عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


الرسائل - adisho

صفحات: [1]
1

رابي  العزيز فاروق كوركيس المحترم  تحية أخوية ..
شكراً لمروركم والاهتمام بموضوع المقالة ..
 ان شعبنا الاشوري في الوطن والمهجر بحاجة ماسة اليوم الى مؤسسات قومية فعالة  تعمل على المستوى الدولي وأعني أن تاخذ مسالة حقوق شعبنا كشعب أصيل وصاحب الارض ومطالبة  المجتمع الدولي  ..وكما ذكرت في مقالتي يجب أن يمتلك الشرعية .. اي يكون منتخب بوسيلة ديمقراطية من قبل ابناء شعبنا في الوطن و المهجر .. وهذه الوسيلة اي الانتخابات يمكن اجراءها من خلال وسائل والتطورات التكنولوجية اليوم  . اما ذكركم اسم الاتحاد الاشوري العالمي .. فهو اليوم قد شارك في اجتماعين مع اللجنة المؤسسة للبرلمان الاشوري في المنفى في ارمينيا وفي المانيا .. وبالنسبة لشرعبته وهذا رايي الشخصي فانه لا يمتلك الشرعية القانونية ليتحدث باسم شعبنا الاشوري لانه لم ينتخب ديمقراطياً من خلال انتخابات عامة وشاملة بين ابناء شعبنا الاشوري . وهو ينتخب نفسه بنفسه من قبل اعضاءه . ونشاطاته لا تتجاوز القيام بالاحتفال السنوي للكونفنشن .. وهناك اجتماعات ونشاطات صغيرة يجريها هنا وهناك لا تعدو ان تكون الا شخصية .. ولا يعلن عن اي مطالب قومية لشعبنا الاشوري في الوطن او يجتمع مع مؤسسات دولية من اجل هذا المطلب القومي ..
أما النقطة الثانية التي ذكرتها فتعتبر جزءاً من هذا الشرح حيث ذكرت في المقالة ان جميع أحزابنا في الوطن فشلت في الحصول على  حقوقنا التاريخية في الوطن ايضاً .. لانها تتعامل مع المغتصب . ولا تتوجه للمجتمع الدولي لتحقيق هذه الاهداف والحقوق .. اما فروعها في ارجاء العالم  فهي تتبع خطى الاحزاب ولا تستطيع تجاوز هذه الحدود . والجدير ذكره انها ايضاً الاحزاب لا تمتلك شرعبة كاملة للتحدث باسم شعبنا الاشوري لانها انتخبت من قبل اعضاءها ولا تمثل جميع ابناء شعبنا  الاشوري ؟؟؟
حتما فان هذه الاحزاب وجميع المؤسسات القومية والسياسية والثقافية الاجتماعيىة مدعوة للعمل تحت هذه المظلة القومية الجديدة حتى تكون شرعيتها اقوى واشمل .
تقبل خالص محبتنا وتقديرنا
أخوكم : آشور ديشو

2
رابي أخيقر تحية اخوية :
أشكرك جداً على ردكم المتحفظ جداً .. بالرغم من الحقائق المؤلمة التي تكلم بها أصحاب الشأن واعني السياسيين الذين ( نكسوا عوكَولنا ) . بعد هذا الزمن الطويل من النضال السياسي لازلت يا سيدي تتامل من هذين الشخصين أن يعودوا الى مدرسة السياسة الابتدائية ويتعلموا ( الف باء ) السياسة ...ومن الجانب الاخر  لا تفكر بالالم والخسارة والتاخير في تحقيق ارادة وطموح شعبنا في الوطن ...... أرجوا ان تقبل مني أن اطلق على ما تدعوا اليه بالمحابات غير الظرورية والتي ستجلب أذى وخسارة على شعبنا أكثر مما تتامل  اليه لان  هذين الشخصين والكثيرين  غيرهم من يتلاعب بمصير شعبنا لن يعودوا الى رشدهم بعد الان ... أما اذا كنت تعتقد ان اراءنا ستشجع الحاقدين في التمادي ... فانا لا يهمني فليظرب الحاقددون رؤوسهم اينما يريدون .. أن همنا الاول يجب ان يكون مصير شعبنا ومصلحته وقضيته وليس مصير افراد فقط...
ويجب علينا أن نبادر الى قطع دابر الفساد والفشل من النظام السياسي والقومي الاشوري ... وتجربة 16 سنة تكفي لتعطينا فكرة حتى نتوقف عن المحابات والمجاملات ..
وحتى عنوان مقالتك اجد فيه نوع من التردد في قول الحق ..فكلمة لا لا تفيد ولن توقفهم ... وانا كنت انتظر من قلمك الرائع با تذكر بان هذين الشخصين  يتسابقون من اجل المصلحة الخاصة وان مردود ما يفعلونه على القضية الرئيسية وهيى قضية أمتنا سيكون ذو اذى وكبير ......انهم انما كانوا يضحكون على عقولنا واعني على ابناء شعبنا منذ البداية  فهم كانوا يعرفون بعضهم البعض جيداً .... ولكنهم دخلوا معاً في تحالف  ... الا يظهر الامر مريب ولعبة ...نعم رابي أخيقر ان حسن النية ظرورية ومطلوبه ... ولكن الحكم النهائي دائماً يجب ان يكون في جانب وصالح المصلحة العامة والشعب .
تقبل خالص  تحياتي :
أخوكم
آشور قرياقوس ديشو

3
رابي العزيز أخيقر يوخنا  المحترم :
تحية أخوية :
أنها خيبة امل آخرى تضاف الى  الخيبات التي يعيشها شعبنا بسبب الاخطاء الشائعة التي يقترفها سياسيينا (العظام) وهي نشرغسيل بعضهم البعض .. وهذا حتماً ليس بالغريب لاننا جميعاً نعلم بانه يس لاحدهم أعتبار أو احترام للأخر ولقضية شعبنا ... وأنهم  يتساوون مع البقية في اللعبة السياسية مع المكونات الاخرى في الوطن ....ويجب ان نتعامل معهم كتجار لانهم ينظرون الى قضية شعبنا كعمل تجاري يدر عليهم الكثير من الارباح...وموقف السيد عمانوئيل خير دليل على ذلك ... حيث دخل في أئتلاف مع قائمة يونادم كنا وهو يعلم مسبقاً بان عليه ( قضية ) نزاهة واليوم ظهر معادياً له لينشر غسيله ...وكما يقول المثل جاء يكحلها عماها .؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
شعبنا اليوم يجب ان يتوجه الى اظهار حقائق هذه النخبة من السياسيين الذين أنطفأ بريقهم وظهرت حقيقتهم ... وليتجه كتابنا ومثقفينا للدعوة لبناء نظام سياسي جديد يعتمد على جيل جديد من قبل أن ينهار البناء كله .
مع التقدير :
آشور قرياقوس ديشو

4
السيد وسام مومكا المحترم :
لم أكن ارغب بالرد على تعليقكم ولكن احياناً للظرورة أحكام .. وخاصة اذا كانت الغاية  تنبيه القراء الكرام على حالات خاصة مثل حالتك التي تحاول تشويه الكثير من المقالات في هذا المنبر من خلال أرسالك تعليق واحد نفسه للرد على عدة مقالات مختلفة في الرأي والرؤية

أرجوا أن تعلم بأني لا ولم أقرأ تعليقك على مقالتي هذه  ولا اقرأ اية من تعليقاتك او مقالاتك في هذا المنبر لأنني أعلم علم اليقين بأنك لا تكتب من خلال موقف كتاباتك التي تختلف في نغمتها وما اعنية عن النغمة هو موقفك الحاقد اتجاه المواضيع التي يكتبها الاخرون وخاصة الكتاب الاشوريون وهي ليست من اجل القاريء بل من اجل غاية غير سليمة في نفسك لانك تحمل السخرية اتجاه كتابات الاخرين وحتى عن مواقفك او ابداء رايك حول كتابات الاخرين .لا تنشيء موقف من الجدية مما لا ياخذ القاريء موقفك على محمل الجد  لان غايتك لست تعليمية أو تثقيفية  أي نقل معلومة أو حتى موقف محدد من جانبك حول ايمانك بقضيتك التي تؤمن بها . بل يظهر موقفك الحاقد بوضوح كبير .
أن ما دفعني الى هذا القول والايمان الحقيقي الذي احمله اتجاه كتاباتك  الحاقدة قد تم ملاحظته عندما علقت على مقالتي هذه .. أنزلت نفس منشورك أو تعليقك في ثلاث مقالات آخرى وكان الفرق الزمني لانزال أو تحميل تعليقك بين تحميل تعليقك وآخر لم يكن أكثر من 3 أو 4 دقائق والتي لا يتسنى لك فيها قراءة هذه المقالات  مما يظهر بانك تطبع وتستنسخ  فقط .... وهذا ما يحدث دائماً مع كل تعليقاتك على مقالات الاخوة الكتاب الذين يكتبون عن الاشورية التي توقظ مواجعك .
أرجوا ات تعلم ياسيدي بانني لن ارد على تعليقك لانني تعلمت ان اهمل الحاقدين ...مع التقدير
آشور قرياقوس ديشو

5

الاخ العزيز رابي  أخيقر يوخنا المحترم
الامم لا تخلد من خلال الاحياء فقط ... بل تخلد وتبقى من خلال عطاء وتضحيات الرجال والنساء الذين يضحون بارواحهم أثناء تأديتهم لواجباتهم القومية والوطنية ...والامة التي لا تُخلد شهداءها هي امة ميته أيضاً ...
أننا من خلال هذا الخبر  نود ان نقدم خالص شكرنا وتقديرنا لجميع من شارك في تحقيق هذا الهدف القومي النبيل  ...
نصب الشهيد يجب ان يعبر عن رمز مقدس من رموز هذه الامة ...لانه يمثل الخلود الابدي للامة الاشورية  .. لذا نتمنى من اللجنة المشرفة على تصميم  النصب ان تعمل على ان تكون الرسالة التي يحتويها هذا التخليد مفهومة وواضحة وبسيطة ولا تتطلب شرح طويل .. كما يجب ان تحدد اللجنة المنظمة لهذا المشروع القومي  أن تحدد مساحة النصب وابعاده حتى يتسنى للفنان من بلورة فكرته في المساحة المحددة لهذا المشروع ... وكذلك المواد او الالوان التي يجب اين يتكفل بها الفنان  ...
ومن الامور الاخرى المطلوبة هي ان يعمل الفنان  في ان يضع في فكرة خلود الشهيد لمسات تمثل الوحدة القومية ... وان يعتبر النصب رمز للتضحية وشجاعة التي قدمها شعبنا الاشوري .
أن شعبنا الاشوري قدم عبر العصور والتاريخ  تضحيات كبيرة في معارك ومجازر كثيرة وابادات جماعية كثيرة والنصب التذكاري للشهيد الاشوري يجب ان يعتبر رمزاً وصورة تعبر عن هذه الابادات وصورة ايضاً تعبر عن شجاعة المقاتل الاشوري
 وان يعبر الرمز عن تخليد لهذه المواقف التاريخية ومشاعل تضيء مستقبل هذه الامة  ... لان دماء الشهداء ستظل دائماً بذرة تنمي الشعور القومي في شعبنا .

أخوكم : آشور قرياقوس ديشو

6
الاخ العزيز الدكتور سايمون المحترم  : تحية اخوية
عبر تاريخ شعبنا الاشوري الحديث لقد قامت عدة دعوات لانشاء برلمان آشوري في المنفى ولكن أكثرها لم تستمر أو تنجح في الوصول الى هذا الهدف لاسباب عديدة . قد تكون عدم التخطيط الجيد أو فشل اللجان او الاشخاص في قيادة أو جمع الجهود في راي او خارطة طريق واحدة أو ربما محاولات خارجية لافشال هذا الهدف ..
مهما تكن الاسباب فعلينا جميعاً ان لا نتوقف عن دعم هذا  الهدف وأن يجب نعمل جميعاً بجد و بجهد لتحقيق هذا الهدف مهما كانت الظروف والصعوبات  التي تواجهنا ...
اليوم جميع المؤسسات الدولية التي يتم عرض قضيتنا القومية لها .. تطب بان يكون لنا مرجعية واحدة ولكن مع الاسف الشديد احزابنا متنافرة وغير موحدة ولا يمكن ان تتفق .. وانشاء هذه المؤسسة القومية يمكن ان تنشيء مرجعية واحدة منتخبة تلبي طلبات المؤسسات الدولية التي تدعوا با يكون لنا صوت ومرجعية واحدة .. ويمكنها ان تطرح موضوع الاضطهادات والمظالم التي يتعرض لها شعبنا .
واليوم تبقى الحاجة الى وحدة الصف الاشوري ظرورية  ويظهر انه السبيل الوحيد لتحقيق امنياتنا بعرض قضيتنا على المجتمع الدولي .. والنخبة التي تقود هذا المشروع  قامت بلقاءات وندوات واجتماعات مع مؤسسات وبرلمانات ومسؤولي حكومات مختلفة وابناء شعبنا في دول المهجر .. وندعوا جميع ابناء شعبنا لدعم هذه النخبة لتحقيق هذا الهدف النبيل خدمة لشعبنا وامتنا ...
مع خالص تقديري وامنياتي
اخوكم : آشور قرياقوس ديشو

7
تحية أخوية  رابي أخيقر يوخنا المحترم :
شكراً لمرورك الكريم ودعمك لفكرة المقالة ..أن دعوتك للمجموعة التي باشرت في العمل  لتكون من يقود البرلمان في الاربعة سنوات الاولى هي فكرة صائبة .. وخاصة ان هذه المجموعة قد بدأت في بناء العلاقات والحوار مع الكثير من الشخصيات السياسية والبرلمانات في اوربا والعالم . يمكنها أن تبدأ كلجنة تاسيسية  لتمكنها من أن تجمع خبرات حول المعايير الدولية في حقوق الانسان والشعوب الاصيلة      ولخبرتها العملية التي لابد قد حصلت عليها خلال هذه الفترة وهي يمكن أن تستقطب او تحصل على دعم أبناء شعبنا الاشوري وخاصة بعد  اللقاءات و الندوات التي قامت في دول العالم التي يتواجد فيها شعبنا . ولكن تبقى الانتخابات ظرورية لاقامة مثل هذا البرلمان حتى يكتسب هذا البرلمان شرعية دولية ويعتبر الممثل الوحيد لشعبنا بعد أن يكتسب أصوات الاكثرية من ابناء شعبنا .
تقبل خالص تقديري
أخوكم آشور قرياقوس ديشو


8
رابي أخيقار يوخنا المحترم .. تقبل خالص امنياتي وتقديري
ألنقد هو جانب مهم وطبيعي من مرحلة ووجود اي قيادة أو قائد .  والقائد الفعال والناجح هو الذي يتواصل بشكل جيد و دائم مع اتباعه ويتقبل النقد وأفكار الاخرين برحابة صدر ويستمع الى اراء وانتقادات الاخرين ويبني مواقفه بناءاً على النيات ورجاحة الاراء وفائدتها و ما يمكن تعود هذه الاراء والافكار بالنفع الى المصلحة العامة . وعندما يشعر الاتباع بان القائد يستمع اليهم فانهم يضعون ثقتهم فيه ولكن عندما يفعل الزعماء والقادة عكس ذلك ويفشلون بالاستماع فان ذلك يظر بعلاقة القائد بااتباعه ويفقد ثقتهم فيه.
والقائد او المسؤول السياسي أو الديني أو الثقافي اليوم قد لا يتمكن من أن يكون قائداً مثالياً . الا انه يجب ان يكون متفتحاً بما يكفي لمعرفة مصلحة المجموعة او الشعب بشكل عام .. حيث تتطلب القيادة التركيز وتجديد النفس بالافكار والاراء الجديدة واعادة اختراعها ..و مهما كان القائد يفتخر بنجاحاته الماضية الا أنه يجب ان يستثمر الافكار والاراء الجديدة ويضع ثقته بالطيبين والناجحين من ابناء شعبه ومعيته وحتى وان كان يختلف معها ليخلق تغيير مثمر و افضل واكثر للجماعة .
واحد أهم صفات القيادة هي ان تكون مستمعة بشكل جيد لكل الاراء ولا تحاول اغلاق باب النقد والاختلاف وان لا تحاول اغلاق الابواب الاخرى بل ترى الافكار المختلفة كفرصة للتعلم والنجاح .
رابي العزيز أخيقر يوخنا المحترم
يقال أن افضل القادة هم الذين يستمعون الى  اتباعهم ورعاياهم.. وحتى يتحمل القائد مسؤولية أتباعه بنجاح يجب ان يكون لديه نظرة ثاقبة في قلوب هؤلاء الاتباع ليحس بألامهم وامالهم وأحلامهم ويهتم بقضاياهم من خلال التواصل الصادق معهم جميعاً وليس من خلال الاستماع  فقط الى المزيفين والمنتفعين والذين يكونون مستعدين لركل المباديء من اجل المصالح والمنافع أو الذين يخبرون القيادات  بما يريدون ان يسمع القادة اليه ويفرحهم  فقط .
وما يؤسف له حقاً أن اكثر  القادة اليوم عندما يمتلكون المزيد من السلطة  يركب الغرور عقلهم فنراهم لا يستمعون الى الذين يحبون مصلحة الجماعة والشعب .. وكلما أبتعد القادة عن الخطوط الامامية وتوقف عن الاستماع الى النقد والاراء والافكار من قبل الى الاخرين فأنهم لن يحصلوا على الحقائق التي يحتاجونها  لان الاذان الصماء تقود الى عقول مغلقة  .
تقبلوا خالص امنياتي وتقديري ..
أخوكم : آشور قرياقوس ديشو

9
الاخ الاستاذ لوسيان المحترم : شكراً لمروركم الكريم
تحية أخوية . نعم لا يمكن لأي مؤسسة اذا كانت حكومية أو اجتماعية أو غير ربحية أن تنجح  في في تحقيق أهدافها من غير دعم مادي حتى تستطيع ان تحقق واجباتها المطلوبة ... ولكن المنظمات غير الربحية التي نتحدث عنها ( الكنائس ) لها دعم خاص من الدولة  مثل أطفاء الضرائب وغيرها من الاعفاءات .. ولكن مع ذلك فان الكنيسة بحاجة الى دعم الاعضاء والمؤمنين من المتمكنيين وأصحاب القدرات والافكار . لذا كانت دعوتنا الاولى لاصحاب القدرات والافكار والامكانيات للخطوا الى الامام لتقديم دعمهم المعوي والمعرفي والمادي ان امكن ...لان كنيستنا في الغربة يكبر حجمها من المؤمنيين مع ازدياد القادمين والمهاجرين وهي بحاجة لان تكبر حتى تتمكن من ايفاؤ واجباتها الايمانية والتعليمية مع ازدياد المؤمنين .
تقبلوا خالص شكرنا وتقديرنا ..
أخوكم : آشور قرياقوس ديشو 

10
رابي العزيز سامي القس المحترم .. تحية وتقدير
شكراً رابي على مروركم الكريم ومداخلتكم وأضافاتكم لهذه المعلومات .. ان ما دعانا  الى كتابة هذه المقالة هو الرغبة الشديدة في خدمة كنيستنا ومحبتنا لها وايماننا المسيحي والذي يعتبر احد العوامل المهمة والاسس التي تربط ابناء شعبنا معاً لتجعله يخطو الى الامام وليحقق أمنياته القومية والدينية والاجتماعية والثقافية ويتمكن من مواجهة ضغوطات وأعباء الغربة وتاثيراتها. 
والذي شجعنا  اكثر على اختيار كنيستنا المشرقية الشقيقة في أستراليا  كشريك اسنراتيجي هو أشتراكنا في القيم والمبادئ والهدف وأن هذه العوامل تظمن النجاح وتحقق الاهداف التي يشدوا اليها شعبنا وكنيستنا في كندا ونملئ الكثير من احتياجات شعبنا  وتزيل الاعباء التي خلفتها الغربة .وهذا الاقتباس يعبر عن ذلك  – ( شعبنا جميعاً يفتخر بتجربة كنيستنا في أستراليا وماقامت به من أنجازات لخلق فرص كثيرة لرعيتها من بناء كنائس جديدة في المناطق والمدن المتعددة  التي يكثر فيها وجود أبناء شعبنا  وأنشاء مدارس رسمية لمراحل دراسية مختلفة وأقامة معاهد التدريب والخبرات وبناء دور الرعاية وغيرها  من النشاطات التي خلقت شعوراً  كبيراً  بالانتماء عند جيلنا الجديد الموجود في أستراليا ورسخ وجود شعبنا هناك ..ومن هذا المنطلق ندعوا أبرشية كنيستنا في كندا باقامة ( شراكة أستراتيجية ) مع أبرشية كنيسة استراليا للأستفادة من تجربتها من خلال  العمل و التواصل مع مجموعة الافراد والاشخاص والشركات والمؤسسات القائمة وأقتباس الافكار والحسابات والخطط  على  تلك المشاريع الناجحة التي أقامتها أبرشياتها في أستراليا والاستفادة من خبرات وتجربة الذين كان لهم تأثير واشتراك فعال في المشاريع التي أُنجزت هناك ولاكتساب الخبرة و تبادل تجاربهم من خلال هذه ( الشراكة الاستراتيجية ) . وهذه الشراكة يمكن أن تتظمن تبادل الافكار والخبرات والمعلوات والتخطيطات والدراسات وحساب الميزانيات المطلوبة والتي يمكن تخصيصها للأفكار والمشاريع المختلفة المراد أقامتها هنا في كندا .ومناقشة هذه المشاريع مع الفرق المتخصصة أو الاشخاص المشاركين في هذه الشراكة .ويمكن من خلالها الى تطوير الكفاءات والمهارات الاساسية في مجال التخطيط والتصاميم والتخصيصات المالية المطلوبة لاي مشروع يراد أقامته هنا في كندا )
الا أنني وكما ذكرت في مقالتي انه من الصعوبة بشئ ان تقوم اية كنيسة أو مؤسسة ان تبني لها اساس في أرض ليست أرضها الاصلية ولكن عندما تتظافر الجهود والامكانيات والتلاحم بين ابناء شعبنا والكنيسة يمكن ان تتحقق الاهداف  ونحن هنا  بالمقابل ندعوا ابناء شعبنا من رعية الكنيسة في كندا الى الدعم والالتزام والاسناد الذي تحتاجه هذه المشاريع من مال وجهد وتجارب ومعرفة حتى تتمكن الكنيسة من القيام بواجباتها الدينية والقومية والتي في الاخير تصب في مصلحة شعبنا والافراد .
تقبلوا خالص تحياتنا وامنياتنا ...
آخوكم : آشور قرياقوس ديشو

11


الاخ والصديق العزيز رابي يكدان نيسان المحترم .
شكراً لمروركم وتأييدكم لما جاء في مقالتنا المتواضعة هذه..اخي العزيز بعد أن خذلت الاحزاب والمؤسسات السياسية والاجتماعية شعبنا في كندا .. يحتاج شعبنا هنا بمن يأخذ بيده ويهتم بمصير الاجيال القادمة نعم انها تركة ثقيلة ولكن في نفس الوقت دعونا في مقالتنا اصحاب القدرات والمعرفة والخبرات لتقديم دعمهم ومساعدتهم في أية مشاريع تقوم بها  الكنيسة .. أنا شخصياً أأومن بقدرة الكنيسة على النجاح بهذه المسؤولية منذ تجربتنا الشبايبة في بداية السبعينيات في نشاطات كنيسة مار عوديشو في كراج أمانه في بغداد . من حيث الثقة والاطمئنان التي منح أهلنا وعوائل  شعبنا لهذه المؤسسة الدينية التي كانت دائماً سباقة الى خدمة أبناء شعبنا ولقدرتها على القيادة بفعالية وصدق.
أخي وصديقي العزيز يكدان ... ان الاخ والصديق الشماس نمئيل كان من الاوائل الذين منحوا شبابهم ووقتهم لهذه الكنيسة ولازال من المنتمين المخلصين في خدمته هذه.. وهو كان أحد مؤسسي لجنة الشباب في كنيسة مار عوديشو في بغداد مع الشماس يوسف حينها ( اليوم نيافة مار ميلس زيا الوكيل البطريركي لابرشيات استراليا ونيوزيلان ولبنان ) وشباب اخرون .وذلك في بداية السبعينيات من القرن الماضي.انتميت الى هذه المجموعة الشبايبة بعد فترة قصيرة من تشكيلها .. قد يتهيأ هذا الكلام لكم عن سيرة ذاتية لاشخاص محددين ولكنه يصور ويعبر عن مسيرة  جيل واجيال كثيرة اخرى خلقتها كنيستنا  .. فمنهم اليوم من أصبح سياسياً ناجحاً ورجل دين صالحاً وكاتبا محباً لامته وفناناً مثابراً وغيرهم آخرين من ترك بصمات واضحة على صفحات ومسيرة شعبنا اليوم .
نعم يا عزيزي يكدان أن تبني الكنيسة لهذه المجموعات من الشباب في كل المراحل رسخت صورة الايمان وحب القومية في نفوس تلك المجموعات وجعلتهم يتفانون في خدمة شعبنا ... تصور يا اخي يكدان ...مع قدوم العطلة الصيفية كنا نجول في منطقة كراج امانة ونطرق ابواب اهلنا وابناء شعبنا في المنطقة ونسألهم اذا كانوا يرغبون بتسجيل ابنائهم في صفوف تعليم لغة الام في الكنيسة ... الا يستحق هذا الجيل المحبة والتقدير  ... انه جيل الكنيسة ...
عزيزي رابي يكدان المحترم : كل عمل وانجاز قومي أو ديني أو ثقافي أو أجتماعي مهما كان ناجحاً يكتمل مع الاضافات الجميلة والمتطورة ... اتذكر من تلك الايام وما ترك هذا الدرس و الاعتقاد والايمان في نفسي ...  في أحد الايام من بداية السبعينيات في لجنة الشباب لكنيسة مار عوديشو  كنا مجموعة من الشباب بعد ان قمنا بتنظيف ومسح الكنيسة  في الداخل  ثم خرجنا لتنظيف حديقة الكنيسة وترتيبها وجعلناها تبدو وتظهر جميلة ونظيفة جداً ... وقفت مع احد أعضاء لجنة الادارة جانباً  حينها وقلت له : أنظر كم هي جميلة ونظيفة حديقة الكنيسة  !!!  نظر اليَّ وقال : كانت ستبدو  أجمل لو زرعنا زهوراً في جوانبها .... حينها أخذت قوله كتقليل من شأن العمل الذي أنجزناه !!!!!ولكن بعدها تعلمت أن الكمال والنجاح ليس له حد بل  ياتي أجمل  مع الاضافات والانجازات والتطور .... اليوم أنظر في نفس الصورة  فأرى الكنيسة جميلة في كل جوانبها الايمانية ولكني انظر الى الساحة الواسعة التي يمكن لهذه المؤسسة ان تاخذها والعطاء الكبير الذي يمكن ان تتكفل به لابناءها ... وهو ما دعاني الى كتابه هذه المقالة ..
أعتذر عن هذه الاطالة .. وارجوا الاعتذار من بقية الاخوة أصحاب التعليقات باني ساعود الى الرد عليهم لاحقاً لانشغالي بالعمل .... تقبلوا خالص محبيتي وتقديري ..
آشور قرياقوس ديشو

12

ألاخ والصديق العزيز الشماس نمئيل بيركو المحترم :
أن قوة اي مجتمع أو شعب تكمن في أيدي أبناءها .. وهؤلاء الابناء يجب أن يعملوا معاً  لبناء وأزدهار مجتمعهم .. في دعوتنا للشراكة الاستراتيجية نحن لم ندعوا الى التقليد الاعمى للأخوة في أستراليا في كل شيء يعملونه أن ما دعونا اليه هو الاستفادة من خبراتهم وتجربتهم .ونحن بلا شك نعلم ان القوانيين الاسترالية السائدة بهذا الخصوص تختلف عنها في كندا .ولكن كندا كدولة متقدمة تعيش فيها جماعات وشعوب مختلفة لها قوانين وقيود خاصة للمنظمات عير الربحية قد لا تجاري الاسترالية ولكن بالتاكيد هناك ايضاً منح وقوانين يمكن أن تقدمها  لدعم هذه المنظمات .. حيث ان هذه المنظمات يمكن ان تقوم باعمال تجارية من خلال مكاتب تقوم باسم المنظمة غير الربحية تقوم باعمال وتقدم خدمات معينة واجمالي دخل هذه المنظمات ياتي من مجموعة متنوعة من المصادر ومنها الاعمال التجارية وليس فقط من اشتراكات الافراد التابعين لهذه المنظمات
اخي العزيز الشماس نمئيل بركو المحترم : نحن طرحنا رأياً شخصياً في هذا الامر وانا لست خبيراً في مواد وقوانين المنظمات غير الربحية وان الموضوع الذي نحن بصدده يجب ان يبحث به أختصاصيين وذو معرفة ليقوموا بالفحص والتمحيص والبحث في قوانيين الدولة . وقراءة بسيطة في قانون الدولة الكندية للمنظمات غير الربحية تستطيع ان ترى مدى الدعم والاعفاء والتسهيلات التي يقدمها القانون لهذه المنظمات والتي يمكننا ان نستغلها طالما نحن صادقيين في غاياتنا واهدافنا الدينية والانسانية وهذا الامر لا اشك به ابداً
فالمنظمات غير الربحية يمكن أن تكون أندية او جمعيات يتم تشغيلها فقط من اجل غايات محددة مثل  الرعاية الاجتماعية ... تحسين معيشة وحياة الافراد والترفية أيضاً ومن اجل اي غرض انساني أو ثقافي أو علمي آخر ما عدا الربح ... وكل هذا يمكن ان تقوم به الكنيسة ولكن كما قلنا من خلال دعوة خبرات اختصاصيين واناس عندهم تجارب في هذا المجال ..وهذه كانت دعوتنا والغاية  الرئيسية من هذا المقال ..
تقبلوا خالص تحياتي وتقديري .
أخوكم آشور قرياقوس ديشو

13
الاخ والصديق العزيز وليم يوخنا  المحترم :
شكراً لقراءتكم المقالة واعجابكم بها ...وتحفيز القراء لدعم فكرتها لخدمة كنيستنا الشرقية وامتنا الاشورية ..
الدين المسيحي عموماً وفي دول كثيرة لعب دوراً كبيراً في انشاء وادارة الكثير من المشاريع المختلفة من مدارس ومستشفيات ومنظمات خدمية ورعوية واقامة فعاليات علمية وثقافية واجتماعية ورياضية واعمال خيرية لان الافراد المنتمين الى هذه الديانه اي الدين المسيحي كانوا على استعداد دائم للمشاركة والمساهمة والتعاون معاً اذا كان العمل من اجل الكنيسة والمصلحة العامة ....وشعبنا الاشوري منذ ان آمن بالمسيحية أنصهر فيها وبالرغم من وجوده في المهجر اليوم فقد أستطاع ان يكون سباقاً في المشاركة والتلاحم من اجل خدمة كنيسته وامته .
أن  ازدياد الضغوط  الكثيرة من خلال ازدياد العدد السكاني لشعبنا في كندا وتوزيعهم في مناطق متباعدة تصبح القضايا التي يواجهها مجتمعنا أكثر تعقيدًا ، لذا فإن فكرة الشراكة الاستراتيجية  عبر المنظمات الدينية والاجتماعية والسياسية  يمكن أن تحمل الكثير من الأمل.
مع محبتي وتقديري :
أخوكم آشور قرياقوس ديشو

14
الاخ العزيز الدكتور سايمون المحترم :..
 شكراً لمروركم واعجابكم بالمقالة وتأييدكم لفكرتها .. ان فكرة الشراكة الاستراتيجية  ليست من بنات أفكاري أوأكتشافي الشخصي فهو تقليد عملي تجاري تعتمده الكثير من المؤسسات المختلفة والشركات التجارية ولكن يمكن أن تعتمده المؤسسات غير النفعية مثل الكنائس أيضاً . حيث يمكنها أن تعمل معاً  من اجل أن تنسيق الجهود لتتقاسم الخبرة والتجربة  من أجل كسب المعرفة فقط وينطوي التعاون على أستقلالية كبيرة ولا يعتمد على تغييرات في الهيكل التنظيمي أو الدمج الاداري لاي جهة .
وخلال تجربتي العملية في الشركة التي أعمل بها منذ حوالي 18 سنة  هنا في كندا نعتمد على فكرة الشراكة الاستراتيجية وعندما نريد القيام بأي مشروع جديد.. فالشركة التي اعمل بها  تابعة  لمؤسسة كبيرة تمتلك اكثر من 40 شركة آخرى مثل شركتنا . وعندما نريد أن  القيام باي مشروع جديد ليس لنا خبرة سابقة به .. نتصل بالمؤسسة الرئيسية لمعرفة أذا كان هناك اي من الشركات ال 40 الاخرى قد سبقتنا  في قام بهذا المشروع . وبعد أن نعرف اسم الشركة نتواصل معها للحصول على كل انواع المعلومات التي نحتاجها لانجاح مشروعنا من احتياجات وأفكار وخطط ومبالغ وتفاصيل دقيقة من الاشخاص الذين شاركوا في ادراة المشروع الى نهايته ونجاحه وهذا كله يحدث من خلال اجتماعات حية عبر وسائل الاتصالات المتوفرة وغالباً ما تكون هذه الاجتماعات عبر المسافات واعني مع شركات شقيقة  مثلاً في المانيا والمكسيك والصين وغيرها من البلدان التي تمتلكها مؤسستنا الرئيسية هناك ..
تقبلوا  خالص محبتي وتقديري
 اخوكم : آشور قرياقوس ديشو

15
الاخ والصديق العزيز والكاتب البارع هنري سركيس المحترم :
شكراً لمروركم الكريم وأعجابكم بمقالنا المتواضع وندعوا  لكم بسنة ميلادية جديدة مفعمة بالسعادة والفرح والنجاح .
أخي العزيز أن النخب السياسية الطائفية والفاسدة جاءت مع النظام ... قد يكون  هذا احد أقدارنا أو قد يكون مخطط  جاءت به امريكا لخلط الحابل بالنابل في الوطن ... ولكن الاسوأ  انهم جاءوا بمعممين يريدون ان يدفعوا الوطن الى دكتاتورية مختلفة أعتى من الماضي ... فبدلاً من أخافة المواطن بالسلاسل والسجون التي كان يهدد بها الدكتاتور في السابق ... أخذت هذه الفئة تستغل الاحداث  باخافة المواطن بنار الجهنم أو رشوته  بالحوريات ..  وما شجعتهم هي صيغة الدستور في  المادة الثانية  المذكورة في مقالتنا ... فاغلقت الابواب في وجه الاصلاح والمواطنة الحقيقية العادلة والمساواة .... قد لا نستطيع ان نقوم بانقلاب لازاحة سيطرة رجال الدين  من الحكم ولكننا هنا نحاول ان نقترح بصيغ اخرى لازلة أو تخفيف قدراتهم أو وضع جداراً يحمي السلطة  المدنية منهم  من تجاوزات رجال الدين وهو ما اقترحناه بصياغة جديدة للدستور في الوطن ووضع قوانين لايقاف التجاوزات وكبت الاحقاد أتجاه معتقد وأيمان شعبنا ..
تقبلوا خالص أمتناننا وتقديرنا .
أخوكم : آشور قرياقوس ديشو   

16
رابي عبد الاحد قلو المحترم :
تحية اخوية وامنيات قلبية خالصة بعيد الميلاد ورأس السنة الميلادية الجديدة
هذا كان حال نوابنا منذ بداية الحكومة بعد السقوط وجميعهم كانوا يتجنبون الاجراءات البرلمانية الحقيقية ويتجاهلون المشكلة الحقيقية التي يعاني منها ناخبيهم واعني ابناء شعبنا ... حيث كانت صراعاتهم مع بعضهم اكثر من الوقوف بوجه المكونات الكبيرة التي كانت تحاول سرقة حقوق شعبنا أو الوقوف بوجه الدستور العراقي الذي برر هذه التجاوزات .
واليوم كان لهم نفس المواقف ضد بعضهم ليفسحوا الجال للبابليون وغيرهم ليتمتعوا بالصيد الثمين .. وابناء شعبنا ينامون على وعود متعثرة أخرى وتصريحات متضاربة من غير أستراتيجية يقبل بها الجميع معاً .
تقبل خالص تقديرنا وامنياتنا بسنة جديدة مفعمة بالسعادة والفرح والنجاح
أخوكم : آشور

17
رابي العزيز قيصر شهباز المحترم :
 شكراً لمروركم الثاني .. وليكن عيد الميلاد المجيد ورأس السنة الميلادية الجديدة مباركاً عليكم وعلى العائلة ..
 رابي العزيز ان أراءكم وافكاركم دائماً في موضع أحترامنا وتقديرنا .. نحن نحترم الاديان ونؤمن بحرية الفرد في أختيار الاعتقاد أو الايمان الذي يرغب به.. طالما ان هذا الايمان والاعتقاد يقود الى نشر المحبة والاخوة والمساواة والعدالة بين المواطنين في الوطن الواحد وان تجتمع جميع الاديان والمعتقدات في هذا الهدف ... ولكنك تعلم علم اليقين بأن دستور الدولة بنيَّ على اساس دين وشريعة واحدة ووضع المعتقدات الاخرى في الدرجة الثانية من غير مواطنة موازية وموازنة مع الاخرين حينها درجة ( المواطنة ) بين مكونات الوطن  لا تأخذ تلك الصورة المثالية التي يحاول ان يرسمها قلمكم الحريص ..
أكيد تتذكر ابناء شعبنا بكل مسمياتهم في الوطن كيف كانوا يتصرفون في خدماتهم الوطنية والعملية والشعبية  أذا كانوا في الجيش أو المدرسة أو العمل  لقد كانوا مثالاً للوطنية ... هل من العدالة اليوم ان يضعونا في  رحمة دستور وشريعة تغبن حقوقنا الوطنية ... هذه ليست عدالة رابي قيصر .. وهذا ما يجب ان يدعوا اليه هؤلاء النواب .. هم يمثلون شريحة خاصة نعم يتكلمون في الوطنية  ولكن يجب أن ينتفضون عند اي ظلم يحصل بحق مكوناتنا .. أن الوقت لا يرحم رابي العزيز فشعبنا يترك الوطن ويهاجر بسبب ونتيجة هذا الظلم وهذه التهديدات و القوانين الظالمة وغير العادلة وعدم المساواة .باتت تفعل فعلها فيما تبقى لشعبنا في الوطن . حتى ان نسبة هذا الظلم  زاد  وفاق عن ما كان يقوم به الدكتاتور.
رابي العزيز : قد يكون النائب مؤمن بتصريحه ويريد ان يرفع دفة المدنية على الحكم والوجود الديني القائم في السلطة .. فالغاية من المقالة لم تكن تهجم على شخص السيد النائب عمانوئيل خوشابا  الكريم حاشا ان اقوم بذلك ولكنها تذكير على ما يعرفه او ربما يريد أن يتحاشه بانه يشترك في الحكومة العراقية تحت أسم المكون المسيحي يعني انه يعيش في حكومة دينية وليست مدنية ..
وألا لنسمع رد فعل نواب كوتتنا المسيحية على مناهج التربية ادينية التي تنعتنا نحن المسيحيين بالضالين .. وعلى فتوى التي اصدرها مفتي العراق بعدم جواز الاحتفال براس السنة الميلادية الا يعتبر هذا تجاوز وازدراء بالدين المسيحي وعدم المساواة والعدالة بين ابناء الوطن الواحد ..
تقبلوا خالص تقديرنا وامنياتنا
أخوكم آشور

18
أخي العزيز ميخائيل المحترم : أسف للتاخير في الرد لانشغالنا في فرح اعياد الميلاد ورأس السنة الميلادية الجديدة  .. اخي العزيز ربما الشخص الذي ذكرته في قصتك بنى كنيستين لانه ينوي سلفاً تقسيم شعبه بعد أن يخلق صراعات مذهبية ولذلك قام ببناء كنيسة جديدة آخرى.أي مهد لارضية جديدة حال حصول اي خلاف او اختلاف حول الدين .
الحقيقة نحن ليس لنا أختلاف في كل من يريد السيد عمانوئيل خوشابا في أختياره لوزارة الهجرة والمهجرين . ولكن صفة المدنية التي الصقها بالحكومة وكما قلنا في المقالة انه يعيش مع كل ابناء شعبنا تحت سوط الدين الذي ينهال على شعبنا منذ التحرير أو الاحتلال ؟؟؟؟.. والله لقد بتنا محتارين هل ان العراق قد تحرر أو تم احتلاله ؟؟؟..
نحن ننتظر من نوابنا ( الكوتا المسيحية ) وبينماالكرة تصول في ساحتهم الدينية  أن ينتفظوا معاً لرفض  الاساءة الى المسيحية واطلاق صفة الضالين علينا  في كتب التربية الدينية التي اصدرتها وزارة التربية .. وكذلك في الفتوى التي اصدرها مفتي العراق بعدم جواز الاحتفال برأس السنة الميلادية وعدم تهنئة المسيحين ورفع دعوة قضائية على الحكومة العراقية ووزارة التربية وكذلك على مفتي العراق باعتبارهم يقومون بتأجيج الكراهية بين مواطنين الدولة وازدراء الاديان هذا اذا كان السيد عمانوئيل يعتقد ان شعبنا يعيش في دولة مدنية تحاول ان تنتصر لحق المواطن بعدالة ومساواة ..
مع التقدير وكل عام وانت والعائلة بالف خير
أخوكم : آشور قرياقوس ديشو

19
الاستاذ  قيصر شهباز المحترم .. تحبة أخوية
شكراً لمروركم ولاضافتكم لهذه النقاط الثلاث والتي اتفق مع بعضها ولا اتفق مع البعض الاخر 
رابي العزيز : نحن في مقالتنا لم نعترض على رفض البرلمان للسيدة هناء كوركيس لوزارة الهجرة والمهجرين. ولا يهمنا من اية فئة او حزب هي . انا شخصياً لا احب ان اتدخل او أتكلم في هذا المسعى أي في أختيار الاشخاص من شعبنا  لمناصب الدولة وأنا اقف على مسافة واحدة من هذه الاحزاب بالرغم من أنني على يقين من ان وجود أفراد من شعبنا في برلمان العراق او الاقليم ومن عدم وجودهم لا يغير في الامر شيئاً .. بالرغم من انني أشارك وادلي بصوتي في كل الانتخابات حسب قناعتي الشخصية .
أن ما حفزني لكتابة هذه المقالة هو تعليق السيد عمانوئيل خوشابا على قرار البرلمان برفض السيدة هناء لوزارة الهجرة ووصفه لهذا القرار بانه انتصار للمدنية .. ولا اعرف عن اية مدنية يتحدث السيد عمانوئيل . والعراق يعيش في جميع جوانبه السياسية والدينية والثقافية والتعليمية في الدين والى حد النخاع .. ومن ثم يقبل ان يدعوه ممثل المكون ( المسيحي ) ... بينما هو وغيره من السياسيين عندما  بدأوا نظالهم السياسي كان على اساس قومي وحتى الدكتاتور صدام حسين طاردهم لكونهم قوميون اشوريون وهو اي الدكتاتور لم يظلمنا لكوننا مسيحين .. وقد طارد المعارضيين الشيعة لان حركتهم كانت مذهبية دينية .. لذا يجب ان يعمل هؤلاء الساسة على انهم آشوريون وليس مسيحيين .
اسف يا سيدي لم افهم قصدك في النقطة الثانية في تفسير الامة ..وحين جمعت اسماء الشيعة والسنة .. هل تقصد الامة العراقية أي الشعب العراقي ؟ .
انا اتفق في كون الدين والقيادت الدينية واخذها السلطة السياسية كان مرسوما مسبقاً اثناء اسقاط الطاغية وان وجوده سياتي الى النهاية .. الا ان هذا سيكون له تاثير كبير على وجود شعبنا في الوطن كوننا فئة صغيرة لا يمكننا حماية وجودنا امام هذه الحيتان الكبيرة .. لذا يجب ان نتشبث بالاسم القومي ..
وختاماً تقبلوا والعائلة امنياتنا بعيد الميلاد المجيد وراس السنة الميلادية الجديدة ..
أخوكم : آشور قرياقوس ديشو

20
السيد نزار حنا الديراني المحترم :
لسوء الحظ أن الامور وصلت بنا الى هذا المستوى من الصراع والاختلاف التي تضعنا في وضع أولاً يعتبر مخجل وحزين . ثانياً يمكن ان تستغل المكونات الاخرى هذا الصراع في تأجيج هذا الصراع  وشحن أحدنا على الاخر ..وهذا ما يجب ان تنتبه اليه مؤسساتنا السياسية والدينية .
المقالة ليست من أجل تأييد السيدة هناء كوركيس  أو لشحذ الهمم لهذا الوزير او الوزيرة أو ذاك.  وانما ان يتغنى سياسي محنك مثل السيد عمانوئيل خوشابا بالسياسة الدائرة في الوطن ويحاول ان يدعوها أو يصورها على انها مدنية .. والتي يعني ان كل معاناة شعبنا الدينية والاجتماعية والسياسية متوفرة .
تقبلوا نحياتنا وامنياتنا بعيد الميلاد وراس السنة الميلادية الجديدة
مع التقدير : أخوكم اشور قرياقوس ديشو

21
الاستاذ كَبريال كَبريال المحترم .
تحية اخوية خالصة . وشكراً على مروركم الكريم . 
نعم وكما تفضلتم أنه من المؤسف أن نبقى في هذه الحلقة والمرحلة من الصراع السياسي والمذهبي بين فئات شعبنا فقط .. نحاول أسقاط أحدنا الاخر. بدلاً من ان نتوجه الى العدو الحقيقي .. وها قد بدأ الموسم البرلماني لاربعة سنوات قادمة بهذا الموقف والصراع السلبي .. بينما يتداركون واجباتهم الرسمية  بالمطالبة بحقوقنا القومية  والعمل على أيجاد وسائل وخطط  لحماية شعبنا وحفظ حقوقه الاجتماعية والسياسية والدينية .. بينما نرى الاحزاب السياسية المشاركة في الحكومة تتفاخر بمذاهبها ودينها .
تحياتي .. اتمنى لك وللعائلة الكريمة عيد الميلاد وراس السنة الجديدة سعيدة ومباركة 

22
الاخ العزيز أبو نيسان المحترم :
مهما حصل للحركة الديمقراطية الاشورية أو فيها أو لاي حزب قومي اشوري آخر . فهذا لا يسعدنا ولا يعني باننا يجب ان نتخلى أو نقف ضدها أو نشمت بها.
وكما قلت في مقالتي هذه . أن الاحزاب قد تخيب احياناً و تنجح أحيانا آخرى وهذا يعتمد على صلابة هيكلها الداخلي وقدرتها على الوقوف بوجه التحديات والاحداث التي تواجهها والاستراتيجيات والاهداف التي تخطط لها .فنحن نتعثر ونسقط أحياننا ولكننا يجب أن نرفع أنفسنا لننهظ من جديد .
ونحن بأنتظار اليوم الذي ستعود اليه زوعا معافية وقوية كما كانت في السابق .
شكراً على مروركم وتقبلوا حالص تحياتي .
أخوكم : آشور قرياقوس ديشو

23
رابي قيصر شهباز المحترم : تحية أخوية .شكراً لمروركم الكريم وارجوا ان تكونوا بخير وصحة ..
أنا اسف لتاخري في الرد على مداخلتكم ..لانشغالي الكبير في العمل وانا في الحقيقة مقل جداً في الكتابه وفي الحقيقة أنا أحترم كل الاراء والمداخلات وحتى لو أختلفت معهم .
لا أختلف معكم  رابي قيصر في رؤيتكم وامنياتكم بان تبقى الاحزاب القومية شامخة لاننا نؤمن بظرورة وجودها في الحركة السياسية الوطنية .. ولكننا في نفس الوقت نتمنى ان تتطور أحزابنا وتتجدد وهاتين النقطتين اللتان ذكرتهما في مقالتي تدخل في هذا الاطار .. في النقطة الاولى هو ما يدخل ظمن دعوتك للحركة بأن تقوم بترميم وتهيئة نفسها لتستطيع مواجهة التغييرات والتحديات التي تحصل في داخل بيتها الحزبي .
والنقطة الثانية ندعوا فيها الحركة الديمقراطية لتقف بوجه الافات الجديدة التي بدأت تتغلغل في هياكل احزابنا السياسية كالعشائرية والقرابة والمحسوبية .. حتى تقف مرة آخرى قوية وراسخة كما كانت قبل عقدين أو أكثر ..
تحياتي وامنياتي لكم بالصحة والتوفيق .
أخوكم : آشور قرياقوس ديشو

24
ميقرا رابي أخيقر يوخنا ... شلاما أشورايا
ليس كافياً ان نكون قلقين وخائفين على الشأن الاشوري ومصير أحزابنا .. ولكن علينا اللجوء الى التحليل والعمل وكتابة طروحاتنا بما يخدم مسيرة هذه الاحزاب والحركة السياسية القومية لشعبنا . وحتى لا تكون الاسماء الشبايبة التي تطرح نفسها في العملية الانتخابية مجرد طارئ جاء في فترة الانتخابات علينا ان نضغط على الاحزاب التي تمتلك الفكر التقليدي ان تتجه نحو التغيير .. ان المجاملة وعدم ذكر الحقائق لا يخدم قضية شعبنا القومية .
ان طروحاتنا حول وضع الاجزاب والمؤسسات السياسية يجب ان تكون بمستوى المسؤولية وبما يخدم هذه الجانب . فأحزابنا السياسية فشلت في ابراز أسس الديمقراطية في مناهجها . والاستقرار السياسي لهذه الاحزاب يعتمد على النهج الاداري والتنظيمي ويجب ان لا تعتمد هذه المؤسسات السياسية والاجتماعية على النهج المجتمعي أو الذي نعتبره القبلي الدخيل او الصيغ الدكتاتورية بل بناء هياكل مؤسساتها من خلال وضع اسس علمية جديدة حضارية ومتطورة في اختيار القيادات .
تقبلوا خالص امنياتنا , 
أخوكم آشور قرياقوس ديشو

25
الاخ العزيز والصديق دانيال سليفوا المحترم .
شكراً على مروركم . وتقبلوا أحترامنا . بدأاً لك ولكل الاخوة اصحاب الردود أقدم اعتذاري لتأخري في الرد لانشغالي في العمل
اخي العزيز داني. ان الاحداث والزمن يثبت تقصير القيادة بحق هذا الحزب العريق.. فالحركة الديمقراطية ( زوعا) تواجه تحدياً كبيراً ..وهذا يؤكد خطورة موقف شعبنا ووجوده في الوطن .. ولا يمكن ان ينتظر شعبنا الى ما لا نهاية لقائد آخر يكون ربان هذا الحزب لعشرين سنة آخرى ومن بعده ياتي آخر لعشرين آخرى .. كما قلنا المطلوب وضع اسس وقواعد ادارية وتنظيمة لتغيير الفترة المناطة لرئيس اللجنة المركزية وتحديدها لشحن الحزب  بالطاقات وروح الشباب والافكارالجديدة .. فقد فشلت القيادات الحالية في دفع وجهة نظرهم السياسية وفشلوا في أحداث التغييرات الظرورية لمواجهة الاحداث .
لقد أهدرت هذه القيادات وقتاً ثميناً من حياة شعبنا بدون ان يتحقق اي شيء .. لقد ظلوا يغرقون سفن بعضهم البعض من اجل مكاسب سياسية شخصية بعيداً عن مصلحة شعبنا وبالطبع اصبح المستفيد الرئيسي لهذه المواقف هو المكونات الاخرى .
لو صرفت هذه المؤسسات السياسية والسياسيين انفسهم ربع الوقت الذي يصرفونه  في عداء بعضهم في مواجهة الاعداء والعمل الجدي الحثيث اتجاه الحقوق لكان بامكنهم تعزيز ظروف ابناء شعبنا وحمايتهم وتقليل هجرة شعبنا بعد 2003 .ولم تستطع هذه القيادات في صياغة حلول سياسية واجتماعية ودينية لشعبنا في الوطن ولم تكن قادرة على التفاعل ومواجهة التيارات والتديات والازمات التي مر بها شعبنا منذ 2003
ومن اجل ترسيخ المصلحة القومية العامة وأسس الديمقراطية في لعمل الحزبي  المطلوب من الحزبيين والمؤازرين استجواب قادتهم والدعوة الى التوقف عن الخط الحزبي الضيق الذي تسير عليه هذه الاحزاب وخاصة في الانتخابات .. ويجب ان تكون خطواتهم الاولى هو الانفتاح مع البعض والتألف والتحالف .
تقبل تحياتنا
أخوكم : آشور قرياقوس ديشو
 

26
الاخ العزيز عدنان ادم المحترم ... تحية أخوية صادقة وبعد
أشكركم على كلماتكم الجميلة وأرجوا ان تكون بخير والعائلة ..
نحن عندما أتجهنا الى كتابة هذه المقالة أعتمدنا في دعوتنا الى الاتجاه نحو الصحيح والمنطق .. واردنا التنبيه الى الهفوات والاخطاء التي تحصل في أسس وهيكل وبناء بعض الاحزاب الادارية والتنظيمية وهنا ذكرنا مسألة عدم وجود مدة زمنية محددة  لفترة رئاسة المركزية للحزب وعدد الدورات التي يمكن أن يتمتع بها هذا الرئيس ... ولكنك لم تتطرق لهذا الموضوع في ردك .. او تتغاضى لغاية ما ؟ وتقول ان من ترك زوعا من القياديين هو من أجل المصالح والصراع على السلطة .وتقول  (،ربان الباخرة يجب ان يكون فهيم ليخلص باخرته من الامواج العاتية ،والسؤال هنا ، ما ا لو ازيح الربان فهل هناك من يستطيع ادارة الدف ؟ انا أشك في ذلك ، واتمنى من القيادة في زوعا ان تفكر في خلق قادة حقيقين للمستقبل فكل شي يتغير وكل شي عنده نهاية ،) 
.وهل من االمنطق والصحيح  ان يبقى رئيس حزب لاكثر من 20 سنة في مركزه وقد ورثه من قريبه . وهل هذه هي الديمقراطية التي كان ينشدها شهداء زوعا الذين ضحوا بحيلتهم من اجلها . .
تقول باننا نفتقر الى الساسة وساسة محنكين ... وكانك تريد ان تحكم على ان أمتنا أمة ميته لا يمكن ان تنجب قيادات غير شخص واحد ... وهل اعطيت القيادة لشخص آخر منذ 20 سنة ولو من أجل التجربة والاختبار ... أن امريكا بكل قوتها وعظمتها لم تمنح لرئيسها أكثر من دورتين ... نحن كنا ندين صدام لانه حكم اكثر من 30 سنة .. وهي احدى النقاط التي تأسس زوعا ثار من اجلها الدكتاتوريا وحكم الفرد الواحد ....
نحن لا نريد ان نذم العشيرة .. فهذه هي تركيبة شعبنا الاشوري ولا ننكر ذلك ولكن عندما تدخل العشيرة في سياسة الشعب الاشوري ولكن عندما تقوم مجموعة من اقربائي لتفرضني رئيساً على الاشوريين جميعاً عندها يجب ان نقول ان هذه الافة ستقتل وحدة شعبنا وتلاحمه .. هل تعلم بانني قلت لاحد اصدقائي الزوعاويين جداً ولحد النخاع .. وتحدثت عن هذه المقالة وذكرت له عن دعوتي في النقطة الاخيرة حول قطع دابر العشائرية من زوعا ... اتدري ماذا قال ؟  لقد قال اذا منعت زوعا من العشائرية فان زوعا سيموت ... تصور ماذا يعني هذا القول ياتي من شخص زوعاوي ..... يعني ادراك وفهم كبير ان من يقود زوعا اليوم هو العشائرية والقرابة والمحسوبية .
هناك الكثير الذي اريد ان اكتب عنه ... ولكن ليس كل ما يتمناه المرء يدركه ..
ختاماً تقبل تحياتي  مع التقدير

27
الاخ والصديق العزيز الاستاذ خوشابا سولاقا المحترم
تحية وبعد ارجوا ان تكون والعائلة باتم الصحة والعافية ... ونتمنى ان تكون زيارتكم الى امريكا قد حققت نتائجها .
لقد حصل بعض الالتباس بشأن نشر هذه المقالة ..حيث ارسلتها باسمي آشور قرياقوس ديشو . وهو المسجل به في هذا الموقع ألا ادارة الموقع نشرته مرتين واحدة باسمي ونشرته ادارة الموقع مرة آخرى باسم آشور ديشو والذي لا أعرفه  . 
رابي العزيز نعم ان عنوان المقالة كان مثيراً بعض الشيء وقد تعمدنا في ان نظهره بذلك ولكن ليس نكاية ولا نتمنى ذلك لزوعا او اي حزب قومي من شعبنا ولكن دعوة للحذر والتنبيه.
زوعا كان له نجاحات وكان له أخفاقات أيضاً وجل أخفاقاته كانت بعدم وجود له أستراتيجيات و وبرامج على مستوى البعيد . واليوم نحن نناقش مسألة داخلية لحزب آشوري نؤمن بظرورة وجوده في الحراك السياسي الوطني ويمثل صفحة مشرقة من تاريخ شعبنا السياسي . نعم هناك خلل يتحتم معالجته كالانفرادية في العمل السياسي وبناء اسس في هيكل وبناء النظام الداخلي للحزب يمكن ان تقضي على هذه الانفرادية والنقطتين اللتان ذكرتهما في مقالتي يمكن أن تكونا بداية  لخلق مساحة لافكار ونقاش والحوار الايجابي أو حتى الاصلاح أنشاءالله . 
آخوكم : آشور قرياقوس ديشو

28
الاستاذ الرائع ميخائيل ديشو المحترم .... هل هو فعلاً أعتراف حقيقي ... أم هو درساً تحاول أن توجهه لهذين الشخصيتين اللذان ملئا هذا الصفحة بضجيجهم الفارغ وهذا الهراء المقزز والمتخلف ... واللذان لا يملان من القيل والقال التي لا  يمكن أن تصل الى النتيجة وخدمة أمتنا وشعبنا ... الا يكفي لتتعلما كيف يمكن لاي شخص ان يلعب بعقولكم ويوجهكما كيفما يشاء أنكما فعلاً بسطاء ويمكن لاي شخص ( وانا لا أعني الاخ و الاستاذ الرائع ميخائيل ديشو) أن يقودكم الى ان تصبحوا علكة في أفواه البقية ... كفاكم أيها الاخوة اذا كنتم فعلاً من ابناء هذه الامة حقيقة ولستم وسيلة ولعبة في يد أصحاب لكم ....اتدرون ماذا قالوا بعض من اصحابي المثقفين عنكم ... انهم يشعرون بالبؤس والشفقة لكم لانكم لعبة في يد غيركم ...أفيقوا أيها الرجلين  لقد مئلتم قلوبنا قيحاً .. اليس لكم احساس انساني وشعور قومي لاي مرحلة من البؤس والشقاء والعذاب وصل اليه شعبنا في الوطن ... اذا كنتم لا تشعرون بذلك فانا لا اشتري رأيكم وثقافتكم ومشاعركم واتجاهاتكم الفكرية والسياسية .. ببصلة ( بصلا صاروبا )

أخوكم : آشور قرياقوس ديشو

29
رابي أخيقر المحترم : تحية وتقدير
هل يمكنك ان تعرفنا وبشكل مختصر على الخدمات والاعمال التي يقوم به هذا المركزلابناء شعبنا . وهل هي مسجلة في الدولة الكندية واذا كان لها موقع او مبنى خاص بها .. ام مجرد عنوان ؟
الحقيقة ابناء شعبنا في كندا بأمس الحاجة لمثل هذه المؤسسات لتعريف ابناء شعبنا الاشوري ووجوده في كندا .. هل لهذه المؤسسة صفحة خاصة بها على الانترنيت؟
أسف عن الاطالة .... تحياتي

30
الاستاذ موفق هرمز يوخنا المحترم : تحية أخوية
من الطبيعي باني لا يمكن أن اقف ضد حقك بالتعبير وابداء الرأي واطلاق الامنيات . فحقوقك محفوظة . ولكنني من قبل أن أخوض في موضوع فكرة المقالة والتي تدعوا فيها قداسة البطريرك مار لويس ساكو للايعاز للكهنة والاساقفة وجميع الاكليروس باطلاق حملاتهم الانتخابية السياسية من على منابر الصلاة والايمان . فاني أتصور كم ستكون حاشى الله مضحكة صورة رجل الدين وهو يطلق صرخاته لانتخاب شخص لا تدري أذا كان  سيصبح سارقاً أو فاسداً بعد أنتخابه  ..وهنا أحب ان  أذكر بعض  التناقض الفكري الذي تحمله مقالتك هذه :
أولاً : تستنكر وجود داعش الذي كانت غايته الرئيسية قيام دولة دينية أسلامية وفرضها على المجتمع العراقي سياسياً وبضمنها المسيحيين ولكنك تشجع الكنيسة الكلدانية أن تقود المكون الكلداني سياسياً وتريدها ان تتدخل في موضوع الانتخابات والسياسة . مع احترامي الكبير لايمان ومكانة الكنيسة الكلدانية
ثانياً : أنك تحاول أن تظهر الاخوة الكلدان الذين أنتخبوا المرشحين الاشوريين في الانتخابات السابقة بأنهم كانوا مضللين ولم تكن لهم رؤية صحيحة أو حق في الاختيار وابداء رغباتهم السياسية  . وان تلك الاحزاب تلاعبت بمشاعر الاخوة الكلدان من خلال توضيح بسيط تحاول ان تظهر الاخوة الكلدان الذين شاركوا في الانتخابات السابقة بالساذجين  من خلال كلمة ( سورايا ) ( أقتباس  :
 إتماما للنقطة أعلاه نلاحظ بانه تم خداع عدد كبير من الكلدان من خلال كلمة ( كلن سورايي ) اي جميعنا مسيحيون ، لذلك تجد الكلداني لا يفتخر بكلدانيته الا ما ندر لكونه تشبع من هذه الجملة ( كلن سورايي ) التي غايتها التفرقة وليس التوحيد . والدليل اذا قلت للاثوري ( كلن سورايي ) يقول ( صحيح ولكن انا اتورايا !!!!! ) وكأن الكلداني هو مسيحي فقط وليس لديه قومية ) أنتهى الاقتباس :  أنا لم اسمع أو أقرأ هذا الكلام أبداً .. ويبدو انه موجود في مخيلتك فقط .. وانا أفهم  كلمة ( كلن سورايي )  غايتها التوحيد وليس التفرقة وبرأيي لا يفكر بهذا الشكل نحوها الا من يحمل حقداً على الاخرين .  وانا شخصياً عندما يسألني احداً عن شخصاً من أخوتي الكلدان ( من هذا ؟ ) أقول ( سورايا ديين ) واجد هذه الصفة جميلة ومحببة لانها تجمعنا في محبة الدين واللغة والتاريخ والمجتمع والقرابة وهل هناك أجمل من هذا ؟؟؟
وعودة الى موضوع مقالتك أخي العزيز موفق هرمز المحترم : فهناك الكثير الذي لا تعرفه في القوانين ومجال تدخل الكنيسة في السياسة في هذه البلدان والقوانين الصارمة التي تضعها البلدان المتقدمة في هذا الموضوع ... لانك تقدر الامور كما أقرأ في هذه المقالة حسب القوانين في اوطاننا .
فالكنائس هنا لا يمكنها أو يحق لها  ان تشارك في النشاط السياسي .. حيث تعتمد الدول المتقدمة مثل امريكا وكندا واوربا على منع الكنائس والمنظمات غير الربحية والمعفاة من الضرائب من أتخاذ مواقف سياسية والمشاركة في الحملات السياسية . ويجب ان تخصص مواردها للأنشطة التربوية والدينية والعلمية وغيرها من الانشطة الخيرية فقط وهناك قواعد وقوانين  أخرى تحظر عليها النشاط السياسي .وحتى تظل الكنائس معفاة من الضرائب يجب عليها ان تلتزم بمبادئ صارمة تحظر النشاط السياسي
حيث هنا البعض من ما ذكر من  قوانين واجراءات المذكورة بهذا الشان  :
1- لا يمكن للكنائس تأييد أو معارضة المرشحين للمناصب العامة
2- لا يمكن أجراء أي تواصل سواء من خلال المنبر أو رسالة أخبارية أو نشرة كنسية  التي تدعوا صراحة الى أنتخاب أو هزيمة مرشح لمنصب عام .
3-  لا يمكن للكنيسة بأستخدام النفقات ومواردها نيابة عن المرشح أو السماح للمرشح بأستخدام موارد الكنيسة وممتلكاتها  بشكل غير مباشر للأغراض السياسية .
4 – لا يمكن للكنيسة توزيع نشرات للحملات السياسية . او عرض لوحات أو أعلام الحملة السياسية على ممتلكاتها أو رعاية المناظرات والمناقشات الخاصة بالمرشحين في ممتلكاتها أو دعمها مادياً .
ويمكنك ان تراجع قوانين الدولة الكندية والدول الاخرى بهذا الشأن في الانترنيت . وهناك قوانين آخرى أكثر صرامة  تحذر الكنائس من التدخل في السياسة 
. ولكي تظل الكنائس معفاة من الضرائب يجب ان تلتزم بهذه القوانين . وهناك حقيقة أخرى أود ذكرها بأن القوانين  تسمح للاحزاب السياسية المعارضة لخط هذه الكنائس المتجاوزة ان تقيم دعوات قضائية ضدها وحسب قوانين البلدان المختلفة
أسف عن الاطالة مع التقدير
آشور قرياقوس ديشو

31
الاخ العزيز بزنايا المحترم :
مطو وت سباي  ؟
نشكركم على مشاركتنا والاتفاق معنا وفكرة المقالة في الدعوة الموجهة الى احزابنا المشاركة في الانتهابات .. ان كل ما يصب في مجال مساعدة اهلنا وشعبنا في الوطن يعتبر من الاوائل ومن المهمات التي يجب أن تعمل من اجله هذه الاحزاب ..
مرة اخرى نشكركم على مروركم الكريم :
أخوكم : آشور قرياقوس ديشو 

32
الدكتور ليون برخو المحترم :
تحية  وتقدير :
ان الملاحظات القيمة التي طرحتها في مقالتك تعتبر عصفاً ذهنياً يجب أن يستفيد منها جميع السياسيين والمطلعين لأنها تعني الحقيقة فعلاً.
أنها نوع من المساءلة السياسية والاخلاقية يجب أن يختبرها ويقف امامها كل مواطن منا أو سياسي صادق مخلص لابناء شعبه . في وقت أختفت المصداقية في هذا العصر الذي علا فيه شأن الاعلام المهتاج والمهيج للمشاعر البسيطة الصادقة لابناء شعبنا الطيب عموماً وبكل فئاته ..
رابي ليون برخو .. سوف ترى الكثير من المراوغون والمشككون الذين يتحدثون عن حقائق آخرى اختلقوها ليخدعوا هذا الشعب . تجدهم  لا يصدقون كلامكم هذا ... وانا اجده مدهشاً لانك تتحدث عن الحقيقة ..
لقد حان وقت الحقيقة فليقول الصادقون ما بذهنهم وما يدور بخلدهم ..الصادقون  الذين يدركون أهمية الموضوعية .. الصادقون الذين يشيرون الى الحقيقة من قبل ان يقع الفأس بالرأس . بعد أن اصبح الحديث عن الحقيقة موضع تساؤل ..
هناك الكثيرون الذين يحاولون أن ( يتفلسفون السياسة ) بطريقة أو أخرى ليبقوا في أفق القيادة وحتى يستنكرون أو ينكروا أوضاع شعبنا البائسة والحقائق الواضحة للجميع  فيحاولون تغذية عدم اليقين والشك ويحاولون ان يجدوا أو يخلقوا وجوهاً آخرى للحقيقة من خلال زرع  أحلام وهمية وخيرات لا يمكن ان تنبت في زمن الفساد والطعن بالعدل والمساواة ...
وكما قلت يا رابي العزيز ... ان الطامة الكبرى الذي يعيشها شعبنا الموهوم وجهابذة السياسة هو (فلسفة السياسة ) والتي فيها يحاولون الولوج الى حقائق افتراضية بعيدة عن حقيقة الواقع يحاولون جلب شعبنا الى عالم خيالي بعيداً عن الحاضر يطرحون له أمالاً لا يمكن تحقيقها في ظل حكومة فاسدة وعصابات تحصد رؤوس الابرياء الضعفاء وتسرق حقوقهم واملاكهم  ..
الشيء الوحيد الذي لم أتفق به معك في مقالتك هذه أنك تريد أن يترك شعبنا الاحداث تسير على هواها وهوى الاعداء من غير أن يفعل شيئاً .وتريده أن يأخذ جويلاته ويهرب .. اننا لا يجب ان ندعوا شعباً ما وحتى لو لم يكن شعبنا بالخنوع والقبول بالظلم .. وكما تفضلتم .. انكم تدعون الى خطة ( باء )  .ولكنكم لم ترسموا خطوطاً ولو بسيطة لهذه الخطة  .. فهل هناك في ذهنكم ما يجب أن تكون الخطة ( باء ) .. وأن ترك الامور على شأنها هو موقف سلبي واضح .. ان التوجه للساحة الدولية  أعني دوائر الامم المتحدة والانسانية هو أضعف الامور وفيها على الاقل يمكن تسجيل قضيتنا في سجلات هذه الدوائر ...
مع التقدير .
آشور قرياقوس ديشو 

33
رابي كَابريل كَابريل المحترم : تحية اخوية
شكراً لمروركم على مقالتنا ..وأتفاقكم مع فكرة المقالة .. نعم رابي وكما تفضلتم فأن أختلاف الرؤية السياسية بين مؤسسات شعبنا الحزبية والقومية لا يجب أن تجلب عداء قومي والقطيعة والعزوف عن مشاركة هذه المؤسسات في الاحتفالات والمهرجانات القومية ..
قد يكون زوعا يمتلك الامكانات الجماهيرية والمادية للتحضير لمثل هذه الاحتفالات ولكن ليس كل الذين  يحضرون ويشاركون فيهذه الاحتفالات هم المنتمين في زوعا أو المؤازرين له فقط .. وهناك أيضاً الكثير من يحضر ليشارك من جانب قومي . ونحن قلنا ايضاً ان خا بنيسان ويوم الشهيد ليسا ملكاً لاي من الاحزاب بل هما نقطة الالتقاء للمشاعر القومية ونقطة أنصهار جميع الاختلافات .. والاحزاب الاخرى ومؤازريها يجب ان يحضروا هاذين الاحتفالين ومهما حصل وحتى من جانب رسمي فقط . أقتباس  من المقالة :
( أن الاعياد القومية ليست ملكاً لأحد...فهي  ليست ملكاً لزوعا وليست ملكاً لاترانيه ولا لابناء النهرين  وليست ملكاً لمطكستا أيضاً ... ان هذه الاعياد تعتبر  نقطة الالتقاء ونقطة الانصهار لجميع هذه الاحزاب و لأبناء شعبنا بكل فئاته واحزابه ومؤسساته القومية في أحضان هذه الامة ومسيرتها القومية ... لذا نستطيع أن نقول ان احتفال اكيتو هذا العام وفي أعوام سابقة ترك فراغاً واسعاً لعزوف أوعدم مشاركة بقية الاحزاب والمؤسسات القومية وأصبح أمراً واضحاً ويدعوا الى الغرابة والاستياء .
أن الاحزاب القومية تعتبر الاليات المهمة الرئيسية التي تحمل الوعي السياسي والقيم القومية التي تساعد أو تجعل الشعب أن يعيش طموحه القومي  وأفراحه ومشاعره  وهي أي الاحزاب تؤدي دوراً حيوياً مهماً في حياة أبناء شعبنا من خلال العمل الجماهيري في الافراح والاحتفالات القومية والمواقف السياسية في التصدي للاعداء .. وهذه الاحزاب السياسية يمكن ان تكون حرة و لها مواقف منفردة وتختلف في الرؤية السياسية والقرار في المشاريع السياسية او الفكرية ولكنها لا يجب ان تختلف في المواقف حول اهمية الاعياد والمناسبات القومية مثل يوم الشهيد أو احتفال خا بنيسان  ويجب عليها ان تلتزم بها  دائماً !!!! وهي حتى أذا لم تشارك على المستوى العمل الجماهيري والتنظيمي .. الا انها يجب ان يكون لها تمثيل رسمي في هذه المناسبات القومية وخاصة ان كل الاحزاب والمؤسسات القومية تمتلك محليات وفروع في تورونتو – كندا وفي الوطن و بلدان المهجر الاخرى )  ...
أخي العزيز كَابريل كَابريل نشكركم مرة أخرى وتقبلوا خالص تقديرنا واحترامنا ..
أخوكم : آشور قرياقوس

34
الاخ العزيز عدنان المحترم :
لقد أضحكتني بهذا الجواب لذللك قررت ان ارد عليك ... يا أخي بدأت بتشبيهك قيادات أوربا وكَلنا هم ميخالف  ... بس هسة كَمت تظرب بالعالي .. وتشبيهك لهم أصبح مع الانبياء .. يا أخي هذه هي السذاجة التي تتكلم عنها بعينها ... أخي العزيز عدنان أنا أحب وطني لحد العشق ولكنني لا أحب السياسيين فيه ... وهل هناك خطأ أو سذاجه في ذلك ... يا اخي على مستوى التنظيم احب واحترم كثيراً أعضاء زوعا والافراد الذين سيقومون بتنظيم مسيرة خا بينيسان غداً الى درجة كبيرة .. ولكنني لا احب القياديين الذين تحبهم ... وهل في هذا عيب .... يا اخي عدنان انا احب واقدر واحترم الاشخاص الذين يقومون بتنطيم سفرات ومهرجانات زوعا.. واقدر وأحترام الاشخاص الذين يضحون بوقتهم وسعاداتهم والذين يعملون مثلاً في المطبخ في يهيئون الاغذية وينظمون السفرة نعم احبهم مائة ( 100 )  مرة اكثر من القيادات التي تحبها ... اتدري لماذا لاني اشعر واحس بمواقفهم القومية والحزبية ... ولكنني لا اجد هذه التضحية في من تعبده ... تحياتي

35

الاخ العزيز عدنان أدم المحترم :
أعتقد باننا قلنا ما يجب ان يقوله احدنا للاخر ونفهم بعضنا جداً ولكنك تتغاضى عن الحقيقة لغاية نعرفها وهي تبعيتك الشخصية للقائد وليس زوعا... وانا سوف ارد هنا على بعض أسئلتك ..واعتذر اذا كان مطولاً .. وسيكون اخر ردودي عليك لانني اشعر باننا ناخذ من وقت القاريء .. الذي يمكن ان يصرفه في أشياء ذات فائدة خيراً من هذا النقاش البيزنطي:
أولاً : أنك تحاول انت تلتف على الامور بطريقة ساذجة جداً .. لانك تحاول مقارنة هؤلاء القادة الكبار ميركل وبوتين وغيرهم من قيادات اروبا بالقائد الذي تعبده  .. ولا تحاول مقارنة مع الحقائق والانجازات التي حققوها لشعبهم مع اوضاع شعبنا في الوطن وما حصل له منذ 15 سنة .. انتخاب الشعب لهؤلاء القادة بسبب الانجازات والخدمات والامن والسلام وتوفير حياة حرة وكريمة لهم ... اذكر لي ما حققت قيادتك لشعبنا من هذا ؟؟  ....( ركز معي ) مرة آخرى .. انا اقول القيادة ولا أقول زوعا بأعضائها ومؤازريها ( لأني من مؤازريها )
ركز معي - مرة أخرى انا اقول ( قيادة زوعا ) فلا تحاول قلب الحقائق  ... وتدعى باننا اعداء زوعا ..  ولو عملت وفعلت قيادة زوعا مثل ما فعلت تلك القيادات التي اختارتها شعوبها اعلاه لبصمت بالعشرة لقائدك ..
أنا اعرف ماذا ستقول او تجيب  : بان هناك 340 شخصاً من مسؤولي زوعا اختاروا القائد وانا اقول لك بان زوعا ليس 340 أو 350 شخصاً زوعا هو ألاف مؤلفة من ابناء شعبنا وهل سألت هذه القيادة هؤلاء الاعضاء أو المؤازيين .. انا كنت قد طرحت في احدى مقالاتي ان تقوم الانتخابات الحزبية من خلال استفتاء على المواقع الالكترونية باختار القيادة من خلال هذه المواقع لتشمل جميع  أعضاء زوعا اينما كانوا في ارجاء المعمورة عندها تستطيع ان تحكم با القائد تم اختياره من الجميع ...
وستقول لي بان اسمنا مذكور في الدستور وعلمنا مرفوع في الوطن وزوعا له مقر في زيونه منتصف بغداد وانا اقول هل هذا انقذ شعبنا من الاغتيالات والتجاوزات والظلم الذي يحصل له اليوم .
واعلم ايضا ستقول تعال انت الى بغداد وواجه هذه الحيتان الكبيرة ... فاقول لك اذا لم تكون لهؤلاء القيادات القدرة على حماية شعبنا فليتركوا مراكزهم الى قيادات اخرى .. ليس بالظرورة ان اكون أنا !! ولكن هناك الكثير من المخلصين المقتدرين غير الموجودين اليوم .وهناك ايضاً الخيار الدولي التي لا ترغب القيادة الوطنية ان تناقشها لانهم وطنيين اكثر من الحكومة الخائنة التابعة لدول الجوار .
مرة اخرى وحتى اسكت كل من يحاول التسقيط ويوجه تهمة لي بانني ضد زوعا : عاش زوعا كحركة قومية اشورية تعمل من اجل شعبنا وامتنا  وليسقط كل كاذب وكل قائد يحاول ان يحيد هذا الحزب عن مسيرته ومسيرة شهدائه الابرار .
ودمتم .. مرة اخرى اعتذر عن الاطالة وهذا اخر رد لي عليك يا اخي عدنان
أخوكم : آشور قرياقوس ديشو 

36
السيد يوخنا البرواري  .. تحية أخوية ...
لم تكن غايتي من هذه المقالة توجيه اللوم والاتهام لاشخاص معينين ومحددين .. ولكن عملية التسقيط  والتربص والتخوين كظاهرة تعتبر حالة شاذة وغير حضارية .. وشعبنا اليوم يعيش أتعس ظروفه وأحواله .. والكاتب المتابع في هذا المنبر المفروض أن يكون من النخبة المثقفة ومهما طال هذا الحوار فلن يكون هناك رابح .. اننا جميعاً يجب ان نوجه اهتمامنا نحو واقع شعبنا بكل معطياته واثاره على ارض الوطن .. وقياسنا يجب ان يكون من خلال الارباح والخسائر التي تحصل لشعبنا .. وليس من خلال ما نربحه اونخسره في الوطن من مكاتب فاخرة في الحكومة ولكن ما نستطيع ان نوفر ونقدمه لابناء شعبنا في الوطن ..
تحياتي  ... اخوكم آشور قرياقوس ديشو

37

رابي عدنان أدم المحترم : تحية أخوية
يبدو لي من خلال كل كتاباتكم السابقة وردكم وأرجوا ان تسمح لي بالقول ا بانك حقاً تسقيطي وتتصيد الاخرين وتلفق الاشياء عليهم  وتفسر أراءهم بالاسلوب والطريقة التي تريدها والتي تنفعك انت ولا تتبع التفسير العقلاني والحقيقة ....
وأول الامور التي تكررها دائماً وتلفقها على الاخرين الذين يختلفون معك على قداسة قادتكم  ... هو اطلاق تهمة معاداة زوعا .. أذكر لي جملة أو كلمة قلتها انا ضد زوعا ؟؟ يا رجل لماذا هذا الافتراء ؟ أنت تريد ان تخلط الاوراق على القراء في هذا المنبر .. ولتعلم أنا لا يهمني رايك فانا معروف بمواقفي القومية وحياديتي ومحبتي لجميع الاحزاب ولست بحاجة لرأيك . وتقول انني قلت (بانطفاء شمعة زوعا سينتهي كل شي لنا في الوطن ) وانا أتحداك ان تذكر وتقول متى قلت انا هذا الكلام والتلفيق ؟ يا رجل خاف الله ؟؟ كفاك من هذا الكلام أذا كنت تحب أمتك وشعبك ...وانا أقدم لك نصيحة يا أخي عدنان يمكنك ان تختار اي قائد لك ولكن توقف عن تلفيق التهم على الاخرين .. وتوقف عن أذية زوعا لانك تعكس بمواقفك هذه صورة سيئة عنه ... والجميع يحب زوعا ويقدره  ... زوعا حزب قومي له تاريخ وباع طويل في النضال القومي وقدم شهداء لهذه الامة وانا اتحسر واحزن جدا عندما اجد من يعكس هذه الصورة لحزب كبير من اجل شخص واحد ؟؟؟؟
لقد ضحكت جداً من عندما قرأت أفتتاحية مداخلتكم لهذه المقالة : أقتباس  (اعتقد اني متقصد في مقالتك ، ولهذا تداخلت معكم )  لأني تذكرت المثل العراقي ( اللي بعبه معزة يمعمع ) وارجوا ان تفهم بان الامثال تقال ولا تقاس  ... احسست في هذا القول بانك شعرت بالذنب ؟؟ وياليت ...
أما عن حضوري ندوة رابي كَاليتا فكانت جيدة ومثمرة بالرغم من اني لست حزبياً ولست منتمياً لغير امتي الاشورية  والسيدة الموقرة كَاليتا تحدثت عن الوضع العام لشعبنا وظروفه القاهرة في الوطن لم تذكروتنتقد اي حزب ىخر... وحديثك عن حضوري هذه الندوة يؤكد ما  قلته عنك بانك تحاول ان تتصيد وتتربص للاخرين وهذا شغلك الشاغل ... وأذا اردتني ان احضر اية ندوة اخرى  لاي حزب اخر وخاصة زوعا فانا مستعد ان أحضر ولكن ان لا يقوم بالندوة القائد الهمام ...
أعتذر عن الاطالة  وأنشاءالله اراك في مسيرة خا بنيسان الخالد
أخوكم : آشور قرياقوس ديشو

38
السيد عدنان ادم المحترم ... من الذي يحاول ان يلتف على مجرى الحوار . انه انت .. انا قلت لك بان الكبار ( والذين سميتهم سيدكم وانا اسف عن هذا التعبير ) في زوعا اليوم  لا يذكرون حتى اسماء شهداء زوعا والامة ... وهذه حقيقة .. وقلت لك بانك لا تنتفد موقف السيد لاماسو من جانب اخلاقي او علمي أو اجتماعي أو حتى قومي ولكنك تهاجمه لانه من ابناء النهرين وهذا خطأ لانه مبني على حقد شخصي وحزبي والانسان المثقف لا يجب ان تكون له هذه المواقف ... نحن ابناء امة واحدة يحق لنا ان ننتقد الاخر ونقدم رؤيتنا بشكل حضاري بعيداً عن الاحقاد والمواقف الشخصية ..وعندما ننتقد حالة معينة يجب ان نقدم البدائل.ولكنك استغليت هذا الموقف من السيد لاماسو للتسقيط السياسي والتخوين وهذا الامر مرفوض جمله وتفصيلاً في عالم الكتابة والثقافة الحضارية ...
انت يا سيدي تنتقدني لانني لا أقلدك في مواقفك القومية  ... وكل انسان له ظروفه واحواله قد لا افعل مثل ما تفعل .. ولكن هل تتجرأ وتسأل قيادتك الذين دخلهم الفردي بالملايين فيما اذا كانوا يفعلون عمل الخير مثلك وهل عندهم وصولات واثباتات على هذه الافعال الخيرية ... يا اخي كفاك الضحك على ذقون الاخرين ... نعم انا اعترف انك انسان طيب ... ولكن من تدافع عنهم ليسوا طيبين مثلك وسياتي اليوم الذي سيتوضح كل شيء لك ....انا مواقفي ليست شخصية ..انا اعيش في بلد امن واعمل بجد وجهد من اجل لقمة العيش . ولكنني   أحكم على من تدافع عنهم من خلال ما حصل لشعبنا من أذى منذ 2003  ...وعن سلامته وامنه وحقوقه احترم كل الاحزاب واقف على مسافة واحدة منها جميعاً وليس عندي فيهم سيداً اعبده .
السيد عدنان لقد أضحكتني جداً عندما قلت بانني ادافع عن المرحوم اغا بطرس لانني بازي .. بينما لا تقول بان شعبنا معظمه بل جميعه وربما بعدد المليون واكثر قد انتخبه قائداً لهذه الامة وبينما سيدك الذي تدافع عنه قد انتخبه فقط 350 .. اين هذا من ذاك يارجل ... الا اذا كنت لا تفهم بالارقام ولا تعرف الفرق بين المليون و350
. اسف عن الاطالة ... مع التقدير

39
السيد عدنان ادم المحترم
حضرتكم لم تنشروا مقالكم ودعوتكم هذه من منطلق فكري قومي بل تريدون ان تستغلون هذا الفيديو أو اي فرصة أخرى لمهاجمة أبناء النهرين والذين يبدون بانكم ترتعبون منهم واعنيك انت ومن نجاحهم القومي والتأييد الذي يلقونه من ابناء شعبنا ...وتحاول ان تلصق باي من يختلف عنك بالخيانه وعدم الحرص القومي ... وفي مداخلة آخرى تقول باننا ( ضد زوعا )  يا اخي عيب هذا الكلام انا قد خدمت زوعا أكثر منك ... انا ضد كل من يسيء الى زوعا مثلك ومثل سيدك .... انت لست مع زوعا بل خادم لسيدك في زوعا ... وانت شخصياً تعكس صورة سيئة عن زوعا ويجب ان يعمل زوعا واعضاءه الطيبين على ايقافك عند حدك .. لانك اساءة له ... 
انا لا امانع ان اسمع رايك عن هذا الفيدو اذا تقدم رايك لموقف السيد لاماسوا من جانب اخلاقي او علمي أو اجتماعي أو حتى قومي .. نبش القبور واخراج الموتى ونقلهم ليست جريمة أو عيب .ز وهو قد قام بهذا الفعل من جانب قومي ومحبة .. وةلكنك يا  سيد عدنان تحاول ان تقوم بمزايدة سياسية ونقدك له هو من اجل غايات سياسية ... فهناك من تناصرهم أنت لم يحترموا شهداء زوعا الذين قدموا حياتهم قرباناً لهذه الامة نعم انك تقف مع من انحرف عن رسالة ومسيرة هؤلاء الشهداء بل انجرفوا نحو مصالحهم الشخصية وجمع المال ... وهذا اتعس بمليون مرة عن موقف السيد لاماسو ... مع التقدير
أخوكم : آشور قرياقوس ديشو 

40

رابي عدنان أدم المحترم ... تحية آشورية
نشكركم جداً للدعاية الانتخابية التي تساهم حضرتكم بها وتقدمها للاستاذ نينب لاماسو في هذا الخبر الذي تنشره .... وانا شخصياً سوف أنتخبه لاني اعرف مواقفه ومشاعره القومية من خلال ما قرات وسمعته منه ... بالرغم من انني لا اعرفه شخصياً  ... والجميع من ابناء شعبنا يعرفون السيد لاماسو ومواقفه وبحوثه القومية ... على الاقل ها هو يحضّر في دعوته الانتخابية  أرواح  شهداء أمتنا الاشورية في سميلي .. الذين كانوا ضحايا الغدر والظلم  ... وصرخ عالياً باسم المناضل اغا بطرس  ... وهو خير ما فعل  !!! ولكن قل لي يا سيدي هل هناك من القادة والابطال الذين تسجد لهم والذين يترشحون للانتخابات قد ذكروا  في دعواتهم الانتخابية أسماء شهداء أمتنا وزوعا  يوبرت ويوسف ويوخنا وجميل وغيرهم من الشهداء وابطال زوعا والامة في دعواتهم الانتخابية ويقسمون بانهم سيكونون ويبقون على مسيرة هؤلاء الشهداء الابطال ... يبدو انك تحاول ان تضيف فشل آخر الى فشل أبطالك من غير أن تدري ؟؟؟؟؟
عاشت الامة الاشورية ... والخزي والعار الى الفاشلين منهم ؟؟؟؟
أخوكم : آشور قرياقوس ديشو

41
وهذا عتاب آخر مني لهذا الوطن الجاحد .. ارجوا ان يعجبكم يا صديقي العزيز جان
تحياتي وامنياتي القلبية لك وللعائلة
وطني الجاحد :
شفيت من علتك ... ياوطن 
أفرغتُ قلبي من ذكراك
أمسيتُ لا أنقبُّ عن أثارك
ولا أبحث في الارض .. عن بقاياك
ودعت الامس ... في غياهبك
لن يفرحني غدك ... ياوطني

ساحبس همسات عواطفي
وأوصدُ صدى صراخاتي اليك
لن اذرف دموعا عليك
ولن اركع بعد الان لاصلي
حتى اعود اليك ... ياوطن
 
لقد فقدت ألوانكَ
أصبحتَ لوناً باهتاً
 لا يجذبني
لم يعد الاخضر لوناً لعشبكَ
غادرتكَ طيوركَ الجميلة
وجفى عنك احبتكَ
لقد طغى نفاقك ...واحتضنت الفاسدين
وسكنك القتلة والماجورين
سبيت شعبي...ورميته في مزابل المتخمين
نسفتهم باحزمتكَ
وقدمتهم شواءاً لشياطينك
لن أبكيك بعد الان ..
 
ولن أذرف دموعاً عليك
حتى تعيدني الى احضانكَ
وتفرح بي  ....يا وطني

اشور قرياقوس ديشو
تورونتو - كندا

42
الاخ والصديق العزيز جان يلدا المحترم :
نشكر مروركم الكريم واتفاقكم معنا في فكرة المقالة .. أن موضوعية اي حوار وجديته ومن ثم نتائجه تعتمد على صدق الرغبات والغايات للفرق المشاركة .. ونحن للأسف ليس عندنا حوارات من مصلحة الشعب والامة .. او للاتفاق على سبل توحيد الكلمة في قضية أو حدث معين .وكل الدعوات من قبل الاحزاب والمؤسسات تحدث عندما تقترب الانتخابات وهي فقط  لتقسيم الكراسي والمناصب وليس لمناقشة التهديدات والمظالم التي تواجه شعبنا ومصيره في الوطن .
تحياتي وامنياتي القلبية لك وللعائلة صديقي العزيز
أخوكم : آشور قرياقوس ديشو

43
رابي أخيقر أهلاً وسهلاً بك ..وشكراً لمروركم الكريم :
البرامج السياسية التي يجب ان يدعوا اليها اي حزب أو سياسي من شعبنا يهدف الحصول على كرسي النيابة لا تحتاج الى أبتكارات وبطولات ... احتياجات شعبنا في هذه المرحلة معروفة .... ايجاد سبل ووسائل لايقاف هجرة شعبنا وايضاح الاسباب الرئيسية لهذه الهجرة ووئدها  ... أيجاد الامن والسلام وتحقيقه لشعبنا  .... ايقاف التجاوزات على املاك واراضي ابناء شعبنا  ... العمل على تحقيق حقوقنا الوطنية والقومية والدينية والثقافية والاجتماعية في الوطن ...ومن ثم العمل مع جميع الاحزاب والمؤسسات القومية الاخرى لخلق خطة طوارئ لانقاذ شعبنا من فوضى وحرب اخرى في الوطن ....هذا هو البرنامج الرئيسي التي يجب ان تعمل به احزابنا السياسية ...اما الوعود والتمثيليات الاخرى فهي باطلة  ...
رابي العزيز التجريح الحقيقي ياتي اليوم من القيادات السياسية التي تنظر الى شعبها بدونية ولا تقدر ظروفه  .. وتعتقد بانه اي الشعب لا يفهم بما يدور حوله ..الامور التي ذكرتها اعلاه هي حقائق  ... يعرفها اي سياسي يعيش في الوطن أو الخارج ... وخلال حضوركم لاي ندوة او اجتماع هل سمعتم اي سياسي منهم يبحث في هذه المظالم ويناقشها ويعمل مع بقية الاحزاب والمنظمات السياسيى الاخرى لحلها ... طبعاً لا ؟؟؟؟ لماذا ؟؟؟ انت تعلم جيداً لماذا ... لانها فاشلة ؟
أسف عن الاطالة
تفبل خالص تقديري ومحبتي
أخوكم آشور قرياقوس

44
الاخ والصديق العزيز هنري سركيس المحترم
أرجوا ان تكون والعائلة بخير دائماً . شكراً لمروركم الكريم واتفاقكم في اهمية دعوتنا للحوارالموضوعي ووضع الخلافات جانباً في هذه المرحلة المهمة والخطيرة من تاريخ أمتنا .. وظرورة البحث الجدي في التهديدات والمشاكل التي تواجه شعبنا ..
مرة آخرى تحياتي وامنياتي لكم اخي العزيز هنري .
أخوكم : آشور قرياقوس ديشو


45
الاستاذ لوسيان المحترم .. تحية وسلام ومحبة :
شكراً لمروركم على مقالتنا والاتفاق في النقاط المهمة التي ذكرناها لقيام الحوار من اجلها .
بداية ومن قبل ان ادخل في تفاصيل ردكم أود أن أشير انك تحاول فلسفة الموضوع وتدوين نقاطك على أسس المثالية التي لا تخص السياسة  من قريب أو بعيد  .. ولا في شكل الصورة التي تربط ابناء شعبنا الاشوري بسياسيهم .. أولاً السياسة لها تعاريف عديدة لن اقوم بذكرها ولكن اهم شيء ينتظره المواطن من السياسي ان يحقق له وسائل العيش الكريم والامن والسلام .و ايضاً مصالحه التجارية  أن وجدت ..
الحقيقة لا أعرف في اي بلد تعيش واذا كنت تعيش خارج الوطن لابد انك تعرف هذه الحقيقة فالسياسي في دول الغرب عندما يصعد الى المنبر ليبيع سلعته أول الامورالتي ينادي بها : يوعد بانه سيعمل جاهدا ان تبقى جيوب الناس مليئة بالفلوس .. وان يحقق لهم العيش الكريم ( وهي المصالح التجارية كما تطلق انت عليها ) ... ثم يتحدث عن الامن والامان والسلامة التي سوف يوفرها للمواطن  ثم يتحدث عن التعليم والثقافة التي سيعمل على تحقيقها ثم يتحدث عن الخدمات ووسائل الترفية التي سوف يوفرها للمواطن  ... اليست هذه الامور من واجبات السياسي الرئيسية  .. نعم المواطن يجب أن يوفر الدعم والمساعدة أذا أحتاجها السياسي ... واذا لم يعمل السياسي بما وعد به  . فأن الشعب جميعاً  يصرخ به باعلى صوته ويقول لو : يجب ان ترحل وتستقيل ؟؟؟؟ المقياس الذي ذكرته  :
"لا تقم بافعال التي انت لا تستطيع ان تتحمل مسؤوليتها وعواقبها, ولكن قم بكل الافعال التي اذا انت لم تفعلها فانك ستتحمل كل عواقبها ومسؤوليتها"
هذا القول او المقياس  هو عام  ولا يخص السياسة فقط صحيح ان السياسة هي فن الممكن ولكن هذا التصريح او القول يجوز طرحه في حال عدم توفر (القدرات ) في توفير  ( الممكن ) ( وتحمل مسؤولية الافعال )   من الخدمات ووسائل الترفية وربما التعليم  وقد يكون العيش الكريم واكل اللقمة (ولكن ) أقولها مرة اخرى (ولكن)  عندما يخص الامر ( مصير الشعوب وسلامتها وطردها من اوطانها ) عندها لا ينفع اي (مقياس ) و سيكون مهناك قياسين فقط ( النجاح أو الفشل ).
انا لا اتفق في وضعك الشعب كطرف في هذه المعادلة : شعبنا فعل واجباته و أنتخب هذه القيادات ودعمها ودعم احزابها خرج في مظاهرات واستنكارات عندم طلبت منه هذه القيادات . ودعمها مالياً باموال هائلة وانا قد عملت في احد اللجان الخيرية في بداية سنة 2000 وقبلها واعرف مقادير الاموال التي ضحى بها وسند هذه الاحزاب والقيادات من كندا وعند جمعها مع اموال اوربا وامريكا واستراليا فهي ضخمة وتعتبر تضحيات ومواقف مشرفة . لذا يجب ان تلغي الشعب والافراد من المعادلة .
 أن الشعب لم يسحب السياسي من يده ويضعه في موقع المسؤولية ( غصباً عليه ) بل كان من اختيار السياسي نفسه .. فهو من صعد على المنبر وأبرز عضلاته ومهارته وذكاءه بنفسه .. وهو من وعد بتحقيق الانجازات ومصالح المجموعة وعندما يفشل يجب أن يتنحى .. هذا ما يحدث في اوطان الغرب الكافر ..عندما يفشل السياسيين يتنحون .أن شعبنا ومنذ 2003 لم يحصل على اي انجاز او حقوق قومية بل على العكس فقد كل شيئ الوطن الحياة فية الحقوق فقد كل شيء .. وانت تريد من خلال مقايسك أن تشرك الشعب في هذا الفشل وهذا ليس عدلاً وتريد أن يتنحى الشعب من موقعه .. والحقيقة هو هذا ما يحدث اليوم فالشعب تنحى من وطنه ورحل الى الشتات ؟؟؟؟
ايها العزيز لوسيان انهم فقط  قيادات اليوم تشعر بالالوهية وتعتبر نفسها فوق فوق جداً ولا تقبل  النقد وترفض ابداء الرأي .
أسف عن الاطالة وتقبل تحياتي
أخوكم آشور قرياقوس ديشو

46

الاخ العزيز عدنان ادم : شلامي وايقاري :
أنا ملم جداً بتفاصيل هذه الدعوة وقراتها في صفحة السيد النائب عماد يوخنا .. وقرأت تفاصي حوارك في صفحة احد المسؤولين من ابناء النهرين الذي هو صديق مشترك لنا معاً . كما قرأت كل المقالات التي كتبها الاخوة الكتاب مؤخراً في صفحات هذا المنبر من انتقادات وطرح اراء وغيرها .
ولكني لم اجد ما  يبرر الى هذه الدعوة الخاصة لمواجهة المنتقدين والمختلفين في الاراء .. وانني استغرب كيف يكون المسؤولين الحزبيين سباقين الى نقد المختلفين ولا يسمعون أو حتى يردون الى دعوات الكتاب والمثقفين الذين يدعون احزابنا الى المحبة والمصالحة والجلوس معاً في حواراخوي  .. 
أخي العزيز عدنا ادم المحترم :
هذه النقاط التي ذكرتها ليست من بنان خيالي أو انا الوحيد الذي أكتشفها وكتبها . انما حقائق يعيشها شعبنا في الوطن وتؤرق منام  ايناءه في المهجر ويعلم بها  كل سياسي أونائب أو قائد حزبي .. ولكنهم يتحاشون الحديث عنها لانهم لا يريدون يضعوا انفسهم في مأزق . اذا حدث الحوار ارجوا ان تنقل عني هذه الافكار مع التقدير
اخي العزيز انا حضرت الكثير من الندوات .. ولكن كل الذين جاءوا الى بلدنا الثاني كندا كانوا يريدون ويتوقعون من الناس أن يستمعوا اليهم فقط .. يتكلمون في انجازات فرديه قدموها لاشخاص باعادة املاكهم مثلاً.. والجميل في الامر ان اقرباء هؤلاء الاشخاص اي من عادت اليهم املاكهم كانوا يحضرون الندوة فيقفون موافقين ليكملوا التمثيلية .. أحد المسؤولين كان يفتخربانه صديق قريب جداً من المالكي والحكيم وغيرهم من السياسيين الفاسدين ... طيب اذا كنت صديقاً قريبا الى هؤلاء الابطال المتمكنين لماذا يعيش شعبنا هذه المظالم والتهديدات ... انا لا احب التمثيليات السياسية  !!!
اسف عن الاطالة وتقبل خالص محبتي وتقديري
أخوكم : آشور قرياقوس ديشو


47
برلمانيون !!!!

جاءوا تواً من ثكنات الارهاب
الشر يسبح في عيونهم
وظمائرهم
أصابعهم.....
 جاهزة على أزرار أحزمتهم
يرفعون في الأستفتاء
أيادي ملطخة بدماء شعبهم
يجلسون على مقاعد وثيرة
 بوجوه  ملثمة ،
 مكفهرة
تأريخهم
وأسماءهم مزورة
يتربصون من يعارضهم 
يصوتون فحيحاً
كما تصوّت الافاعي
 لا يتوارون في قتل بعضهم
يهللون لأنجازات فارغة
وتافهة

جلّها
أنهم يوفرون مقابر مريحة
 لضحاياهم
.
.
آشور قرياقوس ديشو

48


الى الصديق والاخ العزيز تيري المحترم :
نعم تباً للتاريخ الذي أصبح وسادة مخدرة لعقولنا ومشاعرنا ... نضع عليها رؤوسنا لنضيع بسببه في احلام بعيدة عن الحاضر والمستقبل ... أحلام لا تنفع ولاتحقق لنا اية من اهدافنا وطموحاتنا القومية  ... العالم باجمعه يعيش المستقبل  ونحن بكل كياننا وحضورنا وأحداثنا وواقعنا لازلنا نعيش الماضي  ونستقتل حتى نفرضه على هذه الامم والشعوب المتطورة والمتقدمة ...
أخي العزيز تيري   : كنت في مقالة بعنوان :  تباً للتأريخ - الأمة التي لا تخدم حاضرها . لا يمكنها أن تحفظ مجّد ماضيها قد ذكرت بأن تشبثنا بالتاريخ فقط ...  يلغي تطلعات شعبنا بالمستقبل ويجعله يعيش الماضي ... كمن يعيش الشيزوفرينيا ... حيث اصبح التاريخ يتداخل بين حياتنا الحاضرة وتطلعاتنا نحو المستقبل  ... ومن كثرة الكلام عن التاريخ  فقدنا الحاضر  ونسيناه ...
وما ذكرته عن داء التاريخ  :  أقتباس من مقالتي   : كنت أحب تاريخ شعبنا وأتلذذ بقراءته دائما وأغوص في دهاليزه العميقة كلما أحتجت الى معلومة أو خبر معين لأغني بهما كتاباتي أو مقالاتي . ألا أنني اخيراً بتُّ أشمئز بل أتقزز منه. لأنني لم أعد أجد فيه نفعاً. ولان التاريخ لم يفعل فعله المنشود في شعبنا . فهو لم يجعلنا نتقدم ولو بخطوة واحدة الى الامام ولم يصبح لنا حافزاً حتى نتطوركأمة لها مكانتها وحضارتها في هذا التاريخ. ولا نجاري به الامم المتطورة والمتقدمة الاخرى والتي أصلاً لا تحمل ذكراً ولو طفيفاً في أية حضارة قديمة وعريقة مثلنا .
 
التأريخ الذي نستقتل من أجله في كل أحاديثنا ومقالاتنا  والذي لم يعد لنا أوعندنا  نحن الاشوريون غيره لنتكلم عنه لم يستطيع أن يجمعنا معاً أبداً في  مشروع معين واحد  نعوّل عليه  ليزدهر به شعبنا في الوطن أو المهجر ولا أن يحوينا كشعب واحد أو حزب واحد أو مؤسسة واحدة أو حتى في رأي واحد ؟ . لم نستطيع أن نختارمن صفحات التأريخ المشّعة والكثيرة حدث معين أو قصة صغيرة واحدة لتقرب بيننا كأشوريين أو تقربنا من  فئات شعبنا الاخرى من الكلدان والسريان . اصبحنا نسعى اليه فقط  عندما نريد أن نستشهد بمقتطفات لنهاجم بها الاخرين ولنُسكت من ينافسنا في الكلام فقط وليس العمل . بينما كأمة وشعب لازلنا نراوح في أماكننا فلم نخطو بفضل هذا ( المكَرود) وأعني التاريخ  ولو خطوة واحدة الى الامام . لا بل خلصنا الى ماهو أتعس لقد أصبحنا  نعود الى الخلف لنعيش في وضع مؤلم ومزري جداً لأننا في كل السنوات 6000 الماضية كنا جالسين ( رِجلاً على رِجل )  ننتظر حتى يأتي الاخرون ويقولوا لنا : أنتم أصحاب حضارة وتأريخ خذوا هذه الارض لكم !!!!!.
 
هذا  التاريخ الذي نتباهى به اليوم والذي نحاول به أن نغطي على تقاعسنا وفشلنا لم يعد الا وسادة مخدرة ندعوا به شعبنا الى النوم والغفلة . يخدعنا به السياسين والكتاب  والمثقفين ليشحذوا به عقولنا البسيطة ويلقنوننا به بعد أن فشلوا في أن يقودوننا الى التجدد والتطور والازدهار ولأنهم لم يستطعوا أن يبتكروا شيئاً جديداً أو يرسموا خارطة طريق تجمع شعبنا معاً نحو مستقبل مزدهر أو يبنوا حاضراً آمناً وسالماً أو يقدموا لنا خيارات منطقية وواقعية نواجه بها تحديات اليوم وتقود شعبنا الى بر الامان .
 
هذا التسطير الذي نقرأه عن التاريخ كل يوم وصل الى درجة الأستخفاف بعقول شعبنا الطيب والبسيط ولم يعد الا رسالة مطرزة بكلمات جميلة تصلح لدرس القواعد والانشاء فقط  .  يحاول المدمنون عليه أن يدوسون من خلاله بأقدامهم على مشاعر أبناء شعبنا من المهجرين والهاربين الذين يفترشون الخيم والقاعات والساحات والذين أختُطفت وأغتُصبت عوائلهم وبناتهم وأبنائهم وبيوتهم وقراهم ومدنهم . وبكل بساطة فأن هذه الكتابات والمقالات هي رسائل  فشل تفتقر الى الابداع والالهام والرغبة الصادقة التي تدعوا الى التطور والتغيير والسعي الى خلق حياة جديدة وطريق قومي ونضالي نحو أهداف جديدة في حياة أية أمة .
 
لقد سعّدَ أبناء شعبنا وأمتنا في العراق بسقوط االدكتاتورية في 2003 وحظي الشعب جميعه بالحرية والانتصار . ولقد توقع الجميع تغييرات جديدة وكبيرة في الوطن ونحن أيضاً كأشوريون وكلدان وسريان تأملنا تغييراً في  أوضاع شعبنا. فمرت عملية التغيير سهلة على الفئات الكبيرة بعد أن أغتنموا بالسلطة والجاه والحكم  ألا نحن فلم ندرك بان معظم مشاكلنا كشعب وأمة لا زالت قائمة ولم يفهم القادة السياسيين والدينيين أنهم أمام مهمة صعبة وعسيرة والتي هي بناء أمة متحدة ومتكاملة فبدأنا نواجه ضعفنا في المصالح الذاتية التي سعت أليها مؤسساتنا السياسية والقومية وصراع المذاهب وتجاهلنا مصلحة شعبنا العامة وخاصة بعد أن طرق الشعب وقياداته السياسية والدينية باب الانقسام والتشتت ليركزوا على ( نموذج ) التاريخ والتسميات والمذاهب وليبدأوا عليه صراعاتهم الجديدة القديمة .
 
أدناه رابط المقالة :
 http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,809617.msg7468086.html#msg7468086
تحياتي وتقديري لك اخي تير ي ..
آشور قرياقوس ديشو

49
الاخ العزيز آيل آشور  المحترم : تحية وبعد
في ردي على الاستاذ  عدنان ادم  ذكرت ان احزابنا ومؤسساتنا القومية قد فشلت  هذه النقاط .. واعني النقاط الستة التي ذكرتها في المقالة والتي  تخص  حقوق وحريات المواطن والامن والسلامة والحماية وتحقيق الاستقرار والاقتصادي وخلق التعايش الاخوي والتالف بين القوميات والمذاهب المختلفة في الوطن .
وبناء على ذلك فان احزابنا فشلت لتحقيق هذه النقاط و الامنيات والحقوق العامة  لشعبنا  وعليها ان تنسحب ولا تشارك في هذه الانتخابات وتجد خيارات آخرى وما اعنيه من خيارات ىخرى هو المطالبة بالحماية الدولية لشعبنا . حتى يستطيع تحت هذه الحماية ان يعيش حياة حرة كريمة وفي امن وسلامة بعد هذه السنوات التي مرت عليه منذ 2003
تقبل امنياتنا . آشور قرياقوس ديشو

50
الاخ العزيز عدنان ادم المحترم
شلاما : ولا يهمك يا عزيزي عدنان الاخطاء تحصل . ان ردودي في صفحة المنبر الحر مسجلة بأسم( adisho )حيث ان حرف( a ) هو أختصار لاسمي آشور و ( Disho ) هو اللقب ... ومنشوراتي تنزل باسمي الكامل ( آشور قرياقوس ديشو ) . وهذا خطأ اتحمله انا ..
تحياتي يا عزيزي عدنان وارجوا ان تكون والعائلة بخير
آشور قرياقوس ديشو 

51
الاستاذ صباح قيا المحترم  : تحية اخوية
أعتذر للتاخير في الرد على مداخلتكم لانشغالي في العمل .. واشكركم على مروركم الكريم والاتفاق معنا في فكرة المقالة وعدم الجدوى لمشاركة احزابنا ومؤسساتنا  في هذه الانتخابات التي لن تنفع ولن تحقق اية من طموح التي يصبوا اليها شعبنا .
ان العراق وفي غضون 15 سنة الماضية  فقد نظام وقواعد االعدالة الدستورية ليقع في براثن قرار الاغلبية وفي غضون هذه السنوات تم قتل الدستور بوحشية من قبل الاحزاب السياسية النافذة  وتم الاطاحة بالعدالة الوطنية من خلال تشكيل نظام سياسي يعتمد على قرارات الاغلبية في البرلمان والتي أصبحت  تشكل الإطار السياسي للدولة ليكون تابعاً لأيران ودول آخرى وحسب أهواء مذهبية ودينية بعيداً عن الولاء الوطني ومصلحة الشعب العليا .و لتجعل نظام الدولة لا يختلف في قراراته عن سلطة الدولة التي يقع مصيرها في يد حاكم أو جنرال عسكري.
ومن خلال هذا الحكم الجائر لم تستطيع احزابنا ومؤسساتنا السياسية من تحقيق اية انجازات لصالح شعبنا  وفقد الامل من تحقيق نظام دستوري عادل يحكم الجميع بعدالة ومساواة
لذا قد تكون المطالبة بالحماية الدولية وتحقيق محافظة خاصة لشعبنا مع المكونات الاخرى في سهل نينوى فرصة اخيرة لفرض ارادة العدالة والحق على المكونات الكبيرة وتحقيق الامن والسلامة لشعبنا وحمايته من الهجرة والهروب  من الوطن .
وتقبلوا فائق تقديرنا
أخوكم : آشور قرياقوس ديشو

52
الاخ العزيز روبن المحترم :
شكراً لمروركم الكريم على مقالنا .. اتفق معكم يا اخي العزيز في اننا يجب ان نتحكم في قراراتنا على العقل وليس العوطف  . ومدة 15 سنة تبدو كافية للعاقل ان يحكم على ما يدور حوله  ... وان يدعوا الوطنية جانباً لوهلة وينظروا الى أحوال شعبنا وظروفة . ويحللوا اسباب الهجرة الاخيرة بعد 2033 ويدرسوا اسبابها بتمحص وبامعان ... ويحسبوا ما تحقق  لنا من انجازات قياساً بالخسائر ..
شكراً مرة ىخرى : اخوكم : آشور قرياقوس ديشو

53
الاستاذ والصديق كَبريل كَبريل المحترم :
شكراً على مروركم ومداخلتكم على مقالتنا . والتي اجدها اضافة اخرى على قبول فكرة الحماية الدولية لمناطق تواجد شعبنا واقامة محافظة خاصة  في منطقة سهل نينوى . وان كلامكم المفصل عن التهديدات الامنية ويلامة المواطن من قتل وخطف وفساد تؤيد كلامنا أيضاً حول فشل الحكومات التي جاءت بعد 2003 والتي كان تأثيرها على شعبنا اقوى حيث معها جاءت التهديدات والتجاوزات على ممتلكاته وحرياته الشخصية والدينية والاجتماعية والتي قادت شعبنا للهجرة والهروب من الوطن
أن كلامي عن الدستور والعلم جاء في معرض ردي على الاستاذ عدنان ادم الذي يعتبر وجود اسمنا وظهور علمنا علناً في بغداد وغيرها من المدن يعتبر انجازاً كبيرً  يجب ان نسكت من بعده ولا نناقش اية حقوق آخرى  . ان وجود خمسة أصوات لشعبنا في مجلس النواب وقد يكون هناك عشرة او عشرين صوتاً  اخر متعاطفاً معنا لم يستطيع الوقوف بوجه الفئات التي قامت باقرار قوانين وقرارات لا يسع ذكرها الان للتجاوز على حقوقنا القومية والدينية والاجتماعية  .
شكراً مرة ثانية  وتقبل خالص تقديرنا اخوكم : آشور قرياقوس ديشو

54
الاخ العزيز عدنان ادم المحترم  ... تحية وتقدير
أنا أسمي آشور قرياقوس ديشو  وليس أوديشو مع محبتي وتقديري لكل اسماء ابناء شعبنا ... ومعروف بين ابناء شعبنا ومنذ بداية السبعينيات بهذا الاسم  أي منذ ان بدات في المشاركة الفعالة في الاحداث الاجتماعية والرياضية والدينية وبعض من السياسية .. والجميع يعرفونني بهذا الاسم .
بالمناسبة نحن كنا قد تعارفنا عندما كنا جالسين على نفس الطاولة في حفلة أيوان اغاسي الاخيرة في تورونتو ...
في مقالتي هذه لم أعني زوعا فقط بل هي رسالة الى كل احزابنا ومؤسساتنا القومية .شخصياً اقف على مسافة واحدة من جميع احزابنا القومية واكن لها كل التقدير ... ولكنني لا أتوانى  في ذكر الحقائق والاخطاء  مهما حصل اذا احبني المعنيين أم لا .. طالما انا اكتب لمصلحة شعبي وليس لمصلحتي الشخصية أو لحزب معين    .... نحن من نمتهن الكتابة لا يجب أن نبقى دائماً ننبهر ونستمر في المدح والتطبيل و ذكر الانجازات لهذا الحزب أو ذاك  فقط فالسياسة هي لعبة والكل يسحب البساط من تحت اقدام الاخر .. فالسياسيين  والاحزاب السياسية من شعبنا قد جاءت لتحقق الانجازات لشعوبها وليس الفشل ... واذا حصل اي فشل قيجب علينا ذكره  .. وقد وضحت النقاط المهمة والانجازات  التي تهم حياة ومصير الشعوب بشكل عام. واهميتها بشكل خاص في شعبنا وكيف قد أثرت على وجودنا مساعدة  ... لقد فشلت الاحزاب السياسية لشعبنا في تحقيق هذه النقاط وهي ابسط مقومات الحياة وحقوقها .
لذا على هذه الاحزاب ان تراجع نفسها وتراجع حساباتها وقدراتها لمعرفة مدى ما يمكن انجازه من هذه النقاط التي تهم حياة المواطن من شعبنا ... وألا لتنسحب وتجد خيارات آخرى  ... وافضل الخيرات التي دعوت اليها هو الاتجاه الى الحماية الدولية  ... ليس هناك عيباً في ذلك فالكورد قد فعلوها قبلنا ....والقوانين الدولية التي تحرص دوائر الامم المتحدة  تدعوا اليها ...
دعوة خالصة اليك يا صديقي العزيز عدنان  ورجاء هو ان لا تذكر لي بان اسمنا مذكور  في الدستور  .... وان علمنا مرفوع  في وسط بغداد فانا احترم أسمنا وعلمنا ... ولكنهما لم ينفعا في حماية شعبنا وامتنا من القتل والبطش والتجاوز وسرقة حقوقه وهجرته
مع التقدير
أخوكم آشور قرياقوس ديشو 

55

الاخ والصديق العزيز جان  ... تحية خالصة
شكراً لمروركم الكريم وطرحكم الجميل . واتفاقكم في البعض مما جاء في مقالتنا هذه .. وحتى الامور التي تخالفونا بها فاننا نأخذها بنظر الاعتبار لانها تنبع من نيات مخلصة وتعكس وجه نظر انسان مخلص ومحب لشعبه وامته ...
أن المحزن في امور احزابنا ومؤسساتنا القومية انها لا تضع اية أستراتيجيات وخطط تضع مصير شعبنا في الوطن  فوق كل الاعتبارات بل تسعى الى الصراع مع بعضها من اجل خمسة كراسي للكوتا والتي لن تنفع في فرض ارادتها ولاتخدم شعبنا ... والسنوات الماضية تثبت ذلك ... فان وضع الامني والسلامة العامة له والحريات الشخصية والدينية  والعامة والوضع الاقتصادي والاجتماعي أصبحت تسيء سنة بعد آخرى و ادت الى هجرته بينما أحزابنا لا تناقش هذه الامور ولا تضعها قي أولوياتها. ان النقاط الستة التي ذكرتها قي هذها لمقالة تعكس الجوانب والامور التي يجب ان تنظر اليها هذه الاحزاب بتمعن واهتمام .
أن طلب الحماية الدولية هو الحل الوحيد لديمومة وجود شعبما في الوطن .. أما مسألة الانتخابات والانتظار والاعتماد على الحس الوطني في الفئات القومية والدينية الاخرى فهو ظرب من الفشل وأضاعة الوقت والفرص القائمة امامنا كقومية صغيرة ..
مرة اخى اشكرك لمروركم وتقبل تحياتي وللعائلة مع التقدير
أخوكم : آشور قرياقةس ديشو

56
السيد عبد الاحد قلو المحترم  ...
أتفق مع المقالات التي تقوم على نقد المواقف والحالات السلبية ولكن أن يتبعها ذكر البدائل والحلول .. اما المقالات التي ينضح منها السموم  ودوافع الحقد الدفين معروفة ... ولكنني اود التعليق هنا لانبه كاتب هذه المقالة بالحقائق التي يحاول ان يغفل عنها متعمداً وربما طمسها لغاية في نفس يعقوب أو عباس .....
أنا وأن لا اتفق مع بعض قيادات زوعا في ادارتهم للحزب  .. الا ان وجودهذه المؤسسة كحركة وحزب ظمن الحركة القومية الاشورية هو فخر لي شخصياً ولكل ابناء  شعبنا بكل فئاته .. وان ما يحصل في هذا الحزب قد يكون كبوة فارس ولكنها ستنهض .. ويحصل هذا الامر  في كل الاحزاب والمؤسسات أينما كان . ولا ادري اذا كان السيد قلو يتابع الاحزاب في البلد المتطور الذي يعيشه والفضائح التي تقوم بها احزابها وسياسييها ..
يا أخي انك امسكت الحبل من ذيله ولم تذكر المواقف العظيمة  لشهداء زوعا والامة الاشورية في بدايتها يوسف ويوبرت ويوخنا وغيرهم الكثير من الشهداء والمناضلين  الذين رفضوا أن يسموا أنفسهم  بالعرب .. ضحوا بانفسهم وحياتهم  وصرخوا في وجه الدكتاتورية ليقولوا انهم أبناء آشور العظيم وليسوا عرباً .. وكانوا أفضل بكثير من كان يسجل نفسه  عربياً ايام التسجيل للتعداد وانت يا استاذ  قلو تعرفهم جيداً .
عزيزي الصديق جان المحترم ... انك ذكرت حالة  فريدة ونادرة  لم ولن يجدها الاستاذ قلو فيمن حوله من المناضلين ؟؟؟؟ فالمناضل الشهيد جميل كان من أصدقائي القريبين في متوسطة السعدون وكنا نلعب في فريق المتوسطة معاً  وهو أبن عم صديقي العزيز المرحوم زيا بنيامين... اتذكر كنت قد سألت احدى السيدات اللواتي ذهبن لتفقدهم في جوانب القرية  بعد أستشهادهم في معركتهم الباسلة ضد الجيش الذي اراد دخول القرية ..حيث رفض الجيش رجال القرية للذهاب لهذه المواقع ....قالت لي هذه السيدة الفاضلة لقد وجدنا الشهداء حيث كانوا .. وقالت عندما ذهبنا الى موقع الشهيد جميل رأيناه .. وكان يبدو انه كان مصاباً من قبل أن يفقد حياته ... قالت السيدة لقد وجدنا بجانبة موقع لحريق صغير وما بدا لهن بانه كان مجموعة صور وأوراق ... نعم لقد أحرق صوراً لاهله وأصدقاءه كان يحملها معه واوراقه حتى لا يجلب الاذى لهم  .... أذكر لي يا عزيزي الكاتب أحداً من المناضلين الذين ضحوا بحياتهم من أجل قضيتك يمتلك هذه المشاعر من الحكمة والتضحية والنضال  وانا سانتمي الى حزبكم ...
تحياتي  : آشور قرياقوس ديشو

57
الاخ والصديق العزيز جان المحترم :
كلمات جميلة تجذب القلوب في ايقاع عاطفي مميز يمتلئ بالدعوة الى المحبة والاخوة والصدق .كلماتك هذه ايها الصديق العزيز انتفاضة عفوية آخرى تحمل في طياتها دعوة صادقة الى نشر هذه المحبة وتحفز القارئ وتحمسه نحو التشبث بأخوته  نحو فئات شعبنا معاً بعيداً عن الصراع والكراهية الذي يحاول البعض أن يدسه بينها  .
ان جلسة الشاي تُلهم أصحاب القلوب المحبة والوفية كما هو الحال مع قلبك الطيب والجميل .. أنها نصائح من عاشق يمتلئ قلبه بحب شعبه وامته . عندما قرات كلماتك هذه سمعت فيها الوتر المألوف القادم من قلب أعرفه منذ زمن غمرته المحبة والانسجام . هذا الحب الجميل والخالص نحو أبناء امتك بكل فئاتها  جعلت حوافزك تقفز الى أصابعك باندفاع حريص لاخماد الضغينة واسقاط الكراهية والعداء ولتسطر طريقاً وجسراً الى المحبة والاخوة بين الجميع .
أن أثار كلماتك ستُسقط أحلام الحاقدين والمنعزلين وعسى ان يفهم من يقودهم سعير الحقد الدفين بأن المحبة والتألف والتحالف هي الدواء لكل امراض هذه الامة .
أدعوك يا أخي العزيز جان الى الاستمرار في كتابة مثل هذا الكلام الجميل لانها ستجعلنا نشعر باننا أفضل الناس واوفاهم للانسانية والمحبة واننا اقوى من اعدائنا .... تحياتي
أخوكم : آشور قرياقوس ديشو

58

الخوري العزيز عمانوئيل يوخنا المحترم تحية أخوية خالصة مع التقدير:
قبل ان اخوض في تفاصيل مقالتكم أود ان أوضح للجميع  باني أؤمن بحق وحرية  الشعوب وقرارها في تقرير مصيرها ومن ظمنهم الشعب الكوردي ولكنني قبل ان اقبل بأي حق  للشعوب الاخرى وكاحد أبناء هذه الامة  أجد نفسي ملزماً بان أحرص على حقوق شعبي . اعمل وانادي  بكل السبل الحضارية  لديمومة حقوقه ومصيره  وخاصة اذا كانت حقوق تلك الشعوب الاخرى تتداخل مع حقوق شعبنا في أرض الوطن.
وانا اتوقع  بان اجد هذا الشعور نفسه يعيش  في مواقف الاخرين من يدعون بأنهم يخلصون لهذه الامة .. وفي نفس الوقت أؤمن بانه لا يحق لاي فرد أن يُخرس أبناء شعبنا ويُحرمهم من حرية أبداء الرأي  ويؤسفني جداً أن أجد البعض من يدعون بالقومية ومن يعيش في الوطن يتحين الفرصة  ليتندر بالمشاعرالقومية لمن يعيشون في المهجر وخارج الوطن ... .. وأجد من الافضل عليهم بدلاً من ان يقوموا بتكميم الافواه والاستهزاء بمشاعر الذين يعيشون في الهجرة ويقللون من شأنها أن تعمل هذه النخب من المثقفين والكتاب والمؤسسات السياسية والدينية البحث والدراسة عن الاسباب الرئيسية والحقيقية التي دفعت هذا الكم الهائل من أبناء شعبنا للهجرة وأيجاد الحيل والنتائج وخلق ألية ووسائل الاتصال بين الوطن والمهجر كما تفعل الشعوب المتقدمة والمتطورة...
من الحق ان نقول ان هناك غرابة تكمن في ردود فعل بعض الاخوة من القوميين الذين يعيشون في الوطن الذي يحاولون أن يفرضوا  أرادتهم على أبناء شعبنا في المهاجر بحجة ان هذه الفئة قد هربت  لتعيش المهجر فيحاول ان يفرض سياسته واراءه وافكاره ويظهر محبته لهذا الفريق أو ذاك  او يفرض فكرة معينة على الاخرين ويتوقع أن تتبعه نلك الجموع من شعبنا فقط لانه ي(عيش في الوطن).ويقف حازماً وصارخاً اذا خالفه أحداً من ابناء المهجر.. انا شخصياً اجد هذه المواقف مجرد مزايدات وفشل في أمتلاك المنطق والحجة في الاقناع  ... ويجب على هذه النخب أن تنظر على ان وجودنا في المهاجر هي قوة أخرى داعمة لشعبنا في الوطن وان تعمل تلك النخب المثقفة لخلق وسائل الاتصال الظرورية معاً ... والا لماذا نقول عن أنفسنا باننا مثقفين وحضاريين ؟؟؟ لذا فان وجودنا في الغربة يجب ان لا تؤخذ كحجة لدحض وبطلان مشاعرنا القومية الصادقة ...اما أذا وجد أهل الوطن هنا في الغربة من يتجاوز حدود اللياقة والاخلاق والتفاعل القومي الحضاري  فهذا امر آخر  نحن نجده مرفوض جداً ...... ولكن يجب ان لا يخلطوا  الاوراق ؟؟؟؟؟
انا وان اكتب تعليقي على مقالة الخوري عمانوئيل المحترم والذي اكن له كل التقدير والمحبة واقدر دوره الفاعل والكريم وعمله الدؤوب في المجال الخدمي الخيري والانساني في منظمة كابني بالاضافة الى عمله الخدمي الديني المسيحي لابناء شعبنا في الوطن والمهجر كرجل دين. الا انني في نفس الوقت أجد بان ما ذكرته أعلاه هي حقوق وحريات ومقدسات يجب أن يتمتع بها اي شخص من شعبنا مهما كانت مكانته في المجتمع وأينما وجد في هذه الارض ولا يجب ان يحرم منها . 
أما بالنسبة لما طرحه رابي عمانوئيل يوخنا المحترم في مقالته وحتى يكون القارئ العزيز على بينة من الحوار الذي دار بيننا على موقع الفيس بوك  . والذي دفعه لكتابة هذه المقالة فاني انشر طبعة لها ..
 هذه المقالة التي أجدها غريبة جداً جداً لأمرين : أولاً : انا اتوقع منه كرجل قومي ان يقف مع مؤسسات شعبه الاشوري بوجه الحكومة العراقية في المركز وحكومة الاقليم اللذان أغتصبا حقوقه وأن يدافع عن حقوق هذا الشعب  وثانيا : أستغرب من رجل دين ؟؟ نعم رجل دين أن يقف مع فريق عسكري ( البيشمركة ) يقوم بقتل النفس البشرية التي نهى رب السلام مسيحنا المخلص قتلها ... ورجل الدين يجب ان لا يقف مع اي فريق عسكري يشارك في الحرب وقتل النفس ومن اي فصيل يكون .. بيشمركة أو جيش الحكومة ؟؟؟ 
 على اية حال أنقل لكم صورة الحوار الذي دار بيننا واترك للقارئ العزيز ان يبين وجهة نظره اذا كان ردي يستوجب مقالة مثل هذه التي  كتبها  رابي عمانوئيل . واذا رغب في التعليق مع التقدير : وليعذرني رابي عمانوئيل المحترم عن الاطالة:
رابي عمانوئيل أنزل في صفحته على الفيس بوك هذا منشور الذي يحتوي على هذا القول:                                                    : تقول بغداد انها تحمي الوحدة الوطنية. هل تعمد د. العبادي عدم الاشارة للبيشمركة في هزيمة داعش يخدم ام يمزق الوحدة بافتراض وجودها؟
وكان ردي  وردود بعض الاخوة كمامنقول  في الصورة التي طبعتها من الفيس بوك :

هل لازلت يا رابي العزيز تصدق بان البشمركة لها دور في هزيمة داعش .... وماذا عن تصريحات الكثير من ابناء شعبنا في سهل نينوى في دور البشمركَة في الهروب والهزيمة والسماح لداعش للسيطرة على بلدات شعبنا .... بتنا لا ندري من نصدق ؟؟؟؟ لندع هذه الصفحة من التاريخ فارغة ... حتى لا نكره بعضنا ... فان الرب دعانا كمسيحيين لمحبة بعضنا البعض ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
رد احد الاصدقاء على تعليقي
اخ أشور لا ننسى ان الجيش العراقي البطل سلم الموصل ل داعش ،كما سلم كركوك لل بيش مركة في نفس الوقت ....الخ
Ashour Kuriakus Disho  أخي العزيز انا لا انكر بان الجيش العراقي كان له موقف مخجل قد يكون تقصير أو خيانة بعض من القيادات العسكرية في حماية بلدات شعبنا ولكن يجب لا ان نزكي اية من هذه القوات ..... انا لم ولن اصدق ابداً بانه ستكون هناك قوات من هذين الفريقين من سيكون مخلصاً ووطنيا .... فكلا الفريقين لهم دوافع مذهبية دينية أو قومية ضد ابناء شعبنا .... وما ننتظره من الجميع توجيه الاتهام الى الفاعل الحقيقي ؟؟؟؟؟؟
Emanuel Youkhana
لا اعرف ان كانت اشغالي ستسمح لي تقديم اجابة شافية ووافية لتضحيات البيشمركة وتامينها حياة ابناء الاقليم اليومية وبضمنهم شعبنا وهذا من واجبهم الذي من واجبنا تثمينه وشكرهم عليه. ولكن الان وانا اتصغح الانترنت في المطار باستنبول بانتظار طيارتي الى بيروت اجد هذا الجواب:
http://www.rudaw.net/mobile/arabic/kurdistan/091220176

البيشمركة ترد على تجاهل العبادي توجيه التهنئة لها بمناسبة انتهاء الحرب على داعش
Ashour Kuriakus Disho
رابي العزيز تحياتي : أن كل ما يدور في مجال و فلك التصريحات هو مجرد كلام يبغي منه المناورة فكلا الجانبين معروفة مشاعرهم باتجاه الاخر .. ان فحوى كل كلامي وتعليقاتي على منشوراتكم أن حسن النية الحالية والوعود التي تطلقها حكومة الاقليم بأتجاه شعبنا يجب ان لا تكون اساس للموافقة على اقامة دولة كوردستان ... ان مؤسساتنا السياسية والقومية والدينية يجب أن تتوخى الحذر من ما يمكن ان يحدث في المستقبل من تغيير الدستور والقوانين التي يمكن الستور ان يعطي حكماً أقوى للعنصرية حيث يتواجد شعبنا وشعوب آخرى غير كوردية ... مع الامنيات والتحية
Emanuel Youkhana
العبادي يصحح تصريحه ويضيف البيشمركة في شكره للمشاركين في هزيمة داعش بعد موجات النقد والرفض لاغفاله لهم.
 

هذا تعليق لاحد اصدقاء رابي عمانوئيل  ISIS has been defeated because it was their time to disappear as it was planned accordingly.
Ashour Kuriakus Disho
رابي العزيز عندي سؤال ويمكنك ان تجيب عليه متى سيسمح وقتكم بذلك مع تقديري لكم ::والذي يتعلق بمنشوركم الذي تدعون الحكومة للأعتراف بمواقف البيشمركة : السؤال هو هل أن شبابنا القومي والواعي الذي أسس الاحزاب السياسية الاشورية في زمن المقبور صدام حسين و ترك بغداد والمدن الاخرى وسعى الى شمال العراق .... هل كان هذا الرعيل من شبابنا الواعي قد ذهب الى هناك من أجل النظال ضد صدام وتحرير العراق من الدكتاتورية أم من أجل تحرير كوردستان أم أجل حقوق أمتنا ؟؟؟ وهل ترى انه تحقق لنا ذلك اليوم تحت حكم الاكراد ؟؟؟؟وماهي ضماناتكم على ان شعبنا سيعيش في امن وسلام وازدهار تحت حكم الكورد ؟؟؟؟ظ ... تحياتنا القلبية لكم

أقتباس من مقالة رابي عمانوئيل هذه  : بداية دعوني اكرر باختصار شديد: نحن متجهون لانتحار جماعي ما دامت الفوبيا تتحكم فينا.
والى المهاجر الاشوري (وانا احدهم) اقول: لقد قررت الهجرة. حسنا ولا احد يحاسبك او يعاتبك على قرارك فهو قرار شخصي. مارس حياتك في مهجرك كما تحب فهذا حق لك. ولكن احترم قرار الشعب الباقي في الوطن وادعمه ليس بفرض رؤيتك من وراء البحار والكمبيوترات، وليس بتسويق الفوبيا لتبرير قرارك.
نحن يارابي العزيز نحترم راي وقرار الشعب اذا جاء جماعياً بل حتى قرار ورأي الافراد ولكننا وجدنا نشركم لهذا الرأي كان شخصياً ولم تذكروا  فيه نسب لقبول ورفض شعبنا حتى ندرك بانه جماعي ... ووجهة نظركم ورأيكم فيه كانت شخصية وهي قابلة للحوار والنقاش وانا شخصياً لا اتفق معكم والبيشمركة فريق عسكري سياسي يخدم أجندات آخرى وتابع لجهة لا تخدم طموحات شعبنا الاشوري ...أما عن مسألة استخدام الكومبيوترات من وراء البحارفهذا من متطلبات العصر اليوم  فكلا الطرفين اليوم يستخدمونها فأنتم من تعيشون الوطن تستخدمونه لايصال وجهة نظركم الى ما وراء البحار في الطرف الاخر من العالم ... وانا أيضاً حتى اوصل رؤيتي اليكم يجب ان أستخدم الكومبيوترات عبر البحار  ؟؟؟؟؟؟ أنا لا اعرف من كان أول شخص أستخدم هذه العبارة ( أستخدام الكومبيوتر من وراء البحار )؟؟؟؟؟ ولكن اعرف الغاية منها وهي ( تكميم الافواه وأطلاق صفة التقاعس والاهمال والتخوين على الاخرين )
أنا معكم يارابي العزيز بان شعبنا يتجه الى الانتحار بسبب الفوبيا  ؟؟؟؟؟ ولكن ليس بسبب أصوات ابناءه المخلصة التي تدعوا وتنادي بأسمه وترفض التجاورات على ارضة ... بل بسبب الفوبيا التي تسيطر على القيادات السياسية والدينية والفرق المختلفة  التي تحاول ان تتنافس على المواقع والمراكز وتقترب من هذه الجهة على حساب الاخرى بدلاً من الاقتراب الى بعضها البعض ... اننا في المهجر نعلم باننا في نظركم مجرد( أبقار) تحاول القيادات والاحزاب والسياسيين  أن ( تُحلبنا) متى ما أحتاجوا ألينا  بأسم (القومية والدين )؟؟؟ وأنكم لا تقبلون أو تطيقون سماع أراءنا وأفكارنا  وخاصة أذا اختلفت مع أراءكم وافكاركم .... نعم يا رابي نحن نقبل أن (يحلبوننا)  متى ما شاؤا ولكن يجب أن يسمعوا خوارنا ( الخوار هو صوت البقرة ) ؟؟؟..
لقد كتبتم أسطر عديدة لا أعرف ما علاقتي أنا بها ؟؟؟ عن ظراوة الاشوريين وقوات الاستاذ الياس يلدا وقوات اشور من امريكا ... انا شخصياً احترم كل الافكار وكل الجهود التي تخلص لهذه الامة من اينما أتت ... انا انسان منطقي واعيش العصر واستمع الى الجميع واقبل كل الافكار والاراء التي تدور في فضاء هذه الامة واحترمها ...لا امانع لاجلس حتى مع اعدائي لاستمع أليهم  ..ولكنني لا احب الخضوع ولا ان اصبح ذيلاً لأحد .... 
الخوري العزيز عمانوئيل يوخنا المحترم :
كل الاحداث والتحليلات  والنتائج  أثبتت أن داعش هو لعبة دولية شاركت فيها الكثير من الدول وهناك فرق عديدة أخرى أستغلتها وساعدتها  لتمرير أجنداتها والاستفادة منها ولا يستبعد ان تكون حكومة الاقليم وقوى سياسية ودينية اخرى في المركز من مشاركتهم بهذه اللعبة  قد تكون لتأديب وأضعاف الحكومة الشيعية التي لم تلبي طلباتهم .. ويمكن أن تكون الغاية الرئيسيىة التي سعت اليها وبها حكومة الاقليم  في هذه اللعبة مع بقية المكونات والقوى الاخرى هي أضعاف حكومة المركز ليتسنى لها  أعلان أستقلالها وقد بدأتها بالاستفتاء الذي هللتم  له مع الكثير من أبناء شعبنا من غير حتى ان تبحثوا عن تبعاته في المستقبل  على مصير شعبنا ووجوده في تلك المنطقة  ..
تقولون ان البيشمركة أعطى عدد كبير من الشهداء والجميع يقول  ان داعش هي لعبة امريكية أو دولية ولكن نرى هناك أمريكيين قد قتلوا خلال هذه الفترة في الموصل وغيرها من  المدن وهناك الالاف الذين قُتلوا من الجيش العراقي وابناء الحشد وكذلك من قوات البيشمركة والتي ذكرت ربما 1700... أنها ( سياسة ولعبة الحكومات )  وكما يحصل دائماً يكون وقودها البسطاء والفقراء... نعم ان قوات البيشمركة وقفت للدفاع عن دهوك وسليمانية واربيل ومن فيها من الكورد والاقليات الاخرى لابعاد داعش عن مناطقهم بعد أن أنقلب داعش عليهم وأنتفت الحاجة اليهم  وهذا ابسط واجب يجب ان تقوم به هذه القوات وهو حماية نفسها ومناطقها  ...
وأنقل لكم هذا الرابط لمقالة لي عن التداعيات التي كان يمكن أن يتركها  أستقلال الكورد في الوطن والمنطقة ( وهذا رأيي الشخصي طبعاً ) ولكن أحتمالات حدوثه وارد ة جداً لان الاقليم محاط بشعوب تكن أحقاد تاريخية نحو الكورد.
 http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,858946.msg7553886.html#msg7553886
رابي العزيز انا كنت منتظراً منكم ان تجيبوا على سوالي المهم و الحقيقي والذي جاء  في نهاية حوارنا المنقول أعلاه  والذي جاء كرد فعل على أصراركم حول موقفكم في أسناد ودعم البيشمركة والسوأل كان  :   هل كان هروب الشباب القومي الاشوري في الوطن تركهم بغداد والمدن الاخرى وسعيهم  الى شمال الوطن لمقارعة نظام صدام  ؟؟ هل كان من اجل تحرير كوردستان أم من أجل الحصول على حقوقه التاريخية في الوطن .... وهل  هذه الحقوق التاريخية  تاتي من خلال أن يعيش كتابع للكورد ؟؟؟
أنقل هذا الرابط ( المريب جدا) أرجوا ان يستطيع القارئ مشاهدته قد يعطي أنطباعاً عن مواقف البيشمركة م نداعش :
https://www.google.ca/url?sa=i&rct=j&q=&esrc=s&source=images&cd=&cad=rja&uact=8&ved=0ahUKEwipgeDG9I7YAhVOxmMKHeb8CWgQjRwIBw&url=https%3A%2F%2Fwww.youtube.com%2Fwatch%3Fv%3DN6PJJFYfIXI&psig=AOvVaw3Pp0hIXUi9Mra7VhKU9xPb&ust=1513526722186675

https://youtu.be/N6PJJFYfIXI
وختاماً يارابي العزيز نحن أصحاب الفوبيا نود أن نقول بأننا نحمل ظمائر حية أيضاً وليست لنا مصالح شخصية في الوطن ونحاول ما بوسعنا ان نبحث عن ما يقوى سبل وجود شعبنا في الوطن أذا كان في الاقليم أو بغداد أو مدن آخرى  من خلال أقلامنا واراءنا ولكننا لا ننخدع ونذهب وراء الوعود الشفهية والاحلام  الوردية التي يحاول ان يزرعها فينا شخصيات أو قيادات سياسية و حكومات ولا يسعدنا أن نرى  ابناء شعبنا تسرق حقوقهم وأراضيهم وممتلكاتهم  ويتجاوز عليها ونبقى ساكتين ... نريد ديمقراطية لا تسيرها الاكثرية  لتسحق الاقليات وتستبعدها . نريد ان لشعبنا أن يعيش في وطناً لا يحمل أسماً قومياً محدداً يمكن ان ينقلب عليه الجميع بعد آن بل وطناً يجمع الجميع في محبة وسلام ... ولكنكم طرحتم رايا وفكراً لا يحمل ايع رؤية مستقبلية أو أستراتيجية يمكن ان تحدد مصير شعبنا في الاقليم ولم تقدم اي تحليل عملي ومنطقي يحدد الفوائد والمصالح التي ستخدم شعبنا اذا وقفنا مع الكورد ضد الحكومة ... أعطني هذه الاستنتاجات وانا ساقول خيا بيشمركة !!!!!

ختاماً أرجوا الاعتذار عن الاطالة ... ونحن على ابواب ميلاد مسيحنا المخلص تقبلوا تحياتنا وامنياتنا بالميلاد المجيد وسنة جديدة مزدهرة وناجحة 

أخوكم : آشور قرياقوس ديشو

59
المنبر الحر / رد: "كردستان"
« في: 08:01 02/12/2017  »
الاخ العزيز والناشط القومي خلابئيل بنيامين المحترم :
تحية آشورية
(الى أين كان سيقودنا الاستفتاء ؟
الحقيقة الواضحة التي لا يمكن لأي غربال ان يخفيها هي ان نجاح الاستفتاء كان سيؤدي الى انشاء دولة قومية للكورد ... ويعني  بالدولة القومية هو نظام سياسي يعيش فيه شعب واحد متجانس نسبياً ويحقق لنفسه دولة ذات سيادة .. اي يعني دولة تسمى بأسم قومي لشعب واحد وتحتوي على ذلك  الشعب و فيها سيتغير النظام السياسي من نظام الدولة  الى نظام لكيان ثقافي وديني وأجتماعي لأمة واحدة وما معناه أن الدولة أختارت واعتمدت وأيدت مجموعة ثقافية واجتماعية ودينية معينة ومحددة .
الغريب اننا بالرغم من كل التجارب والمآسي التي عاشها شعبنا لازلنا نجد أنفسنا غير قادرين على تفسير الكثير من مواقفنا وردود أفعالنا بشأن الامور والظروف والاحوال السياسية والاجتماعية والدينية  التي نواجهها وحول ما يحصل لنا وحولنا ... وابسط مثال هو االاستفتاء الذي أراده الكورد كبداية لأستقلالهم والتمتع بوطن منفرد وخاص لهم على أرضنا ؟؟؟؟ ... حيث اظهر الكثير من مثقفينا وسياسيينا شعورهم وأراءهم بشكل طوباوي وجعلهم يصدقون بأن تحقيق الكورد لوطنهم سيحملنا الى تحقيق حقوقنا القومية أوسيدفع المنطقة الى سلام بعيداً عن الصراعات  وأول من أندفع بهذه العواطف في هذا الشأن هم  المثقفين والسياسيين وبعض من رجال الدين.
وقد تعمد هؤلاء الى الأهمال في أن اختيار اسم كوردستان لذلك الوطن يعتبر من اول  الامور  التي ستنشد الى العنصرية أو الفصل العنصري كما تكلمنا أعلاه .  وأن هذا الاسم سوف يقهر ويرفض ديمقراطيا كل ما هو مختلف عنه.. حيث في حالة تحقيق الاستقلال يمكن أن تصبح كل الديانات والثقافات الاخرى غير الكوردية مرفوضة وغير صالحة في تلك الارض التي  ستسمى  كوردستان .  لان تسمية  كوردستان يمكن ان تقوي صفة الشوفينية او على الاقل ستقوي  المبالغة القومية وصفة المواطنة  في الشعب الكوردي  والشعوربالتفوق القومي والوطني على بقية الثقافات والاديان على تلك الارض. وأن اضفاء هذه الصبغة القومية العرقية على الدولة يمكن ان يعتبر وبالاً وسلاحاً قوياً قد يستخدمه البعض من السياسيين ورجال الدين الكورد في ( المستقبل )  لفرض  السياسة الشمولية ضد الاقليات والشعوب الصغيرة في تلك الدولة المرتقبة .... وبالتالي الى عدم ضمان حصول هذه الشعوب الصغيرة ومنها شعبنا الاشوري على حقوقها حيث سيفقدون حقوقهم الوطنية بعد أن يتسمى الوطن باسم عرق وفئة محددة )
 
أعلاه هو  أقتباس لجزء من مقالة سابقة لي حول الاستفتاء وتسمية الاقليم والدولة بأسم كوردستان اذا كان سيحصل الاستقلال والفصل العنصري الذي كان سيحدث  للشعوب الاخرى التي تعيش في شمال الوطن ومنها شعبنا الاشوري . حيث كان سينمي شعور التفوق القومي للكورد على هذه القوميات الصغيرة الاخرى . وفي هذه المقالة ذكرت الكارثة التي كان سيقود المنطقة اذا حصل الاستقلال وتسمت المنطقة بهذا الاسم .
أدناه هو رابط المقالة : http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,858946.msg7553886.html#msg7553886

تقبلوا خالص تحياتا وامنياتنا
آشور قرياقوس ديشو

60
الاخ العزيز زيد ميشو المحترم :
شكراً جزيلاً على تعليقكم وردكم المباشر والكريم : ليس لي ما أرد على تعليقكم ... غير ان أصحح البعض من تعليقكم حيث أقتباسكم من ردي على مقالتكم  ؟
 ((وانت وغيرك تبغون أن تخلقوا  لغة جديدة لنفسكم من خلال زيادة نقطة على حرف في لغة واحدة عريقة)) ... أثور

ان أسمي هو ( آشور ) وليس ( أثور ) ... أرجوا أن لا تنزعج من هذا الخطأ .... أنا افهم جيداً أن الاخطاء تحدث وهذا طبيعي .. وخاصة أنكم  تعودتم ان تطلقوا ( أثور ) على أسم ( آشور )  لان هذا الاسم ( يقلقكم ويقض مضاجعكم )  ؟؟؟؟
تحياتي القلبية
آشور قرياقوس ديشو

61
الاخ العزيز زيد ميشو المحترم :
هناك حقيقة وبديهية  في مسألة التفاهم أذا تكلم أحدهم معك بلغته التي لا تفهمها .. سيحاول تقريب أو أفهام كلامه اليك باختيار كلمات يعرفها من لغتك أو سيحاول أن يريك وسائل أيضاحية ليجد وسائل مختلفة  لتقريب  الصورة للوصول الاى التفاهم ... ولكن اما أن تقول له أترك لغتك وتعال نتحادث بلغتي .. فهذه شغلة واكفة .فسيقول لك أوكَف عند حدك . وانت تريد من خلال مقالتك ان تقول لكنيسة عريقة وقفت في وجه الاضطهادات والمذابح عبر عصور طويلة هيا أركعي امام مجموعة صغيرة  يجهلوا لغتك .. الا تجد هاي شغلة واكفة ..
أن أستخدام   أسلوب الهجوم والمبادرة في الردود  فهذا لا يعبر علي احد ..انك بمقالتك هذه تهين لغة شعبك وبمجرد دعوتك للكنيسة للتخلي عن لغة الام هو الحنث بوعد الايمان ومحبة القومية والاخلاص لها .وتعتبر اللغة العربية لغة حية ولغة امتك وشعبك وكنيستك ميته . اما اطلاق كلمات انشائية بعدها لا يضمد الجراح ولا تملك فيه شروى نقير ... وردك على الاخ قشوا لكتابته بلغة الام فيه بعض من التهكم والاستهزاء . واعتبارك  لغة الاخوة الكلدان مختلفة عن الاشورية  أفندها برمتها فنحن نتكلم نفس اللغة وبلهجة مختلفة فقط  ... ونحن شعب واحد وسنبقى شعب واحد تريد لو ما تريد  .  وقلت لك مرة في السابق لا  نختلف  الا في كتابة حرف واحد .. نحن الاشوريون نكتب حرف التاء بنقطتين ( ت ) وانتم تكتبوه بثلاث  نقاط (  ث ) وانت وغيرك تبغون أن تخلقوا  لغة جديدة لنفسكم من خلال زيادة نقطة على حرف في لغة واحدة عريقة .
أخي العزيز لقد دفعت غاية هذه المقالة والتي كان يمكن ان تكون مدخل لنقاش واسع من الكثيرين من الاخصاصيين للعمل للوصول الى حوار نافع ويمكن ان يخدم كلا الكنيسة والشعب ...  ولكنك دفعت جوهر ومحور النقاش والحوار بسبب أنفعالاتك على ردود الاستاذ  لوسيان الى صراع شخصي وفردي بين فريقين ...
ها أنك تريد ان تُميت هذا الشعب مرتين يا رجل !!!! تتحدث عن جيل الذي يشمل أبنائي وأبنائك  وتدعي بانهم لا يفهمون لغة الكنيسة لانهم يتكلمون العربية وتدعوا الكنيسة اليوم ان تتوجه للعربية في طخسها .. طيب ماذا ستفعل بعد جيلين او ثلاثة عندما يذهب جيل العربية ويأتي جيل آخر لا يتكلم الا الانكَليزية هل سنقوم ( بجقلمبة آخرى )  ويقوم جيل العربية بالدعوة الى تحديث طخس الكنيسة الى الانكليزية ... اتمنة ان يتم  التحديث الى الانكليزية هذا من قبل أن يبدأ جيل اللغة العربية في التجويد في الكنيسة ....
أن ما يحدث وما تعانيه ليس مشكلتك فقط ... وهذا ما يعانيه ابناء شعبنا في كل الكنائس الشرقية والمعاناة التي طرحتها هي معاناة  كل الاباء والامهات والمخلصين الذين يحبون عوائلهم وابنائهم . ولكن المؤلم أن نتوجه الى الحلول الانهزامية فقط  .
لقد تحدثنا في تعليقي الاول عن اللوحات والشاشات التوضيحية الموجودة في جميع  كنائس الاخوة الكلدان وانت ذكرت في ردك الاخير  على الاخ لوسيان  ... وبدلاً من كتابة الاغاني ..الدعوة الى كتاباة الصلوات بالكَرشوني  وباللغة العربية في اللوحات التوضيحية المنتشرة في الكنائس  ... الكرشوني تنفع في مساعدة القارئ بالنطق الكلداني والعربية تساعده في فهم المعنى .... ويمكنك ان تشكل فريق عمل لهذا المشروع وايجاد سبل ووسائل لتسهيل فهمهم للصلاة تستفيد منها هذه الاجيال وتجذبهم الى الكنيسة وبالتالي تقديمها الى ادارة الكنيسة وانا على ثقة بانها ستقبلها لان النيات الصادقة والصالحة لا ترفض ابداً .
أخوكم : آشور قرياقوس ديشو 

62
الاخ العزيز زيد ميشو المحترم :
 تقبل  خالص امنياتي وتقديري .
أتابع منذ ايام مقالتكم هذه وكذلك تعليقات الاخوة المعقبين عليها وردودكم ...ولم أجد ان هناك من يخلص الى حل هذه القضية . أي قضية اللغة التي يجري فيها طقس الكنيسة أو طخسا دعيتا  ... الجميع يحاول في حواره فرض رأيه على الاخر .من غير ان يجلب بحل أو فكرة أو أستراتيجية تحل هذه القضية
الذي وجدته خلال مقالتك وفي الجزء الذي تتحدث عن لغة الكنيسة  هو أنك ( تستقتل )  لأن تكون لغة كنيسة الاخوة الكلدان هي (  العربية ) ويبدو أنك تريد أن ( تُفصّلْ طقوس هذه الكنيسة على مقاسك ) من غير أن تأبه لعراقة هذه اللغة حتى انك في الكثيرمن الاحيان تستهزأ وبكل وضوح بهذه اللغة . فقط لانك لا تفهمها بينما لا تأبه بمشاعر أهلك وأبناء ملتك الذين يحبون هذه اللغة ويقدرون مكانها القومي
ما وجدته غريباً في هذه المقالة ! كيف يمكن لناشط كلداني قومي أن يظهر أستهزاءه وتحقيره للغة شعبه وامته ( والتي أدعوها أنا اللهجة ) لاننا نتحدث بنفس اللغة  ... بينما تجده يجاهر في كل كتاباته بانه يجاهد من أجل التارخ والوجود القومي لشعبه وحيث تعتبر هذه اللغة ( اللهجة ) أهم ركيزة اساسية  في بنيان وهيكل اية  قومية مع التاريخ والارض والدين
أخي العزيز زيد :
المسلمون بكل أشكالهم أذا كانوا هنا في كندا وفي بلدان المهجر الاخرى من الباكستانيين والهنود وجميع القادمون من الدول الاخرى غير المتكلمون بالعربية وبالرغم من كونهم من قوميات مختلفة ويتكلمون لغات مختلفة .. مؤمنين بدين واحد هو الاسلام يتبعون أصول صلاتهم وعبادتهم أذا كان في الجامع أو المسجد أو البيت باللغة العربية بالرغم من أن هذه اللغة ليست مفهومة لهم وليست  لغة الام التي تربوا وترعرعوا عليها وهناك تفسير واضح لما يفعلونه وهو قداسة اللغة التي جاء كتابهم ودينهم بها....
 نعم الصلاة في مساجدهم يتبعها شرح بلغاتهم الاصلية  وهذا شأن ثاني يمكن أن نتحدث حوله
 
ما يحزن حقاً ان البعض من الاخوة المعلقين قد جعلوا من هذه المقالة مدخلاً لمهاجمة و تقليل شأن أنجازات البعض من رجال الدين في الكنيسة الاشورية والكلدانية الذين يعملون  جاهدين  لرفع من شأن احد أسس القومية المهمة والتي هي لغتنا الام  والعمل على ديمومتها ونشرها  من خلال عملهم الدؤوب ليقفوا بوجه التهديد القومي الذي تواجهه امتنا وشعبنا في المهجر وانا أجد مواقف رجال الدين هذه ( قومية ) بحته وعملهم هذا (نضال قومي) مشرف ... وأجد بانهم  لم يترجلوا من صهوة جوادهم كما يفعل الاخ زيد حيث يترجل من صهوة جواده القومي الكلداني بسهولة في هذه المقالة .
أخي العزيز زيد المحترم
قبل اكثر من 25 سنة كنا في حوار مع احد رجالات الدين ( الكلدان ؟؟)  في احدى الدول الاوربية ... وفي سوأل توجهنا به اليه حول السبل التي يمكن ان نحفظ وجودنا القومي والديني امام تحديات المهجر والسؤال كان :  لماذا بقينا صامدون بوجودنا القومي والتراثي واللغوي في الوطن كل هذه القرون الطويلة بينما لم نعد نصمد وترانا نفشل وننصهر بسهولة في اوربا وشمال امريكا ؟؟؟
جواب الاب الفاضل كان صائبا حيث بادر القول : حينها وفي أوطاننا كنا نواجه ( الضد ) ويعني الدين الاسلامي واللغة العربية التي كانت تفرض علينا ..وهذا الضد أو النقيض كان يدفعنا الى المواحهة  واليوم في هذه البلدان التي نتواجد فيها لا نواجه هذا الضد أو هذا النقيض لذا نتقبل كل شيء ... ويبدو أنتك اليوم تحاول  يا عزيزي زيد ان تقدم  هذا الضد والنقيض لتجعله عاملا مساعداً ندخل من خلاله الى جنة الرب مسيحنا المخلص ..

أخي العزيز زيد ميشو المحترم :
أن اللوم الاول والاخير في فهم ووجود لغتنا وديمومتها في الكنيسة او اي مكان اخر لابناءنا  يجب أن يسجل على العائلة وعن دورالوالدين  ومسؤوليتهم في زج ودفع أبنائهم للمشاركة في دورات تعليم اللغة والصلوات التي تقوم بها  الكنيسة في المهجر.. وليس من المنطق أن نرمي بتقصيرنا نحن على الكنائس التي تقوم بواجباتها الدينية والقومية وبحسب قدراتها وأمكانياتها .

أنا شخصياً قد فشلت في هذا المسعى .. فأبنائي وان كانوا يفهون اللغة جيداً ويتكلمون لغتنا الام عند الحاجة فقط الا انهم لا يعرفون قرائتها وكتابتها مثلي وهذا شيء يحز في نفسي ويشعرني بذنب كبير .
نعم نفهم ظروف ووضع البعض من أبناء شعبنا الذين نشأوا وترعرعوا في الوطن في مجتمعات لم تتكلم لغة الام وقد تكون انت وعائلتك أحدهم ولكن هذا لا يجب أن يدفعنا لنجني على هذا الاساس القومي المهم واعني اللغة ونحاول ان ندعوا الى أطلاق رصاصة الرحمة عليه لانهاءه ونعلن اندثاره ايضاً كما سيكون مصيرنا نحن ابناء المهجر .
ولكننا يجب أن نعمل لخلق سبل يستطيع من خلالها أبناءنا او من لا يفهم لغة الام أن يحضر القداس ويشارك به ..برأيي ان الايمان هو مسألة روحية وهي مسألة قائمة على الفهم والاستيعاب ... قد تحتاج في بدايتها الى لغة معينة ( اللغة التي يفهمها الشخص )  ليعلن الشخص في بدايتها الى الاعتقاد واعلان أعتناقه لها ... ولكن ديمومتها وبقاءها في نفس وروح الفرد بعد ذلك لا يحتاج الى لغة بل تتحول الى علاقة روحية ( لا تحتاج الى كلام وصوت بلغة ذلك الشخص)  ويستطيع الشخص الى الاتصال والتواصل مع ايمانه باي لغة كانت يجيدها .... وعودة الى النقطة اعلاه ( عندما ذكرت ان الصلاة في مساجدهم يتبعها شرح بلغاتهم الاصلية  وهذا شأن ثاني يمكن أن نتحدث حوله ) هو ما يجب ان تعمل به الكنائس ... اي يقوم رجل الدين أذا كان كاهنا أو شماساً بعد كل كلام ورسالة وصلاة بلغة الام يكون هناك شرح مبسط باللغة العربية أو الانكليزية  التي يستطيع المصلي أن يفهما . او من خلال اللوحات الصورية او الالكترونية لترجمة الصلاة لتكون بلغة مفهومة للمصلي او المؤمن . كنت قد حضرت مناسبة في الاسبوع قبل الاخير في كنيسة وندزر للكلدان وكانت تلك اللوحات او العارضات لازالت معلقة وموجودة  ويمكن أستخدامها لايصال الرسالة الايمانية بلغة الفرد .
أخي العزيز زيد : وهذا الحجي بيني وبينك
في الاحد الماضي حضرت القداس الثاني في كنيسة الراعي الصالح في تورونتو ولمناسبة خاصة والذي عادة يكون باللغة العربية معضمه ... لعلي أظهر غريباً أذا قلت أن  بعض الالحان الصلاتية التي كانت تطلق باصوات عربية كانت تشعرني  بانني اجلس في الجامع وليس في الكنيسة  ( مع تقديري لاخوتي في الديانة الاسلامية  ) لانه كان يبتعد عن اللون واللحن الطخسي الكنسي الذي تعودنا عليه .. عزيزي زيد نحن لا يمكننا أن نحمي وجودنا الديني والقومي الخاص من خلال لغات دخيلة بل من خلال لغة الام ولكن يمكننا بخلق وسائل وسبل تقربنا وابناءنا الى كنيستنا المشرقة الجميلة ولكن يجب ان يبقى هذا الصرح العريق في اساس قوميتنا شامخاً وباقياً ما حيينا .
مع خالص محبتي وتقديري :
اخوكم آشور قرياقوس ديشو 

63
ميقرا رابي أخيقر يوخنا :
شكراً لمروركم وقرائتكم المقالة .. تحياتنا لكم وللعائلة الكريمة .. واسف لتاخري في الرد عليكم
من المؤسف القول أن سياسي شعبنا يفتقدون القدرة على قرأءة الاحداث بعمق وتقديرتأثيرها على مستقبل شعبنا . ويفشلون في تفسير المواقف وما تخطط اليه القوى الاخرى في الوطن ... فيتبعون العواطف والعلاقات الخاصة في تسيير امور شعبنا بدلاً من اتباع استراتيجيات وخطط كما تفعل هذه القوى  ..ان الاستفتاء كان سيكون له تاثيراً كارثياً كبيراًعلى وجود شعبنا في الوطن وخاصةً على الاقل في شماله .
رابي العزيز : قد تكون كما تفضلتم أن ارادة السماء وعنايتها هي التي أنقذت شعبنا هذه المرة ... ولكن على قيادة شعبنا السياسية والدينية ان لا تعتمد على هذه الارادة في المستقبل بل على التخطيط الصحيح والعمل المشترك ..
مع التقدير ... تقبلوا خالص تقديرنا وامنياتنا

64
الاخ والصديق العزيز الاستاذ هنري سركيس المحترم :
تحية تقدير ومحبة وشكراً لمروركم الكريم ...السياسة اليوم ليست سياسة الامس وما كان يمكن اصلاحه بالامس من خلال زيارة او وعد أو حوار أصبح غير ممكن اليوم .  فالمصالح والمنافع اخذت تطفوا فوق المبادئ التي ظل سياسيينا تعمل وفقه وما يتطلب من رجال السياسة والدين لشعبنا  اليقظة والذكاء والحنكة والاستنتاج التي لم تعد موجودة اليوم.. فجميع اهلنا نظر الى مسألة الاستفتاء من ناحية طوباوية واتخذوا قرار التأييد من منطلق حق الشعوب في تقرير مصيرها وبدون حساب مصالح شعبنا وحقوقه في تلك الارض واعتمدوا على الوعود الشفهية ولم يبحثوا في تفاصييل دقيقة .... واحداها ماذا سيحدث لشعبنا ووجوده بعد عشرات السنين بعد ذهاب البرازاني والسياسيين الحاليين وكيف ستكون الامور والحقوق .. وما نوع السياسيين في ذلك الزمن وكيف ستكون مواقفهم مع حقوق شعبنا ووجوده في تلك الارض ..
مرة اخرى عزيزي هنري شكراً لمروركم وتحياتي للعائلة الكريمة

65
الأخ العزيز والأستاذ الفاضل خوشابا سولاقا المحترم
تقبلوا خالص تقديري وامنياتي القلبية لكم وللعائلة الكريمة ..
لقد بدأتم مقالتكم في العنوان بصيغة التسائل فيما اذا كانت سياسة العبادي تتصف بالحكمة  او الضعف ... ولكنكم أسرفتم في سرد لمقالتكم  والى نهايتها بسيل من المدح والثناء لهذا القائد الهمام من غير ان تتطرقون الى مواطن الضعف في ادارته لشؤون ألوطن والدولة التي تفضلتم بذكرها في عنوان المقالة . 
أرجوا ان تتقبل ردنا  في الاختلاف في الرؤية  وعدم توافقنا مع السرد المفصل والجميل الذي تحدثتم عنه بعد ( التحرير ؟؟ ) وعن النتائج والاحوال التي وصل اليها وما ألت اليه الظروف فيه بعد التحرير ؟؟؟ بسبب عدم حكمة ودراية القادة والأحزاب الدينية المتسلطة والحاكمة في الوطن  واحد هؤلاء السياسيين والقادة هو العبادي بغض النظر عن تسنمه القيادة الان او قبلها فهو محسوب على السلطة الفاسدة !!!
أنك يا صديقي العزيز تحاول أن تتجنب الخوض في الحقائق البارزة التي تحدث في الوطن وفي السياسة العراقية الخاصة والعامة التي يسير بموجبها الوطن اليوم ومستوى الفساد والفوضى والفلتان فيه ..... وأول النقاط هي ان الوطن محتل من قبل أيران وهي  حقيقة لا يمكن نكرانها ؟؟؟ وان سقوط هذه النسبة التي ذكرتها  من الوطن في ايدي داعش لم يأتي أعتباطا أو سهلاً أو سهواً بل لان أيران وضعت واقامت سياسيين فاسدين من المنتمين الى الأحزاب الدينية التابعة لها  في الوطن من اجل خرابه واولهم حزب الدعوة الذي يعتبر عبادي احد قياداته  .
وان التغيير أي ظهور العبادي الى الواجهة لم يأتي من خلال توجه الوطن للديمقراطية بل فرض أيرانياً لامتصاص النقمة وليس خيراً للعراق بعد ظهور داعش وتغطية أخطاء وفساد صبي ايران المدلل المالكي . والان لا يستطيع أحدا التكهن لما يمكن ان يجري بعد الانتهاء من داعش... ولكن الفساد سيبقى لان ايران تريد للعراق ان يبقى في فوضى وعدم الاستقرار لاشغال اهل السنة وسعودية وتركيا وغيرها من الدول .
العبادي لا يختلف عن غيره من قيادات هذه الدولة طالما هو مؤمن باستراتيجية حزبه ويسعى الى ولاية الفقيه ويسير وفق ذلك . وان التخلص من داعش لم تكن إرادة أو رغبة عبادي بل كانت رغبة المجتمع الدولي لانهاء هذه  الدولة الخرافية التي خلقتها الدول الكبرى وقررت اليوم التخلص منها من خلال تضحيات أولاد الخايبة الام العراقية المظلومة وان العبادي وبقية السياسيين والحزاب الدينية تتحمل مسؤولية ما حصل للعراق .... لان ما حدث للعراق منذ 2003 والى 2014 لم يكن بسبب داعش بل بسبب وجود هذه الأحزاب الدينية والسياسيين الفاسدين  ووجودم خلق الأرضية لظهور داعش وغيرهم من المجرمين . وداعش مجرد مليشيا أخرى لا تختلف عن المليشيات الفاسدة الأخرى الموجودة في الوطن ..
اعتذر عن الاطالة ... مع التقدير

66
الأخ العزيز هنري سركيس تحية خالصة
ارجو ان تكون والعائلة باتم الصحة وبخير.
الأحزاب السياسية والمؤسسات القومية مهمة جداً في  بناء حياة الشعوب وإدارتها وتطورها والعمل لتحقيق أهدافها وهي يجب تمثل مصالح ابناءها .وهذه المؤسسات يجب ان تتخذ مواقف حازمة بشان المسائل الهامة وبالتحديد التي تخص مصير أبناءها وما يتعلق بالسياسة العامة.بشكل عام ويجب أن تتفاعل مع الاحداث الى درجة خلق الوسائل والصغوطات على الحكومات من خلال شحذ همم ابناءها .
 في ظل الظروف والاحداث التي يمر بها شعبنا نرى الازدراء العام من قبل أبناء هذه الامة اتجاه الأحزاب والمؤسسات القومية بعد ان اثبتت عدم فعاليتها وتقاعسها فلم تطرح اية برامج وأستراتيجيات قومية لمواجهة الاحداث والتحديات لتضمن مستقبلاً أمناً لشعبنا في الوطن الام . والواضح انه هناك الكثير من العمل الذي ينتظر ان تقوم به جميع الأحزاب والمؤسسات القومية .... وأول هذه الإنجازات يجب ان تتتوج  للعمل المشترك لتثبت مصداقيتها وولائها لمصالح شعبها وليس الحزب او الطائفة.
مع التقدير
اخوكم آشور ديشو

67
الأخ والصديق العزيز هنري سركَيس المحترم
تحية خالصة وارجوا أن تكون والعائلة بخير وسلام
شكراً  لمروركم على مقالنا واضافتكم الكريمة. كما تفضلتم في وصفكم اللعبة السياسية في الوطن هي مجرد لعبة للتراضي . ولكن اليوم اخذت الاحداث تندفع الى تغييرات جذرية تتطلب المواقف والافعال . وتضع مؤسساتنا القومية على المحك لاتخاذ مواقف وقرارات مصيرية بشان وجود شعبنا وحقوقه في الاقليم .لان الاحداث والتغييرات جارية لا محالة بعد الاستفتاء .ويجب ان نستعد لها ولا نقف موقف المشاهد فقط . والمطلوب من مؤسساتنا القومية التوجه للعمل المشترك بعيدا عن البحث في أخطاء الاخرين والبقاء في فلك الاتهامات والاقوال. المؤلم حقاً ان جميع الساسة والمثقفين الذين تحدثوا عن الاستفتاء  كحق  للكورد لم يتحدثوا عن حقوقنا على تلك الأرض ...تقبلوا تحياتنا .. اخوكم آشور قرياقوس

68
خوني عدنان شلاما :
ألاخوة الأعزاء في زوعا ديمقراطايا  اتورايا مع خالص تقديري  .
اليس هناك بينكم من ينصح الأخ عدنان بالتمهل وعدم الكتابة في مثل هذه المواضيع ... الا يعرف الأخ عدنان الأحزاب الإسلاموية  وكبف تنظر الى شعبنا وما حدث لشعبنا في نينوى وسهل نينوى هو نتاج تلك النظرة الدونية لهذه الأحزاب السنية اتجاه شعبنا المسيحي .غريب  ان تراه يفتخر بشخص سليم الجبوري المتلوّن ؟؟؟
الم ينفع معك كل هذه التجربة المخزية التي مر بها شعبنا يا اخي عدنان ؟؟؟ ماذا تنتظر اكثر ؟؟
كفاك يا اخي تضحك على ذقوننا نحن لسنا أطفال ... انا احب زوعا .ولكني لا احب ان تجعله  يبدوا بهذا المستوى من البساطة والدونية ... ويبدو ان صمت الاخوة في زوعا عنك هو لغرض لا اعلمه ؟؟؟
تحياتي الى الاخوة في زوعا .. ارجوا الانتباه الى ما يسيئ الى هذا الحزب العريق ... الاعلام مهم لا ترمون مصير هذا الحزب العريق في يد من هب ودب ؟؟؟
تحياتي
أخوكم : آشور قرياقوس  ديشو

69
الاخ العزيز سامي المحترم :
شكراًلمرورك الكريم وقراءتكم المقالة.
الحقيقة انا لا اكتب حتى افرض رايا معيناً . بل  لاعبر عن وجهة نظري في أمور شعبنا والشان القومي عامة . ولا احب المداخلات والمناقشات الطويلة التي لا طائل منها سوى فرض الاراء والافكار .
الاختلاف في الراي والرؤية هي حالة ايجابية اذا امكن الانتفاع منها وتبادلها بشكل حضاري متمدن , وليس من خلال الاستهانة والاستهزاء  باراء الاخرين وافكارهم
شكراً مرة اخرى
تحياتي:
أخوكم اشور قرياقوس

70
الاخ العزيز روني-جيلو المحترم
تحية اخوية ... لا افهم كيف لي ان اصطف مع من لا يقف في الصف القومي .. يبدو انه نوع جديد من التخوين توجهه لكل من لا يتفق مع ارائك . ومع ذلك اشكرك لاحترامك رايي الشخصي ؟؟؟؟
اخي العزيز انا لا امتلك الحقيقة المطلقة ولكنني اعمل من اجل اكتشافها .. لانني أؤمن بانه ليس هناك حقيقة مطلقة ... ولا يمكن أن تكتسبها من شخص .
يبدو ان حكمك عليَّ كان غبناً لانك لم تفهم حقيقة ردي على الاخ عدنان ادم ..أنا لا انفي مكانة أحزابنا السياسية واحمل تقديرا لوجودها واهميتها في ديمومة العمل القومي
ولكني لا اطيق ان ارى ابناء شعبي يتكلمون ويخونون بعضهم ... لا اطيق ان أرى ايناء شعبي يتحزبون الى درجة يكرهون فيها الاحزاب الاخرى من شعبي ومن نفس القومية ... نعم أحب ان ارى احزاب عديدة في امة واحدة تحمل افكار متنوعة وتسير في طريق واحد من اجل هدف واحد .. اريد ان اذهب الى مكان حيث استمع الى سياسي يقول جلسنا مع الحزب الفلاني واتفقنا معه على خارطة طريق معينة .. احزاب تحب بعضها وتحترم بعضها ولا تنشر غسيل بعضها في الاعلام ... اليس هذا ما نملك الان.. هل عندنا هذا أم لا؟؟؟ لا تقول لي عن حزبك فعل كذا وما فعلته الاحزاب الاخرى من اعمال غير قومية .. اعطني انجاز قومي جاء عن طريق العمل المشترك بين هذه المؤسسات.. لا تقل اسماءنا مذكورة في الدستور .. انا اعلم بذلك ولكن الدستور موجود في ادراج مغلقة منذ كتابته ومغطى بالغبار ... عزيزي روني انها الحقيقة المطلقة بجانب المحبة المطلقة ..
مع تقديري ومحبتي
أخوكم آشور قرياقوس

71
الأخ العزيز عدنان ادم المحترم:
شلاما :
أشكركم أولا على مروركم الكريم على مقالتنا وارجوا ان تكونوا والعائلة بخير.
ارجوا ان تعذرني والقارئ اذا كنت ساطيل بعض الشئ في ردي لانه سيكون الأخير بالنسبة لك لاني احترم رايء ووقت القارئ
يبدو لي انك لم تحمل نفسك عبأ قراءة المقالة وحكمت عليها لكونك لم تستسيغ عنوانها لانك كنت ستجد فيها الكثير للتعليق والكتابة
حتماً انت تعلم اين اسكن فان مكان سكني مذكور في كل مقالة في الأعلى تحت عنوان المقالة مع اسمي ..
الغريب أنك ربطت في ردك مدى قوة الروح القومية للاخرين بحضور الندوات السياسية . وانت تقصد الندوة السياسية في التاسع من هذا الشهر  التي أقامتها محلية كندا للضيفين القادمين من الوطن . اود ان اخبرك باني أحب بل ألزم نفسي لحضور الاحتفالات والمهرجانات القومية ولا احبذ حضور الندوات السياسية لاني اعلم مسبقاً ماذا سيقال فيها بالرغم من اني اقدر كل الآراء وكل احزابنا السياسية والقومية واقف على مسافة واحدة منها . ولو قرات مقالتي لكنت تفهم ما اعني .
الأحزاب الثلاثة مع تقديري .  لها لم ترفض حضور المؤتمر لانها شمت رائحة المؤامرة فيها .. بل انها لاترغب و ليس لها القدرة على مواجهة بعضها والعمل مع بعضها  وتخاف ان تزعل المكونات الأخرى ولا تقدر على مواجهتها . هذه حقيقة ونحن نقدرها ونفهمها . ونحن لا نقول هذا و ذاك خائن ؟
أنا ادعوا في مقالتي هذه الى تدويل قضية  شعبنا والحماية الدولية لهم .. فالكورد كانوا ضعفاء وأصبحوا تحت حماية دولية والان انظر كيف يتحكمون بنا ويتكلمون بقوة مع الحكومة . وهناك شعوب صغيرة عديدة في هذا العالم يتمتعون بحماية القانون الدولي والدول الكبرى  . وادعوا في مقالتي جميع مؤسساتنا القومية والدينية للعمل المشترك بدون تحيز لهذا أو ذاك . واذا كان عليك ان تقع تحت طائل وفرض حزبك عليك بتأييده والعمل له فهذا حق لك ولا استطيع ان ارفضه انا او أي شخص اخر .
أننا نمر في مرحلة حرجة والمكونات الأخرى التي نعيش معها في المركز او الإقليم ليست صادقة في مسألة الاخوة والمواطنة ودستورها فاشل وغير معني بدعم المكونات الأخرى وعلينا ان نتوجه الى لقانون الدولي طلبا للدعم والحماية .
مع التقدير
اخوكم : آشور قرياقوس


72
الاخ العزيز والصديق المبدع جان يلدا المحترم
قبلون شلامي وأيقاري :
عزيزي جان أسلوب الكاتب هو ما يميزه ويميز كتاباته عن الاخرين ويجعلها مؤثرة وقريبة من قلوب القراء وشغفهم .
والنمط الذي تكتبه يا صديقي هو الذي يرقي بكتاباتك ويرفعها الى مستوى الاحداث والظروف التي يمر بها شعبنا  وامتنا ولتتناسب مع سياق الغرض الذي تكتب من أجله .وخير ما يمكن ملاحظته في كتاباتك هو أختيار الكلمات وأطلاق الجمل من غير لف ودوران وليس كما يفعل الكثير الذين يكتبون لاغراض نفعية بحته 
فأنت تحاول في كتاباتك أن تزيل غبار الغموض غير الظروري عن الكلمات  لتتدفق العبارات والجمل بأيقاعات متوازنة تعكس أفكارك الجميلة  وتختار كلماتك واضحة المعاني تساعد القارئ على تصور الجملة وكل الكلمات التي تضيفها في نهاية الجملة لها ترتيب جميل يتقبله الذهن بسلاسة .
لقد أبدعت في هذه القراءة الجميلة في أعطاء الصورة الحقيقية لواقع شعبنا السياسي والقومي أرجوا أن تستمر في هذا النمط الراقي في الكتابة .
اتمنى لك التوفيق الدائم
اخوكم آشور قرياقوس ديشو

73
اخي العزيز الاستاذ آشور كَوركَيس المحترم
شلاما أتورايا :
لا أفهم !  أين تجد مصلحة شعبنا وأمتنا في قولك هذا الذي تدعوا فيه الى أن يبقى سياسيينا متناحرين ومتنافرين؟؟ على أية حال هذا رايك وانا احترمه !
فلا بأس ان نقول ان أن اختلاف الرأي والرؤية بين المؤسسات القومية السياسية ظرورية  لبناء المجتمع وأيجاد اطثر من وسيلة وطريقة للوصول الى الهدف .. اما التبشير بالخير بوجود الخلافات والتنافرات فهذا شيء أسمعه لاول مرة !
أستاذنا الفاضل .. هناك مقولة في الغرب تقول : (عندما يكون العاطفة والغاية أكبر من المخاوف والاعذار .. فانك ستجد الوسيلة )..يبدو أن المخاوف والاعذار هذه هي التي دفعتك الى هذه الفرضية الحسابية والتي خلصتها  بعدم وجود عشرة ناشطين في ابناء شعبنا وحصرت بانهم سيكون ناشطين مخلصين أذا قالوا ( لا للأحتلال الكردي لأشور ) .
برأيي الشخصي أن كل ابناء شعبنا الاشوري ( اذا كانوا ثلاث او مليونين ) هم ناشطون قوميون مخلصون سيقولون ( لا ) للاحتلال الكردي أو أي أحتلال آخر .. ولكن أن يجدوا قيادات آشورية مخلصة  تعمل لتهيئة مناخ متفائل يدعوا الى وحدة شعبنا أو على أقل تقدير تدعوا الى العمل المشترك غير منفردة بنفسها تتهم الاخرين بالخيانة والمؤامرة . فأنت قل لي يا رابي هناك العشرات من الاحزاب والحركات السياسية القومية الاشورية تعمل منفردة ولا تؤمن بعمل الاحزاب الاخرى وكل واحدة منها تتهم الاخرى .. فاين تريد هذا الناشط ان يتجه ... وحتى لو أستطاع كل حزب من هذه الاحزاب أن يكون له ( عشرة ناشطين ) فان كل ( عشرة) من حزب معين سيتجدها تحمل العداء للعشرة الاخرى من الاحزاب الاخرى وهذا ما نراه سائداً في كل المنشورات والمقالات في الانترنيت وشبكات التواصل .
عزيزي برشي :
انا حاولت ان أتحاشى الخوض في تفاصيل تعليقكم الاول حتى ابتعد عن غمار حديث عميق . بالرغم من انه يدخل في صلب هذه الخاطرة القصيرة التي كتبتها أعلاه . والتي قلت فيها (  بأننا قد تخاذلنا وفشلنا وتفرقنا وخسرنا ...
ولم نقم بواجباتنا على أكمل وجه ) والتي أعني بها مثقفينا وكتابنا وقاداتنا السياسية والدينية .. وخلاصة القول اننا نطلق الكلام في كل المناسبات كلام معين لاتهام الاخرين من غير الخوض في غمار تفاصيله بصدق وأمان . ولنعود الى الحديث عن المصطلحات التي أطلقت عليها أسم ( الاشياء ) ونناقشها بصدق :
1- آشور المحتلة : انا على ثقة بان كل أبناء شعبنا الاشوري من المواطن العادي والمثقف والكاتب والسياسي ورجل الدين يؤمنون بان آشور محتلة . وكل حزب أو سياسي  أو رجل دين  يحمل في رأسه طريقة أو أسلوب خاص به  لتحرير آشور الاسيرة .. ولكن هل جلس هؤلاء الفطاحل معاً للتباحث والاتفاق ومن خلال العمل المشترك على أسلوب وطريقة محددة ومعينة لخلاصها وتحريرها...
2 - باعة  القضية الاشورية  : وفي هذا الشأن أيضاً كل المسؤولين والسياسيين في فريق او حزب معين ينظر الى المجموعة الاخرى على أنهم قد باعوا القضية . القضية موجودة ولازالت غير مباعة ولكننا لا نجد لها ( محامي واحد متمرس وصادق ) ليرفعها بأسم كل أبناء شعبنا وباسم كل الاحزاب السياسية القومية الى  (قاضي واحد )  . بل عندنا عشرات المحامين يتكلمون باسم القضية ويرفعونها هنا وهناك من غير تعاون مشترك بينهم.
3 -  الحزيبات : كل مسؤول أو تابع لاي  حزب آشوري يؤمن أو يعتقد على أقل تقدير ان حزبه أفضل من الاخر وان حزبه هو طريق الخلاص والحرية والحقوق
عزيزي الاستاذ آشور كَوركَيس المحترم :
نحن خلاصنا في الوحدة .. ولكن الوحدة المخلصة النقية البعيدة عن التحزب والطائفية والاختلافات والتنافر والاتهامات والتخوين مبنية على برامج وخطط ودراسات واقعية ومباركة بعمل مشترك من الجميع . وحتى نكون مفخرة للاجيال القادمة .
أسف عن الاطالة .
تقبل خالص تقديري وأمنياتي اخوكم : آشور قرياقوس 

74
الاستاذ الفاضل آشور كَوركَيس المحترم .
شلاما ألوخ برشي :
لقد أردت من خلال هذه الخاطرة القصيرة وبكل أسف :  أن أقول بأننا فشلنا في جميع مساعينا في العمل السياسي والقومي في الحصول على الارض والحقوق وتهيئة المناخ للأجيال القادمة ليأخذوا تجارب هذه الامة الى المستقبل .
وهي دعوة للصحوة قبل فوات الاوان .
لقد أخذ الاختلاف والتنافر والتناحر وفرض الاراء وعدم قبول الاخر مأخذه من هذا الشعب . وبتنا ننتظر نقطة تحول عظيمة في كيان هذا الشعب وهذه الامة بعد أن فقدنا الامل والثقة بجيلنا الحالي  . أن بقاء السياسيين والمثقفين والكتاب متشبثين بأفكارهم وأراءهم يعملون في خانتين متناحرتين ومتتنافرتين لا يمكن ان يبني شعوباً وامم لان نجاح الامم والشعوب وتطورها يحتاج الى التلاحم وتوحيد الصفوف والعمل المشترك وهو ما يفتقده اليوم أبناء آشور .
تقبل خالص تمنياتي وشكري لمروركم
أخوكم : آشور قرياقوس ديشو

75
الاخ العزيز هنري سركيس المحترم ...شكراً لمروركم .
مع التحية ومزيد من الامنيات لك وللعائلة الكريمة .
من المؤسف ان اقول نحن من يختار  السياسيين وندفعهم الى الامام ولكنهم يخفقون في تحقيق الوعود التي قطعوها لنا خلال الندوات والاجتماعات التي تسبق الانتخابات .
فهم لا يذكرون وعودهم بعد التمتع بالمراكز والسلطة بالرغم انهم يمتلكون الصلاحيات التي يتمتع بها منصبهم .سياسيينا يدركون مشاكل شعبنا بشكل واضح لكنهم يغضون الطرف عنها وكل ما يرغبون به هو التمتع بالمنصب والسلطة .
ولكن بالرغم من أهمية وجود السياسيين فان مسؤلية تطوير المجتمع وتلبية تطلعات شعبنا ليست مهمة السياسيين فقط . ولكن يجب على الشرائح الاخرى من المثقفين والكتاب بوصفهم أعضاء في هذا المجتمع وأبناء هذه الامة يجب أن يتحملون مسؤلياتهم حتى نجعل مجتمعنا مكان أفضل للعيش ومساعدته على النمو الاجتماعي والثقافي الفكري والسياسي من خلال خلق نقاط الاتفاق فيما بينها وعدم البقاء في وادي الانفراد والاختلاف والتنافر والنقد والتقريع .
مع خالص تحياتي
أخوكم : آشور قرياقوس ديشو 

76
الاخ والصديق العزيز تيري المحترم
شلاما :
نعم يا صديقي تيري أراني أشعر في ردكم وكلماتكم غصة وخيبة ألم على هذا الواقع الاليم التي يعيشه شعبنا .
فلم يعد التاريخ يشفي غليل الحاضر . بل أصبح التأريخ  شذرات عابرة يملأ قلوبنا بالاسى والحزن .بعد أن  أعتنق شعبنا اليوم العذاب بشغف وتلهف .
مشاعرنا أصبحت غامقة وخانقة تجمع زخم هذه الاحداث الكبيرة التي تمر على شعبنا والذي أصبح متناثراً في أرجاء هذه المعمورة نتيجة سؤ الادارة والسياسة المتعاكسة والباطلة وحرب الكلمات وجلها أن لا أتفق مع اخي ورفيق درب تاريخي فأصبحت  كل حججنا وامنياتنا بعيدة المنال .
نعم يا صديقي العزيز لم تعد هناك تنبوأت جديدة تحررنا من الالام والعذاب وتملأ فراغات القلوب المتلهفة الى الفرح .
أخي العزيز تيري  : 
تجارب الشعوب تشكل أنسانها وعندما تنمو هذه التجارب ينموا أبناءها بأطراد ... لقد أصبح كل كاتب ومثقف وباحث  منا ناصح وبليغ والى درجة المفتي في الاسلام . فبلغ في النصح والعلم والمعرفة الى درجه انه لا يتقبل راي الاخرين وبلغنا نحن الى هذه الحالة التي يرثى لها .. لم يعد لنا بحوث و خطط و برامج وتجارب نتعلم منها . حياتنا باتت معلفة ومعلقة في بحث ورأي كاتب ... وحينما تقول له : لأ .... يقول لك : أنك مع المؤامرة !!!!!!


أخوكم : آشور قرياقوس

77
أخي وصديقي العزيز جان يلدا المحترم
شلاما : نشكر مروركم على هذه الخاطرة وعلى مشاعر المحبة والصداقة المخلصة من خلال هذه الكلمات الجميلة
أخي العزيز : الفشل والتلكأ يكون جيداً وغير معيباً أذا اعترف به الانسان وأصبح درساً يتعلم منه ويدفعه للأنتقال الى وضع أفضل وفي هذه الحالة يكون جزءاً من عملية الحياة وهذا ينطبق على الافراد والشعوب معاً  .
والشعوب التي تتعلم من اخطاءها وتصبح مدركة لحقيقة مهمة وهي أن يكون الفشل خطوة الى النجاح ونقطة أنطلاق الى نهضة جديدة ... الا شعبنا فنحن لا نريد أن نتعلم من اخطاءنا ونعيش في فشل متكرر .. ننام على فشل لنستفيق على آخر
فتدور علينا الحياة في فلك الاوهام بعيداً عن الحاضر الذي يجب أن يعتمد على التجربة والعلم والحقيقة وعلى دروس وتجارب الشعوب الناجحة الاخرى 
مع محبتي وتحياتي للعائلة يا صديقي العزيز
أشور قرياقوس

78
رابي أخيقر يوخنا .. شلاما
شكراً لمروركم
نعم انا اتفق معكم بأن الجيل القادم سيكون مختلف . لانه سيعيش الواقع والحدث بكل جوانبه وحقائقه بعيداً عن الاوهام التي تركب رؤوسنا كما نعيش نحن ( جيلنا ) اليوم في الاحلام ولا نريد أن نستفيق منها. ولا نريد أن نرضى بحقيقة وجود فرق شاسع بيننا في الثقافة والعلوم والحياة  ( نحن أبناء اليوم ) وبين أبناء شعبنا في الماضي السحيق. وهناك ايضاً فرقاً شاسعاً بين الشعوب التي كانت تجاورنا  في تلك الازمان وبين الشعوب والاوطان التي نعيش بينها اليوم.
فلا نمتح أنفسنا فرصة للتعلم بشكل أفضل من أخطاءنا وأجراء تعديلات على سيناريو التاريخ ليلائم مع الواقع لنتجنب مصير مماثل لما وقعوا فيه الاجداد
مع التحيات : اخوكم آشور قرياقوس ديشو

79
الاخوة الاعزاء سامي و أوشانا يوخنا المحترمين .
أعتقد لم يعد لدينا الكثير لنكتبه في هذا الشأن فقد خرج مؤتمر بروكسل بنتائج ومقررات خيبت مواقف كل المعارضين والمنسحبين . تلك المواقف التي أعتمدتها وعملت عليها هذه الاحزاب منذ 2016 .
من أرساء أسس لبناء سهل نينوى من جديد وبناء اسس للتمكين الامني والسياسي والاداري ما بعد داعش .وكذلك أستحداث محافظة سهل نينوى ممكن ان تتحول الى اقليم لاحقاً.
وعسى ان يكون هذا درساً نتعلم منه الجلوس معاً والعمل الجماعي والتروي وتجنب الانفعال وتوجيه الاتهام بالمؤامرة و من قبل ان نتخذ مواقف قومية منفعلة 
مع التقدير : أخوكم آشور قرياقوس

80
الاخ العزيز سمير عبد الاحد المحترم :
شكراً على مروركم وقراءتكم المقالة والاتفاق مع فكرتها ..
أن فكرة المؤمرة تسيطر وتطفوا على أفكار عدد كبير من كتابنا وخاصة مؤامرة اليهود والصهيونية من غير ان أن ينبذوا  هذه الافكارويلجأوا الى التحليل والاستنباط وايجاد حلول لمشكلة عمرها اكثر من الفين سنة .
فلم يكن هناك شعب يكرهه اليهود اكثر من الالمان ولكن هاهم هذين الشعبين (سمن وعسل ) وكله بفضل السياسة الناجحة والحكيمة للبلدين والشعبين .
وبالرغم من اتجاه المعارضين والرافضين لهذا المؤتمر الى مبدأ الثورية .. فبرأيي الشخصي هذا ليس السبب الرئيسي بل المصالح الفئوية والحزبية .. مع التقدير.....
أخوكم : آشور قرياقةس ديشو


81
 شكراً على مروركم وقراءتكم مقالتنا . :الاخ العزيز والكاتب البارع هنري سركيس المحترم
كل المؤشرات وحتى أتفاق الاطراف التي خططت لهذا المؤتمرمنذ 2016 كانت تنادي بأن ما سوف تطالب به هو حماية شعبنا ومطالبة  المجتمع الدولي المساهمة بالاعمار لمناطق شعبنا المنكوبة وهذه المطالب المرجوة منطقية  ولا غبار عليها
ويبدو انك تحكم على هذا المؤتمر  بالفشل مقدماً ومن غير ان تبين الاسباب ؟ ولكن حتى لو أعتمدنا على قولكم ... سؤالي هو  : ماذا يمكن أن نخسر اذا شاركنا ؟ فاذا كان هناك أجندات معادية ؟ كان يمكن المشاركين المخلصين من أحزابنا ومؤسساتنا الدينية  القومية أن يقولوا كلمتهم بوجه هؤلاء الاعداء ويذكروا مطالب شعبنا بدلاً من أن نتخلف ونختلف ونهرب لنخفي رؤسنا تحت الرمال كما تفعل النعامات  و كنا سنظهر أمام تاجميع متوحدين ومتفقين ولنا قول واحد . كما أن وجودنا في محافل دولية قريبة من البرلمان الاوربي وحتى بذلك الوجود الامريكي الصغير   فأنه كان سيبعث رسالة الى القوى السياسية في المركز والاقليم بأننا نمتك خيارات آخرى وأن وجود شعبنا المستمر في هذه الساحة الدولية يمكن ان ياتي بنتائج ايجابية ويفتح أبواب آخرى في المستقبل .
مع التحية : أخوكم آشور قرياقوس ديشو

82
الاخ العزيز عدنان ادم المحترم
شلاما :
 لقد ذهب زمن الوثائق والتعهدات .. ولا يفيد الوثوق بهذه الحكومة الفاسدة والعمل معها بعد الان وهي التي أهملت شعبنا لم تكن قادرة على حمايته .. ما عنيته في مقالتي كان على كل الاحزاب القومية والمؤسسات الدينية ان تكون معاً . اذا كانت ستقبل أو ترفض الوثائق يمكن أن ترفضها أو تقبلها معاً .. أن العمل الجماعي المشترك ووجود شعبنا في الرحاب الدوليه لأسماع صوتنا أهم من الاعتماد على الحكومات الفاسدة في الوطن والتي لم تفعل لنا شيئاً منذ قرون .. وان وجود مؤسسات شعبنا في الحافل الدولية كان  سيبعث رسائل مهمة باننا نملك خيارات سياسية .. بدلا أن نبقى نقول لمن لا يستحق ( نعم أيها الاسياد ) وأعني الحكومة !!!!
مع التقدير.....

83
الاخ والاستاذ الفاضل أخيقر يوخنا المحترم

شكراً على ما تفضلتم به في مقالتكم من دعوة ورأي سديد حول ظرورة التحديث وتجديد الفكر السياسي  لاحزابنا ومؤسساتنا القومية وخلق كوادرجديدة لقيادة الاحزاب والدوائر السياسية في المرحلة القادمة بعد داعش .
ولكن هذا النوع من التغيير لا يتم من خلال التمني والدعوة القلبية فقط ولكن من خلال رسم أسس جديدة لاصلاح الاحزاب السياسية . فالاحزاب السياسية بحاجة اليوم الى ممارسات سياسية داخلية لتعديل القوانين واللوائح الداخلية الخاصة بالاحزاب السياسية لفتح النقاش والتعديلات من تلقاء نفسها لتشكيل خطوة هامة نحو تعزيز الديمقراطية داخل الحزب الواحد ومن خلال أجراءات وترتيبات قانونية لأضفاء طابع مؤسسي في مسألة انتخاب  الرئيس والقيادات الاخرى من خلال المزيد من الديقراطية والمنافسة الداخلية والمزيد من الشفافية والالتزام وليس الاعتماد على الدوافع العاطفية  كما تحصل في الانتخابات الحزبية اليوم .
لذا فان التغييرات السياسية التي تصبوا اليها أخي العزيز  أخيقر يجب ان تجاريها التغييرات الهيكلية والثقافية لتحديث الاحزاب والمؤسسات السياسية برمتها في جميع الانشطة والمؤسسات والسعي لتحقيق الاهداف الجماعية  والقومية وليس الفردية النفعية القبلية التي لازالت تتبعها بعض الاحزاب  وأصبحت حالة بائسة تقتل فعالية الاحزاب وتأثيرها القومي وفعالية وكفاءة الاداء السياسي الذي تتطلبه المرحلة .

مع التقدير : أخوكم آشور قرياقوس ديشو

84
الاخ والصديق العزيز الاستاذ خوشابا سولاقا المحترم :

بسم الاب والابن والروح القدس الاله الواحد .. أمين
الراحة الابدية أعطه يارب وليشرق عليه نورك الدائم
ببالغ الاسى والحزن تلقينا خبر وفاة  شقيقكم الغالي تغمده الرب برحمته الواسعة
نشارككم الاحزان ونتقدم لكم بأحر التعازي ونصلي للرب  حتى يلهمكم والعائلة جميعاً  الصبر والسلوان

أخوكم : آشور قرياقوس ديشو

85
الاستاذ والكاتب أبرم شبيرا المحترم .
تحية آشورية :

من خلال معرفتي السطحية بفن الكاريكاتير أستطيع أن اقول بانه نوع من الفن يستخدم لاغراض عدة  قد يخدم في غرض سياسي أو أجتماعي أو ادبي أو حتى الجانب الترفيهي و الفني نفسة  . والكايكاتير قد يستخدم أحياناً في مبالغة الامر أو الفكرة او الهدف أ وحتى تبسيطها  وأحياناً أخرى  تكون فكرته  مهينة  والكاريكاتير  في أكثر الاحيان  يستخدم كوسيلة للنقد والهجاء  وفي  الأختصار بدلاً من أستخدام الكلمات او سطر المقالات الطويلة .
فليس هناك أفضل وسيلة للانسان ان يعبر عن كل ما يجول في قلبه ورأسه خيراً من الكتابة ولكن احيانا كثيرة تتدفق في نفس الانسان من العواطف والمشاعر الانفعالية الجياشة تجعله يكتفي أو يصبح من الاسهل ان يختصركل شيء في صورة واحدة فيلجأ الى الكاريكاتير .

أن افكار ومشاعر الناس تستحق ان تظهر و تخرج الى النور ولا يجب أخفائها أبداً . وما يجب على الانسان ان يقوله .. يجب ان يقوله طالما يعلم ان ما سوف يقوله  سيخدم أو  يساعد على تغيير شخصاً ما أو مؤسسة قومية او سياسية . ولا بأس في أحياناً آخرى أن تكتب أو تعبر عن رأيك من خلال صورة  كاريكاتيرية  أذا كان لازماً في أمر الاصلاح والخدمة أو حتى العتب !!!!

أردت أن أبدأ بهذه المقدمة حتى أدخل في صلب نشرك لهذا الكايكاتير بمناسبة أنقضاء مؤتمر الحركة الديمقراطيو الثامن وبعضا من تفاصيل اخرى من جانبي الشخصي ... وأنا قد أنتظرت فترة على هذا التعليق لارى رد فعل الاخوة القراء على منشورك هذا  الذي لا يبدو لي طارئاً أو من غير معناً بل وجدته هادفاً ومعبراً ويبغي او يهدف  الى شيء مهم .وهذا الكاريكاتير يعطي تفسيرات عدة  قياساً على سعة خيال القارئ وربما انك تركت الصورة بدون تعليق تاركاً القارئ ليستنبط الفكرة أو يحاول أن يبحث ما تفكرون به أو قوله .
الكاريكاتير يظهر كرسي ومكتب معطوب في احد أرجله وهناك تحته شخص  يحاول أصلاح الخلل أو العطب . الكرسي والمكتب بشكل عام له دلالات الزعامة أو القيادة ... وظهور المكتب معطوباً دليل على ان الزعامة أو القيادة فيها خلل أو هناك  أمور لم يتم أصلاحها وتحتاج للتجديد والاصلاح ..
شخصياً كنت قد أطلقت دعوة للحوار بين الحركة الديمقراطية الاشورية وكيان ابناء النهرين على شكل مقالة في هذا المنبر وذلك في تشرين 2014 . والتوجه الى الحوار والجلوس على طاولة التفاهم  انظروقد أقترحت أن يتم الحوار من خلال طرف ثالث  الرابط أدناه :
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,758435.msg7333786.html#msg7333786

وقبل المؤتمر الثامن للحركة كتبنا أقتراحاً للمشاركين في هذا المؤتمر كمشاركة اخوية منا وللتذكير بالنقاط المهمة التي يمكن ان يتحاور حولها الاخوة المشاركين . وكان ايضاً من خلال مقالة نشرت في هذا المنبر الموقر تحت أسم الى زوعافي مؤتمره الدوري الثامن ... الرابط ادناه :
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,832419.msg7513584.html#msg7513584

وكانت خلاصة القول والذي تحدد بعد كل المشاركات الاخوية المخلصة هو اللجوء الى الصراحة والحقيقة بعيداً عن المؤاربة والخداع فنشرت المقالة التالية : الاصلاح والتجديد في احزابنا ومؤسساتنا القومية ... والقائد الاوحد . والتي تطرقنا فيها بصراحة عن حاجة أحزابنا ومؤسساتنا القومية للتجديد والاصلاح .. أنظر الرابط أدناه :
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,836188.msg7520018.html#msg7520018

الاستاذ الفاضل أبرم شبيرا :
أن القاسم المشترك لمعظم أحزابنا السياسية  هو انها لا تريد أن تتواصل مع أبناء شعبها (من يقول الحقيقة  منهم)   بل ترغب في  التواصل فقط (مع من يصفق لها ). والا أين أعلام هذه المؤسسات والاحزاب القومية مع كل هذه الكتابات والمقالات التي ينشرها أخوتنا الكتاب والمثقفين وان أختلفت معها في الرأي والرؤيا الذين يتكلمون الصراحة في تحديد الخلل من اجل مصلحة الاحزاب والمصلحة العليا للشعب.
والشيء مهم االذي  لم تحاول أحزابنا ومؤسساتنا السياسية والقومية  أن تفهمه طيلة هذه السنوات ولربما تفهمه جيداً ولكن ليس لها القدرة على تفاديه أو العمل من أجله لقلة خبرتها وبقاء أهتمامها بمصير حزبها أكثر من مصير شعبنا وهو انها لو بقيت بهذه الحال فانها مع  الزمن سوف  تفقد القدرات والضمانات والمكانة التي كانت تحملها في قلوب الناس والافراد من شعبنا والادهى من ذلك انا لا تريد أن تناقش هذه الامور حتى مع نفسها وفي مؤتمراتها.

مع التقدير : أخوكم : آشور قرياقوس ديشو


86
الاستاذ أوراها دنخا سياوش المحترم :
شلاما وأيقارا :
شكراً لمروركم وقراءتكم مقالتنا عن أحتفالات خا بنيسان في تورونتو – كندا
فعلاً ان كل الافراح والاحتفالات لاية أمة هي نتاج وانعكاس لانجازات وتضحيات الشهداء والخيرين من ابناء هذه الامة .وما يسعد ان تجد اجيالاً جديدة تتمتع بهذه الانجازات والاعمال التي ضحى من أجلها الاباء والاجداد .

لأن الشهادة هي الارتباط الروحي الكامل بالهوية القومية وكان وجود حفيد الشهيد يوبرت في هذا الاحتفال خير دليل على حتمية وجود وأرتباط أرواح الشهداء في الاحتفالات القومية مهما كان نوعها . وأن الاحتفالات القومية تعتبر أصلاً تكريماً وتمجيداً لذكرى الشهداء وتفصح عن دلالات مواقف واهداف الشهداء والشهادة  .

تقبلوا خالص محبتي وتقديري :
آشور قرياقوس ديشو 


87
الاخ والصديق العزيز جان يلدا المحترم
تحية آشورية مخلصة أبعثها لك وللعائلة بعيد نيسان الخالد.
شكراً جزيلاً على مروركم وقراءة مقالتنا ومداخلتكم القيمة التي أضافت الى الهدف
أن احتفال شعبنا بهذه المناسبة وأستعراضاتهم في بلدان العالم أجمع أنما يثبت وجود هذه الامة ويظهر الروح الحقيقية لهذا الشعب الذي أرتبط أسمه بالتاريخ وأحتفاله شهادة واضحة بان شعبنا لايزال حياً بالرغم من كل الاهوال ولن يرضى بالظلم والاستعباد ولن يتنازل عن أرادته وأن وجود أرواح الشهداء معنا أنما يحمل نبضاً جديداً في عروق شعبنا ويضيء درب هذه الامة .
تقبل أمنياتي بهذه السنة الاشورية الجديدة . وأوعدك باني ساوصل تحياتك الى اخوتي والعائلة .
ودمتم بصحة وأمان .
أخزكم المخلص آشور قرياقوس

88
الاخ و الصديق العزيز هنري سركيس المحترم :
شكراً على مروركم الكريم ومداخلتكم القيمة التي أضافت الى فكرة مقالنا .
أخي العزيز هنري  : أن الاحزاب والمؤسسات السياسية لشعبنا بحاجة ملحة للتجديد والاصلاح السياسي لبناء الهياكل الديمقراطية فيها وللتصدي لعدم المساواة وتعزيز التنوع الفكري والثقافي في الحزب  وتشجيع مشاركة جميع الاعضاء في عملية صنع القرارللوقوف في وجه الاعضاء الذين يحاولون  انشاء قطاعات داخل أطراف المؤسسة السياسية .
والأمر المؤسف ان نجد الكثير من الانتخابات الحزبية والسياسية تجري بعيداً عن الديمقراطية والتي تكون أحد أركانها المهمة هو مشاركة ومساهمة جميع أعضاء المؤسسة الحزبية في الانتخابات وأتخاذ القرار وبدون هذا التمثيل والتدابير القانونية العادلة سيظل التهديد قائما ويبقى ظل الاختلاف والانقسام يهدد كيان هذه المؤسسات .
تقبلوا تحياتنا و أمنياتنا بعام آشوري جديد ومزدهر.

89

نحن جميعاً معرضون للخطأ. ليس بيننا من هو معصوماً من ألخطأ أبداً. قد نخطأ  بسبب قلة معرفتنا وتجربتنا أو نتيجة نزواتنا أوضعفنا امام اغراءات الحياة المختلفة. ولكننا في نهاية الامر نعود لنعترف بأخطاءنا ونحاول أن نتلافاها مع مرور الزمن بعد أن نحصّن أنفسنا بالمعرفة والخبرة وننمو في تجاربنا لنكتسب منها الحكمة فنتدارك اخطاءنا ونمضي الى الامام في حياتنا .
الشعوب أيضاً لها أخطاءها وكبواتها ولكن أخطاء الشعوب يتحملها قادتها ورؤساءها والاحزاب الرائدة والحاكمة فيها لأنها جاءت بسبب سوء أدارتهم وزلاتهم وقصور حكمتهم وهناك اليوم الكثير من الشعوب التي أعترفت بأخطائها فوجهت لومها الى قياداتها في ذلك الحين.الا أنها في نفس الوقت لم تبخل من العمل والاصلاح لتبدأ مرحلة جديدة من البناء والتطوروالازدهار لان جزء كبير من النجاح والتقدم الذي تحققه الشعوب يأتي من الدروس التي تتعلمها من اخطاءها وفشلها في مرحلة ما من مراحل حياتها .

كنت قد كتبت مقالة على شكل رسالة  بأسم ((  نداء ورجاء الى قيادة الحركة الديمقراطية الاشورية وقيادة كيان أبناء النهرين )) وذلك في  وقد أقترحت للتشكيلين بالاتجاه الى الحوار يديره طرف ثالث . انظر الى الرابط :  7/11/2014

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,758435.msg7333786.html#msg7333786

 

أقتباس  :
أن الحوار الذي نقترحه يمكن أن تديره أحدى المنظمات المدنية العراقية المستقلة ومن الافضل ان تكون من المنظمات المدنية التابعة لشعبنا لأنها ستكون ادرى بخصوصية المشكلة وبمطالب المتخالفين ويمكن أن يحصل الحوار بوجود شخصيات قومية مستقلة قادرة على أدارة الحوار والاستشارة والمصالحة.  وأن هذا الفريق يمكنه فهم الحالة والعمل على تسوية الخلافات من خلال اجراء تحقيقات وتقييم المعلومات المتوفرة حول قضية الخلافات لكل عضو ويمكنها أن تتصرف بالحزم والتأني في أخذ الوقت اللازم لجمع المعلومات المطلوبة عن أطراف الخلاف واستعراض هذه المعلومات امام الطرفين والتاكد من مصداقيتها .                                                                                                           
 أن الدعوة التي نطلقها لأدارة الحوار بواسطة طرف ثالث ومنح أمر ادارة هذا  الاجتماع الى منظمة مستقلة .لا يعني أننا نغفل المستوى الثقافي والعلمي والمعرفة التي يمتلكها أخوتنا في هذه القيادتين بل لاننا ندرك بان الخلافات بهذا المستوى يتطلب طرف ثالث حريص للوصول الى الاهداف وله القدرة على تعيين النقاط التوجيهية لادارة الحوار والسيطرة عليه من خلال خبرتها  في ادارة الاشخاص وحل الخلافات والتحكم على مشاعر الغضب والعواطف وتقييم المتحاورين والتوسط بين المتخاصمين  وتستخدم مهاراتها وخبراتها  لجمع المعلومات المناسبة حول المشكلة والتعرف على الجوانب الايجابية والسلبية في مواقف الاشخاص المشتركين في الحوار وتحاول ان تبقي باب الاتصال مفتوحاً مهما كان الاختلاف وشدته

أخوتي الاعزاء في زوعا وكيان أبناء النهرين  : 
أن أنهاء الخلافات والصلح  او المصالحة اذا قام به أنساناً بسيطاً أو فنانا أو عاملاً أو طبيباً أو مهندساً او رجل دين هو عمل طيب ونبيل لا غبار عليه طالما سيجلب المحبة و الامان والاستقرار بين الاطراف المتخالفة من أعضاء الحركة الديمقراطية الاشورية وقياداته والتي تعتبر اليوم رمزاً من رموز الحركة القومية لأمتنا الاشورية  . فالخلافات  بين قيادات زوعا اليوم وبعد كل ما سمعنا عنه وقرأنا عن أسبابه هو ليس فقط زعل بسيط يمكن ان يحل بالجلوس معاً في كعدة بسيطة على أستكان جاي  مثلاً؟  لان هذه الخلافات جاءت نتيجة تراكمات حول امور جوهرية في التنظير والمواقف والتطبيق وسلوكيات الاعضاء كالانفراد في السلطة  وعدم المساواة  بين الاعضاء والقيادات  والتجاوزات على النظام السياسي والثقافي والاداري للحزب كما عبر عنه الكثير من القيادات والاعضاء المنسحبين والخارجين من نهج زوعا وبعد أن دامت هذه الخلافات طويلاً وتسببت في شرخ في العلاقات وفقدان الثقة و المصداقية بين هؤلاء الاعضاء والقيادات منذ فترة ليست بالقصيرة وجلبت حزناً والماً على قلوب الاعضاء ومحبين هذا الحزب القومي .
وختاماً ندعوا من الاخوة في قيادة زوعا وكيان أبناء النهرين أن ينظروا الى هذه الدعوة بروحٍ أخوية وبأنها جاءت من خلال نيات صادقة ومحبة وان تحصل أستجابة الطرفين لينشدو الى حوار بناء هادئ ومخلص عله يخدم مصلحة شعبنا وامتنا وهو يعيش في مأساته الأليمة اليوم . ومن الله التوفيق
أخوكم آشور قرياقوس ديشو   
تشرين الثاني - 2014

90

الاستاذ الفاضل لوسيان المحترم  :
أولاً ارجو من الاستاذ خوشابا سولاقا  ان يسمح لي في الكتابة حول مداخلة الاستاذ لوسيان المحترم . وان كانت مداخلتي هذه خارج عن سياق موضوع مقالتكم الثرية .
الاستاذ الفاضل لوسيانالمحترم :
 شكراً لمرورك على مداخلتي  .وقرائتكم لمقالتي ( هل  الاشورية قومية أم دين ؟ ) والتي بها تطرقت  بالحوار والنقد الذاتي على حلقات محددة من تاريخنا خلت من أية أضافة الى قيمّنا وأخلاقنا وتراثنا  . ولكنها تبقى تاريخاً نعتز به ونكرمه و لن نتوانى في ان  نثني على كل ما فيه من شأنه أن  يرفع من رؤوسنا وهاماتنا أمام الشعوب الاخرى .
 
ما أردت أن اوكده ان دولتنا االاشورية القديمة كانت تحاول ان تفرض تعاليم و قوانين الاله على الشعب وهذا وهو ما يطلق عليه اليوم الدولة الدينية  أي فرض الدين على الشعب وترويعه به . ويقول الاستاذ عبد الرزاق الجبران عن الدولة الدينية ( بان كل أسسها تقوم على حقوق الله ) وهو ما كان سائداً أبان حكم الامبراطورية الاشورية حيث أن الملك يحاول أن يفرض الاله عليهم حتى يفرض  قوته وسيطرته من خلاله عليهم : أقتباس  :
 (منذ بداية التاريخ المكتوب كان ينظر الى الملك على انه الهي , وكان الملك فوق القانون وهو يحكم كما يشاء لانه يستلم الاوامر من" السماء" ؟.ونرى ذلك واضحا في مسلة حمورابي والتي تعتبر اول القوانين المكتوبة في تاريخ البشرية وحتى تاخذ هذه القوانين صورة قطعية لنشر أوامر الملك في الامبراطورية وليخضع الشعب لها . نراه قد استلم  رمز الالوهية  الذي هو الصولجان من يد الاله شمش .وان هذه الاساليب توارثتها كل الشعوب قديما وتفنن بها الملوك من خلال اساطير وتلفيقات الغاية منها اخضاع الشعب وجعل الناس عبيدا.وهكذا نقرأ أيضاً في  كل الادب الملحمي في الشرق ان البطل فيها كان  يتم اختياره من قبل الاله؟؟؟.لذا ظلت هذه الاساطير الملفقة لم تتطور وتدور مع الزمن  وتم نسخها في ادوار تاريخية متعددة مع تنقيحات بسيطة تنسجم مع المرحلة  لاعادة استخدامها للسيطرة وجعلها دستورا للدولة بغية الحفاظ و ظمان الحكم للمك بوصفه ممثل الاله  أنتهى الاقتباس   

مما لا يقبل الشك أن  الدين المسيحي اليوم خدم الامة الاشورية وشعبها بشكل أكبر وافضل مما فعلت ديانة الامبراطورية الاشورية  نحو شعبها ( اذا كان يحق لنا ان نطلق على ذلك الايمان بالدين) لان جل ما كان يخدم ذلك الايمان هو الحاكم وليجعل الشعب يخضع للملك وعائلته وفي هذا المجال ذكرت.
ساحاول في هذا التعليق أن اتطرق  في نفس التسلسل الذي وضعت فيه مداخلتكم بها :
أولاً : فيما يخص تعدد الالهة  : لا أفهم كيف أستخلصت من المقالة ان الالهة آشور هو كان الالهة الرئيسي لكل المنطقة. وعبر كل العصور بل كان الاها رئيسياً للدولة الاشورية . و كان هناك معه أكثر من 4000 من الاله وكل مدينة ودولة لها الاهها الخاص بها . لاحظ  تعدد الاله  وتوزيعها في الاقتباس أدناه . الاله آشور كان رئيسياً للأشوريين ولكن ليس الوحيد وكانوا يعبدون معه اله أخرى أيضاً.  واعتقادك بان الحروب في المنطقة كانت من اجل توحيد الاله هو حتماً اعتقاد شخصي بعيد عن الواقع لأن تلك الامبراطوريات كانت تهاجم وتقاتل بعضها من اجل السيطرة على خيرات البلدان الاخرى ولم تكن من اجل فتوحات دينية . وتلك الفتوحات لم تكن تحمل عقائد روحية وقيم ومفاهيم أخلاقية أو ثقافية ولكنها كانت تنتهي كما قلت بالقتل والذبح وبقر الابدان ونحر الرؤوس وتعليقها على رؤوس الرماح وعلى بوابات المدن لترويع الشعوب المحتلة وأخضاعها   ولم يحملوا هؤلاء المقاتلين بأياديهم كتباً مقدسة للتبشير .
أقتباس :
(عموما مهما قيل عن  هذه العبادة الا انها لا يمكن ان  توصف الا  كشكل من اشكال الوثنية  حيث كانت تعبد فيها  الاصنام . و كانوا ابناء هذه المنطقة يقدسون الهة  متعددة . وقد ذكرت بعض المصادر انها كانت  اكثر من الفين من مختلف الاله واخرى قالت اكثر من اربعة الاف اله . وهذه الاله  ارتبطت بالمدن والمناطق. فكان لكل مدينة او منطقة اله معين. كمدن مثل سومر, اشور, نينوى .اكد. اور. وبابل . وكانت لكل  مدينة من هذه المدن اله واحد او عدة الهة . واالاله المعروفة حينذاك كانت انليل . عشتار . اشور . شمش . ادد . سن . نينورتا .نيشروخ . نيركال ومردوخ كما تؤكد ذلك  الادلة الاثرية المكتشفة  . والاله الرئيسي  آشور هو من كان يعبده الاشوريين في ذلك الوقت وكان راعي مدينتهم اشور و الاله ( اينكي ) كان يعبدونه كراعي لمدينة اريدو . والاله مردوخ راعي مدينة بابل. وهذا التعدد  في الاله ليس الا  الالحاد بعينه و ينفي معرفتهم وادعاءهم بان الاشوريين قديما كانو يعرفون الرب الحقيقي الخالق الذي نعبده نحن الاشوريون اليوم ) أنتهى الالتباس  .

ثانياً : قضية الاصنام : تقول عن قضية الاصنام أنها قد قد حسمت قبل المسيحية. ولكنها لم تحسم لانه لايزل حتى الان الكثير من الكنائس والديانات ومنها  مسيحية تمثل مقدساتها بصور وأصنام ندعوها نحن بكلمات اكثر رقة ( تماثيل )  . والاهم من ذلك  قضية الله نفسه لم تكن محسومة فالانسان كان يعيش ( ضائعاً ) والمواطن منهم كان يشعر بانه عبداً . وأذا تمعنت في تسلسل حكم الامبراطورية الاشورية حينها وحتى بقية الحكام والملوك في المنطقة وعبر الازمان تجد ان كل ملك أو امبراطور كان يضع نفسه في منزلة الاله ..وأستطيع ان اتصور صورة الانسان حينها كانت كحال اللقيط الذي لا يعرف والده حتى ياتي اليه احدهم ويقول له ( انا أباك ) . نعم هذه كانت حال الانسان  الى ان جاءت الديانات واولها المسيحية والتي حددت مرجعية الانسان وخالقه وفي هذا المنال يقول ربان مار يوخنان برزوعي عن الادوار التي مرت بها البشرية (فقال  الله منح الانسان ثلاث قوانين تاريخية ( ناموسه ) 1- كياني : من ادم وحتى موسى 2- كتابي : من موسى الى السيد المسيح  3- روحي من المسيح والى نهاية العالم .
وما يعنيه بالكياني هو ان الايمان في هذه المرحلة كان عرف أجتماعي عام .
 وبالنسبة لحسم ( آشور ) كأله رئيسي للدولة الاشورية نعم ( أله ) ولكن ليس ( الله ) اي الرب ومركزه كان حال الحاكم المتقدم في الدولة ومن ثم تاتي مكانة المسؤولين الاخرين ( الاله ) المتعددة الاخرى 
.أقتباس  :
 والشعب الاشوري حصرا كاحد شعوب هذه المنطقة مارس هذه العبادة ايضا. فمنذ 2400 قبل الميلاد وحتى فاجعة سقوط نينوى في  612 قبل الميلاد. شعبنا الاشوري قد  مر  خلال تاريخه الديني في  مرحلتين  اولا مرحلة أرواحية ( نسبة الى الارواح)  مارس فيها الوثنية وعبادة  الاصنام  المختلفة و كان الاله اشور الاله  الرئيسي لهم . وقد مارس الاشوريين  هذه العبادة حتى 256 بعد الميلاد كما تؤكد ذلك المصادر والمرحلة الثانية روحانية  ( نسبة الى الروح )  والتي  آمن فيها شعبنا الاشوري  بالمسيحية , حيث مع  نهاية القرن الميلادي الثالث كان تقريبا  معظم الاشوريين قد امنوا بالمسيحية بعد ان نشات الكنيسة المسيحية الاشورية  بيد مار توما و بارتولمي و ثاديوس والتاريخ يشهد بان الاشوريين هم  اول شعوب المنطقة  الذين أمنوا  بالمسيحية كعقيدة روحانية  لهم وقد اضاف هذا الدين الكثير الى شخصيتنا الاشورية من قيم ومفاهيم وثقافة وركز في تماسك مجتمعنا وتكامل  شخصيته على مر العصور .

شخصياً لا أومن بالكثير من الفلسفات القديمة البعيدة عن المنطق وخاصة أذا  كانت فرضية . انا كذلك يمكنني أن اقول ( اذا كان الحجر له أرجل واقدام وفم فانه كان بامكانه ان يشرب الشاي مثلنا ) . ولكن اول شيء سوف يتبادر لك في قولي هذا انه فرضي وغير منطقي . وهو لا يختلف عن فرضية أو المقولة الشهيرة الفيلسوف كزنوفانيس ( والذي لم أكن أعرفه تطلعت في ويكيبيديا )  . ومن غير ان يبحث في تفسير العرف الاجتماعي والارواحي (  الارواح )  التي كان يؤمن بها و يتحسسها الانسان حينها النابعة من مشاعر انسانية وعدم مقارنتها بالحيوانات وما جاء في حكمي على هذا الشخص بانه لم ينظر الى القدرات وتفسيرات وتعبيرات الخاصة في ذلك المجتمع . وحتماً لم يقدر خصوصية الانسان والبشر وقدراته . وان الانسان هو أبدع وأرفع المخلوقات البشرية .
وبالرغم ان الترجمة الانكليزية عن اليونانية القديمة تذكر اسم الله وهذا لا يعني في الحقيقة  بانه يعني به الله الرب الذي نؤمن به اليوم بل ( الاله ) التي كانت تعبد في ذلك الحين . والذي لم يذكر عن اية خصائص روحية لهذا الاله 

اما موضوع الاسلام والعروبة فانا افهم كيف تدور الامور في هذين الشأنين  فالدين والسياسة خليط واحد في حياتهم . أقتباس  : .( ولايزال هذا النهج سائداً في الوقت  الحاضر في بلدان يعيشها شعبنا  الاشوري حيث نسمع ونقرأ عن ممارسات القيادات الدينية ألتي تتبوأ مراكز سياسية وهي تحاول ان  ترسم حول نفسها هالة الالوهية من خلال الفتاوي  لتخويف الشعوب و لتجعل قراراتها تاخذ صورة قطعية تخضع  لها الشعوب ) . أنتهى الاقتباس

  وانا أتفق معك بانه لا يوجد مشكلة بين الديانة المسيحية والقومية الاشورية  : أقتباس :

الديانة المسيحية لم تأتي لتنفي القومية الاشورية بل بنت أساسها في منطقتنا على هذا الشعب وسعت بكل السبل الى الحفاظ عليها وقامت بالتثقيف القومي بالرغم من حساسية الامر تحت الحكومات العربية القومية الطاغية  . فكل ما حصل ان هناك من سعى الى تجزأة هذا الشعب  وأصحاب هذا الدين
 فبناء الايمان والشعور القومي الاشوري الاشوري في شخصية أبناء شعبنا الاشوري جاء من خلال العائلة والكنيسة ففيهما تعلمنا لغة الام قراءةً وكتابة وتعرفنا منهما على تاريخ شعبنا العريق .
أقتباس : نحن الاشوريون المسيحيين يجب ان ننظر الى الدين المسيحي الذي نؤمن به اليوم كمصدر آخر للتماسك الاجتماعي لشعبنا بجانب الرباط القومي لانه من خلال تعاليمه الروحانية والاخلاقية الداعية الى المحبة والاحترام والوفاء وتشجيع الفضائل مثل الرحمة والصدق ونبذ العنف والتمسك الاخلاقي تبنى  شعبنا الاشوري هذه  القيم  والمفاهيم الاجتماعية التي تحكم شخصيتنا وتحكم بعضنا بالبعض .كما يجب ان لا ننسى بان الدين المسيحي خدم قوميتنا الاشورية من خلال نشر التعليم والمعرفة والمحبة والاحسان فيه منذ ظهوره  وشجع على  فتح المؤسسات الخيرية والكنائس والمدارس . ونرى  اليوم ثمرات هذه المؤسسات الخيرية الكنسية واللجان المنبثقة منها  في الوطن ودول عديدة في ارجاء المعمورة وخير مثال هو هذه الانجازات الرائعة التي تقوم بها كنيستنا الاشورية في استراليا  في المجال التعليمي والانساني والخيري  لشعبنا الاشوري . وبدات تظهر وتنمو اكثر في بعض المجتمعات الحرة  في بقية ارجاء العالم التي نعيش فيه اليوم .

أرجوا ان تعذرني بانني ليس لي اجابات حول مداخلتكم عن الكنيسة الكلدانية وان تعليقكم عنها هو راي شخصي وانا احترمه .

تحياتي  : آشور قرياقوس ديشو

91
الصديق العزيز والاستاذ الفاضل خوشابا سولاقا المحترم
تحية وامنيات قلبية خالصة . بدأاً اعتذر منك عن الاطالة 

من الواضح  أننا أو اكثر أبناء شعبنا الاشوري وكتابهِ ( السوبر آشوريون ) منهم   يحاولون التجني على الدين المسيحي وجعله سبباً رئيسياً لفشل أمتنا الاشورية في الوصول الى أملها في تحقيق هدفها في أقتناء وطناً خاصاً بهم .وهو ليس الا تغطية لحالة الفشل والاحباط التي وصلت أليه أمتنا وشعبنا . فنحاول ان نوجه اصابع الاتهام الى هذا وذاك من غير ان نعترف بهزيمتنا وعدم تحملنا المسؤولية التاريخية في حماية وجودنا وبناء مجتمع متكامل
كما أنَّه أنْ يكون احدنا قومياً الى حد النخاع لا يعني ان يتخلى عن كل القيّم الانسانية والنبيلة من أخلاق ورحمة وعدالة ومساواة التي يتحلى بها ديننا المسيحي الذي نؤمن به اليوم .  وأيضاً ليس من المطلوب ان يتصف الاشوري الحقيقي  بالقوة والبطش والقتل وبقر الابدان ونحر رؤوس الاعداء وتعليقها على رؤوس الرماح وبوابات المدن ويظلم الاخرين ويحمل صفة القاتل حتى يكون آشورياً مخلصاً
نعم أن التركيبة الاجتماعية الجديدة المتمثلة بالقبلية والعشائرية والمذهبية التي تاصلت في شعبنا هي كريهة ومرفوضة  ولكن هذا لا يعني ان يقودنا الى خطأ اعظم منه لنتيه في أستنتاجاتنا . فقبل أن أستهل في أبداء الراي  أود أن اقول بأن الدين المسيحي هو أحد المقومات الرئيسية  التي قامت بحماية القومية  من خلال مؤسساتها المختلفة في تعليم اللغة والثقافة والتاريخ  في.  ولكن ما يحتم اليوم هو  ان نناقش الظروف  والاسباب التي ادت الى خلق هذه التركيبة الجديدة  هل هي الاحزاب او الاشخاص ام الاعداء ام وجودنا الديمغرافي

أن ما يحاول البعض رسمه من هالة روحية وعدالة وانسانية ووصف (أيمان )  أجدادنا القدماء (  بالدين )  هو ( باطل ) . بل كما ذكرت يا صديقي العزيز خوشابا في مقالتك وهو بان شعبنا ابان الحكم الاشوري القديم كان ( خمبا ) اي الدين كان مفروضاً عليهم من قبل الملوك . وطبعاً هذا القول هذا لا ينفي او يقلل من أعتزازي باشوريتي . أن الدولة الاشورية القديمة لم تكن ( علمانية ) وشعبه لم يكن حراً في  أختياراته . وان النظام الذي كان يقود الامبراطورية الاشورية قديماً هو نظاماً ( دينياً ) مفروضاً من قبل الملوك  وليس تحت قيادة علمانية عادلة كما يحاول البعض أن يزين صورتها .
كنت قد نشرت  في هذا المنبر الموقر مقالة في عام 2012 تحت عنوان ( هل الاشورية قومية أم دين؟) : والكثير منها يدخل في موضوع وفكرة مقالتك هذه . وسأحاول هنا  ان انقل بعض المقتطفات عن طبيعة النظام الاجتماعي والسياسي أبان دولتنا الامبراطورية الاشورية ومقارنتها بالواقع الحاضر: أدناه رايط المقالة : أرجو ان يتهيأ لك الوقت ايها الصديق خوشابا لتقرأها.

www.ankawa.com/forum/index.php?topic=553265.0
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,553265.msg5456435.html#msg5456435
 أقتباس :
(الا اننا يمكن ان  نستخلص من  طبيعة  النظام الاجتماعي والسياسي والاقتصادي  الذي كان سائدا أبان حكم الدولة الاشورية بان مجتمعهم  في تلك المرحلة  لم يتبنى  اية  قيم  ومفاهيم  روحية و انسانية  يمكن ان  يفرزها او يحتويها  اي ايمان رباني أو روحاني في حياتهم لتعزز هذا القول أو الاتجاه . ولم نورث أيضاً من تلك المرحلة اية تعاليم روحية واخلاقية واجتماعية . فنظام حياتهم  كان نظاما اقطاعيا ظالما لا يرحم  وكان مدعوما من قبل الملوك والاله في ذلك الوقت.حيث ان الملوك في تلك الازمان لم تكن عنيفة وشريرة مع الاعداء فقط بل كان ظلمها وطغيانها يمتد الى شعبها وكانت حياة  الشعب  موجهة حسب رغبات الملوك  والذين كانوا يدعون بانهم الاله ليرهبوا شعبهم وليخضعوا لهم . وهذا لم يكن الوضع السائد في الدولة الاشورية فقط بل في كل الامبراطوريات القديمة . و كان الملك يستخدم الاله للسيطرة على الشعب وهو ما يؤكد القول عن الدين قديما بان الشعوب كانت تؤمن بآله ملوكها  . وان نظرة  الملوك والنبلاء الى الشعب في تلك الفترة كانت  نظرة مستبدة حيث كان الفلاح يولد فلاحا ويبقى  فلاحا والمقاتل يولد مقاتلا ويبقى مقاتلا  والملك يولد ملكا ليحكم مدى الحياة وهذا ينفي معرفة شعبنا الاشوري بالرب  الحقيقي الذي نشرالمحبة و المساوات والرحمة والعدالة والذي يؤمن به الاشوريون اليوم ) .  أنتهى الاقتباس  .
نحن كأمة وشعب لحد الان لا نمتلك  مؤسسة سياسية أو أجتماعية  لها أستراتيجية  أو مخطط أو  فكراً قوميا يحدد شكل المجتمع الذي يحتاجه  شعبنا و يقوم في العمل لرسم بناء أو لربط  فئاته في  تركيبة أجتماعية أو ثقافية موحدة وجميع هذه المؤسسات  لازالت تعتمد في عملها عشوائياً على تهييج المشاعر القومية عند أفرادنا . بينما الدين من خلال الكنيسة وبكل مذاهبه كان دائماً في خدمة القومية :
 أقتباس :
 (نحن الاشوريون المسيحيين يجب ان ننظر الى الدين المسيحي الذي نؤمن به اليوم كمصدر آخر للتماسك الاجتماعي لشعبنا بجانب الرباط القومي لانه من خلال تعاليمه الروحانية والاخلاقية الداعية الى المحبة والاحترام والوفاء وتشجيع الفضائل مثل الرحمة والصدق ونبذ العنف والتمسك الاخلاقي تبنى  شعبنا الاشوري هذه  القيم  والمفاهيم الاجتماعية التي تحكم شخصيتنا وتحكم بعضنا بالبعض .كما يجب ان لا ننسى بان الدين المسيحي خدم قوميتنا الاشورية من خلال نشر التعليم والمعرفة والمحبة والاحسان فيه منذ ظهوره  وشجع على  فتح المؤسسات الخيرية والكنائس والمدارس . ونرى  اليوم ثمرات هذه المؤسسات الخيرية الكنسية واللجان المنبثقة منها  في الوطن ودول عديدة في ارجاء المعمورة وخير مثال هو هذه الانجازات الرائعة التي تقوم بها كنيستنا الاشورية في استراليا  في المجال التعليمي والانساني والخيري  لشعبنا الاشوري . وبدات تظهر وتنمو اكثر في بعض المجتمعات الحرة  في بقية ارجاء العالم التي نعيش فيه اليوم ) .  أنتهى الاقتباس  .

برأيي أن ما حصل وقاد شعبنا الى هذا هذه التركيبة الاجتماعية  هو تحصيل حاصل جاء بعد احتدام العداء ومواجهة شعبنا للترك والاكراد والعرب في نهاية القرن التاسع عشروبداية القرن العشرين واعلان المجازر عليه   مما جعل شعبنا يتشتت عن بعضه في قرى وجبال وسهول  العراق وسوريا وايران مما جعله يعيش في مجتمعات صغيرة تحاول ان تعيش في تركيبات أجتماعية منعزلة تعودت على بعضها .   فشعبنا حتى زمن قريب كان يعيش قريباً  من بعضه متجاوراً ومتماسكاً كما كان في هيكاري فعشائر الباز والجيلو والتياري كانت تعيش في سهل أو وادي واحد وكانت تحمل مذاهب مختلفة  الا ان هذا لم يؤثر في تكاثفها وتعايشها القومي السليم .
أقتباس :
(وقد أستمر هذا الاتهام للدين من خلال الادعاء  بانه  خلق هذه المذاهب في شعبنا التي ادت الى تجزئتة الى فئات.ولكن  الحقيقة التي يجب ان نعترف بها  ان هذه الاختلافات المذهبية كانت موجودة  في ابناء شعبنا  منذ قرون ولم يكن لها تاثير على مسيرته القومية الى زمن قريب عندما تمركزت  السياسة و الدين في شعبنا في خليط واحد .. فذهب البعض من رجال  السياسة  و الدين يخلطون بين الدين والسياسة   فتم  تجزئة  شعبنا الى فئات سياسية ودينية . بعد ان كانت  جميع  المذاهب في قومية واحدة وهكذا فان التجزأة والخلافات المذهبية لم تكن بسبب الدين الذي نؤمن به  اليوم بل بسبب تجاوز الساسة ورجال الدين الى نقطة حساسة بان خلطوا بين الدين والسياسة  ولم يتركوا  ما لقيصر لقيصر وما لله لله . )

تقبلوا خالص تقديرنا : آخوكم آشور قرياقوس ديشو
 
 

92
الاخ والصديق جان المحترم :
شكراً على قراءتكم للمقالة . ومداخلتكم الجميلة
نعم ياصديقي العزيز ان تعاون احزابنا والعمل المشترك معاً سيكون أملاً وامنية مركونة في نفوسنا نحن ابناء هذه الامة دائماً.
أن الطريقة الاسهل والاكثر فعالية للوصول الى الحلول الناجحة بشأن مصير شعبنا ووجوده في أرض الاجداد هو الوصول الى الاسباب الرئيسية للمشكلة أي المصدر. وان هؤلاء القادة والمسؤولين يجب ان يعملوا على تغيير الامور والنظر في أرائهم الخاصة وماكانوا يعتقدونه في السابق والتواصل الفعال من جديد وخلق لأرضية مشتركة وفريق عمل موحد . حينها يمكن أن نضع هؤلاء القادة في خانة القادة الملتزمين الذين يتصفون  بالمهارة والإبداع والتفاني والمثابرة حينها يمكننا أن نتحسس بصيص ذلك الامل والامنية  لنقل القضية الى مراحل ناجحة من اجل حل القضية بعد أن يتوفر لهم صورة أكثر أكتمالاً للمشكلة . لان التواصل والعمل المشترك يمكن أن يفتح امامهم أفاقاً للمزيد من الخيارات والتآزر والحلول وتجعلهم يبتعدون عن الاسرار والانقسام والغموض الذي يلبس قضية شعبنا اليوم
شكراً مرة ثانية عزيزي جان مع تحياتي وامنياتي القلبية
أخوكم آشور قرياقوس ديشو

93
السيد حنا صليوا جرجيس المحترم :
شكراً لمروركم وقراءتكم للمقالة ....
أن تضيء شمعة خيراً من ان تلعن الظلام  ... عزيزي السيد حنا شعبنا وأمتنا واحزابنا ووطننا يمرون  في فترة ظلام... ونحن من نتشارك في الكتابه والتعليق والرد حول ظروف واحوال هذا الشعب يجب ان يكون تفكيرنا ومواقفنا عميقة وموضوعية ويجب ان نقف متكاثفين ومتراصين معاً بعيداً عن الاحقاد.. ومشاركاتنا ومساهماتنا يجب ان تكون في هذا المسعى حتى نصل الى النور .
لقد وجدت بجانب اسمك في الرد ان لك اكثر من 3000 مشاركة في هذا المنبر ... ارجوا ان لا تكون جميعها في هذا المنحى السلبي ...
مع التحيات !!!
أخوكم آشور ديشو

94
أخي وصديقي الطيب جان المحترم :
لقد أختصرت في شريطك الشعري  هذا تاريخاً مخجلاً ومراحل حالكة ظل الفاشلون فيه يرسمون أبتسامة الضياع على وجوههم .
أحتويت في كلماتك القصيرة هذه مقالات وبحوث ودراسات أخفق كتابها  في قول الحق وبقوا  يربتون  على اكتاف الظلم المهين .
ورسيت في الاخر رنين المنبه على ساعة اليقظة بعد ان نام الغافلون من شعبنا ...
عاشت كلماتك أيها الصديق الغالي 
أخوكم : آشور قرياقوس ديشو

95
أدناة رابط لأخر حلقة من حديث السيد ألياس بلدا في آشور سات بتاريخ كانون الثاني - 21 - 2017
يتحدث فيها عن اخر تطورات مشروعه حول حقوق شعبنا الاشوري في الوطن
https://www.youtube.com/watch?v=VNEZ_MDOLNI

مع خالص امنياتي للجميع .... اخوكم ىسور قرياقوس ديشو

96

الاخ العزيز أوراها دنخا سياوش المحترم :
أشكرك جداً على كلمات الاطراء التي بدات بها تعليقكم .نعم هذا كان بالامس . ولكن اليوم  نحن لا نشبه  حتى أسماعيل ياسين .

أخي العزيز الفاضل أوراها :
أن مداخلتي على مقالة الاخ تيري كانت حول حلم السيد يلدا .وحقه في ان يحلم ويخطط ويعمل به طالما يدخل في اطار خدمة شعبنا وأمتنا ... كما يحق لك أنت ان تحلم وتحب وتعمل للحزب الذي تنتمي اليه .
يبدو يا عزيزي أوراها أنك تحاول أن تلتف حول الوقائع والحقائق .وتريد أن تقارن بين الماضي واليوم من غير ان تمنح وزناً للحقائق والظروف التي كانت موجودة حينها وتضعها في كفة ظروف الحاصلة في الوطن  اليوم .. فالواقع الذي تتحدث عنه اليوم لم يكن موجوداً في عام 2012 ..ولم يكن يتجرأ أي من أحزابنا حينها وفي تلك الظروف ان يطالب بأن يكون له جيشاً ... وما حصل الان كان تحصيل حاصل للظروف والواقع .أي ما أريد أن أقوله أن نواة جيش وحدات سهل نينوى لم تكن موجودة  في 2012 ولم تكن في خاطر اي منا وقد جاءت تحصيل حاصل للظروف والواقع .هذا لا يعني باننا نقف في الضد لتشكيل هذه القوة بل نشجعها ونساندها ما تتطلب الظروف ولكن ذكرها جاء رداً للألتفاف التي تحاول زجه في موضوع السيد يلدا .وتصنع مقارنة غير عادلة و من غير وجه حق.
انا كتبت في تعليقي على مقالة الاخ والصديق تيري بأن كتابنا ومثقفينا لا يعجبهم العجب طالما الامر يخالف أراءهم وخاصة الحزبين منهم عندما يخالف الامر مع خط سير أحزابهم . وأنت اليوم تقوم بمقارنة غير عادلة ... السيد يلدا يعترف في العديد من فيديوهات الحديثة بأن الوقت بعد أجتياح داعش لأراضينا لم يعد مؤاتي للقيام بما خطط له مع فريق العمل .
أخي العزيز اوراها يبدو من تكرارك الكثير لكلمة ( السفسطة ) في ردك يضعك في موقف الغاضب والمستخف باعمال الاخرين وأحلامهم وليس صاحب رأي مخالف الذي يقوم على اساس الحوار الاخوي والودي .وتريد أن تفرض على الجميع ان يسير في الخط  الذي تحاول ان ترسمه مع احترامي لرايكم .بالمناسبة أنا اقرأ معظم مقالاتك.
 
أخي العزيز أوراها حاولت ان ابحث عن شخصكم في صفحات التواصل الفيس بوك لاتذكرك . فلم اجد لك صفحة أو مشاركة .. وفي الحقيقة لا اتذكرك جيداً واذا كنت تود أن تساعدني في التذكر ارجو أن تكتب عن بعض الذكريات أو ترسل صورة قديمة من ايام الجامعة أو الكراج امانة على الايميل التالي :
ashourdisho@yahoo.com
تقبل تحياتي وخالص تقديري اخي العزيز أوراها دنخا سياوش .
اخوكم آشور قرياقوس

97
الاخ العزيز ابراهيم قشو المحترم
أقتباس :
ܟܬܒܐ ܡܝܘܩܪܐ ܘܚܩܝܪܐ ܐܫܘܪ ܩܘܪܝܩܘܤ ܕܝܫܘܥ ܗܘܬܝܬܘܢ ܒܤܝܡܐ ܪܒܐ ܩܐ ܕܐܗܐ ܡܠܘܐܘܟܘܢ ܕܩܪܢܐ ܐܘܦ ܐܚܢܢ ܒܐܡܪܐܝܘܚ ܩܐ ܡܝܩܪܘܬܘܟܘܢ ܐܗܐ ܫܢܬܐ ܕ 2017 ܗܘܝܐ ܡܠܝܬܐ ܛܒܬܐ ܘܒܘܪܟܬܐ ܩܬܘܟ ܘܩܐ ܒܢܝ ܒܝܬܘܬܘܟ ܘܒܢܝ ܟܠܦܬܘܟ ܐܠܗܐ ܡܒܪܟ ܠܘܟ ܐܡܝܢ ܀ QASHO
IBRAHIM NERWA
ساحاول أعادة كتابة تعليق الاستاذ قشو بالكَرشوني للاخوة الذين لا يقرأون لغتنا الام :
كتاوا ميقرا وخقيرا آشور قرياقوس ديشو هاويتون بسيما رابا قا داها ملووا دقيرا . أوب أخنن بيماريوخ قا ميقروتوخون اها شيتا د 2017 هاويا مليتا طاواته وبوركاته قاتوخ وقا بني بيتوخ وبني كولباتوخ الاها مبارخلوخ امين  ..قشو ابراهيم نيروا .

بدورنا نشكركم يا أخي قشوا ابراهيم على مروركم وقراءتكم مقالتنا وأعجابكم بها . وندعوا الرب ان يحفظكم ويرعاكم بمحبته . ودعاءنا ان تكون سنة 2017 عام نجاح وازدهار وموفقية لكم وللعائلة ولشعبنا جميعا أينما كانوا .
أخوكم : ىشور قرياقوس ديشو

98
أخي العزيز والصديق تيري كنو المحترم :
تحية أخوية واعتذر عن الاطالة ( لأني ما لكَيت غير حل )
نعم الاوضاع والظروف في الوطن وسهل نينوى قد تغيرت وربما تؤدي الى نهاية هذه الحركة (لا سمح الله ) وحتى لو جاءت قيامة شعبنا وأمتنا على يد مصدر أو قوة آخرى في المستقبل ولكن  هذا لا يعني ان السيد يلدا  كان على خطأ  وكل النتائج التي سنحصل عليها أذا كانت من جهود السيد يلدا أو غيره  يعتمد على صورة  التغيير النهائية أي  في شكل التي ستكون صورة المنطقة السياسية والجغرافية والاجتماعية .
أذا كان السيد يلدا قد بدأ من  مجرد حلم .....
نحن لايحق لنا في السخط والغضب على كل من حمل في نفسه حلماً . واراد ان يحقق شيئاً لهذه الامة فكل ما  قامت به وتقوم به المنظمات والمؤسسات السياسية والحزبية منذ تأسيسها من أنجازات اليوم ومنها الحزب الذي كنت تنتمي اليه كانت قد بدأت من مجرد ( حلم ) . 
شخصياً كنت قد التقيت السيد يلدا عند وصوله الى كندا في الداون التاون تورونتو مع مجموعة من الحضور وطرحت عليه عدة اسئلة . وفي حديث معه استمر عدة ساعات لم اجد في رغبته ورؤيته في تحقيق هذا الحلم الاشوري أي شيء غريب   لانه أعتمد في هذه الرغبة والحلم على أسس سليمة ( أقرأ الاسس  الرئيسية الثلاث التي أرتكز عليها  السيد يلدا في عمله في الرابط أدناه )  وهذا لا يتناقض مع اي عمل قومي تقوم به المؤسسات والناشطين الآشوريين أخريين وحتى مع جهود وتوجهات كتابنا ومثقفينا الذين يبدو انه لا يعجبهم العجب ومنهم انا وانت الذين نحاول أن نكتب ونعرض اراءنا وافكارنا في هذا المنبر.
وعلى ضوء اجاباته  كتبت مقالتي (  ألناشط القومي ألياس يلدا .. والحلم الاشوري ) والتي نشرتها في عنكاوة دوت كوم . وحينها جاءت من موقفي الدائم في تشجيع جميع الافكار والنشاطات التي تدخل في اطار العمل القومي الاشوري . انظر الى الرابط

www.ankawa.com/forum/index.php?topic=743981.0

صديقي العزيز تيري كنو المحترم  :
كما ذكرتم ان حركة تسجيل الاسماء كانت قد بدت منذ ثلاث سنوات تقريبا . وانا ايضا كنت قد ارسلت له سيرة حياتي العملية وما يمكنني به أن اخدم شعبي وامتي من خلال هذه الحركة . 
ووقتها كانت ظروف الوطن واوضاعه تقبل بكل الاحتمالات وان  هذه  الدول التي ذكرتها  كان يمكن ان يكون لها يد الطولى في ان  تاخذ موقفاً او تساعد وكل الطروحات والافكاركانت محتملة. وأذا تغيرت الظروف والاحوا اليوم بما لم يتوقعه أحداً ( ولا حتى توقعات كتابنا ومثقفينا  ) لا يعني ان السيد يلدا كان مخطئاً في حلمه وعمله
وأرجوا يا صديقي العزيز تيري ان لا يكون في تأكيدك عدة مرات على عرض خدامتك في مشروع السيد يلدا وعدم الرد على هذا العرض  انك تأخذ الامر مسألة  شخصية  لانه لم يرد عليَّ أنا أيضاً ولكن هذا لا يحملني على الغضب والسخط أو الاستهزاء به كما يبدو من ردود بعض الاخوة المعلقين .
وكما يبدو في ردودك على الاخوة اصحاب التعليقات بعض التناقضات ومنها  ردك على الاستاذ  كنعان شماس  حيث تحاول ان تتهم او تضع لوم أجتياح الموصل وما حصل بشعبنا على السيد الياس يلدا . ولا تقول لنا أين كان حدس  وفراسة الفطاحل الاخرين من القياديين والساسة والكتاب والمثقفين ليحذروا شعبنا قبل الاجتياح .
وأرجوأ ان تسمح لي يا اخي تيري في التنويه على رد الصديق والكاتب القدير خوشابا سولاقا وعدم أتفاقي معه في التقليل والتشكيك الدائم بقدرات وأمكانيات أبناء أمتنا وشعبنا في الخارج ... وأني أتسائل هل أن ما وصل اليه شعبنا اليوم من الظروف والمأسي هو بسبب كتاب شعبنا في الخارج أم بسبب صراع المراكز والكراسي بين مؤسسات شعبنا  ومذاهبه وأحزابه وسياسيه في الداخل . أو بسبب عدم قدراتهم على التحليل والتقدير للمخاطر والاوضاع وأدارة شؤون شعبنا السياسية والادارية والدينية والثقافية ( أرجوا ان لا تلوم القوى السياسية الاخرى وكما نطلق عليها الذئاب ) . وقد يكون لبعض الكتاب والمثقفين في الخارج  شأناً بسيطاً ولكن لم يكٌ شأناً مأساويا كما تحاول أن تظهره  اليس يجب  ن ننظف وندير بيتنا أولا.؟؟؟؟؟... وألا كيف تتفق مع السيد تيري في هذه المقالة وهو أحد الخارجين عن طوع هذه الامة وهاجريها ؟؟؟؟؟؟ مع التقدير للسيد تيري هذا تعبير مجازي .
وسماح اخر أطلبه من الاخ تيري ( وهذا آخر واحد  صدكَني ) في الرد حول  أستهزاء الاستاذ والكاتب القدير السيد فاروق كوركيس من شعبنا ومن يعمل من أجله  ونشرهه صورة  لرؤساء ج 7 في اجتماعهم 2016 تعليقه الغريب  . فاقول بأن شعبنا لا يصنعون لأنفسهم ألاهاً . بل (  يقدسون أمتهم  )ويحترمون ويعزّون من يعمل لها ومن أجلها نعم انهم ينتظرون الفرج من اي شخص قد يكون انت أو انا أو الاخ تيري فلا يجب أن نستخف بامالهم . وهناك بديهيات يعلمها الجميع يعمل بها السيد يلدا ان العمل في هذا الاطار والوصول الى الصماخات التي عرضتها في الصورة يبدأ من خلال أقامة العلاقات مع السفراء والشخصيات والسياسيين ورجال الاعمال في تلك الدول اولاً  الذي يعمل به السيد يلدا .
أخي العزيز تيري وأخوتي أصحاب الردود  :
أن اجتياح الموصل وضع الجميع في الحيرة ومنهم واتحدى اي كاتب مقتدر ان يضع صوررة نهائية لظروف واضاع شعبنا غير الامال والامنيات . أنا وانت يا صديقي تيري وغيرنا اصبحنا لا ندري ما نفعل وماذا نقول لان الامور اصبحت غامضة وخارج قدراتنا وارادتنا جميعاً ومنهم السيد يلدا . والجميع أصبح في أنتظار غودو ولا نعلم من سيكون هذا ال ( غودا  ) قد يكون أحدنا أو احد ابناء شعبنا .
ومع ذلك فأنني أرجو أن لا تكون كل هذه التعليقات والردود تدخل في خانة  ( إيمن تورا نابل كي خربي سكنياته ) .
 مع خالص محبتي وتقديري
أخوكم آشور فرياقوس




99

الى الصديق العزيز والكاتب القدير هنري سركيس المحترم :
أرجوا ان تعذرني لتاخري في الرد على مداخلتكم القيمة . وذالك لاصابتي بوعكة صحية وانشغالي الكبير في العمل كما أني وجدت نفسي غير راغب بالكتابة كلياً وهذا ليس له علاقة بمداخلتكم الجديرة بالقراءة والاهتمام . بل بما وصلت اليه صورة المقالات والردود  التي بدأت أشعر غير راغباً في قرأءتها والمتابعة وأجد أن أكثرهم يحاول ان يكتب  ليجذب القراء من خلال  عناويين الاتهام أو مدح الاسماء أو ذمها ومن غير ان تجلب الحلول والتحليلات المفيدة لحال ووضع شعبنا . وسيكون لي مقالة في هذا الشأن قريباً .

يسعدني ان أنقل ولو متأخراً أمنياتنا القلبية لكم بعيد الميلاد المجيد متمنين لك والعائلة بعام جديد مفعم بمحبة الرب والنجاح والازدهار.
شكراً لمروركم ومداخلتكم التي أضافت الى فكرة المقالة الكثير
نعم ايها الصديق العزيز اننا نؤيد توجهكم النبيل في بناء علاقة المحبة والتسامع  الترفع عن توجيه الاتهامات ومقالتنا هذه حملت هذه النية الطيبة لهذه  الرسالة للعمل المشترك والدعوة الخالصة لنبذ الخلافات والسعي للعمل والاتفاق من أجل المصلحة العليا لشعبنا في جميع فئاته . هذه العلاقة الجميلة التي بدأت تتلاشى بين ابناء هذا الشعب الجميل . والتي لا تعرف اذا كان يحمل اصابع   المواطن من شعبنا أو  الكاتب او المثقف او السياسي او رجل الدين.
مع التقدير

أخوكم : آشورقرياقوس ديشو


100

الاخ والصديق العزيز الكاتب جان يلدا المحترم :
أشكركم جداً على مروركم الكريم وتعليقكم القيّم الذي أغنى مقالتنا بأضافتكم ورأيكم  .وأسف على تأخيري في الرد على تعليقكم .
أخي العزيز جان : أن قياداتنا لازالت بعيدة عن أسس بناء الشعوب وتطورها . فبناء أية أمة أو شعب هو مفهوم حضاري متطور وموجود في برامج بناء الشعوب والامم ويعني به صياغة أسلوب عمل جديد ومختلف لأقوام  أو فئات مختلفة وتقوم بها الحكومات أوقيادات الشعوب غير المستقرة والمشتته مثلنا . كالعمل من أجل فض النزاعات الاجتماعية والعرقية والمذهبية  أو مساعدة الشعوب  الفاشلة أقتصادياً من خلال بناء وتطوير البنية التحتية لها .وعملية بناء شعبنا في هذه المرحلة يجب ان تكون ثورية و تطورية ولن تقوم لنا قائمة اذا لا نتبع اسلوب عملي متطور في بناء شعبنا من جديد .

أخي العزيز : الملاحظ فعلياً أن  العلاقة والتلاحم أي الاخذ والعطاء  بين مؤسسات شعبنا السياسية والدينية وبين أبناء شعبنا لم يعد لها وجود على الاطلاق بل أصبحت أقل ما يمكن أن نقول عنها بأنها  فاترة. وان هذه العلاقة أصبحت تشابه جدلية العبد والسيد عند هيغل أو الخادم والمخدوم عندنا  .. حيث أصبح  الشعب هو الخادم و في عطاء دائم وبدون انتظار.
وبعض هذه المؤسسات لا تطيق من ينتقدها و تنظر بعين المتابعة أوتتعاطف فقط مع كل من يصفق لها . فهناك كم هائل من المقالات والدراسات والردود  والتي تدخل في مجال الرأي و الاقتراح والتخطيط ورسم خارطة طريق للعمل المشترك والمصالحة من قبل كتابنا ومثقفينا وأختصاصيين من أصحاب النيات الطيبة والغيوريين على مصالح وأمن وسلامة شعبنا تم نشرها في هذا المنبر الموقر وغيره .  فبرأيك كم منها حصلت على  رد فعل أو أجابة من هذه المؤسسات أو حتى برد تم الاطلاع عليها ؟؟؟؟؟؟ . .

والشيء الاخر الذي لم يعد يفهمه الكثير وهو أن أختلاف الليتورجيا هو أختلاف فكري  لا يجب ان يقف حائلاً أمام تفاعل وأنسجام شعبنا معاً  ( انسانياً  ) واحد تفسيرات الليتورجيا  هي (وهذه الكلمة متأنية من اليونانية القديمة بما معناه العمل العام أو الخدمة العامة التي تعود بالفائدة على الشعب ومصلحته.Liturgia
ومن ثم أخذت هذه الكلمة مدلولاً  دينياً فأخذت تعني عبادة شعبية أو خدمة للألهة )
الكثير من القادة والمسؤولين يحاولون أن يخدعوا شعبنا اليوم ويزرعوا فيهم الاوهام والاختلاف من خلال تحوير والالتفاف على الحقائق ليغطوا على فشلهم وسلبياتهم ولانهم لا يحملون صفات القيادات الحديثة أو لا يريدون تحمل مسؤوليات أو أعمال أضافية . ختاماً
أدعوا رب المجد أن يكون عيد الميلاد المجيد مباركاً عليك والعائلة وشعبنا جميعاً

مرة آخرى شكراً لمروركم واغنائكم لمقالتنا ...أخوكم :  آشور قرياقوس ديشو 

101
أخي وصديقي العزيز ( كَوبي ) يعقوب ميخائيل المحترم :

وانا أقرأ كلماتك وأنت تفتح مشاعرك واخلاصك الدائم لأصدقائك كما عوتنا دائماً . ترثي بها صديقنا الرائع المناضل  الراحل وألمرحوم أشمايل ننو . لا يسعني ألا أن أتشارك معك لاقول بألم وحزن ... وداعاً ايها الصديق المناضل ... وداعاً أيها الاخ والاب والصديق والزوج والمواطن والابن .. وقبل كل شيء الأبن القومي لهذه الامة التي لم تبخل بحقها أبداً فبقيت مع رفاقك حتى آخر لحظة في أرضك . أرض أمتك الاشورية  . تتغطى بعلم أمتك  الجميل في حياتك  وأنت تناصل من اجلها وأصريت أن تتغطى به شامخاً في مثواك الاخير . وهذا أعلى وانبل درجات العمل القومي و الاخلاص والعزة والكرامة والامل .
صديقي العزيز ياقو :
أصبح شعبنا مغرماً بالآلآم والحزن والتأواه ... سهام الألم والمصائب تصيبنا من كل جانب . وباتت  دموع الحزن أستحقاق دائم علينا أن ندفعه . لاننا جزء من انتماءنا الحقيقي .. الانتماء  الى أمتنا وديننا وشعبنا واهلنا وعوائلنا وأصدقاءنا والتي لا ينفك تعلقنا بهم. وكل جزء من هؤلاء يعيش في ظمائرنا وتفاصيل حياتنا نهتم به يعيش في ذاكرتنا في كل جزء من يومنا .

فكذلك الصديق المرحوم أشمايل ننو  لم يكن شخصاً أو صديقاً عابراً بل مناضلاً يعيش في تفاصيل قضيتنا في كل لحظة وكل يوم يعمل من اجلها ويسعى الى تحقيقها ونحن في غربتنا نتابع بتلهف هذه التفاصيل وهذه القضية ولا نستطيع أن نقف غير مبالين. 
عزائنا الوحيد ان صديقنا سيكون في مكان أفضل في ملكوت الرب . ونصلي للرب أن يمنح أهله وعائلته وأصدقاءه ورفاقه  الصبر والسلوان .

أخوكم : أشور قرياقوس

102
بسم الاب والابن والروح القدس الاله الواحد أمين
.
بمزيد من الالم والحزن تلقينا نبأ رحيل الصديق والمناضل القومي السيد أشمايل ننو .
لا يسعنا الا أن نقدم تعازينا الحارة والحزينة الى عائلته وأهله ورفاقه وأن يلهمهم الرب الصبر والسلوان.
داعين الله عزوجل أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته مع الابرار والصديقين.
كان المرحوم أشمايل صديقاً عزيزاً معروفاً بمحبته للجميع ووفاءه لقضية شعبنا وشغوفاً في الحوارات القومية مع
أصدقاءه وأصحابه قضينا معاً وقتاً جميلاً في منطقة كراج الامانه تجمعنا هذه المحبة والاخلاص ..
ثم أكتملت صداقتنا في الجامعة التكنولوجية . التقيت به آخر مرة في 2014 في أمريكا عندما حضرت محاظرته في مدينة ديترويت
وكان لقاءاً مشوقاً وجميلاً حيث جاء حاملاً صورة تجمعنا معاً من الزمن الجميل القديم .
الراحة الابدية أعطه يا رب ونورك الدائم فليشرق عليه

103
بسم الاب والابن والروح القدس الاله الواحد أمين
.
بمزيد من الالم والحزن تلقينا نبأ رحيل الصديق والمناضل القومي السيد أشمايل ننو .
لا يسعنا الا أن نقدم تعازينا الحارة والحزينة الى عائلته وأهله ورفاقه وأن يلهمهم الصبر والسلوان.
داعين الله عزوجل أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته مع الابرار والصديقين.
كان المرحوم أشمايل صديقاً عزيزاً معروفاً بمحبته للجميع ووفاءه لقضية شعبنا وشغوفاً في الحوارات القومية  مع
أصدقاءه وأصحابه قضينا معاً وقتاً جميلاً في منطقة كراج الامانه تجمعنا هذه المحبة والاخلاص..
ثم أكتملت صداقتنا في الجامعة التكنولوجية . التقيت به آخر مرة في 2014 في أمريكا عندما حضرت محاظرته في مدينة ديترويت
وكان لقاءاً مشوقاً وجميلاً حيث جاء حاملاً صورة تجمعنا معاً من الزمن الجميل القديم .
الراحة الابدية أعطه يا رب ونورك الدائم فليشرق عليه
الصورة المرفقة هي لفريق الطلبة الاشوريين في الجامعة التكنولوجية . والصورة في النصف الثاني للسبعينيات من القرن الماضي
وكان المرحوم أشمايل هو حامي هدف الفريق وهو في الوسط جلوساً يضع يديه على الكرة . وعلى يساره أنا . آشور قرياقوس ديشو .



104
أخي  العزيز تيري تحية طيبة :

بالرغم من تاييدي الشديد لفكرة مقالتك في توسيع مدارك العمل القومي الاشوري نحو السعي في العمل لبناء المؤسسات المدنية في الدولة العراقية الا اني اجدها صعبة جداً اليوم. والتفكير بتكوين الدولة المدنية بالرغم من ظرورته ولكن في هذه الفترة و المرحلة هو ضرباً من الخيال بعينه.
اخي العزيز تيري  : أنني هنا احاول في مداخلتي هذه أن أجاري المنطق وأعتمد على الحقائق والواقع الذي يعيشه  الوطن و المنطقة بعيداً عن الامنيات والخيال .
 أولاً يجب أن لا ننسى حقيقة أن كل الدول العربية التي يعيش  فيها شعبنا ليست قومية تسمى عربية فقط ولكنها في الاساس  دول دينية أسلامية وهذا يمكن أقتفاءه بسهولة من خلال قرأءة  البنود الاولى من دساتييرها .ومسألة بناء الدولة المدنية في مثل هذه الدول هو أمر  في غاية الصعوبة بل مستحيلة لان هذه الدول تبحث وتعمل على تحقيق  ( حقوق الله ) من قبل أن تعمل او تنادي(  بحقوق انسانهم المسلم ) . فما بالك عن حقوق الاخرين من الاديان الاخرى وأعني نحن . فبناء الدولة المدنية يعتبر عندهم أنهياراً للأسلام ووصول فكرة الدولة المدنية وتحقيقها بل فقط حذف جملة ( الدين الاسلامي هو مصدر التشريع ) من دساتيرها تعتبر عاقبة وخيمة وبلوى كبيرة وتتطلب ثورة عارمة قد يكون ما يحدث اليوم هو أحد  بوادرها ونتائجها ونحن بانتظار هذه النتائج .
وحقيقة آخرى لا يمكن تجاهلها وهي أن بناء الدولة المدنية هو أمر في غاية الصعوبة اليوم مع وجود هذه التيارات الفكرية الاسلامية الاصولية التي بدأت بالظهور وحصلت على تأييد كبير وواسع من أتباع الديانة الاسلامية الساءدة في هذه البلدان لان شعوب هذه الدول متدينة جداً وهذه الفوضى التي نشاهدها ويعيش فيها شعبنا قامت على هذا الاساس أي رفض التيارات الاسلامية المتشددة في المنطقة للدولة المدنية وبدعم من الكثير من الدول المسلمة القوية التي لا نريد تسميتها هنا والتي تدعم فكرة الدولة الدينية مثل  دولة الشريعة أو دولة الفقيه وكانت  سبب بلاء العراق وسوريا وكما حدث في ليبيا وتونس  ومصر ومؤسسات العمل القومي الاشوري بوضعها الحالي ليست لها القدرات أو أستراتيجيات  لمواجهة  هذا المد الديني القوي على أقل تقدير في هذه المرحلة.       

خيار الدولة المدنية هي امنية عزيزة ولكن تحقيقها يمكن ان يكون شبه معجزة في الوطن أو المنطقة وطموحات العمل القومي الاشوري  اليوم كما قلت يجب ان تتحدد في خيارات بسيطة  وواضحة تتمثل في حماية شعبنا ووجوده في أرض الوطن و الاصرار على البقاء.وفعالياته اليوم في رفض الظلم والتجاوزات والتظاهر والتوجه الى المحاكم لا غبار عليها في هذه المرحلة كأثبات وجود ويدخل ظمن سياقات العمل السياسي السلمي . و نعم هناك أفضل من هذا الخيار . ولكنه بتقديري الافضل في هذه المرحلة .
ܥܡ ܚܘܒܙ ܘ ܐܝܩܪܝ  .. مع حبي وتقديري   
 

أخوكم : آشور قرياقوس ديشو

105
الى الاخ والصديق العزيز جان يلدا المحترم .

تقبلوا تحياتنا وامنياتنا

أخي العزيز :  أنا أقرأ جميع  كتاباتك و اتابعها بأستمرار لانني اجد فيها نكهة الاخلاص للماضي والذكريات الجميلة وتحكي تاريخنا جميعاً كشعب واحد وأمة واحدة معاً . وحتى عندما تحكي عن ذكريات خاضة لم احضرها كأن تكون عن الدورة او الكمب او كركوك او البصرة  الا أنني  اجد نفسي في كل فصل من فصولها . وفي كل منطقة أو محلة  تذكرها فأنت يا اخي جان تحاول من خلال هذه الذكريات و عصفورتك أن تجمع مقتطفات مختلفة مؤلمة كانت أو مفرحة يعيش فيها اهلنا وأبناء جلدتنا بعد أن  ابعدها الزمن والظروف عن بعضها وتحاول من خلال كتاباتك  ان تقول كلمتك الى  الذين يحاولون ان يقطعوا أركان  تاريخ هذه الشعب ويمزقوه أويشتتوه لتقل  لهم بكلمة واحدة (باننا عائلة واحدة ذكرياتنا وأفراحنا واتراحنا  واحدة  ) 
ان قيمة الرسالة التي تحملها كتاباتك يا صديقي جان لا تنحصر في  تلاء التاريخ فقط بل تحمل عاطفة عارمة تجيش في داخلك تجبرنا أن ننظر الى الوراء مرة آخرى لنقيم من جديد تلك الاشياء الجميلة التي كنا نمتلكها في الوطن.
وهناك شيء جميل آخرفي كتاباتك يا عزيزي جان وهو أنك تستخدم الطريقة التقليدية المحببة في التعبير وتكتب بسلاسة عن مشاعرك أتجاه الماضي والذكريات الثمينة التي تحملنا على التجاوب والالتحام معك . وهذا ما  يسعدني لانه يحملني الخوض في تلك الذكريات والاحداث المنسية  التي وقعت في الماضي بعد أن اصبحت صفحات ذاكرتي فارغة بسبب الانشغال في حياتنا الحاضرة في المهجر والتي تتطلب السعي والركض المتواصل. 

أنا أسف لخسارتكم للوالد الحنون ذلك العمود الذي ترتكز عليه العائلة .  أن رحيل الاعزاء من الاهل حقاً له وقع حزين على  قلوب الجميع وخاصة نحن من أختبر الهجرة والهروب والاحزان .  ندعوا الرب أن يغمد والدكم برحمته الواسعة ويسكنه في جناته مع الابرار والقديسين .
مرة آخرى يا عزيزي جان أدعوك للأستمرار في كتابة هذه الذكريات والتي تجول من خلالها  في النواحي الادبية والثقافية والفنية والرياضية والسيرة الذاتية لشخصيات وفعاليات شعبنا المختلفة  لانها تكشف جوهرك الثمين واعتزازك بالقيم والعادات الرصينة التي زرعها الوالد الطيب في نفسك .

مع التحيات والامنيات الجميلة

آخوكم : آشور قرياقوس ديشو

106
الاخ العزيز زيد ميشو المحترم : تحية

ايها العزيز زيد تبدأ ردك لتدعي عليَّ باني كتبت ردي متشنجاً وبدافع ميولي واتجاهي القومي .انا حتماً أعتز باشوريتي ولا انكر اتجاهي القومي . ولكن هذا لم يكن جوهر ردي عليك  وقولك هذا لم يكن صحيحاً لانك يبدو اصلاً لم تقرأ تعليقي ... بل أستفزك أسمي أولاً.. وتتوقع كل من أسمه ( آشور ) فهو من أعداءك وسيكتب حتماً ما لا يرضيك .. ولكنك لو كنت قد قرأت ردي حقاً لوجدت بانني لم أنتقدك لوحدك بل حتى بقية الاخوة من أصحاب التعليقات لاني وجدت كل ما كتب في هذا الموضوع وطالما تم جره ليدخل في باب التسميات المقيت هو أضاعة للوقت والجهود . وطالما لم يكن يدخل في اطار تقييم الاغنية فنياً وذكرت ما كان يجب ان يجول حوله موضوع النقاش حول الاغنية .
لم أجد في تعليق الاخوة ما يدخل ظمن الاهانة الذي تحمله في كلماتك عنهم . فهم قد عبروا برأيهم بكل احترام وتقدير  ولا يجب أن يقودك الى التذمر . ويبدو انك لا تحب من يختلف ولا يتفق معك  . أقتباس (   اخي الكريم...أنا لا ازرع فتنة او شقاق، لكني استسخف من يهمشني ككلداني او يعتبرني تابع لأسم آخر، وأكبر إسم أيضاً لا احترمه لو صغّر إسمي، وبصراحة شديدة وبالمختصر، من لا يحترم وجودي ككلداني، لا احترمه واتفه انسان بالنسبة لي هو من لا يقبل بأنتمائي القومي )

يا أخي زيد لم يستسخف أحداً بكلدانيتك ولكن أصرارك على القول ( يعتبرني تابع لأسم آخر ) فانه نوع من زرع الفتنة والشقاق والانفصال وواضح جداً . لانك جزء من هذا الشعب الواحد الذي يحوي الكلدان والاشوريين والسريان معاً . الا أذا أردت أن  تطلق على نفسك ( القومية الكلدانية الحرة المستقلة ) وهذا ايضا غير ممكن الا أذا تمكنتم أن تجلبوا ما يقوي ادعائكم من الاثباتات بانكم لا تشتركون مع البقية من أخوتكم الاشوريين والسريان في العلاقات الاجتماعية والثقافية والتاريخية والدينية والادبية والفنية والقرابة والدم . يا أخي زيد بصراحة أقولها لك وكأخ لن تستطيع أنت أو غيرك أن تمسحوا هذا التاريخ والذي عمره على الاقل الفان ( 2000 ) من السنين بجرة قلم . هذا اذا اهملنا ما هو قبل هذا التاريخ .

أخي العزيز زيد أنا شخصياً لا احمل أي مشاعر ضد الاخوة الكلدان . فانا اذهب الى كنيستهم كلما حصلت الفرصة واشارك في مناسباتهم الدينية والاجتماعية ولي أقرباء واحبة منهم ولا أنظر اليهم بالطريقة التي تنظر انت الى الاشوريين والسريان . وتستطيع ان تقرأ مقالتي عن الرايطة الكلدانية وتصريح البطرطرك ساكو الجليل الاحترام وبقية المقالات الاخرى التي كنت منصفاً بها وبعكسك تماماً .
بصراحة ايها الاخ العزيز زيد حول الكلام عن النفس الطائفي والعنصري المقيت والذي يجعلني أقترب من رأي الاستاذ لوسيان عنك ( وربما سيغيضك هذا الامر ) ولكنه حقيقة وانا صريح ويجب ان اقوله . يجب ان تبدأ اولا في مراجعة الذات فانت في كل كتاباتك حول  موضوع الكلدان لا يظهر بانك تكتب عن محبتك للكلدان بقدر حقدك على الاشورية والاشوريين فلا تكتب عن التاريخ الكلداني وخصائصهم ولغتهم وموقعهم الجغرافي في بلاد النهرين وأنجازاتهم بقدر ما نجد  اكثر ونلتمسه هو حقدك على الاشورية والاشوريين حتى يبدو هذا الامر عندك ( عقدة ) وليست خلاف حول التاريخ والوجود . وياليتني  كنت استطيع ان اساعدك في هذا الامر كأخ  .

مع محبتي :

أخوك : اشور قرياقوس

107
الاخ العزيز زيد ميشو المحترم :

لا يمنعني شيئاً لاعلن صراحة بانني أشعر بالخجل عندما اقرأ مثل هذه المقالات والتعليقات التي باتت سائدة اليوم  و التي تنزل بنا كشعب واحد وامة مشتتة الى هذا المستوى من الخلاف والسذاجة و من غير ان نلتفت الى الامور المهمة والمصيرية و حقيقة الاوضاع والظروف التي يمر بها شعبنا في كل اليوم وكل ساعة ولا نبحث أو نناقش كأخوة  واحبة هذه  الجنايات والجرائم التي ترتكب بحقه في الوطن .
 

أنه من المخجل حقاً ان نحاول أستغلال كل ظرف وحدث لننشر غسيلنا المخجل على حبال شبكات التواصل  وحتى انجازات بعض الفنانين تجعلنا  نكشف عن عورتنا ولننشر خلافاتنا على الملأ  من خلالها  .واليوم وجدنا في هذه الاغنية مأربنا . كان الاجدر أن نلتفت معاً الى مناقشة الامور الفنية في هذه الاغنية من كلمات وموسيقى وأيقاع ونبرة المطرب ونوع التراث الذي تحمله والاخراج ولا ننزل الى هذا المسوى الخلافي الفئوي ونستغل كل فرصة لنبذر أقلامنا وأفكارنا التي يحتاجها شعبنا في الوطن .
أنا على اليقين بان فنانا الكبير جنان ساوا عندما قبل العمل بهذا المشروع الغنائي  لم ياخذ بنظر الاعتبار أي مما يدور في خلد كاتب  المقالة  الاستاذ زيد ميشو ولا أصحاب التعليقات بل جاء الى غناءها من حبه وأخلاصه  لجميع مكونات شعبنا الواحد ولو علم بان الخلاف حولها كان سيصل الى ماهو عليه    لما وافق في العمل في  هذا المشروع الغنائي .
.
الاغنية بحد ذاتها لا تتميز عن غيرها من نتاجات وابداعات فناننا القدير جنان ساوا . وكلماتها بسيطة وساذجة  ومكررة وموجودة في الكثير من اغنيات شعبنا .  وكونها تحمل أسم كلدايا (  مع خالص احترامي للاخوة  للكلدان ) لا تميزها عن الاغنيات الاخرى لشعبنا بمختلف تسمياته فهي لا تحمل فكراً قومياً خاصاً ولا فلكلور خاص بل أيقاعاتها الموسيقية أيضاً مكررة.فعلى سبيل المثال فأن ورود  كلمة نشرا وأريا ( النسر والاسد  ) فيها  تم ذكره في العشرات  من الاغاني لوصف عشائر الاشورية والكلدانية  والسريانية  لشعبنا الكثيرة . . وظرب الاقدام القوية على الارض وهزها  وصوت الرعد ( كَركَمياتا ) ليست جديدة على الغناء  وخاصة بالكلدان  وأخذت موقعاً في الكثير من الاغنيات يتصف بها كل ابناء شعبنا وعشائرها . أما القلوب  القوية وصمودها فهو وصف عام لكل العشائر. أما صفاء القلوب ونقاءها فحدث بدون حرج هي صفة كل عشيرة ومكوّن بل كل فرد من ابناء شعبنا . وبأختصار فأن هذه الاغنية  لا يمكن اعتبارها أنشودة أو اغنية قومية  بل أغنية من الفلكلور الراقص يشمل الجميع  وتحمل ايقاع رقصة الشيخاني  وانا على اليقين بان الفنان جنان ساوا او الفنانين الاخرين الذين سيغنون هذه الاغنية في المناسبات الفنية أو حفلات الزواج  في المستقبل سيقومون بتغيير كلمة الكلدان أو كلدايا الى أتورايا أو تيارايا او  أو أردنايا أو زاخونايا بحسب الحاضرين أو الجمهور أو العشيرة التي تحتفل بالزواج كما يفعلون مع الاغنيات الاخرى التي تم كتابتها حول عشائر معيتة .
 وبالنسبة لي وبالرغم من خبرتي القليلة في الغناء  أعتقد بانها  ليست بأحسن أغنيات الفنان جنان ساوا .وهذه الاغنية لن تكون الاولى ولن تكون الاخيرة لتتغنى باحدى مسميات شعبنا لذا يجب ان نتوقف عن حمل التوثية على بعضنا والاتجاه الى المهم .

ودعوتي الخالصة للاخ والعزيز زيد ميشو ان يعود الى الخط الجديد الذي أختاره مؤخراً والذي اظهرفيه قدرة ونجاحاً منقطع النظير ولربما يتذكر بانني تكلمت معه من خلال الهاتف اثناء وجودي في مدينة ويندزر خلال احدى زياراتي لبعض الاقرباء هناك وأثنيت على ذلك .
مع خالص محبتي و تقديري 

أخوكم آشور قرياقوس

108
الاخ العزيز ظافر شّنو المحترم :
شكراً لمروركم وقراءة المقالة وأضافتكم القيمة :
أنا أشارككم الرأي في عدم الثقة بسياسة امريكا ولكننا نعيش اليوم في أوضاع وظروف اقل ما نستطيع عنها بأنها مزرية وغير أمنة . وأننا لا يمكن أن نصل الى أي هدف قومي أو ديني في بقاءنا محايدين لا نعمل شيئاً لأنفسنا بين اناس لا يؤمنون بالتعددية ويحاولون فرض قوانينهم وشريعتهم على الاخرين . بل يجب ان نلعب السياسة ونستغل الظروف والعروض التي يمنحها الكبار لنا بعد دراستها .
أتفق معك أيضاً بأننا أبناء هذا الوطن الاصلاء ولكن (  تؤخذ الحقوق غلابا ) . فكل الشعوب الاصيلة مارست النضال والسياسة والقتال حتى نالت حقوقها ولا يمكن ان نعتمد على التاريخ فقط . الهنود الحمر في أمريكا وكندا حصلوا على حقوقهم بعد جهاد وقتال مرير مع القاطنين الجدد في أرضهم . والاكراد أيضاً حاربوا من أجل أن يبقوا رقماً في الساحة السياسية والعسكرية في الوطن وألتجأوا الى الدول الكبرى طلباً للحماية والسلاح .
نعم أمريكا تهتم بمصالحها وكل دول العالم تهتم بمصالحها ونحن أيضاً يجب أن يكون لنا هذا التوجه ونهتم بمصالحنا ونلعب السياسة بالشكل الصحيح .

تقبل خالص أمنياتي وتحياتي القلبية لك وللعائلة :

أخوكم :  آشور قرياقوس ديشو

109
الاخ العزيز والاستاذ الفاضل خوشابا سولاقا المحترم :
أرجوا أن تتقبل خالص تقديري ومحبتي وادعوا الله ان تكون بصحة جيدة والعائلة الكريمة .
شكراً لمروركم وقراءتكم لمقالتي هذه واعجابكم بها . وان مداخلتكم وأتفاقكم مع رأينا يشرفنا ويرفع من همتنا للكتابة كما ان ردودكم ترفعنا الى مستوى أخر من التصميم والتحدي .لأنني أعتبر جميع مداخلاتكم وتعليقاتكم أيجابية تلهم النقاش والحوار المثمر ويمكن أن تساعد بالاضافة الى معلوماتنا وخبراتنا المتواضعة . 

أخي وصديقي العزيز خوشابا : لقد قرأت كلتا المقالتين وأعجبت بهما حيث طرحتم فيهما نقاط جيدة للتعامل مع المشكلة القائمة في الوطن وقد سلطت الضوء على أهمية فصل الدين عن السياسة . انا في الحقيقة مع وجهة نظركم  لهذا التطلع السياسي والفكري . ولكنني في نفس الوقت مصاب بالاحباط من الوصول الى هذا الهدف  بسبب حقيقة التفاصيل الحياتية الموضوعية والدقيقة التي يعيشها العالم العربي والاسلامي . فاننا نعتمد في تطلعاتنا لهذا الهدف على وجهة النظر الفكرية المثالية الموجودة في الكتب السياسية . كما نريد أن نعكس ما هو موجود في الغرب من غير أن نحسب أي حساب لمستوى ثقافة الشعوب والمراحل التي وصلتها شعوب الغرب . لا اقصد في هذا الاستهزاء والنظرة الدونية لشعوبنا هناك فنحن فينا المثقف والمتعلم أيضاً ولكن انظر على مستوى الشارع والبسطاء.
أخي العزيز خوشابا :
أن فصل الدين عن السياسة لن يحدث أبداً في المنطقة العربية والاسلامية . لأن الدين هناك هو المركز الرئيسي لقيادة السياسة والتأثير عليها منذ أكثر من 1400 سنة ... 
وانقل لك هذا الاقتباس من مقالتي :
 (الدين والسياسة عنصران متداخلان في حياة العرب والمسلمين ولا يمكننا أن ننكر نحن المسيحيين المشرقين أيضاً بتأثير الدين  المسيحي وتعاليمه فينا وكونه يلعب دوراً مهماً في حياتنا لا يختلف عن المسلمين من جيراننا  . لأن الدين هو الذي يوفر كل الاسس الاخلاقية والتفاهم والوئام بين المواطنيين ويعمل على تعزيز الوحدة والاستقراروالتعاون  وتأثيره في نفس وسلوك المواطن أكثر من قوانين الدولة وسياستها .
من الواضح ان هناك تداخلاً واضحاً بين الدين والسياسة وهما يعيشان مع بعضهما في كل لحظة من حياتنا اليوم . فكل دساتير تلك الدول تبدأ بالبند الذي يقول  ( الاسلام مصدر التشريع ) . وحتى من قبل ظهور الاديان كانت هذه الحالة واضحة  في حياة شعوب تلك المنطقة  فسطوة الملوك والامبراطوريات وسيطرتها على شعوبها كانت من خلال اخافتهم من غضب الاله ومقدساتهم حينها .  الايمان بالله هو اصل لكل القوانين السائدة في كل بلدان العالم اليوم . والدين نفسه هو منبع كل القيم وأصل كل الاخلاق . فمعيار معرفة (  الحق من الباطل ) الذي تتبناه السياسة هو معيار ديني بحت  وعلى أساسه بنيت كل قوانين الدولة الجديدة . وكل فرد منا يعيش حياته ويتصرف وفقاً لتعاليم دينه الخاص . لان الدين يعلم الصدق والاخلاص والخير والرحمة والعدالة عند البشر ) . 

أما حول وجهة نظركم في رؤيتنا الشخصية حول المشروع الامريكي وتطلعي الشخصي لأستغلالها والاستفادة منها من خلال لم شمل مكونات شعبنا مع بعضها والتفاوض مع الجانب الامريكي وليكن تشكيل فصائل عسكرية نظامية  الذي تفضلت به هو أحد اسس الحوار معهم . بعد 2003 لم ينظر ألينا أي من المكونات السياسية في الوطن كمكون قومي فالجميع ظل يدعوننا بالجالية أو الطائفة المسيحية . وكما ذكرت في مقالتي فان وقوفنا موقف الحياد كل هذه الفترة لم تظمن سلامة شعبنا وأمنه . وانقل لك هذا الاقتباس أيضا من مقالتي  :
 (ولكن في الوقت نفسه فان بقاءنا بعيداً عن الساحة السياسية والعسكرية السائرة في الوطن  لن يقينا شر هذه المليشيات والتغييرات .  لذا  يجب ان نفهم بأن خيار المقاومة والمواجهة في الظروف الحالية لا بديل لنا  لنحمي أنفسنا أو على الاقل حتى نستطيع أن نحمي ما بقى لنا ما في الوطن  ولكننا بحاجة الى دعم دولي كبير  لأننا حتى لو بقينا كما هو حالنا  اليوم بعيداً عن دعم أمريكا والمجتمع الدولي فليس هناك ضمانة بان شعبنا  سيعيش في سلام وأمان  وموقف أمريكا اليوم يسيل له اللعاب وخاصة أنه  جاء مقروناً بضمان  منطقة محمية وآمنة ويمكنه أن يضعنا نوعاً ما في مكان ايجابي ظمن معادلة القوة المفروضة في الوطن) 

ختاماً انقل لكم وللعائلة خالص محبتي وأمنياتي
أخوك : آشور قرياقوس ديشو

110
الاخ العزيز والاستاذ الكاتب والمحلل السياسي خوشابا سولاقا المحترم.
نشكر مروركم الكريم ونود أن نعبر عن اعتزازنا بمداخلاتكم والتي تعتبرأضافة قيمة لمقالنا 
كوننا رواد الحضارة في وادي الرافدين هو أمر مشرف لا يمكن أن ننكره .و بلاشك أن تاريخ شعبنا هومفخرة لنا جميعاً . ولكن كأمة حية يجب أن نعيش مع الاحياء ويجب أن نجاري بقية الامم في بناء الحاضر والسعي الجدي لنجد مكاناً بين هذه الامم .
لست هنا أحاول أن أجد تبريراً للهجرة ولكن الهجرة هي ظاهرة ليست بالجديدة ولم تقتصر على شعبنا فقط وهي طالت كل بلدان المنطقة منذ مدة ليست بالقصيرة بعد أن فشلت هذه الاوطان في توفير أبسط سبل العيش والامان والامال لمواطنيها وفشلت الحكومات في تسخير الفرص الاقتصادية والاجتماعية والسياسية  لمواطنيها و فشلت أيضاً في خلق التقارب بين مكونات شعوبها المختلفة التي ظلت تعيش في تناحر وتطاحن .
والهجرة التي نحن بصدد الحديث عنها . لم تكن الهجرة الفردية التي حصلت قبل 2003 والتي وان كان لها تاثيره على شعبنا الا أن ما حصل لشعبنا بعد هذا التاريخ تعتبر الهجرة الكبيرة و حصلت بشكل جماعي كان له تأثير أقسى وأشد كوننا مكوّن صغير وهي التي قصمت ظهر شعبنا وأضعفت كيانه في الوطن . وهذه  الهجرة  حتماً كان لها  أسبابها  الخاصة تختلف عن قرارات  الهجرة  الشخصية والفردية التي حصلت لشعبنا قبل هذا التاريخ  والتي كانت فيها كل المؤسسات السياسية والحزبية وحتى الدينية تدعي بأن الوطن يعيش  الديمقراطية والحرية والامان. 

فالارقام تشهد على أن الهجرة بعد 2003 كانت أقسى وأشد وهي كانت مبرمجة ومستهدفة ولكن في نفس الوقت تشهد على ضعف مؤسساتنا القومية والسياسية والدينية وتقصيرها  لانها فشلت في تحقيق الحريات الاجتماعية والدينية والثقافية والسياسية لشعبنا التي دعت اليها في أبجدياتها السياسية ولم توفرأستراتيجيات وبرامج وخلق حماية خاصة لشعبنا . فكل السياسيين من شعبنا والمؤسسات السياسية والدينية كانوا على علم بالوضع الامني والاقتصادي لشعبنا وخاصة بعد الاعتداءت على البيوت والكنائس وأختطاف الاشخاص بعد أن فشلت الحكومة بالسيطرة على الزمام الامور في المدن وأصبحت تحت رحمة المليشيات والاحزاب الدينية .
أخي العزيز الاستاذ خوشابا ان الكلام عن هجرة شعبنا طويل ولكن بجانب الرغبات الفردية والشخصية هناك تقصير  واضح من قبل الاحزاب والمؤسسات السياسية والدينية لا يمكن التغاضي عنه ويجب ذكره حتى يصبح درساً بليغاً للمستقبل .
تقبل تحياتي القلبية . وامنياتي للعائلة الكريمة بالسلامة والامان

أخوكم : آشور قرياقوس ديشو

111
الاخ العزيز والصديق جان يلدا مع التقدير:

كم أنت رائع يا صديقي جان. كنت رياضياً مجتهداً وناجحاً تخدم قومك وشعبك  واليوم كاتباً قومياً ملتزماً ورائعاً لا تبخل من جهدك ووقتك وأنت تحاول أن تزرع هذه القيّم الجميلة والرائعة في أبنائك . وهو عين العقل والحكمة فالاباء يجب أن يكونوا القدوة ويعملوا ما بوسعهم حتى يبعدوا أبنائهم عن كل ما يؤثر سلباً على نشأتهم و مستقبلهم .

وعودة الى مقالتي أود أن أشكركم على حضوركم الجميل هنا ومداخلتكم الغنية . وانا أتفق معك في كل ما ذهبت اليه أيها العزيز جان:
نعم الفشل فينا جميعاً كشعب وأمة . وأحب أن أربط رؤيتي بما يدور في أطار هذه الامة وشعبها تاريخاً وحاضراً وكيف ننظر نحن أو البسطاء منا الى المسؤولين ورجال الدين والبعض من يحكم على قيادات هذه الامة من خلال كلامهم  عن القومية والدين ومن غير ان يعتمدوا على النتائج التي وصلت اليها أمتنا وشعبنا   فأقول  : ليس كل مَن يحب أمته ودينه  يمكن أن يكون قائداً ناجحاً وبارزاً ؟؟؟؟وأود أن أبسط هذا الرأي من خلال  هذا التشبيه المبسط ... فأقول ليس كل من تكون له القدرة على الطبخ يمكنه أن يفتح مطعماً ناجحاً !!!!.لأن المطعم الناجح ليس في لذة طعامه فقط  فالمطعم الناجح يحتاج الى أشخاص يعرفون كيف يضعون الطعام أمام الزبائن . والمطعم الناجح يحتاج الى أشخاص يعرفون كيف يحسبون المال وماهو الدخل وكم هي المصروفات . والمطعم الناجح يحتاج الى أشخاص لهم القدرة على حل الخلافات والمشاكل أذا حصلت في المطعم . والمطعم الناجح يحتاج الى اشخاص لهم خبرة في الدعاية والاعلان .
والان لنعود الى مسؤولينا الذين يحبون قوميتهم ودينهم ولهم القدرة في الكلام الجميل حول القومية والتاريخ . فهم لا يعلمون كيف يقدمون الطعام الى شعبهم (والتي هي الادارة ) ولا في حساب الدخل ( وهي فشل شعبنا في بناء قدرات أقتصادية وتنموية لشعبهم ) الا اذا كانت لمصالحهم الخاصة . ولا في ( حل خلافات المطعم ) واعني الخلافات التي حصلت بين فئات شعبنا منذ 2003 والتي في الاصل كان المسؤولين هم مصدرها . وأخيراً ( الدعاية والاعلان للمطعم ) واعني قدرة مسؤولينا وقادتنا على بناء علاقات وصداقات مع المسؤولين في الوطن أو على النطاق الدولي وجلبهم لدعمنا ومساعدتنا في محنتنا اليوم .
فحتى نكون أمة لها مكانتها بين أمم اليوم يجب أن يكون لنا أنجازات وقدرات علمية وانسانية وسياسية وثقافية ونمتلك فنانيين ورياضين وكتاب وعلماء ومفكرين لهم صيت واسع في عالم اليوم وهو ما فشل أيضاً السياسيين والقادة في تهيئته لشعبهم وأمتهم

مع خالص أمنياتي وتقديري لك وللعائلة عزيزي جان

أخوكم : آشور قرياقوس ديشو   

112
أخي العزيز والكاتب المتألق هنري سركيس المحترم :
تحياتي لك وللعائلة جميعاً .أرجو أن تعذرني أخي العزيز لتأخري في الرد على تعليقكم لأنشغالي في العمل .

شكراً لمروركم الكريم وأضافاتكم القيمة والتي نعتبرها أغناءاً لمقالتنا . وكذلك  نعتز بنظرتكم المتفاءلة لمستقبل أفضل لشعبنا وأمتنا وايمانكم بظرورة الاصلاح والتجدد في العمل القومي والسياسي والمؤسسات  الدينية لفئات شعبنا معاً لأنها  تمثل منظومات أجتماعية وثقافية وسياسية مهمة في حياة الشعوب.  وعمل فئات شعبنا معاً  يمكن أن تجمع حشداً واسعاً من ابناء هذه الامة ليكون له صوتاً و قوة وتأثير وصداً واسعاً وكبيراً .
أخي العزيز هنري :
أننا كشعب وأمة يجب أن لا نقدم أنفسنا للعالم من خلال الماضي فقط بل أن يكون لنا أستراتيجيات وبرامج تنمية أقتصادية وسياسية وفكرية وثقافية . وحتى أن لم تكن فينا هذه الامكانيات يجب على مؤسساتنا القومية والدينية أن تبدأ في بناء هذا الكيان في أفرادها ومؤسساتها حتى نتمكن أن يكون  لنا ذكراً ولو صغيراً في عالم اليوم أيضاً .
أن أزمة شعبنا هو قياداته والتي تسعى الى المصالح الفردية والحزبية والفئوية والمذهبية. وهو حتما سبب الاخفاق الذي يلازم  مسيرة شعبنا في الوطن .

تقبلوا خالص محبتي وتقديري .
أخوكم آشور قرياقوس ديشو

113
الاستاذ الفاضل أبرم شبيرا المحترم :
بدأاً ولان الموضوع مهم ويستحق المتابعة والرد أرجوا منك ومن اخوتي المتابعين  قبول أعتذاري لاطالتي في المداخلة والتعليق.

أشكركم على هذا الطرح المناسب في هدفه وحينه والذي جاء من خلال قلمكم المعبر والكثير غيرها التي جاءت من الكتاب الاخرين الذين كتبوا في تقييم مسيرة الاحزاب السياسية و السياسيين  من شعبنا خلال الفترة التاريخية القصيرة حوالي 13 سنة الاخيرة والتي كان لها رد فعل وتاثير كبير على مصير شعبنا . و لعلي لا أبالغ أذا قلت بانها كانت أقسى وأشد تاثيراً من الكثير من المجازر والمظالم التي حصلت بحق شعبنا بكل فئاته  خلال المائة سنة الاخيرة . لان المظلوميات السابقة والتي طالت أباءنا وأجدادنا لم تدفع شعبنا لان يترك أرضه ويهرب الى المهاجر . بينما تحديات اليوم دفعت شعبنا الى الهروب لنخسر وجودنا في الوطن ومعه كل الجوانب التاريخية والثقافية والاجتماعية والدينية المرتبطة بتلك الارض .

أن الكاتب والمثقف الحريص اليوم والذي يكتب في امور شعبنا السياسية واالحزبية والقومية والدينية  يعتبر عيون ثانية ورؤية أضافية جديدة بجانب ما تمتلكه هذه المؤسسات من خبرة ويلعب دور السيطرة النوعية التي تراقب الامور ونوعية النتائج عن كثب ويقوم بقياس وتحليل الاحوال والمواقف للحصول على النتائج مساعدة للاعبين السياسيين الاساسيين من شعبنا الممثلين في الحكومة وان هذا الاحزاب والمؤسسات القومية والدينية لو اخذت بشكل جدي بكل هذا الكم الهائل من الكتابات والاقتراحات والدعوات والتعليقات  والافكار الداعية الى التقارب والاصلاح والعمل الايجابي المشترك وتصحيح الاخطاء . لو اخذت الاحزاب والمؤسسات القومية والدينية بشكل جدي وأيجابي هذه الاراء والمقترحات وأبتعدت عن سياسة التخوين والتصغير والتقليل من شأن ومعرفة الاخرين لحصلت على نفع وخبرة وتجارب وكان لها صداً مؤثراً وفاعلاً أكبر وممارسة عملية مختلفه يمكنها العمل لتحقق الكثير من المواقف الناجحة لصالح شعبنا اليوم .

أن الديمقراطية والمساواة والعدالة وحقوق الانسان هي مفاهيم مترسخة ومفهومة في المجتمعات المتطورة والمتجانسة و حتى لو كانت تتالف من  شعوب واعراق مختلفة وعقائد دينية متعددة كما نرى بأنفسنا اليوم نحن من نعيش المهجر المتنوع . وهذه المفاهيم الانسانية أنفة الذكر غير واردة  بل مختفية في أنظمة حكم فاسدة ومتهرئة يحكمها افراد طائفيين ومذهبيين الى حد النخاع كما يحصل في العراق اليوم من خلال هذه الحكومة والنظام السياسي الذي تتبعه حيث تعامل شعبها على أساس التفضيل بين مكوناتها من خلال العرق والدين والمذهب والاصل القومي . وان سوء معاملة الاقليات والاصول العرقية المختلفة في العراق وكما تشهد الكثير من المؤسسات والمنظمات الانسانية  قد طالت وتجاوزت كل الحدود المقبولة والمعقولة .
هذا الامر لم يدهشنا في الحقيقة ولا نجد فيه أية غرابة لان الامر هو في نطاق التوقعات فلم ننتظر من حكومة  متشعبة بالمذهبية والطائفية والفساد أقل من ذلك . والتي لا ولم يختلف احداً على مذهبيتها وفسادها وجرمها وفشلها في قيادة الوطن الى بر الامان بعد التحرير ؟؟؟؟؟؟  .
 ولكن المحزن والمؤلم ان يكون مستوى تفكير قيادات احزابنا السياسية بأنواعها المختلفة وممثلي شعبنا في البرلمان المركزي والاقليم بهذا المستوى من البساطة وردود فعلهم الضعيفة والواهنة على خلفية الاحداث التي حصلت لشعبنا والذين بقوا في كل مراحل التحديات من العنف والظلم والفساد والمذابح والتهجير يعملون تحت قبة البرلمان ويتوقعون حماية وضمان حقوق شعبنا من خلال الاقتراع في ذلك المبنى المشبوه والذي يعمل تحت قواعد  الاغلبية الساحقة الفاسدة وان أمر الحصول على أية حقوق أو مساواة وتكافؤ الفرص أمراً عسيراً بل مستحيلاً .

وممثلي شعبنا في هذين المبنين ( برلمان المركز والاقليم ) يرون يوماً بعد يوم كيف تسلب حقوق وحريات شعبنا الاساسية من غير أن يحركوا ساكناً بل بقوا يؤمنون ويعتمدون على أصول التصويت في هذين البرلمانين الفاسدين . مؤمنين ومعتمدين على نزاهة ؟؟؟ النظام التشريعي والقضائي والتنفيذي في العراق المربك والمعقد والمبني على المحاصصة والدستور الفاشل الذي تطبق من خلاله القوانين الجائرة بحق شعبنا وبقية الاقليات الاخرى
وفوق كل هذه الالام والاحزان  كان بعض السياسيين و ممثلي شعبنا في المركز  والاقليم وحتى البعض من رجال الدين في  وصف الامور بشكل معاكس ليذروا الرماد في عيون أهلنا وليتملقوا للحكومتين الفاسدتين حيث أشار في بعضهم بأن شعبنا ليس مستهدفاً وان هذه الجرائم والتجاوزات تطال كل المكونات في الوطن. ومنهم من قال أنه ليس هناك هجرة وأن شعبنا يذهب للسفر والونسة . وهناك من وضع اللوم على الزوجة بأنها تضغط على الزوج والعائلة للهجرة والسفر .  من غير ان يفهم ممثلوا شعبنا في هذين البرلمانين  بأن الحكومة الديمقراطية ينبغي تعمل وتأخذ كل التدابير المتوفرة لحماية مكونات شعبها وان توفر الحقوق والحريات الاساسية للافراد والاقليات كما للغالبية ولا ان تسلبها او تسرقها منهم .

هؤلاء السياسيين وجدوا في فسحة الكلام التي منحها لهم قادة العراق الفاسدين أذا كان في داخل البرلمان او خلال وسائل الاعلام أنجازاً او بطولة من غير ان يهتموا أذا كان الناس من حولهم يستمعون اليهم أو ينجزوا اي شئ لشعبنا في الوطن ومن غيرأن  يتمعنوا بجدية في ما تحقق له أوأو يحسبوا ما يدفعه شعبهم من ثمن باهض .

أن ممثلي شعبنا في حكومة المركز والاقليم قد فشلوا بكل جدارة وأستحقاق  للقيام بدورهم الرسمي في تمثيل شعبنا  للحصول على حقوقنا المدنية والقومية والثقافية والدينية والاجتماعية وحماية شعبنا من أشخاص وبيوت  وحماية الاماكن المقدسة والمقابر والتضييق على ممارسات شعبنا الثقافية والاجتماعية والدينية .

كان على ممثلي شعبنا في هذين البرلمانين ومنذ أول مطاف من التجاوز والظلم التوجه الى المحكمة الاتحادية وتسجيلها و أن يرفعوا الواحدة بعد الاخرى لهذه المئات بل الالاف من قضايا والمظالم وجرائم القتل والتجاوز والتهديد والاغتصاب التي حصلت ضد شعبنا  التي لا يسع ذكرها في هذا الرد . كان عليهم رفعها الى هذه المحكمة  . ومهما كان رأي القضاء فيها وحتى لو سجلت ضد مجهول وهذا ما كان سيحصل حتماً لدور وتاثير الاغلبية الفاسدة في قرار القضاء العراقي .  الا أن هذا كان سيقوي من موقف ممثلي شعبنا(ويثبت مظلومية شعبنا رسمياً ) والتي كثيراً ما نادى بها هؤلاء النواب في وسائل الاعلام .
لأن كل هذه التجاوزات والجرائم التي أدت الى الهجرة وهروب شعبنا من الوطن جاءت بشكل منهجي ومدروس وغيرعشوائي قامت بها جهات متمرسة وجماعات مذهبية وميليشيات حزبية . وكانت هذه المظالم المسجلة يمكن ان يكون لها صداً اعلاميا ووطنيا وفي المنطقة . وكان يمكن ان ترفع اليوم الى المنظمات الانسانية الدولية ودوائر الامم المتحدة المخصصة بحقوق الانسان والشعوب العرقية والدينية المضطهدة .

مع التمنيات القلبية :
أخوكم : آشور قرياقوس ديشو

114
أقتباس :
اذا كنت انا أدور في أسطوانة مشخوطة وبوق لدفاعي عن ابناء امتي وشعبي فأنا سعيد ان آكون بوقاً ، وأدور في أسطوانة مشخوطة لدفاعي عن قيادي شعبي اختارهم شعبي ولم أتوا بانقلابات ، انا بوق لدفاع عن قيادتي السياسية لان الغريب لا يريدهم هناك ،
اما مادخل زيارة السيد اشور كيوركيس للوطن وانت ايظاً ولأنك تذكر بان من حقكم ان تخافوا ولان اوضاع الوطن غير أمن فاذاً عليكم رفع القبعة امام سياسيو شعبكم الذين يعملون في السياسة في بغداد والذين لا يخافون ،،
اما اني مفتخر لزيارتي الوطن ، أقول لك اتي مفتخر بزوعا وقيادتها ، واتي مفتخر لان مجتمع العراق لم يعد ينظر لي كما في السابق والفضل يعود لزوعا ولقيادتها ، انا افتخر لان اسمي الاشوري كتب في الدستور والفضل يعود لزوعا ولقيادتها ، انا افتخر لوجود علني يرفرف في بغداد وبعد ان كان حلم لنا ،
ملاحضة ، انا عندما أزور الوطن فازور بغداد اولا وليس هناك حماية ياتون لي ، أنتهى الاقتباس

لا أدري  أذا كنت معي  أو مع الاسف : أنا أسمي آشور قرياقوس ديشو : وقد دخلت الحوار معي بأسم أوديشو ؟؟؟؟؟؟؟
 أخي العزيز عدنان ادم المحترم . نعم وسأقولها ولن اتراجع عنها انك بوق . ويجب على أحد من أبناء هذا الشعب أن يوقفك على حدك . أنك لا تدافع عن شعبك . بل تدافع عن أشخاص أختارتهم حكومة فاسدة وساندتهم خلال أنتخابات فاسدة ومفبركة لانهم يعرفون ولائهم وفسادهم . تقول بأن الغريب لا يريدهم أنا من رحم هذه الامة ولا أريدهم  . يا أخي لماذا تريدني أن أرفع قبعتي لسياسيين من شعبنا والذين لا يخافون كما تدعي . وانت وهم يعلمون بأن لهم حمايات أكثر من ما عند أوباما رئيس أمريكا . أتقي الله يا رجل  ..... وأما عن كتابة أسمنا في الدستور .... فألف خير ومرحبا لو كان أسمنا لم يكتب في الدستور . و صدام نفسه وغيره من الدكتاتوريين لم يكتب أسمنا في الدستور ولكنهم كانوا يرتجفون من الاسم الاشوري بل كانوا خيراً من هذه الملة التي كتبت أسمنا في الدستور ولكنهم يستخفون ويستهزءون ويستنكرون حقوقنا . انك نائم يا اخي . انا في كندا واخوتي الاشوريين في كل بقاع العالم نضع أعلامنا  في سياراتنا وبيوتنا . واذا كان رففة   علمك الاشوري في بغداد  هذا يعطيك السعادة فسحقاً لتلك السعادة التي قيمتها هي شعبنا الذي يقتل وحقوقه التي تستباح وأبناءه الذين يقتلون ويهجرون . ارجع الى وعيك يا رجل كفاك ما انت عليه من ضياع أبناء امتك في محنة وألم وانت سعيد بعلم يرفرف ولا ينظر اليه احداً  . مرة اخرى اتق الله لا تكن بوقاً يا رجل ؟؟؟؟؟؟  عد الى رشدك وأجمع قياساتك من جديد ؟ واذا كنت لا تحسن القياس فانا وغيرنا من ابناء هذه الامة يمكننا ان نساعدك ؟؟؟؟؟ مرة أخرى أدعوك الى اليقظة لانني لم أعد أحتمل نومك (  الدائم )  أنا أسمي آشور وليس أوديشو

مع خالص تحياتي وأحترامي : آشور قرياقوس ديشو

115


الاخ والاستاذ آشور كَيوركَس المحترم :
مقالة جميلة معبرة ومختصرة لتاريخ مدته ثلاثة عشر سنة آخرى حافلة بالفشل والخيبة من حياة شعبنا في الوطن . نعم وبلا شك لقد فشلت الاحزاب والشخصيات السياسية المشاركة في حكومة المركز والاقليم . وأخفقت في تحقيق أمنيات وحلم شعبنا الاشوري واليوم يجب عليها ان تراجع حساباتها وتنتبه بجدية أكثر وخاصة في شمال الوطن حيث يعيش الالاف من شعبنا تحت لون جديد من اللعبة والحبكة السياسية  حيث تمارس حكومة الاقليم ألاعيبها .  وشعبنا هناك بحاجة الى دعم كبير من جميع أبناء شعبنا من كتاب ومثقفين لمكافحة أفة التجاوز على ملكيات وآراضي شعبنا التي يحاول بها الكورد كأشخاص ومسؤولين وحيث تغمض حكومة الاقليم عينيها عنها .
لقد كان موقف السيدة والام الاشورية تشونه مشرفاً أكثر من عشرات بل المئات من مواقف السياسيين النائمين و الخانعين لانها استطاعت ان ترفع يدها بوجه المحتلين لأرضنا والمتجاوزين عليها ورفضتهم بينما فشل الكثير من السياسيين والتابعين في رفع حتى أعينهم ووجوههم امام اسيادهم . وأنا شخصياً ارشحها لتكن ممثلة لنا في برلمان بغداد والاقليم لانها ببساطتها وحنو قلب الام الذي يحمل المحبة والانسانية  ستقف مع المظلوم ولا تهاب قوة وعنف الاعداء لان الام هي عنوان التضحية والايثار .

وأذا تسمح لي اخي العزيز آشور كَيوركيس لأرد على الاخ عدنان أدم  . أخي العزيز عدنان ::::    كفاك تدور في اسطوانة مشخوطة تحاول فيها أخفاء الحقائق وتضليل ابناء جلدتك  وامتك حتى اصبحت بوقاً مملاً تلف بأجوبتك وتعليقاتك  من غير أن تراجع مواقفك وتدرس الواقع والحال بجدية وما علاقة زيارة الاخ آشور الى العراق في مقالته وأبداء رأيه في هذا الموضوع . نعم من حقه أن يخاف على حياته وسلامته لانه معارض لحكومة وسياساتها وانا اخاف زيارة الوطن أيضاً لانه ليس هناك في الوطن الامن والسلامة اليوم وهناك الالاف مثلي ومثله . واذا كنت مفتخراً بنفسك بانك زرت الوطن عدة مرات . فلا غبار على ذلك لانه ربما  يمكن أن تحصل على مفرزة حماية خاصة تأتيك الى الحدود التركية . أو تأخذك من مطار أربيل .
مع تحياتي لكما  وللعائلة أخي آشور كيوركيس وأخي عدنان أدم  مع التقدير

116
أرجوا أن يسمح أخي الاستاذ ميخائيل ديشو المحترم :

ان التظاهر ومواقف العصيان هي حالة حضاربة للتعبير عن الرأي والمطالبة بالحقوق . وان موقف ومبادرة كيان ابناءالنهرين هو حقاً مشرف ووجود هذه النخبة من السياسيين والمسؤولين من كيان ابناء النهرين والاحزاب الاخري يستحق التقدير وأنا شخصياًاحد المؤيدين لهذه النخبة وأعني كيان أبناء النهرين أصحاب المبادرة  واتابع كل نشاطاتهم وفعالياتهم السياسية . الا ان الحق يجب ان يقال ؟؟؟.. ان التظاهر والمسيرات وغيرها من المواقف السياسية هي ( عمل جماهيري )وانا على يقين بان كل المسؤولين  الحزبيين مهما كانت مرجعيتهم الحزبية الذين شاركوا في تلك التظاهرة  يفهمون ويعون  ( هذا النوع من العمل الجماهيري  ) ووجوب  التنظيم والتهيئة المسبقة لهذه النشاطات من خلال الحصول على الموافقات  الرسمية ودعوة ابناء شعبنا وفقاً لموافقة الحكومة من خلال الاعلانات في كافة وسائل الاعلام  . وللأسف  لم نسمع أو ننتبه أو نسمع لاي موافقة  من اية جهة سياسية أو حزبية من شعبنا قد نشرت بانها حصلت عليها وان كانت قد حصلت فلتذكر مكان أو تاريخ نشرها .
لذا نرى ان المشاركة والمظاهرة نفسها ظهرت هشة وغير رسمية مما دعت وأعطت الحق  الى وقوف السيطرات في طريق ابناء شعبنا التي جاءت قومية عفوية للوصول الى بناية البرلمان في اربيل .
ما اود ذكره بخصوص التجاوزات على حقوق وملكيات أبناء شعبنا بانه لم يعد خافياً على احد  أن ما تقوله الماكنة السياسية في الاقليم عن التعايش السلمي هو كذب ورياء . وان هؤلاء السياسيين في الاقليم يتبعون أسلوب الطعن من الخلف لشعبنا لانهم يعلمون علم اليقين باننا اصحاب الارض الحقيقيين  وان هذا التغاضي والتماطل من حكومة الاقليم  حول التجاوزات يأتي بالقياسات التكتيكية مخطط له . ليدرسوا به قدرة ورد فعل ابناء شعبنا ومؤسساته السياسية والدينية ومواقف رجال الدين والذين للأسف اخذوا جانب الصمت أيضاً .
والمظحك المبكي هو ما نسمعه دائماً في تصريحات القيادات والمسؤولين الكورد  والتي لا يملون الكلام عنها باننا شركاء في الاقليم . يبدو اليوم بأن هذه المقولة اصبحت قوانة مشخوطة لا تبعث الا الضجيج والازعاج الى اذان سامعيها من ابناء شعبنا والتي تعتمد من خلال هذه التصريحات على تضليل الناس واخفاء الحقائق والخطط التي تسعى اليها من خلال تشجيع هؤلاء الشخاص والافراد على القيام بالتجاوزات على ملكيات شعبنا .
لذا يجب على السياسيين والنواب في هذه الحكومة على الانتباه والتفكير الجدي في تصريحات هؤلاء المسؤولين وعدم
 قبولها وفضح أدعاءاتهم من خلال جلب الحقائق ونشرها على الملأ . لان الحكام في الاقليم ينفذون السياسات التي يستفاذ منها الشخصيات التي تدعمهم او الحالات التي يستفيد منها المسؤولين انفسهم  . ويجب على الاحزاب والمسؤولين من شعبنا ان لا يقبلوا باي قيمة مدفوعة من قبل أشخاص او حكومة عن اراضي مسلوبة او مغتصبة لشعبنا .
ويجب ان يعمل ممثلي شعبنا في حكومة الاقليم من خلال دعوة واسناد  ابناء شعبنا بوضع ضوابط وقوانين اكث
رصرامة للتعامل مع هذا التجاوز وتنفيذ القوانين وفرض العقوبات .
ولا يجب ان ننسى دور الجميع وخاصة الكتاب والمثقفين في نشر فضائح وسكوت حكومة الاقليم عن هذه التجاوزات في جميع وسائل الاعلام العربية والكردية والاجنبية لان شعبنا في الوطن وخاصة في الاقليم بحاجة الى دعم بجهود استثنائية لمكافحة كل التجاوزات وخلق حياة حرة وكريمة له .
وأنقل لكم رابط هذه الاغنية التي تعبر عن واقع امتنا وشعبنا للفنان الصريح والواقعي شرارا ابراهيم :
https://www.youtube.com/watch?v=CsDnnbJpScs
أسف عن الاطالة  اخوكم  :  آشور قرياقوس ديشو


117
الى عائلة الاخ و الصديق رابي هنري سركَيس المحترم

الراحة الابدية أعطه يا رب ونورك الدائم فليشرق عليه
ببالغ الحزن والاسى تلقينا خبر رحيل المغفور له شقيقكم بازي الى الاخدار السماوية . نشاطركم الاحزان بهذا المصاب الجلل وندعوا الرب أن يتغمده برحمته الواسعة في فردوسه مع الابرار والقديسين . والمواساة الصادقة لكم .ولاهله ومحبيه جميل الصبر والسلوان

أخوكم : آشور قرياقوس ديشو

118
الاستاذ الفاضل شوكت توسا المحترم

نشكر الرب على سلامتك وندعوا لك الشفاءالعاجل وعودة سريعة الى قلمك الرائع
تقبل خالص تمنياتنا القلبية

اخوكم اشور قرياقوس ديشو

119
الاخ والصديق الكاتب المتالق خوشابا سولاقا المحترم

يؤسفنا سماع خبر تعرضك لهذا الحادث ،انشاءالله السلامةوندعوا لك  الصحةوالشفاء العاجل

  وتقبل محبتي وتحياتي

اخوك اشور ديشو

120
الاخ والاستاذ العزيز مايكل سيبي المحترم .
انا سعيد وفرح لك جداً.
 لأن  كل احلامك وامالك وجهودك في تمزيق آخر وتائر المحبة والاخوة والاتصال بين فئات شعبنا البائس قد تحققت  وبرد لها قلبك من خلال التصريح الاخير لقداسة البطريرك مار ساكو جزيل الاحترام .والتي بقيت كل هذه السنوات مع البعض من الكتاب الكلدان والاشوريين والسريان تؤججون نار الحقد والكراهية بين فئات هذا الشعب كل هذه السنوات من خلال مقالاتكم وتعليقاتكم وتحزباتكم ولا تزال تحاولون ان تظهروا فطحلتكم ودرايتكم في الدين و التاريخ والعلم والتجارب والتي لن يجاريها غيركم . نعم قد تكون لكم المعرفة والخبرة والعلم . ولكنكم فشلتم في زرع المحبة والتواصل والاتفاق بين فئات هذا الشعب المنكوب وحاولتم بما تملكون من كلمات ومعرفة ومقالات تمزيقه وتشتيته .
.
والاغرب في تعليقك اليوم هذا انك قد شبهت موقف قداسة البطريرك الجديد بانه مشابهة لقانون نيوتن في الحركة والجاذبية ( مع تقديري لهذا الانجاز العلمي ومردود فوائده  على البشرية )فهذا القانون يخص المواد والعناصر الجامدة فالمواد جامدة تنجذب لبعضها نتيجة قوة أحداها على الأخرى . اما البشر فتنجذب وتستجيب للأخر معتمدة على العواطف والمشاعر الانسانية  كأنك نسيت بأن قداسته مثلي ومثلك والاخرين  كان ولازال وسيكون له في المستقبل الحق في التعبير والقول والعمل أو الانجذاب الى الصوب أو الاتجاه بالصورة التي يراها مناسبة ولمصلحة كنيسته وشعبه وليس كما أريد انا أو انت أو غيرنا من الكتاب. وقداسته حتماً لم يرضخ لتعليقاتكم وكتاباتكم والتي تحاول أن تعتبرها أنجازات شخصية لك ولبعض الكتاب التي حاولوا زرع الانشقاق   .

وحتى اكون صادقاً وجلياً في التعبير حول الفقرة التي تطلب من القراء تنبيه  سيادتك اليها عن مقالاتك وتعليقاتك السابقة . وهو أنك لم تدعوا يوماً الى المحبة والعمل المشترك والانجذاب بين قئات شعبنا الواحد وكنت دائماً تدعوا الى الفرقة والانشقاق و في كل كتاباتك لم أقرأ لك غير التعبير عن موقف شخصي وتهجم وتهكم على الاشورية والاشوريين .
ولا تزعل يا أخي مايكل أذا قلت أن هذا يشبه قول قرأته في شبكة  التواصل الاجتماعي وهو: ان الشيعة في العراق لا يقفون مع قياداتهم لانهم يحبونهم بل لانهم يكرهون السنة . وكذلك السنة لا يساندون قيادتهم و يحبونهم بل يفعلون ذلك لأنهم يكرهون الشيعة . والاكراد أيضاً لا يقفون مع قياداتهم محبة بهم بل لانهم يكرهون العرب من الشيعة والسنة .
وأنت يا أستاذ مايكل سيبي تبدو لي على الاقل بأنك لا تكتب كل هذا لانك  تحب قوميتك الكلدانية بل لأنك شخصياً تكره الاشورية والاشوريين .
أخي العزيز لقد ذكرت في أحد تعليقاتي على احد الاخوة : لا أحد يستطيع أن يعود الى الماضي ويصنع منه بداية جديدة ولكننا يمكن أن أن نبدأ من جديد لنصنع لشعبنا نهاية جديدة وسعيدة .
على الاقل لنبدأ في العمل وندعوا فئات شعبنا التي حاولنا كل هذه المدة تمزيقها من خلال مقالاتنا . لندعوها من اجل الاتحاد والعمل المشترك وليس الوحدة التي أخفقنا في تحقيقها حتى الان والتي فرحت انت جداً لانها لم تتحقق.
مهما كانت رؤية وقناعة قداسة البطريرك ساكو الجزيل الاحترام الجديدة التي طرحها في فرنسا  اورؤية  قياداتنا الدينية والروحية الاجلاء في الكنائس الشرقية الاخرى فأننا  يجب أن لا نقف من طرح بوادر المحبة والالفة بينها لأنهم أهل المحبة والحنان ونقف في طروحاتنا تحت مظلة المحبة التي جمعنا تحتها يسوعنا المخلص  وأن تكون كل طروحاتنا  في هذه  الاسس والاطار . أدناه رابط لمقالة لي : أقتراح ودعوة الى الاتحاد وليس الوحدة – المسيحية ستكون أفضل حالاً عندما يعمل أبناء المسيح معاً .
قد تكون المقدمة طويلة ومملة بعض الشيء وهو ما قد تنبهت اليه بعد نشر المقالة . ولكنك يمكن ان تقرأ في نهايتها الاسس والاطر لهذه الدعوة في الاتحاد :

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,805243.0.html

مع تحياتي ومحبتي  الاخوية

آشور قرياقوس ديشو

121
الاخ العزيز عدنان ادم 1966 . تحية أخوية

شكرأ لمروركم ومداخلتكم الكريمة وتقبل خالص تحياتي .
لو كانت اوضاع شعبنا الاقتصادية والسياسية والاجتماعية بخير فنحن لم نكن بحاجة الى الاتحاد ولم شمل هذه الفرقة المؤلمة . فالامور كانت ستسير على مايرام وكل فئة تعمل لصالح فريقها. ولكن ما يدعونا الى الدعوة والنداء لمثل هذا الاتحاد هو الظروف القاهرة والمؤلمة التي يعيشها شعبنا والتي تضع جميع الاطراف امام مسؤليات تاريخية لرفع هذا الظلم والغبن عن شعبنا المسيحي وخاصة بعد أن راينا فشل الكتل السياسية القومية للعمل في هذا المسعى كل هذه السنوات الطويلة .

هناك قول  : ( لا أحد يستطيع أن يعود إلى الماضي ويصنع بداية جديدة، ولكن يمكن لأي شخص أن يبدأ من الآن ويصنع نهاية جديدة) . ان كل ما حدث في الماضي أصبح قديماً و باطلاً . ويجب ان نتطلع اليوم الى المستقبل . وحول الاجتماع الذي ذكرته أصبح في ظل الماضي . والتسمية الموحدة لا يمكن ان تخلق الوحدة أو الاتحاد . فنحن الاشوريون لنا أسم واحد ولكن لنا كنيستين . والللتان  تسمى التقويم القديم و الحديث . والاتحاد الذي ندعوا اليه  هو وضع أسس وأطارات معينة للعمل المشترك بين كنائس  شعبنا الواحد وليس الانصهار .
أما حكمك على فشل مثل هذا الاتحاد حتى لو تشكل فهذا حكم مسبق لا يؤخذ به ويمكن أن اعتبره رأي شخصي جلبه لك الاحباط الذي يعيشه شعبنا اليوم ولكننا يجب أن لا نفقد الامل في حياتنا مهما حصل في الماضي  طالما تغمر محبة شعبنا وأمتنا في قلوبنا.

مع خالص محبتي وتقديري

آشور قرياقوس ديشو

122
اخي العزيز لوسيان المحترم :
أنا لازلت مصراً على أن العالم أسحق نيوتن خدم البشرية من خلال نظرياته واكتشافاته العلمية . وحتى لو أعتبرنا أن أكتشافات نيوتن كانت نظريات ولم تتحقق لها أكتشافات حينها  ألا انها اليوم يعتبر تأثيرها وفوائدها كبيراً على البشرية جمعاء .وعلى حد أيماني وأعتقادي الشخصي على الاقل لا يمكن وصفها  بالبرادايم أو النموذج السلبي ولا يمكن أن تنهار امام ما يقوله توماس كوهين أو غيره . ومن خلال شرحي المختصر يمكن أن تتلخص الحقائق التالية :

أقتباس من ردك :
 السؤال لك الان هو: كيف يمكنك حجب الجاذبية والقوى الاخرى لتحصل على منطقة لا تؤثر عليها قوى لتعرف بعدها بان التفاحة ستبقى اما الى الابد ساكنة او تتحرك الى الابد بخط مستقيم وسرعة ثابتة؟

وجوابي لهذا السؤال  : ( لقد كانت  قوانين الحركة لنيوتن هي المفتاح  الذي اعتمد عليه العلماء في  شرح حالة حركة الارض و الكواكب والتوابع لها او أي حركة بدون أحتكاك ( مثل صابونة مبللة ومنزلقة على سطح زجاجي أفقي أملس ) . وحتى الاقمار الصناعية التي يطلقها البشر والتي تظل تدور في الفضاء لانها لا تلقي مقاومة خارجية تغير من حالة حركتها  )  واعتماداً على قانون نيوتن في الجاذبية هذا أستطاع العلماء على خلق حالة لحجب وانعدام الجاذبية وانا على يقين بانك رأيت في التلفزيون او الافلام كيف يكون رواد الفضاء يتطايرون في فضاء مركبهم وهم لا يستطيعون الجلوس . لانهم خلقوا حالة من عدم الجاذبية داخل المركب الفضائي ( وهذا الجواب لسؤالك في كيف تحقق متطلبات النص في وجود منطقة تستطيع حجب كل القوى فيها وألغائها )  . وعندما يريد رواد الفضاء التحرك من مكان الى اخر داخل مركبتهم يستخدمون أيديهم للدفع من أتجاه الى آخر .

وهناك ما هو أكثر لنشرحه من خلال ما نشاهده في  حياتنا  العامة عن قوانين نيوتن للحركة . وكما نص قانون نيوتن الاول  ( كل جسم يحتفظ بحالته من السكون أو الحركة ما لم تؤثر فيه قوة خارجية ) : ويمكن أن يكون قد حدث لك شخصياً أو لأي راكب داخل السيارة عندما يكون جسمه ساكنا داخل السيارة : وفجأةً تنطلق السيارة من السكون . او عندما فجأةً تتوقف عن الحركة أو ان السيارة تنحرف الى احد الاتجاهات وأخيراً ماذا يحدث للسيارة أو الراكب عندما تستطدم السيارة بحجر كبير ثابت في مسيرها .
كثير من الثوابت البسيطة التي حاول منها نيوتن خلق قوانين علمية أستفادت منها البشرية يمكن ان يتلقاها كل يوم الانسان البسيط ويفهمها لانها اصبحت بديهيات ولا يحتاج تفسيرها معادلات معينة . ومنها حركة الرياح القوية الاتية من أماكن بعيدة  وكيف تنكسر قوتها عندما تستطدم بمرتفعات وتمر في تضاريس مختلفة لتصل الى أماكن أخرى أقل قوة .

مع خالص تحياتي  : آشور قرياقوس ديشو

123
الاستاذ  العزيز والفاضل  لوسيان المحترم : تحية اخوية وبعد

لست هنا بصدد انتقاد أوتفنيد أرائكم ومقدار علمكم ولكنني اجد في مقدمة مقالتك هذه تبذيراً كبيراً للوقت والكلمات والوصف من اجل ايصال فكرة أو رأي في موضوع الدين والتسمية  . كما وجدت في هذه المقالة بأنك  تحاول كما تفعل في كل مقالاتك ان تظفي صورة أو حالة فلسفية معينة من غير أن تنتبه الى أن الموضوع لا يحتاج الى هذا النوع من الوصف والشرح والاطناب .

أولاً أريد أن أوضح بأن أختيارك لكلمة البارادايم  حيث جعلتها موضوعا و مدخلاً للنقاش أصلاً هي كلمة صاغها توماس كوهن الامريكي الفيزيائي والمؤرخ والفيلسوف العلمي في كتابه المثير للجدل  ( بنية الثورات العلمية ) والتي أراد فيها تفنيد الكثير من الاكتشافات العلمية حينها حيث قام في وصف مجموعة مغلقة أو منتهية من النظريات العلمية ومنها أكتشافات ( العالم أسحق نيوتن  في الجاذبية والحركة ) والتي كانت هي بالاساس متماسكة ومقبولة بشكل جيد من قبل المجتمع العلمي وعلى نطاق واسع  وقد قام بذلك لغاية في نفس يعقوب حيث أدخل هذا الصطلح ( البارادايم ) . ربما ليجذب الانظار اليه حينها وكما يفعل الكثير مثله  . وربما أشخاص مثلي ومثلك للتهجم على الكثير من  المثقفين والاكاديمين والعلماء ونحاول أن نصفهم كالاسفنج يشربون ويمتصون أو كالعميان من غير أن  نحترم ونعتبر أي شئ لمعرفتهم وعلمهم وثقافتهم وجهدهم بل نعتمد على رأي شخص مثل توماس .
أسحق نيوتن لم يكن نموذجاً فكرياً فقط  والذي تحاول اخي العزيز لوسيان أن تقتبس نظرة توماس كوهين عليه بل  كان عالماً وضع نظريات علمية وأصبحت هذه النظريات حقائق وأكتشافات  أستفادت منها البشرية لاحقاً ( يجب  حساب الاعتبار والنظر الى الفترة الزمنية التي أطلق هذا الشخص ( مصطلح البارادايم  كان في كتابه الذي نشره 1962) على هذه الاكتشافات )  وما توصلت اليه البشرية لاحقاً بفضلها فاهمية قوانين الحركة هي صلب العلوم للألات المتحركة اليوم فالسيارة والقطار والصواريخ والصوارخ العابرة للفضاء ترتكز عليها وبهذه القوانين أستطاع الانسان ان يغزو الفضاء ويهبط على سطح القمر .
أذا مصطلح ( الباراديم ) نفسه هو ( نموذج فكري وفلسفي عاش لفترة مع فترة حياة توماس كوهين ) وهو نموذج فكري ( ميت )  تحاول انت احياءه يا أخي لوسيان . ويمكنك التمعن جيداً في قوانين الحركة الاول والثاني والثالث لأسحق نيوتن والحكم عليها من خلال فكرك وعلمك وما حصل لاحقاً في هذا الكون وليس من خلال هذه الكلمة البلهاء التي اطلقها اسحق كوهين قبل اكثر من خمسين سنة .
أسحق نيوتن هو نموذج علمي وصاحب نظريات علمية ويقاس نموذجه على الاكتشافات والاختراعات اللاحقة التي تعتمد عليه ويختلف عن النماذج الفكرية التي انت بصدد الحديث عنها والتي هي موضوع مقالتك كالتسمية وهرطقة الكنائس وغيرها . وانا أتفق مع حكمك عليها بانها بلهاء ايضاً . فكنيسة المشرق الاشورية هي كنيسة عريقة والحكم عليها بالهرطقة والنيل منها هي حكم سياسي وليس ديني دفعت بها كنيسة روما . اما التسميات فهي سياسية ومصلحية خلقتها كيانات سياسية من اجل منافع حزبية .
مع خالص تقديري ومحبتي

أخوكم  : آشور قرياقوس ديشو 

124
الاخ العزيز رابي أخيقر المحترم .تحية آشورية

أنا أتفق معكم بان المرحلة تحتّم على الاحزاب السياسية وقياداتها أن تتوجه الى عمل مباشر وفعال وأن تتبنى أستراتيجيات جديدة ونشيطة  لمواجهة الواقع المؤلم الذي يعيشه شعبنا وامتنا اليوم . وبالرغم من موقفي الدائم في دعم وأسناد أحزابنا السياسية دائماً بكل مسمياتها . الا انني اجد بأن الموقف ورد فعل زوعا لدعوة البطريرك ساكو ليست الا تهرباً ومحاولة تجنب اللوم وأن ترمي تبعات الامور وكل الاحداث التي مرت على شعبناعلى الكنيسة ورجال الدين مستقبلاً .     
 والسؤال الذي يجب ان نسأل  أنفسنا ونسأل قيادات زوعا  : لماذا انتظر زوعا وهو حزب سياسي متمرس وقيادي في شعبنا وصاحب تجربة كل هذه الفترة ولم يأخذ بمبادرة للعمل المشترك وحل مشاكل هذه الامة ؟. ولماذا لم  يتحرك في دعوة ونشاط من اجل عمل مشترك مخطط ويرسم خارطة طريق لمثل هذا العمل ؟ بعيداً عن الدعوات الاعلامية والانشائية حول الوحدة التي باتت تزعج أذاننا . 

يبدو اليوم ان أحزابنا السياسية ومنهم زوعا خائفة من أن يتم سحب البساط من تحت أقدامها وهي أي الاحزاب السياسية ومنهم زوعا أيضاً تفهم التكلفة التي يمكن أن تدفعها في الانتخابات القادمة جراء تقاعسها وأداءها غير المنتج وعدم قدرتها على حل الكثير من معضلات ومشاكل شعبنا منذ 2003 ولحد الان من غير ان تكون لها أية مبادرة أو انجاز قومي . ووجدت في  دعوة البطريرك ساكو الجليل الاحترام الحذر وجرس الانذار  مما دفعتها الى اليقظة فقام السيد النائب عماد يوخنا لدعوة من أجل حملة سياسية أنتخابية مقدماً تخلو من أية مبادرة آشورية قومية .
ولقد حذرنا من هذه التوجهات وأستغلال  ظروف شعبنا وتهرب أحزابنا السياسية في مقالتنا المنشورة في هذا الموقع الموقر عنكاوة دوت كوم .(  زوعا وتغيير المسار السياسي ) .
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,799630.0.html


أننا اليوم ككتاب ومثقفين يجب ان تكون مواقفنا عادلة وصادقة وتنحصرفي مصلحة امتنا الاشورية وبقية فئات شعبنا  حتى نبعد شبهة الشوائب عن احزاينا القومية القديرة مثل زوعا والتي يحاول البعض من المنتفعين أن يقوم بها وان نضع النقاط على الحروف بأمانة القلم والكلمة الصادقة وبما يتلائم مع مصلحة شعبنا والامة وليس مواقف فردية اتجاه احزاب وشخصيات فكلنا نخطأ ويكون لدينا تقديرات في غير محلها وفي اوقات محددة . ولكن العمل القومي واخلاصنا لهذا الشعب يجب ان يضعنا في المحك وقول الحق دائماً .

وكما ذكر الاستاذ   تيارايا 55  فانا اجد نفسي في دهشة من هذا التقاطع وهذا الاختلاف في الرأي والرؤية بين مقالتك هذه وبين مقالتك التي نشرتها قبل عدة أيام قصيرة ( الى أين يقودنا التملق والمداهنة لرجال الدين ) لأنك لم تستطيع قراءة المعاني بين كلمات السيد النائب .
تمنياتي لحزبنا الحبيب زوعا ليبدأ أستراجيات ومبادرات وخطط قومية فعالة ونشيطة جديدة وهي صاحبة تجربة بدلاً من أن ترمي نفسها في أحضان الاخرين مع خالص تقديري لمبادرة البطريرك ساكو الجزيل الحترام .

عزيز واخي رابي أخيقر تقبل محبتي وتقديري لك . تحياتي وأمنياتي للعائلة

أخوكم آشور قرياقوس ديشو

125

الاخ والاستاذ الكاتب المتألق حوشابا سولاقا المحترم :
تحية وبعد .
أصبح الكذب والنفاق والغش والخداع وسرقة المال العام سمة واضحة من سمات السياسة في الوطن. وقد أبتلى  مسرح الفن السياسي بمجموعة من الممثلين السياسيين يحملون هذه الصفات والتي تعتبر مرضاً عضالاً أصاب جسد الوطن وجلب الخراب والدمار له وخلف في نفس المواطن  الاشمئزاز من العملية السياسية برمتها .

لقد وضعت الكيانات القوية الامور بطريقة ذكية للألتفاف على الشفافية ولتخفي سرقاتها وحتى لا تخضع لاحكام القانون والمساءلة وعملت على تقويض العملية الديمقراطية من خلال تضليل الشعب . وبسبب الاخفاقات السياسية لهذه المجموعة التي تحكم الوطن وضعت الشعب في هذا المأزق الذي هي عليه اليوم . وبدلاً من العمل على خلاصه أخذا هؤلاء العمل بثقافة التضليل ونشر الاكاذيب وأثارة قلق المواطن واشاعة الخوف في نفوس الشعب حتى يبتعدون عن المساءلة والتحقيق في قضايا الفساد الممنهجة والخطيرة.

عزيزي الاستاذ خوشابا سولاقا المحترم  :
لا أخالفك الرأي في فضاعة الامر وجناية السياسيين الذين يقودون أخوتهم المواطنين اليوم الى طريق الجحيم لا سامح الله  . ولكن ما أردت أن أقوله  أن حتى هؤلاء النسوة التي أشتغلت في مهنة الدعارة هنَّ ضحايا السياسي والحكومة وهما أي السياسيين والحكومة اللذان تجاوزا كل القيم والاخلاق  يتحملان وزر شظف العيش والظلم الذي لحق بهذه النساء التي اختارت هذه المهنة ظلماً ولو كان الوطن والسياسي عادلان لما دعى الامر أو قاد هؤلاء النسوة المظلومات ليبعن اجسادهن  .
وهذه القصة الطريفة والتي مؤلفها مجهول . يمكن أن تختصر ظروف العراقيين وأساليب الكذب والخداع والتضليل التي يقودها السياسيين والذين يمكن ان نصفهم بالشياطسن والسلاطين أرجو أن يتمتع القارئ بسماعها :
 
بينما كان احد المواطنين البسطاء يمشي في الشارع دهسته شاحنة كبيرة ومات . فصعدت روحه الى السماء وكان في أستقباله هناك الحارس فبادره قائلاً : مرحباً بك في السماء . نحن لسنا على يقين ما يجب فعله معك . لأننا لا نمتلك سيرتك الذاتية .
فقال الرجل البسيط :كما تعلم . أنا كنت مظلوماً وفقيراً طوال حياتي ويجب أن أكون في الجنة لا محال .
فأجاب الحارس : أنا لا أدري ولكن  لدي أوامر من مستوى اعلى ولدينا قواعد خاصة . ولاننا لا نملك أية معلومات عنك . سنترك لك الخيار  ولكن يجب  أن تقضي يوماً في الجحيم ويوماً آخر في الجنة ثم يمكنك أختيار المكان لحياتك الابدية .
فأخذه الى المصعد ونزل به الى الاسفل الى حيث ( الجحيم ). وفتح باب المصعد ليجد نفسه وسط ساحة خضراء جميلة وما ان أدار رأسه في المكان حتى رأى جميع أصدقائه وأصحابه والكثير من السياسيين كما حضر الشيطان بنفسه أيضاً وكان الشيطان يبدو ودوداً وكريماً وكان الجميع سعداء ويتبادلون الحديث بألفة ومودة ويتعانقون في محبة . وفي المساء ألتقوا على العشاء  يتسامرون يشربون الخمر ويغنون معاً حتى الصباح وهم يتبادلون العناق .
 وما أن أنتهت 24 ساعة حتى جاء اليه الحارس ليقوده الى المصعد وليأخذه الى الاعلى حيث الجنة .
وصعد به المصعد  الى السماء في الجنة  فوجد نفسه بين مجموعة من الناس تشع وجوههم ويقضون وقتاً طيباً معاً وهم يتنقلون من سحابة الى سحابة يلعبون القيثارة والغناء وحين يمرون على بعضهم يلوحون للبعض من بعيد بمحبة وألفة . فادركه الوقت وهو يراقب هذه المناظر الجميلة ولم ينتبه ل 24 ساعة التي مرت عليه لياتي اليه الحارس
 ويقول له : حسناً لقد أمضيت يوماً في الجحيم ويوماً في الجنة وعليك أختيار مكان خلودك الدائم ؟
فقال الرجل : لقد كانت الجنة لذيذة ولكنني ساكون افضل حالاً في الجحيم مع اصدقائي واصحابي .
ولم ينطق الحارس بشيء . فاخذه الى المصعد حيث أخذه مرة ثانية الى الاسفل حيث الجحيم كما أراد الاختيار .
وما أن فتح باب المصعد . حتى وجدها أرض قاحلة مليئة بالنفايات والقمامة ورأى أصدقاءه يرتدون الخرق ويلتقطون القمامة وهم يضعونها في اكياس سوداء . وتقدم اليه الشيطان يحاول أن يعانقه ويضع ذراعه حول رقبته .فدفعه الرجل بعيداً عنه وهو يتمتم : ماذا حصل ؟ . بالامس كنت هنا وكانت هناك أرض خضراء وأناس ياكلون ويشربون ويرقصون . والان كل هذه القمامة والقفار واصدقائي يبدون بائسين وحزانى .
فأبتسم الشيطان بهدوء وقال :  بالأمس كنا في حملتنا الانتخابية واليوم أنت صوتت لصالحنا !!!!!
أسف عن الاطالة مرة آخرى .تحياتي القلبية لكم وللعائلة :

أخوكم : آشور قرياقوس ديشو
 

126

الاستاذ والصديق الكاتب البارع خوشابا سولاقا المحترم
تحية طيبة وامنيات أطيب للسنة الميلادية الجديدة لك والعائلة الكريمة جميعاً.

أخي العزيز خوشابا  :
أن هذه المساهمات الثقافية القيمة التي تنشرها في هذا المنبر حتماً ستساهم في فتح الافق الثقافي والذهني لنا جميعاً ومقالتك اليوم أيضاً رسمت لنا صورة واضحة وجلية عن الواقع السياسي العام في الوطن والذي يعاني فيه المواطن  . وأستغلال الساسة فيها  لمبادئ وسياسات أستراتيجية يبررون بها جشعهم للسلطة ومصالحهم الشخصية والمذهبية .
أن عنوان مقالتك هذه يخلص الى الحديث عن جدلية العلاقة بين السياسة والاخلاق وخاصة ان عنوان مقالتك يحضر الى ذكر الاخلاق من حيث ان  الفضيلة والرذيلة هي تسميات أو مفردات اخلاقية وهذا حتماً سيدفع النقاش في موضوع التسائل أو الحديث عن علاقة الاخلاق بالسياسة . وموضوع السياسة والاخلاق هذا ظل طويلاً وما يزال  حديث المثقفين والمفكرين . و السؤال الذي كان موضوع  نقاش هؤلاء الناس هو دائماً : هل هناك علاقة بين الاخلاق والسياسة . !!!! وهل هناك مكان للأخلاق في السياسة ؟؟
شخصياً ولوهلة أولى أقول :  ليس هناك علاقة بين السياسة والاخلاق . لان كلاهما جاءا من جانب أو مصدر مختلف أحداهما  مادي وأنحيازي والاخر ظميري روحاني عطائي. فالسياسة نفعية أستغلالية والاخلاق تضحياتية أو مصدرلفعل العدالة . وأيضاً السياسة تدعوا الى المصالح والمنافع الخاصة  والاخلاق تقوم على المثل العامة العليا  كالعطاء والتضحية ولكني أعود لأقول ثانية : بانه  يجب أن يكون هناك مكان للاخلاق في السياسة  (  لأن اطلاق القرار في السياسة يحتاج الى أخلاق وظميرأنساني حي  ) . 
أن الحاصل المؤسف اليوم هو التبريرات الدينية أو أستغلال الدين التي يسوقها السياسيين لفرض أرائهم ومطالبهم السياسية . والجدير ذكره ان الخط الذي سوف يتبعه السياسي في هذا المسعى سيكون أيضاً مرهون بالمثل الاخلاقية التي يؤمن بها .

المبدأ الميكافيلي ( الغاية تبرر الوسيلة ) أراد به  برناردو ميكافيلي حينها تجاوز الفكر أو السلطة الدينية  حيث دعا الى (ظرورة كل شيء  ) في السلوك السياسي وفقاً لمبدأ ظرورة وأسبقية (الحفاظ على مصالح وامن الدولة )
ومن هذا المبدأ فانه لا مكان للقوانين والاخلاق عندما تكون مصالح الدولة في خطر. وما يحدث اليوم هو نفسه في ذلك الوقت  حيث نرى أن الاحزاب السياسية والمذهبية في الوطن تتبع نفس المبدأ ولكن بشكل أرهابي ودموي أكبر من خلال أتباع أستراتيجيات لا ترحم للحفاظ على سلطتها . حيث يكون الحكم على الافعال وفقاً على النتائج التي يحصلون عليها فيبررون القوة والعنف والقسوة والخداع كأخلاق وأجراءات جيدة طالما حكمهم قائم ومستمر .

أسف عن الاطالة والى المزيد من هذا الكتابات القيمة اخي العزيز خوشابا مع التحية والتقدير.

أخوكم : آشور قرياقوس ديشو

127
الاخ والصديق الاستاذ جان يلدا المحترم : سنة ميلادية جديدة  مباركة عليك والعائلة جميعاً
أخي الغالي جان :
تبقى الذكريات المخزونة والموثوقة في عقل الانسان وقلبه هي الجسر الذي يعود بنا الى الاحداث والفعاليات و الانجازات وكل الماضي الجميل وتجارب العمل القومي الناضج التي نحّنُ اليها بين حين وآخر حيث نجد هناك المحبة الصادقة والصداقة المخلصة والفرح والبهجة البريئة التي بتنا لا نجدها كثيراً في حياتنا اليوم نحن من كان لنا أشواطاً ومراحل من ماضي الوطن وعشنا معاً في كنفه في سراءه وضراءه. 
أخي العزيز جان : الذكريات ليست ماضي فقط بل أن تجاربها يمكن أن تكون دليلا الى المستقبل أيضاً . فعندما نسرد قصص ذكرياتنا فأننا نقول عن أفعالنا وقدراتنا وأمكانياتنا ومشاكلنا وأخلاقنا و شخصياتنا وأفعالنا وثقافتنا في الماضي. وهذه الذكريات والقصص يمكن أن تصبح دليلاً جيداً لتقودنا الى ماذا  يجب أن نفعل غداَ وكيف سيكون مستقبلنا وكيف يجب نخطط له أذا كان هناك هفوة أو تاخير .
 
ولذلك ترانا اليوم عندما يجد الفرد منا بأنه لن تكون له فرصة آخرى مع أماله وتطلعاته و مشاريعه وأصدقاءه ومحبيه التي ضيعتها الهجرة والاحداث والهروب المستمر ؟ يشعر بألم  وحزن يدعوه الى القنوط واليأس. ويفضل أن يتخلى عن الانتظار على هذه المشاعر بل يطلق لها العنان ويسردها كذكريات جميلة ومذهلة لانها سيرته الذاتية .

أنا شخصياً كنت ملازماً لهذه الفرقة في هذه الفترة مع البقية . حيث كنت لاعباً في فريق النادي لكرة القدم وأحد أعضاء اللجنة الاجتماعية التي كانت تدير هذه النشاطات وتوفرأحتياجاتها مع العديد من الاصدقاء منهم الاخ أويشا أليشا وأدور يارو والمرحوم الصديق زيا بنيامين والصديق دانيال خوشابا وغيرهم .

الفنان زيا البازي هو أخي ويكبرني بسنتين ويعتبر من الفنانين الذين يمتلكون قدرات فنية  تمثيلية بارعة ومبدع في الحوار وسرعة البديهية وموهبته الفنية الفطرية أعطته القدرة لأداء أدوار مختلفة وبنجاح . بالاضافة الى قدراته في كتابة الشعر باللهجة العراقية الشعبية وكذلك بلغة الام . وقد تمكن من أمتلاك هذه القدرة من خلال المطالعة المستمرة وقراءة المسرحيات وحضور الفعاليات الفنية المختلفة ومتابعة شؤون الفن والفنانين التي ساعدته للأعداد في موهبته الفنية التي يحسد عليها .
أخي العزيز جان المحترم  :
ساحة الفن المسرحي لشعبنا كانت وماتزال ضيقة وصغيرة فلم يكن من السهل أن يحترف الفرد من  شعبنا هذا النوع من الفن . لعدم وجود المؤسسات الفنية الخاصة الراعية لهذه النشاطات ولصعوبة متطلباتها من جهود وادارة المسرح وتجهيزه وتوفير اماكن التدريب وغيرها . لذلك نرى أن اهتمام أبناء شعبنا بالفن المسرحي أعدادهم محدودة قياساً الى الاهتمام بالرياضة والغناء وبقية الفنون.
وحينها في السبعينيات من القرن الماضي قامت بعض المؤسسات الثقافية والاجتماعية والكنسية والرياضية لشعبنا برعاية هذه النشاطات هنا وهناك . وكان النادي الرياضي الاثوري سباقاً في رعاية النشاطات الثقافية والاجتماعية والفنية بجانب دوره الفاعل في دعم النشاط الرياضي لشعبنا الاشوري وقد عمل رئيس النادي السيد بنيامين صموئيل وادارة النادي حينها على توفير كل السبل لانجاح هذه الحركة الفنية حيث حينها أصبحت هذه النشاطات أسبوعية وهو ما يعبر عن ضخامة الجهود التي كان يقوم بها أعضاء هذه الفرقة .
أن العمل المسرحي تكمن صعوبته أولاً في خلق الفكرة التي تجذب وينسجم معها المشاهد ومن ثم كتابة السيناريو وتوزيع الادوار أعتماداً على قدرات وأمكانيات الممثلين وبعدها تجهيز المسرح ثم رسم وتصوير حركة مجموعة من الممثلين  وأداءهم على خشبة المسرح  مع الالقاء بتناغم يجذب ذهن وعين المشاهد والفنان الناجح هو الذي تكون له هذه القدرات و يمكنه أن يتحمل هذه الجهود ليخلق علاقة مع الجمهور من خلال ثقته بانه يعكس حاجات الناس ويجد طريقه الى فكرهم ومشاعرهم . وهو أيضاً الذي يستطيع ان يجعل المشاهد أسيراً لحركاته وكلماته ومتوقعاً شيئاً جديداً وحركة فنية مفاجئة وقديرة . والفنان زيا البازي أمتلك هذه الموهبة وكان ملتزماً ليكسب ثقة ومحبة جمهوره من خلال  محبته للمسرح وتفسيراته ومهارته الكبيرة .

أسف عن الاطالة أيها العزيز جان وانا اترك لك البقية  وانا على يقين بانك تمتلك الكثيرلتقوله في هذا الشأن مع تقديري ومحبتي

أخوكم  :  آشور ديشو

 أنقل لكم هذا الرابط : وهو لقراءة شعرية باللهجة العراقية بأسم :(  أنا والحرامية  ) للفنان زيا البازي

https://www.youtube.com/watch?v=M_-mlzjG3A8



128

الاستاذ الفاضل قيصر شهباز المحترم تحية أخوية :

أرجو أن تتقبل خاص تقديري ومحبتي . واشكركم على مداخلتكم القيمة وتعليقكم الجميل على مقالتي .
وكما دونت في ردي على الاستاذ جان يلدا المحترم. اعتذر في تأخيري للرد على تعليقكم ومداخلتكم القيمة وأرجو أن تكونوا والعائلة في اتم الصحة والعافية .
أود أن اعبر عن خالص تقديري لكم وأنتم تطلقون ندائكم لكافة التنظيمات السياسية ومطالبتها بالتأزر والاحترام والعمل المشترك .
أن ندائي ودعوتي من خلال  مقالتي أعلاه ( زوعا وتصحيح المسار السياسي )  لم يكن مختصراً على زوعا تحديداً بل ليكن مثلاً لكافة منظمات شعبنا السياسية و الدينية والقومية الاخرى في الوطن والمهجر الى مراجعة الذات وتفسير الاحداث بدقة وما حدث خلال 12 سنة الاخيرة والوقوف الى مرحلة جديدة من العمل والتعامل معاً ورسم خارطة طريق مشتركة  بدلاً من بناء الامال والانتظار من الحكومة التي أساسها طائفي ومذهبي .و أن نلعب دورنا القومي والديني بجدية أكثر والتجاه نحو  الطريق الدولي لتثبيت وجودنا القومي  والديني  في الوطن من خلال تأسيس مؤسسات وتجمعات لتثبيت أساساً دوليا لشعبنا وليكن لها تثبتت حقيقي  في المجالات الدولية ولتفتح لها علاقات في المحافل الدولية مع الدول الاوربية والاقليمية وألامم المتحدة وهذا يمكن أن يحدث فقط أذا أشتركت جميع مؤسساتنا القومية والدينية في صوت وهدف واحد .

مع تحياتي لكم وللعائلة . وأمنياتي القلبية بالعام الميلادي الجديد

أخوكم : آشور ديشو

129
الراحة الابدية أعطه يارب وليشرق نورك الدائم عليه

أنه من دواعي الحزن الشديد أن نسمع أن الاستاذ يونان هوزايا قد وافته المنية . وأن الامة الاشورية فقدت كاتباً وأديباً ومناضلاً مؤمناً لا يكّل ولا يهدأ من اجل قضية شعبه وامته.أن ذكراه ستبقى لسنوات أبدية ولكنه ترك هذا العالم الى مكان أفضل وأنقى . سوف نفتقدك يا أستاذنا الفاضل  يونان هوزايا
نقدم تعازينا الخالصة الى أهله وذويه . وندعوا الرب ليرقد بسلام وأمان في جناته الواسعة .

آشور قرياقوس ديشو والعائلة 
 

130
أخي العزيز جان تحية أخوية خالصة.
آسف لأنني تاخرت في الرد على تعليقكم ومداخلتكم والاستاذ قيصر شهباز الموقر  والذي سوف اعود للتعليق على رده الجميل قريباً . لقد كنت خارج المدينة لأكثر من يومين في زيارة بعض الاهل .

أخي العزيز جان يلدا المحترم
أنه من المؤسف حقاً ان نرى من يحاول أن يحصر قضية شعبنا وأحزانه وظروفه في شخص واحد أو حزب محدد . ويصر بعد كل هذه النكسات التي يعيشها شعبنا منذ 2003 أن يوهمنا بأننا في حالة وظروف حسنة وجيدة لأن شخصاً أو مسؤولاً ما  أستطاع أن يقول شيئا ضد حكومة غير موجودة على الاطلاق ويظهر في فيديو أو برنامج في هذه القناة أو تلك لتسويق بضاعته . ونحن جميعاً نعلم بأنه ليس هناك في العراق اليوم حكومة بل هناك زمرة من اللصوص لا يهمهم ما يقال ومن يقول طالما هم يسرقون قوت وخيرات الشعب من غير وازع أو ظمير .
وما أكثرهم الذين يخوضون اليوم تفاصيل غير مجدية  واهمين ويعتمدون على قنوات خبرية باهتة  من غير أن يدخلون ويستعرضون  تفاصيل وتطورات حياة شعبنا التي تمتد الى ما وراء فهمهم . لأنه  ينقصهم الفهم والتفسيرات و الادلة الدامغة والاستراتيجيات الواضحة
ولكن الحقيقة المفرحة بالنسبة لي هي وجود أمثالكم من الكتاب والمثقفين الذين تمتلكون التفسيرات والفهم الواضح لظروف شعبنا وسعة صدركم في تقبل الاراء والافكار المختلفة والمتخالفة.
مرة آخرى أشكركم على أستعراضكم وتفسيراتكم القيمة من اجل الاهداف الاوسع والتي نتمنى لها التحقيق والازدهار . أتمنى لك وللعائلة الكريمة سنة ميلادية جديدة مزدهرة

 أخوكم  : آشور ديشو 

131
الاخ العزيز عدنان تحية آشورية صادقة
  شكراً جزيلاً على ردكم ومداخلتكم . وارجوا ان تسمح لي بأن أكون صريحا في الرد على تعليقكم . وأنا في الحقيقة  لم اجد في ردكم  ما يشفي غليل أي قارئ . لاني أعتبره مجرد رأي ولا غير أيضاً .
أولاً : أن تحججك الدائم في كل ردودك في هذا المنبر بأنك تعرف الحقائق أكثر من غيرك عن أوضاع شعبنا وقضاياه  والحقائق عن أخبار شعبنا وزوعا يجب أن تتوقف عنه . لأنها حجة مرفوضة و حالة غير موفقة فنحن جميعاً متابعين للأحداث بعمق ونعلم بالحقائق والاحداث وما يجري لشعبنا فالعالم يا عزيزي عدنان أصبح قرية صغيرة لا يخفى على أحد شيئاً . فلا تحاول رجاءاً أن تظهر أبناء جلدتك بأنهم بلهاء حتى يصدقوك  واذا كنت تتوقع الحوار فأرجوا ان يكون علمياً ومعلوماتياً ومبني على ثقة متبادلة  وألا فأنا  لن أدخل في اي حوار معكم في المستقبل ولن أرد على أي تعليق منك .

بالنسبة للنقطتين اللتين ذكرتهما في مقالتي حول مفاجئة زوعا لشعبه بمطالبه الجديدة بعد 12 سنة ( الحماية الدولية والحكم الذاتي في  الاقليم ) لم تكن موفقاً في الرد والشرح فلم ( تكتب شيئاً عن الحماية الدولية التي كانت زوعا ترفضها بأستمرار وأخذت تقبلهاوتطالب بها اليوم ) وهذا التغيير الذي يقبله شعبنا اليوم من زوعا على مضض لو حدث قبل 12 سنة وبعد الأحداث و الفوضى التي حدثت في الوطن لكانت قضيتنا قد أخذت بعداً دولياً وعالمياً لربما كان أفضل بعض الشيء. ولكن زوعا كانت تصر على أن تبقى جزءاً من العملية السياسية وتشارك الفاسدين في مقاعد المجلس مع قادة المليشيات التي كانت تقتل أبناءنا ) 
أما ألفقرة التي  دعوتني للتحقق من الجهات الرسمية وأراجع موقع زوعا أورغ . أعتقد بأني لا أحتاج لذلك فأنا افقرة المذكورة في بيان زوعا واضحة وكافية : يريد تثبيتها في الدستور حت يطالب بها : 
(وفي الاقليم طالب الكونفرانس بتطبيق الشراكة الحقيقية بين مكونات الاقليم واحترام ارادة شعبنا وضمان حقوقه وتثبيتها في الدستور، وخاصة ما يتعلق بمنح الحكم الذاتي في مناطق تواجد شعبنا التاريخية في الاقليم ضمن حدود ما قبل ٢٠٠٣، )

أنا ما قلته في مقالتي لم أكتبه من جانب عداء لزوعا أو حزب آخر من شعبنا . ولا أنتظر اية تعليلات أو توضيحات من زوعا أو أي من مؤيدين زوعا ولكنني تحدثت عن بوادر التغيير والتصحيح في مسيرة زوعا بعيداً عن الصراع على المراكز والوزارات وهو ما ينشده شعبنا في محنته اليوم .
أما كلامك عن نقد زوعا للفساد في الحكومة سابقاً . فهذا لم يحدث رسمياً . قد يكون هناك قول هنا وهناك في السابق في لقاءات شخصية  ولكن رسمياً حصل بعد أتهام الاستاذ سركون بولص وزير البيئة السابق فقط ومن خلال بيان الكونفرنس السادس .
الاخ العزيز والفاضل وقد سألتني عن الامور التي تركتها زوعا . ولانك متخصص وتجيب عن كل الاستفسارات والتسائلات التي تخص  زوعا أود أن أسالك ما يلي :
هل فكرت قيادات ومنظري ومفكري زوعا يوماً عن مصير كل تلك الالاف المؤلفة من ابناء شعبنا التي كانت تخرج في احتفالات الاول من نيسان ويوم الشهيد الاشوري من كل سنة والتي كانت هذه القيادات السياسية تفتخر وتتباهى  بها  : هل فكرت يوماً عن الوسائل التي كانت تقتات به وما نو ع العمل الذي يقوم به أبناء شعبنا في الاقليم . وهم وحتى نحن كنا نعلم بأن الاكراد لا يسمحون لابناء شعبنابالوظائف الحكومية الا اذا كان منتمياً لاحد الاحزاب الحاكمة . ولا يمكن ان يكون له بزنس أو شركة خاصة به الا اذا حصل على دعم أو دفع للمتمكنين في حكومة الاقليم . وماذا فعل زوعا  وغيره من الاحزاب في هذا المجال ؟؟؟؟؟؟ألم يكن هذا سبباً مهماً للهجرة ؟؟؟؟ أنا أعرف الكثير من أبناء شعبنا من الاصدقاء والاقرباء الذين يقولون دائماً بأنهم كانوا يمتلكون بيوتاً أجمل من التي يعيشون فيها هنا في كندا ولكنهم أضطروا للهجرة بسبب عدم أمكانهم من الحصول على فرص العمل أو مصادر الرزق أو أقأمة مصدر عمل خاص لهم في الاقليم .
أعتقد بان القيادات  المركزية بأحزابنا السياسية جميعها زوعا وغيرها .  بحاجة اليوم لسؤال نفسها  : هل اتخذت الخطوات العملية والعلمية  المناسبة و المعقولة لضمان سلامة ومستقبل أبناء شعبنا ووجوده في الوطن  وهل رسمت خطوات وبرامج لربط أبناء شعبنا بالوطن من خلال توفير انشطة أستثمارية وتنموية وأقتصادية  لتوفير  مصادرالعيش الكريم من  فرص للعمل الشريف ووسائل لحفظ سلامة شعبنا ؟؟؟؟
الا ترى بعد كل ما حصل لشعبنا وما يحصل له لا يحق لاحد على التسائل والدعوة لمراجعة الذات وأصلاح الخلل ؟؟ أم سيعتبر في قواميسكم خائناً أو متقاعساً ؟؟؟؟؟
ختاماً عزيزي عدنان أقدم لك وللعائلة كل الامنيات والتبريكات بعيد الميلاد وأتمنى لك سنة ميلادية جديدة مزدهرة .

أخوكم آشور ديشو

132


الاخ والصديق العزيز جان يلدا المحترم
شكراً على مروركم الكريم ومداخلتكم القيمة

يسعدني جداً أن اتواصل معك اليوم مرة آخرى من خلال هذا المنبر بعد سنين من الفراق والهجرة  . فأنا سعيد أن  أقرا ما تكتبه عن الذكريات في الوطن لأني أرى نفسي في مقالاتك وكتاباتك حينما تكتب عن الصداقة والاصدقاء وأقرأ كلماتك الرائعة ترسم  تلك النفس الطيبة والجميلة .أنا ادعوك أن تكتب في  السياسة والدين و الفن او الصداقة الجميلة التي ربطت بين تلك الاجيال . لأننا يجب أن نعكس رد فعل أبناء شعبنا على ما يجري ويؤثر على حياتهم بغض النظر عن رضا أو رفض الاخرين طالما نتكتب بأسلوب أخلاقي وحضاري متمدن. ولا يجب أن نهمل أخطاء السياسيين والاحزاب مهما كانت بل نضع مصلحة شعبنا وأمتنا في المقدمة دائماً

عزيزي جان نحن أيام زمان  لم نكن منظمين سياسياً او استراتيجياً . ولكن كانت تربطنا معاً تلك الفطرة الفكرية القومية الناصعة والنظيفة التي كانت تضاهي في عمقها الروحي والنفسي أي رباط قومي آخر. كنا نحب أمتنا  من خلال محبتنا للبعض وتشجيع بعضنا البعض ومشاركتنا البعض في الفعاليات القومية والرياضية والفنية والاجتماعية المختلفة ولم يجعلنا الاختلاف الفكريوفي العمل القومي  أن نكره بعضنا البعض .

المؤسف أن السياسة فرقتنا وزرعت بيننا الاختلاف الذي ما كان يجب أن يحدث . بل كانت يجب أن تكون المحرك الذي يدعوا الى العمل المشترك والوحدة والاتحاد ولكنها لجأت الى تقسيم شعبنا الى طوائف ومذاهب وتسميات مختلفة جعلتنا ولكن حتماً من خلال قلمكم العادل وبقية الكتاب المخلصين يمكن أن نقضي على من يحاول تفريق وتجزأة هذه الامة .

أخي العزيز جان شكراً لمروركم . تحياتي وأمنياتي القلبية لك والعائلة بمناسبة عيد الميلاد المجيد ورأس السنة الميلادية الجديدة .

أخوكم : آشور قرياقوس ديشو

133
الاخ العزيز والصديق الفاضل الاستاذ خوشابا سولاقا المحترم .

أشكركم جداً لمروركم ومشاركتكم بهذه المداخلة القيمة والجميلة .

نعم لقد أستطاع المال والجشع والمصالح  ان يتلف الوطن ويقتل هيبته ويهدم أحلام الشعب والاكثر مدعاة للقلق هو انتشار الفساد الصارخ بين الاحزاب السياسية التي كانت تدعي انها جاءت وطنية لمحاربة الفساد في حكومة الطاغية . وأعضاء هذه الحكومة أصبحت تتصرف كما لو أن وظائفهم ليست أكثر من لعبة يتسابقون نحو الارباح والمنافع وليست رسالة مقدسة ومن المفترض أن يعملوا لصالح الوطن والمواطن .
خلال كل هذه المرحلة  ومنذ 2003 لم يستطيع أية من الاطراف أن يمثل مصالح الشعب العراقي بصدق وامانة لان جميع الاحزاب الدينية الطائفية  ومن ضمنها أحزاب شعبنا كانت تسيطر عليها المصالح الحزبية والفردية وكان كل طرف من هذه الاطراف يقوم بممارسة الغش والانقسام السياسي والمذهبي الديني ويحاول تدمير الوحدة الوطنية وتحميل الطرف الاخر في ورطة وحجة حتى يتم تقسيم الوطن الى فئات ومذاهب ومناطق بدلاً من السعي الى بناء توافق وطني نزيه مما دفع الوطن ليصل الى هذه المرحلة من الانقسام والضعف ويكون لقمة سائغة لداعش وبلدان المنطقة .
مرة آخرى شكراً أستاذنا الفاضل على مروركم .
دعواتنا ان يكون عيد الميلاد المجيد ورأس السنة الميلادية مباركة عليكم وعلى العائلة

أخوكم : آشور ديشو

134
الاخ العزيز هنري سركيس المحترم 
تحية أخوية صادقة وأمنيات قلبية خالصة لك وللعائلة.
شكراً على مرورك الكريم ومداخلتكم الرائعة . منذ 12 سنة أنشغلت احزابنا السياسية في أستهداف الاسواق والمصالح الحزبية الخاصة من غير أن تهتم بالمصلحة القومية العامة ولم تلجأ الى التغيير او تعديل المواقف  . ولم تتواصل مع الاهداف او أستراتيجيات جديدة تستجيب من خلالها للتغيرات في الساحة السياسية في الوطن . فتراجع أدائها . وأن ما حصل لشعبنا اليوم هو  ( تحصيل حاصل ) ولم يأتي من أللاشيء . ومهما نريد أن نوضح أو نشرح أو نعدد من الاسباب فأننا لا يمكن أن ننفي تقصير كل أبناء شعبنا فرادا أو مؤسسات أو تنظيمات .
عيد الميلاد المجيد مبارك عليكم والعائلة واتمنى لكم سنة جميلة جديدة مفعمة بالصحة والسعادة والازدهار

أخوكم : آشور ديشو   

135
الاستاذ العزيزخوشابا سولاقا المحترم : تحية اخوية خالصة

صديقي العزيز خوشابا المحترم . وأنا أقرا مقالتك هذه  ترائ امام عيني  واقع شعبنا المحزن والمؤلم لقد رايت في مقالتك صورة واضحة لأمتنا وشعبنا اليوم وتلك الكلمات الحمراء بين سطورها هي نزيف جروحاته وألآمهِ .

أستطيع أن اقول بل اجزم بأن هذه المقالة هي من أكثر المقالات العقلانية والمنطقية التي قرأتها في هذا المنبر منذ مدة ليست بالقصيرة لأنها تسرد وقائع وحقائق يحاول الكثير من مثقفينا وكتابنا تجنبها وتجاوزها . وخاصة منهم الذين يبنون طروحاتهم على تصورات تاريخية أصبحت في أمر الماضي السحيق وأكل منها الزمن هؤلاء الذين لا يؤمنون بالحقيقة التي تسيير عليها الشعوب والامم في حياتها اليوم الا وهو مبدأ التغييروالتقدم والتطور والانفتاح.

برأيي كتب التاريخ لا يجب ان تكون الارث الوحيد التي نبني عليه مجد أمتنا بل التطلع الى المستقبل والتعلم من تجارب الشعوب الاخرى . وان يكون لنا حس سليم لتقدير الاخطار والتهديدات التي تواجه شعبنا والاخطاء التي أقترفها شعبنا بكل مكوناته الثلاث  اليوم وقبل هذا اليوم عندما كنا نعيش في الوطن جميعاً.

أن ما أريد أن أوضحه في مداخلتي هذه هو اننا يجب أن نخرج من دوامة الماضي والتاريخ التي نحن منغلقين عليهما أذا أردنا ان نصبوا نحو الوحدة أو الاتحاد . هذه الدوامة جعلت من بعضنا أعداءاً من قبل أن تجمعنا في شعب واحد  نعم هذه الدوامة التي نحن نحاول أن نغطي بها ضعفنا وهواننا ولا تقودنا الى الحل . اننا اليوم يجب أن نجد حلاً او وسيلة للوقوف بوجه الاحداث والمتغيرات التي باتت تضرب بأمواجها الاشوري والكلداني والسرياني ونتعلم كيف نعيش معاً من قبل أن ندعوا الى الوحدة .
يجب علينا أن نسأل أنفسنا لماذا تم ذبحُنا قبل 100 سنة وتم ذبحنا بين الحين والاخرمنذ ذلك الوقت  وهاهو يحدث لنا مرة آخرى اليوم وفي كل مرة كان شعبنا الكلداني والاشوري والسرياني يُشردْ ويُسلبْ وتنتهك أعراضه وممتلكاته وارضه نعم  يجب ان يسأل كتابنا ومثقفينا أنفسهم هذاالسؤال من قبل أن يستغرقوا أياماً بل أشهر في البحث والنقاش والحوار غير المجدي عن  ما هو أصل ألقوش أو تلكيف ومن هم أهل صبنا أو بابل اونينوى .ومن قبل أن يعرفوا  من أين جاء الاشوريون والكلدان والسريان وما هي اللغة التي تكلم بها هؤلاء الناس.

أن العدو وقاتل شعبنا في كل هذه المراحل لم يأتي من وراء البحار ولم تنهال علينا صواريخ بعيدة المدى فيها . بل قاتلُنا كان جارنا وقريباً منا تظاهر بأنه يحبنا ويحمينا بينما كان يمسك بيده سكيناً ليضربنا في الظهر . لذا يجب ان لا ان نتأمل من هؤلاء الناس ان يمنحوننا حريات وحقوق لأن الاشوري أصله من نينوى وفلان تحدر من أصله من نبوخذنصر أو من بابل أوغيرها بل يجب ان نشد من أزر بعضنا ونتقوى ببعضنا ويجب أن نفسر هذه التجارب والمحن الصعبة والحزينة  ونتعلم منها دروساً لأن الامة والقيادات التي لا تتعلم من تجاربها هي امة فاشلة مهما كان لها باع طويل في التاريخ .

لقد كنت موفقاً أستاذنا الفاضل خوشابا سولاقا في اختيارك لعنوان المقالة : هل ان الوحدة القومية هي الهدف. ام أنها حلماً وطموحاً بعيدا المنال ..؟؟
في رأيي ان الفرق بين الهدف والوهم هو نفسه الفرق بين الحقيقة والحلم . فنحن أبناء هذه الامة نستيقظ من أحلامنا كل يوم ولكننا لا نستيقظ عن حقيقة الواقع المرير الذي نعيشه ولا مرة . فالكثير من الناس تتعلم بل تحصل على خبرة من أحلامها . اي بعد ان يستيقظوا من حلماً ما يذهبون الى من يفسر لهم هذه الاحلام حتى يبنون تفسيراتهم وفرضياتهم . بينما قيادات شعبنا السياسية والدينية لم تتعلم من الواقع الاليم والمحبط الذي يعيشه شعبنا وتحاول دائماً ان تعطي تفسيرات مخيبة وغير واقعية . وكل القادة السياسيين والدينين في الوطن كانوا يعلمون جيداً بان الظروف  من حولنا في الوطن لم تكن سليمة وسالمة وكل التهديدات التي حصلت كانت محتملة وأثار حدوثها كانت قائمة وربما كانت هناك فرص لمنعها أو على الاقل تجاوزها الا انهم لم يمتلكوا خطة محددة او هدف رئيسي يصبون اليه سوى الانتظار لما سوف تتمخض عليه الاحداث والظروف وهاهو الفأس قد وقع في الراس اليوم نتيجة لهذا الاهمال وكل هذا جاء من سوء التقدير وعدم القدرة في الادارة والقيادة . وهي أي هذه القيادات حتماً لم ولن تاخذ الوحدة القومية  او الدينية كهدف اساسي في أبجدياتها . فالهدف بتفسيره البسيط  الساذج وبعيداً عن الفلسفة : هو شيء مهم يأمل الانسان أن يحققه حتى لو أستغرق الامر وقتاً طويلاً . وهل قد مر متسع من الوقت والخراب  والقتل والتهجير والسبي والتشريد يمر على شعبنا وهذه القيادات لم تعبأ بشيء.

لا نريد وحدة أندماجية قومية أو دينية لانها قد تكون طلقة الرحمة الاخيرة على وجود شعبنا  وعلى علاقات هذه المكونات الثلاث التي باتت اليوم وبعد 2000 سنة من المسيحية عائلة واحدة لانها ستدفع شرارة السباق الغير الرياضي بين المكونات الثلاث وقد تقوده الى عداء أكبر لا تحمد عقباه  . بل نأمل في يقظة وفهم والابتعاد عن الانفراد وأن يجلس الخيرين من أبناء هذه المكونات الثلاث مع بعضهم  و يكون لهم خارطة طريق مشتركة ومواقف موحدة اتجاه المصاعب والاحداث حتى لا نترك مصيرنا بيد الاخرين لاننا امة تستحق الحياة والحرية والامان .

تقبلوا خالص تحياتي  . واعتذر عن الاطالة
أخوكم آشور قرياقوس البازي


136
صورة قديمة لاحد الفرق الكروية في منطقة كراج أمانة :

فريق سانتوس الاثوري 1968  : لا أعرف أسماءجميع اللاعبين . اتمنى ان يساعدني بتسميتهم من يستطيع ان يتعرف عليهم ولكنني استطيع أن اتبين بعض من اللاعبين : الاول   وقوفا من اليمين الذي لا يرتدي ملابس الرياضة هو وليم . وفي يمينه اللاعب ( كَاي ) وقد ترك العراق في بداية السبعينيات . الثاني من جهة اليمين هو دنو أو دانيال . من الجالسين الذي امامه الكرة اللاعب الفذ جوني فرنسيس وعلى يمينه اللاعب البارع داود تيادوروس ( ابو سلمان ) وعلى يسار جوني هو ريجارد

137
من نجوم منطقة كراج الامانة في نهاية الستينيات وبداية السبعينيات . هذه الصورة الجميلة لمباراة جرت بين فريق النسور الاثوري وأتحاد دكَلص على ملعب الصناعة . هذه الاسماء كما يتذكرها الاستاذ شموئيل سركيس ( شوا ) وكان مدير فريق  نسور الاثوري حينها .

الاسماء قد لا تكون كاملة ولكن كتبت كما كان يسمى بها هؤلاء اللاعبين في المنطقة وبين أصدقائهم .

الواقفون من اليمين : المرحوم روئيل أخو شوا .  كلبرت طبال .... جونسن حمد .....صنخو .. ؟ .. المرحوم هومر اويقم ..؟ أيشو برواري  .. المرحوم زيا جنجا.. دنو ..؟.. أيشو قانون .. شوا سركيس ..؟..

الجالسون من اليمين  :  عادل وديع .. داود .. روميو تمو .. كبي جلوايا .. المرحوم وليم أردنايا وكان ملقب وليم طلقة لسرعته في الركض . .. سركون بابا .. وليم تمو .. حكمت طبال .. ابي طبال . أندو .. أويشا اليشا . مامي الطويل. 

محبكم : آشور قرياقوس

138
فريق النادي الرياضي الاشوري
 في بداية الستينيات في مباراته مع فريق نادي الامة الرياضي
الواقفون من يمين  الصورة : كّوركّيس أسماعيل, البرت خوشابا , عمو بابا , يوآرش ........ , هرمز ميخائيل , عمو يوسف
الجالسون من اليمين   : كلبرت سامي  , دكّلص عزيز , محمد ثامر , جكي , شدراك يوسف

139
العزيز جان يلدا تحية أخوية .
 شكراً على التفاتك الجميلة  في سبر غور هذه الذكريات العزيزة على قلوبنا والتي تسجل فيها تاريخ النادي الاشوري الرياضي العريق. هذه المؤسسة الرياضية الفنية الاجتماعية الشاملة . والتي كانت مركزاً ومدرسة قومية جمعت نخبة من شبابنا المبدع والمؤمن بأمته وشعبه وكانت لابداعاتها وقعاًجعل من  أسم شعبنا صداً واسعاً  كسب أحتراما من قبل الجميع في الوطن . لقد كان النادي الرياضي الاثوري رافداً للعديد من منتخبات الرياضية العراقية في كرة القدم وكرة السلة . وبقية النشاطات الرياضية . بالاضافة لنشاطاته  الفنية والاجتماعية والقومية الاخرى .
أخي العزيز جان . لقد كنا من سكان منطقة كمب سارة في بداية السبعينيات  . ولقد لعبت في فريق كرة القدم للنادي الاثوري الرياضي لعدة سنوات أيضاً . وكانت بدايتي في 1973 مع فريق الناشئين في موقعه القديم . ثم لعبت لفريق انوارالاثوري في منطقة الكراج . ليتم أختياري من قبل ( العم شمعون  ومدرب الفريق حينذاك – مكي - ) لفريق نينوى الاثوري . وقد مثل فريق نينوى الاثوري النادي الرياضي الاثوري  تحت ادارة وتدريب المدرب  ( مكي ) واحياناً ادارة وتدريب اللاعب (شدراك يوسف ) وشاركنا في دوري الدرجة الثالثة لعدة سنوات لم يحالفنا الحظ في الفوز بالدوري.-
وقد شاركت في اللجنة الاجتماعية لعدة سنوات مع الاصدقاء . اويشا اليشا ( والذي كان احد حراس المرمى البارعين في فريق النادي الاثوري  ) والصديق أدور يارو والصديق المرحوم زيا بنيامين . والصديق دانيال بنيامين . وقد احيينا عدة مناسبات ناجحة في تلك الفترة و كانت الفرقة الفنية للنادي تشارك في عرض  مسرحياتها الرائعة من قبل المخرج اندريه وابرم اليوسف واداء  الممثلين البارعين  أخي زيا البازي ويوسف ملكو وآخرين
كنت اود ان اشارك بمساهمة لنشر احدى  الصورة لفريق النادي الاثوري لكرة القدم في بداية الستينيات من القرن الماضي وحاولت عدة مرات  .  ولكن كان يحصل كل مرة خطأ مع ملاحظة بان الملف كبير ولا يمكن تحميله . ساحاول مرة اخرى بعد تقليل حجم الصورة .

محبكم  : أشور قرياقوس

140
الاستاذ خوشابا سولاقا المحترم .
أرجوا المعذرة لتاخري في الرد على تعليقكم ومداخلتكم لأنشغالي في العمل . وأنتظاري عطلة نهاية الاسبوع للرد على التعليقات .
أخي العزيز الاستاذ خوشابا سولاقا المحترم :
يشرفني جداً مروركم ومداخلتكم القيمة التي أضافت الكثير لفكرة المقالة واشكركم جداً لهذا الاطراء واللقب والتي وصفتمونا به في بداية تعليقكم . واود ان اشير لك يا أستاذنا الفاضل بأنني اجد نفسي لا أستحقها كوني لست كاتباً محترفاً بل مشاركاً متواضعاً احاول بين فترة واخرى  ابداء الرأي أو الكتابة في بعض المواضيع التي تخص شعبنا والوطن ولا اجدني أرتقي الى هذا المستوى من الوصف . ومع ذلك اشكرك جداً على هذه  الكلمات المشجعة التي سوف تدفعني الى محاولات اكثر . مرة آخرى شكراً على مروركم الكريم مع تحياتي لكم والعائلة .
أستاذنا الفاضل خوشايا شولاقا المحترم :
يجب أن يكون للاحزاب القومية الاشورية دور كبير في خلق المواطنة الفعالة أيضاً و الاندماج في المجتمعات المحلية والديمقراطية وعلى جميع المستويات في الوطن ، بجانب الدعوة القومية التي هي أساس نشأتها وظهورها . ان الدعوة والنضال من اجل القومية لا يعني التجرد من بقية أبناء الوطن والانعزال التام عن الصعيد الوطني وفي نفس الوقت لا يعني الانصهار الكلي بل البقاء ظمن الأستراتيجيات القومية .أن مفهموم المواطنة مبني على أساس المشاركة مع الجميع في بناء الوطن ورفع من شأنه في جميع المستويات والمواطنة الفعالة يمكن أن تكون صغيرة أحياناً مثل حملة لتنظيف الشوارع أوأحياناً آخرى عمل كبير مثل تثقيف الشباب حول القيم الديمقراطية ورفع من مهاراتهم  أو الوقوف مع الشعب في أنتفاضته وأحتجاجاته كما يحصل في الوطن اليوم . لان المواطنة الفاعلة هي واحدة من أهم الخطوات نحو مجتمعات صحية وديمقراطية متقدمة . وقداسته الخالد الذكر البطريرك المرحوم مار دنخا الرابع كان في كل دعواته القومية يناشد ابناء شعبه الاشوري في أن يكونوا مواطنين صالحين وأن يغضعوا لقانون البلد الذي يعيشون فيه ويشاركون في بناءه وتطوره فكيف اذا كان وطن الاجداد .
عزيزي الاستاذ خوشابا سولاقا المحترم :
المشكلة الحقيقية الاولى تكمن في نقص القدرات التي لا تريد أحزابنا السياسية القومية الاعتراف بها . والمشكلة الثانية هي الانحراف عن الثقافة الوطنية والديمقراطية من قبل الأحزاب السياسية القومية والتي لا تريد الاحزاب الاعتراف بها أيضاً . والارتباط الوحيد والضيق للأحزاب القومية بالوطن أو الشعب يكون من خلال المركز الحكومي أو الوظيفة او الوزارة التي تمنحها الحكومة للحزب أو المؤسسة القومية وهي منفعة حزبية خالصة لا ترتقي الى اي مستوى قومي أو وطني .
ختاماً لكم وللعائلة أطيب التحيات والامنيات
أخوكم آشور قرياقوس ديشو

141
الاخ العزيز سامي المحترم : تحية اخوية . آسف على ردي المتاخر
أتقدم بجزيل شكري واحترامي على مروركم واضافتكم القيمة . نعم أن التعبئة الشعبية في المدن والقصبات التي يعيش فيها شعبنا ظرورية ولكن تبقى مواقف الاحزاب القومية لشعبنا ومشاركتها مع فصائل الاحتجاج الثورية المشاركة في الاضرابات والاعتصامات في العاصمة بغداد وبقية المحافظات الرئيسية دلالة على رفض هذه الاحزاب والمؤسسات للفساد ورفضها لركوب دراجات هذا النظام الفاسد بعد أن عملت هذه الاحزاب معها لأكثر من 12 سنة ولم يتحقق لشعبنا غير الخسائر البشرية والهجرة والتهجير والاعتداء على الحقوق ومصادرة الحريات الثقافية والسياسية والدينية والاجتماعية . مع التقدير .
أخوكم : آشور قرياقوس ديشو 

142
أخي العزيز البارع هنري سركيس المحترم :
لقد كنت موفقاً جداً في نداءك وأختيارك لهذا الموضوع والذي هو حاجة شعبنا وسياسيينا الى التغيير . فاننا حتى نقف على أقدامنا مرة آخرى لنواجه التحديات الحديثة التي تواجه شعبنا الاشوري  يجب أن نسعى ونتطلع الى التغيير كأساس للتجديد والتقدم والتطور وعلى كل المستويات كمواطن آشوري وسياسي وقيادي .
أن الامة الناجحة هي الأمة المتجددة القادرة على تحقيق أكثر مما قدمه وحققه أبناءها في الماضي لأن مفهوم الحضارة الحقيقي هو تكديس الطاقات لأنجاز حضارة أرقى وأعظم من الماضي .و الحضارة هي كيان وهيكل  أجتماعي حي ومتجدد ومتغير وليست فقط ألواح طينية تزخر بها المتاحف أو الكتب التاريخية التي تجلس في رفوف المكتبات بل الحضارة هي طاقات وصفات ومهارات بشرية وقدرات كائنة و موجودة في أشخاص وشعب وقيادات يجب ان  تتغير وتتطور يُسجل بها أعمال وأنجازات أكبر وأفضل من الماضي .
الكثير منا وبسبب أعتزازه ومحبته الكبيرة لشعبه وأمته لا يصدق أننا اليوم أمة ضعيفة وهزيلة وبائسة لأنه لايزال يعيش في نشوة التاريخ والماضي البعيد . ولن يصدقك أبداً أذا قلت له أن الامم تولد وتموت كما يولد الافراد ويموتون. قد يتجاوز عمر الشعوب والدول على أعمار الافراد بالمئات أو الالاف من السنين لكن هذا هو الواقع و حقيقة البشرية برمتها منذ أن خلقت الشعوب منذ الالاف المؤلفة من السنوات . نعم الامم تموت أيضاً أذا لا تتغير وترسم لها طريقاً ونهجاً جديداً للحياة .
أننا جميعاً وكذلك السياسيين والقيادات نفتقر الى فهم التغيير وحاجة الامم اليه كظرورة ملحة للمسير الى الامام . أن نجاحات أنية ومراكز محددة في حكومة هنا وهناك لن تحل مشاكل شعبنا وأمتنا . وأننا يجب ان لا ندير ظهورنا عن مشاكلنا الحقيقية والتي تعشعش في كياننا . بل يجب أن نرسم خططاَ وأستراتيجيات للتعامل مع العقبات والمشاكل والشدائد والتحديات التي تنشأ في طريق تقدم شعبنا وأزدهاره .
أسف عن الاطالة عزيزي هنري . تحياتي وامنياتي القلبية لك وللعائلة الكريمة
أخوك : آشور قرياقوس ديشو

143
الاستاذ والاخ العزيز هنري سركيس المحترم
شكراً جزيلاً على هذه المداخلة والاضافة القيمة . الحقيقة أن الحكومات الناجحة تحتاج الى أليات صالحة . أي قيادات وسياسيين واداريين يتصفون بالنزاهة والشفافية وتحتاج هذه الدول الى أدماج تدابير كبيرة وكثيفة لمكافحة الفساد في جميع مجالات الدولة حتى توفر أطر لوضع حداً للفساد ومراقبته . واكثر الدول والشعوب الخاسرة والمتضررة هي الشعوب التي يحكمها الفاسدون من السياسيين وهي الحالة الشائعة في الوطن اليوم .
والمحزن في وضعنا في العراق أن الفساد تخلل في الوطن الى جميع  مستويات المجتمع من حكومة المركز وحكومات المحافظات المحلية وفي القضاء والشركات ودوائر الدولة العسكرية والامنية والتعليم معرضة الدولة والمجتمع لخطر كبير سيكون له شأن كبير  على  مستوى الدولة والشعب . حيث اخذ هذا الفساد يقوض التنمية الاقتصادية والديمقراطية  والتعليم والبيئة والصحة  وتحتاج الى مساءلة ومراقبة وعلاج حاسم .
المؤسف والمحزن أكثر أن هذا الفساد بدأ يتسرب الى قلائل من خلايا خارجة عن ثقافة واخلاقيات شعبنا مما سيترك وصمات مخزية في تاريخ الحركة السياسية القومية لشعبنا  الاشوري لذا جاء نداءنا في هذه المقالة  لأحزابنا ومؤسساتنا القومية لمجانبة الشعب في هذه الاحتجاجات والتظاهرات لان الشعب والتاريخ لا يرحم .
تحياتي وامنياتي لك أخي العزيز هنري وكل الود والتقدير للعائلة الكريمة .
أخوك آشور قرياقوس

144
أختي العزيزة سوريتا المحترمة
تحية أخوية :
 أرجوا أن تقبلي صراحتي بروح رياضية وبصدر رحب . حيث وجدت أن تعليقك الثاني يثبت ويدل على أمر واحد وهو أنكِ لا تعرفي ولو نقطة صغيرة من أسس الحوار الحديث والحضاري . وأتمنى أن لا يسبب هذا الامر اية مشاكل في حياتك العامة مع الاخرين . وان ما يقودك في التعليق هو أنفعالك فقط بدون أن تستخدمي أية قواعد عادلة وصحيحة . وفي هذا المجال أنصحك كأخ أن تبحثي في الكَوكل عن الكثير من المصادر التي يمكنك فيها ان تفهمي وتتعلمي  أصول وأسس الحوار والمحادثة وقواعده . وانا لم يزعجني كلامك كما تقولين بل يؤلمني أن آرى أخت عزيزة تعيش في هذا الكم الهائل من الحقد والضغينة

 في ردك الثاني  أود أن أقول بأنه ليس من الانصاف أن تنقلي حقدك على السيدين سركون داديشو وأشور كَوركيس وتصبيه عليَّ انا . وانا أيضاً لا يحق لي أن أنزل عليك بحدرة من الكلمات لان فلان من الاخوة الكلدان تكلم بسوء عن الاشوريين . وانتي يا أختي العزيزة اذا كان لك أمراً أو شأناً معهم فيمكنك أن تكتبي  وتوجهي مقالتك وكتابك لهم .
وأود هنا أن أنوه لك بأنني عندما أكتب فانا أعبر عن رأيي الشخصي ولا أمثل الاشوريين جميعهم . وقد يكون هناك الكثير من لا يتفق مع رأيي وفكرتي في المقالة . وكما ترين ياأختي العزيزة و من غير أن تعلمي فأنك تجنين على جميع الاشوريين وهذه ليست عدالة .

 لقد شرحت في ردي الاول عن معنى كلمة ( الصفعة ) التي ذكرتها في مقالتي وقلت عنها بأنه تعبير مجازي وذكرت بأني أعني بها ( التذكير أو الانتباه أو اليقظة ) . ولكنك تأبين أن تتعلمي . لذا بحثت لك في كَوكَل عن بعض الشرح حتى أقربه الى فهمكِ . وأذكر مثل آخر عن التعبير المجازي حيث يقال ( عضني الجوع ) وكما تعلمين فأن الجوع لا يعظ وهو تعبير مجازي عن شدة الجوع  اذاً المجازية هي أستخدام الالفاظ في غير معانيها الحقيقية لحالات المشابهة والتلازم .  ويستخدم الشاعر أو الكاتب هذه التعابير لتوضيح أفكاره وللتأثير والاقناع .
الاخت سوريتا : أن امر الرد على السيد اوشانا هو من شأني حيث تقولين (وهل كان لك من الشجاعه ان ترد عليه )  وهذا امر مضحك حقا ً فنحن لسنا في الصف الابتدائي . حينما كان الطلبة يقولون (  ليش تضربني أستاذ . وليش ما تضرب هذا هو هم ضحك ) 
ختاما يا أختي العزيزة اتمنى لك وللعائلة الامنيات الطيبة
أخوك آشور ديشو     

145
الاخت العزيزة سوريتا المحترمة
لم أكتب مثل هذا الكلام سابقاً ولكن أجد نفسي مضطراً
لم يدهشني تعليقك هذا بالرغم من عدم معرفتي السابقة بك . لاني كنت قد قرأت الكثير من تعليقاتك في هذا المنبر والتي لم تحمل سوى الكراهية والضغينة نحو الاشوريين . ولا أدري أذا كان شعورك هذا نحو جميع البشر أو الاشوريين فقط . لأنك لم تجدي في كل كلمات المحبة والاشادة التي كتبتها في المقالة نحو الكلدان فأخترتي ما يؤكد الضغينة الشخصية التي تحملينها  نحو الاشوريين  كلمة (الصفعة ) والتي ذكرتها في مقالتي  مجازية وأعني بها  ( التذكير أو الانتباه أو اليقظة ) .
ان كلمات المحبة والاشادة أيضاً لم توقفك من الافتراء والادعاء على النضال القومي والسياسة الاشورية . فالسياسة الاشورية يا أخت سوريتا لم تكن ماضية في طريق الخطأ كما تدعين لمدة أربعين سنة . وانا كنت قد عايشت وشاركت في مؤسسات الشباب الكنسية وفي الاندية الرياضية والثقافية والاجتماعية منذ السبعينيات من القرن الماضي والتي كان يقودها الشباب الاشوري المثقف والواعي وان ما ترينه اليوم في النظام القومي الاشوري الراسخ من سياسيين بارزين ورجال دين عظام وكتاب ومثقفين بارعين هم نتاج تلك االمرحلة وهم من قارعوا النظام السابق ولا زالوا يقودون الحركة السياسية والدينية والقومية الاشورية  . وأن خطأ هنا وهناك لا يعني أنحراف المسار بل ستبقى هذه المسيرة لتطفئ نيران الحقد والكراهية عند الحاقدين .
اما أدعاءك الاخر بأن الاشوريين كانوا يريدون أن يصهروا الكلدان والسريان فهو مضحك حقاً . لانهم أصلاً لم يكن لهم وجود سياسي ومؤسساتي قومي وأنت تدرين ذلك وتؤمنين به . وانا أعتقد أن  المثل الذي ذكرتيه في تعليقك صحيحا كما في قولك (مثل ما عمل العلماء المسلمين عندما ارادو تحويل الفضه الي ذهب واخذا منهم اكثر من مئه سنه ولم يتمكنوا ) نعم هذه هي الحقيقة بعينها وليس كل ما ذكرتيه في ردك  فنحن نحاول كأخوة وأبناء شعب واحد لنعمل جاهدين بأن نجعلكم مثلنا ذهباً ولكنكم ترفضون ذلك .
ختاماً أتمنى لك الخير والازدهار
آشور ديشو 

146
الاخ العزيز والكاتب القدير هنري سركيس المحترم
أخي العزيز هنري أعذرني على التاخير في الرد لانشغالي في العمل . أرجو ان تكون والعائلة بصحة وعافية
شكراً للمرورك الكريم ومداخلتك القيمة في وصف الهيكل السياسي الضعيف التي تتصف بها حالة الاحزاب القومية وفشل هذه الاحزاب في طروحاتهم الفكرية . حيث نرى معظمها لا تصحوا من سباتها الا في فترة الانتخابات . وتراها نشطة ومجتهدة أكثر في القيام بالفعاليات  التي تدر عليها المال فقط . اما الثقافة القومية الاشورية التي تنادي بها لتكون الركيزة لوجهتهم الفكرية فليست من اولوياتهم . وشخصياً المح هذا الامر هنا في كندا حيث لم عن نسمع نشاطات وفعاليات ثقافية أو أدبية او فنية أو رياضة تجمع ابناء شعبنا منذ الانتخابات وتلك الاجتماعات والفعاليات  كانت فقط لتسوق الاحزاب سلعتها  ولتحصل على الاصوات .
مرة اخرى أشكرك على مرورك وليحفظكم الرب
أخوك آشور ديشو

147
الاخ العزيز والاستاذ الفاضل خوشابا سولاقا المحترم
شكراً جزيلاً لمرورك وتاييدك لما جاء في المقالة . وكما أوردنا أخي العزيز خوشابا فأن التشكيلات الحزبية السياسية لشعبنا وبعد 2033  قد فشلت فشلاً ذريعاً في قيادة هذه الامة الى بر الامان وتحقيق أهدافه ووجوده القومي .
فأننا اليوم بحاجة الى مؤسسات أكثر أمانة وأخلاص يكون بأمكانها تطوير سلوكيات العمل القومي والقيم التي تتحلى بها أمتنا وشعبنا والتي تستجلى من تأريخنا وثقافتنا وبناء هياكل ثقافية وأقتصادية وعلمية جديدة ومتطورة لتأمين الهوية الاشورية وتوحيد الشعب .
وهذه الرابطة حتماً ستقود الى التنمية القومية من خلال تطوير البنية التحتية الاجتماعية والثقافية والعلمية والاقتصادية . وأن ما دفعني الى طرح مشروع الرابطة بيد المؤسسة الكنسية هو أيماني العميق بأن الكنيسة الشرقية تحمل روح أيمانية وقومية مخلصة لا تشوبها شائبة ولا يمكن أن تؤثر عليها ايادي دخيلة تريد الاساءة لشعبنا . بينما مؤسساتنا السياسية تبدو مهلة وضعيفة في هذا المجال وأهدافها مادية ومصالحية . بالاضافة الى ان هذه المؤسسة الروحية الكنيسة تقوم اليوم بدور فعال في مجال تعليم لغة الام وبعض الانشطة الاجتماعية الاخرى بجانب أداءها الروحي الرائع .
وأن سعة أنتشار وجود الكنيسة ومؤسساتها الدينية الروحية في الوطن والشتات يمكنها أن يكون لها القدرة على الربط بين الوطن والمهجر . كما ان طابع المركزية يتوفر في عمل المؤسسة الكنسية التي يمكن أن تجمع مؤسسات المهجر في أعمال جماعية . وما لا يمكن أخفائه هو الثقة التي يكن لها أبناء شعبنا اكثر من المؤسسات السياسية والحزبية .
ختاماً أرجو أن تتقبل خالص تقديري وأحترامي سلامي وأمنياتي القلبية لك وللعائلة
أخوك آشور ديشو

148
اخي العزير تيري بطرس المحترم : تحية اخوية
مقالة رائعة في وصف وسائل الاعلام المنحازة التي أبتلى بها شعبنا . والتي تظهر فيها الصحافة والاعلام بعيدة عن الموضوعية والانصاف . وما هذه المقابلات الا  نموذجا ً سيئاً ودليل على أفتقار أعلامينا للقدرات والامكانيات الفكرية والسياسية الحوارية الحضارية والتي فشلت في تحقيق توازن محايد بين فصائل شعبنا السياسية المختلفة التي تشترك في مصير واحد بل نرى هذه الوسائل تحاول زيادة سعير النار والحقد والكراهية  بينها .
أخي العزيز تيري المحترم  : لا أريد أن ادخل في تفاصيل المقالة . قد كتبت في مقالة سابقة بأنني كاحد أبناء هذه الامة كنت أتمنى ان تشترك جميع مؤسسات واحزاب شعبنا في تكوين قوة واحدة تمثل شعبنا معاً . ولكن من حيث المبدأ أقف بأجلال وأحترام لكل ومضة أونهضة أو وحدة  قتالية تعمل لأستعادة كرامة هذا الشعب المقهور مهما كان توجهها السياسي بعد أن سلبتها جحافل الارهاب الغادرة .
أن الولاء السياسي او الفكري ليس خللاً او عيباً وكل شخص أو وسيلة أعلامية  هي حرة  في أختيارها وولائها  او ميلها نحو اليسار أو اليمين ولكن الاسقاط وتشويه السمعة  التي تقوم بها بعض وسائل الاعلام ووضع فصيل منا في خانة الصح والاخر في خانة الخطأ  تبعدها عن الممارسة الاعلامية الاخلاقية  الصحيحة والناجحة وتدخل في حيز الفتنة وهدم كيان هذا الشعب وفي هذه الظروف القاهرة التي يمر بها .
 لا يختلف أحداً على أن هذه الفضائيات أو وسائل الاعلام ؟؟؟؟؟؟ ( لا أدري أذا كان يحق لي أن اطلق عليها أسم وسيلة اعلامية )  ليست لها خبرات أكاديمية أو مواقف فكرية او سياسية متطورة لانها تعتمد على  أفتراضات شخصية وعاطفية وهي لم تعتمد  في برامجها ( الروابط )  هذه على دراسات وأكتمال الحجة أو على نظريات أو  حقائق وأيدولوجيات أو يستشهد بأحصاءات وبيانات معتمدة ودقيقة  وانا شخصياً أعتبرها محاولات للتحيز من اجل الربح وكسب أصوات ومشاهدين ليس الا .
أن المطلوب من الوسيلة الاعلامية من شعبنا أن تقف مواقف عادلة وتنصف جميع الاطراف والمؤسسات والاحزاب أعتماداً على الحقائق  وليس الوقوف فقط ضد الفصيل المختلف الذي لا ينسجم مع موقفها السياسي  كما يحدث اليوم ويجب ان يتذكر القائمين على ادارة هذه المؤسسات الاعلامية بأننا شعب واحد ومصيرنا السياسي والجغرافي والاجتماعي والديني مشترك وحتى لا يدفع شعبنا الثمن . وأن تلعب دور القاضي العادل وتمنح جميع الاطراف المختلفة نفس الاهتمام والحق ولا تتهجم على هذا وتقف مع فلان تملقاً .
أسف عن الاطالة  . مرة آخرى أشكرك على هذا الطرح الرائع . تحياتي للعائلة الكريمة
أخوك آشور قرياقوس ديشو

149
الاخ الاستاذ المهندس خوشابا سولاقا والاستاذ المهندس ميخائيل ديشو  المحترمين  :
أسف لتاخري في الرد على تعقيبكم القيم لانشغالي في العمل وانتظاري عطلة الاسبوع للرد .
عزيزي الاستاذ خوشابا سولاقا المحترم :
أود أن اشكركم جداً على مروركم ومداخلتكم القيمة على المقالة . وكما تفضلتم فليس بغريب أن يقف رجال الدين وعبر التأريخ في كنسية المشرق الاشورية جنباً الى جنب الى أخوتهم من العاملين لغرس الاسس القومية الاشورية والمدافعين عنها . لان  وهذا أقتباس من مقالتي (ان هاتين المؤسستين الدينية والقومية وعبر حقبات طويلة من تأريخ شعبنا الاشوري لم تكونا أبداً تختلفان في عطائها الثقافي والقومي والاجتماعي والانساني.فكنيسة المشرق الاشورية والاحزاب السياسية والمؤسسات القومية لشعبنا من حيث المبدأ كانت تشترك دائماً في دعم المؤسسات التعليمية والثقافية والانسانية والتقاليد الاجتماعية وأنماط الفن المختلفة والعادات الشعبية والاعراف المشتركة والقيم والمعتقدات الاخلاقية.وكل هذه العناصر تعتبر مشتركة ومطلوبة في أي نشاط ديني أو قومي)
أن صيغة النضال الذي رفعه قداسة البطريرك المرحوم مار دنخا الرابع خلال وجوده قائداً وملهماً لهذه الكنيسة أختلف في صورته عن ما حمله الاجداد من الاكليرك في مراحل الكنيسة المتعاقبة  . فهو لم يرفع سلاحاً ليقاتل أو يحارب به أعداء هذه الامة  . بل حمل فكراً قومياً حضارياً وروحباً ليبني به شعباً متحداً متجانساً ومتماسكاً . وكما سطره في كرازته ورسائله وكلماته ولقاءاته .
ان كنيسة المشرق الاشورية فهمت  الضعف او تأثير الغياب الثوري والثقافي  للأحزاب السياسية والقومية في مجتمعنا المشتت في أرجاء المعمورة فعملت على صياغة صورة جديدة للعمل القومي في المهاجر لتجنب ضياع الهوية القومية في الغرب . وقد حمل رايتها البطريرك الراحل .
اما عن  رؤية القيادة االيوم فتختلف جداً عن ما كان يحصل في الماضي والاختلاف بين مفهوم القيادة اليوم وما كان موجود في الماضي  كبير جداً  . الماضي حمل في طياته وجود قيادات قومية و دينية وعشائرية تقليدية . بينما مفهوم القيادة الدينية اليوم تحول الى شبكة معقدة من الدوائر وكل دائرة يديرها أشخاص أو مجموعة يملكون قدرات  وخبرات ظرورية لضمان تنفيذ وظيفة القيادة أوالكنيسة  لصالح الشعب العام وحامل راية الكنيسة والقائد الناجح هو الذي يطور رؤية مجموعته وشعبه ويحفز فيهم القدرة على التعاون والعمل المشترك وهو ما عمل عليه قداسة البطريرك الرحل وقد نجح به وبامتياز . لانه أمتلك المكونات الاساسية التي يجب أن يتصف بها  القائد من الكاريزما الروحية و الايمانية  والمعرفة والمهارة والقدرة على التواصل وبناء فريق من رجال الدين والكهنوت ورسم الرؤية وتقييم الافراد ومسؤلياتها
ندعوا الله ان يوفق كنيسة المشرق الاشورية في مسعاها لخدمة هذه الامة وان يوفق الاساقفة الاجلاء في السنوهادس القادم لاختيار رأس الهرم لهذه الكنيسة المقدسة من اجل خير هذه الكنيسة وهذه الامة .
أخي العزيز ميخائيل ديشو :
أشكرك جداً على التواصل والمتابعة . ولمن لا يعرف أخي ميخائيل فهو شقيقي واخي الكبير الثاني في العائلة. واني ادين له بالفضل للكثير من المعرفة والثقافة التي تعلمتها والتي جعلتني أحمل  هذه  القدرات المتواضعة على الكتابة والحوار والتعلم . لانه كان من يشتري ويجلب كل الكتب الفكرية والثقافية والروايات الى البيت في السبعينيات والثمانيات من القرن الماضي . والتي كانت منهلاً وباباً واسعاً  للجميع لنحصل على الثقافة والمعرفة والعلم في بيتنا  . مرة آخرى شكراً جزيلاً مع خالص  محبتي وتقديري يا أخي مايكل.
مع التقدير
أخوكم آشور قرياقوس ديشو 

150
الاخ الاستاذ المحترم :
Dr. Simon Shamoun
شكراً لأعجابك بالمقالة . نعم عزيزي الدكتور سايمون لقد لعب قداسة البطريرك المرحوم مار دنخا الرابع  دوراً هاماً في حماية الهوية القومية لشعبنا الاشوري فكان أباً روحياً وقومياً له حضور دائم لا يمل من لقاءاته وزياراته لرعيته أينما كانوا يعمل من خلال نصائحه وكلماته و تشجيعه لشعبنا الاشوري حتى يبقى ولائه  القومي  متأصل وثابت وراسخ ويلتمس من خلال خطاباته  شعبنا الاشوري  لتجمعه المحبة والرباط الاخوي الديني والقومي لبناء مجتمع اشوري قوي ومتميز . وكانت كنيستنا المقدسة تساهم بشكل فعال لتشجيع وتوفير الانشطة التي تساهم في بناء مجتمع آشوري قومي ومؤمن و متمدن
وقد شاهدنا جميعاً وشاهد العالم الالاف المؤلفة من أبناء شعبنا الذين حضروا من شتات العالم مراسيم القاء النظرة الأخيرة على الجسد الطاهر لقداسة البطريرك مار دنخا الرابع والذي يدل على الولاء والامتنان الذي يقدمه شعبنا الاشوري لهذا القائد الروحي والقومي الذي ترك اثره الطيب والنفيس في شعبه المخلص .
المخلص اخوك آشور قرياقوس ديشو 

151
ܡܝܩܪܐ ܩܫܘ ܐܒܪܗܝܡ ܫܠܡܐ ܕܡܪܢ.ܥܝܕܐ ܕܩܝܡܬܐ ܕܡܪܢ ܘܦܪܘܩܢ ܗܘܝܐ ܒܪܝܚܐ ܐܠܘܟ ܥܡ ܐܢܐܫܐ ܕܒܝܬܐ
 ܗܘܬ ܒܣܝܡܐ ܪܒܐ ܐܠ ܚܒܪܢܘܟ ܒܣܝܡܐ ܘܛܝܡܢܐ ܐܠܗܐ  ܡܒܪܚܠܘܟܘܢ ܘܢܛܪܘܟܘܢ ܗܡܫܐ

ܐܟܘܢܘܟܘܢ ܐܫܘܪ ܩܘܪܝܩܘܣ ܕܝܫܘ

152
الاخ والاستاذ الكريم : أدي بيت بنيامن  المحترم
شكراً لمروركم وأضافاتكم القيمة حول موضوع المقالة . أما عن موضوع الفيديو فالحقيقة الفيديو المرفق مع المقالة كان الوحيد الذي وجدته خلال بحثي في اليوتيوب . واشكركم على التصحيح في شان الفيديو المنشور. مع خالص تقديري وأمنياتي لك وللعائلة بعيد القيامة المجيد . شكراً على صورة ترنيمة ( أيوخ مهومنه ) بلغة الام

الاساتذه الكرام أيسارا  و بت نهرانيا  المحترمين  أشكركم جداً على كلمات الاطراء والاشادة بماجاء في موضوع المقالة  والاضافات القيمة التي تفضلتم بها . الاخ بيت نهرانايا شكراً على تذكيرنا بترنيمة ( أيوخ مهومنه ) والتي هي اضافة قيم لفكرة المقالة .
الحقيقة التي لا يمكن أن ننكرها هي ان كنيسة المشرق الاشورية والتي تعتبر في الاساس المرجعية الدينية فقط والتي حمل رسالتها البطريرك الراحل حملت خطاباً قومياً أكثر من العديد من الاحزاب السياسية والتي تدعي بالقومية الراكضة خلف المصالح والمراكز  والتي ظلت كل هذه الفترة تتغزل وتطلق الشعارات الوطنية تملقاً أكثر من الاحزاب الاخرى الدخيلة على الوطن .
أمنياتي القلبية بعيد القيامة المجيد والصحة والسلامة للجميع . مع التقدير .
أخوكم آشور قرياقوس ديشو

153
انا هو القيامة والحياة. من امن بي ، وان مات فسيحيا ،
ببالغ الاسى والحزن تلقينا نبأ أنتقال قداسة مار دنخا الرابع خننيا . بطريرك كنيسة المشرق الاشورية الى الاخدار السماوية تغمد الله برحمته الواسعة قداسته وأسكنه في ملكوته مع الابرار والقديسين . نشارك أبناء امتنا وكنيستنا المقدسة أحزانها ونتقدم بتعازينا لاباءنا الاساقفة الاجلاءوالاكليروس  وابناء كنيستنا المقدسة الصبر والسلوان
الراحة الابدية أعطه يارب وليشرق نورك الدائم عليه
آشور قرياقوس ديشو والعائلة

154
الاخ العزيز هنري سركيس المحترم :
مقالة رائعة لفهم ثقافة ومقاييس وقدرات وحاجات القائد السياسي الفكرية المطلوبة في هذه المرحلة .
وارجوا ان تسمح لي يا أستاذنا الفاضل  هنري سركيس ان انقل هذه الملاحظات الشخصية أيضاً .

يذكر في الويكيبيدا بأن المعنى الحرفي لكلمة الفلسفة مشتقة من اللفظ اليوناني فيلوسوفيا وهي تعني  : محبة الحكمة أو البحث عن الحقيقة او طلب المعرفة  .
وفي تصوري ان هذا  التعريف بحد ذاته يحصر أي  قائد سياسي في ثلاث صفات غير قابلة للتجزئة وهي التحلي بالحكمة والسعي نحو المعرفة والبحث عن الحقيقة . وهو ما يعني ان يسعى السياسي لتكون له فلسفة خاصة  في  فهم حقائق أساسية عن نفسه وعن المجتمع الذي يعيش فيه وعلاقتهم بالعالم الخارجي أو بعضها البعض و معرفة مدى قدرة أي منهما في تأثيره على الاخر .

والقائد السياسي من شعبنا كما هو حال أي أنسان آخر اذا كان  ناقداً  او مثقفاً او عالماً أو رجل دين  يجب ان يكون في دوام السوأل والاجابة لمعظم أسئلة الحياة الاساسية التي تخص شعبه وامته  والعمل على  أيجاد الاسباب أوالمسببات لكل المشاكل والاحداث والظروف التي يمر بها شعبنا ومن ثم وضع الحلول من خلال التحليل  والمنطق .لان الفلسفة تعتمد على التسائل حول الظواهر والاحداث والاسباب  و لكون الفلسفة ترتكز على التحليل والمنطق أو بمعنى آخر ان يسعى السياسي الى التسائل و فهم حقائق اساسية عن المجتمع الذي يعيشه وعلاقته بالمجتمعات الاخرى التي يعيش معها حيث ليس هناك وجود لاي حضارة او تقدم أو تطور أو دولة أو قانون أو علوم من غير ان يكون لها أطار فلسفي . والقائد السياسي يجب أن تكون له امكانية لفهم هذا الاطار الفلسفي وان تكون له القدرة على شرحه او وافهامه للأخرين من أبناء شعبه وليس القبول بأي أمر أو قانون أو قرار يصدر من الدولة  والرضوخ بالواقع كما هو حال شعبنا اليوم

دراسة الفلسفة وفهمها تساعد القائد السياسي على تحسين مهاراته السياسية في التفكير المنطقي وتحسن من قدرات الابداع والاتصال اوالتواصل مع الاخرين وتقديم الحجج الفعالة وأمتلاك خبرة في الحكم وتقييم الاشياء وكيفية التعامل بذكاء في الاوقات الحرجة. وتمنح السياسي فهم كامل لتحديات المجتمع الحديث  وفهم أوسع حول الحرية والمساواة في توزيع الموار والمساواة في الرعاية والحقوق والواجبات والعدالة والسعادة والحزن . وليس هناك أمراً ثابتاً وكاملاً غير قابل للشك والتسائل .ويقال عن الفلسفة  أيضاً بانها أستباقية تساعد على فهم الامور والحياة على حقيقتها وليست كما تبدو للناظر  . أو ليست كما أعتمدناها كحقائق كاملة وثابتة بل يمكن أن تكون غير حقيقية أو كاذبة أو جزئية من خلال اطار فلسفي معين ومحدد .
مع محبتي عزيزي هنري  وخالص تحياتي الى العائلة
آشور قرياقوس ديشو

155
الاستاذ الدكتور صباح قيا المحترم
تحية أخوية وبعد :
قد يتسائل البعض وما شأن شخص أسمه آشور أن يدس أنفه في امر يخص الكلدان ولا يكتب في شؤون الاشوريين  أو ( الاثوريين) كما يحب بعض الاخوة الكلدان ان يسموننا وحيث حتى هذا الامر لا يزعجني اطلاقاً لانني أعرف جيداً بأن هذا هو رأي البعض فقط وان الاغلبية تعلم بأننا شعباً واحداً لا غير ..

 ولكن ما دفعني للكتابة في موضوع  الرابطة الكلدانية هو أنني شخصياً أحمل أحتراماً كبيراً للشعوب والمجتمعات التي تحب نفسها وتعمل من اجل وحدتها وتطورها وخاصة التي تحمل برامج ثقافية واجتماعية وأدبية وسياسية وحضارية  مدروسة وواقعية لخدمة وجودها وأزدهارها  وكيف لا أذا كانت تخص اخوتنا الكلدان وانا أقول بأننا اخوة وأحبة وأبناء العمومة  حتى لا ازعج أحدهم أذا  قلت بأننا شعباً واحداً فرقنا الزمن . وأريد أيضا من خلال مداخلتي هذه أن أشير بالبنان على هذه الفكرة لأنها تحمل في طياتها تقدم ويقضة حضاريةمتطورة توازي الواقع ومتطلبات المرحلة بما يخدم الاخوة الكلدان  كما وأن تجربتهم هذه يمكن ان تخدم في فكرتها بقية فئات شعبنا الاخرى أذا نجحت أنشاءالله .

بلاشك أن النجاح الذي تحققه اية منظمة أو جمعية أو مؤسسة يعتمد على الجهة التي تترأسها او تقودها وطالما ذكرت ياأستاذنا الفاضل بأن الفكرة جاءت من قمة هرم الكنيسة الكلدانية فأنها حتما أي البطريركية لها خطة وفكرة محتملة بناءة ومخلصة لشكل هذه المؤسسة وأسلوب العمل الذي سوف تنشده وانها حتماً ستقوم أو ستعمل على أطلاق برامج مختلفة ناجحة وفعالة  وتكييفها لخدمة اخوتنا الكلدان وأحتياجاتهم ورسم وبناء علاقات للتعاون والعمل المشترك مع جميع فئات شعبنا الاخرى .

الاستاذ الفاضل الدكتور صباح قيا أن طرح النظريات والاستراتيجيات والبرامج ليست المشكلة الوحيدة التي تواجه  الكلدان وفئات شعبنا الاخرى ولكن وجود الاليات وأنظمة قيادية صالحة وادارات مخلصة هي المشكلة الرئيسية التي تواجه شعبنا اليوم والبطريركية الكلدانية برئاستها وبقدراتها الادارية و المالية المتمكنة وحكمتها يمكن ان تكون عاملاً مساعداً وفعالاً لنجاح فكرة الرابطة الكلدانية .ويمكن ان تجمع كل أصحاب القدرات والمشورة والخبرات والمواهب لخدمة الغاية من انشاء الرابطة ولتقديم مقترحاتهم من اجل انشاء هذا المشروع  وما أود أن انقله هو دعوتي المخلصة لجميع الاخوة من الكلدان والاشوريين والسريان من أصحاب القدرات والكفاءات لدعم هذه الافكار المركزية ورفع من شأن فعالياتها ونجاحها .وطرح أقتراحاتهم وسبل تحسينها حتى يتم  مستقبلاً مناقشة واقع شعبنا واوضاعه المزرية على المستوى المركزي  أو من خلال جمعيات ومؤسسات رئيسية بعد أن فشلت النقاشات والحوارات غير المجدية والعقيمة بين أبناء شعبنا من الكتاب والمثقفين على المستوى الشخصي وادخلتنا في متاهات زرعت بيننا الكراهية والحقد والنفور من خلال المنتديات والروابط في الشبكات المختلفة . وادعوا من خلال هذا المنبر قياداتنا السياسية والدينية الاشورية للعمل على تحقيق ورعاية مثل هذه الفكرة وتأسيس الرابطة الاشورية أيضاً .

وختاماً  أرجو أن تتحقق الرابطة الكلدانية  وادعوا لها النجاح والتوفيق . والله من وراء القصد

المخلص : آشور قرياقوس ديشو  - تورونتو – كندا 

156
أخي العزيز الاستاذ عدنان أدم المحترم : شلاما أومتانيا عم أيقاري
لست هنا لأوجه لك نقداً او عتاب شخصي فلك كامل الحق للتعبير عن رأيك كما يجد الكاتب نفسه محقاً في الكتابة والتعبير في الموضوع الذي يرغبه  ولكني اود أن أشرح لك الغاية من كتابة مقالاتي وارجو ان تعلم و تفهم أيضاً بانني أعتز وأؤمن بظرورة وجود الاحزاب السياسية القومية في شعبنا وأتطلع لتكون ناجحة ومتقدمة ومتطورة لتكون الافضل دائماً ليس فقط زوعا ولكن كل احزاب شعبنا مهما أختلفت المواقف بينها وبين زوعا لأن ما أنشدة هومصلحة شعبنا العليا  فقط وأن ما أكتبه أنا شخصياً هو عن وحدة شعبنا ألا أذا كنت تجد أو يجد احد قيادات زوعا عيباً في الوحدة .
أخي العزيز عدنان :لا أدري أذا كنت فقط مؤازراً في زوعا او في موقع قيادي أو متكلم رسمي بأسمه ولكن ما وجدته غريب في مقالتك هذه هو عنوانها  ( الحقائق يجب أن تقال بحق أحزابنا وسياسينا ) وتعني بها حقائق بحق كل أحزاب وكل سياسيين شعبنا  ولكنك لم تدافع عن هذه الاحزاب الاخرى وكان دفاعك كله عن زوعا فقط وهذا دليل على أنك لم تنتفض من اجل جميع أحزابنا وساستنا القوميين ولا تعترف بوجود الاحزاب الاخرى في النظام السياسي القومي لشعبنا ونما تعتبر زوعا هو المعبر الوحيد والعامل عن طموحات شعبنا وطبعاً هذا من حقك طبيعي  . فأنا مستقل وأعتبر نفسي من مؤازري زوعا أيضاً وقد خدمت لفترة في أحدى لجانها كمستقل . ولكن هذا لا يعني أن اغلق عيني أو فمي عن حقائق تخص مصلحة شعبنا وامتنا وحسب ما تمليه أمكانياتي الكتابية المتواضعة . لاني اجد حتى لو كنت منتمياً لاي حزب فلن اعتبر نفسي موظفاً في ذلك حزب بل مواطناً ومناضلاً محباً لمصلحة أمتي وشعبي قبل كل شيء .
عزيزي عدنان : أما في قولك بأن على الكتاب والمثقفين أن يحظروا الى اللقاءات والندوات التي يقوم بها زوعا  وسيقوم بها في الدول المتعددة التي ذكرتها ويطرحوا أراءهم ووجهات نظرهم في هذه الندوات فأنا أعتقد انك تطلق حجة ضعيفة وواهية في هذا الخصوص لاني لا أجد  الضير والخلل أذا عبر الكاتب أو المثقف عن رأيه في أي منبر أو صحيفة أو موقع ليوصل كلامه من خلالها لزوعا او غيره . وانا أريد ان  أسألك وأسال زوعا لماذا لا تقرأ قيادات زوعا أو لجان خاصة فيها  او أي من الاحزاب الاخرى هذه المقالات والاراء وتتواصل مع كتاب شعبنا ومثقفيها وترد عليها وأين هو الخطأ في ذلك فالاحزاب القومية هي ملك الشعب وليست ملك قياداتها أم أنك تعتقد أن هؤلاء الناس لا يستحقون الرد لانهم يختلفون مع زوعا  أو غيرها في الرأي ولا يطبلون مع البقية .
أخي العزيز عدنان :  أن هذا الكم من الاخبار والفعاليات واللقاءات التي ذكرتها عن القيادات والمسؤولين في زوعا يشكرون عليها ولكنها لقاءات أعتيادية وهي من أبسط الواجبات التي يجب ان يقوم بها قيادات زوعا أو القيادات الحزبية والسياسية الاخرى من شعبنا . واستطيع أن أكتب أسم أي حزب أو مجلس او حركة في الكَوكَل ليعطيني زخماً من الاخبار والفعاليات واللفاءات التي لا تنتهي لهذه المؤسسة.
مرة اخرى عزيزي عدنان أن العلة ليست في الكاتب او المثقف كما تدعي وانما في أحزابنا  كلها وقياداتها كلها لانها عاشت كل هذه الفترة في خلافات وخصومات  ولازالت  تعيش في أبراجها العالية ولا تتواصل مع أبناءها الا عندما تحتاج الى دعم في مسيرة أو حفلة او سفرة . انا افهم أن الشعب يجب أن يقدم ويدعم أحزابنا ومؤسساتنا ولكن هذه الاحزاب  يجب أن تنفتح على شعبها أيضاً وتستمع اليه وتحاوره . وانت مثلاً يا عزيزي  عدنان في كل مقالاتك وتعليقاتك ومداخلاتك تحصر 90% من ردودك عن لقاءات واقوال وفعاليات السيد الوزير وتذكر نشاطاته كمثال على انشطة زوعا وتمدحه ( راجع تعليقاتك السابقة على الاخوة الكتاب )  وتهمل جانب كبير من العمل المخلص والكبير الذي يقوم به منتسبي زوعا الاخرين في الوطن ومحلياتهم في المهجر وأحد الامثلة التي أريد ان أذكرها هي محلية زوعا في البلد الذي أعيش فيه حيث تعمل في نشاطاتها من اجل الحزب كخلية نحل بهمة واخلاص ومحبةمن غير ان تذكرها في مدحك لفعاليات الحزب ونشاطاته ( هل هناك سبب معين ؟؟؟؟ ) .
أخي العزيز عدنان اعذرني عن الاطالة ولكنني سوف أقتبس لك بعضاً من أحدى مقالاتي لأبين لك الغاية التي نكتب من اجلها  ونوجه نقدنا واراءنا  لاحزابنا ليس زوعا فقط ولكن جميعها حتى يكون وأضحاً لك  لماذا نكتب : أقتباس
( وآخر ما خلصت اليه أحزاب ومؤسسات شعبنا  لتتعامل مع الازمة هو أن تزيد من جروح هذا الشعب فأخذت تنثر الملح على جروحه لتزيد من لسعتها وحرقتها فتوجهت الى العمل بشكل انفرادي لتشكيل فصائل ومفارز وقوات وميليشيات عسكرية وتحت مسميات مختلفة وعديدة منها دويخ نوشا التابعة الى الحزب الوطني الاشوري وحراسات المجلس الشعبي ووحدات حماية سهل نينوى التابعة لزوعا وقوات سهل نينوى المشكلة من قبل حزب بيت نهرين وسرايا آخرى تابعة للاخوة السريان وقوات من شعبنا تشارك الحشد الشعبي وآخرى تعمل تحت رعاية الحكومة المركزية  وبعضه الاخر تسنده حكومة  الاقليم . أن وجود  هذه القوات من شعبنا منفردة وفي نشاطات عسكرية بدون تنسيق وعمل مشترك  بينها هو دليل لا يدعوا الى الشك بفشل قياداتنا الحزبية والسياسية في ادارة امور هذه الازمة التي يمر بها شعبنا وتمسكها بصفة الأنانية التي لازمتها دائماً.ودليل آخر على  تشرذم وتشتت هذه الاحزاب القومية . وبرهان جديد على أن  هذه الاحزاب والمؤسسات القومية تحاول أن تبرز عضلاتها منفردة لتغطي على الفشل والضعف التي ظهرت به أمام نمو الاحداث والظروف التي لحقت بشعبنا بعد أن وقفت مشدوهة في البداية لا تدري ماذا تفعل لأن أساسها الاداري والشعبي والجماهيري كان ضعيف وهش .
ليست غايتنا هنا وأمتنا تعيش في مرحلة حرجة أن نوجه نقد مؤذي أو محبط للمعنويات . لأننا نؤمن بأن ولادة أي شريان نضالي في هذه الامة يمثل بشرى لنهضة قومية يجب أن نفتخرونعتز بها.ولكننا في نفس الوقت نعلم بأن هذه البذور لن تنبت وتكون مثمرة وطيبة طالما تعيش في واقع سياسي متردي ومتمزق وعلاقات فاشلة وأن هذه المجموعات الصغيرة ستفشل وسيرمى بشبابنا في اتون المحرقة والنكبة لا سامح الله . لأن هذه المجموعات الصغيرة لن يكون لها تأثيرات عسكرية قوية مقارنة بقوة الارهاب وحجم وأمكانيات تسليحه الكبير بالرغم من كل ما يقال عنها طالما تعمل بشكل منعزل وصورة منفردة.وبعد أن فشلت هذه القيادات في التوجه الى الحوار لجعلها قوة عسكرية واحدة تعبر عن أمال شعبنا جميعاً وتمتلك الشرعية في أي قرار يخص مصير شعبنا في الوطن .
ان شعبنا اليوم في أمس الحاجة الى أتفاق قومي مركزي يجمع كل المكونات والمذاهب والاحزاب والمؤسسات السياسية في مشروع سياسي وديني مشترك يمكنه أن يشعل علامة جديدة ومضيئة في حياة هذا الشعب ويمكن لهذه الاحزاب من خلاله أن تتخلى عن أنانيتها ومصالحها الحزبية الضيقة وينفتحوا على مصلحة شعبنا العامة من خلال خلق روح التوافق بين مكوناته على الساحة السياسية والاجتماعية والدينية .) أنتهى الاقتباس
وأذكر لك أخي العزيز عدنان بعض الروابط  لمقالاتي التي تعبر عن التوجه  الذي اكتب فيه عسى ان تجد فيها مايصلح لتشاركنا في دعوتنا لوحدة أحزابنا القومية والعمل معاً من اجل المصلحة العليا له

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,758435.0.html
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,763322.0.html
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,772728.0.html
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,760575.0.html
مع تقديري ومحبتي  : آشور قرياقوس ديشو

157
الاخ العزيز الاستاذ هنري سركيس المحترم :
مقالة رائعة في التقييم لرؤية وفكر احزابنا القومية والحالة التي آلت اليه ظروف شعبنا اليوم بسبب تخلف احزابنا وعدم قدرتها على العمل بصورة عملية وعلمية  وتسير على خطى ألاحزاب المتطورة والفعالةالاخرى .عزيزي هنري  بدأت مقالتك القيمة بالاعتذار من الزعامات والقيادات الحالية وكأن ظروف شعبنا اليوم جاءت من أللاشئ وهي ليست بسبب ومن خلق هذه القيادات والاحزاب والتي بسبب تقاعسها وصراعاتها من اجل المصالح حصل لشعبنا ما حصل . ومع ذلك لا أستغرب أعتذارك هذا لانك تحمل من المعرفة والاخلاص والهمة والمحبة لشعبك ما لا يملكونه .
أخي العزيز هنري . ان القيادات والزعامات لهم دوراً فعالاً ومهماً في تغيير حياة الشعوب نحو الافضل او الاسوأ  وعلى هذا الاساس تنصف الشعوب والتاريخ هذه الزعامات والقيادات التي تتحمل المآسي او الانجازات التي تحصل لشعوبها في كل حدث اذا كان  شأناً سياسياً  أو قراراً عسكرياً له شأن أو تأثير على حياة الناس اوالشعوب ولهذا السبب يذهب الباحثون في تفسيروتحليل سلوك القادة والزعامات لتوضيح  وتفسير الافعال ونتائج  الحروب أوالاصلاحات . فالحرب العالمية الثانية يتم تفسيرها وتحليلها اليوم من خلال دور وسلوك هتلر. ونهاية الحرب الباردة يتم تنسيبها الى شخصية غورباتشوف . والاصلاحات الاقتصادية في الصين يتم تحليلها  نتيجة انتقال القيادة من ماوتسي تونغ الى دنغ شياو بينغ . وحتماً سيكون للتاريخ حكمه على قيادات وزعامات شعبنا لهذه المرحلة  أيضاً يوم ينظر الجميع الى النتائج والمآسي التي وصل أليها شعبنا وأمتنا. وأن ماذكرته في مقالتك عن غياب الاستراتيجية والنظريات الفعالة والقيادات القديرة المخلصة في شعبنا هو حتماً يفسر الوضع البائس والاهوال المحزنة التي يعيشها شعبنا اليوم .
كنت قد كتبت في مقالة سابقة عن تعريف الحزب وقد كتبت ببساطة أن الحزب هو مؤسسة ثورية وسياسية وثقافية واجتماعية شاملة ذات نظام داخلي ومنهاج ثقافي يأتي ليخلق ثورة في حياة الانسان والشعوب وليغير ويجدد من حالها ووضعها وطبيعة حياتها من حالة بائسة ويائسة ومعقدة نحو حياة أفضل جديدة وجيدة ومبرمجة . 
وكما ترى فان أحزابنا القومية اليوم فشلت فشلاً ذريعاً في تطبيق هذا التعريف البسيط من واجباتهم وعملهم الحزبي ولاأدري كيف ننتظر منهم طرح وتطبيق النظريات والاستراتيجيات العميقة التي تتحدث عنها في مقالتك القيمة وفي مداخلة السيدين الاستاذ نذار عناي والاستاذ خوشابا سولاقا وانا اتفق معهم في سردهم القيم والمنطقي لحالة أحزابنا القومية وقياداتنا الحزبية .
أن النظريات والدراسات تمكن من وصف وشرح وتقييم حياة الانسان كما يعيشها مع الاخرين وبواسطتها يمكن التكهن أو توقع نمط الحياة التي سوف يعيشها الناس او الشعوب  في المستقبل . واحزابنا القومية لم تمتلك أية أيدولوجيات حتى يكون لها منظراً لفهم المجتمع أو الواقع السياسي الذي تنشده لشعبنا وأمتنا . كما تفعل كل الاحزاب العاملة في النظم السياسية المتطورة والتي تطرح نظرياتها الفكرية والفلسفية وقد تجد من يؤيدها أو يعارضها وتتنافس فيما بينها على هذا الاساس وليس في التلاعب بمشاعر الناس أو المنافسة من خلال الغدر والطعن من الخلف كما يجري اليوم في حالة شعبنا .
النظريات أو الاستراتيجيات اوالطروحات و الدراسات المدونة وتطبيقها تعبرعن مستوى وطبيعة تفكيرالاحزاب السياسية فيما اذا كانت أحزاب متقدمة وقابلة للتطور وتطوير شعوبها  أو فقط أحزاب تركض خلف خبزتها تنشط في وقت الانتخابات لتحصل على مركز او موقع في الحكومة ثم تنام لأربع سنوات لتستيقظ مرة آخرى وتركض خلف هذا الهدف و أحزابنا القومية لا تمتلك اية نظريات سياسية حديثة بل ألتزمت بشعاراتها الموجودة في مناهجها السياسية القديمة وهي لا تعرف الا تأريخين من حياة هذه الامة وهما خا بنيسان ويوم الشهيد الاشوري ولو حذف هذان اليومان من تأريخنا القومي لاغلقت هذه الاحزاب دكاكينها بعد أن يعلوها الغبار والصدأ . لانها ليست قادرة على التجديد و البحث عن  خيارات عملية مختلفة لقضايا شعبنا وأيجاد حلول منهجية او الخوض في تشخيصات لجذور هذه التغييرات والاوضاع الجديدة التي حصلت في الوطن والمنطقة وهذا الظلم والهيمنة التي تقودها الاحزاب السياسية والدينية ذات الاكثرية وايجاد أساليب لضمان العدالة الاجتماعية والسياسية أو تقدم أية شروط او صورة للعدالة وتحقيق حقوق شعبنا المسلوبة في الوطن .
لقد فشلت قياداتنا واحزابنا السياسية في فهم الواقع السياسي الجديد بعد السقوط وبعد أرساء ما سمته بالديمقراطية لأنها لم تلتفت الى التهديد الذي وجهته هذه الديمقراطية التمثيلية على الحقوق الفردية والاجتماعية والسياسية واحترامها لشعبنا  ذات الخصوصية القومية والدينية ومن ثم سكوت و قبول هذه الاحزاب  بظهور اشكال جديدة من العنصرية والتمييز على اساس الدين من خلال ظهور الاحزاب الدينية فظهر شكل النظام السياسي في الوطن لا يختلف في شيء عن النظام الدكتاتوري القومي الصدامي .لأن هذه الاحزاب تحمل أيدولوجيات أصولية والتي تعتمد على التعصب الديني التي تتمسك بالايمان الصارم وفي التفسير الحرفي للنصوص الدينية والتي تخالف واقع أحزابنا القومي والديني .
أن أحزابنا السياسية فشلت في التنظير والتحليل  في عدة مستويات ومنها على المستوى  الدولي والاقليمي والوطني وحتى على مستوى العلاقات بين فئات شعبنا ولم تكن لها  قدرة و تأثير على الواقع السياسي  . ولشديد الاسف لم تفهم احزابنا القومية انها ضعيفة جداً وانها لن تصمد أمام أية موجة صغيرة تهب عليها من غير ان تدري كما حصل لها اليوم لانها لم  تتعامل مع الواقع بطريقة واقعية وعلمية بل أعتمدت على الخيالات والاوهام . أرجو أن تعذرني عن الاطالة عزيزي هنري لم أدرك بان الموضوع سيأخذني بالكتابة الى هذا المدى .
 
مع التحية : آشور قرياقوس ديشو

158
الاخ والاستاذ هنري سركيس المحترم
ان المنافسة والصراع الحزبي الذي تحاول احزابنا  السياسية أن تحشر شعبنا فيه هو صراع محزن ومقرف في نفس الوقت . لأنها تحاول أن تحول شعور الانتماء للامة الواحدة الى صراع لأنتماء حزبي  .
أن الواجب الرئيسي الذي يجب على هذه الاحزاب تأديته كمؤسسات سياسية قومية وثورية وشعبية وثقافية هو العمل على زرع الانتماء القومي وتعزيزه من خلال جميع فعالياتها وأحداها هو الفعاليات القتالية التي لابد لنا بها والتي تواجه شعبنا في ظروفه اليوم .
أن الشعور بالانتماء سوف يمكن من أكتشاف الذات القومية وتقوية روابطها عند أبناءنا والتي تنطوي على العلاقة بالارض ويعطي درجة من الثقة بين أبناء شعبنا عندما يجدوا انفسهم يحاربون معاً في فريق واحد . وما اعنيه هو اننا ما لم نتمكن أن نحدد أنفسنا كشعب واحد في هذه الظروف لن يمكننا ان نخرج من القذيفة الفردية والتحزب التي سوف تضرب شعبنا مرة آخرى وستعزلنا عن بعض .
ومن هذا المنطلق ايها العزيز هنري نرى ان الابتعادعن التنسيق والعمل المشترك في تشكيل هذه القوات والوحدات القتالية  هو تحرك فاشل بالرغم من أمنياتنا القلبية لها بالنجاح  لانه لن يعطي اية ثمار قومية وحتى بعد القضاء على الاعداء واعادة قرى وقصبات شعبنا سيؤدي بنا الى المربع الاول في بقاء الصراع  الحزبي الذي تعيشه  احزابنا ومؤسساتنا السياسية والقومية  . بعد ان تبدأ مزايدات آخرى من خلال توجيه الاتهامات بالتقصير والتقاعس والتخوين وأرتماء هذا الحزب أو ذاك في أحضان هذا المكون الكبير أو الاخر . 
نحن يجب أن نصبح بحجم أعداءنا حتى يكون ردّنا قوياً ويجب أن نحاكي حجمهم وهيكلهم وأستراتيجية منافسينا حتى لا يكون موقفنا ضعيفاً . 
كما وأن احزابنا السياسية  بهذه الطريقة وضعوا الغيارى من ابناء شعبنا من المخلصين  والراغبين بالتبرع لهذا مشروع  القومي في موقف لا يحسد عليه بعد أن  جعلوهم يشعرون بأنهم يريدون أن يحلبونهم من جديد كما تعودت هذه الاحزاب ومن غير أستراتيجيات وخطط واضحة . ما عدا قليل من أعلانات وبيانات وصور هنا وهناك  في بعض المواقع وشبكات التواصل .
تحياتي لك وللعائلة أخي العزيز هنري مع التقدير
آشور ديشو

159
الاستاذ والكاتب القدير هنري سركيس المحترم :
تحية اخوية مع التقدير

نحن جميعاً نعلم بأن أحزابنا القومية تعيش في خلافات وصراعات لا يمكن أخفاءها قد تكون نتيجة تضارب المصالح أو الاختلاف في الخلفيات الثقافية والحزبية والاستراتيجيات المتنوعة او الاختلاف في أسلوب العمل السياسي أوحتى عدم القدرة على قبول التنوع في الافكار وكل هذا يمكن أن يؤدي الى تصورات وأفتراضات خلقت فجوة بين قيادات هذه الكتل السياسية .
وأي علاقة ناجحة بين هذه المؤسسات والاحزاب اليوم تكمن في مبدأ الاحترام المتبادل والاقرار بحق الاخرين في الفكر والرأي والرأي الاخر الذي نراه غير بارز في علاقات أحزابنا السياسية مع بعضها .
بلا شك فأن الحوار هو وسيلة حضارية للتعامل مع الخلافات وهو الاسلوب العلمي الصحيح والانسب الذي يتبعه اليوم جميع الافراد والشعوب ودول العالم المتقدم لتجنب الصراعات والازمات وليس هناك أيضاً أية غرابة أو عيب في أن يحصل حوار أو حتى تفاوض بين كياناتنا السياسية القومية والذي يمكن من  شأنه خلق تكتلات سياسية وحزبية وأقتصادية وحتى قتالية وخاصة في هذه المرحلة والازمة التي يعيشها شعبنا في الوطن .
عزيزي هنري هناك أسس وأطارات مهمة يمكن على أساسها بناء أي حوار أو تواصل بين مؤسساتنا القومية . ولكن ما  يخيف هذه الاحزاب والمؤسسات هو ثلاثة أسس مهمة والتي هي (القوة  والحقوق و المصالح ) لذلك نرى رفض هذه المؤسسات الى الجلوس معاً  لأن أي حوار وتفاوض بين هذه الاحزاب سوف يدعوا جميع الاطراف التي تدخل فيه لان تكون في مستوى ومكانة متساوية .أي ان المساواة بين الجميع هو المبدأ الاساسي الذي  سيقره  الحوار ولن تكون هناك مستويات مختلفة بينها من ناحية (القوة  والتي هي السلطة في قيادة شعبنا ) وثم تاتي مسألة ( الحقوق )التي يمكن ان تحصل عليها هذه المؤسسات والاحزاب من خلال هذا الحوار لانها تعلم بانها  ستكون ظمن حدود القانون السائد في الوطن وجميع احزابنا تريد أن تتفرد في الحصول على هذا الحق. أما بالنسبة الى (المصالح ) فأن أي حوار سيدعوا الى التواصل والعمل المشترك وعدم التحزب وسوف تدعوا الى العمل من اجل مصالح شعبنا العامة بدون وجود فائز او خاسر بين هذه الاحزاب وهو الامر ولسوء الحظ الذي لازالت لا تفهمه هذه الاحزاب .
ختاماً أود ان اشكرك على هذه المقالة القيمة التي تحمل شعوراً قومياً خالصاً . ومن خلال هذه المداخلة أرجوا ان تسمح لي أخي العزيز هنري  أن  ادعوا احزابنا القومية الى التوجه الى الحوار والتركيز على الاحتياجات العامة لشعبنا بعيداً عن المصالح الحزبية من خلال أستخدام اليات ذات معايير موضوعية للحصول على فرصة للحوار وللتواصل والاتفاق يلبي أحتياجات الاطراف والاحزاب المختلفة من شعبنا لتعزيز علاقة أحزابنا القومية مع البعض والعمل المشترك خدمة للمصلحة العليا لهذا الشعب . وختاماً ادعوا لكل المخلصين من شعبنا  بالتوفيق

160
الاخ عدنان آدم  المحترم : تحية أخوية خالصة وشيتا مارنيتا ختا هويا بريختا الوخون
عزيزي عدنان ادم . أن التقصير واللوم يجب أن يقع علينا جميعاً كافراد واحزاب ومؤسسات وليس على الاعداء . لأن وجود الاعداء غايته  أذيتنا ومنعنا من الوصول الى أهدافنا وهذا ديدنهم ولا يجب أن نتوقع منهم غير ذلك . اما العمل والنجاح والانجازات فهي من واجبنا كأشخاص وأحزاب ومؤسسات . ونحن لا نستطيع أن نقول ان احزابنا السياسية قد أدت واجباتها في السنوات العشرة الاخيرة فالنتائج ومقدار الاذى الذي لحق بشعبنا في هذه الفترة هو المحصلة التي تقاس به . وأننا هنا لا نسجل حقداً او كره اتجاه أحزابنا لاننا نؤمن بظرورة وجود الاحزاب في كيان هذه الامة  ولكننا نفهم دورها والغاية من وجودها وأنتقي لك هذا المقطع من المقالة عن حالة أحزابنا السياسية بعد 2003:
لقد ظلت احزابنا السياسية والقومية ومنذ 2003 تتبادل الاتهامات وفي محاولات لتخوين الاخروتمارس الاسقاط السياسي بينها وتعيش في عداءوصراع ومواجهة مع البعض فيما ظلت مصرة على أيدولوجياتها الفكرية والسياسية والشعارات التقليدية التي تبنتها في أبجدياتها القديمة من غير أن تلتفت الى تغيير المسار السياسي والحزبي بما يتناسب مع متطلبات المرحلة ونوعية العمل والتنسيق والتعاون الذي تتطلبه الظروف الحالية لتجد حل جدي  لهذه الحادثة المؤلمة والمعضلة التي ألمت بشعبنا في الوطن.فلم تكن قادرة على الاحتفاظ بتحالفاتها وتجمعاتها  التي حاولت ان تصنعها بعد كل مآساة أو جريمة لحقت بشعبنا في الوطن لأنها لم تكن مخلصة  لتأسيس أرضية مشتركة أو تعمل من أجل أي أصلاح سياسي أو أجتماعي أو اقتصادي يعزز هويتنا القومية للبقاء أقوياء في الساحة السياسية الوطنية . لان كل قراراتها كانت تؤخذ على أساس المصلحة الحزبية من غير ان تولي الاهتمام بمصالح شعبنا العامة.
وآخر ما خلصت اليه أحزاب ومؤسسات شعبنا  لتتعامل مع الازمة هو أن تزيد من جروح هذا الشعب فأخذت تنثر الملح على جروحه لتزيد من لسعتها وحرقتها فتوجهت الى العمل بشكل انفرادي لتشكيل فصائل ومفارز وقوات وميليشيات عسكرية وتحت مسميات مختلفة وعديدة منها دويخ نوشا التابعة الى الحزب الوطني الاشوري وحراسات المجلس الشعبي ووحدات حماية سهل نينوى التابعة لزوعا وقوات سهل نينوى المشكلة من قبل حزب بيت نهرين وسرايا آخرى تابعة للاخوة السريان وقوات من شعبنا تشارك الحشد الشعبي وآخرى تعمل تحت رعاية الحكومة المركزية  وبعضه الاخر تسنده حكومة  الاقليم . أن وجود  هذه القوات من شعبنا منفردة وفي نشاطات عسكرية بدون تنسيق وعمل مشترك  بينها هو دليل لا يدعوا الى الشك بفشل قياداتنا الحزبية والسياسية في ادارة امور هذه الازمة التي يمر بها شعبنا وتمسكها بصفة الأنانية التي لازمتها دائماً.ودليل آخر على  تشرذم وتشتت هذه الاحزاب القومية . وبرهان جديد على أن  هذه الاحزاب والمؤسسات القومية تحاول أن تبرز عضلاتها منفردة لتغطي على الفشل والضعف التي ظهرت به أمام نمو الاحداث والظروف التي لحقت بشعبنا بعد أن وقفت مشدوهة في البداية لا تدري ماذا تفعل لأن أساسها الاداري والشعبي والجماهيري كان ضعيف وهش .
والحقيقة الناصعة التي ستحملنا الى الفشل يا عزيزي عدنان ليست التهديد الذي يأتينا من الاعداء بل التهديد الذي يعيش بيننا ويزعزع وحدة شعبنا وهو التشتت والتمزق  الذي تعيشه أحزابنا ومؤسساتنا القومية والدينية والسعي نحو المصالح الخاصة . مع التحية
عزيزي آشور رافدين المحترم  : تحية أخوية
أن الحزب هو مؤسسة سياسية ثقافية وأجتماعية وأدبية وخيرية.  والمساعدة الطبية والاجتماعية والمادية  التي ذكرتها هي جانب من العمل  الجماهيري التي تقوم بها الاحزاب . نحن نتحدث عن العمل الحزبي للحصول على حقوق وأنجازات و تفاعل وعمل الاحزاب والمؤسسات مع بعضها منذ 2003  . ان الظروف الحالية التي ذكرتها في مداخلتك وسقوط بلداتنا في سهل نينوى هو نتيجة فشل هذه الاحزاب في رسم  أستراتيجية سياسية صحيحة في تعاملها مع الحكومة وللعمل المشترك والتعاون بين أحزابنا مع بعضها .
وسوأل  موجه لك يا برشي العزيز : ماهي الانجازات التي حصل علينا شعبنا من خلال احزابنا السياسية  منذ 2003 وهي الفترة التي أشتركت مع الحكومة العراقية كشريكة في الحكومة ؟ وهل هناك غير الهجرة والقتل والاختطاف والظلم   والتجاوزات على  الحقوق الثقافية والادبية والاجتماعية والكثير غيرها .
وكما ذكرنا أن هذه الاحزاب كانت تجلس معاً لتكون تجمعات مشتركة بعد كل مآساة  او جريمة تحدث لشعبنا لتمتص غضب وتساءلات الشعب ولتجدها بعد مدة متخاصمة ومتنافرة باحثة عن مصالحها الحزبية والفردية بعيداً عن المصلحة العليا لشعبنا . مع التحية . اتمنى لك والعائلة  عام جديدو مزدهر

161
أخي العزيز Mediator ( الوسيط  )  المحترم شلاما دمارن  :
 أنا أسف جداً جداً لتاخري في الرد عليك لأنشغالي مع العائلة بمناسبة رأس السنة الميلادية . وفي نفس الوقت فان الاول من كانون الثاني يصادف عيد ميلاد أبنتي. وأرجو أن لا تعتبرها عدم أكتراث أو اهمال . بل بعض الانشغال ليباركك الرب أخي العزيز ولتكن السنة الميلادية الجديدة مباركة عليك والعائلة وشعبنا جميعا .
شكراً لمرورك وتعليقك على المقالة . نعم يا عزيزي فكما تفضلت فأن موضوع وحدة شعبنا هو موضوع مهم وجوهري ويجب أن يكون شاغلنا . وهو مسؤولية الجميع . ومن المهم  أن نناقشه دائماً وفي كل وسائل الاتصال المباشرة وغير المباشرة . وهذه المقالة بحد ذاتها  تعتبر دعوة لهذه الاحزاب والمنظمات والمؤسسات السياسية المختلفة للجلوس معاً وخلق مساحة للحوار فيما بينها . ويجب ان تفهم هذه الاحزاب والمؤسسات بان الوقت قد حان لتستمع لصوت الشعب بعد أن خيبت هذه الاحزاب وجميع مؤسسات شعبنا أمالنا  .
أن أطلاق البيان الاشوري من قبل السيد أيفان كاكوفيتج وفي تلك الفترة كانت بادرة ذكية تعبر عن روح قومية عظيمة لقد قرات كل تفاصيلها وشدني سعيه الذكي من خلال هذا البيان للمطالبة  بمنح شعبنا الاشوري الحكم الذاتي  في مقاطعة موصل ومطالبةالحكومة بسن اللوائح الدستورية لهذا المطلب و التي من شأنها أن تسمح لشعبنا للسير قدما في تشكيل أسس الحكم التنظيمية والإدارية والتنفيذية والإدارات الفنية من الحكم الذاتي ولتشمل جميع الآشوريين في جميع أنحاء العالم . وهي خطوات ذكية ووجيهة للحصول على الحكم الذاتي في ذلك الوقت .وتكلم السيد كاكوفيتش عن أحقية شعبنا للحصوبل على الوطن الخاص به . وكما كتب عن خيانة البريطانين للأشوريين وسعيه لدعم الروس لنا .
ومن ثم نادى السيد أيفان كاكوفيتش الى تشكيل مؤتمرعالمي من أبناء شعبنا في جميع البلدان التي هاجراليها شعبنا في ذلك الحين(1974 )لادارة شؤون شعبنا وحدد اعضاء المؤتمر 80 فرداً. قياساً على نسبة وجودهم في الوطن وفي أيران وسورية ولبنان ودول المهجرالاخرى.فحدد كمثال  30 شخصاً من العراق و12 من امريكا وغيرها  ثم  أقر بحق الآشوريون في الانتخاب في أنحاء العالم، لانتخاب مندوبيهم في الكونغرس أو المؤتمرالاشوري على أساس الاقتراع العام الدولي لمدة عامين.وناشد السيد كاكوفيتش ليكون هناك مسؤولين للجان مختلفة للصحة والثقافة والتجارة والمالية والاقتصاد والعدل وغيرها .ثم حدد تواجد كل رئيس لجنة في دولة معينة .
عزيزي السيد الوسيط أن هذه الوثيقة يمكن الأعتماد على بعض معلوماتها العامة ولكن لا يمكن تطبيقها على ارض الواقع لتنافرها  مع روح العصر والزمن مثل أختلاف وجود شعبنا الجغرافي اليوم عن ما كان في 1974 كما أن الوعي و النظام السياسي القومي لشعبنا أختلف الان بعد أن تشكلت أحزاب كثيرة والتي تبنت أيدولوجيات مختلفة . وحتى النظام السياسي والحكم في العراق أصبح مختلفاً . وحتى المطالب التي نريدها اليوم تختلف بعد ان  أصبحت الاوضاع والتهديدات مختلفة  ولها علاقة  بالنهضة الفكرية والسياسية والدينية الجديدة في العراق وبدول الجوار والمنطقة .
أخي العزيز :  أن هذه الافكار والدعوات التي نكتبها اليوم هي عبارة عن علاج ودواء للامراض التي يعيشها شعبنا ولكنها تحتاج الى بلورة ومساهمة الجميع وانت منهم .   وكما ارى في مساهمتك وطرحك لمشروع السيد كاكوفيتش  كفكرة يمكن أن نتناقش فيها معاً . اما بالنسبة لما أعنيه ( بسلطة القرار ) . ان هذا الامر هو بيت الداء والمشاكل  لان كل الاطراف والاحزاب ومكونات شعبنا تجد نفسها مهملة  ومغبونة وخاصة فيما يخص القرارفي مصيرها . حيث أن الاحزاب المشاركة في المركز والاقليم تمتلك سلطة القرارعنها وأغلبها لا تعترف بالانتخابات و بأحقية هذه الاحزاب في القرار والمسؤولية .لذا فأن هذا البرلمان سيكون مسؤولاً مباشراً في أدارة شؤون شعبنا .وجميع الاحزاب التي ستكون منضوية تحت هذا الاتحاد سوف تشترك في (سلطة القرار)وبذلك يظمن التوافق والانفتاح والتوازن في المصالح بما لا يتعارض مع المصلحة العامة لشعبنا .
ما أود ان اقوله أن هذا البرلمان ليس سلطة تشريعية منتخبة ولن يكون هناك تصويت عليهم .بل في البداية  سيكون برلمان توافقي على اساس المحاصصة الحزبية والمؤسساتية ويحدد عدد كل طرف  بعضوين اثنين أو اكثر وسيجمع كل الاحزاب والمؤسسات القومية الراغبة بالمشاركة . بعد تشكيل هذا البرلمان سيمتلك السلطة القضائية والتشريعية والاحزاب ومؤسسات شعبنا الاخرى ستكون السلطات التنفيذية ويجب أن نعلم أن الرئيس والسكرتير وامين عام البرلمان سيكونون من المستقلين . ويمكن أن تكتمل الفكرة من خلال هذه الفقرات التي أقتبستها من المقال :

ان شعبنا اليوم في أمس الحاجة الى أتفاق قومي مركزي يجمع كل المكونات والمذاهب والاحزاب والمؤسسات السياسية في مشروع سياسي وديني مشترك يمكنه أن يشعل علامة جديدة ومضيئة في حياة هذا الشعب ويمكن لهذه الاحزاب من خلاله أن تتخلى عن أنانيتها ومصالحها الحزبية الضيقة وينفتحوا على مصلحة شعبنا العامة من خلال خلق روح التوافق بين مكوناته على الساحة السياسية والاجتماعية والدينية .
هذا المشروع الذي أدعو اليه هو أن تتجه أحزاب شعبنا ومؤسساتنا لتحقيق تقاسم في سلطة القرار بين الجميع من خلال تشكيل نواة لبرلمان فيدرالي قومي واسع من جميع الاحزاب والمكونات والفئات التي ترغب المشاركة بحيث يمنح كل طرف مشارك في هذا البرلمان مقعدين أو أي
 عدد آخر يتفق عليه. أن مشروع البرلمان كأي لجنة أو جمعية يحتاج الى نظام داخلي يصوغ ترتيب وشكل الهيئة أو الجمعية والصلاحيات والاختصاصات . بجانب الحاجة الى فريق عمل كامل من الاعضاء ورئيس وسكرتير وأمين عام ومسجل وأمين صندوق وأشخاص أخرين لتقييم عمل البرلمان ولجان للبحث والتقييم ومستشارين من أختصاصات مختلفة. ويمكن تسمية هذا البرلمان بأسم مختصر يربطه بالهدف من تأسيسها. وندعوا أن تكون المناصب الثلاث والتي هي الرئيس والسكرتير وأمين عام البرلمان من المستقلين حتى تحفظ على عدم أنحيازية القرار وأستقلاليته عند التصويت وفي حالة وجود أتفاقات مصالح بين الاحزاب .ان هذا النظام البرلماني القومي العادل الشامل سيجمع كل أحزابنا السياسية القومية بأسس قوية ولا تستبعد أي من الاحزاب من المشاركة في النظام السياسي ولا يستطيع أحداً بالطعن في شرعية هذا البرلمان .
أن صنع القرار هو عنصر حاسم في حياة الشعوب . فهناك قضايا حاسمة تحتاج الى الوقت والتخصص وحاجة كبيرة للمناقشة والحوار وجمع المعلومات ومسألة توحيد الفصائل النضالية المشكّلة يجب ان تكون من القضايا والاولوية في الحوار والتصويت عليها في هذا البرلمان وكذلك توحيد المواقف من مطالب أخرى كأقليم خاص لشعبنا في الوطن ويمكن أن يناقش هذا البرلمان نوع الحماية الدولية المطلوبة أو لتوفيرها لمناطق تواجد شعبنا في الوطن في حواره وتصويته .
أن تشكيل هذا البرلمان هو تطور وفهم جديد للعمل المشترك المعاصرالذي تتطلبه المرحلة والظروف التي يمر بها شعبنا في الوطن ويظمن بناء فريق واحد يؤمن الفرصة للأعضاء من جميع الاحزاب ومكونات ومذاهب شعبنا للتعبيرعن أراءها ورؤيتها السياسية والفكرية والثقافية والاجتماعية وحقها في المشاركة ولتكون جميع قراراتها في المنأى من الاعتراض والانتقاد.
اننا بحاجة الى نظام سياسي يكسب الشرعية ويجمع أعضاء من خلفيات مختلفة ووجهات نظر ومهارات وهذا التنوع سيؤدي الى عمل مثمر وأقوى في أتخاذ القرار من خلال زيادة الكفاءة والقدرة ة و التعاون بين فريق يحمل ميزات وصفات قيادية مختلفة ينمو منها ولادة أفكار جديدة ومجموعة لها القدرة على المناقشة والتحليل ثم التصويت.

أعتذر مرة آخرى عن التاخير ولتمنى لك وللعائلة سنة ميلادية مباركة . مع التحيات

162
الاخ الكريم هنري سركيس المحترم : تحية أخوية مخلصة .
شكراً على مروركم  وتعليقكم الاول ومداخلتكم القيّمة الثانية .أسمح لي يا عزيزي هنري أن اقول أنني قرأت تعليقكم الاول بأمعان شديد من دون ان اجد أي نقاط مشجعة أو تحمل نية صادقة لحل العقدة التي يعيشها النظام السياسي القومي لشعبنا . أن العمل المشترك وبذل الجهود لتحقيق ما ينفع شعبنا ويخلصه من هذه الازمة يجب أن تكون غاية الجميع وهدف أي كاتب او مثقف أو سياسي او رجل دين مخلص. والعمل لوضع الخلافات والاختلافات جانباً يجب أن تكون شاغله الاول . أما مسألة تأسيس محكمة قومية لمحاكمة السياسيين الذين خانوا المبادئ فهي نقطة غير منطقية في هذه المرحلة وشعبنا يعيش هذه الظروف الصعبة التي تشكل تهديداً كبيراً على وجوده في الوطن .ويجب ان نكف عن توجيه الاتهامات وتخوين وأسقاط الاخرين والتركيز على الاهم . ولا تبقى مسألة الخلافات كامنة في كيان امتنا وعلينا جميعاً أن نعيد النظر ونستخلص دروساً من هذه النتائج التي وصلنا اليها , وان نعمل معاً لازالة الصراعات الداخلية والتوترات والفوضى القائمة وألا ستدهور أكثر ولن نكون قادرين على السيطرة عليها
عزيزي هنري سركيس المحترم : أن خلق برلمان قومي فيدرالي يجمع مكونات واحزاب شعبنا معاً ويؤمن الفرصة لأعضاء من جميع الاحزاب المختلفة ( ولا تقتصر على الاحزاب المشاركة في مجالس النواب في المركز او الاقليم )  للتعبيرعن رؤيتها وأفكارها وأراءها هو ما ننشده في هذه الدعوة . وان  صياغة النظام الداخلي لهذا البرلمان هو الذي سيظمن تقاسم سلطة القرار فيما يخص مصير شعبنا بين جميع الاحزاب والمكونات وفئات شعبنا . وهذا النظام سيظمن أيضاً تنظيف النظام السياسي القومي من الفاسدين والفاشلين وابعادهم عن سلطة القرار . لان هذه السلطة ستتقاسم بين الاحزاب السياسية المختلفة . ولن تؤل السلطة الى شخصية أو حزب واحد . ويمكن تسجيل هذه الهيئة في الانتخابات كممثل شرعي لادارة شؤون شعبنا على المستوى الوطني وفي المهجر . 
أنقل لك مرة آخرى لشكل وصيغة هذا البرلمان والغاية منه :

هذا المشروع الذي أدعو اليه هو أن تتجه أحزاب شعبنا ومؤسساتنا لتحقيق تقاسم في سلطة القرار بين الجميع من خلال تشكيل نواة لبرلمان فيدرالي قومي واسع من جميع الاحزاب والمكونات والفئات التي ترغب المشاركة بحيث يمنح كل طرف مشارك في هذا البرلمان مقعدين أو أي عدد آخر يتفق عليه. أن مشروع البرلمان كأي لجنة أو جمعية يحتاج الى نظام داخلي يصوغ ترتيب وشكل الهيئة أو الجمعية والصلاحيات والاختصاصات . بجانب الحاجة الى فريق عمل كامل من الاعضاء ورئيس وسكرتير وأمين عام ومسجل وأمين صندوق وأشخاص أخرين لتقييم عمل البرلمان ولجان للبحث والتقييم ومستشارين من أختصاصات مختلفة. ويمكن تسمية هذا البرلمان بأسم مختصر يربطه بالهدف من تأسيسها. وندعوا أن تكون المناصب الثلاث والتي هي الرئيس والسكرتير وأمين عام البرلمان من المستقلين حتى تحفظ على عدم أنحيازية القرار وأستقلاليته عند التصويت وفي حالة وجود أتفاقات مصالح بين الاحزاب .ان هذا النظام البرلماني القومي العادل الشامل سيجمع كل أحزابنا السياسية القومية بأسس قوية ولا تستبعد أي من الاحزاب من المشاركة في النظام السياسي ولا يستطيع أحداً بالطعن في شرعية هذا البرلمان .
أن صنع القرار هو عنصر حاسم في حياة الشعوب . فهناك قضايا حاسمة تحتاج الى الوقت والتخصص وحاجة كبيرة للمناقشة والحوار وجمع المعلومات ومسألة توحيد الفصائل النضالية المشكّلة يجب ان تكون من القضايا والاولوية في الحوار والتصويت عليها في هذا البرلمان وكذلك توحيد المواقف من مطالب أخرى كأقليم خاص لشعبنا في الوطن ويمكن أن يناقش هذا البرلمان نوع الحماية الدولية المطلوبة أو لتوفيرها لمناطق تواجد شعبنا في الوطن في حواره وتصويته .
أن تشكيل هذا البرلمان هو تطور وفهم جديد للعمل المشترك المعاصرالذي تتطلبه المرحلة والظروف التي يمر بها شعبنا في الوطن ويظمن بناء فريق واحد يؤمن الفرصة للأعضاء من جميع الاحزاب ومكونات ومذاهب شعبنا للتعبيرعن أراءها ورؤيتها السياسية والفكرية والثقافية والاجتماعية وحقها في المشاركة ولتكون جميع قراراتها في المنأى من الاعتراض والانتقاد.
اننا بحاجة الى نظام سياسي يكسب الشرعية ويجمع أعضاء من خلفيات مختلفة ووجهات نظر ومهارات وهذا التنوع سيؤدي الى عمل مثمر وأقوى في أتخاذ القرار من خلال زيادة الكفاءة والقدرة ة و التعاون بين فريق يحمل ميزات وصفات قيادية مختلفة ينمو منها ولادة أفكار جديدة ومجموعة لها القدرة على المناقشة والتحليل ثم التصويت.


شكراً مرة ثانية على المداخلة الثانية 
أتمنى لك وللعائلة عاماً جديدا ومباركا .

163
عزيزي رابي قشو أبراهيم نيروا : تحية أخوية وبعد شكراً على المتابعة والمداخلة وأشكرك جداً على الموافقة في الهدف والغاية من هذه المقالة مع التقدير
أود هنا  أن اقتبس مداخلتك بالكَرشوني  لفائدتي وفائدة أخوتي الذين لا يقرأون لغة الام :
ميقرا أشور قرياقوس ديشو الاها ومشيخا شوخا لشمه أيله عم خويادا وشلاما . وهتخا دوكتا دليت خويادا كَاوه بت نبلا وشمطا . والاها ليله تاما هيرانا دبولاغا وجلابا هيج عدانا . هتخا ميقرا أن لا مخيدخ كولا شمانه دأتلن كَو عمن بيت بيشخ شميطه و نبيله .وليه بشخ مطييه لهج هاقوتا . وهدخا عيدوخ وريشا دشيتوخ مارينيتا هويا بريختا
عزيزي رابي قشو ألاها بارخلوخ عم ناشت بيتا وشيتا مارينيتا ختا هاويا بريختا ألوخون هماشا

164

الاخ العزيز آشور كوركيس المحترم : تحية أخوية صادقة
شكراً على مرورك ومداخلتك القيمة . وأود في البداية أن أعبر لك عن تقديري لجهودكم ونشاطاتكم  القومية وانا في الحقيقة أقرأ  معظمها واتابع ما أستطيع واتمنى لكم النجاح والموفقية في خطواتكم هذه .
برشي العزيز كما ذكرت بأنه موضوع مهم وفيه من الصعوبات الجمة والكثيرة . ولكن اذا توفرت النيات الصادقة والمخلصة فان كل العوائق يمكن ان تتلافى لتصبح سهلة . وانا في الحقيقة سعيد جداً لأنك ذكرت عدة  نقاط انا مررت بها في هذا المقال وأود ان أوضحها أكثر . فبالنسبة الى أولاً : وما سميتها الحواجز الايدولوجية
أولاً : التسمية : وحتى نتجنب الجدل البيزنطي حول التسميات مع أعتزازي بأراء الجميع فأنني ذكرت (  ويمكن تسمية هذا البرلمان بأسم مختصر يربطه بالهدف من تأسيسه ) . الغاية منه هو جمع الجميع معاً لخدمة الجميع . وهناك مئات من التسميات التي يمكن أن تجمع الناس معاً من غير أن نذكر أسماء تدفع البعض الى السلبية من هذا المشروع .
ثانيا ً : هدف البرلمان :  الهدف واضح لخلق نظام سياسي فيدرالي قومي يتم فيه تقاسم سلطة القرار بين أحزابنا ومؤسساتنا القومية . وبالتالي فأن سلطة القرار حول مصير شعبنا لا تكون بيد حزب سياسي واحد . أن مثل هذا المشروع يمكنه بناء فريق عمل واحد من الكوتات التي تحاول الحكومة أن تمزقنا بها ونريد منه تكوين ما يسمى بالعرف السياسي ( تزاوج الكوتا ) ويمكن أن تكون فكرة كاملة من أئتلاف قوي و مرحلة أنتقالية لأقامة تحالف دائم يعبر عن رغبة شعبنا بعيداً عن التحزب والتمزق الذي نعيشه جميعاً.
ثالثاُ : ان هذا المشروع سوف يعمل على ادارة شؤون شعبنا الخاصة  في أمور حياتهم الاجتماعية والثقافية والتعليم والسياسية والادارية والتنمية الاقتصادية  في أماكن تواجدهم في الوطن . وأن نظام الدولة الفيدرالي يسمح بذلك .
أما موضوع الحواجز السياسية التي ذكرتها من خلافات بين المؤسسات الحزبية والسياسية  هي احد الاسباب التي دعتنا لكتابة هذه المقالة وننشد من خلال هذا الائتلاف والتلاحم أن تقضي أحزابنا مؤسساتنا الحزبية على الخلافات والاختلافات التي تعيشها  . وموضوع وجود أشخاص هنا وهناك لا نتفق معهم لا يعني أن نقطع الامل . فهناك أيضاً الكثير والغالبية من الخيرين الذين يسعون الى خلاص هذه الامة ونحن سنقدم لهم الدعم والعون اذا تطلب الامر . وشخصياً انا مع دعم أية جهود شخصية أو مؤسساتية تطرح قضية شعبنا الاشوري أو وحدة فصائله .
وختاماً اخي العزيز أشور أتمنى لك والعائلة الكريمة سنة ميلادية جديدة سعيدة ومزدهرة 

165
الاستاذ الفاضل شوكت توسا المحترم
تحية أخوية
لقد شممت في مقالتك هذه  أحساساً فياضاً وجميلاً لصورة الكاتب الصادق الذي يحمل شعوراً طيباً ومخلصاً لشعبه وأهله في الوطن  وتصويرا واقعياً في طرحه المميز والوضح .
أساتذنا الفاضل المحترم
انه لمن ألمحزن أن أقول بينما  كنت أقرأ مقالتك هذه كانت تتساقط أمام عيني أسماء كثيرة من كتابنا ومثقفينا  في هذا المنبر وفي شبكات اخرى  والتي أهملت مأساة شعبنا ولم تكتب ولو كلمة عطف أوتوصف ظروف عيشه البائس بل ظلت  كل هذه الايام والاشهر تعيش خلافاً بعيداً عن الواقع المرير الذي يعيشه هؤلاء النازحين بل يحدون من النقاش والمواجهة التي تدور في أروقة هذا القديس او البطريرك أو الكاهن . انا لست هنا في موقف عداء من هذه الكنيسة أو تلك ولا ضد لأي من أخوتي الكتاب أو القراء في هذه الصفحة  ولكني اجد بأننا جميعاً لابد أن نعود الى رشدنا لانني أجد بان اغلب الحجج التي يتنازع عليها كل الاطراف من كتابنا هي حجج واهية لا يمكن شراءها وليست لها علاقة بمصلحة شعبنا العليا في الوطن وأنها ستساهم الى تفتيت مجتمعنا الى فصائل متحاربة وتجلب أنقسامات دينية وسياسية أخرى نحن في غنى عنها .  ولا يمكن أن تنقذ شعبنا من ورطته اليوم .
ان شعبنا النازح المتألم اليوم ينتظر منا أن نشترك جميعاً لنصنع نظام ديني وسياسي يجمعنا ويتوقع هذا الشعب الذي يفرش الحدائق والكنائس والكراجات أن نبتعد عن الخلافات بل نعمل على التفاوض والحوار لوضع الحلول الوسطية بدلاً من تقسيم شعبنا الصغير الى فئات أصغر. أن عمل السلام هو نهج أساسي لأنهاء الخلافات لذا فانه ينبغي على الكتاب والمثقفين اليوم هو وضع أسس خاصة لسلام عادل ودائم بين من يبغي الخلاف والانقسام والتشرذم .
فأن الكتاب والمثقفين والاصوات الحرة من شعبنا يجب ان يكونوا مستعدين وشجعان ليتحملوا كل أنواع النقد والمتاعب لأبراز الصورة الحقيقية التي تقف وراءها أخفاقات مؤسساتنا الدينية والسياسية . وان تعمل صادقة لتحليل وتقييم العلاقة بين هذه الؤسسات لتحقيق أفضل المثل للعلاقة المعاصرة وتركز على العلاقات الايجابية . وعليها أن تركز اهتمامها على تقديم المقترحات والافكار المفيدة . فمعظم الكتاب لهم أراء مختلفة وأنتقادات خاصة ولكن أهم الانتقادات الموجهة هي التي تكون بناءة ولتشجع الناس على التفكير وتعطي صورة واضحة عن المشهد السياسي أو الديني بدلاً من الانخراط والوقوف بجانب هذا او ذاك  وبذلك يخلقون تحالفات تزيد من عمق الخلافات والمشكلة .
أعتذر عن الاطالة مع التقديروليبارككم الرب والعائلة جميعاً. وأن يكون عيد الميلاد ورأس السنة الميلادية مباركاً عليكم جميعاً
أخوكم : آشور قرياقوس ديشو

166
الاخ العزيز تيري المحترم :
تحية أخوية
شكراً جزيلاً على طرحك الذي عززته بنقاط مهمة وفعالة  لاشراك الجميع في هذه الصحوة والتحالف التي أنتظرها شعبنا طويلاً  . أنا اتابع اخبار هذا الفصيل القومي المثابر بأستمرار وأتمنى هذه المرة أنه سيكون مختلفاً و ناجحاً . أنا كنت مؤمناً بأننا يجب ان نبدأ من نقطة معينة واني اجد في دويخ نوشا بداية صحيحة وتعبر عن وعي ونضج قومي يقدر مستوى التهديدات التي تواجه شعبنا  في ظل الفوضى السائدة في الوطن .
حضرنا الكثير من التجمعات والمسيرات والندوات التي كنا فيها نستمع وهم المتكلمون واليوم يجب ان تقف مؤسساتنا القومية والدينية وقياداتنا  على عتبة التغيير وليجلسوا  ويستمعوا هم الى ألآم واحزان ونكبة هذا الشعب من غير أن يتكلموا أو يقرأوا بياناتهم الرسمية وخطبهم الرنانة . ولتفهم هذه القيادات والاحزاب القومية  أن الظروف والاحوال لا تحتمل التأخير وأن شعبنا لا يستطيع أن ينتظر الى أن تفتحوا أبواب دكاكينكم في رأس السنة الاشورية  القادمة أو يوم الشهيد الاشوري القادم أو في أيام الانتخابات المركزية والاقليم القادمة .
نأمل من القيادات في المؤسسات القومية السياسية والحزبية وحتى الدينية  أن ينظروا الى هذا الأمر بشكل مختلف اليوم.فصدمة
الأحداث والظروف القاهرة والاحداث المروعة التي يمر بها شعبنا تكشف كل يوم  فشل كل الوسائل السياسية والادارية التي عملت بها  قياداتنا ومؤسساتنا  السياسية والقومية والحزبية  في التعامل السياسي والاداري والانساني مع الاحداث وعدم جدوى المطالبة بالحماية من الذين لا يستطيعون أن يحمون أنفسهم . كفانا التوسل والربت على الاكتاف ولا يجب أن نظهر انفسنا بأننا شعب فاشل وعاق وخاصة بعد أن ظهرت خلو النية من شركاءنا في الوطن وحتى من المجتمع الدولي على تقديم المساعدة والدعم ، اليوم شعبنا يعيش على المحك والتهديد الذي يواجه واضح ولا يحتاج الى نظريات وتحليلات ( أيبولا بشرية تحاول أن تنشر القتل والموت والترهيب في شعب مسالم أعزل ويجب ان نجد لها دواء ) ويجب أن  ندرك أن آمالنا وتطلعاتنا  لمستقبل أفضل لن تتحقق الا بالعمل المشترك والعمل الاخوي الوحدوي وكل ما سنفعله غير هذا سيكون  من دون جدوى.

مرة آخرى شكراً جزيلاً اخي تيري على هذه الدعوة النبيلة
ندعوا الموفقية لهذا التوجه القومي ونشكر كل الجهود الذي تعمل وتسعى في هذه المسيرة والنهضة الجديدة
أخوك آشور قرياقوس ديشو

167
الاخوة أصحاب التعليقات :
الاستاذ الفاضل خوشابا سولاقا المحترم . تقبلوا وافر التقدير والاحترام :
من قبل ان أبدا في ردي على تعليقك أود أن اوضح لحضرتك بعض الامور :
اولاً : انا لست عضواً في حزب معين ولا أقف الى جانب هذا الطرف أو ذاك في دعوتي هذه. بل الكل يعرفني بانني اقف على مسافة واحدة مع كل الاحزاب ومؤسسات شعبنا الاشوري واكن للجميع أحترام خاص . والامر الاخر الذي اود ان اقوله بانه ليس من جانب الاحترام والانصاف أن تنعت دعوات الاخرين الى السلام والمحبة  بانها دعوات ترقيعية و تدعي عليهم بأستغلالهم ظروف شعبنا الاستثنائية  حتى توجه أصابع الاتهام اليهم لتنجح في في وضعهم في موقف المذنبين أمام القاريء. عزيزي الاستاذ خوشابا سولاقا  يبدو بأنك تريد أن تفرض تجربتك الشخصية مع قيادات زوعا الحالية لترفض أي جهد أو دعوة الى السلام والمحبة والوئام وحتى وان كانت من أجل المصلحة العليا لشعبنا الاشوري.
اخي العزيز الاستاذ خوشابا سولاقا : انا اجزم مرة ثانية بانك لم تقرأ المقالة أو لم تتمها الى النهاية . لأنني ذكرت فحوى الخلافات بين قيادات زوعا الحالية وكيان أبناء النهرين وأسبابها الرئيسية  : أقتباس من المقالة (  فالخلافات  بين قيادات زوعا اليوم وبعد كل ما سمعنا عنه وقرأنا عن أسبابه هو ليس فقط زعل بسيط يمكن ان يحل بالجلوس معاً في كعدة بسيطة على أستكان جاي مثلاً؟ لان هذه الخلافات جاءت نتيجة تراكمات حول امور جوهرية في التنظير والمواقف والتطبيق وسلوكيات الاعضاء كالانفراد في السلطة  وعدم المساواة  بين الاعضاء والقيادات  والتجاوزات على النظام السياسي والثقافي والاداري للحزب كما عبر عنه الكثير من القيادات والاعضاء المنسحبين والخارجين من نهج زوعا وبعد أن دامت هذه الخلافات طويلاً وتسببت في شرخ في العلاقات وفقدان الثقة والمصداقية بين هؤلاء الاعضاء والقيادات منذ فترة ليست بالقصيرة وجلبت حزناً والماً على قلوب الاعضاء ومحبين هذا الحزب القومي )  .
عزيزي الاستاذ خوشابا سولاقا المحترم : ان الدعوة التي اطلقتها للحوار أقترحت فيها ان تكون بادارة طرف ثالث كأن تكون منظمة مدنية مستقلة وهي التي ستقود الحوار أذا تم قبوله من قبل الطرفين المتخاصمين وهي التي ستقوم بتقدير  نوع القضايا وطبيعة الفجوة. ونحن هنا لسنا نتحدث في توجيه الاتهامات ولكننا نتكلم عن عملية السلام وتقريب وجهات النظر من أجل المصلحة العليا للحزب والشعب وختاما ادعوا لك والعائلة الكريمة الخير والتوفيق . اخوك آشور قرياقوس ديشو

الاستاذ الفاضل عبد الاحد قلو المحترم : تحية أخوية
لقد كنت بارعاً في استغلال الرفعة التي هيأها لك الاستاذ خوشابا سولاقا  لتقوم بهذه الكبسة الرائعة ويبدو أنك لم تجد في حجم المقالة والتعليقات الكثيرة التي تدعوا الى التعاون والمحبة ونبذ الخلافات الا الجملة التي ذكرها الاستاذ خوشابا لتجد ضالتك فيها .
أشكرك جداً على التعليق وتقبل محبتي وفائق التقدير والاحترام وللعائلة خالص امنياتي
أخوك آشور قرياقوس ديشو

168
الاخوة أصحاب التعليقات والردود
أتقدم بجزيل الشكر والامتنان على كلمات الثناء والاطراء التي سطرها الاساتذة الافاضل جميعاً حول المقالة .
ما كنت أأمله من خلال هذه المقالة من أخوتي الكتاب والقراء والمتحاورين ومن قبل أصحاب الشأن والمعرفة والعاملين في مجال السلام هو الدعم والمساعدة من خلال العمل والتخطيط لمشروع جيد وناضج لظمان نجاح هذه الدعوة والرجاء ووضع أستراتيجيات لدعم عملية الصلح وخلق مساحة للحوار والسلام بين المتخاصمين في هذا الحزب العريق. لأن عمل السلام المقترن بالعلم والمعرفة هو نهج أساسي لأنهاء الخلافات والنزاعات والعمل على حل المشكلة القائمة تحديداً بين هاتين الجهتين المتخاصمتين من خلال جهود رامية الى مساعدة كلا الطرفين في هذا النزاع لتغيير طريقة تفكيرهم وتحسين العلاقة بينهم و تطوير فهم العمل المشترك الذي تتطلبه المرحلة الراهنة .
أما مسألة التسميات التي تطرق اليها بعض الاخوة فليس لها شأن في موضوعي هذا على الاقل في هذه المرحلة . بالرغم من تأييدي للأستاذ فاروق كيوركيس فيما ذهب اليه بما يجب أن يعمل عليه زوعا مستقبلاً الا انني أنصح في تاجيل العمل في هذا المنحى في هذه المرحلة . أن مسالة التسميات القائمة بين أبناء شعبنا قد كتب عنها الكثيروقد تشعب البعض منهم في سردهه وبحثه وأعتمد على مصادر مختلفة من التاريخ حول أحقية هذه الفئة أو تلك ولكن في نهاية المطاف فقد زادت هذه المعلومات والدراسات والاخبار من شدة الصراع والاختلاف وعدم الثقة بين أبناء شعبنا الواحد . فنحن كشعب يجب ان نعمل على جمع المشتركات التي جمعتنا في الالفين السنة الاخيرة كوسيلة لبناء علاقات دائمة بين فئاتنا ويجب ان نعتمد على الحظ الوافر الذي خصنا به الله وجمعنا في صلات وخطوط عريضة ومهمة معاً الا وهي صلة الدم والارض والتاريخ واللغة والدين والتي ينقص وجودها حتى بين شعوب تعيش معاً على ارض واحدة منذ المئات من السنوات .
كنت أرغب بل أتمنى أن أسمع رد فعل أصحاب الشأن حول هذا النداء والرجاء واعني قيادتا زوعا وكيان أبناء النهرين .والرد هنا لا يعني رد خاص لشخصي وانما لتعكس رأيها الشخصي حول مسألة الجلوس والحوار فيما بينهما والاتفاق على صورة لانهاء الخلافات . لانني عندما كتبت هذه الرسالة كنت أعبر عن رغبة أبناء شعبنا في هذه المسألة وليس رغبة خاصة .
وأود هنا أن أنوه بأنني قد تلقيت مشكوراً رداً  جميلاً  ومختصراً  من كيان أبناء النهرين على أيميلي الخاص يعبر عن رأيهم في قضية الحوار ولا أرغب في الدخول في تفاصيله في هذه المرحلة .
ختاماً أشكركم جميعاً على الردود والتعليقات وكلمات الدعم والمساندة ومن الله التوفيق
أخوكم أشور ديشو

169
الاساتذة الكرام  قيصر شهباز وبولص شليطا وشوكت توسا وبطرس نباتي المحترمين
 شكراً لمروركم وتأييدكم لهذا النداء والرجاء. كنت أود أن يكون تعليقي عليكم منفرداً تقديراً لمكانتكم وجهودكم الثابتة ودعواتكم المستمرة والمخلصة لخدمة هذه الامة ووحدتها خلال كل كتاباتكم . الا انني وجدت بأننا نتفق معاً في رغبتنا الملحة لفكرة مهمة وواحدة وهي وحدة احزابنا وفئات شعبنا ولترك الخلافات جانياً وللعمل المشترك وخاصة في هذه الظروف الصعبة والتي وصلت التهديدات التي تواجه شعبنا وأمتنا ذروتها 
لا اجد من كلمات أمام هذا الموقف والوضع البائس الذي يعيشه شعبنا الا ان اقول الحقيقة وهي اننا يجب أن لا نبدي أية مجاملة أو تأييد لهذا الطرف أو ذاك في معادلة هذه الفوضى القومية فكل الاحزاب والمؤسسات السياسية والدينية هي مذنبة مهما كانت التبريرات التي تحاول طرحها فهذه ( العركة) ( الخلافات ) التي تجدها حجة لتبرير تقصيرها  بدأت تخرج عن طورها الاخلاقي والقانوني والانساني لتظهرنا بأننا امة هوجاء غير متحضرة وغير متمدنة وأننا نحل مشاكلنا وهمومنا والتهديدات التي تواجهنا بالفوضى والعراك  ونكيلها بمقاييس التباهي والتظاهروالعناد  لكسب شخصي ليس ألا من غير مراجعة الامور بشكل علمي ومنطقي والانتباه لردود فعلها وتأثيراتها ودراسة أسبابها الحقيقية ومواجهة التهديدات الرئيسية والحقيقية التي تواجه الامة  في هذه المرحلة الراهنة ومتجاوزين الاصول والقواعد والقوانين التي قامت من أجلها هذه المؤسسات والاحزاب
أن الشعور القومي ومحبة الشعب يجب أن ياتي طوعاً ويعيش في كياننا كفطرة لا يخضع لاي قواعد أوقوانين أومناهج أودساتير حزبية مكتوبة وان المواطن الاشوري منا يجب أن يكون مناضلا وعاملا فاعلاً وكل في مجاله ولا يحدد موقفه من قوميته وشعبه من خلال منهج أو قانون حزبي . أن الخضوع  في القرارات الى القوانين الحزبية فقط يظهرنا باننا مجرد موظفين في حزب وليس مناضلين
أن شعبنا الذي قام بمسيرات في ارجاء العالم  ضد الارهاب الذي يواجهه في الوطن يجب ان يعود الى رشده ويقوّم المسيرة القومية النضالية ويقوم بمسيرات أخرى ضد قياداتنا السياسية والدينية والاهمال الذي يبدونه حول مصيره والتي باتت تفضل مصالحها على المصلحة الوحيدة المهمة  بالنسبة الى شعبنا الا وهي وحدته .
مرة أخرى أشكركم على أرائكم القيمة وأن مروركم أضاف الكثير لفكرة المقالة والهدف منها . وليبارككم الرب
أخوكم آشور

170
ܡܝܩܪܐ ܩܫܘ ܐܒܪܗܝܡ ܩܒܠܘܢ ܫܠܡܝ ܘ ܐܝܩܪܝ
ܒܣܝܡܐ ܪܒܐ ܐܠܚܒܪܢܘܟ ܘ ܪܥܝܢܘܟ ܜܒܐ ܐܠܗܐ ܢܜܪܘܟ ܥܡ ܐܢܫܐ ܕܒܝܬܐ

171
رابي أخيقر يوخنا المحترم
شكراً على مرورك وأمنياتك لتحقيق الحوار وأيمانك بظرورة لقاء قيادات زوعا لتحقيق حوار اخوي لانهاء الخلافات.
 أن الوقت يمر على شعبنا مسرعاً ويزداد شعوره بالاحباط والحزن وهو يرى مسيرة شعبنا القومية تمر بين قيادات أحزابنا القومية المختلفة والمتخالفة فبدلاً من ان يعمل هؤلاء القادة والكوادر الفاعلة في احزابنا القومية الاشورية في خلق برامج جديدة وان تتعامل مع الاحداث وواقع شعبنا السياسي والجغرافي والاجتماعي المتهدم والهزيل  لترفع من شأنه وتوفر الحماية له من هذه الاهوال التي تمربه . فظلت أمور واحوال شعبنا مهملة نتيجة الخلافات والاختلافات بين أحزاب شعبنا وكانت المحصلة : 
1- لم تكن هناك أي أي خطط لتحقيق الامن والحماية لشعبنا  والاحداث الاخيرة في موصل وسهل نينوى تثبت ذلك وقبلها القتل والاختطاف لشعبنا في المدن مثل بغدا وموصل وكركوك وغيرها
2- لم تكن هناك أية خطط لتقليل نزيف الهجرة الذي يواجه شعبنا في الوطن والذي كان سببه الاخفاق لتوفير الحماية والمساواة في توفير فرص العمل لشعبنا مع بقية المكونات حتى يتمكن من العيش الكريم ولتشبعه رغيف الخبز ( ما عدا خمسة وظائف لنواب في مجلس الوطني تشبع خمسة عوائل فقط )
3- لم تتحقق لنا اية حقوق او مكتسبات قومية جغرافية في الدستور .والتجاوزات على أراضي شعبنا تثبت هذا الاخفاق .
4- لم تتحقق أية فرصة بين ابناء شعبنا للحوار والعمل المشترك بسبب الخلافات التي لم تهدأ منذ السقوط .
5- أحزابنا السياسية لم ترسم أية خارطة طريق لمستقبل شعبنا ومعالجة مشاكله أعلاه . ولم تعمل على ذكر العلة من خلال طرح دراسة او تجربة
نحن بحاجة الى قيادات سياسية تعمل بأفضل السبل  يمكنهم ان يغيروا افكارهم بحسب المستجدات والحالات التي يعيشها شعبنا وان تكون لها سيطرة كلية على المواقف بحيث تجعل ابناء شعبنا يشعر بالاطمئنان قيادات تسيطر على الاوضاع . لها القدرة على تغيير فريق العمل وبناء فرق عمل جديدة يستطيع ان يتقبل ويفهم التغيير .
أخوك أشور مع التقدير

172
الاستاذ خوشابا سولاقا المحترم .
أود اولاً أن أشد على يدك على هذا الطرح الرائع  واجمل مافيه النية الصادقة والنقية  في العمل على ما يجمع شعبنا الكلداني والسرياني والاشوري  .
بلا شك فأن كل ما يمكنه أن يجمعنا هو شيء جميل ورائع وكل الجهود التي تعمل في هذا المنحى هي مشكورة وفي محل تقدير ومحبة . ولكنني  أجد أن هذه التسمية ضعيفة ولا تتلائم مع عراقة شعبنا وتاريخه الحافل . ونحن يجب أن نعزز في وجودنا القومي وأرتباطنا  بالوطن . صحيح أن اللغة السريانية لغة عريقة تربطنا جميعاً و أستخدمها شعبنا منذ القدم الا اننا كشعب يجب ان يشار الينا بأسماء وصفات تلأئم مع علاقتنا بالارض وأنجازات اخرى سطرها هذا الشعب عبر التاريخ وهي محل فخر وأعتزاز . 
قد تكون هذه التسمية ملائمة أو تصلح أذا ارنا أن نجمع شعبنا معاً في عمل جماعي مشترك او في مؤسسة  فنطلق عليه نادي الناطقين بالسريانية أو جمعية الناطقين بالسريانية على غرار ما كان موجود في بغداد في السعينيات من القرن الماضي . الا أن يكون أسم شعب أو تسمية لشعب فهذا غير منطقي وواقعي . أن تسمية الناطقين بالسريانية كانت احدى حيل الديكتاتور لطمس أسمنا القومي .
نعم اللغة هي جزء مهم من الهوية العرقية للشعوب ولكنها ليست الجزء الوحيد هناك العوامل الاخرى التي تدخل في تحديد العرق  ومنها التاريخ المشترك والارض  المشتركة والدين والثقافة المشتركة وغيرها ونحن قيمتنا كشعب ليست في لغتنا السريانية فقط ولكن الارض هي اهم عامل لتحديد عرقنا الاساسي .
هناك مجموعات اثنية تتحدث نفس اللغة مثل ما موجود في البوسنة فالصرب والكروات والمسلمين جميعهم يتكلمون بلغة الصربو- كرواتية ولكنهم يختلفون في الثقافة والدين والتاريخ وهم أعداء تقليديين
فلا يمكننا أن نقول مثلاً عن العرب الشعوب الناطقة بالعربية . بل الشعب العربي نسبة الى المناطق العربية التي كانوا يعيشون فيها قديماً أو ان نقول عن الشعب الامريكي أو الاسترالي الشعب الناطق بالانكليزية بل نقول الشعب الامريكي أو الشعب الاسترالي نسبة الى الارض .
أن الكوتا المسيحية  كانت أصلاً تسمية خاطئة لم يكن على سياسيينا والغيارى من شعبنا قبولها وكان عليهم رفضها بشدة . فالامر فيه نوع من التجاوز على حقوقنا القومية . فكيف يسموننا في الدستور الكلدان والاشوريين وفي الانتخابات مكون مسيحي ؟. تبدو لعبة سياسية قذرة اذا كانت منهم أو من سياسيينا .والغاية الرئيسية هي سحب البساط القومي من تحت أقدام شعبنا
الاستاذ خوشابا : أن  التسمية الصحيحة والحقيقية والتي يجب أن نصر بأن نطلقها على أنفسنا  ونطالب الاخرين بتسميتنا بها ويجب ان نتكاثف معاً كأصحاب الارض الاصلاء للعمل عليها هي : الشعب الاصلي او الشعب الاصيل من الكلدان والسريان والاشوريين . عندها لا بأس لو أطلقوا علينا مكوّن الاصيل من الكلدان والسريان والاشوريين .لان هذا الاسم يربطنا بالارض ويوضح عراقة شعبنا  .
مع خالص تقديري
أشور قرياقوس ديشو

173
الاخ العزيزي آشور بيت شليمون المحترم . تحية أخوية
شكراً لمداخلتك . سأحاول الرد عليك وأبدي رأيي بشكل بسيط وسلس حتى يكون اخر رد عليك . فانا مقل جداً في الكتابة لانشغالي الكبير في العمل . وحتى يكون لي الوقت للرد على بقية الاخوة هنا .
أرجو أن تعلم بأنني لست دمية بيد الاخرين  ولكنني مؤمن بقضية شعبي . وانا افتح ذراعي وقلبي لكل من يعمل من اجل مصلحتها ومستقبلها . وانا أعلم ما تتطلبه المرحلة والالفية الثالثة وما يتطلبه شعبنا في هذه المرحلة . أومن بالثوابت والحقائق والشرعية ولا ينطلي علي الكلام الجميل والمنمق . لقد ذكرت في ردك على الكثير مما تعارضه في مشروع السيد الياس يلدا . ولكن هل هناك في جعبتك مشروعاً آخر تعمل به . وهل لك مشروع بديل  ؟واذا كان عندك مشروع معين ؟. ماهي الاليات التي تعمل عليها من خطة وطريق عمل وفريق عمل؟ . وهل تعمل في تنظيم معين ؟ ولماذا لم تبدا العمل لحد الان ؟
السيد الياس يلدا بدأ مشروعه بحلم لاقامة أقليم لشعبنا الاشوري في الوطن . كما نحلم انا وانت وغيرنا من يحب شعبنا وقضيتنا . ووضع له خطة وعمل من اجلها جاهداً واستخدم اليات عمل  وخارطة طريق . وعمل لكسب الاصوات والاصدقاء والداعمين من الدول والسياسيين . وانا في الحقيقة كنت على علم من ان الكثير من الذين يجلسون خلف الكومبيوتر من غير عمل ونشاط سيقفون في طريق هذا المشروع . وقد قلت ارجو من الذين ليس لهم احلام ان لا يقفون في وجه الذين يحلمون ويعملون من اجل قضية شعبنا . ونحن من نتظاهر بالقومية يجب ان نقف بجانب المخلصين والعاملين لنساندهم وندعمهم وليس محاولة أيقافهم واحباطهم .
ياعزيزي برشي يبدو انك ملهم بالامثال وتريد ان تقضي على طموحات الاخرين ومستقبل شعبنا بطرح أمثال سلبية لا تخدم بل تؤخر . كما انك جعلت التاريخ وسادة تضع عليها راسك لتنام من غير ان تنظر الى المستقبل . انا احب التاريخ ولكنني أدرسه ولا اقرأه فقط  . ووجدت فيه الكثير والكثير فيه مما اقترفناه خطأ ويجب ان نعتذر اليوم عنه ,لم يجعلني التاريخ ان انام  . أؤمن بالتغيير وكل مناطق هذا العالم قد تغيرت وليست مثلما كانت قبل 6000 سنة , والشعوب تتغير وتنظر الى المستقبل بعيون جديدة . ونحن أيضاً يجب ان نتغير ونكون جزء من حركة الشعوب ايضاً . ولكننا لا يجب ان نهمل شعبنا الاشوري وقضيته .
ما يحدث في نينوى وفي العراق  اليوم هو ظرف أني وحدث طارئ ونهايته قريبة . لا يمكن ان يوقف مسيرة شعبنا نحو اهدافه . قد يؤخرها أيام أو أشهر ولكنه لا يمكن ان يلغيها .

مع التقدير

174
 برشي العزيز السيد آشور بيت شليمون
تحية أخوية خالصة
أفهم من هذا التعليق الذي تنشره على مقالتي هو ما نشر في ( أسريا سبيك فوروم ) من خلال رد سابق لك على السيد ( ر. كابريل ) والذي كتب عن خبر نشرته محطة التلفزيون الاشورية ( أيي أن بيي ) في 28 كانون الثاني 2014 والتي أعلنت فيه موافقة الحكومة العراقية في بغداد على موافقتها لتشكيل محافظة سهل نينوى وأنها بأنتظار تصويت او موافقة مجلس النواب عليها . ويذكر السيد كابريل بغضب أستحالة أقامة هذه المحافظة للتنوع السكاني فيها . ويقول ان ما ذكرته هذه القناة هو ضرب من السخرية أو الاستهزاء ولن يتمكن الشعب الاشوري من أن يكون له جنوداً خاصة به لحمايته أو ادارته ذاتياً كما ادعت القناة . ثم يقول السيد كابريل بانه يكره سياسيينا وهو يتمنى أن يجد بينهم ولو واحداً يستطيع ان يحبه  ويقول ان الاشوري ولا أدري ان كان يقصد السياسي الاشوري ليس الا محتال ومنافق بل أكثر من ذلك هو غبي . واخيراً يقول في النهاية : لا تنسى ان البطريرك ساكو يعيش مع قومه في العراق .
وقد حمل ردك عليه وهونفسه الذي تنشره هنا على مقالتي غضباً على احزابنا القومية في الوطن والمهجر وعدم ولائها لقضية شعبنا القومية ومن ثم ذكرت أسم شخصين لا تجد في سعيهم القومي اية مصداقية وتعتقد بان ليس لهم اي دعم شعبي وسياسي ولا ينفعون لخدمة قضيتنا وان ارادة شعبنا تم سرقتها من قبل أشخاص غايتهم المنافع الشخصية وأخلصت الى القول باننا يجب ان ننهي كل هذا بجعل هؤلاء الاشخاص مسؤولين عن فعلتهم ويجب ان نقيم مؤتمر عالمي في المهجر لايجاد الوسائل والسبل حتى نعمل من أجل الحلول المطلوبة لنهضة شعبنا الاشوري .
اخي وعزيزي السيد آشور بيت شليمون  شكراً جزيلاً على متابعتك وردك على المقالة .كنت اود ان تكتب تعليقك على مقالتي مباشرة .وليس من خلال رد سابق عمره أكثر من سبعة آشهر  وأن تركز أو تناقش في تعليقك على  الحقائق والاثباتات والشرعية التي ذكرتها في  مقالتي والتي يستند بها السيد يلدا في حملته ونشاطه القومي من اجل أهداف شعبنا الاشوري لان الخبر الذي نشرته القناة الاشورية لا علاقة له بمقالتي . وبالظروف والاليات وخارطة الطريق والدعم والاسناد الذي يقدم له دولياً والاهداف التي رسمها السيد الياس يلدا لمشروعه .
قد أتفق معك في الراي حول بعض السياسيين من أبناء شعبنا وتوجههم نحو المنافع والمكاسب الشخصية ومحاولة جر أو انحراف الاحزاب وقد سرقوا خيار شعبنا واحزابنا بوسائل خبيثه من اجل مصالحهم . ولكنني مؤمن أيماناً قوياً وراسخاً بمبادئ هذه الاحزاب القومية الشريفة وبانه ليس هناك خطأ أو أنحراف الاحزاب عندما تأسست وأنه تأسست على أساس مبادئ قومية سليمة ومخلصة ومن قبل شباب أعرف معظمهم وأأومن بصدقهم وأمانتهم .
أما اذا كنت تؤمن بأن خلاص أمتنا ونهضتها سيتم من خلال مؤتمر عالمي في المهجر لان ارادة الشعب في الداخل مسروقة من قبل المتخاذلين . فهذا مؤتمر عالمي في المهجر من أجل قيام حكومة آشورية في المهجر . سيحضره العشرات بل المئات من ابناء شعبنا الاشوري في طوكيو من المخلصين لقضيتنا القومية . وكلهم يحملون في قلوبهم أحلام قومية ومشاعر مخلصة كما احملها أنا وانت وغيرنا من الغيورين . فلنمنحهم دعمنا وأسنادنا ودعوتنا بالنجاح لأنها من اجل هدف نؤمن به انا وانت والكثيرين من شعبنا  .
لان هذه الحكومة أذا تأسست بدعم من حكومة ودولة لها شأن مثل اليابان ستاخذ وضعاً رسمياً بين دول العالم ويمكنها ان تقوم بترتيب نشاطات رسمية من خلال العمل السلمي مثل القيام بالاحتجاجات والاعتصامات والمسيرات على نطاق العالم والعمل مع دول العالم ومنظمات الامم المتحدة على مقاطعة التعاون مع حكومة العراق اذا لم تحقق مطالبنا القومية كشعب العراق الاصيل في الوطن . كما يمكن لهذه الحكومة في المهجر من أجل التنسيق وأقامة مؤسسات قومية وسياسية وأقتصادية في المهجر وتنظيمها خدمة للمصلحة شعبنا في الوطن
مع خالص تقديدري

175
رابي أخيقر
شلاما دمارن
يثبت التاريخ أن الاشوريين كلنوا السكان الاصليين لبلاد مابين النهرين . وان محنتهم اليوم تقابل حال السكان الاصليين الذين يعيشون في امريكا وكندا وفي بلدان اوربا الذين تحققت لشعوبهم الحقوق والحريات التي أطلقتها الامم المتحدة في لوائحها لحريات الشعوب الاصلية وحقوق الانسان . كما يثبت التاريخ باننا كنا في هذه الارض من قبل ان ياتي العثمانيون   وبعض الشعوب الغازية الاخرى ولدينا من الشواهد والمواقع المقدسة في كل نقطة من هذه الارض .
أن الاحوال والظروف اللاحقة والحالية أثبتت ايضاً ان العمل في السياق السياسي التقليدي لا ينفع مع هذه القوى السياسية المذهبية والطائفية والعشائرية والتي لا تؤمن بمبدا الشعوب الاخرى وانتشر الفساد والتخلف في مفاصلها .
وأن عمل السيد يلدا هو صوت الحق الذي يعبر عن محاولة فعالة من قبل ناشط سياسي لدعم هذه الشرعية في حقوق الشعب الاشوري المظلوم .

176
الى الاخ أمير المالح
الى عائلة المرحوم الدكتور سعدي المالح

ببالغ الاسف والحزن تلقينا نبأ رحيل  المرحوم الدكتور سعدي المالح الى الاخدار السماوية . نشارككم الاحزان ونتقدم اليكم بتعازينا الحارة وندعوا الرب أن يتغمده برحمته الواسعة ويسكنه فسيح جناته مع الابرار والقديسين ويلهم أهله ومحبيه بالصبر والسلوان
الراحة الابدية أعطه يارب ونورك الدائم ليشرق عليه – امين

آشور قرياقوس ديشو

177

الاخ العزيز الشماس سامي القس شمعون المحترم

شلاما  دمارن

تقبل أحترامي واعجابي بكتاباتك الجميلة والهادفة وقدراتك الواسعة في رسم لوحاتك الكتابية من خلال تعابير جذابة وكلمات معبرة تتسم ببراعة متناهية وفكر متفتح بنّاء وناضج .

في مقالتك هذه أستطعت أن ترسم صورة واضحة للبعض من كتابنا اليوم الذي أهملوا رسالة القلم فأصبحوا آسرى المغالطات الادبية والثقافية والتاريخية والدينية والفكرية و مروجين للأهداف الباطلة والانقسامية.فتراهم يتسوقون في دكاكين المصالح الشخصية والفئوية  ليعادون الحقائق ويحرفونها ويتمادون في أذكاء الخرافات والاكاذيب وتجميلها خدمة لمصالحهم الشخصية ومصالح فئاتهم وأحزابهم وأسيادهم .
فبدلاً من ان تكون المحبة نبراسهم  والدعوة الصادقة للعمل وطرح المشتركات  للبناء والوحدة ديدنهم . تراهم يتمادون في زرع الاختلافات والاحقاد بين أبناء الشعب الواحد ويدعون للتشتت والانقسام والتشرذم .

يعتقد الكثير أن الكاتب الجيد هو من له القدرة على الكتابة فقط ومن يستطيع أن يسطر كلماته بسرعة وبطريقة منمقة في مقالة أو كتاب فقط . ولكن حقيقة الكاتب الجيد هو في ماتكمن كلماته من أهداف نقية ومصداقية واهداف وما يحمل من أفكار بنّاءة قادرة على خدمة الانسان والمجتمع والمصلحة العامة .
فالكاتب الجيد هو الذي يؤمن بأن الكتابة هي فن ومهمة انسانية نبيلة وعملية لبناء الفرد والمجتمع لها خطوات وتأثيرات وأفرازات على القارئ والمجتمع .. وليست مجرد منتوج يطرحه في مكاتب الجرائد او في سوق الصفحات الالكترونية .

(  فرانز كافكا ) كان يضع على مكتبه لوحة صغيرة كتب عليها كلمة ( أنتظر) ينظر أليها كلما كان يريد أن يبدأ بالكتابة ويأخذ وقتاً يراجع فيه كل ما كان يفكر به ويتمعن ملياً في ما هو مقبل على كتابته ويراجع الغاية والفائدة التي سيخلفها ما قد يكتبه على القارئ .  ثم يدعو ما في رأسه من أفكار لتختمر وتنضج .
لذا الكاتب الجيد هو الذي يجلس ويدعو قريرته وظميره ويتيح لأفكاره المخلصة والبناءة والجميلة والنقية تتدفق من رأسه لترث لنا نحن القراء ما هو مطبوع في رأسه من أفكار أيجابية وتجارب هادفة  نتمتع بها ونستفاد منها في حياتنا وتجاربنا وتخدم الانسان والمجتمع .

لقد قرأت لأحدهم مرة عن الكتابة ومردوداتها على الاخرين فيقول أن النمط والاسلوب في الكتابة يشبه الى حد ما تأثير لنمط اللباس الذي يرتديه الشخص . فالنمط الثاني الذي هو اللباس يترك تأثيره من خلال الشكل الذي تظهر فيه ( أمام الناس )
في حين ان الاول والذي هو النمط والاسلوب في الكتابة يخلف صورتك أمام الناس ( عندما لا تكون موجوداً أمامهم )
فشكل الكاتب الذي لا يكتب في توازن ويتطاول على الحقائق والبديهيات والمبادئ هو كالشخص الذي يخلط في لباسه الاحمر بالازرق والاخضر لتظهر صورته مخجلة ومظحكة أحياناً .
طبعاً أستثني من كلامي هنا . كما يستثني كاتب المقالة الشماس سامي كل من حمل القلم من اجل الكلمة الصادقة والنية الشريفة والهدف النبيل لخدمة الانسان والمجتمع .
أدعوا لك ولكل كتابنا المخلصين النجاح والتوفيق
وتقبل تحياتي

ألاها ناطروخ عم ناشت بيتا

آشور قرياقوس ديشو 
تورونتو  - كندا 

178

خونا أزيزا وبريخا  زيد ميشو

في مقالتك هذه لا اجد اي أحترام للقارئ ولأرائه وافكاره. وانت تصف من لا يتفق معك ومع تطلعاتك بهذه الصفات البذيئة والجارحة  . و لسان حالك تقول : من لا يتفق معي ويسير معي  في سعيي  القومي ليسوا الا سفلة ومنحطين وكذابين ومنافقين

ولا اجد في مقالتك هذه  الا ( كومة ) من الكلمات لتجريم وتخوين وتجريح الاخرين من لا يتفقون  معك ومع تطلعاتك القومية .
يااخي لك الحق في ان يكون لك طريقاً قومياً تنادي به وهدفاً  تعمل من  أجله . وطالما تجد نفسك بأنك تتمتع بالحق أيضاً  في نشر أعمالك  وأفكارك في هذا المنبر فالأخرين أيضاً لهم الحق في ان يخالفونك الراي ولا يتفقون معك . أم أنك تجد الاخرين قطيعاً يجب ان يتبعونك ؟ ولا تنسى يا أخي في الامة الواحدة الموحدة أنشاء الله  أنه  هناك من يسعى معك اليوم في تطلعاتك القومية هذه  أيضاً من كان بعثياً وشيوعياً وكوردستانياً . أم انهم أصبحوا انقياء اليوم لأنهم تعمذوا بقوميتهم الجديدة ؟  . ولا ادري أين تضع نفسك  أنت  في ذلك القطيع الضائع ؟ . ام أنك مَن أضاع الشاة وخرج للبحث عنها ؟ أو من الانقياء الذين لا غبار عليهم ؟
أن كلامك الجارح هذا يذكرني بحوار أستلمته من أحد الاصدقاء عن حرية الرأي :

قال لزوجته : اسكتي
قال لأبنه : أنكتم لا تقل شيئاً
صوتكما يجعلني مشوش التفكير
لا تنبسا بكلمه
أريدُ ان أكتب عن حرية التعبير


عم أيقاري وخوبي خوني شريرا زيد
آشور قرياقوس ديشو

179

سلمت يداك اخي يوحنا بيداويد

بمقالتك هذه ازلت الغشاء من على عيون العديد من كتابنا الذين كانوا خلال هذه الايام الماضية  يتصيدون في الماء العكر ويفسرون الاشياء والامور على أهواءهم وحسب مصالح مؤسساتهم واشخاصهم .
أن وحدة الكنيسة التي يطرحهها ويؤمن بها غبطة البطريرك مار لويس روفائيل الاول ساكو بطريرك الكنيسة الكلدانية            هي من نبع المحبة والايمان والرحمة الصادقة التي تحملها كنيسة المشرق بكل أطرافها والتي تخلو منها قلوب هذه المجاميع التي تسابقت في تشويه صورة ومحبة ديانتنا المسيحية بتفضيل الذات والفئة وفي زرع الفرقة والانشقاق . وتحميل  الامور الى زرع الكراهية بين فئات شعبنا ودفع القضية الى تنافس قومي دفع الكثير من هؤلاء الكتاب للدخول في جدالات عقيمة تخللتها كلمات مجرحة ومخجلة أخرجت الامور من نصابها وجعلتنا اضحوكة. أدعوا لك التوفيق يا أخي يوخنا وللأخوة بقية الكتاب العودة الى صفوف  الصفاء والمحبة  والتعاون من اجل وحدة ومصلحة شعبنا العليا في الوطن .
 وليوفق الله الجميع 
آشور قرياقوس ديشو

180
المنبر الحر / رد: عود الى اكيتو
« في: 19:23 12/05/2013  »
العم العزيز فيدور

الموضوع الذي طرحته مهم وهو في الحقيقة يعبر عن المنحى الخطير الذي تسير اليه امتنا بعد أن فقد شعبنا الامل والوسيلة
وهو ايضاً يعبر عن ضألة الفهم السياسي والحزبي لدى الكثير من أبناء شعبنا المنتمين الى الاحزاب القومية . حيث يشعرون عند أنتماءهم الى تلك الاحزاب بانهم ليسوا الا موظفون في تلك الاحزاب وعليهم أن يؤدوا واجباتهم لها وليسوا مناضلين في قوميتنا الاشوري . ولا يفرقوا بين الوسيلة التي هي ( الحزب ) والهدف الذي هو أمتنا الاشورية وشعبنا .
أحزابنا اليوم تعمل من أجل الشمولية لتلغي كل الاحزاب الاخرى وتحرف الهدف لتدعوا شعبنا الى نسيان الهدف  وتبجيلها هي . قد تكون من أجل مصالح شخصية  أو دوافع عشائرية أو قبلية والله اعلم

181
،، انــا هو القـيـامة ... والحق ... والحـيـاة ... من امن بي .. وان مـــات ... فسيحيـــا ،،

انتقل الى جوار ربه المرحوم يونان داود ايشو البازي، وذلك صباح يوم الثلاثاء ،السابع من حزيران 2011 ،في مدينة تورنتو ـ كندا عن عمر يناهز الخمسين،

وسوف تقبل التعازي على روحه الطاهرة وذلك في يوم 8 ـ 6 ـ 2011 في قاعة اديسا الواقعة على  1811 Albion Rd,West  , (416) 675-7886    على تقاطع ALBION AND HIGHWAY 7 من الساعة السادسة حتى التاسعة مساءا
وستقام صلاة التعازي  في الساعة العاشرة صباحا من يوم الخميس المصادف 9 ـ 6 ـ 2011 وذلك في كنيسة Good Shepherd Chaldean Church  2 High Meadow Place 
الواقع قرب تقاطع  FINCH & ARROW ROAD ثم يوارى جثمانه الطاهر في مثواه الاخير Queen of Heaven Catholic Cemetery
7300 Highway #27 / SOUTH OF

تغمد الله الفقيد الغالي برحمته الواسعة وأسكنه فسيح جناته وألهم أهله وعائلته الكريمة ومحبيه جميل الصبر والسلوان

الراحة الابدية اعطيها يارب ونورك الدائم ليشرق عليه


182
أدب / رد: زنزانة احلامي
« في: 18:20 28/04/2011  »
الاخوة الافاضل امير بولص  وبابا عبد شكرا لمروركما الجميل مع خالص  تقديري واعتزازي

183
في حفل عائلي بهيج جمع الاهل والاقارب تم استقبال الانسة المصون هويدا بولص المركاي القادمة من مدينة فانكوفر الكندية   لتلتقي خطيبها السيد ادمون نيسان البازي  وجمع المستقبلين في مطار تورنتو ، حيث تم استقبالها بفرح كبير  بالزغاريد والحلوى، ليلتقي بعدهاجميع الاهل والاصدقاء في دار الخطيب ادمون،ولتستمر الفرحة الى ساعات متاخرة من الليل وبعدها لينصرف الجميع وهم يرفعون دعائهم لهذين الخطيبين،
حضورالانسة هويدا بولص الى تورنتو ولقاءها بخطيبها ادمون  هو لبداالترتيبات وتجهيز لوازم زفافهما،المحدد في السادس من تشرين الثاني من هذه السنة،الف مبروك

184
بسم الاب والابن والروح القدس الاله الواحد امين
انـــا هـو القيامــة..والحـــق.. والحيــاة .. من امن بي وان مــات فسيحيـــا ،،

الاخ والصديق اشمايل ننو المحترم
ببالغ الحزن والاسى تلقينا خبر انتقال والدتكم المرحومة شموني الى جوار ربها
نشارككم الاحزان بمصابكم الاليم هذا و نتضرع الى الرب القدير ان يسكنها في ملكوته مع الابرار والقديسين ،وندعو الرب ان يمنحكم الصبر والسلوان وان تكون هذه خاتمة الاحزان...

اشور قرياقوس ديشو والعائلة
تورنتو - كندا

185
بسم الاب والابن والروح القدس   ...  الاله الواحد اميــــن
انا هو القيامة ....  والحق ..  والحياة ....   كل من امن بي وان مات فسيحيا

انتقل الى جوار ربه الاخ والصديق زيا بنيامين شموئيل البازي في تورنتو - كندا عن عمر يناهز الثالثة والخمسين، وذلك في 8-8-2010 ، وستقام الصلات على روحه الطاهرة في كنيسة مريم العذراء
 الواقعة في  161 Skyway Drive في الساعة التاسعة صباحا من يوم الاربعاء المصادف 11-8-2010 ومن ثم مراسيم الدفن والعودة الى قاعة الكنيسة لتقبل التعازي،
كما ستقام صلاة اليوم الثالث على روحه الطاهرة في الساعة التاسعة من يوم الجمعة المصادف 13-8-2010 في كنيسة مريم العذراء ايضا،
 وبهذه المناسبة الاليمة لايسعنا إلا أن نقدم  لعائلته ومحبيه واصدقاءه أحر التعازي بهذا المصاب الجلل ودعاؤنا إلى الرب أن يسكنه فسيح جناته مع الابراروالقديسين ،

186
انا القيامة والحياة من امن بي وان مات فسيحيا
ببالغ الاسى والحزن تلقينا نبا رحيل الدكتور حكمت حكيم تغمده الله بنعمته واسكنه جنات الخلد وندعوا لاهله وذويه واصدقاءه الصبر والسلوان

اشور قرياقوس ديشو
تورنتو ـ كندا

187
بسم الاب والابن والروح القدس   .  الاله الواحد اميــــن
انا هو القيامة ..   والحق ..  والحياة ..  كل من امن بي وان مات فسيحيا

 ببالغ الاسى والحزن تلقينا نبأ رحيل غبطة المطران مار نرساي دي باز مطران كنيسة المشرق الآشورية في سوريا ولبنان وشرق اوربا ، والنائب البطريركي لكنيسة المشرق الآشورية الى الاخدار السماوية
دعائنا للرب ان  يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جنانه مع القديسيين والأبرار  وان يلهم عائلته الصبر والسلوان




سركون يوئيل عزرا البازي

188
بسم الاب والابن والروح القدس   ......  الاله الواحد اميــــن
انا هو القيامة والحق والحياة ....  كل من امن بي وان مات فسيحيا

بمزيد من الحزن والاسى تلقينا خبر رحيل صاحب الغبطة مار نرساي دي باز   مطرابوليط    كنيسة المشرق  الاشورية على  لبنان وسوريا واوربا الى الاخدار السماوية
نصلي للرب ان  يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جنانه مع القديسيين والأبرار  وان يلهم شعبنا وكيستنا وعائلته الصبر والسلوان

اشور قرياقوس البازي
تورنتو ـ كندا

189
بسم الاب والابن والروح القدس   ززز  الاله الواحد اميــــن
انا هو القيامة والحق والحياة ....  كل من امن بي وان مات فسيحيا

 اقيمت صلاة الاربعين على راحة  المرحومة ليدا القس شمعون البازي  وابنة مريم  ياقو البازي وذلك في كنيسة مريم العذراء  في تورنتو ـ كندا وشارك  في هذة الصلاة عدد كبير من الاهل والاقارب والاصدقاء  وحضر صلات الاربعين من شيكاغو ايضا ابناء عمة المرحومة  كل من الشماس نينوس اسحق والسيد وليم اسحق والسيدين ادور بثيو واخيه جان  بثيو
 نشاطر  عائلة المرحومة ليدا احزانهم بهذا  المصاب  الاليم  سائلين الباري  عز وجل ان يتغمد المرحومة الغالية ويسكنها فسيح جناته  ويلهم عائلتها واصدقائها واقاربها جميعا الصبر والسلوان  

عن الاهل في كندا
اشور قرياقوس البازي

190
لتحل عليك رحمة الرب ، ولتسكن جنات الخلد،يا شيخ المدربين العراقيين ،عمو بابا، يا ايقونة العراق ،ايقونة الحب والوطنية والتضحية،رحلت من بيننا شخصا ولكن روحك سوف تبقى في سمائناتنير درب تلامذتك،فيض حبك وسخاء عطائك  سيكونا  درسا يتعلمه الجميع،في رؤيتك كنا نرى عراق الامل والمستقبل في نشاطك كان ينتكس الخائبين وفي كلامك كان يخجل  النافقين ،احببت العراق وترفعت عن الانا وحب الظهور فرفعك العراق على ظهره،كنت رمزا.جلبت للعراق انتصارات اسعدت اهله وستبقى بصماتك  مثالا للوطنية .
نسال الرب ان يشملك برحمته الواسعة ويلهم اهللك ومحبيك  بالصبر والسلوان

اشور ديشو ـ كندا

191
نشارككم الاحزان بهذا المصاب، ونسال الرب ان يتغمد المرحوم  برحمته وان يهب عائلته ومحبيه الصبر والسلوان.
صلواتنا ودعائنا لك فقيدنا ميرزا عزيز  بالرحمة ومثواك جنة الله

اشور قرياقوس البازي
      كندا

صفحات: [1]