عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


الرسائل - henri bedros kifa

صفحات: [1] 2
1
لن نسمح لأحد أن يزيف تاريخ الرها !
هنري بدروس كيفا

بعض التعليقات حول " إديسا المدينة المباركة " القسم الأول .
هنري بدروس كيفا
لقد نشر سيغال J.B.Segal كتابه Edessa TheBlessed City
سنة ١٩٧٠ و ذلك بعد عدة رحلات آثرية الى المدينة الذي صارت تعرف
اليوم بإسم " أورفا ". لقد إطلعت على هذا الكتاب سنة ١٩٨٢ و لعدم
خبرتي في تاريخنا السرياني لم ألاحظ أن سيغال قد ذكر في كتابه
عددا كبيرا من المفاهيم الخاطئة التي كانت منتشرة في أيامه و البعض
منها لا تزال منتشرة حتى اليوم !
أولا - من هم سكان إديسا أو الرها ؟
كتاب سيغال حول الرها هو مرجع علمي و لكنه مجحف بحق السريان
الآراميين سكان الرها و ميسوبوتاميا أي بيت نهرين التاريخية .
في الصفحة ١٦ من النسخة التي أعادت طبعها Gorgias Press
يذكر سيغال حرفيا " أكثر حكام الرها كانوا يتحدرون من الأنباط بينما
سكانها بشكل عام كانوا مزيجا من عدة جذور "
الباحث سيغال يؤكد أن العنصر المقدوني و اليوناني كان مكثفا في
الرها على أثر تزاوج الجنود مع نساء من المنطقة . و حتى يؤكد هذه
الفكرة يستشهد بنص من تاريخ "ملالا " من القرن السادس الميلادي
الذي كتب عن سلوقس نيكاتور بأنه وصف إديسا بأن نصف سكانها
هم من السكان الأصيلين أي غير اليونانيين . النص اليوناني يستخدم
تعبير " برابرة " الشائع عن اليونانيين .
عالم الآثار سيغال يستشهد في الصفحة ١٦ بأن الأسماء اليونانية كانت
شائعة في مدينة اديسا.ويذكر أنه وجد كتابات قديمة في مدينة الرها
حيث نرى إسم " سلوقس " و " أنطيوخوس " و في الصفحة ١٧ يذكر
يذكر عدة أسماء لاتينية و يؤكد أن الأسماء السريانية كانت تشكل أكثرية
ساحقة من الأسماء !
* المزعج في الأمر هو أن هذا العالم قد صور لنا أن العنصر اليوناني
كان يشكل تقريبا نصف سكان المدينة و كي يؤكد فكرته يذكر الأسماء
اليونانية و اللاتينية وهي قليلة جدا نسبة الى الأسماء السريانية .
* في الصفحة ٢٨ وفي الحاشية رقم ٤ يترجم سيغال الكتابات السريانية
التي وجدها على لوحات الفسيفساء و هي في أغلبها أسماء الرهاويين
المدفونين في المقابر . و هنا نرى أن أغلبية ساحقة من الأسماء هي
سريانية !
* لقد ورد بين تلك الأسماء " سلوقس ابن مقيمو " و اسم آخر هو
" مقيمو ابن سلوقس ". هذان الإسمان لا يؤكدان أن سلوقس ينتمي الى
المقدونيين أو اليونانيين كما توهم سيغال لأن إسم والد سلوقس هو
" مقيمو" أي إسم سرياني آرامي . و هنا نرى أن سلوقس نفسه السرياني
قد حافظ على عادة السريان و سمى إبنه " سلوقس " على اسم أبيه !
* لقد تعود الآراميون أن يعطوا أولادهم أسماء الملوك الغرباء الذين
يحكمون بلادهم .و قد شرحت سابقا كيف أن الملك الحاكم حدد يسعي
قد أعطى هذا الإسم الأشوري لإبنه " توكلتي شارو " أي ما معناه في
اللغةالأكادية " الملك هو وكيلي " فمن يسمع هذا الإسم سيتوهم أن
حامله هو أشوري و لكن الإسم الكامل هو " توكلتي شارو إبن حدد يسعي" و حدد يسعي كان آراميا .
* من المؤسف أن سيغال في الصفحة ١٦ قد ذكر القسم الأول من
إسم " سلوقس " ليظهر لنا شيوعه و هو ربما بدون قصده قد أوهم
القراء بأن سلوقس هو رجل مقدوني أو يوناني بينما لو ذكر الإسم
الكامل " سلوقس ابن مقيمو " فإن القارئ المثقف يعرف أن سلوقس
هو سرياني آرامي .
سكان الرها حسب عالم الآثار سيغال هم " اليونانيون و العرب " !
و من المؤسف لم يذكر السريان الآراميين بشكل واضح صريح و هذا
مما دفعني أن أصحح المفاهيم الخاطئة التي رددها .

2
" هل كانت التسمية الأرمنية موجودة في القرن العاشر قبل الميلاد ؟ "
هنري بدروس كيفا
من له إطلاع بتاريخ الشعب الأرمني الشقيق يعرف أنهم يهتمون
كثيرا بتاريخهم الحديث لأنهم أول شعب في التاريخ يتعرض لحرب إبادة
من قبل الحكومة العثمانية المجرمة سنة ١٩١٥ .
يسألني بعض الأحيان القراء حول علاقة التسميتين الآرامية
و الأرمنية ؟ و لما إسم " آرام " منتشر بين إخوتنا الأرمن أكثر من شعبنا
السرياني الآرامي ؟
ربما جواب السؤال الأخير هو موجود في المصادر الأرمنية و ليس
في مصادرنا السريانية التي نحن مطلعون عليها . القارئ المثقف يعرف
أن الجواب العلمي يجب أن يكون مبرهنا بمصادر موثوقة و ترجمة
أمينة لتلك المصادر .
أولا - مشكلة " خلط " التسمية الأرمنية بالتسمية الآرامية في المصادر
السريانية .
أعتقد أن المؤرخ الفرنسي Jean-Baptiste Chabot هو أول
من لاحظ أن بعض النصوص السريانية في تاريخ ميخائيل الكبير
قد ذكرت أن الملك أبجر الرهاوي كان " أرمنيا " و لكن المؤرخ Chabot
إعتبر أن ناقل النص السرياني قد خلط بين التسميتين ܐܪܡܝܐ آرامي
و ܐܪܡܢܝܐ أرمني ! لذلك نراه يترجم النص السرياني من " أبجر
الأرمني " الى الفرنسية " أبجر الآرامي "!
لقد لاحظت نفس " الخلط " في تاريخ إيليا السرياني النسطوري مطران
نصيبين في تاريخه المشهور فهو تارة يذكر بيت آراماي التسمية الجغرافية
التي كانت تطلق على العراق و بين بيت أرمناي أي بلاد أرمينيا !
و قد جمعت تلك النصوص السريانية و سأنشرها مع بعض النصوص
العربية لإظهار هذا الخلط بين التسميتين !
ثانيا - من هي التسمية الأقدم الأرمنية أم الآرامية ؟
إنني غير مطلع على المصادر باللغة الأرمنية و لكنني أعلم أن
الشعب الأرمني يستخدم باللغة الأرمنية التسمية " هاي " للدلالة على
إسمه و هويته و إنه يعلم أنه يتحدر من شعب الأرارتو ! و بالفعل
لقد تمت حروب عديدة بين الأشوريين و شعب الأرارتو ! و قد ترك
لنا الأشوريون كتابات أكادية عديدة تتكلم عن حروبهم ضد شعب الأرارتو. ملاحظة مهمة ان اسم جبل آرارات في أرمينيا لا يزال شاهدا
على إسم أرارتو القديم!
لقد وردت التسمية الآرامية في نصوص أكادية و مصرية و آرامية
تعود الى القرون الثالث عشر قبل الميلاد و القرن التاسع و هذا يعني
أن التسمية " الآرامية " هي أقدم من التسمية " الأرمنية " بأكثر من
٧٠٠ سنة على أقل تقدير ...
الجدير بذكره إن أقدم ذكر للتسمية " الأرمنية " يعود الى القرن الخامس
قبل الميلاد , و قد وردت في ترجمة فارسية قديمة لكتابة أكادية حيث
نرى الكتابة الأكادية تذكر " أرارتو " بينما الترجمة الفارسية تستخدم
تعبير " أرمني "! إنه حسب علمي أقدم ذكر للتسمية الأرمنية !
ثالثا - هل ترجمة المصادر هي دائما " أمينة" أو بدون أخطاء ؟
لقد لاحظت من خلال خبرتي و متابعتي أن كثيرا من المترجمين
قد إرتكبوا بعض الأخطاء التاريخية و الجغرافية و في أكثر الأحيان
بدون قصد . سأكتفي بنشر نص له علاقة في هذا الموضوع و هو
ما يعرف ب " Black Obelisk " و هو نص أكادي لأحد ملوك
أشور و له أهمية تاريخية كبيرة . من الممكن الإطلاع عليه على
هذا الرابط
http://www.bible-history.com/…/black_obelisk_of_shalmaneser…
في السطر ٤٣ و ٤٤ نجد أن المترجم قد ترجم من الأكادية الى
اللغة الإنكليزية ما يلي :
the royal city of Arame of the country of the "
"...Armenians, the country of Gozan
هذه الحملات كانت ضد الآراميين في بيت نهرين أو نهريما حيث
أسس الآراميون عدة ممالك آرامية مستقلة . و بكل تأكيد النص الأكادي
لا يذكر " الأرمن كما جاء في الترجمة " و لكن الآراميين و كانت غوزانا
من أشهر عواصمهم !
الخاتمة
بعض المتطفلين على علم التريخ يؤمنون بإيديولوجيات مزيفة لا يوجد
أي برهان علمي لها , لذلك يلجئون الى إعتماد ترجمات أو مفاهيم
خاطئة لتمرير طروحاتهم المزيفة !
أخيرا -و الحمدلله - لقد إطلعت على عدة دراسات لمؤرخين من الشعب الأرمني و من الطبيعي أنها كانت أكادمية لا تقبل أبدا بترجمات
خاطئة !

3
لماذا كان ملوك أشور يسعون الى تزويج الجنود الآراميين في جيوشهم ؟
هنري بدروس كيفا
أولا -مقارنة سريعة بين الإمبراطوريتين الأشورية و الرومانية .
منذ سنتين أمضيت عدة أيام في مدينة " نيم  Nîmes " الفرنسية و فيها
عدد كبير من الآثارات الرومانية . لقد إكتشفت أن قسما كبيرا من شعب
الغول Goulois كانوا يحاربون مع الفرق الرومانية  و أن عددا كبيرا
من سكان   Nîmes و المناطق المحيطة بها قد خدموا في الجيش
الروماني و شاركوا معهم في إحتلال مصر و أن هؤلاء الجنود الغول
قد جلبوا معهم عددا من تماسيح نهر النيل الى مدينتهم و مع الزمن
أصبح التمساح شعارا لمدينة  Nîmes !
 إنني كنت أعلم أن عددا كبيرا من الشعوب قد ضم الى الإمبراطورية
الرومانية و أن الجيش الروماني كان يتضمن عدة جنسيات . من يطلع
على تاريخ فرنسا الحديث سيكتشف أن القائد Vercingétorix قد قام
بجمع قبائل الغول و حلفائهم من أجل طرد الرومان المحتلين . المدهش
أن Vercingétorix كان مجهولا تماما عند الفرنسيين قبل الثورة الفرنسية
و فجأة أصبح - في القرنين التاسع عشر و العشرين - رمزا للمقاومة
الغولية ضد الإحتلال الروماني !
منذ سنتين بدأت أن أعرف أن قسما من قبائل الغول كانت حليفة و تحارب مع الرومان بينما القسم الأكبر منهم كان يحارب ضد الوجود
الروماني !
سوف نرى لاحقا نفس الملاحظة للقبائل الآرامية في الإمبراطورية
الأشورية !
ثانيا - الأشوريون و إمبراطوريتهم !
أطلقت التسمية الأشورية على شعب خليط يتحدر من بقايا الأكاديين
و العموريين و الميتنيين و كانت بلادهم تقع في شرقي نهر دجلة بين
نهري الزاب اللذين يصبان في نهر دجلة .
من يدرس تاريخ التوسع الأشوري سيلاحظ بأن توسعاتهم كانت بالدرجة
الأولى على حساب القبائل الآرامية التي كانت تحيط بلاد أشور من عدة
جهات .
أ - كثير من المعلومات الخاطئة قد إنتشرت بين العلماء في القرن
التاسع عشر بعد فك رموز الكتابة المسمارية و لعلى أشهرها تعبير
" اللغة الأشورية " ثم الخلط بين التعبيرين " مملكة أشور " والإمبراطورية الأشورية !
ب - كان العلماء حتى نهاية القرن العشرين يرددون أن التواجد الآرامي
كان في سوريا ( بلاد آرام التاريخية ) متأثرين بما ورد في أسفار التوراة
و لا شك متأثرين بهذه الجملة التي تركها الملك الأشوري تغلت فلأسر
الأول ١١١٦-١٠٧٦ ق٠م  " من اسفل جبال لبنان، من مدينة تدمر في بلاد عمورو، الى مدينة عنات في بلاد سوحي، بعدًا الى مدينة رافيقو في بلاد كردونياش (بلاد اكاد)."
ج - هنالك عشرات الكتابات الأكادية حول إنتشار القبائل الآرامية في
العراق القديم : هذه الكتابات هي التي تسمح لنا أن نتعرف على توسع
الأشوريين تاريخيا و جغرافيا . كان ملوك أشور قد تركوا الملوك الآراميين
يحكمون في مناطقهم شرط أن يعترفوا بسلطة الملك الأشوري و أن يدفعوا
له كميات من الحيوانات و السلع و الهدايا . و لكن هذه السياسة سوف
تتغير مع مجيئ تغلت فلأسر الثالث  ٧٤٤- ٧٢٧ ق٠م
د - أغلب المؤرخين اليوم يعتبر أن مؤسس الإمبراطورية الأشورية هو
الملك تغلت فلأسر الثالث  ٧٤٤- ٧٢٧ ق٠م الذي عمد الى إحتلال
المناطق الآرامية في سوريا و خلع ملوكها الآراميين . و هذا ما أدى
الى سياسة " سبي القبائل الثائرة " الى بلاد أشور لمراقبتها فأصبح العنصر الآرامي متغلبا على الأشوريين في بلاد الأشوريين نفسها !
ملاحظة مهمة جدا :
* - الأشوريون  كما هو ظاهر في تماثيلهم المنتشرة في متاحف عديدة
  كانوا يضعون الأقراط ( الحلق ) في أذنهم و هذه العادة لم تكن متبعة
عند الأكاديين و خاصة الآراميين !
* - أغلب السريان النساطرة يتوهمون أن جذورهم هي " أشورية " مع أن
جميع علمائهم قد إفتخروا بهويتهم السريانية الآرامية .
*- بما أن الشعب الأشوري قد إنصهر ضمن الآراميين بعد سقوط حكمهم
سنة ٦١٢ ق٠م فإن السريان النساطرة - بما أن التسمية السريانية المرادفة
للتسمية الآرامية منتشرة في كل شرقنا - يحاولون الإدعاء بإنتشار
الشعب الأشوري في بلاد أكد ( وسط و جنوب العراق ) و بلاد آرام
( سوريا القديمة ) و بيت نهرين ( الجزيرة السورية ).
ثالثا - لماذا كان ملوك أشور يسعون الى تزويج الجنود الآراميين في جيوشهم ؟
لقد نشر و ترجم الى الإنكليزية الباحث    M. Luukko, الرسائل المتابدلة
بين تغلت فلأسر الثالث و سرحون الثاني و العنوان هو :
 The Correspondence of Tiglath-pileser III and Sargon II from Calah/Nimrud
في State Archives of Assyria  العدد ١٩ سنة ٢٠١٢و الرسالة التي تهمنا هي الرسالة رقم ١٨ لأن الملك تغلت فلأسر يطلب من عامله
أن يساعد الجنود الآراميين كي يتزوجوا .
لقد نشرت هذه الرسالة و ترجمت في القرن العشرين و قد علق بعض
الباحثين أن " النساء " هن أشوريات بالإنتماء بينما لا يوجد أي ذكر
لنساء أشوريات في النص . و قد تسرع بعض العلماء بالإدعاء أن
الآراميين قد ذابوا ضمن الأشوريين . بعض الباحثين - بدون فهمه
لهذا النص - قد أكد أن ملوك أشور قد " سعوا " لإيجاد زوجات أشوريات
لجنودهم الآراميين !
 أ - هذا النص يؤكد لنا أن ملوك أشور ( و هنا تغلت فلأسر الثالث)
كانوا يسعون فعليا الى تزويج جنودهم الآراميين .
ب - هذا النص يؤكد لنا أهتمام الملوك الأشوريين أنفسهم بمشاكل
الجنود الآراميين .
ج - هذا النص يؤكد لنا مع غيره من الكتابات الأكادية أن الآراميين
لم ينصهروا ضمن الأشوريين كما إدعى باربولا .
د - أن مساعدة ملوك أشور في  تزويج الجنود الآراميين هو لرغبتهم
القوية في إحكام السيطرة على هؤلاء الجنود فتتحول الزوجة و الأولاد الى
رهائن بيد الأشوريين .
ه - لقد تأثر ملوك أشور ببعض عادات الآراميين خاصة " القسم "
و هذا واضح في أيام الملكة ناقيا زاكوتو الآرامية و كان الجنود الآراميون
يحلفون بالولاء للملك الأشوري و في المقابل كانت زوجاتهم و أولادهم
يعيشون بأمان...
 http://oracc.museum.upenn.edu/saao/saa19/corpus

4
السيد oshana47
لا أعرف كيف تسمح لنفسك أن تعلق في أمور تاريخية لم تتحقق فيها!
أنظر الى هذه الجملة التي كتبتها :
" لكن اللغة الاشورية وليس الاكادية  قبلت نحويا حذف الالف الاولية من الكلمة اللغة الغربية لضرورة لغوية ونحوها وصعوبة لفظها تحولت الي  syrian ..."
أ - إسم اللغة  العلمي هو الأكادية و ليس " الأشورية " !
ب - فقط الاخوة الكلدان الذين لا يرون أبعد من أنفهم يقبلون منك
أن تزيف إسم لغتك الأم الى " لغة أشورية " لأنهم سريان ضالون مثلك
يدعون بوجود لغة " كلدانية ".
ج - لماذا لا تخصصون منحة دراسية للطلاب المتفوقين كي يدرسوا
علم التأريخ و منهجيته ؟ عفوا إذا كنت لا تؤمن بانك سرياني آرامي
مثل أجدادك فلماذا تنشر تعليقاتك المبنية على مفاهيم تاريخية خاطئة
ترددها كالببغاء !
د - إذا كنت تريد الدفاع عن إدعائك بالإنتماء الأشوري المزيف فعلى
الأقل تجنب ترديد وجود " لغة أشورية " قديمة لأن هذا الإدعاء يؤكد
جهلك بتاريخ الأشوريين .

5
إلى السيد المجهول الذي يكره هوية أجداده السريان الآراميين و يكتب
تحت إسم مستعار "  نبطي كلداني"
إسمح لي إنني لست مناضلا سياسيا أفرض آرائي السياسية بالإحتيال
أو الدعايات الكاذبة : إنني باحث في التأريخ لا أجامل أي أخ سرياني
ضال أو مضلل ...
إن العلماء السريان أبناء الكنيسة الكلدانية قد إفتخروا بهويتهم السريانية
الآرامية في نهاية القرن التاسع عشر و ها أن بطاركة كنيستك الأكادميين
قد أكدوا إنتماء جميع مسحيي العراق الى أجدادك الآراميين .
ملاحظة لك : الأنباط كانوا آراميين مثل القبائل الكلدانية و النهضة
لا تقوم على أفراد يكتبون تحت أسماء مستعارة و هم متطفلون على
العلوم بكل عام و هوية أجدادهم الآراميين بشكل خاص .

6
الأخ المحترم Tony De baz
كل أخ سرياني ضال - لا يرى أبعد من أنفه - يتوهم أن تعليقه السطحي
في أمور تاريخية لم يحقق فيها سيكون له وزن علمي !
تعليقك فارغ و إذا كنت تريد أن تنتقد فعليك أن تعلق حول الموضوع
مباشرة كي تظهر للقراء العيوب أو الأخطاء التاريخية التي تتوهم بإنك
وجدتها !

7
ما الفرق بين بيت آراميا و بيت عربايا ؟
هنري بدروس كيفا
لقد وجدت هذه الخريطة في البحث المهم للدكتور أمير حراق و عنوانه
" اللغة الآرامية ولهجتها السريانية " .
أ - هنالك كتابات أكادية عديدة تثبت لنا أن تسمية مات آريمي قد
أطلقت على حوض نهر دجلة بسبب إستوطان عدد كبير من القبائل
الآرامية فيه منذ نهاية الألف الثاني ق٠م
ب - المصادر السريانية الشرقية النسطورية قد إستخدمت هذه التسمية
" بيت آرامايا " مع أن الفرس كانوا قد أطلقوا تسمية " بلاد بابل "!
ج - المصادر السريانية و بالرغم من إنتشار الديانة المسيحية بين الفرس
تؤكد لنا أن أغلبية ساحقة من سكان بيت آراميا كانوا من السريان أحفاد
القبائل الآرامية و الكلدانية ( و هي آرامية أيضا ) التي صهرت بقايا
الشعوب القديمة في العراق القديم .
د - بالرغم من أن قدامى اليونان قد أخذوا التسمية البابلية من الفرس
و أطلقوها على سكان العراق القديم فإن السريان النساطرة قد حافظوا
على التسمية القومية الآرامية لبلادهم بعكس أحفدهم اليوم المدعين
بهوية أشورية منقرضة .
ه - أن تسمية " بيت عربايا " هي تسمية جغرافية و تاريخية صيحة
و كانت عاصمتها مدينة نصيبين . هذه التسمية تعني بلغتنا السريانية
" منطقة الباديا " و لكن للأسف لنا بعض العروبيين يدعون أن سكان
هذه المنطقة الآرامية كانوا من " قدامى العرب " لأن " بيت عربايا "
حسب مفاهيمهم الخاطئة هي بلاد العرب ؟
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=10208812936174915&set=a.2701674215258.283192.1058767894&type=3&theater

8
السيد المحترم اوشانا يوخنا
 من الرائع أن نرى اخوة مثلك يهتمون لتاريخنا و لكن من الأفضل أن
يتواضعوا قليلا و يتمسكوا  بتاريخنا العلمي الأكاديمي .
أ - التواضع العلمي لأنك يا سيد اوشانا لا تستطيع أن تناقش في أمور
تاريخية لم تتحقق بها و لأنك تردد مفاهيم سياسية خاطئة ...
ب - عفوا إن النقاش مع أخ لا يتحقق هو مضيعة للوقت : أنت
سرياني مدعي بهوية أشورية منقرضة و تدعي بوجود " لغة أشورية "
أي أنت ملكي أكثر من الملك نفسه : الأشوريون القدامى كانوا يتكلمون
اللغة الأكادية و ليس " أشورية " !
ج - أمر مضحك جدا إذ كتبت في تعليقك "  وردت التسمية السريان الاشورية بلغة الاغريق مرادفة مع الارامية بلغة الاشوريين التي تعنى آرعا رامتا "
* تسمية السريان قد أخذها قدامى اليونان من تسمية أسورستان الإدارية
الفارسية و ليس من الشعب الأشوري .
*الآرامية ليست لغة الأشوريين و لكن لغة أجدادك الآراميين الذين صهروا
بقايا الأشوريين بعد أن قضوا عليهم سنة ٦١٢ ق٠م
* التسمية الآرامية  لا تعني " آرعا رامتا " كما تدعي .
إنني أكيد بأنك سوف تردد نفس الأخطاء متوهما بأنك تدافع " قوميا "
عن هوية أجدادك و إنك تناقش الآخرين بنزاهة و علم و غيرة ؟

9
السيد مايكل
إستيقظ من نومك فنحن لسنا في السوق و كل واحد يستطيع أن يقول ما
يشاء ! أنت لست "عبدا" لقداسة البطريرك لويس ساكو و لكنك " عبدا "
لمفاهيمك التاريخية الخاطئة !
إستيقظ من نومك فسبب تعندك في الدفاع عن معلومات تاريخية خاطئة
حول هوية أجدادك فأنت تسمح لكل سياسي منافق أن يدعي ما يريد
بينما قداسة البطريرك ساكو قد أكد مرارا " فقط الهوية العلمية هي مقبولة
و موحدة لجميع السورايي "!
للأسف لك " هوية أجدادك السريان الآراميين " هي التي تزعجك !

10

" من هم أبناء الكنيسة الكلدانية ؟ هل هم كلدان أم أشوريون أم سريان؟ "
هنري بدروس كيفا
للأسف الشديد لقد إنتشرت بين مسيحيي الشرق عدة طروحات تاريخية خاطئة حول هوية إخوتنا " الكلدان " . أتمنى من القارئ المهتم و المثقف
أن يتأكد قبل أن يعلق و أن يردد نفس المعلومات الخاطئة التي تبعد
إخوتنا الكلدان عن بقية السريان الآراميين .
بعض الملاحظات حول الموضوع :
أولا - إن قدامى الكلدان ينتمون الى الآراميين و كان لغتهم الأم الآرامية
و جميع أسماء قبائلهم كانت آرامية و لها معنى واضح باللغة الآرامية.
الفرق بين القبائل الكلدانية و الآرامية التي إنتشرت في بلاد أكاد هي :
* القبائل الكلدانية إنتشرت على ضفاف نهر الفرات و خاصة في المدن
و قد تمدنت و أخذت الحضارة الأكادية و إستخدمت اللغة الأكادية و قد
تسمى عدد كبير من شيوخ تلك القبائل بأسماء أكادية ...
* أما القبائل الآرامية في بلاد أكاد فقد إنتشرت على ضفاف نهر دجلة
و في المناطق شرقي دجلة و قد حافظوا على نمط حياتهم القبلية .
* لقد تعجب الباحث " برنكمان " في كتابه المشهورBrinkmann J.a
Political history of Post-Kassite Babylonia (1158-722 b. C.) لماذا الكتابات الأكادية التي تركها ملوك شور كانت تميز بين
القبائل الكلدانية و القبائل الآرامية ؟ و الجواب قد يكون إنتشار تسميتين
جديدتين في بلاد أكاد و هما " مات كلدو " و مات اريمي " أي بلاد
الكلدان و بلاد الآراميين . و هذه الكتابات الأكادية إعتبرت القبائل
كلدانية إذا كان موطنها الجغرافي بلاد الكلدان و آرامية إذا كان موطنها
بلاد الآراميين .
* قام العالم = كول=
ST.W. COLE , Nippur IV , The Early Neo_Babylonian Governor\'s
Archive from Nippur.
in Oriental Institute Publications
Tome 114 ( 1996) بنشر و ترجمة ارشيف حاكم مدينة نيبور سنة 1996. هذه الرسائل حوالي 129 غنية بالمعلومات و تعود الى ما بين 755 و 732 ق.م. اي قبل هجومات الملك تغلت فلاسر الثالث. الرسالة رقم 9 تخبر عن معاهدة بين حاكم نيبور و القبيلة ربوعو الارامية و قد ورد في هذه الرسائل باللغة الاكادية عدة مرات تسمية مات كلدو و عدة مرات التسمية الارامية و لاول مرة في بلاد بابل ، اسم بيت ارام الجغرافي و ذاك في الرسالة رقم 104 . و قد وردت عدة تسميات قبلية قد تكون كلدانية او ارامية. هذه الرسائل تؤكد لنا إنصهار بقايا الشعوب
القديمة بالآراميين .
* ملاحظة مهمة جدا : لقد إختفت تسمية "مات كلدو " بينما صمدت
تسمية " مات اريمي " رغم أن القبائل الكلدانية هي التي إستلمت الملك
في بلاد أكاد و قضت على الإمبراطورية الأشورية سنة ٦١٢ ق٠م!
كل من له إطلاع في المصادر السريانية الشرقية النسطورية يعلم أن
علمائهم كانوا يستخدمون تسمية " بيت آراماي " أي بلاد الآراميين
حتى القرن الحادي عشر الميلادي .
ثانيا - أبناء الكنيسة الكلدانية يتحدرون من السريان النساطرة .
هنالك إختلاف كبير داخل الكنيسة الكلدانية حول هويتها التاريخية :
* كثيرون لا يهتمون بالهوية التاريخية و يتوهمون بأنهم عرب أقحاح
لأنهم يتكلمون اللغة العربية أو للتهرب من النظام البعثي العربي السابق.
*أغلبية علماء هذه الكنيسة ( الأب البير ابونا و البطاركة دلي و ساكو...) يؤكدون الإنتماء الآرامي لأبناء هذه الكنيسة و لكل مسيحيي
العراق !
* بعض المفكرين و رجال الدين يدعون بهوية كلدانية ليس لها أية علاقة بالقبائل الكلدانية الآرمية ؟ و قد تحولت " الهوية الكلدانية " الى
إيديولوجية سياسية غير صادقة إذ تدعي أن الكلدان كانوا متواجدين
في العراق منذ ٧٣٠٠ سنة أي قبل السومريين و قبل التاريخ ؟
* هنالك قسم من أبناء هذه الكنيسة الكلدانية يدعون بأنهم أحفاد
الأشوريين مع أن الشعب الأشوري قد زال من التاريخ و المضحك المبكي
إن بعض دعاة الفكر الأشوري من السريان النساطرة يرددون " إن أبناء
الكنيسة الكلدانية قد إنفصلوا عن شعبنا الأشوري !!!"
* أخيرا كثيرون من أبناء هذه الكنيسة يرددون من أجل مصالحهم بأننا
جميعا ننتمي الى الشعب " الأشوري الكلداني السرياني " أي الى هذه
التسمية المطاطية المزيفة !
ثالثا - أبناء الكنيسة الكلدانية هم سريان لأنهم أحفاد السريان المشارقة!
نحن نتعجب كيف يتعلق أبناء هذه الكنيسة بطروحات تارخيية خاطئة
و لا يفتخرون بهوية أجدادهم السريان الآراميين ...
* التسمية السريانية تشير الى هويتنا الآرامية و صارت في التاريخ
الحديث تعني مسيحي و لم تكن تعني المسيحي كما ورد في مقدمة المطران أوجين يعقوب منا .
* عندما يعرف السرياني النسطوري عن نفسه بلغته الأم السريانية لهجة السورث بأنه " سورايا " فهذا يعني بأنه سرياني آرامي و ليس مسيحي أم
أشوري كما يرددون اليوم .
* الإدعاء بهوية كلدانية تاريخية بدون أي علاقة مع تاريخ القبائل الكلدانية العلمي قد حول " الكلدانية " اليوم الى إيديولوجية متطرفة تقسم
شعبنا : بعض المتطرفين صاروا يدعون اليوم بوجود لغة " كلدانية "
بحجة النضال ضد دعاة الفكر الأشوري المزيف أو أن أبناء الكنيسة
الكلدانية يتكلمون لهجة خاصة بهم !
* أخيرا الإنتماء السرياني الآرامي ليس حكرا لأبناء الكنيسة السريانية
الأرثودكسية أو الكاثوليكية أو الإنجيلية و الحمدلله هنالك كثيرون من
أبناء الكنيسة الكلدانية يؤمنون بأننا جميعا ننتمي الى شعب واحد و هو
الشعب السرياني الآرامي و لا شك بفضل إنتشار الدراسات العديدة التي
قام بها الأب المؤرخ البير ابونا .
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=10204608889436374&set=pb.1058767894.-2207520000.1427920138.&type=3&theater

11
السيد المحترم مايكـل سيـﭘـي
عفوا إنك لا شك من الإخوة الكدان المخدوعين بإيديلوجية كلدانية حديثة
و من المدعين بوجود لغة كلدانية : لذلك لا تقدر أكادمية و دفاع هذا
البطريرك عن هوية أجدادك السريان المشارقة النساطرة الذين نقلوا
العلوم و الحضارة للعرب في العهد العباسي !
كل مسيحيي الشرق يتمنون أن يكون لهم بطريرك باحث أكاديمي نزيه
مثل قداسة البطريرك لويس ساكو و إسمح لي أن أمانته لهوية أجداده
قد أظهر للجميع ضلالكم حول هويتكم التاريخية !
نصيحة مجانية لك : لا تعلق في الأمور التاريخية حول مواضيعي فأنا
لست كاتبا مغامرا حول هويتنا و إسم لغتنا و لا أجامل أي متطفل
حول هذه المواضيع !
قداسة البطريرك لويس ساكو قد فرض إحترامه فعليك أن تحترمه
كي نحترمك !

12
السيد المحترم أنطوان الصنا
ما هذا الإكشاف العظيم ؟ الأخ وسام موميكا يذكر حرفيا بأنه في ألمانيا
و أنت تضحك على نفسك متوهما بإنك إكتشفت معلومات مخفية ؟
عفوا منذ متى المتطفلون على التأريخ مثلك يؤكدون أن التسمية السريانية هي دينية وليست قومية ؟
أ - هل أنت باحث نزيه و قد تحققت في البراهين التي ذكرها الكتاب
الذين تستشهد بهم ؟ أم إنك نقلت بدون أي تحقيق ؟
ب - التسمية السريانية الآرامية تشير الى هويتنا التاريخية و هي تفضح
كل السريان المخدوعين مثلك بالإيديولوجية الأشورية المزيفة التي تريد
إعادة الحياة لشعب أشوري منقرض منذ حوالي ٢٥٠٠ سنة !
ج - تحية للأخ وسام موميكا الذي يدافع كالأسد عن هوية أجداده
السريان الآراميين و عن مصالحهم بينما أنت لا زلت تدافع عن الأكاذيب
الأشورية المضحكة !

13
لماذا البطريرك د٠ لويس روفائيل الاول ساكو هو باحث نزيه ؟
هنري بدروس كيفا
لقد تعرفت على غبطة البطريرك لويس روفائيل الاول ساكو عندما كان كاهنا في باريس يتخصص
في تاريخ إخوتنا السريان النساطرة و كنا نلتقي في جامعة السوربون أسبوعيا .
لقد إلتقيت به منذ حوالي ثماني سنوات حيث شارك في مؤتمر في بحر صاف بكفيا حول " الينابيع
السريانية " و ألقى محاضرة حول "السريان: الإطار التاريخي والجغرافّي " و قد أكد غبطته
أن جميع السريان من مشارقة و مغاربة أي جميع مسيحيي شرقنا يتحدرون من الآراميين !
هذا البطريرك المخلص لتاريخ أجدادنا الأكاديمي قد أكد بأننا ننتمي فعليا لشعب سرياني آرامي
واحد ! لقد ذكر في محاضرته بأن السريان قد تخلوا عن إسمهم الآرامي و قد علقت إن هذه
الفكرة هي غير صحيحة لأننا نملك عشرات النصوص السريانية التي تؤكد أن أجدادنا أو علمائنا من
السريان المشارقة و المغاربة قد حافظوا على إسمهم الآرامي المرادف لإسمهم السرياني !
البطريرك د٠ لويس روفائيل الاول ساكو هو باحث نزيه لأنه يقبل بتاريخنا العلمي و ليس
بالطروحات التاريخية المزيفة و هو شجاع جدا لا يتأثر ببعض المفكرين من إخوتنا الكلدان
الذين ينشرون معلومات خاطئة عن الكلدان و يدعون بوجود " لغة كلدانية "!
من المؤسف جدا أن جميع مسيحيي العراق لا يلتفون حول هذا البطريرك العالم و النزيه !
المضحك أن بعض الكتاب المغامرين - المناضلون في بعض الدكاكين الحزبية - يطالبون منذ
أكثر من عشرة سنوات لإقامة مؤتمر حول " تسمية " توحدنا و كان قداسة البطريرك ساكو قد
آكد إن التسمية الآرامية المرادفة للسريانية أو سوريايا هي التسمية التاريخية الموحدة !
أخيرا لقد وجدت ما نشر غبطته مؤخرا حول تجديد و تطوير الليتورجيا الكلدانية و كان قد
ذكر حرفيا " اللغة التي نستعملها اليوم مع الاشوريين والسريان والموارنة، هي السريانية، لهجة الرها وليست كلدانية بابل ولا أشور! هذا خطا علمي جسيم. "
ما أحوجنا اليوم الى بطرك عالم نزيه و شجاع لا يجامل كل سرياني سوريايا يردد كالببغاء طروحات
تاريخية خاطئة و مقسمة لشعبنا السرياني الآرامي !
الطقس الكلدانيّ والتأوين واللغة والمستقبل
البطريرك لويس روفائيل الاول ساكو
http://saint-adday.com/?p=9314

14
"مراسلات ملوك أشور تفضح السريان الذين يدعون بوجود لغة أشورية "
هنري بدروس كيفا
لن أطيل الكلام و لا أريد أن أقنع أي سرياني ناكر لهوية أجداده و مدعي بجذور أشورية مزيفة ( منقرضة ) و بلغة أشورية وهمية ...
هذا الموضوع موجه الى السريان الذين يريدون فعلا أن يدافعوا عن هوية أجدادهم الآراميين و لغتهم الأم السريانية الآرامية .
هذا جواب الملك الأشوري الذي وصلته رسالة باللغة الآرامية من أحد
موظفيه في بلاد أكاد و لكن الملك يطالبه أن يستخدم اللغة الأكادية
كما هي العادة : و هنا نرى الملك الأشوري يسمي اللغة " أكادية "
و ليس أشورية كما تدعي الأحزاب التي تسمي نفسها أشورية و ليس
كما يدعي رجال الدين في الكنيسة السريانية الشرقية التي أخذت الإسم
الأشوري المزيف منذ سنة ١٩٧٦ و صاروا يتوهمون أنهم يتكلمون
باللغة " الأشورية " !
السريان المتطرفون يحاولون بكل الطرق الإدعاء بوجود لغة أشورية
و كما يقال " صاروا ملكيين أكثر من الملك نفسه "!
على كل سرياني غيور ألا يصدق أكاذيبهم و إدعائهم بأنهم يناضلون
من أجل وحدة شعبنا : فمن يريد وحدة حقيقية و مستقبل أفضل لشعبنا
المنكوب لا يردد طروحات و أكاذيب أشورية تدعي بوجود لغة أشورية
خيالية !
(13)[As to what you wrote]: "There are informers [... to the king] and coming to his presence; if it is acceptable to the king, let me write and send my messages to the king on Aram[aic] parchment sheets" — why would you not write and send me messages in Akkadian? Really, the message which you write in it must be drawn up in this very manner — this is a fixed regulation!
saao/saa17 Pager
      You May not Write your Messages in Aramaic
http://oracc.museum.upenn.edu/saao/saa17/corpus

15
المتطرفون " الأشوريون" خراف ضائعة ام ذئاب جائعة ؟

قرأت مقالا مهما للأخ بطرس آدم الموقر عنوانه " المؤتمر الكلداني العام , والمتصيّدون.."

موجود على الرابط

http://www.ankawa.com/forum/index.php/t ... msg5112649

و هو رد صريح على إعتراضات بعض المستفيدين من إنقسامات السوراي و العاملين على إسكات الأكثرية الكلدانية . المدهش أن الأخ بطرس آدم قد كتب " أو من الذين يلبسون ثياب الحملان التي تخفي ما بداخلهم من ذئاب خاطفة ". إتصل بي صديق من السويد منذ يومين و تناقشنا حول الطرق التي يجب إتباعها لتوعية إخوتنا السريان المشارقة من خطر التطرف. و كان صديقي قد تحدث مع أحد رجال الدين الذي ردد أمامه " إنهم خراف ضائعة" سنستعيدهم يوما ...

أولا - من هم " الأشوريون" ؟

يجب أن نميز بين الشعب الأشوري ( القديم) و دعاة الفكر الأشوري الحديث : لا احد يستطيع أن يتنكر لتاريخ الشعب الأشوري القديم و لكن دعاة الفكر الأشوري هم سريان مشارقة ( نساطرة ) و ليس لهم اي إرتباط بتاريخ الشعب الأشوري القديم الذي زال من التاريخ مثل شعوب عديدة . يتميز السريان المشارقة النساطرة عن بقية السريان :

أ - إنعزالهم في مناطق جبلية وعرة أبعد عنهم الأخطار : خاصة ظلم الولاة العثمانيين .

ب - تواجدهم في جبال حكاري بين شعوب هندو أوروبية سيسمح لهم بالحفاظ على تقاليدهم و خاصة لغتهم السريانية الأم .

ج - إنتشار الإنتماء العشائري و خضوعهم لسلطة بطريرك ( كانت تتناقل بالوراثة) سوف تدفع بهم الى الروس أولا ثم الإنكليز المستعمرين.

د - إستخدمهم الإنكليز في مشروعهم الإستعماري للعراق خاصة بعد نهاية الحرب العالمية الأولى : مأساة سيميل سنة ١٩٣٣ ستدفعهم الى الهجرة .

ثانيا - هل كل " الأشوريين" متطرفين ؟

قبل التعريف بهم و هم أقلية من بين إخوتنا الذين لا يزالون حتى اليوم يسمون أنفسهم و بلغتهم الأم " سورايا " أي سريان . و ليس سرا إذا قلنا أن كل المؤرخين المتخصصين في تاريخ السريان يسمونهم بالسريان المشارقة . كل من يريد ان يتأكد يمكنه التحقيق بواسطة الإنترنت . أغلبية إخوتنا من السريان المشارقة هم طيبون و لا يحق لأحد أن يصفهم بالمتطرفين لأنهم تعلموا منذ صغرهم بأنهم أشوريون أو أن لغتهم الأم هي الأشورية . المتطرفون هم الأكادميون الذين يدافعون بإصرار عن كل طروحات الفكر الأشوري: من يدعي أنه يعشق لغته الأم عليه أن يحترم إسمها و تاريخها و من العار عليه ان يسميها " أشورية" !
و من يدعي انه يعمل من أجل وحدة السورايي عليه أن يؤمن بالتاريخ الأكاديمي و ليس المسيس !
لقد تعرفت على الباحث Alain Desreumaux في كوليج دو فرانس منذ سنوات طويلة . منذ حوالي تسع سنوات قال لي متذمرا" طلب مني السريان ( المشارقة) في ضواحي باريس أن ألقي لهم محاضرة و لكنني لا أستطيع لأنهم يدعون بهويات غير علمية " ملاحظة : الكلدان الذين هربوا من بيت نهرين الحقيقية (الجزيرة) الى فرنسا منذ أكثر من ٢٠ سنة صاروا يؤمنون بأنهم " كلدو أشوريين" و يتوهمون انها تسمية تاريخية علمية !

بمناسبة تقاعد الباحث Alain Desreumaux قدم له زملائه مجموعة من الأبحاث التاريخية عنوانها " Sur les pas des Araméens chrétiens" و الترجمة هي" على خطى الآراميين المسيحيين" و طبعا المقصود هو شعبنا الذي لا يزال يبحث عن إسمه و هويته التاريخية .

أنظر الى الرابط

http://www.laprocure.com/livres/sur-les ... 38374.html

و هذه لائحة بأسماء الباحثين و عناوين دراساتهم على هذا الرابط

http://www.orient-mediterranee.com/IMG/ ... ns-TOC.pdf

ثالثا - من هو المتطرف " الأشوري" ؟

أ - أصحاب الأسماء المستعارة الذين نشطوا في الأونة الأخيرة خاصة في موقع عنكاوا و حولوا منبر تاريخ شعبنا الى سوق للإهانات تفضح مدى صدق شعار الوحدة الذي كان يرفعه دعاة الفكر الأشوري . بعض حملة الأسماء المستعارة هم من " الأكادميين" الذين يتوهمون أن ترديد أفكارهم الخاطئة سوف يزيد من إنتشارها ! أغلب أصحاب الأسماء المستعارة تناضل من أجل طروحات تاريخية غير علمية و هم يضحكون على أنفسهم لأن لا وزن و لا رأي علمي لهم في القضايا التاريخية .

ب - بعض الأكادميين الحاصلين على شهادات في الطب و الهندسة و العلوم السياسية الذين يتدخلون في القضايا التاريخية و يتوهمون أن رأيهم هو أهم من رأي البرفسور سبستيان بروك او اي باحث أخر و أن تحليلاتهم الخاطئة تسمح لهم ان يسموا لغتنا " أشورية" او ان يرددوا ان مار افرام السرياني هو أشوري !

ج - بعض معلمي اللغة السريانية التي يحرفونها الى" أشورية" و يقدمون لنا براهين واهية تسمح لهم بالعيش في الأوهام . سأرد مطولا على الأديب ميخائيل ممو لاحقا . سوف أنشر بعض الفقرات من مقال الأستاذ اوديشو ملكو كي يتعرف القارئ على نموذج من التطرف الأشوري :
" كما قلنا في معظم الاعداد السابقة من الوسطية بان عدم الخوض في تفاصيل التسميات المذهبية والمناطقية وحتى التاريخية احياناً. بات احد أهم الأسباب الكفيلة، بل السبب الوحيد لانجاح مشروع الحكم الذاتي للآشوريين، وعلى كافة اراضيهم الاصلية والقومية... " " إذ لم يقتصر الأمر على محاولة تكريس اللفظة السريانية واستعملها الشمولي وفي غير محلها كما كان الحال ايام الإضطهاد العنصري والقومي والفكري للاشوريين، وعلى مختلف مذاهبهم ومكوناتهم في الوطن. بل صار المرء يسمع ويقرأ في الوسائل الإعلامية، تسميات والفاظ غريبة، يستهجنها المنطق وتعوزها العلمية في التنسيب، مثل:
"الأغنية والمغنية السريانية، المطرب السرياني، البلد والوطن والفن والمسرح السرياني...الخ". من الكلام غير الدقيق، من النواحي التاريخية والأكاديمية المعاصرة..." " وكيف اجازوا لأنفسهم أن يستحوذوا على ما ليس لهم فيه شيء؟
فالعالم كله يعلم أن الكنيسة المشرقية الأشورية لم ولن تكن يوماً سريانية في هويتها أو وطنها أو حضارتها أو ثقافة شعبها! فكيف صار هؤلاء المولعون بالاستحواذ يكتبون مثلاً: ( الكنيسة المشرقية السريانية، سريان المشرق، كنيسة السريان في بلاد الرافدين، المبشرون السريان في الصين وأقاصي الأرض) وما إلى ذلك من الاجحاف بحق التاريخ والحضارة الإنسانية!..."

المقال موجود على هذا الرابط

http://www.betnahrain.net/arabic/Articl ... /malko.htm

لن أعلق على هذه الطروحات غير العلمية ...

الخاتمة

أ - نحن نعلم و منذ زمن بعيد ان الفكر الأشوري المتطرف الذي يرفض النقد الذاتي قد أصبح فكرا متحجرا .

ب - إن الميزات الجميلة التي يتمتع بها إخوتنا السريان المشارقة من المحافظة على اللغة و العادات و الإبتعاد عن الإنتماء الطائفي كانت تستطيع ان تلعب دورا كبيرا في نشر الوعي بين كل سريان الشرق .

ج - ليس من عادتي المجاملة و لا يحق لي مجاملة أحد على حساب الأمة السريانية الآرامية التي توحدنا . الوحدة الحقيقية يجب ان تكون مبنية على أسس متينة : فشل طروحات الفكر الأشوري يجب أن تكون درسا لنا : السيد اوديشو ملكو يتوهم أن السريان المغاربة لا يتكلمون السريانية أو لا يؤلفون القصائد بها .

د - لا يكفي ان يردد بعض رجال الدين السريان " إنهم خراف ضائعة" و علينا أن نبحث عنهم لأن الكنائس السريانية لا تتدخل في شؤون الكنائس السريانية الأخرى و بالتالي لم يتحرك احدا من أجل الدفاع عن إسم اللغة السريانية.

ه - بعض الشخصيات السريانية الدينية و العلمانية تجامل الفكر الأشوري - ربما لأنها تؤمن به سرا - و تحاول أن تظهر الفكر الأشوري كحركة قومية وحدوية و لكن الإنترنت و نشاط المتطرفين" الأشوريين" قد فضح هذا الفكر ( و حرق آمال تلك الشخصيات السريانية المتلونة ).

و - لا ذنب لإخوتنا من السورايي الذين ترعرعوا على أنهم أحفاد الأشوريين القدامى و هم بحق ضحية للفكر الأشوري و من الممكن ان نسميهم " خراف ضائعة" و لكن " بعض المتطرفين منهم" قد تحولوا الى ذئاب جائعة تنهش تاريخنا و تنكر هويتنا و هي العامل الأول لإنقساماتنا .

هنري بدروس كيفا

16
السريان واللغة السريانية
لدكتور أسعد صوما أسعد
باحث متخصص في تاريخ السريان ولغتهم وحضارتهم

اقتبسنا هذه الكتابة من مقدمة كتاب "تفسير مار أفرام لسفر التكوين" من تأليف الدكتور أسعد صوما أسعد/السويد

ينحدر السريان من الآراميين الذين كانوا يشكلون في القرون الاولى قبل وبعد الميلاد الغالبية العظمى لسكان منطقة بلاد الشام، حيث وحدوها بوجودهم البشري وبلغتهم الارامية وبعوامل حضارتهم. ولما ظهرت تسمية سريان على الآراميين عمت هذه التسمية الجديدة سائر المنطقة الآرامية تدريجياً.

ونفهم من خلال الترجمة اليونانية السبعينية للعهد القديم والتي أنجزت في القرن الثالث قبل الميلاد، كيف ان الاسم السرياني اصبح بديلاً ومرادفاً للاسم الآرامي، حيث ان التراجمة قاموا بترجمة تسمية "آرامي" من النص العبري للعهد القديم الى لفظة "سرياني" في النص اليوناني.

وقد استعمل الكتّاب السريان في مختلف العصور التسميتين السريانية والآرامية بشكل متلاحم ومترادف، وكتبوا بانهم "سريان آراميون" وان لغتهم هي "السريانية الآرامية".

وهذا واضح لكل من يطالع الكتب والنصوص السريانية القديمة، فعلى سبيل المثال وليس الحصر نستشهد باحد أكبر العلماء والمؤرخين السريان يعقوب الرهاوي (المتوفي عام 708 ميلادي) أثناء شرحه لإسم الله بقوله:

ܗܘ ܗܟܘܬ ܐܦ ܚܢܢ ܐܪ̈ܐܡܝܐ ܐܘܟܝܬ ܣܘܪ̈ܝܝܐ "وهكذا نحن الآراميين أي السريان" (انظر شرحه للاسم الالهي المنشور في Patrologia Orientalis مجلد 29، صفحة 196)، وكذلك في تعليقه على موضوع اتجاهات الرياح الاربعة اذ يقول الرهاوي ܠܪܘܚܐ ܕܝܢ ... ܗܟܢܐ ܕܡܝܐ ܕܐܫܬܡܗܬ ܬܝܡܢܐ. ܘܐܦ ܠܘܬܗܘܢ ܕܥܒܪ̈ܝܐ ܘܐܦ ܠܘܬܢ ܐܪ̈ܐܡܝܐ ... ܗܝ ܕܝܢ ܕܓܪܒܝܐ ܠܐ ܝܕܝܥܐ ܠܢ ܕܡܛܠ ܡܢܐ ܗܟܢܐ ܐܬܩܪܝܬ ܡܢ ܥܬܝܩ̈ܐ ܒܢ̈ܝ ܐܪܐܡ "وهكذا يبدو ان هذه الرياح سُميت "تيمنا" (الجنوبية) عند العبرانيين وعندنا نحن الآراميين ...

اما الرياح التي سميت "غربيا" (الشمالية) فلا ندري لماذا سماها قدماء الآراميين كذلك". (انظر كتاب يعقوب الرهاوي الايام الستة "هكساميرون" طبعة جان باتيست شابو، صفحة 83. انظر ايضاً ترجمته العربية للمطران صليبا شمعون، طبعة حلب 1990، صفحة 59).

لقد انقسم السريان مع مرور الزمن الى كتلتين بشريتين في منطقتين جغرافيتين فتسموا بالسريان المشارقة والسريان المغاربة.

وتشبه الحدود السورية العراقية اليوم، الى حد ما، الحدود التي كانت تفصل بين السريان المشارقة (في العراق وايران) والسرين المغاربة (في سوريا وتركيا ولبنان اليوم). لقد صادف انقسام السريان في بداية القرن الخامس الميلادي وكانت القسمة على محاور عدة:

سياسية ولاهوتية وكنسية ولغوية ومناطقية، فسياسياً كان السريان المشارقة يتبعون دولة الفرس والسريان المغاربة بيزنطة، ولاهوتياَ تبع السريان المشارقة الفكر النسطوري في تحليل لاهوت المسيح وناسوته ورفضهم لقب مريم "والدة الله"، ولغوياً استعمل السريان المشارقة في الكتابة والادب والطقوس الكنسية الفرع الشرقي من اللغة السريانية الفصحى التي تسمى لديهم ܠܫܢܐ ܥܬܝܩܐ "لشانا عتيقا" (أي اللغة القديمة) و ܠܫܢܐ ܣܦܪܢܝܐ "لشانا سفرانايا" (أي اللغة الادبية)، وتكلموا ولا زالوا يتكلمون لغاية اليوم اللغة "الآرامية الشرقية الشمالية الحديثة" North-Eastern Neo-Aramaic.

واستعمل السريان الغربربيون اللغة السريانية الفصحى بلهجتها الغربية حيث يسمونها ܣܘܪܝܝܐ ܟܬܒܝܐ (أي السريانية الكتابية، بمعنى السريانية الفصحى)، وتكلموا لهجات آرامية غربية تسمى اللغة "الآرامية الغربية الحديثة" Western Neo-Aramaic و "الآرامية المتوسطة الحديثة" Central Neo- Aramaic . وكنسياَ تأسس من السريان المشارقة الكنيسة السريانية الشرقية[1] تحت سلطة اسقف المدائن والذي سمي بعدها جاثليق/ بطريرك، بيما كان السريان المغاربة تحت سلطة اسقف/بطريرك انطاكيا قبل انقسامها، ومناطقياً تمركز السريان المشارقة حول "المدائن" عاصمة الفرس على نهر دجلة ضمن حدود الدولة الفارسية، وأما السريان المغاربة فتمركزوا حول عاصمتهم الروحية "انطاكيا" ضمن حدود الامبراطورية البيزنطية.

وبالرغم من ان السريان المغاربة انقسموا بعد عام 451 لاهوتياً وكنسياً الى فرقتين وفي القرن السابع الى ثلاث فرق فقد كانت غالبيتهم من رعايا الدولة البيزنطية. وبعد سيطرة العرب المسلمين على منطقة الشرق الاوسط تحول معظم السريان الى رعايا في الدولة العربية المسلمة الفتية، وزالت الحدود السياسية القديمة من بينهم. الا ان القسمة الكنسية واللاهوتية واللغوية استمرت بين السريان وما زالت ليومنا هذا. ورغم ان غالبية السريان الآراميين قد فقدوا لغتهم الآرامية الأم من التخاطب اليومي الا انه ما زال العديد يتكلمها وخاصة في العراق وسوريا.

أما اللغة السريانية فهي ذلك الفرع من اللغة الآرامية التي كانت محكية في الرها ونضيبين والمناطق المجاورة لها في بيث نهرين.

اذا ان الارامية تطورت هناك لغة وكتابة بشكل مستقل عن الفروع الآرامية الاخرى لتصبح ما يعرف اليوم باللغة السريانية الفصحى، والتي تميزت بخصائصها المعروفة كاستعمالها حرف النون في بداية الفعل المستقبل بدلا من حرف " الياء" الموجود في معظم الفروع الآرامية الاخرى. وقد نالت السريانية مكانة رفيعة وتطورت وانتشرت بسرعة لظروف سياسية وتجارية ودينية خاصة بدولة الرها السريانية ودورها في سياسة المنطقة منذ القرن الثاني قبل الميلاد لغاية القرن الثالث الميلادي، وكذلك لتحوّل السريانية الى لغة رسمية للكنيسة المسيحية المحلية ولا زالت، ولكون التجار السريان حملوها معهم في رحلاتهم فاوصلوها الى الهند والصين واسيا الوسطى، ولا زالت مستعملة في جنوبي الهند لغاية اليوم.

ويبدو ان اللغة السريانية الفصحى ظلت مستعملة كلغة محكية حتى نهاية القرن الثالث عشر، اما بعض الفروع الآرامية الاخرى فلا زالت محكية في عدة مناطق مختلفة من الشرق الاوسط. ولا زالت السريانية تستعمل حتى الان في الكنائس السريانية وفي الكتابات الادبية وغيرها من المجالات كالتعليم.

وبامكاننا تقسيم اللغة السريانية الفصحى الى ثلاث مراحل على الاقل:

أولأ: مرحلة اللغة السريانية الكلاسيكية: ونتتهى في القرن السادس الميلادي، وتقع كتابات مار افرام في هذه المرحلة.

ثانياً: مرحلة اللغة السريانية المتوسطة:

وفيها تكرس انقسام السريانية على مستوى المورفولوجيا الى شرقية وغربية، وانقسم الخط السرياني ايضاً الى شرقي و غربي وكذلك حركات التشكيل، واصبحت نصيبين موطناً للفرع السرياني الشرقي والرها موطناً للفرع السرياني الغربي.

الا ان القسمة ازدادت بشكل تدريجي الى حد كبير فابتعدت السريانية الغربية عن الشرقية في طريقة اللفظ، اذ تخلت الغربية عن لفظ الشدة (التشديد على لفظ الحرف) واختلطت فيها الحركات الطويلة والقصيرة، وتساهلت تدريجياً في قراءة الحروف اللينة (المركخة).

وكانت النتيجة ان ابتعدت السريانية الغربية كثيراً عن السريانية الشرقية والسريانية الكلاسيكية.

ثالثاً: واخيراً: مرحلة اللغة السريانية الحديثة:[2]وتبدأ منذ القرن التاسع عشر أو ربما قبله بقرنين. اذ بالاضافة الى التطور الذي حصل في المرحلة الثانية، طرأت في هذه المرحلة الثالثة تغييرات على تركيب الجملة السريانية وموقع الفعل والفاعل فيها، وتطور استعمال الالفاظ بهدف تحديثها فابتعدت احياناً عن المعاني الدقيقة والصحصيحة التي تتضمنها في جسم مفرداتها ومصطلحاتها Terminology في مرحلتها الكلاسيكية، وهذا واضع في اي كتاب سرياني يظهر اليوم.

وقد تأثرت السريانية في هذه المرحلة بالآرامية المحكية وغيرها وخاصة في استعمال حروف الجر والظروف.

[1]

منذ القرن السادس عشر ولاحقاً التحق معظم ابناء هذه الكنيسة وبشكل متوتر بالكنيسة الكاثوليكية فتأسست منهم الكنيسة الكلدانية. أما بقية السريان من ابناء الكنيسة السريانية الشرقية فتسموا منذ نهاية القرن التاسع عشر باسم "الآشوريين". لا زال السريان المشارقة من الفريقين الكلداني والاشوري يسمون انفسهم "سورايه" اي "سريان" عندما يتحدثون بلغتهم الآرامية، لكنهم عندما يتحدثون لغات اخرى فيسمون انفسهم "كلداناًَ" و "آشوريين".

[2]

لا نقصد هنا بعبارة "اللغة السريانية الحديثة" اللغات التي يتكلمها السريان اليوم في سوريا و لبنان و تركيا و العرق و غيرها من البلدان، لان هذه اللغات المحكية اليوم تسُمى في العالم الاكاديمي " آرامية حديثة" وليست سريانية حديثة حتى وان كان اصحابها يسمونها سورث/ سوريايا/ سوريويو.

17
السيد المحترم سامي هاويل
إن إسم لغة أجدادك العلمي هو اللغة السريانية الآرامية و بكل صراحة
إنني أعلم جيدا بأنني لا أستطيع إقناع كل سرياني ضال مثلك مدعي
بوجود " لغة أشورية " ! و لكنني أحذر كل سرياني أن يشارك في
المؤتمرات / المؤمرات حول اللغة السريانية التي تتوهمون أنه بإستطاعتكم
تحريف إسمها إلى " لغة أشورية " !
إسم لغتنا العلمي قد تحول الى فخ رهيب يفضح مفاهيمكم السياسية
المزيفة حول إسم لغتكم الأم و حول هوية أجدادكم السريان الآراميين !
كل سرياني يشارك في مؤتمراتكم المضحكة هو منافق لا يحترم إسم
لغته الأم و لذلك كان تعليقي !

18

لغة اكادية ام اشورية ؟
هنري بدروس كيفا
لقد ذكرت في احدى المناقشات ان ابتعاد المفكرين المنادين بالتسمية الاشورية عن التاريخ العلمي يسيئ اليهم اولا و يبعدهم عن المثقفين السوراي .
عندما كتبناالى احد الاخوة المحاوريين ان الشعب الاشوري القديم لم يكن له لغة خاصة اشورية فيتسرع و يتشاطر كاتبا و هل كان الشعب الاشوري العظيم اخرسا ؟ هذا النوع من الاجوبة قد تليق بين المؤيدين للفكر الاشوري و لكن حتما ليس بين المؤمنين بالتاريخ العلمي بين المثقفين السوراي . سوف نحاول ان نجيب على السؤال المطروح و نتمنى مشاركة المهتمين بتاريخ شعبنا السوراي .
اولا انتشار اللغة الاكادية .
تعتبر اللغة الاكادية اقدم لغة سامية او شرقية ، انني افضل تعبير شرقية لانني لا اؤمن بتقسيم الشعوب القديمة حسب تقسيمات التوراة . لا يخفى على المثقفين ان اللغة السومرية و كتابتها المسمارية هي اقدم بكثير ، يعتبر العلماء ان اقدم كتابة سومرية تعود الى حوالي 3300 سنة ق.م.
اي ان العصور التاريخية بدات في بلاد سومر بالذات . لقد انتشرت اللغة السومرية بفضل كتابتها المسمارية في كل الشرق القديم . لقد دخل الاكاديون الى بلاد سومر حاملين معهم لغتهم الشرقية، اخذوا الكتابة المسمارية وطوروها و استعملوها للغتهم الاكادية و مع سرجون الاكادي انتشرت لغتهم في كل الشرق القديم في بلاد اشور القديمة ، في بيث نهرين ، في بلاد عموروسوريا.
و قد استعمل الحثيون اللغة الاكادية و اصبحت لغة التداول في الشرق القديم .
و كانت اللغة المحكية في كل الشرق القديم . العموريون لهم لغة خاصة شرقية لم تصل لنا لانهم هم ايضا استعملوا اللغة الاكادية .
الملوك الاشوريون تركوا لنا كتابات كثيرة اغلبيتها الساحقة بالاكادية .
ثانيا من اين وقعت المشكلة ؟
الشعب الاشوري كان يتكلم اللغة الاكادية و كان يسميها باللغة الاكادية . بعض المتعصبين للتسمية الاشورية يدعون ان الاشوريين كان عندهم لغتهم الوطنية الخاصة و هي الاشورية متحججين ببراهين واهية مثل و هل يعقل امبراطورية كبيرة لا يوجد لها لغة خاصة ؟
و لقد استطاع بعض مفكريهم استغلال بعض النصوص و اقنعوا القوميين الاشوريين بوجود لغة اشورية خاصة للاشوريين و هدفهم تاكيد ان اللغة السريانية هي الاشورية الحديثة !
ـ 1 ـ النصوص اليونانية لقد شرحنا في القسم الثالث عن التسمية السريانية كيف تطور = مفهوم اليونان للتسمية السريانية . هنالك نصوص عديدة باليونانية و اللاتينية تتكلم عن لغة اشورية و المقصود اللغة الارامية مثلا عندما كتب المؤرخ توسيديدس عن "رسالة باحرف اشورية” (1) مرسلة من الفرس الى اليونانيين، فهنا المقصود طبعا الاحرف الارامية، البراهين لغة المراسلة في الامبراطورية الفارسية كانت الارامية، الكتابة المسمارية الاكادية لا تكتب علىالرق و لكن على الواح القرميد، اخيرا الشعب الاشوري في عهدالامباطورية كان يسمي اللغة اكادية فكيف تصبح اشورية في القرن الرابع ق.م .
لقد قدم احد المحاورين هذا النص للتاكيد بوجود لغة اشورية و قد يقنع بعض المثقفين لانهم لا يستطيعون ان يتحققوا.
العلماء المختصون يعرفون ما هو المقصود ب رسالة باحرف اشورية راجعوا بحث BOWMAN المهم عن اللغة الارامية (2).
- 2 – الاكتشافات الاثرية في العراق في اواسط القرن19 ب.م. لقد كان التنافس شديدا بين الاوربين حول التنقيبات الاثرية من بوتا الفرنسي الى لاياردالانكليزي و غيرهم و كان اكتشاف مكتبة اشوربانيبال الكبيرة من اهم الاسباب التي دعت العلماء الى اطلاق مصطلح علم الاشوريات و استعمال تعبير اللغةالاشورية على الكتابة المسمارية التي استطاعوا ان يفكوا رموزها.
و ادرك العلماء انه يوجد كتابة مسمارية اقدم، وان هذه الكتابة قد تطورت عبر مئات السنين فصاروا يميزون بين السومرية و الاكدية، و عرفوا جيدا ان الاشوريين يتكلمون الاكادية و لكن بكتابة مختلفة قليلا عن الكتابة في بلاد اكاد. تعميم المصطلح علم الاشوريات ساعد في ترسيخ استعمال اللغة الاشورية مع انها اكادية كما سنرى.
نلاحظ ان القوميين الاشوريين استفادوا من اخطاء العلماء في القرن ال 19، وامنوا بوجود لغة اشورية و نشروا هذه الفكرة في كل مجتمعات السوراي. هل احد يستطيع انكار وجود اللغة الاشورية الوطنية ؟ لا يوجد اي اكادي كي يطالب بالاسم العلمي للغة اجداده.
- 3 - الفكر القومي الاشوري الحديث لقد انتشر هذا الفكر بعد الحرب العالمية الاولى ومن اهم ركائزه انتماء المسيحيين من كل الطوائف الىالامة الاشورية وانهم ورثة الامبراطورية الاشورية.
و كان الانكليز قد خدعوا اخوتنا السوراي النساطرة المتواجدون حول اورميا و في حكاري، و هم عاشوا محاطين بالشعوب الهندواوربية من ايرانيين و اكراد و بعض سكان اذريبيجان و اخيرا الاتراك وهم من العنصر المغولي .
مما ساعدهم على الحفاظ على اللغة السريانية بعيدا عن العربية .
هذا الفكر القومي الاشوري سيدعي انه يتكلم لغة اجداده الاشورية ، و سيستفيد من عدم الوعي القومي بين السريان و الكلدان وهنا اذكر ان اصحاب القواميس من السريان المشارقة ، ابن علي و حسن بن بهلول ، و من الكلدان ، المطران توما اودو و اجين منا ، يسمون لغتنا السريانية الارامية .
تقع مسؤلية كبيرة امام معلمي اللغة السريانية خاصة الاستاذ ابروهم نورو الذي لم يدافع عن اسم لغتنا المقدسة. و اليوم عندنا عدة اجيال من القوميين الاشوريين يؤمنون بانهم يتكلمون الاشورية لغتهم القومية!
المبكي المضحك ان بعض المنادين بالتسمية الاشورية صاروا يعترفون بانهم يتكلمون السريانية و لا نزال نرى بعض السريان يؤكدون بوجود لغة اشورية!
ترى ما هو راي المثقف السوراي اليوم ؟ هل يوجد لغة اشورية قديمة ؟
ليت المثقفين يطلعون على اراء العلماءالمختصين في اللغة الاكادية.
ثالثا لغة اكادية ام اشورية ؟ بصراحة لا يوجد اي مشكلة حول اسم اللغةالتي كان يتكلمها الشعب الاشوري ، العلماء مجمعون على كونهااللغةالاكادية.
يوجد ابحاث حول اللغات القديمة في THE CAMBRIDGE ENCYCLOPEDIA OF THE
2004 WORLD\'S ANCIENT LANGUGES , ED. R.D. WOODARDاذا تصفحنا هذه الموسوعة المشهورة والمختصة في اللغات القديمة لا يوجد اي اثر للغة اشورية. يستطيع كل قارئ ان يتحقق. و يجب ان نطالع بحث العالمانJ.HUEHNERGARD AND CH. WOODS وهي بعنوان AKKADIAN AND EBLAITE PP 218 - 288 ونرى الاكادية هي لغة البابليين والاشوريين القدامى = صفحة 218.
هذان العالمان يشرحان عن تطور الكتابةالمسمارية و كيف يقسم علماءاللغةالاكادية مراحل ذالك التطور.
هنالك عالم اخر مختص باللغة الاكادية
Daniel BODI, Petite Grammaire de L\'AKKADIEN. PARIS 2001
في الصفحة 10 يكتب انه من غير العلمي ان نكتب لغةاشورية لنقصد لغة اقدم منها . في الصفحة21 يشرح لنا مراحل تطور اللغة الاكادية.
-الاكادية القديمة-2500ق.م الى 1950 ق.م.
-البابلي القديم 1950ق.م.الى 1530 ق.م.
-البابلي المتوسط 1530 ق.م.الى 1000 ق.م.
-البابلي لحديث 1000 ق.م. الى 625 ق. م.
-البابلي المتاخر 625 ق.م الى 75 ق.م.
ثم
- الاشوري القديم 1950 ق.م الى 1750 ق.م.
-الاشوري المتوسط 1500 ق.م. الى 1000ق.م.
-الاشوري الحديث 1000 ق.م الى 600 ق.م.
وهنا نشير ان العلماء المختصون اصطلحوا تقسيم اللغة الاكادية الى مراحل لفهم تطورها ، عندما يتكلمون عن كتابة من الاشوري المتوسط فهذا لا يعني لغة اشورية و لكن لغةاكادية من العهد الاشوري المتوسط.
نحن نعلم ان الملوك الاشوريين كانوا يسموا لغتهم اكادية، وهذا واضح من احدى رسائل الملك سرجون الموجهة الى احد الموظفين الاراميين في اور الذي كتب الى سرجون بالارامية فرد عليه الملك = لماذا لا تكتب لي بالاكادية في الرسالة و ترسلها لي ... هذه هي القاعدة =(3). هذا اكبر دليل علىان لغة الاشوريين كانت الاكادية.
المراجع.
THUCYDE . LIVRE IV .50.2 =1
= 2= R.A. BOWMAN. ARAMEANS. ARAMAIC. AND THE BIBLE
PAGE 77
= 3 = PAUL GARELLI. IMPORTANCE ET ROLE DES ARAMEENS
DANS L\'ADMINISTRATION DE L\'EMPIRE ASSYRIEN. PAGE 441

19
مقدمة قاموس شيكاغو.

لقد صدر قاموس شيكاغو على مراحل، كتب ألعالم I.J GELB مقدمة ألقسم ألذي صدر سنة 1964. أرجو من إخوتنا ألذين لا يزالون يعتقدون بوجود لغة أشورية ألإطلاع على ألمقدمة بأكملها أولا للتحقيق و ثانيا للتوقف بالكذب على أبنائهم و ألإدعاء بوجود لغة أشورية خاصة.

ذكر ألعالم I.J GELB في ألصفحة vii أنه في بداية علم ألأشوريات أطلق ألعلماء تسمية أللغة ألأشورية على ألكتابات ألتي وجدوها في بلاد أشور ألقديمة. و لكن بعد إكتشاف كتابات عديدة في بلاد بابل تستخدم نفس أللغة في بلاد أشور و خاصة أي أن ألأشوريين و ألبابليين لم يسموا لغتهم " أشورية " أو "بابلية " و لكن " أكادية " نسبة إلى ألأكاديين... ثم يكتب هذا ألعالم
" As some of these facts became known, the term
"Akkadian" ( Accadian") began to crowd out the term
"Assyrian" in good Assyriological usage ".
ألغريب أن ألعالم I.J GELB يشرح للقراء تاريخ ألقواميس ألأكادية في ألصفحة viii، ألعنوان بألإنكليزية
" HISTORY OF AKKADIAN LEXICOGRAPHY"
و هو يؤكد أن إسم أللغة ألعلمي هو " أللغة ألأكادية " و لكن جامعة شيكاغو سمت قاموسها بألأشوري للأسباب ألتالية

أ - أن مشروع جامعة شيكاغو للقيام بإصدار ألقاموس سنة 1921 كان يستخدم تعبير " ألأشورية ".

 ب - أن ألعالم I.J GELB قد نشر بحثين في مجلة Orientalia مستخدما تعبير " أللغة ألأكادية ".

ج - لكن جامعة شيكاغو حافظت على تعبير " ASSYRIAN" و يقدم ألعالم I.J GELB حجة واهية و هي ألتخوف من يخلط ألأميركيون بين أللغة ألأكادية "Akkadian" أو "Accadian" و بين أللغة ألفرنسية ألتي يتكلمها ألكنديون و يسمونها "Acadian".

هذا ألسبب غير مقنع، كل ألقواميس و كتب ألقواعد ألحديثة ألتي طبعت بعد قاموس شيكاغو تستخدم ألتسمية ألعلمية ألوحيدة و هي أللغة ألأكادية.

سنة 2004 نشرت جامعة كامبردج موسوعة علمية حول اللغات القديمة

THE CAMBRIDGE ENCYCLOPEDIA OF THE WORLD'S ANCIENT LANGUAGES
ED. R. D. WOODARD
هذه ألموسوعة ألعلمية تنتشر دراسات عن كل أللغات ألقديمة من سومرية و أكادية و أرامية و عربية و أرمنية و لكن لا يوجد أي بحث عن لغة أشورية !

20
الأستاذ الموقر  موفـق نيـسكو
 لقد إطلعت على مقالك و أنت تصحح عددا كبيرا من الأخطاء العديدة
المتداولة بين إخوتنا السريان المدعين بإيديلوجيات تاريخية مزيفة .
 شكرا لك و تابع طريقك في تصحيح تلك المفاهيم و لا تتأثر بتعليقات
البعض من الذين لا يتحققون و يرددون نفس الأخطاء .
أ - السيد لوسيان يدعي أن بحثك هو ممل ؟ ربما لأنه غير مهتم أبدا
في وحدة الشعب السرياني الآرامي .
ب - عبدالاحد سليمان بولص لا يزال يتوهم أن التسمية السريانية تعني
المسيحي و هذا أمر مخجل و يبدو أنه سيردد هذا المفهوم الى آخر
ساعة في حياته !
 شكرا لك أستاذ موفق خاصة في شرحك المسهب عن تسمية إيصورية أو إيسورية و علاقتها بتسمية أشور ! ليتك تنشر هذا الرد بشكل مقال
مستقل لتعميم الفائدة على كل الإخوة الذين يتأكدون من البراهين !

21
              بطريرك شجاع أمين لهوية أجداده !
الأخ الموقر زيد ميشو
 شكرا لك على تعليقك الإيجابي و إسمح لي فإن العنوان الذي وضعته
"  مقترح من اعلى مرجع كنسي في العراق حول التسمية " قد يوحي للقارئ أن قداسة البطريرك ساكو هو رجل دين فقط بينما هو من أهم
الباحثين في تاريخ السريان الآراميين و إسمح لي هو البطرك الوحيد
المتخصص في التاريخ السرياني .
 بطريرك شجاع أمين لهوية أجداده و لكن مشكلته أن أغلب أبناء كنيسته
تردد طروحات تاريخية خاطئة : أبناء الكنيسة الكلدانية هم أحفاد السريان
النساطرة الذين لعبوا دورا مهما في نقل العلم و الحضارة الى العرب .
 عندما يؤكد قداسة البطريرك ساكو بأن التسمية الآرامية :
" هذه تسمية علميّة لها جذور جغرافية ولغويّة!"
أ - إنه لا يطرح نظرية جديدة و لكنه يؤكد أن السريان المشارقة كانوا
يؤمنون بهويتهم الآرامية .
ب - إن تسمية بيت آرامايا الجغرافية لها علاقة مباشرة مع تسمية
" مات آريمي " التي وردت في الكتابات الأكادية . جميع المصادر السريانية النسطورية كانت تستخدم تسمية بيت آراميا و هذا واضح
جدا في تاريخ إيليا السرياني النسطوري من القرن الحادي عشر.
ج - التسمية الآرامية لا تعني أن بعض الشعوب القديمة قد تكلمت
اللغة الآرامية و إسمح لي القبائل الكلدانية كانت آرامية بالإنتماء و اللغة
و إن تكلموا اللغة الأكادية ! بيت آراميا هي بلاد الآراميين و ليس بلاد
الناطقين باللغة الآرامية !
 أخيرا إنني أستطيع أن أفهم من بعض السريان المشارقة المدعين بالهوية
الأشورية المزيفة أن يتهجموا على مواقف هذا البطريرك الشجاع لأنه
أمين لتاريخنا العلمي ! و لكنني لا أفهم لماذا إخوتنا من الكلدان الأكادميين لا يساندون هذا البطرك الذي يؤكد بأننا جميع ننتمي الى
شعب سرياني آرامي واحد ! شجاعة البطريرك ساكو قد أنقذت أبناء
الكنيسة الكلدانية من الإنعزال و التمزق داخل الشعور الطائفي الضيق !

22
هل الذكرى المئوية الأولى لحرب الإبادة ستوحد شعبنا السرياني الآرامي ؟
هنري بدروس كيفا
لقد كانت رغبتي أن أكتب حول حرب الإبادة بشكل رئيسي و لكن إعتراف البرلمان الأرمني بحرب الإبادة ضد الأشوريين و اليونانيين مؤخرا
و ما جرى من تعليقات حول هذا الإعتراف دفعتني أن أختار هذا الموضوع :
أ - بعض السريان شعروا بالغبن لأن شهدائنا كانوا سريانا و ليس لهم
أية علاقة مع التسمية الأشورية الحديثة .
ب - بعض السريان قد أكدوا بأن النص الأرمني و باللغة الأرمنية قد ذكر باللغة الأرمنية " أسوري " و هذا يعني السرياني الآرامي كما كان
يؤمن علماء السريان المشارقة و المغاربة معا .
ج - يجب ألا نلوم البرلمان الأرمني إذا إعترف بحرب الإبادة ضد
الأشوريين لأن بعض رجال الدين السريان و بعض السياسين السريان لا يزالون يدعون بتحدرنا من الأشوريين و يتوهمون أن بناء نصب تذكارية
في يرفان و مدن أوروبا - تطلق على شهدائنا الإسم الأشوري المزيف -
هو عمل قومي بناء ؟
أولا - هل يوجد علاقة بين هويتنا التاريخية و حرب الإبادة ؟
أ- لقد طلب مني إتحاد الآراميين ( السريان ) في بلجيكا في المشاركة في
٢٥ آذار الماضي في اليوم المخصص " من أجل إعتراف عالمي بحرب
الإبادة ضد الآراميين ". تم ذلك في Maison des Parlementaires
و قد تواجد عدة نواب و ممثلي الأحزاب البلجيكية و قد شاركت شخصيا
في موضوعين " من هم السريان الآراميون ؟ " و " حرب الإبادة المنسية
ضد الآراميين ".
هنالك أمل كبير بأن تكون بلجيكا هي أول دولة تعترف بحرب الإبادة
ضد أجدادنا الآراميين .
ب - هل يحق لباحث متخصص في التاريخ السرياني أن يسمي السريان
آراميين في بلجيكا و بإسم آخر في بلد آخر ؟ أليس من المعيب علينا
أن نسمي شهدائنا بعدة تسميات قومية مختلفة ؟
* أشوريون ( تسمية غير علمية لم يؤمن بها أجدادنا )
*آراميون ( التسمية المرادفة للتسمية السريانية في كل مصادرنا السريانية)
* أشوريون كلدان سريان ( التسمية القطارية المزيفة التي طرحتها بعض
الأحزاب السريانية المدعية بالهوية الأشورية المزيفة و للأسف بعض رجال الدين السريان يرددونها و يدعون بأنها تسمية قومية موحدة ؟ )
ج - لقد ألقى غبطة البطريرك لويس ساكو الموقر كلمة مهمة جدا في
مجلس الأمن يدعو فيها الى العمل من أجل مساعدة المسيحيين من أجل
البقاء في آراضيهم و أوطانهم و قد علق أحد السريان المدعين بالتسمية
الأثورية أن غبطة البطريرك ساكو لم يذكر اسم شعبنا القومي ؟ و هذا
السياسي قد شكر قداسة البطريرك لما يقدمه " لشعبه الكلداني الأشوري
السرياني "...
د - إنني أتفهم أن يختلف بعض السريان حول مكان بناء نصب للذكرى
المئوية الأولى : البعض يفضل في بيروت و تشارك فيه جميع الكنائس
السريانية و البعض يفضل بناء نصب خاص للكنيسة السريانية الكاثوليكية
أو الأرثودكسية في جبل لبنان ! و كل فريق عنده وجهة نظر...
و لكن من غير المقبول من السريان أن يختلفوا على " هوية أجدادهم "!
فإذا كان من الطبيعي أن يكون لكل منا رأيه الخاص حول بناء نصب
تذكاري أو حول تحديد يوم معين لذكرى حرب الإبادة : الأمر مختلف
كليا حول تاريخ شعبنا السرياني و هويته الآرامية الحقيقية .
ه - بناء نصب تذكارية عديدة تغامر في الإدعاء بأن شهدائنا كانوا
أشوريين لا و لن يبدل هويتنا السريانية الآرامية : إنها هدر للطاقات
السريانية . إذا كانت بعض الثورات أو المصالح السياسية قد أوجدت
كيانات و دول جديدة في التاريخ الحديث فهذا لا يعني أن " هوية السريان
الآراميين " ستتبدل الى " أشوريين " لأن بعض السريان الضالين لا يزالون
يتوهمون بجذور أشورية غير علمية !
ثانيا - مئة سنة من النضال أم من الضياع ؟
الشعوب التي تعتمد " النقد الذاتي " هي التي تتطور و تتقدم فأرجو من القارئ أن يتحقق في هذه النقاط :
أ - " شعبنا " لم يتفق و لم يجتمع حتى اليوم ليحدد تاريخا ليقيم ذكرى
لشهدائنا الأبرار ضحايا حرب الإبادة المجرمة : ٢٤ نيسان هو ذكرى
شهداء إحوتنا الأرمن حيث ألقي القبض على أكثر من ٢٠٠ من الوجهاء
الأرمن ( و لم يكن بينهم أي سرياني).
ب - أغلب الكنائس السريانية لم تطالب الحكومات التركية في الماضي
بالإعتراف بحرب الإبادة التي تعرض لها شعبنا و لم تطالب بأي تعويضات و بإعادة الكنائس و الأراضي ... بعكس الكنائس الأرمنية
التي ناضلت من أجل إعتراف تركيا بحرب الإبادة .
ج - تضخيم مبالغ في عدد ضحايا شعبنا السرياني الآرامي : بعض
الأحزاب التي تدعي الهوية الأشورية تردد هذا العدد الخاطئ " ٧٥٠ ألف
شهيد أشوري ؟" و من المخجل من بعض السريان بأنهم يرددون هذه
الأرقام بدون أي تحقيق : عدد ضحايا شعبنا هو حوالي ٢٠٠ ألف شهيد.
الأرقام الخيالية الكاذبة ليست مهارة سياسية و لكنها قد تصبح سلاحا
بيد المفكرين الأتراك لنقد مطالب شعبنا الحقة .
د - من يمثل شعبنا للدفاع عن حقوقه للمفاوضة مع الأتراك ؟
صحيح أن الأتراك لا يريدون الإعتراف بحرب الإبادة ضد الشعب الأرمني
و ضد شعبنا السرياني الآرامي و لكن من الصحيح أيضا هو أننا لا نملك
أي مؤسسة أو حزب يمثل شعبنا بشكل سليم . أغلب المؤسسات هي
ذات إنتماء طائفي و أكثر الأحزاب تؤمن بهوية أشورية مزيفة لا تمثل
شعبنا السرياني الآرامي .
ثالثا - حرب الإبادة هي قضيتنا المقدسة !
لقد تأخر كثيرا إنتشار الوعي الحقيقي بين أفراد شعبنا السرياني و للأسف
كثيرون من أفراد شعبنا لم يدركوا بعد أهمية وحدتنا للنضال الناجح من
أجل تعريف العالم بحرب الإبادة / سيفو !
كيف نستطيع أن نقنع إخوتنا الأرمن بأن شعبنا سيناضل من أجل
أن تعترف تركيا بحرب الإبادة و كل مجموعة سريانية تدعي بهوية
قومية مغايرة ؟
كيف نستطيع أن نطالب من الرأي العام العالمي أن يسمع صوتنا و أن
قضيتنا هي مقدسة و كل مجموعة سريانية تناضل وحدها من أجل
مصالحها السياسية الخاصة ؟
كيف نستطيع أن نحقق إنتصارات سياسية على تركيا و نحن لا زلنا
منقسمين على أنفسنا ؟
لقد خسر أجدادنا إستقلالهم منذ زمن طويل و رويدا رويدا بدأت الديموغرافيا تحول أجدادنا من أكثرية الى أقلية بدون حقوق في أراضي
أجدادهم التاريخية ! و لكن تعرض أجدادنا سنة ١٩١٥ الى ثاني
حرب إبادة عرفتها البشرية يجب أن ينقظ النخوة عند الغيورين السريان!
حرب الإبادة يجب أن تكون دافعا الى وحدة شعبنا و ليس سببا الى
تقسيمه و إضعافه ! نحن لا ندعو الى وحدة ظاهرية مصطنعة و لكن
الى وحدة تاريخية تعيد الأمل في صفوف شبابنا و يتعرف على تاريخ
أجداده الحقيقيين !
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=904284239635205&set=a.405592739504360.99337.100001609125226&type=1&theater

23
" هل نحن سريان أم آراميون ؟ "
شكرا للأخ نينوس على هذه الصورة المعبرة :
أ - أجدادنا في التاريخ القديم كانوا جميعا يؤمنون بأنهم ينتمون الى شعب
واحد و كانوا يسمونه الآرامي أو السرياني و قد نشرت عدة نصوص من
المصادر السريانية تؤكد ترادف الإسمين .
ب - أمر غريب جدا و هو أن جميع المسيحيين في شرقنا يتحدرون
من السريان الآراميين و كثيرون من دعاة الغيرة السريانية يؤكدون بأننا
نتحدر من شعب واحد و حضارة واحدة و لغة أم واحدة هي " الأشورية"!
الغيرة الحقيقية تعتمد على مصادر أجدادنا كي تكون أمينة لهويتهم الآرامية و من يدعي بهوية أشورية هو جاهل و خائن لهوية أجداده ...
ج - من الرائع أن هذه الصورة المعبرة لا تذكر السريان المدعين بالهوية
الأشورية المزيفة و هذا يعني أن "النقاش الساخن " هو بين تسميتين
تاريخيتين " السريان " و " الآراميون " ! و الشيئ المدهش أن الواقف
على اليمين يصرخ بأعلى صوته نحن سريان و هو من جهته يرى ثلاث
عواميد بينما الواقف في قبيله يرد عليه نحن آراميون و هو يرى من جهته
أربعة عواميد ؟
د- ملاحظة مهمة كثير من السريان خاصة الذين ينتمون الى الكنيسة
السريانية الأرثودكسية الحبيبة قد تأثروا كثيرا بكتب و طروحات بعض
مطارنة هذه الكنيسة الذين يدعون أن الإسم السرياني عمره ٢٠٠٠ سنة
و يدعون - بطريقة غير مباشرة - أن الإسم السرياني يعني المسيحي
و هو يشمل كل الشعوب القديمة التي دخلت الديانة المسيحية !
ه - أحد هؤلاء المطارنة - رحمه الله - كان قد كتب أن الإسم السرياني
لا يشير الى أمة أو هوية شعب محدد لأنه كان يعني المسيحي من أي
جنس كان ! الحمدلله لقد إنتشر الوعي بين المثقفين السريان و ذلك بفضل
مؤسسات سريانية عديدة لعبت و تلعب دورا كبيرا في نهضة شعبنا السرياني العظيم مثل رابطة الأكادميين الآراميين و مجلة آرام و فضائية
سوريويو سات و غيرها...
و - بعض السريان الضالين قد إبتعدوا عن هوية أجدادهم الآراميين من
أجل هوية أشورية مزيفة : يرددون كالببغاء طروحات تاريخية لم يتحققوا
فيها و كل واحد منهم - لا يرى أبعد من أنفه - يدافع عن أوهامه
الأشورية . منذ يومين كتب لي أحدهم حرفيا ( لن أذكر اسمه لأنه قد
يكون مستعارا و كالعادة لا يوجد اي صورة شخصية له :
" ما اسخف تفسيرك يابيدروس الذي تدعي بأنك أحد المفكرين الكبار وأنت لا تستطيع أن تمييز بين كلمة السريان التي هي تماما assyrian وكلمة الارامية التي لا صلة لها بكلمة السريانز"
و هذا ما رديت عليه :
" الأخ المحترم
هل أنت قمت بدراسات تاريخية حول التسمية السريانية أم انك تردد ما
تعرفه ؟ بصراحة انا لا أضيع وقتي و وقتك في مناقشات مملة و لكن
اذا كنت فعلا مهتما ليتك تشرح لي النقاط التي أنت ترفضها و طبعا
مع براهين تاريخية تؤكد وجهة نظرك ."
الخاتمة
لقد سئل الأخ نينوس " ما المقصود من الصورة وهذا الجدال؟ "
إنني أعتقد أن هذا الجدال هو مهم جدا لأنه يدفعنا الى التأكد من صحة
الطروحات التاريخية المنتشرة .
تحية من القلب الى قداسة البطريرك ساكو الذي ردد مرارا أن الأمور
التي تتعلق بهويتنا و إسمنا التاريخي يجب أن يترك الى العلماء - و إن
كانوا من الأجانب - المتخصصين في تاريخنا السرياني !
من الطبيعي أن يكون الجدال بين الباحثين المتخصصين حتى لا يصبح
جدلا عقيما ! أخيرا إنني إنسان متفائل و أعتقد أن إخوتنا السريان المنتمين الى كنيسة السريان الأرثودكس هم أكثر المهتمين في تاريخ
أجدادهم و من الأفضل الى الغيورين منهم أن يحولوا هذه الجدالات الى
نقد بناء لتشجيع بقية إخوتنا الى العودة الى جذورهم السريانية الآرامية
الحقيقة !
الى الأخ نينوس الموقر إنني لا أعرف كيف نرى في نفس الصورة
اربعة عواميد من جهة و ثلاث عواميد من الجهة المقابلة و لكنني أعرف
أن هويتنا التاريخية - إستنادا الى المصادر السريانية - هي الهوية
الآرامية و هي كنز لا يقدر لأنها تثبت عمق وجودنا في الشرق !
لا شك أن بعض السريان الذين يتغلب عندهم الإنتماء الطائفي أو
الإنتماء الأشوري المزيف أو الإنتماء العروبي المسيس لن يعجبهم هذا
الجدال فقط لأنهم لا يعرفون أن السريان هم الآراميون أنفسهم !
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=1086497104700469&set=a.316792455004275.94711.100000205707601&type=1&theater

24
" أهمية نصب حدد يسعي الآرامي "
هنري بدروس كيفا
لقد شاهدت نصب حدد يسعي أول مرة في معرض الآثارات السورية في
معهد العالم العربي في باريس سنة ١٩٩٤ و كان هذا التمثال قد أصبح
رمزا لذلك المعرض و كنت ترى في الباصات و لوحات الإعلانات صورة
هذا التمثال الآرامي المهم . طبعا زرت ذلك المعرض و لكنني خرجت منه بصدمة كبيرة لأنني كنت أحترم بعض السريان المهتمين خاصة باللغة
السريانية الذين رددوا أمامي " أن المسؤولين السوريين يعتبرون السريان
من الأشوريين !!! " . كما يقال حبل الكذب و النفاق قصير ! لأن
وزير الثقافة السورية قد ذكر أن سوريا هي آرامية بتاريخها و حضارتها
القديمة !
الصدمة الثانية هي عندما زرت متحف دمشق منذ حوالي ١٣ سنة
و شاهدت نصب حدد يسعي في غرفة مهملة و بدون أية شروحات
حوله و ظننت - لوهلة - أن متحف دمشق لا يقدر أهمية هذا النصب
الآرامي !
لقد وجدت منذ عدة أيام صورة جديدة لنصب حدد يسعي في صالة كبيرة
في متحف دمشق فنشرتها في صفحتي و إنهالت الإعجابات العديدة ...
و هذا مما شجعني لنشر هذا الموضوع المهم .
أولا - أين أكتشف هذا النصب ؟
تم إكتشاف هذا النصب سنة ١٩٧٩ في تل الفاخرية بالقرب من راس العين و هي بلدة مشهورة بإنتمائها السرياني الآرامي منذ تاريخها
القديم . راس العين هي تسمية سريانية و باللغة السريانية لهذه المنطقة
التي إستوطنها الآراميون منذ حوالي ٣٢٠٠ سنة !
الأمانة للتاريخ هو واجب : لقد سكن شعب الميتني الهندو أوروبي هذه
المنطقة التي تعرف بالجزيرة السورية اليوم . نهريما قد تكون أقدم تسمية
أكادية نعرفها اليوم و لكن بعد إستيطان الآراميين و صهرهم لبقايا شعب
الميتني و الحثيين صار إسمها " بيث نهرين " باللغة السريانية .
كما إن أسفار التوراة كانت تسميها " آرام نهرين " و لا شك لأنها كانت
آرامية بهويتها و سكانها ! و هذا قديسنا افرام ابن نصيبين يطلق تسمية
الآراميين على جميع سكان هذه المنطقة !
أخيرا أن اللغة اليونانية قد أطلقت تسمية مسوبوتاميا على الجزيرة و قد
أصبحت هذه التسمية في بداية القرن العشرين " مصطلحا " يقصد به
العراق القديم .
ثانيا - من هو حدد يسعي ؟
أ-هو ملك آرامي حسب الكتابة الآرامية بينما النص الأكادي يذكر بأنه
حاكم لمنطقة سيكاني ! المعلومات التاريخية حوله هي قليلة جدا و لكنها
تسمح لنا أن نعرف أنه ابن" شمش نوري" ابن " أبي سلامو "ابن " كابارا " ابن "خاديانو" الملك الذي أسس مملكة بيت بخياني وعاصمتها جوزان في تل حلف في بداية القرن العاشر قبل الميلاد.
إن أغلب المعلومات حول مملكة بيت بخياني أو بحياني مأخوذة من
الكتابات الأكادية التي تركها ملوك أشور الذين كانوا يهاجمون الممالك
الآرامية في بيت نهرين أي الجزيرة السورية اليوم و كانوا يفرضون الخوة
على الآراميين : من خلال تلك الكتابات تعرفنا على أسماء الملوك
الآراميين الذين حكموا جوزان قبل خضوعها للأشوريين .
ب - ملاحظة مهمة : خضوع الممالك الآرامية للحكم الأشوري لا يعني أبدا أن الأشوريين قد سكنوا في بيت نهرين ! و قد ثار الآراميون عدة
مرات على الحكام الأشوريين و قتلوهم . و هذا مما دفع بملوك أشور
بتعيين حكام آراميين في هذه المناطق الآرامية .
هنالك سؤال يطرح : هل تعيين حدد يسعي الآرامي قد سهل خضوع
الآراميين في جوزان للأشوريين ؟ اليوم كم من الشخصيات السياسية
و الدينية تتملق للحكام العرب ( نحن عرب أقحاح ... الدماء العربية
تجري في عروقنا ... ) و لم تطالب بأية حقوق للسريان ؟
ج - لقد وجد مؤخرا علماء الآثار الفرنسيين قطعة صغيرة من الخزف
مكتوب عليها باللغة الآرامية " توكلتي شارو إبن حدد يسعي ". لقد عرض
متحف اللوفر هذه القطعة و قد علق المؤرخون المهتمون بتاريخنا الآرامي
أن " توكلتي شارو" هو بدون شك إبن " حدد يسعي " الذي إكتشفنا
تمثاله في جوزان !
إن إسم " توكلتي شارو" هو باللغة الأكادية و هو يعني " الملك هو مساعدي " و لكنه إبن عائلة آرامية حكمت جوزان حوالي ٢٠٠ سنة !
إسمه الأكادي لا يعني بأنه أشوري أو إنه إنصهر بالحضارة الأشورية كما إدعى سيمو باربولا !
ثالثا - أهمية نصب حدد يسعي .
أ - على الصعيد التاريخي :
إنه من أهم و أقدم و أطول النصوص الآرامية المكتشفة في بيت نهرين التاريخية . هذا النص قد سمح للعلماء أن يتعرفوا على أسماء
ألهة الآراميين و على الكثير من عادات الآراميين فهنالك عشرات التماثيل
الآرامية و لكنها بدون أية كتابات تشرح عنها !
ب - على الصعيد اللغوي :
هذه الكتابة الطويلة سمحت لعلماء اللغة الآرامية أن يتعرفوا أكثر على
تطور اللغة و الأبجدية الآرامية : هذه الكتابة هي مهمة جدا لوجود
ترجمة أكادية تسمح للعلماء من إجراء مقارنة بين اللغتين.
ج - هذا النصب يؤكد لنا ما نعرفه عن سياسة الأشوريين في تعيين
حكام آراميين أو تثبيت ملوك آراميين في الحكم كما جرى مع ملك سمأل
برركيب . إكتشاف إسم " توكلتي شارو" إبن حدد يسعي يعني لنا أن هذا
الحاكم سليل الملوك الآراميين قد أعطى لإبنه إسما أكاديا لمسايرة ملوك
أشور ! كم من السياسين اليوم لا يخجلون من الإدعاء بأنهم عرب فقط
لتأمين مصالحهم !

أتمنى من سريان الجزيرة أن يتعرفوا أكثر على أهمية الآثارات الآرامية
المكتشفة فيها و أن ( يتعرفوا ) و أن يعرفوا إن هذه هي آثارات أجدادهم
الحقيقيين . نحن لا نعرف الأسباب الحقيقية التي دفعت بحدد يسعي
الآرامي أن يتعامل مع الأشوريين المحتلين فهل تعامله كان من أجل مصلحته أم من أجل مصلحة الآراميين جميعا ؟
نحن اليوم و بفضل مصادرنا السريانية الغنية نعلم أن جميع سكان بيت
نهرين الجزيرة السورية اليوم ظلوا محافظين على هويتهم الآرامية و هذا
واضح من أشهر قديس سرياني ولد و عاش في بيت نهرين أي مار افرام
السرياني الذي كان يسمي جميع سكان هذه المنطقة بالآراميين !
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=10204747746267708&set=a.10204747746107704.1073741887.1058767894&type=1&theater
Photo de Henri Bedros Kifa
.

25
" من هم أبناء الكنيسة الكلدانية ؟ هل هم كلدان أم أشوريون أم سريان؟ "
هنري بدروس كيفا
للأسف الشديد لقد إنتشرت بين مسيحيي الشرق عدة طروحات تاريخية خاطئة حول هوية إخوتنا " الكلدان " . أتمنى من القارئ المهتم و المثقف
أن يتأكد قبل أن يعلق و أن يردد نفس المعلومات الخاطئة التي تبعد
إخوتنا الكلدان عن بقية السريان الآراميين .
بعض الملاحظات حول الموضوع :
أولا - إن قدامى الكلدان ينتمون الى الآراميين و كان لغتهم الأم الآرامية
و جميع أسماء قبائلهم كانت آرامية و لها معنى واضح باللغة الآرامية.
الفرق بين القبائل الكلدانية و الآرامية التي إنتشرت في بلاد أكاد هي :
* القبائل الكلدانية إنتشرت على ضفاف نهر الفرات و خاصة في المدن
و قد تمدنت و أخذت الحضارة الأكادية و إستخدمت اللغة الأكادية و قد
تسمى عدد كبير من شيوخ تلك القبائل بأسماء أكادية ...
* أما القبائل الآرامية في بلاد أكاد فقد إنتشرت على ضفاف نهر دجلة
و في المناطق شرقي دجلة و قد حافظوا على نمط حياتهم القبلية .
* لقد تعجب الباحث " برنكمان " في كتابه المشهورBrinkmann J.a
Political history of Post-Kassite Babylonia (1158-722 b. C.) لماذا الكتابات الأكادية التي تركها ملوك شور كانت تميز بين
القبائل الكلدانية و القبائل الآرامية ؟ و الجواب قد يكون إنتشار تسميتين
جديدتين في بلاد أكاد و هما " مات كلدو " و مات اريمي " أي بلاد
الكلدان و بلاد الآراميين . و هذه الكتابات الأكادية إعتبرت القبائل
كلدانية إذا كان موطنها الجغرافي بلاد الكلدان و آرامية إذا كان موطنها
بلاد الآراميين .
* قام العالم = كول=
ST.W. COLE , Nippur IV , The Early Neo_Babylonian Governor\'s
Archive from Nippur.
in Oriental Institute Publications
Tome 114 ( 1996) بنشر و ترجمة ارشيف حاكم مدينة نيبور سنة 1996. هذه الرسائل حوالي 129 غنية بالمعلومات و تعود الى ما بين 755 و 732 ق.م. اي قبل هجومات الملك تغلت فلاسر الثالث. الرسالة رقم 9 تخبر عن معاهدة بين حاكم نيبور و القبيلة ربوعو الارامية و قد ورد في هذه الرسائل باللغة الاكادية عدة مرات تسمية مات كلدو و عدة مرات التسمية الارامية و لاول مرة في بلاد بابل ، اسم بيت ارام الجغرافي و ذاك في الرسالة رقم 104 . و قد وردت عدة تسميات قبلية قد تكون كلدانية او ارامية. هذه الرسائل تؤكد لنا إنصهار بقايا الشعوب
القديمة بالآراميين .
* ملاحظة مهمة جدا : لقد إختفت تسمية "مات كلدو " بينما صمدت
تسمية " مات اريمي " رغم أن القبائل الكلدانية هي التي إستلمت الملك
في بلاد أكاد و قضت على الإمبراطورية الأشورية سنة ٦١٢ ق٠م!
كل من له إطلاع في المصادر السريانية الشرقية النسطورية يعلم أن
علمائهم كانوا يستخدمون تسمية " بيت آراماي " أي بلاد الآراميين
حتى القرن الحادي عشر الميلادي .
ثانيا - أبناء الكنيسة الكلدانية يتحدرون من السريان النساطرة .
هنالك إختلاف كبير داخل الكنيسة الكلدانية حول هويتها التاريخية :
* كثيرون لا يهتمون بالهوية التاريخية و يتوهمون بأنهم عرب أقحاح
لأنهم يتكلمون اللغة العربية أو للتهرب من النظام البعثي العربي السابق.
*أغلبية علماء هذه الكنيسة ( الأب البير ابونا و البطاركة دلي و ساكو...) يؤكدون الإنتماء الآرامي لأبناء هذه الكنيسة و لكل مسيحيي
العراق !
* بعض المفكرين و رجال الدين يدعون بهوية كلدانية ليس لها أية علاقة بالقبائل الكلدانية الآرمية ؟ و قد تحولت " الهوية الكلدانية " الى
إيديولوجية سياسية غير صادقة إذ تدعي أن الكلدان كانوا متواجدين
في العراق منذ ٧٣٠٠ سنة أي قبل السومريين و قبل التاريخ ؟
* هنالك قسم من أبناء هذه الكنيسة الكلدانية يدعون بأنهم أحفاد
الأشوريين مع أن الشعب الأشوري قد زال من التاريخ و المضحك المبكي
إن بعض دعاة الفكر الأشوري من السريان النساطرة يرددون " إن أبناء
الكنيسة الكلدانية قد إنفصلوا عن شعبنا الأشوري !!!"
* أخيرا كثيرون من أبناء هذه الكنيسة يرددون من أجل مصالحهم بأننا
جميعا ننتمي الى الشعب " الأشوري الكلداني السرياني " أي الى هذه
التسمية المطاطية المزيفة !
ثالثا - أبناء الكنيسة الكلدانية هم سريان لأنهم أحفاد السريان المشارقة!
نحن نتعجب كيف يتعلق أبناء هذه الكنيسة بطروحات تارخيية خاطئة
و لا يفتخرون بهوية أجدادهم السريان الآراميين ...
* التسمية السريانية تشير الى هويتنا الآرامية و صارت في التاريخ
الحديث تعني مسيحي و لم تكن تعني المسيحي كما ورد في مقدمة المطران أوجين يعقوب منا .
* عندما يعرف السرياني النسطوري عن نفسه بلغته الأم السريانية لهجة السورث بأنه " سورايا " فهذا يعني بأنه سرياني آرامي و ليس مسيحي أم
أشوري كما يرددون اليوم .
* الإدعاء بهوية كلدانية تاريخية بدون أي علاقة مع تاريخ القبائل الكلدانية العلمي قد حول " الكلدانية " اليوم الى إيديولوجية متطرفة تقسم
شعبنا : بعض المتطرفين صاروا يدعون اليوم بوجود لغة " كلدانية "
بحجة النضال ضد دعاة الفكر الأشوري المزيف أو أن أبناء الكنيسة
الكلدانية يتكلمون لهجة خاصة بهم !
* أخيرا الإنتماء السرياني الآرامي ليس حكرا لأبناء الكنيسة السريانية
الأرثودكسية أو الكاثوليكية أو الإنجيلية و الحمدلله هنالك كثيرون من
أبناء الكنيسة الكلدانية يؤمنون بأننا جميعا ننتمي الى شعب واحد و هو
الشعب السرياني الآرامي و لا شك بفضل إنتشار الدراسات العديدة التي
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=10204608889436374&set=pb.1058767894.-2207520000.1427920138.&type=3&theater
قام بها الأب المؤرخ البير ابونا .

26
لماذا أطلقت التسمية " اليعقوبية "على السريان الأرثودكس ؟
هنري بدروس كيفا
أهدي هذا المقال المتواضع الى الأخ Omar Ammary
لأنه يتضايق من إستخدام التسمية اليعقوبية و أتمنى أن يستفيد من ما
كتبته حول هذا الموضوع منذ حوالي ٣٠ سنة . و إنني أشكره لمتابعته
و إهتمامه و غيرته على إنتمائه السرياني الآرامي . يتشرف كل سرياني
بمعرفة الأخ عمر الذي ينتمي الى كنيسة الروم و لكنه يجاهر بإنتمائه
التاريخي الحقيقي أي الآرامي ... نحن لا ندعي أن الوعي قد إنتشر بين
جميع المسيحيين المشارقة و لكن بفضل مواقع التواصل الإجتماعي فإننا
صرنا نتعرف على اخوة يؤمنون مثلنا بالإنتماء الى شعب تاريخي و ليس
فقط إنتماء طائفي أو إنتماء الى دولة معينة ( مواطنة ) ...
كثيرون من السريان اليوم لا يعرفون السبب الحقيقي لتسميتهم باليعاقبة
و من يبحث في المصادر السريانية يجد أن كثيرين من العلماء السريان
قد ذكروا بأن إسمهم " اليعاقبة " قد جاء من القديس يعقوب البرادعي !
و كان خصوم هذه الكنيسة يتهكمون على أفرادها متهمينهم بالهرطقة
و إتباع المطران يعقوب بدل إتباع تعاليم سيدنا يسوع المسيح و كانوا
يصنفون " اليعاقبة " ضمن الهراطقة مثل الأريوسية و النسطورية ...
و كان العلماء السريان يردون بأنهم أتباع المسيح و أن المطران يعقوب
البرادعي هو الذي أنقذ الكنيسة المناهضة لمجمع خلقيدونيا من الإندثار!
لقد ذكرت في أطروحتي حرفيا " اسباب إستقلال الكنيسة السريانية ـ الآرامية المناهضة لمجمع خلقيدونيا 451 م" :
" كتب المؤرخ "شتاين" : "إن العقيدة الإيمانية عند المونوفيزتيين هي نفسها عقيدة سوريوس الإنطاكي, أما التنظيم الذي بفضله صمد إلى يومنا هذا في مصر وسوريا فهو يعود إلى يعقوب البرادعي, وإنه لمن الأصح ألاّ يسمى هذا التنظيم بالكنيسة السوريوسية بل بالكنيسة اليعقوبية" (1)
يعتقد "شتاين" أن الكنيسة المناهضة لخلقيدونيا قد سميّت "يعقوبية" بفضل دور ونشاط يعقوب البرادعي .المؤرخ "فان روي" (2) يؤيد هذه الفكرة .
من الملاحظ أن خصوم(3) هذه الكنيسة كانوا يسمونها "يعقوبية" ويدرجونها ضمن البدع المانوية , الأريوسية والنسطورية وغيرها .
ذكر البطريرك ميخائيل الكبير في تاريخه : " كثيرون كانوا يؤيدون فكرة يعقوب الطاعن في السنّ , لأنهم كانوا متعلقين به , ولهذا السبب أُطلِقت عليهم تسمية اليعاقبة" (4).
ما ذكره البطريريك ميخائيل الكبير هو نصف الحقيقة , أما الحقيقة الكاملة موجودة في تاريخ يوحنا الأفسسي(5), فهو عاصر هذه الأحداث وكتب عنها , ويُخبرنا عن إختلاف يعقوب البرادعي مع البطريرك بولس حول امور داخلية متعلقة ببطريركية الأسكندرية , فإختلاف أبناء هذه الكنيسة بين مؤيّد ليعقوب البرادعي ومؤيّد للبطريرك بولس.
تسمية "اليعاقبة" جاءت من هذا الخلاف وليس بسبب نشاط وتنظيم الكنيسة بواسطة يعقوب البرادعي !
أهمية المصادر السريانية :
عاش البطريريك ميخائيل الكبير في القرن الثاني عشر و هو يكتب عن
هذا الحدث بعد حوالي ٧٠٠ سنة بينما المطران يوحنا الأفسسي كان
رفيقا للمطران يعقوب البرادعي و قد كان من أهم المطارنة و العلماء
الذين كتبوا حول تاريخ الكنيسة المناهضة لمجمع خلقيدونيا و التي ستعرف لاحقا بالكنيسة السريانية الأرثودكسية !
نحن نعتبر البطريرك ميخائيل مرجعا مهما لما حدث في القرن السادس
الميلادي و ليس مصدرا بينما كان المطران يوحنا الأفسسي أو الأسيوي
عضوا فاعلا و بكل تأكيد شاهدا لتلك الأحداث .
لقد أطلقت تسمية اليعاقبة على السريان ليس لأنهم كانوا يحبون أو يتبعون القديس يعقوب البرادعي كما يفهم من نص ميخائيل الكبير
و ليس كما ذكر بعض الباحثين في القرن العشرين لأنه "نظم "الكنيسة
و رسم لها مطارنة جدد و لكن سميوا يعاقبة نسبة الى الخلاف الذي
وقع بين المطران يعقوب البرادعي و بين بولس بطريرك الإسكندرية !
السريان لم يسموا يعاقبة لأنهم تبعوا تعاليم محرفة للمطران يعقوب البرادعي و لكنهم سميوا يعاقبة لأنهم أيدوا وجهة نظره في خلاف
داخلي مع بولس بطريرك الإسكندرية !
1 - Stein (E) , Histoire du Bas Empire . T-2 , p-626
2-VAN ROEY (A) , les débuts de l’église jacobite dans , Das Konzil Von Chalkedon
3- Nicephore Callistas . H.E dans P.G. T-147 col 438 citée par BUNDY(D.D)
Jacob Baradeux , dans le MUSEON
4- MICHEL LE SYRIEN , chronique , livre X , chap XIII P-324
5- JEAN D’EPHESE , vie de Sévère , P-25
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=10205101284465942&set=a.2701674215258.283192.1058767894&type=1&theater
Photo d’un utilisateur.

27
" الكنيسة السريانية هي آرامية بهويتها و لغتها و موطنها و ليست عربية"
هنري بدروس كيفا
نشر أحد الإخوة الغيورين هذا التعليق في صفحتنا :
" الكنيسة السريانية ليست فقط ارامية وانما عربية فقبائل الغساسنة الذين حكموا الجزيرة السورية وكانت سرجيو بوليس ( الرصافة السورية ) وبصرى وتدمر اهم مدنهم كانوا من اتباع الكنيسة اليعقوبية , نسبة ليعقوب البرادعي ومن انصار الطبيعة الواحدة ".
هذا التعليق يذكرني بما كتب المؤرخ أسد رستم حول بطريركية إنطاكيا
فهو إدعى بأنها كانت عربية و يونانية و سريانية بسكانها!
هذا إدعاء غير صحيح للأسباب التالية :
أولا - إن بطريركية إنطاكيا الجغرافية هي محددة بولاية الشرق الرومانية
و كانت عاصمتها إنطاكيا : الجزيرة العربية لم تكن ضمن بطريركية إنطاكيا و حتى المنطقة المعروفة بالعربية و تقع شرقي الأردن لم تكن
تابعة لإنطاكيا . مناطق فلسطين الإدارية الثلاثة كانت تابعة لبطرك
القدس و ليس لإنطاكيا ...
ثانيا - إنتشار الدين المسيحي بين العرب .
لا أحد ينكر تاريخ القبائل العربية المسيحية التي كانت منتشرة في شبه
الجزيرة العربية و ليس في سوريا و هذه القبائل قد إنتقلت الى بعض مناطق سوريا خاصة الجزيرة بعد إحتلال العرب المسلمين لبلاد سوريا
و ليس قبله . سرعان ما أسلمت تلك القبائل العربية المسيحية كي تشارك
جيش المسلمين في الفتوحات و المغانم ! الإدعاء بوجود مسيحي عربي
في سوريا لا يتطابق مع تاريخ إنتشار الديانة المسيحية في سوريا و أغلب
الإخوة الذين يرددون هذا الإدعاء يتوهمون - لأنهم يتكلمون اللغة العربية- إنهم أحفاد تلك القبائل العربية المسيحية !
ثالثا - إنتشار الغساسنة و أهمية تاريخهم .
بكل تأكيد لم ينتشر الغساسنة في الجزيرة السورية كما ذكر المعلق
كما إنهم لم يتواجدوا في أي مدينة سورية : حلب و دمشق و حمص...
لقد أوكل لهم البيزنطيون مهمة مراقبة القبائل العربية في البادية السورية
و كانت قبائل الغساسنة منتشرة بشكل رئيسي في شرقي الأردن و كانت
بعض وحداتها تتنقل في البادية من أجل حمايتها و لكن هذا لا يعني ابدا
- كما هو منتشر بين الكثيرين - بأن الغساسنة كانوا يشكلون أكثرية
سكانية في سوريا أو بطريركية إنطاكيا !
رابعا - أغلبية ساحقة من سكان سوريا هم سريان آراميين .
أ - العنصر اليوناني كان متواجدا في مطرانيات كيليكيا و خاصة في
العاصمة إنطاكيا و لكن السريان الآراميين كانوا يشكلون أكثرية ساحقة
في بلادهم آرام التي ستعرف ببلاد سوريا .
ب - العنصر العربي كان قليلا جدا . من يطلع على الصادر السريانية
مثلا قصة مار سمعان العمودي التي تذكر أن بعض الرحل كانوا يطلبون
شفاعة هذا القديس . من المؤسف إن كثيرين من المسيحيين المستعربين
يتحدرون من السريان الآراميين و لكنهم عن جهل أو من أجل المصلحة
يدعون بأنهم أحفاد القبائل العربية مع إنها أسلمت جميعا !
ج - نحن لا ندعي أن جميع السريان يتحدرون من العنصر الآرامي
الصافي لأننا نعلم أن الآراميين قد صهروا - و ليس صاهروا - بقايا
بعض الشعوب التي كانت منتشرة في الشرق . و لكننا لا نستطيع
أن ندعي أن سوريا كانت ممرا إجتازته شعوب عديدة و أن شعبها القديم
هو خليط وهمي من تلك الشعوب !
ه - للأسف لنا اليوم أن أكثر رجال الدين المسيحيين لا يهتمون في
الدفاع عن هوية أجدادهم الآراميين و بعضهم لا يزال يدعي بهوية
عربية متوهما أن تزييف هوية الأجداد تسمح لنا في الصمود في أرض
أجدادنا ...
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=10201916951179600&set=pb.1058767894.-2207520000.1428660699.&type=3&theater

28
الأستاذ الموقر Noel Bashir
 شكرا لك على دفاعك عن اسم لغتنا العلمي و الأكاديمي و أرجو منك
أن تصحح إن أمكن جنسية المشرف الأول على هذه الأطروحة فالشاعر
ربيعة ابي فاضل هو دكتور و ليس دكتورة و إختصاصه اللغة العربية
و ليس تاريخ اللغات الشرقية القديمة .
 يجب أن نلوم أنفسنا لأننا تركنا فئة من شعبنا تبتعد عن جذورها و تدعي
بطروحات تاريخية خاطئة و صار أحزابها تعمل للدفاع عن تلك الطروحات التاريخية المزيفة .
 إن اموال السيد سركيس اغاجان لا تستطيع أن تزيف اسم لغته الأم
من سريانية آرامية الى لغة أشورية مزيفة و أن التاريخ سيحكم على
هؤلاء السياسيين الذين يتوهمون أن المال يستطيع أن يقلب الحقائق دائما.
 أرجو من الإخوة الإطلاع على الأطروحة و ما ورد فيها و ليس حول
ما يقال عنها فالدكتور ربيعة ابي فاضل تحول الى دكتورة و سيدة ...
الأستاذ روبين حصل على شهادة الدكتورا و لكنه لم يحصل على حق
تزييف إسم و هوية لغته الأم !
 شكرا لتعليقات الدكتور بشير الطورلي التي توضح الأمور بطريقة
مهذبة جدا بعيدا عن التعصب الأعمى .
 شكرا للأستاذ Noel Bashir .

29
" إعتمادنا على تاريخنا الأكاديمي سيفضح جهل رجال الدين السريان !"
هنري بدروس كيفا
كتب الأخ نور دوشي ما يلي :
" في كتاب تاريخ الدولة و المجتمع البيزنطي للمؤرخ وارن تريدلغولد و البالغ أكثر من 1000 صفحة يفصّل فيها تاريخ الامبراطورية البيزنطية و انتشار المسيحية فيها قبل و بعد تأسيسها و تاريخ الكنيسة في الشرق قبل أن تتغلغل في الغرب بالمثل.
لا يذكر الكاتب (و هذا الصحيح و الدقيق تاريخياً) في أي مكان عن شعب اسمه الشعب الآشوري في الشرق. بل كل ما يتحدث عنه هو الشعب الآرامي (السرياني) بفصائله المتعددة: يعاقبة (غربيين) و نساطرة (شرقيين) و ملكيين (روم).
و نعود و نقرأ لبعض الأخوة النساطرة (السريان الشرقيين) أنه تمّ التآمر على الاسم الآشوري. يا جماعة. يا جماعة. ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء. ارحمونا من هذه الادعاءات غير الصحيحة. أعطونا شاهداً تاريخياً واحداً يذكر الآشوريين في الشرق بعد مجيء المسيحية و سنتفق معكم بأن هنالك مؤامرة على الآشوريين. و لكن حتى ذلك الوقت تذكّروا أن اسم السريان هو ما يتم حذفه و التآمر عليه و ليس اسم الآشوريين. اذهبوا إلى موسوعة ويكيبيديا و حاولوا البحث عن الشعب السرياني و سترون كيف أن المقال سيعيد توجيهكم إلى مقال عن الشعب الآشوري. مسيحيو سوريا كلهم صاروا آشوريين علماً أن من يسمّون أنفسهم آشوريين بالخطأ في سوريا لا يتجاوزون الخمسين ألف نسمة من أصل أكثر من مليوني مسيحي, معظمهم سريان غربيين أو ملكيين."
جوابي السريع على تعجب الأخ نور !
مشكلة إخوتنا السريان النساطرة المدعين بالهوية الأشورية المزيفة هي
أنهم يستخدمون التاريخ المسيس و الشعبي و ليس على تاريخ أجدادهم
العلمي الموثق : أجدادهم قد أكدوا في مصادرهم العديدة بأنهم سريان
آراميين و أن لغتهم الأم هي السريانية أو الآرامية .
أمر مؤسف جدا هو أن عددا كبيرا من رجال الدين السريان الغربيين
من بطاركة و مطارنة و كهنة لا يزالون " يؤمنون " بأن السريان يتحدرون
من الأشوريين و هذه مشكلة كبيرة :
أ - إنهم يتمسكون بتسمية أشورية مزيفة بدل التسمية الآرامية التي تثبت
وجودنا التاريخي .
ب - إن ترديدهم لهذه الطروحات الأشورية المزيفة و دفاعهم عنها ...
كثيرون منهم لا يخجلون من الظهور تحت اعلام أشورية مزيفة و إذا
حشرتهم يقولون لك نحن لا نتدخل في السياسة ...
ج - سيحصل عاجلا أم أجلا " صداما " بين فكر هؤلاء رجال الدين و بين تاريخ أجدادنا المدون في مصادرهم و سينفضح جهلهم و إبتعادهم
عن هوية الأجداد !
د - إن دفاعنا عن تاريخنا الأكاديمي و هوية أجدادنا الآرميين هو الذي
- في النهاية - سينتصر و يفضح تطرف بعض رجال الدين السريان !
ه - أخيرا لو كان رجال الدين السريان الغربيين أمينون على هوية أجدادهم الآرامية التي نجدها عند جميع العلماء السريان من مار افرام
الى ابن العبري لكانوا أوقفوا الأكاذيب الأشورية من تقسيم أمتنا السريانية
الآرامية !
أخير كتب الأخ نور متألما " يا جماعة. يا جماعة. ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء. ارحمونا من هذه الادعاءات غير الصحيحة. أعطونا شاهداً تاريخياً واحداً يذكر الآشوريين في الشرق بعد مجيء المسيحية ..."
الى الأخ نور و الى كل أخ سرياني يتألم من إنقساماتنا المريرة و ضعفنا
المستمر و عمليات تزييف تاريخنا و هويتنا : السريان المشارقة و المغاربة هم الآراميون و هذه الحقيقة كان يؤمن بها جميع علمائنا
و سأكتفي بمار يعقوب الرهاوي الذي ذكر عدة مرات " وهكذا عندنا نحن الأراميون اي السريان“ و باللغة السريانية " ܗܘ ܗܟܘܬ ܐܦ ܚܢܢ ܐܪ̈ܡܝܐ ܐܘܟܝܬ ܣܘܪ̈ܝܝܐ "!
تخاذل كبار رجال الدين السريان هو الذي يشجع الأكاذيب الأشورية !

30
" لماذا الحكومات التركية المتعاقبة هي مجرمة بحق السريان و الأرمن ؟"
هنري بدروس كيفا
لم يتعرض الشعب اليوناني لحرب إبادة سنة ١٩١٥ كما حدث للشعب
الأرمني : أغلب ضحايا اليونانيين كان بعد سنة ١٩١٥ و نهاية الحرب
العالمية الأولى ٠
إن السلطنة العثمانية و حكومتها المتأثرة بأفكار حزب الإتحاد و الترقي
الشوفيني قد دخلت الحرب الكونية الدائرة في أوروبا من أجل تحقيق
عدة أهداف و أهمها " إبادة " الشعب الأرمني بأجمعه !
أولا - الحكومات التركية ( المتعاقبة ) لم تعر هذه القضية بأية أهمية
و فضلت الإدعاء بأن الشعب الأرمني كان يتسلم الأسلحة من روسيا ٠
و هذه الحكومات قد علمت عدة أجيال من الأتراك أن " ما حدث "
للشعب الأرمني هو أمر طبيعي و أن الأرمن قد خانوا السلطنة و تمردوا
عليها٠٠٠
ثانيا - لقد شنت الحكومة العثمانية " حرب إبادة منظمة " ضد الشعب
الأرمني مدعين بانه يتعامل مع العدوة روسيا و لكنهم في الحقيقة كانوا
يريدون إبادة الشعب الأرمني لعدة أسباب أهمها :
أ - الإستيلاء على أرمينيا التاريخية التي تفصل - جغرفيا - السلطنة
عن الشعوب التركية في آسيا
ب - إسكات الشعب الأرمني الرافض لسياسة التتريك و الذي كان يرغب
بالحفاظ على أرضه و لغته و هويته التاريخية ٠
ج - عدم السماح للدول الأوروبية في التدخل في شؤون السلطنة بحجة
الدفاع عن المسيحيين و كان عددهم حوالي ثلث المسلمين !
ثالثا - لقد أتلفت الحكومات التركية جميع الوثائق التي تتعلق بحرب
الإبادة ضد الأرمن و فيما بعد ضد السريان الآراميين ٠ يتوهم المسؤولون
الأتراك إن إتلافهم للوثائق يعني أن الرأي العالمي سيصدق أكاذيبهم
و مواقفهم حول حرب الإبادة !
ملاحظات مهمة :
*إن الحكومة العثمانية هي التي خططت ل " حرب الإبادة"و هنالك وثائق
من رسائل و برقيات تثبت إنهم عينوا " مسؤولين " لتنفيذ هذه الحرب
المجرمة !
* أين هي الوثائق التي تتعلق بجمع الشباب الأرمن للخدمة في الجيش ؟
و لماذا جمعوا في " فرق خاصة غير مسلحة " ؟ و لماذا لم يرجع هؤلاء
الشباب الى عائلاتهم و زوجاتهم ؟
* لماذا إختفى الشعب الأرمني خلال بضعة أشهر من مناطق عديدة
كان متواجدا فيها منذ أكثر من ٣٠٠٠ سنة ؟
رابعا - لقد أخذ الضباط الألمان - حلفاء السلطنة -عدد كبيرا من الصور التي تؤكد تعرض بقايا الشعب الأرمني لحرب إبادة منظمة ٠
هذه الصور هي وثائق دامغة تؤكد ما شهد به الناجون من الأرمن
و السريان و خاصة بعض الدبلوماسيين الأجانب !
خامسا - أمر عجيب جدا و هو أن الشريف حسين قد قام بثورة حقيقية
في الحجاز ضد السلطنة العثمانية ٠ و قد هرب عدد كبير من العراقيين
و السوريين و الفلسطينين و اللبنانين من الجيش العثماني و قد إنضموا
الى الثورة العربية : كان جواسيس السلطنة يعرفون أن العرب قد إنضموا
الى بريطانيا و فرنسا فلماذا السلطنة لم تشن حرب إبادة ضد هؤلاء ؟
أليس لأنها كانت تسعى الى " تطهير عرقي " في المناطق الأرمنية و
السريانية ؟
سادسا -لقد تعرضت شعوب عديدة لمجازر وحشية خلال الحروب
قبل و بعد حرب الإبادة سنة ١٩١٥ : في كثير من الأحيان البلدان
المسؤولة عن تلك المجازر قد إعترفت بإرتكابها و تمنت على الدول
الضحية أن تطوي الصفحة و البدء في علاقات جديدة : المسؤولون
الأتراك لا يزالون يتهربون من الإعتراف بحرب الإبادة و إذا كان صحيحا
أن الشعبين الأرمني و السرياني لا يمثلان قوة إقتصادية مهمة , فإن
الرأي العام العالمي سيلاحق المسؤولين الأتراك و سيتأثر بالصور
و الجرائم التي قام بها أجداد الأتراك الملطخة أيديهم بدماء أجدادنا
البريئة !
أخيرا هذه الصورة المعبرة تفضح أكاذيب الأتراك: أين هو زوجها ؟ هل يقاتل بجانب روسيا ضد السلطنة ؟ إلى اين ذاهبة مع أولادها ؟
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=10204814092526323&set=a.2701674215258.283192.1058767894&type=1&theater

31
" كم تقدر نسبة الإغريق الذين استوطنو في المشرق ؟ "
ردا على سؤال الأخ Omar Ammary
"سيد هنري شكراً على المعلومات القيمة و جهودك في دراسة التاريخ بطريقة موضوعية و هنا اسمح لي ان أسألك كم تقدر نسبة الإغريق الذين استوطنو في المشرق و كونوا الحضارة الهيلينية خاصة أن شمال الأردن و جنوب سوريا كانت مستوطنة من الإغريق حيث مدن الديكابوليس و منها اربد جرش فيلادلفيا أي عمان "
لقد كانت عادة اليونانيين أن يطلقوا تسميات يونانية على المدن الشرقية
مثلا مدينة أجدادي الرها أصبحت Edessa على اسم عاصمة مقدونيا.
و مدينة منبج ( مبوغ بالسريانية ) اصبحت Heliopolis و أستيطع أن
أؤكد لك أن جميع سكان هذه المدن كانوا آراميين !
لقد سيطر اليونانيون على الشرق لمدة ثلاثة قرون من ٣٣٣ الى ٦٢ ق٠م و قد كان لهم عدة أسر حاكمة في سوريا و مصر !
نحن لا نستطيع أن نعرف عدد اليونايين نسبة الى الآراميين و الإسرائليين و الأقباط : صحيح أن عددا كبير من المدن تحمل أسماء
يونانية و لكن اليونانيين كانوا أقلية ضئيلة فيها . لقد حكمت عائلة محد
علي باشا الألباني حوالي ١٥٠ سنة و لكن نسبة الألبان كانت أقل من
واحد بالألف من سكان مصر العرب و الأقباط ...
للأسف لا يوجد عدد كبير من المؤرخين المتخصصين حول تاريخ
اليونانيين في شرقنا و أغلب المعلومات منقولة من مؤرخين كتبوا في
القرن التاسع عشر ...
ملاحظة مهمة : لقد إنتشرت فكرة خاطئة تردد أن السريان و الأرمن
و الأقباط قد كرهوا اليونانيين و أرادوا الإنفصال عنهم . و أصحاب
هذه الأفكار هم من أشهر مؤرخي الإمبراطورية البيزنطية و كانوا
غير مطلعين على مصادرنا السريانية . و كانوا يعتقدون بوجود جيوب
أو مناطق ذات أكثرية يونانية في سوريا أو فلسطين ! و قد إدعوا
أن مؤيدي مجمع خلقيدونيا هم من اليونانيين و معارضي هذا المجمع
هم الشعب السرياني و القبطي و الأرمني !
إنني من خلال دراساتي و بإعتمادي على المصادر السريانية وجدت:
أ - أن أغلبة سكان الشرق كانوا من السريان الآراميين .
ب - ان عددا كبيرا من الكتاب في اللغة اليونانية كانوا ينتمون الى
السريان و الأقباط و إن حملوا اسماء يونانية . لقد أعطى اليونانيون
الحرية لسكان الشرق و كانوا بحاجة الى هذه الشعوب فأعطوهم المناصب
الإدارية و الجيش و كان من الطبيعي أن يحملوا أسماء يونانية .
ج - إن مؤيدي مجمع خلقيدونيا لم يكونوا من الشعب اليوناني في
سوريا و فلسطين و لكن من الشعب السرياني الآرامي : المصادر
السريانية كانت تسمي الخلقدونيين " السريان الملكيون " أي السريان
الذين تبعوا تعاليم ملك بيزنطيا .
د - لقد إنفصلت كنيسة السريان الموارنة عن السريان الملكيين في
نهاية القرن السابع الميلادي في ايام المطران يوحنا مارون : جميع
الرسائل التي تركها هذا المطران كانت باللغة السريانية و عندما
تخلى السريان الملكيون عن اللغة السريانية في ليتورجيتهم و صاوا
يستخدمون اللغة اليونانية أطلق عليهم العرب تسمية " الروم " و هي
مشتقة من الرومان ! إخوتنا أبناء كنيسة الروم ليس لهم جذور رومانية
و لا يونانية و لا عربية .
ه - لا أحد ينكر تاريخ القبائل العربية المسيحية التي كانت متواجدة
بكثرة قبل مجيئ الإسلام ولكن إختفى ذكر تلك القبائل العربية في عهد
الفتوحات الإسلامية العربية لإن الإسلام حارب الإنتماء القبلي و منع
أهل الكتاب في دخول جيش المسلمين ! للأسف كثيرون من إخوتنا
يرددون بأنهم عرب أقحاح يتحدرون من تلك القبائل العربية و بدون
أي تحقيق و يتجاهلون أن ذكر تلك القبائل قد إختفى لأنها أسلمت !
( ملاحظة لماذا لم تتكون كنيسة عربية مستقلة مثل بقية الشعوب ؟
و لماذا لا يوجد ليتورجية عربية و لكن ليتورجية معربة أصلها سرياني
أو يوناني أو قبطي ؟ )
و - المصادر العربية القديمة تؤكد أن فلول جيوش الروم قد إنسحبت
مع عيلهم و لا يوجد أي ذكر لوجود " شعب يوناني " في سوريا و
فلسطين : لقد إعتمد معاية على المسيحيين في دمشق و كانوا من
عائلات سريانية تجيد اللغة اليونانية . مدينة دمشق كانت آرامية
بسكانها منذ أن بناها الآرامون في القرن العاشر ق٠م و قد حافظ
سكان هذه المدينة على ذكرى ملوكهم الآراميين حتى القرن الثاني
ق٠م و لا يزال سكان معلولا و بخعة و جبعدين تتكلم اللغة الآرامية
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=10202491576464873&set=pb.1058767894.-2207520000.1425120513.&type=3&theater
حتى اليوم !
Photo de Henri Bedros Kifa.

32
السيد ميخائيل مـمـو
أنت سرياني شرقي مدعي بهوية أشورية مزيفة و أنت لا تملك الشجاعة
الأدبية كي تصحح من مفاهيمك التاريخية المزيفة !
لا تختبئ وراء الإدعاء أن التسمية السريانية " هي من اشتقاق اسيريان" كما كتبت لأن جميع العلماء السريان النساطرة قد أكدوا بأنهم سريان
آراميين !
 إيديولوجيتكم الأشورية هي مزيفة و أنت أول من يفضح هذا الزيف
بإدعائك بوجود " لغة أشورية "! إيديولوجية مزيفة و نضال مزيف اي
مضيعة للوقت و هدر للطاقات !
 

33
ما الفرق بين حرب إبادة و مجزرة ؟
كتب الأخ فيليب حردو ما يلي :
"ما هو وجه التشابه بين قتل الأميركان للهنود الحمر، والانجلوساكسن لسكان أسترالية الأبروجينيس وبين قتل العثمانين للسريان؟"
سؤال مهم جدا و سأجيب بشكل سريع و مبسط :
إن الأوربيين بشكل عام لم يخططوا للقضاء على الشعوب الأصيلة
في العالم الجديد ( أميركا ) و إستراليا ! صحيح إنهم قد إرتكبوا بعض
المجازر بحق تلك الشعوب و لكن خلال فترة زمنية تتراو...ح بين ٣٠٠
و ٤٠٠ سنة ! و قد نقلوا لتلك الشعوب أمراضا لم تتحملها أجسامهم
لعدم وجود المناعة المقاومة , كما إنهم جلبوا معهم المشروبات كالويسكي ... إن الأمراض قد قتلت أعدادا كبيرة من السكان الأصيلين
هي أكثر عشرات الأضعاف من ضحايا المجازر !
أما حرب الإبادة التي تعرضت لها الشعوب الأرمنية و السريانية
الآرامية و اليونانية فإنها كان مخطط لها و قد تمت خلال سنة واحدة
تقريبا أقصد سنة ١٩١٥ !
هنالك فرق كبير جدا الأوربيون إرتكبوا مجازر محلية من أجل
تحقيق بعض مصالحهم : شق طرقات و مد سكك حديدية و توسيع
بعض الأراضي الزراعية و جميع تلك المجازر لم تكن السلطة
تعرف بها أو تخطط لها !
يجب على شعبنا السرياني الآرامي أن يعرف أن العثمانيين قد
شنوا حرب إبادة جماعية GENOCIDE ضد أجدادنا الأبرياء !
و حرب الإبادة هذه هي " طريقة حديثة " لم يعرفها الإنسان من قبل!
فالوحوش العثمانيون قتلوا النساء و الأطفال و الرجال لأنهم أرادوا
أن يفنوا هذه الشعوب عن بكرة أبيهم !
للأسف نحن لا نشعر أن " حرب الإبادة " هي قضيتنا الكبرى
و لذلك لا نناضل مثل إخوتنا الأرمن ! إن أجدادنا لم يخونوا السلطنة
العثمانية و لم يتسلحوا من الدول المعادية لها من روسيا أو غيرها !
الحقيقة أن العثمانيين أرادوا " تصفية " هذه الشعوب المسيحية كي
يستولوا على آراضيهم و كي يمنعوا الدول الأوروبية في التدخل
في شؤون السلطنة !
إنني أضم صوتي الى كل الغيورين السريان و الأرمن كي تعترف
تركيا بحرب الإبادة و تركيا ستعترف لإن الإثباتات التاريخية وجودة
و أكثر الأحيان هي من قبل ضباط ألمان حلفاء السلطنة !
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=10204537028079885&set=a.10204537027959882.1073741882.1058767894&type=1&theater
Photo de Henri Bedros Kifa.

34
الديانة عند الآراميين في مملكة سمأل
http://www.aramaic-dem.org/Henri_Kifa/Archeology/5/Ar.htm

35
" مملكة سمأل الآرامية "
كلمة مهمة حول سمأل : النصوص الآرامية المكتشفة في سمأل كانت تسمي هذه المملكة و باللغة الآرامية " يعدي " و هذا يدفعنا الى طرح هذا السؤال : من إستخدم تسمية سمأل ؟
 لا شك أن بقية الآراميين في بلاد آرام كانوا يطلقون تسمية " سمأل على هذه المملكة و هذا واضح من نصب ذاكور ملك حماة الموجود في متحف اللوفر إذ يستخدم تعبير سمأل و ليس يعدي !
كما أن هنالك نصوص أكادية أقدم تركها بعض ملوك أشور و هي أيضا تستخدم تعبير سمأل.
ردا على سؤال مهم للأخ محمد خطيب : هل هي " سما أيل"
الأخ الموقر محمد
بصراحة إطلعت على عدة دراسات حول مملكة سمأل و لم أجد أي من
الباحثين المتخصصين في تاريخ سمأل أو الآراميين قد ذكر إن الإسم
هو " ش م ' ل " أي " سما إيل " أو " اسم إيل " ؟
لقد وجدت مؤخرا أن بعضهم يسميها مملكة " سَمعال الآرامية" و هنا
أيضا التسمية غير صحيحة و لا تعني " اسم عالي " أو " سم عالية" ؟
إن إسم " ش م ' ل " باللغة الآرامية يعني " الشمال " le Nord
و بالفعل إن مملكة سمأل تقع في شمال بقية الممالك الآرامية في
سوريا القديمة !
ربما أنت تجد قرابة في اللفظ بين " حزائيل " اسم أحد ملوك دمشق
و معناه " الإله إيل يرى " و هنالك عدد كبير من الأسماء الآرمية
التي تنتهي ب " إيل " و هو إله عموري كنعاني تعبد له الآراميون
مثل " عمنوئيل و جبرائيل صموئيل و معانيها : (الإله ) إيل معنا
( الإنجيل يفسرها " الله معنا ") و (الإله ) إيل جبار و اسم (الإله )
إيل ...
أخيرا قد تكون أنت على صواب و إن " ش م ' ل " تعني " إسم الإله
إيل " خاصة و إننا وجدنا معبدا و تمثالا ضخما للإله " حدد " إله
الرعد و كان الآراميون يستخدمون التسميتين " إيل " و "حدد " لنفس
الإله !
كما ذكرت في البداية إنني لم أطلع على بحث قد ذكر أن " ش م ' ل "
هي " اسم إيل " ؟
شكرا لإهتمامك .
"https://www.facebook.com/photo.php?fbid=10204781870040781&set=a.2701674215258.283192.1058767894&type=1&theater

36
السيد ميخائيل مـمـو
طالما أنت تستخدم تعبير " اللغة الأشورية " فهذا يعني إنك تؤمن بطرح
تاريخي مزيف و إنك لست أمينا لإسم لغتك الأم !
لقد راهنت أنت على حصان قد خسر السباق و لا زلت تتوهم أنك أنت
و إخوتنا السريان المشارقة ( إسمكم العلمي و التاريخي ) تستطيعون
أن تزيفوا إسم لغتكم من سريانية الى " أشورية مزيفة " أو " كلدانية مزيفة"
 أنت تتهرب من مسؤوليتك كمعلم للغة السريانية و عاجلا أم أجلا
سيرى المثقفون كم أنت تزيف اسم لغتك الأم !

37
السيد المحترم Abo Nenos
 إنني أتكلم اللغة الفرنسية في البيت و لكن الموضوع ليس حول اللغة
التي أنا أتكلمها ؟
 أنت تتكلم اللغة السريانية ( لهجة السورث ) و هذا رائع ! هنالك عشرات
الألوف من السريان المغاربة يتكلمون اللغة السريانية ( لهجة طورعبدين )
أو غيرها !
 اللغة لا تزال عاملا موحدا لشعبنا السرياني الآرامي فلماذا نزيف إسمها
الى " أشورية " أو " كلدانية " أو " لبنانية " ؟
أخيرا لا تتوهم لأنني لا أتكلم اللغة السريانية في بيتي يسمح لبعض
السريان النساطرة - دعاة الإيديولوجية الأشورية المزيفة - أن يتنكروا
لإسم لغتهم الأم !
لقد ذكرت في تعليقك "  ما دخل الباحث الفرنسي في اللغة سواء اكانت اشورية ام سريانية؟ " يبدو إنك لم تفهم بعد أن لغتك الأم هي السريانية
و من واجبك ألا تسخدم أبدا تعبير " لغة أشورية " لأنه يشير الى
تطرف إيديولوجي و ليس الى تسمية لغوية علمية !

38
السيد المحترم Eddie Beth Benyamin
لا تتوهم بأنني احاول أن أقنعك أنت و بعض الإخوة الذين يرددون إنهم
يتكلمون " اللغة الأشورية " بأن اسم لغتكم الأم هو السريانية . و لكن إنني
أصحح مفاهيمكم الخاطئة و طروحاتكم المزيفة امام القراء و خاصة بعض السريان الذين إنخدعوا في طروحاتكم  التاريخية المزيفة !
 سيمو باربولا لا يستخدم إلا تعبير " اللغة الأكادية " و هو لا يعلم
كم أنتم متطرفون بإدعائكم بوجود " لغة أشورية "!
 يبدو أن تعليقي لم يعجبك لأنك لا تبحث عن الحقيقة المجردة و هذا
يفضح إيديولوجيتكم الأشورية المزيفة و خيانتكم لإسم لغتكم الأم !
 أنت تكتفي فقط في عنوان القاموس و ليتك تطلع على مقدمته لترى
أن أحد أهم مؤلفيه يسمي اللغة اكادية !
 و هذا الفقرة مأخوذة من مقدمة القاموس الذي يفضح تطرفكم :
" ذكر ألعالم I.J GELB في ألصفحة vii أنه في بداية علم ألأشوريات أطلق ألعلماء تسمية أللغة ألأشورية على ألكتابات ألتي وجدوها في بلاد أشور ألقديمة. و لكن بعد إكتشاف كتابات عديدة في بلاد بابل تستخدم نفس أللغة في بلاد أشور و خاصة أي أن ألأشوريين و ألبابليين لم يسموا لغتهم " أشورية " أو "بابلية " و لكن " أكادية " نسبة إلى ألأكاديين... ثم يكتب هذا ألعالم
" As some of these facts became known, the term
"Akkadian" ( Accadian") began to crowd out the term
"Assyrian" in good Assyriological usage ".
ألغريب أن ألعالم I.J GELB يشرح للقراء تاريخ ألقواميس ألأكادية في ألصفحة viii، ألعنوان بألإنكليزية
" HISTORY OF AKKADIAN LEXICOGRAPHY"
و هو يؤكد أن إسم أللغة ألعلمي هو " أللغة ألأكادية " و لكن جامعة شيكاغو سمت قاموسها بألأشوري للأسباب ألتالية
أ - أن مشروع جامعة شيكاغو للقيام بإصدار ألقاموس سنة 1921 كان يستخدم تعبير " ألأشورية ".
 ب - أن ألعالم I.J GELB قد نشر بحثين في مجلة Orientalia مستخدما تعبير " أللغة ألأكادية ".
ج - لكن جامعة شيكاغو حافظت على تعبير " ASSYRIAN" و يقدم ألعالم I.J GELB حجة واهية و هي ألتخوف من يخلط ألأميركيون بين أللغة ألأكادية "Akkadian" أو "Accadian" و بين أللغة ألفرنسية ألتي يتكلمها ألكنديون و يسمونها "Acadian"."

39


قاموس شيكاغو " ألأشوري " و أللغة ألأكادية

أولا - أول مرة سمعت بقاموس شيكاغو" ألأشوري " ألشهير " THE ASSYRIAN DICTIONARY " كان سنة 1984 وفي مدينة شيكاغو بالذات، إذ إلتقيت بأحد ألإخوة ألذين يؤمنون أن لغتنا يجب أن تسمى " أشورية " و قد إستند يومها بقاموس شيكاغو و قد قال لي " كيف تدرس ألتاريخ و تسمي لغتنا سريانية و أنت غير مطلع على قاموس شيكاغو ألأشوري ؟ "

ألتاريخ بحر عميق من ألمستحيل معرفة كل شيئ، لقد تعجبت كيف تسمي جامعة شيكاغو ألشهيرة لغتنا ألسريانية باللغة ألأشورية؟

و لما في جامعة ألسوربون يسمون لغتنا ألسريانية و جامعة شيكاغو يسمونها أشورية ؟

هل يوجد إختلاف في تسمية لغتنا بين ألجامعات ألفرنسية و ألأميركية ؟

هل من ألطبيعي أن تسمى أللغة ألسريانية بأسماء مختلفة ؟

و لما أجدادنا كانوا يسمون لغتهم ألسريانية أو ألأرامية و لم يسموها " أبدا " أشورية ؟

مرت ألأيام و سمحت لي بالتعمق أكثر في تاريخ ألشرق ألقديم و بما أن تاريخ أجدادنا ألأراميين متعلق بتاريخ ألدولة ألأشورية، إذ أن حوالي 70 % من معلوماتنا عن تاريخ ألأراميين و إنتشارهم في ألشرق ألقديم مأخوذة من كتابات ألملوك ألأشوريين ألعديدة.

لقد عرفت من خلال مطالعاتي أن قاموس شيكاغو ألأشوري ليس له أي علاقة باللغة ألسريانية و هو قاموس للكتابة ألمسمارية و أللغة ألأكادية ألتي كانت منتشرة في ألشرق ألقديم.

ثانيا - أشورية أم أكادية ؟

إن ألشعب ألأشوري كان يتكلم أللغة ألأكادية و لم يكن له لغة أشورية خاصة كما يردد بعض ألإخوة. لقد وجدت موقعا مهما يتكلم عن أللغات ألقديمة أرجو ألدخول إليه و ملاحظة عناوين ألأبحاث هل تتكلم عن أللغة ألأشورية أم ألأكادية ؟

 أغلبية هذه ألدراسات تستخدم ألتسمية ألعلمية أي ألتسمية ألأكادية و هذا ألموقع تابع لجامعة واشنطن، أقصد لست أنا ألذي جمع هذه ألكتب، هنالك حوالي 40 كتاب، وردت ألتسمية ألأكادية في 21 كتاب و ألتسمية ألسومرية في 5 كتب و ألأشورية - ألبابلية في إثنين أو ثلاث و ألتسمية ألأشورية في قاموس شيكاغو فقط.

ثالثا - مقدمة قاموس شيكاغو.

لقد صدر قاموس شيكاغو على مراحل، كتب ألعالم I.J GELB مقدمة ألقسم ألذي صدر سنة 1964. أرجو من إخوتنا ألذين لا يزالون يعتقدون بوجود لغة أشورية ألإطلاع على ألمقدمة بأكملها أولا للتحقيق و ثانيا للتوقف بالكذب على أبنائهم و ألإدعاء بوجود لغة أشورية خاصة.

ذكر ألعالم I.J GELB في ألصفحة vii أنه في بداية علم ألأشوريات أطلق ألعلماء تسمية أللغة ألأشورية على ألكتابات ألتي وجدوها في بلاد أشور ألقديمة. و لكن بعد إكتشاف كتابات عديدة في بلاد بابل تستخدم نفس أللغة في بلاد أشور و خاصة أي أن ألأشوريين و ألبابليين لم يسموا لغتهم " أشورية " أو "بابلية " و لكن " أكادية " نسبة إلى ألأكاديين... ثم يكتب هذا ألعالم
" As some of these facts became known, the term
"Akkadian" ( Accadian") began to crowd out the term
"Assyrian" in good Assyriological usage ".
ألغريب أن ألعالم I.J GELB يشرح للقراء تاريخ ألقواميس ألأكادية في ألصفحة viii، ألعنوان بألإنكليزية
" HISTORY OF AKKADIAN LEXICOGRAPHY"
و هو يؤكد أن إسم أللغة ألعلمي هو " أللغة ألأكادية " و لكن جامعة شيكاغو سمت قاموسها بألأشوري للأسباب ألتالية

أ - أن مشروع جامعة شيكاغو للقيام بإصدار ألقاموس سنة 1921 كان يستخدم تعبير " ألأشورية ".

 ب - أن ألعالم I.J GELB قد نشر بحثين في مجلة Orientalia مستخدما تعبير " أللغة ألأكادية ".

ج - لكن جامعة شيكاغو حافظت على تعبير " ASSYRIAN" و يقدم ألعالم I.J GELB حجة واهية و هي ألتخوف من يخلط ألأميركيون بين أللغة ألأكادية "Akkadian" أو "Accadian" و بين أللغة ألفرنسية ألتي يتكلمها ألكنديون و يسمونها "Acadian".

هذا ألسبب غير مقنع، كل ألقواميس و كتب ألقواعد ألحديثة ألتي طبعت بعد قاموس شيكاغو تستخدم ألتسمية ألعلمية ألوحيدة و هي أللغة ألأكادية.

سنة 2004 نشرت جامعة كامبردج موسوعة علمية حول اللغات القديمة

THE CAMBRIDGE ENCYCLOPEDIA OF THE WORLD'S ANCIENT LANGUAGES
ED. R. D. WOODARD
هذه ألموسوعة ألعلمية تنتشر دراسات عن كل أللغات ألقديمة من سومرية و أكادية و أرامية و عربية و أرمنية و لكن لا يوجد أي بحث عن لغة أشورية !

40
تعبير " اللغة الأشورية " يفضح " عالميا " السريان دعاة الفكر الأشوري !
هنري بدروس كيفا
العالم الفرنسي Descartes الشهير قد ذكر " Je pense donc je suis " و هو يقصد أن الإنسان الحقيقي هو الذي " يفكر " و ليس الذي
يعيش غريزيا بدون أن يفكر بماضيه و المشاكل التي قد تلاقيه !
هنالك مجموعة من السريان المشارقة الذين يزيفون إسم لغتهم الأم من
لغة سريانية الى لغة " أشورية " مزيفة و يتوهمون إنهم يستطيعون
بكل بساطة أن يترجموا بعض الكتب الأجنبية الى لغتهم الأم و بما
إنهم يدعون أن لغتهم هي " أشورية " فإن العالم سيقبل بالترجمات
التي يقومون بها على انها " أشورية "!
السيد ميخائيل مـمـو أمضى عمره و هو يردد هذه التعابير المزيفة
" اللغة الأشورية " و هو بدون أن يدري يفضح زيف الفكر الأشوري !
لأن أجداده السريان النساطرة كانوا أمينون على اسم لغتهم الأم و كانوا
يسمونها سريانية آرامية . الشعب الأشوري كان يتكلم اللغة الأكادية
و كان يسميها أكادية و ليس سويدية !
شكرا لموقع عنكاوا الذي يسمح لنا أن نتعرف على " غيرة " السيد
ميخائيل مـمـو المزعومة و على تعبيره المزيف " اللغة الأشوية "!
شعار السريان النساطرة - دعاة الفكر الأشوري - " نحن نزيف
تاريخ أجدادنا و نحن نزيف إسم لغتنا الأم , إذن نحن موجودون "!
ليست " اللغة الأشورية بين لغات عالمية " كما تتوهمون و لكن " خيانتكم"
لإسم لغتكم الأم سوف ينتشر عالميا !

41
من هما الزوجين الآراميين الموجودين في هذه الصورة ؟
هنري بدروس كيفا
هذه صورة قديمة جدا و كان von Oppenheim قد وضع
هذه التماثيل الآرامية كما وجدها في صالة العبادة / المقبرة . للأسف لنا هذه الصالة
في تل حلف قد إختفت و لم يبق لها أي أثر أللهم إلا تلك التي أخذها
معه von Oppenheim الى برلين .
وقد ذكر الببرفسور Herbert Niehr في محاضرته حول ديانة
الآراميين " أن تمثال الزوجين هو لملك و ملكة آرامية و لكننا لعدم
وجود كتابة آرامية كما في سمأل فإننا نجهل أسمائهما ..."
يسمي العالم هربرت التمثال الثاني ب " الرجل الواقف " و قد ذكر أن
العلماء كانوا يعتقدون أنه تمثال إله آرامي لأنه يشبه كثيرا تمثال هدد
إله الرعد الموجود في مدخل متحف حلب : نفس الثياب نفس الوضعية
و لكن " الرجل الواقف " لا يوجد قرنين على رأسه إذن هو تمثال ملك
آرامي مجهول الإسم " . يعتقد العالم هربرت أنه قد يكون للملك بخياني
مؤسس هذه المملكة الآرامية في غوزانا .
كان الآراميون يقدمون الخبز و الماء في ذكرى ملوكهم و يضعونهما على
الصخرة في الأمام بشكل طاولة و الوعاء المستطيل ! للأسف نحن لا
نملك نصوص آرامية تلقي الأضواء على مراسيم الدفن عندهم ! و كان
von Oppenheim قد وجد صالة للعبادة أو مقبرة إكتشف فيها
تمثالين كبيرين و أمام كل منهما جرة مطمورة على عمق متر أو أكثر
و فيها بقايا جثة محروقة مع حلي من الذهب و الفضة و العاج !
و السؤال الذي يطرح أين هي مقابر الآراميين ؟ و هل كان الآراميون
يحرقون جثث أمواتهم ؟ و لهذا السبب لم يجد علماء الآثار مقابرهم ؟
أسئلة من الصعب الإجابة عليها لقلة المعلومات الحالية !
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=3127413218467&set=pb.1058767894.-2207520000.1424613326.&type=3&theater

42
تعبير " اللغة الأشورية " يفضح " عالميا " السريان دعاة الفكر الأشوري !
هنري بدروس كيفا
 العالم الفرنسي Descartes الشهير قد ذكر "  Je pense donc je suis " و هو يقصد أن الإنسان الحقيقي هو الذي " يفكر " و ليس الذي
يعيش غريزيا بدون أن يفكر بماضيه و المشاكل التي قد تلاقيه !
 هنالك مجموعة من السريان المشارقة الذين يزيفون إسم لغتهم الأم من
 لغة سريانية الى  لغة " أشورية " مزيفة و يتوهمون إنهم يستطيعون
بكل بساطة أن يترجموا بعض الكتب الأجنبية الى لغتهم الأم و بما
إنهم يدعون أن لغتهم هي " أشورية " فإن العالم سيقبل بالترجمات
التي يقومون بها على انها " أشورية "!
 السيد ميخائيل مـمـو أمضى عمره و هو يردد هذه التعابير المزيفة
" اللغة الأشورية " و هو بدون أن يدري يفضح زيف الفكر الأشوري !
لأن أجداده السريان النساطرة كانوا أمينون على اسم لغتهم الأم و كانوا
يسمونها سريانية آرامية . الشعب الأشوري كان يتكلم اللغة الأكادية
و كان يسميها أكادية و ليس سويدية !
شكرا لموقع عنكاوا الذي يسمح لنا أن نتعرف على " غيرة " السيد
ميخائيل مـمـو المزعومة و على تعبيره المزيف " اللغة الأشوية "!
شعار السريان النساطرة -  دعاة الفكر الأشوري  - " نحن نزيف
تاريخ أجدادنا و نحن نزيف إسم لغتنا الأم , إذن نحن موجودون "!
ليست " اللغة الأشورية بين لغات عالمية " كما تتوهمون و لكن " خيانتكم"
لإسم لغتكم الأم سوف ينتشر عالميا !

43
" لا تتسرعوا في الحكم على أجدادنا الذين أسلموا في الماضي "
هنري بدروس كيفا
كتب الأخ الياس ما يلي و هذا تعليقي !
Elias Hadad
"كان التلفزيون السوري يبث برنامجا لست اذكر مااسمه بالضبط ولكنه كان مختصا بتبيان اسم كل بلدة وضيعة ومدينة من سوريا عن طريق اسئلة لمواطنين من هذه المناطق وكان على الاغلب دائما اسما سريانيا آراميا وللمفارقة فان اسم المكان يكون ذو دلالة مسيحية ومواطني هذا المكان مسلمون ان كان هذا يدل على شئ فانما يدل على اننا كآراميين اطلقنا اسمائنا على اراضينا وجاء من يحتلها ويسرح ويمرح بها ولم يعر ذلك الاسم المشتق من ارضنا التي قسم لنا الاله ولن يطول الامر فان الزمن يعيد نفسه وتجربة اسبانيا مع الاحتلال العربي خير دليل على ان الحق سيظهر على رؤوس الاسنة والسيوف "
محبتي للأخ الياس و المعلقين حول الموضوع :
موضوع حساس جدا و بصراحة لا يوجد دراسات أكادمية حول نسية السريان الذين دخلوا الإسلام في القرن السابع بعد إحتلال العرب
المسلمين لأراضي و مواطن أجدادنا .
لا شك إن القبائل العربية المسيحية هي أول من دخل الإسلام و ذلك
للإستفادة من المغانم التي كانت تحققها الفتوحات الإسلامية .
إن إختيار معاوية لمدينة دمشق كعاصمة للخلافة في العهد الأموي لا
يعني أبدا إنها كانت مدينة ذات أكثرية عربية او إسلامية : لقد إختارها
لأنها مدينة مسيحية و عدد المسلمين كان قليلا فيها و قد اراد الإبتعاد
عن المدن الإسلامية في شبه الجزيرة العربية !
كان السريان الآراميون في سوريا و العراق يشكلون اكثرية ساحقة و إن
نسبتهم بدأت تتدنى مع الزمن : إذا كانوا اليوم يشكلون حوالي ١٢ أو ١٥
بالمئة من السكان فهذا لا يعني أنهم في التاريخ الوسيط كانوا يشكلون
هذه النسبة القليلة ! بعد حروب الفرنج بدأت نسبتهم تقل عن ٥٠ بالمئة
و منذ ٣٠٠ سنة كانوا لا يزالون يشكلون نسبة ٣٥ بالمئة تقريبا !
أخيرا إن السريان و الأقباط الذين أسلموا في الماضي لأسباب عديدة
ليس لها علاقة بتفضيلهم الدين الإسلامي :
أ - تهرب من ضريبة الخراج : هذا الضريبة كانت ظالمة جدا لأنها
كانت تقاس على مساحة الأرض التي يملكها المزارع السرياني أو القبطي.
أي أن المزارع كان يجب أن يدفعها إن كان الموسم جيدا ام لا ! و غالبا
ما يترك المزارعون أراضيهم تهربا لعدم إمكانيتهم لدفع ضريبة الخراج
و مع ذلك كان العرب يطالبون أهالي القرية بدفع تلك الضريبة .
ب - بعض مؤرخي الأقباط قد ذكروا أن عددا كبيرا من الأقباط قد
دخلوا الإسلام للتهرب من ظلم المسلمين و ظلوا يمارسون ديانتهم
المسيحية في السر !
ج - بعد إنتقال الحكم الى مسلمين غير عرب خاصة المماليك و السلاجقة والعثمانيين و بعض الأمراد الأكراد , إشتد الظلم على المسيحيين و قد أجبروا عدد كبير من المطارنة السريان على قبول
الإسلام أو الموت : و هذه اللائحة موجودة في الصفحات الأخيرة
من تاريخ إيليا السرياني النسطوري مطران مدينة نصيبين الذي عاش
في القرن الحادي عشر و لكن " اللائحة " قد ذكرها مترجم هذا التاريخ
و لا شك في القرون اللاحقة .
د - على كل سرياني آرامي أن يفتخر بأجداده الذين حافظوا على إيمانهم
و هويتهم السريانية في ظروف صعبة و علينا أن نبحث بنزاهة في تاريخ
شرقنا و تاريخ أجدادنا كي نتعرف على تاريخهم الصحيح و ننقله بدورنا
الى أبنائنا و احفادنا .
صحيح لقد خسرنا مواطننا و عدد كبير من مدننا و ضيعنا و كنائسنا
و لكننا لم نخسر هوية أجدادنا و لن نتوقف عن حب و عشق أوطانننا
التاريخية !
إنني لم أزور مدينة الرها التي ولد فيها والدي و والدتي و لا أحد يستطيع أن يمنعني من حب هذه المدينة التي كانت عاصمة بيت نهرين
و العاصمة الثقافة للسريان الآراميين !
لقد سمينا ابنتنا الصغيرة " اديسا اورهاي " لأننا متعلقون بجذورنا
و بأوطاننا و لكننا نعلم أن هذا الحب وحده ليس كافيا ...
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=2757899380852&set=a.1562477456051.231211.1058767894&type=3&theater

44
السيد المحترم bet nahrenaya
أرجو أن تخرج من أوهامك الأشورية المزيفة فأنت سرياني مثلي و لكنك
تردد بإنك أشوري بدون أي تحقيق .
حتى إسمك المستعار bet nahrenaya لا تعرف بأنه اسم تاريخي يشير
الى الجزيرة السورية التي كانت نهريما و في ايام الآراميين سميت بيت
نهرين !
إنني لا افهم كيف إنسان متطفل على التاريخ مثلك يسمح لنفسه أن
يقدم لي " تصحيحات " حسب إيديولوجيته الأشورية المزيفة .
أخيرا إنني لم أكتب "  بان الاشوريين يعرفون جيدا بانهم على وهم "
و لكن "  دعاة الفكر الأشوري المزيف -لا يريدون الإعتراف بأن التسمية الأشورية هي مزيفة لأنهم سيشعرون بخيبة أمل كبيرة !"
هنالك فرق كبير في التعبير ! أنت سرياني لا تملك أية شجاعة أدبية
و لن تقوم بأي تضحية من أجل أشوريتك المزيفة !

45
" هل صحيح أن المسيحي المشرقي هو متمسك بجذوره العربية ؟ "
هنري بدروس كيفا
إنني أتفهم كل مسيحي لم يكمل علومه و يردد عن جهل بأنه عربي ولكنني لا أستطيع أن أتفهم بعض الكهنة المثقفين أن يدعو بوجود مسيحيين عرب !
الأب كميل حشيمة اليسوعي نشر كتابا من ثلاثة أجزاء عنوانه :
" المؤلفون العرب المسيحيون من قبل الإسلام الى آخر القرن العشرين "
هذا الكتاب هو طعنة في تاريخ الشعب السرياني الآرامي و تاريخ الوجود
المسيحي في الشرق .
لقد تصفحت الأجزاء الثلاثة و هو كناية عن ذكر جميع الأدباء المسيحيين الذين كتبوا باللغة العربية . و كما يظهر في العنوان " العرب
المسيحيون " فهذا الأب اليسوعي يعتبر جميع المسيحيين يتحدرون من
العرب : حتى الشعب الأرمني الشقيق لم ينجو من الإنتماء العربي المزيف لأن هذا الأب شمل المؤلفين الأرمن ضمن المسيحيين العرب!
سوف أنشر الصفحة الأولى من مقدمة الكاتب و هي الصفحة الخامسة
من الجزء الأول :
١ - يشرح الأب كميل بأنه قدم أطروحة دكتورا في الأدب العربي سنة
١٩٦٥ و هي حول كتاب "النصرانية و آدابها بين عرب الجاهلية "
للأب لويس شيخو اليسوعي .
٢ - مشكلتنا هي أن الأب كميل هو غير مطلع على تاريخ السريان
الآراميين و يبدو إنه لا يعرف بأنه يتحدر من الشعب السرياني الآرامي.
إختصاصه في الأدب العربي لا يسمح له أن " يعرب " الشعب السرياني
بهذه السهولة .
٣ - نعم لقد لعب المسيحيون العرب دورا كبيرا قبل مجيئ الإسلام
و كانت قبائلهم منتشرة في شبه الجزيرة العربية و لكن بعد مجيئ الإسلام
إختفت تلك القبائل العربية المسيحية : لماذ إختفت ؟ بكل بساطة لأنها
دخلت الإسلام من أجل الإستفادة من المغانم .
٤ - الى الأب كميل و كل الآباء المغامرين العروبيين : العربي المسلم
النبيل يعترف بهويتنا و يعرف تاريخنا السرياني الآرامي أكثر منكم !
حتى و لو كنتم تجهلون جذوركم السريانية الآرامية فمن واجبكم - أنتم
الكهنة الرعاة لخراف المسيح - أن تعرفوا تاريخنا المسيحي الحقيقي !
إن عدم تحقيقكم -ربما لعدم معرفتكم باللغة السريانية - و ترديدكم
بدون براهين بأننا عرب مسيحيون , سيحولنا نحن السريان الأصيلون
المحافظون على هوية أجدادنا الى خونة غرباء في نظر العرب !
٥ -كتب الأب حشيمه اليسوعي
" نعني بالعربي كل من ولد في بلادنا العربية و نطق بلغتها , حتى و إن
عاش في المهجر و أصبح مواطنا لإحدى الدول هناك , ما دام يتمسك
بجذوره العربية..."
* لا يوجد مسيحي ذو جذور عربية و لكن مسيحيون جذورهم سريانية
آرامية صاروا ناطقين باللغة العربية .
* العرب المسلمون قد طردوا جميع القبائل العربية المسيحية من شبه
الجزيرة العربية قبل فتوحاتهم الباهرة و لكن سرعان ما دخلت نلك القبائل
العربية المسيحية الإسلام كي تتمكن في المشاركة في " جيوش المسلمين"
و الإستفادة من المغانم و المناصب.
* سؤال محرج : لماذا لم نسمع بكنيسة عربية و ليتورجيا عربية في عهد
الأمويين و العباسيين ؟ و لماذا لم نسمع بكنيسة عربية في التاريخ الحديث ؟
* لقد أجبر عدد كبير من شعبنا السرياني الآرامي أن يدخل الإسلام تهربا من دفع الجزية و خاصة الخراج : أغلبية سكان الشرق يتحدرون من
السريان و لكن إدعائكم بوجود عرب مسيحيين اليوم قد بدل الحقائق
التاريخية !
* مصيبتنا معكم إنكم حولتونا الى " ضيوف " في أراضي أجدادنا
ربما من أجل مصالحكم أو لأنكم غير مهتمين بالإنتماء التاريخي الحقيقي
لوجودنا المسيحي المشرقي .
أخيرا لا يوجد أي مسيحي متمسك بجذوره العربية الوهمية و لكن يوجد
بعض المسيحيين المتجاهلين لهوية أجدادهم و متمسكين بمصالحهم
الذاتية ...
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=10204147800069428&set=a.10204147799829422.1073741873.1058767894&type=1&theater

46
" هل التسمية الآرامية هي خيار فردي أم ضرورة قومية للشعب السرياني؟"
هنري بدروس كيفا
لقد نشرت عدة أبحاث في مجلة آرام لها علاقة وثيقة بهويتنا السريانية .
البحث الأول هو حول الأخطاء التاريخية الموجودة في مقدمة المطران
أوجين منا في قاموسه الشهير .
المخجل هو أن بعض الإخوة السريان -الذين إنخدعوا بالفكر الأشوري
المزيف و إنتموا الى أحزاب تدعي الهوية الأشورية - لا يزالون يرددون
بعض ما ورد في هذه المقدمة التي كتبت في نهاية القرن التاسع عشر.
أتمنى من الإخوة السريان المهتمين الإطلاع على بحثي المتواضع
و مع إنه كتب منذ ٢٣ سنة فهو لا يزال مفيدا لأنه ينتقد و يصحح
عددا كبيرا من الطروحات الخاطئة التي وردت في هذه المقدمة .
السريان هم الآراميون أنفسهم و جميع مسيحيي الشرق يتحدرون من
السريان الآراميين . الإخوة السريان الضالون - دعاة الفكر الأشوري
المزيف -لا يريدون الإعتراف بأن التسمية الأشورية هي مزيفة لأنهم
سيشعرون بخيبة أمل كبيرة ! تاريخنا الأكاديمي سوف يعمق الإختلاف
بين السريان الأمينين لهوية الأجداد و بين السريان الذين ضيعوا شبابهم
و أمالهم من أجل سراب أشوري .
من الطبيعي أن يختلف السريان حول أمور عديدة تخصهم : مثلا
هل يجب - لأننا مسيحيين - أن نسامح تركيا عن حرب الإبادة التي
تعرض لها أجدادنا ؟ أو ما هو الأهم الإنتماء القومي السرياني أم الإنتماء
الوطني الى دولة ما ؟ ... و لكن إختلاف السريان حول هوية أجدادهم
هو أمر غير مقبول و لهذا السبب نحن نؤكد أن هويتنا التاريخية هي
آرامية و من يدعي أن السريان يتحدرون من شعوب أخرى فهو سرياني
ضال و مضلل لإخوته .
http://www.aramaic-dem.org/Henri_Kifa/Yaqub-Augin-Manna/Ar.htm

47
          من هم " المشارقة " في المصادر السريانية ؟
بعض السريان الضالين المدعين بالهوية الأشورية المزيفة يظهرون عجبهم
المصطنع عندما نؤكد لهم أن الشعب السرياني كان منقسما الى سريان
مشارقة و هم النساطرة و الى سريان مغاربة و هم اليعاقبة و الملكيين !
هؤلاء المتطفلون على علم التاريخ يعلقون " ما هي هذه التسمية ܡܕܢܚܝܐ
المشارقة الجديدة ؟
لقد كنت دائما أؤكد أن العلماء يسمون النساطرة بإسمهم التاريخي أي
السريان الشارقة  East Syrians و هذا بحث حول اللغة السريانية
حيث يستشهد الباحث بنص سرياني لإبن العبري و يترجمه الى اللغة
الإنكليزية .
 السريان دعاة الفكر الأشوري المزيف سيدعون أن إبن العبري يجهل من
هم النساطرة و أن هنالك " مؤامرة " صهيونية عالمية ضد الشعب الأشوري ! أو إننا نحقد على " الأشوريين " ؟
هل تصحيح الطروحات التاريخية  التي قسمت شعبنا السرياني الآرامي
هي حقد على الأشوريين المنقرضين ؟
 أرجو الإطلاع على هذا البحث :
  THE USE OF SYĀMĒ AS A
PHONOLOGICAL MARKER IN
SYRIAC
AARON MICHAEL BUTTS
THE CATHOLIC UNIVERSITY OF AMERICA
على هذا الرابط
http://www.bethmardutho.org/index.php/hugoye/volume-index/623.html
و هذه هي الترجمة الإنكليزية لتسمية " المشارقة "
Book of Splendors by Bar ʿEbroyo (ed. Moberg 1922)
‘The East Syrians, not keeping this rule, mix these two
types with one another and read pwlā, tʾpylā, etc., with their
zqāpā which resembles ptāḥā …’ (66.23-24)

48
السيد Eddie Beth Benyamin
لا أفهم معنى سؤالك ؟
لقد تكلمت في الحلقة عن عدة تماثيل و كتابات آرامية و قد سألتني الإعلامية مايا مراد حرفيا " هل أنت ترجمت الكتابة الآرامية ؟ "
فأجبتها " كلا إنني لا أستطيع قراءة كتابة آرامية قديمة لأنه من الصعب
قراءة الأبجدية القديمة بسهولة و إنني إستعنت بترجمة فرنسية ! و هنالك
علماء متخصصون في قراءة و ترجمة الكتابات الآرامية القديمة "!
 هذا الجواب سمعه كل المشاهدون و المتابعون ! أين هي المشكلة ؟
المتطرفون السريان المدعون بإيديولوجية أشورية مزيفة يرددون تارة
بأنني نصف أرمني و طورا بأنني لا أتكلم اللغة السريانية ؟
ليتك تتوقف عن تعليقاتك خارج المواضيع التي أنشرها لأنني أعرف
جيدا بأنها لا تهمك ...

49
السيد آشور بيت شليمون
يبدو إنك تردد دائما الشاعر كوركيس وردا و هذا يعني بالنسبة لك أن
وردة واحدة تعني الربيع !
كم مرة وضعت اسمي في عنوانينك الفارغة ؟ كم مرة ذكرت لنا شاعرك
الذي تتوهم بإنه يتكلم عن شعب أشوري معاصر ؟
هذا رد على أوهامك الأشورية المزيفة
Hdabaya:
الى السيد اشور كيوركيس، انت شاب حالم ومتحمس. لكن تنقصك المعرفة الدقيقة، والنزاهة في التعاطي مع النصوص، والنظرة النقدية التي تميز بين الغث والسمين، والامانة العلمية في النقل، والموضوعية في الكتابة. عندما تحتضن هذه الخصائل الخمس التي يتحلى بها اهل العلم والمعرفة وتجعلها قانوناً لك في حياتك الفكرية، ستكتشف حينها العالم من جديد وسترى بانك تغلبت على ما يعكر صفاء الذهن والرؤية السديدة، وتحررت من القيود؛ وستستطيع حينها تغليب قوة المنطق على العاطفة والعقل على النقل والواقعية على الاحلام غير الواقعية، وسترى ايضاً ان كتاباتك اصبحت متزنة وطعمها لذيذ وفائدتها جمة للقراء، وانك اصبحت كاتباً جيداً يقدره الناس ويعتبره اهل العلم والدراية.

ان عنوان كتابتك "أنشودة قومية آشورية من القرن الثالث عشر"،  مرفوض جملة وتفصيلا لانه لا يمت للحقيقة بشيء، وتبرز فيه غلطتان قبيحتان: الاولى ان هذه القصيدة ليست "قومية" كما تدعي، لانها قصيدة أو مقالة منظومة كجدول يعدد اسماء بطاركة  كنيستنا المشرقية وصفات كل واحد منهم، فما هو القومي فيها؟ والغلطة الثانية ان القصيدة ليست "اشورية" كما يحلو لك ان تسميها، بل هي سريانية. ولا اعلم كيف وصمتها "بالاشورية" وحشرتها بها. اذ لا يجوز ابداً تسمية كنيستنا المشرقية في عهودها القديمة وتراثها القديم لا اشورية ولا كلدانية، بل سريانية كما كان اجدادنا يسموها ويسموا انفسهم. ان التلاعب على الكلمات لخداع بعض القراء لا ينفع لان حبل الكذب قصير، ان البعض من افراد شعبنا من العارفين بحقيقة تراثنا وكنيستنا بامكانهم كشف الحقيقة وفضح الموضوع اذا ارادوا.

لننتقل الى موضوعك:
لقد اوردتَ شاهداً من قصيدة شاعرنا السرياني المعلم كيوركيس وردا الاربيلي (توفي  حوالي سنة 1300) حول جثالقة (بطاركة) المشرق، التي نشرها احد عمالقتنا الذي افنى عمره في خدمة وتعليم لغتنا السريانية ونشر تراث الاجداد، الا وهو الاب يوسف بيث قليتا (توفي في الموصل عام 1955)، وكان قد نشرها اولا في اورمي عام 1908، ثم عاد ونشرها ثانية في الموصل في 15 آذار من سنة 1924. وقد نشرها في نهاية كتاب ܡܪܓܢܝܬܐ (المرجانة) لعلامتنا اللغوي البارع عبديشوع بربريخا مطرافوليط نصيبين وارمينيا (توفي عام 1318). وكان هذا اول كتاب قام الناشر يوسف بيث قليتا بطباعته على اثر تاسيس مطبعته في الموصل بعد هجرته اليها.
 
وقد كتب الناشر القس "يوسف بيث قليتا" مقدمة بليغة مؤثرة جدا للطبعة الاولى من الكتاب المذكور (طبع منه فقط 210 نسخة)، وتحدث فيها عن الاضطهادات التي واجهها شعبنا في اورمي، ويذكر في الحاشية كيف ان بعضهم هرب من اورمي الى الموصل بعد ان تركوا خلفهم املاكهم والكثير من كتبهم القيمة منها حوالي 400 كتاب في منتهى القدم، وبضعة كتب منها ( 14 كتاب) كانت مدونة عل جلد الغزلان، وقد ابيدت كلها على يد المخربين كما يخبرنا.

ويتحدث الناشر في المقدمة ايضاً عن خلو الساحة الفكرية من الكتّاب الذين يجيدون السريانية وعن الفقر الثقافي والادبي الذي اصابنا. وقد جاء في مقدمته البليغة ܕܗܐ ܡܢ ܙܒܢܐ ܕܡܐܬܝܢ ܫ̈ܢܝܢ ܝܬܝܪ ܚܣܝܪ: ܐܬܬܒܪ ܩܢܝܐ ܘܐܙܕܠܚܬ ܕܝܘܬܐ ܕܟܠܗܘܢ ܣܦܪ̈ܐ ܒ̈ܢܝ ܐܘܡܬܐ ܣܘܪܝܝܬܐ: ܣܛܪ ܡܢ ܣܪܝܕܐ ܕܡܫܬܟܚ ܗܪ ܬܡܢ اي "منذ حوالي مائتين سنة تقريبا، كُسر قلم جميع الادباء ابناء الامة السريانية، وسفك حبرهم، عدا بعض [الكتّاب] الذين نراهم هنا وهناك..."
ففي قصيدته السباعية التي نحن بصددها، يذكر شاعرنا "كيوركيس وردا" اسماء بطاركة كنيستنا المشرقية، وينسب كل واحد منهم الى مدينته او منطقته التي ينتمي اليها أو عرف بها او كان اسقفا عليها. كما ان البعض الاخر لم ينسبهم الى مدن معينة بل ذكر لهم صفات اخرى حميدة. اما الجثالقة الذين نسبهم الى مدنهم ومناطقهم نذكر منهم:  "ابراهم الكشكري" (159-171)، و "شحلوفا الكشكري" (220-240)، و "ايشوعياب الارزوني" (595-582)، و "سبريشوع الجرمقاني" (596-604)، و "وغريغور الكشكري" (605-609)، و "مار ايشوعياهب من حدياب" (649-659)، و "سركيس النصيبيني" (860-872)، و "انوش من بيث كرماي" (877-884)،  "إسرائيل الكرخي" (-961)، و"مار عبديشوع الجرمقي" (963-986)، و"مار إيليا الأول الطيرهاني" (1028-1049)، و"يوحنا إبن مدينة السلام" (1049-1057)، و"برصوما من صوبا (نصيبين)" (1134-1136)، و "ايشوعياهب من بيث زبداي" (1149-1175)، الخ.
كما انه يذكر بعض البطاركة المنحدرين من الموصل التي كانت مدينة مهمة. وكما هو معروف بان الموصل تسمى بالسريانية "اثور" ܐܬܘܪ، لذلك يقول عن الذي يتحدر منها "فلان الاثوري" اي "فلان الموصلي"، فاذا قلنا بالسريانية "مار ماري الاثوري" يعني اننا نقصد "مار ماري الموصلي"، وإن قلنا "عبديشوع الذي من اثور" فهذا يعني "عبديشوع الذي من الموصل". وبهذه الطريقة يذكر لنا كل من البطاركة: "مار ماري الموصلي" (987-999)، و"عبديشوع الموصلي" (1085-1090)، و "مكيخا الذي كان مسؤلا في الموصل" (1092-1110)، و"إيليّا الذي تربى بين العلماء في الموصل" (1111-1132)، و"عبديشوع من الموصل" (1139-1448).
ولما كانت الموصل تسمى اثور، لذلك لا يجوز ان نترجم عبارة  ܡܪܝ ܡܐܪܝ ܐܬܘܪܝܐ الى صيغة "مار ماري الاثوري" بل "مار ماري الموصلي" لان اثور بالسريانية هي الموصل بالعربية، لكن حتى وان قلنا "مار ماري الاثوري" فهذا لا يعني انه اشوري القومية بل هو فقط موصلي المدينة.
ومثلما تسمى الموصل بالسريانية ܐܬܘܪ "اثور"، كذلك تسمى مدينة بغداد بالسريانية ܒܒܝܠ "بابل". وهذا واضح في كتب جميع ابائنا واجدادنا السريان المشارقة.

عندما نشر يوسف بيث قليتا قصيدة كوركيس وردا في تعداد البطاركة لم يقل ان لفظة ܐܬܘܪܝܐ "اثورايا" تعني اشوري، بل موصلي. وهذه حقيقة واضحة لكل العلماء وقرّاء ثراثنا السرياني. فهل تعتقد ياسيد اشور بانك اذكى من شاعرنا كوركيس وردا (توفي عام 1300) الذي استعمل لفظة "اثورايا" بمعنى موصلي؟ أو انك افهم من اديبنا يوسف بيث قليتا الذي نشر القصيدة المذكورة وحافط على المعنى بان "اثورايا" تعني موصلي؟ أو انك اشطر من بقية كتّابنا القدماء الذين استعملوا "اثورايا" بمعنى موصلي"؟ هل انت اكثر منهم فهماً للغتنا ونصوصها ومعنى الفاظها؟ تفضل وقدم لنا شاهدا سريانياً واحدا فقط لاحد ادبائنا القدماء قال فيها عن نفسه "اثورايا" بمعنى اشوري!

ان مجرد ترجمة كلمة موصلي السريانية ܐܬܘܪܝܐ الى اشوري يعتبر إما جهلا عفوياً، وهذه خطيئة تغتفر، او تزويراً متعمداً وهذا خطأ لا مغفرة له بل يجب فضحه.
لذلك نقولها للشاب المتحمس اشور كيوركيس: لا تعطي للكلمات والجمل معانٍ من عندك وحسب رغباتك، بل كن امينا لتراث اجدادك واعمل على نشره بهويته وباسمه الذي كانوا يستعملونه كي تنال ثقة الناس واحترامهم لك.

واذا خطر ببالك ان تسأل لماذا استعمل الاب يوسف بيث قليتا في مقدمته للكتاب المذكور الذي طبعه تعبير ܐܘܡܬܐ ܣܘܪܝܝܬܐ "الامة السريانية"؟ الجواب ببساطة لاننا جميعاً سريان، وأمتنا هي الامة السريانية، وان اسم "سريان" هو الاسم الذي استعمله جميع اجدادنا وجميع اباء كنسيتنا المشرقية وجميع مؤلفينا خلال التاريخ، وبينهم علامتنا عبديشوع الصوباي في جدوله عن ادبائنا حيث سماهم "سريان" بقوله:  ܡܟܝܠ ܕܝܢ ܕܣܕܪܢ ܣܝ̈ܡܐ ܕܐܒܗ̈ܬܐ ܝܘ̈ܢܝܐ: ܢܫܪܐ ܠܡܣܕܪ ܠܣܝ̈ܡܐ ܕܐܒܗ̈ܬܐ ܣܘܪ̈ܝܝܐ  "بعد ان سردنا مؤلفات الاباء اليونان، نبدأ في سرد مؤلفات الاباء السريان". (كتاب المرجانة، صفحة 69).
 فسر ايها الشاب المتحمس على درب الاباء والاجداد السريان ولا تحيد عنه.
ولتكن نعمة الرب معك وبين افراد عائلتك.
حذابيا

50
  السيد المحترم Abo Nenos
أغلبية إخوتنا من السريان النساطرة ينتمون الى الآراميين لأن الآراميين
كانوا منتشرين في جميع مناطق العراق القديم. لقد أطلق الفرس تسمية
" بلاد بابل " على بلاد  أكاد القديمة و لكن السريان المشارقة النساطرة
ظلوا محافظين على الاسم القومي التاريخ و هو " بيث آرامايا " أي
بلاد الآراميين .
   نحن نؤكد أن السريان النساطرة كانوا آراميين لأنهم ذكروا ذلك في
مصادرهم . ليتك تذكر لنا أين وجدت أن " ايشو بر علي و حنين بن اسحق وهم سريان نساطرة ومن قبائل عربية معروفة فاحدهما طائي والاخر من بني عبادة " ؟
  هنالك بعض  آباء الكنيسة السريانية الشرقية كانوا من جذور فارسية
و لكنني لم أجد أي مصدر قد ذكر أن حنين بن اسحق هو عربي !
ليتك تذكر المصدر أو المرجع و شكرا لك .

51
كتاب " الفلاحة النبطية "
هنري بدروس كيفا
إنني كنت أبحث عن هذا الكتاب منذ حوالي ٢٥ سنة و كنت قد سمعت
به من أحد الباحثين من القرن التاسع عشر و قد ذكر " إنه مهم جدا و لكنه مفقود "!
لقد بحثت عنه في المكتبات في باريس و أخيرا وجدته في مكتبة تابعة
للكوليج دو فرانس و لكنني لم يسمح لي الوقت أن أطلع عليه ...
كنت أتحسر لأنني لم أستطع أن أطلع عليه و لكنني اليوم و بفضل العم
غوغل إستطعت أن أطلع عليه و قرأت منه عشرات الصفحات و طبعا
سأطلع عليه بأكمله و ذلك بفضل موقع " الوراق " الذي نشر عددا كبيرا
من الكتب العربية النادرة و يسمح لأعضائه الإطلاع عليها .
الكاتب هو " إبن وحشية " و هو من جذور سريانية و قد عاش في
القرن العاشر الميلادي . أهميته هي أنه قد ترجم عددا كبيرا من الكتب
السريانية ( المفقودة الآن ) الى اللغة العربية . كتاب " الفلاحة النبطية "
هو حول طريقة الزراعة عند أجدادنا و كيف معالجة الأشجار و العناية
بها و في الصفحات الأولى يتكلم عن شجرة الزيتون و فوائدها .
المدهش أن مؤلف الكتاب يستشهد ببعض العلماء القدامى و هذا سيسمح
لنا في تحديد الزمن الذي كان يعيش فيه و الجدير بالذكر إنه يستشهد
بمؤلف كنعاني ...
أخيرا نحن نعلم اليوم أن الأنباط كانوا ينتمون الى الآراميين و قد تركوا
لنا مئات الكتابات باللغة الآرامية و لكن للأسف لنا أغلب المؤرخين الذين
يكتبون عنهم اليوم يرددون بأنهم عرب . علما إن المصادر العربية نفسها
لم تكن تعتبرهم عربا و لكن من السريان سكان الشرق الأصلين .
سؤال : ما هي اللغة النبطية في نظر " إبن وحشية " ؟
الجواب : يعطيه لنا إبن وحشية في الصفحة ١٦( في الأسفل )
" قال أبو بكر بن وحشية فأنه ليس يخرج لي معنى هذه الأسماء
بالسريانية فأنقلها الى العربية على صحة..."
اللغة النبطية = اللغة السريانية .
الأنباط = السريان .
المطلوب من السريان اليوم و غدا التعرف على هويتهم قبل فوات الأوان
و الدفاع عن منجزات أجدادهم العظام .
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=10204315336897744&set=a.10204315336657738.1073741875.1058767894&type=1&theater

52
كيف حصل الفرنسيون على آثاراتنا الآرامية المكتشفة في حلب ؟
هنري بدروس كيفا
أهدي هذا المقال الى الإعلامية الغيورة مايا مراد .
عندما شاركت في برنامج مع الإعلامية مايا مراد عبر فضائية سوريويو سات حول الآثارات الآرامية في متحف اللوفر . كنت قد ذكرت ما أعرفه
حول كيفية إنتقال الآثارات و التماثيل من الشرق بشكل عام الى الدول
الأوروبية . و قد ذكرت إن العديد من الآثارات هي مسروقة أو مهربة
وذلك للصراع الدائر حول الدول الأوروبية للحصول على تحف و كتابات
نادرة من أجل متاحفها . و عندما وصل حديثي حول تمثالين لكاهنين
آراميين قد وجدا قرب مدينة حلب و في منطقة نيرب بالتحديد سألتني
الإعلامية مايا " كيف حصلت فرنسا على هذين التمثالين و هل سرقتهما
و كيف تم ذلك ؟ ". للأسف لم يكن لي معلومات حول كيفية وصول هذين التمثالين من حلب الى باريس و لكنني إطلعت مؤخرا على معلومات مأخوذة من الرسائل المتبادلة بين المهتمين الفرنسيين في باريس
و بين التاجر الذي أراد بيع تلك التماثيل !
أولا - كيف و متى عرف الفرنسيون بوجود هذه التماثيل ؟
مجموعة هذه الرسائل موجودة في مكتب Corpus Inscriptionum Semiticarum التابع لL'Académie des Inscriptions et Belles-Lettres.وهي حوالي ٤٠ رسالة تشرح لنا بكل وضوح كيف
تمت عملية البيع و الشراء !
من يطلع على هذه الرسائل السرية يكتشف كيف كانت الدول الأوروبية
تتسابق من أجل الحصول على الآثارات . سأترجم بعض المقاطع المهمة
من الرسائل المهمة .
كان العالم Charles-Clermont-Ganneau من أهم علماء الآثار
في نهاية القرن التاسع عشر في ٢٥ تشرين الثاني سنة ١٨٩١وصلته رسالة من موظف في قنصلية حلب اسمه Barthélemy بعثها في
١١ تشرين الثاني يذكر فيها :
" لقد سمحت لنفسي ان اكتب لك وعندما تعلم سبب رسالتي لك سوف
تسامحني ...لقد إكتشف بعض العمال مؤخرا في ضيعة النيرب قرب حلب
تمثالا حيث نرى تقدمة و فوقها كتابة فينيقية , إنني لم ار التمثال ولكن
أحد رجال الدين الفرنسيين قد نسخ الكتابة..."
و في اليوم نفسه يكتب Ganneau لذلك الموظف مطالبا العمل للحصول على نسخة من التمثال أو الحصول على التمثال من أجل
فحصه و قد كتب Ganneau في نفس اليوم أيضا رسالة الى Renan
يشرح فيها خبر هذا الإكتشاف . فرد Renan قائلا;
" إن رسالة Barthélemy قد أسعدتني و يبدو أن هذه الكتابة لها علاقة
مع نص زنجرلي ( سمأل ) و لا شك هي آرامية و من المهم جدا الحصول عليها ... أكتب و أرسل برقية الى Barthélemy لأن هذا
الإكتشاف هو مهم جدا "
في ٢٩ تشرين الثاني وصلت برقية الى قنصلية فرنسا في حلب تطلب
من Barthélemy جمع كل المعلومات و سعر هذه التماثيل.
ثانيا - ماذا تخبرنا هذه الرسائل المتبادلة ؟
أ- ان تاجرا أوروبيا في بيع التحف إسمه Nicolas Marcopoli كان
قد أسرع في شراء التمثالين من صاحب الأرض و ها هو يطلب مبلغ
عشرة ألاف فرنك !
ب- لقد عرض التاجر تمثالا جديدا و هو يرفض نقل التماثيل الى بيروت
من أجل معاينتها. وقد أرسل نسخا الى ألمانيا و بريطانيا.
ج - أحد الألمان المهتمين في علم الآثار قد ذكر للتاجر Marcopoli
بأن التماثيل هي مزيفة و ليس لها أية قيمة تاريخية .
د -وبعد سنتين تم الإتفاق على بيع التمثالين بألفي فرنك و ليس عشرة
ألاف و قد إشترت رهبنية الفرنسيسكان التمثالين و تم نقلهم الى قنصلية
حلب في ١١ حزيران ١٨٩٤ !
ه - قام Barthélemy بنقل التمثالين بسرية تامة برا الى بيروت ومنها
الى فرنسا عن طريق البحر و إستغرقت عملية النقل حوالي سنتين, وقد
وصلت الى باريس بين شهري شباط و أذار سنة ١٨٩٦!
ثالثا - أهمية هذه الرسائل:
أ - تكشف لنا كيف إن المخابرات الفرنسية كانت تتدخل و خاصة العلماء
الفرنسيين الذين كانوا يعيشون في المانيا و إيطاليا و بريطانيا ينقلون ما
يسمعوه حول تماثيل حلب الآرامية !
ب - كان العالم Ganneau يشعر بمسؤولية كبيرة تقع على عاتقه
فهو المكلف بعملية الشراء و التحقيق من صحة هذه التماثيل: و كانت
تصله أخبار التاجر Marcopoli الذي كان يعرض التماثيل لمتاحف
في المانيا وبريطانيا و إيطالية !
ج - لقد ورد في تلك الرسائل إن الكتابة كانت باللغة الفينيقية و بعضها
ذكر إنها باللغة الأشورية و لكن بعد دراسة الكتابة على التمثالين أجمع
العلماء على أنها باللغة الآرامية .
د - إن عملية شراء التماثيل كانت مخاطرة كبيرة لأن لا أحد من علماء
الآثار أو علماء اللغات الشرقية كان قد عاين هذه التماثيل عن قرب .
ه - نشاط الإرساليات الأجنبية في خدمة مصالح بلدها : فإن الراهب
Paul de Saint Aignan هو الذي أوصل خبر إكتشاف التمثال
الى القنصلية الفرنسية و إن رهبنته هي التي إشترتها لحساب
Corpus Inscriptionum Semiticarum و قد قدمت التماثيل
لاحقا الى متحف اللوفر حيث لا تزال حتى اليوم !
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=10204701180663597&set=a.10204701180503593.1073741886.1058767894&type=1&theater
‎تمثال "سن غبار " كاهن آرامي المكتشف سنة ١٨٩١ في نيرب‎

53
السيد المحترم اخيقر يوخنا
 إنني لم أذكر اسم المطران و أنت تتسرع في الكتابة و التعليق ويبدو
إنك تتلاعب في الكلام إذ تكتب :
" ونشكرك على هذة المعلومات والاقوال التاريخية التي قالها البطريرك افرام برصوم
اولا ان للتسمية الاشورية  حسنات 
ثانيا السريان هم احفاد الاشوريين
ثالثا التسمية الاشورية معترفا بها في الامم المتحدة  ومعترفا بها دوليا فلماذا لا تستخدمها
رابعا قال المطران ان التسمية  الاشورية هي موحدة لنا وهذا شيء مهم جدا لنا 
خامسا قال المطران ان التسمية الاشورية تحمل لنا حقوقا تاريخية
وختاما
اعتيقد ان قداسته قد اعطاك الجواب الصحيح "
 يبدو إنك لا تزال تعيش في أوهامك الأشورية المزيفة , قداسة البطريرك
افرام برصوم هو الذي أكد أن السريان هم الآراميون و لكن كي تفرح
قليلا هنالك عدة مطارنة يؤيدون الفكر الأشوري المزيف و نحن نعتبرهم
خونة لهوية أجدادهم السريان ...
 لماذا تذكر صاعد الأندلسي ولا تذكر لنا ما تركه أجدادك السريان النساطرة حول هوية أجدادهم ؟ 

54
هل للتسمية " الأشورية " حسنات ؟
منذ حوالي أكثر من ٢٤ سنة جرى لي نقاش مع أحد كبار رجال الدين
حول هويتنا السريانية التاريخية و عندما ذكرت له أن جميع العلماء السريان قد أكدوا في مصادرهم بأن السريان هم آراميون و أن التسمية
السريانية هي مرادفة للتسمية الآرامية . ذكر لي رجل الدين السرياني :
" أن للتسمية الأشورية حسنات !"
و قد أكد لي ذلك المطران : " هل تعتقد ان السرياني إذا شاهد تماثيل
أو آثارات آرامية فإنه سيعرف إنها لأجداده ؟ " و طبعا أجبت ذلك
المطران إنه من واجبنا نحن أن نعرف السريان على هويتهم التاريخية
الحقيقية و ليس على أي نظريات خاطئة تدعي أن للتسمية "الأشورية "
حسنات !
كان صديقي الدكتور أسعد صوما يشجعني دائما كي أكمل أطروحة
الدكتورا و كان يؤكد لي أن الشعب السرياني بحاجة لباحثين نزيهين
ينفضون الغبار عن تاريخنا و يصححون الطروحات الخاطئة التي
زرعها بعض السريان الضالين المدعين بالهوية الأشورية المزيفة !
أولا - ما هي حسنات التسمية " الأشورية " حسب رأي هذا المطران ؟
أ - إنها التسمية التي ذكرها المطران افرام برصوم في باريس سنة ١٩٢٠
بصراحة في بداية التسعينات من القرن الماضي لم أكن مطلعا على كل
ما كتب قداسة البطريرك افرام برصوم كما إنني لم أحب أن أقاطع " كلام
المطران " خاصة و إنني لم أتحقق و لكن من له إطلاع بتاريخ البطريرك
افرام برصوم يرى بأنه في كتابه المشهور " اللؤلؤ المنثور " المطبوع سنة ١٩٤٤ يؤكد أن السريان هم الآراميون أنفسم . كما أن هذا البطريرك
قد ذكر في كتابه " في اسم الامة السريانية " أن جميع السريان يتحدرون
من الآراميين و أعطى عشرات البراهين الدامغة و أن التسمية الأشورية
هي مزيفة ليس لها علاقة مع شعبنا السرياني الآرامي !
لقد صحح المطران افرام برصوم من غلطته بقوله أن السريان هم أحفاد
الأشوريين : هذ يصحح رجال الدين السريان من مفاهينهم الخاطئة قبل
فوات الأوان ؟
ب - قال لي المطران " إن عصبة الأمم قد إستخدمت التسمية الأشورية
في حديثها عن السريان النساطرة بعد أحداث سميل سنة ١٩٣٣ فلماذا
لا نستخدم التسمية الأشورية و قد أصبح معترفا بها عالميا ؟"
هذا المطران يخلط بين " تسمية " و " هوية تاريخية علمية " و للأسف
إنه يعتقد أن " التسمية الأشورية المزيفة " هي أهم و أفضل من " هويتنا
السريانية الآرامية ". إنه يستخدم حجج واهية مثل " عصبة الأمم قد
إستخدمت التسمية الأشورية " لأنه يعلم جيدا أن العلماء السريان كانوا
دائما يستخدمون التسمية السريانية كمرادف للتسمية الآرامية . كان من
الأفضل أن يتمسك بتسمية أجداده العلمية الموجودة في كتبهم و قصائدهم
و رسائلهم و إن إستخدام عصبة الأمم سابقا أو حتى الأمم المتحدة اليوم
لا تستطيع أن تنكر أن هوية السريان الحقيقية هي الآرامية و ليس تسمية
" أشورية " إستخدمها بعض موظفي عصبة الأمم بدون تحقيق ؟
ج - قال لي المطران " إن التسمية الأشورية هي موحدة لنا و هذا شيئ
مهم جدا لنا ".
يبدو أن بعض رجال الدين السريان قد تشربوا الفكر الأشوري المزيف
و هم لا يزالون يدافعون عن طروحاته متوهمين إنها حقائق معترف بها
أكادميا أو ان مجرد " إيمانهم بها و ترديدهم لها " تصبح حقائق علمية
في نظرهم و تجاهلهم لهوية أجدادهم الآراميين قد أوصلهم الى طريق
مسدود:
* الشعب الأشوري قد إنقرض و زال من التاريخ مثل شعوب عديدة مثل
السومريين و الأكاديين و العموريين و الكنعانيين و الميتنيين و الحثيين!
* أغلب رجال الدين المؤيدين للتسمية الأشورية المزيفة هم من الجزيرة
السورية التي كانت موطنا للآراميين أجدادنا . لقد إستوطن الشعب الميتني
بين ١٦٠٠ و ١٢٠٠ سنة هذه المنطقة التي كانت تسمى نهريما و لكن
بعد إنتشار الآراميين فيها سميت بيت نهرين و في أسفار التوراة آرام نهرين ! لماذا رجال الدين السريان لا يعترفون بجذور ميتنية في الجزيرة؟
فهي منطقية أكثر من جذور أشورية لأن الشعب الأشوري لم يستوطن
في بلاد نهريما و لكنه إحتلها بعد مقاومة آرامية عنيفة !
* أجدادنا السريان قد تركوا لنا مئات النصوص السريانية الواضحة حيث
يؤكدون أنهم آراميون و ليس أشوريين أو ميتنيين : هل من الحكمة أن
نتخلى عن إسمنا السرياني المرادف لهويتنا الآرامية لأن بعض الجهال
السريان يتوهمون بأن للتسمية الفينقية أو الميتنية أو الأشورية حسنات ؟
* إن اللغة السريانية نفسها لا تعترف بالتسمية الأشورية :
إن التسمية الأشورية في المصادر السريانية كانت تشير الى الشعب
الأشوري حين كان شراح اسفار التوراة يفسرون آياته . ولكن التسمية
الأشورية في المصادر السريانية لم تكن تشير الى شعب معاصر للشعب
السرياني الآرامي ! أخيرا لقد أصبحت التسمية الأشورية تشير الى منطقة
جغرافية محددة هي الموصل و هنالك عشرات البراهين كما إنها أصبحت
تحمل في اللغة السريانية معاني غير مستحبة تشير الى الظلم و العداء
و الوحشية !
د - لقد قال المطران أيضا " التسمية الأشورية تحمل لنا حقوق تاريخية "
لم أعد أتذكر اذا تكلم المطران عن وطن قومي كما يردد السريان المنخدعون بالفكر الأثوري الأشوري المزيف ! و لكن كل تسمية سياسية مزيفة لا تحمل أية حقوق تاريخية : الشعب الأشوري قد زال من التاريخ
و كل دعاة الفكر الأشوري يرددون طروحات تاريخية غير علمية من
نوع : إن إسمنا السرياني هو مشتق من الشعب الأشوري و بالتالي التسمية السريانية هي مرادفة للأشوريين ؟ و من الأسف أن كثيرين من
رجال الدين السريان يرددون هذه الطروحات الخاطئة و هم يتوهمون
أن السرياني لن يرى الفرق بين " طروحات تاريخية علمية " و بين
الأكاذيب الأشورية التي يروجونها ...
ثانيا - التسمية الأشورية هي مزيفة و ليس لها آية حسنات !
أ - كنا نعرف نحن أعضاء رابطة الأكادميين الآراميين إن كثيرين من
رجال الدين السريان قد إبتعدوا عن هوية أجدادهم الآرميين و أنه لا سبيل
لنا للدفاع و التعريف عن هويتنا التاريخية إلا التاريخ العلمي الأكاديمي.
وكان رهاننا أن السرياني المثقف و الغيور هو الحكم و أنه من واجبنا
الدفاع عن هويتنا التاريخية بدون مجاملة هذا المطران أو ذلك الحزب !
ب - لقد إنتشر الفكر الأشوري بين السريان الذين يتكلمون اللهجة
السريانية الطورية و كانوا يتوهمون أن السرياني الحقيقي هو فقط من
يتكلم اللغة السريانية : هذه الفئة الضالة من السريان المدعين بالهوية
الأشورية المزيفة لا يخجلون من الإدعاء بأن إخوتنا من السريان الملكيين
أي الروم و الموارنة هم جزء من الشعب الأشوري ؟
كيف تريدون إقناع السريان الملكيين بأنهم أحفاد الأشوريين بطروحاتكم
و تفسيرتكم المزيفة ؟ التسمية الأشورية ليس لها حسنات لأنها تبعد
السريان عن جذورهم الحقيقية !
ملاحظة إن السرياني الخائن لهوية أجداده يستطيع أن يقنع بعض سريان
الجزيرة أن الأشوريين قد إحتلوا بيت نهرين و تركوا بعض الآثارات فيها
و لكن كيف يستطيعون إقناع سكان سوريا و لبنان بجذور أشورية وهمية؟
ج - جميع العلماء الأجانب ( الحياديون ) المتخصصون في تاريخ
السريان يؤكدون - من خلال المصادر السريانية - بأن التسمية السريانية
هي مرادفة للتسمية الآرامية ! و هذه هي " ضربة كف " الى كل سرياني
يدعي بالغيرة و المعرفة و يردد بأن للتسمية الأشورية حسنات !
د - يردد إخوتنا أبناء الكنيسة الكلدانية بإنهم " شعب كلداني و يتكلم
اللغة الكلدانية " و هم يعترفون بالأشوريين شرط أن يعترفوا بهم كشعب
كلداني ! علما إن قدامى الكلدان كانوا من الآراميين و كانت لغتهم الأم
آرامية ! الإيديولوجية الأشورية تقسم امتنا السريانية الآرامية و لا توحدها
كما يدعون في منشوراتهم الكاذبة .
الخاتمة
التسمية الأشورية ليس لها حسنات لأنها تسمية تشير الى شعب أشوري
منقرض منذ ٢٥٠٠ سنة ! إنها تقسم شعبنا و تعلقه في تسمية أشورية
مزيفة لا تشير الى شعبنا السرياني الآرامي !
التسمية الأشورية تفضح كل سرياني إذا كان مخلصا لهوية أجداده
أم إذا كان مخلصا لإيديولوجية سياسية مزيفة !
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=219909904831461&set=t.1058767894&type=3&theater

55
شكرا لكل من يدافع عن هويتنا التاريخية الصحيحة !
هنالك عالم " خبير " ما يعرفش حاجة في تاريخ الأقليات كتب رسالة الى
الرئيس الأسد يطالبه فيها بحقوق هويتنا و لكنه يسميها " أشورية "!
أنا لا أعتقد أنه من الحكمة على خبير في تاريخ الأقليات ألا يعرف هوية
أجداده السريان المتحدرين من الآراميين و ليس من أي شعب آخر !

56
              " ما كل ما يشتهيه المرء يدركه ..."
السيد المحترم oshana47
 عندما تطلب مني أن أطلع على تعليقاتك فإنك كمن يطلب مني أن أرى
الهر نمرا مفترسا ! بكل محبة لقد توقفت بالإطلاع على تعليقاتك التاريخية
لأنها مضيعة للوقت : ألست أنت الذي يدعي أن الرها هي أشورية و ألست أنت الذي يستخدم تعبير اللغة الأشورية المزيف بدل اللغة الأكادية؟
 عفوا إنني إناقش من يريد أن يتعلم و يصحح من مفاهيمه و صدقني
لا أريد أن أضيع وقتي في إقناع أي أخ سرياني يردد طروحات مزيفة !
 أخيرا إذا كنت تريد أن نناقش بمسؤولية عليك :
أ - أن تحترم مصادر أجدادك لأنها هي التي تحدد هويتهم و ليس
مفاهيمكم الخاطئة .
ب - عليك أن تتوقف إستخدام تعبير "اللغة الأشورية " لأن كل من يردده
هو سرياني متطرف ناكر لإسم لغته الأم .

57
من إستخدم اللغة السريانية كلغة رسمية ؟
هنري بدروس كيفا
السيد المحترم Noel Riskallah
شكرا لك لأنك تحترم الإسم العلمي للغتك السريانية الأم و هذه خطوة إيجابية و لكن ورد في تعليقك معلومات عديدة خاطئة عن تاريخ اللغة
السريانية ! أنت كتبت "
" في زمن ما في الماضي كانت لغتنا السريانية اللغة الرسمية لكل ممالك الشرق الاوسط والادنى وكثير من بلدان الشمال الافريقي, لكن بعد سقوط الامبراطورية الاشورية بدأت تتراجع شيئا فشيئا الى ان احتلت العربية مكانها ايام غزوات الاستعمار الاسلامي الى ان انحسرت وبقت لغة الاديرة والكنائس تقريبا..."
أ -اللغة السريانية لم تكن اللغة الرسمية لكل ممالك الشرق الأوسط !
هذا كلام غير صحيح تاريخيا لأن الإمبراطورية الفارسية هي الوحيدة
التي إستخدمت اللغة الآرامية كلغة رسمية في جميع انحاء امبراطوريتهم.
ب - الإمبراطورية الأشورية و الإمبراطورية الكلدانية لم تستخدمان اللغة
الآرامية كلغة رسمية مع أن العنصر الآرامي هو المتغلب في جميع أنحاء
هاتين الإمبراطوريتين . صحيح أن اللغة الآرامية كات اللغة الأم للقبائل
الكلدانية و لكنهم حافظوا على اللغة الأكادية كلغة رسمية .
ج -اللغة الآرامية التي ستعرف باللغة السريانية في القرن الخامس الميلادي لم تكن أبدا لغة رسمية في " وكثير من بلدان الشمال الافريقي"
كما أنت ذكرت ! إكتشاف عدد كبير من الرسائل باللغة الآرامية في
جزيرة الفيلة على نهر النيل هو لأن الفرس قد إختاروها كلغة رسمية !
د - تراجع اللغة السريانية ليس له أية علاقة مع سقوط الامبراطورية
الأشورية كما أنت تدعي ! من المؤسف أن معلوماتك حول تاريخ
تراجع اللغة السريانية هي خاطئة جدا . لأن اللغة السريانية باحتكاكها
مع اللغة اليونانية سوف تنهض و تتطور و تصبح لغة العلم و العلماء
لمدة طويلة جدا . تراجع اللغة السريانية قد بدأ في القرن العاشر الميلادي
أي بعد 1600 سنة على سقوط الإمبرطورية الأشورية !
ه - لقد ورد في تعليقك تعبير " الإستعمار الإسلامي " عفوا هذا التعبير
هو خاطئ لأنه مرتبط بالحركة الإستعمارية في التاريخ الحديث . كان
من الأفضل إستخدام " الإحتلال العربي الإسلامي " من أجل الدقة .
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=10201991268837495&set=a.10201991268677491.1073741844.1058767894&type=3&theater

58
  "  أنا فقط اظهر الحقيقة والعجب والبقية اتركها للواقع التاريخي "
السيد المحترم oshana47
لا شك إنك سمعت أن فاقد الشيئ لا يعطيه ! عفوا أنت لا تظهر الحقيقة
و العجب و لكنك تظهر لنا مفاهيمك الخاطئة و الويل لإنسان مثلك يجهل
تاريخ الآراميين و يعلق فيه مدعيا المعرفة !

60
السيد المحترم Eddie Beth Benyamin
 من المؤسف إنك غير مطلع على الفن الآرامي و يبدو إنك لم تشاهد
أية تماثيل آرامية فتتسرع و تدعي ( يا للمصيبة ... تقليد اعمى..)
أ - إن أوروك تقع في بلاد سومر القديمة و التي ستعرف لاحقا ببلاد
سومر و أكاد و لكنها لا تقع في بلاد ما بين النهرين التاريخية .
ب - النصب الآرامي قد وجد في تل حلف أي في نهريما ( بيت نهرين
في اللغة الآرامية ) التي هي في الجزيرة السورية .
ج - هذا النصب الآرامي لا يرمز الى كلكامش و تفسيراتك هي خاطئة
فالنحات لم يعتقد أن السوط هو ذيل ؟ كما كتبت و George Roux
كان يعتقد أن الإله الذي يتوسط إلهي الجبال الآرامين هو كلكامش !
بينما أنت تتسرع و تدعي أن  أحد الإلهين هو كلكامش و تغامر بالإدعاء أن النحات هو مقلد لا يميز بين سوط و ذنب !
د - هذه الألهة هي آرامية و كانت منتشرة في جميع المناطق الآرامية:
إذا نظرت الى الإلهين نصف إنسان و نصف حيوان فإنك سترى أن
لكل منهما قرنين ! و هذه العادة - وجود قرنين - في التمثال هي
البرهان بأنه إله آرامي !

61
هل خان الشعب الأرمني و الشعب السرياني لآرامي السلطنة العثمانية ؟ "

ترقبوا حوار حول وقائع تاريخية جديدة تثبت الابادة بحق الارمن مع الباحث هنري بيدروس كيفا الاربعا 11_2_2015 س 3:00 ب ظ ضمن برنامج "كل يوم بيومه" عبر صوت فان 94.7 & 95 اف ام & www.voiceofvan.net. et Henri Bedros Kifa.

62
" أجمل هدية من إبنتي اديسا اورهاي! "
هنري بدروس كيفا
لا أعرف كيف يتصرف بقية الآباء مع أطفالهم حول تاريخنا و هويتنا
و نضالنا ... أقصد في عمر يجب أن نخبرهم حول أهمية هويتنا و تاريخنا السرياني الآرامي !
إنني أتذكر بأنني قد تكلمت مع أولادي الكبار حول هذه المواضيع المهمة
و لكنني لم أفتح هذا الموضوع مع إبنتي اديسا لأنها لا تتجاوز الثاني عشر من عمرها ...
في بداية العام الدراسي سألت المعلمة طلاب الصف إبنتي اديسا أن
يعرفوا بإسمهم و من أي بلد هم ... و منذ شهر أخبرتنا اديسا جوابها
البسيط للمعلمة " Je m'appelle Edessa, je suis Syrienne Araméenne " أي " إسمي اديسا و إنني سريانية آرامية " و عندما
سألتها المعلمة " هل تقصدين إنك من سوريا ؟ " اجابت إبنتي " كلا ,
والدي ولد في بيروت و لكننا ننتمي الى الشعب السرياني الآرامي..."
لم أعلق على جواب إبنتي لأن جميع أولادي يعرفون عن هويتهم بأنهم
سريان آراميون و لكن منذ ثلاث أيام أخبرتني إبنتي أن المعلمة بدأت
تشرح لهم قصة " كلكامش " الأسطورية و قد سألت إبنتي معلمتها
" ألسيت هذه الصورة هي علم الشعب السرياني الآرامي ؟ " فأجابت
المعلمة بعد تردد " نعم " !
بعض الملاحظات المهمة
أ - إن هذا التمثال الآرامي قد وجد في تل حلف و ليس له علاقة
بالشعب السومري و الأكادي .
ب - صحيح أن قرص الشمس يرمز الى الإله " شماش " الذي كان
يعبد عند شعوب شرقية عديدة مثل الإله " هدد " و لكن الرجل الذي
الذي يحمل في النصف قرص الشمس ليس هو كلكامش !
ج - هنالك عالم آثار فرنسي اسمه George Roux هو الوحيد
الذي ذكر أن هذا التمثال هو لكلكامش !
د - لا يوجد أية كتابة آرامية على هذا التمثال تذكر أنه يرمز الى
أسطورة كلكامش : إن تخمين العالم George Roux هو خاطئ !
ه - كل الكتابات الآرامية التي وجدت في بيت نهرين ( الجزيرة السورية)
كتابة حدد يسعي و التي وجدت في بلاد آرام ( سوريا القديمة ) مثل
نص سفيرة الشهير و نصب ذكور و غيرها لا تذكر أي شيئ له
علاقة بإسطورة كلكامش !
و - أخيرا لقد أخطأ العالم George Roux بأن هذا النصب يشير
الى كلكامش و هذا واضح من " طول " الرجل الذي يتوسط الإلهين
فهو أقصر منهما بكثير و كانت العادة في نقش التماثيل القديمة أن يكون الملك و الإله أكبر حجما من الباقين !
أخيرا هذا الموضوع حول آرامية هذا النصب كنت سأقدمه في
سوريويو سات و لكن ضيق الوقت لم يسمح لي : بعض السريان الضالين
لا يزالون يتوهمون أن هذا النصب الذي وجد في تل حلف هو " أشوري "
و إن علم السريان يرمز الى الأشوريين ! و قد رأيت " صحافيا متطفلا
على التأريخ " يشرح و يؤكد أن هذا المثال يشير الى كلكامش إستنادا
الى مقال ل George Roux ...
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=10204651112171916&set=a.10204651111451898.1073741885.1058767894&type=1&theater

63
السيد آشور بيت شليمون
أنت تضيع وقتي لأنك تبحث عن مهاترات و يبدو إنك عاجزا لا تستطيع
إلا أن تردد ما تعرفه و هذه مصيبة : تتوهم إنك تعرف تاريخ الشرق و
تدعي بطروحات خاطئة و عندما أرد على تعليقاتك تقوم و تحذف
مواضيعك الفارغة كي لا يطلع " أصحابك " كيف أفضح جهلك !
لا تتوقف عن الدفاع عن أوهامك الأشورية المزيفة .. و إستنجد بالشعراء
و الأطباء و الفكهاء و إنني سأستنجد بمصادر أجدادك السريان كي
أظهر مفاهيمك الأشورية المزيفة !

64
السيد المحترم ايشو شليمون
أولا - إنني مسؤول عن كل كلمة أكتبها و عن كل مواقفي التي أفضح
فيها كل سرياني يدعي بهوية أشورية مزيفة أو بوجود لغة أشورية معاصرة.
ثانيا - الرابط الذي أنت وضعته لم يفتح .
ثالثا - إنني لم أكتب أو أتهم أحد البطاركة بأنه " إسخريوطي " و يبدو
إنك تخلط بين ما أكتبه أنا و بين موقف التنظيم الآرامي .
رابعا - ليتك تتحقق قبل الكتابة لأنني أرى إنك ذكرت " قداسة بطريرك الكنيسه السريانيه الكاثوليكيه الانطاكيه " بينما تعليق التنظيم الآرامي
كان موجها ضد أحد المطارنة السريان الأرثودكس التي تصور تحت
علم أشوري و يدعي بهوية أشورية مزيفة .
خامسا - إنني مستعد أن أشرح لك بأنني لست " تائها " كما تتوهم
و إنني أضع براهين علمية عندما أؤكد أن أجدادك السريان النساطرة
كانوا يؤمنون بأنهم سريان آراميين و ليس أشوريين كما تدعون .

65
"المؤتمر السرياني الأنطاكي و التركي المسيحي !"
أغلب رجال الدين الكاثوليك لا يؤمنون بوجود " هوية تاريخية " لنا !
هنري بدروس كيفا
مع إحترامي الشديد لهم و لعلومهم و مع تقديري لدفاعهم عن " التراث
السرياني " فإنهم مقصرون جدا :
أ - يتحججون أن المسيح جاء من أجل خلاص الإنسان و أن الكنيسة
هي لجميع الأمم و بالتالي لا يوجد فرق بين كاثوليكي أرجنتيني و كاثوليكي أردني أو لبناني !
ب - يرددون بأن المسيحي الأردني هو أردني أو عربي بدون النظر الى
هويته التاريخية علما إن الأردنية هي إنتماء الى وطن حديث و أن المسيحي لا يتحدر من جذور عربية . أغلبية الشعب الأرجنتيني هم من
جذور أوروبية : إيطالية ام إسبانية ام غيرها ...جميع سكان الأردن
المسيحيين هم أحفاد الأنباط الآراميين فلما لا تحترمون هويتهم !
ج - الأغلبية الساحقة من مؤيدي مجمع خلقيدونيا في شرقنا الذين
كانوا تابعين لكرسي إنطاكيا كانوا ينتمون الى الشعب السرياني الآرامي.
في بداية القرن العشرين إدعى بعض مؤرخي إمبراطورية بيزنطيا أن
مؤيدي مجمع خلقيدونيا كانوا من اليونان ( و هذا غير صحيح أبدا )
و أن مناهضي المجمع كانوا " الأقباط " و " السريان " و " الأرمن "!
إن المصادر السريانية قد أثبتت أن الإنقسامات بسبب تعاليم مجمع
خلقيدونا لم تقسم السريان عن اليونان و لكنها قسمت الشعب السرياني
إلى قسمين ! و قد أطلقت تسمية " السريان الملكيين " على مؤيدي
مجمع خلقيدونيا لأنهم كانوا ينتمون الى الشعب السرياني الآرامي !
د - من المؤسف أن رجال الدين الكاثوليك المتحدرين من الشعب السرياني - و لكنهم إستعربوا مع الزمن - لا يحاولون الإهتمام في
معرفة هويتهم التاريخية : كثيرون منهم يرددون طروحات تاريخية شعبية
خاطئة من نوع نحن أحفاد الغساسنة ؟ علما إم الغساسنة كان عددهم
قليلا نسبة الى السريان الآراميين و أن الغساسنة كانوا مرابطين في
الباديا شرقي الأردن و ليس في ضواحي مدن القدس و دمشق و بيروت
و حمص و حلب.... و قد دخلوا الإسلام مثل عدد كبير من المسيحيين
السريان .
ه - رجال الدين الكاثوليك لا يستطيعون الإختباء خلف نظام الإنتماء
الطائفي : الكنيسة المارونية كانت سريانية آرامية بهويتها و لغتها الأم
و تراثها ...
*الكنيسة المارونية لم تنتشر بين شعوب كنعانية و لبنانية و سريانية
و عربية !
* إذا إنضمت بعض العائلات العربية في القرن التاسع عشر و بعض
" الأميركيين " الى الكنيسة المارونية فهذا لا يبدل تاريخ و هوية هذه الكنيسة السريانية !
* هوية الماروني هي السريانية و هو مواطن لبناني و مواطن سوري أو
مواطن قبرصي !
ه - نحن لا نعلم لماذا رجال الدين الكاثوليك لا يدافعون عن هويتنا
السريانية ؟ أغلبهم يرى في " السريانية " تراثا قديما مهما و ليس "هوية"
تاريخية موحدة لجميع مسيحيي الشرق !
و - الإدعاء أن الهوية السريانية هو فقط للسريان الأرثودكس أو السريان
الكاثوليك هو " تهرب " فاشل من هؤلاء الأكادميين . فعندما تكون الكنيسة
سريانية بهويتها خلال مئات السنين فهي سريانية الى الأبد ! و من يدعي
أن شعوبا أخرى قد إنضمت الى الكنيسة المارونية مثلا فليتفضلوا
و ينشروا أبحاثهم لخير الجميع ...
ز - أخيرا الإعتراف بالهوية السريانية لجميع مسيحيي لبنان ( ما عدا
إخوتنا الأرمن و الأقباط ) لا يعني أن " لبنان الوطن " هو جزء من
سوريا ! و لكنه يعني أن جميع مسيحيي الشرق كانوا ينتمون الى الشعب
السرياني الآرامي الذي كان يشكل أكثرية سكانية منذ حوالي ١٢٠٠ ق٠م
الى حوالي ١٣٠٠ سنة ب٠م !
ح - رجال الدين الكاثوليك و " التعددية "
ما نفع دفاعكم عن التعددية الحضارية و أنتم تدعون بوجود مسيحي
عربي ؟ ألا تدافعوا عن هوية أجدادك السريانية لأنكم تجهلونها فهذا
أمر نستطيع أن نتفهمه و لكن الإدعاء بوجود مسيحي عربي هو
" طرح سياسي " غير مقبول ! فهل التعددية هي بين عربي مسلم
و عربي مسيحي ؟ أو بين عربي مسلم و بين " مسيحي بدون جذور
تاريخية " و لكنه كان يملك تراثا سريانيا ؟
أغلب رجال الدين الكاثوليك هم مقصرون بحق هوية أجدادهم السريان!
مؤتمراتهم ليست للدفاع عن هوية أجدادهم لأنها غير موجودة حتى في
ذاكرتهم ... مؤتمراتهم هي للدفاع عن مصالحهم الآنية و لو بقيت
السلطنة العثمانية محتلة لشرقنا الحبيب لكان عنوان مؤتمرهم !
"المؤتمر السرياني الأنطاكي و التركي المسيحي !" للتذكير فقط
أن جميع المسيحيين الذين يعيشون في تركيا يتعلمون اللغة التركية
و بعد سنوات سينسون اللغة العربية !
http://www.nna-leb.gov.lb/ar/show-news/140544/

66
" هل إستوطن الآراميون المناطق الساحلية والجبلية في سوريا ولبنان ؟"
هنري بدروس كيفا
"سؤال للأستاذ هنري ماسبب ضغف تأثير الاراميين في المناطق الساحلية والجبلية في سوريا ولبنان من ناحية اللغة والآثار مع العلم انها مناطق نائية وبعيدة عن المدن الكبرى ولم يختلطوا بالعرب إلا بوقت متأخر وهل يوجد احتمال ان يكونوا من بقايا اليونان أو الرومان مع العلم انهم استوطنوا هذه المناطق منذ زمن قديم" George Zakhour
سؤال مهم للأخ جورج زخور سأحاول أن أجيب عليه مع أنه غير واضح
قليلا إذ لم أفهم من يقصد ب " هل يوجد احتمال ان يكونوا من بقايا اليونان أو الرومان مع العلم انهم استوطنوا هذه المناطق منذ زمن قديم؟"
طبعا الآراميون ليسوا من بقايا اليونان أو الرومان و لكن الأخ جورج
يسأل إذا كان سكان المناطق الساحلية و الجبلية في سوريا و لبنان هم
من بقايا اليونان أو الرومان ؟
أولا - سلسلة جبال لبنان و سوريا
سلسلة جبال لبنان كانت تمتد من جنوب لبنان الى منطقة الإسكندرون
حسب المصادر القديمة خاصة اليونانية . و قد إشتهرت بشجر الأرز
الذي كان ضروريا جدا لبناء المعابد و القصور في التاريخ القديم .
أ - هذه المناطق الجبلية لم تكن مآهولة قبل القرن الأول الميلادي .
و لهذا السبب لا نجد فيها آثارات قديمة إلا في بعض المواقع الفينيقية .
لهذا السبب كان الرهبان من الشعب السرياني يقصدون هذه الجبال من
أجل التنسك و الإنعزال عن العالم .
ب - يبدو أن الشعب الإيتوري و هو شعب آرامي قد سكن في المناطق
الجبلية غير المرتفعة جدا خاصة في المنحدرات المطلة على سهل البقاع
في الفترة الزمنية ١٠٠ ق٠م الى حوالي ٢٠٠ سنة بعده .
ج - لقد أسس الآراميون ممالك عديدة بين ١٢٠٠ ق٠م الى ٧٠٠ ق٠م
و طبعا لم يستوطنوا أو يسكنوا في المناطق الجبلية في هذه الفترة الزمنية.
لقد تركوا آثارات لهم في كل مناطق سوريا و لكن ليس في المناطق الجبلية ربما لأنها كانت لا تزال مليئة بالغابات .
د- و لكن سوف تنتشر في المناطق الجبلية في سوريا و لبنان المناسك
و الأديرة و فيما بعد بيوت قليلة ستتحول مع الزمن الى ضيع و بلدات
صغيرة : الملاحظ أن أغلبية ساحقة من تلك القرى تحمل أسماء سريانية.
ه - صحيح أن الآراميين لم يسكنوا في المناطق الجبلية و لكن أحفادهم
قد عمروا تلك الجبال خاصة السريان الموارنة الذين إختاروها كملجأ لهم.
ثانيا - المناطق الساحلية في سوريا و لبنان .
قبل إنتشار الآراميين كانت سوريا القديمة منقسمة الى قسمين :
* الشمال الذي كان تحت النفوذ الحثي و كانت بعض المناطق مسكونة
بالعنصر الحثي و هذا واضح في حماة . كانت مدينة جبيل واقعة تحت
النفوذ الحثي ...
* المنطقة الجنوبية و هي من جنوب حماة و جبيل و تشمل منطقة
الغوطة ( على ما يبدو إن اسم دمشق لم يكن موجودا في هذه الفترة )
و تشمل ما عرف فيما بعد بإسرائيل و فلسطين ....
الذي يهما هو المنطقة الساحلية و تواجد الآراميين فيها :
ا - من خلال الآثارات و النصوص الآرامية المكتشفة في سمأل فإننا
نعرف أن الآراميين قد إختلطوا بالسكان المحليين و كانوا يتكلمون اللغة
الكنعانية و اللوفية أي بقايا شعب كنعاني و حثي .
ب - نصب كيلاموا ملك سمأل : ذكر الملك كيلاموا
" أنا كيلاموا إبن حيانو ... ثم أن والدي حيانو لم يصنع شيئا و ثم أخي شائيل لم يترك شيئا و لكن أنا كيلاموا إبن تمال ..."
أغلب العلماء يؤكد أن إسم تمال أم كيلاموا لهو لوفي كإسمه : ولكنهم يتناسون إسم والده و أخيه الآراميان ! صحيح أن إسم كيلاموا هو لوفي و لكنه ملك آرامي جنسا و هوية!
و لا ننسى أنه ذكر في نصبه :
*- muškabīm و هي الفئة التي كانت تعيش كالكلاب ( أي بقايا اللوفيين ) الكلاب في النص الآرامي كان يعني العبيد .
* - ba‘rīrīm : أي الآراميين أنفسهم . و قد تكون اللفظة " أبناء الآراميين" ؟
وجود أسماء لوفية في الأسرة الحاكمة في سمأل لا يعني بالضرورة أن بعض ملوكها كانوا غير آراميين و لكن إن الآراميين صاهروا بقايا الشعب اللوفي كما رأينا مع الملك كيلاموا نفسه !
ج - إنتشار مملكة حماة
رغم ندرة النصوص الآرامية فإننا نعرف أن الملك ذكور ملك حماة كان
قد توسع نحو الشمال و إصطدم بالآراميين قرب حلب و هذا مما أدى
الى تحالف عدد كبير من الملوك الآراميين ضده . جميع المناطق الساحلية من سمأل و عمق في الشمال الى حدود جبيل كانت تابعة
الى مملكة حماة و من ضمنها شمال لبنان . لقد وجد بعض علماء
الآثار بعض الآثارات الآرامية في مناطق عكار و لكن لا يوجد دراسات
حولها ...
د - إنصهار بقايا الحثيين و الكنعانيين بالآراميين .
من يزور متحف حماة يجد عددا كبيرا من الكتابات اللوفية التي تركها
بعض ملوك حماة الحثيين و لكننا نعلم أن جميع بلاد آرام سوريا القديمة
كانت آرامية و بعد وصول الملك ذكور الآرامي فإن خلفائه كانوا آراميين
و هذا يعني أن بقايا الحثيين و الكنعانيين قد ذابوا ضمن الآراميين .
ه - سؤال مهم : متى إنصهر بقايا الكنعانيين في الساحل اللبناني ؟
للأسف نحن نعلم أن بقايا الكنعانيين قد إنصهرت ضمن السريان الآراميين
من خلال المصادر اليونانية و السريانية اللاحقة . هنالك من يؤكد
أن بقايا الكنعانيين قد ذابوا خلال النصف الثاني من الألف الأول
و لكنهم لا يقدمون براهين علمية .
هنالك حدث تاريخي مهم و هو أن نسبة كبيرة من الجيش الأشوري
كانت تتألف من القبائل الآرامية و هنالك عدة كتابات تتحدث عن
قبائل آرامية كان الأشوريون للسيطرة على الساحل اللبناني القديم !
فهل بقيت تلك القبائل و إختلطت مع الإيتوريين الآراميين الذين إستوطنوا
في لبنان الداخلي ؟
ثالثا - التأثير الآرامي اللغوي .
كتب الأخ جورج " ماسبب ضغف تأثير الاراميين في المناطق الساحلية والجبلية في سوريا ولبنان من ناحية اللغة والآثار ..."
نحن نعلم أن أكثرية الآثارات الموجودة في سوريا و لبنان التي تعود الى
فترة ما بعد ١٢٠٠ ق٠م هي آرامية و هنالك شواهد عديدة لا تزال
باقية خاصة في حماة و سمأل...
اما ما ذكره عن " ضعف تأثير الآراميين اللغوي؟ " فهذه فكرة خاطئة
للأسباب التالية :
أ - لقد محت اللغة الآرامية جميع اللغات الشرقية التي كانت متداولة
قبلها و هي الأكادية و الكنعانية و العبرية .
* الأكادية ظلت تعيش في النصف الأول من الألف الأول لأنها كانت
اللغة الرسمية و لكن بعد القضاء على الإمبراطوريتين الأشورية و الكلدانية
إنحجبت هذه اللغة في بعض المعابد ثم زالت في القرن الأول ق٠م
* الكنعانية :لقد أخذت الإمبراطورية الفارسية اللغة الآرامية كلغة
رسمية و لكتابة العقود التجارية و هذا مما سيسرع في إختفاء اللغة
الكنعانية في الساحل اللبناني السوري . عندما تكلم سيدنا يسوع المسيح
مع المرأة الكنعانية فهو كلمها باللغة الآرامية ! و هذا يعني أن الكنعانية
قد إندثرت منذ أجيال عديدة !
*العبرية : من السهل معرفة إنتشار اللغة الآرامية بين اليهود فالترجوم
لأسفار التوراة ( القرن الثالث ق٠م ؟ ) من العبرية الى الآرامية يؤكد
لنا أن اليهود قد بدأوا يتكلمون اللغة الآرامية منذ أجيال أقدم ....
ب - أسماء المدن و القرى و الأنهار هي أغلبها باللغة الآرامية !
مدينة طرابلس اسمها يوناني و كذلك اسماء المدن الكنعانية القديمة
هي كنعانية و لكن بقية الأسماء هي آرامية إن كان في لبنان أو سوريا
" معرة النعمان " هو اسم آرامي و قد لا يخطر على بال العديد من
سكانها ! هنالك دراسات عديدة حول الأسماء الآرامية للقرى في
لبنان و سوريا و العراق ...
ج - إن اللهجات الحموية و الحمصية و اللبنانية ( شمال لنان خاصة )
يتغلب فيها الكثير من التعابير و المفردات السريانية الآرامية . من المؤسف أن أغلب سكان هذه المناطق يستخدمون تعابير آرامية
قد تكون عربت مع الزمن و لكنها آرامية !
هل تقول مرتي أم زوجتي ؟ ستي أم جدتي ؟ هل تقول رايح " عل بيت "
أو إلى البيت ؟
الخاتمة
لقد إستوطن الآراميون جميع مناطق سوريا و لبنان و لم يكن تواجدهم
فيها عابرا مثل الشعب الميتني و الحثي و فيما بعد الإفرنج الذين تركوا
عددا كبيرا من القلاع و الحصون : الآراميون قد صبغوا سوريا و لبنان
و العراق بحضارتهم و كانوا يشكلون أكثرية سكانية ساحقة حتى بعد
إحتلال العرب لمواطن الآراميين !
أكثرية سكان سوريا و لبنان كانوا من السريان الآراميين حتى نهاية
وجود الفرنج في شرقنا : لقد جرد المماليك حملات عديدة ضد المسيحيين
إنتقاما أو خوفا من عودة الفرنج !
بعد القرن الرابع عشر بدأ عدد العرب المسلمين يتغلب على عدد السريان
الآراميين سكان هذا الشرق الأصيلين !
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=10204475329137450&set=a.10204475328817442.1073741878.1058767894&type=3&theater

67
السريان و شعار " ﺍﻟﻘﺒﻮﻝ ﺑﻜﻞ ﺍﻟﺘﺴﻤﻴﺎﺕ "؟
هنري بدروس كيفا
عندما ينتشر الوعي الحقيقي بين مسيحيين الشرق و يكتشفون بأنفسهم
بأن أجدادهم كانوا سريان آراميين عندها سيطالبون بوحدة شعبنا و رفض
الشعارات الخاطئة من نوع " ﻋﺪﻡ ﻧﻜﺮﺍﻥ ﺍﻟﺎﺧﺮ ﻭﺍﻟﻘﺒﻮﻝ ﺑﻜﻞ ﺍﻟﺘﺴﻤﻴﺎﺕ "
١ - أن تصحح مفاهيم الآخرين و تقدم لهم البراهين العلمية و تؤكد لهم
إننا فعلا و تاريخيا ننتمي الى شعب واحد هو السرياني الآرمي فهذا لا
يعني "نكران الاخر " !
٢ - للأسف لقد تحول شعار " ﺍﻟﻘﺒﻮﻝ ﺑﻜﻞ ﺍﻟﺘﺴﻤﻴﺎﺕ " الى محاولة
الى تزييف هويتنا السريانية الآرامية و تقسيم شعبنا الى عدة مجموعات
تنادي بقوميات منقرضة منذ ألوف السنين !
٣ - غباء النعامة : النعامة التي تريد الإختباء من انظار الصياد لا
تستطيع أن تضع رأسها تحت التراب و تقول " إنني لا ارى الصياد
و هذا يعني بأنه لا يراني...."
٤ - الإيديولوجيات المزيفة التي إنتشرت بين السريان من أشورية/أثورية
و كنعانية و عروبية تعتمد على طروحات تاريخية خاطئة , و الشعوب
التي تعيش في الشرق ليست غبية و تستطيع أن تتأكد :
* في كل سنة بطريرك الكنيسة الأشورية و بمناسبة عيد القيامة يعيد
جميع المسيحيين و يطالبهم بالإعتراف بهويتهم "الأشورية" و تعلم لغتهم
الأم " الأشورية "! عفوا هذه طروحات خاطئة لأن السريان النساطرة
يتكلمون اللغة السريانية و يتحدرون من السريان الآراميين !
* بعض الأحزاب المسيحية اللبنانية تدعي بأن سكان لبنان يتحدرون
من الكنعانيين ؟ أمر عجيب حقا لأن الشعب الكنعاني مثل شعوب كثيرة
قد زال من التاريخ : لقد سمع مسيحيو لبنان بإسم الفينقيين في الستينات
من القرن التاسع عشر عندما قام العالم الفرنسي ارنست رينان بالقيام
ببعض الحفريات الأثرية...
* لقد إستعربت أكثرية ساحقة من شعبنا السرياني الآرامي و صارت
تدعي بجذور عربية وهمية و تنسب نفسها تارة الى القبائل العربية التي
كانت منتشرة قبل الإسلام و طورا الى الغساسنة و هم يتجاهلون أن
جميع هذه القبائل قد أسلمت للإستفادة من الفتوحات العربية !
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=10204246332652681&set=a.10204246332412675.1073741874.1058767894&type=1&theater

68
هل تاريخنا الأكاديمي يؤكد هويتنا الآرامية ؟
لقد سكن الشرق القديم عدد كبير من الشعوب الشرقية ( السامية ) و الهندو أوروبية . إنني أستطيع أن أؤكد إن مناطق عديدة قد إستوطنتها القبائل الآرامية و بعد سنين صهرت بقايا الشعوب القديمة
التي كانت متواجدة قبل الآرميين : سأقدم مثلين...
أولا - بيت نهرين mesopotamia أي الجزيرة السورية ( و ليس العراق). لقد إستوطن الميتنيون و هم شعب هندو أوروبي في الجزيرة
و قد وردت في المصادر المصرية القديمة " نهريما " و قد حكم هذا
الشعب حوالي ٤٠٠ سنة و أخضعوا بلاد أشور عشرات السنين و إستولوا
على حلب و المناطق المحيطة ... ولكن بعد مجيئ الآراميين حوالي سنة
١٢٠٠ قبل المسيح و تأسيسهم لعدة ممالك آرامية في الجزيرة سنلاحظ
أ - أن ملوك أشور في القرنين العاشر و التاسع ق٠م كانوا يحاربون
الآراميين و ليس الميتنيين !
ب - إن جميع آباء و علماء الكنيسة السريانية كانوا يؤكدون على
إنتمائهم الآرامي : مار افرام كان يسمي سكان الرها آراميين و ليس
ميتنيين !
ثانيا - بلاد أكاد أي جنوب و وسط العراق القديم .
لقد تعاقبت عدة شعوب غير شرقية و شرقية خلال الألفين الثالث و الثاني قبل الميلاد . جميع مؤرخي العالم يعتبرون أن بداية التاريخ هو
من سومر ! و لكن الشعب السومري قد زال من الوجود خلال الألف
الثاني بعد مجيئ الأكاديين و العموريين ( شعوب شرقية ) ثم الشعب
الكاشي Cassite و هو هندو أوروبي ... و لكن في نهاية الألف
الثاني سيطرت القبائل الآرامية على بلاد أكاد .و نحن نعلم تواريخ
تواجدها و أواطنها بفضل الكتابات الأكادية التي خلفها ملوك أشور
التي تذكر مقاومة تلك القبائل ...
مشكلتنا هي أن العلماء قد سلطوا الأضواء على منجزات الشعوب التي
كانت متواجدة قبل الآراميين :
أ - سرجون الأكادي إشتهر لكونه أقام مملكة واسعة و ترك إنجازات
عديدة و طبعا الكتابة الأكادية التي كانت وسيلة التدوين عند شعوب عديدة و لأكثر من ١٥٠٠ سنة ...
ب - شرائع حمورابي العموري الشهيرة و تاريخ هذا الشعب الذي لعب
دورا كبيرا في الشرق ...
ج - الأشوريون و توسعات ملوكهم الذين أخضعوا الشعوب المحيطة بهم.
ه - إرتكاب العلماء في القرن التاسع عشر لعدد كبير من الأخطاء
التاريخية التي إنتشرت في العالم : سأعطي مثلين
* اللغة الأشورية : لقد ظن العلماء أن ألواح الاجر التي أكتشفت في
بلاد أشور هي منطقيا باللغة الأشورية و لكن تبين لهم لاحقا أن ألواح
الاجر تسمي هذه اللغة أكادية و ليس أشورية و أن هنالك لغة أقدم هي
السومرية ! للأسف كثيرون من السريان المشارقة لا يزالون يدعون أنهم
يتكلمون اللغة الأشورية و هم يتكلمون في الحقيقة السورث و هي لهجة
آرامية !
* البابليون ؟ في الحقيقة لا يوجد شعب بابلي حقيقي مثل الأكاديين
و العموريين و لكن تسمية إدارية فارسية أطلقت على بلاد أكاد . و قد
نقل قدامى اليونان هذه التسمية البابلية عن الفرس و ذكروا اللغة
البابلية و الشعب البابلي مما أوحى في الماضي بوجود هوية بابلية.
و قد إستخدم العلماء في القرن التاسع عشر و لا يزالون هذه التسمية
مما رسخ هذا المفهوم الخاطئ في عقول الكثيرين ...
إذا عدنا الى المصادر الأكادية التي أكتشفت و ترجمت مؤخرا سنرى
أن القبائل الآرامية في القرن الثامن كانت مسيطرة على وسط العراق .
لقد حافظ السريان المشارقة على إستخدام التسمية الوطنية بيت آراماي
التي حلت بدل التسمية بلاد أكاد القديمة ! هذه التسمية بيت آرماي
تعني أن سكان العراق القديم كانوا يتحدرون من الآراميين و ليس من
الشعوب القديمة المنقرضة ( سومريين أكاديين عموريين أشوريين كاشيين وغيرها...) و الأب يوسف حبي - رحمه الله - كان يدعي بوجود
" ناطقين باللغة الآرامية " و هو بدون أن يعلم قد أكد إنصهار بقايا
الشعوب القديمة ضمن الآراميين .
أخيرا أن جميع المصادر السريانية الشرقية و الغربية تؤكد أن العلماء
السريان كانوا يؤمنون بجذورهم الآرامية !
هنري بدروس كيفا

69
" الى كل سرياني غيور : من هم السريان النساطرة ؟ "
هنري بدروس كيفا
عدد كبير من السريان لا يكترث بهوية أجداده و إنن أوجه هذا الموضوع
الى السريان المهتمين في معرفة حقيقية لهوية أجدادهم الصحيحة .
اليوم جميع إخوتنا من السريان النساطرة صاروا يدعون بأنهم أحفاد شعب
أشوري و لذلك بدلوا إسم كنيستهم الى كنيسة " أشورية " و بلغ بهم التطرف الى حد الإدعاء بأنهم يتكلمون اللغة " الأشورية "!
بعض السريان لا يكترثون و لكن هل يحق لنا السكوت عندما تزيف
هويتنا السريانية بهذا الشكل ؟
جميع العلماء المتخصصين في تاريخ شعبنا السرياني لا يقبلون بهذه
التسمية الأشورية المزيفة للأسباب التالية
أ - إن علماء السريان من نساطرة و يعاقبة قد أكدوا بأنهم سريان آراميين.
ب - إن الباحث الأجنبي ( المحايد ) لا يستطيع أن يتبنى طروحات غير
علمية كي لا يخسر مكانه في الجامعة التي يعلم فيها .
ج - الباحث الأجنبي ( المحايد ) يتبع منهجية أكاديمية تتطلب منه
الإعتماد على المصادر للتوصل الى معرفة الأحداث و الباحثون لا
يعتمدون على أقاويل و آراء غير مسنودة !
أخيرا إن السريان النساطرة هم اخوة لنا لأنهم سريان مثلنا و لكن المشكلة
إنهم يدعون بطروحات تاريخية خاطئة تردد تارة " بإنهم " و طورا "بإننا"
نتحدر من شعب أشوري منقرض ؟
مجاملتهم و تصديق طروحاتهم الخاطئة سوف يشجعهم في إدعاءاتهم
المزيفة و يكرس الإنقسامات في امتنا السريانية الآرامية الحبيبة !
أخيرا هذه الباحثة الفرنسية قد نشرت هذا البحث الأكاديمي حيث نرى
بكل وضوح بأنها تسمينهم East-Syrian أي سريان مشارقة .
Histoire de Mar Abba, catholicos de l'Orient
Martyres de Mar Grigor, général en chef du roi Khusro Ier et de Mar Yazd-Panah, juge et gouverneur. V.
Authors: Jullien F.
http://www.peeters-leuven.be/boekoverz.asp?nr=9983

70
السيد المناضل الخيال  oshana47
 لا تتوهم أن تعليقاتك هي مؤثرة و لها وزن علمي و إنني لا أضيع وقتي
في الإطلاع عليها : و لكن لا تتوقف عن نضالك و أوهامك الأشورية
المزيفة فهي أكبر برهان على طروحاتكم التي تدعي بجذور أشورية مزيفة.

71
مع إحترامي الى الدكتور  Dr. George Lamsa
إذا كان سريانيا نسطوريا مثلك فهو سرياني آرامي و ليس أشوريا كما
تدعي : لقد إنقرض الشعب الأشوري منذ ٢٥٠٠ سنة و مناضل فاشل
مثلك لا يملك إلا قصيدة واحدة لخميس القرداحي ؟ و يفسر فيها
التسمية الأشورية بأنها قومية مع انها كانت جغرافية تشير الى سكان
الموصل !

72
" الآراميون و لغتهم الآرامية "
هنري بدروس كيفا
أقدم كتابة آرامية تعود الى القرن التاسع ق٠م بينما أقدم كتابة كنعانية تعود الى القرن الحادي عشر ق٠م و لذلك أغلب العلماء يذكرون أن
الأبجدية الآرامية قد تطورت من الأبجدية الكنعانية .
أما " اللغة الآرامية " نفسها فهي لغة شرقية ( سامية ) قريبة جدا من
اللغة العمورية حسب بعض المؤرخين المتخصصين في تاريخ اللغات
الشرقية مثل كوفمان .
هنالك عدة كتابات تؤكد تواجد الشعب الآرامي في الشرق القديم منذ
أواسط الألف الثالث ق٠م تحت تسميات مختلفة ( قبائل السوتو / الأحلامو / الآراميين ) و لكن منذ القرن الحادي عشر ق٠م بدأت
التسمية الآرامية تنتشر في الكتابات بينما إختفت رويدا رويدا التسميتين
السوتية و الأحلامو...
أغلب المؤرخين و العلماء اللغويين يعتبرون اللغة الآرامية لغة مستقلة
عن الأكادية و العمورية و الكنعانية بالرغم من انها جميعا تتحدر من "لغة
أم " مشتركة و هي الأقدم و طبعا لا أحد يعرف إسمها...
بعد هجوم " شعوب البحر " على الشرق إستطاعت القبائل الآرامية
أن تنتشر في كل الشرق القديم و أن تؤسس عددا كبيرا من الممالك
في الجزيرة السورية / بيت نهرين و في بلاد آرام / سوريا القديمة.
أهم مشكلات تاريخ الآراميين :
أ - إن أبجديتهم المتطورة كانت سهلة و من ٢٢ حرف و كانت تكتب
على جلود الحيوانات بعكس الكتابة الأكدية الصعبة ( ٦٠٠ نقش) و كانت تكتب على لوحات الاجر الفخار . هذه اللوحات الفخارية صمدت
بينما تلفت جميع الكتابات الآرامية ما عدا التي نقشت على الصخر !
ب - إن أهم مصادر تاريخ الآراميين هو الكتابات الأكادية و تقريبا
٧٠ بالمئة من معلوماتنا حول إنتشار الآراميين هو بفضل هذه الكتابات
الأكادية .
ج - لا شك أن سوريا و الجزيرة و و وسط العراق و شرقي الأردن
و مناطق عديدة في شمال فلسطين و سهل البقاع و شمال لبنان كانت
آرامية أي إستوطنها الآراميون و هنالك براهين تاريخية .
د - صهر بقايا الشعوب القديمة :
* الجزيرة السورية : لقد أسس الشعب الميتني إمبراطورية واسعة وصلت
غربا الى حلب و جنوبا الى بلاد أشور بين ١٦٠٠ و ١٢٠٠ ق٠م
و لكن بعد إنتشار الآراميين ١٢٠٠ ق٠م إختفى ذكر الشعب الميتني
الهندو أوروبي ! لقد ذابت بقاياه ضمن الآراميين .
* سوريا : لقد إنتشر الشعب الحثي في حماة و قرب مدينة سمأل ( لواء
الإسكندرون المغتصب ) و هنالك عدة كتابات حثية تؤكد تواجدهم خاصة
في حماة و لكن بعد إنتشار الآراميين إختفت الكتابات الحثية و الأسماء
الحثية و هذا برهان أن الآراميين قد صهروا بقايا الحثيين !
* بلاد أشور : لقد إنتشرت القبائل الآرامية في جميع المناطق المحيطة
في بلاد أشور . و بعد إنتصارات الأشوريين على القبائل الآرامية
الثائرة عمد ملوك أشور الى سياسة سبي و نقل تلك القبائل الى بلاد
أشور و هذا مما أدى الى تفوق عدد الآراميين على الأشوريين في
بلاد أشور نفسها ...
السؤال هل كل من تكلم اللغة الآرامية هو آرامي ؟
أ - إن اللغة الآرامية مع أبجديتها كانت ثورة حقيقية في التاريخ القديم
لأنها سمحت للفرد أن يدون بشكل مبسط و أن ينقل للأجيال اللاحقة
ما كتبه و ترك له . اللغة الأكادية كانت محكية و منتشرة في كل الشرق
القديم و لكنها كانت صعبة التدويين و عدد قليل جدا كانوا يجيدون
تدوينها و فهم كتاباتها .
ب - الأشوريون و رغم إنتشار اللغة الآرامية ظلوا محافظين على اللغة
الأكادية كلغة رسمية ! نفس الملاحظة الى الكلدان فإنهم و بالرغم من
أن لغتهم الأم هي الآرامية فإنهم هم ايضا قد حافظوا على إستخدام
اللغة الأكادية كلغة رسمية !
ج - لقد سبى الكلدان قسما كبيرا من الشعب اليهودي سنة ٥٨٧ ق٠م
و بدأ اليهود يستخدمون اللغة الآرامية التي تعلموها في بلاد أكاد
و بعد قرنين نرى إنهم يترجمون أسفار التوراة من العبرية الى اللغة الآرامية . ليس فقط سيدنا يسوع المسيح قد تكلم باللغة الآرامية
و لكن الشعب اليهودي بأكمله و لمدة زمنية طويلة جدا : بعض العلماء
اليهود قد كتبوا باللغة الآرامية في الأندلس في القرن الحادي عشر الميلادي ! و جميع اليهود العراقيين كانوا يتكلمون اللغة الآرامية
في القرن العشرين !
د - بعد إحتلال الفرس للشرق القديم سنة ٥٣٨ ق٠م سوف يختارون
اللغة الآرامية كلغة رسمية في جميع أنحاء إمبراطوريتهم الواسعة .
* نلاحظ أن ملوك الشعب الأرمني قد دونوا أخبارهم باللغة الآرامية
و هذا لا يعني أن اللغة الآرامية كانت محكية عند الشعب الأرمني !
* لقد وجدنا عددا كبيرا من الكتابات الآرامية في إقغانستان : هذا
لا يعني أن الآراميين كانوا منتشرين في إفغانستان أو أن الشعب
الأفغاني كان يتكلم اللغة الآرامية : هذا يؤكد لنا أن الفرس قد إستخدموا
اللغة الآرامية كلغة رسمية و لتدوين العقود التجارية .
تحية الى العلماء السريان الذين عاشوا في العصور الوسيطة و تركوا
لنا مئات النصوص السريانية يؤكدون فيها هويتهم الآرامية و أن لغتهم
الأم هي السريانية المرادفة للآرامية . للأسف لنا أن علماء اللغة السريانية
في القرن التاسع عشر و بداية القرن العشرين قد خصصوا تعبير
" اللغة الآرامية " للغتنا القديمة و تعبير " اللغة السريانية " للغة
الآرامية التي كانت منتشرة في الرها . و هذا مما نشر بعض "المفاهيم
الخاطئة " فصار البعض يتوهم أن اللغة السريانية هي غير الآرامية .
الخاتمة
طبعا ليس كل من تكلم اللغة الآرامية فهو آرامي بالهوية : الشعب
الأرمني قد إستخدم اللغة الآرامية مثل الشعب الفارسي و لكنهم ليسوا
آراميين . جميع مسيحيي الشرق يتحدرون بشكل رئيسي من الآراميين
و من بعض الشعوب القديمة التي إنصهرت كليا بالآراميين : لا أحد
من علماء السريان قد إدعى في مصادرهم بجذور ميتنية أو حثية أو
أشورية أو كنعانية أو عربية !
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=10200971005371546&set=pb.1058767894.-2207520000.1422961900.&type=3&theater

73
الى العبد المقيد بالإيديلوجية الأشورية المزيفة  Eissara
أنت لست حرا ! أكتب إسمك الحقيقي كي أرد على تعليقك !
متطفل على علم التأريخ يكتب تحت اسم مستعار و يضيع وقته في
الإطلاع على أبحاثي و لكنه يكتب تحت إسم مستعار !
أنتم أبطال فقط عندما تختبئون تحت أسماء مستعارة أو إنكم متطفلين
على البحث التاريخي و إن أسمائكم الحقيقية تفضح حقيقة أمركم !

74
السيد المحترم Eddie Beth Benyamin
 السيد Marl Andraos كتب تعليقا يؤكد فيه أن الجمل كان متواجدا عند
الكنعانيين أي في القرن الحادي عشر ق٠م و برهانه الواهي هو أن حرف
الجين يشير الى الجمل ! كم كنت أتمنى أن تعطيني رأيك في الموضوع
بدل أن تسألني عن الكنيسة التي أذهب إليها !
إنني أنتمي الى شعبك السرياني الآرامي و لغتي الأم هي السريانية و إن
كنت لا أتكلمها و لكنني أمين لإسمها العلمي و لتاريخها :
 إنجيل متى كان قد كتب باللغة الآرامية أي السريانية و قد ترجم الى
اللغة اليونانية لاحقا ... هذه الأية ١٩ / ٢٤ هي البرهان أن الترجمة
اليونانية قد ذكرت " الجمل " الحيوان الضخم الذي لا يستطيع أن يدخل
في ثقب إبرة !
"ܬܘܒ ܕܝܢ ܐܡܪܢܐ ܠܟܘܢ ܕܕܠܝܠ ܗܘ ܠܓܡܠܐ ܠܡܥܠ ܒܚܪܘܪܐ ܕܡܚܛܐ ܐܘ ܥܬܝܪܐ ܕܢܥܘܠ ܠܡܠܟܘܬܐ ܕܐܠܗܐ "
 أخيرا طمئن بالك : إنني لست أرمنيا أو لبنانيا أو فرنسيا متخصصا
في التاريخ السرياني و لأنني أعشق الشعب السرياني فإنني أدعي بهوية
سريانية آرامية تفضح أكاذيب الفكر الأشوري : والدي كان سريانيا
و هذه نعمة كافية كي أناضل من أجل نفض الغبار عن تاريخ أجدادي!

75
لماذا يردد السريان الضالون بأن التسمية الآرامية تعني الأراضي المرتفعة؟
هنري بدروس كيفا
بعض السريان المتطرفين يرددون هذه النظرية و يدعون أن التسمية الآرامية قد أطلقت على " الأشوريين سكان المناطق المرتفعة "!
التسمية الآرامية ليست صفة كما يتوهمون و لا تعني الأراضي المرتفعة كما يرددون !
هدفهم الوحيد هو الدفاع عن التسمية الأشورية مهما كانت مزيفة و مقسمة لشعبنا السرياني الآرامي الحقيقي!
التسمية الآرامية موجودة في عدة نصوص أكادية و مصرية تعود الى الألف الثاني و قد وردت هذه التسمية الآرمية في عدة كتابات أكادية للملك الأشوري تغلت فلأسر الأول 1116- 1076 ق.م الذي حارب قبائلهم لسنوات طويلة :
يذكر ”الأحلامو الآراميين“. و يذكر فيه " حاربهم من اسفل جبال لبنان، من مدينة تدمر في بلاد عمورو، الى مدينة عنات في بلاد سوحي، بعدًا الى مدينة رافيقو في بلاد كردونياش (بلاد اكاد) ."
إذا درسنا النصوص الآرامية القديمة بين 1000 و 500 سنة ق.م لوجدنا أن أجدادنا الآراميين لم يستخدموا أبدا تعبير " ܐܪܥ " بمعنى الأرض و لكننا وجدنا في عدة نصوص تعبير " ܐܪܩ " بمعنى أرض!
و لمن لا يعرف أن لغتنا الآرامية قد تطورت كثيرا بعدما أصبحت اللغة الرسمية في الإمبرطورية الفارسية و قد قلب (بالضم) حرف القاف الى عين مثل لفظة " ܐܪܩ " تحولت الى " ܐܪܥ"!
و هذا يعني بكل بساطة أن التسمية الآرامية لا تعني ( لغويا-أرا- رمتا) الأراضي المرتفعة كما يردد بعض الناكرين للهوية الآرامية !
هذه النظرية قد ذكرها أحد العلماء في بداية القرن العشرين و قد نقلها الأب المؤرخ البير ابونا في كتابه أدب اللغة الآرامية : و لكن الأب ابونا هو باحث أكاديمي يصحح من مفاهيمه إذا وجد دراسات تاريخية أعمق بينما دعاة الفكر الأشوري المتحجر لا يصححون أبدا من طروحاتهم !
السريان الضالون ينشرون " تفسيراتهم " للأحداث التاريخية و هم يتوهمون بأنهم يدافعون عن هويتهم الأشورية المزيفة , و لكنهم يفضحون
جهلهم لمنهجية البحث الأكاديمي النزيه : التسمية الآرامية لا تعني الأرض المرتفعة و لا يوجد أي باحث متخصص في تاريخ الشرق
القديم يذكر هذا التفسير لأنه غير علمي !
الإيديولوجية الأشورية ولدت " مزيفة " لهوية السريان المشارقة و المغاربة و ستبقى " مزيفة " بنظر كل سرياني يؤمن بالتاريخ الأكاديمي
المنتشر في المجتمعات المتطورة !
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=2757899100845&set=a.1562477456051.231211.1058767894&type=3&theater

76
" تعليقات حول إسطورة الراهب بحيرا السريانية "
هنري بدروس كيفا
بعض المصادر السريانية تتكلم عن راهب سرياني قد نقل الى النبي محمد
عبادة الله و كثيرا من التعاليم المسيحية التي كانت منتشرة في القرن السادس الميلادي .
لقد إنتشر في شرقنا خبرية هذا الراهب و خاصة تلك الفكرة الخاطئة
التي تدعي أن اسمه هو بحيرا أو انه كان يعيش قرب بحيرة !
سوف أنشر النص السرياني و العربي مع ترجمة إنكليزية و مع أنها
قديمة فإنها مفيدة لأنها تسمح لنا أن نتعرف على النص السرياني
الذي يعود الى حوالي القرن الحادي عشر الميلادي .
ملاحظة مهمة و هي أن مؤلف هذه الحكاية متأثر جدا بما ورد في
أسفار التوراة خاصة في التنبؤ عن إنتصارات العرب و توسعهم في
العالم و هذا يذكرنا بما ورد في سفر دانيال الذي تنبأ " إن دولة كبيرة
ستنقسم الى أربعة أقسام " و المقصود هو مملكة الإسكندر الكبير !
كثيرون من اليهود و المسيحيين كانوا يعتبرون دانيال نبيا لأنه قد
ذكر " ما " سيحدث لمملكة الإسكندر و لكنه في الحقيقة هذه ليست
" نبوئة " لأن سفر دانيال كان قد كتب عشرات السنين بعد موت الإسكندر!
ما ورد في النص السرياني حول التوسعات العربية ليس في الحقيقة
هي تنبؤات و لكن طريقة في الكتابة كانت منتشرة بين السريان .
أولا - أهمية النص السرياني حول اسم الراهب ؟
نلاحظ أن النص السرياني يعطينا اسم الراهب و هو سركيس أو سرجيوس
في الصفحة ٢٠٢ النص السرياني ܣܪܔܝܣ . بينما نرى النص العربي
صفحة ٢٥٣ لا يذكر الاسم و لكنه يكتب حرفيا " راهبا شيخا يسمى بحيرة" .
* ملاحظة مهمة أن النص السرياني يذكر أن الراهب سرجيوس كان
ܒܚܝܪܐ أي بحار في العلوم .
* قد يكون إنتشار النص العربي قد نشر بين الناس أن اسم الراهب هو
بحيرة و قد إستنتجوا - إستنتاج خاطئ - بانه يعيش قرب بحيرة في
الصحراء !
ثانيا - هل كان الراهب سرجيوس عربيا أم سريانيا ؟
السريان يعيشون اليوم في فترة صعبة جدا , أكثرية ساحقة من المسيحيين
المشارقة قد نسوا جذورهم السريانية الآرامية التي تثبت بأنهم سكان هذا
الشرق قبل العرب أنفسهم . للأسف هؤلاء المسيحيين قد تكلموا اللغة
العربية في تواريخ متفاوتة و صاروا يتوهمون بأنهم عرب أقحاح
و يحالون اليوم الإدعاء بوجود تراث عربي مسيحي بينما هو في
الواقع تراث سرياني معرب !
قد يدعي أحد هؤلاء بأن الراهب سرجيوس هو عربي لأن النص العربي
لا يذكر هويته و من هنا أهمية النص السرياني ( أنظر صفحة ٢٠٦
السطر الثالث ) حيث نرى أنه كان ܣܘܪܝܝܐ أي سرياني الإنتماء .
و سرياني هنا و في كل المصادر السريانية تعني أنه ينتمي الى الشعب
السرياني الآرامي و ليس سرياني بمعنى مسيحي كما يتوهم عدد كبير
من رجال الدين السريان غير المطلعين على مصادر أجدادهم ...
ثالثا _ ما معنى بلاد أشور في هذا النص ؟
لقد ذكرت مرارا أن المصادر السريانية تستخدم تسمية ܐܬܘܪܝܐ أي
الشعب الأشوري عندما تتكلم عن الأشوريين القدامى . و قد أشار
الباحث J. M. Fiey أن تسمية أشور لا تعني شعبنا أشوريا معاصرا
و لكن تسمية جغرافية هي مدينة الموصل و ضواحيها ! و كان الدكتور
أسعد صوما قد جمع عدة براهين دامغة تؤكد أن تسمية اشور في اللغة
السريانية تعني الموصللي !
لقد ورد في هذا النص السرياني تعبير بلاد أشورܐܬܘܪ أنظر الصفحة
٢٠٦ السطر الثاني و لكن ترجمته في اللغة العربية ( أنظر الصفحة
٢٥٥ السطر الخامس ) سنرى بلاد الموصل !
المصادر السريانية هي مهمة جدا لمعرفة تاريخ شرقنا و لأهمية
دور الوجود السرياني الآرامي فيه .
A christian Bahira legend
https://archive.org/stream/AChristianBahiraLegend
A christian Bahira legend
A christian Bahira legend
The BookReader requires JavaScript to be enabled. Please check that your browser supports JavaScript and that it is enabled in the browser settings. You can also try one of the other formats of the book.
archive.org

77
"التعليقات السطحية تفضح مفاهيم الفكر الأشوري المزيف"

هنري بدروس كيفا

لا أعرف لماذا يغامر بعض الإخوة في التعليق في أمور تاريخية لا  يعرفون حقيقتها ... عندما نشرت هذه الصورة الوثيقة حول الآراميين مع هذا الشرح الصغير:

" لقد وجدت هذه الرسومات في مصر القديمة و هي حول الشعوب التي كانت في أيام المصريين!

الرجل الثالث ( في النصف ) هو آرامي و هذا الرسم يساعدنا كثيرا كي نتعرف على سحنة و خاصة ثياب الآراميين!"

علق أحد الإخوة حرفيا " تاثر الاراميين بالزي الاشوري حقيقة لا تقبل الجدل وتاثر الاشوري بلغة ارام".
 السيد المحترم قصي المصلوب إنني متأكد انك لم تتحقق في ما كتبت و هذا مؤسف لأن الآراميين قد تأثروا بحضارات الشعوب التي كانت تعيش بالقرب منهم و لكن يبدو إنك لا تعرف إلا اسم الشعب الأشوري القديم!

 أرجو أن تلاحظ أن الأشوريين كانوا يضعون حلقات في أذنهم و هذه العادة لم يقتبسها الآراميون!

أما بالنسبة الى القسم الثاني من تعليقك " و تأثر الأشوري بلغة آرام " فهي تؤكد لنا إنك بنفسك متأثر بالطرح السياسي أو وجهة نظر بعض السريان المدعين بالهوية الأشورية المزيفة:

أ - الأشوريون كانوا يتكلمون اللغة الأكادية و ليس لغة أو لهجة أشورية كما يردد كثير من المدعين بالتسمية الأشورية .

ب - أن عدد الآراميين قد فاق عدد الأشوريين في بلاد أشور نفسها.

و الأشوري لم يتكلم لغة أكادية متأثرة باللغة الآرامية كما تدعي بدون أي تحقيق ... بعض المتطرفين يدعون أن السورث هي لغة جديدة و هي خليط من الأكادية و الآرامية و هذا قمة في التزوير!

ج -إن الكلدان الآراميين و الفرس قد قضوا على الإمبراطورية الأشورية سنة ٦١٢ ق٠م و إن بقايا الأشوريين قد إنصهروا ضمن الآراميين .

د - لقد وجد العلماء نصوص آرامية عديدة في المعابد في بلاد أشور القديمة و تعود الى حوالي ٣٠٠ سنة ق ٠م أي بعد ٣٠٠ سنة على سقوط الإمبراطورية:

هذه النصوص هي آرامية و ليس مزيجا من لغتين  آرامية أكادية و هذا يعني أن بقايا الأشوريين قد ذابوا كليا ضمن أجدادك الآراميين.

ه - الغيرة الحقيقية هي إعتماد التاريخ العلمي و عدم التنكر لهويتنا السريانية الآرامية الصحيحة!

الشعب الأشوري ساد ثم باد و السريان المشارقة هم أحفاد القبائل الآرامية و ليس الشعب الأشوري القديم!

و - إن ترديد إدعاءات تاريخية خاطئة و الإدعاء إنها حقيقة لا تقبل الجدل هي سياسة فاشلة تفضح من يرددها:
 فالسريان اليوم ليسوا قطيعا - يستطيع بعض المدعين بالإيديولوجية الأشورية المزيفة - أن يقودوهم كما يشاؤون!

78
السيد Ashur Rafidean
 أريدك أن تطمئن بالك بأنني لا أخاف الموت و إنني سرياني آرامي متخصص في التاريخ السرياني : كوني أعيش في فرنسا لا يمنعي في
تصحيح الكثير من الطروحات المزيفة التي تلطخ تاريخ أجدادنا !
 أخيرا إنني لست مناضلا سياسيا و احكم علي من خلال أبحاثي و ليس
لأنني أعيش في فرنسا و لكن على ما يبدو أن تصحيح الأخطاء و فضح
الإيديولوجية الأشورية المزيفة بطريقة علمية يزعجك !

79

هل فعلا حرف "ج/غ" في الأبجدية يشير الى جمل ؟
وصلني رد أحد الإخوة الغيورين حول تاريخ وجود الجمال في شرقنا الحبيب , سوف أنشره حرفيا لكم مع تعليقي عليه .
"Marl Andraos سيدي العزيز أن تنطلق من واقع أن الجمال موطنها الأصلي حصراً الجزيرة العربية
وتسقط واقع اليوم على ما كان
الجمال كانت منتشرة في الشرق الاواسط بشكل عام وبين جميع السكان
وليست حكر على العرب
عدم وجود نص تاريخي بين أيدينا اليوم أو وجود نصوص محددة لا يلغي وجودها
الحرف الثالث من الأبجدية الفينيقية الذي يسبق القرن العاشر قبل الميلاد يرمز إلى جمل
ومن المؤكد أنه كان شائع الوجود والإستعمال
عدم وجود نص لا يلغي سياق تاريخي
وتوفر النص دليل يؤكد
حتى النصوص اذا تعارضت مع سياق عام يمكن اهمالها
الكذب الدعاية التزلف والتشويه وغيره من الاساليب طبيعة بشرية اليوم في الماضي والماضي البعيد جداً
النصوص التاريخية ليست منزلة
وأين المشكلة اذا كان هنالك علاقات مع قبائل عربية تستعمل الجمال أو حتى مع شعوب أخرى أو استعمالها من قبل السكان أنفسهم
لا يمكن أختصار تاريخ السكان بالفترة الأرامية حصراً وتحديداً
على المستوى الديمغرافي والهجرة البشرية منطقة الشرق الأوسط و لبنان في وسطها ثاني أهم مرحلة في الهجرة البشرية بعد أثيوبيا
والمرحلة الأهم على مستوى نشوء الحضارة
اقله 60 ألف سنة من وجود الإنسان وتطوره لا يمكن اختزالها في حقبة صغيرة جداً"
الأخ الموقر
البحث العلمي الأكاديمي لا ينطلق من مفاهيمنا المعاصرة و لكن من
المصادر التي تتعلق بالمواضيع التي نعالجها : سوف أعطيك مثلا
يتعلق مباشرة باللغة الفينيقية .
هنالك تفسيران لمعنى مدينة Malaga الإسبانية و هي مدينة قديمة
أسسها الفينيقيون ثم سيطرت عليها قرطاجة بين القرن الثامن ونهاية
الثالث .
أ - النظرية الأولى : مدينة مالقة أصلها مالاكا و تعني " مالحة " لأن سكانها كانوا صيادين سمك و لأن حرف الكاف باللغة الفينيقية يتحول
الى حرف الحاء " ح " !
ب - النظرية الثانية و هي أن "مالكا" تعني الملك و من هنا إسمها !
ألا تعتقد أن الجواب العلمي هو عند باحث متخصص في اللغة
الفينيقة القديمة ؟
بالنسبة الى تاريخ الآراميين فأنت تتهمني بأنني أنطلق من " مفاهيم "
حديثة و هذا غير صحيح و أدعوك أن تتعرف على تاريخهم الحقيقي .
إما بالنسبة إلى أن الحرف الثالث في الأبجدية الفينيقية يشير الى
الجمل و أنت تستنتج أن الجمال كانت معروفة عند الكنعانيين منذ
إنتشار أبجديتهم أي منذ القرن الحادي عشر ق٠م :
* إستنتاجك متسرع جدا فهو يخالف ما نعرفه عن إنتشار الجمال في
الشرق القديم .
* إن علماء اللغات الشرقية ( السامية) في القرن التاسع عشر الميلادي
هم الذين ذكروا أن حرف " ب " تشير الى بيت و حرف " ج /غ " يشير
الى الجمل !
* سؤال منطقي : إذا كان الجمل معروفا عند الشعوب الشرقية مثل
الأكاديين و العموريين و الكنعانيين و الآراميين فلما لا يوجد أي كتابة
أكادية بين ٢٥٠٠ و ٨٥٣ ق٠م وردت فيها لفظة جمل ؟
الأخ المحترم أنت تردد " ومن المؤكد أنه كان شائع الوجود والإستعمال "
و هذا إستنتاج خطير جدا للأسباب التالية:
* إستنتاج شخصي مبني على تفسيرات غير صحيحة .
* مع إحترامي الى ثقافتكم التاريخية فأنت تؤكد أمور تاريخية لم تتحقق
فيها و لا تعطين برهانا أكادميا يسمح لك أن تؤكد فكرتك .
* لقد إستخدم العرب القدامى الجمال في شبه الجزيرة العربية و ليس
في البادية السورية . الشعوب الشرقية من أكادية و عمورية و كنعانية
و آرامية لم تستخدم الجمال قبل القرن التاسع ق٠م و لكنها ستستخدمه
في القرن الثامن و السابع في تنقلاتها التجارية و العسكرية .
* موطن العرب هو شبه الجزيرة العربية و ليس بادية سوريا و من
المؤسف أن نظريتك - و بدون أن تدري - تقلب الحقائق التاريخية
و الجغرافية .
أخيرا نحن لا " نختزل " التاريخ لأنه ليس من مصلحتنا كشعب سرياني
آرامي عريق : المشكلة هي أن كثيرين -و لأسباب مختلفة - يختزلون
لتاريخ و يكتفون بمعلوماتهم البسيطة أو يتحججون بما تعلموه في
صغرهم في مدارسهم !
هنري بدروس كيفا
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=10200471755930622&set=a.10200471755690616.1073741827.1058767894&type=3&theater

80
              " الإمبراطورية الأشورية سادت ثم بادت "
السيد  آشور بيت شليمون
لا أحد ينكر عظمة الأشوريين و لكن هذا الشعب قد زال نهائيا من التاريخ. أنت سرياني متحدر من تلك القبائل الآرامية و لكنك تدعي
 زيفا بهوية أشورية و تتوهم أن التسمية الأشورية تعطيك" حقوق تاريخية "
في أرض أشور القديمة !
 الطروحات الأشورية المزيفة التي تدافع عنها لا تعطيك أنت في شيكاغو
أو بقية السريان المنادين بالتسمية الأشورية المزيفة أية حقوق تاريخية أو
سياسية !
 عاجلا أم عاجلا سيكتشف مسيحيو العراق بأنهم أحفاد الآراميين !
تعليقاتك السطحية لن توقف عجلة الوعي بين المثقفين !
 هذه الكتابة الأكادية تفضح جهلكم لتاريخ العراق القديم و تظهر مدى
إنتشار القبائل الآرامية ( الكلدانية و الآرامية ) في بلاد أكاد...

81

" الآراميون لا يخافون الموت "!
هنري بدروس كيفا
لقد رأيت هذه الجملة في نص أكادي قديم منذ أكثر من ٢٥ سنة و لكنني
نسيت أن أسجل اسم الكتاب ! و مرت الأيام و وجدت كتابات أخرى
تشيد ببأس المقاتلين الآراميين !
أرجو من القارئ ألا يظن بأنني أبالغ لأنني أتحدر من هذا الشعب الآرامي
العظيم : و هذه الجملة لم يتركها لنا أحد الملوك الآراميين كي يتباهى
بقوته ! هذه الجملة هي من فم الملك الأشوري سنحريب الذي كان
يحارب القبائل الكلدانية و الآرامية في بلاد أكاد !
Moreover, he, [the evil Chaldean, evildoer, (and) offspring of murder], gathered together [Uruk, Lars]a, Ur, Eridu, Kulaba, Kissik, (and) Nēmed-La[gu]da, the lands of the Bīt-Ya[kīn, Bīt-Amukāni, Bīt-Ašillāni (Bīt-Šillāni), Bīt-Saʾa]lli, (and) Bīt-Dakkūri, all of the Chaldeans, as many as there were; on the bank(s) of the [Tigris] River, the [Tuʾumuna, Riḫiḫu], Yadaqqu, Gibrê, (and) Ma­li­ḫu (Ma­la­ḫu); on the bank(s) of the [Surappu] River, [the Gurumu, Ubulu, Damu]nu, Gambulu, Hindaru, Ruʾuʾa, (and) Puqudu; on the bank(s) of the [Euphrates] River, [the Ḫam­rā­nu, Ḫa­ga­rā­nu], Nabatu, (and) Liʾtaʾu — insubmissive Arameans who did not know (fear of) death; (15) Nippur, Dilbat, [Marad, Kish, Ḫursagkalama, Baby]lon, Borsippa, (and) Cutha, all of Karduniaš (Babylonia) an[d pr]epared (them) for battle.
لن أترجم النص و لكنني سأضع الرابط
أ - هذه الكتابة تثبت لنا أن الأشوريين كانوا يسمون وسط و جنوب العراق
تارة "كردونياش" و طورا " بلاد سومر و أكاد " مع أن جميع سكان هذه
المنطقة كانوا من الآراميين : القبائل الكلدانية و الآرامية .
ب - هذه الكتابة تشرح لنا أماكن تواجد القبائل الكلدانية على الفرات
و القبائل الآرامية على نهر دجلة و رافده .
ج - ملاحظة مهمة جدا : هذه الكتابة تؤكد أن قبيلة Nabatu هي
آرامية ! و هذه القبيلة ستنتشر في شرقي الأردن و تشتهر بحضارتها
الآرامية ! أغلب الباحثين يرددون بأن الأنباط كانوا عربا و هذا غير
صحيح تاريخيا !
السريان أحفاد الآراميين قد برهنوا في تاريخنا الحديث ( حرب لبنان ...)
أنهم لا يخافون الموت مثل أجدادهم العظام !
ليت السريان يتوحدون و يدافعون عن هوية أجدادهم الآراميين فينتصرون
على الموت !
http://oracc.museum.upenn.edu/rinap/rinap3/corpus/

82

" يا أخي السرياني الضال لماذا تخون هويتك السريانية ؟ "
هنري بدروس كيفا
بعض السريان الضالين يكتبون ( يناضلون ؟ ) من خلال صفحة إسمها
بلاد السريان باللغة العربية و Bilad Assyrian باللغة الإنكليزية ؟
هذه المجموعة الضالة و المضللة تدعي بهوية أشورية مزيفة و هي تتوهم
أن التسمية السريانية هي مرادفة للتسمية الأشورية .
أمر مضحك جدا هذه المجموعة لا تزال تتوهم بأنها تستطيع أن تؤثر
على السريان المثقفين و تقودهم الى الإدعاء بأننا " سريان أشوريين ".
أ - السريان ليسوا " قطيع خراف " يستطيع كل حزب أن يقوده كما يريد!
ب - السرياني المثقف يتابع و يتحقق و يعلم بأن بعض السريان قد
خانوا هوية أجدادهم الآراميين و يدعون بهوية أشورية مزيفة و قد
أصبحوا " حصان طروادة " في جسم الامة السريانية الآرامية .
ج - المضحك في هذه المجموعة السريانية الجاهلة هو أنها تدعي الدفاع
عن " الهوية السريانية " و هم أول الخونة لها ! لا أحد من أجدادنا قد
إدعى بهوية أشورية مزيفة !
د - هنالك شيئ إيجابي و هو أن هذه المجموعة الضالة صارت تعرف
أن التسمية السريانية تشير الى هويتنا التاريخية و إنها مهما " حرفت "
فإن التسمية السريانية كانت و ستبقى مرادفة لهويتنا الآرامية ! ألم يردد
علماء السريان في كتبهم و مصادرهم " نحن الآراميون اي السريان "
و باللغة السريانية " ܗܘ ܗܟܘܬ ܐܦ ܚܢܢ ܐܪ̈ܡܝܐ ܐܘܟܝܬ ܣܘܪ̈ܝܝܐ".
أخيرا هذه المجموعة السريانية التي تناضل من أجل تسمية أشورية
مزيفة ( الشعب الأشوري قد زال من التاريخ منذ ٢٥٠٠ سنة ) لا تزال
تتوهم إن السياسي هو الذي يحدد هويتنا التاريخية و ليست مصادر
أجدادنا !
‎يا شريكي: لماذا تريد تعريب هويتي السريانية؟
=========================
السريان لهم هوية وظلموا وتعرضوا الى ابادات وقهر وظلم وهم ليسوا بعرب...علينا احترام هوايات بعضنا البعض... الا تؤمنوا بالتعددية ... انا احترم هويتك العربية فلماذا لا تحترم هويتي السريانية ولماذا تريد تعريبها ؟‎
بلاد السريان - Bilad Assyrian
يا شريكي: لماذا تريد تعريب هويتي السريانية؟
=========================
السريان لهم هوية وظلموا وتعرضوا الى ابادات وقهر وظلم وهم ليسوا بعرب...علينا احترام هوايات بعضنا البعض... الا تؤمنوا بالتعددية ... انا احترم هويتك العربية فلماذا لا تحترم هويتي السريانية ولماذا تريد تعريبها ؟

83
هل كان الآراميون " قطاع طرق " ؟
هنري بدروس كيفا
علق أحد الإخوة على صفحتي حول كتاب" الآراميون في التاريخ " للأب
البير أبونا ما يلي :
" ذْكر المؤلف في الفصل الأول - جزئه الثاني، في معرضِ اقتباسه من حوليّة للملك الآشوري سرجون الثاني:
" فالآراميّون والسوتيون الذين يعيشون تحت الخيم، والهاربون والمجرمون وسلالة قُطّاع الطرق كانوا يخيمون في السهب ويمنعون العابرين من ارتياده."
و يذكر النصّ أيضاً: "وبسلاحي صرعتُ الآراميين، أبناء قُطّاع الطرق".
بعد ما تقدّم .. هل من شخص يفتخر بشعب كهذا، لا بل و ينادي بـ "قومية" آرامية "
أ - نحن آراميون لأن أجدادنا قد ذكروا في مصادرهم بأنهم آراميين !
نحن أمينون لهوية أجدادنا و نفتخر بكل منجزاتهم ! و لكن لا معيبا إن
حافظ بعض الآراميين على حياة بدوية ! فقط الجاهلون يستحون بتاريخ
أجدادهم ...
ب - أن الأشوريين أعداء الآراميين يذكرون عن أجدادك بأنهم مجرمين
و قطاعين طرق و ذلك لأنهم إصطدموا بمقاومة آرامية عنيفة .
لا زلنا حتى اليوم نرى المعتدي يتهم أصحاب الأرض بأسوء التهم
كي يهجم عليهم ...
ج - هذه الكتابة جاءت بعد حملة الملك سرجون على بلاد أكاد التي
كانت تعج بالقبائل الآرامية ! و النصر كان في النهاية للآراميين
الذين إستقلوا سنة ٦٢٦ ق٠م ثم أسقطوا الإمبراطورية الأشورية الظالمة
سنة ٦١٢ ق٠م ! و كان ملوك أشور قد سلخوا جلد بعض الملوك
الآراميين لأنهم قاوموا الظلم الأشوري !
د - بلاد أكاد ستسمى بلاد بابل و لكن أجدادك السريان المشارقة
سيرددون مئات السنين الإسم الوطني القومي و هو " بيت آراماي "
و هو ترجمة آرامية لتسمية أكادية " مات اريمي " وردت في أرشيف
نيبور من أواخر القرن الثامن ق٠م
ه - الآراميون ليسوا " قطاع طرق " و إن كانت بعض قبائلهم قد
هاجمت بعض القوافل خاصة في بلاد أكاد . الآراميون هم شعب
متحضر لأنهم طوروا الكتابة الأبجدية و صبغوا الشرق بحضارتهم .
و - لقد عرف الآراميون أن يحافظوا على هويتهم خلال أكثر من
٣٢٠٠ سنة و نحن السريان المشارقة ( أتباع الكنيستين الكلدانية
و الأشورية ) و السريان المغاربة ( موارنة و روم و سريان...) أحفادهم!
ز - إذا كان بعض السريان يستحون بهوية أجدادهم الآراميين - لأنهم
يؤمنون اليوم بإيديولوجية أشورية مزيفة - فعليهم أن يغيروا مفاهيمهم
لأنه من المستحيل أن يغيروا هوية أجدادهم !
ح- حتى و لو كان جميع الآراميين هم فعليا كانوا " قطاع طرق " فنحن
لا نتنكر لهوية أجدادنا - فمن نكر أصله لا أصلا له - و لكن السريان
المشارقة أحفاد الآراميين قد أصبحوا أساتذة للعرب في العهد العباسي
و نقلوا لهم العلوم و الفنون و كانوا أطباء الخلفاء العباسيين بدون
إنقطاع لمدة ٢٠٠ سنة !
ي - نحن لا نستحي بتاريخ أجدادنا و لكننا نستحي من السريان الذين
يدعون بهوية أشورية مزيفة و لا يزالون يتنكرون لهوية أجدادهم و هم
متوهمين أن السريان لا يعرفون تاريخ أجدادهم !
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=10200971005371546&set=a.3104692130454.290996.1058767894&type=3&theater
Avec ج.ع عنتر.

84
" سلوقس لم يكن عربيا و لا آراميا ؟ "

لقد نشرت الأخت أديبة عبدو عطية الموقرة بعض ما ورد في كتاب مؤرخ لمدينة حلب يذكر فيه :" سلوقوس « سلقين » القائد العربي الآرامي السوري عامر رشيد مبيض ، مؤرخ حلب عالم آثار.

- سلوقوس :

قائد عربي آرامي سوري ، بنى أو جدَّدَ 59 مدينة « 16 مدينة اسمها أنطاكية ، و 9 مدن اسمها سلوقية ، منها سلقين ، و5 مدن لات كيا = اللادقية » واللادقية :

من اللات والعزة ، وكي :

 تعني الأرض ، رمز للربة السورية عشتار .

- اللاذقية اللادقية = من اللات والعزة :

كلمة عربية آرامية سورية . والإبدال بين الذال والدال ، وبين الدال والتاء كان شائعاً . فمصدر كلمة ـ اللاتينية ـ عربي آرامي سوري . ففي حلب يقولون :

 اللادقية بالدال بدلاً من اللاذقية ، وبعضهم يكاد يلفظها بالتاء اللاتكيا .

- إن لفظ « سلوقوس » معناه « متسلق الجبال » تُحدد صفة لا وظيفة والـ « و س = OS » للتعظيم في المعتقدات العربية الآرامية السورية وهو لقب لقائد عربي آرامي سوري حارب الفرس ، واستخدم الفيلة في معاركه ، وأمر بسكّ صورة الفيل سنة 300 ق.م على النقود . ولما كانت عاصمته بابل تتعرض كثيراً لغزوات الجبليين البرابرة ، قرر نقل مركز العاصمة من بابل إلى سلوقيا على الدجلة ، وأن يتصدى لهؤلاء البرابرة على الجبال ، فالتصق به لقب « سلوقوس : المتسلق » . أما الـ « ين » في لفظ سلقين ، فهي أداة جمع وهي مثيلة العدنانية في حالتي النصب والجر إلا أن الأخيرة أي العربية العدنانية « الفصحى » تجمع جمعاً مذكراً سالماً في حالتين : الأولى أسماء الأعلام أو صفاتهم ، والثانية اسم الفاعل . والباقي جمع اختزال « تكسير » ومن أمثلة الجمع في العربية الآرامية : « شمس = شمسين » .

- وقد استطاع سلوقوس القائد العربي الآرامي السوري أن يوحّد أراضي الإمبراطورية العربية السورية ، وصار لقبه ملك سورية .

- يقول المفكر الفرنسي بيير روسي :

« يجب التماس التفاسير بعيداً عن الشروح المدرسية ... فالحقيقة تجبرنا على القول إن الرياضيين الإغريق الذين وصلتنا أسماؤهم كانوا جميعاً ودون استثناء من أصل عربي .. كان السلوقيون بخاصة مدينيين كباراً : فلقد أنشؤوا في سورية أرضهم المفضاة بين الفرات الأعلى والبحر ، حيث كانت تصطرع منذ قرون الجيوش ، مدينة أنطاكية الرائعة ، وميناءها سلوقية ... إننا حين نتكلم عن إمبراطورية إغريقية ، لايمكن أن نعني بها سوى نقل مكتوب للثقافة الآرامية » .

للتوسع :

انظر كتابي :

 شمس سورية تسطع على أوربا . عامر رشيد مبيض ."إنني أتفهم و أقدر كل إنسان يعشق آثارات بلاده أو مدينته و لكنني لا أستطيع أن أفهم من باحث أن يحول سلوقس المقدوني الذي ولد فيEuropos سنة ٣٥٨ ق٠م في مقدونيا القديمة الى قائد " عربي آرامي سوري "!

أولا - المثقف السوري و النظريات العروبية المزيفة ! من المؤسف أن هذا الباحث عامر رشيد مبيض يدعي بأن سلوقس هو عربي آرامي و يحاول أن يقدم براهين غير علمية ليقنع القارئ بفكرة مزيفة لا يؤمن بها إلا هو نفسه ! فالمثقف السوري يعلم أن كل المصادر اليوناية القديمة تؤكد أن سلوقس كان مقدونيا ! كما أن المراجع العلمية بكل لغات العالم لا تذكر أن سلوقس كان عربيا!سأكتفي بوضع رابط الويكبديا باللغة العربية هنا

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D9%84%D9%88%D9%82%D8%B3_%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84

 و باللغة الفرنسية أيضا

http://fr.wikipedia.org/wiki/S%C3%A9leucos_Ier

 
ثانيا - خلط المصادر السريانية بين سوروس و سلوقس ! إن المؤرخ عامر رشيد مبيض يردد أن سلوقس كان آراميا و هو الذي بنى مدينة إنطاكيا . نحن نعلم من خلال إطلاعنا على المصادر السريانية إنها تناقلت أن سوروس كان آراميا و هو الذي بنى مدينة إنطاكيا و هذه فكرة خاطئة لأن إسم الملك سوروس مأخوذ من حكاية خرافية و طبعا الآراميون لم يبنوا مدينة إنطاكيا و إن كانوا يشكلون أكثرية ساحقة في سوريا عند إحتلال اليونان للشرق !هنالك مصادر سريانية عديدة كتاريخ يعقوب الرهاوي يذكر كيف إنتصر الإسكندر المقدوني و كيف بنى سلوقس مدن إنطاكيا و إديسا و سلوقيا و Laodice . إن المصادر السريانية كانت تعرف أن هذه الأسماء هي يونانية من عائلة سلوقس في أغلب الأحيان فإنطاكيا على إسم إبنه و Laodice التي هي اللاذقية على إسم إبنته و سلوقيا على إسمه و إديسا على إسم عاصمة المقدونيين القديمة !

ثالثا - هل إسم سلوقس يعني متسلق الجبال ؟ المؤرخ عامر رشيد مبيض يغامر بطرح نظريات خاطئة لتأكيد إدعائه بأن سلوقس هو قائد عربي آرامي سوري ! و قد أدخل اللغة في تفسير إسم سلوقس !

أ - خضار " السلق " نحن في الشرق نستخدم مفردات آرامية عديدة بدون أن يخطر على بالنا أنها كلمات سريانية آرامية مثل " السماق " الذي يعني في اللغة السريانية اللون الأحمر ! الكرم و تعني العنب و قد إشتق منه إسم كرمين Carmen الشهير ! و طبعا " السلق " و هو النبات الذي ينمو و " سلق " يرتفع !

ب - " الكلب السلوقي " لا زلنا في الشرق نسمي كلاب الصيد المعروفة بشكلها المطول بالكلب السلوقي ! و الأغلبية الساحقة تعتقد أن هذا الكلب قد جلبه السلوقيون معهم الى الشرق ! و لكن هذه الفكرة هي خاطئة لأن الكلب السلوقي يعني باللغة الآرامية السريانية الشكل المطول من فعل" سلق" أي صعد أو تسلق !

ج - إسم سلوقس لا يعني تسلق لأنه بكل بساطة هو إسم يوناني لا يحق لنا أن نخمن له معنى بلغتنا و لا يحق لنا التلاعب بالحقائق التاريخية و الإدعاء كما ذكر المؤرخ عامر رشيد مبيض : " وأن يتصدى لهؤلاء البرابرة على الجبال ، فالتصق به لقب « سلوقوس : المتسلق »" ! فلقب سلوقس المعروف هو " نيكاتور " طبعا باللغة اليونانية و هو يعني المنتصر !

الخاتمة

أ - لن أعاتب المثقف السوري إذا صدق تفسيرات المؤرخ عامر رشيد مبيض من نوع " واللادقية : من اللات والعزة ، وكي : تعني الأرض ، رمز للربة السورية عشتار .

- اللاذقية اللادقية = من اللات والعزة : كلمة عربية آرامية سورية . والإبدال بين الذال والدال ، وبين الدال والتاء كان شائعاً . فمصدر كلمة ـ اللاتينية ـ عربي آرامي سوري . ففي حلب يقولون : اللادقية بالدال بدلاً من اللاذقية ، وبعضهم يكاد يلفظها بالتاء اللاتكيا " لأن المثقف السوري غاليا يحترم الباحث عندما يذكر أنه " مؤرخ حلب عالم آثار" !

ب - إنني أعاتب الباحثين السوريين لأنهم لم ينتقدوا إبتعاد هذا المؤرخ عن التاريخ الأكاديمي : الآراميون ليسوا عربا ! سلوقس كان مقدونيا مثل الإسكندر ! العرب كانوا في سنة ٣٠٠ ق٠م يعيشون في شبه الجزيرة العربية و ليس في سوريا القديمة و إن تنقلت بعض قبائلهم في الباديا القريبة من سوريا ! اللاذقية هو إسم يوناني لمدينة يونانية آرامية و إسمها لا يعني اللات والعزة!

ج - من المؤسف أن بعض الكتاب يغامرون في طرح نظريات غير علمية فمنهم من يكون ماهرا في التلاعب بالتعابير و يردد نظريات خاطئة و إذا حشروا يذكرون إسم الباحث الذي نشر النظرية! و لكن الأستاذ عامر رشيد مبيض هو بنفسه يتبنى هذه النظريات الخاطئة مما سيسيئ الى سمعته كباحث نزيه !

85
الأخ الموقر  زاهـر دودا
 شكرا على تعليقك القيم و أحب أن ألفت نظرك الى :
أ - لقد ورد في تعليقك " سميت بالإمبراطورية البابلية نسبة الى مدينة بابل, مثلما تسمى الامبراطورية الرومانية نسبة لمدينة روما ..."
* هنالك شعب روماني و إمبراطورية رومانية كانت معروفة بهذا الإسم
منذ تأسيسها ...
*و لكن التاريخ لم يعرف شعبا بابليا و إمبراطورية كانت تسمي بابلية !
* إن الفرس هم الذين عمموا التسمية البابلية على بلاد أكاد و في الفترة
التي كان أغلب سكانها من الآراميين .
ب - مدينة حلب كانت إحدى العاصم لإحدى ممالك العموريين و كانت
مشهورة في تاريخها القديم .
ج - هويتنا التاريخية ليست فقط " الأرض " و طبعا هويتنا لا تتبدل
مع كل محتل لأرض أجدادنا : لقد إحتل الفرس بلاد أكاد لأكثر من ١١٠٠ سنة و بنوا فيها إحدى عواصمهم و من له إطلاع بتاريخ
المسيحيين في العراق يعرف أن عددا من أهم قديسي الكنيسة السريانية
الشرقية ( النسطورية ) كانوا ينتمون الى الجنس الفارسي مثل أفرهاط
و مشيحا زخا ...
د - الآراميون ظلوا يشكلون أكثرية سكانية في بلاد أكاد التي ستعرف
ببلاد الآراميين في المصادر السريانية الشرقية .

86
الى المناضل الهارب السيد حنا شمعون
 إنني أعلم جيدا إن متطفلا على التاريخ مثلك لا يصمد ابدا عندما يكون
النقاش حول تاريخ أجدادنا : انا لا أحب ان اضيع وقتي مع سرياني مثلك
يتنكر لهوية أجداده و يتوهم بأنه  "مناضل قومي "...
 لقد فضحت خيانتكم و جهلكم امام الجميع و أظهرت للجميع إن شعاراتكم هي سياسية كاذبة ...
 هذه هديتي لك و هي "  هويتنا الآرامية عند الآباء و الاجداد السريان من ٣٠٠ الى١٣٠٠ ب.م "
* قال مار يعقوب السروجي عن مار افرام السرياني (توفي 521م) (1)
”هذا الذي صار اكليلاً للآراميين كلّهم…. هذا الذي صار بليغًا كبيرًا عند السريان“
ܡܪܝ ܝܥܩܘܒ ܕܣܪܘܓ (ܫܘܢܝܗ ܫܢܬ 521)
(1)ܗܢܐ ܕܗܘܐ ܟܠܝܠܐ ܠܟܠܗ̇ ܐܪܡܝܘܬܐ.... ܗܢܐ ܕܗܘܐ ܪܗܝܛܪܐ ܪܒܐ ܒܝܬ ܣܘܪ̈ܝܝܐ
* ورد في احدى كتابات مار فيلوكسينوس المنبجي (توفي 523م) (2)
”ان تعبير، اختلاط، يوجد في معظم كتب ابائنا ان كان عند الأراميين او عند اليونان“
* يؤكد مار يعقوب الرهاوي في احد ميامره (القرن الثامن) (3)
”وهكذا عندنا نحن الأراميون اي السريان“
ܡܪܝ ܝܥܩܘܒ ܕܐܘܪܗܝ (ܫܘܢܝܗ ܫܢܬ 708)
(2)ܗܘ ܗܟܘܬ ܐܦ ܚܢܢ ܐܪ̈ܡܝܐ ܐܘܟܝܬ ܣܘܪ̈ܝܝܐ
* وفي تاريخ مار ديونوسيوس التلمحري (القرن التاسع) (4)
”ومنذ ذلك الوقت، بدأ ابناء هاجر (العرب المسلمون) يستعبدون الأراميين استعبادًا مصريًا“
ܡܪܝ ܕܝܢܢܘܣܝܘܣ ܬܠܡܚܪܝܐ (ܫܘܢܝܗ ܫܢܬ 845)
(3)ܘܡܢ ܗܪܟܐ ܫܪܝܘ̱ ܒܢܝ̈ ܗܓܪ ܠܡܫܥܒܕܘ̱ ܠܒܢܝ̈ ܐܪܡ ܒܫܘܥܒܕܐ ܡܨܪܝܐ
* في تاريخ ايليا مطران نصيبين السرياني الشرقي (القرن العاشر) (5)
”أمر الحجاج ألا يقوم بطريرك للمسيحيين. وبقيت الكنيسة الأرامية (او كنيسة بلاد الأراميين) بدون بطريرك الى وفاة الحجاج“
ܡܪܝ ܐܠܝܐ ܒܪ ܫܢܢܝܐ ܕܢܨܝܒܝܢ ܣܘܪܝܝܐ ܡܕܢܚܝܐ ܐܘܟܝܬ ܢܣܛܘܪܝܢܐ (ܫܘܢܝܗ ܫܢܬ 1049)
(4)ܘܦܩܕ ܚܔܔ ܕܠܐ ܢܩܘܡ ܪܝܫܐ ܠܟܪ̈ܝܣܛܝܢܐ. ܘܦܫܬ ܥܕܬܐ ܕܒܝܬ ܐܪ̈ܡܝܐ ܕܠܐ ܪܝܫܐ ܥܕܡܐ ܠܡܘܬܗ ܕܚܔܔ.
* كتب البطريرك ميخائيل السرياني (6)
”بمساعدة من الله سوف نذكر أخبار الممالك التي اقيمت في القديم، بفضل امتنا الأرامية، اي ابناء آرام، الذين اطلقت عليهم تسمية سريان (سوريَيا)“
*كتب ابن العبري (القرن الثالث عشر) (7)
”لم يرغب الأراميون (اي السريان) ان يختلطوا مع الأراميين الوثنيين“
ܡܪܝ ܓܪܓܘܪܝܘܣ ܝܘܚܢܢ ܒܪ ܥܒܪܝܐ (ܫܘܢܝܗ ܫܢܬ 1286)
(5)ܠܐ ܨܒܝܢ ܐܳܪ̈ܳܡܳܝܶܐ ܕܢܬܚܠܛܘܢ ܥܡ ܐܰܪ̈ܡܳܝܶܐ"
 أهرب يا سيد حنا شمعون بقدر ما تستطيع و لكنك لا  تستطيع أن
تقنع أحدا بإيديولوجيك الأشورية المزيفة التي لم يؤمن بها أحد من
أجدادك .

87
الى الكاتب المغامر حنا شمعون
 بما إنني أنشر خزعبلات - حسب معلوماتك - كنت أتمنى أن تعلق
و أن تفضح تلك الخزعبلات و لكنك  -على ما يبدو - تردد ما تعلمته
في صغرك من أكاذيب لا يصدقها أي مثقف سرياني .
 أنت فعلا مهرج لأنك تكتب في تعليقك:
(  كما انا متاءكد ان الكثيرين قد جلبوا انتباهك الى مؤسسي المنظمة الاثورية الديمقراطية والى مفكري الآشورية الحديثة من اشور خربوط ونعوم فائق  وغيرهما، وكثيرين أيضاً نبهوك الى أصل كلمة " السريان ")
 إنني لا أفهم كيف يستطيع المتطفلون على التاريخ أن ينبهونني الى
أصل كلمة سريان ؟ فعلا أنت مضحك و تعيش في أوهامك الأشورية
المزيفة و لكنني أكيد إنك تعلم في قرارة نفسك بأنني قد كشفت كل
النقاط حول هويتنا السريانية الآرامية و هذا مما يدفع متطفل مثك
أن يردد مثل الببغاء الطروحات المزيفة التي تعلمها في حزبه !
 المرة القادمة علق حول ما كان أجدادك يذكرون عن أنفسهم و ليس حول
مفاهيمك الخاطئة !

88
السيد المحترم Eddie Beth Benyamin
 تقول ثلاث شباب حملوا العلم الأشوري في الهند ؟ و هل هذا يغير هويتنا
من سريانية آرامية الى " أشورية " ؟

89
الأستاذ المحترم عبدالاحد سليمان بولص
شكرا لسؤالك و لكنني لست باحثا لغويا و من المؤسف هنالك العديد من
النقاط الغامضة التي تتعلق بتاريخنا و لغتنا . و يحاول بعض المغامرين
أن يطرحوا حلولا بدون براهين علمية , و هدفهم هو الدفاع عن مفاهيم
حديثة تؤكد توجهاتهم الحزبية .
  إنني لا أعلم السبب الحقيقي لإختلاف اللفظ بين السريان المشارقة
و السريان المغاربة : و كان المطران يعقوب أوجين منا قد شرح أن
السريان المغاربة كانوا يلفظون بالفتح ... اسماء القرى و المناطق
السريانية في سوريا و لبنان تنتهي بالفتح : بعبدا , عينطورا . بكفيا....
و كذلك الأسماء السريانية : افرام , نعمان , برديصان ...
 أعتقد هذا السؤال يجب أن يوجه الى باحثين مطلعين على اللغات
الأكادية و الآرامية القديمة .

90
الأستاذ المحترم Eddie Beth Benyamin
 إنني لم أسافر الى الهند و طبعا أغلب مسيحيي الهند ينتمون الى كنائس
سريانية عديدة و هم يهتمون باللغة السريانية كثيرا . إنني لا أعتقد بأنهم
ينتمون الى الشعب السرياني الآرامي فهم سريان بالإنتماء الكنسي فقط !
الشعب السرياني لا يتحدر من الأشوريين و لكن من الآراميين و بالتالي
العلم الأشوري لا يعني لنا أي إنتماء الى الأشوريين ! الشعب السرياني
يتحدر من الآراميين لأن أجدادهم و علمائهم من مار افرام الى ابن العبري
قد ذكروا ذلك في مؤلفاتهم العديدة .
 لماذا لا نعمل من أجل وحدة حقيقية صادقة مبنية على معلومات تاريخية
صحيحة ؟

91
" هويتنا السريانية التاريخية ليست سفينة في وسط البحر !"
هنري بدروس كيفا
جميع مسيحيي الشرق ينتمون الى الشعب السرياني الآرامي و لكن منذ
الإختلافات العقائدية التي قسمت الشعب السرياني الى عدة كنائس متناحرة و هي :
أ - السريان الخلقيدونيون الذين عرفوا بالسريان الملكيين في المصادر
السريانية و هم يعرفون بكنيسة الروم اليوم و قد إنشق عنهم الموارنة .
ب - السريان المناهضون لخلقيدونيا و قد عرفوا أيضا بأصحاب الطبيعة
الواحدة و هي تسمية خاطئة و هم السريان اليعاقبة و قد إنشق عنهم
السريان الكاثوليك في التاريخ الحديث !
ج - السريان النساطرة و كانوا متواجدين في الإمبراطورية الفارسية
و قد إنشق عنهم أبناء الكنيسة الكلدانية في التاريخ الحديث .
النظام " الملي " العثماني قد شجع الإنتماء الطائفي : السرياني الكاثوليكي لا يستطيع أن يتزوج أو أن يدفن إلا عند السريان الكاثوليك !
إنتشار الفكر القومي بعد الثورة الفرنسية سيصل في نهاية القرن التاسع
عشر الى المسيحيين المشارقة و للأسف لهم بدل أن يعودوا الى جذورهم
التاريخية الحقيقية صاروا يدعون بإيديولويات غير علمية :
* السريان الموارنة تارة يدعون بأنهم لبنانيين علما بأنه لا يوجد شعب
لبناني قديم و يضحكون على أنفسهم و يؤكدون وجود ذكر " جبل لبنان"
في المصادر القديمة و طوار بأنهم فينيقيين مع أن الشعب الفينيقي قد
زال من التاريخ عندما لجأ يوحنا مارون الى جبال لبنان في نهاية القرن
السابع الميلادي . من المؤسف أن السريان الموارنة - بحجة الحفاظ
على مركزهم في لبنان - يرددون بأنهم عرب بدل الدفاع عن هوية
مار مارون السرياني الآرامي قبل أن يكون ماروني !
* السريان المشارقة الكلدان : أكثر و أهم علمائهم يؤكدون بأنهم سريان
آراميين و لكن أكثرية ساحقة منهم يدعون بأنهم أحفاد الكلدان القدامى
و يتجاهلون أن الكلدان القدامى كانوا آراميين و قد أطلق على العراق
تسمية " بلاد الآراميين " لتواجد القبائل الكلدانية و الآرامية .
* السريان المشارقة النساطرة : طوال تاريخهم كانوا يفتخرون بهويتهم
السريانية الآرامية و كانوا أطباء و معلمي العرب في العهد العباسي
و قد تركوا لنا تراثهم الآرامي في مصادرهم السريانية و لكن أبناء هذه
الكنيسة صاروا يدعون بهوية أشورية مزيفة منذ بداية القرن العشرين .
و قد بلغ التطرف عندهم أن بطريركهم يدعي بأن لغتنا القومية هي
" اللغة الأشورية " !
* السريان الملكيين أي أبناء كنيسة الروم الأرثودكس و الكاثوليك :
إنتشرت بينهم طروحات تاريخية تدعي بأنهم أحفاد الغساسنة أو أحفاد
القبائل العربية المسيحية التي انت متواجدة قبل مجيئ الإسلام . هذه
الطروحات هي مفاهيم خاطئة حديثة فالقبائل العربية المسيحية قد
دخلت الإسلام حبا بالمغانم كما دخله عدد كبير من السريان أنفسهم .
بعض الملاحظات
أولا - نحن نعيش في الشرق منذ ألوف السنين و ننتمي الى شعب آرامي
كان متواجدا في كل الشرق و قد صارت التسمية السريانية مرادفة للتسمية
الآرامية منذ القرن الثالث قبل الميلاد !
ثانيا - إذا كان العرب يؤمنون إن الإسلام هو دين و دولة فإنه غير
صحيح أن المسيحي المشرقي يؤمن بأن الإنتماء المسيحي هو هوية
لنا ! هذا زعم خاطئ يردده كل مسيحي يتجاهل هوية أجداده التاريخية.
ثالثا - إن الإيمان المسيحي قد دفع بالكثيرين منا أن يناضلوا من أجل
ملكوت السموات و للأسف لقد نسينا أن ندافع عن ممالكنا و أوطاننا
في هذا الشرق الحبيب ! مسيحيو لبنان قد دافعوا حتى الموت عن أرضهم
و المطلوب منهم أن يدافعوا عن هويتهم السريانية الآرامية قبل فوات الأوان !
رابعا - المقاومة الحقيقية ليست ترديد لمفاهم خاطئة و متطرفة !
بطريرك الكنيسة السريانية الشرقية ( الأشورية منذ ١٩٧٦) يردد في
كل سنة أن لغتنا هي أشورية و يطلب منا أن نعطي أسماء شورية مزيفة
لأولادنا ! هذه ليست مقاومة و لا دعوة الى وحدة شعبنا و لكنها دعوة
لتقسيم شعبنا السرياني الآرمي !
بكل محبة أدعو الى مقاومة حقيقية مبنية على معرفة تاريخنا الصحيح !
تحية صادقة الى كل مسيحي مشرقي يؤمن بأننا ننتمي فعلا الى شعب
واحد و يحاول أن يعرف لماذا نحن شعب واحد ...
جهل أو تجاهل تاريخنا قد حول -في عقول البعض- هويتنا السريانية
الآرامية الى سفينة في وسط البحر تتلاعب فيها المصالح و الأهواء !
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=10204536151897981&set=a.10204536151817979.1073741881.1058767894&type=1&theater
Photo de Henri Bedros Kifa.
Photo de Henri Bedros Kifa.

92
الأستاذ المحترم  عبدالاحد سليمان بولص
أشكرك لإهتمامك و سوف أرد على أسئلتك و كي لا يحصل سوء فهم مني, أتمنى منك أن تشرح لي ما ذكرت في تعليقك :
" هنا أجد الكثير من التناقض فمن جهة القبائل الكلدانية اكتسبت الحضارة والأسماء والعادات واللغة من الأكاديين وهذا أمر طبيعي لأنهم أحفادهم ..." سؤالي لك هل أنت تقصد أن الكلدان القدامى هم أحفاد الأكاديين ؟

93
القبائل الكلدانية كانت آرامية و لهذا السبب جميع مسيحيي العراق يتحدرون من الآراميين و ليس من شعوب قديمة منقرضة !
   السيد المحترم akoza
تتمنى" ان يكون الجواب مبسط كاالسؤال " ؟
و أنا بدوري أتمنى أن تفهم كلامي المبسط ...
أ - إنني باحث في التاريخ السرياني و أعتمد على منهجية تاريخية
أكادمية لا تقبل إلا بالبراهين المبنية على براهين مأخوذة من النصوص :
مثلا  لقب ملوك الكلدان كان " ملك أكاد " و ليس ملك كلدو أو ملك بابل. ( هنالك كتابات أكادية تثبت ذلك )
ب - الباحث الأكاديمي لا يجامل أصحاب الطروحات التاريخية الخاطئة
و إنني لا أجامل أحدا و لا أطبق مبدأ  (عدو عدوي صديقي) ؟ فإنني
عندما أذكر بأننا جميعا ننتمي الى شعب واحد هو الشعب الآرامي أي
السرياني فإنني أملك عشرات البراهين و لكن المشكلة هي أن الكثيرين
من المغامرين لا يزالون يدافعون عن أفكارهم التاريخية المزيفة .
ج - لقد إنفصلت الكنيسة الكلدانية عن الكنيسة السريانية النسطورية
و كان بطاركة هاتين الكنيستين في نهاية القرن التاسع عشر تؤمنان
بأنهما كنيستان سريانيتان ! و قد وجدت في المكتبة الشرقية في بيروت
رسالة من البطريرك الكلداني تؤكد ذلك كما نجده في مقدمات القواميس
التي طبعت في نهاية القرن التاسع عشر !
د - إن البطريرك الكلداني السابق  دلي قد ذكر حرفيا "لكن أؤكد أننا الكلدان الآشوريين السريان شعب واحد يسمى بالشعب الآرامي." و طبعا
تأكيده ليس مغامرة و لكنه حقيقة تاريخية لمن يؤمن بالتاريخ الأكاديمي !
ه - سؤال للسيد akoza هل رأيت تعليقي القديم:
" أكاذيب عامر فتوحي صفعة بوجه العلم عند الكلدان "
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=681649.0
و هل ترى بأنني أطبق مبدأ  (عدو عدوي صديقي) كما تتخيل ؟

94
" أهمية " موقف قداسة البطريرك مار عمانؤيل الثالث دلي من تأكيده على هويتنا الآرامية .
نحن لا نشك أبدا في صدق قداسته عندما يؤكد أن الكنيسة الكلدانية لا تتدخل في الأمور السياسية و لكن تأكيده على " أننا الكلدان الآشوريين السريان شعب واحد يسمى بالشعب الآرامي."
لهو موقف شجاع سيكون نتائج " سياسية " على مختلف الأصعدة .
و هو رد غير مباشر على الطروحات التي تدعي أنها الوحيدة التي تعمل من أجل وحدة السورايي و هي في الحقيقة تقسمهم لأنها غير مبنية تاريخنا العلمي .
أ - على الصعيد الكلداني .
دعوة صريحة و مباشرة إلى أبناء الكنيسة الكلدانية على التمسك بتاريخنا العلمي . تاريخ القبائل الكلدانية معروف و هم قبائل آرامية لهم الفضل الكبير في تعميم إسم " بلاد الآراميين " على العراق .
كما أنه رد غير مباشر على بعض المتطرفين الذين يدعون أن تاريخ الكلدان يعود الى 5300 سنة ق.م ؟؟؟
كذلك رد على بعض رجال الدين الكلدان الذين يغامرون بالإدعاء أن التسمية السريانية لهي غريبة و تعني السريان المغاربة فقط .
ب - على الصعيد المسيحي العراقي .
قال قداسته " وبالنسبة الى مطالب شعبنا فنحن في الكنيسة لا نطالب بشيء إلا ما يريده ويقرره شعبنا من الحقوق، لكن أؤكد أننا الكلدان الآشوريين السريان شعب واحد يسمى بالشعب الآرامي."
الكلدان يشكلون الأكثرية بين مسيحيي العراق ، و قداسته يؤكد أننا جميعا ننتمي الى الشعب الآرامي و أن الكنيسة ستدعم ما يقرره شعبنا .
كلنا نعلم أن هنالك صراع فكري و سياسي بين التسميتين " الأشورية" و " الكلدان الآشوريين السريان" ( مع أو بدون واو العطف).
موقف قداسته هو رد مباشر و صريح يذكر الجميع أن الكنيسة الكلدانية تؤمن بتاريخنا العلمي و نحن شعب واحد يسمى بالشعب الآرامي !
كأن قداسته يريد أن يفهم الجميع أن الكلدان يؤمنون بوحدة شعبنا التاريخية و أن الأموال الطائلة من أجل تثبيت التسمية المركبة المصطنعة هي هدر للأموال و الطاقات بدون فائدة .
ج - على الصعيد المسيحي في شرقنا الحبيب .
إن كلماته القليلة " شعب واحد يسمى بالشعب الآرامي " لها معاني قوية و هي إشارة صريحة الى تاريخ الآراميين في الشرق .
إنها كلمات مفعمة بالأمل و هو وحدة المسيحيين في الشرق قبل فوات الأوان .
نعم أنها بارقة أمل ليتها تصل الى مسامع بقية رجال الدين المسيحيين في شرقنا الحبيب فيكف البعض عن الإعتقاد بطروحات سياسية مزورة لهويتنا السريانية - الآرامية و يتوقف البعض الآخر عن الإدعاء بأنهم عرب قبل العرب أنفسهم .
قد تكون كلمات قداسته مدخلا للحوار و النقاش بين رجال الدين المسيحيين حول " هوية " المسيحيين في الشرق .
صحيح أن بعض المتطرفين يهجرون إخوتنا الآراميين في الموصل و لكن الصحيح أيضا أننا نعيش أغلبيتنا في الشرق بين المسلمين العرب و هم بأغلبيتهم الساحقة يؤمنون بالتعايش أو العيش مع المسيحيين .
كلمة أخيرة :
كان بعض المفكرين المسيحيين يدعون بجذور فينيقية وهمية للتهرب من القومية العربية و كان البعض الآخر ينادون بالهوية الآرامية و لكنهم فشلوا في الحفاظ عليها .
نحن لا نشك أبدا في صدق قداسته عندما يؤكد أننا آراميون و لكن السؤال الذي يطرح هل تستطيع كلماته الصادقة أن تصمد أمام الحملات الإعلامية التي تزور هويتنا الآرامية في كل يوم ؟
شكرا لكم قداسة البطريرك مار عمانؤيل الثالث دلي على شجاعتكم و أمانتكم لهويتكم التاريخية الآرامية و لتكن كلماتكم القليلة " ܨܒܪܐ " لكل الآراميين الذين يناضلون من أجل وحدتنا الحقيقية !
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=10204560489386403&set=a.10204560489226399.1073741883.1058767894&type=1&theater
Cardinal Emmanuel III Delly

95
من هم الكلدان ؟

بعض الاخوة الكلدان ينشرون معلومات خاطئة عن تاريخ الكلدان ، فهم يؤكدون ان تاريخهم عمره 6000 سنة إ وكما راينا مؤخرا في موقع عنكاوا، البعض يدعي ان تاريخ الكلدان يعود الى 2000 سنة ق.م. وان لغتهم الام كات الاكادية! نامل في بحثنا البسيط ان نعرف بطريقة علمية على بدء التاريخ الكلداني و دورهم الكبير في بلاد سومر و اكاد . الاغلبية الساحقة من المفكرين المنادين التسمية الاشورية ، يروجون افكارا خاطئة عن الكلدانيين منها
ـ الكلدان هم فئة من الشعب الاشوري اشتهرت بالتنجيم و علم الفلك.
ـ الكلدان هم الاشوريون الذين قبلوا الكثلكة منذ القرنال16 عشر . مع ان الكنيسة النسطورية كانت تسمى بالكنيسة السريانية الشرقية
ـ اخيرا تلك التسمية المركبة = الكلدو ـ اشوري = كتسمية تاريخية قومية موحدة !
اولا ـ مشكلة المصادر لم يترك لنا الشعب الكلداني القديم كثيرا من المعلومات ، السبب ان لغتهم الام كانت الارامية مع الكتابة بالاحرف الابجدية وكانت ثورة بالنسبة الى الكتابة بالمسمارية .من المعلوم ان الكتابة المسمارية كانت تكتب على لوحات الفخار مما سمح بحفظها اما الكتابة الارامية فكانت على جلود الحيوانات التي كانت تتاثر بعوادي الزمن، معدل حياة الكتابة على الرق كان حوالي 500 سنة . اخيرا لمعرفة تاريخ الكلدان القديم يجب الاعتماد على
ـ اللوحات التي تركها الملوك الاشوريون وهم يخبرن عن حملاتهم ضد القبائل الكلدانية و الارامية.
ـ اللوحات التي تركها ملوك بابل و المدن العديدة في بلاد سومر و اكاد.
ـ اللوحات التي تركها الملوك الكلدان بالكتابة الاكادية.ـ بعض اللوحات التي تركها الكلدانيون باللغة الارامية على لوحات الاحر .
ـ الكتاب المقدس رغم بعض الاخطاء التاريخي و الجغراقية.
ـ ما ذكر اليونان عن الكلدان .

ثانيا ـ القبائل الكلدانية
اقدم ذكر لبلاد الكلدان = مات كلدو = وردت في حملة الملك اشوربانيبال الاشوري سنة 878 ق.م. ، بعض اللوحات وردت فيها تسمية قريبة من التسميةالكلدانية تعود الى القرن ال11 عشر طبعا ق.م و لكن المؤرخ ليبنسكي لا يعتقد بوجود علاقة مع القبائل الكلدانية من مات كلدو.
اهم هذه القبائل و اماكن تواجدها في بلاد اكاد
بيث داكوري ـــ جنوب شرقي بورسيبا
بيث عموقاني ـــ شمال اوروك
بيث يقين ـــ حوالي مدينة اور
بيث شئاللي ـــ بالقرب من بحر كلدو الخليج الفارسي
بيث شيلاني ـــ متواجدون
في الشرق من بيث داكوري . جميع اسماء هذه القبائل لها معنى في اللغة الارامية .
ـ داكور = اي الذكر.
ـ عموقاني = اي الرجل القادم من الاراضي المنخفضة او من الوادي.
ـ يقين = من يقين ايل اي ان الاله سوف يجعلني يقينا.
ـ شئاللي = من شئالتي ايل اي سئلت الاله.
ـ شيلاني = يفسرها ليبنسكي:نبيل الاصل

من هم الكلدان ؟ القسم الثاني هل كانت القبائل الكلدانية ارامية ؟

للاجابة على هذا السؤال يجب ان نتعرف على اماكن تواجد القبائل الارامية . هنالك جهل كبير من السوراي اليوم بتاريخ و دور هذه القبائل الارامية . نامل ان يكون بحثنا دافعا للقراء للتعمق اكثر بتاريخنا العلمي . للاسف الشديد لا يزال قسم من السوراي يظن ان بلاد بابل كانت ضمن ممتلكات الامبراطورية الاشورية و بالتالي سكان بابل اشوريون. طبعا هذا غير صحيح، لقد خضعت بلاد بابل لملوك اشور خلال بعض الحقبات و لكن لم يستوطن الشعب الاشوري في المناطق امحتلة .
.ثالثا =القبائل الارامية.

عندنا مصادر عديدة لدراسة تاريخ الممالك الارامية في بلاد ارام / سوريا / او في ارام نهرين /الجزيرة / ولكنها فقيرة في بلاد بابل . معلوماتنا عن هذه القبائل ماخوذة من الحوليات و اللوحات التي تركها الملوك الاشوريون عن حروبهم و توسعهم في المنطقة . في بداية القرن الماضي، بعض المؤرخين الالمان يذكرون وجود قبائل ارامية في بلاد بابل ، ولكن المؤرخ الفرنسي ديبون سومر في كتابه عن الاراميين قد افرد فصلا خاصا عن تلك القبائل الارامية . اخيرا يعتبر المؤرخ برنكمان من اهم الباحثين عن تاريخ بلاد بابل في الالف الاول ق.م. و كتابه زاخر بالمعلومات عن القبائل الكلدانية و القبائل الارامية في بلاد بابل إ في الصفحة 268 ذكر برنكمان ان العلاقات كانت غامضة بين القبائل الارامية في بابل و القبائل الموجودة في ارام نهرين و بلاد ارام / سوريا /. سنرى لاحقا اكتشاف ارشيف حاكم مدينة نيبور و فيه رسائل عديدة، احداها تتكلم عن تحالف عسكري بين بعض قبائل الجزيرة مع قبائل بابل حوالي سنة 730 ق.م. يوجد كتابة للملك تغلت فلاسر الثالث 744 ـ 727 ق.م. ورد ذكر اسماء 36 قبيلة ارامية. هذه القبائل منتشرة حسب الكتابات الاشورية بالقرب من نهر دجلة جنوب نهر الزاب الاسفل حتى بحر كلدو ، كذلك على ضفتي نهر الفرات بالقرب من سيبار . بعض هذه القبائل مشهورة مثل الفوقودو و قبيلة الايتوين و الربوعو و الهامرانو. ذكر الملك تغلت فلاسر الثالث انه انتصر على كل هذه القبائل الارامية و لكن وصلتنا نصوص تذكر اسماء سبع قبائل فقط بين 745 و 729 ق.م. بعض كتابات سنحاريب تؤكد ان الارامين قد سكنوا في معظم مدن بلاد بابل، نيبور، بابل، اوروك ...

رابعا = العلاقات بين القبائل الكلدانية و الارامية . لقد سكنت هذه القبائل الكلدانية و الارامية في بلاد اكاد منذ 1100ق.م. و كانت العلاقات التجارية متبادلة و التحالفات العسكرية دائمة خاصة ضدالملوك الاشوريين . من المعلوم ان القبائل الارامية قد جاءت من بادية سوريا لذالك يطلق عليهم العلماء اسم ساميين غربيين، و قد اختلف العلماء في بداية القرن الماضي عن موطن القبائل الكلدانية، اليوم اغلب المؤرخين يعتبروهم من الساميين الغربيين وسرعان ما طرح السؤال التالي هل يوجد علاقات قربى بين الكلدانيين و الاراميين ؟ المؤرخ برينكمان و رايه مهم جدا في الموضوع كتب صفحة266 = انه من الممكن وجود بعض علاقات القربى مع الاراميين =جواب متحفظ من مؤرخ مؤمن بالبراهين المبنية على النصوص فهو يقول
- و هذا صحيح ـ ان الملوك الاشوريين قد ميزوا بين القبائل الكلدانية والقبائل الارامية إ و قد اشار في كتابه ايضا ان القبائل الكلدانية قد تاثرت بالحضارة الاكادية فاخذوا اسماء اكادية و عادات اكادية و حتىاللغة الاكادية و عاشوا في داخل مدن قرى بلاد اكاد بينما القبائل الارامية عاشت بعيدة عن المدن في البداية و حافظوا علىلغتهم و حياتهم القبلية و عاشوا بعيدين عن السلطة. المدهش في راي المؤرخ برينكمان انه يعرف جيدا=
- التنظيم القبلي هو متشابه بين المجموعتين، القبيلة تسمى ب بيت ... مثل القبائل الارامية ثم وجود شيخ او ناسيكو على راس القبيلة.
- يوجد قبيلة كلدانية اسمها بيت عديني و هو نفس اسم القبيلة بيت عديني على الفرات الاوسط حيث دافع الملك = احوني = ضد الجيش الاشوري الكثير العدد و يعتبره المؤرخ بول غارللي رمز المقاومة الارامية إذاكورو شيخ قبيلة بيت شئالو الكلدانية الذي خضع سنة 745ق.م لتغلت فلاسر الثالث و لكنه قاوم مجددا، فالقي القبض عليه و اقتيد مكبلا الى بلاد اشور. ذاكورو اسم هذا الشيخ هو اسم ملك حما الارامي ذاكورإ
- هذه القبائل عاشت مئات السنين جنباالى جنب بدون اي عداء و بالعكس كانت متحالفة دائما ضد الملوك الاشوريين .
- معظم المؤرخين المختصين بالتاريخ الارامي في الربع الاخير من القرن العشرين اعتبرواالقبائل الكلدانية من القبائل الارامية لقد تم مؤخرا اكتشاف عدد كبير من الرسائل في مدينة نيبور و لحسن حظنا هذه الرسائل كانت متبادلة بين حاكم نيبور الكلداني مع بقية القبائل الكلدانية و الارامية.

خامسا = البراهين على اخوة القبائل الكلدانية والارامية.

- قام العالم = كول= بنشر و ترجمة ارشيف حاكم مدينة نيبور سنة 1996. هذه الرسائل حوالي 129 غنية بالمعلومات و تعود الى ما بين 755 و 732 ق.م. اي قبل هجومات الملك تغلت فلاسر الثالث. الرسالة رقم 9 تخبر عن معاهدة بين حاكم نيبور و القبيلة ربوعو الارامية و قد ورد في هذه الرسائل باللغة الاكادية عدة مرات تسمية مات كلدو و عدة مرات التسمية الارامية و لاول مرة في بلاد بابل ، اسم بيت ارام الجغرافي و ذاك في الرسالة رقم 104 . و قد وردت عدة تسميات قبلية قد تكون كلدانية او ارامية. الجديد ايضا في الرسالة رقم 13 وهي من شيخ بيت بخياني من نهر الخابور و يقسم بالولاء لسيده حاكم نيبور وهنا نرى رغم احتلال الاشوريين للمنطقة فهي تعج بالقبائل الارامية . اما الرسالة رقم 15 فقد ورد فيها تعبير = كل الاراميين = وهذا يعني ان القبائل الارامية كانت متحدة و متحالفة مع القبائل الكلدانية. ومن المدهش ان روح الاخوة المسيطرة ففي كل رسالة نرى تعابير = يا اخي=.

- اللغة الارامية .لقد اكد العالم ليبنسكي صفحة 421 من خلال بعض الكتابات الكلدانية باللغة الاكاية ان الكلدان استعملوا تعابير و قواعد ارامية عند كتابتهم بالاكادية .سنة 1994 قدم الباحث = اميل بويك = محاضرة بعنوان = صلاة نابونيد من المغارة رقم4 في قمران = و هذه الصلاة مكتوبة بالارامية . و اخيرا نحن نعلم ان اليهود قد تعلموااللغة الارامية في بلاد بابل بالذات و هذا ما يعرف بسبي بابل . ـ بيت ارماي اي بلاد الاراميين . كتب ديبون سومر ان تسمية بيت اراماي قد اطلقت على بلاد بابل 500 سنة ق.م. كتب اجدادنا مليئة بالنصوص حيث وردت بيت ارماي كتسمية جغرافية. لقد اقام الكلدانيون امراطورية كبيرة قضت على الامباطورية الاشورية وانتصرت علىالفراعنة بعبارة اخرى لقد لعبوا دورا سياسيا اهم من القبائل الارامية، اذا لم يكونوا اراميين فلماذا سميت بلادهم باسم بلاد الاراميين إ
Bbliographie
BOWMAN, R.A., \" Arameans , Aramic and the Bible \" , J.N.E.S.
tome 7 ( 1948 )
BRINKMAN, J.A., Political History of Post_kassite
Babylonia ( Rome , 1968 )
DUPONT_SOMMER, A , Les Araméens ( Paris , 1949)
KUPPER , J.R., Les Nomades en Mésopotamie au temps des rois de Mari ( Brussels, 1957).
MAZAR, B., \" The Aramean Empire and its Relations with Israel\" _B.A. XXV ( 1962).
O\'CALLAGHAN, R.T., Aram Naharaim ( Rome , 1948).
D.J.WISEMAN edition ., Peoples of Old Testament Times ( Oxford 73 )
ZADOUK , R, On West Semites in Babylonia During the Chaldean and Achaemenian Periods .
( Jerusalem, 1977)
SADER.H., Les états Araméens de Syrie depuis leur fondation jusqu\'à leur transformation en
Provinces Assyrienness ( 1983)
ST.W. COLE , Nippur IV , The Early Neo_Babylonian Governor\'s
Archive from Nippur.
in Oriental Institute Publications
Tome 114 ( 1996)
D.J.WISEMAN Chronicles of Chaldean Kings( 626_556 )
in the British museum. London 1956.
ST.W. COLE ., NIPPUR in late Assyrian Time
C.755_612 B.C in State Archine of Assyria Studies
Volume IV_1996 .
A,K GRAYSUN , Assyrians Rulers of the Early First Millennium B.C
(1114_859 bc ) .
A,K GRAYSUN , Assyrians Rulers of the Early First Millennium B.C
(858_745 B.C ).
Edward LIPINSKI. The Arameans Their Ancient History . Culture , Religion .
dans Orientalia Lovaniensia Analecta Tome 100( 2000).

96

" فقط السريان المنافقون و الناكرون للعلم يدعون أن بابل هي أشورية "
هنري بدروس كيفا
يتوهم بعض السريان الذين يؤمنون بالإيديولوجية الأشورية المزيفة أنه
من السهل إقناع السرياني المثقف بأن مدينة بابل هي أشورية : سوف
أعلق على هذه الفقرة التاريخية المضحكة ....
" بابل مدينة آشورية
لوحة تخيلية رائعة لمدينة بابل الآشورية العظيمة. هناك من أراد قصدا وعمدا اسقاط الاسم الاشوري من اسم هذه المدينة لانه يعطي أيضاً معنى سرياني وسوري... ولهجة بابل كانت احدى لهجات اللغة الآشورية وهي التي انتشرت في عموم بلاد سوريا وبلاد العرب وفارس ومصر وبعد أن تبنت الابجدية الارامية أصبحت تعرف باللغة الارامية وبعد الميلاد عرفت باللغة السريانية."
أ - ليطمئن القارئ لا يوجد اي مؤرخ متخصص في تاريخ الشرق قد
ذكر أن مدينة بابل هي أشورية أو كانت أشورية .
ب - إن العلماء يعرفون جيدا تاريخ الأشوريين و توسعاتهم في الشرق :
إحتلال مدينة بابل لفترة زمنية من قبل الأشوريين لا يعني أن سكان هذه
المدينة هم أشوريون أو أن المدينة هي " أشورية " !
ج - مشكلتنا هي أن بعض السريان المزيفين يدعون أن مدينة بابل هي
أشورية لأن الفكر الأشوري المبني على طروحات تاريخية مزيفة يدعي
أن بابل هي أشورية و أن الشرق بأكمله كان أشوريا .
د - هنالك فرق كبير بين تعبير " إنتشار الأشوريين " في الشرق و
" إحتلال الأشوريين للشرق " ! التعبير الأول يعني أن الشعب الأشوري
قد سكن و إستوطن في المناطق مثل بلاد أكاد و عاصمتها بابل و التعبير الثاني يعني - بكل بساطة - أنهم إحتلوا هذه المناطق لفترات
زمنية محددة: فبلاد آرام ( سوريا القديمة ) كانت محتلة من قبل الأشوريين حوالي ١٢٠ سنة و بلاد مصر لفترة قليلة حوالي ٢٠ سنة !
ه - المضحك المبكي في ذلك السرياني المزيف الذي يكتب تحت إسم
بلاد السريان أنه يؤكد أن مدينة بابل هي أشورية مع أن جميع سكان
بلاد أكاد قد إنصهروا ضمن الآراميين الذين كانوا يشكلون أكثرية سكانية
في كل الشرق القديم و من ضمنها مدينة بابل !
و - إن القبائل الكلدانية الآرامية بقيادة نبوبولاسر قد قاومت الأشوريين
و طردت جيوشهم من بلاد أكاد سنة ٦٢٦ ق٠م و بعد إستقلالهم زحفت
تلك القبائل الآرامية و قضت على الإمبراطورية الأشورية - بمساعدة الميديين - سنة ٦١٢ ق٠م
ز - لقد كتب هذا السرياني مدعيا " ولهجة بابل كانت احدى لهجات اللغة الآشورية ": هذا طرح تاريخي مزيف للأسباب التالية
* لا يوجد في التاريخ " لغة أشورية " و لكن لغة أكادية !
*إن العلماء في القرن التاسع عشر قد صنفوا الكتابات الأكادية الموجودة
في بلاد أشور بأنها " أشورية قديمة أو متوسطة أو حديثة " و تلك المتواجدة في بلاد أكاد بأنها " بابلية قديمة أو متوسطة أو حديثة ".
الإدعاء بوجود " لهجة بابلية " و " لهجة أشورية " هو نتاج هؤلاء العلماء
في أواخر القرن التاسع عشر ! لا يوجد أي عالم معاصر اليوم يستخدم
هذه التعابير الخاطئة مثل " لهجة بابلية " أو " لهجة أشورية " أو " لغة
أشورية "!
* إن إسم اللغة الأكادية هو الضحية الظاهرة لدعاة الفكر الأشوري المزيف لأنهم لا يستخدمونه و يتجاهلونه و يفضحون فكرهم المتحجر ,
و لكن الضحية " المبطنة " هي لغتنا السريانية كما سنرى !
ح - أنظروا الى ما كتب هذا السرياني المزيف :
" ولهجة بابل كانت احدى لهجات اللغة الآشورية وهي التي انتشرت في عموم بلاد سوريا وبلاد العرب وفارس ومصر وبعد أن تبنت الابجدية الارامية أصبحت تعرف باللغة الارامية وبعد الميلاد عرفت باللغة السريانية."
* صحيح أن اللغة الأكادية قد إنتشرت في كل الشرق القديم خلال
الألف الثاني قبل الميلاد ! و لكن إنتشار الآراميين في كل الشرق
و إنتشار لغتهم الآرامية سوف يمحي كل اللغات التي كانت متواجدة
من قبل مثل اللغة الأكادية و الكنعانية و العبرية...
* اللغة الأكادية لم تكن منتشرة في بلاد العرب و لا في بلاد مصر :
هذا إدعاء تاريخي خاطئ ! إستخدام المصريين للغة و الكتابة المسمارية
الأكادية لمراسلة سكان سوريا القديمة لا يعني أن اللغة الأكادية كانت
منتشرة في مصر !
* السريان الجهال ينكرون هوية أجدادهم و يرددون بدون أي تحقيق
علمي أو لغوي بأن الأشوريين قد تبنوا الأبجدية الآرامية ! و هم يتوهمون
أن القارئ المثقف سيصدق أكاذيبهم !
* هذه الطروحات المزيفة من جهة تدعي بوجود لغة أشورية و من جهة
ثانية تنكر وجود لغة آرامية مستقلة ! فالآرامية هي بنظرهم ( القصير )
هي أبجدية و في أماكن أخرى يدعون بعدم وجود أبجية آرامية لأنها
حسب إيديولوجيتهم الأشورية المزيفة : الأبجدية الآرامية هي كنعانية !
* هذا الطرح التاريخي اللغوي المبطن " بعد أن تبنت الابجدية الارامية أصبحت تعرف باللغة الارامية " من قبل بعض السريان المزيفيين لم
يعد مقبولا في القرن الواحد و العشرين حيث يستطيع كل سرياني مخلص
لهوية أجداده و تراثهم أن يتأكد من صحة هذه الطروحات/ الأكاذيب !
* اللغة الآرامية ليست إبنة للغة الأكادية و لكنها لغة شرقية مستقلة
تربطها علاقات مشتركة مع كل اللغات الشرقية ( السامية ) المتحدرة
من " لغة أم " قديمة ! العلماء المتخصصون في تاريخ اللغات الشرقية أنفسهم لا يعرفون بالتحديد متى كانت منتشرة " اللغة الأم القديمة "
و كيف تحدرت اللغات الشرقية منها !
عدم معرفتنا لبعض النقاط الغامضة يجب ألا يوهم هؤلاء السريان
المزيفيين أنه بإستطاعتهم " التلاعب " بالحقائق التاريخية و الإدعاء
بوجود لغة أشورية قديمة قد إنتشرت في الشرق و صارت تعرف باللغة
السريانية اليوم ! هذا الطرح يفضح أكاذيب الفكر الأشوري المزيف
الذي أضعف و قسم شعبنا السرياني الآرامي !
https://www.facebook.com/Biladassyrian/photos/a.354127611381729.1073741829.353765431417947/521947607933061/?type=1&theater
بابل مدينة آشورية
*************
لوحة تخيلية رائعة لمدينة بابل الآشورية العظيمة. هناك من أراد قصدا وعمدا اسقاط الاسم الاشوري من اسم هذه المدينة لانه يعطي أيضاً معنى سرياني وسوري... ولهجة بابل كانت احدى لهجات اللغة الآشورية وهي التي انتشرت في عموم بلاد سوريا وبلاد العرب وفارس ومصر وبعد أن تبنت الابجدية الارامية أصبحت تعرف باللغة الارامية وبعد الميلاد عرفت باللغة السريانية.
‎بابل مدينة آشورية ************* لوحة تخيلية رائعة لمدينة بابل الآشورية العظيمة. هناك من أراد قصدا وعمدا اسقاط الاسم الاشوري من اسم هذه المدينة لانه يعطي أيضاً معنى سرياني وسوري... ولهجة بابل كانت احدى لهجات اللغة الآشورية وهي التي انتشرت في عموم بلاد سوريا وبلاد العرب وفارس ومصر وبعد أن تبنت الابجدية الارامية أصبحت تعرف باللغة الارامية وبعد الميلاد عرفت باللغة السريانية.‎

97

لقد وجدت تعليقا رائعا للأخ Elias Samir Zakko يطرح فيه عدة تساؤلات حول " مدلولات التسمية البابلية " و قد كتب ما يلي :
((.. كثيرين من الناس لا يزالون يظنون بوجود "حقيقي" لشعب بابلي بينما نحن نعلم اليوم بعدم وجود شعب بابلي هنالك مدينة بابل المشهورة عاصمة بلاد أكاد و سكانها هم أكاديون و ليس بابليين !..)) انتهى الإقتباس .. فرُبّ قائلٍ: وما الضير ان يقال لأهل بابل: بابليين كما يقال لأهل حلب: حلبيين .. وهكذا دواليك ؟!!!
أرجو أن يلقي جوابي على هذا التعليق السؤال أضواء جديدة حول نقاط عديدة لهذا الموضوع المهم .
أولا - بلاد أكاد التاريخية بشكل عام هي وسط و جنوب العراق و حتى عندما كانت إمبراطورية سرجون الأكادي قد توسعت في الشمال و إستولت على مناطق من سوريا القديمة فإن تسمية بلاد أكاد لم تكن تشمل بلاد أشور أو بلاد عمورو(سوريا القديمة التي ستعرف لاحقا ببلاد آرام.) القارئ المطلع يعرف أن إسم بلاد سومر كان يطلق سابقا على جنوب و وسط العراق ثم تسمية جددة هي " بلاد سومر و أكاد " و حين إستولى الكاشيين (شعب غير شرقي) إنتشرت تسمية جديدة هي " كردونياش " على هذه المنطقة !
و قد ظل ملوك أشور يستخدمون تسمية " كردونياش " عشرات السنين بعد غياب الحكم الكاشي !
من الملاحظ في الكتابات الأكادية - في الألف الأول قبل المسيح و حتى بعد إستقلال و إنتشار الإمبراطورية الكلدانية الآرامية – أنها كانت تستخدم تعبير " بلاد أكاد ".
أ - لا شك أن الأكاديين و العموريين قد صهروا بقايا السومريين خلال الألف الثاني قبل الميلاد فغابت التسمية و الحضارة السومرية في القرون اللاحقة .
ب - لا شك أن الحضارة الأكادية قد وصلت في أوج عزها في بداية و نهاية الألف الثاني و لكن في الفترة التي حكم فيها الشعب الكاشي Cassite بين ١٦٠٠ و ١٢٠٠ ق٠م تطور علم الفلك في بلاد أكاد / كردونياش بفضل الكاشيين أنفسهم .
ج - و لكن و منذ بداية الألف الأول ق٠م ستنتشر القبائل الكلدانية و الآرامية في بلاد أكاد و ستصهر سكانها ضمن الأكثرية الآرامية: اليهود سيتعلمون اللغة الآرامية خلال سبي بابل الثاني و ليس اللغة الأكادية أو اللهجة البابلية !
د - من يتطلع على المصادر السريانية النسطورية القديمة سيلاحظ أن السريان النساطرة (أبناء الكنيستين الكلدانية و الأشورية اليوم( ظلوا يستخدمون التسمية الوطنية " بيت آراماي " بدل التسمية الفارسية الإدارية " بلاد بابل "!
ه - عندما يتكلم اليونانيون القدامى عن الشعب البابلي فهم يتكلمون عن سكان بلاد بابل الآراميين و ليس فقط عن سكان مدينة بابل !
ثانيا - هل" التسمية البابلية" هي نسبة الى المدينة أم الى البلاد ؟

قبل أن أجيب أحب أن أذكر القارئ مرة أخرى الفرق بين :
* بابليين نسبة الى مدينة بابل !
مدينة بابل موجودة منذ بداية الألف الثاني و قد وجدت بعض الكتابات الأكادية التي تذكر " البابليين " و هي تقصد سكان مدينة بابل !
و كما ذكرت فإن البلاد كان إسمها بلاد أكاد و حتى في زمن الحكم الكلدان: الفرس أطلقوا تسمية بابل على منطقة أكاد القديمة !
و قدامى اليونان قد أخذوا " التسمية البابلية " من الفرس و ليس نسبة الى مدينة بابل ... ليس كل سكان البلاد هم بابليين (نسبة الى مدينة بابل) و لكن التسمية الإدارية الفارسية قد حولتهم الى" بابليين " نسبة الى البلاد خاصة في المصادر اليونانية القديمة !
من الطبيعي أن نطلق نسبة " الحلبي " الى سكان مدينة حلب و لكن هل من المنطق إطلاق نسبة " الحلبي " الى سكان حمص و حماة؟
لقد إشتهرت عدة مدن في بلاد أكاد القديمة مثل أور و نيبور و بابل فهل من المنطق أن نطلق تسمية بابليين على سكان أور و نيبور؟
لا أحد يحق له أن يلوم قدامى اليونانيين لأنهم أخذوا التسمية البابلية من التسمية الإدارية الفارسية و توهموا أن سكان هذه المنطقة هم حقا بابليون و لهم لغة بابلية !
المدهش أن بعض علماء السريان من القرن الثامن الميلادي قد ذكروا " أن البابليين هم سريان " لأنهم كانوا يعرفون أن أكثرية السكان هم آراميون !
بينما العلماء الأجانب في القرن التاسع عشر فإنهم أخذوا التسمية " البابلية " من قدامى اليونان متوهمين بوجود شعب بابلي حقيقي!
البحث التاريخي يهدف الى إلقاء الضوء حول بعض النقاط الغامضة شرط ألا يشوه الحقائق حول تلك المواضيع المطروحة !
البعض يغامر بتفسيرات غير علمية و يقدم مقارنة مأخوذة من التاريخ الحديث :
صحيح أن إسم مدينة " الجزائر " قد أطلق على منطقة شاسعة من شمال أفريقيا و صار يوجد دولة معروفة باسم "الجزائر"!
و لكن غير صحيح أن التسمية البابلية ( نسبة الى مدينة بابل ) قد إنتشرت في التاريخ القديم في جميع مناطق بلاد أكاد (جنوب و وسط العراق) و صار سكان هذه المنطقة يسمون إسمهم بابليين و لغتهم بابلية !
الخاتمة

أ - لا أحد ينكر أن التسمية الحلبية تدل على سكان مدينة حلب و لكنه ليس مقبولا الإدعاء أن التسمية الحلبية قد أطلقت على سكان حمص و حماة !
ب - التسمية البابلية هي صحيحة عندما نتكلم عن سكان مدينة بابل أو ألهتها أو معابدها المشهورة , و لكن هذه التسمية لا تشير الى " شعب أو قبائل بابلية ( إنتماء )".
ج - لقد أطلق الفرس تسمية " بابل " على بلاد أكاد القديمة التي تعاقب على سكنها عدة شعوب هندو أوروبية و شرقية (سامية).
هذه المنطقة لم يسكنها شعب بابلي و لكن أطلقت على سكانها التسمية" البابلية " !
د - لقد أخذ قدامى اليونان التسمية البابلية من التسمية الإدارية الفارسية و ليس من شعب أو أتنية بابلية حقيقية!
ه - علماء الآثار في القرن التاسع عشر قد إستخدموا التسمية البابلية متأثرين بقدامى اليونان و ليس لأنهم تعرفوا - عبر الكتابات والآثارات - على شعب كان يسمي نفسه بابليا !
و - علماء التاريخ و الآثار - في الماضي و الحاضر - لا يكترثون كثيرا لإستخدامهم الخاطئ للتسمية البابلية و ربما لا يعرفون أن هذه المنطقة قد أصبحت آرامية بسكانها و لغتها و حضارتها منذ بداية الألف الأول !
ز- على كل سرياني آرامي غيور يؤمن بتاريخ أجدادنا العلمي أن يناضل معنا من أجل تصحيح هذه الأخطاء المتكررة و المفاهيم غير العلمية كي يعرف كل مسيحي شرقي و كل آرامي أهمية تاريخ أجدادنا الآراميي

98
" أهمية نصب سرجون الجديد المكتشف في حماة "
هنري بدروس كيفا
لقد ظهرت بعض صور هذا النصب في أواخر السبعينات من القرن الماضي. و قد إهتم العالم J.D.HAWKINS في جمع معلومات حول
هذا النصب و خاصة قد قام بترجمة النص الأكادي و التعليق عليه و ذلك في دراسة عنوانها : THE NEW SARGONSTELE FROM HAMA. و هذا العالم يخبرنا أن السيد فؤاد علوف من لبنان كان قد
أرسل بعض الصور لهذا النصب للمتحف البريطاني و يبدو أن متحف
BOROWSKI قد إشترى هذا النصب و هذا مما سمح للعالم HAWKINS أن يتفحصه و يتأكد من كتابته عن قرب .
أولا - ما هو إسم سوريا القديم ؟
لا شك إن القارئ المثقف يعرف أن بلاد سوريا القديمة لم تكن محددة
تاريخيا و جغرافيا : اليوم الجزيرة السورية هي جزء من بلاد سوريا و لكنها
في التاريخ القديم و الوسيط كان منطقة منفصلة عن سوريا و كان إسمها
القديم نهريما و بيت نهرين باللغة السريانية و الجزيرة باللغة العربية .
هنالك أسماء عديدة قديمة قد أطلقت على سوريا القديمة أشهرها بلاد
عمورو و هذا واضح من الكتابات الأكادية العديدة . و قد لاحظنا أن
الكتاب الأشوريين كانوا يستخدمون في أكثر الأحيان تسمية " بلاد عمورو"
أو " بلاد حاثي " للإشارة الى سوريا القديمة .
لقد إستغربت الباحثة هيلين صادر المتخصصة في تاريخ الشرق القديم
 لما الأشوريون يحاربون الممالك الآرامية و لكن  الكتابات الأكادية تذكر أنهم
في بلاد عمورو أو بلاد حاثي و ليس في بلاد آرام كما هو مذكور في
أسفار التوراة ؟
في دراستها القيمة Les états Arameens de Syrie depuis leur fondation jusqu'à leur transformation en province .
سنة ١٩٨٣ عرضت الفكرة التالية و هي أن الأشوريين لم يرغبوا
إستخدام تعبير " بلاد آرام " لأحد هاذين السببين :
أ - هنالك منطقة في بلاد أكاد اسمها " مات أريمي " أي بلاد الآراميين
و لهذا لم يطلقوا على سوريا القديمة تسمية بلاد آرام لعدم الخلط بين
منطقتين جغرافيتين بنفس الإسم .
ب - أن ملوك أشور كانوا يعرفون أن مملكة آرام دمشق هي الأقوى
و هي المتزعمة للممالك الآرامية و لهذا السبب لم تستخدم تسمية بلاد
آرام !
ثانيا - التسمية الآرامية لبلاد سوريا القديمة .
لقد وجدنا تعبير " كل آرام " في نصوص سفيرة المشهورة و قد شرحنا
في أبحاث عديدة بأنه الإسم الآرامي المرادف لتعبير " سوريا كولن "
اليوناني . و هنالك عدة كتابات آرامية تسمي سوريا القديمة ببلاد آرام
فهنالك نص ذكور ملك حماة الشهير حيث يذكر حرفيا :
" ووجد علَّي برهدد بن خزئيل ملك آرام "
و حزائيل هنا هو ملك آرام الشهير٨٤٣- ٨٠٣ ق٠م
إن الأراميين كانوا في القرون التاسع و الثامن قبل المسيح يشكلون أكثرية
ساحقة في سوريا القديمة و صبغوعا بلغتهم و حضارتهم حتى اليوم !
هؤلاء الأراميين لم يستخدموا تعابير " بلاد عمورو " و " بلاد حاثي "
أي بلاد العموريين و بلاد الحثيين و هذا واضح من الكتابات الآرامية
التي تركوها لنا . و هم كانوا يستخدمون كما وجدنا في كتابات سفيرة:
آرام العليا و آرام السفلى و كل آرام ...
ثالثا - هل صحيح أن الأشوريين لم يستخدموا تعبير بلاد آرام ؟
لقد وجدت عدة كتابات أكادية وردت فيها تسمية بلاد آرام و لكن الكتابة
الأكادية الموجودة على نصب الملك سرجون تذكر التسمية الآرامية
و تعني بشكل واضح مملكة آرام دمشق :
نصب سرجون هو من أربعة أجزاء : إثنان مفقودان و لذلك العالم
HAWKINS يسمي الجزئين ب A و B و ما يهمنا هو ما ورد في
الجزء B فهو يخبرنا أن الملك سرجون أدخل في جيشه عددا كبيرا من
آرامي حماة و قد وضع حاكما جديدا عليهم أي على " بلاد حاثي و بلاد
آرام و سكان بيت أغوشي و بلاد عنقي بأكملها "
لقد وردت تسمية بلاد آرام في السطر السابع ...و هي بدون شك آرام
دمشق .
الخاتمة
صحيح أن الأشوريين لم يستخدموا " تسمية بلاد آرام " في القرنين العاشر
و التاسع ق.م كما لاحظت الباحثة هيلين صادر و لكنهم إستخدموا هذه
التسمية لاحقا لأن الآراميين كانوا متواجدين في جميع مناطق سوريا
و ليس العموريين و لا الحثيين فهذان الشعبان قد زال وجودهم في سوريا
و إنصهرت بقاياهم ضمن الآراميين . البرهان الساطع هو أن جميع آباء
الكنيسة في شرقنا قد أكدوا بأنهم سريان آراميين و لم يذكر أحد منهم
بأنه عموري أو حثي !
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=10203856304342217&set=a.10203856302222164.1073741872.1058767894&type=1&theater

99

"اليهود يحترمون إسم لغتنا أكثر من السريان المشارقة النساطرة !"
لقد وجدت مئات الدراسات اللغوية و التاريخية التي قام بها العلماء اليهود
حول اللغة الآرامية ! لا شك إن القارئ يعرف أن السريان النساطرة صاروا
في بداية القرن العشرين يدعون بهوية أشورية غير علمية ( الشعب الأشوري قد زال من التاريخ مثل شعوب قديمة عديدة) و لكنهم و بالرغم
أن علمائهم كانوا يسمون لغتهم سريانية آرامية يعندون اليوم و يدعون
إنها لغة "أشورية " !
إدعاء متطرف لأن الشعب الأشوري القديم كان يتكلم اللغة الأكادية
و ليس لغة أو لهجة أشورية ... هذه اللغة الأكادية قد زالت من التاريخ
خلال خمسة القرون الأخيرة قبل الميلاد .
السريان المشارقة يتكلمون اللغة السريانية / لهجة السورث و لكنهم يريدون
تسميتها باللغة الأشورية فقط لأنهم خانوا هوية أجدادهم السريان !
أنظروا الى هذا الموقع اليهودي كيف يحترم اسم لغتنا العلمي !
Learn to Write in Aramaic Script
http://www.nativlang.com/aramaic…/aramaic-writing-square.php

100
السيد David Oraha
أنت أستاذ كبير في تاريخ اللغات الشرقية و لا أحد يستطيع أن يدحض
صورتك و مفاهيمك : اشفق علينا و إشرح لنا إكتشافك العظيم حول
اللغة و اللهجات و علاقة أشور مع الله ؟

101
السيد المحترم David Oraha
 الرجل الحقيقي هو من يصحح أخطائه ! لو كنت أنت مهندسا متخصصا
في بناء الجسور و لكن جسورك تتهدم بعد فترة من الزمن فمن الضروري
أن تعرف بنفسك أين ترتكب الأخطاء في بناء الجسور !
  يبدو إنك تكرر نفس الأخطاء و لا تريد أن تتقدم : أنظر الى ما ورد
في تعليقك السطحي "  وأيضا وهي مفردات من اللغة الاشورية التي نستعملها لليوم - عليل - علويا - اوللول..."
  أنت تتكلم اللغة السريانية و ليس الأشورية كما تدعي و إن دخول
 حوالي ٣٠٠ مفردة أكادية الى لغتك الأم الآرامية لا يعني أنه يحق
لك - على كيفك - أن تسميها " أشورية" !
 أخيرا أنت سرياني لأن أجدادك هم السريان النساطرة و لأن أجدادك
كانوا يفتخرون بجذورهم السريانية الآرامية و هذه هي الحقيقة ولكنك
ترفضها .
 

102
                   أشور كان إلاها وثنيا و لم يكن الله !
السيد David Oraha المحترم
 إنني لست باحثا متخصصا في اللغات الشرقية القديمة و لكن من الملاحظ إنك ترتكب أخطاء عديدة في تسمية تلك اللغات :
أ - الخط المسماري الأشوري ؟ هذا التعبير قد يوحي بوجود لغة أشورية
كما يردد إخوتنا من السريان النساطرة .
 * هنالك كتابات مسمارية سومرية قديمة و كتابات مسمارية أكادية ...
* لقد إدعى علماء الآثار بأن اللغة و الكتابة المسمارية هي " أشورية "
لأنهم وجدوا تلك الكتابات في بلاد أشور القديمة .الحمدلله العلماء اليوم
يستخدمون التسمية العلمية و هي الأكادية .
* لقد قسم علماء اللغة في نهاية القرن التاسع عشر تاريخ و إنتشار الكتابات الأكادية و قد قسموها الى منطقتين " بابلية " و " أشورية "
مع مراحل زمنية من قديمة و متوسطة و حديثة . هذا لا يعني وجود
فعلي للغة بابلية أو أشورية في التاريخ القديم .
ب - لا أعرف ما هو قصدك في هذا التعبير " ابجدية ما تسمى السريانية
الارامية " ؟ هل أنت تدعي أن جميع اللغات الشرقية تتحدر من لغة أم
مشتركة و هذا ما نراه عند العلماء المتخصصين في تاريخ اللغات
الشرقية أم إنك تدعي بأن لغة الإمبراطورية الأشورية كانت واحدة ؟
ج -لقد كتبت " كل اللغويين والاكاديميين المعنيين بلهجات لغة شعب امبراطورية اشـــور العظمى بدحض مضمون الخطوط الموجودة في الصوره
* يبدو إنك تدعي إن اللغة الآرامية و العبرية و العربية هي لهجات ؟     
* "  دحض مضمون الخطوط الموجودة في الصوره " عفوا من رسم
و علق في هذه الصورة السيد  David Oraha أم عالم متخصص في
تاريخ اللغات الشرقية ؟
* غريب هل أنت درست اللغة المسمارية الأكادية أم إنك مجرد رسمت
بعض النقوش ؟
د - كيف تطلب من الأكادميين أن يدحضوا صورتك و أنت " تحرف "
إسم أشور باللغة السريانية الآرامية من " ܐܬܪ " الى"  ܐܫܪ " ؟
لمعلوماتك إن السريان النساطرة و اليعاقبة كانوا يسمون الشعب الأشوري
القديم ܐܬܘܪܝܐ بحرف التاء و ليس الشين!
 أخيرا و للأسف لقد إنتشرت بين السريان النساطرة طروحات تاريخية
خاطئة مفادها إن اليهود قد تعرفوا على لله عندما كانوا مسبيين في
بلاد أشور ! بعض هؤلاء المتطرفين يدعون أن الصنم أشور هو الله !
أتمنى أن تشرح لنا لما ربطت في صورتك إسم الله بإسم الإله الوثني
أشور ؟

103
" أين تقع بلاد عبر النهر ؟ "
هنري بدروس كيفا
بعض السريان المتطرفين - لا يرون أبعد من إنوفهم - لا يزالون
يرددون إن التسمية الأشورية قد إطلقت على سوريا القديمة . لقد حاولنا
من خلال رابطة الأكادميين الآراميين نشر معلومات تاريخية و جغرافية
علمية حول تاريخ السريان الآراميين بشكل خاص و تاريخ و جغرافية
الشرق بشكل عام , و الهدف هو تصحيح المعلومات الخاطئة و حث
المثقفين السريان للدفاع عن تاريخ و هوية أجدادهم !
لقد نشرت في بحثي الجغرافي " بيث تهرين:تسميتها موقعها حدودها"
منذ أكثر من ٢٠ سنة ما يلي :
" وقد استنتج العالم finkelstein الخلاصة التالية:" وفي النهاية ان تسمية mat biritim و birit narim أي mesopotamia في الأصل ..... كانت تشمل المنطقة المحاطة بنهر الفرات من ثلاث جهات: وبالتالي فان هذه التسمية لا تشير الى نهر او رافد آخر" اذن نهر دجلة لم يكن يؤلف حدودا جغرافية مع بيث نهرين .
ولتأكيد هذه الحقائق الجغرافية والتاريخية نلفت نظر القارئ الى انه مقابل هاتين التسميتين اللتين اطلقتا على على بيث نهرين ، كانت تقابلهما تسميتان آكاديتان اطلقتا على سوريا القديمة وهما: mat ebirtim و eber narim وقد تم كشف تسمية ebirtim في الكتابات الملكية لمدينة ماري ،اما تسمية eber narim فهي مذكورة في التوراة والكتابات الفارسية القديمة. "
لقد وجدت نصا عربيا قديما حول العلاقات التجارية قد ذكر حرفيا
التسمية بلاد " عبر النهر ". و طبعا هي المنطقة المواجهة ل birit narim أي سوريا الحالية . سأنشر النص العربي قريبا ...
خلال السنين الماضية لقد تم إكتشاف عدة قطع من النقود الفارسية
و مكتوب عليها باللغة الآرامية " مزدي الذي هو على عبر النهر ".
و قد نشر العالم الفرنسي Bordeuil سنة ١٩٩٦ حول هذه النقود
التي تعود الى حوالي سنة ٣٣٣ ق٠م أي قبل و بعد إحتلال الإسكندر
لشرقنا الحبيب .
هذه النقود تثبت أهمية اللغة الآرامية في عهد الإمبراطورية الفارسية
و تثبت أيضا أن تسمية birit narim الأكادية قد أطلقت على الجزيرة
السورية و ليس على العراق القديم .
نحن نعلم أن أجدادنا قد أطلقوا تسمية " آرام "على سوريا القديمة و يبدو
أن الفرس قد إعتمدوا تسمية " عبر النهر " الأكادية كتسمية محددة
لسوريا القديمة .

104
السيد Eddie Beth Benyamin
 إنت سرياني لا تحترم هوية أجدادك و هذه مشكلتك و لكنك لا تستطيع
أن تبدل هوية أجدادك من سريانية آرامية الى أشورية مزيفة !
 ترديدكم لهذه الطروحات المزيفة هو الذي يزرع الحقد !
تتجالون تاريخ أجدادكم و تتمسكون ببراهين واهية و المضحك إن أي
كاتب مغامر يصبح " باحثا " و تؤيدون كل أكاذيبه عشائريا .
نحن لا نزرع الحقد و لكن تجاهلكم المتعمد هو الذي يقسم شعبنا .
أخيرا إذا كنت قديرا حاول أن تعلق على الموضوع الرئيسي و لا تتهرب
من النقاش حول النقاط المطروحة و ذلك لإفادة الجميع !
هل لفظة " ܐ̱ܣܘܪܝܐ " قد وردت في قصيدة لمار افرام كما يدعي
صديقك المناضل المزيف ؟ و إن كنت غيورا لما لا تسأله أن يذكر
أين وجد  " ܐ̱ܣܘܪܝܐ " ؟

105
" السيد خوشابا سولاقا إسمك الآرامي ليس شتيمة ! "
سوف أدخل رأسا في الموضوع و هو عرضك لمفاهيم خاطئة للغتك الأم
" السورث " و هذا لا يجوز لكاتب مثلك يحترم " آراء " الآخرين كما تدعي.
لقد لفت نظري ما كتبته في تعليقك :" ونحن لا ننكر كون اسمنا مشتق من اللغة التي نتكلم بها سميها ما شئت ولكنها ليست آرامية بل أن أبجديتها آرامية ومفرداتها أكثر من 80 % هي مفردات آشورية وبابلية وأكدية وهذا شيء معروف لدى المؤرخين حيث أن الآشوريين أخذوا الأبجدية الآرامية وكتبوا باللغة الآشورية بالأبجدية الآرامية وبالخط الآرامي".
إسمح لي أن أصحح مفاهيمك الخاطئة
أ - لغتك الأم لها اسم تاريخي و علمي و هو اللغة السريانية / الآرامية
وأنت لا تستطيع أن تطلب من أحد "أن يسميها كما يشاء ! "
ب - عفوا أنت تتسرع و تدعي بأنها " ليست آرامية " مع جميع أجدادك
من السريان النساطرة كانوا يسمونها " سريانية / آرامية "
ج - لن نعلق لك وساما لأنك كتبت أن ابجديتها آرامية لأنك تدعي حرفيا
" ومفرداتها أكثر من 80 % هي مفردات آشورية وبابلية وأكدية" ؟
د - أذكرك بأنه لا يوجد لغة أشورية و بابلية قديمة و لكن فقط لغة
أكادية كانت منتشرة في كل الشرق القديم و لكن هذه اللغة الأكادية
إضمحلت و إختفت بين القرنين الخامس و الأول ق٠م حين إنتشرت
لغة أجدادك الآراميين و محت كل اللغات الشرقية القديمة .
ه - هل تستطيع أن تذكر لنا أي عالم لغوي قد ذكر أن نسبة 80 %
من لغتك الأم هي أكادية ؟ و ليتك تشرح لي لما لا يوجد بين إخوتنا
الذين يتكلمون " السورث " متخصصين في دراسة و ترجمة الكتابات
الأكادية ؟
و - لقد كتبت " هذا شيء معروف لدى المؤرخين حيث أن الآشوريين أخذوا الأبجدية الآرامية وكتبوا باللغة الآشورية " ؟ عفوا هل تستطيع أن
تذكر من هم هؤلاء المؤرخين ؟ و هل هم مؤرخين ام كتاب مغامرين ؟
السيد سولاقا الشعب الأشوري القديم كان يتكلم اللغة الأكادية و كان
يسميها اللغة الأكادية و ليس لغة " أشورية " . أجدادك السريان النساطرة
كانوا أمينين لإسم لغتهم الأم و تستطيع أن تتأكد بنفسك .
للأسف إخوتنا السريان النساطرة صاروا في بداية القرن العشرين يدعون
بطروحات تاريخية تدعي بتحدرهم من شعب أشوري و صاروا يدعون
بوجود " لغة أشورية " أيضا !
أنظر الى هذا النص الأكادي و هو جواب الملك الأشوري الذي وصلته رسالة باللغة الآرامية من أحد موظفيه في بلاد أكاد و لكن الملك يطالبه
أن يستخدم اللغة الأكادية كما هي العادة : و هنا نرى الملك الأشوري يسمي اللغة " أكادية " و ليس أشورية !
(13)[As to what you wrote]: "There are informers [... to the king] and coming to his presence; if it is acceptable to the king, let me write and send my messages to the king on Aram[aic] parchment sheets" — why would you not write and send me messages in Akkadian? Really, the message which you write in it must be drawn up in this very manner — this is a fixed regulation!
أخيرا " الشتيمة " هي عندما نرى كاتبا مثلك يحمل إسما آراميا
و يزيف هوية أجداده و لغته الأم الى " أشورية "!
http://oracc.museum.upenn.edu/saao/saa17/corpus

106
ما هو البحث التاريخي عند دعاة الفكر الأشوري ؟

 أ - التاريخ المسيس ينتشر بشكل رهيب بين دعاة الفكر الأشوري و يتصاعرون فيما بينهم من يجد " فكرة جديدة " تؤيد الطروحات الأشورية المزيفة.

عدوهم اللدود هو التاريخ الأكاديمي المنتشر في الجامعات الراقية.

 يحاولون أن يقنعوا البسطاء من شعبنا أن العلماء الأوربيين هم جواسيس يعملون لتقسيم شعبنا ... بعض السريان لا يعرفون أن تاريخنا يتألق بفضل هؤلاء العلماء الذين يدرسون تاريخنا إستنادا على المصادر السريانية و ينشرون الحقائق بكل نزاهة .

ب - كل أديب مدعي بالفكر الأشوري هو " باحث قومي صادق "و هو - ما شاء الله - يلم بكل فترات تاريخ شعبنا و أغلب مقالاتهم التاريخية تتكلم عن الأشوريين القدامى ثم الحرب العالمية الأولى و ما تم بعدها من مآسي للشعب " الأشوري " !

هؤلاء الأدباء المتطفلون على علم التاريخ يتوهمون أن المثقف السرياني لا أو لن يميز بين طرح أكاديمي و طرح تاريخي مسيس !

ج - السريان النساطرة ينظرون الى التاريخ كسلاح و وسيلة لتأكيد هويتهم الأشورية المزعومة و لا يعرفون أن نشر طروحاتهم التاريخية سيظهر مدى جهلهم لعلم التاريخ و أهدافه النبيلة .

الباحث في التاريخ يجب أن يبحث عن الحقائق بنزاهة فهو ليس محاميا عليه ربح القضية حتى و إن كان موكله مذنبا !

د - للأسف الشديد دعاة الفكر القومي الأشوري يدعون بالغيرة القومية و يريدون من السريان أن يتنكروا لجذورهم الآرامية الحقيقية و لإسم لغتهم العلمي من أجل تسمية أشورية مزيفة .

عاجلا أم أجلا سيتطور علم التاريخ بين العرب و الأتراك و الأكراد و سيكتشفون أكاذيب الفكر الأشوري لأن العالم المتمدن سيصدق التاريخ الأكاديمي و ليس التاريخ المسيس !

سيصدقون أبحاث سبستيان بروك و ليس مقالات بعض المتطفلين على التاريخ !

ه - لا يزال المدافعين المغامرين عن الفكر الأشوري يتوهمون أن البحث التاريخي هو مهارة فكرية فهم يستشهدون بمقالة سيمو باربولا الذي يؤكد عدم إندثار الشعب الأشوري بعد سقوط دولتهم سنة ٦١٢ ق٠م  و لكنهم لا يسمعونه عندما يردد أن الأشوريين كانوا يتكلمون اللغة الأكادية !

البحث التاريخي ليس هو بشطارة و لكن بحث دائم عن حقائق تاريخية ثابتة !

107

" أهمية المصادر السريانية - ٢ "
هنري بدروس كيفا
لقد أمضيت عدة سنوات في المكتبات التاريخية العديدة في باريس حيث
وجدت كتبا عديدة حول أجدادنا السريان الآراميين . إنني كنت في بداية
البحث و جمعت كمية كبيرة من المعلومات و لكن الوقت لم يسمح لي
في التحقيق فيها .
كانت دهشتي عظيمة جدا عندما علمت سنة ١٩٨٤ أن تسمية " بيث آرمايا " قد أطلقت على العراق القديم ! و مع الأيام إطلعت أكثر حول
هذه التسمية و مدلولاتها :
أ - أول مرة إطلعت على هذه التسمية " بيث آرمايا " كان في كتاب
للعالم الفرنسي André Dupont-Sommer و عنوانه : الآراميون
" Les Araméens" الصادر سنة ١٩٤٩. هذا الكتاب مهم جدا
و هو يؤكد أن القبائل الكلدانية هي آرامية و يؤكد وجود قبائل آرامية
في جنوب و وسط العراق في منطقة بيت آرامايا ! و لكنه لا يشرح
في أي كتابة وجد هذه التسمية ...
ب - بعد سنوات إكتشفت أن ملوك أشور كانوا يطلقون تسمية " مات
كلدو " على منطقة في بلاد أكاد قرب نهر الفرات و تسمية " مات
آريمي " قرب ضفاف نهر دجلة . و عندما نشر العالم " كول " أرشيف
مدينة نيبور و هي رسائل باللغة الأكادية بين حاكم نيبور و القبائل الكلدانية الآرامية :
ST.W. COLE , Nippur IV , The Early Neo_Babylonian Governor\'s
Archive from Nippur.
in Oriental Institute Publications
Tome 114 ( 1996)
هذه الرسائل حوالي ١٢٩ غنية بالمعلومات و تعود الى ما بين ٧٥٥ و ٧٣٢ ق.م. اي قبل هجومات الملك تغلت فلاسر الثالث. الرسالة رقم ٩ تخبر عن معاهدة بين حاكم نيبور و القبيلة ربوعو الارامية و قد ورد في هذه الرسائل باللغة الاكادية عدة مرات تسمية مات كلدو و عدة مرات التسمية الارامية و لاول مرة في بلاد بابل ، اسم مات آريمي الجغرافي و ذاك في الرسالة رقم ١٠٤ .
ج - الجدير بذكره أن الفرس بعد إحتلالهم لبلاد أكاد سنة ٥٣٨ ق٠م
سيطلقون عليها تسمية جديدة و هي " بلاد بابل " ! و قد نقل قدامى
اليونان هذه التسمية "البابلية" عن الفرس فنرى في مصادرهم القديمة:
الشعب البابلي و اللغة البابلية و الحضارة البابلية و للأسف علماء الآثار
في القرن التاسع عشر - و حتى بعد فك رموز الكتابة المسمارية -
ظلوا يستخدمون هم أيضا هذه التعابير لشعب البابلي و اللغة البابلية و الحضارة البابلية و هذا مما سيوحي لأكثرية القراء المهتمين بوجود
شعب بابلي حقيقي ! للأسف هنالك خلط بين سكان مدينة بابل و بين
سكان بلاد بابل التسمية الإدارية الفارسية !
د - الباحثون المطلعون على المصادر السريانية النسطورية يجدون
أن السريان النساطرة ظلوا محافظين على إستخدام التسمية الجغرافية
و القومية " بيث آراميا " خلال مئات السنين : و قد وردت هذه التسمية
في العشرات من مصادرهم و رسائلهم .
ه - هذا النص مأخوذ من تاريخ الأسقف يوحنا الأفسسي و النص
السرياني " بيث آراميا " ترجمه الشماس بطرس قاشا الى " أرض الآراميين" . أهمية هذا النص هي أن السريان المغاربة هم أيضا
كانوا يستخدمون تسمية " بيث آرامايا " للمنطقة التي ستعرف لاحقا
بالعراق ! كما أنها المرة الأولى التي نجد فيها أن أحد الجسور على
نهر الفرات إسمه " جسر آرامايا "!
و - إن أهمية هذا النص هو أنه يشرح لنا السبب الذي دفع بالإمبراطور
البيزنطي الى إلقاء القبض على المنذر بن الحارث و نفيه : شكوك
القائد موريقيوس بأن المنذر قد أعلم الفرس بقدوم الجيش البيزنطي
عبر الصحراء و عبر جسر آراميا . قطع الجسر من قبل الفرس قد
أدخل الشكوك في تفكير القائد موريقيوس ! فإتهم المنذر بالخيانة !
ز - " طريق الصحراء " ؟
خلال الحروب التي دارت بين العرب المسلمين و بين الفرس بين ٦٣٥
و ٦٤٤ م قام خالد بن الوليد بإجتياز البادية السورية مع فرقة من الجيش
العربي و كان يقال " أنها المرة الأولى التي نعرفها أن جيشا إجتاز بادية
سوريا من العراق غربا الى منطقة دمشق أو العكس ".
ملاحظة : أن جيوش الأكاديين و الأشوريين و الكلدانيين و الفرس
كانت دائما تتبع مجرى نهر الفرات نحو الشمال ثم تجتازه في الجزيرة
و ثم تتوجه نحو مدينة حلب ثم نحو نهر العاصي ثم تنحدر جنوبا
نحو دمشق ..."
هذا النص السرياني مهم جدا لأنه يشير لنا أن الهجوم البيزنطي لم
يكن عن طريق نهر الفرات و لم ينطلق من مسوبوتاميا/ بيت نهرين
أي الجزيرة السورية اليوم :
* النص " ثم عبرا سويا الأراضي الفارسية عن طريق الصحراء سنة
٥٨٠ م , و قد توغلا حتى بلغا آرض الآراميين..."
* لو سلك الجيش البيزنطي الطريق القديمة على محازاة نهر الفرات
لكان إجتاز مناطق عديدة مثل بيث عربايا قبل وصوله الى بيث آرامايا!
* إن النص يفهمنا إن الخطة كانت حرب مفاجأة و عن طريق جديدة
يوصلهم بسرعة الى قطيسفون ( المدائن ) عاصمة الفرس و هي في
بيث آرامايا ...
* ذكر النص حرفيا " و هكذا تكبد الجيشان مشقة كبيرة , و لا سيما
الرومان " هذا دليل بأنهم إجتازوا مرة ثانية البادية و لم يكن الجنود
البيزنطيين متعودين على التنقل في الباديا ...
* هنالك نص في الصفحة ١٦٥ مكتوب" بعدما وجد الفرس أن موريقيوس و المنذر , قد عادا الى أرضهما و ليس لهما أثر , إخترق
مرزبان الفرس العظيم أرض الرومان بجيش جرار و بلغ به مدينة تلا
و رأس العين "
* هذا النص يثبت لنا أن الفرس قد طاردوا الجيش البيزنطي عبر
الطريق القديم ( نهر الفرات ) و لكنهم لم يجدوا أي أثر له ( للتذكير
عندما يمر جيش قرب مدينة أو قرية عدوة أو صديقة فإنه ينهب كل
ما يجده من ماشية و طعام ...)
ح - " بيت العرب " ؟
في الملاحظة رقم ٤٠ يعلق الأب سهيل قاشا حول تسمية " بيث عرابيي"
السريانية و شرحها إنها " بيت العرب " . و هو يقصد أن المنطقة هي
عربية و مسكونة بعنصر عربي ! و قد إلتقيت بهذا الأب الغيور خلال
محاضرة في المركز الثقافي السرياني التابع للرابطة السريانية في لبنان
و قد تناقشنا حول هذا الموضوع .
بيث عربايا هي منطقة آرمية و جميع سكانها كانوا آراميين و إسم
بيث عربايا لا يعني العرب أو الشعب العربي و لكنه كان يعني في
لغتنا أمرين : الباديا أو الغرب ! عاصمة هذه المنطقة كانت مدينة
نصيبين أي المدينة التي ولد و عاش فيها أعظم قديس سرياني و هو
مار افرام الذي كان يسمي جميع سكان هذه المنطقة ب " الآراميين "!
ط - إن المصادر السريانية هي فعلا غنية و نتمنى من الباحثين الغيورين
أن يستخدموها لنشر معلومات حقيقية حول تاريخ أجدادنا . نحن لا
نستطيع أن نلوم كاتب عربي يؤكد أن التسمية السريانية تعني النسيحي و لا تشير الى هوية محددة طالما أن أغلب رجال الدين السريان لا يزالون
يرددون هذا الإدعاء الخاطئ !
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=10204382068926003&set=a.10204382068405990.1073741877.1058767894&type=1&theater

108
السيد المحترم Ashur Giwargis
 أنت متطفل على علم التآريخ و لا تعلم أصوله و منهجيته و لا تحترم
مصادر أجدادك السريان المشارقة النساطرة لأنها تفضح زيف الطروحات
الأشورية !
 إنني لا أدعي بأنني باحث و لا أنتظر منك شهادة بأنني باحث و لا
أنتظر منك أن تتضامن معي : عفوا أنت هو السياسي المتقلب و تبقى
مصادرنا السريانية المنارة التي تدلنا على هوية أجدادنا الصحيحة !
 قداسة البطريرك افرام برصوم قد أخطأ في الإدعاء بأن الامة السريانية
تتحدر من الشعب الأشوري و لكنه صحح مفهومه حين إطلع على
المصادر السريانية و صار من أهم العلماء المطلعين على المخطوطات
السريانية .
 نحن نعلم بإنكم ترفعون شعار الوحدة لخداع الطيبين من السريان و الكلدان و لكنكم لا تفعلون شيئا من أجل الوحد لأن همكم الوحيد هو
الدفاع عن تسمية أشورية غير علمية و لا يوجد بينكم أي مفكر شجاع
يحاول أن يتعرف على هوية أجداده كما هي و بدون تحريف !
 سبحان الله تكتب لي " إذا كنت فعلا آراميا ..." و هل يوجد شك
في ذلك ؟ نحن جميعا ننتمي الى شعب واحد هو السرياني أي الآرامي!

109
السيد المحترم Ashur Giwargis
 كنت أظن إنك أشطر و لست بحاجة الى التعليق خارج الموضوع !
ألست أنت الذي إدعى بإستمرار الشعب الأشوري لأنك وجدت نصا سريانيا للمؤرخ يوحنا مطران أفسس ؟
 ليتك علقت و ذكرت نصه و ليس ما ذكرالمطران افرام برصوم في باريس
 عن أوضاع شعبنا سنة ١٩٢٠! ما علاقة تعليقك في أهمية المصادر
السريانية حول الغساسنة ؟
 هل يزعجك أن نصحح بعضا من المفاهيم الخاطئة أم إنك تشعر بإنك
تتبنى طروحات تاريخية مزيفة لا وزن لها؟

110
الفكر الأشوري و المنطق الأعوج !
هنري بدروس كيفا
سرجون الأول المعروف بالأكادي يصبح أشوريا عند السريان النساطرة
الذين لا يرون أبعد من أنوفهم و إذا سألتهم لماذا سركون الأكادي يصبح
أشوريا حسب فكركم الأعوج ؟ جوابهم ( المنطقي ) سركون الثاني كان
أشوريا و هذا برهان على أشورية سرجون الأول !
حتى نعمان الآرامي أصبح أشوريا لأنه في الترجمة السبعينية من اللغة
العبرية الى اليونانية صار يعرف بنعمان السرياني - و بما أن شعوب شرقية عديدة زالت و إنقرضت و منها الشعب الأشوري - نرى السريان
الذين إبتعدوا هويتهم الآرامية الحقيقية من أجل تسمية أشوية مزيفة ,
يحاولون بكل الطرق الإدعاء بأن التسمية السريانية تشير الى الشعب
الأشوري القديم : فنعمان الآرامي هو أشوري...
لقد ولد الفكر الأشوري ميتا و لكن السريان الذين إنخدعوا به لا يزالون
يحاولون إحيائه كي يقنعوا أنفسهم بأنهم ناضلوا في شبابهم أكثر من بعض السريان غير المبالين بهوية و تراث أجدادهم !
كم من المرات حاول هؤلاء السريان الضالين و المضللين الإدعاء بأنني "إعترفت بوجود هوية أشورية حتى أحصل على شهادة في التأريخ من
الجامعة اللبنانية و إنني لما حصلت على الشهادة تنكرت للقومية
الأشورية ..."
الى كل سرياني لا يزال يصدق دعايات الفكر الأشوري : تحقق بنفسك
و لتكن مصادر أجدادك منارة لك تدلك على هويتهم الحقيقية ! لا تنخدع
بشعاراتهم الكاذبة فمن يعمل و يجاهد من أجل " هوية الأجداد " عليه
أولا أن يحترمها و لا يحول سرجون الأكادي الى أشوري و نعمان الآرامي
الى أشوري مستندا الى تفسيرات خاطئة ! فقط مجرد ترديدها يشير لنا
الى مدى" جهلهم " لتاريخ أجدادهم !
فهل أيها السرياني تقبل من سرياني جاهل أن يحدد لك هويتك التاريخية ؟
أليس من الحكمة أن تتأكد و تطلع على مصادر أجدادك قبل أن تبتعد
عن هويتهم ؟
تحية صادقة الى كل سرياني يتأكد و يهتم بمعرفة تاريخ أجداده و يعمل
فعليا من أجل وحدة جميع المسيحيين المشارقة المتحدرين من أجدادنا
السريان الآراميين !
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=10204488221939762&set=a.10204488221659755.1073741879.1058767894&type=1&theater
Sargon of Akkad

111
السيد المحترم Eddie Beth Benyamin
 لي الفخر بأن تكون والدتي أرمنية و لكن والدي كان سريانيا و بالتالي إنني أنتمي الى الشعب السرياني الآرامي العريق .
الفرق بيننا هو إنك سرياني مدعي بهوية أشورية مزيفة و إنني أمين لهوية
أجدادي .
 عفوا أنت تؤيد عشائريا و بطريقة متخلفة كل كاتب يزيف يزيف هوية
أجدادك و لكنك تريد التهرب من الموضوع الرئيسي و هو أن السريان
النساطرة يزيفون المصادر السريانية - خط أحمر - للإدعاء بهوية
أشورية مزيفة !
 

112
" أهمية المصادر السريانية - ١ "
هنري بدروس كيفا
إن جميع المصادر ( تقريبا ) التي تتكلم عن الغساسنة هي سريانية و قد
أشار الى ذلك الباحث شفيق ابوزيد . قبل الحديث عن المصادر , أذكر
القارئ الفرق بين المصادر و المراجع :
أ - المراجع هي الكتب التي تتكلم عن مثلا تاريخ الغساسنة و قد تكون
دراسات تاريخية علمية ( إذا إعتمدت على مصادر موثوقة ) و قد تكون
دراسات غير علمية و مسيسة كما أن تلك المراجع قد تكون حول تاريخ
الغساسنة بشكل رئيسي أو تتكلم عنهم بشكل عرضي !
ب - المصادر هي كل ما كتب مثلا حول تاريخ الغساسنة خلال تاريخهم
القديم في المخطوطات و الرسائل و حتى القصائد . و هنا نلاحظ إن
عدة مؤرخين سريان قد ذكروا الغساسنة في مصادرهم ...
* الأسقف يوحنا الأفسسي الذي عاش في القرن السادس الميلاد و قد
ذكر عنهم أخبارا عديدة يعتبر من المصادر المهمة .
* البطريرك ميخائيل الكبير الذي عاش في القرن الثاني عشر لا يعتبر
مصدرا مهما للتأريخ حول الغساسنة لأنه يكتب عنهم بعد ٦٠٠ سنة
و هو يعتبر مرجعا تاريخيا لهم .
ج - النقد الداخلي للنص : هو واجب كل باحث موضوعي و هو ما
يميز الباحث الأكاديمي من الكاتب الهاوي في كتابة التاريخ .
سأنشر نصا من تاريخ الأسقف يوحنا الأفسسي و أعلق عليه كي يفهم
القارئ ما هو النقد الداخلي للنص . من المؤسف هنالك مجموعة من
الكتاب السريان المدعين بالهوية الأشورية المزيفة لا يعرفون و لا يحترمون منهجية البحث التاريخي فيذكرون نصا يونانيا أو لاتينيا قد
أطلق إسم Assyria على بلاد آرام القديمة و يحملون هذا النص مفاهيم
تاريخية من إيديولوجيتهم الأشورية الحديثة المزيفة و يستنتجون " أن
سكان سوريا كانوا أشوريين " .
د - النص المنشور هو للأسقف يوحنا الأفسسي و هو من كتابه تاريخ
الكنيسة المشهور و هو من ثلاثة أجزاء و يعتبر من أهم المصادر لتأريخ
الكنيسة السريانية الأرثودكسية في القرن السادس لأنه عايش تلك الأحداث و كان يعرف أبطالها شخصيا مثل مار يعقوب البرادعي و الملكة تيودورا و بعض أمراء غسان ...
ملاحظة لقبه الأفسسي لا يعني أنه كان من مدينة أفسس لأننا نعرف
أنه كان من سريان بيت نهرين الجزيرة و قد ولد قرب مدينة أمد .
لقد قام الشماس بطرس قاشا بترجمة النص السرياني الى اللغة العربية
سنة ١٩٧٢ و قد نشر و علق الأب الدكتور سهيل قاشا هذه الترجمة
مشكورا سنة ٢٠٠٧ .
ه - أهمية المصادر السريانية :
هذه الصفحة تخبرنا أشياء عديدة عن الغساسنة و علاقتهم مع البزنطيين:
* المصادر السريانية هي التي تخبرنا عن تولي الإمارة عند الأسرة
الحاكمة بين الغساسنة . هذه الصفحة تذكر الأمير المنذر بن الحارث
الذي كان منفيا من قبل البيزنطيين و إبنه النعمان بن المنذر !
* تعبير " الخلقدونية " مهم جدا لأنه يؤكد لنا إن الإنقسامات التي تمت
في الكنيسة كانت بسبب خلافات عقائدية و ليس قومية : بعض مؤرخي
الإمبراطورية البيزنطية قد رددوا في القرن العشرين " أن السريان و الأرمن
و الأقباط كانوا يكرهون اليونانيين فإنفصلوا عنهم " . هذا النص السرياني
يؤكد لنا أن الخلافات كانت عقائدية و أن الشعب السرياني قد إنقسم على
نفسه بين مؤيد لمجمع خلقيدونيا و مناهض ضده !
* لقد ذكر لنا المطران يوحنا ما قاله الأمير نعمان " أن كل القبائل
العربية تدين بالمذهب الأرثودكسي , فإذا تقربت الى الخلقدونيين قتلوني".
طبعا على الباحث النزيه ألا يفهم بالمطلق " أن كل القبائل العربية
تدين بالمذهب الأرثودكسي " لأن النص يتحدث عن القبائل العربية
التي عرفت بالغساسنة و التي كانت تعيش في البادية شرقي الأردن .
هذا النص لا يعني أن جميع القبائل العربية كانت مسيحية في القرن
السادس الميلادي ! و طبعا هذا النص لا يؤكد أن سكان سوريا كانوا
من العرب ! لأن المصادر السريانية تؤكد لنا أن الغساسنة لم يسكنوا
في سوريا التاريخية و لا في مدنها المعروفة .
و - ما الفرق بين المصادر السريانية و معرفتنا الحالية عن الغساسنة ؟
الأديب جرجي زيدان قد ألف سلسلة روايات تاريخ الإسلام و منها روايته
" فتاة غسان " . لقد إطلعت على جميع روايات جرجي زيدان و براحة
لم أعد أتذكر ما يذكره في قصة " فتاة غسان " و لكنني أعرف جيدا
المفاهيم الحالية المنتشرة بين القراء حول الغساسنة مثلا:
* إنهم ملوك سوريا ؟ في الحقيقة إنهم أمراء كانوا يعيشون في شرقي
الأردن و كانت مهمتهم مراقبة البادية . لم يكونوا ملوكا و لم تكن لهم أية
سلطة في سوريا .
* إنهم كانوا يشكلون أكثرية سكانية في سوريا و بالتالي بعض سكان
سوريا المسيحيين يتحدرون منهم ؟ لم يستوطن الغساسنة في أية مدينة
سورية و عددهم كان ضئيلا جدا بالنسبة الى السريان سكان سوريا في
القرن السادس الميلادي : أهميتهم لم تكن في عددهم و لكن في المهمة
التي أوكلت لهم و هي مراقبة و الدفاع عن حدود ولاية الشرق من جهة
البادية ! هذه القبائل العربية قد دخلت الإسلام بعد الفتوحات العربية الباهرة ... المصادر السريانية لم تعد تذكرهم بعد الإسلام و طبعا لا
يوجد اليوم مسيحيين متحدريين من القبائل العربية و لكن سريان مسيحيين
يعيشون منذ مئات السنين في مواطنهم و لكنهم - عن جهل - يدعون
بجذور عربية غير صحيحة !
* أخيرا إن بعض السريان يدعون أن الغساسنة كانوا سريانا ربما لأن
رجال الدين السريان كانوا يتوهمون أن كل " مناهض لمجمع خلقيدونيا "
هو منتمي الى الكنيسة السريانية و بالتالي هو " سرياني "! و هكذا
البطريرك العظيم سويريوس يصبح سريانيا في نظر البعض و الملكة
تيودورا اليونانية هي أيضا تصبح من جذور سريانية ...
النص السرياني واضح جدا الغساسنة هم قبائل عربية و ليس سريانية !
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=10204364447845487&set=a.10204364447365475.1073741876.1058767894&type=3&theater
Photo

113
السيد المحترم  Eddie Beth Benyamin
 أ - ليتك تسأل السيد Gawrieh حول موقع الحركة ( - ) تحت اسم " ܐܣܘܪܝܐ " لأنها من إختراعه .
ب - كنت أتمنى أن تنتقد السيد Gawrieh على تحريفه لمصادر أجداده
و ألا تطلب مني أن " أصحح " كتابة لفظة " ܐܣܘܪܝܐ " المزيفة !
كي لا تدعون بأنني قبلت بها أو إستخدمتها ...
ج - لقد كتبت أن السيد  Gawrieh هو عجوز كي يعرف بأننا نعرف
من هو و كي يكتب بإسمه الحقيقي و ألا يستخدم إسما مستعارا لينشر
" أكاذيب أشورية " لا تصدق .
د - لا تسألني عن ترنيمة مار افرام إذا كنت أعرفها و مار افرام كان
آراميا مثل جميع السريان في شرقنا و هو لم يستخدم التسمية السريانية
في أشعاره أو كتاباته .
  أخيرا إذا كنتم حقا تناضلون من أجل وحدة شعبنا إعتمدوا على تاريخ
أجدادكم الحقيقي و إبتعدوا عن الطروحات التاريخية المزيفة .

114
                   " من هم السريان النساطرة ؟ "
السيد المحترم خوشابا سولاقا
نحن أمام مشكلة تتعلق بالهوية التاريخية لأجدادك السريان النساطرة !
إنني لست من وجهة نظر " شخصية " كما تدعي أكن حقدا على  "الأشوريين" ؟؟؟
 أ - أجدادك العلماء كانوا يفتخرون بهويتهم السريانية الآرامية .
ب - جميع الباحثين يسمونكم سريان مشارقة و لغتكم الأم هي السريانية !
ج - أنتم بأنفسكم تسمون أنفسكم " سورايي " أي سريان آراميين و  ليس
" أشوريين " كما تدعون .
د - إنني لا أكن حقدا على " الأشوريين " لأن بقايا الشعب الأشوري  قد
إنصهرت بالشعب الآرامي .
ه - إنني بكل بساطة أصحح مفاهيمكم الخاطئة و لكنكم ترفضون إعتماد تاريخنا الأكاديمي و تتوهمون إن كتابكم المغامرين هم الذين
يحددون هويتنا التاريخية و ليس مصادرنا السريانية الغنية !
و - أنتم سريان آراميون و لكنكم منذ أقل من ١٠٠ سنة صرتم تدعون
بهوية أشورية مزيفة و تعندون في الدفاع عن هوية أشورية وهمية ...
 السيد خوشابا المحترم
لقد كتبت  " نقول لكم أن الآشورية كتاريخ وحضارة وامبراطورية عظيمة وشجاعة وتراث ثقافي لا يضاحيه تراث أية أمة أخرى في أرض بيث نهرين أكبر من أن ينال منها سموم الأقلام الصفراء لأن ما تكتبه هذه الأقلام سوف لا يعدو عن كونه كتابة محفورة على قالب من الثلج في نهار شمس تموز في العراق..."
 هذا كلام عاطفي غير نافع و لا يوحد شعبنا : أدعوك أن تعتمد تاريخ
أجدادك العلمي كي نتوحد و لكنك لا تملك الشجاعة مثلك مثل كل الكتاب
الذين يدافعون عن أوهامهم الأشورية المزيفة و يتوهمون بأنني لست سريانيا فقط لأن إسمي آرمني !
  ملاحظة صغيرة لك إن بلاد أشور لم تكن ضمن بيث نهرين التاريخية
و هذا برهان إن إيديولوجيتكم الأشورية هي متحجرة لأن بيث نهرين
هي الجزيرة السورية التي إستوطنها الآراميون و أسسوا فيها عدة ممالك
آرامية !

115
          " كاتب مغامر مثلك لا يشكل خطرا إلا على نفسه "
السيد المحترم جورج اوراها
يبدو إنك كلما تتنفس تلفظ كلمة " السفهاء " !
تستطيع أن تنتقد غبطة البطريرك ساكو و لكن بطريقة أكادمية و بمحبة
و لكن طريقة موضوعك هي لتلطيخ سمعة هذا البطرك العالم و لأهداف
ليس لها علاقة بالمحبة كما تدعي ! هذا البطريرك ليس بحاجة الى دفاعنا عنه و كلامك الفارغ يفضح أهدافك لأنك لا تحترمه كما كتبت
"  يا رجل نكن الاحترام لغبطته ونفتخر بشهاداته واختصاصاته "!
الإحترام يكون بالفعل و العمل و لي بتلطيخ سمعته كما أنت تفعل !
كلمة أخيرة إنني لا أستغل هذا الموضوع و لكنني أريدك أن تفهم إن
موضوعك سيوسخ سمعتك بين المسيحيين الشرفاء !

116
لفظة " ܐ̱ܣܘܪܝܐ " تفضح الإيديولوجية الأشورية المزيفة !
هنري بدروس كيفا
الى المدافع عن الهوية الأشورية المزيفة Gawrieh Hanna
هذا السرياني يتوهم بأنه يدافع عن الإيديولوجية الأشورية و يساهم في
نشرها بين السريان و لكنه يفضح أكاذيب الفكر الأشوري و يؤكد لكل
السريان الغيورين أن الفكر الأشوري يعتمد على التاريخ المسيس المزيف
و ليس على تاريخنا الأكاديمي المبرهن بمصادرنا الأمينة .
نحن نعلم بأنك عجوز و لن تتعلم و سوف تدافع عن أكاذيبك و لكن
هل أنت عاجز عن تقديم المصادر السريانية التي تدعي فيها أن مار
افرام قد ذكر في قصيدته بأننا أشوريين ؟
هذا هو كلامك المزيف " تعال نقرا ما كتبه مار افرام عن أجداده في سنة 338عندما كان الملك الفارسي شابور قد حاصر مدينة نصيبين لمدة شهرين, فيقول في إحدى أشعاره وهو يحث قومه للصمود والدفاع عن مدينتهم.
ܚܢܢ ܐܝܬܝܢ ܒܢܝܐ ܐ̱ܣܘܪܝܐ ܕܢܝܢܘܐ
ܣܓܝ ܪܚܡܝܢ ܠܡܬܐ ܕܝܠܢ،
ܘܚܝܢ ܣܐܡܝܢ ܥܠ ܐܦܝ ܫܘܒܚܗ ܘܐܝܩܪܗ.
ويترجم :
نحن أبناء نينوى، الآشوريون
نحب وطننا كثيراً
وسنبذل حياتنا من أجل عزه وكرامته..."
لقد منعناك من نشر مواضيع جديدة ليس لأننا نتخوف من نشرك للأكاذيب الأشورية و لكن كي تفهم بأنك تفضح الفكر الأشوري و تعريه
و إنك المسؤول الأول عن الكشف عن الأكاذيب الأشورية !
نحن نعلم بأنك تكتب تحت اسم مستعار لأنك تنشر أكاذيب تدعي
أن مار افرام كان يؤمن بأننا أشوريين و لكن لا أحد من السريان المثقفين
سيصدقك لأنهم يعرفون أن لفظة ܐ̱ܣܘܪܝܐ غير موجودة في مصادر
أجدادهم و إنها من صنع الإيديولوجية الأشورية المزيفة !
أخيرا حتى تعرف مدى جهلك و خيانتك لهوية أجدادك لأنك تتلاعب
بالمصادر السريانية و تحرفها كيف تتطابق مع فكرك الأشوري المسخ:
بكل تأكيد مار افرام لم يستخدم لفظة ܐ̱ܣܘܪܝܐ لأنها من مخيلتك
و أوهامك الأشورية المريضة و هو لم يستخدم حتى لفظة " ܣܘܪ̈ܝܝܐ "
لم ترد في أي نص لمار افرام .
لقد وردت ألتسمية ألأرامية عدة مرات في نثر مار افرام ، فهو يسمي لغتنا أرامية
ܐܰܝܟ ܕܰ ܟܬܺܝܒ ܒܳܐܪܳܡܳܝܳܐ .
C.W. Mitchell, S. Ephraim's Prose Refutations of Mani, Marcion and Bardaisan . v 1 p 122
كذلك يوجد نص مهم عن ألأراميين.
".. ܟܰܕ ܡܶܬܪܓܶܫ ܒܪܶܥܝܳܢܳܐ ܓܽܘܚܟܳܐ ܕܶܝܢ ܥܒܰܕ ܢܰܦܫܶܗ ܒܶܝܬ ܐܳܪ̈ܳܡܳܝܶܐ ܘ ܝܰܘܢܳܝܶܐ ܦܝܠܘܣܦܐ ܕܐܳܪ̈ܳܡܳܝܶܐ "
و قد ترجمها MITCELL بألشكل التالي الصفحة ٧
“But the philosopher of the Syrians (i.e Bardaisan) made himself a laughing-stock among Syrians and Greeks”
"... لقد أثار ( برديصان ) على نفسه السخرية بين الآراميين و اليونانيين"
هذا برهان قاطع بأن مار افرام لم يستخدم التسمية السريانية و إنه حين
ذكر الأشوريين فهو كان يستخدم التسمية السريانية " ܐܬܘܪ̈ܳܝܐ " و ليس
" ܐ̱ܣܘܪܝܐ " التي هي تحريف المتطرفيين السريان النساطرة الذين
تنكروا لهوية أجدادهم الآراميين ! و عندما يذكر مار أفرام الأشوريين
فهو يتكلم عن الشعب الأشوري المنقرض و ليس عن شعب أشوري
معاصر له !
لا شك أن السريان الذين يؤيدون الفكر الأشوري سيرون أن " تحريف "
المصادر السريانية هي شطارة سياسية و لكن كل سرياني أصيل
سيعرف و يكتشف خيانة هؤلاء السريان الضالين المدعين بالتسمية
الأشورية المزيفة !
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=10204499757628147&set=a.10204499757508144.1073741880.1058767894&type=1&theater

117
" مصادركم السريانية النسطورية تفضح إيديولوجيتكم الأشورية المزيفة "
الى السيد المتطفل على علم التأريخ آشور بيت شليمون
إنني لا ألومك لأنك مدعي بهوية أشورية مزيفة و لكن لأنك تردد دائما
مفاهيمك التاريخية  و الجغرافية الخاطئة و غرورك يدفعك الى المغامرة
في التعليق في مواضيع لم تتحقق فيها .
 لن أضيع وقتي معك و لكن بيت نهرين التاريخية هي الجزيرة السورية
و ليس العراق : أنصحك أن تتعلم لأن الآخرين يتعلمون و يتطورون
و لكنك كسرياني نسطوري لا زلت تدعي بهوية أشورية مزيفة !
بيث تهرين -  تسميتها - موقعها - حدودها
http://www.aramaic-dem.org/Henri_Kifa/History_of_the_Orient/1993.htm

118
المنظمة الأثورية لا تمثل إلا  السريان الضالين !
السيد المحترم  انطوان الصنا
لن أعلق على تفسيراتك التاريخية حول الهوية الأشورية المزيفة في سوريا
لأنك ترددها بدون أي تحقيق و سوف تدافع عنها أنت و هذه المجموعة التي تعيش في الأوهام الأشورية التي قسمت شعبنا : المضحك المبكي هو تعبير " الامة الأشورية " ؟ و أن الطروحات الأشورية توحد شعبنا ؟
سؤال للسيد أنطوان هل السريان الملكيين في سوريا و السريان الموارنة في
لبنان هم أشوريون و لماذ ؟
فقط السريان الضالون يدعون بهوية أشورية أثورية مزيفة !
نعم المنظمة الأثورية لا تمثل السريان و لكن أرجو أن يفهم إخوتنا إنها
و إن كانت مع المولاة للنظام السوري أو ضده  فهي لا تمثل السريان لأنها تزيف تاريخهم و هويتهم و تضيع شبابنا في أحلام مستحيلة .
المنظمة الأثورية تتخلى عن هويتنا السريانية الآرامية من أجل هوية
أشورية مزيفة : العثمانيون إحتلوا سوريا حوالي ٤٠٠ سنة السؤال ما هي
نسبة الأتراك في سوريا ؟ الأشوريون إحتلوا بيت نهرين حوالي ٢٠٠ سنة
( بيت نهرين هي الجزيرة التي يسميها التوراة آرام نهرين ) و إحتلوا سوريا اي بلاد آرام حوالي ١٢٠ سنة : السؤال كم نسبة الأشوريين في
سوريا الحالية ؟ الجواب صفر لأن أجدادنا تركوا لنا مئات النصوص التي يفتخرون بها بجذورهم السريانية الآرامية .
المنظمة الأثورية لا تمثل تيارا قوميا بين السريان و لكن حركة سياسية
تزيف تاريخ السريان و تتعامل مع أعداء سوريا كي تستولي على حق
" تمثيل السريان" ثم فرض الهوية الأشورية المزيفة عليهم .
المضحك أنهم ينتقدون النظام السوري لأنه لا يعترف بهويتنا القومية
أي الأشورية أو الأثورية أو الكلدو أشورية أو غيرها من التسميات المركبة غير العلمية ...
على كل سرياني شريف أن يناضل من أجل هويته الحقيقية لذلك
نحن لا نؤيد كل منظمة تدعي بالأثورية المزيفة !
المعلقون هنا  هم سريان نساطرة أو كلدان  من دعاة الفكر الأشوري
يصفقون لهذه المنظمة لأنها تدعي بهوية أشورية مزيفة !

119
السيد المحترم جورج اوراها
 عنوانك الطويل و شروحاتك العديدة لمعنى سافل لن تنجح في تشويه
إسم و صفة و عمل غبطة البطرك لويس ساكو ...
 عفوا أنت مدعي بالمحبة المسيحية و لكنك لا تطبقها و البرهان هو
شرحك الكريه لكلمة سافل و أنت تتكلم عن غبطة البطرك كما لو أنه
يوجهها لكل أبناء رعيته و في كل مناسبة!
أنت تريد تشويه سمعة هذا البطرك لأسباب ليس لها علاقة بمفردة سافل
و محبة مسيحية !
 من يدعي المحبة لا يتهجم على بطرك نزيه مثل البطرك لويس ساكو!
من يصدق كلامك سيتوهم إن قلبك مليئ بالمحبة رغم تهجمل السافل
على من هم أعلم منك في إدارة شؤون الكنيسة الكلدانية .

120
غبطة البطرك لويس ساكو هو باحث متخصص لا يهتم بكتاب مغامرين!
الى الأخ الموقر  كوركيس أوراها منصور
 إن منصب البطرك لويس ساكو الموقر في الكنيسة الكلدانية يجب ألا يخفي  عن أنظارنا أنه باحث متخصص في التاريخ السرياني و الكنسي
و هو من أهم الباحثين في تاريخ و عقيدة الكنيسة السريانية النسطورية .
و قد كان لي شرف التعرف عليه في جامعة السوربون و هو متواضع
و منفتح  و يتقبل النقد البناء .
  المشكلة الحقيقية هي الطروحات التاريخية المتطرفة التي بدأ في
ترديدها بعض الإخوة الكلدان مثل : قومية كلدانية عمرها ٧٥٠٠ سنة
و لغة كلدانية ؟ بعض هؤلاء الكتاب المغامرين يريدون فرض مفاهيمهم
 التاريخية الخاطئة على بطرك و باحث عالم أمين للتاريخ أكثر منهم !
  لن أعلق على تعبير " ولا أخشى هؤلاء السفهاْء، لان في النهاية ستنجلي الحقيقة كالشمس " و محاولة الكاتب المغامر جورج إتهام
البطرك ساكو بالإساءة الى بعض أبناء رعيته. إن تعليقك قد أوضح
الأمور و أن من يعند في ترديد طروحات تاريخية مزيفة هو فعلا
سفيه و مجنون لأنه لن يتعلم حتى و لو " ستنجلي الحقيقة كالشمس "!
  وجودنا في الشرق يتعرض للأخطار و بعض الكتاب المغامرين يريدون
الإساءة لمواقف لغبطة البطرك لويس ساكو الموقر ! شكرا لتعليقك

121

الياس خوري آرامي جاهل لهويته أم آرامي مستعرب؟
 
يتوهم بعض الكتاب المسيحيين المستعربين أن بإستطاعتهم أن يكتبوا حول هوية مسيحيي الشرق إستنادا على معرفتهم التاريخية السطحية .
لقد إطلعت مؤخرا على مقال للسيد الياس خوري عنوانه " اللعبة الآرامية " ينتقد فيه مواقف الأب جبرائيل الندّاف !
 
من الممكن الإطلاع على مقاله من خلال موقع أبونا على هذا الرابط
http://www.abouna.org/content/%D8%A7%D9%84%D9%84%D8%B9%D8%A8%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A2%D8%B1%D8%A7%D9%85%D9%8A%D8%A9?fb_action_ids=10152629452663992&fb_action_types=og.comments
 

أولا - لما يردد العروبي "خوري " هذه الطروحات التاريخية المزيفة ؟

يبدو أن السيد خوري يجهل كليا أن أجداده هو كانوا من الآراميين وليس فقط الأب جبرائيل الندّاف ! و إن الهوية الآرامية التاريخية لا تزال موجودة و ليست من" إستنباط " الإسرائليين !
من يطلع على مقال السيد " خوري " يجد عددا كبيرا من التعابير التاريخية الخاطئة التي يرددها دعاة الهوية العروبية المزيفة !
 
أ - لقد لعب العرب دورا كبيرا في التاريخ الوسيط , و لكنهم كانوا يعيشون في شبه الجزيرة العربية و ليس في فلسطين و سوريا و العراق.
هنالك فرق جغرافي و زمني كبير بين التعبيرين " المشرق العربي" و " الشرق " .

*" الشرق " هو التسمية التي أطلقها الرومان على المناطق التي كانت خاضعة لهم و لم تكن شبه الجزيرة العربية و لا مصر ضمن هذه التسمية التاريخية و الجغرافية . كان السريان الآراميون يشكلون أكثرية سكانية في الشرق منذ ١٢٠٠ ق٠م الى حوالي ١٣٠٠ سنة بعد الميلاد .
الأب جبرائيل الندّاف لم يخطئ عندما أكد أن جذوره هي آرامية ...
* " المشرق العربي" هو تعبير حديث جدا و يطلق على المناطق التي إستولى عليها العرب المسلمون . التسمية " المغرب العربي" لا تعني أن سكان شمالي إفريقيا كانوا من العرب الأقحاح و لا يزال حتى اليوم البربر يشكلون أكثرية سكان المغرب العربي .
* لقد إنطلق العرب المسلمون من شبه الجزيرة العربية و إحتلوا الشرق بعد إنتصاراتهم الباهرة على الفرس و تدميرهم لإمبراطوريتهم و طردهم للبيزنطيين من الشرق !

ب - من هو " العروبي " المزيف ؟

لا شك هنالك عدد كبير من العرب الشرفاء الذين يعرفون تاريخ أجدادهم و يعرفون أن الصومالي و الموريتاني و السوداني هو أخ لهم بالإسلام و ليس بالعروبة . على كل عربي أن يحترم إنتماء الشعوب التي لا تزال تعيش في المناطق التي إحتلوها أجدادهم . القبائل العربية المسيحية التي كانت منتشرة في شبه الجزيرة العربية قبل الإسلام قد دخلت الإسلام بعد أن توسعت الفتوحات العربية من حدود الهند الى شمال إفريقيا و الى جنوب أوروبا خلال أقل من ٧٥ سنة !
السيد الياس خوري هو عروبي مزيف أي ليس لأجداده أية علاقة بالجذور العربية ! هو سرياني آرامي و لكنه مدعي بجذور عربية تماما مثل بعض سكان جزيرة المارتينيك و الغوادلوب الذين يدعون أن أصولهم هي من الفرنج ( الفرنسيين ) لأنهم تعلموا ذلك في مدارسهم !
القبائل العربية المسيحية قد دخلت الإسلام و تاريخ المسيحيين في الشرق يثبت لنا من خلال كتاباتهم و رسائلهم أنهم كانوا بأكثريتهم الساحقة من السريان الآراميين مع أقلية من اليونانيين خاصة في المدن !
عائلة " خوري " الكريمة لم تكن عربية و لكنها إستعربت مع الزمن !
لم يكن بإستطاعة أي مسلم عربي أن يتخلى عن إسلامه و يدخل في الديانة المسيحية : إن مجرد اسم " خوري " هو برهان ساطع على تنكر السيد الياس خوري لهوية أجداده السريان الآراميين !

ج - بعض المفاهيم الخاطئة التي يرددها العروبي المزيف خوري :

* الدروز ينتمون بأكثريتهم الساحقة الى قبائل عربية معروفة و هويتهم هي العربية !
إذا كان الدروز في إسرائيل يشعرون إنهم مواطنين فيها فهذا لا يعني أن إسرائيل قد أوجدت لهم " هوية جديدة "!
* كتب السيد خوري " لا أدري لماذ قرر مستشرق يعمل في المخابرات الإسرائيلية إحياء قومية آرامية لا أساس لها سوى في المتخيّل الإسرائيلي" السيد خوري يناقض نفسه بنفسه لأنه في فقرة ثانية يكتب :
" من يعرف ألف باء التاريخ السرياني يعرف أن دخول المسيحية إلى بلاد الشام، ونشوء الكنيسة الإنطاكية، قادت الناطقين المسيحيين بالآرامية إلى تمييز أنفسهم عبر تبني تسمية السريان. فالسرياني هو الآرامي المسيحي."
* الى السيد خوري المدافع عن أوهامه العروبية المزيفة :
لا يوجد أية علاقة بين الفلسطيني المعاصر و شعب الفلسطو القديم !
سكان فلسطين المسلمين يتحدرون من العرب و سكانها المسيحيون يتحدرون من السريان الآراميين .
* يستخدم السيد خوري تعابير تاريخية خاطئة مثل " الفتح العربي " و بما أنه ليس عربيا و أن العرب قد إحتلوا أرض أجداده فكان من الأفضل و الأدق إستخدام تعبير " الإحتلال العربي " . كما إنه يستخدم تعبيرا جغرافيا خاطئا و هو" بلاد الشام " كما لو أن هذه المنطقة كانت مسكونة بالعرب قبل مجيئ الإسلام !

ثانيا - هل صحيح أن الهوية الآرامية هي لعبة من إستنباط إسرائيل ؟

للأسف بعض المسيحيين العروبيين لا يزالون يرددون طروحات تاريخية خاطئة تدافع عن إنتمائهم العروبي الوهمي . نحن نعلم أن كاتبا عروبيا مثل السيد خوري يدافع عن مفاهيمه و ليس عن هوية أجداده الحقيقية . و هذا واضح من بعض التعابير التي وردت في مقاله :

أ -" المسيحيون، ككل الشعب في البلاد الشامية، كان قبل الفتح العربي يستخدم لغتين: اليونانية البيزنطية والسريانية. ومع التعريب تلاشت اليونانية واندثرت..." المسيحيون ؟ الأصح السريان ! السريانية هي هوية شعب آرامي أصيل كان يشكل أكثرية سكانية في كل الشرق !

ب - " يمكن أن ننسب مسيحيي فلسطين كغيرهم من أبناء الشعب الفلسطيني إلى مزيج يمتد من الكنعانيين إلى العرب "

* شعب الفلسطو مثل الشعب الكنعاني قد زال من مسرح التاريخ !
* مسيحيو فلسطين يتحدرون بأكثريتهم الساحقة من الأنباط الآراميين !
* كان للآراميين عدة ممالك في شمال فلسطين مثل مملكة جشور الآرامية : المؤسف للسيد خوري إن علماء إسرائيل قد كشفوا عنها و إن " عروبيتك المزيفة " تمنعك من رؤيتها !
* لا يوجد في فلسطين أو مصر أو سوريا " مسيحي من جذور عربية " و لكن " مسيحي مثلك مدعي بجذور عربية وهمية "!

ج - تاريخ الآراميين في الشرق .

هنالك مئات الكتب التاريخية العلمية التي تتحدث عن تاريخ الآراميين و إنتشارهم في الشرق هذه لائحة صغيرة :

Dupont - SOMMER, A, Les Araméens PARIS 1949.
GARELLI, P, Importance et Rôle des Araméens dans L’Administration de L’Empire.Assyrien.
KUPPER, J.R., Les Nomades en Mésopotamie au temps des rois de Mari Brussels (1957).
LIPINSKI, E, The Arameans, Their Ancient History, Culture, Religion. In Orientalia Lovaniensia Analecta. T-100 (2000).
UNGER, M.F., Israel and the Arameans of Damascus. London 1957.
Sader, H. Les Etats Araméens de Syrie Depuis leur Fondation jusqu’à leurs transformation en provinces Assyriennes
SCHWARTZ, G.M, The Origins of the Arameans in Syria and North Mesopostamia in O.M.C. Haex. (1989) PP-275-291.
TADMOR, H. The ARAMIZATION OF ASSYRIA, ASPECTS OF WESTERN IMPACT
 
الى السيد خوري : تاريخ الآراميين و هويتهم ليست لعبة من إستنباط إسرائيل كما تدعي فمتاحف دمشق و حلب و حماة مليئة بالآثارات الآرامية و لكنك تجهلها كما تتجاهل هوية أجدادك من أجل حفنة من الريالات ؟

د - هل كان السريان يؤمنون بهويتهم التاريخية الآرامية ؟

الى السيد خوري و أمثاله من العروبيين المزيفيين : هنالك مئات النصوص التي تركها لنا علمائنا السريان و هي تثبت إنتمائنا الآرامي
سأنشر بعضها :
قال مار يعقوب السروجي عن مار افرام السرياني (توفي 521م) )
”هذا الذي صار اكليلاً للآراميين كلّهم…. هذا الذي صار بليغًا كبيرًا عند السريان "
ܗܢܐ ܕܗܘܐ ܟܠܝܠܐ ܠܟܠܗ̇ ܐܪܡܝܘܬܐ.... ܗܢܐ ܕܗܘܐ ܪܗܝܛܪܐ ܪܒܐ ܒܝܬ ܣܘܪ̈ܝܝܐ

يؤكد مار يعقوب الرهاوي في احد ميامره (القرن الثامن)
”وهكذا عندنا نحن الأراميون اي السريان“
ܗܘ ܗܟܘܬ ܐܦ ܚܢܢ ܐܪ̈ܡܝܐ ܐܘܟܝܬ ܣܘܪ̈ܝܝܐ

كتب البطريرك ميخائيل السرياني
”بمساعدة من الله سوف نذكر أخبار الممالك التي اقيمت في القديم، بفضل امتنا الأرامية، اي ابناء آرام، الذين اطلقت عليهم تسمية سريان “

كتب ابن العبري (القرن الثالث عشر)
”لم يرغب الأراميون (اي السريان) ان يختلطوا مع الأراميين الوثنيين“
ܠܐ ܨܒܝܢ ܐܳܪ̈ܳܡܳܝܶܐ ܕܢܬܚܠܛܘܢ ܥܡ ܐܰܪ̈ܡܳܝܶܐ.

ثالثا - هل تتبدد أوهام " خوري " العروبية المزيفة ؟

أ - " يا طبيب طبب نفسك "

السيد خوري يتكلم عن الأب الفاضل جبرائيل الندّاف بطريقة غير مهذبة فهو يعلم بأنه كاهن و لكنه يسميه " السيد الندّاف " و يتهمه بجهل تاريخ العائلات المسيحية التي تنتسب الى المسيحيين العرب؟ و هو يتهم هذا الكاهن الموقر بأنه ألعوبة بيد إسرائيل لأنه يؤمن بجذور آرامية !

ب - لو كان السيد خوري مطلعا و أمينا لهوية أجداده لما إدعى أن إسرائيل قد " إستنبطت " هوية آرامية جديدة . من المضحك أنه يستخدم تعبير " إستنبط " مرتين و هذه اللفظة صارت في اللغة العربية تعني " إخترع " و ذلك لتفوق الأنباط الآراميين الحضاري !

ج - من المضحك أن السيد "خوري" يسمح للسريان الموارنة أن يكونوا سريان آراميين و لكن ليس للأب جبرائيل النداف المنتمي الى كنيسة الروم ؟ " خوري " العروبي يجهل أن كنيسة الموارنة قد إنفصلت عن كنيسة السريان الملكيين أي إخوتنا من كنيسة الروم !

د - جميع مسيحيي الشرق ينتمون الى شعب سرياني متحدر من الآراميين الذين صهروا بقايا شعوب عديدة : الهوية الآرامية ليست لعبة بيد إسرائيل و لكنها ضحية بعض أحفاد الآراميين الذي يدعون بإنتماء عربي غير علمي !
أخيرا تحية من القلب الى الأب الفاضل جبرائيل الندّاف و الى جميع الإخوة من عرب و أقباط و بربر و أرمن و سريان الذين يؤمنون بالتاريخ الأكاديمي و ليس التاريخ المسيس المزيف !
من المستحيل من عائلة إسمها " خوري " أن تكون عربية مسلمة !
المسيحيون العرب قد دخلوا الإسلام مثل البربر و الأقباط و السريان الفرس : و من يدخل الإسلام لا يستطيع أن يرتد !
شكرا للأب جبرائيل صاحب هذا الإسم الآرامي الأصيل الذي يعني " رجل الإله إيل " و صار يعني الجبار !
 و هو يشبه كثيرا الأسماء الآرامية مثل " حزائيل " ٨٤٣- ٨٠٣ ق٠م ملك دمشق الآرامية أي مئات السنين قبل أن تتحول عائلة " خوري " الى عروبية مزيفة !

إن المسيحي الشرقي المدعي بالهوية العروبية المزيفة يخون هوية أجداده مرتين :

أولا عندما يتنكر لهوية أجداده !

ثانيا عندما يدعي بوجود مسيحي عربي لأنه يوهم العربي الأصيل أن السرياني الذي يحافظ على هوية أجداده هو ناكر للهوية العربية !

122
" الوعي السرياني الآرامي في مواجهة الدعايات الأشورية المزيفة "
هنري بدروس كيفا
أولا - لماذا هذه اللوحة ؟
هذه اللوحة المشهورة عنوانها هو Le Sacre de Napoléon و هي معروضة في متحف اللوفر , إنها قمة في الدعاية و البروبغندا و تشويه الحقيقية التاريخية ! و قد طلبها نابليون من الرسام المشهور David سنة
١٨٠٥ و قد أكمل إنجازها سنة ١٨٠٧ . إن عنوان هذه اللوحة لا يتطابق
مع المشهد لأن نابليون كان قد وضع تاجا من الغار على رأسه و ليس
البابا كما كانت العادة في الإمبراطورية في زمن شارلماني و نرى أن
نابليون نفسه يضع التاج - روز السلطة - على رأس زوجته الإمبراطورة جوزفين !
تعتبر هذه اللوحة حملة دعائية لنابليون بونابرت لأنها تصور للمشاهد
أن جميع أفراد عائلة بونابرت كانوا راضين عن زواجه مع جوزفين :
أ - نرى في الوسط والدة نابليون و هي واقفة ؟ و في الحقيقة إنها لم
تحضر حفلة تتويجه سنة ١٨٠٤ و لم تكن في الكنيسة !
ب - نرى أخوات نابليون : إليزا و بولين و كارولين و هن يلقطن معطف
الإمبراطورة جوزفين و لكنهن في الحقيقية كانوا يكرهونها و قد حضرن
حفلة التتويج و لكنهن لم يحملن معطف الإمبراطورة !
حتى البابا نفسه بيوس السابع لقد كان متفرجا و لم يشارك في التتويج
ولكن ريشة دافيد صورته و كأنه يبارك هذا التتويج محاطا بالكرادلة !
ثانيا - " البروبغندا الأشورية المزيفة "
لقد إدعى السريان النساطرة بأن جميع مسحيي الشرق يتحدرون من
الشعب الأشوري القديم و ذلك في أواسط القرن العشرين . هذه المجموعة
من السريان قد تعاملت مع المستعمرين الإنكليز في العراق :
أ - كانوا طوال تاريخهم يؤمنون بأنهم سريان آراميين .
ب - بعد إنتشار المذهب الكاثوليكي بينهم خاصة في العراق ألفوا
كنيسة سريانية جديدة عرفت بكنيسة الكلدان .
ج - إنزوت الكنيسة السريانية النسطورية في جبال حكاري مئات السنين
و لكن خلال الحرب الكونية نزحت الى العراق و إيران .
د - كان هم الإنكليز إحكام السيطرة على العراق فإستخدموا هؤلاء
السريان البسطاء و أدخلوهم في فرق خاصة لهم . و كانت أخت البطريرك تقبض عمولة على كل جندي يخدم في جيش الليفي .
ه - بعد إستقلال العراق في بداية الثلاثينات عمد الى نزع السلاح من
أيدي السريان النساطرة و طردوا بطريركهم من العراق و هذا مما أدى
الى هجرة أغلبية ساحقة منهم الى خارج الشرق .
و - الهجرة قد ساعدت بتأسيس أحزاب و نوادي و جمعيات في المهجر تدعي و تعمل من أجل هوية أشورية مزيفة : سلاحها هو" البروبغندا
الأشورية " أي إعتماد التاريخ المسيس و نشر كل أطروحة كاذبة تدعي
بأن السريان يتحدرون من الأشوريين !
ثالثا - " خط اللاعودة "
لا شك إن السرياني الغيور يعرف أن هؤلاء السريان قد تنكروا لهوية
أجدادهم الآراميين و أن لا أمل فيهم كي يعودوا الى جذورهم الحقيقية .
أ - يدعون بالوحدة و بقبولهم بأية تسمية موحدة و في نفس الوقت
يتمسكون بطروحات تاريخية مزيفة من نوع إن إسمنا التاريخي " سوريويو
و سوريايا " أصلها " أسوريويوو أسوريايا " ؟ بعبارة ثانية إن الوحدة
هي شعار غير صادق يرددونه لخداع بعض السريان .
ب - يدعون بأنهم سيعودون الى العراق لإنشاء دولتهم الأشورية المزعومة
مع أن أغلبية ساحقة منهم لا تريد العودة الى الشرق . نضال كاريكاتور
وهمي و غير صادق .
ج - بعض المؤسسات السريانية لا تزال تتوهم أن السريان النساطرة المدعين بالهوية الأشورية المزيفة هي صادقة في نضالها و أنها تلعب
دورا من أجل وحدة شعبنا .
د - إن أغلبية ساحقة من السريان النساطرة قد إختاروا " هوية أشورية
مزيفة " بدل هوية أجدادهم السريان الآراميين . رغبتهم هي أن نعترف
بهم كأشوريين كتسمية سياسية أو كنسية لهم .
ه - لا يحق لأي سرياني - مهما كانت وظيفته و مرتبته عالية - أن
يعترف بأن السريان النساطرة يتحدرون من الأشوريين :
* الشعب الأشوري مثل عدد كبير من الشعوب القديمة قد زال من التاريخ و لم يعد له أي وجود فعلي.
*علماء السريان النساطرة - عبر مئات السنين - قد أكدوا تحدرهم من
السريان الآراميين .
*جميع العلماء المتخصصين في تاريخ السريان النساطرة لا يعترفون
بإنحدارهم من الأشوريين و لكن من الآراميين .
* السريان النساطرة لا يستطيعون أن يختاروا " هوية مستعارة " لأجدادهم
لسبب بسيط جدا : الأحفاد لا يختارون " هوية " لأجدادهم و إذا كانوا
أصلاء يحترمون تلك الهوية و يدافعون عنها !
يجب على كل سرياني غيور أن يتعرف على تاريخ أجداده الأكاديمي
المبرهن في مصادرهم الغنية ! هنالك عشرات الألوف من السريان قد
إستعربوا - و إذا لم ننتبه - فإنهم سيدعون بأننا عرب أقحاح ولكننا
ندعي بهوية سريانية آرامية مزعومة !
نجاح "البروبغندا الأشورية المزيفة " سيعطي أملا لمجموعات سريانية
عديدة كي تبتعد و تتخلى عن جذورها السريانية الآرامية الحفيقية !
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=10201983745249410&set=a.10201983744369388.1073741843.1058767894&type=3&theater
Photo

123
السيد المحترم Adnan Adam 1966
 إن سرياني مثلك مدعي بهوية أشورية مزيفة يدعي أن نعوم فائق هو
متخصص في التاريخ مع انه كان معلما للغة السريانية : نحن نحترم
فكر نعوم فائق القومي و لكننا لا نقبل الأخطاء التاريخية التي إرتكبها...
الموضوع هو حول محاضرة الدكتور نائل حنون حول السومريين ...
من الأفضل لك و للسيد ايشو شليمون التعليق حول الموضوع الرئيسي
و أن تتوقفوا عن نشر أوهامكم الأشورية المزيفة ...

124
السيد المحترم Adnan Adam 1966
 عندما يؤكد لك أحد الناس بأن أجدادك السريان النساطرة كانوا قد أكدوا
في مصادرهم بأنهم سريان آراميين فمن الأفضل لك أن تطلب منه البراهين
و لا تردد كالببغاء " فالإنسان حر لما استنتجه واعتقده الئ أية قومية ينتمي " ! لأن لا أحد حر في إختيار هوية تاريخية لأجداده !...

125
السيد المحترم ايشو شليمون
 أنت تختبئ خلف إصبعك و تتوهم بأننا لا نرى مدى تعلقك بطروحات
تاريخية مزيفة :
أ - أنت سرياني مدعي بهوية أشورية حديثة و مزيفة لهوية أجدادك .
ب - لقد كتبت "  انني اعلم عن وجود الآراميين البدو غرب الفرات وكما مثبت في حوليات اجدادي الاشوريين"
 * صحيح إن بعض الآراميين أجدادك ظلوا يعيشون حيت قبلية و لكنهم
تمدنوا و أثروا حضاريا على الآخرين ...
*  معرفتك محدودة جدا :الآراميون لم يتواجدوا في غرب الفرات و لكنهم
كانوا منتشرين في المناطق المحيطة ببلاد أشور القديمة بين نهر الزاب
و ضفاف نهر دجلة .
* أجدادك السريان النساطرة لم يدعوا بأنهم أشوريين !
ج - أخيرا مدينة الرها لم تكن أشورية و لا يوجد أي باحث قد إدعى
أن ملوكها أو سكانها كانوا أشوريين ! فقط بعض السريان المتطرفين
يرددون حكاية هرب القواد العشرة غير العلمية .
 

126
السيد المحترم ايشو شليمون
لا تختبئ وراء  كلام الشعراء ! يبدو إنك لا تعرف شيئا عن تاريخ الوجود
الآرامي في العراق و لا شك إنك تجهل أن أجدادك السريان النساطرة
- أطباء الخلفاء العباسيين و أهم علماء عصرهم - قد أكدوا إنتمائهم
السرياني الآرامي بعكس أحفادهم المدعين بإيديولوجية أشورية مزيفة !
إذا كنت تريد شواهد من المصادر السريانية النسطورية فإننا نستطيع
أن نطلعك عليها...

127
"إيضاحات" شكلية تتحول الى نفي وجود الشعب السومري !"
هنري بدروس كيفا
لقد تواجد الشعب السومري في جنوب و وسط العراق القديم في المنطقة
التي عرفت تاريخيا ببلاد سومر و هذا التواجد كان في منتصف الألف الرابع قبل الميلاد .
أقدم ذكر للعرب يعود الى سنة ٨٥٣ ق٠م في كتابات أكادية تركها
ملوك أشور عن معارك قرقر على العاصي !
الدكتور نائل حنون يشكك في وجود شعب سومري قديم و يتلاعب بالحقائق التاريخية :
أ - يؤكد إنه لم يرد أي نص سومري أو أكادي قد ذكر فيه " الشعب
السومري "؟ و يبدو إن يتجاهل أن عدة نصوص أكادية قد أطلقت
تسمية " بلاد سومر " على جنوب و وسط العراق و هذه التسمية تعني
بلاد السومريين و ليس البلاد الناطقة باللغة السومرية !
ب - من المؤسف أن هذا الباحث يتكلم عن " الموضوعية التاريخية "
في البداية و لكنه لا يطبقها فهو يؤكد بوجود لغة سومرية و لكنه يشككل
في وجود شعب سومري ؟
ج - إنني لست متخصصا في التاريخ السومري و لكنه من العار على
باحث مثل الدكتور نائل حنون أن يعطي براهين عن دخول مفردات
أكادية في اللغة السومرية في عهد سرجون الأكادي ؟ إنه أمر طبيعي
جدا و ذلك لدخول الأكاديين الى بلاد سومر و السؤال هو لما لا يوجد
مفردات أكادية في اللغة السومرية في بداية الألف الثالث ؟
د - هذا الباحث يدعي بوجود كلمات "عربية " في الأسماء السومرية
الأولى ( الدقيقة ١٠,١٤) و هو بطريقة غير مباشرة يدعي بوجود عربي
في العراق القديم منذ بداية التاريخ !
ه - إنه - بدون أية موضوعية تاريخية - يربط تاريخ السومرين بإسطورة
أي أنه ينفي تاريخ أول شعب عرف الكتابة ربما ليدعي " أن سكان العراق
القديم لم يكونوا سومريين بل ناطقين باللغة السومرية ؟"
و - إنه الباحث الوحيد الذي يشكك في وجود حقيقي للشعب السومري :
جميع العلماء المتخصصين في تاريخ الشرق القديم لا يدعون بعدم وجود
شعب سومري و لكنهم يؤكدون بوجود بعض الغموض خاضة إذا كانوا
من سكان العراق الأصيلين أو من القادمين إليه ؟
أخيرا أتمنى من القارئ ألا يستغرب كثيرا من تعليقي لأن النظام العراقي
السابق قد أطلق على شعبنا السرياني الآرامي تعبيرا خاطئا وهو "الناطقين باللغة السريانية " . كم إن الآراميين ( السريان ) قد إستوطنوا بلاد أكاد
القديمة و صهروا بقايا الشعوب القديمة ضمن الآراميين و صارت تلك
المنطقة تعرف ب " بيث آرامايا " أي بلاد الآراميين !
نفي تاريخ الشعوب القديمة المنقرضة هو أول خطوة لنفي تاريخ و دور
الآراميين في الشرق القديم !
https://www.youtube.com/watch?v=HtK5ZyhiNAM

128
" هل التسمية الآرامية هي خيار فردي أم ضرورة قومية للشعب السرياني؟"
هنري بدروس كيفا
لقد نشرت عدة أبحاث في مجلة آرام لها علاقة وثيقة بهويتنا السريانية .
البحث الأول هو حول الأخطاء التاريخية الموجودة في مقدمة المطران
أوجين منا في قاموسه الشهير .
المخجل هو أن بعض الإخوة السريان -الذين إنخدعوا بالفكر الأشوري
المزيف و إنتموا الى أحزاب تدعي الهوية الأشورية - لا يزالون يرددون
بعض ما ورد في هذه المقدمة التي كتبت في نهاية القرن التاسع عشر.
أتمنى من الإخوة السريان المهتمين الإطلاع على بحثي المتواضع
و مع إنه كتب منذ ٢٣ سنة فهو لا يزال مفيدا لأنه ينتقد و يصحح
عددا كبيرا من الطروحات الخاطئة التي وردت في هذه المقدمة .
السريان هم الآراميون أنفسهم و جميع مسيحيي الشرق يتحدرون من
السريان الآراميين . الإخوة السريان الضالون - دعاة الفكر الأشوري
المزيف -لا يريدون الإعتراف بأن التسمية الأشورية هي مزيفة لأنهم
سيشعرون بخيبة أمل كبيرة ! تاريخنا الأكاديمي سوف يعمق الإختلاف
بين السريان الأمينين لهوية الأجداد و بين السريان الذين ضيعوا شبابهم
و أمالهم من أجل سراب أشوري .
من الطبيعي أن يختلف السريان حول أمور عديدة تخصهم : مثلا
هل يجب - لأننا مسيحيين - أن نسامح تركيا عن حرب الإبادة التي
تعرض لها أجدادنا ؟ أو ما هو الأهم الإنتماء القومي السرياني أم الإنتماء
الوطني الى دولة ما ؟ ... و لكن إختلاف السريان حول هوية أجدادهم
هو أمر غير مقبول و لهذا السبب نحن نؤكد أن هويتنا التاريخية هي
آرامية و من يدعي أن السريان يتحدرون من شعوب أخرى فهو سرياني
ضال و مضلل لإخوته .
http://www.aramaic-dem.org/Henri_Kifa/Yaqub-Augin-Manna/Ar.htm

129
سلام و محبة الى الأخ الفاضل جلال برنو
 مقالك رائع في الشكل و المحتوى : كلامك واضح جدا فأنت ضد تعريب
الليتورجيا الكلدانية و لكن المتابع لموضوعك يجد إنك تستخدم التسمية
العلمية للغة التي يتكلمها إخوتنا المنتمين الى الكنيسة الكلدانية ...
  للأسف الشديد إن إستخدامك لإسم لغتنا العلمي و التاريخي : السورث
و اللغة السريانية الآرامية قد أثار حفيظة بعض المعلقين الذين يؤمنون
بطروحات مزيفة لا يقبلها العقل ...
 السيد فاروق كيوركيس يستنتج " لذلك ابناء الكنيسة الكلدانية يصلون  باللغة الاشورية  " و السيد أشور كيوركيس المغامر في البحث التاريخي
يأمل و ينصح باحثا عالما متخصصا في التاريخ السرياني مثل قداسة
البطريرك ساكو بقوله "إن البطريرك مار ساكو وبعض المثقفين من الكنيسة الكلدانية يعون هذه المشكلة جيدا ونأمل أن يتم حلها بأسرع وقت وذلك بفرض اللغة الآشورية في كافة قداديس الكنيسة الكلدانية، وهذا ينطبق على كافة كنائسنا."
لا فائدة من حوار الطرشان الذين لا يزالون يدعون بوجود " لغة أشورية "
 و ليت الإخوة المهتمين بعدم تعريب الليتورجيا الكلدانية أن يسمعوا صوت  الأخ جلال برنو حول هذا الموضوع المهم.

130
السيد المتطفل على التاريخ oshana47
 أنت لم و لن تتعلم لأنك تؤمن بفكر أشوري متحجر : همك الدفاع عن
مفاهيمك الأشورية المزيفة . انظر الى خزعبلاتك المضحكة :
 ١ -" الحقيقة نطلق عليها باللغة الاشورية لاصحيتها التاريخية المعاصرة أو الحديثة " .
٢ - "  لان الاكاديون هم قبائل اشورية ..."
 إنني لا أفهم كيف إنسان مثلك - غير مطلع - يسمح لنفسه أن يناقش
و أن يدعي بطروحات تاريخية خاطئة !
أمر مضحك أنت كتبت " ناقشت الموضوع معك في وقتها بروح اكاديمية" . أنت تعيش في الأوهام ... ردودك فارغة غير أكادمية
فقط بعض السريان المدعين بالهوية الأشورية يصدقونك !
أنت تضيع وقتك كما ضيعت حياتك من أجل إيديولوجية أشورية مزيفة
لهوية أجدادك ...

131
"مراسلات ملوك أشور تفضح السريان الذين يدعون بوجود لغة أشورية "
هنري بدروس كيفا
لن أطيل الكلام و لا أريد أن أقنع أي سرياني ناكر لهوية أجداده و مدعي بجذور أشورية مزيفة ( منقرضة ) و بلغة أشورية وهمية ...
هذا الموضوع موجه الى السريان الذين يريدون فعلا أن يدافعوا عن هوية أجدادهم الآراميين و لغتهم الأم السريانية الآرامية .
هذا جواب الملك الأشوري الذي وصلته رسالة باللغة الآرامية من أحد
موظفيه في بلاد أكاد و لكن الملك يطالبه أن يستخدم اللغة الأكادية
كما هي العادة : و هنا نرى الملك الأشوري يسمي اللغة " أكادية "
و ليس أشورية كما تدعي الأحزاب التي تسمي نفسها أشورية و ليس
كما يدعي رجال الدين في الكنيسة السريانية الشرقية التي أخذت الإسم
الأشوري المزيف منذ سنة ١٩٧٦ و صاروا يتوهمون أنهم يتكلمون
باللغة " الأشورية " !
السريان المتطرفون يحاولون بكل الطرق الإدعاء بوجود لغة أشورية
و كما يقال " صاروا ملكيين أكثر من الملك نفسه "!
على كل سرياني غيور ألا يصدق أكاذيبهم و إدعائهم بأنهم يناضلون
من أجل وحدة شعبنا : فمن يريد وحدة حقيقية و مستقبل أفضل لشعبنا
المنكوب لا يردد طروحات و أكاذيب أشورية تدعي بوجود لغة أشورية
خيالية !
(13)[As to what you wrote]: "There are informers [... to the king] and coming to his presence; if it is acceptable to the king, let me write and send my messages to the king on Aram[aic] parchment sheets" — why would you not write and send me messages in Akkadian? Really, the message which you write in it must be drawn up in this very manner — this is a fixed regulation!
http://oracc.museum.upenn.edu/saao/saa17/corpus
saao/saa17 Pager

132
مقدمة قاموس شيكاغو.
لقد صدر قاموس شيكاغو على مراحل، كتب ألعالم I.J GELB مقدمة ألقسم ألذي صدر سنة 1964. أرجو من إخوتنا ألذين لا يزالون يعتقدون بوجود لغة أشورية ألإطلاع على ألمقدمة بأكملها أولا للتحقيق و ثانيا للتوقف بالكذب على أبنائهم و ألإدعاء بوجود لغة أشورية خاصة.
ذكر ألعالم I.J GELB في ألصفحة vii أنه في بداية علم ألأشوريات أطلق ألعلماء تسمية أللغة ألأشورية على ألكتابات ألتي
وجدوها في بلاد أشور ألقديمة. و لكن بعد إكتشاف كتابات عديدة في بلاد بابل تستخدم نفس أللغة في بلاد أشور و خاصة أي أن ألأشوريين و ألبابليين لم يسموا لغتهم " أشورية " أو "بابلية " و لكن " أكادية " نسبة إلى ألأكاديين...
ثم يكتب هذا ألعالم
" As some of these facts became known, the term
"Akkadian" ( Accadian") began to crowd out the term
"Assyrian" in good Assyriological usage ".
ألغريب أن ألعالم I.J GELB يشرح للقراء تاريخ ألقواميس ألأكادية في ألصفحة viii، ألعنوان بألإنكليزية
" HISTORY OF AKKADIAN LEXICOGRAPHY"
و هو يؤكد أن إسم أللغة ألعلمي هو " أللغة ألأكادية " و لكن جامعة شيكاغو سمت قاموسها بألأشوري للأسباب ألتالية
أ - أن مشروع جامعة شيكاغو للقيام بإصدار ألقاموس سنة 1921
كان يستخدم تعبير " ألأشورية ".
ب - أن ألعالم I.J GELB قد نشر بحثين في مجلة Orientalia مستخدما تعبير " أللغة ألأكادية ".
ج - لكن جامعة شيكاغو حافظت على تعبير " ASSYRIAN" و يقدم ألعالم I.J GELB حجة واهية و هي ألتخوف من يخلط ألأميركيون بين أللغة ألأكادية "Akkadian" أو "Accadian" و بين أللغة ألفرنسية ألتي يتكلمها ألكنديون و يسمونها "Acadian".

هذا ألسبب غير مقنع، كل ألقواميس و كتب ألقواعد ألحديثة ألتي طبعت بعد قاموس شيكاغو تستخدم ألتسمية ألعلمية ألوحيدة و هي أللغة ألأكادية.
سنة 2004 نشرت جامعة كامبردج موسوعة علمية حول اللغات القديمة

THE CAMBRIDGE ENCYCLOPEDIA OF THE WORLD'S ANCIENT LANGUAGES
ED. R. D. WOODARD
هذه ألموسوعة ألعلمية تنتشر دراسات عن كل أللغات ألقديمة من سومرية و أكادية و أرامية و عربية و أرمنية و لكن لا يوجد أي بحث عن لغة أشورية !

133
السيد المحترم  آشور بيت شليمون
عن أية دراسات تتكلم ؟ متى كنت أنت باحثا أكاديميا ؟
ترديد طروحات تاريخية خاطئة لا يسمى دراسات !
الإعتماد على نص وحيد ليس منهجية علمية مقبولة !
إعادة الحياة لشعوب قديمة منقرضة - فقط لإحياء شعب أشوري منقرض
منذ حوالي ٢٥٠٠ سنة - هي سياسة فاشلة !
 الحمدلله إنك تنشر مقالاتك و أفكارك التاريخية الخاطئة بحيث يستطيع
القارئ المثقف أن يتحقق :أنت المناضل الوحيد الذي يدعي بوجود لغة أشورية ! و نضالك هنا سياسي ليس له علاقة بالعلم !
 أنت لا تستطيع أن تكون حكما في لعبة لا تعرف أصولها ...
 هل تريد أن أنشر لك بعض النصوص من المصادر السريانية النسطورية
التي تثبت أن أجدادك كانوا يؤمنون بأنهم سريان آراميين ؟
 تستطيع أن تنكر جذورك الآرامية الى آخر رمق من حياتك و لكن هذا
لن يغير هوية أجدادك فهم سريان آراميون !
 الأحفاد لا يختارون هوية لأجدادهم و ها أنت أمضيت طيلة حياتك
في النضال من أجل تسمية أشورية مزيفة !

134
السيد المحترم آشور بيت شليمون
  سبحان الله إنسان مثلك لا يعرف ما معنى منهجية تاريخية يستطيع أن
يصحح في علم هو جاهل لأصوله ؟ رغم نشاطك و دعاياتك لنضالك
فأنت محامي لقضية فاشلة : أنت سرياني آرامي منذ ولادتك و لغتك الأم
هي السريانية الآرامية مهما تنكرت لها ... حججك الواهية تفضح تطرفك
و خيبة أملك في الإيديولوجية الأشورية التي ناضلت من أجلها !
 نحن هويتنا موجودة في مصادر أجدادك العظام و لسنا بحاجة لتاريخ
مسيس لإظهار هويتنا الآرامية !
 إن ردودك هي أكبر دعاية لنا فلا تتوقف عن ذكر الشاعر العلامة كيوركيس وردا  في كل مناسبة كما لو أن كل المصادر السريانية تتلخص
 بقصيدته ! و قد شرح لك الأخ حدبايا ما معنى الأشوري في تلك القصيدة ! و على ما يبدو إنك غير متعمق في تاريخ السريان النساطرة !
همك الدفاع عن التسمية الأشورية و ليس معرفة هوية السريان الحقيقية !

135
لما يتشبث الفكر الأشوري بتسمية " اللغة الأشورية " ؟

هنالك أسباب عديدة:

أ - البعض منهم قد تعلم منذ ولادته بأنه يتكلم " اللغة الأشورية" و كثيرون منهم يؤمنون أنها فعلا " أشورية" .

ب - في مقال سابق عنوانه "قاموس شيكاغو " ألأشوري " و أللغة ألأكادية" موجود على الرابط

http://www.aramaic-dem.org/Arabic/Tarikh_Skafe/Dr.Henyi/20.htm

ذكرت فيه العالم I.J GELB بنفسه يسمي اللغة في المقدمة باللغة الأكادية. و ان كل القواميس الجديدة و كل العلماء المتخصصين في تاريخ الشرق القديم يستخدمون الإسم العلمي و هن اللغة الأكادية .

ج - السريان المشارقة الذين يؤمنون بالفكر الأشوري يريدون ان يجدوا حلا يسمح لهم بتسمية لغتنا السريانية باللغة " الأشورية"!

د - لا يريدون الإسم الحقيقي للغتهم الأم و هو اللغة السريانية الآرامية لأن هذه التسمية العلمية تفضح بقية طروحاتهم الكاذبة .

ه - لا يريدون الإعتراف بإسم لغتنا العلمي مخافة ان يبتعد عنهم بعض الضالين من السريان و الكلدان.

و - لقد رفعوا شعارات عديدة منها " لغة واحدة شعب واحد" متوهمين أن إسم لغتنا هو " الأشورية" فرددوا مرارا هذه الشعارات و اليوم حيث يستطيع كل مثقف ان يتابع و يتأكد من صحة الطروحات بواسطة النت : إسم لغتنا العلمي هو السريانية الآرامية !

الخاتمة

إن تطرف الفكر الأشوري في الإدعاء بوجود لغة " أشورية" و محاولات مشبوهة تسمح له ان يطلق التسمية " الأشورية" على اللغة السريانية سوف تلقي الشك في بقية طروحات الفكر الأشوري ! المقالات غير العلمية التي تحاول الدفاع عن " اللغة الأشورية" تدفع القارئ الى الرجوع الى الدراسات الأكاديمية . و بما ان الجامعات العالمية تسمي لغتنا سريانية أرامية فإن القارئ المثقف يفهم ان التطرف الأشوري يركض وراء قضية خاسرة . كلما تطرف المدافعون عن " اللغة الأشورية" تتحول اللغة السريانية الآرامية من عقبة الى مقبرة للفكر الأشوري ! تخاذل بعض معلمي اللغة السريانية في الماضي القريب قد زاد فيكم روح التعصب و التطرف فصرتم تنكرون وجود لغة سريانية و تؤكدون موت اللغة الآرامية. نحن نراهن اليوم إن المؤسسات السريانية الآرامية ستدافع عن إسم لغتنا.

136
الى السيد oshana47 الخيال
هل أنت تفهم الأسلوب الأكاديمي ؟ عفوا ألست أنت من المدعين بوجود
لغة أشورية ؟ ألست أنت الذي علق بدون تفكير حول كتاب كوفمان
 The Akkadian Influences on Aramaic و غيرت عنوان
الكتاب الى " تأثير اللغة الأشورية على الآرامية " ؟
 طالما تدعي بوجود لغة أشورية فأنت لا و لن تفهم أي أسلوب أكاديمي
و تعليقاتك الطويلة هي مضيعة للوقت ...

137

  التسمية السريانية تؤكد هويتنا الآرامية و ليس" قومية سورية "

رد غير مباشر على الفنان المتطفل على التاريخ عامر فتوحي
 وصلني منذ فترة في موقع  عنكاوا  تعليق من الأخ الحترم  ايشو شليمون يذكر فيه " حرفيا " ما كتب هذا السرياني الذي يتنكر لهوية أجداده و هو يتهمني بأنني كنت متأشورا في الماضي و حاليا (قومي ) سوري !

سوف أنشر تعليق الأخ  ايشو شليمون حرفيا و أجيبه على أسئلته ,و سوف أصحح أكاذيب  السيد عامر فتوحي الذي يتفنن في كتابة التاريخ و يبدو انه لا يزال يكتب بشكل عاطفي و ليس أكادمي !

الاخ الاستاذ هنري بدروس كيفا المحترم

شكراً لمحاولاتك الجادة وجهودك المظنية في البحث والاستقصاء الحثيث لمعرفة الحقيقة،

ليس لديَ ما اعلق عليه في مقالتك هذه ولكن لدي سؤالين فقط موجهة لسيادتك من خلال  مقالة للدكتور عامر حنا فتوحي السرياني الكاثوليكي نشرها في القوش .نت بتاريخ 25 /2013/4 تحت عنوان(هل نحن سريان العراق - سوريون ام عراقيون كلدان).حيث يقول الدكتور عامر في احدى فقراتها.

" قبل سنوات اتصل بي اللأخ الدكتور أمير حراق وفاتحني بعد كلام مجاملات وعبارات مدح واطراء عن مدى إطلاعي وعمق معرفتي وبانني كسرياني كاثوليكي سأكون عموداً من اعمدة اللأمة السريانية ، وهنا استفسرت منه عن مفهوم اللأمة السريانية ، فاكتشفت بانه واللأستاذ كيفا ( السوري الانتماء قلباً وقالباً) بعد انقلابه على ( الفكر المتأشور) الذي كان يتبناه لسنين يزمعان تأسيس حزب او تنظيم سرياني ذي طابع قومي ، وهنا شرحت له بكل وضوح وجلاء وبمنتهى الروح الاخوية الفرق بين مفهوم وعناصر القومية وبين المفهوم السرياني ( الديني المحض(... "

ولي هنا سؤالين فقط :

 2-متى تيقنت من ان قوميتك هي سريانية وليست آشورية ؟

 وكيف ؟

من جانبي ارجو المعذرة ان كان في كتابتي نوع من اللأحراج او الأساءة لشخصكم ، ونحن على ابواب عيد الميلاد المجيد، اتمنى لك عيداً سعيداً ، وكل الموفقية في السنة الميلادية الجديدة.

اخوك في المسيح / ايشو شليمون

  الأخ ايشو الموقر أتمنى لك و لكل الغيورين من شعبنا سنة جديدة مباركة و شكرا لك تعليقك و سأجيبك على أسئلتك و لكنني سأصحح ما ذكر السيد فتوحي المغامر في إطلاق طروحات تاريخية مضحكة :

 أ - أن يكون الدكتور أمير حراق قد إتصل بالسيد فتوحي هو أمر عادي و لكن إدعاء السيد فتوحي بأنني و الدكتور حراق بصدد تأسيس حزب أو منظمة فهو أمر غير صحيح .

ب - نحن نناضل من أجل هويتنا السريانية الآرامية من خلال تعمقنا في الأبحاث التاريخية الأكادمية و ليس من خلال أحزاب سياسية !

إن أبحاثي هي تاريخية و ليس سياسية و لذلك لا أجامل أحدا بينما السياسي يجامل الجميع!

ج - لقد تعرفت على الدكتور أمير حراق من خلال الدراسات التاريخية التي نشرها و لم أكن أعرف بأنه سرياني كاثوليكي مثلي . و قد إلتقيت به شخصيا مرتين في باريس خلال مؤتمرات حول الدراسات السريانية.

و بكل تأكيد الحديث لم يكن حول تأسيس حزب سرياني كما يدعي الخيال فتوحي...

د - نحن آراميون قلبا و قالبا و ليس كما يدعي السرياني المزيف عامر فتوحي !

مع إحترامنا لجميع الذين يؤمنون بالفكر القومي السوري فإننا من خلال رابطة الآكادميين الآراميين التي نشأت في السويد منذ أكثر من 23 سنة فقد رفعنا شعار " إعتماد التاريخ الأكاديمي للعودة الى جذورنا الحقيقية "

ه - السيد فتوحي المغامر يدعي بأنني كنت متأشورا ؟

 هذا كلام غير صحيح لأنني عشت في بيئة سريانية و كل من عرفني يعرف بأنني جاهدت و درست التاريخ كي أدافع عن هويتنا السريانية الآرامية !

و - السيد فتوحي يبحث عن الشهرة و لا يتحقق من معلوماته و هو فارغ كالطبل : بعض السريان المتطرفين- دعاة الفكر الأشوري المزيف- نشروا بضعة صفحات من أطروحتي " نكبة السريان الرهاويين " و ذكروا - بدون براهين - بأنني كنت مؤيدا للفكر الأشوري . يبدو أن موهبة الفن عند السيد فتوحي قد أثرت على منهجيته التاريخية فهو يردد الأقاويل بدون أي تحقيق !

و للتذكير فقط إنني قد ذكرت في اطروحتي في المقدمة الصفحة الأولى " أردنا أن نكتب عن الشعب الارامي السرياني الذي فرقته المذاهب المسيحية المتخاصمة". و في الخاتمة صفحة 89 "  تخلي الشعب عن اراميته و الإنتماء الى العقيدة المسيحية . إذ أن آباء الكنيسة القدماء ، اتلفوا كل اثر ارامي بحجة انه وثني. و كان الاسم الارامي يعني الوثني و الاسم " السرياني " يعني " المسيحي ".

138
الى المناضل البطل oshana47
 عفوا نصائحك إحتفظ بها لنفسك : إنني لست مناضلا بطلا مثلك و عليك
أن تفهم بأنني مثل كل غيور سرياني لا أساوم على هوية أجدادي .
 أنت سرياني نسطوري إبتعدت عن هوية أجدادك و تدعي بهوية أشورية
و تتمنى أن نعترف بوجودها ؟ أتخلى عن هوية أجدادي لأجاملك ؟
و لأشجعك في المضي بكتابة تاريخ مزيف لأجدادك ؟
 البطولة الحقيقية اليوم هي إعتماد تاريخ أكاديمي يوحد شعبنا بدون
مجاملات و نضال دون كيشوتي وهمي وراء تسمية أشورية مزيفة !

139
الأخ المحترم جورج ايشو 
عندما تعيش في بيئة و مجتمع سرياني يردد منذ أقل من ١٠٠ سنة بأنه
يتحدر من الشعب الأشوري و بدون أي تحقيق علمي فإنه من الطبيعي
أن نرى إخوة مثلك يؤيدون عشائريا و ليس علميا هذا الطرح الأشوري
المزيف .
 تعليقك " منطق سليم " هو تأييد أعمى لطروحات تاريخية مزيفة !   

140
       "لا تلطخ إسمنا السرياني بطروحاتكم الأشورية المزيفة "
 الأخ الموقر اخيقر يوخنا
 السريان إنخدعوا بفكر أشوري في بداية القرن العشرين من بعض اساتذة
اللغة السريانية إستنادا الى ما ورد في مقدمات القواميس التي طبعت في
نهاية القرن التاسع عشر . أجدادنا لم يدعوا بأنهم سومريين أكاديين أم
أشوريين .
 لست أنا الذي يغرد على كيفه بل أنت و كل الذين يدعون بالتسمية
الأشورية المزيفة : تنقلون من هنا و هناك ما يعجبكم متوهمين إن عرضكم لتلك النصوص المنقولة هي الحقيقة ؟
 أمر مخجل جدا أن تدعي أن الإمبراطور ليو هو من أسرة سريانية
أشورية : نحن لا نقبل بهذا الطرح و لسنا بحاجة الى تاريخ مسيس مزيف
لنبرهن عن تواجدنا ...
أنظر ما كتبت :
" ان التاريخ يقول ان الاسرة الايسورية التي حكم قسم من اببناءها كاباطرة مثل ليو الثالث هم من اصل سوري او اشوري
وليس هناك شعب اسمه ايصوري بل اسرة اباطرة باسم الايسورية وهي ترجمة خاطءة "
 حتى - لو فرضنا - أن هناك مؤرخ قد ذكر أن الأسرة الإيسورية أو
الإيصورية هي سريانية أم أشورية فمن واجبنا أن نتحقق ! و الشعب
الإيصوري لم يكن شرقيا و لم يكن يتكلم اللغة السريانية !
 أخيرا تطلب أن أطلع على " ارجو ان تقرا كتاب دليلك الى قراءة تاريخ الكنيسة المجلد الاول حيث جاء في صفحة ١٢٧ ما يلي
وغنى عن القول ان اسم السريان لا يمكن ان يرتقى الى اكثر من القرن الخامس قبل الميلاد "
 عفوا لقد أمضيت سنوات طويلة في البحث حول هويتنا في مصادر
أجدادنا و أنت تعتقد بأنني لا اعرف خفايا و مدلولات التسمية السريانية ؟

141
السيد المحترم آشور بيث شليمون
 الصبيانية هي ما تكتبه أنت حول أوهامك الأشورية المزيفة : أنت سرياني مدعي بهوية أشورية منقرضة و إنني لا أتعدى على " الامة
 الأشورية " .
للأسف لا تملك أية شجاعة أدبية كي تتحقق في مصادر أجدادك و لكنك
تردد كالببغاء أن الشاعر الفلاني قد ذكر بأنه أشوري و ترفض أن ترى
بقية المصادر السريانية الشرقية .
 أنت متطفل على علم التأريخ و لذلك لا تستطيع أن تنشر أبحاث علمية
لها وزن و تأثير : ليس مهما عدد القراء الذين إطلعوا على مقالة لك فالمهم هو إن كتبتها بنزاهة و موضوعية و أمر شبه مستحيل لأنك سرياني يتنكر لهوية أجداده و يردد طروحات مزيفة .
 نحن لسنا بحاجة لنصائح صبيانية من متطفل على التاريخ .

 

142
 

" هل ذكر العلماء السريان الشعب الأشوري ضمن الشعوب المعاصرة؟"

هنري بدروس كيفا

بعض السريان إنخدعوا في شبابهم بالفكر الأشوري و ناضلوا من أجله متوهمين إنه فكر قومي يحافظ على هوية أجدادهم .

من المؤسف أن هؤلاء السريان المنادين بالهوية الأشورية - بكامل وعيهم – يناضلون ضد هوية أجدادهم :

* الشعب الأشوري قد انقرض منذ أكثر من ٢٥٠٠ سنة .

* جميع السريان يتحدرون من الآراميين : جميع علمائهم من سريان نساطرة مشارقة مثل مار سليمان مطران الفراة و ميشان في القرن الثالث عشر الذي ذكر في كتاب النحلة :

" ܡܛܠ ܕܠܝܬ ܗܘܐ ܠܐܪ̈ܡܝܐ ܐܘ ܟܝܬ ܣܘܪ̈ܝܝܐ "

أي " لم يكن للآراميين أي السريان " و نرى أن العالم السرياني الغربي يعقوب الرهاوي في بداية القرن الثامن قد أكد " ܗܘ ܗܟܘܬ ܐܦ ܚܢܢ ܐܪ̈ܡܝܐ ܐܘܟܝܬ ܣܘܪ̈ܝܝܐ " أي " و هكذا

 عندنا نحن الآراميون أي السريان "...


هنالك عشرات البراهين التي تثبت ترادف التسميتين السريانية و الآرامية. الشيئ الذي صدمني هو عناد هؤلاء السريان الذين يدعون بالغيرة القومية و يمضون طوال حياتهم في العمل ضد

 هوية أجدادهم و ضد إخوتهم خاصة في هذه الأيام الصعبة !


أتمنى من كل سرياني مخاص لهوية أجداده خاصة للذين يجيدون اللغة السريانية :

هنالك عدد كبير من المصادر السريانية التي تتكلم عن الشعوب المعاصرة لشعبنا السرياني و مناطقهم الجغرافية و جميع هذه المصادر لا تذكر الشعب الأشوري لأن - بكل بساطة - لم

 يكن يوجد أي شعب أشوري في التاريخ الوسيط فليس المصادر السريانية وحدها لم تذكر الأشوريين و لكن المصار العربية هي أيضا لم تذكرهم ...


ما ذنب السريان اليوم إذا أخطأ بعض السريان في بداية القرن العشرين و ادعوا عن جهل بأننا أشوريين ؟

 أليس من المطلوب من شعبنا المتطور أن يصحح من تلك المفاهيم التاريخية الخاطئة ؟


بعض السريان المدعين بالهوية الأشورية المزيفة يحاولون السطو على التسمية السريانية للأسباب التالية :


* لم يعد يوجد أي ذكر للأشوريين كشعب معاصر !


* يدعي هؤلاء السريان المتطرفون أن التسمية السريانية هي مرادفة للتسمية الأشورية بحجة أن التسمية السريانية مشتقة من أسورستان التسمية التي أطلقها الفرس على شرقنا ...


* يدعون - بدون خجل - أن إسمنا السرياني ܣܘܪ̈ܝܝܐ أصله أسوري أي بزيادة الألف ܐܣܘܪ̈ܝܝܐ !

 و هم يدعون تارة أنه من قواعد اللغة السريانية أن تكتب الألف و لا تلفظ ؟ و طورا أن المصادر السريانية قد حفظت لنا تسمية ܐܣܘܪ̈ܝܝܐ بمعنى الشعب الأشوري !


لقد ذكرت مرارا أن إنتشار تاريخنا العلمي سيفضح تطرف هؤلاء السريان الذين قسموا شعبنا من أجل مصالحهم السياسية و أنه سيوحد شعبنا عاجلا أم أجلا . هذا نص سرياني مشهور

 من تاريخ سرياني منشور يعدد الشعوب المعاصرة للسريان و مناطقهم الجغرافية :


نرى في السطر الأول و في بداية السطر إسمنا السرياني ܣܘܪ̈ܝܝܐ و طبعا لا يوجد أي ذكر للشعب الأشوري و الأكادي و الحثي و الكنعاني لأنها شعوب قد زالت من التاريخ منذ مئات

السنين !


ملاحظة مهمة في السطر الثالث نرى في آخر السطر تسمية ܐܣܘܪ̈ܝܐ  طبعا هذه التسمية لا تشير الى الشعب الأشوري و لكن الى الشعب الإيصوري الذي كان ساكنا في غرب كيليكيا !

و كان الإمبراطور زينون البيزنطي ٤٧٤- ٤٧٥ و ٤٧٦- ٤٩١ م ... أحد السريان المدعين بالهوية الأشورية المزيفة إدعى أن ملكا أشوريا قد حكم إمبراطورية بيزنطيا لأنه توهم أن

 اسم ܐܣܘܪ̈ܝܐ يدل على أجداده الأشوريين !

أتمنى من كل سرياني مخلص ألا يجامل هؤلاء السرياني المدعين بالغيرة و الهوية الأشورية المنقرضة ! المجاملات تشجع تطرفهم و إنقسامات شعبنا السرياني الآرامي العريق !
http://archive.org/stream/ChronicaMinoraIi/BrooksChronicaMinoraIi#page/n19/mode/1up

143
الأخ المحترم آشور كيواركيس
أنت سرياني آرامي مثل أجدادك و مدعي بهوية أشورية مزيفة !
ليس لي أحلام عصفورية و لكن حقائق تاريخية تفضح طروحاتكم المزيفة!
عندما تكون مستعدا أن تنظر الى تاريخ أجدادك السريان بموضوعية
تفضل و ناقش حتى تتعرف لما السرياني النسطوري هو مدعي بهوية
أشورية مزيفة .
  القط لن يصبح نمرا و السرياني النسطوري لن يصبح أشوريا لمجرد
أنه يتوهم و يتخيل و يحلم ...

144

" مهارة الأكراد في معاملة الأحزاب السريانية المدعية بالهوية الأشورية "
هنري بدروس كيفا
كثيرون ينتقدون الأكراد لتبنيهم لطروحات تاريخية سياسية تدعي بأنهم
من سكان الشرق القديمين تارة أحفاد الميديين و طورا أحفاد الكاشيين !
التسمية الأشورية باللغة الأكادية للشعب الكاشي les Cassites هي
" كردونياش " ! فبعض المفكرين الأكراد يدعون بجذور كاشية فقط
لتشابه اللفظ !
إنني لا أتعجب لما الأكراد لا يردون على السريان النساطرة بأن لا
علاقة لهم و لا حقوق تاريخية لها علاقة بالشعب الأشوري القديم .
لقد ذكر مكيافيلي في كتابه " الأمير " : في السياسة لا يوجد صديق
دائم أو عدو دائم و لكن مصلحة دائمة ...
لا شك أن كل مثقف يعرف أن جميع مسيحيي العراق ينتمون الى السريان
الآراميين , لأن جميع العلماء السريان النساطرة قد إفتخروا بجذورهم السريانية الآرامية . للأسف أحفاد هؤلاء السريان النساطرة " صاروا "
يتوهمون بأنهم أحفاد الأشوريين و - المخجل المضحك - بأنهم لا
يزالون يتكلمون " اللغة الأشورية " لغة الأجداد ! إنهم يشبهون قطا
أو هرا يتمنى أن يكون نمرا كبيرا !
بالفعل هنالك مهارة سياسية كردية في معاملتها مع الأحزاب التي تدعي
الهوية الأشورية فهي تتركهم يتوهمون بأنهم أحفاد الأشوريين بسبب
حاجتها الى أحزاب مسيحية مؤيدة لها و لكنها في النهاية و بعد تحقييق
أهدافهم سيوقفون تلك الأحزاب الشوفينية و يرفضون طروحاتهم الأشورية
الكاذبة قائلين لهم : أجدادك سريان و ليس أشوريين !
لقد سمعت محادثة في البالتوك بين باحث مدعي بالأشورية و بين
أحد الأكراد :
الباحث المتأشور : نحن قوة عظيمة نمثل أكثر من ٨٠٠ ألف صوت
أشوري و لنا حقوق يجب أن تحترموها !
الكردي : نحن لسنا بحاجة لأصواتكم فكل ما تحت الأرض هو لكم
و لكن ما هو على سطح الأرض هو لنا .
للأسف السريان النساطرة لم يتعلموا الدرس و لا يزالون يدعون بأنهم
أشوريين مثل القط الذي يتخيل بأنه نمر مفترس !
مهارة الأكراد السياسية هي فائقة جدا فهي تعامل اليوم السريان النساطرة
على حسب إدعائتهم بأنهم أشوريين و لكنها تعرف جيدا بأن بإستطاعتهم
- عند الحاجة - معاملتهم بأنهم سريان و لا علاقة لهم بالشعب الأشوري
المنقرض منذ أكثر من ٢٥٠٠ سنة !
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=674909899291011&set=a.388027221312615.1073741883.100003160225589&type=1&theater

145
هل التسمية السريانية هي دينية أم قومية تاريخية؟

هنري بدروس كيفا

رد مباشر على مقابلة غير منشورة مع المطران المختطف يوحنا ابراهيم .

 . من الممكن الإطلاع عليها من خلال هذا الرابط

https://www.youtube.com/watch?v=wu5-FhyYLoQ#t=31

 


لقد تمنى علي بعض الإخوة التعليق و إيضاح ما ورد في هذه المقابلة مع سيادة المطران الموقر يوحنا ابراهيم و قد رفضت لأنه لا يزال مخطوفا و قد ذكر لي بعض الإخوة أن هنالك فروقات عديدة بين ما أنشره و بين ما ورد في هذه المقابلة .

هذه المقابلة هي مهمة جدا خاصة في نهايتها حيث أكد سيادته بأننا لسنا بحاجة الى " حماية الغرب المسيحي ". وهو ينتقد بطريقة غير مباشرة محبة الغرب المزعومة لأنها من أحد أهم أسباب إضطهاد بعض الحركات الإسلامية المتطرفة للمسيحيين المشارقة. قبل نشر تعليقي , إنني أشارك كل السريان الطيبين الذين يعملون في الخفية أو العلن لفك أسر المطرانين المخطوفين .


أولا - ضياع الهوية السريانية

أ- سيادة المطران يردد بأسى في نهاية المقابلة عن ضياع السريان حول ما يصيبهم اليوم من مأسي و لكنه من المؤسف إنه لا يزال يردد بعض المفاهيم الخاطئة حول إنتشار التسمية السريانية بين الآراميين. فهو يؤكد أن الآراميين عندما دخلوا الكنيسة السريانية أصبحوا سريانا و يذكر أيضا أن التسمية السريانية هي دينية و ليس قومية .

ب - يؤكد سيادته أن سكان سوريا كانوا آراميين بنسبة 80 بالمئة و طبعا هذه هي حقيقية تاريخية لأن الآراميين كانوا يشكلون أكثرية ساحقة في كل مناطق سوريا لفترة زمنية طويلة ( أكثر من 2500 سنة ).و لكن المشكلة هي أن سيادته لم يذكر أن الآراميين في كل شرقنا الحبيب كانوا يشكلون أكثرية سكانية ساحقة .

ج - سيادة المطران لا يزال يؤمن بنظرية كاترومير QUATRMERE و هو باحث فرنسي كتب عن الأنباط سنة 1835 و ذكر أن الآراميين قد تخلوا عن إسمهم الآرامي عندما دخلوا الديانة المسيحية و صاروا يعرفون بالسريان . هذه النظرية هي غير علمية:

.السريان لم يتخلوا عن إسمهم الآرامي *

*غير صحيح أن الآراميين قد عرفوا بالسريان بعد دخولهم الديانة المسيحية : فالتسمية السريانية قد أصبحت مرادفة للتسمية الآرامية منذ القرن الثالث قبل الميلاد و هذا واضح جدا في الترجمة السبعينية حيث تترجم تسمية الآراميين بإسم السريان .

د - مشكلتنا هي أن بعض علماء اللغة في نهاية القرن التاسع عشر قد نقلوا نظرية كاترومير بدون أي تحقيق و ذكروها في مقدمات قواميسهم مثل المطارنة إقليمس داوود و أوجين منا و توما أودو. نحن لا نلوم السرياني إذا صدق هذه النظرية لأنه وجدها في مقدمات هذه القواميس , و لكننا نلوم كل سرياني "يستغل" هذه النظرية ليدعي أن بعض الشعوب القديمة المنقرضة قد تخلت عن تسميتها القديمة عندما دخلت الديانة المسيحية...

ه - من المؤسف أن سيادة المطران إبراهيم يردد هذه النظرية غير العلمية كما فعل عدد كبير من المطارنة قبله . و قد إنتقدت المطران إسحق ساكا - رحمه الله - لأنه كان قد كتب أن التسمية السريانية لا تشير الى قومية محددة وذلك في دراستي حول مقدمة المطران أوجين منا .

ثانيا - نقد لبعض الأخطاء التاريخية المهمة

أ - بيت عربايا لقد ذكر المطران ابراهيم في هذه المقابلة أن سكان منطقة بيت عربايا هم العرب منذ القرن الثالث و قد أصبحوا " سريانا " بعد دخولهم الديانة المسيحية . أمر مؤسف جدا أن يردد أحد رجال الدين السريان أن بيت عربايا هي منطقة عربية:


*بيت عربايا في اللغة السريانية لا تعني العرب و لكن البادية و قد إستخدم أجدادنا عدة تسميات ليدلوا بها على العرب مثل" أبناء طي "و" أبناء هاجر" و لم يستخدموا تسمية " عربيايا / عربيو " إلا في القرن الثامن و بعده .


*إن مدينة نصيبين الآرامية كانت عاصمة بيت عربايا و هي مدينة مار افرام أهم قديس في الكنائس السريانية : فهل القديس افرام هو من جذور عربية ؟ و هل نصدق نظريات خاطئة يرددها بعض رجال الدين أم نصدق تاريخنا الأكاديمي؟


*كل سرياني مثقف يعرف أن مار افرام كان يسمي جميع السريان بالآراميين و هذا واضح من نصه :


".. ܟܰܕ ܡܶܬܪܓܶܫ ܒܪܶܥܝܳܢܳܐ ܓܽܘܚܟܳܐ ܕܶܝܢ ܥܒܰܕ ܢܰܦܫܶܗ ܒܶܝܬ ܐܳܪ̈ܳܡܳܝܶܐ ܘ ܝܰܘܢܳܝܶܐ ܦܝܠܘܣܦܐ ܕܐܳܪ̈ܳܡܳܝܶܐ " أي أن أفكار ( برديصان ) قد أثارت السخرية ( الضحك ) بين الآراميين و اليونان ...

ب - الحج الى طورعبدين ؟

يتكلم سيادة المطران عن طورعبدين كأنها وطن السريان المقدس و إن كان صحيحا أن أغلب السريان الذين يعيشون في سوريا و لبنان قد قدموا من طورعبدين فهذا يجب ألا يدفعنا الى تجاهل بقية السريان في الشرق إن كان في لبنان أو سوريا أو العراق ... فالسريان هم أحفاد الآراميين و ليسوا أحفاد شعوب منقرضة غير معروفة و هويتهم السريانية القومية تؤكد أن كل الشرق هو وطنهم المقدس و ليس فقط طورعبدين !

ج - من خطط لحرب الإبادة ؟

السنة القادمة ستكون الذكرى المئوية الأولى لحرب الإبادة التي تعرض لها أجدادنا الأبرياء !

شيئ جميل من سيادته أن يذكر المشاهدين أن شعبنا السرياني الآرامي قد تعرض لهذه الحرب المجرمة و لكنه يذكر" يردد البعض أن الألمان هم الذين خططوا لحرب الإبادة و أن بعض الشعوب في المنطقة قد قاموا بتنفيذها و لن أذكر أسمائهم هنا ..."


* كل العالم يعرف أن الحكومة العثمانية هي التي خططت لحرب الإبادة ضد الأرمن و فيما بعد ضد السريان ...


* هل هي مهارة سياسية بإتهام الألمان بتخطيط حرب الإبادة أم هو تهرب من ذكر الحقائق كما هي ؟


* هل كل مسؤول سرياني يحق له أن يفسر " الأحداث التاريخية "حسب مصالحه الشخصية أو مصالح الشعب السرياني كما يتحججون؟


ه - الآراميون المسلمون قرب معلولا؟


لقد ذكر سيادة المطران في بداية المقابلة أن الآراميين الذين دخلوا الديانة المسيحية صار إسمهم سريانا و لذلك نرى أن بعض القرى قرب معلولا قد بقيت آرامية لأنها ظلت مسلمة!
هذه النظرية غير صحيحة كما شرحتها مرارا.


* قرى جبعدين و بخعة كانت مسيحية مثل معلولا و قد دخلت الإسلام في التاريخ الحديث و لا تزال الكنائس موجودة (فارغة) فيها.


* سكان معلولا و بخعة و جبعدين هم سريان أصيلون يتحدرون من الآراميين و هويتهم هي سريانية آرامية!


ليس فقط المسيحيون هم سريان !

الخاتمة

أرجو من القارئ أن يسمع هذه المقابلة ثم يتأكد من النقاط التي أنتقدها. لا شيئ يستطيع ان يمنع الباحث الأكاديمي من النقد البناء و من واجب كل باحث سرياني أن يصحح كل معلومات تاريخية خاطئة مهما كان الإنسان الذي يرددها :


أ - أكن كل الإحترام الى رجال الدين السريان و لكن إحترامي لهم يجب ألا يمنعني أن أصحح إذا كان يوجد أخطاء تاريخية .


ب - إعتماد التارخ الأكاديمي هو هدفنا و هو الذي يسمح لنا إنتقاد بعض رجال الدين المتهورين الذين يدعون بوجود مسيحيين عرب !

يجب تصحيح ما ذكره المطران ابراهيم : سكان بيت عربايا كانوا آراميين و ليسوا عربا !

نحن لا نستطيع أن نتجاهل ما ذكره هذا المطران لأننا نحبه و ننتقد بقية رجال الدين الناكرين لجذورهم السريانية لأنهم هم أيضا يدعون بوجود عرب في نصيبين و بيت عربايا !

ب - ليت القارئ يستفيد و يتعلم : ترديد الأخطاء في بعض الأحيان في مواضيع تاريخية يعرضنا الى نقد الآخرين ... ليس كل ما يردده المطارنة اليوم هو حقيقة تاريخية. الآراميون لم يصبحوا سريانا بمجرد قبولهم الديانة المسيحية كما ردد سيادة المطران ابراهيم !

أغلب العلماء السريان قد حافظوا على إسمهم الآرامي الذي يدل على هوية آرامية واضحة و سأكتفي بذكر نص سرياني لإبن العبري يقول فيه "ܠܐ ܨܒܝܢ ܐܳܪ̈ܳܡܳܝܶܐ ܕܢܬܚܠܛܘܢ ܥܡ ܐܰܪ̈ܡܳܝܶܐ"
”لم يرغب الأراميون (اي السريان) ان يختلطوا مع الأراميين الوثنيين“.

ج - للأسف إن مفهوم سيادة المطران ابراهيم يفقد التسمية السريانية من مدلولاتها القومية و التاريخية الحقيقية . نتمنى أن يعود الى كنيسته و أبناء رعيته كي يساعدنا في نشر تاريخ أكاديمي يسمح لنا الحفاظ على هوية أجدادنا التاريخية

146
       من هم السريان في الماضي و الحاضر و المستقبل ؟
الأخ الموقر عبدالاحد قلو
 إنني أنتمي الى عائلة سريانية كاثوليكية و كان جميع إخوتي يهتمون
بهويتهم ( مواطنية ) اللبنانية و ليس السريانية . لقد تخصصت في
التاريخ السرياني و إكتشفت أن جميع المسيحيين في الشرق ينتمون
الى الشعب السرياني الآرامي. للأسف كثيرون يخلطون بين الإنتماء
الطائفي الكنسي و بين هويتهم التاريخية : أنظر الى تعليق الأخ إيشو
شليمون ...
  الأخ عبد الأحد بكل بساطة إنني أنطلق من المصادر التاريخية ولا
شك إنك تعلم أن أكثر العلماء الكلدان يؤكدون إنتمائهم السرياني الآرامي.
نحن نتعرض اليوم لعمليات إقتلاع من آراضينا التاريخية و محاولات
مستمرة لطمس هويتنا التاريخية . وأنت تعرف أكثر مني كيف تحولت
مواقعنا الى ساحة نضال حول التسمية و الهوية و في أغلب الأحيان
من إخوة لنا لم يتحققوا حول تلك المواضيع .
   نعم السرياني الأصيل لا يستطيع أن يختار " هوية تاريخية " لأجداده!
و هذا الموضوع موجه بالدرجة الأولى الى شباب سريان من الأردن
يريدون معرفة هويتهم التاريخية-كتبت هذا الموضوع لهم - البطولة
هي أن تتعرف و تدافع عن هوية أجدادك السريانية الحقيقة !
  أتمنى من جميع الغيورين أن يعتمدوا على التاريخ الأكاديمي الذي
هو العامل الرئيسي لوحدتنا ...
  أخيرا  جوابا لسؤالك : معرفتنا تتطور و تتبدل و لكن هويتنا التاريخية
لا تتبدل ... لقد كنت أتوهم بأنني لبناني مثل الآخرين و لكنني عرفت
من خلال أبحاثي بأنني مواطن لبناني و لكن هويتي التاريخية كانت
و ستبقى سريانية آرامية ...
 

147
أولا - ماذا فعلت أيها السرياني عندما كان عمرك عشرين سنة ؟

برنامج شهير كان يعرض في فرنسا لمعرفة ماذا كان يفكر بعض الأدباء و المفكرين في مطلع شبابهم ؟

 كانت أعمار المشاركين في البرنامج تتراوح بين 55 و 80 سن و قد إشتهروا في ميادين عديدة ثقافية و سياسية و فنية : و الشيئ المنطقي هو أنهم كانوا ناس عاديين في مطلع شبابهم و طبعا لم يكونوا مشهورين ...الشيئ الممتع في هذا البرنامج هو أن الضيف يفتح قلبه و يخبر عن طموحاته و أعماله التي أوصلته الى الشهرة .

أتمنى من كل سرياني غيور أن يفكر للحظات قليلة في ما كان يفكر و يعمل عندما كان في سن العشرين ؟

 هل كانت قضيتنا السريانية هي هاجسه الأول أم كان مثل بقية الشباب يتمتع بالحياة ؟

أتمنى من الشاب السرياني أن يفكر قليلا : هل سيندم بعد 40 سنة على أشياء لم يقم بها عندما كان شابا ؟

هل يعلم أنه عاجلا أم أجلا سيحمل شعلة الدفاع عن هوية أجداده مثل بقية شباب العالم !

ثانيا - من هو نابليون بونابرت ؟

أ- لا شك هو أشهر قائد عسكري عرفه التاريخ !

ولد في أجاكسيو سنة1769 أي بعد سنتين من دمج جزيرة كورسيكا في مملكة فرنسا!

و هذا يعني أنه من أصل إيطالي و ليس فرنسي !

الفرنسيون لا يعلقون أهمية كبيرة لهذه النقطة :

 لأنهم ضموا مناطق إيطالية عديدة الى مملكتهم بعكس الألمان . دخل نابليون الى المدرسة الحربية و كان يتكلم اللغة الفرنسية بلكنة إيطالية و ستكون مرتبته 42 من أصل 58 متخرج!

أي أنه لم يكن من بين الأوائل في صباه !

و لكنه سيطالع مذكرات و كتب أشهر القادة :

الإسكندر المقدوني و هنيبعل و يوليوس قيصر !

عرف نابليون كيف يستفيد من الظروف السياسية في فرنسا و إستطاع من خلال إنتصاراته العسكرية أن يصبح إمبراطورا يحكم نضف أوروبا!

ب - التلميذ فاق أساتذته  لقد إنتصر نابليون على حوالي 200 معركة أي أكثر من الإسكندر و هنيبعل و قيصر مجموعين معا !

و في حملته على إيطاليا سنة1796 إنتصر في معركة Lodi قرب مدينة ميلان و عرف نابليون أنه يستطيع أن يلعب دورا كبيرا في فرنسا !

ج - بعد إنتصاراته في إيطاليا و مصر سيصبح قنصلا ثم يعلن نفسه سنة 1804 إمبراطورا على فرنسا . و قد ضمت إمبراطوريته سنة 1810حوالي 130 مقاطعة و سكانها 44 مليون نسمة !

 و قد ذكر نابليون أن أمنيته هي أن يجمع و يوحد الشعوب في أمة واحدة بعد أن مزقتها و قسمتها الحروب في أوروبا !

د - إنتشار الفكر القومي في أرووبا في الماضي كانت عدة شعوب مختلفة تشكل مملكة واحدة بسبب الحروب أو المصاهرات بين ملوك أوروبا . و لكن بعد نشوء الثورة الفرنسية و توسعات نابليون إنتشر الشعور و الإنتماء القومي في أوروبا .

لم يعد الشعب ينتمي الى أسرة مالكة و لكن الى هوية تاريخية تجمع هذا الشعب !

 *المفهوم الألماني للقومية : الألماني هو كل طفل يولد ألمانيا ( أي عندما يكون الوالد ألمانيا فالولد هو ألماني (

 *المفهوم الفرنسي : ليس مهما أن يكون الوالد فرنسيا و لكن المهم هو الأرض التي ولد عليها الطفل : فكل طفل يولد في أرض فرنسية هو فرنسي !

 و هكذا نابليون الكورسيكي الإيطالي يصبح فرنسيا !

ثالثا - ما هو المطلوب من الشاب و الشابة السريانية اليوم؟

أ- إن مفهومنا للهوية السريانية لهو بسيط جدا و هو منطقي و يشبه كثيرا المفهوم الألماني :

السرياني هو من كان والده سريانيا و يتحدر من الشعب السرياني الآرامي العظيم . و كما يقول الدكتور أسعد صوما " نحن جميعا سريان بالولادة " و من يولد سريانيا لا يستطيع أن يدعي بجذور غير سريانية آرامية .

ب - الى المتطفلين على علم التاريخ : السريان هم آراميون لأن علمائهم قد ذكروا و افتخروا بإسمهم و هويتهم الآرامية . لقد صعد الإنسان الى القمر و التسمية السريانية لم تعد لغزا :

 راجع " " الهوية السريانية ليست قفلا مفتاحه مفقود !"

ج - من النادر أن نرى شخصية فذة مثل نابليون بونابرت و لا يحق لأحد أن يطلب من الشاب السرياني أن " ينجح " مثل نابليون !

 و لكن أمنيتي الى كل غيور سرياني لم يفعل شيئا بعد من أجل أمته التاريخية!

أنظروا الى نابليون عندما تخرج من المدرسة الحربية فهو لم يكن من المتفوقين !

د - لا شك أن بعض الشباب و بعض الشابات السريان سيتفوقون في أعمالهم و ربما سيحصلون على شهرة عالمية :

المطلوب منهم ألا ينسوا أنهم ولدوا سريانا و انهم ينتمون الى شعب عريق عمره أكثر من3200 سنة !

ه - نابليون العظيم نسى جذوره الكورسيكية الإيطالية من أجل تحقيق طموحاته الشخصية ! أتمنى من كل سرياني ألا يتجاهل هوية أجداده من أجل مناصب أو منافع شخصية ! فالهوية السريانية لا تتبدل ولا تلون و لا تفسر حسب الظروف و الأهواء !

الخاتمة

ليس المطلوب من الشاب السرياني أن يقوم بمعجزات خارقة و لكن كل ما هو مطلوب منه اليوم و غدا هو أن يكون أمينا و مدافعا عن هوية أجداده !

 

148
سوريا و عودة أكاذيب العروبي الدكتور أحمد داوود

هنري بدروس كيفا

لقد لعبت سوريا في تاريخها القديم دورا كبيرا في تطوير الحضارة و لكن على أبنائها ألا يشوهوا تاريخ سوريا و مدنها العريقة .

الدكتور في الإعلام المشوه لسوريا أحمد داوود يدعي أن مدينة اللاذقية هي أحد ألقاب الإلهة عشتار و يكتب حرفيا :

"والكلمة جاءت من (إيلا: مؤنث إيل وتعني الربة ) و (دقيا مؤنث دوق)وقد جاءت في القاموس السرياني من الفعل دق – دوقا, دوقوتا: نظر, راقب, رصد, رعى النجوم, تأمل, هجم, باغت, فاجأ.

دوق = إمام , مقدام, رئيس, نبي, أسقف, شرف, عين, برج, مرصد...ومن الكلمة العربية القديمة جاء اللقب "دوق" في أوروبا وفي انكلترا خاصةً .

وقد دعيت باسم "الربة الحارسة" (إيلادقيا) أيضاً مدينة الأوديسا على ساحل البحر الأسود وكل "أوديسا" أخرى, إذ ان"

نحن حبات القمح...نحن الذاكرة...ولن ننسى "

أ - أسماء مدن و مناطق و قرى عديدة في سوريا هي آرامية لأن الآراميين و أحفادهم السريان هم سكان سوريا سوريا الأصيلين .

ب - إسم اللاذقية ليس سريانيا و ليس له أي معنى في اللغة السريانية.

ج - إسم اللاذقية هو يوناني : كل باحث أمين في التاريخ يعرف أن الملك سلوقس قد أطلق اسم أمه و إبنته Laodicea (Greek: Λαοδίκεια ἡ Πάραλος) على خمس مدن و من ضمنها مدينة اللاذقية !

د - كلمة دوق ليست سريانية و لا تعني " إمام , مقدام, رئيس, نبي, أسقف, شرف, عين, برج," كما تردد و بكل تأكيد لقب  Duc في أوروبا ليس من أصل عربي كما تدعي لأنه كان متواجدا قبل اللغة العربية !

ه -مدينة أوديسا Odessa على البحر الأسود ليس لها أية علاقة مع إسم Laodicea اليوناني و تفسيراتك الخاطئة تفضح مدى تلاعبكم في تفسيرات تاريخية خاطئة .

ز - هنالك علماء كثيرون يرددون أن مدينة Marseille كانت فينيقية لأن بعض المصادر اليونانية قد ذكرت تواجدهم و تأسيسهم لهذه المدينة ,أما أن يقال أن مدينة Venise هي فينيقية لأن حرف " القاف والكاف قبل الياء كانت تتحول في اللاتينية إلى c أو tc مثل "فينيقيا" صارت فينيسيا, وهي إحدى المدن الرئيسية التي بناها الفينيقيون في إيطاليا..." حسب تفسيرات الأستاذ أحمد داوود فهذه نظرية خاطئة جدا لأن إسم مدينة Venise هو لاتيني و قد بنيت هذه المدينة في القرن السادس الميلادي و ليس لها أية علاقة مع الفينيقيين !

ح - لا أعرف من وضع هذا العنوان " نحن حبات القمح...نحن الذاكرة...ولن ننسى " الرنان : فمن يعتبر نفسه حبة قمح و ذاكرة تاريخية لا تنسى عليه أن يكون صادقا مع القارئ و لا ينشر مفاهيمه العروبية المزيفة لتاريخ سوريا القديم !

الخاتمة

أرجو ألا ينخدع القارئ بفكر الأستاذ أحمد داوود فهو يدعي أن اللاذقية هي سريانية فينيقية لأنه يتوهم أن الآراميين و الفينيقيين ينتمون الى العرب !

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=460061364031982&set=a.247106585327462.57899.163606280344160&type=1&theater

أصل التسمية�

 لقد سميت هذه المدينة السورية باسم (إيلادقيا) وهو أحد ألقاب الربة السورية عشتار ويعني في السريانية " الربة الحارسة أو الحامية " .

والكلمة جاءت من (إيلا: مؤنث إيل وتعني الربة ) و (دقيا مؤنث دوق)وقد جاءت في القاموس السرياني من الفعل دق – دوقا, دوقوتا: نظر, راقب, رصد, رعى النجوم, تأمل, هجم, باغت, فاجأ.

دوق = إمام , مقدام, رئيس, نبي, أسقف, شرف, عين, برج, مرصد...ومن الكلمة العربية القديمة جاء اللقب "دوق" في أوروبا وفي انكلترا خاصةً .

وقد دعيت باسم "الربة الحارسة" (إيلادقيا) أيضاً مدينة الأوديسا على ساحل البحر الأسود وكل "أوديسا" أخرى, إذ ان القاف والكاف قبل الياء كانت تتحول في اللاتينية إلى c أو tc مثل "فينيقيا" صارت فينيسيا, وهي إحدى المدن الرئيسية التي بناها الفينيقيون في إيطاليا...

نحن حبات القمح...نحن الذاكرة...ولن ننسى

هنري بدروس كيفا

 

149
شلومو و حوبو دكتور أسعد صوما الموقر
 لقد لعب أجدادنا السريان دورا كبير في تطوير العلوم و الفلسفة اليونانية
و لم يكونوا مجرد " نقلة و مترجمين " للعرب في العهد العباسي .
 سؤالي هو هل عنوان الكتاب " ܣܘܕ ܣܘܦܝܐ " حيث وردت لفظة
ܣܘܦܝܐ اليونانية مع أن لنا لفظة سريانية بنفس المعنى : هل العنوان
يشير الى أن السريان هم مجرد نقلة و مترجمين ؟
  السؤال الثاني هل طبع هذا الكتاب سابقا و ترجم ؟
شكرا لك على مشروعك في نشر عدة كتب و دراسات حول الفلسفة عند
أجدادنا السريان .
 هنري بدروس كيفا

150
الأخ المحترم bahra64
 إنني لا أريد أن أتسرع و سأنتظر تعليق الأخ مهدي كاكة يي المحترم ;
لا يوجد اي إحتمال أن يكون الشعب الكوردي متحدرا من السومريين .
إن مجرد أن نقول هنالك إحتمال بنسبة واحد بالمائة سيوهم القارئ
أنه يوجد علاقة بين السومريين و الكورد ! و طبعا أنت لا تقصد ذلك
لذلك أحببت التعليق للتوضيح ...

151
الأخت الموقرة Sound of Soul
  شكرا لتعليقك و أرجو أن تتقبلي بعض ملاحظاتي :
أ - أن المؤرخ موسيس  الخوريني قد عاش في القرن الخامس الميلادي
و تاريخه مليئ بالحكايات الأسطورية . و لا شك إنك تعلمين أن حكاية
هايك هي أسطورية لا نستطيع أن نقبلها كمصدر تاريخي...
ب - أن تكون تسمية " هاي " قد أتت من " هايك " الأسطوري هو أمر
ممكن لأنك تعلمين أن الشعب الأرمني قد بدأ في إستخدام الكتابة
بخط أرمني في بداية القرن الرابع الميلادي مع القديس مسروب .
ج - لقد ذكرت في تعليقك " أن هذه الاسطورة الجميلة تحكي عن عراقية الشعب الارمني ". إنني لا أوافقك لأن الشعب الأرمني لم يكن ضمن
سكان العراق القديم : و لا يحق لنا أن نستند على الأساطير لنؤكد
بتواجد الشعب الأرمني الشقيق في العراق أو أي بلد آخر !
د - تسمية بلاد ما بين النهرين mesopotamia هي قديمة جدا
و قد وردت في عدة لغات قديمة و كانت تطلق على منطقة الجزيرة
السورية التي وردت في أسفار التوراة " آرام نهرين " و هي كانت تطلق
على منطقة الفرات و رافده الخابور ! لقد تحولت تسمية  mesopotamia الى مصطلح حديث في بداية القرن العشرين ليقصد
به المنطقة الواقعة بين نهري دجلة و الفرات !
ه - الشعب الأرمني القديم لم يكن لا تاريخيا و لا جغرافيا من ضمن
العراق القديم .
و - إن أقدم ذكر للتسمية الأرمنية هو في القرن الخامس قبل الميلاد.
أما ما كتبت في نهاية تعليقك " عُرفت أرمينيا في مدونات الملك سركون الأكدي وحفيده نرام سين (الألف الثالث ق.م) باسم أرماني-أرمانم."
فهذه المدونات تتكلم عن الآراميين و ليس الأرمن ! و حسب معرفتي
لا يوجد أي مؤرخ متخصص في تاريخ الشرق القديم قد كتب أن سرجون
الأكادي يذكر أرمينيا !

152
        هل كان الكورد متواجدين في تاريخ الشرق القديم ؟
الأستاذ مهدي كاكه يي المحترم
  شكرا لك على هذه المقالات التاريخية و لكن نقد الأخ طلعت هو صحيح
أ - لقد إنقرض الشعب السومري و ذاب ضمن الأكاديين و العموريين في
بداية الألف الثاني قبل الميلاد .
ب - لا يوجد أية علاقة بين السومريين و الحوريين و خاصة الميتنيين !
الشعب الكوردي قد جاء الى الشرق بعد أكثر من 2000 سنة على
إنقراض الشعب الحوري و الميتني و حوالي 3000 سنة على إنقراض
السومريين و لغتهم و حضارتهم ( ثلاث ألاف سنة !)
ج - لقد حاول الكورد في الماضي بالإدعاء بأنهم من شعوب العراق
القديمة لأسباب سياسية ليست خافية على أحد : و لكن أن تدعي أن الكورد هم أحفاد السومريين فهذه نظرية خاطئة مزيفة لم يذكرها أي
باحث متخصص في تاريخ الشرق القديم .
د - عذر أقبح من ذنب : أنت تستشهد بفقرة ويل ديورانت من قصة
الحضارة حيث يذكر:
"وكان الأهلون خليطا من الساميين الذين وفدوا إليها من بلاد الجنوب المتحضرة (أمثال بابل وأكد)؛ ومن قبائل غير سامية جاءت من الغرب (ولعلهم من الحيثيين أو من قبائل تمت بصلة إلى قبائل ميتاني)؛ ومن الكرد سكان الجبال ".
* عفوا  ويل ديورانت ليس باحثا متخصصا في تاريخ الشرق القديم .
* لقد ورد في قصة الحضارة المتعلق بتاريخ شرقنا القديم  عددا كبيرا من الأخطاء التاريخة و الجغرافية و معلوماته هي من الكتب التي صدرت
في القرن التاسع عشر .
*" قصة الحضارة " لا يعتبر مرجعا علميا في كل جامعات العالم لأنه
عمل صحفي أكثر من يكون بحث علمي !
ه- مع إحترامي للمقالات التي نشرتها حول هذا الموضوع : الشعب  الكوردي لم يكن متواجدا في الشرق في تاريخ الإمبراطورية الأشورية
و كما تعلم لقد ترك الأشوريون عددا كبيرا من الكتابات صرنا نعرف
من خلالها تاريخ الشعوب التي كانت متواجدة في الشرق ! الكورد غير
مذكورين في هذه الكتابات !
و - من المؤسف أن هذه " الرغبة " في الإدعاء بوجود الكورد في تاريخ
العراق القديم : تارة سومريين و طورا ميديين ! البارحة أحد المغامرين
إدعى أن الكورد هم الشعب الكاشي cassite لأن هذا الشعب كان قد
سمى بلاد أكاد القديمة ببلاد كردونياش و ها أنت اليوم تدعي أن الكورد
أصلهم حوري ميتني !
ز - هذا العدد الكبير من مقالاتك حول هذا الموضوع حيث تدعي بوجود
الكورد في التاريخ القديم قد يرضي بعض السياسيين الكورد و لكن ليس
المثقفين الكورد لأن لا أحد يستطيع أن يبني مستقبلا على طروحات
تاريخية خاطئة !
  أخيرا سؤالي لك : هل يوجد مؤرخ متخصص في تاريخ الشرق القديم
قد ذكر أن الكورد هم أحفاد السومريين أو الكاشيين أو الحوريين أو الميتنيين ؟ و من هو هذا المؤرخ ؟
هنري بدروس كيفا

153

" هل كانت التسمية الأرمنية موجودة في القرن العاشر قبل الميلاد ؟ "
 
من له إطلاع بتاريخ الشعب الأرمني الشقيق يعرف أنهم يهتمون كثيرا بتاريخهم الحديث لأنهم أول شعب في التاريخ يتعرض لحرب إبادة من قبل الحكومة العثمانية المجرمة سنة 1915 .
يسألني بعض الأحيان القراء حول علاقة التسميتين الآرامية و الأرمنية ؟
و لما إسم " آرام " منتشر بين إخوتنا الأرمن أكثر من شعبنا السرياني الآرامي ؟
ربما جواب السؤال الأخير هو موجود في المصادر الأرمنية و ليس في مصادرنا السريانية التي نحن مطلعون عليها . القارئ المثقف يعرف أن الجواب العلمي يجب أن يكون مبرهنا بمصادر موثوقة و ترجمة أمينة لتلك المصادر .

أولا - مشكلة " خلط " التسمية الأرمنية بالتسمية الآرامية في المصادر السريانية .

أعتقد أن المؤرخ الفرنسي Jean-Baptiste Chabot هو أول من لاحظ أن بعض النصوص السريانية في تاريخ ميخائيل الكبير قد ذكرت أن الملك أبجر الرهاوي كان " أرمنيا " و لكن المؤرخ Chabot إعتبر أن ناقل النص السرياني قد خلط بين التسميتين ܐܪܡܝܐ آرامي و ܐܪܡܢܝܐ أرمني ! لذلك نراه يترجم النص السرياني من " أبجر الأرمني " الى الفرنسية " أبجر الآرامي "!
لقد لاحظت نفس " الخلط " في تاريخ إيليا السرياني النسطوري مطران نصيبين في تاريخه المشهور فهو تارة يذكر بيت آراماي التسمية الجغرافية التي كانت تطلق على العراق و بين بيت أرمناي أي بلاد أرمينيا !
و قد جمعت تلك النصوص السريانية و سأنشرها مع بعض النصوص العربية لإظهار هذا الخلط بين التسميتين !

ثانيا - من هي التسمية الأقدم الأرمنية أم الآرامية ؟

إنني غير مطلع على المصادر باللغة الأرمنية و لكنني أعلم أن الشعب الأرمني يستخدم باللغة الأرمنية التسمية " هاي " للدلالة على إسمه و هويته و إنه يعلم أنه يتحدر من شعب الأرارتو !
و بالفعل لقد تمت حروب عديدة بين الأشوريين و شعب الأرارتو !
و قد ترك لنا الأشوريون كتابات أكادية عديدة تتكلم عن حروبهم ضد شعب الأرارتو. ملاحظة مهمة ان اسم جبل آرارات في أرمينيا لا يزال شاهدا على إسم أرارتو القديم!
لقد وردت التسمية الآرامية في نصوص أكادية و مصرية و آرامية تعود الى القرون الثالث عشر قبل الميلاد و القرن التاسع و هذا يعني أن التسمية " الآرامية " هي أقدم من التسمية " الأرمنية " بأكثر من700 سنة على أقل تقدير ...
الجدير بذكره إن أقدم ذكر للتسمية " الأرمنية " يعود الى القرن الخامس قبل الميلاد , و قد وردت في ترجمة فارسية قديمة لكتابة أكادية حيث نرى الكتابة الأكادية تذكر " أرارتو " بينما الترجمة الفارسية تستخدم تعبير " أرمني "! إنه حسب علمي أقدم ذكر للتسمية الأرمنية !

ثالثا - هل ترجمة المصادر هي دائما " أمينة" أو بدون أخطاء ؟

لقد لاحظت من خلال خبرتي و متابعتي أن كثيرا من المترجمين قد إرتكبوا بعض الأخطاء التاريخية و الجغرافية و في أكثر الأحيان بدون قصد . سأكتفي بنشر نص له علاقة في هذا الموضوع و هو ما يعرف ب " Black Obelisk " و هو نص أكادي لأحد ملوك أشور و له أهمية تاريخية كبيرة . من الممكن الإطلاع عليه على هذا الرابط
http://www.bible-history.com/texts/black_obelisk_of_shalmaneser_2_inscription.html
في السطر 43 و 44 نجد أن المترجم قد ترجم من الأكادية الى اللغة الإنكليزية ما يلي :
the royal city of Arame of the country of the Armenians, the country of Gozan...
 
هذه الحملات كانت ضد الآراميين في بيت نهرين أو نهريما حيث أسس الآراميون عدة ممالك آرامية مستقلة . و بكل تأكيد النص الأكادي لا يذكر " الأرمن كما جاء في الترجمة " و لكن الآراميين و كانت غوزانا من أشهر عواصمهم !
 
الخاتمة
بعض المتطفلين على علم التريخ يؤمنون بإيديولوجيات مزيفة لا يوجد أي برهان علمي لها , لذلك يلجئون الى إعتماد ترجمات أو مفاهيم خاطئة لتمرير طروحاتهم المزيفة !
أخيرا -و الحمدلله - لقد إطلعت على عدة دراسات لمؤرخين من الشعب الأرمني و من الطبيعي أنها كانت أكادمية لا تقبل أبدا بترجمات خاطئة !
 
هنري بدروس كيفا

154
عقدة نفسية أم عقائد سياسية عروبية في تزييف تاريخ الآراميين ؟

لقد نشرت السيدة دوريس علم الخوري مقالا للدكتور أحمد داوود حول تاريخ الآراميين و قد طلبت توضيحا حول ما ورد فيه و هذا ما كتبته :

"يقول الباحث الدكتور أحمد داوود في بحثه عن " تاريخ سوريا القديم " عن حقيقة شعب آرام واي المصدر الحقيقي ومن نعتمد ونعول على بحثه فلا ندري ارجو التوضيح وشكرا لكم وهذا ما ورد في بحثه تجمع كافة مصادر التاريخ العربي القديم على أن آرام هو الابن المباشر لسام الذي هو الابن المباشر لنوح.

و نوح الذي أكد الرسول الأكرم محمد صلى الله عليه و سلم بأنه سرياني عندما قال :

(أربعة من الرسل سريانيون : آدم و لمك و نوح و خنوخ) .

 أي أن نوح سرياني و لغته السريانية فكيف لا يكون آرام حفيده المباشر سريانياً مثل جده ؟

و كيف يزعم البعض بأن آرام (اخترع) لنفسه لغة خاصة به ؟ هذا غير ممكن منطقياً و عقلياً .

نستنتج أن آرام سرياني و لغته سريانية لغة آبائه و أجداده .

ثانياً : إن الآراميين هم عرب أيضاً بالإضافة لكونهم سريان .

و ليس أدل على ذلك من نسب الرسول الأكرم الذي قال :

 (أحبوا العرب لثلاث لأني عربي و لأن القرآن عربي و لأن لغة أهل الجنة العربية).

و الرسول الأكرم كما هو معروف يعود نسبه إلى إسماعيل بن إبراهيم .

و سيدنا إبراهيم كان آرامياً أي أن نسبه يعود إلى آرام بن سام بن نوح .

فكيف يكون الرسول الأكرم عربياً و جده إبراهيم الآرامي ليس عربياً ؟

- إن الآرامية فرع سكاني عربي , و ليست لغة أو لهجة .

- إن لهجة الآراميين هي السريانية نفسها .

و لا يجوز أن نقع في الخطأ القاتل الذي وقع به جميع المؤرخين و هو الخلط بين التفرعات في النسب و التفرعات في اللهجة .

فالسريان المتأخرون من حيث النسب هم آراميون وهم امتداد لسوريان حفيد آرام و لكن السريانية ليست امتداداً للغة الآرامية .

 إن الانتشار الواسع للآراميين في شبه الجزيرة  العربية , و موقعهم الذي يقطع طريق القوافل و التجارة الدولي القادم من جنوبي اليمن , و الصاعد إلى شمال شبه الجزيرة و بلاد الشام من جهة , و إلى الخليج العربي و أور في منطقة بابل من جهة أخرى , ساعد على أن تلتقي اللهجات العربية الثلاث في تلك المنطقة .

 إن هذه الظاهرة نفسها أسهمت أيضاً في بروز اللغة العربية بجميع لهجاتها على مسرح الدولة العربية السورية كلها كلغة واحدة لشعب واحد , مما جعل كثيراً من الباحثين و المؤرخين يعتبرون الآرامية هي العربية القديمة .

 إن هذه الظاهرة بالذات هي التي أدهشت , و كأنما بصورة مفاجئة , أولئك الباحثين أمثال (هوميل) الذي كتب يقول :

(إن الآراميين الذين يرجعون إلى أقدم الأزمان , و الذين ورد ذكرهم في الكتابات القديمة , كانوا ينتمون إلى العرق البدوي الخالص , و هم يحملون الأسماء نفسها التي نجدها في التسميات العربية . لذلك فإننا لا نكون قد جازفنا في الكلام عندما نؤكد أن الآراميين كانوا هم و الشعب العربي العظيم شعباً واحداً , من عنصر واحد متماسك الأجزاء) . "

أولا - من هو الباحث الدكتور أحمد داوود ؟

إنني أشكر السيدة دوريس علم الخوري على نشر هذه المقالة المسيسة التي تفضح مفاهيم من كتبها فالتاريخ لم يعد أدبا يستطيع كل إنسان أن يغامر فيه و يبدو أن الدكتور أحمد داوود غير ملم بالتاريخ الآرامي.

لقد وجدت على هذا الرابط بعض المعلومات حول الدكتور أحمد داوود:

http://ar.wikipedia.org/wiki/

 

أحمد_داوود

ثانيا - تصحيح لبعض مفاهيم الدكتور احمد داوود :

إنني لم أطلع على كتابه " تاريخ سوريا القديم " و يظهر أن سوريا كانت عربية قبل الإسلام و هذه الفكرة الخاطئة هي وحي الإيديولوجية العروبية المزيفة للتاريخ !

1 - مصادر أم مراجع ؟

كتب الدكتور داوود "تجمع كافة مصادر التاريخ العربي القديم على أن آرام هو الابن المباشر لسام الذي هو الابن المباشر لنوح .

و نوح الذي أكد الرسول الأكرم محمد صلى الله عليه و سلم بأنه سرياني "

أ - أسفار التوراة هي التي ذكرت حكايات نوح و ليس المصادر العربية!

ب - أسفار التوراة لا تعتبر مصدرا موثوقا عندما تتحدث عن أساطير نقلوها من الشعوب المجاورة ( اسطورة الطوفان و الخلق)...

ج - نحن نحترم نظرة المسلم الى القرآن الكريم و لكننا لا نستطيع أن نؤمن بوجود شخصية نوح الأسطورية فقط لأن القرآن الكريم قد نقلها !

د - تسلسل الشعوب من سام أو نوح هي نظرية خاطئة من القرن الثامن عشر لا يؤمن بها أحد من علماء الشرق القديم .

ه - لقد دونت أسفار التوراة بين القرنين السادس و الأول ق0م و عندما تخبرنا عن أحداث تمت مئات السنين قبل القرن السادس فهي تصبح مرجعا و ليس مصدرا . و نفس الملاحظة حول ما تركه العرب القدامي حول تاريخ الشرق القديم فأغلب أخبارهم هي روايات لا تعتبر مصادر موثوقة ...

أخيرا ان السريان هم الآراميون أنفسهم و هذا من خلال مصادرهم !

2 - كتب الدكتور داوود " إن الآراميين هم عرب أيضاً بالإضافة لكونهم سريان .

و ليس أدل على ذلك من نسب الرسول الأكرم الذي قال : ( أحبوا العرب لثلاث لأني عربي و لأن القرآن عربي و لأن لغة أهل الجنة العربية).

أ - كثيرون من رجال الدين اليهود و المسيحيين و المسلمين يرددون فكرة خاطئة مفادها أن اللغة الآرامية هي أقدم لغة في العالم و إنها كانت تستخدم في الجنة ( جنة عدن )!

لا يوجد أي عالم لغوي يقبل بهذه النظرية لأنه كما هو معروف أن اللغة السومرية هي أقدم لغة قد فكت رموزها !

و بكل تأكيد اللغة الأكادية هي أقدم من الآرامية بأكثر من 1500 سنة !

ب - الآراميون لا ينتسبون الى آرام بن سام و لا الى العرب القدامى !

بعض العروبيين يرددون أن الآراميين قد خرجوا من صحراء شبه الجزيرة العربية , و هذا " الإدعاء " يخالف كل الدراسات الأكادمية حول تاريخ الشرق القديم التي تثبت أنهم خرجوا من بادية سوريا .

ج - البرهان السطحي الذي يقدمه الدكتور داوود حول عروبة الآراميين هو خاطئ !

 فاللغة الآرامية لم تكن محكية في الجنة و لا أحد يعرف ما هي اللغة التي ستكون محكية في الجنة !

د - هل الروسي و الصيني سيتكلمان اللغة العربية " لأن لغة أهل الجنة العربية" ؟

3 - من هو سوريان ؟

كتب الدكتور داوود " فالسريان المتأخرون من حيث النسب هم آراميون وهم امتداد لسوريان حفيد آرام و لكن السريانية ليست امتداداً للغة الآرامية"

أ - إنني لم أسمع باسم سوريان حفيد آرام ؟ يبدو ان التاريخ عند العروبيين هو صناعة أدبية أكثر من يكون بحث و تحقيق في المصادر العلمية .

ب - اللغة السريانية هي نفسها اللغة الآرامية حسب ما كان يؤمن به العلماء السريان .

4 - أين إنتشر الآراميون ؟

كتب الدكتور داوود " إن الانتشار الواسع للآراميين في شبه الجزيرة  العربية..."

أ - لقد إنتشر الآراميون في مناطق عديدة في العراق الذي سمي ببلاد الآراميين و سوريا التي كان اسمها التاريخي بلاد آرام و ليس بلاد العرب!

ب - يدرس العلماء في تاريخ الشرق القديم إنتشار الآراميين من خلال الأثارات التي تركوها و ما ورد في الكتابات القديمة حولهم !

 الدكتور داوود يتجاهل كليا تاريخ الآراميين الحقيقي و يدعي زيفا إنهم كانوا منتشرين في شبه الجزيرة العربية !

ج - لقد ترك الأنباط الآراميون ألوف الكتابات باللغة الآرامية و قد وجدت مئات منها مناطق في شمال السعودية اليوم !

هذه المناطق هي جزء من البادية السورية و ليست جزء من الصحراء العربية !

د - إن ممالك الآراميين و حضارتهم كانت في بلاد آرام أي سوريا اليوم و ليس في شبه الجزيرة العربية كما يدعي الدكتور داوود بدون براهين !

5 - هل اللغة الآرامية هي عربية ؟

كتب الدكتور داوود " مما جعل كثيراً من الباحثين و المؤرخين يعتبرون الآرامية هي العربية القديمة "

أ -لا يوجد أية جامعة محترمة في العالم تقبل بهذا الإدعاء المزيف بأن اللغة الآرامية هي اللغة العربية القديمة !

ب - لا يوجد أي باحث لغوي " محترم " ذكر أو يذكر هذا الإدعاء الخاطئ !

ج - نحن في الشرق ندعي أن اليهود يزيفون التاريخ و شيئ عجيب لقد إستخدم اليهود اللغة الآرامية منذ القرن الخامس ق0م و اليوم لهم عشرات المجلات حول اللغة الآرامية و مئات الدراسات حول النصوص الآرامية !

واعجباه !

 اليهود يحترمون اسم اللغة الآرامية و الدكتور داوود الذي - لا يعرف شيئا أكادميا عن الآراميين و اللغة الآرامية – يدعي أن الآراميين هم عرب و لغتهم هي العربية القديمة !

ه - الأبجدية الآرامية تعود القرن العاشر ق0م و هي أقدم من الأبجدية العربية بأكثر من 1000 سنة و اللغة الآرامية هي أقدم من العربية !

لماذا الشعب الفرنسي المتحضر لا يدعي أن اللغة الفرنسية هي أقدم من اللاتينية ؟

و - من يدعي أن اللغة الآرامية هي العربية القديمة لا يكون باحثا نزيها و لكنه سيكون كاتبا مغامرا يفضح جهله لتاريخ اللغة الآرامية !

6 - من الباحثين يدعي أن الآراميين هم عرب قدامى ؟

كتب الدكتور داوود " أولئك الباحثين أمثال (هوميل) الذي كتب يقول :

(إن الآراميين الذين يرجعون إلى أقدم الأزمان , و الذين ورد ذكرهم في الكتابات القديمة , كانوا ينتمون إلى العرق البدوي الخالص , و هم يحملون الأسماء نفسها التي نجدها في التسميات العربية . لذلك فإننا لا نكون قد جازفنا في الكلام عندما نؤكد أن الآراميين كانوا هم و الشعب العربي العظيم شعباً واحداً , من عنصر واحد متماسك الأجزاء).

أ - إنني لا أعرف من هو الباحث (هوميل) ؟

و حاولت أن أعرف عنه شيئا عبر google فلم أجد شيئا !

ب - إنني مطلع على عشرت الكتب و الدراسات حول الآراميين و هي من تأليف أهم الإختصاصيين في تاريخ الشرق القديم و في تاريخ الآراميين :

 سؤال لماذا لم أجد أي واحد منهم قد ذكر أن الآراميين ينتمون الى العرب ؟

ج - كل الشعوب القديمة قد مرت في مرحلة البداوة ثم التمدن و الحضارة و لكن ليست كل الشعوب القديمة كانت عربية لأنها كانت بدوية !

الإدعاء بأن الآراميين هم عرب هي مجازفة غير علمية يرددها بعض الكتاب العروبيين لأسباب سياسية ليس لها علاقة بعلم التأريخ !

ثالثا - عقدة نفسية أم عقائد سياسية عروبية في تزييف تاريخ الآراميين؟

أ - من المدهش أن أكثرية ساحقة من الكتاب العروبيين يعيشون خارج شبه الجزيرة العربية : سوريون و مصريون و تونسيون !

بعض الكتاب العروبيين لا يخجلون من الإدعاء أن العرب هم الذين بنوا إهرامات مصر !

و منذ ثلاث سنوات سمعت باحثا تونسيا في إذاعة راديو الشرق يدعي بأن اللغة الأكادية هي عربية !

ب - العروبيون يزيفون تاريخ الآراميين مدعين بأنهم عرب من أجل النضال ضد اليهود حسب زعمهم !

 و لكنهم في الحقيقة يتحججون بالنضال ضد اسرائيل و هدفهم هو " تعريب " كل الشعوب القديمة!

ج - الدكتور أحمد داوود هو ليس بباحث نزيه متخصص في تاريخ الشرق القديم و هو لا يحترم القارئ و يتوهم أن تفسيراته هي مقنعة !

القارئ المثقف لن يقتنع بهذه البراهين المسيسة و طبعا لا أحد من الباحثين الأكادميين يقبل بهذه الطروحات المزيفة !

د - نسبة كبيرة من سكان مصر المسلمين يتحدرون من الأقباط و كذلك نسبة كبيرة من المسلمين في العراق و سوريا يتحدرون من السريان الآراميين :

 بعض آراميي جبال القلمون يتكلمون اللغة الآرامية حتى اليوم و لكنهم يدعون بأنهم عرب تعلموا اللغة الآرامية !

ه - العروبيون يستخدمون التاريخ كسلاح للنضال ضد إسرائيل و لذلك يدعون أن الآراميين هم عرب قدامى !

 العروبيون لا يحبون التاريخ و الحضارة الآرامية و أغلبيتهم الساحقة يرددون طروحاتهم بدون أي تحقيق !

و - نحن نعيش في القرن الواحد و العشرين و التاريخ هو علم له منهجية محددة و هي البحث و التدقيق من أجل كشف الحقيقة المجردة!

الدكتور داوود لم يبحث في تاريخ الآراميين الأكاديمي و لكنه نشر مفهومه العروبي المزيف لتاريخ الآراميين !

 

هنري بدروس كيفا

155
لما الإيديولوجية " الأشورية " تعتمد على طروحات مزيفة؟

هناك مثل يقول " الذئب لا يخاف الخراف مهما كان عددها كبيرا " و تاريخنا الأكاديمي هو الذي سينتصر - في النهاية - على كل تاريخ مسيس !
لقد إنخدع عدد كبير من السريان بالفكر الإيديولوجي الأشوري المزيف و لكنهم اليوم و - بعد تطور الدرسات حول تاريخنا - نرى الكثيرين منهم قد تخلوا عن هذا الفكر لأنهم عرفوا أنه يخون هوية أجدادهم .
لقد رأيت تعليقا لسرياني شرقي يناضل من أجل هوية أشورية وهمية يذكر فيه نصا لأحد أهم المؤرخين المتخصصين في تاريخ السريان المشارقة .
و تحت عنوان " وشهد شاهد من أهله " كتب السيد أشور كيواركيس :
لأب المؤرّخ جان موريس فييه (رئيس لجنة الدراسات الآكاديمية في الفاتيكان) :
"إن المسيحيين الذين عاشوا لقرون في أرض آشور، كالح، نمرود ونينوى، لهم الحق أكثر من أيّ كان لأن يسـَــمّوا "آشوريين" حتى ولو أنهم معروفين كنسياً بالسريان والكلدان. (صحيفة "الشرق السوري" – العدد /10/).

أ - أنه لمن المؤسف أن تلطخ سمعة هذا الأب المؤرخ Jean Maurice Fiey الذي أمضى عمره في دراسة تاريخ السريان المشارقة و كتب عشرات الكتب و الأبحاث حول تاريخهم . هذا المؤرخ كان أمينا في أبحاثه و لم يؤمن أبدا أن السريان المشارقة يتحدرون من الأشوريين القدامى .

ب - من يقرأ هذه الجملة سيعتقد أن المؤرخ فييه كان يؤمن أن مسيحيي الموصل هم من الأشوريين القدامى !
أن هذه الجملة هي مأخوذة من فقرة و هي مبتورة لأن الفكرة الرئيسية في هذه الفقرة هي أن التسمية الأشورية في المصادر السريانية تشير الى مدينة الموصل و ليس الى الشعب الأشوري القديم !

ج - لقد حرف دعاة الفكر الأشوري المزيف هذه الجملة و زادوا عليها كلمة " كنسيا ", و هذه الكلمة ليست موجودة في النص الفرنسي و لا في فكر الأب فييه !
هذا هو النص الفرنسي " bien qu'on les appelle Chaldéens ou Syriens"

د - إن هذه الجملة هي من بحث فييه المشهور :
راجع الرابط
ASSYRIENS " OU ARAMEENS "
http://www.aramaic-dem.org/Frensh/Fiey.pdf
لقد وضع العالم فييه اسم الاشوريين بين هلالين لانه لم يكن يؤمن بانه الاسم العلمي و التاريخي للشعب السرياني الشرقي.
أخيرا أن بحث فييه من اهم الدراسات العلمية حول التسمية الاشورية و هو يقدم البراهين العديدة التي تثبت ان التسمية الاشورية هي حديثة و هي من صنع الانكليز و هو يشرح لنا صفحة 152 ،عن ويغرام الذي كتب سنة 1910 كتابه The Assyrian Church و يشرح ويغرام الذي لا يسمي ابناء هذه الكنيسة باشوريين لانه = there is no historical authority for this name= ثم يغير موقفه من التسمية الاشورية و ذلك لخداع اخوتنا من السريان الشرقيين و اقناعهم بالتعامل مع الانكليز المستعمريين..
نحن نعلم إن المتطرفين من جميع الأمم و الشعوب لا يتأكدون من صحة الأفكار التي يؤمنون بها !
كثيرون مثل السيد أشور لن يتأكدوا من المعنى الحقيقي لهذه الجملة " ان المسيحيين الذين عاشوا لقرون في أرض آشور، كالح، ونينوى، لهم الحق أكثر من أيّ كان لأن يسـَــمّوا "آشوريين" بالرغم من تسميتهم بالسريان والكلدان." هذه الجملة تعني بكل بساطة أن سريان و كلدان الموصل لهم الحق أن يتسموا أشوريين جغرافيا أكثر من السريان النساطرة الذين كانوا يعيشون في جبال حكاري!
و الأب فييه يؤكد في السطر الذي يأتي بعد هذه الجملة " إن ناسخ سرياني غربي قد مضى إسمه سنة 1826 القس بهنام الأشوري فهذا يعني أنه من الموصل و لا إنه ينتمي الى الشعب الأشوري ".
الخروف لا يستطيع الإنتصار على الذئب !
المتطفلون على علم التأريخ لا يوجد أي وزن علمي لطروحاتهم و أوهامهم !
السريان المشارقة يتحدرون من الآراميين و هذا ما ذكره الأب الباحث فييه في كتابهChrétiens Syriaques sous les Abbassides 749- 1258 فعندما يتكلم عن مسيحي نصيبين صفحة 162 يكتب:" الحقيقة انهم كانوا بالاحرى اراميين سريان "!
http://www.aramaic-dem.org/Frensh/Fiey.pdf

156
الطوفان و الهوية الأشورية الخرافية!

كم من السريان المدعين بالهوية الأشورية المزيفة سيغامرون في الدفاع عن طروحات الفكر الأشوري التاريخية؟
 العجيب يردون علي مدافعين عن مفاهيمهم الخاطئة متوهمين أنهم يعرفون هويتنا التاريخية أو تاريخ الشرق القديم أكثر من باحث متخصص في التاريخ السرياني!
إنني أعلم جيدا أن هؤلاء المغامرين لن يتأكدوا من نقدي لأكاذيبهم و لن يتوقفوا عن الإدعاء بهوية أشورية مزيفة, لذلك ردي سيكون موجها الى كل سرياني يؤمن بالتاريخ العلمي و يناضل من أجل وحدة شعبنا السرياني أي الآرامي !

هذا هو رد السرياني المغامر حرفيا :

 هنري - يا هنري ولو لم احب ان اناقشك - لانك ذو منطق عدائي للاشوريين -  والحضارة الاشورية والارض الاشورية -  والحقيقة الاشورية واسالك بهدوء- أكد مدينة- قديمة بالفعل- ولكن هل هناك شعب اكدي- وهل معقول- لا احد بقي وينادي- بأكديته- تسائل فقط ؟؟
وهل هناك تماييز في الحضارة الاكدية -والحضارة الاشورية وملايين الوثائق الاشورية موجودة وتدرس في كل جامعات العالم والذي تحت الارض سيثير العالم وهو قادم لا محالة أناقشك تاريخيا- وهل اللغة الاكدية القديمة والاشورية لغتين مختلفتيين- اما باللهجة واللفظ وهل تنفي وتمحي حقيقة وجود لغة اشورية قبل اللهجة الارامية وعلميا وفي بحوث مؤكدة اخيرا أن البشر بعد الطوفان والحضارة عادت من شمال العراق الاشوري- وليس الكردي ولا الارامي ولا الكلداني- واعطيك دلالة ومن اللغة ان الاراميين- صفة- وتسمية- لسكنة المناطق المرتفعة من سوريا ولبنان- لغويا-أرا- رمتا- وكما تعلم الارض المرتفعة- ولا احد ينفي بنائهم لمدن ارامية بعد هذه التسمية كحلب وحمص وغيرها- ولكن ماذا تريد من ارض- شمال العراق - الاشورية- فعلا ما قصتك وتعال واهلا بك وانا اناقشك بهدوء لا اريد اقناعك بشيئ ومستعد ان اسمع لك وتقنعني وبشرط ان تناقش بموضوعية ودلائل ووثائق - ولكن اكرر لا داعي لعدوانية غير مبررة- واضيف- هل الحضارة الارامية مثلا- تختلف في جوهرها عن الحضارة الاشورية- وهل الارامية ليست فرع من الاكدية ولكن نعم حول الفينيقيين- المسمارية الى ابجدية- وسميت باسم الاراميين نتيجة التسمية والصفة ونقلها الاراميين نعم للجميع- وصارت اللغة الرسمية ولكن ازيدك من الشعر بيتا- اذهب ودقق كل اسماء قرى ومدن لبنان- تجدها -ليست غربية- اللهجة اي الارامية القديمة والحديثة بل باللهجة الشرقية للاكدية القريبة- من الاشورية- واعطيك بعض الامثلة- شتورا- عين-طورا- ووادي قاديشا- واذهب ودقق لست في مورد ان- أرد - اغلبك ولكن ما المشكلة والعدواة بين الاشوريين- الاراميين- لماذا تخلطون التاريخ والحقيقة بخلافات كنسية وسياسية ولو لم يكن لاحترامي للعزيز جدا قصي المصلوب وصفحته ما علقت -تحياتي واحترامي للجميع

و في رد ثاني ذكر أيضا

"خ قصي شكرا بمناقشة الامور التاريخية -لا مجال لعدواة وكل شيئ باالمنطق والوثيقة والاثبات والشواهد والمراجع والمصادر ..."
الى السيد Kamel Mikha أنت مغامر و ليس لك أية علاقة بالبحث التاريخي و تردد " المنطق والوثيقة والاثبات والشواهد والمراجع والمصادر" و لكنك لا تحترم من يطبق هذه المبادئ لأنك سرياني مدعي بهوية أشورية منقرضة و تتوهم بأنني سأجاملك و سأجامل كل المتطفلين على التاريخ !
أولا - كتبت " - يا هنري ولو لم احب ان اناقشك-لانك ذو منطق عدائي للاشوريين- والحضارة الاشورية والارض الاشورية- والحقيقة الاشورية "
أ - من أنت كي تناقش في أمور تاريخية علمية ؟ هل درست التاريخ بالمراسلة أم إن ثقافتك التاريخية تدفعك الإدعاء بهوية أشورية مزيفة ؟
ب - لما الإدعاء أن لي منطق عدائي ضد الأشوريين ؟
 أنت سرياني و لست أشوريا و إنني أصحح الطروحات المزيفة التي يرددها بعض المغامرين السريان مثلك ..
ج - الحقيقية الأشورية ؟
عن أي حقيقة تتكلم ؟
أجدادك افتخروا بجذورهم السريانية الآرامية و كانوا من أهم العلماء في العهد العباسي!
و لكن السريان النساطرة صاروا يدعون في بداية القرن العشرين بالهوية الأشورية و أنت بدل أن تتحقق حولت الأوهام الى " حقيقة أشورية "!
ثانيا - أنت سألت " واسالك بهدوء- أكد مدينة- قديمة بالفعل- ولكن هل هناك شعب اكدي- وهل معقول- لا احد بقي وينادي- بأكديته- تسائل فقط ؟؟
وهل هناك تماييز في الحضارة الاكدية - والحضارة الاشورية
أ - يبدو إن معلوماتك التاريخية حول تاريخ العراق القديم هي محدودة جدا و المشكلة هي أنك لا تعرف مدى جهلك لتاريخ العراق القديم !
ب - مشكلتنا الحقيقية هي أن بعض السريان الشرقيين ( النساطرة ) يتوهمون أنهم يعرفون تاريخ الشرق أكثر من هنري أو غيره من الباحثين.
ج - أمرك عجيب !
أنت تدعي النقاش المنطقي: السومريون كانوا متواجدين منذ الألف الرابع و لكنهم في بداية الألف الثاني زالوا من التاريخ و إنصهرت بقايايهم ضمن الشعوب التي سيطرت على العراق!
الشعب الأكادي كان متواجدا فعليا في العراق و إنصهرت بقاياه ضمن الآراميين في الألف الأول !
 و هنالك شعوب عديدة قد زالت من تاريخ العراق كالكاشيين و الميتنيين و الحوريين و خاصة العموريين !
 د - اللغة هي أكادية و كان الأشوريون يتكلمون اللغة الأكادية و كانوا يسمونها أكادية و ليس " لغة أشورية " و لا "
لهجة أشورية " كما يردد بعض السريان المتطرفين ...
ه - التقدم الحضاري كان في بلاد أكاد و كانت مدينة بابل هي العاصمة الحضارية : الشعب الأشوري هو خليط من بقايا العموريين و الحوريين و الأكاديين و الميتنيين و حضارتهم الأشورية هي أكادية !
ثالثا - كتبت " وملايين الوثائق الاشورية موجودة وتدرس في كل جامعات العالم والذي تحت الارض سيثير العالم وهو قادم لا محالة..."
أ - ملايين الوثائق الموجودة هي أكادية يا كامل !
 الوثائق بالكتابة المسمارية التي وجدت في مصر تسمى " وثائق أكادية " و ليس مصرية و نفس الملاحظة بالنسبة الى الكتابات المسمارية التي وجدت في بلاد فارس !
فقط المتطرفون السريان لا يزالون يدعون بوجود لغة " أشورية"!
ب - جامعات العالم تسمي هذه اللغة أكادية و ليس أشورية و ليتك تتأكد من معلوماتك و ألا تردد أمامي أن قاموس شيكاغو يسمي اللغة" أشورية " لأنه القاموس الوحيد الذي ما زال يستخدم هذه التسمية الخاطئة !
و إذا كنت تريد أن تكون " كاملا " أرجو أن تطلع على مقدمة هذا القاموس الذي يشرح أن اللغة هي أكادية !
ج - " سيثير العالم " هذا كلام عاطفي : أغلب الكتابات الأكادية قد ترجمت الى لغات عديدة و نحن السريان أكثر المستفيدين لأن هذه الكتابات تعرفنا على إنتشار القبائل الآرامية في العراق و صهرهم لبقايا الشعوب القديمة .
رابعا - كتب أيضا " أناقشك تاريخيا- وهل اللغة الاكدية القديمة والاشورية لغتين مختلفتيين- اما باللهجة واللفظ وهل تنفي وتمحي حقيقة وجود لغة اشورية قبل اللهجة الارامية ..."
أ -لا يوجد لغة أشورية يا أستاذ كامل !
 و سؤالك غير منطقي لأن الأشوريين كانوا يتكلمون اللغة الأكادية !
ترى هل ستتعلم أم ستدافع عن طروحات الفكر الأشوري المزيف ؟
ب - بعض العلماء في القرن التاسع عشر إدعوا بوجود " لهجة أشورية" في الشمال و " لهجة بابلية " في الجنوب و ذلك لوجود بعض الإختلافات في الكتابة و اللغة الأكادية .
ج - السيد كامل أنت تدعي "مناقشة الامور التاريخية...باالمنطق والوثيقة والاثبات والشواهد والمراجع والمصادر .." سؤالي لك هل كان الأشوريون يسمون لغتهم " أشورية " أم " أكادية"؟
و ما هو رأيك إذا قدمنا لك كتابات أكادية تثبت أن الأشوريين كانوا يسمون لغتهم أكادية !
د - هل تنفي وتمحي حقيقة وجود لغة اشورية قبل اللهجة الارامية ..."
سؤال مضحك جدا
* لا أحد يستطيع أن ينفي أو يمحي وجود أو عدم وجود لغة بدون برهان علمي !

* لا يوجد لغة أشورية و تعبير " حقيقة وجود لغة اشورية " يثير الشفقة على جهلكم رغم اننا نعيش في القرن الواحد و العشرين !

* السيد كامل إن تعصبك الأعمى للفكر الأشوري المزيف يدفعك أن تكتب " حقيقة وجود لغة اشورية " و نكرانك لهوية أجدادك و لإسم لغتهم كتبت " اللهجة الآرامية " !

* هل رأيت مدى تعصبك و إبتعادك عن التاريخ الأكاديمي : تستخدم لغة أشورية مع أن الأشوريين كانوا يستخدمون لغة أكادية و لغة أجدادك تدعي إنها لهجة ؟
خامسا - هل الطوفان هو نظرية أم حقيقة تاريخية ؟
لقد كتبت " وفي بحوث مؤكدة اخيرا أن البشر بعد الطوفان والحضارة عادت من شمال العراق الاشوري ..."
أ - عن اي طوفان تتكلم ؟ و متى حدث ؟
ب - هل علماء الشرق يؤمنون بإسطورة الطوفان ؟
ج - لقد تعاقبت عدة شعوب في سكن شمال العراق مثل الشعب الحوري
و الميتني و العموري و الأشوري و الآرامي و أخيرا الأكراد : الشعب الأشوري قد إنقرض و ذابت بقاياه ضمن أجدادك الآراميين فلماذا تسمي شمال العراق بتسمية أشورية لم تعد مستخدمة؟
سادسا - التسمية الآرامية هي صفة ؟
لقد كتبت حرفيا " واعطيك دلالة ومن اللغة ان الاراميين- صفة- وتسمية- لسكنة المناطق المرتفعة من سوريا ولبنان- لغويا-أرا- رمتا- وكما تعلم الارض المرتفعة- ولا احد ينفي بنائهم لمدن ارامية بعد هذه التسمية كحلب وحمص وغيرها-..."
أ - السيد كامل أنت سرياني مغامر و مخدوع بفكر أشوري مسيس, و أنت تردد الطروحات الخاطئة بدون أي تحقيق!
أدعوك أن تكون حذرا جدا عندما تنافش الآخرين في أمور تاريخية لم تتحقق فيها !
ب - بعض السريان المتطرفين يرددون هذه النظرية و يدعون أن التسمية الآرامية قد أطلقت على " الأشوريين سكان المناطق المرتفعة "!
ج - التسمية الآرامية ليست صفة كما تتوهم و لا تعني الأراضي المرتفعة كما تدعي أو كما ستبقى تدعي!
عفوا أنت لا تبحث عن الحقيقة المجردة و لا تبحث عن هوية أجدادك الحقيقية : همك الوحيد هو الدفاع عن التسمية الأشورية مهما كانت مزيفة و مقسمة لشعبك السرياني الآرامي الحقيقي!
د - التسمية الآرامية موجودة في عدة نصوص أكادية و مصرية تعود الى الألف الثاني و قد وردت هذه التسمية الآرمية في عدة كتابات أكادية للملك الأشوري تغلت فلأسر الأول 1116- 1076 ق.م الذي حارب قبائلهم لسنوات طويلة :
يذكر ”الأحلامو الآراميين“. و يذكر فيه " حاربهم من اسفل جبال لبنان، من مدينة تدمر في بلاد عمورو، الى مدينة عنات في بلاد سوحي، بعدًا الى مدينة رافيقو في بلاد كردونياش (بلاد اكاد) ."
ه - إذا درسنا النصوص الآرامية القديمة بين 1000 و 500 سنة ق0م لوجدنا أن أجدادنا الآراميين لم يستخدموا أبدا تعبير " ܐܪܥ " بمعنى الأرض و لكننا وجدنا في عدة نصوص تعبير " ܐܪܩ " بمعنى أرض!
و لمن لا يعرف أن لغتنا الآرامية قد تطورت كثيرا بعدما أصبحت اللغة الرسمية في الإمبرطورية الفارسية و قد قلب (بالضم) حرف القاف الى عين مثل لفظة " ܐܪܩ " تحولت الى " ܐܪܥ"!
و هذا يعني بكل بساطة أن التسمية الآرامية لا تعني ( لغويا-أرا- رمتا) الأراضي المرتفعة كما يردد بعض الناكرين للهوية الآرامية !
 و - هذه النظرية قد ذكرها أحد العلماء في بداية القرن العشرين و قد نقلها الأب المؤرخ البير ابونا في كتابه أدب اللغة الآرامية : و لكن الأب ابونا هو باحث أكاديمي يصحح من مفاهيمه إذا وجد دراسات تاريخية أعمق بينما دعاة الفكر الأشوري المتحجر لا يصححون أبدا من طروحاتهم !
سابعا - الشق السياسي ؟
يسألني السيد كامل " ولكن ماذا تريد من ارض-شمال العراق -الاشورية- فعلا ما قصتك وتعال واهلا بك ..."
أ - بعض السريان النساطرة قد تركوا أرض أجدادهم منذ نهاية الحرب العالية الأولى و بعد أن تعاملوا مع المستعمرين الإنكليز صاروا يتوهمون أنهم أحفاد الأشوريين و أن لهم حقوق تاريخية في شمال العراق !
ب - يدعي بعض المناضلين المزيفين بأنني أكن العداء و الحقد للشعب الأشوري و لكنهم في الواقع يتنكرون لهوية أجدادهم السريان الآراميين و لهذا السبب لا يعترفون بتاريخ أجدادهم الأكاديمي:
 مشكلتهم هي مع علم التأريخ و ليس معي شخصيا لأنني لم أدرس التاريخ السرياني طوال سنوات عديدة كي اترك بعض السريان الناكرين يشوهون و يزيفون تاريخنا السرياني !
ج - هنالك عروضات سياسية ليست مغرية أبدا و هي انهم يعترفون بان سوريا هي آرامية شرط أن نعترف ان شمال العراق هو أشوري !
هذا العرض قد يقبله بعض السريان الوصوليين الباحثين عن استفادة شخصية لهم ! و لكن لا يوجد أي سرياني متعلق بهوية أجداده يقبل بهذه العروضات المسيسة المزيفة !
د - شمال العراق لم يعد أشوريا منذ أكثر من 2500 سنة و الشعب الأشوري قد زال من التاريخ و من يدعي باستمرار الشعب الأشوري يدعي بوجود لغة أشورية و هذا أكبر برهان على زيف الإدعاءات الأشورية !
ثامنا - " وهل الارامية ليست فرع من الاكدية ؟"
هذا ما كتبه السيد كامل ! اللغة الآرامية هي - حسب الأكاذيب الأشورية - فرع من الأكادية !
أ - لن أعلق على براهين السيد كامل : فهو يدعي أن " شتورا " تلفظ حسب اللفظ الشرقي ( و هو يكتب اللغة الأكادية ظاهريا و لكنه يقصد السورث باطنيا لأنه يتوهم أن السورث - لهجة السريان النساطرة- تتحدر من الأكادية )
ب - هنالك علماء لغويون قد أمضوا عمرهم في دراسة اللغات الشرقية القديمة و هم يؤكدون أن اللغة الآرامية هي لغة مستقلة عن اللغة الأكادية و إن كانت تتحدران من " لغة أم مشتركة "
ج - وجود حوالي 300 كلمة أكادية قد دخلت في لغتنا الآرامية هو أمر طبيعي و أغلب هذه الكلمات قد إنتقلت الى اللغة العربية مثل كلمة " النفط " مثلا !
و هنالك أكثر من 1000 كلمة دخلت الى لغتنا السريانية الآرامية فهل تصبح اللغة السريانية فرعا من اليونانية ؟
 الخاتمة
إنني لا أردد فقط في الكلام بأن الفكر الأشوري هو مزيف و مقسم لشعبنا و لكنني قدمت براهين عديدة تؤكد أن أجدادكم كانوا يؤمنون بأنهم سريان آراميين !
كتب السيد كامل " وانا اناقشك بهدوء لا اريد اقناعك بشيئ ومستعد ان اسمع لك وتقنعني وبشرط ان تناقش بموضوعية ودلائل ووثائق -ولكن اكرر لا داعي لعدوانية غير مبررة- واضيف- هل الحضارة الارامية مثلا- تختلف في جوهرها عن الحضارة الاشورية- "
أ - ما نفع كلمة " الموضوعية " عندما تفقد معناها معك ؟
ب - عفوا هل أنت تناقش بموضوعية في المواضيع التاريخية ؟
 و هل ستمضي ساعات طويلة في التأكد في البراهين التي يقدمها الآخرون ؟
ج - الحضارة الأشورية قد زالت مع إنقراض الشعب الأشوري تماما كما زالت الحضارة السومرية و الميتنية و غيرها !
د - حضارتك هي سريانية آرامية و لكنك تتنكر لها كما تتنكر لهوية أجدادك : عندما تقول عن نفسك بالسورث بانك "سورايا " فهذا يعني إنك سرياني آرامي و ليس " أشوري " !
هنري بدروس كيفا

157

تصحيح لمعلومات النائب العراقي يونادم كنا حول لغتنا السريانية !
هنري بدروس كيفا
إن تعليم اللغة السريانية في العراق هو خطوة جبارة و لكن إعادة تعليم
هذه اللغة المهمة يجب أن يتلازم مع معرفة تاريخها الحقيقي و التأكيد
على انها آرامية لغة و هوية !
هذه الجملة التي ذكرها النائب كنا " السريانية لغة المسيح لغة الاجداد لغة بابل واشور عادت لتصبح لغة رسمية في العراق" هي غير دقيقة :
أ - السريانية لغة المسيح : بالأحرى اللغة الآرامية لأن اليهود قد بدأوا
يتكلمونها منذ السبي البابلي الثاني ! و هي طبعا لغة أجددنا الآراميين
مئات السنين قبل اليهود !
ب - لغة الأجداد : نعم إنها لغة الأجداد الآراميين و ليست لغة الشعوب
المنقرضة ...
ج - لغة بابل و أشور ؟ اللغة الأكادية هي التي كانت لغة بابل و أشور
و بعد إنشار الآراميين في العراق و صهرهم لبقايا الشعوب القديمة ,
أصبحت اللغة الآرامية هي المحكية في العراق القديم و كل الشرق .
د - و عادت لتصبح لغة رسمية في العراق : للتكير فقط أن اللغة الآرامية
و إن كانت اللغة المحكية في العراق القديم لتفوق عدد الآراميين فإنها
لم تكن اللغة الرسمية لا في بلاد أشور و لا بلاد بابل / أكاد !
من يريد أن يعلم اللغة السريانية عليه أن يحترم أولا إسمها العلمي
فهي متحدرة من اللغة الآرمية و ثانيا أن يحترم هوية من نطق بهذه
اللغة و طورها و أقصد أجدادنا الآراميين و ليس سكان أشور و بابل
كما يدعي النائب كنا !
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=249626561872240&set=a.116029625231935.22878.100004746934896&type=1&theater

158
السيد المحترم Qasho Ibrahim
 هل تستطيع أن تذكر لنا كم سنة بقيت بلاد آرام خاضعة للحكم الأشوري؟
و كما سنة بقيت مصر خاضعة للأشوريين ؟ هل سكن أو إستوطن
الأشوريون في بلاد آرام أو بلاد أكاد ؟

159

  التسمية السريانية تؤكد هويتنا الآرامية و ليس" قومية سورية "

رد غير مباشر على الفنان المتطفل على التاريخ عامر فتوحي
 وصلني منذ فترة في موقع  عنكاوا  تعليق من الأخ الحترم  ايشو شليمون يذكر فيه " حرفيا " ما كتب هذا السرياني الذي يتنكر لهوية أجداده و هو يتهمني بأنني كنت متأشورا في الماضي و حاليا (قومي ) سوري !

سوف أنشر تعليق الأخ  ايشو شليمون حرفيا و أجيبه على أسئلته ,و سوف أصحح أكاذيب  السيد عامر فتوحي الذي يتفنن في كتابة التاريخ و يبدو انه لا يزال يكتب بشكل عاطفي و ليس أكادمي !

الاخ الاستاذ هنري بدروس كيفا المحترم

شكراً لمحاولاتك الجادة وجهودك المظنية في البحث والاستقصاء الحثيث لمعرفة الحقيقة،

ليس لديَ ما اعلق عليه في مقالتك هذه ولكن لدي سؤالين فقط موجهة لسيادتك من خلال  مقالة للدكتور عامر حنا فتوحي السرياني الكاثوليكي نشرها في القوش .نت بتاريخ 25 /2013/4 تحت عنوان(هل نحن سريان العراق - سوريون ام عراقيون كلدان).حيث يقول الدكتور عامر في احدى فقراتها.

" قبل سنوات اتصل بي اللأخ الدكتور أمير حراق وفاتحني بعد كلام مجاملات وعبارات مدح واطراء عن مدى إطلاعي وعمق معرفتي وبانني كسرياني كاثوليكي سأكون عموداً من اعمدة اللأمة السريانية ، وهنا استفسرت منه عن مفهوم اللأمة السريانية ، فاكتشفت بانه واللأستاذ كيفا ( السوري الانتماء قلباً وقالباً) بعد انقلابه على ( الفكر المتأشور) الذي كان يتبناه لسنين يزمعان تأسيس حزب او تنظيم سرياني ذي طابع قومي ، وهنا شرحت له بكل وضوح وجلاء وبمنتهى الروح الاخوية الفرق بين مفهوم وعناصر القومية وبين المفهوم السرياني ( الديني المحض(... "

ولي هنا سؤالين فقط :

 2-متى تيقنت من ان قوميتك هي سريانية وليست آشورية ؟

 وكيف ؟

من جانبي ارجو المعذرة ان كان في كتابتي نوع من اللأحراج او الأساءة لشخصكم ، ونحن على ابواب عيد الميلاد المجيد، اتمنى لك عيداً سعيداً ، وكل الموفقية في السنة الميلادية الجديدة.

اخوك في المسيح / ايشو شليمون

  الأخ ايشو الموقر أتمنى لك و لكل الغيورين من شعبنا سنة جديدة مباركة و شكرا لك تعليقك و سأجيبك على أسئلتك و لكنني سأصحح ما ذكر السيد فتوحي المغامر في إطلاق طروحات تاريخية مضحكة :

 أ - أن يكون الدكتور أمير حراق قد إتصل بالسيد فتوحي هو أمر عادي و لكن إدعاء السيد فتوحي بأنني و الدكتور حراق بصدد تأسيس حزب أو منظمة فهو أمر غير صحيح .

ب - نحن نناضل من أجل هويتنا السريانية الآرامية من خلال تعمقنا في الأبحاث التاريخية الأكادمية و ليس من خلال أحزاب سياسية !

إن أبحاثي هي تاريخية و ليس سياسية و لذلك لا أجامل أحدا بينما السياسي يجامل الجميع!

ج - لقد تعرفت على الدكتور أمير حراق من خلال الدراسات التاريخية التي نشرها و لم أكن أعرف بأنه سرياني كاثوليكي مثلي . و قد إلتقيت به شخصيا مرتين في باريس خلال مؤتمرات حول الدراسات السريانية.

و بكل تأكيد الحديث لم يكن حول تأسيس حزب سرياني كما يدعي الخيال فتوحي...

د - نحن آراميون قلبا و قالبا و ليس كما يدعي السرياني المزيف عامر فتوحي !

مع إحترامنا لجميع الذين يؤمنون بالفكر القومي السوري فإننا من خلال رابطة الآكادميين الآراميين التي نشأت في السويد منذ أكثر من 23 سنة فقد رفعنا شعار " إعتماد التاريخ الأكاديمي للعودة الى جذورنا الحقيقية "

ه - السيد فتوحي المغامر يدعي بأنني كنت متأشورا ؟

 هذا كلام غير صحيح لأنني عشت في بيئة سريانية و كل من عرفني يعرف بأنني جاهدت و درست التاريخ كي أدافع عن هويتنا السريانية الآرامية !

و - السيد فتوحي يبحث عن الشهرة و لا يتحقق من معلوماته و هو فارغ كالطبل : بعض السريان المتطرفين- دعاة الفكر الأشوري المزيف- نشروا بضعة صفحات من أطروحتي " نكبة السريان الرهاويين " و ذكروا - بدون براهين - بأنني كنت مؤيدا للفكر الأشوري . يبدو أن موهبة الفن عند السيد فتوحي قد أثرت على منهجيته التاريخية فهو يردد الأقاويل بدون أي تحقيق !

و للتذكير فقط إنني قد ذكرت في اطروحتي في المقدمة الصفحة الأولى " أردنا أن نكتب عن الشعب الارامي السرياني الذي فرقته المذاهب المسيحية المتخاصمة". و في الخاتمة صفحة 89 "  تخلي الشعب عن اراميته و الإنتماء الى العقيدة المسيحية . إذ أن آباء الكنيسة القدماء ، اتلفوا كل اثر ارامي بحجة انه وثني. و كان الاسم الارامي يعني الوثني و الاسم " السرياني " يعني " المسيحي ".

ز - ما الفرق بين باحث أكاديمي و كاتب متطفل على التاريخ ؟

الأخ ايشو المحترم

لقد كتبت اطروحتي خلال خمسة أشهر خلال الحرب اللبنانية سنة1982 !

و كان علي أن أنهي الأطروحة رغم إغلاق المكتبات  و كنت من المتفوقين في الجامعة اللبنانية و قد قدمت لي منحة دراسية للسفر الى باريس و التخصص في التاريخ السرياني !

و هذا سمح لي أن أتعمق في المصادر السريانية و تصحيح عدد كبير من المفاهيم الخاطئة بين السريان . سنة 1982 نقلت بدون تحقيق أن التسمية السريانية كانت تعني المسيحي و أن الآراميين قد تخلوا عن إسمهم !

و لكنني بعد دراسات و سنوات طويلة في المكتبات لم أجد أي نص سرياني يؤكد أن التسمية السريانية كانت تعني المسيحي في الأجيال الأولى كما ذكر المطران أوجن منا و كما لا يزال يردد المغامر فتوحي !

كما إكتشفت أن أجدادنا لم يتخلوا عن إسمهم الآرامي و قد نشرت عشرات البراهين حول هذا الموضوع !

ح - لقد صححت الأخطاء التي وردت في أطروحتي لأن البحث الأكاديمي هو تحقيق مستمر لمعرفة الحقيقة !

و للأسف السيد فتوحي يردد بإستمرار أن الكلدان كانوا متواجدين منذ 5300 سنة قبل الميلاد و قد خدع عدد كبير من الأكادميين الكلدان الذين صدقوا أطروحاته الكاذبة !

 أخيرا أخ ايشو بالنسبة الى أسئلتك فهي ليست محرجة و لكنها تلقي الأضواء حول ما قيل وحقيقة ما حدث :

"السؤال الأول : ما هو سبب تراجعك عن (الفكر المتأشور) كما يسمية الاخ الدكتور عامر؟ "

لقد أجبت على هذا السؤال فأنا لم أنتسب و لم أؤيد أي حزب يدعي بالهوية الأشورية !

و قد تعرفت في باريس على عائلة سريانية شرقية غيورة كانت تفتح بيتها لجميع المسيحيين المشارقة لأنها كانت تؤمن بأننا ننتمي فعليا الى شعب واحد !

و لكننا كنا نختلف حول اسم و هوية هذا الشعب !

السؤال الثاني :

متى تيقنت من ان قوميتك هي سريانية وليست آشورية ؟

وكيف ؟

 الأخ ايشو أنا لم أشعر يوما بأن هويتي هي أشورية و لكنني كنت أفكر بأنني لبناني لأنني ولدت في لبنان!

و لكن عند إندلاع الحرب في لبنان و علمت أن عددا كبير من الشباب السريان قد حاربوا و استشهدوا شعرت في قرارة نفسي بأنه من واجبي أن أدرس التاريخ كي أنفض الغبار عن تاريخنا السرياني !

 لقد أمضيت سنوات طويلة أدرس فيها المصادر السريانية و المراجع العلمية حول مشروع أطروحة الدكتورا في جامعة السوربون, و قد إكتشفت فيها عددا كبير من النصوص السريانية التي تؤكد أن أجدادنا كانوا يؤمنون بأنهم سريان آراميين :

سأكتفي بذكر بعضها

 قال مار يعقوب السروجي عن مار افرام السرياني (توفي 521م)

”هذا الذي صار اكليلاً للآراميين كلّهم…. هذا الذي صار بليغًا كبيرًا عند السريان“

ܗܢܐ ܕܗܘܐ ܟܠܝܠܐ ܠܟܠܗ̇ ܐܪܡܝܘܬܐ.... ܗܢܐ ܕܗܘܐ ܪܗܝܛܪܐ ܪܒܐ ܒܝܬ ܣܘܪ̈ܝܝܐ

 يؤكد مار يعقوب الرهاوي في احد ميامره (القرن الثامن(

”وهكذا عندنا نحن الأراميون اي السريان“

ܗܘ ܗܟܘܬ ܐܦ ܚܢܢ ܐܪ̈ܡܝܐ ܐܘܟܝܬ ܣܘܪ̈ܝܝܐ

وفي تاريخ مار ديونوسيوس التلمحري (القرن التاسع(

”ومنذ ذلك الوقت، بدأ ابناء هاجر (العرب المسلمون) يستعبدون الأراميين استعبادًا مصريًا“

ܘܡܢ ܗܪܟܐ ܫܪܝܘ̱ ܒܢܝ̈ ܗܓܪ ܠܡܫܥܒܕܘ̱ ܠܒܢܝ̈ ܐܪܡ ܒܫܘܥܒܕܐ ܡܨܪܝܐ

  كلمة أخيرة لقد إنتقدت عدة مرات الطروحات التاريخية التي ألفها السيد فتوحي من وحي خياله و تفسيراته الخاطئة !

و من المؤسف أن إخوتنا الكلدان صدقوا طروحات فتوحي المزيفة و ابتعدوا عن دراسات الأب المؤرخ ألبير أبونا الأكادمية !

 هنري بدروس كيفا

 نموذج من مقالات عامر فتوحي المزيفة هل نحن سريان العراق... سوريون أم عراقيون كلدان؟

http://kaldaya.net/2013/Articles/04/Apr25_AmerFatouhi.html

160
الى المدعو نفسه aziz hana43
انني لا أعترف بأن الاسم السرياني هو مقدس لأنه لم يطلق على المسيحيين كما أنت تروج و هدفك غير النبيل هو إفراغ التسمية السريانية لأنها تشير الى هوية آرامية واضحة !
 يبدو أن الشعوب المنقرضة هي عزيزة عندك أكثر من هويتك السريانية
الآرامية ... هل عندك نص سرياني وردت فيه التسمية السريانية بمعنى
مسيحي ؟

161
السريان المشارقة و المغاربة هم آراميون هوية و لغة و حضارة !
 السيد المحترم نيسن يوحنا
 إنني متخصص في التاريخ السرياني و قد درست علم التأريخ في الجامعة اللبنانية خلال ست سنوات و حصلت على شهادتي الليسانس
 و الماجيستر في قسم التاريخ بين 1976 و 1982 . و قد كنت من
المتفوقين في الجامعة و أعطتني الجامعة منحة تخصص لمدة خمس
سنوات فسافرت الى باريس و إنتسبت الى جامعة السوربون حيث
حصلت على DEA سنة 1983 أي شهادة عليا في الدرسات و تعني
أن الجامعة قد قبلت موضوع أطروحتي لنيل شهادة الدكتورا ... و لكن
لأسباب إقتصادية لم أستطع أن أكمل أطروحتي و المهم هو إنني
إخترت التخصص في التاريخ السرياني!
  المشكلة يا أخ نيسن هي أنني تعمقت في دراسة المصادر السريانية
و صلحت عددا كبيرا من الطروحات الخاطئة المنتشرة بين السريان ...
المشكلة هي أن السريان النساطرة صاروا يدعون بهوية أشورية غير
علمية و يحاولون بكل الطرق إثبات هذه " الهوية الأشورية المزيفة "!
  إن أسئلتك لم تحرجني أبدا و هنالك كثيرون من حملة الأسماء
المستعارة قد كتبوا عني تعليقات مخجلة و لذلك لا أعطيهم أية أهمية .
إنني لا أعرف لما تتهمني بأنني " متحيز " و أنت لم تتحقق في أي
موضوع تاريخي قد عالجته في أبحاثي ؟ عفوا إن بعض أسئلتك توضح
لنا بعدم إطلاعك على تاريخنا السرياني فأنت تجهل أن أغلبية ساحقة
من الكتاب و الفلاسفة و الأطباء و معلمي اللغة السريانية و الشعراء
و الموسيقيين من القرن الثالث حتى حوال القرن الخامس عشر الميلادي
كانوا من رجال الدين !
  أخيرا أنت تسأل " انا اعرف انك باحث ولكن هل هذا يعني انك اكتشفت من خلال بحوثك ان كل المسيحيين اصلهم سريان؟"
و عندما أكدت لك نعم أن كل المسيحيين المشارقة يتحدرون من السريان
الآراميين ... أنت كتبت منتقدا "  فلماذا معظم مصادرك هي اما كنسية او اشخاص عملوا في الحقل المسيحي، بينما الباحثون عن التأريخ فأنهم يركزون اكثر على المصادر الأثرية؟؟"
  السيد نيسن : جميع مسحيي الشرق ينتمون الى الشعب السرياني الآرامي و لغتهم و حضارتهم هي السريانية الآرامية و البراهين موجودة
في مصادر أجدادك و الآثارات الأشورية تغني معرفتنا و لكنها ليست
براهين تثبت أننا أشوريين .
 نحن نناضل و سنناضل من أجل تصحيح كل المفاهيم الخاطئة إعتمادا
على التاريخ الأكاديمي المعترف به . أخيرا لقد تعلمت في جامعات
و معاهد باريس العلم و التواضع و للأسف - لبعض المنخدعين
بالإيديولوجيات المزيفة - أن لا أحدا يستطيع أن يبدل هوية أجداده !
سورايا/  السرياني المعاصر لا يستطيع أن يختار هوية قديمة لأجداده !

162
السيد المحترم نيسن يوحنا
 أولا أعيدك و أتمنى لك سنة جديدة مباركة راجيا من الله أن يزرع في
قلوبنا حب العمل من أجل وحدة شعبنا السرياني الآرامي .
الأخ نيسن إنني مثلك لا أحب الجدالات العقيمة و لكن اتمنى منك أن
تتعمق في تاريخ الشرق الحقيقي و أن تتوقف بترديد مفاهيم خاطئة حديثة :
أ - من هم الساكنون " مَا بَيْنَ النَّهْرَيْنِ " ؟ حسب إطلاعك ؟
ب - لقد كتبت : " فأنا مخزى سؤالي كان لكي اتأكد منك بأن السريان هم فقط الذين قبلوا المسيح ام لا؟"
 * التسمية السريانية قد أصبحت مرادفة للآراميين منذ القرن الثالث ق0م
* الآراميون حافظوا على اسمهم الآرامي مئات السنين بعد قبولهم الديانة
  المسيحية !
* هنالك نظرية حديثة " تدعي " أن الآراميين قد تخلوا عن إسمهم و فضلوا أن يسموا سريان ...
* النظرية هي خاطئة لأن أجدادنا لم يتخلوا عن اسمهم الآرامي و لكن
بعض السريان يستغلون هذه النظرية ليدعوا أنهم من جذور إحدى الشعوب المنقرضة و يحاولون مثل السيد حبيب التاريخ المزيف أن
يروجوا أن التسمية السريانية قد أطلقت على عدة شعوب...
ج - لقد كتبت أمرا مضحكا " وانا ارى في بحوثك هي احادية الجانب وليست شاملة وكل مالا يعنيك تهمله، فالباحث الحقيقي وحتى ان اراد ان يلازم طرف معين فأنه في ابحاثه يذكر الامور المخالفة لآرائه للامانة العلمية. "
 * الباحث الحقيقي يبحث عن الحقيقية المجردة
* الباحث الحقيقي لا يلازم أي طرف و لا يجامل أحدا من المتطفلين!
*الأمانة العلمية هي صفة لا تملكها أنت لأنك لم تتحقق في أي نقطة
  في موضوعي .
* الذي يزعج هو أمانتي العلمية لأنني أسمي أجدادك بإسمهم العلمي
 و التاريخي أي السريان المشارقة المتحدرين من الآراميين !
* كم كنت أتمنى أن أرى تعليقا لك حول بعض المتطرفين الذين لا
 يزالون يدعون أن اسم سورايا أصله أسوريا و يعني الشعب الأشوري
 المنقرض !
د - أخيرا لقد ختمت تعليقك بهذه الجملة التي تنتقدني فيها ( حسب
مفاهيمك للتاريخ ) و تقول " سؤال اخير سيدي هنري بدروس (رغم اني غير مهتم بالامور التسموية) انت تريد ان تثبت سريانية الاشورين والكلدان  فلماذا معظم مصادرك هي اما كنسية او اشخاص عملوا في الحقل المسيحي، بينما الباحثون عن التأريخ فأنهم يركزون اكثر على المصادر الأثرية؟؟"
 * لست أنا الذي يريد أن يثبت سريانية الأشوريين و الكلدان و لكن
مصادرهم السريانية هي التي تثبت  ! هنالك فرق كبير في التعابير
و أتمنى منك أن تطلب البراهين و ألا تتهرب من مسؤوليتك !
* المصادر السريانية الشرقية أو الغربية هي مكتوبة من قبل رجال
الدين السريان : سؤالي لك هل نتخلى عن هذه المصادر لأنها تثبت
زيف الفكر الأشوري ؟ لقد تعمقت بها خلال أبحاثي و تعرفت من خلالها
على تاريخنا الأكاديمي الذي على ما يبدو يزعجك !
* أنت تدعي " بينما الباحثون عن التأريخ فأنهم يركزون اكثر على المصادر الأثرية؟؟" ما هذه البدعة الجديدة ؟
 السيد نيسن المحترم
 هنالك عدة علوم تساعد الباحثين في البحث التأريخي و منها علم
الآثار و لكن هنالك مواضيع تاريخية عديدة لا يلعب فيها علم الآثار
أي دور مهم : مثلا موضوع " الشرق و جغرافيته القديمة " ...
  هويتنا السريانية موجودة في مصادرنا لأن أجدادنا قد ذكروا لنا إسمهم
و ما يعني لهم : لقد ترك الرومان عشرات الآثارات في كل الشرق ولكن
لا أحد اليوم يدعي بهوية رومانية !
 لقد ترك الأشوريون عشرات الآثارات خاصة في بلاد أشور القديمة
هذه الآثارات و الكتابات الأكادية تساعدنا على معرفة تاريخ الشرق القديم
و لكنها ليست براهين - كما تتوهم - تثبت أن السريان يتحدرون من
الأشوريين !
 هنري بدروس كيفا 
 

163
الى السيد حبيب خوري أو حبيب الشعوب المنقرضة !
  أنت لست الحجر الذي رفضه البناؤون و تعليقاتك في الأمور التاريخية
بدون أي تحقيق هي البرهان الساطع !
 أنت تردد أنك سرياني و مدعي بالعروبة و تحب إحياء الشعوب المنقرضة فقط لأنك تؤمن بإيديولوجية مزيفة تردد أن التسمية السريانية
 تعني المسيحية و قد شملت شعوب عديدة !
  أنت تعيش في دنيا الأحلام و تتوهم أن من حقك الطبيعي أن تحمل
العلم الآرامي بيد و بيد أخرى تتنكر لتاريخهم و هويتهم !

164
من هي ال "  أمة عظيمة أعطت الأبجدية والحضارة للإنسانية كلها" ؟
 الى السيد المحترم  Yakdan Nissan
 أمر مضحك أنت تعيد إخوتك و تتمنى لهم "  من السنة الجديدة ان تفتح قلوبكم وتنير عقولكم وأفكاركم لما هو خدمة شعبنا وأمتنا ووطننا ."
و يبدو إنك تتجاهل جذورك السريانية الآرامية و تصدق الطروحات التي
تدعي بتحدر السريان المشارقة من الأشوريين ...
 إنني أتمنى من الله أن ينير عقلك و تجيبني على سؤال بسيط :
هل الأشوريون هم الذين أعطوا الأبجدية للعالم أم الكنعانيون ؟

165
السيد المحترم nisen
 هذا رد غير مباشر على بعض الكهنة المغامرين الذين يدعون بجذور
عربية وهمية و يوهمون مسيحيي شرقنا الحبيب أن خلاصهم هو في
الذوبان العروبي .
 لذلك أحببت أن أنشر بعض المعلومات التاريخية حول " الشرق ".
و إنني أنطلق من المصادر السريانية الغنية التي تشرح لنا حول
الإنقسامات داخل الشعب السرياني الآرامي . إنني لا أدعي  أن يسوع
المسيح قد جاء من أجل السريان فقط , و لا أدعي أن التسمية السريانية
تعني المسيحيين لأنها نظرية غير علمية ...
  أخيرا لقد إنتشرت بين السريان المشارقة و المغاربة عدة إيديولوجيات
مزيفة تبعد السريان عن جذورهم الآرامية الحقيقية و للأسف لا يزال
كثير من المغامرين يتوهمون أن طروحاتهم الخاطئة هي " حقائق تاريخية" و علينا أن نحترمها لأنهم يصدقونها ...
  أدعوك الى إعادة قراءة هذا المقال بدون أفكار مسبقة و أن تتحقق
بنفسك إذا كان السريان يؤمنون بأنهم شعب واحد . لقد وجدت من خلال
أبحاثي أن جميع السريان النساطرة المشارقة ( اليوم كلدان و أشوريين)   و السريان المغاربة : السريان الملكيين ( روم و موارنة ) والسريان اليعاقبة ( ارثودكس و كاثوليك و إنجليين...) كانوا يؤمنون بأنهم ينتمون
الى شعب سرياني آرامي واحد !
   إنني أدعوك كي تتحقق بنفسك و أرجو ألا تتهمني بأنني أستخدم
كلمة خلاص بمعنى مسيحي ديني : أغلبية ساحقة من المسيحيين المشارقة تتعرب بسبب تجاهل بعض رجال الدين لتاريخنا الأكاديمي .

166
         " فقط العلماء يحق لهم مناقشة الأمور العلمية "
 السيد المحترم حبيب الخوري
 من حقك الطبيعي أن تبدي رأيك في المواضيع المطروحة و لكن اسمح
لي إن رأيك في موضوع الهوية السريانية التاريخية هو غير مهم لإنك
تردد مفاهيم خاطئة ...
  التسمية السريانية لم تطلق على المسيحيين كما تتوهم و التسمية
السريانية لم تطلق إلا على الآراميين و ليس على الشعوب المنقرضة !
إنني لا أكتب من وجهة نظر سياسية و لكن مطالبتي بإعتماد التاريخ
الأكديمي صار له وزن سياسي لأنه يمنع المغامرين مثلك من تفريغ
التسمية السريانية من مدلولاتها التاريخية و القومية !
  لا تتوهم بأنني سأسئلك عن " براهين " حول إدعائك بأن التسمية
السريانية تعني المسيحي و قد أطلقت على الشعوب القديمة المنقرضة.
و لا تتوهم أن تعليقاتك لها وزن علمي فأنت تحمل اسم لبناني و ترفع
العلم الآرامي و تدعي إنك سرياني و لكنك عن عمد تشوه الهوية
السريانية الآرامية لأسباب غير معروفة !
 للتذكير فقط : من يرفع العلم الآرامي عليه أولا أن يؤمن بالتاريخ العلمي
لا أن يزيف هويتنا السريانية كما أنت تفعل !

167
هل خلاص المسيحيين المشارقة هو في ذوبانهم و إنكار هويتهم؟

 هنري بدروس كيفا

 موضوع مهم بنظرنا و لا شك  بنظر أكثرية ساحقة من المسيحيين الذين تعود جذورهم الى شرقنا الحبيب .

سأحاول أن أشرح بدقة بعض الكلمات المهمة قبل معالجة هذا الموضوع الحساس .

أولا  - جغرافية شرقنا الحبيب التاريخية :

 هنالك عدة مفاهيم خاطئة حول تعبير " الشرق " الجغرافي التاريخي !

و أغلبيتها إنتشرت في القرن التاسع عشر بعد إهتمام الدول الأروبية في تاريخ شرقنا الحبيب و أطماعهم الخبيثة في خيراته .

أ- هنالك فكرة رائجة و هي أن الشرق هو الولاية الإدارية أسورستان الفارسية و قد تبنى الحزب القومي السوري هذه الفكرة ونشر تعبير" سوريا الكبرى "!

و طبعا هذه تسمية سياسية خاطئة و ليست تسمية تاريخية لشرقنا الحبيب!

للأسف لا يزال كثير من المسيحيين المشارقة  يخلطون بين تسمية سياسية و تسمية تاريخية و عدد كبير لا يزال يتوهم أن " سوريا الكبرى " هي تسمية تاريخية حقيقية !

ب -  لقد تبنى العروبيون تسمية حديثة و هي " الهلال الخصيب " !

و بكل تأكيد هذه ليست تسمية تاريخية و لكنها تسمية خاطئة من القرن التاسع عشر تدعي بوجود وحدة جغرافية و سياسية تجمع العرب سكان شبه الجزيرة العربية مع شرقنا القديم .

يروج العروبيون هذا التعبير لأنه يخدم إيديولوجيتهم التي تدعي أن شبه الجزيرة العربية و شرقنا القديم كانتا موحدتين و أن العرب كانوا من سكان الشرق الأصيلين !

ج - ما هو أقدم ذكر لتسمية الشرق و ما هي جغرافيته ؟

 *الأشوريون و الكلدان من بعدهم لم يستخدموا تسمية واحدة للإشارة الى الشرق القديم و طبعا لم يستخدموا لفظة " الشرق " في كتاباتهم .

و نفس الملاحظة الى الفرس فإنهم لم يستخدموا تسمية جغرافية موحدة لكل الشرق و هذا واضح من تسمياتهم الإدارية فهنالك مرزبانة أسورستان و مرزبانة بابل و مرزبانة العربية  (شبه الجزيرة العربية)!

 *لقد وجدنا في المصادر اليونانية القديمة إنها إستخدمت بكثرة تعبير " الشرق " كتسمية جغرافية و لكن من أجل الدقة يجب الإشارة الى أن تعبير " الشرق "  و إن كان جغرافيا فهو ظل مبهما لا يشير الى منطقة جغرافية محددة !

 *الرومان هم أول من إستخدم  تعبير " الشرق " كتسمية جغرافية محددة و قد أخذوه من قدامى اليونانيين و ليس من تسميات شرقية قديمة كسوريا الكبرى أو سوريا الطبيعية الحديثتين !

د - تسمية " الشرق " في الإمبراطورية الرومانية و عند إنتشار المسيحية.

 لقد أطلق الرومان تسمية " الشرق " على جميع المناطق التي كانت خاضعة لهم في شرقنا و هي العراق القديم و سوريا القديمة و بيت نهرين ( الجزيرة السورية ) و كيليكيا و إيصوريا !

و طبعا بلاد مصر كانت خاضعة للرومان و لكن تسمية " الشرق " لم تكن تشملها !

فقد كانت تؤلف ولاية رومانية مستقلة ... و يبدو أن الرومان قد تركوا ولاية فلسطين مستقلة عن ولايتي مصر و الشرق و إن كانت خاضعة عسكريا لحاكم إنطاكيا عاصمة الشرق !

  لقد تقلص الحكم الروماني بعد الحكم الساساني الذي أبعدهم من مناطق عديدة من العراق القديم !

و كان المسيحيون المشارقة المتحدرين من السريان الآراميين خاضعين الى الإمبراطورية الرومانية في المناطق غربي الفرات و في بيت نهرين / الجزيرة ( شرق الفرات ) بينما كان المسيحيون في العراق القديم خاضعين للحكم الساساني .

بعد مجمع خلقيدونيا سنة 451م تقرر ضم فلسطين الى ولاية الشرق !

 و نحن نعلم من خلال الوثائق الجغرافية المتعلقة ببطريكية  إنطاكيا ما هي المناطق التي كانت ضمن " الشرق " ( أنظر الى الخريطة التاريخية المرفقة (.

 بعض الملاحظات المهمة

 *إن الرومان قد أزالوا التسمية الإسرائلية التاريخية القديمة و أطلقوا تسمية فلسطين الإدارية الجغرافية على المنطقة .

علما أن التسمية التاريخية فلسطو كانت تطلق على منطقة غزة الساحلية فقط !

 *لقد أطلق الرومان تسمية " العربية السعيدة " على المناطق الواقعة شرقي نهر الأردن و كانت هذه المنطقة آرامية بسكانها و لغتها لأنها كانت مسكونة لمئات السنين بالأنباط الآراميين !

 *للأسف الشديد بعض الباحثين مثل المؤرخ أسد رستم كانوا يؤكدون أن بطريركية إنطاكيا كانت يونانية و عربية و سريانية بسكانها! 

وللأسف هذا الرأي هم مخالف للحقيقة التاريخية و قد توهم كثيرون من المسيحيين المستعربين أن شبه الجزيرة العربية كانت ضمن بطريركية إنطاكيا و ضمن شرقنا الحبيب !

 *للتذكير فقط أن سكان العربية السعيدة كانوا من الأنباط الآراميين الذين إستعربوا مع الزمن !

فبطريركية إنطاكيا لم تكن عربية بسكانها و العنصر اليوناني كان في بعض المدن و في مناطق كيليكيا الأولى و الثانية و إيصوريا !

 *دمشق كانت العاصمة لمنطقة  فينيقيا الثانية : هذا لا يعني أن سكان دمشق كانوا من الفينيقيين لأننا نعلم أن هذه المدينة كانت آرامية قبل الرومان و بعدهم بمئات السنين !

التسميات الإدارية لا تغير هوية الشعوب !

 ثانيا - من هم المسيحيون المشارقة و ما هي هويتهم التاريخية ؟

 سؤال مزعج جدا خاصة للمسيحيين الذين يتوهمون أن هوية المسيحي الذي يعيش في لبنان هي مخالفة لهوية المسيحي الذي يعيش في العراق أو سوريا !

و بكل تأكيد هذا السؤال هو مزعج جدا لكل مسيحي شرقي لا يزال يتوهم أن له جذورا عربية و أن من حقه الطبيعي أن يدعي بعروبيته !

و للأسف بعض رجال الدين لا يزالون يدعون بأن المسيحيين هم عرب بدون برهين علمية !

 أ - إمتداد تسمية مسيحيين مشارقة لتشمل إخوتنا الأرمن و الأقباط .

 لقد توسع معنى الشرق في المفاهيم الحديثة و صار يشمل – حسب المفاهيم الأوروبية - مصر و إيران و شبه الجزيرة العربية و القوقاز...

أغلبية ساحقة من المسيحيين المشارقة تعتبر الشعب الأرمني و القبطي من المسيحيين المشارقة و هذا أمر طبيعي لأن مفهومنا لتسمية الشرق قد تطور في التاريخ الحديث !

و لكن من أجل الدقة فإن " الشرق " هو المنطقة التي كانت خاضعة لسلطة بطريركية إنطاكيا .

ب - هذا الموضوع ليس موجه الى السريان الذين يؤمنون بإيديولوجيات  سياسية حديثة  مزيفة لهوية أجدادهم مثل السريان الذين يرددون بدون تحقيق أن جذورهم هي أشورية !

هذه الإدعاءات الكاذبة تسمح لبعض السريان المستعربين في المضي بترديد طروحات عروبية غير علمية !

ج - المسيحيون المشارقة ينتمون الى الكنائس الإنطاكية التاريخية التي إستقلت و إنفصلت عن كنيسة إنطاكيا و بطركيتها و هم ينتمون بأكثريتهم الساحقة الى السريان الآ راميين .

د - لقد إنقسم السريان الى سريان شرقيين نسبة الى نهر الفرات و الى سريان غربيين !

و بعد اعلان الإمبراطور ديوكلسيان البيزنطي أن الديانة المسيحية هي الدين الرسمي في امبراطورته , عمد الفرس الى مضايقة السريان المشارقة مما أجبرهم على الإستقلام عن بطريركية إنطاكيا .

من المؤسف أن أتباع الكنيسة السريانية الشرقية قد إنفصلوا و أسسوا عدة كنائس مع تسميات كلدانية و أشورية حديثة و صار أتباع تلك الكنائس يدعون بهويات أشورية و كلدانية و بعض المتطرفين منهم صاروا يدعون بوجود لغات أشورية و كلدانية قديمة و حديثة!

( للتذكير لا يوجد لغة أشورية و كلدانية لا قديمة و لا حديثة ... السريان المشارقة يتكلمون اللغة السريانية المعروفة بالسورث و لكن تطرفهم يدفعهم الى تسميتها أشورية و كلدانية... (

 هؤلاء الإخوة هم أسرى مفاهيمهم الخاطئة و لعلى البرهان الذي يوضح لنا مفاهيمهم الخاطئة هو القديس مار افرام السرياني الذي ولد في مدينة نصيبين عاصمة بيت عرباي الآرامية ( بعض رجال الدين السريان لا يزالون يدعون بجذور عربية لأنهم يتوهمون أن تسمية بيت عرباي تشير الى العرب القدامى !)

في بداية القرن الرابع و لكنه أجبر الى هجر مدينة أجداده و إنتقل الى الرها بعد سقوط نصيبين بيد الفرس سنة 363 م!

  الشيئ المؤلم أن القديس افرام الذي لقب بالسرياني هو أنه كان يعتبر جميع المسيحيين المشارقة ينتمون الى الآراميين و لا زلنا نرى بعض المتطفلين و المغامرين يعتبرون مار افرام أشوريا أو كلدانيا حسب مفاهيمه الخاطئة !

 المصادر السريانية الشرقية تؤكد بشكل قاطع أن جميع مسيحيي العراق كانوا يؤمنون بأنهم سريان آراميين و لكن رجال الدين المعاصرين المنتمين الى هذه الكنائس السريانية لا يملكون شجاعة الأب المؤرخ البير أبونا الذي يؤكد إنتمائهم الآرامي في كتبه و أبحاثه العديدة !

ه - المسيحيون في بلاد سوريا / بلاد آرام القديمة و الجزيرة / بيت نهرين يتحدرون من الآراميين فهذه المناطق كانت آرامية بسكانها بأكثر من 1500 سنة قبل إنتشار الديانة المسيحية بينهم !

و - نحن من خلال رابطة الأكادميين الآراميين ( ننتمي الى عدة كنائس سريانية أرثودكسية و كاثوليكية ) دعونا في الماضي الى إعتماد التاريخ الأكاديمي للعودة الى جذورنا الحقيقية !

و هذه الدعوة موجهة الى كل مسيحي مشرقي يريد معرفة جذوره التاريخية الحقيقية !

ز - المسيحيون المشارقة ينتمون بأكثريتهم الساحقة الى السريان الآراميين !

 إخوتنا من أبناء كنيسة الموارنة و الروم هم أحفاد السريان الملكيين الذي تبعوا تعاليم مجمع خلقيدونيا بعكس السريان الأرثودكس الذين ناهضوا تعاليمه !

ح - لقد كانت منتشرة فكرة خاطئة في بداية القرن العشرين مفادها أن الشعب السرياني و القبطي و الأرمني كانوا يكرهون الشعب اليوناني و أرادوا الإستقلال من إمبراطوريتهم البيزنطية الظالمة!

و لكنني عندما سافرت الى فرنسا لإعداد أطروحة في جامعة السوربون " حول الأسباب الحقيقية لإستقلال الكنيسة السريانية الآرامية المناهضة لمجمع خلقيدونيا"إكتشفت أن السريان لم يناضلوا ضد اليونانيين من أجل أسباب قومية و لكن من أجل أسباب عقائدية و أن الشعب السرياني قد إنقسم الى قسمين في بطريركية إنطاكيا أي في شرقنا الحبيب :

* "السريان الملكيون " الذين حافظوا على تعاليم مجمع خلقيدونيا !

وهم أبناء كنائس الروم و الموارنة و فيما بعد الروم الكاثوليك و الإنجليين...

" *السريان المناهضون" و هم السريان الأرثودكس و فيما بعد السريان الكاثوليك و السريان الإنجليين !

ملاحظة صغيرة إن تأكيدنا أن هويتنا التاريخية هي سريانية آرامية لا تعني إننا ندعو بإنتمائنا الى عرق آرامي صافي !

لأننا نعلم جيدا إن بقايا شعوب عديدة قد إنصهرت و ذابت ضمن الآراميين أجدادنا !

 ثالثا - هل الإدعاء بجذور عربية مزيفة هو خشبة خلاص المسيحيين المشارقة ؟

  للأسف الشديد بعض المسيحيين المشارقة , يعيشون في مناطق مسيحية أو تركوا شرقنا الحبيب ,  لا يشعرون أبدا بما يعاني المسيحي الذي يعيش في العراق أو سوريا أو مصر و بعض الأحيان يوجهون " نصائح مضحكة " من نوع " إذا كنت تريد أن تكون سريانيا أصيلا أترك كل شيئ تملكه في أرض أجدادك في العراق و سوريا و إذهب و قاوم مثل المسيحيين في لبنان !"

 المضحك في هذه النصيحة هو أنها تدعو الى إقتلاع الوجود المسيحي في الشرق من أجل تقويته في جزء منه و هو لبنان !

للأسف أن على " مسيحيي لبنان " المثقفين أن يتعلموا من تجاربهم و ضياعهم لهويتهم التاريخية كي يساعدوا مسيحيي الشرق في الحفاظ على مناطقهم التاريخية !

المضحك أيضا أن مسيحيي لبنان ليسوا " مستعدين " لقبول مسيحيي الشرق المضطرين الى هجره !

  لقد وجدنا في الآونة الأخيرة أن عددا كبيرا من رجال الدين المسيحيين يجاهرون علنا - و بدون حياء - أن جذورهم هي عربية أو أن المسيحيين يتحدرون من العرب!

يرددون طروحات تاريخية غير علمية حيث يخلطون فيها تاريخ القبائل العربية المسيحية قبيل إنتشار الإسلام و تاريخ الغساسنة المسيحيين!

و في جميع الحالات لا يذكرون شيئا عن تلك القبائل المسيحية العربية بعد الإسلام !

سؤال مطروح هل المسيحيون المشارقة و رجال الدين منهم على الأخص يتوهمون أن " الإدعاء " بوجود مسيحيين عرب اليوم يخدم الوجود " المسيحي " في الشرق؟

الغاية لا تبرر الوسيلة و كل رجل دين من أية كنيسة كان يدعي بوجود مسيحي عربي هو ناكر لجذور أجداده!

قد يكون من حقه أن يكون " مسيحيا مستعربا " أو ناطقا باللغة العربية و لكنه لا يحق له أن يزيف هويتنا السريانية الآرامية التي إذا لم يسمع بها فهو لأنه متطفل على تاريخ الشرق !

المسلم العربي لا يستطيع أن يكون " أصيلا " عندما يكون محاطا- لا سمح الله - ببعض السريان و الأرمن و الأقباط الذين يؤكدون له خوفا منه  بأنهم عرب أقحاح !

الإدعاء بوجود هوية عربية مسيحية ليس خشبة خلاص المسيحيين المشارقة بل هو الموت لهم بالتقسيط و على مراحل !

العودة الى جذورهم التاريخية هو خشبة خلاصهم لأنه رفض صريح للعروبة المزيفة و رغبة حقيقية في الحفاظ على هويتهم في كل مكان في العالم !

الى الكهنة الذين يتجاهلون هويتهم التاريخية عن غباء و يتوهمون أن قول المسيح " كونوا ودعاء كالحمام و حكماء كالحيات " لا يشفع بهم عندما يتنكرون لهوية أجدادهم من أجل مراضاة أية سلطة!

  الشجاعة الحقيقية هي الدعوة الى دراسة أكادمية لهوية مسيحيي شرقنا الحبيب  و ليس في تسريع ذوبانهم في العروبة و إلصاق الهوية العربية غير العلمية في تاريخ أجدادهم !

168

هل إسم إديسا Edessa هو يوناني أم أشوري ؟
 

أقدم هذا البحث الى السريان الرهاويين الذين يهمهم معرفة تاريخ أجدادهم و مدينتهم المباركة . في موضوع سابق " هل كل المصادر القديمة هي صادقة ؟ " الرابط

http://www.nesrosuryoyo.com/forums/viewtopic.php?f=182&t=11046
لقد أشرت فيه إلى الأمور التالية :

إنني أتذكر أن بعض مؤرخي السريان من القرن التاسع الميلادي و تواريخهم منشورة في الأعداد الأولى من مجلدات C.S.C.O في بداية القرن العشرين حيث تناقلوا أن " سلوقس قد بنى عدة مدن في الشرق و سماها Edessa على إسم إبنته و Laodice على إسم إبنته ...."أغلب المؤرخين المتخصصين في تاريخ الرها يذكرون أن إسمها اليوناني Edessa هو تيمنا بعاصمة المقدونيين القديمة Edessa التي لا تزال موجودة حتى اليوم !" لقد كانت غايتي الأولى من طرح الموضوع أن أدفع السرياني المثقف لكي يتعرف على أهمية المصادر (وهنا السريانية) لمعرفة تاريخ أجدادنا و تراثهم و ضرورة النقد الداخلي للمصادر قبل إعتمادها !

أولا - التاريخ الأكاديمي و التاريخ المسيس !

أ - التاريخ الأكاديمي هو ضرورة لقد شعرنا في رابطة الأكادميين الآراميين , بأهمية إنتشار التاريخ العلمي بين أبناء الشعب السرياني الآرامي 0 و وجدنا أن إنتشار التاريخ الأكاديمي يساهم في وحدة شعبنا التاريخية و قدمنا عدة برامج من خلال فضائية سوريويو سات حول تطور علم التأريخ : كان التأريخ يعتبر في الماضي أدبا و لم تكن له منهجية معروفة أو متبعة ! و لكنه أصبح في التاريخ الحديث علما له منهجية واضحة هدفها البحث عن الحقائق التاريخية و ذكرها كما هي !

ب - لما التاريخ الأكاديمي هو ضرورة ؟ يقول المؤرخ البريطاني هوبل "إذا أردت أن تلغي شعبا تبدأ أولا بشلّ ذاكرته، ثم يلغي كتبه و ثقافاته و تاريخه، ثم يكتب له طرف آخر و يعطيه ثقافة أخرى و يخترع له تاريخا آخر... عندها ينسى هذا الشعب من كان و ماذا كان والعالم ينساه أيضا..." للأسف أن أورهاي الرها قد تعرضت لحملة قوية لتشويه تاريخها و هوية سكانها من بعض أبنائها الذين يؤمنون بالتسمية الأشورية المزيفة .

ج - التاريخ المسيس للأسف بعض الدول و الشعوب و الأنظمة و الإيديولوجيات تستخدم التاريخ المسيس لتحقيق أهدافها و مصالحها :

* عندما ألقت الولايات المتحدة القنابل النووية على مدينتي هيروشيما و نكزاكي في صيف 1945 إدعت أنها مجبرة لإلقائها كي تنقذ حياة حوالي مليون جندي أميركي ! هذا الإدعاء هو كي يؤيد الرأي العام الأميركي سياسة حكومتهم . المهتمون في تاريخ الحرب العالمية الثانية يعرفون اليوم أن الجيش الياباني كان في حالة إنهيار تام و أن إستخدام القنابل النووية لم يكن ضروريا ! الواقع أن أميركا كانت تريد أن تبرز قوتها العسكرية لحلفائها خاصة لستالين و أن تلعب دورا كبيرا في قيادة العالم . و المضحك المبكي أن تلك القنابل النووية قد لوثت أماكن وقوعها و قد سببت وفيات عشرات من اليابانيين يوميا و خلال سنوات طويلة و لكن تواجد القوات و السلطة الأميركية في اليابان قد منع تسرب أي أخبار تتحدث عن هذا الموضوع! أحد كبار المسؤولين الأميركيين كان يؤكد أمام الصحافيين " أن القنبلة النووية هي نظيفة ! "

* لا أحد يحق له أن ينكر تواجد الشعب الكردي في شرقنا الحبيب و لكن قيام بعض الأكراد بالإدعاء تارة أنهم من جذور ميدية و طورا من جذور كاشية Cassite كي يثبتوا أنهم من سكان الشرق الأصيلين يدفعنا إلى الشك في صحة تلك الإدعاءات و نقدها .
راجع "جذور تاريخية للأكراد في سوريا أم طموحات سياسية ؟"
http://www.nesrosuryoyo.com/forums/viewtopic.php?f=182&t=8896
 
* بعض الأحزاب السريانية تدعي أن السريان يتحدرون من الأشوريين لأن الإسم السرياني مشتق من الأشوريين ! و كان الأستاذ أبروهوم نورو يؤمن أن السريان يتحدرون من الآراميين و الأشوريين و هذه آراء غير علمية لأن إسمنا السرياني :

* قد أطلقه اليونانيون على سكان الشرق بشكل عام .

* و قد أخذوه من الفرس الذين كانوا قد أطلقوا تسمية " اسورستان " الإدارية على كل الشرق القديم .

* الشعب الأشوري لم يطلق إسم " أشور " على شرقنا الحبيب و لم يستوطنوا في بلاد آرام ( سوريا القديمة ) أو في نهريما / بيت نهرين ( الجزيرة السورية ) التي أطلقت عليها أسفار التوراة " آرام نهرين "! و كانت أورهاي الرها عاصمتها منذ عهد الأباجرة !

* التسمية السريانية صارت مرادفة لأجدادنا الآراميين : فمار أفرام يسمي سكان الرها " آراميين " و ليس " أشوريين أم إسبان " !
 أما العالم يعقوب الرهاوي فهو يردد " " ܗܘ ܗܟܘܬ ܐܳܦ ܚܢܰܢ ܐܪܡܝܐ ܐܘ ܟܺܝܬ ܣܘܪ̈ܝܝܐ " أي و هكذا عندنا نحن الآراميون أي السريان !

ثانيا - هل إسم إديسا Edessa هو أشوري ؟

أ - إسم إديسا Edessa في المصادر السريانية لقد شرحت سابقا - إستنادا إلى المصادر السريانية - أن علماء السريان كانوا يؤمنون أن إسم Edessa هو يوناني لأن الملك سلوقس قد أطلقه على مدينة أجدادنا العظام . المشكلة التي وجدتها في المصادر السريانية إنها تردد أن إسم Edessa هو مأخوذ من إسم بنت للملك سلوقس بينما المصادر اليونانية لا تذكر أن هذا الملك له إبنة إسمها Edessa !

ب - هل الغاية تبرر الوسيلة ؟ لا شك أن السريان الرهاويين المهتمين يعرفون جيدا أن أحد أبناء الرها المغامرين يدعي أن إسم Edessa هو أشوري أكادي و يدعي أنه يعني " الحديثة " و يؤلف رواية مفادها أن الأشوريين بعد هربهم من بلاد أشور بعد سقوطها سنة 612 ق0م قد إستقروا في هذه المدينة و سموها " الحديثة "! المضحك في تفسيرات هذا الرهاوي المغامر أنه يدعي - إستنادا - الى نظريته التاريخية السياسية أن الأشوريين قد وصلوا الى ألمانيا و أنه من الممكن أن يكونوا قد بنوا أيضا Odessa على البحر الأسود ! و لا يخجل من التلميح أن Edessa عاصمة المقدونيين قد تكون أشورية !

ج - ماذا ينفع تشويه تاريخنا الحقيقي من أجل تسمية أشورية مزيفة ؟ لن أضيع وقتي مع إخوة لنا يعيشون في عالم الأحلام متوهمين أن تفسيراتهم لها وزن علمي . منذ يومين إطلعت على تاريخ يعقوب الرهاوي و كانت دهشتي كبيرة لأنني وجدت في الصفحة 281 في C S C O العدد 5/6 ما يلي /

" ܐܠܟܣܢܕܪܣ ܪܒܐ ܡܢ ܐܕܐܣܐ ܕܡܩܕܘܢܝܐ ܢܚܬܗ "

أي ما معناه أن أصل الإسكندر الكبير هو من مدينة إديسا في مقدونيا.

ثم يتكلم يعقوب الرهاوي عن الملك سلوقس :

" ܘܒܢܐܘܗ ܠܐܘܪܗܝ ܘ ܩܪܐܘܗ ܐܕܐܣܐ ܥܠ ܫܡ ܡܕܝܢܬܗܘ "

أي و بنى مدينة الرها و أطلق عليها إسم إديسا Edessa على إسم مدينته ( عاصمته ).

الخاتمة

أ - حبل الكذب و النفاق السياسي هو قصير ! الطروحات التاريخية المزيفة لا تعمر طويلا و عاجلا أم أجلا سينتصر التاريخ العلمي على أصحاب الطروحات المزيفة . من المؤسف أن فردا وحيدا - ليس له أية علاقة مع البحث التاريخي - يشوه تاريخ الرها و يدعي أن إسم Edessa هو أشوري !

ب - من هم سكان الرها ؟ نحن نعلم أن بعض إخوتنا من السريان يؤمنون بالهوية الأشورية المزيفة و لا يخجلون من ترديد تفسيرات خاطئة فقط للإدعاء أن سريان الرها أصلهم أشوري ! هذه مشكلة كبيرة أن يفسر كل سرياني هوية مدينة أجداده بدون العودة الى المصادر السريانية و المراجع العلمية. عدة مصادر سريانية كانت تذكر أن الملك أبجر كان أرمنيا و لكنني لم أجد أي نص سرياني يدعي أن أسرة الأباجرة أو سكان الرها كانوا من الأشوريين !

ج - السرياني الرهاوي و البحث التاريخي  إنني لا أعتب على السريان الرهاويين لأنهم لا يتابعون الأبحاث التاريخية حول مدينة أجدادهم المباركة و لكنني أتمنى ألا يخلطوا بين تاريخ أكاديمي موثق و طروحات فكر أشوري يلفظ أنفاسه الأخيرة ! هل يوجد بين السريان الرهاويين من يؤمن أن إسم Edessa عاصمة مقدونيا القديمة - و التي لا تزال موجودة حتى اليوم-هي إسم أشوري يعني الحديثة ؟ و يعني بطريقة ملتوية أن الإسكندر له جذور أشورية ؟

169
هل المثقف السرياني هو مسؤول عن إنقسام شعبنا أم الطروحات التاريخية المزيفة؟

 

لقد نشر الباحث و الشاعر إسحق قومي الموقر مقالا مهما عنوانه" أحذرُ من انقسام شعبنا وعلى المثقفين تقع المسئولية التاريخية" لا شك أن غيرة هذا الشاعر تدفعه الى تحذير المثقفين السريان حول مسؤوليتهم .

 للأسف الشديد لم أجد أي تعليقات مهمة حول هذا التحذير لذلك أحب أن ألقي بعض الملاحظات خاصة في ما يتعلق بالتاريخ و هويتنا .

اولا - الإنقسامات داخل " شعبنا " .

إن المثقف السرياني غير مسؤول عن الإنقسامات في أمتنا السريانية/ الآرامية ، لأن هذه الإنقسامات قد تمت لأسباب دينية عقائدية في القرن الخامس و بعده .

 السرياني الذي قبل مجمع خلقيدونيا ظل محافظا على إنتمائه السرياني كذلك السرياني النسطوري .

 إن يقظة القوميات في القرن التاسع عشر هي التي حولت الإنقسامات الدينية الى إنقسامات " قومية ":

هنالك تيار ماروني يدعي بالإنتماء الفينيقي أو الإنتماء الى " قومية لبنانية تاريخية " .

أما إخوتنا السريان النساطرة فقد إنتشر الفكر القومي الأشوري في بداية القرن العشرين و صاروا يدعون أن كل السريان ينتمون الى الشعب الاشوري !

ثانيا -" شعب واحد ولغة واحدة وتاريخ واحد ومصير واحد."

لقد كتب الأخ إسحق قومي هذه الجملة و لكنه لم يذكر " إسم هذا الشعب و هويته التاريخية " .

بعض الأحزاب ترفع هذا الشعار ثم و بدون أية براهين تدعي أننا أشوريين و لما لا نكون " إسبان أو إيرانيين ".

نحن لا نشك في مصداقية الشاعر إسحق قومي فهو ينشد الوحدة و يتألم لمصيرنا و لكن وحدتنا التاريخية موجودة و إسم لغتنا معروف و محسوم .

 المشكلة هي وجود طروحات غير علمية تزور هوية السريان و تنفي وجودهم و تسرق لغتهم مدعين أن إسمها اللغة الاشورية !

إذا كان بعض إخوتنا يؤمنون أن جذورنا هي اشورية و البعض يؤمنون أنها آرامية فلا يحق لنا أن ندعي أننا " شعب واحد " بدون العودة الى التاريخ الحقيقي للشعب السرياني .

ثالثا - حجر الأساس لوحدة الأبحاث التاريخية والعلمية  يطالب الأخ اسحق قومي بالتاريخ الأكاديمي و هذا موقف إيجابي و لكنه يتناقض مع بعض الأفكار التي وردت في مقاله فهو قد ذكر" أنت آشوري فليس من حقي أن أرفضك وأستنكر عليك أشوريتكَ" هنالك شعوب عديدة قبل الأشوريين و بعدهم قد " إنقرضت " و لم يعد لهم أي وجود كشعب حي .

 إن علماء الكنيسة السريانية النسطورية ( منذ 1976 صارت تسمى اشورية ) يؤكدون على إنتمائهم الآرامي منذ أكثر من 1000 سنة فهل نصدقهم أم علينا أن نقبل بالطرح الأشوري ؟

  أخ إسحق قومي ، إن المصادر السريانية ( شرقية و غربية) تثبت لنا أن أجدادنا السريان كانوا يؤمنون بجذورهم و هويتهم الآرامية .

أما إخوتنا الذين يؤمنون بالهوية الأشورية فهم يستندون على تفسيرات خاطئة متعمدة . إن التسمية الاشورية في المصادر السريانية لم تكن مستحبة و صارت في قاموس حسن بن بهلول تعني " الأعداء " .

عندما ذكر د. أسعد صوما المتخصص في تاريخ السريان خلال لقاء في سوريويو سات هذه الحقائق حول التسمية الاشورية ، قام بعض الإخوة الأكادميين بنقده مدعين " أنه مخرب و مقسم للشعب السرياني ".

مما دفعني الى الرد على أحد هؤلاء الإخوة في موقع القامشلي و يظهر أنه مهندس أكاديمي و لكنه لا يريد أن يتعلم تاريخنا كما هو لأنه عاد مؤخرا وكتب في موقع القامشلي

http://www.kamishli.com/phpbb/viewtopic.php?f=5&t=5410

تحت عنوان رنان "هزيمة المثقفين والاكادميين السريان. واعضاء خندق الصمود"  فهو يتعجب "اين كان صوت المثقفين واقلام الاكادميين عندما قال الدكتور اسعد صوما في التلفزيون السرياني في هذا الوقت العصيب الذي يمر به شعبنا بأن:

الأثوريين هم اعداء السريان الآرميين استناداً إلى مقولة قالها حسن بن بهلول قبل اكثر من 1000 عام تقريباً."

هل يحق لمهندس أو لطبيب أو لشاعر لم يقم بأية دراسات تاريخية أن يتهجم على باحث نزيه مثل د. أسعد صوما ؟

عفوا هل المطلوب منا أن " نزور " مصادرنا السريانية كيف تتوافق مع الطرح الاشوري ؟

 لا شك إنك إطلعت على ما كتب أحد الكتاب الآراميين الذي يبحث عن الشهرة حول هذا الموضوع ( لن أذكر إسمه مخافة أن يصحح كل المغالطات التاريخية التي قد تكون موجودة في أبحاثي و يجبرني أن أعتذر أمام المثقفين السريان/ الآراميين(.

كتب الأديب الآرامي اللذي يتطاول على علم التاريخ وفقد أدب الحوار" وحول هذا الأمر، في إحدى لقاءاتي مع السيد د. أسعد صوما أسعد، سألته عن كيفية تطاوله على الآشوريين/الآثوريين واعتبار كلمة آثوري/ آشوري تعني عدو؟

 أجابني أنه قرأ في المعجم الفلاني أن الكلمة تعني عدو، أسأل السيد د. أسعد هل ما قاله فلان الفلاني في قاموسه من منظور علمي، وهل كلامه منزل من السماء؟

ومَن هو هذا العبقري الذي يعتبر الآثوري/ الآشوري هو عدو؟!!!

انا أعتبر أن كل من يعتبر الآثوري عدو هو عدو وعدو لدود للآراميين أولاً ثم للآشوريين والآثوريين ثانياً."

فإلى الأديب الآرامي الذي يبحث عن الشهرة ، أترك علم التاريخ لأربابه ، الرئيس أوباما لن يرد على رسالتك ، كف عن التهويل بقميص عثمان لإثارة الفوضى ، إذا كان " الشاعر" لا يستطيع أن يرد فلما لا ترد أنت و تعرف القراء حول مفهومك للهوية السريانية ؟

إنني أسمع الهتافات تحي بطولتك !

رابعا - " نحن مسؤولون و لكننا غير مذنبين !"

الوزيرة الفرنسية السابقة جورجينا دوفوا Georgina Dufoix إستلمت عدة وزارات في عهد الرئيس الراحل فرنسوا ميتيران .

 لقد أجبرت على ترك العمل السياسي لأنها تورطت في عدم إتخاذ  الإجراءات اللازمة لعدم نقل مرض الإيدز بواسطة متبرعي الدم .

لقد إشتهرت بجملتها المشهورة « responsable mais pas coupable " أي إنني مسؤولة و لكنني غير مذنبة!

 و هذه حال بعض " السياسيين" اللذين يعتبرون أنفسهم مسؤولين عن الشعب السرياني و يزورون هويته التاريخية و يدعون أننا شعب اشوري أو أشوري آرامي و هم غير مذنبين .

 أخ إسحق قومي الموقر، نحن لا نضع مسؤولية الإنقسامات على المثقفين السريان و لكن على الدكاكين الحزبية التي تدافع عن الطرح الاشوري و الهوية الاشورية المزيفة .

عندما نؤكد أن هنالك نصوص سريانية تؤكد أن أجدادنا من السريان كانوا يستخدمون التسمية الاشورية بمعنى غير مستحب فنحن ننتظر من المثقف الأكاديمي أن يسأل :

 أين هي النصوص ؟

من كتبها ؟

و لما تحمل هذه المعاني ؟

و ليس أن يتهجم أحدهم ( يبحث عن بطولات وهمية ) على باحث مثل د. أسعد صوما " سألته عن كيفية تطاوله على الآشوريين/الآثوريين واعتبار كلمة آثوري/ آشوري تعني عدو؟". 

من السهل جدا على الباحث المتخصص في تاريخ السريان أن يحدد هوية السريان الحقيقية ، ربما لأنها مذكورة في تراثنا الغني . سوف أذكر بعض الأسماء :

 المطران أوجين منا الكلداني ، البطريرك أفرام برصوم ، الأب المؤرخ ألبير أبونا ، المطران لويس ساكو الكلداني ..... بعض الأحزاب تتطرف في طروحاتها لذلك هي المسؤولة بالدرجة الأولى .

ملاحظة صغيرة إنني لا أخاف من بوق آرامي أخرس و لا من أديب متطفل على علم التاريخ

هنري بدروس كيفا

170
السيد أشور كيواركيس المحترم
تعريب الليتورجيا في الكنائس الكاثوليكية هو خطأ يتحمله رجال الدين
الكاثوليك - و ليس الإرساليات الكاثوليكية في القرنين السادس و السابع
عشر - و طبعا ليس نتيجة لسياسة الفاتيكان كما تتوهم !
 للأسف رجال الدين الكاثوليك المعاصرين إبتعدوا عن هوية أجدادهم
و هم مسؤولون أمام الرأي العام و ليس الفاتيكان ! أرجو ألا تخلط
الأمور و تذكر أن كل باحث في التاريخ مثل فيليب دي طرازي ليس
" دمية " تستطيع أن تحوله الى " أشوري مزيف " لأنك تؤمن بطروحات
تاريخية مزيفة !

171
           " هل كان المؤرخ فيليب دي طرزي أشوريا ؟ "
السيد أشور كيواركيس المحترم
  التاريخ ليس نقل لبعض المقاطع من هنا و هناك مع عنوان من مخيلتك
يفضح قصر نظرك للأمور التاريخية :
  أ - أنت تتحدث عن عمل بعض الإرساليات الكاثوليكية في القرنين
السادس و السابع عشر الميلادي و تتهم الفاتيكان كأنه كان يحارب
هويتنا السريانية الآرامية التاريخية ...
ب - إن الإرساليات كانت تحارب العقيدة الأرثودكسية و ليس الهوية
السريانية كما أنت تدعي.
ج - نحن نسامح جميع من عمل - عن قصد أو بدون قصد - لمحاربة
هويتنا السريانية في الماضي البعيد و القريب و لكن مفكر مغامر مثلك
لا يزال يردد طروحات تاريخية مزيفة مثل الإدعاء أن الفيكونت فيليب
دي طرزي هو مؤرخ أشوري فالأمر مضحك جدا و يدل على مفهومك
الشعبي لتزييف التاريخ !
  إنني متأكد إنك لا تستطيع أن تكتب بحثا تاريخيا نزيها لأنك تناضل
من أجل مفاهيم أشورية مزيفة : لا يحق لك أن تذكر أن دي طرزي كان
أشوريا للأسباب التالية :
 أ - لا يوجد شعب أشوري معاصر و لكن سريان يدعون بهوية أشورية
  غير علمية !
ب - أن دي طرزي كان يؤمن بأن جميع مسيحيي شرقنا الحبيب
كانوا ينتمون الى " الأمة الآرامية ".
  لقد أردت أن توسخ سمعة الفاتيكان و في النهاية لقد فضحت - مثل
العادة - مفاهيمكم التاريخية المزيفة لهويتنا السريانية !
 إسمح لي أن أشكرك لأن تطرفك الأعمى سيوقظ النخوة بين السريان
المنخدعين بالشعارات و الإيديولوجيات الأشورية/ الأثورية المزيفة !
 هنري بدروس كيفا

172
" الموارنة و اليعاقبة هم من جذور سريانية آرامية واحدة ! "
صحيح أن العالم يتطور و يتقدم و أن هنالك دول جديدة قد ظهرت منذ
20 أو 200 سنة و لكن يجب ألا يغيب عن بالنا أن الهويات التاريخية
لا تتبدل : سكان العالم الجديد قد ألفوا عدة دول بأسماء جديدة : الولايات
المتحدة الأميركية , البرازيل , كندا ...
للأسف لقد إبتعد إخوتنا الموارنة عن هويتهم السريانية تارة لأن الإسم
السرياني يشير الى الكنيسة الأرثودكسية و طورا لأنه يشير الى سوريا
الحالية . الأحزاب المسيحية في لبنان لا تهتم في معرفة هوية المسيحيين
التاريخية:
هل هم موارنة ؟
هل هم فينيقيون ؟
هل هم عرب ؟
هل هم سريان ؟
هل هم لبنانيون ؟
هل هم خليط من جميع تلك الهويات القديمة ؟
السياسيون يتهربون من طرح هذا السؤال مع أن جميع مسلمي لبنان
يؤكدون أن جذورهم هي عربية . الحقيقة المرة هي أن أحزابنا المسيحية
لا ترى أن جميع مسيحيي لبنان يتحدرون من السريان الآراميين , فجبال
لبنان لم تكن مأهولة بشعب " لبناني " في أيام سليمان الحكيم !
و إن الكنعانيين ( الفينيقيين التسمية اليونانية ) لم يسكنوا جبال لبنان
و لكن السريان اليعاقبة و الموارنة هم الذين عمروه ...

173
نتمنى لكم النجاح في الإنتخابات المقبلة و أن تجمع السريان الغيورين
على هوية أجدادهم الحقيقية من أجل أن تبقى بغديدا عاصمة للسريان
الآراميين !
  لقد كان الأب الدكتور بهنام سوني الموقر أستاذي في اللغة السريانية
و أعتقد أنه من بغديدا .

174
الأخ الموقر عبد قلو
 إن الإخوة الذين يكتبون بأسماء مستعارة , منذ سنوات في موقع عنكاوا ,
يتوهمون أن تعليقاتهم تمثل " الرأي العام " و لها وزن ! و غالبا ما يكون
نفس الشخص يكتب بعدة أسماء مستعارة !
 من المؤسف أغلبيتهم الساحقة - مثلما ذكر الأخ وسام - يعيشون
خارج شرقنا الحبيب و يزايدون في مواقفهم و أغلبيتها لدعم إيديولوجيات
مزيفة : المضحك أن السيد ايسارا يتكلم عن الحرية و لا يرى نفسه
على حقيقته : عبد مكبل بأفكار مسبقة خطئة !
  المشكلة هي أن تعليقاتهم غير المسؤولة قد تخدع بعض القراء و لذلك
يجب عدم التهاون معهم و تذكير القارئ إنهم لا يمثلون إلا أنفسهم !

175
            " كلام عاطفي رقيق و تزييف لهويتنا ركيك "
الأخ المحترم KARIM ADNAN
 إنني لم أكتب " مسرحية " تاريخية أتلاعب فيها بتسمية الشعوب !
أتمنى منك أن تنتبه أكثر الى تاريخنا الأكاديمي و إنني من باب الأمانة
الى البحث الأكديمي و هويتنا السريانية الآرامية قد كتبت هذا الموضوع
و إنني أتعجب كثيرا في ما ورد في تعليقك :
 أ - لقد ذكرت عدة مرات " شعوبنا " فمن تقصد بهذه التسمية ؟ فهل
نحن شعب واحد بثلاث تسميات ؟
ب - عفوا لما تدعي إننا نتناحر و نتقاتل بدل أن تقول إنني أصحح مفاهيم خاطئة ؟
ج - كيف تسمح لنفسك - و أنت لم تتحقق - بأنني أنشر معلومات تزيف
حضارتنا ؟ عفوا هل تستطيع أن تذكر أين ترى التزييف ؟ و ما هي
حضارتك ؟
د - نحن أمينون لهويتنا التاريخية و ما يحدث في الشرق اليوم لا يؤثر
في رغبتنا في تصحيح كل الطروحات المزيفة التي تروج لتفريغ إسمنا
السرياني من مدلولاته التاريخية و القومية .
  أخيرا إذا كان العلماء يسمون النساطرة " سريان مشارقة " فهو لسبب
بسيط جدا هو أن إخوتنا النساطرة أنفسهم و خلال مئات السنين كانوا
يسمون أنفسهم سريان : هل تريد براهين من المصادر السريانية
الشرقية ؟
  هنري بدروس كيفا

176

" من هم النساطرة ؟ أشويون أم سريان مشارقة ؟ "
قال لي صديق سرياني غيور منذ أسبوع " إنني لا أفهم لما السريان النساطرة متمسكين بالتسمية الأشورية و يدعون بالعمل من أجل وحدة
شعبنا ؟ " . لقد أجبت مرارا على هذا السؤال و لكنني سأشرح كيف
ينظر العلماء الى هوية السريان النساطرة .
من المؤسف أن السرياني الشرقي ( المدعي بالهوية الأشورية ) هو
غاطس في التاريخ السياسي المزيف و هو يردد طروحات خاطئة و يتوهم أنها حقائق تاريخية ! أما إذا ذكرنا أمام أحدهم أن العلماء يسمونهم
سريان مشارقة و ليس أشوريين فسيرد أنه يفهم و يعرف هويته أفضل
من الباحث الأجنبي !
البارحة كنت في المكتبة و وجدت كتابا جديدا في سلسلة C.S.C.O
عنوانه :
Timotheos I., Ostsyrischer Patriarch: Disputation Mit Dem Kalifen Al-Mahdi
و من يريد أن يتعرف أكثر على هذا الكتاب و مؤلفه أنظر الى الرابط
http://www.amazon.fr/Timotheos-I-Ostsyrischer-Patriarch-Disputation/dp/9042923369
الكتاب هو باللغة الألمانية و لكن العنوان واضح " السريان المشارقة "
و هو حول المجادلات التي وقعت بين هذا البطريرك السرياني النسطوري مع الخليفة المهدي حول الديانات المسيحية و الإسلامية
و اليهودية . و الكتاب هو باللغة السريانية ( و ليس الأشورية أم الإسبانية ) و عنوانه " ܕܪܫܐ ܕܡܗܕܝ "
و هنالك تعليق أكاديمي حول هذا الكتاب من قبل Vittorio Berti
من الممكن الإطلاع عليه على هذا الرابط
http://www.academia.edu/1288492/Hugoye_15_Winter_2012_pp._173-176._Book_Review_Timotheos_I._Ostsyrischer_Patriarch_Disputation_mit_dem_Kalifen_al-Mahdi_Textedition_CSCO_631_Scriptores_Syri_244_Louvain_Peeters_2011_XX-165_pp._Martin_Heimgartner_Timotheos_I._Ostsyrischer_Patriarch_Disputation_mit_dem_Kalifen_al-Mahdi_Einleitung_Ubersetzung_und_Anmerkungen_CSCO_632_Scriptores_Syri_245_Louvain_Peeters_2011._LXVI-123_pp
و أريد أن يطمئن السرياني الغيور فإن أغلبية ساحقة من العلماء
تعتبر إخوتنا النساطرة من السريان الشرقيين و ليس من الأشوريين .
فالباحث Vittorio Berti يذكر حرفيا :
" the famous dispute between theEast-Syrian patriarch Timothy I (780-823) and the caliph Al-Mahd
لن أترجم النص و لكنني أطلب من كل سرياني غيور أن يحترم تاريخنا
الأكاديمي و أن - إذا كان يناضل من أجل الوحدة - يسميهم سريان
مشارقة و ليس أي تسمية سياسية مزيفة !

177
الأخ الموقر  سيزار ميخا هرمز
 بصراحة إنني لا أتابع المواضيع السياسية و لكن لفت نظري ما كتبت
" 2- المنادة بمحافظة مسيحية او محافظة للمكونات التي تعيش في رقعة جغرافية ؟؟ لاقت رفضأ ولم يتحقق شيء على ارض الواقع "
 هل تستطيع أن توضح لنا :
 أ - من نادى بهذه الفكرة ؟
ب - و من رفض هذه الفكرة ؟
ج - إذا كانت أكثرية المسيحيين العراقيين رفضت و ترفض  فكرة
  إنشاء " محافظة مسيحية " هل يحق للنواب - و إن كانوا منتخبين
ديموقراطيا - أن يخونوا رغبة المسيحيين ؟
د - سؤال شخصي لك لأنك من المهتمين و المتألمين لما يحدث في
العراق : من الواضح إنك تتمنى التغيير و لكن هل تتمنى من المرشحين
الجدد أن يشيروا في برامجهم الإنتخابية إذا كانوا من المؤيدين لإنشاء
" محافظة مسيحية " أم لا ؟
  محبتي لك
 هنري بدروس كيفا

178
السيد المحترم Noel Riskallah
 شكرا لك لأنك تحترم الإسم العلمي للغتك السريانية الأم و هذه خطوة إيجابية و لكن ورد في تعليقك معلومات عديدة خاطئة عن تاريخ اللغة
السريانية ! أنت كتبت "
 "  في زمن ما في الماضي كانت لغتنا السريانية اللغة الرسمية لكل ممالك الشرق الاوسط والادنى وكثير من بلدان الشمال الافريقي, لكن بعد سقوط الامبراطورية الاشورية بدأت تتراجع شيئا فشيئا الى ان احتلت العربية مكانها ايام غزوات الاستعمار الاسلامي الى ان انحسرت وبقت لغة الاديرة والكنائس تقريبا..."
 أ -اللغة السريانية لم تكن اللغة الرسمية لكل ممالك الشرق الأوسط !
 هذا كلام غير صحيح تاريخيا لأن الإمبراطورية الفارسية هي الوحيدة
التي إستخدمت اللغة الآرامية كلغة رسمية في جميع انحاء امبراطوريتهم.
ب - الإمبراطورية الأشورية و الإمبراطورية الكلدانية لم تستخدمان اللغة
الآرامية كلغة رسمية مع أن العنصر الآرامي هو المتغلب في جميع أنحاء
هاتين الإمبراطوريتين . صحيح أن اللغة الآرامية كات اللغة الأم للقبائل
الكلدانية و لكنهم حافظوا  على اللغة الأكادية كلغة رسمية .
ج -اللغة الآرامية التي ستعرف باللغة السريانية في القرن الخامس الميلادي لم تكن أبدا لغة رسمية في " وكثير من بلدان الشمال الافريقي"
كما أنت ذكرت ! إكتشاف عدد كبير من الرسائل باللغة الآرامية في
جزيرة الفيلة على نهر النيل هو لأن الفرس قد إختاروها كلغة رسمية !
د - تراجع اللغة السريانية ليس له أية علاقة مع سقوط الامبراطورية
الأشورية كما أنت تدعي ! من المؤسف أن معلوماتك حول تاريخ
تراجع اللغة السريانية هي خاطئة جدا . لأن اللغة السريانية باحتكاكها
مع اللغة اليونانية سوف تنهض و تتطور و تصبح لغة العلم و العلماء
لمدة طويلة جدا . تراجع اللغة السريانية قد بدأ في القرن العاشر الميلادي
أي بعد 1600 سنة على سقوط الإمبرطورية الأشورية !
ه - لقد ورد في تعليقك تعبير " الإستعمار الإسلامي " عفوا هذا التعبير
هو خاطئ لأنه مرتبط بالحركة الإستعمارية في التاريخ الحديث . كان
من الأفضل إستخدام " الإحتلال العربي الإسلامي " من أجل الدقة .
 هنري بدروس كيفا

179
الأستاذ الموقر وسام موميكا
  شكرا لك لنشرك لهذه المشاكل التي يتعرض لها إخوتنا من السريان في
بغديدا ...هل هي مأساة أو كارثة فالمعنى واضح و لكن نتمنى أن نعرف
 -إذا أمكن - هل هنالك حلول ممكنة ؟ و ليتك تعرفنا عن عدد السريان
في هذه المدينة أو البلدة المشهورة ؟

180
الأخ الموقر عبد قلو
 للأسف أغلب التعليقات هنا هي للدفاع عن مفاهيم شخصية ليس لها
أية علاقة بالتاريخ ! نحن نتفهم ردود فعل إخوتنا الكلدان و لكن نتمنى
ان نتمسك بتاريخنا العلمي لأنه أملنا في هذه الأيام الصعبة .
 إنني بدوي أعيدك و أعيد جميع إخوتنا في العراق و كل شرقنا الحبيب!
 ملاحظة صغيرة لقد ذكرت في جملتك " ولكن بعد 2003م قلبتم الامور  بعد ان تريّش البعض منكم بمال الحكومتين ليخدموا اجندتهم..."
 للأسف هذا كلام واقعي ولكن سؤالي هو إستخدامك لفعل " تريش "!
هل هو من اللغة الفرنسية ( أصبح غنيا ) أم من السريانية ( أصبح
رئيسا ) ؟

181
السيد المحترم lucian
 خير الكلام ما قل و دل !
إنني لا أطالب من الألمان و الإسبان أن يكون لهم شعورا واحدا و لكن
من جميع إخوتنا السريان المشارقة ! إنني أستغرب عندما يدعي أحد
المدعين بالهوية الأشورية المزيفة بأننا جميعا ننتمي الى " شعب واحد "
فتصفقون له و تتبخترون و تدعون بأنه مناضل من أجل الوحدة !
 أما إذا طالب أحدهم العودة الى جذورنا الحقيقية و إعتماد التاريخ
الأكاديمي لتصحيح الطروحات الخاطئة فإننا نرى شخصا مثلك يكتب
تحت إسم مستعار و يدعي أن الدعوات من أجل الوحدة هو " مقرف" !
 هنري بدروس كيفا

182
الأخ الموقر عصام المالح
 نحن سألنا إذا كان يوجد دراسات تاريخية يذكر فيها الشعب الأشوري منذ
7000 سنة كما أنت رددت ! و للأسف جوابك غير مقنع لأنك تردد لنا
طروحات تاريخية مزيفة لا يقبل بها المنطق ! عفوا أنت مخدوع بفكر
يدعي بوجود شعب أشوري قبل إكتشاف الكتابة ؟ هل تعلم أن أقدم
كتابة سومرية تعود الى حوالي 5500 سنة ! فكيف تدعي بوجود
تاريخ أشوري قبل الكتابة ؟ عفوا هذا التاريخ 6764 هو خيالي و مزيف
و ليس علميا و للأسف لا يوجد مفكر أو سياسي عندكم عنده الجرأة
كي يصحح هذه الطروحات التاريخية المزيفة !
 الأخ عصام كلامي ليس تحديا و لكنه دعوة صادقة لإعتماد التاريخ
الأكاديمي الذي يوحدنا !

183
الأستاذ الذي يكتب منذ سنوات تحت اسم " برديصان "
 شكرا لنصائحك و لكنني لا أشعر بإنماء جغرافي أو طائفي أو قومي ضيق فنحن كلنا إخوة و لكنني لا أقبل أن تتحكم فئة جاهلة بمصير
 شعبنا !
هل تقبل أن يفسر لك أحد المغامرين أن إسمك برديصان أصله إسباني ؟
إنني لا أفهم كيف تؤيد سياسيا من يتلاعب و يزيف تاريخ و هوية
أجدادك ؟
 نصيحتي لك : إذا كنت لا تؤمن بهوية سريانية آرامية فعليك أن تبدل
إسمك برديصان ! صحيح أنا لست من سريان العراق و لكن الصحيح
أيضا إنك لست صادقا مع إسمك برديصان...

184
الإخوة الكرام د. حبيب تومي و الأستاذ وسام موميكا
  يقال أن رياضي فرنسا المشاركين في الألعاب الأولمبية في بداية
القرن العشرين لم يحرزوا على مداليات كثيرة و حجتهم أن المسؤولين
عنهم كانوا يرفعون شعارا " المهم أن تشارك فرنسا في الألعاب ..."
 نتمنى من الكلدان و السريان الشرفاء ألا " يشاركوا " فقط في الإنتخابات
و لكن أن يوصلوا نوابا يمثلونهم و يدافعون عن حقوقهم!
  بالنسبة الى الكلدان و السريان التي دفعتهم الظروف أن يبيعوا أصواتهم
في الماضي يجب أن يعرفوا أن الذين يشترون أصواتهم بالمال يعرفون
جيدا بأنكم لا تحبونهم و هم يستطيعون بيعكم من أجل المال و المصالح.

185
  " إسم لغتنا هو السريانية ولكن  مشكلتنا هي مع المتطرفين ! "           
نشر الأخ اوجين دانيال موضوعا شيقا في موقع عنكاوا عنوانه  مغري جدا و هو " اللغة والهوية القومية " . لم أرغب بالإطلاع عليه ظنا مني
 إن المقال - كما هي العادة - مسيس و كما يقول اللبنانيون " القرد
 ( البشع ) هو في عين أمه غزال ( أي جميل ) ". و أصبحت لغتنا
السريانية عند السريان المشارقة تسمى أشورية أو كلدانية !
  السيد دانيال يؤكد بإنه ليس باحثا متخصصا و لكنه - و هذا عمل إيجابي - يطالب بأن نترك تحديد إسمنا التاريخي و إسم لغتنا العلمي
و هويتنا الى باحثين متخصصين . المضحك أن كل إنسان يستطيع
أن يعبر عن رأيه و قد توهم البعض أن "  ارآئهم " في الأمور التاريخية
لها وزن أكاديمي و المساكين لا يعرفون من موضوع اللغة إلا قشورها!
 بعض مسؤولي المواقع قد سمحوا لأصحاب الأسماء المستعارة
في تهميش أبحاث كل كاتب نزيه و صاروا يضيعون القراء : هل إسم
لغتنا هو سريانية أم أشورية أم كلدانية ؟
  شكرا للسيد دانيل و لكل أخ يؤمن أنه يجب أن نعتمد تاريخنا الأكاديمي
فالتاريخ المسيس ينشر دائما طروحات خاطئة للدفاع عن الإيديولوجية
التي يؤمن بها .
 ملاحظة صغيرة لقد ذكرت حرفيا "  الفرس كانت لغتهم الارامية "!
و من أجل الدقة في التعبير من الأفضل أن نكتب أن لغتهم الرسمية كانت
الآرامية و ليس المحكية ...
  أخيرا أن إسم لغتنا الأم هو الآرامية السريانية و بدل أن يكون إسم
اللغة عاملا يوحد شعبنا فقد تحول الى فخ رهيب فهو يفضح تطرف بعض الإخوة الذين يعندون و يضيعون وقتهم من أجل تزييف إسم
لغة آبائهم الى " لغة أشورية " أو " لغة كلدانية " !
 هنري بدروس كيفا

186
الأخ الموقر عصام المالح
 لن أعلق على ردك و لكنني أتمنى منك و من جميع الإخوة الذين يرددون
مثلك هذه الجملة " نحن شعب عمره اكثر من سبعة الالاف سنة " هل
تستطيع أن تذكر لنا أي مؤرخ قد ذكر بوجود شعب أشوري قبل 5000
قبل الميلاد ؟

187
                                               " الصدق , ثم الصدق , ثم الصدق !"
الإخوة الأعزاء د. حبيب تومي و الأستاذ وسام موميكا !
 أولا بفرح شديد تلقينا خبر إتفاقكم على خوض معركة إنتخابية لتمثيل شعبنا و إنقاذه من أصحاب الطروحات الوهمية المزيفة .
 ثانيا الدكتور حبيب أنت أدرى منا في المعترك السياسي و إنني أجد إنه من الطبيعي على المستفيدين من المجلس الشعبي أن يستخدموا هذه الأساليب : فهم لا يريدون أن يتعرف السيد سركيس اغاجان على أناس تحركهم غيرة حقيقية من أجل بقايا شعبنا الذي فقد نصف عدده
خلال سنوات قليلة !
ثالثا إنني أختلف في وجهة النظر مع الأستاذ حبيب : السيد سركيس اغاجان هو مسؤول أمام التاريخ لأنه بالرغم من الأموال و السلطة
و الإعلام فهو فشل في دفع شعبنا نحو وحدة حقيقية للدفاع عن كل حقوقه و مصالحه !
رابعا لن يبقى لكم أمام الأموال لشراء الضمائر و الإعلام المتحيز إلا رفع شعار العمل الصادق من أجل أن ييقى مسيحيي العراق في كل
مناطقهم التاريخة - كما تتمنى الكنيسة الكلدانية - شاهدين أحياء لآبائهم و للعلاقات الطيبة مع جميع سكان العراق !

  هنري بدروس كيفا

188
      " لماذا انتم تكتبون بان سورس شخصية وهمية ؟"
 الأستاذ موفق نيسكو الموقر
 شكرا لإهتمامك و لا أظن أننا مختلفين طالما هدفنا هو التاريخ الأكاديمي.
لا أعرف لماذا تسألني " لماذا انتم تكتبون بان سورس شخصية وهمية"
فإنني لم أخترع هذه الفكرة و لكنني وجدتها في نص سرياني هو ترجمة
لحكاية أسطورية يونانية . و لا شك إنك تعلم بأننا مجبرين بتطبيق
نقد داخلي للمصادر ... سؤالي لك هل أنت تصدق أن التسمية السريانية
مشتقة من إسم سوروس ؟
سأعيد نشر ترجمة النص السرياني و أتمنى أن نتعرف على رأيك في
هذا الموضوع : نحن نحاول تصحيح المفاهيم الخاطئة و إن كانت
المصادر السريانية قد ذكرتها فالمؤرخ ميخائيل الكبير قد ردد نقلا
عن أوسابيوس الفيصري و برحوشا الكلداني أن تاريخ الكلدان هو
أقدم من تاريخ الأشوريين !
 هذه هي رواية سوروس :في نص سرياني قديم / موجود في المتحف الريطاني / وقع نظرناعلى ترجمة سريانية لاسطورة يونانية عنوانها " ديوقليوس الحكيم " سوف اترجم لكم المقطع الاول .
" وحدث بعد انقسام الالسنة في ايام فالغ، ان احد الرجال من ابناء يافث اسمه اكنور، قد صعد من الشرق واتى وسكن على شاطئ البحر، وبنى مدينة وسماها باسمه كنور والتي تسمى بالسريانية صور ، صار له ثلاثة ابناء ، سوروس ابنه البكر و كيليكوس ابنه الثاني ثم فنيقوس الثالث ... وحين اشرف على الموت قسم الارض على ابنائه فاعطى فينيقيا لفونيقوس و كيليكيا لكيليكوس و سوريا لسوروس"
Corpus Scriptorum Christianorum Orientalium , T - 6 , syr 6 , page 360
لا شك ان النصوص السريانية القديمة قد اخذت اسم سوروس من هذه الحكاية الخرافية .لا يعقل بنا ان نصدق هذه القصة خاصة و نحن نعرف من اين اشتقت التسمية السريانية .
 هنري بدروس كيفا

189
ماذا كانت اسم لغة سام ابو ارام ونوح وبقية الاباء الى ادم؟


قبل الإجابة على هذا السؤال الذي طرحه أحد الإخوة السريان الغيورين أريد أن أذكر القارئ أن التاريخ الأكاديمي له منهجية علمية هدفها هو البحث عن الحقائق التاريخية . لقد تطورت العلوم في القرن العشرين و قد إنتشرت المعرفة بين الناس و هنالك عشرات المجلات في العالم حول مواضيع مختلفة:

فن الطهي و تصليح السيارات و طبعا حول التاريخ بشكل عام . من يطالع تلك المجلات يستطيع أن يتعلم طبخ مأكولات جديدة أو يستطيع أن يصلح سيارته بطريقة سهلة و لكنه لا يستطيع أن يصبح باحثا في التاريخ لأنه إطلع على عدد من الكتب و المجلات حول موضوع تاريخي معين !
نحن نبحث عن الحقيقة المجردة ...
المنهاج الفرنسي التعليمي يعلم في الكتب الدراسية أن سائقي التاكسي في مدينة باريس قد لعبوا دورا كبيرا في الإنتصار في معركة فردان خلال الحرب الكونية الأولى و ذلك لأن سائقي التاكسي قد نقلوا بسياراتهم فرقة كاملة الى الجبهة حيث أحرز الفرنسيون النصر على الألمان!
و ظلت شركة RENAULT الفرنسية تردد في أن سياراتها قد لعبت دورا كبيرا في الإنتصار في هذه المعركة و هذا مما رسخ هذه الفكرة في عقول الفرنسيين ! و المشكلة هي أن بعض الباحثين المتخصصين في تاريخ المعارك خلال الحرب الكونية قد أثبت أن الفرقة التي نقلتها سيارات التاكسي قد وصلت بعد نهاية المعركة و لم تلعب أي دور في معركة فردان !
أخيرا لقد طرح الأستاذ موفق نيسكو علي و على الدكتورأسعد صوما أن نعطي رأينا في الموضوع التالي :
" سوال مهم جدا جدا الى الاستاذ اسعد صوما وهنري بدروس ارجو الاجابة عليه باعتبارهم مختصيين باللغة الارامية والتسمية الارامية، وقد يحل المشكلة :
ماذا كانت اسم لغة سام ابو ارام ونوح وبقية الاباء الى ادم؟ ، هل كانوا خُرس مثلاً وان ارام اخترع اللغة؟ ام ان اللغة التي كانت موجودة سابقاً وتسمت به."
قبل الإجابة أحب أن أذكر القراء أن الأستاذ موفق نيسكو قد نشر عدة كتب و أبحاث تاريخية و قد نشر عدة مقالات تاريخية يلقي فيها الضوء
على بعض المواضيع التاريخية الشائكة و هو أمر يشكر عليه . و هو يؤكد أن إخوتنا من السريان المشارقة ( أبناء الكنائس الكلدانية و الأشورية ) يتكلمون اللغة السريانية و ليس الكلدانة أم الأشورية !
الجواب على ماذا كانت اسم لغة سام ابو ارام ونوح وبقية الاباء الى ادم؟
أ - إن أسماء سام و نوح و ادم هي اسطورية لشخصيات وهمية .
هنالك فرق كبير بين " حقيقة إيمانية " و " حقيقية تاريخية ". كل الكنائس المسيحية كانت تؤمن أن ادم هو أول إنسان خلقه الله و لكن أغلبية المسيحيين اليوم صارت تعرف أن قصة آدم و حواء هي قصة أو حكاية رمزية لأن عمر الإنسان هو أكثر من مليون سنة على الأرض.
و لو إفترضنا أن عمره هو 100 ألف سنة فكيف تناقل أحفاد ادم قصته بدون كتابة ؟
إذا كانت بعض الكنائس لا تزال تؤمن أن ادم هو شخصية حقيقية فإن مجمع الفاتيكان الثاني 1962 قد أكد إنها قصة رمزية !
فإلى الأستاذ موفق إذا كانت بعض المصادر السريانية قد ذكرت أن ادم قد تكلم باللغة السريانة فهذا لا يؤكد أن قصة ادم هي حقيقية .
ب - نوح و الطوفان ؟
إن قصة الخلق و الطوفان قد أخذها اليهود من الأساطير الأكادية القديمة . و حتى قصة موسى هي مأخوذة من اسطورة الملك سرجون الأكادي... نحن لا نستطيع أن نسمي اللغة التي كان يتكلمها نوح لأننا:
* نؤمن أن نوح هو شخصية وهمية
* لا أحد يعرف متى عاش أو متى حدث الطوفان ...
ج - متى دونت أسفار التوراة ؟
أغلبية ساحقة من الكنائس الإنجيلية ( البروتستانت ) تؤمن أن عمر الإنسان على الأرض هو حوالي 5 ألاف سنة ! و هذا الرقم لا يتطابق مع تاريخ الإنسان الحقيقي بين 200 ألف سنة الى مليون سنة حسب المناطق . و في شرقنا الحبيب وجدوا لقي آثرية تثبت أن الإنسان قد عاش بشكل مؤكد بين 30 و 100 ألف سنة . فهل جميع روايات التوراة هي تاريخية علمية ؟

و هذا ما يدفعنا الى تذكير القارئ أن العلماء الذين درسوا تاريخ أسفار التوراة يؤكدون بأن تدوينه قد بدأ في القرن السادس قبل الميلاد !

و هم يؤكدون أنه من المستحيل أن يتناقل اليهود أخبارهم شفهيا منذ مئات السنين !

إن تدوين أسفار التوراة قد بدأ في بابل بعد السبي المشهورو هذا يؤكد تأثرهم بالأساطير الأكادية ...
د - تاريخ اللغات الشرقية ( السامية ) نحن لا نحب أن نستخدم تعبير " اللغات السامية " لأنها تسمية غير علمية . أغلب المؤرخين المتخصصين في تاريخ اللغات القديمة يؤكدون أن اللغات الأكادية و العمورية و الكنعانية و الآرامية و العبرية و العربية تتحدر من " لغة شرقية أم " . و هذه اللغة " الأم " هي بدون إسم لأنهم لم يجدوا نصوصا حولها, و لكنهم يؤكدون أن " الكلمات المشتركة " بين اللغات الشرقية يؤكد تحدرها من لغة أدم !

و طبعا أقدم لغة شرقية هي اللغة الأكادية التي تعود الى أواسط الألف الثالث ق0م .
ه - تاريخ اللغة الآرامية الأستاذ موفق نحن لا ننطلق من روايات التوراة لمعرفة العلاقة اللغوية بين سام و ابنه آرام ؟

و لكننا ننطلق من الدراسات الأكادمية حول النصوص الآرامية المكتشفة . و لا شك إنك تعرف أن أقدم نصوص آرامية تعود الى القرن التاسع ق0م أو نهاية القرن العاشر ق0م .أغلب العلماء يعتبرون اللغة الكنعانية أقدم من الآرامية للأسباب التالية:
* أن النصوص الكنعانية ( الفينيقية ) هي أقدم من الآرامية .
* إن الأبجدية الآرامية القديمة متأثرة جدا بالأبجدية الكنعانية .
* أن النصوص المكتشفة في مملكلة سمأل الآرامية تثبت لنا أن الآراميين قد إستخدموا أولا اللغة الكنعانية ثم لغة آرمية كنعانية - أصطلح العلماء على تسميتها سمألية- و أخيرا اللغة الآرامية المتطورة .
الخاتمة
أتمنى من القارئ ألا يعلق " ما علاقة اللغة التي تكلمها سام و آرام و نوح بمعركة فردان ! " فهذا التعليق يعني أنه لم يفهم الموضوع أو إنه لا يزال متأثرا بروايات التوراة الرمزية !
بحثنا الدائم يجب أن يكون حول حقائق تاريخية معترف بها و ليس تأويلات غير علمية لما ورد في أسفار التوراة !
نتمنى أن يقدم الأستاذ موفق نيسكو جوابا حول الموضوع الذي طرحه لأنه يؤكد أنه سؤال مهم جدا جدا . لعله يملك معلومات مهمة حول هذا الموضوع و نناقش فيه من أجل المعرفة !
هنري بدروس كيفا

190
الأخت الموقرة مارينا 55
 إن بحث الدكتور صوما قد شرح بشكل أكاديمي مبسط إن التسمية الآرامية
التي وردت في أسفار التوراة باللغة العبرية قد ترجمت الى سريانية في
الترجمة السبعينية باللغة اليونانية .
 من المؤسف لنا إن البعض قد غامر و إدعى طروحات تاريخية من أجل
الدفاع عن إيديولوجيات سياسية غير علمية . لذا رددوا أن التسمية
الآرامية تعني الوثني و السريانية تعني المسيحي ... و هذا غير صحيح
و لا يوجد أي مؤرخ أجني متخصص في تاريخنا السرياني يدعي
أن التسمية الآرامية تعني الوثني !
   هذه نظرية من القرن التاسع عشر الميلادي و لا يوجد أي برهان أو
 نص سرياني يؤكد هذه النظرية ! ليتك تطلعين على قاموس حسن بن
بهلول السرياني الشرقي ( النسطوري ) من القرن العاشر الميلادي
فهو لا يذكر أن التسمية السريانية تعني المسيحي و لكنه يشير الى أن
بعض الآراميين الحرانيين قد حافظوا على ديانتهم الوثنية .
   التسمية الآرامية لم تكن تعني الوثنيين و السريان من مشارقة و مغاربة قد حافظوا على إسمهم الآرامي بعكس ما كتب في مقدمات
القواميس التي طبعت في نهاية القرن التاسع عشر الميلادي .
سأذكر نصا لسرياني غربي و هو العالم إبن العبري

”لم يرغب الأراميون (اي السريان) ان يختلطوا مع الأراميين الوثنيين“
ܡܪܝ ܓܪܓܘܪܝܘܣ ܝܘܚܢܢ ܒܪ ܥܒܪܝܐ (ܫܘܢܝܗ ܫܢܬ 1286)
ܠܐ ܨܒܝܢ ܐܳܪ̈ܳܡܳܝܶܐ ܕܢܬܚܠܛܘܢ ܥܡ ܐܰܪ̈ܡܳܝܶܐ
 و نص لسرياني شرقي نسطوري و هو من تأليف مار سليمان مطران الفراة و ميشان أي البصرة في القرن الثالث عشر الميلادي .
النص السرياني نشره و ترجمه إلى الإنكليزية

The Book of the Bee
Solomon of Akhlat
ED : E. A .W BUDGE
London 1886
"ܥܠ ܟܬܒܐ ܕܝܢ ܕܟܬܝܒ ܗܘܐ ܘܣܝܡ ܠܥܠ ܡܢ ܪܝܫܗ . ܝܘܢܐܝܬ ܘܥܒܪܐܝܬ ܘܪܗܘܡܝܬ . ܘܠܐ ܐܬܟܬܒܬ ܒܗ ܒܠܘܚܐ ܐܪܡܐܝܬ . ܡܛܠ ܕܠܝܬ ܗܘܐ ܠܐܪܡܝܐ ܐܘ ܟܝܬ ܣܘܪܝܝܐ ܫܘܬܦܬܐ ܒܕܡܗ ܕܡܫܝܚܐ ... ܒܕܓܘܢ ܟܕ ܫܡܥ ܐܒܓܪ ܡܠܟܐ ܐܪܡܝܐ ܕܒܝܛ ܢܗܪܝܢ ܐܬܠܚܡ ܥܠ ܥܒܪܝܐ ܘ ܒܥܐ ܕܢܘܒܕ ܐܢܘܢ ."
الترجمة (أعتذر سلفا عن النص السرياني لأنني لا أستطيع أن أضع بعض الحركات مثل النقطتين علامة الجمع).
"على الكتابة التي كانت مكتوبة و موضوعة فوق رأسه ( على الصليب ) و هي باليونانية و العبرية و الرومية ( اللاتينية ) و لم يكتب على اللوحة باللغة الآرامية لأنه لم يكن للآراميين أي السريان ذنبا في دم المسيح ... و لما سمع أبجر الملك الآرامي لبيت نهرين( الجزيرة و ليس العراق ) غضب على العبرانيين و أراد محاربتهم " هذا النص يؤكد لنا أن السريان النساطرة كانوا يؤمنون بهويتهم الآرامية .

191
اللغة الآرامية هي اللغة الأم للكلدان القدامى "

 أحب أن أؤكد لك أن جميع العلماء المتخصصين في تاريخ الشرق القديم يؤكدون أن لغة الكلدان القدامى كانت اللغة الآرامية ! و حجتهم هي أن اليهود قد تعلموا اللغة الآرامية بعد سبي بابل الثاني 587 ق.م و أن بعض أسفار التوراة تتكلم عن النبي دانيال و تفسير حلم الملك نبوخدنصر الشهير و قد ورد
إنهم تكلموا باللغة الآرامية !
نحن نتمنى لإخوتنا الكلدان نهضة حقيقية تعتمد التاريخ الأكاديمي و ليس نظريات إيديولوجية تاريخية مزيفة كالإدعاء أن تاريخ الكلدان يعود الى 7300 سنة و إنهم كانوا متواجدين قبل السومريين و الأكاديين !
إذا كنا نحب إخوتنا و إذا كنا نناضل من أجل وحدة حقيقية فلا يحق لنا مجاملة إخوتنا و تركهم ينقادون وراء إيديولوجية مزيفة لهوية الكلدان !
هذه بعض المراجع العلمية حول تاريخ الكلدان القديم :
BOWMAN, R.A., \" Arameans , Aramic and the Bible \" , J.N.E.S.
tome 7 ( 1948 )
BRINKMAN, J.A., Political History of Post_kassite
Babylonia ( Rome , 1968 )
DUPONT_SOMMER, A , Les Araméens ( Paris , 1949)
KUPPER , J.R., Les Nomades en Mésopotamie au temps des rois de Mari ( Brussels, 1957).
MAZAR, B., \" The Aramean Empire and its Relations with Israel\" _B.A. XXV ( 1962).
O\'CALLAGHAN, R.T., Aram Naharaim ( Rome , 1948).
D.J.WISEMAN edition ., Peoples of Old Testament Times ( Oxford 73 )
ZADOUK , R, On West Semites in Babylonia During the Chaldean and Achaemenian Periods .
( Jerusalem, 1977)
SADER.H., Les états Araméens de Syrie depuis leur fondation jusqu\'à leur transformation en
Provinces Assyrienness ( 1983)
ST.W. COLE , Nippur IV , The Early Neo_Babylonian Governor\'s
Archive from Nippur.
in Oriental Institute Publications
Tome 114 ( 1996)
D.J.WISEMAN Chronicles of Chaldean Kings( 626_556 )
in the British museum. London 1956.
ST.W. COLE ., NIPPUR in late Assyrian Time
C.755_612 B.C in State Archine of Assyria Studies
Volume IV_1996 .
A,K GRAYSUN , Assyrians Rulers of the Early First Millennium B.C
(1114_859 bc ) .
A,K GRAYSUN , Assyrians Rulers of the Early First Millennium B.C
(858_745 B.C ).
Edward LIPINSKI. The Arameans Their Ancient History . Culture , Religion .
dans Orientalia Lovaniensia Analecta Tome 100( 2000).

أ - العلاقات بين القبائل الكلدانية و الارامية : لقد سكنت هذه القبائل الكلدانية و الارامية في بلاد اكاد منذ 1100ق.م. و كانت العلاقات التجارية متبادلة و التحالفات العسكرية دائمة خاصة ضدالملوك الاشوريين . من المعلوم ان القبائل الارامية قد جاءت من بادية سوريا لذالك يطلق عليهم العلماء اسم ساميين غربيين، و قد اختلف العلماء في بداية القرن الماضي عن موطن القبائل الكلدانية، اليوم اغلب المؤرخين يعتبروهم من الساميين الغربيين وسرعان ما طرح السؤال التالي هل يوجد علاقات قربى بين الكلدانيين و الاراميين ؟ المؤرخ برينكمان و رايه مهم جدا في الموضوع كتب صفحة266 = انه من الممكن وجود بعض علاقات القربى مع الاراميين =جواب متحفظ من مؤرخ مؤمن بالبراهين المبنية على النصوص فهو يقول:
- و هذا صحيح ـ ان الملوك الاشوريين قد ميزوا بين القبائل الكلدانية والقبائل الارامية إ و قد اشار في كتابه ايضا ان القبائل الكلدانية قد تاثرت بالحضارة الاكادية فاخذوا اسماء اكادية و عادات اكادية و حتىاللغة الاكادية و عاشوا في داخل مدن قرى بلاد اكاد بينما القبائل الارامية عاشت بعيدة عن المدن في البداية و حافظوا علىلغتهم و حياتهم القبلية و عاشوا بعيدين عن السلطة. المدهش في راي المؤرخ برينكمان انه يعرف جيدا=
- التنظيم القبلي هو متشابه بين المجموعتين، القبيلة تسمى ب بيت ... مثل القبائل الارامية ثم وجود شيخ او ناسيكو على راس القبيلة.
- يوجد قبيلة كلدانية اسمها بيت عديني و هو نفس اسم القبيلة بيت عديني على الفرات الاوسط حيث دافع الملك = احوني = ضد الجيش الاشوري الكثير العدد و يعتبره المؤرخ بول غارللي رمز المقاومة الارامية إذاكورو شيخ قبيلة بيت شئالو الكلدانية الذي خضع سنة 745ق.م لتغلت فلاسر الثالث و لكنه قاوم مجددا، فالقي القبض عليه و اقتيد مكبلا الى بلاد اشور. ذاكورو اسم هذا الشيخ هو اسم ملك حما الارامي ذاكورإ
- هذه القبائل عاشت مئات السنين جنباالى جنب بدون اي عداء و بالعكس كانت متحالفة دائما ضد الملوك الاشوريين .
- معظم المؤرخين المختصين بالتاريخ الارامي في الربع الاخير من القرن العشرين اعتبرواالقبائل الكلدانية من القبائل الارامية لقد تم مؤخرا اكتشاف عدد كبير من الرسائل في مدينة نيبور و لحسن حظنا هذه الرسائل كانت متبادلة بين حاكم نيبور الكلداني مع بقية القبائل الكلدانية و الارامية.
ب - البراهين على اخوة القبائل الكلدانية والارامية.
- قام العالم = كول= بنشر و ترجمة ارشيف حاكم مدينة نيبور سنة 1996. هذه الرسائل حوالي 129 غنية بالمعلومات و تعود الى ما بين 755 و 732 ق.م. اي قبل هجومات الملك تغلت فلاسر الثالث. الرسالة رقم 9 تخبر عن معاهدة بين حاكم نيبور و القبيلة ربوعو الارامية و قد ورد في هذه الرسائل باللغة الاكادية عدة مرات تسمية مات كلدو و عدة مرات التسمية الارامية و لاول مرة في بلاد بابل ، اسم بيت ارام الجغرافي و ذاك في الرسالة رقم 104 . و قد وردت عدة تسميات قبلية قد تكون كلدانية او ارامية. الجديد ايضا في الرسالة رقم 13 وهي من شيخ بيت بخياني من نهر الخابور و يقسم بالولاء لسيده حاكم نيبور وهنا نرى رغم احتلال الاشوريين للمنطقة فهي تعج بالقبائل الارامية . اما الرسالة رقم 15 فقد ورد فيها تعبير = كل الاراميين = وهذا يعني ان القبائل الارامية كانت متحدة و متحالفة مع القبائل الكلدانية. ومن المدهش ان روح الاخوة المسيطرة ففي كل رسالة نرى تعابير = يا اخي=.

- اللغة الارامية .لقد اكد العالم ليبنسكي صفحة 421 من خلال بعض الكتابات الكلدانية باللغة الاكاية ان الكلدان استعملوا تعابير و قواعد ارامية عند كتابتهم بالاكادية .سنة 1994 قدم الباحث = اميل بويك = محاضرة بعنوان = صلاة نابونيد من المغارة رقم4 في قمران = و هذه الصلاة مكتوبة بالارامية . و اخيرا نحن نعلم ان اليهود قد تعلموااللغة الارامية في بلاد بابل بالذات و هذا ما يعرف بسبي بابل . ـ بيت ارماي اي بلاد الاراميين . كتب ديبون سومر ان تسمية بيت اراماي قد اطلقت على بلاد بابل 500 سنة ق.م. كتب اجدادنا مليئة بالنصوص حيث وردت بيت ارماي كتسمية جغرافية. لقد اقام الكلدانيون امراطورية كبيرة قضت على الامباطورية الاشورية وانتصرت علىالفراعنة بعبارة اخرى لقد لعبوا دورا سياسيا اهم من القبائل الارامية، اذا لم يكونوا اراميين فلماذا سميت بلادهم باسم بلاد الاراميين إ
ج - إن قدامى الكلدان و إن كانت لغتهم الأم هي اللغة الآرامية فقد ظلوا يستخدمون اللغة الأكادية و الكتابة المسمارية كلغة رسمية فأغلبية ساحقة من الكتابات الكلدانية كانت باللغة الأكادية و قد إكتشف علماء الآثار عشرات الأختام و هي باللغة الآرامية !
النهضة الحقيقية يجب أن تكون مبنية على " معرفة " حقيقية و ليس ترديد آراء غير علمية قد ذكرها بعض الباحثين منذ 100 سنة !
بعض دعاة الفكر الأشوري المزيف يدعون علنا أن إسم لغتنا هو اللغة السريانية و لكنهم سرا يرددون إنهم يتكلمون " اللغة الأشورية " و هم يتوهمون أنهم ماهرين و يستطيعون أن يضحكوا على السريان !

192
شلومو الدكتور اسعد صوما المحترم
 بحث مهم جدا تشكر عليه و لا شك سيستفيد منه الكثيرون خاصة الذين
يمطرون المواقع بمقالات تاريخية غير علمية ... دكتور أسعد أرجو منك
أن توضح لنا هذه النقاط :
 أ - الترجوم
 لقد كتبت حرفيا " كان اليهود في زمن السيد المسيح والقرون الاولى التي تلته قد فقدوا لغتهم العبرية في الكلام اليومي المحكي..."
 و في مكان آخر ذكرت أن بعض اسفار التوراة قد دونت باللغة الآرامية
( القرن الثالث قبل الميلاد ) فسؤالي هو هل كان اليهود في زمن السيد
المسيح يتكلمون اللغة الآرامية أم منذ القرن الرابع أو الثالث ق0م ؟
ب - ترادف التسميتين الآرامية و السريانية
 لقد تفضلت و كتبت حرفيا " لكن منذ القرن الثالث قبل الميلاد اطلقوا لفظة "سريان" فقط على الآراميين" حصراً. " و في مكان آخر
كتبت " وحتى بعد انقسام السريان الى مشارقة (نساطرة) ومغاربة (يعاقبة) استمر الفريقان السريانيان باستعمال هذه الترجمة السريانية "البسيطة" في كل الامور الدينية والكنسية وكانت كتابهم المقدس الوحيد"
أرجو أن تشرح لنا :
 * هل التسمية السريانية هي مرادفة للآراميين في سوريا حصريا أم للآراميين  أينما كانوا ؟
* هل كان السريان المشارقة هم أيضا ينتمون الى الآراميين ؟ و هذا
ما يؤمن به كل عالم متخصص في تاريخنا السرياني كالأب المؤرخ
ألبير ابونا ...
 ج - ما هو الحل عندما بعض المعلومات التاريخية أو الجغرافية  الخاطئة هي شائعة و دارجة أكثر من الطرح التاريخي الأكاديمي ؟
 مثلا هل مسوبوتاميا قد أطلقت على بلاد ما بين النهرين أو العراق القديم في أيام الأشوريين  أم في أيام الكلدان ؟
   هنري بدروس كيفا

193
السيد المحترم  عبدالاحد سليمان بولس
 عندما تردد أفكار تاريخية خاطئة و بدون أي تحقيق فيها هذا يعني إنك
تغامر في تبني أفكار تاريخية خاطئة ! المشكلة إنك تطرح تلك الأفكار
و ترفض الأبحاث التي يقوم بها الآخرون ...
 ألست أنت من علق و كتب:
" التسمية السريانية انتشرت بعد ظهور المسيحية وتسمى المسيحيون في الشرق بسببها (سورايي ) تيمنا بالديانة القادمة اليهم عن طريق السوريين لأنهم كانوا ينظرون الى أجدادهم من الأقوام القديمة (كلدان وآشوريين) نظرة احتقار لكونهم كانوا عباد اصنام.".
 أمر مضحك أنت - مع إحترامي لثقافتك التاريخية - تعتقد أن رأيك
في التسمية السريانية له وزن علمي و أنت لم و لن تبحث في المصادر
السريانية .
 كثيرون مثلك يتوهمون أن تعليقاتهم من نوع " كنت قد دخلت معك قبل سنوات عديدة في بعض المناقشات وتوقفت لم ثبت لدي انك متزمت الى درجة كبيرة تجعل كتاباتك غير ذات تأثير على القارئ مهما كانت معلوماتك الدراسية عالية..."
 لست متزمتا و لكنني لا أجامل من يردد نفس الأخطاء التاريخية و من
لا يتحقق في صحتها .
  أرجو أن تتابع أبحاث الدكتور صوما في اللغة و الهوية السريانية حتى
تصحح مفاهيمك الخاطئة عن التسمية السريانية !
 أخيرا إنني لم أكتب يوما تحت إسم مستعار في موقع عنكاوا و إسم
برحدد هو إسم إبني و هو عنواني الإلكتوني و ليس إسما مستعارا !

194
  التماسيح لا تأكل أولادها ! رد على السيد المحترم عبدالاحد سليمان بولص .

 كنت أظن إنك كلداني مثقف لا يقبل بالطروحات التاريخية المزيفة . و إنني لا زلت أذكر منذ عدة سنوات عندما أكدت إن من واجب المثقف أن
يلعب دوره في المجتمع ليتقدم ! و قد شرحت أنه في بداية القرن العشرين كان الأروبيون قد صوروا بعض المقاطع السينمائية حول
حياة التماسيح في ضفاف الأنهار.... وقد صوروا كيف كان التمساح
يفتح فمه و يدخل صغاره الواحد تلو الآخر ! و كان التعليق أن التمساح
يأكل صغاره و إنه فعلا حيوان شرس !
  إنه من غير الطبيعي أننستشهد بهذه الأفلام لندعي أن التاسيح تأكل
صغارها... لأن العالم أجمع صار يعرف أن التماسيح " تنقل " صغارها
عندما تشعر بخطر محدق !
  للأسف لك إنك تردد طروحات تاريخية خاطئة و تتوهم إنك تعرف
الحقائق التاريخية حول هويتنا بمجرد إنك سألت الدكتور صوما :
"  فهل علينا ان نتقبل تسمية قومية حديثة نسبيا بحيث ننسب الأجداد الى الأحفاد وننسى ماضي اجدادنا واسمائهم؟".
 ليتك تشرح لنا من هم أجدادك ؟
و تصحيح لمعلوماتك إن الدكتور صوما عندما أكد - لأنه أمين و نزيه -
أن التسمية السريانية هي حديثة نسبيا  فهو لم يقصد أن هويتنا السريانية
هي حديثة ! و مثقف مثلك عليه متابعة البحث لأن الدكتور صوما يؤكد
أن الهوية السريانية قد أصبحت منذ القرن الثالث مرادفة لهويتنا
الآرامية !
  أتمنى لك و لكل المثقفين ألا يتسرعوا في تعليقاته التاريخية و ألا
يتوهموا أن معرفتهم الشحيحة تسمح لهم أن يحرجوا باحثا متخصصا
في التاريخ السرياني مثل الدكتور صوما .
   هنري بدروس كيفا
 

195

قاموس شيكاغو " ألأشوري " و أللغة ألأكادية

أولا - أول مرة سمعت بقاموس شيكاغو" ألأشوري " ألشهير " THE ASSYRIAN DICTIONARY " كان سنة 1984 وفي مدينة شيكاغو بالذات، إذ إلتقيت بأحد ألإخوة ألذين يؤمنون أن لغتنا يجب أن تسمى " أشورية " و قد إستند يومها بقاموس شيكاغو و قد قال لي " كيف تدرس ألتاريخ و تسمي لغتنا سريانية و أنت غير مطلع على قاموس شيكاغو ألأشوري ؟ "

ألتاريخ بحر عميق من ألمستحيل معرفة كل شيئ، لقد تعجبت كيف تسمي جامعة شيكاغو ألشهيرة لغتنا ألسريانية باللغة ألأشورية؟

و لما في جامعة ألسوربون يسمون لغتنا ألسريانية و جامعة شيكاغو يسمونها أشورية ؟

هل يوجد إختلاف في تسمية لغتنا بين ألجامعات ألفرنسية و ألأميركية ؟

هل من ألطبيعي أن تسمى أللغة ألسريانية بأسماء مختلفة ؟

و لما أجدادنا كانوا يسمون لغتهم ألسريانية أو ألأرامية و لم يسموها " أبدا " أشورية ؟

مرت ألأيام و سمحت لي بالتعمق أكثر في تاريخ ألشرق ألقديم و بما أن تاريخ أجدادنا ألأراميين متعلق بتاريخ ألدولة ألأشورية، إذ أن حوالي 70 % من معلوماتنا عن تاريخ ألأراميين و إنتشارهم في ألشرق ألقديم مأخوذة من كتابات ألملوك ألأشوريين ألعديدة.

لقد عرفت من خلال مطالعاتي أن قاموس شيكاغو ألأشوري ليس له أي علاقة باللغة ألسريانية و هو قاموس للكتابة ألمسمارية و أللغة ألأكادية ألتي كانت منتشرة في ألشرق ألقديم.

ثانيا - أشورية أم أكادية ؟

إن ألشعب ألأشوري كان يتكلم أللغة ألأكادية و لم يكن له لغة أشورية خاصة كما يردد بعض ألإخوة. لقد وجدت موقعا مهما يتكلم عن أللغات ألقديمة أرجو ألدخول إليه و ملاحظة عناوين ألأبحاث هل تتكلم عن أللغة ألأشورية أم ألأكادية ؟

 أغلبية هذه ألدراسات تستخدم ألتسمية ألعلمية أي ألتسمية ألأكادية و هذا ألموقع تابع لجامعة واشنطن، أقصد لست أنا ألذي جمع هذه ألكتب، هنالك حوالي 40 كتاب، وردت ألتسمية ألأكادية في 21 كتاب و ألتسمية ألسومرية في 5 كتب و ألأشورية - ألبابلية في إثنين أو ثلاث و ألتسمية ألأشورية في قاموس شيكاغو فقط.

ثالثا - مقدمة قاموس شيكاغو.

لقد صدر قاموس شيكاغو على مراحل، كتب ألعالم I.J GELB مقدمة ألقسم ألذي صدر سنة 1964. أرجو من إخوتنا ألذين لا يزالون يعتقدون بوجود لغة أشورية ألإطلاع على ألمقدمة بأكملها أولا للتحقيق و ثانيا للتوقف بالكذب على أبنائهم و ألإدعاء بوجود لغة أشورية خاصة.

ذكر ألعالم I.J GELB في ألصفحة vii أنه في بداية علم ألأشوريات أطلق ألعلماء تسمية أللغة ألأشورية على ألكتابات ألتي وجدوها في بلاد أشور ألقديمة. و لكن بعد إكتشاف كتابات عديدة في بلاد بابل تستخدم نفس أللغة في بلاد أشور و خاصة أي أن ألأشوريين و ألبابليين لم يسموا لغتهم " أشورية " أو "بابلية " و لكن " أكادية " نسبة إلى ألأكاديين... ثم يكتب هذا ألعالم
" As some of these facts became known, the term
"Akkadian" ( Accadian") began to crowd out the term
"Assyrian" in good Assyriological usage ".
ألغريب أن ألعالم I.J GELB يشرح للقراء تاريخ ألقواميس ألأكادية في ألصفحة viii، ألعنوان بألإنكليزية
" HISTORY OF AKKADIAN LEXICOGRAPHY"
و هو يؤكد أن إسم أللغة ألعلمي هو " أللغة ألأكادية " و لكن جامعة شيكاغو سمت قاموسها بألأشوري للأسباب ألتالية

أ - أن مشروع جامعة شيكاغو للقيام بإصدار ألقاموس سنة 1921 كان يستخدم تعبير " ألأشورية ".

 ب - أن ألعالم I.J GELB قد نشر بحثين في مجلة Orientalia مستخدما تعبير " أللغة ألأكادية ".

ج - لكن جامعة شيكاغو حافظت على تعبير " ASSYRIAN" و يقدم ألعالم I.J GELB حجة واهية و هي ألتخوف من يخلط ألأميركيون بين أللغة ألأكادية "Akkadian" أو "Accadian" و بين أللغة ألفرنسية ألتي يتكلمها ألكنديون و يسمونها "Acadian".

هذا ألسبب غير مقنع، كل ألقواميس و كتب ألقواعد ألحديثة ألتي طبعت بعد قاموس شيكاغو تستخدم ألتسمية ألعلمية ألوحيدة و هي أللغة ألأكادية.

سنة 2004 نشرت جامعة كامبردج موسوعة علمية حول اللغات القديمة

THE CAMBRIDGE ENCYCLOPEDIA OF THE WORLD'S ANCIENT LANGUAGES
ED. R. D. WOODARD
هذه ألموسوعة ألعلمية تنتشر دراسات عن كل أللغات ألقديمة من سومرية و أكادية و أرامية و عربية و أرمنية و لكن لا يوجد أي بحث عن لغة أشورية !

رابعا - ملاحظات أخيرة.

أ - لم تسمح لي ألظروف سنة 1984 أن أطلع على قاموس شيكاغو، و كنت أعتقد أنه قاموس سرياني حسب رأي ألشاب ألمؤمن بأشوريته.

ب - على ألباحثين ألأكادميين أن يتحققوا من ألمعلومات ألتي ينقلونها و يرددونها بدون أن يفهموها.

ج - على ألإخوة ألذين لا يزالون يرددون بوجود لغة أشورية في ألتاريخ ألقديم أن يطلعوا على مقدمة قاموس شيكاغو وألا يكنفوا بالعنوان " فقط ".

د - على ألسريان ألغيورين ألدفاع عن تسمية لغتهم ألسريانية، و يجب عدم ألتساهل مع ألمتطرفين ألذين يشوهون إسم أللغة ألسريانية.

ه - يجب ألا نصدق ألأحزاب و ألمؤتمرات ألتي تدعي أنها تعمل من أجل ألوحدة و في نفس ألوقت تزور إسم لغتنا ألعلمي.

196
الأستاذ موفق نيسكو الموقر
 إسمح لي أن أشكرك على شجاعتك في تسمية لغة إخوتنا من السريان
المشارقة بإسمها العلمي و التاريخي و القومي! و لكن أرجو أن يتسع
صدرك لبعض المعلومات التاريخية التي لا تتطابق مع تاريخ إنتشار
لغتنا الآرامية في العراق القديم .
 أ - لقد ذكرت" لأن اللغة الأشورية - البابلية هي لغة أكادية بدأت
بالانقراض قبل سقوط الدولتين الأشورية و الكلدانية ..."
 * تعبير لغة أشورية هو خاطئ و هو من إختراع العلماء في القرن
التاسع عشر لأنهم وجدوا تلك الكتابات في بلاد أشور فسموها " أشورية".
* تعبير لغة بابلية هو خاطئ أيضا لأنه لا يوجد شعب بابلي في
التاريخ القديم مثل السومريين و العموريين و الكاشيين .لا شك إنك
تعلم أن الفرس هم الذين أطلقوا تسمية بابل الإدارية على بلاد أكاد ,
و قد ردد قدامى اليونان التسمية البابلية مما أوحى بوجود شعب بابلي
حقيقي !
* هذا شيئ مهم إذا كنا نريد أن نعرف العالم على هويتنا الآرامية السريانية الحقيقية لأن التسمية البابلية في المصادر اليونانية كانت
تقصد الآراميين أجدادنا . و هنالك عشرات النصوص السريانية التي
تبرهن لنا أن السريان ظلوا محافظين على التسمية التاريخية القديمة
" بيت آراماي " و هي ترجمة عن التسمية الأكادية التي وردت في بعض
الكتابات الأشورية باللغة الأكادية و خاصة في أرشيف نيبور الذي
ذكر " مات اريمي " أي بلاد الآراميين !
  ملاحظة : غير صحيح تاريخيا أن اللغة الأكادية قد بدأت بالانقراض
قبل سقوط الدولتين الأشورية و الكلدانية . و لكن سياسة ملوك أشور
في سبي القبائل الآرامية الثائرة قد أدت في القرن السابع ق0م الى تفوق
عدد الآراميين ( و بالتالي اللغة الآرامية ) على الأشوريين في بلاد أشور
نفسها !
  الدولة الأشورية لم تستخدم اللغة الآرامية كلغة رسمية و قد تفضلت
 و ذكرت رد الملك الأشوري سرجون الثاني في توبيخه لأحد موظفيه
الآراميين . و اللغة الأكادية كانت لا تزال محكية و مفهومة و لم تكن
منسية أبدا في القرن السابع ق0م .
 الدولة الكلدانية و رغم إنها آرامية في الجنس و اللغة هي أيضا إستخدمت اللغة الأكادية كلغة رسمية و البرهان مئات الكتابات بالمسمارية
الأكادية !
ب - لقد كتبت في السطر التالي " فمنذ القرن العاشر قبل الميلاد بدأت
اللغة الآرامية تحل محل الأكادية "
 لقد شرحت سابقا أن الأشوريين قد حافظوا على اللغة الأكادية و غير
صحيح أنه في القرن العاشر قد إنتشرت اللغة الآرامية بدل الأكادية .
 لقد محت اللغة الآرامية كل اللغات الشرقية التي سبقتها من أكادية
و كنعانية و عبرية في القرن الخامس ق0م لأن الدولة الفارسية قد
إختارت اللغة الآرامية كلغة رسمية و لغة العقود التجارية و المراسلات
في جيع أنحاء إمبراطوريتهم الواسعة .
 الأستاذ نيسكو الموقر
 شكرا لك مرة ثانية لأنني تعلمت أشياء كثيرة و خاصة رسالة هنري لايارد
لوالدته حيث يطرح السؤال هل الكتابة المسمارية هي كلدانية ؟ إن مجرد
تعبير " لغة كلدانية " يؤكد لنا كم كان علماء الآثار في القرن التاسع عشر متأثرين بقدامي اليونان ...
 

197
مناضلون أم منافقون من يزيف هوية أجدادهم  السريانية / سورايا ؟
سلام و محبة الى جميع مزيفي التسمية السريانية !
 الإخوة السريان من أتباع الكنيسة الشرقية السريانية التي صارت تدعي
مؤخرا بهوية أشورية غير علمية يدعون أن إسم أجدادهم سورايا أصله
أسوريا ! و يستندون على كتاب و شعراء و مغامرين ليضحكوا على
أنفسهم و يتنكرون لهويتهم السريانية التاريخية !
  الإخوة السريان الذين إنفصلوا عن الكنيسة السريانية الشرقية و صارت
كنيستهم تعرف بالكنيسة الكلدانية يفضلون أن يدعوا بأن التسمية السريانية تعني المسيحي و هم يتوهمون أن هذا التفسير الخاطئ يسمح
لهم المضي في إنكار هويتهم السريانية العلمية !
  بعض الإخوة الكلدان يظنون أن تفوقهم العددي يسمح لهم في تزييف
هوية أجدادهم كما يريدون ... و للأسف إن مفاهيمهم الخاطئة قد
أسكتت أصوات بعض الأكادميين الكلدان : فالكلداني الأمين لهوية
و تراث الأجداد يعد خائنا !
  أما الإخوة السريان الذين يدعون بالهوية الأشورية فالقاعدة المتبعةهي:
*" من يزيف هوية الأجداد هو بطل قومي و من ينشر براهين واهية فهو
مناضل شريف ! "
* " زيف ما تشاء من الطروحات يا أخي المناضل فنحن نصدقك و لن
نخجلك من أجل المصلحة العليا ...."
*" لا نريد علماء نزيهين لأنهم يفضحونا و لكننا نشجع كل الكتاب المغامرين ..."
  هنري بدروس كيفا

198
الى السيد الذي يدافع عن الفكر الأشوري المزيف !
 أرجو ألا تتوقف عن نقل مقالاتي و مواضيعي لأنها تبرهن أن السريان
المدافعين عن الإيديولوجية الأشورية المزيفة لا يستطيعون الإعتماد على
مصادر موثوقة أو مراجع علمية !
 هذا هو العنوان و الموضوع الأصلي
الفكر الأشوري و سياسة " كذب العلماء و لو صدقوا " و قد نشرته
قبل سنتين يا شاطر !
http://www.aramaic-dem.org/Henri_Kifa/The_False_Assyrian_Ideology/20111101.htm

199
السيد المحترم  akad zadiq
 إن تواضع الدكتور صوما يجب ألا يدفعك أن تعلق على بحثه كما لو
إنه كاتب بسيط مثلك : هو باحث متخصص في تاريخ الشعب السرياني
الآرامي و هو أمين لهوية أجداده التاريخية !
 أنت سرياني شرقي صرت مؤخرا تدعي بهوية أشورية لم يؤمن بها
أجدادك يوما . إسمح لي الدكتور صوما ليس خياطا- كما تتوهم-يخيط
حسب الحاجة . مشكلتنا هي إنكم تدعون الغيرة و العمل من أجل وحدة
شعبنا و في نفس الوقت تتنكرون و تزيفون هويتكم السريانية الأصيلة !
أنت لا تتكلم اللغة الأشورية و لكن السورث ولكنك ترفض أن تتعلم
و تتقدم مثل كل الشعوب التي تحيط بنا .
  الدكتور صوما لا يفرض عليك ثيابا عنوة و لكن الأمانة - إذا كنت
تعرفها - لهوية أجدادنا و للتاريخ الأكاديمي هي التي تفرض عليك أن
تدافع عن هوية أجدادك و إسم لغتهم العلمي ! 

200
الفكر الأشوري و سياسة " كذب العلماء و لو صدقوا "
أشوريون قدامى أم سريان آراميون ؟
*لا احد ينكر او يستطيع ان ينكر تاريخ الشعب الأشوري القديم و لكن إخوتنا من السريان المشارقة الذين يؤمنون بالتسمية و الهوية الأشورية يرددون ان كل السريان (المشارقة و المغاربة) ينتمون الى الشعب الأشوري العظيم .

*بالرغم من أن علماء السريان النساطرة القدامى كانوا يؤكدون في مصادرهم التاريخية على انهم سريان آراميون و بالرغم ان بعض اشهر علماء الكنيسة الكلدانية المعاصرة يعترفون بهوية آرامية تاريخية موحدة فإننا نرى الفكر الأشوري متمسكا بطروحاته التاريخية الخاطئة.

*تجاهل متعمد لتاريخنا و هويتنا السريانية الآرامية : عندما السرياني الشرقي ( المؤمن/ المدعي) بالهوية الأشورية يعرف عن هويته باللغة السريانية يقول " سورايا" اي سرياني و لكن الفكر الأشوري المسيس لا يحترم قواعد اللغة السريانية و بكل جسارة يضعون حرف الألف امام الإسم السرياني و يحولونه الى" أسورايا" و يدعون انه إسمنا التاريخي باللغة السريانية :
http://www.aramaic-dem.org/Henri_Kifa/The_False_Assyrian_Ideology/20111101.htm

201
أول مرة سمعت بقاموس شيكاغو" ألأشوري " ألشهير " THE ASSYRIAN DICTIONARY " كان سنة 1984 وفي مدينة شيكاغو بالذات، إذ إلتقيت بأحد ألإخوة ألذين يؤمنون أن لغتنا يجب أن تسمى " أشورية " و قد إستند يومها بقاموس شيكاغو و قد قال لي " كيف تدرس ألتاريخ و تسمي لغتنا سريانية و أنت غير مطلع على قاموس شيكاغو ألأشوري ؟ " ألتاريخ بحر عميق من ألمستحيل معرفة كل شيئ، لقد تعجبت كيف تسمي جامعة شيكاغو ألشهيرة لغتنا ألسريانية باللغة ألأشورية؟
إن ألشعب ألأشوري كان يتكلم أللغة ألأكادية و لم يكن له لغة أشورية خاصة كما يردد بعض ألإخوة. لقد وجدت موقعا مهما
يتكلم عن أللغات ألقديمة أرجو ألدخول إليه و ملاحظة عناوين ألأبحاث هل تتكلم عن أللغة ألأشورية أم ألأكادية ؟ أغلبية هذه ألدراسات تستخدم ألتسمية ألعلمية أي ألتسمية ألأكادية و هذا ألموقع تابع لجامعة واشنطن، أقصد لست أنا ألذي جمع هذه ألكتب، هنالك حوالي 40 كتاب، وردت ألتسمية ألأكادية في 21 كتاب و ألتسمية ألسومرية في 5 كتب و ألأشورية - ألبابلية في إثنين أو ثلاث و ألتسمية ألأشورية في قاموس شيكاغو فقط.
ثالثا - مقدمة قاموس شيكاغو.
لقد صدر قاموس شيكاغو على مراحل، كتب ألعالم I.J GELB مقدمة ألقسم ألذي صدر سنة 1964. أرجو من إخوتنا ألذين لا يزالون يعتقدون بوجود لغة أشورية ألإطلاع على ألمقدمة بأكملها أولا للتحقيق و ثانيا للتوقف بالكذب على أبنائهم و ألإدعاء بوجود لغة أشورية خاصة.
ذكر ألعالم I.J GELB في ألصفحة vii أنه في بداية علم ألأشوريات أطلق ألعلماء تسمية أللغة ألأشورية على ألكتابات ألتي
وجدوها في بلاد أشور ألقديمة. و لكن بعد إكتشاف كتابات عديدة في بلاد بابل تستخدم نفس أللغة في بلاد أشور و خاصة أي أن ألأشوريين و ألبابليين لم يسموا لغتهم " أشورية " أو "بابلية " و لكن " أكادية " نسبة إلى ألأكاديين...
ثم يكتب هذا ألعالم
" As some of these facts became known, the term
"Akkadian" ( Accadian") began to crowd out the term
"Assyrian" in good Assyriological usage ".
ألغريب أن ألعالم I.J GELB يشرح للقراء تاريخ ألقواميس ألأكادية في ألصفحة viii، ألعنوان بألإنكليزية
" HISTORY OF AKKADIAN LEXICOGRAPHY"
و هو يؤكد أن إسم أللغة ألعلمي هو " أللغة ألأكادية " و لكن جامعة شيكاغو سمت قاموسها بألأشوري للأسباب ألتالية
أ - أن مشروع جامعة شيكاغو للقيام بإصدار ألقاموس سنة 1921
كان يستخدم تعبير " ألأشورية ".
ب - أن ألعالم I.J GELB قد نشر بحثين في مجلة Orientalia مستخدما تعبير " أللغة ألأكادية ".
ج - لكن جامعة شيكاغو حافظت على تعبير " ASSYRIAN" و يقدم ألعالم I.J GELB حجة واهية و هي ألتخوف من يخلط ألأميركيون بين أللغة ألأكادية "Akkadian" أو "Accadian" و بين أللغة ألفرنسية ألتي يتكلمها ألكنديون و يسمونها "Acadian".

هذا ألسبب غير مقنع، كل ألقواميس و كتب ألقواعد ألحديثة ألتي طبعت بعد قاموس شيكاغو تستخدم ألتسمية ألعلمية ألوحيدة و هي أللغة ألأكادية.
سنة 2004 نشرت جامعة كامبردج موسوعة علمية حول اللغات القديمة

THE CAMBRIDGE ENCYCLOPEDIA OF THE WORLD'S ANCIENT LANGUAGES
ED. R. D. WOODARD
هذه ألموسوعة ألعلمية تنتشر دراسات عن كل أللغات ألقديمة من سومرية و أكادية و أرامية و عربية و أرمنية و لكن لا يوجد أي بحث عن لغة أشورية !

202
  " خذوا الحكمة من أفواه المجانين و تعلموا التأريخ من المغامرين ..."
  السيد أشور كيواركيس
  أنت الذي يكتب التاريخ بطريقة عاطفية لأنك تتوهم إنك من جذور أشورية و تدعي بوجود لغة أشورية ؟
 و تتوهم نفسك مناضلا لأنك تدعي أن قداسة البطريرك افرام برصوم هو
أشوري : هذا كلام عاطفي جدا لسببين
 أ - أنت سرياني شرقي مهما حاولت فهويتك السريانية الآرامية تلاحقك
    مثل ظلك !
ب - أن قداسة البطريرك افرام نفسه قد أكد أن التسمية الأشورية هي
مزيفة و أن السريان ينتمون الى الآراميين و قد قدم عشرات البراهين
من المصادر السريانية . أنظر ما كتبه في اسم الأمة السريانية : الرابط
 http://samaalkamishli.com/ma/viewtopic.php?t=6754
 إنني أعلم بأنك لا تملك الجرأة كي تتأكد في المصادر و لكنك قوي
جدا في براهينك الخيالية و عنواوينك للإستهلاك " الأشوري المزيف "
المحلي !

203
الأخ المحترم مايكل سبي
   منذ أكثر من 800 سنة كتب البطريرك ميخائيل الكبير ( ناقلا عن
برحوشا الكلداني عن طريق تاريخ أوسابيوس القيصري ) أن تاريخ
الكلدان هو أقدم من تاريخ الأشوريين و أنه كان لهم عدة ملوك كلدان
قبل الملوك الأشوريين ...
 منذ أكثر من 150 سنة كتب العالم الفرنسي أرنست رينان في كتابه
المشهور... أن الكلدان يتحدرون من الأكراد ! و كان أستاذه الباحث
كاترومير قد نشر نظرية في كتابه عن الأنباط سنة 1833 يذكر فيها
أن الآراميين عنما قبلوا الديانة المسيحية تخلوا عن إسمهم الآرامي القديم
و صاروا يتسمون سريان!!!
 الأخ مايكل إنني أقدر غيرتك و لكنني أتمنى منك أن تعتمد على التاريخ الأكاديمي لأنه يثبت أننا فعلا شعبا واحدا ...
 نحن لا نطرح تأويلات جديدة و لكننا نصحح الكثير من الأخطاء
التاريخية التي توهم البعض منا بأنهم يتحدرون من هذا الشعب أو ذاك !
   علقت " أرجـو أنْ تعـلم أنـنا ( عـلى الأقـل في العـراق ) نستـخـدم تعـبـير ( سـورايا ) بمعـنى مسيحي ..." أرجو أن تكون منطقيا في تفكيرك
لأن التسمية السريانية صارت في تاريخنا الحديث تعني المسيحي
و لكن مدلولها الأول هو إنتماء الى شعب سرياني آرامي !
   إنني لا أفهم لما إخوتنا الأكادميين الكلدان لا يتمسكون بتاريخهم
الأكاديمي ؟ و يرفعون شعار الوحدة التاريخية الحقيقية ؟ ألا تنتمي
القبائل الكلدانية الى الآراميين أم علينا أن نقبل بتفسيرات ملفقة حول
تاريخ الكلدان القديم ؟
 

204
لا يوجد لغة قديمة أو حديثة إسمها " الأشورية " !
 الى السيد المحترم Abu Sinharib
لا يوجد عندي شك إنك تفهم جيدا المنطق و لكن تطبيق المنطق بشكل
أعمى سيعطيك نتائج غير منطقية أبدا ... من المؤسف أن كاتبا نشيطا
مثلك يستخدم هذا المنطق فقط ليدعي بوجود " لغة أشورية " ؟
  الأشوريون كانوا يتكلمون اللغة الأكادية و أنتم كسريان مشارقة تتكلمون
السورث و هي لهجة سريانية آرامية ليس لها علاقة مع اللغة الأكادية
التي زالت من الوجود منذ أكثر من 2200 سنة !
  من المؤسف إن تواجدك الدائم في موقع عنكاوا لم يفيدك و لم تتعلم
أن لغتك هي سريانية و ليس أكادية ! من يدعي الغيرة و النضال من
أجل شعبنا عليه أولا أن يحترم إسم لغته الأم !

205
المنبر الحر / رد: أصل كلمة عرب
« في: 10:22 15/11/2013  »
الأستاذ موفق نسكو الموقر
  شكرا لإجابتك و لإهتمامك في تصحيح أي خطأ و هذا يدفعنا الى
تقديرك كباحث يبحث فعلا عن الحقيقة التاريخية المجردة !
  لن أعلق على أسئلتك الأخيرة : هل كان سيدنا يسوع المسيح سريانيا
أم آراميا ؟ لأن جميع الباحثين في العالم يؤكدون بأنه كان يهوديا...
و لكنني أريد أن أشير الى خطورة الإدعاء بأن العرب القدامى كانوا
آراميين لأن التسمية العربية في اللغة السريانية تعني البدوي ... الإستنتاج غير العلمي هو أن البدوي هو بدون هوية و بالتالي نستطيع
اليوم أن ندعي أنه آرامي ! و هذا يعني أنه لو بقي العثمانيون الأتراك
يحكمون شرقنا لرأينا بعض الكتاب يؤكدون أن جندب كان تركيا !
  الأستاذ موفق نحن نبحث عن الحقيقة التاريخية كما هي : أنظر
كيف فقدت التسمية السريانية التاريخية من مدلولاتها لأن نظرية غير
علمية من القرن التاسع عشر تدعي أن التسمية السريانية تعني المسيحي
و لا تشير الى قومية محددة ؟ للأسف كبار رجال الدين السريان لا
يزالون يرددون هذه النظرية الخاطئة و من واجبنا أن نصحح لهم
لأن هدفنا هو الدفاع عن تاريخنا الأكاديمي .

206

مدلولات تسمية " سورايي/السريان" التاريخية و الجغرافية.



لا يزال بعض الإخوة يؤكدون أن تسمية" سورايي " تعني المسيحي و بالتالي التسميات الكلدانية و الاشورية هي تسميات قومية ، و كان سيادة المطران سرهد جمو الموقر قد لمح أن سريان العراق أصلهم من سوريا و ذلك في إحدى محاضراته.

كثيرون يحاولون تفريغ التسمية السريانية سورايي من مدلولاتها القومية التاريخية و الجغرافية .

لقد عالجت جوانب عديدة من هذا الموضوع المهم في مقالات عديدة ، لقد وجدت مؤخرا مقالا للأخ مسعود هرمز النوفلي الموقر عنوانه "اقتراح للأسم والهوية " سورايي مَذنْحايي " = " مسيحيوا المشرق.

" تجدونه على هذا الرابط

 http://www.baqofa.com/forum/forum_posts.asp?TID=30057

قبل التعليق عليه أحب أن أؤكد إن غيرة الأخ مسعود المسيحية هي الدافع الرئيسي و هدفه وحدة المسيحيين في العراق .

أولا - تسمية " سورايي / السريان " التاريخية .

تسمية سورايي "ܣܘܪܝܐ " تأتي من "ܣܘܪܝܝܐ" أي السريان و هو الإسم القومي الذي أصبح مرادفا لإسمنا الآرامي القديم .

 إن "ܣܘܪܝܐ " موجود في بعض المصادر السريانية ، لقد وجدته في كتاب شرائع البلدان لفيلسوفنا الآرامي برديصان و في كتاب لإبن العبري .

أما تسمية "ܣܘܪܝܝܐ" فهي موجودة بالمئات في المصادر السريانية.

 لن أتعمق في أكثر في أصل التسمية السريانية لأنني شرحته مطولا تحت عنوان "التسمية السريانية" تجدونه على هذا الرابط

http://www.aramaic-dem.org/Arabic/Tarikh_Skafe/Dr.Henyi/080211.htm

أحب أن أذكر القراء أن التسمية السريانية قد أصبحت في القرن الثالث قبل الميلاد مرادفة للآراميين. لقد أطلق سلوقس أحد خلفاء الإسكندر المقدوني إسم " SYRIA " على مملكته الواسعة و لقب نفسه " ملك سوريا".

و قد نشبت عدة حروب بين السلوقيين و جيرانهم قبل زوال حكمهم على يد الرومان ، عرفت هذه الحروب بإسم " الحرب السورية الأولى" و بالتوالي حتى"الحرب السورية الخامسة".

من يريد مزيدا من المعلومات عليه العودة الى هذا الرابط

http://en.wikipedia.org/wiki/Syrian_Wars

لقد كانت هذه الحروب بين السلوقيين و البطالسة حول " سوريا كولن" .

وقد شرحت سابقا إن " سوريا كولن" هي ترجمة حرفية لإسم " " ܟܠ ܐܪܡ " أي " كل آرام" التي وردت في كتابات سفيرة الآرامية .

 لا شك إن التسمية السريانية هي تسمية مرادفة للتسمية الآرامية و لكن السؤال الذي يطرح هو هل تخلى أجدادنا الآراميون إسمهم بمجرد قبولهم الديانة المسيحية؟

ثانيا - نظرية المطران أوجين يعقوب منا و QUATREMERE

ذكر الأخ مسعود "هناك معلومات مُهة جداً من قاموس المثلث الرحمة المطران يعقوب اوجين منا ، أدرجُ قسماً منها فيما يخص الأقتراح من كلمات ومعانيها وهي : سورايا : سرياني ، آرامي ، نصراني... 12-من القاموس المذكور نقرأ مايلي بخصوص الأسم ايضاً :

" انّ اسم السريان لم يدخل على الآراميين الشرقيين أي الكلدان والآثوريين إلا بعد المسيح على يد الرُسل الذين تلمذوا هذه الديار لأنهم كانوا جميعاً من سورية فلسطين وذلك إذ كان اجدادنا الأولون المُتنصرون شديدي التمسك بالدين المسيحي الحق ، احبوا ان يسمّوا باسم مُبشريهم فتركوا اسمهم القديم واتخذوا اسم السريان ليمتازوا عن بني جنسهم الآراميين الوثنيين ولذا أضحت لفظة الآرامي ( آراميا ) مرادفة للفظة الصابئ والوثني ولفظة السرياني مرادفة للفظة المسيحي والنصراني الى اليوم . "

 قد يكون الاخ مسعود لا يعلم إن مقدمة المطران أوجين منا مبنية على معلومات و تفسيرات خاطئة من القرن التاسع عشر .

 المطران أوجين منا له فضل كبير على لغتنا السريانية/الاآرامية و كان باحثا مهما في حقل اللغة و ليس في التاريخ.

إن " مقدمته" مليئة بالاخطاء التاريخية التي قد لا يلاحظها المثقف السرياني .

لقد نشرت اربع مقالات حول مقدمة المطران منا في مجلة آرام .

ممكن الإطلاع عليها على الروابط التالية:

A COMMENTARY TO THE PREFACE OF BISHOP JACOB EUGENE MANNA'S DICTIONARY

http://www.urhoy.info/kipha1.html
http://www.urhoy.info/kipha2.html

http://www.urhoy.info/kipha3.html

http://www.urhoy.info/kipha4.html
بإختصار لقد نقل المطران منا نظرية العالم الفرنسي QUATREMERE بدون أن يتحقق من صحتها .

 إن المصادر السريانية تثبت بشكل قاطع إن التسمية السريانية لم تكن تعني المسيحي لا في القرون الأولى كما " ذكر" المطران في قاموسه و لا حتى في القرون الوسطى لأن أجدادنا من سريان شرقيين او غربيين ظلوا متمسكين بإسمهم الآرامي.

ملاحظة مهمة :

بعض المتطرفين يستغلون مقدمة المطران أوجين منا ، فيفرغون التسمية السريانية من مدلولاتها و يحورون نظرته التي أطلقها على أجدادنا الآراميين و طبقوها على بعض الشعوب القديمة المندثرة مثل الشعب الاشوري القديم. إخوتنا السريان المشارقة ( النساطرة) يدعون إن تسمية سورايي تعني المسيحي اما التسمية القومية فهي "الاشورية" .

لقد علقت في رد قديم " يعتقد بعض الإخوة إن لمجرد أن المطران منا قد ذكر في قاموسه" ܣܘܪܝܝܐ; : سرياني. آرامي. نصراني ( اختصار ܣܘܪܝܝܐ أيܐܣܘܪܝܝܐ ) . يسمح لهم الإدعاء أن السريان هم أشوريون و أن من حقهم أن يكتبوا - و أن يعلموا الآخرين - أن ܐܣܘܪܝܝܐ هي التسمية الأصيلة التي أطلقت على شعبنا السرياني .

علما أن المطران منا بالذات قد ذكر في قاموسه ص 487 " إعلم إن السريان لم يكونوا من قديم الزمان يسمون بهذا الإسم لكنهم كانوا يسمون قديما آراميين سوآء كانوا شرقيين أم غربيين... " لقد أخطأ المطران منا في زيادة حرف الألف على إسمنا السرياني ܣܘܪܝܝܐ أنا لم أجد إسمنا السرياني مكتوبا بزيادة حرف الألف إلا في نص واحد للعالم يعقوب الرهاوي و قد ترجمه من اللغة اليونانية أما بقية النصوص و هي بالألاف تكتب إسمنا ܣܘܪܝܝܐ . إن ܐܬܘܪܝܐ فهي التسمية السريانية التي كان يطلقها أجدادنا على الشعب الأشوري القديم ."

ثالثا - متى صارت التسمية " سورايي / السريان " تعني مسيحي ؟

لقد بنى بعض رجال الدين السريان طروحاتهم حول تفسير التسمية السريانية على نظرية أوجين مناQUATREMERE الخاطئة و غير المبرهنة . إذا سألنا رجلا