارث الاحتلال ، انها امريكا عدوة الشعوب والاوطان ، نعم امريكا عدوة الشعوب ، لكن رغم هذا هناك فسحة نريدها في خلق هكذا مهرجان لأغنية الطفل وزرع الروح الوطنية واعلاء الهوية العراقية العابرة لكل هؤلاء . مثلا نطرح بعض هذه الأفكار لدراستها : 
كيف يمكن للمعلمين مساعدة الأطفال على الاستمتاع بالغناء ..؟؟
كيفية استخدام الأغاني في تعليم اللغة العربية واللغة الإنجليزية وغيرها من اللغات ..؟؟
كيفية الغناء ليكون طريقك الى النجاح اللغة التي تريد تعليمها للأطفال ..؟؟
...... قرنفلاتي


39
سنة جميلة 2017  نتمناها لشعبنا العراقي بالمحبة والسلام والقضاء على الارهاب بنوعيه ارهاب احزاب السلطة والبرلمان وارهاب داعش ومن يدعمه سنة جميلة عليكم جميعا أحبائي ... وعساكم من عواده

40

 " وهواي ذهابا وآيابا للنجف ..؟؟OMوال "   أنا



ذياب مهدي آل غلآم
   
رحلة ماكوكية هنا وظيفتي التدريسية والعلاقات الاجتماعية وتربيتي وذكرياتي وعشقي الأول هي النجف في العراق الأشرف ، مولدي واهلي وارضنا وأبتداء جذوة الفكر واتقادها ، حيث الحرف صار ينطق كلغة وقراءة واليد اخذت ترسم معالمها الفنية كموهبة والعين دقيقة التشخيص وقلب مفعم بالعشق منذ الولاده ، عائلة لها موقعها الاجتماعي والتربوي والأخلاقي والسياسي كما هم اهلنا في الشامية ، والتي اشتهرت بعنبرها وجودته عنبر الشامية ، والتاريخ يذكرها زمن العصملية انها كانت لواء اافرات الاوسط كله النجف تتبعها والمساوة ناحية لها والدوانية ايضا ، المهم هذه سطوراولية للمدونة خاصيتي ، في عام 1984 تزوجت من عائلة لنا معها صلة اجتماعية ومن اصل حلاوي بابلي ، علاقاتنا معهم منذ القدم ، حينها كانت الحرب وانا جندي احتياط سالم مسلح لكن مجرد من السلاح ، خبرت العراق كله جندي يحمل العشق والحب والوفاء ، لم يرمي اطلاقة واحدة على آي كأن والسبب انه لايملك بندقية حتى في اشرس المعارك وانا في الحجابات او السواتر الأمامية وحتى في الكمائن ، اكثر من مئة مرة زارني الموت لكني كنت لا اخشاه والقدر لي والله معي ، بعدها تسرحت ورجعت للتدريس هذا بعد ان تسرحت 3 / 3 / 1989 .. رجعت للدوام بيتي وعائلتي في الشامية لكن اهلي واخوتي في النجف حي السعد ، صباحا ارتدي اجمل بدلاتي وقبعتي التي اضعها على رأسي منذ عام 1970 والى الآن كان شعري طويل وكثيف والآن ( مزلاك الدنيا ) السيارات التي تنقلك من والى النجف في الغالب سيارة 21 نفرد "راكب" الآجرة وسرعة تقبيطتها ، وكثافة العبرية ركابها ، متنوعة السيارات كوستر و18 راكب وآو آم وغيرها تكسيات وقسم من اصحاب السيارات الخصوصي ايضا يستفادون بطريقهم بنقلهم لبعض الركاب . طبيعتي ولي اسباب آخرى لا اجلس إلا على الكرسي الصغير خلف مقعد صدر السيارة وبجنب الباب ، في اغلب الأحيان اجمع الكروة " الآجرة " مساعدة للسائق وتسهيل آمره ، واحيانا اصل الكراج واحد سائقي السيارة وهو (مقبط ) يراني فيناديني "استاذ" تعال معنا ، اصعد وبما ان السيارة فول وربما حتى وقوف بعض ركابها لكنه يطلب ممن كان يجلس على ( قنبرة المكينة ) فسحة لي للجلوس ، وهكذا كالعادة اجمع الكروة ، تعرفت عليهم اغلبهم من اهل الشامية الولاية يعني هم ابناء عوائل اعرفهم ويعرفوني ، ومنهم اصدقائي ، لا حصرا ( سلام ووثاب ، وهما خوين لعائلة يشار لها بالبنان وطنيا واجتماعيا ولي مع اخوهم صباح زمالة مدرسة وصداقة منطقة ورفاق نضال ، وعلاقات اجتماعية ، صبري وإبراهيم حولي كذلك ، ومن البو ناصرية لي معهم حكايات وعلاقات جورة وعمل ) لكن ما لفت نظري سائق يتحفظ في بعض كلامه حينما نتحدث وخاصة هو يرغب ان اكون جالسا عند قنبرة المكينة بعدما يسحب المقعد القطني من تحته ليضعه لي واجلس ويبدأ الحديث ، العشق والغرام والشعر والسياسة وعن الايام ، وبعدما عرفني جيدا وكنت لا اخشى احد ، حيث اتكلم واشخص بالعام وليس بالخاص ، لكن الجو المغلوم بالمخبر وبمن يرتدي الزيتوني ، وكتاب التقارير ، والكلكيه ، مما يسبب بعض الاشكالية والخوف لديه ؟ سائق متزن مهظوم داخليا لكنه يكابر، عصبيا احيانا ، كلمته لا تنزل الى الارض ، يحترم الآخر ، ولا يسمح للتجاوز على المختلف ، ربما هنا حدث شيء ، عصبية سواق ، وتنافس على الخبزة ، وكسب القوت ، وكلهم يعملون بالآجرة وقليل من يملك سيارته الخاصة وهو يدفع عنها اقساط شهرية والمبلغ الذي اشترى به السيارة مآخذه ب"الفايزغالبا" يعني بفلوس ربويه !؟ والذين يقرضونهم المبالغ هذه ويأخذون منهم الربى ، من المؤمنين المصلين الصائمين وكل خميس يذهب الى زيارة الحسين هكذا يرون الآخرين بأنه يعرفون طريق الأيمان ولكنهم كانوا اقذر من شيطان فهم سفلة مخادعين منافقين ، المهم هذا السائق توطدت علاقتنا معا ، بالنية الصادقة ولكوني احمل وعي ثقافيا متواضعا واقرأ كثيرا وانا معرف في النجف والشامية ايضا ، هذا هو السائق المثقف ( عبد الأمير شنان ) نبتدأ من آين الحكاية ... لنتخصرها .. انها سمراء الولاية ، سمراء الشامية ... سمرائي لن انساك والآن أبو سعد يراقبك في المرآة " وانت تصدين عين وعين ؟؟" ابو سعد كله عيون ؟ على الطريق ، وعلى الصديق ، وعلى العبرية ، وحينما تصد عيناه بعينيك يتحسر في داخله كبتا وبهدوء !
وكأنه يهمس لي ولسان حاله يقول :
ليل وضوه شموع ودمع هَلْ
العين ليره ، والشعر فلْ
يسلب الروح من إيتنعثلْ
ورّد يمسح دموعه ، ويواعد !؟
 اني اراقبه ،احيانا (ادردغله) كلمه يفهمها وهي طائرة وكيف لا وهو أبن الحسجة والدهلة والمضايف ، عبد الامير شنان ، يعرفني انني تدرسي وملابسي وأنا مميز بها معطار شغوف بالعطور وبالالوان وانسجامها واذوب في وجوه النساء ، وخاصة تلك الوجوه للفلاحات العاشقة ، اللواتي للتو رجرج النضوج نهودهن ،" ياعشكنا "، تأتي صدفة سمراء النزيزة ، هندية المواصفات حبشية العينين ( نص وجهها عيون )
سبحانه من سواك نص وجهك إعيون
زغير سبيت الناس من تكبراشلون
 جسدها مرسوم القوام ، نهديها متباعدين قليلا ، كاعبين لعوبا ، تتعمد ان تفتح ازرارين من قميصها الأحمر الآرجواني ، حينما تجلس امامي في السيارة .. وكأني اناغيها :
سود العيون كبار والحلك املبس
ويحرسك رب الكون من دلع تلبس
 ظلال عينيها وهج ، شفتيها اتقاد نار بلمعة الشبق والجنس الطافح من وجهها ، طولها رشاقة عارضة ازياء صومالية ، سمرائي ذات الوجه الهندي الخلاسي أبنة الحميدية أم العنبر، في الكثير من الآحيان نتصادف معا ذهابا صباحا وحين العودة عصرا نلتقي في السيارة ، وحديث خاص مابين السائق المثقف عبد الامير شنان وذيبان ؟ تصاحبها لسمراء الشامية ، دائما امرأة كبيرة ربما عمتها ، او أمها ؟ مرة همس لي ابو سعد "ابروح ابوك أبن غلآم " شنو رأيك بهذه السمره !؟ كأنما القلوب سواجي ...
أجبته : وأبو سعد ، يتمرغل بالشعر الشعبي !؟
يحادي العيس بالله اعليك ونبيه
لمن يلحك شريج الروح ونبيه
ونيني موش كلمن كَام ونبيه
يون بيه الحدر ضلعه شجيه
ضحك عبد الامير من كل قلبه ، وربما عرف المقصد ، وهو الاريحي حينما يكون مزاجه رائق .. وتفاجأت حينما وصلنا منطقة ( أنديبه ) وآنوفنا تزكمها بعنف رائحة الشلب " رز العنبر " الذي ينتظر مناجل الفلح والحاصوده .. نازل ، نزال ، صوتها كنتلة كهربائية او صعقة وميض سماويه ، إللتفت وإلا هي !؟ " شعده نزلت اهنا ؟ " انها سمراء الشامية تنزل في أنديبه !! ابو سعد اتخذ الجانب اليمين ونزل على الترابي ، رفعت عبائتها بيدها اليسرى على اساس تعديلها على رأسها لكنها كانت تودعني ، ابو سعد منتبه لهذه الحركة " ديج ودريول ذكي ، مجرب ويعرف اسواليف الفخاتي ؟؟ " غيرت وجهي نحوه ، نظر لي بأبتسامه فيها نوع من الخبث والثعلبه ، وكأنه يقول : عرفتها الآن يا أبن غلآم ؟؟ ضحكت وحينما نزلت هي الأولى وانتظرت العجوز التي ترافقها ، وعينيها اتسعت بشغف الصبا والشبق العاطفي ، وانا اذوب عشقا بتلك العيون التي قتلتنا من حيث ندري ولا ندري !؟ رفعت قبعتي على اساس تعديلها على رأسي ، لكن الهدف توديعها لهذه ، سمراء الشامية .. احسست بندسه من يده اليمين ، ها ابو سعود ؟ أسمع أسمع استاذ شيكول حاج زاير الدويج :
تميت احومي على شوفك بس اروحن ورد
وابغي وصالك واروم من المراشف ورد
مذكور اسمك علينة بالفرائض ورد
من حيث بسمك تتم فروضنا ودعة
رضوان حسن الحواري ابوجنتك ودعة
الورد قدم لوايح واشتكة ودعة
ايكول انت الورد وشلون تشتم ورد
 وصلنا الشامية وعند حي المعلمين ، ومقابل ثانوية الخنساء للبنات وامام باب مدرسة أبن حيان الأبتدائيه ، توقف ابو سعد وقال : تفضل استاذ ...
قسم بدلال أهلنه والمضايف
الهواكم يوج كلبي والمضايف
 " والمضايف OM من أذكركعدت ال "
تشب نار القهر بيه ... حيهم ..يعبر ونيني على الطيبين وينهم ؟ قرنفلاتي
 

41

قراءة للصورة وتماثلها تاريخيا نص وسنة ..!!؟؟
ذياب مهدي آل غلآم
 
أقترح على المهتمين بفن المسرح وعلومه أن يدرسوا اضطراب العلاقة بين المسرح وأحداث الواقع.. من منهما الذي يمثل الصورة الكاريكاتورية للآخر؟ من يقلّد من؟
: الرائي والصحفي حسن الفرطوسي ؟ الصورة / قاتل السفير الروسي في أنقرة لحظة الحدث ... استهلال :
جاء في منطق الفقه عند المذاهب كافة حيث قالوا : ومعناه : أشر بواحدة ، اي بأصبع واحد ، فإن الذي تدعوه واحد ، وهذا نص ، بين في أن الإشارة ، حيث قال له : أحّد احّد ، أي : أحّد الإشارة ، فاجعلها بأصبع واحدة ، فلو كانت الإشارة إلى غير الله لم يختلف الأمر بين أن يكون بواحدة أو أكثر ، فعلم أن الإشارة لما كانت إلى الله ، وهو إله واحد ، أمره أن لا يشير إلا بإصبع واحدة ، لا باثنين ، وكذلك استفاضت السنن بأنه يشار بالأصبع الواحدة في الدعاء في الصلاة ، وعلى المنابر يوم الجمعة ، وفي غير ذلك .. واحدث من استخدم لغة الأصابع هو تنظيم داعش الذي شوهد أعضاؤه يرفعون مؤخرا ، الشعار في أكثر من مناسبة برفع إصبع واحد إلى السماء ، مع صرخة الله أكبر ،في كل مكان دخلوه سلما ام ارهابا ، إن الشعار يرمز للإيمان الإسلامي فهو شعار " التوحيد " ، وهو اختصار لجملة الشهادة : ( لا إله إلا الله محمد رسول الله ) وفي حالات عديدة يترافق رفع الإصبع مع الهتاف “تكبير”، كي يستدعي المستمعين والحاضرين في المكان لتعظيم اسم الله، وفعلًا يُستجاب لهذا الهتاف بالتعظيم: “اللهُ أَكْبَر” عندما يرفعون هذا الإصبع الواحد مع هتاف التكبير .... المدخل :
عندما تكون جهة تتقن ادواتها التي تتوغل في عقول اتباعها و بالاخص اذا كانت نظرية دينية فانك ستجد الجو العام للعمل يشبه بكثير الدراما والمسرح لانه سيكون فوق مخيلة الرائي و المستمع .. لان هكذا شخوص مثل صاحب الصورة سيكونون ادوات نشطة بيد محركيها الذين تمركزوا داخل عقولهم .. فاصبحت الصورة لدينا تتشابه كثيرا مع المسرح الذي عودنا ان يستنطق خبايانا . فالواقع الذي نعيشه حاليا لايمكن لاي مسرح ان يجسد او ينقل لنا ذرة صدق وصوره لما نتلمسه في ارض الواقع ... المسرح قرأنا عنه عمر طويل على انه تجسيد لعنصر الدهشه والمفاجئه لما يحدث لحالات لا يشهدها المتفرج ولا يعرف ولايقدر على تحمل حقيقتها...الان مسرح الواقع الحياتي يجسد امامنا..... مسرح الخشبه...لا حاجه له بعد الان !؟ .
هذا هو نص وسنة وليس تمثيل بل ثقافة استحمارية من كاهن دجال ومعبد محتال مع نعيق القطيع ... ان الصوت الله اكبر ورفع اليد قولوا الله اوحد والوثوب كانه قط تمرد ...كلها جاءت تراكمية بوعي او بتقليدية هكذا وجدنا ابائنا ...أن  طرح لدراسة الشخصية الحركية في الصورة الواقعية مبحث يشتغل عليه علماء النفس والمخابرات ورجال علم الاجتماع ... نعم ما تفلضت به يا حسن ملاحظة دقيقة ولكن ليس كاريكاتورية بل هكذا هي التربية في النص والسنة وفي روح الدين وليس عند المذاهب المختلفة فكلها تغرف من هذه الواقعية الاسلامية البدوية المتعفنه السحقية ولفائدة الإستثمار من اجل الاموال .
مسك الخاتمة : لو رجعنا تاريخيا لفن الصورة التي رسمها فنانين مختلفين في كل الديانات الغيبية عند اليهود والمسيح والاسلام ، نراهم يرسمون تجسيدا للأنبياء انهم يرفعون ايدهم بأصبع واحد يشير بها الى ، أحد أحد ... التوحيد وهذه الصور المرفقه ، دليل على ما ذهبنا به ، فتاريخيا لم تنقطع عمليات الاغتيال السياسي عن آي بلد منذ السقيفة وحروب ما يسمى الردة ومن ثم اغتيال عمر وعثمان وعلي والحسن وآي مرحلة زمنية أو ايديولوجية ما ، الأمر مكرر ومكرر ومكرر عند كل المذاهب وليس من بنات افكار الدين الإسلامي ( الصحراوي ) حسب الوصف اعلاه ، ان تبني الاغتيالات حسب المجهود الاعلامي الحالي لشيطنة البشر تحت عنوان الدين او بأسم الله !؟ وكأن كل جريمة هي اختراع محمدي بحث لم يأت به بشر قط !! الغريب والواضح جدا هو علة الصوت بعد كل جريمة داعشية حصرا نسمع صرخة الله أكبر ورفع اليد واشارة بأصبع واحد الى الأعلى ..
الحالة التي يجب التعب عليها بما ينفع العراقيين هنا والمهتمين هي شرح كيف تم الكفاح من أجل اسقاط ديكتاتور سفاح ليستبدل بالاحتلال ؟؟ و بحالة العشق الجماهيري بثقافة القطيع وصراخ علي وياك علي ، والقتل وكاتم الصوت والله أكبر !! ، فما اختلف هذا من ذاك ...!؟ قرنفلاتي




42

بؤس الأنصاب ، سيف للأرهاب
ذياب مهدي آل غلآم
استهلال :
لقد كتب السيد حمد القابجي باختصار ونقد فكري لموضوعة التمثال ، وكذلك كتب بالذائقة الفنية والقيمة الاعتباريه من وجهة نظر أدبية وذوقيه الفارس فارس حرام وعلقنا كثيرا وحتى اني تداخلت وكنت اظن ان العمل من تصميم الفنان ناجح ابو غنيم وظهر لي اني على خطء لذلك اعتذر له واطالبه ببيان رأيه في هكذا نصب في النجف للاحتيال والنصب .
هذا النصب فيه ايحاء للقتل وسفك الدماء ، تقليد بأس لتمثال المسلة الفرعونية الموجودة منها نسخ كثيرة في روما عاصمة ايطاليا وفي دول آخرى وحتى في مصر ، السيف حتى في زمن الرسالة الأولى وكان هو موضوع للارهاب وللقتل ولقوة الشخص الذي يحمله وسفك الدماء ( لا اريد ان اتداخل في موضوعة فقه القتل / حلال أم حرام ) حسب ما جاء في النص وهنا اشكالية الزمكانية اعتذر عن التدخل فيها ... من مأسينا اننا جعلنا القتل هو من بنى الأسلام فشعاراتنا سيف في كل الاحوال ، علم السعودية ، شعار الاخوان المسلمين ، علم بعض العشائر ، حزب الدعوة ، حزب الله من سيف الى بندقية ، المجلس الاعلى ، داعش ، ان كلمة الله اكبر هي صرخه للارهاب وللعدوان وللتهديد حتى في الأذان ، ومن بعد ذلك التهويل بالسيف انه منزل من السماء شيء من البدعة والخرافة عند بعض ما جاء في المروي ... السيف العربي مقوس وكما قرأنا عن سيف ذوالفقار كان برأسين متساويين وبقوس وهو من السيوف اليمانية القديمة منح للرسول"ص" هدية ولقد قلده الى علي في معركة الخندق او بعد ها ؟؟  وحينما جاء الحديث مابني الإسلام إلا على اموال خديجة وسيف علي دلالة لا تقبل الشك والتفسير انه سيف لسفك الدماء وقتل الاعداء بآمر الله او بأمر رسوله هنا اشكالية هل الله سن القتال للمختلف من خلقه وهو عالم الغيب والشهادة ام الرسول كما هو قال عن الله هذا !!؟؟ ارجع للنصب لهذا التمثال .. السيف هنا تقليد لسلاح روماني بيزنطي اسمه (  يطغان ) هو نوع من السيوف استعمله الاتراك ايضا لكنه يعود الى اليونانيين ..وهناك سيف في شرق اسيا شبيه لهذا وليس له غمد ، الإيرانيين الفرس الأكاسرة عندهم هكذا سيوف مستقيمة وفي اعلاها انحراف بسيط هنا وضع فتحته الغير مستساويه فاصبح كأنه منقار نسر او غراب او آي طير ، القاعدة لا توحي للمنطق الفكري التاريخي ما هي دلالة الباب وفيها اشكاليات كبيرة حيث تحولت الى شيء لاهوتي غيبي روزخوني والحصان مللنا منه في هكذا تصميم بأس جدا النسب غير واقعية فيها مبالغة تقليدية دلاله ان هذا النصب ليرد منه الحراك العاطفي الطائفي المذهبي على حساب المدينة العظيمة النجف في العراق الاشرف وما لها من قيم ونهج البلاغة والفكر التنويري والحوزوي الديني وموقعها الفعال في الثقافة الوطنية والعالمية الاسلامية لكون النجف مركز قيادي للمذهب الشيعي ، علي ليس سيف والدلالة انه بعد وفاة الرسول مباشرة تحول الى العدل الذي يمشي على قدميه والى العقل ومنهاج الفكر والمنطق والبلاغة ، علي وفي مدينته النجف وهي المدينة التي ترتقي الىمصاف مدن السلام والمحبة والخير النجف تستقبل الأموات والدموع والآهات وعمرها لم تعلن الحرب ضد الشعب لكنها وقفت مع الثوار والانتفاضات والحركات الوطنية ضد القتل والارهاب والسجون والاعدامات ، النجف حتى لم توافق باعدام الطاغية صدام ، لا اقصد الشعب المغيب بالعواطف وظلم الطاغية والبعثفاشستي وحروبه العبثية ، لكن اقصد من الناحية الفكيرية المرجعية ، اعود لهذا النصب الغير متوازن والغير متماثل وليس فيه وعي مجتمعي عن فكر النجف وعنوانها الثقافي والعلمي والفني وتاريخها الوطني العراقي ومنظومتها العقلية وذائقتها الفنية ...هذا باختصار ما احببت ان اعتقب عليه وحسب اختصاصي الفني وما منشور من صور عنه ...اتمنا ان اكون وفقت بهذه القراءة للنصب الذي عنوانه الارهاب سيف مجاب في نجف العشق والعلم والمحبة والسلام ...النجف لن ولم تكن قندهار ... 
 طبعا بعد الاطلاع على صور للتمثال في أثناء تثبيته على الأرض قبل أيام، اتضح وجود عناصر أخرى فيه مثل فرس الإمام، وباب خيبر مكسوراً، وهي كلها رموز تصب في الدلالة العامة المطلوبة من العمل: إظهار قوة الإمام علي وبطولته وفروسيته ودور ذلك كلّه في تثبيت دولة الإسلام، وهي طبعا تستحق إقامة تماثيل لا تمثالاً واحداً.
 لكنّ تعليقات المعلقين تساءلت لماذا ونحن نعيش حالة حرب لم يتم اختيار جوانب أخرى من الأمام علي (ع) لم تظهر في الأعمال الفنية سابقاً؟ ..
أنا طبعاً أميل لهذه الآراء، وقد صغت منها ومني هذه الأسئلة :
 - لمَ لا نستفيد من إظهار عظمة كتاب نهج البلاغة؟
 - لم لا نستفيد من عبارته العالمية الخالدة: "الناس صنفان إما أخٌ لك في الدين أو نظير لك في الخلق"؟
 - لم لا نركّز على تحيّزه الدائم للضعفاء والفقراء والمحتاجين؟
 - لمَ لا نركّز على إصراره المرّ على أن يكون نزيهاً وصادقاً وحقّانياً؟
 - لمَ لا نركّز على عبقريّته في القضاء بين الناس وإقامة العدل؟
 كنت أتمنى على وجه الخصوص أن نقيم تمثالاً بعنوان " نزاهة علي".. ليذكّر سرّاق العراق بأنهم أعداء عليّ قبل أن يكون غالبيتهم ناطقين باسمه .."
قرنفلاتي

43
خلاسية نجفية داغستانية في فضوة المشراك " النجف " ، تتبختر عليه !!
ذياب مهدي آل غلآم
همسات من ذاكرة عاشق عراقي نبيل :
للتو رجعت من بغداد ، هذا قبل خمسين عام مضى ، الأهل كالعادة بالترحيب والقبل والأمل والدعاء بالحفظ والمستقبل الوضاء ، وانا قلبي دليلي بلهفة المشتاق للقاء ، غيرت ملابسي ، تعطرت بعطر (كرستيان ديوور الفرنسي) وعبر اعكود البراك مخترقا شارع الصادق ومن ثم سوق الكبير ، سوق الصفافير ، شارع زين العابدين ... بايات ثلاثة ( درجات ) حتى انزل الى عكد يؤدي بي الى فضوة المشراك ، يارب هل وصلت الآن ؟ الأنتظار اعنف من نار جهنم حكما ، المهم بعد انحراف عكد السوق يسارا ، بيوتات وشناشيل نجفية ، عبقة بالبخور ورائحة زفرة السمك من علوته على يميني الآن انحرف اكثر يسارا .. آوف انها الفضوة وهذه عيادة الدكتور محمود صفوت ، الموعد عند الباب ، عيوني ترحل كل يوم ، وروحي تطوف بالمشراك ، فضوته ! تك تك الساعة مع النبض تكتكه عشاق ، متى يهل القمر النجفي من اصول داغستانية ؟ ذيبان عاشق من ذاك الزمان . بحثت كثيرا لم اجد من يمنحني فكرة ما ! الاطراف الاربعة داخل سور النجف ( المشراك ، البراك ، العمارة ، الحويش ) فضوتان فقط ؟ فضوة المشراك وفضوة الحويش ؟ اما لا في طرف العمارة ولا في البراك هناك فضوة !؟ قلبي بلهفة الغريق لسباح جذر تائه لينقذه من الغرق او من هذا الحريق .. أنا بنتظارك مليت ! أم كلثوم تناغيني ؟ فضوة المشراق ، فضوة العشاق وشيء عنها ... باحة وسط الطرف كأنها رأس اخطبوط باضرعه الممتدة من شرق الطرف حيث السور القوسي وخلفه المقبرة والى شارع الطوسي وزين العابدين ، اضرعه "اعكوده ودرابينه" احيانا تسمى بأسماء وجهائه او من كان اول قاطنيها ، انها فضوة المشراك : هذا عكد الجبل او عكد الرفيع ، وهذا عكد آل الشريف وآل حدوود ويسمى العكد العريض ثم عكد حسين الظاهر وعكد بيت الروازق وآل البهاش ثم عكد المستوصف وعكد الزركاني ولآل كمونه عكدهم ويأتي عكد مدرسة المهدية وعكد بقر الشام وعكد السقاية ، وايضا اتذكر هناك عكد الأعرجي ثم عكد السكله ( السماجه ) والفضوة يتصدرها عكد صفوت ،ولبيت الحارس عكدهم ثم درعية حاجي مغيض وسوق الخضره اوعكد السيف ومن ثم عكد الصفافير وهذه الاضرع التي تتصل بالفضوة نهاياتها بشوارع السور ، زين العابدين ،  وشارع الطوسي ..
إن أهم ما يميز المرأة هو أنوثتها و لذا على المرأة أن لا تنسى الإهتمام بأنوثتها وإن أخذت على عاتقها أموراً مختلفة . فقد خلقت النساء لكي يكن جميلات دائماً مفعمات بالجاذبية جالبات للفرح و السعادة لكل من حولهن موقع فخر لذويهن واخوتهن موضع حب من الاطفال و الازواج وإن الصفات الرجولية لا يمكن أن تزين المرأة ..
وأتذكراً : عن المرأة النجفية وانثاي الخلاسية من اصول داغستانية ...
لم يتمن النجفيون أكثر من أن يستطيعوا إلباس بناتهم أجمل الثياب ، وقد أعتبروا أن الملابس الجميلة تفرض على الفتاة السلوك الحسن و المعتبر، و كان ذوقهم في الثياب رفيعاً، فلا وجود لإضافات بدون معنى، أو ألوان فاقعة قبيحة المنظر، لقد كانت رهافة الحس الجمالي موسومة في كل أزيائهم ... انها النجف الجمال والبهاء والمدنية حين كانت النجف !؟ كن يتمخترن في المعاطف الثمينة وعليهن أحزمة من الجلد المذهب بشيرازة الكلبدون الذهبي عبارة عن خيوط دقيقة من معدنية ذهبية وفضية مجدولة مع خيوط للزينة . إضافة إلى الأحذية الجميلة المطرزة... و من مظاهر الجمال كانت القامة الفارعة المشدودة ، والرقبة الطويلة الجميلة إضافة إلى الخصر النحيل والأقدام والكفوف الصغيرة مع أصابع رقيقة وأظافر طويلة ، بياض في البشرة مع بعض الإحمرار الوردي و الجبين العالي و الحواجب الضيقة والعيون البراقة الجميلة فاتحة اللون أو لوزية و غامقة مع أهداب كثيفة ، أما الأسنان فصغيرة بيضاء ناصعة في فم ضيق ... وكان على الفتيات أن يمشين بمنتهى الرشاقة والخفة والاناقة ، هذه مواصفاة حبيبتي الداغستانية نعم وهكذا المرأة النجفية تربية سراديب ومحبة وحنيه ، وعندنا مقولة بيت بدون مكتبة وامرأة حنونه ، بيت بدون نافذة ولا رازونه للضياء !؟ كانت الفتيات النجفيات يتحدثن بكل تواضع واعتزاز، ولم يكن لجمالهن ما يشبهه منذ القدم . فوجوههن بمنتهى كمال التقطيع ، قامات ممشوقة أياد واقدام صغيرة ، لقد كانت حركاتهن ممتلئة بعزة النفس والثقة ... هذه حبي داغستانية من ذاك الزمان ؟ إن كل من يتاح له أن يرى النساء النجفيات سيقر بأنه يوجد بينهن من ذوات الجمال الذي لا يستطيع الناظر إليه إلا أن يبقى أسير هذا الانبهار !! لقد كان من أهم متطلبات هذا الجمال الانثوي الباهر أيضاً الشعر الطويل الأسود أو الكستنائي حيث كان يجدل في ضفيرتين تمتدان على طول الظهر وتصلان أحيانا إلى الركب .. ومن الملاحظ أن ترك الشعر طليقاً منساباً بدون جدائل لم يكن مقبولاً غالباً ، كما أن قص الشعر يعتبر إهانة بالغة ومعرض سخرية عند بعض العوائل النجفية ...
الوقت عصراً ، تباطأت قدماي والآن عند عيادة د. محمود صفوت دخلت استفسر ، لحيلة ما ؟ وخرجت انتظرها ، من احد العكود : جاءت معللتي بالوجد والود وبكل الغنج وعلى شفتيها اشرقت إبتسامتها كالهلال اذا اطل ، ضحكتها برتقالية اللون ، جاءت هودج الزفة ، صواني الفرح في ليلة الدخله ، شموع الخضر مابين موجه وموجه تتغفه ، ناقه وآناقه وملاحة ، مهرة نجفية جامحة في حقول العنبر حين الحصاد ، لا اعلم قلبي كعصفور انتفض من الرقاد ، تتعاجل نبضاته وفي لحظتها كنت كطفل ينتظر الحلوى او عيدية العيد ، جاءت معذبتي بالوصل ! وخلفها درعية حاج مغيض ، وأتخذنا عكد اخر هي تتهادى في ميشتها ، وانا الحارس الأمين اعد خطواتها وانظر كيف اتزنت قدميها على كعبها العالي ، عبائتها الحريرية حين مسيرها تعزف موسيقى ، عناقها مع الجسد ، قلت هودج وبين حين وحين احصل على لفتة غزالية بكل اشتهاء ، وعدينا العد ، الآن نجتاز شارع الطوسي ، حزام السلطان او منطقة التوديع وعلى يميني حمام الطوسي وباب المقبرة او درب كربلاء القديم ... وصلنا للمكان الخاص للقاء ، وكان اللقاء ! قالوا : جنة موعوده ، وفيها ما فيها ؟ ضحكنا معا ، آي جنة هذه ؟ وانا اعيشها الآن بكل معناها العقلي والعاطفي ! وبكل فنطازيتها خلاسية داغستانية ساحره ، كأنها تنورالحبايب ، تفور وتفور والتأوهات وآهات والشبق الثائر كاجنحة الزرازير وهي ترسم بهجتها في فضاء بساتين جدول النجف عند البحر ، ننظر لها معا ونحن في التيهان ! مالي والجنة الآخرى ، فاليوم لي وغداً بظهر الغيب وبالأمس كنت في بغداد قد ولى ... كأن الليل اسدل ستائره علينا ، حان وقت الذهاب فلقد دق جرس العودة ، بنات النجف والتربية وما الوقت المسموح به للخروجهن من البيت وبحجة ما ؟ ومن ثم ساعة العودة ؟ ابعدت المسافة مابيننا ، لكني تابع وحارس أمين ، عرجت من عكد ركنه مسجد السقاية ، بحدود 100 متر انحرفت لعكد على يمينها ، ثم دربونتين وعكد آخر يفضي للفضوة ومنه الى بيتها ذو الشناشيل الجميلة والشبابيك الملونة بالزجاج المركب على زخرفة خشبية عند الشبابيك ...النجف مدينة الضياء ، رفعت بيديها عبائتها الى الاعلى حينما وصلت الى باب بيتهم وقفت إلتفتت ، لا احد في الآفق سواي بالبعد المتفق عليه ، اعادة رفع عبائتها الى الأعلى تنورتها المارونية ارتفعت اكثر من ركبتيها ، يارب شهقت رغم اني قبل قليل كنا لا نعرف من منا جسد للآخر .. تصبحي على ياسمين ، اسرعت الخطى لحد الآن لم تطرق الباب ، وصلت بلهفة الغريق ليد تنقذه من هذا اليم او لماء يطفئ هذا الحريق ، وبهمسات مجنونه وعيون تطفح بكل البشائر وشفتين تنضحان برتقال " تصبح على خير ذيبان " واشاره من يدها ، الليلة نحكي بالتلفون ، باي حبي ... رجعت على موعد مع اصحابي الساعة الآن 9 وبعض دقائق ، نحن على موعد بأمسية نلتقي فيها كل خميس حيث يعودون الطلبة من مشاغلهم التعليمية ، وغدا الجمعة ( الكسله ) ، تم الجمع المبارك وذهبنا الى حيث نروم بيت عند منعطف في بدائة شارع الستين " حي السعد " كانت ليلة وما احلى ليالي النجف ، شيخنا يجلس اليوم معنا ، هو لا يحتسي الخمرة مطلقا لكنه جليس وسمير حميم رغم انه من اساتذة الحوزة فلسفة ومنطق لكنه تمتع بالروح الشبابية ، ليس اكبر منا إلا بسنوات ونحن نجله ونحترمه كآخ كبير ومرشد ومعلمنا ايضا ، للخمرة نكهتها ، بحبة الحلوه ، واليانسون ، او بنكهة الفاكهه حيث الويسكي " دنبل وبلاك اند وآيت " والبيرة العالية التخمير والجودة فريدة ومعها شراب دهوك ، وما طاب ولذ من المزمزات خضرائها وكرزاتها لبلبيها والباقلاء يابسه وطرية ... شيخنا تنحنح ورفع بيده " النزجاري " دف كبير من الرق تحيطه حلقات نحاسية تعطي تطريب واصوات حين النقر والضرب عليه ... شيخنا وبصوته الرخيم والترنيم يتهدج كأنه في ملكوت الوجد والود ، كأننا في حومة الدراويش ، شيخنا بدء بالنقر على الدف ...وقلوبنا تصعد مراجف للدف ؟ وعلى الطور الملائي الذي يحاكي طور الشيخ كاظم القابجي رحمه الله ، وهو طور نجفي خاص بأسمه ، الآن شيخنا يسمعنا من شجن ولحن ونغم شعرا صوفيا للشهيد الحلاج :
يانسيم الروح قولي للرشا
لم يزدني الورد إلا عطشا
لي حبيب حبه وسط الحشا
إن يشا يمشي على خدي مشا
روحه روحي ، وروحي روحه
إن يشا شئت وإن شئت يشا
************
قرنفلاتي     


 



44


سمراء " البراك " ذات الأنف الأكنز ....

همسات من ذاكرة عاشق عراقي نبيل :
الآن انا في منتصف شارع الصادق ، عند الدنكه 23 حينما نعد من الميدان من أول دنكه على اليمين مباشرة بعد مقهى عبد مجي  .. كان الضراع اليمين لوالده وهو الحارس الأمين للمقهى ولده الكبير ( حاتم ابو رياض ) هذا المناضل البروتاري النظيف والقارئ الذي يلهم الكتب والافكار .. حاتم الماركسيين  ، حاتم كان تاريخ في المدونات الشفاهية عن المجتمع المدني النجفي ..حاتم كنت لا افارقه تعلمت منه الكثير والكثير من الحكايات والذكريات وكان في تشخيصه قمة بالذكاء والوفاء ...حاتم ولد في زمان غير زمانه  ( والعوز يفشل ) حاتم شيوعي عراقي مثقف كادح وعامل ويحمل في اعماق روحه عشق نجفي لا يجف ويتفاخر انه أبن العراق الأشرف ...رفيقي ابو رياض حاتم عبد مجي لك في مدوناتي صحائف ناصعات بما حدثتني عنه ، عن السيسيواجتماعية لأهلنا في النجف ، كنت الخبير والمتحفظ والناصح والموجه لعنفواني مراهق وفنان وله شيء من الحسن ويقرأ وملتزم وأبن مهدي غلآم الذي هو من جلساء مقهاكم بعدما اغلقت مقهى عبد ننه ... وحين وقت كان يتخذ من مقهى ابو البسامير استراحه الضحى .. ابو رياض ايها المكافح والمناضل العصي على الالتواء عصي على خطوب الزمان وظروفه المهلكات ... يتبع .. حينما نعد دنك شارع الصادق والى نهاية عكد الجماله ، عند الدنكه 23 اسند ظهري عليها وأيم وجهي صوب البراك ، على يميني معرض الهدايا " لبيت منى " والصديق الحبيب الشفاف اخي  ( مهدي ) دائما في المعرض يعين اخويه فيه ، وهو يعرفني بأني عاشق ومغرم صبابه ، ولكن لا يعلم لمن عشقي ، فلقد كان قلبي مزهرية تحوي الكثير الكثير من الزهور ، وهناك زهرة عباد الشمس ، الغجرية النجفية النبويه ، تملك القلب والروح والعقل .. تسكن الآن السماوه ، واويلي عليه !؟ وعلى يسار العكد دكان عبد عبطان للعطاريه .. وعيني على الدرب اربيه ، اللمحهها من بين الناس يانعة الغصن ، بعبق زهورالعطر وطولها المياس ، سمرائي ذات الأنف الأكنز تأتي متغاويه بقميصها الأحمر تتقصد ان تفتح " زرارين " عند الصدر الحنطي وفيه نهدين كاعبين لعوب ... فيامن لعبت بي شمول ... تأتي أم العباية ، بهجة ولايه ، والأيادي محنايه ، تنورتها القصيرة تعلوا ركبتيها شويه ، ومن بعيد امد عنقي ونظري حينما اقف على سياج الحديد .. المحهها مابين دكان السيد الأخرس رأس عكد البو المعمار ، وظهرها الآن تجاوز مكان للبراك حسينية ، تأتي متغاويه غزالة بدويه ، في عيناها شبق رومانسي ، شفتاها شفلح للتو تفتح ، انفها المكنوز بالغوه والشمخره وفي جبينها الوضاء مرآة لصدى السنين ولوجهها ضوه ، سمرائي ذات الأنف الأكنز تقترب وتقترب ، واتابعها الى حيث درابين العماره ، فهناك كانت للشناشيل ولروطبة المكان ؟ ونسائم مفعمه براحة الارض والبخور وابتهالات النذور !! قلبي يركض وراء عطرها ، وهي تسبح في فضاءات حلمي ، سمرائي غزالة هاربه في البادية .. سمراء البراك ذات الأنف الأكنز ... تعالي بعد كل هذه السنوات ... فلازال في العمر بيقية  .... قرنفلاتي النبيه

45

القصيدة الشعبية الفراتية بالنكهة البدوية ، هادي العكايشي ...
ذياب مهدي آل غلآم
( لكي يتوصل المرء إلى الحقيقة، ينبغي عليه مرة واحدة في حياته ان يتخلص نهائياً من كل الآراء الشائعة التي تربى عليها وتلقاها من محيطه، ويعيد بناء أفكاره بشكل جذري من الأساس ) رينيه ديكارت
المدينة :
ربوة من تبر ٍ رمالها ، ودر حصاتها كخد العذراء ، كاعب لعوب ، تطل على بحر شاسع الآفق والفناء ، بيداء ، هنا هي فنار وميناء ، في منحدرها الغربي ينسدل شعرها الغجري السندسي ، خلفها بسوادة الخضرة لبساتين النخل الغناء ، وشرقها عاقولاء ، بانيقيا ، قديما أسمها كوفان ، لكنها الآن الكوفة الحمراء ، ويزيدها جمالا شريط آزوردي اللون يخلطة أحيانا لون الغرين " دهلة " كثعبان يمر بها من ماء فرات عذب المذاق للشاربين ، نهارها الخالد ، وربوتها فيها قبس من النور منه تشع الأضواء ، هذه النجف وشرف ما بعده شرف ان بيتك النجف في العراق الأشرف ....
ابتداء ؛ الى بعضي :
كان سؤالا الى أمير الشعر الشعبي العراقي في النجف الشيخ والمناضل عبد الحسين ابو شبع (( عنه ، أبوشبع ان حاولت التشكيك بقدرة العكايشي على الشعر قال : " حمد شاعرية هادي ممتازة "... وبهذه الكلمة شهادة عالية ... قلت للعكايشي وهو زميلي في الخورنق في الخمسينات : " أنت اليوم صرت شاعرا ؟ اخذ يشتمني بطريقة ( اهل الثلمة ) العمارة ، وذلك في 1967 ميلادية !؟ ... أ . السيد حمد القابجي )) .
استهل :
هادي العكايشي : شاعر وجودي النزعة ، يعزف روحية النجف الشعرية بلغة طرف العمارة حيث النشئة الأولى وبيئته الخصبة ، جل حياته في منطقة العمارة ، بكل سكانها واغلبهم من الشغيلة وقسم قليل من الميسورين ، ومنهم رجال دين ومرجعياته ، فهم من اصحاب الاخماس وعائديات شباك الأمام علي "ع" ، ومايأتي دعم لهم وما نسميها حوزاتهم ، من اموال ونذور وهدايا ...الخ !؟ نشئ في طرف العماره وبهذا الظرف ، عائلة كادحة ، متعاونه نجفية ، صراعها الطبقي والمناطقي والاجتماعي ، واضح ؟ كما عند بقية أهلنا العراقيين النجفيين ، حتى لو كان هذا مخفي وغير ظاهر للعلن بصورة واضحة لكننا كنا نتنفسه نحن صغار الوطن ونعرف كيف وضعوا المستوطنين الجدد اسوارهم على بيوتاتهم ومعيشتهم واستحواذهم واستغفالهم لأهلنا البسطاء الطيبين الكادحين تحت فذلكة نحن حماة الدين والله ! نحن وكلاء الأئمة المعصومين والمذهب ومن خولنا فهو المهدي الغائب عن المشهد ؟؟ زرعوا في عقول بعضنا خيال الفارس الذي سيأتي من وراء الأكمة او من وراء المحيطات بيده سيف ...والسيف اصدق حتى تعتقد بأن الله موجود وليس هو الرحمن الرحيم !؟ وكنا نردد مثلا " احذروا العجمي إذا استعرب ، والمعيدي إذا استحضر " انه الصراع الاجتماعي المغلف بشكل او بآخر .. نعود الى عكد بيت العكايشي وما يحطيهم من جيران مابين فرس وافغان وعربان ، والتفاضل مابينهما كبير جدا ، الفارسي متنعم والافغاني خدوم والنجفي العراقي ، حائر بخبزته وبلالة الزردوم ، وهذا هادي العكايشي ؛ حمل مفرداته التي طبعت على سلوكه !؟ أنا ليس بصدد دراسة اجتماعية ونفسيه لهذا الشاعر الكبير ، لكن ولبعضنا ؟ اعرفه بذيئ في اللفظ متهكم في الرد بغيض ومزعج احيانا و . و . الخ ولم يكن يوما ما روزخون او من الوعاض لفلان او علان ، كان شاعر شجي المفردة والجملة اللحنية والصور الفنية الرومانسية كان شاعر وكأني به يتماها مع الشاعر العباسي ( علي بن الجهم ) او هو مزيج من روحية الثائر العلامة محمد سعيد الحبوبي مابين البداوة وتجليات التحضر ومدنية النجف لكنه شاعر شعبي لم يكتب بالفصحى .. لكن ايضا عرف انه لم يكن بعثيا ، بل هادي كان نجفي عراقي وأكثر انه مناطقي ، احدهم كان يغمز لي بان هادي العكايشي من ( جماعة الطربكه ) هذه خاصية سلوكية ، وفي دواخله كراهة للعجم " الفرس " واسبابها موضوعية اجتماعية وسياسية " تراكمية ".. لا اعتني بسلوكياته الشخصية كلنا خطائون ، وعظماء الشعراء من امرئ القيس الى حسان بن ثابت الى شعراء الأمويين الفرزدق وجرير والى شعراء بني العباس والعظيم المتنبي وابو تمام والى الجواهري الكبير والى الأن شعراء نعرفهم كانوا مع المجاملة او لنقولها بصراحه ( انتهازيون ) للضرورة احكامها ، هناك سيكولوجية الشاعر وآنويته وشخصانيته وغيرها ، هادي العكايشي حينما تجلس معه بصفاء الجو تراه ذاك الصوت الشجي وتلك المفردة الممزوجه بأصالة البدوي والمنقوعة بدهلة الفرات وخضرة البساتين وبشفافية الفلاحات العاشقات وتسمع منه مكابرة النجفي وشموخ العراقي حينما يهزه الطرب ولليل والسهر والقمر ولمة الأحباب .. هادي العكايشي حين وقت وعندما تنكشف غمامة الآسى عن دواخله ويدخل في حومة الدروشه الشاعرية فيتجلى لنا طفل بريئ يداعب اوتار الروح اوتار العشق للوطن وللحب ولفتاة احبها من طرف واحد لكونها أبنة ذوات وسادة وبيوتهم شناشيل ويسمع من شبابيكهم تراتيل العباده ، وهو في نشوته يرتل بمزامير داوود شعرا نجفي عراقي الأصالة ...
هادي العكايشي ( 1937- النجف – محلة العمارة ) شاعر شعبي حديث ومبدع ومن الشعراء الذين واكبوا التغيير والتحرر من القيود والالتزام من القصيدة الكلاسيكية ، تميزت مسيرته الشعرية بعطاءات زاخرة فكان يكتب بمفردات شعرية جميلة التي تطرب لها قلوب الشعراء والناس البسطاء وربات البيوت وطلاب المدارس والعشاق والمحبين وسائر الطبقات في مجتمعنا من خلال اغانيه الجميلة ومن خلال ارتقائه بالقصيدة الشعبية نحو الحداثة والتجديد كما نراه هنا :
مالكوني ..
مرعدوا يشماغ اخوي .. ومالكوني
وانه بعكاله دنابيس وأبر
وحاروا اشسووا ببوي .. وماذبل عودي الكبر
وذبحوا امي ..وكلت كل العالم امي
وكسروا كل المحابر.. مامش ولاريحه خلوا ..
مانسوا.. بس نسوا دمي
ودشوا ابنص المطابع .. بالسناكي حمو ميّ
وشككوا كل الدفاتر ..
وصاحت الحيطان بوجوه الدفاتر ..
ولكم الكم ..هذا شاعر
عالخبز يكتب اشعاره وعالبيادر ..
عالرمل سطر حروفه وعلى الطين وعالخناجر
ولكم الكم هذا شاعر
شلعوا كل الكصب وفتشوا كل الحطب
 يردون قلمي ..
وضام فوك الساني قلمي
ومادروا من يولد الشاعر شعب
وساعة من يولد .. يولد الحب والتعب
وتالي ماتالي لكوني ..وشلكوني !!
هوسه بشفاف الشعب
لقد تفنن العكايشي في الغزل وحذا حذو الشعراء ممن سبقوه ونهل من معينهم اكثر فجاءت كتاباته رائعة في مناجاته في الليل ،وكان همه الوحيد ، فهنا نلاحظه اندمج .. بروحه وحسه المرهف في رباعياته (رباعيات الليل ) الذي اشتهر وابدع بها وحفظها الجميع من محبيه
ومن خلال المعاناة الحقيقية لمأساته كان يناجي الحبيب الذي اتعبه كثيرا وفي تلك الفترة قال افضل ما جادت به قريحته في هذه المفردات الخالدة في الرباعيات نقتطف لكم منها :
ياليل اخذني الهوى وذبني بمحاريكم
تايه ومالي عرف جاوين الاكيكم
مرعد اكليبي الضمة والشهد جاريكم
حاجوني !! ولو بل الومي بمذياع احاجيكم
اطرب وموتن للذي يلهج ابطاريكم
وبقي يكتب بغربته ويناجي الحبيب المسافر الى الابد باللوعة والحسرة :
ياليل سافر حبيبي وانه ظليت بالغربه
والغربه تدري اشكثر ياصاحبي صعبه
ماعرف طعم الهوه واتصوره لعبه
وانه الجليته ذهب من عينت الصبه
ياليل صار الفراك ومشه.. وكلمن عرف دربه
فالراحل (هادي ) ترك تأثيرا ذا سمات واضحة على الاغنية السبعينية العراقية عموما بقدرته الشعرية الذكية ولسبكه للمفردات والمعاني الجميلة المواكبة لهموم الناس والمحبين والعشاق فكتب كلماته ذات نكهة فراتية جميلة زرعها ملحنونا من الانغام الشجية فالسنين لايمكن لها ان تمحوا قصائده من وجدان المحبين .. كما في اغاني المطربين اذكر منهم المطرب ياس خضر في اغنية (شموع الخضر) غناها الفنان ياس في بداية السبعينات ، وهي مستوحاة من طقوس فلكلورية غائرة بعمق التاريخية ، شمعة تثبت على خشبة أو "كربة من سعف نخلة" لتطفوا على سطح الفرات او دجلة او اي نهر فيه مياه تجري ، طقس عالمي وخاصة عند الأديان المنسوبة للسماء !؟ وحينما نوقد شموع الخضر أملا في تحقيق أمنية ،النذر ، وهو عودة الغائب وللخضر مقامات منثورة في كل ارجاء المعمورة مشارقها ومغاربها :
عاشك وجيت أمشي بحرارة صيف وبظهرية
ياناس أحدي الشوك وبريسم صبغ رجليه
جيتك يشط متعني انذرلك نذر
ليلة اربعا واعلك اشموع الخضر
بلجت يعود الغايب ال عيني إعلَ دربه ربيه
حدرت وي الماي وي جرف النهر
وعيني ال هجرها النوم رك بيها النظر
خايف عله الشمعات يطفن بالهوه
خايف من الروجات تسبح بالضوه
سيسن شمعاتي ومشن
لرويحتي وياهن خذن
روج وشمع
جرح ودمع
بلجت يعود الغايب ال عيني إعلَ دربه ربيه
جيت اطلب مراد وي اهلي وديرتي
واتكابر وي الروح واجمع قوتي
كَمت أوكَع إبنازوز واعثر بالرهط
ونكَلت اجدامي اتصيح مو كَلبك فحط
والشمع غط وما اجه
والولف راح وما اجه
روج وشمع
جرح ودمع
بلجت يعود الغايب ال عيني إعلَ دربه ربيه
عاشك وجيتْ أمشي بحرارة صيف وبظهريه
ياناس أحدي الشوك وبريسم صبغ رجليه
جيتك يشط متعني انذرلك نذر
ليلة اربعا واعلك اشموع الخضر
بلجت يعود الغايب ال عيني إعلَ دربه ربيه
بلجت يعود الغايب ال عيني إعلَ دربه ربيه
هذه الخريدة التي تصدرت أوبريت بديباجه وكولاج من قبل البروف عبد الاله الصائغ في مدونة رائعة وكأنه يكتب سمفونية عن اسطورة تاريخية عنوانها ( سيدنا الخضر ) ومع كل الاسف انه لم يذكر شاعرها وهو منارة ومأذنة وقامة سامقة في الشعر الشعبي النجفي في العراق الأشرف ..ولقد تأسفت كثيرا حينما لا يورد اسمه في ملحمته التي سماها ونشرها بعنوان ( أوبريت شموع الخضر ) والأكثر اسفا ان البروف ابو الوجدان كتب عن هذا الفنار في القصيدة الحديثة ومن مدرسة الكبير الشاعر عبد الحسين ابو شبع كلام غير لائق وفيه اسأة كبيرة وتجازو عليه ونقل شيء من الشماته بموضوعة مقتله المريب .. ونقل لنا صورة مع الأسف الشديد لا تليق بمرزاب الذهب للأدب البروف عبد الاله الصائغ ... كيف سيكون رد الاعتبار حينما تحصحص الأقدار !!؟؟.
والفنان المدرسة الطربية الريفية العراقية سعدي الحلي وخاصة في اغنيته
( شها الجمال ) وهي من خرائد هادي العكايشي :
يلي وصلك احلا من ماي الزلال
لو مشيت الناس صاحت :
هلله هلله اشه الجمال
عطش دنيه اوعين ذيب اوليله كمره
وأني ونت
اوهرشك اليحمل ابسنته ابزغر عمره
ورجعت ليه اوشفتني
عين تضحك عين تبجي
اورحت يفلان اولكيتك
ليل ابو هلال اودلال
ياوليفي الما احب غيرك وليف
انت لو جمار اني اوياك ليف
وهب غربي وشما تهب انت شمال
هله هله اشه الجمال
وللمطرب حسين نعمة في اغنية ( رديت ) :
رديت وجدامي تخط حيره وندم
رديت وعيوني تخط كبل القلم
رديت لحجاياتنه العايزهه بس جلمة صدك
وجرح التخيطه اساه لبصفه يطك
رديت عالبيبان ..باب ..باب ادك
رديت وشرديت لاموعد ولاجلمة صدك
وللمطرب سعدي الحلي في اغنية ( اغنيلك ):
وغنيلك ..
نغم شرقي وعذب
من روحي ..
وانه الهايم وحب
ينبغي ان نشير هنا الى ان (العكايشي ) حقق خطوات متقدمة بكتاباته في كل الاعمال الغنائية وكذلك في اغنية :
صدى جلماتك الحلوه ..
يرن بذني
والف شك ويقين ..
ظل يراودني
من خلال النظرة الشاملة لأعمال شاعرنا الراحل العكايشي يتجلى اتجاه ميوله لتجسيد ملامح الواقع الذي عايشه بلا حنان وبلا مودة وبروز مكوناته بأسلوب شعري جميل من خلال ثنايا هذه السطور التي يعبر فيها عن انتكاسة قلبه الولهان فيناجيه بطريقة الحداء عام 1968 بعد ان خرج صفر اليدين الذي اشتهر وابداع فيه دون غيره :
عاشرت لمن صرت شايب
واخلصت للحب وللحبايب
ومن صحبتي شفت العجايب
صفر اليدين اطلعت خايب
ياكلب شلك بالطلايب
تتلملم عليك المصايب
والربح للي نقش جايب
فشاعرنا الراحل كان متميز بخطه الشعري العذب بمفرداته عبر قصائده الرائعة التي تفيض بالعفوية والصدق ، فهنا يوقفنا على شدة وجده وعظمة حزنه لفراق عزيز عليه هو الشاعر الكبير الشيخ عبد الحسين ابو شبع عند وفاته عام1980 في رثائه في قصيدته الموسومة ( جرح المر يعانية ) :
نزره وماجهبها أحدّ ..
 وأكل لكليبي يمعّود !!
تغازلها تحاجيها ..
يصير أعليك يوم أسود
رسنها أيتيه المولد ..معارفها نده وياقوت
كصتها شذر .. وأمطرز بليلو
كلتلهم ذهب ! ؟ .. كالولي : لا أزود
كلتلهم ذهب ؟!.. لا ينزل ويصعد
كالولي : الوصل !
كلت : الجزر والمد
لونها أتطاوع اويايه ... لجرها وياي للمشّهد
 وأورجها على أجروحي ..
واعدهن .. واحد واحد .. وتيه العد
يجرح المر بعانية.. غرو ماكحلك مرود ؟!
يجرح المر بعانية .. يا شاعر رثه روحه !!
يجرح المربعانية ؟ ..
الجرح متشابجه أجروحه
ياعنبر مجمن ابفوحه
ياسر القوافي المحد ايبوحه
يجرح المربعانية .. لجيك أمحزم أبروحي
وأتلك تل الموازه
وأكلك روحي معتازه
واطك واحه وافيليك
وبالهندس .. وأضويلك
يالجمة غفل مجروح ..
 الجبل ينشال عااللوحه ؟!
صدك تحجون ! ... ياشاعر رثه روحه ؟
تضحك !..تسكت !.. تحجي !
تضحك .. ضحكتك نشوه .. تطوف بكاس ابن هاني
وتفزز طيف الولايات ..
صوره وصوت ..للدنيه ..ترد ثاني
نسكت سكتتك غنوه .. ياخذها النسيم أسنين ..
ويردها لكهاوينه
خرز سبحه .. وجكاره .. وجاي سيلاني
تحجي حجايتك سلوه .. غفت بيها النكات احروز
هايابه .. هاخويه .. هايابه وها خويه !
هايابه ..؟!!
وعلى هايابه هايابه ..نكته اثنين وأثلاث ..
وأربعه.. أتدش على أكليبي ..
كبل ماتوصل أذاني ..وتخلي الروح مشروحه
صدك تحجون ! ياشاعر رثه روحه
يجرح المر بعانية .. ؟
كصر باع الجلم .. متدوهنه الجلمه
اجيت أرثيك مامن جلمه طاعتني ..
بسل روحه الحجي أبظلمه ؟!
يدانك ناكل المنجد .. عبر شطين عالدنيه
ورجعت وكاغدي اينوني بياض وفشلته بقلمه
ولاكطان جلمة .. وفالتي اتلوحه
صدك تحجون ؟ ! ...ياشاعر رثه روحه ؟
ياجرح المربعانية .. يبو كلب الجبير ألحكته ألدنيه
يبو جلمات البريسم ..
تفل باب ألسمه بشهكه .. ونرد عالكلب حنيه
هم شفتو ا الكمر يختل أبرديه ؟
هم شفتوا الشمس تنباك صبحيه ؟
اتخسه ياشارع الطوسي !
جم مره يمر أعليك يتمشه
ولامره التجي بحرشه ؟
ولابيك الترد نعشه ؟
 بآمر منبر عزا المشراك ..
ممنوع الكمر .. يسكن ألبريه
ممنوع الكمر ..يسكن ألبريه
ودواوين الشعر صاغت الاطروحه
صدك تحجون ؟!.. ياشاعر رثه روحه
فرغم رحيله المأساوي الى عالم الخلود الابدي عام 1988 فان كتاباته الثرة الجميلة ستبقى خالدة في ذاكرة الاجيال تتوارثها جيلا بعد جيل .
ملاحظة :
شكري وتقديري الشخصي للأخ كاظم سيد علي بيهية حيث غرفنا من معين كتابته عن هادي الكثير الكثير ونحن اضفنا بعض السطور من خلال مدوناتنا عن النجف واطرافها الاربعة ... قرنفلاتي


46
هذا عكد سيد نور الياسري ؛ شارع موسكو النجفي ... ( 1 )
ذياب مهدي آل غلآم
مدخل : قبل ان يشق شارع الصادق ، كان سوق الكبير هو الحد الفاصل مابين طرفي المشراك والبراك " أشمرت وأزكرت " ومابينهما انتماءات ومواقف من طرفي العمارة والحويش تجاذب تارة وتنافر تارة آخرى .. ومن سوق الكبير تتفرع اسواق صغيرة متخصصة بما فيها من حاجيات استهلاكية واجتماعية من هذه التفرعات سوق الأمسابج ، وهو من اسمه يعني سوق فيه الدبس والعسل والراشي والزيوت بانواعها النباتية او الحيوانية كذلك الحبوب من حنطة " متنوعه " وشعير، ورز " التمن بانواعه ايضا " وما يحتاجه البيت النجفي من حاجيات لمطبخه حين اعداد الطعام والولائم او المؤكولات من البهارات باشكالها وانواعها ونكهتها الى مايستعمل في الطب الشعبي العشبي ففي هذا السوق تجد على ما تريده أم البيت امتداد هذا السوق الى جهة الجنوب اي بأتجاه طرف البراك ، وحينما فتح شارع الصادق انفصل هذا الامتداد فالجهة التي بقيت متفرعه من السوق الكبير لازالت تحمل نفس الأسم ( سوق المسابج ) والجهة الآخرى في طرف البراك سمية عكد سيد نور ، حيث مقبرة السيد نور الياسري في بدايته ولكونه عكد لبيوتات عرف النضال من خلالها ومنه عناوين للعراق الثوري وللفكر التنويري وخاصة للحزب الشيوعي العراقي ، اطلق عليه شارع موسكو ...
عكد سيد نور سندخله من شارع الصادق :
توطئة من هو السيد نور الياسري :
امعالي السيد نور الياسري المشخاب آل السيّد نور: من فروع شجرة علوية زيدية النسب ياسرية الحسب، يرتقي تسلسل حلقاتها إلى السيّد الحسين ذو الدمعة بن زيد بن الإمام علي زين العابدين عليه السّلام .
والتسمية نسبة إلى جدهم السيّد نور بن السيّد عزيز بن السيّد محمد بن السيّد عزيز الاول بن السيّد علي بن السيّد ياسر الصغير جد السادة آل ياسر. مساكنهم موزعة بين المشخاب وكربلاء ومناطق الفرات .
والسيّد نور من كبار الشخصيات العراقية في بداية القرن الماضي، وزعيم السادة آل ياسر. ولد في ارياف قرى مدينة الديوانية سنة 1834م في بيت السادة الياسريين الذين توارثوا المكانة المقدسة في عيون أهل القرى. وقد ظهرت أمارات الرهافة والمواقف الصادقة على وجهه منذ اكتمال شبابه، فصار موضع تقدير لدى شيوخ الفرات، وكان كثير التهجد والعبادة ومارس التجوال في مرابع العشائر الفراتية يقرأ لهم ادعية الائمة وينفخ في قلوب المكلومة قلوبهم، ولم يتقبل هدية على قراءاته، فهو غني من مال وعقار متوارث ومن زروع اجدادهم، وزّع بعضها على المساكين والمحتاجين من فقراء الريف. وكان شغوفاً بالذرية ويتشوق لكثرتها في بيوته فتزوج من ثلاثين امرأة بعضهن من السادة وبعضهن من العوام، فولدن له خمسة وعشرين ولداً، وكل ولد صار شجرة له ذراري، وكلهم يفتخرون بانتمائهم إلى الذرية الشريفة، وكلهم سيّد محترم في مكانه .
وتروي وثائقه أنه ( أضحى بيته اشبه بمقام يأتيه الناس افواجاً لينفّسوا عن جراحاتهم )، ويوم سمع بنبأ الجهاد الذي اعلنه السيّد محمد سعيد الحبّوبي عام 1914 هرع مرتدياً زي السادة وبيده سيف الجهاد، فشجّع الاف الفلاحين على قتال الانكليز ونثر ليرات الذهب مساعدة للثوار. وفي ثورة العشرين كان المجاهد الاول مع رفيقه السيّد علوان الياسري والشيخ عبدالواحد حاج سكر والشيخ خوّام عبدالعباس وشعلان أبو الجون وغثيث الحرجان والسيّد أبو طبيخ وغيرهم، إلا أن السيّد نور الياسري كان اكثر المؤثرين بين طبقات الفلاحين والفقراء، إذ انفق المال الكثير على بناء الجوامع والمدارس ومؤسسات الخير، ولم يبخل ولم يتردد في الدفاع عن المظلومين والمعذبين في الارياف. كان أحد اعضاء الوفد المفاوض مع الحسين بن علي شريف مكة. وقد رافق مجيء الملك فيصل الاول من الحجاز إلى العراق ليكون ملك العراق وكانت تكاليف سفر الوفود عشرة آلاف ليرة ذهبية دفعها السيّد نور الياسري، عارض المناصب التي أُعطيت له، وعارض الغرور الاجتماعي .
عكد سيد نور ، شارع موسكو :-
اول بيت على يمين الداخل للعكد هو بيت السيد احمد العذاري واخوه ، لاحقا فتح منه محل تجارياً لبيع انواع التبوغ ( التتن ) ومن ثم تحول الى بيع المفروشات الارضية من حصران وسجاد وغيرها ومن اولاد السيد احمد العذاري علاء وحمودي ، علاء كان عنده محل لبيع الكماليات النسائية في شارع الصادق ، واما حمودي فلقد فتح في شارع الرسول محل صغير كمكتبة للوازم المدرسية وللخط والرسم وكنت ازوده بتصاميم للنشرات المدرسية الجدارية الكبيرة  من انتاجي الشخصي بسعر رمزي لكن كانت نشرات جدارية جميلة ومستحدثة ... ثم يأتي بيت سيد نور الياسري : دار واسعة وهو عبارة عن بيتين (البراني ) بمثابة الديوانية للضيوف وللزائرين وتقام به شعائر ومناسبات دينية واجتماعية وكل فواتح آل سيد نور ، وكان بيت كبير بحوش واسع ولم اجد مسجد في النجف حينذاك بسعته ، وملحق في البيت البراني مقبرة سيد نور وشبكها على العكد حيث الناس تتبرك وتنذر على سجيتها وتترحم وتطلب من الله قضاء حوائجها بحق صاحب القبر السيد الجليل نور الياسري حيث تجد الجدران فيها الحناء بشكل كثيف والشباك زين بقطع القماش الغالب عليها الالوان الخضراء والسوداء وداخل المقبرة كانت صورة للسيد نور كبيرة وعلى ما اتذكر كانت بعدسة فنان التصوير الفوتوغرافي القديم ( آرشاك ) في بغداد ، اما الدخلاني ففيه حوش تحيطة غرف واسعة وطابق علوي فيه آرسي يطل على الحوش وحديقة صغيرة فيها على ما اتذكر شجرة سدر " نبكة " ، والبيت يعج بالزائرين من نساء الريف والاقارب حينما تكون هناك مناسبات كالأعياد او عاشوراء ورمضان ... بيوت تظمن للكرم وللانسانية وللروح الوطنية وتتمسك بالهوية العراقية للخير وعنوان للشرف وكذلك لقضاء حاجات الناس بقدر المستطاع واكثر فأن للسيد نور منزلة سيسيواجتماعية ودينية هو مدونها تاريخيا بعمله وقيمته الانسانية ، وستمرت هذه القيم في اولاده واحفاده جيل بعد جيل ، انه غصن وارف الظلال من الدوحة الهاشمية ... ثم بيت أم حسين " معصومة العجمية " توفي زوجها الإيراني وكان طالب حوزة بعده تزوجت من الشيخ إسماعيل البحراني ولها " زكية ، وحسين " ... بيت الفوخراني ومن ابنائه " أنور ) كان لديه محل كبير في شارع الصادق لبيع السجاد  ... ثم بيت " بخيته " أم مجيد ، بعده بيت أم عماد وهي بغدادية إستأجرت البيت من " سهام الأعسم " 1963 ، ومعها ابنها عماد ، من جيلنا ، وبناتها الثلاثة اكبر من عماد " شجن ، وبنتان معلمتان ، كانت عائلة شيوعية نزحت من بغداد بعد الانقلاب الدموي في 8 شباط 1963 ، تم التواصل معها تنظيما بعد ذلك وحتى في رابطة المرأة فرع النجف وكان العمل سريا ... وبعد ذلك هذا البيت الكبير والرهيب ببنائه من طابقين او اكثر ، فيه الشناشيل والآراسي المطلة على باحة حوش البيت او على العكد ، وفيه سردابين واسعين ، وجدرانه منقوشة بنائيا بواسطة الطابوق الفرشي "اسفافة " والشبابيك الخشبية منقوشة بالزخارف النباتية واشكالها من الطراز العراقي بمقرنصاتها واقواسها ، وهذا البيت بنائها قديم اي في القرن التاسع عشر ، الشبابيك كتائبها من الحديد وزجاجها ملون داخل زخرفة في اعلاها تحت المقوسات ... كان هذا البيت مهجورا ولا اعرف من مالكه ومن عائديته ... بعد هذا البيت ينحرف العكد يمينا بحدود 20 متر وركنه حيث ينحرف يسارا تواجهك باب ضخمة من الصاج القهوائي المعتم مزينه بمقرنصات زخرفيه وعقد ومطارق وبسامير من البرنز الأصفر ، " برنج باللفظة المحلية " وكانت من طلاكتين ( فردتين ) عرضه حوالي 130 سم وارتفاعه يتجاوز بالقليل المترين ، هذا بيت عائلة من وجهاء النجف ومن مترفيها ، " بيت منى " ولديهم املاك واراضي زراعية خارج النجف ، ويملكون معرض كبير في شارع الصادق ركن نهاية عكد الجمالة " معرض الهدايا " للتجهيزات المنزلية وكذلك للملابس النسائية والرجالية ، عائلة دمثة الاخلاق والقيم الاجتماعية منهم كان محسوب على حركة القوميين العرب وهم نجفيون وطنيون اولا، والركن الثاني كان دكان الى الحاج عبد الحسين عبطان ... ملاسق لهذا البيت يأتي بيت العائلة ومن وجهاء " بيت عجينه " في هذا العكد اكثر من بيت لهم سيأتي الحديث عن البيوت الآخرى ، لكن هذا البيت المجاور لبيت منى منه وفيه ملحمة للنضال الوطني وللفكر التنويري بيت للشيوعيين نساء ورجالا ، منه تخرج الدكتور رضا عجينة وزوجته الدكتورة النسائية فضيلة ، وهي أبنت عم الشيوعي الكبير والغني عن التعريف عزيز علي حيدر ( عزيز الحاج ) وكانت عيادتيهما في قيصرية بالقرب من نادي الموظفين ، شارع الخورنق لسيق لها ستوديو بابل لصاحبة زهير شكر، وكذلك الدكتور والمناضل والقائد الشيوعي والانصاري رحيم عجينه وما ادراك ما رحيم عجينه في نضاله الوطني والأممي انه شيوعي كبير وله يشار بالبنان ، والمعرف لا يعرف ، كذلك هذا البيت فيه يتصل الوجيه وهو من " زناكين النجف والعراق ايضا " الوجيه رشاد عجينه صاحب الاملاك العقارية والاراضي الزراعية ، وهذا البيت كان يسكنه "يحيى عجينه " ومن اولاده " الضابط " فاضل وشقيقه زكي ... من بعده بيت كبير ايضا مهجور وفيه ىرسي وطابق ثاني في خلف الحوش ليس فيه عائلة كان رجل كبير يأتي بين حين وحين يفتح بابه وينظر ومن بعد ذلك يغادره ثم بيت الوجيه رجل المهمات الاجتماعية والخيرية الحاج صالح الجوهرجي الصائغ الشمري هذا الرجل غني عن التعريف ولقد شيد جامع كبيره وفيه سكن لطلاب الحوزة في شارع المدينة وكذلك كان من عطاياه مركز صحي ولقد طبع على نفقته الخاص ووزع مجانا في كثير من السنين كتاب شهير للادعية والزيارات الذي جمعه وإلفه العلامة السيد أحمد المستنبط وطبع على نفقة الحاج صالح الجوهرجي هنا يأتي فرع لعكد فيه اسماء وعناوين للوطنية وللنضال وللثورية وللدين ومناسباته على يمين العكد بيت ركن اصحابه من الإيرانيين وفيه مقبرة ايضا كان سيد معمم مع عائلته يسكن فيه اجل من صاحبه ، هذا العكد يؤدي الى بيت السيد الرشدي " بيت تقام به المناسبات الدينية والمذهبية حيث مركز طرف البراك كذلك يؤدي الى عكد بيت السيد السيستاني ودربونه فيها بيوتات للطيبة وللنضال وللرياضة بيت الوجيه حمود شكر الصراف والد الاستاذه والمناضلين فيصل وحامد واحمد وحتى البنات لهن حضورهن الاجتماعي ايضا من بعد بيت الرشدي يأتي بيت الحاج مرزه ايضا بيوت للتفاخر بوطنيتها واخلاصها ونضالها التقدمي منهم لا حصرا الاستاذ حليم واخيه رسول وغيرهم وكذلك يأتي عكد اخر يؤدي الى شارع الرسول وفيه بيوت لآل مرزه منهم الدكتور حيدر سعيد مرزه وهنا كانت مخبز وامامك دكان الحاج مارد وابنائه وهو مختار الطرف جامع صغير على يمين العكد حيث عكد بيت مال الله  وفيه بيت العلامة الراحل السيد محمود الشاهرودي وفي هذا التقاطع يسارا الى عكد جبر الليباوي وهو سوق البراك والركن الأيسر مكتبة آل حنوش ومن بعده بيت البطل الراحل اللواء ابو العباس فاضل الرويشدي ، وفي هذه الحارة كانت بيوت لآل البهبهاني وللسيد احمد الموسوي الرضوي والد الشهيد حسين احمد الرضي الموسوي قبل ان ينتقل للبيت الجديد في شارع الرابطة الأدبية اول شارع في الجديدة بعد السور مباشرة ، والآن صار مقبرة للسادة آل بيت الرضوي الموسويين ..
من هنا كان يمر الشهيد "  سلام عادل "
حسين أحمد الرضي الموسوي حيث بيت جده ووالده ، هنا في هذه " أعكود البراك " ترعرع وغرف من مخزون طيبة النجف والعائلة فكرا وأدبا وفنا ورياضة وقيم اخلاقية ووطنية ودينية وإنسانية ، كان جماهيرياً ، محبوبا بين الطلاب ومن الأساتذة وأمتاز بمرحه وشفافيته وسعة صداقاته ، رساما له اهتمامات فنية ، اطلق عليه اقرانه حينما كان طالب في معهد دارالمعلمين العالي ، في بغداد / الاعظمية ، اسم " حسين الرسام " كما كان أديبا يتذوق الشعر ويحفظ الكثير منه ومعجبا بالشاعر الشريف الرضي وحفظ الكثير من شعره حتى لقب بين الطلبة ( حسين أحمد الرضي ) وظل هذا اللقب معه الى يوم استشهاده البطولي وكما اعترف بذلك اعادائه حيث قالوا عنه انه المناضل الاسطوري كان استشهاده في قصر النهاية ( 24 شباط 1963) ... يتبع 


47

وجاء محمد لقمان الخواجه من اقصى الذاكرة يسعى ...
ذياب مهدي آل غلآم
أتجه الفنان محمد لقمان الخواجه إلى عوالم جديدة بعيدة عن رسم الأشخاص ، وبعيدة أيضًا عن محاكاة الطبيعة ، وهنا ظهرت له تجربة جديدة مستوحاة من عمق الموروث الفني لمدينة الكوفة وتجلياتها الزمانية والمكانية وحينما إتخذت كحاضرة مدنية لعاصمة إسلامية بعدما كانت مدينة حاضرة مدنية للعراقيين ولأثنيات أخرى وكانت الديانات متنوعه فيها ، من كنيس لليهود واديرة وكنائس للمسيحيين ومنادي للصابئة وهيكل للمجوس ، كان فن الزخرفه هو المتجلي في المكان أضافة للصور لتزينه ، من هذا اشتغل الخواجه محمد لقمان على تجربة جديدة لفن الزخرفة خارج اطارها وآسها هو التماثل والتساوي والتطابق والتكرار بوحداتها المزخرفه ، تجاوزها الفنان محمد لقمان ودخل في متاهاته ورؤياه لخلق زخرفة لها سماتها الموروثة ، لكنها غير منتظمة فتجلَّى إبداعه ، وعمل خياله ، وحِسَّه المرهف ، وذوقه الأصيل ، فكان من اشتغالاته التجريبية هذه الزخرفة .
واليوم وانا في عوالم الفن شاهدت لوحات هو اقرب لفن الكولاج رسومات الجدار وتطعيمها بمفردات ووحدات فنيه توحي للناظر تماهيها مع الزخرفة التي شاهدتها في اعمال الفنان محمد لقمان الخواجة : ينتمي " فن الكولاج " إلى الفنون البصرية التي تلجأ إلى التركيب والقص واللصق، بل إن لفظة اسم هذا الأسلوب الفني، تعود إلى الفظة الفرنسية ( كوللير ) ، وتعني لصق . يختلف الفنانون في اعتباره فناً مستقلاً بذاته ، لكنه عبارة عن تقنية أو أسلوب فني يعتمد على إعادة تدوير المهملات في سياقات تشكيليه معبرة . ارتبطت نشأة الكولاج باختراع ورق الكتابة في الصين منذ القرن الثاني الميلادي، ثم انتقلت إلى مختلف بلدان شرق آسيا، خاصة اليابان حين استخدمه الخطاطون في كتابة الشعر منذ القرن العاشر. وفي العصور الوسطى الأوروبية، استخدم الفنانون الكولاج في صناعة اللوحات الدينية بالكاتدرائيات، عبر توظيف أوراق الشجر والأحجار الكريمة والزجاج، واندرجت تلك الأعمال ضمن "الموازييك" أو "الفسيفساء"، التي عرفها لاحقاً تاريخ الفن الإسلامي بكثرة. أكبر ظهور للكولاج كان بعد الحرب العالمية الثانية. وقد مهد بابلو بيكاسو لهذا الظهور عندما استخدمه في الرسومات الزيتية سنة 1912، في المرحلة التكعيبية، حين قام بلصق قطعة من نسيج بلاستيكي على قطعة من القماش. وذلك قبل أن تتوسع المدرسة السريالية لاحقاً في استخدام الكولاج لإنتاج لوحاتها الكولاجية . الفنان محمد لقمان الخواجه في تجريبه الزخرفي الجديد ، كأنه يريد البحث عن ظالته الفنية لتأسيس نوعية وخاصية هذا الجنس الفني إللا منتظم وكما اسلفت كولاج متعدد الاشكال وتشكيلات فإذا كانت صناعة الجمال هي وظيفة الفنِّ الإسلامي ، فإن الزخرفة تُعَدُّ واحدة من الوسائل المهمَّة التي تصنع ذلك الجمال؛ فهي العمل الخالص الذي لا يُقْصَدُ به إلاَّ صُنْعَ الجمال ، وهنا يلتقي شكلُ العمل الفني بمضمونه لِيُكَوِّنَا وَحدة متماسكة لِصُنْعِ الجمال ظاهرًا وباطنًا، الأمر الذي لا نكاد نجده في أي نوع آخر من الفنون . ما أخال شيئاً يمكنه أن يجرد الحياة من ثوبها الظاهر ، وينقلنا إلى مضمونها الدفين مثل التشكيلات الهندسية المنتظمة آس الزخرفه والغير منتظمة كما هي تجربة "الخواجه محمد " فليست هذه التشكيلات سوى ثمرة لتفكير قائم على الحساب الدقيق ، قد يتحول إلى نوع من الرسوم البيانية لآفكار فلسفية ومعان روحية ، ان هذا الإطار التجريدي تنطلق حياة متدفقة عبر خطوط واللوان فتؤلف بينها تكوينات تتكاثر وتتزايد ، متفرِّقة مَرَّة ومجتمعة مَرَّات، وكأن هناك رُوحًا هائمة هي التي تمزج تلك التكوينات وتُبَاعِدُ بينها، ثم تُجَمِّعُهَا من جديد، فكلُّ تكوين منها يَصْلُح لأكثرَ من تأويل، يتوقَّفُ على ما يُصَوِّبُ عليه المَرْءُ نظرَه ويتأَمَّلُه منها، وجميعها تُخْفِي وتكشف في آنٍ واحد عن سِرِّ ما تَتَضَمَّنُه من إمكانات وطاقات بلا حدود إنَّ فنَّ الزخرفة العربي وخاصة لمدرسة الكوفة والتي ينتمي لها فنانا محمد لقمان الخواجه ، يتطلَّع إلى أن يكون إعرابًا نمطيًّا عن مفهوم زخرفي، يَجْمَعُ بآنٍ واحد بين التجريد والوزن، وإن معنى الطبيعة الموسيقي، ومعنى الهندسة العقلي، يُؤَلِّفَان دومًا العناصر المقوّمَة في هذا الفنِّ ، تُجَمِّعُهَا من جديد، فكلُّ تكوين منها يَصْلُح لأكثرَ من تأويل، يتوقَّفُ على ما يُصَوِّبُ عليه المَرْءُ نظرَه ويتأَمَّلُه منها، وجميعها تُخْفِي وتكشف في آنٍ واحد عن سِرِّ ما تَتَضَمَّنُه من إمكانات وطاقات بلا حدود إنَّ فنَّ الزخرفة العربي يتطلَّع إلى أن يكون إعرابًا نمطيًّا عن مفهوم زخرفي، يَجْمَعُ بآنٍ واحد بين التجريد والوزن، وإن معنى الطبيعة الموسيقي، ومعنى الهندسة العقلي، يُؤَلِّفَان دومًا العناصر المقوّمَة في هذا الفنِّ . وحينما شاهدت هذه اللوحات الجدارية وكولاجها الفني المعبر وجاء من أقصى الذاكرة الفنان والأديب والحبيب محمد لقمان يسعى ليشاركني هذا ألملتقى هذا الفن الذي غمرني به حينما التقينا ذات يوم من زيارة للعراق وفي سيارته اطلعت على تجاربه الفنية الزخرفية مع العلم هو وضع لها قراءات فكرية وتنظير خاصة لهكذا أعمال تجريبية أمنياتي ان يرسو فناننا على وحدة موضوعية لمدرسة كوفيه لفن الزخرفه  ( الكولاجية ) ان صحت هذه المفردة وتطابقها مع رسومات زخارف فناننا الخواجه محمد لقمان وتجربته الرائدة .

48
الدواعش يكرزون حب في ضريح الحسين ويطوفون بحضرة الأمام علي ...!!؟؟
ذياب مهدي آل غلآم
حينما افتى السيد علي السيستاني بفتواه الجهاد الكفائي كتبت في حينه مقال وقلت بعنوانه : اني اتحفظ على هكذا فتوى ؟ فلا يجوز لمرجع لم ولن يكون وكيل لأمام معصوم مطلقا ، ولم يكن اعلم الموجودين من مراجع الشيعة قاطبة ، فالفتوى جاءت لحسابات مذهبية مرحلية تخص طائفة بعنوان شيعي بأطار وطني ؟ نعم الخميني حينما ثار الشعب الإيراني وقواه التقدمية وقاد الشارع الديني لم يفتي بالجهاد الكفائي ضد الشاه والشيطان الأكبر امريكا ؟؟ ومن بعد ذلك في حربنا مع إيران معركة القادسية الثانية ، لم يفتي بالجهاد الكفائي !؟ ولم نسمع بهكذا فتوى منه او من غيره من مراجع إيران الشيعة وكانوا اكثر علمية من الخميني نفسه باعترافه حيث كان الآراكي ، والكولبنكاني ، وشريعة الله مداري ، وعلي حسين منتظري ، وغيرهم .... في كليهما كان يحث على الثورة والكفاح من اجل التغيير وانهاء حكم الشاه وعملائه وتوابعهم ، اما حينما افتى السيد علي السيستاني بها ، كان فيها اشكال كبير ، هذه الدماء تحت آي اسم سفكت ومن أذن له ان يسفكها ؟؟ ولم يخرج شاهر سيفه معهم ، ليكون قدوة امام الناس والضمير والوطن والله ، وليبرر ما افتى به حيث الفقه يحدد بالافتاء ان يكون المفتى قائدهم ، هكذا عرفنا وجائنا في التاريخ في زمن الرسول او الأمام علي ، لكن ولد الخايبة يذبحون تحت مسميات كثيرة وبعناوين : ميليشيات وقحة ، ونصف وقحة ، ومعتدلة كما تسميها امريكا الآن في سوريا !؟ اسف ليس بصدد هذا الموضوع لكن رباط الحديث هو : كان لي صديق عاطفي وطني مذهبي ومن المعجبين بالسيد السيستاني وربما من مقلديه " التقليد عصى العميان ، أبن رشد " رد على مقالي وقال بالحرف الواحد : " لوما الفتوى لجان داعش يكرز حب تحت تمثال بدر شاكر السياب في البصرة !؟ " ضحكت ورديت عليه بهدوء كيف ، ولماذا ، ومن آين لك هذا الكلام !؟ المهم قلت له الأيام ما بيننا ... ولقد كتبنا عن داعش وقلنا انها تطبق النص القرآني والسنة النبويه وحسب اجتهادهم وسلفيتهم ونصهم واخبارهم ... والآن احزاب الشيعة الذين بفتوى من السيد علي السيستاني انتخبهم الشيعة واصبحوا في البرلمان ممثلين عن المذهب والطائفة بمباركة المرجعية افتوى وبالأجماع على ( تحريم شرب وبيع وتصنيع الخمور او استيرادها ) إليس داعش طبقها قبلهم ، هؤلاء ممثلي الشيعة في البرلمان ، اليس هم نفسهم ينادون واحسيناه في ضريحه او ليس هم نفسهم يطوفون في حضرة الأمام علي ( وعلي وياك علي ) " شحده ما بده " !؟، ان لم يكونوا اخوة لداعش ( بالدين وفي الإنسانية ) فهم من نفس المعين يغرفون ، النص والسنة ، ويقتون ويقررون ويسنون قوانينهم والمرجعية بكل تأكيد سوف تكون ساكته عن هذا البلاء فهم آس لهؤلاء !؟ بأسم الله والدين باكونه الحرامية ، لم نسمع فتوى جهاد ضد النهب والفساد والقتل بالمجان وسبايكر وغيرها من تشريد عوائلنا التي هجرت وهتكت اعراضها وسلبت اموالهم وانحدر العراق للحضيض ، لا فتوى جهادية ضد هذا الفساد ولصوصية الحكم وخاصة احزاب الشيعة واحزاب السنه ( فهم انفسنا ؟؟؟؟ ) بنفس العزف واغلبهم مع داعش ...ياصديقي الحبيب ....... العاطفي الشيعي الوطني ......؟؟؟ داعش لم تكرز حب تحت نصب السياب ، بل ممثليك اعضاء البرلمان الشيعة هم دواعش يكرزون حب في ضريح الحسين ويطوفون بحضرة علي الآن !؟ ...وهلهولة الحزب الدعوة وعاشت امريكا من أهل الكتاب وهي المحررة للشيعة من الطاغية صدام صبحه والبعثفاشستية ، وتباً للعلمانيين الكفرة الذين يتظاهرون من اجل الوطن المدني والعدالة الاجتماعية والعرك يحتسوه في لياليهم الجهنمية الحالكة السواد في عراق المأساة والاحتلال ...رأي شخصي فقط .... قرنفلاتي

49
من دربونة بيت حمره الى عكَد الطاوغلي ( عكَد الدجاج ) . (4)
ذياب مهدي آل غلآم
مخطوط كتاب ( درابين وعكود الاطراف الاربعة النجف 2016 / 1916 )
الآن اخرج من دربونة البوحمره بأتجاه اليمين سوف اجد أن اول بيت هو دار جاسم جمعة السلامي والد كل من محمد وصالح وبناته أم فاضل ، أم عامر ، وهشومه . وهو بيت يشبه الصندوق يتكأ على عمودين ( دلكَين ) نحيفين من الحديد ، هذا الدار والذي قبله ، يعود الآن الى بيت غانم حمد طاهر وأما البيت بجنبه كان عبارة عن خرابة بنزال طويل نسميه " خرابة البو عبل " وقبل ان يكون خربه كان ملك يعود الى جعفر كريدي العبودي ، والد كل من عبد الرضا ، ومهدي وشهيد وحمودي الذي اغتيل بعد سقوط الطاغية بتهمة انه كان من ازلام الأمن في حينه ، وبعدما تحول الى خربه اشتراه رجل يمتهن التجاره وميسور الحال ( إبراهيم خدادات ) إيراني الأصل ، كان يملك متجر في عكد اليهودي، للبيع بالجملة ، وكان يملك مزارع كبيرة في ناحية الحيرة التابعة الى قضاء أبي صخير، في حينه كان تاربع الى لواء الديوانية، وعنده ولدان هما عبودي ، ورزاق ، وبنت تطرقت عليها سلفا اسمها " برقية " برقية هذه تذكرنا بلوحة فنيه اسمها ( عجيلة بنت المعيدي ) الفتاة التي تزوجها احد العسكريين الفنانين الانكليز حينما احتل العراق في عشرينات القرن الماضي ، ورسمت لها لوحة فنيه لازالت صورها منتشره في جميع انحاء العالم واللوحة الاصليه موجود في متحف بريطاني . ولخصوصية لها انها تزوجت من أبن عمها فلم تنجب له فطلقت ، بعد ذلك تزوجت مدرس للتربية الرياضية في اعدادية النجف ، بغدادي الأصل ، اسمه ( جمال الوتار ) ، فبناه حاج إبراهيم خدادات ، طابقين وشيد فيه سردابين ، دخلاني وبراني ( آي احدهما للضيوف والثاني للعائلة)، ولداه عبودي كان يساعد والده في التجارة والعمل ، زوجته بنت الحاج ناجي باله ، وبيته كان على حافة السور ، مقابل بيت سعيد الحمامي ، ولديه منها ولد " نصير" ، اما الثاني رزاق فكان ( مطيرجي ) متفرغ للهتاله ؟ ماكل شارب على رأس والده !. بعد بيت خدادات بيت حسين حوسه ، والد كل من طالب ومحسن وسالم وصاحب وباسم واختهم بسعاد ، كان بيت كبير ، ومن الذاكرة ان حفلة ختان اولاد حجي غانم الجمالي تمت في هذا البيت لسعته وفسحة الحوش فيه ، ثم اشتره بعد ذلك حاج مسلم ابو طاهر صاحب محل للتسجيلات الكاسيت ومشتقاته . الآن هذا البيت متخذ كمقر للشعراء الشعبيين في النجف .
طرفة : حينما انتقل حسين حوسه واشترى بيت في الجديدة ، تهدمت اركانه وبعض جدرانه وسقوفه ، وكانت هناك اقاويل وشهبات بأن بعضهم يستغله لقضاء مآرب آخر ، وكذلك قيل ان احد قيادي الحرس القومي البعثيين في 1963 ( عبود وتوت الحلي ، ابو عماد ) كان يتخذه وكر وملجئ يختفي فيه وينفذ ما ينفذ لما هو عليه !؟ .
ولذلك كان بيت (الحلي ) بالجهة الثانية للدار في عكد بيت المشهدي ودربونة بيت وتوت وحاج طاهرعوينه شقيق الشهيد حسن عوينه وكان من الخياطين الشهيرين ومن المثقفين ووجهاء محلة البراك والنجف . بعد ذلك اشتراه السيد رضا النجار صاحب كشيده لكنه نقاش وفنان في النجارة ، عمره وأهله للسكن من جديد فسكنه زوج أبنته " ابو كاظم الكببجي " ، بعد ذلك تم تسفيرهم الى إيران 1970 لتبعيتهم الفارسية . بعد ذلك يأتي بيت كريم كلو الجمالي  ، والده كل من ، مجيد ونعمان ومحمد ، واولاد محمد هم قلاح وصباح وخالد .كان بيت كبير بمساحة الحوش الكبيرة حيث كنا نتخذه احيانا لنلعب به كرة القدم . ثم بيت عوده الجمالي والد كل من ناجي من زوجته الأولى ، ومعين وحاتم من زوجته الثانية وثلاثة بنات . اشترى هذين البيتين احد التجار الثرياء الكويتيين ، بورقة خارج المحكمة ، وفيه شيد قصر كبير ومنيف السيد محمد بن سيد محمود الشاهرودي المرجع الكبير والذي اغتصبت منه المرجعية رغم انفه بعدما توفي  محسن الحكيم ، وبآوامر خارجية استخبارية ؟ ليكلف الشيخ ابو القاسم الخوئي بقيادة المرجعية الشيعية . استمر تشيده ثلاثة سنوات حتى اكتمل ، مثلا فيه مسبح لتعليم اولاد السيد المرجع على السباحة ، وفيه سطح لتعليم السياقة وركوب الدراجات الهوائية لسعة سطحه ، واما السرداب الكبير فحوله السيد المرجع نجل السيد محمود الشاهرودي ، لمصنع للسجاد اليدوي الإيراني تديره (العلويه ) حتى ترفه عن ضجرها والوقت الفارغ لديها لكون كل شيء يدار وينفذ بواسطة الخدم والمال من الاخماس وما تغدقه عليهم الحكومة الإيرانية ومليكهم شاه إيران . كذلك فيه حوض للاسمك تتنزه العائله عليه (خطية الضجر يقتل احيانا سوده عليه !!؟؟ )  والسيد من اجل تشيده بصورة رائعة استخدم اسطوات في فن العمارة والموزائيك من إيران لينفذوا جماليات هذا القصر المنيف ، وشيد فيه ايضا حديقة غرس فيها اشجار الحمضيات برتقال وليمون ورارنج ( ينفعهم على الباكله بالدهن !؟ )  وشجرة نبك متميزة بنوعيته خستاوية إيرانية ، وهذا القصر قسمين البراني بقاعة كبيرة والدخلاني للعائلة ، فكان مكان بيت كريم كلو هو البراني واما الدخلاني فكان بيت عوده كلو ، وله باب اخرى على عكد البو الحلي اوالبوالمشهدي السالف الذكر .
ولآية الله سيد محمود الشاهرودي اولاد هم ، مصطفى ، مجتبى ، كاظم ، ومرتضى وبناته لا حاجة لذكر اسمائهم ( علويات !؟؟ ) وحينما تم تسفيرهم لكونهم إيرانيين الجنسية والتبعية ، اشترى هذا البيت احد الدفانه من ( بيت الصافي ) بأبخس الأثمان من الحكومة حتى سقوط النظام 2003 ، رجعوا اولاد محمود الشاهرودي من إيران ، وليسترجعوا املاكهم ، فحضر أبن السيد الشاهرودي الكبير وإلتقى مع اخونا فلاح كلو وكان الحديث ان البيت لايزال بأسم والدكم ونحن نريد الآن ان يتم تفريغه بأسمنا ( مداور) ومستعدين ان نمنحكم ما تبغون من اموال كفائدة وتعويضات ، وحتى لو بالمليارات نحن على استعداد من ذلك ، لكي تعترفون لنا بصحة البيع حينذاك وانتم الورثة الشرعيين لوالدكم رحمه الله . فأجابه اخونا فلاح كلو : أحنا حاضرين وبلا فلوس ، انا واخوتي وكل الورثة من جدنا ، لا نأخذ منكم آي مبلغ هذا حقكم ، لكون نحن نشهد ونعترف ان جدنا باع وقبض المبلغ منكم بالتمام لكنها الايام والتسفيرات فلم يتم تفريغه بسجل العقار بأسمكم ، وكانت التسفيرات . فبآي حق نأخذ منكم اثمان الآن ؟ فجمعهم فلاح وذهب بالورثة الى دائرة التسجيل العراقي ( الطابو ) وتم تحويل الدار من اسمهم لأولاد السيد محمود الشاهرودي .
بعد هذا البيت يأتي بيت الحاج كريم ورحيم اصحاب السيارات التي نسميها ( القجمة ) وهي سيارات قديمة من مخلفات الحرب العالمية الثانية حولوها في النجف الى سيارات للحمل ونقل الطابوق والجص والحبوب والماشية والبشر ايضا ، بعد هذا يأتي البيت الركن لعكَد الطاوغلي ( عكَد الدجاج ) كان يسكنه سيد زهير الأعرجي ابو سامي ، وكان يعمل في شارع الكوفة بعد ذلك اشتراه منه كبون السلامي ابو حاتم ورعد وسعد وعم الشاعر والمناضل الراحل والمربي حمودي مجيد حسان السلامي ، ثم بيع هذا البيت الى ناجي عوده الجمالي . في عكَد الطاوغلي بيوتات وهو عكد لا يخرج نزاله بحدود المئة متر وبعرض من 5الى 6 متر فقط تتخلله درابين فرعيه فيها بيوتات ابتداءا بيت طالب خميره ابو علي وناجي والآخرين من بنات وبنين ، وكان يشتغل سائق سيارة قجمة للحمل وابنه علي الكبير وناجي كانا من الشغيلة الصناعيين في الحي الصناعي ، ثم بيت شقيقة عبد خميره وكان لديه دكان يبيع به علف للحمير وللخيل من املاك بيت الصفار في شارع الرابطة مقابل حمام كله حسين للنساء وبيت عبدعلي عجينه والحاج محسن غلآم وبجواره من اشهر الندافين في النجف الحاج حميد المشهدي والد كل من الدكتورعلي والمهندس محمد والمهندس العسكري حسن ورياض . عبد خميره كانت له بنات ولم يرزق بولد ، وكان طبيب شعبي للخيول وللحمير وصاحب دعابة ونكته ومن الخيرين الطيبين ، بعد بيت خميرة دخله صغيره دربونه فيها دار  الشيخ الشاعر عبد الأمير المرشد ، ولقبه بالمرشد لكونه صاحب طبل الإيقاع في الزورخانه النجفيه حين زمن وهو الضارب عليه ومرشد  الجفرة التي يلعبون بها اللعابهم ومن اشهر الشعراء الحسنيين ومن بيته وخاصة في سرداب البيت دونت وانتجت مئات القصائد الحسينية ولآل البيت ، قرأها ورددها الكثرمن الرواديد والقراء واشهرهم الراحل عبد الرضا البغدادي ، الرادود ابو حس الذهب ، وعدنان الطيار ، ونجم مذبوب ، سيد محمد الكوفي ، وغيرهم كثيرين ، قصائد خالدات لازلنا نردد بعضها ونحفظه على ظهر الغيب لما لها من معاني وصور وحبكة شعريه واطوار صوتيه ، ولعبد الامير المرشد اولاد وبنات واحفاد ومنهم زميلي وصديقي الرائعين محمد وهو احد ابطال رياضة الساحة والميدان على مستوى الرياضة المدرسية المسابقات وعلى مستوى العراق والوطن العربي كذلك ولقد حصل على اوسمه ذهبيه والكثير من السنوات كان هو بطل الساحة والميدان في المرحلة الابتدائية والمتوسطة والعداديات واشهر الركضات التي يشارك بها وهو الأسطه فيها والبطل بدون منازع ليس لسنة وسنتين لا بل لسنوات كثيرة ، كان بطل اركاض / 400 م عدو / 800 م / وقفز العريض / مع مشاركته في ركضة البريد ، وكان في اكثرها هو البطل وبطل الساحة والميدان ، وهو لاعب متمكن في كرة القدم ولقد لعب لنادي النجف ولفريق التربية ولمنتخب النجف ويجيد اللعب في خط الدفاع والوسط ومتمكن في لعبه ومن ثم هو تربوي ناجح ومن بعد ذلك مدربا للساحة والميدان على مستوى النجف ومشرف رياضي اختصاص ، واما صديقي الثاني الشغيل الصنايعاتي مهدي فكان رياضي وهادئ وايضا كتب الشعر بعد وفاة والده ويملك صوت جميل ادى بعض الردات الحسينية ... ثم يأتي بيت عبد الزهرة ابو زبون والد الاستاذ المربي علي والشهيد محمد رضا ( رضاوي ) ورعد وغيرهم ثم بيوتات اخرى ومن بعد ذلك يأتي بيت الوجيه الحاج حاتم مال الله وابنائه عدي وحاتم وغيرهم وكان له نوبة ومكتب للدفن اما الركن الثاني لعكد الدجاج ( الطاوغلي ) فهو بيت سعيد غايب حميدي ولده الكبير احد مربي ومعلمي النجف المشهورين مجيد سعيد غايب حميدي ومن اشهر خياطين النجف للبدلات ( القوط ) سترة وبنطلون او ستره وصاية لأصحاب العكَل رشيد سعيد غايب حميدي وكان محله الآخير بعدما انتقل الى بغداد، صاحب مكتبة العروبة في شارع الخورنق وكانت مجاورة الى مقهى ابو البسامير لصحابها ( توفيق زاهد ) احد عناصر التنظيم القومي الناصري في النجف ، استأجر المحل رشيد حميدي . واما ابنائه الآخرين فكانوا يشتغلون بصنع حصران الآسل بالقرب من خان الشيلآن بعكَد موازي له وخلف بناية البلدية في الميدان . بعده على امتداد السور باتجاه شارع الرسول بيوت لرجال دين إيرانيين ونجفيين ثم دكان ( صاحب الآوتجي ) كان صاحب صوت رخيم وشجي ويملك اذنا موسيقية عالية الجودة ومن حفاظ كافية المقامات النغميه وفنان أصيل حينما يغني وخاصة اجادته للمقامات الصعبه كالرست الذي يجده بشكل اكثر من رائع والصبى والحجاز والإبراهيمي والبيات وغيرهن من المقامات رجل يشتغل مكوجي بروح مرحه سمح النفس جميل الاخلاق كريم اليد رغم انه عامل اتوجي لكي الملابس لم نعرف له ولد او تلد ولقد شمله التهجير الاجتماعي بعنوانه التبعية الفارسية ومن بعد هذا الدكان يأتي عكَد جبر اليباوي وهو سوق لمحلة البراك ... سنأتي عليه ... يتبع ...اقدم شكري وتقديري الخاص لما رفدني به رفيقي وصديقي حميد غانم الجمالي مشكورا .


50
وجاء سيد حمد من الثلمة يسعى ، يحمل العشق والهوى والذكرى ..
ذياب مهدي آل غلآم
مدونة نجفية درابين وعكود الاطراف الاربعة النجف 1916/2016
استهلال ؛ الثلمة
في سنة ( 1911 م ) صدر الأمر من العاصمة الثمانية الى ولاية بغداد الذي إبلغ إلى قضاء النجف عن طريق سنجق كربلاء ، بأن هذه الأراضي أميرية ، وأعطى الأذن إلى إدارة الدفتر دار الخاقاني بأخذ البدل ممن تصرف سابقاً وممن يريد أن ينشيء جديدا . وبذلك التاريخ صدر امر قائمقام النجف في ان يعمر الناس ابنية لهم على طريق النجف – الكوفة على جانبي خط التراموي ، فحدد قسم من الأهالي مقدار من الأرض وباشر بعضهم بالتعمير ، فنشبت الحرب العالمية الأولى ، فتأخرت الإنشاءات ولم يتم بالصورة المخططة لها . إلا أن ذلك لم يمنع من إنشاء دار الحكومة وبعض الخانات خارج السور من الجهة الشرقية على جانبي خط السكة الحديدية للتراموي ، وقد أنشئت الكثير من الناس لاسيما الفقراء منهم والمهاجرون ببناء مساكن لهم في هذه المنطقة التي دعيت ب ( الثلمة ) بعد ان تداعى السور تهدم بعضٌ منه فأصبحت ثلمة كبيرة فيه ، في الجهة الغربية منه ، امتدت من صافي صافي صفا إلى الباب الغربي للسور ، فعرفت بالثلمة ، وبعد الباب الغربي ، بير عليوي وهو "حمام لتغسيل الأموات " قبل دفنها وبالقرب منه كانت ( الفتحة التي تؤدي الى طريق ينزل الى بحر النجف ، حيث منطقة الطارات وكان فيها مغارات مظلمة تعشعش فيها خفافيش الظلام ، الوطاويط / ام كما يسمونه باللفظة الشعبية ( سحير الليل ) وبعضهم كان في النهار يأخذ "كواني" اكياس الجنفاص ويقتحم هذه الكهوف والمغارات ليملئها بفضلات الخفافيش ( ضروك الخفاش ) لاستعماله في تسميد البساتين الخضرية وبعض حدائق الميسورين . وكان أول من عمر فيها عطية ابو كلل ، فشيد مضيفاً له اطلق عليه أسم ( الدرعية )  تشبيهاً بدرعيتي آل سعود وآل رشيد ، ثم نزل حوله الكثير من الناس وعمروا لهم دوراً . إلا ان هذه الدور والخانات التي بنيت خارج السور سواء في شرق المدينة ام في جنوبها الغربي قد هدمت جميعاً خلال فترة حصار القوات البريطانية المحتلة للنجف سنة 1918 على اثر تداعيات انتفاضة أهالي النجف ومقتل معاون الحاكم السياسي للنجف الكابتن مارشال . اذ يذكر "محمد علي كمال الدين " وهو شاهد عيان ، في مذكراته تحت عنوان ( يومان عصيبان ) ، ان قوات الجيش البريطاني بعد احتلالها لسور المدينة يوم ( 7/ نيسان / 1918 ) قامت بهدم جميع البيوت المشادة في آوآوين السور وعددها لا يقل عن خمسمائة بيت ، وكذلك جميع البيوت المشاده خارج السور وكانت الفتنه والخبانه لبعضهم من داخل السور ايضا ، ومنها محلة كاملة تدعى محلة عطية او ( الثلمة ) التي تقع إلى جنب محلة العمارة مما يلي مقام زين العابدين ، وعدد دور هذه المحلة لا يقل عن خمسمائة بيت ، فبلغ عدد الدور المخربة خلال يومين اكثر من الف دار . لكن بعد قيام الحكم الملكي البريطاني الوطني وتأسيس الدولة العراقية ، استقرار اوضاع النجف في جانبها الأمني وزوال خطر الأعراب ، والوهابيين ،واحتمال مهاجمتهم للنجف ، تشجع الناس في البناء خارج السور . فتم اعادة بناء المنطقة الممتدة غرب وجنوب غرب السور واصبحت مناطق سكنية جيدة وسميت ب(الثلمة ) و ( الشوافع ) . واصبحت هاتان المنطقتان لا حقاً مركزاً للصناعات والحرف اليدوية كالنسيج والفخار ودباغة الجلود ، فضلاً عن تربية الحيوانات ، وكان الانتشار فيها عشوائيا من دون خطط ....
ومن الثلمة سيد حمد القابجي يحمل قلبه في يده يتناغم مع اشواقه وشجنه وذكرياته كأنه حادي العيس يقف على اطلالها بين النشيج والنشيد والشدو ، ليكتب بعض هذا : من تاريخ منطقة الثلمة الفلوكلوري في طرف العمارة في النجف من خمسينات القرن الماضي
الـدنيه تفـتر غـلط  دولاب إلهـا --- علي
دار ابشغب بالفتن جهل ابعقلها --- علي  / عالي
طارات خِر اوكور الثلـمه كانت --- علي / علوه
بيهـا الغـبي والذكي بيه حــرب --- شنان
اطيور (قيوه) شِعل بيها انغسل --- شنان
ابديوي هوّه الســرق باع الغنم --- شنان
أرّخ الثلمـه رجـب محمد المشـتي --- علي
ومن تراث الثلمة الذي تم إزالته وضاعت معالم اكثر الأحداث المهمة ولهذا تناولنا الثلمة من الناحية الكاريكاتيرية ، وما كانت عليه تلك البقعة من مقاهي وناس لهم تاريخ يرتبط بالنجف القديمة وأهم العشائر فيها هي : آلبو كلل ، العكايشية ،كرماشة ، الجيلاوية ،آلبو عامر ، آلبو غنيم ، البو حجي ، وغيرهم . وكان محمد مشتي علي شاعر له نكات جميلة وهو صاحب دكان لبيع وتأجير الدراجات الهوائية ( البايسكلات ) . منها تخرج المشاعل في مساء يوم السابع من عاشور إلى مساء يوم التاسع منه ، وكان رادود العماره الشيخ الشاعر محسن والرادود ناجي عليه (علي) وغيرهم ومن اشهر الشخصيات فيها رشيد وحاتم و(عيدو) حسن ابو كلل ، وعبد اليمه ( كَوني ) كرماشه ، ومنعم العكايشي ، ومهدي ابو السنون ( ابو الجت ) وكَوني ابو الجت وغيرهم .. واشهر ما في الثلمة دكان ابو تقي الذي يشبه (آورزدي باك ) كل شيء فيه للبيع . وفيها مقاهي متنوعة زبائنها ؟ اتذكر منها مقهى كَوني كرماشه ومقهى مرداس ، بعدين صارت مقهى حبيب ومقهى عيدو ومقهى منعم العكايشي ومقهى محمد الشيباني ، وكل مقهى لها جلاسها المتفردين ، بخصوصياتهم وسلوكياتهم واشغالهم واشتغالاتهم الخاصة ؟؟ ...
وكأني ارى الآن السيد كاظم القابجي وبصوته الرخيم الشجي يعتلي المنبر في صحن الأمام علي بآيوان ( ليوان ) مقبرة السيد محمد سعيد الحبوبي وامامه ضريح علي ومرزاب الذهب ، وكأني ارى على يساره يجلس آية الله السيد حسين الحمامي وبجنبه الشاعر عبد الحسين ابو شبع وهما ينظران الى كاظم القابجي ، باصغاء والناس نساء ورجال يملئون الصحن الشريف ومن يساره باب العمارة ، حتى يبتدأ يمينه باب القبلة وباب سوق الكبير باب الساعة والباب الصغيرة ثم باب الطوسي . نساء ورجال شباب وشيبة يستمعون للرادود صاحب الطور النجفي او كما يسمى بفن المقامات العراقية طور القابجي الحسيني ، وهذا الشاعر عبد الحسين ابو شبع والقصيدة تناغم بها بشجوٍ روحانيا الرادود القابجي وكأنها نبوئة لهذه الأيام وكما دوناه اعلاه انها النجف في خمسينات القرن المنصرم وهذا نص القصيدة : -
القرآن والشاعر :
ليش العِبره امن اتصير------------ تنساها
هالأمّه اوهالأمثال ---- من الماضي للأجيال
كل مثل ميصير إلاّ من بعد تجربه اوخبِبره
اتقدّر الناس ابوكَتها منفعه بيه اومضـــــرّه
انكان هذا المثل بيه للخير يصيح خيرعِبره
ونكان لن بيه الضرر-- ينكشف لعيون البشر
جم من روايه اوجم خبر-- امن النبي اوعصمة العتره
كَال القرآن انصير -------------- ويّاها
والعتره ويّه القرآن --- أصدق من كا انسان
ليش الأمّه الآيات -------------- تنساها
-------------------------------------
العقل يتحيّر ابهاي الناس ما يدري اشيفكّر
تدّعي الإسلام والإســـــلام بالأهداف يثمر
والنبي اوقرآنه من اهدافه والعقل المسـيّر
ناس الذي بيه ادّعت -- عن الأهداف اتراجعت
ابحب الخلافه استطمعت -- اوغدت للطابع تغيّر
والهادي ابيا قانون ------------ وصّاها
ابقانون الحق والخير -- مو بالشر والتزوير
شسبب هالأهداف ------------- تنساها
-----------------------------------------
اشصار من ذيج الأحداث المرّت اوذيج الخطوره
اشولّدت غير الأحقاد اولعب ظلم الســــيف دوره
ابّين دسّـــــــــاس اوأجير ايريد بستحصل أجوره
اوبين اللبس جلد الحمل -- اوضيّع طباعه والشكل
وبغير شـــــكله يتّصـل -- وستغل ذيج الفتوره
هم شايف ذيب اغنام ------------ يرعاها
عبرت عالأمّه ابيوم --اختلفت بالراي الكَوم
من وعت ليش الكَوم ----------- تنساها
-------------------------------------------
شافت الأمه الرجال التدعي تصلح وضعها
اتشـــوفها تبكي عليها اوظنّت الواقع دفعها
المثل بالتمساح راح اعيونها ؟ تفرز دمعها
انخدعت الأمّه بالدمع -- اولبّالها تصلح وضع
كل أمه لا بد تنخدع -- اوتالي تكشف من خدعها
هالأمه ولا من دور ----------- وعّاها
مرّت عالأمه ادوار -- بالمحن والأخطار
اوكل هاي امن التفكير--------- تنساها
---------------------------------------------
اشكَلت عن ذيج الأيادي اللعبت ابيوم البدايه
امنين من ياأمّه صحنه اشإلها بالإسلام غايه
اجت للتخريب واحته انكَول جابتها الهدايه
صحنه اليهود اتقاربت -- وستسلمت وتجاوبت
اوننسه ابعملها اشخرّبت --اوصرنه للغفله ضحايه
حققت بالإسلام ------------ مغزاها
سوّت هالأمه اقسام -- اوغيّر ت بالأحكام
اوتحذيراتالمرسول -------- تنساها
---------------------------------------
فرّقت هالأمه دفعت فرقه ضد فرق تحارب
وحده شغلتها ابحروب اوحده شغلتها ابمناصب
اشراحت اتصير النتيجه هاي بالأمه العواقب
لتها اليهود المجرمه -- ابكَلب البلاد المسلمه
هيّه اصبحت متقدّمه -- واحنه نرجع بالمتاعب
اوبعد الأمه اشكم عام ------- تتناها
بعد اسنين العشرين --- نتناها انريد اسنين
لو فلسطين اتريد ----------- تنساها
---------------------------------------
لقد لعبت الدول دورا خطيرا في تدمير العراق الذي ساهم حكامه بشكل حقير في تقسيمه المنتظر ايضا .. نبوءات ابو شبع في شاعرية فذة قرأ الوضع المتدهور بلغة الإنسان العارف .. والمقطع الأخير هو بيت القصيد .... واستغفر لكم ولي







51

دربونة بيت حمره اطلالات متنوعه (2)

ذياب مهدي آل غلآم
كان بقايا من سور النجف القديم موجود بأمتداد حوالي 50 متر ليكون ظهر للبيوت التي شيدت على شارع الرابطة الأدبية الشارع الأول من الجديدة مابين اول فتحة (دهديوه ، او النزله ) وهي نزلة الرابطة الأدبية ، ودكان عمران ابو الجت وحنون ابو النعل بند ومن ثم بيت الشيخ الوجيه عبد الرضا العجيل وهو شقيق سعيد العجيل رئيس محاكم بدائة الفرات الاوسط وولده البروف بالقانون الدولي عبد الأمير عبد الرضا العجيل . اعود في بقايا السور كانت هناك في الاعلى شكل الروازين وفيها منافذ للمراقبه (فتحات او زواغير) لخارج السور كنت اتسلق السور بشكل مع بعض اصدقائنا لا شيء لكنها نزوة مراهقة ولنا مأرب اخر ، دكان عمران ابو الجت كان تابع الى بيت ( الشيخ حموزي ) الآن انا في احد تلك الروازين امام دربونة بيت حمره وهذه بعض الاطلالات :
اطلالة -1 -
حينما انظر الى يميني سأشاهد نهاية شارع السور كما وضحناه سابقا غرفة صغيرة بقبة تركوازية اللون من الفرشي المزجج ( كاشي كربلائي لونه مخضر على زراق تغلف به قباب المساجد وبعض المراقد ) بشباكين مع باب خشبيه وقطع من القماش الملونه معقودة على الشباكين والجدران ملطخة بالحناء هذا المكان يسمى مرقد بنات الحسن ؟؟ وهو ابتداء رأس عكد خانيه ، وخلفه مباشرة دكان حمزه زياره الأوتجي على شارع الخورنق ، وحقيقة الأمر بعدما قام بعض المحققين بالبحث في تاريخ القبر توصلوا إلى احتمال قوي جداً بأن يكون هذا المرقد هو " مرقد الشيخ علي بن حسين بن علي بن محمد بن عبد العالي الكركي العاملي والمشهور ( بالمحقق الكركي ) إذ يُذكر أنه دفن في زاوية من الجهة الجنوبية الشرقية لسور النجف ، وفي الآونه الآخيرة قام مجموعة من المتبرعين بإعادة بناءه .. وعليه يستدعي أن يتحول هذا المكان المركز إلى أمانة خاصة ؟ ليكون تحت اشراف ومركزية الأمانة العامة للمزارات الشيعية التابعة لوزارة الاوقاف العراقية . ومعناه خروج مافية متبرعي تجديد البناء من المولد بلا حمص ، لذلك طمطموا على الموضوع وعلى تراثية المرقد وصاحبه المحقق الكركي العاملي ؟؟ وسجل بأسم فلانه وعلانه بنات الحسن !! وجيب ليل واخذ نذوره ؟؟ .
اطلالة -2-
كأني انظر الى ما وراء بيت شيخ كاظم حيث خلفهم بيت صادق جخيري ؟؟ يمتهن اشغال حرة واخيرا تعلم السياقة واتجه لاصلاح نفسه بعدما كان من جماعة الاشقياء وما يتبعهم من سلوكيات مختلفه ، وكاظم عون يشتغل في الحماله بخان على جبل المشراك حينما كان جبل المشراك حيث تانكي للماء في اعلاه ودكاكين لانواع الحدادين وكراجات لتصليح وصبغ السيارات وللاعمال الحرة وكذلك اشتغل في خان الشيلان حينما حوله البعض الى مطحنه ومجرشه لحبوب الحنطة وشلب الرز . وكان محسوب من الاشقياء وتشاريف من بيت كنوشه .امامي الآن دربونة بيت حمره خلفها مباشرة عكد بيت المشهدي وبيت وتوت و الشيخ محسن عوينه والد الشهيد الشيوعي ( حسن عوينه ) وحينما انظر الى اليسار حيث بيت بطابقين يعود الى الحاج خداداة ؟ إيرانيا الأصول ميسور الحال" كان له سيف في عكد اليهودي ، وبجنبه شيد أبن آية الله السيد محمود الشاهرودي وهو الذي كان يستحق ان يكون المرجع العام للمذهب الشيعي في النجف بعدما انتقل الى حياته الأبدية محسن الحكيم ، لكن هناك كانت لعبة إيرانية وأيادي خارجية وداخليه حول الأحقية من السيد الشاهرودي الى الشيخ ابو القاسم الخوئي ولهذا الموضوع سنفرد دربونه خاصة به بموجز له وحسب معايشتي واستذكاري الشفاهي والمقروء حاليا من خلال الانترنيت وبعض ممن دون اشياء بهذا الخصوصية البيت كبير بواجهة تقدر باكثر من 25 متر امتدادا هذه قاعة كبيرة بعرض 5 امتار وتحتها سراديب ومن ثم باحة البيت الكبيرة " الحويش المكشوف"والغرف وملحقاته وله حكايات وحكايات ؟؟ بجانبه بيت عوده ومن ثم بيت شيخ كريم ومن بعده طالب خميره ودربونة بيت مال الله كان ابا عدي وعماد ؟ وجيها وله نوبة في المقبرة للدفن وجارهم بيت عبد الزهرة ابو زبون والد المربي الاستاذ علي والشهيد رضا والمحروس رعد والبقية الباقية ومن ثم بيت عبد خميره والآخرين وفي رأس الدربونه كان بيت الحاج سعيد غايب حميدي اولاده منهم المعلم والمربي التربوي الحاج مجيد سعيد غايب حميدي وكذلك من اشهر خياطي النجف رشيد حميدي الذي كان دكانه في شارع الرابطة بعد مقهى ابو البسامير وكان محل لمكتبة شهيرة صاحبها شاعر ومن القوميين العرب " مكتبة العروبة " لصاحبها توفيق زاهد وله ولدين من آخرى يمتهنون صناعة حصران الآسل بالقرب من خان الشيلان احدهم كنا نلقبه ابو صقر، بعد ه يأتي بيت لاحد رجال الدين ومن ثم دكان الفنان صاحب الآوتجي كان يملك صوت مميزا في قرأت المقامات وخاصة الدشت وله موهبة بالعزف بفمه بانغام متماهيا مع الكمان ، ثم عكد جبر الليباوي ، ارجع للدهديوه او النزله الثانية للسور وبيت أم حبيب الشمرتي أبنت الشاعر الكبير عبود غفله الشمرتي وابنائها اعود الى انثى اتذكرها الآن وكأنها آية من الجمال والأبهة واسمها "برقية"
اطلالة -3-
في الستينات القرن المنصرم ، كنا في النجف لنا عنوان هكذا نقرأه ونحكيه للآخرين ويعرفه أهل النجف داخل السور خاصة ؟ والمعلومة عند كل العراقيين ان بنات النجف ( كشاخات ) نعم والقول : ان باريس تبتكر وتصمم وتعرض المودة في صالاتها الخاصة لعروض الأزياء ، وتنشرها في مجلاتها العالمية ، وكانت تصل للنجف منها لا حصرا مجلة الأزياء تصاميم وارشاد للتنفيذ ( مجلة البردا )  والنجف تنفذ وتلبسها نسائها وبناتنا خاصة ، قبل ان يحل لبسها في ربوع العراق " باريس تصمم وتعرض والنجف تنفذ تلبس وترتديها " ياغوه بناتنا وغنجهن وزودهن يامحلاهن !!...هكذا النجف كانت مدينة للفكر وللنضال ، مدنية حضرية ، وللعلم وللدين وصال وأتصال ، وكانت منارة للجمال وللحداثة وهذا اقل ما يقال .. وما سأكتبه شهود كثار عليه ، لكن من أهمهم لكونه مفتونا بها ونحن في الهوى سوى !؟ فتوة وجمال ومراهقة بأصولها وتعقلها ، نعم عند شيء من الجسارة والتجاوز ولا اعرف سوى المخاطرة من اجل شغفي بالجمال ، هذا شريك الحكاية هو ( محمد جواد زين العابدين الاعرجي ) برقية امرأة من السور ، ياجمالها وطولها المستور ، هيبة وعنفوان تملك وجه لم تملكه غالبية النسوان وجهها فتاة كالبدر إشراقا وبياضا تخضبه حمرة تفاح لبنان "خد وخد " وكنت اردد جملة ولا زلت مصرا عليها " المرأة أجمل شئ في الكون فهي قديستي " برقيه لخديها تورد كما يزن الندى تويجات الورد المحمدي صباحا ، فالورد خديها والخمر ريقتها ، وللوجه ضوء بهجتها تحاكي القمر في لياليه البنفسجية ، نعم انه وجه " برقيه !! " عيناها مزيج من زرقة البحر واخضرار الارض وتركواز السماء لونيهما ، واسعتان رموشها تعانق الحاجبين شهباء شهلاء ما اروعها ، اذا ضحكت يسيل الليل موسيقا فمها ذهبي بأبتسامتها البرتقالية ، فتنير ثغر الوجه كالاقحوان خضبه الندى والبرد ، كنا نتأملها حينما تنزل من السور باتجاه شارع المدينة حيث لها اقارب تزورهم يوميا ، دعائي ان تهب النسائم النجفية حتى تنفتح اغلاقة عبائتها فتكشف عن قصر تنورتها اعلى بقليل من الركبتين ، فلها سقين رهيبين وحق السماء ومن بناها !! واليدين مزدانة بخواتم من الفيروز والمآس بالذهبي والقدمين كمغزلين صبا من عاج اللجين على حذائها بالكعب العالي . " لايكتمل جمال المرأة إلا بحذاء ذي كعب عالي " اليدان والرجلان مظهر من مظاهر بيئة المرأة تنبئ عن حالتها الاجتماعية فكلما ازدادت الاطراف نعومة وسلاسة ، دلنا ذلك على رغد هذه "برقية " وترفها .. ترافه ودك ريحان ياملاك السور ؟ بأعجابي لا تؤاخذنا !! انفها أشم مستوي القصبة مرتفع الارنبه مكنوز انفها ، كأن عرينها يزينه شمم وخدا لونه الورد حين الغسقي ، ترتدي احدث الموديلات وما مخبا تحت الثياب خصرها له جمالا ، خصرها هو الفيصل بين أجمل ما في أعلى الجسد وبين ما أسفله وعليه تقع أعباء ضخام فهو ينوء بحمل صدر بارز مكتنز ونهدين مرتفعين بارزين كاعبين ومشدود بردفين عظيمين مستديرين ، والنحر البض تنفجه بثدي مقعد كاعب لعبوب ، وثغرها يزدان جمالا واعذوبة واشتهاء ، فهو ينبوع المتعة ، كنا نتخيل قبلتها ورضابها كسلافة العنب مزاجها عود وكافور ومسك اشهب ، جبينها مسترسل عريض واسع من غير إفراط ، جبينها وضاء كالشمس غير متغضن ولا مخطط ، لسحرها جاذبية تظاهرها بالغراره شأنها من شؤون الهوى والغرام ، حاجبيها في دقتهما كالهلال اذا اطل فكأنما خُطا بقلم ! اقول في مشيتها : مسير الغمامه وخطو القطا والنعاما ، تمشي الهوينا بالبطئ المتأني الرزين من حركتها يدل على ثقل الارداف ، خفيف رشيق وتملك خفة الدم والدلال وغنج حيائها ، العفة والرزانة وحديثها المتزن وضحكتها البرتقاليه ناعمة غير متقصعه ؟ أنني أحب المرأة التي تظهر النعمة في جميع خطواتها ، وصفاء السماء في عينيها ، والكرامة والحب في كل بادرة منها ، إن لعين " برقية " بريقا يخترق حجب الخيال بأشعته تارة ، ويتلقى إيحاءات الخلود المنتظرة تارة أخرى . تزوجت من مدرس الرياضة في اعدادية النجف " جمال الوتار، من مذهب آخر ؟ هكذا كنا نعتقد ؟ ورحلت من النجف ونقطعت اخبارها ...ولازالت برقية في مدوناتي ملاك نجفي من السور قديسة نبويه في الجمال ... يتبع .... قرنفلاتي
 

52
دربونة بيت حمره ؛ في البراك ؛ حيث سور النجف الجنوبي : (1)
ذياب مهدي آل غلآم
هذا ما عاصرته قبل 50 سنة مضت وأكثر فهي مدونة سيسيواجتماعية هذا ماحدث .
حينما تأتي من شارع الخورنق سيتقاطع معك شارع السور يسارا يمتد ونسميه ( عكد السادة البو جريو ) ينتهي بدولان "تخريجه" لشارع خلف ثانوية الخورنق ، في هذا الدولان كان بيت صديقي النسابه الشهير " احمد عبد علي الفلوجي ، والخياط الشهير حسوني الفلوجي واخويه " وهو امتداد لشارع السور ينتهي بعكد صغير خلف خان الشيلان لينتهي ببناية البلديه القديمة وفي هذا المكان كانت صناعة حصران الآسل وايضا اشهر بائع باقلاء بالدهن سيد حبيب ابو يوسف .. نعود يمينا حيث شارع السور ابتدائه قبر لما قيل انه لنساء علويات يستفاد منه خدمته بشيء من النذور والهدايا ، يقال : ان قبور عائدة لبنات الحسن ؟؟ وهذه خرافة واكذوبه لا معنى لها لكنها المصلحة ربما هن نساء لهن بعض الكرامة ربما!! والناس على جهالتها ونوايها فالله سبحانه وتعالى يشاء !؟ وجاء من جاء ليشيد عليهن بناء ضخم وليلقب هذا المبنى بأنه مرقد لبنات الأمام الحسن لم يتأكد لدي تاريخيا ومنطقيا انه مدفن لبنات الحسن حيث بعد استشهاد الأمام علي رحلت عائلته كلهموا صوب المدينة وانتهى اي اتصال لهم في العراقي ؟؟ المهم اول عكد على يمينك هو ( عكد خانية ) ومن بعده ( عكد الجماله ) وتأتيك بعده مباشرة بمسافة مئة متر دربونتنا التي سنتحدث عنها ( دربونة بيت حمره ) نقطة رأس السطر : - 
هذه الدربونه وقسم من اهلنا يطلقون عليها ب" العكد " وهي ليست بعكد ابدا ، من السور الى نهايتها لاتتجاوز 20 متر مغلقة اي لاتخرج ، وسبب مانطلق عليها بأسم دربونة بيت حمره ، لوجود اربعة بيوت تسكنها عوائل من بيت حمره ،  ومرجعهم عشائريا الى عشيرة الأكرع (الدغارة ، الديوانية ) والآن لندخل الدربونه جغرافياً . يسارا بيت عباس ابو حمره ، وفيه جليوي ، وأبنه رحيم ، ثم البيت الذي يليه دار جبر رسول الليباوي ، ومن ثم بيت خضير عباس ابو حمره ، وأبنائه فاضل ، عبودي ، وصاحب . ثم بيت غانم حمد طاهر وأولاده ، بجواره بيت كاظم اللبان ابو حمره ، وراضي وحمودي بعده بيت غضبان بن عم الشيخ كاظم مظلوم ابو جواد ، محيسن ، وعبد الهادي ، صاحب ، عباده ، ومحمد علي . أما أولاد غضبان فهم ، عبود ، وحسن ، وناجي ..  وتسكن في هذا البيت  عائلة جبر بوشي  ، اولاده عبد الحسين وعبد زيد ..  ثم دولان عميق  تنزل له بثلاثة بايات ( درجات )  عن مستوى الدربونه ، هو بيت الشيخ كاظم مظلوم المعموري ؟؟ وابنائه الكبير الحاج جواد وهو المختار ومحيسن ةوكان من الاشقياء لكنه مدافعا عن منطقته وشقي على من يدعيها من الأطراف الآخرى وهو صاحب دعابه ونكته وله حكايات كثيرة ولقد توظف في مديرية حفر الابار الارتوازيه  ، ومن ثم نعمان وهو احد رواد الرياضه ومن مدربين الرياضيين لكرة القدم وللساحة والميدان حيث انها كلية التربية الرياضية ، يتمتع بعلاقات كثيرة ومن ميزاته انه صريح مليح بكلامه لايخاف ولا يخشى لومة لائم في نطق مايعرفه عن شيء ، اجتماعي ، وزوجته الأولى للشيخ كاظم أم جواد هي " زكية " في هذا الدولان يسارا  بيت خضير بوشي ،  والد رزاق وعباس ، ثم بعد هذا الدولان يأتي دولان آخر من اليسار بيت سيد هاشم ، ثم بيت عبد الرضا فخر الدين ( زباله ) وولديه ، حسين وعلي .. وبجانبهم بيت عمار واخوانه  نعمه وعبودي الصباغ ،ويشاركهم في السكن زوج اختهم إبراهيم النجار " إبراهيم طماطه " ومحلة للنجار على السور بالقرب من الصبابيغ واكثرهم من بيت حميدي .. بعده بيت خربه يعود الى البو عويد ،  وفيه غرفة واحده صالحة للسكن ، تسكنها الزوجه الثانية للشيخ كاظم ، الحاجة كاظمية أم منسي ، والتي انجبت منه أبنائها ؛ عبد الهادي ، محمد علي توفي على ما اتذكره غرقا وكان في مسرية الاربعيين (مشاية كربلاء "البتياده" في احد البزول القريبه من خان النص ، وآيه ، ومشتهاية .. ثم بيت سيد عبد الحسين الميالي ؛ وأبنته الكبرى كانت زوجة السيد وحيد بربوتي الميالي " كبير السادة الأميال وشيخهم في وقته ، وبنته الثانية تزوجها السيد جرود الميالي ، ولديه ولد ، سيد عبودي .. ويأتي بيت ناجي فرج العبدلي ( ناجي الأعمى ) وأولاده : الشهيد الشيوعي واحد ابطال حركة الشهيد حسن سريع في انتفاضة معسكر الرشيد ، والتي اصدر احكام الاعدام عليهم  المجرم رشيد مصلح التكريتي ، هذا هو الشهيد طالب ومن ثم مسلم ،عبود ، منذر ، وغالب
طريفة في الدربونه اعتذر عن ذكر الأسماء !! عرس بالدربونه ؟
كانت ارمله ...؟ توفي بعلها ، فكانت كعادة " نسوان الدربونه " يجلسن عصاري الأيام ، ويشتغل ( الكَص والكباب ) مرة فلان واخت علان وقال وقيل ، ومشتغله الحكايات والروايات ، كانت هذه الرمله تضع امامها ( صندقجه ) صندوق عليه بعض النقوش كانت تطقطق به وتحركه لتخرج منه بعض الاصولات ، شايبنه روحه خضره وحالته الماليه ضعيفه ، تحسس ان هذه الرمله ترسل ذبذبات من الصندقجه ، تخيل " شايبنا " ان في الصندوق ليرات وذهب ونقود تركها لها زوجها المتوفي ، تحركت نوازعه النفسية وطمعه بشيء من الغنى امرأة ومعها ليرات ، المهم تحرك ونجحت حركاته فتزوجها ، وحينما اطلع على صندوقها ، وجد فيه ملابسها مع دعابل وجعاب وحصوات وقبق " سيفون " لقناني الكوكا كولا والببسي وغيرها من قناني المشروبات الغازيه ، فزهك وغضب شايبنا قائلا لها : طاحظج " بت الأمان سز " وكانت هذه الجملة خاصة بشايبنا يرددها دائما حينما يغضب ، خدعتيني وقشمرتيني واخذتج عبالي بي ذهب ليرات كاعده تطكطكين طول اليوم بي ؟؟
ونتذكر ان احد اولاد الدربونه اراد ان يسرق ( رقية ) من السيارة التي كانت محملة بالرقي ، وحينما رفع الرقيه وكانت كبيرة نوعما تدحرجت مابين فخذيه فرتبك وسقط تحت التاير الخلفي للسيارة وقتل في الحين فاطلقنا عليه " شهيد الركَيه " اللهم يرحمه عقل مراهقة .
نعود للدربونه وبيت الحاج زايد اللهيبي ونحن نسميه ( زاير ) وابنائه مسلم وكان من اوائل شباب حركة القوميين العرب في النجف ومن قيادي الشباب القومي وبعد ذلك تم تأسيس الحركة الاشتراكية العربية واخيه كاظم ايضا كان محسوب على اليسار ومن ثم الشاعر الرائع محمد قومي منفتح ووطني ، وبناته للحاج زايد ، مله نبيهه وكانت ايضا خياطه واختها سليمه . وكانت مهنته للحاج زايد ونحن نعرفه ( قجقجي ) ومن الطرائف والنخوة والشهامة عند أهلنا في الدربونه حينما تكون هناك ( زركه ) من شرطة الكمارك او الشرطه المحلية على بيت زايد لكونه يشتغل بهريب السلاح والعتاد ( الفشك ، كرخانه وشداده ) وحينما تصل المسلحه تهب نساوين الدربونه الى بيت زاير يأخذن تحت عبائتهن ما موجود من سلاح خفيف وعتاده ويخرجن بعدما يحدثن شوشره ولغط وتهريج مع الشرطه وقسم منهن يعبرن الى السطوح المجاورة حتى تنتهي التفتيش ويخرجون خالين الوفاض من قنصهم ودوستهم للبيت ، فتعاد الحاجيات الى بيت زاير وتنتهي الزركه بالسلام والأمان وكأن لا شيء كان ..
ثم بيت لفته مرزوك العصيبي ، وكان فيه سرداب دفن فيه سيدين فقيرين ( سيد نجم ، وسيد عبدالله ) وبعد ذلك اشتراه الأبن الأكبر لحاج لفته مرزوك ، كاظم لفته بيت اهله من ورثته ، شيد لهم مرقد وجعله مزار متواضع للسيدان ؟؟ وكان يسكن معه اخويه عباس وسلمان ... وكان لفته واولاده ، راجح ، وناجح ، وكاظم ، ورزاق ، وحاتم ، وبناته ، مشهورين بصناعة حصران الأسل ... ومكانهما بعكد مابين عمارة البلدية وخان الشيلان في بداية شارع الخورنق ويصل الى شارع السدير ( النجاجير ) خارج السور وهو شارع حديث موازي الى شارع الخورنق ( شارع الصيادله والاطباء ) وبناته للحاج لفته هن رجيحه ، وفوزيه ، وهيفاء .. عباس ايضا كان يمتهن  صناعة حصران الأسل واولاده صبيح من زوجته الأولى المتوفيه ، اما زوجته الثانية فهي أخت استاذنا الرائد الرياضي علاوي منصور ، وابنائه هم ،سعدي وفلح " خضير"  وعماد وصاحب وبناته سعدية وسهام وخيريه وجميله و ابتسام ام الأخ سلمان فكان لديع ابنة واحده اسمها نوريه ... البيت الذي بعده هو ركن الدربونه له مدخلين باب داخل الدربونه وباب على شارع السور ، ويعود هذا البيت الى الحاج راضي عواد الجمالي والد كل من : كاظم و جعفر و طاهر ومن ثم سكن هذا البيت سيد وحيد بربوتي الميالي وكان شيخ الساده الاميال في وقتذاك واولاده عبد زيد ، ونجاح ..
حكاية ربوعه العاشقه والمعشوقه :
امرأة شمطاء وكأنك تتصفح سنوات عمرها من خلال وجهها ، سليطة اللسان أبذئه ، في بعضه مسترجلة في القول ، امرأة مستضعفة لكنها قوية امام مصاعب الزمان ومأساته ، مشاركة في كل فرح او عزاء في دربونة البو حمره ، تتوكئ احيانا على عصى غليضة نوعما وتهش بعض من يتجاوز حدوده بنكته ما او تعليق يسمعها او كلمة نابيه من حبيبها وعاشقها ( حبيب ) يسمعها لها من باب الشقه والمزاح لكنه يا ويله تمطره ببذائة لا مثل لها وهو يغرق في الضحك ويفغر فاهه مبتسما مقهقا عاليا وكأن ما تقوله تراتيل داوود او داخل حسن يطربه . حبيب هذا مصاب بالأنفصام الشخصية تأتيه نوبات كالجنون يغضب ويصرخ والأسباب كثيرة ، الظروف المعاشية والحالة الاقتصادية الاجتماعية حينما كان في شبابه عاشقا لأبنت الجيران فخذتله عائلته فولى وجهه الى مجهول ومخيال ينادمه كنا نسمع من والدتته المرحومة ( أم حبيب ) انه في رأسه جن يناديه ويخاطبه في اوقات هيجانه لكنه كان عاشق لربوعه ربوعه هذه التي تشبه شيطانه تتحاشاها حتى نساء الدربونه ورجالها ... شيخ كاظم كان دائما المصلح في الخصام لكونه رجل كبير وخطيب منبري على قدر المقام ، وحبيب هذا الحبيب والعاشق لربوعته وكأنها ( ليلى وهو قيس المجنون في هواه ) حبيب يمتهن صناعة ( العكَال ) بانواعه وبكافة الغزول وهو من الصنايعة المتميزين باخلاص صنعته وجودته فيه ، حبيب هادئ ساكن يحب المزاح حينما يكون في صحوة وهدوء ، لكنه غضوب على نفسه وبيته حينما تهتاج جنونه او حالته النفسية المضطربه ، ربوعة كان عمرها تجاوز الستين وحبيب يصغرها بنيف من السنين  حينها هو تجاوز الخمسين .. كنا ننادمه دائما عندما يأتي ليجلس مابيننا في حمام كله حسين او في الشارع بالقرب من دكان سيد زين العابدين الاعرجي لبيع الطرشي النجفي الشهير ، نحن اهل الحارة وشبابها نحبه لما يطرحه في بعض حكاياته عن اخبار السياسة او بهكذا مواضيع وهو لا يربط مابين اولها مع آخرها فنراه كالهذيان لكن من يراه يتكلم يحس انه جاد في القول فهيم بكلامه مدرك في الشأن السياسي ، لكنه بالريش كل مايقوله ويحكيه ونحن نمثل الاصغاء واحيانا نشاكسه من اجل منحه الثقه بالكلام كالهراء لنضحك ونقضي وقت مع هذا العاشق حينما يتمنا ان ينام مع ربوعه وكيف سيقضي ليلته الحمراء المشهودة وكيف سيكون عرسه وربوعه منتشيه في مخياله بهذه الليلة الليلاء شبقا وحبا وعشقا ، وكنا نثيره وما ستلبس هي لتلك الليلة وانت ايضا وحبيب يسرد اوهامه واحلامه من كلام متماهيا مع ( الخرط والبذيئ والشبق ) وكأنه عريس يحمل سيفه ليقاتل جنون وهمه وفجئة ينهض متعصب صارخا بوجهنا ، مالكم تتجاوزون على حبيبتي ربوعه إلا تستحون ان تعتدون على اعراض الناس ومن هذه المفردات السوقيه وكأنه يعيش تلك اللحظات ونحن نسرق النظر من خلال فتحت مفتاح باب الغرفه او ربما كان يتصورنا ننظر لهما وهم في حالة من الرومانسيه لليلة حمراء يعيشانها من خلال نافذة صغيره ، يصرخ ويذهب مسرعا الى بيتهم لتخرج لنا أم حبيب مأنبه ومعاتبه لاعنة القدر والقسمه والنصيب داعية على من يؤذيها بأبنها ، ونحن نتفرق شباب منطقة واحيانا لكون هذا ( مجنون ربوعه ) يلتقينا نحن الجيران والمعارف تصب علينا كلامها وتشير ( ذيبان بن غلآم ليش وي حبيب ) او تتجه للسيد زين العابدين رحمه الله لتشكو له عن العاشق حبيب والمعشوقه ربوعه : حبيب هو احد احفاد الشاعر الشعبي الكبير المطبوع " عبود غفله الشمرتي النجفي "
عن ربوعه بنت جاسم ، من اصول تركية واخواتها ( حظوه ، شاهه ، وأخيهم ، عبد هندي ) هكذا الحكاية عنهم جاء اخوهم وهن معه من بلاد الترك وسكنوا في البراك داخل السور ، كانت اختها حظوه متزوجه من حجي بوشي أبو جبر ، وشاهه  بناتها : نعجه ، زوجة خضير بوشي  ، واما صخله فزوجها من بيت القاضي ، وربوعه اولادها جليل ابو كريم ، وقاسم وخضير وابنها خضير لها احفاد منه رزاق وعباس وابنتان هما رحمه ، ووفيه ، وكان اخو ربوعه رحمها الله الكبير والذي هو من جاء بهم من تركيا الى النجف هو ( عبد هندي بن حمادي ) والآن انجالهم واحفادهم لهم الحظوة في المجتمع خريجين ووجهاء ومنهم من ينتمي لليسارالعراقي والغالب عليهم اناس مهنيين شغيلين لكسب قوتهم الحلال وهذا هو الحال وتبدلات الزمان من حال إلى حال ...والثوبت من المحال . ولنتأتي الى بيت حمد طاهر : وفيه حسن البناء والاسطه في تغليف الجدران بالسيراميك وتطبيك الكاشي الفرفوري الجدران والأرض بالكاشي العادي والاشتايكر .. واخيه غانم وهذا اسطة خاصة في بناء المأذن والطيكان والتسقيف بالطابوق الفرشي ريازه وشهير بالاقواس التي كان هو اسطة فيها وخاصة في القباب واقواسها بالجوامع والمساجد ولقد بنى الكثير من المأذن في محافظة العراق ولازالت بعضها شامخه مثل مأذنة مسجد قضاء الحصوة التابع لمحافظة بابل وجوامع في النجف واتذكر حينما سقط جزء من قبة حمام كله حسين فكان هو المعمار واعادة تشييدها من جديد  نعم المرحوم غانم اسطه شعبي لكن اتحدى في وقته ان يأتي مهندس يستطيع ان يمسك عليه حين بناء مأذنة ما او قوس او قبه على خطء بسيط في التشييد ، كان اسطه وفنان وذواق ، عصبي احيانا ، رجل حبيب للناس خدوم مع الآخرين لم نسمع عنه انه تجاوز يوما ما على جار او انسان يحب الناس متواصلا معهم في افراحهم واحزانهم مؤمن واعرف عنه انه وطني يحب الزعيم عبد الكريم قاسم عكس اخيه الاسطه حسن كانت ميوله بعثيه . اولاد غانم هم رشيد زيتوني الهوى بعثي ، حميد مناضل وطني ومثقف ويحمل ذاكرة جميلة ولازال يخوض النضال بحميمية وعشق عراقي انه الشيوعي منذ كنت مسؤول بعض خلايا الحزب في النجف لم ننقطع في احلك الظروف وكنا لا نعرف معنى للموت اننا شيوعيين من اجل وطن حر وشعب سعيد ، وابناء حميد لازالوا على الطريق عشاق للعراق ولكل رفيق وصديق وآدمي مخلص للنجف في العراق الاشرف ..... يتبع 
ملاحظة : جزيل الشكر لما ارفدني به رفيقي وصديقي حميد غانم الجمالي من معين ذاكرته ومعايشته ايضا .
لي صديق يعيش في شمال كندا ، في آلاسكا ، الآيسكيموا : سألني كيف يحصل على كتب السيد محمد حسن الكشميري ؟؟ فقلت له ما تريده واكثر موجود في شارع المتنبي ،بغداد طبع واستنساخ وكذلك وجته في مكتبات الحلة ، ولقد حصلت على 8 كتب له في سوق الحويش للمكتبات طباعة وهناك استنساخ وبسعر 25 الف دينار عراقي ، واوعدته حينما انزل للبلاد سوف اقتنيهن وارسلهن له مع الممنونيه ....واستغفر لكم ولي وله ... 

اك

53
دربونة من عكد " الحكيم " لتسقيط الخطيب سيد جابر الآغائي الغريفي ...
ذياب مهدي آل غلآم
مخطوط كتاب ( درابين وعكود الاطراف الاربعة النجف / 1916 / 2016 )
رأس السطر : الخطيب سيد جابر الآغائي الغريفي البحريني 1921 / 2008 -
هو خطيب مثقف ثقافة عالية نتيجة لجهود ذاتية ومطالعات عامة وتتبعات عميقة ، فضلاً عن دراسته لمبادئ ومقدمات العلوم العربية والإسلامية كالنحو والمنطق والفقه والأصول ، ثم انعطف بثقله وجهوده وطاقاته المبدعة إلى المنبر الخطابي ، وما يطلق عليه تعسفاً بالمنبر الحسيني !؟ وهو احد اساطين أعلام الخطابة ومن مشاهير الخطباء الذين يستعذب الجمهور أسلوبهم ، كان يجيد الارتجال ويتفنن في طريقة العرض والانتقال من موضوع لآخرومن فكرة لثانية ، ويحدث في خطابته موجة من الفوضى والاضطراب والاستفزاز بما يطرحه من نقد سياسي واجتماعي وحتى ديني لاذع وبجرأة متناهية ، واشتهر الآغائي بتوظيف النكتة توظيفاً ناجحا ، وهو محسوب على المدرسة التاريخية الثورية ، ويحاول الاستفادة من وقائع التاريخ المادية لمعالجة مشاكل الواقع ، اتهم بانحيازه اليساري من قبل المرجع ووعاضه وجلاوزته في حينها ... وكانت له شعبية كبيرة وواسعة وخاصة مابين المتعلمين والمثقفين ، فلقد تعرض للاضطهاد خلال حقبة الخمسينات والستينات من المرجعية الشيعية اكثر من السلطة الحاكمة حينذاك !! وتعرض الى حملة انتقادات ، لدرجة أنه بلغ الأمر بمحاولة الاعتداء عليه ، وذلك خلال محاربته للكثير من القضايا السياسية الحساسة التي كانت تقحم على الصعيد الديني والعقائدي وكشفه عن المسكوت عنه في موضوعة المرجعية وأموال الوقف والأخماس وعلاقتها مع دول معادية للعراق كإيران وامريكا ..
- احداث عاصرتها منها حينما بدأت تنامي مرجعية السيد محسن الحكيم وهيمنة الحكيميين على الحوزة ؟ والمؤسف أن هؤلاء تعاملوا بأنانية جافة جداً مع كل الأطراف التي لم تنحنِ لهم . وكأن الحكيميين اصبحوا في عقليتهم أنهم أوصياء على المذهب وقيميين على شؤون الناس وكان رهانهم الوحيد في قمع كل من لا يتصاغر ويتملق لهم باتهامه بالشيوعية !؟ وروجوا عادة سيئة وهو أن أحدهم لا يدخل مجلساً حسينياً إلا خلال محاضرة الخطيب وهي خطوة مدروسة . بحيث لجأ الخطيب أن يعج بالصلوات لا ستقبالهم ثم يتبعثر المجلس ؟ وإذا ما رفض أحد الخطباء هذا التعامل فهو شيوعي . ولم يسلم من اتهامهم هذا أي شخص يعارضهم من كل الأصناف . علماء ، خطباء ، كسبة ، مهنيين ، سياسيين ، مثقفين ، وغيرهم .. وكانت نتيجة هذا أن ظلم عدد كبير من الشخصيات ( حتى كبار رجال الدين العلماء ) أذكر منهم مثلاً :
1- السيد العلامة حسين الحمامي وهو من تلاميذ الآخوند الخراساني  2- الشيخ فاضل القائييني من تلاميذ النائييني 3- الشيخ علي كاشف الغطاء 4- الشيخ عبد المهدي مطر 5- السيد عبد الصاحب العاملي 6- الشيخ العلامة موسى دعيبل 7- السيد عبد الرضا الحلو 8- السيد يوسف الحلو، وكما نسبوا تهمة البعثية إلى بعض هؤلاء أمثال :
1-الشيخ محمد رضا المظفر 2- السيد العلامة محمد البغدادي وهو من تلاميذ الآخوند الخراساني وهناك العديد من غيرهم ممن غابت أسماؤهم عن ذهني حالياً . أما على صعيد الخطباء فكان ضحية هذه التهم مجموعة من كبار الخطباء وأذكر أسماء بعض منهم أمثال :
1- السيد حميد جريو 2- السيد عبد الصائغ 3- الشيخ محمد حسن الفيخراني 4- السيد عبد الأمير القابجي 5- الشيخ محمد الشبيبي 6- الشيخ محسن عوينه 7- السيد جابر الآغائي الغريفي موضوعنا ..
إن السيد جابر الآغائي خطيب جرئ بشكل عجيب ومتشدد في رفضه لهذه الألاعيب التي تفرض على البسطاء من باب العجيج بالصلوات على المنبر حينما يدخل صبيّ أو مدلل ينتمي للمرجع الفلاني أو محسوب على حاشية المرجع الكذائي و.و.و. لازلنا بهكذا ثقافة للقطيع يستعملها هؤلاء مع الرعاع والكلام نسبي . نعم ان السيد جابر كان يتجاهل ذلك تماماً فحسب وإنما يطلق تعليقات حادّة لتنبيه البسطاء بهذه اللُعب . وزاد في الطين بله أنه كان متعاطفاً مع الزعيم الوطني عبد الكريم قاسم ( رحمه الله ) في حين كان الحكيمييون يكرهون الزعيم قاسم ايّما كره ، لم يكن الزعيم عبد الكريم قاسم شيوعيا ، كان عراقيا فقط ، والده سني وأمه شيعية ، ويتذكر بعض اهلنا في النجف وخاصة ممن يحضر تشييع جنازة والدته حينما توفاها الله وجاء بجنازتها إلى النجف وبزيه المدني ويصحبه أخوه حامد قاسم وكان الخادم المشرف على تشييعها ودفنها هو ( السيد ناجي الرفيعي ) وقد صلى عليها عالم أسمه ( عباس المانع ) إن الزعيم قاسم مظلوم وقد تكالبت عليه قوىً كبرى لإطاحة به وساهمت زعامات عدة في تدميره وتدمير العراق لاحقاً وكان طليعتهم جمال عبد الناصر وشاه إيران وملك الأردن والمرجعية السنية والشيعية بقيادة السيد محسن الحكيم ووعاضه وحزب البعث وجهات أخرى . لذا فقد تشنجت الأمور بينه وبين آل الحكيم واستصدروا فتوى موقعة من السيد الحكيم تحرّم الاستماع إلى قراءته إلا أن هذه الفتوى كانت ذات مردود عكسي نظراً لضعف شعبيتهم بل وحتى كره الجمهور لهم واستمر السيد الآغائي في مجالسه بستثناء من كان مستفيداً منهم أو من المتزلفين لهم . وقد استمر هذا الوضع والقيل والقال حتى تدخل المرحوم ( الحاج صالح الجوهرجي والمرحوم الحاج عبد الرزاق الصائغ والسيد جواد الدزفولي والميرزا عباس الكرماني والسيد عبد الحميد البغدادي ) وهم من وجوه النجف في العراق الاشرف . تدخل هؤلاء في مسعىً إصلاحي وانتهى بنجاح باهر وهو أن يعقد مجلس عصراً في الصحن الحيدري في موقع صلاة الجماعة للسيد الحكيم ، وبالطبع فإن السيد سيحضر للصلاة . وفعلا تم ذلك حيث حضر السيد محسن الحكيم في وقت مبكر ليستمع إلى حديث الآغائي وختم السيد جابر مجلسه بالدعاء للعلماء والمراجع وخص بالدعاء السيد الحكيم وانتهت هذه الزوبعة ... واستغر لكم ولي .
ملاحظة ؛ اعتمد في مدونتي هذه ، على ذاكرتي وما عاصرته خلال خمسة عقود من السنين ، وعلى المصادر الشفويه و مقالات منشورة على النت ... وكذلك بعض وثائق خاصة مثلا كتب السيد محمد حسن الكشميري وغيره من مدوني الذاكرة النجفية ..وما كتبه البروف عبد الاله الصائغ ، وارجو لمن يملك بعض من هكذا تاريخ مسكوت عنه ان يسعفنا به من اجل توثيقه ومن بعد ذلك نستعد لطبع كتابنا هذا ولكم الشكر والتقدير سلفا.

54

دربونة طاقم صناعة المرجعيات ، تنصيب الشيخ ابو القاسم الخوئي مرجعا للشيعة ؟؟
ذياب مهدي آل غلآم ... عدد من درابين " 1 "
استهلال : درابين ودهاليز المرجعيات الحوزويه في النجف ليست بالسهولة اختراقها او تفكيك اقفال ابوابها للولوج الى سراديبها فهي مؤسسات تتبع منظومة اشبه بتنظيمات الماسونية ومحافلها ... فحينما يتقدم احد ما ، للانتماء للمحفل الماسوني وبعد التعميد وتلقينه لترديد جمل كثيرة يدخل في عوالم هذا المحفل ؟ لا يمكن الوصول الى درجات عليا إلا بعد مرور اكثر من عشرين سنة ويتدرج بتراتيبية الماسونية ودرجاتها وعددها ( 33 ) ليصل الى درجة الأستاذ الأعظم ، " المرجع الأعظم او الأعلى عند الشيعة " ، هكذا هي هيكلية الحوزة النجفية للوصول الى درجة مرجع كبير . ظلام في ظلام لا يعلمه إلا من إسسها ودائما هناك آيادي اخطبوطية خارجية نعم خارجية تحركها وتديرها وتدبر امرها لا يعلمها سوى الله وهؤلاء الشبكة التي هي بنفس عنوان الماسونية لكنها هنا تخصصت بالمذهب الجعفري الشيعي  ... أنه اللوبي الغاية في السرية حتى انهم في الغالب لا يعرف لهم مقر او مكان او كيفية تولي أمور هذه المرجعيات في العراق وإيران وفي العالم الذي ينتمي للمذهب الشيعي خاصة !! وهذا اللوبي كل اعضائه تقريبا هم من القومية الفارسية بشكل مباشر او من تبعياتهم ومصاهراتهم !؟ وهؤلاء هم العقل المدبر لتراتبية تنصيب المراجع وتصعيد فلان على علان حسب المصلحة العليا والدولار اصدق انباءا من الكتب .. التاريخ المسكوت عنه هو طفح بسيط بعد اختلافات مابين ( حبربشية ) المرجع ، اولادهم ، عملائهم ، وعاضهم ... وهؤلاء لا يملكون كل مفاتيح بوابات درابين ودهاليز وسراديب المرجع ومرجعيته ... منظومة سريه وبوهيمية لاهوتيه لايدخلها إلا الراسخون بهذا الهيكل المذهبي الحوزوي الكهنوتي ... اكثر من عشرين سنة حتى يمنح درجة بما يسمونه عالم ديني ومن بعد ذلك درجاته " حجة إسلام ، وكيل مرجع ، آية الله ، او حجة وآية ، ومن ثم المرجع الكبير ، والعظيم و.و.و.لآخ " تراتيبيه تشبه تسلسلها في المحفل الماسوني ... والآن سأضع قلمي على دربونه تخص كيفية تنصيب محسن الحكيم مرجع على الحوزة في النجف وهذه دربونه فيها دهاليز مظلمة وخطرة ولكنني اريد فقط توضيح ما اطلعت عليه وعاصرته في هكذا موضوع ، هناك شرذمة تصنع ما نسميه المرجع نطلق عليهم ( طاقم صناعة المرجعيات ) أو اللوبي غير المرئي ، إن هؤلاء هم من يعمل هذا ، مثل تشخيص الأعلم ؟ أو من هو المرجع القادم ؟ أو من الخليفة له ...
بما أني من معاصري مرجعية محسن الحكيم ومن كان في وقته من مراجع كبار السن وكبار المعلوماتيه الفقهية واللغوية والتاريخ والفلسفة وما هو في شأن الأمور الدينية خاصة .. والسؤال الذي يطرح على جماعتنا الشيعة كلهموا وحتى من اهلنا اغلبهم لا يدركون هذه الأمور حتى من هم في داخل السور ، والأقربون أولى بهذا ، لكنها دهاليز الظلام لا ( يدشها ) إلا ما اسلفنا بذكره . كيف اقتنعت الشيعة بمرجعية محسن الحكيم وهذا الموضوع في صفحات كثيرة وروايات عنه ومنها ما سوف اتطرق إليه شفاهيا وسماعيا ونقلا ومعاصرة وما نشر منه ، لم يكن الحكيم هو المؤهل والمتفوق في حينها اي بعد وفاة المرجع سيد ابو الحسن الأصفهاني ، فالحكيم كان احد تلاميذ الآخوند الخرساني المتفوقين . منهم ، السيد حسين الحمامي ، السيد محمود المرعشي ، السيد عباس الرميثي ، السيد محمود البغدادي ، الشيخ محسن الحكيم ، الشيخ محمد حسن كاشف الغطاء وغيرهم .. لكن السؤال من هو الذي اختار محسن الحكيم من بين هؤلاء وهو أقلهم مدة دراسية عند الآخوند الخرساني ؟ ومن ثم فيهم الأكبر سنا منه مثل السيد حسين الحمامي وكاشف الغطاء وغيره . طيب هل هناك هيئة علنية أم لجنة احتكام وامتحان أو تصويت كما تفعل مجالس الكنائس العالمية او برلمانات الاحزاب والدول المدنية ؟ اكثر ابناء جيلنا وعموم شيعة العراق ليس لهم لا من بعيد ولا من قريب هكذا تسألات او معلومات فهم ان جائهم ( أمويمن ، بالتصغير ) وخاصة في قرانا ومدننا البعيدة نوعما عن النجف وبلاويها !! فهذا الروزخون يستطيع البيع والشراء لكل الذمم على انه وكيل المرجع او السيد ؟؟ وهناك حكاية عن المومن وشلون حارف الرويسه . ولنا عودة في هذا الصدد لكن الآن ، سأعرج على العنوان الذي اريد ان احدثكم عنه ، من هو الذي نصب الشيخ الخوئي مرجع للشيعة ؟؟ من هي الهيئة التي سلمت زمام المرجعية للخوئي ومن فوضها ، علما ان الشيخ الخوئي هو واحد من مجموعة علماء دين ومن المتمييزين من تلاميذ الراحل الشيخ النائيينئ  ، وما ذكر منهم السيد محمود الشاهرودي وهو الأحق بالمرجعية ، السيد عبد الله الشيرازي ، السيد محمد البغدادي ، السيد عبد الأعلى السبزواري ، السيد عبد الكريم علي خان ، السيد محمد هادي الميلاني ، الشيخ محمد علي الفقيه ، الشيخ حسين مشكور ، الشيخ حسن الخويبراوي ، الشيخ محمد تقي الشيخ راضي ، السيد محمد تقي بحر العلوم ، الشيخ علي حرج الوائلي ، الشيخ يوسف الحكيم ، الشيخ حسين الحلي ، الشيخ عبد الحسين البيضاني ، ميرزا عبد الهادي الشيرازي ، محمد طاهر الخاقاني ، السيد علي شبر ، السيد باقر الشخص ..وغيرهم لا اتذكر اسمائهم . أن اللغز المهم ( الشفرة المعقدة ) أنه من همش كل هؤلاء واحتكر المرجعية للشيخ الخوئي ؟؟ رغم أن صيحات حادة ارتفعت في الحوزة ومن كبار أساتذتها أن السيد محمود الشاهرودي هو  الأكفأ والأعلم .. وبعضهم ذهب إلى أن السيد محمد هادي الميلاني هو المتفوق علمياً . فكيف كمّت هذه الأفوه ومن اسكتها ؟ من هم رجال اللعبة وابطالها ؟؟ " كانت جورتنا لبيت الشيخ الراحل ( نصر الله الخلخالي ) وصداقتي لحفيده واحترامي لهذا البيت ولأطلاعي على بعض اشتغالاته مفيدة جدا... له دهليز لاحقاً ؟ والسؤال يتكرر، هل هم أهل الحل والعقد . من هم ؟؟ ما هي أسمائهم ؟ ثم من خولهم وأعطاهم هذه الصفة وهذه الصلاحية . هل هو كما يدعي بعضهم صاحب الزمان !!؟ كيف يتم التبليغ والتعين والتسميه ؟ هل يوجد عندنا جبارئيل جديد او هل هناك عقلا راجحا يحكم بالحلم والظن والهرطقات في هكذا أمور ؟؟؟ نعم لإيران خصوصيتها بهذا ولكن ؟؟ ولازال صوت الشاعر يرن في مسامعي واتذكره جيدا :
ولا يجوز الابتدا بالنكره   ********* ما لم تؤيده لنا " انكلتره " !!
 واستغرف لكم ولي : - يتبع .....
ملاحظة ؛ اعتمد في مدونتي هذه ، على ذاكرتي وما عاصرته خلال خمسة عقود من السنين ، وعلى المصادر الشفويه و مقالات منشورة على النت ... وكذلك بعض وثائق خاصة مثلا كتب السيد محمد حسن الكشميري وغيره من مدوني الذاكرة النجفية .. كالبروف عبد الاله الصائغ وغيره . وارجو لمن يملك بعض من هكذا تاريخ مسكوت عنه ان يسعفنا به من اجل توثيقه ومن بعد ذلك نستعد لطبع كتابنا هذا ولكم الشكر والتقدير سلفا.




55
دربونة وعكد الأمويين والعلويين مابين صالح الحلي والأصفهاني ولأمين ...!؟
ذياب مهدي آل غلآم

استهلال لابد منه : موضوعة اشغلت بعض ولازالت تشغلهم ، بين رافضا بالتحريم ومشكك بالأحتياط ومنهم من يقرها بالتقية او من أجل الخدعة والبدعة والاستحمار ... عند الشيعة وخاصة موضوعة التطبير ومشتقاته الدامية ولنأخذ قضية المنبري القارئ صالح الحلي نموذجا ...!؟
- لا يعلم تحديداً تحول صالح الحلي من مسلك الحوزوي المرجعي إلى مسلك الخطابي المنبري الروزخوني ، غير أن بعض الكتاب والمؤرخين دونوا بعض الآراء والمرويات في هذا الشأن . لا يُعلم تحديداً سر تحول الحلي من المسلك الحوزوي العلمي إلى المسلك الخطابي غير أنَّ بعض الكتاب والمؤرخين دونوا بعض الآراء والمرويات في هذا الشأن : فمنها عن الأديب العراقي جعفر الخليلي الذي يذكر أن الحلي كان حافظاً للقرآن ونهج البلاغة ، وكان في أحد أيام شهر محرم - الذي يحيي فيه الشيعة الإثني عشريَّة ذكرى عاشوراء ويرتقي فيه خطباؤهم المنابر - حاضراً في بيت صديق له حيث دُعي أحد الخطباء ليرتقي المنبر، وحيث أن الخطيب المقرر مجيئه تأخر بالمجيء فقد ارتقى الحلي المنبر بدلاً عنه، فأنس في نفسه المقدرة على الخطابة، وزاده إعجاب المستمعين رغبة في الاستمرار. وأما القول الثاني في هذا الشأن هو ما ذكره حيدر المرجاني في كتابه " خطباء المنبر الحسيني " حيث عزى الأمر إلى شظف العيش وشدة الحاجة والفقر المدقع ، فاتخذ الخاطبة مهنة ووسيلة للعيش الكريم وسد الحاجة ثم ثنية له الوسادة فصار من مشاهير الخطباء . وقد نقل هذين القولين في " معجم الخطباء " وعضَّد القول الأخير بقصة نقلها عن بعض أهل الخطابة الذين عاشوا مع الحلي، وملخصها أن الحلي كان في طريقه ماشياً على الأقدام مع بعض رفاقه لكربلاء ، إذ أقبلت عليهم امرأة ريفيَّة فسألت ذلك الموكب الديني الزائر: هل فيكم أحد يقرأ على الحسين؟ فرد الحلي بالإيجاب وأشار إلى نفسه، ومضى إلى الحي الذي تقطنه، وعقدت المجالس الدينية هناك حيث ارتقى فيها المنبر، وأقام عندهم أربعة أيام وفي منصرفه منهم أكرموه وأهدوا إليه مبلغاً من المال ... ولقد سمعت وقرأت عن الخطيب صالح الحلي وكظاهرة كما يسميها السيد الكشميري ، وحسب علمي القاصر جرت في النجف ولم أكن موجودا فيها وهي في نهاية الثلاثينات وبداية الاربعينات الميلادية من القرن العشرين . وما سمعته بالتواتر ومن كبارنا ومن كنا نحضر عندهم الدروس الدينية وخاصة من شيخي الراحل " العرفاني الشيخ علي قربان " أن الخطيب صالح الحلي كان خطيباً لسناً وجريئا وكان ساخطاً على بعض الممارسات التي يتطفل بها بعض في بيت المرجع سواءً ولدٍ أو حفيد أو صهر . ثم اطلع على مخالفات خطيرة لا على الصعيد المالي وإنما على الأصعدة الأخرى !؟ وأهمها أنه كان حاضراً عند السيد أبو الحسن الأصفهاني ، المرجع الكبير للشيعة ، وكان تزوره شخصية سياسية عربية وكان أبن السيد يقوم بالترجمة في الحديث ، فلاحظ صالح الحلي الذي يجيد الفارسية بأن الولد يخون في الترجمة ويترجم بشكلٍ يتفق ومآربه !؟ وبعد ذلك اختلى السيد صالح الحلي بالسيد الاصفهاني وأسره بالأمر . لكن ومع الأسف لم يأخذ السيد بكلام صالح الحلي ولم يقم بأي تحقيق في الأمر؟. واستنتج صالح الحلي بأن السيد وربما حتى غيره ( تُسيّر) مرجعياتهم بهذه الصورة فالإدارة والقرار والنقض والإبرام بأيدي هذه الشراذم والسيد المرجع ليس إلا هو صورة ظاهرية ( كما هو ما نعانيه اليوم ايضاً ) وأخيرا أدار صالح الحلي ظهره للسيد الاصفهاني وأخذ يتصل بالعلامة بالنائييني ، ورغم أن النائييني والاصفهاني كانا في مقاطعة شديدة لأكثر من 30 عاماً . حتى  لم يسّلم أحدهما على الآخر طول هذه المدة . إلا أن الخطيب صالح الحلي وجد عند المرحوم النائييني الحالة نفسها التي عند السيد الاصفهاني . فخرج بنتيجة سلبية جداً . وكان هذه التصور السيء عنده ينعكس في أحاديثه على المنبر بصورة قاسية مؤثراً جدا في النفوس . وانتهى به هذا المسلك إلى أن يثصدر السيد الاصفهاني فتوى تحرم الاستماع لمنبره والحضور في مجلسه كما عزز ذلك فتوى مماثلة من النائييني (رغم أن الرجلين يعيشان مقاطعة بينهما إلا أن المصلحة أصبحت مشتركة ) وهنا أصبح الخطيب صالح الحلي يعاني وضعا حرجاً ( فالمقدسون !؟ ) كانوا يعملون على هجرانه والابتعاد عن مجالسه لكن البسطاء والضعفاء والعمال والفلاحين والطبقة الشعبية المتدينة ازدادت تجمهراً حول مجلسه . واعطى تفاقم هذا الوضع صورة كريهة عن النجف الاشرف آنذاك سواء عن مرجعياتها أم عن خطبائها . وأصبح وضع المجالس المهمة والكبيرة في النجف يعاني فراغاً لأن الخطيب الحلي كان أمير المنبر آنذاك مما استدعى الأمر أن يطلب السيد الاصفهاني من الخطيب الشيخ محمد علي اليعقوبي وهو خطيب ماهر لسن أن يترك مدينة الجعارة ( الحيرة ) ناحية تابعة لقضاء أبي صخير، وكان من اقضية لواء الديوانية ، وينتقل إلى النجف لملء هذا الفراغ وفعلاً حدث ذلك . غير أن الوضع كان يزداد سوءاً وقد قال في هذا احد رجال الدين في الكوفة ومن شعرائها وهو الشيخ علي البازي :
أبو حسن أفتى بتفسيق صالحٍ     قراءته أرختها غير صالحة
وهنا دخل عامل جديد في توتر الأمور هذه حيث أفتى السيد محسن الأمين في الشام بتحريم اللطم المتعري وضرب الرؤوس بالسيوف والقامات والزنجيل على الاظهر وغيرها . وذلك لتطهير الشعائر الحسينية من هذه الحالات المتخلفة . وتضامن معه عدد من كبار مراجع النجف ، وفي مقدمتهم المرحوم السيد الاصفهاني والشيخ كاشف الغطاء والشيخ النائييني والشيخ علي القمي والسيد هبة الدين الشهرستاني والشيخ جعفر البديري وكذلك كبير رجال الدين في البصرة السيد مهدي القزويني . وفي ظل هذا الوضع الجديد تحرك صالح الحلي مستغلاً السوقه والبسطاء من الناس وفجر فيهم الغضب على ذلك وأن التشيع أصبح في خطر ؟؟ وأن هذا الموقف من هؤلاء المراجع سيؤدي إلى طمس التشيع !!. وأنساق هؤلاء ( الهمج ) يلعنون السيد الأمين والسيد القزويني ويصفون السيد الأمين بأنه يزيد وكذلك السيد القزويني بأنه ابن زياد . وفي خطوةٍ أسوأ إذ نظم صالح الحلي قصيدته المأثورة ومطلعها :
يا راكباً أما مررت بجلق      فأبصق بوجه أمينها المتزندقِ
ثم انتشرت آنذاك أخبار حول وصول السيد الأمين إلى النجف للزيارة فتطوع بعض هؤلاء الهمج الرعاع وهم يلبسون الأكفان لقتل السيد الأمين ( ما اشبههم الآن !؟ ) كما أن بعض هؤلاء الهمج كان يسقي الماء في العشرة الأولى من عاشوراء ويصرخ أشرب الماء والعن الأمين ( أقول : ما أشبه اليوم بالبارحة وما جرى في السنين الأخيرة للمرحوم السيد محمد حسين فضل الله ) . لك يكتف الخطيب صالح الحلي بالطعن على محسن الأمين بل شن حملة شعواء على كل المؤيدين والمناصرين له ، فاخذ ينهال عليهم بالطعن والأتهامات الباطلة ، حتى وصل به الأمر إلى تجاسر على المرجع الكبير السيد الاصفهاني نفسه ، لكونه أيد السيد الأمين ، فشن عليه غارة عنيفة بكل معنى العنف ، ولم يترك لوناً من ألوان الرزاية بالكناية والتصريح إلا وصبغ به السيد أبا الحسن الاصفهاني من فوق المنابر التي كان يرقاها . واتخذ البعض هذه الدعوة وسيلة لمجرد مهاجمة أعدائه واتهامه بالأموية فكثر الاعتداء على الأشخاص ، وأهين عدد كبير من الناس ، وضرب البعض ضرباً مبرحاً . وتكلم عن هذ الاحداث أيضاً الأستاذ جعفر الخليلي فقال : بدافع إعجابي بالسيد محسن الأمين وانطباعي عنه منذ الصغر وايماني بصحة دعوته أصبحت أموياً وأموياً قحاً في عرف الذين قسموا الناس إلى أمويين وعلويين ، وكنت شاباً فائر الدم كثير الحرارة ، فصببت حرارتي كلها في مقالات هاجمت بها العلماء الذين خالفوا فتوى السيد أبي الحسن الاصفهاني والذين هاجموا السيد محسن الأمين ، وكنت أجد في بعض الأحيان رسالة أو اكثر وقد ألقي بها من تحت الباب وهي تتضمن إلى جانب التهديد بالقتل شتائم بذيئة تدل على خسة وجبن .  وكان التيارجارفاً والقوة كلها كانت في جانب العلويين ؟؟ وكان هؤلاء العلويون واتباعهم يتفننون في التشهير بالذين سموهم بالأمويين ، وبلغ من الاستهاتار أن راح حملة القرب وسقاة الماء في مأتم الحسين يوم عاشوراء ينادون مرددين ( لعن الله الأمين – ماء ) بينما كان ندائهم من قبل يتخلص في ترديدهم القول ( لعن الله حرملة – ماء ) فأبدلوا الأمين ب ( حرملة ) نكايةً وشتماً . وأخيراً هدأت الحالة بعد وفاة المرحوم النائييني وعملت جهات على إقناع السيد أبي الحسن الاصفهاني بأن يشترك ولو لدقائق في مجلس صالح الحلي وحضر الأصفهاني أخيراً وغُلق هذا الملف الذي أستمر لأثنى عشر عاماً وللأسف الشديد ...واستغر لكم ولي .
ملاحظة ؛ اعتمد في مدونتي هذه ، على ذاكرتي وما عاصرته خلال خمسة عقود من السنين ، وعلى المصادر الشفويه و مقالات منشورة على النت ... وكذلك بعض وثائق خاصة مثلا كتب السيد محمد حسن الكشميري وغيره من مدوني الذاكرة النجفية .. وارجو لمن يملك بعض من هكذا تاريخ مسكوت عنه ان يسعفنا به من اجل توثيقه ومن بعد ذلك نستعد لطبع كتابنا هذا ولكم الشكر والتقدير سلفا.


56

دربونة عكد الْحْمْيّير .... طرف البراك ... بيت المظفر
ذياب مهدي آل غلآم
( درابين وعكود الاطراف الاربعة ،النجف 2016/1916 )
استهلال : سوق الحميير شريان من شرايين السوق الكبير في النجف والذي يمتد الى عمق طرف " البراك " وبعد ان شق شارع الصادق انقسم هذا الشريان الى جهتين ففي امتداده مع سوق الكبير بقي محافظ على اسمه ( سوق الحميير ) اما النصف الآخري الممتد بطرف البراق نطلق عليه عكد الحميير ...
***
في عكد الحميير كان بيت لأحد كبار وجهاء النجف من بيت المظفر ، التاريخ منتصف الستينات من القرن المنصرم ، ولي علاقة صداقة ومحبة وفكر وطريق نضالي مع اولاد هذا الشيخ الجليل المظفري ، في بيته ذو الطراز الشرقي النجفي السائد القديم ، حيث شناشيله وآراسيه وباحة الحوش الواسعة مع برانية وسردابين ، اعتادة بيوتات نجفية ان تقيم مجالس للذكر وللعزاء في مناسبات كثيرة وخاصة عاشورية او رمضانية او مابينهما ، في هذا المجلس كان شيخ منبري عينه الزعيم الشهيد عبد الكريم قاسم معلما كما عين الكثيرين منهم وهم خريجوا مدارس دينية ( حوزوية ) كانوا فقراء وكنا بحاجة للتعليم الريفي وهي خطوة لاتزال محسبوة لفترة ثورة 14 تموز 1958 ،رغم اجحاف ووقوف المرجعية الدينية ضدها وحتى قسم من هؤلاء المعلمين الروزخونية كانوا يعتلون المنبر وينعقون ضد من رفعهم من كاهل ( الكدايه ) والعوز والفقر الى مصاف معلم وموظف في وزارة الثقافة والارشاد ...وزارة التربية والتعليم لاحقا ... المهم الشيخ المعلم الروزخون .......؟ كان من المغضوب عليهم من المرجع الحكيم .... وبعد المقدمة المتعارف عليها ، أتى بآية منسوبة بمناسبة نزولها بحق الأمام علي "ع" ويطعمون الطعام .....لآخ . وعرج بالشرح والاسهاب المجلس فيه من فيه شيوخ وعلماء ومثقفين لكون البيت بيت علم وفكر وثقافة ونضال ودين نعم بيت كنا نسميه من بيوتات النجف ( التقدمية ) ، وبما ان المحاضرة تخص العطاء والزكاة والأخماس تطرق الشيخ المعلم الروزخون .....؟ الى موضوع خطر ومن المسكوت عنه ولا يسمح لأحد ان يتطرق عليه او يبحث فيه او يسأل عنه حتى لو بشكل سؤال بريئ وعابر !؟ فكيف لهذا المنبري المغضوب عليه من قبل المرجع الحكيم ومريديه ، ان يحدثنا عن واردات المرجعية ، وكنا نحن ممن طلب منه هذا قبل ان يعتلي المنبر ، وكان سؤالنا له : نسمع ياشيخنا عنكم ان لديكم أخبار رهيبة ومعلومات خطيرة عن عمر طويل عشتموه مع المرجع والمرجعيات . سؤالنا ما هو تخمينكم لمدخول المرجعيات ماضياً وحاضرأً ؟؟ هكذا ابتدأ هو ومن ثم اعدل جلسته وحتسى جرعة من الماء وطلب الصلاة على النبي" ص" وتعوذ وقال : لا يوجد لديّ تحديد دقيق لكني عُشت حالات في التاريخ الجديد ففي الماضي كنا نسمع عن مبالغ كانت تصل للمرحوم الشيخ مرتضى الأنصاري من آذربيجان . ومن تجار إيران . كذلك للسيد ابو الحسن الأصفهاني  والبروجردي كانت تصلهم الأخماس من إيران والهند بالذات . ولكن بعد الحرب العالمية الثانية تبدل الوضع تماماً وبعد تدفق النفط في الخليج وتطور الوضع الاقتصادي ، فأخذت الأموال تتوالى بغزارة من الخليج والهند وأفريقيا ولبنان ودول آخرى ...هنا اذكر انا مقتطفات وهي حسب ما في ذهني ومعرفتي عنها بشكل او بآخر وكلامي نسبي :
1 – أحمد ابل تاجر كويتي توفي وأرسل ثلثه وأخماسه وكانت بحدود 300 مليون دولار .
2 – على الجمال رجل أعمال لبناني ، ارسل أخماسه وثلثه فكانت 220 مليون دولار .
3 – المرحوم زيد الكاظمي كان يرسل أخماسه سنويا وتبلغ أحياناً 90 مليون دولار سنويا .
4 – تجار من ( الخوجه ) في مدغشقر وكينيا وجزر القمر يبعثون بما يقارب المليار دولار سنويا .
وغير هؤلاء بالمئات . وحسب تقديري يدخل المرجعية سنوياً أكثر من ثلاثة مليارات من الأخماس باستثناء الأثاث والخيرات والهدايا ... ولنرجع نستمع من الشيخ المعلم الروزخون لحديثه حيث جاء بما يروى عن حديث لماذا رفض العرب دفع الزكاة بعد وفاة الرسول "ص" : أنهم احتجوا بالآية " خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها وصلّ عليهم إن صلاتك سكن لهم والله سميع عليم " قال العرب .. لا ندفع الزكاة إلا لمَنْ صلاته "سكن لنا " وهو رسول الله "ص" رددنا خلفه الف الصلاة والسلام على محمد وآل محمد ...مسئلة تلقينيه هكذا وجدنا آبائنا !؟ ... وعندما لم يستطع الخليفة أبو بكر جوابهم ... لجأ إلى : تكفيرهم وإخراجهم من الملة . وذبحهم بتهمة الردة . مجرد عدم دفع الزكاة .. يدل على كبرياء وشرف وعزة العرب تلك الأيام .. قبل ان يذلهم أبو بكر .. أكتشف العرب بعد وفاة الرسول"ص" وبعد أن شاعت مقولة " الحكم في قريش" !! إن هذا الدين " وسيلة " لهيمنة قبيلة قريش عليهم !! ولذلك ظهر قادة عرب ، أمثال : مسيلمة ، طليحة الأسدي والزعيمة سجاح .. وكلهم إدّعى " النبوة " .. رفضاً للذل على يد ابو بكر .. وقريش .. وطبعا كانت الغلبة ل"قريش" .. ليس لقوة قريش ، وانما لراعة استعمال أبو بكر وعمر بن الخطاب وقريش للإسلام ، كوسيلة سلطوية لإذلال العرب والسيطرة عليهم . منذ ذلك اليوم ..تمّ إذلال العرب وترويضهم بأسم " الله " . ومنذ ذلك اليوم صار الإسلامُ سوطاً سلطوياً نذلا ...يُستعمل للهيمنة على العباد والبلاد .. ومنذ ذلك اليوم ، اصبح كرسي الملك أو الخلافة أو الحاكمية هو محور حياة المسلمين . الكل يريد الوصول للكرسي ليمارس الهيمنة على : الناس بأسم "الله " ، كل البشر تحرروا من أكذوبة الحكم الالهي ..إلا العرب والمسلمين . مازال العرب والمسلمون تتحكم بهم أكذوبة تسمى " الحكم الإسلامي " أكبر مصيبة حلّت بالإسلام ك دين وبالعرب ك شعب وبالمسلمين عموما .. هي ؛ إن الدولة ونظام الحكم أصبح يساوي "الدين " !! الخارج على الدولة = خارج على الدين . الرافض لبعض أحكام الدولة يعني رافض للدين . وهكذا ... ولذلك ماتت الحرية الفكرية والسياسية والاجتماعية . حتى أن المعمم البهيم يصرخ ويقول : ان رفض أمامة المرجع كافر !؟ كما قال ذلك من قبل كل وعاظ السلاطين .. منذ ذلك اليوم صار الشغل الشاغل للفقهاء ، هو التبرير ، تبرير عمل الخلفاء والسلاطين .وإذا لم يقدروا على التبرير ، قالوا : اسكتوا . أم المؤمنين كما في النص والزعيمة عائشة زوج الرسول"ص" قاتلت الخليفة الشرعي علي "ع" وهذه مسألة لا يستطيع تبريرها وعاظ السلاطين . فقالوا : اسكتوا عما جرى بينهم !! عندما فسقوا واسقطوا وكفروا وجعلوه من اللواطين ، "سلاطين المرجعية " السيد الكبير العلامة السلطان ايضا كاظم اليزدي وعزلوه حتى اجبروه في الإقامة الجبرية وتوفي كمدا وبهتانا وزورا !؟ قال وعاظ السلطان : اسكتوا عما جرى بين المراجع ! " العلماء يعرفون شغلهم " !؟ كان فقهاء السنة ؛ فقهاء تحت الطلب . دائما بخدمة السلطان ! يحرّمون ويحللون ما يشتهي السلطان .ثم اقتدى بهم فقهاء الشيعة ! فصاروا فقهاء السلطان ! والداهية العظمى ، أن أيّ تساؤل عن دور السلطة ودور الفقهاء .. يعتبره الرعاع " وهم أغلب المسلمين " فسقا وفجوراً ! لا تستطيع مساءلة شخصيات تاريخية لها أكبر الآثر في حياتنا المعاصرة ! إلا وهب في وجهك الف وغد رقيع يدافع عنهم وكأنهم من بقية أهله !!؟ يروي الفيلسوف البائس أبو حيان التوحيدي قصة معبرة عن وضاعة فقهاء السلطان . وبطل القصة هو أبو يوسف القاضي والسلطان هارون الرشيد .. يقول التوحيدي : عندما آلت الخلافة للرشيد ، أعجبته جارية في قصره ، وعندما أرادها امتنعت منه ، قائلة أنها موطوءة من أبيه المهدي . فاشتد الامر على الرشيد .. واستفتى فقيه الدولة " ابو يوسف القاضي " . فقال القاضي : وهل تصدق الجارية في قولها ؟ " نكها وعليَّ إثمها !! " يقول التوحيدي ، معلقاً على القصة : لا أدري من أيهم أعجب ؟ هل أعجب من جارية مملوكة تمتنع خوفا من الله ؟ أم أعجب من تردد الرشيد عن فعل الحرام ؟ وهو الخائض في دماء الأبرياء ؟ أم أعجب من أبو يوسف ؟ الذي يقول " نكها وعليَّ إثمُها " ؟؟!! هكذا هم فقهاء السلطان ...ومن ثم جروا صلاوات ونزل بالمصيبة شيخنا الروزخون وجابه ومدده مابين أخوته ... ومن بعد ذلك الآية المباركة أما يجيب المضطر اذا دعاه ويكشف عنه السوء 10 مرات والفاتحة طبعا قبلها الصلاة على محمد"ص" ...واستغفر لكم ولي
ملاحظة ؛ اعتمد في مدونتي هذه ، على ذاكرتي وما عاصرته خلال خمسة عقود من السنين ، وعلى المصادر الشفويه و مقالات منشورة على النت ... وكذلك بعض وثائق خاصة مثلا كتب السيد محمد حسن الكشميري وغيره من مدوني الذاكرة النجفية .. وارجو لمن يملك بعض من هكذا تاريخ مسكوت عنه ان يسعفنا به من اجل توثيقه ومن بعد ذلك نستعد لطبع كتابنا هذا ولكم الشكر والتقدير سلفا.





57
دربونة المدللون ... دربونه لفئة ممتازة لاوالحظ ...!؟
ذياب مهدي آل غلآم
مخطوط كتاب ( درابين وعكود الاطراف الاربعة ، النجف 1916 / 2016 )
حينما زرت العراق وهي زيارتي الأولى بعد عقود من سنوات العذاب والغربه والعشق للعراق في المهاجر، في آذار 2013 ، تمتعت بحفاوات كثيرة وكبيرة من اهلي ورفاقي واصدقائي وكل معارفي رغم التقصير مني لعدم اكمال لقائاتي معهم جميعا لمشاغل العائلة واستحقاقات المواطنة ( كلها بالريش !؟ ) المهم ، كوني ليس من أهل ( الدمج !! ) ومن ظمن زياراتي ذهبت الى اعزاء من اصحابي في كربلاء . وحينما دخلت للحضرة الأمام الحسين "ع" وعند الباب ، اعترضني رجل كهل يكابد عرجته وبدأ عليه تعب المشيب وظيم السنين العجاف ، التي يمر بها العراق ما بعد السقوط لنظام البعثفاشستي وطاغيته ... انها ليلة الجمعة والزائرين متلازمة من الباب للمحرب كما يقولها أهل المثل . طابور طويل ننتظر دورنا في التفتيش الروتيني للوافدين على زيارة ضريح الحسين . إلتفت لي شايب الخير وفي وجهه لاح اثر الغضب والانزعاج : ألا تنظر سيدنا إلى هؤلاء الشبان الساده والشيوخ . أنهم جاؤوا بسياراتهم الخاصة والفارهة إلى باب الصحن ودخلوا إلى الضريح من باب خلفي بدون تفتيش فمن هؤلاء ياسيدنا ؟؟ قلت له : إن هؤلاء تابعون للمرجعيات المباركة ! أولادهم وأحفادهم وأسباطهم ومن حولهم .. قال : سيدنا هل هؤلاء من فئات الشعب الممتازين ؟ ما دواعي وأسباب تفضلهم على الناس ؟ ألا تنظر إلى الزوار وفيهم عجزة ومرضى وكبار بالسن ومعوقون وهم يسلكون كيلومتر مشياً على الأقدام لزيارة الحسين ويمرون بطوابير التفتيش ويشاهدون في نفس الوقت شبابا مدللين يأتون بسياراتهم الخاصة ولديهم بطاقات دخول ( باجات ) يجتازون الحواجز ويتحدّون مشاعر الناس المتعبة وكأنهم يتباهون ويتفاخرون ، فمن الذي يعطيهم هذه الامتيازات وما هي كفاءاتهم ومؤهلاتهم وما هي خدمتهم للمجتمع وللعراق الوطن ؟؟؟ شلون اطلابه يالحسين ؟ زيارتي المسموح بها 6 اسابيع وهذا الرجل الملجوم والمهظوم يتقد غليان وعلى مايبدو يملك وعي ثقافي هكذا خمنته وانا على مضض .. فلقد اوصل لي هذا الرجل مختصراً التعبير عما في نفسه من آلم وأسف لهذا التبعيض واستغلال العناوين واحتكار المحسوبيات والمنسوبيات !! لقد صبرّته وهدأته وقلت له بالحرف الواحد : إن هؤلاء لا هم أطباء ولا هم ذوو كفاءات وليست لهم أي خدمة للمجتمع والوطن إن هؤلاء يعيشون عقدة في نفوسهم بأنهم ( شعب الله المختار ) ثم قلت لهذا الرجل المسكين الذي بدأ مذهولاً من كلامي . قلت له : إن هؤلاء ليسوا الآن فقط وإنما هم هكذا في كل زمن ومع أي كيان .. لقد كانوا أيام طاغية العراق صدام متلائمين معه ويعيشون هذه الامتيازات وهؤلاء ينطبق عليهم المثل العراقي المعروف ( من أين ما تميل تغرف ) فمع نظام البعثفاشستي وصدام ومع نظام الشاه في إيران ومع النظام الجديد في العراق ومع النظام في إيران بولاية الفقيه الخمينية وأنهم على هذه القاعدة ( يا هو أخذ أمي صار عمي ) ويلتمسون لذلك الأعذار الشرعية .. إن هؤلاء يعيشون هاجساً وهو أن الله نص على أحقيتهم في الحياة المترفة والمرهفة دون سائر الناس لذلك يا عم أقول لك بصراحةأن الطفل من هؤلاء يكبر ويتزوج ويشيخ وهو لا يعلم كم سعر المواد الغذائية طالما أن الأخماس بمتناول أيديهم بلا حدود !!؟  والشاعر يقول :
ومن أخذ البلاد بغير حرب ٍ *** يهون عليه تسليم البلاد
لقد مر الشعب العراقي والإيراني بحرب ضروس ولم يبق بيت في البلدين إلا وفيه نوائح على ضحايا وعاش شعب العراق حالة فزع وإرعاب . في حين لم يدرك هؤلاء مايدور في البيوت من أنين الثكالى والأمهات المفجوعة . واليوم تراهم منذ سقوط الطاغية وهم في كل سنة يذهبون للحج بلا قرعة ولا دور ولا استحقاق سوى أنهم ينتسبون لهذا المرجع أو ذاك ويسطون على حقوق الآخرين . فكم من أم ٍ لشهداء وكم أبٍ لشهداء وكم من أرملة شهيد مجاهد ومناضل وكم من مشرد ٍ وسجين لعقود ، فكل هؤلاء يحرمون من الحج بحجة القرعة والدور وغير ذلك والسبب هو تجاوزات هؤلاء الفتية الممتازة . لذا قلت ُ لهذا شايب الخير والقهر الزائر المذهول يا عم فتش بنفسك ودقق في الأمور فإن وجدتني صادقاً فأذكرني بالخير وإذا الأمر بالعكس فالعني لعناً وبيلاً . وأخيراً أذكر ما جاء في المروي عن رسول الله "ص" ( صنفان من أمتي إذا صلحا صلح الناس ، العلماء والأمراء ؟؟؟ ) واستغفرلكم ولي .
ملاحظة ؛ اعتمد في مدونتي هذه  ، على ذاكرتي وما عاصرته خلال خمسة عقود من السنين ، وعلى المصادر الشفويه و مقالات منشورة على النت ... وكذلك بعض وثائق خاصة مثلا كتب السيد محمد حسن الكشميري وغيره من مدوني الذاكرة النجفية ...وارجو لمن يملك بعض من هكذا تاريخ مسكوت عنه ان يسعفنا به من اجل توثيقه ومن بعد ذلك نستعد لطبع كتابنا هذا ولكم الشكر والتقدير سلفا .

58
دربونة لم يوزع المال بأسم الخوئي ...!!

ذياب مهدي آل غلآم

من كتاب ( درابين وعكود الاطراف الاربعة النجف 1916/2016 )
قال السيد .....؟ : حينما وصلت الى الكويت قلت لأتفقد اصدقائي وأحبائي ، هذا في نهاية التسعينات وبداية الثمانينات فأتجهت لزيارة الشيخ الدكتورأحمد الوائلي حيث كان يقيم هناك وقبل ان ينتقل إلى دمشق . ولما دخلت عليه رأيته في انزعاج لم أشاهده بمثله من قبل ولما بحثت عن السبب تبين لي أنه على حقٍ من ذلك ..؟ ويكمل السيد .....؟ : يا مولانا ، خاطبني الشيخ الوائلي : أنا في الكويت والآن اسمع مع تبليغي شخصيا خبر تسفير العوائل من العراق عام ( 1980 ) وما بعدها بحجة أن أصولهم إيرانية "تبعية إيرانية فارسية " وعلمتُ أن عدداً كبيراً من هذه العوائل استقرت في دمشق وهي بوضع مأساوي ومؤلم وكنتُ عازماً على السفر إلى دمشق فالتقيتُ السيد جواد آل علي الشاهرودي وهو وكيل السيد المرجع الخوئي في الكويت وأبلغته الوضعية المؤلمة لهؤلاء المشردين المهجرين من قبل النظام البعثفاشستي الصدامي والحرب قائمة بعنوانها العروبي ( القادسية الثانية ) . ثم قلت له أقرضني ما عندك من الأخماس وأنا أكتب للمرجع السيد الخوئي وأنت أيضاً أكتب إليه .
ولكني الآن استلمها منك قرضة شرعية ... فسلمني الرجل ما كان عنده من الأخماس وكانت أربعة عشر ألف دينار كويتي ( 14000 دينار ك ) وذهبتُ إلى دمشق ووزعتها على هؤلاء المهجرين وأرسلتُ من هناك رسالة للمرجع السيد ابو القاسم الخوئي حول ذلك ومرتّ فترة ولم يصلنِ منه جواب . ثم فوجئت برسالة من السيد جواد آل علي الشاهرودي وكيل السيد الخوئي في الكويت وفيها يطالبني بإعادة المبلغ ويقول : أني كتبت للمرجع الخوئي وأجابني " بعدم الموافقة " على احتسابه من الأخماس .!! .
ويكمل الشيخ الدكتور أحمد الوائلي بأن هذا شكل لي مرارة وآلم .واضطررت إلى التوجه إلى دبي وكلمت تاجراً هناك بأسم ( يوسف حبيب ) وتاجراً عمانياً وأسمه ( مهدي جواد ) فتبرعوا بالمبلغ وأعدتُ ذلك للسيد جواد الشاهرودي في الكويت ...
يقول الشيخ د. أحمد الوائلي : بقيتُ متآلماً حتى أني ذات يوم التقيت بالابن الأكبر للمرجع الخوئي الذي كان يُعالج في دمشق وعاتبته على هذا الأمر وما هي اسباب ممانعة والده من احتسابها من الأخماس لأنها وزعت على المحتاجين والمظلومين والمهجرين من اتباع أهل البيت ، فقال بصوتٍ هادئ : نعم ، أنه يعرف أنها وزعت على هؤلاء ، ولكن لم توزع بأسمه وإنما وزعت بأسمكم يا شيخنا المحترم ؟؟. يقول الدكتور الشيخ الوائلي رحمة الله عليه وطيب الله ثراه : فدهشت أكثر حينما علمت السبب ؟؟؟!!! ....استغفر لكم ولي .

59

اللعن ، السب ، والشتائم في ثقافتنا الأسلامية " نص وسنة "...!؟

ذياب مهدي آل غلآم
 
مخطوط كتاب (من فقه التمدن ) باب فقه العقل :
وآليكم بعض المفردات التي ورثناها من القرآن وثقافة السنة كما جاء في المروي قبيل : السفهاء ، المنافقون ، الكفرة الفجرة ، أولئك كالأنعام ، عتل بعد ذلك كزنيم "يعني أبن زنا " ، فمثله مثل كلب ، كمثل حمار ، القردة والخنازير ، شر الدواب ... وآلخ ... ومن اجل التوضيح فلقد اوردت لكم بعض الآيات وتسلسلها بسورها في الكتاب واستغنيت عن آيراد آي حديث لكونها بآلاف . من هذا لا لشيء ، إنما وفقط ، ردا على بعض المتخرصين من وعاض ومرتزقة أحزاب إسلامية الذين يعترضون على بعض شتائم موجهة من قبل كتاب أو مواطنين متضررين من عمليات الفرهدة المنظمة للمال العام ، "بأسم الدين باكونه الحرامية " قام ويقوم بها ساسة الصدفة الغبية وزعماء فاسدين ، ولعلمنا بأن هذا الاعتراض ليس دافعه ذوق رفيع أو حس حضاري أصيل من قبل هؤلاء المدافعين المرتزقة أو المتطوعين العقائديين المتبلدين ، إنما دفاعا عن هذه الأحزاب الإسلامية الفاسدة حتى النخاع ولحد تعفن العظام والكراع .! 
فالآيات الناطقة باللعن ست وثلاثون آية بواحد وأربعين كلمة متعلقة باللعن يمكن مراجعتها في الكتب المعتنية بفهرسة آيات القرآن .
فنجد أن اللعن قد صدر من الله بحق شخص كالشيطان الرجيم وهو أول الملعونين ، وصدر من الله بحق من تلبس بالكفر، وصدر من الله بحق قوم كأصحاب السبت ، ولعن من لم يؤمن كما لعن أصحاب السبت بعد طمس وجوههم فترد على أدبارها ، وقد صدر من الأنبياء ، فقد لعن من كفر من بني إسرائيل - بسبب عصيانهم واعتداءاتهم - على لسان داود وعيسى وموسى وسليمان ومن محمد " ص " في يوم المباهلة فجعل لعنة الله على من يكذب ، وقد صدر من طائفة من أصحاب النار - وهي التي أطاعت سادتها وكبرائها فأضلوهم السبيل - في يوم القيامة ، وطلبت من الله أن يلعنهم لعناً كبيرا . وقد كانت لعنة خاصة بالكافرين  والظالمين من الله - يطلبها العبد كما ذكرها الله - في كتابه ، وكذلك لعنة من الله – مقرونة مع الملائكة والناس أجمعين وهي للذين كفروا وماتوا وهم كفار وكذلك المنافقين ، وأتـمَّهُن آية 57 من سورة الأحزاب التي تدفع كل الشبهات والافتراءات بتـصريحها بأن لعنة الله – على من آذى الله – !؟ ، وآذى النبي "ص" ." مصيبة !! " في الدنيا والآخرة مع إعداد عذاب مهين . فإذا كان اللعن من المفاهيم القرآنية الإلهية، و يجب التخلق بأخلاق الله ، والتزام بما جاءت به اموره في كتابه . وهذه هي الآيات :- 1- آية 64 الأحزاب / 2- آية 47 النساء / 3 – آية 78 سورة ص / 4 – آية 61 آل عمران / 5 – آية 78 المائدة / 6 – آية 68 الأحزاب / 7 – آية 89 البقرة / 8 – آية 44 الأعراف / 9 – آية 18 هود / 10 – آية 68 التوبة / 11 – آية 161 البقرة / 12 – آية 162 / 13 – آية 159 البقرة / 14 – آية 57 الأحزاب – وحتى لا اطيل هذه نموذجا وليست حصريا . من الآيات التي تؤكد على اللعن والسب والشتم والقذف والكلام البذيئ وغيرها من المفردات التي تعلمناها من النص والسنة في ثقافتنا المتوارثه عن العنعنه وما جاء في المروي بعيدا عن محاكمتها عقليا ومنطقيا وهل هي تنسجم مع العقل اولا ، ام نرميها عرض الجدار !؟ .... لا حظ المعجم الإحصائي لكلمات القرآن / مادة : لعن ، والمعجم المفهرس لألفاظ القرآن / مادة لعن . واستغفر لكم ولي ....؟؟   





60
دربونة التفسيق الحوزوية : منذ 1916 والى يومنا الحاضر ؛ مستمرون ...!؟
ذياب مهدي آل غلآم

من كتاب مخطوط ( درابين وعكود الاطراف الاربعة النجف 1916/2016)
ماعاصرته شخصيا ، إننا نشاهد يوماً بعد يوم يتفاقم السطو والاستهتار بأموال المسلمين " الشيعة " والضحك على عقولهم .أما اخواننا السنة ( هم كأنفسنا !؟ ) فاموال الوقف تذهب اغلبها لثقافة الارهاب والتكفير !؟. وكل هذا تحت ستار فولاذي مُصّنع ومقنّع بالتقديس الزائف .. والأحاديث التي ما أنزل الله بها من سلطان مثل ( لحم العالم مسموم ) ومثل ( ذبها رأس عالم واطلع منها سالم ) وهم لا يعلمون بأن التقليد عصا العميان !؟ ومنها (الرد على العالم كالراد على الله ) وأمثال ذلك .. ثم على الجميع السكوت والانصياع وبالتالي يصبح المرجع كالملك أو الإمبراطور " مصون غير مسؤول وأموال المسلمين تعبث بها الصبيان و و و . ثم أحبائي النجفيين (من داخل السور) خاصة والعراقيين عامة : لماذا باء تجر وباء لا تجر ولماذا المكيال بأزدواجية . وهل حينما ننشر عن التاريخ المسكوت عنه فيه هتك لأعظم رجال الطائفة ! ومن آين اتتهم هذه العظمة ؟؟ وهل انا اول من كتب في هذا الباب أم هناك ( الأعاظم أنفسهم ) فأين أنتم عن إهدار دم السيد محسن الأمين العاملي ووصفه بالزنديق وتحريض العوام السذج على لعنه حتى أن بعضهم تطوّع لقتله إذا جاء لزيارة النجف . ومن ينسى حينذاك كيف حرم دفن جثمان العلامة السيد حسين الحمامي في رواق الصحن الحيدري واتهموه بأنه نصير للشيوعيين ، من قالها مرجع للشيعة كبير !! .. أين انتم عن التهمة التي ىثارها الحكيميون على العالم النحرير والفيلسوف المعظم شيخنا عبد الكريم الزنجاني طيب الله ثراه ، بأنه لواط حتى أصبح هذا العالم البطل يواجه عزلة وصعوبة حتى في شراء الرغيف من الخبازين وبقي قابعاً على محنته حتى مات . وأن هذا الرجل لو لم تكن له إلا هذه الخطوة وهي سفرته للقاهرة وللقدس وخطابه في الأزهر ، حتى نهض " طه حسين " وقبل يدّه وقال : هذه أول يد أقبلها في التاريخ لكانت كافية له شرفاً ومجداً وفخراً لكنه لما عاد إلى النجف في العراق الأشرف ، دبروا له هذه التهمة وأسقطوه وهتكوه .
ألم يتهم هؤلاء المرحوم العلامة محمد حسين كاشف الغطاء خصوصاً بعد عودته من اشتراكه في مؤتمر القدس في الأردن . اتهموه بالعمالة حتى دفعوا بالمقدسين الهمج أن يبصقوا على سيارته حينما يذهب إلى الصلاة متصارخين ( الله يلعن أبو ناجي ) يعني أن الشيخ عميل للإنكليز . أين أنتم عن بيانات المرحوم المرجع السيد الخوئي التي أسقط فيها السيد محمد الشيرازي وهو عالم وكاتب وفقيه . فأسقطه عن التقليد وهتك حرمته وأراق ماء وجهه علماً بأنه على الأقل ينتسب للساده وكما يقولوها ( أبن رسول الله "ص" ) أين أنتم عن ما كتبه السيد الخوئي في تسقيط العالم الجليل الشيخ ( حسن الصفار ) والذي عرف بتربيته للشباب وتثقيفهم وذلك حينما استقر في مسقط . وضطر هذا الشيخ أن يهجر البلد بين عشية وضحاها نتيجة هذه الفتوى من المرحوم الخوئي . أين أنتم عما فعله بعض أساتذة الحوزة في قم وما كتبه مرجعان من كبار المراجع الشيعة ضدّ المرحوم العلامة السيد محمد حسين فضل الله ونسبوا إليه الضلال والانحراف . وانفقوا على تسقطيه مئات الآلاف من الدولارات وكهلا من الأخماس الشرعية . بعد ذا المجزوء من التاريخ المسكوت عنه والمختصر للأحداث يأتي ممن يقول لي من جديد " أليس هذا كله وفرّ فرصاً لأعداء الإسلام وأعداء الشيعة " !؟ فلماذا ( أسدٌ علي وفي الحروب نعامة ) ... والتفسيق لازال مستمر، منهم وعليهم ... استخفر لي ولكم ...

61
دربونة بيت السيد الخميني والخطيب د.أحمد الوائلي

ذياب مهدي آل غلآم

من كتاب مخطوط ( درابين وعكود الاطراف الاربعة النجف 1916/2016 )
حينما وصل السيد الخميني في اواسط الستينات من القرن الماضي حطّ رحاله في مدينتنا النجف قادما من تركيا التي لفظتْه بتحريض من الشاه الذي كان ذا نفوذ وسطوة في منطقة الشرق الأوسط باعتباره احد الأذرع الرئيسية التي تردع امتداد النفوذ السوفياتي وقتذاك
كان بصحبته ولداه محمد (المشهور بلقبه مصطفى) ويُنادى به حتى يكاد صحبه والمقرّبون منه ان ينسوا اسمه الأصلي  محمد ، والآخر اسمه "احمد" الأقل حظوةً من أخيه ؛ اذ كان مصطفى الساعد الأيمن لأبيه .. حصلت تجاذبات وتضاربات في الحوزة وعلى كل طبقاتها .
كان أحد الإجراءات غير المرئية !! أن يعزل السيد الخميني ورهطه عن الحوزة ومنتسبيها وتعرض بعضهم إلى تهديد بقطع راتبه الشهري إذا زار السيد الخميني ولهذا حديث طويل يأتي في حينه .. لأن الحوزة ومراجعها بأستثناء ثلاثة فقط !؟ كانوا في خط المهادنة مع شاه إيران على الأقل . كنّا فتية في الصفوف الثانوية وكانا محمد الخميني ( مصطفى لقبا ) يكبراننا ببضع سنين وغالبا ما نلتقي في باحة المسجد في نقاشات متفرعة أقلها النقاشات السياسية خصوصا في اول عهدهما حين أقاما وعائلتهما في النجف .
بدأ الوعي يدبّ في عقولنا ؛ وعلمْنا ان هذا " الشيوعي العنيد " كما كانوا يطلقون على الأب الخميني وأكاد اجزم انه كان من أكثر وأشد معارضي الإمبراطورية البهلوية التي نمقتها  نحن الشباب الصغار بسبب كونها أصبحت الشرطي الذي كلّفته أميركا لإيقاف المدّ الماركسي الآخذ بالاتساع ليس في هذه المنطقة بالذات بل في العالم كله وبالأخص عالم المسحوقين في الشرق  وفي أميركا اللاتينية والأقطار المبتلية بالدكتاتوريات وانقلابات العسكريتاريا ، اذ كنّا نتعاطف بشكل كبير مع الاتحاد السوفياتي وخصوصا دعمه الذي كان يتزايد لحركات التحرر الوطني حتى لو كانت اتجاهاتها قومية وقد تكون شوفينية ضيقة الافق ، وهو المعروف بأمميته .
انضممنا نحن الفتية الناضجون حوله لاننا ببساطة كنا نتلهف ونسعد بايّ انبعاث ثوريّ مهما كان مصدره سواء ماركسيا أو إثنيا وكنا نزوره ونصلّي خلفه في احد جوامع النجف الشهيرة المسمّى "جامع الهندي" ومن ثم في " المدرسة البروجردية " قريبا جدا من الصحن العلوي في بداية  محلّة وسوق الحويش الشهير بمكتباته العامة ومحلات بيع الكتب وحالما نفرغ من الصلاة نتوزع ؛ كلٌ الى هدفه فهذا الى المكتبة الشهيرة التي كانت قابعة وسط السوق وذاك الى دكاكين باعة الكتب ؛ اذ
لامسرح ولا سينما ولا فنون ترفيهية فبقي الكتاب وحده هو الملاذ الاخير لنا .
لم تكن هناك اية نشاطات او حلقات درس او مناقشات في الجامع من قبل السيد الخميني والمتحلقين حوله منذ استقراره في النجف واستئجاره بيتا متواضعا شرقيا ضمن أزقّة المحلّة " الحويش " نفسها القريبة من الجامع الهندي لغاية عام /1968 حتى بتنا لا نأمل فائدة او خيرا او استزادةً في المعلومات ، مثلما كنّا نترقب منه نحن الشباب في اول وعينا ونضوجنا .
والحقّ انه كان انطوائيا معتكفاً الاّ من جماعته وخاصّته وكم حاولنا استدراجه وإثارة التساؤلات ذات الدلالات السياسية لكنه لم يردّ عليها مقتصرا في إجاباته على الإشكالات الفقهية فيما يخص العبادات والطهارات وما شابهها ....!!؟ 
 واعود لإجراءات الحوزة وبقيادة محسن الحكيم في سياق عزل السيد الخميني ومناصرية ومريديه من الوصول له او حضور محاضراته ودروسه . تم تحذير الخطباء العراقيين العرب في النجف من زيارة السيد الخميني والاتصال به .
وكانت الشكوك تثار بهذا الشكل . إن طاقم السيد الخميني هم يساريون أو شيوعيون وأمثال هذه الشبهات . وأحجام الخطباء العراقيين العرب النجفيون عن زيارته لكن الذي كسر الطوق هذا وشجع الآخرين هو الخطيب الشيخ د.أحمد الوائلي ، فقد قام بزيارة إلى السيد الخميني ومن المصادفة أني كنت من الحاضرين في تلك العصرية وكان هناك شيخ جليل يترجم كلام السيد الخميني نلقبه بالسيد الكشميري ولقد استأنس السيد الخميني بسلوكية الشيخ الوائلي وثقافته العالية ووعيه . اتذكر ان الشيخ الوائلي اقام مأدبة غداء للسيد الخميني وتأكدت أن السيد الخميني هو الذي طلب بزيارة الشيخ الوائلي لبيته ..
لبى الوائلي وكانت فرصة نادرة لبعض الذين لم يتمكونوا من لقاء السيد الخميني قبل ذلك وكان الحُضار من خيرة الشخصيات العلمائية والمنبرية ، ومنهم السيد محمد باقر الصدر والسيد مصطفى جمال الدين والسيد هادي فياض والسيد صالح الخرسان وغيرهم وقبيل وضع المائدة ألقي الشيخ الوائلي كلمة ترحيبية وكان يقف عند باب الغرفة وهو يخاطب السيد الخميني ويصفه بأنه ( حسين العصر) تعجبنا انا ورفيقي الشهيد سمير أحمد الوائلي الذي غيبه النظام الساقط البعثفاشستي ، من سماعنا هذه الصفة للسيد الخميني أول مرة ورغم إن البعض نسبها لأشخاص آخرين !؟ وحسب ما متأكد لدي ان الشيخ الوائلي بقي مواكب على لقائاته مع السيد الخميني حتى هاجر من العراق إلى الكويت ثم سوريا . مايجدر ذكره هو ان البعض كان يردد أن الوائلي ( رحمه الله ) كان مخالفاً بشدة لبعض مواقف السيد الخميني فلا صحة لذلك بل كانت حملة مضادة قادتها ادوات حكيمية وسافاكية وربما حتى السلطة البعثية وعملئها كانت تبث هكذا تشويشات .
بعد ذلك سمعنا لغط كثير عن علاقة الشيخ الوائلي بالسيد الخميني بعد الثورة الآيرانية الكبرى ولماذا لا يزور آيران الجديدة وقائدها السيد الخميني ؟؟ وهنا اوضح بأنه قرر ذلك مراراً ولكنه خشي على اولاده وعائلته في العراق . حيث كانوا تحت رحمة الطاغية " إن كانت له رحمة أحيانا " ؟.
ونحن نتذكر في وقت معركة القادسية الثانية حرب العراق مع آيران ومئاسيها كيف استمرت إذاعة طهران وإذاعة الأهواز تبث محاضراته بانتظام لغرض تغذية الشعب العراقي الذي يصغي بكل محبة وفكر الى محاضرات الشيخ الوائلي ..
وكما سمعت من بعض الاشخاص الثقات ان السيد الخميني قائد الثورة الآيرانية وجه دعوة للشيخ أحمد الوائلي لزيارة آيران عدة مرات ، وقيل عن لسان بعضهم كانت الدعوة بواسطة العلامة التسخيري ، وقيل حتى ان سفير الجمهورية الآيرانية في دمشق في حينها ( الشيخ اختري ) نقل هذه الدعوة للوائلي بنفسه .
لكنه رحمه الله كان يخشى على سلامة أولاده وعائلته الذين استشهد رفيقي وصديقي سمير أحمد الوائلي بعدما أعدمه الطاغية بتهمة انتمائه للحزب الشيوعي العراقي ...واستغفر لكم ولي ...
ملاحظة : استفدت من مقال للشاعر جواد كاظم غلوم شكري له .

62
دربونة المطبعة في شارع الكوفة
ذياب مهدي آل غلآم

من مخطوط كتابي (درابين وعكود الاطراف الاربعة النجف 1916/2016)
أبن الثعلب المعمم ثعلبين ونصف أليس كذلك وعمامته تكون اكبر مع كذلة على الجبين للغوه !؟ ونحن قريني العمر ونتعلم دروس في الفقه للتو، كنت ألاحظة بدقه وتأمله في تلك السنوات او ائل الستينات وكنا بعمر الفتوة انا 15 سنة وهو بعمر 13 سنة . لكنه كان يحمل عقلا داهيا اقدره بأبن السبعين كيف لا وهو في بيت تضج فيه الكتب والعمائم وما بينهما ، فهذا معين لهذا الفتى الحاذق  الداهية ، في شارع الكوفة دربونه تفظي الى مطبعة النعمان ، كانت ثاني مطبعة في النجف ، صاحبها أنسان دمث الأخلاق محترم في علاقاته الاجتماعية انه ( حسن الكتبي ) هكذا لقبه .
كان هذا الفتى يصنع من أبيه مرجعاً ومقلداً فكان يخطو خطوات انتحارية لتحقيق ذلك . يأتي برسالة لأحد العلماء  الكبار الأموات فيلغي الصفحة الأولى منها ويستبدلها بصفحة ويكتب عليها اسم والده ويعطيه من الألقاب ما يشتهي والأغرب في الأمر أنه رسم خط صغير في زاوية الصفحة " العمل بهذه الرسالة مبرئ للذمة إن شاء الله " ثم تحت هذه الجملة ختم فيه اسم والده .
المدهش من مكر هذا الفتى المخضرم بثعلبته وبشعبذته أنه كان يعطي الى عامل المطبعة واسمه ( سلام ، كان رفيقي في النضال استشهد بعد الجبحة " الجبهة " ) خمسون فلساً آنذاك وللعلم فإن الخمسون فلسا كانت تكفي لمصرف عائلة ليوم واحد أو اكثر . كان يعطي هذا العامل سراً عن صاحب المطبعة لقاء أن يكتب في الصفحة الأخيرة من هذه الرسالة . ( طبع منها خمسة آلاف نسخة ) ثم يدفع له بخمسين فلساً ثانية ليكتب تحتها ( الطبعة الرابعة ) في حين أنها تطبع لأول مرة ؟! .
قلت بأن هذا من المشاهد المثيرة والتي عاصرتها ( صورة وصوت) والتي كانت تترجم لي ضخامة شهوة الجاه والمقام والاستماتة من أجل الدنيا بخديعة عمائم الوهم ؟. من الطبيعي أن عامة الناس والمساكين والبسطاء داخل النجف او خارجها كانت تؤثر فيهم هذه الشعبذه فكان المسكين والأمي خاصة من الشيعة يؤخذون بعدد الطبعات وعدد النسخ ويرتبون على ذلك تفسيراً بأن هذا المقلد هو من طراز الأول لكثرة الطلب على رسالته العمليه ؟؟
وكنت احدث نفسي بدهشة ، ماذا يأكل هؤلاء الآباء فينجبوا هؤلاء الاطفال المملوئيين بالدهاء وفن الثعلبة والشعبذه والتحايل وهم بهذا العمر البسيط . أنه لغزٌ محير .
وأخيراً نجح هذا الفتى قريني في درس الحوزة ، بتحقيق  طموحاته لكن بعد اربعين عاماً وحينما زرت النجف في عام 2013 وهي اول زيارة للعراق بعد غربتي لثلاثة عقود من السنين  وجده بعمامة  كبيرة وورث ثروة ٌ طائلة ... تكبيير ...جروا صلوات .


63

دربونه مظلمة ( رقمها صفر ) المرجعيات ....؟

ذياب مهدي آل غلآم

مخطوط كتاب ( درابين وعكَود الاطراف الاربعة ، النجف 1916 / 2016 ) المقدمة :
قارئاتي / قرائي  : بما أن الموضوع نجفي بحت لذلك يخص الشيعة خاصة وثقافة للعراقيين كافة ....؟
أبتداء ، لابد أن نعود من جديد وبعقلية " شيعية " مدنية حضارية ومسؤولة إلى مرجعيات ومراجع نظيفة وعادلة مستقلة لا تابعة ولا ذيلية وغير مُستغلة تتقي الله وتخافه ، بعيدة عن هذه المسرحية – تشخيص الأعلم – وتجاهل : العدالة ، التقوى ، الشجاعة ، النضج السياسي ، الخبرة بالعلم الاجتماعي ، الانفتاح على الناس ، إحتضان كل الطبقات وخصوصاً الضعيفة والمستضعفة والبائسة . إن واقع الحياة ومصير الجيل الجديد يحتم علينا أن نقف ونقول بشجاعة وثبات :
لا لمرجعية صنمية تحتجب عن الناس والأمور والقرارات يتخذها هذا وذاك من الحواشي والانتهازيين .
لا لمرجعية تكون رمزاً فقط وتصريف الأمور بيد الآخرين .
لا لمرجعية تستغل اعتبار المرجعية وشرف المرجعية والأخماس والأموال حكراً على الولد والصهر والمدلل وغيرهم ..... بل هكذا .
نعم ، لمرجعية جادة تخاف الله منفتحة على الكل دون تبعيض وتعامل مزدوج بل يساوى أمامها ابناء الشعب العراقي كافة والشيعة خاصة الأغنياء والفقراء والضعفاء والأقوياء بطولٍ واحد ، أن النجف عمرها منذ التأسيس كانت مدينة مدنية حضرية .
نعم ، لمرجعية تواجه الجمهور وتصغي مواجهة لهموم الأفراد وتواسي الطبقات الضعيفة .
نعم ، لمرجعية تلمُّ الشتات وتجمع الكلمة لتصبح عندها مفخرة للمواطن والوطن العراق اولا وترفع "خاصيتها المذهبية" الشيعة رؤوسها بها وحينها سنكون جنودا وطنيين عراقيين غير طائفيين أوفياء للوطن ولها .
وأعود وأؤكد مرة أخرى وأخرى . أنني لا أريد بثّ الاحتقان والتوتر او التشهير او كشف الفضائح في المجتمع النجفي حيث أني ادون للتاريخ وللأجيال . لكن لابد من الإذعان والإقرار أن هناك تاريخاً سجيناً يجب إخلاء سبيله من الزنزانة المظلمة "الدربونه المظلمة"!؟ . وهناك أكثر من شفرة معقدة في وضع الحوزة النجفية والوضع العراقي خلال مئة عام لابد من تفكيكها . حيث عبرت أجيال من البشر من حوزويين وغيرهم والأمور مغيبة ٌعنهم تماماً ويعيشون في غفلة تامة وجهل للأمور ويتعاملون مع الأحداث والوقائع وأمورها  كما هو الظاهر . دون أن يدركوا أن هناك وجهاً خفياً آخر للأحداث من قبيل :
1 – إدارة الحوزات .
2 – تمويل الحوزات .
3 – تعيين المرجع .
4 – تشخيص طاقم المرجع .
5 – عمر المرجع .
6 – صحة المرجع ووضعه العضوي .
7 – كم هي واردات المرجعية من الأخماس .
8 – تصريف الأموال وطريقة إدخاراتها واستثماراتها .
وأختم هذه المقدمة بالأستغفار لي ولكم ..... قرنفلاتي 
 

 

64
من فقه التمدن ...كتاب فقه العقل وفقه النقل ... حرر عقلك ... عن حقوق الأنسان
ذياب مهدي آل غلآم
استهلال : عن علي بن فاطمة بنت أسد " القرآن كلام مسطور بين دفتي كتاب ، فإستنطقوه " . آي انه كلام عن الله وليس كلام الله .
جاء في المروي ؛ " حدثني ابو بكر بن عبد الله الهذلي عن الحسن البصري ،أن رجلا قال لعمر بن الخطاب : اتق الله ياعمر ، وأكثر عليه ، فقال له قائل : أسكت فقد أكثرت على أمير المؤمنين  . فقال له عمر : " دعه ، لا خير فيهم إن لم يقولوها لنا ، ولا خير فينا إن لم نقبل "  كتاب الخراج ، ابويوسف ...
لا يختلف كغيره من الكتب المقدسة ، يتضمن القرآن بصورة مباشرة ، او غير مباشرة من خلال سُنة النبي محمد التي يفرض على المسلمين إتباعها ، نظمّا مخالفة لحقوق الإنسان المتعارف عليها في المواثيق الدولية ، خاصة في الجزء المدني منه . ولذا علينا ان قراءته بروح ناقده وفق فقه العقل ووضعه في إطاره التاريخي ، أي القرن السابع الميلادي . ومن هذه النظم المخالفة لحقوق الإنسان التي ما زالت القوانين العربية والأسلامية تنص على بعضها وتطالب الحركات الإسلامية واحزابه بتطبيقها ، كليا او جزئيا ، وعلى سبيل المثال لا الحصر ....
أ – عدم المساواة بين المرأة والرجل في الزواج والطلاق والميراث والشهادة والعقوبات والعمل ، والتحريض على العنف ضد النساء ، وزواج القاصرات ، وممارسة ختان الإناث على الأطفال .
ب – عدم المساواة بين المسلم وغير المسلم في الزواج والطلاق والميراث والشهادة والعقوبات والعمل .
ج – عدم الاعتراف بالحرية الدينية وخاصة حرية تغيير الدين . أن الدين عند الله الإسلام !؟
د – الحث على مقاتلة غير المسلمين واحتلال اراضيهم واخضاع غير المسلمين لنظام الجزية وقتل من لا يتبع الديانات السماوية .
ه – وصم غير المسلم " المؤمن " بالكفر ، وتعليم المسلمين كراهيته فيما يعرف بمفهوم  " البغض في الله " والبراء منه وطلب قتاله فيما يعرف بجهاد الطلب .
و – عدم الاعتراف بالحرية الدينية وخاصة حرية تغيير الدين .
ز – تثبيت نظام الرق والسبي وملك اليمين من خلال كتب شرعية تدرس في الأزهر والمؤسستات والحوزات لكل المذاهب " الخمسة الأساسية " والفرق الإسلامية الآخرى ، في الجامعات او المدن التي هي من عناوينها الطائفية المذهبية مثالا مصر والسعودية ، المغرب ، العراق ، وآيران ....لآخ . ورفض مراجعة آيات الرقيق وملك اليمين .
ح – النص على عقوبات متماهية مع " الوحشية " مثل : قتل المرتد ، ورجم الزاني ، وقطع يد السارق والصلب والجلد والقصاص ( العين بالعين والسن بالسن ) .
ط – تحطيم التماثيل والصور والآلات الموسيقية ومنع الفنون الجميلة .
 وبهذا الإيجاز نكتفي ... منقول . من مخطوط رسالة عملية من فقه التمدن .


65


الى زهرة الرازقي النجفي ؟؟ غجريتي ....

ذياب آل غلآم  
********* 
عيناي تسافران صوب شواطئ الرعود
وبصري شاخ في انتظار الوعود
تعالي لنتنزه ونملأ الدنيا ربيع
ولا نضيع
ففي كل يوم عين دامعة في المفترق
وعين على الموعد متقدة
والدمع للمنبع لايعود
قلبي طفل يشاكس مراعيك
عمري طال بندى شفتيك
فلرؤيتك كلي انتظار
وكرامة بدون حب حديث الصغار
ففي الحب عرفت الرب
سيدتي .......... الحب هو الوجود
سيدتي .......... فيك اهتياج الأسى والوجعُ
هم ووهم لست افهمه
في طعمه الحب والوفاء
فمن آين أعرف ان البعض ينتفعُ ؟
لكي يصدق ويعود
قديستي ......
 روحي نقية لاتخون الوعود ....قرنفلاتي


66
الإلحاد المنهج المنطقي في دراسة الأيمان والنص - القرآن - علي بن أبي طالب نموذجا

ذياب مهدي آل غلآم
خلال دراستي ومتابعتي الشخصية وجدت إن أول مسلم اتبع المنطق العقلي في موضوعة الدين والأيمان والشك مبدأ اليقين وحسب ما جاء من عرف نفسه فلقد عرفه ربه ، والعقل هو الدليل والدال على حقيقة النبوات فأنشئ باب علم الكلام وأول من حدده هو علي بن أبي طالب وتبعه أبنه محمد ومدرسته ومن ثم تلاميذه المعتزلة والخوارج والقرامطة ... إن علي بن فاطمة بنت أسد هو أول مسلم يجعل القرآن كلام مسطور مابين دفتي كتاب ، وأخرجه من قدسيته بحيث حدد (استنطاقه) أي إن العقل هو آس الأيمان ، وأكد إن العقل والمنطق ، هو الطريق الوحيد للوصول إلى المعرفة والى الأيمان ، فعلي مسلم لكنه غير تقليدي ... هنا مبدئه يتماها مع الفلسفة ، في إحكامه ومنطقه وتحليله للظواهر الطبيعية في خطبه وتوجيهاته أكد " علي " على موضوعه مهمة جدا " هي انه لابد من وجود كينونة ثابتة ، وغير متحركة لتبدأ نقطة انطلاق حركة ما " وهذا أساس طرح الفكر الموضوعي.. صرخ الرجل : أعينوني بتقوى وورع ...حدد المنطق العقلي قبل النقل ، لم يكترث كثيرا فيما جاء به المسلم ما بعد وفاة النبي ، سلك طريق مشابه إلى فكر أرسطو " إن الحركة عمليا لا متناهية ، فإن مصدرها الثبات ، وان هذه الكينونة الثابتة هي التي حولت الثبات إلى حركة " كما انطقها علي بن فاطمة بنت أسد ، في خطبته الشهير حينما طلب منه أن يعرف لأهل العراق "الكوفة" الله وكأنهم يرونه !؟ ولم يلتجئ للقرآن أو للسنة لثبات هذا المنطق ، بل أتخذ الفكر ومنطقه " طريق الملحدين " لأدراك معنى الثابت والمتغير والحركة الجوهرية للكون " راجع كتاب الأسفار الأربعة لصدر المتأهلين الشيرازي العظيم " بشكل منطقي عقلائي وحسب ما اعتقد هكذا سلك من بعده تلاميذه بقيادة أبنه شبيهه بالعقل والعلم والخلق والأخلاق والفكر، ولم يأتي بمثله من أبناء علي بن أبي طالب أحدا ( لكن الأفكار المستوردة من خارج حدود العراق ) اخفت هذه الحقيقة وحتى حينما يذكر أسمه فينسب إلى أمه ( محمد بن الحنفية ) هذه إشكالية كبيرة وتاريخية الهدف منها فكر قومي شوفيني فارسي استعلائي على العراقيين أولا ومن ثم العرب ، حيث أن الأمام علي ينتمي إلى العراقيين أكثر من انتمائه إلى العرب وجزيرة البدو ؟ لذلك أتخذ الكوفة عاصمة له .. مما تقدم وباختصار شديد جدا هو أن الملحد أكثر إيمانا عقليا بوجود واجد الوجود رغم اختلافنا مع الفكر الإلحادي بتسمية (الرب، الله، القانون الأوحد ، القانون الطبيعي ، الماهية الكونية للوجود ... فله الأسماء كلها ... لأخ ) فالملحد مؤمن بالمنطق العقلي لإثبات وجوده واستدلاله المعرفي ومن عرف نفسه فلقد استدل وعرف ربه بعيدا عن هرطقة الأديان وأشكالياتها وعنعنة النقل وهكذا وجدنا إبائنا ..! ويأتيك ممن يدعي انه مؤمن ليهمش الآخر ويحدد حليت قتله وليكن هو الله في الأرض هكذا أطروحات وأنا على علم أن مثل هؤلاء لا يعرفون من الأيمان سوى الطر هات واللغو الفارغ حيث من يختلف معه ينسب إلى الكفر أو إلى الإلحاد أو الشرك فيوجب قتله أو نفيه أو وضعه في قانون الحد ... اللهم أني ملحد استدل بعقلي لوجودي ... فوجودي هو وجود من أوجده ... العقل زينة المؤمن وليس القرآن أو ألسنه إلا لخدمة العقل ولكل من يملك عقل ...نعم ليجوز لعاقل أن يكون خادم للأديان ولا لأنبيائه ورسله ...لكونهم أرسلوا مع كتبهم لخدمة الناس أجمعين والعكس خطأ مبين ...لا مقدس سوى ( وطنك ووالديك وربك ) ... رأي شخصي .... قرنفلاتي





67

آه ياشط الشامية : ......!؟
ذياب مهدي آل غلآم
قبل شهر زرت العراق الأشرف ، زرت اولاً النجف ، والحلة ، بابل ، وبغداد ، ورجعت الى الشامية وما أدراك ما للشامية من صحائف في ذاكرتي وأمر على الديار ديار أهلي وصباي وبعض عشقي ...حيث توقفت على الجسر او بقايا جسرها ، المشفوع بالذكريات والنذور ، آه ياشط الشامية : كنت اتمنى ان يأخذني رفيقي الكبير ( عبد المنعم جواد / ابو بيان ) في زورقه الذي اعرفه من زمان ، كنت امني النفس ان اذهب بماطور " اضعيف او ماطور أبن ابو سلامات وكنت اتذكر فلكة حمادي ابو سلامات وفلكة سيد فاهم وفلكة كريم ابو سلامات " وغيرهم اردت ان اذهب لمكان رسو المواطير والفلك الذاهبة شمال الشامية ، ومرساتها قرب خان حاج حسين بليبش ومكان كراج الصلاحية والمهناوية لسيارات التورن الصغيرة . التي تنقل الناس وحاجياتهم بعد التسوق ظهرا باتجاه ناحية الصلاحية حيث نهاية توقفها ومرساتها هناك في منطقة اصدور " عكر ونهر غضيب وابو جفوف " في هذا المكان يستدير نهر الفرات يشكل خورة كبيرة بنصف دائرة يشرف عليها بستان ملك الراحل أبي مهدي غلآم ووكيله الحاج حمادي ابو جبار أبو سلامات ، تذكرت ان لأبي كانت فلكة في بداية الاربعينات (دريولها ) أمين عزيز الصديق ومن ثم الشريك لوالدي . المهم اتجهت بوجهي الى جنوب الشط هناك مرسى ثاني للمواطير وللفلك وللكعوده الكبيرة التي نسميها السفن لنقل الحبوب والتمور للبصرة والى مجارش الهندية ( طويريج ) ومكانها جرف علاوي الشامية تكون امام مرساها ...واشهر المواطير هي مواطير آل الصخيل وغيره . آه ياشط الشامية : تمنيت انا ورفيقي ( سيف صلاح ) أن نستقل زورقاً بخارياً ( ماطور) في نزهة قصيرة بين مياه شط الشامية ونمور به من منطقة العين مرورا بالكافي جنوبا حتى اصدور عكر شمالا .. فتبادر الى خاطري استذكار جميل عن الشط أيام زمان حين كُنا نسبح بين مويجاته ونصطاد السمك بــ ( الشص ) وحيث صفاء الماء وعذوبته التي تروينا كلما اشتد بنا العطش ونحن نلعب .. ففي خمسينات وستينيات وسبعينيات القرن الماضي وحينما كنا صغاراً كان الشط سمير أيامنا حيث المراكب الكبيرة والزوارق البخارية والشراعية والدووب وفلكة الري التي يسوقها أبن السويله ابو قاسم ، تمخره ليلاً ونهاراً باعثةً فينا شعوراً بالفرح ونحن نسمع هدير محركاتها وصفيرها.. كان ماؤه عذباً صافياً نكرع منه ونغترف كل لحظة ، ويامحله " ماء العروس" (ماء الكرار) وايام الجليلو .
أذكر إنني اتخذت مكاناً قريباً منه للدراسة والقراءة وللرسم يومياً، حيث كان يحثني على الرسم استاذي مصطفى سعيد مله شهاب ابو فرات معلمنا في مدرسة الشامية الابتدائية ، فصار ملاذاً لي في ذلك الوقت كان يُعرَفُ بإسمي وإذا أرادني أحد من أهلي وأصدقائي وجدني فيه.. بين النخيلات وسط حشائش الشاطئ الخضراء وقبالة مياه الشط . واتذكر الصفصافة الكبيرة على جرفه بالقرب من رأس الجسر (ركبته) من جانب الصوب الصغير ، وخشبتان امامها لمعرفة مناسيب المياه حينما تمر أيام الخنياب في فصل الربيع خاصة بداية شهر آذار ونيسان اوقات الفيضانات ودهلة الخير . استذكرت تلك الأيام وتحسرت كثيراً وأنا أشاهد ماء الشط الآن ملوثاً نتيجة ما ترمي فيه الأنهار القادمة من عمق المدينة من مياه ثقيلة ( مجاري) وما يحمله من أوساخ وبقايا علب العصير والبيبسي الفارغة وقناني الماء.. كما نظرت الى الجرف وهو يتآكل شيئاً فشيئاً، إضافة إلى الجسر الذي كان وكنا وكان الزمان !؟ الذي ذهب ولم يعد حيث مكانه جسر حديد من الجسور العسكرية ، لا أدري هل توقف العمل لبناء جسر جميل عوضا عن ذاك ! كحال المشاريع الاخرى التي بقيت نص ستاو! شط الشامية معلم من معالم القضاء المشهور بعنبره "آه ياعنبر الشامية اشكد صلف يتواكح وي الهيل " آه ياشط الشامية :علينا أن نفكر جادين بجعله لائقاً بإسمه وتاريخه وأن نبعد أنابيب الصرف الصحي ومياه المجاري الأخرى عنه وبالأخص ما تحمله مجاري اطراف المدينة القديمة العالية والنزيزة ،وغيرها من المصبات، ليعود الى سابق عهده نقياً صافيا يسقي الزرع والضرع.
كذلك أن نفكر بكيفية تنظيفه وكريه بين فترة وأخرى وتجميل شاطئيه وبناء متنزهات على جانبيه في جرفه الذي انحسر عنه الماء بسبب السدود وتقنين المياة التي تمنح للنهر ، ليكون محطة استراحة ونزهة فهو سميرنا ونديمنا في أوقات النزهة والترويح عن النفس والبحث عن الهدوء ، كما انه يسكن ذاكرتنا منذ الطفولة فلنا معه حكايات وحكايات . ايام الزهر والنوجة والشبك والسلية "وعسنك ياشط عسنك ؟ " ايام الصبا والعشق والمراهقة ، وصوتنا حين نداء " جليب الماي تشرب حليب لو جاي " ويأتي الصدى : جاي ، جاااي ، جااااا ، جا..... ويتلاشى بفرحتنا على ان الجرف الثاني ينادي بصوت الشط انه يحب شرب الشاي ! وكلب الماء هو ممن ننادية لكونه يأتي بالشط احيانا وخاصة في فصل الفيضانات ... انه شط الشامية فرع من نهر الفرات ... والفرات : أغنيتنا المفضلة في كل حين وقد انشد له المطربون ووصفه الشعراء بأجمل الأوصاف ... وللأديب والصحفي الصديق وشريك العشق العراقي ( محيي المسعودي ) وكنا معا في غربتنا ونضالنا ضد الطاغية الهالك جرذ الحفرة النتنة قبل ارساله الى مكتب الصرف الصحي غير مأسوف عليه . كتب عن نهر صغير قصيدته الجميلة فأحببت ان ارفقها لمعانيها وفيها من نشيج روحي وعاطفي ووجداني وذكرى هي ايضا تخصني  ... النهر والصفاصة :
... كان قماط طفولتنا
والماء الغرين فيه، نلبسه ظهرا
كقمص واقٍ
يمنع في الصيف رصاصات الشمس....
وهو الترياق
اذا عضّتنا " ريح سموم "
نهر ..... 
كنا في حضرته ..
نعوم عراة، وقداسته اثوابا نلبسها
نغطس تحت الماء
نشرب ماء ممزوجا بالرمل
" ماء عروس "
نروي احلام طفولتنا
نتمنى اشياء واشياء ...!!
ذات حريق، غادْرنا النهر سنينا ..
بحثا عن سنبلة القمح وغصن الزيتون ..
فتجرعنا كأس الغربة علقما ..
ظلَّ النهر هنا ..
يجري ... يجري ... يجري ... 
ابدا ما غادَرنا !
فقد النهر جميع رفاقه.. الّا اياي
كنت اراقبه، اداعبه،
اجري قسطرة القلب له، لو ضعف نبض الماء بشرايينه
واذا غص .. بيدي ادفع لقمته
لمّا كبر رفاق النهر ..
وصاروا.. آباء اولاد.. ارباب بيوت
قذفوه بالاحجار وبالازبال وبـ "حفاظات" الاولاد
طعنوه بخواصره
بمياه آسنة من حمامات الدور
دفعوا حُجر الحمامات على النهر
ارقوا فيه خزائنها
ولشدة طهارته هرب النهر ..
لكن، لمّا يجد، أي مفر ..
الّا داري ..
صار النهر يلوذ بجدار الدار
والجيران
تقذفه بالطمم بالاحجار ..
انقض عليه رفاق الامس بكل مقابحهم ..
خنقوه ...
اندفع، مخذولا، مندهشا، يلوذ تحت جدار الدار
هربا من حقد اصابعهم
من زنخ مباولهم
من خُلق دنس كان يلبسهم
كنت اعرف ان النهر
يحب الاشجار وليس جدار الدار
فصرت كلما قذفوا النهر بحجر
او زحفوا عليه بأشر
ضمّدت جراحه بشُجيرة
صفصاف او توت
غربات والنخيلات
تفيئ على النهر وتهدهده
واردّ بها على زحف الجيران
لكنْ.. ما ابكاني
انّي رأيت النهر يقتل اشجاري
ويبكي عليها ويقول :
لا مندوحة لي
لا مندوحة لي
ثمة اصابع عُمْيٍ تخنقني ...
ظلّ النهر يزحف هربا
من نفايات حضارتنا
من نفايات علاقتنا القذرة
ببيئتنا ... بهذا الكون .
حتى وصل النهر اسفل – شِجْرة – الصفصاف عند ( ركبة الجسر !)
كانت قد ولدتني امي وفي فيئها الوارف
رمت جدتي بقايا الحبل السري
ذات ظهيرة من " آب اللهاب " قبل 6 عقود
خجل النهر من الصفصافة ؟
احترم عمرها الطويل وتجاعيد السنوات على جسدها
وتوقف معتصما، انحى لجذورها العتيدة اكبارا
لكن الجيران سخروا منه.. شتموه
عرّوا جذور الصفصافة
اغتصبوها. هتكوا كل حياء فيها .
وبلؤم دفعوا النهر ليغتصب الصفصافة
وما ان حدث المكروه
انتحرت الصفصافة خجلا، من فعلتهم
وتوقف قلب النهر عن النبض
فانقض الجيران وحوشا
قضموا جسدا الصفصافة
وعلى قلب النهر اقاموا حفلة عرس ...!!؟
آه ياشط الشامية ..... / بيرث / غرب أستراليا .... قرنفلاتي
............................










68
صدر عن دار الفرات للثقافة والاعلام في بابل ؛ باشراف ونشر الدكتور عبد الرضا عوض ، المجموعة الشعرية الجديدة ( القرمطي لا يخلع عهده ) ولقد قدم لها الشاعر الجميل الاستاذ جبار الكواز بدراسة موجزة وعميقه شكرا له وهذه هي المقدمة بقلم الشاعر جبار الكواز ....
الأهداء :
الى – روضة ، دلمون القرامطة ... البحرين
 تقولين  الشعر يكتبني!
لا ياأميرة المنافي .....!
أنت قصيدة أشواق
أنت زهرة ليل تنبع في فراديس الفيافي
لولاك لم يكتب الشعر!
للعشق ( قوافي )؟
***
أتذكر حين مددت أصابعك الحرى لفمي المجنون
وسرقت اللهفة في أنفاسي
قبّلت لوهلتك الأولى شوقي
وتركنا ثغرينا للريح ...
أتذكر حين عبرت مراهقتي عبر حدود الشبق المفتون
لم نأبه للهاث الحمقى والسذّج
لم نحفل بصراخ عجائزنا والخدّج
وتركنا شفتينا للريح...
يا نهدك البضّ !
اشتقت اليك فقل لي كيف سنعبر هذا الغم ؟
وكيف سنمنح  أحرفنا فرصتها الأخرى؟
والأغراب يحومون كجرذان حول هوانا
ويسوقون أمانينا نحو ميادين الهم.
ولاية استراليا الغربية / بيرث – 4 / 6 / 2016 – السبت ...ذياب آل غلآم

الذات والآخرون

تحيل نصوص الشاعر ذياب آل غلام الى مجموعة دلالات رمزية تستغرق النصوص منطلقة من الذات المتصلة برؤية جمعية هي محور ما يؤمن به منتجها ، ولا شك أن الإستغراق بالهموم الذاتية استغراقاً كلياً يحول الى ضيق في التجربة ما لم تتواصل مع الرؤية المشتركة بين الآخرين مكونة جسراً تواصلياً يقود الى استكشاف الجمال عبر الدهشة العابرة لتوصيفات الراهن أولاً ، ومؤطرة لما يطلبه المستقبل ، وهل الغنائية التي تغلغلت في نصوص المجموعة هي أسمى تجليات ما أوردته أنفاً ، ولهذا فالهم هنا متشظٍ الى هموم تتقاسمها مشاهدات الشاعر وتجاربه مع الآخر ، حبيبة ، أو أسرة ، أو مدينة ، أو حزب ، أو مجموعة خلانٍ أوفياء ، هذه الغنائية المستحبة التي تنطلق من مشاهدات روحية مكتنزة بنبض القلب والاحتفال بالحياة برغم من قساوتها أحياناً هي أس نصوص هذه المجموعة.
 وتشكل غنائية الذات بواجهة الحبية العنصر الأول في النصوص والحبيبة التي تغلغلت في ذاكرته صارت قريتاً للحياة والموت ، ولهي ماثلة  اينما حل وأينما رحل ، مشكلة أصرة لروحه المعذبة بالذكريات والممتلئة بما فتنته الحبيبة من لحظات سمو ، وعشق وهيام  ، وهو إذ يختصر النساء بها فإنما يريد عمق تجربته بها وحلاوة لحظاته معها واحتواءها على كلّ ما تمثله الحياة لديه :
وحدي أذرع صمت الليل
 أشم الأرض
 وحدي في الطرقات المهجورة
هل أبقت قدمانا شبراً لم تعرفه
 فلم شفتاك تغيبان
 ويسدل شعرك فوق جبيني..
فهي حاضرة رغم غيابها ، حاضرة في صمت لياليه ، وضجر خطواته ، وحلاة شفتيها الغائبتين ، وحرير شعرها المسدل فوق جبينه المعروق. وحين يكون وحيداً في غربته تكون ذكرها مفاجأته في ليل دامس ، فيقول:
يفاجئني صوتك
 أسمع في الليل صدى صوتك
 يدخل أحشائي يرميني بالنظرة والوجد
 وبالحرقات المرة
 باحثاً يتبعني كالموت
 كقطعة سكين في الخصر ...
 فهو رغم احتدامه بذكريات صوتها يقرنه بالموت أو بطعنة سكين ايلاماً منه لروحه على ضياعها وامعاناً لتدارك معاني الفقد الذي غمر كيانه بغيابها ، هي إذن الحاضرة والغائبة ، الحياة والموت ، البكاء والحزن ، الجمال والقبح.
معاً هذه المتوالية تبقى جذراً لكل نصوص ذياب وهو يتصدى لبناء هيكل نصوصه عبر ذاكرته المثقوبة ، يقول الشاعر:
أتيه في غياهب عينيك
 يا أمرأة من ملح وعسل
 يطاردني النسغ الصاعد
 لجذوة الروح
 أنا المختبىء في عينيك
مثل أغنية..
وهكذا تتفتح أزاهير رؤاه نحو جمال مفقود ومفتقد ما زال طرفه المعذب يبحث عن مفتاح يوصله الى بستان هيامه لينتهل من جمال روحها وغشاوة لقائها ويكون الآخرون: ( الحزب – الأصدقاء – الأسرة ) طرفاً أساسياً في نصوص المجموعة ، وهو أن استغرق في حالاته الوجودية المطلقة ملتصقاً بقرين جمالي عبر العشق فإنه يعبر هذا العشق الى عشق آخريحمل هموم الجماعة فيستدرك نصوصه بغناء صادح بحبهم وبمواقفهم لنتذكر معاً قصيدته في الشهيد كامل شياع ، وشهداء الحزب الشيوعي العراقي ، أو الى صديقه عباس سميسم ، أو إبراهيم كمين الخفاجي ، أو الزعيم الشهيد عبد الكريم قاسم.
ففي نصه عن الشهيد شياع كامل  القائد الشيوعي والمثقف العضوي ، يقول :
أيها المسار في الآفاق
ضيم العيون
وسن الظنون
مطر من سجيل
في غروب المشتاق
هذا العراق..
أسيدة الحانة
هل تربك العاشق كامل شياع..؟؟
ويشكل المكان بتداخله ، والزمان بنافذه احدى أهم علامات هذه النصوص من خلال الاسترجاع التقابلي أو المتضاد ، ففي النصوص سياحة مكانية بين النجف وبابل، عمان وملبورن ، وزمانية بين ماضٍ آفل ، ومؤلم ، وحاضر يسعى لبناء جديد ومستقبل جاهز للحضور عبر الاصرار ، ، وتشكل كلمة (روضة) بوصفها علماً للحبيب اشعاعاً مكانياً وزمانياً في النصوص ، فهي بؤرة مشعة يحاول الشاعر بها ومن خلالها استقراء معالم حياته مكانياً وزمانياً ،فتغدوأصرة حياته بكل تفاصيلها لعل فيها ما يقوده الى بناء نظرة جمالية من الدهشة والخلود والحب المفقود.
وفي استثمار الشاعر لمقطوعات من الشعر الشعبي العراقي خلال بعض النصوص ما مكنه من كسر طبيعة التوقع الذهني والجمود الايقاعي في محاولة منه لتهشيم مشكلة المتن والهامش وتداخل الأجناس الابداعية من خلال ادراكي لطبيعة الشعر الشعبي في استقراء مفاهيم ما يرى من أفكار يؤجلها النص العربي أحياناً بسبب من خصوصية معروفة فيه.
وخلاصة القول فإننا أزاء مجموعة تستحق القراءة والاهتمام والاحتفال لأنها تنطلق من تجارب حقيقية ملأها الشاعر جمالاً ودهشة..

بقلم الشاعر جبار الكواز
رئيس اتحاد أدباء وكتاب بابل
عضو المجلس المركزي لاتحاد الادباء العام


69

الى المرجع الأول السيد علي السيستاني مع الود ...؟؟!!
ذياب مهدي آل غلآم
هذه نتيجة الجهاد الكفائي ؟ ولابو رب أحزاب الأسلام الشيعية ! التي أيدتها ومنحتها الضوء الآخضر يا مولاي  ؟؟ ولولاك ؛ لما حصل منهم احد على برغوثة من ادران ازبال القمامة ( تكرمون ) لكنك يامولاي انت اشرت وغلبتك المذهبية والطائفية على حساب الوطن والناس !! هكذا اعتقد انا شخصيا ...  والغسل للمالكي نوري الغبي على هذا التالي ؛ يامولاي طياحن حظ الشعوب بالطائفية ، التي يؤيدها حشد كبير من شعبنا العراقي ( شيعسنة ) بالأمس القريب نطق لسانكم : ب ( الأسف ) و وجمعة الأمس لسانكم ينطق ( بح صوتنا ) ياشعبنا طريقك التظاهرات السلمية زيدوها من اجل التغيير السلمي ، كثفوها ، داعموها ، طوروا اشكال احتجاجاتكم ، بشيء جديد من المواقف ، لتطول اكثر واكثر ، فالأمريكان تمادوا كثيرا وحقهم لكونهم محتلين بقرار أممي ( فوق البند السابع ) انهض ياشعبنا ، وإلا الذبح امامك ، هذه امريكا بعدما حجمت دور آيران ...وآيران منتصرة والف طز بالعراق ما دامة ارضنا وشبيبتنا جيش وشرطة ومتطوعين مايسمى الحشد الشعبي ؟؟  ساحة دفاع عن ارضها وحدودها ودول السور " المنخور والمعرعر" الخمسة الباقية ظامنة حسابها ومصلحتها وهذا ( مسعود ) يا مولاي بعد الاتفاق الاستراتيجي مع احزاب الشيعة الآن يصرخ بسايكس بيكو جديدة ( الله يطيح حظك يالبكلبي ) كشف ضابط رفيع في قيادة عمليات الأنبار عن إيقاف القوات الأميركية عمليات القوات العراقية في الأنبار إثر تلقيها معلومات عن زج عناصر من ميليشيات الحشد الشعبي بزي قوات الشرطة الاتحادية في معارك بمناطق شرق الرمادي وأضاف الضابط الذي يحمل رتبة عقيد في الجيش ، أن " إيعازًا عسكريًا أميركيًا صدر للقيادة العسكرية العراقية المشتركة بإيقاف تقدم القطعات العسكرية والأمنية قبل ثلاثة أيام "، مشيرًا إلى أن " بعض القادة العسكريين ربطوا الإيعاز الأميركي في بادئ الأمر بأنه يتعلق بتحركات لعناصر( داعش ) ، لكنه تبين لاحقا أنه يتعلق بزج عناصر من الحشد الشعبي مع قوات الشرطة الاتحادية ". وتابع الضابط العراقي أن  " القوات الأميركية تحرت قائمة بأسماء قوات الشرطة الاتحادية وظهرت أعداد كبيرة من عناصر الحشد الشعبي يرتدون زي الشرطة الاتحادية معهم ، وهو أمر أغضب الجانب الأميركي ودفعهم لطردهم من قاطع العمليات "http://www.news.al-nnas.com/t45.htm
 ماذا نقول : وكيف يتصرف الشعب ولازال الحشد يتبع الطائفية والمذهبية بعيدا عن معنى الوطنية الخالصة لكونه يتبع احزاب وقادة ميليشاويين ولا يأتمر بأسم وزارة الدفاع العراقية او اي قوة للشرطة الأتحادية او الداخلية ... فماذا سيكون ناطقكم في الغد كلامه ...ولقد بح صوته ؟ ياشعب تهيئ الى تطهير نفسك اولا من طائفيتك واحمل عراقك هوية وروح وطنية وزج مع التظاهرات ...انسحبو ياشبابنا من الحشد الشعبي اما تقفون ضد امريكا وتدعمكم المرجعية وإلا انتم كما يقولها أبن الفرات الأوسط ( تروحون اطويسيس ، وتيهون جمعتكم من الخميس ) والعراق اولا من وراء القصد ...رأي شخصي فقط ... قرنفلاتي 

70

الموقف الوطني والأنساني في قضية دينية مذهبية كتبها الشاعر أحمد راضي ....



ذياب مهدي آل غلآم

استهلال لابد منه :- في ملبورن ، استراليا ...مصائب جالية عراقية طائفية لاتريد ان تصحوا لزمانها ، مابين الخاص والعام ضاعت الأعوام  ....!! 
كتب ابو براء الشاعر أحمد راضي أبن الديوانية ، الحمزة الشرقي وانعم به . وبلا مجاملة اعرف احمد راضي نصير للحق حسب مايراه ، تجربة وعملا ، وهومن الذين وقفو موقف ايجابي لابداء الملاحظات انذاك والاستمرار بالتواجد في مركز الأمام علي الاجتماعي (خاص بالطائفة الشيعية ) لكن الحاشية " الحبربشية " هذا يتبع المرجع الفلاني وهذا يتبع المرجع العلاني ومابين قم والنجف وكربلاء ولبنان ....كانت غير مصدقة نفسها لتواجدها مع عمامة جاءت من ايران ومواكبتها لها وتبادل ارقام الهواتف . وعندما يبدي احدهم ملاحظة ما تقوم عليه القيامة ،
المشكلة احبائي ان الحواشي لازالوا يظنون انهم قادرون على اصلاح ما افسدوه في عشرين سنة من الصمت والمجاملات. لايوجد فيهم من يتحمل مسؤولية اخطاءه ورضوخه ، وهم بارعون في ايجاد المبررات وكانهم لم يرتكبوا اي خطأ. فمن المسؤول اذا عما آلت اليه الحالة؟ ومن السبب في هذه الكارثة؟ لذلك اقولها وانا البعيد القريب عن هكذا مشاغلات مابين الجالية العراقية وخاصة ممن ينتمون للطائفة الشيعية وليس للمذهب لكونهم يتبعون مقلديهم " والتقليد عصا العميان " كما يقولها أبن رشد ، وكل مقلد له فتوته التي ربما تتعارض مع الآخر المختلف في المعلوماتيه ..لذى اقول انهم يتبعون الطائفية وليست المذهبية في غربتهم وخرابهم وتيهانهم في المسيرة واندماجهم في مجتمعهم الجديد الذي منحهم الانسانية والآنويه في نفس الوقت وجعلهم ينتمون الى ( الآوادم ) الكلام نسبي . وهو رأي شخصي يخصني من خلال تجربي لاكثر من عقد من السنين مع الجالية العراقية عامة ومع هؤلاء الطائفيون بخاصية ،   
لكن ارى ان لاتحسن في الوضع طالما بقيت الانى وحب التظاهر ووو هو الصورة التي يتقدم من خلالها البعض ويتقمص في داخلها الاخر!! وياليت يكون واحد من اتباع السيد (  فضل الله ) يتبنى الامر فيكون اخذا بالتحسن ولو ببطئ لاننا اثبتنا على مدى السنين اننا   الابعد عن واقعية لقاءاتنا والاقرب لتفرقنا ثم ان البعض يريد التحرك وهو فاقد لكل معطياته يعني فاقد الشي لايعطيه - وماساتنا اننا نجيد النقد من دون ان نضع الحلول الامر الذي يلقي بتبعات القضية بحجم مسؤؤلية يتخللها الكثير من القلق والعناء
وهذا نص ما كتبه صديقي وشريك عشقي العراقي ورفيق الغربة ...
محبتي للعزبز ابو براء الشاعر أحمد راضي ؛ ودعاءي بالتوفيق .... قرنفلاتي

زاويتان من مشهد واحد: ملاحظات على صلاة الجمعة اليوم 8/1/2016 في شوارع فوكنر .
في هذه الكلمات المقتضبة والمختصرة جدا جدا‘ انا لا أحاول ان ابرئ نفسي من مسؤوليتي الصغيرة (على حجمي في مجمع الامام علي ع) فكل منا يتحمل مسؤوليته على قدر حجمه. وانا مستعد لتحمل أعباء تلك المسؤولية اذا اقدم الجميع على تحمل أعباء مسؤولياتهم .
الزاوية الأولى: زاوية إيجابية .
لقد كان من المفرح لي وانا أرى اطيافا متعددة من الجالية الشيعية حضرت لتتكاتف مع بعضها البعض فتقف كتفا لكتف وقدما مع قدم في مشهد لم نره منذ أعوام بعيدة. وقف الكل بلا اختيار لمن يقفون بجانبه من معارفهم واصدقائهم كما هي العادة في بعض‘ او معظم‘ أماكن عبادتنا. وقف جمع كبير من المصلين في الشمس الحارة اليوم ليتكلموا بصوت واحد وكلمة واحدة في وجه من يريد ان يستحوذ على هذا المكان ويحقق من ورائه منفعة مالية رخيصة‘ مهما كبرت قيمتها. لقد كان هذا الوجه من المواقف وجها إنسانيا كبيرا يكشف عن مدى قابلية الانسان لان يتعامل ويتعاون مع من لا يتفق معه وان يحترمه ويساعده ويدعمه من اجل تحقيق المصلحة العامة .
والمصلحة العامة هي الغاية التي كانت من وراء وقفة اليوم وهي الغاية التي يجب ان لا تغيب عن افكارنا ومواقفنا وتوجهاتنا وكل تروؤينا وافعالنا. فمهما اختلفنا في توجهاتنا ستبقى هنالك مصلحة عامة نجتمع عليها وهي التي لاينبغي لنا ان نفرط بها مهما قلت مساحات الاتفاق بين شرائح الجالية المتعددة .
ولكن هذه المصلحة العامة تتطلب منا دائما ان نسحق على المشاعر ونكبت العواطف وننسى الماضي وبهذا نكون أقوياء في إنسانيتنا ولانكون ضعفاء في فرديتنا ومصالحنا الشخصية التي يعبر عنها القرآن بالأنا .
وهذا ما حدث اليوم في صلاة الجمعة الجامعة؛ فلقد تحطمت الانا وذابت الشخصانية الفردية لكي تعطي مساحة كافية للإرادة الجماعية والمصلحة العامة .
ان تكرار مثل هذه المواقف كفيل بان ينقل الجالية أعواما الى الامام مختصرة بذلك الفجوات الكبيرة التي حصلت اثر المقاطعة والتقاطع والانعزال والشك المتبادل وعدم الثقة .
على العموم‘ كان اليوم يوما مفرحا بالنسبة لي احسست فيه بإنسانيتي وانسانية الكثير منا بعد ان غابت تلك الانسانية عن عيوني وعيون غيري من قبل .
الزاوية الأخرى: زاوية سلبية .
لقد كانت وقفتنا اليوم (ليس موقفنا الجميل ) امام مجمع الامام علي ونحن نفترش الأرض والحصا وقفة محزنة مؤسفة مخزية تبعث على الاسى والإحباط‘ ان لم تكن تبعث على البكاء. فبعد عشرين سنة من العمل في هذا المكان‘ تصبح شريحة كبيرة من الجالية الشيعية مهددة من قبل فتى كان (رضيعا) أيام تأسيس هذا المكان .
فتصبح هذه الشريحة بلا حول ولا قوة‘ تستجدي الدعم من الاعلام والشرطة بدلا من ان تضع الأمور في نصابها وتحسب حساباتها وتختار احسن واكفأ من يمثلها ويدافع عن قضاياها .
ولم تكن هذه الوقفة المحزنة والمخزية لتحدث لولا مجموعة من الأسباب اتطرق الى أهمها تاركا الحديث لغيري ولمن عنده ما يضيف لتلك الأسباب .
أولا: لقد كان المجمع يدار بضبابية تامة وبسرية عالية أسس لها المتوفى الباقري واعوانه الذين أعانوه عليها وهم من حوله‘ كبرت او صغرت مناصبهم . وكان هؤلاء لا يتحدثون للناس بما يشعرون ولا ينكرون على المتوفى اعماله. بل كانوا يتعاملون بغير احترام مع من كان يشخص الخلل الواضح في إدارة المجمع ويطالب بوضع حدود لتفرد المتوفى في ادارته للمكان. كما قلت في البداية فانا مسؤول وعلى غيري ان لا يزعل ويبدا بالدفاع فنحن لسنا في محكمة‘ بل نريد ان نتعرف على اخطائنا لكي نتجنبها في المستقبل. ولابد للجميع في هذه اللحظة من ان يجلس مع نفسه ليتأمل في الماضي ويعتذر عن اخطائه ‘فان الاعتذار شجاعة وهو من شيمة اهل العدل ومن صفات النبلاء .
ثانيا: لقد اتسمت المرحلة التي تلت وفاة الباقري بنفس الغموض والسرية والضبابية ولكن على درجة مختلفة. فلقد توزعت السلطات (مؤقتا) على بعض الجيوب والمجاميع داخل المجمع وخارجه ولم تترشح المعلومات الى الناس الا عن طريق هذه الجيوب والمجموعات . فلا جلسات عامة ولا لقاءات دورية ولا مؤتمرات سنوية ولا اجتماعات رسمية . وبهذا فقد نحت هذه المجاميع نفس المنحى السابق في إدارة المجمع .
ولقد تحول المجمع في هذه الفترة‘ ولا زال كذلك‘ الى مضيف عشائري تناقش فيه الامور وتحل فيه المشاكل بالطريقة العشائرية والعرفية المتبعة في مدن العراق وقراه العشائرية القحة. وكان الكثير ممن يحضرون هذه اللقاءات المغلقة لا يعملون في الدوائر او المنظمات الاسترالية. وهذا ليس عيبا في حد ذاته‘ ولكنهم لم يكن لديهم اطلاع كاف على تحديد مداخل القضية او على كيفية الاعداد للدفاع عنها او على كيفية تجميع الموارد المالية والإنسانية للسير في طريق القضاء والطرق التفاوضية الموازية الاخرى. فضلا عن تحشيد الراي العام لكسبه في هذا القضية الصعبة والمعقدة والتي تحتاج الى جهود كبيرة وخبرات عالية .
ثالثا: اتصفت الفترة التي أعقبت وفاة الباقري بالتخبط الواضح في اتخاذ القرارات وذلك نتيجة توزع السلطات وغياب مصدر موحد للقرار وعدم وجود استراتيجية او خطة واضحة في رسم المرحلة الانتقالية لما بعد الباقري. فكثرت الجهات التي تدعي الشرعية وكثرت المجاميع التي تدعي انها مدعومة من قبل الجهات الشرعية وكان كل من هؤلاء وأولئك يغني على ليلاه . ومما زاد الطين بلة ان هذه الجهات والمجاميع كانت تتصارع مع بعضها البعض بدافع المآرب الشخصية والمعتقدات الفكرية والتوجهات الثقافية‘ لا بدافع المصلحة العامة التي اشرنا لها مسبقا. وهو ما وفر أرضية خصبة للاطراف الاخرى المضادة في ان يحققوا تقدمات ملموسة في خطاهم نحو الاستحواذ على المجمع مستفيدين من هذا الصراع الداخلي بين من يدعون تمثيل رواد المجمع .
رابعا: الفئات التي يتعارف عليها بـ
( وجهاء الجالية؛ من سيد وشيخ وحجي وو) ومع احترامنا الكبير لآبائنا وسادتنا الاجلاء وشيوخنا الموقرين ووجهائنا الافاضل‘ الا ان كثيرا مما آلت اليه أوضاع المجمع كان نتيجة لعدم خبرتهم بإدارة الازمات من هذا النوع ونتيجة للدعم الاجتماعي الذي يتمتعون به من أقاربهم واصدقائهم ومعارفهم وحلقاتهم الخاصة. وهو دعم غير مشروط في كثير من الأحيان استغله هؤلاء الوجهاء في تشويه صورة الكثير ممن يتمتعون بقابلية جيدة واستعداد كاف للعمل على استرجاع المجمع. ولا اشك للحظة واحدة في حسن نيتهم في تحقيق المصلحة العامة‘ لكن حسن النية لوحده لا يكفي وقد يحصل الكثير من الضرر بسبب حسن النية. فمثلا وقفت مجموعة ممن يدعمون وجها من وجهاء الجالية بوجه احد المتصدين- والذي كان ذو قابلية معتبرة في تحمل المسؤولية- واتهموه بانه يريد ان يحوز النار لقرصه ويريد ان يمكن اللبنانيين من المجمع وانه سيطرد العراقيين اذا استحوذ على المكان بعد اخذه من أبناء الباقري. وكل هذا طبعا بتأثير هذا الوجه من وجها الجالية؛ فكثير من اتباعه لا يعرفون شيئا عن هذا الشخص سوى اسمه وشكله. فوقفوا ضده واثروا على موقفه داخل الجالية وعلى سير الملف القضائي في المحاكم. علما ان الرجل قد انفق من جيبه الخاص عشرات الالاف من الدولارات وكرس وقتا كبيرا للدفاع عن قضية المجمع. كما كان يتحرك أيضا على شق اخر تمثل بتقديم عروض مالية لبيت الباقري وقرض بلا فوائد لمدة طويلة تفوق العشر سنوات. فمن من خصومه فعل كفعله؟
لا اريد هنا ان ابرء ساحة هذا الشخص من المسؤولية في مرحلة ماقبل الباقري‘ ولا من الاخطاء في مرحلة مابعد الباقري‘ الا انه كان من احسن المتصدين ومن ذوي الكفاءات المشهودة للكثير.
وظلت هذه الفئة تسعى الى حل المشكلة بالطريقة العشائرية بينما يستغل الطرف الآخر هذا الوضع لكي يعمل على بناء الموقف القانوني وترصينه ترصينا جيدا في مقابل هذا العمل العشائري.
خامسا: وقفت شريحة من بعض الأطباء العراقيين أيضا ضد توجهات نفس الشخص اعلاه وعرقلوا الكثير من جهوده. وكنت عندما اسأل عن أسباب ذلك يكون الجواب بأختصار: لأنه يسير على خط الراحل السيد محمد حسين فضل الله. فبعض أولئك الأطباء لم تعجبهم تصرفات هذا الشخص عندما ذهب معهم الى مكة. وبعضهم لم تعجبه محاضراته التي القاها في المجمع. وبعضهم لديه أفكارا اضيق من خرم الابرة اذ يفكر بالقومية والمناطقية والجغرافية. (اي عراقي مقابل لبناني الخ). ومنهم هواه آيرانيا ؟! فأضاف موقف هذا البعض من الأطباء دعما إضافيا للوجهاء واسهم اسهاما كبيرا في اضعاف موقف الجالية في قضية استرجاع المجمع. كما مكن الاطراف الاخرى من الاندفاع سريعا من خلال تراجع الزخم المطلوب من الجالية في دعم المتصدين من ذوي الكفاءة والقدرة والارادة‘ حتى وان كانت لديهم بعض الاخطاء .
ارجو ان ينتبه القراء الى اني لا ارجح طرفا على اخر ولا انحاز الى اي طرف بدافع المصلحة الذاتية‘ لكن حتى العقل والمنطق يفرض علينا ان نختار السيئ‘ فيما لو خيرنا بين السيئ والاكثر سوءاً. فقد يكون هذا الشخص سيئا‘ لكن غيره اسوأ منه بكثير. وهو ماثبت لدى الكثير . هذه بعض من الأسباب التي شخصتها ذاتيا بحكم قربي لفترة ما من مواقع الصراع في الفترة التي أعقبت وفاة الباقري. ولا شك ان لدى القراء أسباب أخرى وعوامل اكثر أدت الى ان تنتهي بنا الأمور الى هذه الوقفة المخزية ( ليس الموقف الرائع ) ونحن نستجدي مكانا اقمناه وتعبنا فيه وانفقنا عليه وعشنا بداخله مع عوائلنا لعشرين سنة .
في الختام‘ انا لا أتوقع ان تروق هذه الكلمات للكثير ولكني اكرر انه لابد من التأمل وإعادة التفكير لان ما حصل في المجمع هو نتيجة أخطاء وتبعات اشخاص لابد لهم ان يعترفوا بها ويتحملوا مسؤولياتهم في ضياع المكان. كما انه امر كبير يحتم علينا ان نعمل بطريقة مختلفة في المستقبل .
استغفر الله والسلام عليكم



71

افهموا ياشنيعة العراق ، قادتهم ، احزابهم ...
ذياب مهدي آل غلآم
 السيد السيستاني ليحرسك الله ، اتحفظ على فتوتك في الجهاد الكفائي متأكدا ومكررا قولي بالتحفظ  ....؟؟؟
خراب العراق الطائفية والمحاصصة والشيوفينية ...ارهاب العراق خاصه حزب الدعوة واحزاب الشيعة سياسيو الصدفة الغبية والنغلة ... داعش انتاج امريكي مضاد للميليشيات الشيعية والسنية واعادة خدمات البعثية الاجرامية ، وتأديب لهم في نفس الوقت ، انها المعايير المزدوجه وهذه هي السياسة الامريكية ؟ لكونهم عملاء لدول الجوار والى المحتل ، يعني يلعبون على الحبال (شواذي اجلكم الله ) لعنة العراق يتحملها اولا الحلف الاستراتيجي مابين "الشيعة والاكراد" اثناء تحالفاتهم قبل الأنتخابات والقائمتين ( 169 ، 555 ) لا جديد ربما في قولي ولكن مابعد الفتوة في الجهاد الكفائي ، هل هذه الارواح التي تذهب الى مثواها الآخير ، دفاعا عن الوطن ام عن مصالحهم الطائفية والحزبية ؟؟ انها الطائفية التي خلقوها احزاب الاسلام السياسية ( شيعسنية ) ببرنامج بول بريمر الأمريكي ... الآن الأقتتال فيما يسمى الحشد الشعبي ...طوزخرموتوا تعتبر في فكر التركمان المنتسبين للهوية العراقية ، احتلال خارجي شيعي ...والموازنة التي خلقتها امريكا ...تركيا قواتها في بعشيقة احتلال ايضا خارجي ، لكنه سني طائفي ... الكرد قادتهم قرود تلعب على الحبلين لمصلحتهم ؟ اقصد البرزانيين خاصة وحزبهم ... انها لعنة الشيعة على العراق وعلى العراقيين ...تفضلوا الآن اقتتال مابين الحشد الشعبي ...بدر العامري ...الخرساني المدرس ...عصائب ايضا ايرانية ...سرايا الصدر مابين ايران وبعثية وامريكية ...والكل تنعق بثقافة القطيع والطائفية ... الأخبار الآن تعلن انها حرب المكونات المتجانسة طائفية ومذهبية ...داعش تحتل وتقود وامريكا تحافظ وهي الدليل ...آيران لها استراتيجيتها قوميتها الفارسية وقوتها وحفظا على ارضها وشعوبها ليذهب الجميع الى صقر وبأس المصير ...السعودية تبحث عن حلف سني قبلي تحت أطار حلف محاربة الارهاب اي ارهاب هم يقصدون ( المد الشيعي فقط ) تركية تعزف على العصملية للموازنة بغطاء ومباركة امريكية وحلف الناتو ، العراق محتل وهو ساحة لوجود كل هذه الصراعات والمنازعات ... احزاب السلطة اصبحت ادوات بيد امريكا وامريكا فقط ... لاسيادة في العراق حاليا ...ربما هناك حراك جماهيري له دلالاته الوطنية بحراك ناعم عنوانه ( التظاهرات ) نعم خلق وعي جماهيري بالهوية الوطنية العراقية لكنه مجهول العنوان في القيادة والتنسيقية ...  الحكومة تتعامل مع الشعب بالريبة والسرية وتخدريهم بتهاويل واكاذيب ونفاق وتستر وتجهيله بكل ما هو مكشوف للناظرين ... انها المأساة وبوادرها هذه الأخبار .... ((  اشتباكات بين صفوف «الحشد الشعبي تسفرعن جرحى )) شهد أمس احتدام الخلاف بين هادي العامري المسؤول عن ميليشيات الحشد الشعبي والأمين العام لميليشيات بدر، وأبو مهدي المهندس القيادي في الحشد، لتندلع اشتباكات داخلية عنيفة بين صفوف ميليشيات الحشد في قضاء طوزخورماتو جنوب محافظة كركوك .... قرنفلاتي
http://www.news.al-nnas.com/t60.htm



72

بين الأستحمار والأستغفال جاليتنا العراقية الأسترالية في التيه ...!!
ذياب مهدي آل غلآم
تجربتي في ملبورن ومن ثم في بيرث :-
حينما وصلت الى أستراليا مستوطن في ولاية فكتوريا ، عاصمتها ، ملبورن ... ومن ثم انتقلت الى ولاية أستراليا الغربية ، عاصمتها ، بيرث ... ولا تغيير في الأقوال ...  تنفسنا الصعداء مع عائلتي ومن ثم ترتب الحال ، وكانوا اصدقاء لي شركاء في الغربة ، والعشق العراقي ، قد سبقوني الى أستراليا ... هناك قررت مع بعض عشاق العراق ان نكوّن تجمع عراقي ... شعارنا "العراق اولا" ، لكن كانت مجابهة مابين ان تكون وطني عراقي او تكون طائفي مذهبي ، لا ، وليس هذا فقط ، بل داخل الطائفية عليك ان ( تتحوزوّ ؟؟ ) اي عليك ان تتبع وتقلد احد مايسمى مرجع لحوزة فلان أو علان !! والهوى هناك آيرانيا وهنا نجفيا وذاك كربلائيا وبعده سماوة ، ديوانيثة ، ناصرية او بصرة العشاق ، أو ، او ،..... وكأن العراق تم تقسيمة مابين الجالية وخاصة ممن أتى من رفحاء السعودية ... قلنا انه العراق اولا ؛ قالوا : انت شيوعيا ؟ قلنا تعالوا الى كلمة سواء تجمعنا ، ولنكون منتدى ينفعنا ، وينفع اجيالنا الذين سيكونون هنا تولدا وتاريخا ، ومن اجل ان نندمج ؟؟ قالوا انت ضد المذهبية ، وانت ضد المرجعية ... والحديث طويل ، والمهاترات كثيرة والهوى آيرانيا اوحكيميا وربما بدريا او صدريا وطامة كبرى دعوجي او شيرازي وهناك لفضل الله عنوان ولا يوجد أسم للعراق !؟ وكلهموا يغرفون الآن من العراق ... تحت اسماء كثيرة وعناوين مختلفة كلهموا منافقين غشاشين كذابين مرائين وينتقدك لماذا لاتصلي ؟ وهو المصلي الشيطان بعينه ، اليوم كتب الدكتور{{ علي الشيخ حبيب }} صديقي وشريك الكلمة الطيبة الصدقة ، ورفيق العشق العراقي من ملبورن في موضوعة ( الأستحمار ، والاستغفال )  لذلك انقلها نصا منه فهذه هي جاليتنا العراقية في استراليا .... جلس الشيخ سماحته بصدر المجلس ، فقلت في قلبي " الكَبر لكل معيدي مهتلف يصفك لهل قشامر " وجرووا صلاوات .....!! والمثل في الفرات الاوسط يقول : ( المعيدي كل شي يصير ، بس آدمي مايصير ) الكلام نسبي ... واليكم المقال :-
دُعِيت لحضور جلسة لمناقشة اقامة مشروع جديد للجالية - وقبل ان اذهب لهذا المكان قطعت على نفسي عهدا ان اكون مستمعا فقط في تلك الجلسة .... 
عسى ان اسمع شيء جديدا يسرني ويحقق امنيتي مثلي كمثل كل ابناء الجالية في مدينة ملبورن الذين يتطلعون لوجود مؤسسة او مشروع يليق بنا كجالية عريقة وكبيرة ... 
حالنا كحال الجاليات الاخرى في استراليا الذين لديهم مشاريع رائعة في التصميم والاعداد وذات قدرات استيعابية كبيرة تتماشى مع اعداد الجالية المتنامية ...
وكم تمنيت ان يكون هذا المشروع مدروس ومعد له اعدادا جيدا من لجان مختصة وان يكون حاصل على الموافقات الرسمية مسبقا ... 
واملت نفسي عسى ان لايكون هذا المشروع ارتجاليا انفراديا كسابق مشاريعنا المتعثرة دائما ...
وكنت متشائما جدا ان يكون هذا المشروع هو رد فعل لانقسام المتنافسين على ادراة كراجات تصليح وسمكرة السيارات التي نسيمها في استراليا ب"الحسينيات "...
والذي استوقفن واثار دهشتي هو طرح احد المشايخ ومرافقه - الذين استقبلناهم بالصلوات بعد ان قام الجميع اكراما لقدومهم ... بعد ان اجلسوهم في صدر المجلس ...
فقال سماحته :
علينا ان نجد 10 شباب ونبعثهم الى العراق او ايران على نفقة الجالية لمدة لاتتجاوز 10سنوات ليدرسوا فنّ الخطابة ويرجعوا لنا خطباء وسيكونون قادة المستقبل للجالية - وراح سماحته يوضح اهمية تلك الخطوة على المنظار البعيد ...
وكأّن همنا الوحيد ومشكلتنا الاساسية والمستعصية على الحل في استراليا هي القيادة او خطباء المنبر؟!
تخلل طرح سماحته عشرات الصلوات ونال استحسان ممن حضر وكان مشغول اليدين في مقبلات المجلس من -بقلاوة وزنود الست -والفاكهة الجذابة ... 
وكأنّ هذا الشيخ وجد لنا الحل السحري ...
وكم تمنيت ان يدلّنا على فكرة ناهضة تتماشى مع تحديات المرحلة ... 
او يعطى موعظة حسنة في الايثار والتذكير باليوم الاخر لكي تتنازل قيادات الحسينات عن شأنيتهم قليلا ويرجعوا مشاريع الجالية المغتصبة للجالية او السماح للاخرين ممن لديهم اطلاع وقدرة لاقامة مشاريع مدروسة ومعدة اعدادا جيدا يحقق طموحات الجالية ...
او يدعوا سماحته لحثهم على ترميم الثقة التي انعدمت بالمتصدين للعمل الاسلامي نتيجة مصادرة كل مشاريع الجالية وشخصنتها وجعلها موروث ومكسب مادي لهم ولابناءهم ...
او يحثهم ان يفصحوا عن ملكية وتسجيل اماكن العبادة العائدة للجاليه وان لايسجلوها باسماءهم واسماء اولادهم وبناتهم ...
ختمت الجلسة ..... بالصلوات...والقيمة- والمرطبات والفاكهة ... 
وايقنت اننا سنبقى على مانحن عليه من تيه وضياع وسرقة جهود الناس واستنزاف اموال الجالية بمشاريع فردية ارتجالية غير مدروسة ...
حالنا ليس ببعيد عن حال اهلنا في العراق عندما حكمتهم سراق احزاب الاسلام السياسي ... 
من الطبيعي ان ترى السفينة في الماء ............لكن من الخطر ان ترى الماء في السفينة ... جررررروا صلوات .....!!
علي الشيخ حبيب
مدينة ملبورن الاسترالية
17/ 12 / 2015




73
أدب / انظري الى الوراء بغضب ....!!
« في: 09:21 15/11/2015  »

انظري الى الوراء بغضب ....!!


ذياب مهدي آل غلآم


السطور الفارغة ...
أبلغ من كلام قديم ...!!
برعم أنتِ تحت لحاء تين
نسغ صاعد
نسغ نازل
وميض من ذكرى سنين ...
السطور المبعثرة ...
كخريف العمر
كيف يلملمها الحنين ...؟؟
تتساقط ُ ، تنتظر ُ ،
برعمكِ ينتفضُ ،
يهبُ شجوههِ
جذورٌ للقلبْ ..... يستكين
السطور العارية ...
ابلغ من لغو ٍ دثرته الأيام
وجع تعيدية ،
طعنات سكين ...!!

74


ذياب مهدي آل غلآم
مافيات احزاب الأسلام السياسي الكبرى " شيعسنية" تُلوح بأن المشاركة مع التظاهرات من الجهتين !!، غير ضرورية في المرحلة الحالية كي لاتفسد على مايبدو الطبخة الأمريكية الآيرانية واحزاب السلطة في بغداد وأربيل . لكن العراقيين المعروفين بمهاراتهم في الطبخ بكل صنوفه ( كلام نسبي )، من الوطنيين والتقدميين المخلصين بما في ذلك الصفقات التي يتجاذبها وراء الكواليس ، الحرامية بأسم الدين الطائفي وهم سراقنا ، يعتبرون انتصارهم على الشعب ضرورة ملحة من اجل امريكا واجندة لدول السور البغيضة ، نعم ان هذه الدول تبارك للمشروع الأمريكي ، ان لا حكومة مدنية ديموقراطية تقام في العراق !! أن محاولات العبادي حيدر الأبتعاد عن الهبة الشعبية التظاهرات ، وتسويفها بالوعود الكاذبة تحت ملف "حزمة الأصلاحات" الوئيدة وكأنها سير السلحفاة ، له الخدعة التي لاتنطلي على الواعين من منسقي التظاهرات ، ان احزاب السلطة تحاول بكل خبثها إبعادهم (للمتظاهرين) محاولة لدس السم في الصحن ، ليس سما قاتلا بالتأكيد . إلا أن مايثير القلق الطعم المر الذي قد يفسد مستقبل بلادنا في المطلب الجماهيري بدولة مدنية ديموقراطية وعدالة اجتماعية ، في حالة تصور الكبار في قيادات احزاب الكرسي وامتيازاتهم ان دسهم لهذا السم ، أنهم لايعرفون بشعاب العراق من أهله . التظاهرات وضحت بكل تجلياتها ، العراقيون لايريدون أن يكونوا مثل " الزوج " آخر من يعلم ! او مثل الأطرش بالزفة !! العراقي بعد الهبة الشعبية التظاهرات ، ليس هاملت الضحية ، ولا ماكبث المتلبس بالخيانه . يعرفكم انتم بأسم الدين من خانهم وسرقهم ، العراقيون يريدون أن يكونوا شهود فاعلين في تقرير مصير العراق ، مصيرهم !! كافي تهميشهم ، كافي الضحك على الذقون ، كافي مماطلة ومحاصصة وطائفية مقيته !! كافي الشعب يريد ان يكون شاهد على عصره رغم مايتلحفون به الكبار من ازياء واشكال وكأنهم مجلجلين بالرحمة !! الشعب هب وانتم تقفون ضده من اجل مصالحكم التحزبية بأسم الدين باكونه الحرامية عنوان مفصل فت عليكم يا أنتم يا ما أدري شسميكم ؟؟؟ ...... قرنفلاتي


75



بصوت عالي في خطبة الجمعة ؛ لهذا اليوم : 18 / 9 / 2015
ذياب مهدي آل غلآم
كنا نريدها خطبة لجمعة الشعب ، سمعناها خطبة ، لمصلحة من سرق بأسم الدين الشعب والوطن ، مع الأسف !! كأنه يقول : ان تعيش المواساة ، لتعرف كيف يعيش الآخر دون ان يستفيد ماديا من مواساتك ...!! هذا من باب قمة الأنسانية ...!! وتفسيره : ان تحرم نفسك من شيء تمتلكه وتحتاجه وتعطية للآخر كي يستفيد منه ، وهذا عكس الإيثار ...!!  ومن ثم وكأنها اول مرة ، إدانة للتفجيرات التي ضربت بغداد بالأمس ، والترحم على الشهداء ...!! ودعوة الحكومة لتطوير المعلومات الاستخبارية ...!! وياعيني : الحرص على الوقت وتمشية امور المواطنين . وهذه تعتبر من ثقافة الحرص على الوقت من ضمن الاصلاحات ...!! واهداره من ضمن السرقات ...!! لكل المسؤولين والموظفين بالدولة ...!! وهذه من المصايب ، ضرورة الاهتمام بالقطاع الخاص وسن قوانين له ، وإعادة النظر بالقوانين السابقة لغرض توفير فرص عمل ، وكذلك مساعدة الدولة واحزابها الحاكمة الطائفية وفسادها ودواعشها ، لا نها " الدولة وحكامها " تمر في مشكله اقتصادية ومالية ...!! من خلقها ومن وضع العراق في هكذا حالة يا مرجعيتنا الرشيدة ...!؟ . يسألني احدهم : اكو شي عن التظاهرات ، مثلا حول رمي المتظاهرين بالرصاص الحي في بابل ؟؟ الأذن الطرشه ...!! كأن التظاهرات في موزنبيق وليس في العراق .... زين شغلة ملفات الفساد واليد الحديدية وين صارت ، اكو شي عليها ...؟! يامطنشني وانت على بالي .... لعد أكيد طلعت اليوم بنبرة خشنه على القضاء وتطهيره واصلاحه ، لو عن مؤتمر قطر على الاقل تقدير ، والتحذير من مؤتمر السعودية القادم ...!! اكَلب ورقة ... هل تسأل خطيب الجمعة لهذا اليوم : عن التظاهرات وطلبات المتظاهرين ؟؟؟ أين تعديل الأخطاء الكارثية في الدستور ؟؟؟ أين تنفيذ الأصلاحات الآخيرة بحزمها المعلنه والتي صوت البرلمان عليها بالأجماع ...!!! بوري معدل بالشعب ... صرخ بوجهي عاشق عراقي ، بصوته الجهوري ، وكأنه ويلآه ، كأنه ينحب ياوسوفاه :
إحنه اسلام .... ملينه السياسة وبس نريد إنام .
كَبل صـدام .... اللـــــــــــــــــه لا يرد صــــدام .
كَبل خـدّام .... أضن رايك نظل خـــــــــــــــدّام .
خلص وكت الّسبات .... وفــــــــــــــزتْ النيّام . 
تره حجار الشعب سجيل ويحطم كراسي الجام ..... فصحت ويلآه .
صاحبي بجانبي " نكزني " أنت بس دير بالك ع الوقت ؟؟ وبدربك اقرأ الفاتحة لشهداء التفجيرات ... لا يد من حديد ، ولا فساد ، ولا قطر ، ولا قضاء ، كأني بها تخلت عن الشعب وعادت لممارسة الصبر والتقية واستغفر الله لي ولكم ...!! هلهوله ... صديقة لنا شاركتنا محنتنا بعدما استمعنا معا لخطبة الجمعة لهذا اليوم :
أيهما نسمع وننتصح ؟ الله أم مرجعيتنا الرشيدة ؟ هتفنا بالتأكيد الجواب هو : الله جلّ جلاله .... قالت : ((( إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ )) . فلا المرجعية ولا الله جلّ جلاله ، يغيّر ، حتى نغير نحن ونعتمد على أنفسنا ، لا نتّكِل على غيرنا وننتظر فتوى – نتخيّل – أنها تنفض التراب والغرين من على عقولنا وقلوبنا ، بل طبائعنا التي سلكت وبقوة انحرافاً يحملنا إلى ما وراء التاريخ ... ياجماعة انطوني فنتك :     
المرجعية صمام أمان في كل وقت...لكن الخلل بالمواطن من الذي انتخب هؤلاء السياسين الموجودين في سدة الحكم .. المرجعية ايدتهم اولا ، حفاظا على المذهب ، لكن المواطن ...من الذي انتخب الكتلة التي تحكم الأن ، والتي حصلت على أكثر من 90 مقعد أليس هو المواطن ، فاليتحمل المواطن هذه التركة ، التي صنعها ويزيلها بنفسه ، ولا يعتمد على غيره تحياتي للجميع ، وان كان الكلام ثقيل على البعض !!! اودعناكم اغاتي ... صاحت صديقتي لعد اوكف داروح وياك بس كلمة آخيرة : 
الحكومة كسبت الدين الى صفها لان ، المتحدث ذات نفسه هو متجاوز على مدة بقائه ، وإن كان تعيينه من قبل المرجعية !! أسسه اشجاب هذه الشغله الآن ، ديالله خل انولي سلام عليكم ..... قرنفلاتي


76
نحن نعيش هذه الحرية بفضل الامريكان فقط ولاغيرهم .....؟

ذياب مهدي آل غلآم
هذا العار امريكا " العار والشنيار " التي أتت بكم ،وهم يتبجحون انهم منحوا العراق هذه الحرية عجبا!!! وانتم اهل الفساد والبلاء وكل هذه الدماء الزاكيات التي تسفك من ورائكم ، جهلكم بالسياسة ، مصلحتكم الطائفية ، تبعياتكم وذيليتكم ، خيانتكم للهوية العراقية وللروح الوطنية ، هذه الصدفة الغبية النغلة ، التي جعلتكم تتمسكون بالسلطة ، اللهم اللعنة كل اللعنة على امريكا والبعثفاشستي وصدام صبحه ملص المقبور بمجرى الصرف الصحي ... فلا تتهموا الجماهير الثورية انها تمس بالمرجعية يا هذا .؟؟
قال هادي العامري : "علينا أن لا نسمح لأحد المساس بالمرجعية وبالرموز الدينية ويجب علينا ان نقف موقف عز وافتخار أمام المرجعية "، مشيراً الى، أن "ما نعيشه اليوم من حرية التظاهرات بفضلهم وبفضل دماء المقاتلين في جبهات القتال ". من اساء للمرجعية غيركم ، انتم احزاب الاسلام السياسي المتمسكين بالسلطة وماننطيهه ، لماذا اعلنت المرجعية ولائها لصوت الشعب ، وشددت على الحكومة بشخص رئيس وزرائها د. حيدر العبادي ؛ بأن يضرب بيد من حديد على المفسدين والفساد والارهاب ، لماذا المرجع الكبير ( السيد علي السيستاني ) ساند صولت الشعب بتظاهراته للأصلاح وللتغيير من اجل الدولة مدنية والعدالة اجتماعية ، وبنفس الوقت ادامة زخم ودعم الجيش العراقي والحشد الشعبي لتحرير ما سلمته احزاب الاسلام السياسي من ارض للارهاب " داعش " وانت احد اركان هذه الحكومة التي صنعت كل هذه الافعال الفاسدة والانحدار نحو سقوط الارض بيد الارهاب ، والانحطاط  في الدولة ،وهذا النهب للمال العام ، اليس قضايا فساد تلاحقك انت وزير في الدولة الآن ، والان تقاتل ، لتغطي عن جرمك وافساد وسرقتك للمال العام ، المهم اقول : ان  كلامكم هذا استهلاك دعائي ، وعزف على وتر نشاز عاطفي ، لكسب بعض الأميين من جهلاء شعبنا والذين ابتلي العراق بهم وانتم تسوقونهم بثقافة القطيع (الكلام نسبي ) . الآن تريدون ان تتخلصون او تتملصون من فسادكم المشين ومن ( آين لك هذا ) من آين لك هذه الميلشيات ، ومن يدعمها ، ومن سلحها ، ومن آين لك كل هذه الاموال ، في الخارج او في الداخل ( منقولة او ثابته ) لماذا لا تجلسون اعوج ، وتتكلمون عدل ، وتنصفون الشعب الثائر ... من هم رموز المرجعية التي مستهم الجماهير الشعبية بهتافاتها هل تقصدهم ( عمار ، مقتدى ، العيقوبي ، القبانجي  او الصغير ، فلان وعلان ؟؟؟ ) هؤلاء رجال سياسه وعليهم تهم فساد وأفساد ، ايها الشيخ المقاتل ليس تلبيتا لنداء المرجعية مطلقا ، ولايهزك الوطن بشيء لكونك لاتؤمن بالوطنية اولا ، ولاترتبطك بمرجعية من خارج الحدود وليس بالمرجعية النجف في العراق الاشرف ... لاتتهموا المتظاهرين بانهم يمسون بالمرجعية او رموزها ... نحن الشعب نعرف منهم المراجع الحق واتحداك واتحدى كل العراق ان وجدت هاتف واحد من الجماهير مس او تعرض للمرجعية الصادقة بشيء او بكلمة نابية وليعوذ بالله ، المرجعية في خدمة الشعب ، وهي الآن تقف موقف الحزم والاسناد والدعم للمتظاهرين وللاصلاح وتوصي بالتشديد بالضرب بيد من حديد ، على كل المفسدين وانت منهم بكل تأكيد رغم الآن تقود ميليشية خاصة فيك بعنوان مجلسي حكيمي آيراني سابقا .... الجماهير ثائرة تطلب محاسبتكم كلكم منذ استلامكم السلطة والى الآن ... كلامك فيه اجحاف بحق الشعب الذي ( تقشمر ) كلام نسبي ... بشكل وا بآخر ، فانتخبكم بطالا وزورا ... تكلموا عدلا ، تكلموا بأسم الشعب والوطن ، لاتتكلموا بأسم الطائفية والمحاصصة والشيوفينية ، هذه شقشقتي الشخصية متماهيا مع الجماهير الثورية ، ونحن نملك الوثائق بفسادكم منذ 12 سنة والى الآن ... كافي نفاق وكذب ، الشعب لا يلدغ ثلاثة مرات من جحر واحد اسمه ( احزاب الاسلام السياسي ) شيعسنية ... والعراق من وراء القصد .... اكرر هذا رأي شخصي فقط .... قرنفلاتي

 




77


كتبنا وحذرنا من النيران الصديقة ... قالت العصفورة :
 
قبل ايام نشرت مقال في مواقع عراقية مختلفة ، المهم حذرنا به (أنتباه من النيران       http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=480138 الصديقة ) 
وصلني بالأمس كما قالته العصفورة : ان بعض ميليشيات احزاب الاسلام السياسي وهم تحت عنوان هتف به شعبنا العراقي الثائر على الظلم والفساد والارهاب ( بأسم الدين باكونه الحرامية ) نعم هؤلاء ميليشيات الحرامية تريد ان تفرقكم تفتت ثورتكم تسويف مطاليبكم بقوة السلاح والسفالة والعاملة حيث نهم لا يريدون للعراق ان يكون عراق مدني حضري حر تعددي موحد ، كما يطالب به ثوار ساحة التحرير البغدادية ، وساحات المحافظات المنتفضه من اجل التغيير ، ومحاسبة المفسدين وتطهير البلاد من الفساد ... هذه الميليشيات التي تدعي انها مع الثوار العراقيين ، احذروهم ، لكونهم يريدون رجوع العراق القهقري ، في حسابتهم ولغوهم ، الانتقاص من ثورتكم ، لكونها ستطيلهم بالحساب والعدل بالقسطاس ... هؤلاء الميليشيات يهتفون بأسماء ( بالأمس واليوم ) انهم من المفسدين القتلة ، فهم وجه من وجهين ، لعملة فساد احزاب الاسلام السياسي !! هم وجه و داعش الوجه الثانية ( طره وكتبه ، وبالفارسي التي يفهمونها ؛ خط ، ياشير ) هذه الميليشيات الوقحة كما سماها احد قادتها تريد تخريب البلاد من جديد ، بدلا من تصحيح الدستور والحكم البرلماني ، وقانون الاحزاب وقانون الانتخابات و.و.و. لآخ ، يطالبون : بحكم دكتاتوري رئاسي !؟ كيف ولماذا ؟؟ هؤلاء يديرون عملية اجرامية من وراء الكواليس ، " عمل دبر بليل " بحقكم ، والرعاع والنعيق بثقافة القطيع التي يستحكمون بها على الشارع ، والقرار السلطوي ، ( رداحتهم ، ينعقون على حس طبولهم الفارغة !! ) فاحزاب فساد الاسلام السياسي ، استطاعت ان تجد لها هيكلية ، للاستحواذ على قرار الشارع ، فالسلطان بحاجة دائما ( للكاهن ، وللجلاد ) ياشعبنا انتبه لهؤلاء الفساد ، اليس هم ممن كانوا في الحكومة السابقة ، واعاثوا بالبلاد فساد وقتلا وتهجيرا ، معكوسا عن الجانب الآخر ، بالجريمة والارهاب "داعش" وحواظنه ... نحن نثمن ممن يدافع تحت راية العراق وجيش العراق يدعمه وينصره من ابطال الحشد الشعبي ورجال العشائر الغيورة والوطنية الصادقة ... من اجل تصحيح ما فعلوه من سياسة اوصلتنا لهذا البلاء ، نعم بحاكميتهم لكونهم احزاب السلطة السياسية بأسم الدين ، سلموا للارهاب ثلث البلاد وتم تهجير اكثر من 3 ملايين من شعبنا  وربع الشعب تحت خط الفقر ، وهم نفسهم من منح صلاحيات للاكراد " القيادة الشيوفينية " بحيث اخذوا الحاصل والفاصل ، بدعم من احزاب الفساد الاسلامية واخصة ( الشيعية ) المتسلطة على رقابكم ، ياشعبنا ، لا تتراجعوا واحذروا من فتنتهم ، لكونهم سقطوا امام الناس ، وامام العالم ، واثبتوا بالدليل القاطع انهم حولوا " الله ودينه " الى سلعة وتجارة وفساد ، انتبهوا ... انهم يهتفون بأسم هذا المجرم او ذاك السارق النهاب ... لتبييض وجهه ، توحدوا ، بثورتكم وبما ان ( المرجعية ) تدعمكم ياشعبنا فأنتم الأول والآخر في أتخاذ القرار ، انتم الدستور الناطق للتغيير ، لا لعراق بعد اليوم ؛ غير التمدن والديموقراطية ، وتبا للحرامية بأسم الدين ،  فثورتكم من اجل تقرير مصيركم مصير العراق وغده المدني المشرق ، هم يريدونكم نكوصا والى الوراء در ... ان ادخلوها لثورتكم هؤلاء اهل عمائم الوهم وسراق المال العام وقوت الشعب احزاب الاسلام السياسي في السلطة وميليشياتها ... فسوف ينهون جهودكم بكل الوسائل وهي متاحة لديهم ، ان فعلتهم في الجمعة الماضية ، 14/8/2015 دليل لايقبل التأويل لأفاعالهم الدنيئة والاجرامية ... حيثما وجدتم عمامة اصرخوا في وجهه ( حرامي ) وابعدوه عن طريقكم ، والعراق من وراء القصد .... قرنفلاتي

78

أنتباه ... من النيران الصديقة .... !؟
ذياب مهدي آل غلآم
جماهيرنا المنتفضة لتقرير مصيرها من اجل عراق مدني حضري حر ومن اجل شعبنا ليعيش الحياة كما شعوب العالم المتمدنة ، اني احس بأنفاس الحقد والدونية والعهر السياسي للساقطين من احزاب الاسلام السياسي سياسيي الصدفة ( النغلة ) تتمشى مابينكم ، ان مليشياتهم ملأت شواجيرها ، فلقد طلعت الشمس على حرامية الوطن بأسم الدين ، وهؤلاء فقدوا زمام امرهم ، ونكشفت ورقة التوت ، وبان جوهرهم الردئ والصدئ ، وبان ماتحت عمائم الوهم من قمل يأكل فروة روؤسهم المتعفنه بالخسة والعار ، ومحابس الخديعة ، ولسانهم لسان العهر والخديعة ، وجباههم المكوية بطغمة سوداء ، ثعالبة الصدفة " النغلة " ربما يتبدرون امرهم لغسل عارهم القبيح ، فيحدثون الفتنة مابينكم ، وشعارهم حيث فقدوا السلطة والمال ... ومابقي عندهم سوى واعضهم الدجال ، كاهنهم ! وجلادهم ميليشياتهم . اني احدس وعسى ان يكون حدسي على خطء ، في الايام المقبلات هناك آلم كثير ، ودماء كثيرة ، ومن بعدها ان قدحت فتنتهم ، الفوضى ، لكنكم يا جماهيرنا العاقلة والمترويه بالعقل والتعقل ، عليكم مسك عواطفكم من اجل مسك روح التحدي الرائعة وخاصة فورة وطموح الشبيبة في التغيير ، هيجانهم العاطفي ، فيحدث ما لا يأمل عقباه ... أنتباه ... انهم الآن في هسهستهم يقولونها ، ان سقطنا " فعلينا وعلى أعدائنا " انتبهوا من النيران الصديقة ، لا داعش ولا ماعش ، انهم هم بالطائفية ، خلقوا دواعش كثيرة ولا اختلاف فالعملة واحده ذات وجهين ، وفاقد الشيء لا يعطيه ، فلقد حدثت بعض التصرفات الخاطئة والموجهة من قبل هؤلاء حرامية العراق بأسم الدين ، اصحاب احزاب الاسلام السياسي ، حيث اقتحموا هنا وهناك ، لبعض دوائر للدولة واعتدوا على بعض الناس ، وربما حدث تصادم عنيف وهذا يخلق ردة فعل معاكسه ستحرق هشيمهم والناس الابرياء ، لذلك توخوا الحيطة والحذر وكونوا بقدر المسؤولية حينما تتظاهروا ، شكلوا لجان حفظ التظاهرة مشاركة مع قوى الأمن والشرطة ورجال حفظ الشارع والناس من اي اعتداء مهما كان صغيرا ، فسد مأرب كان خرابه ثقب فأرة ، انتبهوا يا جماهيرنا المنتفضه ضد هؤلاء الفاسدين ، وشموهم ، عينوهم ، اشيروا عليهم بالبنان الواضح ، كل البرلمانيين واعضاء مجالس المحافضات نزولا الى الاقضية والنواحي ، حينما تروهم ، اصرخوا في وجوههم ( حرامية ) كلهموا لا استثني احد ، الا ماحفظ الوطن من خديعتهم وخداعهم ؟ وهذا بعيد المنال في احزاب الأسلام السياسي ، ياشعبنا كلنا معك والمرجعية تدعمك وهيا الى التغيير ، لايهدأ لكم بال ولا يخف فيكم الحال .  ليكن هدفنا واضحا ، فليس المطلوب الأن أطاحة هذا الموظف أو ذاك ، ككبش فداء للفاسدين ، بل وضع نظام المحاصصة والطوائف بكامله موضع التساؤل الكبير ، وليتفق النشطاء خصوصا ، في كل محافظاتنا الشجاعة ، على صيغة مشتركة ،عملية وفعالة ، وعلى تنسيق مرن وسريع لتوجيه الاحتجاجات السلمية صوب هدفها المنشود ، فمناورات الفاسدين وخبرتهم ليست هنية ...!
لنتذكر ، أن الثمرة لم تنضج بعد ، وأن المطاولة في الضغط الشعبي وزيادته ، هي الشرط الأول في ردع مناورات الفاسدين وهزيمتهم وكسب معركة الأصلاح المشودة ...!
لنغادر أذن عفوية الحدث الجلل ومساراته ، ولنرتقي الى مسؤولية تنظيمه وطنيا ، لنكسب معركة بلد ومستقبل أجيال عراقية قادمة ... حي على خير العمل ... عراق مدني تعددي حضري موحد .... قرنفلاتي

79

مقامة مقتلة قصر الرحاب


ذياب مهدي آل غلآم
اقول لبعضهم : لا تغلب عاطفتك ومصلحتك الشخصية على تاريخ وهوية عراقية هي ثورة 14 تموز المجيدة الخالدة ....
أسميتموها بجريمة قتل العائلة المالكة ! لكن افعالهم في القتل والذبح والاعدامات ، في حكمهم خلال 40 سنة مضت ماذا تسموها لطفا ...؟؟
لطفا ارجو اعادة قرأت التاريخ .... منذ قدوم ملك مستورد من السعودية انكليزي وعميل وتم تأسيس الدولة العراقية بارادة انكليزية احتلاليه ... من ذهب لجلب الملك بعدما تقشمر قادة ثوار العشرين واطماعهم الشخصية على حساب الشعب والوطن لوجود غباء وأمية عند اغلبيتهم وهم يتبعون الى مرجعيات كانت لها علاقات بالخفاء مع الانكليز فتم ما خططت له بريطانيا بجلب الملك من السعودية لكونه كان عميلهم ضد العثمانيين ... وحتى يصف5ى لآل سعود الجو وللوهابية ،  فتلك الحقبة راحت ضحايانا في ثورة العشرين هدرا ولم يعترف بهم انهم شهداء لا بل المرجعيات نعتت ثوار انتفاضة النجف 1918 بالمجرمين الخونه ، فتم أعدامهم في الكوفة الحمراء من قبل الانكليز اصحاب الملكية المبادة ... المهم حتى نختصر التدوين شيوخنا الاشاوس القشامر ومرجعياتهم الدينية وافقوا الانكليز بالملك المستورد ووضعوا له المنهاج والترتيبات ... ( الكلام نسبي ) فلماذا هوس مهوال العراق امام احد الشيوخ وقائد كبير من قواد ثورة العشرين ( فكوله الجنطة وهز ذيله ) المهم بعد الجنطة صارت دولة وملك !؟... ابتدأت بمذابح المسيحيين واعدم ثوار النجف الوطنيين ... ومن ثم مطاردت الوطنيين " عبد المحسن السعدون ، فانتحر؛ وجعفر ابو التمن توفاه الله كمدا " ومن بعدها جرائم الانقلابات ، جعفر العسكري ، بكر صدقي ، مذبحة صمييل الثانية للاشوريين ، قمع حركة البرزانيين ، مقتلة الملك غازي ، ضرب بقوة انقلاب رشيد عالي الكيلاني ، مطاردت القوة الوطنية التقدمية النامية في حينها بعد تأسيس الحزب الشيوعي ، ومن ثم جريمة اعدام قادته ، وقبلها جريمة اعدام الضباط الاربعة فهد وحازم وصارم وطويق ، ومن ثم جريمة انتفاضة الشعب ومذبحة الجسر وبعدها مهزلت الانتخابات وفتح السجون للذين وقفوا مع الشعب المصري 1956 ومن قبلها ايضا جريمة وخيانة الجيش الوطني حينما ذهب لتحرير فلسطين امتلأت السجون بالتقدميين والشعب يتضور جوعا ونهبا والاقطاع يلعب لعب واتباعهم .... كل هذا ليس بجريمة وهو تراكم شعبي جعل حين انبثاق الثورة التموزية ان يكون رد الفعل باعنف منه ، وهذا ليس بغريب لم يقم دين سماوي وهذا مايقال بارادة الله وليس بارادة البشر ... الا بحد السيف ، خذ كيف انتشر وتم الأيمان بالديانات اليهودية ، المسيحية والأسلام ؛ والقول للرسول محمد"ص" ما قام الاسلام الا على اثنين اموال خديجة وسيف على " وأمرت ان اضع السيف على الرقاب حتى يقولوا اشهد ان لا الاله الا الله " ..!!؟ الآن ارجع لموضوعة الجريمة قتل فيصل الثاني خطء او رد عنفي ، وجريمة بحدودها ، ومن ثم عبدالاله ونوري يستاهل اكثر نتيجة ما فعلاه بالشعب لأنهما مجرمين وخونه وعملاء للاستعمار وللصهيونية وللماسونية ، بعد ذلك لم يقتل من العائلة المالكة المستوردة ، غير ما اشرنا اليه ففيصل الثاني شيع تشيع مهيب ودفن في المقبرة الخاصة لهم رحمه الله ، وخالة للقير وبأس المصير مع نوري السعيد ( رأي شخصي ) رغم اني لا احترم من يقتل نملة بغير حق او يغتصبها حبة شعير لها ... كل ما فعلته الملكية المبادة بحق الشعب والوطن لا يعتبر عندك وعند بعضهم (جريمة كبرى ) فقط قتل ملك مستورد عميل للأنكليز وهو اداة لهم ، ومن ثم ما قدم للعراق هذا مليككم فيصل الثاني ، الذي تجعل مقتله موازي لمذبحة 8 شباط والجريمة الكبرى بحق الشعب ووئد الثورة التموزية ، اهذا قياس المثقف السياسي في قراءته للتاريخ وانصافه للحقائق ... المهم اعترف العبوسي بهذه المقتله الخاصة في الملك وعبد الاله وقيل هناك امرأة ايضا اصيبت بطلق ناري وجندي من الحماية الملكية ... اي جريمة هذه التي تتحدثون عنها لطفا .... كل من قتل في ثورة تموز لايتجاوزون 10 افراد فقط ، كل عام ونحن نتذكر ثورة 14 تموز المجيدة وقادتها شهداء الوطن والناس والحب والعصافير وحمائم السلام وعلى رأسهم الشهيد الزعيم عبد الكريم قاسم .... عساكم من عواده .... قرنفلاتي

 

80

مقامة التفسيق والتكفير ...!!!

ذياب مهدي آل غلآم
لقد فسقوا وكفروا علماء اجلاء ، بقت على ذياب آل غلآم الموسوي بعشق العراق وميري عطية الحميداوي ...!؟ رد على بعضهم .؟
والخطرالذي يواجه البشرية من الجمع بين الدين والسياسة ، هو عدم التعامل مع الاختلاف في الرأي بين رجال الدين ، أو بينهم وبين غيرهم ، بروح التسامح ، بل ينتهي الخلاف عادة بتوجيه تهمة الزندقة والهرطقة والكفر ضد المختلف ، وبالتالي بالصراعات الدموية . والتاريخ حافل بهذه المآسي ليس بين أتباع الأديان المختلفة فحسب ، بل وحتى بين أتباع المذاهب المختلفة لدين واحد . فإذا كان السياسيون المتطرفون يعاملون خصومهم بالتخوين والعمالة للأجنبي ، فرجال الدين يتهمون خصومهم بالتكفير .
استهلال :- "  إن من لم يقل بكفر المخالف ، فهو كافر أو قريب من الكافر " بحار الأنوار ؛ للمجلسي ( 281/65 )  . " إن الأخبار المستفيضة بل المتواترة دالة على كفر المخالف غير المستضعف ونصبه ونجاسته " الحدائق الناضرة ؛ يوسف البحراني ( ص177/ج5 ) . " والأظهر أن الناصب في حكم الكافر ، وإن كان مظهراً للشهادتين والعتقاد بالمعاد " المسائل المنتخبة ؛ للسيد الخوئي ( ص56 ) .
إن فتنة التكفير من الفتن العظيمة ، والخطوب الجسيمة التي حلت بالأمة الإسلامية ، ظهرت مع السقيفة ومن ثم الخوارج ، وتطورت بعدهم مع باقي فرق الاسلام وكلها فرق سياسية تستمد منهاجها من الدين او تغلفه بالدين ، ممن تنكب عن الطريق المستقيم ، وركب عقله وهواه ، مقتفيًا أثر سفهاء الأحلام حُدثاء الأسنان الذين آثروا الحماس والاندفاع عن ركوب مركب العلم الأصيل . ولكن في مذهب دين الشيعة والسنة ، الحكم بالتكفير مرده للهوى لأصحاب العمائم الملونه والمختلفة ، ويرتبط بمدى خطر أي مخالف لهم على دينهم ومذهبهم ، لا إلى الله ورسوله . الشيعة عند بعضهم هوس بالتكفير كما هو اشده عند المذاهب الآخرى من آهل السنة والجماعة . لا اريد ان استرجع تاريخ موثق بتكفيرنا للصحابة كلهموا !؟ لا بل حتى الى اخوة للأئمة المعصومين تكفيرا وتفسيقا وتكذيبا ( نموذجا ، السيد محمد بن علي ( أبن الحنفية ) ، سيد سلطان علي ، وجعفر بن الحسن العسكري الملقب بالكذاب ) ، ففي بحار الانوار ؛  للمجلسي " كتب اخبارنا مشحونة بالأخبار الدالة على كفر الزيدية وأمثالهم من الفطحية والواقفية والعلوية ، وغيرهم من الفرق المضلة المبتدعة ..." (37/34) . يقول نعمة الله الجزائري في حكم النواصب أهل السنة : " إنهم كفار أنجاس بإجماع علماء الشيعة الإمامية ، وإنهم شرٌ من اليهود والنصارى ، وإن من علامات الناصبي تقديم غير علي عليه في الإمامة " ( الأنوار النعمانية ، 207/2 ) . أقول أنا : عند بعض العلماء الشيعة اختلاف مابين الإمامة والخلافة ، فهم يقرون ان علي رابع الخلفاء الراشدين ، لكنه خليفة الرسول في الإمامة الدينية .؟ وفي الحدائق الناضرة ليوسف البحراني قول " إن الأخبار المستفيضة بل المتواترة دالة على كفر المخالف غير المستضعف ونصبه ونجاسته " (ص177/ج5) . وأما السيد الخوئي ؛ في المسائل المنتخبة " والأظهر أن الناصب في حكم الكافر ، وإن كان مظهراً للشهادتين والاعتقاد بالمعاد " ( ص56) . أكتفي بهذا الاستهلال . حتى لا ادخل في القيل والقال من بعضهم وحكمهم بالجهل في ما ورد وما روي بمواثيق دالة وصادقة . ان التكفير والتفسيق عندنا شيء جدا بسيط ، حين اختلف معك اكفرك لابل اوجب حتى قتلك او تصفيتك اذا اقتضت الضرورة لذلك على حساب معتقدي الشخصي المغلف بالفكر الطائفي المذهبي ولا يسمح لك ان تقول ان عقلي قبل ديني علما ان الدين انتاج عقل ذكائي وموهبة استثنائية عبقرية . كان لدى علماء الشيعة سند فقهي قديم وواضح وهو فتوى ابن طاووس، يسمح لقعودهم عن الجهاد: "إن الحاكم الكافر العادل أفضل من الحاكم المسلم الجائر". ولكن مع ذلك قرر فقهاء الشيعة الوقوف إلى جانب الحاكم المسلم العثماني الجائر الخاسر، وجروا أبناء طائفتهم لحرب خاسرة محسومة النتائج ، فدفعوا الثمن باهظاً .
واجه آية الله السيد كاظم اليزدي عداءً شديداً من مؤيدي حرب الجهاد وثورة العشرين فيما بعد، ولم يكتفوا بذلك، بل نشروا إشاعات ضده طعنوا في سمعته. وينقل لنا الراحل علي الوردي بهذا الصدد ما نصه: "ومن الجدير بالذكر أن السيد كاظم اليزدي ساءت سمعته كثيراَ في أعقاب ثورة النجف (1919) . وانتشرت حوله الإشاعات القبيحة، ولاسيما بين أقارب المشنوقين والمنفيين. وكانت من جملة تلك الإشاعات أن السيد كاظم اليزدي ليس سيداً ولا يزدياً، بل هو إنكليزي ، " لبس العمامة السوداء للتنكر" ويضيف الوردي قائلاً : " أذكر أن شاباً من أهل الأعظمية سألني منذ عهد قريب قائلاً : "هل صحيح أن السيد أبو الحسن الإصفهاني أصله إنكليزي ؟ " فقلت له : أن جوابي لك ذو شقين ، أولهما أن المتهم بذلك هو السيد كاظم اليزدي وليس السيد أبو الحسن الإصفهاني ، والثاني أن هذه التهمة غير صحيحة إنما اختلقها له الخصوم على اثر ثورة النجف " ... علماء اطالهم التفسيق والتكفير وحتى لا اطيل المقال : (  السيد كاظم اليزدي صاحب الموسوعة العظيمة وكتابه الفقهي في كافة الأصول والعقائد (العروة الوثقى ) ، السيد محمد حسن الحسيني الشيرازي بعد فتوة ( التنباك ) ، الشيخ محمد حسين النائيني الذي كان من أشد المتحمسين للمشروطية والديمقواطية وتحرير المرأة فألف كتاباً بعنوان ( تنبيه الأمة وتنزيه الملة ) ، الشيخ مهدي الخالصي ، السيد علوان الياسري احد قادة ثورة العشرين ، السيد حسن الشيرازي ، السيد الجليل حسين الحمامي لعدم توقيعة على الفتوة السيئة الصيت باللأحاد الشيوعية من قبل سيد محسن الحكيم ، ولنختصر فلقد فسق علماء عاصرناهم جميعا ، المفكر الدكتورعلي شريعتي ، آية الله محمد كاظم شريعتمداري ، الشيخ محمد طاهر الخاقاني ، وآية الله العظمى حسين علي منتظري ، والسيد الدكتور العلامة مصطفى جمال الدين ، سيد حسن الحمامي ، الشيخ علي الغروي ، السيد مرتضى البروجردي ، وتشكيك في أعلمية آية الله العظمى السيد الجليل علي السيستاني ، السيد المفكر أحمد القبانجي ، المفكر أحمد الكاتب ، واخيرهم وليس آخرهم السيد العلامة محمد حسين فضل الله ) من هنا نعرف أن سياسة التكفير كانت متبعة من قبل رجال الدين ضد مخالفيهم ، الأمر الذي كان يدفع الكثيرين من الأتباع إلى إطاعة أوامر المجتهدين رغم عدم قناعتهم بصحتها ، ناهيك عن أضرارها على المجتمع . فكيف والى من نحتكم والرعاع والجهلة وطبالة لاهوت الشيطان ومعابدهم مساجدهم وحسينياتهم والدجل والخرافة وثقافة القطيع والتقليد الأعمى وهم أميون لايفقهون شيء من حياتهم هم كل الأنعام لا بل أظل سبيلا ... وكفت على ذياب آل غلآم الموسوي بعشقه العراقي وميري عطية الحميداوي فنان من أهل الشامية ... لا نملك سوى حب العراق اولا والكلمة التي تتماها مع المنطق والحق وبصوت عالي وحسب مداركنا وكلامنا نسبي في كل الاحوال .... لكم شكري وتقديري وهذه شقشقة لمن لايفقه من عقله سوى الأكل والنوم واللطم والأجترار في زرائب وحضائر اللغو والطائفية والمحاصصة والشيوفينية والغباء موهبة بكل تأكيد .... اعتذر ان احس احدكم بأني تجاوزت على اللياقة الأدبية او اللفظيه .... المهم ايصال المعنى وتصحيح الأخطاء الأملائية عليكم ممنون ... لكم قرنفلاتي . 
معظم المعلومات التاريخية الواردة في هذا الفصل مستقاة من كتاب الراحل الدكتور علي الوردي ، لمحات اجتماعية من تاريخ العراق الحديث ، ج3، وج5، وج6. دار كوفان، ط2 لندن، 1992 . ومصادر آخرى مختلفة ومخطوط من فقه التمدن لنا ....... قرنفلاتي






81
قراءة للهوية الحزبية للرفيق الشيوعي العراقي

ذياب مهدي آل غلآم
توطئة :-
الهوية معناها المباشر والمتداول بين الناس تعني البطاقة الشخصية التي تضم بين جنباتها ، إسم الشخص الحامل لها وتاريخ ومكان ميلاده والبلد الذي ينتمي إليه وجنسه ذكر أو إنثى وحالته الإجتماعية إن كان متزوجآ أم عازب ولربما تحمل زمرة الدم أيضآ ، ولكن مفهوم الهوية أوسع وأشمل من ذلك بكثير . الهوية بمفهومها الفلسفي تعني ، إحساس انسان بنفسه والقيم والأفكار والمبادئ التي يؤمن بها ومجموعة العلاقات الإجتماعية التي تشكل شخصيته ، والتي تبدء بالعائلة وثم الحي والمدرسة والقرية وبعدها تأتي المدينة ، المنطقة، النقابة ، الحزب ، البلد والقومية وأخر الإنتماءات هو الإنتماء الأممي الأوسع ، كالإنتماء إلى فكر أو   دين أو مجموعة عابرة للدول ، على سبيل المثال الإنتماء إلى إتحاد العمال العالمي أو إتحاد الطلبة العالمي ، أو الإنتماء إلى مجموعة شعوب تتحدث بنفس اللغة إلخ .... لقد رأينا من خلال ما ورد أنفآ إن للفرد أكثر من هوية واحدة ، بعكس ما يبدوا للوهلة الإولى أو كما يظن البعض ، وكل هوية هي عبارة عن دائرة ، وكل دائرة منها تكمل الإخرى ولا ينفيها . ولكن إرتباط الفرد ليس بنفس السوية والعمق والقوة بكل هذه الدوائر، بحيث كلما كبرت الدائرة ضعف إرتباطه بها والعكس صحيح . تتفرع الهوية الوطنية إلى عدة هويات أصغر، منها المنطقة أو المقاطعة أو الولاية أوالإثنية والقومي في البلدان ذات القوميات و الإثنيات المتعددة . وانا اتحدث الآن عن الهوية الحزبية تحديدا للرفيق الشيوعي العراقي . 
فالهوية الحزبية تنحصر ضمن الايمان بالديمقراطية والتعددية واحترام الرأي الأخر المخالف والسماح له بالانتشار بالوسائل المتاحة للجميع ، ولذلك فالممارسة والآلية الحزبية يجب أن تجسد هذا الهدف ، ومواقفة تجاه الاحداث والمواقف القومية والوحدوية أو الانفصالية تنطلق من هذا الثابت ، وإذا ما تم التأكيد بأن الحزب يؤمن بأن أبناء الوطن نتاج الحضارة العراقية الأممية والعربية والاسلامية وأن الثقافة العراقية الأممية والعربية والاسلامية هي مادة وعيها وتكوينها، فأن المواقف والممارسة اليومية أو التحليل السياسي والاجتماعي لابد أن تصب في التعاطي الايجابي مع حضارتنا واعتبار أن الدين الاسلامي احد مكونات هذه الحضارة وأن هناك كثرة من القراءات المختلفة لتاريخ هذه الحضارة العريقة ، وهكذا دواليك على الصعد الاقتصادية أو الاجتماعية حينما يؤكد البرنامج العام على انحياز التنظيم السياسي لمصالح الطبقات الفقيرة وذوي الدخل المحدود والمتوسط في تحقيق مطالبها الخدماتية والضرورية كالتعليم والصحة والإسكان والترفيه والعمل وحماية البيئة ومحاربة الفساد والعدالة في التوزيع ، وحتى حينما يتبنى الحزب وبجراة مبدأ التخصيص واقتصاد السوق والانفتاح على الاسواق فأن هذا الخيط الفكري المنحاز للطبقات الفقيرة والمتوسطة يكون حاضراً حيث يضع الضوابط للتخصيص ولا يترك لآليات العرض والطلب وحدهما تقودان اقتصاديات الاسواق دون تدخل حكومي للتصحيح أو التخطيط الممنهج هذا على صعيد التنظير الفكري للبرنامج السياسي ، أما على صعيد الواقع العملي فلقد أثبتت التجارب العالمية الناجحة وكذلك التجربة السياسية القصيرة الراهنة لبلادنا أن هناك تناقضاً فاضحاً لدى الاحزاب التي تدعي بأنها تمتلك أيديولوجية واضحة كالأيديولوجية الماركسية أو الاسلامية، فمواقفها السياسية المفصلية مثلا لا تنسجم ومع تلك الايديولوجيات ، فما علاقة انضمام الحزب الشيوعي العراقي مثلا لمجلس الحكم المؤقت المصنوع من قبل الاحتلال (الإمبريالي الأمريكي) والمتجمع فيه كافة القوى الطبقية أو الاجتماعية ( الرجعية والكمبرادورية)  بالنظرية الماركسية اللينينية التي تتعارض أركانها مع الإمبريالية والكمبرادورية و الرجعية !!؟ وكذا الحال بالنسبة للاحزاب الاسلامية المشاركة في هذا المجلس فما علاقة مواقفها هذه بالاسلام كعقيدة وفلسفة تحارب الشيطان الاكبر وقوى الاستكبار والاحتلال ؟ اليست المسالة متعلقة بالتحليل السياسي الراهن فقط بعيداً عن ربط هذا الموقف بالأيديولوجيا والعقيدة ؟ فما هي العلاقة بين قبول التيارات الاسلامية المشاركة في العملية السياسية الراهنة بالموافقة على القروض الربوية بالعقيدة الاسلامية ! اليست المسالة مواقف سياسية تغلف بتاويلات وتفسيرات اسلامية ؟ وكذا الحال بالنسبة للمشاركة في الانتخابات من عدمها فما علاقتها بالنظرية الماركسية أو حتى بالمقولات اللينينية وحتى الموقف الذي يتم الترويج له بتحالف اليسار مع الإسلاميين وهو التحالف الذي يتعارض حسب قول البعض مع الهوية اليسارية!!! أو الماركسية حيث المفترض أن يكون التناقض مع الظلاميين والتحالف مع التقدميين ، فكيف يفسر ماركسيا التوافق في الموقف من المشاركة في الانتخابات بين الماركسيين والاصوليين من السلفيين، اليس ذلك في المضمون يعتبر تحالفا لانجاح مسالة المشاركة ولمواجهة المقاطعين!!؟
ولناخذ المسالة من بعدها العملي والواقعي ، فالتنظيمات السياسية التي تدعي بأنها تمتلك هوية واضحة ولنفترض انها هوية اشتراكية او ماركسية او شيوعية او اسلامية ، فهل شروط عضويتها مرتبطة بضرورة ايمان المتقدم للانضمام الى هذا التنظيم بان يكون كذلك ، وهل واقع هذه التنظيمات يؤكد ذلك أم ان هناك كثرة من الاعضاء في هذه التنظيمات المؤدلجة نظريا لا يعترفون بهذه النظريات منهجا في الحياة لا على صعيد الممارسة الفعلية ولا على صعيد واقعهم الطبقي ولا على صعيد طريقة تفكيرهم وتحليلهم . وحتى اذا انتقلنا الى بنية الفكر الماركسي والهوية الواضحة التي يعتقدون بانهم يعتمدونها ، فهل البرنامج السياسي لهذا المكون السياسي ذات الهوية الماركسية مثلا يدعو علنا لتبني الماركسية منهجا ، وان افترضنا ان هناك نوع من التقية بسبب الخصوصية الاسلامية لمجتمعنا ففي طرح الهوية الماركسية علنا كما يمارسها الحزب الشيوعي العراقي بانه شيوعي الفكر والموقف نظريا على الاقل وان كانت مواقفه السياسية المفصلية غير مرتبطة بالضرورة بالنظرية الماركسية ، نقول حتى وان افترضنا ذلك فهل البرنامج السياسي للتنظيم المؤدلج سيتضمن الموقف الرافض من اقتصاد السوق والملكية الفردية ومع الاقتصاد المركزي للدولة وضد التخصيص وتحويل الملكية العامة الى الملكيات الخاصة ، وهل هو مع المركزية الديمقراطية كمفهوم لينيني للحزب العمالي او مع ديكتاتورية البروليتاريا او هو مع التعددية وتداول السلطة بالشكل السلمي وقبول الهزيمة والانتقال الى صفوف المعارضة الديمقراطية او غيرها من الاعمدة الاساسية التي تعتمدها النظرية الماركسية في ابعادها الاقتصادية بالدرجة الاولى . وان رفض او تغيير هذه الاركان الاساسية تحت تبرير التطوير والتغيير والنسبية يعني اننا نتكلم عن نظرية وهوية اخرى غير النظرية الماركسية المعروفة باركانها الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، وحينها فنحن نتكلم عن منهج التفكير والتحليل واعتبار المنهج الديالكتيكي هو المنهج الوحيد السليم والصحيح للتحليل غير ان هناك كثرة من المناهج الفلسفية بما فيها المثالية تتبنى هذا المنهج الجدلي وما ساهمت بها الماركسية في هذا الشان هي تمكنها وقدرتها القوية في ابرازه بالشكل المنهجي الدقيق وذلك عندما تمكنت من التنظير للماركسية باعتبارها نتاج فلسفتين الاولى الفلسفة المادية المستوحاة من الفيلسوف فورباخ والثانية الفلسفة الديالكتيكية للفيلسوف هيغل .
ان الفلسفة الماركسية قدمت للبشرية نتائج عظيمة اكانت في طريقة التفكير والتحليل او تشريح دقيق لتطور المجتمعات الاوربية او تفكيك رائع لبنية الاقتصاد الراسمالي في مراحله الاولى والتناقضات الكامنة فيه ، غيران هناك فلسفات كبرى مثالية حسب المنظور الماركسي وفي جميع الحضارات الاوربية او العربية الاسلامية او غيرها احتضنت قيما ومفاهيم ومناهج التحليل المفيدة للبشرية ، ولولا التنظير الطبقي الحاد والمؤدلج بشكل سافر في كتب ودفوعات ونقودات اللينينيين والاستالينيين والتي تشربت بها الاحزاب السياسية منذ العشرينيات من القرن الماضي والتي قسمت الفلسفات الى فلسفات تخدم الطبقات الرجعية وفلسفات تخدم الطبقات الصاعدة والافكار التقدمية بالمطلق في غالب الاحيان ، نقول لولا ذلك لتمكنت هذه الاحزاب عبر برامج تثقيفها ان تستلهم كثرة من وسائل ومناهج المعرفة والتفكير والتحليل من هذه الفلسفات دون موقف سلبي وهجومي مسبق منها وهو الموقف الذي ما زالت افرازاتها بينة وفاضحة في طريقة التفكير والاولويات المرحلية وعدم القدرة في التصالح المعرفي والفكري مع ثقافات وافكار غير ماركسية ، والمسألة تنطبق بنفس الحجية مع الاحزاب الاسلامية المؤدلجة غير القادرة على الخروج ايضا من شرنقة الحقيقة المطلقة لديها والتصالح مع الفلسفات الاخرى!!.
ان الواقع الاجتماعي والطبقي والطائفي والاثني والقبلي والريعي المشوة وانعكاساته السياسية والاقتصادية والفكرية والعقائدية ، هو واقع معقد بدرجة شديدة حيث لا يمكن ان نتيقن بان التمسك المطلق بنظرية او ايديولوجية محددة كفيل بان يحقق لنا التحليل الصائب ومن ثم الموقف السياسي او الاجتماعي او الثقافي او الاقتصادي الصائب ، ولذلك فعندما ندعوا الى التحرر من قيود الايديولوجيا الصنمية الجامدة بنصوصها المقدسة كما تم ترويجها في المراحل السابقة وندعوا الى الانفتاح على نتاج العلوم الحديثة وافكار المفكرين ومناهج التحليل المعاصرة المتعددة التي انتجتها عقول قيمت التحولات وتابعت المستجدات بعد مرحلة الفلسفات الكبرى او الاحزاب الثورية المناضلة في ظل ظروف القمع والسرية والصراع الدولي الحاد فاننا في ذلك دعوتنا تصب في التحرر من الجمود و التعويم الايديولوجي للايديولوجيات المغلقة على ذاتها او المجترة لنصوصها او المدافعة عن يوتوبياتها غير الواقعية الشبيهة باليوتوبيات المثالية الافلاطونية او الدينية ، وهي دعوة نحو الانطلاق في فضاء المناهج الفكرية المتعددة التي تجاهد ايضا من اجل تعزيز قيم ومباديء العدالة والحرية والمساواة والديمقراطية ، وهذه المباديء هي بمثابة البوصلة الفكرية التي تخدم الانسان كغاية الحركات السياسية وتخدم الاهداف التي يناضل المخلصون من اجل انتقال مجتمعاتهم من اغلال وقيود ملكوت الواقع الراهن ( الضرورة) الى ملكوت الحرية (ما ينبغي ان يكون عليه المجتمع). فحزبنا الشيوعي هدفه الوطن الحر التعددي المدني والشعب الذي نعمل ونأمل في ان يكون سعيد ، وهو الهدف الأسمى في الفكر الشيوعي النضالي لحزبنا .     


 

82

في عيد المرأة العالمي هل ننصف المرأة العراقية العادية ..؟
ذياب مهدي آل غلآم
أقوال عديدة تتحدث عن " المرأة " وفي عيدها السنوي أتذكر ما أعتبره الأكثر إنصافاً للمرأة مما قيل عنها ، وعن إنصافها، المقولة للشاعر الفرنسي اراغون " لو وقف جميع رجال الكرة الأرضية لمدة خمسين سنة متصلة يعتذرون للنساء عما فعله بحقهن الذكور على مدى التاريخ البشري .. لما كان ذلك كافياً " . وعادة أفضل ما قيل عن المرأة كان من الرجال ، لكن أسوأ ما قيل عنها كان ايضاً من الرجال ....!؟
لم يكن الثامن من آذار من كل عام ، هو يوم المرأة السنوي من حيث الفكرة، وكان في الغالب هو 19 آذار، وهو اليوم الذي قامت النساء الفرنسيات ، قبل مئة عام ونيف بالضبط ، وأثناء الثورة الفرنسية بتظاهرات حاشدة ، طالبن من خلالها بالحق في المساواة والحرية وحق الانتخاب والترشيح ، كل المظاهرات اتجهت الى قصر فرساي ، حيث ظهرت للمرة الاولى فكرة تحديد يوم من كل عام لإنصاف المرأة والدعوة الى إحقاق حقوقها في المساواة والمشاركة السياسية والاجتماعية ، وقامت الامم المتحدة فيما بعد بتحديد الثامن من آذار كيوم عالمي للمرأة .
إذاً ، مائة عام ونيف على اول تحرك منظم لنصرة المرأة ، على الصعيد الدولي ، لكن هذه المناسبة في المعيار العراقي ، تكتسب هذا العام بعداً مختلفاً ، إذ انه يؤرخ عام انتهاك لحريات المرأة وتغيبها مابين ارهاب الدولة واحتلال داعش لقسم من الارض بأسم الدين ؟ فتعرضت المرأة العراقية لأبشع جريمة انسانية واخلاقية من قبل هؤلاء (سلطة وداعش ) على حد سواء !؟ أنها الحرب الهمجية التي شنها الاحتلال الامريكي وادواته داعش وشبيهاتها ؟ ، وما تبع ذلك من تداعيات ونتائج مست بشكل مباشر، كل المجتمع العراقي بكافة أطيافه ، لكنها تركت آثاراً غائرة وعميقة على المرأة العراقية بشكل خاص ، وقد ناقشت العديد من الدراسات وورشات العمل والانشطة هذه الآثار، السياسية والاجتماعية والاقتصادية والنفسية ، ولا اجد ضرورة لتكرار ما اوردته تلك الانشطة من تأثيرات .
مؤسسة فريدم هاوس للدفاع عن الحريات ، وهي مؤسسة اميركية أسستها زوجة الرئيس الاميركي الاسبق فرانكلين روزفلت ، اصدرت تقريرها السنوي قبل ايام ، وأشارت فيه فيما يخص منطقة الشرق الاوسط الى ان هناك تقدماً ملحوظاً في تطور حقوق المرأة في 14 دولة من دول المنطقة ، بينما تراجعت في اربعة دول هي العراق وليبيا واليمن وفلسطين ، ويلاحظ من هذا السياق ، ان الدول الأربعة تعمها الحروب بمختلف اشكالها ، ولعل ذلك يجيب على السؤال الحائر، لماذا تتقدم المرأة في المشاركة في الدعوات السلمية والإخاء والمساواة اكثر من الرجال ، اذ ان المرأة تدرك بحسها المرهف ، وتجربة الزمن ، ان الاستقرار والسلام هما البيئة الصالحة لإحقاق حقوقها ، بينما الحروب ، تجعل منها الضحية الاساسية حتى لو بقيت على قيد الحياة .
ورغم البيئة القاسية التي تعيش تحت كابوسها المرأة العراقية عموماً ، وفي الارض المحتلة من داعش على وجه الخصوص ، يحذونا الأمل في الخلاص من هذا الأرهاب ومن ثم أعادة تأهيل المرأة المستلبه والمهظومة من قبل هؤلاء ؟ . يوم المرأة العالمي ، أأمل أن يكون يوم عراقي بامتياز، فيه تكرم المرأة العراقية ، ولو ليوم واحد على الاقل ، لكن مثل هذا التكريم في التجربة العراقية ، يغبن المرأة العراقية ، المرأة " العادية " فحسب العادة والتجربة ، فإن هذا التكريم يتغافل عن المرأة " المنسية "، التي ليست أرملة قائد ، او والدة شهيد ، او عاملة في الحقل العام ، او بارزة في ميدان الادب والثقافة والسياسة ، أما المرأة العادية ، فهناك تجاهل تام لها ، مع انها وفي كثير من الحالات ، تحتاج الى تكريم اكثر من المكرمات في الصالونات والاحتفالات والمهرجانات ، فما ذنب امرأة ترعى اطفالها بعد فقدان الزوج ، وربما تضطر للعمل في البيوت كخادمة ، او تضطر الى ان تبيع على بسطة في الشارع والزقاق في سبيل لقمة العيش ، او امرأة ، ترعى زوجها المقعد وتدبر امور علاجه ، او امرأة ، تعمل ليل نهار في مهن بسيطة من أجل أن تنفق على تعليم ابنتها او ابنها بعدما فقدت رب العائلة ، أليست مثل هذه النماذج لها الحق في أن نتذكرها ونكرمها ، انها امرأة " عادية " في عرفنا ومذهبنا الثقافي والاجتماعي ، لكنها في الواقع امرأة " خارقة " وكل ما تفتقده هو نصيبها في زوج مسؤول او قائد استشهد أو فقد ، ولم يتسن لابنها او ابنائها ان يستشهدوا، وربما تكون أمية ، لا تقرأ ولا تكتب ، ولكنها ترعى وتعلم اطفالها ، وهي مذنبة لأنها لا تملك الوقت ولا الإبداع ، كي تصبح مشهورة ، يشار اليها بالبنان ، فهي تنفق وقتها وجهدها وراء لقمة العيش ، وتكد من أجل رعاية اطفالها ، ولهذا السبب فهي ليست في وارد التكريم !!.
كل التحية والإجلال والإكبار للمرأة العراقية ، العاملة في كل الميادين ، وعلى الاخص ، الاغلبية العادية منهن ، اللواتي نسيهن المجتمع ، وغبن عن مراسم التكريم والإنصاف ، والجزء المنسي من ذاكرتنا المكتوبة والشفهية ، فهل يمكن أن ندعو لتخصيص يوم للمرأة العادية هذه ، أم ان التجاهل والتناسي والتنكر سيظل مذهبنا ، حتى في يوم المرأة ، والذي لم يصنف فئة هذه المرأة ، ولم يتجاهل المرأة العادية ، التي تنكر لها عيدها !!.... قرنفلاتي 


83
يوم الشهيد الشيوعي تحية وسلام
 
ذياب مهدي آل غلآم
يحتفل العشاق هذا الشهر بعيدهم . بطاقات جاهزة وزهور وقبل لتعبر عن عواطفهم لأننا لانعرف ما نقوله لحبيباتنا ولأننا فقدنا القدرة على التعبير بعد ان فقدنا مشاعرنا الحقيقية كان الفرح وحين غيبه صدام بن أبيه وبعد سقوط الصنم قلنا آتانا فرح لكن عاد الظلاميون الطائفيون بمذاهب مصطنعة والارهابيون وسلفيوا عصر الامريكان الجديد من متأسلمين ودواعش وبعثفاشي وقومجيه لحجب (روازين)
الضوءبينما العشاق الفقراء يسهرون مع نجمة في السماء حمراء وموقدة البيت (المنقلة)حيث لا كهرباء ولا أمن ..؟؟ نحن مع الحب وندرك ان ليس بالخبز وحده يحيا الانسان ولكن فهمنا للحب يختلف ....الحب نراه في عيون شاب وفتاة قررا معا ان يشكلا لونا برتقاليا ويقتسما الرغيف في رحلة الحياة الطويلة ونعرف ان وردة 14 فبراير- شباط عند العراقيون هي قرنفلة حمراء في يوم الشهيد الشيوعي العراقي نضعها في الصدر عند القلب فينهمر الزهر ... لاتذبل تتبرعم في القلوب الطاهرة النقية ، أجيال ... لا تذبل ولاتموت لانها تشرب من ماء العين ودم القلب ، ننحني أحتراما لكل المشاعر البكر ونقدر الفقراء فهم أقدر الناس على العشق رغم انهم لا يملكون ثمن الوردة او البطاقة ....صار الحب هذه الايام مادة كمالية فاخرة لا يقدر عليها الا الاغنياء ..؟؟؟ ووردة 14 فبراير نقدمها لكل ام في عراق الصمود في وجه الارهاب والظلاميين المتأسلمين ودواعشهم !؟ ولكل امرأة تطالب بحريتها ومساواتها ولكل امرأة لها شهيد في العراق لتضعها فوق قبر زوجها البطل /اخوها /حبيبها / رفيقها /زميلها.....ولكل أم اسير عاد من ايران او من رفحاء الصحراء الى عراق الاحتلال والمفخخات لتزرعها في الصبات الخرسانية والاسلاك الشائكة المنتشرة في العاصمة الحبيبة بغداد !؟ الا تستحق العراقيات الصامدات المناضلات أحلى وردة عشق قرنفلة حمراء ؟ الا يمكن ان نحتفل بعشقنا وحبنا بطريقة اكثر كرستالية وصدقا ؟ الايمكن ان نحيل هذا اليوم الى تضامن وتعاطف مع الفقراء والمستضعفين والكادحين  والنازحين المغلوب على امرهم ! في هذه الوطن المسبي من قبل هؤلاء !؟ وهل نستبدل أحمر ((الفلانتاين))
بحمرة لا تأتي من أحمر شفاه او بودرة خدود بل من الخجل والحياء ... ان شهداء الحزب كانوا بحق وحقيقة شيوعيين لم تتزعزع عندهم قيد انملة الثقة بانتصار القضية التي وهبوا انفسهم منذ شبابهم المبكر حين تأسيس الحزب ولازالوا في الطريق رفاقهم سائرون لغد جميل ، لم يبصروا في مبادئ الفكرة النبيلة التي اصطفوا وراءها في جيش حزبهم اللجب مجرد نظريات ونصوص ، مثبته في لوح محفوظ سيأتي زمان تحقيقها ، بل نظروا اليها باعتبارها مواقف وسلوكا وممارسة ملموسة وقوة مثل في الحياة اليومية المباشرة ، مع الناس البسطاء وعليه القوم ايضا ... نحن على العهد : ايها الشهيد الشيوعي وداعا ... تحرسك المحبة ويحتضنك دفء تراب الارض التي انجبتك وصنعت منك شيوعيا لم يستسلم للأقدار ولم يصافح الايدي الخشب ، ولم تنل الاحداث والخطوب وقمع السلطات المتعاقبة من عزيمته وثقته بانتصار القضية النبيلة وتحقيق شعار حزبه في بناء وطن حر وشعب سعيد ....
نحتفل اليوم في ذكرى استشهاد ابناء الشعب العراقي البرره الذين أعدموا في زمن الاحتلال الاول الملكي المباد في 14 فبراير /شباط/1948 لذا في كل عام نتوسم بوردة حمراء نضعها على صدورنا للحب وللأمل الآتي الذي بناه الرفاق (فهد ،حازم ،صارم ) " فالشيوعية اقوى من الموت واعلى من اعواد المشانق " ...
نحتفل اليوم والعراق الذي نحلم من اجل ان يكون حر مدني تعددي وطريقنا في شعب يرفل بالسعد والحب والسلم ، ولنوقد الشموع ولنزرع الورود في الطرقات والمدارس في الجوامع والكنائس وفي كل مكان بالورد والضياء نقاتل الارهاب والظلام ولنخرج صباحا من اطار النوم الى بحيرة الامل والفرح ....


84
المنبر الحر / ذاك الصوب .......!؟
« في: 16:57 28/12/2014  »

ذاك الصوب .......!؟
ذياب مهدي آل غلآم 
إذا ضاق بك صوبك .... أبحث عن صوب آخر يحتضنك ...!!
" ذاك الصوب يوكف من تجي بهالصوب
وهذا الصوب يوكف مـــــــــــــــــن تمر بذاك
مره اعله الجسر ظليت واكف عود
وكفت الولايه اعله الجســــــــــــــــ ـــــر وياك "

الصَّوْبُ :-
 الصَّوْبُ : الجهةُ ، ومنه : اتَّجهَ صَوْبَهُ .
وفلانٌ مُسْتَقِيمُ الصَّوْبِ : إذا لم يَزِغْ عن قَصْدِهِ .
و الصَّوْبُ المطر بقَدْر ما ينفع ولا يؤْذي .
المعجم : المعجم الوسيط
استهلال :

في درس اللون ، تعلمنا من اساتذتنا الفنانين : لمضاعفة سعة لوح التلوين سنذهب الى الضد ومايخالف ذائقتنا الشخصية ، نفتح ابواب مثيرة جديدة . بيننا نهر، قد يعود صدى ندائنا او لا يعود . دون حتمية ولا تعريف . اليوم الى الشمال وغدا ربما الى الجنوب . ( مغرب تارة ومشرج تارة آخرى ) سنتخذ موقف المخالف للمألوف كوسيلة للتخلص من النمط أو الاقتباس . ان الذاكرة الاجتماعية الخاضعة لتربية قسرية لم تجادل بعد . لقد رضخ المجتمع لتلوين نسيجه الاجتماعي الذي يشير في النهاية الى نوع الطبقة المتمثلة بلون مما يلوث مفهوم اللون ضمن منسوب ثقافي ضحل . انها ممارسة عنصرية . اللباس تقابله قيمة . نحن كرسامين نحرر اللون من تلك العبودية فنذهب به الى القرية .
. ان الرسم في جوهره فعل زاهد . وان رؤيته ثاقبة
انه ليس ممارسة مهنية . انه الوهم من النوع الراقي الذي يريد في رسالته التغيير .
.  الخوف النقي سينقذنا من الخوف العادي . ترى مم يخاف الميت ؟ المجنون سيخترق الخوف
ولأن ....... الحرفغالبًا ما يكون مرآة لصاحبه ، دائما اجد نفسي في " ذاك الصوب ! " وآي صوب منهما ؟ أحيانا أعكس أفكار على ضفاف الانكسار كثيرًا من " شخصانيتي " إذ إنَّ ذاتي حاضرة بقوة في كثير من خواطري ، فتراني تارة أتتحدَّث عن ذكريات طفولتي ومدينتي ، التي ترعرعت فيها بين أصدقائي الصغار الأشاوس ، الذين كانوا قليلاً من الليل ما يهدؤون ، وتارة عن مواقفي التي تعْرضت له في الحياة ، سواء في عالمي الواقعي ذاك الصوب أو الافتراضي ذاك الصوب الآخر ، وطورًا أسمح  لقلمي بالولوج إلى أعماق نفسي ، فيَحكي تذمُّره من واقع يَسبح ضد تياره الإبداعي فيغرقه في دوامة من الحزن والكآبة ؛ أحسُّ بالمرارة وأنا أتجرَّع من كأس الحياة ثمالتها ، وأشعر بهذا الواقع الجاف يلتهم ويأكل بنهم إرادتي ، همتي ، وطموحي . لكني في الصوب الآخر تلمحني متفائلا أنظر للحياة نظرة محب عاشق ، وأكاد أعانق كل الكائنات بروحي قبل قلمي ؛ قلبي مترع بالآمال ، مفعم بالتفاؤل ، مليء بالأحلام ، عامر بالأماني ، ولا مكان فيه للون رمادي ، وتارة تجدني كئيبا قد أسكنت الهمومُ فيه كل متحرك ، وخبتْ جذوة الفرح في كل نبض ِ من نبضات قلبي ؛ أجلس على عتبة الوقت أترنح منتظراً بزوغ فجر صادق ينتشلني من ضياعي الآثم وانصياعي الأحمق للفراغ الكئيب الذي ( يتشلبه ) جدران رتابتي والملل كطيور النورس التي لا يطيب لها التحليق إلا في سماء الشواطئ المهجورة ، في ذاك الصوب ، وذاك الصوب الآخر .... !؟   

ذاك الصوب ( بسيكوباتية الاختلاف ) .؟
بسيكوباتية الاختلاف : بمعنى أنت تنتقد كل شيء لأنك مختلف ، حتى أنك قد تنتقد النقيضين في نفس الوقت دون أن تشعر بذالك لأن كل ما سيصدر من الذين يخالفونك لن يكون إلا خطأ حتى لو كنت تقوم أنت به عشرات المرات يوميا .... بعد المختلفين يتكلفون في إحضار الدليل ويجتهدون على صياغته ويراوغون بشتى الوسائل والغريب أنهم لا يشعرون بالذنب مع تلك المراوغة التي يصنفونها جيدا ويفهمونها على حقيقتها بل تشعرهم بالحماس والعظمة ـ قد يفتخر عليك أحدهم أنه راوغ ذات يوم في مسألة - اختلاف ـ  بعضهم أغلق كل نوافذ العقل والدبلوماسية وله بضع كلمات يكررها بأي مناسبة ، حتى لو سألته عن اسمه . في قاموس بسيكوباتيي الاختلاف أسماء يطلقها على مخالفيه هي أقرب إلى تهم جاهزة وشاملة ، أنت تنتمي للفكر الفولاني إذا أنت كذا ، البعض يصم الإسلاميين بلقب "المتأسلمون" مع أنه لم يفكر يوما ـ على ما يبدو ـ في معنى الكلمة فهي تبدو لي شبه تكفير أو وصم بالنفاق ، فكلمة المتأسلم حسب فهمي تعني ـ مدعي الإسلام ـ ، بعضهم أيضا يدعوهم "الإسلامويون" شخصيا لم أفهم ماذا تعني هذه الكلمة وما هو الفرق المزعج الذي يفرقها عن "الإسلاميين" لاحظت الفرق "و" و "ي" فقط ،هناك أيضا عبارة تخوين جاهزة لبعض الإسلاميين يطلقونها على كل مخالف لهم مهما كانوا هي عبارة ـ خبيث ـ ، التي ترد على ألسنة التيار الإسلامي كوسم عار في جبين كل من ينتقدهم أو يختلف معهم ، وكذلك في التيارات اليسارية او العلمانية وحتى عند المستقلين ، هذا الاختلاف وصم الآخر بالخبث او الكفر والتهميش !؟ هو بعينه " نسيكوباتية الآختلاف " في ذاك الصوب ، وايضا في ذاك الصوب الآخر!؟ .
أرى أن كل تلك الفرق والمذاهب والاحزاب بكل انواعها ( الكلام نسبي ) لم توفر جوا صحيا للاختلاف وبالتالي لازال الجنود يشنون حروبهم بعفوية و أسلحة غير مرخصة ولا مقبولة في عالم الفكر دون تدخل او بتدخل غير كافي من القادة المدركين لأنواع الأسلحة المرخصة في ذالك العالم ، وكل هذا يجعل من الإمكان أن تتوقف كل دوائر الفكر في دولتنا من أجل اختلاف بسيط ، كما حصل في صدر التاريخ الإسلامي مع مسألة القرءان التي جعلت العلماء والفقهاء والسوقة وبنائي الجسور والبيوت ورواد الخمارات والجوامع والشعراء والقادة و الشرطة والخليفة يتعطلون حتى يعرفوا هل القرءان مخلوق أم غير مخلوق؟ .... تذكر أيضا أنك حين :
ـ تتعصب دون أي حوار حول أفكارك فأنت مصاب بمرض " الاتباع القهري "
ـ تتعصب في كيل التهم للمختلف فأنت مصاب بمرض " الاختلاف القهري "
المرأة في ذاك الصوب وذاك الصوب الآخر ...؟
" بذاك الصوب لاكَني فخاتي ... خذن عقلي ونسني عباتي ...؟ " أغنية عراقية لصديقة الملاية ....


أما المرأة ، فقد كان لها حضور جميل بين دفتي ذاك الصوب وذاك الصوب الآخر ، أمًّا ، وبنتًا ، وزوجة ، وعشيقة ، حبيبة ، وأختا ،  وكائنا خرافيا يغازل طيفي كلما جنَّ عليّ ليل الكآبة ، فتراني أبعث لها عبر حروفي الرقيقة أحاسيس تخرُّ لها العذارى ولَهًا ، ومرة أتحدث بلسان العاشق الذي ظفر بمحبوبته واستكان لها ، فتحلق مع كلماتي في سماء صافية قد لفتها طيور الفرح ، وطورًا تبكي وأنت تتأملُ تصويرك للحظات الفراق والوداع ، فتحتويك تلك الكلمات الرقيقة ، والنغمات الآسرة ، والمشاعر الطافحة بالحنين والأشواق لمحبوبةٍ أبت الأقدار إلا أن تسرقها منك عنوة !؟  وأدون في ذاك الصوب لها ؛ امتطيت منذ يومين فرس الهجر والجفاء ، أقطع به فيافي الوجد المضني ، وقفار الشوق الآثم ، وبيداء الأمل المستحيل ، لا ألوي على شيء ولا يلوي عليَّ شيء ، متجاهلاً تلك الأيام الذاهبة الضائعة في الأبعاد ، لا أرغب في الازدياد منها... !؟ ، وقد كان للحب نصيب وافر في ذاك الصوب ايضا ، ومضات خاصة في صفحات مدوناتي ؛ إذ الحب عندي ربيع متنفَّس للحياة، ومجال خصب للخيال الجميل ، الذي يجعلني معتقدا أني متيَّم حتى الثمالة ، وما أنا إلا عاشق لهذا الإحساس الجميل ، عندما أكتب عن الحب لا يعني أنني غارق في بحوره إلى أُذني ، فالحب يكون جميلاً رائعًا كما أتصوره (أنا) وأتخيله وأرسمه بريشتي التشكيلية و ذائقتي الشعرية ... باذك الصوب ...!؟

ذاك الصوب وذاك الصوب الآخر ... مثاقفة ....
ارد أنشد الصوبين كرخ ورصافة .... ؟ أغنية عراقية لفاضل عواد ... 

إن المثاقفة كما عرفها علماء الاناسة هي تفاعل بين الثقافات وتأثير أو تأثر متبادل نتيجة الاتصال الحاصل بينها
في اللغة الإنكليزية . ( Acculturation ) وأحتكاك بعضها ببعض . وهذا المعنى هو المعبر عليه بمصطلح
وتتجلى مظاهر هذه المثاقفة فيما تقتبسه ثقافة ما من غيرها من الثقافات وتعمل على استيعابه وتأصيله في كيانها حتى يغدو جزءا منه بعد أن كان في المنطلق طارئا على ذلك الكيان ووافدا عليه من الفضاء الخارجي . وأما في وقتنا الراهن فقد أضحى لظاهرة المثاقفة شأن آخر . فبعد أن كانت حالة طارئة على وضع دائم وبعد أن كانت فعلا يتطلب إنجازه ردحا من الزمن أضحت حالة دائمة لوضع قائم وفعلا يقع في الحين والساعة ويتم إنجازه كل لحظة . إذ لم يعد خافيا على أحد أننا نعيش مرحلة زالت فيها الحدود بين المجتمعات فغدت منفتحة على بعضها بعضا وولى فيها التقابل بين المنظومات الاقتصادية ليترك المجال لاقتصاد السوق وللنظام الرأسمالي وانتهى فيها الصراع بين الأيديولوجيات السياسية بانتهاء الحرب الباردة ليحل محله خيار الليبرالية والديمقراطية . وتقاطعت مصالح الشعوب بما جعلها أحوج إلى بعضها بعضا والى التكتل لمواجهة تحديات التنمية وكل الأخطار التي تهدد وجودها ومجالها الحيوي المشترك . وذاك الصوب والصوب الآخر وجود ، علما ان الصراع الطبقي لايزال يحرك كل هذه المتغيرات المثاقفية . ذلك هو الوضع الراهن الذي جعل من المثاقفة اليوم قدرا لا محيد عنه وظاهرة شاملة لكافة المجتمعات " بصوبين "...؟ لقد سبقت الإشارة إلى أن فعل المثاقفة هو إفراز طبيعي وشبه حتمي لفعل التواصل الإنساني أي لخروج الكائن البشري من طور التوحش الذي كان يعتبر فيه غيره عدوا وخصما ينبغي التخلص منه بإبادته والقضاء عليه إلى طور التانس الذي يعتبر فيه ذلك الغير شريكا وحليفا يتعين التعامل معه لضمان البقاء واعمار الكون . فكان ذلك التواصل منطلق التحضر البشري والأساس الذي انبنت عليه المثاقفة لتسجل مرحلة أكثر تقدما ضمن مراحل التمدن الإنساني . وقد أثبتت التجارب التاريخية لمختلف الحضارات أن التفاعل الثقافي عامل أساسي من عوامل نموها وازدهارها وذلك بفضل ما يحدثه من إثراء وإخصاب لها وتنويع في روافدها وتنشيط وشحذ لقدراتها وإبراز لطاقاتها الكامنة وان المثاقفة تظل بمثابة السماد للتربة يقيها الجدب ويكسبها القدرة على مزيد الإنتاج والعطاء فهي  اللقاح الكفيل بابتكار مبادئ وقيم مستحدثة وإنجاب تصورات وخيارات جديدة اقدر على السمو بالوضع البشري وأنجع في تحقيق رقيه وفتح الآفاق العريضة أمام مستقبله. كما أثبتت تلك التجارب أن المجموعات البشرية التي توخت سياسة الانزواء والانغلاق ولازمت الانطواء على ذاتها عبر الأحقاب المتتالية سواء أكان ذلك اختيارا منها أو اضطرارا قد ظلت مهما استمر بقاؤها عاجزة عن الصمود أمام الزمن (  كما نرى النكوص والأرتداد الثقافي الحاصل في المجتمع العراقي من وراء هؤلاء الأسلاميين ..!؟ ) وذلك لأنها دأبت على الاكتفاء بموروثها ومكتسبها " من تمنطق فقد تزندق ، والدين قبل العقل ..!! " وعلى استهلاك قواها الذاتية واستنزاف رصيدها الحيوي ومخزونها القيمي فغدت فاقدة القدرة على التجدد لأنها لم تجد ما تجدد به نفسها من ذلك السماد الثقافي فأجدبت وأصيبت بالجمود والعقم وسيكون مصيرها وقدرها الفناء والاندثار.... أن الهيمنة على ثقافة الآخر أو نزعة إخضاع سائر الثقافات لثقافة القطب الواحد كما هو الحال في عالم اليوم ... نموذجا ... ( آيران ، افغانستان ، السعودية ، والعراق عند احزابه الاسلامية ) فإنها تخل كذلك بالمثاقفة إخلالا عظيما لان فيها قضاء على أحد طرفيها يؤدي إلى ضرب من الاختراق الثقافي المضر بالهوية الثقافية وبطبيعة الكيان الثقافي في حد ذاته . ولان فيها تنكرا أيضا لواقع التنوع الثقافي الذي يمثل كما سلف أن ذكرنا ركنا أساسيا من أركان المثاقفة . ولتلك الهيمنة الثقافية تجليات شتى وأشكال متنوعة سواء خلال الحقبة الاستعمارية أو بعدها ولكنها تستند في مجملها إلي استخدام القوة وتوظيف السلطة لإخضاع الأخر الثقافي . فكما وظفت في هذا المجال سلطة السلاح استخدمت سلطة المال وسلطة الإعلام للغاية نفسها . فلا مسوغ للحديث في مثل هذه الأوضاع عن المثاقفة وإنما عن ظاهرة أخرى مغايرة لها وان التبست على أذهان الكثيرين ونعني بها ظاهرة التكفير الأسلامي وارهابه المستند حسب تأويلاتهم على (النص والسنة ) مما جعل موضوعة المثاقفة تتراجع في المجتمع العربي والأسلامي بحد سواء ، وهذه هي الطامة الكبرى ...
مسك الخاتمة
من ذاكرة الشجن

( ذاك الصوب).....جملة ترتبط دائما بجسر ونهر ...في الأبتدائية كانت مدرستي ب(ذاك الصوب) حيث نعبر قنطرة من الجذوع الى الضفة الثانية ...وحينما تسألنا المعلمة ..(وين أهلك ....)....الجواب الوحيد هو (ذاك الصوب).... حيث النهر والنخل والشاطىء الرملي حيث...تنمو شجيرات الطرفاء والعاقول والغرب والصفصاف....وترعى الأغنام تحت ظل النخيل ...وتتقافز الجراء خلف بقرة هائمة ... ذاك الصوب ... عالم مترع بالحياة والحكايات ... هو عنوان دال ... أحد أقاربي ...سأله صديقه ...ماهو عنوانك ...فقال : ...(بس طب الديوانية وكلهم أريد لذاك الصوب ) ... 
مرة سأل أحدهم الشاعر العراقي عبد الوهاب البياتي ....وكان يجلس بجانبه في الطائرة ...ماهو عنوانك ,,, فقال :... شرق المتوسط ......................................... للشاعر نصير جابر  ...


85
الطم الفكري  .. غلق منافذ التمدن والتحضر الحداثوي ...؟
ذياب مهدي آل غلآم
استهلال : جاء في لسان العرب / حرف الطاء / طمم :-   
طمم : طم الماء يطم طما وطموما : علا وغمر . وكل ما كثر وعلا حتى غلب فقد طم يطم . وطم الشيء يطمه طما غمره وأصله من طم الشيء إذا عظم . وطم الماء إذا كثر ، وهو ملأه حتى علا الكيل أصباره . ويقال للشيء الذي يكثر حتى يعلو : قد طم وهو يطم طما ، وجاء السيل فطم كل شيء أي علاه ، وهو الداهية تغلب ما سواها الطامة . ومن ثم قيل فوق كل شيء طامة ، ومنه سميت القيامة طامة .
المدخل : 
يشكل الفكر الانساني الاساس في البناء الاجتماعي سواء كان هذا المجتمع بدائيا يغلفه الفكر الطوطمي او في قمة تحضره يلعب الفكر العلمي دورا رائدا في بنائه و توجيهه. كما يصعب الفصل بين الفكر و المجتمع الفاعل فيه فكلا الطرفين يؤثر في الاخر و يتفاعل معه. مرت اوربا منذ القرون الوسطى و حتى عصرنا الحاضر بمراحل اجتماعية و فكرية مختلفه .اسست هذه المراحل بمجملها الوضع الفكري و الاجتماعي الحالي . المجتمع المتعلم المتمدن  . كما وضعت اسس ديناميكية التطور الاجتماعي . ومن اهم المراحل التي ما نزال ندرك صداها في عصرنا هي ما يدعى بعصر التنوير (1650-1700) والثورة الصناعية (1750-1850) و الحركات الانسانية. بدء عصر التنوير في اوربا حوالي القرن الثامن عشر حيث بدئت فلسفة العقل دورها في تحريك المجتمع و الدفع باتجاه تعزيز المعرفة . بدء هذا الاتجاه العقلاني في القرن السابع عشرمتمثلا بباروك سبينوزا وجون لوك وفولتير واخرون. لقد كان باروك سبينوزا مفكرا عقلانيا ، واجه الكثير من الرفض والمصاعب من قبل المتشددين اليهود ولكن افكاره وجدت صداها في عصر التنوير . استندت هذه النهضة الفكرية على اعلاء شان التفكير العقلي والنقاش الحر من دون خطوط حمراء . جاء عصر التنوير بعد عصر القمع الفكري (فترة محاكم التفتيش) ومن ثم تلى عصر التنوير الثورة الصناعية والحركات الانسانية . وجاء كارل ماركس ورفيقه انجلس ليغير وجه التاريخ نحو مدارك العقل والنور . لقد قادت السيادة العقلية الى التطور الصناعي والتطور الاجتماعي .
طامة : فكرة لا علم خارج الفكر الديني ؟
أن التطور الصناعي والتطور الفكري هذا ، ما قاد الى حركات انسانية جبارة منذ القرن الثامن عشر قادت الى الغاء التعذيب والعبودية  والتمييز الجنسي والعنصري .... لقد ظهر الحركات الانسانية ضمن تجمعات اصلاحية صغيرة نشطة استطاعت ان تُفعل المجتمعات الغربية باتجاه حركاتها الانسانية . ولعبت الاكاديميات العلمية دورا بعد ان تطورت هي الاخرى لتساهم في مجتمعاتها. يتميز القرن الثالث عشر في كونه قرن نشوء الجامعات حيث تاسست جامعة باريس (فرنسا) واوكسفورد (انكلترا) وكمبردج (انكلترا) وبادوا (ايطاليا) ونابليس (ايطاليا) وفي نفس القرن تاسست المدرسة المستنصرية في بغداد . بقت الجامعات الغربية وتطورت وهي ما تزال قائمة تحمل تراثها المتصل معززة المعرفة الانسانية بالكثير من الانجازات في حين لم يكتب للمستنصرية ان تتطور وعندما تأسست الدولة العراقية (1921) كانت هذه الجامعة مجرد بقايا اطلال وخرائب ومكان لخزن البضائع . كانت المستنصرية مدرسة تهتم بالعلوم الدينية وبقت كذلك حتى اندثارها المتذبذب . في حين نجد الجامعات الغربية كانت قد بدأت بصورة مماثلة ولكنها تطورت لتشمل كافة جوانب المعرفة والعلوم . ان سبب ذلك الخمول والسكون وثم الاندثار" الطم " هو المفهوم الاجتماعي للعلم الذي بلوره الفكر الاسلامي والذي يؤكد على ان لا علم خارج الفكر الديني .
من الخلاصة اعلاه نجد ان التطور الاجتماعي الغربي سار باتجاه تراكمي تدريجي ومن خلال القوى الفاعلة فكرية كانت او اجتماعية . ومر بمراحل التطور الطبيعية . لا شك في أن التطور التكنولوجي المتسارع ترك ويترك تأثيراته الفكرية على الإبداع الفكري والفني في المجتمعات المتطورة . لذا كثيرا ما تظهر وبنفس سرعة الانجاز التكنولوجي أنماط فكريه وأطروحات تحاول أن تستوعب الحياة الحديثة . أن المجتمعات الغربية تعتمد النظم الدقيقة والمترابطة في بناء حياتها . وهذه النظم ذات جذور تعود لعدة قرون دون أن تقف يوما عن التحديث والتطور .
وكما يحاول الغرب أن يدرس كل شيء ليس لاجل الدراسة  فقط بل للاستفادة  فأن الغرب درس متفلسفا تطوره الحضاري المتسارع . وكانت على اثر ذلك مفردة الحداثة (Modernity) والتي شاء حظها أن تدخل قواميس المصطلحات الفلسفية المعاصرة . واختلف مفكرو الحداثة فيها ومتى بدأت مرحلة الحداثة هذه و... ألا ان مما لاشك فيه ان عصر التنوير والثورة الصناعية والحركات الانسانية كان لها دورها الاساسي في مواجهة التحديات وقادت الى معطيات حديثة في مختلف جوانب الحياة السياسية والفنية والعلمية ... لذا فان البعض من فلاسفة الحداثة يعيدها الى القرن الخامس عشر والبعض يحيل بدايتها الى عصر التنوير. ونتيجة التطور المتسارع هناك من يرى بان الحداثة مرت بادوار ثلاث . وهناك من يرى ان هذه المجتمعات الغربية قد دخلت مرحلة ما بعد الحداثة (Post-modernity) بعد النصف الثاني من القرن العشرين .
طامة المجتمع العربي والاسلامي : العيش بخمول وطم حضاري...!؟
لقد سبق و ان بينا بان المجتمع العربي والاسلامي عاش حالة غير طبيعية من التخلف الحضاري منذ القرن الحادي عشر او الثاني عشر وحتى سقوط الدولة العثمانية . وباندحار الدولة العثمانية المتخلفة حضاريا في الحرب العالمية الأولى بدأ المجتمع العربي والاسلامي محاولات عسيرة للتململ من اجل الاستيقاظ ومن ثم النهوض من انطمامه الفكري .على هذا فان هذا المجتمع لم يعرف بعد نمط التفكير العقلي ( مثالاً : عبارة القرآن حمّال أوجه إنما كانت أستشعاراً عبقرياً من الإمام علي للمأزق الذي سيتعرض له الكتاب في المستقبل ) والتفكيرالعقلي الذي قُمع وطم مع المعتزلة والذي كان الاساس في عصر التنويرالغربي . في الوقت الذي كانت المجتمعات الغربية تعيش صراعات عسيرة من اجل التحديث المستمر، كان المجتمع العربي والاسلامي يعيش خمولا حضاريا ولنقل : طم للفكرالحضاري . (من تمنطق فقد تزندق ، طامة) لذا لامعنى لوجود الحداثة في هذا المجتمع بل كان هناك تراجعا "Backwardness"  مرعبا ويزداد تراجعا مع الزمن بالنسبة للمجتمعات المتطورة . وبعد الحرب العالمية الاولى حيث بدء الامتزاج  الحضاري مع العالم اخذ التراجع بالتوقف . وهنا تشكل الحرب العالمية الاولى نهاية النفق الزمني للتراجع . اما المرحلة اللاحقة والتي ما زالت فاعلة هي مرحلة ما بعد التراجع "Post-backwardness" . لقد توقف التراجع مع بداية القرن العشرين ولكنه ما زال فاعلا . ان الجذور التي تمتد الى قرون عدة لا يمكن اقتلاعها بسنين ولا عشرات السنين .  ان مرحلة ما بعد التخلف هي مرحلة البحث عن الطريق او الهوية . انها ولا شك مرحلة مضطربة الا ان الاشكالية الكبرى هي ان سبب التخلف الاساسي ما زال قائما وبعيدا عن الاهتمام . أن نمط التفكير السائد والمقيد بخطوط حمراء كثيرة تجعل من مساحة الحرية الفكرية ضيقة جدا. وبذلك تكون الحركة الفكرية شبه مستحيلة على ذلك كانت كافة محاولات التململ من اجل الاستيقاظ والنهوض عديمة الجدوى ، وهذا ما سميناه الطم الفكري الحضاري .
مابعد التخلف والطم الفكري ، البحث عن طريق او هوية :-
هنا يجب ان نؤكد اربعة انعطافات مهمة في تاريخ تطور المجتمع العربي والاسلامي وعلى اساس الابداع الفكري :
1-  ظهور الاسلام ونشوء الدولة القومية والاسلامية. وبداية ظهور ابداع فكري متميزمع بداية ظهور المرحلة العقليه في الفكر الاسلامي . استمرت هذه الفترة ما يقارب الاربعة قرون .
2-  نهاية الحرية الفكرية وقمع الابداع العلمي حوالي القرن الحادي عشر . وهذا ما قاد الى الركود الفكري والخمول الاجتماعي والانعزال عن الحضارة الانسانية . " الطامه" استمرت هذه الفترة ما يقارب التسعة قرون .
3-  الحرب العالمية الاولى . قادت الحرب الى تغيرات سياسية كثيرة ومنها نهاية الدولة العثمانيه التي كانت تسيطر على معظم العالم الاسلامي والعربي . تشكل الحرب العالمية الاولى مرحلة بداية  نهاية الانعزال الاجتماعي عن الحضارة الانسانية في بداية القرن العشرين .
4-    خلال القرن العشرين ظهرت مراحل التململ الاجتماعي من اجل الاستيقاظ وثم النهوض وتكون الدول الوطنية القومية المستقلة والبحث عن هوية . هذه المرحلة هي مرحلة ما بعد التراجع والتي تمثل اخطر المراحل في تاريخ هذا المجتمع . والفضل يعود للثورة البلشفية التي قادها الحزب الشيوعي السوفيتي بقيادة لينين . أن مرحلة ما بعد التراجع ما تزال في بدايتها ولم تتخطى بعد حدود التململ غير الواعي . وابرز ما يمثل هذه المرحلة هو الصدمة الثقافية الاجتماعية (Culture Shock) . الصدمة الثقافية ذات طابع حزبي فردي ، نواة تأسيس الأحزاب الشيوعية في المجتمع العربي والاسلامي ، كانت صدمة للفكر الرجعي المتخلف والسلفي الديني الأهوتي . ان الصدمة التي نريدها للنهوض من طامة التخلف الفكري هي  اختلاط الفرد بمجتمعات جديدة مختلفة متمدنة ، والعودة الى مجتمعه من اجل نقل هذه التجربة التعليمية الفكرية الحضارية ، فلعل وعسى يخرج المجتمع العربي والاسلامي من هذا الطم المميت . وهذه الحالة معروفة في علم النفس والاجتماع . الا ان الصدمة الثقافية الاجتماعية الناتجة عن اختلاط مجتمع معزول بمجتمعات اخرى فهذه حالة نادرة .



86
كوريا حمزة رياح الشباني ... وجه نضالي من الشامية
ذياب مهدي آل غلآم
وجه من الشامية ... ( كوريا حمزة رياح الشباني ) أم فرات :- مناضلة صلدة ومن عائلة شيوعية تقدمية ، تربت باحضان والد مناضل ومكافح ، وعائلة متفانية بالنضال وبالفكرة الثاقبة ، وبالأمل نحو عراق حر وشعب سعيد . هكذا ترعرعت المناضلة (( كوريا حمزة رياح الشباني )) في مدينة الشامية وكانت من المدن المتقده بالوعي الجمعي ، وتنظيمات الحزب الشيوعي في كل المجالات الحياتية الاجتماعية في قضاء الشامية ، فلها يشهد التاريخ بالانتفاضات الفلاحية ومقارعتهم للاقطاع في زمن الملكية المبادة ومنها ثبت قانونيا حق الفلاح بالنصيفة بالانتاج حيث كانت قسمة الحاصل المجحفة والمغتصبة حق قوة العمل الفلاحي الزراعي لذلك انطلقت قسمة جديدة  ( قسمة هديب ) مما ثارت ثائرة الاقطاع في وقتها ،كذلك التنظيم العمالي وفيها اول من وضع بذرة نقابة للعمال واما التعليم ، ففيها مناضلين يشار لهم بالبنان بتفانيهم التعليمي والتربوي والنضالي بصفوف الحزب الشيوعي واما للمرأة فكان دور تأسيسي لرابطتها بعد ثورة 14 تموز 1958 المجيدة حيث تم تشكيل رابطة المرأة العراقية في الفرات الاوسط والشامية السباقة في هكذا تأسيس و للطلبة اتحادهم وللشبيبة كذلك ، كل هذا تم قبل الثورة التموزية بسنوات ، الشامية كانت حمراء بالفكرة وبالمحبة وبالقيم الانسانية في هذا الجو نشأت المناضلة كوريا حمزة ارياح في بيوت اغلب سكانها من اهلها واقاربها مبنية على مجرى جدولين كانت ترتويين من نهر فرات الشامية ، على هذين الجذولين كانت بيوت عشيرتها ( الشبانه فخذ من عشائر الأكرع ) والمنطقة نسميها ( المنفهانات ) وهم الشبانييون .. عوائل وبيوت للحزب كلهموا مع الحزب نساء ورجال وحتى اطفالهم تربوا على محبة الحزب الشيوعي ( هكذا كانوا في الشامية على الغالب كما اتذكر ) لا اريد ان اطيل فلا يسع المقال لهكذا تاريخ ان ندونه بهذه العجالة ولكن ارجع للرفيقة المناضلة ( كوريا ) بهكذا جو عاشت وتربت والدها حمزة موظف سكن بغداد بعد ثورة تموز ، كان شيوعي مخضرم ، عمها هادي رياح (ابو أنيس ) شاعر ومربي وشيوعي وكليهما ذاقوا سجون العهد الملكي وتدرجوا بالنضال وكذلك بالسجون وبأنواع التعذيب ...كوريا ، تفتح ذهنها بهذه المدرسة الشيوعية ، وعلى هكذا وضع ومتابعة وطموح وهي تعيش وتشارك اولاد عمها واقاربها وعشيرتها هم للحزب رايات وصولات ومواقف لهم التاريخ يدونها . انها الشامية وانها كوريا حمزة الشباني ، أبنت الشامية التي بعد 1963 وما جرى من احداث دموية ، انتقلت مع عائلتها الى بغداد مرة اخرى ، وليرجع والدها لدروب النضال في صفوف الحزب ولترتوي الرفيقة كوريا واخوتها واخاوتها طريق جديد في العمل والنشاط الاجتماعي والتعليمي والسياسي في صفوف الحزب الشيوعي ، كان الشهيد ( سهيل ) شقيقها رفيقي وصديقي وكنا معا في مرحلة الابتدائية في مدرسة الشامية ، والتقينا بعد فراق طويل في بغداد حيث كنت اسكن في مدينة الشعب 1970 وهو مع عائلته يسكن قرب سوق فرج ( مدينة الشعب ،بعد ذلك سمي حي عدن ) نلتقي انا وسهيل دائما انا ادرس في الفنون الجميلة وهو في معهد فني هكذا اتذكر ان لم تخن ذاكرتي ... ذقنا معا سجون الامن في بغداد وتشردنا واختفينا في بعض الاحيان وفي الحرب العبثية مع آيران ودفاعا عن الوطن لكون الالتزام العسكري لخدمة العلم والهارب يعدم كان الشهيد سهيل في الخطوط الامامية ، هناك قضى حتفه باسل مدافعا عن الوطن وعن التزامة الاخلاقي في ان لايهرب ولايتخاذل وهو الشيوعي ابن الشيوعي ابن العائلة الشيوعية . وكانت كوريا واخواتها في طريق النضال والعنفوان في صفوف رابطة المرأة او اتحاد الطلبة او الشبيبة لاحقا ومن ثم في صفوف الحزب الشيوعي الرفيقة كوريا رياح رفيقة لم تتذكرني هي الان وكنا وكان الزمان ... كتبت هذه الخاطرة من اجل وجوه نسوية من تاريخ النضال العراقي في قضاء الشامية ، مدونة تاريخية بحثية اعمل على اكمالها ونشر فصول منها لحين تكملتها ليكون كتاب يطبع للتاريخ . كوريا حمزة الشباني هي زوجة القائد النقابي الشهيد الشيوعي هادي صالح الزبيدي ( ابو فرات ) عضو المكتب التنفيذي للاتحاد العام لنقابات العمال في العراق – سكرتير العلاقات الخارجية – الذي اغتالته يد الجريمة والإرهاب من أزلام النظام الدكتاتوري السابق في الرابع من كانون الثاني 2005 ......

87
كيف نقارن بين عهدين ، الشهيد الزعيم عبد الكريم قاسم وبين نوري المالجي ، ونكون منصفين !!؟
ذياب مهدي آل غلآم
لا أتي بجديد فقط نقلت هذه المقارنه إجتزيتها من مقالين ، احدهما للدكتور محمود القطان والثاني اعتذر لم يحضرني اسمه فله كل العذر . لاخداع حينما نكون منصفين ، ولا نكون من وعاض السلاطين ! او من لحاسوا الغيم ، او لاطاعوا احذية المتنفذين خاصة لنوري المالجي ومريديه !؟ لطفا لا يراهنني احد على وطنيتي وهويتي العراقية ونضالي من اجل العراق وشعبه من زاخو الى حد الكويت 45 سنة في النضال ولازلت ولا اريد ان اسرد تاريخي ولكل عراقي تاريخ يفتخر به على طريقته الخاصة ، وبالآخص الشيوعيين العراقيين ، سنوات كلها عذاب في عذاب اعدم اخي من قبل المنبوش صدام صبحه وانا مرتين قدري انقذني من الاعدام المحقق بتهم واهية لكوني انتمي لحزب الشرفاء المخلصين اصحاب القلوب النقية والايادي البيضاء شهد بذلك لهم الاعداء قبل الاصدقاء ... اعتذر لكوني تكلمت بالأنوية لكن للضرورة ... اقول لماذا حينما يسقط من كان يدعي شيوعيا وله صحائف نضالية في حضيض التملق والانتهازية والعشو السياسي لا لشيء ؟ فقط لأنه يشعر بالنقص بعد سقوطه فيكون اكثر مهمازا واكثر حقدا على من علمه الحرف ومنحه هويته الفكرية التنويريه التقدمية !! ولا عتبا لو كان من غير هذا المسار لكان لنا قول آخر!؟ المهم لا عجبا حينما يسقط في مستنقع الطائفية وهو من يدعي العلمانية ؟ في سايكولوجية السقوط ، ثمة شعور بالذل والندامة والدونية ، واحيانا ، بالرغبة في تمثيل الادوار المزدوجة. لكل موقف كلام ، ولكل كسب ثمن ، ولكل موقع متقدم ضحية ، وفي هذه السايكولوجية ، هناك شيء من الصفاقة من خلال الاستقواء على البديهيات بالتبرير والمزاعم والكذب الصريح (وضعوا الصفيق في نار جهنم فصرخ: البرد يقتلني) ، فيما يستخدم الساقطون بضاعة صدام حسين وفنونه في تزييت ماكنتهم وهم ينحدرون الى النقطة المرسومة . اسف لا محاباة ولا اطلب من احد الشكر !؟ سوى اني عاشق بجنون للعراق وبكل زهو وشرف اعشق الشهيد عبد الكريم قاسم هذا سليل الأمام علي بن أبي طالب ... ولا احد يشبهما ... ولشسع نعليهما كل من حكم العراق من الاولين الى هذا اليوم ... رأي شخصي ...
 في عهد الشهيد الزعيم عبد الكريم قاسم
في عهد الشهيد الزعيم عبد الكريم قاسم البطل العراقي بأمتياز ... 4 سنوات وسبعة اشهر وجم يوم هذا ماقدمه ... ماذا قدمت الملكية المستوردة العميلة الخائنة المبادة خلال 40 سنة من حكم الاستعمار البريطاني ونوري المالجي خلال حاكميته مع مكونه الطائفي خلال 8 سنوات للعراق ... تعالوا نتصارح ...
في عهد عبد الكريم قاسم شبع الطلاب الفقراء طعاما في مدارسهم من مشروع التغذية المدرسية الذي كان يطبق في المدن و القرى .
في عهد عبد الكريم قاسم شعر الفلاح لاول مرة بانه حر ، يمتلك ارضا يزرعها ويستطيع الاقتراض من المصرف الزراعي ، ويحصل على خدمات المرشد الزراعي ويزوره في قريته الموظف الصحي الذي يقدم له الخدمات الطبية مجانا .
في عهد عبد الكريم قاسم عمرت المدينة بالشوارع المبلطة بالاسفلت ، واصبحت الشوراع مضاءة بالاعمدة الكهربائية الحديثة .
في عهد عبد الكريم قاسم حصلت المرأة على اهم الحقوق التي تضمن لها كرامتها ، وشرع قانون الاحوال الشخصية الذي يعد افضل قانون اجتماعي في الشرق الاوسط حتى اليوم ، واصبحت اول امرأة وزيرة في حكومة الرابع عشر من تموز .
في عهد عبد الكريم قاسم اصبح اول شخص من الاقليات الدينية رئيسا لجامعة بغداد، الدكتور عبد الجبار عبد الله ، رغم كونه ليس مسلما وانما مندائيا ، في موقف تحد من عبد الكريم قاسم لمن اراد ان يفرق بين المواطنين بسبب عقيدتهم او دينهم او قوميتهم .
في عهد عبد الكريم قاسم حصل العامل لاول مرة على حق تشكيل نقابة حقيقية تدافع عنه وتعمل على حصوله على اجور وافية من صاحب العمل و ضمان حقوقه .
في عهد عبد الكريم قاسم حصل اغلب الناس على عمل يلائم امكاناتهم في المراكز البلدية حتى وان كانوا ذوي تحصيل دراسي بسيط .
في عهد عبد الكريم قاسم اصبح الجندي مثالا للتضحية وحصل على مكانة متميزة في المجتمع .
في عهد عبد الكريم كان المسؤول نزيها لا يعرف السرقة ، لان زعيمهم كان نزيها لايعرف الفلس الحرام الطريق الى جيبه ، بل كان يوزع راتبه الشهري على المواطنين .
في عهد عبد الكريم قاسم فتحت معامل الخبز الشعبي التي كانت تبيع رغيف الخبز بمبلغ زهيد جدا، فكان الفقراء يحصلون على ما يشاؤون من الخبز لاسرهم بسعر رمزي ، حتى اصبحت علامة خبز المعمل دلالة على الخبز الرخيص الذي يشتريه المواطنون ويبذرونه يمينا وشمالا دون حساب، واشتهرت مقولة الزعيم عبد الكريم قاسم لصاحب المخبز الذي كان يعلق صورة كبيرة للزعيم، قال له حين زار المخبز ليلا في زيارة تفقدية ببغداد : صغر الصورة وكبر الشنكة ـ اي اجعل صورتي صغيرة بدلا من هذه الصورة الكبيرة التي تعلقها واجعل عجينة رغيف الخبز كبيرة - لكي يشبع بها الفقراء .
في عهد عبد الكريم قاسم شيد معظم الناس بيوتا لهم ، ومن لم يستطيع ، قدم طلبا للحكومة المحلية ليحصل على دار كانت البلديات تشيدها وتوزعها على المواطنين ، وكان ما شيدته حكومته خلال اربع سنوات اكثر مما قامت به جميع الحكومات التي جاءت بعده . في عهد عبد الكريم قاسم كان النفط ملكا للشعب ، ولم يستطع اي وزير او مسؤول التلاعب بسعره او ببيعه ، ناقش الزعيم عبد الكريم نفسه شركات النفط من اجل الحصول على اكبر امتيازات لشعبه ، وهو الذي وضع قانون رقم 80 الذي ضمن حقوق الشعب العراقي في استثمار حقول النفط المستكشفة ، وكان ذلك سببا رئيسا في اغتياله من قبل العصابات البعثية .
في عهد عبد الكريم نستطيع تعداد الاف الامثلة الباهرة التي قدمتها ثورة الرابع عشر من تموز المجيدة ، ولذلك ستبقى هذه الثورة ورمزها الخالد عبد الكريم قاسم منارا عاليا في سماء العراق الى الابد .
المجد والخلود لثورة الرابع عشر من تموز ولقادتها الميامين وزعيمها الشهيد عبد الكريم قاسم ورفاقه الابرار .... منقول . 
فعهد المالكي ....!!؟
1- في عهد  المالكي خطف الوزارة من نده الجعفري على أمل الإصلاح ولم يقم به .
2- في عهد  المالكي تعهد وبخط يده مع ساسة الإقليم والقائمة العراقية في 2010 على انجازما ثبته في الوثيقة التي أجازت له تسلم الولاية الثانية منها التعداد السكاني ، المادة 140 المثيرة للجدل ، منح علاوي منصب رئيس المجلس للسياسات الاستراتيجية من خلال 19 مادة في الإنفاق .
3- في عهد المالكي ضرب التظاهرات السلمية في البصرة وسقوط شهداء وجرحى للمطالبة بتوفير الخدمات ومن ثم ضرب تظاهرة بغداد في 25 شباط 2011 ومن ثم اغتيال الصحفي العراقي هادي المهدي بالكاتم وبدم بارد واعتبار الجريمة جنائية ، على حد نتائج تحقيق اللواء دحام .
4- في عهد المالكي لم يتردد في إزاحة معارضيه لابل حتى القريبين له,علي الدباغ مثالا .
5- في عهد المالكي انتشار الفساد والتغطية على الفاسدين وعدم الكشف عنهم كورقة ضغط يستعملها حينما يريد ، طارق الهاشمي ، احمد العلواني ، رافع العيساوي وغيرهم ...على سيل المثال وليس الحصر ، كما غض النظر عن الفساد التي اكتنف وزارة التجارة حينما كان فلاح السوداني وزيرا لابل إعفاءه من التهم المثبتة عليه وتهريبه الى بريطانيا دون حساب .
6- في عهد المالكي اتهام د.سنان الشبيبي ونائبه د.مظهر صالح بالفساد بسبب عدم منحه قرضا من البنك المركزي ب4 مليارات دولار وتوقيف د. مظهر لأيام عدة وإهانة مركزي العلمي والاجتماعي بتهم باطلة لم يثبتها القانون .
 7- في عهد المالكي استمرار التدهور الأمني بشكل ملفت للنظر وانتشار الميليشيا المسلحة ، لابل تحول عشيرة المالك في البصرة الى دولة فوق الحكومة المحلية واستمرار القتال مع العشائر الأخرى في قضاء القرنة دون رادع .
8- في عهد المالكي تقريب الأقرباء والأصهار في ظاهرة لم يعهدها العراق إلا في عهد المجرم صدام ، حيث قرّبَ أصهاره من مرافقين الى نواب برلمان وتوزيعهم الأراضي لكسب أصوات الناخبين كما فعلها هو شخصيا قبيل الانتخابات الأخيرة .
9- في عهد المالكي العفو عن المجرم مشعان الجبوري عبر محادثات أجراه عرابه عزت الشاه بندر وظهور الجبوري على شاشات الفضائيات كمرشح للبرلمان في 2014 ومشعان معروف لدى ألقاصي والداني بجرائمه الاقتصادية والأخلاقية والإرهابية ، وكما عفا عن الكثير من البعثيين الذين أعلنوا الولاء له .
10- في عهد المالكي حصوله على 721 ألف صوت هو قمة "الذكاء"الذي امتاز به المالكي وحسب وصف الكثيرين له بالمتآمر حيث وزعت بطاقات الانتخاب للعسكريين مرتين مرة كعسكريين ومرة كمدنيين والولاء له ومن لا ينتخب فالجندي والشرطي لا مكان له في الوظيفة.كما فعل عدنان الاسدي نفس الفعل بتوزيع مفردات البطاقة التموينية بسيارات وزارة الداخلية ، وتصرف محمود الحسن ، القاضي ، خلال الانتخابات بتوزيع الأموال والتهديد لمن لا يعطي صوته للمالكي كفضيحة سياسية من العيار الثقيل .
 11- في عهد المالكي إبقاء وزارتي الداخلية والدفاع بالوكالة بحجة عدم التوافق على تسمية الوزراء ، لكي يتسنى له السيطرة على الوزارتين
12- في عهد المالكي إنزال المدرعات والجيش والقوات الخاصة الى شوارع بغداد بغية الانقلاب على الدستور والبقاء لفترة ثالثة بالحكم مستعيرا بتحرك السيسي المصري واستيلاءه على الحكم من الأخوان ، ولولا الضغوط التي تكالبت عليه من كل حدب وصوب وفي مقدمتها من أمريكا بتحذيرهم له من استعمال القوة العسكرية لحدث الانقلاب .
13- في عهد المالكي انتشار البطالة ، الفساد الاقتصادي ، وسيطرة النفس الطائفي على كل مؤسسات الدولة وتحويل السفارات العراقية في الخارج الى إقطاعيات لدولة القانون ، تحول البعثات الدراسية الى محاصصة طائفية وأعضاء دولة القانون لهم حصة الأسد .
 14- في عهد المالكي والأسوأ احتلال المنظمة الإرهابية داعش الموصل ومدن أخرى ، لا ... بدون أية مقاومة من قبل الجيش ! لابل هروب القادة العسكريين من المدن قبل حدوث أية مجابهة عسكرية وعدم تقديم هؤلاء الجبناء الى القضاء العسكري كما ينص القانون .
 15- في عهد المالكي بعد كل هذا كان على المالكي أن يستقيل بنفسه عندما رأى إن الأمور لا تسير وفق سياقات دستورية ولا يُحمّل نفسه تعب السفر الطويل مع هكذا وضع منفلت وكان بذلك قد حقق لنفسه لقب بطل ووطني ونزيه ، لكنه لم يفعل .
بعد كل ما مر لا يمكن للسيد د.عبدالخالق حسن ولا لغيره أن يشبهوا بما حدث للمالكي بالشهيد عبدالكريم قاسم لان الأخير لم يجعل من أخوته وأقاربه بمرتبة الوزراء أو المدراء فبقى احد إخوته نائب ضابط بالقوة الجوية وأخته بدون بيت خاص بها لأنه فضّل أهالي الصرائف الفقراء عليها .
لينصرف الجميع الى العمل وليس البكاء على رئيس وزراء لم يستطع تقديم أبسط الخدمات لشعبه لا بل لم يستتب ألأمن في عهده. ولم يعد إلقاء التهم هنا وهناك على تنحية المالكي من منصبه لأنه لم يعد فائدة من ذلك لان أقرب العاملين معه تخلى عنه . وآخيرا انصرف ....!؟ غير مأسوف عليه ....!!



88


مرغما تنحى " المالجي "... هذه امريكا لو كنتم تعقلون ......!؟
ذياب مهدي آل غلآم
"احتراما للثقة التي منحني اياها الشعب.. فقد مارست جميع الاليات السلمية لكي يكون العراق نموذجا للمنطقة". وشلون عراق تركته مرغما ونموذجا ...!! دكو الخشب ... وقال المالكي ايضا انه "استبعد استخدام القوة في التمسك بمنصبه حتى لا يعود العراق الى الدكتاتورية " واشار الى انه تعرض لـ"هجمة ظالمة استهدفتني شخصيا حتى اتهمت بالتشبث بالسلطة مع انه كان ذلك دفاعا عن الوطن.. والدفاع عن الحق لا يعني تمسكا بالسلطة ". هو من يكَدر يأخذها حتى اطيها ... من القائل ؟؟؟ وتابع "اليوم اقول للشعب العراقي لن اكون سببا في سفك قطرة دم واحدة.. واعلن امامكم اليوم ولتسهيل العملية السياسية سحب ترشيحي لصالح الاخ الدكتور حيدر العبادي حفاظا على المصالح العليا للبلاد وسابقى جنديا مدافعا عن العراق". هذه امريكا يابه ... موشعبنا المغلوب على امره والغالبية تسوقه ثقافة القطيع وخاصة من انتخبك ! ... أأكد الكلام نسبي ... هو الذي جعلك مختار العصر فما الفرق مابينك وبين الطاغية المنبوش صدام صبحه .....!؟  المهم خرج الكابوس الأرعن الجاثم على صدر العراق  ولعل القادم اجمل واحلا ...!؟
http://almasalah.com/ar/NewsDetails.aspx?NewsID=36669
هل بهذا الكلام يقنعنا ( المالجي انه جان ما مجلب بالكرسي ) لكون كرسيه فقط هو الذي يدافع عن الوطن  مهزلة ما بعد التنحي ارغاما على انفه وانف من انتخبه زورا وباطلا وغبائا ( الكلام نسبي ) يا وعاض السلاطين وللحاسوا احذيتهم ... هكذا ارادت امريكا ولا غيرها تحدد مصير الوطن ومختار العصر ؟ وشعب العراق من زاخو الى حد الكويت ، يغفوا من المحن ويصحو على محن ..؟ وتجربة " المالجي " دليل قاطع وهو لا يتحمل سفك الدماء التي تجري بالوطن !! عجيبة هذا المالجي اليس بالأمس القريب و"فزعته" حينما قتل ( الدكتور محمد بديوي ) جأء بقوته الخاصة ورفع شعار ( انا ولي الدم !!) لحاسوا الغيم وراه يهتفون ( يابو أحمد لا تهتم ) .... كيف الان تتخلى عن مسؤوليتك الاخلاقية وقسمك على حفظ العراق ودستوره المنغولي وانت سبب كل هذه الكوارث وكل هذا الخراب وهذه الدماء الزاكيات التي سفكت وتسفك الى أن تحقق امريكا مصالحها ودول الجوار وشعبنا ( اكباش الفداء )  تأخذه زخة فتاوي وتدليس بأسم الأسلام وتجيبه احزاب الاسلام السياسي ومصالح واطماع ...!! وعلى هذه الجره طحينج ناعم .... رأي شخصي .... قرنفلاتي

89
عادل مراد: داعش يسعى لترسيخ الطائفية والسيطرة على منابع النفط في العراق
ذياب مهدي آل غلآم
اكد سكرتير المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني عادل مراد ان الصراعات السياسية وانعدام العقيدة الوطنية فسح المجال امام تنظيم داعش الارهابي للتغلغل الى العراق في مسعى منه لاتسهداف النسيج الاجتماعي واللحمة الوطنية العراقية.
واوضح مراد في حديث لبرنامج ساعة حوار عبر قناة الاتجاه الفضائية ........ لآخ ....؟؟ 
قرأتي لهكذا عنوان يدل ... لا تقسيم في المنظور القريب ... وهذا توازن لقوى السلطة وامريكا تلعبها صح .... فيما اذا  تم التقسيم يعني لا حاجة لنفط الجنوب ؟ لكنهم سوف يتحكمون بالمياه اي قوة السلطة لديهم اقوى ( نفط ومياه ) هذا مشترك مابين الاقليم العراقي الكردستاني ومابين الخلافة الاسلامية ( السنية ) ضد الحاكمية الاسلامية ( الشيعية ) .... وثنينهم طياره ... ان الطائفية رسخها من كتب الدستور ووضعها نصا والمحاصصة والشوفينية وليس داعش الآن من رسخها .... لا ( الشيعة والسنة والاكراد ) القيادة اقصدها ... هؤلاء هم ممن رسخ كل هذا البلاء وكل هذا الارهاب والخراب وسفك الدماء  ... لا نغالط انفسنا حينما نكتب علينا ان نقول : الحقيقة كما نفهمها وربما نحن على خطء ؟ لكن الشك مبدء اليقين ! وانا على يقين بما كتبته ... داعش والطائفية والمحاصصة والشوفينية هي انتاج من وضع جيناتها وموادها وبنودها في دستورنا المنغولي ... يكفي تعليق كل اخطاء البناء الخبيث والأساس المبوش ، بعد السقوط المريع للمنبوش صدام ونظامه على داعش ؟ لا بل عليكم ايها المتنفذون الطائفيون المتحاصصون ( احزاب الاسلام السياسي واحزاب القومية الكردية )ولا وطنية تسبق مصالحهم !!  قبل ان تخلق داعش ومشتقاتها من ميليشيات احزاب الاسلام السياسي ... جعلوا الدين والمذهب والطائفة والقومية فوق الوطن ، كهوية ... واعلى من الشعب كروح للوطنية ! وذهبوا الى الوليمة كلهموا .... وما كتبه الاستاذ الوطني الكردي عادل مرد لا جديد فيه وحزبه جزء من هذا البلاء ومن رسخه قبل داعش وما بعدها من جاء ( حزبه ليس حزب نبيل للعراق ، اقصد قادته وادارته ، وكلامي نسبي !؟ ) .... رأي شخصي .... قرنفلاتي

90
الفن في خدمة القضية الجماهيرية ، ام في تزين وجمالية الجدار ....؟ الواقعية الاشتراكية الحديثة نموذجا ....
ذياب مهدي آل غلآم
الدافع لكتابة هذا ، هو المعرض التشكيلي لفنان شاب استرالي عرض على جدار في حانة ( الطائر ، البلبل ) أرتادها مع صحبي ، كل اربعاء ، فيها ما يسر ألنظر ولذة للشاربين وتماهياً لذكرى حانات أبي نؤاس البغدادية ، في زمن السبعين من قرن العشرين المنصرم . كتبنا : ظلت المدارس الفنية القديمة تنظر إلى الرسم أو الرسم التصويري على انه مادة دراسية تعلم لذاتها . وأهملت كثيرا النواحي الجمالية وعلاقتها بالفرد ، وعلاقة الفرد بالمجتمع الذي تربطه بها عوامل متعددة من النسب والجوار والتعايش ووحدة المصير والانتماء إلى الواقع الحالي . والتعبير عنه اتخذت من الإشارات والحركات والرموز والأشكال المحيطة وسائل لتحقيق هذا التعبير . ولقد اصبحت فيما بعد تعرف بالمناهج الفنية ، وقد ترتب عن هذه المناهج الدراسية الكثير من الملاحظات واعتمد بعضها كطرائق تدريس وبعضها الآخر لتحديد الغاية من الرسم والفنون التشكيلية . فمن تلك الملاحظات في المناهج نشأت أساليب فنية عديدة ما لبثت أن تحولت إلى مدارس تعبر عن الوضع الاجتماعي و السياسي و الثقافي ، وربما إلى تحول من القيود السالفة لا ستخراج أنماط جديدة مستحدثة . فقلة إدراك جوانب هذا التطور أدى بالبعض من الرسامين إلى أن يستظهروا اساليب مختلفة لا تتفق مع الدراسات الأكاديمية الواجب اتباعها ، كأصول فنية لتتفرع منها بعد ذلك الدراسات الآخرى في ميدان التطبيقات العملية والنظرية على بساط المعرفة لتكون الإنجازات التطبيقية على أسس ثابته بشمولية مطلقة وبتسلسل الأسلوب الواعي للمحسوسات وعلم الجمال ، لذلك ظهرت المدرسة الواقعية الاشتراكية في الأدب والفن .....
الفن التشكيلي في المدرسة الواقعية الاشتراكية الحديثة  :
إن مكسيم غوركي هو الذي صاغ عبارة " الواقعية الاشتراكية " في مقابل " الواقعية النقدية " وقد اصبح هذا النقيض اليوم مقبولا لدى الباحثين والنقاد الماركسيين . غير أن مفهوم الواقعية الاشتراكية ، المشروع تماماً بحد ذاته ، قد أُسيء فهمه كثيراً ، بحيث أنه أطلق خطأ على لوحات أكاديمية ، تاريخية ، وشعبية ، كما أطلق أيضاً على روايات ومسرحيات قائمة أساساً على التجميل والدعاية . ولهذا السبب ، ولبعض الأسباب الأخرى ، يخيل إلي أن من الأفضل استخدام عبارة " الفن الاشتراكي " . فهي تصف بوضوح موقفاً ، لا أسلوباً ؛ كما أنها تؤكد على المفهوم الاشتراكي ، لا الطريقة الواقعية . إن الواقعية النقدية هي ، بعبارة أوسع أيضاً ، الأدب والفن البورجوازي بمجموعهما ( أي ، كل الأدب والفن البورجوازيين العظيمين ) يتضمنان نقداً للواقع الاجتماعي المحيط . أما الواقعية الاشتراكية ، وبعبارة أوسع أيضاً ، والأدب والفن الاشتراكيين بمجموعهما ، فإنهما يتضمنان موافقة الفنان والكاتب الأساسية على أهداف الطبقة العاملة والعالم الاشتراكي الذي هو قيد النشوء . وواقع كون هذا التمييز ناتجاً عن موقف جديد ، لا عن مجرد معايير أسلوبية جديدة ، قد كان في الغالب محاطاً بالغموض بسبب أساليب التدخل الإداري في الفنون التي ظهرت زمن ستالين . ولكن عقب المؤتمر العشرين ، كفّ الالتزام الصارم بنظرية ماركسية شديدة " غرانيتية التلاحم " في الفنون عن ان تكون إجباريا ، وبرغم ان الاتجاهات المحافظة ما برحت قوية ، فثمة مفاهيم فنية جد متباينة تتواجه ضمن الإطار الآساسي للماركسية .
إن مسألة الحركات الفنية في القرن العشرين لمرتبطة بقضية أوسع من ذلك ، هي قضية العلاقات المتبادلة بين الواقعية وبين الحركات والمناهج الفنية الأخرى . وفي هذا المجال أيضاً ، لخّص كل شيء ، أثناء سني عبادة الشخصية ، في هذه الصيغة المغرية والبسيطة إلا أنها جامدة للغاية ، وتافهة بالمعنى العلمي ، ألا وهي : الفن الواقعي التقدمي من جهة ، ومختلف التيارات المضادة للواقعية ، والرجعية بشكل جوهري من جهة أخرى . ولكن ، في هذه الحال ، أين نضع فنانين لا يرقى إلى عظمتهم شك ، أمثال المسرحيين الكلاسيكيين موليير وراسين ، وأمثال الرومنطيقيين هولدرلن ووالتر سكوت ، أو أمثال من جاؤوا في أعقاب الحركة الانطباعية كفان كوخ ، وغوغان ؟ الخروج من هذا المأزق كان جد سهل : كان يُعترف بعظمة هؤلاء الفنانين ، ولكن رغماً عن ارتباطهم بتلك الحركات المشار إليها آنفاً ، وبقدر ما يمكن الكشف في آثارهم عن عناصر واقعية فقط . ولكن ، هل مثل هذه الطريقة تحل المسألة ؟ ألم تكن الكلاسيكية والرومنطيقية والانطباعية تتضمن حقائقها الفنية الخاصة ، كما تتضمن حدودها التاريخية والجمالية في الوقت نفسه ؟ ألم تكن عظمة راسين في الوقت نفسه عظمة المثل الكلاسيكية العليا للأخلاق وللإنسانية المتجسدة في تراجيدياته ؟ ألم تكن عظمة هولدرلن مرتبطة بسحر الأحلام الشعرية للرومنطيقية الثورية ؟ . إن دراسة الفنون يجب أن لا تتخلى عن حق الحكم على آثار فنية على ضوء محتواها الإيديولوجي والسياسي ، وصفتها الجمالية . كما ان السياسة الثقافية الرسمية ينبغي ان لا تكف عن ممارسة تأثير مباشر قائم على مثل تلك الاعتبارات ، وتلك الأحكام على الإنتاج الفني ، بجعلها الفنانين يعون بأنفسم اخطاء اعمالهم ونقائضها ، وان تتدخل في ظروف خاصة من جهة إدارية ، كما كانت الحال في الاتحاد السوفيتي .
 

إن الفن الجديد لا ينجم عن المذاهب بل عن الأعمال . إن أرسطو لم يسبق آثار هوميروس ، وهيسيود ، وأسخيلوس ، وسوفوكليس : بل استمد منها نظرياته الجمالية . وبمقدار ما نتصرف بكمية أكبر من ثروة وسائل التعبير ، تزيد قدرتنا في استخلاص القاسم المشترك فيما بينها . إذا كان النقيض " الواقعية النقدية ـ الواقعية الاشتراكية " هو تبسيط زائد للمسألة ، فهو يتضمن حقيقة أساسية . وبمقابل معنى الواقعية الاشتراكية بوصفها منهجاً ، أو بوصفها أسلوباً ، فإن ثمة مسألة تبرز على الفور ، ألا وهي : أسلوب من ، ومنهج من؟
أن منهاج المدارس الفنية التشكيلية المختلفة ، متباينة قدر المستطاع ، ولكن ثمة موقفاً أساسياً هو مشترك عند فنان الواقعية الاشتراكية . إن هذا الموقف الجديد والاشتراكي ينتج عن تبنّي الفنان وجهة النظر التاريخية للطبقة العاملة ، وعن قبوله بالمجتمع الاشتراكي ، مع كل تطوراته المتناقضة ، على أنها قضية مبدئية .
وحتى أكثر الرغبات تصلباً في أن يكون الفنان موضوعياً ، وأن يبيّن المجتمع في كل تعقيده وواقعيته " كما هي بالفعل " ، فهي ليست ممكنة إلا نسبياً ، فكيف يستطيع عندئذ أن يقدم أدلته ؟ الفن الاشتراكي لا يكتفي بالرؤى الغامضة . إن مهمته قائمة على وصف ميلاد " الغد " انطلاقاً من اليوم ، مع كل ما يتعلق به من مسائل . إن الفنان الاشتراكي يؤمن بأن القدرة الانسانية على التطور هي غير محدودة ، ولا يؤمن بالتالي ، " بحالة فردوسية " نهائية ، ولا يريد بالفعل أن تبلغ جدلية التناقض المثمرة نهايتها أبداً .
" أيها العصر الذهبي ! انك لن تأتي أبداً
ومع ذلك، فأنت عبر الأرض، تفرُّ أمامنا !
وليرجع البحر إلى منبعه الأصلي
ولينعكس في أعماق أحلام صباح العالم
وجه المستقبل
ولتصبح الأسطورة هدف جنس بلغ مرحلة النضج "
.
إن هذا القبول الأساسي بالمجتمع الجديد ، لا يمكن أن يخلو من عنصر نقدي . وما كان يقوله " ماركس " بصدد الثورات البروليتارية ، إنما هو صحيح بالنسبة للعهود التي تتكون فيها المجتمعات الاشتراكية :
" { إنها } تنقد ذاتها باستمرار، وتوقف في كل برهة سيرها الخاص، وتعود في السبيل الذي يبدو أنها عبرته لكي تبدأ المسير من جديد ..." فالواقعية الاشتراكية ، إذن ، هي أيضاً واقعية نقدية ، تغتني بالقبول الأساسي للمجتمع من قبل الفنان ، وبوجهة اجتماعية إيجابية .
 فشخصية الفنان لا تعود هنا ملتزمة باحتجاج خيالي ضد العالم المجاور ، ولكن التوازن بين " الأنا " والجماعة ، لم يعد أبداً ساكناً ؛ ولابد له من أن يرمم باستمرار من خلال التناقضات والنزاعات ، إن الفن الاشتراكي ، الذي يختلف بموقفه عن فن العالم الرأسمالي ، يتطلب وسائل تعبير جديدة دائماً . وقد كتب برشت في تعليقاته على النزعة الشكلية في الفن ، يقول :
" إنه لمن التفاهة المحض القول بأنه يجب أن لا نعلق أية أهمية على الشكل وعلى تطور الشكل في الفن . وإذا لم يطرأ على الأدب ابتكارات ذات طبيعة شكلية ، فإنه لا يستطيع أن يقدم موضوعات جديدة ، أو وجهات نظر جديدة إلى الفئات الجديدة من الجمهور . نحن نبني بيوتنا على غير ما كان يبني رجال عصر إليزابيث ، ونحن أيضاً نصوغ مسرحياتنا على نحو آخر . ولو أردنا أن نثابر على اقتفاء أثر طرائق شكسبير ، لوجب علينا مثلاً ، أن نرد أسباب الحرب العالمية الأولى إلى رغبة فرد (هو الإمبراطور غليوم) في توكيد ذاته ، وأن ننسب إلى هذه الرغبة واقع كون إحدى ذراعيه كانت أقصر من الثانية . إن هذا سيكون ضرباً من العبث بلا ريب . وسيكون نوعاً من النزعة الشكلية : ولهذا ، نحن نرفض أن نتبنى وجهة نظر جديدة في عالم متبدل ، لسبب واحد هو الرغبة في الحفاظ على طريقة خاصة للبناء ، ولهذا يبدو ضرباً من النزعة الشكلية أيضاً فرض أشكال قديمة على موضوع جديد بدلاً من أن نفرض عليه أشكالاً جديدة ... ومن الواضح أنه يجب استبعاد تجديدات هجينة ، في عصر أهم ما فيه بالنسبة للإنسانية أنه يمسح عن عينيه ما أُلقي فيهما من غبار . وأنه لواضح أيضاً أنه لا يمكننا أن نعود إلى أشياء الماضي ، بل ينبغي لنا أن نتقدم نحو تجديدات حقيقية... فما هي التجديدات الخارقة التي تجري حولنا...! وكيف يستطيع الفنانون أن يقدموا كل هذا بوسائل الفن القديمة ؟ " .
إن وسائل تعبير جديدة لضرورية من أجل وصف وقائع جديدة . وإنه لمن التزمت القول بأن الفن الاشتراكي يجب أن يُبقي على جميع أشكال الفن البورجوازي ، وبخاصة ، أشكال عصر النهضة والواقعية الروسية في القرن التاسع عشر . لقد أنجبت النهضة فنانين ممتازين ؛ ولكن ، لماذا لا يكون للفن الاشتراكي ما يتعلمه من النحت المصري ، او النحت العراقي البابلي و الاشوري أو من فن الأزتيك ، ومن رسوم ولوحات الشرق الأقصى ، ومن الفن القوطي ، ومن الأيقونات ، ومما عند مانيه ، وسيزان ، وموور ، وبيكاسو ؟ إن واقعية تولستوي ودوستويفسكي بديعة رائعة . ولماذا لا يكون للكاتب الاشتراكي ما يتعلمه عند هوميروس وفي الكتاب المقدس ، وشكسبير وسترندبرغ ، وستندال ، وبروست ، وبرشت ، وأوكاسي ، وريمبو ، وبيتش ؟ إن المسألة ليست في تقليد أسلوب ما ، بل هي كامنة في ربط أكثر العناصر تبايناً في الشكل والتعبير ضمن هيكل الفن ذاته ، بحيث يجد وحدته في واقع متباين إلى أبعد الحدود . إن كل مظاهر الأمانة المتزمتة للمناهج الفنية الخاصة ، هي كائناً ما كانت ، في تناقض مع المهمة التي تقوم على خلق حصيلة نتائج آلاف السنين من التطور الإنساني ، ومع مهمة وصف محتوى جديد بأشكال جديدة ... أن الفن الاشتراكي في محتواه ، سيصبح نتيجة تصادم الآراء ، أكثر غنى ، وأكثر شجاعة ، وأكثر شمولاً في موضوعاته ، وفي أشكاله ، وفي مجهوداته ، وفي تنوع حركاته ، من أي فن في الماضي . وينبغي أن لا تثبط عزائمنا المكابرة والأخطاء ، والعثرات والنكسات . إن قصيدة " مدح الديالكتيك " لبرتولد برشت ، لتنطبق على هذا الوضع انطباقها على ما عداه ، وهي تقول :
" ما دمت على قيد الحياة، لا تقل أبداً : أبداً
أن ما هو أكيد ليس بأكيد .
فالأشياء لن تبقى على ما هي عليه ...
و" أبداً "، تصبح " قبل " عند أُفول النهار " . 

 
من المقنع أن ننظر إلى الفنون التشكيلية كافة و خاصة الرسم على أنه وسيلة تفيد الإنسان مع جماعته من الجنس البشري ولا يمكنه الاستغناء عن وسيلة الاستفادة فيما بينهم في فهم النواحي الجمالية في المجتمعات العامة و الخاصة في المضامير الثقافية ، والاجتماعية ، و السياسية على أنها أداة تمكن الفرد من الاتصال بغيره و التفاهم معه ، وأنها وسيلة اجتماعية للتفاهم بين مجتمعه الخاص الفردي ، والمجتمعات الأخرى . يجب صياغة منهجية مستحدثة كالأدوات التطبيقية و التكنولوجيات المتطورة ، على ان أساسها يكمن في أهميتها الوظيفية في الحياة العامة ، كونها مبعث لحياة الفنون التشكيلية لإحياء الوظائف الاجتماعية في الحياة الإنسانية و أداة في مواجهة الكثير من المواقف الحيوية بين أفراد المجتمع الواحد . ان ما ينجزه الفنان من أعمال هو جزء منها من جوهره بوجه خاص وانه ليس إراديا أو واعيا ، إن أعماله تعمل في المناطق السفلى الخفية من جوهريته لا تشعر بها المناطق العليا من هذا الجوهر أو تسمح بظهورها ، هذه النظرية شائعة بين الفنانين . و بهذه الحالة هل يستطيع الناقد المتمرس إدراك النواحي الاحترافية في سيرورة الفنان لتعظيم قدرته الانجازية ..؟ و هل يخترع جملة ، جمل ، لتفسير نتاجه ..؟ فلو أجتمع الأطباء النفسانيون و النقاد الدارسون في علم الجمال و العلوم التخصصية لأدراك جزء بسيط من حقيقة السيرورة لدى الفنان لتفسير طريقة إنشاء الأعمال الفنية ، لتناسوا النظريات بالتساؤل هل نحن في الواقع على علم بنوع الإنجاز الذي يطرحه الفنان من خلال أعماله و التي تخضع لإرادة الفاعل و توجيهه ؟!
كتب " ديكارت " خطاب " 28 حزيران سنة 1643 إلى الأميرة " اليزابيث "  يقول :
( فالمشاعر التي ينقلها الفنان التشكيلي ليست المشاعر التي ينقلها الأديب أو المسرحي أو الموسيقي أو الشاعر أو الراقص .. أنها اللغة التي تتعلق بعلاقات الأشكال بعضها ببعض كالقصائد المرسومة و الألوان الراقصة و بدون هذه المشاعر التي تحملها الأشكال لا يحقق الفنان فنا ) . لذا لا بد أن نسلم بأن الحقيقة الفنية هي في ذات الفنان لأن الذات هي التي تمثل مشاعر الفنان و وجدانه و أحاسيسه و فكره و فلسفته و باطنه ، فالموضوع يرى من خلال وجدان الفنان ... إحدى دواعي الإبداع تتمثل في حاجتنا بأننا ضروريون . بالإضافة إلى العالم ، الثقافة هي سيرورة داخل الإنسان لإضافة بعد جديد و منظور جديد للعالم نجسده عن طريق وسيط مستندين إلى التخيل . فهي توقظنا من الرتابة فبواسطتها ندرك المعطيات من أفكار بين الشكل و المحتوى و بين الصورة و المادة و بين السيرورة و العقل و بين التاريخ و القيم و الثقافة ترتبط بالأخلاق من ناحية القيمة فهي فوق المدارس و الجامعات و المذاهب و التيارات الفكرية و الثقافية تعمل على مبدأ لا ، لا الحرية و القانون بطريقتين : طريقة التموضع ، طريقة التجاوز . 
أسلوب التموضع : اعني به إبراز مدرسة من المدارس التشكيلية .
أسلوب التجــاوز : و اقصد به تجاوز كافة المدارس التشكيلية
.
فإلى كل من قرأت له كلمة .. أو شاهدت له رسما .. أقول لا بد من أسلوب التموضع لكافة المدارس و التيارات الفكرية التشكيلية في الدراسات الأكاديمية النظرية و التطبيقية ضمن الأصول الثقافية الواجب اتباعها بحسب العلوم التخصصية قبل التجاوز.. فلا يجوز التجاوز قبل التموضع . و بعدها يصبح أسلوب التجاوز قابلا للنقاش بين الدارسين .
   
مسك ما كتبنا :
هنا اود الاشارة الى مقال نشرتها كاترينا جينتلسون لمجلة الفن والمزاد عن انتوني تابيس الرسام التجريدي الاسباني بمناسبة معرضه في نيويورك قبل عامين 2009 قالت فيه انها سألته قبل عدة سنوات عن تمثيله لاسبانيا في بينالي فينيسيا سنة 1958 في زمن فرانكو( تابيس مثلّ اسبانيا في تلك السنة بمفرده ) فقال : كان ينبغي  ان يكون لك رأيا جيدا يرضى عليه ليس فقط وزير الثقافة بل وايضا وزير الخارجية في حكومة فرانكو حيث كانوا مغلفين ( مشدودين ) بفكرة وجوب ( الزامية ) ان تعكس اسبانيا صورة للحرية في فنها بالخارج – وتعلق كاترينا على ذلك  بالقول : وفكرة الفن الحديث مساوي للحرية ، قد شكلتها وزارة الخارجية الامريكية قبل سنين ابكر على ذلك التاريخ ، عندما بدات في تنسيق معارض للتجريدية التعبيرية وراء ستائر من حديد ) .
وقد اتخذت الدول الاشتراكية وقتها ، موقف المعاداة لهذا التوجه بالفن واعتبرت نتاجه فنا لاانسانيا لايخدم التقدم ، وانه فن برجوازي يعبر عن ازمة النظام الراسمالي ، ومنعت شعوبها من الاطلاع عليه ، لان هذه الدول كانت تتخذ من – الواقعية الاشتراكية – مثلها الاعلى للجمال ، وهذا المثل هو التعبير الايدلوجي الرسمي للدولة السوفياتية بالفن ، ومصطلح – الواقعية الاشتراكية – تم نحته ببطئ منذ اواسط العشرينات ( من قبل اعداء التجديد بالفن ) ، وقد تم الاقرار به نهائيا في المؤتمر الاول لاتحاد الكتاب السوفيت سنة 1934، وبعدها تم فرضه على بقية الاتحادات الفنية والابداعية ، وفي ذلك المؤتمر وضعت النهاية الاخيرة لكل الحركات الطليعية والمجددة بالفن والتي ازدهرت بعد ثورة اكتوبر 1917 ، مثل الانشائين الروس الذين تزعمهم الفنان البلشفي – فلاديمير تاتلين - صاحب مشروع نصب وبرج ثورة اكتوبر الشهير لمناسبة انعقاد الكومترن والذي لم ينفذ لكنه صار علامة بارزة في تاريخ الفن العالمي الحديث ، وليسيتزكي مصمم اكبر افريز جداري بالعالم سنة 1928 بالتكنلوجيا الحديثة لذلك الزمان -  فوتومونتاج – للجناح السوفيتي في معرض برلين الدولي ، وماليفتش مؤلف السوبرماتيزم وغيرهم المئات من المبدعين في كل فروع الادب والفن والسينما والمسرح والموسيقى ، وقد اصبحت هذه الواقعية (وفلسفتها) اكبر نقطة ضعف في البناء الاشتراكي للدولة السوفياتية والثغرة التي من خلالها تسلل الاعداء بكل سهولة . وقد كانت هناك وجهتين نظر في ذلك المؤتمر ، الاولى المرنة نوعما والتي عبر عنها بوخارين – رئيس تحرير جريدة البرافدا – والثانية ( القومية ) المتشددة والتي عبر عنها جدانوف – وزير الثقافة – وكارل رادك – كاتب مشهور ذلك الزمان – واصبحت وجهة النظر الثانية هي السياسة الثقافية الرسمية للدولة السوفياتية حتى انهياره . " ساطع هاشم "

ارتأيت في قراءتي هذه أن أسلط الضوء على أهمية المدرسة الواقعية الاشتراكية الحديثة للفن التشكيلي بشكل وجيز ، لم اذكر أهم روادها بالإضافة إلى أبرز لوحاتهم دون أن أعرض هذه اللوحات و لم يحدث ذلك سهوا أو عفو الخاطر ، بل إنما هدف من ورائه أن أشرك القراء في العمل الميداني و ليكون لهم دور فعال في البحث و التنقيب إذ أنني أطمح إلى أبعد من عرض مقال اوبحث موجز .. إنني اسعى لتعزيز دور المثقف التشكيلي في متابعة و تكملة كل ما يتعلق بشؤون المدارس الفنية و الارتقاء من المنظور النظري إلى المنظور العملي التطبيقي في فن التشكيل ، وخاصة موضوع بحثنا هذا ، المدرسة الواقعية الاشتراكية في الفنون التشكيلية الحديثة .


91
من الشواف الى داعش ... ماذا اختلف ... هذه امريكا ...!!؟
ذياب مهدي آل غلآم
ها ... يالعراقيين ... ها ... ها اسمع وتفطن : كْرَيِّمْ بخته يشور ... موداعش سواها ...!!؟ هوسة عراقية ....؟ لايكون انزياحنا لفهمها الى نوع من التشفي او كما يقولهن : عجائز الزمن الغابر ( شماته ) لكنها صرخة للتذكر فقط وكأنها الايام تسترجع من خلقها لسيفك الدم من جديد ... وهذه ايام ذكرى 14 تموز المجيد ...
مأساة موصل الشواف الانقلابية 1959 : بريطانيا وامريكا + الأسلام السياسي شيعة وسنة + دول السور البغيضة + جمال عبد الناصر + القومجيين الشيوفينيين والعرب جول " القوميين والبعثيين " + الرجعية وخاصة شيوخ العشائر الاقطاعية ..... ؟
مأساة موصل داعش الأسلامية 2014 : امريكا وحليفتها بريطانيا + الآسلام السياسي سنة وشيعة + دول السور البغيضة + العرب جول والقومجية الشيوفينية البعثية والكردية والعربية + المشيخه العشائرية ....!!؟
والعراق من وراء القصد .... رأي شخصي ....


92
عبد الهادي المظفر وماياكوفسكي والروح الجيفارية
قراءة في مجموعته الشعرية .... أحلام زيوس

ذياب مهدي آل غلآم
استهلال :
كتب عبد الهادي المظفر ...
.
كطفلً يعود ...
إلى دهليزه ِ .
يعود كمن يُساقُ إلى ...
مقصلةٍ  قريبةٍ من ...
أنابيب الصرف ِ
يُحمَلُ على الأكتاف ِ
لميُخيَّر قَط ُ ..
على الحَمل ِ
يُرَتِّقُ ماءهُ أكتاف ... ال
مصوتين .
وكتب فلاديمير مايكوفسكي في عام 1930 :
بعد سنين طويلة
سيأتيكم شعري
قوياً ،
خشناً ،
ناضجاً
كما دخل حياتكم
الصرف الصحي ،
الذي اخترعه عبيدُ روما .
إلى النخب السياسية و الثقافية الحاكمة ، و أحياناً كثيرة ، والمعارضِة ، إلى الأحزاب التي تحولت إلى دكاكين للبيع والشراء  شراء المكاسب والمناصب والذمم .. الأحزاب التي يُمَارس فيها كل شيء ما عدا الشعور بالمسؤولية و الانتماء إلى وطن.. التي أصبحت مملوكة لشخص أو " لعائلة ، لـ " قبيلة " أو سلطة - و مع ذلك تحمل تسميات وطنية وتقدمية و اسلامية .. الخ . إلى أولئك الذين يقتلون الناس باسم الدين ، يعبثون بكل القيم فيقتلون الله في الإنسان باسم الدفاع عن الله !. إلى أولئك أقولها : ارفعوا السيف وكفّوا عن سفك الدماء .
أو لستم بشراً ؟ مَن انتم إذا ؟
هنا استعير " أبيات " مايكوفسكي ( استمحيك عذراً أيها العملاق ، فلاديمير مايكوفسكي ).

أنتــم ، أيها الأغبياء الكُـثُر ،
يا مَن تفكّرون فقط
كيف تملئون بطونكم بشراهة .
هل تعلمون ، ربما للتوِ قنبلةٌ
مزّقت ساقَ طفلٍ أو صبيّة *

لـو أنه ، وهو الذي سيق للذبح ،
و هو الجريحُ ، قد رأى
كيف أنكم ترتلّون القرآن **
بفمٍ تغطيه الدهون .

انتم ، يا هواة النساء والأكلات ،
أمِن أجلكم تجب التضحية بالحياة ؟
مِن الأفضل لي أن اقدِّمَ في البار
ماءَ الأناناس للقحبات .
* هنا في النص الأصلي : مزقت ساق الملازم بتروف .
** في النص الأصلي : تدندنون أشعار سِفريانين ( شاعر روسي ).
نرجسية الشاعر :
 إن الشاعر الفذ هو الذي يعيش نرجسيته ضمن النص، أي أن يكون مُتجبِراً ومتعالياً على كل عُرفٍ ثقافيّ يحاول أن يُحدِّد نواميس كتابته، أما في حياته ـ الواقع فعليه أن يكون درويشاً يطوف بدفِّ ذاته متأملاً حال الفقير والبسيط والأرملة والذوات غير المتعلمة وأن يشارك ـ بقوةٍ قاصدةٍ ـ ببناء الإنسان المثال . أوضح بأن نرجسية من النوع الايجابي يمكن لها ان تخلق شعرا داخليا عذبا صادقا فيه من الابتكار والتفرد ما يجعله لايشبه غير نفسه . نرجسية اقول عنها بانها اشبه ما تكون بالصوفية ولكن دون الدخول في اللاهوت، صوفية التوحد مع الذات التي تجعل الشاعر يفكر بالكتابة وهو ياكل وهو يسافر وهو يتصالح وهو يتخاصم .. نرجسية ارى انها صالحة للكتابة الخالصة للشعر .
عبد الهادي المظفر شاعر ينتمي إلى مدرسة الواقعية الاشتراكية في بداية الثورة البلشفية بقيادة لينين والحزب الشيوعي السوفيتي ،  ونجاحها في تحقيق الطفرة النوعية في الابداع المتنوع للحياة الجديدة بسمت روح عصرها ونضالها من اجل العدل المجتمعي وروح الثورة الاشتراكية ونصرة العامل والفلاح والطبقات المسحوقة وخاصة الأقنان منه ، فكانت الثورة الأدبية من جملة متغيراتها الثورية وعنوان هذه المدرسة كانت بأسم (مكسيم غوركي ) والمتفرد بها شعراً مستقبلياً هو ( مايكوفسكي العظيم ) هذه النزعة الشعرية التي يتحلى بها المظفر لها جذورها الأنتمائية للجغرافية التي ترعرع بها فهو ابن جنوب المراثي والثورات العراقي ، وفي عائلة منحته روحية التغذية الفكرية والتعليمية وبعدها جاء للنجف ، ملتحقاً بجذور انتقال العائلة لطلب التعلم والتفقه في مدينة النجف التعليمية والدينية ، ليكمل عنفوان الفكرة الخلاقة في ان ينمي موهبته الشاعرية والفنية .
( من وجع الجنوب ... ومن مسارات التأقلم ، والُمخبر الريفي ... من نقل جثماني الطاهر ... جداً إلى مدن المنفى ... أُمي ، تلف بيديها الباردتين ... عصارة إفلاسِنا ... باحثة عن طعام بائت ، في أسواق الأحياء الشمالية ... بعيداً عن المركز المرفهِ ... وأبي يبتاع الأحذية وأنا ، بعد نضاله الطويل ... وأنا أبحثُ عن ذاتي الملأى بالتناقضات ... لعليَ أجد أنكيدو لأبصق بوجه عشبته البائسة ... لعليَ أجد وطناً ... من قصيدة مُدُنُ الوَجَع /2 ... ) . 
 عبد الهادي المظفر شاعر يجايل هكذا اعتقد جيل السبعينيات من القرن المنصرم ، حتى في البناء الافقي والعمودع لنصه الشعري ، لكنه يتفرد بالمستقبليه في طرحه ورؤوياه ، متخطيا كل هذه المجايلة ، بوحدوية نرجسية لتأسيس ذاته الشعرية وتغريداته خارج مسميات الاجيال او التماهي معها بشكل او بآخر ؟ لكنه ابدا لايستطيع الهروب ، وهو يملك ادوات طموحه للأنتقاليه نحو أفق جديدة للقصيدة المستقبلية ، بنفس مقاتل بالكلمة وبعنفوان تصوراته واعجابه بالروح الثورية الأممية التي يتمتع بها القائد الثوري واقصد ( الشهيد تشي جيفارا ) وروحه الخلاقة في نصرت المظلومين في كل ارجاء المعمورة ، وطروحاته الانسانية الثورية ، ( كادح ٍ يحمُل الطابوق وهو يتمتم ُ " مرينه بيكم حمد ... وحنه ب " صلاة ِ " الليل  ) هكذا يتقمص في الكثير ، بنزعاته الفردية عبد الهادي المظفر شعرا ، لااقول تقليدا لكنه من الذين يعجبهم لحد النخاع روح جيفارا الثورية في التغيير لمصلحة المستقبل الأنساني بكل تجليات اليوتيبا ، الحالمة والرومانسية الثورية وبكل واقعيتها يكتب عبد الهادي المظفر قصيدته الجديد . لقد تجاوز مجايلاته فيما نريد ان نشبهه بشعراء السبعينيات او لنقل ماقبلهم ، الستينيون والانتمائات للمدارس الحديثة شعراً . وهو ليس كذلك لكونه من جيل نهايات القرن العشرين وبزوغه كشاعر يشار له بخصوصيته الخلاقة في العقد الاول من القرن 21 الحالي . هذه الروح الشاعرية واقولها بملئ فمي الروح الجيفارية التي تسري بدمائه وتصوارته الفكرية ونرجسيته الايجابية والموهبة الفنية انتجت لنا نثر مركزا فيه الشعر واضحا ، موسيقى وصور وفكرة بليغة ، انه شاعر لاينتمي الا للمستقبليه الشعرية ، لكنه لايزال يراوح في التفعيلة والايقاع الجميل وحتى في نصوصه الثائرة والمتحدية نراه يتموسق رومانسيا بأيقاعته وما يختاره من بحور شعرية لكي يحافظ على رصانة النص وتحديه لمن يكتب القصيدة النثرية ( الكلام نسبي ) فهو لايخرج من جذوره الشاعرية للموروث الحضاري للشعر العربي وتطور مدارسه وتنوع طروحاته ، فهو امتداد موضوعي للقصيدة العربية منذ ( امرئ القيس ، المتنبي ووو ، الى الجواهري الكبير ) ومن ثم مروره بشغف بالقصيدة الحديثة ( بدر شاكر السياب ، صلاح عبد الصبور ، أدونيس ، سعدي يوسف وووو عبد الهادي المظفر ) هكذا اقرأ شعر المظفر ...
في اكثر قصائد ديوانه الشعري ( أحلام زيوس ) تجد أنا الشاعر وموهبته الشعرية الفنية تتجلى بوضوح ، كأنه يصرخ بالتكامل مابينه وبين نصفه الآخر المرأة ، قلت : أنا الشاعر هنا كانت ايجابية رغم مأساتها الداخليه ورغم احساسه الشفيف والشفاف بالحياة لكنها متناقضة بالوجود ، أنا الوجود تختلف عن أنا الشاعر الموجود وارى ان عبد الهادي المظفر يمازج في الغالب مابين عليائه الأنويه ووجوده الواقعي ، مابين الحلم الذي يريده ان يكون وما هو كأن ، رغم احلامه المكونه في ( أنا ) الطموح والرغبة والتطلع ، انها أنويه شجيه فيها النشيج والنشيد وروحه النرجسية العالية الجودة هكذا وجدته .
( ذاك أنا ... ينزل لظلام بيته الجديد .... أنا نصف قافية ... أنا شَكلها ... وفمي بمحض إرادتي يختار شَكليَ والسكون ... أنا نصف قافية ... وخريطتي حبلى بأوقات الدمار وها .... موت ورعب وانصهار للعيون ... أنا نصف أرملة ... تداعبها الحياة بمزحة خرقاء بأسم الله ... والدين الحنيف ... ويختتم نصه ... هذا أنت ، بختصار ، أنت بدأت فصول الحكاية ، ولا أعتقد أنك ستنهيها ... قصيدة نصف قافية ) . 
أبيـّن بما لا يقبل الشك بأيمانه " اقصد الشاعر المظفر" ، بوجود بحيرة ماء صافية نرى فيها وجوهنا ونتسمر أمامها حتى نتحول إلى زهرات نرجس، بالرغم من صخب الحياة الحديثة وامتلائها بالمشاغل، مشيراً إلى انها لا يمكن ان تجفَّ طالما هناك طفل يتنفَّس وراء وجوهنا، (إنها بحيرة الروح التي يجب أن نرى فيها ونتحول ونقدِّم هذه الزهرة بين يدي الآخر وأن ننوِّط بها ضفيرة الحياة، لا أن نضعها أمام عينَي ذاتنا فتعمى عن الآخر) إن امتنا من أكثر الأمم التي قتلتها ذاتها، فهي وريثة صيحات الشعر التي لا ترى غير ذاتها آخر مشاركاً، لذا لم نحافظ على معارفنا واكتشافات الأسلاف أعني أننا لم نتواصل معها، لذا نرى أننا أمة يسيطر على خطابها الفعل الناقص (كان). وعلى من يريد أن يكون من أهل المستقبل أن ينظر هذه النظرة .. النظرة الصادقة في بحيرة الروح . 
الهروب الى الاسطورة مختفيا ورائها ... تقية ....!؟
أثمة إلهٌ للذبح أيها اليونانيون ؟
المقاتل الذي ترك عورته مكشوفة ..
لا يمكن له أن يحمي مارثونَ
لشاحبي الوجوه يا " زيوس " العزيز .
من قال لك :
إن الرجل الجالس في بيته ..
وهو يرجم التلفاز بالحجارة
احتجاجا على نشرة إخبارية سيئة
كان نائماً ؟ . يا " زيوس " اللئيم . ( أحلام زيوس ) ص 26
هكذا يخاتل الشاعر مابين ثوريته الشعرية واختفائه بالموروث القديم وبالأسطورة قصيدة الديوان هي تجليات في المعنى بوضوح الرؤويا والحذر من المجهول الغبي في فهمه لخلق الشاعر نصه بحسه الذي يريد منه تغيير واقع مر يمر على الجميع فهو كشاعر مرآة لهذا الاضطهاد الجمعي بمسميات كثيرة مابين المقدس والمدنس ووعاضه المبجلين ! فكيف نريد من شاعر يحمل روح التحدي الثوري الانساني والطبيعي وهو ينبض بمأساة شعب ووطن ان يشير ببنانه نحو من تجبر بأسم الله او من سخر الله ليكون عنوانه تهميش الآخر المختلف ؟! والشاعر عبد الهادي يريد ديمومة حياته لينتج فعل ارادته نحو طموح التغيير لذلك التجئ الى الاسطورة اكرر ( تقية ) ليس الا ...؟
ان العراقيين المثقفين في الداخل ( الشعراء نموذجا )  عانوا ما عانوا في الفترة الماضية من الانظمة القمعية. ولهذا غالبا ما كانوا يلجأون الى الرمز والتجريد الوجودي والسريالي خشية التعرض إلى اضطهاد السلطات، أو الى عدم نشر أعمالهم وحفظها حتى يحين موعد نشرها المناسب. وهذا يذكرني بما فعله بعض الكتاب السوفييت مثل ميخائيل بولغاكوف واندريه بلاتونوف وباسترناك الذين لم يتقبلوا الأحكام الايديولوجية المفروضة على رجال الأدب في بلادهم من قبل موظفي اللجنة المركزية ... ونشير إلى ذلك بالاخص اليوم حيث أصبحت الثقافة على هامش نشاط الدولة السائرة نحو التشرذم والانهيار. وصارت التقاليد الدينية التي نشأت في العصور المظلمة، والدين الحقيقي منها براء، تطغي على التفكير السليم والمنطق البشري. وساد النقل على العقل. وكأن ما جاء به كبار المفكرين العرب وشعرائهم في فترة ازدهار الحضارة العربية الاسلامية لا علاقة له البتة بمجتمعنا اليوم . كما يتهم بالكفر والالحاد كل من " انكر بدعة معروفة او جحد خرافة مألوفة وكأنما مفاتيح الجنان في يد فلان ، يدخل فيها من يشاء ، ويذود عنها من يشاء " الإيمان ليس ملكاً لأحد " لذلك ان لجوء عبد الهادي المظفر للأسطورة هو من هذا الباب لكونه طريق مظلم يسلكه ارباب العراق في سوق الذهنية العراقية بثقافة القطيع ، مما جعلوا الآخر المشتغل في حقل الثقافة والشعراء منهم يعيشون صراع الاضداد في هامشهم الحر مابعد الاحتلال ... كان طاغية متفرد بوحدانيته وطغوائه ، الآن عم كل ماهو خراب بطغاة جدد ازادوا الطغيان الماضي ببدع التهلكة والموت بالمجان فضاع العراق الافتراضي ان يكون عراق مدني ديمقراطي !؟ . فكيف يعيش الشاعر المستلب من واقعه الفوضوي بفساده وموفسديه وبكل عناوينهم ودكاكينهم !!؟ اذاً التخفي وراء الاسطورة طريق سليم رغم وضوحهه عند العقل السليم .
هل أوصيت يا " زيوس " جواد سليم أن ينحت لهم
ولمن يأتون فيما بعد ...
إلهاً للشواذ ؟
غطِ عورتك ياصديقي 
خوفاً عليها من أن تُسرق ...
فأصحاب الثياب القصيرة في كل مكان .
غطِها فلن ينجدك أحد إذا ما ذهب حياؤك
يا " زيوس " ال ... ( أحلام زيوس ) . 
المرأة ... الحب ... وقصيدة الغزل المظفرية 
المرأة في عوالم المظفر لها كون خاص ، وكأنها تتماها مع وجوده وهو كذلك ، لايخلوا مقطع شعري له الا ولتاء الأنثى وجود فيه ، كأن المرأة كونه وكيانه أوليس هو الذي يقول : (" تَصَحُّرْ " ... ظاهرة ُ التَصَحُّر .. اصابَتْ أرضي ... حينَ شَحَّ قَطْرُكْ  ..) وهذه صورة من وجدانه القرآني ، كأنه الارض حينما ينزل المطر أنثى ، ربضت ، فأنتشت واينعت ، وهكذا هو يتجانس مع المرأة ارض ومطر ، لتزدهر الحياة . هذه المسحة الرائعة من الجمال والخيال وهي من العناصر المهمة في القصيدة الشعرية وفي اي اتجاهاتها او مضامينها مهما كان نوعها ، انها القصيدة التي تحمل في طياتها أكثر العناوين الإنسانية روعه وجمالا وتآلقا وانبهارا . ( ياقومي ما ذنبي ... رجل ... يعشق نصف نساء الأرض ... والنصف الآخر من حوله .... ) المظفر شاعر غزلي بأمتياز حتى في نصوصه النقدية او الأنتقادية ، للمجتمع او لواقعه المعاش ومتناقضاته الشخصية وظواهر التخلف المجتمعي ، ثقافة القطيع والاستحمار الديني ، والتهكم على الساسة . ( الغباءْ . معجزة السماء للذين لا يطّلعون على دهاليز السياسة . ) احساس بالوعة بمنتهى الشفافية ونقاوة الذات ( يخاطبها القمر : ليتك تتقنين الود كما تتقنين الخصام ) لذلك يقول : ( السياسة : دار بغاء ، والساسه قوادوه ) حتى في ومضاته نراه لايملك العنف ونصه مطاط لين رومانسي لحد المزاجية التي يتحلى بها ، كأنسان يريد ان يجد له مكان في متسع من الحرية التي يبحث عنها مابين بين !؟ . لنقرأ :
 ( ياقومي ما ذنبي ... ما ذنبي أني ... آمنت وصغت الشعر ... أكتب فوق نهود النسوة ... شعراً .. أثمل في صيحات الرضَّع ِ ... شعراً ... علَّمني الشعر دروس الرفض ... وكيف أكون ... وكيف اصير وكيف أموت ) .
 ما هذه الموسيقى والايقاع الجميل ، ما هذا التغزل بآلم دفين وهو يجلد ذاته ، ذات مجتمعه لكون الشاعر انعكاس موضوعي عن مجتمعه وزمانه ، اهكذا الغزل في موضع النقد للظواهر المجتمعية المختلفه انها الرؤويا السيسو اجتماعية الانتقادية البنائه ( انصحت العبارة ) هاكم هذا المقطع انه صرخه في وجه الظلم والظيم الحاصل الآن ، لكنه مقطع فيه ليونه ونعومة ، وهو ربما لم يدخل متاهات النضال العنفيه ؟ لكنه يتماها مع من سبقه ، وتجاربهم وفي عائلته الكثير منهم ، ولوالده خصوصية نضالية ، لقد عاناها بكل جد وعايشها فكان هو هي ، نفس المعاناة .
 ( من حِجْر الأوجاع الحبلى ... شعري لا يصلح للمكياج ِ ... لغرف النوم ... لايصلح لامرأة لا يصلح إلا للنوم ... لا أكتب إلا للثورة ... للأحرار ... لغرف الشنق ... وتعذيب الخازوق ... لسياط الزمن اللاهب فوق ظهور جياع الأرض  ... من قصيدة قباب الصفيح ... ص ... 51 ) .
 انها روح جيفاريه بأمتياز " اينما يكون الظلم فذاك وطني " هذا هو العشق الرافض العودة الى الرحم في زمن الولادات المتثعلبة والكاذبه بكل عناوينها وتجلياتها ( كلام نسبي ) فالمرأة عنده قصيدة متنوعة المضامين كأنها كائن بمواصفات خاصة يعيشها الشاعر في دواخلها بنبضه ووجدانه لنهوض بها من واقعه الفاسد والخلاص معها من المفسدين ، انه شاعر نهضوي ومتطلع لفجر الكادحين وحينما تتحرر المرأة من كاهل عوالم الذكورية المجحف بحقها ، والذي ينتهك عذريتها لتكون موضع تفريغ وليس موضع بناء أمة قوامها المرأة ان قومتها عدل المجتمع والشاعر حالم بعدالتها ، عدالته ، انه الحب والعشق وأنسانيته ، اليس الثوار يملكون كل هذا الحب ، والجود بالنفس عندهم هو عشق غير متناهي الأبعاد بل سرمدي دائم من جيل الى جيل ، وهكذا عبد الهادي يحمل فانوس عشقه للمرأة للتحرر وانطلقها ، انطلقه لكونهما يتشكلون بوحدة موضوعية الوجود وهما الوجود . عبد الهادي شاعر غزلي شفاف وبليغ في جمله وصوره الشعرية فأحيانا يرسم بالكلمات وهو فنان يجد الخط اي يجد رسم الحروف فتتحول بيده الى للغة تشكيليه بالكلمات .
  يعلن مايكوفسكي: " أريد أن أصنع فناً اشتراكياً " فانتسب مجدداً إلى مدرسة موسكو للرسم . هناك تعرف إلى جماعة المستقبليين .
في البداية، أعجب مايكوفسكي بأفكار المستقبليين، الذين أعلنوا التمرد على الماضي، ونادوا بالإطاحة بالتراث الكلاسيكي ودعوا إلى تحرير الشعر من كل قيد. ونبذوا كل ما يمت إلى الأصالة الشعرية بصلة. ولم يكتفوا بذلك، بل كان سلوكهم الاجتماعي فيه شيء من الغرابة، فأخذوا يرتدون الثياب ذات الألوان الفاقعة، ويربطون المناديل في أعناقهم، بالإضافة إلى استخدام كلمات بذيئة في أثناء المناقشات الأدبية .
لم يستمر مايكوفسكي طويلاً مع جماعة المستقبليين، فأدار لهم ظهره، واتجه بكليته إلى الفن الواقعي، لكنه حافظ بقوة على التجديد الشعري المؤسس على تقاليد الشعر الروسي العريق .... هذا هو عبد الهادي المظفر الشاعر بعد انتقاله او لنقول تهجيره اثناء الحرب الدموية مابين العراق وآيران ولكونه ابن جنوب المراثي والثورة ، ليسكن النجف وصراعاتها الفكرية والسسيواجتماعية ، ليختار طريق الشعر وتنفيذ رغباته واحلامه رغم تصادمه مع الواقع هكذا وجدت الشاعر المظفر نسخه جديدة من تشكيلات ومعاناة شاعر الاتحاد السوفيتي  ( روسيا الكبرى ) مايكوفسكي . فعبد الهادي يصرخ " اريد ان اصنع قصيدة انسانية جديدة مفعمة بالروح الثورية المستقبلية ، يريد ان يكون ثائر من الثوار وليكن بالسلام وعشقه للحرية وقانونها الديمقراطي . من قصيدته " على أعتاب مقهانا العتيق " .
( تترنح اللغة الحبلى بالمواجع ... تدور ، تدور ، وتدور ... ثم تحتضن دخان همومنا ... ونحن ننفث تلك الأعقاب ... حسرة اللغة باتت أسيرة لمراهقين ... ويقول : هكذا علمني أن لا ثقافة مع أميين ... لم يبلغوا الحلم بعد ... مع أميين لم يفقهوا من أدبياتهم إلا جملة واحدة ..." دار .. دور .. أم عليوي ..." ولم يزل التنور موقَدا لحرق ما تبقى من أحلامنا ... " إلى من ضادنا تشكو ... وممن ياترى تدنو .. تصفق من بلاهتها ... لمن فيها غدا يهجو " تنتهي سجائرنا ... لنتفقد من بقي حياً منا ... منا من بقي على قيد القصيدة ... ومنا من ينتظر ... وما فرطنا برعيتنا ... ) .
مسك الختام
حدّد مايكوفسكي نفسه مغزى القصيدة، ومضمونها فكتب:
 (فليسقط حبكم. فليسقط فنّكم. فليسقط نظامكم. فلتسقط ديانتكم)
 أربع صرخات لأربعة مقاطع .
مهد الشاعر للقصيدة، بمقدمة تعطي القارئ المفتاح الانفعالي، ومن خلال هذه المقدمة، يدخل القارئ إلى عالم القصيدة المعقد والمركب . خرج مايكوفسكي كعادته عن المألوف ، فحطم الوزن والقافية ، وحافظ على الإيقاع ، مستفزاً مشاعر الجماهير محرضاً لها ، وهكذا فعل او يفعل شاعرنا عبد الهادي المظفر في ديوانه " أحلام زيوس " . لكن لم يحطم التفعيلة وحافظ بشكل على ايقاعات الموروث الشعري العربي لكن في بنائه للنص حلقا عاليا بفرديه وخصوصية لم تتوضح معالمه بالعموم لكنها واضحة بنفس الشاعر وصورة الخاصة متماهيا مع بعض تجلياته الوجدانية في صيغ الآيات القرآنية او الدعاء والصلاوت ، ففلسحر شجو المناجات مابين العاشق والمعشوق وللفجر اطلالته في احلام الشعراء ، عبد الهادي شاعر غريد وبلبل يتنقل مابين اشجاره حيثما يريد وأنا يريد ، سيكون غده فيه تفريد ، على الشيوعيين ومن عنده ملكة التذوق الأدبي ثقافي والتجديد ، التصفيق لهذا الشاب الشاعر ليزيد ، حب ومجد لوطن وشعب نريد ، حر وسعيد ، فصفقوا لعبد الهادي بالقلب قبل الأيد ، هكذا رأي ولا أزيد ... كتب الشاعر :
( أحيانا ً، أخالني وسط موج من صرخات ، تلك حبيبتي وهي تنعاني ، إذ لا حبيب يدلّعها بعدي ، لفترة حدادها على الأقل ، أمي " لاتعليق " فقد علقت على جنازتي آمالها ، أبي لم يجد غير سجائره مؤنسا ، وأبنائي يضحكون ويرقصون وهم لا يعلمون ماذا يجري ... " فليسقط حبكم . فليسقط فنكم . فليسقط نظامكم . فلتسقط ديانتكم . " )
هل جربت ، أنك مغترب ..
حيث أنت .
وحيث هم .
وحيث لاشيء حولك .
سوى مسمى " وطن " .... !!؟ 


 


93
في عاصمة ولاية استراليا الغربية ... بيرث ... كان للجالية العراقية وقفة تظامن مع العراق وشعبه ....

تلبية لنداء الوطن الأم العراق وشعبه ، كانت للجالية العراقية في بيرث ، أستراليا الغربية ، وقفة تظامنية ضد الطائفية ومليشياتها وضد الشوفينية وعنصرياتها ، وبكل قوانا ضد الارهاب بكافة انواعه ومسمياته وعناوينه ولمكافحته وتجفيف منابعة ، من اجل السلم والمحبة والبشارة والمسرة لشعبنا العراقي ولغدا العراق المدني الديمقراطي ... شكرا للحكومة الاسترالية على مواقفها التظامنية مع العراق شعبا وارضا ، ضد الارهاب والصراعات الطائفية والشوفينية وموقف حكومتنا الاسترالية الواضح المعلن لمكافحة الارهاب بكل تجلياته ومسمياته ، وموقفها الحزام بذلك وتجفيف مصادر تمويله شكرا استراليا للوقفة التظامنية مع وطننا الأم وشعبنا ... شكرا استراليا ....
ذياب مهدي آل غلآم


94

مهلا ايها الخرف ... الى الهارم الشيخ كاظم الحائري الآيراني الفارسي ومن لف لفه ...؟
ذياب مهدي آل غلآم
كلامي بعيدا عن سيبويه وربعه ..... بالعراقي .....؟
أصدرت يا شيخ حائري ، مؤخراً فتوة بحرمة انتخاب العلمانيين. هذه الفتوى صدرت منك ومن معممين يدّعون الاجتهاد، ويتبوؤون موقع المرجعية والإفتاء، وهم قاصرون، لا يتأهلون لتولي أمورهم الشخصية، فكيف بهم أن يتولوا شؤون الأمم والشعوب، ويحددوا مصائرنا ومستقبلنا؟
دعوة أو فتوى "المرجع الكبير" بعدم انتخاب المرشحين العلمانيين تعني موضوعياً تحريضاً ضد المرشحين الوطنيين الأكفاء والنزيهين. تجربة مجلس النواب الحالي والسابق تُظهر على نحو جلي ان النواب الفاسدين والمتخلفين عن أداء مهمتهم، هم باغلبيتهم نواب متدينون، فالأغلبية من أعضاء المجلسين هم أعضاء ومناصرون للاحزاب الاسلامية (الشيعية والسنية)، فيما النواب العلمانيون، وهم الاقلية، لم يُلحظ عليهم الفساد والتواكل بالنسبة العالية التي لدى النواب الاسلاميين ..... الا تستحي ورجليك نصفها بالقبر وانت تصرح بهكذا كلام ولم تعترض على الاخوة والمحبة مابينكم والامريكان ،يا من تدعون انكم وكلاء الرحمن في فارس ، آيران وبالاحضان مع الشيطان الاكبر ، فآين كلا كلا امريكا واسرائيل وأتخذتم العجل (القدس ) ضرعية ، وكأنكم تقولونها انها محور " نظالنا " الديني المقدس !!
مالك ومال العراقيين بالوطن والوطنية ، انت رجل دين كما أظن ! وظن باطل ! لكن انت لا تفهم بالوطنية والعراق هوية ، اعلى منك ومن الدين ومن كل مذاهبه !؟ انتم عندكم آيران والفارسية فوق حتى ربكم الاعلى ! نعم عندكم القومية الفارسية قبل ما تنتمون الى اصول تدعونها ( حسينية او حسنية ) خسئتم حينما لاتتفوهون بالحق ولاتنصرونه والحق كل الحق مع شعبنا العراقي بكل اطيافه ونسيجه الاجتماعي ، الدين لله والوطن العراقي للجميع ، والناس كلهم خلفاء الله في الارض ، كل ما خلق الله من نسل ( حواء وآدم ) هم خلفائه ، هكذا جاء به الوحي بمنطوق الله ، الملحد والكافر والوجودي والافريقي ومن رجال الغابات في الامازون وكل البوذيين والهندوس والصينين وكل شعوب العالم في القوقاس والاسكيموا او في قلب مكة او العراق ، شيوعي بعثي ، دعوجي ، اخوانجي ، قومي ، بهائي ، يزيدي ، شبكي ، غجري ( كاولي ) كردي ، عربي .... وجعلناكم قبائل وشعوب ، ان اكرمكم عند الله اتقاكم ، وليس طائفيتكم او مذاهبكم او اديانكم التي خلقوتها انتم وغلفتوها بروح من الله ، كما يقولها العرفانيين ! ومن أمة أبراهيم والاديان الخمسة السماوية ( المجوسية ، الصابئية ، اليهودية ، المسيحية ، الاسلامية ) هؤلاء وغيرهم ، هم خلفاء الله في الارض ، وليس من عبيده ! لكون الله لا يحتاج عبيد ؟ بل يردهم يعبدوه بالعمل الصالح والتقوى بالعقل والانسانية ، والخيرالذي يمكث بالارض ؟ فعند الله الانسان يقيم بعمله الانساني ، وليس بصلاته او صيامه ، الله لايحتاج صيام ولا صلاة ولا قيام او قعود ولا شهر له او لغيره هذه اشياء وضعها الانسان للتخدير او للتدجين او هو نوع من الهذيان ... ومن مورفين الاديان ورجالته !؟ مهلا ايها الخرف .... ايهما افضل من عمل صالحا او من افسد في الارض ! وهم اصحاب احزاب الاسلام السياسي ( شيعية ، سنية ) وفيهم ممن يقلدك ويتبع فتواك وانت تهذي باطلا ومنافقا ؟ وعجبا لمن منحك درجتك الدينية وانت تتأخى مع الشيطان في كل فتواك ! اليس مريدك الان يسفكون الدماء وينهبون اموال الناس ويفسدون في العراق ويتسترون على النفاق واعمال الأبالسة ودراويشهم ؟ كيف تقول على عراقيين هم من المخلصين لهذا الوطن ولهذا الشعب ، ان لاتنتخبوهم !! لاتنتخبوا العلمانيون.... هرمت كاني بك وانت في هذيانك ؟ فمهلا ايها الخرف .... ويوم لا ينفع مال ولا خرفك او هذيانك حينما تدار عليك الدوائر والله ليس بظلام لمثلك وامثالك ....
انه لأمر محيّر ألاّ يوجّه المرجع الديني الكبير اتباعه ومريديه بعدم انتخاب الفاسدين والمفسدين والفاشلين في الوفاء بوعودهم لناخبيهم وباليمين الدستورية والشرعية التي أدوها !!
أي مذهب، وأي دين، يقبل بانتخاب منحرفي السيرة والسلوك؟ وأي نصرة لهذا المذهب تتأتى من سيئي السمعة والصيت؟ وما كُنه المذهب، أو الدين، الذي يقبل بالنائب الفاسد المتدين زوراً وبهتاناً فيما يحرّم انتخاب المرشح النزيه والكفء .. فقط لأنه يؤمن بفصل الدين عن الدولة، إبعاداً للدين عن وساخات العمل السياسي وتجنيباً للدولة استخدامها لأغراض التدين المزيف؟ والعراق وشعبه وكلمة الحق من وراء القصد .....



95
صوتوا ياشعبنا للتحالف المدني الديمقراطي (232)هم العمل والأمل ...
 فالمجرب لا يجرب ؟
ذياب مهدي آل غلآم
الروحانية، وليس الدين، هي لبّ الفكر الماركسي العلماني الانساني!؟.
تسعى تلك الفلسفة الماركسيه العلمانية للسمو بالنفس فوق مستوى الأديان والتحليق بها روحانيّا حتى تتحد مع الكون المطلق وتصبح جزءا لا يتجزأ منه. فالأنسان هو العقل وخليفة الخالق في الارض والأنسان صانع مصيره؟
ثلاث صفات يجب أن يتحلى بها الإنسان كي يكون قادرا على أن يسمو بنفسه روحانيّا إلى ذلك المستوى. أولها الصدق وثانيها الشفقة وثالثها قبول الآخر .
أين تلك الصفات من المتأسلمين في القوائم التي تدعي انها تنتمي الى الإسلام؟
إن من أكبر الأمور في هذه القوائم؟؟التي ساهمت في تجريد المسلم من روحانيته هي موقفه من الآخر. لا يستطيع إنسان أن يتوحّد مع خالقه طالما يحمل ذرة غلّ في نفسه ضد أخيه الإنسان.
عندما يعيش الإنسان في صراع مع غيره يخسر روحانيته. ولذلك هم يخسرون الوطن والهوية الوطنية بشعارات طائفيه،دينيه مقيته فعندهم التأسلم قبل الانسان والوطن وهذه المأساة!؟ ياشعبنا
تصوروا انسانا يقف في لحظة صفاء روحي أمام القوة العليا التي ينشد التوحد فيها، فيتضرع إليها متوسلا: " فانصرنا على القوم الكافرين"؟!! وعلى العلمانيين؟ وسابقا افتوا على الشيوعيين؟وعلى ثورة تموز وزعيمها الشهيدعبد الكريم قاسم وكل منجزات لثورة من اجل الكادحين وعموم الشعب وخاصة الفقراء؟ واليوم وفي الانتخابات يعيدون هذه الاصطوانه المشخوطة... ان الله مع الكافر العادل وينصره لكونه يعمل بالاصول ويلعن المسلم الجائر الدجال، الكذاب، الفاسق، السارق،مأكل السحت الحرام والمال العام،حتى لو كان من المصلين وحجاج بيته العتيق،سختجيه؟سبحه،ومحبس، ولحيه،ونص دشداشه،وخشبه بفمه(مسواك) وعمامه ؟ هل هذا مرشحكم؟
أيّ نصر ذاك الذي ينشده؟!! هذا المتأسلم...؟ وهل الشعب وصل الى هذا الحد؟ويلدغ منه مرتين؟؟
إنّ أشرف المعارك تلك التي يخوضها الإنسان ضد نوازع الشر في نفسه وليس في نفس غيره. فلو أصلح كلّ انسان نفسه وآخى غيره لكانت البشريّة بألف خير .وهذه قائمة مدنيون(232) منها العمل والامل والتآخي وهذه قائمة ( الشيوعيون ،العلمانيون ،الديمقراطيون ،الوطنيون ) اهل المأثر والبطولات فأنتخبوا تيار الشعب المدني الديمقراطي تيار كل الشعب وقائمته( 232) اليد البيضاء والقلب النضيف والتي ستقف ضد ثالوث التخلف... المرض والفقر والأمية . ومن اجل عراق تعددي حر موحد وشعب يرفل بالسعادة وليعيد للعراق امجادة ... فالدين لله والوطن للجميع ، ولا يجرب المجرب ... انتخبوهم يا شعبنا فهم صمام الأمان لعراق مدني ديمقراطي ( التيار المدني الديمقراطي  232 ) .... قرنفلاتي


96
تجيير ما حددته المرجعية الدينية في مواصفات المرشحيين .......!!
ذياب مهدي آل غلآم
هكذا هي أساليب التسويق السياسي عبر بوابة الدين ....
 من قبل احزاب الاسلام السياسي ، وكأنهم يقولون : ان المقصود من هذا هو نحن الطائفيون المتحاصصون لكوننا خلفاء الله ومن يقتدي بالمرجعية والبقية هم خارج الطائفية والشيفونية ( هؤلاء علمانيون ؟) فلا يمكنكم ان تنتخبوهم كما يريدون تجيير ما قالته المرجعية وتسيساها للفتوة لهم فقط :!!
عضو كتلة المواطن ، أن "المواصفات التي حددتها المرجعية الدينية في المرشحين، تؤكد على الكفاءة وحسن الإدارة"، مستطرداً أن "هاتين الصفتين متوافرة في أغلب مرشحي كتلة المواطن التابعة للمجلس  الأعلى الإسلامي بزعامة عمار الحكيم ".
http://www.sotaliraq.com/mobile-news.php?id=142663
هكذا هي أساليب التسويق السياسي عبر بوابة الدين وارتداء ثياب الورع، فإن مراقبين حذروا من استغلال الدين في الدعايات الانتخابية نتيجة ما وصفوه بأصولية بعض السياسيين عبر المتاجرة بالدين .

وأنا اقول : وبكل تجربة ومصداقية ان ما اعلنته المرجعية الدينية من مواصفات المرشحين لاتنطبق على احد من كل مرشحي احزاب الاسلام السياسي ! واحد اهم الاسباب لتأكيد على هذا القول : هو : انهم اعضاء فاشلون في أتخاذ قرار لمصلحة ابناء الشعب حينما " بعض من يريد اعادة ترشيحه حينما كان في البرلمان " ، هم ذيليون لقائد كتلتهم والى مكونهم الحزبي قبل الوطن والشعب ... هكذا عرفناهم والآن ( المجرب لا يجرب ) هكذا قالت المرجعية الدينية ... لا ينطبق قول المرجعية الا على اصحاب التيار المدني الديمقراطي فهم العلامات الواضحة والشخوص الصادقة والامينية على مبدأ العراق اولا والروح الوطنية وهوية المواطنة ... لم تتجسد عند كل احزاب الاسلام السياسي منذ استلامهم السلطة ولحد هذه الساعة ؟ هم ضد فكرة الوطن والهوية الوطنية لكونهم طائفيون ومذهبيون وارهابيون وكل موبقات الشيطان عندهم تحت شعار نحن وكلاء الرحمن ، ونحن ممثلي للمرجعية الدينية عجباً !!؟ ياشعب ان المرجعية لو سألتها بوضوح خطابهم ، سيقولون انتخبوا اصحاب الايادي البيضاء والمخلصين من شعبكم ، وهذا القول الصريح والواضح والمليح لاينطبق الا على مرشحي التيار المدني الديمقراطي ( الكلام نسبي ) ولكن هكذا اعتقد وأظن انا كما اعرف معنى الفتوة التي اطلقتها المرجعية الدينية ... ياشعب لاتصدقونهم حينما تعلن هذه احزاب الاسلام السياسي ان قول المرجعية يطابق على مرشحيهم هذا الكلام مغالط للحقيقة وانتم اصحاب التجربة (بالملموس والمحسوس ) جيدا خلال ثماني سنوات من استيلائهم بكل الحيل والاكاذيب والغش وتزوير الانتخابات بموافقة المحتل ودول السور البغيضة ، على ولاية الحكم ، وما نتجوه للعراق من دمار وسفك للدماء والطائفية والمحاصصة والارهاب وسرقة المال العام والعراق ثالث دولة في العالم بالفساد وبالفقر وبالارهاب وكل هذا هو بسبب هؤلاء المتنفذين اصحاب الاسلام السياسي الحاكم ... لا تغرنكم تصاريحهم فهم كذابون منافقون ... رأي شخصي .... "المواصفات التي حددتها المرجعية الدينية في المرشحين، تؤكد على الكفاءة وحسن الإدارة" وعند اصحاب التيار المدني كل ماتريده المرجعية لخير العراق ولشعبه مطابق عند هؤلاء المخلصين ....  والعراق من وراء القصد .... قرنفلاتي

97

حول كتاب (( الفرات الاوسط وأبرز الأحداث الوطنية في قضاء الشامية خلال العهد الملكي 1921 – 1958 م ))
 للباحث الاستاذ أحمد عبد الرسول الشجيري أبن الشامية البار .... 

ذياب مهدي آل غلآم
استهلال :
في أوقات تبعثر الحاضر و الخوف من المستقبل تضطرب احوالنا و نبحث عن الاجابة و لو كانت واحدة لتحل بعض مشاكلنا .. و هنا يكون دور الذكريات التي تعلمنا و التي لطالما كانت تدربنا في عقلنا الباطن لمواقف كثيرة .. و كأنها تعرف بأن الزمن سيعيد نفسه .. أمجاد الماضي لم تكن من صنعه بل كانت من صنع أحلام في البداية ثم تحولت الى ثورة من المشاعر الثائرة التي تريد تحويل كل شيء سلبي الى ايجابي منطلقة عبر الافق الذي يجمع بين الخيال و الواقع لتفتح باب الواقع بكل قوة مخترقة جميع حواجز الخوف و القلق و التردد لتسمو أعمالهم و تكتب في التاريخ ..أولئك الذين يرسمون لنا سلم النجاح الذي لا يحتاج سوى للمسة سحرية منا تدعى الإيمان بالأمل .. بمجرد سماع حكاياتهم تأسر أرواحنا و تجعلنا نتخيل و كأننا عشنا حاضرهم بأمله و بصبره و لكن للأسف .. كثير منا يجعل الماضي شيئا محزنا و قاسيا اذا استعدنا ذكراه في ايامنا .. لذلك .. ما زال الزمن يعيد المواقف التي لم يستفد منها البشر لعلهم ينتبهون الى هديته الرائعة التي لو تمعنوا فيها لأصلحوا من انفسهم و أنقذوا العالم بأسره ..و نحن هنا .. و في هذه اللحظة .. اكتفينا من الاعادة و اكتفينا من عدم الانتباه .. و الاهم بأننا اكتفينا من خسارة أعز الناس علينا .. الحياة مليئة بالكنوز المختبئة من حولنا تنظر الينا و تنتظرنا لكي نمعن النظر فيها و اغلى كنز لابد من الانتباه له هو الماضي فمع قسوته يحمل في نهايته نكهة لذيذة و حلوة لا تنسى .
المدخل :
ومن خلال قراءتي لهذا الكتاب البحثي الشيق ( الفرات الاوسط وأبرز الأحداث الوطنية في قضاء الشامية خلال العهد الملكي 1921 – 1958 ) وفيه خصوصية الدلالة المناطقية وبحيادية الباحث الحصيف . وقد مارست المعلومات والاحصائيات والحقائق المستمدة من جهات معروفة ، ومصادر مختلفة ، وذات مصداقية عالية دورها في التحليل والاستنتاج والتعويض عن الانحياز السياسي لهذا النظام او ذاك ، او الانحياز الايديولوجي لهذه الجهة او تلك والباحث ( أحمد عبد الرسول الشجيري ) ، لم يهمل التاريخ السياسي  لمدينة الشامية ، وانما كان قد درس هذا التاريخ ، من خلال ما توفر له من مصادر ومعلومات ووثائق ومن واكب وعايش تلك الاحداث السياسية الخاصة في مدينة الشامية ، وخصص موسعا في بحثه هذا ، حيث يشير ذلك الى المؤلف الباحث أحمد الشجيري ، وهو على دراية واستيعاب لتاريخها السسيواجتماعي ، وهو على وعيه للحدود الفاصلة والجامعة بين السياسي والاجتماعي ، ثم ان كتاب ( الفرات الاوسط وابرز الأحداث الوطنية في قضاء الشامية ) تناول  مختلف جوانب المجتمع في الشامية ، ولم يتحدد بميدان معين وبغض النظر عن المقارنة بين الدراسات التي حاولت الجمع بين السياسة والمجتمع ، وبين بحث ( الاخ احمد الشجيري) فان هذا الكتاب ليس تاريخا فقط وانما هو دراسة يتداخل فيها الاجتماعي والثقافي والتربوي والتعليمي..ألخ . وتتواصل  فيه العقود مع بعضها ، بمختلف الجوانب والحقول ، كما انه يقدم معلومات واحصائيات لوضع الشامية في العقود السابقة ، وما ينطوي عليه من مشكلات ، وما يتطلب من حلول ومعالجات راهنة ، في البحث وتقصي .
والكتاب اضافة الى ذلك يضع المعلومات والاحصائيات والتحليل لها في اطار خصوصية مدينة الشامية ، وانعكاسها على مختلف الحقول والميادين ذات الصلة بمجتمع الشامية بشكل مدونة مزيجة مابين ثقافات متنوعه مدنية في الغالب وانعكاسها الريفي والعشائري بروح المواطنة والهوية الوطنية . رغم تجاهله قصديا حسب ما ( أظن ) واهماله لدور المرأة في تلك السنوات التاريخية وعطائها ونضالها ، وكانت امرأة تواكب تطلعات الافكار السسيواجتماعية لكونها نصف المجتمع المدني وشريكة فاعلة في الحياة الريفية ، رغم بعض القيود العرفية والاجتماعية وخاصة بطابعها العشائري الغالب في مجتمع الشامية ، وهذا سوف نكتب عنه ، ليكون البحث معني بشكل وافي ولا يبخس حق المرأة في تدوين وتسجيل تاريخها النضالي المواكب لمسيرة الرجل في العمل والنضال والتعلم ومن اجل العيش في حياة سعيدة ، هكذا اعتقد . والكتاب واحد من كتب عديدة تناولت  تاريخ وواقع مدن عراقية معينة ، ويطرح هذا الكتاب ضرورة ان لا تاخذ هذا الكتب التاريخ بعيدا عن الحاضر ، وانما تضعه في صميم الحاضر، وان تجعل من نفسها دراسة ووثيقة عملية لتغيير الواقع والموروث الى الافضل ، وان تعزز من الهوية العراقية الوطنية لكل مدينة عراقية .


صورة غلاف الكتاب
ان النظرة التاريخية بأبعادها الوطنية ومنطلقاتها المحلية تحتم اهتماما خاصا بالواقع المحلي وخاصة السسيواجتماعي ، الذي فرضه التراث التاريخي وتقره الثوابت الاجتماعية ، هذه الدراسة اسهامة متواضعة لجزء واحد فقط تتعلق بوحدة ادارية من وحدات الفرات الاوسط وهي " قضاء الشامية " من لواء الديوانية للعام 1921 – 1958 م . دراسة اكاديمية في التدوين البحثي عن تاريخية السسيواجتماعية لهذه الوحدة الادارية قضاء الشامية ، لذلك تأبط تفائله وهيأ الباحث أحمد عبد الرسول الشجيري ، هذا البحث التاريخي لينقذ ما ابصمته مدينة الشامية في تلكم السنوات الحافلة بكل المتغيرات في السياسة والمجتمع كما نعرف قسما منها ، لكن همة الباحث وتقصيه لكل ما اتسع له بحثه وفي اكثر من مجال حتى لايغلب النسيان ولا تتراكم على تاريخ هذه المدنية التربان ، فيكون في اخبار كان يا مكان ؟
وتزاد أهمية هذه الدراسة عن مثيلاتها في العراق ، لا لأنها تصدت لجانب من الحياة السسيواجتماعية لاحد اقضية  العراق البارزة من حيث الكثافة السكانية والمساحة وعشائره وبصمته في مسار الحركة الوطنية العراقية وخاصة التقدمية والتنويرية وحسب ، بل لكونها أزاحت النقاب عن جانب مهم من نشاط الاحزاب السياسية في حقبة شهدت أوج العمل السري للمعارضة السياسية ، فمثلا كان للحزب الشيوعي العراقي تنظيمات في قضاء الشامية متميزة بالتضحية والفكر والنضال ، ولقد اورد الباحث أحمد الشجيري الشيء الكثير في هذا البحث القيم والممتع وكأنه سفر تاريخي اجتماعي سياسي يخلد اهل الشامية بكل تعددهم وتنوعهم وطيفهم الفسيفسائي الجميل ، كان قضاء الشامية عراق مصغر بكل معنى الكلمة ، تنوع اطيافه الدينية والعشائرية والسياسية والاجتماعية وحتى العلمية والثقافية ، ولا ننسى دور المنظمات المهنية الفاعلة في المكون السسيواجتماعي فيه . فلقد شهدت مدونتنا التاريخية هذه ، سنوات لها ما لها وما عليها ؟ التي تناولها هذا البحث الرائع ودونها الباحث الالمعي احمد عبد الرسول الشجيري والمدة من ( 1921 – 1958 م ) فلقد مرت احداث مهمة في تاريخ العراق المعاصر ، وبالضرورة انعكست هذه الاحداث بنسب متفاوته على قضاء الشامية ، فالتحولات متعددة على المستوى الداخلي  . اتسمت بالتوتر وبالاحتقان الدائمين وعدم الاستقرار السياسي والصراع الطبقي ، هزت هذه الاحداث في الكثير من الاحيان الواقع السياسي ونظامه الملكي الذي سلطه الاحتلال البريطاني على العراق .
اقتضت طبيعة البحث ان تكون من مقدمة واربعة فصول واختمة فيها ابرز ما تم التوصل اليه من استنتاجات تاريخية تعقبها قائمة مصادر ومراجع البحث وملاحق تضمنت صوراً لمجموعة من الشخصيات والوثائق . واكرر كان ينقصها فقط موضوع المرأة في قضاء الشامية ودورها السسيواجتماعي فيه ، وللمرأة في الشامية دور فعال في الواقع السسيواجتماعي في تلك الحقبة التاريخية وما بعدها ، لكن لا يعني هذا شيء يقلل من القيمة الموضوعية العالية الهمة والبحث الحصيف والتوثيق الحيادي الرصين في تدوين المعلومة وخاصة من النقل الشفاهي والتذكر قبل ان تندرس ويلفلفها النسيان وتضيع كاوهام .
الخاتمة
 أن الأصالة في كتابة التراث لمدينة مهمة كقضاء الشامية ، ودوره السسيواجتماعي والتاريخي ، إشترط الى تحقيقه اكتشاف عمقه وشموليته ، ولا يأتي ذلك اعتباطا ، بل عبر معرفة في الذات من خلال ما تثمره إنتاجية الذاكرة وصحائف التاريخ المدونة ، اما إذا بقينا عاجزين عن ذلك الإنتاج العملي ليكون منظار الماضي بقدر ما هو شق لطريق المستقبل ، فهذا يعني أننا لانستحق أن ندعي النتماء الى ذلك القضاء الشامية وتاريخه القريب ! ؟ نحن لا نرتبط  بالزمن فقط بل بالمكان أيضاً ، أنه تاريخ وجغرافية يمتلك من طاقة الدفع الذاتي بقدرته الأقتصادية وعلومه الحياتيه البسيطة او المعقدة في زمنذاك وكأن تاريخ الشامية يخضع بدوره الى النظرية النسبية . أن الحاجة الى الملل في زمن مزدحم ومنضبط توقيته ربما ضروري ؟ أن العفوية لا تحدث وفق عفو الخاطر إنما يتم استقاؤها من مخزون حسي ثري ومعقد داخل النفس البشرية . وفي الشعور بالخوف القديم نتيجة العجز في مواجهة الظواهر ، فعاد الانسان ليقف أمام البحر ويسأل عن مصيره ؟ وعن إيقاع الصمت ، أن من يستمع إلى الموسيقى في أشكالها الراقية ، يلاحظ أحياناً توقف العزف بقصد من الملحن ليجعل للصمت وقع اللحن ، بل ليجعل لحظة الصمت تواكب لحظة اللحن كي يعزز موقعها . هكذا أخذ القارئ في رحلات تأملية لاتنتهي ، في ذاكرة الشامية ، الباحث أحمد عبد الرسول الشجيري مشكوراً ، لقد دجنا على خطء ؟ كأننا نقول أن العصر الذهبي قد ولى ! لكن العالم الحداثاوي يفكر ويعمل من أجل الوصول الى العصر الذهبي ؟ كم هو الفارق مابين تفكيرنا والآخر؟ من هذا المعنى تبدأ طروحاتي لتتوالد وتتشظى وتنقسم وتتفرع وتقود العقل والذائقة والبصيرة إلى تخوم الاستشراف والاستلهام والتنبوء والنقد والتعريف ... الى آخره ، كما اتأملها في هذا البحث الشيق الرصين ، سعيا للوصول الى الأسباب الأخرى المكونة للحقائق والواقع التاريخي للشامية ، هي نموذج مصغر عن مكان يمثل مدينة تأخذ طابعا ثقافيا ، نضاليا وتاريخيا في حراكها الاجتماعي .       



98

شيخنا اليعقوبي ... ياواش ... ياواش ... هل انت لاتنطق عن الهوى ....!!
ذياب مهدي آل غلآم
 لا تخوط بصف الاستكان ... وانت مهندس وتتكلم بالعقل ، وليس باللغو ...!!  لطفا ماذا تقصد بهذا كلامك ..
  (( القانون لم يكتب لهن واذا لم يعجبهن فيمكنهن الرجوع إلى القانون الوضعي الاحوال المدنية، لانه كتب للمتدينين واتباع جعفر الصادق )) . القانون الوضعي كتبه انسان ... طيب هذا قانون " الجعفرة " من كتبه رحمة للشيخ علي العيقوبي ( مراجعنا رؤوس كلهموا هل رأيتم عمائم البصل ) اعتذر عن التصرف بالنص للضرورة ... حبيبي المهندس يا صاحب  (فضيلة الحزب السياسي ) انتم كتبتم هذا مايسمى قانون (الجعفرة ) يعني ايضا وضعي مع سبق الاصرار والترصد والان تتهمون القانون الذي جعل للمرأة حقها الموضوعي والعقلي والانساني الذي سنته ثورة 14 تموز المجيدة حينما اصبح العراق جمهورية .... حبيبي واخي المهندس اليعقوبي صاحب فضيلة الحزب السياسي الاسلامي ... اصفن اشويه لتصريحاتكم أليس فيها ما يشبه من ( يخوط ) بصف الاستكان ... القانون المدني العراقي ( وضعي ) طيب وهذا القانون الجعفري هل انزل من السماء على حسن الشمري وباركته انت بصفتك وكيل الله في الارض ولاتنطق انت والشمري عن الهوى بل لديكم جبرائيل جديد يوحي لكم في كتابة قانونكم باسم جعفرة الله ... اخونا المهندس  ذاك قانون وضعي وهذا قانون متجعفر ووضعي ....؟؟ شلونك أغاتي ... تحياتي  ..... جايك واصل .... ممنون



99