عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


الرسائل - سعد عليبك

صفحات: [1]
1
الصديقين العزيزين مايكل سيبي و هيثم ملوكا.. طاب وقتكما

بخصوص المقابلة أعلاه أرغب بأن أعطي رأي الخاص و سألخصه بعدة محاور:

أولا /  أشد على يد الأخ العزيز هيثم على قيامه بإجراء هذا اللقاء بشكل شخصي، أي لم يشر الأخ هيثم بأنه من الموقع الفلاني أو الصحيفة الفلانية أو التلفزيون أو الراديو و غيرها، حيث عادة تكون تلك المقابلات محصورة باشخاص محددين حسب سياسة تلك وسائل الإعلام و علاقاتهم... كما ان الطريقة الحرة المفتوحة في طرح المواضيع و الآراء بأسلوب اللقاء المكتوب أو المصور بالفيديو و نشره دون انتظار رحمة و مبادرة وسائل الإعلام قد أثبتت نجاحها، كونها تجتاز الكثير من الموانع و الصعوبات في نشر الراي الحر أو الفكر الثوري. و عليه أقترح على الأخ هيثم الذي يمتلك الإمكانيات و إن كانت له الرغبة في ذلك بان يستمر بإجراء اللقاءات من هذا النوع سواء بنشره كتابيا أو بفيديو، على أن ينشره في مواقع اليوتيوب و الفيسبوك التي تعتبر اليوم أكثر شعبية و سرعة و تطوراً من المواقع الألكترونية التي تتصرف بمزاجية... و الدليل عدم نشر هذا اللقاء على الصفحة الرئيسية إسوة بالآخرين، و هذا يدل بأن القائمين على الموقع لديهم عقدة شخصية مع السيد مايكل سيبي.. و لو كان نفس الحوار بكل تفاصيله نشر تحت اي اسم آخر بدلا من اسم مايكل لوجدناه على الصفحة الرئيسية..(مع الأسف).

ثانياً /  لقد كان الأخ مايكل سيبي في هذه المقابلة متساهلاً جداً مع غبطة أبينا البطريرك في كشف أخطاءه و خطاياه، و إني على ثقة تامة بأن في جعبة الأخ مايكل الكثير الكثير أرجو أن يتطرق اليها في المقابلات المقبلة لسبب وجيه جداً، وهو مساهمته في تقويم مسار البطريركية و كذلك مساعدته للبطريرك شخصياً في تلافي أخطائِه المستقبلية، فمن المؤكد بأن البطريرك و المطارنة و الكهنة سيطَلعون على ما ينشر و على ما يدور بين الرعية وهذا الأمر سيكون عاملا مساعداً في الحد من الأخطاء المستقبلية. و اعتقد بأن تخبطات موقع البطريركية قد قلت الى حد كبير بعد انتقاد الكتاب الكلدان لها، كما أن البطريرك نفسه قد حصر الى حد ما لقاءاته و مقابلاته الإعلامية بعد أن كشفوا له الكتاب ما جاء فيها من عبارات مزاجية و تناقضات فكرية و قصر النظر حول الأحداث السياسية.

ثالثاً / بخصوص رابطة غبطة البطريرك، و بالرغم من صرف عشرات آلاف الدولارات  من أموال الكنيسة عليها و بالرغم من تسهيلات المقدمة لها من قبل الكنيسة في توفير قاعاتها مجاناً لها و لأعضائها، و بالرغم من مرور عدة سنوات على تأسيسها فهي أي الرابطة لم تأتي بشيء جديد أو بإنجاز أكثر مما جائت به المؤسسات الكلدانية الأخرى التي كانت تعتمد على امكانيات أعضائها دون أية مساعدة من الكنيسة.
و هنا و بالرغم من فشل الرابطة يجب أن لا ننسى بوجود بعض الأعضاء فيها كانوا اساساً نشطاء في مؤسسات كلدانية قبل تأسيس الرابطة و من ثم دخلوها بحسن نية و اليوم يواجهون صعوبة تحمل ما آلت اليه الرابطة من جمود و نفور أعضائها منها، فهم يستمرون في الدفاع عن الرابطة و البطريرك الى أقصى حد و الى آخر يوم من حكم البطريرك ساكو.
و في محاولة لرأب الصدع الحاصل عند الكلدان كنسياً و قومياً ،أنا واثق تماماً بأن البطريرك القادم سوف يتخلى كلياً عن دعم الرابطة و ربما سيدعوا الى الغائها علناً و قد يدعو المثقفين الكلدان بتأسيس تجمع كلداني أكبر يشمل الكل و وفق اسس نزيهة مع استبعاد النطاطين و الانتهازيين و دون تدخل الكنيسة المباشر. فإلى ذلك الحين سيكون لدينا كلام. 

مرة أخرى تقبلوا تحياتي و دمتم.

اخوكم
سعد عليبك


2
بسم الأب و الإبن و روح القدس الإله الواحد أمين
أنا هو القيامة و الحق و الحياة من امن بي و إن مات فسيحيا

انتقل المربي الفاضل (صبري توما عليبك) الى الأخدار السماوية في احدى مستشفيات سدني يوم السبت المصادف 20/ 4/ 2019 بعد صراع طويل مع المرض.
المرحوم هو زوج السيدة (لطفية بويا كاكا) و والد كل من سعد و سرود و سامان و سوران و سنان و سامر و سروين و سوزان و فالا في استراليا و سالار في المانيا و لانا في كندا.
و ستقام صلاة الجنازة على روحه في تمام الساعة التاسعة صباحاً يوم الأربعاء المصادف 24/4/2019 في كنيسة مريم العذراء في سدني على العنوان التالي:
St Mary’s Chaldean Church
 42-46Polding street, Fairfield 2165
و بعدها سيوارى الثرى و من ثم تقبل التعازي من قبل ذويه في قاعة الكنيسة أعلاه من الساعة الثانية ظهرا و حتى الساعة السابعة من مساء نفس اليوم.
كما ستقبل التعازي على روح المرحوم يوم السبت المصادف 27/4/2019 في كنيسة مار كوركيس في ملبورن   منن الساعة 1-4 عصراَ و على العنوان التالي:
 1Cooper st. Campbellfield. Vic 3061

و في السويد سيقام القداس على روح المرحوم في كنيسة مار ميخائيل في شارهولمن يوم الأحد الموافق 28/4/2019 و ستقبل التعازي من قبل أقاربه بعد القداس مباشرة في قاعة الكنيسة.

 و في كندا ستقام صلاة الثالث و السابع على روح المرحوم يوم الأحد المصادف 28/4/2019 في الساعة 11:30 في كنيسة العائلة المقدسة على العنوان التالي:
686Marentette Ave,Windsor.ON N9A 1Z4
و منها الى دار ابنته لانا الواقع على العنوان المبين أدناه:
Maitland Ave, Windsor 2491 ON
صلّوا لأجله

3
أقارب و ذوي المرحوم سليم بولص بلندر المحترمين

بخزنٍ و أسفٍ بالغين تلقينا نبأ رحيل المغفور له سليم بولص بلندر الأخدار السماوية، و بهذا الحدث الأليم لا يسعنا الاّ أن نصلي من أجله داعين من الباري عزّ و جل أن يسكن روحه ملكوت السماء و أن يلهمكم الصبر و السلوان و أن يبعدكم عن كل مكروه.

صبري توما عليبك و العائلة
سعد عليبك و العائلة
سرود عليبك و العائلة
سامان عليبك و العائلة
سوران عليبك و العائلة
سنان عليبك و العائلة
سامر عليبك و العائلة
أستراليا

4
ألأخ و الزميل العزيز خوشابا سولاقا المحترم
 
بحزنٍ و أسفٍ بالغين تلقينا نبأ رحيل المغفور له شقيقكم شمشون سولاقا الى الأخدار السماوية، و بهذا الحدث الأليم لا يسعنا الاّ أن نبتهل الى الرب القدير داعين منه أن يسكن روحه ملكوت السماء و أن يلهمكم الصبر و السلوان و أن يبعدكم عن كل مكروه.

أخوكم
سعد توما عليبك


5
أقارب و ذوي المرحومة منال فرنسيس المحترمين

بخزنٍ و أسفٍ بالغين تلقينا نبأ رحيل المغفور لها السيدة منال فرنسيس الى الأخدار السماوية، و بهذا الحدث الأليم لا يسعنا الاّ أن نصلي من أجلها داعين من الباري عزّ و جل بأن يسكن روحها ملكوت السماء و أن يلهمكم الصبر و السلوان و أن يبعدكم عن كل مكروه.

صبري توما عليبك و العائلة
سعد عليبك و العائلة
سرود عليبك و العائلة
سامان عليبك و العائلة
سوران عليبك و العائلة
سنان عليبك و العائلة
سامر عليبك و العائلة
أستراليا


6
الأعزاء : سالار، حارث، ندى، شذى ، سرود و كل ذوي المرحومة مادلين توما المحترمين

بخزنٍ و أسفٍ بالغين تلقينا نبأ رحيل المغفور لها السيدة مادلين توما الى الأخدار السماوية، و بهذا الحدث الأليم لا يسعنا الاّ أن نبتهل الى الباري عزّ و جل بأن يسكن روحها ملكوت السماء و أن يلهمكم الصبر و السلوان و أن يبعدكم عن كل مكروه.

صبري توما عليبك و العائلة
سعد عليبك و العائلة
سرود عليبك و العائلة
سامان عليبك و العائلة
سوران عليبك و العائلة
سنان عليبك و العائلة
سامر عليبك و العائلة
أستراليا


7
الأخ العزيز د. صباح قيا المحترم
شلاما و أيقارا

بعد قرائتي لمقالكم المستند على الحقيقة التي نلتمسها أمامنا و جرئتكم المعهودة، اسمح لي بأن أعطي راي الشخصي على بعض ماجاء فيها بإختصار.
1/ تقول: "بادرتُ بحسن نية لتقديم طلب الإنتساب للرابطة , وحضرت الإجتماع التأسيسي الموسع لمكتب وندزر - كندا حيث أسكن , وبحضور مسؤول فرع كندا .... بصراحة , إنني أضحك مع نفسي وأنا أكتب هذه التسميات  بصيغة التنظيمات الحزبية المعروفة . كان الأحرى بالرابطة أن تعتمد تسميات تقترب من جوهر المسيحية في أوائل نهضتها , أو على الأقل تتبنى التعابير التي تبتعد عن كل ما يشير إلى كون الرابطة اشبه بتشكيل حزبي مرعب". انتهى الاقتباس.
 طريقة تأسيس رابطة البطريرك ، ونظامها الداخلي المثير للجدل، وعملية فرض الأشخاص الغير مهتمين بالكلدان و العمل القومي الكلداني على رئاستها و فرض المرشد الروحي في قيادتها... كل هذه الأمور و غيرها كانت كافية لكي يفقد الكلدان ثقتهم بمشروع البطريرك و ليتأكدوا من فشل الرابطة يوماً بعد يوم. و عليه كان من المفروض من شخصكم الكريم أن يعرف هذه الحقيقة و أن لا يستعجل في طلب الإنتساب الى رابطة مار ساكو و خاصة بأن أصحابها يبحثون عمّن يكون أداة لتنفيذ أوامرهم فقط دون أن يكون صاحب رأي و تفكير و إرادة حرة... و شتّان ما بين هؤلاء و بين حضرتكم يا دكتورنا العزيز و بصراحة الرابطة لا تليق بمقامكم.

2/ تقول : "أستميحك عذراً يا غبطة البطريريك الكلي الطوبى بقولي أن الرابطة الكلدانية في المهجر أخفقت في لم الشمل الكلداني  . والدليل على ذلك النسبة المتواضعة جداً من الكلدان التي انضمت إليها بالرغم من الندوات التعريفية واللقاءات المتعددة وحث بعض المطارنة والكهنة وتشجيعهم على الانتساب اليها." انتهى الاقتباس.
نعم لقد اخفقت رابطة البطريرك في لم شمل الكلدان في المهجر، بل وتعدى ذلك الى أن تسبب الرابطة في تدمير علاقات الصداقة و الموّدة و العمل القومي المشترك بين الكثير من الكلدان الذين كانوا في السابق يتمتعون بعلاقات صداقة قوية و تعاون مؤسساتي مستمر و محبة للعمل الكلداني الجاد. و سيتحمل غبطة أبينا البطريرك مار ساكو شخصياً قبل غيره نتائج هذه الخطيئة المدمرة أمام الله و أمام الشعب و أمام التأريخ.

3/ تقول  "في المهجر لا نحتاج إلى رابطة لأن الحقوق الكلدانية متساوية مع الحقوق التي يتمتع بها أي مواطن , كما أن الإسم الكلداني له أصداءه منذ عشرات السنين , والذين حالياً في مناصب مرموقة في دول الشتات لم يصلوها عن طريق الرابطة "  انتهى الأقتباس.
نعم في المهجر الكلدان ليسوا بحاجة الى رابطة البطريرك، لأن الغيارى الكلدان تمكنوا  و بالتدريج منذ وصولهم الى المهجر من أن يؤسسوا أندية و جمعيات واتحادات و مؤسسات قومية ثقافية اجتماعية  تمكنت من تعريف المجتمع الغربي بالكلدان و حضارتهم، كما عملت على لملة النخب الفاعلة والناشطة في تلك المجالات من أجل خدمة الكلدان في المهجر على أكمل وجه بالرغم من عدم دعم الكنيسة لتلك المؤسسات. و لكن....هدف الرابطيون في المهجر اليوم يكمن في ارسال صورة (توهيمية) الى غبطة البطريرك شخصياً بأنهم و رابطتهم الأنشط و الأكثر زخماً من كل الكلدان و المؤسسات الكلدانية الأخرى التي تعمل منذ عقود من الزمن بكل تواضع و دون ضجيج. و لهذا نجد في المهجر زج اسم الرابطة في كل عمل قومي تقوم به المؤسسات الكلدانية ذات التاريخ العريق، و قد يتطور الأمر في السنين المقبلة من أن تدعي الرابطة في المهجر بأنها هي صاحبة كل تلك الإنجازات ولا أحد غيرها.... وما أشبه هذه الظاهرة بما كان يقوم به القادة العسكريين العراقيين عندما يتصل بهم صدام حسين ليخبروه بانهم المنتصرين في جبهات القتال و المسيطرين على الموقف برمته بالرغم من هزيمتهم خوفاً من بطش الرئيس..
و عليه فإن الرابطيون في المهجر الذين يجدون فيها ذواتهم المفقودة، و الذين يعتبرون عضويتها فخفخة و مكانة اجتماعية يفتقرون اليها سوف لن يعجبهم مقترحكم هذا، و في المقابل فإن غبطة البطريرك يحتاج الى هؤلاء في المهجر لدعم توجهاته الشخصي مما يستدعي عدم التفريط برابطته في المهجر..

4/ تقول " أما في الوطن الجريح : نعم نحتاج إلى رابطة تلم الشمل الكلداني بدعم الكنيسة وتعمل لنيل ما تتمكن نيله من حقوق , والتي يتوجب دعمها من قبل الكلدان في المهجر قاطبة." انتهى الاقتباس.
في الحقيقة لا نحتاج الى رابطة كرابطة البطريرك في الوطن، و إنما نحتاج الى تنظيم سياسي كلداني مدعوم من كلدان المهجر و الكنيسة يعمل من أجل نيل حقوقنا السياسية و القومية و الدينية، أما اذا يريد البطريرك أن يجعل من رابطته بديلاً عن الأحزاب السياسية و المؤسسات القومية فالنجاح في نيل الحقوق سوف لن يكون من نصيب الكلدان...

تقبل تقديري و دمت بخير..
سعد عليبك


8
الشماس د. ليون برخو المحترم
شلاما و أيقارا

موضوع مقالتكم دليل على غيرتكم على تراثنا الكلداني و بعد نظركم على مستقبل الكلدان و كنيستهم.
أؤيدكم تماماً بأن اليوم، أو بالأحرى منذ تسنم غبطة مار ساكو كرسي بطريركية الكنيسة الكلدانية الكثير من ثوابت القومية الكلدانية و ثقافتها و تراثها في خطر، بالإضافة الى كون الكنيسة الكلدانية في وضع حرج وغير مستقر و كأن الرعية تعيش حالة انتظار لمنقذ لهذه الكنيسة.
مقترح الحل الذي طرحته  بتأسيس مجلس طواريء على المستوى الأسقفي، هو حل نموذجي لو أخذنا الأمر بقراءة نظرية و سطحية فقط، لكن لو تمعنّا في الحل عملياً، فالأمر مستبعد جداً اليوم و في ظل مطارنتنا الحاليين مع كل الإحترام لهم. فالمطران اليوم يعيش زعيماً في فيدراليته و ملكاً في امكانياته المادية و سفيراً في جولاته المكوكية فما الذي يدعوه الى أن يضحي بكل هذه الإمتيازات، أما ما يخص الأمور التراثية و الثقافية الكلدانية و بعض خصوصيات القداس الكلداني فهي ليست عندهم بذات الأهمية للأسف الشديد، و الدليل على كلامي هو سكوت كل الأساقفة لما جرى بحق الكهنة الموصوفين بالخارجين عن القانون! ، و كل ما جرى في أبرشية مار بطرس، و حول تدخلات البطريرك في السياسة و الأمور القومية و الذي فشل في كليهما لحد اليوم، و تخبطات اعلام البطريركية الذي يمثلهم و غيرها.. وحتى لو قام البطريرك بفصل عشرين كاهناً أخراً، و لو أمكنته قدرته من أيقاف عدة مطارنة، و لو سبب في مغادر عشرة آلاف شخص من رعية الكنيسة الكلدانية الى كنائس أخرى أو بقوا في بيوتهم بدون كنائس، فلن يحرك أحد من مطارنتنا الأجلاء ساكناً و لن ينطقوا بكلمة واحدة... هذا رأي الشخصي واتمنى أن أكون مخطئاً و أرى عن قريب وثبة أسقفٍ شاب ذو شخصية كاريزمية ، يحمل في قلبه حباًكبيراً لكنيسته و رعيتها و مضحياً من أجلهما ، قادراً على حمل راية التغيير بكل شجاعة...

دمت بخير

سعد عليبك


9
الأخ د.صباح قيا المحترم

مقال رائع و في نفس الوقت توعوي لبعض القراء البسطاء المنخدعين ببعض الكتاب.
 فالذي يضع عناوين و عبارات (هالة) أمام اسمه عند كتابة مقال حول حدث ما، أو مداخلة رأي في موقع عام و متنوع لا علاقة له بإختصاص الكاتب، كباحث أكاديمي، خبير استراتتيجي،عالم جيولوجي، خبير نووي، إنما يهدف الى جذب انتباه القراءالبسطاء لإعطاءأهمية أكثر لمقاله و من ثم الترويج لرأيه مهما كان، و بذلك يسمح لنفسه بأن يضعها في مرتبة أعلى من هؤلاء القراء.
فعلى سبيل المثال، لو كنّا نناقش موضوعاً حول علاقة المؤمن بكنيسته، أو الصراع الشخصي الدائر بين القس الفلاني و المطران الفلاني، أو عن الفرق بين الشراب الأحمر و الأبيض، فكل يعطي وجهة نظره و رأيه في الموضوع مهما كانت ثقافته و درجته و اختصااته العلمية و الأكاديمية. أما ذوي الإختصاصات العلمية و الأكاديمية المتقدمة فنقاشات اختصاصاتهم تتم فيما بينهم، كمؤتمرات، مجلات خاصة، مواقع الكترونية مخصصة لأعضاء الإختصاص و هكذا، عندها قد يكون الأمر مفيداً لو وضع درجته العلمية و اختصاصه امام اسمه عند الكتابة ليتابعها أقرانه من نفس الاختصاص..
دمت بخير

سعد عليبك


10
الأخ د. صباح قيا المحترم
شلاما و أيقارا

هنالك الكثير من السلبيات داخل  كنيستنا بقيت متراكمة و لم تنتبه اليها القيادات الكنسية للأسف الشديد نتيجة انشغال القيادات الكنسية في منافساتها و صراعاتها الداخلية و في جمع الأموال و من ثم السفرات المكوكية حول العالم و على مقاعد الدرجة الأولى، و من هذه السلبيات هي طريقة اختيار مجالس الخورنات  و التعامل مع الشمامسة.
فأغلبية مجالس الخورنات تتغير بتغيير راعي الكنيسة، و دون الإهتمام بالقابليات و الإمكانيات الفردية. كما نلاحظ سرعة نشوب خلافات بين اعضاء المجلس نفسه أو بينه و بين المجلس السابق.
أما بخصوص الشمامسة، فالمقربين من راعي الكنيسة لهم الأولوية في توزيع القربان المقدس و قراءة التراتيل المعينة، علماً هناك بعض الشمامسة يفترض أن يٌمنعوا من التواجد على المنبر، لأن قلوبهم ملأى بالحقد و الكراهية تجاه من يخالفهم الرأي، و لا يهمهم إن كذبوا و خانوا الحقيقة، و بدلاً من ان يستغفروا ربهم معترفين بأخطائهم قبل تناولهم القربان المقدس، نجدهم هم الذين يوزعون جسد المسيح باياديهم للمؤمنين....أي تناقض هذا بحق المسيح..؟.
دمت بخير


11
لأخ و الصديق ناصر المحترم
أشكر مروركم و بيان رأيكم حول الموضوع المطروح.
كل انسان في موقع المسؤولية معرض للإنتقاد و المسائلة حسب أدائه لمهامه في منصبه، و الواعي الذكي منهم من يستفيد من الانتقادات و الاستفسارات من قبل الجماهير لكي يتجاوز أخطائه بأقل الخسائر و لكي يفوز بثقة لناس و حبهم له، أما من يخاف النقد و آراء الناس فهذا دليل على فشله و قصر نظره.
مع خالص تقديري


12
الأخ فاروق المحترم

لاحظنا منذ سنين تلهّف البعض (ممن يعيشون في الدول الغربية) للتقرب من رجل الدين و ليس من الكنيسة،أي لا علاقة للأمر بالإيمان، فهم يعتقدون بأن من يكون قريباً من رجل الدين سيصبح معروفاً و ستكون له مكانة اجتماعية، هذا ربما بسبب نقص في تركيبة شخصيتهم، و غالباً ما تكون العلاقة فيما بينهم لا تخلو من التنافس و المناوشات الكلامية. و هذا الأمر يشمل بعض الشمامسة أيضاً.
تحياتي و تقديري


13
الأخ د صباح قيا المحترم
شلاما و أيقارا

أشكر مروركم الكريم و ملاحظاتكم القيمة. رباعيتكم رائعة و جائت في الصميم... و لكن لن يتركونك !.
يبدو بأن الإنسان المسيحي في العراق اصبح كالكرة التي يتقاذفها السياسيين الفاشلين و رجال الدين التواقين الى السلطة فيما بينهم، و كل منهم يعمل على تسديد هذه الكرة في الإتجاه الذي يضمن مصالحه الشخصية... و الخسران الوحيد حتماً هو الانسان المسيحي و عائلته و مستقبله. و بعد أن فقد الشعب ثقته بقادته السياسين و الدينيين، ليس أمامه غير الهجرة لضمان كرامته و مسقبل أبنائه.
دمت بخير.


14
               عندما يرهن الشعب مصيره بيد رجال الدين!

بقلم/ سعد عليبك

   من خلال تجارب الحياة المتنوعة، و ما نستمده من معلومات عن طريق وسائل الإعلام و الإتصالات المختلفة، و من خلال الرحلات السياحية و العلمية، و متابعة الأفلام الوثائقية الخاصة بحياة الشعوب المختلفة على الكرة الأرضية، نضع أمام انظارنا مشهدين مختلفين و متعاكسين في المضمون و الإتجاه:
ألمشهد الأول، حول شعوبٍ تتسابق مع الزمن في مجال التطور العلمي و التكنولوجي بمختلف مجالاته، ليس لها حدود عرقية أو دينية أو طائفية، ولا حتى حدود جغرافية في العديد من بلدانها،  تتعاون و تتفاعل مع شعوب أخرى، و قد تنافسها أحياناً، من أجل الوصول بالإنسان الى ذلك المخلوق الراقي الذي كان يفكر به (فريدريك نيتشة). هذه الشعوب لم تتوقف عند حدود معرفتها بما موجود فوق سطح الأرض و ما في باطنها، ولا عند حدود اكتشاف اسرار البحار و ما في اعماقها، و إنما انطلقت لتقتحم الفضاء الكوني نحو الكواكب و النجوم ، مرسلة المركبات الفضائية المؤهلة و غير المؤهلة، المسّيرة مباشرةً و المسيرة عن بعد ملايين الأميال، و لا اريد الإطالة في ذكر أمثلة على التطور العلمي و الفكري و الحياتي لهذه الشعوب التي خدمت البشرية جمعاء.
 و المشهد الثاني، حول شعوبٍ تعيش في مناطق نائية من القارات، أو منعزلة الى حدٍ ما، مغلقة على نفسها، تتحكم فيها بعض العادات و التقاليد، لها حياة بدائية بسيطة، لا تفكر الاّ في غرائزها الجنسية و الحصول على قوتها اليومي بطرق الصيد البدائية المختلفة او الزراعية البسيطة لتستمر في الحياة، و عندما يصاب أحدهم بالصداع يأتون به عند من نصبوه عليهم حكيماً و رجل دين ليشبعه (كفخات) على رأسه الأقرع وفق طقوس خاصة على طريقة (أليفوو) المشهورة و المنتشرة في صفحات الفيسبوك و اليوتيوب !، بحيث تكون آلام ضربات هذه الكفخات العمودية و الصفعات الأفقية المتتالية تطغي على ألم الصداع نفسه، و بذلك ينسى الرجل صداعه الذي جاء من أجله، أو قد يصاب بإرتجاج في الدماغ أو بعطب ما جراء ذلك، و في كلتا الحالتين عليه أن يقدم الشكر و الولاء و الإكرامية الى ذلك الحكيم و جل الدين، و من ثم يعود الى خيمته أو كوخه ليلبّي طلبات زوجته.

بعد هذه المقدمة المطوّلة نسأل أنفسنا نحن مسيحيي العراق بشكل عام و الكلدان بشكل خاص، أين موقعنا من المشهدين المذكورين أعلاه و نحن إذ نتباهى كشعب له جذور تمتد لأكثر من 7000 عام في عمق الحضارة الإنسانية ؟؟.
و هل تمكنّا من أن نساير عجلة التطور العلمي و التكنولوجي و الفكري و نضع أملنا فيها، تاركين الدين و رجاله في ثكناتهم الخاصة ليتمتعوا بها و ليمارسوا شعائرهم و طقوسهم الدينية على راحتهم و بهدوء، و ليطلبوا هم و كل من يرغب في زيارتهم من ربهم المغفرة أو ما يشاؤون و يتمنون؟، أم فتحنا أبواب حياتنا و مستقبلنا على مصراعيها أمام رجال الدين ليدخلوها و يسّيرونها بمزاجاتهم و صراعاتهم و طموحاتهم الشخصية، و يقررون نيابة عنّا في أمور حياتنا بكل جوانبها، السياسية و الإجتماعية و القومية و حتى في تحديد مستقبلنا و مستقبل أجيالنا القادمة؟.
معرفة الجواب ستكون اسهل لو نظرنا الى معاناة المسيحين و مصائبهم و الكوارث التي حلت بهم و ببلداتهم، قبل أن ننظر الى شبابنا الذي  فقد الأمل ولا يعرف أين هو مستقبله. فمشاكل و مصائب الشعب السياسية و القومية و الوطنية لا يمكن أن تٌحَل فقط  باللجوء الى رجل الدين، ولا باللجوء الى الصلاة اليومية و حضور القداديس، ولا بالصوم و الإمتناع عن الزفَر، ولا بالفطور الرمضاني مع المسلمين لكسب عطفهم و خوفاً منهم. هذه الأمور قد تفيد الحالة النفسية لبعض الأشخاص الضعفاء، لكن الحل يجب أن يكون استناداً الى ما تمليه علينا العقول المتفتحة النيّرة و الحكيمة و المستوعبة لما يجري حولها و توقعاتها للتغيرات المستقبلية بعيداً عن العواطف و عقلية بعض رجال الدين عندما يظنّون بأن المشاكل السياسية و الإجتماعية و العسكرية، و حتى الحركات التكتونية يمكن حلها بالصوم و الصلاة مع هذا أو ذاك، وفي هذا اليوم أو ذلك اليوم.!

إنه لأمر مثير للإستغراب حقاً و نحن نعيش هذا العصر، أن نرى البعض من هذا الشعب بهذه الدرجة من الضعف في الإرادة  و الجمود العقلي و هو يستلهث للرضوخ و الخضوع و الخنوع لمصادرة فكره و عقله،  ليتصرف و كأنه مخذّر و ممنوع من التفكير و تنشيط خلايا دماغه، و يقبل بكل مطَبات و تخبطات رجال الدين مبرراً ذلك بأنها (إرادة الرب) أو إنهم ( يتمتعون  بالعناية إلإلهية) أو إن (روح القدس) يرفرف دائماً فوق أكتافهم.!!. هؤلاء يتناسون بأن المسيحية في تناقص مستمر في العراق و الشرق الأوسط منذ دخول الإسلام ولحد الآن، بالرغم من إنهم كانوا يصومون ويصلون اكثر من الآن بكثير، و إن الزعامات كانت دائماً لرجال دينهم أيضاً.
و ما هو أكثر غرابة عندما يتواجد بعض السذج و محبي الظهور و ملمعي الصور و الشهادات، الذين وضعوا كل ما لديهم في خدمة رجال الدين، و هم يتسابقون لتبرير كل خطاياهم و أخطائهم المتتالية، و هم بذلك لا يخدعون أنفسهم فقط، و إنما يخدعون رجال الدين الذين يمدحونهم أيضاً و من حيث لا يدرون، عندما يقومون بتشجيعهم على الإستمرار في الخطأ و ارتكاب الخطيئة، و كذلك يخدعون من حولهم من البسطاء المغضوب عليهم.
نعم قد يصب الأمر في خانة المصلحة العليا للشعب عندما تساند و تتعاون  الكنيسة و رجالاتها أحزابنا السياسية و القومية ضمن حدود معقولة و مقبولة و في حالات و مناسبات معينة و محافظةً على مبادئها، لكن محاولة سيطرة الكنيسة و رجالها على مقدرات الشعب و وضع نفسها بديلاً عن كل المؤسسات السياسية و القومية  فهنا تكمن الإشكالية في تجاوز الكنيسة لمسؤولياتها من جهة و في سلبها لحقوق و واجبات المؤسسات الأخرى من جهة ثانية.

الحقيقة التي باتت مؤكدة للجميع هي أن الشعوب في البلدان المتقدمة لم تصل الى اعلى درجات الرقي في تبنّيها لأنظمة الحكم الديمقراطية و في مسيرتها في مجال التطور العلمي و التكنولوجي، بإلتزامها الحرفي بالدين، ولا بوضع بيوضها في سلّة رجالاته، وليس هناك شعباً أخذ حقوقه المسلوبة بالإعتماد فقط على مزاولة تقاليده و طقوسه الدينية وفي خضوعه لأوامر رجال دينه و عن طريق تقديم قائمة طلبات الى خالقهم.
فاليهود لم يصبحوا دولة قومية و قوية بالصوم و الصلاة و النحيب على الحائط المبكى. 
و الأرمن لم يلجأوا الى رجال دينهم لتعترف برلمانات العالم بمذابحهم.
و الأكراد لم يحصلوا على إقليم و ربما دولة مستقبلية باللجوء الى الصلاة و الصوم الرمضاني بعد أن كانت الأسلحة الكيمياوية و النابالم تدك قراهم.
فهل سينسحب رجال الدين الى ثكناتهم و صومعاتهم و بقناعاتهم ينتظرون الفرج؟، و هل سيتمكن العلمانيون من ملىء فراغ الساتر الأمامي ليواجهوا الحقيقة المؤلمة و ليجدوا الحل المناسب لما تبقى من هذا الشعب المغبون في نيل حريته و الحفاظ على كرامته و التفكير الجدي بمستقبل أبنائه؟.

أنا أشك في ذلك...!!

الى اللقاء


15
الأخ سام ديشو المحترم

قبل كل شيء أعلمك بأنني نادراً ما أردُ على رَدْ لأكثر من مرّة، لأني لا أحب نسج الكلمات و الدوران حول أمر ما لأنه يصبح عندي ممل جداً، لكني سأحاول الرد على مداخلتك الأخيرة عسى أن تفيدكم.
1/ محاولتك لمعالجة الخطأ بالخطأ، و الإتهام بالإتهام تعني بأنك مصر على الخطأ و غير متراجع عنه.
2/ لبعض الكلمات معاني عديدة، و عندما تطلق على الآخرين بدون وجه حق، فإن المقابل أو القاريء قد يأخذ بالمعنى الذي يستوعبه و ليس بالضرورة بالمعنى الذي (قد) يقصده مطلق الكلمة أو العبارة.
3/ عندما كتبت المقطع أدناه في مقالي ( و أنا مصر عليه)، فلم أوجهه لحضرتك، أو لإسمك، و لا لأي واحد بالخصوص، و العبارة تتعلق بالإيمان الحقيقي و الإيمان الشكلي عند الناس بصورة عامة،.. نص المقطع:
"أما بخصوص البعض ممن يعتقد بأن أي كلام أو انتقاد لرجل الدين هو جريمة لا تغتفر، و إن الناقد الحُرّ سيحجز له مكاناً مرموقاً في احدى زوايا الجهنم لتشويه بسعيرها، و الجاهل الساذج الذي يقف بالضد من الناقد سينطلق كالصاروخ فوق الغيوم نحو فردوس السماء !، و كذلك البعض الساكت عن الحق، و الذي يستقبل الأخطاء و يتصرف معها كالنعامة، والبعض الذي يدافع عن رجال الدين فقط من أجل التقرب منهم لكي يلتقط صورة تذكارية معهم و ليسمعوه كلمة (عفارم)، و لللأسف بدأوا يتكاثرون في مجتمعاتنا هذه الأيام، فهؤلاء هم الجهلة المنافقون الدجّالون."
و عندما تتهمني في كلامك حين تقول: "ثمّ أعرج على ألفاظك غير اللائقة التي وصفت بها مؤازري قداسة البطريرك وأعضاء الرابطة الكلدانية تحديدا." انتهى الاقتباس من كلامك.
استحلفك بالإنجيل ان كنت حقاً تؤمن به: هل وجدت كلمة الرابطة، أو أعضاء الرابطة في كلامي لكي تتهمني هكذا اتهام جائر؟؟
و استحلفك بالمسيح: هل الوصف أعلاه موجه تحديداً الى مؤازري البطريرك؟
ثم هل ان البطريرك هو لك وحدك؟ ا ليس هو بطريركنا نحن جميعاً حتى لو كان هناك خلاف فكري بيننا؟
كما هناك من ينتقد قداسة البابا و ذات الله نفسها، فهل أنت المخول الوحيد للدفاع عنهما؟؟
ثم... و هذا هو الأهم، لماذاعندما وصفتُ البعض ذوي الإيمان الشكلي بالجهلة و المنافقين و الدجالين أزعجك هذا الوصف، هل تعتبر نفسك جزء من هذا البعض لا سامح الله؟، فإن كان جوابك بنعم ، حينها لي كلام آخر، و إن كان بكلا فلماذا تدافع عنهم و تتهمني بأن كلامي موجه الى جهات أخرى من صنع خيالك؟.

أخي سام ديشو، قد اسامحك كأي انسان أخطأ بحقي، لكني لن أسامحك كشماس دون أن أتأكد فعلاً بأنك نادم. فالندم و الإعتذار و الإعتراف بالخطأ ليست من الأمور المعيبة، و إنما تعتبر من الفضائل...فكّر فيها..
انتهينا... دمت بخير.


16
الأخ العزيز وليد حنا بيداويد المحترم
شلاما و أيقارا

كلامك صحيح، لا نستطيع ولا يستطيع الموقع من تغيير نفسيات و ثقافات البعض الذي جُبلت بطبيعة مقززة، و هكذا هي الدنيا، فيها الزين و فيها الشين.
سلامك وصل الى صاحبه و منه لك و لعائلتك بأحر التحايا و الأمنيات الطيبة.
دمت بخير.


17
عزيزي زيد
كلٌ مسؤول عن كلامه و أفعاله، و ليس مسؤولاً عن كلام و أفعال غيره. و كل لديه مسطرته الخاصة في القياس و التصنيف.


18
الأخ مايكل سيبي المحترم

اشكر مروركم الكريم و تقبل خالص تحياتي.

19
الأخ سام ديشو المحترم

بمقارنة بسيطة بين الردود الهادئة و المحترمة للشماش أوديشو يوخنا و بين ردودك (كشماس) المتشنجة الحاملة للبغض و الكراهية و الكلمات الجارحة تجاه كل من يخالف تفكيرك، سيظهر لنا جلياً الحالة النفسية التي تعاني منها من حيث لا تدري.
أنا آسف على ما انت عليه لكن صدقني هذه الحقيقة.
نصيحتي الأخوية لك و نحن نعيش فرحة ميلاد المسيح و رأس السنة المجيدة بأن لا تقترب من جسد المسيح (القربان المقدس) دون أن تصفّي قلبك من كل بغض فيه تجاه الآخرين و بإرادة حقيقية لتصبح نزيهاً، و بعكسه حتى لو تمكنت من خدع من حولك، و خدع نفسك فإنك لا تقدر من خدع الرب في إسائتك الى جسده المقدس و الى شمّاسيتك، فهو العليم بما في القلوب و النفوس، حينها لا ينقذك المطران الفلاني و لن يفيدك البطريرك و لا رابطته.
صلواتي من أجلك.


20
الأخ سالم كندا المحترم
الأخ عدنان كندو المحترم

شكراً على مروركما الكريم و تقبلوا تحياتي.


21
السيد عدنان صليبا المحترم
شلاما و أيقارا

نعم أنا معك في أن يحذو كهنتنا حذو ذلك الكاهن المتواضع و يبتعدون عن النظرة الفوقية الى الرعية.
دمت بخير.


22
الأخ العزيز البرت مشو المحترم
شلاما و أيقارا

أشكر ردكم الهاديء و اسلوبكم الجميل في التعبير.
دمت في حفظ الرب.


23
الأستاذ فاروق يوسف المحترم
شلاما و أيقارا

بالنسبة لموضوع بيان رابطة غبطة البطريرك الأخير المتشنج  والمناقض للطرح الهاديء لصديقنا العزيز قيس ساكو نائب رئيس الرابطة،  أستطيع أن أجزم بأن الأخ قيس هو الآن في وضع لا يُحسد عليه، و إني واثق بأنه غير قادر (للأسف الشديد) على اتخاذ القرار المناسب الآن لأنه تحت ضغوطات متعددة. أتمنى له التوفيق.
شكرا لكم.


24
الأخ الدكتور صباح قيا المحترم
شلاما و أيقارا
اشكر مروركم الكريم و إغنائكم للموضوع. حقاُ هناك فرق شاسع بين رجال دين الأمس و رجال دين اليوم من حيث نظرتهم الى الحياة و طريقة معيشتهم (طبعاً الحالة لا تشمل الجميع حيث هناك الصالح و الطالح في كل زمان و مكان). قبل أيام قال لي أحد الاصدقاء بأن بعض رجال ديننا الأفاضل لا يسافرون على متن الطائرات إلا في مقصورة الدرجة الأولى و رجال الأعمال و من أموال الكنيسة... و قس الأمر على ذلك..
شعركم رائع و معبر، و إذا كان شعبنا بهذه البساطة و اللاأٌبالية بحيث يٌستغل من قبل رجال الدين... فإلى أين نمضي؟.

25
الأخ فارس ساكو المحترم
شلاما و ايقارا
بالرغم من إن مداخلتكم لم تكن موجهة لي، لكني أرى بأنه من الصعب جداً عودة الأخ ناصر الى الرابطة حتى لو اعتذروا منه و وبخّوا و حاسبوا من أخطأ بحقه، و السبب هو بأن السيد ناصر قد توصل الى حقيقة الرابطة و حقيقة من يديرها.
دمت بخير.


26
الأخ ناصر عجمايا المحترم
تحية كلدانية
عليك أن تحمد الرب على انك توصلت الى هذه الحقيقة و لو بعد تجربة قاسية نوعاً ما، و إن وصلت متأخراً فخير من أن لا تصلها أبداً.
أشد ما كان يؤلمنا و ما يزال  هو إنجراف بعض الخيرين و الطيبين خلف هذا المشروع الفاشل، سواء بعدم معرفتهم بحقيقة المشروع و اهدافه المخفية، أو عن طريق مجاملتهم لهذا الكاهن أو ذلك المطران، و كان أملنا دائماً في أن الزمن قادر على كشف الحقائق مهما حاول أصحاب المشروع الفاشل حجب الحقائق.
و تأكد يا أخي العزيز بأن قلوب و صدور إخوتك الكلدان أكبر من أي تطاول أو كلام جارح أو إساءة وجهت لهم في غفلة أو بتشجيع من المنبوذين و الحاقدين... و أنت أدرى بما أقصد...
تقبل تقديري


27
الأخ الشماس أوديشو يوخنا المحترم
شلاما و أيقارا

أشكر مروركم الكريم، لكني أختلف معك حين تقول: " واما بخصوص كلامك عن اللذين يدافعون عنهم وانا واحد منهم فليس في ذلك السكوت عن الحق وأنما أحتراماً وتعظيماً للدرجة ألكنيسة التي يحملها هذا الأنسان الخاطىء".انتهى الاقتباس
لأن الدرجة الكنسية لا تعطي الحصانة المطلقة لصاحبها حين يخطيء ثم يخطيء و يستهزيء بدرجته الكهنوتية و يستغلها لأموره الشخصية و يضرب مصلحة شعبه عرض الحائط. فأنا احترم و أعتز بكل رجل دين أو رجل سياسة أو رجل دولة حين يقوم بواجبه بشكل صحيح و دون أن يؤذي من يمثلهم أو يثير البلبلة بين صفوفهم.
و لهذا نرى الناس تتظاهر و تستنكر و تنتفض و تناضل و تثور وتموت من أجل إزاحة من يستغلهم في تمثيلهم أو زعامتهم. و لهذا علينا جميعاً أن نرفض الخطأ من أي مسؤول سياسي أو كنسي و بعكسه علينا أن نتحمل كل الويلات و المصائب التي تسببها لنا قراراتهم الخاطئة و تصرفاتهم الغير محسوبة.
دمت بخير.

28
                       هل يُخطيء البطريرك؟

بقلم: سعد توما عليبك
ملبورن/ استراليا


 

   ضمن برامج المدارس الإبتدائية الكاثوليكية في استراليا، بالإضافة الى تدريسها للمناهج التعليمية و التربوية المقررة ، و بالإضافة الى الدروس الخاصة في التعليم المسيحي و قراءة الكتاب المقدس و حفظ الصلوات و حضور القداديس و غيرها، لهذه المدارس برنامج خاص في فترة تحضير الطالب لتناول القربان المقدس. يتضمن البرنامج دعوة الطلاب و أفراد أسرهم  بين فترة و أخرى لحضور قداس جماعي خاص في الكنيسة الداعمة للمدرسة، حيث القاء الكلمات من قبل ادارة المدرسة، و مشاركة الطلاب بقراءة نصوص مختارة من الكتاب المقدس، بالإضافة الى فواصل من التراتيل و الموسيقى المرافقة لها.
 و قد تسنى لي و لعائلتي حضور هذه القداديس عدة مرات بحكم دراسة ابنائي في تلك المدارس، و آخر مرة حضرتها كانت قبل تسعة أعوام تقريباً، اتذكر حينها عندما انتهى الكاهن" ذو الأصول الأيطالية و هو في العقد السابع من عمره" من قراءة نص من الكتاب المقدس يتحدث عن الحب العظيم للرب يسوع المسيح للبشرية، و غفرانه لخطايانا، و كيف سامح الذين عادُوهُ و كرَهوهُ و حتى الذين عذّبوه و صَلبوهُ....ثم تطرقَ الكاهن عن كيفية وقوعنا نحن البشر في الخطأ و الخطيئة، و كيفية تدريب الذات و ترويضها على تفادي الوقوع في الأخطاء، و من ثم طرق معالجة تلك الأخطاء بالرجوع الى الأيمان بالرب و قدرته و محبته، و بحُبنا للغير و تسامحنا مع من نتعامل معهم من الناس.

 الى هنا كانت تبدو لنا كل الأمور عادية، الى أن بدأ الكاهن يخطو خطوات بطيئة من منبره باتجاه الحاضرين الجالسين في قاعة الكنيسة، و بدأ يتمشى في الفسحة الموجودة بين مجموعة المقاعد نحو وسط و مؤخرة القاعة، و هو يسترسل في الكلام ،حيث علّق على صدره مايكروفون صغير ليسمعه الجميع بوضوح من خلال مكبرات الصوت الموزعة في اركان الكنيسة.
 و فجأة توجه الكاهن الى أحد الطلاب و هو جالس بين أبويه في المقاعد الخلفية وقال له: هل تٌخطيء يا بُنيّ؟.. فإرتبك الطالب و نظر يميناً و يساراً و قال : نو "بالأنكليزية" .
 تركه الكاهن بعد أن طبطب على ظهره و تمشى قليلا ثم توجه الى طالب آخر و هو جالس أيضاً بين أبويه  و سأله: هل يخطىء والدك هذا يا بُنيّ؟ فنظر الطالب الى عيون والده و قال بصوتٍ خافت : نو......(كلا).
ثم تراجع الكاهن بخطواته قليلاً و سأل طالبة جالسة بين أفراد عائلتها و قال لها: هل أُخطيء انا كاهن هذه الرعية يا صغيرتي؟ فأجابته على الفور : نو.. نووو!.
ثم سأل طالب آخر وقال له أنظر الى سيادة المطران(حيث كان المطران حاضراً و جالساً على كرسيه في  أحد أركان المنبر) ، هل يٌخطيء سيادة مطران أبرشيتنا؟
فأجابه الطالب و هو يهزّ برأسه يساراً و يميناً: نو.. نو، أي كلا.. كلا.
توقف الكاهن قليلاً ثم بدأ يسير بخطوات بطيئة الى الخلف الى ان وصل الصف الأمامي من الجالسين و سأل احد الطلاب أيضاً: ..هاي.. و ماذا تقول أنت يا بُني: هل يُخطيء قداسة البابا؟؟، فأجابه الطالب على الفور:نو - نو – وَيّ.
سَكتَ الكاهن قليلاً ثم توجه الى المنصة فوق المنبر ليقابل وجهه الحضور و يتبادل الإبتسامة مع المطران ثم قال:
اسمعوني جيداً كلكم و خاصة أنتم ايها لطلاب الأعزاء، و انتم مقدمين على تناول القربان المقدس بعد فترة، كل واحد فيكم يخطىء، و والديكما يخطئان و انا الكاهن أخطيء، و سيادة المطران الجالس معنا يُخطيء أيضاً، و الكاردينال يَخطأ ، كذلك قداسة البابا هو أيضاً يخطىء، و السبب في ذلك بسيط جداً، و هو لأننا بشرٌ  و لا أحد منّا معصوم من الخطأ، والذي لا يُخطيء هو الرب وحده.

جئت بالسرد اعلاه لكي يعرف الجميع بأن لا أحد منا أو من رجال ديننا الأفاضل و بكافة مراتبهم و جببهم و قبعاتهم و شاراتهم الملونة معصومين من الخطأ، وعندما يُشير أحدنا الى الخطأ بأصبعه أو بقلمه، و ينتقد صاحبه دون مجاملة أو تلميع مزيّف كما يفعل بعض النطاطين المتملقين، فهذا بالتأكيد لا يعني بأنه يكره او يحمل عداءاً تجاه ذلك الشخص أو مرتبته الدينية لا سامح الله، و إنما  هي محاولة جريئة من قبله في تفادي أو احتمال تقليص، أو الحدّ من حجم ما قد يسببه هذا الخطأ من اشكالات و حتى أضرار في الوسط الكنسي و الشعبي على حدٍ سواء. فعملية تنبيه رجل الدين عن الخطأ بهدف التراجع عنه و اصلاحه، أو أن يقدم استقالته من منصبه لمن هو أكفأ منه، سيصب حتماً في مصلحة الجميع. كما إن سكوتنا عن أخطاء بعض أصحاب المناصب الحساسة من رجال ديننا الأفاضل،  ربّما سيجعلهم يتمادون في أخطائهم أكثر و أكثر، و خاصة منهم الذي يعتقد بأنه فوق مستوى الخطأ بعدة أمتار!، الى ان يصل بهم الحال الى وضع لا يفيد فيه الندم و الأسف ولا عضّ الأصبع أو حتى قطع كل الأصابع، و أمامنا اليوم نحن الكلدان أمثلة حيّة على ذلك.

كما على رجل الدين أن ينتبه جيداً لحقيقة كونه يعيش عصراً جديداً، عصراً سريعاً في نقل المعلومة و توزيعها و انتشارها، لذا عليه ان يكون حريصاً على أفعاله و أقواله، لأنه وحده سيكون المسؤول عنهما أمام الناس و أمام الرب.
و رجل الدين التقيّ الصالح و المعاصر، هو من يسمع للرعية و يشاركها همومها ولا يسمح بأن تصبح كالغنم فاقدة الإرادة تُساق دون رأي و بصيرة.
 
أما بخصوص البعض ممن يعتقد بأن أي كلام أو انتقاد لرجل الدين هو جريمة لا تغتفر، و إن الناقد الحُرّ سيحجز له مكاناً مرموقاً في احدى زوايا الجهنم لتشويه بسعيرها، و الجاهل الساذج الذي يقف بالضد من الناقد سينطلق كالصاروخ فوق الغيوم نحو فردوس السماء !، و كذلك البعض الساكت عن الحق، و الذي يستقبل الأخطاء و يتصرف معها كالنعامة، والبعض الذي يدافع عن رجال الدين فقط من أجل التقرب منهم لكي يلتقط صورة تذكارية معهم و ليسمعوه كلمة (عفارم)، و لللأسف بدأوا يتكاثرون في مجتمعاتنا هذه الأيام، فهؤلاء هم الجهلة المنافقون الدجّالون.
و العلاقة باتت طردية بين تدهور الكنيسة و توسّع معسكر هؤلاء الجهلة المنافقين الدجّالين بين الرعية.

ربما أنا على خطأ، كما قال ذلك الكاهن الطيب......و جلَّ من لا يخطىء.

كل عام و انتم بألف خير.


29
الأخ د. نزار المحترم

يبدو بأن العراق لن يبقى يراوح في مكانه فحسب، و إنما سيتجه نحو الأسوأ يوماً بعد يوم.
فكلما يحاول بعض الخيرين و الوطنيين من إعادة بلدهم الى مكانه الطبيعي بين الدول و الأمم، يحاول الطائفيون و أصحاب العقول المتحجرة جرّه الى عصور الغزو و بول البعير.
و الخوف بأن تكون الغلبة لهؤلاء الطائفيون لأن كل الأمور إقليمياً و دولياً تسير لصالحهم.
اشكر مروركم الكريم و دمتم.


30
أدب / رد: رباعيات شعرية : من يلاما
« في: 12:55 27/10/2016  »
الأخ الدكتور صباح قيا المحترم
اسمح لي بهذه المداخلة:

لا تبكي على  مَأْوىً  جمعُهُ مقسّمُ
والِيَهُ وَزّابٌ و خوّارٌ و لئيمٌ معممُ
إرحلْ الى حَيثُ الحُرّ بالعدلِ يَنعَمُ
فالحياةُ زهرةٌ و رياحُ الزمن لا ترحمُ ... من يُلاما


حقاً انك تبدع في أشعارك، ننتظر منك المزيد لتمتعنا بموسيقاها و معانيها المعبّرة.
تحياتي و تقديري


31
الأخ الدكتور صباح المحترم

كما تفضلت في أبياتكم المعبرة، كلما يأمل الشعب العراقي ليأتي الفرج بعد زوال حكم ظالم، يأتي له حكماً آخراً سرعان ما يبدد أحلامه و آماله، و المصيبة بأنهم يتحدثون بإسم الديمقراطية و الحرية و حقوق المواطنة.
و في حالة تطبيق القرار الجائر بحذر بيع و تصنيع الخمور، سيؤدي الى فرض غرامة على كنائسنا بعد كل قداس.... و الغريب بأن رجال ديننا بكافة كنائسهم صامتين و كانهم لم يسمعوا شيئاً، أو كأن الأمر لا يعنيهم !!، بينما نجدهم يتدخلون مسرعين في المسائل و القضايا الأخرى ببياناتهم و تصريحاتهم و مقابلاتهم... لنرى أين حكمتهم في ذلك.
أشكر مرورك الكريم و دمت بخير.

32
                    لنشرب نخبَ البرلمان الطائفي 
چريۆ.... يا برلمان العراق

بقلم/ سعد توما عليبك

لا ندري هل يعلم برلمانيونا التحفة في العراق الجديد بأن تاريخ المشروبات الكحولية في العراق هو بقدم حضاراته، السومرية و الأكدية و الآشورية و الكلدانية أم لا؟. فقد كان العراقيون القدماء يصنعون الخمور من العنب و التمور لتحتسى في البيوت و الحانات و حتى في دور العبادة.
و لم يتوقف صنع و شرب الخمور في العراق في كل العصور التي مر بها العراق بما فيها عصور الحكم الإسلامي، و قد تطور صنع و انتاج الخمور في العهد العباسي وفي عهد الخليفة هارون الرشيد، حيث تمكن العالم الكيميائي جابر بن حيان الكوفي من اختراع جهاز تقطير ويستخدم زجاجة لها قمع طويل لا يزال يعرف حتى اليوم في الغرب باسم (أليمبيك) المشتقة من " الأمبيق" بالعربية..
كما و قد تغنى كل الشعراء بالخمور و سحر مفعولها، و قد قال عنها الشاعر " أبي نواس"
دع المساجد للعبادِ تسكنها... و طفْ بنا حولَ خمّار ليسقينا
ما قال ربكَ ويلٌ للذين سكروا... و لكن قال ويلٌ للمصلينا

و لست هنا بصدد ذكر كل اصناف الخمور في العراق، لكني عشت الفترة التي كان فيها العرق المسيّح و المستكي و العصرية و الزحلاوي، و كذلك البيرة العراقية المشهورة فريدة و شهرزاد و لؤلؤة، كما كان البعض يقوم بصنع الخمور في بيوتهم للتداول الخاص او للبيع على نطاق المحلة أو البلدة، و كان البعض يتفنن اثناء تخمير العنب و التمور حيث يضع معها المطيبات كالهيل او الدجاج.
و يعتبر " العرق" صديق العراقيين الوفي، لأنه لا يفرق بين دين أو طائفة أو قومية أو المستوى الطبقي للعراقيين، و هو صديقهم في الأفراح و الأتراح، و كم من صديق شرب نخب صديق له فارقه الحياة فبقي وفياً له ليصب له قدحاً اضافياً و كأن صاحبه جالس معه و يشاركه همومه.
و الخمور بأنواعها ساعدت العراقيين على طول صبرهم و قوة تحملهم لتصرفات برلمانييهم التحفة، فعندما تتطاير زجاجات الماء و الأحذية داخل قبة البرلمان يحتسي العراقي " العرق" لينسى ما حل بالعراق، و عندما يرى بأن الوزراء يسرقون الملايين و الشعب جوعان.. فما على العراقي الاّ اللجوء الى " بيك عرق" ليساعده على النوم بضع سويعات.. و عندما يرى بأن السياسيين غمروا حتى آذانهم في وحل الطائفية و التعصب القومي.. فالعرق سيكون الدواء المسكّن لآلامهم... و عندما يشاهد المنتخب الكروي العراقي يهبط مستواه بسرعة و يخسر في اللحظات الأخيرة... العرق أيضاً هو الحل لينسى مشهد الأهداف القاتلة...

و الآن و بعد كل ما حل بالعراقيين على أيدي داعش و ماعش و الحكومات المتعاقبة و البرلمانيين الطائفيين، و بعد أن خسر كل شيء...ها هم اليوم يجهزون على العراقيين ليمنعوهم حتى من دواء لنسيان هموهم... نعم لقد قرر البرلمان العراق بمنع الخمور و تناولها في العراق بحجة ان العراق بلد مسلم أو بأكثرية مسلمة، و كأن اسلامهم متوقف على هذا " البيك عرق" الذي نشربه، و قد تناسوا بأن العراقيين المسلمين حالهم حال المسيحيين و الأيزيديين و غيرهم يحتسون الخمور بأنواعها.

في رأي بأن قرار البرلمان العراقي الجائر بحظر و منع الخمور يعتبر ناقصاً بموجب العقلية الطائفية للبرلمانيين المحترمين، حيث كان من المفروض أن يرافق هذا القرار، قرار آخر يفرض فيه دفع الجزية لغير المسلمين ، و من ثم منع العراقيين بما فيهم البرلمانيين و الوزراء من السفر الى بلدان الغرب المليئة بالخمور و الخمارين، اليست الشريعة تمنع الجلوس مع شاربي الخمر و المتاجرين به؟ أم إن لديهم في الأمر وجهة نظر؟.   
و يبدو بأن الهدف من وراء هذا القرار الجائر ليس لأجل عيون الشريعة الإسلامية، و أنما لكي يُدخل التجار و بمساعدة البرلمانيين و أحزابهم انواع من المخدرات عن طريق دول الجوار و الأتجار بها و من ثم جني أموال طائلة من وراء ذلك و على حساب صحة العراقيين.
و في الختام أقول: أنا شخصياً لا اعترف  بهكذا قرار منافي لحقوق الإنسان و لن احترمه و خاصة ان الدستور الجديد و في أكثر من فقرة من فقراته يعطيني الحق و الحرية في تناول الخمور التي تعجبني. و بالرغم من إن لي مقياسي و مسطرتي الخاصة في كمية المشروب و نوعيته عندما أحتسيه، الاّ انني  سأشرب من اليوم  فصاعداً  "بيك عرق" نخبَ البرلمان العراقي الطائفي بإمتياز و أنا اشاهد كل يوم فشلهم و تخبطاتهم امامي على شاشة التلفاز.

هيا يا عراقيين لنشرب جميعاً بصحة الدواعش الجدد.
چريۆ يا برلمان العراق


33
أقارب و ذوي المرحوم يلدا مرقوز كاكا المحترمون

بحزنٍ و أسفٍ بالغين تلقينا نبأ رحيل المربي الفاضل الأستاذ يلدا مرقوز كاكا الى الأخدار السماوية.
و بهذا المصاب الأليم لا يسعنا الاّ أن نشارككم أحزانكم و نطلب في صلواتنا من الرب أن يسكن روحه الطاهرة ملكوته و أن يمنحكم الصبر و السلوان و يبعدكم عن كل مكروه.

صبري توما عليبك و العائلة
سعد عليبك و العائلة
سرود عليبك و العائلة
سامان عليبك و العائلة
سوران عليبك و العائلة
سنان عليبك و العئلة
سامر عليبك و العائلة
أستراليا


34
الأخ سالم يوخنا المحترم
شلاما و أيقارا

أتطرق أحياناً لما يجري حولنا من أمور و أحداث مختلفة بشكل مختصر اطلقت عليها "عناوين متفرقة"، لأن الكتابة عن كل تلك المواضيع و بالتفصيل تتطلب منّا وقتاً طويلاً، و أنا شخصياً لستُ متفرغاً للصحافة و ليست الكتابة مهنتي ولا وظيفتي، و إنما هي إحدى هواياتي الشخصية.
و قد آخذ عنوان من هذه " العناوين المتفرقة" و أكتب عنه بمقال منفصل عند الضرورة، أو أن يكتب عنهم أي زميل آخر و بحسب رؤيته و رأيه بالموضوع.

أشكر مرورك الكريم و دمت بخير.


35
                           عناويــن متفرقــــــــــــــ 7 ـــــــــــــــــــــة    
 
بقلم/ سعد توما عليبك


1/  الأردوغانيون هم الوجه الآخر لداعش، و سيغدرون بكوردستان العراق ولو بعد حين.

2/  مهما طال الزمن، على العراق أن يدخل في تحالف عسكري مع روسيا و الصين.

3/  إقليم كوردستان العراق، إدارة واحدة أم إدارتان؟.

4/ ثقافة الأحذية الطائرة في مقاومة الأفكار الشوفينية الجائرة.

5/  ناسٌ في المخيمات تعاني من الفقر و المرض و الإرهاب، و ناسٌ تجتمع في الفنادق تأكل الشاورمة و الكباب، و ترقص بولع الشباب بمباركة أصحاب الجِباب.

6/  أحدهم في المقاعد الخلفية، حاول أن يقفز نحو المقاعد الأمامية، فقذفوا به الى ماوراء المقاعد الخلفية...! ولم يتعظ...!.

7/  انتهى الإجتماع بتغيرات (طفيفة) ، خفيفة و لطيفة، و ببيان ( تيتي تيتي مثل ما رحتي جيتي).

8/  وثائق ويكيليكس حول تدخل الكنيسة الآشورية في السياسة، تفسّر لنا عن  دور اصحاب القرار في الإقليم تجاه شعبنا المسيحي من الكلدان و السريان و الآثوريين، و ما رافق ذلك من أحداث و تدخلات منذ عام 2007 و الى اليوم.

9/  ماذا سيحدث لو تُرك أمر تحرير بلدات سهل نينوى الى الميليشيات المسيحية المختلفة؟.

10/  يقول المثل: " الفشل في التخطيط يقود إلى التخطيط للفشل" ... و مازال بيننا من يصف الفشل بالنجاح وسط تصفيق الفاشلين و رعاية بعض الدجّالين.

الى اللقاء





36
الأخ االدكتور صباح قيا المحترم
شالاما و أيقارا

إنه لأمر مخجل لما وصل اليه حال رابطة غبطة أبينا البطريرك من تخبط و فوضوية واضحة للعيان في غالبية فروعها، و بالرغم من اني لا اعرف القائمين على الرابطة في كندا، و بذلك ما علي سوى احترامهم كأشخاص، لكني تفاجئت عندما قرأت الكتاب الرسمي الموقع من قبل السيد صفاء الهندي يقّر فيه الغاء عضويتكم في رابطة ويندزر، و يبدو بأن السيد هندي لم يبلغ بكيفية تسجيل المؤسسات في البلدان الغربية، و من ثم عدم تمكنه بأي شكل من الأشكال التدخل في شؤونها الإدارية اذا لم يكن من سكان ذلك البلد على الأقل قبل أن يكون عضواً رسمياً فيها في ذلك البلد أيضاً.
فالرابطة تسجل في البلدان مثل استراليا و كندا و أمريكا و بريطانيا و غيرها من الدول الأوروبية كمؤسسة مدنية وفق ضوابط و شروط الجمعيات و المؤسسات المدنية لذلك البلد، و هي نفسها لجميع المؤسسات من هذا النوع،أي بمعناه أن ما نطلق عليه بالنظام الداخلي هو نفسه لجميع المؤسسات، و من يريد بأن يسجّل مؤسسة وفق شروط خاصة، عليه أن يلجأ الى الجهات القانونية المختصة لتدرس له الطلب و تقارن شروطه و نظامه الداخلي بقوانين ذلك البلد، و المفروض أن لا تعارض مع أي من تلك القوانين و لا مع القوانين المتعلقة بحقوق الإنسان من كافة جوانبها. و لو حاول الرابطيون بأن يقدموا نظامهم الداخلي بشكله الحالي فسوف لن يحصلوا على الموافقة أبداً، لسبب بسيط و هو تعارضها مع قوانين ذلك البلد.
و إذا ما تم تسجيل الرابطة في كندا، فتسجيلها سيكون تحت ذلك الإسم (الرابطة الكلدانية) و لكن ليس بنظامها الداخلي المثير للجدل و المعلن، لأنه سيرفض دون شك. كما إن المتحكم الوحيد في الرابطة سيكون أعضائها، و قراراتها تصدر عن ادارتها فقط (و التي يفترض أن تكون اسماء الاداريين مسجلة في الدائرة الخاصة بالتسجيل)، و هذا يعني بأن ليس من حق أحد من غير سكان البلد أن يتدخل في شؤونها.
فإذا كان الدكتور صباح قيا عضواً فيها (أي ملأ فورم الإنتماء و دفع الإشتراكات)، و من ثم يريدون الغاء عضويته أو تجميدها، فهذا الحق يعود للهيئة الإدارية للرابطة فقط، و وفق شروط الجمعيات و النوادي لذلك البلد، و ليس من حق أي شخص آخر التدخل في هذا الأمر، لا السيد الهندي و لا البطريرك و لا حيدر العبادي.
و لو عمل الدكتور صباح على تقديم تلك الوثائق مع ترجمتها الى الجهات المعنية، فإن الرابطة الكلدانية و اعضائها في وندزر سيواجهون مشكلة قانونية بالإضافة الى سحب اجازة الرابطة، و خاصة في ما يثبت تبعيتهم لشخص غير كندي و من خارج كندا.
و إذا كان يحق للسيد هندي أن يفصل و يعفي من يشاء من الكلدان حول العالم بكتاب صاروخي عابر للمحيطات، فهذا يعني بأن يحق له في أن يقيل رئيس وزراء كندا السيد جستن ترودو أيضاً بنفس الطريقة و هو جالس في بيته في العراق.
دمت بخير.


37
الأخ نيسان سمو الهوزي المحترم
تحية و بعد

   ما نعاني منه اليوم كمسيحيين شرقيين ، اسوة بباقي الشرقيين (لأن ماكو على راسنا ريشة)، هو انجراف نسبة كبيرة منه وراء نوع من الثقافة نستطيع أن نطلق عليها "ثقافة التصفيق"، فهم يتصورون بأن الزعيم أو القائد أو الرئيس لأية مؤسسة هو معصوم من الخطأ و واجبهم يكمن فقط في التصفيق المستمر له و الترويج لكل ما يقوله، و من ينتقده فهو خائن و إنشقاقي و انفلاقي و في احسن الأحوال هو ناقد (هدّام).
أمّا المصفوق له، ( فالشغلة يرتاحلهة الرجّال) و يتبنى سياسة (صفّقوا لي ثم صفّقوا لي الى أن تصدقني الناس).
و هذا يعني بأن (المصفّق و المصفّق له) عايزين كدة!، أما الأكثرية (المصفوق بها) فهي ساكتة لأنها تخاف دخول النار!.
أما الذي يرفض (التصفيق الخضوعي) فهذا قد يحتاج الى بانوراما خاصة به تنصفه.!.
بس بيني و بينك (بعض الناس عايزة بينكو).

كل بانوراما و أنت بألف خير

سعد توما عليبك


38
الأخ عدنان عيسى المحترم
شلاما كلدايا

أشكر ردكم الهاديء و إضافاتكم للموضوع.
كنيستنا هي كنيسة الجميع، رجال الدين و الرعية، صحيح تقاد من قبل آبائنا في السنهادوس و البطريركية الموقرة، لكن أمرها يهم كل فرد فينا، فمثلاَ من منا لا يحب أن تكون علاقات رجال ديننا الأفاضل علاقات محبة و تسامح متبادلين، بالتأكيد كلنا نأمل ذلك، و لكن إذا حدث خلل أو اشكال في مكان ما فتأثيره السلبي سيظهر بين الرعية أيضاً و هذا ما حدث في امريكا و استراليا و كندا، و عندما نقدم لآبائنا الكهنة و المطارنة و البطريرك بعض مقترحاتنا أو انتقاداتنا فهي بالتأكيد بهدف إصلاحي و ليس تدخلاَ في شؤونهم، و بالتالي هم أحرار في الأخذ بتلك المقترحات أم إهمالها.
بخصوص ما نطرحه على الرابطة فهو أيضاً بهدف وضعها على السكة الصحيحة لتصبح أقوى و أكثر فاعلية، و صحيح بعض المقترحات تبناها بعض الأعضاء بهدف طرحها في مؤتمرهم و هذا أمر جيد و مفرح، لكن المهم أن يستطيعوا التغيير في الإتجاه الصحيح، أما اذا بقي الوضع على ما هو عليه فحتماً ستلاقي الرابطة صعوبات في اقناع الشعب الكلداني للتفاعل معها و من ثم ستتراجع يوماً بعد يوم في نشاطاتها و في هذه الحالة ايضاً سيكون الخاسر هو شعبنا الكلداني، و لهذا نجد بعض المهتمين بالشأن الكلداني يقدمون كل ما لديهم بما فيها بعض الإنتقادات القاسية بهدف الإصلاح بالسرعة الممكنة قبل الدخول مرحلة الندم.
تقبل مني كل التقدير و دمت بخير لأمتنا الكلدانية.


39
الأخ العزيز مايكل المحترم
صحيح ان ما يحدث بخصوص لغتنا الكلدانية هو التخبط بعينه، هناك من يعتبرها سريانية و امر ها محسوم بهذه التسمية في الإقليم حسب بعض المداخلات عبر الفيسبوك و بعض تصريحات اصحاب الشأن، و هناك من عمل و يعمل على تسجيلها في الإحصاء السكاني بحالتها الطبيعية، أي كلدانية. في هذه الحالة نحن نكون أمام إزدواجية التعامل مع موضوع لغتنا الكلدانية، إذ ستكون سريانية في الوطن، و كلدانية في أمريكا و أستراليا و ربما قطارية في مكان آخر حسب مطالبة بعض الجهات التي تتغذى على موضوع التسميات.
تقبل تحياتي


40

الأخ الفاضل حسام سامي المحترم
شلاما و أيقارا

النقاط التي ذكرتها مهمة جداً، و لو أُخذت على محمل الجد من قبل أصحاب الشأن، سيكون لها دور كبير في تطوير كنيستنا و تقوية ألأواصر بين أبناء الرعية.
من حق كل كلداني أن يقدم مقترحاته الى أية مؤسسة كلدانية مهما كانت طبيعة تلك المؤسسة، دينية،سياسية، قومية، ثقافية..الخ، كما من حقه أن ينتقدها أو القائمين عليها حسب ما يراه مناسباً. فإذا كان أحدنا منتمياً الى حزب سياسي مثلاً و أداؤه ليس بالمستوى المطلوب، عليه أن يتوقع بأن توجه اليه بعض الإنتقادات، كما من حق المهتمين أن يقدّموا اليه بمقترحاتهم، و في النهاية القضية تبقى عنده هو في أن يأخذ بها أم لا، و هكذا بالنسبة الى رئاسة كنيستنا و قيادات مؤسساتنا، و هذه حالة طبيعية موجودة عند جميع الشعوب. و لكن الغريب في الأمر هو عندما تقدم بعض المقترحات أو حتى الإنتقادات الى الرابطة أو البطريركية، تأتيك الردود و الإتهامات من البعض بأنك إنشقاقي و هدّامي ولا تريد الخير لكنيستك و شعبك و قوميتك!!. و العجيب بأن أكثريتهم يعيشون بلاد الغرب ذات الأنظمة الديمقراطية و المفروض أن يتعلموا منها مباديء هذه الديمقراطية و ما يرافقها من حرية إبداء الرأي، فهل مهمتنا هي في محاولة تغيير ثقافة هؤلاء التي جُبلت بثقافة دكتاتوريات الشرق الأوسط؟، أم إنها مهمتهم هُم في يفتحوا عقولهم و يطوروا أفكارهم؟.

أشكر مروركم و إغناؤكم للموضوع.
دمت بخير.


41
عمّنا العزيز حنا صليوا المحترم
شلاما و أيقارا

أشكر مشاركتكم و نحترم رأيكم فيما نكتب.
اتمنى لكم الصحة و العافية و أرجو ان تبلغ تحياتي الخاصة الى كافة الأصدقاء في النمسا.
دمت بخير.


42
الأخ العزيز نيسان سمو المحترم
شلاما و أيقارا

الذي علينا نحن عملناه، قدّمنا (رزمة) متكاملة من المقترحات المترابطة مع بعضها البعض. فالذي يرغب بالعمل الجاد يستطيع ان ينجز كل تلك المقترحات و بالتأكيد الكل سيدعمه، أما إذا تعامل معها بمزاجية، حينها سيكون هناك بانورامات خاصة بأبعادها الثلاثة لتسهيل فهم و ادراك أبعاد المشروع الفردي و سيناريوهاته.

اشكر مروركم الكريم.


43
الأخ العزيز فاروق يوسف المحترم
شلاما و أيقارا

نعم أخي العزيز، ليس في المقترحات أمر مستحيل، كلها قابلة للتنفيذ لو كانت هناك نوايا صادقة كما تفضلت، لكن عليهم أن لا ينسوا بأن لهم اليوم فرصة ذهبية لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، و لو لم تستغل هذه الفرصة فإننا سنشهد سجالات و تراتشقات داخلية لا نهاية لها و سيتحمل مسؤولية ذلك من بيدهم مفاتيح الحل اليوم.
شكراً  لمشاركتكم القيمة.


44
الأخ العزيز مايكل المحترم
شلاما و أيقارا

المؤمن الذي يتبوء مركز قيادي عليه أن لا يقول (آنا ليبي)، المفروض أن يعمل بكامل قوته و جهده، و يطلب من الرب أن يوفقه و يسدد خطاه، و بعكسه عليه ان يعلن فشله بكل شجاعة.
دمت بخير


45
              مع غبطة البطريرك في مسيرة كلدانية واحدة

سعد توما عليبك/ ملبورن

       في هذه المرحلة الحرجة من تاريخ شعبنا الكلداني الذي يعاني فيه من تراجع و تخبط ملحوظين في كافة المجالات ، الكنسية و القومية و السياسية، بالإضافة الى موقف (الإخوة الأعداء) الغير مشرّف و الذين بدأوا بحدّ خناجرهم بهدف تمزيق خاصرته، و كان الشعب الكلداني هو سبب معانتهم المزمنة، تقع على الكلداني الغيور مسؤولية تحمّل أعباء هذه المرحلة و العمل الجاد على تجاوزها بأمان و بأقل الخسائر. و هذه المسؤولية ليست محددة بجهة معينة أو بشخص معيّن، و إنما يجب أن يكون الجميع أهلاً لهذه المسؤولية التاريخية . ولكن كل حسب موقعه و مسؤولياته و تخصصاته.
و لقد جاء ذكر "غبطة البطريرك"، و المقصود غبطة البطريرك لويس ساكو، في عنوان مقالي هذا، لما يتحمله غبطته من مسؤوليات و واجبات، حيث غبطته على رأس هرم الكنيسة الكلدانية، و هو الزعيم الروحي و المعنوي و مهندس الرابطة الكلدانية التي تدّعي تمثيلها لكل كلدان العالم(مع تحفظي الشديد على هذا التمثيل الإلزامي)، ولأن كلا الإجتماعين، السنهادس و الرابطة على الأبواب، و هو(أي غبطته) سيكون حاضراً على رأس كليهما، حتماً تقع على غبطته المسؤولية الرئيسية في حلحلة مشاكل الكلدان الداخلية، لكي تنطلق فعاليات و نشاطات ابناء الشعب الكلداني و مؤسساته بإتجاه خدمة الشعب الكلداني و مستقبله على خط واحد، او بخطوط متوازية دون ان تتعارض أو تتقاطع مع بعضها البعض، و أن يصبح التعاون و الإحترام المتبادل هو السائد فيما بينها. و بعكسه فإن ألأزمات و الخلافات في الوسط  الكلداني ستتفاقم يوماً بعد يوم، الى أن تصل الى حالة لا تحمد عقباها ولا يفيد بعدها عض الأصبع.
و لن يُحتسب الأمر عيباً أو استصغاراً عندما يقوم غبطة البطريرك بتقديم بعض التنازلات (إن كان يعتبرها تنازلات) من أجل المصلحة العليا لشعبه و رصّ صفوفه، و إنما سترتفع منزلته و يزداد وقاره عند ابناء رعيته لو فعل ذلك، و هكذا عمل يعتبر تطبيقاً حياً لتعاليم الرب المسيح.
و في رأي المتواضع  يستطيع غبطة البطريرك لويس ساكو أن يخطو خطوات فعالة و مؤثرة  و بنجاح، و حتماً سيكون لها تأثير إيجابي سريع و ملحوظ على الشعب الكلداني في المدى القريب، و من هذه الخطوات أذكر:

1/ إنهاء أزمة الكهنة و الرهبان بعطف و تسامحٍ أبويين، و بفتح صفحة ناصعة جديدة مع الجميع دون أن يكون فيها غالب أو مغلوب، ليشعر الجميع بأن كرامتهم مصانة و مكانتهم محفوظة.

2/ زيارة المطران مار سرهد جمو و دعوته الى المساهمة في العمل القومي الكلداني من خلال ندواته و كتاباته، فهو غني عن التعريف في هذا المجال و لا أعتقد بأنه سيتأخر عن هذه الخدمة بالرغم من كبر سنه.

3/ إعادة بناء هيكل الرابطة الكلدانية بإبعاد الإنتهازيين و المتلونين من المواقع القيادية و الحساسة فيها، و دعوة المثقفين وأصحاب الخبرة الى تولي مهام قيادتها عن طريق الإتصال المباشر بهم.

4/ تقبّل انتقادات الكلدان الموجهة الى الرابطة الكلدانية و اعلام البطريركية و حتى شخص البطريرك نفسه دون تشنج و بروح رياضية، و الإستفادة من تلك الإنتقادات من أجل تجاوز بعض الأخطاء و تفادي تكرارها.

5/  تبنّي استراتيجية جديدة في التعامل بالمساواة مع جميع المؤسسات الكلدانية في الداخل و الخارج، و أن يشجع التعاون فيما بينها بشرط عدم السماح الى أن تستولي مؤسسة على نشاطات و إنجازات مؤسسة أخرى بحجة كون تلك المؤسسة مدعومة من قبل البطريرك، و أن تعمل كل مؤسسة حسب برنامجها و نوعية اهتماماتها و خصوصياتها.

6/ من أجل وضع حد للتخبط في هذا المجال ، التعميم الى جميع أبناء الشعب الكلداني من خلال بيان رسمي، بأن الكلدان قوميتهم كلدانية، و لغتهم كلدانية، و قوميتهم و لغتهم غير قابلتا للمسخ و التحوير و المساومات، و لن يسمحوا لأي كان بالتدخل في الشأن الكلداني الخاص ممن هو خارج البيت الكلداني، أو ممن خرج منه الى غير رجعة لأسباب و مصالح سياسية.

7/ العمل على اقناع الكتل البرلمانية على الغاء الكوتا المسيحية و تبديلها بكوتا قومية اسوة بالأرمن و التركمان و أن تكون حصة الكلدان فيها لا تقل عن ثلاثة مقاعد برلمانية في كل من برلمان (الإقليم و المركز) و يتم التنافس عليها من قبل ابناء الشعب الكلداني.

8/ دعوة الجهات المعنية على استحداث (المديرية العامة للثقافة الكلدانية) في الإقليم و في المركز.

9/ تعميم الإحتفال بالمناسبات القومية الكلدانية في كافة مناطق تواجد الكلدان، و في مقدمتها رأس السنة الكلدانية البابلية، و رفع العلم الكلداني في كل المناسبات و الفعاليات.

10/ تطوير موقع البطريركية، ليصبح فقط لنشر المواضيع و الخطابات الكنسية، مع مراجعة ما يتم نشره في المواقع الأخرى من حيث الأسلوب و صياغة الكلمات بدقّة و بمهنية عالية ،لأنه يعتبر الواجهة الرئيسية لكنيستنا الكلدانية.

أعتقد بأن غبطة البطريرك قادر على اقناع السنهادوس و الرابطة الكلدانية على تبني النقاط العشرة المذكورة أعلاه، حينها سيرى الجميع كيف سيعمل الشعب الكلداني كخلية نحل من أجل رفع راية الأمة الكلدانية و نيل حقوقها المشروعة. و لكن الخوف كل الخوف هو ان يتم التعامل بمزاجية شخصية مع بعض تلك النقاط و التي قد تأخذ بالعمل القومي الكلداني منحىً آخر ليسير في الإتجاه المعاكس.
نبارك خطوات غبطة ابينا البطريرك في هذا الاتجاه و من الرب التوفيق.

46
الأخ الدكتور صباح قيا المحترم

شلاما و أيقارا

 

ما يعاني منه شعبنا المسيحي عموماً و بضمنه شعبنا الكلداني هوإنجرافه وراء نوع من الثقافة نستطيع أن نطلق عليها "ثقافة التصفيق"، فهم يتصورون بأن الزعيم أو القائد أو الرئيس لأية مؤسسة هو معصوم من الخطأ و واجبهم يكمن فقط في التصفيق المستمر له و الترويج لكل ما يقوله، و من ينتقده فهو خائن و إنشقاقي و انفلاقي و في احسن الأحوال هو ناقد (هدّام).

و عليه عندما قرأت مقالكم اعلاه توقعت تلك الردود من البعض المحترمين و التي هي نفسها تماماً لكل من ينتقد الرابطة و اعضائها، دون أن يحللوا تفاصيلها و ينتبهوا الى الخلل بهدف العمل على اصلاحه، و السبب هو كون عمل هؤلاء يقتصر على ابتكار الأخطاء و المطبات و عدم أهليتهم لإصلاح أخطائهم.

أما منهم من يفهمها و هي طايرة، فموقفه لا يحسد عليه، و أذنه اليمنى بدأت تطنّ.

أملنا من الرب أن ينور عقولهم.

 

سعد عليبك


 

47
الأخ العزيز حسام سامي المحترم
شلاما و أيقارا

إذا كانت السياسة لعبة، فالمفروض بالسياسيين ان يكونوا بمستوى هذه اللعبة، لذلك يجب أن لا ننسى الدور السلبي و الإنتهازي لسياسيينا الذين يدعون تمثيل المسيحيين و تأثير دورهم في زيادة معاناة الشعب المسيحي و تشتيت صفوفه. فأحزابنا الكارتونية أصبحت عبارة عن بيانات و تصريحات و استنكارات فقط بعد كل حدث مؤلم لشعبنا المسيحي دون أن يكون لها أي رؤية مستقبلية لمصير هذا الشعب المغلوب على أمره.
شكراً على مروركم الكريم.


48
الأخ نوئيل رزق الله المحترم
شلاما و أيقارا

ما قلته صحيح، فهناك تجاوز في الكثير من المجالات على حقوقنا و اراضينا في اقليم كوردستان، كما علينا أن نفرق بين الشعب الكوردي و الأحزاب التي تتحكم بالسلطة فيه. حيث نجد اليوم معاناة الشعب الكوردي نفسه على أيدي حكامه، من عدم صرف الرواتب الى الفساد بكل أنواعه بالإضافة الى سيطرة الأحزاب على كل أمور الحياة هناك.
و بخصوص مذبحة صوريا علينا أن لا ننسى بأن حوالي 10 ضحايا فيها كانوا من الإخوة الأكراد أيضاً.
نتمنى ان يسود القانون و حقوق المواطن و المساواة في العراق وفي اقليم كوردستان و أن يعم الأمن و الأمان فيهما لكي يعيش الجميع بخير و وئام.
شكراً على مروركم الكريم و تقبل خالص تقديري.

49
               مذبحة صوريا، رصاصةٌ في قلب الإنسانية

سعد توما عليبك

     لم تكن قرية صوريا المنكوبة جحراً لقطاع الطرق أو وكرا لحبك المؤامرات ضد النظام الحاكم آنذاك.... في بلدٍ خنق فيه كل شهيق و زفير يحمل نبض الحرية و قصت أجنحة الطيور لكي لا تعبر الحدود و ترى الوان الحياة الزاهية خلف قضبان سجن الوطن الكبير.

انها قرية صوريا الكلدانية ، تلك البقعة الرائعة من بلاد النهرين .. الجميلة بأهلها و عشبها و نسيمها و ربيعها. إنها قطعة من الجنة أهديت لهؤلاء البسطاء الكرماء الطيبين الذين لا يردون سائلاً أو محتاجاً الاّ و أدخلوا الفرحة و الأمان في قلبه و قضوا له حاجته و ودعوه بسلام الرب.

في قرية صوريا لم يكن هناك مركزاً للشرطة ولا كاهنا مقيماً في الكنيسة لأن أهلها اناس مسالمين و يعيشون حياتهم بمحبة الرب و الأيمان الصادق ، فلم تكن لديهم مشاكل او خلافات الاّ ما ندر أو صغر منها.

إن ما حدث يوم السادس عشر من ايلول عام 69 كان عرسا دامياً للأفكار الشوفينية  و رصاصةً في قلب الإنسانية هُدمت فيه آمال و أماني عشرات من العوائل الكلدانية لتصبح ضحية  لنزوة الشر في قلب جانٍ محترف الإجرام دخل كذئبٍ غاشمٍ بين خراف الأيمان و دعاة السلام  لا ترده عن غيّه أحاديث الكاهن القدسية و لا توسلات النساء و الكهول ولا دموع الأطفال البريئة.
فقد كانت رصاصات الغدر و الشر أقوى من جموع الخير و المحبة في زمن الظلم و ارهاب الدولة المنظم و القتل الجماعي اللامبرر...

سَقيتِ ثراك يا صوريا منذ سبعة و اربعين عاماً خلت بدماء زكية طاهرة من أوردة الأطفال و النساء و الشيوخ و أخضّرت مشاتل الأماني بعد الصبر و بسقَ فجرٌ جديد  و دحر الطاغي الآثم.
فكلُ برعمٍ سيحكي قصة ليلى وذلك ألشرير ، وكل حجرٍ سيحفظ للتاريخ سيرة الجناة ، وكل ذرة من ترابك ستصبح تذكاراً مدوياً يطارد القتلة في أحلامهم و بقايا ضمائرهم.

المجد و الخلود لشهداء صوريا و كل شهداء الكلدان و العراق.

50
أقارب و ذوي الفقيدة نجيبة صليوا اوراها المحترمون

نشاطركم الأحزان برحيل المغفور لها نجيبة صليوا أوراها الى الأخدار السماوية. نبتهل الى الرب أن يسكن روحها الطاهرة ملكوت السماء و أن يلهمكم الصبر و السلوان و يبعدكم عن كل مكروه.

صبري توما عليبك و العائلة
سعد عليبك و العائلة
سرود عليبك و العائلة
سامان عليبك و العائلة
سوران عليبك و العائلة
سنان عليبك و العئلة
سامر عليبك و العائلة
أستراليا


51
أقارب و ذوي الفقيد نزار هرمز شمعون المحترمون

نشاطركم الأحزان برحيل المغفور له نزار هرمز شمعون الى الأخدار السماوية. نبتهل الى الرب أن يسكن روحه الطاهرة ملكوت السماء و أن يلهمكم الصبر و السلوان و يبعدكم عن كل مكروه.

صبري توما عليبك و العائلة
سعد عليبك و العائلة
سرود عليبك و العائلة
سامان عليبك و العائلة
سوران عليبك و العائلة
سنان عليبك و العئلة
سامر عليبك و العائلة
أستراليا


52
الأخ العزيز صباح يوسف دمّان المحترم
أقارب و ذوي الفقيد جلال يعقوب دمّان المحترمون

نشاطركم الأحزان برحيل المغفور له جلال يعقوب دمان الى الأخدار السماوية. نبتهل الى الرب أن يسكن روحه الطاهرة ملكوت السماء و أن يلهمكم الصبر و السلوان و يبعدكم عن كل مكروه.

اخوكم
سعد توما عليبك و العائلة
ملبورن/ استراليا


53
الأعزاء د. آمانج ، كاميران، ميسون، كلاويژ، أمل، نرمين د. جنفياف المحترمين
أقارب و ذوي المرحومة بربارة بويا بطرس المحترمين

بحزنٍ و أسفٍ بالغين تلقينا نبأ رحيل صاحبة القلب الطيب المغفور لها بربارة بويا بطرس الى الأخدار السماوية.
و بهذا المصاب الأليم لا يسعنا الاّ أن نشارككم أحزانكم و نطلب في صلواتنا من الرب أن يسكن روحها الطاهرة ملكوته و أن يمنحكم الصبر و السلوان و يبعدكم عن كل مكروه.

محبيكم
صبري توما عليبك و العائلة
سعد عليبك و العائلة
سرود عليبك و العائلة
سامان عليبك و العائلة
سوران عليبك و العائلة
سنان عليبك و العئلة
سامر عليبك و العائلة
أستراليا


54
الإخوة الأعزاء

حسام سامي
فاروق يوسف
مايكل سيبي
ظافر شانو

شلاما و أيقارا

اسمحوا لي أن اتهمكم بالنيابة عن بعض الإخوة المشغولين جداً في خدمة الأمة ، عسى أن يكون لي بها أجر عند صاحب البركة.

1/ انتقاداتكم للرابطة ليست بناءة، و إنما هدّامة بإستخدامكم للمعاول و البلدوزرات و المولوتوفات.
2/ أنتم لا تريدون الخير للكلدان في العالم، لأنكم تنتقدون رابطة البطريرك.
3/ انها ليست رابطة غبطة البطريرك، و إنما هي رابطة جماهيرية شعبية ديمقراطية تقدمية.
4/ الرابطة ليست دينية، فهي حركة  وطنية علمانية اشتراكية تحررية.
5/ الرابطة ليست سياسية، و لكنها تتدخل في السياسة عند مغيب الشمس و من خلف السياج المسامي.
6/ الرابطة لا تقبل السياسيين و الحزبيين في صفوفها، و من تتهمونهم بالسياسيين و الحزيين هم أبرياء و قد شُبّه بهم.
7/ إذا كانت الرابطة لا تعجبكم، اتصلوا بالبطريركية لتؤسس لكم رابطة أخرى.
آسف ان كنت قد نسيت اتهاماً بحقكم و حق الآخرين.

تحياتي
سعد عليبك


55
الأخ العزيز الأستاذ حسام سامي المحترم

تطرقتَ الى نقطة مهمة في تخبطات رابطة غبطة أبينا البطريرك لويس ساكو، وهي شرط الإنتماء الديني في قبول العضوية فيها. فإذا كان الإنتماء المذهبي أو الديني شرط في عضوية أية مؤسسة محصورة بدين معين قد يكون الأمر طبيعياً، فمثلاً حزب الدعوة ومؤسسة الإمام المهدي محصورتان بالمسلمين الشيعة و ربما تحتاجان الى مرشد روحي خاص بهما أيضاً، اذ لا تتطابق طبيعة عمل هاتان المؤسستان مع شخص مسيحي او صابئي أو أيزيدي، و عليه من الوارد جداً بأن يكون من شروط انتماء الشخص اليهما أن يكون مؤمناً بالمذهب الجعفري الأثنا عشري أو أن لا يتعارض مع توجهات هذا المذهب، لكن عندما يكون الحديث عن مؤسسة ثقافية قومية كلدانية عالمية و تتدخل في السياسة، فيفترض أن لا تكون عضويتها محصورة بأي دين أو مذهب، أو في شخص مؤمن أم غير مؤمن، يقّبل أيادي رجال الدين أم لا يقّبلها، يصلّي أم لا يصّلي، المهم أن يقرّ الشخص بكلدانيته كقومية و يعتز بها و أينما يتواجد على سطح الكرة الأرضية،. و لكن غبطة البطريرك لم يضع هذا الشرط الكنسي (لا ينبغي أن تتعارض نشاطاتها مع توجهات الكنيسة العامة )فيها اعطباطاً، و إنما عن قصد لا يغيب عن أي متابع جاد.
و عندما ننتقد هكذا نوع من الأخطاء و الهفوات و المطبات في رابطة البطريرك، يتهمنا بعض السذج منهم بأن نقدنا هدّام للرابطة و ليس بناءاً، بدلاً من أن يثبتوا جدارتهم و يعملوا على اصلاح الخلل بكل تواضع و شفافية.
علماً هناك عدة أعضاء في الرابطة لا يؤمنون بأي دين، كما هناك من المدعويين لإجتماع الرابطة غير مؤمن جداً، و عندما يحتاج الى أوراق أو الى مراسيم كنسية معينة في حياته الخاصة فهو يتوجه الى كنيسة أخرى غير الكلدانية الكاثوليكية، يعني هو بالضد من توجهات و قوانين كنيسته.و هذا يعني بأن الأمور في الرابطة تجري وفق مزاجات و قرارات فردية و ليس وفق ضوابط محددة.

مع خالص تقديري
سعد عليبك


56
الأعزاء أقارب و ذوي المرحوم حنا أنطوان برخا المحترمين

 نشاطركم أحزانكم بمصابكم الأليم برحيل فقيدكم حنا أنطوان برخا الى الأخدار السماوية . نطلب في صلواتنا من الرب أن يسكن روحه الطاهرة ملكوت السماء و أن يلهمكم الصبر و السلوان و أن يبعدكم عن كل مكروه.

صبري توما عليبك و العائلة
سعد عليبك و العائلة
سرود عليبك و العائلة
سامان عليبك و العائلة
سوران عليبك و العائلة
سنان عليبك و العئلة
سامر عليبك و العائلة
أستراليا


57
الأعزاء أقارب و ذوي المرحوم سليم فرنسيس حبابا المحترمين

 نشاطركم أحزانكم برحيل فقيدكم سليم فرنسيس حبابة الى الأخدار السماوية . نطلب في صلواتنا من الرب أن يسكن روحه الطاهرة ملكوت السماء و أن يلهمكم الصبر و السلوان و أن يبعدكم عن كل مكروه.

صبري توما عليبك و العائلة
سعد عليبك و العائلة
سرود عليبك و العائلة
سامان عليبك و العائلة
سوران عليبك و العائلة
سنان عليبك و العئلة
سامر عليبك و العائلة
أستراليا


58
الأخ حسام سامي المحترم

أشكر مروركم الكريم، و أهلاً بك صديقاً عزيزاً.
تقبل تحياتي و تقديري

saad_touma@hotmail.com

59
الأخ مايكل المحترم

أكيد إذا كانت الدول العظمى قد قررت بأن ينتهي مصير المسيحيين بهكذا سيناريو مؤلم، بحيث يتركون المنطقة الى غير رجعة، فإنها حتماً ستجد من يساعدها في تنفيذ أجندتها، ولا تستغرب أن يكونوا من أبناء شعبنا أيضاً. فالخيانة موجودة في كل زمان و بين كل الشعوب. و لكني بنيت قرائتي للموضوع على فرضية غياب المؤامرات و الأجندات الخارجية و على إمكانية كسب دعم الدول الكبيرة حسب ما تدعيه من التزاماتها بحقوق الشعوب المضطهدة.

شكرا لمروركم


60
                     مصير بَلدات سَهل نينوى بعد تحريرها

سعد توما عليبك
ملبورن/ استراليا


    نسمع و نقرأ بين الفينة و الأخرى، و عبر وسائل الإعلام المختلفة آراء متضاربة حول ما يؤول اليه مصير سهل نينوى و بلداته المسيحية الأيزيدية الشبكية، فالأكراد يعتبرون سهل نينوى منطقة متنازع عليها بين اكراد الإقليم و عرب المركز من حيث تبعيتها الجغرافية، الأكراد يعتبرونها جزءاً مستقطعاً من جغرافية كردستان الجنوبية، و الحكومة المركزية تعتبرها جزء من الأراضي العراقية و يجب ان تبقى تحت حكم المركز بغداد. و الغريب في هذا الصراع غياب الإحترام لأصحاب المنطقة الشرعيين و التاريخيين من الكلدان و السريان و الأيزيديين و الشبك و العمل على السيطرة على مقدراتهم عن طريق شراء ذمم من يدعي تمثيلهم من الراكضين وراء مصالحهم و مناصبهم الخاصة.
الوعود التي يطلقها المسؤوليين الحزبيين في اقليم كوردستان حول تحسين أوضاع سكان و بلدات سهل نينوى بعد الحاقهم بالإقليم ليست كافية و لا مضمونة، فليس هناك ضمان لوعود السياسيين، ولا يمكن لشعب أن يعتمد على الوعود فقط، ولو الحقت منطقة سهل نينوى بالإقليم فسيبقى مصيره خاضع لحكومة الإقليم،  و لو سارت الأمور بهذه الطريقة الساذجة و دون وثبة حقيقية لسكان سهل نينوى من أجل تقرير مصيرهم، فإن مصير أراضي بلداتهم لن يكون بأحسن من مصير اراضي المناطق المسيحية الموجودة ضمن اقليم كوردستان كعنكاوا و شقلاوا و غيرهما، حيث تم التصرف بها بأوامر من السلطات العليا في الإقليم و بسرعة فائقة و بإسلوب عشوائي غير منصف لأصحابها بالرغم من الدعوات و المحاولات السلمية المستمرة لسكانها لوقف التصرف الإنتقامي لأراضيهم التي ورثوها عن أجدادهم، و لكن دون جدوى، الى ان فقدت تلك البلدات خصوصياتها القومية و الدينية، ونجد اليوم بأن خير ما يفكر به شبابها هو الهجرة بإتجاه الغرب أملاً في أيجاد مستقبل أفضل و أأمن له.

ما هو الحل:
إن محاولات بعض الجهات السياسية في فرض عملية الإستفتاء على سكان بلدات سهل نينوى من الآن يعتبر تجنياً و تجاوزاً صارخاً على حقوقهم في تقرير مصيرهم، لأن وضعهم الغيرلا مستقر كمهجّرين لا يساعد على ذلك وهم يعانون من شتى انواع العوز، و يمرّون بحالة نفسية صعبة و خاصة عندما يفكرون بالعودة الى مناطقهم و يرون بيوتهم و ذكرياتهم أصبحت أطلال بيد عصابات الدواعش. و عليه فإن أية عملية استفتاء لو فرضت عليهم الآن ستكون ناقصة للشرعية.
و في الوقت عينه يفترض بأن يقوم الخيرين و المثقفين من أصحاب الشأن و من كافة الفئات من سكان سهل نينوى بتأسيس (مجلس سهل نينوى) متكون من كل مكونات المنطقة على ان يتم استبعاد السياسيين المرتبطين باجندات الأحزاب الكبيرة سواءً في الإقليم أو في المركز، و يركز هذا المجلس في عمله الجاد حول النقاط التالية:

1/ أن يبقى سهل نينوى تحت الحماية الدولية لمدة لا تقل عن خمسة سنوات، الى ان تستقر امور سكانه بعد تعمير بلداته و عودة  سكانها الى أعمالهم و وضائفهم، عندها يكون قرارهم صائباً و دون ضغوط خارجية عندما يستفتون على خيارات كيفية ادارة مناطقهم، سواءاً بتبعيتها للمركز، او لإقليم كوردستان وفق شروط محددة، أو ابقائها كإقليم قائم بذاته.

2/ تسليم ادارة سهل نينوى الى (مجلس سهل نينوى المؤقت) و من ثم اجراء انتخابات نزيهة لإنتخاب (مجلس سهل نينوى) و بنفس طريقة و توقيت مجالس المحافظات العراقية.

3/ مطالبة الأمم المتحدة و الدول المانحة للمساعدات و الحكومة المركزية على دعم بلدات سهل نينوى من أجل تنفيذ مشاريع انتاجية و خدمية و سياحية فيه.

4/ انشاء مطار خاص في احدى بلدات سهل نينوى لتأثيره الإيجابي في سرعة تطور المنطقة و دعم اقتصادها.

5/ الإستعانة بالخبرات الجيولوجية العالمية و المحلية من أجل اجراء مسح شامل للمنطقة و التعرف على ما موجود فيها من خيرات طبيعية كالنفط و المعادن.

6/ تشجيع الإستثمار الخارجي في بلدات سهل نينوى و الذي يؤدي الى تقليل البطالة فيها و تقوية اقتصادها.

و عندما تسير الأمور بهذا الإتجاه فحتماً ستبقى المنطقة محل أنظار المسيحين المهاجرين من اجل التواصل معها ، او حتى للرجوع و العيش فيها.
أني أرى لو كانت هناك همّة و نشاط في العمل الجاد بهذا الإتجاه بعيداً عن المصالح الشخصية و الفئوية، فإن المرحلة الحالية مواتية جداً لبداية موفقة في الطريق الصحيح، فالمسيحيين بكافة تسمياتهم القومية و معهم الأيزيديين و الشبك ليسوا بأقل من بقية مكونات الشعب العراقي الأخرى لينعموا بحقهم في تقرير مصيرهم كما يريدون.

61
الأستاذ فريد قرياقوس داود المحترم
تحية و بعد

ما يحدث في العراق هو صراعٌ داخلي بين مجموعة فاسدين و عملاء لأمريكا و للدول الإقليمية، هؤلاء لا تهمهم مصلحة العراق، ولا مصلحة شعبه، أما بالنسبة لمعلوماتهم عن المكونات الأصيلة فيه من كلدان و سريان و آثوريين و ايزيديين و الصابئة و الشبك و غيرهم فهي شحيحة جداً و ليست من اهتماماتهم، هم يفكرون في السلطة و المال فقط، و من يتحدث منهم عن ما يسمونهم بـ (الأقليات) بشيء من الحنيّة، فهذا من أجل تجميل صورهم القبيحة و للإستهلاك الإعلامي فقط.
و أمام هذه المأسي و الآلام للمكونات الأصيلة في بلدهم و على أيدي الحيتان الكبيرة الحاملة للأفكار الطائفية المقيتة، كان من المفروض أن يكون لمن يدّعون تمثيلهم سياسياً و دينياً أن تكون لهم مبادرات لمساعدة المهاجرين و تقديم العون و الدعم لهم عن طريق الإتصال بحكومات الدول الغربية و منظمات حقوق الإنسان و الأمم المتحدة لتسهيل أمورهم و للإسراع في النظر بطلباتهم في الهجرة، لكننا نرى العكس تماماً للأسف الشديد، حيث يصرّح احدهم بأن المهاجرين في دول الجوار هم في رحلات سياحية، و آخر يعتبر الهجرة خيانة وطنية، و هناك من يصرح بالضد من الجهات المانحة للجوء بحجة انهم يعملون على اخلاء البلد من المسيحيين... طبعاً كل هذا و هؤلاء المسؤولين ينعمون في قصورهم و رواتبهم العالية و حماياتهم و هم يزدادون غنىً يوما بعد يوم، و المهجّرين يزدادون معاناةً و عوزاً يوما بعد يوم.
علماً ان كل المؤشرات تؤكد بأن المسيحيين عموماً و خاصة المهجرين من مناطق سهل نينوى سيدخلون مرحلة جديدة من المعاناة بعد تحرير مناطقهم، بينما زعماء احزابهم الكارتونية تفكر في ما يحصلون عليه من مغانم و بقايا فتات الكعكة، أما بعض زعماء الكنائس فهم منشغلون بالشهرة الإعلامية و فرض سلطتهم على البسطاء.
و عليه فإن فقدان ثقة المسيحيين العراقيين بالحيتان الطائفية الحاكمة و بالأحزاب السياسية المسيحية كلها دون استثناء، و بمن يمثلهم في المراكز الحكومية يعتبر احد الأسباب الرئيسية في أن يشّد المسيحيون رحالهم الى خارج حدود بلدهم أملاً في انقاذ ما يمكن انقاذه من سنين حياتهم و مستقبل اطفالهم.
نعم ان عملية فقدان العراق لمكوناته الأصيلة مستمرة و لن تتوقف الى أن يأتي اليوم الذي يقولون فيه.... كان يسكن هنا قوم أصيل ذو جذور تمتد الى اكثر من 7000 عام.

تقبل خالص تقديري

أخوكم
سعد توما عليبك


62
الأخ العزيز سلام يوسف المحترم
تحية و بعد

من يجتثّ من؟ أنا اعتقد بأن كل الأحزاب الحاكمة في العراق منذ السقوط  و التي جائت بها الدبابات الأمريكية تستحق ان تجتث و تقلع من جذورها أيضاً، فقد اثبتت الوقائع و الحقائق بأن الأحزاب الإسلاموية الطائفية لا تختلف في دمويتها و عنجهيتها عن حزب البعث، حتى وصل بالبعض المتألم من أن يبكي على النظام المقبور من شدّة معاناته و فقدان أمله.
و يبقى الأمل بالشعب العراقي، فهو من يقوم بالتغيير إن أمكن بنفسه، و لكن سيطرة الطائفية و رجال الدين و السياسيين الدجالين على امور البلاد و التعامل بكل وحشية مع الشرفاء و الوطنيين عن طريق الإغتيالات بالأسلحة الكاتمة للصوت و الإتهامات الحاضرة و غيرها من الوسائل الإجرامية، جعلت من الشعب العراقي ان يعيش حالة من الكبت و الإنعزال و الإنشغال في الحصول على قوته اليومي، و خير ما يفكر به هو الهجرة للتخلص من كل هذه الفوضى و الصراعات الطائفية.

تقبل تقديري

أخوكم
سعد عليبك

63
الأخ نذار عناي
تحية
بعد أن تنشر الكنيسة الكلدانية غسيلها و مشاكلها الداخلية على جميع البشر من خلال بياناتها المثيرة للجدل و توضيحاتها الركيكة المبهمة، سيطلّع عليها الكلدان و غير الكلدان، مسيحيين و مسلمين و ملحدين، فمن ينتقدها يهدف الى اصلاح هذا الخلل فيها و من لا ينتقد اخطائها يقوم بتشجيعها على تبني الخطأ سواء يدري أم لا يدري.و الأمر في النهاية متروك لصحاب الشأن في اعلام الكنيسة.
نرجو أن تنظر الى الموضوع بحكمة و تجرد من العاطفة.
شكرا لك.

الأخ فارس ساكو المحترم
شلاما و أيقارا
تعجبني مداخلاتك و آرائك، لأنها تعبر عن رأيك الحر الصادق، سواء كنت تؤيدني أم لا، لأن هناك البعض تابعين لجهة ما و هم معها على طول الخط و يعتقدون من يخالفونهم الرأي هم من الأعداء.
مع تقديري


الأخ كوركيس اوراها منصور المحترم
تحية طيبة

الكل يعلم بأن الخلاف كان بين ابرشية مار بطرس و البطريرك، و لم يكن المطران وردوني جزءاً من الصراع الى أن عُيّن راعياً على ابرشية ماربطرس بعد تقاعد المطران سرهد، اي ان حقيقة قرار اعفاء و ابعاد الأب نوئيل هو قرار البطريرك الشخصي.
الإشكال ليس في قرار ابعاد الأب نوئيل من الابرشية أو الكنيسة الكلدانية، فهلو ليس اول واحد ولا آخرهم، المشكلة في طريقة الإبعاد، حيث التشفّي و القساوة كان واضحاً في التوضيح المنشور من قبل المطران وردوني.
كما لا نعرف ما سبب سرعة حذف التوضيح و نشر توضيح آخر؟ فالتوضيحان صادران عن نفس المصدر، و لم يصدر اي بيان اعتذار او تصحيح بشأن اي منهما، اي ان المتلقي عليه أن يأخذ بكليهما على الرغم من وجود اختلاف واضح بينهما.
 أخي يقول التوضيح:كما لا يحق له قانونياً الاحتفال بالقداس حسب الطقس الكلداني ولا في بيوت المؤمنين وان استمر فسوف تُتخذ بحقه الاجراءات القانونية كما هي في الحق القانوني لان ما يقوم به هو زرع الفتنة والانقسام ونحن نريد المحبة والوحدة.
يعني هذا الكاهن الكلداني القومية لا يستطيع حتى في بيته أن يمارس حقه حسب الطقس الكلداني!!
أين هذا القانون؟ و لماذا لا تنشره الأبرشية أو البطريركية لكي نطّلع عليه؟
و إذا لم يكن لهذا القانون من وجود، فماذا يعني أن يهدد به الكهنة و عبر وسائل الإعلام؟
تقبل تحياتي


الأخ عبدالأحد سليمان
تحياتي

سأعيد عليك الكلام، المشكلة ليست في اعفاء فلان أو طرد علّان، المشكلة في طريقة التعامل مع المشكلة اعلامياً. و تهديد المعاقب بقانون غير موجود.
ليعفي البابا اي مطران يعجبه، و ليعفي المطران أي كاهن يعجبه استناداً الى قوانين الكنيسة... هذه انتهينا منها.
لكن اريد ان اتعرف على نص القانون الذي به يهددون الكاهن من عدم احتفاله بالطقس الكلداني؟؟ لنعرف ما الذي سيحصل له؟ و ماذا ستكون عقوبته حسب هذا القانون الوهمي.
تقبل تقديري


الأخ ديفد يوسف المحترم
تحية طيبة

أنا أؤيدك الرأي، كان من المفروض أن يعتذر ناشرالتوضيح الأول عند حذفه أو تغييره، كما ان سرعة تغييره دليل على وجود خلل في اعلام البطريركية الموقرة و الذي نبّه عنه العديد من الكتاب.
أما قضية الطوابير الرقمية، إسأل مخترعها.

شكراً على مداخلتك



الأخ قشو ابراهيم نيروا
شلاما و ايقارا

شكراً على مشاركتم و تقبل تحياتي و تقديري.


64
            هل يحق للبطريركية الكلدانية أن تُجرّد الأب نوئيل كوركيس كلدانيته؟

سعد توما عليبك
saad_touma@hotmail.com

   بتاريخ 28/07/2016 نشر موقع البطريركية الكلدانية توضيحاً حول موضوع (الأب نوئيل كوركيس الذي خدم الكنيسة مدة 27 عاماً) موقعاً من قبل المطران شليمون وردوني المدبر الرسولي لأبرشية مار بطرس الكلدانية في سان دييغو الأمريكية جاء فيه:
إخوتي اخواتي الاحبّاء مؤمنو ابرشية مار بطرس الكلدانية
    أودّ أن أوضح لكم أمراً قد يؤلمنا جميعا لأنه يخص الكنيسة وسمعتها إذاً يخص كل واحد منا. كما أنّه متعلّق بالحقيقية لأن اشاعات الطابور العاشر هي ضد الحقيقية فعلينا أن نوضح كل شيئ لئلاّ تُنشر الأكاذيب التي تغطي الحقيقة وتشكّك المؤمنين. يجب أن تعرفوا الحقيقة من المنبع ولا يغشّكم احد.
    لقد تمَّ اعفاء القس نوئيل كوركيس من الخدمة الكهنوتية في الكنيسة الكلدانية فقط لأنه تكلم كثيراً وبطريقة غير لائقة بكاهن خادم المسيح. لقد عبر حدود اللّياقة واهان رئيس كنيستنا بكلامه…
    قلنا له بأن يُفتّش عن كنيسة غير الكنيسة الكلدانية للعمل فيها فلم نطلب منه العودة إلى العراق كما قال في وسائل الاعلام فإذا كان صادقاً فلينشر الرسالة في الاعلام.
    كما لا يحق له قانونياً الاحتفال بالقداس حسب الطقس الكلداني ولا في بيوت المؤمنين وان استمر فسوف تُتخذ بحقه الاجراءات القانونية كما هي في الحق القانوني لان ما يقوم به هو زرع الفتنة والانقسام ونحن نريد المحبة والوحدة.

 + المطران شليمون وردوني
 المدبر الرسولي لأبرشية مار بطرس الكلدانية
الرابط:

 http://saint-adday.com/?p=13981

و التوضيح أعلاه يبين لنا ثلاثة نقاط مهمة لنعطي فيها رأينا:
 النقطة الأولى: يؤكد التوضيح بأن اعفاء الأب نوئيل هو بسبب خلاف شخصي بينه و بين رئيس الكنيسة الكلدانية (البطريرك مار لويس ساكو).
و في رأي الشخصي كان المفروض بالبطريرك أن يقلب إجراءاته بهذا الخصوص بإتجاه آخر يكسب فيها وُد هذا الكاهن و مؤيديه و يبعد الأبرشية عن شبح التقسيم و تشكّك المؤمنين، أي أن يقوم البطريرك بإصدار عفو عن كل من يظنه قد أساء أليه في السابق عملاً بتعاليم الرب، و بذلك يقفل ملف أبرشية مار بطرس بطريقة سلمية، عندها سيستقبل جميع المؤمنين هذا العفو برحابة صدر وهم يثنون على تقليد البطريرك للمخلص يسوع المسيح في هذا المجال، فيسوع قد تحمّل أنواع الإهانات و العذابات في حياته البشرية لكنه في النهاية سامح الجميع و طلب من ربه أن يرحمهم.
قداسة البابا الراحل، يوحنا بولص الثاني هو أيضاً قد سامح من حاول اغتياله، و من ثم زاره في سجنه و صلّى من أجله.
فأين غبطة أبينا البطريرك من كل هذا؟ وهل بإعفائه ستزداد الكنيسة قوة و ثباتاً ؟

النقطة الثانية: جاء في التوضيح : " قلنا له بأن يُفتّش عن كنيسة غير الكنيسة الكلدانية للعمل فيها"
فالراهب أو القس عندما أعفي عن خدماته في أبرشية ما، فإن علاقة الأبرشية به تنتهي عملياً و إدارياً و بذلك ليس من حق الأبرشية أن تقترح عليه ما الذي يفعله بعد ذلك، يعمل ام لا يعمل، و في أية كنيسة يعمل إن أراد. علماً إن من حق أية أبرشية كلدانية خارج العراق أن تستدعيه ليمارس فيها حقه الطبيعي ككاهن كلداني و من دون حاجة الرجوع الى ابرشية ماربطرس أو البطريركية الكلدانية.

النقطة الثالثة: جاء في التوضيح هذا المقطع " كما لا يحق له قانونياً الاحتفال بالقداس حسب الطقس الكلداني ولا في بيوت المؤمنين وان استمر فسوف تُتخذ بحقه الاجراءات القانونية كما هي في الحق القانوني لان ما يقوم به هو زرع الفتنة والانقسام ونحن نريد المحبة والوحدة.".
هل هناك من يستطيع أن يطّلعنا على النص القانوني الذي يمنع من هم خارج ابرشيات البطريركية الكلدانية من الاحتفال بالقداس الكلداني؟
يعني ممنوع أن يحتفل الكاهن الآثوري بالقداس الكلداني اذا اراد، و ممنوع ان يحتفل الكاهن اللاتيني بالطقس الكلداني إن أراد .. وهلم جرا....!!!! و هل الطقس اكلداني أنزل من الرب على البطريركية الكلدانية خصيصاً؟؟
و ماذا إذا آمنت مجموعة من خلفية غير مسيحية بالمسيح وقبلته مخلصاً و رباً لها، ثم بدأت تجتمع في بيت احدهم كل اسبوع لتحتفل بالقداس حسب الطقس الكلداني؟؟ ما هو القانون الذي يمنعهم من ذلك؟ و ما هي إجراءات الكنيسة الكلدانية ضدهم؟.
يبدو بأن سيادة المطران شليمون وردوني و إعلام البطريركية قد نسيا بأن الأب نوئيل أمريكي الجنسية و كلداني القومية ، و إن القانون يسمح  له و لمن معه بأن يؤسسوا لهم كنيسة خاصة بهم ، و يصنفونها بالكلدانية أيضاً، حالها كحال أية مؤسسة اجتماعية او ثقافية في البلد. فإذا كانت هناك مثلاً جمعية بإسم جمعية أكد الكلدانية، فمن حق أية مجموعة أخرى أن تؤسس و تسجل لها جمعية تحت اسم جمعية أور الكلدانية..... و لو فرضنا بأن الأب نوئيل مع مجموعة من المؤمنين قدموا طلباً رسمياً لتأسيس و تسجيل كنيسة تحت اسم ( كنيسة بابل الكلدانية)، فإن القوانين المتّبعة في البلد ستسمح لهم بذلك حتماً.

ملخص الكلام بأن ابرشية ماربطرس و البطريركية الكلدانية قد يتمكنّا من إعفاء الأب نوئيل من ممارسة حقه فيهما، لكن ليس من حق كائن من كان و ليس من حق أية مؤسسة دينية أو غير دينية من أن تسلبه حقه في قوميته و تجرّده من كلدانيته.
أما من يريد الوحدة و يتعامل بالمحبة ولا يريد للكنيسة الإنقسام...يجب ان يراجع قراراته بكل شجاعة و يُبعد الأمور الشخصية عن الأمور الكنسية.
.


65
الأخ العزيز سيزار ميخا هرمز المحترم
تحية طيبة

تبدو مداخلتكم الأخيرة بعيدة عن الموضوع المطروح، قد تكون رداً خاصاً على أحد المشاركين في الردود. و لكي لا يختلط الأمر عند الإخوة القراء، ارجو أن تًعنوّن ردكم بإتجاه الشخص المقصود مع الشكر.


66
الأخ العزيز جاك يوسف الهوزي المحترم
شلاما و أيقارا

عتبك الأخوي بخصوص عنوان المقال أقبله بكل رحابة صدر، لكنه ليس في محله، لماذا؟ لأن الإخوة في الرابطة هم الجهة التنفيذية، و هُم الذين سيجتمعون، و هُم الذين سيقررون، وهُم الذين وعدوا، و عليه هُم الذين سيثبتون لنا مدى قدرتهم على اجراء التغيرات.
فما جاء بالنقاط المذكورة في المقال ليست من اختراعي، نعم أنا صقلتها بإسلوبي الخاص، لكنها وعود بعض الإخوة اعضاء الرابطة أنفسهم ، و أنا أؤيدها.
نعم إنه شيء جميل أن نخاطب مؤسساتنا بعبارة(نحن) و ليس (هُم)، و لكن المسؤولية الكبرى تقع على القائمين على المؤسسة و ثقافتهم و سعة صدورهم في أن يجعلوا مؤسستهم جزءاً من (نحن) أو أن تكون (هم و نحن). فعندما يتعامل القائمون على المؤسسة مع الكلدان بإحترام، و يستمعون الى آرائهم و مقترحاتهم و انتقاداتهم بروح رياضية دون تخوين أو مزايدات، و عندما يتبنّون منهجاً كلدانياً ثابتاً، و يتعاملون بكل اخلاص مع المؤسسات الكلدانية الأخرى و يتعاونون معها دون أن يتسلّقون على إنجازاتها و تاريخها و شعبيتها، عندها سيستحقون حقاُ أن نخاطبهم بأجمل العبارات و نصفهم و مؤسستهم بأجمل الصفات، و نتعاون معهم بكل امكانياتنا. أما اذا كان تعاملهم عكس ذلك، فحتماً ستبقى مؤسستهم منعزلة ولا يفيد معها لا البالونات الدعائية ولا تلميع المظهر، عندها ستبقى (هي) لحالها و (هم) يتحملون مسؤوليتها و نبقى(نحن) كما نحن نعمل بأضعف الأيمان، و الزمن كفيل بإظهار الحقيقة.
اسلوبك بتبيان رأيك حول كل نقطة على انفراد كان جميلاً، و احترم رأيك سواءاً اتفقت معي فيها أم لا تتفق.
أمّا عندما تقول: خلاصة الكلام وبإختصار شديد، لايمكن للرابطة الكلدانية أن تقوم على رغبات وقياسات كل فرد، الذي  يرغب بالعمل فيها عليه أن يكون لديه إستعدادا إيجابيا في بنائها وتغيير مايراه سلبيا عن طريق المناقشة والأقناع وليس بطرح شروط وقناعات مسبقة أو المزايدة على الأيمان بأسم القومية، فالقومية ليست مُلكا لفئة على حساب أخرى، ومفهومها يختلف أيضاً من فئة الى أخرى.
اخي جاك: هنا سأعيد عليك الكلام نفسه: فما جاء بالنقاط المذكورة في المقال ليست من اختراعي، نعم أنا صقلتها بإسلوبي الخاص، لكنها وعود بعض الإخوة اعضاء الرابطة أنفسهم ، و أكدّوا ذلك من خلال ردودهم، و أنا أؤيدها و لهذا نشرتها.... أ ليس هذا اسلوب المناقشة و الإقناع؟.أما من يفسّرها بغير ذلك، فهذا عائدٌ الى مدى ثقافته و سعة تفكيره.

شكراً على مشاركتك و تقبل تقديري

67
الأخ ماهر بولص المحترم
تحية و بعد

شكراً على مداخلتك، و أنا معك تماماً في كل ما ذكرته.
بالنسبة لملاحظتك الثالثة حول  تبرعات البطريركية لمؤساتنا الكلدانية ، أنا مع دعم كنيستنا لمؤسساتنا الكلدانية، بشرط أن تكون منصفة مع جميعها، إذ ليس من المعقول أن تدعم مادياً حزب سياسي كلداني و لا تدعم حزباً كلدانياً آخراً (كمثال)، و ليس من العدل بأن تدعم مؤسسة ثقافية أو قومية كلدانية دون أخرى، فهذا سيعتبر تحيّزاً و كيلاً بمكيالين، و الكنيسة يجب أن تكون حذرة بهذا الخصوص لأن اساس الكنيسة مبني على تعاليم المسيح المتمثلة بالمحبة و العدالة و المساواة.
مع التقدير


68
الأخ العزيز فاروق يوسف المحترم
تحية طيبة

لا أحد يستطيع أن ينكر جهود النشطاء الكلدان خلال العقدين الماضيين من الزمن، حيث تصدّوا للهجمات الشرسة التي كانت تأتيهم من كل الجهات، و كان أسلحة النشطاء الكلدان ثقافتهم و أقلامهم و فعالياتهم التي كانت تعتمد على امكانياتهم الذاتية دون أخذ المعونة من أحد.
أحدهم ينزعج من انتقاداتي و مقترحاتي لرابطته بهدف تصحيح مسارها، و لا يعطي لي الحق في ذلك لأني لم أحضر أحد المؤتمرات الكلدانية، او لم اتولى رئاسة مؤسسة كلدانية أخرى، و لكن في نفس الوقت يسمح لنفسه بأن يكون رئيسه و عدد من قياديي مؤسسته الجديدة نكرة غير معروفين في الساحة الكلدانية، و ليس لهم أي نشاط أو انتماء لأية مؤسسة كلدانية، و إنما كانوا يبلون بلاءاً حسناً مع التنظيمات السياسية التي تتنكر للوجود القومي الكلداني. (لاحظ التناقض و النفاق).
و أمر بعض الإخوة في الرابطة عجيب حقاُ ، فهم لا يهمهم اذا جاء شخص و تهجم على كل المؤسسات و التنظيمات الكلدانية و على كل النشطاء الكلدان، و كأن الأمر لا يعنيهم، بينما يتسرعون في الرد على المطران سعد سيروب حين ينتقد كنيسته، ويتشنجون اذا انتقد شخص ما تصريح او بيان لغبطة البطريرك... و في النهاية يدّعون بأنهم النخبة الخيّرة و المناضلة من الشعب الكلداني و التي ستقوده أينما تواجد على سطح الكرة الأرضية.!!. و عندما توجه لهم و لرابطتهم الإنتقادات، فالويل لك من اتهاماتهم الحاضرة،
نقد هدّام ، لا تريدون الخير للكلدان، تخنقون الرابطة، تعادون البطريرك، وو الخ.
 و أخر يتباهى في كون عدد أفراد رابطته في تزايد مستمر، غير مبالٍ بالنوعية، و نسي أن يسال نفسه لماذا ينظمّون الى رابطته الأن و كان أمامهم مؤسسات نشطة منذ عشرة سنوات و لم يقتربوا منها؟؟. سبحانه مغيّر الأحوال.

شكراً لمداخلتك و تقبل مني كل التقدير.


69

الإخوة الأعزاء جميعاً
تحية حب و احترام لكم جميعاً

ليس المهم عندي من يؤيد ما جاء في مقالي أو من يخالفه، فكل الآراء محترمة و مقدرة من جانبي ما دمنا جميعاً نلتزم بإسلوب نقاش متحضّر.
رجائي منكم جميعاً بأن لا نخرج عن موضوع المقال قدر الإمكان و نتفادى السجالات الجانبية و الشخصية.
آمل أن تلبّوا رغبتي هذه و لكم مني كل الشكر مقدماً.

أخوكم
سعد عليبك


70
الأخ العزيز ADNAN SALIBA
تحية طيبة

أشكر مشاركتم و تركيزكم على تفاصيل المقال، و هذا دليل على انك قاريء و متابع جيد.
آرائك و أفكارك نحترمها و نقدرها.
بارككم الرب و دمتم بخير.


71
الأخ العزيز الأستاذ سلام يوسف المحترم
تحية طيبة

مشتاقين لسماع آرائكم و أفكاركم السديدة.
نعم اخي العزيز، شخصنة الموضوع هو دليل افلاس اصحابه، فبالرغم من ان البعض يعيش في بلدان متقدمة و لعشرات السنين، لم يحصل أي تغيير و تطوير في تفكيره و طريقة تعامله مع الراي المخالف. فمجال تفكيرهم ضيق للغاية (إماّ معي أو عليّ) ، لو اسود لو أبيض، و لا ترى عيونه الألوان الأخرى. و المصيبة الكبرى أنهم يدعّون الثقافة و من ثم يريدون قيادة شعب!!
تقبل خالص تقديري و نرجو قراءة المزيد من أفكاركم الجميلة.


72
الأخ ديفد يوسف المحترم
تحية طيبة

أشكر مروركم الكريم، و أحترم رأيكم فيما طرحتموه.
تقبل مني كل التقدير.


73
الأخ مايكل المحترم

معلوماتكم و معلومات الأخ سيزار شاملة حول المؤتمرات الكلدانية، لكن الغريب و بعد عدة سنوات من تلك المؤتمرات ما زال البعض منشغلاً كعادته بالإساءة الى تلك المؤتمرات و أعضائها و المؤسسات المشاركة فيها، و من ثم يُظهر نفسه بأنه حامي الرابطة الكلدانية (لاحظ النفاق)، و المصيبة انه يدعي بأنه  مثقف كلداني.
النقطة المهمة يا أخ مايكل هي عندما باشرنا بالعمل من أجل المؤتمر، كانت كل المؤسسات الكلدانية و النشطاء الكلدان يداً واحدة، أما اليوم فهناك شقّ واضح في صفوف الكلدان( الرب يسامح المسبب)، حتى بين الأصدقاء و الزملاء، و بين اعضاء المؤسسة الواحدة. و هذا يعني بأن هناك هدف و عمل مدروس من أجل شق الصف الكلداني، و نتائجه بدأت تظهر رويداً رويداً.
تحياتي


74
السيد يوحنا بيداويد المحترم
تحية
(لا خير في مؤسسة تزرع الفرقة بين الأصدقاء)
 نصيحتي الأخوية لك عندما تحاول الرد و المشاركة في نقاش حول مقال ما، المفروض أن تقرأ المقال جيداً لتستوعب ما جاء فيه، و إن لم تستطع فعل ذلك في مرة واحدة، فعليك بقرائته مرتين و ثلاث، أو أن تترك الأمر لكي لا تضع نفسك في موقف محرج.
فقبل ايام قرأت في هذا الموقع الموقر ردّكم على أحدهم، حيث وضعت نفسك في موقع لا يحسد عليه، فهو كان يتحدث عن مقال قبل عدة سنوات و انت افتهمتها على انها على رابطتك الفتيّة.. فتوخّي الدقة و الموضوعية ضروريان لك و ألاّ ستقع في مطبّات كثيرة لا تليق بك.
أخي يوحنا: أنت لم تناقشني في أية فقرة من المقال، لتؤيدني أو تخالفني فيها كما فعل كل الكتاب، و إنما قرأت بعض أعداء الكلدان يردّون علي فأخذتها فرصة لكي تبوح عما هو مكبوت في دواخلك، فجئت متشنجاً لتتعرض على أموري الشخصية.. أ اليس هذا عيباً و طعناً في الظهر؟ و أ ليس هذا دليل ضعف الحجّة ؟ و بالرغم إني اعلم الكثير عنك الاّ أنني لم أذكر اسمك لأنها ليست من شيمتي. هل طعنُكَ لصديق أو زميل سترفع منزلتك عند الأسياد؟؟ صدقني سيأتي اليوم و تندم على تصرفاتك و قراراتك السريعة، لأنها عدوّك الحقيقي من حيث لا تدري.
باي حق تعاتبني بأني لم اشارك المؤتمرات الكلدانية و كأن المشاركة فيها إجبارية، نعم لم أشارك لأسبابي و ضروفي الخاصة، فالكلدان أعدادهم بمئات الآلاف هل نعاتبهم لأنهم لم يحضروا المؤتمر؟ ثم لماذا لم تحضر أنت تلك المؤتمرات إذا كانت مهمة بالنسبة لك؟؟ و هل عاتبك أحد لعدم حضورك؟. و ها هو أمامك البعض يهين المؤتمرات الكلدانية و كل المؤسسات الكلدانية منذ سنين، لماذا لا ترد عليه؟ أ لست كلدانياَ؟؟
بالنسبة للإتحاد الكلداني الأسترالي في فكتوريا و الذي أنا من مؤسسيه و إدارييه لثماني سنوات، خدمت فيه بإخلاص و الكل يعلم بذلك في وقت كانت ملبورن مرتعاً للمتأشورين، واجهنا هجمة اعلامية شرسة من قبل اعداء الكلدان و موقع عنكاوا كوم شاهد على ذلك، و لكننا انتصرنا بإرادتنا وحدتنا و ثقتنا بإمكانياتنا الفكرية و العملية، و بدأ الإتحاد بنشاطاته و فعالياته لا تستطيع اية مؤسسة كلدانية أن تظاهيه، و أصبح مفخرة لكل كلدان العالم، علماً حتى الرابطة الكلدانية في ملبورن لا تستطيع من تقديم اكثر مما قدمه الإتحاد الكلداني، و لو انسحب اعضاء الاتحاد الكلداني من الرابطة، لأصبح فرع ملبورن مجرد اسم بلا فعل...  نعم انسحبتُ من الاتحاد قبل عدة سنوات لأفسح المجال للآخرين و أني مستعد لتقديم أي دعم أو مساعدة للإتحاد الكلداني بدون تأخير و بموجب ما تسمح به ضروفي الشخصية و العملية. علماً ان عدد مؤسسي الإتحاد كان حوالي 35 شخصاً ، خرج منه العديد و دخل فيه العديد أيضاً، فالإتحاد ليس حكراً على أحد و أبوابه مفتوحة للجميع في أي وقت للعمل فيه من أجل الكلدان.
تقول لي :كنت احد الكتاب الناشطين في اتحاد الكتاب والادباء الكلدان، شخصيا طلبت منك تولي موقع الرئاسة في الدورة الثانية من بعد تنحي المرحوم حبيب تومي لم توافق..
و الله أخي أمرك عجيب! . يقال حدّث العاقل بما يًعقل.
في الإتحاد لدينا نظام داخلي فيه تفاصيل عن الترشيحات و الإنتخابات و عملية التصويت، اي ليست برغبة فلان و طلب علّان بالرغم من اني واثق بأن زملائي في الاتحاد يرغبون في ان اتولى منصب الرئاسة فيه، لكني فضّلت ان اديرعملية الإنتخابات بنجاح كما تعلم و انت شاركتني فيها، و تولى زملائنا ادارة الهيئة التنفيذية مشكورين.
طيب تقول لي طلبتُ منك تولي موقع الرئاسة، و تعاتبني لأني لم اتولى الرئاسة... هل هذا منطق بحق السماء؟؟ باي صفة تطلب مني ذلك ؟ لماذا لم تتولى حظرتك موقع الرئاسة ؟؟ او موقع عضو الهيئة التنفيذية؟؟  هذا امر خاص بكل عضو يا أخي و ليس موضعاً للعتاب و الإنتقاد.
ها أنا سأطلب منك الآن بأن تتولى رئاسة الرابطة الكلدانية لنرى هل ستفعلها أم لا؟؟
ثم ما علاقة هذه الأمور بمقترحاتي للرابطة؟؟
أنا اعمل في المجال القومي بالطريقة التي تعجبني، و ليس بالضرورة أن أكون عضواً في مؤسسة لكي أعمل. ففولتير لم يكن مقاتلاً، و أنما بأفكاره تمكّن أن يحرّك الشعب ليقوم بأكبر ثورة من أجل الحرّية في تاريخ البشرية ، و هناك عشرات الأمثال المشابهة. و أنتم تكفرّون من يعبّر عن رأيه و كأنكم وحدكم تملكون الحقيقة، و هذا سيسبب لكم مشاكل جمّة بما فيها الفشل التام.
عندما التقيتك آخر مرة في إحدى التعازي، أ لمْ تقل لي بأن الرابطة فيها نواقص؟ و إن البطريرك قد تغيّر؟ و أ لمْ تقل لي بأن هناك اعضاء غير مرغوب فيهم و إن أحد المطارنة قال : يا أنا يا هذا(من الحاضرين للمؤتمر) لكن البطريرك تدخّل في الأمر.
ثم نسمع انسحاب عدة اعضاء من الرابطة، أ ليس هذا دليل وجود خلل كبير فيها؟؟.
فلماذا تنزعجون و تتشنجون حين تنتقدكم الناس؟.
و عليه أضيف مقترحاً جديداً وهو بأن يتم إضافة عبارة (الديمقراطية الثقافية) الى اسم الرابطة لتصبح الرابطة الكلدانية الديمقراطية الثقافية العالمية... على الأقل لكي أعضائها يتقبّلون النقد و الرأي المخالف، لأن المثقف ليس عنده مشكلة في أن يسمع أو يقرأ كلاماً لا يعجبه، أما الجاهل فمشاكله تحكّ جلده.
كل شخص كلداني حرّ فيما يكتب و يقترح و على اية مؤسسة كلدانية كانت، فمن يريد أن يسمع له ليسمعه و من لا يريد ان يسمعه فليهمله و يا دار ما دخلك شر.

أبدع هَيكل عندما قال:
العقول الكبيرة تبحث الأفكار ، و العقول المتفتحة تناقش الأحداث، و العقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس.

سنعود حتماً
مع التقدير

75
السيد غالب صادق المحترم

شكراً على مداخلتكم.
أحترم رأيك و اتمنى لكم و لرابطتكم التوفيق.

تحياتي و تقديري


76
الأخ سيزار
تحية و بعد

(لا خير في مؤسسة تزرع الفرقة بين الأصدقاء)

جوابك حول اسباب احتفاظ غبطة البطريرك بفكرة تأسيس الرابطة طوال هذه الفترة كان جواباً تخمينياً متسرعاً و ليس بالجواب الشافي، و أنا واثق لو تكرم غبطته بالجواب، سيكون جوابه حتماً مغاير لجوابك. نعم نستطيع أن نضع عشرات الأجوبة، لكن المطلوب هو جواب واحد حقيقي يأتي من صاحب الشأن و المتابع الجيد قد يصل الى الحقيقة، لكن للأسف هناك من يعرف الحقيقة ويعمل على تزيفها.
تقول: " كل ما طرحته وهناك أمور أخرى مطروحة على نقاش البحث والتطوير ومن وضع الرابطة على السكة الصحيحة هم اعضائها ومنتسبيها وصمام الامان لبقائها على السكة الصحيحة هم منتسبيها ومؤازريها.
أشكرك على صراحتك، فأنت لم تكن كالآخرين الذين يدفنون رؤوسهم في الرمال و لا يريدون أن يعرفوا شيئاً، فأنت عضو في الرابطة و تقول ان ما جاء في مقالي بالإضافة الى هناك امور أخرى مطروحة على النقاش في رابطتكم.   .جميل جداً .. ها قد شهد شاهد من أهلها.
و هذا تأكيد على كلامي بأن هناك بعض اعضاء في الرابطة يهدفون الى اجراء الإصلاحات اللازمة عليها و حسب ما ذكرنا في مقالنا اعلاه و نتمى لهم التوفيق.......اذاً أين المشكلة؟ و لماذا ينزعج البعض عندما نذكّرهم بهذه النقاط؟ أم انه محرم علينا؟
ثم تقول: "المشكلة حضرتك تبحث عن المثالية وهي غير حاضرة في أي مؤسسة أو حزب او أتحاد او رابطة.
الرابطة الكلدانية ليست برنامج ما يطلبه المستمعون ,,, تلبي رغبات وطلبات سعد ومايكل.

الموضوع يا أخ سيزار ليس في المثالية، و إنما في الحد الأدنى من التوازن و الواقعية، فهل لدينا مؤسسة أو تنظيم كلداني له مرشد روحي؟؟؟  و هل لدينا مؤسسة كلدانية تحتفل بعيد قديس على إنه عيد قومي؟؟. الخ.
ثم انك تناقض نفسك بنفسك، توصف لنا ما نطرحه بالمثاليات، بينما تؤكد أيضاً بأن ما نطرحه و أمور أخرى مطروحة على النقاش في رابطتكم !..... و هذه ليست بالمثاليات لأنهامطروحة من قبلكم.!!. (يجوز لي ولا يجوز لكم).
 نعم الرابطة الكلدانية ليست برنامج ما يطلبه المستمعون، و لكن اسمها الرابطة الكلدانية العالمية و تريد تمثيل كل الكلدان، عليها ايضاَ أن تلبّي الحد الأدنى من مطاليب الشعب الكلداني، و إلاّ فلتبقى محصورة في إحدى زوايا بناية البطريركية لتقدم لنا برنامج( تراتيل في غرفة مغلقة) بعد أن تغيير اسمها لكي لا يعاتبها الكلدان.
ثم يا أخ سيزار حضرتك لم تكن منصفاُ عندما حصرت أزمة  و تخبط الرابطة بسعد و مايكل و أنت خير من يعرفنا، فسعد و مايكل ليسا عضوين في الرابطة لكنهم يقدمون الإقتراحات و الإنتقادات بهدف اصلاح مسارها، لكن هناك اعضاء مؤسسين للرابطة انسحبوا منها و البعض الآخر في طريقه الى الانسحاب ، هل سألتم أنفسكم لماذا ينسحبون من رابطتكم؟.
كما لو تمعّنت جيداً في ردّ احدهم و المنشور اعلاه، تجده يقول: خوفي الوحيد على الرابطة التي أتمنى لها كل النجاح كما كررت مراراً عديدة هو دخول المتلوّنين في عضويتها. و قصده  واضح بالمتلوّنين و هم حظرتك و أعضاء المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد، لأنكم شاركتم في مؤتمر النهضة و الذي يسميه بمؤتمر النكسة، و اليوم تشاركون في مؤتمر الرابطة، فهو يخاف لا تنتكس الرابطة من ورائكم. و لا احد يردّ عليه، أين أصحاب الشأن و المهتمين بالشأن الكلداني؟ فقط ترون سعد و مايكل !... و تأكد لو حصل تغيير في الرابطة نحو الأفضل فربما سيكون بفضل سعد و مايكل و بقية الشرفاء و الغيارى الكلدان.
أمّا بخصوص ما ذكرته عن المؤتمرات الكلدانية، فأنا أؤيدك بكل ما جئت به من تفاصيل حولها و عاشت أيدك.
تقبل تحياتي


77
الأخ الفاضل غانم كنّي المحترم

تحية كلدانية

تقول: " و كما تعلم استاذي الفاضل ان الرابطة الكلدانية جاءت بعد ان اصيب غبطة البطريرك ساكو بالاحباط وبعد ان اصبح الامر لا يطاق و لا يقبل التحمل --اخفاق يتلوه اخفاق.

  ندعو الرب أن لا يصيب غبطة البطريرك بإحباط آخر من خلال رابطته.

أخي العزيز غانم: الرابطة ليست بحاجة الى هندستي، فأعضائها اختارهم غبطة البطريرك و هم النخبة القائدة و الفذة من الكلدان و لا يستطيع أحد أن يُهندس عليهم.

اشكر مروركم الكريم و تقبل خالص تقديري


78
السيد عبدالأحد سليمان المحترم
تحية طيبة

لاحظ اخي عبدالأحد كيف وجهت لك الرد بذكر اسمكم بكل احترام و كيف القيت عليك التحية، و هذا فعله كل الإخوة المشاركين في هذا النقاش سواءً المتفقين معي في الرأي ام المخالفين له. و هذا هو الاسلوب المتحضر الذي علينا جميعاً ان نتّبعه.

أخي العزيز انا كنت مدعواً لحضور المؤتمرات الكلدانية ، و كانت لي مساهمات و لقاءات مع الإخوة القائمين على المؤتمرات لأن معظمهم ان لم يكن جميعهم، هم اصدقائي او زملائي و لنا قنوات اتصال خاصة مع بعضنا البعض، كنت اتمنى حضور تلك المؤتمرات، لكني لم استطع بسبب ضروفي الخاصة، و كنت متابعاً لها أولاَ بأول. كما أؤكد لك ايضاً بأني كنت و ما أزال اعتز بتلك المؤتمرات و بكل الشخصيات الكلدانية الغيورة التي شاركت فيه، سواءاً أ عجبك المؤتمر أم لا، فهذا امر خاص بك.

اعتقد الأخ سيزار قد كفّى و وفىّ  في إجاباته على تساؤلاتك حول المؤتمرات، كما انك تستطيع ان تسأل الإخوة في المنبر الديمقراطي الكلداني ليجيبوك على اية استفسارات أخرىلديك.
 و لكني استحلفك بالرب، هل كنت ستوافق(كشخص كلداني من ابناء الرعية) لو تبرع البطريرك الراحل مار دلي أموال الكنيسة بهكذا مبالغ بإسمه و بإسم البطريركية الى تلك المؤتمرات؟؟.. و لو فرضنا جدلاً بأن ليس عندك مشكلة في ذلك حيث الكنيسة غنية و الحمدللرب، أ لم يكن من حق اي كلداني ان يعترض؟ أم ان الإعتراض حرام حسب محاكم التفتيش؟؟

انت تتعامل مع بعض الأمور بمبدأ ( يجوز لي ما لا يجوز لغيري)، فحظرتك يجوز لك و من خلال العديد من مقالاتك ان تتهجم على المؤتمرات الكلدانية و تصفها (بالنكسة)، و لا تقبل بمن يصف مؤتمر الرابطة بالفاشل مثلاً ، لم تقدم اي مقترح او انتقاد الى المؤتمرات بهدف اصلاحها، و عندما يقدم احدنا مقترحات و انتقادات بكل شجاعة الى الرابطة بهدف انقاذها من الفشل، فلا تستسيغ الأمر..كن منصفاً يا أخي العزيز، اما اذا لديك مشاكل شخصية مع بعض الأشخاص او مع اعضاء المؤتمر أو مع المطرانين الجليلين مار سرهد جمو  و مار ابراهيم ابراهيم، فهذه مشكلتك و ليست مشكلتنا.

تقول:" خوفي الوحيد على الرابطة التي اتمنى لها النجاح كما كررت مرات عديدة هو دخول المتلونين فيها".

نعم أنا معك، و هذا يتطابق مع النقطة الأولى لمقالي اعلاه، قدّم اقتراحك هذا الى الرابطة بكل شجاعة، عسى أن لا يعتبروه انتقاد هدّام يهدف الى (خنق) الرابطة.
و لو تمعنت جيداً في مقالي ستتأكد بأن فيها نقاط كثيرة تتطابق مع ما تريده، و لكنك لا تستطيع الكشف عنها.

مرة أخرى لك تحياتي و تقديري


79

الأخ سام ديشو المحترم

قُلتَ:
الرابطة الكلدانية هي لخدمة الكلدان وليس لشعب اخر. فالذي يريد خير الكلدان، يقف معها ويدعم ايجابياتها، ويحاول حسب رأيه وفكره  نقد ما يرافقها من سلبيات اذا رأى حاجة لذلك، للوصول نحو الافضل.

لكن مثلما قال الاخ كوركيس اوراها منصور، انت وقفت ضد الرابطة منذ البداية مع مجموعة صغيرة. ولا تريدون لها النجاح لأسباب معروفة للجميع، لانّكم ببساطة لا تريدون خير الكلدان. أما وصاياك العشرة لوضع الرابطة على سكّتكم، أقترح ان تأسسوا رابطة، مؤسسة، اتحاد ، هيئة الخ....بشروطكم العشرة لخير الكلدان الذين لا يقفون مع الرابطة الحالية. ....


أخي سام: كل المؤسسات الكلدانية هي لخدمة الكلدان و ليست لخدمة الهنود، الاّ اذا تغيّر مسارها بضغط من القائمين عليها، و هذا ما حصل لبعض مؤسساتنا الكلدانية مع شديد الأسف.
و في المدينة التي تعيش بها الآن و هي سدني، هناك عدة مؤسسات كلدانية عملت و تعمل من أجل الكلدان، فما كان دورك فيها؟
فلم اسمع بأنك كنت تؤيد حتى بمقال ، لتنظيماتنا الكلدانية التي كانت لها فروعاً عندكم ، الحزب الكلداني ، المجلس القومي الكلداني، المنبر الكلداني، كما لم تؤسس انت و من معك اتحاداً كلدانياً كالذي اسسناه في ملبورن قبل اكثر من عشرة سنوات و الذي يعمل من أجل الكلدان ايضاً.و لم اراك تكتب مقالا عن عيد اكيتو و راس السنة الكلدانية، و لم ارى لك صورة تتباهى من خلالها بالعلم الكلداني.. أين كنت يا ترى؟
تقول: ولا تريدون لها النجاح لأسباب معروفة للجميع، لانّكم ببساطة لا تريدون خير الكلدان..
يا أخي العزيز هل حقاً تعي ما تقول؟... نحن لا نريد الخير للكلدان !.. هذا اتهام باطل و افتراء لا يتفوّه به أي مؤمن يا شماسنا... فأنا لن اسامحك على هذا الإتهام و لنرى كيف ستتناول القربان المقدس بدون اعتذار يا شماسنا العزيز؟ أ لم يقول الرب : لا تدينوا لكي لا تدانوا، اهكذا تتعامل مع كلام الرب؟. و لنرى هل يقبل سيدنا مار أميل نونا بذلك، و سأواجهه شخصياً في هذا الأمر حين التقي به، و هل يقبل غبطة البطريرك نفسه بأن يتّهم عضو رابطته الناسَ زوراً.
 أخي ، تأتي اليوم و تنظَم الى الرابطة الكلدانية لأنها خاضعة لحكم غبطة البطريرك الموقر كونك شماساً ، فهذا من حقك و الف مبروك و بالتوفيق و الأمنيات الطيبة يا أخي الكريم، لكن ليس من حقك ان تتهم الناس زورا و تتزايد على كلدانية من هم في الساحة منذ ما يقارب العقدين من الزمن..فربنا موجود و له حساب يوم الحساب.

تقبل تحياتي

80
الأستاذ مايكل سيبي المحترم
تحية كلدانية

بعد نشر المقال كنت في لقاء خاص مع احد الأصدقاء، و تحدثنا في هذا الأمر، فقال لي سوف لن يستطيع اي عضو في الرابطة من أن يؤيدك علناً في أية نقطة من الوصايا العشرة المذكورة في المقال... قلت له و كيف استنتجت ذلك، قال: لأنه سيواجه التوبيخ من زملائه و رؤسائه و ربما الإتهام بالعدائية للبطريركية و البطريرك و خاصة هم في وقت حرج، حيث الكل يبحث عن منصب مرموق في الرابطة، لكن من المحتمل ان يؤيدك عندما يكون الحديث معك لوحدك. و هذا ما حدث بالفعل.
تصور يا أخي العزيز لم يستطع اي منهم ان يقول مثلاً: نعم يا أخ سعد أنا أؤيد الغاء منصب المرشد الروحي. أو أنا مع عدم اعتبار عيد مار توما عيداً قومياً... و ما الى ذلك.
لاحظ استاذ مايكل ما ذكرته نصاً في النقطة العاشرة:
عاشراً: عدم التهرب من أسئلة و استفسارات الكتاب و المثقفين الكلدان بخصوص الرابطة و الإعتماد على المتمكنين ثقافياً و إعلامياً في ذلك، و نبذ روح العداء و الكراهية مع من لا يرغب العمل في الرابطة لأي سبب كان.

أين المصداقية إذاً؟

تقبل تحياتي


81
الأخ كوركيس أوراها منصور
شلاما و أيقارا

  في ردكم على مقالي تقول "منذ قيام الرابطة وحتى اليوم كان موقفك منها سلبيا وتنتقدها في كل مناسبة وفرصة ويمكن القول بانك لا تريد لها النجاح، واما السبب هو لكونها تأسست بفضل الكنيسة وبرعاية غبطة البطريرك مار لويس الذي أدام مستلزمات قيامها وأسباب نجاحها مشكورا، علما بانه هناك الكثيرون من الذين لم ينتموا اليها ولكنهم لم يكونوا حجر عثرة في قيامها كونها في المحصلة عمل أيجابي ومؤسسة كلدانية جديدة يتطلب تشجيع القائمين عليها لكي تنجح".
عزيزي كوركيس أعتقد حصل عندك سوء فهم، أنا انتقد الرابطة و أية مؤسسة تحمل الإسم الكلداني، و هذا من حقي و من حق كل كلداني يعتز بقوميته، فأنا انتقدت الحزب الديمقراطي الكلداني و المجلس القومي الكلداني و السياسيين الكلدان و و.. الخ ، عندما أرى( وحسب تحليلي الشخصي و قد أكون مخطئاً) بأن فيها أو في نشاطاتها خلل أو خطأ ما  قد يؤثر سلباً عليها بشكل خاص و من ثم على الشعب الكلداني بشكل عام. إذاً إنتقادي لمؤسساتنا هو بهدف تصحيح مسارها و من ثم انجاحها في مهامها من أجل خير شعبنا لا غير.

و قُلتَ أيضاً " هنا أسأل حضرتك لماذا لم تقم حضرتك وكل الذين ينتقدون الرابطة (وهم قلة قليلة) لماذا لم تقوموا بتاسيس كيان كالرابطة أو أقوى منها وبجهودكم الذاتية وبعيدا عن حضن الكنيسة، علما بانكم باشرتم نشاطاتكم لأعادة مجد الكلدان منذ زمن وقبل تأسيس الرابطة بسنوات؟ أذن أين هي ثمار عملكم لخدمة الكلدان ومجدهم وتاريخهم وحاضرهم ومستقبل أبنائهم."
أنا انسان حر و لا علاقة لي بمن ينتقد أو يؤيد أو يسكت من الإخوة الآخرين، فهم أحرار أيضاً. أما بالنسبة لتأسيس مؤسسات أخرى، فحسب وجهة نظري، بأن ما موجود حالياً من مؤسسات كلدانية حول العالم عددها جيد و تزداد نشاطاً يوماً بعد يوم اعتماداً على دعم أعضائها فقط و بدون دعم البطريرك و البطريركية، و لا أخفي عليك بأن الرابطة الكلدانية بشكلها الحالي سوف لن تستطيع تقديم ما هو أفضل مما قدمته و تقدمه المؤسسات الموجودة حالياً ( و قد آتي الى هذا الموضوع في مقال خاص) ، علماً ان الرابطة الكلدانية نفسها تعتبر احدى ثمار عمل النشطاء الكلدان (من حيث لايدري بعض البسطاء)، و لهذا ننتقدها و نحث اعضائها على التحرك بهدف اصلاحها و تحريرها من التبعية لكي تأخذ دورها في خدمة الشعب الكلداني جنباً الى جنب مع المؤسسات الكلدانية الأخرى. و إن احتاجت أمة الكلدان الى مؤسسات أخرى مستقبلاً، فالمسؤولية حينها تقع على الأجيال الواعدة.

 أما بالنسبة الى المؤتمرات الكلدانية الثلاثة، سانتياغو، ديترويت و اوروبا ، فأنا افتخر و أعتز بها و دورها و تأثيراتها الأيجابية في الوسط الكلداني يشعر بها كل كلداني متابع و غيور. و للمزيد من المعلومات حول المؤتمرات الكلدانية تستطيع ان تتابع و تراجع ما كتبه و يعرفه عنها الأخ سيزار هرمز و كذلك  الإخوة المحترمين اعضاء المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد.

 تقول : "يا أخي أن لم تستطع أن تزرع وردة في حديقة الرابطة الفتية لتساهم في تجميلها، على الأقل لا تزرع الشوك بين ورودها الجميلة (كي تخنقها) وهي التي أوشكت على نشر عطرها الفواح في الفضاء الواسع .. وتأكد بانه لن يلومك أحد في حالة رفضك لزرع هذه الوردة.
أخي العزيز كوركيس: مقترحاتي و انتقاداتي للرابطة كما شرحت لك اعلاه، سيراها المحنّك و ذو بعد نظر و صاحب الخبرة من الأعضاء وروداً و رياحينا مقدمة الى رابطتهم، أما الجاهل و ذو التفكير السطحي و من يخاف النقد، فهذا حتماً ستختلط عنده الألوان و الأشكال ليعتقد بأنها شوكاً (حاشاك)، و هذه مشكلته هو و ليست مشكلتي. و إن كانت الرابطة (تختنق) بهكذا انتقادات و مقترحات فيؤسفني أن أقول لا خير فيها ان كانت كذلك.

أخي كوركيس لا ادري اية نقطة من الوصايا العشرة لم تعجبك لكي اناقشك فيها، هل ترفضها كلها، ام ماذا؟ علماً ان ما جاء فيها هو وعود بعض اعضاء الرابطة انفسهم و ليست وعودي، و لكني أؤيدها.
كما إني لم اراك عنصراً نشطاً في الساحة القومية الكلدانية، اي لم اسمع عن دورك في مؤسسة كلدانية من قبل، فما بالك اليوم مندفعاً بإتجاه الرابطة؟ هل لأنها تابعة لغبطة البطريرك أم ماذا؟.

مع خالص تقديري

ملاحظة: سأرد على جميع الإخوة اصحاب الردود تباعاً مع اعتذاري عن التأخير.

82
      هل سيتمكّنون من وضع الرابطة الكلدانية على السكة الصحيحة كما يدّعون؟

سعد توما عليبك
saad_touma@hotmail.com
ملبورن  16/07/2016


    بعد تسنم مار لويس ساكو سَدّة البطريركية الكلدانية في  شباط 2013، بدأ يلمّح و يصرح من خلال لقاءاته و بياناته عن حاجته و رغبته في تأسيس رابطة كلدانية على غرار الرابطة المارونية و الرابطة السريانية، و كان يتحدث عن ضرورة هذه الرابطة للشعب الكلداني، و من ثم دورها في خدمة الشعب المسيحي عموما، و هنا يقفز أمام القلم سؤالٌ يأبى الاّ أن يحشر نفسه بين السطور وهو: إن كانت هذه الرابطة بهذه الضرورة و الأهمية للشعب الكلداني، لماذا احتفظ غبطته بفكرة تأسيس و تفعيل الرابطة طوال هذه السنين و لم يفصح عنها الاّ بعد تسنمه منصب البطريرك؟ و هو يعلم بأن الرابطة السريانية تأسست في العام 1975 و الرابطة المارونية تأسست في العام 1952؟؟، و لماذا لم يدعم - ولو معنوياً، اي نشاط أو تنظيم قومي كلداني قبل ذلك؟؟.
على كل حال تمكن غبطة مار ساكو من تأسيس الرابطة الكلدانية بتاريخ 3 تموز 2015 من حوالي 56 شخصاً، بعد أن هيأت البطريركية كل المستلزمات الضرورية من أجلها، من قاعات و إعلام و دعاية و مصاريف، بالإضافة الى إقناع عدة مطارنة و قساوسة لدعمها مادياً و معنوياً، و من ثم دعوة بعض المؤيدين لمشروع البطريرك لحضور مؤتمر تأسيسي لها. و قد ساد في حينها بين الكلدان جوٌ من السجالات و الإنتقادات حول رفض البطريرك لطلب حضور العديد من الشخصيات الكلدانية، و كذلك حول ارساله لدعوات خاصة للبعض الآخر ، بالإضافة الى نوعية الشخصيات الحاضرة و إنتماءاتهم و أدوارهم السابقة تجاه القومية الكلدانية و العمل القومي الكلداني، و هنا استطيع أن أصنّف الحاضرين لمؤتمر الرابطة الى اربعة فئات:

الأولى: فئة رجال الدين، من مطارنة و قساوسة و شمامسة يتقدمهم غبطة البطريرك مار ساكو.
الثانية: فئة المنتمين الى الأحزاب و التنظيمات السياسية بأنواعها.
الثالثة: فئة من المهتمين بالشأن القومي الكلداني ممن لهم مشاركات سابقة في هذا المجال.
الرابعة: فئة ليس لها إلمام و لا إهتمام في المجال القومي الكلداني، مشاركتها رمزية من اجل الجلوس مع البطريرك و إثبات ولائها له.

بطريقة او بأخرى، عُقد مؤتمر الرابطة و خرج المؤتمر ببيان يحدد فيه مراكز أعضاء الهيئة التأسيسية التي تعمل لمدة سنة...( علماً هناك اعضاء من داخل المؤتمر لم نسمع عنهم شيئاً و لم يُذكروا في أية لجنة للرابطة... لماذا شاركوا؟ و هل اُستُبعدوا مجبرين أم ابتعدوا راغبين؟ ربما سيكشفون الأمر لنا في المستقبل.
 و قد تبرعت الكنيسة الكلدانية من خلال البطريرك و بعض المطارنة بمبلغ 55 الف دولار و كانت كالآتي: اذ تبرعت البطريركية الكلدانية بمبلغ 20000$ و تبرع البطريرك ساكو شخصيا 5000$  ،بالاضافة الى10000$ بأسم مطرانية مار توما في امريكا، و10000$ من ابرشية اربيل للكلدان و5000$ من ابرشية كركوك، 5000$،من المطران شليمون وردوني . .

الرابطة بشكل عام منذ تأسيسها و لحد اليوم ترافقها تناقضات و إجتهادات مختلفة واضحة لكل متابع، و بإعتراف بعض من فاتحناهم من اعضاء هذه الرابطة، و لكن أكثريتهم يتحججون بحجج مختلفة، و يبررون وجودهم فيها بأن لهم هدف اصلاحي، و يعّولون على المؤتمر القادم للرابطة من أجل إجراء التغيرات اللازمة فيها، و من هذه الإصلاحات و التغيرات التي يوعدون بإجرائها نذكر:

أولاً: استبعاد من كان له دور سلبي سابق في معادات القوميين الكلدان و مسخ القومية الكلدانية من المراكز الإدارية الرئيسية.
ثانياً: الغاء منصب المرشد الروحي للرابطة.
ثالثا: رفض اعتبار عيد مار توما الديني كعيد قومي كلداني، و اختيار مناسبة من التاريخ ان كان ذلك ضرورياً.
رابعاً: عدم السماح للبطريرك و المطارنة بالتدخل في شؤون الرابطة الداخلية و قراراتها، اقتصار دورهم على دعم الرابطة و مساندتها عند الضرورة، أو الإنتماء اليها بشكل رسمي كاي عضو كلداني آخر إذا رغبوا . اي بمعنى آخر سحب الرابطة من وصاية البطريرك و البطريركية.
خامساً: عدم فتح مراكز و مقرات للرابطة في الكنائس و المرافق الدينية.
سادساً: عدم المس  بالثوابت الكلدانية، التسمية القومية الكلدانية، اللغة الكلدانية، العلم الكلداني، النشيد القومي الكلداني، رأس السنة الكلدانية البابلية و غيرها.
سابعاً: الغاء الإنتماء الديني من شروط الإنتساب.
ثامناً: مفاتحة القوميين الكلدان (القومجية- حسب وصف غبطة البطريرك) المعروفين و ممن لهم أدوار مشّرفة في هذا المجال خلال العقود الماضية و طلب مشورتهم بخصوص الرابطة.
تاسعاً: أن لا تتدخل الرابطة في شؤون المؤسسات الكلدانية الأخرى القائمة، فهي ليست بديلة عنها، و أن لا تزاحمها في نشاطاتها، و إنما ان تبحث في مجالات أخرى من النشاطات.
عاشراً: عدم التهرب من أسئلة و استفسارات الكتاب و المثقفين الكلدان بخصوص الرابطة و الإعتماد على المتمكنين ثقافياً و إعلامياً في ذلك، و نبذ روح العداء و الكراهية مع من لا يرغب العمل في الرابطة لأي سبب كان.

إذاً في الوصايا العشرة ألمذكورة أعلاه يوجد معظم المطلوب تغييره في الرابطة الكلدانية لكي يجلس قطارها على السكة الصحيحة، و حسب وعود بعض أعضائها كما قلنا... فهل سينجح هؤلاء الواعدون في هذه المهمة؟؟.
قبل أن نستلم نتيجة محاولات أصحاب الوعود الوردية بعد المؤتمر القادم للرابطة، و الذي سيكون في الأول من أيلول القادم، هناك بعض الآراء و الإستنتاجات بموجب المعطيات و المعلومات المتوفرة، و من خلال مسيرة الرابطة لحد اليوم، تعطينا انطباعاً أولياً عن مدى إمكانية احداث أي تغيير مهم في الرابطة، و من هذه الآراء:

الرأي الأول: إن الأعضاء أصحاب الوعود بالتغيير اعدادهم قليلة، و جُلّهم يجلسون في المقاعد الخلفية للرابطة، و عليه فمن الصعب أن تُأخذ آرائهم و مقترحاتهم بجديّة. كما إنه من المحتمل جداً بانهم (أي أصحاب الوعود) قد إبتدعوا فكرة محاولة إجراء الإصلاحات تفادياً للإحراج لما موجود من تناقضات في مسيرة الرابطة و نظامها الداخلي المثير للجدل، و كذلك نتيجة للضبابية التي رافقت تأسيس الرابطة ، لذلك قد لا يكونوا هُم جادّين في ما وعدوا.

الرأي الثاني: إن غبطة البطريرك و بعد كل ما بذله من جهود شخصية و تبرع بأمواله الشخصية و أموال البطريركية، من الصعب جداً أن يسمح بأن يُسحب بساط الرابطة من تحتهِ، و خاصة الرابطة و اعضائها يدعمانه في كل خلافاته الكنسية و الشخصية مع بعض المطارنة، و سوف لن يتردد في إستخدام نفوذه و موقعه من أجل إبقائها تحت وصايته ولو بطريقة غير مباشرة، و ذلك عن طريق ترشيح و زج  اشخاص موالين له في المواقع الأمامية منها على أقل تقدير، و الإبقاء على المرشد الروحي في تشكيلاتها .

الرأي الثالث: ألأكثرية المطلقة لأعضاء الرابطة الحاليين إنضمّوا اليها لأنها  مؤسسة البطريرك المدلّلة، هيبتها من هيبة كرسي البطريرك، و وجودهم فيها مرهون بتبعيتها للبطريرك ، فلو سحب البطريرك يده منها لأي سبب كان، بذلك ستفقد الرابطة هيبتها، وهم- اي الأعضاء- سينسحبون منها الواحد تلو الآخر. و عليه فهؤلاء الأعضاء سوف يعملون كل ما بوسعهم بأن لا تصبح الرابطة مستقلة في قراراتها عن البطريرك و ارتباطها المباشر به، طالما هم موجودون فيها.
الرأي الرابع: من بين أعضاء الرابطة من يريدها مغلقة لمجموعة محددة من الأعضاء، و لفئة معينة من الكلدان، خوفاً من أن يتزاحم الآخرين على مراكزهم فيها، و عليه فإنهم سيعملون على عدم المس بضوابتها الأساسية لإبقائها مغلقة و على قياسهم الى حدٍ ما.

على كل حال، اذا لم يتمكن هؤلاء من عمل أي تغيير في الرابطة الكلدانية كما يوعدون ، و هذا هو الإحتمال الأكبر، ماذا سيفعلون بعد ذلك؟.







83
الأخ زيد ، الأخ مايكل

ما بالكما حين يظن البعض بأن مجرد انتقاد رجل الدين في تصرفاته هو الإبتعاد عن الجنة و الإقتراب من سعير نار جهنم.
كما و ما زال هناك الكثير ممن يتفنّون في مسرحية تبويس أيادي رجال الدين و ينظرون اليك كناقص دينٍ و إيمان عندما لا تقلدهم.
للأسف الشديد ، مازالت النسبة العظمى من ابناء شعبنا يعيشون زمناً غير زمنهم وهم لا يعرفون.

تحياتي و تقديري

سعد عليبك


84
الأخ د. صباح قيّا المحترم

يوماً بعد يوم تزداد الهوّة بين جماعة الرابطة و بين الجماهير الكلدانية و في أكثر من مكان.حيث من المفروض أن يكون لعناصر رابطة البطريرك جواباً لكل اسئلة و استفسارات و إنتقادات الشعب الكلداني و خاصة كون الرابطة عبارة نخبة نادرة من المثقفين و القوميين حسب قول أبينا البطريرك، لكن هذه النخبة المتميزة تتقوقع على نفسها و تعيش في عالم خيالي مبني على أحلام متطايرة.
تقبل مني كل التقدير

أخوكم
سعد عليبك

85
عزيزي سيزار

كما تعرف هناك فرق بين الأمنيات و بين الواقع.
دعوة البطريرك ساكو الى تجمع سياسي مسيحي موحد لا تتجاوز حدود أي تصريح عاطفي عابر. فهكذا تجمع (بالشكل الذي يتمناه الخيرين) لن يرى النور، و لو فرضنا حصل ما حصل من مجاملات و مناورات و لقاءات و مصافحات و تم تأسيس هذا التجمع، عندها لن ننتظر طويلاً لكي نراه يلتحق بإخوته السابقين.
كما إن دعوة البطريرك الى تأسيس هكذا تجمع توحي بفشل رابطته في تحقيق ألأهداف المرسومة لها.
لننتظر شهر تموزالمقبل فهو قادم لا محالة.

تحياتي
سعد عليبك


86
أقارب و ذوي المرحوم أنور بطرس عبدوكا المحترمين

 نشاطركم أحزانكم برحيل فقيدكم أنور بطرس عبدوكا الى الأخدار السماوية . ندعو من الرب أن يسكن روحه الطاهرة ملكوت السماء و أن يلهمكم الصبر و السلوان و أن يبعدكم عن كل مكروه.

صبري توما عليبك و العائلة
سعد عليبك و العائلة
سرود عليبك و العائلة
سامان عليبك و العائلة
سوران عليبك و العائلة
سنان عليبك و العئلة
سامر عليبك و العائلة
أستراليا


87
ثلاثة أشياء لا يمكن للإنسان الشرقي أن يخفيهما مهما بلغت قدرته على الكتمان:
كونه مخموراً ، كونه عاشقاً ، و كونه مولعا في تقبيل أيادي رجال الدين.

سعد عليبك

88
الأخ العزيز صباح توما مرقص والعائلة المحترمين
أقارب و ذوي المرحوم سنان صباح توما المحترمين

 نشاطركم أحزانكم برحيل المأسوف على شبابه إبنكم سنان الى الأخدار السماوية .
 ندعو من الرب أن يسكن روحه الطاهرة ملكوت السماء و أن يلهمكم الصبر و السلوان و أن يبعدكم عن كل مكروه.

أخوكم
سعد عليبك و العائلة
ملبورن / أستراليا


89
أقارب و ذوي المرحومة نهرين صليوا مروكي المحترمين

 نشاطركم أحزانكم برحيل المأسوف على شبابها الآنسة نهرين صليوا مروكي . ندعو من الرب أن يسكن روحها الطاهرة ملكوت السماء و أن يلهمكم الصبر و السلوان.

صبري توما عليبك و العائلة
سعد عليبك و العائلة
سرود عليبك و العائلة
سامان عليبك و العائلة
سوران عليبك و العائلة
سنان عليبك و العائلة
سامر عليبك و العائلة
أستراليا


90
أقارب و ذوي المرحوم الدكتور حبيب تومي المحترمين

بحزنٍ و أسفٍ بالغين تلقينا نبأ رحيل المناضل الكلداني و صاحب الفكر النيّر و القلم الحر أخينا و زميلنا الغالي الدكتور حبيب تومي الى الأخدار السماوية بعد صراع مرير مع المرض. و برحيله خسرت الأمة الكلدانية أحد رموزها المخلصين، و أحد المدافعين الشجعان عن حقوقها و تاريخها و إرثها الحضاري.
 و بهذا الحدث الأليم، لا يسعنا الاّ أن نبتهل الى الرب يسوع المسيح داعين منه بصلواتنا أن يسكن روحه الطاهرة ملكوت السماء و أن يغمده بواسع رحمته و أن يبعد ذويه و محبيه عن كل مكروه.

سعد توما عليبك
ملبورن/ استراليا


91
الأخت العزيزة حياة زوجة المرحوم متي الله وريردي المحترمة
الأعزاء اولاد المرحوم: رعد و وعد و رافد و روباك و روناك و سميرة المحترمين

بحزنٍ و أسفٍ بالغين تلقينا نبأ رحيل المغفور له الأستاذ الفاضل متي الله ويردي الى الأخدار السماوية.
 و بهذا المصاب الأليم نشارككم أحزانكم  مبتهلين الى الرب أن يسكن روحه الطاهرة ملكوت السماء و أن يلهمكم الصبر و السلوان و يبعدكم عن كل مكروه.

محبيكم
صبري توما عليبك و لطفية بويا سولاقا
سعد عليبك و العائلة
سرود عليبك و العائلة
سامان عليبك و العائلة
سوران عليبك و العائلة
سنان عليبك و العائلة
سامر عليبك و العائلة
استراليا


92
الأخ العزيز سمير يوسف المحترم
اقارب و ذوي المرحوم زيتو يوسف المحترمين

نشارككم أحزانكم بمصابكم الأليم برحيل والدكم المغفور له الى الأخدار السماوية. نبتهل الى الرب أن يسكن روحه ملكوت السماء و أن يلهمكم الصبر و السلوان و أن يبعدكم عن كل مكروه.

أخوكم
سعد توما عليبك
ملبورن


93
الأخت العزيزة شوني زوجة المرحوم المحترمة
الأعزاء جاكلين ماهر مازن مارلين وسوسن المحترمين

بمزيد من الحزن و الألم تَلقينا نبأ رحيل المغفور له جبار حنا الى الأخدار السماوية. و بهذا المصاب الأليم لا يسعنا الاّ أن نبتهل الى الرب أن يسكن روحه ملكوت الرب و أن يلهم ذويه و محبيه الصبر و السلوان و أن يبعدهم عن كل مكروه.

صبري توما عليبك و العائلة
سعد عليبك و العائلة
سرود عليبك و العائلة
سامان عليبك و العائلة
سوران عليبك و العائلة
سنان عليبك و العائلة
سامر عليبك و العائلة
استراليا

94
الأخ العزيز عصام شابا المحترم

صحيح كما تفضلت بأنك أنت و أنا و الشعب مسؤول عما حصل بالعراق من تدمير و تخلّف، و لكن علينا أن لا ننسى دور المحتل الأمريكي الذي سلّم أمور البلد بيد شلّة من عملائهِ لكي يضمن التراجع التدريجي في كل مفاصل إدارة البلاد، و من ثم وقف عجلة التقدم و التطور فيه ليحقق المحتل أهدافه.
كم كنت أتمنى لو تعلّم الشعب العراقي من تجربة جمهورية مصر، عندما خرجت الملايين في الساحات العامة، و عندما قامت منظمات مدنية شبابية حديثة الولادة بجمع تواقيع الملايين المصريين لكي يتمكنوا من انقاذ البلد من سيطرة الأصوليين.
و اليوم لدينا الآلاف في ساحات التظاهر في العراق، و لكن الغريب أن ان تكون التوجيهات لهم صادرة من المرجعيات الدينية!. فإلى أين ستأخذ المرجعيات هذا الشعب (أنا و انت) يا ترى؟.

تقبل تحياتي
سعد توما عليبك

95
                       عناوين متفرقــــــــــــ 6 ـــــــــــــة    

سعد عليبك
saad_touma@hotmail.com
24/08/2015

 
1/  بعد تظاهرات العراقيين، و اجراءات الإصلاح الحكومي، سيحتاج العراقيون الى جولة أخرى من التظاهرات بعد سنة، لإكمال الإصلاحات.

2/ من أجل تفعيل دور رجال الدين في القرن الواحد و العشرين ، وخوفاً على المصلحة العامة للشعب، يقترح أحدهم تعيين مرشد روحي الزامي في كل مؤسسة غير كنسية من أجل زيادة اللحمة القومية المعاصرة !.

3/ تصنيف العقلاني و اللاعقلاني في دماغ اللاعقلاني.

4/ موسوعة غينس تبحث عن شخص يتحدث بمعدل خمسة دقائق في السنة عند مزاولته لمركز وظيفي مرموق.!!.
... هنا يكون السكوت أغلى من الذهب!.

5/ مشروع جديد، فيه كلٌ يغني على ليلاه و يبحثٌ عن ذاته الضائعة.

6/ البطريرك ساكو يدعو ساسة العراق الى صياغة مبادرة المصالحة الوطنية عبر الحوارات " المعمقة".
و نحن ندعو غبطة البطريرك ساكو الى صياغة مبادرة المصالحة داخل الكنيسة الكلدانية عبر الحوارات "المعمقة جداً" و النابعة من المحبة و الإيمان المسيحيين.

7/ عضو برلمان من جماعة (شعبنا) يقول: إذا لم يعطونا حقوقنا (يقصد الأكراد في لجنة كتابة الدستور) فسنأخذها بالقوة..!..
 يا سلام... ، و لإستخدام القوة، بالطبع سيحتاج الى عضلات ....و شجاعة.

8/  إقليم كوردستان على صفيح ساخن، و البعض نفذ صبره و تحمّله في البقاء هناك.!.

9/ تصريحات بعض مطارنة الكلدان الأجلاء الأخيرة تعتبر تدخلاً مباشرة في السياسة و في الصراع السياسي القائم في إقليم كوردستان، يا ترى ما رأي غبطة أبينا البطريرك في ذلك؟.

10/ برلمانيو الكوتا في إقليم كردستان، مخيّرون أم مسيّرون؟. 

11/ حكمة يابانية تقول " إذا عرض احدهم عليك فكرة معوَجّة فأفضل الطرق لإثبات اعوجاجها هو ان تضع الى جانبها فكرة مستقيمة، فهذا يوفر عليك كثيراً من الوقت و العناء و الجدل.
 و بالرغم من وجود الفكرة المستقيمة، فالبعض مازال متمسكاً بالفكرة المعوّجة و يقول عنها بأنها مؤقتة .... ربما الى حين يطير الفيل.!.

الى اللقاء


96
الى إدارة عنكاوا.كوم الموقرة

شكراً على ردكم على مقترحاتي، و ما هدفنا نحن من الإدلاء بآرائنا و تقديم مقترحاتنا الّا من أجل تطوير و تقدم موقع عنكاوا. كوم الذي نكتب فيه و نتابعه لأكثر من 15 سنة، و الذي كنا جزء من إدارته في بداية مشواره.

كنت آمل أن اسمع رأيكم بخصوص ما جاء في النقطة الثانية من مقترحاتي أعلاه و التي أجدها ضرورية في هذه المرحلة و ما تليها .

على كل حال، أنتم أصحاب الشأن و القرار في كل ما تجدونه مناسباً للموقع و زوّاره الكرام.

تقبلوا تحياتي و تقديري و دعواتي لكم بالتوفيق.

أخوكم
سعد عليبك


97

   آراء و مقترحات الى إدارة عنكاوا.كوم الموقرة        
 
 إن المتابع الجيد لموقع عنكاوا.كوم و باقي المواقع المهتمة بأخبار المسيحيين العراقيين بشكل خاص، من الكلدان و الآثوريين و السريان، يلاحظ حتماً وجود حالة من التراجع في هذا الموقع، ليس بخصوص الأخبار العامة التي يزود بها المراسلون ، و إنما بالنسبة الى عدد الكتاب(1)، و نوعية الكتابات(2)، بالإضافة الى الدور السلبي لمداخلات اصحاب الأسماء المستعارة(3). و سأحاول قدر الإمكان التركيز على النقاط الثلاثة أعلاه آملاً من أن تولي ادارة الموقع هذا الموضوع اهتماماً خاصاً و تعمل بإتجاه إيجاد الحلول الناجحة و الملائمة له ، و فالنتيجة النهائية ستنصب حتماً في خدمة الموقع و تطوره.

1/ عدد كتاب الموقع، و أقصد بهم من المهتمين بالشأن المسيحي و القومي من ابناء شعبنا من الكلدان و الآثوريين و السريان.
حيث نلاحظ تقلص عددهم في هذا الموقع مقارنة بما كان عليه قبل عقد من الزمن، و السبب في رأي الشخصي يعود الى سياسة (بعض الإداريين أو أحدهم)، و ليست بسبب سياسة الموقع. فسياسة الموقع ثابتة و مبنية على قواعد و شروط النشر الثابتة منذ اكثر من عشرة سنوات،و يفترض بأن تشمل تلك الشروط كل كاتب أو صاحب موضوع للنشر، أما سياسة الإداري فهي قد تتغير أحياناً تجاه بعض الكتاب حسب ميوله السياسية و الفكرية، و التي يفترض بأن يحتفظ بها لنفسه دون أن يجعل منها مسطرة في قياس صلاحية و مقبولية المواضيع المنشورة، و من ثم اتخاذ قرار بحذف بعض الكتابات و لتصل الى منع بعض الكتاب من النشر.
و من خلال معلوماتي الخاصة استطيع أن اجزم بأن السيد أمير المالح شخصياً ليس اليد المنفذة لأكثرية هذه الحالات بالرغم من كونه مدير الموقع.
علماً يوجد هناك اسماء بعض الأشخاص كإداريين في بعض حقول المنتديات، إلاّ انهم لا يمتلكون (الكود او الصلاحية) في حذف المنشورات أو إيقاف الكتاب.
الإقتراح: اقترح بأن يقوم الأخ أمير المالح بعمل جرد بسيط خلال العشرة سنوات الماضية ليحدد اسماء الكتاب الذين هاجروا أو هُجّروا من الموقع، و ليرسل لهم رسالة خاصة يدعوهم الى العودة الى الكتابة في موقع عنكاوا.كوم بكل حرية و حسب شروط الكتابة، و أن يتابع أمور حذف الكتابات و منع الكتّاب بنفسه إن استوجب الأمر، دون ان يعطي هذه المهمة لغيره.

2/ نوعية الكتابات (المقالات و الأخبار): صحيح إن ألنسبة العظمى من الكتابات تتناول الشأن القومي و السياسي و الأجتماعي للكلدان و الآثوريين و السريان، سواءً في الوطن أو في المهجر، لكني ارى ضرورة أن ينصب جانب من اهتمام الموقع و الكتّاب بالوضع في اقليم كوردستان و في كافة المجالات. حيث الآن النسبة العظمى من المسيحيين يعيشون في اقليم كوردستان، و عليه فالتحركات العسكرية على حدود الإقليم و الوضع الاقتصادي و السياسي فيه كلها تؤثر مباشرة على ابناء شعبنا هناك.
 لذا أقترح ضرورة أن يتابع الموقع بالمجريات في الإقليم من خلال نقل الأخبار و الأحداث اليومية في منتدى خاص كأن يكون (منتدى إقليم كوردستان)، كما أقترح بأن تتصل إدارة الموقع ببعض الكتاب الأكراد المعروفين و على إختلاف انتماءاتهم السياسية، و الذين يكتبون بالعربية، بهدف نشر كتاباتهم و مقالاتهم في الموقع لكي نناقشهم و يناقشوننا حول محتواها.

3/ الأسماء المستعارة: وهي علّة الموقع.
من خلال اطلاعنا على ردود و مداخلات اصحاب الأسماء المستعارة، نلاحظ وجود حالة عدم الرضا من قبل الكتّاب المعروفين على تلك الردود و أصحابها، حيث غالبيتها تستخدم لهجة خشنة، و كذلك تعمل عن قصد على تحويل النقاش بإتجاه آخر مغاير للموضوع الأصلي ، وغالباً ما تصل النقاشات الى ردود مملة للجميع.
و ربما تسمح ادارة الموقع بالكتابة بأسماء مستعارة لأسباب عديدة منها:
أ/ يتحجج بعض اصحاب الأسماء المستعارة بخوفه على حياته و حياة أقاربه من انتقاده للسلطة في زمن النظام السابق ، و نفس الشيء في هذا الزمن حيث الدواعش و الميليشيات.
ب/ كثرة عدد الأسماء المستعارة ، تؤدي الى زيادة عدد زوار الموقع في اليوم الواحد و يجعله من المواقع الفعالة و ذات شعبية حسب مقياس عدد الزوار.
ج/ وجود ردود بأسماء مستعارة على مقالات الكتّاب تجعل من المنتديات عموماُ و المنبر الحر بالخصوص في حالة من الحركة و النشاط بحيث تكسب المزيد من القراء أو أن يزور القاريء الموقع أو نفس المنبر لأكثر من مرة في اليوم.
علماً ان اصحاب الأسماء المستعارة فيهم من القياديين السياسيين، و فيهم من الكتّاب المعروفين، و فيهم ربما حتى من الإداريين حسب شكوك أحد المتابعين في إحدى رسائله إلي.
إن إيجاد حل مناسب للأسماء المستعارة من قبل إدارة الموقع ، ستكون خطوة مهمة للإرتقاء بالموقع و تطويره. وأدناه بعض الحلول و المقترحات:
أ/ منع الأسماء المستعارة من النشر كلياً كما تفعل بقية المواقع المشهورة.
ب/ فتح منتدى خاص للأسماء المستعارة يسمح لأصحابها بالكتابة في هذا المنتدى فقط دون التشويش على الآخرين.
ج/  وهذا أضعف الإيمان، في أن يخير كاتب المقال في المنبر الحر مثلاً بأن يسمح أو لا يسمح بالردود من قبل أصحاب الأسماء المستعارة.
أي أن يكتب في نهاية المقال ملاحظة: "رجاءا عدم الرد بالأسماء المستعارة".
و على ادارة الموقع تولي مهمة محاسبة اصحاب الأسماء المستعارة التي تخالف خيار الكاتب المعروف.

تحياتي و تقديري
سعد توما عليبك
ملاحظة:  رجاءاَ عدم الرد بالأسماء المستعارة مع الشكر.



98
الأخ العزيز ناصر المحترم

نعم أخي الكريم، المفروض بالسيدة منى يوخنا أن تكون قد إطّلعت على دستور العراق الفيدرالي و كل ما جاء فيه من ذكر لمكونات الشعب العراقي. لكنها للأسف لم تأخذ بالدستور الفيدرالي عندما أثارت هذه النقطة.
شكراً لمشاركتكم.


ألسيد أنطوان الصنا المحترم

بالنسبة للأحزاب التي ذكرتها، و التي قلت بأنها تمثل (شعبنا).  فالكل يعلم ما هي تلك الأحزاب و التنظيمات ، و كيف صُنعت و من هو صاحبها.
أما الإنتخابات، فحدث ولا حرج، حتى الأكراد يعترفون بأنها كانت مزورة. كما أتذكر بأنك كتبت عن الأصوات التي حصلت عليها الحركة من السليمانية و التي يفوق عددها عدد المسيحيين هناك!، و كذلك اصوات البيشمركة الأكراد التي ذهبت الى قائمة المجلس الشعبي الآشوري!. و عليه فتلك الأنتخابات لا يمكن أن تكون قياساً حقيقياً عن إرادة المسيحيين من الكلدان و الآثوريين و السريان.
و لهذا نرى بأن الفائزين في الإنتخابات هم فاقدي إستقلالية القرار مع احترامي الشديد لهم. حيث هناك أصوات من بين الكتل البرلمانية الكوردستانية تدعو  الى عدم احتساب أصوات البرلمانيين المسيحيين في الاستفتاءات المهمة لأنها تابعة الى جهة معينة ولا يمكن جعلها بأن ترجح كفة برلمانية على حساب الأخرى.
أما انك ترغب بالتسمية الثلاثية أو بديلتها الآشورية، فهذه قناعتك الشخصية كما للآخرين قناعتهم أيضاً.
شكراً لمروركم مع التقدير.


الأخ جمال مرقس المحترم

إن تباكي بعض الجهات و التنظيمات السياسية على التسمية الثلاثية أو (القطارية) هو من أجل المصالح الحزبية و الشخصية لا غير. أمّا من يظن بأن الوحدة مرهونة بالتسمية فهو ساهٍ و قصير النظر. و لو كانت الوحدات تُحل بالتسميات لكان العالم قد تجاوز الكثير من المحن و حل الكثير من المشاكل بالتسميات.
تقبل شكري و تقديري

أخوكم
سعد عليبك

99
  الى د. منى ياقو المحترمة، والى أعضاء لجنة إعداد دستور إقليم كوردستان المحترمين

الموضوع: الكلدان في دستور إقليم كوردستان

تحية كلدانية

     يعلم العراقيون قبل غيرهم ، بان الكلدان هم السكان الأصليين لبلاد ما بين النهرين، و تمتد جذورهم الى عمق التاريخ، الى أبعد من الملك الكلداني البابلي الشهير (نبوخذنصر) باني الجنائن المعلقة، لتمر تلك الجذور بأكد وملكها سرجون، و أوروك ، ثم  أور أبي الأنبياء (ابراهيم) المعروفة بأور الكلدانيين ، لتصل الى مطلع الحضارة في (أريدو) و التي كانت تكتب مقطعياً (نون كي) و التي تعني باب الحياة.
إستمر تاريخ الكلدان منذ ذلك الوقت الى يومنا هذا ، بالرغم مما تعرض له هذا الشعب من حروب و مذابح و تشريد و تهجير على أيدي غزاة بلادهم من الأقوام الوافدة سواء أكانت طمعاً في أرضهم و خيراتها، أو من أجل فرض الأديان الجديدة عليهم بقوة السيف.
و الكلدان يتميزون بحبهم لكل مكونات الشعب العراقي و الكورستاني بكافة قومياته و أديانه و طوائفه، و هم يعتزون و يتباهون بوطنهم العراق. وهم يعيشون في كافة أرجائه من كوردستانه و وسطه و جنوبه.
بعد هذه المقدمة المختصرة ألا يستحق الكلدانيون، هذا المكون العراقي الأصيل في أن ينصفهم الدستور و يذكرهم و يذكر قوميتهم العريقة بكل فخرٍ و وضوح إسوة بباقي مكونات الإقليم؟ أم إن ذكرهم حرام؟.
منذ سقوط الصنم، دأبت بعض الأحزاب الشوفينية و بدعم من بعض الجهات المتنفذة على إقصاء المكون الكلداني من كافة حقوقه السياسية و القومية، و عملت على مسخ قوميته الكلدانية الأصيلة من خلال زجها بتسمية سياسية حديثة و هجينة (كلداني سرياني آشوري) بهدف استغلال الزخم العددي للشعب الكلداني الذي يبلغ حوالي 80% من مسيحيي العراق (عدا الكلدان المسلمين) لمصالح سياسية، وكذلك بهدف الغاء الخصوصية القومية للكلدانية لغايات في نفوس الحاقدين.

تفاجئنا قبل فترة بورود اسم السيدة  د. منى يوخنا ياقو كممثلة المسيحيين في لجنة إعداد دستور الإقليم، علماً بان المؤسسات الكلدانية السياسية و الثقافية و الدينية لم يكن لها أي رأي بخصوص ترشيح ممثل عنهم في هذه اللجنة، و على الأغلب بأن تعيينها جاء بفرض من قبل احدى الجهات المتنفذة في الإقليم.
و تفاجئنا ثانيةً قبل أيام عندما نشرت السيدة د. منى ياقو ورقة من إعدادها تحت عنوان (حقوقنا الدينية و القومية في دستور الإقليم) على الرابط أدناه: http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,786669.0.html
متبنيةً في المادة(6) منها، التسمية اللاقومية و السياسية الاقصائية (كلداني سرياني آشوري) كبديل عن التسميات القومية الخاصة بكل مكون.

و الآن يحق لنا أن نسأل الأخت د منى يوخنا ياقو بعض الأسئلة، و نكون شاكرين لها لو أجابت عليهم بكل شفافية.

1/ إذا كان العراقيون يعرّفون أنفسهم قومياً على إنهم ( عرباً أو كورداً أو كلداناً أو تركماناً أو سرياناً أو ارمنيين أوآثوريين....الخ.) من هذه الأسماء الجميلة. فما هي قوميتك يا اختنا العزيزة؟ أكيد قوميتك واحدة من تلك القوميات الجميلة و ليست اثنتان أو ثلاثة و أربعة محشورة معاً في علبة سردين بقرار سياسي!.

2/ أستحلفك بالله و بكل مقدساتك، هل توجد قومية على وجه الأرض ببرِّهِ و بَحرِهِ و سمائِه، و حتى في كل كواكب مجرّة درب التبّانة، تسمية قومية قطارية (كلداني سرياني آشوري) التي تروجين لها؟.

3/ حضرتكِ مختصة في القانون،طيب و الف مبرك ، لكن كيف تقبلين بان تقرري مصير قومية عريقة كالقومية الكلدانية بدون إذن أصحاب هذه القومية (علماً حتى أصحاب القومية ليس من حقهم التلاعب بها لأنها تتعلق بتاريخ أجدادهم و من ثم سترثها أجيالهم القادمة)؟.و كيف تسمحين لنفسك بتبديل إسم قومي تاريخي بإسم سياسي مصطنع؟.
أ ليست عملية تغيير و تزوير التسميات التاريخية بهذه الطريقة جريمة بحق الإنسانية و التاريخ ؟ هل يقبل القانون الذي درستيه و تريدين تطبيقه على المجتمع بهكذا تصرف؟ أم إن المسألة فيها وجهة نظر؟.

4/ هل تستطيعين أن تكشفي للجميع عن الجهة التي تفرض عليك بان تدوّني التسمية الهجينة القطارية (كلداني آشوري سرياني) و التي لا يعترف بها لا الكلدان و لا الآشوريين ولا السريان في دستور الإقليم؟.
و أخيراً نرجو من الأخت د. منى يوخنا ياقو، و من كل الإخوة الأعزاء في لجنة كتابة دستور إقليم كوردستان، أن تقفوا مع الشعب الكلداني في مطلبه بذكر قوميته واضحة كما هي دون مزجها و زجها مع أية تسميات أخرى، مع اعتزازنا و احترامنا لكل التسميات القومية ، و نرجوا منكم  أن لا تجاملوا أية جهة سياسية على حساب الحقيقة و حق الشعوب و القوميات .ضعوا الله نصب أعينكم، حكّموا ضمائركم و أناملكم تدون دستور إقليم كوردستان، فعليكم تقع هذه المسؤولية التاريخية فكونوا بقدر هذه المسؤولية.

كما أوجه هذا النداء الى أبناء الأمة الكلدانية الغيارى و كافة مؤسساتنا القومية و السياسية و الثقافية، فنحن أمام إمتحان مصيري و علينا أن نعمل كل ما في وسعنا بهذا الخصوص، و أن نعبّر علناً عن عدم قبولنا بهكذا تجاوز على القومية الكلدانية و هكذا إساءة الى مشاعر الكلدان أينما تواجدوا.
إبعثوا برسائلكم و بيانتكم و مقالاتكم الى لجنة كتابة الدستور و الى كافة أعضائها ، إذ يبدوا بأن ممثلة المسيحيين ليس بمقدورها عمل شيء بخصوص قوميتكم ، فعسى أن ينصفنا الإخوة الكورد أعضاء هذه اللجنة إذا كانوا حقاً يؤمنون بحقوق الإنسان و القوميات في الإقليم.
ما ضاع حقٌ وراءُه مطالب، و الرب يوفقكم.

سعد توما عليبك
saad_touma@hotmail.com
16/07/2015


100
سيد آثور رافدين
بالرغم من إني لا أحب أن أدخل في نقاش مع شخص غير معروف، لكني سأفعلها هذه المرة لعلك تتعظ رغم شكّي في ذلك.
لقد عرّفتَ نفسك جيداً عندما تقول "  في حين نحن الكلدان المنتمين الى زوعا لم نحس بأن حقوقنا و تطلعاتنا مسروقة من قبل زوعا بالعكس فحقوقنا محفوظة و.....الخ).
إحساسك تجاه الحزب الذي تنمي اليه و الى أفكاره هذا أمر خاص بك، لكن ما هو احساسك تجاه قوميتك الكلدانية يا ترى؟. هل تعتز بها كما يعتز بها الكلدان أم نكرتها وغيرتها؟.
بخصوص المناصب ، أنا أؤيدك تماماً ، فزوعا أعطت المناصب للكلدان المنتمين اليها لكسبهم، كما إن البعض يقترب من زوعا من أجل المناصب أيضاً، يعني تلاقي المصلحة الحزبية مع المصلحة الشخصية.
ثم تقول " و تريدون أن يكون ذلك الحالم قائدكم و يحكم على الرابطة الكلدانية بالإعدام..."
بصراحة أنا لا أعرف أحداً يحلم بان يكون قائدنا لكي يحكم على الرابطة بالإعدام. ثم إن عوامل و بوادر فشل و إعدام الرابطة موجودة في داخلها و هذا ما نتأسف له.
عزيزي آثور رافدين: اذا لم تكن تعجبك ما يكتبه الكلدان، فلماذا تقرأ كتاباتهم و تزعج نفسك بالرد عليها؟ اتركها و إقرأ فقط ما يلائم أفكارك أ ليس هذا أفضل لك؟.
كما إني أتعجب منك عندما تقول بأن زوعا ناضلت و حاربت صدام حسين، يعني بان أعضائها شجعان و أبطال و صناديد و لا يخافون من أحد، فلماذا حضرتك لا تكتب بإسمك الحقيقي إذاً ؟؟ ، ألست زوعاويا شجاعاً مثلهم أم ماذا؟؟.
شكراً لك.


األسيد أوشانا يوخنا المحترم
أنت تقول : " ان لم يكن لكم قيادة واحدة من بينكم (تقصد الكلدان) تقودكم، و جائت لكم من غيركم مهما كان انتماؤه الحزبي اين المخالفة؟.
بالنسبة لي شخصياً لا أتشرف أن يقود أمتي الكلدانية من هو خارجها. و لكني أرجوك أن تحول سؤالك هذا الى أعضاء مؤتمر الرابطة الكلدانية ربما لهم إجتهاد آخر.
بالنسبة الى العناوين المنشورة أعلاه ، فكل فقرة مستقلة في موضوعها.
أما بالنسبة الى الفقرة 11 منها فما أقصده أنا ، و ما يقصده فيكتور أبو البؤساء، أو ما يجول في خيالك أنت أو خيال أي قاريء آخر، فكل شيء متروك للتفسير الشخصي، و كلُ حرٌ في تطبيق المثل على ما يراه في أمور الحياة.
شكراً لك

101
الأخ العزيز فاروق المحترم

في زحمة الأحداث علينا أن نختصر، احيانا كلمة واحدة قد تفي بالغرض.
شكراً على مروركم الكريم.


الأخ ديفد يوسف المحترم

الوقت مهم جداً، لننتظر قليلً و سينكشف المخفي حتماً.

تقبل تحياتي

102
              عناويــــن متفرقــــــــــــة -5-


بقلم: سعد توما عليبك
 saad_touma@hotmail.com

1/  ستة و خمسون (قومجياً) كلدانياً يأتمرون في عنكاوا برئاسة البطريرك، بينهم سياسيون و حزبيون من (زوعا) و (المجلس الشعبي)، و قد فاز هؤلاء الحزبيون بقيادة الرابطة بجهود الكلدان الغيارى.!!.


2/  قال أحدهم بأن كان هناك نبيٌ يلقب بـ (نبي  المشمش)، ربما ستكون هناك وحدة كنسية... بـ (المشمش) أيضاَ.

3/  مساكين هؤلاء البرلمانيين المسيحيين في إقليم كردستان، لهم رواتبهم و لكن ليس لهم إستقلالية القرار و التصويت.

4/  سمعنا من قبل بمصطلح ( مطارنة االشمال)، من سينوّرنا عنهم؟.

5/  كردستان العراق بإقليم واحد أم بإقليمين؟.

6/  في ردوده على مقالات أنترنيتية هزيلة يكتب: الأخ و الصديق و الأستاذ الباحث و الكاتب المرموق المبدع الشاطر و الحباب أبو العيون الكحيلة .. فلان  الفلاني لك التحية.. ,... ( يبدو في الأمر نفاق).

7/  موقعين الكترونيين خطهما البياني آخذُ في الصعود، وموقع آخر آخذ في النزول.

8/  بالأمس طلب مني ان يعيد نشر احدى مقالاتي عن العلم الكلداني، حباً بالعلم الذي كان يضعه خلف صورته الشخصية، و اليوم إنقلب مع المنقلبين!!. و سبحانه مغيّر الأحوال.

9/  في خبر قرأته في أحد المواقع، يقول هناك إتصالات من قبل (بعض) المؤتمرين لتغيير أعضاء في هيئة رئاسة الرابطة الكلدانية بسبب إنتمائاتهم الحزبية..( لا أعتقد سيسمح لهم بذلك)..

10/  شخص آثوري كان قيادياً في أشرس تنظيم آشوري ناكر للكلدان و القومية الكلدانية و لاغيهما من التاريخ و الجغرافيا ، و اليوم يكتب بأنه يخاف على الكلدان من صوت ( الإخوةالمطترفين الكلدان !) لأنه  الصوت الأقوى.... ( حقاً إنه رجل منصف).

11/  قال فكتور هيجو: بعض الناس كالبغال لا يعملون الا مسوّقين. (صح لسانك). 

الى اللقاء


103
الأخ أيشو شليمون المحترم

لا  أحد يمتلك الحقيقة كاملةً، كما إن الأحلام ليست محرمة على أي كان ما دام يعتقد بأن تحقيقها سيجلب الخير له و لمن حوله.
كما ان الطريق الى الكل الجامع، يجب أن يشمل كل سالكي الطريق وفق منهاج مدروس و منصف و مشرف للجميع، و ليس فرضاَ على قسم و مزاجياً بالنسبة للقسم الآخر.
و الفقرة السادسة التي نوهتَ عنها لا يمكن أن تتحقق عن طريق هؤلاء، لأن لهم مهام أخرى غير معلنة لها الأولوية!. و غداً لناظره لقريب.

تقبل تحياتي و تقديري و شكرا لمداخلتكم.



الأخ أوشانا يوخنا المحترم

في أي وقت من هذا الزمان ، لو رجعت الى ذلك الجدول سترى ذئباَ و خروفاَ مادام في الجدول ماءٌ يجري. و لو صبرنا سنة أخرى كما تقول ( و لم يبق لنا غير الصبر اللامحدود) سترى واقعاً أكثر تمزقاً و تناقضاً.

بالمناسبة ، وبذكرك للصبر سنة أخرى، اتصل بي هاتفياً أحد الأصدقاء و قال لي ما رأيك بمؤتمر الرابطة و منذ بدايته الى نهايته؟ فقلت له بأنه أشبه  ما يكون بمسرحية هزلية من العصور الوسطى.

لك كل التقدير و شكراً لمروركم الكريم.



أخوكم
سعد توما عليبك


104
الأعزاء : أقارب و ذوي المرحومة وردية جمعة عبدوكا المحترمين

بحزن و أسفٍ بالغين تلقينا نبأ إنتقال المغفور لها وردية جمعة عبدوكا الى الأخدار السماوية، و بهذا الحدث الأليم لا يسعنا إلاّ أن نبتهل الى الرب أن يسكن روحها الطاهرة ملكوت السماء و أن يلهمكم الصبر و السلوان و أن يبعدكم عن كل مكروه..

صبري توما عليبك و العائلة
سعد عليبك و العائلة
سرود عليبك و العائلة
سامان عليبك و العائلة
سوران عليبك و العائلة
سنان عليبك و العائلة
سامر عليبك و العائلة
أستراليا


105
         مرحى بالرابطة القومية الكلدانية

    بعد مرور اكثر من عام على قرار ابينا البطريرك مار لويس ساكو في  تأسيس رابطة كلدانية (كنسية قومية غير سياسية) خاصة بالشعب أو ( الأمة الكلدانية)، تم نشر مسودة النظام الداخلي للرابطة الكلدانية في موقع البطريركية، و تم تغييرها لعدة مرات ، ليسبب ذلك في تكثيف السجالات و الخلافات حولها، أدت الى تصدّع  صفوف ما تبقى من القوميين الكلدان، و حتى بين بعض الأصدقاء منهم ، لينقسموا الى قسمين:
 احدهما  عاطفي و مؤيد الى حد ما لكل ما تقره الباطريركية "البطريرك تحديداً" بدون قيد أو شرط كونه الزعيم الروحي و معتبرينه معصوماً من الخطأ! ،و كل قراراته الخاصة بالكنيسة و القومية و السياسة صائبة ولا تقبل الجدال . كما ظن هذا القسم بأن الأمر بالرغم من سلبياته  (قد) يؤدي الى تأسيس رابطة كلدانية حقيقية كما يتمناها الجميع.
 و القسم الثاني كان له نظرة بعيدة و استقراء منطقي للوقائع و المعطيات و الاستدلال العقلي بدون مجاملات، توصل مناصريه الى نتيجة شبه مؤكدة بأن الرابطة المنشودة و أسلوب طرحها و عرّابيها سوف لن تكون (قومية كلدانية)، و بالتالي سوف لن تخدم تطلعات الكلدان القومية، بل ستزيد الوضع الداخلي للكلدان تعقيداً و إنقساماً.
و بعد كل جهود البطريرك الخاصة و دعواته الشخصية للبعض ، لم يتمكن من اقناع أكثر من 60 شخصاً فقط، بضمنهم المطارنة و الشمامسة لحضور المؤتمر، مع مقاطعة واضحة لأكثرية المطارنة الأجلاء.
حيث كان بين الحاضرين شخصيات سياسية حزبية أيضاً، علماً بأن غبطة البطريرك أكد في أكثر من مرة بعدم قبول السياسيين و الحزبيين في رابطتة!.
و اليوم توقعاتنا لم تذهب سدىً بعد أن نشرت البطريركية البيان الختامي لمؤتمر الرابطة الكلدانية ( بدون نظام داخلي)، حيث شغل المناصب الرئيسية في الهيئة العليا للرابطة شخصيات سياسية لها نشاطها في كل من الحركة الديمقراطية الآشورية(زوعا) و المجلس الشعبي الآشوري و المنبر الديمقراطي الكلداني لتنتزع منها استقلاليتها و خصوصيتها الكلدانية.
و هنا لا يسعني إلاّ أن أتقدم بأحر التهاني و التبريكات الى الحركة الآشورية (زوعا) و المجلس الشعبي الآشوري و كل أعضاء تنظيم المنبر الديمقراطي الموحد بمناسبة فوزهم بقيادة الهيئة العليا للرابطة الكلدانية ، داعياً من الرب أن يوفقهم في أعمالهم خدمة للشعب المسيحي و الكلداني و القومية الكلدانية.
كما أهنيء غبطة أبينا البطريرك مار لويس ساكو على هئا الإنجاز التاريخي العظيم في تأسيسه لهذه الرابطة (الكنسية القومية المستقلة جداً !). و كان الرب مع الكلدان الصابرين.

سنعود

سعد توما عليبك


106
الأعزاء : هناء ، أنور، منير، نصير، بشير و هوشيار المحترمين

بحزن و أسفٍ بالغين تلقينا نبأ إنتقال والدتكم الطيبة الى الأخدار السماوية، و بهذا الحدث الأليم لا يسعنا إلاّ أن نبتهل الى الرب أن يسكن روحها الطاهرة ملكوته و أن يلهمكم الصبر و السلوان و أن يبعدكم عن كل مكروه.

محبيكم و الداعين لكم بالخير
عمكم صبري توما عليبك و العائلة
سعد عليبك و العائلة
سرود عليبك و العائلة
سامان عليبك و العائلة
سوران عليبك و العائلة
سنان عليبك و العائلة
سامر عليبك و العائلة
أستراليا


107
عزيزي جورج

ضع قصة الذئب و الخروف أمامك، ثم ضع كل حجر في موقعه كما في رقعة الشطرنج، عندها سيتوضح عندك كل شيء.و ستجد جواب لكل الأسئلة.
و لكن ان صبرت يومين فسيظهر للعلن كل ما كان مخفي.

تحياتي

أخوكم
سعد عليبك

108
عزيزي أستاذ مايكل المحترم

بصراحة أنت هواية (لحوح) و الحاحكم يسبب الحرج لأصحاب الشأن، و هذه المرّة أنا الذي سأجيب على سؤالكم هذا. و لكن قبل ذلك سأذكركم بقصة الذئب و الخروف:  حيث شاهد ذئبٌ خروفاً يشرب الماء من جدول ماء صغير، فقال الذئب للخروف: سأقتلك و آكلك!.
فقال الخروف: لماذا و ما الذي فعلته لك؟
الذئب: أنك تعكر ماء الجدول و توسخه فلا استطيع شرب الماء منه.
الخروف: و لكن يا سيدي أنت واقف قبلي و الماء يجري من طرفكم بإتجاهي ، فكيف لي أن أعكره؟
ففكر الذئب ثم قال: هذا صحيح، و لكن والدك قبل سنة كان واقفاً قبلي على حافة الجدول و الماء يجري من عنده بإتجاهي،.... فإنقض الذئب على الخروف و أكله.

القصد من هذا المثل هو امكانية خلق جواب (أي جواب أو حجة) عندما يغيب الجواب الحقيقي و المنطقي المقبول.
و حضرتكم كمدرس قدير تعرف بأن الطلاب كلهم يجاوبون على أسإلة الإمتحانات، اي هناك أجوبة مختلفة، و لكن قسم منها أجوبة صحيحة و مقبولة فينجح الطالب، و قسم منها أجوبة خاطئة و في غير محلها و غير مقبولة منطقياً و علمياً فيرسب الطالب.

و الآن هناك عدة أجوبة لسؤالكم حول دعوة البطريرك للأخ عبدالله رابي لحضور مؤتمر الرابطة:
1/ ابينا البطريرك حر في توجيه الدعوات للبعض، حسب العلاقات و الولاءات، لحضور المؤتمر لأن الرابطة رابطته و هو المؤسس الحقيقي و الزعيم الروحي لها !.
2/ الدعوة كانت موجهة عبر الإيميل أو التلفون، أي هي خالية من توقيع البطريرك أو ختم البطريركية.!. و بذلك لا تعتبر دعوة رسمية، و إنما دعوة مجاملاتية.
3/ الدعوة كانت قبل التفكير بتأسيس الرابطة!!.
4/ الدعوة وجهت له للأن المدعو... د....!.
و إذا كانت هذه الأجوبة لا تفي بالغرض، هناك من سيحلل الموضوع سايكولوجيا.

تحياتي
سعد عليبك


109
الأستاذ مايكل سيبي المحترم

ما تفضلتم به بخصوص مثيلي الجنس هو صحيح كونهم مرضى أو شواذ، علماَ ان الذنب ليس ذنبهم، فالأمر متعلق بالجينات و الاستعداد النفسي و البدني الوراثي، و عليه يفترض بالحكومات و مؤسساتها المختصة مساعدتهم و العناية بهم من هذا المنطلق.
كما هناك أيضاً من يمارس هذا النوع من الشذوذ من باب الفضول و حب التجربة و يعتبرها القانون ممارسة للحرية الشخصية!.
و لكن حكومات الدول المختلفة و سياسييها و منظماتها تعاملت مع هؤلاء و محنتهم حسب مصالحها السياسية و صراعاتها الدينية ، و خاصة مع الكاثوليكية العالمية بإعتبارها الجهة الأكثر صرامة في  تحريمها لأية علاقة مثلية، علماَ ان هذا النوع من الشذوذ موجود حتى الكنيسة نفسها تعاني أيضاً من تفشي هكذا علاقات شاذة!! .
و لكون مثيلي الجنس لهم أصوات انتخابية كباقي المواطنين، نجد بعض الأحزاب و الكتل البرلمانية و الحكومات تتسابق في الموافقة على مطالب هؤلاء الشواذ بهدف كسب أصواتهم الإنتخابية، و في المقابل هناك أحزاب تعارض مطالب الشواذ بهدف لإبقاء على دعم الكنيسة لها. و كنتيجة لهذا الصراع نجد بأن القوانين و القرارات الحكومية تختلف من بلد الى آخر، حيث نجد بأن القوانين و الأحكام تتراوح بين السماح بالزواج المثلي و الإعتراف به ، أو السماح بالزواج بدون عقد رسمي، أو غير معترف به نهائياً ،أو معاقبة المثليين بالسجن و حتى بالإعدام كما في بعض الدول الإسلامية.
و لكن ألأغرب ما في الموضوع كله هو عندما يسمح للمثليين بتبني ألأطفال كأبناء لهم.

أما بخصوص قصة آدم و حواء فهي بالتأكيد اسطورة و ليست حقيقة ، لأنها ببساطة تتناقض مع العلم ، كما ان مصدرها هو آلاف السنين قبل ظهور الأديان التوحيدية و ليس مصدرها الأصلي الكتاب المقدس.
و لو راجعنا كتاب (الكلدان منذ بدء الزمان) للأستاذ الباحث عامر فتوحي في الصفحة 279-281، نجده يشرح تفاصيل عن الختم الإسطواني الذي يرجع تاريخه الى 2900-2550 ق.م ، و هذا الختم يعبر بكل وضوح عن  قصة آدم و حواء مع وجود اختلاف بين (شجرة التفاح و شجرة النخيل). لاحظ الصورة المرفقة أسفل الرد.
كما هناك العديد من الطقوس البابلية دخلت الى طقوس الأديان و منها المسيحية، كاستخدام الصنّوج و الصوم و اشعال الشموع و النذور.
موضوعان مهمان في مقال الأستاذ مايكل ـ و لكني أسأله ما الغاية في جمع هذين الموضوعين المختلفين في مقال واحد؟.

تحياتي
سعد توما عليبك


110
الأخ العزيز الأستاذ ناصر المحترم

بخصوص إعلام بطريركيتنا الموقرة ، حدّث ولا حرح. يوماً بعد يوم يزداد تخبطاً في الإداء الإعلامي من مزاجية في نشر المشاركات و إنغلاقاً بوجه الآراء و المقترحات البناءة و فقدان الشفافية، وهذا ما يدعونا للأسف حقاً. حيث عشرات المقالات و الرسائل وجهت الى هذا الإعلام من أجل ترسيخ حياديته و تحسين أدائه، إلاّ أن القائمين عليه  أذنُ من طين و أخرى من عجين، غير مكترثين بتأثير الموقع على الرعية و القراء عندما يكيل الموقع بمكيالين تجاه المواد المرسلة اليه من الكتاب و غيرهم.
و هنا أؤكد بأن الذين ينتقدون إعلام الباطريركية أو يقدمون له مقترحاتهم و آرائهم بكل شجاعة بعيداً عن المجاملات و التزلف و التملق ، إنما يهدفون الى الإرتقاء بالموقع ليصبح موقع كل الرعية بهمومها و أفراحها و أتراحها.
كما إني أشك في أن يكون لغبطة أبينا الباطريرك مار لويس ساكو علم بكل ما يجري في موقع الباطريركية، إذ ليس من المعقول، كما ليست له اية مصلحة في أن يعلم بهذا الخلل في موقع الباطريركية و يقبل به.
الأمر الآخر هو عدم معرفتنا بالعاملين و المسؤولين عن موقع الباطريركية و عددهم؟ كما أن الكثير من الردود و البيانات تصدر عن الموقع بدون ذكر الإسم الصريح لناشر المادة، و انما الإكتفاء فقط بكتابة اعلام الباطريركية. و هذا ما يعطي إنطباع لدى الكثير بأن غبطته هو الذي يقوم بإدارة الموقع بنفسه.

تحياتي و تقديري
سعد توما عليبك


111
السيد مسؤول إعلام البطريركية الكلدانية

لو كنتم  معتمدين الدقة و التركيز على ما جاء في مقال الأستاذ ناصر عجمايا ، لكان ردكم أعلاه ( أي على مقالي) هو الرد المطلوب لمقال السيد عجمايا، بدلاَ من الذهاب بعيداً عن الموضوع  في شرح امور المساعدات الكنسية و القول بأن هذا الآشوري أخوك و الآخر ابن خالتك.
أما استنادكم في الجواب على ما أسميتمونه بـ (الإعلام العالمي) كمصدر في تحديدكم للتسميات القومية في القرى السورية المحتلة أخيراً من قبل داعش، فهذا ما يثير الدهشة و الإستغراب و الأسف في آن واحد!. حيث لا يوجد كيان أو مؤسسة رسمية بهذا العنوان، و إنما هناك وسائل و مؤسسات و محطات إعلامية مختلفة و متنوعة و منتشرة حول العالم مثل ( البي بي سي ،السي إن إن، روسيا اليوم، فرنسا24 والجزيرة و.... الخ من وكالات الأنباء و الصحف و المواقع الأكترونية المختلفة. حتى موقع البطريركية الكلدانية و موقع عنكاوا كوم و كلدايا نت تعتبر مؤسسات اعلامية أيضاً .
  والكل يعلم بإن لكل مؤسسة اعلامية آيدولوجيتها الخاصة و سياستها، لها ولاءاتها لدولة أو لفكر أو عقيدة ما، و نتيجة لذلك فهي قد تتوافق أو تختلف و تتضارب مع بعضها في وصفها و تصنيفها للأشياء، و تفسيرها للأحداث حسب ما تقتضي مصالحها. فعلى سبيل المثال لا للحصر: هناك مؤسسات إعلامية تطلق على عصابات داعش بدولة الخلافة الإسلامية، وأخرى بالإرهابيين ، و أخرى بالثوار ( كقناة الرافدين) ، و غيرها بالإقليم السني.
و مثال آخر هو انقسام المؤسسات الإعلامية في تسميتها للخليج الفارسي و العربي، بينما تاريخياً ليس لا هذا ولا ذاك.
كما لاحظنا بأن تلك المؤسسات الإعلامية هي نفسها التي اختلفت فيما بينها عندما تم قصف مدينة حلبجة و مناطق شيخوسان و غيرها بالأسلحة الكيمياوية من قبل النظام السابق، قسم يؤكد على الضربة الكيمياوية وقسم آخر يشك في ذلك بالرغم من وجود آلاف الضحايا!.
بعد كل هذا أليس من المفروض بإعلام البطريركية أن يستند على ما تمتلكه الكنيسة من وثائقها و قناعاتها الخاصة، وعلى تاريخ و جغرافية المنطقة، و الحقيقة الموجودة على أرض الواقع عندما يقوم اعلام البطريركية بصياغة بياناته و تصريحاته و ردوده بدلاً من إعتماده على المخلوق الوهمي الجديد ( الإعلام العالمي) وتحديداً فيما يخص شعبنا الكلداني و من حوله من المسيحيين في المنطقة؟.

عندما ينتقد البعض اعلام البطريركية فهو ليس بعدو له لا سامح الرب، و إنما يرغب في تقويم مساره ليكون بالمستوى المطلوب ، فهو واجهة مهمة و حساسة من واجهات أمتنا الكلدانية وخاصة في هذه المرحلة الخطرة التي يمر بها شعبنا بالأخص و العراق والمنطقة بالعموم.
 
الأستاذ ناصر عجمايا
شكراً على مداخلتكم ، و نهنئكم بإستلام الجواب مصدقاُ من قبل ( الإعلام العالمي).

الأخ العزيز جمال مرقس المحترم
شيء واحد غائب عن بطريركيتنا و عن بعض مطارنتنا الأجلاء مع الأسف الشديد وهو: إن نجاح و تقدم و إزدهار أحزابنا و مؤسساتنا الكلدانية و بمختلف اهتماماتها و نشاطاتها، هو قوة  و دعم للكنيسة و للرعية و العكس صحيح أيضاً، و خير دليل على ذلك هو وضعنا الحالي.
أما لماذا لا ترفع البطريركية و بقية الأبرشيات للعلم الكلداني فوق مبانيها أو تضعه في صالات الإستقبال و على مكاتبها؟ فربما ليس لديهم أعلام بالحجم المناسب،.. أو ربما في الأمر حكمة!.
تقبل مني كل التقدير و تحياتي الى جميع الأصدقاء.

السيد سامي ديشو خنجرو المحترم
تساؤلاتك متشعبة ، يا ريت لو تفصلها في مقال منفصل و نعدكم بمناقشتها.
نشكر مروركم مع التقدير.

الأستاذ مايكل سيبي
شكرا على مروركم الكريم و لكم كل التقدير.

الأخ عبدالأحد قلو المحترم
كرر سؤالكم للبطريركية ربما تستلم الجواب.
تحياتي و تقديري

       Yohansالأخ   
شكراً لمشاركتك و تقبل منا كل التقدير.

سعد توما عليبك

112
                             عذراً غبطة الباطريرك !

 غالباً ما ينصح المدرسين طلابهم بأن يقرأوا أسئلة الإمتحانات جيداً، و ربما لأكثر من مرة ليفهموا ما هو المطلوب في كل سؤال، و من ثم يقوموا بالإجابة عليها بدقة و بقدر المطلوب لا أكثر، كما ان بعض المدرسين الممتحنين و " المصححين" يتبنون نظام " الزائد كالناقص أو الخطأ يأكل الصح". و لهذا يعتبر فهم السؤال هو نصف الجواب ليس فقط في الإمتحانات، و انما في حياتنا العملية أيضاً.
كما نشاهد اليوم وجود العديد من برامج المسابقات في التلفزيون و القنوات الفضائية، و هي عبارة عن توجيه أسئلة للمشاركين فيها و تقدم للفائزين منهم جوائز قيمة و مبالغ مالية ضخمة. كما هناك برنامج آخر يعتمد على مدى تركيز المشاركين على الأسئلة المطروحة عليهم لأن الجواب المطلوب يكون موجود ضمناَ في السؤال نفسه.
إذاً بيت القصيد هو: إن فهم السؤال و التركيز على محتواه أمر ضروري جداً قبل الإجابة عليه. و لكن لا ندري كيف فات هذا الأمر بطريركيتنا الموقرة و لم تعرْ اهتماماً بهذه المسألة وهي محاطة بعدد لا بأس به من المستشارين و السوسيولوجيين و أصحاب الشهادات الجدارية و بعض كتاب الأنترنت حين استفسر زميلنا السيد ناصر عجمايا من غبطة أبينا البطريرك عن سبب تسمية قرى المنكوبين و المهجرين من المسيحيين في سورية بالقرى الآشورية بينما يسمي قرى الكلدان و السريان بالمسيحية!. ( الرابط الأول ).
و الجواب كما يقال " ما يرادلة روحة للقاضي" و لا استشارة السوسيولوجيين النطّاسين، فالجواب بسيط جداً، كأن يكون : ما أعرف ، زلة لسان، غلطة مطبعية، مو قصدي....،..أو أن يكون الجواب بأن الباحثين و العلماء لم يقرروا بعد الهوية القومية للكلدان فهم مسيحيون بدون هوية قومية الى حين!. أو أن تغض البطريركية النظر عن السؤال تماماً كباقي عشرات الأسئلة المعلقة بدون جواب، وينتهى الأمر.
و لكن فوجئنا  برد الباطريركيةالسريع والبعيد تماماً عن السؤال، حيث جاء بمقال طويل يشرح المساعدات التي قدمتها الكنيسة للمهجرين و المعوزين من المسيحيين و غير المسيحيين ضاربة بذلك عصفورين بحجر واحد. فالعصفور الأول هو الهروب من السؤال و تفادي الإجابة الصريحة و الوافية عليه، و العصفور الثاني هو بإعطاء إنطباع لدى القاريء البسيط  بأن السيد ناصر عجمايا هو بالضد من دعم الكنيسة للمحتاجين أيا كانوا !. و هكذا اسلوب بإتهام ضمني لا يليق بالبطريركية بتاتاً.(الرابط الثاني)
و في الوقت الذي نرجو من الباطريركية الموقرة توخي الدقة و الموضوعية في ردودها على أسئلة و استفسارات الرعية بعد فحص و تدقيق جيد لتلك الأسئلة لأن البطريركية ستبقى واجهة بارزة للأمة الكلدانية، يبقى السؤال المطروح بدون جواب شافي لحد الآن!.
ملاحظة: هناك أمر فيه نوع من الغموض وهو: هل كل ما يصدره إعلام باطريركيتنا الموقرة يتم الإطلاع عليه و تدقيقه من قبل غبطة أبينا الباطريرك أم لا؟ لأن هناك الكثير من التخبطات و المطبات الاعلامية تسيء الى مكانة البطريركية ورسالتها الدينية لا نعرف من يتحمل مسؤوليتها و الى متى ستستمر؟.
http://www.kaldaya.net/2015/Articles/03/04_MansourAjmaya2.html
http://saint-adday.com/permalink/7135.html

سعد توما عليبك
saad_touma@hotmail.com

113

الى ذوي و أقارب المرحومة مية حنا قاقوس المحترمين
نشاطركم الأحزان برحيل المغفور لها  مية حنا قاقوس الى الأخدار السماوية.
نبتهل الى الرب أن يسكن روحها ملكوت السماء و أن يلهمكم الصبر و السلوان و يبعدكم عن كل مكروه.

صبري توما عليبك و العائلة
سعد عليبك و العائلة
سرود عليبك و العائلة
سامان عليبك و العائلة
سوران عليبك و العائلة
سنان عليبك و العائلة
سامر عليبك و العائلة
أستراليا


114
أخي عزيزي زيد

الرابطة المثيرة للجدل ، لن تكون كما تتمنى و نتمنى نحن أيضاً. و ستتأكد من ذلك مستقبلاً.

تحياتي و تقديري
سعد عليبك


115
الأخ العزيز سيزار

عودتنا دائماً أن نقرأ مقالاتكم الرائعة الغنية بمحتواها و باسلوبها السلس و الممتع.
 بخصوص هذا المقال لدي بعض الملاحظات:

يقول غبطة البطريرك إذا لم توافق الفاتيكان على قرارات البطريركية ستكون بذلك نهاية الكنيسة ! ، كما إنه سيتخلى عن مهامه البطريركية ، أي يستقيل.
 و السؤال هو: هل كنيستنا متوقفة على شخص البطريرك أياً كان؟ لقد خدم كنيستنا العديد من البطريركية ، كل حسب طاقاته و إمكانياته، وفي مختلف الضروف، فلم تكن برحيل أي منهم نهاية لكنيستنا. و لو فرضنا بأن غبطة أبينا البطريرك ساكو قد استقال و اجتمع السينودس لإختيار بطريرك جديد خلفاً له، هل سنشهد تكتل مطارنة الشمال من جديد يا ترى؟.

أما فيما يخص الرابطة الكلدانية ، و إن كانت الفكرة مستمدة من المؤتمر الكلداني الأول، لكني أعتقد بأنها ستسير بعكس إتجاه ما يتمناه الكلدان.
لكن الغريب ان يكون احد اعضاء المؤتمر الكلداني الاول و الثاني بالأمس أن ينقلب الى قطاري متميز... مع الأسف.

تحياتي و تقديري
سعد عليبك


116
الإخوة و الأخوات ذوي المرحوم فائق الكسيس حنوش المحترمين

نشارككم  احزانكم بمصابكم الأليم  برحيل المغفور له فائق الكسيس الى مثواه الأخير.
 نبتهل الى الرب ان يسكن روحه ملكوت السماء و أن يلهمكم الصبر و السلوان و أن يبعدكم عن كل مكروه.

صبري توما عليبك و العائلة
سعد عليبك و العائلة
سرود عليبك و العائلة
سامان عليبك و العائلة
سوران عليبك و العائلة
سنان عليبك و العائلة
سامر عليبك و العائلة
استراليا

117
الإخوة و الأخوات ذوي المرحوم سمير بولص عيسى المحترمين

نشارككم  احزانكم بمصابكم الأليم  برحيل المغفور له سمير بولص الى مثواه الأخير.
 نبتهل الى الرب ان يسكن روحه ملكوت السماء و أن يلهمكم الصبر و السلوان و أن يبعدكم عن كل مكروه.

صبري توما عليبك و العائلة
سعد عليبك و العائلة
سرود عليبك و العائلة
سامان عليبك و العائلة
سوران عليبك و العائلة
سنان عليبك و العائلة
سامر عليبك و العائلة
استراليا

118
الإخوة و الأخوات ذوي المرحومة مية بطرس عطو المحترمين

نشارككم أحزانكم برحيل المغفور لها مية بطرس عطو الى الأخدار السماوية، داعين من الرب ان يسكنها ملكوته و ان يلهمكم الصبر و السلوان وأن يبعدكم عن كل مكروه.

سعد عليبك و العائلة
ملبورن/ استراليا

119
الى جميع اهل وذوي المرحومة السيدة  غادة بولس عيسى المحترمين 
 
بمزيد من الحزن والاسف تلقينا نبأ وفاة السيدة غادا بولس عيسى،  وبهذا الحدث الأليم لا يسعنا الا ان نقدم لكم تعازينا القلبية مشاركينكم احزانكم،  داعين من الرب أن يلهمكم الصبر والسلوان وأن يبعدكم عن كل مكروه.


صبري توما عليبك و العائلة
سعد عليبك و العائلة
سرود عليبك و العائلة
سامان عليبك و العائلة
سوران عليبك و العائلة
سنان عليبك و العائلة
سامر عليبك و العائلة




120
الى ذوي و أقارب المرحوم د. سعدي المالح المحترمين

بحزنٍ و أسف بالغين تلقينا نبأ رحيل المغفور له الدكتور سعدي المالح الى الأخدار السماوية اثر نوبة قلبية، و بهذا الحدث الجلل لا يسعنا الاّ أن ندعو من الرب أن يسكن روحه ملكوت السماء و أن يلهمكم الصبر و السلوان و يبعدكم عن كل مكروه.

صبري توما عليبك و العائلة
سعد عليبك و العائلة
سرود عليبك و العائلة
سامان عليبك و العائلة
سوران عليبك و العائلة
سنان عليبك و العائلة
سامر عليبك و العائلة
استراليــــــــــا


121
الإخوة الأعزاء

أنا لدي سؤال بسيط وهو:
إن السيد وسام كاكو هو ممثل الحزب الآشوري ( المجلس الشعبي الآشوري الآشوري الآشوري) ، و مقالته تنشر على واجهة موقع البطريركية الكلدانية، بينما مقالات الكلدان الأصلاء المستقلين تمنع من النشر هناك.. لماذا؟؟. هل هكذا تصرف مقبول من الناحية الدينية؟؟. مجرد سؤال؟

سعد توما عليبك


122
                           عناويــن متفرقـــــة (4)


بقلم: سعد توما عليبك
 saad_touma@hotmail.com


1/ قبل اعلان النتائج النهائية للإنتخابات :
عاجل جداً!: القائمة الفلانية تكتسح جميع قوائم كوتا المسيحين في المركز الفلاني و تحصل على 15 صوتاً.! ، و القائمة الفلتانية تحصل على عدة آلاف من الأصوات في منطقة خالية من السيحيين!! ، و أخرى تحصل على آلاف الأصوات من كوكب المريخ..!! و مازالت عملية فرز الأصوات جارية في كوكبي المشتري و زٌحل!!........ يا سلام!.

2/  كوتا المسيحيين، أصبحت بدون طعم و رائحة، ولكنها مازالت تحتفظ بلونها الأخضر الجذاب و المشهي!.

3/  الفائزون بـ (لوتو) البرلمان ضمن كوتا المسيحيين ، نعم سيكون لهم كل المزايا البرلمانية ، ولكنهم مقتنعين تماماً بأنهم لا يمثلون المسيحيين.

4/ بعد الإنتخابات يجري الحديث عن الأصوات النظيفة و الغير النظيفة! ، ياترى كم هي نسبة الأصوات الغير نظيفة للقوائم الفائزة؟.... لا يعرفون...معقولة؟!.

5/ ستبقى تلك الصورة محفوظة في الأرشيف، و لكن يبقى السؤال: لمن صوت الباطريرك؟.

6/  يعاتب المهاجرين على هجرتهم (الشنيعة) الى الدول الغربية (المتخلفة)، و لكن له جولات مكوكية سنوية الى تلك الدول...... ربما حباً بهؤلاء المهاجرين و اشتياقاً لهم!..

7/  شباب عنكاوا الغيور : بعد أن سرقَ الرعاع ديكً عنكاوا، فكل ألأسيجة جائزة و محتملة، و منها سياج يحيط بكل عنكاوا.!!.

8/  قالت لي العصفورة : بأن أحدهم و كنتيجة لبعض اتصالاته (السرية) سينقلب على أفكاره السابقة و حتى على أصدقائه و زملائه، و ربما على هويته القومية أيضاً لكي يكون مناسباً للإرتباط بالمربوطين! .
فلا  تتفاجئوا و استقبلوا الأمر بروح رياضية..!.

9/  دكاكين تجارية لكل السلع، حتى حقوق الإنسان البيثنهريني هناك من يتاجر بها.

10/  عندما تصبح محافظة نينوى اقليماً عربياُ سنياً، بعض الأحزاب الكارتونية الشوفينية ستُحرك بإتجاه آخر.

11/  يقول جان جاك روسو " اعطني عدداً قليلاً من الشرفاء ، و انا احطم لك جيشاً من اللصوص".
ولكن ماذا سيفعل الشرفاء لو كانت هناك جيوشاُ من الخونة و اللصوص؟.

12/  يقول (قس بن ساعدة الأيادي) : اذا رأيت حرباَ، جبانها يجرؤ، وشجاعها يجبن، وخسيس المحتد يتحكم فيها بكريم المحتد، ففر منها الى رابية و ترقب الأحداث ، ترى ان في الأمر خيانة.
و لندرة الروابي الأمينة في هذه الأيام ....الطويــــــــــــــــــــــــلة ،..... قرر الشعب الهجرة !.

الى اللقاء
 
 


123
الأخ العزيز مايكل سيبي المحترم
الإخوة المتحاورون

من حق غبطة أبينا البطريرك ساكو ان يصوت لأية قائمة عراقية كأي مواطن عراقي كونه عراقي الجنسية . فمن حقه ان يصوت لقائمة ذات توجهات علمانية ، أو لقائمة ذات طابع سني أو شيعي كونهما اخوتنا في الوطن، و كذلك لأية قائمة متنافسة على كوتا المسيحيين، و لكن ظهوره في تلك الصورة المنشورة عبر المواقع الانترنيتية تعتبر دعاية انتخابية صريحة، سواء أكانت برغبته (نشرها) أم لا.
فلو فرضنا بأن غبطته قد صور تلك الصورة مع المالكي و حسن السنيد، سيأخذ العراقي البسيط  و حتى السياسي انطباعاً بأن غبطته ، و ربما كل الكنيسة الكلدانية تؤيد كتلة المالكي في الانتخابات!. و لو كان قد صور مع الشيخ ريان و د.حبيب تومي و ناصر عجمايا ، لأخذ مشاهدي الصورة بأن غبطته من مؤيدي قائمة بابلون، و لو صور مع الأستاذ ابلحد أفرام ، لأخذ كل من يتلقى الصورة انطباعاً بأن غبطته من مؤيدي قائمة اور ،هكذا بتصويره مع يونادم كنا و سركون لازار الناس أخذت انطباعاً بأن سيادته من مؤيدي قائمة زوعا وقد صوت لها في الانتخابات.
ليس من حق أحد ان يسأل أي انسان لمن صوت في الإنتخابات ، الاّ اذا صرح بذلك من تلقاء نفسه، كون عملية التصويت تدخل ضمن الحرية الشخصية للناخب مهما كان انتماؤه القومي او الديني، و لكن هذا لا يمنع ان يسأل الناس فيما بينهم لأنهم احرار ايضاً، لماذا هذه الصورة؟ و لمن صوت غبطة البطريرك؟ و الجواب عند رب العالمين، و لكننا و الناس نخمن حسب المعطيات و الأدلة، أما الصدفة فهي آخر احتمال.

تحياتي

أخوكم
سعد توما عليبك

124
المنبر الحر / عناوين متفرقة -3-
« في: 10:38 29/04/2014  »
                                        عناوين متفرقة -3-

بقلم: سعد توما عليبك
 saad_touma@hotmail.com

1/  موقع الجزيرة نت يقول: "  عنكاوا مدينة التعايش بكردستان تخشى التغيير الديمغرافي"
  مسكين موقع الجزيرة يبدو معلوماته حول الموضوع قديمة و شحيحة أيضاً.

2/ سياسي مسيحي مندفع يوعد بإستعادة عنكاوا!. حقاً يقولون (الحَجي ماكو عليه كمرك)!.

3/  في محاولة لإنقاذهم انترنيتياً ، احدهم بدأ بتلميع بعض الوجوه الملونة.

4/ الإنشقاقات و الإنفلاقات و التراشقات في التنظيمات ذات الأيدولوجية الشوفينية ، امر يبشر بالخير.

5/ غابو ( غابريل غارسيا ماركيز) غادر هذا العالم الى الآخرة  ليؤلف هناك  كتابه الجديد " شتاء البطريرك".

6/ الناس خلقوا أحراراً، وهم أحرار في ان يعيشوا اينما يرغبون في هذه المعمورة، و من يمنعهم عن ذلك تحت أية ذريعة فهو أناني و عدو الحرية.

7/  قالت لي العصفورة : بأن بعض أصحاب المناصب الدسمة قد ضمنوا وصول ابنائهم و عوائلهم الى البلدان الغربية ، كما بدأوا بنقل (دفاتر) الأوراق الخضراء الى أقاربهم و حساباتهم هناك، و في نفس الوقت يتحدثون ( مع البسطاء و المساكين) عن الآثار السلبية للهجرة.

8/ قصة " البقرة و الضفدع "  يحتاج البعض لإعادة قراءتها بالرغم من كبر سنهم ... ليتعظوا.

9/ في كردستان ، بدأ الخوف يدب في قلوب بعض الناس.

10/  زوعا (اولاد الرافدين) و المنشقين (ابناء النهرين)، لتسهيل الأمر و تفادياً لإشكاليات التسمية، أقترح أن يشير اليهما كتابنا بـ (زوعا1 و زوعا2)، و ان استجد شيء فليكن (زوعا3)، بدون زعل.

11/ البعض أنهك نفسه في الإنتخابات من أجل أناس لا يعترفون بهويته القومية !.

12/  يقول علم الأسماك ان بعض انواع الحيتان تتجمع حول اقوى اثنين من جنسها لتشاهد صراعهما حتى يقتل احدهما الآخر في مياه المحيط و عندما تظهر النتيجة تتهافت الحيتان نحو المنتصر لتتلقح منه و تحظى بحمايته. وهذا الأمر ينطبق أيضاً على بعض الناس مع تغيرات طفيفة فيه.

الى اللقاء
 
 


125
الأخ العزيز سيزار المحترم

الموضوع جميل جداً و لكن لا أدري ان كانت تفاصيله تصل المفوضية العليا للإنتخابات. فالموضوع فيه شقين مهمين:
أولهما يخص سكان الولاية (ملبورن) من العراقيين و اندفاعهم للمشاركة في هذه الانتخابات، حيث كان للإعداد الكبيرة من العراقيين المتواجدين امام المركز الإنتخابي و استمرار الوافدين اليه و الى ساعات الليل، يدل على مدى حب العراقيين الأستراليين لوطنهم الأم العراق و كذلك في اثبات دورهم في تحديد القائمين على أهم مؤسسة لصنع القرارات وهي البرلمان.
ثانيهما هو دور المفوضية العليا للإنتخابات في استراليا ، حيث أقل ما نستطيع أن نقول عنه بأنه كان تحت المستوى المطلوب أو المتوقع، بسبب تقليصها لعدد المراكز و المحطات الانتخابية مقارنة بالدورات الانتخابية السابقة ، مما سبب ازدحاماً كبيراً امام المحطة الانتخابية ، و الانتظار لعدة ساعات ، و ازعاجاً و ارهاقاً لكبار السن ، حيث شاهدت العديد من العوائل تعلن عن يأسها و أسفها عن هذا التنظيم الفاشل وهي تغادر دون ان تتمكن من الادلاء بأصواتها.
يحق لنا أن نسأل المفوضية العليا للإنتخابات: إذا كانت قد خصصت الأموال اللازمة لفتح المراكز و المحطات الإنتخابية في استراليا؟  فمن المسؤول عن هذا الخلل اذاَ؟.
علماً لدي معلومات تؤكد تقليص المحطات الإنتخابية في مدينة أدلايد أيضاً.!

تحياتي سعد عليبك


126
الأخ كامل زومايا المحترم

إنه لأمر مخزي لأي انسان ان يوافق على هكذا مشروع مقزز ، فكيف بهذا الانسان ان يكون من عائلة مسيحية؟
أين كتاب زوعا الانترنيتيين ليأتوا و يدافعوا عن توقيع صاحبهم على القانون الجعفري.
اقترح على الحركة بكافة اعضائها أن تعلن اسلامها  وعلى المذهب الجعفري ما دامت توافق على هذا القانون.

تحياتي


127
الأخ اخيقر
تحية كلدانية
اشكرك على ضم صوتكم الى صوتي في المطالبة بحقوق الكلدان القومية ، كما اؤيدك الرأي عندما تقول" على الكلدان أن لا يتوكلوا على الآشوري أو غيره في أن يأتي لهم ما يحلمون به" ، لأن بصراحة الآشوريين .. اقصد الأحزاب الآشورية...قد تعبت كثيراً الى حد الصداع من زخم الحاح الكلدان عليها لتأتي لهم بحقوقهم القومية!! .
و من الرب التوفيق
------------------------------------

الأخ العزيز ظافر شابو المحترم
من حق اي شعب أن يطالب بحقوقه عندما يصيبه الغبن و التهميش، هكذا من حق الشعب الكلداني أن يطالب بحقوقه القومية و السياسية المشروعة، و لكن بعض الإخوة المناضلين التحفة لا يستسيغون هذا الأمر لأنهم يحبون الكلدان و الكلدانية كثيراً!.
تقبل خاص تقديري
-------------------------------------

 الأخ العزيز عبد قلو المحترم
خدعة التسميات أكبر لعبة قذرة تلعبها بعض التنظيمات السياسية من أجل استمرار المحافظة على مصالحها الحزبية و الشخصية دون اكتراثها لما يؤول اليه الوضع بين عامة البسطاء .
و لو درست نتائج هذه الخدعة منذ يوم زج التسميات المزاجية المركبة في الساحة القومية الى اليوم ستجد بأنها فرقت و شتت أكثر بين الجميع، حتى بين افراد و تنظيمات القومية الواحدة.
تحياتي و تقديري
------------------------------------------

الأخ كامل
الإنسان الطبيعي كلما تقدم به العمر و خاض تجارب الحياة يصبح أكثر إدراكاً لما يجري من حوله، و أكثر صبراً في تحمل مشقات الحياة و أكثر إتزاناً في حديثه. أما اذا كان هذا المخلوق (مُحـتل عقلياً) من قبل جهة أو اناس آخرون، بعد تعرضه لعملية غسيل الدماغ بسرعة قياسية نتيجة ضعفه في التصدي للأفكار الدخيلة و تردده في اتخاذ القرار المناسب، عندها لا يبقى لهذا المخلوق البشري أية خصوصية شخصية تعبر عن أحاسيسه و مشاعره و إرادته الحرة بشيء.
بعد هذه المقدمة ارجع الى ردكم يا اخ كامل
فأنت تقول"لو لم نعرفك لقلنا إن هذا الشخص ليس له هم غير القومية الكلدانية ، ولكننا لأننا نعرفك ونعرف مقدار شعورك القومي".
و أقول لك من أنت لتحدد و تقيس لي و للآخرين مقدار شعورهم القومي أو أي شيء غيره؟؟.
أما الوحدة التي تتحدث عنها و تعتبر نفسك مناضلا من أجلها ، فهي لن تأتي بنكرانك لقوميتك الكلدانية منذ أكثر من عقدين من الزمن  و تبنيك اخرى غيرها، ولا برفعك العلم الآشوري دون الكلداني ، ولا بدعمك للتنظيمات الآشورية دون الكلدانية... ولدي الكثير الكثير ولكني لا ارغب الدخول في بعض التفاصيل حفاظاً على بعض العلاقات الإجتماعية.
الفرق بينك و بيني يا أخي العزيز هو : اني انسان حر استطيع أن أعبر مرفوع الرأس و بأعلى صوتي عن اعتزازي و حبي و تعلقي بقوميتي الكلدانية و ادافع عنها بالمقالات و بالأشعار، او بدعم تنظيماتنا السياسية و المدنية الكلدانية في أي مكان تتواجد. او بالمشاركة في نشاطات قومية كلدانية ، و الكلدان الغيارى و مؤسساتهم حول العالم يعرفونني جيداً و يقدرون دوري في هذا المجال .
أما أنت فلا تستطيع حتى أن تعلن بأنك كلداني القومية، و لا تستطيع ان تشارك فعالية قومية كلدانية لكنك تتعامل مع من لا يعترف بالقومية الكلدانية، و كل ردودك الأنترنيتية ضد الكلدان و الكلدانية و هذا الموقع شاهد على ما اقول و من ثم تأتي لتقول لنا بأنك وحدوي!!.
يبقى شيء أخير عليك ان تعرفه وهو : ان الذي يدافع عن الكلدان و الكلدانية انما يدافع عنك أيضاً و لكنك لا تدري.
تقبل تحياتي و تقديري.
------------------------------------

عجيب أمر هؤلاء حقاُ
قيادي في زوعا، تنكر لقوميته الكلدانية ، حاربها و حارب الكلدان الغيارى  لمدة ثلاثة عقود، يأتي اليوم يلعب لعبة الوحدة و ينعت من يعتزون بقوميتهم الكلدانية بالإنقساميين!!.
و نتيجة لهذا النضال العنيف بعيداً عن الدكتاتورية و المصالح الشخصية ، انفلقت الحركة الى شطرين حفاظا على وحدة الشعب!.
كما ان المصادقة على القانون الجعفري خطوة جبارة في طريق الوحدة أيضاً! .
ولا ننسى بأن من يغادر الوطن و يهاجره قسراً ، انما يذهب في رحلة سياحية حسب رأي الزعيم. و هكذا رحلات سياحية اجبارية مهمة في طريق الوحدة!!.
يقول المثل الشعبي " اكعد اعوج و احجي عدل".
-------------------------------------------

السيد ججو
شكراً على المداخلة.
تحياتي
 -------------------------------------------
برديصان
يبدو بأنك لا تفرق بين مفهوم القومية و بين مفهوم الدين.
شكراُ على بيان رأيكم
تحياتي
 ----------------------------------------

الأخ عبدالأحد سليمان المحترم
نعم الكلدان محتاجين الى الكثير من الأمور التنظيمية الداخلية.
و كلامك صحيح بخصوص عدد الأصوات ، ولكن يا أخي هناك تدخلات في امور و نزاهة الإنتخابات انكشفت للعلن في الإنتخابات السابقة. و هذا يعني بأن من ياتي بهكذا أصوات لن يكون ممثلاً شرعياً و حقيقياً عن المسيحيين.
تقبل تحياتي
--------------------------------------
الأخ العزيز مايكل سيبي
شكراً على المداخلة.

تقبل تقديري
--------------------------------------
سعد عليبك


128
                                 كوتا للقومية الكلدانية، حق مسلوب


سعد توما عليبك
 

saad_touma@hotmail.com


   كان من المفروض ان يكون للشعب الكلداني كوتا خاصة به تمثله في البرلمانين العراقي و الكردستاني ، وفاءاً من العراقيين لتاريخ بلدهم و حضارته التي سطرها الكلدان بحروف من ذهب ، و للمحافظة على هذه القومية العريقة التي أصاب ابنائها ما أصاب من اضطهاد مركب ، عرقي و ديني ، و في مختلف العهود التي مر بها العراق ، والتي ادت الى مقتل عشرات الآلاف تهجير مئات الآلاف منهم الى خارج بلدهم الاصلي ، حتى الزمن لم يسعف في اندمال جرح الكلدان وما زالت هذه المعاناة مستمرة الى يومنا هذا.
ولكن الذي حدث هو العكس تماماً ، ففي مجلس النواب العراقي خصصت كوتا للأقليات ، منها مقعد واحد للصابئة ، و مقعد للأزيدية ، ومقعد للشبك و خمسة مقاعد حددت على اساس ديني للمسيحيين عموماً بكافة قومياتهم و طوائفهم و مذاهبهم و منها (مسيحيون من المذهب الكاثوليكي و من القومية الكلدانية ، و هؤلاء يشكلون نسبة ما يقارب 80% من مسيحيي العراق، طائفة السريان الكاثوليك ، طائفة السريان الأرثوذوكس ، الطائفة الآثورية من اتباع كنيسة المشرق الآثورية ، الطائفة الآثورية من اتباع الكنيسة الشرقية القديمة ، طائفة الأرمن الكاثوليك ، طائفة الأرمن الأرثوذوكس ، طائفة الروم الكاثوليك ، طائفة الروم الأرثوذكس ، طائفة اللاتين ، الطائفة الآثورية الانجيلية البروتستانتية ، طائفة السبتيين والطائفة البروتستانتية الإنجيلية الوطنية بالإضافة الى اتباع بعض الكنائس التي  تأسست مؤخراً.) ، و بذلك فإن القومية الكلدانية التي تعتبر ثالث قومية عراقية من حيث عدد ابنائها بعد العربية و الكردية اصبحت خارج العملية السياسية في العراق الجديد دون أن يكون لها من يمثلها قومياً داخل قبة البرلمان.

  أما في البرلمان الكردستاني فقد خصصت فيه كوتا للمسيحيين مؤلفة من خمسة مقاعد(دون ان يعدلوا في  توزيعها حسب قومياتهم أو حتى مذاهبهم و نسبهم العددية ، و الكلدان هنا أيضاَ يشكلون النسبة العددية الأكبر منهم) و مقعد آخر للأرمن (لاحظ التناقض هنا، حيث الأرمن مسيحيون أيضاً الاّ انهم هنا اصبحوا يتمتعون بكوتا خاصة بقوميتهم) ، وثلاثة مقاعد للتركمان.
نلاحظ هنا بان إقليم كردستان و فيدراليته قد ثبتت على اساس قومي ، و البرلمان الكوردستاني خصص كوتا للأقليات داخل الإقليم على اساس قومي أيضاَ (التركمان و الأرمن) ، الاّ  أن الكلدان و بقدرة قادر فرضت عليهم الكوتا الدينية بالرغم من إن نسبتهم العددية تضع قوميتهم الكلدانية في المرتبة الثانية بعد القومية الكردية في الاقليم!.

من خلال العدد الكبير نسبياً للمذاهب و الطوائف المسيحية في العراق كان من المفروض ان تكون الكوتا المخصصة للأقليات في البرلمان العراقي و الكردستاني مثبتة على اساس قومي للجميع  كما هو الحال عليه بالنسبة الى التركمان و الأرمن (في برلمان اقليم كردستان) و ليس بشكل انتقائي ، و بذلك كان اتباع كل قومية ، و منهم الكلدان ، يتمتعون بحقوقهم في اختيار من يمثلهم قوميا تمثيلاً حقيقياً دون تدخلات خارجية.

  إن تثبيت الكوتا لكل المسيحيين من خمسة مقاعد على اساس ديني ( مسيحي) ، وعلى اختلاف قومياتهم و مذاهبهم ، أدى الى تأجيج الوضع الداخلي المسيحي، ثم فسح المجال امام من يريد التدخل بشؤونهم بشكل استئثاري لكي يفرق شعثهم  ويحدث ارباكاً داخل هذا الوسط من خلال ما تفرزه نتائج الانتخابات من التوزيع العشوائي الغير مستقر للمقاعد بين كل المذاهب و الطوائف و الأقوام المسيحية التي ذكرناها أعلاه ، بالإضافة الى فقدان التمثيل الحقيقي لأتباع كل مذهب أو طائفة أو قومية،   ليصبح الوسط المسيحي حرجاً تتحكم فيه القوى و الاحزاب الكبيرة من خلال محاولاتها للسيطرة على مقاعد الكوتا عن طريق دعمها لجهة محددة تدور في فلكها أو التي هي من صنعها أصلاً ، و هذا الدعم اصبح علنياَ و بأشكال مختلفة ، اعلامياً و مادياً و سياسياً ، كما هو الحال مع حزب (المجلس الشعبي الكلداني الآشوري السرياني) الذي اسسه السيد سركيس آغاجان أحد قياديي الحزب الديمقراطي الكوردستاني و وزير المالية في حكومة اقليم كردستان السابقة ، حيث تمكن هذا المجلس من خلال الدعم المادي اللامحدود و السياسي و الاعلامي و بضمنها تخصيص قناة فضائية (قناة عشتار الآشورية) لدعم هذا المجلس  ، و خلال مدة قصيرة نسبياً منذ تأسيسه عام 2007  تمكن من الإستحواذ على معظم  مقاعد كوتا المسيحيين في برلمان اقليم كردستان و كذلك في انتخابات مجالس المحافظات عن طريق استخدام وسائل غير حضارية من إغراء و وعيد. كما قام  السيد آغاجان و بنفوذه الشخصي  من الغاء القومية الكلدانية من الدستور الكوردستاني و تبديلها بأخرى مستحدثة و مزاجية لتناقض بذلك ليس فقط الدستور الفيدرالي العراقي ، وإنما لكي تشوه تاريخ العراق و أصالته في تنوع قومياته العريقة .

  و علينا أن لا ننسى بأن الغبن و التهميش قد وقع على الكلدان أيضاً  عندما دعم "بول بريمر" الحاكم الأمريكي في العراق الحزب الآشوري الآخر (الحركة الديمقراطية الآشورية) ، و فرض زعيم هذه الحركة وهو (السيد يونادم كنا)  ليكون هو الممثل الأوحد للمسيحيين بكافة انتماءاتهم المذهبية و الطائفية و القومية ، دون مراعاة لأية طائفة أو كنيسة أو قومية أخرى ينتمي اليها المسيحيون العراقيون و خاصة الأكثرية المسيحية من القومية الكلدانية.

  هكذا يصبح الأمر واضحاً بأن الأحزاب الآشورية المدعومة من قبل احزاب متنفذة في الداخل او من قبل الأمريكان ، وبعد  ان تلذذت باستحواذها على حقوق الآخرين و منهم حقوق الشعب الكلداني ذات النسبة العددية الأكبر ، و لكي تستمر على هذه الحالة أطول ما يمكن ، سكتت عن مطالبتها بحقوق شعبها القومية التي كانت تجاهر و تتغنى بها ليلاً و نهاراَ ، و منها التمثيل القومي في البرلمان، بعد ان اصبحت كوتا المسيحيين وسيلة تتمكن من خلالها الحصول على أكبر قدر ممكن من المكاسب الحزبية و الشخصية ، و في مقدمتها بالطبع هي المقاعد البرلمانية .

  إن المطّلع على الواقع السياسي داخل الوسط المسيحي يعرف بأنه من المستحيل على أي سياسي مسيحي آشوري الذي سيجلس تحت قبة البرلمان العراقي و القادم عن طريق كوتا المسيحيين أو غيرها من أن يكون ممثلاً حقيقياً عن أبناء الشعب الكلداني ( المختلف عنهم مذهبياً و قوميا) ، و السبب لا يعود فقط الى وجود هذين إلإختلافين ، و إنما كل السياسيين الآشوريين يحملون أفكاراً شوفينية تعادي الوجود القومي الكلداني ، وهذا واضح و جلي في كل أدبيات الأحزاب الآشورية دون استثناء.
 كما وإن كل من له متابعة و دراية بتوجهات و ايدولوجيات الأحزاب الآشورية متأكد تماماً بأن كل من يفوز بمقعد لكوتا المسيحيين عن طريق أي حزب أو مؤسسة آشورية و في مقدمتها (زوعا1 و زوعا2  و المجلس الشعبي) سيكون هدفه الأول الغاء و مسخ  الاسم القومي الكلداني من الدستور العراقي كما حصل في دستور إقليم كردستان، وذلك لضمان استمرار مصالحهم السياسية والإدارية و الحزبية على حساب القومية الكلدانية ، علماً انه كانت هناك ولا تزال  محاولات عدة من قبل الأحزاب الاشورية من أجل الغاء التسمية القومية و تبديلها في الدستور العراقي.


و عليه فإن الكلدان ، هذه  الشريحة الوطنية العراقية الأصيلة قد طالها التهميش و العزل القسري و  أصبحت الخاسر الأكبر في العملية السياسية في عراقنا الجديد بعد ان استولي الآخرون على حقوق أبنائها في التمثيل السياسي و القومي بأساليب لا تمت للديمقراطية المنشودة في عراقنا الجديد بصلة. و هذا الفعل الغادر يعتبر استخفافاً بالعراق و تاريخه وسكانه الأصليين و وسيلة للقضاء على خصوصية ابناء هذه القومية العريقة التي تمتد جذورها  الى اكثر من سبعة آلاف سنة في عمق التاريخ.

ولو تم توزيع كوتا المسيحيين المؤلفة من خمسة مقاعد على اساس قومي بشكل عادل و منصف ، لكانت حصة القومية الكلدانية بسبب زخمها العددي و توزيعها الجغرافي لا تقل عن (3) مقاعد في كل من البرلمانين العراقي و الكردستاني .
 و من هذا يبدو كيف يتم استغلال الكلدان و يتم الإستحواذ على حقوقهم  السياسية و القومية بعد ان فرضت عليهم الكوتا الدينية التي لا تلبي طموحاتهم ولا تعبر عن تمثيلهم الحقيقي ولا عن وجودهم القومي كمكون عراقي أصيل. .

   لذا فإن مرشحينا الكلدان في حالة فوزهم هذه الإنتخابات و كل مؤسساتنا الكلدانية ، السياسية و الثقافية و القومية و الدينية مطالبة بأن تعطي الموضوع اهمية قصوى و تبدأ بالعمل المنظم و التحرك الجاد للمطالبة بتثبيت كوتا خاصة بالكلدان في البرلمانين العراقي و الكوردستاني على اساس قومي و ليس ديني ، وهذا مطلب و حق مشروع ، عندها سيكون تمثيل الكلدان في البرلمان تمثيلاً حقيقياً ، و للتنافس على هذه الكوتا مؤسساتنا الكلدانية كيفما شاءت دون تدخل من الجهات  الأخرى . كما ان هذه الكوتا ستضع حداً لكل الانتهازيين وأعداء أمة الكلدان ، و منهم بالطبع العازفين على وتر التسمية و لحنها النشاز.  
و كذلك فإن كل القوى الوطنية و الخيرة في العراق مطالبة أيضاً في دعم مطالب الشعب الكلداني القومية لكي يتمكن من ممارسة حقه و تفعيل دوره بشكل سليم في بناء العراق الجديد.



129
الأخ العزيز مايكل

بما ان مشروع الرابطة يحمل الإسم الكلداني، كانت لديكم و لدينا و لدى اخوة آخرين بعض المداخلات و المقتراحات و الإنتقادات و الأمنيات أيضاً. و لكن الغريب في الأمر لا يوجد هناك من يستطيع أن يأتينا بالجواب الشافي و الصريح حولها ، كما لا نعرف أيضاً من المعني بالإجابة، و من الذي وضع مسودة النظام الداخلي ، و من الذي يقوم بالإتصالات السرية حول الموضوع، وهذا يؤكد بأن المشروع لحد اليوم مبهم و سري و محدد ببعض الأشخاص ( لا يحق لهم الإعلان عن اسمائهم) و حُددت لهم واجباتهم ضمن اطار لا يمكنهم تجاوزه.
عزيزي مايكل: لا يحتاج الأمر الى الصعود الى الجبال الزرقاء عندكم لترى ما الذي يجري في الأسفل ، و انما انتظر و اصبر قليلاً و ستعرف كل شيء، كما يقول المثل " اليوم الخبر بفلوس بكرة ببلاش" . ولكن حين يأتيك الخبر... لا تستغرب!.
تحياتي

سعد عليبك


130
المنبر الحر / عناوين متفرقة -2-
« في: 14:48 16/04/2014  »
                   عناوين متفرقة -2-


بقلم: سعد توما عليبك
 saad_touma@hotmail.com


1/  وزير تابع لحزب آثوري يصوت لصالح مشروع القانون الجعفري!.

2/  كردستان العراق كإقليم فيدرالي أفضل بكثير من كردستان كدولة مستقلة.

3/ إذا تشكلت حكومة اقليم كردستان بمشاركة كل الأحزاب الفائزة في الإنتخابات، من المتوقع أن تشهد تلك الحكومة انسحاب و مقاطعة بعض المشاركين فيها...طبعاً بعد أن يجد الجد.

4/ أحدهم كلداني إباً عن جد ، يعمل في مؤسسة تحمل الإسم السرياني ، رافعاُ العلم الآشوري(الذي لا يدرك تفاصيله) ، و يتباهى بأكيتو الممسوخ.. كل هذا مقابل منصب هزلي وبعض المخصصات. و يدعي بأنه مثقف و صاحب مبدأ!!.

5/ كتب عن عنكاوا مشوهاً فيها الكثير من الحقائق لكي يحافظ على كرسيه و على استلام راتبه المغري.... فإذا سامحه الرب ، فالتاريخ لن يسامحه و سيأتي اليوم الذي يفضحه فيه.

6/  ليعلن رؤساء كنائسنا الشرقية عن منع تقبيل أيادي رجال الدين، فهو المدخل الحقيقي نحو التجديد في حياتنا الدينية. فمن منهم سيكون صاحب المبادرة الشجاعة ليعلنها أولاً  ياترى ؟.

7/ قال لي أحدهم بأنه تمكن من أن يصوت ثلاثة مرات في الإستفتاء الذي أجراه موقع  عنكاوا.كوم قبل عدة ايام حول القوائم المتنافسة على كوتا المسيحيين!.

8/ البعض يخافون التعبير عن آرائهم في مناصرة الحق..... ظناً منهم بأنهم لو فعلوا ذلك سوف لا يدخلون الجنة!..... و لكن المفروض بالجنة إن وجدت، أن لا يدخلها الجبناء.

9/ الكاردينال الراحل مار عمانوئيل دلي، لم يكن رجل دين و سلام و محبة فحسب، و إنما كان رجلاً معتزاً و متفاخراً بقوميته الكلدانية و مدافعاً عنها في أحلك الظروف دون ترددٍ  ... أو خوفٍ ... أو مجاملة.

10/  أينما يدفن جثمان الكاردينال عمانوئيل دلي، في الوطن أو خارجه، كان من الواجب ان يحضر جنازته غبطة البطريرك لويس ساكو و كل الأساقفة الكلدان أينما يتواجدون. فعاداتنا و تقاليدنا الإجتماعية تدعونا للذهاب الى حيث يدفن الفقيد لنشارك المراسيم و نقدم التعازي ، لا أن ننتظر مجيء الفقيد الينا  لنقوم له بالواجب!!!. و تبرير البطريركية بهذا الخصوص غير مقنع.

11/  الكيانات المتنافسة في انتخابات كوتا المسيحيين، تبدأ حملتها بزيارة رجال الدين.. ربما في الأمر حكمة؟.

12/ يقول أرنولد كلاسو:" التصفيق هو الوسيلة الوحيدة التي نستطيع أن نقاطع بها أي متحدث دون أن نثير غضبه".
و الغريب إن البعض يصفق  فقط لكي تراه الناس!.

الى اللقاء
 
 


131
الأخ العزيز مايكل المحترم

شكراً على مداخلتكم ، و تعليقكم كان رائعاً.
هدفي من نشر هكذا عناوين ، هو ارسال رسائل قصيرة متعددة المواضيع و مبسطة وغير مملة الى القاريء الكريم ليتفاعل معها حسب قناعته و ما تتوفر لديه من معلومات حولها.  لكن في نفس الوقت هذا لا يمنعنا من تناول اي عنوان من تلك العناوين  لندخل في تفاصيله الدقيقة عند الضرورة.

تقبل تحياتي


أخوكم
سعد عليبك



132
المنبر الحر / عناوين متفرقة (1)
« في: 14:53 07/04/2014  »
                      عناوين متفرقة (1)

بقلم: سعد توما عليبك
saad_touma@hotmail.com
7/4/2014


1/  نراه يكتب كثيراً ، و كلما كتبَ اساءَ الى ذاته والى الجهة التي يدافع عنها أكثر.

2/  و آخر يكتب كثيراً، ولا يراجع ما يكتب ليصلّح أخطائه المتنوعة، ربما لا يتعرف على ألأخطاء حتى لو راجع ما يكتب!.

3/  في عنكاوا العزيزة، إذا كتب البعض عن مظلوميتها أو لم يكتب ، فلن يغيَر من الحقيقة (المرة) بشيء.

4/ شبابنا المسيحي في الوطن ، مستقبلهم ليس فيه. (بألم).

5/  سؤال يراودني منذ زمن : ألا يحق للعنكاويين أن يكون لهم مطراناً عنكاوياً يوماً ما؟ أم هذا (حرام)؟.

6/  كانوا يدافعون عنه في كل مناسبة  خلال العقدين الماضيين ، و اليوم فقط  تأكدوا بأنه دكتاتور و لا تهمه مصلحة (حركته).... أذكياء جداً !.

7/  في ذى فويس ، العراقيون أثبتوا وجودهم و روّجوا لأصالة فنهم في الغناء ، و لكنهم ظلموا سيمور جلال.

8/ الطائرة الماليزية المفقودة ، هناك من يعرف حقيقة و تفاصيل ما جرى لها.

9/  رجل دين ذو مرتبة مرموقة.... يكذب أحياناً..! ، فهل سيدخل ملكوت السماء؟.

10/  دخول الكلدان (الأحرار) الإنتخابات فيه تحدي و إصرار.... ولكن..!.

11/  أحدهم لا يفرق بين ( الإختراع) و (الإقتراع) و يريد أن يقود شعباً!.

12/  مقولة أعجبتني لطاغور: " إن الزمن هو اقوى النُقاد جميعاً، فهو الذي يُسقط الباطل و يُعلي الحق " .

الى الحلقة الثانية



133
إعلام البطريكـية الكـلـدانية ضعـيف التعـبـير باللغة العـربـية
ويتغاضى أحـياناً عـن إستراتيجـيته المعـلنة


بقـلم : سعد توما عليبك

إنَّ مقالات الكـُـتاب تهـدف خـيراً ، كـلٌ من وجهة نـظره إلاّ إذا تبـيَّـن عـكـس ذلك ، ونحـن من جانبنا نهـدف إلى تحـسين أداء الموقع في عـملية النـشر ومصداقـيتها وتعاملها مع الكـتاب ، فـقـد نـشر موقع البطريركـية الأغـر تـنويهاً إستراتيجـياً بتأريخ 19/10/2013  وبموجـبه يمتـنع عـن نـشـر مقالات منشورة في مواقع أخـرى !!، وهـذا نـصه :
تـنويه من موقع البطريركـية الكلدانية
http://saint-adday.com/permalink/5141.html
 
نودُ أن نُعلم قراءنا الاعزاء بان موقعَ البطريركيّةِ هو لسانُ حالِ البطريركيَّة الكلدانيّة وليس موقعا عاديًا، ويهدف بالدرجة الاولى تغطية نشاطاتِ غبطة البطريرك والبطريركية والابرشيات الكلدانيّة في العالم. كما ينقل اخبارًا كنسية متنوعة ويهتم بنشر مقالات دينيّة او اجتماعيّة رصينة بغية أن يطلع عليها المؤمنون، ولا يقبل نشر مقالات هي سجالات، كما لا يقبل نشر مقالات منشورة في موقع أخرى. وبهذه المناسبة نتوجه الى السادة الاساقفة والاباء الكهنة والرهبانيات ان يزودوا الموقع باخبارهم.
ولكـنـنا لاحـظـنا أن الموقع الموقـر يناقض التنويه المنشور أعلاه  و التعامل مع المقالات و أصحابها بأسلوب مزاجي واضح ، حيث نـشـرَ مقالاتٍ عـديـدة بعـد أن نـشرها أصحابها في مواقع أخـرى ــ وليس قـبلها ــ وهـذه أمثـلة عـلى ذلك :
الرابطة الكلدانية أمنية أم حاجة ملحة
14 شباط 2014     http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,726227.0.html

15 شباط  2014    http://saint-adday.com/permalink/5630.html
********************
الرابطة الكلدانية حلم قـد يتحـقـق!
11 شباط 2014   http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,725773.0.html
12 شباط 2014   http://saint-adday.com/permalink/5619.html
**************************
هل تبادر البطريركية الكاثوليكية الكلدانية لجمع سياسيي شعـبنا من الكلدان والسريان والآشوريين حول مائدة مستديرة
14 / 9 / 2013    http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=377888
16 / 9 / 2013    http://saint-adday.com/permalink/4944.html
*****************************
طعـمّ كلماتك بالسُـكـر
7 حـزيران 2013   http://kaldaya.net/2013/Articles/06/07_SuhaQuja.html
8 حـزيران 2013     http://saint-adday.com/permalink/4638.html
*************************
ذكـرى43 لصوريا والحـقـوق المصانة!!
15 / 9 / 2013   موقع بحـزاني + موقع نادي بابل الكـلـداني
16 / 9 / 2013   http://saint-adday.com/permalink/3986.html
********************
نداء البطريرك مار لويس ساكو لتأسيس الرابطة الكلدانية
8 شباط 2014   http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,725081.0.html
8 شباط 2014   http://saint-adday.com/permalink/5611.html
*********************
أما عـن ركاكة نـصوص التـوضيحات والتصريحات والإعلانات وغـيرها والصادرة من الأبرشيات أو من إعلام الموقع البطريركي مباشرة فـتـلك مسألة تـتـطـلب الإشارة إليها .
فـعلى سـبـيل المثال ، نـشِـرتْ تهنـئة قـصيرة ذات أربعة أسـطـر في كـل منها ثمان كـلمات ، تـكـررتْ كـلمة ــ غـبطـتـكم ــ في ثلاثة أسـطر متـقاربة .... فـيـبـدو أنَّ كاتبها ضعـيف الإنـشاء ولا يمتـلك إمكانيات لغوية و بلاغـية ، كما وردتْ كـلمة ( مار ) مع كـلمة ( سيادة ) وكلاهـما بنـفـس المعـنى .... فأين المثـقـفـون المعـتمـدون في مجالسهم الخـورنية يا تـرى ؟
http://saint-adday.com/index.php/permalink/5704.html
**********
مثال آخـر ، سبق أن نـشر موقع البطريركـية الكـلـدانية لمن لا يعـرف ، تـوضيحاً حـول الألقاب الكـنسية المستخـدمة في الكـتابات والخـطابات http://saint-adday.com/index.php/permalink/5161.html
ولكـن الموقع نـشرَ خـبراً عـن مطران بإسمه دون إلحاقه بكـلمة ( مار ، أو سـيادة ) ... وفي نـفـس الخـبر يُـذكـر إسم الوزير ملحـقاً بلقـب ((( سيادة ))) وفـوق ذلك أضافـوا له لـقـباً مهـنياً لا يُـضاف مع إسم الوزير عادة وهـو ((( المهـنـدس )) ! فـيا جـماعة الخـير بماذا تـفـسرون هـذه الإضافة مِن قِـبَـل أصحاب الإضافات http://saint-adday.com/index.php/permalink/5770.html ؟؟ وأنـتم الـذين تعَـلـِّمون الناس في خـطاباتـكم أنْ يطـلبوا رضى الله وليس الناس ، وأنَّ الله لا يُحابي أحـداً ....
*****************
مثال ثالث ، هـناك من الأخـبار المهمة والتي ترتـبط بالـبطريركـية الكـلـدانية ولكـن الموقع الـپـطريركي يغـض الطرف عـنها مثل خـبر زيارة غـبطة الـبطريرك مار لويس ساكـو إلى مقـر المجـلس الشعـبي التابع للسيد آغا جان بتأريخ 18/3/2014 
*****************
وخـتاماً مع الموقع البطريركي الموقـر ، فإنه يمتـنع عـن نـشر مقالات فـيها نكهة الانتقاد له ، والتي ــ لو نـشِـرَتْ ــ فـقـد يستـفـيـد منها الكـثيرون ، ولكـنه يرحـب بمقالات المدح التي أحـياناً تـشـوِّه صورة الموقع الجـميلة عـنـد الـبعـض ... أتـريـدون أن نـذكــِّـرَكم بتـوصيات الإنجـيل في هـذا الشأن أيها السادة ألأفاضل ؟ .
نتمنى أن لا نعود !.
تحياتي.





134
الأخ العزيز مايكل المحترم

وجدت في مقالكم أعلاه، نظرة تحليلية واقعية  و بعد نظر لمقترح  تأسيس الرابطة الكلدانية بعيداً عن المجاملات و الولاءات. كما ان كل التساؤلات و المقترحات مشروعة ما دام الأمر يخصنا نحن الكلدان.
هكذا تقع المسؤولية الأخلاقية على الكتاب و المثقفين ان يعبروا عن آرائهم بكل جرأة و شجاعة دون رتوش أو تملق أو مسح الأكتاف.
نعتز بكل مؤسسة هدفها خدمة الشعب الكلداني مهما كان نشاطها ، سياسياَ أم ثقافياً أم إجتماعياً أم دينياً. و لكني بصراحة أشك في أن يكون الهدف من تأسيس هذه الرابطة هو فقط النشاطات الثقافية و الاجتماعية كما يقال، و انما ستكون لها مهام سياسية بغطاء مدني و دعم كنسي. و غداً لناظره لقريب.

تحياتي و تقديري
سعد عليبك


135
الأخ العزيز عامر ملوكا المحترم

نهنئكم بنيلكم لشهادة الماجستير و نتمنى لكم المزيد من النجاح و التقدم.

أخوكم
سعد عليبك



136
الى أقارب و ذوي المرحوم باسم دخوكا المحترمين

بحزنٍ و أسفٍ بالغين تلقينا نبأ رحيل صاحب الفكر النيّر و القلم الحر المغفور له  السيد باسم دخوكا الى الأخدار السماوية.
 و بهذا الحدث الأليم لا يسعنا الاّ ان نبتهل الى الرب ان يسكن روحه الطاهرة ملكوته و ان يلهم ذويه و محبيه و أصدقائه الصبر و السلوان.

سعد عليبك
ملبورن/ استراليا


137
الاخ العزيز زيد

ما أكول غير الله يسامحك على هذا اللنك!

تحياتي
سعد عليبك

138
ذوي المرحومة وفاء عبدالمسيح حندولا المحترمين

نشارككم أحزانكم برحيل المأسوف على شبابها المرحومة ( وفاء عبدالمسيح حندولا) الى الأخدار السماوية. نبتهل الى الرب ان يسكن روحها الطاهرة ملكوته و أن يلهمكم الصبر و السلوان و أن يبعدكم عن كل مكروه.

صبري توما عليبك و العائلة
سعد عليبك و العائلة
سرود عليبك و العائلة
سامان عليبك و العائلة
سوران عليبك و العائلة
سنان عليبك و العائلة
سامر عليبك و العائلة
استراليا


139
                 كوتا المسيحيين، لا تمثلهم ولا تحترم قومياتهم

مقدمة:
قبل كل شيء لا بد من ذكر بعض الارقام و الإحصائيات عن نتائج انتخابات برلمان اقليم كوردستان الذي أجري يوم 22 من أيلول 2013 ، لكي يأخذ القاريء الكريم فكرة عنها تساعده على فهم الموضوع بشكل أفضل من جميع جوانبه.

1- كوتا الأقليات في برلمان إقليم كوردستان = 11 مقعداً موزعاً كما يلي:
أ- خمسة مقاعد للتركمان (كوتا قومية تركمانية)
ب- مقعد واحد للأرمن ( كوتا قومية أرمنية)
ج- خمسة مقاعد للمسيحيين ( كوتا دينية مسيحية)
2-  مجموع عدد مقاعد برلمان كوردستان بضمنها كوتا الأقليات= 111 مقعداً
3- مجموع الأصوات الإنتخابية التي ذهبت الى كوتا الأقليات = 24,388 صوتا و التي فازت بـ 11 مقعداً.
4 - و بعملية حسابية بسيطة يظهر لنا بأن معدل حصة كل مقعد من مقاعد كوتا الأقليات من الأصوات = 2,217 صوتا انتخابياً.
5- معدل حصة كل مقعد في برلمان كوردستان من الأصوات الإنتخابية للقوائم العامة خارج الكوتا = 19,522 صوتا انتخابياً (ومازال هناك سجال حول هذا الرقم بين احزاب المعارضة و مفوضية الانتخابات)  
6- أعلى ما حصل عليه الفائز بمقعد كوتا المسيحيين هو= 2517 صوتاً و  أقل ما حصل عليه الفائز بمقعد كوتا المسيحيين هو= 409 صوتاَ.
7- الفائز بمقعد كوتا الأرمن حصل على =531 صوتاً انتخابياً.
8- هناك من المسيحيين المرشحين ضمن قوائم خارج الكوتا المسيحية و لهم باع طويل في السياسة و لكنهم لم يحصلوا على مقعد برلماني بالرغم من حصولهم على اصوات اكثر من الفائزين ضمن الكوتا!.

ملاحظة: علماً ان الأصوات التي حصل عليها اصحاب الكوتا لم تأتي ممن تمثلهم الكوتا و انما جاءت أيضاً من اصوات الإخوة الكورد من المنتمين للأحزاب السلطة و خاصة من افراد قوات البشمركة و الآسايش و بتأكيد من احزاب السلطة نفسها . لاحظ (الرابط الأول).

و كذلك الشكوى المقدمة من قبل قائمة الرافدين الآشورية التابعة للحركة الديمقراطية الآشورية ( الرابط الثاني).
و كانت نتيجتها بأن ليس هناك مانع قانوني من ان يصوت الكوردي المسلم الى قائمة الكوتا المسيحية!

والبيان الصادر من المجلس الشعبي الآشوري بتاريخ 12/10/2013  و الذي يؤكد على حصول قائمة الرافدين الآشورية على اصوات في مناطق لا يوجد فيها مسيحيين. ( الرابط الثالث).

و كذلك البيان الصادر من حزب بيت نهرين الآشوري الذي يتهم قائمة الرافدين التابعة للحركة الديمقراطية الآشورية بحصولها على آلاف الأصوات الغريبة في السليمانية من غير المسيحيين و بإتفاق مع أحد الأطراف ( الرابط ارابع).  

بعد هذه المقدمة أتسائل:
1- إن من يجلس على كرسي في برلمان اقليم كوردستان و ضمن أية قائمة كانت سواءَ ضمن الكوتا او خارجها، أكان ليبراليا ام ديمقراطيا أم اسلاميا أم مسيحياً أم ايزيدياً ، و ايا كانت قوميته فهو بالتالي يطلق عليه كما على الجميع بـ ( عضو البرلمان الكوردستاني) ، و واجب كل من يجلس على هذا الكرسي هو خدمة كل شعب كوردستان بأكراده و كلدانه و تركمانه و آشورييه و ارمنه، بمسلميه و مسيحييه و ايزيدييه .
و السؤال هو : هل من الإنصاف ان يجلس في البرلمان من حصل على عدة مئات من الأصوات بصف من نال أكثر من 19 الفا من اصوات الناخبين؟ وأن يكون لهم نفس الحقوق و نفس الواجبات؟؟.

2- أين الإنصاف و العدالة؟ ، وأين الديمقراطية؟، و أين حقوق ما يسمى بالأقليات؟ عندما يركب البعض من الأشخاص قطار الكوتا و هم مرفوضون من قبل من تمثلهم الكوتا ، بحيث لم يحصلوا من الأصوات الحقيقية الاّ القليل ، و لكنهم حٌقنوا بأصوات من خارج أهل الكوتا عن طريق ألأحزاب الحاكمة ليفوزوا بمقاعد برلمانية ومن ثم ليمثلوا اصحاب الكوتا (المسيحيين) رغماً عنهم؟؟!.

3- مع احترامي الشديد لجميع الأديان مقدما، فإذا صوت عدة آلاف من القوات (الآسايش و البشمركة)الكوردية (وهم مسلمون و منتمون الى أحزابهم الكوردستانية) الى قوائم الكوتا المسيحية و لم يصوتوا لأحزابهم المنتمين اليها و المؤمنين ببرنامجها الانتخابي!، و كان هذا امراً قانونياً و عادياً، فهذا يعني بأننا لسنا فقط في قمة الديمقراطية، و انما اصبحت الديمقراطية تخجل منا، و يبدو بأننا أنطلقنا طيراناً الى ما هو أعلى من الديمقراطية لنبتكر نموذجاً متقدماً من حكم الشعب نطلق عليه بـ :
 (Super Democracy)
عندها سيكون من الممكن أن نشهد في الإنتخابات المقبلة بضعة آلاف من الإخوة أعضاء حزب الإتحاد الإسلامي (يةككرتووي ئيسلامي) أو الجماعة الإسلامية يصوتون الى احدى قوائم كوتا المسيحيين!! ، و في هذه الحالة من السوبر- ديمقراطية المبتكرة فما الحاجة لبقاء هذه الكوتا؟ وخاصة اذا لم تكن هذه الكوتا المحترمة تمثل أصحابها الحقيقيين؟.

4- أن كل الأحزاب و التيارات و القوائم التي تنافست على كوتا المسيحيين ، هم احزاب و حركات قومية و ليست دينية، و ان قبولهم بهذه الكوتا الدينية تتناقض مع مبادئهم الحزبية ولكنها لا تتقاطع بالتأكيد مع مصالحهم الشخصية التي اصبحت لها الأولوية في كل شيء. كما ان استمرارهم في التغني بالكوتا المسيحية و بعد كل ما حصل في هذه الإنتخابات، دليل على ان الانتخابات في نظرهم عبارة عن صراع حول الحصول على راتب المقعد البرلماني و امتيازاته ولا شيء عدا ذلك.

5- على القاريء الكريم ان يعلم بأن كل القوائم التي تنافست على كوتا المسيحيين كانت من صنع أحزاب السلطة أو هي التي تسيرها بشكل أو بآخر و الدليل كان مصدر الأصوات الإنتخابية.

6- و اخيرا أوجه سؤالي هذا الى كل كاتب و محلل سياسي كوردي سواء أكان مستقلاً أم منتمياً: اذا كان للتركمان كوتا قومية ، و للأرمن كوتا قومية ، لماذا لم تكن للكلدان كوتا قومية خاصة بهم بالرغم من ذكر قوميتهم في دستور العراق و دستور إقليم كوردستان و خاصة هم الأكثر عددا من التركمان و الأرمن مجتمعين؟؟ و من الذي وراء ذلك؟.
ثم من المستفيد من دمج و خلط  تسميات قومية مع بعضها دون رضا أصحابها؟؟.

7- مادامت هناك كوتا خاصة بالمسيحيين فما الذي يمنع من ان نرى في الإنتخابات المقبلة قائمة (للمسيحيين الكورد) تتنافس على مقاعد هذه الكوتا؟.
 أنا شخصياً لا أجد أي مانع في ذلك ، بل بالعكس انه حق شرعي و قانوني. ولكن من سيمثل القوميات (الكلدانية و السريانية و الآشورية) في البرلمان؟ وهل هناك صيغة قانونية و دستورية في ذلك؟ بالتأكيد لا توجد!!.

8- من المؤكد بأن المسيحي الفائز بمقعد برلماني ضمن أي حزب كوردستاني آخر (البارتي ، التغيير، اليكيتي، الشيوعي...الخ) إن وجد ، فسيكون له قدرة و فعالية اكثر فيما يخص شؤون المسيحيين أكثر من برلمانيي كوتا المسيحيين بحكم قوة الحزب الذي ينتمي اليه و عدد زملائه الأعضاء المساندين له.

من خلال الشرح أعلاه يظهر بأن كوتا المسيحيين :

1- أثبتت انها الوسيلة المعتمدة في التنكرللحقوق القومية(للمسيحيين) وفي مقدمتهم ابناء القومية الكلدانية في إقليم  كوردستان.

2- بانها (اي كوتا المسيحيين) دخلت علناً حلبة الصراعات بين الأحزاب الكوردستانية الرئيسية كنتيجة لعدم استقلالية قرار الكيانات المتنافسة عليها. و بذلك فقدت مضمونها و مصداقيتها في تمثيل المسيحيين الكوردستانيين تمثيلاً حقيقياً.

3- ألفائزون بها سابقاً و لاحقاً لم و لن يقدموا شيئاً يذكر للمسيحيين في كوردستان ولا يمثلون تطلعات المسيحيين و قومياتهم في الإقليم.

4- و بالتالي بقاء الكوتا بهذا الشكل تعتبر اهانة مباشرة للمسيحيين و استصغاراً بهم و بقومياتهم و بحقوقهم كمواطنين أصلاء في كوردستان.

الحل:
في رأي المتواضع يكمن الحل في الغاء كوتا المسيحيين تماماً و العمل وفق أحد المقترحين المذكورين أدناه:
 
1- الغاء كوتا المسيحيين في انتخابات الإقليم و العراق.
و تبديلها بالكوتا القومية للكلدان وأخرى للسريان و أخرى للآشوريين كل حسب زخمه العددي إسوةً بالتركمان و الأرمن.
وأن تجد مفوضية الإنتخابات وسيلة مناسبة و فاعلة لمنع تدخل الأحزاب الكبيرة بمصير الكوتا القومية.

2- أو ان يتم الغاء كوتا المسيحيين، و ان تكون للمسيحيين و قومياتهم قوائم انتخابية عامة كحال بقية الاحزاب الكوردستانية و مفتوحة على جميع سكان كوردستان. أو أن تأتلف تلك القوائم مع القوائم كوردستانية الأخرى.

و ختاماً أوجه ندائي الى ألأحزاب الكلدانية التي قاطعت هذه الإنتخابات، ربما لمعرفتها بمصير و نتائج كوتا المسيحيين: بأن ترفض الدخول في أية انتخابات مستقبلية تحت تسمية كوتا دينية، و ان تعمل جاهدة من أجل تبديلها بالكوتا القومية الكلدانية ، فهي وحدها ستمثل الكلدان تمثيلاً حقيقياً.

كل إنتخابات و شعب كوردستان بألف خير.

الرابط الأول :
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,702473.0.html

الرابط الثاني:
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,700620.0.html

الرابط الثالث:
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,704918.0.html

الرابط الرابع:
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,703581.0.html

سعد عليبك
saad_touma@hotmail.com

140
صوريا صبر أحزان أمة و مدينة آلام الشهداء
في الذكرى 44 لمذبحة صوريا

لمْ تكن قرية صوريا المنكوبة جُحراً لقطاع الطرق، أو وكرا لحبك المؤامرات ضد النظام الحاكم آنذاك، في بلدٍ خنق فيه كل شهيق و زفير يحمل نبض الحرية و قصتْ فيه أجنحة الطيور لكي لا تعبر الحدود و ترى الوان الحياة الزاهية خلف قضبان سجن الوطن الكبير.

انها قرية صوريا الكلدانية ، تلك البقعة الرائعة من بلاد النهرين .. الجميلة بأهلها و عشبها و نسيمها و ربيعها. إنها قطعة من الجنة أهديت لهؤلاء البسطاء الكرماء الطيبين من ابناء الشعب الكلداني، الذين لا يردون سائلاً أو محتاجاً الاّ و أدخلوا الفرحة و الأمان في قلبه ، و قضوا له حاجته و ودّعوه بسلام الرب.

في قرية صوريا لم يكن هناك مركزاً للشرطة، ولا كاهنا مقيماً في الكنيسة، لأن أهلها اناس مسالمين ، و يعيشون حياتهم بمحبة الرب و الأيمان الصادق ، و لم تكن لديهم مشاكل او خلافات الاّ ما ندر أو صغر منها.

إن ما حدث يوم السادس عشر من ايلول عام 1969، كان عرسا دامياً للأفكار الشوفينية ،  و رصاصةً في قلب ألإنسانية هُدمت فيه آمال و أماني عشرات من العوائل الكلدانية لتصبح ضحية  لنزوة الحقد و الشر في قلب جانٍ محترف ألإجرام دخل كذئبٍ غاشمٍ بين خراف الأيمان و دعاة ألسلام  لا ترده عن غيّه أحاديث الكاهن ألقدسية و لا توسلات النساء و الكهول ولا دموع الأطفال البريئة.فقد كانت رصاصات الغدر و الشر أقوى من جموع الخير و المحبة في زمن الظلم و ارهاب الدولة المنظم و القتل الجماعي اللامبرر .

سَقيتِ ثراك يا صوريا منذ أربعة و اربعين عاماً خلت بدماءٍ زكية طاهرة من أوردة الأطفال و النساء و الشيوخ، و أخضّرت مشاتل الأماني بعد الصبر و بسقَ فجرٌ جديد ،  و دحر الطاغي الآثم.
فكلُ برعمٍ سيحكي قصة ليلى وذلك السفاح ،  وكل حجرٍ سيحفظ للتاريخ سيرة الجناة ، وكل ذرة من ترابك ستصبح تذكاراً مدوياً يطارد القتلة في أحلامهم و بقايا ضمائرهم.

المجد و الخلود لشهداء صوريا و كل شهداء الشعب الكلداني .


سعد عليبك
saad_touma@hotmail.com
12/9/2013

141
تهانينا القلبية الى الاخ العزيز جورج داود رئيس جمعية مار أدي الرسول والى كافة أعضاء الهيئة الإدارية الجديدة المحترمين بمناسبة انتخابهم لتولي مهام إدارة جمعيتهم الموقرة.
مع تمنياتنا لكم بالتوفيق و النجاح الدائم في كل نشاطاتكم القادمة.

اخوكم
سعد توما عليبك
ملبورن

142
الأخ العزيز فاروق عكو المحترم

احلى و اجمل التهاني و التبريكات نبعثها لكم و لعائلتكم الكريمة على هذا التفوق والانجاز الرائع الذي حققته ابنتكم العزيزة ديانا، حفظها الرب لكم و لأمتنا الكلدانية متمنين لها دوام التفوق و النجاح في حياتها.


أخوكم
سعد توما عليبك
ملبورن/ استراليا

143
الى جميع ذوي المرحوم  بويا عتو مربين المحترمين

 نشاطركم احزانكم بمصابكم الاليم داعين من الرب ان يتغمد المرحوم  بواسع رحمته و يسكنه ملكوت السماء بين الابرار و الصديقين و يلهمكم الصبر و السلوان و ان يبعدكم عن كل مكروه.

سعد توما عليبك و العائلة
سامان توما عليبك و العائلة
ملبورن/ استراليا


144
الى جميع ذوي المرحوم  الخور أسقف روفائيل بنيامين  المحترمين

 نشاطركم احزانكم بمصابكم الاليم، داعين من الرب ان يتغمد المرحوم  بواسع رحمته و يسكنه ملكوت السماء بين الابرار و القديسين و يلهمكم الصبر و السلوان و ان يبعدكم عن كل مكروه.

سعد توما عليبك و العائلة
سامان توما عليبك و العائلة
ملبورن/ استراليا


145
الأخ العزيز باسم دخوكا المحترم

فرحت كثيرا بصدور كتابكم الأول (الحب في الزمن الصعب)، نتمنى لكم الموفقية و النجاح في نتاجاتكم المقبلة.

أخوكم
سعد عليبك
ملبورن/ استراليا

146
السيد كامل كوندا

من المعروف بأن الانسان كلما تقدم في العمر زادت تجاربه في الحياة و عرف الكثير من خباياها و مرافئها، وبذلك يصبح الشخص اكثر اتزانا في تصرفاته و تطول مع السنين رقبته لكي لا يطلق الإساءات و الأحكام و الاتهامات على عواهنه في كل مناسبة أو بدونها تجاه الآخرين قبل ان يزنها في ميزان العقل، كما يفترض ان يتسم بالصدق والأمانة في نقل الكلام ، و اذا ما حس هذا الكائن البشري بالخطأ يبادر الى الاعتذار والى اصلاح ألموقف بالسرعة الممكنة.... هذا اذا كان هذا الإنسان سوياً.
يقول السيد كامل كوندا ضمن رده على مقال الأستاذ القدير د. حبيب تومي عبارة: " أنا شخصيا قلت لأحد كتاب الكلدان السيد سعد عليبك حرفيا قل قوميتنا كلدانية وتشمل الاشوريين والسريان وسأكون أنا أول من يؤمن بك فلم يستطيع قولها ببساطة لأن توجهم هو نحو تمزيق أمتنا وهم بهذا يقدمون أجمل وأحسن خدمة لأعداء أمتنا".انتهى الاقتباس.
و من ثم يسترسل في لملمة بعض الكلمات و العبارات ليطعن كعادته بالكلدان.
و في الحقيقة لا أرغب في أن (يؤمن بي !) السيد كامل ،كما لم و لن يهمني رأيه في ما يكتبه او ما يحمله من أفكار نحوي و نحو إخوتي الكتاب الكلدان و القومية الكلدانية برمتها، فآراؤهُ مستمدة من الآيدولوجية الشمولية الزوعوية ( وهذا أمر خاص به و هو حر في ذلك)، لولا زجه لاسمي في الموضوع و يقَولني كلام عكس ما قلته !. و هنا وجدت نفسي مضطراَ لتوضيح ما حدث بكل أمانة:
قبل حوالي اسبوعين و في لقاء خاص مع بعض الأصدقاء فتح الحديث عن كيفية مساندة ودعم السيد كامل عيسى كوندا للأحزاب الآشورية ، و خاصة زوعا، في دعمه المادي الأخير لها، وكان الحديث يغلب عليه طابع المزحة و الفكاهة من أجل تلطيف جو اللقاء. و فجأة بدأ السيد كامل هجومه على الكتاب  الكلدان و وصفه لهم بالإنفصاليين وممزقي شرايين الأمة (كما كررها في رده المنشور أعلاه) و ما شابهها من صفات و عبارات حاضرة في جعبته.
ثم قلت له و ماذا عن الآشوريين؟ فقال كلا، انهم وحدويون لأنهم يعتبرون الكلدان آشوريين مثلهم.
ثم وجه الي السؤال : هل تعتبر الآشوريين كلداناَ؟.  فأجبته : نعم اعتبر الآشوريين كلهم ينتمون الى القومية الكلدانية . و أضفت ايضاً و قلت له : إني استطيع ان اقول هذا الكلام و لكنك أنت لا تستطيع قوله.(و كل من معنا شاهد على هذا الكلام).
و لو فرضنا جدلاَ بأن السيد كامل لم يسمع الجواب جيداً ربما كان متوتراً بعض الشيء ، فلا بأس في أن أكرره له اليوم و أقول: إني أؤمن بأن كل من يدعي الآشورية و أضف عليهم كل المتأشورين بأهم ينتمون الى الأمة الكلدانية وقوميتهم هي القومية الكلدانية.
و أكرر أيضاً بأن هذا الكلام الذي قلته لا تستطيع انت من قوله ابداً، وهذا هو الفرق بين الكلداني الحر الأصيل و المتأشور.
انها ليست المرة الأولى للسيد كامل كوندا في زجه لإسمي في ردوده الهجومية دون وجه حق، كما ان ما يصلني بين الحين و الآخر، و بشكل مؤكد، عما يدور من كلام بينه و بين بعض المنتمين للأحزاب الآشورية و المتأشورين بقصد الإساءة الي و اثارة الآخرين ضدي ، لا يدخل في خانة ابداء الرأي و انما تتجاوزها الى حدود ابعد، لم أكن أتوقعها منه، لتصل الى الكشف عن حجم الحقد و الضغينة و الكراهية التي يحملها هو و امثاله في قلوبهم ارضاءاً لتوجهات الغير حتى تجاه من يضعهم في خانة الاصدقاء او الزملاء.
و في هذه الحالة ليس لدي ما أقوله أكثر من ...مع شديد الأسف.

همسة في أذن السيد كامل كوندا: لقد ذكرت في مطلع ردك بأنك كنت قد توقفت عن قراءة مقالات الدكتور حبيب تومي لأسباب خاصة بك. فما الذي أغواك في قراءة مقاله هذا يا ترى؟.. و تأكد بأن الكتاب الكلدان لم و لن يسحبوا أحداً من طرف دشداشته لقراءة الحقائق و التاريخ و الواقع من المنظور الكلداني الصريح.
فكن قوي الإرادة و نفذ وعدك لنفسك ولا تقرأ ما يكتبه الكتاب الكلدان.

سعد توما عليبك
ملبورن/ استراليا


147
           المؤتمر القومي الكلداني العام بارقة أمل للشعب الكلداني

قبل كل شيء لابد ان اسجل تقديري و اعجابي بجميع السادة الأفاضل في اللجنة التحضيرية للمؤتمر القومي الكلداني العام الذي سينعقد في مشيكان للفترة من 15/5 – 19/5/2013 ، لما بذلوه من جهود من أجل تنظيم  و ترتيب الامور الاولية للمؤتمر و متابعة كل تفاصيلها، كما أحيي اخوتنا في المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد ( بل المنبر الأوحد) في شفافية تعاملهم مع الجميع و مع كل المقترحات و الأفكار المطروحة، و على سعة صدرهم و نظرتهم البعيدة في مختلف الأمور، و التي ستبقى موضع تقدير كل كلداني مهتم و محب لشعبه.
بالرغم من اني متأكد بأن المؤتمر سينجح بهمة و عزيمة الكلدان الغيارى مهما كانت هناك من عوائق او مصاعب قد تعترض طريقه ، الاّ اننا يجب ان نذكر بأن السادة اعضاء المنبر الكلداني الموحد الموقرون قد اضافوا لمسات مهمة الى ورقة العمل القومي الكلداني  والتي ستضاف الى سجلهم النضالي و رصيدهم في مجال العمل القومي و السياسي و الذي سيلقي بظلاله حتما على كل نشاطاتنا القومية المستقبلية ذات الطابع العام و الشامل لشعبنا الكلداني و الخصها :
1/ اختيارهم الدقيق لأعضاء اللجنة التحضيرية من النشطاء الكلدان و توسيعها بحيث تشمل جميع بلدان التواجد الكلداني ، العراق ، اميركا ، استراليا و اوروبا.
2/ اعطاء اللجنة التحضيرية مدة زمنية كافية للنظر بكل الامور المتعلقة بالمؤتمر و مناقشتها  و اتخاذ القرارات اللازمة بشأنها، كما  ليس هناك اي شيء مفروض من قبل المنبر ، و انما كان له عضوية كبقية اعضاء اللجنة.
3/ استضافتهم للمؤتمر اعتماداً على امكانياتهم الذاتية ، اي دون استلامهم لمساعدات حزبية او حكومية.
4/ سرعة استجابة المنبر لما تصدره اللجنة التحضيرية من تعليمات.

اذا تفصلنا ايام قلائل عن المؤتمر القومي الكلداني العام  والذي يعقد تحت شعار " وحدتنا ضمان لنيل حقوقنا القومية و الوطنية" ، هذا الشعار الذي يحمل في كلماته معانٍ قيمة تتناسب والمرحلة الحالية من تاريخ شعبنا. فبالتأكيد وحدة الصف الكلداني و تعاون مؤسساته المختلفة هما الطريق الصحيح لكل ما نصبوا اليه من اجل مستقبل شعبنا الكلداني سواءً في الوطن او في المهجر.

 اليوم يتطلع الكلداني الى هذا المؤتمر كبارقة نورٍ و أمل، وهي فرصة و بادرة جديدة لإلتقاط الأنفاس ، علينا جميعاً ان نتعامل معها و كأنها فرصة تاريخية ثمينة.و الفرص التاريخية كثيراً ما تفوت، و نادراً ما يكتشف مكنونها في اللحظة الخاطفة المناسبة ، فلنعمل على الإستفادة منها واستغلالها على اكمل وجه و بكل تفاصيلها لكي لا يدخل الندم مسيرتنا نحو الاهداف النبيلة المنشودة لهذه الأمة.
لذا  يتوجب على الشعب الكلداني بكافة مؤسساته و من خلال هذا المؤتمر ان يبادر الى تفحص الوضع الحالي في الوطن و المتغيرات المتعاقبة فيه و يحدد تصوراته و رؤيته الخاصة لما هو قادم وخاصة فيما يلامس شعبنا الكلداني في وجوده و حقوقه.
فقد دفع الشعب الكلداني في الوطن ضريبة فادحة نتيجة انتمائه القومي و الديني، و قد عانى في سبيل استمرارية الوجود امام زخم المخاطر و عنف الأحداث ، ما لم يعانيه الاّ القليل من الشعوب. فمن حقه الآن ، و بعد كل الذي حدث ان يكون له كافة الحقوق، و منها حقوقه القومية و السياسية و الدينية ، يمارسها في بلده و موثقة في الدستور اسوة بباقي مكونات شعبنا العراقي.

 لهذا المؤتمر أهمية كبيرة جداَ ، اذ لا بد ان يخرج بقرارات و توصيات ، و هذه القرارات لن تكون مجرد مذكرة عادية حول مسألة معينة هنا ام هناك، بل ستكون حول الكلدان...شعباً و مصيراً و وجوداً.
إذاً نتائج المؤتمر ستكون وثيقة تاريخية  ومصيرية في المنظور العام للأمور و لوضع شعبنا في الوطن و المهجر ، و ورقة عمل ستستند عليها  جميع مؤسساتنا لتوحيد رؤيتها و قراراتها المستقبلية في كل ما يخص شعبنا الكلداني و اينما وجد.

المطلوب اليوم من الكلدان  جميعهم و بكل مؤسساتهم ، ان لا يغرزوا  رؤسهم  في الرمال ، و ان لا يسبحوا في خيال الأوهام و النظريات البعيدة عن استيعاب الواقع كما يفعل البعض ، فنحن اليوم نعيش في ظل ظروف مصيرية لن تنفع معها قصيدة عصماء تتغزل بجمال الطبيعة و الآثار و التاريخ ، و أن لا نصدق النوايا الخبيثة المغلفة بعسل الأحاديث التي تحبط العزيمة، بل علينا ان نزداد نشاطاً و فاعلية ونتابع الحدث دائما و نحدد موقفنا منه  دون مراوحة لكي نحقق أهدافنا و نتفادى الفشل و الندم.

هويتنا القومية هي هوية كلدانية اصيلة ، مرتبطة  بوجودنا كسكان أصليين في وطننا و تاريخه و مستقبله و بعناصر نشأته ، و ليست مرتبطة بمزاجية فردية هنا، أو بمشيئة عاطفية أم عقائدية عابرة هناك.
فالذين  يتمنون لو ان بيدهم امكانية زرع الفتنة بين ابناء أٌمتنا الكلدانية لكبح صحوتها ليسوا بقادرين على ذلك بعد اليوم ، ولا الذين يتمنون الغاء وجودنا القومي بقادرين على ذلك ايضاً. و لهذا علينا ان لا نتهاون في قضيتين مهمتين :
 الأولى: تسميتنا القومية الكلدانية لأنها ملكنا وحدنا.
 الثانية: الكوتا القومية التي من خلالها سنضمن حقوقنا السياسية و الإدارية و الثقافية دون ان تستولي عليها بعض الجهات السياسية تحت عناوين دينية أو بالترويج المبرمج لخلطة التسميات السياسية .

آمال كثيرة معقودة على هذا المؤتمر وما سيخرج به من مقررات و توصيات تخص وحدة الصفوف الكلدانية الداخلية التي يتمناها الجميع ، فالكلدان قادرون على قيادة السفينة الى شاطيء العز والأمان بجهود و نضال المخلصين و الغيارى من ابنائه.
نتمنى للمؤتمر القومي الكلداني العام ، مؤتمر الشعب الكلداني ، النجاح الباهر ، والتوفيق من الرب.


سعد توما عليبك
saad_touma@hotmail.com
24/04/2013

148
           بطريركية بابل الكلدانية الى أين؟

علمتنا الحياة وما أتت به من تجارب، بأن المشاكل و العراقيل التي تواجه التطلعات و ألأهداف المستقبلية سواءً كانت لفرد او لمجتمع ما لا يمكن ان تٌحل جميعها في آن واحد، و انما تحتاج الى صدر واسع و نفس طويل و التأني و بتدريجها حسب الاهمية و الضرورة. بمعنى آخر بأن على الانسان ان يعمل باتجاه هدف واحد هو الأهم مرحلياً، و يبذل فيه كل جهوده و يستخدم كل طاقاته و امكانياته من اجل تحقيق ذلك ألهدف. و بعد نجاحه في مهمة الوصول الى الهدف الاول عندها يستطيع ان يدخل معترك المرحلة الثانية والعمل على تحقيق الهدف الضروري الآخر في المرحلة الجديدة و هكذا.
طبعاً تحقيق النجاح في الهدف الأول سيكون له تأثيرات ايجابية عند الخوض في المرحلة الثانية نحو الهدف المنشود.
و باختصار شديد بأن على من له قدرات و امكانيات محدودة جداً و يعرفها جيداً( بعيداُ عن الأمنيات)، عليه اعطاء الاولوية للأهم من أهدافه و التركيز في العمل و على محور واحد ليستطيع تحقيق الممكن منه. وبعكسه فإن العمل بقدرات و امكانيات محدودة و متواضعة وعلى عدة محاور و أهداف في آن واحد سيؤدي حتماً الى تشتيت الجهود و الامكانيات و من ثم الفشل في تحقيق كل الاهداف و باتجاهاتها ألمختلفة، او على الأقل سيبقى مراوحاً في مكانه دون التقدم خطوة نحو الامام. و عندما يصيب احدهم هكذا نوع من الفشل و خيبة أمل، ستهبط معنوياته الى درجة الصفر او ما تحتها بحيث لن يستطيع ان يحاول الكرّة مرة أخرى و سيتحمل نتائج فشله يوما بعد يوم الى ان يصل حالة اليأس التام و القاء اللوم على الحظ و الآخرين، حينها تكون الطامة الكبرى.

لنعود الى موضوعنا و بطريركيتنا العزيزة ، فبعد ان استبشرنا خيراً بغبطة البطريرك مار لويس روفائيل الاول ساكو الجزيل الاحترام و انا اراقب الإعلام بأنواعه و من كلا ألطرفين، الرعية و ألراعي، من برقيات التهاني و مقالات الكلدان و آرائهم و مقترحاتهم و امنياتهم و مقابلات و زيارات و تصريحات غبطة البطريرك عندما اعلن عن شعاره (الأصالة ، الوحدة، التجدد) ، و تصريحات و بيانات البطريركية المتسارعة و المتتالية، تبين من كل هذا بأن للبطريركية الموقرة مجموعة أهداف، وهذا امر طبيعي جداً، لكن يبدو بأن البطريركية تعمل على كل تلك الاهداف في آن واحد دون الفصل بين المهم و الأهم منها، و دون التلميح بإعطاء الاولوية والاسبقية لأي منها، أو على الأقل هذا ما يبدو لنا كمتابعين، و في هذه الحالة تبقى الرعية تراقب و تنتظر كما كانت تعاني من الانتظار الممل في السابق لتعرف اين ستكون وجهة بطريركيتها الجديدة بدلاً من أن تكون الرعية متفاعلة و مساهمة في ورقة عمل واضحة المعالم.
 
نرى اليوم بأن بطريركيتنا قد وجدت في نفسها قدرات لحل المشاكل المزمنة و المستعصية و تستطيع أن تلعب الدور الفاعل في حلها و منها نذكر بأن:
الباطريركية الموقرة تريد العمل على توحيد الصف الكلداني ، و هي تريد توحيد الصف المسيحي ، و ربما توحيد الكنائس في العراق حتى لو كانت على حساب الكرسي البطريركي الكلداني في العراق و العالم، و الذي هو ملك لكل الشعب الكلداني. وهي تريد ان تسعى من اجل المصالحة بين الكتل السياسية في العراق. وهي تريد ان تبني علاقات مسيحية اسلامية في البلد الذي سيطر الارهاب على بعض مذاهبه و هجر المسيحيين من جنوبه و وسطه. و هي تريد ان توقف نزيف هجرة المسيحيين من العراق، و أخيرا و ليس آخرا  فهي تطلب منا ان ننتخب المرشحين لمجالس البلديات في العراق في بيان خاص لها، في حين نحن الكلدان لا ناقة لنا في هذه الانتخابات ولا خٌف جمل!.
و أنا هنا لست بصدد ثني عزيمة البطريركية الموقرة في تحقيق ما تريد تحقيقه ، و انما ندعو الرب لها بالتوفيق دائماً و نتمنى مخلصين تحقيق كل أهدافها، ولكننا ككلدان نعاني الامرين في هذه المرحلة العصيبة من تاريخ امتنا و علينا ان نسأل بطريركيتنا عن كل ما يجول في خاطرنا من تساؤلات و استفسارات حول اولوياتها لكي يكون الطريق واضحاً امام ابناء هذا الشعب المغلوب على أمره كي يستطيع أن يرسم مستقبله و مستقبل اجياله القادمة ، نأمل ان نتلقى الاجابة الشافية حولها في قادم الايام وهي:
كيف ستعمل البطريركية الموقرة على تحقيق كل تلك الاهداف السابقة الذكر لنعيش بسلام و أمان في بلدنا و بيتنا الكلداني( وهو العمق الاستراتيجي للبطريركية) يعاني من الفرقة والتشتيت و ابوابه مفتوحة لكل مخترق شرير للنيل من ابنائه و ليعيثوا فيه خراباً و فساداً ؟.

كيف لها ان تصلح بين الكتل السياسية الحاكمة و نحن اساساً مضطهدين من قبلهم و من قبل مؤسساتهم ؟.
كيف تريد البطريركية في أن تساهم في ايجاد حل لمشاكل الحكومة الفيدرالية و نحن الكلدان فيها مهمشون و مقصيون؟.
كيف لها ان تدعوا ابناء شعبنا الكلداني الى الذهاب الى الانتخابات و نحن ليس لدينا مرشح فيها؟.
كيف لها ان تتوحد مع الآخرين و هؤلاء قد جٌبلوا بأفكار شوفينية وهم لا يريدون الخير للكلدانية ولا لأي كلداني ؟.
كيف لها ان توقف نزيف الهجرة و الكلدان كسكان العراق الاصليين ليس لهم فيه أي دور وهم الاكثر معاناةً ، و قوميتهم تنحر كل يوم ؟.
كيف تستطيع البطريركية في ان تٌفعّل دورها و تسترجع مكانتها و هي مهمشة و مقصية أوقافياً واستسلمت لقرارات الآخرين و خياراتهم في الماضي القريب و ما زالت؟.
كيف نتقدم و كل راعي لكنيسة من كنائسنا يتصرف و كأنه زعيم لإقليم  فيدرالي؟.
كيف وكيف و كيف؟.....!.

إن تحقيق هكذا أهداف لا تأتي بالصلاة و الصوم وحده، و انما يجب ان تكون هناك مؤسسات سياسية و ثقافية و قومية تدعم هذه الأهداف من أجل زيادة الزخم والعمق الجماهيري و تعبئة العناصر الواعية و الناضجة في المطالبة بالحق المسلوب و تحقيق الأهداف و الأماني في الواقع و ليس في الخيال.

من هذا يبدو بأن الشعب الكلداني ، بكل مؤسساته، اي البطريركية و الأحزاب و كل المثقفين و القوميين و المؤمنين الكلدان لا يستطيعوا من التقدم خطوة واحدة الى الامام دون ان يكون البيت الكلداني متماسكاً شامخا قوياً و قادراً على حماية اهل الدار والتصدي لهجمات الجبناء و الانتهازيين و اعداء الامة الكلدانية . نعم البيت الكلداني يجب ان يكون أول الأهداف و من اولويات الجميع ، الكنيسة و السياسيين و الكتاب و المثقفين و الأكاديميين و رجال الأعمال. وعندما نتمكن من ترميم بيتنا الكلداني و نحسن وضعنا الداخلي، عند إذ سيكون الشعب الكلداني قوياً بكنيسته و برجالاته من السياسيين و القوميين و المثقفين و الاكاديميين و الطلبة ورجال الاعمال و بالنتيجة سيكون اكثر حظوة و مكانة عند باقي مكونات الشعب العراقي و تكون آراء قادته و قراراتهم اكثر استجابة لها من قبل الحكومات مهما كان شكل و نوعية تلك الحكومات. عندها نذهب الى صناديق الإقتراع لإنتخاب كلدانيين يمثلوننا و يهتموا بأمورنا و كلنا في سرورٍ و فرحٍ  و أمل.

رأي  حول توضيح اعلام البطريركية الكلدانية بخصوص موقف الكنيسة الكلدانية من القضايا السياسية و القومية:

طالعتنا وسائل الإعلام الأنترنيتية مؤخراً على توضيح مفاجيء و مثير للاستغراب و القلق في نفس الوقت ، صادرعن اعلام البطريركية الكلدانية حول موقف الكنيسة الكلدانية من القضايا السياسة و القومية، و خاصة ما جاء في الفقرة الرابعة منه و التي تقول فيه:" هناك تمييز بين العمل القومي و العمل الكنسي. و ان كان هناك من يدمج المجالين فهو المسؤول عنه. لكن لا يمكن لمؤسسة كنسية بحجم الكنيسة الكلدانية و مسؤولياتها ان تزج نفسها في العمل القومي و السياسي على حساب رسالتها. هذان المجالان هما من اختصاص العلمانيين." انتهى الاقتباس.

و لكي تتوضح عندنا بعض الأمور علينا ان نسأل البطريركية الكلدانية بخصوص النقطة اعلاه:

1/ اليس اصدار بيان لتشجيع المسيحيين و حثهم للذهاب الى انتخابات مجالس المحافظات عملا سياسياً و خاصة هناك جهات سياسية ترفضها ؟. و اليست محاولة التدخل في تقارب وجهات النظر بين الاطراف السياسية المتصارعة في الحكومة عملاَ سياسياَ أيضا ؟.

2/ يقول التوضيح بأن الكنيسة لا تزج نفسها في العمل القومي.. وهذا امر في غاية الخطورة و الغرابة.
 فلماذا اذن اسم كنيستنا هو الكنيسة الكاثوليكية الكلدانية ؟ و لماذا سميت بطريركيتنا ببطريركية بابل على الكلدان؟ و لماذا قدّاسنا يقام باللغة الكلدانية؟ اليس هذا دليل انتمائنا و اعتزازنا بقوميتنا الكلدانية و حضارتنا البابلية العريقة؟ فلماذا التملص من هذه الحقيقة اذاَ؟.
كما المْ تكن البطريركية نفسها قد ارسلت في الأمس القريب وثيقة موقعة من قبل جميع المطارنة الأجلاء الى الحاكم الأمريكي بريمر تطالبه فيها  بحقوق شعبنا الكلداني القومية و السياسية و الدينية و الثقافية؟؟ فهل يا ترى حصلنا اليوم على كافة حقوقنا؟ فما الذي تغير اليوم اذاَ؟.

ثم لو فرضنا بأن هناك جهات سياسية تعمل جاهدة على تغيير و تشويه التسمية القومية الكلدانية لشعبنا و تعمل على سلب كافة انواع حقوقه في بلده، هل ستقف الكنيسة مكتوفة الأيدي و تبادر الى اختلاق الأعذار لكي لا يقال بأنها تتدخل في الأمور القومية؟. ثم من الذي سيقول لها ذلك ؟ اليسوا اعداء الكلدان و كنيستهم؟. فهل من الحكمة ان نرضخ لهم و لأقاويلهم؟.

3/ اما محاولة فصل القومية الكلدانية عن الكنيسة الكاثوليكية الكلدانية فلها مخاطر جمة و عواقب وخيمة، و كأن فيها رائحة تغيير اسم الكنيسة الكاثوليكية الكلدانية الى الكنيسة الكاثوليكية في العراق!، اي الغاء الخصوصية القومية منها، وهذا ما يتمنونه و يصبون اليه أنداد الكلدان لتشتيتنا و اضعافنا داخلياً، وهذا لا يستبعد احتمالية تسببه في حدوث شق عامودي في الكنيسة نفسها إن صح ذلك، وكذلك الى فك الأواصر الرابطة بين المؤمنين الكلدان و كنيستهم بمفهومها الجديد الغير مبالي بحقوقنا القومية و ما يترتب عن ذلك من ابعاد سلبية اجتماعية .

فعندما تنفصل الكنيسة الكلدانية عن كلدانيتها تحت أية ذريعة كانت ، و تتأخر عن الدفاع عنها عند الضرورة ، حينها سيصبح سيان عند المؤمنين الكلدان في ان يرتبطوا بها او بأي كنيسة أخرى كاثوليكية أو حتى غير كاثوليكية المنتشرة حول العالم، وبذلك سيتقلص عدد رواد و مؤمني هذه الكنيسة و من ثم سينكمش حجمها و سيتناقص واردها المالي أيضاً، وبالنتيجة سيضعف معها دورها.
كما سيساهم هذا التغيير السلبي في العلاقة بين الكنيسة الكلدانية والقومية الكلدانية في هجرة ما تبقى من المؤمنين الكلدان الى خارج البلاد لما سيسبب لهم هكذا قرار من احباط في معنوياتهم وآمالهم، و بذلك تكون الكنيسة قد فقدت دورها المهم الجامع لشعبها الكلداني.

4/  صحيح ان رجل الدين الكلداني له واجباته الدينية و التزاماته الكنسية ، لكن في نفس الوقت فهو إنسان له انتماؤه القومي ، و قد يكون له اهتمامات فكرية و ثقافية و فنية كأي انسان آخر ، وهو أيضاَ فرد في المجتمع يتأثر بكل ما يجري حوله من أحداث سياسية و ثقافية و اجتماعية ، لذا فليس من الصحيح وضع الحصار على آرائه و أفكاره التي تخدم شعبه في خضم الأحداث و المستجدات المتعاقبة ، و التي قد تؤثر على كنيسته بصورة مباشرة او غير مباشرة أيضاً. و عليه فإن حصر رجل الدين الكلداني ضمن محيط الكنيسة و الإصرار على هذا النهج ، أصبح لا يتماشى مع متطلبات هذا العصر و وسط كل هذه التحديات التي تحوم حول أمته ، بالإضافة الى كون الأمر مجحفاً بحقه كإنسان له دوره في المجتمع، وبالنتيجة فإن دور الكنيسة في المجتمع سيتناقص تدريجياً من خلال تحديد دور رجالها، و من ثم  سيتقلص هذا الدور الى ان يصبح دوراً رمزياً مقارنة بالكنائس الأخرى و رجال دين الأديان الأخرى، في الوقت الذي يفترض ان يكون رجل الدين الكلداني الأكثر نشاطاً و تفاعلاً مع الأحداث في هذه الظروف الاستثنائية.

البطريركية الكلدانية و المؤتمر القومي الكلداني العام في مشيغان

امامنا اليوم فرصة ثمينة تخص وضعنا الداخلي و بيتنا الكلداني علينا استغلالها و الاستفادة منها على اكمل وجه وهي عقد المؤتمر القومي الكلداني العام في مشيغان للفترة من 15/5 – 19/5/2013 ونتمنى من ان تشارك البطريركية الكلدانية الموقرة بكل ثقلها في هذا المؤتمر و في مقدمتها غبطة ابينا البطريرك مار لويس روفائيل الأول ساكو السامي الاحترام لكي تكون له بصمات تحرك الشعب الكلداني الى الامام ، و مقولات ترسم على صدور أبنائه إفتخاراً، و لكي يطلع  مباشرة على امكانيات و أفكار رعيته و يساهم مع العلمانيين و السياسيين و القومييين في حل هموم الشعب الكلداني في الوطن و المهجر من خلال العمل الجاد و المشترك من اجل نيل حقوقنا القومية و السياسية و الدينية في ارض آبائنا و أجدادنا.
ولابد هنا من الاشارة الى نقطة في غاية الاهمية بخصوص شعبنا الكلداني علينا ان لا نغفله، وهو كون كل مؤسساته السياسية و القومية و الدينية و المدنية على متن مركب واحد ، وعندما يوجه اعداء امتنا الكلدانية سهامهم تجاه اية مؤسسة فإنها ستصيب الجميع و تضعفهم ، كما ان قوة اية مؤسسة تعني قوة لكل المؤسسات الأخرى.  فلو كان لنا تمثيل سياسي كلداني حقيقي في البرلمانين العراقي و الكوردستاني و الحكومتين العراقية و الاقليم ، و كذلك في مجالس المحافظات و حسب حجم و زخمنا الحقيقي لما تمكن كل من هب و دب من حجب دور الكنيسة أوقافياً و من التلاعب بمصير شعبنا على مزاجه من اجل ملء جيوبه الخاوية بالأموال كهدية لعمله الشنيع في طمس الهوية الكلدانية العريقة.

بارك الرب بطريركيتنا الموقرة ، بطكريركية بابل على الكلدان في العراق و العالم و وفّق كل رجال ديننا الأفاضل و عاشت أمتنا الكلدانية و الى غدٍ مشرق بعون الرب يسوع المسيح و مريم العذراء.

سعد توما عليبك
saad_touma@hotmail.com
18/04/2013






149
          السيد خوشابا سولاقا.... ! IT IS TOO LATE

كتب السيد خوشابا سولاقا مقالا تحت عنوان جذاب "الى متى نبقى مختلفين ونبحث عن أسباب الخلاف والأختلاف بدلاً من البحث عن أسباب الوحدة" و الذي لم يحتوي على أكثر من دغدغة لمشاعر بعض البسطاء من ابناء شعبنا و ادخالهم  في حلم الأمنيات للوحدة ألأميبية بين الكلدان و السريان و الآثوريين أو الآشوريين دون التطرق الى الأسباب الحقيقية لهذا الاختلاف و الخلاف ولا الى ادانة مسببيه .
 فبالرغم من استغرابي الشديد عندما اعترف الاخ خوشابا بالكلدانية كقومية لأول مرة جنباً الى جنب القومية السريانية و الآشورية  بصورة ضمنية عندما اعتبر كل التسميات قومية و تاريخية، الا انني اهنئه على هذا التحول العقلاني المعتدل نحو طريق الصواب في احترام كل القوميات و ايضاً كل تسمياتها، و لكني اتسائل ايضاً:
أين الاخ خوشابا من أفكاره المطروحة في مقاله المذكور و ما بين افكاره قبل أكثر من عشرين عاماً عندما طبعت حركته (زوعا) الكتيب الأخضر (الكلدانية مذهب ام قومية؟) و وزعته على نطاق واسع، و السيد خوشابا كان حينذاك قيادياً في الحركة؟. وهل يا ترى كنتَ واهماً حينها كغيرك بأن الآشورية ستقضي على الكلدانية كلياً و في فترة قياسية؟.
اين كانت أفكاره هائمة و سارحة عندما كان يٌعمّد بالقومية الآشورية كل من ينخرط في (زوعا) من الكلدان و السريان و يدفع به الى الصف الامامي ليصبح خنجراً في خاصرة بني جلدته و قوميته الاصيلة ؟.. فهؤلاء مازالوا موجودين في كل مكان اليوم حتى في المواقع الالكترونية.
أين كان السيد خوشابا و اصحابه عندما فرضت حركته التسمية اللاقومية (كلدوآشور) على الكلدان و السريان و الآشوريين و حاولت تمريرها قسراً في الدساتير دون احترام مشاعر الكلدان و السريان و حتى الآشوريين.
حسب قوله يتألم الاخ خوشابا عندما يٌفرض المتعصب الآشوري و كذلك المتعصب الكلداني تسميته القومية ، فيا ترى ما هو رأيه برسائل الباطريرك الآشوري مار دنخا بمناسبة اعياد أكيتو و أعياد الميلاد و القيامة عندماا يتنكر للقومية الكلدانية و يعتبرها مذهب تابع لقوميته العتيدة؟ و عندما كرر الأمر لثلاثة سنوات متتالية انتقد بعض الكتاب الكلدان سيادة الباطريرك على تهنئته العنصرية ، فأين كنت أنت في حينها؟ و لماذا لم تكتب عن الموضوع و تقول له بأن الكلدانية تسمية قومية كالآشورية و من ابسط قواعد الاصول احترامها؟ وهل هناك من جهة آشورية تستطيع من نقد هكذا تصريحات عنصرية بحتة؟
أين كان السيد خوشابا عندما قررت حركته الإحتفال بأكيتو البابلي و اعتباره آشوريا ، و حددت السنة على هواها دون مراعاة الحقائق التاريخية و تاريخ الكلدان بالتحديد؟؟ فهل السيد خوشابا لم يقرأ التاريخ بكل صفحاته الكلدانية و اللآشورية و السريانية؟.
و عندما حددت المؤسسات الآشورية يوم الشهيد الآشوري فإن ذلك من حقها ، لكن ما رأي الأخ خوشابا عندما تقوم الأحزاب الآشورية بفرض هذه المناسبة على الكلدان و السريان وتحت التسمية القطارية دون احترام مشاعر الكلدان والسريان و شهدائهم عبر التاريخ، و من دون استشارة اية مؤسسة دينية او سياسية او قومية كلدانية و سريانية ؟
ثم قد جاء نكران القومية الكلدانية على لسان زعيم زوعا السيد كنا عدة مرات علناً ، منها في احدى الندوات في امريكا و كذلك في لقائه مع قناة البغدادية ، فلماذا لم تنتقده في هذه النقطة ولكنك انتقدته في امور اخرى بعدة مقالات؟؟ فلا بد ان هكذا تصريحات عنصرية لم تكن تهمك سابقاً قبل يقضة شعورك القومي و احترام المشاعر و الحقيقة القومية للكلدان و السريان.
يا أخي الكريم و استالذي الفاضل اقول لك بكل صراحة و بدون زعل بأنك في داخلك لا تؤمن بأن الكلدانية قومية وان اعترفت في مقالك الاخير بها مجاملةً ، فمن المستحيل من يحمل افكار زوعا أن يؤمن بوجود قومية كلدانية او تسمية قومية كلدانية، لأن هذه النقطة هي احدى الركائز الجوهرية في الفكر الشوفيني الزوعوي، و متى ما اخل بها فإن الحركة ستنهار كلياً ، لأن ببساطة سوف لن يبقى فيها أي آشوري و ربما حتى المتأشور الكلداني. طبعاً ما ينطبق على زوعا ينطبق على كل المؤسسات الآشورية دون استثناء.
و عليه فإن ثقة الكلدان و السريان بألمؤسسات الآشورية بخصوص الوحدة الحقيقية المبنية على المصداقية و احترام كل الخصوصيات مفقودة تماماً بعد تاريخ طويل من نظال دؤوب للمؤسسات الآشورية في سبيل الغاء و طمس و مسخ القومية الكلدانية و السريانية و سلب حقوقهما، و من ثم تشويه سمعة كل من يدافع عنهما و لهذا كتبت في عنوان مقالي العبارة الانكليزية الدارجة:IT IS TOO LATE
المطلوب من الكاتب ان يكون جريئاً و موضوعياً، و الجرئة مطلوبة في أمور تخص مستقبل الأمة، و اعتقد بأنك ستشاطرني الرأي في هذا، و انا أعرفك من خلال كتاباتك بأنك تتحلى بالجرءة و الشجاعة وهذه ليست بمجاملة، و عليه سأطرح عليك عدة خطوات مهمة و ارجو بيان رأيكم فيها لأني اجد بأن هذه الخطوات ضرورية و لابد منها عند التفكير في ايجاد حل أو بداية لإيجاد حل نهائي و صائب لتوحيد هذا الشعب بكافة تسمياته القومية او على الأقل انهاء الصراع الدائر بينهم:

اولا/ لكون المؤسسات الآشورية هي التي بدأت بنكران القومية الكلدانية و السريانية  و لعدة عقود من الزمن و حتى امام الغريب، نطالب كل المؤسسات الآشورية الرئيسية و المؤثرة ، السياسية و الدينية و المدنية، بأن توافق على اصدار بيان مشترك من اجل زرع الثقة في نفوس الجميع، يعلنون فيه امام الشعب و الرب اعتذارهم الرسمي من الكلدان و السريان كشعب و كقومية من كل ما بدر منهم من اساءات مقصودة تجاههما. و الإعتذار عن الخطأ ليس عيباً او انتقاصاً من صاحبه ، وانما فضيلة وعمل نبيل وخاصة ان كان هذا العمل يخدم مصلحة الأمة و مستقبل اجيالها.

ثانياً/ ان تكف المؤسسات التي تتحدث بإسم الآخرين او بالنيابة عنهم  دون تخويل عن الاستمرار في هذا العمل الغير الحضاري، اي على اية مؤسسة آشورية ان توجه بياناتها و خطاباتها الى من هو آشوري فقط دون زج التسميات الأخرى ، وهكذا بالنسبة للمؤسسات الكلدانية و السريانية ، و عدم استخدام التسميات المركبة أو (القطارية) الغير قومية و التي وجدت من أجل احتواء الآخرين و سلب حقوقهم.

ثالثاً/ أن يعقد الكلدان و السريان و الآشوريين كل لمؤتمر خاص به ، ومن ثم مؤتمر عام للجميع، دون تدخل خارجي، يهدف الى ازالة كل الشوائب و الخلافات و فتح صفحة جديدة من العلاقات بين الجميع وعلى اختيار تسمية شاملة للجميع ، علم يشمل الكل، و تحديد المناسبات القومية من أكيتو و يوم الشهيد  وغيرهما استناداً الى الحقائق التاريخية والعلمية.

رابعاً/ ان يتم تشكيل تنظيم جديد ذو استقلالية تامة من داخل المؤتمر و يفتح ابوابه اما جميع ابناء الشعب للانضمام اليه، و ان يتعامل التنظيم الجديد مع الحكومة المركزية و الاقليم وفق المفهوم الجديد المتفق عليه في المؤتمر المشار اليه في النقطة اعلاه.
الكرة اليوم في ساحة المؤسسات الآشورية فليعمل السادة الوحدويون و الباحثون عنها بالضغط على تلك المؤسسات لتحقيق النقاط  الأربعة المذكورة اعلاه عندها سأقول لهم:  IT IS NOT TOO LATE

وفي الختام اعتذر من الأخ خوشابا سولاقا ان كانت صراحتي قد سببت له اي ازعاج ، فأنا اكن له كل التقدير و الإحترام.

تحياتي للجميع

سعد توما عليبك
saad_touma@hotmail.com




150
الى أقارب و ذوي المرحوم الشماس و المربي الفاضل حنا عبد الأحد روفو المحترمين

نشارككم احزانكم بمصابكم الأليم و نقدم لكم تعازينا القلبية برحيل فقيدكم الى الأخدار السماوية.
نبتهل الى الرب ان يسكنه ملكوته و ان يلهمكم الصبر و السلوان و يبعدكم عن كل مكروه.

سعد عليبك و العائلة
ملبورن


151
ذوي و اقارب  المرحوم بطرس كوكا بيتون المحترمون


 نشاركـكـم احزانكم و عزائكم بمصابكم الاليم داعين الله عز و جل ان يتغمد المرحوم بواسع رحمته و يسكنه فسيح جناته بين الابرار و الصديقين و يلهمكم الصبر و السلوان و تكون خاتمة احزانكم انشاءالله.


سعد عليبك و فيروز عبد المسيح
فائز عبد المسيح و العائلة
جوهرة عبد المسيح و العائلة

152
اقارب و ذوي المرحوم  نزار حبيب منصور المحترمون

نشارككم احزانكم  بمصابكم الجلل، ندعو من الرب ان يتغمد فقيدكم برحمته الواسعة و يمنحه الراحة الأبدية في ملكوت السماوات مع الأطهار و القديسين.
 دعائنا لكم بالصبر و السلوان و ان يبعدكم الرب عن كل مكروه.

صبري توما عليبك و العائلة
سعد عليبك و العائلة
سرود عليبك و العائلة
سامان عليبك و العائلة
سوران عليبك و العائلة
سنان عليبك و العائلة
سامر عليبك و العائلة
استراليا

153
الأخ العزيز حبيب تومي المحترم

بمناسبة حصولكم على شهادة الدكتوراه في العلوم السياسية و التي تستحقها بكل جدارة، اتفدم اليكم بأحر التهاني و التبريكات داعيا من الرب لكم بالتوفيق و المزيد من النجاح و التقدم في حياتكم العملية و العلمية.

أخوكم
سعد توما عليبك

154
الاخوة الأعزاء في الهيئة الإدارية الجديدة لنادي بابل الكلداني الثقافي المحترمين

بمناسبة انتخاب الهيئة الإدارية الجديدة لناديكم، نبعث لكم احر التهاني و التبريكات داعين لكم من الرب بالتوفيق في  المهام الملقاة على عاتقكم لما فيها من خدمة جليلة لجاليتنا الكلدانية في ملبورن، مع تمنياتنا لناديكم بالإزدهار و التقدم..

اخوكم
سعد توما عليبك


155
الأخ العزيز لؤي بوداغ

عرفناك انساناً مثابراً و نشطاً في عمله، متابعاً للقضايا السياسية في استراليا ، ملتزماً بواجباتك في خدمة الجالية الكلدانية مع زملائك في الإتحاد الكلداني الأسترالي في ولاية فكتوريا، كان لك دوراً مشرفاً في خدمة اللاجئين عموماً و العراقين منهم خاصة.
ان نجاحكم في انتخابات مجلس بلدية هيوم في ولاية فكتوريا سيكون نجاحاً لكل الكلدان و لكل العراقيين ولكل سكان المنطقة.
وفقكم الرب و دمتم.

أخوكم
سعد توما عليبك
ملبورن/ استراليا


156

الإخوة الأعزاء في ادارة موقع عنكاوا.كوم المحترمين

قبل كل شيء اهنيء ادارة موقع عنكاوا.كوم الأغر و في مقدمتهم مديره و مشرفه العام الاخ امير المالح وكل ادارييه القديمين و الجدد بمناسبة مرور 13 عاما على انطلاقته ، مع تمنياتي للموقع المزيد من الإزدهار و التقدم.

 بداية أبدأ بعتاب الأخوة و الصداقة للأخ أمير كونه هو صاحب الموقع ، حيث كان من المفروض ومن باب المجاملة  في مثل هذه المناسبة  أن يوجه ولو بكلمة شكر بسيطة ، أو على الأقل بإشارة الى اسماء هؤلاء الإداريين الأوائل الذين بذلوا جهوداً كبيرة و لسنوات عدة منذ انطلاقة هذا الموقع، و الذين ساهموا مساهمة فعالة في ادارته وتنشيط المنتديات و جذب الكتاب اليه و متابعة كل ما ينشر في الموقع من أجل انجاحه و تقدمه وخاصة وهو يحمل اسم بلدتنا الجميلة عنكاوا.

و سأجيب على الأسئلة التي طرحتها ادارة الموقع بصراحة و بدون مجاملة و بقدر كبير من الاختصار آملاً في أن تفيد ادارة الموقع:


السؤال1 : هل تعتقد أن " عنكاوا كوم " حافظت على إستقلاليتها وحياديتها  خلال مشوارها المهني؟ ان كان الجواب بنعم، ما سبب ذلك؟ هل يعود ذلك الى كونها :
- مسجلة قانونيا في السويد، وتحظى بحماية القانون السويدي بعيدا عن ايدي السطات أم بسبب اعتمادها على التمويل الذاتي اي من خلال الإعلانات التجارية بالكامل؟ ام الاثنين معا؟ أم أن هناك أسباباً أخرى؟


الجواب: طبعاً هناك فرق بين الإستقلالية و الحيادية ، وليس بالضرورة كل موقع مستقل ان يكون حيادياً، وليس بالضرورة  أيضاً في ان يكون الموقع الغير مستقل (المملوك لشخصية او مؤسسة سياسية أو حكومة)  منحازاً.
في رأيي الشخصي و متابعتي المستمرة لما ينشر في الموقع و تعامل قسم من الإداريين مع بعض الكتاب و بعض انواع الكتابات، استطيع أن اقول بأن الموقع مستقل ولكنه غير حيادي، كما انه ليس كما كان خلال السنوات السبعة الأولى بعد تأسيسه.

السؤال 2 :  من خلال تصفحك للموقع كل هذه المدة هل تعتقد أنه يحاول الظهور بمظهر المحايد، لكنه في الحقيقة منحاز الى جهة ما؟ كيف وماهي هذه الجهة بتقديرك؟ ام انه حيادي بحق بالرغم من محاولة الاخرين الى جره.

الجواب: الموقع يتغير و يتلون بتغير و تلون ادارته. نعم ..فإدارة الموقع كانت حيادية في اول مشوارها ، ولكن في السنوات الأخيرة تم استغلال الموقع لصالح أفكار بعض الإداريين المتنفذين فيها، و هذه الأفكار قد تتطابق مع افكار بعض الجهات السياسية القومية الشمولية المعادية للكلدان و الكلدانية بشكل واضح لكل قاريء لبيب. و بذلك اصبح الموقع منحازاً في بعض الأمور بإرادة ادارته و ليس بفرض من جهات خارجية.

السؤال 3 : هل تعتقد ان الموقع وخلال 13 عام من عمله تمكن ان يبرز القضايا الهامة التي تتعلق بشعبنا الكلداني الاشوري السرياني  و الاقليات الاخرى ويسلط الضوء عليها بالشكل الذي ولد حراكا ونتائج ملموسة؟ ام لاتعتقد بان للموقع اي تاثير كسلطة رابعة.

الجواب: لكل وسيلة اعلام دور و تأثير، ربما لموقع عنكاوا .كوم دور في اثارة بعض القضايا داخل الوسط المسيحي فقط ، لكن دوره على الرأي العام العراقي محدود جداً.

السؤال 4 :- هل ترى أن مقالات الموقع عادة تكون صالحة من ناحية اللغة والتعبير وحتى المضمون؟

الجواب: لا أدري ما المقصود بمقالات الموقع ، وهل ان الموقع له مقالات بإسمه؟ أغلب الظن المقصود هو المقالات التي تنشر في الموقع لأصحابها الكتاب، وهي التي تعتمد على كفاءة و امكانيات أصحابها الكتاب ، ولكن الغريب ان ينشر الموقع  و لمرات عديدة مقالاُ فيه الكثير من الأخطاء اللغوية و القواعدية في أعلى الصفحة الرئيسية لا لشيء الاّ لكون الكالتب صديق لأحد الإداريين (كمثال).

السؤال 5: هل ترى أن "عنكاوا كوم" أستطاعت ان تجمع أبناء جميع كنائس ومكونات شعبنا وقوميتنا الكلدانية الآشورية السريانية بدون أن يشعر أي منهم بانه مهمش؟

الجواب: اسأل الأخوة الإداريين الحياديين في موقع عنكاوا .كوم ، منذ متى كانت هناك  القومية الكلدانية الآشورية السريانية ؟ هل هي من صنع الموقع أم دخيلة اليه؟؟. ثم اليس المفروض ان نكون حياديين مع الحقيقة و الواقع و التاريخ قبل كل شيء؟.

السؤال 6 : هل تعتقد بان موقعنا يلتزم بمبدأ الشفافية في النشر ؟ ام انه يتستر احيانا على بعض الامور محاباة  لهذا او ذاك؟

الجواب:  نعم هناك التزام بالشفافية الى حد ما من قبل ادارة الموقع في نشر الأخبار و المواد الاخرى ، و لكن هذه الشفافية تشوبها المزاجية أحياناً، وخاصة عندما تقوم الإدارة بتغيير العناوين الرئيسية لبعض المواد المنشورة  و وضعها على الصفحة الرئيسية لتعطي انطباع مغاير لقاريء المادة.
 كما ان الإدارة تفرض أحياناً على الكاتب لكي يغير بعض العبارات أو الكلمات في مقاله والتي لا علاقة لها بشروط النشر،. كما ان الإدارة تعلم ، و اكثرية القراء و الكتاب يعرفون بأن هناك كتاب كلدان منعت مواضيعهم من الظهور على الصفحة الرئيسية اسوة بالآخرين ولحد اليوم ، علماً ان كتاباتهم لا تتعارض و شروط النشر. كما ان هناك تنظيم سياسي كلداني لم ينشر الموقع اي خبر عن نشاطاته المتعددة و قد اشرت ذلك في احدى مقالاتي مؤخراً و لكن دون مبالاة الإدارة، و هذا الأمر يتنافى مع مبدأ الشفافية في نقل الخبر و الحدث.

السؤال 7: هل تعتقد عدم نشر مواضيع التسمية في الصفحة الرئيسية شيئا سلبيا ام ايجابيا ولماذا؟

الجواب: لا ادري لماذا وضعت  ادارة الموقع هكذا فلتر على آراء الكتاب و مواضيعهم حول التسمية بعدم نشرها على الصفحة الرئيسية؟ وهل موضوع التسمية (بعبع) يخيف ادارة الموقع الى هذا الحد؟.
ولكن مع وجود هذا الفلتر كانت ادارة الموقع تخترق مساماته في بعض المواضيع التي تستهدف التسمية القومية الكلدانية تحديداً و تنشرها على الواجهة الرئيسية ، ومنها على سبيل المثال و ليس للحصر، تهنئة البطريرك مار دنخا الرابع بمناسبة الاعياد و لمرتين متتاليتين، و الذي تنكر فيها علناً  لوجود القومية الكلدانية و اعتبر كل الكلدان آشوريين!!!! .
 فلماذا يا ترى لم يشمل فلتر الإدارة هكذا تصريحات؟؟. و في المقابل لو كتب كاتب كلداني مقالا و اعتبر الآشوريين كلدان نساطرة ، أو كلدان الجبال لمنع المقال من الظهور على الصفحة الرئيسية ، او لتم حذفه.
كما أنا لا أؤيد وضع اي فلتر يحد من حرية الإنسان من طرح آراءه و أفكاره.

السؤال 8:  هل تعتقد أن الموقع ساهم في إذكاء وتأجيج مشاعر التعصب بين الكلدان والآشورين والسريان من خلال نشر مقالات يعتبرها البعض "عنصرية"؟

الجواب: بصراحة قد يتعجب البعض لو قلت لكم بأنه كانت للكتابات التي تؤجج مشاعر التعصب لدى الكلدان و الآشوريين و السريان دوراً مهماً في جذب اعداد كبيرة من القراء و الكتاب و السياسيين و المتعصبين الى الموقع لتفريغ شحنات تعصبهم فيه، وبالتالي ساهم هذا النوع من الكتابات في زيادة شعبية الموقع و عدد زواره وعدد الكاتبين فيه.
و اقترح بأن يبقى باب الموقع مفتوحاً لأية طروحات مهما كانت ،عدا تلك التي تستخدم الكلمات النابية و الغير مهذبة .

السؤال 9:  ما سبب تمكن الموقع من الحفاظ على قرائه وأزدياد عددهم خلال هذه السنوات، رغم أمكاناته المالية المتواضعة، وضعف تصميمه، في حين أن مواقع أخرى تملك أمكانات ودعم كبيرين لكنها لم تتمكن من الأستمرار والتواصل بنفس الوتيرة؟

الجواب: نفس الجواب للسؤال السابق أعلاه، بالإضافة الى:

* اعطاء الحرية و المجال الواسع لنشر فعاليات المؤسسات المدنية مع السماح بنشر اعداد كبيرة من الصور.
* سنوات العمل الطويلة.
* دور و تأثير الأداريين و الفنيين منذ السنوات الأولى لتأسيسه و الى اليوم.
* الطاقة الاستعابية للموقع و السيرفر .
* الخبرة والدور المباشر للأخ أمير المالح صاحب الموقع .
ولكن الحقيقة يجب ان تقال بان هناك ايضاً مواقع أخرى تأسست منذ عدة سنوات و لها امكانيات بسيطة،ولكنها بدأت تستقطب أعداداً كبيرة من الكتاب و القراء ونتمنى لجميع المواقع بالموفقية و النجاح.

السؤال 10: هل تمكن الموقع من تقديم بعض الخدمات لزواره من خلال المنتديات؟ وكيف تقيم دور الاداريين في مختلف المنتديات؟

الجواب: مجرد نشر مادة في المنتديات تعتبر خدمة من ادارة الموقع لصاحب المادة المنشورة، و الإداريين بصورة عامة متعاونين مع زوار المنتديات ، لكن بالتأكيد ليس كل اداري إداري بالمعنى الصحيح ، منهم من هم اداريون بالإسم فقط ، و منهم من له السلطة المطلقة في التصرف.

ملاحظات اخرى:

في رأي من المفروض بأن يساهم برأيه حول هذا الحوار النقدي كل كاتب في هذا الموقع ، كذلك من يهمه امر الموقع. و أخشى بأن يكون البعض قد فقد الأمل تماما و لهذا لم يبادر الى بيان رأيه في هذا المجال.

أرجو من الإخوة في  ادارة موقع عنكاوا.كوم ان لا تكون صراحتي قد سببت لهم أي احراج او ازعاج ، وتأكدوا بأن هدفي هو تقويم مسار الموقع و تطويره ليصبح موقع الجميع بدون استثناءات.
تحياتي و تقديري للأخ العزيز أمير المالح و كل الإداريين الحياديين و المنحازين. و كل عام و عنكاوا.كوم بألف خير.


أخوكم
سعد توما عليبك
إداري سابق للمنبر السياسي / عنكاوا .كوم


157
اقارب و ذوي المرحوم الشماس رياض بطرس عيسى كندو المحترمون

نشارككم احزانكم  بمصابكم الجلل، ندعو من الرب ان يتغمد فقيدكم برحمته الواسعة و يمنحه الراحة الأبدية في ملكوت السماوات مع الأطهار و القديسين.
 دعائنا لكم بالصبر و السلوان و ان يبعدكم الرب عن كل مكروه.

صبري توما عليبك و العائلة
سعد عليبك و العائلة
سرود عليبك و العائلة
سامان عليبك و العائلة
سوران عليبك و العائلة
سنان عليبك و العائلة
سامر عليبك و العائلة
استراليا

158
اقارب و ذوي المرحوم المربي الفاضل مربين عودا المحترمون

نشارككم احزانكم  بمصابكم الجلل، ندعو من الرب ان يتغمد فقيدكم برحمته الواسعة و يمنحه الراحة الأبدية في ملكوت السماوات مع الأطهار و القديسين.
 دعائنا لكم بالصبر و السلوان و ان يبعدكم الرب عن كل مكروه.

صبري توما عليبك و العائلة
سعد عليبك و العائلة
سرود عليبك و العائلة
سامان عليبك و العائلة
سوران عليبك و العائلة
سنان عليبك و العائلة
سامر عليبك و العائلة
استراليا

159
                   التجمع الوطني الكلداني على الدرب الصحيح
 

  نتابع عن كثب نشاطات التجمع الوطني الكلداني ، هذا التنظيم الكلداني الفتي الذي تأسس في الثلاثين من شهرآذار لسنة 2011 ، و كان تأسيسه من أجل هدف عظيم و مهم الاّ وهو النظال من سبيل ازالة كل اشكال الغبن و التعتيم و التهميش من قبل البعض الحاقد لكل ما هو كلداني قومياً، وكذلك من أجل العمل جنباً الى جنب مع بقية المؤسسات الكلدانية الحقيقية ضد كافة اشكال عمليات التحريف و التزوير المقصودة التي تقوم بها بعض الجهات السياسية المعروفة للجميع بهدف النيل من الأمة الكلدانية و مصادرة حقوقها .
كما ويعمل التجمع على تفعيل الدور الحقيقي للكلدان قوميا و شعبيا في بناء بلدهم العراق.
 حيث كانت هناك لقاءات مستمرة لأعضاء هذا التنظيم و خلال هذه الفترة مع العديد من البرلمانيين و المسؤوليين السياسيين و رجال الدين ، مركزين في لقاءاتهم على قضايا حساسة تهم الشعب الكلداني في هذه المرحلة و التي تؤثر ايجاباً على مستقبله في بلده العراق.  كما قام أعضاء التجمع بدورهم بكل صدق و أمانة وجدية ، غير مساومين ، رقيبهم ضميرهم الصادق و النزيه في نقل مظلوية الشعب الكلداني الى مراكز القرار العليا، فالمطالبة بالكوتا القومية بدلا من الكوتا المسيحية التي عن طريقها ابتلعت كل الحقوق السياسية و القومية للشعب الكلداني من قبل اشرس الأحزاب و الشخصيات المعادية للكلدان و الكلدانية والناكرة لوجودهما ، تعتبر امراً في غاية الأهمية ، و تٌخرج الكلدان من طائلة الوصاية الجبرية من قبل بعض المدعومين من الخارج و من قبل الكتل السياسية المتمكنة.
كما ان المطالبة بتمثيل الكلدان تمثيلا حقيقيا في الحكومة و مرافق الدولة الأخرى ، حق شرعي لشعبنا الكلداني كونه من السكان الأصليين للبلد و ثالث اكبر قومياته.

التجمع الوطني الكلداني بدأ مشواره مستنداً في قراراته على اسس و مباديء ثابتة تعزز من مكانته و دوره الفاعل من أجل رفع راية الأمة الكلدانية ، فكان شفافاً و صريحا و جريئاً  في كل تصريحاته و بياناته، بعيدا عن  اية مجاملة على حساب المصلحة العليا للأمة الكلدانية المغبونة و المهمشة سياسياً و قومياً، في الوقت الذي لهث البعض وغير دفته بسرعة عندما رمى له السلطان اكياس الدراهم المهانة ، او من أجل مكتب شخصي مدفوع الإيجار.
كما ان استشارات التجمع  المستمرة و المباشرة مع المهتمين و المثقفين و الكتاب الكلدان ، جعلت من خطواته رصينة و واقعية ، و تنال ثقة و تأييدا جماهيريا أوسع ، و بالتالي سيكون لها صدى ايجابي على الساحتين السياسية و القومية.

ان ما نعرفه عن السادة اعضاء التجمع الوطني الكلداني بأنهم شخصيات مثقفة و متمكنة و على قدر عال من الحنكة  السياسية  والغيرة على شعبهم، هذه الصفات من الضروري توفرها في اي تنظيم  للسير به نحو الأمام في تحقيق أهدافه.

وقد قرأت خلال الأيام الماضية بعض نشاطات التجمع الوطني الكلداني و منها:

1- زيارة رئيس البرلمان العراقي السيد اسامة النجيفي.
2- لقاء النائب عن ائتلاف دولة القانون الشيخ حسين الاسدي
3- استقبال سماحة السيد عمار الحكيم رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي وفدا من قيادة التجمع الوطني الكلداني .
4- استقبال الحزب الشيوعي العراقي وفدا من قيادة التجمع الوطني الكلداني في بغداد.
5- وفدا من قيادة التجمع الوطني الكلداني يلتقي بالسيد باقر جبر صولاغ في مقر مجلس النواب العراقي في بغداد
6- زيارة وفد التجمع الوطني الكلداني الى كنيسة ماريوسف للسريان الكاثوليك في بغداد.
7- زيارة وفد التجمع الوطني الكلداني الى الشيخ الدكتور همام حمودي رئيس لجنة العلاقات الخارجية البرلمانية.
8- قيادة التجمع الوطني تجتمع مع بعض الشخصيات الهامة في الوقف المسيحيي  والديانات الاخرى.
9- http://www.alfayhaa.tv/news/iraq/77779.html
10- زيارة فخامة رئيس الجمهورية جلال الطالباني.

وربما هناك المزيد الذي سنقرأ و نسمع الكثير في قادم الأيام عن نشاطات هذا التنظيم، ولكن الغريب في الأمر غياب الإشارة على اي من تلك النشاطات اعلاه في موقعنا الأغر عنكاوا.كوم، نتمنى ان لا يكون الأمر مقصوداً لكي يحافظ الموقع على التزامه بالوسطية و عدم الانحياز والتي كانت احد اسباب نجاحه و ديمومته و التواصل معه.

ان نتائج هكذا نشاطات للتجمع الوطني الكلداني قد لا تظهر بشكل آني أو مباشر، و لكن بالتأكيد ستكون لها تأثيراتها الإيجابية في المستقبل. و نأمل ان يستمر التجمع بإنفتاحه على كل القوى و الكتل السياسية العراقية الخيرة و الداعمة لحقوق شعبنا الكلداني.

كما نستهل الفرصة لنبعث لكل أعضاء التجمع الوطني الكلداني الأعزاء بأحر التهاني وأجمل التبريكات محملة على باقة ورد عطرة  بمناسبة حلول الذكرى الأولى لتأسيس هذا الصرح الكلداني الغيور ، داعين من الرب لهم بالتوفيق و النجاح في كل مهامهم من أجل رفع راية أمتنا الكلدانية.

سعد توما عليبك
saad_touma@hotmail.com
 







160
أكيتو، العيد القومي للشعب الكلداني
 

 
   تحتفل كل شعوب العالم برأس السنة الميلادية و تتعامل مع التقويم الميلادي في كافة اعمالها و امورها الرسمية، و بذلك أصبحت رأس السنة الميلادية  مناسبة عالمية. بالإضافة الى رأس السنة الميلادية و التقويم الميلادي ، ما زالت الكثير من الأمم و الشعوب تحتفظ بتقويمها الخاص و تحتفل به و تعتبره ارثاً قومياً وعيداً وطنياً لها، مفتخرة في ذلك بتاريخها و حضارتها.
و أعياد الشعوب ، و منها أعياد رأس السنة القومية ، تستمد و ترتبط إما باساطيرها القديمة أو حوادث تاريخية مهمة ، كتولي أحد الملوك للعرش ، او عمل جبار قام به ، أو بداية لتقويم قديم ، او يوم بناء مدينة ما ، او التحرر من الظلم و الاحتلال و غيرها.
 فمثلاً يحتفل الكورد و الفرس و الأفغان بعيد نوروز، ويعتبرهذا العيد عند الشعب الكردي بداية السنة  القومية الجديدة  2712 (تقابلها سنة 2012 م) وفق التقويم الكوردي . ، وتبدأ السنة الكوردية  في 21 أذار من كل عام، و يحتفلون به كيوم التحرر من الظلم و الإستبداد حسب اسطورة (كاوة الحداد) ، كما يعتبر هذا اليوم  بداية فصل الربيع ايضاً.
أما الفرس فيعتبرون نوروز رأس السنة الفارسية و التي تبدأ ايضاً في 21 آذارمن كل عام ، و يقال ان سبب الإحتفال به هو ان جمشيد (ملك فارسي سمي اول يوم من السنة بنوروز) وفّر ماء الحياة للناس و وعدهم بحياة أبدية، كما يعتبره البعض منهم يوم بداية الخليقة. و السنة الفارسية 2571 تقابل السنة الميلادية 2012.
الصينيون ايضاً يحتفلون برأس السنة الصينية و التي تعرف أيضاً بإسم عيد الربيع، و يقيمون الإحتفالات و المهرجانات الكبيرة ، و يعتبرونه بداية لحياة جديدة و موسم الحرث و البذر، و تقابل السنة الحالية السنة الصينية 4710.
و يحتفل اليهود برأس السنة العبرية الجديدة ( روش هوشانا) ، و ستوافق في يوم 19 سبتمبر2012 القادم مع بداية السنة العبرية 5773.
وللمصريين سنتهم الفرعونية او المصرية و التي تبدأ في 11 سبتبمبر من كل عام و التي ستصادف هذا العام السنة 6254 فرعونية ، مستندين بذلك على أول شهر توت بحسب التقويم الفرعوني الذي أبتكروه.
كما للأمازيغ (السكان الأصليون لشمال أفريقيا) تقويمهم الخاص ، حيث السنة الميلادية الحالية تقابلها السنة 2962 و يطلقون على احتفال رأس السنة اسم ( اسكاس أماينو) و تبدأ في 13 من كانون الثاني من كل عام. و تعود بداية هذا العيد الى العام 950 ق.م تخليداً لتولي الضابط الأمازيغي شيشنق على عرش مصر.

والشعب الكلداني ، هذا الشعب الرافديني الأصيل، كباقي شعوب العالم الأخرى يحتفل بعيد رأس السنة القومية الخاصة به ، و يطلق عليه (أكيتو) ، و الذي يصادف في الأول من نيسان من كل عام ، و السنة الكلدانية 7312 تقابلها السنة الميلادية 2012 .
 وكانت الإحتفالات بهذا العيد سابقاً تبدءاً بالأول من نيسان و لغاية 12 منه ، ويكون الملك و ألآلهة و رجال المعابد لهم الأدوار الرئيسية في مراسيم وطقوس هذا الإحتفال.

كان فكر الشعب الكلداني في بلاد النهرين في تلك الفترة و تصوره للحياة يتمحور حول ثلاثة عناصر أساسية  وهي : الطبيعة و الآلهة و الإنسان ، و هذا يبدوا واضحاُ من خلال اسطورتي اينوما ايلش و كلكامش ، مع ايمانه بوجود قوتين رئيسيتين تسّير الكون ، وهما قوى الخير و قوى الشر.لذا نجد ان احتفالات رأس السنة الكلدانية البابلية عبارة عن شعائر و طقوس احتفالية بالطبيعة و الآلهة و الإنسان معاً ، و تتخذ جدلية الموت و الإنبعاث عندهم اشكالاً انسانية واقعية و خاصة في علاقات الحب و الزواج عند الآلهة و من خلال تأليه الملوك و هبوط الآلهة الى العالم السفلي حيث يعيش الإنسان.

لذا فقد كان لهذا العيد و طقوسه أهمية كبيرة لدى الشعب الكلداني و كافة الأقوام التي سكنت بلاد ما بين النهرين ، بصفته رمزاً عظيماً و تعبيراً عن الفكر الإجتماعي و السياسي و الديني في مجتمعاتهم.

و لما كان الإحتفال بعيد أكيتو، رأس السنة الكلدانية البابلية يمتد لمدة اثنا عشر يومأً ، بدءاً بالأول من شهر نيسان و الى الثاني عشر منه ، فإن الإحتفال به اليوم بنفس الطريقة السابقة يعد من الأمور المستحيلة نظراً لما طرأ على الإنسان من تغيرات فكرية واجتماعية و دينية و علمية غيرت من طريقة تصور الإنسان لحركة الطبيعة و تفسيراته لتركيبة الكون و طريقة الخلق، بالإضافة الى اختلاف اسلوب و معيشة الانسان وعلاقته الذاتية مع الخالق.
و عليه  فإستذكار العيد (أكيتو) و الإحتفال به اليوم  يعبر عن احترامنا و اعتزازنا بتاريخنا و حضارتنا الكلدانية البابلية العريقة و إفتخاراً بمنجزات أسلافنا العظام الذين قدموا للبشرية الكثير من العلوم و الفنون ، كما هي فرصة لبث الوعي القومي و الوطني و تقوية الأواصر الإجتماعية بين ابناء هذه الأمة.
و لما كان تأريخ العراق و بلاد الرافدين يعود الى العام 5300 ق.م  حيث الكلدان الأوائل و السومريين ، فإن الإحتفال به يجب ان لا يكون مقتصراً على الكلدان فقط ، بل لكل الشعب العراقي بكافة قومياته المتآخية ، لأن هذا التاريخ يشمل كل الحضارات المتعاقبة على ارض الرافدين من الحضارة الكلدانية و السومرية و الأكدية و البابلية و الى يومنا هذا ، و هذه الحضارات هي ملك كل العراقيين و مصدر فخرهم و اعتزازهم.

و في الختام  وبمناسبة حلول عيد أكيتو ، رأس السنة الكلدانية البابلية ، 7312 أقدم لكل العراقيين و لأبناء شعبنا الكلداني خصوصاً أحر التهاني وأجمل التبريكات ، داعياً من الرب ان يعيده على الجميع بالخير و السلام.



سعد توما عليبك

saad_touma@hotmail.com
 


161
الأخ العزيز عيسى عكيد المحترم
اقارب و ذوي المرحوم  سربست عيسى المحترمين

نشارككم احزانكم  بمصابكم الجلل، ندعو من الرب ان يتغمد فقيدكم برحمته الواسعة و يمنحه الراحة الأبدية في ملكوت السماوات مع الأطهار و القديسين.
 دعائنا لكم بالصبر و السلوان و ان يبعدكم الرب عن كل مكروه.

سعد توما عليبك و العائلة

162
اقارب و ذوي المرحومة بربارة بويا عزوزالمحترمين

نشارككم احزانكم  بمصابكم الأليم ، ندعو من الرب ان يتغمد فقيدتكم برحمته الواسعة و يمنحها الراحة الأبدية في ملكوت السماوات مع الأطهار و القديسين.
 دعائنا لكم بالصبر و السلوان و ان يبعدكم الرب عن كل مكروه.

صبري توما عليبك و العائلة
سعد عليبك و العائلة
سرود عليبك و العائلة
سامان عليبك و العائلة
سنان عليبك و العائلة
سوران عليبك و العائلة
سامر عليبك و العائلة
استراليا

163
اقارب و ذوي المرحومة وارينا توما المحترمين

نشارككم احزانكم  بمصابكم الأليم ، ندعو من الرب ان يتغمد فقيدتكم برحمته الواسعة و يمنحها الراحة الأبدية في ملكوت السماوات مع الأطهار و القديسين.
 دعائنا لكم بالصبر و السلوان و ان يبعدكم الرب عن كل مكروه.

صبري توما عليبك و العائلة
سعد عليبك و العائلة
سرود عليبك و العائلة
سامان عليبك و العائلة
سنان عليبك و العائلة
سوران عليبك و العائلة
سامر عليبك و العائلة
استراليا

164
بيان البطريركية الكلدانية بداية لمرحلة جديدة في مسيرة الأمة الكلدانية
 

       هذا هو الراعي الجليل و الأب الحنون، الكاردينال مار عمانويل الثالث دلي ، بطريرك الكلدان في العراق و العالم، الذي صبر بإيمانه و صلواته على الآلام و المحن و الشدائد ، فقد عرفنا في سيادته المحبة و التضحية والتسامح و طول الأناة و الحكمة ، و العدل في الفصلِ و القضاء ، وهو الذي لم ينسى أي فرد من رعيته في صلواته و دعواته، وكان صابراً على هفوات بعض ممن أغراهم الشيطان بحب الجاه و السلطة و المال ، صبر عليهم أملاً أن يعود هذا البعض الى رشده و يتوب و يعّمر الرب في قلوبهم المحبة للآخرين ، ولكن لما طفح الكيل و تجاوز الغدر حدود الصبر ، فلم يكن من لدن سيادته الاّ أن أطلق كلمته في دعوة الظالين الى الخير و المحبة ، و دعوته لهم لهدم كل بنيانٍ غشٍ افتعل زوراً ، كاسراً كل قلم ينال من الآخرين افتراءاً و يدعوا للتفرقة و العنصرية المقيتة ، وإخراس كل صوت يدعو الى تشويه التاريخ و تزويره عمداً ليستولي على انجازات الغير و حقوقهم.

كٌنّا واثقين بأن كنيسة الكلدان في العراق ستقول كلمتها يوماً و تجتاز حاجز الصمت بعد صبرها الطويل جداُ على ما يعانيه الشعب الكلداني الأصيل و كل مؤسساته في بلده و بلد أجداده من قبل إخوة لهم في الدين. فالهجمة الشوفينية الشرسة التي شنتها و شاركت فيها كل المؤسسات الآشورية دون استثناء على الشعب الكلداني و قوميته العريقة وخلال اكثر من عقدين من الزمن بهدف الغائه من الوجود ، وان نجحت في محاور و مفاصل عدة تمكنت خلالها تلك المؤسسات من اقصاء الكلدان و الإستيلاء على حقوقهم القومية و السياسية الى هذا اليوم، الا انها لا بد و ان تتوقف عند حاجز  شديد و صلب  من أقلام و أصوات و نضال الكلدان الغيارى على أمتهم و قوميتهم ، هؤلاء الكلدان الذين أبوا ان يستسلموا للرعاع و الشوفينيين،و ابوا ان يساوموا على مبادئهم و خصوصيتهم القومية و ضمائرهم مقابل حفنة من الدولارات.
نعم الأحزاب الآشورية و رئاسة كنيستهم تتحمل المسؤولية الأخلاقية و القانونية و التاريخية أمام ما اقترفوه من ظلم و افتراء على الكلدان و قوميتهم الأصيلة و العريقة و على مدى اكثر من عقدين من الزمن، و الأدلة أصبحت واضحة و في متناول الجميع.

و هنا لابد من الإشارة الى نقطة غاية في الأهمية، وهي ان ما قامت به و لا تزال المؤسسات الآشورية بحق الكلدان و قوميتهم، والتي تتعارض بشكل صارخ مع القيم الروحية و مباديء حقوق الإنسان و الأحكام و الأعراف الدولية ليست جريمة بحق الشعب الكلداني فقط ، و أنما هي جريمة أيضاً بحق الأجيال الصاعدة للآثوريين أنفسهم الذين يُحقنون بجرعات مركزة من الحقد و التعصب البغيضين بالإضافة الى سياسة عدم قبول الاخر و الغائه من الوجود .هذه الأجيال و للأسف الشديد ستتحمل و ستعاني كثيراً من النتائج السلبية و التأثيرات النفسية و الإجتماعية جراء سياسات مؤسساتهم العدوانية وأيدولوجياتها الشوفينية.

 و بعد هذه الهجمة الشرسة ،على شعبنا الكلداني بكافة مؤسساته أن لا يتوقف عند حدود بيان البطريركية الكلدانية ، وانما ان يجعل من هذا البيان إنطلاقة جديدة الى الأمام  و ورقة عمل في رسم خارطة النضال المستقبلي للإمة الكلدانية لكي تجتاز هذه المرحلة الصعبة من تاريخها.
و عليه يجب المباشرة من اليوم بخطوات مؤثرة و ملموسة في سبيل الوصول الى أهدافنا المشروعة في نيل حقوقنا القومية و السياسية و الدينية في بلدنا العراق.
 ومن هذه الخطوات:

1- على رئاسة كنيستنا و اساقفتنا و كهنتنا الافاضل  القيام بشرح أبعاد المؤامرات المحاكة ضد الشعب الكلداني من على منابر كل كنائسنا في الداخل و الخارج، ليطلع الكل على تفاصيل تلك المؤامرات والتي هي أخطر من المجازر التي لحقت و تلحق بنا كل يوم على يد الإرهابيين و الظلاميين،و ليتمكن أبناء شعبنا من الوقوف صفاً واحداً ضد المؤامرات و الممارسات الغير الأخلاقية ، و ردع الفئة الظالة التي تعبث بمصير الأمة الكلدانية.
 
2-  مطالبة الجهات الرسمية في العراق الفيدرالي و إقليم كردستان بكوتا خاصة بالقومية الكلدانية.

3- على الكنيسة الكلدانية القيام بدورها في دعم المؤسسات السياسية والقومية الكلدانية لكي تكون سنداً لها في مقارعة قوى الشر و الغدر و من لف حولهم من الخونة و الإنتهازيين.

4- على مؤسساتنا الكلدانية مجتمعة من دينية و سياسية و مدنية القيام بحملة تعبئة جماهيرية واسعة النطاق وعلى الصعيدين الداخلي و الخارجي. فعلى الصعيد الداخلي و الوسط الكلداني يجب القيام بنشر المقالات و الوثائق المهمة و عقد الندوات من أجل شرح مظلومية الكلدان و فضح المتآمرين و الإستعداد الجماهيري للقيام بتظاهرات حاشدة داخل و خارج الوطن تعبيراً عمّا لحق بالكلدان من تهميش و إقصاء و تدخل في شؤونه الداخلية.
أما على الصعيد الخارجي ، أي خارج  وسط شعبنا الكلداني، فعلى مؤسساتنا الكلدانية أيصال الوثائق المهمة و رسالة البطريركية و معاناة الشعب الكلداني الى المنظمات الدولية كالإمم المتحدة و مؤسسات حقوق الإنسان و الحكومات الغربية و البرلمان الأوروبي  و الى كل الكتل البرلمانية في العراق و حكومته، وكذلك الى برلمان و رئاسة اقليم كردستان مع الإشارة الى المواد: 1 ، 2 ، 4 ، 5 ، 9 من
قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 47/135 المؤرخ في 18 كانون الأول/ديسمبر 1992 و الخاص بحقوق الأشخاص المنتمين إلى أقليات قومية أو إثنية وإلى أقليات دينية ولغوية.

كما انها فرصة مهمة اليوم لكل الكلدان المغرر بهم عليهم استغلالها في العودة الى أحضان شعبهم و أمتهم الكلدانية ليدافعوا عن قوميتهم بدلا من اصطفافهم في الصف المعادي لها.


سعد توما عليبك
saad_touma@hotmail.com
 









165
الأخ العزيز لؤي بوداغ المحترم

أحر التهاني و أجمل التبريكات أبعثها لكم بمناسبة تكريمكم من قبل حكومة الولاية، فأنت تستحق هذا التكريم بكل جدارة  وخاصة متابعاتكم المستمرة لشؤون اللاجئين في مراكز اقامتهم و تقديم المساعدات اللازمة لهم، بالإضافة الى دوركم و نشاطاتكم في الإتحاد الكلداني الأسترالي في فكتوريا لخدمة أبناء أمتنا الكلدانية و المجتمع الأسترالي.

ما تتميز به شخصيتكم من طيبة القلب و حب مساعدة الآخرين و تفانيك في المسؤوليات الملقاة على عاتقكم هي محط اعجاب كل زملائك و أصدقائك، و بالتأكيد ستكون لها دوراً ايجابياً في مستقبلك و مستقبل اسرتك.

لك مني كل الحب و التقدير و الى المزيد من النجاح و التقدم.



أخوكم
سعد توما عليبك

166
ألأخ العزيز قرداغ كندلان المحترم
أقارب و ذوي المرحوم أكرم كندلان المحترمين

نشارككم احزانكم  بهذا المصاب الجلل و ندعو من الرب ان يتغمد فقيدكم المغفور له أكرم كندلان برحمته الواسعة و يمنحه الراحة الأبدية في ملكوت السماوات مع الأطهار و القديسين.
 دعائنا لكم بالصبر و السلوان و ان يكون هذا المصاب خاتمة احزانكم.

سعد توما عليبك
ملبورن

167
الإخوة الأعزاء في نادي بابل الثقافي الإجتماعي في ملبورن

أمسيتكم الشعرية كانت انجازاً رائعاُ لناديكم الموقر من خلال  المشاركات الجميلة ، و الكلمات المعبرة ، و التنظيم المتميز لإدارة القاعة بالإضافة الى كفاءة عريف الأمسية.
كما ان مساهمة الفنان يوسف عزيز بعزفه و صوته الصادح أضاف نكهة  خاصة الى الأمسية.
نهنئكم من صميم القلب و ندعو الرب ان يبارك جهودكم ، و نتمنى ان تكرر مثل هذه الفعاليات التي تبقى في الذاكرة.


أخوكم
سعد توما عليبك
عضو الهيئة التنفيذية
للإتحاد العالمي للكتاب و الأدباء الكلدان

168
                   يونادم كنا و ضياء بطرس و ما يجمعهما !
 
     شاهد من شاهد اللقاء الذي بثته قناة البغدادية مع يونادم كنا سكرتير الحركة الديمقراطية الآشورية ، وكيف تنكر فيه السيد كنا للوجود القومي الكلداني علنا و اعتبره طائفة آشورية تتبع البابا مذهبياَعندما قال بالنص
" كل آشوري يصير كاثوليكي تابع لروما يسموه كلداني أوتوماتيكياً"

!!. بدون تعليق على كلمة أوتوماتيكياً!!.  (الرابط الأول).
ربما كان يظن السيد كنا بأن الكلدان سوف لن  يشاهدوا تلك المقابلة، فكان صريحاً  و واضحاً في اجابته التي يؤمن بها و التي طالما بقت مكبوتة في دواخله...
و هنا يؤكد السيد كنا ، وكما هو عهده دائما، بأنه سائر على النهج نفسه الذي حددته مباديء و أهداف حركته الداعية الى الغاء الوجود القومي الكلداني، و ان التسميات السياسية الثنائية و الثلاثية المصطنعة حديثاً لن تحيده عن مبادئه و فكره الآشوري الذي يؤمن فيه و يناضل من أجله، و بهذا فهو (اي السيد كنا ) سيبقى قائدا و رمزا وفياً لدى جماهير حركته و لن يخيب آمال شعبه الآشوري.
و هذا دليل واضح و دون وجود اي مجال للشك أو الـتأويل أو التحجج  بأن أي كلداني ينتمي الى الحركة الديمقراطية الآشورية عليه ان ينكر قوميته الكلدانية و يستبدلها بالآشورية.... أوتوماتيكياً..
و الغريب في الأمر أمام هذا الفعل المشين، و أمام أوتوماتيكية السيد كنا، لم نقرأ تعقيباً ولا انتقاداً لما جاء في كلامه من قبل أصحاب الأقلام الثرثارة و المأجورة التي ركبت القطار السريع، و كأن جميع  حواسهم قد أصابها العطب..

و بالرغم من كون الغاء الوجود القومي لأي شعب كان من قبل اي شخص او تنظيم او نظام يعتبر تجاوزاً على تلك القومية و جريمة بحق ابنائها ، و بالرغم من ان السيد كنا عضو في البرلمان العراقي و بذلك يمثل الشعب العراقي بكافة مكوناته و تقع على عاتقه واجبات وطنية و أخلاقية في المحافظة على كافة المكونات القومية و الطائفية و احترام خصوصياتها و ارثها الحضاري، و ان الغائه للقومية الكلدانية تعتبر اهانة للدستور و للبرلمان و للشعب العراقي من ثم لتاريخ العراق. و بالرغم من سياسة حركته (الحركة الديمقراطية الآشورية) المعادية للكلدان ، الاّ انه من جانب آخر يستحق الثناء ، و أؤكد بأنه خير من يمثل إخوتنا الآشوريين ، لأنه لم ينحرف عن مباديء حركته التي يقودها و التي تدعو الى الغاء القومية الكلدانية من التاريخ و الجغرافيا ، ولأنه لم يساوم على تسمية شعبه القومية يوماً ، و لن يتعامل مع من يلغيها ان وجد.
 فهنيئاً للشعب الآشوري بهكذا زعيم.

كما نعلم بأن السيد يونادم كنا عضو في ما يسمى بتجمع تنظيمات شعبنا، و بالتأكيد تنكره الصريح للقومية الكلدانية العريقة و تشويهه للتاريخ يتناقض مع فقرات المباديء العامة للتجمع ويخل بنظامه الداخلي ، فالمفروض ان يطلب منه في التجمع بالإعتذار العلني من الكلدان على الأقل ، او طرده من التجمع ، اذا كان هذا التجمع  صادقاً  بنواياه و يحترم حقاً جميع المكونات و التسميات القومية فيه.

وفي سؤال  مباشر من شبكة عنكاوا للجميع الى السيد ضياء بطرس سكرتير المجلس القومي الكلداني و نصه":
": ماهو ردك على السيد يونادم كنا في برنامج سحور سياسي التي بثته قناة البغداديه عندما قال كل اشوري يصبح كاثوليكي تابع لروما يصبح كلداني ؟
أجاب ضياء بطرس: كان المفروض من الاستاذ يونادم كنا ان يقول ان الكلدان او الاشوريين او السريان هي ثلاثة مسميات تاريخية لشعب واحد و قومية واحدة ولا فرق بينهم" 
( الرابط الثاني) .

وهذا الجواب من سكرتير لتنظيم سياسي كلداني ليس كافياً ، وانما كان المفروض منه أن يقول وبكل جرئة و دون تردد ودون مجاملة بأن السيد كنا قد أخطأ بحق الشعب الكلداني و القومية الكلدانية، و بحق التاريخ و الدستور العراقي ، وهو مطالب بالإعتذار رسمياً  و علناً من الشعب الكلداني.
 كما كان المفروض من المجلس القومي الكلداني أن يصدر بياناً استنكارياً بهذا الخصوص، و أن يتخذ موقفاً صريحاً تجاه علاقاته مع الحركة الديمقراطية الآشورية رداً على هذه الإهانة.

و غداً او بعد غد سيجلس الإثنان معاً و حول طاولة مستديرة في "تجمع تنظيمات شعبنا الكلداني السرياني الاشوري" هذا التجمع المثير للجدل و الذي يدعي أصحابه بأنه خلق لخدمة الكلدان و الآشوريين و السريان على حدٍ سواء ، يا ترى هل سيطلب الأخ ضياء تفسيراً مقنعاً (ولو دبلوماسيا مصنعاً) من السيد كنا ، ام سيهمل القصة و كأن الأمر لا يهمه و ليس من اختصاصه..؟؟؟

و إذا كان اخواننا الآشوريين في  تجمع تنظيمات شعبنا بهذه الدرجة من الحقد والعنصرية و الكراهية تجاه القومية الكلدانية الى حد مسحها من الوجود، فما الذي يدعو الى ان يبقي اي فرد كلداني يحمل ولو الحد الأدنى من الغيرة لشعبه و قوميته عضوا في هكذا تجمع؟؟؟.

و اذا كان أعضاء هذا التجمع يتظاهرون بالبكاء و العويل عند مقتل مسيحي هنا و تفجير كنيسة هناك ، و لكنهم بأنفسهم يبيدون قومية و شعب من الوجود ، فهل هؤلاء يعتبرون قتل انسان جريمة لا تغتفر ، بينما إبادة شعب مسألة فيها وجهة نظر؟؟؟!!.

 اذاً اصبح الأمر معروفاً للجميع، بأن الشعارات الوحدوية الرنانة التي تطلقها الأحزاب و التنظيمات االآشورية ليس لها اي مصداقية، و ما هي الاّ مجاملات  لتوهيم الكلدان و تخديرهم والإلتفاف عليهم و على حقوقهم.

فهل يا ترى سنشهد قريباً موقفاً جريئاً و شجاعاً من قبل الأخ ضياء بطرس يحدد فيه علاقة المجلس القومي الكلداني بما يسمى (تجمع تنظيمات شعبنا)، ليعود المجلس الى الصدارة في التصدي لكل من يحاول المس بحقوق شعبنا الكلداني و خصوصياته..
 هذا ما نأمله.


سعد توما عليبك
saad_touma@hotmail.com
22/11/2011

 الرابط الاول:
 http://www.youtube.com/watch?v=pg2iHQIa1c0&feature=player_embedded#!

الرابط الثاني:
http://www.ankawa4all.com/vb/showthread.php?p=9057#post9057







169
أقارب و ذوي المرحوم حنا تومي المحترمين
الأخ العزيز حبيب تومي المحترم

نشارككم احزانكم  بهذا المصاب الجلل و ندعو من الرب ان يتغمد فقيدكم برحمته الواسعة و يمنحه الراحة الأبدية في ملكوت السماوات مع الأطهار و القديسين.
 دعائنا لكم بالصبر و السلوان و ان يكون هذا المصاب خاتمة احزانكم.

سعد توما عليبك
ملبورن

170
أقارب و ذوي المرحوم وليد دنحا متي لولو المحترمون

نشارككم احزانكم  بهذا المصاب الجلل و ندعو من الرب ان يتغمد فقيدكم برحمته الواسعة و يمنحه الراحة الأبدية في ملكوت السماوات مع الأطهار و القديسين.
 دعائنا لكم بالصبر و السلوان و ان يكون هذا المصاب خاتمة احزانكم.

صبري توما عليبك
سعد عليبك
سرود عليبك
سامان عليبك
سوران عليبك
سنان عليبك
سامر عليبك

استراليــــــــــــــا

171
الىى ذوي المرحوم  متي جمعة عبدوكا المحترمين

نشارككم احزانكم  بهذا المصاب الجلل ، داعين من الرب ان يتغمد فقيدكم برحمته الواسعة و يمنحه الراحة الأبدية في ملكوت السماوات مع الأطهار و القديسين.
 دعائنا لكم بالصبر و السلوان و ان يكون هذا المصاب خاتمة احزانكم.

شركاء أحزانكم
صبري توما عليبك و العائلة
سعد عليبك و العائلة
سرود عليبك و العائلة
سامان عليبك و العائلة
سوران عليبك و العائلة
سنان عليبك و العائلة
سامر عليبك و العائلة

استراليا

172
 في الذكرى الثانية و الأربعين لمذبحة  قرية صوريا الكلدانية
 
     تمر علينا هذه الايام الذكرى الثانية و الأربعين للمجزرة النكراء التي نفذت بحق ابناء شعبنا الكلداني المسالم في قرية صوريا الكلدانية التي راح ضحيتها العشرات من الابرياء اطفالاً ونساءاً و شيوخاً ، بالاضافة الى العشرات من الجرحى و المعوقين..
 هؤلاء الأبرياء لم يكونوا مسلحين او مفتعلين لأعمال تقلق و تزعج النظام الفاشي الحاكم في حينه ، ذنبهم الوحيد هو ان قريتهم  المنكوبة كانت تقع  على طريق سير القوافل العسكرية التي يتحكم بقيادتها جلاوزة النظام المتعطشة للدماء ، ليصبحوا ابنائها بذلك صيداً سهلاً لوحوش كاسرة دون رحمة او وخزة ضمير او مخافة الخالق.

و عن تفاصيل المذبحة  يقول الناجون من ابنائها : " عندما كان الجنود يجبرون سكان القرية باعقاب وحراب بنادقهم كان البعض يفكر بالفرار الا ان الاب حنا قاشا الذي لم يدرك بان وحوشا كهؤلاء و سادتهم في بغداد ليس لهم مثيل على هذه الارض على الاطلاق، نصح بعدم القيام بهذه المحاولة وطلب من سكان القرية ان يتجملوا بالصبر ويركنوا الى الهدوء وبعد لحظات حينما أتم الجنود جمع سكان القرية سحب الملازم عبد الكريم الجحيشي اقسام رشاشه . في هذه اللحظة ادركت ( ليلى خمو) ابنة المختار ما سيحصل فقفزت عليه وامسكت بماسورة الكلاشينكوف بقوة وحينما ادرك الملازم استحالة انتزاع الغدّارة من قبضتها سحب مسدسه واطلق النار على رأسها فأرداها قتيلة في الحال، ثم بدأ باطلاق النار من رشاشه على المدنيين من دون تمييز وكلما نفذت رصاصاته استبدل مخزن الرشاش بمخزن جديد وراح يواصل اطلاق النار حتى اذا ما تأكد بأنه لم يبق انسان قائما امامه اصدر اوامره الى الجنود المحيطين به بأن يبقروا الاجساد المثخنة بالجراح بحراب بنادقهم ويضرموا النار في بيوت القرية والسور المحيط بها لكي يحولوا دون محاولة بعض الناجين من الفرار".

سكان القرية المجاورة الذين هبوا لانقاذ الجرحى واوصلوهم الى المدن القريبة جوبهوا برفض مسؤولي المستشفيات تقديم العلاج لهؤلاء الضحايا ولولا تدخل ( بعض) الاطباء والشخصيات المحلية لما تم ادخالهم الى غرف العمليات واجنحة هذه المستشفيات والكثير من الاطفال الذين نجو من هذه المجزرة باعجوبة تشبثوا بجثث ذويهم واخوتهم لساعات طويلة ولم يفارقوا مكان المجزرة الا بعد ان فصلوا عن الجثث بقوة، في هذه الاثناء كان الجنود يمنعون الناس من الوصول الى موقع الجريمة لدفن الموتى وتركوا أجساد الضحايا لمدة ثلاثة أيام وثلاث ليال كاملة ما جعلها فريسة الطيور الكاسرة والكلاب السائبة " .

  و يقول الكاتب  "شوقي بدري"  في وصفه لاحداث المذبحة : (( انه  فى 16 ايلول1969 حدثت مذبحه صوريا فى بدايه وصول صدام للسلطه . فلقد انفجر لغم فى سيارة عسكريه بالقرب من قريه صوريا . وبالطريقه النازيه التى كان يمارسها الالمان فى البلاد المحتله اتجه الجيش لاقرب قريه وجمعوا كل الناس وطلبوا منهم ان يأتوا بمن وضع اللغم . ولم يشفع لهم قولهم بانهم فلاحون مسيحيون ليس لهم درايه باستعمال السلاح . وتصادف ان كان القس فى زيارة الى القرية، فحاول ان يتوسط ويناشد الضابط عبد الكريم الجحيشي فقال الضابط لرجاله بما معناه ( هذا الكلب الاسود ارموه اولاً ) . اشاره الى رداء القس الاسود .

  فى زيارتى للقرية (لا زال الكلام للكاتب المذكور اعلاه)  تحدثت مع العجوز بطرس والشاب عماد , و وسط شعور الالم والاحساس بالمراره تكونت عندى صورة واعطونى كتيب مذبحه صوريا باللغه الكرديه . وما عرفته منهم ان ابنة المختار ( ليلى) اندفعت تستجدى الضابط عبد الكريم لكى لا يقتل والدها المختار ، الا ان الضابط اطلق النار على والدها وصرعه فهجمت ليلى عليه وانتزعت رشاشته فقاموا بقتلها وعقاباً لها أُلقيت فى النار بعد ان احرقوا القريه .
ولم يكتفي المجرم القاتل بهذه الجريمة البشعة، بل اعطى اوامره للجنود بحرق المحصول الموجود في كل بيت و قتل المواشي في القرية. ومات عدد كبير من الجرحى نتيجة اصابتهم بحروق و عدم استطاعتهم الهرب من القرية).

  بعد تنفيذ المجرم الجحيشي و جلاوزته لهذه الجريمة الشنعاء لم تشبع غريزتهم ، بل راجعوا مستوصف ناحية العاصي و امروا موضفي المستوصف بعد اسعاف الجرحى، وفعلاً نفذت اوامره خوفاً من بطشه و تهديداته.
و من اللذين نجوا من المذبحه الطفل سمير الذى لم يزد عمره عن اربعين يوماً وجدوه حياً بين الجثث فى اليوم الآخر وكانت امه قد حمته بجسمها . اما والده منصور وشقيقته سميره فلقد تصادف انهما كانا فى بلدة زاخو الكبيره .

  ولنستمع الى ما قاله المرحوم البرزانى عن هذه الجريمة فى احدى مذكراته الى هيئه الامم المتحده ..( وابيد فى يوم 16 ايلول 1969،  97 مواطناً قتلاً وجرحاً هم كل سكان قريه صوريا غرب زاخو. وقذف الجنود بالاطفال منهم وهم فى مهودهم الى الماء فغرقوا فى النهر. وكان القس الكلدانى حنا قاشا بين القتلى أيضاً).

 و اليوم عندما نتذكر شهداء صوريا ، نستحضر بطولات و قصص الشهادة لأبناء الأمة الكلدانية خلال العصور التي توالت بعد سقوط المملكة الكلدانية 539ق.م  و الى وقتنا الحاضر، كمذابح الملك الفارسي شاهبور في سنة 339م والتي امتدت نحو اربعة عقود من الزمن ، وثم مذابح التتر و المغول سنة 1258م ،  وصولا الى مذابح السلطان عبدالحميد منذ سنة1895م  و ما بعدها  و التي شملت (مذابح و قتل  الآلاف في قرى علي بكار و نصيبين و القوافل في  10 ،11 ،15 حزيران 1915، و مذبحة سعرت و شهادة المطران أدي شير في 17 حزيران 1915، و مذبحة حوزة و باتة  بين الاعوام 1914- 1916م و التي راح ضحيتها آلاف الكلدان ، مذابح نصيبين و دارا في 15 حزيران في العام 1916م(. و كذلك كل الكلدان الذين استشهدوا منذ تأسيس دولة العراق وهم يناضلون ضمن الاحزاب الوطنية و الكردستانية من أجل تحرير شعب العراق من بطش الأنظمة الدكتاتورية المتسلطة على رقاب أبنائه ، الى  ضحايا نظام صدام وزمرته الدموية ، وشهداء حربي الخليج ، ثم شهداء احداث السنوات الاخيرة التي شهدت هجمات شرسة من قبل الارهابيين و قوى الشر و الظلاميين ضد الكلدان و التي شملت  تفجير الكنائس و خطف و قتل المئات من ابنائه ، منهم الأب الشهيد رغيد كني و رفاقه الشمامسة وحيد و بسمان و غسان في الموصل بتاريخ 3/6/2007 ، و استشهاد مرافقي المطران رحو اثناء اختطافه ، سمير وفارس و رامي في الموصل بتاريخ29/2/2008 . ثم استشهاد المطران مار بولص فرج رحو في 13/3/2008. و معاناة الشعب الكلداني لا زالت مستمرة في بلده الأم و مازالت دماء شهدائه تروي تربة وطنه  ترافقها قصص الغدر والإضطهاد  يندب لها جبين الانسانية ، كما و يعمل البعض اليوم  بكل طاقاته ومعهم الخونة و الإنتهازيين لإقتراف جريمة أخرى بحق الكلدان ، الا وهي ذبح تسميتهم القومية الكلدانية العريقة و مسحها من دستور العراق.

  بهذه الذكرى الاليمة  نشعل الشموع على الأرواح الطاهرة لشهداء أمتنا الكلدانية ، و نضع اكاليل الزهور على أضرحتهم اكراماً و اجلالاً لدمائهم الزكية التي أمتزجت مع تراب هذه الارض المقدسة من اجل زرع بذرة المحبة و السلام و الأيمان في قلوب ابنائه.

  لنجعل من ذكرى مذبحة صوريا رمزاً خالداً و يوماً مميزاً و تذكاراً للآلاف من شهداء الأمة الكلدانية الابرار الذين ذبحوا و أُعدموا بمزاج تفوقي عنصري و بطريقة وحشية ، فهذا اقل واجب يمليه علينا ضميرنا تجاه التضحيات الكبيرة و ملاحم البطولات و الشهادة التي سطرها ابناء هذه الأمة على مر العصور.


سعد توما عليبك
saad_touma@hotmail.com


173
                    عنكاوا و قصة الشيخ البدوي!

     هناك قصة بدوية قديمة تقول: ظن شيخ  بدوي انه يمكن ان يسترد شبابه و حيويته بأكل الديك الرومي، ولذلك اشترى ديكاً رومياً، و حفظه في خيمته، و كان يهتم به و يطعمه حتى التخمة كل يوم .
 وفي يوم من الأيام سرق احدهم ديكه الرومي. فاستدعى هذا الشيخ البدوي ابناءه وقال لهم: " يا ابنائي نحن في خطر عظيم. بعضهم قد سرق ديكي" و قال له الأبناء: يا ابانا ماذا تريد بهذا الديك؟ ، اجابهم: هذا لا يهمكم في شيء ، فقط  أطلب منكم بأن تبحثوا عنه و ترجعونه لي . ولكن الأبناء اهملوا كلام والدهم وذهب كلٌ الى حال سبيله.
 و بعد اسابيع قليلة سٌرقت ناقة هذا الشيخ، فقال له الأبناء : ماذا تريدنا أن نفعل يا ابانا؟، فقال لهم: ارجعوا لي ديكي، ولم يفعل الأبناء شيئاً فتركوه و ذهبوا .
وبعد فترة وجيزة، أختطفت ابنة الشيخ ، فهرع الأبناء الى خيمة أبيهم ليعلمهم ما يمكنهم فعله في مصيبتهم ، ثم قال الشيخ لأبنائه: كل هذا سببه الديك، لأنه عندما عرف اللصوص ان بإمكانهم أن يأخذوا ديكي كنا قد فقدنا كل شيء.

 فحال عنكاوا المظلومة و مصيبتها تشبه مصيبة هذا الشيخ البدوي المسكين، فهذه البلدة الكلدانية المسالمة قد سلبوها بما كانت تعتز به من اراضي شاسعة التي كانت تبشر بمستقبل زاهر للأجيال القادمة من سكانها الكرام، ولكن للأسف الشديد ، تلك الأراضي قد وهبت كهدايا و مكرمات لكل من هب و دب و بسرعة قياسية ، الى ان جاء اليوم الذي أصبحت عنكاوا قد تغيرت ديمغرافياً و فقدت خصوصيتها و حتى قومية سكانها. وهذا الأمر لم يكن محضُ صدفة أو نبوة من قبل الأولين  ، و انما كان ضمن خطة مدروسة بدقة من قبل السلطان وأعوانه ، وأختير لتنفيذها عناصر لم تكن يهمها مصلحة عنكاوا في يوم من الأيام، وخاصة عندما يتعلق الأمر بالأموال و المنافع الشخصية. و بدأ تفعيل ذلك المخطط  بشكل جدي مباشرة بعد ظهور نتائج الإنتخابات عام 2006 ، و المتابع بالتأكيد يعرف تفاصيل تلك النتائج و تأثيراتها على السلطان المتخفي بالديمقراطية و أخواتها.

فبلدة عنكاوا المغلوب على امرها، ولغاية في نفس السلطان، هي القصبة الوحيدة دون غيرها في أقليم كردستان التي صدر بحقها قرار و أمر إرتباطها بمجلس الوزراء بدلاً من وزارة البلديات!! ، و كان المفروض من أصحاب الحكمة و الدراية في عنكاوا توخي الحذر من النوايا المبيتة وراء  هذا القرار، و كان ينبغي أيضاً أن يعترض العنكاويون على ذلك بكل الوسائل المتاحة و يعملوا كل ما في امكانهم على ايقاف التلاعب بمصير عنكاوا منذ الايام الأوَل، وفي مقدمتهم السياسيين و الأحزاب الموجودة في عنكاوا، ولكن للأسف تجاهل الأمر من قبلهم كان في غير محله ، و موقفهم هذا يعبر على احد الإحتماليين، إما خوفهم من السلطة ، أو موافقتهم على ما كان يجري في عنكاوا .
و بالرغم من ظهور بعض الأصوات الجريئة، تنادي بوقف التلاعب بمصير البلدة من بعض المثقفين و بصفتهم الشخصية ، ولكن تلك ألأصوات  لم تجد آذاناً صاغية لها من قبل المسؤولين في السلطة، لأن هؤلاء المسؤولين هم أنفسهم المعنين بالأمر و هم أصحاب الطبخة التي أُعدتْ لعنكاوا.

ثم بوشر العمل بأدخال أعداد كبيرة من النازحين وغيرهم الى عنكاوا من المناطق المختلفة من العراق ، ومن عمق مناطق كردستان و سهل نينوى ،لا بل وحتى من خارج العراق! ، مسيحيون و مسلمون ، كلداناً و أكراداً و آثوريون و أرمن . بهدف امتصاص الزخم العددي لأهل عنكاوا الأصيين الى ان يصبحوا أقلية لا قوة و لا رأي لها حتى في ما يخص شؤون بلدتهم. و من ثم وصلت الحالة الى أقصى حد لها بأن يأتي أحدهم و يهين أهلها في عقر دارهم موجهاً لهم أقذر و أنبى الكلمات، و لا ندري ما هو المخفي بعد كل هذا؟.
و بعد أن أصبح العنكاوي غريباُ في عنكاوته، فمن يستطيع اليوم أن يرجع له أراضيه و حقوقه و كرامته ليطمأن و يعيش بسلام و بأمل في مستقبل مشرف؟؟.

نفرح كثيراً عندما نرى بعض الغيارى من أبناء بلدة عنكاوا يدافعون عنها بصلابة و بشجاعة بكتاباتهم و بأعمالهم و بلقاءاتهم، لكن في نفس الوقت يجب أن لا ننسى بوجود انتهازيين و متملقين ساهموا بشكل مباشر في تنفيذ ذلك المخطط التآمري القذر بعد أن غرر بهم السلطان بامواله و عطاياه اللامحدودة وما زال هناك البعض منهم فاعلين في الساحتين السياسية و اٌلإدارية ، كما انهم مشاركون اليوم في مؤامرة أكبر ستنكشف أبعادها لاحقاً ، عندها سيقوم الجميع بالشجب و الإستنكار و بتوجيه اللوم اليهم، ولكن كالعادة بعد الإنتهاء من تنفيذ ذلك المخطط!.

كما وتعرفنا اليوم على ما حصل من تغيير في بعض المناصب الإدارية في البلدة ، و شاهدنا ما عرضته قناة هولير و كذلك العمل الجاد نحو فتح تحقيق بهذا الخصوص ، ولكني أتسائل:
هل سيتم استعادة اراضي عنكاوا ممن سلبها؟؟.  الجواب بالتأكيد كلا ، وخاصة بعد أن بيعت تلك الأراضي من واحد الى آخر، وبعد ان تم التلاعب في ملكيتها.
 و من ثم حتى لو أدين اي شخص بإستلامه لقطعة أرض بغير وجه حق ، فالعقاب الأقصى سيكون بتغريمه لمبلغ من المال يذهب الى خزينة سلطة الإقليم. وهذا يعني بأن المخطط قد نفذ على أكمل وجه و قد نجح تماماً ، و كانت نتائجه حسب ما كان يريدها السلطان ، ولا يهمه هذا السلطان بان تصدر المحاكم اي نوع من الادانة بحق اي شخص عنكاوي ليصبح كبش فداء لتلك المؤامرة.
كما أن محاسبة شخص او مجموعة من العنكاويين سوف لن تغير من الأمر الواقع بشيء، الواقع المرير المتمثل بنفاذ اراضي عنكاوا ، وانما قد تسبب أيضاً في توتير العلاقات الإجتماعية بين أبنائها ، وهذا ألأمر سيحسب ايضاً لصالح المتربصين بعنكاوا و أهلها.
و من جهة أخرى نستطيع أن نعتبر هؤلاء المتهمين بالفساد الإداري،و بالرغم من وجود الحق في مسائلتهم قانونياً لما اقترفوه، بأنهم من المغلوب على أمرهم أيضاً، لأن الضغوط و المغريات كانت كبيرة، و اكبر من أحلامهم، و ربما كانوا أداةً لتنفيذ ذلك المخطط من حيث لا يعلمون، لأن جهدهم كان في ظاهر المؤامرة هو جمع الأموال و الحصول على منافع شخصية ، وان كانوا هؤلاء رافضين أو موافقين لتنفيذ أوامر السلطان ، سواءً بعلم أو بدون علم عن حجم المؤامرة، فإن السلطان لا تنقصه الحيلة و القدرة في ايجاد بديل عنهم في أي وقت.

والآن وبعد أن تأكد الجميع بأن ما حل بعنكاوا دون غيرها من بلدات كردستان كان نتيجة مؤامرة حيكت و خطط لها في غرفة عمليات خاصة في قمة هرم السلطة، لعله يسألنا أحدهم: "هل ان المؤامرة على عنكاوا قد توقفت عند هذا الحد بعد أن حل بها ما حل اليوم"؟؟ .
 الجواب هو أيضاً كلا ، فإذا كانت مؤامرة تجريد عنكاوا من أراضيها وتغير ديمغرافيتها قد انكشفت بعد أن نُفذتْ بنجاح ، لكن مسلسل المؤامرة مستمر اليوم على حساب ثقافة و قومية أهلها الكلدانية . فبجرد بسيط  لمن يمثل عنكاوا اليوم في المحافل و المؤسسات الحكومية الرسمية و حتى في مؤسساتها المدنية ، و ما يروجونه هؤلاء من أفكار دخيلة ضد قوميتهم  و قومية أجدادهم الأصيلة من أفكار و مفاهيم دخيلة و غريبة من صنع السلطان و بتوجيه منه، دون أن يستطيع أحداً من ازاحتهم أو حتى انتقادهم ، ستتأكدون بأن المؤامرة مستمرة و يشارك فيها العديد من الأشخاص و المؤسسات على حدٍ سواء.
و بتغيير قومية أهل عنكاوا يعني حتماً الإستحواذ التام على كافة حقوقهم القومية و السياسية.
عندها ستفقد عنكاوا كل شيء.....عدا اسمها ، هذا إن  لم يطمع أحدهم مستقبلاً في تغيير أو مسخ اسم عنكاوا العظيم، رمز الإباء و الثقافة و النظال.

كان الرب في عونك و أهلك يا عنكاوا الحبيبة ،  فلا أمل بإسترجاع أرضك و إرثك وطابعك ، بعد أن أصبحتِ صيداً سهلاً للذئاب في غابةٍ الحق فيها مغبونٌ، و أصحاب الحق ضحايا قانونها.
ولكن لإيقاف المؤامرة عند هذا الحد، ربما عنكاوا بحاجة الى (ساحة الحرية) لتجمع كل أبنائها الخيرين و المناضلين وكل محبيها في أحضانها ، وليكون صراخهم صوتاً واحداً مدوياً عساه أن يأتي بنتيجة في انقاذ ما يمكن انقاذه قبل فوات الأوان.


سعد عليبك
saad_touma@hotmail.com


174
الى ذوي المرحوم صباح يوسف كليانا المحترمين

نشارككم أحزانكم بهذا المصا الأليم ، داعين من الرب أن يتغمد فقيدكم المربي الفاضل صباح كليانا برحمته الواسعة في ملكوت السماوات مع الأطهار و القديسين.
ندعو لكم الصبر و السلوان و ان يكون هذا المصاب خاتمة أحزانكم.

صبري توما عليبك و العائلة
سعد عليبك و العائلة
سرود عليبك و العائلة
سامان عليبك و العائلة
سوران عليبك و العائلة
سنان عليبك و العائلة
سامر عليبك و العائلة
أستراليا

175
الى ذوي المرحوم جبار عزيز يوسف المحترمين

نشارككم احزانكم  بهذا المصاب الجلل ، داعين من الرب ان يتغمد فقيدكم المربي الفاضل الأستاذ جبار عزيز برحمته الواسعة و يمنحه الراحة الأبدية في ملكوت السماوات مع الأطهار و القديسين.
 دعائنا لكم بالصبر و السلوان و ان يكون هذا المصاب خاتمة احزانكم.

صبري توما عليبك و العائلة
سعد عليبك و العائلة
سرود عليبك و العائلة
سامان عليبك و العائلة
سوران عليبك و العائلة
سنان عليبك و العائلة
سامر عليبك و العائلة

استراليا

176
الأخوات و الإخوة منظمي مخيم بابل لشباب الكلدان المحترمين

أهنئكم على هذه الفعالية الرائعة و المتميزة ، حيث الى جانب تمتع شبابنا الغيور بالسفرات و الحفلات ، هناك أيضاً مجال واسع لرفع الحس القومي الكلداني عندهم و لزيادة معلوماتهم التاريخية عن أمتهم العريقة من خلال القاء محاضرات قيمة في هذا المجال.
بابل ، عاصمة الكلدان ، قلب العالم القديم ، صاحبة الجنائن المعلقة...احدى عجائب الدنيا السبع ، انه لأسم جميل و مشرف نطلقه على فعاليات و نشاطات أبناء امتنا الكلدانية.
نأمل ان تصبح هذه المناسبة سنوية ، وان تقوم مؤسساتنا الأخرى في الوطن و بقية دول العالم بتنظيم مخيمات مثيلة لها.

تحياتي و تقديري الى كل شاب و شابة كلدانية شاركت في هذا المخيم .. و الى المزيد من هكذا نشاطات.

أخوكم
سعد توما عليبك
ملبورن/ استراليا
 

177
        كتاب " تاريخ بلاد الرافدين"، قراءة و ملاحظات 
 
   صدر موخراً في الولايات المتحدة الأمريكية و من تأليف الزميل الدكتور كوركيس داود مردو المجلد الأول من تاريخ بلاد الرافدين و الذي جاء بـ 442 صفحة.
يتناول الكتاب بشكل مفصل و متسلسل المراحل التي مرت ببلاد الرافدين و الممالك التي نشأت فيه و عواصمها و مدنها و شعوبها و آلهتها و أعيادها، معتمداُ على المصادر الأكاديمية الأجنبية و العربية.
كما تطرق الكاتب بتركيز على السكان الأصليين لبلاد الرافدين من السومريين و الآشوريين و الكلدان ، و السلالات التي حكمت البلاد و ملوكها و طريقة حكمها و انجازاتها العمرانية، وتابع ظل سنين بزوغ عظمة الكلدان و آثار أقدام ملوكهم في الأمصار و السهول المجاورة و البعيدة عن قلب العالم ...عن عاصمة الكلدان بابل ذات الجنائن المعلقة العجيبة.
و قد تصدى الكاتب في هذا المجلد و بأسلوب علمي رصين  للمحاولات البائسة التي قام بها النظام العنصري البائت و كذلك من هم على شاكلته من الاحزاب القومية الشوفينية الحالية في تشويه التاريخ و التلاعب بصفحاته بما يتلائم و آيدولوجيتها العنصرية، و منها محاولة الغاء و مسخ القومية الكلدانية الرافدينية الأصيلة.
كما ان الكتاب فيه مبحث كامل عن تاريخ كنيسة المشرق منذ تأسيسها و الى اليوم ، حيث يتطرق الى تفاصيل غاية في الأهمية عن الموضوع.

و بعد قرائتي لهذا الكتاب المتميز  أود في أن اسجل بعض الملاحظات المتواضعة حوله و أختصرها بالنقاط التالية:

1- اسلوب الكاتب الرائع و امكانياته اللغوية و جزالة العبارات المستخدمة في سرد الأحداث التاريخية ، هذه العوامل تجذب و تشوق القاريء و تعطي ميزة و نكهة خاصة للكتاب عند مطالعته.

2- حرِصَ المؤلف على أن تكون الأحداث التاريخية متسلسلة دون إغفال اية مرحلة منه حتى ولو كانت قصيرة أو قد يراها البعض بأنها غير ذات أهمية . كما طبق نفس الطريقة في ذكره لجميع الملوك و ممالكهم و مدنهم و طريقة حكمهم.

3- تفادى المؤلف الحاشيات و الهوامش في اسفل الصفحات عند الإشارة الى مصدر ما ، حيث اتبع اسلوباً عملياً ناجحاً في مؤلفه وهو ذكر المصدر مباشرة بعد العبارة ، لكي لا يشتت أفكار القاري و لتبقى عيونه مشدودة على السطور. و هذا الإسلوب يعطي فرصة للقاريء لكي يسترسل في القراءة لمدة أطول و بطريقة أسرع.

4- لكون المؤلف كلداني القومية، وهي القومية التي تمتد جذورها الى أكثر من 7000 عام في عمق تاريخ بلاد الرافدين ، و لإهتماماته في اللغات القديمة و اللغة الكلدانية الآرامية تحديداُ والتي يجيدها بطلاقة و يعرف كل اسرارها، و اصراره على توثيق الحقائق كما هي بدون تحريف، و حبه الكبير لبلده و تاريخه ، و دوره المتميز كشماس في كنيسته، ربما هذه الميزات ساعدته في الوصول الى بعض الوثائق القديمة و المهمة من رسائل و مخاطبات تخص الشعب الكلداني منذ مئات السنين، و التي قد تكون غائبة عن الكثير من الأكادميين و الباحثين ، وقد جاء ذكرها و شرحها في هذا الكتاب.

5- استناداً الى الوقائع و الى المصادر العلمية و الأكاديمية المتوفرة ، و من خلال الأحداث التاريخية المتعاقبة على بلاد الرافدين،  يؤكد الكتاب استمرارية الوجود القومي الكلداني (القومية الأصيلة لسكان بلادالنهرين) الى اليوم بالرغم مما شهده بلادهم من حروب و غزوات متتالية ، و بالرغم مما عانى أبناء هذه القومية من قتل وتشريد و تهجيرعلى مر العهود.

هذا الكتاب " تاريخ بلاد الرافدين" المجلد الأول  هو إنجاز رائع  بمحتوياته العلمية و التاريخية القيمة يضعها المؤلف في متناول أيدي الباحثين و الأكادميين و المهتمين بتاريخ بلاد الرافدين ليكون رافداً مهماً يستمدون منه الأجوبة الشافية لأسئلتهم و استفساراتهم في هذا المجال.

وفي الختام لا يسعني الاّ ان أحيي و أبارك زميلي و استاذي الدكتور كوركيس مردو على الوقت و المجهود الكبيرين الذين  بذلهما من أجل اصدار هذا الكتاب القيم. كما أحيي من خلاله الإتحاد العالمي للكتاب و الأدباء الكلدان بهذه المناسبة ، والى المزيد من الإبداعات.


سعد توما عليبك
saad_touma@hotmail.com
1/7/2011


178
              عندما يفقد الشيب وقارهُ
 
    من المعروف بأن عمر الإنسان يقاس بالسنين ، و هذه السنين هي التي تقسم مراحل حياة الإنسان التي تجمع بين صفحات أيامها مشاعر السعادة والحب و الفرح و المتعة و نشوة النجاح ، كذلك فيها الجانب السلبي كالشقاء و الألم والمعاناة والمرض، فهي ( اي الحياة) يومان  كما يقال، يوم لك و يوم عليك ، وهذه الأيام المتعاقبة من عمر الإنسان  بحلوها و بمرها و التي لا يمكن ايقافها او استرجاعها، هي تسجيل كامل لكل تفاصيل حياته منذ ساعة ميلاده الى ساعة مماته.

هناك أمر شائع لدى عامة الناس وهو ربط عمر الإنسان بعلاقة طردية مع خبرته في الحياة، أي بمعنى آخر كلما قطع الانسان شوطاً من حياته كلما زادت تجاربه عن الحياة وألبسته رداء الحكمة و زادت عنده المعرفة و تنكشف له اسرار هذه الدنيا و خباياها ، و لهذا ما زال البعض متمسكاً بالمعادلة التي تقول:" اكبرنا عمراُ اكثرنا تجارباً في الحياة". وهذه المعادلة ليست دائماً صحيحة و لا تعني ضرورة تطابقها مع الواقع الحياتي، وذلك لوجود سببين مهمين على الأقل  يتحكمان فيها:

 اولهما ، ان تفاصيل الحياة و كثافة و صخب و تشابك أحداثها و اماكن وقوعها تختلف من شخصٍ الى آخر ، و بالتالي ستختلف معها حتماً الخبرات المتراكمة والحِكمْ والتجارب المكتسبة من خلالها من شخص الى آخر أيضاً.
 و السبب الثاني ، هو بٌنية الانسان الفسيولوجية نفسها ، فهي تختلف من شخص الى آخر في ما تحمله هذه البنية من حواس و طاقة و عقل و ادراك وقوة التحمل و غيرها من الإمكانبات و القدرات الذاتية،و مدى قابلية الشخص في توضيفه لبنيته في فهم الحياة و التعامل مع أحداثها.
وبالرغم من ان عمر الانسان ليس مقياساً في نجاح أعماله و صواب آرائه ، و لكن يبقى للشيب وقاره وخاصة عند الشرقيين امثالنا، لما تفرضه علينا عاداتنا و تقاليدنا المتوارثة ، و بحكم التزامنا الديني و الاخلاقي في احترام الكبير و الأخذ بتوصياته و أرائه.

فكلما مُدِّ العمر مع الإنسان و غزا الشيب مفرقه ، برزت معه هيبته و زاد وقاره وتحلى أكثر بالهدوء و الرزانة ، هذه هي الصفات العامة في الحالات الإعتيادية المتعارف عليها ، لكن الأمر قد يبدو مختلفاً حين يشذ عن هذه القاعدة و يزيغ عنها بعض النفر، حيث نجد أحدهم و هو قد دخل المحطة الأخيرة من حياته ولكنه يتصرف تصرفات صبيانية غير لائقة، و كأنه قد عبر مرحلة الإتزان العقلي فأصبح لا يسيطر على مشاعره ، بالإضافة الى نواياه المغلفة بالخبث والحقد الواضحين تجاه الآخرين دون سبب أو بأسباب من صنع خياله، و يبدو جلياً بأن الحقد و الحسد والكراهية هي كل ما اكتسبه من سنين عمره، و هي كل انجازاته و رصيده في الحياة ، لأن الطبع السيء يغلب التطبع ، كما و من المحتمل أن يصبح وسيلة سهلة للأشرار في اقتياده كما يبغون جاعلين منه مطية لتنفيذ نواياهم الخبيثة.

عندما يوغل الإنسان في خريف العمر و تقترب ساعة وداعه لهذه الدنيا، يفترض ان يستغل أيامه الأخيرة من الحياة لعقد لسانه و التنبه عن الزلاّت و الإنفعالات التي تقلل من هيبته وتسيء الى شخصيته و التي قد تسبب أيضاً في كسر الأواصر الإجتماعية و الإنسانية ، و من ثم عليه أن يفكر في كيفية التكفير عن ذنوبه و اخطائه التي عملها في مستهل أيام شبابه ، لا أن يفعل العكس و يقع في مستنقع الشر و الرذيلة ، و يقوم  بايذاء الطيبين حوله.

يسعى العجوز في الأيام الأخيرة من حياته الى التعامل ببشاشة و طيب المعشر مع من حوله للتقترب من قلوبهم و كسب ودهم و احترامهم. و هذه الأيام المتبقية من الحياة يمكن أن تصبح فرصة لتجميل صورته و تأطيرها بذكريات مشرفة ، وليست لجعلها صورة معتمة و قبيحة يشمئز منها من عرفه.

كما يجب على هذا العجوز ان يطول رقبته كثيراُ( كما تقول الحكمة)، لكي يتسنى له ترتيب و تنقيح الكلمات ليمنع لسانه عن النطق بكل ما هو قبيح و بذيء ، ليترك انطباعاً جميلاً عنه لدى الآخرين ، و ليقرأ من يعرفه على روحه الرحمة بعد مماته ، لا ان يجعلهم يلعنوه حتى وهو في لحده.

و المتوقع أيضاً من المُسن المحترم لذاته بأن يلتزم بالكرم وبطيب الأخلاق و حب الآخرين ، لكي يتهافت عليه الجميع بفرح و بإلقاء التحيات و السلام عليه عند رؤيتهم له ، لا ان تسبب له تصرفاته الى جعله منبوذاً و مهاناً وغير مرغوب حتى في رؤيته  أو الرد على تحيته، و هذا ما سيدفعه الى الإنزواء التدريجي و إقتصار علاقاته مع من هم على شاكلته.

و أخيراً قد ينسي هذا المخلوق بأن هناك من يرثه بعد مماته ، وهم لن يكونوا ورثة أمواله و ممتلكاته فقط ، بل ايضاً سيرثون ذكراه عند الآخرين ، فما أثقلها من تركة.

و اذا كان مثل  هذا الإنسان لم يتعض من سنين الحياة كلها ، فهل سيتعض  في قليل من الأيام  و بقليل من الكلام ياترى؟؟. ..انه أمر صعب جداً.. لمن يكون مجبولاً بالحقد و الكراهية ، حيث يقول المثل الشعبي " طبع بالبدن ما يغيرة غير الكفن".
فالوقور يبقى وقوراً طالما احتفظ بوقاره لنفسه وعند الآخرين ، و الذليل يبقى ذليلا طالما طبع الذل يسري في عروقه.
والويل للإنسان الذي لا يتعض حتى عندما يجلده الزمن بأذرع الساعات القاسية!!.


سعد توما عليبك
saad_touma@hotmail.com


179
الأخوات الفاضلات في جمعية نساء الكلدان

نهنئكم على هذا التنظيم الرائع للأمسية الشعرية ، كما نهنيء كل الشعراء المشاركين فيها ، نتمنى لكم التوفيق و النجاح في كل نشاطاتكم التي تخدم الجالية العراقية بصورة عامة و ترفع من شأن الشعب الكلداني في استراليا.

أخوكم
سعد توما عليبك

180
         التجمع الوطني الكلداني .. و مهام في الإنتظار  
 
  يظهر جلياً لكل متتبع و مهتم بالشأن الكلداني ما آل اليه وضع تنظيماتنا السياسية الكلدانية المتعددة من ضعف في العمل و شلل في التنظيم ، وكذلك الإخفاقات المتتالية و الانشقاقات التنظيمية، وعدم التنسيق فيما بينها ، و التي كانت في مجملها السبب في خسارتها في الإنتخابات البرلمانية العراقية و الكوردستانية ، لذلك أصبح الكلدان ابناء ثالث اكبر قومية في العراق دون تمثيل في البرلمان الفيدرالي العراقي و البرلمان الكوردستاني، و كذلك في تشكيلة الحكومتين الفيدرالية و الكوردستانية .
ضعف التنظيمات السياسية الكلدانية كان أيضاً السبب في أن تستولي الأحزاب الآشورية على كل حقوقنا القومية   وتصبح هي الوصية على مصير المسيحيين العراقيين بالرغم من قلة عدد الآشوريين مقارنة بالكلدان.

 وضع التنظيمات السياسية الكلدانية المزري سبب الماً و قلقاً لدى المثقفين و المهتمين بالشأن الكلداني ، و كان ذلك واضحاً من خلال نشر العديد من المقالات النقدية و العلاجية، و كذلك من خلال النقاشات و اللقاءات فيما بينهم أثناء تقييمهم لساحة الكلدان السياسية ، وكانت جميع الآراء متفقة الى حد ما بأن تنظيماتنا السياسية الحالية قد اصابها الشلل نتيجة لأزماتها الداخلية ، ولعدم قدرتها على التعامل مع مستجدات الساحة السياسية العراقية، واصبحت في وضع  لا تستطيع ان تطور و تقوي تنظيماتها الهشة ، و بالتالي فهي غير قادرة على تقديم اي  شيء جديد يخدم الشعب الكلداني في هذه الظروف الصعبة التي يواجه فيها هذا الشعب اشرس حملة عنصرية و شوفينية  لإقصائه و تهميشه، وانما بدأت هذه التنظيمات تنغلق على نفسها مبتعدة عن الجماهير و تطلعاتها المشروعة يوماً بعد يوم، الى ان  وصلت الى حالة من اليأس و الإحباط  فلم تجد نفسها الاَ وهي منقادة للسير في الطريق الذي رُسمَ لها من قبل الأحزاب الشوفينية الآشورية ، لتصبح اسماً بدون محتوى و بدون إرادة.
للأسباب المذكورة أعلاه ، و للوقوف بوجه الإقصاء و التهميش القسري للشعب الكلداني في وطنه ، و من أجل التصدي لمسلسل الرضوخ الفاضح لبعض ضعفاء الأنفس من الكلدان لمخططات أعداء الأمة الكلدانية ، رأى المهتمون والمثقفون الكلدان ضرورة تأسيس تنظيم سياسي كلداني جديد ليأخذ المبادرة في اخراج الكلدان من هذه الأزمة و تمثيل الكلدان و قوميتهم  خير تمثيل في المحافل الوطنية و الدولية . فالكلدان ليسوا غرباء أو لاجئين  ليُعاملوا و كأنهم مواطنون من الدرجة الثانية في بلدهم و بلد أجدادهم.
و بالفعل اطلعنا من خلال المواقع الألكترونية الكلدانية بيان تأسيس تنظيم سياسي كلداني جديد يحمل اسم " التجمع الوطني الكلداني". (نص البيان على الرابط ادناه):
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=494095.0

و من خلال معرفتي الشخصية بأكثرية الإخوة الأعضاء المؤسسين لهذا التنظيم استطيع ان أقول و بدون مجاملة بان هذا التنظيم سيكون له دور مهم في رفع شأن الأمة الكلدانية و الدفاع عن حقوق أبنائها ، و سيكون له دور مهم أيضاً في الساحة السياسية العراقية .

و هناك عوامل مهمة و مؤثرة تحسب لصالح هذا التنظيم (التجمع الوطني الكلداني) و تساهم في تعزيز دوره و في انجاح و دعم مسيرته على الساحتين القومية والسياسية نذكر منها:

1- السادة مؤسسوا هذا التنظيم يتميزون بحبهم الكبير لأمتهم الكلدانية و اعتزازهم و افتخارهم بقوميتهم الكلدانية ، وهذا ما سيضعهم و تنظيمهم في موضع احترام و تقدير ابناء الشعب الكلداني .

2- يتألف "التجمع الوطني الكلداني" من شخصيات كلدانية مثقفة  لها تاريخ مشرف في الدفاع عن الكلدان و الكلدانية و لها علاقات واسعة داخل الوسط الكلداني . و هذه الصفات ستساهم حتماً في توسيع القاعدة الجماهيرية لهذا التنظيم و التي تعتبر اهم عنصر في تطور و تقدم و نجاح التنظيمات السياسية.

3- أعضاء هذا التنظيم المنتشرة في دول المهجر ( امريكا ، كندا ، أوروبا ، استراليا) هي شخصيات كفوءة و معروفة لدى كلدان المهجر و قادرة على تأسيس ممثليات نشطة هناك تدعم نشاط التنظيم داخل الوطن .

4- الحاجة الملّحة للشعب الكلداني الى مثل هذا التنظيم الجديد لتحقيق آماله و تطلعاته المشروعة.

5- الشفافية الموجودة في هذا التنظيم  في اتخاذ قراراته منذ الأيام الأولى لتأسيسه ، وتعامله بحنكة مع الأحداث و المستجدات على الساحتين القومية و السياسية، و لقاءاته و اتصالاته و استشاراته المستمرة مع الكتاب و المثقفين الكلدان.

6- أيلاء التنظيم أهمية خاصة بالجانب الوطني ، وهذا امر يتميز به الشعب الكلداني في اعتزازه بوطنيته و علاقاته مع بقية مكونات الشعب العراقي.

7- الإستفادة من أخطاء و إخفاقات التنظيمات الكلدانية الأخرى تنظيمياً و عملياً.

مهام في الإنتظار:

"التجمع الوطني الكلداني" كتنظيم سياسي قومي كلداني جديد ، تقع عليه واجبات و مهام  و مسؤوليات عديدة خلال هذه المرحلة ، و عليه التعامل معها بحرص و جدية  لكي يثبت وجوده و يباشر دوره بفعالية و نشاط.
 و من هذه المهام التي تنتظره نذكر:

1- الإستمرار في بناء علاقات طيبة مع الأحزاب و الكتل السياسية العراقية على اختلاف أيدولوجياتها.

2- زيارة قيادة التنظيم  لقصبات و بلدات شعبنا الكلداني في الوطن الواحدة تلو الأخرى ، لغرض اقامة الندوات و اللقاءات فيها من أجل تعريف الجماهير الكلدانية بأهداف التنظيم و قيادته.

3- العمل على توسيع القاعدة الشعبية للتنظيم  داخل مختلف قصبات و بلدات شعبنا الكلداني ، من خلال دعوتهم للإنخراط في التنظيم و دعمه و مساندته ، و خاصة الشباب منهم.

4- عقد الندوات و تنظيم اللقاءات في دول المهجر المختلفة لتعريفهم بالتنظيم الجديد و قيادته و أهدافه.

5- تشكيل لجان و ممثليات كفوءة في بلدان المهجر.

6- العمل الجاد للحصول على اجازة رسمية من الحكومة العراقية أو حكومة اقليم كردستان.

7- دعم و مساندة المؤسسات المدنية و القومية الكلدانية من جمعيات و اتحادات ومشاركتهم  نشاطاتهم و فعالياتهم .

8- التحضير لعقد المؤتمر الأول للتجمع.

في الوقت الذي نهنيء مؤسسي التجمع الوطني الكلداني على شجاعتهم في تأسيس هذا التنظيم الكلداني الجديد و نقدر و نبارك جهودهم ، ندعو لهم بالتوفيق و النجاح في كل خطوة يخطونها من أجل رفع راية الأمة الكلدانية و مستقبل أبنائها.
 


سعد توما عليبك
saad_touma@hotmail.com


181
          التنظيمات السياسية الكلدانية الى أين؟

   في هذه المرحلة المهمة من تاريخ الأمة الكلدانية التي نأمل أن تصبح بحق مرحلة النهضة الكلدانية الشاملة ، ينبغي أن لا نغض الطرف خجلاً  أو حرجاً عن سلبيات و إخفاقات تنظيماتنا السياسية و القومية المتواجدة على الساحة ، و انما علينا تشخيصها و دراسة اسبابها و مسبباتها بشجاعة و وضوح لكي نتفادى تكرارها في المستقبل و اعتبارها تجارب تستفيد منها التنظيمات الجديدة في مسيرتها.
 
  لقد اثبتت تنظيماتنا الكلدانية المتواجدة في الساحة السياسية العراقية ، و بعد مرور ما يقارب عقداً من الزمن ، عدم تمكنها من استقطاب و كسب ثقة المواطن الكلداني ، ولم تنجح أيضاً في أن تكون ركيزة يعتمد عليها الشعب الكلداني في الظروف الاستثنائية التي مر بها العراق و لا زال ،و كذلك  اخفاقها في اثبات وجودها في الساحة السياسية العراقية كممثل حقيقي لهذا الشعب المغبون.

   لو تفحصنا الكيفية التي تأسست بها تنظيماتنا السياسية الكلدانية ، والطريقة التي تعاملت بها مع الأحداث المتعاقبة في العراق ، و كذلك مع واقعه السياسي و الإثني و الطائفي ، ثم مسيرتها منذ تأسيسها و الى اليوم ، لتمكنّا حينئذ من تحديد اسباب فشل هذه التنظيمات في تحقيق الحد الأدنى من الأهداف التي تأسست من أجلها ، بالإضافة الى معرفتنا بالأسباب التي كانت وراء الهبوط التدريجي و المستمر لدورها و و فاعليتها على الساحتين السياسية و القومية، الى ان وصلت الى ما هي عليه اليوم من ضعف في العمل و و شلل في التنظيم و حتى فقدانها للاستقلالية في  اتخاذ القرارات.

  أمّا أسباب فشل التنظيمات السياسية الكلدانية المتواجدة على الساحة السياسية العراقية ، فيمكننا تقسيمها الى مجموعتين من الأسباب ، داخلية و خارجية ، و بدرجات متفاوتة من تنظيم الى آخر.
فالأسباب الداخلية يمكننا تلخيصها بالنقاط المدرجة ادناه:

1- اعتماد التنظيم على رئيس التنظيم وحده في اتخاذ القرارات و الإدارة و الرؤية السياسية المستقبلية للتنظيم ، و بذلك غاب دور المكتب السياسي او اللجنة المركزية في التنظيم و اصبحت تشكيلاتهما مجرد اسماء على  ورق.

2- وجود خلل في التنسيق و فقدان التواصل بين اعضاء الوطن و المهجر ، و كذلك بين الرئيس و اعضاء التنظيم .

3- عدم  توفر الإندفاع والرغبة الكافيين في التعامل مع السياسة لدى الكثير من اعضاء القيادة وافتقارهم الى الثقافة السياسية الكافية للتأثير من خلالها على الشارع الكلداني و كسب ثقته و رضاه و تأييده.

4- الصراعات الداخلية في التنظيم التي ادت الى حدوث الإنشقاق او الإنسحاب الجماعي منه.
5- مشاكل مالية في ادارة المقرات او في فتح مقرات جديدة.

6- عدم تمكن التنظيمات الكلدانية من بناء قاعدة جماهيرية داعمة لها ، وهذا كان بسبب قصور في اداء التنظيمات اعلامياً و ثقافياً.

7- عجز التنظيمات الكلدانية من إقامة أو تنظيم أو المشاركة (ولو مجتعمة)  بنشاطات قومية مختلفة ، كإحتفال أكيتو ( راس السنة الكلدانية)  مثلاً ، من اجل إثبات دورها القيادي القومي.

أما الأسباب الخارجية فتتلخص بالنقاط التالية:

1- قصور التنظيمات الكلدانية في بناء علاقات صداقة و تعاون مع الأحزاب و الكتل السياسية العراقية و على اختلاف ايدولوجياتها.

2- مد الفكر الشوفيني الاشوري داخل الوسط الكلداني ، و استخدام الكلدان المتأشورين من قبل  الأحزاب الآشورية في الخط الأول للهجوم المنظم الذي شنّ ضد الكلدان ، و الذي بدأ بنكران الوجود القومي الكلداني ، ثم خلق تسميات لاقومية جديدة ، و من ثم اطلاق الدعايات و الإشاعات المفبركة بهدف اسقاط التنظيمات السياسية الكلدانية و رموزها.

3- دور حزب المجلس الشعبي ، صنيعة الحزب الديمقراطي الكوردستاني ، و اغراءاته المالية التي ادت الى انحراف التنظيمات الكلدانية عن مسارها و مبادئها و نظامها الداخلي ، و من ثم رضوخها الكامل له لحد السماح بتشويه التسمية القومية الكلدانية مقابل مكاتب مدفوعة الإيجار و نثريات شهرية تدخل جيوب رؤساء هذه التنظيمات.

4- دور الكنيسة الكلدانية المحدود، و غيابه التام في أكثر الأحيان، في دعم و اسناد التنظيمات الكلدانية و الحركة القومية الكلدانية بشكل عام.

  هكذا باتت تنظيماتنا السياسية اليوم في وضع يرثى لها ، و فقدت مقومات و أسباب وجودها بعد ان تقلص كل تنظيم ليصبح عبارة عن شخص او عدة اشخاص لا حول لهم ولا قوة عدا نشر بيان او اثنين في الأنترنت و بمناسبات محددة ، و طرق ابواب مقرات الأحزاب الآشورية للجلوس معها و أخذ المشورة منها!. اما  مقراتها في بلدات و قصبات شعبنا الكلداني فبدأت  تقفل ابوابها الواحدة تلو الأخرى، مواقعها الألكترونية اصبحت شبه مجمدة ، و الطامة الكبرى هي التحول المفاجيء في ولاء زعمائها الى الآيدولوجيات الشمولية و الشوفينية السيئة الصيت و التي تتميز بها كل الأحزاب الآشورية دون استثناء، ومنها تغنيهم بالتسمية الثلاثية اللاقومية بعد توقيعهم علناً على تبنيها و الترويج لها و التي تتناقض تماماً مع ما هو موجود أصلاً  في الأنظمة الداخلية للتنظيمات الكلدانية ، وتنصلها علناً عن الأهداف التي تأسست من أجلها.

   و ختاماً نأمل ان تقوم تنظيماتنا السياسية الكلدانية بمراجعة شاملة لمسيراتها، و أن تعيد النظر في اسلوب ادارتها لتنظيماتها، و ان تتقبل المشورات و النقد الموجه اليها من قبل ابناء شعبنا الكلداني، و تضع جانباً المصالح الشخصية، و أن تتراجع عن المساومة على مبادئها و أهدافها ، و أن لا تفرط بمصلحة الأمة الكلدانية العليا في المحافظة على تاريخها و اسمها و حقوقها المشروعة في بلدها و بلد أجدادها.
 و بذلك قد تتمكن من ان تستعيد ثقة المواطن الكلداني بها، أو على الأقل ان تضع قدمها على الدرب الصحيح الذي يتوافق و المصلحة العليا للإمة الكلدانية و نهضتها المنشودة ، أو أن تنسحب من الساحة حافظة ماء وجهها، فاسحة المجال للناشطين الغيارى من أبناء أمتنا الكلدانية لتحمل المسؤولية.


سعد توما عليبك
saad_touma@hotmail.com

182
الأخ العزيز صباح دمان المحترم
الإخوة و الأخوات ذوي المرحوم (فرج دمان) المحترمين

نشارككم  أحزانكم بمصابكم الأليم و نقدم لكم تعزينا القلبية ، داعين من الرب ان يلهمكم جميل الصبر و السلوان و ان يبعدكم عن كل مكروه و ان يسكن فقيدكم ملكوته مع الملائكة و القديسين.

أخوكم
سعد توما عليبك
ملبورن

183
                 قراءة في كتاب ( في مرايا حانة)

"في مرايا حانة "، عنوان لكتاب أنهيت من قرائته قبل أيام ، وهو من تاليف الأخ و الصديق الأستاذ القدير حسن ناصر.
الكتاب عبارة عن مجموعة قصص قصيرة مستلهمة من الواقع العراقي خلال العقدين الأخيرين، يتناول هموم و شجون و خصوصيات العراق و العراقيين و معاناتهم  خلال الاحداث العصيبة التي عصفت بالبلاد خلال تلك الفترة.
جزالة الكلمات وسلاسة التعابير التي يغلب عليها الطابع الرمزي الشاعري في تصور أحداثها و مجرياتها ، يضيف اليها متعة و جمالية تفتح مجالاَ اوسع في خيال القاريء و تزيده تشوقاً  لمتابعة تفاصيلها الدقيقة بتركيز و إمّعان .
.كما ان الكاتب تمكن بإسلوبه الرصين و امكانياته اللغوية من ان يبعد القصة عن الجمود و الرتابة التي تسود القصص في معظم الحالات عند سرد احداثها و مضامينها.

في هذا الكتاب يستنهض الكاتب الحدث من واقعه ليستنطقه ، ليثير حوله التكهنات و الشبهات، فيضعه إمّا في قفص الإتهام أو الإنعام. فلا شمس عنده تحجب بالغربال ، ولا أمرٌ عنده يزيغ عن المكيال، فالأيام أسيرة أحداثها، فتحمد أو تدان بأفعال حارثيها.
إنه ليس حاكماً أو قاضياً ، ولكن الحق و الحقيقة عنده منها الشيء الكثير ، و في الضمير لها ثقلٌ كبير.

من خلال هذا الكتاب يلمس القاريء مدى اعتزاز و اهتمام الكاتب بحضارة و تاريخ بلده الذي يمتد الى اكثر من 7000 عام ، حين يطعم مقدمة بعض قصصه بعبارات مستمدة من ملحمة كلكامش و يغوص في احداث الملحمة مع كلكامش وأنكيدو. يسير بخياله و أفكاره صوب أوروك و أكد ، و يكاد يلمس اوتار قيثارة سومر التي لم تداعبها الأصابع منذ آلاف الأعوام، حتى مردوخ ( كبير آلهة اجداد العراقيين) كان له حضوراً في هذا الكتاب عندما يحدثنا عن الفراغ الذي خلّفه مردوخ ، بعد أن انسحبت أرديته الخالدة عن مياه الزمن.

في بيت الألواح ، هناك  ارتباك و حيرة في كيفية رسم خارطة العراق. فإن كانت له حدود جغرافية قابلة للرسم اليوم ، فأين حدوده في قلوب ابناءه؟ و كيف يمنحهم القدرة على رسمه بتفنن؟.
العراق نجده في كل المتاحف المشهورة في العالم ، فمن يحمل في قلبه الحنين اليه و الى مطر السياب،  ليذهب الى تلك المتاحف لعله يجد فيها ظالته. و لو كان هناك (متحفأً للحنين) لملأت قلوب المهاجرين العراقيين قاعاته.

وصف رائع للحرية في تأثيرها على الإنسان و سائر المخلوقات حينما يقول الكاتب في عبارة غاية في الروعة و الشاعرية" لا سبيل لتدجين البلابل محترفة الحرية".
و هل كان في العراق شيء ما يشبه الحرية؟ حتى بلابله لم تستطع التغريد الاّ بالحان الطاغوط.
نهري دجلة و الفرات لم ينجوا من سيف السلطان. اما الحرية نفسها فربما لها سجلها الأحمر في نقرة السلمان  او في ابوغريب.

الحروف لها جمالية و ايقاعها الموسيقي و مكانة خاصة عنده  ،ولكل منها لها قصة ، و لم لا وهي التي تشكل الكلام من أوله الى أقاصيه.

الجنون أنواع ، و له مسبباته .  قد يكون العثور على جثة صاحب في الحرب سبباً مقنعاً و معقولاً للجنون و قابلاً للتصديق بدل البوح بالسبب الحقيقي الذي قد يسبب احراجاً للبعض! ، ولم لا وان كانت الحرب و اسلحتها و قادتها كلهم  من صنف المجانين.

خيال و أحلام الانسان لا يحدها اية حدود ، و كم كان غزل العشاق يبني قصوراً على القمر، او كوخاً على قمة جبل ، هروباً من صخب العواذل و زخم الكلام و تعب الحياة .
 ولكن من يفكر في أن تكون له داراً في الماء ، هناك في قاع البحر ، لا أحد يعرف مكانها هروباُ من غربة دار التراب. و اذا كانت شريعة الغاب هي السائدة على التراب ، ربما سيكتشف الهارب منها بأن شريعة قاع البحار اقسى و أكثر وحشية.

" في مرايا حانة" لوحة ادبية و ثقافية رائعة أبدع فيها الكاتب حسن ناصر ، ولا ندري هل سيفاجئنا كاتبنا العزيز بعطاءٍ جديد يستسقي بنان أفكاره من جلسات الثقافة و موائد الأدب الثري، ليكون هذا الإنتاج  القادم خاصاً بشجون العراقيين الأستراليين ؟.... . ربما.

سعد توما عليبك

saad_touma@hotmail.com





184
الأخ العزيز منصور كاكوز المحترم
الأخ العزيز ايليا كاكوز المحترم
الإخوة و الأخوات ذوي المرحومة (سلطانه يوسف كوريال) المحترمين

نشارككم  أحزانكم بمصابكم الأليم و نقدم لكم تعزينا القلبية ، داعين من الرب ان يلهمكم جميل الصبر و السلوان و ان يبعدكم عن كل مكروه و ان يسكن فقيدتكم ملكوته مع الملائكة و القديسين.

أخوكم
سعد توما عليبك
ملبورن

185
    دور الكنيسة الكلدانية في النهضة القومية الكلدانية المعاصرة 2-2

   يعاني شعبنا الكلداني اليوم في بلده و موطن اجداده من اضطهاد مركب ، سياسي و قومي و ديني ، هذا الإضطهاد تمثل بالقتل و التهجير و تفجير الكنائس و مسخ تسميته القومية و الإستيلاء على حقوقه السياسية و القومية في التمثيل الحكومي و البرلماني كشعب اصيل ساهم في بناء حضارة هذا البلد منذ اكثر من 7000 سنة.
لذا فعلى كافة مؤسساتنا الكلدانية ان يكون لها خطاباً واضحاً و ان تتخذ موقفاً موحداً تجاه هذه الإضطهادات المستمرة للحفاظ على حقوقنا و وجودنا، و في مقدمة هذه المؤسسات هي كنيستنا الكلدانية لما لها من مكانة مرموقة  و متميزة عند الشعب الكلداني و العراقي عامة .

 ان استبعاد الكنيسة الكلدانية من أن يكون لها رأيها و رؤيتها حول الأمور السياسية و القومية التي تخص ابناء شعبها ليس في صالح الأمة الكلدانية ، و انما اصبح هذا الإستبعاد خطراً على مصير هذه الأمة بعد ان تكالبت كل الأعداء عليها  بهدف إذابة هويتها القومية و إخراجها من المعادلات السياسية ، و بعد ان باتت كل الكنائس الأخرى ( كما وضحنا ذلك في الجزء الأول من المقال) حولنا  تتعامل مع السياسة و أمور شعبها بشكل يومي حفاظاً على مستقبلها و مستقبل رعيتها و شعبها.
 
 لكنيستنا اسمها الواضح و انتمائها المذهبي و القومي المعلومان ، فهي كنيسة كاثوليكية المذهب تخص الشعب الكلداني ، اي ان لها خصوصية مذهبية و أخرى قومية كلدانية ، فإذا تم تشويه ومسخ ثم إلغاء هويتنا القومية من قبل اعداء الشعب و الكنيسة ، فلن يبقى من خصوصية الكنيسة سوى المذهب الكاثوليكي ، و بهذا سيكون سيان عند الفرد أو العائلة الكلدانية ، من الإرتباط بأية كنيسة كاثوليكية أخرى سواءاً في الوطن او في المهجر من أجل ممارسة طقوسهم الدينية ، وبذلك تكون الكنيسة قد فقدت دورها المهم الجامع لأبناء الشعب الكلداني.
 فهل انتبهت الكنيسة و رجالها الأجلاء الى هذا الخطر الذي سينجم جراء التلاعب بهويتنا القومية من قبل الآخرين؟

 صحيح ان رجل الدين الكلداني له واجباته الدينية و التزاماته الكنسية ، لكن في نفس الوقت فهو إنسان له انتماؤه القومي ، و قد يكون له اهتمامات فكرية و ثقافية و فنية كأي انسان آخر ، وهو أيضاَ فرد في المجتمع يتأثر بكل ما يجري حوله من أحداث سياسية و ثقافية و اجتماعية ، لذا فليس من الصحيح وضع الحصار على آرائه و أفكاره التي تخدم شعبه في خضم الأحداث و المستجدات المتعاقبة ، و التي قد تؤثر ايظاً على كنيسته بصورة مباشرة او غير مباشرة أيضاً . و عليه فإن حصر رجل الدين الكلداني ضمن محيط الكنيسة و الإصرار على هذا النهج ، أصبح لا يتماشى مع متطلبات هذا العصر و وسط كل هذه التحديات التي تحوم حول أمته ، بالإضافة الى كون الأمر مجحفاً بحقه كإنسان له دوره في المجتمع، وبالنتيجة فإن دور الكنيسة في المجتمع سيتناقص تدريجياً من خلال تحديد دور رجالها و من ثم  سيتقلص هذا الدور الى ان يصبح دوراً رمزياً مقارنة بالكنائس الأخرى و رجال دين الأديان الأخرى، في الوقت الذي يفترض ان يكون رجل الدين الكلداني الأكثر نشاطاً و تفاعلاً مع الأحداث في هذه الظروف الإستثنائية.


و ختاماً نقول : وسط كل هذه التحديات و الهجمات الشرسة التي يتلقاها شعبنا الكلداني ، افراداً و مؤسسات ، و التي تهدف الى طمس هويته القومية الأصيلة و التي تفتح الباب على مصراعيه للتدخل في شؤونه الداخلية ، و تشتيت صفوفه ، من أجل تمكينهم من سرقة كافة حقوقه القومية و السياسية كمكون أصيل في بلده ، و استمرار السيطرة على مقدراته و مستقبل ابنائه ، الكنيسة الكلدانية مدعوّة اليوم اكثر من أي وقت مضى الى تفعيل دورها الريادي و التدخل بكل قوتها كممثل شرعي عن هذه الأمة ، بتعاونها الجاد و المباشر مع مؤسساتنا القومية و السياسية و الثقافية من أجل رسم خارطة طريق واضحة لمستقبل الشعب الكلداني في الوطن و العالم ، و مطالبتها بحقوقنا القومية و السياسية المشروعة في العراق.
و على الرغم من ان بعض رجال الدين الأجلاء قد انتبهوا الى هذا الأمر و بدأوا  بخطوات عملية و حسب امكانياتهم المتواضعة  في دعم المسيرة القومية الكلدانية ، وهذا أمر مفرح و يدعونا الى التفائل حقاً ، الا ان هذا الدعم الفردي لا يكفي و لا يفي بالهدف المنشود من أجل النهوض بهذه الأمة ، بل المطلوب هو التحرك الشامل للكنيسة الكلدانية كل قياداتها و كل رجالاتها.
ان المرواحة و التأخير عن اداء دورنا كأفراد و كمؤسسات لن يثمر غير الندم و ضياع آمالٍ مشروعة في زمن بات الكل يطالب بحقه و يحدد مصيره.
و ما ضاع حق وراءه مطالب.


سعد توما عليبك

saad_touma@hotmail.com




186
      دور الكنيسة الكلدانية في النهضة القومية الكلدانية المعاصرة 1-2

لكل أمة مؤسساتها المختلفة، من سياسية و ثقافية و اجتماعية و دينية ، تشترك هذه المؤسسات في هدف واحد هوالنهوض بهذه الأمة و تقديم الخدمات لأبنائها من اجل حياة كريمة و بناء مستقبل أفضل لهم.
في الظروف العادية تعمل هذه المؤسسات بشكل مستقل عن بعضها البعض و حسب اختصاصاتها و أهدافها و تطلعاتها واهتماماتها ، لكن في الأزمات والشدائد و المحن التي تواجه هذه الأمة و التي قد تصل في بعض الأحيان الى درجة تهدد وجودها و مستقبلها ، عندها لا يبقى اي خيارأو مناورة امام هذه المؤسسات الاّ ان تلتف حول بعضها البعض لمواجهة تلك الظروف للخروج من تلك الأزمات بأقل الخسائر، و لتعيد بناء ما قد فقد و شوّه و دمّر.
لو تصفحنا التاريخ نجد امثلة كثيرة على ما أصيبت به أمم و شعوب من مصائب و ويلات ، لكن بكفاءة و إصرار و حسن تصرف قياداتها، و نتيجة لتكاتف و تعاون مؤسساتها المختلفة تمكنت من ان تتعافى وتتقدم في تحقيق اهدافها و اثبات وجودها من جديد .
 فنرى مثلاً تعاون و مؤسسات الشعب اليهودي و تفاعلها فيما بينها ، و في مقدمتها مؤسستهم الدينية و رجالها ، قد ساهم كثيراً في انجاح مشروع  تأسيس دولة عبرية قوية . فرجل الدين اليهودي بالإضافة الى التزاماته كرجل دين ، الا انه في الوقت ذاته قد نجده  سياسيا نشطاً و رجل أعمال ناجح ايضاً ، و بذلك يصبح دوره عنصراً مهماً و فاعلاً و مؤثراً في خدمة قضايا شعبه المصيرية.

 شاهدنا أيضاً كيف تتعامل المؤسسات الدينية الإسلامية الشيعية و السنية في العراق مع الأحداث و التطورات السياسية التي شهدها و يشهدها البلد، و تفاعلها المستمر معها بكل طاقاتها و امكانياتها . كذلك نرى رجال الدين المسلمين اصبحوا اليوم المؤثر الأكبر في الحياة السياسية والاجتماعية لبلدانهم. و نشاهد ايظاً التظاهرات الأخيرة في الدول العربية ، و كيف أصبحت المساجد مراكز للتجمع و نقاط لإانطلاق المظاهرات و المسيرات ، و كيف  أصبحوا رجال الدين المسلمين يشاركون  بكثافة و اندفاع في تلك التظاهرات  والتي اثمرت بتحقيق اهداف شعوبهم.
كما كان دور البطريرك الماروني السابق مارنصرالله صفير مؤثراً على الساحة السياسية اللبنانية، و كانت تصريحاته و لقاءاته يحسب لها الف حساب عند السياسيين اللبنانيين و المارونيين منهم بشكل خاص.
واليوم نرى البطريرك الجديد مار بشارة الراعي  يلتقي بالسياسيين اللبنانيين و يدعو رؤساء الأحزاب المسيحية الى اجتماع خاص معه للتباحث في الشأن الداخلي الماروني و المستجدات السياسية على الساحة اللبنانية.
ولعل هناك مثال آخر امامنا وهو دور الكنيسة الآثورية و رجال دينها في دعم الأحزاب و المؤسسات القومية الاثورية علناً و بإفتخار و دون تردد. و هذا الدور و النهج الذي سلكته الكنيسة الآثورية و رجالها ساعد كثيراً في تفوق الأحزاب الآثورية (بالرغم من قلة عدد الآثوريين )على اقرانهم من الكلدان و السريان ، بل و تستولي(الأحزاب الآشورية) على الحقوق القومية و السياسية للكلدان و السريان في التمثيل الحكومي و البرلماني ، ومن ثم أصبحت هي التي تقرر مصيرهم و بالطريقة التي تتناسب و آيدولوجيتها الشمولية.

لنعود الى شعبنا الكلداني و قضيتنا في ترسيخ وجودنا في وطننا الأم  و في نيل حقوقنا القومية و السياسية و الدينية فيه ، و التي تكاد ان تكون كلها مفقودة الى يومنا هذا.
 فتسميتنا القومية الكلدانية الأصيلة  قد تم حذفها من دستور اقليم كردستان قسراً  لتمتزج مع أخريات دون احترام ارادة شعبنا الكلداني بكل مؤسساته الدينية و السياسية و القومية و الثقافية . أما حقوقنا السياسية فلا وجود لها ، فليس لنا اليوم اي تمثيل سياسي و قومي كلداني في البرلمانين ، العراقي و الكوردستاني ، اما حقوقنا الدينية كمسيحيين، فيجري الحديث عنها و كأنها مكرمة و منية من شركائنا في الوطن الذين يعتبروننا عملياً  و في احسن الأحوال ، شعب من الدرجة الثانية يحق له العيش فقط ، فاقداً للإرادة و الحقوق الأساسية الأخرى.
أما قرانا و مناطق تواجدنا فهي تعاني من قيام السلطة و القوى المتنفذة بمحاولات مدروسة لتغيير ديموغرافيتها عن طريق الاستيلاء على الأراضي و العقارات العائدة لها و توزيعها على غير أهلها و ساكنيها.

أمام هذه التحديات و الظروف الصعبة التي يمر بها شعبنا الكلداني اليوم ، لابد من وثبة جسورة و صادقة  لكل مؤسساتنا الكلدانية ، لتعمل بكل طاقاتها و امكانياتها من أجل النهوض بهذه الأمة من جديد ، كأمة حية لها حقوقها و دورها في وطنها. و لعل اولى هذه المؤسسات الكلدانية المطالبة بالتحرك الجاد وفق مفهوم و استراتيجية جديدة مدروسة ، هي كنسيتنا الكلدانية المقدسة ، لأنها لا تزال هي الممثل الأكبر لشعبنا الكلداني و هي المعادلة الأصعب بين مؤسساته ، وبذلك تقع على عاتقها المسؤولية الكبرى في الدفاع عن هذه الأمة و المطالبة بحقوقها و رسم مستقبلها بالتعاون مع بقية المؤسسات.

يخطأ من يظن بان المؤسسة الكنسية الكلدانية هي بمنأى عن الخطر من الهجمة الشرسة التي تطال المؤسسات السياسية والقومية و الثقافية  للشعب الكلداني ، و انما هو عكس ذلك تماماً ، فإن اضعاف مؤسساتنا القومية و السياسية و الثقافية و محاولات تحريفها عن مسارها الصحيح بكل الوسائل و المغريات، سينعكس سلباً على الكنيسة الكلدانية  ودورها و فاعليتها و مكانتها و مستقبلها .
 والعلاقة هي طردية بين قوة و دور الكنيسة الكلدانية و قوة مؤسساتنا السياسية و القومية العاملة في الساحة ، فالكنيسة تكون في وضع افضل في اداء مهامها حينما يكون للكلدان احزاب نشطة و قوية وممثلين أكفاء في الحكومة و البرلمان يقومون بدورهم في ايصال معانات ابناء أمتهم و مؤسساتهم الى الجهات المعنية من أجل ايجاد الحلول المناسبة و المرجوة لها.
 وفي نفس الوقت فإن ضعف مؤسساتنا القومية و السياسية سينعكس سلبا على دور و مكانة الكنيسة ايضاً  ، وهذا ما نلمسه اليوم للأسف الشديد على الساحتين السياسية و القومية على الأقل.

 ان الذين يتربصون بمؤسساتنا السياسية و القومية اليوم من أجل اضعافها الى الحد الذي تعجز عن القيام باي دورفاعل و مؤثر لها ، انما يريدون بذلك فرض وصايتهم على الشعب الكلداني بهدف الإستيلاء على كافة  حقوقه .
و بالتأكيد أصحاب هذه الآيدولوجيته الشوفينية تفرض عليهم أيدولوجيتهم بأن يكون هدفهم  التالي الغير المعلن هو ضرب الكنيسة الكلدانية بكل الوسائل المتاحة لهم من أجل إضعافها و زعزعتها لكي لا  تتمكن من القيام بدورها  في نهضة الكلدان و اثبات وجودهم.

للموضوع بقية


سعد توما عليبك

saad_touma@hotmail.com









187
    قراءة في البيان الختامي لمؤتمر النهضة الكلدانية

   قبل كل شيء أحيي لجنة اعلام المؤتمر على كفائتها و سرعة نشرها لوقائع المؤتمر الكلداني العام و طريقة تغطيتها لمجرياته ، وعلى تنسيقها العالي مع الموقع الكلداني الأغر ، كلدايا نت، حيث كانت اخبار المؤتمر تنقل بشكل متواصل و متسلسل بحيث يشد اليه الكلدان في كل مكان ليطلعوا على تفاصيل هذا الحدث الهام.
ان لجنة اعلام المؤتمر كان لها دوراً متميزاً في اداء مهماتها و واجباتها ، و بذلك فهي تستحق كل الشكر و التقدير ، و تضاف نقطة نجاح أخرى الى نجاحات المؤتمر.

ان  ما صدر عن المؤتمر من البيان الختامي و القرارات و التوصيات كانت متوقعة من قبل اكثرية المتابعين و المهتمين الكلدان ، لأنها جائت ملبية للحس القومي الصادق و تعاملت بشكل موضوعي مع الوضع الراهن .
 فمن قراراته ، أكد المؤتمر اعتزاز الكلدان برايتهم الكلدانية و نشيدهم القومي الحماسي و تقويمهم الكلداني البابلي العريق و التي كانت مؤسساتنا الكلدانية ملتزمة بها و تتعامل معها منذ سنوات.
ان انبثاق المجلس الكلداني العالمي من المؤتمر كان خطوة جيدة من أجل تفعيل دور المؤتمر و الأخذ بمقررات و توصيات المؤتمر حيز التنفيذ ، حيث يتألف المجلس من نخبة خيرة و مثقفة و كفوءة و معروفة في الذود عن الأمة الكلدانية .
 
كما حدد المؤتمر مدة عقد مؤتمر كلداني عام كل سنتين في الظروف العادية ، وهذا امر في غاية الأهمية من أجل تواصل الكلدان مع بعضهم حول العالم و فتح مجال اوسع للقاء والتعاون بين مؤسساتهم و مثقفيهم.

على الصعيد الوطني ، جائت قرارات و توصيات المؤتمر معبرة عن الحس الوطني العالي لدى الشعب الكلداني و اعتزازهم بإنتمائهم الوطني و افتخارهم بهذا الإنتماء . و اثبتوا بأن هموم العراق و العراقيين هي همومهم ، و انهم مع وحدة العراق شعباً و أرضاً و مع ترسيخ مباديء الديمقراطية في العراق ليتمتع شعبه بالمساواة و العدالة الإجتماعية. وان مطاليبهم السياسية و القومية هي حق مشروع لهم كمكون أصيل من مكونات العراق.
كما و أكد رفضه لكل الوسائل و الضغوطات التي تمارس ضد الكلدان في الغاء و مسخ قوميتهم في الدساتير قسراً و طالب بإدراج التسمية القومية الكلدانية في دستور اقليم كردستان كما هي في دستور العراق دون مسخ او تغيير.
و كما طالب المؤتمر الجهات السياسية المتنفذة بعدم التدخل في الشؤون الداخلية للمؤسسات الكلدانية ليتسنى لها القيام بواجباتها بشكل صحيح.

أما على المستوى القومي الكلداني ، فأكد المؤتمر على ضرورة توحيد العمل و الخطاب السياسي للمؤسسات الكلدانية ، و كذلك على توحيد صفوف المسيحيين العراقيين بكافة مكوناتهم القومية مع احترام خصوصيات كل مكون.
اللغة الكلدانية و تدريسها في كافة المراحل الدراسية و العمل على تطويرها نالت أيضاً اهتماماً خاصاً في المؤتمر.

و ختاماً أملنا كبير بأن يكون مؤتمر النهضة الكلدانية فاتحة خير للأمة الكلدانية و بداية موفقة للعمل الجماعي من أجل تحقيق أهداف و أماني ابناء هذه الأمة.


سعد توما عليبك

saad_touma@hotmail.com
Melbourne/ Australia

188

             أكيتو ، رمز كلداني خالد
   
 كشراعٍ امتحن عواديَ الزمن و همجية الأقوام الغازية و شرائع الغاب القاسية... أبحر اكيتو بسفينة الكلدان الينا من بواطن التاريخ و من اولى صفحاته الموغولة في القدم ، و عبر دهاليز السبات و الإقصاء و التطهير العرقي الظالمة و المظلمة عبر آلاف السنين ، حيث لا صفحة في التاريخ بعد سقوط بابل عام   539 ق.م  تنصف  الكلدان والقومية الكلدانية و الى يومنا هذا الذي نعاني فيه من اقصاء و تهميش و مسخ للتسمية القومية الكلدانية العريقة ، و من ثم مصادرة جميع حقوقنا المشروعة كسكان أصليين في وطننا الأم العراق.

ان شراع أكيتو ، علمٌ و راية نصرِ في اثبات الوجود القومي الكلداني و جدول نهر التواصل بين ألأحفاد و الأجداد على مر العصور و الأنظمة و الممالك ، و سيبقى صامداً في وجه كل الرياح العاتية التي تعترض طريقه.

أكيتو رمز وجود أمة لم تطمرها أغبرة الصولات الدموية الشرسة، ولا محاولات هدم آثارها الأزلية التي حفظتها بطن الأرض من العبث و الحقد و الأحكام الظالمة عبر محطات التاريخ المختلفة.
 و في كل واقعة غدرٍ و حقدٍ تستبيح فيها أرواح الكلدان في أرض الخلود ، ارض وادي الرافدين ، تنبت من قطرات دماء شهدائهم  كلداناً أشد عزيمة و أكثر إصراراً في حمل اسم الكلدان و إرث الأجداد.

أكيتو رسالة مفتوحة للعالم يقول فيها الكلدان " ها نحن هنا لا زلنا قائمين و سنبقى الى أبد الدهر، و تاريخنا و آثارنا حية أمام كل باحثٍ و سائلٍ عن منبع العلوم و الشرائع و القوانين".

اليوم نشاهد أعلام و رايات أمة الكلدان في شتى بقاع العالم و في مختلف المدن ترفع عالياً بكل فخرٍ كنبراس يعلن وجود و استمرارية و ديمومة و امتداد الحضارة و التاريخ منذ 7311 عاماً.

فلنحتفل بأكيتو، عيد رأس السنة الكلدانية البابلية بأحسن ما يكون ، بكل الوان الفرح و البهجة ، و أغاني الربيع لتملأ قلوب الأجيال غبطة و سعادة و فخر الإنتماء الى القومية الكلدانية.

كل أكيتو و الأمة الكلدانية بألف خير.



سعد توما عليبك

saad_touma@hotmail.com


189
                     مؤتمر النهضة الكلدانية و الإنتقادات الغير ناضجة

  ما أن نشر اعلان عقد مؤتمر كلداني عام في ساندياغو للفترة من 30/3-1/4/2011 ، حتى بدأت بعض الأقلام الموتورة  بشن هجومها على هذا المؤتمر و على الكلدان الغيارى القائمين عليه و المشاركين فيه.
هذه الإنتقادات و كما هي واضحة لأي قاريء بسيط ،  بالإضافة الى كونها غير منصفة و غير بناءة ، فهي وسيلة ليتمكن أصحابها من خلالها الطعن المباشر في المؤتمر و التقليل من شأنه و أهميته، و التشكيك بالداعين اليه و المشاركين فيه ، و من ثم الطعن في الأمة الكلدانية  وكل مؤسساتها. وهذه الإنتقادات الفارغة بحد ذاتها دليل على نجاح المؤتمر و دليل أيضاً على ان الكلدان سائرون في الدرب الصحيح.

و بخصوص المؤتمر الكلداني العام اود ان أبين نقطتين هامتين و هما:
1- ليس هناك اي مؤتمر ناجح 100% و كما يريده اصحابه و المهتمين فيه، فمؤتمرات اخواننا الآثوريين مثلاً ، و على كثرة عددها نسبياً، نجدها متناقضة مع بعضها احياناً ، لا بل كل جهة سياسية منها تعقد مؤتمراً و تعتبره شاملاً لكل الآثوريين و ناطقاً ايضاً  بإسم الكلدان و السريان و هم  لم يشاركوا فيه ، و بعد مرور ايام من انعقاده نجده قد اصبح عبارة عن ورقة اعلامية دعائية  تتراكم عليها غبار النسيان و الاهمال.
وحتى المؤتمرات التي تعقد بشكل دوري و على مستوى اقليمي او دولي ، نجد فيها الكثير من النواقص و الأخطاء كمؤتمرات القمم العربية ، و مؤتمرات دول عدم الإنحياز و حتى المؤتمرات المتعلقة بحقوق الإنسان و غيرها.
اذن نجاح أي مؤتمر من عدمه هي قضية نسبية ومعنوية بالدرجة الأولى قبل الدخول في التفاصيل العملية ، لأن المؤتمر مهما كان ناجحاً في تفاصيله و احداثه و نقاشاته و برامجه و بيانه الختامي و كفاءة المشاركين فيه ، كل هذه الأمور تصبح عديمة الجدوى في حالة عدم وجود تطبيق فعلي لمقرراته او العمل بموجبها بعد انتهائه.
2- ان الذين دعو الى ضرورة عقد مؤتمر كلداني عام من السياسيين و الكتاب و المثقفين و المهتمين بالشأن القومي الكلداني  يعرفون الحقيقة المذكورة في النقطة الأولى اعلاه ، و يعرفون جيداَ بأن مؤتمر الكلدان الأول هذا سوف لن يكون كاملاً و ناجحاً 100% ، ولا انهم سوف يصنعون المعجزات من خلاله ، ولا ان حقوق الأمة الكلدانية المسلوبة ستسترجع حال انتهاء المؤتمر ، بل بالعكس من ذلك ، فهم يعرفون جيداً بأن هذا المؤتمر الذي سيعقد بالإمكانيات الذاتية الكلدانية المتواضعة ، فيه نواقص عدة فنية و ادارية و مالية ، و ستكون هناك تحديات و صعوبات و عراقيل ترافقه و سيكون هناك من يتربص به أيضاً من جهات سياسية و أذنابها.
لكن من جانب آخر لو افترضنا جدلاً بأن نسبة نجاح المؤتمر اذا ما تم تقييمها و كانت  بأدنى مستوياتها ، فهو بالرغم من ذلك سيكون  بالنسبة الى الأمة الكلدانية  تجربة جيدة للخطو خطوة الى الأمام في المستقبل ، او كما  قال لينين" خطوة الى الخلف من أجل خطوتين الى الأمام" ، وهذا طبعاً  في اسوأ الإحتمالات.
 و لكن من خلال  توفرالعديد من النقاط الإيجابية في هذا المؤتمر نستطيع ان نقول بكل امانة بأنه خطوة مهمة  في تاريخ الأمة الكلدانية المعاصر. وهذه النقاط هي:

ا- يعقد المؤتمر بإدارة شخصيات و مؤسسات كلدانية ، و دون تدخل اية جهة خارجية في شؤونه.
ب- يعقد المؤتمر بإمكانيات متواضعة دون دعم او مساعدة اية جهة حكومية.
ج- المؤتمر هو كلداني عام ، تحضره نخبة من القوميين و المناضلين السياسيين و المثقفين الكلدان ومن كافة ارجاء المعمورة.

هذه النقاط المذكورة اعلاه تكفي لأن يعتز و يتباهى كل كلداني غيور بهذا المؤتمر ، اما ان كان لدى اي من الإخوة الكلدان اقتراح او انتقاد على نقطة من بيانه الختامي فيستطيع حينها من مناقشتها مع لجان المؤتمر ، اما من  يأتي مسرعاً و ينشر عدة اسطر حسب مزاجه و على هواه و يصدر من خلالها أحكاماً مجحفة ومسبقة و هو فوق كل ذلك كله من الكلدان الذين عبروا الى الجانب المناهض للقومية الكلدانية و الكلدان و كل مؤسساتهم ، فهذا هو النفاق بعينه.

 ان من له حق الانتقاد لأي مشروع او نشاط  قومي كلداني يجب ان يكون منتمياً الى هذا الشعب و يشعر بمعاناته و همومه ، اما الذي تنكر لوجوده القومي ، فلا اعتقد بأن له الحق في التدخل و الانتقاد ، و إن فعل فلن تجد لأقواله آذاناً صاغية ، و المفروض ان يكون  أول شيء يفعله هو ان ينتقد نفسه أولاً ، و يصحح مسيرته ثانياً ، و يعود نادماً الى أمته ثالثاً ، حينها يستطيع ان يكون عنصراً ايجابياً في  مناقشاته و انتقاداته لفعاليات و نشاطات أبناء أمته.

و ما دام الحديث يدور حول مؤتمر الكلدان ، اقول للأخ الحقوقي أفرام البهرو الذي نشر مقالاً بخصوصه ، نأمل منكم بأن نقرأ لكم كتابات تدافع عن الكلدان و الكلدانية و تطالب بحقوقنا المسلوبة من أية جهة كانت دون خوف أو تردد ، لأن لو سيطر علينا عنصر الخوف فلن يرحمنا الآخرون ، و لن نكون الا مواطنين من الدرجة الثانية ونحن الأصلاء و أصحاب اعرق حضارة في بلاد النهرين. ثم ما الذي بقي لم يقترفه اعداء أمتنا بحقنا من القتل و الاختطاف و تفجير الكنائس و التهجير القسري لكي نبقى اسيري الصمت.
كما ان توحيد خطابنا السياسي مع أية جهة كانت أمر لا بأس به ، شرط أن لا يكون على حساب تسميتنا القومية و تأريخنا و حقوقنا بكافة أنواعها ، و بعكسه فإن الأمر سوف لن يكون أكثر من الخضوع للآخرين و الرضوخ لكل اهدافهم و نواياهم ، و بالتالي سنصبح كتابع ضعيف يتحكم الآخرون في مصيره و مصير أجياله.


أما الأخ كامل عيسى كوندا ، و كعادته  فقد خلط أمور عدة في اسطرٍ معدودة ، حيث ينتقدنا و بعض زملائي الكتاب في الإتحاد العالمي للكتاب و الأدباء الكلدان بعدم اجادتنا لكتابة اللغة الكلدانية ، ويقترح بأن يكون كل المدعوين الى المؤتمر الكلداني يجيدون كتابة اللغة الكلدانية ، و كأن المؤتمر هو مؤتمر للغة الكلدانية.

عزيزي كامل : ان تعليم اللغة الكلدانية (كتابةً وقراءة ) في السابق كان مقتصراً على الكنيسة ، و بقيت محصورة في الكنيسة  يستخدمها رجال الدين في قراءة الكتب الدينية ، و انت أحد من استفاد منها قراءة و كتابة نتيجة لدخولك المدرسة الكهنوتية قبل تركك لها ، و الدليل انت الوحيد ربما بين زملائكم الطلبة يجيد الكتابة بالكلدانية ، لذا  فأنت لست منصفاً في انتقادك لمن لا يجيدها كتابةً و قراءة.
 كما انك بالرغم من اجادتها ، الا انك لم تستفيد من اللغة في العمل القومي الكلداني ، و هذا هو الفرق، انت تَعلم اللغة الكلدانية ولا تفيد الأمة الكلدانية بشيء غير الانتقادات السلبية فقط . فإذا كنا نعلم الكتابة باللغة الكلدانية بطلاقة ، ماذا كانت لتفيدنا في قضية المطالبة بحقوقنا السياسية و الإدارية و القومية اذا كنا نحمل أفكاراً كأفكارك؟ .
 و ان كنت ترى بأن السبيل الى ارجاع حقوقنا كلها هي فقط في تعلم اللغة الكلدانية (كتابة ايضاً)  ، فتأكد بأن دراستها لمدة اسبوع سيكون كافٍ لتعلمها ، و لكن ما بصدده النشطاء الكلدان اليوم هو المطالبة بحقوقنا و ايصال صوتنا و اثبات وجودنا الذي يحاول البعض الغائه ، و قد نجحوا فيه ، و الدليل انك و بعض الإخوة الذين لهم أفكار متشابهة في تنكرها في السابق للوجود القومي الكلداني جعلناهم ينطقون بأن هناك لغة كلدانية و قومية كلدانية و شعب كلداني حي.
و لكي تطمئن و تفرح أكثر !.. أعلمك بأن هناك من المشاركين في المؤتمر ممن يجيدون اللغة الكلدانية قراءة و كتابة  و يعرفون كل طلاسمها، كما هناك من يجيد اللغة الإنكليزية و العربية و الكردية و غيرها من اللغات .

أما بخصوص ما ذكرته عن  أخينا و استاذنا القدير حبيب تومي ، فإن كان هو أو أي كلداني غيور آخر ،  لهو محل فخر و اعتزاز عند كل كلداني بأن ينال أي منصب سياسي أو اداري في الدولة ، فهو سيمثل الكلدان أشرف تمثيل.

و عن احد اسئلتك المطروحة على القائمين على المؤتر و الذي تقول فيه :" ماذا سيقرر المؤتمر؟" ، فهو سؤال اسرع من الزمن!  ، لأنه سؤال سابق لأوانه بكثير ، فالمؤتمر لم ينعقد بعد ، ولا يعرف احداً ما الذي سيقرره. و هذا السؤال و اسئلتك الأخرى دليل على أن المؤتمر لا يعنيك بشيء ، و إن تطرقك للموضوع و للأسف الشديد كان فقط  للنقد السلبي.
تقبل مني كل التقدير.


سعد توما عليبك

saad_touma@hotmail.com





 

190
                المؤتر الكلداني العام آمالٌ و مهام
  
  يوم 30/3/2011 ، ستشهد مدينة سانتياغو الأمريكية حدثاُ مهماً سيسجل في تاريخ الأمة الكلدانية بحروف بارزة ، و سيترك بصمات واضحة في مسيرة الكلدان المستقبلية ، هذا الحدث هو عقد أول مؤتمر كلداني عام يحضره الغيارى من ابناء هذه الأمة من مثقفين و مفكرين و سياسيين و كتاب ومن المهتمين بالشأن القومي الكلداني من كل ارجاء المعمورة ( من ارض الوطن العراق و أمريكا و استراليا و اوروبا ) يحملون معهم تاييد و تضامن الالاف من ابناء الأمة الكلدانية الذين لم تسمح لهم الظروف في شرف المشاركة الفعلية فيه.

   هذا المؤتمر الذي يحمل اسم " النهضة الكلدانية " و الذي سيجمع تحت سقفه نخبة كفوءة و مخلصة للقومية الكلدانية ، لا بد أن يخرج بنتائج و قرارات شجاعة تثلج صدور ابناء الشعب الكلداني ، وخاصة انه سينعقد في وقت و امتنا الكلدانية تعاني من هجمات شرسة متواصلة ، والتي تستهدف الغاء وجودها القومي و مسخ تاريخها العريق و مصادرة كل حقوقها في ارض الاباء و الأجداد ، بالإضافة الى التدخل المباشر في شؤونها الداخلية عن طريق إستغلال المعوزين و ضعيفي الأنفس و تعبئتهم و تدريبهم على القيام بأدوارخيانية ليصبحوا خنجراً في خاصرة هذه الأمة.

   يأتي عقد المؤتمر نتيجة لمطالبة الكثير من المؤسسات الكلدانية و دعوة العديد من الكتاب و المثقفين الكلدان للضرورة الملحة التي يفرضها واقع الوضع الداخلي الكلداني لاعادة بناء البيت الكلداني و رص صفوف ابنائه .
و مما يضيف أهمية أخرى للمؤتمر هو انعقاده في فترة و العراق ككل و بضمنه اقليم كردستان يشهد تحركات جماهيرية و شعبية على نطاق واسع، حيث مطالبة الجماهير من السلطات في الوطن  بإجراء التغيرات  في الكثير من القوانين و مرافق الدولة ، من أجل اصلاحات جذرية في اداء الحكومة و المسؤولين و القضاء على الفساد و تطبيق الديمقراطية الحقيقية و سيادة القانون و المساواة و العدالة الإجتماعية و نبذ الطائفية.
 و لما كان الشعب الكلدان هو المكون الأكثر معاناةً  نتيجة الممارسات الإقصائية و التهميشية بحقه ، و مصادرة لحقوقه كمكون عراقي أصيل و كثالث قومية عراقية من حيث العدد، و حرمانه من التمثيل القومي الكلداني في البرلمان العراقي و الكوردستاني و غياب تمثيله في الحكومتين العراقية و الكوردستانية، بالإضافة الى الغاء  القومية الكلدانية قسراً في دستور اقليم كردستان بضغط مباشر من قبل قيادة الحزب الديمقراطي الكوردستاني الحاكم ، لذا على السادة المؤتمرين ان ينتبهوا جيداً الى مسألة الحقوق المسلوبة للشعب الكلداني و العمل الجاد من أجل نيل الحقوق السياسية و الثقافية و القومية المشروعة للأمة الكلدانية في العراق و في اقليم كردستان و منها :

1- المطالبة بكوتا قومية خاصة لأبناء الشعب الكلداني في البرلمان الفيدرالي العراقي.

2- المطالبة بتخصيص أحد مناصب نائب رئيس الجمهورية لأبناء القومية الكلدانية ، لكون هذه القومية هي ثالث قومية من حيث العدد في العراق بعد العرب و الكورد.

3- المطالبة بتخصيص كوتا قومية خاصة لأبناء القومية الكلدانية في برلمان اقليم كردستان تمثلهم تمثيلاً حقيقياً.

4-  المطالبة بمنح منصب نائب رئيس إقليم كردستان لأبناء القومية الكلدانية ، كونها ثاني قومية من حيث العدد في الإقليم.

5- مطالبة البرلمان الكوردستاني بتصحيح المادة الخامسة من دستور اقليم كوردستان لما فيها من اجحاف تجاه القومية الكلدانية الأصيلة ، وذلك بذكر التسمية القومية الكلدانية بصورة مستقلة دون مسخ او تشويه و كما ذكرت في دستور العراق الفيدرالي.

و في الختام لا يسعني الاّ أن أحيي كافة اعضاء المؤتمر الغيارى , و أدعو للمؤتمر بالنجاح في كافة أعماله ، و للجان المنبثقة عنه بالتوفيق في كل المهام الملقاة على عاتقها .
 و يجب ان لا ننسىى بأن هذا المؤتمريعتبر خطوة مهمة في مسيرة الأمة الكلدانية بكونه حجر اساس لعقد مؤتمرات أخرى مماثلة  لخدمة  أبناء الأمة الكلدانية  داخل الوطن و خارجه.


سعد توما عليبك
10/3/2011

191
اهل و ذوي المرحومة  ( فريدة عبد الاحد )  المحترمون

ببالغ الحزن و الاسى تلقينا نبأ رحيل المغفور لها  ( فريدة عبد الأحد) الى الأخدار السماوية.
نشارككم أحزانكم و نبتهل الى الرب عز وجل ان يسكنها ملكوته و ان يلهمكم الصبر و السلوان، و ان يكون هذا الحدث الأليم خاتمة لأحزانكم.

سعد عليبك و العائلة/ ملبورن

192
الإخوة و الأخوات في الهيئة الإدارية الجديدة لجمعية مار اوراها للمركهيين المحترمين

أبعث لكم احر التهاني و التبريكات بمناسبة توليكم لمهام ادارة جمعيتكم الموقرة ، داعياً من الرب ان يوفقكم في كل اعمالكم و نشاطاتكم المستقبلية والتي تنصب في خدمة اعضاء جمعيتكم و الجالية الكلدانية الكريمة في ولاية فكتوريا.


أخوكم
سعد توما عليبك


193

الأخوات و الإخوة الأعزاء ذوي المرحومة ( مريم قرياقوز حنا) المحترمين

ببالغ الحزن و الأسى تلقينا نبأ رحيل المغفور لها (مريم قرياقوز حنا)  الى الأخدار السماوية ، و بهذا المصاب الأليم نشارككم أحزانكم و ندعو من الرب لفقيدتكم الراحة الأبدية في ملكوت الرب وأن يلهمكم الصبر و السلوان.

صبري توما عليبك و العائلة/ استراليا
سعد صبري و العائلة
سرود صبري و العائلة
سامان صبري و العائلة
سوران صبري و العائلة
سنان صبري و العائلة
سامر صبري

194
  الأخ العزيز يوسف فرنسيس القس الياس المحترم
   الأخوات و الإخوة الأعزاء ذوي المرحومة ( تريزية منصور) المحترمين

ببالغ الحزن و الأسى تلقينا نبأ رحيل المغفور لها ( تريزية منصور سولاقا) الى الأخدار السماوية ، و بهذا المصاب الأليم نشارككم أحزانكم و ندعو من الرب لفقيدتكم الراحة الأبدية في ملكوت الرب وأن يلهمكم الصبر و السلوان و أن تكون هذه الفاجعة خاتمة أحزانكم.

صبري توما عليبك و العائلة/ استراليا
سعد صبري و العائلة
سرود صبري و العائلة
سامان صبري و العائلة
سوران صبري و العائلة
سنان صبري و العائلة
سامر صبري


195
الأخ العزيز مايكل سيبي و عائلته الموقرة

تهانينا القلبية نبعثها لكم بمناسبة حصول كريمتكم هيلدا على شهادة الماجستير.
تمنياتنا لها بالموفقية و النجاح الدائم و الف مبروك.

أخوكم
سعد توما عليبك
ملبورن/ استراليا

196
حضرة ابن العم العزيز بيوس المحترم

فرحنا كثيراً بنتاجاتكم الأدبية الرائعة متنمين لكم دوام الصحة و المزيد من التقدم و النجاح.
تحياتي القلبية الى الأخ العزيز مازن والى كل الأقارب في اسبانيا و دمتم.


أخوكم
سعد عليبك
ملبورن/ استراليا

197
   كوركيس مردو نبراسٌ في مسيرة الكلدان الثقافية و القومية


     الباحث الكلداني القدير الشماس كوركيس مردو هو كلمة حرة و صادقة نابعة من صميم انتمائه القومي للأمة الكلدانية ، هذه الكلمة التي أضاءت صفحات التاريخ المطوية و فسّرت طلاسم التراث الرافديني العريق ، لتصبح مصدراً مهماً ينهل منه كل من يريد الغوص في أغبار التاريخ و أحداثه المختلفة.
حين تلقينا خبر تكريمه و منحه شهادة الدكتوراه الفخرية في الآداب و تاريخ الإثنيات من قبل الجامعة العربية المفتوحة لشمال أمريكا و كندا يوم 26/6/2010، لم يكن هذا الخبر بالغريب او المفاجيء بالنسبة لنا ، لأن الأستاذ مردو ، و كما يعرفه الجميع ، قد كرس جزءاً من وقته و حياته في البحث و دراسة هذا الجانب من العلوم دراسة مستفيضة، و بكل تفاصيلها الدقيقة ، لترتقي الى مصاف الدراسات الجامعية المتقدمة في العالم ، في وقت كان لا يُنظر الى هذا المجال من علم التاريخ الاّ نظرة محدودة ، لا تعطيه حقه كجانب مهم من التراث العراقي و الإنساني. فكان للباحث كوركيس مردو الدور الكبير من خلال مقالاته الغزيرة و مؤلفاته القيمة و لقاءاته العديدة الدور الكبير في ابراز اهمية تاريخ الإثنيات في بلاد النهرين ، و لتساهم في تصحيح مسيرة شعبه الأصيل ، و لتتصدى لعمليات التزوير و التشويه المقصودة للتاريخ لأغراض سياسية و مصالح قومية شوفينية. كما انه جعل من هذه المادة العلمية لتصبح مجال بحث لكل من يرغب و يشتاق لمعرفة تاريخ أمته التي أعطت للبشرية الكثير من العلوم و تعد احدى أرقى و أعظم الحضارات في العالم.
كما إن الدكتور الشماس بالإضافة الى اهتماماته التاريخية كباحث و كاتب ، و خدمته المتواصلة للكنيسة الكاثوليكية المقدسة للكلدان كشماس فيها ، لم يكتفي بهذا القدر من النشاطات، بل كان له دوراً فعالاً في تفعيل العمل القومي الكلداني خلال العقدين الأخيرين من الزمن ، ونراه ذلك المدافع القوي دائماً عن قوميته الكلدانية و حقوق أبناء أمته و شعبه في كل المحافل و المناسبات. حيث كان مسانداً و داعماً لكل مؤسساتنا القومية الكلدانية ، كما عمل بكل جد و إخلاص مع زملائه المثقفين و الكتاب الكلدان ليؤسسوا الإتحاد العالمي للكتاب و الأدباء الكلدان و الذي انظم اليه خيرة كتاب و مثقفي الأمة الكلدانية ليجعلوا منه صرحاً ثقافياً مهماً يفتخر به ابناء هذه الأمة.

الدكتور الشماس كوركيس مردو و امثاله الذين خدموا و مازالوا يخدمون أهلهم و شعبهم و قوميتهم و وطنهم بالفكر و العلم و العمل ، و بكل وفاءِ و اخلاص ، سيبقون رموزاً نعتز و نتباهى بهم دائماً ، و ما تكريمهم من قبل الجهات العلمية المعنية الاً تقديراً لعطائاتهم و لمسة وفاء لجهودهم.

الف الف مبروك للزميل و الأخ العزيز الشماس كوركيس مردو على نيله لشهادة الدكتوراه الفخرية في الآداب و تاريخ الإثنيات من قبل الجامعة العربية المفتوحة لشمال امريكا و كندا متمنياً له الموفقية و المزيد من النجاحات. .
 كما أهنيء الإتحاد العالمي للكتاب و الأدباء الكلدان على نيل عضو هيئته التنفيذية الشماس كوركيس مردو على هذا التكريم المشرف.


رابط تقرير تكريم الشماس كوركيس مردو
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,425078.0.html


سعد توما عليبك
saad_touma@hotmail.com






198
الأخ العزيز الشماس كوركيس مردو المحترم

تحية كلدانية

باقة ورد عطرة نقدمها لكم بمناسبة منحكم شهادة الدكتوراه الفخرية في الآداب و تاريخ الإثنيات و التي تستحقها بكل جدارة.
كما ان نيلكم لهذا التكريم هو فخر لكل كلداني غيور على قوميته و أمته.
الف الف مبروك لكم و للإتحاد العالمي للكتاب و الأدباء الكلدان و لقلمكم الحر الذي لن يجف مداده دفاعاً عن الأمة الكلدانية.
نتمنى لكم المزيد من النجاح و التقدم.


أخوكم
سعد توما عليبك

199
الى ذوي المرحوم الدكتور حكمت حكيم المحترمين

بحزن و أسف بالغين تلقينا نبأ رحيل الدكتور حكمت حكيم الشخصية الكلدانية المعروفة بثقافتها و بنضالها الوطني الى الأقدار السماوية ، و بهذا الحدث الأليم لا يسعنا الاّ ان ندعو له من الرب الرحمة و الراحة الأبدية ، و لكم و لكل محبيه و اصدقائه الصبر و السلوان و ان تكون هذه الفاجعة خاتمة لأحزانهم.

سعد توما عليبك
ملبورن / استراليا

200
         إنهم يؤججون الساحة و أسيادهم في استراحة


  ان المتابع لما ينشر في بعض المواقع الألكترونية و التي هي في تفاعل مع مجريات الأمور و المستجدات على الساحة السياسية و الثقافية ، سوف يلاحظ وجود بعض الإخوة و كأنهم متفرغون لتناول القومية الكلدانية في كتاباتهم ليطعنوها و يطعنوا بالمنادين بالحقوق القومية الكلدانية و بالحريصين على إحياء الوجود القومي الكلداني و العاملين على إزالة كل الشوائب و الإرهاصات و التحريف عنها.
 و الأنكى من ذلك ، إن معظم من يتداولون هكذا مواضيع في هذه المرحلة هم من إخوتنا الكلدان الذين تنكروا لقوميتهم الأصلية و اختاروا الآشورية قومية بديلة عنها لسبب أو آخر ، أما الكتاب من الإخوة الآشوريين فهم على ما يبدو في مرحلة استراحة بعد ان ابلو بلاءاً حسناً ولم يقصّروا  في الماضي القريب في الجعجعة و طعن و مسخ كل ما هو كلداني ، و خاصة بعد أن فلحوا في تجنيد هؤلاء الكلدان المتأشورين لتكملة المهمة المرسومة ، بعد التأكد من شدة ولائهم للأفكار الشوفينية للأحزاب و زعماء قوميتهم الجديدة ، و ربما أكثر من الإخوة الآشوريين أنفسهم في بعض الأحيان ، حتى إنهم (اي المتأشورون) قد ذهبوا  بعيداً في الطعن و التشهير و التحريف و الإفتراء بحيث أصبح واضحاً لدى القاريء الكريم و المتلقي ، بأن هؤلاء سواءاً الذين يعلنون رسمياً انتمائاتهم الى الأحزاب الاشورية و قوميتها أم يخفونها توهيماً ، بإدعائهم بأنهم يؤيدون سياسة تلك الأحزاب فقط  ، وفي كلتا الحالتين فهم بالتأكيد يحملون نفس آيدولوجية أحزابهم الشوفينية المبنية على الغاء الوجود القومي الكلداني ، و الطعن بكل مؤسسة كلدانية و كل شخصية كلدانية تعتز و تتفاخر بقوميتها.
 ولو أعطيت لهؤلاء السلطة في بلدي لأيام ، لحطموا أسد بابل بالمطارق و الديناميت ، و لأحرقوا كل صفحات التاريخ التي فيها ذكر للكلدان ، و لشنقوا كل من يقول بأنه كلداني القومية قرباناً للإله الصنم آشور الذي يعلو رمزه في رايتهم.

و لرب سائل يسأل : اذا كان الكتاب الآشوريين في في الوقت الحالي شبه صامتين ، و في استراحة من تهجمهم على الكلدان و الكلدانية ، فهل الكلدان المتأشورون بالرغم من ولائهم المطلق للآيدولوجية الشوفينية الآشورية ، هم بهذه الدرجة من السذاجة و الغباء ليقبلوا بأن يصبحوا كرأس حربة في ضرب الكلدان دون مشاركة فعلية من الآشوريين؟؟.

و للإجابة على هذا السؤال نقول : كما اوضحنا سابقاً بأن الإخوة المتأشورين بعد أن تنكروا لقوميتهم الكلدانية الأصلية و تبنوا الآشورية كقومية جديدة لهم ، إنما تبنوا معها كل ملحقاتها ، و منها آيدولوجية الأحزاب الآشورية التي تستند قبل كل شيء على إلغاء الوجود القومي الكلداني ، وبذلك كان ظنهم بان الأحزاب الاشورية ستكون قادرة بما تملكه من أموال و إعلام و إسناد خارجي و بالدعم المطلق من قبلهم على القضاء على الوجود القومي الكلداني نهائياً خلال سنوات في ظل التغيرات السياسية في البلد ، و في غياب وجود المؤسسات السياسية و القومية الكلدانية ، و بذلك سيكونون هم  أي (الكلدان المتأشورون) بمثابة أبطال و أصحاب مكانة مرموقة في ديوان قوميتهم الجديدة و مجالس أحزابها ، بإعتبارهم من الجنود الأوائل الذين خدموا الآشورية ، و هم في خط المواجهة الأول في هذه القضية ، وسيتم مكافئتهم على هذا الأساس بالأموال و المناصب الإدارية و السياسية وغيرها.
ولكن حساباتهم بائت بالفشل ، حيث انتبه الكلدان لهذه الخيانة و الهجمة الشرسة الهادفة الى انهاء وجودهم القومي في ارض آبائهم و أجدادهم و الذي تمتد  جذوره الى أكثر من 7300 عام ، فأسس الكلدان لهم الأحزاب و المجالس و الجمعيات و الإتحادات الكلدانية ، وآخرها كان الإتحاد العالمي للكتاب و الأدباء الكلدان ، الدرع الواقي للأمة الكلدانية ، لكي تنهض بهذه الأمة من جديد ، و تفعل دورها بالرغم من إمكانياتها المتواضعة . و بالفعل فقد تمكن الكلدان بجهود المخلصين من أبنائه من درج التسمية القومية الكلدانية في الدستورين العراقي و الكوردستاني لتزينهما بما ترمز اليه القومية الكلدانية من تاريخ مشرف و حضارة عريقة .
نهضة الكلدان هذه على الرغم من ان البعض يعتبرها في مراحلها الأولية ، الاً انها قد أثبتت فاعليتها على الساحة السياسية و القومية ، وكانت بمثابة صفعة قوية على وجه أعداء القومية الكلدانية ، حيث أفقدت الأحزاب السياسية الآشورية صوابها و ظهر التخبط  في بعض المفاهيم التي تبنتها منذ تأسيسها، فكانت التسمية هي شماعة فشل آيدولوجيتها ، التسمية التي تبنتها و غيرتها عدة مرات ، من الكلدوآشورية ،ثم الكلدآشورية ، ثم الكلدانية السريانية الآشورية ، ولا زال بعض أعضاء تلك الأحزاب تائها بين هذه التسميات اللاقومية بعد ان كانت الآشورية لديهم هي القومية الوحيدة و باقي التسميات مجرد طوائف لا غير ، ومن ثم وبدأوا يخلطون بين مفهوم الشعب و مفهوم القومية.
و هكذا فشلت الأحزاب الآشورية في جعل القومية الكلدانية طائفة تتبع قوميتهم ،  وبفشلها هذا ربما وصلت الى قناعة ، ولو مؤقتاً ، بترك موضوع الغاء الوجود القومي الكلداني و التوجه الى ما يمكن الإستحواذ عليه من المناصب الإداريية و المقاعد البرلمانية عن طريق استغلال الإنتماء الديني المسيحي ، فنلاحظ تخلي الأحزاب الآشورية في السنوات الأخيرة عن مطالبتها بالحقوق القومية لأمتهم الآشورية ، و التي كان كل حزب يطبل و يتغنى بها و يؤطرها حسب أهوائه و أحلام زعيمه ، ليتحول نضالها الى المطالبة بالتمثيل المسيحي تحت قبب البرلمانات في عراقنا الجديد.

هذا التخبط و الفشل الآشوري في القضاء على القومية الكلدانية ، أحدث ارباكاً و قلقاً و أرقاً لدى الكلدان المتأشورين من المنتمين للأحزاب الآشورية و مؤيديها ، لأن حالهم أصبح كحال الغراب ( الذي ضيع المشيتين) ، فلا هم يستطيعون العودة الى أمتهم الكلدانية بسبب مواقفهم الخيانية تجاهها ، ولا هم يروق لهم ان تعترف الأحزاب الآشورية نفسها بالقومية الكلدانية ولو تكتيكياً. لذا بادرت هذه الفئة الظالة مؤخراَ الى استخدام كل قوتها و طاقاتها و امكانياتها في توجيه الإتهامات و الإفترائات و الإساءات الى كل ما يرمز للكلدان ، من مؤسسات سياسية و قومية ، وكذلك المثقفين و الكتاب و غيرهم ، وحتى الكنيسة الكلدانية  لم تنجو من افترائاتهم و أحقادهم .
و في الحقيقة ، هذه الظاهرة كانت متوقعة من هؤلاء ، و تؤكد على انها صرخاتهم الأخيرة في منتدى الغدر الذي جبلوا بطينه ، و إن هذه الاسستنجادات سوف لن ترفع من مكانتهم لدى أسيادهم في قوميتهم الجديدة ، بل سيعتبرونهم مدى الدهر دخلاء عليها.

و بارك الرب بكل من يعتز و يتفاخر بقوميته و يدافع عنها  ، اما من يخونها.. فلا .



سعد توما عليبك


saad_touma@hotmail.com


201
                 استنكارٌ و شجبٌ و تظاهرٌ، ثم ماذا بعد ذلك؟

  منذ سبع سنوات و معانات شعبنا المسيحي في العراق في استمرار و تزايد ، هذه المعاناة شملت القتل و الخطف و الإغتصاب و التهجير و تفجير الكنائس و ذبح رجال الدين ، و آخرها تلك التي نفذت بحق طلابنا الجامعيين العزل من بلدة قرقوش وهي تفجير ثلاثة حافلات كانت تنقلهم من بيوتهم الى جامعة الموصل، و التي راح ضحيتها عدد من الشهداء وحوالي مائتا جريح.
و بعد كل حادثة اجرامية من الحوادث المذكورة اعلاه ، تمتليء المواقع الألكترونية بالإستنكارات و الإدانات من قبل احزابنا السياسية و مؤسساتنا القومية و المدنية المختلفة ، من جمعيات و اتحادات و اندية و غيرها ، بالإضافة الى الشخصيات الدينية و الكتاب و المثقفين. كما نرى خروج الآلاف من ابناء شعبنا في مظاهرات في بلداتنا في العراق و في بعض عواصم الدول الغربية تندد بهذه الأعمال الإجرامية.
هذه الإستنكارات و التظاهرات ربما تعبر عن ما في صدورنا من الم و حسرة تجاه معانات ابناء شعبنا في هذه الظروف العصيبة ، وقد تساهم في مواساة ذوي الضحايا الأبرياء و تخفف من آلامهم و أحزانهم ، الاّ انها بالتأكيد ليست الحل لوقف العنف و الإجرام ضد ابناء شعبنا المسالم، ولا هي الوسيلة لصد المجرمين عن ممارسة أفعالهم الشنيعة و معاقبتهم عليها ، بل ربما تصبح رسالة للإرهابيين و القتلة على نجاح مخططاتهم الاجرامية و الإستمتاع بها بقدر ما يحملون في رؤوسهم من عقول عفنة و افكار آسنة.

وسط هذه الهجمات الوحشية المتعاقبة على المسيحيين العراقيين و سكانه الأصليين ، و التي قد تكون خلفها اكثر من طرف أو جهة ، و وسط غياب الأمن و القانون في العراق ، وانشغال الحكومة و الأحزاب المتنفذة بمصالحها الحزبية و الطائفية ، فإذا كان المواطن المسيحي لا حول ولا قوة له سوى التعبير عن معاناته بالإستنكار و التظاهرات السلمية ، فإن على قادته السياسيين تقع مسؤولية ايجاد وسيلة لإخراجه من هذه المعانات ، و هؤلاء القادة يجب ان لا يكتفوا هم أيضاً بالشجب و الاستنكار ، و انما هم مطالبون بالعمل الجدي نحو تدويل قضية شعبهم من أجل توفير الحماية الدولية لمن تبقى من المسيحيين العراقيين، و المطالبة ايضاً  بالتحقيق في الجرائم التي ارتكبت بحقهم.
 و هنا أود الإشارة الى ان السياسيين المسيحيين الذين يدعون بإمتلاكهم لوثائق مهمة حول المسؤولين عن الجرائم التي ارتكبت بحق المسيحيين، ولديهم أدلة حول تورط جهة او جهات معينة في هذه الجرائم ، يجب ان لا يضعوا رؤسهم في الرمال كما تفعل النعامة ، ولا يحتفظوا بهذه الوثائق الى ان تتخمر، و انما عليهم الكشف عنها بكل شجاعة، ثم تقديمها اليوم قبل الغد الى القضاء الدولي لكي ينال مرتكبي هذه الجرائم جزائهم العادل ، و بعكسه فإن الذي يتستر على المجرمين و القتلة و الجهات التي تقف خلفهم ، اقل ما يوصف به هو الخيانة لشعبه المسيحي ولدماء شهدائه  ولوطنه العراق.
ان تدويل المسيحيين العراقيين لقضيتهم هو حق شرعي لهم ، بل هو الحل الأوحد و الأخير لهذا الشعب المسالم للخروج من هذه الأزمة القاتلة ، التي لو تركت دون حل و استمر الوضع على ما هو عليه ، سنشهد حتماً هجرة جماعية أخيرة تسد الستار عن الوجود المسيحي في بلادهم و بلاد اجدادهم العراق.

فبعد معانات المسيحيين في جنوب و وسط العراق ، وهجرتهم الى حيث قراهم و قرى أجدادهم في محافظة نينوى و دهوك و اربيل ، نجد بأن الظلاميين و القتلة بدأوا بتوجيه حقدهم الى البلدات المسيحية في سهل نينوى. لذا فالحل الأمثل هو ان تستلم القوات الدولية فقط مسؤولية حماية منطقة سهل نينوى الى ان يستقر وضع العراق الأمني ، و ان تتشكل في الوقت عينه محكمة خاصة للتحقيق في الجهات التي تقف وراء هذه الأعمال الإجرامية ، و خاصة العملية الإجرامية الأخيرة التي ارتكبت بحق طلابنا الجامعيين يوم 2/5/2010 ، و التي كان موقعها بين نقطتين للتفتيش! .
 الا يستحق الأمر التحقق من كيفية وصول السيارات المفخخة الى هذه المنطقة المحصنة؟.

المسيحيون العراقيون ليسوا أقل معانات من الشعوب الأخرى التي تدخّل المجتمع الدولي و مجلس الأمن لمساعدتها ، كما حدث في دارفور  ولبنان و تيمور الشرقية .
لذا  فإن السياسيين المسيحيين ، وكذلك البرلمانيين المسيحيين في بغداد و اقليم كردستان ، و اعضاء مجالس المحافظات ، هم أول المطالبين بالتحرك و بسرعة بهذا الإتجاه لإنقاذ ابناء شعبنا الذي اعطاهم ثقته ، و بعكسه فإن أية جهة أخرى خارجية غير مستعدة للدفاع عنّا ما لم نكن نحن أول المدافعين عن أنفسنا.


سعد توما عليبك
saad_touma@hotmail.com
5/5/2010

202
           مواقع شعبنا الألكترونية في الميزان- 3

 للإطلاع على  الجزء الثاني ، يرجى النقر على الرابط الموجود اسفل هذا المقال.


الجزء الثالث
ملاحظات على إدارة موقع س. كوم


 نتيجة لمتابعاتي المستمرة ، و منذ اكثر من عقد من الزمان ، لما ينشر في العديد من مواقع شعبنا العزيزة التي كانت تتسم بوقوفها على مسافة واحدة من جميع الكتاب و التنظيمات على اختلاف أنواعها و أيدولوجياتها ، و لكيفية ادارة تلك  المواقع ، و ما  تدور حولها من احاديث من قبل العديد من كتابنا الأفاضل ، وجدت ان ادارة احد هذه المواقع ، بدأت  في الفترة الأخيرة بالإنقلاب على النهج التي تبنته منذ البداية و على الهدف الذي أنشأ من أجله الموقع . و على الأغلب السبب في ذلك يعود الى السيطرة الشبه التامة لإداري أو بعض الإداريين على هذا الموقع بمباركة صاحب الموقع ، لا يؤمنون بتعدد الآراء و الأفكار ، ولا بالحيادية في التعامل مع الجميع . و سأتطرق في هذا الجزء من المقال على  بعض هذه السلبيات التي رصدتها في هذا الموقع ، على امل ان اوفق في ايصال رسالة الى أصحابه و الى اصحاب بقية المواقع الموقرة ،  لاخذها بنظر الإعتبار ، و محاولة تفاديها في المستقبل ، لكي تبقى مواقعهم تتقدم و تزدهر يوماً بعد يوم ، وتزداد ثقة الكتاب و القراء بها من جديد ، و لتبقى دائماً توصف بالحيادية و تصنف ضمن خانة المواقع المستقلة.

فيما يلي بعض الإجراءات الإدارية التي لا تتوافق و النهج الذي اسس من اجله أحد مواقع شعبنا ،  والذي لا ارغب بذكر اسمه الصريح ، لكي لا تستغل من قبل البعض للتشهير به ، بل سأكتفي بالإشارة اليه بـ (س . كوم) :

1- قيام الموقع (س . كوم) فقط ، دون غيره من المواقع بعدم نشر مقالات بعض الكتاب و صورهم على الصفحة الرئيسية اسوة بالآخرين ، بالرغم من كون هؤلاء الكتاب يتميزون بثقافة جيدة و بغزارة في نتاجاتهم ، و عند الإستفسار عن السبب ، تتذرع الإدارة بان كتاباتهم تتضمن عبارات (جارحة). نعم  الكل يؤيد عدم نشر أو حذف المادة المنشورة اذا كانت جارحة لمشاعر الآخرين ، لكن الحكم يجب أن يكون على المادة المنشورة (المقال او الخبر) و ليس على الكاتب. اي اذا جاء الشخص بمادة لا تتطابق و شروط النشرفلتحذف ، و اذا كانت لديه مادة أخرى مطابقة لشروط النشر فلتنشر مع صورته اسوة بالآخرين (و الحَكم في صلاحية المادة المنشورة من عدمها ، يفترض ان يكون محدداَ بشروط و ضوابط النشر المعلنة في الموقع ، وليس بمزاج أحد الإداريين كما يحصل في موقع س.كوم الموقر). أما ان يصدر الحكم الصارم على هذا الكاتب بعدم نشر مقالته و صورته نهائياً ، بالرغم من نشره للكثير من المقالات المتنوعة الهادفة و الجيدة ، و التي تتوافق و شروط النشر ، فهذا يعني بأن العملية مقصودة من قبل ادارة الموقع تجاه هذا الكاتب و أفكاره و انتمائاته .
  إن هكذا تصرف لا يليق بموقع الكتروني يدعي الحيادية و الاستقلالية و احترام لجميع الآراء ، و إنما يسيء اليه و الى ادارته.

(بالمناسبة ان المقصود بنشر المقال و صورة صاحبها ، او الخبر مع الصورة على الصفحة الرئيسية  ليست من أجل الإعلان عن الصورة نفسها، فليس هناك معرضاً للصور الشخصية في واجهة هذا الموقع ، ولا القصد من نشر الصورة هو لعرض جمال صاحبها و سعة عيونه و لون ربطة عنقه ، بل المقصود بنشر الصورة إنما  هو اعطاء الأهمية و التركيز على موضوع صاحبها ليكون الوصول اليه سريعاً من قبل القراء ، دون عناء البحث عنه في اقسام الموقع المختلفة والتي قد يجهل أو يتعاجز الكثير من القراء فعلها).

2- عدم نشر المقالات على الصفحة الرئيسية حسب اسبقيتها في النشر، بل يتم التعامل معها بإنتقائية ، وحسب قناعة أحد الإداريين و علاقاته الشخصية مع الكتاب . فهناك كتاب تجد صورتهم في أعلى الصفحة دائماً ، و مواضيعهم ربما لا تهم غير نفر قليل من القراء ، وهذا واضح من خلال رقم عدد قارئيها ، و من عدم تفاعل الكتاب الآخرين مع كتاباتهم ، وبالعكس نجد كتاباً لم توضع مواضيعهم و صورهم على الصفحة الرئيسية ، أو يتم وضعها لمدة قصيرة نسبياً ، الاّ ان لهم مئات القراء و المتابعين لكتاباتهم . الاّ يستحقون هؤلاء ان تكون صورهم و مقالاتهم على الواجهة الرئيسية؟ . اليس في وضع كتابات من له مواضيع جدية و قيمة على واجهة الصفحة الأولى اكبر دعماً للموقع، و أكثر خدمة لقرائه الأجلاء؟.

3- التحيز الى كاتب ضد كاتب آخر
فبعد أن تقرر ادارة هذا الموقع بعدم نشرها  لمقال أحد الكتاب على الصفحة الأولى ، نجدها بعد ايام  تقوم بنشر مقالا على الواجهة لكاتب آخر موالٍ ، و نص هذا المقال هو عبارة عن رد و نقد لما جاء في مقال الكاتب الأول. و هذا يدل بان ادارة الموقع تنحاز الى جانب الكاتب الثاني و الى ما جاء من طروحات في مقاله ، و تقف بالضد من الكاتب الأول و طروحاته.

4- إضافة فقرة على البيانات بتغيير التسميات
نعلم بأن العديد من مؤسسات شعبنا السياسية و القومية ، لا تقوم بنشر بياناتها مباشرة في المواقع الألكترونية ، بل ترسله الى ادارات تلك المواقع راجية منها نشر البيان المرسل اليها في موقعها.
لاحظنا في الفترة الأخيرة قيام الموقع (س . كوم) بعدم نشره لمثل هذه البيانات كما هي ، بل تسبقها مقدمة أعدت بإسم ادارة الموقع مؤلفة من عدة اسطر، تتلاعب من خلالها في بعض العبارات الواردة في نص البيان الأصلي ، ومنها التسميات القومية ، والهدف في ذلك واضح ، وهو اعطاء انطباع للقاريء الكريم ، وخاصة الغريب ، أو الذي يقرأ مثل هذه البيانات على عجالة ، بأن المؤسسة الفلانية (صاحبة البيان) تتبنى التسمية او الفكر الفلاني والتي بدأت تروج لهما  ادارة هذا الموقع.

5- التدخل المباشر من قبل إداريي هذا الموقع في مقالات الكتاب ، حيث قام أحدهم مؤخراً بمراسلة كتاب موقعه محاولاَ التدخل في نص مقالاتهم  بالضغط عليهم من خلال تخييرهم بين تغيير عبارات في المقال ( و التي لا تتنافى مع شروط النشر ، بل مع توجهات الإداري الشخصية و التي تؤيد و تتعاطف مع تنظيم معين) ، أو منع نشرها على الصفحة الرئيسية!! . وحين تم مفاتحة مدير الموقع و صاحبه عن هذا التصرف الذي بدر من أحد الإداريين لديه ، تهرب من الإجابة و كأن الأمر لا يعنيه .
 أليس في هذا الأمر ما يدعو الى التساؤل حقاً عن أسباب هذا التغيير الذي حصل في سياسة هذا الموقع؟ وما الذي أدى الى تغير توجهات إدارييه؟.

و في الختام نقول بان على صاحب الموقع الذي يريد استمرار نجاح موقعه و تطويره ، ان يحترم جميع الكتاب وجميع الآراء وجميع الإنتماءات. كما عليه ان يرصد كل السلبيات التي قد تظهر في الموقع ، و في مقدمتها تصرفات الإداريين و تعاملهم مع الكتاب و أصحاب المواد المنشورة في الموقع ، والعمل الجاد في ايجاد حل لهذه السلبيات و الأخطاء في حينها، لأنها مهما كانت صغيرة و قليلة اليوم  ، فستتراكم  و تزداد في الغد بوجود هكذا اداريين متعصبين و منحازين ، حينها ستشكل خطراً حقيقياً على نوعية الموقع و مستقبله.

تحياتي و تقديري الى كافة إداريي مواقع شعبنا العزيزة الذين يفسحون المجال أمام كل الآراء و الأفكار، و يتعاملون مع كل الكتاب ، وعلى اختلاف توجهاتهم ، بإحترام وبتواضع و بروح أخوية ، لأن نتاجات هؤلاء الكتاب هي المساهم الأكبر في نجاح و ديمومة أي موقع.


ارجو ان تكون الرسالة قد وصلت الى إدارة موقع س.كوم الألكتروني.

 
رابط الجزء الثاني  
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,406751.0.html



سعد توما عليبك

saad_touma@hotmail.com

29/4/2010

203
   مواقع شعبنا الأاكترونية في الميزان- 2

تطرقنا في الجزء الأول من هذا المقال عن أنواع  المواقع الألكترونية للكلدان و الاثوريين و السريان ، و التي صنفناها الى ثلاثة انواع ، اعتماداً على أهدافها و طريقة ادارتها.
وللإطلاع على الجزء الأول يمكن للقاريء الكريم النقر على الرابط الموجود في اسفل هذا المقال.

الجزء الثاني

تأثير تغيير نهج و إدارة الموقع المستقل على مستقبله


المواقع الألكترونية حالها حال بقية وسائل الإعلام ، من الممكن أن تتأثر بالأحداث و المتغيرات التي تجري حولها ، بالإضافة الى تأثرها المباشر بإدارتها ، فكم كانت هناك برامج تلفزيونية واذاعية و صحف و مجلات راقية و مشهورة و لها جمهور كبير من القراء و الكتاب و المتابعين ، فقدت وجودها بعد فترة معينة. وكم كانت هناك صحف و مجلات بصفحات عديدة و برامج متنوعة و مواضيع مهمة و رصينة ، اصبحت اليوم ببضعة صفحات و بمواضيع ركيكة ،. إن كل ما أصاب تلك وسائل الإعلام من فشل و تراجع ، كان بسببب التغيير الذي حصل  في ادارتها و نهجها ، سواءاً برغبتها أو بإجبارها من قبل الأنظمة الحاكمة ، فلم تستحق اية مادة منشورة للقراءة سوى صفحة التسلية التي فيها الكلمات المتقاطعة و الأبراج ، مما أدى الى هجرة الكتاب و القراء منها تدريجياً الى ان توقفت عن الصدور ، ثم اختفى اسمها من الساحة الاعلامية.

وهكذا الأمر بالنسبة الى المواقع الألكترونية الناجحة ، وذات الشعبية الجيدة ، فهي معرضة الى أن تتحول الى مواقع  عادية أو ملتزمة ، او حتى تفقد وجودها على شبكة الانترنت ، اذا ما تم غض النظر عن الأهداف التي أنشأت من أجلها ، أو  حصل فيها أي تغير مقصود في سياسة الإدارة ،أو أي تحول عن نهجها الحيادي و المستقل الذي تبنته منذ البداية ، و الذي كان السبب الرئيسي في نجاحها وإشتهارها .
 و المسؤولية في فشل و تراجع أي موقع تقع كلها على عاتق صاحب الموقع و مديره ، و يكون هو الملام الأول و الأخير في ما يؤول اليه موقعه ، و ليس اي شخص آخر ، حتى لو كان عضواً في الإدارة.
 وعليه فإن صاحب الموقع الألكتروني الذكي و الحريص على موقعه ، يجب أن يكون حذراً جداً عندما يثق و يمنح صلاحياته كلها أو جزءاً منها الى اشخاص آخرين ، ما لم يكن واثقاُ منهم كل الثقة . و الثقة هنا اقصد بها مدى معرفته لأفكار الشخص المخول في الإدارة ، و بنزاهته و تواضعه و احترامه لكل الآراء ، لكي لا يقوم باستغلال شعبية و مكانة الموقع لدى القراء في فرض أهدافه و أفكاره الشخصية عليهم . او جعل الموقع وسيلة دعائية لذاته ، بإعطائها أهمية اكبر مما تستحق ، أو من أجل مصلحة شخصية ما ، أو حبه الظهور أمام القراء كشرطي و صاحب سلطة و قدرة على منع هذا و السماح لذاك في النشر في الموقع ، ظناً منه ان هذه الوسيلة قد تكسبه الشهرة و الإحترام و المكانة الإجتماعية التي يحلم بها.
فمن الممكن أن يكون الشخص المخول في ادارة الموقع زميلاً او صديقاً أو قريباً لصاحب الموقع ، و هذا أمر متبع و عادي جداً ، لكن هذا لا يعني بالضرورة بأن تكون لهذا الشخص القدرة و الكفاءة في ضبط نفسه و أفكاره و انتمائاته ضمن حدودها الشخصية ، دون ان يفرضها على الآخرين من قراء و كتاب الموقع مستخدماً اساليب غير حضارية مرفوضة .
بمعنى آخر، ينبغي ان يكون(الإداري) قادراًعلى الأقل ، الفرق بين حق الكاتب - اي كاتب كان -  في نشر أفكاره ما لم تتعارض مع شروط النشر ، وبين فكره  وتوجهه الشخصي و انتماؤه السياسي و القومي.
 كما يتوجب على صاحب الموقع  التأكد من أن لا يقوم الشخص المخَول بالإدارة ، بإظهار علاقاته الشخصية الغير حسنة مع بعض الكتاب او المؤسسات من خلال هذا الموقع ، عن طريق تعمّده في الإنتقام منهم و من أفكارهم و إنتمائاتهم بإستخدام صلاحيات الإدارة.
 وهذا التصرف بالتأكيد سينعكس سلبياً على مصداقية الموقع و ثفة القراء و الكتاب به و بالإدارة كلها.

ان التغيير في سياسة و نهج الموقع(المستقل) قد لا يكون سببه مرتبطاً بالتعامل الدكتاتوري و الإنحيازي من قبل الإدارة (فرداً أو جماعة) فقط ، و إنما من المحتمل أن تكون هناك صفقات سرية ، مادية أو معنوية ، بين ادارة الموقع و بعض التنظيمات السياسية او القومية  بهدف استغلال شعبية و نجاح الموقع ، من أجل تمرير أجندات سياسية معينة من خلاله . لأن هذا الموقع (المستقل و ذات الشعبية الجيدة)  هو المكان الذي يحتضن الجميع ، من كافة الفئات و القوميات وأصحاب الأفكار المختلفة ، من مستقلين و منتمين، والذين من الصعب على اصحاب المواقع الحزبية  الملتزمة استدراجهم نحوها من خلال وسائل اعلامها الملتزمة ، لذا فمن الوارد جداً ان تتجه انظارها نحو الموقع الألكتروني الحيادي والناجح ، بهدف العمل على استمالته و تحريف مساره الى الحد الذي  يبدأ بتقديم خدماته و دعمه الى هذه الجهة بالشكل الذي يرضيها ، لتسهيل امر الدعاية لأجندتها السياسية ، سواءاَ بصورة مباشرة ،  أو  بصورة غير مباشرة.

 يجب ان لا تفوتنا احتمالية وجود بعض المؤثرات الأخرى على ادارة الموقع الحيادي، و التي قد تسبب ازاحته عن نهجه و مساره ، كتبوء  اقارب ومعارف أصحاب تلك المواقع ،  لمناصب ادارية مرموقة في الدولة فجأة ، أو تسلمهم لمسؤوليات مهمة في حزب ما . و تفادياً لحدوث التصادم بين نهج الموقع (المستقل) وما ينشر فيه من حقائق و انتقادات من قبل الكتاب ، و بين هؤلاء الأقارب والمعارف و الجهات التي ينتمون اليها أو يعملون لصالحها ، فإن ادارة الموقع  قد تبدأ بتغيير بعض ادارييها و من ثم نهجها  و سياستها، لكي يسيرالموقع تدريجياً بالإتجاه الذي لا يتعارض و مصالح الأقارب ، و دون ان يقلقهم احد في هذا الموقع الألكتروني ، بل ليصبح الموقع داعماً و مسانداُ لهم و لأفكارهم و لمسؤوليهم و لأحزابهم.

كما و من المحتمل ايضاً بأن يتم بيع الموقع للآخرين ، حاله كحال أي عمل تجاري ، أو تسلم ادارته كاملة الى شخص آخر ، بعد انشغال صاحب الموقع  بعمله الخاص أو شؤون عائلته ، او لكي يرتاح من الإرهاق الذي تسببه مهمة ادارة موقعه، وبذلك فإن سياسة الموقع و أهدافه و تعامله مع الكتاب و حتى الخبرة الفنية و التقنية للموقع  ومستقبله  تصبح مرهونة بكفاءة و ثقافة الإدارة الجديدة ، و التي على يدها سيتقدم و يتطور مستوى الموقع ، أو سيتراجع و يفشل.

هذه التغيرات و التحولات في نهج و سياسة و ادارة الموقع التي تحدثنا عنها  ، من الممكن كشفها و تحديدها لأي قاريء أو كاتب من متابعتة المستمرة لما يروج له الموقع ، و ما يمنع من نشره و ما يسمح بنشره ، بالإضافة الى قيام الإداريين بالدفاع عن تنظيمات معينة بصورة مباشرة أو غير مباشرة ، وكذلك من خلال تصرفات بعض الإداريين في وضعهم للحذر الدائمي أو الفوري و المزاجي على بعض الكتاب من ذوي القلم الحر الصادق و الجريء ، مقابل تشجيع من يكتب لصالح توجهات و انتماءات اداريي الموقع.

التغيرات التي ذكرناها أعلاه ، اذا ما ظهرت في أي موقع الكتروني ، مهما كانت استقلاليته و حياديته في ما مضى من عمره ، فإن القراء و المتابعين سيكشفون حقيقته من خلال التغيير الذي حصل في نهجه و اسلوب ادارته عاجلاً أم آجلاً ، وبالتالي سيؤدي ذلك الى تدني شعبيتة تدريجياً ، بعد نفور القراء و الكتاب منه ، و النتيجة النهائية ستكون بتحول الموقع من خانة المواقع المستقلة و ذات النهج الحيادي ، الى خانة المواقع المنتمية و المنحازة.


الى الجزء الثالث ( ملاحظات على إدارة احد المواقع)
رابط الجزء الأول : http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,405330.0.html



سعد توما عليبك

saad_touma@hotmail.com


204
       مواقع شعبنا الألكترونية في الميزان/ 1

سنحاول في هذا المقال تسليط الضوء على أحدى أهم وسيلة و أكثرها رواجاً من وسائل الإعلام الخاصة  بشعبنا من الكلدانية و الآثورية و السريانية ، وهي مواقع الأنترنت . و بقدر ما نملك من معلومات متواضعة حولها ، سنتحدث عما يجب أن يعرفه الجميع عن هذه المواقع  من ايجابياتها و سلبياتها ، و طريقة ادارتها ، و ولائاتها. وسوف يكون الحديث بشكل عام دون ذكر اسم الموقع الصريح.

تصنيف المواقع الألكترونية لشعبنا  و طريقة ادارتها

 يمكن التعرف على مواقع شعبنا الألكترونية بسهولة ، فهي غالباً ما تسمى بأسماء قومياتنا ، أو بلداتنا ، أو بما هو مستمد من تاريخنا و حضارتنا. و بغض النظر عن اهتمامات كل موقع من هذه المواقع و ومستوى كفائته الفنية و الإدارية ، نستطيع ان نصنفها الى ثلاثة أنواع ، اعتماداً على الأهداف التي أنشأت من أجلها ، و السياسة التيي تتبعها في ادارتها . وهذه الأنواع هي:

1- مواقع الأحزاب والتنظيمات السياسية: وهي مواقع تدار مباشرة من قبل عناصر من تلك التنظيمات أو بإشراف مباشر من قبلها ، و تنطق بإسم تلك التنظيمات ، وتهدف الى نشر بيانات و فعاليات و نشاطات التنظيم و أعضائه.
و هذه المواقع غالباَ ما يمنع فيها نشر أي خبر أو مقال ينتقد التنظيمات و الاحزاب التي تمتلكها ، الا ما ندر ، لكي يقال عنها بأنها مواقع و تنظيمات تحترم الآراء و الافكار المختلفة وحتى المخالفة لها ، كما انها قد حذراَ دائمياً على بعض الكتاب من النشر فيها ، حتى لوكانت مادة النشر عبارة لاعن تهنئة بمناسبة ما موجهة الى التنظيم الذي يمتلك الموقع!. و السبب في ذلك طبعاً يعود الى كون اسم الكاتب قد وضع في قائمتها السوداء ، و ليس ضمن قائمتها البيضاء الخاصة بالمتعاطفين مع هذا التنظيم ، أو قد يكون الكاتب يعتز بقوميته و يدافع عنها ولا يقبل بتشويهها ، او انه متعاطف مع تنظيمات أخرى تتوافق مع افكاره الخاصة.
 
2- مواقع لا ترتبط مباشرة بالأحزاب السياسية أو بالتنظيمات القومية ، لكن القائمين على ادارتها يؤيدون أو يتعاطفون مع حزب أو تنظيم ما . وهذه المواقع  فيها مساحة محددة من حرية النشر و تنوع الآراء . وغالباً ما تدعي ادارات هذه المواقع بأنها ترحب بالجميع على اختلاف أفكارهم و انتمائاتهم ، الاّ انها لا تستطيع أن تمسح الصبغة الحقيقية عن الموقع بكونه يناصر و ينحاز في الكثير من الأمور لتنظيم واحد  وخاصة في التركيز على نشر اخباره و نشاطاته دون التنظيمات الأخرى .

3- المواقع المستقلة ( و هذه المواقع التي سأركز عليها في الأجزاء القادمة من هذا المقال و سآخذ احداها نموذجاً دون تسميته) : وهي المواقع التي تقف على مسافة واحدة من الجميع ، احزاباً و مؤسسات و كتاب. و نستطيع ان نطلق عليها "مواقع عدم انحياز" : فيها مساحة مفتوحة الى حد ما من حرية النشر للأفكار و الفعاليات المتنوعة ، وغالباً ما يسمح فيها بالنشر المباشر ، اي دون مرور المادة المراد نشرها عالى الإداريين ، وهذه المواقع تدار غالباً من قبل أشخاص يحتفظون بأفكارهم و توجهاتهم الخاصة لأنفسهم ، لكنهم يتمتعون بالحيادية و الانفتاح على الجميع بإختلف أفكارهم و انتمائاتهم ، و هدفهم الأول هو انجاح الموقع من خلال اكتسابه لسمعة جيدة بين المواقع ، و كسب ثقة جميع القراء به ، و استقطاب اكبر عدد ممكن من المشاركين في نشرالمعلومة فيه ، و بالتالي لكي يؤدي الموقع رسالته الإعلامية بشكل أفضل و أشمل.
 و غالباً ما تتمتع إدارات هذه المواقع بكفاءات فنية جيدة في أمور الكومبيوتر و الانترنت ، بما يضيف الى الموقع نقطة اخرى في طريق نجاحه.
إن العمل في إدارة هكذا مواقع هو أصعب الى حد ما من سابقاتها المذكورة في الفقرتين 1 و 2 أعلاه ، و لأسباب عديدة، استطيع ذكر بعضها من خلال تجربتي الشخصية اثناء مساهمتي في ادارة احدى تلك المواقع لعدة سنوات:

أ- السماح لأصحاب الآراء و الأفكار و الإنتماءات القومية و السياسية المختلفة ، بالمناقشة بكل حرية ، لكن بالطبع دون تجاوز الخطوط الحمراء التي وضعها الموقع . وهذا برأيي الشخصي هو أحد أهم الخدمات الواجب توفرها في الموقع الناجح ، لا بل انها كانت السبب الرئيسي في نجاح بعض المواقع بعد ان كانت مواقع عادية و شبه جامدة ، لأن الإختلافات الانتمائية و القومية و الفكرية اذا ما تجمعت في مكان ما ، ستجعل منه ساحة صراع ساخنة ، و بالتالي سيجذب وسيستقطب اكبر عدد من المهتمين و اصحاب الأفكار و الآراء المختلفة ، سواء بهدف نشر أفكارهم  و آرائهم ، أو من اجل الدفاع عنها. وهذا بالتأكيد سيؤدي الى حدوث زخم كبير نتيجة تهافت القراء على الموقع ،  و بالتالي بروز الموقع و اشتهاره ، وهذه الشهرة هي بالطبع أحدى مقاييس النجاح.

 ولصعوبة السيطرة  على هذه المناقشات الفكرية و الانتمائية و القومية ، ومحاولة حصرها  لتبقى ضمن الحدود المقبول و المسموح بها ، يتطلب من إدارة الموقع جهوداً اضافية من اشراف و مراقبة مستمرة ، وعليه  فإن العديد من المواقع قد منعت الردود المباشرة على المقالات و البيانات المنشورة ، وخاصة فيما يخص الجانب السياسي و القومي، تفادياً لتوجيه الإنتقادات اليها و اتهامها بالانحياز ، و لأن كثرة و تنوع  مثل هذه الردود باتت تشكل عبئاً ثقيلاً على إدارة الموقع.

ب- الزخم الكبير نسبياً في عدد زوار الموقع بسبب استقلاليته وعدم انحيازه بالدرجة الاولى ، و الذي يؤدي حتماً الى زيادة في عدد المساهمات و الكتابات التي تتطلب تركيزاً و جهداً اكبر في قرائتها و متابعتها من قبل الادارة ، و القيام بحذف المشاركات التي لا تتوافق و شروط النشر ، بالإضافة الى تصنيف البعض منها حسب فروع و اقسام الموقع ، و نقلها و وضعها في المكان المناسب لها ، لكي تكون سهلة المنال أمام أكبر عدد من القراء و الزوار.

ج- قضاء ساعات طويلة أمام جهاز او اجهزة الكومبيوتر، لمتابعة ما ينشر، وفي اوقات مختلفة من ساعات الليل و النهار تفادياً لحدوث ثغرات في غياب تواجد الإداري ، و التي قد تستغل من قبل البعض لإقتحام الموقع ببعض الكتابات التي لا تتوافق و شروط النشر.

د- كلما كان الموقع مزدحماً بالقراء و المواد المنشورة من مقالات و فعاليات مختلف المؤسسات، يتطلب من الموقع ان يكون أكثر كفاءة من الناحيتين الفنية و التقنية ، لكي  يكون الإنتقال بين اقسام الموقع بشكل سريع و سهل ، وهذا بالتأكيد يكلف ادارة الموقع تكاليف مالية اكبر، لذا نجد احياناً بعض المواقع  تفتح مجال نشر الدعايات التجارية فيها مقابل أجر محدد من أجل تغطية تكاليف الموقع.

وفي ختام هذا الجزء من المقال ، يجب ان لا ننسى بأن أصحاب المواقع يقدمون خدمة مجانية لجميع القراء ، وهذا امر أيجابي  يستحق الثناء و التقدير. لكن هناك حالة سلبية قد تصيب هذه المواقع لسبب ما ، كتحول نهجها من الحيادي و المستقل الى منحاز و منتمي لجهة أو فكر ما ، و تركيزها على أفكار سياسية معينة دون الأخرى ، بعد أن يتم تبنيها من قبل إدارييها. وهذا ما سنتطرق اليه في الجزء الثاني من مقالنا هذا الذي سنتناول فيه التغيرات التي تحدث في نهج و إدارة المواقع الألكترونية.



سعد توما عليبك

saad_touma@hotmail.com

16/4/2010

205
          الكلدان ما بعد الإنتخابات

تطرقنا في مقالنا السابق ( تنافس انتخابي أم صراع قومي) ، عن اسباب خسارة قوائمنا في الإنتخابات التشريعية العراقية التي أجريت في السابع من شهر آذار لسنة 2010 . فنتيجة دخول أية قائمة للإنتخابات أما تكون الفوز أو الخسارة.
 و الخسارة التي منيت بها قوائمنا الكلدانية في تلك الإنتخابات ليست خسارة كل شيء ، ولا تعني اليأس و تدني المعنويات ، بل يجب الإستفادة من هذه التجربة و جعلها دافعاً و مشجعاً قوياً للإستمرار في العمل الجدي و الدؤوب الى ان تتحق أهداف أمتنا الكلدانية ، و إن تحقيق الأهداف لأية أمة لا يمكن تحديدها بسقف زمني معلوم ، ولا بنضال جيل او جيلين من تلك الأمة ، و خاصة  ألأهداف الأستراتيجية منها، بل ان نضال الشعوب و الأمم من أجل نيل حقوقها و تقدمها  يبقى مستمراُ مع استمرار الحياة ، و يكون العمل متواصلاً في سبيل تحقيق مستقبل أفضل لأجيالها القادمة.

سنتناول اليوم وبشكل مختصر وحسب وجهة نظرنا الخاصة ،  كيفية تفعيل  دور التنظيمات الكلدانية  السياسية و المدنية في فترة ما بعد الإنتخابات ، بالشكل الذي يمكنها من مجابهة تحديات المرحلة المقبلة ، و تعبئة ابناء الامة للتهيوء للإنتخابات المقبلة وهم في أحسن حال.

و سنختصرها بالنقاط التالية:

 التنظيمات السياسية الكلدانية

1-  على التنظيمات السياسية الكلدانية التي دخلت الإنتخابات دراسة اسباب فشلها ، و ان تكون شفافة في الإعلان عنها لمؤيديها و المتعاطفين معها ، و تفادي تكرارها في المستقبل.

2- ان تقوم تلك التنظيمات بتكثيف نشاطاتها خلال الأربعة سنوات المقبلة في اوساط الشعب الكلداني داخل قراه و بلداته ، لكي يتعرف ابناء شعبنا عن قرب على اهداف و مباديء تلك التنظيمات و قياداتها و اعضائها.
و كمثال لهذه النشاطات ، عقد الندوات حول المواضيع القومية و السياسية ، الإحتفال بالأعياد القومية الكلدانية ، اقامة امسيات شعرية ، تطوير المواقع الألكترونية  و المطبوعات كالصحف و المجلات.

3- ان تسود علاقات المحبة و الاحترام المتبادل ، و التعاون الجاد بين جميع تنظيماتنا السياسية الكلدانية ، وعقد لقاءات دورية مشتركة للتباحث و لتبادل وجهات النظر حول القضايا القومية و السياسية.

4- بناء علاقات متينة مع المؤسسات الكلدانية في المهجر، و العمل على الإلتقاء بها مباشرة من خلال سفر وفد يضم كل التنظيمات أو كل على حدة ، و اقامة الندوات و اللقاءات مع ابناء شعبنا الكلداني في المهجر لتقوية الأواصر و مد جسور الاتصال معها.


الهيئة العليا للتنظيمات الكلدانية

 ينبغي اعادة النظر في تشكيلة الهيئة العليا للتنظيمات الكلدانية و بالسرعة الممكنة لكي تباشر مهامها بكل جدية وكما يلي:
1- إعادة النظر في تشكيلة الهيئة العليا للتنظيمات الكلدانية ، بحيث تظم كل من حزب الإتحاد الديمقراطي الكلداني و المجلس القومي الكلداني و المنبر الديمقراطي الكلداني و الإتحاد العالمي للكتاب و الأدباء الكلدان ، وفتح المجال لدخول أية مؤسسة كلدانية تثبتت جدارتها  وفاعليتها في العمل القومي.
2- يتم اختيار لجان تمثل الهيئة في بلدان المهجر ، على أن تتألف اللجان من شخصيات كلدانية  قادرة على تحمل هذه المسؤولية .
3- ان تتناوب التنظيمات التي تتألف منها الهيئة العليا على رئاستها دورياً ، أو وفق نظام داخلي خاص بها.

4- تقوم الهيئة العليا بتمثيل الكلدان قومياً في المناسبات الرسمية و اللقاءات مع المسؤولين الحكوميين  و البرلمان.

5- أن تقوم الهيئة بإجراء اتصالاتها مع جميع الكتل في البرلمان العراقي و كذلك مع جميع الأحزاب العراقية من أجل وضع حد لتهميش و اقصاء الكلدان من الخارطة السياسية العراقية ، و المطالبة بكوتا خاصة بالقومية الكلدانية في الإنتخابات المقبلة.


كنيسة الكلدان الكاثوليكية

1- أصبح جلياً لدى رجالات كنيسة الكلدان الأجلاء ، بأن تهميش و إقصاء الكلدان قومياً و سياسياً سيؤثر حتماً و بصورة سلبية على الكنيسة من جوانب عدة ، وكلما كانت احزابنا و تنظيماتنا القومية الكلدانية قوية و فاعلة على الساحة الوطنية و الدولية ، كلما كانت الكنيسة تمارس دورها الأيماني بشكل أفضل و في منأى عن تدخلات المتربصين بها و بالأمة الكلدانية .
لذا يتوجب على قادة الكنيسة الأفاضل دعم و مساندة مطاليب شعبهم الكلداني القومية و السياسية ، و ان يكونوا قريبين و على مسافة واحدة مع جميع تنظيماتهم دون تفضيل جهة على أخرى ، حيث كان هناك لوم على بعض القيادات في الكنيسة بهذا الخصوص في هذه الإنتخابات.
2- أن تقوم رئاسة الكنيسة الكلدانية الموقرة بايصال هموم و مطاليب الشعب الكلداني الى الجهات الرسمية العراقية و الدولية كلما سنحت لها الفرصة عند لقائها بتلك الجهات ، وعملها الجاد و تظامنها مع تنظيماتنا السياسية و القومية ، من أجل ضمان حق الكلدان القومي في كوتا قومية خاصة بهم  تمثلهم في البرلمان العراقي مستقبلاً.


المؤتمر القومي الكلداني العام

أصبح انعقاد مؤتمر كلداني عام  ضرورياً جداً من أجل وضع الاسس الأولية  للمرحلة المقبلة ، و تحديد الأهداف المرحلية و الأستراتيجية للأمة الكلدانية  بحيث يصبح كل شيء واضحاً امام ابناء هذه الأمة و على المدى البعيد.
و على الهيئة العليا للتنظيمات الكلدانية العمل الجاد نحو عقد المؤتمر و بإمكانيات كلدانية خالصة من مشاركة الأحزاب مالياً   و من  تبرعات المؤسسات القومية و اصحاب الأعمال و الشخصيات العامة.



سعد توما عليبك

saad_touma@hotmail.com
8/4/2010


206
                        تنافس إنتخابي أم صراع قومي


   من الطبيعي أن يكون للفوز طعم لذيذ ، و الالذ من ذلك عند البعض ، هو الحصول على مناصب و أموال إضافية و لمدة أربعة سنوات أخرى ، و لكن ما يفوق ذلك بالنسبة للإخوة الاشوريين أصحاب القائمتين الآشوريتين الفائزتين في كوتا المسيحيين (زوعا و حزب المجلس الشعبي الاشوري) هو التلذذ و استطياب سحقها لكل ما هو كلداني .
 فهم يفرحون لتفوقهم على القوائم الكلدانية ويغنون لفوزهم  في محو اسم الكلدان ، ولو آنياً ، من التداول في أروقة السياسة و البرلمان ، و يبتهجون لنجاحهم في توهيم البسطاء الكلدان بعزفهم على وتر الأخوة و الوحدة و الشعب الواحد و اختراع التسميات المزاجية اللاقومية. و الغريب أيضاً ان الفرحة طالت حتى الآشوريين الذين خسرت قوائمهم هذه الإنتخابات ، و للأسف يتصرفون و كأن في هذا الفوز نشوة نصرانتقامية على الكلدان ، ربما رداً منهم على ما اصابهم على ايدي اسلاف الكلدان عام 612 ق.م .
و بذلك نستطيع القول بأن الإنتخابات هذه لم تكن من أجل المنافسة على المقاعد النيابية الخاصة بكوتا المسيحيين ، بل كانت في حقيقتها صراعاًَ قومياً مبطناً و مهيئاً له من الجانب الاشوري بقيادة الحزبين الآشوريين الحركة الديمقراطية الآشورية و المجلس الشعبي الآشوري. و الأيام المقبلة ستثبت و تؤكد للجميع صحة هذا الكلام.

من جانب آخر ، لا بد من الإعتراف بأن المسيحيين من القومية الكلدانية قد منيوا بخسارة كبيرة في الإنتخابات البرلمانية العراقية التي أجريت يوم السابع من آذار عام 2010 في منافستهم على المقاعد الخمسة لكوتا المسيحيين التي اقرها  قانون الإنتخابات الجائر بحق القومية الكلدانية التي لم ينصفها في كوتا خاصة بها ، و السبب الرئيسي و المباشر في خسارة الكلدان في الانتخابات يعود الى دخولهم الإنتخابات بقائمتين منفصلتين أدتا الى تشويش الصف الكلداني عموماً ثم تشتيت أصواتهم.
 وعليه فإن اللوم في ذلك كله يقع على أصحاب القائمتين ، اور الوطنية  و المجلس القومي الكلداني ومن تدخل بينهما . أما الناخب الكلداني فقد احتار بين اختيار احداهما ، كون كلتاهما كلدانيتان، و لهما نفس البرامج و فيها شخصيات مثقفة و واعية .

 قبل الانتخابات بيوم اتصل بي احد الاصدقاء المعروف بحبه لقوميته الكلدانية و قال لي : أنا محتار لأي من القائمتين أصوت ، ولكي أكون مرتاحاً في دواخلي ، سأذهب انا و زوجتي الى المركز الإنتخابي و سنعطي صوتاً لقائمة أور الوطنية و صوتاً لقائمة المجلس القومي الكلداني.
و من جانب آخر التقيت باحد الشخصيات الكلدانية و ناقشنا وضع القوائم الكلدانية و الانتخابات العراقية فقال لي : لست مقتنعاً بدخولنا بقائمتين متشابهتين و خاصة في هذه المرحلة الحرجة من تاريخ امتنا ، لذا فإن كلتا القائمتين ستفشلان حتماً ، و من الصعب ان تتستطيع اية واحدة منها من جمع الاصوات بحيث تصل الى حد القاسم الانتخابي للفوز بمقعد برلماني ، لذا و لكي لا نهدر اصواتنا ككلدان و كعراقيين ، افضل ان نصوت لإحدى الكتل العراقية الوطنية و العلمانية لكي نجعلها تتفوق على القوائم ذات الصبغة الطائفية .

و هناك من كان له رأياَ آخراَ ، حيث يقول علناً بأن سوف لن يذهب الى صناديق الإقتراع و خاصة انه متأكد من عدم فوز أي قائمة كلدانية ، وعليه فأن نتيجة الإنتخابات ستكون بالنسبة له غير مهمة مادام لم يكون فيها اي مقعد مسيحي من الكلدان.

كما و كان هناك استعداد لا يستهان به للعديد من المؤسسات الكلدانية من اتحادات و جمعيات في المهجر، بالإضافة الى العديد من الكتاب و المثقفين الكلدان، من ان يقوموا بعقد الندوات و اقامة الامسيات و المساهمة في الحملة الدعائية دعماً للقائمة الكلدانية ، وما ان اعلن عن وجود قائمتين حتى هبطت معنوياتهم و لم يستطيعوا من فعل اكثر من قول بأننا ندعم القائمتين. ولوكانت هناك ثلاثة قوائم لقالوا ايضاَ بأنهم يدعمونها جميعها.


و عليه يبدو جلياً بأنه لو كانت هناك قائمة كلدانية واحدة لكانت قد حصلت على مجموع اصوات القائمتين الكلدانيتين ، يضاف اليها اصوات الذين امتنعوا عن التصويت للسبب الذي اشرنا اليه سابقاً ، و كذلك على اصوات الذين صوتوا للقوائم الوطنية ، بالإضافة الى اندفاع اكبر عدد ممكن من الناخبين الكلدان للتصويت لقائمتهم سواء في الوطن أو في المهجر.
و بذلك كان أكيداً بأن تحصل القائمة الكلدانية على نسبة جيدة من الأصوات تفوق عدد الأصوات القاسم الانتخابي.

و حتى لو كانت القائمة الكلدانية قد فازت بمقعد برلماني واحد ضمن كوتا المسيحيين الخمسة ،صحيح لم يكن هذا المقعد ليمثل ثقل و زخم المسيحيين من القومية الكلدانية ، لكنه كان سيعتبر بداية جيدة في منافسة القائمتين الآشوريتين زوعا و حزب المجلس الشعبي (الآشوري الآشوري الآشوري) اللتان تمتلكان اهم  و اقوى  ثلاثة عوامل في الإنتخابات وهما المال و الاعلام و دعم الأحزاب الكبيرة لها ،  المال من خلال امكانياتهما الهائلة التي تقاس بملايين الدولارات ، و الإعلام الذي يشمل الفضائيتان الآشوريتان (آشور و عشتار) ، بالإضافة الى المواقع الألكترونية و الصحف  ناهيك عن دعم بعض الأحزاب الكوردستانية و العراقية لهما.

على كل حال نهنيء كل الفائزين بمقاعد كوتا المسيحيين الخمسة ، و نتمنى لهم التوفيق في خدمة المسيحيين عموماً ، وأيجاد حل لأزمة المسيحيين في الموصل و متابعة ملفاتهم (التي يدعي البعض علناً بأن في حوزته جزء منها) و كشف الجهات التي وراء قتلهم و تهجيرهم .
كما على الفائزين أيضاً ان لا ينسوا بأن مقاعدهم هي مقاعد كوتا المسيحيين ، و ليست مقاعد كوتا قومية للكلدان أو السريان أو الأرمن أو الاشوريين ، وعليه فلا يحق لهم تجاوز حدود صلاحياتهم في هذا الشأن، فهم غير مخولين بالتحدث في الشؤون القومية الكلدانية أو السريانية أو الأرمنية بل و حتى الآشورية.

و على الكلدان أن يعرفوا بأن الخسارة في الإنتخابات لا تعني نهاية كل شيء ، فدخول الإنتخابات نتيجتها إما الفوز أو الخسارة ، لكن علينا الإستفادة من هذه التجربة ، و ان نجعلها دافعاً قوياً لبذل المزيد من الجهد و العمل بأقصى الطاقات من أجل مستقبل مشرف يضمن حقوقنا القومية.
 و يجب أن لا ننسى بأن التاريخ مليء بالكثير من التجارب لأمم أصابتها النكسات و الكبوات و الهزائم في مراحل مختلفة من مسيرتها ، لكنها تغلبت عليها بصبرها و بنضالها المستمر لإثبات وجودها و هويتها الى أن اصبحت من الأمم القوية و المتقدمة.


سعد توما عليبك
saad_touma@hotmail.com
2/4/2010




207
      أكيتو ، راس السنة الكلدانية العراقية 7310

تحتفل كل دول العالم برأس السنة الميلادية و تتعامل مع التقويم الميلادي يومياً ، و بذلك أصبحت رأس السنة الميلادية عيداً عالمياً . بالإضافة الى ذلك ، ما زالت الأمم و الشعوب تحتفظ بتقويمها الخاص و تحتفل به و تعتبره عيدها القومي و الوطني ، مفتخرة في ذلك بتاريخها و حضارتها.
وقد ترتبط و تستند أعيادها القومية تلك على اساطيرها القديمة أو حوادث تاريخية مهمة ، كتولي أحد الملوك للعرش ، او عمل قام به ، أو بداية لتقويم قديم ، او بناء مدينة ما او الاستقلال و التحرر من الظلم و غيرها.
 فمثلاً يحتفل الكورد و الفرس و الأفغان بعيد نوروز، ويعتبرهذا العيد عند الشعب الكردي بداية السنة الجديدة 2710 وفق التقويم الكوردي و الموافق لـ 2010 ميلادية ، وتبدأ السنة في 21 أذار من كل عام، و يحتفلون به كيوم التحرر من الظلم و الإستبداد حسب اسطورة (كاوة الحداد) ، كما هي  بداية لربيع جديد ايضاً.
أما الفرس فيعتبرون نوروز رأس السنة الفارسية و التي تبدأ ايضاً في 21 آذارمن كل عام ، و يقال ان سبب الإحتفال به هو ان جمشيد(ملك فارسي سمي اول يوم من السنة بنوروز) وفّر ماء الحياة للناس و وعدهم بحياة ابدية، كما يعتبره البعض منهم يوم بداية الخليقة. و السنة الفارسية 2569 تقابل السنة الميلادية 2010.
الصينيون ايضاً يحتفلون برأس السنة الصينية و التي تعرف أيضاً بإسم عيد الربيع، و يقيمون الإحتفالات و المهرجانات الكبيرة ، و يعتبرونه بدء لحياة جديدة و موسم الحرث و البذر و تقابل السنة الحالية السنة الصينية 4708.
و يحتفل اليهود برأس السنة العبرية الجديدة ( روش هوشانا) ، و ستوافق في يوم 19 سبتمبر2010 القادم مع بداية السنة العبرية 5771.
و يحتفل المصريون بالسنة الفرعونية او المصرية في 11 سبتبمبر من كل عام و التي ستصادف هذا العام السنة 6252 فرعونية ، مستندين بذلك على أول شهر توت بحسب التقويم الفرعوني الذي أبتكروه عام 4241 ق.م.

والشعب الكلداني ، هذا الشعب الرافديني الأصيل، كباقي الشعوب الأخرى يحتفل بعيد رأس السنة القومية الخاصة به ، و يطلق عليه (أكيتو) ، و الذي يصادف في الأول من نيسان ، و السنة الكلدانية 7310 تقابلها السنة الميلادية 2010 .
 وكانت الإحتفالات بهذا العيد سابقاً تبدءاً بالأول من نيسان و لغاية 12 منه ، ويكون الملك و ألآلهة و رجال المعابد لهم الأدوار الرئيسية في مراسيم وطقوس هذا الإحتفال.

كان فكر الإنسان الكلداني و تصوره  للحياة في بلاد النهرين يتمحور حول ثلاثة عناصر أساسية  وهي : الطبيعة و الآلهة و الإنسان ، و هذا يبدوا واضحاُ من خلال اسطورتي اينوما ايلش و كلكامش ، مع ايمانهم بوجود قوتين رئيسيتين تسّير الكون ، وهما قوى الخير و قوى الشر.لذا نجد ان احتفالات رأس السنة البابلية الكلدانية عبارة عن شعائر و طقوس احتفالية بالطبيعة و الآلهة و الإنسان معاً ، و تتخذ جدلية الموت و الإنبعاث عندهم اشكالاً انسانية واقعية و خاصة في علاقات الحب و الزواج عند الآلهة و من خلال تأليه الملوك و هبوط الآلهة الى العالم السفلي حيث يعيش الإنسان.

لذا فقد كان لهذا العيد و طقوسه أهمية كبيرة لدى الشعب الكلداني و كافة الأقوام التي سكنت بلاد ما بين النهرين ، بصفته رمزاً عظيماً و تعبيراً عن الفكر الإجتماعي و السياسي و الديني في مجتمعاتهم.

و لما كان الإحتفال بعيد أكيتو، رأس السنة الكلدانية يمتد لمدة اثنا عشر يومأً ، بدءاً بالأول من شهر نيسان و الى الثاني عشر منه ، فإن الإحتفال به اليوم بنفس الطريقة السابقة يعد من الأمور المستحيلة نظراً لما طرأ على الإنسان من تغيرات فكرية واجتماعية و دينية و علمية غيرت من طريقة تصور الإنسان لحركة الطبيعة و تفسيراته لتركيبة الكون و طريقة الخلق، بالإضافة الى اختلاف اسلوب و معيشة الانسان وعلاقته الذاتية مع الخالق.
لذا فإستذكار العيد و الإحتفال به اليوم  يعبر عن احترامنا و اعتزازنا بتاريخنا و حضارتنا الكلدانية البابلية العريقة و إفتخاراً بمنجزات أسلافنا العظام الذين قدموا للبشرية الكثير من العلوم و الفنون ، كما هي فرصة لبث الوعي القومي و الوطني و تقوية الأواصر الإجتماعية بين ابناء هذه الأمة.
و لما كان تأريخ العراق و بلاد الرافدين يعود الى العام 5300 ق.م  حيث الكلدان الأوائل و السومريين ، فإن الإحتفال به يجب ان لا يكون مقتصراً على الكلدان فقط ، بل لكل الشعب العراقي بكافة قومياته المتآخية ، لأن هذا التاريخ يشمل كل الحضارات المتعاقبة على ارض الرافدين من الحضارة الكلدانية و السومرية و الأكدية و البابلية و الى يومنا هذا ، و هذه الحضارات هي ملك كل العراقيين و مصدر فخره و اعتزازه.

و في الختام  وبمناسبة حلول عيد أكيتو ، رأس السنة الكلدانية البابلية العراقية ، 7310 أقدم لكل العراقيين و لأبناء شعبنا الكلداني خصوصاً أحر التهاني وأجمل التبريكات ، داعياً من الرب ان يعيده على الجميع بالخير و السلام.


سعد توما عليبك

saad_touma@hotmail.com
نيسان/7310 كلدانية – 2010 ميلادية

208
الأخوات الفاضلات في الهيئة الإدارية لجمعية نساء الكلدان في فكتوريا

نشاطاتكم و فعالياتكم المتنوعة و الرائعة ، و نيلكم للجوائز التقديرية ، و منها جائزة التناغم في الولاية ، ما هو الاّ دليل على الجهود الجبارة التي تبذلونها من أجل خدمة جاليتنا الكلدانية الكريمة في استراليا و رفع مكانتها بين مكونات الشعب الأسترالي .
بإسمي و بإسم الهيئة الادارية لنادي عنكاوا الأسترالي اتقدم اليكم بأحر التهاني و أجمل التبريكات بهذه المناسبة السعيدة ، داعياً من الرب لكم بالتوفيق و النجاح الدائم .


أخوكم
سعد توما عليبك
سكرتير نادي عنكاوا الأسترالي

209
                                  الكلدان وكوتا المسيحيين


   كان من المفروض ان يكون للشعب الكلداني كوتا خاصة به تمثله في البرلمانين العراقي و الكردستاني ، وفاءاً من العراقيين لتاريخ بلدهم و حضارته التي سطرها الكلدان بحروف من ذهب ، و للمحافظة على هذه القومية العريقة التي أصاب ابنائها ما أصاب من إضطهاد مركب ، عرقي و ديني ، و في مختلف العهود التي مر بها العراق ، والتي ادت الى مقتل عشرات الآلاف تهجير مئات الآلاف منهم الى خارج بلدهم الاصلي ، حتى الزمن لم يسعف في اندمال جرح الكلدان وما زالت هذه المعاناة مستمرة الى يومنا هذا.
ولكن الذي حدث هو العكس تماماً ، ففي مجلس النواب العراقي خصصت كوتا للأقليات ، منها مقعد واحد للصابئة ، و مقعد للأزيدية ، ومقعد للشبك و خمسة مقاعد حددت على اساس ديني للمسيحيين عموماً بكافة قومياتهم و طوائفهم و مذاهبهم و منها (مسيحيون من المذهب الكاثوليكي و من القومية الكلدانية ، و هؤلاء يشكلون نسبة ما يقارب 80% من مسيحيي العراق، طائفة السريان الكاثوليك ، طائفة السريان الأرثوذوكس ، الطائفة الآثورية من اتباع كنيسة المشرق الآثورية ، الطائفة الآثورية من اتباع الكنيسة الشرقية القديمة ، طائفة الأرمن الكاثوليك ، طائفة الأرمن الأرثوذوكس ، طائفة الروم الكاثوليك ، طائفة الروم الأرثوذكس ، طائفة اللاتين ، الطائفة الآثورية الانجيلية البروتستانتية ، طائفة السبتيين والطائفة البروتستانتية الإنجيلية الوطنية بالإضافة الى اتباع بعض الكنائس التي  تأسست مؤخراً.) ، و بذلك فإن القومية الكلدانية التي تعتبر ثالث قومية عراقية من حيث عدد ابنائها بعد العربية و الكردية اصبحت خارج العملية السياسية في العراق الجديد دون أن يكون لها من يمثلها قومياً داخل قبة البرلمان.

  أما في البرلمان الكردستاني فقد خصصت فيه كوتا للمسيحيين مؤلفة من خمسة مقاعد(دون ان يعدلوا في  توزيعها حسب قومياتهم أو حتى مذاهبهم و نسبهم العددية ، و الكلدان هنا أيضاَ يشكلون النسبة العددية الأكبر منهم) و مقعد آخر للأرمن (لاحظ التناقض هنا، حيث الأرمن مسيحيون أيضاً الاّ انهم هنا اصبحوا يتمتعون بكوتا خاصة بقوميتهم) ، وثلاثة مقاعد للتركمان.
نلاحظ هنا بان إقليم كردستان و فيدراليته قد ثبتت على اساس قومي ، و البرلمان الكوردستاني خصص كوتا للأقليات داخل الإقليم على اساس قومي أيضاَ (التركمان و الأرمن) ، الاّ  أن الكلدان و بقدرة قادر فرضت عليهم الكوتا الدينية بالرغم من إن نسبتهم العددية تضع قوميتهم الكلدانية في المرتبة الثانية بعد القومية الكردية في الاقليم!.

من خلال العدد الكبير نسبياً للمذاهب و الطوائف المسيحية في العراق كان من المفروض ان تكون الكوتا المخصصة للأقليات في البرلمان العراقي و الكردستاني مثبتة على اساس قومي للجميع  كما هو الحال عليه بالنسبة الى التركمان و الأرمن (في برلمان اقليم كردستان) و ليس بشكل انتقائي ، و بذلك كان اتباع كل قومية ، و منهم الكلدان ، يتمتعون بحقوقهم في اختيار من يمثلهم قوميا تمثيلاً حقيقياً دون تدخل من أية جهة أخرى.

  إن تثبيت الكوتا لكل المسيحيين من خمسة مقاعد على اساس ديني ( مسيحي) ، وعلى اختلاف قومياتهم و مذاهبهم ، أدى الى تأجيج الوضع الداخلي المسيحي ثم فسح المجال امام من يريد التدخل بشؤونهم بشكل استئثاري لكي يفرق شعثهم  ويحدث ارباكاً داخل هذا الوسط من خلال ما تفرزه نتائج الانتخابات من التوزيع العشوائي الغير مستقر للمقاعد بين كل المذاهب و الطوائف و الأقوام المسيحية التي ذكرناها أعلاه ، بالإضافة الى فقدان التمثيل الحقيقي لأتباع كل مذهب أو طائفة أو قومية،   ليصبح الوسط المسيحي حرجاً تتحكم فيه القوى و الاحزاب الكبيرة من خلال محاولاتها للسيطرة على مقاعد الكوتا عن طريق دعمها لجهة محددة او موالية لها ، و هذا الدعم اصبح علنياَ و بأشكال مختلفة ، اعلامياً و مادياً و سياسياً ، كما هو الحال مع حزب (المجلس الشعبي الكلداني الآشوري السرياني) الذي اسسه السيد سركيس آغاجان أحد قياديي الحزب الديمقراطي الكوردستاني و وزير المالية في حكومة اقليم كردستان السابقة ، حيث تمكن هذا المجلس من خلال الدعم المادي اللامحدود و السياسي و الاعلامي و بضمنها تخصيص قناة فضائية (قناة عشتار الآشورية) لدعم هذا المجلس  ، و خلال مدة قصيرة نسبياً منذ تأسيسه عام 2007  تمكن من الإستحواذ على معظم  مقاعد كوتا المسيحيين في برلمان اقليم كردستان و كذلك في انتخابات مجالس المحافظات عن طريق استخدام وسائل غير حضارية من إغراء و وعيد. كما قام  السيد آغاجان و بنفوذه الشخصي  من الغاء القومية الكلدانية من الدستور الكوردستاني و تبديلها بأخرى مستحدثة و مزاجية لتناقض بذلك ليس فقط الدستور الفيدرالي العراقي ، وإنما لكي تشوه تاريخ العراق و أصالته في تنوع قومياته العريقة .

  و علينا أن لا ننسى بأن الغبن و التهميش قد وقع على الكلدان أيضاً  عندما دعم "بول بريمر" الحاكم الأمريكي في العراق الحزب الآشوري الآخر (الحركة الديمقراطية الآشورية) ، و فرض زعيم هذه الحركة وهو (السيد يونادم كنا)  ليكون هو الممثل الأوحد للمسيحيين بكافة انتمائاتهم المذهبية و الطائفية و القومية ، دون مراعاة لأية طائقة أو كنيسة أو قومية أخرى ينتمي اليها المسيحيون العراقيون و خاصة الأكثرية المسيحية من القومية الكلدان.

  من هذا يبدو الأمر واضحاً بأن الأحزاب الآشورية المدعومة من قبل احزاب متنفذه في الداخل او من قبل الأمريكان ، وبعد  ان تلذذت باستحواذها على حقوق الآخرين و منهم حقوق الشعب الكلداني ذات النسبة العددية الأكبر ، و لكي تستمر على هذه الحالة أطول ما يمكن ، سكتت عن مطالبتها بحقوق شعبها القومية التي كانت تجاهر و تتغنى بها ليلاً و نهاراَ ، و منها التمثيل القومي في البرلمان، بعد ان اصبحت كوتا المسيحيين وسيلة تتمكن من خلالها الحصول على أكبر قدر ممكن من المكاسب الحزبية و الشخصية ، و في مقدمتها بالطبع هي المقاعد البرلمانية .

  إن المطلع على الواقع السياسي داخل الوسط المسيحي يعرف بأنه من المستحيل على أي سياسي مسيحي آشوري الذي سيجلس تحت قبة البرلمان العراقي و القادم عن طريق كوتا المسيحيين أو غيرها من أن يكون ممثلاً حقيقياً عن أبناء الشعب الكلداني ( المختلف عنهم مذهبياً و قوميا) ، و السبب لا يعود فقط الى وجود هذين إلإختلافين ، و إنما كل السياسيين الآشوريين يحملون أفكاراً شوفينية تعادي الوجود القومي الكلداني ، وهذا واضح و جلي في كل أدبيات الأحزاب الآشورية دون استثناء.
 كما وإن كل من له متابعة و دراية بتوجهات و ايدولوجيات الأحزاب الآشورية متأكد تماماً بأن كل من يفوز بمقعد لكوتا المسيحيين عن طريق أي حزب أو مؤسسة آشورية و في مقدمتها (زوعا و المجلس الشعبي) سيكون هدفه الأول الغاء و مسخ  الاسم القومي الكلداني من الدستور العراقي كما حصل في دستور إقليم كردستان، وذلك لضمان استمرار مصالحهم السياسية والإدارية و الحزبية على حساب القومية الكلدانية ، علماً انه كانت هناك ولا تزال  محاولات عدة من قبل الأحزاب الاشورية من أجل الغاء التسمية القومية و تبديلها في الدستور العراقي.


و عليه فإن الكلدان ، هذه  الشريحة الوطنية العراقية الأصيلة قد طالها التهميش و العزل القسري و  أصبحت الخاسر الأكبر في العملية السياسية في عراقنا الجديد بعد ان استولي الآخرون على حقوق أبنائها في التمثيل السياسي و القومي بأساليب لا تمت للديمقراطية المنشودة في عراقنا الجديد بصلة. و هذا الفعل الغادر يعتبر استخفافاً بالعراق و تاريخه وسكانه الأصليين و وسيلة للقضاء على خصوصية ابناء هذه القومية العريقة التي تمتد جذورها  الى اكثر من سبعة آلاف سنة في عمق التاريخ.

ولو تم توزيع كوتا المسيحيين المؤلفة من خمسة مقاعد على اساس قومي بشكل عادل و منصف ، لكانت حصة القومية الكلدانية بسبب زخمها العددي و توزيعها الجغرافي لا تقل عن (3) مقاعد في كل من البرلمانين العراقي و الكردستاني .
 و من هذا يبدو كيف يتم استغلال الكلدان و يتم الإستحواذ على حقوقهم  السياسية و القومية بعد ان فرضت عليهم الكوتا الدينية التي لا تلبي طموحاتهم ولا تعبر عن تمثيلهم الحقيقي ولا عن وجودهم القومي كمكون عراقي أصيل. .

   لذا فإن مؤسساتنا الكلدانية جميعها ، السياسية و الثقافية و القومية و الدينية مطالبة بأن تعطي الموضوع اهمية قصوى و تبدأ بالعمل المنظم و التحرك الجاد للمطالبة بتثبيت كوتا خاصة بالكلدان في البرلمانين العراقي و الكوردستاني على اساس قومي و ليس ديني ، وهذا مطلب و حق مشروع ، عندها سيكون تمثيل الكلدان في البرلمان تمثيلاً حقيقياً ، و للتنافس على هذه الكوتا مؤسساتنا الكلدانية كيفما شاءت دون تدخل من الجهات  الأخرى . كما ان هذه الكوتا ستضع حداً لكل الانتهازيين وأعداء أمة الكلدان ، و منهم بالطبع العازفين على وتر التسمية و لحنها النشاز.  
و كذلك فإن كل القوى الوطنية و الخيرة في العراق مطالبة أيضاً في دعم مطالب الشعب الكلداني القومية لكي يتمكن من ممارسة حقه و تفعيل دوره بشكل سليم في بناء العراق الجديد.



سعد توما عليبك
عضو الهيئة التنفيذية
للإتحاد العالمي للكتاب و الأدباء الكلدان

saad_touma@hotmail.com
19/2/2010


210
الى ذوي المرحوم  الأستاذ (الياس هرمز عجمايا) المحترمين

بأسف و حزن بالغين تلقينا نبا رحيل الاستاذ القدير الياس هرمز الى الدار الآخرة .
 وبهذا الحدث الاليم نقدم لكم تعازينا القلبية ، داعين من الرب ان يسكنه ملكوت السماء ويلهمكم الصبر والسلوان و يبعدكم عن كل مكروه.

سعد عليبك و العائلة
ملبورن / استراليا

211
الأستاذ نزار ملاخا المحترم
الجالية الكلدانية الكريمة في الدانمارك


تهانينا القلبية لكم و لكل من ساهم في انجاح هذا المهرجان الرائع ، نتمنى لكم التوفيق في كل نشاطاتكم المستقبلية التي تعزز الوعي القومي الكلداني لدى ابناء جاليتنا و تبرز للعالم ثقافة و تراث الشعب الكلداني الأصيل.
كلنا ثقة بأن القائمين على هذا المهرجان المتميز قادرين على إقامة مهرجانات اخرى و خاصة  بمناسبة ( أكيتو)  راس السنة الكلدانية البابلية 7310 .

عشتم و عاشت أمتنا الكلدانية.


أخوكم
سعد توما عليبك
ملبورن / استراليا

212
حضرة الأخت العزيزة دلال سليمان/ رئيسة جمعية نساء الكلدان في فكتوريا

إن نيلك لجائزة ولاية فكتوريا للإمتيازوالتفوق في مجال تنشيط برامج التعددة الثقافية في الولاية ، لهو فخر لجاليتنا الكلدانية الكريمة في استراليا عموماً و ولاية فكتوريا بشكل خاص.
و بهذه المناسبة المفرحة نبعث لك تهانينا القلبية ، داعين من الرب لك التوفيق و المزيد من النجاحات التي تؤكد على الدور الفاعل و المشرف و النبيل لجاليتنا الكلدانية في استراليا .


 أخوكم
سعد توما عليبك

213
    في الذكرى الثانية لـتأسيس جمعية نساء الكلدان في فكتوريا / استراليا

 كانت و لا تزال جمعية نساء الكلدان في فكتوريا/ استراليا شعلة في مسيرة المرأة الكلدانية و العراقية في مدينة ملبورن ، لما لها من دور فعال و متميز في التوعية و التفاعل الإجتماعي و في تنشيط الأواصر و الروابط المشتركة بين نساء الكلدان القادمين من المدن و القصبات الكلدانية العراقية المختلفة ، وذلك بإقامة فعاليات و نشاطات مختلفة تعتبر مصدر فخر للجالية الكلدانية في أستراليا.

إن تأسيس جمعية نساء الكلدان و إنبثاقها كان حلم النخبة المثقفة من نساء الكلدان اللواتي عملن بجهدٍ و تفانٍ كبيرين لمؤازرة إخوتهم و أبنائهم الكلدان في المؤسسات الكلدانية الأخرى ، من أجل الحفاظ على الهوية الكلدانية العريقة و الموروث الحضاري الثمين و الذي يشمل اللغة والعادات و التقاليد الأصيلة ، فكانت الجمعية السّباقة في إقامة الندوات و السفرات و المحاضرات و المهرجانات ،  وما مهرجان  نساء الكلدان الثاني في ملبورن الاّ دليل على ذلك و الذي أصبح نقطة إستقطاب كل محبٍ للكلدانية و عراقنا العزيز.

مهرجان نساء الكلدان مفخرة لكل من ساهم فيه ، من مغنين و موسيقيين وشعراء و فنانين و أدباء و مثقفين، وكذلك فهو إشباع روحي للمتلقين من الجماهير التي  جائت للمشاركة و الإستمتاع بمآثر إرث أجدادهم الذين كانوا يوماً سادة الأرض و عنوان أرقى حضارة شهدتها البشرية جمعاء.

إن كان المهرجان الأول لنساء الكلدان في العام الماضي نقطةً مضيئةً و عنوانَ نجاحِ لمسيرة الجمعية بشهادة كل من حضر وشارك فيه آنذاك ، فنرى المهرجان الثاني الذي شهدته مدينة ملبورن  يوم الثامن من تشرين الثاني 2009 كان ناجحاً بتنظيمه و رائعاً بفقراته و زاهياً بروّاده ، وهذا ما عودتنا عليه الهيئة الإدارية الموقرة لجمعية نساء الكلدان في فكتوريا.

ليكن مهرجان نساء الكلدان ، يوماً سعيداً  لكل الأحبة أبناء وطننا الغالي العراق في استراليا ، نستمع فيه بالأغاني الكلدانية و زهو الملابس التراثية ، و نكهة الأكلات الشعبية ، و ليستمر الترابط  بين الماضي و الحاضر ، و ليكون هذا اليوم يوماً متميزاَ يستذكره أبنائنا بالمحبة و الفخر و الإشتياق ، و ليبقى المهرجان في الذاكرة يوماً من أيام العمر السعيدة.

باقة ورد عطرة الى جمعية نساء الكلدان في فكتوريا في الذكرى الثانية لتأسيسها .
وكل مهرجان و أمتنا الكلدانية بألف خير.

سعد توما عليبك

saad_touma@hotmail.com

214
في الذكرى الثانية لـتأسيس جمعية نساء الكلدان في فكتوريا / استراليا

كانت و لا تزال جمعية نساء الكلدان في فكتوريا/ استراليا شعلة في مسيرة المرأة الكلدانية و العراقية في مدينة ملبورن ، لما لها من دور فعال و متميز في التوعية و التفاعل الإجتماعي و في تنشيط الأواصر و الروابط المشتركة بين نساء الكلدان القادمين من المدن و القصبات الكلدانية العراقية المختلفة ، وذلك بإقامة فعاليات و نشاطات مختلفة تعتبر مصدر فخر للجالية الكلدانية في أستراليا.

إن تأسيس جمعية نساء الكلدان و إنبثاقها كان حلم النخبة المثقفة من نساء الكلدان اللواتي عملن بجهدٍ و تفانٍ كبيرين لمؤازرة إخوتهم و أبنائهم الكلدان في المؤسسات الكلدانية الأخرى ، من أجل الحفاظ على الهوية الكلدانية العريقة و الموروث الحضاري الثمين و الذي يشمل اللغة والعادات و التقاليد الأصيلة ، فكانت الجمعية السّباقة في إقامة الندوات و السفرات و المحاضرات و المهرجانات ،  وما مهرجان  نساء الكلدان الثاني في ملبورن الاّ دليل على ذلك و الذي أصبح نقطة إستقطاب كل محبٍ للكلدانية و عراقنا العزيز.

مهرجان نساء الكلدان مفخرة لكل من ساهم فيه ، من مغنين و موسيقيين وشعراء و فنانين و أدباء و مثقفين، وكذلك فهو إشباع روحي للمتلقين من الجماهير التي  جائت للمشاركة و الإستمتاع بمآثر إرث أجدادهم الذين كانوا يوماً سادة الأرض و عنوان أرقى حضارة شهدتها البشرية جمعاء.

إن كان المهرجان الأول لنساء الكلدان في العام الماضي نقطةً مضيئةً و عنوانَ نجاحِ لمسيرة الجمعية بشهادة كل من حضر وشارك فيه آنذاك ، فنرى المهرجان الثاني الذي شهدته مدينة ملبورن  يوم الثامن من تشرين الثاني 2009 كان ناجحاً بتنظيمه و رائعاً بفقراته و زاهياً بروّاده ، وهذا ما عودتنا عليه الهيئة الإدارية الموقرة لجمعية نساء الكلدان في فكتوريا.

ليكن مهرجان نساء الكلدان ، يوماً سعيداً  لكل الأحبة أبناء وطننا الغالي العراق في استراليا ، نستمع فيه بالأغاني الكلدانية و زهو الملابس التراثية ، و نكهة الأكلات الشعبية ، و ليستمر الترابط  بين الماضي و الحاضر ، و ليكون هذا اليوم يوماً متميزاَ يستذكره أبنائنا بالمحبة و الفخر و الإشتياق ، و ليبقى المهرجان في الذاكرة يوماً من أيام العمر السعيدة.

باقة ورد عطرة الى جمعية نساء الكلدان في فكتوريا في الذكرى الثانية لتأسيسها
وكل مهرجان و و أمتنا الكلدانية بألف خير.

سعد توما عليبك

saad_touma@hotmail.com

215
       البيان الختامي للمؤتمر الشعبي الحقيقي للكلدان و السريان و الآشوريين


  الموضوع إفتراضي مبني على تصور بعض الأمور بعد تدخل القوة الإلهية القادرة على تغيير النفوس و العقول من ممارساتها للشر و الغدر الى  فعل الخير و المعروف ، و من عبادتها للجاه و المال الى عبادة الخالق ، و من احتراف النميمة و الحقد الى حب الناس و زرع الموّدة . و هذه القوة الربانية هي وحدها القادرة على تحويل مؤتمر السيد آغاجان الآشوري الى مؤتمر حقيقي للكلدان و السريان و الآشوريين ، و تحويل ما يسمونه أصحابه  بالمجلس الشعبي الكلداني الآشوري السرياني (والذي أثبت عملياً بانه مجلس سياسي آشوري آشوري آشوري) الى مجلس شعبي حقيقي للكلدان و السريان و الاشوريين.

(ملاحظة لها علاقة بالموضوع : يؤكد السيد سعيد شامايا " الذي سحبت منه الثقة قبل حوالي ستة أشهر (الرابط الاول) من قبل قيادة المنبر الديمقراطي الكلداني و الذي حضي بعد ذلك بمداراة المجلس الشعبي و انهالت النعم عليه و تم تزويده بمكتب مدفوع الإبجار و آثاث جديدة ، ثم  كُرم بمنصب نائب رئيس اللجنة التحضيرية لمؤتمرهم الثاني نكاية بالمنبر و الكلدان" حيث يؤكد في حديث له على إن المؤتمر الشعبي الأول لم يكن ذات تمثيل حقيقي و صادق و ذلك عند إجابته على السؤال الثاني للمحاور و نصه " هل كان اداء اللجنة الحالية (المقصود بها اللجنة التحضيرية للمؤتمر) اكثر توجهاً نحو الآخرين كالأحزاب و المنظمات؟ "
 فأجاب يقول " طبعاً لقد قررت اللجنة منذ البداية ان تطرق كل الأبواب ليس الأحزاب فقط  و انما  للمؤسسات ومنظمات المجتمع المدني ليمثل مؤتمرنا بشكل حقيقي شعبنا بأوسع و أصدق تمثيل." و تجدون المقابلة على ( الرابط الثاني ) .

في الحقيقة و كما يؤكد السيد شامايا بأن مؤتمرهم الأول لم يكن ذات تمثيل حقيقي لشعبنا ولا يمثله تمثيلاً واسعاً وصادقاً ، هكذا فإن كل أبناء شعبنا و كل مؤسساته على علم و دراية بهذه الحقيقة و الحقائق الأخرى المتعلقة بالموضع نفسه ، وعليه فلن يكون هناك أي تغيير إيجابي في هذا المؤتمر، لا من حيث التمثيل ولا من حيث المناقشات ولا في قراراته ، لأنه مبني على اساس فاشل وهو المؤتمر الأول ، ولأن تديره لجنة تحضيرية مثيرة للجدل ، و لأن أصحاب المؤتمر الحقيقيين قد خلقوه من أجل ان يقوم بتنفيذ  برامج معدة له مسبقاً، و لهذا نقول ليس هناك قوة تستطيع جعله مؤتمراً حقيقياً الاّ القوة الإلهية.

و لو تحولت فرضياتنا و تصوراتنا من الخيال الى الحقيقة بقدرة رب العالمين ، و استبقنا الأحداث و شاهدنا عقد مؤتمر شعبي حقيقي للكلدان و السريان و الآشوريين ، بمشاركة جميع أحزابهم  و مؤسساتهم ، بشكل مستقل و دون تدخل من قبل أية جهة خارجية ، فلا بد أن يخرج هذا المؤتمر ببيان ختامي نصوص فقراته أقرب ما تكون الى ما في النموذج المبين أدناه :



البيان الختامي للمؤتمر الشعبي الحقيقي للكلدان و السريان و الاشوريين

على الصعيد الدولي

1- العمل على رفع إضطهادات المسيحيين الى المحافل الدولية بهدف حث الدول و المنظمات الدولية الى ايجاد حل في  وضع نهاية لمعاناتهم  في هذه الظروف الصعبة التي يواجهون فيها اشرس هجمة تهدف الى تهجيرهم من موطنهم الأصلي و الاستيلاء على اراضيهم و قراهم.

2- فتح قنوات اتصال مباشرة مع الدول الإقليمية و الغربية بما تخدم مصلحة المسيحيين خصوصاً و العراقيين عموماً.

على الصعيد الوطني

1- التعاون الجاد مع الكتل و الأحزاب و المؤسسات الوطنية و العلمانية و التقدمية من اجل ترسيخ مباديء الديمقراطية في العراق ، لكون الديمقراطية هي السبيل الوحيد  لبناء عراق جديد ينعم شعبه بالأمن و الحرية والعدالة و المساواة و العيش الكريم .

2- العمل على إبراز الهوية الوطنية العراقية الأصيلة و و ضعها في المرتبة الأولى في الانتماء لدى كل مواطن عراقي مع اعتزازه بإنتمائاته الأخرى القومية والدينية و المذهبية.

3- الكلدان و الآشوريين و السريان هم السكان الأصليون للعراق ، و قد توزعوا على أرضه من شماله الى جنوبه منذ آلاف السنين، و بذلك هم ينتمون الى العراق كله و لهم من الحقوق و الواجبات في هذا البلد من اقصاه الى اقصاه.


على صعيد إقليم كردستان
 
1- المؤتمر و المؤسسات المنبثقة عنه تعمل على المحافظة على مكتسبات شعب كردستان العراق في فيدراليته.

2- تقوم العلاقة بين الشعوب و الطوائف المتعايشة في إقليم كردستان على مبدأ العيش المشترك و المساواة في الحقوق و الواجبات و إحترام خصوصيات الآخر.

3- يدعو المؤتمر و المؤسسات المنبثقة عنه الى استقلالية عمل المؤسسات الحكومية في الاقليم من خلال عدم تدخل الاحزاب السياسية في شؤون تلك المؤسسات.

4- يرفض المؤتمر كافة اشكال التدخل في الشؤون الداخلية للكلدان و السريان و الآشوريين.
 من قبل الجهات و الأحزاب السياسية المتنفذة في الاقليم.

على الصعيد القومي

1- حَلْ المجلس الشعبي الكلداني الآشورى السرياني بكافة فروعه.

2- يوصي المؤتمر تأسيس مجلس شعبي جديد (حقيقي)  يمثل الكلدان و السريان و الآشوريين تمثيلاً حقيقياً و حسب ضوابط و معايير محددة و كما يلي:

أ- تحديد عدد أعضاء المجلس حسب الكثافة السكانية لكل مكون من الكلدان و السريان و الآشوريين.

ب- المؤسسات السياسية و القومية و المدنية لكل مكون من المكونات الثلاثة ( الكلدان و الآشوريين و السريان) هي وحدها صاحبة الحق في ترشيح ممثليها الى المجلس ، و أن يتخصص المرشحون في أعمال داخل المجلس بحسب طبيعة مؤسساتهم ، فالمرشح عن الحزب السياسي مثلاً يعمل داخل المجلس في المجال السياسي و المرشح عن المؤسسة الفنية يعمل في المجال الفني و هكذا.

2- يوصي المؤتمر بإحترام الرموز و المناسبات القومية لكل مكون و كما يلي:

أ- رفع الأعلام الكلدانية و الآشورية و السريانية في المناسبات و الإحتفالات المشتركة.
ب- استذكار للمجازر و المذابح التي تعرض لها كل مكون و إحيائها بالشكل الذي يليق بمكانة و تضحيات شهدائهم كمذبحة صوريا الكلدانية و مذبحة سميل الآشورية.

ج- إعتماد  عيد أكيتو ، رأس السنة البابلية 7310 (نيسان المقبل) ، عيداً قومياً للكلدان والسريان و الآشوريين ، لكون هذا التاريخ يشمل كافة التواريخ للحضارات المتعاقبة التي ينتمي اليها شعبنا.

د- إحترام المناسبات الأخرى الخاصة بكل مكون.

3- العمل على درج التسميات الثلاثة الكلدانية و الآشورية و السريانية في دستور الإقليم و دستور العراق الفيدرالي كما هي دون مسخ أو مزج أو تغيير.

4- المؤتمر و كل المؤسسات المنبثقة عنه (و منها المجلس الشعبي الحقيقي) تعمل بكل حرية و استقلالية و لا تسمح لأية جهة بان تحرفها عن مسارعملها و استقلالية قراراتها.

5- الإعلان عن مصادر و كمية  الأموال و المساعدات المقدمة الى المؤتمر و المجلس الشعبي و إبلاغ كل الأحزاب و المنظمات القومية بالطريقة التي يتم التصرف بها.

6- تؤسس فروع للمجلس في دول الخارج بإنتخاب عناصر كفوءة و نزيهة و مخلصة.

 
الإعتذار
من أجل طي الصفحة القاتمة و المخجلة للمؤتمر الأول و المجلس اللاشعبي المنبثق عنه ، و من أجل فتح صفحة جديدة ناصعة تسودها المحبة و التعاون و الإحترام ، و إثباتاً لمصداقية المؤتمر الحقيقي و المؤتمرين ، أرتأى المؤتمر الى تقديم إعتذاره بالنيابة عن كل ما بدر من المؤتمر الأول و المجلس المنحل من أخطاء و تصرفات غير حضارية في المجالات و المناسبات المبينة ادناه ، و سيعمل المؤتمر و المؤسسات التي ستنبثق عنه كل جهودها من أجل تلافي تكرارها في المستقبل لما فيها من إساءة مباشرة الى شعبنا المسالم و مؤسساته من جهة ، و الى ما تسببه في تعطيل مسيرته في بناء غدِ أفضل لأجياله القادمة من جهة أخرى:

1- الإعتذار عن التدخل المباشر للمؤتمر الأول و المجلس الشعبي المنحل في تشويه التسميات القومية لشعبنا ، الكلدانية و الآشورية و السريانية ، لكونها إرث تاريخي مكتسب منذ آلاف السنين و نعتز بها جميعها ، و ليس من حق أي شخص أو جهة التلاعب بها و تغييرها أو مسخها.

2- يعتذر المؤتمر عن كل ما بدر من المجلس الشعبي من إساءة الى شعبنا المسالم عموماً من خلال إتباعه لأساليب غير حضارية اثناء الحملة الإنتخابية لمجالس المحافظات و برلمان كردستان.

3- يعتذر المؤتمر عن كافة تدخلات المجلس الشعبي في الشؤون الداخلية للمؤسسات الكلدانية التي كانت تهدف الى زعزعتها وتغذية الفتن و تشجيع الإنشقاقات فيها.

4- يعتذر المؤتمر عن دوره السلبي اثناء فعاليات و نشاطات المؤسسات الكلدانية و محاولاته المباشرة في إفشالها.


يا ترى هل هناك في الأفق ما يدعونا الى التفائل في عقد مؤتمر شعبي للكلدان و السريان و الآشوريين دون أن يكون تابعاً أو مرتبطاً بمصالح و أجندة جهات أخرى لكي يصنف بقناعة و إيمان على إنه مؤتمر حقيقي يخدم الكلدان و الآشوريين و السريان؟.


الرابط الاول: http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,298293.0.html

الرابط الثاني: http://www.ishtartv.com/interviews,224.html



سعد توما عليبك
saad_touma@hotmail.com

216
              جمعية نساء الكلدان في فكتوريا شعلة في مسيرة المرأة الكلدانية

ترجع بي الذاكرة الى ما قبل عامين من اليوم ، حيث تلقيت و زملائي في الهيئة الإدارية للإتحاد الكلداني الأسترالي في فكتوريا دعوة لحضور لقاء تشاوري لنخبة من النساء الكلدان الغيارى في الولاية بهدف وضع الأسس الأولية في بناء أول صرح للمرأة الكلدانية في أستراليا ، و بالفعل عبرنا عن سرورنا و بهجتنا  بهذه الخطوة الجريئة و تقديرنا للجهود المخلصة التي تبذلها نخبة مخلصة و مثقفة و غيورة من النساء الكلدانيات في الولاية ، و لبينا الدعوة بفرح و كانت تحديداً يوم 9/11/2007 .

و كما هي المراة الكلدانية أبداً مهتمة في تنسيق و جمالية بيتها و آثاثه ، هكذا وجدنا المكان الذي دعونا اليه مرتباً بكراسيه و طاولاته و لوحة الكتابة واجهزة الكومبيوتر (لابتوب) والاوراق و الأقلام و و الأكلات الخفيفة و المرطبات. هكذا ترتيب و تنظيم يؤكد على جدية العمل و يعطي إنطباعاَ إيجابياً على مستقبل المشروع المقترح وهو تأسيس جمعية نسائية للكلدان في استراليا.
 على كل حال استقبلنا من قبل منظمات اللقاء وأتخذنا مقاعدنا في الأماكن المخصصة لنا، و أتذكر أيضاً بأن عدد الحاضرات من السيدات و الآنسات كان حوالي الأربعين.

بدأت النقاشات بين الحاضرات بكل صراحة و شفافية ، و قد اتسمت تلك النقاشات أيضاً بالجدية و الموضوعية ، حيث تناولت أهداف الجمعية و نشاطاتها ودورها في تفعيل دور المرأة الكلدانية في الولاية بشكل خاص و في استراليا بشكل عام ، و علاقات هذه الجمعية بالمؤسسات النسائية الأخرى في الولاية . كما تطرقن الحاضرات على بعض المعوقات و الصعوبات التي قد تواجه مسيرتهم العملية في هذا المجال ، لكن تلك المعوقات و الصعوبات تم تذليلها و لم تستطع ان تصبح حاجزاً امام إصرارهن على المضي قدماً لإنجاز هذا المشروع الكلداني المشرف.

أمام هذا الإندفاع و التعاون الذي تميزن به الحاضرات و ما يحملن من المشاعر النبيلة  في العمل الطوعي الجماعي من أجل خدمة  المرأة الكلدانية و صقل مواهبها الثقافية و الفنية و الإجتماعية ، و اعتزازها بقوميتها الكلدانية العريقة ، أعلن اعضاء الإتحاد الكلداني الأسترالي  عن دعمهم لهذا المشروع الكلداني الغيور و الوقوف مع تلك النخبة المؤسسة بكل إمكانياته ، وخاصة إن مسألة مساندة و دعم المؤسسات الكلدانية و تفعيل دور المرأة الكلدانية هما من الأهداف الرئيسية التي تأسس من أجلها الإتحاد الكلداني الأسترالي . و بالفعل تم لاحقاَ تأسيس هذا الصرح رسمياَ تحت اسم جمعية نساء الكلدان في فكتوريا. و بذلك أصبحت اول مؤسسة نسائية كلدانية و عراقية في أستراليا.
و كما تشرف الإتحاد الكلداني الأسترالي بعضوية جمعية نساء الكلدان فيه لتعمل جنباً الى جنب مع بقية المؤسسات الكلدانية من أجل رفع إسم و راية الكلدان في ولاية فكتوريا و عموم استراليا.

إن جمعية نساء الكلدان في فكتوريا/استراليا  خير نموذج يقتدى و يحتذى به من قبل نساء الكلدان في الوطن و المعمورة من أجل تفعيل دور المرأة الكلدانية و صقل مواهبها المختلفة و بالتالي مشاركتها الفاعلة في العمل القومي الكلداني من أجل مستقبل مشرف يليق بأبناء هذه الأمة و تاريخها و حضارتها.
نساء الكلدان في دول المهجر مطالبون اليوم اكثر من أي وقت مضى على تأسيس مثل هكذا جمعيات في كل دولة مساهمة منهن في الحفاظ على إرثنا الحضاري و العادات و التقاليد الأصيلة ، و من أجل فتح آفاق جديدة أمام المرأة الكلدانية للإبداع في المجالات المختلفة، الثقافية و الفنية و الاجتماعية و الرياضية و غيرها.

و ما دام حديثنا عن جمعية نساء الكلدان في فكتوريا، يجب أن لا ننسى بأن هذه الجمعية و خلال مدة لا تتجاوز السنتين منذ تأسيسها قد تمكنت و بفعل كفاءة و جهود عضواتها من بناء علاقات تعاون جيدة مع المؤسسات الرسمية الأسترالية ، و إقامة فعاليات ونشاطات متنوعة في المجالات المختلفة ، الثقافية و الفنية و الإجتماعية و القومية إعتماداً على إمكانياتها المتواضعة و أذكر منها كمثال و ليس للحصر:

1- تنظيم سفرات ترفيهية للنساء و للعوائل.
2- إقامة أمسيات خاصة للعوائل.
3- فعاليات ترفيهية للأطفال اثناء العطل الدراسية.
4- تنظيم دورات تدريبية للنساء في مجال التعامل مع قضايا تخص العائلة.
5- إستضافة المختصين من الأطباء و الحقوقيين والإقتصاديين من اجل القاء محاضرات و حسب إختصاصاتهم.
6- أمسيات أدبية حضرها شعراء عراقيون.
7- المشاركة الفاعلة في إحتفالات أكيتو – رأس السنة الكلدانية البابلية التي ينظمها الاتحاد الكلداني الاسترالي.
8- تنظيم مهرجان سنوي تحت إسم ( مهرجان نساء الكلدان في فكتوريا) ، و الذي يتزامن مع ذكرى تأسيس الجمعية و الذي يتخلله فعاليالت مختلفة من القاء كلمات و أشعار بالمناسبة و موسيقى و دبكات شعبية و عرض الأزياء الشعبية العراقية و تحضير الحلويات و الأكلات الشعبية ، بالإضافة الى معرض فني للرسوم و الأعمال اليدوية و العاب مسلية للأطفال.
و لأخذ فكرة عن برامج و فعاليات مهرجان نساء الأول الذي نظم بتاريخ 1/11/2008
و مشاهدة بعض اللقطات المصورة منه تجدونها على الرابط أدناه:
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=235643.msg3434458#msg3434458

و في الأيام القادمة ستشهد ولاية فكتوريا فعاليات مهرجان نساء الكلدان الثاني و ذلك يوم الأحد المصادف 8/11/2009 . و المعلومات الخاصة بالمهرجان المقبل تجدونها على الرابط ادناه:
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=357006.msg4238054#msg4238054

و أخيراً و بمناسبة مرور عامين على تأسيس جمعية نساء الكلدان في فكتوريا/ استراليا ، اتقدم بأحر التهاني و التبريكات مرفقة مع باقة ورد عطرة الى عضوات الهيئة الإدارية و العامة لهذه الجمعية الموقرة داعياً من الرب لهن بالتوفيق والنجاح في كل فعاليات ونشاطات جمعيتهن و التي تهدف الى خدمة الجالية الكريمة ورفع رايتها .

من خلال ما يتحلين به عضوات الهيئة الادارية لجمعية النساء الموقرة ، من حكمة و مثابرة ، إنني على ثقة تامة بان يكون مهرجان نساء الكلدان الثاني مهرجاناً ناجحاً و متميزاً و مفرحاً ، يليق بجاليتنا الكلدانية الكريمة في أستراليا و بارك الرب بكل الجهود الخيرة.
و كل مهرجان و الجميع بألف خير.


سعد توما عليبك
ملبورن/ أستراليا

saad_touma@hotmail.com

217
أهل و ذوي المرحوم جميل روفائيل المحترمين

ببــــــالغ الحزن و الاسى تلقينا نبأ  رحيل الكاتب القدير جميل روفائبل ، نشارككم احزانكم بهذا المصاب الاليم  مبتهلين الى الرب ان يسكن روحه ملكوت السماء ويلهمكم الصبر و السلوان .

سعد عليبك

218
                                كُتـّاب بين ثقافة الحوار و بوصلة الدولار

    في حدث غير مسبوق ، وغير متوقع في بلد أو إقليم  تتواصل فيه الجهود على  ترسيخ مباديء الديمقراطية و حقوق الإنسان ، أن نرى نخبة تدعي الثقافة و الوعي ، والتي من المفروض ان تكون هي الداعم الاول و السند القوي و المدافع الحقيقي عن الديمقراطية و مباديء حقوق الإنسان التي كان شعبنا محروماً منها ، ان نجد هذه النخبة تحث المؤسسات الحكومية على  تهميش و الغاء الآخر الذي يقدم خدماته المتواضعة في نفس الحقل ،  لكن قد لا يوافقها الرأي أو النظرة المستقبلية لبعض الأمور ، و تدعو على فرض الحصار عليه و احتوائه ! .
فبتاريخ 24/ 9/ 2009 إطلعت في موقع عنكاوا. كوم على رسالة  غريبة و عجيبة موجهة الى السيد فلك الدين كاكايي وزير الثقافة في إقليم كردستان و موقعة من قبل 41 كاتباً ، مطالبين فيها حجب الدعم المالي الى الاتحادات الاخرى  كإتحاد الادباء السريان و الإتحاد العالمي للكتاب و الأدباء الكلدان و غيرهما  ما لم تنظم هذه الاتحادات الى اتحادهم الذي يحمل التسمية السياسية المركبة الحديثة (الكلداني السرياني الآشوري). و ستجدون نص الرسالة منشورة على الرابط ادناه:
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,349755.0.html

طبعاً الرسالة قد وجهت الى معالي االسيد الوزير دون  علم او اتصال مسبق مع الاتحادات الاخرى.
و لو القينا نظرة فاحصة لمحتوى الرسالة و توقيتها ومن ثم معارضتها لمبادي حقوق الإنسان و الديمقراطية و الحريات العامة ، و التي بالتأكيد سيكون السيد الوزيرعلى علم و دراية كافية بها ، ارتأينا أن نعطي رأينا المتواضع بخصوص نص الرسالة من خلال النقاط المبينة أدناه:

1- إن الرسالة تعارض و تناقض مباديء حقوق الأشخاص المنتمين إلى أقليات قومية أو إثنية أو  دينية أو ولغوية ، و الذي اعتمد ونشر بموجب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 47/135 المؤرخ في 18 كانون الأول/ديسمبر 1992. و الذي اقتبسنا منه الفقرتان 4 و 5 ادناه:
(( 4.   يكون للأشخاص المنتمين إلى أقليات الحق في إنشاء الرابطات الخاصة بهم والحفاظ علي استمرارها.
5.    للأشخاص المنتمين إلى أقليات الحق في أن يقيموا ويحافظوا على استمرار اتصالات حرة وسلمية مع سائر أفراد جماعتهم ومع الأشخاص المنتمين إلى أقليات أخرى، وكذلك اتصالات عبر الحدود مع مواطني الدول الأخرى الذين تربطهم بهم صلات قومية أو إثنية وصلات دينية أو لغوية، دون أي تمييز.))
.

2- إن الدول المتقدمة و التي تتميز بأنظمة حكم ديمقراطية و احترام لحقوق المواطن ، تعطي الحق لأية مجموعة من أن تؤسس جمعية أو نادي أو اتحاد حتى لو كانت طبيعة و عمل هذه المؤسسة مطابقة لغيرها في كل شيء  بشرط ان لا تحمل نفس تسميتها ، و بذلك  تستمر المناقسة الشريفة و النزيهة بين تلك المؤسسات من خلال فعالياتها و نشاطاتها والتي تنصب كلها  في خدمة الفرد و المجتمع.

3- إذا كان الهدف من تلك الرسالة هو توحيد جهود الكتاب و الأدباء من الكلدان و السريان و الآشوريين كما يدعون ، وهذا بعيد عن هدفهم الحقيقي الغير المعلن ، فلماذا لم تفاتح هذه الجهة بطريقة حضارية  بقية الإتحادات و تتفق على صيغة للتوحيد ؟ .
ثم اذا كان اعضاء هذا الاتحاد يناشدون السيد الوزير لمؤازرة ما يدعونه  بحهود التوحيد ، فلماذا لم يؤازر هؤلاء بانفسهم تلك الجهود و يختصروا الطريق و ينظّموا  هم  و اتحادهم الى الإتحاد الذي سبقهم في التأسيس لسنوات؟.

4- في إقليم كردستان نجد المئات من مؤسسات المجتمع المدني المختلفة من جمعيات و أندية و اتحادات و غيرها ، منها ما تأسس قبل عشرات السنين ، و الكثير منها متشابهة من حيث الهيكل الإداري و المباديء و لها نفس الأهداف ، و القائمون عليها من نفس القومية و الدين ، فهل يعني ان تقوم مؤسسة حكومية (كالوزارة مثلاً) بدعم مؤسسة و تهميش أخرى بطلب من جهة معينة او لأجل سواد عيون أصحابها ؟ . و ان حصل ذلك ، أليس فيه تجاوزاً على الحريات و حقوق المواطن و المجموعات؟ . و أليس في ذلك  قضاءاً على روح المنافسة الشربفة والحضارية التي هي احدى الركائز الأساسية لتطوير المجتمع و تقدمه.

5- كان المفروض بالسادة الموقعين على رسالة اتحاد الكتاب و الادباء (الكلدان السريان الآشوريين) ان يطالبوا وزارة الثقافة أو اية جهة أخرى من اجل تقديم المساعدات المالية لهم و لاتحادهم (وهذا حقهم الطبيعي) دون التعرض الى بقية المؤسسات ، اما المطالبة بدمج المؤسسات من أجل الاستحواذ على الميزانية المالية للآخرين وما يتلقونه من مساعدات ، فهذا الفعل لا يصنف ضمن الجهود الداعية الى الوحدة ، وانما هو النفاق بعينه.

   و ليس مستبعداً بأن تكون تلك الرسالة قد أعدّت في احد المطابخ السياسية لتأجيج الصراع القومي بين المكونات الثلاثة الكلدان و السريان و الآشوريين خدمة لجهات معينة أو من أجل الحصول على مكتسبات شخصية.
ولم ننسى ما حدث بالأمس القريب، حيث القرار السياسي القسري  بإلغاء التسمية القومية الكلدانية من دستور الإقليم بالرغم من معارضة كل الأحزاب و المؤسسات الكلدانية على هذا القرار الجائر ، لكن مع هذا فإن عملية الغاء القوميات ، وفي عصر الحريات و الديمقراطية و حقوق الإنسان ، لم يستطع احد من تمريرها على الكتاب و المثقفين و الأدباء ، فبقوا و ما زالوا السد المنيع لمثل تلك المؤامرات ، فما كان من البعض الاّ محاولتهم  في  خفت الصوت الحر لهؤلاء الكتاب ، فكانت هذه الرسالة التي يعيدنا مضمونها كأننا نعيش زمن الطاغية من جديد.

و بالنظر على قائمة الأسماء الموقعة على هذه الرسالة ، فإن مثل هذه الأفعال و التوجهات الإقصائية المستمدة من أفكار بعض التيارات السياسية الشوفينية و الشمولية لم تكن بجديدة على بعض السادة الموقعين ، و إنما قد مارسها هذا البعض و غذاها بكل امكانياته تنفيذاً لأوامر تلك الجهات التي ينتمي اليها مقابل مناصب لم يكونوا يحلمون بها يوماً و التي يجنون من ورائها اموالاً طائلة.
لكن الغريب في الأمر ان نجد مع هؤلاء اسماء بعض الشخصيات الكلدانية التي لها باع طويل و جهود طيبة في دعم مسيرة الكلدان في إثبات وجودهم القومي و السياسي و الثقافي على الساحة العراقية. فيا ترى هل حقاُ انهم موافقون على كل ما جاء في نص الرسالة؟.
و لنرى أيضاً ماذا سيكون رد مكتب السيد الوزير عليها؟.

و أخيراً نقول ، من المفروض أن يؤمن المثقف و الكاتب و الأديب بالحوار و قبول الرأي الآخر و دعم الآراء بالحجج الدامغة و المنطقية و المعقولة ، و أن لا توجهه بوصلة الدولار للقفز فوق آراء الآخرين و تجاهل سيرة و حقوق العشرات أو المئات من الكتاب و الأدباء و المثقفين من ابناء شعبنا من الكلدان و السريان.



سعد توما عليبك
saad_touma@hotmail.com




219
                    ذكرى مذبحة صوريا ، استذكار لشهداء الأمة الكلدانية

 
     تمر علينا هذه الايام الذكرى الأربعون للمجزرة النكراء التي نفذت بحق ابناء شعبنا الكلداني المسالم في قرية صوريا الكلدانية التي راح ضحيتها العشرات من الابرياء اطفالاً ونساءاً و شيوخاً ، بالاضافة الى العشرات من الجرحى و المعوقين..
 هؤلاء الأبرياء لم يكونوا مسلحين او مفتعلين لأعمال تقلق و تزعج النظام الفاشي الحاكم في حينه ، ذنبهم الوحيد هو ان قريتهم  المنكوبة كانت تقع  على طريق سير القوافل العسكرية التي يتحكم بقيادتها جلاوزة النظام المتعطشة للدماء ، ليصبحوا ابنائها بذلك صيداً سهلاً لوحوش كاسرة دون رحمة او وخزة ضمير او مخافة الخالق.

و عن تفاصيل المذبحة  يقول الناجون من ابنائها : " عندما كان الجنود يجبرون سكان القرية باعقاب وحراب بنادقهم كان البعض يفكر بالفرار الا ان الاب حنا قاشا الذي لم يدرك بان وحوشا كهؤلاء و سادتهم في بغداد ليس لهم مثيل على هذه الارض على الاطلاق، نصح بعدم القيام بهذه المحاولة وطلب من سكان القرية ان يتجملوا بالصبر ويركنوا الى الهدوء وبعد لحظات حينما أتم الجنود جمع سكان القرية سحب الملازم عبد الكريم الجحيشي اقسام رشاشه . في هذه اللحظة ادركت ( ليلى خمو) ابنة المختار ما سيحصل فقفزت عليه وامسكت بماسورة الكلاشينكوف بقوة وحينما ادرك الملازم استحالة انتزاع الغدّارة من قبضتها سحب مسدسه واطلق النار على رأسها فأرداها قتيلة في الحال، ثم بدأ باطلاق النار من رشاشه على المدنيين من دون تمييز وكلما نفذت رصاصاته استبدل مخزن الرشاش بمخزن جديد وراح يواصل اطلاق النار حتى اذا ما تأكد بأنه لم يبق انسان قائما امامه اصدر اوامره الى الجنود المحيطين به بأن يبقروا الاجساد المثخنة بالجراح بحراب بنادقهم ويضرموا النار في بيوت القرية والسور المحيط بها لكي يحولوا دون محاولة بعض الناجين من الفرار".

سكان القرية المجاورة الذين هبوا لانقاذ الجرحى واوصلوهم الى المدن القريبة جوبهوا برفض مسؤولي المستشفيات تقديم العلاج لهؤلاء الضحايا ولولا تدخل ( بعض) الاطباء والشخصيات المحلية لما تم ادخالهم الى غرف العمليات واجنحة هذه المستشفيات والكثير من الاطفال الذين نجو من هذه المجزرة باعجوبة تشبثوا بجثث ذويهم واخوتهم لساعات طويلة ولم يفارقوا مكان المجزرة الا بعد ان فصلوا عن الجثث بقوة، في هذه الاثناء كان الجنود يمنعون الناس من الوصول الى موقع الجريمة لدفن الموتى وتركوا أجساد الضحايا لمدة ثلاثة أيام وثلاث ليال كاملة ما جعلها فريسة الطيور الكاسرة والكلاب السائبة " .

  و يقول الكاتب  "شوقي بدري"  في وصفه لاحداث المذبحة : (( انه  فى 16 ايلول1969 حدثت مذبحه صوريا فى بدايه وصول صدام للسلطه . فلقد انفجر لغم فى سيارة عسكريه بالقرب من قريه صوريا . وبالطريقه النازيه التى كان يمارسها الالمان فى البلاد المحتله اتجه الجيش لاقرب قريه وجمعوا كل الناس وطلبوا منهم ان يأتوا بمن وضع اللغم . ولم يشفع لهم قولهم بانهم فلاحون مسيحيون ليس لهم درايه باستعمال السلاح . وتصادف ان كان القس فى زيارة الى القرية، فحاول ان يتوسط ويناشد الضابط عبد الكريم الجحيشي فقال الضابط لرجاله بما معناه ( هذا الكلب الاسود ارموه اولاً ) . اشاره الى رداء القس الاسود .

  فى زيارتى للقرية (لا زال الكلام للكاتب المذكور اعلاه)  تحدثت مع العجوز بطرس والشاب عماد , و وسط شعور الالم والاحساس بالمراره تكونت عندى صورة واعطونى كتيب مذبحه صوريا باللغه الكرديه . وما عرفته منهم ان ابنة المختار ( ليلى) اندفعت تستجدى الضابط عبد الكريم لكى لا يقتل والدها المختار , الا ان الضابط اطلق النار على والدها وصرعه فهجمت ليلى عليه وانتزعت رشاشته فقاموا بقتلها وعقاباً لها أُلقيت فى النار بعد ان احرقوا القريه .
ولم يكتفي المجرم القاتل بهذه الجريمةالبشعة، بل اعطى اوامره للجنود بحرق المحصول الموجود في كل بيت و قتل المواشي في القرية. ومات عدد كبير من الجرحى نتيجة اصابتهم بحروق و عدم استطاعتهم الهرب من القرية.)).

  بعد تنفيذ المجرم الجحيشي و جلاوزته لهذه الجريمة الشنعاء لم تشبع غريزتهم ، بل راجعوا مستوصف ناحية العاصي و امروا موضفي المستوصف بعد اسعاف الجرحى، وفعلاً نفذت اوامره خوفاً من بطشه و تهديداته.
و من اللذين نجوا من المذبحه الطفل سمير الذى لم يزد عمره عن اربعين يوماً وجدوه حياً بين الجثث فى اليوم الآخر وكانت امه قد حمته بجسمها . اما والده منصور وشقيقته سميره فلقد تصادف انهما كانا فى بلدة زاخو الكبيره .

  ولنستمع الى ما قاله المرحوم البرزانى عن هذه الجريمة فى احدى مذكراته الى هيئه الامم المتحده ..( وابيد فى يوم 16 ايلول 1969،  97 مواطناً قتلاً وجرحاً هم كل سكان قريه صوريا غرب زاخو. وقذف الجنود بالاطفال منهم وهم فى مهودهم الى الماء فغرقوا فى النهر. وكان القس الكلدانى حنا قاشا بين القتلى ايضاً . )) .

 و اليوم عندما نتذكر شهداء صوريا ، نستحضر بطولات و قصص الشهادة لأبناء الأمة الكلدانية خلال العصور التي توالت بعد سقوط المملكة الكلدانية 539ق.م  و الى وقتنا الحاضر، كمذابح الملك الفارسي شاهبور في سنة 339م والتي امتدت نحو اربعة عقود من الزمن ، وثم مذابح التتر و المغول سنة 1258م ،  وصولا الى مذابح السلطان عبدالحميد منذ سنة1895م  و ما بعدها  و التي شملت (مذابح و قتل  الآلاف في قرى علي بكار و نصيبين و القوافل في  10 ،11 ،15 حزيران 1915، و مذبحة سعرت و شهادة المطران أدي شير في 17 حزيران 1915، و مذبحة حوزة و باتة  بين الاعوام 1914- 1916م و التي راح ضحيتها آلاف الكلدان ، مذابح نصيبين و دارا في 15 حزيران في العام 1916م).
 و كذلك كل الكلدان الذين استشهدوا منذ تأسيس دولة العراق وهم يناضلون ضمن الاحزاب الوطنية و الكردستانية من أجل تحرير شعب العراق من بطش الأنظمة الدكتاتورية المتسلطة على رقاب أبنائه ، الى  ضحايا نظام صدام وزمرته الدموية ، وشهداء حربي الخليج ، ثم شهداء احداث السنوات الاخيرة التي شهدت هجمات شرسة من قبل الارهابيين و قوى الشر و الظلاميين ضد الكلدان و التي شملت  تفجير الكنائس و خطف و قتل المئات من ابنائه ، منهم الأب الشهيد رغيد كني و رفاقه الشمامسة وحيد و بسمان و غسان في الموصل بتاريخ 3/6/2007 ، و استشهاد مرافقي المطران رحو اثناء اختطافه ، سمير وفارس و رامي في الموصل بتاريخ29/2/2008 . ثم استشهاد المطران مار بولص فرج رحو في 13/3/2008. و معاناة الشعب الكلداني لا زالت مستمرة في بلده الأم و مازالت دماء شهدائه تروي تربة وطنه  ترافقها قصص الغدر والإضطهاد  يندب لها جبين الانسانية.

  بهذه الذكرى الاليمة  نشعل الشموع على أرواح شهداء أمتنا الطاهرة ، و نضع اكاليل الزهور على أضرحتهم اكراماً و اجلالاً لدمائهم الزكية التي أمتزجت مع تراب هذه الارض المقدسة من اجل زرع بذرة المحبة و السلام و الأيمان في قلوب ابنائه.

  لنجعل من ذكرى مذبحة صوريا رمزاً خالداً و يوماً مميزاً و تذكاراً للآلاف من شهداء الأمة الكلدانية الابرار الذين ذبحوا و أُعدموا بمزاج تفوقي عنصري و بطريقة وحشية ، فهذا اقل واجب يمليه علينا ضميرنا تجاه التضحيات الكبيرة و ملاحم البطولات و الشهادة التي سطرها ابناء هذه الأمة على مر العصور.



سعد توما عليبك

saad_touma@hotmail.com


220
                                      عندما لا تنطبق الصفة على الموصوف


   افرزت الدعوات و النشاطات الموجهة الصادرة عن المؤسسات الآشورية خلال العقدين الأخيرين من الزمن والهادفة الى الغاء القومية الكلدانية ثم السيطرة على مقدرات أبنائها و استغلال ثقلهم و زخمهم الديموغرافي ، الى ظهور فئة من الناس تحسب نفسها و كأنها جنس آخر من البشر، هؤلاء هم من يصنفون انفسهم بأنفسهم بالوحدويين! .
 و هؤلاء الوحدويون " التحفة" لم يطلق عليهم احداً هذه الصفة الاّ انفسهم . فهم الذين يكررونها في مناسبة او بدونها و يضيفونها على كناهم و كأنهم بذلك يستطيعون ان يوهموا الناس و يداروا عن أفعالهم و إدعائاتهم الباطلة تجاه القومية الكلدانية و أبنائها ، او ان يتغلغلوا داخل اوساط الشعب الكلداني تحت هذه الذريعة لكي يستمروا في خدماتهم المجانية لمخططات المتربصين بهذا الشعب العريق و المسالم.

  المعروف عن تعريف "الوحدوي" هو كل من يؤيد الوحدة و يناصرها ، لكن العجيب في مفهوم الوحدة و الوحدوي عند الوحدوي الكلداني ( الموديرن) ، فهو يجب ان يتنكر لقوميته و قومية اجداده و رموزها اولاً ، ثم يتبنى الآشورية قومية جديدة له أو يتبنى بدلها أية تسمية أخرى حتى لو كانت غير قومية ، و من ثم  يدعم على الأقل لنهج سياسي او فكري آخر مناهض لقوميته ثانياً ، و بعدها يَسمح لتلك الجهات بترويضِه كما تريد لتسهيل إنقياده نحو العمل بكل إمكانياته ، علناً أو سراً، لجعله رأس حربة في طعن ابناء قومه و مؤسساتهم ،عندها يكون مؤهلاً ليصبح وحدوياً اصيلاً و من النوع الممتاز!.
أماّ الوحدوي الآشوري (وعلى شحتهم) ، فيختلف عن الوحدوي الكلداني ، كونه لا يفرط بقوميته ولا يستغني عنها ولا يستهين بها ، ولا يستهزيء برموزه القومية ، بل يعتز بها و يحترمها ، و كل ما عليه فعله هو عندما يكون حديثه مع بعض الكلدان يقول لهم " باننا شعب واحد" ، لكن في لقاءاته مع غير الكلدان و في دواخله و نشاطاته فهو آشوري فحسب و ليست الكلدانية عنده أي اعتبار قومي ، و هو مؤمن تماماً بأن التسمية المركبة ليست سوى تسمية سياسية غيرقومية الهدف منها إمتصاص زخم الكلدان وتشتيت صفوفهم.

  خلال العقدين الماضيين من الزمن ، و وسط زخم اعلامي موجه من قبل المؤسسات الآشورية و على اختلاف انواعها في نشر الفكر الشمولي الآشوري و محاولة فرضه على الكلدان و السريان وحتى على البسطاء الآشوريين ، و ما رافقتها من صرف لمبالغ مالية كبيرة وكذلك توفيرها لبعض المناصب التشجيعية للمنتمين الجدد اليها من غير الآشوريين ، نتج عن ذلك استدراج ثم كسب بعض الكلدان الى صفوف الأحزاب و المؤسسات الآشورية ، و هذا الكسب كان مشروطاً بأن يتبنى المنتمي الكلداني و السرياني للتسمية القومية الآشورية و يعتبر كل من الكلدانية و السريانية طوائف تابعة للقومية الأم الآشورية! و خير دليل على ذلك هو ما يجاهر به هؤلاء علناً ، بالإضافة الى عدم وجود أي تصريح أو بيان رسمي لحد اليوم بإسم أية مؤسسة آشورية تعترف بوجود قومية كلدانية. و هذا يؤكد بأن كل من إنتمى الى أي حركة أو حزب آشوري كان فرضاً عليه ان يتنكر لأي وجود قومي كلداني ( و هذا الكلام ينطبق أيضاً على الذين يدعون بعدم الإنتماء الى الاحزاب الآشورية لكنهم يكتفون بإعلان تأييدهم التام و الدائم  لبرامجها و سياساتها).
و بعد ان اصطدمت هذه الأفكار الشوفينية الشمولية بالحقيقة ، و بدأت تكشف عن وجهها القبيح للملأ ، و وسط استنكار كلداني لها كشعب و كمؤسسات ، لم يكن أمام هؤلاء (الكلدان المتأشورين) إلا تغيير صفتهم القديمة تلك الى (الوحدويين) تحت عباءة التسميات المركبة ، مع بقاء العديد منهم مصراً على آشوريته الجديدة فقط ( بإعتبارهم قوميون أصلاء ولا يقبلون بتشويه التسمية القومية الآشورية من خلال دمجها مع تسميات طائفية)، متهمين كل من لا يتفق و أفكاراهم المستمدة من الفكر الشمولي الآشوري بالإنفصالي أو الإنشطاري أو الإنفلاقي و غيرها من التهم الجاهزة.
و لكن في الحقيقة و مهما اتى هؤلاء من تسميات مزخرفة و كلام معسول  لا يستطيعوا من أن يستعيروا صفة الوحدوي بدلاً عن عبارة (ناكر القومية الإنفصالي) التي تعتبر الأكثر توافقاً والأقرب وصفاً لأفعالهم و أفكارهم.

  الوحدة مفهوم جميل و رائع و زينتها المصداقية و المحبة و التضحية و نكران الذات ، وهي تحتاج الى اناس اكفاء و ذوي مباديء و صادقين مع أنفسهم ثم مع الآخرين ،غيورين و قادرين على تحمل المسؤولية والسير في الاتجاه الصحيح لتحقيق الهدف النبيل المنشود.
 و الخطوة الرئيسة الأولى التي يجب أن يتخطاها الوحدوي الحقيقي في هذا المجال هي ان يكون موحداً لصفوف ابناء قومه  اولاً، و صادقاً و محباً لهم و مدافعاً عن حقوقهم و مصالحهم ثانياَ ، ثم يعمل جهوده الوحدوية بإتجاه الآخر .
 امّا ان يكون خنجراً في خاصرة بني قومه و مشتتاً لصفوفهم  و ناكراً لهويته القومية و اداةً رخيصة بيد الآخرين ، فهذا ليس فقط وحدوي ( خُـلّب )، بل هو المنافق بعينه.

 خلاصة الكلام أقول:
شتان ما بين أن تكون كلدانياً أصيلاً و تسعى الى الوحدة مع الآخرين ، و بين أن تنكر قوميتك الكلدانية بحجة السعي الى الوحدة.


تحياتي الى الوحدويين الحقيقيين ، اما الوحدويون الـ ( خُـلّب) فليشفيهم الرب.


سعد توما عليبك
saad_touma@hotmail.com


221
                            كوتا الأقليات بين الكوردستانية و التغيير


  إن الاحداث الاخيرة التي شهدها إقليم كوردستان و في مقدمتها الانشقاق الذي حصل في تنظيمات الاتحاد الوطني الكردستاني ، و تسرب رائحة الفساد المالي و الإداري و السياسي في المؤسسات الحكومية و المؤسسات الحزبية  والتي أزكمت الأنوف ، وبروز تكتلات و انقسامات سياسية على الساحة الكوردستانية من أجل كبح سلطة الحزبين الكبيرين الحاكمين ، البارتي و اليكيتي ، في محاولة لمنع تحول نظام الحكم في الاقليم الى نظام ديكتاتوري بشروال ديمقراطي ، و أملاً في مستقبل أفضل من خلال حكم المؤسسات الحكومية بدلا من حكم الأحزاب.هذه الأحداث و الازمات أفرزت وضعاَ جديداً في الإقليم وتحركاً لبعض النخب الفكرية و السياسية بإتجاه إحداث التغيير في العديد من المؤسسات و في مقدمتها البرلمان الذي يعتبر الباب الرئيسي نحو أي  تغيير ممكن في مفاصل الحياة الأخرى .

 إن ما طرحته تلك النخب بخصوص التغيير قد نال تأيداً كبيراً في الشارع الكوردستاني ، و الذي تبلور فعلياً الى تشكيل قوائم عدة لها مآخذ مخالفة على مسيرة الحزبين الكبيرين في كيفية إدارة دفة الحكم خلال السنوات السابقة .
هذا التغيير قد ادخل الذعر في صفوف و قيادات الحزبين الرئيسيين من خلال التفكير بإحتمالية فقدان تفوقهما في الاقليم. و عليه لم يستطع الحزبان الرئيسيان من إخفاء هذا الخوف ، حيث كان يظهر في الكثير من المواقف والممارسات ، آخرها في فترة الدعاية الانتخابية و من ثم في يوم الانتخابات.

لقد كانت كل التقارير و الاستفتاءات تؤكد بنجاح قائمة التغيير و حصولها على المرتبة الأولى في السليمانية و على المرتبة الثانية بعد القائمة الكوردستانية (المؤلفة من الحزبين البارتي و اليكيتي معاً) في محافظتي أربيل و دهوك و حصدها لعدد لا بأس به من مقاعد البرلمان، بالاضافة الى وجود قوائم أخرى معارضة أيضاً ذات توجهات اسلامية و يسارية قد تحصد لها عدداً لا بأس به من المقاعد في البرلمان ، و بالتالي ستكون هناك معارضة قوية و مؤثرة في البرلمان ومن ثم الحكومة ، و قادرة على إحداث تغيير شامل في موازين القوى في الإقليم و من ثم تحدد سياسته المستقبلية.

إن ما قاما به الحزبين الرئيسيين و بالدرجة الأولى البارتي من تهيئة الارضية المناسبة للإستيلاء على أكثرية مقاعد كوتا الاقليات و بطريقة غير مباشرة ، كان أمراً مدروساً بدقة و إجراءاً إحترازياُ ذكياً في نفس الوقت ، بعد أن أدركت قوة و زخم القوائم الأخرى المتنافسة و في مقدمتها قائمة التغيير التي يقودها السياسي المخضرم نوشيروان مصطفى.
و بذلك يضمن الحزبين الرئيسيين تفوقهما في عدد الاصوات على معارضيهم  داخل البرلمان لكون ألأعضاء الفائزين بالمقاعد ضمن (كوتا) الأقليات اكثرهم من كوادرالبارتي! ، و بالتالي الوصول الى الحد الذي تتمكن فيها القائمة الكوردستانية من حصر دور قائمة التغيير و القوائم الأخرى و التقليل من تأثيرها داخل قبة البرلمان .

إن دعم الحزب الديمقراطي الكوردستاني اللامحدود كان واضحاً لما يسمى بالمجلس الشعبي (الكلداني السرياني الآشوري) الذي هو أساساً من صنع القيادي في البارتي و وزير المالية السابق سركيس آغاجان ، بعد ان تمكن من أن يجعل كل المرشحين ضمن قائمة هذا المجلس من كوادر البارتي و التي كانت تجاهر بذلك علناً.
كما صوّتَ  بعض الإخوة الكورد و بتوجيه من الحزبين الحاكمين لصالح قائمة المجلس الشعبي (الآشوري) المنافسة على  المقاعد الخمسة المخصصة للمسيحيين لكي تضمن تفوقها و فوزها بأكثرية المقاعد ، وهذا ما حصل بالفعل.
كما قام المجلس الشعبي المذكور و بالتعاون  و التنسيق مع الجهات الحزبية نفسها في أربيل و دهوك بتوزيع بطائق الانتخابات على النازحين من محافظات الوسط و الجنوب لكي يصوتوا لقائمتهم بالرغم من كون النازحين لا يحق لهم التصويت في انتخابات الإقليم.
 و هذه الممارسات تؤكد بطلان كوتا الأقليات من معناها و مفهومها الحقيقي في كونها حصة خاصة بالأقليات لتتحول الى حصة إضافية للأحزاب المتنفذة حالياً (البارتي و اليكيتي) ، كما و تعتبر هكذا ممارسات طعناً واضحاً في الديمقراطية المنشودة في الاقليم من جهة ، بالاضافة الى كونها اختراقاً لضوابط الانتخابات من جهة أخرى.
وهكذا الحال بالنسبة الى كوتا الإخوة التركمان ، حيث تصريحات المسؤولين التركمان و شكاواهم تؤكد تدخل الاحزاب المتنفذة في  الكوتا المخصصة لهم.

كل هذه الممارسات تحتاج الى دراسة و توثيق من قبل كتلة المعارضة داخل البرلمان لضمان عدم تكرارها أولاً، و لكي لا يتم  التحكم بمصير الأقليات و حقوقهم و رموزهم من خلال  ممثلين عنهم فرضوا بأساليب غير حضارية و غير نزيهة.

و لو نظرنا على نتائج الانتخابات لتوصلنا الى حقيقة تأثير الـ (11 مقعداً لكوتا الأقليات في البرلمان الكردستاني من المسيحيين و التركمان و الأرمن) على قرارات البرلمان و على رسم سياسة الإقليم المستقبلية و على تشكيل الحكومة ، و خاصة بعد أن أصبحت أكثرية هذه المقاعد في عهدة الحزبين الكبيرين . لاحظ التوزيع أدناه:

القائمة الكوردستانية (للبارتي و اليكيتي)  = 59 مقعداً
قائمة التغيير برئاسة نوشيروان مصطفى = 25 مقعداً
قائمة الخدمات و الإصلاح التي تتكون من (إئتلاف إسلامي و يساري) =13 مقعداً
كوتا الأقليات مجتمعة( الكلدان و السريان و الآشوريين و الأرمن و التركمان) = 11 مقعداً
قائمة الحركة الاسلامية = مقعدان
قائمة الحرية و العدالة الاجتماعية = مقعد واحد
مجموع  مقاعد البرلمان الكوردستاني = 111 مقعداَ

 كما تؤكد نتائج الإنتخابات على إن التغيير قد بدأ بالفعل ،و إن توزيع المقاعد البرلمانية بالشكل اعلاه يؤكد على وجود معارضة قوية داخل قبة البرلمان الكوردستاني ، لكن الذي نتمناه ان يكون التغيير بعيداً عن التشنجات و النظرة الفوقية التي تميزت بها بعض الاحزاب و التي سببت في خلق حكومتين بعد قتال دامٍ دفع ثمنه المواطنين الأبرياء التواقين الى الحرية و العيش الكريم.
كما إن هذا التغيير في الإقليم سيلقي بظلاله على البرلمان الفيدرالي العراقي  و الحكومة العراقية المقبلة ، حيث تشير المعلومات الى دخول الأكراد لإنتخابات البرلمان الفيدرالي المقبلة  بعدة قوائم مختلفة و ليس بقائمة واحدة كما حدث في المرة السابقة ، مما سيؤدي الى تشكيل تكتلات و إئتلافات جديدة هي التي تحدد مسيرة العراق السياسية.

سعد توما عليبك
saad_touma@hotmail.com




222
                                     رحمةً بشهدائكم أيها الآشوريون

  لا بد قبل كل شيء أن ننحني إجلالاً لكل من يستحق ان يوصف بالشهيد مهما كان انتماؤه العرقي و الديني بعد ان ضحى بحياته و فداها دفاعاً عن مبادئه و أمته و وطنه وهو يواجه قوى الظلم و الشر و اعداء الانسانية.
و تقديراً لتضحيات و بطولات الشهداء و الأهداف السامية التي وهبوا حياتهم من أجلها ، نجد  هناك من يختار لها يوماً لإستذكار تضحيات هؤلاء الشهداء ، كأن تكون دولة أو شعب أو قوم أو حزب أو طائفة  أو غيرها.

   كما هو معلوم ، لقد تبنى الآشوريون يوم السابع من آب ( استذكاراً لمذبحة سميل ، بعد القتال الذي نشب بين المسلحين الآثوريين و الجيش العراقي عام 1933).
 و قد تم تحديد هذا اليوم من قبل الاتحاد الآشوري العالمي في مؤتمره الذي عقد في طهران سنة 1970 . و من ثم تبنته  تدريجياً جميع المؤسسات الآشورية السياسية و المدنية.

إن فكرة استذكار الشهداء في يومهم يجب أن تلقي احتراماً و تقديراً عند الجماعة التي تتبناها ، لما لهذه المناسبة من بعد إنساني و شعبي ،بالإضافة الى التعاطف والترحيب الكبيرين من قبل المؤسسات الدينية على إعتبار كون فكرة الشهادة مستمدة من الإيمان بالدين في التضحية من أجله.  .
كما و إن إحياء هذه المناسبة يجب أن تتجاوز الصراعات الحزبية بين تلك الأحزاب و المؤسسات التي تؤمن و تعترف و تستذكر هذه المناسبة و تحترمها.
لكن يبدو بأن الآشوريين في الأحزاب و المؤسسات الآشورية لهم رأيهم  و رؤيتهم الخاصة حول مناسبتهم هذه و طريقة إحيائها ، فالواضح للمتابع بأنها قد تم استغلالها لتصبح نشاطاً دعائياً لصالح الأحزاب و وسيلة تنافس فيما بينها ، غير آبهين بالشهداء أنفسهم و ذكراهم و مشاعر ذويهم.
فبدلاً من ان يجتمع هؤلاء الآشوريون كلهم حول مناسبتهم و يحيونها معاً إعترافاً منهم بجميل تضحيات شهدائهم ، نرى إن كل جهة تحتفل منفصلة عن الأخرى و بحسب توجهاتها و انتماءاتها السياسية . وربما كل جهة آشورية لها تفسير خاص حول نوع الشهادة و هوية الشهداء والقضية التي استشهدوا من أجلها ، أو قد يكون لديهم حكمة في ذلك لا نعرف ما هي!، بالإضافة الى ما تقوم به بعض الجهات و عن قصد في زج أسماء أقوام و شعوب أخرى قسراً الى المناسبة.
ففي مدينة ملبورن الأسترالية و كمثال و ليس للحصر، و بالرغم من قلة عدد الجالية الآشورية مقارنة بالأماكن الأخرى ، فإن هناك إحياء للمناسبة في نفس اليوم لكن في مكانين مختلفين ،  حيث الأولى لزوعا (كإحدى الحركات السياسية الآشورية) تحتفل بهذه المناسبة بمعزل عن الاخرين الذين لا يتفقون معها سياسياً ، لاحظ الرابطين أدناه:
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,328428.0.html
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,322989.msg4025802.html#msg4025802
وكذلك الحال في سدني و دول أخرى.
 و العجيب في الأمر بأن بعض المؤسسات السياسية الآشورية التي تدعي الوحدة مع الكلدان و السريان ، بينما هي لا تستطيع أن توحد احتفالها بيوم شهيدها الآشوري مع مؤسسات آشورية أخرى او تلتقي معها ، فكيف يا ترى تستطيع أن توحد الكلدان و الآشوريين و السريان شعباً و مصيراً ؟.
  ألا يدل هذا على ان الآشوريين و كنتيجة لطغيان الفكر الشمولي الشوفيني على مؤسساتهم بأنهم أصبحوا غير قادرين على أن يلتقوا أو حتى يتفقوا(كأضعف الإيمان) مع بعضهم البعض كمؤسسات أو كأفراد يؤمنون بقدسية هكذا مناسبة ، فكيف إذن سيتفقون و يتوحدون مع الكلدان؟ ، و ألا يعني بان كل كلامهم عن الوحدة و التوحيد و الاتحاد مع الاخرين هو وهمٌ و هراء و و فاقد للمصداقية ؟ .
و أخيراً لا يسعنا إلاّ ان ندعو من الرب أن ينعم الشهداء الآشوريين بوافر رحمته ، و نقول للأحزاب و المؤسسات الآشورية  رحمةً و رفقاً بشهدائكم و أبعدوهم عن صراعاتكم الحزبية و أن لا تصبحوا " انفصاليين" الى هذه الدرجة.
 كما إنه من غير اللائق أن تزجوا اسم الكلدان في مناسباتكم الخاصة ، فللكلدان شهدائهم و مناسباتهم الخاصة بهم ايضاً ، وهم أدرى و أولى بإستذكارها.

سعد توما عليبك

saad_touma@hotmail.com

223
                                 ألإتحاد العالمي للكتاب و الأدباء الكلدان .. درع الأمة

   لكل أمة حية نشاطات و فعاليات متنوعة ، سياسية و ثقافية و فنية و رياضية و إجتماعية و غيرها ، وأمة الكلدان كباقي الأمم كان عليها أن تخطو خطوات مدروسة نحو رسم مستقبل مشرق لأجيال الأمة ، من خلال مؤسساتها التي تقوم بهذه النشاطات ، وعليه هناك مسؤوليات جمة تقع على عاتق النخبة المثقفة عموماً و الكتاب و الأدباء منهم بشكل خاص في تنمية الوعي القومي لدى شباب الأمة و رفدهم بالثقافة القومية و الأفكار و الآراء الضرورية في كل مرحلة ، بالإضافة الى فتح آفاق الفكر و النظرة الصائبة على ما تمر عليهم من أحداث و تغيرات في كافة مجالات الحياة.

لم يكن تأسيس هذا الصرح و على مستوى العالم أمراً سهلاًً ، بل كانت هناك اتصالات و لقاءات بين نخبة من المثقفين الكلدان لدراسة هذا المشروع الثقافي و الأدبي من خلال الإتصال بالعشرات من الكتاب و الأدباء الكلدان في الوطن و بلدان العالم المختلفة ، وتم  جمع آرائهم و إقتراحاتهم حول المشروع و أهدافه و دراستها ، ثم صياغة نظامه الداخلي و وضع الحجر الأساس لبنائه .

ولا يخفي على أحد بأن تأسيس هذا الإتحاد قد جاء في ظروف صعبة تمر بها الأمة الكلدانية، منها تشتيت ابنائها في بلدان العالم المختلفة ، وتعرضهم لأبشع انواع الإضطهادات و الجرائم في وطنهم الأم  و التي شملت القتل و التهجير وتفجير الكنائس ، بالإضافة الى محاولات مستميتة من قبل بعض الأطراف لإلغاء وجود هذا الشعب الأصيل من خلال تشويه تسميته القومية و تنسيبه الى أخرى غير قومية ، للعمل على تشتيت صفوف الكلدان من اجل الحصول على مكاسب سياسية و حزبية على حسابه.
و عليه فإن اتحاد الكتاب و الأدباء الكلدان يجب أن يكون درعاً لأمة الكلدان يقيها من الأفكار الشوفينية  و التشويه المتعمد للتاريخ و الأقلام الرخيصة و الأبواق النشاز.
كل هذه الأمور تضع الكاتب و الأديب الكلداني في هذا الإتحاد الموقر أمام مسؤوليات متعددة و تحديات كبيرة و في مقدمتها:

1- بناء علاقات متينة مع زملائه الكلدان في الدول المختلفة و استغلال التكنولوجيا الحديثة لخدمة هذا الهدف من أجل التعرف على الخبرات و الكفاءات المتوفرة لدى الجميع بالإضافة الى رسم تصور كامل و متواصل مع كل ما يهم مستقبل الأمة و يخدم مصالحها.
2- الإهتمام بالشأن القومي الكلداني من خلال طرح الأفكار و الرؤى امام السياسيين لللإستفادة منها عند اتخاذ القرارات.
3- الإهتمام بتوعية الشباب من الناحية القومية و التاريخية لكي يكونوا سداً منيعاً امام الأفكار الشوفينية التي لا زلنا نعاني منها.
4- دعم  و تشجيع وسائل الإعلام الكلدانية المختلفة.
5- تطوير الحركة الثقافية و الأدبية الكلدانية من خلال المؤتمرات و الندوات و الأمسيات الشعرية و المنشورات المختلفة.
6- تعريف المجتمعات الغربية بالكلدان و ثقافتهم و حضارتهم.

يسعدني بمناسبة تأسيس إتحاد الكتاب و الأدباء الكلدان العالمي ،هذا الصرح الكلداني الغيور ، أن أهنيء شعبنا الكلداني على هذا الإنجاز العظيم الذي نتمنى له كل التوفيق و النجاح الدائم في رفع شأن الأمة و تفعيل دورها و الدفاع عن حقوقها على أكمل وجه.

للإطلاع على البيان التأسيسي للإتحاد العالمي للكتاب و الأدباء الكلدان يرجى فتح الرابط أدناه:
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,318958.0.html


سعد توما عليبك

saad_touma@hotmail.com



224
أدب / انهض يا نبوخذنصر
« في: 01:53 23/07/2009  »
انهض يا نبوخذنصر

بقلم/ سعد توما عليبك

الاهداء: الى الغيارى من ابناء ألأمة الكلدانية


إنهَضْ و إعتلِ جَنائنكَ يا نبوخذنصرْ
يا لؤلؤة مَحارة الارضِ
ويا زينة التاريخ وعَقيق التراثِ
انهض.. ألا تَكفي سنينَ السباتِ؟
لقدْ أتعبتنا هموم الزمن
 وأثقلتنا عبء الآهاتِ
فإحملْ شريعة حمورابي عالياً
و تقدمْ فينا شامخاً
لَقد اخضرّت جذور كلدانيتنا
التي احرقتها الهمجية الرعناء
و غدرِ الاشقاء

إنهضْ يا سَليلَ الكلدان
و إجعل منْ نهوضكَ ملحمةً
إجعله عرس هذه الامة
و امسح بكفيك دموع دجلة و الفرات
واحرسْ بسيفك بلاد الجناتِ
يا قاهرَ العِدا و رَمز البطولاتِ
فكُلما هَبّتْ عاصفة في بيداء
و هاجَ البحرُ و رَعدتْ السماء
ظننا إنكَ  فوق سَحابة آت
 بصهيلٍ و كَدَف الجيادِ
لتُحررَ تخومَ البلادِ
من الرُعاعِ وحقد الأندادِ

إنهض يا حفيد بلادان*
أمتك تناديك..
كيفَ تركتَ .....كيفْ
بابلَ العظيمة
 في ظِلال السيوف الدامية
و  انياب الضباع الضارية
تتقاذفها امواجُ الظلم
و مخالب الحقد و النهبِ
و شريعة الغاب القاسية؟
إنهض .. فالأوغاد عادوا
في دياجير الليل
لطعن ظهر الأحفاد
و سلب ما ورثوه من الأجداد

إنهض يا نبوخذنصر العظيم
إنَّ رمحكَ لم يصدئ
و سيلبي النداء
فاحملهُ و تقدمْ
فانتَ في ضميرنا شرفُ الانتماءِ
و في صُفوفنا انتصارٌ مالوف الاصداءِ
فلا يباري العظام امثالك اشباهُ الرجالِ
فاعصفْ بالمرتدينْ
و زمجرْ بالمرتشينْ
و أبترْ كل خوّارٍ
ينخر بجنائنكَ
و يحرف ابجدية اثركَ

إنهض يا مَلكَ  النهرينِ و ما بينهما
لقدْ اَشرقتْ شَمسُ اٌمتكَ
في نفوس احفادكَ
وفوق هامات العز
ترفرف رايتكَ
و كلنا في انتظار
نبوبلاصر آخر يثير فينا
 نشوة الانتصار
يخيط ما تَمزّقَ من ثوب الزمنْ
و يَغسلَ الماضي مِنْ آثام الوهنْ
 فتخضّرُ المروج
و تدق الصنّوج
و الشعب بفرحِ الاماني
ينشدُ
النشيدَ القومي الكلداني




* بلادان:  هو الملك مردوخ ابلا أدينا الثاني721-710 ق.م ( الملك الكلداني الثائر و رمز النظال القومي الكلداني ).

225
                                قائمة الكلدان الموحدة (64) .. خيار الكلدان الوحيد


   شهدت الفترة الأخيرة تقدماً واضحاً في الساحة القومية الكلدانية ، و الذي يبشر بالخير و التفائل في مستقبل أفضل للكلدان على كل المستويات . كما و نستطيع ان نحدد بداية هذا التقدم بعد تمكن الكلدان من فرز وتصنيف كل الجهات العاملة في الساحة السياسية العراقية و بالأخص الآشورية منها ، ومن ثم التأكد من نوايا و أهداف و مخططات تلك الجهات التي تعمل على النيل من الكلدان و تطلعاتهم في كل الضروف والمناسبات ، و تلتها نداءات و جهود الكتاب و المثقفين و السياسيين الكلدان حول ضرورة العمل على توحيد الصف الكلداني و خطابه السياسي و القومي ، فأثمرت هذه  الجهود أخيراً بتأسيس الهيئة العليا للتنظيمات الكلدانية و كذلك بيان سينودس الكنيسة الكاثوليكية للكلدان و من ثم قائمة الكلدان الموحدة لإنتخابات البرلمان الكوردستاني.

و بنظرة فاحصة على الساحة القومية الكلدانية من خلال النشاطات المتميزة و المتنوعة سواء المؤسساتية منها او الشخصية ، توحي و تشير بأن الكلدان سوف لن يقفوا عند هذا الحد ، و انما سيستمرون بتطوير الحركة الثقافية الكلدانية ، مضيفين زخماً قوياً فاعلاً الى الساحة القومية من اجل تنمية و ديمومة الشعور القومي في نفوس ابناء أمتهم.

و مادامت انتخابات البرلمان الكردستاني على الأبواب ، و هناك كوتا مؤلفة من خمسة مقاعد مخصصة فيه للكلدان و السريان و الآشوريين، فسنلقي نظرة على قائمة الكلدان الوحيدة والقوائم الاخرى المنافسة لها على مقاعد هذه الكوتا:

1- قائمة الكلدان الموحدة (64):

وهي القائمة التي تتضمن حزب الاتحاد الديمقراطي الكلداني و المجلس القومي الكلداني و نخبة من المستقلين و الاكادميين الكلدان.
هذه القائمة هي قائمة الكلدان الوحيدة التي تمثل الكلدان في هذه الانتخابات و التي تنادي بالعمل من اجل نيل كافة حقوقنا المشروعة كمكون اصيل للبلد و الاقليم، بالإضافة الى احترامها  لتسميتنا القومية  دون تشويه.
اما القوائم الأخرى ، و التي نكن لأعضائها كل الإحترام ، فإن ذكر الكلدان فيها ليس الاّ محاولة لكسب اصواتهم لما لهم من زخم مؤثر في هذه الانتخابات ، و لهذا نجد بعض اصحاب النفوس الضعيفة والمدفوعين من قبل جهات لا تريد الخير للكلدان ، تعمل بالضد من الدعاية الانتخابية لقائمة الكلدان من خلال تمزيق ملصقاتها و توزيع الاموال مقابل عدم التقرب من اللقاءات و الندوات الخاصة بالقائمة.
 فالذين ينادون بالتسمية الثلاثية او المركبة و يروجون لهما ، انما يهدفون من ورائها ( وكما  اثبتت لنا الوقائع) تشويه القومية الكلدانية و الحصول على مكاسب سياسية للأحزاب الآشورية على حساب الشعب الكلداني.

المرشحين للمقاعد الخمسة المخصصة للكلدان و السريان و الآشوريين كأشخاص كلهم ذوي امكانيات علمية و ثقافية  ويستحقون الفوز و الحصول على مقعد في البرلمان الكردستاني ، لكن الذي يفرقهم عن بعضهم البعض هي القوائم الانتخابية التي إختاروها او اختارتهم للانضمام اليها ،  فنرى من بين كل هذه القوائم تعتبر (قائمة الكلدان الموحدة 64) هي الوحيدة التي تخص الكلدان و تدافع عن قوميتهم و خصوصيتهم  و حقوقهم بعيداً عن المجاملات و التسميات الهجينة ، في الوقت الذي تحاول مؤسسات عديدة أخرى بذل كل جهودها من اجل الغاء وجودنا من الدستورين العراقي و الكردستاني تحت شعارات ليس لها اية مصداقية و تهدف بالتالي الى الالتفاف على حقوق الكلدان و التحكم بمصيرهم من خلالها.

2- قائمة المجلس الشعبي : لصاحبها المجلس الشعبي الآشوري الذي أصبح معروف الإنتماء كزعيمه الروحي و خاصة بعد تبنيه لكل ما هو آشوري  و نكرانه و محاربته لكل ما هو كلداني ، فهو يتبنى العلم الآشوري الذي يمجد الإله الصنم آشور ، ويوم الشهيد الآشوري و السنة الآشورية و غيرها .
 لذا فإن هذا المجلس اصبح اليوم معروفاً في الأوساط الشعبية و بين المثقفين و الكتاب بالمجلس الآشوري الآشوري الآشوري .
و لكون هذا المجلس آشوري بإمتياز، فليس هناك من مبرر و لا مصلحة لأي فرد كلداني بالتصويت الى هذه القائمة وخاصة بعد ان انسحبت من المجلس المذكور كل المؤسسات الكلدانية ، بعد تأكدها من أهدافه و نواياه الحقيقية التي لا تمت بصلة بالكلدان ، بل تعارضها في كل شيء و بالأخص خصوصية الكلدان القومية.
لكن لكل قاعدة هناك شواذ ، و الشواذ هنا هم  بعض الكلدان المستفيدين مادياً و مناصبياً من هذا المجلس و الذين من المحتمل ان يصوتوا لقائمته ضماناً لإستمرار مصالحهم و اعمالهم و وضائفهم أطول زمن ممكن.
ان فوز هذه القائمة امر صعب للغاية ما لم تعيد ممارسة وسائل الضغط نفسها التي استخدمت اثناء انتخابات مجالس المحافظات و التي يعرفها الجميع .

3- قائمة الرافدين: وهي قائمة آشورية تنفرد بها الحركة الديمقراطية الآشورية (زوعا) ، وهي ربما تكون اكثر المنظمات السياسية الآشورية عند الآشوريين جماهيرية ، اما بالنسبة لمؤيديها من الكلدان ، فإنهم يقتصرون على المتأشورين المنتمين اليها و الذين تنكروا لقوميتهم الكلدانية وفرض عليهم تبني الآشورية كقومية لهم منذ انتمائهم اليها.
و تتميز هذه الحركة بعدائها المزمن للكلدان و قوميتهم الكلدانية، وتستخدم لهذا الهدف اساليب عديدة حسب الموسم و الحاجة.
لذا فإن هذه الحركة و قائمتها الانتخابية هي آشورية صرفة وبذلك تعتبر ابعد ما يكون عن الكلدان و حقوقهم.

4- قائمة الحكم الذاتي ، وهي القائمة التي يشترك فيها كل من مختصة كلدوآشور للحزب الشيوعي الكردستاني و الحزب الوطني الآشوري. فالحزب الوطني الآشوري (أترنايا) ، والذي كان يمارس نشاطاته السرية تحت تسمية (نخبة من المثقفين الآشوريين) ، هذه النخبة التي لم تذخر جهداً في معاداتها للكلدانية من خلال تأليفها لكتيبات و نشرها لمقالات و بيانات منها كمثال و ليس للحصر (الكلدان مذهب أم قومية ، و الآشوريون و التسميات المتعددة ، و رؤية آشورية حول مستقبل العراق )   . وهي بذلك تقف بالضد تماماً من القومية الكلدانية ومصلحة الشعب الكلداني وحقوقه القومية ، لذا فلا اعتقد هناك كلداني واحد سيفكر في الذهاب الى المركز الانتخابي من اجل التصويت لهذا الحزب و من ثم لطروحاته العنصرية.
كما انه من المرجح ان يكون دخول اترنايا لهذه القائمة الخطوة الثانية نحو رمي يمين الطلاق على المجلس الشعبي الآشوري بعد ما اصاب الأخير التآكل الداخلي و خفوت بريقه المصطنع ، ومن ثم فقدانه لمبررات وجوده .
 حيث كان قد نجح هذا الحزب في خطوته الاولى في التملص من قائمة عشتار للمجلس الشعبي الآشوري اثناء انتخابات مجالس المحافظات .

اما مختصة كلدوآشور للحزب الشيوعي الكردستاني ، فلا شك بأن الشيوعيين من الكلدان يشكلون النسبة العظمى من منتسبيها ، الا انهم من المحتمل ان ينقسموا الى قسمين من حيث الجهة التي سيصوتون لها.
 فالقسم الأول من المحتمل ان يدلي بصوته الى حيث الحزب الشيوعي الكردستاني ضمن قائمة ( العدالة الإجتماعية و الحرية ) ، و هذا حق طبيعي كون المختصة جزء منه و اعضاؤها يشكلون نسبة عددية مهمة منه و من واجبهم دعم قائمة حزبهم ، بالإضافة الى عدم قناعة بعضهم في ان يصبحوا طرفاً منافساً على مقاعد مضمونة في كوتا المسيحيين من الكلدان و السريان و الآشوريين.
اما القسم الآخر و كنتيجة للتغيرات التي حصلت في العالم وفي الحزب نفسه ، وكذلك ما حصل من تطورات سياسية في العراق في الفترة الأخيرة، ربما يفكر بأن يكون  لهم حزباً خاصاً بهم ، كأن يكون اسمه مثلاً الحزب الشيوعي الكلدوآشوري ، او الحزب الشيوعي الكلداني السرياني الآشوري ، ليكون مستقلاً تنظيمياً و ادارياً عن الحزبين الشيوعي الكوردستاني و الشيوعي العراقي . وبذلك سيكون دورهذا الحزب الجديد مشابهاً لدور أي حزب قومي كلداني أو آشوري موجود على الساحة حالياً ، عندها سنكون امام تجربة جديدة و فريدة من نوعها وهي تقسيم و فصل الحزب الشيوعي على اسس قومية و ليست جغرافية كما كان سائداً!.
تطالب هذه القائمة بالحكم الذاتي للكدان و السريان و الآشوريين، لكن جدوى و تفاصيل وآلية تنفيذ هذا المشروع غير واضحة لحد اليوم، ولا نعرف بماذا يختلف عن ما يطالب به المجلس الآشوري للسيد آغاجان؟ وحبذا من مسؤولي و مناظري المختصة ان يطلعوننا و الجماهير عامة عن هذا المشروع و عن التغير الذي سيحدثه في قصبة عنكاوا مثلاً بعد نيل الحكم الذاتي هذا؟!.
و في رأي المتواضع و بغض النظر عن كفاءة و شعبية  الشخصيات المرشحة ضمن هذه القائمة ، و سواء فازت القائمة أم لا ،  فإذا كان تصويت اكثرية اعضاء ومناصري مختصة كلدوآشور الى هذه القائمة ، فهذا يعني فتح الطريق امام امكانية الولوج في مرحلة احتمال تأسيس الحزب الشيوعي الكلداني الآشوري.

من خلال ما سردناه اعلاه بأن الخيار الوحيد امام الكلدان ، وفي هذه المرحلة التاريخية بالتحديد الني يواجهون فيها أشرس هجمة تستهدف تسميتهم و وجودهم و تاريخهم و حقوقهم  هو التصويت لقائمتهم الوحيدة ،  قائمة الكلدان الموحدة (64) .

اذن، فقائمة الكلدان الموحدة هذه  ليست قائمة حزب الاتحاد الديمقراطي الكلداني او المجلس القومي الكلداني ، ولا لهذا المرشح أو ذاك ، بل هي قائمة كل الكلدان و بالتالي فإن التصويت لها لهو فخر و شرف عظيم لكل كلداني لمساهمته في انجاح مسيرة امته القومية  و فتح آفاق الخير و التقدم أمامها في عراقنا الجديد.



سعد توما عليبك
saad_touma@hotmail.com



226
                                             نِقاش أم هَذيان!

    المعروف بأن للعمر دور كبير في تحديد و صقل شخصية الإنسان بغض النظر عن دراسته  و تعليمه و عن البيئة التي يعيش فيها ، حيث كلما كبر الإنسان في العمر تزداد معرفته بأمور الحياة و يستفيد من تجاربها ، هذه  التجارب بحد ذاتها جزء مهم من ثقافة الانسان.
 كما و كلما قطع الانسان سنين من حياته ، كلما تصبح تصرفاته اكثر هدوءاً وإتزاناً ، ويصبح اكثر تمعناً في كلامه و الفاظه تفادياً لأية زلة قد تؤثر سلباً على هيبته و شخصيته، ومع تقدم العمر أيضاً يصبح الانسان اكثر تأنياً في اتخاذ القرارات عند اللزوم ، و اكثر تركيزاً في دراسة الاحداث و المواضيع ، و من ثم اكثر توفيقاً في اصدار احكامه عليها اذا اسوجب الأمر.
لكن في حالات معينة قد يكون الأمر معكوساً بين العمر و تصرفات الانسان ، منها  بعض أمراض الشيخوخة التي تؤثر على ذاكرة المسن و تؤدي به الى عدم التركيز و السيطرة على أقواله و قراراته و هذا المرض يطلق عليه بالـ (Dementia ).

فالسيد جميل روفائيل الذي يمتهن الصحافة  لعشرات السنوات سواء في زمن النظام البائد ام بعده ، هذه المهنة التي تتطلب من صاحبها بالإضافة الى الدقة في وصف التفاصيل و النزاهة في نقل الخبر او الموضوع ، تتطلب ايضاً فهم الموضوع  و معناه و مغزاه وما يطرح من خلاله ، لكي يكون التعليق و التعقيب عليه موضوعياً و مفهوماً للذين يراد ايصال المعلومة اليهم.
 لكن مع الأسف فقد فشل الكاتب المحترم في هذه المهمة بعد تسرعه في الرد على حوالي خمسة مقالات في آن واحد ، بسبب عدم تركيزه و فهمه الجيد لما جاء في معظمها ، و انحيازه الكامل ضد الحقيقة ، وهذا واضح من خلال ما كتبه في مقالته الاخيرة ( نقاشات أخرى مع ألأخوة القوميين الكلدان).

حيث يقول السيد جميل روفائيل" وجوابنا أن :  ذكر الكلدانيين في الكتاب المقدس 84 مرة صحيح  وقد يكون أكثر، ولكن أكثره بالذم لعهد الدولة الكلدانية في بابل ، و ندعوا السيد سعد الى الكتابة في المواقع عن محتوى هذه 84 مرة ليطلع عليها القراء الكرام، و من جانبنا نذكر احدى هذه المرات، وهي)  نبوءة  دانيال، الفصل الرابع ، الفقرات من 28 ـ 30 ): وفيـما كانت الكلمة  في فـم الملك اذ وقع  صوت  من السماء أن  لـك  يقـال يا  نبوكدنصر الملك  إن المُـلك  قـد زال فتُـطرد  من بين الناس وتكون سكناك  مع وحوش  الصحراء  وتُـعلف  العشب كالثيـران  وتـمر عليك  سبعة  أزمنة  الى  أن  تعلم  أن  العلـي  يتسـلط  على مُـلك  البشر  ويجعـل  لـه  من يشاء وفي تلك الساعة  تمت  الكلمة على  نبوكدنصر فطُـرد  من  بين  الناس  وأكل  العشب  كالثيـران وابتـلّ  جسمه  من  نـدى  السماء حتى  طال شعره  كريش  النسور  وأظفاره  كمخالب  الطيور ." انتهى الاقتباس.
لاحظوا ايها القراء الاعزاء كيف يحاول السيد جميل تشويه حقيقة و معنى ما كتبته، لكنه لعدم تركيزه على الموضوع وفهمه كما يجب ، فهو يفضح نفسه بنفسه ، إذ يؤكد و يعترف في كلامه بوجود ذكر الكلدان في الكتاب المقدس 84 مرة  ويقول وربما أكثر، و من ثم يذكر من جانبه احدى هذه المرات التي ينوه عنها في فقرات نبوءة دانيال المذكورة في كلامه المقتبس اعلاه و العجيب في الامر خلو تلك الفقرات من اي ذكر لكلمة الكلدانية او مشتقاتها ! ،كما وهي بعيدة عن الموضوع أيضاً!!.
لكن بلا شك فإن هدف السيد جميل من ذكر هذه الآية واضح و مفهوم ،  وهو التقليل من شأن الملك نبوخذنصر عند الشعب الكلداني  الذي يعتز به كقائد و ملك كلداني عظيم كان له دور مهم  و متميزفي تلك الفترة التاريخية و شهدت البلاد في عصره تقدماً عمرانياً و علمياً يشيد بهما كل المؤرخين ز لا زالت آثاره شاهدة على ذلك.
 كما و يعتبر نبوخذنصر من اشهر ملوك بلاد النهرين ، ولا تنتقص من اعماله و انجازاته اذا ما أكل يوماَ عشباً او ( كنتاكي)! ، او كان شعره كثيفاً كريش الطيور ام أصلعاً، أو اذا كانت أظفاره كمخالب الطيور او كانت ناعمة كأظفار الفتاة عند بزوغ انوثتها!.
يبدو انه لم يبقى في جعبة الكاتب المحترم شيئاً لطعن أمة الكلدان بشيء سوى إهانة ملوكهم.
ثم يطالبني السيد روفائيل بكتابة كل الآيات التي وردت فيها اسم الكلدانيين في المواقع! ، ما هذا الطلب الغريب يا سيد جميل، فمن يريد ان يقرأها فليقتني الكتاب المقدس أو ليستعيره من صديق او ليذهب الى اقرب كنيسة ،او للسهولة فهو ربما موجود على شبكة الأنترنت.
لكني أدعوك ان تقرأ مقالتي تلك مرة أخرى وبإمعان لتعرف ما جاء فيها ، حيث لم اذكر فيها بأن الكتاب المقدس قد مدح الكلدان او ذمهم ، و لم اقل بأنهم كانوا عدائيين ام مسالمين ، عيونهم سود ام زُرق ، بل ما جاء في المقال مختصر مفيد وهو ماذا سيحصل لو تم تغييركلمة الكلدانيين الى (كلدان سريان آشوريين)، بل حتى ذكرت لو تم تغيير تسمية الآشورييين ايضاً الى تسمية ثلاثية في الكتاب المقدس؟، الا يؤدي ذلك الى تغيير في المعنى و تشويه في الحقائق التاريخية و معانيها وأزمنتها؟.

وفي مكان آخر يوجه السيد جميل كلامه الى الكلدان فيقول: "  فماذا نفعل لكم ، هل نُـزوّر الكتاب المقدس ونضيف القومية الكلدانية  في فقراته تلبية  لرغباتكم  ؟ أم نطلب فرض قومية لـم  يذكرها حتى الكتاب المقدس الذي تدعون الى الأخذ به.. كما تفعلون أنتم؟ نعـم ماذا نفعـل إذا لم يكن من ذكر للقومية الكلدانية لا في الكتب المقـدسة  ولا  في المدونات والوثائق  التاريخية!! ." انتهى الاقتباس.

ماذا حصل لك يا كاتبنا المحترم بحق السماء؟ هل تجدنا نستجدي قوميتنا من حضرتكم لكي تقول ماذا نفعل لكم؟ ، ثم من تكونون انتم يا ترى حتى تلبوا طلباتنا؟، الم تذكر انت بأن الكلدانيين قد ذكروا اكثر من 84 مرة في الكتاب المقدس؟؟ الا يكفي هذا؟ . ثم هل ان التسمية الحديثة اللاقومية (كلداني سرياني آشوري) موجودة في الكتب المقدسة و الكتب التاريخية و مكتوبة على الألواح الطينية و منقوشة على الآثار الحجرية حتى تفرض قسراً على شعب له ناريخ عريق يمتد لآلاف السنين؟؟.
لكن يبدو في زمن الدولار كل شيء جائز و ممكن، و ممكن أيضاً ان يطبعوا نسخ جديدة من الكتاب المقدس فيه التسمية الثلاثية المصطنعة لتصبح بديلة عن كللتا القوميتين الكلدانية و الآشورية ، و من ثم توزع مجاناً على من يسمون انفسهم وحدويون لأنهم يبدو انهم مغرمون بكل ماهو مزور و مغاير للحقيقة لتمشية في امورهم.

ثم يستمر الكاتب المحترم في مغالطاته ليقول:  ويقول السيد الكاتب أيضا( و يذكرالكتاب المقدس في ( 2مل2:24) " فارسل الرب عليه غزاة الكلدانيين وغزاة الاراميين وغزاة الموآبيين وغزاة بني عمون وارسلهم على يهوذا ليبيدها .....الخ")  نقول: ان هذا الكلام غير موجود في سفر الملوك الثاني ( مل  2  24 : 2) الفصل الرابع و العشرون، الفقرة الثانية ، ولهذا لا نتناوله، و على السيد سعد أن يذكر موقعه بالضبط ، إذا كان موجوداً لكي نوضح رأينا فيه." انتهى الاقتباس.

اقول للسيد جميل بأن يجهد نفسه قليلاً و ليستعمل نظاراته كما استعملها انا في القراءة و ليبحث و ليدقق في المكان المطلوب والمحدد و المبين و سوف يجد الكلام حتماً  قبل ان يستعجل في احكامه المزاجية. و ارجو منه ان يتأكد من المعلومة قبل ان ينتقد الآخرين بها وبعكسه فالعتب و النقد مردودان عليه.

أما الآية: (" لذلك هكذا قال الرب هانذا ادفع المدينة ليد الكلدانيين و ليد نبوخذنصر ملك بابل فيأخذها." ) فهي موجودة في (ار 28:32) للعلم.

ولم يكتفي الكاتب المحترم بهذا القدر ، بل يستمر في اتهاماته و تحليلاته الغير موضوعية و اصدار احكامه القرقوشية القطعية ، فهو يقول : " صحيح يوجد بين الآشوريين متطرفين مثل السيد سعد توما عليبك يصرون على تسمية( القومية الآشورية) كإصرار السيد سعد على تسمية (القومية الكلدانية)" انتهى الاقتباس.
يعني حسب ثقافة السيد جميل روفائيل المحترم ، إن كل من يعتز بإنتمائه للقوميته الكلدانية فهو متطرف ، وكل من يعتز بإنتمائه للقومية الآشورية فهو متطرف أيضاً ، و السيد جميل يعرف جيداً معنى كلمة متطرف الذي يطلقها علينا جزافاً .
نقول له : بأي حق تجعل من نفسك حاكماً لتحاكم و تحل و تنهي و تصنّف بنو جلدتك حسب اهوائك و ميولك ؟ اليس هذا الاتهام تطرفاً بعينه يا جميل روفائيل؟.
 وإذا  تعاملنا بنفس طريقته و ثقافته في نعت الآخرين، فإن الذين تنكروا لقوميتهم و تبنوا أخرى ، و ممن يعملون بكل امكانياتهم على الطعن  بالكلدانية و الكلدان و مؤسساتهم ،يجب ان نصفهم بالخونة و الإنفصاليين و العملاء و غيرها من الصفات.
فكل الكلدان الذين يعتزون بقوميتهم الكلدانية و يدافعون عنها يا سيد جميل هم ناس مسالمون و طيبون و يحترمون الآخر. و المتطرف هو من شذ عن القاعدة و يشوه الحقائق و التاريخ من أجل القضاء على الآخرين و الإستيلاء على حقوقهم.

ثم يقول ايضاً: " ويبدو  أن السيد سعد المقيم في استراليا لايعلم أن غالبية أهل بلدته عنكاوا التي تـتبع الكنيسة الكاثوليكية الكلدانية هـم مع وحـدة شعبنا تسمية و مصيراً" انتهى الاقتباس.
الا تقول لنا يا سيد جميل على اي تعداد او استفتاء استندت في حكمك على بلدتي الحبيبةعنكاوا و اهاليها الأحبة و الكرام الذين هم أدرى منك بقوميتهم ؟.
ثم لو فرضنا جدلاً ان كلامك صحيح ، فما علاقة ذلك برأيي الشخصي حول التسمية الثلاثية اللاقومية المصطنعة و المفروضة قسراً؟.

وبعدها يقول : " أما اتهامه (المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري) بأنه ( .. و المعروف اليوم بالمجلس الشعبي الآشوري الآشوري الآشوري ، و الذي اصبح رقماً آخراً يضاف الى المؤسسات الآشورية.. ) فهو اتهام التجني على الحقيقة لأن رئيس المجلس الشعبي السيد جميل زيتو هو من أتباع الكنيسة الكاثوليكية الكلدانية ونائبه الأول السيد ملـك شمس الدين كوركيس هو من اتباع الكنيسة الآشورية و نائبه الثاني السيد سالم يونو هو من اتباع الكنيسة السريانية، وهكذا بقية اعضاء هيئة رئاسته." انتهى الاقتباس.
قبل كل شيء أود أن أعبرعن تقديري و احترامي لشخص الأستاذ جميل زيتو و نائبيه الكريمين الذين زج السيد روفائيل اسمائهم دون ضرورة لذلك ، لكن لاحظوا كيف يتلاعب السيد روفائيل بالمصطلحات ، فهو يستخدم عبارة اتباع الكنيسة  وليس اتباع القومية ، و نسأله : هل ان المجلس الشعبي هو اتحاد مذاهب ام ماذا؟ ، ثم متى اصبح انتماء مؤسسة معينة مرهوناً بإنتماء اعضاءها المذهبي و القومي؟ فأنت مثلاُ من اتباع الكنيسة الكاثوليكية للكلدان ، فلو انتميت الى حزب آشوري فهل سيتحول الحزب الآشوري بإسمه و ببرنامجه وبفعالياته الى حزب كلداني آشوري؟ ، بالتأكيد لا .
 وكما نعلم كان هناك الكثير من الآشوريين و الكلدان و الكورد و التركمان منتمين لحزب البعث العربي الاشتراكي و منهم  من وصل الى مراكز قيادية فيه ، فهل تغيراسم الحزب و انتمائه لأمة العرب و لرسالتهم الخالدة !؟ ، بالتأكيد لا .
 و هذا ينطبق ايضاً على المجلس الشعبي الآشوري ، فعدنما يتبنى المجلس الشعبي العَلم الآشوري ، ويوم الشهيد الآشوري ، والسنة الآشورية و الآيدولوجية الآشورية و كل ما هو آشوري ، ويحاول بشتى السُبل اقصاء الكلدان و تهميشهم ، ويشجع اصحاب القلم امثالكم للتهجم على الكلدان و الكلدانية، فبالتأكيد لن يكون هذا المجلس هندياً او فارسياً ، بل آشورياً بإمتياز.
و لا ادري لماذا غضَّ الكاتب المحترم النظر عن اسباب تبني مجلسه الآشوري لكل الرموز و المناسبات الآشورية دون اخذ رأي الكلدان  في وقت يدعي التسمية الثلاثية. لكن يبدو بأن موجة الكاتب المحترم تعمل فقط على ذبذبة واحدة وهي الوقوف بالضد من الكلدان في كل شيء.

خلاصة الكلام: كنت اتمنى من السيد جميل روفائيل ان يكون قد قرأ مقالاتي الأخيرة جيداُ و فهم محتواها لكي يكون تعقيبه عليها اكثر موضوعية و جاذبية لنا و للقراء و خالياً من الاتهامات، و خاصة وهو يمتلك تاريخاً طويلاً في الكتابة و فنونها و لكن مع الأسف الشديد يبدو بأن الزمن قد فعل فعلته  وكان الرب في عونه. وإذا كانت كتاباته القادمة بهذا الشكل فلا اعتقد هناك داع لكي يرد عليها الكتاب الكلدان المسالمين الذين يعتزون بقوميتهم الأصيلة ، أو الكلدان (المتطرفون) حسب  توجيهات و ثقافة و حكم السيد جميل روفائيل.


سعد توما عليبك
saad_touma@hotmail.com

    

227
                                  هل يستطيع الآشوريون كسب ثقة الكلدان؟

   بعد فشل كافة محاولات المؤسسات الآشورية في جعل القومية الكلدانية  طائفة دينية وتحويل أبنائها الى آشوريين ، هذه المحاولات التي استمرت على مدى اكثر من عشرين سنة دون وضع اي اعتبار للشعب الكلداني الذي يعتز و يفتخر بقوميته التي تمتد جذورها الى أعماق التاريخ ، نسمع من بعض السياسيين الآشوريين، بين الحين و الآخر، كلاماً معسولاً عن الوحدة، أونقرأ مقالاً في هذا الموقع او ذاك عن التحاور والعمل المشترك و بناء العلاقات و ما الى ذلك من مجاملات قد تثير عواطف البعض الغير متابع لتاريخ و نشاطات المؤسسات الآشورية ، الاّ انه بالتأكيد لا قيمة لهذا الكلام  في التعامل السياسي و الواقعي معهم ، بعد التجارب المريرة و أفعال ليس من السهل تجاوزها لأنها أدت الى فقدان ثقة الكلدان بالمؤسسات الآشورية تماماً.

هكذا فإن قيام المؤسسات الآشورية بمحاولاتها المكثفة خلال عقدين من الزمن في الغاء و تشويه القومية الكلدانية، خلقت بذلك حاجزاً عاليا أمام اي حوار صادق أو تعاون حقيقي مع الكلدان، سواء اليوم أم في الغد ، ما لم تفتح صفحة جديدة بيضاء على ان تكون الثقة و المصداقية و احترام الآخر اول سطورها.
 ولإعادة الثقة و لتبيان حسن نية القائمين على المؤسسات الآشورية ، وللتأكيد على عدم استمرارهم في محاولاتهم حول تشويه الهوية القومية الكلدانية، نرى ضرورة قيامهم بالمبادرة في تقديم الاعتذار عن كل ما قامت به مؤسساتهم في محاربة القومية الكلدانية و القوميين و السياسيين الكلدان و منظماتهم  ، و عما سببته افعالهم تلك في تشتيت الصف الكلداني وزرع الاحقاد بين الكلدان و الآشوريين من خلال تشجيعهم لفتح سجالات حول التسمية المختلقة و توجيههم الاتهامات المختلفة الى النشطاء الكلدان و نعتهم بالصفات القبيحة والتخوينية.

طبعاً اعتذار كل المؤسسات الآشورية وفي آن واحد قد يبدو خيالياً و مستحيلاً ، لأسباب عديدة ، منها:

 اولاً: كون المؤسسات الآشورية السياسية و الدينية و المدنية بالرغم من اتفاقها الجماعي في كل ما هو بالضد من الكلدان ، إلاّ ان الآشوريين يفتقدون الى هيئة قيادية موحدة قد تتمكن في تقديم الاعتذار نيابة عن الجميع ، بل ان علاقات المؤسسات الآشورية مع بعضها البعض تتسم بالعداء و الكراهية المتبادلة الناتجة من الصراعات الحزبية و الشخصية. و من السهولة التعرف على هذه العلاقات من خلال متابعة ما ينشره كتابهم و ما يبارونه مناصريهم في غرف الدردشة و ما يصرحون به مسؤوليهم في فضائياتهم.

و ثانياً: كون الغاء القومية الكلدانية ومسحها من التاريخ و الجغرافيا و اعتبارها في احسن الاحوال طائفة دينية ، قد تم ادخالها في الأنظمة الداخلية لكل المؤسسات الآشورية ، وعليه حتى لو كانت هناك رغبة للقائمين عليها في تغيرها ، وهذا امر مستبعد جداً ، فإنها ستحتاج الى وقت طويل وعقد مؤتمرات و اجتماعات و غيرها، و لا احد سيضمن النتيجة في ظل طغيان الفكر الشمولي الآشوري على عقول أعضاء تلك المؤسسات الآشورية .

لكن الذي يمكن تنفيذه عملياً لو كانت حقاً لدى المؤسسات التي تدعي الوحدة مؤخراً ادنى مصداقية، من تقديم اعتذارها منفردة اذا اصبحت فعلاً تؤمن اليوم بما تدعيه ، بأن الكلدانية هي تسمية قومية كما هي التسمية الآشورية لديهم ، و ان الأسماء الثلاثة كلها تسميات قومية ، لكي نصدق حقيقة التغيير في مواقفها و ايدولوجياتها بما يفتح المجال امام الكلدان للوثوق بالتعامل معها مستقبلاًً.
و من هذه المؤسسات  نذكر، الحزب الوطني الآشوري ، زوعا ، و المجلس الشعبي الآشوري ، لكون هذه التنظيمات الثلاثة هي الأكثر احتكاكاً بالكلدان وهي التي بدأت تدعي مؤخراً الوحدة من خلال العزف المتكرر لأعضاءها و مناصريها على اسطوانة التسمية الثلاثية اللاقومية.

فالحزب الوطني الاشوري(اترنايا) و الذي كان يعمل تحت اسم (نخبة من المثقفين الاشوريين) للتعبير عن مواقفه السياسية القومية قبل التزامه العمل العلني. حيث كان لهذا الحزب و اعضاءه دوراً كبيراً في نشر الثقافة المضادة و الداعية للكراهية لكل ما هو قومي كلداني ، من خلال كتيبات و مقالات منها : الكلدان مذهب أم قومية ، و الآشوريون و التسميات المتعددة ، و رؤية آشورية حول مستقبل العراق ، و عشرات المقالات و البيانات.
 و يبدو اليوم بأن الإخوة في (اترنايا) قد توصلوا الى استنتاج و اكتشاف جديد من خلال تغنيهم للتسمية الثلاثية، وهو ان الكلدانية هي تسمية قومية على غرار الآشورية و ليست طائفة دينية ، وهذا الاكتشاف الجديد بالطبع مغاير تماماً لما كانوا يؤمنون به و يروجون له في الأمس القريب.
كما ان هذا التغير في الطروحات يجب ان لا يدعونا في الوقت نفسه الى التعجب ان كانت النوايا صادقة بقدر ما يدعونا الى احترام التغير الحاصل في مسار هذا الحزب صوب الاتجاه الصحيح في احترامه للقومية الكلدانية .
و لا ندري الكيفية التي توصل اليها اليوم إخوتنا في اترنايا حول حقيقة القومية الكلدانية. هل كانت من خلال إطلاعهم على وثائق و دراسات تاريخية بعيداً عن التزوير و التحريف ؟ ، ام انهم كنخبة مثقفة كانوا على دراية بالحقيقة في السابق ، لكنهم اليوم قد قرروا التخلي عن ممارساتهم العدائية تجاه القومية الكلدانية ، وبعد ان اقتنعوا من عدم وجود جدوى من هكذا طروحات و هكذا افكار، وبعد ان تأكدوا بأنه لا يمكن لاي شعب ان يُلغى وجوده قسراً من المجتمع طالما هو حي يرزق، ولا يمكن لقومية ان تحذف من التاريخ طالما لها شواهد حضارية فوق الارض ، ولها شعب يعتز بإنتمائه اليها ؟.
 
زوعا: وهي حركة سياسية آشورية معروفة أيضاً بتعصبها المزمن ، ومناهضتها للقومية الكلدانية والعمل على تشويهها عند الكيانات السياسية العراقية الأخرى،  ومحاربتها للقوميين الكلدان.
 كما قامت الحركة بطبع و توزيع الكثير من كتابات و كتيبات اترنايا في فترة كانت علاقاتهم سمن على عسل ، بالاضافة الى مطبوعاتها الخاصة وندواتها التي كانت تعتبر (الكلدانية و السريانية و الآثورية) طوائف للقومية الآشورية .
 كما بذلت زوعا جهداً كبيراً من اجل كسب بعض السذج من الكلدان بهدف تمكينها من اختراق الوسط الكلداني ومن ثم العمل على تشتيته و اضعافه، و الدليل على ذلك هو ان الكلدان المنتمين الى زوعا لا يعترفون اليوم بقوميتهم الكلدانية ، و كان عليهم نكرانها دائماً اثباتاً لإخلاصهم لزوعا و قيادتها ، بل اصبحوا آشوريين اكثر من الآشوريين انفسهم بعد عمليات غسيل أدمغتهم .
فإذا اكتشفت الزوعا على غفلة (كما تدعي هذه الأيام) بأن الكلدانية هي كالآشورية و كالسريانية في مفهومها القومي و تقبل بالتسمية الثلاثية على هذا الاساس ، فهذا يعني تطور ايجابي في ايدولوجية زوعا و عقلية اصحابها. كما هذا يدل بأنها تعترف باخطائها السابقة في محاربتها التسمية القومية الكلدانية و السياسيين الكلدان و خاصة عندما كانوا قيادييها يصرحون علناً بعدم وجود اي اثر للكلدان في التاريخ !..
ولكي يتأكد الكلدان بان زوعا قد وضعت قدمها على السكة الصواب بعدما تأكدت بأنها لم ولن تستطيع تشويه القومية الكلدانية ، فإن اعترافها بالخطأ واعتذارها من الكلدان ستعتبر خطوة جيدة نحو بناء الثقة و العلاقات الصادقة مع المؤسسات الكلدانية مستقبلاً  ومن اجل مصلحة الجميع.

المجلس الشعبي ( الكلداني السرياني الآشوري): و المعروف اليوم بالمجلس الشعبي الآشوري الآشوري الآشوري ،والذي اصبح رقماً آخراً يضاف المؤسسات الآشورية، لأنه منذ تأسيسه قد سار وراء الفكرالشمولي الآشوري و تبنى كل الرموز الآشورية من عَلم و يوم الشهيد و رأس السنة و غيرها .
يهدف هذا المجلس الى تشويه التسمية القومية الكلدانية و حذفها من دستوري الدولة العراقية واقليم كردستان. كما اثبت عملياً بأن تبنيه للتسمية الثلاثية ليس الا لدغدغة مشاعر الكلدان و من ثم الالتفاف على حقوقهم  بعد  استغلال ما يملكونه من زخم  سكاني و جغرافي .
واعتقد بان هذا المجلس اليوم قد توصل الى نتيجة مهمة وهي بأن خططه بائت بالفشل في احتواء الكلدان من اجل اهداف ومصالح سياسية معينة بعد بيان الهيئة العليا للتنظيمات الكلدانية و بيان سينودس الكنيسة الكلدانية الاخير و من ثم انسحاب كافة المنظمات الكلدانية منه.

 خلاصة الكلام ، ان المؤسسات الآشورية التي تطالب بالحوار و التعاون و تعزف لحن الوحدة القومية من خلال التغني بالتسمية الثلاثية فقط ، يعني انها قد توصلت الى اكتشاف بأن الكلدانية تسمية قومية على غرار آشوريتهم ، كما ويؤكد إكتشافهم الجديد هذا بانهم كانوا ساهين عندما روجوا بكثافة في كتاباتهم و مطبوعاتهم و نشاطاتهم المختلفة الى الغاء القومية الكلدانية و اعتبارها طائفة من طوائف أمة آشور.
 اذن هؤلاء اليوم مطالبون ان يعترفوا بهذا الخطأ و يقدموا اعتذارهم الى الشعب الكلداني الذي عانى الكثير من جراء تلك الثقافة الشوفينية و الحملة العنصرية ، و عما سببوه من فتن نتيجة زرع الاحقاد اثناء اجتهاداتهم حول التسميات القومية .
ثم  أليس تقديم الاعتذار فضيلة و امرا اخلاقياً نبيلاً عندما يتأكد من خلاله الشعب الكلداني بأن هؤلاء يريدون التعاون الصادق بعيداً عن المجاملات و المراوغات السياسية و ان التسميات القومية كلها محترمة و مصانة عند الجميع؟.
  امّا بعكس ذلك ، و مهما طال الزمن ، فستبقى كل هذا الأقاويل و المقالات والكلام المعسول عبارات انشائية فارغة المعنى وفاقدة للمصداقية ، ولا يمكن ان تحسب اكثر من كونها تكتيكات مؤقتة لحين الدخول في مرحلة سياسية أخرى و صراع  من نوع آخر يبتكرونه لخدمة مصالحهم السياسية و الحزبية الضيقة.
إذا كان لهؤلاء حقاَ نوايا صادقة ، فلنرى هل سيترجمونها على الواقع و يقدموا اعتذارهم للشعب الكلداني؟.


سعد توما عليبك
saad_touma@hotmail.com



228
                           تغيير التسمية القومية الكلدانية تجنّي على الكتاب المقدس

    ان التسمية القومية الكلدانية تسمية قديمة لشعب عريق ولد من رحم التاريخ ، كما انها لم  تذكر في كتب التاريخ فقط ، بل ان الكتاب المقدس قد ذكر الكلدانيين عشرات المرات لما كان لهم من دور مهم و مؤثر في تلك الحقب التاريخية و على لسان الأنبياء الذين جاءوا ليهدوا البشرية الى طريق الحق والتوحيد.

اما اليوم  فالذين مارسوا ضغوطات على البرلمان الكردستاني بهدف تغيير التسمية القومية الكلدانية الى أخرى حديثة غير قومية اخترعتها مختبرات الأحزاب الآشورية من اجل مصالح حزبية و شخصية ضيقة و يقودهم في ذلك العمل وزير المالية السابق في اقليم كردستان الشخصية الآشورية السيد سركيس آغاجان ، نراهم قد جحدوا و شوهوا الكتاب المقدس بمضمونه و آياته التي جاء ذكر الكلدانيين فيها 84 مرة ، و هذا العمل لا يأتيه إلاّ فقد ايمانه  بالأنبياء و بالخالق.

و المعروف عن برلمانات العالم بانها تعمل من اجل تشريع القوانين و متابعة و مراقبة اعمال الحكومات ، و العمل على ايجاد السبل الكفيلة  لتقدم و رقي و رفاهية شعوبها ، ولم نسمع يوماً بأي برلمان في العالم يصوت على تغير التسمية القومية لشعوبه في دستور بلاده.
 لذا فما حدث مؤخراً بعد مصادقة البرلمان الكردستاني على مسودة الدستور بضغط من بعض المتنفذين لتغير فيه التسمية القومية الكلدانية ، تعتبر سابقة خطيرة في العلاقات الكلدانية الكوردية من جهة و في مصير الديمقراطية و حقوق الانسان في كردستان من جهة اخرى.
 بالإضافة الى ان تشويه التسمية القومية للكلدانيين تعتبر تجنياً صارخاً على الكتاب المقدس الذي جاء ذكرالكلدانيين فيه 84 مرة.

  كما ان الغاء الخصوصية القومية الكلدانية من خلال لصقها بأخرى قسراً ، فهذا قد يسهل و يشجع و يفتح الطريق امام اعداء المسيحية من ان يخرج علينا احدهم غداً و يطبع الكتاب المقدس بطبعة جديدة تغير فيه ذكر القومية الكلدانية الى كلدانية سريانية آشورية ، و كذلك الآشورية الى أخرى ثلاثية ايضاَ و بذلك يتم القضاء كلياَ على ترتيب و حقيقة الأحداث التاريخية الواردة في آيات الكتاب المقدس بالإضافة الى تحوير معناها ، فعلى سبيل المثال لا للحصر:

يقول الكتاب المقدس( تك7:15)  "وقال له انا الرب الذي اخرجك من اور الكلدانيين ليعطيك هذه الأرض لترثها .
اما قول الرب هذا فسيتغير و يشوه معناه الحقيقي حسب التسمية القومية الجديدة للسيد آغاجان و من معه من الاحزاب الآشورية العنصرية  في دستور اقليم كردستان ليصبح" وقال له انا الرب الذي اخرجك من اور( الكلدان السريان الآشوريين) ليعطيك هذه الأرض لترثها"
حيث من الواضح جداً للقاريء الكريم و الملمين بأمور الدين و التاريخ بأن اور كانت ملازمة لقوم الكلدانيين ، ولم يكن فيها ذكر للآشوريين ، اما اسم السريان فلم يكن موجوداً اصلا في ذلك العهد.

و يذكرالكتاب المقدس في ( 2مل 2:24) " فارسل الرب عليه غزاة الكلدانيين وغزاة الاراميين وغزاة الموآبيين وغزاة بني عمون وارسلهم على يهوذا ليبيدها حسب كلام الرب الذي تكلم به عن يد عبيده الانبياء.

و هذه الآية سيصيبها التحوير في المعنى و تغيير الشعب المقصود فيها لو قارناها بما جاء في دستور اقليم كردستان حول التسمية القومية للكلدان لتصبح بالشكل التالي:
فارسل الرب عليه غزاة (الكلدان السريان الآشوريين ) وغزاة الاراميين وغزاة الموآبيين وغزاة بني عمون وارسلهم على يهوذا ليبيدها حسب كلام الرب الذي تكلم به عن يد عبيده الانبياء.

نلاحظ هنا بأن الرب يرسل غزاةَ من الكلدان والآراميين و الموآبيين فقط ، فلماذا يصبح الآشوريون و السريان غزاةً قبل آلاف السنين و ينسب اليهم فعل لم يرتكبوه في تلك الواقع