عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


الرسائل - حيدر عراق

صفحات: [1]
1
المنبر الحر / فضيحة فصيحة
« في: 11:57 09/05/2020  »
فضيحة فصيحة

حيدر محمد الوائلي

في أحد الأيام كان هنالك رجل دين بسيط غير معروف إعتاد أن يُلقي محاضرة إرشادية من على منبر مسجدٍ صغير وسط أحد الأحياء السكنية الفقيرة بعد أداء صلاة الجماعة.
صادف في ذلك اليوم وجود رجل دين كبير معروف ذو هيبة ماراً بسيارته فسمع الآذان فتوجه تلقاء مسجد الحي الفقير لأداء فرض الصلاة.
لدى دخوله وقف له الجميع شاقين الصفوف ليتخذوا له مساراً واضحاً لصدر الصف الأول محيين له ومهمهمين بينهم. كان إمام المسجد وخطيبه قد بدأ قبلها بمقدمات الصلاة بمحراب المسجد.

إنتهت الصلاة، فقام رجل الدين (البسيط) (الغير معروف) ليؤدي تحية السلام لرجل الدين (الغير بسيط) (المعروف) الذي بقى جالساً يتظاهر بعدم الأنتباه وبكثرة التسبيح (مظاهر جميلة) حيث كان له أن يحرك جسمه لينهض مبادلاً السلام بأحسن منه، لكن في النفوس خيال وتصورات تُرضي بعض الناس ولا ترضي اخرين.

يبدأ التكبر شعوراً نفسياً يغذيه الأنصار وهوى النفس بمظاهر تعزز من غرورها فيزداد ويزداد مع زيادة الشهرة ومع زيادة الرصيد الأعلامي والألكتروني حتى تصير النفس محاربة للنقد، كارهة للنصيحة، مستنكفة عن بسطاء الناس، راغبة باخرين مميزين وحسب المزاج.
لا تحب هكذا نفس أن تعتذر فدائماً ما يوهم صاحبها نفسه بعدم التقصير وبأنه حتى مع اخطائه فهي خطئ النزر اليسير، مغالطاً الحقائق كذباً وتدليساً كي لا يُسجل للنفس هزيمة فتهتز الصورة المغرورة أمام الناس وأمام صاحب النفس المغرورة نفسها.

بعد الأنتهاء من التحية وكثرة السؤال عن راحته وصحته، فتوجه من عنده تلقاء المنبر جنب محراب الصلاة لألقاء المحاضرة كما جرت العادة، فوقف رجل الدين ذو الهيبة ليسير بضع خطوات معدودة إلى جانب المنبر الأيمن ليتخذ مكانه جالساً، متكئاً على الحائط مستدبراً القبلة مواجهاً بقية وجوه الناس الناظرة.

جرت العادة أن تُفتتح المحاضرة القصيرة عقب الصلاة بآيةٍ من القران الكريم أما تبركاً بها أو لأنها مورد بحث سيأتي شرحه وتفصيله بصورة مبسطة للعامة من الحاضرين.
تلى صاحبنا يومها الآية الثانية من سورة فاطر: (مَا يَفتَحِ اللهُ لِلنَّاسِ مِن رَّحْمَةٍ فلا مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلا مُرْسِلَ لَهُ مِن بَعْدِهِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ).
وتعني ببساطة أن مفاتيح الخير والرحمة بيد الله يفتحها ويغلقها بقوة (العزيز) الذي قهر الأشياء كلها وبتصرف (الحكيم) الذي يضع الأشياء مواضعها، وفي النهاية أنما أمره أن يقول للشيء كن فيكون.

أثناء القراءة نسي رجل الدين (البسيط) وربما لتوترٍ من جلوس رجل الدين (المعروف) تحت منبره فأخطأ بقرائته بأن قرأ كلمة (يفتحِ) حيث الحاء في الأية الكريمة مكسورة فقرأها بالفتحة (يفتحَ) وهذا خطأ ممكن تلافيه عند الخوض في الموضوع ولربما سقطت سهواً من عنده، فحتى عامة الناس من الجالسين قد لا يعرفون الفرق بين الفتحة والكسرة في هذه الكلمة ولا يعرفون مغزاها بانتظار الشرح والتفصيل، ومنهم ممن لا يعرف اللغة الفصيحة فينتظرون المحاضرة التي يلقيها عليهم الرجل بصورة مبسطة وبلهجتهم وبطريقة يفهمونها.

على الفور دوى صوت عالٍ من أسفل يمين المنبر أربك الحاضرين مرة وأربك راقي المنبر مرة ومرة!
كان ذاك صوت رجل الدين ذو الهيبة متكلماً جهورياً ليُسمِعَ حضور الناظرين مقاطعاً صاحب المنبر دون إستئذان قائلاً بلغة فصيحة:
(الله يكسر وأنت تفتح)؟!
فما كان من رجل المنبر البسيط وسط الإحراج أمام الناس إلا أن يجيبه بصوتٍ أعلى حيث كان الميكروفون ملامساً لشفتيه قائلاً:
(والله يستر وأنت تفضح)؟!

كانا جوابين. واحدٌ يتمسك بالشكليات والضوابط والمظاهر واخر يتمسك بالأخلاق والتدبر والسرائر.
إن ما يؤمن به قلبي أن جواب القلب والضمير وجمال الذوق والأخلاق هو أكثر حكمة وأدق صواباً من شكليات وإحراجات واهانات بمختلف الحجج.
أستمر الرجل بمحاضرته فعدم الأكتراث و(التطنيش) مهارة كبيرة من مهارات العقل لتواصل ولا تنكسر رغم وجود بعض المنغصات.
ربما دارت في نفس صاحبنا الغير معروف ندم أن بالغ بإحترامه وكثرة سلامه عليه، ليغادر رجل الدين ذو الهيبة مباشرة عقب انتهاء المحاضرة مودعاً الجميع بصيغة الجمع.

هذه الهيبة التي أصبح الكثيرون يعدونها للأسف من لوازم رجال الدين وحتى رجال السياسة، حيث المظاهر والهيبة والمجلس المتميز والأحترام الواجب تقديمه يجب أن تأخذ مكانها بعناية عند تواجد أي مرتدي زي رجل دين أو صاحب منصب أو من له شهرة اعلامية وليس لفكرٍ وعبقرية ونباهة وإصلاح تميزوا به، بل على الأغلب لشهرة أعلامية أو الكترونية أو لزيادة في بعض الأتباع.

متى تكون النصيحة فعلاً نصيحة وليست فضيحة؟
ومتى يكون البحث عن أثر الأصلاح بالنصيحة بدلاً من جعلها كفضيحة؟!
من أساسيات النصيحة وهذا إسمها إجتماعياً وفقهياً (الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر) عدم الأحراج والحط من شأن الشخص المنصوح وتوخي الحذر بأن لا تكون النصيحة إهانة أو تعتبر إساءة على المستوى الشخصي أو الأجتماعي.
ومن أساسياتها أيضاً إحراز أن يقبل المقابل النصيحة وأن تكون ذات ضرورة منطقية أو ستدفع ضرراً قد يقع لو لم يقدم النصيحة، وكذلك وهو المهم أن تفكر جيداً بحكمة نصيحتك ومدى أثرها وتأثيرها وهل هي فعلاً نصيحة أم كلام فارغ لا محل له من العقل ولا من الأخلاق.
يجب أن لا تكون النصيحة تدخلاً فيما لا يعنيك وما لا تعرفه وأن لا تكون فضول وحشر أنف في أمور خاصة وحتى عامة هي ليست من شأنك.

كنت قد كتبت مقالة قبل فترة بعنوان (رأي وخصوصيات وحشريين) تناولت فيها من يبحث عن التسقيط والتشهير بخصوصيات الناس أو البحث في حياتهم الشخصية وعيوبهم للتسقيط الأجتماعي لمجرد خلاف في الرأي.
 
ينبغي أن تكون النصيحة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر سترٌ لا فضيحة، وأن تكون توجيه لا جبر ولا غصب ولا عصبية ولا تجاوز على حقوق الاخرين، ولا أن تكون قلة ذوق، ولا أن تكون ممن هم أولى بنصيحة أنفسهم قبل نصح غيرهم.

2
رأي وخصوصيات وحشريين

حيدر محمد الوائلي

ما علاقة التاريخ الشخصي والمقارنة الشخصية والحياة الخاصة برأي يخص سياسة او دين أو مجتمع.
وما علاقة الوظيفة والعمل والتاريخ الشخصي وتعداد العثرات والذنوب لإحراج كل من له رأي صحيح وقول سديد لا يقدرون على رد حكمة رأيه، فيعددون عثراته وربما مشاكله الأسرية والزوجية أو فضح بعض ذنوبه السابقة.
جميع البشر يخطئون ويتعثرون وخير الخطّاءون التوابون المصححون لأخطائهم، فليس الفخر أن لا تسقط ولكن الفخر أن تنهض من بعد السقوط.
أكاد لا أغالي إذا قلت أن مجتمعنا العربي من أكثر المجتمعات (حشرية)!
يحشر أنفه في كل شيء ويتدخل في شؤون الآخرين (سياسياً ودينياً وطائفياً واجتماعياً) وحتى على صعيد التدخل في الشؤون الأسرية.

من الصعب احترام الخصوصية والحرية الشخصية في هكذا مجتمع مع الأسف، فالتدخل سافر في شؤون الآخرين وعلى الصعيد الشخصي (أكيداً) فمنهم من يتتبع الأخبار والإشاعات وحكاوي أبناء المنطقة للحصول على معلومة أو إشاعة أو تلميح ليطفأ ظمأ فضوله القاتل.
وحتى في السؤال عن أحوال الشخص فكثيراً ما تتجاوز المعقول بالتدخل في خصوصياته وأسراره الشخصية.
وأما في هذا الفضاء الالكتروني فصار تعقب العثرات ومسكها على اشخاص لعنة من اللعنات.

مجتمع تتفشى فيه الشائعات والافتراءات والأكاذيب والخزعبلات والخرافات بشكل كبير وسافر وعلى كافة الأصعدة الدينية والاجتماعية والتاريخية، فتصبح حركة الإصلاح والفكر صعبة جداً حيث تنشغل بدحض تلك الخزعبلات والأكاذيب والافتراءات التي جعلها الكثيرين عقيدة وطقوس ومنهج فكري ومنها ما جعلوه مقدس لا يصح المساس به ومن ثم تبدأ بطرح الأفكار الجديدة وهذا يتطلب جهدٌ جهيد كما لا يخفى في الدفاع الشخصي ويضيع هباءاً وقت الدفاع عن فكرة ورأي.
 
في مجتمع هاجسه الإسقاط والسقوط ومتابعة الفضائح وبث الشائعات وتتبع العثرات، من الصعب أن تحترم الآراء والاختلاف بها، فلا ينظر هكذا مجتمع لما قال الشخص بل لمن هو هذا الشخص وانتهى!

هكذا مجتمع من الصعب فيه احترام الرأي المخالف واحترام الحرية العامة فالحرية الشخصية منتهكة وغير محفوظة فكيف بالحريات العامة التي تتحكم بها مقيدات يضعها البعض كحدود تتوافق مع فكره وشهوته الخاصة ولا يعر أدنى اهتمام لمن يخالفه بالفكر حتى لو كان من خالفه أصح منه فكرياً.

ومنهم من يتتبع خفايا الأسطر، ويبحث في الإشارات والدلالات، لكي يعرف هل أن الكاتب شيعياً أم سنياً وليس لمعرفة معاني الكلمات ومدى صدقها.
ومنهم من يقيس بعمر الشخص وآخر بتوجهه السياسي ليقوي الفكرة او ليضعفها وآخر يبحث عن درجته الأكاديمية ومهنته.

لعل قائل يقول لربما كان الرأي كلمة حق يُراد بها باطل؟!
والجواب: إنك لو عرفت ذلك فهو ينم عن وعي وتفكر، ولا كلام حوله فقد عرفت ذلك، وإنتهى!
ولكن مثلما عرفت ذلك عليك أن تعرف أن لك رأياً محترم تؤمن به مثلما لغيرك رأي ينبغي إحترامه فهو يؤمن به أيضاً.

ما علاقة تصرفات غاندي الشخصية ومعتقده السيخي ففكره من ألهم الأجيال حبه وحب فكره. وما علاقة لون بشرة ودولة ودين نيلسون مانديلا فرأيه السياسي والاجتماعي هو المهم بالنسبة لمن يريد فكراً وتغييراً وصموداً. وما علاقة سفور اوبرا وينفري التي بمؤسساتها الخيرية (في أفريقيا فقط) أنفقت ثروات طائلة وأوت عشرات الآلاف من الأسر المشردة وأنقذت عشرات الآلاف من الأيتام وأسكنتهم وبنت لهم مدارس ومؤسسات وأشبعتهم بعدما كانوا جياع، والبستهم بعدما كانوا عراة، في الوقت الذي يبذّر في سفرته الرمضانية أصحاب زي ديني ونساء محجبات ملايين الدولارات من طعام يلقى في سلة القمامة، بعد وجبة الإفطار الدسمة!

أيوجد داعٍ لترك رأي مفكر لمجرد أنه سني وأنت شيعي أو لأنه مسيحي وأنت مسلم وبغض النظر عن روعة وبراعة الفكر فتتركه لمجرد خلاف لك معه بالتوجه الديني والطائفي؟!

هل تعلمون أن بيتهوفن كان صارماً جداً وشخص يوصف بغير اللطيف في التعامل مع من يعملون معه وحتى أن بعض الناس يومها أخذ يصفه بالجنون من جراء أفعاله، ولكن ليست تلك التصرفات التي خلدت بيتهوفن فهي صفات يمارسها الكثير من الناس يومياً ويتحكم بها مزاج أو ضغوطات الحياة فالذي خلده موسيقاه وسيمفونياته العذبة التي لليوم يسمعها الناس وتأخذ سامعيها لعالم من الصفاء والحب والسكينة.     

الحساب يوم الحساب، ولكل أجلٍ كتاب، والله من يكافئ برحمته وعدله بالثواب فقد سبقت رحمته غضبه مثلما يجازي بعدله وشديد غضبه بالعقاب. فلا يوجد تخويل لبعض المتكلمين من الببغاوات لإدخال الجنة والنار وفق ما يشتهون، لمجرد كراهة في نفسه.

الحياة الشخصية والمنجزات الفكرية والمعتقدات القلبية والعبادات كلها تجتمع يوم القيامة وعندها يكون الفصل.
كل رأي محترم طالما يعرض على محكمة العقل تتداوله فكرياً والفطن النبه من يفهم وهنالك من هم (طابوكة) بل اشد.

ربما يكون من بمقاييس البعض ممن يصوم كثيراً ويصلي ويرتدي لباس ديني أو كون مظهره وشكله ديني هو تقياً في مقاييسهم ولكن لم تمنعه لا صلاته ولا صومه الكثير من الناس في الماضي وفي الحاضر من أن يكونوا مجرمين وقتلة وسارقين وفاسدين وجروا أنفسهم وأتباعهم لحتفٍ مشؤوم وهدام.

الحياة الشخصية تبقى للشخص وتصرفاته في بيته وعلاقاته مع أصدقاءه هي ملكه وهي حياته الخاصة ويجب إحترامها وعدم تدخل الآخرين بها لذلك ينبغي أن يكون هنالك فصل بين رأي يقوله في فكر ودين وسياسة وبين حياته الشخصية.
كذلك مع المعتقدات الدينية والطائفية فهي فكر شخصي يجب أن يكون محترم ومن قلة الذوق السؤال عنه لدى طرح كل فكرة وكل رأي.

دعونا هنا أن لا ننكر شيء أساسي هو أن الكثير من معتنقي الديانات والطوائف والتوجهات الفكرية وحتى السياسية هم ورثوها وراثة، أو جاءتهم من عدوى المجتمع المحيط حولهم.
وهنالك دين وطوائف أصبحت تعبد لذاتها لا لله، هكذا أما عناداً بمن خالفها، أو اعتزازاً بها كموروث، فالذي ولد في مناطق سنية يصبح سنياً والذي ولد في مناطق شيعية يصبح شيعياً وكذلك المسيحي واليهودي والبوذي والسيخي، فمن ذا الذي يفكر ويشكك ويقرأ ويطالع ويتفكر بجميع الأفكار قبل اعتناق ديانة ومعتقد وتوجه سياسي قبل الأيمان بشيء قد ورثه؟!
للأسف القليل جداً ممن فكروا بذلك.
وأما الذين امنوا إيماناً مطلقاً بما هم فيه من وراثة وتلقين فلا شك أنهم سيقعون في الشك فيه لاحقاً.

يقول فرنسيس بيكون: (من يبدأ بالشك ينتهي باليقين ومن يبدأ باليقين ينتهي بالشك).
وهذا لا يعني أن تكون ذو شخصية شكاكة وسواسه بل تشكيك بالتساؤل لتثبيت فكرة موروثة إن كانت صحيحة ومنطقية أو دحضها وتركها أن كانت خزعبلات وخاطئة. 
وللأسف فالذي يسأم ويمل ولا يتعب نفسه في البحث فيتخذ (هكذا دون عمق تفكر) اتجاهاً علمانياً أو إلحادياً أو عبثياً خصوصاً أنه طريق سهل لأنه مليء بالمتع والملذات التي تنسي الإنسان نفسه، فهو مهزوم فكرياً.
أما من امن بتلك التوجهات بعد فكر ودراسة فهو محترم الرأي ولو خالف البعض.

يجب التفكير في هذه الملاحظة، وهي الفصل بين (الفكر والوراثة)، وبين (الحياة الشخصية والرأي الفكري)، وبين (التوجه الديني والحياة الاجتماعية).

هنالك ميزان كبير فيه كفتان للخير والشر، وكثيراً ما يقع البعض في خطأ إيقاع الآخرين بكفة الشر لمجرد خلافه معهم في الرأي أو التوجه الديني والطائفي والسياسي ولو كان الرأي موضع الخلاف ليس له علاقة لا بدين ولا بطائفة ولا سياسة وكان صحيحاً ومنطقياً، مثلما يضع من يشتهيهم في نفسه من أتباع توجهه الديني والطائفي والسياسي في كفة الخير ولو لم يكن لهم رأي أصلاً في الموضوع.

في أحد المرات جلس هندي أحمر قرب مشعل نار في غابة وجلس قربه حفيده، وكان القمر بدراً وعواء الذئاب يمزق سكون الليل وصوت هدير النهر القريب منهم موسيقى تعزف تهدأ النفوس وتريح العقول.
سأل الحفيد جده: لماذا هنالك خير وشر في الحياة؟!
فأجاب الجد: الخير والشر مثل ذئبين، ذئب شر غارق بحب الشهوات والطمع والحقد وتقطر الدماء من أسنانه وتفوح النتانة من انفاسه، وذئب خير يحب الخير والعمل الصالح ككلب وفي يقدر لك حسن تعاملك معه.
فسأل الحفيد الجد قائلاً: ومن سينتصر؟!
فأجاب الجد: سينتصر من توفر له الطعام.

3
يوميات مصاب بالكورونا

حيدر محمد الوائلي

في اتصال لصديق عزيزٍ على القلب انبأني بخبرٍ أفرحني آخره مثلما أحزنني بدايته وتفاصيله. وعندما تكون النهايات مفرحة فلتكن بها بداية الموضوع فببقية التفاصيل ألم وحزن وحيرة.
انبأني انه قد تعافى للتو من الكورونا.
كانت هذه فقرة الفرح بكل بساطة. أربع كلماتٍ تختصر الموقف.

صدمة أن تتلقى هكذا اتصال وسط شحن نشرات الاخبار ومنشورات وسائل التواصل الاجتماعي التي تأخذك ذات اليمين وذات الشمال تلاعباً بالمشاعر وحرقاً بالاعصاب ونشراً للأشاعات يكون فيها قائل الصدق كالسائر بطريق الحق، يستوحشه لقلة سالكيه، ففي الحق موقف شجاعة وذكاء صناعة وفكر براعة.
لا يحتاج الواعي للكثير من الشرح فالوعي رصيد كبير وخبرة سنين يوفر عليك جهود الفزع ويعطيك حكمة التصرف عند الهلع. 
هذا ماوفر على صديقي القديم وعزيزي الدائم كمية الفزع وسريان الهلع لهياج الآلام عالجها بغزارة من التصرف الحكيم.

في بلدٍ اسيوي حيث يقيم دارساً كان الأمل شهادة دراسية تعزز رصيد المعرفة وتغذي الروح بجمال العلم.
ذات يوم من أيامٍ يداولها الله بين الناس بدأت بالطفل الصغير أعراض جديدة غير مألوفة، ارتفاع درجة حرارة جديدة لا تنخفض ولا تستقر، قراءات المحرار عالية واستمرت في علوها ايام متتالية قاربت الاسبوع دون أن تنخفض رغم إعطائه الكمية القصوى من خافضات الحرارة.
لم يكن يومها سارياً خبر انتشار الكورونا بصورة كبيرة في ذلك البلد ولكنه موجود وكان الوعي تجاه هذا المرض الجديد قليل جداً.

خشيت خشية المُلقي بنفسه للتهلكة أن أدخله المستشفى لعلمي فيما عَلِمت أن سيتم الحجر عليه في وحدة حجرٍ مشتركة حيث كان تسجيل الحالات المصابة يفتقر للدقة وللجدية وللمهنية المواكبة لحجم الخطر.
قلت في نفسي إن كان الحجر ضرورة فأحجره في بيتي، فبيت أبيه احب اليه من جوار انفجارات سعال الأجانب وصراخ اوجاعهم في لغة مفهومة للجميع ولا تحتاج لترجمة أن هنالك أمرٌ خطير.
في البيت كان حجر أمه فراشه وحجابها بطانيته ودموعها قصة ما قبل النوم.
سعال شديد ومستمر واختناق يأتي ويروح. كان لابد من أثر قوة انفجار السعال أن تتطاير حمم من الرذاذ لتحط على وجه أمه.
هذا السعال سعالٌ جديد لم يبدأ بسيطاً ويتفاقم في الأيام التالية بل كان سعالاً شديداً من يومه الأول يكلم الناس في المهد خطورة محدقة لشيء جلل.
سعال جاف وطويل ولا يهدأ الا بعد هياج الصدر من قوة السعال المستمر والمنبعث من أعماق الصدر خانقاً النفس يضطره احياناً للتقيأ.
في احدى مرات نوبات سعاله، تطاير رذاذ منه داخلاً لعيني أمه وفي نوبة أخرى تساقط رذاذه على إحدى اذنيها لدى التفاتها جانبا.
في الصباح التالي استيقظت الام لترى عينيها حمراوتين، ليس احمر ما يسقط في العينين فتتهيج باحمرار طبقي ولكنه احمرار بتهيج اورده منتفخة حمراء مخيفة كخطوط ممتدة ومتشابكة حولت بياض العين لتجمع خيوط دموية كرسم خطوط خارطة بتفاصيل دقيقة. أما الأذن فكان فيها حرارة كبيرة والم اكبر.
كانت هذه علامة عدوى تنتشر، فهل من مدكر؟!
زاد بكاء الطفل الصغير، فعند الذهاب لتفقده وجدت عينيه حمراوتين ذات شكل احمرار عيني امه. حسبتها ظناً انه قد فرك بيديه الملوثتين بفايروساته عينيه فسكنها ما سكن عيني امه.
كان الذهاب لطبيب العيون ضرورة قصوى وأضطرار من اضطر غير باغ ولا عاد فلا إثم عليه.
البست نفسي وأهلي وطفلي كماماتٍ علها تقي من الضرر بالإضافة للبس كفوف تغطي اليدين حيث كنت تسوقت كل ذلك مبكراً سابقاً الأحداث.

في عيادة طبيب العيون الخاصة عرف أخصائي العيون أن الامر خطير. أن هذا التهاب فايروسي كبير فكتب له علاجاً من أقوى قطرات عينية مضادة للفايروسات وعند الأنصراف منه رأيت كادر العيادة يهرع لتعقيم كافة أجهزة الفحص.
صار الضحايا اثنين، طفل صغير وأم مكسورة الجناح. ولأن العدو صغير ولا يُرى فانتقل عبر الاثير وقرب السرير لاخيه الكبير واخته الأكبر. سقطا ضحية للعدوى في المسكن الصغير وبمرور أيامٍ صرت اخر الضحايا. بدأ الكورونا الصغير بالصغير ليأتي من ثم أتى على الكبير.
 
توجد في هذا البلد الاسيوي رعاية صحية جيدة. حيث بدأ الوعي تجاه هذا الوباء يزداد ويكبر لدى متابعتي للموقف بوقف نشاطات والغاء تجمعات وتحديد تحركات وافهام الاهالي. ما حصل لي شخصياً أن ألمّ بي دوار وإرهاق كبيرين وحمى شديدة ولكن وربما لما تحمّل جسمي من ويلات محن العراق السابقة (هكذا خُيِّل لنفسي تهكماً) أن جهازي المناعي حارب الكورونا وقتلها قبل أن تسري على ما سرى على بقية اهلي. فكلها يوم أو اثنين وعدت على خير ما يرام بينما استمرت بالبقية اعراض المرض مؤلماً وطويلاً.

عندما تصاب بنزلة برد فالأعراض تبدأ تدريجياً بالارهاق البسيط وأحياناً مع سعال خفيف يبدو كأنه منبعث من الحنجرة.
في نزلة البرد عادة ما تتهيج الحنجرة وتحس بها تتورم شعور خشن يراودك عند البلع.
في نزلة البرد عادة ما تعطس ويصدر الأنف كثيراً من المخاط السائل ابيضاً غائم اللون  يتحول بمرور يومين او ثلاثة الى لونٍ مقارباً للخضار ويصبح ثخيناً.
في نزلة البرد عادة ما يحصل انسداد بفتحتي المنخرين تعالجها ببخاخات وقطرات معروفة لفتح الأنف.
في نزلة البرد يكون ارتفاع درجة حرارة قليل الحدوث ولو حصل فيستقر بسرعة.

اما الكورونا فالاعراض تبدأ قوية ومفاجئة وكبيرة. سعال من أعماق الصدر قوياً جداً وجافاً ولا يتوقف بسهوله الا بعد أن يقطع النفس ويشحط البلعوم ويأتي بأختناق.
درجة حرارة مرتفعه جدا أقلها بحوالي 38 درجة تقل قليلاً وتزداد كثيراً هذا مع استخدام خافضات الحرارة. قليل وكثير درجة حرارة جسم الأنسان تحسب بالتفاصيل العُشرية.
 
لا يوجد في الكورونا تهيج في الحنجرة او حصول علامات التهاب فيها كما لا يوجد مخاط كثير وواضح ولا يحصل انسداد في الأنف كما لا يوجد عطاس الا ما ندر. ربما لا ترفع الكورونا درجة حرارة البعض بصورة مستمرة ولا تبدي عليهم اعراض سعال مستمرة لقوة جهازهم المناعي ولكن بما أنك قريب جداً منها وببيتٍ واحدٍ مع مصابٍ فيها فأعلم أنها فيك.
كان ذلك من تجربتي الشخصية ومن معلوماتٍ اطلعت عليها لاحقاً توافقت مع ما حصل معي.

كان ظني الذي صار يقيناً لاحقاً أن العدوى جائت للطفل عند ذهابي به والعائلة لصالة العاب إلكترونية كبيرة ومشهورة حيث يرتادها الكثير من العائلات. كل لُعبة فيها ازرار وعصي تحكم والأطفال يلعبون ويستمتعون. منهم من يضحك ومن يتكلم ومن يبكي ومن يعطس ومن يسعل وكلها حالات يتطاير فيها رذاذ من الفم ليكون محط رحاله أجهزة اللعب.
كنت قد لمحت إغماءة لعاملة تعمل في صالة الألعاب. كانت المسكينة قد وقعت على الأرض منهارة من حمى اصابتها فلم افكر بالأمر سوى أن المسكينة أعياها مرض ما ألمّ بها ولا تقدر على مواصلة العمل.
الان عرفت أن هذه الصالة كانت بؤرة عدوى.

في الكورونا يصبح الحجر ضرورة قصوى لأن عدوى هذا الفايروس كبيرة جداً.
الحجر حصار لابد منه. كنت قد عشت حصار التسعينات في العراق. ذقت مره وجوعه وعوزه الشديد وسنين محنته. في ذلك الحصار الأقتصادي كنت فتى على ابواب المراهقة وبالكاد أعتاش على قليل من الطعام الشحيح. كان لعب الشارع خير وسيلة للنسيان.
الحجر في الكورونا حصار لابد منه. تحجر على نفسك كي لا تعدي غيرك بكل بساطة. تناول جرعة يومية من فيتامين سي لزيادة قوة المناعة وإن لم يوجد فالكثير من فواكه الحمضيات.
في الحجر يكون التنظيف واجباً عينياً ودقيقاً بمواد تعقيم مع تهوية المكان للسماح بتدوير الهواء ولدخول هواءاً منعشاً يلطف الجو وينقيه.
الكثير من خافضات الحرارة دورياً لأقصى جرعة مسموح بها حسب العمر مع عمل الكمادات الباردة لتفادي انهيار الوضع في ارتفاع درجات الحرارة المستمر.

اليوم أصبح الوعي اكثر وربما تتولى المستشفى الأمر عند تفاقم الأعراض وعدم السيطرة عليها. ولكن في حالتي كان بيتي مشفاي.
اقول (ربما) تتولى المستشفى الأمر والظن أن تكون مستعداً لو أصبت (لا سامح الله) فمع زيادة الحالات وفرق الأولويات فمن المحتمل أن يكون الحال حجر وعلاج منزلي مثل حالي حتى مع تفاقم الأعراض لعدم قدرة المستشفيات على تلبية جميع الحاجات.

كثيراً من الصبر وقليلاً من القلق. يجعل منك القليل من القلق انساناً عطوفاً مهتماً بينما كثيره يؤدي بك للجنون.
واضب على غسل اليدين بانتظام وكثيراً. استخدم معقمات اليد الفورية حال تعذر غسل اليدين.

استمرت رحلتي وعائلتي مع الكورونا قرابة الخمسة وعشرين يوماً، كل يوم فيها طويل جداً وتحدي جديد وليل مُرهِق.
لا وقت للوقت، فأمور تستجد وأمور تصعب وأحياناً تسهل ومشاعر يصعب شرحها والله عليم بذات الصدور.

تماثلت للشفاء اولاً كما ذكرت حيث عانيت من أقل الأعراض ولم تؤثر فيّ كثيراً سوى ليومٍ أو اثنين وحسب، ومن ثم تماثلت زوجتي وطفلي الصغير والأكبر منه للشفاء على فترات متقاربة، بقيت ابنتي الكبرى اخر من تماثلت للشفاء حيث عانت من اعراض الكورونا كثيراً هي الأخرى.

اليوم بدأ يتفشى الوعي حول هذا المرض. هذا مرض سريع الانتشار ولكن من الممكن جداً السيطرة عليه بإتباع الأرشادات الصحية.
إن نسبة الشفاء من الكورونا عالية جداً جداً في ما عدا بعض الحالات التي تعاني من أمراض القلب والسكر وأمراض المناعة والأعصاب وكبار السن حيث يؤثر فيهم المرض كثيراً.

في الكورونا احجر نفسك ولا تخبر أياً كان بمصابك خصوصاً اذا كنت خارج الوطن وخصوصاً في مجتمعاتنا حيث ستحاك القصص ضدك وتلفق الحكايات عليك ومنهم من يضيف ويزيد من عنده. اكتفي بالقليل ممن تثق بوعيه وحكمته فالنفس تحتاج أن تبوح بألمها وتنفس عن همها وتحتاج أن تستشار.
عدوى الجهل عندنا اكثر انتشاراً بمليون مرة من انتشار عدوى الكورونا.

عند بداية الأعراض فضروري جداً أن تحجر نفسك واسكت حتى تشفى. من المهم التكلم مع طبيب مختص عند الأصابة خصوصاً عند تفاقم الأعراض وصعوبة السيطرة عليها. ولتجنب الكورونا وتسلم من الأذى فتجنب التجمعات والزيارات الأجتماعية واعتذر بأي عذر مناسب وكن حذراً عند الخروج للضرورة.

من حسنات الكورونا و(اذكروا محاسن موتاكم) كما يقال، أن تعطيك تجربة لخوض حرب. ربما تكون بعض الحروب ممتعة خصوصاً إن كان عدوك صغيراً جداً فتستهزأ به أول الأمر ولكن عندما يضربك ويوجعك فعندها تنتبه ان هذا الصغير المُستَهزأ به مؤلم ومزعج ومعدي فحكّم العقل لمقاومته وأعدد خطة دفاعية.
 
من حسنات الكورونا أن تعطيك مناعة ضده وربما ضد أمثاله من الفايروسات مستقبلا حيث يصبح الجهاز المناعي للمتماثل للشفاء من الكورونا مستعداً للمقاومة حيث صارت لديه مناعة مضافة وخبرة.
من حسنات الكورونا أن ترى نفسك طبيباً ومعلماً وخطيباً وممرضاً ورجل شرطة ومنظفاً ومدير سجن وعامل بلدية وطباخاً ماهراً جداً وعامل مطعم. كل تلك المهام في شخص واحد تتناوب المهام حسب الحاجة والضرورة.
من حسنات الكورونا أن قربت العائلة اكثر وصار اللعب المنزلي المفقود من فترة لعباً جميلاً ممتعاً استمرينا عليه حتى بعد الشفاء والخروج من المنزل.

سينتهي الكورونا مثلما انتهى غيره من فايروسات مستجدة سابقة والنتيجة أننا كائنات ضعيفة لمخلوقات متناهية الصغر فلا تتكبر ولا تتجبر ولا تتبختر وأحذر. تواضع ولا ترفع انفك على الناس فلعل هذا الأنف من هول ما ألم به من مرضٍ وألمٍ يتكَسر.
قد اعذر من أنذر، وأنصَف من حذّر.

استمر اتصالي بصديقي قرابة الساعتين وهو يسرد لي ما حل به وتبادلنا الحديث والضحكات والنكات والذكريات الجميلة القديمة، فقلت في نفسي لما لا اكتب قصته فينتفع بها غيره، فأتصلت به مرة ثانية عارضاً عليه الفكرة بعد أن كتبت مسودتها وأرسلتها له فوافق عليها واستحسن الفكرة.

عندما كنا على وشك انهاء الأتصال ولطبع فينا نحن العراقيين ان نردد ونكرر عبارات الوداع عند النهاية مثل تكرار عبارات التحية عند البداية (الله وياك، في امان الله، انشوفك على خير، الله وياك، الله وياك، الله وياك، سلمنا وياك دير بالك على نفسك مع السلامة حياك الله...الخ) واحياناً نضيف لها تراكيب صوتية لكلمات لا معنى لها (ثيما الله، هلا هلا مع الس الس اسة في حيا حلاولالك...الخ) فسمعت من خلفية اتصاله اصوات اطفال يضحكون بصوتٍ عال. قلت له طبعاً هؤلاء أطفالك.
أجاب: نعم هاهم يلعبون ويركضون ويضحكون.

4
ليست العظمة أمريكا

حيدر محمد الوائلي

في مؤتمر صحفي في الأيام التي اعقبت الضربة الأمريكية لمطار بغداد واغتيال سليماني والمهندس، سألت صحفية أمريكية وزير خارجية أمريكا بومبينو عن مدى جدية ما غرد به ترامب على تويتر بقصفه لمواقع ثقافية وتاريخية ايرانية تهديداً لإيران لردعها من الرد عقب اغتيال سليماني وكونها جريمة حرب لو فعل ذلك بتدمير مواقع اثارية وحضارية تخلدها الشعوب.

تهرب بومبينو من الإجابة، فرجعت عليه نفس الصحفية بعد دقائق وسألته نفس السؤال فلما انحرج بومبينو أجاب ان إيران هي من دمرت ثقافتها وضرب مثال بمنع إيران من إقامة أعياد نوروز حيث صرح ان نظام آيات الله في إيران منعوا أعياد النورز.
والحقيقة أن نقرة زر على كوكل تبرز نتائج الاحتفالات في إيران.

الشاهد من هذه القصة ان لا عظمة لأحد فكرياً أو سياسياً ومن الممكن تبرير قصف دول على اساس حجج مغلوطة لإقناع الشعب الأمريكي وغيرهم بما تقوم به حكومتهم.

تم تنفيذ ضربات لدول بحجج تبين أن لا اساس لها من الصحة مثلما كان تبرير الحرب على العراق ٢٠٠٣ بوجود أسلحة نووية وربط صدام بتفجيرات ١١ سبتمبر ولما لم يجدوا شيئا صارت الحرب لتحرير العراق ولحرية العراقيين ولمحاربة الدكتاتورية!

تصوروا أن وزير خارجية أمريكا لا يعرف كيف يتعامل مع تصريحات رئيسه، ولا يعرف بوجود احتفالات حاول أن يقنع نفسه والاخرين أن نظام آيات الله على حد وصفه قام باضطهاد الناس بسببها ومنعها.
 
هل تعرفون ان بومبينو قبل أن يكون وزير خارجية كان مديراً لأكبر جهاز مخابرات بالعالم، المخابرات المركزية الأمريكية CIA.

ولما جاء رد إيران بضربة صاروخية كبيرة تجاه قاعدة الأسد في العراق لكون العراق اصلا مستباح من قبل دول الجوار وبالأخص أيران وتركيا والسعودية وأصبح تقديره صفر في حسابات دول الجوار، لم يأتي رد أمريكي رغم ان الضربة بصواريخ باليستية مدمرة ومن اراض ايرانية (لأول مرة) وباعلان إيراني صريح (لأول مرة).
 
سكتت أمريكا وترامب معها وغطوا على الموضوع بأخبار اخرى.
 
قبلها كانت المفاوضات حول الملف النووي الايراني وكيف تحقق لأيران ما ارادت بعد مشاورات ومفاوضات طويلة بدهاء سياسي كبير كان الرابح الأكبر فيها ايران فيما حسبته امريكا هزيمة لها.

تجارب مفاوضات سياسية اخرى لأمريكا مع الصين وكوريا الشمالية وروسيا والاتحاد الاوربي وبريطانيا وفي جميعها كانت امريكا الطرف الخارج باقل الأرباح.

عظمة أمريكا جائت من مكانتها الأقتصادية والعسكرية لذلك تسارع لفرض شروطها الكبيرة في مفاوضات السياسة وسط تنازلات من بعض الدول وخصوصاً العربية لترضى عنهم امريكا ولكي لا تزعل عليهم. بينما اصرت دول اخرى على شروطها فترى عظمة امريكا تنهار شيئاً فشيئاً.
 
السياسة مصالح وخطط وصبر وإمكانيات وتعاملات وفن الممكن. من يفلح في الغوص بها سيأتي بصيد وفير وأما الغبي والفاسد والمشغول عن شعبه والمسؤولية المناطة في رقبته بأمور جانبية وصراعات حزبية وطائفية وفساد مالي وكل همه محاصصة المناصب ومهتم جداً بما تمليه عليه دول الجوار ويتسابق السياسيين للسفر لدول الجوار لأخذ المشورة والتعليمات والمباركات أو للسفارة الأمريكية الكبرى في بغداد.
جميع هؤلاء سيأتون للشعب بالخيبة فوق خيباتهم ويأتون بالدمار فوق الدمار الحاصل أصلاً وسيأتون بضياع اكثر لهيبة وكرامة الوطن الضائعة اصلاً.

عظمة السياسة ان يرضى عنك شرائح كبيرة من شعبك بوجود قانون محترم ومهاب ضامن لحقوقهم ولكرامتهم وأن تحقق تنمية اقتصادية وصناعية وتجارية وخدمية مستغلا ثروات البلد أحسن استغلال لخدمة الشعب.

اكثر رئيس يُستهزأ به وتسخر منه وسائل الإعلام الأمريكية قبل غيرها هو ترامب ومن قبله بوش الابن وكلينتون وبدرجة اقل بوش الأب. كل ذلك ولم تدعي أمريكا ان سبب انهيار امنها وسياستها واقتصادها هو وسائل الإعلام، بل هي سياسات احد الحزبين الديمقراطي أو الجمهوري إن كان هنالك انهيار فعلاً فالعكس وجود نمو وازدهار رغم بعض الأنتكاسات.

الوضع المعيشي في أمريكا صعب ويتطلب العمل كثيراً وفي القطاع الخاص حيث التوظيف الحكومي أقل وبساعات عمل كثيرة مقارنة بساعات العمل الفعلية في الوظائف الرسمية في العراق مثلاً وعلى العامل هناك استحصال ما يسد الحاجة وتسديد الضرائب الكثيرة والضمان الصحي وبالرغم من ذلك تجدهم يعملون بجد وبحرص وباتقان ووفاء لواجباتهم على اكمل وجه ومن ثم تراهم يحتفلون ويسافرون ويستمتعون بحياتهم ويفرحون وهنالك قانون محترم من الأكثرية وهنالك وفرة وجودة في توفير وتطوير الخدمات العامة وهنالك حقوق انسان مجرد يحلم بها العرب والمسلمين ويتلطفون بنشر جوانب منها اخباراً ومقاطع فيديو من على منصات التواصل الأجتماعي الأمريكية المنشأ.

ليست العظمة امريكا وانما العظمة تأتي من وجود قانون محترم وضامن للحقوق فعلاً ومن قوة رضى الشعب عن السياسيين ومدى ما قدمه هؤلاء السياسيين من انجازات ساهمت بتسهيل حياة الشعب وحسّنت من ظروفه المعيشية.
وعندما يسخط الشعب على السياسيين يبقى ولاء الشعب والسياسيين للوطن ولا يرتمون في احضان دول اخرى تملي عليهم ما يفعلوه في بلدهم أو يصغون صاغرين أذلاء  لما يُملى عليهم بوسائل اعلام تلك الدول ومن يمثلهم.
هذا الرضى الشعبي يعطيك قوة في العمل وفي التفاوض وفي النجاح السياسي.


5
المنبر الحر / لماذا الناصرية
« في: 11:21 30/01/2020  »
لماذا الناصرية

حيدر محمد الوائلي

اتصل بي صديق من البصرة يخبرني بفكرة لاحت بذهنه لدى تأمله بوضع مدينة الناصرية. قال لي أن في الناصرية معاكسات ومتغيرات وتيارات، فشيوعيين كثر لبعثيين اكثر لإسلاميين اكثر واكثر.

فؤاد الركابي أول أمين عام لحزب البعث ومؤسس القيادة القطرية لحزب البعث في العراق حيث سجنه البعثيين لاحقاً بعد تمكنهم من السلطة سنة 1968 ومن ثم اغتياله بالسجن سنة 1971 كان قد وُلِد وترعرع في الناصرية.

يوسف سلمان يوسف المعروف بالأسم الحركي (فهد) وهو من مؤسسي الحزب الشيوعي العراقي وأول سياسي يعدم شنقا بالعراق بعد محاكمته سنة 1949 كان سكنها ايام شبابه وحتى بروز نجمه السياسي حيث كان في الناصرية أحد اول فروع الحزب الشيوعي العراقي سنة 1928.

صالح جبر رئيس وزراء العراق في العهد الملكي وُلِد وترعرع في الناصرية.

عادل عبد المهدي رئيس الوزراء المستقيل سنة 2019 هو الاخر من الناصرية وقد استقال بعد اصرار اهل الناصرية قبل غيرهم على استقالته في المظاهرات الأخيرة المطالبة بالأصلاحات والحقوق وتعديل قانون الأنتخابات، وبعد المجزرة التي ارتكبت بحق المتظاهرين فيها.

هؤلاء كلهم رغم تضاد توجهاتهم السياسية من الناصرية .
 
فاز حزب الفضيلة بها والمجلس الأسلامي الأعلى والتيار الصدري والدعوة رغم ان بعض المرشحين ليسوا من الناصرية اصلا ولكنهم فازوا بمعية حزبهم وببركة القانون الانتخابي الداعم لهم ولتوجههم السياسي. ومن ثم تفوز مرشحة شيوعية عنها بالانتخابات الأخيرة. كلهم فازوا عنها ومن ثم تنكروا لها وأهملوها.
أليست هذه تحولات كثيرة؟ سألني صاحبي.

والحق أقول ان التنوع السياسي وانتقالات الفكر من قناعة لقناعة أخرى بميزان السياسة يمكن أن يؤشر على تقلبات في الفكر ومزاجية كما يؤشر على نمو ووعي ونضج وعدم اصرار على رديء.

هم لم ينقلبوا ضد دين سماوي بل انقلبوا ضد توجهات دينية وسياسية. والتوجهات هي كوجهات النظر، ليست وحي من السماء ولا قياداتها رسولا من الله يتلو على الناس آياته.

التحول الفكري المجتمعي من الممكن اعتباره إعادة إنتاج للمجتمع لكي يصبح مجتمع اكثر حيوية وفاعلية.

مجتمعات العالم التي تسمى متحضرة اليوم كانت وحوشا مستعمرة ضد الدول الفقيرة وعنصرية متكبرة ضد ذوي البشرة السوداء ولم تنتهي مشاكل العنصرية سياسيا وقانونيا الا قبل عقود قليلة من الزمن بعد ضغوطات شعبية ومظاهرات غيرت من فكر المجتمع والسياسة والدين والدولة وصارت العنصرية اليوم جريمة كبرى بعد أن كانت شيئا طبيعيا جدا.

هذا التغيير نمو مجتمعي وسياسي حيث كان ثمرة الاستغناء عن فكرة فيها شائبة والتحول لفكرة أخرى اكثر نقاوة.
التغيير طرأ على الفكرة الشيوعية حيث جعلت منها الصين ثورة اقتصادية عملاقة بينما كانت ذات الفكرة سبباً في انهيار الاتحاد السوفيتي.

في المظاهرات الأخيرة كانت الناصرية ولازالت صرختها العالية وجمرتها الحامية كما كانوا في الحشد الشعبي لهيب النار وهجمة الثوار لتحرير العراق من زمرة الاشرار.
 
اكثر المدن بعدد الشهداء والجرحى من متطوعي الحشد الشعبي وجنود الجيش ايام حرب داعش كانوا من الناصرية كما كانوا اكثر مدن المظاهرات بعدد الشهداء والجرحى.
 
في مواكبهم لدى استقبال الزائرين السائرين لكربلاء الحسين يبالغون بالكرم وخدمة الزائرين ويتفنون به. يتواضعون ويتمسكنون اكراماً للضيف وفي حربهم لداعش اسداً زؤورا.

اكثر محافظة تم اهمالها وعدم تنفيذ اي مشاريع مهمة ومؤثرة فيها هي الناصرية، وتكاد بناها التحتية المتهالكة تمثل ميزة بائسة ومؤلمة لها.
 
في ثورة العشرين كانوا شجعانها ومغاويرها ومن فرط الاجتهاد في التضحية رابط بعضهم على شجرة ليقنص المحتلين لينادي كبير الغزاة ان اقطعوا الشجرة الخبيثة فروّج لهذه حزب البعث نكاتا وسخرية تنال من رفض اهل الناصرية الكامل لهم ولما قدموه من تضحيات في الاهوار ولرفضهم الشعبي ضد ظلم حكومة البعث. كانوا في الأنتفاضة الشعبانية سنة 1991 في طليعة المنتفضين الهاتفين بالحرية.   

سُميت الناصرية بلواء المنتفق (المنتفك) (المنتفج) ايام الاحتلال العثماني وبقت التسمية كما هي ايام الحكم الملكي فيصف أبرز من كتب عن تاريخ العراق الحديث المؤرخ الكبير (حنا بطاطو) بكتابه (العراق) وفي معرض حديثه عن الناصرية حيث كتب يقول: (وكان التمرد يكاد يشكل الطبيعة الثانية لأهل المنتفق. ولم يكن سكان اية محافظة اخرى من محافظات العراق اكثر غيرة من سكان المنتفق على حريتهم... وكتب ضابط بريطاني في العام 1919 يقول: "يُمكن مقارنة عرب المنتفق بالبارود الذي يمكن لأية شرارة أن تفجره") العراق ج2 ص 145. وفي ص 55 من ذات الكتاب وصف حنا بطاطو الناصرية: (بلدة مشهورة بروح الحرية التي لا تقهر).

في الناصرية أول وأقدم حضارة عرفتها البشرية وأول كتابة وتدوين وأول نظام حكم وسياسة وأول نظام تعليمي وأوائل محاولات تدوين التاريخ وأول تكتيك حربي وأول تشييد هندسي إبداعي وأول سوق تجاري منظم للبيع والشراء وتدوين واردات وصادرات السلع وأول سباق رياضي عرفته البشرية وأول واقدم نص قانون دستوري (قانون أورنمو) وأول عزف موسيقي وآلة موسيقية. كان جميع ما ذُكر من منجزات الحضارة السومرية في الناصرية.

الناصرية محل مولد أبو الأنبياء إبراهيم الخليل (ع) وآثار بيته شاخصة لليوم ويُعرف مكان بيته في الإنجيل بإسم (اور الكلدانيين)، وفي التوراة وُصِف بالمكان الذي رأى النبي إبراهيم النور فيه.


الناصرية أرض حضارة وثروات طبيعية، تكوّن في عروق الناس فيها جينات حضارة سومر وعلى جلودها المتعبة اليوم تهبط آثار تراب الحضارة وحتى تستنشقه كثباناً عند هبوب عاصفة ترابية.

من اهم منجزات التاريخ قديمه وحديثه انه يلهم الحاضر دروساً لينشر العِبرة ويبث في الروح العزيمة ليحقق املاً في مستقبلٍ افضل.
 
كان صاحبي سبباً في كتابة هذه المقالة التي ارجو أن أكون قد اجبت فيها عن تساؤله وهو الذي اسمه اسم (فاعل) مشتق من كلمة (البسمة). 

6
ميزان حسنات وسيئات السياسة في العراق

حيدر محمد الوائلي

من حديثٍ اعتقد انه للأمام جعفر الصادق عليه السلام اتذكر منه ما مضمونه أنه نصح سائلا التبس عليه الحق والباطل معاً والحسن والقبيح معاً والحسنات والسيئات معاً، فقال له زن الأمور بميزان وانظر أي الكفتين ترجح.
لو وضعنا ما صنعته السياسة والسياسيين في العراق منذ سقوط نظام صدام ولليوم في ميزان حسنات وسيئات، ايجابيات وسلبيات، فتأمل أي كفة سترجح.
لو وضعنا جميع ما فعلته الاحزاب الحاكمة والمساهمة بالحكم شيعة وسنة عرب وكرد منذ اول برلمان منتخب سنة 2005 والى البرلمان الحالي سنة 2020 ففكر بضميرك اي كفة ترجح؟ كفة الازدهار والرفاهية ام كفة الانحدار ورداءة الخدمات العامة.
بعدها لنزن شيئين اخرين، الشيء الأول: ضع في كفة الأنجازات والأصلاحات التي حققوها أو ساهموا بتحقيقها وفي الكفة الأخرى الخراب والمفاسد التي نشروها أو ساهموا بنشرها أو سكتوا عن انتشارها. فاسأل عقلك اي الكفتين ترجح بعد أن تفكر ملياً.
الشيئ الثاني: أن تضع في كفة الميزان السعادة والطمأنينة والسلام والرضا عنهم والدعاء لهم لما انجزوه أو كانوا سبباً في انجازه وفي الكفة الثانية الأحزان والغضب والأقتتال والدعاء عليهم لكل شيء لم ينجزوه وكانوا سبباً في عدم انجازه، فأسأل قلبك لأي الكفتين سيخفق ويميل ويدعو.
من جواب ضميرك وعقلك وقلبك عبر عن رأيك وامن به.

في العراق هنالك كثرة القنوات التلفزيونية الحزبية وكل حزبٍ بما لديهم فرحون وينشرون الجهل ودعاية التملق والنفاق والتبرير والتلميع بمعية افواج مصاحبة من وسائل الأعلام الأخرى الأذاعية والورقية والألكترونية حيث تلعب الاعيبها لأننا وللأسف شعب مثل بعض الشعوب المماثلة التي تكون أرضها خصبة للفتن واشاعتها وللجهل ونشره.
مثلما هنالك وسائل اعلام لدول اخرى يمارسون ذات المواقف داعمين سياسات دولهم ومموليهم بغض النظر عن المصداقية والحقيقة.
ربما تؤثر وسائل الاعلام على المجتمع الهش الساذج والذي لا يفكر كثيراً.

في العراق لا ضرائب عالية والعمل اكثره وظائف دولة وبساعات عمل قليلة وفي الأرض ثروات هائلة مهولة ولا تجد ابسط الخدمات وتجد الشعب كئيب وحزين ومُهان وتشيع الإشاعات والزور فيه لقناعته أن كل ما يقال صحيحاً مادام ضد السياسيين ورجال الدين الذين هم بالمحصلة اما فاسدين أو ساكتين عن الفساد وكلاهما سواء.

عظمة السياسة أن يرضى عنك شرائح كبيرة من شعبك وتحقق تنمية ورخاء ووفرة وجودة في الخدمات العامة مستغلين الثروات الهائلة في البلد احسن استغلال لخدمة الشعب.
 
سيقولون المؤامرات ضدنا، سيقولون وسائل الإعلام ضدنا، سيقولون تركة النظام السابق ثقيلة وسيأتون بأعذار غيرها.
أعذار كلها أعذار.
هم سادة الأعذار.
هم سادة الفساد.
هم سادة التغطية على الفساد.
هم سادة التبرير الديني والسياسي لسرق الأموال والثروات وتوزيع المناصب والتعيينات بلا عدالة ولا انصاف.
ربما المؤامرات ضد اندونيسا وماليزيا اكثر وهما في تطور وازدهار راقي ودائم ولكننا شعب سهل الضحك عليه.
16 سنة من الحكم السياسي الفاشل والفاسد والرديء ولازالوا بكل وقاحة واستهتار يقولون ان ضغوطات وتدخل دول كانت السبب في تردي الوضع في العراق وان المشكلة هي الفساد وانهم يحاربون الفساد ويحاولون أن يحققوا النجاح ويجعلوا الوضع جيدا.

تخيل ان لك دكان تجاري تبيع فيه مواد غذائية ومنزلية.
في الشهر الأول لم تحقق ربح، بل لم تستحصل حتى على تكلفة الإيجار العالي للدكان الصغير فقلت في نفسك الصبر جميل فلعل الاشهر القادمة افضل.
وبعد ستة أشهر وجدت نفسك تسدد من مدخراتك الشخصية أجور الإيجار العالية.
مرت سنة فاضطررت ان ترمي بعض المواد بالزبالة بسبب الاكسباير وعدم بيعها منذ مدة. ولتغطية العجز في مواد الدكان فقمت ببيع بعض اثاث بيتك لتسدد ثمن المواد الجديدة.
مرت اربع سنوات وانت مجرد تسدد إيجار دكانك وتبيع بعض المواد التي بالكاد تغطي احياناً ثمن ايجار الدكان. وعندما ارتفع الإيجار اكثر صرت تضيف عليه من مدخراتك الشخصية التي حصلت عليها مؤخراً من حصتك في ارث بيت امك وأبيك اللذان توفاهما الله ووُزِعت الثروة على العائلة بعد صراعات ومشاكل ومقاطعة بين الأخوة والأخوات واقامة دعاوى في المحاكم.
بعد 16 سنة كبر أولادك وانت صرت عجوزاً ولازلت تدفع من جيبك لتسدد إيجار الدكان ولا زلت ترمي كل فترة بالمواد في الزبالة بسبب الاكسباير وتصبغ بالتشققات الكبيرة الموجودة في سقف وجدران الدكان بسبب الرطوبة ورداءة البناء فتغطي التشققات بطليها بالصبغ من فترة لأخرى وعلى حسابك الشخصي.
وعند لقاء تلفزيوني بالصدفة لدى تجول فريق قناة محلية لأستقراء انطباعات الناس، وسألوك عن تجربة دكانك التجاري كون موقعه الجغرافي ممتاز وفي منطقة تجارية ومطل على شارع عام فأجبت أن عملك فاشل لأن التركة من ابوك ثقيلة وصراعات الاخوة والأخوات كبيرة وان أصحاب المحلات التجارية في المناطق المجاورة ينافسوك في التجارة فكانوا سبباً في خسارتك وان هذه القناة التي هي قناتكم مدسوسة وعميلة وتحاول ان تشوه سمعتي وتنشر الفتنة بين الناس.
ومن ثم تصيح بهستريا عالية (عاش العراق) و(عاش الدكان) وتدخل في نوبة ضحك ثم بكاء ثم ضحك وبكاء معاً.
سيدي القارئ الكريم هل يوجد منطق في كل هذا؟!
من جوابك حدد موقفك بالتغيير في المستقبل وفي الأنتخابات المفترضة القادمة بعد أن تنظر بوجه اطفاك وتنظر بوجهك أنت.
سترى اثر السنين التي مضت مسرعة قد نحتت في وجهك الكثير، فهل تتمنى لأطفالك واخوانك الصغار واطفال جيرانك ان يمروا ويعيشوا بنفس التجربة المعيشية والظرف السياسي الذي كنت ولازلت فيه.

فأنظر كيف ستتصرف وتركز بالمطالبة من أجل تحديد موعد للأنتخابات المبكرة المفترضة القادمة وهل ستشارك اصلا وهل ستنادي بالتغيير فعلا؟!

7
كيف ستكون المواجهة بين ايران وامريكا

حيدر محمد الوائلي

اتخذ ترامب قرار توجيه ضربة مطار بغداد بنفسه وفق ما صرحت به وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) ولم تعلم به بريطانيا مثلاً وهي الحليفة الأكثر قرباً لأمريكا حيث انزعجت من التصرف الفردي وعدم استشارتها بالرغم من أن بينهم تحالف وعلى ضوء ما اشار له سياسيين بريطانيين بارزين أن بريطانيا كانت ستعارض هذه الخطوة وربما لعلم ترامب بذلك فلقد أقدم على هذه الخطوة الفردية الغير مدروسة بعناية.
كان سليماني والمهندس في الفترة الأخيرة قد وصلا لمرحلة استنفاذ دورهما الميداني نوعاً ما، وكانا مكتفيان بالعمل شبة الأداري (تشريفي) بعدما كانا قائدان ميدانيان فاعلان في الحرب ضد داعش في العراق مثلاً. كانت الضغوطات على ايران كبيرة وحصار شديد وتوجه اعلامي ضدهم رهيب وكل الذي فعله ترامب بهذه الضربة أن انعش ايران ووحد جبهتها وزاد من التعاطف معها وفي انفراج الضغط عنها.

 كان ترامب (متعودة دايماً) في مخالفة اعراف السياسة الخارجية وذلك لتأثر الرجل بشخصية رجل الأعمال وسوق العقارات والكازينوهات وتقديم برنامج مسابقات تلفزيوني. ورث ترامب من أباه ثروة كبيرة لشاب مدلل يحب البروز والشهرة ويتلذذ بها بكل غرور حتى على صعيد من يقيم معهن علاقة أو يتزوجهن لمظهرهن ليجلب الأنتباه اليه عن طريقهن. 
زوجته الحالية (ميلانيا) المهاجرة السلوفينية الأصل عارضة ازياء كانت قد اهانت ترامب عدة مرات بتجنب مسكها ليده في زيارات رسمية بل في احد المرات واثناء زيارة ترامب لأسرائيل نسى أن يمشي معها جنباً لجنب على السجاد الأحمر في تشريفات المطار حيث كان يسير مع نتنياهو (الرئيس الأسرائيلي) الماسك يد زوجته لجنبه بينما كان ترامب ناسياً زوجته (ميلانيا) خلفه فمد يده للخلف محاولاً امساك يدها من دون ان يتوقف او حتى ينظر لها فما كان لميلانيا الا ان صفعت يده واكتفت بالمشي خلفهم منزعجة.
ربما لعلمها انها وسيلة للعرض لا أكثر وليس لكونها السيدة الأولى وقد شائت الصدفة أن تكون هي الزوجة وقت ما فكّر ترامب أن يجرب حضه في انتخابات الرئاسة الأمريكية حيث البروتكول السياسي الأمريكي يقتضي وجود زوجة للرئيس بعد أن كان ترامب قد اقام علاقات مع كثيرات وقام بهجرهن.

يتخذ ترامب من منصة تويتر جبهة اعلامية خاصة به بعدما حاربته واهانته اكثر وسائل الأعلام الأمريكية ووقفت ضدته وسخرت منه وانتقدته حتى في مؤتمراته الصحفية. لا يوجد اعلامي امريكي ولا قناة مدحت ترامب وعقليته السياسية فدائما ما توجه سهام النقد له لذلك يتخذ من تويتر محطته الأعلامية الخاصة به وربما وهو جالس في التواليت يصارع إمساكاً الم به فيكتب تغريدة في شأن دولي.
ترامب تزعجه كثيراً نكتة ضده من مقدم برنامج فكاهي وتجعله يغلي من الغضب ربما بنسبة أكبر من غضبه لدى سماعة بوجود هجوم عسكري على بارجة امريكية!

نائب ترامب (بينس) شخص بليد وقليل الظهور وكان اختيار ترامب له ليكون ظل عديم الفائدة لعلم ترامب انه سوف لن يستشيره كثيراً حيث اراده شخصاً لا يلفت الأنتباه ولا يتدخل كثيراً فكان لترامب ما اراد.
ترامب ليس رجل سياسة بل رجل اعمال. عاش العز والأبهة فلم يكن انتخابه لقوة شخصيته بل ضعفاً بمنافسته هيلاري كلينتون، فكان انتخابه كافضل السيئين وفق ما نظر له الناخب الأمريكي.

لم يخدم ترامب في الجيش فكان قد تجنب الخدمة العسكرية ولخمسة مرات متتالية ايام حرب فيتنام. اربع مرات منها بحجة الدراسة في الكلية وبعد ان أنهى دراسته قدم تقريراً طبياً بوجود نتوء في كعب احدى قدميه بالرغم من أن لجنة الفحص الطبية العسكرية كانت قد صرحت قبل سنتين أنه سليم وجاهز للخدمة العسكرية فحصل ترامب على اثر ذلك تصريح تجنب الخدمة العسكرية للمرة الخامسة. في هذه الفترة التي قدم فيها تقريره الطبي كان يعمل بنشاط مع والده في تجارة العقارات وبالرغم من أن نتوء كعب القدم يُعالج بعملية جراحية الا ان ترامب لم يجريها وعند سؤاله عن سبب ذلك قال كانت قد تحسنت بمرور الوقت من دون علاج!

يعرف الكثير من العسكريين والسياسيين الأمريكيين أن مقتل سليماني والمهندس خطئأ استراتيجياً كبيراً وورطة اقحمهم ترامب بها ليس حباً بهما ولكن للأثر الذي سيعقب اغتيالهما.
يعتقد اخرين ممن لهم توجهات عدائية لأيران ومقربين من اسرائيل أن ترامب قام بالشيء الصحيح وهم من يسمع لهم ترامب بل وعين منهم مستشارين له ولم يتردد في أن يقيل ويغير مناصب مسؤولين كبار لمجرد اعتراضهم عليه فهو رجل لا يحب المعارضة كثيراً بل يحب من يربت على كتفه مشيراً له بعبقريته الفذة في القيادة وفي روعة تغريداته في تويتر!

ربما قام بهذه الضربة واعتدى على حرمة بلد ذو سيادة وقصف مطار عاصمتها الدولي للتغطية على زوبعة حجب الثقة عنه والتخابر مع اوكرانيا للنيل من خصمه الأنتخابي (بايدن) ولتكوين دعاية له حيث اسفرت العملية عن قتل شخصية عراقية وايرانية في وفد دخل العراق بصورة شرعية عن طريق مطار دولي بغض النظر عن الأسماء والمواقف فلكل بلد أن يستقبل بمطاره من يشاء على عكس ترامب الذي دخل العراق قبل مدة من الزمن وزار قاعدة امريكية عنوة ومن دون الدخول بمطار أو يقوم بزيارة حكومة ورئاسة العراق لا بل حتى دون اعلام السلطات العراقية بزيارته. هكذا دخل وخرج واحتفل مع الجنود الأمريكان وكأن العراق ولاية تكساس.

ربما ستفذ أمريكا تصفيات لخصوم وقادة عسكريين وسياسيين ولصق التهمة بأيران لتحصيل تغطية اعلامية. امريكا معروفة بتخليها بكل بساطة عن من يحالفها ويناصرها. هذا في امريكا التي كان فيها رؤساء اكثر حنكة ودراية وخبرة فكيف بترامب المزاجي والمتقلب.

مشكلة امريكا مع ايران انها منذ سنين وهي بالضد من امريكا وليس لها حتى تمثيل دبلوماسي صريح ولا تعرف امريكا كيف تتعامل معها ولا اختراقها مخابراتياً بل يحصل العكس حيث اخترقت ايران دول وتوسع نفوذها مستغلة خطط امريكية وجهد امريكي صرفت علية مليارات الدولارات فقامت ايران بالاستفادة منه كلياً وبالمجان كما في دول افريقية واسيوية ولاتينية.

كانت حملة امريكا كبيرة ضد الصين وروسيا وفرض عقوبات اقتصادية وصعّدت من حربها السياسية ضدهما وكلا روسيا والصين فرحين الان بطريقة مساعدة ايران بتوجيه صفعات قوية ومؤثرة لأمريكا اخذين بالأعتبار أن ايران قوية وذكية اصلاً من دون الحاجة لمساعدة احد فكيف لو جائها الدعم من عملاقين بحجم الصين وروسيا.

ستصبر ايران في توجيه أي ضربة حيث ستعتمد استراتيجية الحرب النفسية طويلة الأمد مع وجود ترامب المستعجل فمرة يمدح في تغريدة جهود التفاوض الأيراني وأن ايران لم تخسر في مفاوضات في اليوم الاول بعد حادثة الاغتيال وبين تهديد بتغريدة اخرى بحرب مدمرة ضد ايران في اليوم التالي! أو زيارة وزير خارجية قطر حيث تصور ربما أن ايران ذات النظام السياسي والأستخباري العتيد مثلها مثل بعض البلدان العربية التي تتبرع بالمعلومات بالمجان لمجرد جس نبضهم.
صبر ايران سيقابله استعجال ترامبي امريكي بتنفيذ خطوات استفزازية لأنزعاجهم من عدم معرفة ما يدور في الذهن الأيراني وكيفية الرد على ما اقترفته امريكا بحقهم.

تحريك الجهد العسكري في دول تتواجد فيها امريكا ستستغله ايران كثيراً من دون أن يتم اثبات تورطها فيه اصلاً فهذا جهد خارجي يتم ربطه بتلك الدول.
الأستمرار باستخدام ورقة الشكاوى والضغط السياسي في مجلس الأمن والأمم المحدة وقد فعلت ذلك قبل ايام لتوضح للعالم انهم متحضرين ويحترمون النظام الدولي.
المياه والحرب الألكترونية والنووية والمفاجاءات العسكرية كثيرة لدى ايران وطورت منها كثيراً منذ سنوات. فأسقاط طائرة امريكة دخلت الاراضي الايرانية وطريقة كشفها شكل صفعة كبيرة لجهود امريكا عسكرياً وأما قصف حقول السعودية النفطية بطائرات مسيرة وعدم كشفها وانطلاقها من اليمن شكلت الصفعة الثانية لهم على التوالي وفي فترة وجيزة.
ناهيك عن كشف شبكات تجسس في ايران كان دورها جلب معلومات عسكرية واستراتجية لأمريكا فتم كشفهم والقاء القبض عليهم قبل حتى أن يستحصلوا على معلومة سعر علبة الكيلو من حلوى (الساهون) في مدينة قم!
فكيف ببقية الأسرار والخفايا الأيرانية العسكرية والأستراتيجية المهولة والتي لا يعرفها الا من يتكلم الفارسية والتي تعاني امريكا نقصاً كبيراً في توفر عملاء لها كثر بهذه اللغة القديمة.

8
ماذا بعد ضربة مطار بغداد الأمريكية
 
حيدر محمد الوائلي
 
ليست المرة الأولى التي تنتهك فيها أمريكا حرمة بلد وتنفذ ضربات قاتلة وتخلف ضحايا كُثر.
ليست المرة الأولى التي تحاول فيها أمريكا بكل سذاجة أن تلملم الموقف وتبرر له ومن ثم تشتت الأنتباه وتُشعل ازمة اخرى لتشغل الناس بها لبرهة من الزمن.
ليست المرة الأولى القتل في العراق فالقتل فيه استهتار واعتداء سافر ودم رخيص وعادة وكرامة وشهادة.
ليست المرة الأولى كثرة الشامتين في مصيبة تحصل في العراق وكثرة الباكين عليها.

أن تصبح صديقاً لأمريكا فهذا يعني أن تصادقها بكل ما فيها من دعم اقتصادي ونفوذ سياسي وتقدم تكنولوجي ورعونة بتغيير مواقفها فجأة وجرأة بتنفيذ مؤامرات واستهتار باراقة الدماء ونشر الفتن وتوجيه الأهانات لمن يختلف معها والتعدي على سيادة الدول.
 ارجو ان لا يكون أحد اللاعبين في العراق من مسؤولين وسياسيين ومثقفين والشعب عموما قد تفاجئ بالاعتداء الأمريكي على حرمة عاصمة العراق ومطاره الدولي فلقد اعتاد العراق على ان تُنتهك سيادته بتكرار مقرف من قبل أمريكا وسط ركود سياسي عراقي بليد مكتفياً بالتصريحات الأخبارية وحسب. كما في اعتداءات سابقة من دول مجاورة بتنفيذ عمليات عسكرية واستخباراتية داخل الحدود العراقية، فتركيا نفذت عمليات برية وجوية بكثافة وايران والسعودية كذلك باستغلال بعض حلفاؤها من المجاميع الشعبية. كذلك تتلاعب بدرجة اقل الأردن والكويت اقتصادياً وتؤثر على العراق وتُحَجّم من ازدهاره مستغلة بلادة وفساد وضعف الوضع السياسي في العراق.
 
على برلمان العراق وشعب العراق التركيز على إكمال مشروع الإصلاح بعد تعديل قانون الانتخابات وتشكيل مفوضية للأنتخابات فهو الان في خطر محدق كما الوضع في العراق عموماً.
من صدّق أن أمريكا دعمت التظاهرات لمصلحة العراق فليصحو مما ألم بعقله من بلادة وسذاجة.
يجب وفورا تحديد موعد عاجل للانتخابات القادمة وانتخاب رئيس وزراء مؤقت وفي فترة الأنتظار والأعداد للأنتخابات ينبغي اعادة النظر في الأتفاقية الأمنية مع أمريكا أو الغائها وفي انتشار القواعد الأمريكية في العراق وبحجم السفارة الامريكية في العراق وكبرها الذي ربما يعد الأكبر في العالم والأجندات المترتبة على ذلك.
كذلك ابلاغ الأمم المتحدة ومجلس الأمن بالأنتهاكات لتكون الشكوى وتعرية المواقف عياناً ورسمياً وحتى لو لم تتأثر أمريكا ولكن حتما ستساهم هذه الحركات بتداولها اخبارياً واحداث توعية شعبية لشعوب دول مختلفة ولفت انتباه المجتمع الدولي المتغاضي عن امريكا.
من بعدها فليحل البرلمان نفسه فوراً عندما يقترب موعد الأنتخابات المفترضة.
 كذلك يجب الدعوة لتهدئة الأوضاع رغم كُبر حجم الأعتداء في عاصمة العراق وفي مطارها الرسمي وبالشخصيات المستهدفة في انتهاك كبير جداً وخطير.
للأسف أن دم العراقيين رخيص وأرجو أن لا يكون أحد متفاجئ بهذا الشيء. كل الحكومات المتعاقبة على حكم العراق بعد سقوط صنم الدكتاتورية قد اهانت الشعب ولم تعر اهتماما له وواجهته بالكبح والتضليل والأهانة والأهمال وكذلك تنظر للعراق أمريكا وغيرها من الدول وكذلك يُنظر للعراقيين في المطارات مثلما يَنظر لهم مهربي البشر لأوربا.
 
الصراع على العراق صراع نفوذ كبير يجب أن لا يزيد الشعب والسياسيين العراقيين من حطب حريقه ففي العراق حرائق كثيرة من الفساد وهدر المال العام وضياع موارد البلد الاقتصادية وتخلف العراق اقتصاديا وخدميا وسياسياً وهذه حرائق يحتاج العراق أن يطفئها ويزيل رمادها ويعيد بناء ما دمرته الحرائق قبل التفكير في إشعال حرائق أخرى كالحرب العسكرية.
 
ليجهز الشعب نفسه كي يصبح محترماً امام نفسه اولا وامام العالم ثانيا بعد أن اهانه ساسته واهانه كل بلد تدخل في شأنه وعسى أن تكون بداية افضل وتغيير للأحسن بعد إجراء الانتخابات واختيار ممثلين جدد ليقودوا البلد بطريقة افضل.
 
تصادق أمريكا وايران والسعودية وإسرائيل وتركيا وغيرها فأعلم أن لا توجد في السياسة صداقة دائمة بل مصلحة دائمة.
هنالك من قدم المساعدة للعراق وقت الشدة فهذا تحفظ له ما ساعدك فيه وقت ازمتك وتعامله بطريقة مختلفة. ليست سواء ومن الخسة انكار الجميل وتعامله مثل من تركك في محنتك أو وقف متفرجاً عليك أو ممن زاد في ازمتك.
في السياسة حيث المصلحة يكون التوجيه والتعبئة وللكل هنالك حلفاء مميزين.
 
أكرر لكي ينفذ العراق بجلده من الحرائق المتتالية عليه، فعليه النظر في الخطوات اعلاه وليُعطي لممثلي الشعب الجدد فرصة تمثيل العراق ويقرروا مستقبله بعد كل تلك المظاهرات والشهداء لأنهاء الوضع الفاسد في العراق والنهوض به وبشعبه من جديد.
ولتنتهي المظاهرات وتستمر الحياة فمجرد وجود مظاهرات لفترة زمنية طويلة فبالتأكيد سيتم التلاعب بها واستخدامها ورقة للتحريض واثارة الفتن ولحرف أهدافها وخرقها.
 
أمريكا ستبقى وستفكر بعمليات اخرى وايران ستبقى وسترد بطريقة ذكية وكبيرة لأنها بلد قوي ومتماسك ولا يقبل الأهانة والتعدي عليه. وستبقى تركيا والسعودية وإسرائيل وكلهم سيزدهرون. 
فليزدهر العراق ايضا وليصادق من يشاء كمثل بقية الدول وبشروطه التي تعود بالنفع على شعبه مع حفظ هيبته وكرامته ما دام يستثمر ثرواته ومكانته ويتطور ويزدهر ويحقق العدالة والرفاه لشعبه.

9
فيلم الجوكر وصناعة الشخصية البديلة

حيدر محمد الوائلي

انتهيت قبل قليل من مشاهدة فيلم الجوكر. أنا لست من هواة متابعة افلام الأبطال الخارقين (Super Hero) ولكن إرتأيت مشاهدة هذا الفيلم بعد ضجة احدثها وتأثير في نفوس البعض جرهم أن يتبنوا شخصية الجوكر اما شعار في التظاهرات، أو بالأشارة لها بوسائل الأعلام ووسائل التواصل الأجتماعي أو ممن غير صورته الشخصية بصورة الجوكر في وسائل التواصل الأجتماعي أو ممن إستخدمه في منشور في وسائل التواصل الأجتماعي.
هذا بالأضافة لوجود ممثلين رائعين هما العبقري خواكين فينكس (Joaquin Phoenix) والرائع روبرت دينيرو (Robert De Niro) في أداء رائع ومبهر لهما كالعادة.

من الممكن للأفلام أن تؤثر في طريقة تفكير البعض مثلما قد لا تأثر أصلاً على اخرين حسب غزارة وجودة فكر المتلقين. قد تكون الأفلام مجرد وسيلة لمتعة المشاهدة فقط أو تكون مجرد تجربة جمالية تصويرية لا أكثر. ولربما هنالك بعض الناس ممن تتطابق توجهاتهم الفكرية والسياسية في مشاهد في فيلم لم يشاهدوه اصلا بل لم يسمعوا به.

تدور أحداث الفيلم حول شخصية الجوكر (The Joker) من سلسلة القصص المصورة الشهيرة بات مان (Batman). يركز نص الفيلم الحالي لسنة 2019 عن كيفية ظهور شخصية الجوكر وهو مهرج وفنان كوميدي اسمه ارثر فليك (Arthur Fleck) يعمل في شركة تقديم عروض واعلانات حسب الطلب ويتزين موظفيها بطلاء المهرج (الجوكر). كما ويقدم عروض كوميدية في نوادي وصالات بوجهه الحقيقي من دون طلاء المهرج.

ارثر مضطرب نفسيا ويسيء المجتمع معاملته ولا يحترمه، ولكنه بالرغم من ذلك يأخذ علاجه بانتظام ويعتني بامه جيداً يطعمها ويعتني بها لكونها مريضة وكبيرة في السن. يذهب ارثر لمركز الرعاية الاجتماعية طلبا للاستشارة والمعونة المادية ولتحصيل علاجه النفسي. بالرغم من ذلك هو يحب عمله كمهرج وفنان كوميدي.

في المشهد الاول من الفلم يبدو ارثر متزيناً بزي عمله كمهرج وهو فرحاً ماسكا لوحة اعلانية في شارع مزدحم ويرقص ويدعو الناس لقرائتها. فجأءة يهجم عليه مجموعة من الشباب المراهقين ويسرقوا لوحته الاعلانية فيركض خلفهم ليسترجعها وفي احد الشوارع الخليفة الخالية حيث توقف الشباب طالبهم باعادة اللوحة الاعلانية فيكمن له احدهم ويضربه باللوحة الاعلانية الخشبية ذاتها ويكسرها برأسه ثم ينهالون عليه بالضرب وهو مطروح أرضاً وسط شارع مليء بالنفايات.
يطالبه مديره باعادة اللوحة الاعلانية التي سرقها للمحل الذي استأجره. يخبره ارثر بأنه لم يسرقها ويوضح له حقيقة ما حصل ولكن المدير يصيح بوجهه أن يكف الكذب وان لم يسترجعها سيخصم من راتبه.

اثناء تبديله لملابسه مع مجموعة من مهرجين اصدقاءه في مكان عمله. يقترب منه صديق مهرج اخر في العمل ليعطيه مسدس ليدافع عن نفسه في المرة الثانية التي يهاجمه احد. يخاف ارثر ويقوم باخفاء المسدس. أخبره هذا المهرج أنه سوف لن يخبر أحدا بشأن المسدس لأنهما أصدقاء.

يتم اغلاق مركز الرعاية الاجتماعي بقرار حكومي وعلى اثر ذلك يتوقف العلاج الذي كان يستلمه عن طريق هذا المركز.
في إحدى الليالي واثناء عودة ارثر من عمله مستقلاً قطار الانفاق، يتحرش بفتاة مجموعة من الشباب السكارى والذين يبدون من ملابسهم أنهم من طبقة راقية مترفة. تهرب الفتاة منهم فيتوجهون لأرثر الذي كان جالس طول الوقت من دون أن يعمل أي شيء ولكن تأتيه نوبة ضحك هستيرية وهي جزء من مرضه النفسي حيث يضحك من دون سبب ولا يستطيع التوقف عن الضحك.
يهجم عليه الشباب الثلاثة المترفين ويلكموه ويركلوه فيخرج مسدسه ليقتل اثنين منهم ويصيب اخر. يزحف هذا المصاب خارج القطار فيتبعه ارثر ماشيا ويقتله بكل هدوء وبدم بارد.

في اليوم التالي يمارس ارثر عمله بشكل طبيعي كمهرج حيث ارسلت في طلبه مستشفى أطفال ليمثل امامهم ويضحكهم برقصات فكاهية وفجاءة يسقط مسدسه امام الأطفال فيقوم بالتقاطه والهروب للشارع.
يتصل بمديره بعد أن ابلغوا عنه ليوضح  له ارثر ان المسدس لعبة وليس حقيقي وهو جزء من العرض فيخبره المدير ان صاحبه المهرج الاخر الذي أعطاه المسدس أخبره بقصة المسدس فلا داعي للكذب ويقوم بطرده من العمل.
وعند زيارة صديقه المهرج صاحب المسدس له بعد فصله من العمل ليواسيه مع مهرج قزم اخر في شقته البسيطة من دون معرفة أن ارثر يعلم أنه هو من بلّغ عنه، فيقوم ارثر بطعنه بمقص ويقتله من دون حتى أن ينتظر ليتحدثوا قليلاً ومن ثم يترك المهرج القزم يرحل بعد أن قبّل رأسه وودعه مبتسماً قائلا له انت الوحيد الذي كنت تعاملني بلطف في مشهد يمثل الأنتقام والتلذذ به وصناعة التبريرات لأرتكاب المحضورات.
 
تشك الشرطة بارثر فيلحقونه ليحققوا معه فيركب قطار الانفاق المكتظ بجماعة كبيرة ترتدي قناع الجوكر بعد أن راقهم قتل ارثر (الجوكر) للشباب الثلاثة المترفين حيث افاد شهود في نشرات الاخبار ان القاتل كان صابغا وجهه بطلاء المهرج.

واثناء تدافع رجلي الشرطة ليفسحوا مجال لالقاء القبض عليه يخطىء شرطي بإطلاق النار على احد الركاب أثر التدافع فينهال عليه شلة مرتدي قناع الجوكر بالضرب ويسحبوهما على الأرض وينهالون بالتعذيب والضرب على الشرطيين في مشهد يرمز لتحدي القانون وسقوطه.

كان الجوكر يضحك بهستريا عالية موضحا سبب ضحكته ان عنده حالة نفسية ولا يمكنه السيطرة على نوبات ضحكه الهستيرية كما اشرت. ولكن بعد ارتكاب جريمة القتل في قطار الأنفاق كانت ضحكاته هذه المرة بفرح.
على اثر حادث قتل الشباب المترفين الثلاثة تحدث فوضى في مجتمع مدية غوثام (Gotham) فيعتبره الكثيرين بطلا ويقومون باعمال شغب.

تبرز شخصية ارثر الثانية (Alter Ego) الشخصية البديلة (وهي شخصية مغايرة تبرز بدل الشخصية الأعتيادية)  طبعا (Ego) هي الأنا التي تمثل الشخصية الطبيعية (الأعتيادية) الظاهرة للعيان.
أي وجود شخصيتين (Ego) و(Alter Ego) وسرعان ما تسيطر الشخصية البديلة وتبرز اكثر من الشخصية الأعتيادية تماشياً من الظروف، تتلون الشخصية لتتلائم مع مجاميع معينة وكذلك لتركب موجة تيار لتسير معه.
يتحول ارثر من مهرج نكرة ومنسي وبسيط ومنطوي على نفسه إلى محتفل منتصر (الجوكر).

يستضيفه مقدم برامج ساخر (روبرت دينيرو) قد سخر منه سابقا اثر عرض فديو له بنادي يقدم عرض كوميدي فتأتيه نوبة الضحك الهستيرية وهو على منصة العرض. فيسخر منه مقدم البرنامج بعد عرضه فديو الحادثة امام المشاهدين وفي التلفزيون وكان ارثر يحرص على متابعه برنامجه حيث كان يحبه ويحترمه كثيراً. فيصاب بالصدمة من السخرية منه لدى متابعته حلقة البرنامج.

يتصل به مقدم البرنامج ويعرض عليه الظهور معه بحلقه ليمزحوا حول الموقف المحرج الذي تعرض له ارثر وضحكته الهسيترية تلك ويتبادلوا الحديث مع بقية الضيوف كما يفعل مقدم البرنامج الساخر عادة حيث يحاول أن يضحك مشاهديه بطرائف ومواقف من الحياة اليومية.
 
في استوديو التصوير للبرنامج الساخر، يتزين ارثر بطلاء المهرج (الجوكر) ويطلب من مقدم البرنامج ان يقدمه للناس باسم الجوكر. في مشهد يوضح غروره وحبه لأن يبرز ويشتهر.
كان مقدم البرنامج لطيفاً جداً معه وطلب منه في غرفة تغيير الملابس أن يتكلم بحريته ويسخر ويمزح ولكن من دون أن يشتم.
اثناء اللقاء يعترف أرثر أنه هو من قتل الشباب الثلاثة ولقد استمتع كثيرا بقتلهم مبررا انه لو كان هو القتيل لما التفت اليه احد لأن المجتمع المترف والنظام الفاسد لا يعر اهتمام لهم وفقط يركز على قتل ثلاثة شباب فاسدين ومترفين ولا يركز على بقية المجتمع المهمش والمهمل في مشهد اخر يدعم تبريرات العنف والتعدي على القوانين واحداث الفوضى ومحاولة كسب الجمهور.
ومن ثم يلتفت لمقدم البرنامج قائلا له أنه سئم من سخرية الناس له ووصف مقدم البرنامج أنه كبقية هؤلاء الناس فيخرج مسدسه ويقتله على الهواء مباشرة ببث حي. فيهرع رجال شرطة لداخل الأستويدو ليعتقلونه.
ومن داخل سيارة الشرطة التي تسير به في الشوارع بطريقها لمركز الشرطة يشاهد (الجوكر) الفوضى والحرق لمرتدين قناع الجوكر في الشوارع فيقوم سائق إسعاف من شلة الجوكر بدهس سيارة الشرطة وإخراج الجوكر الذي يصعد أعلى سيارة الشرطة محتفلا راقصا في رمزية توضح أن لا شيء واضح واختلطت الأمور، فسيارة اسعاف مهمتها انقاذ الناس تقوم بدهس سيارة شرطة ترمز لتطبيق القانون فتقتل شرطيين جالسين في الامام كانا يؤديان واجبهما الوظيفي لأنقاذ الجوكر الجالس في الخلف والذي قبل قليل ارتكب جريمة قتل بدم بارد علانية امام جمهور الحاضرين وامام عدسات الكاميرا.
 
في الوقت ذاته يقوم مرتدي قناع جوكر اخر بمتابعة عمدة المدينة توماس وين (Thomas Wayne) المحبب للكثير من الناس ولكنه من الطبقة الغنية المترفة حيث كان سائرا مع زوجته وابنه فيقوم مرتدي قناع الجوكر بقتله وقتل زوجته في مشهد يرمز لتحدي السلطة ومواجهتها بالعنف.

كاتب نص فيلم الجوكر (The Joker) 2019 ومنتجه ومخرجه بنفس الوقت هو تود فيليبس (Todd Philips) وأما من ألف وأدخل شخصية الجوكر أساساً في سلسلة قصص باتمان فهم جيري روبنسون (Jerry Robinson) و بيل فنكر (Bill Finger) وروبرت كين (Robert Kane). هؤلاء جميعهم يهود وسأوضح لماذا اشرت لديانتهم. 
كان اول اصدار لقصة باتمان منتصف سنة 1939 وكان ظهور شخصية الجوكر في العدد الصادر في الشهر الرابع لسنة 1940. (معلومات ديانة الأشخاص والتواريخ من موقع ويكيبيديا).
لربما تأثر الكُتاب من خلقوا شخصية الجوكر بما حصل لليهود في الحرب العالمية الثانية التي اندلعت سنة 1939 وتضرر بسببها اليهود كثيرا وارتكبت بحقهم مجازر بشعة وربما لذلك جعلا من الجوكر شخصية مضطربة نفسيا منتقمة تبرر العنف والقتل جزاء ما حصل للجوكر من إهمال وانتهاك في مدينة غوثام. وبالنسبة للمخرج تود فيليبس فهو مخرج افلام كوميدية فقط فلدى سؤاله عن سبب تغيير نمطه ليخرج فلم مثل (الجوكر) فأجاب بسبب ثقافة اليقظة (woke culture) حيث اشار أن المواضيع الكوميدية غير متصلة بما يدور في المجتمع وقال بالنص (Fuck comedy) سأتناول فيلم من عالم الكتاب المصور (يقصد الجوكر) واقلب فكرته رأسا على عقب بهذه الطريقة (يقصد طريقة اخراجه للفلم). (https://www.buzzfeednews.com/article/davidmack/todd-phillips-joker-woke-culture-comedy)
(https://www.indiewire.com/2019/10/todd-phillips-left-comedy-joker-woke-culture-1202177886/)
وتعريف هذه الثقافة ليس من خلال ترجمة كلماتها ولكن (woke culture) هي توجه ثقافي وفكري يركزعلى مواضيع العدل الأجتماعي والعنصرية والفوضوية واول من تبناها السود الامريكيين في دفاعهم عن حقوقهم ضد التمييز العنصري في امريكا. 

وعودة لفيلم الجوكر ومن اتخذه كرمز منتفض او بدّل صورة ملفه الشخصي في وسائل التواصل الاجتماعي بصورة جوكر او من رفع صورته او قام برسمه أو ممن تأثر به فأرجو أنك عرفت أي جوكر هو وأي رمزية يُتلاعب بالعقول بها.

اول طريق للنفاق هو التبرير.
الجوكر استخدم تبرير لكل جريمة ارتكبها وكان تبريره مقنعا للكثيرين ليرتكبوا جرائم ممثالة. وكلامي ليس بالضرورة لمن تأثر بفكرة الجوكر وإنما قصدي للجميع حتى لمن لم يسمع بالجوكر اصلاً فهذه الحالات تحصل في النفس البشرية بطرق تفكير عدة ولأهداف عدة وبمبررات عدة.
 الأنتقام، الحقد، هياج الغضب، نار العصبية، السلب والنهب، التهجم بشراسة لمجرد خلاف في الرأي، القتل وتبرير القتل كمقبول سلبي، الحرق وتبرير الحرق كمقبول سلبي وردة فعل، تصفية الحسابات وبث الأشاعات ونشرها، كلها مبررات تؤدي للنفاق. 
استمرار التبرير سيؤدي لأسوأ من مجرد النفاق بل للقتل والتصفية والتهديد ونشر المفاسد المجتمعية ونشر تحريضات العنف وإحداث دمار في النفوس قبل البنى التحتية.

كانت كتابة هذه المقالة قبل فترة من الزمن ولكن للأنشغال فلم اتكمن من نشرها في وقتها.


10
التظاهر بهدف والا فلا

حيدر محمد الوائلي

كثرة التركيز في الفترة الحالية على منشورات الشهداء المغدورين وصور القتل والدماء وحوادث العنف في التظاهرات العراقية التي اندلعت في تشرين الأول ٢٠١٩، كل ذلك سيزرع بالنفس غريزة طلب الثأر والغضب وعن طريقها سيسهل تمرير الشائعات والتلاعب بالمشاعر وكذلك سيستسهل بعض الناس ارتكاب عمليات عنف مضاد أو تبرير العنف أو تقبله أنه شيء مقبول سلبي.
قلت كثرة التركيز وليس الاتيان على ذكرهم.
بل حتى يصل لأرتكاب أو قبول حصول حوادث عنيفة بشعة كتمثيل بجثة وتصويره لأنه بنظر البعض عنف مبرر او مقارنة بعنف غيره او لماذا سكت احد عن عنف قبل هذا العنف وغيرها من طرق التفكير التي تصب في خانة الغضب والثأر والحقد والكراهية.
قد سكنت عقول الناس صور ومنشورات عنف بحق متظاهرين وشهداء فصار من السهل طلب الثأر من اي احد حتى ولو بنشر اشاعة او خبر مفبرك او بصورة متلاعب بها او فديو قديم يبث انه حصل في واقعة حديثة او فديو حقيقي او صورة حقيقية يتلاعب بتفسيراتها ايضاً.

وحتى في النقاشات صار من السهل رمي تهم الخيانة والعمالة والجهالة والتبعية وغيرها لمجرد خلاف في الرأي.
صار الخلاف في الرأي يتلف الود ويخرب النفوس ومنهم من يتكلم بعصبية وبتشنج ومنهم من يستخدم عبارات بائسة وغاضبة وحقيرة ومنهم من يستند لمعلومات كاذبة ومزيفة وملفقة وعندما ينتهون جميعاً  يرددون المقولة التافهة (الخلاف لا يفسد في الود قضية)!!
كل ذلك يجعل من القتل والعنف والشتم والقاء التهم والغضب مسألة فيها تبريرات بل فيها وطنية!
إن أسهل طريق للوقوع بالنفاق هو التبرير.

ولكي لا يصبح الغرض من التظاهرات مجرد عملية تنفيس غضب أو فك غلّ النفوس فيجب التركيز على مطالب المظاهرات العظمى التي سترسم مستقبل بلد وجيل بأكمله.
أليس غرض المظاهرات إصلاح الوضع السياسي والخدمي والمعيشي في العراق ام صار غرض التظاهرات هو تظاهر لغرض التظاهر فقط؟!
تظاهر لغرض ترديد الهتافات أياً كانت او النقاشات الجانبية او الاشتباك.
تظاهر لغرض أهداف حتى أن بعض المتظاهرين البسطاء لا يفهم وسائلها واليات تنفيذها.
تظاهر لغرض الفيسبوك وتويتر وانستغرام وواتساب.

لا يوجد بلد في العالم فيه ثروات كبيرة وفساد كبير مثلما في العراق وبنفس غزارة ثرواته الهائلة فكذلك كم الفساد فيه غزير وهائل.
لا يوجد بلد فيه إهمال خدمي وبيئي وصحي واجتماعي وتعليمي رهيب مثلما في العراق. إهمال متعمد ومن سيء إلى أسوأ حتى صار العراق في حضيض ترتيب دول العالم سمعة سيئة تلازمه.
لا يوجد في العالم اجتماع طبقات سياسية مختلفة ومتعارضة فكرياً ولكن فيها مشترك يربطها ببعض بمحاصصات توزيع مناصب فاسدة وبتمرير صفقات وقوانين فاسدة مثل ما في العراق.
لا توجد في العالم طبقة سياسية فاسدة لا تعترف بخطأها وترمي التهم على غيرها مثل ما في العراق.

لكن هنالك ثغرة مهمة يجب عن طريقها الدخول للإصلاح وهي الانتخابات بعد الضغط لتشكيل مفوضية جديدة مستقلة كلياً وتعديل قانون الانتخابات ليكول اكثر انسيابية مناطقياً وفردياً لتمثيل رقع جغرافية بعينها ومن ثم حل البرلمان لنفسه واجراء انتخابات مبكرة بإشراف دولي كبير ومباشر من الأمم المتحدة.
 
التظاهرات وسيلة للتعبير عن الرأي للضغط لتحقيق مطالب معينة مثلما الإضراب عن العمل أو الطعام والكتابة والرسم والحملات الاعلانية والندوات وغيرها. نعم، كلما كثر نشاطها واتسعت دائرتها فسيقوي منها ويُعجل بتحقيق اهدافها فالمظاهرات وسيلة وليست هي الغاية.

ركزوا على مطالب لإنقاذ البلد بمفوضية جديدة مستقلة فعلياً وانتخابات بمراقبة دولية ضخمة بعد تعديل قانون الأنتخابات ومن ثم تنتهي التظاهرات والاضرابات وتعود الحياة لمجاريها ولينتخب الناس بحرية من يريدون.

ماعداه فسيتم تشتيت الانتباه والتلاعب بالعقول وبث الإشاعات ونشر الفتن وكثرة النقاشات الجانبية والنتيجة طول مدة التظاهرات ومن ثم انحدار هيبتها وكثافتها من دون تحقيق نتيجة كبيرة سوى استقالات لبعض المسؤولين ومن ثم تصبح المظاهرات باهتة ومملة.

تذكروا ان اكثر الفساد هو الفساد المستشري في دوائر الدولة في المحافظات كافة وليس الفساد في الوزارات فقط. فالتغيير المنشود تغيير جذري وكبير وبالانتخابات يكون الحل.

ولكن لو لم يشارك كل الناس بالانتخابات القادمة المفترضة او فاز من هو ليس كفوء، أو أعاد بعض الناس انتخاب نفس السياسيين والمسؤولين من نفس دائرة العملية السياسية التي حكمت العراق أو أنتخبوا اخرين غيرهم ولكن طاعتهم لنفس تلك الجهات التي مارست العمل السياسي في العراق سابقاً فعندها يجب احترام رغبة الناخبين بكل حرية وبكل ادب ولا يلومن الشعب الا نفسه وليتظاهر ضد نفسه هذه المرة وليضرب راسه بالف حائط على طريقة تفكيره تلك وليقمع شغب نفسه بنفسه من دون الحاجة لشرطة مكافحة شغب.

11
الام العراق الطويلة

حيدر محمد الوائلي

مضت سنوات كثيرة والآلام تتكاثر علينا.
صراعات سياسية ومحاصصات حزبية وفشل مشترك ومضاعف حزبي وسياسي والنتيجة فساد نخر عظم الدولة وتخلف عن النهضة الكبيرة في العالم في الحكم والسياسة والاقتصاد وإدارة الموارد وتحقيق التنمية في كل البلدان اسيوياً وأفريقياً فضلاً عن الدول الأوربية المتقدمة اصلاً.

بدل أن يحاول السياسيين والمسؤولين الأعتراف بالخطأ والأعتذار بل صارت كل جهودهم أن يحاولون اقناع الناس بأن المسألة مؤامرة ضدنا فقط! لأننا شعب ووطن مستهدف والحقيقة ان كل الإرهاب والخيانات والفساد تم التمكين لغالبيته داخلياً بواسطة اذرع الفساد والانشغال بالفساد والمحاصصة وإهمال بناء الدولة الذي ساهم بزيادة سوء الأمن وتردي الخدمات وفشل سياسي منقطع النظير.

حاول السياسيون والمسؤولون اقناع الناس بأن كل ما يحصل في العراق مؤامرة وأن السياسيين مساكين لا حول لهم ولا قوة.
كلهم جميعاً لا حول لهم ولا قوة مع احزابهم الكبرى وعوائلهم المترفة وانصارهم الكثر ومتملقيهم وفضائياتهم وصحفهم ومجلاتهم ومواقع الانترنت الخاصة بهم وطابور الإعلاميين والسياسيين المطبل لهم والملمع لصورتهم.

بعض الناس تحب أن تقنع فقط لأنها تستصعب التفكير.

بلد غني وثروات كبيرة دون أثر واضح ولا نمو يواكب العصر بل التخلف في كل شيء هو السائد علمياً ومدرسياً وجامعياً وصناعياً وخدمياً وصحياً وسياسياً واقتصادياً وهذا أمر مؤلم جداً.
ما يؤلم اكثر ان لا توجد صحوة ضمير ولا ندم عند الذين تصدروا المشهد السياسي وهذه كارثة.
اي بعبارة أخرى مواصلة الانحطاط والسير نحو مزيد من التخلف لتنهي مستقبل أجيال قادمة.
يجب الاصرار على اعداد قانون انتخابات مختلف ومفوضية جديدة مستقلة بإشراف قضائي ودولي والدعوة لانتخابات مبكرة.

أعطوا الشعب فرصة ليعبر هذه المرة برأي ربما يكون مختلف وينظر في من يرشح من شخصيات وكفاءات جديدة لم تُجرَب من قبل.

12
قصة المدير في السوق الكبير

حيدر محمد الوائلي
alwaelyhayder@gmail.com

من حيٍ شعبيٍ فقير بأطراف مدينة مُلِئت بؤساً وفقراً وظلماً وسكان، خرج مدير مدرسة من بيته الصغير قاصداً سوق المدينة الكبير راجياً قضاء بعض الوقت فقد أصابه الأحباط والخيبة لدى سماعه نشرة الأخبار التي أدمن سماعها والأعتراض عليها والغضب في نقاش تداعياتها.
هو مديرٌ مجتهد بأداء واجبه ومحبٌ للتربية والتعليم وتخريج أجيالٍ يفخر بها. ليس كلها! فلابد من فاشلين يعكرون زهو النجاح، ولكن المهم عنده صنع فرص النجاح وبذل الجهد والأجتهاد لمعالجة مواضع الفشل.
إعتاد التأنق لدى خروجه مُبكراً للمدرسة بأجمل الملابس ومتعطراً بعطرٍ جميل، من يراه يحسبه متوجهاً لمناسبة خاصة لا يوم دوامه اليومي الأعتيادي، فهو يعطي مظهره حقه ومكان عمله حقوقه بما يعكس إنطباعاً جيداً حول شخصيته خصوصاً وأن المدير والمدرس قدوة يقتدى بها في المدرسة وخارجها ويُستَشهَد بوظيفته كمثالٍ حَسنٍ ولو أساء فيصبح مثل سوء، مثلما كل مسؤول وموظف وأب وأم وأخ وأخت وصديق ربما هو قدوة من حيث يدري أو لا يدري لفردٍ من عائلته أو لقريبٍ له، جار ربما أو صديق أو زميل في العمل.

كان ذاهباً للسوق متأنقاً كالعادة، لم يراعه أنه سوقٌ شعبي (سوق سيد سعد) وسط مدينة (الناصرية) جنوب العراق. إصطحب معه إبن أخيه يسليه ويتجاذب معه أطراف الحديث فهو مدرسٌ أيضاً، صنوان في المسلك التربوي. (شبيه الشيء منجذبٌ إليهِ) كما يُقال.

كان مديرنا هذا صاحب حكمة في الحياة، ليست الحكمة التي يقرأها البعض صدفة فيُعجب بها لفترة ثم ينساها أو يتناساها ويتجاهلها، بل حكمة يؤمن بها عن دراية وتجربة وتؤثر بشخصيته ومجرى حياته.
دخل السوق متصفحاً وجوه الباعة وأنواع البضاعة وأحوال المتبضعين.
كانت السلع معروضة بترتيب جميل أو عشوائية قبيحة حسب ذوق صاحب الدكان أو (البسطة) وأغلبها ملابس وأدوات منزلية وكهربائية وفواكه وخضروات مع أكوام أوساخ من ها هنا وها هناك تصيب ناظرها بالقرف، فالنظافة من الأيمان في حديث النبي (ص) فقط وليس من حيث التطبيق، فلا بلدية المسلمين ولا المسلمين يهمهم ذلك ولا يلتفتوا له فلا النظافة من الإيمان ولا هم يحزنون، مثلما يُلقي الكثيرون بأساسيات الدين وجوهره خلف الظهر ويُتمَسك بالزخارف والقشور والمظاهر رياءاً ونفاق.

بالرغم من ذلك لم تفارق صاحبنا الأبتسامة لدى تجواله من دكانٍ لآخر ومن فرعٍ لثانٍ ومن بائعة تصيح بأعلى الأصوات الخشنة تكرّهك بالجنس الاخر لأخرى بناعم الصوت يدغدغ مشاعرك بأن هنالك جنسٌ لطيف.
من بائع خضارٍ يكركر ضاحكاً لنكتة قليلة الأدب، لبائعة سمكٍ تنعى بهمسٍ حزين (أبوذية) شعبية شهيرة لـ(داخل حسن):
لَوَن عينك تِصل گلبي وتارة
إسيوفك گطّعت منه وَتارة
تارة إكتم بحسباتي وتارة
يهل دمعي ويورج الناس بيه...

لا تعرف ما سر فرح الأولِ ومِمَ حزن الثانية ولكنهما يفرحان ويحزنان وسيعودان في اليوم التالي لممارسة نفس العمل ولربما تتبدل الأحوال فتصبح ضحكة البارحة كآبة وملل لا يُطاق، ومن نفّسّت عن حزنها بأبوذية (داخل حسن) تضحك بملئ الفم.
كل ذاك يعطي للسوق رونقاً خاصاً وسمفونية من ضوضاء شعبية يعزف ألحانها أبسط الناس بأبسط الوسائط وعلى باب الله يسترزقون (والله خير الرازقين).

إستمر في التجوال والوقت يمضي ليس لحاله حال، وبدا على إبن أخيه الضجر فقد مرت ساعة ولم يشتر العم شيئاً فهو يكتفي بالنظر وتقليب السلع والسؤال ولم يمد يده في جيبه قط ليخرج ما فيه من كنوز بقايا الراتب الذي من المفترض أن يسد حاجة شهر للموظف ولكنه ليس كذلك أبداً فأمده بالكثير إسبوعين أو ثلاث هذا مع التوفير والأقتصاد.
ليس هو بالبخيل فرغم فقره يرفّه عن نفسه وأسرته ويجلب لهم ما يحبونه، وهو لا يكنز الأموال مثل سارقي قوت الشعب بأسم الدين والسياسة ممن ستحمى عليهم كنوزهم في جهنم وتكوى بها جباههم وجنوبهم هذا ما كسبتم وكنزتم وترفهتم به من رشوة وسرقة وإحتيال وغش وفساد إداري وتبريرات دينية وسياسية لتحصيل الأموال لأنفسكم وجماعاتكم فذوقوا ما كنتم تكنزون.

مرت ساعة ثانية ليخرج المدير من السوق الكبير كما دخل له (خالِ الوفاض) فلم يعجبه شيئاً ليشتريه وهنا امتعض إبن الأخ (المدرس) الشاب فقد مضت ساعاتان بلا فائدة كما يمضى العمر لدى الكثيرين بلا فائدة سوى (الطعام والشراب والنوم و........!!) وهكذا دواليك تمضي سني عمره ويسمها حياة.
سأل إبن الأخ عمه بإنزعاج: (ما فائدة خروجنا من البيت وذهابنا للسوق وها قد خرجنا منه بلا فائدة؟!).
إنزعج العم من إبن الأخ...!
ليس لسؤاله وإعتراضه فهو رجل منفتح وديمقراطي يؤمن بالخلاف وأنه لا يفسد بالود قضية ليس كمثل الكثيرين من السياسيين ورجال الدين الذي أحرقوا الأخضر واليابس وزرعوا الفتن في المجتمع وسالت دماء الأبرياء لمجرد خلاف سياسي وديني وطائفي فيما بينهم وجروا الشعب إليه وأحرقوه فيه.
إنزعج من كلمة (بلا فائدة) فعرف أن خبرته في الحياة قليلة ولم يتعلم من يومه شيئاً فألتفت إليه يعطيه درساً ذا فائدة.
قال له: لا تقل لم نستفد شيئاً وأن تجوالنا بالسوق كان بلا فائدة، فلقد إكتسبنا وتعلمنا خبرة.
إكتسبنا وتعلمنا (خبرة) في أحوال السوق والأسعار وما موجود فيه وما ليس فيه ولقد تسلينا بالتجوال وقضاء وقتاً معاً، وفي المرة القادمة عندما تمر بهذا السوق تصبح لديك فكرة اولية عن محاله وتجّاره وبضاعته وأسعاره و(خبرة) فكيف كل ذلك يذهب سدى وبلا فائدة، وتقول لم نستفد شيء؟!
في كل وقتٍ وفرصةٍ ومكان هنالك درس وعبرة وتعلم و(خبرة) وعلى الأقل تجربة جديدة إن لم تكن مُفيدة فلربما تكون ممتعة.

13
المنبر السياسي / طعنة
« في: 15:18 21/04/2019  »
طعنة
حيدر محمد الوائلي
alwaelyhayder@gmail.com

ليلٌ طويل
لا قمر في ليلنا الأسود
سرنا على حُبِ الله
كانت مغامرة
قبورٌ وعظامٌ وأشواك
ندوس عليها مضطرين
هاربين
ربنا إلحقنا
سيلحقونا 
فجاءة!
في لحظة عابرة
إنكسح الظلام
أرعدت السماء 
ضربة قاضية ماكرة
ولّى الجمع الدُبُر
خف الدبيب
لا مطاردة
المُطارَدون تسيّدوا 
فضح النهار
ما ستره الليل     
الزهد في الدنيا
العبادة
الحزن المزيف
الثواب والاخرة
وفي القصر هدرٌ
لعبٌ ولهوٌ
وصفقات لقصورٍ مجاورة
أموالنا 
لجيوبهم الكبرى سائرة
خسروا الله ودم الشهيد
خسرونا
ليربحوا وزارةً ودائرة
دون أخلاقٍ
أضاعوا أمانةً
دونها النفس كافرة
لتعرف بعد الجور الطويل
كم الأيام جائرة
صبراً صبراً
يا حمار اصبر
وما الصبر إلا نائرة
ما خططوا له
لحظة بلحظة
لصناعة جيلٍ مغفل
إعترض لتنفث أفاعيهم السم في عينيك
ليُجهزوا عليك
في لحظة غادرة
طعنة في الخاصرة
ما كان الطاعن عدواً
كان منا
شاركنا خبزنا اليابس
عاش العناء في أيامنا الغابرة
إسترجع الذكريات
وإسكب الدمع
هي لحظة الموت القاهرة
أعقبتها طعناتٍ كثيرة
هذا جزاء إنتظارك
خناجر في الخاصرة غائرة
ما عادت باليد حيلة
ولا وسيلة
مكتوبٌ أن تقضي غِيلة
إترك الجرح
ينزف الدم غزيراً
ليسقي الأشواك
سيدوس عليها مضطرين اخرين   
ليختضب التراب 
وتدمع العيون الساهرة
في لحظة نشوة ساحرة
تسبح في السماء
تنظر للأسفلين
للباكين
لحفرة ستطمأن فيها أخيراً
ولوحة عزاءٍ للذاكرة
سابقون في الفترةِ
صاعدون لله
لننسى الألم
واللاحقون طيورٌ مهاجرة
إشرب الخمر هنيئاً
بما أسلفت بأيامك الغابرة
تعلو الوجنتين ابتسامة
ومن ثم تضحك
تكركر وتكركر
على ما ضيعوه
في هذه الدنيا العاهرة
تضحك أخيراً كثيراً 
ما عاد الجرح اليماً
جزاء روحك الصابرة

14
المنبر السياسي / الفرج
« في: 22:32 26/03/2019  »
الفرج

حيدر محمد الوائلي
alwaelyhayder@gmail.com

سيأتي الفرج
من بعيدٍ سيأتي قريبا
فللسماء الله
وللأرض دم الضحايا
ولابد من بلاء
ومن شهداء
ينزفون القهر دماء
نضّاحة زكية
تشربها الارض،
أمنا.
تجري الدماء في عروقها نفطٍ
هرّبوه...
صدّروه...
ما الفرق؟!
فعائدات النفط لا تسمن ولا تغني من جوع.
سرقوه...
رجال دينٍ وسياسة
الخطب ثرثرة وهراء
هذا ترابٌ عظيم
فيه تاريخ قديم
وحضارة
ها هي اليوم هباء
ترابٌ ودماء
تعصف بها الريح
كثبان ملطخة بالدم
تعبر الصحراء
لقبر ذي قبة خضراء
لطخت الحائط حناء
أن باسمك ظلمونا...
سرقونا...
قتلونا... 
وتناثرت لحوم الأبرياء
أنصت!
أتسمع صوت بكاء
حسرة،
وانين،
وعزاء
المنافقون متأهبون
إن تحمل عليهم يلهثون
وإن تتركهم يلهثون 
منذ زمانك القديم
ولليوم
كي لا يعلو صوت الحق
ضحايانا بأسمك كُثرٌ
أبرياء
فقراء
فعلا من داخل القبر بكاء
لكم عزاء
ولِيَ عزاء
وكلا الأمرين سواء

15
المنبر السياسي / غاب الله
« في: 12:16 15/03/2019  »
غابَ الله

حيدر محمد الوائلي
alwaelyhayder@gmail.com

جمعٌ كبيرٌ
يحث الخطى خطيبٌ
يشق الصفوف
متخطياً الرقاب ليمر
يعتلي منصة من المرمر
قاعة كبرى
أبهة وجاه
ما أجمله ما أبهاه!
يهتف بالجمع المبهور
الله...الله!
فاغر فاه
ورِث أباه
حضر الناس وغاب الله
ويؤبنني وأنا أراه
آهٍ... آهٍ... آهٍ... آه

يصرخ فيَّ
يحني رأسه ليَّ
يقرأ بالفاتحة عليَّ
في خطبته الأصلاحية
ضمن جماعته الحزبية
إن الكلمة مسؤولية
درت أرباحاً مالية

مرتاحٌ اذ يخطب ساعة
جمهرة تحت السماعة
لا يحتاج الأمر قناعة
إحني رؤوس الخلق جماعة
وأسلب منهم أي شجاعة

*
*
*

أصلحه الله
ينادي بالإصلاحِ
الفاسدون فقراء مُعدمون
الفاسدون أرامل وأيتام
الفاسدون مواطنون
منتظرون شفقة المسؤول الحزبي
تعيّن مديراً بالغصب
يطل على الناس
من مكانه الحزبي وسط دائرة الدولة
قل أعوذ برب الناس
يتصفح الوجوه
هل من معارف ورَشَاوَى
هل من واسطة حزبية،
فتحظى بالأولوية
وأما البقية
فينتظرون
ربما ينالوا شفقته بعد حين
إن لم يتعكر صفو مزاج حضرته 

*
*
*

فتشت عن الله وسط الجموع
فتشت عنه في كلام مولانا
فتشت عنه في بيت الله
لم أجده
تبين أني لم أفقده
أتعرف شعور البحث طويلاً
عن شيءٍ لم تفقده؟!
أوهموك أنه ضائع منك
ليُعينوك بالبحث عنه
ومن ثم يسيطروا عليك
ليس لله بيت
بيت الله عقلٌ وقلب
غرّت العيون المظاهر
دعو الله جهرة
فقط! للمظاهر

*
*
*

أنا في اخر الجمع وحيداً
وهو في برجه العالي
أينعت الرؤوس ناضرة
للآلهة المنصبين على الرقاب ناظرة
يستعرض بهم كثرته،
وسطوته
يفخر النخاسون بكثرة العبيد
سيدرون ربحاً لو باعهم
والعبيدُ فرحون بأعدادهم الكبيرة
يراهم أعداداً
فيرونه زعيماً!
يراهم قطيعاً
فيرونه راعياً!
ستنبح كلابه كثيراً
لو خرج أحد الأعداد خارج المعادلة
فواصل الخروج يا صاحبي
فكلما ابتعدت ستسمع الألحان
ستتملكك سكينة
وطمأنينة
وسيخف صوت النباح
خذها مني نصيحة يا صاح
كلانا من ذوي الدم المباح

16
المنبر السياسي / عالم اخر
« في: 13:53 06/03/2019  »
عالم آخر

حيدر محمد الوائلي
alwaelyhayder@gmail.com

يبدو أن زماننا ولّى.
ما هذه الرائحة الجديدة مصاحبةً هذا الطعم الغريب.
عالمٌ جديدٌ يتنكر لقديم الذكريات، يبصقها كارهاً رائحتها القديمة وطعمها الكريه.

نعيش استرجاع ذكريات ماضينا.
نتسلى بمواقفٍ وحكاياتٍ وقفشاتٍ لننسى همّ حاضرنا وبؤس مستقبلنا.
ماضينا لم يكن عديم بؤسٍ ولا قليل همٍ لكنه مسلٍ لدى تذكره.
أن تولد في ساعة حربٍ.
زهرة الصبا أوردت أيام قصفٍ ودمار. 
بركان مراهقتك إنفجر في زمن حصارٍ من البؤس، وفقرٍ دقّ العظم.
نهضة الشباب قامت ايّام حكمٍ ظالمٍ، إمتدت سلاسله أفاعيَ قيدت الجسم النحيف. إلتفت حول رقبته تحنيها لئلا تشرق في عينيه شمس الصباح.
تزحف سنين الأوجاع في صحراء الحياة بطيئة جداً. فجأءة لاح في الأفق البعيد نور.
علّ النور سراب؟!
فركت بمخشوشن راحتيّ لتحمرّ عينيّ علها تنظر من خلف مغرورق الدموع حقيقة جديدة لا سراب كالسرابات القديمة.
فبان الفجر في الأفق حرب ونار.
دبت الدبابات في شوارع المدينة دباً، وأرعدت الطائرات في سمائها رعداً. أُسقِط شاهق التماثيل مثلما تساقطت الكثير من الضمائر وتلوثت بالنفاق السرائر من قبل ومن بعد.
تشتعل الفتن والفساد والارهاب ناراً وقودها الناس قاطعة الأعناق والأرزاق والأخلاق.
قاطعةً معها مافي الشباب من حيويةٍ وألق.
قاطعة ما بقي من حلمٍ ورديٍ تلبد بسخام حرائق التفجير.
قاطعة الحلم لدى زيارة المسؤول صاحب الهيبة الذي كان معدوماً من قبل، تدفع حمايته بي بعيداً بعد أن خرج من مكتبه المكيّف لسيارته المكيفة.
خده وردياً لمعت الشمس فيه، أيعقل أن تصافح يده الوردية الناعمة يدي السمراء المخشوشنة من حر شمس الأنتظار خارج مكتبه.
هل يعقل أن تمسح رائحة العرق في يدي ما في يده من عطرٍ خليجي جيء به له خصيصاَ.
هل يعقل أن يتذكر أنه كان لا شيء واليوم جعلت منه دواهي الدهر شيئاً كبير. 

مواقف قطعت الحلم الوردي غبار ينهال بعيني المحمرتين مما أثارته سياراته من غبار.
فركتها من جديد علّه كابوس أو سراب اخر.
لكن بعد الفرك الشديد لا زالت عيني ترى.
تباع أشياء ما كان يصح أن تباع وتشترى.
قاطعة الأمل ترجعه الى طابور الصبر الطويل.
حام الذباب حوله فخرّبه و(خَرِئ) به.
حسبناه نحلاً.
يُخرج عسلاً فيه حلاوة لنفوس ضاقت المرّ.
حسبناه نحلاً لمّا طال بنا السير في صحراء الفرج.
تبين أن النحل ذباب.
عشعش في أكوام القمامة الخضراء المتعفنة.
تفوح رائحتها المقرفة لتخنق شعباً بأكمله.

هو التحدي يا صاحبي.
تحدي العيش في عمرٍ تمضي سنينه مسرعةً جداً.
لا يتوقف جري السنين رغم الإشارات الحمر التي تلاقيها.
لا بسطوع أحمر ضوئها تقف ولا بتوهج أصفرها الباهت تنتظر.
يصبغ الشيب ليل أمواج الشعر المتساقط تصيّر حالك ظلامه رمادياً كرماد الروح جمراً تتهافت تلاله هباءاً يريد الانطفاء.
تداعبه نسمة هواءٍ باردةٍ تنعشه.
تخرج منه ناراً خافتة من تحت تل الرماد أوشكت أن تضيء.
ذكّرته أن بركان القلب يريد الثوران.
لهيبٌ خافت.
غطاه انهيار الرماد عليه.
لم يُبقي منه سوى دخان يتراقص في الهواء.
يتلاشى ومن ثم ينتهي.

حديث الأصدقاء وما ينشرون شعراً ونثراً، مرحاً وحزناً، فكراً وغباء، حكماً وخزعبلات، نسخاً ولصقاً من صورٍ وفيديوهات وكتابات وبغض النظر عن زورها وكذبها وصدقها ومرحها وتفاهتها لكنها تخرج ما في الضمير من طريقة تفكير ومن حنينٍ أن حياتنا تمنيناها أجمل بكثير مما عشناها وَمِمَّا هي عليه الان.

ايّام الطفولة الحالمة ولعب الشارع الجميل رغم  فقر الحال وشدة الفاقة.
ما سر تلك الضحكات تنبع من القلب.
تتفجر كركراتٍ على شفاهٍ لم تذق اكثر الطعام.
ما لطعام اليوم الكثير لا يسر طعمه اللذيذ النفس.
يحسدني من لا يعرفني.
ومن يعرفني يُشفقه حالي.
أبدو وحيداً.
لا يفهمني من يعرفني.
ليس زماني.

أيا عمري.
أناديك يا عمري الصغير عد لي.
دع فكري الصغير واحلام يقظتي البسيطة على حالها فحالها جميل.
أناديك يا عمري. 
لم كبرت فصُدِمت بخداع الناس وزيف الأخلاق وكفر الإيمان ووهم الأمل.
ألم يك جميلاً عالمك الخيالي يا فتى.
لمّ قدّمته لعالم الواقع البائس.
واقعٌ جديد يحتال على حيلنا القديمة البريئة فيضحك على خيبتنا وعلى ما كان مخططاً أن يكون ضحكاً عليه.

يقول بعض علماء النفس أن جيلاً واحداً لا يحتمل أكثر من هزيمة واحدة!
فأي جلد سميك يغطي هذا الجسد؟!
هزائم تترى ولا زال العود صلباً، ينحني ويضعف ولكنه لم ينكسر.

17
علي والأنتهازيين

حيدر محمد الوائلي
alwaelyhayder@gmail.com

كان الأمام علي (ع) في أيام حكومته يراقب مسؤوليه على المدن ويبعث لهم بالنصائح والتوجيهات، وهذا ليس بمعجزة ولا مستحيل لكي يتذرع ويحتج من رفع إسم علي بكلامه وإدعى حبه والاقتداء به وفور تسنم مسؤولية أو إدارة تراه يلقي تلك الحكم والمواعظ في الدرج قرب مبالغ الرشوة وملفات المحاصصة والمحسوبية والفساد والتقاعس والأهمال واللامسؤولية في الحكم.
يقول الأمام علي (ع) في إحدى رسالاته لأبن حنيف وهو عامله على البصرة حيث تمت دعوته من قبل أغنياء من البصرة مجاملة له، فلما وصل خبر تلك الدعوة لم يقبلها الأمام علي حيث فهم منها دعوة تزلف وقربى، فلماذا يدعى الحاكم دون بقية الناس، ولو لم يكن حاكماً هل تتم دعوته؟!
فهذه مقتطفات من تلك الرسالة الخالدة الواردة في (شرح نهج البلاغة للشيخ الأمام محمد عبده خطبة رقم 283):
(أما بعد يبن حنيف... فقد بَلَغَني -تصوروا أن الأمام من كثرة سؤاله ومراقبته يقول بَلَغَني- أن رجلاً من فتية أهل البصرة دعاك الى مأدبة فأسرعت اليها، تستطاب لك الألوان وتُنقَل إليك الجفان وما ظننت أنك تُجيب إلى طعام قومٍ عائلهم-أي فقيرهم- مَجفوّ-أي مطرود- وغَنيهم مَدعوِّ، فأنظر الى ما تقضمه من هذا المَقظم-أي الفكين- فما إشتبه عليك عِلمه فإلفظه-أي إتركه- وما أيقنت منه فنل منه... أأقنع من نفسي أن يُقال: "هذا أمير المؤمنين" ولا أشاركهم في مكارة الدهر أو أكون أُسوة لهم في جُشوبة-أي خشونة- العيش، فما خُلِقتُ ليشغلني أكل الطيبات كالبهيمة المربوطة همها عَلَفها، أو المُرسلة-أي الغير مربوطة- شُغلُها تقممها-أي أكلها للقمامة- تكترش-أي تملأ كرشها- من أعلافها وتلهو عمَّا يُراد بها...).

الملاحظ أن الأمام علي (ع) يقول: (أأقنع من نفسي أن يُقال "هذا أمير المؤمنين" ولا أشاركهم في مكارة الدهر أو أكون أُسوة لهم في جُشوبة العيش...الخ)، فهو يصرح أنه لا يقنع بأن يقال له أمير المؤمنين (رئيس، رئيس وزارء، وزير، محافظ، مدير عام، مدير دائرة، موظف مسؤول) بوجود أناس جياع أو يعيشون حياة صعبة وقاسية ولا يساعدهم عليها، أو مواطنين يعانون من المراجعات في دوائر الدولة أو عدم قضاء حقوق الشعب وتوفير الخدمات له أو التمييز بالمعاملة بين المراجعين في دوائر الدولة أو تصرف بعض الموظفين المهين للمراجعين في مؤسسات الدولة، فالأمام علي يقول على الأقل أنه يشاركهم بمكاره العيش وصعوبته فيصبرون لدى رؤيتهم إياه يفعل ذلك.

لم يذكر الأمام (أأقنع أن يقال "هذا أمير المؤمنين") بوجود مفاسد أخلاقية مثلاً فهو أمير المؤمنين حتى بوجو تلك المفاسد، لأن الأمام علي (ع) يؤمن بأن مداراة الناس وقضاء حوائجهم ومتابعة أحوالهم هي الغاية الكبرى للحاكم العادل وللمسؤولين العادلين جميعاً.
لم يقل الأمام علي (ع) (أأقنع أن من نفسي أن يقال "هذا أمير المؤمنين"...الخ) رغم حروبه الثلاث التي خاضها ضد عشرات الآلاف أيام حكومته، حرب الناكثين (في الجمل) الذي نكثوا البيعة وخرجوا عليه، وحرب القاسطين (في صفين) الذي ظلموا الناس وسرقوا حقوقهم، وحرب المارقين (في النهروان) وهم المنافقين الذين يمرقون من الدين كمرق السهم.
هؤلاء جميعاً خرجوا ضد حكومة الأمام علي (ع) وبقي هو أمير المؤمنين رغم كثرة الأعداء، ولكنه لا يقبل أن يقال له أمير المؤمنين ولعل في –وعلى نص قوله– (بالحجاز أو اليمامة من لا طمع له في القرص-أي لصعوبة حصوله على قرص الخبز فأنه لا يطمع بأكثر منه- ولا عهد له بالشبع أو أبيت مبطاناً-أي شبعاناً- وحولي بطونٌ غرى-أي جائعة- وأكباد حرّى-أي عطشانة-.
قال ذاك وكانت عاصمة حكمه مدينة الكوفة وسط العراق.

يا علي مالي أراك وحيداً صابراً (وصبرك يلهمنا الصبر) لم يترك لك الحق لا صاحباً ولا صديق، وتمشي بطريق الحق وحيداً حتى إستوحشته لقلة سالكيه.
أراك يحاربك الأصحاب ويشنوا عليك الهجوم فلم تتردد في محاربتهم رغم حزنك على حالهم والى ما صاروا إليه.
هم مع الحق مادام الحق يدر عليه ربحاً وشهوة ومناصب، ولما طردهم ذات الحق من مناصبهم وحرمهم من أرباحهم وهيبتهم الظاهرية وشهواتهم فأصبح الحق باطلاً، والمعروف منكراً، وكم من أمثالهم اليوم يحكمون ويديرون مؤسسات الدولة ومعهم سياسيون ورجال دين وجموع غفيرة من الناس مغفلين وهمج رعاع ينعقون مع كل ناعق.

في الأمام علي صفات كثيرة جداً، ألفوا فيها المؤلفات وكتبوا فيها الكتابات وهي صفات بشرية أخلاقية وليست إعجازية ويمكننا الاقتداء بها نحن معاشر من نقول إننا نحبه، فليس من المستحيل أن نبقى على الحق وأن نكون صادقين، أوفياء، مدافعين عن حقوق الناس والمظلومين، نقضي حوائج الناس، متسامحين، كاتمي الغيظ، صابرين، ثائرين ضد الظالمين، كل ذاك يتحقق إن أردنا وناضلنا وصبرنا وأصررنا.
نقتدي برسول الله وأهل بيته الكرام وأصحابه المنتجبين فهم قدوة للعالم أجمع، والقدوة إنما صارت قدوة فلكي يتم الأقتداء بها من قبل الأتباع لا أن يقولوا من نحن لنكون مثلهم!
فهم ليسوا مثلنا في النبوة والإمامة والصحبة والمقام والكرامة وغيرها من المقامات التاريخية ولكن هنالك أخلاق تواكب الزمن هم تمسكوا بها ومن الممكن جداً لنا التمسك بها أيضاً.
 
يقول الله مخاطباً الناس من على لسان الرسول الأكرم (ص): (قل إنما أنا بشر مثلكم يوحى إلي أنما إلهكم إله واحد فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملا صالحا ولا يشرك بعبادة ربه أحدا). (آية 110/سورة الكهف).
ولقد تعجب بعض جهلة المتدينين (وما أكثرهم اليوم) ممن يريد نبياً خارقاً لا نبياً كالناس ومن الناس وللناس، حيث يصف الله سبحانه تعجبهم وجهلهم بكتابه العزيز: (وقالوا مال هذا الرسول يأكل الطعام ويمشي في الأسواق لولا أنزل إليه ملك فيكون معه نذيرا * أو يلقى إليه كنز أو تكون له جنة يأكل منها وقال الظالمون إن تتبعون إلا رجلا مسحورا * انظر كيف ضربوا لك الأمثال فضلوا فلا يستطيعون سبيلا). (آية 7-9/سورة الفرقان).

18
المنبر السياسي / هل فكرت في علي
« في: 20:00 03/06/2018  »
هل فكرت في علي

حيدر محمد الوائلي
alwaelyhayder@gmail.com

أحببت في عليٍ حبه للإنسان ويحب لأخيه ما يحب لنفسه ويحب الفقراء ويحبونه، ويتصرف كأبسط الناس وهو في أعلى هرم السلطة لأن السلطة عنده وظيفة وتكليف ينزهها الشخص ويعظمّها وليست السلطة من جعلته عظيماً.

أحببت في عليٍ عدم رضاه بمنصبه وعدم قناعته فيه إلا أن يحقق للناس عدل ورفاهية وعيش كريم، فقيل أن دخل عليه ابن عباس في ذي قار جنوب العراق لدى توجهه لصد الخارجين عليه من الحجاز لمّا حاربوه لعدالته، وكان عليٌ يخصف بنعل له بالية، فقال الأمام علي لصاحبه ابن عباس: (ما قيمة هذا النعل)؟!
فرد ابن عباس: (انه نعل بالية) –لا تساوي شيئا-!
فرد عليه الأمام علي: (هي –النعل- خيرٌ لي مما يحاربونني عليه –السلطة- إلا أن أُقيم حقاً أو أدفع باطلاً).
هذه السلطة اليوم قتلوا الناس للظفر بها وسرقوا وباعوا واشتروا بثروات الوطن ليغنموها وضيعوا حقوق الشعب من أجل نيلها. جميعها كذلك. من السلطات الصغيرة في دوائر الدولة التي يغنمها غانموها بواساطات ورشوات ومحاصصات وحتى أعلى هرم السلطة ينالها بذات الالية الفاسدة.
ولا أعرف كيف يرتجى أن تكون النتيجة خيراً والطريق لها فساد في فساد.

أحببت في عليٍ حرصه على الناس عموماً وجميعاً (لا تفريقاً ولا تمييزاً) ففي أحد المرات بينما كان يتفقد أحوال الرعية بنفسه (لا أعضاء حزبه يفعلون ما يحلوا لهم وبمزاجهم، ولا تشكيل لجنة لتمييع وتضييع الحقوق) فوجد شحاذاً فأمتعض وغضب لرؤيته وثار قائلاً (ما هذا)؟! وأخذه وصرف له استحقاقه من بيت مال المسلمين.
يتفقد أحوال الناس بنفسه ولا يستكف من خدمهتم فعلي لم يكترث لبهارج السلطة الدينية والسياسية والأجتماعية ليس كالغالبية العظمى من قيادات اليوم من سياسيين ورموز مجتمع ورجال دين ممن يستنكفون من كل شيء، حتى من تنفيذ واجباتهم الوظيفية التي يتقاضون عليها رواتب تترواح بين الكبيرة والخيالية.
والمُلاحَظ أن علياً لم يقل (من هذا) فهو لم يقبل وجود شحاذاً وهو حاكم، وقيل أن هذا الشحاذ كان على غير دين الإسلام.

أراك في يوم من أيام الكوفة تتفقد الرعية كعادتك، فترى شحاذاً فترتعد فرائصك وتهتز، وأنت الذي لم تهتز عند مواجهة أبطال الحروب وأرديتهم صرعى أمامك.
أراك تهتز يا علي لأنك رأيت شحاذاً يشحذ وعلي حاكم!
تأمر له بالعطاء الفوري ولم تسأل من هو، لتعلم لاحقاً أن الشحاذ كان على غير دين الإسلام (مسيحياً ربما أو يهودياً) سكن بـ(سلام تام) بجوار مسلمي الكوفة فلم يغير ذلك بالأمر شيئاً ولم يعر له علي أدنى اهتمام، فعلي يعامل الإنسان على أنه إنسان كرمه الله أولاً وأخيراً، وهو القائل: (الناس صنفان: أما أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق).

مر شيخ كبير أعمى يسأل طالباً، فقال أمير المؤمنين: ما هذا؟! –لاحظ – مرة ثانية (ما هذا!).
قالوا: يا أمير المؤمنين نصراني!
فقال لهم: استعملتموه حتى إذا كبر وعجز منعتموه! أنفقوا عليه من بيت المال.

تعال ها هنا في يومنا يا علي لترى الفقر والتمييز بالعطاء والمناصب، وعائلات وأحزاب تحكم وتبطش وتظلم وتسرق بالناس على قفا من يشيل بأسم مغانم السلطة.
تعال لترى الناس تحقد ويصيب قلوبهم شيء لدى معرفتهم أن فلاناً من طائفة ليس كطائفتهم في الدين الواحد، فأصبح الدين مدعاة للكراهية والأهانة أكثر من الحب والأحترام.
دين طائفة اليوم لا دين الله.
يعبدون الطائفة لا يعبدون الله. ولك أن تقيس ببقية الأديان.

أصبح شبه المنقرض دين الفكر والتفكر، فالسائد اليوم دينٌ يورّث وراثة عن الآباء والأجداد كما يورّث الشكل والدار والعقار طوائفاً وطُرقاً ألفوا أبائهم عليها عاكفين أو توجيهات يتم تلقينهم أياها ويحسبوها الدين.

دخل عقيل بن أبي طالب على أخيه علي (ع) أيام خلافته، وكان عقيل أعمى ويطمع بزيادة في راتبه ومستحقاته من بيت مال المسلمين والذي هو اليوم في أرقى الأنظمة يُسمى (الضمان الاجتماعي).
فقال الأمام علي لأخيه عقيل: لو كنت تحتاج لِلباس فسأعطيك من استحقاقي الخاص ولا أزيدك درهماً ليس بحقٍ لك.
فقال عقيل لأخيه: يا علي إني بحاجة.
فقال له الأمام علي مؤدباً: خذ بيدي وأذهب بي إلى سوق الصرافين لأسرق لك!
فقال له عقيل: لم أقل لك ذلك!
فقال له علي: وما فرق أن أسرق من بيت المال (الميزانية، عوائد النفط وخيرات الدولة، مميزات حكومية لموظفين كبار على حساب بقية الموظفين، مقاولات ونسب أرباح مشروطة لتمرير العقود، مخصصات كبيرة لمسؤولين وسياسيين على حساب بقية الشعب، مميزات لأحزاب سياسية على حساب الشعب، نفقات لسفرات ومصاريف وولائم المسؤولين من أموال الشعب، موظف يتقاضى راتباً ولا يؤدي وظيفته بالشكل الصحيح) أو أسرق من سوق الصرافين؟!
لم يقتنع عقيل وألح على الأمام علي (ع)، فأراد الأمام علي أن يهذبه بأكثر مما تهذب العامة من الناس، فأحمى حديدة وطلب من عقيل الأعمى أن يمد يده، فمدها، فوضع الأمام علي الحديدة الحامية بيده فأن لها عقيل وصرخ متألماً، فقال له الأمام علي: (يا عقيل أتئن من حديدة أحماها إنسانها للعبه، وتجرني الى نار سجرها جبارها لغضبه، أتئن من أذى ولا أئن من لظى)!
هذا هو الأمام علي من ألهم كاتب مسيحي معاصر هو (جورج جرداق) أن يكتب فيه سِفراً رائعاً بكتاب طبعوه بمجلد كبير ومن ثم بخمسة أجزاء عنوانه (الأمام علي صوت العدالة الإنسانية) يقع جميع أجزاءه الخمسة في (1379) صفحة في طبعته الأولى كأجزاء لسنة 2003. وكتب فيه مسيحي معاصر آخر هو (راجي أنور هيفا) كتاباً عنوانه (الأمام علي في الفكر المسيحي المعاصر) حيث يقع في (750) صفحة في طبعته الأولى لسنة 2007.

19
الانتخابات فرصة للخير والشر

حيدر محمد الوائلي
alwaelyhayder@gmail.com

(ليست الحرية سوى فرصة ليكون المرء أفضل) ألبير كامو، فيلسوف وكاتب فرنسي.
نعم...!!
هي فرصة ينبغي إستغلالها فالفرص تمر مرور السحاب.
هذه الفرصة مسؤولية ملقاة على عاتق الجميع فالمشاركة بالأنتخابات حق مثلما عدم المشاركة حق أيضاً وكلاهما محترم. ولكن المشاركة فرصة لتغيير ولو طفيف وهو أفضل من مجرد الجلوس في البيت معترضاً ومنتقداً وضجراً لدى متابعة نشرة أخبار أو حلقة نقاش سياسي.
هي فرصة للفاسدين أن يستمروا بفسادهم أو فاسدين جدد يفكرون بالأستثمار بالفساد أو إنتهازيين سال لعابهم على غنائم الشر للعبة السياسية القذرة وشر هيبتها المصطنعة.
كذلك هي فرصة لمن يفكر بالخير ويسعى للخير وفي فكره أنه سيساهم بنشر الخير.
 
ربما لا يروق لك الكثير من المرشحين وكنت حانقاً على الصراعات السياسية في العراق والوضع الخدمي السيء، ولكن ألا يوجد واحد فقط محل ثقة ممن تعرفه وتعرف سيرته وفكره.
ألا ترى أن جلوسك في البيت وتقاعسك سيوصل من تتكلم عنهم بسلبية للسلطة من جديد.
مرشح خير واحد من هاهنا وواحد اخر من ها هناك سيبقون باب الأمل مفتوحاً، والحياة بدون أمل حياة بائسة.

وأعيد التذكير بأن أعلى نسبة مشاركة في الأنتخابات العراقية السابقة بلغت حوالي 60%. أي أن هنالك 40% ممن يحق لهم التصويت لم يشاركوا في الأنتخابات ولو شاركوا لربما يحصل تغيير كبير في المعادلة السياسية. أي لو أن الذين يحق لهم التصويت كانو عشرة ملايين فأن أربعة ملايين لم يشاركوا وهذه مصيبة كبيرة. أغلب الأحزاب والتيارات الدينية والسياسية هي منظمة ولها أتباع يتبعون قياداتهم بالحرف ويشاركون بكثرة في الأنتخابات. فتصوري أن أكثر الأربعة ملايين الذين لم يشاركوا هم من المستقلين المتقاعسين.   
المرشح الذي يغري الناس بمغريات المال والتعيين والمشاريع الورقية التي لا اساس تطبيقي لها فذلك يدل على أنه مرشح ضعيف الشخصية وإنتهازي وليس جدير بهكذا مرشحين أن يمثلوا الشعب. مجرد مشاريع كلامية غير مدروسة ولا مخطط لها مسبقاً وهكذا مرشح لا يفكر بأن الواعين سيصوتوا له، ففكره منصب على زيادة غفلة المغفلين.
إن من يغري غيره سيسهل على الاخرين إغراءه.
حتى من يغري غيره بتبعيته الدينية أو ممن يجعل من مجالس الدين وسيلة لأغراء الناس بأسم الدين لأستحصال مكاسب سياسية فيسهل على سياسيين اخرين إغراءه وربما بنفس الأسلوب يستغفلونه أو يشترونه.
من المفترض أن يكون الدين وسيلة لقمع المغريات، ولكن البعض صيّروه وسيلة من وسائل المغريات التي تدر عليهم الملذات والشهوات.
صوتك أمانة ومسؤولية وفكر وأخلاق فلا تخون الأمانة وتتخلى عن مسؤوليتك وتسيء لأخلاقك.

جرّب أن تغيّر وأنتخب مرشحين جدد، فعجباً كيف تريد أن تحقق التغيير إذا أعدت إنتخاب الفاسد والناكر لأهله ومن إنتخبوه وفق هوى طائفي وتبعية دينية لشخصية دينية وحسب أو وفق مشتهى حزبي أو ممن إتخذ من منصبه ثروة وغنيمة له ولحاشيته.

20
المنبر السياسي / دعايات
« في: 11:37 02/05/2018  »
دعايات

حيدر محمد الوائلي
alwaelyhayder@gmail.com

ليس مجرد أن يتكلم المرشح بأنه سيقضى على البطالة ويحارب الفساد ويقوي التعليم وغيرها يعتبر لديه برنامج انتخابي بل هو محتال بانتظار مغفلين يصدقونه.
ليس البرنامج الانتخابي بكلام ومجموعة جمل توضع قرب صورة دعائية للمرشح أو بلقاء تلفزيوني أو إذاعي يتفوه فيه بما يخطر على باله أما فجأة أو بمجموعة أحاديث تعلمها ليتكلم بها ليس إلا.
يجب أن يكون البرنامج الأنتخابي مبني على اساس دراسات وبحوث واحصائيات وخطط وتجارب ونتائج الغرض منها تطبيقها للنجاح في مهمته التي رشح نفسه لها.

تحصل مناظرات وبرامج قبل فترة طويلة من الانتخابات يناقش فيها من سيكون لاحقاً مرشحاً لهذه الأفكار ويطرحها وحتى لو عن طريق كتابات وندوات لا أن تأتيه صدفة ومجرد صياغة عبارات لغرض الدعاية الأنتخابية قبل فترة من موعد الأنتخابات وربما هو نفسه لم يصغها بل صاغها صديق له أو صاحب مكتب طباعة الأعلانات...!
في الحقيقة هنالك الكثير من المرشحين من هذا الصنف، لا برنامج انتخابي ولا دراسات ولا افكار ولا خطط والمضحك المبكي أن يوجد الكثير من الشعب ممن لا يهتم ببرنامج المرشح ولا دراساته ولا افكاره ولا خططه فلقد صيّرهم السياسيين كائناً ينظر باحقاد وشهوات النفوس سياسياً وطائفياً وحزبياً أكثر من نظرته الفكرية والعقلانية مع الأسف، فتكفي إدعاء مرشح تبعيته لتيار ديني ولرجل دين ولحزب سياسي فينتخبه المغفلين (عمياوي).

هنالك الكثير من الناخبين المغفلين والمستعبدين ممن يصوتون لأي مرشح بغض النظر عن فكره ومشاريعه وبرنامجه لمجرد تبعيته لتيار ديني أو حزبي فقط  وما على المغفلين والمستعبدين سوى التصويت له لذلك وحسب.
مرشحون بلا برامج ولا رؤى سيكونون رهن اشارة الكبار في الكتلة وانتهى لا أهداف حقيقية لهم ولا مشاريع ولا مخططات كانت ضمن برنامج أنتخابي مفترض (كلاوات).
طبعاً ليس كل المرشحين هم كذلك بل الكثير منهم كما هو الحال مع الناخبين لننتهي من مسألة (مو كلهم) وأخشى أن يكرر هؤلاء المغفلون والمستعبدون نفس الأمر في الأنتخابات القادمة بمجرد وجود اسماء جديدة تابعة وخاضعة ومستعبدة لنفس الكتل تلك وعندها يكون الأمر مجرد (بدلنة عليوي بعلاوي).

بعد كل هذا البؤس والمآسي التي حصلت بنا ولازال الكثير من الشعب لا يفكر بالتغيير الجدي فمتى يحيين موعد التغيير يا ترى...؟!
أما سئمتم من تكرار انتخاب نفس التيارات والأحزاب المتصارعة فمتى تصبح لديكم ارادة حقيقية بإحداث تغييراً حقيقياً وجذرياً فلازال الامل فيكم معلقاً بأحداث هذا التغيير المنشود.
كن مستقلاً باختيارك وشجاعاً بأن تصوت لمرشح تقتنع به وبفكره حتى لو خالف تيارك الديني والطائفي والحزبي وأن لا تكون مستعبداً لتبعية فالسياسة والحكم شيء والأعتقاد الديني والمذهبي شيء اخر.

المتقاعسون والمتخاذلون الذين لم ولن يشاركوا في الانتخابات لفكرهم الأنهزامي والذين سيكونون بعدم مشاركتهم قد ساهموا بشكل كبير باعادة التصويت لنفس تلك الوجوه البائسة التي هم انفسهم ينتقدونها ويتكلمون عنها بكلام ناقد وربما بذيء بمجالسهم ولكنهم هم أنفسهم من ساهموا بتركهم يصلون بعدم مشاركتهم بالأنتخابات وعلى هؤلاء الأنهزاميين البائسين أن يغيروا فكرهم ويفكروا بمسؤولية في التغيير فالعراق لهم جميعاً فعسى أن تأتي وجوه جديدة بأفكار ورؤى جديدة ترى النور على ايديكم انتم اولاً بمشاركتكم بالانتخابات ومن ثم على يد من انتخبتموهم ومن ثم يكون النور على العراق فلقد سئمنا صراع الديكة من سياسيين فيما بينهم لأغراض شخصية وأحقاد ومشتهيات أوجدوها وجعلوها عرفاً بينهم وأنجرت العدوى للكثير من الشعب فورطوه بها وصيروه مثلهم ينظر ويتعامل بعداوة واحقاد لمجرد خلافات سياسية بين سياسيين متنازعين.

21
الكذب والزور بضاعة الفاسد في الأنتخابات

حيدر محمد الوائلي
alwaelyhayder@gmail.com

(يكثر الكذب عادة قبل الأنتخابات وخلال الحرب وبعد الصيد) أوتو فون بسمارك، مؤسس الأمبراطورية الألمانية (الرايخ الثاني) بعد قيامه بتوحيد الولايات الألمانية فكان أول مستشار (حاكم) لألمانيا الموحدة وذلك في أواخر القرن التاسع عشر.

الكذب والزور بضاعة الفاسد، والفارغ العقل وضعيف الشخصية.
لا يوجد عنده حقيقة فيلجأ للكذب والزور ويوهم نفسه أنها حقيقة واقعة ويوهم الاخرين بتصديقها، والأدهى وأمرّ أن أتباعه يصدقونها دون تمحيص ولا دراية لأن من قالها تابع لتيارهم الديني أو السياسي فقط. ثقافة القطيع الذي كل ما هو مطلوب من أن يطيع.

 لا توجد عن أكثر المرشحين أفكار مدروسة ولا مشاريع مخطط لها ولا برامج محددة فلذلك يعمدون للكذب والزور وسرقة أفكار الأخرين ولصقها بهم.
الأسوأ من ذلك عندما يبررون كذبهم وزورهم بحيل ومبررات سياسية أو دينية أو إجتماعية فتزيد من النفاق والكذب والزور وجميعها لا أصل لها ولا منطق إلا بعقل هذا المرشح الفارغ.
هو أفشل المرشحين بأمتياز ومن ينتخبه أفشل منه.

على قدر وعي الشعب في إختيار مرشح واعي وصاحب فكر ستكون النتائج رائعة ومبشرة بالخير، وبالعكس لو تخلف الوعي الشعبي وأصبح تسّيره الرغبات الحاقدة والعصبية فستكون النتائج بائسة.
لا يصح رهن عقل الناخب بما يمليه بعض قيادات التيارات الدينية والسياسية والغريب بمن يطيعهم. فيصبح العقل هنا بمستوى عقل الحمار الذي يقتادوه إقتياداً حيثما يريد له راكبه سالباً إياه حريته وإرادته وتفكيره.

ينبغي النظر قبل الأنتخابات بقائمة كبيرة من الكاذبين السابقين والذي فازوا بالأنتخابات السابقة ممن كذبوا بإحداث تغيير وجلب مشاريع وتشريعات ممن كذبوا على الناس بوعود التعيين والرفاهية وهم من التابعين لتيارات دينية وسياسية يعرفهم الناس أكيداً إلا إذا فقدت الناس الذاكرة فجاءة.
انتخب الأتباع مرشحين كفائتهم الوحيدة هي أنهم تابعين لتيارهم الديني أو السياسي فقط دون فكر ولا دراية ولا خطط من مرشحين لا علم لهم ولا فهم بأمور السياسة والأدارة والتخطيط.
إنتخبوهم على عمى، ولقد فاز أتباع تيارات دينية وسياسية بهذه الطريقة البائسة بنسبة عالية من الترشيح في أنتخابات البرلمان السابقة مع الأسف.
أحذروهم جميعاً وتجنبوهم فهم يستحقون الأهانة لا أعادة إنتخابهم أو إعادة إنتخاب من يمثلهم.

هنالك بعض الفائزين السابقين ومن يريد أن يمثلهم اليوم يعتبر نفسه متصدقاً على الشعب إذا قدم لهم خدمة، ووسائل إعلامه تصرخ بمدحه أنه أدى خدمة هي واجب عليه أصلاً ويتلقى راتباً ضخماً لأدائها، ومنهم من يغوص في الأبتذال أكثر فيصور هذه المهام الوظيفية البسيطة للدعاية.

أنتخبوا من تعرفوه أنتم وتفهموه ومن تريدوه وليس وفق ما يريده زعيم ديني أو سياسي الذي يأمر وينهى ويصور نفسه الهاً والوحيد الذي يفهم والراعي بقطيعٍ من الناس يسيرهم وفق ما يشتهي.
لا يصح أبداً رهن عقولكم وحرياتكم وحقكم الأنتخابي وفق ما يشتهي البعض ويريد، كونوا شجعانًاً وأختاروا بحرية.

إنتخب لكي تساهم بصعود من تحسبهم أخيار، فعدم انتخابك لهم أو عدم مشاركتك في الأنتخابات يعني السماح للفاسدين بالأستمرار  في الفساد.
(الشيء  الضروري الوحيد لانتصار الشر هو: أن الناس الجيدين لا يفعلوا شيئاً) أدموند بورك.
إن أعلى نسبة مشاركة في الأنتخابات العراقية السابقة بلغت حوالي 60%. أي أن هنالك 40% ممن يحق لهم التصويت لم يشاركوا في الأنتخابات ولو شاركوا لربما سيحصل تغيير كبير في المعادلة السياسية. أي لو أن الذين يحق لهم التصويت كانو عشرة ملايين فأن أربعة ملايين لم يشاركوا وهذه مصيبة كبيرة.

22
لا يجعل الفوز بالانتخابات الباطل حق

حيدر محمد الوائلي
alwaelyhayder@gmail.com

للحرية قيود كبلوها بها بسياسات وتوجهات ومشتهيات طائفية وحزبية داخلية أو تحقيقاً لمشتهيات خارجية بالتدخل في الشأن العراقي وبمساعدة لاعبين بائسين من الداخل العراقي تلبيةٌ لمصالح تلك الدول ومشتهياتها التي أرادوا بها تمزيق الشعب العراقي وتلك الحرية وتشويهها بكافة الوسائل الأعلامية والسياسية والطائفية، ولكن الحرية إستمرت بجراحاتها الكثيرة وهي مقيدة بعدما تأثرت بكل ذلك.
على الواعي التفكير في تحرير الحرية وجودة التعبير عن الرأي والأنتخاب. (حرروا الحرية، والحرية تقوم بالباقي) فيكتور هوغو، كاتب وشاعر فرنسي.

ربما يوهم بعض السياسيين ورجال الدين الناس بمساوئ فتح المجال والحريات التي ربما تجلب المفاسد، والحقيقة أنهم يخافون على مواقعهم ومغانمهم ومناصبهم وفكرهم الموروث البائس لا أكثر.
أتت المفاسد على البلاد بسبب سوء فعالكم وسوء ادارتكم رغم تقييدكم للحرية. فأنتم السبب لا الحرية.

تحاصصوا في البلاد متصورين أنهم يحقون حقوق الجميع فظلموا الجميع وعذبوا الجميع وتأذى الجميع وبالرغم من ذلك لازالوا متحاصيصين في المناصب.
توزع المناصب رغماً عن أنف الجميع حسب توجهات وتبعيات حزبية وطائفية بائسة شاء من شاء وأبى من أبى.
هذه العادة العار التي ابتدعوها وجعلوها قانون مقدس يُراعي ويُتبّع سينهي البلد ويهلكه أكثر مما هو هالك أصلاً.
لا توجد دائرة من دوائر الدولة الان إن لم تكن موزعة حسب كل حزب وحسب كل توجه سياسي وطائفي. لا لكفاءة ولا لنزاهة على الأطلاق.
دائرة التربية لفلان الحزبي، لأن دائرة البلدية لفلان الحزبي. وقس على ذلك وزارات ومؤسسات ودوائر دولة وسفارات وقنصليات فكان ذلك أحد أسباب دمار البلد.   

لا يجعل الفوز بالانتخابات الباطل حق.
لو أن مليون شخص إنتخبوا مرشحاً لكرسي الحكم والتشريع وهو كان باطل بكل مقاييس الحق والشرف والنزاهة والكفاءة فلا يجعله هذا المليون صوت حقاً ولا نزيهاً ولا نبيلاً ممن إنتخبوه عن جهل أو عن طريق كراهة بالغير فينتخب من يضده فقط لكراهة في نفسه أو ممن تم تلقينهم الأنتخابات وكيفيتها فينتخبون كائناً من كان لأن السيد وجههم والشيخ نصحهم والكاكا ضغط عليهم والمرشح الحزبي أو القنوات الاعلامية قد ضللتهم وتم الدفع بهم لذلك على عمى.

الحرية لدينا للأسف يتم تلقينها للناس. هاك حريتك ويسيروه وفق مشتهياتهم من كتلٍ سياسية ودينية بوسائل إغرائهم وجذبهم الديني والسياسي والأعلامي.

عليك التفكير قبل الأنتخاب، وأن تكون شخصياً مقتنعاً بمن تعطيه صوتك وبغض النظر عن توجهه الفئوي والحزبي والديني والطائفي فكل تلك الجهات (الفئوية والحزبية والدينية والطائفية) أثبتت فشلاً ذريعاً بأنتخاب أكثرهم لا لكفاءة المرشح الشخصية ولا لفكره النبيل ولا لعزمه ولا لإرادته ولا حتى لمعرفة شخصية بنزاهته وعفته وإنما فقط لأنه يتبع تيار ديني أو جهة حزبية فتم إنتخابهم لتبعيتهم تلك وليس لفكرهم وكفائتهم وإرادتهم.

لا تجعل الاخرين يفكرون بدلاً عنك ولتكن عندك إرادة، فكل من يلقنك ويجرك له هو يريد تلقينك ومن ثم يحملون على ظهرك أوزارهم ورغباتهم ومن ثم يتركوك في زريبة تقبع بينما هم يتمتعون بعوائد السلطة ويديرون ظهورهم لك.

كانت ثلاث تجارب انتخابية سابقة في العراق وعلى الواعي التعلم من بعض الخطأ الذي وقع، وليس الفخر أن لا تسقط ولكن الفخر أن تنهض من بعد السقوط.
ينبغي التعلم من المصائب التي حصلت لدى فوز أكثر المرشحين من الذين يستحقون كل إهانة في الوقت الذي بجهل الناس وسوء تقديرهم أعطوهم أصواتهم بكل تقدير.

ربما يكون شخص بذاته مستقلاً ولتاريخه الشخصي وفكره وكفائته وهو لا ينتمي لجهة دينية أو حزبية تروق لك هو أفضل بكثير من إنتخابك لشخص لا تعرف عنه سوى أنه يتبع تيارك الديني أو جهة حزبية تروق لك. جريمة لو تنتخب هذا الأخير السالف ذكره.

وتذكر أن الحرية والأنتخابات اوصلت الفاسدين والفاشلين لكراسي الحكم والأدارة والتشريع بينما يقبع في منازلهم كفاءات وأصحاب فكر وعزم ممن لم يفكر بهم الشعب ملياً أما بسبب أستقلاليتهم أو لفقرهم في الدعاية الأنتخابية، أو لم يتم الأشارة لهم من قبل جهات دينية وحزبية وإعلامية للتغطية عليهم.

23
تنتخب أو لا تنتخب

حيدر محمد الوائلي
alwaelyhayder@gmail.com

قربت الأنتخابات في العراق وبانت وجوه بدعاياتها البائسة المكررة والجديد منها كذبة جديدة ونفاق جديد وزور جديد.
وجوة لا تستحي من عارها السابق لتضيف له عاراً جديداً بعدم تأنيب الضمير والتألم لما حصل بسببهم.
يغشى بصرهم وبصيرتهم ضجيج الهاتفين لهم محولين جادة المحاسبة على رعب وظلامة السنين السابقة لمديحٍ بأنجازات وهمية تعد بأصابع اليد الواحدة لا الأثنين.
سموها انجازات وهي مجرد مهام وظيفية مناط بصاحب المنصب عملها وتغاضوا عن الكم الكبير من النكبات والويلات والكوارث وسوء إدارة البلاد لسنواتٍ وسنواتٍ وسنوات.
ها قد أتت على العراق ثالث الأنتخابات.
في البلد الذي مزقته الصراعات الداخلية والخارجية والسياسات.

يدّعي الشعب أن له إرادة بالتغيير ويجب أن تصل طموحاته بمحاسبة الفاسدين وتحرير الوطن من هيمنة أحزاب ما أتت إلا بخراب البلد وضياع ثرواته.
يدّعي الشعب أن له صوت سيُسمع وسيُعبّر عنه بكل قوة وحرية في صناديق الأقتراع.
أخشى أن يكون مجرد إدعاء وسيكرر الشعب غلطته الأولى والثانية فيعززها بثالثة ربما تكون القاضية.

للحرية أعداء ينبغي على الواعي مواجهتهم بالمشاركة في الأنتخابات.
للحرية أعداء قتلوا بأسمها الناس وقطعوا بها الأرزاق وبها تحاصصوا وغنموا ثروات البلاد.
للحرية اعداء قد فاز منهم من قبل في الأنتخابات السابقة الكثيرين جداً وفشلوا فشلاً ذريعاً في عملهم في البرلمان والحكومة ومجالس المحافظات لمّا انتخبهم الشعب عن جهلٍ وميلٍ عصبي لتيار اولئك المرشحين الديني أو السياسي.
للحرية أعداء فحاربهم بالمشاركة في الأنتخابات بكل نبل وشرف بعدما حاربوا الشعب العراقي بكل خسة ونذالة.

تبعاً للوعي الشعبي للحرية والديمقراطية تأتي نتائجها، فمتى ما كان الخيار الشعبي واعي ونبيه كانت النتائج رائعة، وبالعكس لو كان الخيار الشعبي متسرع وجاهل ومتغابي وبلا تفكير فتكون النتائج بائسة وهذا ما حصل بشكل كبير جداً في الأنتخابات السابقة.

أوصلت الأنتخابات الكثير من الشخصيات التافهة لمناصب ومسوؤليات في الحكم والتشريع، ولكن من أوصلهم هو من إنتخبهم عن جهل أو عن كراهية بغيره فينتخبه لا لكفاءته ولا لفكره بل كراهة بغيره.
أو ممن إنتخب وفق مشتهاه الطائفي وتياره الديني وميله السياسي واضعاً خلفه مرشحين كفوئين.
من الناس من لم يشارك في الأنتخابات، وهذا حرية شخصية محترمة ولكن على أن يدركوا أنهم ساهموا بسكوتهم وعدم مشاركتهم بوصول من يتكلموا عنهم في بيوتهم وبين زملائهم من أن أكثر الفائزين في الأنتخابات فاسدين وجهلة فهؤلاء الناس لم يوصلوا من يحسبوهم كفوئين وأصحاب فكر بعدم إنتخابهم لهم.
ألا يوجد مرشح تظنون أنه يستحق أن تعطوه صوتكم، ممن تعرفون فكره الراقي وكفائته العالية.
قلت تعرف فكره الراقي وكفائته العالية وليس قصدي المعرفة الشخصية فهذا شيء إجتماعي خاص وأما مصير البلاد والناس فهو الأساس بلا شك.

إنتخب من تظن أنه  الأصلح رغم قلتهم وبكل حرية واستقلالية ولكن فكّر قبل أن تنتخب فصوتك مسؤولية.
إنتخب لكي لا يعود الفاسد ولا الكاذب من جديد ممن إنتخبه الناس بنسبة مصوتين كبيرة (فقط) لأنه ينتمي لتيار ديني وسياسي يحلو للبعض إسمه فأنتخبوا مرشحاً (فقط) لأنه من هذا التيار الديني والسياسي (فقط) وهم ممن أهانوا الشعب وحطوا من كرامته لما فازوا وتقاعسوا وتخاذلوا في أداء واجباتهم، فبرهن أن لديك صوت حر تدلي به بكل حرية وعزم وإرادة وقم بتغييرهم جميعاً فكلهم أما فاسدين أو ساكتين عن الفساد.
إنتخب لتحقق أماني الشهداء والأبرياء الذين قضوا على مذبح الحرية وبتفجيرات الأرهابيين وصراعات السياسيين والتوافقات السياسية البائسة والصفقات الفاسدة في تمرير القوانين، فلتلك الدماء صوت يجب أن يُسمع ويتحقق بحياة أفضل وأكثر عدلاً وإنصافاً للشعب عن طريق التغيير وإنتخاب المرشحين المناسبين فقد حانت ساعة التغيير.

مرت علينا سنوات عجاف كافية  لئلا تغيب عن الذكرى طرفة عينٍ  أبداً، وحتى تخرج  الروح من الجسد، وحتى يشيب الصغير وهو يتحدث عن ذكراها، ويهرم الكبير وهو يأن من ألمها ويلعن من ساسها وسوّاها، وحتى يأتي جيل جديد عله ينعم بغيابها وعدم تكرارها.

إنتخب من تعرفه، وتعرف سمعته جيداً، ومع من هو متحالف، أضمن قائمة تم تجربتها سابقاً وهاهو العراق يأن اليوم من سوء الخدمات وضياع الثروات بسبب سوء حكمهم السابق وفساد تحالفاتهم السابقة.

إنتخب لتكون شيئاً وتساهم بالتغيير، وبدلاً من  أن تلعن الظلام إشعل شمعة لتنير دربك ودرب الأخرين.
إنتخب باستقلالية فأكثر السياسيين يعتقدون أن أكثر جماهير الشعب كالبهيمة المربوطة يسوقوها حيثما أرادوا لها أن تُساق، ويتركوها متى ما أرادوا.

من كل ما تقدم لابد انك عرفت من ستنتخب فأتبع عقلك لا جهلك.
إتبع ضميرك لا تبعيتك الدينية أو السياسية.
إتبع مستقبل الأطفال ومستقبل البلاد ولا تتبع من يضحك عليك وعلى مستقبلك وعلى مصيرك بعبارات دينية أو عاطفية أو سياسية وكلها نفاق وخداع، فحقيقتهم أنهم عبيد التبعيات الدينية والسياسية ممن يريد أن يزيد بجهالتك ومن ثم يتجاهلك.

24
لا تفكر... فقط أعد النشر

حيدر محمد الوائلي
alwaelyhayder@gmail.com

في مقطعٍ لتغطية تلفزيونية للحظة رفع صوت الاذان من مكبرات صوت في مدينة سويسرية قبل عدة سنوات بعد سماح القانون السويسري وقتها بعدم ممانعته لأستخدام مكبرات الصوت الخارجية لأتباع الديانات المختلفة، ثمة رجال شرطة ينتشرون لتنظيم حركة السير وثمة وسائل إعلام تغطي الخبر.
وإلى هنا إنتهى الخبر.
قبل سنة أو اثنتين قام البعض بنشر عنوان (الشرطة البريطانية تغلق مسجد ولا يزال صوت الاذان يُسمع) وتم اعادة نشر نفس الفديو بعناوين مختلفة ومغايرة ومثيرة. وهو بالحقيقة ذات المقطع أعلاه.

تحصل اعتداءات على مسلمين بالخارج كمثل حصول اَي جرائم اخرى عنصرية وغيرها ولكن تسويقها على انها كبيرة وكثيرة وغزيرة فعلى العاقل حينها أن يتفكر بسبب نشر الخوف والتفرقة بين المجتمعات وتأثيراته.
يقول تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ).
يا لها من حكمة بالغة من حكيم عظيم.
هو خطاب بضرورة أن يتبين (الذين امنوا) من أي خبر (نبأ)؟ سواء كان ديني أو سياسي أو اجتماعي أو مجرد أنباء أخرى. من فاسق (ويصح اعتباره هنا مصدر مريب أو غير موثوق أو فيه مكر). 
وما هو الضرر بعدم (التبين) و(التفكر) قبل الكلام به أو النسخ واللصق وإعادة النشر؟
الضرر يا سادة يا كرام هو (أن تصيبوا قوماً بجهالة) أي تنشرون الجهل وتجعلون من هذا الوباء (الجهل) يسود ونحن في زمنٍ الجهل فيه كبير أصلاً فلا تضيفوا له جهالة اخرى تزيد من حجمه.
لأن النتيجة (ندم). ويزداد الأمر سوءاً عند إدارك أن هنالك الكثير من الناس ممن لا يفكرون ولا يتدبرون ولا حتى يندمون على فعل اقترفوه بجهالة. وأما من يفعل ذلك عن عمدٍ وقصد فهذا معاند جاهل يصعب التعامل معه.
 
مثل ما انتشر من خبر (يوم معاقبة المسلمين في ٣/نيسان/٢٠١٨) في بريطانيا، وتم تهويل الأمر ونشره بصورة كبيرة وتخويف النساء والأطفال من قبل أفراد أسرهم قبل غيرهم الذين نشروا ذلك التهديد وهو مجرد ورقة مطبوعة بشكل بائس وبكتابة ركيكة.
مجرد النظر الى طريقة صياغتها يعرف انها (خدعة) و (prank) ولها غرض وحيد من بثها هو لنشر الخوف ولأحلال انشقاق بين صفوف المجتمع، ولخلق روح انهزامية بائسة.
بعض الناس أعاد نشر مقاطع قديمة حدثت منذ فترة بعيدة فيعاد قصها وتسويقها ونشرها وفق إطار مغاير تماماً دون التأكد لسهولة تغلل اَي شيء لمجتمعاتنا مع الأسف.

كذلك تنتشر بين فترة وأخرى مقاطع بلغات ليست سائدة بمجتمعاتنا كبعض اللغات الأوربية والاسيوية، يوضع شريط ترجمة (subtitle)  تحتها ويتم تسويق اَي شيء في ذهن من ينشرها عن طريقة طباعة اَي كلام يريده على أنه ترجمة لما يتم قوله في المقطع وذلك لصعوبة فهم اللغة والتأكد منها. ولكن من الممكن التأكد من الترجمة (على الأقل) بالبحث حول ما ورد فيها وهل هي فعلاً ترجمة أم خدعة أخرى.

ينبغي الإشارة هنا الى ان انتشار ثقافة (لا تفكر... فقط أعد النشر) قد ظهرت من فترة ليست بالقريبة.
هكذا ثقافة إبتدأت قبل عقودٍ من الزمن عن طريق نشر احاديث وآيات بقصاصات ورقية توزع على البيوت مع وعد بالعقاب الالهي لمن لم يعد كتابتها ونشرها لعشرة اخرين.
من يريد قضاء حاجة وأشياء اخرى تكتب فليعد نشرها وحسب فما الضرر؟
بسطاء الناس يخافون من أشياء (غيبية) ويرتجون الثواب وذلك لأثار دينية (غيبية) تم تلقينها للناس أنها حاصلة بفعل تراكم تراث ديني يحتاج الكثير من النظر والتصحيح، فتخشى الناس المستقبل وتتصور الوعد الوعيد حاصل بهم (فقط) لفعلهم أو لعدم فعلهم أشياء معينة (حسب صياغة الموضوع) وهم بالأصل متلاعب بهم وبعقولهم.   
الان وبتطور وسائل التواصل صار لنشر الإشاعات والاكاذيب (دينياً وسياسياً واجتماعياً وعلمياً) منصة اكثر سهولة وأوسع انتشاراً. وتعدى الأمر الدين لتشمل الحياة الأجتماعية والنظام السياسي وحتى العلوم.

يجب الإقرار والاعتراف بشيء مهم وهو أن مجتمعاتنا هشه ويَسهُل التلاعب بها مع الأسف بأية صياغة عاطفية أو تحوير منمق لصورة أو مقطع فديوي لأضفاء قداسة على دين وطائفة أو سلب تلك القداسة من دين اخر وطائفة أخرى أو للتلاعب سياسياً بالعقول حول بلدان وسياسات وسياسيين وأشياء أخرى.
إن اهم وسيلة للعلاج هو الإقرار بوجود خلل، ومن ثم سيكون العلاج.

ينبغي التحقق والبحث (إلكترونياً على الأقل) من الأخبار والمعلومات التي تصل للمتلقي عن طريق الفيسبوك والواتساب والوسائل الاخرى. مجرد بحث عن طريق (Google) على الأقل فربما سيأتي بمعلومات عن خبر ما ومعلومة ما بطريقة مغايرة.
ويبقى الاساس بالتفكر والتدبر بالامور كلها هو الحل الأفضل.
 
على العاقل عدم نشر أو إعادة نشر أي شيء من هذا القبيل قبل التأكد منه وبهذا يساهم (ولو قليلاً) بالقضاء على نشر الإشاعات وبث الخوف من غير داعي أو المبالغة بروحانيات لا أساس لها أو نشر اخبار ليس لها في الواقع وجود.
وإن وصلت لك هكذا رسائل وعرفت بكذبها فتجاهلها ونبه الآخرين ممن تطمئن نفسك لهم وقدر الإمكان ولكن لا تتفاجأ لو تم الطعن بك أو تزداد المعاندة أو حتى الاستهزاء بك أو الزعل عليك فقبلك أجيال من أنبياء وعلماء ومصلحين قد تم الضحك عليهم ومعاندتهم والاستهزاء بهم ومحاربتهم وهم الان قدوة لنا وعنواناً للفكر والدين.
 
هناك الكثير من الناس من يروق له العيش بجهالة، لأنها حياة سهلة لا تكلفه جهد التفكير والإطلاع والتعلم.
لا تتفاجى أبداً لو عرفت أن من هؤلاء الناس (الجهلة) علماء دين وخطباء وسياسيين وحملة شهادات واصحاب وظائف صغيرة وكبيرة.

25
النجاح بالادارة وليس بالفوز بالأنتخابات

حيدر محمد الوائلي
alawelyhayder@gmail.com

بدأت الدعايات والمنشورات الترويجية للأنتخابات في العراق.
انتخابات تلو انتخابات تلو انتخابات في بلد مزقته الحروب والنزاعات.
سياسات داخلية وخارجية لعبت بمقدرات الوطن ومصير الشعب لعباً ضاعت فيه الحقوق وأُهدِرت فيه الثروات.
يزداد السوء سوءاً أكثر بعد كل انتخابات.
 بالرغم من أن للشعب إرادة وحرية يُعبّر عنها بكل قوة وحرية في صناديق الأقتراع. ولكنها أتت بذات الفاشلين والفاسدين والأنتهازيين مرة اولى وثانية وثالثة. تتبدل الأسماء والوجوه ويبقى العراق بلد النفايات وسوء الخدمات وسوء المؤوسسات وسوء ما شئت من أمثال تضربها فتصح في جميع الأحوال.

أكثر المرشحين والمسؤولين همهم الفوز في الأنتخابات ونيل المناصب لا أكثر. يؤمنون عميقاً بداخلهم أن مجرد فوزهم المزعوم يجعل منهم ناجحين مُصلحين وخيّرين!
تفكير ساذج وبائس وتعيس.
ليس الفوز في الأنتخابات يُسمى نجاحاً بالمرة، فالنجاح يكون في الإدارة أيها السادة.
مهما كانت نوع المسؤولية التي تتولاها فالنجاح بها يكمن في إدارتها على أحسن ما يكون وتحقيق أكبر قدر من التنمية من خلالها بما يحدث فارق عما كان قبلها.
لابد من فائزين في الأنتخابات ولكنهم ليسوا ناجحين فطريق النجاح يسبقه إمتحانات في تحقيق مشاريع وتشريعات نوعية وكبيرة تحدث فرقاً نوعياً للأفضل عما كان من قبل.
كثيراً ما فاز مرشحين لا فكر لهم ولا كفاءة سوى دعم شخصيات دينية وسياسية بارزة لهم فأنتخبهم الكثيرين من الناس وفق ذلك وحسب.
قطيع بشري رهن إشارة قادة رعاة ممن أيضاً يتصورون أنفسهم ناجحين ومصلحين وخيّرين لمجرد دعم شعبي لهم وهم بالحقيقة أسفل سافلين.
أكثر هؤلاء الفائزين في الأنتخابات السابقة فشلوا فشلاً ذريعاً لما تسنموا مسؤوليات ومهام ليسوا أهلاً ولا هم كفؤاً لها فلطخوا وجوههم بسخامٍ أسود ليجعلوا من أنفسهم حدادين مهرة فصاروا مهرة (فقط) بتسخيم وجوههم بالسواد ولم يصبحوا حدادين أبداً.
لم تشفع لهم وسائلهم الأعلامية ومنشوراتهم الدعائية وتبعياتهم الدينية والسياسية بتنظيف تلك الوجوه الملطخة بالسواد إلا بزيادة سوادهم سواداً ونفاقهم نفاقاً.
بالطبع فقط العاقل النبيه من يراهم كذلك فجمهور الجهلة يعاندون وينافقون للحفاظ على ميلهم الديني والسياسي لتيار اولئلك السياسيين والمسؤولين وسياساتهم فيصرون أن سوادهم بياضاً وأعوجهم مستقيماً.
(صخّم وجهك وصير حداد) مثل عراقي دارج يُقال لمن يعمل عملاً هو ليس أهلاً له وليست له الكفاءة ولا الفكر لأنجازه.
 
أتتصورون أن الوزراء الحاليين صاروا وزراءاً لكفائتهم؟!
أو أن سفيراً أو قنصلاً تم تعيينه في الخارج لأنه كفوء؟! 
إن كادر ادارة مكاتب الوزراء والمسؤولين وكبار مسؤولي دوائر الدولة وكبار موظفي تلك المكاتب والوزارات والسفارات والقنصليات، كلهم تم زجهم ولصقهم بمناصبهم تلك لتبعية حزبية وتزكية ألصقته بمنصبه رغم الأنوف، وأما من كان مستقلاً ويحمل فكراً وأداءاً ادارياً سابقاً مميزاً فلا يشفع له ذلك بشيء ولن يتم تعيينه وليضرب رأسه (بالحايط) ما لم يتم الدفع به حزبياً وطائفياً.

فازوا بالانتخابات من قبل مرات كثيرة ولكنهم فشلوا في مسؤولياتهم فكان (الصفر) يرافقهم ما تقادمت الأيام عليهم وهم يعاندون ويغضون النظر عن (صفر) فشلهم بل ويستمرون (بصفرهم) الذي يرافقهم دون إكتراث بل دون (الصفر) قد نزل أكثرهم سالباً يُقرأ لما زادوا السوء سوءاً أكثر والنفاق السياسي والديني نفاقاً أكثر وأكثر.
في الوقت الذي أقصت الأنتخابات وخسر فيها صاحب العقل الناضج والفكر النير.

النجاح في الإدارة وإحداث تنمية والتخطيط لإنجاز مشاريع كبيرة وإعداد برامج منهجية علمية منظمة للنهوض بالدولة والمحافظة والمدينة بما يجلب أكبر قدر من التمتع بثرواتها وتحقيق أعلى سقف من التنمية والعدل في توزيع الثروات وإحداث تشريعات مستقلة وشجاعة تخدم المحافظة، والأستعانة بالخبرات الخارجية وجلب الشركات الرصينة، فيكفي جلوس أعضاء مجالس المحافظات ومجلس الوزراء والبرلمان وهم يصوتون على مشاريع وقوانين وبرامج أما تافهة أو بائسة أو غير مهمة أو مشاريع لم يعدوا لها ويفكروا بها أصلاً وكفى تبعية جهلاء لسياسات سابقة ولكبار شخصيات كل كبرها بالزور والبهتان. 

بعضهم يتفاخر بإنجازاته العظيمة عندما يراجعه مواطن فيقضي له حاجته فيفاخر بذلك (وهو/وهي) مجرد أدى واجبه ووظيفته لا أكثر. في الوقت الذي هو نفسه يساهم كل يوم من حيث يدري أو لا يدري بتردي أحوال مئات الالاف من المواطنين بجلوسه في مقعده دون إحداث أي تنمية وتطوير يُذكر للمحافظة التي هو مسؤول فيها أو ممثل عنها.
وغيرهم من الذين كل همهم تغطية نشاطاتهم إعلامياً لأضفاء هالة من وهم الأنجازات والنجاح، والحقيقة أن نشاطاتهم المزعومة تلك مجرد واجبات عادية مكلف بأدائها.

يجب عدم تكرار خطأ أنتخاب اولئك المرشحين الفاشلين الذين لم يحدثوا أي تغيير يذكر في السنوات الماضية، فكان همهم الكبير أن يكسبوا رضا قادتهم الدينيين والحزبيين وكسب ود حاشيتهم وجماعتهم على حساب الفشل الكبير في الإدارة لمحافظة يسكنها مئات الالاف من الناس.

يكون النجاح في إعداد برامج ومشاريع وقوانين وخطط تحدث نقلة نوعية بالأستفادة من فضاعة أخطاء الماضي لتجنبها في تغيير بؤس الحاضر والسعي للتألق والنجاح في المستقبل.
هنالك الكثير من الكفاءات الفكرية ممن يمكن إستشارتهم والأستعانة بخبراتهم فليس العيب بالأستشارة والتعلم عند عدم المقدرة، بل العيب أن تجلس كالجماد تسيء حكم مئات الالاف من الذين بإمكانك من خلال منصبك أن ترتقي بهم للأحسن.

يجب أن يكون لدى كل مرشح للأنتخابات برامج وأفكار واضحة والسعي لتنفيذها في حالة فوزه في الأنتخابات حتى يسمى مرشحاً فائزاً ومن ثم ناجحاً. 
على ضوء أفكارالمرشح يكون إنتخابه، بأن تعرف من تنتخب أما بمعرفة شخصية أو بتجربة سابقة أو فكر يشفع له أن نعطيه صوتنا الأنتخابي أو من ينتمي لهم.
إن تجارب السنين الماضية بينت من هو ذو فكر سليم صالح ومن هو ذو فكر عقيم طالح، ولمن يتبع الأثنان. والغالبية العظمى منهم فاشلة بأمتياز فهل من متعظ من الناس أم سيتم تكرار تلك الوجوه وحتى الجديدة التابعة منها ولكنها تابعة لذات الجهات القديمة ممن غيرت إسمها فقط وبقى الفشل على حاله بل زاد.

26
مين فينا الحرامي

حيدر محمد الوائلي
alwaelyhayder@gmail.com

لدى تتبع عشوائي لبرامجٍ سياسية من على جميع قنواتنا الفضائية المتحزبة والمنحازة لتوجه بعينه يبرز شيء جدير بالأشارة. أن جميع الطبقة السياسية العاملة في العراق غير فاسدة.
الكل يدفع عنه تهمة الفساد.
برلمانيين وزراء ومحافظين ومدراء دوائر والبطانة العليا المتنفذة في تلك الدوائر والمؤسسات. كلهم ينددون بالفساد المستشري وكلهم حُزناء حد الثكل لما ال إليه الوضع في العراق من خراب سياسي ودمار اجتماعي وكارثة خدمية وبلاء اقتصادي.
كلهم يستنكرون.
كلهم يدعو للأصلاح.
كلهم وهم الذين حكموا العراق أو ساهموا بحكمه منذ سقوط نظام حكم صدام ولليوم ولازالوا يدعون للأصلاح وينددون بالفساد.

بربكم...!!
أرأيتم سفالة ونذالة أشد من هذه؟!
أرأيتم قلة أدب وإستهتار بحق شعب منكوب كهذا؟!
أرأيتم موت ضمير كمثل هذا الموت المطبق على ضمائر إدعت إنها تحمل في قلبها إسلام ووطنية وأخلاق.

تعاضد القنوات الفضائية في تغطيتها الظلامية شبكات انترنت وصلاتها في وسائل التواصل الأجتماعي ببث مقاطع ووصلات خبرية تبرر أو تغطي أو تدافع أو تلمع عما حصل من فساد ودمار في العراق على مدى السنين الماضية.
ومن الناس من هو مغفل ويساهم بنشرها مستغلين بساطة الناس.

أحد أبرز الوجوه السياسية التي التصقت بمؤسسة الحكم منذ سقوط نظام حكم صدام يتغنى بالحرية ويطالب الناس أن تحمد الله على هذه النعمة كيلا تزول.
يوهم الناس أن وجودهم هو سبب الحرية وأن لا حرية إلا بوجودهم.

منهم من يلمع لجرائم القتل من على قناة اجنبية ويقول أنه ليس له دخل وهو مجرد مستشار امن وطني مستمر بالخدمة منذ سنوات طويلة وقد حصل في هذه السنوات الطويلة انتهاكات وجرائم من قبل قوى وميليشيات واجهزة دولة بحق الشعب الأعزل.

خلاصة القول للسياسيين.
لا تتوقعوا من سياسي سابق أو حالي أو رجل دين أو مسؤول في الدولة أن يعترف بخطأه أو مساهمته في الخطأ. وحتى المُعترف منهم فغرضه إبداء تواضع وندم وهمي لغرض كسب شعبي ليستمر في منصبه أو كسب مناصب مشابهة.
يغيرون مسمياتهم الحزبية ويبقون على قذارتهم.  ومهما غلفوا القذارة بغلافٍ جميل ونظيف فستبقى القذارة قذارة بل تتعفن أكثر.

من هو نادم حقاً وتائب حقاً وضميره متألم عما جرى للعراق والعراقيين حقاً فليعتزل العمل السياسي ويترك منصبه الحزبي أو منبره الديني ويعترف بصراحة ليُنقي ضميره ويستسمح الناس عسى الله أن يسامحه.

خلاصة القول للشعب.
انتخبتوهم سابقاً وهرجتوا لهم سابقاً وبررتوا لهم سابقاً وضحكوا عليكم جميعاً مرات ومرات سابقاً ومنكم من لم ينتخب ولكنه كان طرفاً في تركهم يستحوذون على المناصب.
لكم جميعاً أقول: ألم تتعلموا الدرس فقد مرت عليكم سنوات طويلة، خسرتم فيها املاك وأرواح من جراء الأرهاب الممول أكثره عراقياً سياسياً ودينياً، خسرتم الوطن وهيبته التي أصبحت كالشحاذ على أعتاب الدول الأخرى، خسرتم خيرات الوطن التي أثقلت جيوب أرباب السياسة والدين فجعلت منهم ومن ذويهم ومن يلوذ بهم ويستغلهم مترفين منعمين على حساب شعب أصبح عالة على نفسه.
خسرتم حقوقكم في الصحة الممتازة والتعليم المتقدم والخدمات الأجتماعية الكريمة والخدمات العامة الرائعة فحصلتم من جميعها على صفات مغايرة تتمثل بالسوء والدمار رغم غنى الأرض بثروات وثروات.   

عنوان المقالة (مين فينا الحرامي) هي عنوان فيلم مصري بطولة عادل امام حيث أن له اخ توأم نزيه وهو حرامي، فيخبأ ما سرقه ويحتال على أخيه البريء البسيط بأن يسغفله للأستيلاء على ما خبأه من سرقات.
يبدو أن في قصة الفلم تشابه مع واقعنا البائس.

27
المتدينون وقنينة الغاز

حيدر محمد الوائلي
alwaelyhayder@gmail.com

يُحكى أن امرأة عجوز كانت تسكن في قرية صغيرة في حقبة تسعينيات القرن المنصرم. أيام الحصار الذي نخر عظم المجتمع العراقي نخراً نشر السوء والشر وساهم بتغيرات كارثية بطريقة تعامل الناس ونظرتهم للحياة والدين والمجتمع.
كانت المسكينة قد سُرِقت منها قنينة (دبة) الغاز الوحيدة عندها.
حدثت السرقة في ليلة الجمعة (مساء الخميس) ففكرت أن تقف وسط الطريق في الصباح التالي وتسأل المارة من سكنة القرية فلعل ابن حلال في الزمن الحرام يأتيها بخبرٍ عنها لتتمكن من طبخ غدائها بعد أن إكتفت بخبزٍ وبعض خضارٍ طعاماً للفطور.
في الصباح تفاجئت المرأة العجوز بخروج أكثر سكان القرية شيباً وشباباً نساءاً ورجالاً وهم متجهين تلقاء الجامع الكبير في القرية، فسألت شلة شباب وسألتهم متفاجئة حيث نست أن اليوم جمعة وفيها صلاة الجمعة:
(وين رايحين حبوبة)؟
أجابوا: لصلاة الجمعة.
فتسألت مرة أخرى: (كل هاي الناس رايحين لصلاة الجمعة).
فرد الشباب بفخرٍ بان على وجوههم: الحمد الله على نعمة الهداية.
فخاطبتهم متعجبة: (حبوبة!! إذا كلكم رايحين للصلاة جا يا هو باك قنينة الغاز مالتي البارحة)؟!
وصفقت يداً على يد ومضت راجعة لبيتها.
 
واليوم نسأل لماذا تتصدر مدن العراق سنة وشيعة قوائم الفساد والرشوة؟!
ولماذا يتصدر العراق قوائم الفساد وهو حاضرة المسلمين سنة وشيعة؟!
ولماذا رغم كل هذه الصدارة والتميز بالفساد والرشوة فهنالك في كل حي سكني هنالك جامع وحتى صار الجامع جوار الجامع؟!
وعند الزيارات والاحتفالات الدينية تخرج الناس جماهيراً غفيرة مهنئين فرحاً ومواسين حزناً حسب جو المناسبة.

أقام رسول الله دعوة الله جميعها بمسجدٍ واحد وهدم الاخر (مسجد ضرار) لقيام منافقين فيه بتفريق المسلمين ونشر الفساد ولو فكراً.
 
حقيقة وجوهر الدين في كل الأديان السماوية هو: (حسن معاملة الناس) و(خير الناس من نفع الناس) و(المسلم من سلم الناس من يده ولسانه) و(ولقد كرمنا بني ادم) و(حرمة عبد مؤمن أشد من حرمة الكعبة) و(الكافر العادل خير من المسلم الجائر) وغيرها كثير من النصوص القرآنية والأحاديث النبوية وما شابهها في اديان اخرى والمشددة على ضرورة واهمية الاهتمام بالمجتمع قبل طقوس الدين.

ليس الدين حركات عبادية وتعابير لفظية يرددها البعض كالببغاوات. إنما الدين صفاء الروح في العبادات بينك وبين الله وحسن المعاملة والتعامل مع الناس في المعاملات وأن تتحدث خيراً أو تصمت، وأن تجعل حياتك ذات قيمة وهدف.
ليس الدين سلعة تباع وتشترى في سوق المتعة والحقد والعصبية. يُساق الدين وفق غل النفوس ومشتهياتها.
( ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا ويُشهد الله على ما في قلبه وهو ألد الخصام) 204/البقرة.

فالدين أسمى وأطهر وأنقى من أن يكون سلعة أو خزعبلات أو مظاهر أو قشور بل هو تنقية للروح من أدران الدنيا وسوءها.
الدين وسيلة لتنقية الروح من أوساخ الدنيا وحيل النفاق ليتسنى العيش بسلام.

28
المنبر السياسي / جرأة في علي
« في: 16:35 13/01/2018  »
جرأة في علي 

حيدر محمد الوائلي
alwaelyhayder@gmail.com

مجرد ذكري لإسمك في حديثٍ عابرٍ هو جرأة.
يعلم ذاكرك أنه باخسٍ حقك.
جرأة بساطة الحديث في عظيم المواقف.
يُخيل لي بكاء رضيعٍ وأنين إمرأة من وسط بيت الله الحرام.
خرجت فأعلنت ولادة النور في الشهر الحرام.
عش مجد السنين القادمة.
فثمة خاتمة.
بمحرابٍ وشهر صيامٍ لم يكتمل.

تتساقط الكلمات قطراتٍ في لج بحرك الكبير.
عش بصبرك العظيم أبا الصبر.
يا صاحب النفس العظيمة إصبر.
إصبر وصابر ورابط.
فما صبرك إلا قوة.
وعزيمة.
فجاوزت الصبر صبراً على ماهو أمرّ من الصبر. 

الكلمات جمراتٍ تحرق القلب.
تُهيّج الالام.
هذا القلب مليءٌ بالجراح.
كلمات القلب المجروح صادقة نبيلة.
أصدق الكلمات وأنقاها.
ومن غير القلوب المحترقة بدواهي ومحن السنين تتكلم بالحق.

كانت حقاً من رجلٍ يدور الحق معه حيثما دار.
 يتحدث من اخاه يوم المواخاة موصياً من ستقتله الفئة الباغية لاحقاً:
(يا عمار إذا رأيت علياً قد سلك وادياً وسلك الناس وادياً غيره فأسلك مع علي ودع الناس فإنه لن يدلك على ردى ولن يخرجك من هدى).

مضى بواديه عادلاً منصفاً حقاً مستوحشاً طريق لقلة سالكيه.
كرهه الكثيرين ناكثين وقاسطين ومارقين.
حاربوه لأنه حق.
ولليوم يحاربون الحق.
كانوا ولا زالوا أكثرهم للحق كارهون.
منهم كثيرين ممن يتظاهر بحبك وولائك وهم ناكثين جدد وقاسطين جدد ومارقين جدد. 

يضرب بالسيف لنصرة الحق، ويصبح كالحمل الوديع لنصرة الحق أيضاً.
كلا الحالين بعدٌ رسالي.
الحق واحد، في السِلم والحرب.

ذات مرة كان يمشي في شوارع الكوفة ليلاً مع خادمه قنبر يتفقد الناس بنوبة له إعتيادية.
يسمع صوت اطفال يبكون بصورة غير إعتيادية.
اقترب من الدار طارقاً ففتحت أمرأة الباب.
كان السؤال.
مم بكاء الأطفال.
جاء الرد جوعٌ وضيق حال.
هذا أمر عجيب.
ما حلّ بأبي العيال.
إن أبوهم قضى نحبه مع عليٍ في القتال.
من داخل الدار.
صوت أجيج نار.
وماءٍ يغلي.
ماذا في القدر؟
اجابت: هو محض ماءٍ. علهم يتسلوا بصوت الغليان ويملوا فيناموا.
نزل الجواب كالصاعقة على أم رأس علي.
أسرع لداره وحمل جراباً فيه طحين وأخذ معه بعض تمر.
طلب قنبر حمل المواد عنه.
رد عليه: أنا اولى بحمله منك يا قنبر.
حمل الجراب على ظهره متوجهاً لتلك الدار.
طرق الباب ففتحت له الارملة: أمة الله إما أن تطبخي الطعام وأنا أُسلي الاطفال أو أن اطبخ أنا الطعام.
فقالت إن كان لابد فأوقد التنور.
أوقد علي التنور وقرب خده إلى النار محدثاً نفسه: ياعلي ذق!
كيف يبيت الايتام جياعاً؟!
ذق يا علي!

جاءت المرأة كي تخبز الخبز فتوجه علي إلى الاطفال يلاعبهم ويحملهم على ظهره وهم يضحكون فرحين.
يقول قنبر وهو يتابع فعل علي، تعجبت فسألت نفسي أهذا قالع باب خيبر وقاتل مرحب؟!
أكملت المرأة الخبز فصار علي من يطعم الأيتام.
يحدث نفسه مرة أخرى: كلوا وسألوا الله أن يغفر لعلي.
بصوتٍ حزينٍ حدّث نفسه ليسمع غيره من سيملك بإسم الله مستقبلاً في غضون بضع سنواتٍ وعشراتٍ ومئاتٍ وحتى الحين.

من داخل بيت الله، كرم الله وجهه وعليه السلام وعلى ملة رسول الله لم يسجد لصنمٍ قط حتى جاء نصر الله والفتح، ودخل في الأسلام من دخل من مسلمين مؤمنين ومسلمين منافقين ومسلمين مستسلمين.
ذات الأصناف متواجدة اليوم.

تلك الحروب التي جاوزت الثمانين حرباً كان علي فيها رافع لوائها وشجاعها وليثها المغوار.
كان فيها كالقطب من الرحى فيما عدا تبوك حيث جعله النبي محمد حارساً على المدينة قائلاً له: ألا ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه ليس نبي بعدي.

لم تؤذي علياً تلك الجراحات يوماً وهو لم يكترث لها أصلاً.
لكن آذاه جراحات الخنوع والخيانة ممن حصدوا ما زرع النبي محمد بدمه وعرقه وجراحه وسنين المحنة وأيام الحصار. ومنذ السنة الأولى للهجرة وحتى سنة 1439هـ 2018 م والقادم أخطر.

ولأنهم أحياء عند ربهم يرزقون ويشاهدون ويعلمون ويتألمون، فهو يتألم وصابر على شيء أمرّ من الصبر.

من ألم ومرارة كثرة الأعداء أيام لم يكن للنبي ناصراً ولا معيناً غيره وثلة من الأصدقاء الكرام، كان وقتها علي مستأنساً وفخوراً رغم قلة وخذلان الناصر.
أراك بالأمس البعيد واليوم الحالي حزيناً صابراً لكثرة الأصحاب وقلة الأصدقاء.

أرى ذو الفقار الذي بضربةٍ واحدةٍ قدت عمر بن ود نصفين معادلة عبادة الثقلين حينما بلغت القلوب الحناجر وظنوا بالله الظنونا، وتقاعس الأحزاب من الناس وخافوا وزلزلوا زلزالاً شديدا. كان هذا وصفهم في سورة الأحزاب. كتقاعس وخيبة سياسيي وأحزاب أكثر بلاد العرب المسلمين اليوم التي عاثت في الأرض فساداً.
عمر بن ود يتغطرس ويستهزأ بالله وبمحمد. ولا من ناصر.
ساد الهدوء إلا من ضجيج إبن ودٍ فأخرسه علي بضربة صاح لها المسلمين من بعد سكوت طويل: الله أكبر!
تلك الضربة التي لولاها ما صاح (الله أكبر) أحد بعدها أبداً ولليوم حين دعا النبي الله يومها: يا رب إن شئت أن تعبد أو لا تعبد.

أرى ذو الفقار في غمده بعد أن رأى الكثيرين من المغفلين والفاسدين والمنافقين والجهلة والهمج الرعاع الناعقين مع كل ناعق تحكم وتخطب وتتسيّد ولليوم على تلك المنابر والمحاريب والصروح التي شيدها محمد بآلامه وجراحه ودمه وعرقه وصبره حيث ما أوذي نبي مثل ما أوذي محمد.

ليصلح حال الناس أجمعين ويكرمهم ويخلصهم من ظلام وقسوة الظلم ليعدل فيهم ويحكم بالأنصاف وليركبوا سفينة النجاة التي ربانها محمد وشعارها لقد كرمنا بني ادم و يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا فخانوا الأمانة.
لم يخن الأمين ولكن أكثر الناس ائتمنت الخائن وحتى اليوم.

29
المسيحيون والمسلمون والكريسماس

حيدر محمد الوائلي
alwaelyhayder@gmail.com

فتح رسول الله (ص) المسجد النبوي ليصلي فيه المسيحيين صلاة عيد الفصح (Easter).

لم يشهد التاريخ أن قام قسيس مسيحي بإصدار فتوى تكفير لمسلم أو أحلوا دمه في التاريخ المعاصر على أقل تقدير. لم يقوموا بتصدير البيانات الحاقدة وتوزيع منشورات الفتنة والقتل وتصدير فتاوى حقد وكراهية وتكفير. ومما يثار هنا ذكر الحروب الصليبية والتي انتهت منذ زمانٍ طويل ومستنكرة جداً اليوم والتي شهدت دموية بشعة والتي كانت اكثرها بتحريض سياسي فاسد بحت كما يحصل اليوم بالكثير من الحركات الاسلامية المتطرفة.

في المشهد الرائع من فلم (الرسالة) الخالد والذي يصور لجوء المسلمين بقيادة جعفر بن ابي طالب (الطيار) الى النجاشي (المسيحي) في الحبشة (أثيوبيا حالياً) وقرأ له قوله تعالى: (وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذِ انتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَانًا شَرْقِيًّا * فَاتَّخَذَتْ مِن دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا * قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَن مِنكَ إِن كُنتَ تَقِيًّا * قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلامًا زَكِيًّا * قَالَتْ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلامٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيًّا * قَالَ كَذَلِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَلِنَجْعَلَهُ آيَةً لِلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِّنَّا وَكَانَ أَمْرًا مَّقْضِيًّا). في هذه الايات القرانية وصف رائع ليوم الكريسماس.
الكريسماس (Christmas) يعني عيد ميلاد السيد المسيح الذي يصادف يوم 25/12 من كل سنة.

كان عمرو بن العاص يخادع ويغرر بالنجاشي ليفتك ويطرد المسلمين اللاجئين للحبشة، فلما سمع النجاشي تلاوة جعفر لتلك الآيات العظيمة من سورة مريم خاطب النجاشي المسلمين قائلاً:
(ليس بين ديننا ودينكم اكثر من هذا الخط) –وخط خطاً في الأرض- ثم التفت لعمرو بن العاص قائلاً (ياعمر والله ما أُسلِّم لكم هؤلاء بجبلٍ من ذهب) ثم التفت لجعفر قائلاً: (انطلق يا جعفر ومن معك وعيشوا بأرضي بسلام حتى يأذن لكم الرب بالعودة).
تصوروا أن يُقتل المخرج العبقري (مصطفى العقاد) مخرج فلم (الرسالة) بتفجيرات إرهابية بغطاء اسلامي في احد فنادق الأردن سنة 2005.

أما مقوقس مصر (القبطي) (المسيحي) فأستقبل رسول النبي محمد (ص) وبعث بهدية اليه ومنها الجارية (مارية) القبطية (المسيحية) والتي أصبحت زوجة للنبي محمد (ص) فيما بعد وولدت له ولده ابراهيم الذي توفاه الله بعمر 18 شهر، فأصبحت بذلك أماً للمؤمنين كبقية زوجات النبي محمد (ص) حيث كان في وقتها شُهرة إطلاق مسمى (أم المؤمنين) لكل زوجة للنبي (ص).

هنا يأتي أهمية ذكر ماذكره رسول الله (ص) من عهده لنصارى الأرض بما ذكره لوفد مسيحيي نجران القادمين من اليمن والذين صادف وصولهم للمدينة ايام عيد الفصح (Easter)عندهم فأمر الرسول الكريم محمد (ص) بفتح ابواب المسجد النبوي لهم للصلاة فيه بصلاتهم المعتادة بهذه المناسبة المقدسة عندهم.
من ثم كتب لهم رسول الله عهد دستوري. وسأقتبس نصه كما ذكره المفكر الأسلامي الكبير الدكتور (محمد عمارة) بكتابه (فقه الحضارة الأسلامية):
(ولنجران وحاشيتها وسائر من ينتحل دين النصرانية في أقطار الأرض جوار الله وذمة محمد رسول الله على أموالهم وأنفسهم وملتهم وغائبهم وشاهدهم وعشيرتهم وبِيعهم وكل ما تحت أيديهم من قليل أو كثير. أن أحمي جانبهم، وأن أذب عنهم، وعن كنائسهم، وبَيعِهم (أي مكاسبهم) وبيوت صلواتهم ومواضع الرهبان ومواطن السياح وأن أحرس دينهم وملتهم أين ما كانوا بما أحفظ به نفسي وخاصتي وأهل الأسلام من ملتي لأني اعطيتهم عهد الله على أن لهم ما للمسلمين وعليهم ما على المسلمين وعلى المسلمين ما عليهم حتى يكونوا للمسلمين شركاء في ما لهم وفي ما عليهم). –انتهى الأقتباس-.
يُروى أن من كتب هذا العهد هو عبد الله بن ابي بكر بإملاء رسول الله (ص) وقد توفي عبد الله بن ابي بكر في السنة الحادية للهجرة بعد وفاة رسول الله بأربعين يوماً.
 
يُروى أن لما نزل جبريل (ع) على النبي محمد (ص) في الجبل أخبر بذلك زوجتة الكريمة خديجة (ع) بتفصيل ما حدث، فشدت أم المؤمنين خديجة من عزم الرسول ببشارة نبوته ومضت تخبر ابن عمها ورقة بن نوفل النصراني (المسيحي) بذلك. فلما سمع ورقة بن نوفل منها تفصيل ما حدث قال لها‏‏:‏‏
(قدوس قدوس، والذي نفس ورقة بيده، لئن كنت صدقتيني يا خديجة لقد جاءه الناموس الأكبر الذي كان يأتي موسى، وإنه لنبي هذه الأمة، فقولي له‏‏:‏‏ فليثبت)‏‏.‏‏

ولعله من المناسب هنا ذكر اليهود. حيث يجب علينا التفريق في الكلام ما بين اليهود والصهاينة، فاليهود ديانة سماوية وعندهم التوراة. أما الصهاينة فهي حركة سياسية عنصرية تتخذ من اليهودية شعاراً كاذباً لها وأغلب مؤسسيها ومعتنقيها وسياسييها هم علمانيين مؤمنين بتعاليم مؤتمر صهيون وكتاب التلمود وليسوا يهوداً مؤمنين.
وكذلك الأمر ببقية الأديان ومنها الصابئة، يقول تعالى:
(إن الذين امنوا والذين هادوا والنصارى والصابئين من امن بالله واليوم الاخر وعمل صالحاً فلهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون).

وبعد هذا كله وأخلاق النبي (ص) معهم وأخلاقهم معنا فسؤالي هو:
هل قام أحدكم أو من رجال الدين المسلمين أو من السياسيين اليوم بتهنأتهم والتواصل معهم في مناسباتهم والذهاب لكنائسهم كرد واجب الزيارة التي قاموا به لمساجدنا ودور عبادتنا ولتهنأتهم لنا بأفراحنا ومواساتهم لنا بأحزاننا. أم أن من هنالك من يفتي بحرمة حتى التهنأة لهم بالكريسماس؟!


المسيحيون في العراق:
سكن المسيحيون العراق سنة 59 ميلادية.
أي أنهم سكنوا العراق منذ (2017 – 59 = 1958) سنة.
سكنوا العراق منذ 1958 سنة ولم يتناول ذكرهم التاريخ إلا بكل خير وطيبة. لم يساهموا لا بدمار ولا بخراب ولا بإرهاب.
كان تواجدهم في العراق ليس بحرب صليبية ولكن بحركة تبشيرية هادئة كما يذكر الكاتب المعروف رشيد الخيون بكتابه (الأديان والمذاهب في العراق).
سكنوا وسط المسلمين وتعايشوا معهم وتواصلوا معهم في الأفراح والأحزان وليس في العراق وحسب بل أيضاً في مجتمعات إسلامية كبرى كأيران وفلسطين ولبنان وسوريا ومصر وغيرها من الدول المحيطة بالعراق.
بل كانوا يتواصلون مع المسلمين في المناسبات الدينية الأسلامية في الأفراح والأحزان.

ذاق المسيحيون ألم الجراح في العراق كما ذاقه المسلمين من تفجيرات وارهاب وقتل ودمار. وكما سالت دماء الني محمد (ص) التي أهرقها القوم بفتواهم وتفجيراتهم وسط حشود المسلمين فقد لاقتها دماء النبي عيسى (ع) التي أهرقها ذات القوم بفتواهم وتفجيراتهم وسط حشود المسيحيين.

النسبة السكانية للمسيحيين في العراق (2%) وهنالك (1%) يهود ويزيديين وصابئة وغيرها.

يبقى الدين لله والوطن للجميع، والله يقول:
(ولو شاء ربك لجعل الناس امة واحدة ولا يزالون مختلفين).
وقوله تعالى:
(ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة ولكن يُضل من يشاء ويهدي من يشاء ولتسألن عما كنتم تعملون).
من أجمل ما وُضِح به معنى (من يشاء) هو أن الله يهدي من يشاء أي (من يريد ويعمل على الهداية من الناس) وليس معناه (من يشاء الله هدايته). كذلك كان معنى يضل من يشاء (من لا يريد الهداية) أي كل انسان يحدد مصيره على ضوء ما يعمله وختم الله الاية بسمؤولية كل انسان عن كيفية ونتيجة عمله.

رأينا في العراق من أخلاق المسيحيين وطيبتهم الكثير. كل هذا والأخوة وأولاد العم من طوائف المسلمين متنازعين مع بعضهم البعض قساوة وكراهية وحقد وظلم.
وظلـم ذوي القربـى أشــدُّ مضاضة ... على المرء من وقع الحسام المهند

في إعتقادي أن رسول الله محمد (ص) بكى على ضحايا تفجيرات الكنائس وقتل المسيحيين كما بكى عيسى (ع) على ضحايا تفجيرات المساجد والحسينات وقتل المسلمين.
 
رأيت النبي محمداً يبكي على ضحايا كنيسة سيدة النجاة ببغداد كما رأيت النبي عيسى يبكي على ضحايا تفجيرات الكاظمية وكربلاء والأعظمية.

ولكن هنالك الكثير ممن لم يبكوا ولم يحزنوا فقلوبهم كالحجارة بل أن من الحجارة لَما يتفجر منه الأنهار لكن قلوبهم أقسى.

في الوقت الحاضر ولمّا صادفت ذكرى عاشوراء الحزينة ومقتل الامام الحسين (ع) في أيام احتفالات ميلاد السيد المسيح فقد برهن الأخوة المسيحيين في العراق كما هو دأبهم بالتعبير عن سماحتهم ولطفهم فقد أصدر القساوسة توجيهاً بضرورة الأحتفال داخل المنازل في احتفالات رأس السنة الميلادية وذلك مراعاةً لحرمة شهر محرم وإحتراماً ومواساة للمسلمين بالمصاب الحزين لسيد الشهداء أبي عبد الله الحسين (ع).
نفس هذا التصريح المسيحي نضعه قبالة فتاوى بعض علماء الدين المسلمين القاضي بتكفير وتفسيق وتضليل كل من يؤدي طقوس وعادات عاشوراء لدى الشيعة معطين الضوء الأخضر لكل مخبول ومتطرف بأسم الأسلام أن يفتك وينشر الرعب كيفما شاء دماغه العفن. 
(إنما المؤمنون أخوة فأصلحوا بين أخويكم) قالها الله في كتابه المجيد ورأينا المسيحيين يطبقونها بينما أعرض عنها البعض ممن لقبهم في هوية التعريف (مسلم).   

بعض وسائل الأعلام العربية (المسلمة) تناولت التصريح السابق لقساوسة المسيحيين في العراق بعدم الأحتفال في رأس السنة وحللته ونقلته بالشكل التالي:
(المسيحيون في العراق لن يحتفلوا بأعياد رأس السنة وذلك خوفاً من التهديدات الأرهابية)!

شكراً لوسائل الأعلام على دعمها الدائم ونصرتها الدائمة المتواصلة المتصلة لروح المحبة والأخوة لجميع بني الأنسان ونشرها الدائم (جداً جداً جداً جداً جداً) للحقيقة كما هو دأبها دائماً وأبداً ولا يخافون في الله لومة لائم بتاتاً وأبداً !!
وسأكتفي بوضع علامتي تعجب فقط مراعاة لضوابط الكتابة ومراعاة لضوابط وضع العلامات وفي الحقيقة كان بودي وضع الف علامة تعجب وإستنكار.

في النهاية وددت القول ميلاد مجيد للأخوة المسيحيين، وأدعو الله أن يحفظهم ويوفقهم لكل خير ويحميهم من كيد القتلة والمجرمين والإرهابيين.
آمين رب العالمين
كما وددت في النهاية إيراد حديثين للنبي الكريم محمد (ص). الأول: (إذا رأيتم الرجل كثير الصلاة كثير الصيام فلا تأبهوا به حتى تنظروا كيف عقله)، والثاني: (إصلاح ذات البين خير من عامة الصلاة والصوم).
 
إشاراتنا في الحب رمز عيوننا ... وكل لبيب بالأشارة يفهمُ

30
قصة وفاة الحاج جابر

حيدر محمد الوائلي

alwaelyhayder@gmail.com

كان رجلاً بسيطاً ميسور الحال ولكنه ليس بالغني. كان وحيد والديه ولكنه كان كثير الأصدقاء لما عُرِف عنه من طيبة معشر وجمال اخلاق وزكاة نفس وكثرة تواصلٍ مع الناس.
لازَمَه المرض عند دخوله الأربعين ضغط دمٍ وداء سكّر بأتعس درجات هذين المَرَضَين.
مجبوراً، إحتمى حمية حرمته دسم الطعام وحلوه ومالحه. لا يكاد يُدعى لوليمة حتى يكتفي بقليل الطعام الذي يشابه قلته عدمه.

يرى ما تطيب له النفوس ويسيل له اللعاب من طعامٍ وشرابٍ لدى كل خروجٍ له للسوق فيرى ويتحسر ويشتهي دون أن يظفر فأكثره ممنوع وكل ممنوع مرغوب.
ينظر وينظر وينظر ولا يسعه إلا أن يصبر.
كما كان يستحي أن يشرح للصيدلي مشكلته، فكان كلما يدخل صيدلية راغباً شراء ما يُعينه في فراشه لاحقاً حتى يوقفه الخجل من السؤال فيطلب أقراص صداع.
شكى لي أمره ومعاناته في مرضه الأخير الذي أقعده المنزل، والغريب أنه أفصح لي كثيراً رغم أني لست بأقرب أو أقدم الأصدقاء فقد تعرفت عليه منذ عدة سنواتٍ وحسب.
هذا الهم الرابض على صدره أراد أن ينفثه بعيداً. فجأة أحس بالأنكسار كما يبدو.
 
أثرّت حميته على طريقة تفكيره ونظرته للحياة أنها حياة فانية زائلة والاخرة هي الأبقى بعد أن كان كالثور الجامح قبل مرضه مستمتعاً بقوته ونشاطه على أحسن ما يُرام، كما قيل لي.

فقدان الشيء يقود الانسان لتعويضه بشيء آخر ليسد أثر الفقدان وصعوبة الحرمان ولا شيء أسهل من ملأ الفراغ بما لا يحتاج أكثر من الخيال والتشبث بأملٍ مستقبلي يعوض عليه ما فاته.
حتى لو كان بعد الموت، فلربما سيُبعث في حياة أخرى ثوراً هائجاً وأسداً جامحاً وفيلاً شرهاً وحيوانات أخرى كثيرة.

حياة آخرى ليس فيها ضغط دمٍ ولا ضغوطات حياة يومية.
حياة مختلفة ليس فيها داء سكّرٍ ولا مرارة نغص العيش.

هكذا تخيل الحاج جابر حياته الاخرى لعلها تعوض عليه ما فاته. ولقد فاته الكثير حتى دنت وفاته.

لم يسع جسمه المنهك أن يقوى أكثر من ذلك، فعشر سنواتٍ ناضل فيها للحفاظ على حياته من مماته حتى أتت الخمسين سنة محو ذكره وشطب أسمه من قائمة الحضور بجلطة كانت متوقعة.

توجهوا به ملفوفاً بكفنه الأبيض تلقاء المقبرة، ثمة رجل يبدو أنه من أقاربه يصرخ بهستيريا بالجسد المطروح على شفير القبر. يصرخ به أن يذكر ربه ونبيه وأشياء اخرى عددها قد نسيتها.

كنت اخر طابور الواقفين على شفا قبره متابعاً لحظات إنزال جثمانه في حفرته.

كانت زوجة الحاج جابر تنحب مولولة:
نم بسلامٍ يا جابر.
سأحفظ لك ذكرك يا جابر.
سأبقى زوجتك المنكوبة بفقد أبو إبنها الوحيد يا جابر.
ياجابر إرتح من هم الدنيا وغمها يا جابر.
يا جابر إن ما عند الله خير ووفير وكثير، مالَه من نظير يا جابر.

كان بعض الحضور يبكون. بعض رجال وبعض نساء ومن وسط البكاء إجهاشة وعبرات يعلوها صراخ هستيري (الله اكبر ولا اله الا الله) من ابن عم الحاج جابر.

بكيت مع الباكين. لأني أكره النهايات رغم أنها أمر حتمي.

إنفض الحاضرين من عند قبر الحاج جابر بعد أن إنتصب شاهد قبرهِ بلقبٍ حذف لقبه الملتصق بأسمه منذ أن عرفته، فبدل (الحاج) صار (المرحوم) (جابر).

كانت الحسرة تلف العائدين وسط سكوتٍ مطبق.
كابة كبيرة والركاب يتأملون الأطلال، شواهد قبور كثيرة اصطفت فلامست أفق الناظر.

تحركت السيارة خارج المقبرة. ولم تمضي برهة طويلة من الزمن حتى نادى ابن عم المرحوم جابر بالركاب من أهله وبعض صحبه مستشيراً بأن يتوجه الجميع للصلاة وتناول الغداء.
هَمهَم البعض موافقاً ونادى أحدهم أنه رأي جيد وسكتت الزوجة وبعض المتبقين دلالة على الموافقة.

في المطعم صلى الجميع جماعة قصراً بإمامة من قام بالتلقين قبل هنيهة. بعد الانتهاء قرائوا الفاتحة على روحه.

جلس الجميع في المطعم في ثلاث موائدٍ متفرقة حيث لم تسع واحدة الجميع. مائدتان للرجال ومائدة واحدة للنساء.
أخذ الحضور يطلبون ما طاب من مشويٍ ومقليٍ ومغليٍ بعد أن امتلأت الموائد بالمقبلات والسَلَطات والشوربات والمشروبات ريثما يتم تحضير الطلبات.
أتى القوم على اخر الطعام بربع ساعة.
التهموه التهاماً لم يبقوه سوى أثراً بعد ذي ذكر.
من ثم توجهوا لمدينتهم عائدين ومن ثم مودعين بعضهم البعض.

تزوجت زوجة المرحوم جابر بعدها بستة أشهرٍ برجلٍ يصغرها عشر سنوات.

31
قصة وفاة الحاج جابر

حيدر محمد الوائلي

alwaelyhayder@gmail.com

كان رجلاً بسيطاً ميسور الحال ولكنه ليس بالغني. كان وحيد والديه ولكنه كان كثير الأصدقاء لما عُرِف عنه من طيبة معشر وجمال اخلاق وزكاة نفس وكثرة تواصلٍ مع الناس.
لازَمَه المرض عند دخوله الأربعين ضغط دمٍ وداء سكّر بأتعس درجات هذين المَرَضَين.
مجبوراً، إحتمى حمية حرمته دسم الطعام وحلوه ومالحه. لا يكاد يُدعى لوليمة حتى يكتفي بقليل الطعام الذي يشابه قلته عدمه.

يرى ما تطيب له النفوس ويسيل له اللعاب من طعامٍ وشرابٍ لدى كل خروجٍ له للسوق فيرى ويتحسر ويشتهي دون أن يظفر فأكثره ممنوع وكل ممنوع مرغوب.
ينظر وينظر وينظر ولا يسعه إلا أن يصبر.
كما كان يستحي أن يشرح للصيدلي مشكلته، فكان كلما يدخل صيدلية راغباً شراء ما يُعينه في فراشه لاحقاً حتى يوقفه الخجل من السؤال فيطلب أقراص صداع.
شكى لي أمره ومعاناته في مرضه الأخير الذي أقعده المنزل، والغريب أنه أفصح لي كثيراً رغم أني لست بأقرب أو أقدم الأصدقاء فقد تعرفت عليه منذ عدة سنواتٍ وحسب.
هذا الهم الرابض على صدره أراد أن ينفثه بعيداً. فجأة أحس بالأنكسار كما يبدو.
 
أثرّت حميته على طريقة تفكيره ونظرته للحياة أنها حياة فانية زائلة والاخرة هي الأبقى بعد أن كان كالثور الجامح قبل مرضه مستمتعاً بقوته ونشاطه على أحسن ما يُرام، كما قيل لي.

فقدان الشيء يقود الانسان لتعويضه بشيء آخر ليسد أثر الفقدان وصعوبة الحرمان ولا شيء أسهل من ملأ الفراغ بما لا يحتاج أكثر من الخيال والتشبث بأملٍ مستقبلي يعوض عليه ما فاته.
حتى لو كان بعد الموت، فلربما سيُبعث في حياة أخرى ثوراً هائجاً وأسداً جامحاً وفيلاً شرهاً وحيوانات أخرى كثيرة.

حياة آخرى ليس فيها ضغط دمٍ ولا ضغوطات حياة يومية.
حياة مختلفة ليس فيها داء سكّرٍ ولا مرارة نغص العيش.

هكذا تخيل الحاج جابر حياته الاخرى لعلها تعوض عليه ما فاته. ولقد فاته الكثير حتى دنت وفاته.

لم يسع جسمه المنهك أن يقوى أكثر من ذلك، فعشر سنواتٍ ناضل فيها للحفاظ على حياته من مماته حتى أتت الخمسين سنة محو ذكره وشطب أسمه من قائمة الحضور بجلطة كانت متوقعة.

توجهوا به ملفوفاً بكفنه الأبيض تلقاء المقبرة، ثمة رجل يبدو أنه من أقاربه يصرخ بهستيريا بالجسد المطروح على شفير القبر. يصرخ به أن يذكر ربه ونبيه وأشياء اخرى عددها قد نسيتها.

كنت اخر طابور الواقفين على شفا قبره متابعاً لحظات إنزال جثمانه في حفرته.

كانت زوجة الحاج جابر تنحب مولولة:
نم بسلامٍ يا جابر.
سأحفظ لك ذكرك يا جابر.
سأبقى زوجتك المنكوبة بفقد أبو إبنها الوحيد يا جابر.
ياجابر إرتح من هم الدنيا وغمها يا جابر.
يا جابر إن ما عند الله خير ووفير وكثير، مالَه من نظير يا جابر.

كان بعض الحضور يبكون. بعض رجال وبعض نساء ومن وسط البكاء إجهاشة وعبرات يعلوها صراخ هستيري (الله اكبر ولا اله الا الله) من ابن عم الحاج جابر.

بكيت مع الباكين. لأني أكره النهايات رغم أنها أمر حتمي.

إنفض الحاضرين من عند قبر الحاج جابر بعد أن إنتصب شاهد قبرهِ بلقبٍ حذف لقبه الملتصق بأسمه منذ أن عرفته، فبدل (الحاج) صار (المرحوم) (جابر).

كانت الحسرة تلف العائدين وسط سكوتٍ مطبق.
كابة كبيرة والركاب يتأملون الأطلال، شواهد قبور كثيرة اصطفت فلامست أفق الناظر.

تحركت السيارة خارج المقبرة. ولم تمضي برهة طويلة من الزمن حتى نادى ابن عم المرحوم جابر بالركاب من أهله وبعض صحبه مستشيراً بأن يتوجه الجميع للصلاة وتناول الغداء.
هَمهَم البعض موافقاً ونادى أحدهم أنه رأي جيد وسكتت الزوجة وبعض المتبقين دلالة على الموافقة.

في المطعم صلى الجميع جماعة قصراً بإمامة من قام بالتلقين قبل هنيهة. بعد الانتهاء قرائوا الفاتحة على روحه.

جلس الجميع في المطعم في ثلاث موائدٍ متفرقة حيث لم تسع واحدة الجميع. مائدتان للرجال ومائدة واحدة للنساء.
أخذ الحضور يطلبون ما طاب من مشويٍ ومقليٍ ومغليٍ بعد أن امتلأت الموائد بالمقبلات والسَلَطات والشوربات والمشروبات ريثما يتم تحضير الطلبات.
أتى القوم على اخر الطعام بربع ساعة.
التهموه التهاماً لم يبقوه سوى أثراً بعد ذي ذكر.
من ثم توجهوا لمدينتهم عائدين ومن ثم مودعين بعضهم البعض.

تزوجت زوجة المرحوم جابر بعدها بستة أشهرٍ برجلٍ يصغرها عشر سنوات.

32
المنبر السياسي / بينك وبين الله
« في: 12:20 25/11/2017  »
بينك وبين الله

حيدر محمد الوائلي
alwaelyhayder@gmail.com

الكاتب الانكليزي (كولن ولسن) صاحب كتاب (اللا منتمي) كان غير مؤمناً بالدين.
يحكي هذا الكاتب قصة حدثت معه مفادها أنه قد طَلَبَ منه البعض أن يكتب بحثاُ في نفي وجود الله، فيقول كولن ولسن: قضيت ساعات في كتابة هذا البحث، فلما جنّ عليّ الليل، أردت أن أنام فخفت أن يعاقبني الله!

إن كل إنسان ميّال لتبعية شيء أعلى منه وأقوى، فالإنسان بطبيعته ضعيف ويحتاج المساعدة في الكثير من الأمور.
يحتاج قدوة ومثال في الحياة كي تصبّره وتلهمه البقاء والأستمرار بالعيش.
يحتاج سلطة وقانون تحد من شهواته الجامحة ورغباته الغير محدودة.
لو تُرك الأنسان لنفسه ونزواته لما بقى على الأرض مخلوق حي.
تخيلوا الأبادات والحروب والسرقات والجرائم والأذى في عشر سنواتٍ فقط!
عشرة سنواتٍ مضت فقط!
لتعرفوا حجم الخسائر.

تخيل مثلاً مرضاً ثقيلاً أو ألماً شديداً أو حسرةّ في القلب أو حزناً عميقاً أو مصيبة فلا تصدق أن تلك المؤثرات جميعها تذهب لمجرد زيارة طبيب أو استشارة صديق أو بالترويح عن النفس بوسائل تسلية وإن كانت تلك الأشياء تساعد بعض الشيء.
لكن هنالك جوهر عميق في النفس يغذي الروح أن تحيا وتقوى على الحياة وتعطيها الطاقة أن تستمر. هنا تأتي الروحانية في تأنيس الروح وراحتها.

إن الإنسان مخلوق عجيب غريب الأطوار.
معقد التركيب في عقيدته وفي نفسيته وفي مزاجه وفي عقله وفي ذوقه وفي طريقة تفكيره.
اجتمعت فيه نوازع الخير والشر والصلاح والفساد والأستقامة وجموح الشهوات.
في الإنسان عقل كما فيه شهوة. وبحكم تجربة الحياة وخبرة الأيام والتفكر تتأتى مرحلة إختيار الصحيح والخطأ وإختيار الخير والشر.
بين العقل والشهوة صراع. من يغلب سيرسم ملامح الشخصية. من يتحكم بمن سيحدد مصير وهدف في الحياة. كيفية احداث موازنة بين العقل والشهوة سترسم طريقاً للحياة.

ولكن يا ترى هل من السهل على العقل تحديد جميع موجبات الخير، وجميع عوامل الصلاح والحياة الايجابية الصحيحة؟!
بالتأكيد سيكون العقل قاصراً لوحده على إدراك جميع ما على الخليقة من إيجابيات وسلبيات وخير وشر وحب وحرب وغيرها فصراع الشهوة ليس بالشيء اليسير.
لذلك لطف الله بعباده ورحمهم بأن أرسل إليهم من يقوم بتلك المهمة الكبيرة والخطيرة وهم الأنبياء، وهم أشخاص إجتباهم الله وإختارهم ليؤدوا امانة التبلييغ.
إقتصر دور الرسول على البلاغ فقط وعلى الناس التفكير كثيراً ومن ثم الأختيار (وما على الرسول إلا البلاغ المبين).
التفكير هو الوسيلة لتحديد المصير.
ولكن الأنبياء قدماء ونحن في عصر حديث؟
وفي التاريخ حق وباطل وفيه خير وشر وفيه صدق وزور.
كل ذلك تصدى له الباحثين والعلماء وملئوا المكتبات بحوثاً وكتباً فيها أيضاً حق وباطل وفيها خير وشر وفيها صدق وزور كما كانت بداية تدوين التاريخ من البداية، كذلك كانت البحوث عليه والدراسات حوله في العصر الحديث.
للقارئ الكريم أن يطلع ويقرأ والأهم أن يتفكّر فالتفكير هو الوسيلة لتحديد المصير.

كما هو القران الذي حفظه الله من كل سوء وتزوير وتحريف واتفقت عليه كل المذاهب الإسلامية رغم تضادها في إمور كثيرة أخرى وصلت لدى البعض أن يفتوا بقتلهم وابادتهم.
كل كتب التفاسير التي فسرت القران فسرته بآراء عديدة لتفسير آية معينة أو جملة معينة. وفي احيان كثيرة هنالك تفسير ضد تفسير.

هنا يأتي دور التفكير المنطقي والتدبر العقلاني.
تفكير منطقي بعمق وبعيداً عن مؤثرات موروثات الطوائف وشهوات النفوس وحقد المؤثرات السياسية ومخلفات الفلكور الشعبي.
وتدبر عقلاني بهدوء وبعيداً عن الترهيب والتخويف والعقوبات.
ربما ستأتى أن تفهم الله وحكمته. 
أتعرفون سر أن يحث الله الناس كثيراً على التدبر والتفكر حتى يتبين لنا أنه الحق.
لأن المسألة اولاً وأخيراً هي بينك وبين الله.
دع الأتكالية على الغير وتسليم عقلك طوعاً للأخرين يعبثون فيه كيفما شائوا ومهمتك الرئيسية أن تطيع فقط.
إستأنس بالأراء المختلفة ولكن فكّر قبل أن تختار عقيدة وعبادة. فالأمر أولاً وأخيراً بينك وبين الله.
والله عليمٌ بذات الصدور.

33
قصة السجين ولويس الرابع عشر

حيدر محمد الوائلي
alwaelyhayder@gmail.com

يُحكى أن كان هناك أحد السجناء في زمن الملك لويس الرابع عشر محكوماً عليه بالإعدام ومسجوناً مؤقتاً في جناح من أجنحة قلعة الملك التي تم إحكام مخارجها فصارت سجناً للقلعة.
لم يبق على موعد إعدام السجين سوى ليله واحدة فقط.
ويروى عن الملك لويس الرابع عشر ابتكاره لحيل وتصرفات غريبة، ففي تلك الليلة فوجئ السجين بباب سجنه يُفتح والملك يدخل عليه مع حرسه ليقول له:
أعطيك فرصة للهروب، فإن نجحت في استغلالها فبإمكانك أن تنجو، حيث أن هناك مخرج موجود في سجنك وهو سيظل بدون حراسة، فإن تمكنت من العثور عليه يمكنك الخروج وأنت حر، وإن لم تتمكن فان الحراس سيأتون غداً مع شروق الشمس لينفذوا بك حكم الإعدام.

غادر الملك وحراسه جناح السجن تاركين السجين بعد أن فكوا سلاسله ليغتنم هذه الفرصة الذهبية مستغلاً غرابة أطوار الملك.
بدأ السجين يفتش في الجناح الذي سُجِن فيه والذي يحتوي على عدة غرف وزوايا ولاح له الأمل عندما اكتشف غطاء فتحة مغطاة بسجادة بالية على الأرض وما أن فتحها حتى وجدها تؤدّي إلى سُلّم ينزل إلى سرداب سفلي ويليه سُلّم أخر يصعد مرة أخرى، وظل يصعد إلى أن بدأ يحس بتسلل نسيم الهواء الخارجي مما بث في نفسه الأمل إلى أن وجد نفسه في النهاية في برج القلعة الشاهق والأرض لا يكاد يراها فعاد أدراجه حزيناً منهكاً ولكنه واثق أن الملك لم يخدعه.

وبينما هو ملقى على الأرض مهموم ومنهك ضرب بقدمه الحائط وإذا به يحس بالحجر الذي يضع عليه قدمه يتزحزح قليلاً، فقفز وبدأ يحرك الحجر فوجد أن بالإمكان تحريكه وما إن أزاحه وإذا به يجد سرداباً ضيّقا، فبدأ يزحف الى ان بدأ يسمع صوت خرير مياه وأحس بالأمل لعلمه إن القلعة تطل على نهر لكنه في النهاية وجد نافذة مغلقة بالحديد، فعاد يجرب بكل حجر وبقعة في السجن ربما كان فيه مفتاح حجر آخر لكن كل محاولاته باءت بالفشل.

الليل يمضي ولا زال السجين يحاول ويفتش، وفي كل مرة يكتشف أملا جديداً فمرة ينتهي به إلى نافذة حديدية، ومرة أخرى إلى سرداب طويل ذو تعرجات ليجد السرداب أعاده لنفس الزنزانة.

هكذا ظل طوال الليل في محاولات وبوادر أمل تلوح له مرة من هنا ومرة من هناك ولكنها في النهاية تبوء بالفشل حتى انقضى الليل ولاحت له شمس النهار من خلال النافذة ووجد وجه الملك يطل عليه من الباب ضاحكاً قائلاً:
أراك لازلت هنا؟!
رد السجين: كنت أظن انك صادق معي أيها الملك.
قال له الملك: لقد كنت صادقاً بالفعل.
أجاب السجين مستنكراً: لم اترك بقعة في الجناح لم أحاول فيها، فأين المخرج الذي قلت لي أنه موجود؟!
قال له الملك: لقد تركت لك باب السجن الرئيسي مغلقاً ولكن دون أن أقفله.
لم يجرب المسكين محاولة فتح باب السجن رغم أنه أمامه!

الدرس من هذه القصة هو أننا نترك الكثير من الحلول والحقائق واضحة أمامنا ونشتغل بالتفكير بحلول واهية وضعيفة وصعبة ومعقدة، ومن ثم نيأس بسرعة ونستسلم.
وهنالك من لا يجرب الحل أصلاً وبالرغم من ذلك يقول أنه صعب أو مستحيل، بالرغم من إن لكل مشكل حل.

قيل في أحد تفاسير سبب عقاب الله لبني إسرائيل في قصة ذبح البقرة المعروفة هو أن الله عاقبهم لأنهم شددوا وعقدوا الأمور على أنفسهم، فالله تعالى فقط أمرهم أن يذبحوا بقرة.
أي بقرة؟
لا تعقيدات!
(وإذ قال موسى لقومه إنّ الله يأمركم أن تذبحوا بقرة) البقرة/67.
فأول مرة قالوا تتخذنا هزواً، أي أتستهزئ بنا رغم أنه نبي، وهم أظهروا الإيمان به؟
ومرة ثانية طلبوا منه أن يبين ما هو نوع البقرة؟!
ومرة ثالثة سألوه ما هو لونها؟!
وبعدها سألوه مرة رابعة أي نوع من الأبقار الصفراء فهي متشابهه!
وفي كل مرة يجيبهم نبي الله موسى (ع) ومن بعدها وجدوها فذبحوها عن كره وغصب وجريمة ليعذبهم الله على أثرها والسبب في ذلك قصة أخرى ابتلاهم الله بها على أثرها.

عقدوا ونافقوا وصعبوا الأمور على أنفسهم فصعبها وعقدها الله عليهم فهو يعلم ما تخفي الصدور.

خذ مثالاً على ذلك ممن يهوّل ويصعّب الأمور السياسية والدينية والاختلاف الطائفي رغم أن هنالك حلول بسيطة منها أن يحترم كل من يخالف من يختلف معه بكل بساطة خصوصاً أن جميع مبادئ الدين والعلمانية تحترم الاختلاف مع بقاء إيمان كل شخص بما يؤمن به.
لكن أكثر من يؤمنون بتوجه ديني أو طائفي معين اليوم هم ورثوا هذا الأيمان وراثة، وُلِدوا فرأوه فتبعوه أو أثرت بهم ولم تأتي عن دراسة وبحث. فتراهم متعصبين ومتشددين ويعقدون الأمور على شيء هم مجرد وُلِدوا فوجدوه أمامهم فلَبسوه دون أن يعرفوه جيداً.

وأما السياسة فالمشكلة فيها أن السياسين يجرون معهم الناس في مشاكلهم وفسادهم ومكرهم فتتحول منهم إلى الناس وعند حلها فيما بينهم بصفقات واتفاقات رخيصة يبقى أثرها بين الناس مؤثراً.
من الناس من يلعن الوضع والطائفية والفساد والظلم وهدر حقوق الشعب وكأن هؤلاء الناس لم يكونوا طرفاً بالموضوع.
بتصرفهم الغير مدروس أو الموجه توجيهاً أعمى دون تفكير أو بطريقة إنتخابهم التي أوصلت هؤلاء الذين يسبونهم ويلعنون اليوم الأسود الذي أوصلهم للحكم.
ولكن لا يلعنون من أوصلهم ومكنّهم من رقاب الناس وثروات الوطن، على الأقل بمن ساهم بانتخابهم فضلاً عن من روّج لهم وبرّر.
أو على الأقل بسكوتهم في مواقف لا يصح السكوت عنها فيما مضى واليوم.

بالتأكيد تم إعدام صاحبنا السجين في القصة السابقة، ففرص كتلك لا تتكرر.
فخذ العبر، وأغتنم الفرص فإنها تمر مرور السحاب.
إنتصر لنفسك وأرفع من معنوياتك فليس العار أن تسقط ولكن العار أن تبقى تتقلب بالتراب والأوساخ ولا تنهض من بعد السقوط.

34
البرلمان وقصة الطاولة الكبيرة 

حيدر محمد الوائلي
alwaelyhayder@gmail.com

أيام الحكم الملكي في العراق، كان هناك شيخ عشيرة طاعن في السن عضواً في مجلس الأعيان في الفترة التي كان فيها الراحل نوري سعيد رئيساً للوزراء، ومجلس الأعيان من أعلى السلطات وقتها.
كان شيخنا كثيراً ما يغلب عليه النعاس في جلسات المجلس لكبر سنه ويغط أحياناً في غفوة عميقة تستمر حتى يوقظوه أو يستيقظ، وعندما تحين لحظة التصويت فيصوت مع من صوّت على قرارات لم يكن مركزاً عليها، فهو عندما يرى البقية يصوتون فيصوت معهم.
في أحد المرات لم يكن الشيخ نائماً و(يغفي) كعادته في الجلسات فلقد كان مصحصحاً يقظاً ويترقب الوجوه متفرساً، وكان كثيراً ما يلتفت يميناً ويساراً وعلى باب القاعة، ويحملق بالطاولة الكبيرة التي اصطف حولها الأعيان، فألتفت رئيس الوزراء الراحل (نوري السعيد) للشيخ الكبير ولنظراته الغريبة وحملقاته الغير معتادين عليها، فسأله قائلاً:
(شيخنا خو ما كو شي! أشو تتلفت يمنة ويسرة وبالك مشغول!)؟
فأجابه الشيخ: (لا والله بس انة دايخ! هاي الطاولة الجبيرة الكاعدين داير ما دايرهه شطببهه من هذا الباب الزغير!)
لم يدرك المسكين أن النجارين أتوا به قطعاً صغيرة وركبوه داخل القاعة!

نسبة كبيرة من برلمانينا القدامى المتنعمين بتقاعدهم الخيالي داخل وخارج العراق لخدمة فعلية لم تتجاوز حتى السنتين ومن الحاليين المتنعمين براتب خيالي يعقبه تقاعد ولا بالأحلام ومن خلفهم سياسيين ورجال دين هم من النائمين والمنومين وممن يساعدوا على التنويم ممن دمروا العراق بسوء فعالهم وسوء التزامهم بمسؤولياتهم.
أكثر البرلمانيون هم ممن يتم توجيههم ليصوتوا بملأ إرادة الرؤوس الكبار من قيادات حزبية ودينية أو من قبل البرلمانيين القياديين الغائبين عن حضور جلسات البرمان فيصوتون على ما يريدوه سواء شاء البرلماني الحاضر أم أبى!
ومنهم من يصوت ويتخذ موقف لمجرد أن رجل دين شاب أو عجوز جالس في بيته ويصدر أمره لأتباعه أن يصوتوا فيصوتوا، ولو خالف برلماني ولم يصوّت لكُتِب تقرير ضده من (متملق) ليقوم رجل الدين هذا بفصله من الكتلة وطرده لأنه (ما يرتاحله) ولا يتبع مثل الحمار كل ما يقول!
تخيلوا أن الكثير من البرلمانيين الجدد الذين يتحاورون ويتصارعون ويتناقشون حول الحكومة وآليتها وطريقة عملها هم القلة القليلة من البرلمانيين فأكثرهم حالهم كحالنا (ينتظرون نشرة الأخبار لمعرفة ما يُتفق على إعلانه في اجتماعات القصور المغلقة لأصحاب الروؤس الكبيرة من دينيين وعلمانيين).
لا يجرأ أكثرهم على التفوه بما يمليه عليه ضميره، فيسوقونه كيفما إتفق حيثما تريد الرؤوس الكبيرة التي حالت دون تفعيل آلية التصويت الألكتروني بالرغم من تخصيص ميزانية لذلك، والغرض منه منع البرلماني من التصرف بحريته لكي لا يخالف تلك الرؤوس.

تدار الصفقات والمداولات في قصور الزعماء فقد ولّى زمن البيوت، ويالغبائهم وغباء دينهم وعلمانيتهم حيث وقعوا في فخ القصر الذي لم يخلد بخيرٍ بانيه ولم يتنعم فيه ساكنيه فيما مضى واليوم لأنه بني على جرفٍ هار.
ظل دور البرلمان هزيل طوال سنين فهو مغلق وخارج نطاق التغطية ولا يوجد فيه إتصال حتى في وقت لاحق، فهو يغط في سبات كسبات ساكنيه من عشرات الحاضرين وعشرات الغائبين (حيث يتساوى الغائبون مع الحاضرين في الحقوق والأمتيازات وهذا من عجائب البرلمان العراقي)، فالغائبون لا يفصلون ولا يعاقبون كبقية موظفي الدولة، فهم فوق القانون ولا خير في قانون يوجد هنالك ما فوقه.

برلمانيون مسيرون منذ البداية وحتى لو حانت النهاية فليس لهم أمر ولا نهي لا في بداية ولا في نهاية، فهم ليسوا مخيرين مثل الشعب العاقل الذي إنتخبهم بملأ إرادته وبكامل قدرته العقلية التي سيفقدها قريباً بسبب الصراعات السياسية والمؤامرات الداخلية والخارجية وسوء الأحوال الأمنية والخدمية.

يرتجون من غائبين عن جلسات البرلمان ممن يتقاضون الملايين من غير كدٍ وعناء والذين ينبغي مجاملتهم كي لا يزعلوا وكي يسكتوا، وقد سكتوا بالفعل ولكنهم دائماً ما يصرحون أنهم زعلانين (على شني ما ادري)!
فكيف يُرتجى منهم حل أزمة العراق السياسية والأقتصادية والأمنية وهم الذين لم يتورعوا أن يمرغوا كرامتهم حينما ذهب بعضهم متذللاً لقصور دول الجوار طالباً دعمهم لتحصيل مكاسب سياسية حزبية وشخصية على حساب كرامة وهيبة الدولة وسمعتها، يتمرغون بتراب تلك البلدان متذللين!

أما الحكومة التي لا يملك رئيسها كل قرارها ولا يستطيع السيطرة على جميع وزارءها الذين أتت بهم المحاصصة لأنتماء كل منهم لكتلة سياسية يطيعها وهي المسيطرة عليه أكثر من سيطرة رئيس الوزراء، فهي عقبة أخرى كبيرة.

أن لم يحصل تغيير في فكر الناس بإنتخاب مرشحين جدد ومستقلين كي –على الأقل- يعاقبوا جميع الأحزاب على تخريبهم العراق فمن الصعب جداً إحداث إصلاح سياسي أو إقرار قوانين لصالح الشعب أو تنظيم عمل الدولة.
ربما لو انتخبنا في المرة القادمة سكنى مناطقنا لنعرف الأخبار منهم –على الأقل- لا من التلفاز ونحاسبهم على تقاعسهم وممن نعرفهم ونعرف أصلهم وفصلهم.
هذا أن كان في العمر بقية وبقيت في النفس عزيمة.

لماذا (لم) و(لا) و(لن) نرى دوراً فاعلاً لـ(328) عضواً في  البرلمان العراقي فاز في الانتخابات، فكل المتحاورين الذين نراهم ونسمع عنهم في الصحف والتلفزيون والانترنت هم قلائل جداً قياساً بمجموع الأعضاء!
طبعاً والمتحاورون منهم يتحاورون لغواً دون فائدة لكي لا يفسرون الكلام مدحاً لهم فهم يتعاركون على الظهور في وسائل الأعلام وتسقيط بعضهم بعضاً ويغطي عن فساد جماعته.
كان ولا زال أكثرهم مسير وليس مخير أو مسافر للخارج ليستمتع مع الأهل والأحبة بينما يحترق العراق بنار ساكنيه وجواره، أو هم نائمين كحال الشيخ رحمه الله ويصوتون بنعم أو لا وهم لا يدرون على ماذا صوتوا، أو مجبورين على ما صوتوا.   

35
الافكار للكبار فقط

حيدر محمد الوائلي
alwaelyhayder@gmail.com

لا يرتقي الكبير إلا بالتفكير.
لا العمر ولا المنصب ولا الجاه ولا المال ولا ثرثرة الناس تصنع كبيراً حتى ولو صنعته الظروف لأجل مسمى، فسرعان ما يغيب نجمه في أفق الحياة عند توقف جهازه التنفسي عن الشهيق والزفير.
تعاسة حياةٍ قوامها الشهيق والزفير فلا لون فيها ولا طعم ولا رائحة إلا من طعامٍ وشرابٍ فقط.
الأفكار من تصنع الكبار فهي للكبار فقط.
والأفكار لا تأتي من فراغ بل هي نتاج الأنسان وصناعته وبراعته وعلمه وتدبره وفطنته وحكمته وحسن درايته فتصبح تلك الأفكار المحرك للذات حيث الأصلاح والأبداع يبدأ من الذات.
إنتبه...!
حتى لا تصير الأفكار.
كتبنٍ في فم حمار.
يمضغها يميناً ثم يسار.
تدخل معدته ليلاً لتخرج أكواماً من خلفه في النهار.
راقب أفكارك فليس كل فكرٍ يسمى فكراً.
ليس كل ما تهواه علناً وسراً هو نوراً وخيراً.
لعل الشر يكمن فيه وأنت لا تدري بأي طريق تمشي كضال الطريق الذي لا يزيده سرعة المشي إلا بعداً.
راقب أفكارك حتى لا تصبح مسيراً لا أمر لك فيها ولا نهي.
يُسيرك التلقين الأعمى فتصبح كالدابة المربوطة يقودها من يركبها حيثما يجرها الحبل المربوط حول عنقها.

كن حراً لتصبح متفكراً فالحرية نورٌ والتفكير يحتاج لنور الحرية ليرى واضحاً وسط غياهب ظلمات الحياة.

لا تحرك رأسك موافقاً ولا رافضاً حول أي شيء في كل شيء وأنت تجهله فتساق بلا وعي ودون تفكر.
المرحوم (سعيد صالح) والمرحوم (يونس شلبي) في مسرحية (العيال كبرت) يصغيان لحديث المرحوم (أحمد زكي) بخطبته عن خطته لمنع هروب والده، فرفع سعيد صالح يده قائلاً: (إني أعترض)، فرد أحمد زكي: (تعترض على إييه)، فرد عليه: (إنت بتئول كلام كبير، كلام كبير أوي يصعب على أمثالي فهموا، الأفندي الحمار دا هو -يقصد يونس شلبي- ااعد بيهز دماغوا! إنت بتهز دماغك لييه ياد).
رد يونس شلبي: (يعم صلي كلهم بيهزوا كدة)...!
فلكي لا تصير مثل (كلهم) الذين يهزون (كدة)، فكر وكن مختلفاً صانعاً تغييراً بحياتك ولو بسيط.
قيل: ( راقب أفكارك لأنها ستصبح أفعالاً. راقب أفعالك لأنها ستصبح عادات. راقب عاداتك لأنها ستصبح طباعاً. راقب طباعك لأنها ستحدد مصيرك).

في تشرين الأول (أكتوبر) 1995 طُعِن في عنقه الأديب المصري الكبير (نجيب محفوظ) الحائز على جائزة نوبل في الأدب سنة 1988 على يد شابٍ قد قرر اغتياله لاتهامه بالكفر والخروج عن الملة بسبب روايته المثيرة للجدل (أولاد حارتنا)، حيث لم تنشر الرواية في طبعة مصرية لسنوات عديدة بل نشرت جريدة الأهرام المصرية بعضها كسلسلة سنة 1959، فقد تم الاتفاق على عدم نشر الرواية في مصر إلا بعد أخذ موافقة الأزهر الذي لم يوافق بدوره عليها، فطُبعت الرواية في لبنان عام 1962 ومنع دخولها إلى مصر رغم أن نسخا مهربة منها وجدت طريقها إلى الأسواق المصرية.
لم يمت نجيب محفوظ في محاولة الاغتيال تلك، ولكنه رقد فترة طويلة في المستشفى حتى تماثل للشفاء من موت محقق، وفيما بعد أُعدم الشابان المشتركان في محاولة الاغتيال رغم تعليقه بأنه غير حاقدٍ على من حاول قتله، وأنه يتمنى لو أنه لم يُعدم.

أثناء محاكمة من حاول اغتيال (نجيب محفوظ) سأل القاضي الرجل الذي طعنه: لماذا طعنته؟!
فأجاب: لأنه كافر وخارج عن الملة!
فسأله القاضي: كيف عرفت؟!
فرد قائلاً: من رواية (أولاد حارتنا)!
فسأل القاضي بدوره: هل قرأت (أولاد حارتنا)؟!
فأجاب المجرم: لا...!

36
المنبر السياسي / عيب وألاعيب
« في: 09:18 12/10/2017  »
عيب وألاعيب

حيدر محمد الوائلي
 alwaelyhayder@gmail.com

(ليس من العيب أن ينخدع المرء فيما لا يعرف، بل العيب أن يخدعك بالعيب من يعرف)، فضاع العمر بين عيبٍ وألاعيب.
ضاع العمر إذ تمضي أيامه قهراً.
نتجرعها علقماً مراً.
حين غابت الحرية دهراً، فلما جاءت صيروها علينا كفراً.
نعيشها  صبراً كُرهاً.

تتوالى الأيام على عمرٍ لم نفهم من سنواته العجاف شيئاً يُذكر، فعجولٌ سمانٍ دوماً يأكلن السنابل الخضر لتبقي اليابس منها لجماهير العجول النحاف تقتات عليه.

لأمجاد تاريخ مضى لغير رجعه فيتفوه بفضائله من ليس له فضل ولا فضيلة، ممن دمر الحاضر لينصر الماضي والتاريخ، ويصغي سوادٌ عظيم من الكتل البشرية لتلك الأحاديث فتمر ضوضاءها من الأذن اليمنى لليسرى هباءاً.

تمضي الأيام حيث تشاء لا حيث نشاء وتدور فينا ولم نعرف ما هو دورنا في دورانها فكل شيء خبصة.
(وهالعمر هذا طويل، 
وهسه تونه ابدينه نصه.
كلشي هوسة،
كلشي خبصة.
هذا عمر الراح نصه).

قضى جمعٌ نحبه مقتولاً، وقضى أخر عمره متغرباً، واخرين باحثين عن فرصة للغربة ومن ورائهم جموعٌ ممن يقضي يومه غريبٌ في وطنه، فالفقر وسوء الخدمات وعدم الأهتمام بالناس في الوطن غربة.
قضوا جميعاً ممن لم يكن لهم بعيوب الساذجين والمغفلين ولا ألاعيب الماكرين والانتهازيين لا ناقة ولا جمل.

يصبح العيب ألعوبة بيد من لا يخاف الله ولا يستحي من جلالته ولا من الناس فله من الحمقى الكثيرين الذين يدّعون الاستقلالية وهم يتقاتلون دفاعاً عن المسمى المعدود عيباً ليتلاعب بالكلام ليصبح العيب ذا مبرراً وذا مجدٍ عظيم.

كلهم في الهوا سوا...!!
فلماذا يتقاتل البعض في الدفاع عن هذا وذاك ويزعل البعض في الدفاع المستميت عن حزب فلان وتوجه فلان وموقف فلان، حيث ينام رغداً صاحب الألاعيب وينام منزعجاً وضجراً من هو ملعوبٌ به من مغفلين وساذجين.
ينام رغداً في ركب الرابحين سحتاً من عوائد التغيير والحرية التي درت على الجيوب أرباحاً حطمت أرقاماً قياسية من أموال دخلت الجيوب فلم تستر العيوب ولو أنفقوها على تنظيم الألاعيب.
لم تسترهم تلك الأموال فالعيوب كثيرة وهائلة. فـ(الشك جبير والركعة زغيرة).

لم تغطي العار أصوات المغفلين النائمين بحرّ الظهيرة تحت لهيب سقف المنازل المتهرئة والتي أتعبتها السنين فيتنعم على إثرها من فاز بصوت المغفلين ممن نام بالبيوت الفارهة على نسمات (التبريد المركزي)، وينام بالحسرة الشعب كله.

هذا نائب في البرلمان القبرصي يستبدل سيارته الرسمية بحمارٍ كوسيلة للنقل عقب إعلان الدولة رفع أجور البنزين على المواطنين تضامناً من النائب مع مواطنيه وتعبيراً عن مصداقيته في تمثيلهم.
ونحن الأهداف المستمرة لأعمال العنف، والغلاء المتصاعد الذي لا يتناسب مع القدرات الشرائية المحدودة للمواطنين، وقلة الخدمات وأزمة السكن وسوء توزيع الثروات، ولا توجد حرقة قلب، بل زيادة بالأستهتار.
ممن يتكلم بعدالة علي من الشيعة وكذا بمن يتكلم بعدالة عمر من السنة ومن يومها ضاعت العدالة وزاد الغبن وسوء الخدمات والفساد كلما تمنطق سياسيينا بعدالة تاريخ قضى نحبه على أيديهم.
ولا يزال المواطن المغفل يتكلم بروعة من تكلم بعدالة علي وعمر؟!
يُعزز دور تلك المشاكل دور العار من الجوار كلٍ حسب طائفته وهواه ومشتهاه بتدخل طائفي بغيض، وبحجة الدفاع عن الشعب العراقي الذي دمروه ودمروا هيبته ومزقوا مكوناته الأجتماعية. 

عيب الساذج هو أنه سهل الأنقياد وسهل الأنخداع وسهل الإقناع، حيث ألاعيب الماكرين أنهم يعرفون كيف يصيدون فرائس البشر وغنائم غباء المواطنين والذين لاحقاً سيصبحون ناخبين.

الكثير من السياسيين ذهب لدول الجوار لإسقاط خصوم سياسيين له في الداخل فلا يهمه حتى لو أحرق الوطن وأهله، وأهان كرامة الشعب وهيبة الدولة فهمه كل همه نصره الشخصي ولو على حساب الملايين من الضحايا.
لا قيمة للكرامة عند من لا كرامة له.
متى يتعلم الناس من قصص الحياة درساً حيث كل الساعات قصص تتوارد والأيام عبر تمر فمتى يفهم المغفلين والماكرين أن حب الأرض والوطن والشعب شرف.
ولا قيمة للشرف عند من لا شرف له.

إلى كل أحلامنا المتأخرة، والتي أخرها وغيّر بعضها الساذجين والماكرين وأماتوها لاحقاً ممن أحرقوا النبات قبل أن يأتي ثمره والحصاد.
يا أحلامنا المتأخرة: سيأتي يوم أفضل من يومنا هذا وسيصبح لنا ماضي أفضل من ماضينا المعاصر المملوء دماً وجرحاً وفساداً على طول الخريطة.
سيأتي يوم نعيش فيه الراحة والطمأنينة حيث لا يكون مصيرنا بيد الساذجين والمغفلين ولا الماكرين، فالله خير الماكرين.
والله لا ينسى، وهو لا يضيع أجر المحسنين.
ولا ينسى الله صبر الصابرين العاقلين من رحمته ورعايته حيث محال أن يتساوى الذين يصبرون من الذين يعقلون والذين لا يصبرون ولا يعقلون.
وأغبى الأغبياء من يعثر بحجرٍ مرتين، وأغبى منهم من يسقط بنفس الحفرة مرتين، فحتى لا تعثر كثيراً ولا تسقط تكراراً في نفس الحفرة ولكيلا تدفن فيها حياً.

فكر من جديد بشيءٍ جديد.

37
المنبر السياسي / عيب وألاعيب
« في: 09:18 12/10/2017  »
عيب وألاعيب

حيدر محمد الوائلي
 alwaelyhayder@gmail.com

(ليس من العيب أن ينخدع المرء فيما لا يعرف، بل العيب أن يخدعك بالعيب من يعرف)، فضاع العمر بين عيبٍ وألاعيب.
ضاع العمر إذ تمضي أيامه قهراً.
نتجرعها علقماً مراً.
حين غابت الحرية دهراً، فلما جاءت صيروها علينا كفراً.
نعيشها  صبراً كُرهاً.

تتوالى الأيام على عمرٍ لم نفهم من سنواته العجاف شيئاً يُذكر، فعجولٌ سمانٍ دوماً يأكلن السنابل الخضر لتبقي اليابس منها لجماهير العجول النحاف تقتات عليه.

لأمجاد تاريخ مضى لغير رجعه فيتفوه بفضائله من ليس له فضل ولا فضيلة، ممن دمر الحاضر لينصر الماضي والتاريخ، ويصغي سوادٌ عظيم من الكتل البشرية لتلك الأحاديث فتمر ضوضاءها من الأذن اليمنى لليسرى هباءاً.

تمضي الأيام حيث تشاء لا حيث نشاء وتدور فينا ولم نعرف ما هو دورنا في دورانها فكل شيء خبصة.
(وهالعمر هذا طويل، 
وهسه تونه ابدينه نصه.
كلشي هوسة،
كلشي خبصة.
هذا عمر الراح نصه).

قضى جمعٌ نحبه مقتولاً، وقضى أخر عمره متغرباً، واخرين باحثين عن فرصة للغربة ومن ورائهم جموعٌ ممن يقضي يومه غريبٌ في وطنه، فالفقر وسوء الخدمات وعدم الأهتمام بالناس في الوطن غربة.
قضوا جميعاً ممن لم يكن لهم بعيوب الساذجين والمغفلين ولا ألاعيب الماكرين والانتهازيين لا ناقة ولا جمل.

يصبح العيب ألعوبة بيد من لا يخاف الله ولا يستحي من جلالته ولا من الناس فله من الحمقى الكثيرين الذين يدّعون الاستقلالية وهم يتقاتلون دفاعاً عن المسمى المعدود عيباً ليتلاعب بالكلام ليصبح العيب ذا مبرراً وذا مجدٍ عظيم.

كلهم في الهوا سوا...!!
فلماذا يتقاتل البعض في الدفاع عن هذا وذاك ويزعل البعض في الدفاع المستميت عن حزب فلان وتوجه فلان وموقف فلان، حيث ينام رغداً صاحب الألاعيب وينام منزعجاً وضجراً من هو ملعوبٌ به من مغفلين وساذجين.
ينام رغداً في ركب الرابحين سحتاً من عوائد التغيير والحرية التي درت على الجيوب أرباحاً حطمت أرقاماً قياسية من أموال دخلت الجيوب فلم تستر العيوب ولو أنفقوها على تنظيم الألاعيب.
لم تسترهم تلك الأموال فالعيوب كثيرة وهائلة. فـ(الشك جبير والركعة زغيرة).

لم تغطي العار أصوات المغفلين النائمين بحرّ الظهيرة تحت لهيب سقف المنازل المتهرئة والتي أتعبتها السنين فيتنعم على إثرها من فاز بصوت المغفلين ممن نام بالبيوت الفارهة على نسمات (التبريد المركزي)، وينام بالحسرة الشعب كله.

هذا نائب في البرلمان القبرصي يستبدل سيارته الرسمية بحمارٍ كوسيلة للنقل عقب إعلان الدولة رفع أجور البنزين على المواطنين تضامناً من النائب مع مواطنيه وتعبيراً عن مصداقيته في تمثيلهم.
ونحن الأهداف المستمرة لأعمال العنف، والغلاء المتصاعد الذي لا يتناسب مع القدرات الشرائية المحدودة للمواطنين، وقلة الخدمات وأزمة السكن وسوء توزيع الثروات، ولا توجد حرقة قلب، بل زيادة بالأستهتار.
ممن يتكلم بعدالة علي من الشيعة وكذا بمن يتكلم بعدالة عمر من السنة ومن يومها ضاعت العدالة وزاد الغبن وسوء الخدمات والفساد كلما تمنطق سياسيينا بعدالة تاريخ قضى نحبه على أيديهم.
ولا يزال المواطن المغفل يتكلم بروعة من تكلم بعدالة علي وعمر؟!
يُعزز دور تلك المشاكل دور العار من الجوار كلٍ حسب طائفته وهواه ومشتهاه بتدخل طائفي بغيض، وبحجة الدفاع عن الشعب العراقي الذي دمروه ودمروا هيبته ومزقوا مكوناته الأجتماعية. 

عيب الساذج هو أنه سهل الأنقياد وسهل الأنخداع وسهل الإقناع، حيث ألاعيب الماكرين أنهم يعرفون كيف يصيدون فرائس البشر وغنائم غباء المواطنين والذين لاحقاً سيصبحون ناخبين.

الكثير من السياسيين ذهب لدول الجوار لإسقاط خصوم سياسيين له في الداخل فلا يهمه حتى لو أحرق الوطن وأهله، وأهان كرامة الشعب وهيبة الدولة فهمه كل همه نصره الشخصي ولو على حساب الملايين من الضحايا.
لا قيمة للكرامة عند من لا كرامة له.
متى يتعلم الناس من قصص الحياة درساً حيث كل الساعات قصص تتوارد والأيام عبر تمر فمتى يفهم المغفلين والماكرين أن حب الأرض والوطن والشعب شرف.
ولا قيمة للشرف عند من لا شرف له.

إلى كل أحلامنا المتأخرة، والتي أخرها وغيّر بعضها الساذجين والماكرين وأماتوها لاحقاً ممن أحرقوا النبات قبل أن يأتي ثمره والحصاد.
يا أحلامنا المتأخرة: سيأتي يوم أفضل من يومنا هذا وسيصبح لنا ماضي أفضل من ماضينا المعاصر المملوء دماً وجرحاً وفساداً على طول الخريطة.
سيأتي يوم نعيش فيه الراحة والطمأنينة حيث لا يكون مصيرنا بيد الساذجين والمغفلين ولا الماكرين، فالله خير الماكرين.
والله لا ينسى، وهو لا يضيع أجر المحسنين.
ولا ينسى الله صبر الصابرين العاقلين من رحمته ورعايته حيث محال أن يتساوى الذين يصبرون من الذين يعقلون والذين لا يصبرون ولا يعقلون.
وأغبى الأغبياء من يعثر بحجرٍ مرتين، وأغبى منهم من يسقط بنفس الحفرة مرتين، فحتى لا تعثر كثيراً ولا تسقط تكراراً في نفس الحفرة ولكيلا تدفن فيها حياً.

فكر من جديد بشيءٍ جديد.

38
حينما يعبث من بالأرض يلعبون بذكرى من عند ربهم يرزقون

حيدر محمد الوائلي
alwaelyhayder@gmail.com

خلود الأمم بشهداءها ومن ضحى لترابها وسكانها، ومن لا يُخلد شهداءه سيكون مصيره الفشل والنسيان والخذلان.
ما عاشت وخُلِّدت أمة من دون شهداء، والأمة التي تخلد شهداءها لا تموت. بل تبث الروح في الساعات والأيام والشهور والسنين وتصيرها منارات تضيء الدرب كي لا تُنسى وتذكر الناس لماذا إستشهد الشهداء؟! ولماذا رغم موتهم هم أحياء؟!
هم أحياء عند ربهم يرزقون، وفي الأرض لأهل الحق يناصرون، وضد الباطل والظلم يحاربون. 
ولكن حينما يعبث ويلهو من هم بالأرض يلعبون بدماء أولئك الذين هم عند ربهم يرزقون، فأنا لله وإنا إليه راجعون.
وحينما يسترزق بدماء من هم عند ربهم يرزقون أناس جعلوا الشهداء غطاء. أرادوا تغطية فساد ما عندهم وحولهم، فأنا لله وإنا إليه راجعون.
(ولنبلونكم بشيءٍ من الخوف والجوع ونقصٍ من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين .  الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون) البقرة 155- 157
ونحن لازلنا مهتدين ولا نحسب شهداءنا أمواتاً كمثل أكثر المسؤولين والسياسيين والناس الذي اتخذوا من شهدائهم جوازات عبور للعيش بالقصور ولأغتنام المناصب لا خدمة للناس بل تكبراً وعلياءاً وجبروت.
قد نال من هم عند ربهم يُرزقون رزقهم بعد عطاء وبذل وأثر ونتيجة وجود بالنفس وتضحية لمبادئ نبيلة وأهداف سامية، ولكن من هم بالأرض يحكمون بتلك الأسماء، فلم يرى منهم بذل ولا أثر ولا عطاء ولا نتيجة بل أكثرهم فاسدين ومستهترين بحقوق الشعب ومغفلين وجهلة وحاكمين الناس بأسم الحزب لا بأسم الشعب كله دون استثناء.
قد نال من هم عند ربهم يُرزقون رزقهم لأنهم لم يضحوا لأجل أن يتلاقف الحكم والمناصب تلاقف الطفل للكرة. أليس هذا ما قاله يزيد عند مقتل الحسين فمالكم تكررون قوله بسوء أفعالكم وسوء ادارتكم للدولة وسوء نيتكم.
 
حسبتموهم أمواتاً ولا يعلمون ما تفعلون بالحكم والسلطة من لا مسؤولية وإهمال وعبث وعدم جدية بالعمل والخضوع للحزبية والمجاملات السياسية على حساب الحق والعدل ومحاربة الفساد.
والناس كذلك. معهم، ينتخبونهم، يبررون لهم، مغفلون بأمتياز.
ولولا الناس لما وقع الفاس بالراس، وقل أعوذ برب الناس من الناس، ومن كل سياسي وسواس ومسؤول خناس. وصف الله الشيطان بأنه وسواس خناس. يوسوس بأن يبث الشك ويزعزع الثقة وخناس أن يخنس (يتوارى) إذا ذُكر الله، والله حق وعدل.
بربكم أليس من حكم العراق من أبسط مدير دائرة بالمحاصصة إلى أعلى هرم السلطة بالمحاصصة أيضاً وجميع من برر لهم ومكنهم من رقاب الناس هم كذلك يوسوسون بعقول الناس كي ينتخبوهم وليغطوا عن سوء فعالهم وحينما تبان الحقيقة وتصدمهم يخنسون ويبتعدون ولا يقروا ويعترفوا بتقصير أبداً.

شهداء بأسمهم وبفضل دمائهم أنتم تحكمون، فمالكم كيف تحكمون؟!
ببركات دماء شهداء العراق طوال سنين حكم البعث الظالم، قد وعى الشعب وثار ضد ظالميه بثورات وإنتفاضات قبل سنين وسنين من ثورات الربيع العربي مؤخراً.
سطّر العراق أول ثورة ضد حكم صدام حوالي العام 1978 بأنتفاضة شهر صفر ورجب، وبعدها الأنتفاضة الشعبانية العام 1991 ولم يقدر للشعب أن يسقط نظام الحكم بيده لكثرة مؤيدي حكم صدام من شعوب عربية وحكومات ومخابرات وهو الذي فتك بالشعب فتكاً وقتل عشرات الالاف لمجرد مطالبتها بحقها في الحرية والعدالة.
فليسمع من يطالب بالثورة اليوم ومن يؤيد الثورات وليعي وليسأل نفسه أين كان عمّا يحصل في العراق في سنين المحنة وأيام الحصار.
واليوم ببركة دماء تلك الشهداء تحكمون اليوم يا حاكمي العراق الجديد والتي من المفترض أن تعطيكم دروساً في الحرية والعدالة بحق الشعب، فما دهاكم لمّا إستلمتم السلطة ببركة دماء الشهداء والشعب الذي إنتخبكم لأنه تصور أنكم تمثلون تلك الدماء ولكن لم تكونوا كذلك أبداً.

يتفاخرون بفعلٍ ما قد فعلوه وعدوه منجز ويغطوا عن الاف الأفعال المخزية التي جرت الويلات على الناس والبلاد.
بل حتى صاروا يستنكفون من الشعب الذي إنتخبهم ويتقاعسون عن أداء واجباتهم التي يتقاضون عليها الملايين من أموال الشعب.   

مسوؤلون وسياسيون (مثلهم كمثل الكلب إن تحمل عليه يلهث او تتركه يلهث)-من آية قرآنية- ، تناقشهم فيحرفون الكلام ويذروا الرماد في الأعين ويخادعون أنفسهم ويغمضون أبصارهم عن هموم الناس ومشاكلهم ومتطلباتهم، وأن تنصحهم يلهثون ويتغابون وإن تتركهم يلهثون ويتغابون أيضاً.
يدافعون عن الفساد ويغطون عليه ولو برز فاسد منهم ومن جماعتهم عتموا على القضية.
يحلون السرقات ويستبيحون أرزاق الناس ويتصرفون بلا مسؤولية بالأموال العامة ويهدرونها على تفاهتهم ومصالحهم الشخصية والحزبية.
وهنالك وهنالك.
في أرض الأمجاد والمهالك.
في أرض كل من يحكمها يحسب أنه لها مالك.
ويعدها ثروة وعوائد له وممالك.
فيا شعب العراق ما لَك؟
قد سرقوا أمام عينيك مالِك!

ليأتي البعض ممن يتاجرون بتلك الدماء من أجل مكاسب سياسية وحكومية.
إجتثاث ... رفع إجتثاث !!
منصب سيادي ... ومنصب غير سيادي !!
منافع إجتماعية ... ورواتب خيالية !!
سيارات مصفحة ... وفلل فارهة ... !!
وحمايات وهمية ورواتب خيالية... !!
تسكن الجيوب، وتستر العيوب، وتفرح بها القلوب.
وزراء، محافظين، أعضاء برلمان، أعضاء مجلس محافظة، أعضاء حكومة، مدراء، قيادات عسكرية، سفراء، سفرات، ولائم، ايفادات، مجاملات على حساب رزق الناس ومعايشهم، تزوير شهادات، رحلات سياحية لهم ولعوائلهم على نفقة الشعب، سكن على نفقة الشعب، خدمات مميزة للمسئولين فقط يتحمل ضريبتها الشعب.
وكلما إنتعش المسئول بلقمة وفندق خمس نجوم وسفرات سياحية فقد عانى وتأذى وتحسر بقدرها الالاف المؤلفة ممن أساء الأنتخاب والأختيار.
وما تأذى مواطن من سوء الخدمات إلا بقدر ما مُتع به المسؤول.
كلها بأسم يا شهيد؟!

إستثمروا تلك الدماء الزكية لا كمشاعل للحرية وتنير لهم درب الحق والعدالة ومراعاة هموم الشعب بل كوسيلة لملأ الجيوب ونيل المناصب ومواكب الحمايات وقطع الشوارع والجلوس في المكاتب وعقد الصفقات الفاسدة والمشبوهه ووضع العراقيل لعدم مقابلة الناس ووضع أنفسهم بمعزل عن هموم الناس ومشاكلهم.
لا بل يستنكفون حتى من مقابلة عامة الناس والاستماع لهم.

رحمك الله يا شهيد وكم بأسمك اليوم تقترف الآثام.


39
أدب / راية الله
« في: 23:19 17/07/2017  »
راية الله
(في ذكرى تحرير تكريت والرمادي والموصل من داعش)
حيدر محمد الوائلي
alwaelyhayder@gmail.com

هذه راية الله
خِرقة توسطها البياض
غطت سواد ما كان
من فتنة القوم العمياءْ

وسط الشر...
ووسط الذل...
وسط الشرف إغتصبوه أمام الملأ
لم يحرك ساكناً هذا الملأ
صار وجود الملأ كعدمه
كِلا الأمرين سواءْ

لو رفعوا حصاة ورموها لقلنا قاوم الملأ
لو بصقوا بصقة بوجة أصواف اللحى لقلنا قاتل الملأ
لكنهم رموها قاذفين جيش العراق لما انسحب
مصفقين لقدوم دولة الخلافة
دقوا الدفوف...
وبايع الشيوخ قادة الشيشان والافغان
ذبحوا الذبائح
مثلما صاروا هم الذبائح لاحقاً
هذا جزاء الخيانة
من حفر حفر لأخيه وقع فيها
يامن رميتم الإخوان في البئر...
في سبايكر...
قبورهم الماءْ

وحجاب رمته عجوز أمام الملأ
نشرت شعرها الأشيب
أن يا ولدي المغدور توسد خد النهر
ستوصلك دجلة الخير للبصرة
سيحلو ملح الماءْ

إرفعوا الراية في كبد السماء 
‏‎الله اكبر
ليست شعار وحسب
بل صراخ النساءْ

يتلونَها نائحاتٌ
عويل وصراخ ونشيد
عندما لاح في الأفق البعيد
طوابير طويلة
توابيت مغطاة بخرقة توسطها الله
تشرأب الاعناق
هذا حصاد كثير
فيعلو النداءْ

نساء باكيات وأُخرٌ مزغردات
الله اكبر... الله أكبر...
أذن مؤذن بين الناس
فعلا البكاء

ناشفة الدماء أتت
أهرقت الدم في الشمال
لهذي الحشود أتت شهداءْ

يامن رفعتم راية النصر وسط الخراب
وسط الدموعِ
بالله عليكم أبقوها ترفرف
يداعب أطرافها الممزقة الهواءْ

إيتها الارواح القادمة من أقصى العراق
عبرن القفار مدافعاتٍ عن أرضٍ،
لا ناقة لهن بها أو جمل
هاهي الراية تلفحها الشمس وسط الدمار
كما لفحت أجسادكم المضرجة بالدماءْ

سَقين الارض بدماءٍ من عميق القلب
من صميم الضمير
لينبت الجسد المسجى في العراءْ
شجرة، 
اصلها ثابت وفرعها في السماءْ

مهما ستبنى بيوت،
وعمارات،
وطرق مشيدة،
ستبقى مدى الدهر ذكريات البطولة
ذكريات الإقدام والوفاءْ

كلما ستخطو قدمٌ بشارعٍ
ستدوس على بقعة دمٍ لشهيدٍ
ستلمس حائطاً ملطخاً بالدم حناءْ

ايتها الأجساد التي توسدت الارض
لتصون العِرض
لتصون الشرف المباع
وسط من خان الارض والعِرض معاً
أيتها الدماءْ

قد علت راية الله
وحدها خفاقة هذا المساءْ

أيها الجمع المحتفل بالنصر تذكر
ففي الذكريات ايتام وارامل وشهداءْ

تذكرعند رَفعِك راية النصر
ففي الذكريات شجون
تذكر كي لا تسقط من جديد
فقد سقطت من ذي قبل كثيراً
تذكر...
تذكر...
تذكر...
ففي القوم ساقطين وسفلة
فقط تذكر...
ففي الذكريات عناءْ


40
المنبر السياسي / عِلم أن لا تعلم
« في: 15:54 06/06/2017  »
عِلم أن لا تعلم

حيدر محمد الوائلي
alwaelyhayder@gmail.com

قيل أن قول لا أعلم هو نصف العلم، وورد في الأثر أن بعض العلماء قال: (ليس معي من العلم إلا أني أعلم أني لست أعلم).
أن تعلم انك لا تعلم هو ادراك حقيقة. هذا الأدراك هو خطوة مهمة في تحصيل العلم.
أن تعلم انك لا تعلم هو ادراك وجود ثغرة وهو بحد ذاته تفكر وتدبر.
أن تؤمن بداخل نفسك أنك لا تعلم هو علم. علم سيعطيك مجالاً للتأمل كثيراً والتفكر عميقاً والتحري عن الحقيقة بطريقة مختلفة.
هنا تصبح امام خيارين، أما أن تجتهد في سدة ثغرة وحقيقة (لا أعلم) فتصبح بعدها عالماً بها أو أن تبقى تراوح مكانك وتدور وتقع، فتنهض فترواح مكانك فتدور فتقع، ثم تنهض ومن ثم تراوح مكانك ومن ثم تدور ومن ثم تقع. هكذا بكل حروف العطف التي تفيد الترتيب في اللغة العربية.
ربما يروق لك التمرغ بالتراب فتظل متمرغاً فيه طويلاً أو ربما مدى الحياة.
تنمي جهلك غباءاً ليصبح جهلاً مركباً مميزاً.
أن يصبح التميز بالجهل المُغذى غباءاً والاجتهاد بالاستمرار فيه هي الطامة الكبرى واكبر لعنات الماضي والحاضر والمستقبل.


في تصوري إن أحد أسباب عدم الاعتراف بعدم المعرفة هو العناد. هذا العناد في البقاء بتيار ديني ذو أفكار تقلبه الاهواء والميول والنزعات. هذا العناد بدعم انتخابي وفكري لجهة سياسية فاسدة أو ساكتة عن الفساد في هذا المناخ السياسي الذي يتقيأ فساداً منذ سنواتٍ ولازال. هذا العناد بالايمان بفكرة وعقيدة لمجرد كونها متوارثة أو أنها روتينية قد اعتاد الناس عليها.
بوجود العناد تصبح (لا أعلم) عديمة الجدوى حيث ستفشل محاولات سد ثغرتها لوجود عناد سيتركها هكذا مهملة. يتناساها الفرد حتى يغذي ميوله وشهواته بالإبقاء عليها.


كذلك الأمر بالنسبة لكراهة التغيير التي أتصورها من أسباب عدم الاعتراف بعدم المعرفة. فهنالك الكثير من الناس من يكون تغيير روتين حياتي اعتادوا عليه مشقة وصعوبة. ومما يجعل من الأمر أكثر صعوبة هو عدم وجود فكر يرفع من عزمه ومعنوياته في الأعتراف بعدم المعرفة والسعي في طلبها.
من الناس من عنده استحالة تغيير فكرة او عقيدة أو نمط حياتي توارثوها أو اعتادوا عليها فصارت واقع حال يساقون أن يتبعوها.
دون التفكر تصبح وراثة الأفكار والمعتقدات كعبادة الأصنام.
اصنام مقدسة تحل اللعنات والمتاعب على ناقدها والكافر بها. 
اصنام مقدسة يتلقاها الفرد بتلقينٍ اعمى هو الاخر مقدس مما يجعل من العمى المقدس طريقة للإبصار وهو مستحيل. هذا المستحيل يرونه واقعاً سهل الإتباع بالرغم من أن لا بصر مع العمى.
فَرِحون بهذا الفكر الجمعي حيث تفرح كل جماعة بتجمعها. ينقاد الكثيرين للفكر الجمعي ولو كان ظلامياً فيصبح فكر التنوير معزولاً، فيتقبلون البقاء بالخطأ بكل سهولة مادام هناك تقديس للجهل.


وأتصور أن من الأسباب التي عززت عدم الأعتراف بعدم المعرفة هو العيش في مجتمع اناني ويعشق التبرير.
أنانياً، حيث يهتم الفرد بحاله دون حال غيره بل حتى لو تضرر غيره بسببه. مثال على ذلك ممن يهتم بنظافة منزله، فلا يرمي الأوساخ في الصالة ولا يبصق في غرفة النوم ولا يرمي القناني الفارغة في غرفة الأستقبال ويجتهد بصيانة منزله وحرمته والحفاظ عليه وحمايته، ولكن ما إن يخرج للشارع حتى يتصرف وكأنه شخص آخر فيرمي الأوساخ بأي مكان ولا يهتم لحرمة ملكية عامة ولا يعر اهتمام لغيره من المواطنين. الأهتمام بالنفس ليس فقط فوق مصلحة الاخرين بل حتى لو تضرر الاخرين بسبب هذا الاهتمام، بل حتى لو تضررت الناس بوظيفة هو مؤتمن على ادائها، بل حتى لو تضرر بلد بأكمله أو تضرر دين بكافة متبعيه.
يعشق التبرير، حيث لكل خطأ هنالك تبرير يدفع عن نفسه الذنب ليلصقه بغيره حتى ولو كان جماد. إن أول طريق النفاق هو خداع النفس بتبرير أعمى.
حتى أن البعض عنده تبرير وحيلة (دينية) أو (سياسية) للتملص حتى لو قُبِض عليه متلبساً.


41
المنبر السياسي / لعنة أن تعلم
« في: 14:13 02/06/2017  »
لعنة أن تعلم

حيدر محمد الوائلي
alwaelyhayder@gmail.com

في عالَمٍ (بفتح اللام) جاهلٍ يصبح العالِم (بكسراللام) منبوذاً.
لا يريد هكذا عالَم ان يفهم من عالِم ما ينجيه ويوعيه بل أن يتبع اصنام وراثة الفكر وأصنام التلقين الأعمى وأن تركب سفينة الأصنام لئلا تبتل بالماء ولَم تكلف نفسك جهد خطوة تعبر بك الى الرصيف!!
هذه الخطوة حياة ونجاة وفكر وعروة وثقى لا انفصام لها.

يصبح العالَم مفتوحاً على موارد الحياة بجهله في الوقت الذي ينزوي العالِم مكسوراً لا يكترث لفكره الكثيرين.
ربما ينساق ذهن البعض لدى ذكر العالِم صورتين نمطيتين مغلوطتين حول مصطلح (العالِم) وهما في مجتمعاتنا أما (رجل الدين) أو (المخترع) فكلاهما يسمى عالِماً.

تعريف العِلْم (هذه المرة بكسر العين) كما في معجم (المعاني) هو (إِدراك الشيء بحقيقته) وكذلك عرّفه مجمع اللّغة العربية (المعجم الوجيز) هو (كل نوع من العلوم والمعارف والأفكار والتطبيقات. وهو مجموع مسائل وأصول كليّة تدور حول موضوع معين أو ظاهرة محددة وتعالج بمنهج معين وينتهي إلى النظريات والقوانين).
هنا يأتي ماهو أفضل من العالِم، فتاريخياً انشقت الفلسفة عن العِلم فصارت الفلسفة أوسع وبقى العلم تخصصياً. عُرِفَت الفلسلفة بأنها (حب الحكمة وطلب المعرفة والبحث عن الحقيقة). العالِم ينبغي ذكر تخصصه بينما المفكر والمثقف هو أعم وأوسع، فعالِم الدين مثلاً يسمى عالِماً شرعياً قد درس الفقه والاصول ضمن حيزاً دينياً.

يصبح الكل عالِماً بمجال تخصصه على الأقل والسؤال هنا كم عدد المثقفين والمتفكرين في مجتمعاتنا؟!
قليلٌ ما هم بلا أدنى شك!

هل ان صاحب الشهادة أتعب نفسه واطلّع وقرأ وثقف نفسه جيداً بعيداً عن دائرة اختصاصه ليفهم مايدور حوله على الأقل كي لا يصبح تابعاً ذليلا لتيارات وتوجهات وشهوات نفسية وفكرية تصيره كالاعمى متخبطاً.
وهل نشر ثقافته بعد ان نال نصيباً منها.
أم أصبح التفلسف تهمة ترمى بها من أراد وعياً أو من رام فكراً تنويرياً.

هذا التفلسف الذي هو رسالات السماء التي تفلسفت باسم الله لتدعو الناس عن طريق التفلسف ليكونوا متفكرين.
التفلسف هو نظريات الفكر البشري الحي التي صاغت معالم ادارة الدول وانظمة الحكم وأسست لقوانين ودساتير هي اساس التعاملات اليومية في كل شيء.
من قولٍ جميلٍ لأحد عظماء الفكر البشري وهو ارسطو في كتابه (دعوة للفلسفة) ص 34 يقول: (يجب علينا أن نصبح فلاسفة إذا اردنا أن نُصرّف شؤون الدولة بصورة صحيحة، ونشكل حياتنا الخاصة بطريقة نافعة).

وللأسف يصبح صاحب العلم والفكر كصاحب عاهة في هذا المجتمع الغاط في تشوهات موروثات الجهل والعقيدة فيصبح سيادة القبح فضيلة ومحل اشادة في الوقت الذي يصبح صاحب العلم والثقافة الجميلة منبوذاً كصاحب رذيلة.

هي لعنة الفكر والتفكر.
هي لعنة أن تعلم وسط كثرة ممن لا يعلمون ممن أكثرهم للحق كارهون.

يتبعها قريباً مقالة (عِلم أن لا تعلم).


42
خواطر في ليلة جمعة

حيدر محمد الوائلي
alwaelyhayder@gmail.com

كن قوياً ولو تركوك وحيداً. لا تعوّل على الاخرين كي تحيا.
إنّ عُزلة تختارها يا صاحبي هي خيرٌ من تجمعات تقاد لها قود الحمير. مُكرهٌ تحضرها أو ربما حياءاً.

لا تضجر من طول الأنتظار على مبدأ فكرت فيه طويلاً فَخَبِرتَه وعَقِلته، فالحياة مواقف يا صاحبي.

عوّد نفسك أن تواسي نفسك بأن تستأنس بطريق الحق رغم قلة سالكيه، فتخيل أن صراخ الحق ملأ الطريق، كل الطريق. أعمى من لا يرى الحق جلياً.

لا تخف حينما تحس نفسك فرداً، فلربما تميزك فريداً.

أن الموت حياة، بل يبث الحياة، ولربما تحيا بصورة أبهى وأحلى بعدما تموت فالأنصاف صعب في حياة ليست عادلة.

تعلّم أن تكون أنت، عش حياتك، وأحفظ لنفسك الكثير من خصوصياتها لئلا تكون لقمة سائغة تُلاك بفم الثرثارين والمتربصين.

ربما سيتجاهلونك فتجاهلهم، ويُحَقّرونك فتحملهم، ويستهزؤون بك فلا تنس أن تبتسم، ويزيفون الحقائق ضدك فدافع عن فكرك بفكرك، ومن ثم يحاربونك فتنتصر!
اعتقد بأنك يوماً ستنتصر فتنتصر، فالنصر عزيز.
 
ربما تشعر أن الناس جهلوك وتجاهلوك، ولكن ليس حديث الناس من يصنع المجد يا صاحبي، ففي الناس جهلاء فاسدين تم تعظيمهم في زمانٍ لا يستحق فيه الذكر كثيرين ممن يُذكرون يومياً!
كن القائد فاهماً ما يدور حولك لا تابعاً ذليلاً يسيّروك مع قطعانهم من حضيرة لأخرى.

تحمل الأوجاع!
فالحياة صراع.
ولابد من صاعٍ تتلقاه، فتعلّم أن تكسب قوة من كل صاع.

اسكت سكوت الحكمة والصبر والتأمل عندما يسكت غيرك غباءاٌ وذلة ونفاقاً.
إن العقل يا صاحبي حكمة وصبر وتأمل كي تدرك أن في الكثير من الأمور خداع وجهل ومكر.

يا صاحبي إن عمرنا يمضي مسرعاً، لا نعرف كيف كبرنا فجأة وبان الشيب لدى التأمل بمنعرجات العمر في المِراة.
يا صاحبي بَدا علينا الكِبَر وبعد لم نهنأ بتحقيق أحلام الطفولة وأمال الشباب التي صار كلاهما أضغاث وهباء.
حاول أن ترفه عن نفسك وتسعد فليس هناك ما يستحق حريق الاعصاب وفوران الدم رغم اننا يا صاحبي لن نهنأ بالكثير من حلو الحياة فهي سجننا.

إخترناه سجناً وقيدنا أنفسنا وقيدونا فيه وصار التقييد عضواً من اعضاء الجسم وبفقدانه نصبح معاقين.
 

43
المنبر السياسي / كان لي أمل
« في: 20:46 15/02/2017  »
كان لي أمل
حيدر محمد الوائلي
‏alwaelyhayder@gmail.com

كان لي أمل أن حالما يسقط حكم ظلم صدام أن أعيش متمتعاً بخيارات الله من باطن أرضي.
يستخرجونها من باطن الارض لبطن الشعب.
يستخرجونها بتفانٍ فيوزعونها علينا بتفانٍ هنيئاً مريئاً بما صبرتم فنعم عقبى الدار.
كان لي أمل أن أحلم، وأن تتعامل الدولة مع حلمي بأهتمام فترعاه وتنّميه وتسهل تحقيقه.
كان لي أمل أن أنسى المعاناة والقهر.
أن أتذوق حلو الحياة، سئمت مذاق العيش مرّ.

كان لي أمل أن أنسى...؟!
ربما أتناسى فالنسيان صعب...!
أتناسى سنين المحنة وأيام الحصار عندما يعمّ في بلادي الأمان والازدهار.

كان لي أمل أن سيأتي الخلاص يوماً.
أيعقل ان يرى الله والعالم هذه الأرواح في سلة قمامة الحياة اليومية ولا يفعلون شيئاً؟!
أيعقل أن تفوح نتانة ملايين الأجساد المتحللة ولا يشم أحد هذا القرف؟!
لكن كان لي أمل أن يتحقق الأمل.
لم اعرف يومها كيف؟!
ومتى؟!
كان ينتابني شعور قوي يبث في الجسم المتعب حياة، أن يا هذا المنسي في سلة مهملات الدنيا أن الفرج قريب.
الفرج...!!!
الفرج...!!!
الفرج...!!!
كم بسببه طارت رقاب وفاضت مُهَج.

كان لي أمل عندما رفسني أحد زبانية النظام السابق أن يأتي يوم لا (رفسات) فيه.
كان لي أمل بعد حبسي المؤقت عده مراتٍ منها مرة في (تواليت) اتخذتها الشعبة الحزبية سجناً أن يأتي يوم أُعامل بكرامةٍ على الدوام.
أن يأتي يوم أسكن فيه بيتاً لي.
بيتٌ فيه حديقه كبيرة أستمتع بالجلوس فيها عند المساء.
بيت كبيرٌ أملكه تعويضاً عن معاناة السنين لا همّ ولا غمّ.
كان لي أمل ان يعود المهاجرين والمهّجرين باكين على سنين غربتهم وأن يجتمعوا مع الاحبة والاصدقاء متنعمين بخيرات بلادهم.
كان لي أمل أن يعودوا لا أن يتضاعف أعدادهم هاربين من سوء صنيع من حكم البلاد بأسم الدين والسياسة والمحسوبيات فأشاع فيها الفساد.
كان لي أمل أن تصبح بلادي قبلة سياحية لما فيها من معالم حضارية لا أن يهجرها ابناءها مضطرين عابرين القفار والمحيطات تهريباً وتهجيراً.
كان لي امل ان أسعد بحياةٍ جديدةٍ بعد حياة الميتين وعذاب قبر الحياة، فما كان من (هؤلاء) الذين خلفوا (أولئك) إلا ان صبغوا شاهد القبر بطلاءٍ باهتٍ ضمن صفقة فاسدة سرعان ما زال الطلاء ليبقى الشاهد ملطخاً بشيءٍ من طلاء أولئك وهؤلاء.
شاهدٌ بلا هوية ولا وطنية...!!
كان لي أمل أن سيحكم بلادي من يريد لها الخير والأزدهار لا من لمنافعه الشخصية والحزبية والطائفية أشاع فيها الخراب والدمار.

لم يخطر ببالي يومها أن يحصل بأرضي كل هذه الأهوال والخطوب.
لم يخطر ببالي أن من سيتولى السياسة أحمق أو جاهل أو حاقد أو الكل في واحد...!!
لم يخطر ببالي أن يصبح أخوة المظلومية والصبر المرير أعداء مناصب وتنهشهم عداوات التوجهات الدينية والسياسية وغنائم المحاصصات.
لم يخطر ببالي أن تغير المناصب الوظيفية أناساً كانوا محل احترام وتقدير فصاروا (ما يسوون تفلة)...!!!
لم يخطر ببالي أن تصبح دماء الشهداء كراقصة ملهى، كلما إهتز وسطها ترامت حولها نقود (عائدات النفط) ومن ثم يلتقطها الحاشية والمقربين.
صيرتهم مسؤولين ذوي حماية فرعونية، ومواكب نمرودية، وثروات قارونية.
كنت في تلك الأيام الماضية لي أمل بفرجٍ قريب يُصبّرني.
املٌ يلهمني أن أعيش رغم شبح الموت المحيط بكل مكانٍ.
أملٌ يُسليني رغم الملل والكآبة التي تغطي البيوتات والشوارع.
لم يكن بالحسبان أن يصير الأمل كابوس لا يقل رعباً عن كابوس ما قد مضى.

كان لي أمل فضيّعه أكثر الموجودين الان في الحكم والمسوؤلية.
كان لي أملٌ فضيّعه أكثر الملتصقين الان بشاشات الأخبار والبرامج الدينية والسياسية.
كان لي أمل فضيّعه أهل الدار وأعانهم على ضياعه الجار.
كان اي أمل فضيّعه أكثر البارزين الان ممن تبرّز على رؤوس الخلق كلٌ بطريقته الخاصة.
كان لي املٌ فضيّعه أولاد الـ...!!!

44
مجتمع الجهل المركب

حيدر محمد الوائلي

alwaelyhayder@gmail.com

النقاش مع الجاهل المدعي العِلم والثقافة مشقة!
نصيحته عناء!
محاولة لفت نظره لمواضع جهلة مهمة محفوفة بالأنزعاج والعصبية!
لماذا كل ذلك؟!
الجاهل من هذا النوع غير مهيأ نفسياً وفكرياً لتقبل انه جاهل فمجرد إدراك الشخص لقصوره الفكري يجعله ذا فكر، أما الجاهل من هذا النوع فتختلج في نفسه نزعة الغرور تجعله في نظره (على الأقل) سيد الفاهمين.
يتصور كل نقاش حلبة نزال يبتغي النصر فيها بترهات كلامه وتعابيره التي يدأب على تكرارها ليصور لنفسه انه فاهم لمجرد أن فمه ولسانه يتحركان للنطق بأي كلام يطرأ على باله دون النظر لحجته ودليله وفكره المستنبط عنه.
هكذا مجرد كلام والسلام فاللغو عند الجاهل من هذا النوع يعتبره فلسفة.
ربما تم تلقينه الكلام وطريقة التفكير من خلال حضوره لمجالس من تميل لهم نفسه فيواكبهم ويتلقن منهم كيف يتكلمون وكيف يتصرفون وكيف يُفكرون تلقيناً أعمى سيقوده لعمى العقل.

إن تعريف (العِلم) هو حضور صورة الشيء في الذهن فعندها يعتبر (الجهل) عدم حضور صورة الشيء في الذهن. يُنسب الجهل إلى الإنسان خاصَّة لأنَّه يمتلك قابليَّة التعلّم ومن شأنه أن يكون عالماً.

ينقسم الجهل منطقياً إلى قسمين: جهل بسيط وجهل مركَّب.
أما الجهل البسيط فهو: أن يجهل الشيء وهو عالم بجهله، فهناك أمر واحد عدمّي بسيط. لا يعلم بالشيء وإنتهى.
وأما الجهل المركب فهو: أن يجهل الشيء وهو لا يعلم بجهله. فهو إذاً غافل عن جهله ولا يدري بأنَّه جاهل فيرى نفسه عالماً به، فيتركب جهله من جهلين: جهل بالواقع وجهل بهذا الجهل، فهذا الجهل ليس هو إلاّ ظلمات بعضها فوق بعض وسرابٌ يحسبه الظمآن ماءً.

لا يعترف الجاهل المركب بجهلة بل ويدّعي ما لا يعلم. يستمر بالأدعاء والتظاهر أنه فاهم من خلال إيهام نفسه بتصرفه كفاهم وهو جاهل. يغذي غروره وتعصبه بالأدعاء والتظاهر حتى يستمر. ربما يكذب ويصدق كذبته وربما يطور كذبته لاحقاً لتصبح كذبة أكثر تميزاً من ذي قبل في نظره على الأقل. 
يكذب حتى يغذي ما في داخله من غرور وحب الأنا وحب الظهور. 

قيل: (إنَّ من قُدرات الإنسان ومميَّزاته هو أنَّه يتمكَّن من التوجُّه والانتباه إلى علمـه وجهله فيعلم بأنَّه يعلم ويعلم بأنَّه لا يعلم وأمّا الحيوانات إن كانت تعلم فهي لا تعلم بأنَّها تعلم كما أنَّها حينما تجهل لا تعلم أنَّها لا تعلم).

الخشية كل الخشية ان يكون مجتمع بجمهورٍ كبير حاملين بامتياز هذا النوع من الجهل.
مجتمع ذا جهل المركب على كافة الأصعدة الدينية والسياسية والأجتماعية. مجتمع ذا جهل مركب من حملة الشهادات ومن ذوي المناصب ومن ذوي الوجاهة الدينية والسياسية والأجتماعية!

قيل أن قول (لا أعلم) هو نصف العلم. والمعروف أنَّ الإنسان الذي يعلم أنه لا يعلم الشيء قد اكتسب نصف العلم وهو العلم بجهله وبقي النصفُ الآخر وهو العلم بالشيء المجهول.
وأما كيفية الوصول إلى العلم الثاني (النصف الأخر) فهو من خلال حُسن الاستفسار وحُسن السؤال وحُسن الإطلاع بكل بساطة.

45
في سجن مديرية الأمن بالبصرة

حيدر محمد الوائلي
alwaelyhayder@gmail.com

قالت له امه اذهب لترى اباك فلقد سمحوا لنا بمواجهته في سجن مديرية الأمن بالبصرة، لقد سعى لنا اولاد الحلال واستحصلوا موافقة لمواجهته ولكن لشخص واحد.
كان الأب مودعاً في سجن الأمن يسومونه سوء العذاب سجينا سياسياً في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي.
امتلأ السجن بالسجناء، فقرروا تبييض السجون بسواد سرادق العزاء على ارواح المعدومين. صفوهم صفين طويلين شبه متساويين دون معرفة من هم وماهي دعاواهم المودعين السجن بسببها حيث جاء الأمر من مدير الأمن أن يصطفوا صفين وقد فعلوا.
هتف مدير الأمن: (اعدموا جميع من في الصف الأيمن وأرجعوا الصف الأيسر لزنازينهم).
هكذا بكل بساطة!
رجع الأب ميتاً بجسمٍ حي لزنزانته حيث كان من أصحاب اليسار. لم يحمد الله بل استغفره أن لم يطلقوا سراح روحه من سجن الأمن وسجن الجسد.
كان له ولدين وزوجة. تولى اخوة الزوجة رعاية الولدين. صار الخال اب واعتادوا على مناداته بالأب، بل هم لم ينادوه بالخال ولا مرة.
رعاهم فكبرا شابين يافعين.
لابد أن يقرر الولدين والأم الان ويحسموا امرهم.
من يذهب لمديرية الأمن ليحضر المقابلة؟! فيجب ان يكون واحداً لا شريك له.
قررت الأم التنازل عن حقها وطلبت من ولدها الأصغر أن يذهب وأقنعت الأكبر بأن أخاه الأصغر لا يتذكر اباه مطلقاً حيث كان طفلا صغيراً حين أودعوا أباه السجن.
مضى الولد الأصغر تلقاء ذلك الصرح المرعب مع تفاصيل المواجهة زوده بها واسطة ابناء الحلال. بعد اللتيا والتي دلف لداخل مديرية الأمن، كان أسم المكان كفيلاً بأن يدخل الرعب على قلوب الناس.
كانت التعليمات أن يذهب الزائر للزنزانة المودع فيها السجين ضمن مجموعة سجناء ويتكلم معه من خلف قضبان الحديد.
صاح به ضابط من ضباط الأمن الذي عرف أن رتبته صغيرة لصغر سنه فبالكاد يكون ملازم أو ملازم اول): (مع من مواجهتك)؟
رد الفتى: (سيدي أنها مع فلان بن فلان).
فأمره الضابط مزمجراً: (اذهب لزنزانه 25 وستجد مجموعة سجناء ينتظرون من يزورهم).
سار الفتى بضع خطواتٍ معدودة، يدفع الخطى دون أن يتقدم سوى بضع امتار لم تمضي به بعيداً.
توقف حائراً!
صرخ به الملازم انف الذكر عن أمره ولماذا توقفه؟
أجاب الفتى: (أنه لا يعرف شكل ابيه! لقد تم حبس أبي يا سيادة الضابط وأنا كنت حينها طفلاً صغيراً ومن حينها مُنعت زيارته وانقطعت أخباره ولا اعرف كيف شكله ومن يكون)؟!
دمعت عينا الضابط وترقرقت دمعتين لم تهطلا لهول ما يسمع!
حتى في هذا الصرح الوحشي ثمة رحمة مؤقتة! وقلة خبرة ضابط جديد عهد بالوحشية.
قاده لأباه دون النبس ببنت شفة.

خرج الأب من سجنه غير عارفاً من هؤلاء الشابين اليافعين الذين يناديناه (أبي).
سقط نظام ظلم صدام فرجع صاحبنا السجين لوظيفته السابقة موظفاً صغيراً في أحد موانئ البصرة. يذهب لعمله يومياً على دراجته الهوائية. بقى في وظيفته المتواضعة حسب اختصاصه ووفق كفائته.

لم يطالب أن يكون مديراً عاماً لمجرد كونه سجيناً سياسياً لعقودٍ من السنين، ولم يركن لطرف الحزب الذي بسببه اودع السجن يرقاه سلماً للثراء.
لم يصعد سلم المميزات والمناصب والمجاملات على حساب وفاءه لسنين النضال التي أكلت زهرة عمره.
لم يرهن سنين الكفاح لجني العوائد والأرباح.
لم يحشر نفسه في مركزٍ ليس أهلاً له ولم يتورط في إدارةٍ ليس كفؤاً لها.
بقى موظفاً صغيراً منسياً ولكنه فخوراً كل الفخر بنفسه، فلم يبيع سنين نضاله ووفاءه لمبدأ الحرية ومقارعة الظلم ببخس مناصب معدودة أو لرهط حمايات فرعونية أو لسحر كرسي الأدارة.

لا يا سيدي فالمسألة مسألة كرامة هانت على الكثيرين. صيروا الكرامة عاراً وذلاً وفساداً.
لا يا سيدي ابق على دراجتك الهوائية تطير حراً كريماً تراقب افواج العبيد قياديين منافقين فاسدين انتهازين ذوي مناصب رفيعة.   

46
أدب / وطن من الذكريات
« في: 01:10 11/03/2016  »


وطن من الذكريات



حيدر محمد الوائلي


الوطن بقايا ذكريات
والذكرى حياة
تدور السنين كعجلة مسننة أكلها الصدأ
تصتك مزمجرة
تدور رغماً عنها
تنتج أكواماً من صدأ الذاكرة المتعبة
هي الذكرى وطن حدوده الخيال
يأخذك الحنين بعيداً
لتعيش وسط البعد وحيدا
وطن من الذكريات
ومن الشتات
يبث الحياة في الموتى
ويقبض من الحي الحياة
ترزقك الذاكرة المتعبة
عصارة المرارة
ذكريات الأيام الصِعاب
ذكريات الجوع والوجع
الحب والحرب والطمأنينة والهلع 
ذكريات بقايا الروح وسط الموت
وسط الخراب
وسط الألم المزمن فينا
تضمحل الابتسامة
طار حمامها ليحتل سرب الغربان الهاجس
لا توقفه جمال عيونها
لا تلألأ الخدود
لا خبايا الجسد اللاهث شبقا
ربما سرح في ربيع الجمال برهة
تصفعه ذكرى صديق قضى مقطعاً وسط التفجير
فتشوا الأسفلت باحثين عن بقاياه
ثمة يد يمنى ناقصة واصبعين من راحة اليد اليسرى
وثمة رأس مقطوع لم يعثروا عليه بعد!
ذكرى الحرب والسلب والنهب
ذكرى تجار الحروب صاروا ملائكة
هكذا تحولوا؟!
يا سبحان مغير توجهات وسائل الأعلام
يا سبحان الله من سارقين مسبحين الله بكرة وعشيا
اذكرت للتو الله!
الا زال موجودا في القلوب 
أم قبضوا روحه من أرواحهم؟!
ذكرى دائرة الأمن
ذكرى ابو امجد جيراننا
أعدموه
وتركوا لزوجته عناء رعاية خمسة أرواح
مال هذه الناس تنسى؟!
كيف تنسى؟!
من ينسى الهم غبي.
من ينسى حياة الذل خائن.
من ينسى الفاسدين ماضيهم ومعاصريهم حمار.
النسيان سماح في ما لا سماح فيه.
كيف الهروب
كيف السبيل لمحو هذا البؤس
استستمر معي؟
أأتركها تنهش الخيال تصيره واد سحيق
ايطوف بذكراي مسؤول الامن الاعور يراقبني
ام سياسيين اعقبوه فضيعوا امل الخلاص منه
صيروه نقمة.
(لا والحظ)!!

47
الفنان صباح السهل... بشاعة نظام وخيانة زوجة (القصة الكاملة)

حيدر محمد الوائلي
alwaelyhayder@gmail.com

قبل الخوض بالموضوع لدي ملاحظتين:
الأولى: الموضوع طويل السرد ولكن تفاصيله الشيقة لم تسمح لي بالأختصار.
الثانية: أن عرض ما حصل للفنان صباح السهل يمثل ادانة لبشاعة نظام حَكَمَ وطن بعراقة العراق، وهو ادانة لحقبة مؤثرة بتاريخ العراق ألقت بتأثيراتها على الواقع الحالي.

من مدينة الشطرة المنسية كجارتها الناصرية وبقية مدن جنوب العراق التي تعاقبت الحكومات فيما مضى ولليوم على اهمالها، وُلِد صوتٌ جنوبي يبح الوجع حنيناً والمأً مزمناً. كانت حنجرة ذات صوتٍ شجيٍ ما خنقتها رعونة ابن الرئيس ونزواته الشهوانية حيث كان رافضاً أن يكون كالكثير من الفنانين الة لعبٍ بيد ابن الرئيس وبطانته.
كانت حنجرة نبيلة لم تتسابق لمدح رئيسٍ ظالمٍ تمجد من يستحق كل اهانة، وسط تسابق الفنانين المحموم لأداء ترهات الأناشيد والأغاني ليرضى عنهم (صدام) وزبانيته ويسخط عليهم كل من لديه نبل وشرف. رفض الفنان صباح السهل الألتحاق بركب السرب الذي ينعب نعيباً متواصلاً غرضه المديح، والعائد مادياً مريح، وإن كان بنهجٍ قبيح.
الأغنية الوحيدة التي غناها السهل في الثمانينات كانت في مدح جيش العراق ولربما غناها إكراهاً لتسلم رقبته من القطع على عكس من يحوم كالغراب لينعب نعيبه المتواصل في مدح الرئيس وبطانته مثنى وثلاث ورباع وعشرات. تلك الحنجرة البريئة التي نطقت صرخة ولادة حياة متعبة في الشطرة ينتهي الأمر بها مهشمة من ضيق وصلابة عقدة أُنشوطة حبل الأعدام.
في اتصال مع (خلدون صباح السهل) ابن الفنان من زوجته الأولى بتاريخ 11/ كانون الثاني/ 2016 صرح لي عند سؤاله عن الغرض من استهداف والده فكان جوابه: (السبب هو عدم رضاه من تصرفات ابن المقبور صدام وباقي المسؤولين في ذلك النظام وعدم انصياعه لأوامرهم في امور لا نريد ان نذكرها) فسألته حول تلك الأمور فأجاب: (تعرف الفنانين لهم معجبات فيطلب المسؤولين في ذلك النظام جلب المعجبات لهم ولكن الوالد كان يرفض هذه الامور المخله). كان عمر خلدون صباح السهل عن اعدام والده 27 سنه وقال مستذكراً أباه ولحظة علمه بأعدامه: (تاثرت بشكل كبير جدا لانه كان ليس والدي فقط بل كان صديقا لي).


من هو صباح السهل؟
صباح السهل مطرب عراقي ذو صوت قوي وجميل ولد في مدينة الشطرة بمحافظة ذي قار جنوب العراق في عام 1946، برز خلال فترة السبعينيات من القرن الماضي، اسمه الكامل (صباح محسن محمد). برز في تقديم الأغنية الريفية حيث تميز صوته بالفخامة والسعة والغلظة مما ميّزه عن أقرانه من مطربي جيله. جاء إلى بغداد في سبعينيات القرن العشرين وعمل منشداً في فرقة الأنشاد العراقية في اول مشواره كما وعمل مطرباً في فرقة الفنون الشعبية التي احتضنت معه مجموعة من الفنانين امثال (رياض أحمد، قحطان العطار وصلاح عبد الغفور). بعد التنقلات ما بين فرقة الفنون الشعبية والأذاعة انتقل بعدها للتلفزيون وقد قاد خطاه إلى عالم الشهرة والاضواء الملحن الراحل (محمد جواد اموري) لما وجد فيه من حلاوة صوت، وحنجرة غنائية جديدة، مختلفة عن أبناء جيله وعن الجيل الذي سبقه.
وجاءت الاغنية التي رسخت اسم الفنان الراحل في عالم الفن بجد وثقة عالية. (بلاية وداع) في حينها أصبحت من الاغاني الشائعة جداً لقوة كلماتها واللحن الجميل والصوت المعبر الذي استطاع ان يخترق قلوب المستمعين، وهي من كلمات الشاعر (عريان السيد خلف) والحان (محمد جواد اموري).
في هذه الاغنية كأنما كان يغني إلى قدره ومصيره، وكأنه كان يدري أنه سيغادر بلا وداع لخيانة الزوجة الثانية التي أمن مكرها فبراءة الأنسان فيه لم تستشعر هيئة الأفعى الرابضة أمامه تسجل صوته وتجر لسانه لقول كل ما سيؤدي لأعدامه لمعرفتها أنه شجاع ونبيل لا يتوانى عن ذكر الحقيقة. اغتالوه معدوماً (بلاية وداع). نقتطف منها:
مثل العود من يذبل... بلاية وداع
ومثل الماي من ينشف... بلاية وداع
تدريني هِرِش واوجرت بية الكاع
يا رخص العشك من ينشره وينباع
شلون الماي يكدر ينكر اجروفه
شلون العين تكدر شوفها اتعوفه
وأبو جفوف الحنينة شلون يرضى اتبعينا جفوفه
وبلا جلمة التنكال
كل ذاك الفرح ينشال
وظنون المحبة تظل بلاية وداع
يا رخص العشك من ينشره وينباع

الفنان صباح السهل من عائلة كريمة وقد زودني بمعلومات عنها أحد أقارب الفنان لدى اتصالي به بتاريخ 10/ كانون الثاني/ 2016 وقد فضّل عدم ذكر اسمه. سألته عن أصل العائلة فأجاب: (أن السهل هو اسم عائلة وليس عشيرة وهم سكنوا الشطرة في الربع الاخير من القرن الثامن عشر بين العام 1875 – 1880. في عام 1910 سكن القسم الاكبر منهم مدينة الناصرية وبيت (صباح) فقط هم من بقوا في الشطرة لحين دراسته في بغداد ولا يوجد منهم حاليا اي شخص في الشطرة وأخوته جميعا سكنوا بغداد منهم (رحمن –على قيد الحياة- وكريم الله يرحمه) وولد الفنان صباح السهل (خلدون) وهو في مدينة الكوت حالياً هو ووالدته -الزوجة الأولى- وبقية أخوته).
كان الفنان صباح السهل رساماً وخطاطاً ومصوراً وحلاقاً. كان بداياته معروفة وكما كان يقول متندراً عن نفسه (سبع صنايع، والبخت ضايع).

أُودع الفنان صباح السهل في سجن المخابرات بتاريخ 4/ 4/ 1993، وكانت تهمته التهجم على شخص (صدام حسين). وأعدم بتاريخ 3/ 5/ 1993 وتمت مصادرة أمواله المنقولة وغير المنقولة ومنع بث أغانيه في الاذاعة والتلفزيون العراقي ليتم التعتيم عليه وعلى قصته فضيعوا ذكره بتقادم السنوات. هكذا بكل بساطة ينهون حياة الأنسان ويمحون ذكره. كتب (حمودي عبد غريب) مقالة في جريدة البينة الجديدة بعنوان: (لمرور 22 عاما على إعدامه.. البينة الجديدة تفتح ملف الفنان الراحل صباح السهل.. من القاتل الحقيقي دستور البعث أم زوجة غادرة؟) ذكرفيها: الأسم الكامل  (صباح محسن محمد) لأن أسمه الفني انتهى هذا اليوم بقانون السلطة وهذا ما حدث في الفخ الذي نصبته له شريكة حياته التي أحبها وعشقها بجنون لكنها تنصلت فقررت بفعلتها الخسيسة مع سبق الاصرار والترصد وأودعته في دهاليز أشرس  الأقبية لدى السلطة الحاكمة ومن دخل لن ينجو الا بقدرة قادر وقد واجه التهمة التي كان نصها التهجم على صدام وعائلته والقيادة السياسية).

افاد السيد (رحمن السهل) أخو الفنان (صباح السهل) في لقاء متلفز معه تابعته على اليوتيوب أن كثرة التعتيم عليه جعلت الكثير من الناس لا يعرفون ما حل به حتى بعد سقوط النظام.
توجهت بالسؤال لـ(خلدون صباح السهل) ابن الفنان من زوجته الأولى عن دافع زوجته الثانية لتصبح اداة طيعة بيد المخابرات فأجاب: (دافع التسجيل من قبل زوجته الثانيه هو الدار التي كان يسكنها، سجله باسمها واراد ان يبيع الدار فهي رفضت وارادت ان تاخذ الدار فاستعملت هذه الطريقة. وبالنسبه لجهاز التسجيل فزوجته الثانية هي كانت الاداة التي استعملوها لكي يثبتوا بالدليل القاطع ليكملو ظلمهم له).
بين خيانة زوجة وبشاعة نظام يحول بين المرء وزوجه كانت قصة تحمل شهادة للتاريخ عما حَصل لبلدٍ كامل.


دور المخابرات في اعتقاله:
يذكر المتهم (برزان التكريتي)  مدير المخابرات في محاكمته ضمن مجموعة من مجرمي النظام البائد لجريمة قتل 148 من اهالي الدجيل بعد محاولة فاشلة لأغتيال (صدام) نفذها مجموعة من حزب الدعوة الأسلامية. كانت قائمة المتهمين تضم (برزان التكرتي) ورئيس الجمهورية (صدام التكريتي) ورئيس محكمة الثورة سيئة الصيت (عواد البندر) ونائب رئيس الجمهورية في النظام البائد (طه ياسين رمضان) وأربعة مسؤولين بعثيين من منطقة الدجيل، يذكر (برزان) أثناء محاكمته أن المخابرات لم تتدخل بالشأن العراقي الداخلي، ولم تمارس يوميا ملاحقة أو معاقبة أحد.
هذه الوثائق التي تناولتها جريدة الصباح وقد نقلتها من مدونة (الدكتور محمد مجيد) تدحض ما قاله المجرم برزان، فهذا الفنان صباح السهل قد حكم عليه في المخابرات ونفذ فيه حكم الاعدام فيما يسمى بالحاكمية. ولندع الوثائق تتحدث.
تشير الوثيقة التي حصلت عليها جريدة (الصباح) الصادرة من رئاسة جهاز المخابرات، الى أنه تم القاء القبض على المتهم (صباح محسن محمد) والمعروف بالاسم الفني (صباح السهل) من قبل جهاز الامن الخاص، بتاريخ 4 / 4 / 1993، ثم اودع في سجن المخابرات، وسبب التهمة كما مبين في الامر الاداري الصادر من رئاسة المخابرات السري هو تهجمه على شخص الرئيس المخلوع وعائلته والقيادة السياسية.
نورد هنا قصة احدى ضحايا ابشع نظام استبدادي عرفه التاريخ الحديث والقديم. فلم تسلم من شره وظلمه شرائح المجتمع كافة، وهذه المرة وقع بطش النظام على احد الفنانين المعروفين للسانه وذاكرته في كشف الكثير من الحقائق والاسماء التي سنوردها لاحقاً، وقد اعترف ان الكلام بصوته، لان الخطة كانت محكمة على ضياعه واعدامه. لكنه كرر انه كان في حالة سكر (ربما ليسلم من بطش المكيدة المحاكة ضده)، ومثلما هي مدونة بملف التحقيق الذي اجراه (اياد طه شهاب)، ولم تنفع توسلاته بطلب الرحمة من الرئيس السابق.
كان الفنان صباح السهل يؤكد في اكثر من مرة في التحقيق بان هذا الكلام تفوه به في بيته وامام زوجته فقط، ولكن ولات حين مناص فقد وقع بيدٍ لا تعرف الرحمة وقلوب ما سكنتها شفقة قط وعقول مستعبدة تتقرب زلفى لرأس الصنم بقرابين من الأبرياء والمظلومين الذين قضوا على ايديهم.


التسجيل الصوتي:
ورد نص الادانة للفنان صباح السهل بعد ادانته بتسجيل صوتي سَلَفت الأشارة اليه وقد تم تفريغ الأفادة من الشريط المسجل وحسب ما مدون في ملف جهاز المخابرات وفيه الكثير من التفاصيل التي تعري مسؤولي النظام السابق من رئيس الجمهورية الى ابنائه ومروراً بأخوته ووزراء العهد المباد، والذي يطلع عليها يلاحظ مدى السقوط الاخلاقي والشذوذ السلوكي والتربية المنحرفة لدى هؤلاء الذين كانوا يقودون سدة الحكم.
وبالنظر لاحتواء ملف الادانة على الكثير من التفاصيل اقتصرت جريدة الصباح (وكما نقلتها عن مدونة الدكتور محمد مجيد) على ابرز الاعترافات مع تعديلنا (والكلام لجريدة الصباح) للعبارات التي اطلقها المرحوم السهل باللهجة العامية التي تتضمن مفردات القذف والتهجم على ازلام النظام السابق بلغة فاحشة لا تتماشى مع توجهات الصحيفة ولغة الصحافة واليكم ما تضمنه التسجيل بصوت الفنان السهل وحسب ما مدون في الوثيقة:
صباح: عدي والفنانات العرب بعد انتهاء حفلة المطربة سيمون، الناس كلها تطلع من القاعة بعد انتهاء الحفلة، (طالب القره غولي) يقول لسيمون: اكعدي! يابه ليش اكعد موخلصت الحفلة اريد اروح! قال: عندنا اوامر انه تبقين! يابه طالب كلتله ليش تبقه؟! كلي صباح انت مالك علاقة!
اباوع فوك اشوف عدي والعصابة مالته فوك، اكو صالة فوك، الحماية نزلوا واخذوها. وحق هذا الماي، شاورني (ياسين الشيخلي) يتمضحك كلي صاحبك (يقصد طالب القرة غولي) ظل يكود لعدي.
بس فلتت منهم وحدة، حتى (ماجدة الرومي) اخذوها، بس فلتت (امينة فاخت)، انهزمت واخذت تكسي من الشارع وعافت فرقتها الموسيقية، هم جان عدي فوك وكال احجزوها، لكن (امينة فاخت) شلعت!
زوجته: مو اني ما اصدك ليش ينزلون سمعة العراق لهذه الدرجة؟
صباح: وداعتج هي بالضبط! ليش ما تصدكين، مو اني بالوسط الفني واعرف.
زوجته: يعني اكول معقولة! سُمعة ابوهم؟
صباح: ابوهم انكس منهم! ابوهم كله هنديات وفرنسيات، هذا صدام من يسكر يطلع الزباد من حلكه!
زوجته: منو؟!
صباح: صدام حسين، وحق هاي النعمة، ما عنده غير السكر والبنات لعد شنو هاي الصورة اللي تشوفيها انتي بالتلفزيون والاعلام تختلف عن الحياة الطبيعية. هذا (سعد) نسيب (ابو علي) هذا يكوّد لعدي، شكو بنات بالمعهد او بالاكاديمية يجيبهم. لعد شعبالج، وحق هاي النعمة البارحة كدامي اجتني وحدة، كالتلي انت موصديق عدي، بنات ياخذوهن بالكوة، الكلية تمنح شهادات لو..... شلون احنا درسنا في المعهد.
زوجته: زين شلون يفتهمون لعد هالفهم هذا؟
صباح: مو فهم هذا سياسي. العصابات الدولية يعرفوها كلش زين. (برزان) بدايته معروفة على الشقاوات اللي بغداد. بالبداية الشقاوات كلهم خلاهم يكتلون الحزبيين المعروفين اللي جانوا كبله، كلهم اغتالهم، بعدين كتل الشقاوات اللي كتلوا هذولة في النهاية. لا دراسة ولا صخام هذا بالثالث راسب.
زوجته: معقولة؟!
صباح: هذولة عصابة، عزايمهم سهر وليل. عدي ما له علاقة بالاذاعة والتلفزيون، اله علاقة بـ(عادل عكلة ومحمود انور) وهسه هل الايام (كاظم الساهر وعلي العيساوي) يومية حفلات وهو كاعد بيها.
كنا انا و(قيس) -المقصود هو الفنان (قيس حاضر)- كاعدين وراح عدي للتواليت، (قيس) كال كوم نطلع احسن، ولما كانا في الممر لاكينا ابن رئيس الجمهورية عدي الكلب. (قيس) كال ما نسلم عليه راح يسلم علينا، سألني؟ لو لازم نسلم عليه؟! كتله قابل نحتقره ونطلع منسلم عليه. لاكاني بوجهي، كال: ها صباح شو انت ماكو، كتله الشغلة يمكم، شما اسأل التنسيق يكولولي يمكم الفوق انتم الفوق. فقال –عدي-: لا ما يكون الا خاطرك طيب.
من طلعنا كلي قيس بغضب موكتلك، لاتسلم عليه، كتله قابل يلاكينا ابن رئيس الجمهورية بالممر ومنسلم عليه. هم الهم كعداتهم وكحابهم، اني ليش انهزمت.
زوجته: الرئيس يسمع هيج يسوي ابنه؟
صباح: لا... يسمع الرئيس ويدري بأبنه ويسكتله، قتل المرافق ماله، الخادم اللي يشيل سترته ويداريه، كتله وعفه عنه، مو قتل (كامل حنا)، على اساس سجنه، كلاوات، بعدين وزارة العدل تطلب الرحمة من صدام حسين بخصوص عدي، شنو ها الكلاوات. يخطفون المرأة، ذولة كرايبهم واخوان الرئيس وولد خير الله (يقصد خيرالله طلفاح).

كما يسترجع الفنان صباح السهل شيئاً من ذكرياته ضمن الشريط المسجل والمدون في ادانة في ملفات المخابرات، على صعيد التربية التسلطية وبعض ما خلّفوه من عقد سادية لدى ابنائهم. ومعاملة الاخرين وحتى الفنانين وكأنهم عبيد، اقتداءً بآبائهم. يذكر الفنان صباح السهل في نفس التسجيل:
انه رحت لتكريت أغني بحفلتين، رادوا يكتلوني اني و(امل خضير وسهام محمد)، نجدة اجت حمتنا رادوا يبوكون (امل وسهام)، اطفال بعمر 14 ـ 15سنة، بايدهم مسدسات، وفي نيتهم ان ياخذوهن، صدام حسين كلاوجي وسختجي. يغارون من كل الشعب ومن المحافظات، لانهم عشائر وعندهم اصل، وهـم ماعدهم اصل.

يستطرد السهل وهو يكشف عن واقع الفن في العراق، وان دائرة الاذاعة والتلفزيون صارت بيد ابناء المسؤولين، وكذلك يتنبأ بأعدامه ويذكر ان ولد خير الله طلفاح: (أكو واحد يحجي وياهم، بالنعال يضربون مدير التلفزيون ومدير الاذاعة).
زوجته: معقولة ينزلون هل نزلة؟!
صباح: معقولة شنو، انت شعبالج، هذوله سفلة كاولية، جان يدكون بالربابة، هذولة عصابة بالجعيفر والله اني مستعد ان انعدم واحجي هذا الحجي واموت، احجي وارتاح، خلي يعدموني روحي كليلهم، واني اواجه هذولة السفلة. انه موعندي علاقات ويه ناس بالمخابرات والقصر ويحجولي، حجي يخبل من يسكر صدام يخر من حلقه الويسكي والزباد، وجلساته بيه بنات هنديات واسبانيات وفرنسيات... (الله اكبر) كلها كلاوات.

وكأي انسان رافض لظلم صدام وحكم عائلته، كان صباح السهل ناقماً على الوضع المزري للعراق، الذي تحول الى اقطاعية يتصرف بها الصداميون والبعثيون بمجون واستهتار، فهو يذكر في حوار مع زوجته العشائر العراقية وكيف اخضعها الى سيطرته، فيقول:
صباح: بالروح بالدم نفديك ياصدام، لسان رؤساء العشائر مستولي عليهم، ماكو رؤساء العشائر، كتل وذبح الشرفاء منهم، يطعمهم ويطمهم فلوس، الانسان طماع، كل رئيس عشيرة، يشعر بضعف من صدام، واي واحد يثير غضبه يكتله ويكتل عائلته. طريقة انكليزية مضبوطة، يعني هم ازمايل الانكليز.
زوجته: بس العشائر يجونه من كل مكان؟!
صباح: صدام حول البلد الى اقطاعية وعشائرية، وانطاهم سلاح، شلون مختار المحلة ترشيه بالفلوس، اتكله جيب فلان وفلان، تطلبهم الدولة. حوّل البلد الى مجموعة اقطاعيات في كل مكان، وكل واحد يؤذي الحكومة، يؤذوه ويؤذون عائلته ويجيبوه، وهو ضد الحرية والوحدة الاشتراكية، هذا مبدأ الحزب، عبد الكريم قتلوه لأنه بنى بيوت للفقراء. احمد حسن البكر ما قبل يعتدي على ايران ويعمل حرب، استولى عليه وكتله بالابر، والاميركان سهلولة المهمة.
واخر كلمات قرأناها في ملف الفنان المرحوم صباح السهل كانت في افادته ومنها:
ان صدام حسين حقير، بس عدنان خير الله شريف، وان صدام اميركي ومتفق مع اسرائيل على ضرب النجف، خطة اميركا واسرائيل هم اللي انطوه الحبل مثل ما انطوه الحبل واعتدى على ايران.
سبعاوي، هسه دكتور ومدير الامن العامة وجان مدير مخابرات، وهو كان بنجرجي في تكريت، كلهم لا شهادة ولاشيء. هذولة لازم يخلوهم في ساحة التحرير ويقطعونهم بمنشار كهربائي، معقولة الطماطة تصير 250 دينار ابو اللحم عدي وابو الدجاج عدي، والاراضي اخذها خير الله طلفاح واشتراها بالقوة.
(انتهى الأقتباس من التسجيل الصوتي)

حيكت هذه المكيدة ضد الفنان صباح السهل من قبل جهاز المخابرات وبالتعاون مع زوجته الخائنة (الزوجة الثانية) بعد ان وعدوها بمغانم كثيرة لم تهنأ بها. حيث المُلاحض طريقة استغرابها من كلامه وكيفية محاولة تبرئة منطقتها بأن تبدي استغراباً.
يذكر الكاتب (حمودي عبد غريب) في مقالته التي اتيت على ذكرها سابقاً في جريدة البينة الجديدة: (كان الراحل يريد التعبير أمام زوجته لشعوره بالأمان ولكنه لم يع انها غادرة تكرر عليه الكلام لتقول له: آني ما (أصدك) ينزلون سمعة العراق بهذا الشكل! وأرادت أن تضرب عصفورين بحجر تهلكه وتبيض سمعتها المنحرفة أمام المنحرفين بأنها تحب السلطة والعراق وتستمر اللعبة مع صباح ليسترسل والكمين منصوب له مسبقا لتنتهي الحكاية بقول صباح :أنا أعرف كل شيء عنهم هم فاسقون منحرفون ليكرر كلامه قائلا: (لحد يصدك ما يقولونه بالتلفزيون هم بالحقيقة العكس) وهكذا رحل الى السماء بعيدا عن دنياه مغدورا).
عند أتصالي بأحد اقرباء الفنان صباح السهل الذي فضل عدم ذكر إسمه ذَكَر: (أن الزوجة الثانية للمرحوم السهل هي التي وشيت به بتسجيل صوتي وبعد اعدام صباح أُلقِي القبض على اولادها الاثنين حيث كانت متزوجة قبل زواجها من صباح وعندها ولدين من زواجها السابق وأعدموا في نفس السنة لحيازتهم المخدرات - شوف الله اشسوه بيهه-).


قرار الاعدام:
تشكلت محكمة المخابرات ببغداد بتاريخ 2 / 5 / 1993 برئاسة القاضي (ابراهيم سهيل نجم) وعضويه (راضي سعد احمد وصلاح مهدي كريم) المأذونين بالقضاء واصدرت قرارها الاتي:
القرار: حكمت المحكمة على المدان (صباح محسن محمد السهل) بالاعدام شنقاً حتى الموت استناداً لاحكام المادة (225) من قانون العقوبات الشق الثاني الفقرة الاولى، مع احتساب مدة موقوفيته اعتباراً من 4 / 4 / 1993 ولغاية 3 / 5 / 1993 ومصادرة امواله المنقولة وغير المنقولة.

إطلعت على وثيقة مصورة بنص المادة القانونية 225 التي ادين بها الفنان صباح السهل ابان حكم النظام البائد فكان نصها:
(استناداً الى احكام الفقرة (أ) من المادة الثانية والأربعين من الدستور قرر مجلس قيادة الثورة بجلسته المنعقدة بتاريخ 4/11/1986 مايلي:
أولاً: يعدل نص المادة 225 من قانون العقوبات رقم (111) لسنة 1969 على الوجه الاتي:
المادة (225):
1- يعاقب بالسجن المؤبد ومصادرة الأموال المنقولة وغير المنقولة من أهان بأحدى طرق العلانية رئيس الجمهورية أو من يقوم مقامه أو مجلس قيادة الثورة أو حزب البعث العربي الأشتراكي أو المجلس الوطني أو الحكومة. وتكون العقوبة الأعدام اذا كانت الأهانة أو التهجم بشكل سافر وبقصد اثارة الرأي العام ضد السلطة.
2- ويعاقب بالسجن مدة لا تزيد على سبع سنوات أو بالحبس أو الغرامة من أهان بأحدى طرق العلانية المحاكم أو القوات المسلحة أو غير ذلك من السلطات العامة أو الدوائر أو المؤسسات الحكومية.
صدام حسين / رئيس مجلس قيادة الثورة).

يالسخرية الأقدار أن تكون هكذا وحشية قانوناً وهكذا عنجهية دستوراً يحكم بلداً بملايين النفوس؟!
والمضحك المبكي أن حتى هذه المادة (225) والتي تسمى قانوناً بعرف استهتار النظام البائد، هي لا تنطبق على ما فعله الفنان صباح السهل حيث أن الكلام الذي تفوه به كان امام زوجته وداخل بيته وهي من سجلت صوته بإتفاق مع المخابرات. فالأعدام وحسب هذه الفقرة البائسة هو لمن اهان وتهجم بشكل سافر وبقصد اثارة الرأي العام ضد السلطة. ولكن المستهترين بأرواح الناس ومن سرقوا وطناً عقوداً من الزمن لا يفقهون قانوناً ولا يعرفون العيش وسط تشريعات تحدد نزواتهم ففي فهمهم أنهم هم القانون وكل من يمسهم ببنت شفة تلفه عجلة مسننة بنصال سموها قانوناً شاء من شاء وأبى من أبى.

الذي يدقق النظر بتاريخ اعتقال صباح السهل وهو يوم 4 / 4 / 1993 وصدور حكم الاعدام وهو بتاريخ 2 / 5 / 1993 سيجد ان المدة بين استجماع فصول التحقيق في جهاز المخابرات وتشكيل المحكمة واصدار الحكم هو مدة أقل من شهر واحد فقط! لان التهجم على شخص الرئيس بألفاظ نابية تعد في عرف النظام السابق جريمة لاتغتفر ومن الكبائر التي تؤدي بصاحبها الى حبل المشنقة، لذلك طويت صفحة الفنان السهل بشكل سريع وسهل ايضاً.
ليس هذا فحسب بل مصادرة امواله المنقولة وغير المنقولة، وماهو المبرر القانوني، لشخص اساء بالكلام الى الرئيس السابق بمصادرة امواله المنقولة وغير المنقولة؟!
يذكر السيد (حسن الزرفي) الموظف في دائرة الضريبة بمحافظة ذي قار في اتصال معه بوصول تعميم لكتاب رسمي في وقتها تم توزيعه على الدوائر المالية بمصادرة أموال المرحوم الفنان صباح السهل.

ضيعوا ذكر الفنان وغيبوا اسمه حتى ان الكثيرين لم يعرفوا باعدامه ألا بعد سقوط الصنم كما افاد بذلك (رحمن) اخو الفنان صباح السهل في لقاء معه موجود على اليوتيوب، فبعد اعدام الفنان صباح السهل اتلف النظام البائد كافة اغانيه وتسجيلاته في الأذاعة والتلفزيون لمحو ذكره من الذاكرة الشعبية.
والسؤال هنا لماذا استهداف الفنان صباح السهل وتسجيل صوته بمؤامرة مع زوجته؟!
الجواب: فنان قربه عدي اليه، من الشطرة جنوب العراق، ابدى اعتراضه على افاعيل الوسط الفني وسياسة الحاكم وعصابته، فكيف لا يتم رصده والنيل منه.
ان اعدام الفنان صباح السهل يمثل ادانة لعنجهية نظام تحكم برقاب العباد وأرزاقهم. نظام حول العراق لدوائر أمنية ولمنظمات سرية. اعدام وسجن ومصادرة اموال وتعتيم رهيب ومتابعات أمنية لمجرد التفوه برأي داخل منزل بين زوج وزوجته.
في الأتصال الذي اجريته مع (خلدون صباح السهل) سألته عن كيفية معاملة السلطات له عقب اعدام والده فأجاب: (اول ما قاموا به هو نقلي الى الموصل بعد ماكنت اداوم في بغداد ووضعوني تحت المراقبه وكل فترة يرسلون في طلبي في دائرة الاستخبارات والحزب. كانوا دائما يطلبون مني الانتماء للحزب وانا اراوغهم).
كانت اموال الفنان صباح السهل المصادرة سيارة ورصيد ضئيل في البنك فحسب ما أفاد به ابنه خلدون عن سؤاله حول هذا الموضوع فأجاب: (الدار كان مسجل باسم زوجته الثانيه ولا يوجد بيت اخر بأسمه  والسيارة لم نعثر عليها والمبلغ الذي كان في المصرف بسيط).
وعند سؤاله عن أية تعويضات وحقوق اوفت الحكومة الحالية لهم بها بعد سقوط نظام صدام فأجاب: (الدولة اعطتنا تقاعد كل شهرين وقطعة ارض في مدينة الشطره بعناها بملغ قليل).

هذه المرحلة البعثية في تاريخ العراق القت بأثرها الصميمي إجتماعياً ونفسياً لما حَصَلَ ويحصل في العراق بعد سقوط صنم الدكتاتورية.
وفي الختام وددت نقل اقتباساً حول اعدام الفنان صباح السهل بعنوان: (صباح السهل شيصبرني على فراكة): يتذكر شقيق الفنان الشهيد اللحظة التي دخل فيها غرفة الطب العدلي لأستلام جثة أخيه، يقول: لقد عرفته وميزته من بين عشرات الجثث المغطاة. بيده التي تكاد تلوح لي وتقول أخرجني! هذه اليد الجميلة التي تبدو في تناسق وكأنها خُلقت على هواه صارت الدلالة اليه في زمن أغبر يُعدم فيه حتى الفنان لو شتم الشيطان في غرفة نومه. كانت رقبته التي قدمت لنا بكرم هذا الصوت الجنوبي الهادر كانت ويا لهفي عليه محزوزه ومدماة من أثر الحبل الذي –ولعدالة السماء- عاد والتف على رقبة قاتله الجبان بعد أعوام لم تطول كثيراً. رحل صباح عنا لكنه ما مات وها هي جذوة صوته لم تطفأ وستبقى تذكرنا أن فجر الحرب ات وإن طال ليل الطغاة).
هب الهوى والتوى من عدكم يحبّاب
وعيني كحلهه الدمع ماطولكم غيّاب
كالو تجون الصبح وإتنّطرِّت عالباب
أولو جيتوا يضحك حزن وإيضيع كل عتاب

48
ساعد الله العراقيين

حيدر محمد الوائلي
alwaelyhayder@gmail.com

من حكم ديكتاتوري دموي يسقط باحتلال فينشأ على إطلاله حكم ديمقراطي نَخَرَه الفساد وعدم الثقة والمحاصصة الطائفية والحزبية وتغييب دور الكفاءات. كانت الخيبة والخسران والشعور بالندم لضياع الفرص تلو الفرص والتي مرت مروراً كثيراً ولم تمر مر السحاب.
فرصاً لتغيير الواقع العراقي رأساً على عقب بكافة الأصعدة الخدمية والعمرانية والعلمية والتنموية بما ينعكس ايجابياً على النسيج الأجتماعي يثبته ويعزز من ترابطه.
كانت فرصاً متاحة جداً لولا الغباء السياسي والعُهر السياسي والخبث السياسي والحقد السياسي. يغذي ذلك الغباء والعُهر والخبث والحقد السياسي غباءاً وعُهرا وخبثاً وحقداً دينياً ليزيد الركوس في الوحل ارتكاساً.
يتصدر الفساد الإداري وسوء الإدارة المشهد، يأخذ الأنتهازيون دور البطولة فيه والذين تقافزوا كالقردة للفوز بغنائم المناصب والتقرب من أصحاب الرؤوس ذات المسؤولية التي هبطت عليهم فجأة!
هناك غيرهم ممن لم يصدق نفسه يتسنم مسؤولية وادارة فلم يعتذر ويترك منصباً منحوه إياه محاصصة حزبية وطائفية ليفسح المجال للأكفأ بل أركس نفسه وأركس المسؤولية معه فخرج وحاشيته وجمعٌ من المعارف أثرياء بقدرة قادر!
الفساد الأداري وسوء الأدارة سمة رافقت الحكومات المتعاقبة بعد السقوط وكأنه أمر متفق عليه.
 
تتزامن مع الفساد هجمة إرهابية هائلة، يجتمع كل نفايات وعُقَد ووحوش المسلمين لتفيذ حملة قتل وترهيب تبدأ بتفجير وتنهي بتطاير الرؤوس.
تعضدها وتشد من أزرها فتاوى رجال دين من خلف الحدود ومن داخلها ودعاء لهم بالغلبة والنصر.
مخابرات تتلاعب بتلك الجماعات المفترسة وتحركها لتحقيق اهداف مرسومة أو لرسم أهداف جديدة، والعراقيين لا حول لهم ولاقوة، انتخبوا من أفسد في الأولى وكرروا انتخاب ذات الأحزاب والجماعات مرة اخرى لأنهم قد تم إركاسهم في وحل العملية السياسية.
اغتيالات وتصفيات وتهديدات لشخصيات نطقت لتصحيح المسار السياسي والديني، أو تهميش لهم بكل بساطة وعدم تسليط الأضواء عليهم ومنهم من هاجر ليبدأ حياة جديدة محترمة.
وسائل إعلامية تأخذ دورها التخريبي بكل جدارة. تتلاعب بالحقائق وتزيف الوقائع كلٌ حسب توجهه وغايته وقليل من تلك الغايات والتوجهات من حملت نبلاً أو مهنية لتزيد من خراب الوضع دماراً.

ميليشيات ومظاهر مسلحة خلقت جيل يعشق السلاح حد اطلاق النار على أي هدف متحرك او يكرهه حد الفوبيا فترعبه اغلاقه باب، وبينهما غالبية شعبية سلمت للواقع (وعلى الله والله كريم).

يتطور سوء الخدمات حد الأنعدام، ويتخلف الأبداع حد العدم. مشاريع وهمية ومشاريع دون المقاييس بان العيب فيها بعد شهور من الانتهاء. وصفقات وعقود فاسدة تفوح رائحة فسادها النتن عبر قارات العالم.
إهمال واسع النطاق للتربية والتعليم، وتراجع دور الجامعات ومراكز البحوث العلمية للحضيض.
هدر ميزانية الدولة لما كان سعر برميل النفط 140 دولار واكثر ولازال الهدر مستمر وسعر البرميل 30 دولار فقط في بلد قوام ميزانيته النفط.
لا معامل ولا صناعة فحتى (اللبن والقيمر) الذي تنفذ صلاحيته خلال اسبوع يتم استيراده من خارج الحدود وكذا بمحاصيل الفواكه والخضروات؟!
المضي بسرعة وبكل شطارة من سيء لأسوأ سياسياً ودينياً واجتماعياً.
هل فكر احدهم بجيل الأطفال الذي تربى وفتح عينيه على كل ذلك فماذا سيكون مصيره؟!

كلها صدمات وأزمات تفوق حد التحمل والصبر.
ساعد الله العراقيين وعسى أن يلتفتوا أن بصيص الأمل باقٍ وهو فيهم وبطريقة تفكيرهم وبطريقة رفضهم للولاءات المستعبدين فيها والتظاهر والأنتخاب بحكمة ودراية وأن يتعلموا الدرس جدياً فلقد كانت سنين قاسية ولازالت تزداد سوءاً يومياً معاشاً.

49
صديقي والدين والسياسة وابن الكلب

حيدر محمد الوائلي

لم يك بذيئا.
كانت اخلاقه مضرب مثلٍ في الشارع والمدرسة ومن ثم الجامعة. رباه اباه على مكارم الأخلاق فنال منها ما استطاع اليه سبيلا قناعة منه بها فلا إكراه في الاخلاق كما لا إكراه في الدين.
لم يرث الدين وراثة العبيد أو تلقنه على عمى مستحمر. لم يسير مع تقلب القافلة المقدسة ذات اليمين وذات الشمال بإضطرابتها المتكررة والتي يُحرم الأعتراض عليها. تحسب الأتباع أيقاظاً وهم رقود.
(ابن الكلب) التي مابرح يقولها ناقدا الدين والسياسة ورموزها يؤنثها تاره ويبقي التذكير على حاله تارة اخرى حسب الموصوف. المسؤول البعثي الذي ساهم بسجنه (ابن كلب) والمسؤول السياسي المنتخب الذي باربع سنوات حكم لم يحصل تغيير في المدينة بل ازداد الوضع الخدمي والأمني سوءاً أكثر هو الاخر (ابن كلب). و(بنت الكلب) البعثيه التي كتبت تقرير وشاية دوهم بيته على إثرها وكذا بالمنتخبة ديمقراطيا حسب كوتا النساء الفاضلات النائمات المتنعمات بمال فقراء الشعب في البرلمان ودوائر الدولة بعد سقوط النظام، مثلما تنعم ذكور السياسة بتلك الأموال مضاعفة فللذكر مثل حظ الأنثيين.
لم يكن يتذكر المرة الأولى التي استخدم فيها هذي السُبّة ولكن اكثر ترجيحاته انه كان يذم الدنيا اول مره فينعتها دنيا (بنت كلب) ولكنه ادرك لاحقا ان العيب فينا وما لدنيانا عيب سوانا.
قرأ في القران الكريم وصف الله قوما ينسلخون عن مبادئهم بقوله في الايتين 175-176 من سورة الأعراف (وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِيَ آتَيْنَاهُ آيَاتِنَا فَانسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ # وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِن تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَث ذَّلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ). فيصفهم الله بالكلاب وربما صاحبنا اذعن لشيوع الحاق الكلب بأبنه فاضاف لها الأبن.
أتتصورون أن الذي أودى ببلد للهاوية هو ليس شيطاناً ولا من الغاويين ولا هو ابن كلب!
أتتصورون أن سبهم حرام أو مكروه أو أن القحبة ليست أشرف منهم بمئات المرات!
تاجرت تلك بجسدها الفاني فقط وربما لحاجة مادية أكثر منها جنسية ولولا فساد الدين والسياسة لما صيرتها الظروف عاهراً. لكن فساد هؤلاء اهلك الحرث والنسل وخلق جيل ذوبوه بالنزاعات الدينية والسياسية وأركسوه في مستنقع الفساد الأداري.
ما إن تناقش في فساد حزب ديني حتى يقفز بوجهك صديق الطفولة والمدرسة والجامعة. يصير عدواً لمجرد نقدك حزبه المنتمي اليه والمترامي في أحضانه أو الراغب فيه أو بالأحرى المستعبد فيه.
كل الأحزاب والمجاميع التي شاركت في العملية السياسية في العراق (الدينية منها أو العلمانية) هي فاسدة جميعاً. فاسدة بالحكم أو التمثيل أو صفقات السكوت. جرّت البلاد والعباد لهذا الخراب ولهذا الوضع المزري خدمياً وأمنياً وإجتماعياً والعيب كل العيب في هذا الشعب المسكين الذي أوصل اولئلك المسؤولين واحزاب دينهم وسياستهم لتلك الثروات ولتلك القصور التي يتنعمون بها الان هم وذويهم ويبقى الشعب الذي انتخبهم والمغلوب على أمره ذائباً في دوامة الأستهتار السياسي والأستحمار الديني.
لا بل واعادوا انتخابهم مرتين!
ماذا جنيتم من الأولى لتركسوهم بالثانية؟!
يخدرونهم بمواعظ المجالس الدينية وخطب المنابر. يرتقون اعواد منابر رسول الله يبكون وينتحبون متأثرين بقصص المتقين ومصائب الأولياء. يتأثر المسكين الجالس تحت تلك الأعواد أو المتابع لفضائية المسؤول بدموع التماسيح تلك التي جرت على خد  معاوية ذات يوم لمّا ذُكِرت أمامه فضائل امير المؤمنين علي.
ينطقون بلسان علي ويعيشون حياة معاوية.
سيزعل صديقي لمجرد توجيه نقدي لتوجه سياسي وديني منتمي له بل ربما يقاطعني. ليس لخلل في النقد ولكن لمجرد توجيهه لهم وحسب.
أتعرفون كيف صيرهم الدين السلبي والسياسة الفاسدة لمجاميع مسلوبة الرأي والفكر عبيداً خانعين لا يُسمح لهم باستخدام عقولهم إلا لسماع ما يلقونهم إياه من ترهات.
فلا يلومن أحد منكم المتطرفين وبشاعة الأرهاب، ففي داخل نفوس الكثيرين وصديقي منهم ارهاب فكري وربما يتحول لاحقاً لأرهاب فعلي دفاعاً عن حزبه أو توجهه الديني والسياسي.
ويبقى ابن الكلب (ابن كلب) لأن ذيل الكلب لا يمكن أن يستقيم وهو فصيح المثل الشعبي الدارج (ذيل الجلب عمره ما ينعدل).

50
انتخابات الشرك بالله في بريطانيا...!

حيدر محمد الوائلي
alwaelyhayder@gmail.com

مع اقتراب موعد الانتخابات العامة في بريطانيا في السابع من شهر ايار، انتشرت ملصقات لجماعة اسلامية في بعض شوارع مدن في بريطانيا نصها:
(Warning... Voting for Man-made law is SHIRK. Associating with Allah)
(Islam the right campaign)
وترجمة ذلك:
(تحذير. التصويت لقانون من صنع الانسان شرك. ارتبط مع الله). (حملة الأسلام الصحيح)!!

طبعاً هؤلاء المروجين لهذه الملصقات يتنعمون بمنافع اجتماعية ممتازة في بريطانيا وفق قوانين من صنع الأنسان!
يراجعون مستشفيات مجانية لهم ولعوائهم وفق قوانين وتشريعات صارمة تحفظ حقوق المرضى قام بتشريعها الأنسان!
يسكنون ببيوت مدعومة حكومياً وبخدمات كاملة وفق تشريعات سكنية ممتازة من صنع الأنسان!
لهم كامل الحرية في التعبير وفي فتح مراكز خاصة بهم وحتى في الترويج لتفاهاتهم كما حصل بنشر ملصقاتهم تلك في التحذير من المشاركة بالانتخابات العامة البريطانية وتكفيرهم للمشاركين وهو دلالة مصطلح (الشرك) الذي استخدموه، وبالرغم من ذلك لهم حق التعبير وهذه تشريعات من صنع قوانين الأنسان!
لو اعتدى عليهم احد او شتمهم (رغم استحقاقهم لذلك) فسيتم محاسبة المعتدين بتهمة العنصرية وفق تشريعات صارمة من صنع الأنسان!
يتجولون بشوارع نظيفة وحدائق خلابة ونظام سير ومرور مميز من صنع الأنسان!

هم قدموا لبريطانيا أما طالبي لجوء انساني أو سياسي وكثير منهم احتال وافترى لينال هذا الحق!
منهم طلبة جاء لطلب العلم في ارقى جامعات العالم في بريطانيا، ومنهم من جاء ليعمل بالتجارة في ارض ترعى حقوق العمل.

ماذا يتصورون بترويجهم لتلك الملصقات التي تثير الكراهية على الدين الأسلامي؟ ولماذا هذا التشويه المتكرر بأسم الأسلام؟!
في بريطانيا كما في غيرها من البلدان، هنالك سلبيات وايجابيات من الممكن التعاطي معها، والسياسيين انفسهم في هذه البلاد يتجادلون ويتناقشون ويطعنون ويبقى في اطار السياسة.
لماذا لا يناقشون هؤلاء السياسة ويشكلون حزباً سياسياً خاصاً بهم ويكفوا عن لصق تفاهاتهم بالدين الأسلامي ويستهدفون عرفاً دولياً سامياً مثل الأنتخابات ويكفوا عن لصق ما ينشرون بأسم الأسلام!
لا اعرف لماذا يستمرون هؤلاء بالعيش في هذه البلاد التي قوامها (الشرك) كما يزعمون؟!
لماذا لا يذهبون للعيش في المملكة العربية السعودية أو افغانستان حيث –وكما هو معروف- هي بؤرة ومصدر الهام هذه المجاميع؟!
لا غرابة أن يتنعم الحاكم في الخليج بسلطة صارمة واستحواذ على كرسي العرش قروناً يتوارثونها ويبطشون بها ما دام أمثال هؤلاء ورجال دينهم هم كبار رجال الدين هناك.
لذلك قرب رجال السلطة في تلك البلدان رجال الدين امثالهم وعدوهم مفتين واصحاب مدارس فكرية. كيف لا؟! وهي تمدهم بالدعم المذهل أن يبقوا في السلطة رغم انف الشعوب فاختيار الحاكم أو الأنتخابات شرك.
الشرك كما هو معروف في الأسلام هو أعظم كبائر الذنوب وترتيبه الأول من حيث الكبائر، وهو الذنب الوحيد الذي لا يغفره الله.

51
مَقتَلة في الشعيبة

حيدر محمد الوائلي
alwaelyhayder@gmail.com

كان غروباً كئيباً معتاداً في الشعيبة.
غروبٌ يتموج فيه قرص الشمس الدامي في الأفق من حرارة الأرض مع تموج شعلاتٍ نفطية لمصافٍ لا تتوقف عن استخراج النفط وطرح دخانٍ يُخيّل للناظر اختلاط بعضه مع كتلٍ غيمية صغيرة ستأفل كما ستأفل الشمس مودعة هذا اليوم الكئيب.
الشعيبة منطقة في محافظة البصرة فيها مصفاة نفط كبيرة وقاعدة عسكرية هي الأخرى كبيرة اتخذتها بريطانيا فيما سبق كأحد مقراتها لدى احتلالهم العراق وقد وقعت فيها معركة سميت بأسمها بين ثائرين والجيش البريطاني المحتل في العام 1915 مُني فيها الثوار بهزيمة نتيجة انسحاب بعضهم وتزعزع اخرين لسريان شائعات في صفوفهم فثبطت من عزيمتهم، وكان الأمرُ الأمرَ خيانة بعض رجال العشائر للثوار وتحالفهم مع المحتلين لينسحب مكسور الجناح قائد الثوار السيد محمد سعيد الحبوبي للناصرية شمال البصرة ليموت فيها لاحقاً كمداً لخيانة من خان.
رجحت تلك الأسباب كفة البريطانيين مودية بحياة الالاف، وقد كان لهذه المعركة دوراً محفزاُ لاحقاً في ثورة العشرين واستقلال العراق.

إذاً الذكرى الرئيسية لهذه المنطقة قوامها الثورة والاحتلال والقتل والخيانة بين ثائر ومحتل، ولكن ما هذا الدم الذي جرى لستة عشر عاملاً وسائقهم في مساءٍ تموزيٍ على ثرى الشعيبة في العام 2006. كان القاتل والمقتول من نفس هذه الأرض!

مضوا في طريقهم عائدين للمنازل بعد عملٍ شاقٍ في يومِ حرٍ، كان احدهم يرسم بخياله ضحكة طفلته التي وُلدت قبل ثمانية أشهر، وثانٍ منصرف عن ذكرياتٍ وخيال بغفوة ساعدته عليها نسيم الهواء المنبعث من فتحة التبريد فما عاد للرأس من طاقة على اليقظة فغلبته الغفوة، واخر ثالث لم تمنحه الشركة سوى إسبوع اجازة في شهر عسله فماج في خيالٍ وردي يداعب بأنامله خد زوجته وكاد أن يلثمها قبلة قبل أن تدوّي كركرات ضحكٍ من بقية الشلة في المقاعد الخلفية للباص المتوسط الحجم الذي يقلهم لموقفٍ طريفٍ رواه أحدهم لهم لتوقظ دوي الضحكات من عاش خيالٍ ومن غفى ليبتسموا ومن ثم يضحكوا جميعاً دونما معرفة السبب وربما لو عرف هؤلاء الثلاثة ما اضحك تلك الشلة لما ضحكوا.
يضحكون ولا يدرون ما خبأت لهم الأقدار ووحوش بشرية من ألمٍ ورعب بعد خمس دقائق.

كان السائق يضحك معهم قبل أن تمحي ضحكته وجود ملثمين على بعد خمسين متر قاطعين الطريق عليه، تصورهم للوهلة الأولى سيطرة عسكرية تابعة للجيش العراقي ولكن بعد فوات الأوان راهم ملثمين فخفف السرعة ونادى (يارب سترك).
توقف! فأندفع للباص ثلاثة ملثمين مدججين بالسلاح، جلس اثنان على دكة خلف مقعد السائق ووجّها سلاحيهما بوجه الراكبين صارخين بهم أن يشبكوا أيديهم على رؤوسهم. جلس الثالث بمقعدٍ فارغٍ في المقدمة وسلاحه صُوّبت نحو السائق المذهول.
يصرخ ملثم اخر على السائق من الخارج أن يسير خلف سيارته وحذره أن خلفه ستكون سيارة أخرى.
طمأن الراكبون بعضهم بعضاً همساً أن هؤلاء مشتبهين بهم فهم مجرد عمّال بسطاء، وما جريمتهم وجريمة عملهم؟!
فجأة! أنعطفت السيارة التي تقود الركب تلقاء الفضاء الخالي جنب الطريق فعرف الجميع أنهم ملاقوا حتفهم.
ساروا على تراب ذلك الفضاء ربع ساعة ثم توقفوا، يندفع أحد الملثمون تجاه السائق من خارج الباص يسحبه أرضاً مسدداً طلقة لرأسه أردته قتيلاً في الحال.
وسط الذهول أنزلوا البقية وأوقفوهم قرب تلة رملية تسطع في وجهوهم أضواء السيارات المركونة أمامهم ليبدأ على الفور رشقهم وابلاً من رصاصٍ تراقصوا على أثره من حرارة ورهبة وذهول ما يخترق اجسامهم المتعبة.
توزعوا على الأرض جثثاً هامدة والدماء حولهم بقعاً رطبة شربت الرمال الحارقة سيلها القاني.

طارت لبارئها ارواح تحمل إحداها ذكرى طفلة، واخرى ذكرى زوجة، واخريات ذكرى موقفٍ طريفٍ وضحكات، وسؤال دار في دماغ السائق قبل أن تثقبه تلك الرصاصة مفاده ماذا ولماذا؟!

حققت الشرطة بالجريمة في اليوم التالي ونزل خبرهم على الشريط الأخباري (مقتل ستة عشر عاملاً وسائقهم على أيدي مسلحين ملثمين في الطريق الرابط بين الشعيبة ومركز مدينة البصرة).
تكرر خبرهم على الشريط الأخباري بضع ساعات قبل أن تأتي أخبار عاجلة للقناة حول تفجيراتٍ بسيارات مفخخة ببغداد تودي بحياة عشرات القتلى ومئات جرحى اخرين.
اكتفت الشرطة من تحقيقها الرمزي واقفل التحقيق بخلاصة مفادها كالذي ورد في شريط القناة الأخباري.

ما أرخص الدم!

52
سلامي من قلبي حُسين

حيدر محمد الوائلي
alwaelyhayder@gmail.com

فُجِعت به أُمي وفجعتني به، تبكي عليه وهي توزع لله في ثوابه غداءاً من رزٍ ودجاج أعدته بعناية، تبكيه بحرقةٍ وألمٍ شديدين دونما معرفة التاريخ والوقائع بالتفصيل فأُمي أُميّة.
تختلط المشاعر بالسيل الهادر من حرقة القلب وألم المصاب أنه مظلومٌ قتلوه في كربلاء لدعوته لأحياء سنة جده رسول الله فكانت عقوبته الحد الأسلامي بإهدار الدم، يتركوه دونما رداء على البيداء في وقتٍ كان امبراطور المؤمنين يداعب في قصر الخلافة قرداً، يملأ جوفه خمراً، يلهمه شيطانه شعراً، يُطربه ما جاءه خبراً، بُشراً قتلوا حسيناً يا يزيد بُشراً.
لم يشفي غليله كل ما رووه له من بشاعة المقتلة فيفزّ ناكزاً بعصاه ثنايا أبي عبد الله الحسين الموضوع رأسه في طشتٍ أمامه، تأخذه غواية الشعر متمنياً أن يشهَد أشياخه ببدرٍ من مشركي قريشٍ ما شَهِد، فلطاروا فرحاً كما طار أن قد عادل دين بدرٍ بكربلاء فلقد لعبت هاشم بالحكم بما يكفي والحقيقة أن (لا خبر كان ولا وحي نزل)، عاملاً بوصية جده من إستسلم يوم الفتح أكثر من كونه أسلم أن تلاقفوا الحكم الأسلامي (تلاقف الطفل للكرة)، تلجمه زينب ابنة علي ذي فقارٍ من حكمة علمها ابوها: (أمن العدل يا ابن الطلقاء سوقك بنات رسول الله سبايا، قد هتكت ستورهن، وأبديت وجوههن، تحدو بهن الأعداء من بلد إلى بلد) (وكيف يرتجى مراقبة من لفظ فوه أكباد الازكياء، ونبت لحمه من دماء الشهداء، تهتف بأشياخك زعمت أنك تناديهم فلتردن وشيكا موردهم ولتودن أنك شللت وبُكمت ولم تكن قلت ما قلت وفعلت ما فعلت).

كان اعظم مظلوم يكسر حاله القلب في التاريخ، لم يؤتى حقه من تلا قول الرب الجبار في اتيان حق النبي المختار (قل لا أسألكم عليه أجراً إلا المودة في القربى)، ولكن من هذا الرب الجبار ليملي على من جعلوه جبار المؤمنين ومالك رقاب المسلمين وغير المسلمين ما يفعله، فهو يجتهد ليخطأ دائماً ودائما له حظ واحد من الثواب في هذا التاريخ الأسلامي المليء بالحظ الواحد من الثواب على الدوام!

ثورة اسلامية على حكم إسلامي جائر في ذلك الوقت المبكر من الرسالة الاسلامية لهي ثورة جمعت عظيم الوعي وعميق الفكر، وأن جوراً إسلامياً في ذلك الوقت المبكر ولازال الكثير من  صحابة رسول الله أحياء لهو خطر جسيم، فكان الوقوف بوجه كل ذلك تحدٍ كبير.
كيف تجمعت تلك الألوف المؤلفة من المسلمين الأوائل وقراء القران والمصلين كثيري الصلاة في قتل ابن بنت نبيهم الذي جائهم بالقران رسولاً وعلمهم تلك الصلاة التي صلوها قبل قتلهم الحسين وهم لازلوا يتذكرون قول النبي (حسين مني وانا من حسين) و(الحسن والحسين سيدا شباب اهل الجنة)؟!

حالة الحسين يوم العاشر من المحرم (تصعب على الكافر) ولكنها لم تصعب على أمير المؤمنين وولاته على الأمصار وقادة جيشه والجنود، بل كانت سهلة عليهم بل زادتهم فرحاً وسروراً يجمعون الناس في الطرقات والحارات وتُدّق الدفوف طرباً متراقصين شماتة في رأس الحسين ورؤوس أنصاره ورؤوس البقية من ال الرسول المعلقات على الرماح يُطاف بهن وبنساء الحسين قاطعين المدن والقفار من كربلاء العراق وحتى دمشق الشام.
خلال مسيرهم نزلوا في مكانٍ كان فيه ديرٌ فيه راهب، أسند الحرس الرمح وعليه رأس الحسين الى حائط الدير، سألهم: من أنتم، فقالوا: نحن أصحاب ابن زياد، قال: وهذا رأس من؟! قالوا: رأس الحسين بن علي، قال: ابن بنت نبيكم! قالوا: نعم! قال: بئس القوم أنتم! لو كان للمسيح ولدٌ لأسكناه أحداقنا!

تبكيه وحيداً متروكاً على العراء تعصف بجسمه العاري رمال كربلاء تلفحه شمسها ثلاثة أيام، هذا المظلوم المقدس لم يدفنوه كما دفنت كل عشيرة ابناءها وأما هو فلا عشيرة له ولا جاه، فجده من أبيه (مجرد) ابو طالب سيد قريش، وجده من أمه كان (فقط) سيد الأنبياء والمرسلين وخاتمهم من دلى فتدلى فكان قاب قوسين أو أدنى (لا غير)، وأبوه كان أخو النبي وأول من امن به ولا يحبه إلا مؤمن ولا يبغضه إلا منافق والحق يدور معه حيثما دار (ليس إلا)، وأما أمه فهي سيدة نساء العالمين (لا أكثر)!
في جاهيلة الأسلام التي هي أشد جاهلية من جاهلية الشرك هذا ليس بشيء يُذكر، بل على العكس كان زيادة على الأصرار وشد العزيمة في بشاعة قتل الحسين والبقية من ال النبي فنزعة الجاهلية تفوق هدى الأسلام، فكيف لو كانت جاهلية مركبة بعنوان إسلامي.

دفنت كل عشيرة ابناءها وتركوا جثة الحسين دون رأسٍ كما جثث اهل بيته على الرمال فصرخت ناعية هذا المسكين المقدس سيد شباب أهل الجنة ولكنه كان أكثر أهل الأرض عذاباً وألماً، صرخت ببني رياح لما اخذوا الحر الرياحي وتركوا الحسين (العشيرة شالته بحر الظهيره... وهم كلمن عليه شالته الغيرة... بس ظلوا الماعدهم عشيرة).
تبكيه حيث النحيب ابلغ الكلام قصيدة من سلاسل دمعٍ على خدٍ أسمر أحرقته شمس المسير لزيارته بعد قتله بمئات السنين. تمشي بهذا الطريق رغم الخطر المحدق به من تفجيراتٍ وقتلٍ وتهديد من قِبَل أتباع من قتل الحسين فيما مضى، تتناقل الذراري وسموم التاريخ والعقائد لتعيد قتل الحسين من جديد فقد وجدوه حياً كثير الحياة أماتهم مجد ذِكره، كبيراً صيّرهم صغاراً، نوراً كشف ظلمات ما فيه يقبعون.

ما هذه العاطفة الجيّاشة التي تغمرها لدى ذكر الحسين؟!
ما عرفت الحسين كما يعرفه العلماء والباحثين، ولم تعرفه كمن كتب المؤلفات في تاريخه، ولكنها تبكيه مجلدات اخلاصٍ وموسوعة حزنٍ لفطرة نقية وكأنها تكتب في الحسين تاريخها الخاص رغم أنها لا تقرأ ولا تكتب فمال هذا البكاء يأتي من الصميم؟
هي نية خالصة لله في تراجيديا الهية بكل ما فيها من بشاعة القتل والتنكيل ارادت حسيناً بمأساته أن ينتصر وينتصر له من له ضمير وتفكر.

(يحسين بضمايرنه) يلتهب الضمير حريقاً من وجعٍ حسيني أن (ياليتنا كنا معكم) حتى (لو قطعو أرجلنا واليدين) تأتيك صارخة (كل قطرة دم بشرياني تهتف بأسمك ياحسين) متوجهة تلقاء كربلاء منادية السيل البشري العارم (جينة ننشد كربلة مضيعينهه ... بيهه زينب كالوا ميسرينهه) تناشد جابراً الأنصاري الذي ناشد أيضاً فكان الجواب (تحيرني وتذكرني يجابر لا تناشدني) يذكرها بأن كانت (زينب تلطم على الراس وتنادي يمهر حسين) تخاطب هذا الكائن الحي وسط تلك المجزرة (كللي يالميمون وين والينه) ماضية في هذا الدرب (اخذ روحي ونظر عيني لأبو السجاد وديني يسجلني).

خرج لا أشراً ولا بَطِراً في أُمة كان الشر ديدنها ودينها وبَطِرَة حد الأفراط، يُهدر دم ابناء الرسول ليهنأ اللصوص بما غنموه من تعب النبي محمد (يا يزيد محمد هذا جدي أم جدك فان زعمت أنه جدك فقد كذبت وان قلت انه جدي فلم قتلت عترته؟!) قالها الناجي الوحيد من تلك المجزرة، العليل ابن الحسين علياً في قصر يزيد لما رفعوا الأذان للصلاة وكانت رأس الحسين ورؤوس اهل بيته وانصاره مُقدّمين هدية ليزيد ليصل المؤذن لفقرة (أشهد أن محمداً رسول الله) ليُلقم يزيداً حجراً من حكمة ال الرسول، فما راعت يزيداً ولا من معه ولم تحرك من مشاعره ولا مشاعرهم قيد انملة بل بالعكس زادتهم تشفياً وغلظة.

هذا المظلوم ينتصر كل يومٍ فيه مظلوم ينتصر، فكل أرضٍ كربلاء وكل يومٍ عاشوراء.
جُدّت يا حسين بالنفس الفانية لتحيا حياةً باقية، في قلوب المظلوين والمحرومين والتعساء والبؤساء والأحرار دماً يتدفق يعطيه فرصة كي يحيا.
يمضي بدرب الشوك يدوس عليه كي يحيا.
يمضي ماسكاً جرحه الدامي كي يحيا.
يدوس برجليه المتقرحتين ليكمل مسيرته ثابتاً كي يحيا.
فدرب حياة الكرامة ملئوه بالشوك والجمر والجراحات فتحمل يا هذا الجسم كي تحيا.

أنت مجد حيث جعلك الأحرار مجداً، بينما لا مجد لمن صنع بيديه مجداً برشاوى المال وبطش السيف حتى لو كتب فيهم الشعراء والكتاب وملئوا الأوراق بأفاعي الكلمات. قد تلقفت عصا ثورتك تلك الأفاعي وألقي الشعراء والكتاب في حضرتك ساجدين، فلا مجد لهم، ولا عذر لهم سوى أنك تستحق الذكر في كل حينٍ، فنجم من كتبوا لأجله أفلّ وبقيت أنت نوراً ساطعاً في سماء الحرية والكرامة.
نروي تاريخك فيعطينا العزيمة حيث الخذلان يتربص بنا في كل مكانٍ وزمان.
في زمانٍ كثير النعام ممن يدفنون الرأس في التراب باحثين عن حشراتٍ يحيوا عليها، ولماّ رفعوا الرأس وجدوك شامخاً تأبى للرأس الكريم إنحناءاً، فدفنوا الرأس من جديد.

ثورتك يا حسين لتغيير الفكر لا لتغيير الحكم، لتحرير الضمير لا لتحرير قصر الخلافة، ثورة لكسب الكرامة لا لكسب الغنائم، فأنتصرت ثورتك رغم قتلك وأنصارك، انتصرت من يومها ولليوم.
سلامي من قلبي لحسين المظلوم الذي ينتصر كل يوم كلما إنتصر مظلوم على ظالم.
سلامي من قلبي لحسين الثائر الذي ما انتصر له ثائر إلا وإنتصر.
سلامي من قلبي لحسين المصلح فأنتصرت له كل دعوة إصلاحٍ وإنتصرت.
سلامي من قلبي حُسين.

53
المنبر الحر / يوميات
« في: 13:13 13/10/2014  »
يوميات

حيدر محمد الوائلي
alwaelyhayder@gmail.com

يعصره الألم ويشعر أن هواء المنزل بات خانقاً، فيخرج للشارع للا شيء، المهم الخروج.
يمشي حيث اللا شيء تاركاً المهمة لرجليه تقودانه كيفما اتفق على اديم ارض هذه الأجساد، ماتوا فنسوا كما سيموت ويُنسى، يسير في غيبوبة من تفكيرٍ وسَرَحانٍ ما أوقظه منه إلا دَوي زحلقة اطارات سيّارة كادت تدهسه.
ألالم ليس من الأمراض بل من الأعراض، هذا ما أخبر به الطب قديماً وحديثاً. تعصر الامك لتخرج دمعة أو اهات تخرج مع نفثات سيجارة أو (اووووف) من ضجر.
يُقبض النهار ليحيا الليل الطويل وأحلى ما فيه الخلوة، يقلب بالريموت محطاتٍ ومحطات ويتذكر أن ما فات مما يُسمى حياة هي أيام عمره التي مضت وتمضي وستمضي كمضي القناة تلو القناة بكبسة زرٍ في أجزاءٍ من الثانية.
يفتش عن ضحكٍ لعله مخبأ في فلم أو مسلسل أو مسرحية أو حتى اعلانٍ تجاري لتذهب عنه كدر وغم ما سمعه وشاهده في نشرة الأخبار من قتلٍ وتفجير وفساد لقناة شريفة جداً تضيف من عندها لتسيء أكثر وتتلوها تغطية اعلامية لا تقل بالشرف جداً عن النشرة ومحلل سياسي (كلب بن كلب) بعدها.
انتهت قائمة القنوات ولكن لم ينتهي عمره بعد فله يومٌ جديد سيبدأه في الغد سيكون ربما أسوأ من أمسه ولو تساوا فلله الحمد والمِنّة ولو كان أفضل فيا لمحاسن الصدف.
ما قيمة هذا العمر وهذه اليوميات التي يأكل يابسها أخضرها، وماهو هذا الحاضر الذي تهرب عنه بذكريات ايام ماضية تداعب بها شرودك بصفناتٍ لم يصفنها (مطي) في حر شهر اب (اللهاب).
من تساوا يوماه فهو مغبون، مقولة سمعها من ذي قبل فعرف أنه مغبون (بن 16) مغبون.
يهرب من حاضره بذكرى ماضيه وعندما كان ماضيه وقتذاك حاضراً كان يهرب منه أيضاً بذكريات أقدم لم يعشها بل قرأ عنها وعرف مما قرأه أنها كانت أفضل لدى مقارنته إياها بواقعه المعاش.
ليس هو فحسب بل مجتمعه الذي يبات سكراناً على ذكرى الحضارات القديمة وماثرها وينبوع الخيرات المتدفقة التي ألبسته وإياهم جلباب الألم لا من خيرها (معاذ الله) وكثرته، بل لما فعلت ببلده وقادت على قدر كثرتها أن تصبح كثرتها كشحتها بل أشح.

ليس محظوظ...!
ولو صادفه الحظ مرة فالحظ محظوظ...! من (خرب بالحظ)...!

أهي حياة تلك التي يعيشها من يتنفس فيها باحثاً عن ملجأٍ ليفرّ من واقعه، يفرّ من نفسه بأحلام يقظة، يفرّ منها بصفنات تطول وتقصر حسب المنغصات.
نعيب زماننا والدنيا وحبها وكم هي زائلة ولا تساوي (عفطة) ونروي قصص خيانتها، أهي تلك التي نعمل كالحمير من أجل أن نحياها ونحيا وجعها وهمها، وماله ومالها ولهمها.

مال هذا الصداع لا ينتهي، وماهذا الضجيج الذي يدوي في الرأس عند لحظة الهدوء، سياط تجلده جلد العبيد.
هذه الراحة الحلم، وهذا العمر الذي يقضيه من يقضيه سكراناً بحياته اليومية ولا يصحا إلا عندما ينام ليعيش، وحتى عندما تنبعث في روحه الروح عند نومه فتنغص عليه (قاعدة بيانات) من ذكريات تخرب عليه أحلامه فتقلبها كوابيس ينتفض على أثرها من فراشه ليجد نفسه في ذات الكابوس.

مال لهذه النغمات ما عادت تطرب القلب، ومال هذه القصائد ما عادت تلهب اللب تشيّطه ولهاناً من سحر البيان، ما عادت كذلك، أهو سوء الحظ أيضاً (من خرب بيه).

يستمر البلاء ويستمر الألم ويعيش ما بقي له من أيام ولله المشتكى وعليه المعوّل، ولكنه لا يستسلم للألم والحسرة والهموم فقرر التحدي وأن يستمر وفي حسبانه بقعة ضوءٍ من أمل.

54
وشاح الحروف العربية بألوان الاعظمي وشعر طه

حيدر محمد الوائلي
alwaelyhayder@gmail.com

صدر عن مطبعة دار الاتحاد البحرينية كتابا للتشكيلية العراقية "فريال الاعظمي" حمل عنوان "لاترفع وشاح ألواني، هناك  ينام الوطن".
الكتاب من القطع الكبير بطباعة انيقة جداً ترقى لأناقة وجمال وسحر اللوحات الفنية الحروفية التي تضمنته حيث سحر وجمال الحرف العربي في اللوحات يخطف الالباب. اللوحات الحروفية هي: لوحات توظف الحروف العربية كمادة فنية.
هكذا مشاريع فنية لم تلقى الدعم الكافي "محلياً" في العراق -مع الأسف-، ولو تم فسيكون دون الطموح ولا يسمو لعظمة المنجز وأهميته بالرغم من أن لدينا وزارة متخصصة "وزارة الثقافة".
لا يسعك الا التأمل ملياً وانت تقلب صفحات الكتاب بلوحات حروفية رائعة لشعر هو الاخر رائع للشاعر السوري "لؤي طه" وظفته "فريال الاعظمي" بأجمل ما يكون.
جمعهما سحر الحرف العربي، هذا يعصر الامه ويصوغها شعراً وتلك ترسمه لتبثه روحاً يصرخ في لوحات.

كتب "لؤي طه" واصفا لقاء الحروف كلماتٍ ولوحات بين شاعرٍ وفنان:
(حزينة خطوة المسافر عن بلاده كخطوة التائه لا يدري أين وجهتها، ومشيتُ يا وطني بالغربةِ تجلدُ عاطفتي وحنيني، تنفست من جذور شوقي ولبستُ اسمكَ وشاحاً وصرخت في شوارع غربتي "إني أنزف حنيناً إليكَ يا وطن" هو كان يجلس على رصيف الغربة يستمع لصوت حنيني...
هو المغترب عن وطن تأكل النار من دمشق الياسمين وأنا المغتربة عن عراق ما انطفأت النار عن نخيله منذ آلاف السنين حين يكون الوطن قاسماً مشتركاً ما بين المغتربين يتلاقى به اللون مع الحرف ليكون لوحة).
ويستطرد "لؤي طه" في ذكر ذات اللقاء:
(في مقهى على رصيف الغربة، كنا نجلس في ضيافة الحنين، وفي مساء الولع المبلل بالشجن إلى وطن تتساقط حيطانه وألسنة الموت تأكل أرواح الأحبة. كنا غرباء نتناثر على مقاعد اللهفة نرتشف من وجوه بعضنا ملامح الأمل، وعلى خشب الطاولة المهترئ، مثلما اهترأت ثياب قلوبنا كنا نعبد شوارع العودة. تود لو استطعت البكاء لا لأنك في بيت الغربة حزين، فقط لتغسل وجع الحنين إلى وطنك بالبكاء. بملامح سمراء لم تغير الغربة من نكهة لكنتها العراقية، كانت تحمل علبة ألوانها ولوحة بجسد أبيض لم تمشي عليها خطى الريشة. اقتربت منها وتلوت لها حروف الحنين واستفزها الحرف نثرت ألوانها ونثرت بالقرب منها حروفي وامتزج عطر الياسمين مني برائحة النخيل. هو الوطن من جعلنا نلتقي، فكان العمل المشترك لي مع الفنانة العراقية "فريال الأعظمي" في كتاب يضم أروع ما أبدعت من لوحات وحروف مني تغفو قريبة من ألوانها).

حقيقة بعد أن قرأت ما أقتبسته سابقاً أجدني عاجزاً في وصفه سوى تركه ناطقاً حاله بحاله يقرع باب القلب ليسحر بجماله كل ذي ذوق رفيع.
كتب لي شاعر اللوحات يقول:
(منذ البدء والشراكة ما بيني وما بين الفنانة فريال تمشي بخطى أنيقة ومهذبة، قالت: مني اللون والصورة ومنك الحرف بأجمل صورة لنرسم ونكتب ثلاثة حروف تختصر كل الزمن وكل الحنين وهو "وطن". انتقيت من الأشعار التي  بها الحس الوطني، والحروف التي تضبط ايقاع الحنين على أمل اللقاء بأمي على تراب الوطن... كان الكتاب رسالة قصيرة لكنها عميقة تحمل غاية هي أن تمتد الشراكات العربية فنياً).

يتخلل الكتاب دراسة نقدية برع في صياغتها الفنان والناقد التشكيلي العراقي "محسن الذهبي" تطرق فيها لتاريخ اللوحات الحروفية وبداياتها في الأربعينيات على يد الفنانة التشكيلية "مديحة عمر" وكيف استلهمت من اشكال الحروف العربية ووظفتها في بناء لوحة فنية.
ثم يتطرق "الذهبي" لتجربة "الأعظمي" في هذا المجال حيث يقول:
(تشتغل الفنانة "الاعظمي" على ايقاع تكويني ضمن مفارقة مقصودة تأخذ حركتها من اتجاه قراءة النص التشكيلي للكتابة العربية، لتؤكد على فاعلية الحركة الكامنه لروح الحرف المنفرد في مسعى لأستغلال الايقاعات المتشابهة لترتيب التكوين الفني ولخلق صدى انغام مرئية تتخللها فراغات صامته تتحدث عن روح  حكائية مشبعة بالشاعرية، فهي تحافظ على الشكل الواقعي للحرف المقروء ولا تتجاوز واقعيته البنائية وهندسته الشكلية تأكيدا لروحانية الحرف كثيمة لها قدسية في ذاكرة المتلقي وتقربا من تجسيدها لروح  الجملة الشعرية او الحكائية التي تطرحها).
ويستطرد "الذهبي" بالقول أن الحرف لدى "الأعظمي" هو رمز ايقوني يذهب بعيدا في تأمل فلسفي باطني وأن الحرف لم يعد لغة "تمثيل" بل "تشكيل" تسعى للكشف عن معان من وراء الألوان والتكوينات الحروفية لخلق عوالم ابداعية تتميز بشاعريتها.

بقي الأشارة الى التفاتة حول تصميم الكتاب الذي يستعرض كما أسلفت لوحات حروفية حيث اللافت أنه يبدأ من اليسار لليمين -نظام الكتابة الانجليزية- حيث كان الأولى أن يبدأ من اليمين لليسار -نظام الكتابة العربية- كون اللوحات تمجد الحرف العربي حتى لو كان الكتاب باللغتين العربية والانجليزية حيث توجد ترجمة انجليزية تحت كل ما ذكر عربياً.

ان لوحات وكتاب "فريال الأعظمي" منجز ينضم لقائمة طويلة من منجزات الثقافة العراقية الأصيلة التي خلدها التاريخ وساهمت بأثراء الفكر والثقافة العربية والعالمية.

وددت في الختام أن أشير الى حوارين منفصلين حصلا بيني وبين الفنانة "فريال الأعظمي" والشاعر "لؤي طه"، حقيقة لم أشعر أني أحاور كلاً منهما بمعزل حيث استشفيت من كلامهما روعتهما معاً وهذا ما تمخض عنه كتاب رائع جمع بين روعة الكلمة وروعة اللون، بين شعر جميل يحطم الحدود ويدخل القلب دونما استئذان لـ"سوري" وبين لوحات فنية تنطق بجمال اللون وسحره لـ"عراقية" وكلاهما عذب عذوبة الفرات، وكلاهما يجمعهما الفرات.

55
الأنتخابات والكلاوات

حيدر محمد الوائلي
alwaelyhayder@gmail.com

ليس مجرد أن يتكلم المرشح بأنه سيقضى على البطالة ويحارب الفساد ويقوي التعليم وغيرها يعتبر لديه برنامج انتخابي بل هو محتال بانتظار مغفلين يصدقونه.
ليس البرنامج الانتخابي بكلام ومجموعة جمل توضع قرب صورة دعائية للمرشح فالبرنامج يكون مبني على اساس دراسات وبحوث واحصائيات وخطط وتجارب ونتائج الغرض منها تطبيقها للنجاح في مهمته التي رشح نفسه لها.
تحصل مناظرات وبرامج قبل فترة طويلة من الانتخابات يناقش فيها من سيكون لاحقاً مرشحاً هذه الأفكار ويطرحها وحتى لو عن طريق كتابات وندوات لا أن تأتيه صدفة ومجرد صياغة عبارات لغرض الدعاية الأنتخابية قبل أشهر من موعد الأنتخابات وربما هو نفسه لم يصغها بل صاغها صديق له أو صاحب مكتب طباعة الأعلانات...!
في الحقيقة هنالك الكثير من المرشحين من هذا الصنف لا برنامج انتخابي ولا دراسات ولا افكار ولا خطط والمضحك المبكي أن يوجد الكثير من الشعب ممن لا يهتم ببرنامج المرشح ولا دراساته ولا افكاره ولا خططه فلقد صيّرهم السياسيون كائناً ينظر باحقاد وشهوات النفوس سياسياً وطائفياً وحزبياً أكثر من نظرته الفكرية والعقلانية مع الأسف، فتكفي إدعاء مرشح تبعيته لتيار ديني ولرجل دين أن ينتخبه المغفلين (عمياوي).

هنالك الكثير من الناخبين المغفلين والمستعبدين ممن يصوتون لأي مرشح بغض النظر عن فكره ومشاريعه وبرنامجه لمجرد تبعيته لتيار ديني أو حزبي فقط حتى لو جاء من خارج المدينة التي يعيش بها هؤلاء المغفلين المستعبدين كما حصل بحصد النائب السيد بهاء الأعرجي لرقم كبير من الأصوات في انتخابات 2010 لمدينة لم يسكنها سوى أيام قبل الأنتخابات ببيت فخم فهو من بغداد ومن ثم ترك الناصرية وأهلها ورحل فقد فاز لتبعيته للسيد مقتدى الصدر وما على المغفلين والمستعبدين سوى التصويت له لذلك وحسب، وكذلك نفس الأمر مع وزير العدل السيد حسن الشمري حيث رشح في نفس المدينة وفاز فتبعيته لحزب الفضيلة والشيخ محمد اليعقوبي كانت كافية للمغفلين والمستعبدين ليصوتوا له وكذلك مرشحي دولة القانون الذين بالأجماع وضعوا صورة رئيس الوزراء السيد نوري المالكي خلف صورهم فكان التصويت لصورة السيد المالكي أكثر منها للمرشح وكذلك مع المجلس الأسلامي الأعلى وصورة السيد عمار الحكيم من ناخبين مغفلين ومستعبدين.
كذلك الامر مع مرشحي وناخبي القائمة العراقية والحزب الاسلامي حيث تم التصويت لهم وفق شهوات النفوس واحقاد الضد الطائفي والسياسي ووقعوا بنفس خطأ الاستعباد والغفلة من قبل المهرجين من المرشحين.
مرشحون بلا برامج ولا رؤى سيكونون رهن اشارة الكبار في الكتلة وانتهى لا أهداف حقيقية لهم ولا مشاريع ولا مخططات كانت ضمن برنامج أنتخابي مفترض (كلاوات).
طبعاً ليس كل المرشحين هم كذلك بل الكثير منهم كما هو الحال مع الناخبين لننتهي من مسألة (مو كلهم) وأخشى أن يكرر هؤلاء المغفلون والمستعبدون نفس الأمر في الأنتخابات القادمة بمجرد وجود اسماء جديدة تابعة وخاضعة ومستعبدة لنفس الكتل تلك وعندها يكون الأمر مجرد (بدلنة عليوي بعلاوي).

بعد كل هذا البؤس والمآسي التي حصلت بنا ولازال الكثير من الشعب لا يفكر بالتغيير الجدي فمتى يحيين موعد التغيير يا ترى...؟!
أما سئمتم من تكرار انتخاب نفس التيارات والأحزاب المتصارعة فمتى تصبح لديكم ارادة حقيقية بإحداث تغييراً حقيقياً وجذرياً فلازال الامل فيكم معلقاً بأحداث هذا التغيير المنشود.
كن مستقلاً باختيارك وشجاعاً بأن تصوت لمرشح تقتنع به وبفكره حتى لو خالف تيارك الديني والطائفي والحزبي وأن لا تكون مستعبداً لتبعية فالسياسة والحكم شيء والأعتقاد الديني والمذهبي شيء اخر.

المتقاعسون والمتخاذلون الذين لم ولن يشاركوا في الانتخابات لفكرهم الأنهزامي والذين سيكونون بعدم مشاركتهم قد ساهموا بشكل كبير باعادة التصويت لنفس تلك الوجوه البائسة التي هم انفسهم ينتقدونها ويتكلمون عنها بكلام ناقد وربما بذيء بمجالسهم ولكنهم هم أنفسهم من ساهموا بتركهم يصلون بعدم مشاركتهم بالأنتخابات وعلى هؤلاء الأنهزاميين البائسين أن يغيروا فكرهم ويفكروا بمسؤولية في التغيير فالعراق لهم جميعاً فعسى أن تأتي وجوه جديدة بأفكار ورؤى جديدة ترى النور على ايديكم انتم اولاً بمشاركتكم بالانتخابات ومن ثم على يد من انتخبتموهم ومن ثم يكون النور على العراق فلقد سئمنا صراع الديكة من سياسيين فيما بينهم لأغراض شخصية وأحقاد ومشتهيات أوجدوها وجعلوها عرفاً بينهم وأنجرت العدوى للكثير من الشعب فورطوه بها وصيروه مثلهم ينظر ويتعامل بعداوة واحقاد وطائفية لمجرد خلافات سياسية ومذهبية بين سياسيين متنازعين.

56
رأي في الأحلام وحقيقتها وتفسيرها

حيدر محمد الوائلي
alwaelyhayder@gmail.com

الحلم زائر الليل الذي ربما يكون جميلاً تستيقظ على أثره مبتهجاً أو كابوساً تفزّ منه مرتعباً.
ذات الشخصان الحالمان ربما يتضادان فصاحب الحلم الجميل ربما لا يتمنى أن يستيقظ من نومه لينهي حلمه فواقعه أليم ملؤه المعاناة! وربما صاحب الكابوس حياته ملؤها الراحة والسعادة!

الكثير من الناس يهتمون بتفسير الأحلام وتداعيات الأحلام عليه وحتى لو لم يهتم به كثيراً  فيسكون بحسبانه.
من منا لم يسمع عن احلام أصبحت قصصاً يتداولها الناس ويحكون بها أنها حكم ودروس وعبر؟
من منا لم يسمع بواعظ يحكي للناس قصة حلم شخص في الزمن الحالي أو الماضي كوسيلة من وسائل وعظه؟

الحلم يا سادة بـ(برأيي المتواضع) لا ينفك عن كونه رموز شخصية تتجلى بحلم لتعكس واقع أو خيال يعيشه صاحب الحلم، وبذلك يكون صاحب الحلم وعن طريق عقله الباطن الذي غذاه بالأفكار والمعتقدات والأحاسيس من خلال حياته اليومية هو واضع هذه الرموز والدلالات وهو نفسه خير من يقوم بربط معانيها وتفسير دلالاتها ومن يحس بها.
كيف...؟!
أكثر قراء مقالتي الكرام يتكلمون لغة واحدة وربما يعرفون التواصل بلغة أخرى لتكن (الأنجليزية) وسؤالي هنا هل حَلَمَ شخص يتكلم العربية بحلمٍ كان الحوار فيه باللغة الصينية مثلاً وتواصل بها...؟!
أكيداً لا فحلمه بالعربية وربما ببعض الكلمات الأنجليزية التي هو أصلاً يعرفها.

في الأنسان عقل باطن تتجمع فيه الأفكار والتجارب والأحاسيس التي يؤسس لها ذات الأنسان فتتجلى تلك على شكل دلالات ورموز وأفكار في النوم أحياناً عندما يكون العقل الباطن بعيداً عن هيمنة هذا الأنسان الغاط في نومٍ عميق، وأحياناً تتتسرب له بأحلام يقظة لدى سيره وحيداً أو جلوسه وحيداً.
تتجلى رموز يصنعها الأنسان في حياته اليومية وبتأثير المحيط الأجتماعي والأعتقاد الديني يفسرها أنها رموز خير أو شر (أفعى، عقرب، جبل، نهر، إمرأة قبيحة، إمرأة جميلة، رجل وسيم، رجل دميم، طير، حشرة، نقود، ذهب، مسجد، كنيسة، معبد، طقوس، حشود ناس، خلوة ووحدة...ألخ) ربما بحكم تجارب الحياة الشخصية والمعتقد الديني وفحوى الحلم يربط صاحب الحلم أن الأمرأة الجميلة هي فتنة مثلما يفسرها شخص اخر أنها رحمة.
أفضل من يفسر الحلم ويربط دلالاته هو صاحب الحلم، وخير وسيلة لتذكر الحلم كي لا يتلاشى بعد الأستيقاظ هو أن بمجرد ما يستيقظ الشخص من حلمه فليبق مستلقياً على فراشه مسترخياً ويغمض عينيه ويركز في استرداد تفاصيل حلمه.
تتأثر الأحلام بمؤثرات أخرى فوجبة عشاء دسمة وتناول بصلاً كثيراً مثلاً أو فراش غير مريح ربما يجلب أحلاماً مزعجة مثلما تساعد الرائحة الزكية والخبر المفرح على جلب أحلاماً سعيده.

نبي الله يوسف (ع) في قصته الشهيرة في القران الكريم مع السجين فسرها نبي الله بدلالتها الرمزية وكذلك حلم الملك بالبقرات السمان والنحاف والسنابل الخضر واليابسات فكان تفسيرها بدلالات سنين وشبع وجوع ولمن يريد المراجعة فسورة يوسف.
ولكنه نبي! وهو ينطق عن الله جل وعلا وليس عن الهوى فحكمة الله اقتضت أن يكون الحلم وسيلة ووحي لنبيه.

هذه الطريقة (برأيي المتواضع) أفضل من الخزعبلات الموجودة بكتب تفسير الأحلام والأدهى وجود مواقع تفسير احلام اونلاين...؟!
أكثر كتب تفسير الأحلام الموجودة في المكتبات وعلى ارصفة الشوارع وكذلك مواقع انترنت متخصصة بالتفسير أكثرها مبنية على ترهات وخزعبلات وغير محققة ولا طائل منها سوى النفع المادي أو لتغذية فكر متخلف أو موروث.

طبعاً هذا الكلام عن الأحلام لمن يهتم بتفسيرها فحقيقة الأمر أن الكثير من الناس و(انا منهم) لا يهتمون كثيراً بالأحلام ودلالاتها ولا يبذلون جهداً لا بتفسير ولا بربط دلالات ويكتفون بالأعتقاد انه مجرد حلم وأنتهى الأمر.
وما فائدة هذه المقالة أذاً...؟!
لأن الناس ليسوا سواء وهي مقالة بسيطة تحمل أفكاراً للصالح العام، والعام مختلف الرؤى والأفكار كما هو معروف.

ربما يتخذ الكثير من رجال الدين الحلم وسيلة من وسائل الوعظ ولتقوية الدليل على معتقد أو فتوى أو موروث ولابد أن من القراء الكرام من سمع بموعظة كان قوامها حلم، والسؤال هنا هل أن الحلم دليل منطقي لتقوية حكم شرعي أو عقائدي؟!

كان ذلك مجرد رأي ولو خالف الرأي السائد، وليست سيادة الرأي دليل على أحقيته.

57
الدين بين قلة العطاء وكثرة الأزياء

حيدر محمد الوائلي
alwaelyhayder@gmail.com

(إن انتشار الكفر في العالم يحمل نصف أوزاره متدينون بغّضوا الله إلى خلقه بسوء صنيعهم وسوء كلامهم). الأمام محمد الغزالي (رحمه الله).

هل الدين يحكمه ويتحكم فيه رجل دين؟!
وهل رجل الدين هو ذلك الرجل الذي يرتدي زي ديني (عمامة، قوفية، عباءة، وشاح...الخ)؟!
وهل أصبح الزي الديني الدليل الأول وأحياناً الأساس لتحصيل الثقة الدينية به أكثر بكثير من غيره في المجتمع؟!
وهل المجتمع أوكل أمره وعقله لرجل دين ذو هيئة دينية وأذعن لطاعته دون النظر إلى إنجازاته الفكرية والأصلاحية ودوره المؤثر في المجتمع؟!
وهل أن الدين هو فقه الحلال والحرام، أم أنه شامل لمفهوم العلم الكبير؟!

لم يكن الزي الديني في التاريخ الأسلامي حاكماً في شيء، حيث كانت العمامة والقوفية هي الزي السائد في أوساط الناس في زمن النبي محمد (ص) وفي الأزمنة التي تلته، ولم يكن حتى النبي محمد (ص) وهو أشرف الأنبياء والمرسلين وسيدهم وخاتمهم مميز عن غيره من حيث اللبس والهيئة في شيء، حتى دخل على مجلسه أحدهم فأصابته الحيرة لعدم وجود ما يميزه (ص) عن غيره من الجالسين، فقال مستغرباً (أيكم محمد)؟!

لم يكن الزي الديني والهيئة الدينية عاصماً في يوم من الأيام لأحدٍ أن يكون من أفسد الناس وأظلمهم وأقساهم في دين حرّم الفساد والظلم وقسوة القلب.
الدين عطاء وفكر واصلاح وأخلاق، فرجل الدين هو رجل عطاء وفكر واصلاح وأخلاق.
وأما من كان من رجال الدين مشهوراً ومعروفاً بسمعته الحسنه وأثره في المجتمع، فهو كما يُقال بأن سمعته سبقته، ولابد أن تكون هذه السمعة قد جاءت من العطاء والاصلاح والفكر والاخلاق وتأثيره في المجتمع لا من وراثة دينية لأسم عائلة دينية مشهورة مثلاً أو ما شابه.

هنالك الكثير من الناس المفكرين والمبدعين والمصلحين في الدين والمجتمع ولكنهم لا يرتدون زي ديني، والسؤال هنا: (هل أن المجتمع جعل منهم موضع ثقة وتقديس وتبجيل لفكرهم وأخلاقهم وعلمهم على الأقل كما وضعوا رجل الدين موضع ثقة وتقديس وتبجيل لزيه الديني وهيئته الدينية فقط؟!).
أكيداً لا...! فمن الناس من يشكك ويطعن برأي شخص ذو فكر ومعرفة ونظر لمجرد أنه شخص عادي لا يرتدي ملابس دينية بالرغم من حكمة رأيه وصواب قوله، بل نفس هؤلاء الناس يباركون ويقدسون ويهللون لرأي رجل دين من على منبرٍ ونقل تلفزيوني يجلب له الشهره اتباعه بالرغم من أن أقواله كانت عادية جداً ومكررة جداً جداً ولا حكمة فيها أًصلاً، بل منهم من طبع بمئات الالاف بيانات ومنشورات لأقواله وأفعاله وهي كلها أفعال عادية لا تستحق النشر ولا التوزيع بين الناس بهذا الشكل!

(الحكمة ضالة المؤمن) كما قيل و(رأس الحكمة مخافة الله) وليس الدين بأزياء ولا هو بعرض أزياء، بل هو حكمة وفكر وتدبر وأخلاق واصلاح وعطاء، وكما لا فرق بين عربي ولا أعجمي إلا بالتقوى، فلا فرق بين رجل الدين عن غيره إلا بالحكمة والفكر والتدبر والأخلاق والاصلاح والعطاء.

سافر إمام الأزهر الشريف الشيخ (محمد عبدة) لأوربا منفياً بسبب ارائه الأصلاحية والثورية ورأى الحياة هنالك وعاد لبلد الأسلام قائلاً ما اشتهر انها له قبل عشرات السنين: (ذهبت لأوربا فوجدت إسلام ولم أجد مسلمين، ورجعت إلى بلدي فوجدت مسلمين ولم أجد إسلام)!
رحم الله الشيخ محمد عبدة الذي توفي بمرض السرطان قبل عشرات السنين، وأقول له: (يا سماحة الشيخ قد زدنا على سوء الماضي سوءاً أكثر، وصار الحال أسوأ بكثير! وتحسن حال أوربا عمّا رأيته حُسناً أكثر وصار أحسن بكثير!).
كان قصد الشيخ محمد عبدة حقوق الأنسان وتقدير الناس وحفظ كرامتهم وإحترام العلم والأبداع وتطورهم الفكري والحضاري وحفظهم للحقوق العامة والنظافة والحرية والأمان وليس القصد كيفية ملابسهم أو ماذا يأكلون ويشربون، وليس القصد بعض تصرفات سياسييهم، حتى لا يسئ الظن (البعض)، لأن (بعض) الظن إثم.

كان المعنى السائد من (التسليم) في زمن الرسول محمد (ص) هو التسليم (لله) وقد بذل (ص) جهداً كبيراً لأفهام الناس ذلك، ولكن تحول معنى التسليم فيما بعد وفاته (ص) الى التسليم (للخليفة)! حتى لو كان فاسداً، ظالماً، مزوراً، ضعيفاً، مغفلاً، شهوانياً! وكلهم كانوا ذوي هيئة دينية ويصلون ويصومون ويحجون بيت الله أكثر بكثير جداً مما يفعل المتدينون في يومنا الحاضر.
واليوم كذلك حيث أصبح التسليم من (لله) إلى التسليم لعلماء وطوائف وسياسات. كانوا فيما مضى كثيراً ما يستخدمون مسميات ذات دلالات دينية رغم مفاسدهم تلك، فخليفة الله وخليفة رسوله وأمير المؤمنين وعالم دين وفقيه وكثرة في المساجد وغيرها التي لم تكن عاصماً من مفاسد كثيرة جداً لحقت بالناس من أفعال بعض رجال دين الإسلام.
التاريخ يحدثنا عن مفاسد وسيل دماء لمجرد خلاف على كرسي الخلافة ولمجرد خلاف فكري وطائفي، ولم يكن الأمام علي وأبنيه الحسن والحسين بمعصم من ذلك رغم مكانتهم السامية في الأسلام من أن يتم قتلهم من قبل أناس كانوا يقومون الليل ويصومون النهار ويتلون كتاب الله بكرة وعشياًـ ليبقوا في كرسي الحكم ويعبثوا بالسلطة الدينية كيفما شائوا!

هذا الأسلام المزيف الذي كانوا به يحكمون الناس ويتحكمون والذي هو أكيداً ليس إسلام الله الذي نزل من عنده جل وعلا على رسوله الأكرم محمد (ص) لتخليص الناس من تلك المفاسد، ولا يقاس دين الله بتصرفات من إدعوا الأسلام وخالفوه بل يقاس بتعاليمه القيّمة الحقّة.

لقد غيروا تعاليم الأسلام وقواعده بما يتماشى مع شهواتهم وبقاء سلطانهم، كما غيروا معنى التسليم من تسليم لله الى التسليم لمن جعلوه خليفة المسلمين، وإنجرت لتصبح للتسليم لكل ما يقول رجل الدين ولحفظ الطائفة وعدم توهينها حتى لو كانت خزعبلات ولتقوية التوجه السياسي حتى لو كان فاسداً.
ويا لله من خليفة ورجل دين وتوجه طائفي وسياسي إسلامي هو يكون في صدارة من يهدر ويبذر ويفسد ويحطم مبادئ وأركان التسليم لله.
كان أغلب من امن برسول الله محمد (ص) في بادئ الأمر من المحرومين والمستضعفين ومن ضحايا الأرستقراطية والأسترقاق والتعصب القبلي، وكان كبراء العرب مستهزئين بالنبي محمد (ص) ويؤذوه، ولا أعرف كيف يحكم الأسلام ويسمونه خليفة الأسلام من (قصره) فاق نظيره ما لأباطرة أوربا وملوكها! وثروته لا حصر لها!
 
كان شرف اعلان بيان تحرير العبيد (رسمياً) لأبراهام لنكولن الرئيس الأمريكي الراحل الذي تم إغتياله سنة 1865 ولم يكن رئيساً إسلامياً أو عالماً إسلامياً، بالرغم من أن الدين الأسلامي كثيراً ما أوصى بتشريعاته بكفارة تحرير رقبة وعتقها لوجه الله والثواب الجزيل من عند لله لهذا العمل الفضيل، ولكن لم يذعن من أتخمته السلطة الدينية لفكرة المساواة تلك التي حث الله عليها تدريجياً في مجتمع كان تسوده العبودية فلم يحرمها الله دفعة واحدة بل واضب على بث تشريعات تحرير العبيد تدريجياً لكي لا يهرب الناس وينفروا حتى وفاة الرسول الأكرم (ص) لتبقى هذه العبودية والعبيد بسبب سياسات من تسنم من بعده (ص) الأمور حتى وقت متأخر من القرن العشرين حيث كان العبيد يعاملون بالذل في المجتمعات الأسلامية!
 
أحد الصحابة ممن امن بالنبي محمد (ص) وكان لا يملك شيئاً ولكن بعد وفاة الرسول (ص) قد عاصر هذا الصحابي الخلفاء الأربعة وحارب ضد الأمام علي بن ابي طالب بمعركة الجمل، ولما قُتِل تبين أن له (1000) عبد يعملون تحت سلطته وهو يدفع أجورهم يومياً!
تخيلوا حجم ثروته! وكيف جمع تلك الثروة!

إن أول من بنى قصراً في الأسلام هو معاوية بن أبي سفيان، وقد إهتم ببنائه غاية الأهتمام وإستخدم معماريين من الروم وإيران وكان يشرف عليه شخصياً ويحضر هنالك يومياً ويطيل النظر إليه تلذذاً، وكان الصحابي الجليل أبو ذر الغفاري (رض) يحضر عنده كل يوم –وكان أبو ذر يومها منفياً من الحجاز الى الشام لكثرة إعتراضاته على فساد الخلافة الأسلامية وولاة المدن وقتذاك-، لقد كان أبو ذر يصرخ بمعاوية الواقف قرب قصره قائلاً:
(إن كان هذا من مالك فقد سرقت، وإن كان من مال الناس فقد خنت).
لم يكترث معاوية ولم يعر أدنى إهتمام لأحد أقدم الصحابة وأكرمهم عند رسول الله (ص) ولا لنصائحه، وأكمل معاوية بناء القصر وسماه القصر الأخضر نسبة الى لونه، فلم يدم له ولم يطل حكمه فيه!   
وكم من معاوية اليوم (وما أكثرهم) من حكام ومسؤولين وأحزاب سياسية ورجال دين كلهم ذوي هيئة دينية وكم من (أبي ذر) يصرخ بهم ناصحاً ويعطونه (الأذن الطرشة).

وها هو أحد أمراء المؤمنين وخليفة المسلمين كان قد أهدى لزوجته (نائلة) قلادة تفاخرت هي بها بأن قيمتها تعادل ثلث خراج أفريقيا! ربما بالغت بتقديرها لروعة تلك القلادة ولتفاخر بها امام النسوة!
هذا ما يحدثنا به التاريخ وكتب الحديث وهي موجودة في كتب معتبرة، والعلم نور والجهل ظلام.
لكي لا يعثر البعض بالحجر مرتين، فأغبى الأغبياء من يعثر بحجرٍ مرتين، ولمن تعثر مرتين سابقتين فهو درس كي لا يكون أغبى الأغبياء بأمتياز!

وضّح الرسول محمد (ص) قول الله عملياً والسنة مكملة للقران بقوله (ص): (فضل العالم على العابد كفضل القمر على سائر النجوم) و(اطلب العلم من المهد إلى اللحد) و(طلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة) و(اطلب العلم ولو في الصين) حيث كانت الصين من أبعد الأماكن المقصودة يومها!
العلم هو كل نوع من المعارف والتطبيقات، هذا تعريفه الشامل، لكي يكون العلم مقدس كله وليس فرع فيه دون اخر.

58
المنبر السياسي / عاش ابو خليل
« في: 22:23 31/12/2013  »
عاش ابو خليل

حيدر محمد الوائلي

جيشٌ يكون جندي المشاة فيه قائد فرقة ينزل لساحة الميدان مقاتلاً هذا جيشٌ عظيم.
كانت في بندقيته طلقة أرادت أن تصنع الحدث فلم يترك لها خيانة داعش والغبراء أن تثور لتثأر لدم مغدورٍ ذنبه أنه ينتمي لطائفة لا يطيق وحوش الطائفيين أن تتركه يعيش.
كانت في بندقيته طلقة لتصنع الحدث فكانت روحه من صنعته.

لازلت فوهة بندقيته مصوبة لصدر العدو يتناوب على ضغط زنادها جموع جنودٍ كُنوا بأبي الخليل كان منهم أخي وابن عمي وصديقي ليقتلوا الوحوش ليعيش الناس.
سِر يا ابا خليل رغم مهاترات السياسيين الذين دأبوا صناعة النفاق ليوهموا الناس أنها سياسة.
سِر يا أبا خليل رغم صعوبة الظروف التي دأب سياسيون ورجال دين طائفيون وفاسدون أن يجعلوها صعبة.
سِر يا أبا خليل رغم خذلان الناصر الذين لم يشرفه أن تكون أنت المناصر لأنهم علموا أن بنصرتك سينتصر العراق.
سِر يا أبا خليل ليعيش العراق فلقد أماتوه بأبشع الوسائل وأقذرها.
سِر يا أبا خليل فالعدو أمامك والعراق من خلفك يدعو لك بالنصر.

ربما لم تكن الأجازات متاحه ولم يكن الراتب ليفي بمتطلبات المعيشة ولم تكن التسهيلات المقدمة لكم تفي بالغرض، ولكن لديكم بندقية ستهلهل لتنصر طفل تيتم بفقد أباه وأم ثُكِلت بإبنها وصديق قطعته تفجير مفخخة تقطيعاً.
خذ الثأر من وحوشٍ طائفيين فتكوا بالناس تفجيراً وإغتيالا.

ربما لا تحملون شهادات جامعية، ربما تتحدثون بطيبة القلب على النية، وربما تنتظرون كبقية الناس (راس الشهر) لتهنئوا براتبٍ لا يرقى بالطموح، ولكنكم نلتم اروع الشهادات بسوح القتال، وتكلمتم ببلاغة الدفاع المقدس كالأبطال، ووفرتم للناس أن تهنأ بنصرٍ سيأتي براحة بالٍ ولو بعد حين.

ها هو العدو أمامكم يهتف الله أكبر!
لا تأبهوا فوالله ليس الله عندهم أكبر بل شهوات النفوس والضغينة والأحقاد عندهم أكبر فأروهم كم الله عندكم كبير.
هم من حيث التلفظ مسلمين وبالحقيقة شياطين! هم مسلمون متوحشون صنعتهم السياسة والطائفية ليتركوا العدو يضحك على خيبة أبناء الأسلام ليفجروا وينحروا بمسلمين أبرياء خالفوهم بالطائفة وبالتوجه السياسي ربما.

تركو الأعداء ليصبوا جام حقدهم وغضبهم وفق ماتم توجيههم له من قبل شياطين الدين من مفتين وعلماء دين ممن جعلوا الله سعلة بغضاء على موائد القربى والغرباء.
وجدوا ضالتهم بوحوشٍ ذوي عقد نفسية ممن غُذوا البغضاء والضغينة ليعتاشوا على سفك الدماء بهائم مربوطة همهما أعلافها لا تنظر أبعد مما في السطل أمامها من تبنٍ يُعطى لها تلهو عمّا يُراد بها ولا تدري ولا تريد أن تدري ماذا سيصنع بها لتلاقي كما اتفق حتفها صمٌ بكمٌ عميٌ لا يعون غير ما يُلقّنون فويل لهما مما اقترفت أيديهم والله خيرٌ راحماً وهو أرحم الراحمين.

عاش ابو خليل.

59
الزوج لا يسمع وابتلت الزوجة

حيدر محمد الوائلي

يُحكى أن رجلاً كان خائفاً على زوجته أنها لا تسمع جيداً وقد تفقد سمعها تماماً يوماً ما فقرر أن يعرضها على طبيب أخصائي للأذن لما يعانيه من صعوبة التواصل معها ولكن وقبل ذلك فكر بأن يستشير طبيب الأسرة صديقه قبل عرضها على أخصائي، فقابله وشرح له المشكلة فأخبره الطبيب بأن هناك طريقة بسيطة لفحص درجة فقدان السمع عند الزوجة وهي بأن يقف الزوج على بعد 40 قدماً من الزوجة ويتحدث معها بنبرة صوت طبيعية فإذا استجابت لك فهذا جيد وإلا أقترب 30 قدماً فإن لم تستجب فأقترب 20 قدماً وإن لم ينفع فأقترب 10 أقدام وهكذا حتى تسمعك.

وفي المساء دخل البيت ووجد الزوجة في المطبخ منهمكة بإعداد العشاء، فقال الآن الفرصة سانحة وسأعمل على تطبيق وصية الطبيب، فوقف بباب الصالة وهي تبعد تقريباً 40 قدماً من حيث يقف عنها ثم أخذ يتحدث بنبرة عادية وسألها: حبيبتي ماذا أعددت لنا من الطعام؟!
لم تجبه...!

ثم أقترب 30 قدماً من المطبخ وكرر نفس السؤال: عزيزتي ماذا أعددت لنا على العشاء؟!
لم تجبه أيضاً...!

ثم أقترب 20 قدماً من المطبخ وكرر نفس السؤال: لـ(خاطر الله انة جوعان) ماذا تطبخين؟!
ولم تجبه كذلك...!

ثم أقترب 10 أقدام وقد دخل المطبخ ووقف خلفها وكرر نفس السؤال: أم أحمد (ما تسمعين) ماذا أعددت لنا من الطعام؟!
فألتفتت له وهي تصرخ: يا حبيبي للمرة الرابعة أجيبك، شوربة دجاج! شوربة دجاج! شوربة دجااااااااااااااااج!!

إن المشكلة ليست مع الآخرين أحياناً كما نظن، ولكن قد تكون المشكلة معنا نحن.

كثيراً ما نلعن الزمان والمكان والظرف، ونلوم السياسة والتاريخ والأقتصاد، ونلصق التهم بالغير ونعتب على الاخرين، ولم نفكر يوماً بأن نعاتب أنفسنا ونلومها وأن نعترف بالخطأ.

هي شجاعة أن تعترف مع نفسك أولاً بالخطأ وهذا مهم جداً بما يعزز من ثقتك بنفسك وأن تفكر بأن لك شجاعة الأقرار وستصبح عندك العزيمة والقدرة على التصحيح.

للأسف أن ثقافة الأعتراف بالخطأ غير سائدة في مجتمعاتنا لأسباب كثيرة منها سياسية ودينية وطائفية وإجتماعية جعلتنا طوائف وجماعات متفرقين تسيّر الكثير منا شهوات وغلّ النفوس ونغطي على خطأ من تميل له أنفسنا لأنه من طائفتنا أو من جماعتنا ونشهّر بأخطاء الغير لأنه لا تشتهيه أنفسنا.

سبب كل أزمة ومشكلة عصية على الحل هو عدم الأعتراف بوجودها وحتى لو تم الأعتراف بها فهو اعتراف لقلقة لسان لأن الخطأ بات مكشوفاً فلتخفيف وطأ النفس عليه فيقر بوجوده ليس إلا ولم يكن إقراره بالخطأ ناجم عن تأنيب الضمير وللتفكير الجدي بالمعالجة.

سيادة الخطأ في المجتمع وتكرار الأخطاء والأصرار عليها ناجم من هذه الثقافة حيث أصبح مجتمعنا العربي والأسلامي لأسباب ذكرت البعض منها بيئة حاضنة لنمو (فايروس) التخلف والجهل وسوء الأخلاق وضياع التنمية وكلها أخطاء حيث نرى الدول تنهض لأعالي المجد في الوقت الذي نتجه لنكون أسفل سافلين.
من المعروف أن الفايروس كائن ميت ما دام خارج الجسم ولكن ما إن يجد بيئة حاضنة (جسم) فيبدأ بفعله التدميري الفتاك، بل وينشر العدوى.

زاد ضياع التوجيه وغياب الوعي وإنشغال الناس بمشاكل السياسيين ونزاعاتهم ورجال الدين وطائفيتهم وبثهم للتفرقة بتعزيز روح الأصرار على الخطأ بل تقديس الخطأ وتقديس الجهل لكي لا يفرح الغير بوجود خطأ عندهم وتحسب نقطة ضعف عليهم.

منهم من يغطي على فساد إداري لجماعته وحزبه بل ويتهم من يكشف الفساد انه كشفه لأغراض سياسية، وعندما يخطب من غطى عن فساد جماعته أمام الناس فهو يصدح بالأخلاق ومكارمها والمبادئ وروعتها بما يصدع به رؤوس الخلق.
طبعاً هي حقيقة أن من يكشف الخطأ والفساد من السياسيين ورجال دين كان غرضه التسقيط فقط وليصعد نجمه ليس إلا ولم يكن غرضه الأصلاح والنصيحة.

من الأسباب التي عززت تقديس الخطأ وتقديس الجهل هو اننا مجتمع اناني ويعشق التبرير، لكل خطأ هنالك تبرير يدفع عن نفسه الذنب ليلصقه بغيره حتى ولو كان جماد وأول طريق النفاق وخداع النفس تبرير أعمى، وحتى أن البعض عنده تبرير وحيلة (شرعية) حتى لو قُبِض عليه متلبساً.
كذلك نحن مجتمع أناني يهتم الفرد منا بنظافة منزله فلا يرمي الأوساخ في الصالة ولا يبصق في غرفة النوم ولا يرمي القناني الفارغة في غرفة الأستقبال ويجتهد بصيانة منزله وحرمته، ولكن ما إن يخرج للشارع حتى يتصرف وكأنه شخص آخر فيرمي الأوساخ بأي مكان، والسائق يرميها من نافذة السيارة التي يقودها في الشارع الذي سلكه...!
في حوالي العام 2005 كان هنالك متعاقداً أجنبياً في أحد موانئ دولنا العربية وكانت مهمته الأشراف على صيانة الميناء، فصادف أن رأى من يصبغ بأحد أبواب الميناء الرئيسية من العاملين المواطنين يغش بعمله ولا يؤديه على أكمل وجه عن عمد وقصد.
طلب منه المقاول الأجنبي أن يعيد عمله مرة ثانية، ففعل ولكن تعمد العامل أن لا يقوم به على الوجه الصحيح مرة ثانية تقاعساً وكسلاً.
أصر المقاول الأجنبي على إعادة العمل وطلب من العامل أن يعيد عمله بالكامل بالشكل الصحيح وإلا سيقوم بطرده.
طبعاً بعد أن أحس العامل بالصرامة والشدة أدى عمله على أكمل وجه وصبغ الباب بالطريقة المطلوبة.
عندها قال المقاول الأجنبي للعامل: أنا لا أنتمي لهذا البلد فأنا مجرد متعاقد لفترة وسأعود لبلدي ولا يوجد عندك حرص على بلدك مثلي. أنت ابن البلد وبكل صلافة تخونه بعدم تأديتك لعملك بضمير.

في أعقاب الحرب العالمية الثانية وبعد الدمار الشبه كامل الذي حلّ بالمانيا وسقوط الحكم النازي لم يكن هنالك جيش يدافع عن البلاد ولا شرطة تحفظ الأمن في الشوارع ولا سلطة تحكم، تلك الأيام كان هنالك صحفياً يتجول ليكتب تقارير عن ما بعد الحرب وصادف أن رأى جمع من المواطنين الألمان مصطفين في طابور منتظم من ذاته بإنتظار قدوم الحافلة ولما أتت فركبوا بكل نظام وترتيب.
فقال حينها هذا الصحفي: شعب منضبط كهذا لا يُخاف عليه.
وبالفعل فقد نهضت المانيا رغم كل الصعوبات الجمة لتصبح من ارقى دول العالم رغم إنقسامها لشرقية وغربية لتتظافر الجهود وتتوحد الألمانيتين سنة 1990 لتنهي الأنقسام واليوم المانيا على قمة هرم دول العالم بحفظ حقوق الأنسان والحرية وبالتطور والتنمية.
 
فما فعلنا نحن في الحروب التي حصلت عندنا وحتى في الثورات على الحكام فعمليات تصفية حساب وسلب ونهب وقتل وعصابات وتفجيرات وتأجيج الأزمات السياسية وتدعيم النفس الطائفي برياح الأحقاد والكراهية.

الاعتراف بوجود خطأ وخلل هو أهم خطوة للعلاج منه، ولقد قيل: ليس الفخر أن لا تسقط ولكن الفخر أن تنهض من بعد السقوط.

60
إكتسب خبرة من هذا المدير

بقلم: حيدر محمد الوائلي

من حيٍ شعبيٍ فقير بأطراف مدينة مُلِئت بؤساً وفقراً وظلماً وسكان، خرج مدير مدرسة من بيته الصغير قاصداً سوق المدينة الكبير راجياً قضاء بعض الوقت فقد أصابه الأحباط والخيبة لدى سماعه نشرة الأخبار التي أدمن سماعها والأعتراض عليها والغضب في نقاش تداعياتها.
يُسمي الناس حيه بحي (الحواسم) وهي عشوائيات وُجِدَت وازدادت بعد سقوط نظام حكم صدام يسكنها من لا يملك دار ولا عقار وليست له طاقة بدفع إيجار.

هو مديرٌ مجتهد بأداء واجبه ومحب للتربية والتعليم وتخريج أجيالٍ يفخر بها، ليس كلها فلابد من فاشلين يعكرون زهو النجاح، ولكن المهم عنده صنع فرص النجاح وبذل الجهد والأجتهاد لمعالجة مواضع الفشل.
إعتاد التأنق لدى خروجه مبكراً للمدرسة بأجمل الملابس ومتعطراً بعطرٍ جميل، من يراه يحسبه في يوم عرسه لا يوم دوامه اليومي فهو يعطي مظهره حقه ومكان عمله حقوقه بما يعكس إنطباعاً جيداً حول شخصيته خصوصاً وأن المدير والمدرس قدوة يقتدى بها في المدرسة وخارجها ويستشهد بوظيفته كمثال حسن ولو أساء فيصبح مثل سوء، مثلما كل مسؤول وموظف وأب وأم وأخ وأخت وصديق ربما هو قدوة من حيث يدري أو لا يدري لفردٍ من عائلته أو لقريبٍ له، جار ربما أو صديق أو زميل في العمل.

كان ذاهباً للسوق متأنقاً كالعادة، لم يراعه أنه سوقٌ شعبي (سوق سيد سعد) وسط مدينة (الناصرية) جنوب العراق. إصطحب معه إبن أخيه يسليه ويتجاذب معه أطراف الحديث فهو مدرسٌ أيضاً، صنوان في المسلك التربوي وشبيه الشيء منجذبٌ إليه.

كان مديرنا هذا صاحب حكمة في الحياة، ليست الحكمة التي يقرأها البعض صدفة فيُعجب بها لفترة ثم ينساها أو يتناساها ويتجاهلها، بل حكمة يؤمن بها عن دراية وتجربة وتؤثر بشخصيته ومجرى حياته.
دخل السوق متصفحاً وجوه الباعة وأنواع البضاعة وأحوال المتبضعين.
كانت السلع معروضة بترتيب جميل أو عشوائية قبيحة حسب ذوق صاحب الدكان أو (البسطة) وأغلبها ملابس وأدوات منزلية وكهربائية وفواكه وخضروات مع أكوام أوساخ من هاهنا وهاهناك تصيب ناظرها بالقرف، فالنظافة من الأيمان في حديث النبي (ص) فقط وليس من حيث التطبيق، فلا بلدية المسلمين ولا المسلمين يهمهم ذلك ولا يلتفتوا له فلا النظافة من الإيمان ولا هم يحزنون، مثلما يُلقي الكثيرون بأساسيات الدين وجوهره خلف الظهر ويُتمَسك بالزخارف والقشور والمظاهر رياءاً ونفاق.

بالرغم من ذلك لم تفارق صاحبنا الأبتسامة لدى تجواله من دكانٍ لآخر ومن فرعٍ لثانٍ ومن بائعة تصيح بأعلى الأصوات الخشنة تكرّهك بالجنس الاخر لأخرى بناعم الصوت يدغدغ مشاعرك بأن هنالك جنسٌ لطيف.
من بائعة خضارٍ تكركر ضاحكة لنكتة قليلة الأدب!! لبائعة سمكٍ تنعى بهمسٍ حزين (أبوذية) لـ(داخل حسن):
لَوَن عينك تِصل گلبي وتارة
إسيوفك گطّعت منه وَتارة
تارة إكتم بحسباتي وتارة
يهل دمعي ويورج الناس بيه...

لا تعرف ما سر فرح الأولى ومم حزن الثانية ولكنهما تفرحان وتحزنان وستعودان في اليوم التالي لممارسة نفس العمل ولربما تتبدل الأحوال فتصبح ضحكة البارحة كآبة وملل لا يُطاق، ومن نفّسّت عن حزنها بأبوذية داخل حسن تضحك بملئ الفم.
كل ذاك يعطي للسوق رونقاً خاصاً وسمفونية من ضوضاء شعبية يعزف ألحانها أبسط الناس بأبسط الوسائط وعلى باب الله يسترزقون (والله خير الرازقين).

إستمر في التجوال والوقت يمضي ليس لحاله حال، وبدا على إبن أخيه الضجر فقد مرت ساعة ولم يشتر العم شيئاً فهو يكتفي بالنظر وتقليب السلع والسؤال عن الأسعار ولم يمد يده في جيبه قط ليخرج ما فيه من كنوز بقايا الراتب الذي من المفترض أن يسد حاجة شهر للموظف ولكنه ليس كذلك أبداً فأمده بالكثير إسبوعين أو ربما ثلاث عند التوفير والأقتصاد.
ليس هو بالبخيل فرغم فقره يرفّه عن نفسه وأسرته ويجلب لهم ما يحبونه، وهو لا يكنز الأموال مثل سارقي قوت الشعب بأسم الدين والسياسة ممن ستحمى عليهم كنوزهم في جهنم وتكوى بها جباههم وجنوبهم هذا ما كسبتم وكنزتم وترفهتم به من رشوة وسرقة وإحتيال وغش وفساد إداري وتبريرات دينية وسياسية لتحصيل الأموال لأنفسكم وجماعاتكم فذوقوا ما كنتم تكنزون.

مرت ساعة ثانية وثالثة ليخرج المدير من السوق الكبير كما دخل له (خال الوفاض) فلم يعجبه شيئاً ليشتريه وهنا امتعض إبن الأخ المدرس فقد مضت ثلاث ساعاتٍ بلا فائدة كما يمضى العمر لدى الكثيرين بلا فائدة سوى (الطعام والشراب والنوم و.........!!) وهكذا دواليك تمضي سني عمره ويسمها حياة.
سأل إبن الأخ عمه بإنزعاج: (ما فائدة خروجنا من البيت وذهابنا للسوق وها قد خرجنا منه بلا فائدة...؟!)
إنزعج العم من إبن الأخ...!
ليس لسؤاله وإعتراضه فهو رجل منفتح وديمقراطي يؤمن بالخلاف وأنه لا يفسد بالود قضية ليس كمثل الكثيرين من السياسيين ورجال الدين الذي أحرقوا الأخضر واليابس وزرعوا الفتن في المجتمع وسالت دماء الأبرياء لمجرد خلاف سياسي وديني وطائفي فيما بينهم وجروا الشعب إليه وأحرقوه فيه.
إنزعج من كلمة (بلا فائدة) فعرف أن خبرته في الحياة قليلة ولم يتعلم من يومه شيئاً فألتفت إليه يعطيه درساً ذا فائدة.
قال له: لا تقل لم نستفد شيئاً وأن تجوالنا بالسوق كان بلا فائدة، فلقد إكتسبنا وتعلمنا خبرة.
إكتسبنا وتعلمنا (خبرة) في أحوال السوق والأسعار وما موجود فيه وما ليس فيه ولقد تسلينا بالتجوال وقضاء وقتاً معاً، وفي المرة القادمة عندما تمر بهذا السوق تصبح لديك فكرة اولية عنه و(خبرة) فكيف كل ذلك يذهب سدى وبلا فائدة، وتقول لم نستفد شيء؟!
في كل وقت ومكان هنالك درس وعبرة وتعلم و(خبرة) وعلى الأقل تجربة ربما تكون ممتعة.

61
الأسلام شرفٌ وصمه المسلمون بالعار ج2

حيدر محمد الوائلي

وبعد....
فنحن أمة يصنع علماء شرعها الأسلامي شرعاً وفق شهوات النفوس قربة للسلطة والجاه بأسم الله ولدواعٍ سياسية طوائفاً وطرقاً دينية.
كتب الشهرستاني (الملل والنِحَل) حيث هنالك ملة ونِحلة (أي إنتحال وصناعة) فذات علماء الدين يصنعون (النِحَل) جهلاً وتعصباً وشهوة ممن اشتروا بايات الله ثمناً قليلاً.
هل تتصورون أن أناساً عاديين من صنعوا هذا الكم الهائل من الطوائف والطرق الدينية أم هم علماء متخصصون بالدين؟!

صيرت السياسة العدو طائفياً من نفس الدين وأعدوا له ما إستطاعوا من قوة السلاح ورباط السيارات المفخخة والعبوات الناسفة والأنتحاريين يرهبون به من إتخذوه عدواً وفق توجيهات رجال دينٍ طائفيين هم أيضاً موجهين سياسياً ومخابراتياً بدقة لذلك، واخرون منهم لمّا يلحقوا بهم بوسائل إعلامية تدعوا لهم بالبركة والتغطية الصحفية والتحليل الداعم توثيقاً لخيبتنا لصناعة جيل التصق بفكره أفلام أكشن حقيقية لم تتقن حتى هوليوود جيمس كاميرون وتارانتينو وكلينت إيستوود طريقة تفجيراتها مثلما أتقن أبناء الأسلام تفجير بعضهم بعض والتشفي بقتل بعضهم بعض.
(إن إنتشار الكفر في العالم يحمل نصف اوزاره متدينون بغّضوا الله الى خلقه بسوء صنيعهم وسوء كلامهم). الشيخ الغزالي.

يجلس رئيس كبرى الدول العربية المسلمة بمؤتمر لتكفير طائفة مسلمة من شعبه والتحريض ضدهم وطردهم من بلد وُلدوا وترعرعوا فيه وهو جالس كالحمار يحمل أسفاراً وأنصاره يصرخون تكبييييير.
أعقب المؤتمر بأيام سقوط قتلى في قرية هجم أهلها المفترسون على ضحايا أبرياء ذنبهم أنهم يتبعون طائفة إسلامية تخالف طائفتهم الأسلامية ولكن والحق يُقال من دون أن يُخرجوا قلوبهم ويمضغوها كما فعل أحدهم في سوريا فقد اكتفوا بالتمثيل بجثثهم وسحلهم في الشوارع أمام المارة.
لم يستنكر الرئيس حتى إستنكاراً لقتل أبناء جلدته الذين ذنبهم أنهم يختلفون معه بأتباع طائفة مغايرة من نفس الدين ولم يدعو لهم بالطمأنينة والسلام كما دعى لشعب إسرائيل برسالته لشيمون بيريز من وصفه بالصديق والعزيز.

 أبهرت دول خليجية صغيرة العالم بمنجزها الكبير فرغم صغر مساحتها ولكن فعلها كبير كبر مؤخرة وزير خارجيتها الذي عد حزب الله منظمة إرهابية، وهي التي سكتت عن عدوان إسرائيل ضد لبنان سنة 2006 فعدت المنظمة التي قاومت وصدت العدوان منظمة إرهابية!
دولة الأكراش المتدلية التي حكمت قرنين من الزمن كان أكبر إنجاز لهم أن نبتت على روؤسهم قرنين يطولان ما طالت الأيام ويفاخرون بطولهما ويصقلونهما ولم يشهد التاريخ أنهم نطحوا بهما أحد غير شعبهم الأعزل فأمام العالم الخارجي هما مجرد قرنان للدلالة لا أكثر.
تركوا اسرائيل وزناة ليلها ينكحون عروس عروبتنا ووقفوا عند الأبواب يسترقون السمع لصرخات بكارتها ولوحوا بقرونهم يميناً ويساراً وأعلى وأسفل دون أن يصيبوا أحداً وصرخوا فيها أن تسكت صوناً للعرض فما أشرفكم يا قرون هل تسكت مغتصبة.

ليس عند سلطان الحرمين الشريفين وخادمهما مانع من إعطاء فلسطين للمساكين اليهود، ولما حانت ساعة الحرب تراجعوا وتخاذلوا وخانوا الأمانة والعهد فتركوا مصر لوحدها تنفجر ماسورات السلاح على الجنود حيث لا دعم لهم ولا نصرة لتتحول حرب الأيام الستة لنكسة، ولمّا حلّ نصر اكتوبر تركوا مصر تنهشها الأزمات الأقتصادية وواقع صعب فتراجع النصر وكانت كامب ديفيد، ومن نصر تموز في لبنان لحرب طائفية ضد من إنتصر.
اليوم سفارات إسرائيل وملحقياتها تنتشر في دول العرب المسلمين ولازلنا نفاخر أن لقادتنا وزعمائنا السياسيين ورجال الدين قروناً طويلة ملفوفة بعمائم دينية وقوفيات عربية ولكن لازالت وظيفتها قروناً للدلالة فقط!

كان في فلسطين مقاومة تركت مقاومة إسرائيل وإحتلالها وإنتهاكاتها لتحارب من ناصرها ودعمها في مقاومتها.
ما دخل حماس في سوريا ليتفاجئ حزب الله الذي أرسل لحماس صواريخاً لدعم المقاومة حتى حصل ما حصل في معركة القصير التي أُجبر حزب الله على خوضها حيث تم إستهدافه ليتفاجئ أنه يُقصف بصواريخه التي أعطاها لحماس من قبل لتقاوم بها إسرائيل! 

كل هم وسائل الأعلام عندنا فبركة الأخبار وصناعتها لا نقلها، وبمسلسلات عربية ذات ميزانية ضخمة تركز على صدور ومؤخرات هي الأخرى ضخمة وسط الأبتذال في الحوار والأفكار ليسيل لعابه بعد الأفطار مسلماً ملأ بطنه بربع ما أمامه من طعام وثلاثة أرباعه للقمامة التي يحلم بربعها عوائل مسلمين بإنتظار الرحمة والشفقة.
كان ذاك في رمضان العبادة ولك أن تتخيل ما يفعلون في احدى عشر شهراً ليس لها تلك الخصوصية؟!

أكثر من يتحدث بالأخلاق الأسلامية يتناساها لدى إنهائه خطابه الأخلاقي الأرشادي، وأكثر مسلمينا الجالسين مستمعين لا يطبقونها ولا يطيقونها، ولكنهم يطيقون ويطبقون فعل الشهوات والنزوات والطائفية والأحقاد.
هي أمة كلما تحدث سياسييها ورجال دينها عن الأخلاق فسدت، وكلما تحدثوا عن النزاهة برز الفساد، وكلما تحدثوا عن الشفافية تعكرت، وكلما تحدثوا عن الحرية زيد بالقمع وتكميم الأفواه، وكلما تحدثوا عن العدل زاد الظلم، وكلما تحدثوا عن حقوق الأنسان إنتهكوه.

تخاطب العقول كما أمر الله بالحكمة والموعظة الحسنة بايات قرانية وأحاديث نبوية ليرد عليك أحدهم أن فلان وعلّان يقول قد اتخذوا مما يتم تلقينهم إياه ديناً ومن شهوات أنفسهم نهجاً ومن السياسة موجهاً فقد الفوا ابائهم على ذلك عاكفين، فكل الذي يعرفوه من دينهم قد تلقنوه كما يتلقن الحمار الأيعازات واتخذوا من غرائزهم وشهواتهم عجلاً جسداً له خوار إتخذوه إلاهاً.
سُئل رسول الله (ص) عن العجل الذي عُبد زمان النبي موسى (ع) فقال (ص): (إن لكل أمة عجلٌ وعجل أمتي الدينار والدرهم).

الكثير من السنة يطيرون فرحاً لدى سماعهم أن شيعياً تسنن والكثير من الشيعة يطيرون فرحاً لسنياً تشيع ويوتيوبات وفيسبوكيات توثق فرحة كل طائفة بمنجزهم العظيم هذا وكل حزب بما لديهم فرحون، لتبدأ المهاترات والسب والشتم تعليقاً على كل فديو وبوست (فنعم مكارم الأخلاق) (ونعم الجدال بالتي هي أحسن).
أمة تتفاخر بمليارها المسلم ولا اجدها تفاخر بمنجزها وأثرها وتأثيرها وياليتكم كنتم مليون مسلم تتبعون الأسلام حقاً وتبدعون وتنتجون (وكافي خيركم شركم).
ملابسكم مستوردة وسماعات الصوت التي تصرخون بها بخطبكم التي تبث الكراهية مستوردة وملابسكم الداخلية مستوردة وتفرشون مساجدكم بفرش مستوردة وتغسلون جيفكم بشامبوهات مستوردة وتزيلوا رائحة نتانتكم بعطور مستوردة وتربكون السير المروري بسياراتكم الفارهة المستوردة وحتى افكاركم لا تملكونها فهي مستوردة.

62
الأسلام شرفٌ وصمه المسلمين بالعار ج1

حيدر محمد الوائلي

لم تمجد أمة عارها وجعلته فخرها وشعارها مثل أمتنا التي فاخرت بقادةٍ مضوا قد أرتكبوا المجازر فأفتى لهم علماء دين زمانهم قربةً للحاكم بأسم الله أن لهم حظاً واحداً من الثواب فقد إجتهدوا وأخطأوا، ولازال على اثارهم قادة وعلماء دين في القرن الواحد والعشرين يباركون عروشاً ويلعنون أخرى وفق متطلبات السياسة والطائفية وشهوات النفوس يُدخلون نار الحرب قوماً ويخرجون منها اخرين ليتنعموا ببركة (تغليسهم) يفتون ويخطأون وينالون ذات الثواب القديم.
(اذا بلغكم عن رجل حسن حال، فإنظروا في حسن عقله فإنما يُجازى بعقله). النبي الأكرم محمد (ص).

كل أمة مر عليها في تاريخها وصمة عارٍ ولكنها صححته بشرف العلم والأخلاق إلا نحن الذين لازلنا بعارنا بل زدناه عار طائفي يتجدد.
نحن المهزومون أمام الأعداء وفيما بيننا نفاخر بقتل وتسقيط بعضنا بعضاً حريقٌ من نار الطائفية والكراهية بين أخوة أعداء من نفس الدين غيبة ونميمة وحقد وكراهية وكذب وتدليس وصراع ونزاع وسب وشتم وقذف وجدال بالتي هي أسوأ.
(وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما فإن بغت إحداهما على الأخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء إلى أمر الله فإن فاءت فأصلحوا بينهما بالعدل وأقسطوا إن الله يحب المقسطين * إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم واتقوا الله لعلكم ترحمون * يا أيها الذين آمنوا لا يسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيرا منهم ولا نساء من نساء عسى أن يكن خيرا منهن ولا تلمزوا أنفسكم ولا تنابزوا بالألقاب بئس الاسم الفسوق بعد الإيمان ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون * يا أيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيرا من الظن إن بعض الظن إثم ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه واتقوا الله إن الله تواب رحيم * ياأيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير * قالت الأعراب آمنا قل لم تؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا ولما يدخل الإيمان في قلوبكم وإن تطيعوا الله ورسوله لا يلتكم من أعمالكم شيئا إن الله غفور رحيم) سورة الحجرات الأية 9-14.
طبعاً من يقرأ هذه الايات ويقارنها بفعال الكثير من المتدينين المسلمين اليوم يصيبه الذهول مما يفعلون من الذين يتلون تلك الايات مراراً وتكراراً، ولكن اخر اية من الايات السالفة الذكر هي وصفهم الدقيق.

فخرٌ لا بتاريخ أخلاقٍ بعث الله أكرم أنبياءه ليتمم مكارمها فضيعوها، ولا فخرٌ بحضارة إسلامية صنعها من عرف الأسلام من علماء نبغوا بالأخلاق والفلك والفلسفة والطب والكيمياء والهندسة وسائر العلوم حيث لم يكن يومها أرهاب السلطة الأسلامية يقتل كل العلماء بل إكتفى بقتل من يعترض عليها ليسطروا التاريخ مجازراً ممن خرجوا لا أشرين ولا بطرين طالبين الأصلاح في أمة رسول الله، وفتكاً بالثائرين المطالبين بالحقوق ضد من جعل الحكم الأسلامي ملكاً عضوضاً تلاقفوها مجرماً بعد مجرم وفاسداً بعد فاسد كتلاقف الطفل للكرة، ولكن اليوم لا فرق بين علماء ولا اناس عادين فقد شملهم حكم الفتوى بالقتل الطائفي والعنف الديني.
كان يومها الحاكم مطاع ويحرم الخروج عليه ولو جلد ظهرك وسرق مالك ولو كان ظالماً وحتى وقتٍ متأخرٍ من مطلع القرن الواحد والعشرين لتلعب السياسة لعبتها ويُلغى هذا الحكم مؤقتاً عن بعض الحكام فأفتوا بجهادٍ وربيع عربي في مناطق محددة وبقى التحريم على حاله في أخرى.
(يبقى المُلك بالعدل مع الكفر ولا يبقى بالجور مع الإيمان) النبي الأكرم محمد (ص).

عرفوا أن عالماً إسلامياً هو ابن النفيس اكتشف الدورة الدموية فأبدع بعض مسلمي اليوم بوسائل أهراق الدماء قتلاً وتفجيراً، وعرفوا أن عالماً إسلامياً هو ابن البيطار أبدع في خلط الأعشاب وصناعة الأدوية كما أبدعوا اليوم في صناعة المتفجرات والمفخخات، وعرفوا أن عالماً إسلامياً هو ابن سينا أسس لفلسفة أبهرت العالم أجمع فأتحفنا الكثير من مسلمي اليوم بالبدع والخزعبلات بأسم الأسلام.
لنا تاريخ ملؤه القيح والدم كلما أينع رؤوس أحراره حان قطافها بحد السيف الذي لم يسله حاكماً لله وفي سبيله مذ أُغمد علي فقاره لمّا فرغ من النهراوان بل لدواعي السياسة وشهوة الحكم.
نحن امة تفخر بعارها بتأويله شرفاً وتغطي على أمجادها متفاخرة بأمراء المؤمنين وخلافتهم من كانوا اولاد بغايا وأدعياء، فخليفة مسلمين دعي ابن دعيٍ يتغنى ببيتٍ لمشركٍ حارب رسول الأسلام (لعبت هاشم بالملك فلا...خبر جاء ولا وحي نزل) من على كرسي خلافة الرسول!
وخليفة اخر يسكر فيمزق القران ويلهمه شيطانه الشعري بيتاً مخاطباً كتاب الله الممزق أمامه: (وإذا حضرت لربك يوم حشرٍ...فقل يا رب مزقني الوليدُ)!
وخليفة اخر يتكأ على صدور جاريات له عاريات لدى صعود قصره الأسلامي في (لاس فيغاس) (بغداد يومذاك) يخاطب السحابة أينما تمضين خراجك لي!
واخر قائد إسلامي لدى عودته من فتحٍ إسلاميٍ بالأكراه في الدين وله شخصياً غنيمة من ألف جارية (من أين له كل هذه الفياغرا)؟!
(الناس عبيد الدنيا والدين لعق على السنتهم يحوطنه ما درت معائشهم, فإذا مُحصوا بالبلاء قلّ الديانون). الأمام الحسين قبيل مقتله في كربلاء.

أمثالهم يحكم اليوم ولكن بطراز حديث فيحكم أرض أشتهرت بالبلاغة والأدب من لا يستطيع قراءة جملة بدون أخطاء وتلعثم فهو وريث حكم مطلق عن أبيه عن جده، ولمّا حكم حملة الشهادات بلاد العرب المسلمين بعد أنتخابات ممن خلف مسمياتهم الحزبية صفة (الأسلامي)، نسوا ما تعلموا أكاديمياً وإسلامياً وما صدّعوا به رؤوس الناس خطاباً وتوجيهاً ليطبقوا سياسة طائفية وفاسدة وجاهلة كتلك التي سلفت.
(إذا رأيتم الرجل كثير الصلاة كثير الصيام فلا تأبهوا به حتى تنظروا كيف عقله) النبي الأكرم محمد (ص).

يكفينا عاراً أن صدارة قائمة الدول بمعايير النزاهة لا يوجد بينها دولة عربية إسلامية واحدة حيث ذيل الترتيب أكثره دولاً عربية إسلامية.
أكثر الدول إيفاءاً بحقوق الأنسان والحيوان والبيئة والأمن والسلم الأجتماعي دولا ليست عربية ولا مسلمة، حيث دولنا العربية الأسلامية من أكثرها إنتهاكاً لحقوق الأنسان والحيوان (رغم تأكيد الدين الأسلامي مراراً وتكراراً على حقوق المخلوقات وحرمة إنتهاكها ولكن يبدوا أن فقط الصلاة والصوم واللحى والزي الديني من الواجبات الأسلامية عند الكثيرين من المسلمين).
ما ذنب الحيوان وتنتهكوا حقه فلربما لكم مبرراتكم (التافهه) لدى انتهاك حقوق الأنسان أنه ينتمي لطائفة ودين غير طائفتكم ودينكم ولكن الحيوانات متوحدة ولها توجه طبيعي واحد فلماذا تنتهكون حقها؟!!
تذيلنا قائمة النظافة فدولنا من أكثر الدول تلوثاً ووساخة بالرغم من أن النظافة عندنا من الأيمان، ومن أكثرها إنتهاكاً وتهديداً للأمن والسلم الأجتماعي فالأرهاب والعنف وعدم الأستقرار ماركة مسجلة بأسم أكثر الدول العربية والأسلامية، رغم أن حرمة الدماء أشد من حرمة الكعبة التي وصلت الدماء فيها سنة 63 من الهجرة لأستار الكعبة لحصد أرواح مسلمين أعترضوا على حكم خليفة المسلمين تلك السنة!
الدين الأسلامي الحنيف دين نقي، والقران الكريم كتاب نقي، وسيرة الرسول الأكرم واله الطاهرين وصحبه المخلصين سيرة نقية، ولكن للأسف أن الكثير من المسلمين أفعالهم قذرة.
الأسلام شرف وصمه المسلمين بالعار مع الأسف بسوء فعالهم.
(يتبعها بعد ايام تتمة المقالة حيث راعيت الاختصار بكتابتها ولذاك جزأتها لجزئين).

63
فوك الحمل تعلاوة

حيدر محمد الوائلي

بدلاً من أن يُحمل الشعب العراقي على أكف الراحة ويراعون مشاعره المنهارة بسبب الوضع الأمني والخدمي والسياسي البائس ويراعون وضعه النفسي الصعب جراء رعب التفجيرات ومشاهد العنف الأرهابي اليومي وبدلاً من أن (يدّلل دلال) لأنه مظلوم منذ زمانٍ بعيد ويحلم براحةٍ وعدلٍ ولو بعد حين فعلى العكس.
على العكس يتم معاملته أسوأ معاملة من قبل مسؤوليه الذين انتخبهم ذات الشعب بثلاثة طرق وجعلهم يفعلون بهم ذلك:
الطريقة الأولى:
ممن ساء انتخابهم لأنهم يتبعون لحزب وتكتل ديني معين وتم توجيه أتباعهم ممن يتعاطفون مع قيادات روحية أما ميتة أو حية للأنتخاب بأسماء اولئك ليصعدوا على ظهر من انتخبهم من الشعب متخذيه حمارهم من يوصلهم لمنافع وامتيازات ورواتب (ولا بالأحلام) فتركوا البيوت وسكنوا القصور وأغرتهم الحمايات والتشريفات والأمتيازات فنسوا ما عاهدوا الله والشعب عليه فصاروا فراعنة باسم الدين فكان القصر وفنادق الخمس نجوم مستقرهم ومستقر الحمار الأسطبل، هؤلاء نسبة مؤثرة بالأنتخابات.
الطريقة الثانية:
ممن أنتخب وأساء الأنتخاب ويفكر بالتصحيح والتغيير بعدما تبين له خطأ اختياره وكيف أن من أختارهم قد نكثوا عهودهم وخانوا الأمانة ولم يكونوا كفؤاً لها وهم نسبة مؤثرة بالأنتخابات، وسيكون لهم دور في الأنتخابات البرلمانية القادمة.
الطريقة الثالثة:
ممن لم يشارك وترك هؤلاء يتخذون الناس حميراً واكتفوا باللعن والطعن دونما تفكير بالتغيير وثورة الحرية بصناديق الأقتراع وهم نسبة مؤثرة أيضاً بالأنتخابات سلباً بعدم المشاركة أو إيجاباً بالمشاركة الفاعلة.

بدلاً من أن تعامل كل مطالب الشعب العراقي على انها اوامر وتُلبى مطالبهم وكلها مطالب مشروعة بتحسين الوضع الخدمي البائس والقضاء على الفساد المستشري في جسد الدولة والنهوض بالواقع الأمني المنهار وتحقيق نسبة ولو بسيطة من العدل والمساواة بالرواتب والأمتيازات بين الرئاسات الثلاث وبقية الشعب وبالرغم من كل هذا البؤس ففئة قليلة من الشعب (فقط) فالأكثرية تكتفي بمتابعة التلفزيون مع الأسف قد خرجوا (فقط) بمظاهرات سلمية (فقط) بمطالب محددة ومشروعة منها ما تقدم وتحديداً (إلغاء رواتب تقاعدية خيالية لمسؤولين كبار في الدولة يتقاضوها وهمة لا شغل ولا عمل) أو (لأجل توفير خدمات فقد ماتت ناس وشيبت ناس والخدمات من سيء لأسوأ) فيتم ضربهم والتضييق عليهم لأنهم قاموا بمظاهرة وغازات مسيلة للدموع (مع العلم أن دموع الشعب تصب منذ زمانٍ دونما غاز) وخراطيم مياه لتفريق المظاهرات (على أساس يقلدون شرطة الشغب باوربا فيفتحون عليهم الماي وبالهروات بس بوية باوربا خدمات توب ومعاملين الشعب باحترام وتقدير والمظاهرات هناك سياسية ويصير بيهه شغب بس احنة هنانة خدمات ما مش ابد وكلشي ماكو الله وكيلكم وماكو شغب لأن محد بيه حيل ولا الة خلك يشاغب والشرطة نعلت والد والديه من دون سبب بس تجيهم اوامر تفريق مظاهرة).

بدلاً من يعامل وسط وجنوب العراق على أنه مميز لأنه تحمل الحمل الأكبر من القتل والظلم بزمن النظام البائد والنظام الحالي برغم ثرواته الكبيرة والميزانية التي يوفرها للدولة العراقية حيث أغلبها من تلك المناطق وبدلاً من أن يعاملوه على الأقل مثل (الأنبار) (شوف شخلونة نتمنى) التي تظاهرت أشهر ولم يحصل لهم ما حصل لجنوب ووسط العراق حينما تظاهروا، ربما فعلت الحكومة والمحافظين مثلما فعل الحكم القطري بمباراة العراق واستراليا والتي خرج العراق على اثرها من نهائيات كأس اسيا بقطر وكانت أحد الأسباب المهمة للخسارة أن الحكم القطري (عربي) والعراق (عربي) واستراليا (مو عرب) فجامل الحكم (العربي) الأستراليين وظلم العراقيين بقراراته (عود شكلك علمود لا يكولون تره يجامل العراقيين لأنهم عرب مثله فكام نعل والديهم).
والعاقل يفهم.

طبعاً وبالتأكيد (وهاي ما ينرادلهه روحة للقاضي) سيقوم سياسيون بالشجب وستستنكر كتل معارضة للحكومة وللمحافظين هذا الفعل (للتسقيط السياسي وليس لمصلحة الشعب) (مو على أساس همة براسهم حظ)، والحقيقة انهم كلهم شاركوا بالفساد وبالوضع السياسي المزري الذي اوصلوا العراق اليه وكانت نتيجته وضع أمني وخدمي بائس وساهموا بهدر اموال الميزانية وزيادة بؤس الشعب العراقي، فهم منافقون بأمتياز ويلعبون على الحبلين.

سأل زميلٌ لفرعون فرعوناً: كيف ادعيت الربويبة وهذا شيء خطير؟!
فأجاب: لم يمنعني أحد ولم يعترض عليّ معترض.

64
البرلمان وقصة المائدة الكبيرة

بقلم: حيدر محمد الوائلي

أيام الحكم الملكي في العراق، كان هناك شيخ عشيرة طاعن في السن عضواً في مجلس الأعيان في الفترة التي كان فيها الراحل نوري سعيد رئيساً للوزراء، ومجلس الأعيان من أعلى السلطات وقتها.
كان شيخنا كثيراً ما يغلب عليه النعاس في جلسات المجلس لكبر سنه ويغط أحياناً في غفوة عميقة تستمر حتى يوقظوه أو يستيقظ وعندما تحين لحظة التصويت فيصوت مع من صوّت على قرارات لا يعرفها ولم يسمعها ولم يكن مركزاً عليها، فهو عندما يرى البقية يصوتون فيصوت معهم!
في أحد المرات لم يكن الشيخ نائماً و(يغفي) كعادته في الجلسات فلقد كان مصحصحاً يقظاً ويترقب الوجوه متفرساً، وكان كثيراً ما يلتفت يميناً ويساراً وعلى باب القاعة، ويحملق بالمائدة الكبيرة التي اصطف حولها الأعيان، فألتفت رئيس الوزراء الراحل (نوري السعيد) للشيخ الكبير ولنظراته الغريبة وحملقاته الغير معتادين عليها، فسأله قائلاً:
شيخنا خو ما كو شي! أشو تتلفت يمنة ويسرة وبالك مشغول!
فأجابه الشيخ: لا والله بس انة دايخ! هذا الميز الجبير الكاعدين داير ما دايره شطببه من هذا الباب الزغير!
لم يدري المسكين أن النجارين أتوا به قطعاً صغيرة وركبوه داخل القاعة!

نسبة كبيرة من برلمانينا القدامى المتنعمين بتقاعدهم الخيالي داخل وخارج العراق لخدمة فعلية لم تتجاوز حتى السنتين ومن الحاليين المتنعمين براتب خيالي يعقبه تقاعد ولا بالأحلام ومن خلفهم سياسيين ورجال دين هم من النائمين والمنومين وممن يساعدوا على التنويم ممن دمروا العراق بسوء فعالهم وتدبيرهم.
من البرلمانين من يتم توجيههم ليصوتوا بملأ إرادة الرؤوس الكبار من قبل قيادات حزبية ودينية أو من قبل البرلمانيين القياديين الغائبين عن حضور جلسات البرمان فيصوت على ما يريدوه سواء شاء البرلماني الحاضر أم أبى!
ومنهم من يصوت ويتخذ موقف لمجرد أن رجل دين شاب أو عجوز جالس في بيته ويصدر أمره لأتباعه أن يصوتوا فيصوتوا، ولو خالف برلماني ولم يصوّت لكتب تقرير ضده من (متملق) ليقوم رجل الدين هذا بفصله من الكتلة وطرده لأنه (ما يرتاحلة) ولا يتبع مثل الحمار كل ما يقول!
تخيلوا أن الكثير من البرلمانيين الجدد الذين يتحاورون ويتصارعون ويتناقشون حول الحكومة وآليتها وطريقة عملها هم القلة القليلة من البرلمانيين فأكثرهم حالهم كحالنا (ينتظرون نشرة الأخبار لمعرفة ما يُتفق على إعلانه في اجتماعات القصور المغلقة لأصحاب الروؤس الكبيرة من دينيين وعلمانيين).
ولا أعرف أأقول تعساً لنا أم لهم، فهم متقاعسين وساكتين ومتخاذلين، وكأن الوضع السياسي والحكومي لا يعنيهم بشيء.
لا يجرأ أكثرهم على التفوه بما يمليه عليه ضميره، فيسوقونه كيفما إتفق حيثما تريد الرؤوس الكبيرة التي حالت دون تفعيل آلية التصويت الألكتروني بالرغم من تخصيص ميزانية لذلك، والغرض منه منع البرلماني من التصرف بحريته لكي لا يخالف تلك الرؤوس.

من أربيل لبغداد للنجف فالموصل تدار الصفقات والمداولات في قصور الزعماء ومن ثم لا ندري إلى أين ستكون الجولة القادمة وفي أي قصرٍ من قصور السياسيين ورجال الدين فقد ولّى زمن البيوت، ويالغبائهم وغباء دينهم وعلمانيتهم حيث وقعوا في فخ القصر الذي لم يخلد بخيرٍ بانيه ولم يتنعم فيه ساكنيه فيما مضى واليوم لأنه بني على جرفٍ هار.
ظل دور البرلمان هزيل طوال سنين فهو مغلق وخارج نطاق التغطية ولا يوجد فيه إتصال حتى في وقت لاحق، فهو يغط في سبات كسبات ساكنيه من عشرات الحاضرين وعشرات الغائبين (حيث يتساوى الغائبون مع الحاضرين في الحقوق والأمتيازات وهذا من عجائب البرلمان العراقي)، فالغائبون لا يفصلون ولا يعاقبون كبقية موظفي الدولة، فهم فوق القانون ولا خير في قانون يوجد هنالك ما فوقه.

برلمانيون مسيرون منذ البداية وحتى لو حانت النهاية فليس لهم أمر ولا نهي لا في بداية ولا في نهاية، فهم ليسوا مخيرين مثل الشعب العاقل الذي إنتخبهم بملأ إرادته وبكامل قدرته العقلية التي سيفقدها قريباً بسبب الصراعات السياسية والمؤامرات الداخلية والخارجية وسوء الأحوال الأمنية والخدمية.

يرتجون من غائبين عن جلسات البرلمان ممن يتقاضون الملايين من غير كدٍ وعناء والذين لم يتجرأ (النجيفي) رئيس البرلمان أن يصدر أمراً بفصلهم أو تبديلهم لأن المركز الأول بعدد الغيابات من قائمته (العراقية)، ويليهم نواب (دولة القانون) فـ(التحالف الوطني) ومن ثم (التحالف الكردستاني) حيث ينبغي مجاملتهم كي لا يزعلوا وكي يسكتوا، وقد سكتوا بالفعل ولكنهم دائماً ما يصرحون أنهم زعلانين (على شني ما ادري)!
فكيف يُرتجى منهم حل أزمة العراق السياسية والأقتصادية والأمنية وهم الذين لم يتورعوا أن يمرغوا كرامتهم حينما ذهب بعضهم متذللاً لقصور دول الجوار طالباً دعمهم لتحصيل مكاسب سياسية حزبية وشخصية على حساب كرامة وهيبة الدولة وسمعتها، فمن السعودية لقطر وتركيا وأمريكا فإيران ، يتمرغون بتراب تلك البلدان متذللين!

كان ضمن الفائزون بالبرلمان نائبان ثبت غشهما في إمتحان الكلية المسائية التي يدرسون بها حيث قاموا بتزوير هوية وجلب شخص ليؤدي الأمتحان بالنيابة عنهم!
أتعرفون بأي كلية كانا يدرسان...؟! كلية القانون!!
أتدرون ماهي وظيفة أحدهما في مجلس النواب...؟! مقرر لجنة النزاهة في مجلس النواب العراقي!!
أتتصورون لأي جهة ينتمون...؟! للحزب الأسلامي العراقي!!
ولك أن تتصور كيف سيكون القانون وأي نزاهةٍ سيراقبون وأي إسلامٍ هم يتبعون!!
أفترتجون من هؤلاء خيراً في تقويم عمل حكومة وبرلمان ودولة؟!
تلك الحكومة التي لا يملك رئيسها قرارها ولا يستطيع السيطرة على وزارءها لأنتماء كل منهم لكتلة سياسية يطيعها وهي المسيطرة عليه فها هي حكومة متهرأة ومتهالكة على نفسها، أم ترتجون منهم إحداث إصلاح سياسي أو إقرار قوانين لصالح الشعب أو تنظيم عمل الدولة!

ما هذا الذي يحصل من إستهتار بحقوق الشعب وكرامته واهانة هيبة الدولة من قبل رجال دين وسياسيي العراق؟!
هذا درس آخر وكم هي الدروس ولا عبرة مع الأسف فهو درس لنا كي ننتخب في المرة القادمة سكنى مناطقنا لنعرف الأخبار منهم لا من التلفاز ونحاسبهم على تقاعسهم وممن نعرفهم ونعرف أصلهم وفصلهم.
هذا أن كان في العمر بقية وبقيت في النفس عزيمة.

لماذا (لم) و(لا) و(لن) نرى دوراً فاعلاً لـ(325) عضو برلمان فاز في الانتخابات، فكل المتحاورين الذين نراهم ونسمع عنهم في الصحف والتلفزيون والانترنت هم قلائل جداً قياساً بمجموع الأعضاء!
طبعاً والمتحاورون منهم يتحاورون لغواً دون فائدة لكي لا يفسرون الكلام مدحاً لهم فهم يتعاركون على الظهور في وسائل الأعلام وتسقيط بعضهم بعضاً ويغطي عن فساد جماعته.
كان ولا زال أكثرهم مسير وليس مخير أو مسافر للخارج ليستمتع مع الأهل والأحبة بينما يحترق العراق بنار ساكنيه وجواره، أو هم نائمين كحال الشيخ رحمه الله ويصوتون بنعم أو لا وهم لا يدرون عن ماذا صوتوا، أو مجبورين على ما صوتوا.   

65
برلمان المستهترين

بقلم: حيدر محمد الوائلي

من غاب عن واجبه بلا سبب فقد ساء الأدب، ومن لم يعاقب سيكررها ويسيء الأدب فمن أمن العقوبة أساء الأدب.
ها هي جلسات البرلمان العراقي المنتخب شاهدة على غيابات العشرات بل تجاوزوا المائة بعشرات بالرغم من أن عددهم 325 برلماني فقط، والغريب أن لا يوجد ما يوقفهم ويحاسبهم على هذا التغيب والتسيب والأستهتار، والأكثر غرابة أن يقبضوا منافعهم الخيالية وراتبهم الخيالي دون كد وعناء ومنهم من يواضب على عدم الحضور...!
لو غاب موظف حكومي عادي فيقطع راتبه وفقاً للقانون ويتم سؤاله وحسابه كما ورد في القانون ويعاقب إن تكرر ذلك بعقوبة تصل للفصل من الوظيفة على حد القانون، ولكن صناع القوانين الذين من المفترض أنهم قدوة المجتمع باحترام القانون يستهترون بكل ذلك (عينك عينك) وبكل صلافة (وانعل ابو القانون).

غيابات البرلمانيون:
ملاحظة لأمانة النقل فمصادر التقرير التالي حول إحصائيات غيابات البرلمان العراقي كالتالي: (موسوعة النهرين نت، شبكة الإعلام العراقي في الدنمارك، جريدة زهرة الصحافة، وموقع راديو نوا).

في دراسة حديثة قام بها احد الخبراء السياسيين العراقيين توضح أن أعضاء البرلمان العراقي وهو أعلى سلطة لها حق مراقبة طبيعة تنفيذ القانون قد خرقت القانون في هذا المجال، إذ لم تشر الدائرة الإعلامية في البرلمان الى أهمية مخاطبة رئيس مجلس النواب أو أحد نائبيه لتوجيه خطاب رسمي إلى النائب (أياد علاوي) في الدورة البرلمانية الجديدة للعام (2011) وهو الأكثر غيابا وتنبيهه بضرورة الالتزام بالحضور.
ملاحظة: إن الإحصائيات التالية هي لفترة سنة من سير عمل البرلمان العراقي ولمنتصف العام 2011 فقط، وللقارئ الكريم أن يتخيل لو أستمرت الأحصائية للعام الحالي (2013) الذي شهد زيادة كبيرة في التسيب والأستهتار البرلماني والأمر يزداد سوءاً وحتى قرب العام (2014) وهو عام نهاية عمل البرلمان الحالي وموعد الانتخابات الجديدة، فكم ستكون التكلفة كبيرة...!
طبعاً لما سأل الصحفي الدكتور كاظم المقدادي ببرنامجه (المنجز) في رمضان عام 2013 من على قناة البغدادية الدكتور اياد علاوي حول سبب غيابه عن البرلمان أجاب علاوي بكل استهتار: (لا توجد قوانين وتشريعات مهمة تستحق الحضور أو أصوت أو أعترض عليها حتى الان).
يعني برلمان يشرع قوانين ويصادق على اتفاقيات ويحدد ميزانية وبالرغم من ذلك لم يحرك ذلك من ضمير الدكتور علاوي لتنوير البرلمان بمقترحاته وقوانينه التي تستحق الحضور.   
إن مجموع المتغيبين عن حضور جلسات البرلمان يهدرون ما يزيد عن (4,5) أربعة مليارات وخمسمائة مليون دينار (بسنة واحدة فقط سنة 2011).

الغيابات حسب الشخصيات:
تصدر النائب (أياد علاوي) رئيس القائمة العراقية قائمة التغيب في مجلس النواب حيث بلغ مجموع غيابه (55) جلسة من أصل (61) جلسة خلال الفصل التشريعي الأول، حيث بلغ عدد حضوره لقاعة مجلس النواب (6) جلسات فقط، تلاه النائب من الحزب الإسلامي (أياد السامرائي) عن جبهة التوافق العراقي، إذ وصل تغيبه إلى (46) جلسة، ثم النائب (فلاح النقيب) عن القائمة العراقية (42) جلسة.
يذكر أن كل أعضاء البرلمان لم يقدموا أي عذر لتغيبهم سوى النائب (فلاح النقيب) قدم عذر ولجلسة واحدة فقط...!
وينص النظام الداخلي للبرلمان في مادته رقم (18) على:
أولاً: ينشر الحضور والغياب في نشرة المجلس الاعتيادية وإحدى الصحف (كلاوات كلشي ماكو).
ثانياً: لهيئة الرئاسة في حالة تكرر الغياب من دون عذر مشروع خمس مرات متتالية أو عشر مرات غير متتالية خلال الدورة السنوية أن توجه تنبيهاً خطياً إلى العضو الغائب تدعوه إلى الالتزام بالحضور وفي حالة عدم امتثاله لهيئة الرئاسة يعرض الموضوع على المجلس بناءً على طلب الهيئة (كلاوت كلشي ماكو).
ثالثاً: تستقطع من مكافأة عضو مجلس النواب في حالة غيابه نسبة معينة يحددها المجلس(كلاوات بكلاوات).
في حين أن قبة البرلمان لم تشهد اتخاذ رئاسة مجلس النواب او اللجان المختصة أي اجراء قانوني صريح كالمطالبة باستبدال الأعضاء المتغيبين أو توجيه أي إجراء قانوني يحد من ذلك.

غيابات اللجان:
وفقا للإحصائيات التي تناولت هذا المحور فأن الغيابات جاءت كما يلي:
1- لجنة المرحلين والمهجرين التي يترأسها النائب (إياد علاوي) هي الأكثر غيابا.
2- وصل غياب لجنة الأعضاء والتطوير البرلماني إلى (43) جلسة.
3- وصل غياب لجنة العلاقات الخارجية إلى (37) جلسة.
4- وصل غياب لجنة الثقافة والإعلام إلى (28) جلسة.
5- وصل غياب لجنة المالية إلى (27) جلسة.
6- وصل غياب لجنة الشهداء والسجناء إلى (24) جلسة.
7- وصل غياب لجنة الصحة والبيئة إلى (23) جلسة.
8- وصل غياب لجنة الأمن والدفاع إلى (19) جلسة.
9- وصل غياب لجنة النفط والطاقة إلى (16) جلسة.
10- وصل غياب لجنة الخدمات والأعمار إلى (15) جلسة.
ثم توزعت الساعات وفقا للجان الأقل أهمية والأقل تواصلا مع المواطن. (كل ذلك بسنة واحدة فقط فأي استهتار هذا...؟!)
من خلال ربط هذه النسب يلاحظ أن اللجان ذات العلاقة بواقع المجتمع والخدمات والتي تمس مطالب المواطنين في البلاد هي الأكثر تغيباً وهذا بطبيعة الحال يناقض كل التصريحات النيابية التي تطالب بتوفير الخدمات للمواطنين.
يلاحظ أن أكثر المتغيبين من السادة أعضاء البرلمان هم أعضاء أو مسؤولي لجان مهمة في البرلمان.
يذكر إن المؤشرات المنشورة في (الراصد) للبرلمان العراقي تبين أن كل لجان البرلمان لم تقدم طلب استجواب خلال الفصل التشريعي الأول ولم يقدم من خلالها أي طلب الحضور في جلسات والسبب في ذلك هو ارتباط العضو بكتلته أكثر من ارتباطه بالبرلمان كمؤسسة ينتمي لها قانوناً عبر أصوات الجماهير.

غيابات الكيانات السياسية الفائزة بالانتخابات:
1- (القائمة العراقية) الفائزة بـ(91) مقعد لتصبح بـ(82) مقعد بعد انشقاق تسعة منها (وقتذاك) ليؤسسوا القائمة البيضاء وبالرغم من ذلك فقد بقيت القائمة العراقية متصدرة قائمة الغيابات في البرلمان العراقي المكون من (325) مقعد حيث تجاوزت غياباتها (277) غيابا بأعضائها مجتمعين.
2- قائمة (دولة القانون) الفائزة بـ(89) مقعد وصل غياب أعضائها إلى (160) غيابا.
3- الائتلاف الوطني الفائزة بـ(70) مقعد وصل غياب أعضائها إلى (122) غيابا.
4- جبهة التوافق العراقي الفائزة بـ(6) مقاعد وصل غياب أعضائها إلى (65)غياباً (يعني غيابهم أكثر من عددهم باحدى عشر مرة...!).
5- القائمة الكردستانية الفائزة بـ(57) مقعد وصل غياب أعضائها إلى (57)غياباً.
6- ائتلاف وحدة العراق الفائزة بـ(4) مقعد وصل غياب أعضائها إلى (21)غياباً.
7- القائمة العراقية البيضاء المكونة من (9) مقاعد بعد انشقاقها من القائمة العراقية وصل غياب أعضائها إلى (10) غيابات.

إذ يلحظ وجود تغيب مفرط رغم كثرة عطل البرلمان الذي يعد أكثر مؤسسات الدولة تمتعاً بالعطل الرسمية حسب القوانين التي يعدها أعضاء هذه المؤسسة، ووفقا لهذه الأرقام فان نسبة غيابات اعضاء القائمة العراقية تصل الى 39% من مجموع جلسات البرلمان، يليها اعضاء ائتلاف دولة القانون بنسبة 22%، ثم الائتلاف الوطني 17% ثم الكردستانية 9%.
وبالتالي فأن عدد هذه الغيابات في البرلمان تكلف الشعب أموالا طائلة قدرتها الدراسة بالشكل التالي:
1- القائمة العراقية أهدرت بتغيب أعضائها (,880952) دينار، وأن أياد علاوي لوحده تسبب بهدر أكثر من (189) مليون دينار.
2- أهدر أعضاء كتلة دولة القانون بتغيب أعضائها (550) مليون دينار.
3- الائتلاف الوطني أهدر بتغيب أعضائه (419) مليون دينار.
((أنتهى التقرير))

أكرر الملاحظة السابقة وهي إن الإحصائيات السابقة هي لفترة سنة واحدة (فقط) من سير عمل البرلمان العراقي ولمنتصف العام 2011، وللقارئ الكريم أن يتخيل لو أستمر ذلك للعام 2014 وهو عام نهاية عمل البرلمان الحالي وموعد الانتخابات الجديدة، فكم ستكون التكلفة كبيرة.
إذا كانت قيادات الشعب السياسية –المنتخبة- هكذا يفعلون فكيف بباقي الجهات الحكومية والمؤسساتية التي تم تعيينها من قبلهم أو بتزكيتهم أو وفقاً للمحاصصة التي ألبسوها طابعاً شبه رسمي وجرت المفاسد كلها معها على هيبة دولة العراق وراحة شعبه، هذا الشعب المظلوم في الماضي والذي لم يتحسن حاله كثيراً في الحاضر والظلام المحيط بالمستقبل الذي لا يُكترث له كثيراً وأخشى ضياع الأمل المتبقي بترحيل الشعب من خانة المظلومية والمعاناة والقهر والحرب لخانة الراحة والطمأنينة والرفاهية والسلام.

وأكرر هنا ما قلت في مقالة سابقة بعنوان (احصائية بخسائر العراق على مسؤوليه):
ألم يحن بعد ساعة التغيير ياشعب العراق بأنتخاب غير من تكررون إنتخابهم على الدوام منذ سنة 2003 ولازلتم تكررون انتخابهم حتى سنة 2013 كما حصل في إنتخابات مجالس المحافظات...!
ألم يلد العراق كفاءات ومستقلين غير هؤلاء...؟!
ما الذي جنيتموه منهم لتعيدوا إنتخابهم للمرة الثالثة على التوالي...؟!
 
هذا درس لي ولكم جميعاً لإعادة النظر في (أكثر) من انتخبتموهم، فراجعوا فكركم فقد سلبوكم إياه، ودعوا الميول الحزبة والدينية جانياً وفكروا بالتغيير هذه المرة لكي يتعضوا ويأتي غيرهم من يفهم لماذا الشعب صوّت لغير اولئك الذين يفوزون كل مرة ويعملوا على الأصلاح بجد.
إن كل من تنددون بهم وتتظاهرون عليهم وتشهّرون بهم وتطعنون بهم (اليوم) ومن فقدتم الثقة بهم وتصفونهم بأنهم لا يكترثون وغير مهنيون ولا يوثق بهم، هم جميعاً أشخاص قد انتخبهم الشعب في (الأمس) في انتخابات مجالس المحافظات وانتخابات مجلس النواب العراقي وبنسبة مشاركة شعبية واسعة وصلت نسبتها المعلنة عن المفوضية العراقية العليا المستقلة للانتخابات (76%) في انتخابات برلمان 2005 و(62,4%) في انتخابات برلمان 2010، و(51%) في انتخابات مجالس المحافظات 2013 التي جرت مؤخراً.

انتخبتم بعضهم أما عن إستعجال أو وعود كاذبة أو توجه ديني فئوي لجهة معينة بغض النظر عن كفاءة مرشحيها أو عن جهل أو كرهاً بجهة معينة فأنتخبتم من يضدها لا لكفاءة ومهنية بها ولكن لأنه يضدها وحسب، فهذا ما جلبتموه لأنفسكم بانتخابكم إياهم ففكروا بذلك وأغبى الأغبياء من يعثر بالحجر مرتين.
وهذا لا يعني أن لا يوجد في الحاليين مهنيين وجيدين وحريصين على وطنهم ومن أصحاب الكفاءة والنزاهة ولكنهم قلة قليلة ومقيدين ومعطلين ولا يسمع لهم صوت.
وأما من تقاعس ولم يشارك بالأنتخابات فقد ساهم وبشكل رئيسي وكبير بالأبقاء على نفس المرشحين وتخاذل في يوم لا يصح ولا يعقل فيه التخاذل.

الديمقراطية هي أنجح حل للإصلاح السياسي، ولكن بشرط أن يعي الشعب ويفهم خطورة وأهمية دوره في الانتخابات  بعد إصلاح الذات والبيت والمجتمع.
أنتخبوا النزيه الكفؤ ممن تعرفوه من سكنى مناطقكم وممن تعرفوه أما شخصياً أو يعرفه من تعرفونه من أنه مرشح من ذوي السمعة المهنية والإدارية والنزاهة والأخلاق الجيدة وضعوا ثقتكم فيه، ولا تنتخبوا من تعرفوه بالدعاية وبالتلفزيون أو بالتوجه الحزبي فقط أو التعصب المذهبي أو القومي أو بالمظاهر الدينية نفاقاً وتبختراً ودعاية، أو من إنشغل بالعراك السياسي والحزبي والمهاترات على حساب الشعب ورفاهيته.

66
وُلِد في الكعبة مجدٌ قتلوه في مسجد الكوفة

حيدر محمد الوائلي

كانت ضربة من الخلف على رأسِ مجدٍ شرّف التاريخ والحضارة، فما كان لمجرمٍ شرف النظر لنور وجه علي.
في التاسع عشر من رمضان شقّ المجرم رأساً لم تسجد لصنمٍ قط، قد كرّم الله وجهه.
من الخلف أتت ضربة لتنهي حياة مجدٍ تشرف به التاريخ والضمير الإنساني وذكرى الزمان.
من الخلف أتت ضربة على رأس عليٍ بعدما فر من وجهه فحول الرجال وأسود القتال ومن سُموا في الحروب أبطال، فصيّر الفحول أمامه جثث هامدة والأسود قططاً هاربة والأبطال ظهوراً للفرار مهرولة، ومنهم من قاد جيشاً فبرز له علي فهرب بادياً عورته وسط حشود الجيش لعدم تمكنه من حتى الهروب لعلمه أن علي مؤمن عزيز نفسٍ لا ينظر لعورة أحد.
أرادت تلك الوجوه أن تحجب نور حق علي فاتخذوها حجاب دونه كي لا تبرز فضائله فأحرقها نور وجهك يا علي.
أردت سيوفهم أن تكون نداً لذي الفقار فكانت ضربة واحدة فقط في يومٍ بلغت فيه القلوب الحناجر وظنوا بالله الظنونا فيومها كان الامتحان وفيه يكرم المرء أو يُهان، فكان علي لها شاهراً سيفه ضارباً إبن ودٍ ضربة عدلت عبادة الثقلين، ولك أن تحسب ببقية الاف الضربات عبادة أجيال وأجيال كان علي فيها حامل لواها وفارس وغاها حتى بُني للأسلام أساسه وعلا.

قتلك أشقى الناس في شهر الصيام يا علي، فراح خير الأنام بسيف أرذلهم في شهر الصيام، وأنا أحبك في الله يا علي فحبك إيمانٌ وبغضك نفاق، وعلي مع الحق والحق مع علي يدور معه حيثما دار، ولو سلك الناس وادياً وسلك علي وادياً فأسلك ما سلك علي وخلي عن الناس.

أحببت في عليٍ حبه للإنسان ويحب لأخيه ما يحب لنفسه ويحب الفقراء ويحبونه، ويتصرف كأبسط الناس وهو في أعلى هرم السلطة لأن السلطة عنده وظيفة وتكليف ينزهها الشخص ويعظمّها وليست السلطة من جعلته عظيماً.

أحببت في عليٍ حرصه على الناس عموماً وجميعاً (لا تفريقاً ولا تمييزاً) ففي أحد المرات بينما كان عليٌ يتفقد أحوال الرعية بنفسه (لا سكرتيره ولا موظف صغير يفعل ما يحلو له بمزاجه، ولا تشكيل لجنة لتمييع وتضييع الحقوق) فوجد شحاذاً فأمتعض وغضب لرؤيته وثار قائلاً (ما هذا)؟! وأخذه وصرف له استحقاقه من بيت مال المسلمين.
يتفقد أحوال الناس بنفسه ولا يستكف من خدمهم أبداً فعلي لم يكترث لبهارج السلطة الدينية والسياسية والأجتماعية (ليس كمثل الكثير من قيادات اليوم من سياسيين ورموز مجتمع ورجال دين ممن يستنكفون من كل شيء، حتى من تنفيذ واجباتهم الوظيفية التي يتقاضون عليها رواتب تترواح بين الكبيرة والخيالية).
والمُلاحَظ أن علياً لم يقل (من هذا) فهو لم يقبل وجود شحاذاً وهو حاكم، وقيل أن هذا الشحاذ كان على غير دين الإسلام (مسيحياً أو يهودياً).
أراك في يوم من أيام الكوفة تتفقد الرعية كعادتك، فترى شحاذاً فترتعد فرائصك وتهتز، وأنت الذي لم تهتز عند مواجهة أبطال الحروب وأرديتهم صرعى أمامك.
أراك تهتز يا علي لأنك رأيت شحاذاً يشحذ وعلي حاكم!
تأمر له بالعطاء الفوري ولم تسأل من هو، لتعلم لاحقاً أن الشحاذ كان على غير دين الإسلام (مسيحياً ربما أو يهودياً) سكن بـ(سلام تام) بجوار مسلمي الكوفة فلم يغير ذلك بالأمر شيئاً ولم يعر له علي أدنى اهتمام، فعلي يعامل الإنسان على أنه إنسان كرمه الله أولاً وأخيراً، وهو القائل: (الناس صنفان: أما أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق).

مر شيخ كبير أعمى يسأل طالباً, فقال أمير المؤمنين: ما هذا؟! (مرة ثانية: ما هذا!)
قالوا: يا أمير المؤمنين نصراني!
فقال لهم: استعملتموه حتى إذا كبر وعجز منعتموه! أنفقوا عليه من بيت المال.
هذا هو نظام التقاعد الذي يعمل به العالم الحديث في القرن الواحد والعشرين، قد سبقهم علي إليه قبل مئات السنين.

تعال ها هنا في يومنا يا علي لترى الجوع والفقر والتمييز بالعطاء والمناصب، وعائلات وأحزاب تحكم وتبطش وتظلم وتسرق بالناس على قفا من يشيل.
تعال لترى البعض يحقد ويصيبه شيء في قلبه لدى معرفته أن فلاناً من طائفة ليس كطائفته في الدين الواحد، فأصبح الدين مدعاة للكراهية والأهانة أكثر من الحب والأحترام.
دين طائفة اليوم لا دين الله، ويعبدون الطائفة لا يعبدون الله، ولك أن تقيس ببقية الأديان.
سُئل أمير المؤمنين: يا علي هل استشرت أباك عندما آمنت بمحمد؟!
أجاب: وهل استشار الله أبي حينما خلقني!
كان هذا جواب علي وهو صبي صغير!
هذا دين الفكر والتفكر وليس كمثل دين اليوم الذي يورّث وراثة عن الآباء والأجداد كما يورّث الشكل والدار والعقار طوائفاً وطرقاً ألفوا أبائهم عليها عاكفين أو توجيهات يتم تلقينهم أياها ويحسبوها الدين.

دخل عقيل بن أبي طالب على أخيه علي (ع) أيام خلافته، وكان عقيل أعمى ويطمع بزيادة في راتبه ومستحقاته من بيت مال المسلمين والذي هو اليوم في أرقى الأنظمة يُسمى (الضمان الاجتماعي) فكان في دولة علي هذا الضمان قبل ألف وأربعمائة سنة من الزمان.
فقال الأمام علي لأخيه عقيل: لو كنت تحتاج لِلباس فسأعطيك من استحقاقي الخاص ولا أزيدك درهماً ليس بحقٍ لك.
فقال عقيل لأخيه: يا علي إني بحاجة.
فقال له الأمام علي مؤدباً: خذ بيدي وأذهب بي إلى سوق الصرافين لأسرق لك!
فقال له عقيل: لم أقل لك ذلك!
فقال له علي: وما فرق أن أسرق من بيت المال (الميزانية، عوائد النفط وخيرات الدولة، مميزات حكومية لموظفين كبار على حساب بقية الموظفين، مخصصات كبيرة لمسؤولين وسياسيين على حساب بقية الشعب، مميزات لأحزاب سياسية على حساب الشعب، نفقات لسفرات وولائم المسؤولين الكرماء جداً ليس بأموالهم الخاصة بل بأموال الشعب، موظف يتقاضى راتباً ولا يؤدي وظيفته بالشكل الصحيح) أو أسرق من سوق الصرافين؟!

لم يقتنع عقيل وألح على الأمام علي (ع)، فأراد الأمام علي أن يهذبه بأكثر مما تهذب العامة من الناس، فأحمى حديدة وطلب من عقيل الأعمى أن يمد يده، فمدها، فوضع الأمام علي الحديدة الحامية بيده فأن لها عقيل وصرخ متألماً، فقال له الأمام علي: (يا عقيل أتئن من حديدة أحماها إنسانها للعبه، وتجرني الى نار سجرها جبارها لغضبه، أتئن من أذى ولا أئن من لظى)!

هذا هو الأمام علي من ألهم كاتب مسيحي معاصر هو (جورج جرداق) أن يكتب فيه سِفراً رائعاً بكتاب طبعوه بمجلد كبير ومن ثم بخمسة أجزاء عنوانه (الأمام علي صوت العدالة الإنسانية) يقع جميع أجزاءه الخمسة في (1379) صفحة في طبعته الأولى كأجزاء لسنة 2003.
وكتب فيه مسيحي معاصر آخر هو (راجي أنور هيفا) كتاباً عنوانه (الأمام علي في الفكر المسيحي المعاصر) يقع في (750) صفحة في طبعته الأولى لسنة 2007.

وغيرهم كثير من مسلمين وغير مسلمين، متدينين وغيرهم، إسلاميين وعلمانيين، عرب وأجانب ممن تأثروا بفكر الأمام علي وشخصيته الفذة وسيرته المعطاء والتي لو غطت (فكره، قضاؤه، دولته، سياسته، تعامله مع الناس، حربه، سلمه، حكمته، أقواله، خطبه، عبادته، زهده، عدله، إنصافه، و...الخ) لاحتاجت لتغطيتها مكتبات من المؤلفات.

الأمام علي (ع) في أيام حكومته كان يراقب مسؤوليه على المدن ويبعث لهم بالنصائح والتوجيهات، وهذا ليس بمعجزة ولا مستحيل لكي يتذرع ويحتج من رفع إسم علي بكلامه وإدعى حبه والاقتداء به وفور تسنم مسؤولية أو إدارة تراه يلقي تلك الحكم والمواعظ في الدرج قرب مبالغ الرشوة وملفات المحاصصة والمحسوبية والفساد والتقاعس والأهمال واللامسؤولية في الحكم.
يقول الأمام علي (ع) في إحدى رسالاته لأبن حنيف وهو عامله على البصرة حيث تمت دعوته من قبل أغنياء من البصرة مجاملة له، فلما وصل خبر تلك الدعوة لم يقبلها الأمام علي حيث فهم منها دعوة تزلف وقربى، فلماذا يدعى الحاكم دون بقية الناس، ولو لم يكن حاكماً هل تتم دعوته؟!
فهذه مقتطفات من تلك الرسالة الخالدة الواردة في (شرح نهج البلاغة للشيخ الأمام محمد عبده خطبة رقم 283):
(أما بعد يبن حنيف... فقد بَلَغَني -تصوروا أن الأمام من كثرة سؤاله ومراقبته يقول بَلَغَني- أن رجلاً من فتية أهل البصرة دعاك الى مأدبة فأسرعت اليها، تستطاب لك الألوان وتُنقَل إليك الجفان وما ظننت أنك تُجيب إلى طعام قومٍ عائلهم-أي فقيرهم- مَجفوّ-أي مطرود- وغَنيهم مَدعوِّ، فأنظر الى ما تقضمه من هذا المَقظم-أي الفكين- فما إشتبه عليك عِلمه فإلفظه-أي إتركه- وما أيقنت منه فنل منه... أأقنع من نفسي أن يُقال: "هذا أمير المؤمنين" ولا أشاركهم في مكارة الدهر أو أكون أُسوة لهم في جُشوبة-أي خشونة- العيش، فما خُلِقتُ ليشغلني أكل الطيبات كالبهيمة المربوطة همها عَلَفها، أو المُرسلة-أي الغير مربوطة- شُغلُها تقممها-أي أكلها للقمامة- تكترش-أي تملأ كرشها- من أعلافها وتلهو عمَّا يُراد بها...).

الملاحظ أن الأمام علي (ع) يقول: (أأقنع من نفسي أن يُقال "هذا أمير المؤمنين" ولا أشاركهم في مكارة الدهر أو أكون أُسوة لهم في جُشوبة العيش...الخ)، فهو يصرح أنه لا يقنع بأن يقال له أمير المؤمنين (رئيس، رئيس وزارء، وزير، محافظ، مدير عام، مدير دائرة، موظف مسؤول) بوجود أناس جياع أو يعيشون حياة صعبة وقاسية ولا يساعدهم عليها، أو مواطنين يعانون من المراجعات في دوائر الدولة أو عدم قضاء حقوق الشعب وتوفير الخدمات له أو التمييز بالمعاملة بين المراجعين في دوائر الدولة أو تصرف بعض الموظفين المهين للمراجعين في مؤسسات الدولة، فالأمام علي يقول على الأقل أنه يشاركهم بمكاره العيش وصعوبته فيصبرون لدى رؤيتهم إياه يفعل ذلك.
 
لم يذكر الأمام (أأقنع أن يقال "هذا أمير المؤمنين") بوجود مفاسد أخلاقية مثلاً فهو أمير المؤمنين حتى بوجو تلك المفاسد، لأن الأمام علي (ع) يؤمن بأن مداراة الناس وقضاء حوائجهم ومتابعة أحوالهم هي الغاية الكبرى للحاكم العادل وللمسؤولين العادلين جميعاً.

لم يقل الأمام علي (ع) (أأقنع أن من نفسي أن يقال "هذا أمير المؤمنين"...الخ) رغم حروبه الثلاث التي خاضها ضد عشرات الآلاف أيام حكومته، حرب الناكثين (في الجمل) الذي نكثوا البيعة وخرجوا عليه، وحرب القاسطين (في صفين) الذي ظلموا الناس وسرقوا حقوقهم، وحرب المارقين (في النهروان) وهم المنافقين الذين يمرقون من الدين كمرق السهم.
هؤلاء جميعاً خرجوا ضد حكومة الأمام علي (ع) وبقي هو أمير المؤمنين رغم كثرة الأعداء، ولكنه لا يقبل أن يقال له أمير المؤمنين ولعل في –وعلى نص قوله– (بالحجاز أو اليمامة من لا طمع له في القرص-أي لصعوبة حصوله على قرص الخبز فأنه لا يطمع بأكثر منه- ولا عهد له بالشبع أو أبيت مبطاناً-أي شبعاناً- وحولي بطونٌ غرى-أي جائعة- وأكباد حرّى-أي عطشانة-.
قال ذاك وكانت عاصمة حكمه مدينة الكوفة وسط العراق.

أحببت في عليٍ حبه للعمل والمثابرة وعدم الاتكال على الآخرين ويأكل خبزه من عرق جبينه فالعمل عبادة وكانت أحب الأعمال إليه الزراعة وإحياء الأراضي البور وإحداث القنوات.
يزرع ليحصد، وهو الذي ملأ التاريخ زرعاً لم ينقطع ثماره لا في الماضي ولا الحاضر ولا في المستقبل فثمار علي وحكمته وسيرته لا يذبل ثمارها ولا يفسد بل يبقى طرياَ نَظِراً رغم تقادم السنوات ما دامت القلوب التي تحويها بيضاء طاهرة لا سوداء عفنة، فالقلوب أوعية ولينظر كل وعاء بما فيه وما يحويه ومن يمليه وأي وعاء هو بالأصل وكيف صار.

يا علي مالي أراك وحيداً صابراً (وصبرك يلهمنا الصبر) لم يترك لك الحق لا صاحباً ولا صديق، وتمشي بطريق الحق وحيداً حتى إستوحشته لقلة سالكيه.
أراك يحاربك الأصحاب ويشنوا عليك الهجوم فلم تتردد في محاربتهم رغم حزنك على حالهم والى ما صاروا إليه.
هم مع الحق مادام الحق يدر عليه ربحاً وشهوة ومناصب، ولما طردهم ذات الحق من مناصبهم وحرمهم من شهواتهم أصبح الحق باطلاً، والمعروف منكراً، وكم من أمثالهم اليوم يحكمون ويديرون مؤسسات الدولة ومعهم سياسيون ورجال دين وجموع غفيرة من الناس مغفلين وهمج رعاع ينعقون مع كل ناعق.

أحببت في عليٍ عدم رضاه بمنصبه وعدم قناعته فيه إلا أن يحقق للناس عدل ورفاهية وعيش كريم، فقيل أن دخل عليه ابن عباس في ذي قار جنوب العراق لدى توجهه لصد الخارجين عليه من الحجاز لمّا حاربوه لعدالته، وكان عليٌ يخصف بنعل له بالية، فقال الأمام علي لصاحبه ابن عباس: (ما قيمة هذا النعل)؟!
فرد ابن عباس: (انه نعل بالية) –لا تساوي شيئاً-!
فرد عليه الأمام علي: (هي –النعل- خيرٌ لي مما يحاربونني عليه –السلطة- إلا أن أُقيم حقاً أو أدفع باطلاً).

في الأمام علي صفات كثيرة جداً، ألفوا فيها المؤلفات وكتبوا فيها الكتابات وكان كثيراً منها صفات بشرية أخلاقية وليست إعجازية ويمكننا الاقتداء بها نحن معاشر من نقول إننا نحبه، فليس من المستحيل أن نبقى على الحق وأن نكون صادقين، فعلي كان صادقاً ومع الحق ويمكننا أن نبقى على الحق والصدق إن أردنا وناضلنا وصبرنا وأصررنا.
وليس من المستحيل أن نكون أوفياء، أو أن نكون مدافعين عن حقوق الناس والمظلومين ونحقق مطالبهم المشروعة ونقضي حوائج الناس، وليس من المستحيل أن نكون متسامحين وكاتمي الغيظ وأن نكون محبوبين وصابرين، وليس من المستحيل أن نكون ثائرين ضد الظالمين، كل ذاك إن أردنا وناضلنا وصبرنا وأصررنا.

نقتدي برسول الله وأهل بيته الكرام وأصحابه المنتجبين فهم قدوة للعالم أجمع، والقدوة إنما صارت قدوة فلكي يتم الأقتداء بها من قبل الأتباع لا أن يقولوا من نحن لنكون مثلهم!
فهم ليسوا مثلنا في النبوة والإمامة والصحبة والمقام والكرامة وغيرها من المقامات ولكن هنالك أخلاق تمسكوا بها ومن الممكن جداً لنا التمسك بها أيضاً مع فارق المستوى بيننا وبينهم.
يقول الله مخاطباً الناس من على لسان الرسول الأكرم (ص): (قل إنما أنا بشر مثلكم يوحى إلي أنما إلهكم إله واحد فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملا صالحا ولا يشرك بعبادة ربه أحدا). (آية 110/سورة الكهف).
ولقد تعجب بعض جهلة المتدينين (وما أكثرهم اليوم) ممن يريد نبياً خارقاً لا نبياً كالناس ومن الناس وللناس، حيث يصف الله سبحانه تعجبهم وجهلهم بكتابه العزيز: (وقالوا مال هذا الرسول يأكل الطعام ويمشي في الأسواق لولا أنزل إليه ملك فيكون معه نذيرا * أو يلقى إليه كنز أو تكون له جنة يأكل منها وقال الظالمون إن تتبعون إلا رجلا مسحورا * انظر كيف ضربوا لك الأمثال فضلوا فلا يستطيعون سبيلا). (آية 7-9/سورة الفرقان).
لا ينطق النبي عن الهوى، وحتى في صفاته الإنسانية وتصرفاته، فكلها وحي يوحى إليه (ص)، ولذلك هو أسوة حسنة للناس أجمعين.
 
السلام عليك يا علي يوم وُلدت في بطن الكعبة ولم يكن قبلك من وليدٍ فيها.
والسلام عليك يوم عشت في كنف ورعاية رسول الله ولم يكن أحداً قبلك عنده في مقامك هذا.
والسلام عليك يوم استشهدت في خير شهور الله (شهر رمضان)، بخير الأماكن عند الله في المسجد (مسجد الكوفة) بخير بقعة في المسجد (محراب صلاة) بخير الأوقات عند الله (وقت صلاة الفجر) الذي جعله الله للمؤمنين كتاباً مشهودا، ولم يكن قبلك من أحدٍ جمع ظروف الزمان والمكان والحال تلك لينال الشهادة.

ما عساي أن أختم فيك يا علي مقالي المضطرب سوى السماح والعذر والاعتذار،  فمثلك لا يكتب فيه ولا يؤبنه ويصفه مثلي.

67
احصائية بخسائر العراق على مسؤوليه

بقلم: حيدر محمد الوائلي

ربما يكون البرلمان العراقي المنتخب الحالي من أكثر البرلمانات التي شهد أعضائها تغيباً عن حضور الجلسات وتسيباً في مراعاة هيبة الدولة وحقوق الشعب، فهو إذاَ ليس البرلمان الأعلى من حيث المنافع والرواتب بل ومن حيث التغيب والتسيب.
النص كما أوردته وكالة الأسوشيتد برس (Associated Press) بعنوان: (برلمان العراق، عمل قليل وأجر مرتفع):
(يستحق نواب البرلمان العراقي الحالي لقب أقل الناس عملا وأغلاهم أجرا كونهم يتقاضون (22,500) دولار شهريا، ناهيك عن المزايا الأخرى التي يتمتعون بها.
في المقابل، يدفع البرلماني العراقي ما نسبته 6% فقط من راتبه الأساسي ضرائب، لكنه وفي نفس الوقت يحظى بامتيازات خاصة، منها إقامة مجانية في فندق الرشيد بالمنطقة الخضراء الآمنة نسبيا سواء أكان البرلمان في حالة انعقاد أم لا, وعلاوة على هذه الامتيازات، يتقاضي البرلماني (600) دولار يومياً مقابل أي مهمة رسمية خارج أو داخل العراق، وعند خسارته المنصب البرلماني يتقاضى النائب (السابق) (80%) من راتبه الأساسي شهريا مدى الحياة، مع الاحتفاظ لمدة (8 سنوات) بجوازات السفر الدبلوماسية الممنوحة له ولعائلته، ويبرر البرلمانيون هذه الامتيازات المالية الخاصة بقولهم إنهم يخاطرون بحياتهم عبر المشاركة في الحياة السياسية، ويتعرضون لمحاولات اغتيال أو تخريب، ويضيف هؤلاء أن التحرك والانتقال الآمن يكلف أموالا طائلة، كما هو الحال بالنسبة للاستقبالات والحفلات الرسمية التي يقيمها النواب. لكن للشارع العراقي رأي آخر يرى أن التهافت على عضوية البرلمان ليس سوى وسيلة لجني المال لا حبا في خدمة الوطن والمواطن معتبرين أن الطمع غلب نداء الواجب).
((إنتهى الأقتباس من الأسوشيتد برس))

 
برلمان عراقي شرع بأغلبية مطلقة قانون رواتب وتقاعد خاص به لوحده وبسرعة قياسية في كتابته وإقراره ليستلم من خلاله راتب وتقاعد خياليين لخدمة فعلية أكثرها أقل من سنتين من مجموع أربع سنوات هي خدمته المفترضة.
فهل تعلم كم يخسر العراق ثمناً لساعة دوام رسمي واحدة سواء حضرها أم لم يحضرها عضو في البرلمان العراقي؟!
الجواب: (93,75) ثلاثة وتسعون دولاراً أمريكياً وخمس وسبعين سنت، يتقاضاها من خزينة الدولة وأموال الشعب بكل ساعة دوام رسمي تمر عليه ويا ليت أن لو كان يتقاضاها لعمل وجهد وفاعلية حيث أكثر الأوقات أما غائب أو مسافر أو متمتع بأجازة وسفرة أو نائم داخل البرلمان لا يعي ما يدور حوله أو جالس متفرج لا يشارك بشيء لأنه لا يعرف شيء ولا يساهم لا بتشريع قوانين ولا بنقض أخريات ولا بإيصال صوت من إنتخبوه للبرلمان ولا بأي شيء.
الدوام الرسمي لموظفي الدولة في العراق أكثره (ثمان ساعات) يومياً مع عطلتين في الأسبوع يومي (الجمعة والسبت) ومناسبات وأعياد وعطل رسمية كثيرة خلال السنة.
 
كل ساعة واحدة تمر على البرلماني العراقي تكلف العراق (93,75) دولار وهي أكثر من أجرة (متوسطة) ليوم عمل كامل بأجر (12,5) دولار ما يعادل (15,000) دينار لسبعة عمال بناء، أي أن راتب البرلماني اليومي يعادل أجرة يومية لـ(60) عامل بناء!
مثال اخر على ذلك فمعدل راتب المدرس في العراق (600) دولار وعند مقارنته براتب عضو البرمان فيصبح راتب برلماني واحد مقابل راتب (38) مدرس!

يتقاضى البرلماني في يوم عمل رسمي واحد (750) دولار، وفي الشهر (22,500) دولار، وفي السنة (270,000) دولار، وفي أربع سنوات مفترضة لخدمته في البرلمان (1,080,000) مليون وثمانين الف دولار ومن بعده سيتمتع براتباً تقاعدياً بنسبة (80%) من هذا الراتب ومقداره (18,000) دولاراً أمريكياً شهرياً!

يصبح مجموع ما يخسره العراق من رواتب (فقط) لمجلس النواب (فقط) في أربع سنوات (فقط) بالشكل التالي:
(1,080,000) دولار لكل برلماني في أربع سنوات عمر البرلمان (ضرب) (325) عدد أعضاء البرلمان الحالي= (351,000,000) ثلاثمائة وواحد وخمسين مليون دولار!
ولتحويلها للدينار العراقي فنقوم بضرب (351,000,000) بـ(1200) دينار (متوسط) سعر صرف الدولار الواحد ولأربع سنوات (2010-2014) فيصبح الناتج بالدينار العراقي (421,200,000,000) أربعمائة وواحد وعشرين مليار ومئتي مليون دينار عراقي! 
هذا الرقم للرواتب (فقط) ولم يتم حساب المنافع الإجتماعية المضافة ولا السيارات والوقود ولا البيوت والأثاث ولا السفرات الداخلية والخارجية والإيفادات وتكاليف السفر والطائرات والفنادق والأقامة ولا كثرة الموظفين الخاصيين بكل برلماني من مرافقين وحمايات وتابعين، ولم تتضمن الخسائر على الهيئات والمؤسسات المرافقة والتابعة للبرلمان ولا المطاعم والكافتريات والمأكولات والمشروبات والأثاث المكتبي والقرطاسية والهدايا، فلو تضمنت الأحصائية كل ذلك فزد على هذه الأرقام أضعافاً مضاعفة ما شئت فلا يوجد ما يثبت نزاهة هذه الصرفيات.
ولم تتضمن الأحصائية الرواتب التقاعدية الكبيرة التي لا يزال يتقاضاها أعضاء برلمان سابقين وأعضاء مجالس محافظات سابقين.

كانت تلك إحصائية بخسائر العراق على (رواتب) أعضاء البرلمان (فقط)! ولك أن تتصور كم ستصبح الخسائر لو تمت إضافة رئاسة الجمهورية والمستشارين وهيئاتها ومرفقاتها وصرفياتها ورئاسة الوزراء والمستشارين ومجلسه وهيئاته ومرافقه والوزراء ومكاتبهم ومستشاريهم وصرفيات كل ذلك ولم تتضمن أيضاَ رواتب أعضاء مجالس المحافظات الحاليين ولا المحافظين ومستشاريهم، فلو تضمنت الأحصائية كل ذلك فلك أن تتحدّث بأضعافٍ مضاعفة لتلك الخسائر المذكورة!
فيا ترى كم سيصبح مجموع خسائر العراق على مسؤوليه وهم بضع مئات من شعب ربما وصل تعداده لأربعين مليون نسمة (لا توجد إحصائية رسمية وذلك لتأجيل التعداد السكاني كما تم تأجيل وعرقلة الكثير من القوانين والمشاريع التي تخدم الشعب من قبل نفس اللاعبين السياسيين لمشاكل وصراعات فيما بينهم وحدهم وكالعادة الخاسر العراق دولة وشعب فقط).
ألم تحن ساعة التغيير بأنتخاب غير من تكررون إنتخابهم على الدوام منذ سنة 2003 ولازال الشعب يكرر انتخابهم حتى سنة 2013 كما حصل في إنتخابات مجالس المحافظات!
ألم يلد العراق كفاءات وعقول وسياسيين غير هؤلاء؟!
ما الذي جنيتموه منهم لتعيدوا إنتخابهم للمرة الثالثة على التوالي؟!
 
هذا درس لي ولكم جميعاً لإعادة النظر في (أكثر) من انتخبتموهم، فراجعوا فكركم فقد سلبوكم إياه، ودعوا الميول الحزبية والدينية جانباً وفكروا بالتغيير بجد هذه المرة لكي تلقنوهم درساً يستحقوه وليأتي غيرهم من يفهم لماذا الشعب صوّت لغير اولئك الذين يفوزون كل مرة ليعملوا على الأصلاح بجد.
إن كل من يندد بهم الشعب ويتظاهر ضده ويطعن به ويلعن الوضع المزري بسببهم ويصفهم بالأستهتار والفساد والتقاعس واللامهنية ولا يثق بهم، هم جميعاً أشخاص قد انتخبهم الشعب في (الأمس) في انتخابات مجالس المحافظات وانتخابات مجلس النواب، وبنسبة مشاركة شعبية واسعة وصلت نسبتها المعلنة عن المفوضية العراقية العليا المستقلة للانتخابات كما يلي:
سنة 2005 بنسبة مشاركة (76%) في انتخابات البرلمان، وسنة 2010 بنسبة مشاركة (62,4%) في انتخابات البرلمان أيضاً، وأما سنة 2013 فقد بلغت نسبة المشاركة (51%) في انتخابات مجالس المحافظات، وإنتخابات البرلمان قادمة.
انتخبتم بعضهم أما عن إستعجال، أو وعود كاذبة، أو توجه ديني فئوي لجهة معينة بغض النظر عن كفاءة مرشحيها، أو عن جهل، أو كره بجهة معينة فأنتخبتم من يضدها لا لكفاءة ومهنية بمرشحيها ولكن لأنه يضدها فقط، أو لتوجيه من قيادة دينية بمباركة مجموعة وكتلة فصوت لها البعض كالأعمى، فهذا ما جلبتموه لأنفسكم بانتخابكم إياهم، ولو كررتم ذلك فلا يلومن الغبي إلا نفسه وأغباهم من يعثر بالحجر مرتين.
وهذا لا يعني أن لا يوجد في الحاليين مهنيين وجيدين وحريصين على وطنهم ومن أصحاب الكفاءة والنزاهة ولكنهم أما مقيدين أو معطلين أو لا يسمع لهم صوت، أو سئموا وسكتوا.

وأما المجاميع الكبيرة من الشعب ممن تقاعس ولم يشارك بالأنتخابات فقد ساهم وبشكل رئيسي بالأبقاء على نفس المرشحين وتخاذل في يوم لا يصح ولا يعقل فيه التخاذل، وأصابه الجهل في الوقت الذي إحتاج العراق لعقله.

إن الديمقراطية أنجح حل للإصلاح السياسي، ولكن بشرط أن يعي الشعب ويفهم خطورة وأهمية دوره في الانتخابات، فأنتخبوا النزيه الكفء ممن تعرفوه من سكنى مناطقكم وممن تعرفوه أما شخصياً أو يعرفه من تعرفونه وتثقون به من أنه مرشح من ذوي السمعة المهنية والإدارية النزيهة والأخلاق الحميدة والعقلية المتميزة وضعوا ثقتكم فيه، ولا تنتخبوا من تعرفوه بالدعاية أو بالتوجه الحزبي أو التعصب المذهبي أو بالتأثر بالمظاهر الدينية نفاقاً وتبختراً ودعاية، أو من إنشغل بالعراك السياسي والحزبي والطائفي والمهاترات على حساب الشعب وحقوقه، أو من أعضاء البرلمان الحاليين الذي يتظاهرون نفاقاً بخدمة الشعب وبعدم قبوله براتبه الخيالي الحالي ومنهم من يطالب بإلغائه اليوم بعدما قارب عمر البرلمان الحالي على نهايته.

68
المنبر السياسي / صناعة الأخبار
« في: 01:09 14/06/2013  »
صناعة الأخبار

بقلم: حيدر محمد الوائلي

قبل أيام قادني الريموت كونترول صدفة لقناة (BBC) الأنكليزية حيث أحياناً كثيرة أستمتع بتقليب القنوات أكثر من متابعتها.
كانت القناة تغطي أحداث القصير في سوريا، حيث سألت المراسلة البريطانية مواطناً سورياً من سكان القصير كان عائد لها بعد سيطرة الجيش السوري عليها وإخراجه للمعارضين منها، سألته حول رأيه بالوضع فأجاب الرجل من داخل سيارته وكانت لغته العربية مسموعة مع صوت الترجمة الأنكليزية في استوديو الـ(BBC) أنه فرح بخروج (الأرهابيين) (Terrorists) من مدينته، ولكن كانت الترجمة الأنكليزية في الأستوديو (Rebellions) المتمردين، وطبعاً هنالك فرق بين المعنيين ولا يوجد أي ترادف بينهما فالأول يحمل معنى الأرهاب والأجرام والثاني يحمل معنى التمرد والثورة.
بغض النظر من مع المعارضة السورية ومن مع النظام الحاكم، فينبغي أن ينقل الخبر كما هو أليس كذلك...!
وإذا كانت مؤسسة إعلامية مرموقة ومعتمدة مثل الـ(BBC) تقع بهذا الخطأ أو تحرف الخبر فهو أمر يثير الريبة.

ذات مرة دخل رجل عراقي أعرفه لمحل مواطن بريطاني من أصل باكستاني في أحدى مدن بريطانيا ولمعرفة سابقة للباكستاني أن الرجل عراقي وربما لتصوره أن كل عراقي شيعي فأثار موضوع أن الحكومة الشيعية (هكذا قال بالأنكليزي) (Shia Government) في العراق تقتل السنة وتقتل كل من إسمها عائشة...؟!
رد العراقي عليه بأن هذا ليس صحيح بالمرة وأن هنالك الكثيرين من الوزراء السنة في الحكومة والبرلمان وأن الكثير من المناطق مختلطة يسكنها السنة والشيعة ويعيشون بسلام معاً.
عندها رد الباكستاني بأن قناة الجزيرة إنكليزي (Aljazeera English) نقلت تلك المعلومات...!
فأخذ العراقي يوضح له خطأءه بوثوقه بقناة الجزيرة وتوجهاتها ومؤمراتها الخبيثة ومن ثم تركه وإنصرف حيث سكت فبدا له أنه قد فهم، ربما فهو لم يكن متأكداً من ذلك...!
 
إعتاد المتابع الواعي أن يرصد الكثير من المؤمرات الأعلامية بحجة نشرة الأخبار أو برنامج حواري بين عدة ضيوف أو تغطية صحفية أو برنامج وثائقي تقدمه قناة الجزيرة والعربية وبعض القنوات العربية و(الخليجية) على وجه الخصوص ومن خلال النشرة الأخبارية والبرنامج تبث سمومها وتصنع الحديث والحدث وتهوله وترسل بالرسائل التصعيدية بحجة إعلامية فتصير صناعة الأخبار هي السائدة عندها أكثر من نقل الأخبار.

كما كانت ولازالت صناعة الهولوكوست ذريعة وحجة لكل مكاسب إسرائيل اليوم والتي إرتكبت فضائع وجرائم في فلسطين ولبنان أكثر بكثير من حيث عدد الضحايا وطريقة التنفيذ مما حصل لليهود في الهولوكوست على يد هتلر والنازية.
وكما صارت أحداث 11 سبتمبر حجة لأحتلال (أفغانستان والعراق) وزيادة القواعد الأمريكية حول العالم وإنزال عقوبات بحق دول وتغيير سياسات دول أخرى وجعل صناعة الأرهاب ذريعة وحجة لكل مكاسب أمريكا اليوم.
 
برزت صناعة الخبر والحدث وبثه إعلامياً منذ زمن بعيد ولكنه إزداد بعد التقدم الهائل بالتغطية الأعلامية من خلال تطور وسائل الأتصال فصارت القنوات الفضائية والأنترنت وسيلة مذهلة لهذه الصناعة.

في العراق برزت بشكل كبير بعد سقوط نظام حكم صدام وإحتلال العراق حيث تصدرت المشهد الأعلامي قناتي الجزيرة والعربية.
كان المُلاحظ كثيراً وأكرر (للواعين فقط) أن هاتين القناتين بدأتا تصنعان الأخبار أكثر مما تنقلانها وصارت إستوديهاتها تصنع المخططات وترسل الرسائل المباشرة وغير المباشرة للتحريض والأقتتال الطائفي مرة ولأحداث فتنة سياسية ومذهبية في العراق مرة أخرى وإفتعال أزمات وقد نجحوا كثيراً بذلك خصوصاً مع وجود لاعبين عراقيين وعرب كثيراً ما كانوا يظهرون في تلك البرامج ويتم إختيارهم بعناية لزيادة الفتن والعنف والأقتتال ومن يتسنى له الفرصة لفضح هاتين القناتين فربما لن تكتب له فرصة الظهور من على شاشتها مرة ثانية.

ومع تقادم الأيام برزت قنوات عراقية إستلهمت من هاتين القناتين أسلوب صناعة الخبر والحدث وليس نقله، وإعتمدوا أسلوب الخبث والتحريض ونشر الأكاذيب والأفتراءات وتلفيق التهم وتحريف وإقتطاع التصريحات السياسية والدينية والتلاعب بها كما دأبت الجزيرة والعربية على فعل ذلك وكانت بدعم من عدة جهات بعضها مجهول وكان أبرزها قناة (الشرقية) وقنوات عراقية أخرى لم تحظى بالشهرة التي حظت بها (الشرقية) في العراق.

ولما تفجر الوضع العربي بثورة تونس البيضاء لأسقاط نظام زين العابدين بن علي برزت للساحة بشكل بارز وكبير جداً أكبر مما كانت عليه سابقاً دور الجزيرة والعربية في صناعة الأخبار والأحداث في مصر وليبيا والبحرين واليمن وسوريا والعراق أكيداً ببرامج وتغطيات كان لها نصيبها من التحريض والتحشيد الطائفي وتهويل المشاكل وإفتعال الأزمات وشق وحدة أبناء المجتمع وإبتداع فتن ومشاحنات ومواضيع كان أكثرها أما منسياً أو لا وجود له أو لا يُكترث له ولكنهم بدهائهم وخبثهم وتمويلهم المنقطع النظير تسنى لهم أن يخطفوا الأضواء ويصنعوا الأحداث وإنخدع بهم وببرامجهم وبمقاطع الهاتف النقال التي يعدون منها أخبار وبشهود عيان مجهولين ومصنوعين أصبحوا كالمراسلين لهم وشبكات تواصل إجتماعية مرتبطة بهم وإستطلاعات للرأي من صناعتهم وأتباعهم بالأضافة لبرامجهم المعتادة ونشرات أخبارهم وتغطياتهم فكل ذلك ساهم بخداع جمهور كبير ممن سلمهم عقله وصار يتلقن منهم الدين والسياسة والتاريخ والفكر وحتى طريقة الكلام.

قناة الجزيرة تمويلها أميري قطري والعربية أميري سعودي، ولو عُرِف التمويل بطل العجب.
حيث تغفل وتتغاضى عن أي حدث يحصل في الخليج ويمس الأسر الحاكمة وأنظمة الحكم القابعة على صدور شعوبها منذ عشرات السنين ولا يسمح بالمرة لا بالأنتقاد ولا بدعم أو نقل خبر كما هو حول حركات ضد الحكم القطري والسعودي على وجه التحديد، كما تم التغاضي عن القواعد الأمريكية الرئيسية والدائمة في الخليج وركزوا على الموجودة في العراق فقط والمقاومة والجهاد ضد القواعد الأمريكية المؤقتة في العراق فقط، ليتسمر القتل والتفجيرات في العراق حتى بعد خروج تلك القواعد بصورة كاملة ونهائية والتي لم يمسها الكثير من الضرر بجنودها وممتلكاتها حيث كان المتضرر الرئيسي المواطن العراقي.
وبعد خروج المحتل الأمريكي أستمر العنف والقتل في العراق حيث نجحت سياسات وسياسيين وبترويج وتهريج معتاد من كلا القناتين الجزيرة والعربية وقنوات عراقية أبرزها (الشرقية) بتحوير مسار القتل لنهج طائفي وسياسي ومضت بركبها لتصعيد أزمات الطائفية والحكومة.

صارت صناعة الأخبار رائجة اليوم وطريقة صياغتها وتلقينها للمشاهدين ممنهجة فالألتفات لذلك مهم للغاية فلقد صارت متابعة الأخبار هواية يهواها الشيخ الكبير والشاب الصغير، ولكي لا يقع بالفخ من يتصور أن قنوات مثل الجزيرة والعربية وغيرها تنقل الأخبار والأحداث، فالحقيقة أنها تصنعها. 

69
بين الفتحة والكسرة فضيحة

بقلم: حيدر محمد الوائلي

في أحد الأيام كان هنالك رجل دين بسيط غير معروف إعتاد أن يُلقي محاضرة إرشادية من على منبر مسجدٍ وسط أحد الأحياء السكنية الفقيرة بعد أداء صلاة الجماعة.
صادف في ذلك اليوم وجود رجل دين كبير معروف ذو هيبة ماراً بالمدينة فسمع الآذان فتوجه لمسجد الحي الفقير للصلاة ولدى دخوله وقف له الجميع ليتخذ مكانه في الصف الأول شاقاً الصفوف حيث إمام المسجد وخطيبه كان قد بدأ بمقدمات الصلاة بمحراب المسجد.
إنتهت الصلاة فتوجه رجل الدين الصغير ليؤدي تحية السلام لرجل الدين ذو الهيبة الذي بقى جالساً ومن ثم تلقاء المنبر جنب محراب الصلاة لألقاء المحاضرة كما جرت العادة، فتحرك رجل الدين ذو الهيبة إلى جنب المنبر الأيمن ليتخذ مكانه جالساً.

جرت العادة أن يُفتتح المجلس بآيةٍ من القران الكريم أما تبركاً بها أو لأنها مورد بحيث سيأتي شرحه وتفصيله بصورة مبسطة للعامة من الحاضرين، فتلى يومها الآية الثانية من سورة فاطر: (مَا يَفتَحِ اللهُ لِلنَّاسِ مِن رَّحْمَةٍ فلا مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلا مُرْسِلَ لَهُ مِن بَعْدِهِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ).
فنسي رجل الدين البسيط وربما لتوترٍ من جلوس رجل الدين ذو الهيبة تحت منبره فأخطأ بقرائته بأن قرأ كلمة (يفتحِ) حيث الحاء مكسورة في الآية ولكنه قرأها بالفتحة (يفتحَ) وهذا خطأ ممكن تلافيه عند الخوض في الموضوع ولربما سقطت سهواً من عنده، وحتى عامة الناس من الجالسين لا يعرفون ما الفرق بين الفتحة والكسرة ولا يعرفون معناها ومغزاها كما لا يعرفون اللغة الفصحى أصلاً فهم ينتظرون المحاضرة التي يلقيها الرجل بصورة مبسطة وبلهجتهم وبطريقة يفهمونها.
على الفور دوى صوت عالي من أسفل يمين المنبر أربك الحاضرين مرة وأربك راقي المنبر مئة مرة...!
كان ذاك صوت رجل الدين ذو الهيبة صارخاً فاغراً فاه بأعلى ما عنده من صوتٍ وهبه الله، ليسمع القاصي والداني مقاطعاً صاحب المنبر دون إستئذان أمام الناس قائلاً بالفصحى: (الله يكسر وأنت تفتح)...! -أي أن الكلمة في الاية بالكسرة فكيف تقرأها بالفتحة-.
فما كان من رجل المنبر البسيط وسط الإحراج أمام الناس والإنكسار إلا أن يجيبه بنفس الوزن وبالفصحى أيضاً ولكن بهمس: (والله يستر وأنت تفضح)...!

كان جواب رجل المنبر البسيط الغير معروف أكثر حكمة وصواب مئة مرة من رياء وشكليات وإحراجات وسوء تصرف رجل الدين ذو الهيبة المعروف.
هذه الهيبة التي أصبح الكثيرون يعدونها للأسف من لوازم الدين ورجاله، حيث المظاهر والهيبة والمجلس المتميز والأحترام الواجب تقديمه يجب أن تأخذ مكانها بعناية عند تواجد رجل الدين وليس لفكرٍ وعبقرية ونباهة وإصلاح تميز به رجل الدين هذا، بل لأنه على الأغلب يرتدي زياً دينياً ويعرفه الناس أنه رجل دين من لباسه أو لكثر أتباعه.

متى تكون النصيحة فعلاً نصيحة وليست فضيحة...!
ومتى يكون البحث عن أثر الأصلاح بالنصيحة بدلاً من البحث عن فضيحة...!
من أساسيات النصيحة وهذا إسمها إجتماعياً وفقهياً تسمى (الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر) عدم الأحراج والحط من شأن الشخص المنصوح وتوخي الحذر بأن لا تكون النصيحة إهانة أو تعتبر إساءة على المستوى الشخصي والأجتماعي، ومن أساسياتها أيضاً إحراز أن يقبل المقابل النصيحة وأن تكون ذات ضرورة منطقية أو ستدفع ضرراً قد يقع لو لم يقدم النصيحة، وكذلك وهو المهم أن تفكر جيداً بحكمة نصيحتك ومدى أثرها وتأثيرها وهل هي فعلاً نصيحة أم كلام فارغ لا محل له من الأخلاق...!
يجب أن لا تكون النصيحة تدخلاً فيما لا يعنيك وما لا تعرفه وأن لا تكون فضول وحشر الأنف في أمور خاصة وحتى عامة هي ليست من شأنك.
كتبت مقالة قبل عدة أشهر بعنوان (حرية الرأي والحياة الشخصية والحشريون) تناولت فيها من يبحث عن التسقيط والتشهير بخصوصيات الناس أو حياتهم الشخصية وعيوبهم للتسقيط الأجتماعي لمجرد خلاف في الرأي.
 
ينبغي أن تكون النصيحة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر سترٌ لا فضيحة، وأن تكون توجيه لا جبر وغصب وعصبية وتجاوز على الاخرين.

70
من المستفيدين من قتل العراقيين 

بقلم: حيدر محمد الوائلي

أحصت منظمة (إيراك بودي كاونت) (Iraq body count) وهي منظمة تحصي عدد قتلى الحرب والأرهاب في العراق إجمالي القتلى للفترة من 2003-2012 فكان العدد مرعباً للغاية (168,886) قتيل (79%) منهم مدنيين...!
أي بمعدل (52) قتيل كل يوم...!
كانت تلك إحصائية بعدد القتلى فقط ولم يتم حساب الجرحى أو المعاقين بسبب الحرب والعمليات الأرهابية والتي ربما ستكون ثلاثة أضعاف عدد القتلى.
وأما لو تم حساب من تهجر أو هاجر قسراً أو خوفاً على حياته وحياة عائلته داخل وخارج العراق فربما سيكون العدد خمس أضعاف عدد الجرحى والمعاقين.
ولو تم حساب من تأثر نفسياً بالقتل والتفجيرات والصراعات في العراق فربما سيكون العدد عشرة أضعاف المهجّرين والمهاجرين.
 
العمليات الارهابية آنفة الذكر تستهدف تجمع حشد من الناس وهي (تفجير انتحاري، سيارة مفخخة، عبوة ناسفة، مواجهة مسلحة، قصف بصواريخ وقذائف هاون، خطف وتصفية، اغتيال بسلاح).
لم تعطي المنظمة إحصائية إجمالية لقتلى سنة 2013 حيث تكون في نهاية العام، ولكن هنالك توثيق لكل عملية قتل ويُعمل إحصائية وبيانات وجداول حولها.
موقع المنظمة لمن يريد تفاصيل أكثر: (www.iraqbodycount.org)

كتبت مقالة قبل أيام بعنوان (الفرق بين مسلمي بورما والعراق) حيث تناولت موضوع من يتباكى على مسلمي بورما ويعقد المؤتمرات والندوات من قنوات إعلامية وزعماء سياسيين ورجال دين ممن ينددون بالجرائم في بورما والتي لم يحصل فيها حتى ما نسبته 1% فقط مما حصل ويحصل على العراقيين من قتل وأذى، ولكن لأسباب طائفية وسياسية معروفة كانت نتيجتها كل هذا القتل والعنف المتزايد في العراق وعدم الأكتراث لما حصل ويحصل لهم بل كل هم البعض من رجال دين وسياسيين من داخل وخارج العراق عراقيين وعرب أن يزيدوا بالتأزيم...؟!

غالبية وسائل الأعلام المستحوذة على الدعم الأعلى والتمويل الأكبر في الجوار العراقي (مسلمة) وأبرز رجال الدين المتسيدين للساحة في التحريض والترويض (مسلمين) وكل دول جوار العراق ومحيطه الأقليمي (مسلمين) وغالبية الشعب العراقي (مسلمين) وأكثر من حرض على القتل والطائفية في العراق ليصل الأجمالي لهذا العدد المرعب (مسلمين) ولك أن تتخيل لماذا يستمر هذا العدد المرعب بالزيادة ليزيد الرعب رعباً...!
السبب هو في الأسلام والمسلمين كما هو واضح ولكن ليس هو الأسلام الحقيقي شريعة الله وسنة نبيه الأكرم محمد (ص) بل شريعة لعبة سياسية وهوى وشهوة وعصبية وعنف وغل وكراهية وضغينة وطائفية ولك أن تسمي ما شئت من أحقر الصفات.
يصورون للناس أن إسلامهم هو الأسلام الحقيقي وأنهم هم المسلمون حقاً ومن لم يفعل فعالهم ويصنع صنيعهم فهو (في النار) حيث نارهم المقصودة نارين (نار) الدنيا بتفجيراتهم وقتلهم وحربهم ونار الاخرة التي لم يعدها الله إلا لهؤلاء الذين لا يطيقونهم هم ولا يتحملون الخلاف معهم.

يروى أن النبي محمد (ص) قال –ما مضمونه-: أيما عصفوراً قُتٍل عبثاً فسيأتي هذا العصفور يوم القيامة شاكياً الى الله وهو يقول: أي رب خذ بحقي ممن قتلني، فهو لم يقتلني ويستفد بلحمي ولم يتركني أأكل من خشاش الأرض.
صدق رسول الله (ص) بعد أن خالف قوله الملايين ممن يتفاخرون بزيادة تعداد المسلمين على حساب زيادة أكبر في تخلفهم وجهلهم وزيادة العنف الديني والطائفي بأسم الأسلام.

لماذا كل هذا العنف المتزايد في العراق فقط ومن المستفيد من قتل العراقيين...؟!
لم تشهد افغانستان والتي تدخلت فيها القوات الأمريكية وأكثر الدول العظمى (بريطانيا، فرنسا، المانيا) إلا عدد قليل من القتلى والجرحى قياساً بما حصل ويحصل في العراق بالرغم من أن إحتلال أفغانستان كان سنة 2001 ولازال لليوم لسنة 2013، بينما احتلال العراق بدأ سنة 2003 وانتهى سنة 2012...؟!
لم تشهد ليبيا التي تدخلت فيها قوات التحالف الأطلسي لأسقاط نظام معمر القذافي هناك ما حصل ويحصل في العراق...؟!
لم تشهد افغانستان ولا ليبيا عنف طائفي موجّه ضدها ولا تفجيرات عشوائية وقتل كالذي حصل ويحصل في العراق بالرغم من أن أفغانستان يتمركز فيها أكبر جماعة ارهابية وهي (القاعدة) بأبرز قياداتها...؟!
لم يشهد بلد حملة إعلامية موجهة بشكل رئيسي وأساسي ضده ولتدميره سياسياً وتفريق أبناء مجتمعه والحط من شأنه دولياً كالذي حصل ويحصل ضد العراق...؟!
لم يشهد بلد التدخل في شؤونه الداخلية من قبل دول جارة له كالذي حصل ويحصل في العراق...؟!
لم يشهد بلد دعم الخارج لسياسيين من داخله كلٌ حسب طائفته السنية والشيعية كالذي حصل ويحصل في العراق...؟!
لماذا كل دعوات الحرب ضد أمريكا وقواعدها كانت موجهة (للعراق فقط) وحتى بعد إنسحاب القوات الأمريكية بكامل جنودها من العراق وإخلاء جميع قواعدها لا زال التصعيد والتوجيه ضده، بالرغم من وجود قواعد أمريكية دائمة وكبرى ومنها يتم توجيه المخططات والدعم في كافة دول الخليج (السعودية، قطر، الكويت، البحرين) ولا يوجد من رجال دين ولا سياسيين ممن يحرضون على المقاومة والجهاد والدفاع عن العرض والأرض في (العراق فقط) ولا يوجد حتى تلميح لتلك الدول والقواعد الأمريكية هناك...؟!

لماذا كل مشكلة في العراق تأخذ طابع التأزيم والتعقيد وحتى المشاكل البسيطة يتم تهويلها من قبل سياسيين عراقيين ومن يدعمهم من دول جوار وكذا بوسائل إعلام عراقية وعربية حيث كل همها زيادة التأزيم...؟!

كلا الحربان الأمريكيتان في العراق وأفغانستان كانتا بسبب أحداث الحادي عشر من سبتمبر(أيلول) 2001 أو أُريد لها أن تظهر بهذا الشكل.
النتيجة: لم يتم القضاء على معاقل القاعدة في أفغانستان بل إزدادت، ولم يوجد أي سلاح دمار شامل في العراق...؟!   
تخيلوا أن أعداد ضحايا 11/سبتمبر (أيلول)/2001 في أمريكا حوالي ثلاثة الاف قتيل، ولقد خسرت أمريكا لحد الان في حربها بسبب تفجيرات 11/سبتمبر (4486) جندياً أمريكاً في العراق لغاية سنة (2012) وهي سنة خروج الجيش الأمريكي وإخلاء جميع قواعده في العراق و(2227) جندياً أمريكياً في افغانستان لغاية سنة (2013).
أي خسرت أمريكا (6713) وأضعافهم جرحى، وهذا موقع سيعطيك الأرقام بالتفصيل (www.icasualties.org).
أضع أمام المنصفين ممن لهم عقل وضمير رقمين بين 2003-2012:
الرقم الأول (168,886) والرقم الثاني (4486).
أتعرفون ماهي النتيجة...؟!
مقابل كل جندي أمريكي واحد قُتِل في العراق هنالك (38) قتيلاً عراقياً...!

71
الفرق بين مسلمي بورما والعراق

بقلم: حيدر محمد الوائلي

كثر في الاونة الاخيرة البكاء والتباكي لما يحصل للمسلمين في بورما من عملٍ إرهابي شنيع على يد جماعات بوذية إرهابية متوحشة لمجرد اتباعهم ديناً يخالف دين الأكثرية، وإنتشرت صور مروعة لما يحصل هناك وهنا في بلاد العرب والمسلمين تكاثرت وسائل إعلام وأنظمة حكم ومنظمات وشخصيات للشجب والأستنكار والتنديد وعقد المؤتمرات وفي الفيس بوك صور وتعليقات تبكي وتتبكاى على مسلمي بورما المساكين.
لم يعهد المسلمون وخصوصاً العرب منهم هكذا صور بشعة ولم يسمعوا بالقتل من قبل ولم يروا صوراً لقتلى لمجرد خلاف ديني ولم يعرفوا ما معنى أن يُقتل أو يُؤذى شخصٌ بسبب خلاف ديني فمجتمعنا العربي ذو الأكثرية المسلمة وأنظمة حكمه المسلمة شفافة جداً ورقيقة جداً جداً وإنسانية جداً جداً جداً حيث لم تتحمل أن ترى صوراً لبعض ضحايا المسلمين في بورما، وكثرت حالات الأغماء عند رجال الدين الكبار والصغار والمفتين والخطباء ورجال السياسة في العراق وبلاد الشام والخليج وشمال افريقيا حينما رأوا صورة مسلم يُحرق في بورما فهي أول مرة يرون ويسمعون فيها بحرق مسلم في الوقت الحاضر ولم يقرأوا في تاريخ الأسلام القديم والحديث والمعاصر أي جرائم ترتكب لمجرد خلاف ديني ومذهبي وسياسي...!

كان في ودي أن أضع خمسة وثلاثين مليون علامة تعجب بعد كلامي السابق على عدد سكان العراق ذي الغالبية المسلمة والذين كانوا هدفاً أساسياً ومتعمداً للقتل والعنف الذي سببه ومحركه الأول والرئيسي فتاوى ومواقف رجال الدين والسياسة وأتباعهم لتخلف تفجيراتهم وقتالهم ونزاعاتهم قتلى وجرحى تجاوزت مئات الالاف من مسلمي العراق وسط سكوت مطبق لسيل تلك الدماء البريئة بسبب طائفيتهم المقيتة وأحقادهم السياسية منذ سقوط نظام حكم صدام الذي كان له حصته من القتل والأرهاب بحق شعبه طوال سنين حكمه ليعطيه علماء السلطة يومذاك لقب (قائد الحملة الأيمانية) واليوم يسميه بعضهم (شهيداً)...!
لم تخلو نشرة أخبار حول العراق من تفجير سيارة مفخخة أو عبوة ناسفة أو تفجير إنتحاري في منطقة سكنية أو تجارية خلفت عشرات القتلى والجرحى لمسلمين يجزرون كالأضاحي على ثرى العراق بسبب العنف ذو الطابع الديني السياسي الطائفي وبدعم من منظمات إسلامية ورجال دين وأنظمة حكم من داخل العراق وجواره وأبعد.

يبكون ويتباكون على مسلمي بورما اليوم وينشرون صوراً لبعض الحوادث هنالك وفي العراق صوراً ومقاطع فديو واضحة وصريحة توثق لعمليات قطع رؤؤس بسكين يتلوا قاطعها ايات من القران الكريم قبل أن يذبح هذا الأنسان الذي ذنبه أنه يخالفه في الطائفة أو أنه ضحية يستخدمها إرهابيي الأسلام للضغط السياسي والطائفي.
فديوهات توثق كل عملية تفجير وقتل، ولم تسقط دمعة من تلك العيون التي تتباكى اليوم على مسلمي بورما، وكلمة (تفجير وعراق) إرتبطتا سوية لدى أي عملية بحث في نصوص وصور (Google) وفديوهات (YouTube) .

تفجيرات وقتال بداعي الجهاد (في العراق فقط) وبداعي المقاومة (في العراق فقط) وبداعي طرد المحتل وقواعده العسكرية (في العراق فقط) وبداعي قلب نظام الحكم الطائفي (في العراق فقط) وبداعي محاربة حكومة طائفية (في العراق فقط) وبداعي التدخل في شؤون (العراق فقط) وبداعي محاربة النظام الديمقراطي (في العراق فقط) وبداعي نصرة (سنة العراق فقط) وبداعي نصرة (شيعة العراق فقط) وتعددت المرات وأختلفت ولكنها تشابهت أن رجال الدين والسياسة ومموليهم من أنظمة حكم داعمة ووسائل إعلام محرضة واتباعهم إتفقوا جميعاً أن يكون كل ذلك في (العراق فقط) رغم تشابه كل تلك الأمور (إن صحت وهي ليست صحيحة بالمرة) في دول ومناطق يسكنها شيوخ وأقطاب الدين والسياسة وأتباعهم (هناك) ولكنها حرام لأنهم مقيمين (هنالك) ولأنها (هناك)...!

لم يحصل لأقلية (الروهينغا) المسلمة في بورما ما نسبته حتى واحد بالمائة من ربع نصف ربع الربع ما حصل ويحصل للأغلبية المسلمة (السنية والشيعية) في العراق، ولكن لأمور طائفية وسياسية ونفاق إقتضى السكوت عن بشاعة جرائم أتباع الأسلام بحق مسلمي العراق وياليتهم سكتوا فعند بعضهم واجب التحريض وزيادة العنف...!
يتباكون على مسلمي بورما وبعضهم يتغاضى أو يستبشر لما يحصل لمسلمي العراق من قتل وتفجيرات عى يد أتباعهم ومن يقتدي بفتاواهم ونهج دينهم الطائفي.

يا ليت ما يحصل على مسلمي بورما يحصل في العراق لكنا في خير وسعادة حيث القاتل هناك بوذياً لا يؤذي كثيراً مثل الأذى الكبير الذي خلّفه تدخل التيارات الأسلامية المتشددة في العراق وفتاوى التكفير والتحريض والدعم والمباركة.
لو كان ما يحصل على مسلمي بورما في العراق لكنا نحمد الله ليل نهار أن الوضع بسيط مقارنة ببشاعة القتل العشوائي الحاصل كل يوم في العراق وبمختلف الوسائل (انتحاري، سيارة مفخخة، عبوة ناسفة، مواجهة مسلحة، اغتيالات) مستهدفاً مختلف شرائح المجتمع (أطفال، شباب، شيوخ) ومختلف الوظائف (عامل بسيط، بروفيسور في الجامعة) ومختلف الأماكن (مدرسة إبتدائية، سوق شعبي، مسجد) ومختلف الطوائف والأديان (سنة، شيعة، أيزدية، صابئة، شبك، مسيحيين).

رحم الله مسلمي بورما وأعانهم وآجرهم على مصابهم الجلل وأن يلهمهم الصبر والعزيمة فالله مع الصابرين وأرجوهم أن يدعوا لمسلمي العراق فهم بحاجة للدعاء.
يا مسلمو بورما إدعوا للعراقيين في مساجدكم إن وُجدت فمساجد العراق شهدت مئات التفجيرات حيث جدرانها حمراء من الدماء وأرضيتها بساط من جثث المصلين، وأدعوا الله بالرحمة لهم في صلاة الجمعة إن كنتم تؤدوها فصلاة جمعة العراق تشهد كل جمعة تهديداً وتفجيراً وقتلى وجرحى وكل مسجد تحرسه قوة أمنية وعليه طوقاً أمنياً لحراسة مصلين ذنبهم أنهم يقيمون الصلاة.
يا مسلمو بورما إدعوا للعراقيين بالرحمة والصبرر والسلوان فربما دعوتكم مستجابة فأنتم مظلومين ودعاء المظلوم مستجاب ولم تتلطخوا بعار الطائفية وظلامها فدعاء بعض علماء المسلمين الطائفيين من داخل العراق وجواره وأبعد لمسلمي العراق زاد السوء سوءاً أكثر والعنف عنفاً أكثر والطائفية أكثر وأكثر.

72
ما كان الدين رخيصاً مثل اليوم

بقلم: حيدر محمد الوائلي

كانت رسالة من السماء لأرضٍ مُلئت موتاً وفساداً وظُلماً لبث الروح فيها والصلاح والعدل، فتحقق لها التغيير المنشود ولكن لبرهة فسرعان ما عاد الفساد والموت والظلم وبإسم الدين هذه المرة فكان أبشع وأمرّ.
ما خان أمينها ولكن الناس لا الله ورسوله إئتمنوا الخائن عليها ليتحول منبرٍ صُدِح من على أعواده بأمر الله علماً وعدلاً وأخلاقاً إلى بوق دعاية سلطانية يمتطيه شاهد زورٍ لحصد البيعة والترهيب، فتلاقفوها تلاقف الطفل للكرة وإتخذوها مُلكاً عضوضاً ولازات تلك المنابر يعلو صوتها في الوقت التي أُخرست منابر العلم والعدل والأخلاق.
كانت رسالة حقٍ أرادها الله أن تكون شمعةً تضيء صراطه المستقيم فجعلوها حرائق تلتهم الناس ليسلم عرش  الأمويين والعباسيين بأسم خلافة المسلمين، وتبعهم على نهجهم شعوباً وسلاطين يفسدون بأسم الدين.

من حسرة رسول الله (ص) الذي ما أوذي نبي مثل ما أوذي ولا زالت أمة المليار مسلم تؤذيه كل يوم بسوء صنيعها وتحسب سوءها يقربها لله زلفى، فها هو شجى حسرته يسمعه من له لبٌ وقلب سليم.
إرتدوا لباس التقوى زوراً ونفاقاً وصاروا بإسم الله يفتون ويحكمون، ولهم أنصار يبايعونهم ويتبعونهم بكماً لا يتكلمون إلا بما يؤمرون وصماً لا يسمعون إلإ ما يُلَقّنون.
منافقون أشد ضرراً وأذىً وتدميراً وفساداً على الدين والناس من كافرٍ يصيح بملئ الفم أنا كافر...! (إن المنافقين في الدَّرْك الأسفل من النار ولن تجد لهم نصيرا)اية145/النساء.

يُظهِر المنافق خيراً ويكتم شراً ويضع مبرراً لنفاقه وشره فأول درب النفاق تبرير يقنع نفسه به ليعينه اول الأمر على مواجهة رد فعلٍ نفسيٍ لتأنيب الضمير وسرعان ما يضمحل التأنيب ليبقى النفاق متسيداً، وفي القران الكريم سورة كاملة إسمها (المنافقون) وايات كثيرة متفرقة للتنبيه من خطرهم الكبير وفداحته.
طبعاً لا يقر المنافق بنفاقه عند مواجهته بالأمر فهو يلجأ لأتهام من يبين نفاقه بالكفر والزندقة والإخراج من الدين وتصيد عيوبه، وأكثر المنافقين شراً من كانت صفته رجل دين.
له شخصيتان: الاولى ظاهرية يتعامل بها مع الناس زوراً، وأُخرى باطنية لشهوته ومعتقداته وميوله العصبية والشهوانية، ويتصور أن يقيه التظاهر النقد والأهانه وكشف حقيقته بحقيقة وعقيدة صحيحة هو أراد تدميرها.
يخطابهم الله تعالى كاشفاً تلك الأزدواجية في التعاطي بأمور الدين بقوله: (أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض فما جزاء من يفعل ذلك منكم إلا خزي في الحياة الدنيا ويوم القيامة يردون إلى أشد العذاب وما الله بغافل عما تعملون)آية85/البقرة.

تكاثروا اليوم ومزجوا فساد السياسة بفساد الدين ومن ثم بفساد الطائفية بأسم السنة والشيعة يتناوشون، فموضة اليوم حديث الطائفية السنية والشيعية كما كانت...!
تُناصر الشعوب وأنظمة الحكم والدين ورجاله لا على أساس العلم والأخلاق والأنسانية والتعايش بل وفق التبعية السنية والشيعية، فما يُعتبر جهاداً في مكانٍ يُعتبر ذات الفعل في مكان ثانٍ فساداً، ورجال دين تخطب وتناصر من على منابر هؤلاء وهؤلاء وكلٍ له وسائل إعلامية جبارة وتمويل أكثر جبروتاً، وإسرائيل من خلف ظهرانيهم تبني وتخطط لتدمير كلاهما وأكثرهم لا يعقلون.
كان عندهم قبل بضع سنوات معدودة يحرم الخروج على الحاكم ولو كان ظالماً لأنه ولي أمرّ...! فصار اليوم جهاداً وربيعاً عربي...! ولازال بعض الحكام ممن تشتهيه أنفسهم يحرم الخروج عليه دون غيره...!

صار دين الأسلام سلعة تباع وتشترى، بعدما كان سلعة تباع وتشترى، وسيبقى سلعة تباع وتشترى ما دام للزور الديني منابر وقنوات إعلامية وأنظمة حكم داعمة وممولة مثلما كان له كل ذلك تاريخياً بأسم الخلافة والحكم.
ما فسدت الأرض أكثر إلا بأسم الدين الذي به الكثيرون يتجارون ويتكسبون، ولم يكن هو دين الله ورسوله المقدس ولكنه دين الزور والسياسة والهوى والشهوة فكان الصوت الأعلى فيما مضى واليوم للثاني.
كان شراء الدين رخيصاً في الماضي البعيد وصار شراؤه أرخص في الماضي القريب وأصبح ثمن بيعه وشراؤه بخس دراهم معدودة اليوم.

من هوان الدنيا أي يبرز بإسم الدين الناعقون مع كل ناعق من الحاقدين الميّالين مع كل ريح، وأن يسمى الجاهل الحاقد المنافق عالماً بل مفتياً ورجل دين فيا لله وللفتوى ورجالها.

من آهات وحسرات في حشاشة القلب أرادت وتريد وستبقى تريد للأمة أن تنهض من سوء حالها لخيره ولكن (يا حسرة على العباد ما يأتيهم من رسول إلا كانوا به يستهزئون) اية30/يس.
تخرس أفواه من تريد أن تنير العقول بالحكمة والعلم وحسن الدين والمعاملة و(الدين المعاملة) في الوقت الذي تُفغر أفواه من يتكلم بأسم الدين زوراً وجوراً وطائفية ممن أشاعوا الخراب وملئوا عقولاً بالأحقاد وقلوباً بالكراهية، فهم لا يطيقون ديناً يسلبهم شهوتهم وسطوة حكمهم ودينهم المفصل عليهم فأعدوها حرباً عليه وثأراً منه وبإسمه.

لم يهنئوا بما جنوه من دينهم الشهواني لا بدين ولا دنيا فقد ضيعوا الأثنين معاً ولم يشعروا بسكينة دين الله تسكن صدورهم التي سكنها نار الكراهية وشهوات النفوس ولا يسع قلبٌ نور الله وظُلمات الشر.
بالكاد ينام ليستيقظ فيجد نفسه صفراً في ميزان العلم والأخلاق والحكمة حتى لو ملك ما مَلَك من سلطة وشهوة وسمعة ومنصب، في هذه الوقت الذي فيه الأصفار يحكمون ويفتون بأسم الله.
دين الله ثورة تغيير وإصلاح وصلاح، فتراهم يخافونه لأن سيحدث تغيير كبير في دينهم الذي تلقنوه وورثوه فأتبعوه على عمى فتراهم يلقنونه غيرهم على عمى أيضاً من على منابرهم الجديدة ووسائل إعلامهم المتطورة وميزانيتهم المالية الضخمة وما تم دعمهم إلا لغرض الأستمرار بتلقين أجيال العميان على هذا النهج الذي ألفوا آبائهم عليه عاكفين.
ولأن البعض سيكون ضحية هذا التغيير الذي سيطالهم لو سمحوا لنور العلم والأخلاق والحكمة أن يتوغل في العقول المظلمة لا من جهلٍ بل من تعتيم على الحق، فالحق مستقيم وأكثرهم له كارهون ومحاربون.
لم يعوا من القران (ادع إِلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن إن ربك هُو أَعلم بمن ضَلّ عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين)اية125/النحل، ولم يعهدوا نبياً وصفه الله (وإنك لعلى خُلُقٍ عظيم) اية4/القلم، فقرانهم القتل والحقد والكراهية ونبيهم ليست له أخلاق إذا كان ما يفعلونه اليوم يلصقونه بالقران الكريم وسنة النبي الأكرم (ص).

(إذا إرتدى الزور لباس التقوى ستقع أكبر فاجعة في التاريخ) من قول لرادها كريشنان.
وقد وقعت، ولازالت.


73
تداعيات خسارة الريال والبارسا والوضع العراقي

بقلم: حيدر محمد الوائلي

ملاحظة: كتبت المقالة لما خسرت برشلونة حيث كان أملي أن يفوز ريال مدريد، فقمت بالتعديل عليها لما لحق الريال بالبارسا بنفس نتيجة الخسارة.

فبرباعية كبيرة رفعت رأس بايرن ميونخ ودورتموند ألمانيا وحطت رؤوس برشلونيي ومدريديي إسبانيا في عشب ملاعب ألمانيا، فكان الفوز لكلاهما تاريخياً.
رباعية ضد البارسا فرح بها جمهور ريال مدريد في العراق أكثر مما فرح بها جمهور سكان مدينة ميونخ، وفي اليوم التالي رباعية في مرمى الريال طار بها فرحاً جمهور برشلونة العراقي أكثر من سكان مدينة دورتموند للتنفيس عن شماتة خسارة الأمس.
لقن فريقا ألمانيا عملاقا الكرة الأسبانية درساً في عدم الغرور والتخطيط وأخذ الحيطة من قوة الخصم فكانت الخسارة ثقيلة برباعية لكلاهما.
إنتهت المباراتان وينام جمهور الفريقين في العراق على حزنه للخسارة ليستيقظ في الصباح وتأتي نشرة الأخبار لتزيد من كآبة الخسارة.

مثلما يتهم الفريق الكتالوني والمدريدي الحكم ببعض الأخطاء يتهم المتظاهرين في الرمادي والموصل (واليوم) الحويجة دخلت على الخط مطالبين الحكومة بتنفيذ مطالبهم تارة وتارة أخرى ينادون باسقاطها.
في الحويجة حصلت مواجهة بين مجاميع وجيش الدولة الذي صدرت له أوامر بالتفتيش حول وجود أسلحة وقنابل وعناصر خبيثة مندسة تم العثور عليها فعلاً، فجوبهوا بأطلاق النار لدى إعتراض بعض المندسين على القرار وكما يقال في العراق (اللي بعبة طلي يمعمع) فمعمع بعض السياسيين لها مثلما معمعت بعض وسائل الأعلام العراقية التي لم يهدأ لها بال في تعكير صفو أي أمل وتدمير أي فرصة بناء ولك ان تتصور ماذا سيفعل من يكره للعراق أن يستقر من قنوات عربية لها أحقادها وإجنداتها والتي لم تكن يوماً منصفة بحق العراق فمعمعت أكثر.
كان للأبرياء الحصة الأكبر من الأذى كما جرت العادة في العراق مع الأسف.

لم يترك (أنييستا) ولا (ألونسو) المباراة لما كان مجراها يصب في مصلحة البايرن ودورتموند ولم يهرب (ميسي) ولا (رونالدو) ويترك زملاءه وحدهم ولم يقف (فالديز) ولا (لوبيز) تاركاً المرمى مفتوحا ويقف متفرجاً بل لعبوا وواصلوا وخسروا بشرف، ليس كمثل وزراء الحكومة العراقية الذين حكموا ثلاثة سنوات من ولايتهم الأربعة سنوات ولمّا وجدوا أنفسهم فاشلين وخاسرين سياسياً لجئوا للخبث والفتن وتأجيج الأزمات وبدأت الأستقالات وتعليق حضور جلسات مجلس الوزراء والتي لهم فيها مآرب أخرى، فصفق وهلل لتلك التعليقات والإستقالات كل غبي مضحوك عليه وأضاف عليها التوابل لتزداد خبثاً وسائل إعلامية عراقية لتدمير بلدها للتنفيس عن غلها وحقدها وأجندتها، ولك أن تتصور ماذا ستفعل قناة الجزيرة والعربية.

يقف رئيس برلمان العراق أمام المتظاهرين مسانداً إياهم بالرغم من أن الحكومة رغم مساوئها الكثيرة ولكنها اوفت ببعض المطالب وبقيت أكثر مطالب المتظاهرين التي يجب أن يضع حلولها البرلمان ورئيسه الواقف أمامهم، ولكن هذا الرئيس يصر على نفاقه مستغلاً غباء الكثيرين من المتظاهرين ولأنه سني وهم سنة ورئيس الوزراء شيعي، فالطائفية تسر الغبي سنياً كان أم شيعياً، فكيف لو كان الغبي حاقداً.
وكأن رئيس الوزراء الشيعي وأكثرية البرلمان الشيعية جعلت من المحافظات ذات الغالبية الشيعية جنة من الجنان...!
من المعروف أن غالبية ثروات العراق وخيراته النفطية والأقتصادية وميزانية الدولة تأتي من ثلاثة محافظات رئيسية هي البصرة وذي قار وميسان وهذه المحافظات الثلاث ذات غالبية شيعية تعاني من سوء الخدمات والفقر أكثر مما تعاني الموصل والرمادي والحويجة...!
شهدت هذه المحافظات الثلاث الكثير من المظاهرات ضد الحكومة ومجالسها المحلية للمطالبة بتوفير الخدمات والنهوض بالبلاد ولكنهم لم يناصروا قاتلاً قتل الشعب العراقي ولو أيدهم في مظاهراتهم ولم يذعنوا وينخدعوا بتهريجات بعض قنوات الفتنة لما أرادت أن تؤدي دور الحمل الوديع بدعمهم مستغلة التظاهرات فوقف ذات الجمهور ضدها.
هؤلاء السياسيون رأوا أن العملية السياسية لم تلبي لهم ما يريدونه ورغم ملأ خزائنهم من أموال الدولة العراقية ولكنهم لم يكتفوا بذلك فهم يريدون الحكم الذي لم توصلهم الأنتخابات له فها هم يركنون لتأجيج الأزمات.

أُبتلي العراق بدول جوار تترك شؤونها الداخلية وفساد حكامها القابعين في الحكم سنوات وسنوات وهم وحكامها ووسائل إعلامها تتدخل في شؤون دول أخرى بل وتساهم بتدميرها، فواحداً لمطامع إستثمارية ونفطية، وآخر لكراهة دينية طائفية، وثالث لتطبيق أجندات وخطط صار حماراً يحملون عليه أسفارهم ويحسب الحمار نفسه كبيراً ووسائل إعلامه معه.
كانت الأولى تركيا والثانية السعودية والثالثة قطر، ومن خلفهم دول أكبر وأصغر لا تريد أن تكون في الواجهة في هذه الفترة فتكتفي بالحمير الثلاثة لنقل تلك الأجندات.

في العراق رغم كل هذا السوء الخدمي والذي سببه السياسيين الذين إنتخبهم الشعب نفسه ولكنهم خربوه عن قصد وعمد لكراهة تؤجج نار خبثهم لأحراق خصومهم ليشعروا بنشوة نصر وهمي ويعلمون أن العراق يحترق بنارهم.
في العراق شعب عانى الظلم الكبير وقسوة الحكم الأبشع أيام حكم صدام وحزب بعثه، وإرتجى خيراً بزواله ورحيله لمزبلة الظلم والطغيان ليتبعه على أطلاله وضع إرهابي بشع وقذر حرّكه ذات اللاعب من الجوار والدول الكبرى ومن الداخل الذي تضرر بالتغيير بوجود حرية وإنتخابات فأحرق شعبه مثلما يفعل نفس ذلك اللاعب القديم ولكن بأسلوب جديد لأعادة الحريق الذي بدأ يخفت لهيبه ولكن ليس هو في الواجهة اليوم فهنالك سياسيين طائفيين ينوبون عنه ومنهم من هو وزير في الحكومة وأكثر منهم نواب في البرلمان.

صبراً يا جمهور الريال وبرشلونة فهنالك مباراة عودة ربما تتغير فيها الأحوال وتصحح الأخطاء، مثلما يتمنى الشعب أن تكون هنالك عودة للكثير من السياسيين ليفكروا في أخطائهم ويصححوها.

74
على قدر الوعي تأتي نتائج الأنتخابات

بقلم: حيدر محمد الوائلي

الأنتخابات المحلية في العراق على الأبواب، وهي ثالث انتخابات ديمقراطية تجري في البلد الذي مزقته الحروب والصراعات والسياسات الداخلية والخارجية، فللشعب إرادة يجب أن تسمع ويُعبّر عنها بكل قوة وحرية في صناديق الأقتراع.
سلسلة مقالات في الأنتخابات، المقالة الخامسة والأخيرة.

(يكثر الكذب عادة قبل الأنتخابات وخلال الحرب وبعد الصيد) أوتو فون بسمارك، مؤسس الأمبراطورية الألمانية وأول مستشار لها أواخر القرن التاسع عشر.

الكذب والزور بضاعة الفاسد، والفارغ العقل وضعيف الشخصية.
لا يوجد عنده حقيقة فيلجأ للكذب والزور ويوهم نفسه أنها حقيقة واقعة ويوهم الاخرين بتصديقها، والأدهى وأمرّ أن أتباعه يصدقونها لأن من قالها تابع لتيارهم الديني فقط دون تمحيص ولا دراية.
لا توجد عنده أفكار كي يعزز بها موقفه وثقته بنفسه ولا برامج محددة ومدروسة فلذلك يعمد للكذب والزور وسرقة أفكار الأخرين ولصقها بشخصه.
الأسوأ من ذلك عندما يبرر كذبه وزوره بحيل ومبررات شرعية دينية تزيد من النفاق أو حيل ومبررات سياسية تزيد من الكذب والزور وجميعها لا أصل لها ولا منطق إلا بعقله الفارغ.
هو أفشل المرشحين بأمتياز ومن ينتخبه أفشل منه.

على قدر وعي الشعب في إختيار مرشح واعي وصاحب فكر ستكون النتائج رائعة ومبشرة بالخير، وبالعكس لو تخلف الوعي الشعبي وأصبح تسّيره الرغبات الحاقدة والعصبية فستكون النتائج بائسة.
لا يجب رهن عقلك بما يمليه عليك بعض قيادات التيارات الدينية والسياسية المراهقة فيصبح عقلك حينها بمستوى عقل الحمار الذي يقتادوه إقتياداً حيثما يريد له راكبه سالباً إياه حريته وإرادته وتفكيره فعندها تكون النتائج بائسة ولا خير فيها أيضاً.

ينبغي النظر قبل الأنتخابات بقائمة من الكاذبين السابقين والذي فازوا بالأنتخابات السابقة ممن كذبوا بإحداث تغيير وجلب مشاريع وتشريعات ممن كذبوا بضحكهم على الناس بوعود التعيين والرفاهية وهم من التابعين لتيار ديني معروف ولقد إنتخبه الأتباع لأنه تابع لتيارهم الديني فقط دون فكر ولا دراية وحتى لو كان مرشحاً لا علم له ولا فهم بأمور السياسة والأدارة والتخطيط فقلد إنتخبوه على عمى، ولقد فاز أتباع هذا التيار بهذه الطريقة البائسة بنسبة عالية من الترشيح في أنتخابات البرلمان السابقة مع الأسف.
أو ممن وعد بمشاريع وقوانين كثيرة وعشوائية لا واقع لها ألا بحديث تحدث به للضحك على بعض المغفلين من الأتباع قبل الأنتخابات ومن بعدها صار يمشي وفق هواه ومشتهاه وبما يتماشى مع هوى تياره الديني والسياسي ومشتهاه ووفق ما يلقنوه إياه فهو لا يملك رأيه.
أحذروه وتجنبوه فهو يستحق الأهانة لا أعادة إنتخابه...!

هنالك بعض الفائزين السابقين ومن يريد أن يمثلهم اليوم يعتبر نفسه متصدقاً على الشعب إذا قدم لهم خدمة، ووسائل إعلامه تصرخ بمدحه أنه أدى خدمة هي واجب عليه أصلاً ويتلقى راتباً ضخماً لأدائها، ومنهم من يغوص في الأبتذال أكثر فيصور حتى هداياه لبعض الفقراء للدعاية.

سنقولها لهم يوم الأنتخاب (لا) لأننا سننتخب غيرهم ممن نعرفه شخصياً من المرشحين السابقين وممن نجح في التجارب والمحن الماضية ولم يتلطخ بعارها وشنارها وبرهن أنه على قدر المسؤولية، ومن المرشحين الجدد الذين عرفهم الناس بحسن الأخلاق والسمعة وجمال الفكر ممن يفكرون بالتغيير للأفضل.

أنتخب من تعرفه وتفهمه ومن تريده أنت وليس وفق ما يريده زعيم ديني وسياسي يأمرك بذلك فهنالك من المرشحين ممن فكرهم وماضيهم وسلوكهم اليومي وأدائهم الوظيفي الجيد وعلاقاتهم الأجتماعية المميزة تشهد لهم بكل خير، فساهم بأن توصلهم للفوز كي تفوز أنت بفوزهم.
لا ينبغي عليك رهن عقلك وحريتك وحقك الأنتخابي وفق ما يشتهي البعض ويريد، فكن شجاعاً وأختر بحرية.

لا تنتخب ممن لديه هوس القتل والسلاح وزج جماعته في القتال من قبل كلما إحتدم الصراع السياسي معه وهدد بسلاحه وتوعد لمجرد خلاف سياسي، فهؤلاء شريعتهم القتل بدل العقل في حل المشاكل، لا تنتخبه ولا من يمثله فهو خطر.
لا تنتخب أتباع من غاب عن حضور جلسات البرلمان وساهم بعدم تشريع القوانين وأنتم تعرفون من هم وأسألوا عنهم ومن سيمثلهم إن كنتم لا تعرفون.
لا تنتخب اولئك النواب النيام الذين لم نعرف لهم فكراً ولا موقفاً محدداً فهم كالببغاوات ومن يتبعهم مثلهم ممن يرددون أي كلام ويتبعون أي موقف يتم تلقينهم إياه، ولم يساهموا بموقف ولا فائدة لمدنهم التي إنتخبتهم، ولنساهم بأن نحدث تغييراً في انتخابات مجالس المحافظات الجديدة لحصول تغيير أكبر في انتخابات البرلمان القادمة مستقبلاً.

إنتخب لكي تساهم بصعود من هم أخيار ودحض من هم فاسدين، فعدم انتخابك لهم أو عدم مشاركتك في الأنتخابات يعني السماح للفاسدين بالأستمرار  في الفساد.
(الشيء  الضروري الوحيد لانتصار الشر هو: أن الناس الجيدين لا يفعلوا شيئاً) أدموند بورك.
إنتخب لتصنع مستقبل لك ولغيرك وللأجيال القادمة ليعيشوا حياة هانئة مطمئنة أفضل من تعاسة الوضع الحاضر.
إنتخب لأنك وغيرك يجب أن يتعظ ويتعلم من أخطاء الماضي  فأغبى الأغبياء من يعثر بالحجر مرتين.
وتذكر وأكرر ما قلت في مقالة سابقة من نفس السلسلة أن أعلى نسبة مشاركة في الأنتخابات كانت في انتخابات البرلمان العراقي السابق وبلغت حوالي 60%.
أي أن هنالك 40% ممن يحق لهم التصويت لم يشاركوا في الأنتخابات ولو شاركوا لربما سيحصل تغيير كبير في المعادلة السياسية.
أي لو أن الذين يحق لهم التصويت كانو عشرة ملايين فأن أربعة ملايين لم يشاركوا وهذه مصيبة كبيرة.

أغلب الأحزاب والتيارات الدينية والسياسية هي منظّمة ولها أتباع يتبعون قياداتهم بالحرف ويشاركون بكثرة في الأنتخابات، فتصوري أن أكثر الأربعة ملايين الذين لم يشاركوا هم من المستقلين المتقاعسين المهزومين المتخاذلين عن نصرة وطنهم. 
ولو جائت الأنتخابات بنتائج لا تحبذها فيجب تقبلها وتهنئة الفائزين فالمهم وجود ديمقراطية وحرية في الأختيار حتى في ظل عدم وجود فهم ووعي حقيقي للحرية والديمقراطية ولكن هذا الفهم يجب أن يتطور ويحث عليه كل صاحب فكر لتصحيح الوضع اكثر.

75
النجاح بالادارة وليس بالفوز في الانتخابات

بقلم: حيدر محمد الوائلي

الانتخابات المحلية في العراق على الأبواب، وهي ثالث انتخابات ديمقراطية تجري في البلد الذي مزقته الحروب والصراعات والسياسات الداخلية والخارجية، فللشعب إرادة يجب أن تسمع ويُعبّر عنها بكل قوة وحرية في صناديق الأقتراع.
سلسلة مقالات في الأنتخابات، المقالة الرابعة.

هنالك من المرشحين وكذلك المسؤولين من همهم الفوز في الأنتخابات والمناصب وحسب ويعتقد أن فوزه المزعوم يُعد نجاحاً...!
هذا تفكير خاطئ وبائس جداً...!
فليس الفوز في الأنتخابات يُسمى نجاحاً بالمرة، فالنجاح يكون في الإدارة، ومهما كانت نوع المسؤولية التي تتولاها فالنجاح بها يكمن في إدارتها على أحسن ما يكون وتحقيق أكبر قدر من التنمية من خلالها بما يحدث فارق عما كان قبلها.
يُطلق عليه فائز في الأنتخابات فطريق النجاح يسبقه إمتحانات في تحقيق مشاريع وتشريعات نوعية وكبيرة تحدث فرقاً نوعياً للأفضل، فكثيراً ما فاز مرشحين لا فكر لهم ولا كفاءة سوى دعم شخصيات دينية وسياسية لهم فأنتخبهم الكثيرين من الناس وفق ذلك وحسب ولكن الكثيرين من هؤلاء الفائزين في الأنتخابات السابقة قد فشلوا فشلاً ذريعاً لما تسنموا مسؤوليات ومهام ليسوا أهلاً ولا كفئاً لها فلطخوا وجوههم وأيديهم بسخامٍ أسود ليصبحوا كالحدادين فبقي سخام وجوههم وأيديهم أسوداً وسخاً ولم يصبحوا حدادين أبداً.
لم تشفع لهم وسائلهم الأعلامية ومنشوراتهم الدعائية وتبعياتهم الدينية والسياسية بتنظيف تلك الوجوه والأيادي الملطخة إلا بزيادة سوادهم سواداً ونفاقهم نفاقاً، وفقط العاقل من يراهم كذلك فالجهلة يعاندون وينافقون للحفاظ على ميلهم الديني والسياسي لتيار اولئلك السياسيين والمسؤولين وسياساتهم فيصرون أن سوادهم بياضاً وأعوجهم مستقيماً.
(صخّم وجهك وصير حداد) مثل عراقي دارج يُقال لمن يعمل عملاً هو ليس أهلاً له وليست له الكفاءة ولا الفكر لأنجازه.
 
بالرغم من فوز بعض اولئك في الأنتخابات السابقة ولكنهم فشلوا في مسؤولياتهم فكان الصفر يرافقهم ما تقادمت الأيام عليهم وهم يعاندون ويغضون النظر عن صفر فشلهم بل ويستمرون بصفرهم الذي يرافقهم دون إكتراث بل دون الصفر قد نزل بعضهم سالباً يُقرأ لما زادوا السوء سوءاً أكثر والنفاق السياسي والديني نفاقاً أكثر وأكثر، في الوقت الذي أقصت الأنتخابات وخسر فيها صاحب العقل الناضج والفكر النير.

النجاح في الإدارة وإحداث تنمية والتخطيط لإنجاز مشاريع كبيرة وإعداد برامج منهجية علمية منظمة للنهوض بالدولة والمحافظة والمدينة بما يجلب أكبر قدر من التمتع بثرواتها وتحقيق أعلى سقف من التنمية والعدل في توزيع الثروات وإحداث تشريعات مستقلة وشجاعة تخدم المحافظة، فيكفي جلوس أعضاء مجالس المحافظات يصوتون على مشاريع وقوانين وبرامج أما تافهة أو بائسة أو غير مهمة أو مشاريع لم يعدوا لها ويفكروا بها أصلاً فمسؤوليهم الكبار من ارسلها لهم ودورهم أن يقروها فقط.

بعضهم يتفاخر بإنجازاته العظيمة عندما يراجعه مواطن فيقضي له حاجته فيفاخر بذلك في الوقت الذي هو نفسه يساهم كل يوم من حيث يدري أو لا يدري بتردي أحوال مئات الالاف من المواطنين بجلوسه في مقعده دون إحداث أي تنمية وتطوير يُذكر للمحافظة التي هو مسؤول فيها.
وغيرهم من الذين كل همهم تغطية نشاطاتهم إعلامياً لأضفاء هالة من وهم الأنجازات والنجاح، والحقيقة أن نشاطاتهم المزعومة تلك مجرد واجبات عادية مكلف بأدائها.
رأيت مسؤولأً كبيراً في المحافظة يلتقطون له الصور لدى نصب عمال البلدية لمطبات طريق برتقالية اللون في أحد الشوارع وكان يتعمد الوقوف قرب المطبات البلاستيكية أثناء عمل العمال عليهم ويتظاهر بعدم إلتفاته للكاميرا ليلتقطوا له صوراً جميلة للنشر على أنه (إنجاز فلان الفلاني)...!

يجب عدم تكرار خطأ أنتخاب اولئك المرشحين الفاشلين الذين لم يحدثوا أي تغيير يذكر في السنوات الماضية، فكان همهم الكبير أن يكسبوا رضا قادتهم الدينيين والحزبيين وكسب ود حاشيتهم وجماعتهم على حساب الفشل الكبير في الإدارة لمحافظة يسكنها مئات الالاف من الناس.

يكون النجاح في إعداد برامج ومشاريع وقوانين وخطط تحدث نقلة نوعية بالأستفادة من فضاعة أخطاء الماضي لتجنبها في تغيير بؤس الحاضر والسعي للتألق والنجاح في المستقبل.
هنالك الكثير من الكفاءات الفكرية ممن يمكن إستشارتهم والأستعانة بخبراتهم فليس العيب بالأستشارة والتعلم عند عدم المقدرة، بل العيب أن تجلس كالجماد تسيء حكم مئات الالاف من الذين بإمكانك من خلال منصبك أن ترتقي بهم للأحسن.

يجب أن يكون لدى كل مرشح للأنتخابات برامج وأفكار واضحة والسعي لتنفيذها في حالة فوزه في الأنتخابات حتى يسمى مرشحاً فائزاً ومن ثم ناجحاً. 
على ضوء أفكارالمرشح يكون إنتخابه، بأن تعرف من تنتخب أما بمعرفة شخصية أو بتجربة سابقة أو فكر يشفع له أن نعطيه صوتنا الأنتخابي، وتجارب السنين الماضية بينت من هو ذو فكر سليم صالح ومن هو ذو فكر عقيم طالح، ولمن يتبع الأثنان.
(إذا  رأيتم الرجل كثير الصلاة كثير الصيام فلا تأبهوا به حتى تنظروا كيف عقله)، (إذا بلغكم عن  رجل حسن حال، فانظروا في حسن عقله فإنما يُجازى بعقله) حديثان شريفان للنبي الأكرم محمد (ص).

سيتبعها قريباً مقالة خامسة وأخيرة لسلسلة مقالات في الأنتخابات بعنوان: (على قدر الوعي تأتي نتائج الأنتخابات).

76
لماذا ننتخب؟! ومن ننتخب؟!

بقلم: حيدر محمد الوائلي

الأنتخابات المحلية في العراق على الأبواب، وهي ثالث انتخابات ديمقراطية تجري في البلد الذي مزقته الحروب والصراعات والسياسات الداخلية والخارجية، فللشعب إرادة يجب أن تسمع ويُعبّر عنها بكل قوة وحرية في صناديق الأقتراع.
سلسلة مقالات في الأنتخابات، المقالة الثالثة.

(أعداء الحرية لا يجادلون، بل يصرخون ويطلقون النار) وليم رالف إلغ، كاتب إنجليزي.
للحرية أعداء ينبغي على العاقل مواجهتهم بالمشاركة في الأنتخابات، وللحرية أعداء قتلوا بأسمها الناس وقطعوا بها الأرزاق وبها تحاصصوا وغنموا ثروات البلاد.
للحرية أعداء حكّموا السلاح والقتل فيما مضى ولازالوا يهددون ويتوعدون بإستخدامه كأحد حلولهم ويريدون بأسم الحرية والديمقراطية أن يحكموا ويتسلطوا فأحذرهم، فقد فاز منهم من قبل في الأنتخابات السابقة الكثيرين وفشلوا فشلاً ذريعاً في عملهم في البرلمان والحكومة ومجالس المحافظات لمّا انتخبهم الشعب عن جهل ولميل عصبي لتيار اولئك المرشحين الديني وحسب، فأحذرهم هذه المرة.
للحرية أعداء ينبغي محاربتهم بالمشاركة في الأنتخابات بكل نبل وشرف بعدما حاربوا الشعب العراقي بكل خسة ونذالة.

تبعاً للوعي الشعبي للحرية والديمقراطية تأتي نتائجها، فمتى ما كان الخيار الشعبي واعي ونبه كانت النتائج رائعة، وبالعكس لو كان الخيار الشعبي متسرع وبلا تفكير معمق فتكون النتائج بائسة.

ربما أوصلت الأنتخابات بعض (التوافه) لمناصب ومسوؤليات في الحكم والتشريع، ولكن من أوصلهم هو من إنتخبهم عن جهل أو عن كراهية بغيره فينتخبه لا لكفاءته وفكره بل كراهة بغيره، أو ممن إنتخب وفق مشتهاه الطائفي وتياره الديني، او ممن لم يشارك في الأنتخابات فهو ساهم بدور كبير بسكوته بوصول من يتكلم عنهم في بيته وبين زملاءه أن من الفائزين في الأنتخابات فاسدين وجهلة فأنت من لم توصل من تظنه كفوء وصاحب فكر بعدم إنتخابك له وعدم مشاركتك في الأنتخابات.
ألا يوجد مرشح واحد تظن أنه يستحق أن تعطيه صوتك، ممن تعرفه وتعرف فكره وكفاءته...؟!
ألا يوجد مرشح من منطقتك السكنية تعرفه وتعطيه صوتك وفي حال لم يفي بواجباته تعاتبه وتؤنبه، وهي أحد فوائد أنتخاب مرشح من نفس المنطقة السكنية ومن نفس الحي ومن نفس المدينة حتى تكون على معرفة ودراية به وتعاتبه وتزوره وتشكو له المشاكل التي تعانون منها والأحتياجات الواجب توفرها.

أنتخب من تظن أنه  الأصلح بكل حرية ولكن فكر قبل أن تنتخب فصوتك مسؤولية، وتذكر أن هناك سياسات وسياسيين من داخل العراق وخارجه ممن يريدون سلبك حريتك وكرامتك وممن يريد لك أن تبقى في الخلف في الوقت الذي إستحقاقك أن تكون في الأمام، فحاربهم بحريتك فهم لم يعطوها لشعوبهم وسلبوهم إياها ولكن وسائل إعلامهم المنافقه تصرخ بالحرية والتغيير والأصلاح وهم وهي في قعر الفساد والرذيلة.
ينبغي تفنيد تلك السياسات ممن بذلوا قصار جهدهم لتدمير العراق بتدخلهم السافر في الشأن العراقي على الدوام.
أصرخ بـ(لا) بوجههم ووجه حُكامهم وأموالهم الحرام ومخابراتهم ووسائل أعلامهم وبعض سياسيي العراق ممن يودهم ويذهب لهم طالباً الدعم منهم بكل خسة ونذالة وإبتذال ممن لا يريدون الأستقرار للعراق ويحرمون الشعب من التمتع بالحرية  والديمقراطية التي تقلقهم وتخشى أن توقظ شعوب تلك البلدان، وخوفهم من  مطالبة تلك الشعوب بحقها بالانتخاب وممارسة حريتها وتحقيق أفكارها وأحلامها ونيل كرامتها المهدورة تحت عروش أولئك الحُكام حتى لو كانوا متنعمين بالرواتب ورفاه المال، فقف بوجههم بمشركتك في الأنتخابات كي تنصر الوطن والإنسانية والعدالة وتساهم ببناء مستقبل أفضل لهذا الشعب المظلوم المغبون.

ربما يتبادر للأذهان سؤال: لماذا ننتخب...؟!
ننتخب لكي نشعر بأننا أحرار وأصحاب  كرامة وننتخب من نشاء بكامل إرادتنا، وننتخب لأننا شعب يجب أن يوصف بشعب أراد الحرية والكرامة والأرادة وتحقق له ذلك.
ننتخب لكي لا يعود الفاسد ولا الكاذب من جديد ممن إنتخبه الناس بنسبة مصوتين كبيرة (فقط) لأنه ينتمي لتيار ديني وسياسي يحلو للبعض إسمه فأنتخبوا مرشحاً لا يعرفوا عنه شيئاً فقط أنه من هذا التيار الديني والسياسي وحسب ممن أهانوا الشعب وحطوا من كرامته لما فازوا وتقاعسوا وتخاذلوا في أداء واجباتهم، فبرهن أنك لديك صوت حر تدلي به بكل حرية وعزم وإرادة.
ننتخب لنحقق أماني الشهداء والأبرياء الذين قضوا على مذبح الحرية وبتفجيرات الأرهابيين وصراعات السياسيين والتوافقات السياسية البائسة والصفقات السرية في تمرير القوانين، فلتلك الدماء صوت يجب أن يُسمع ويتحقق بحياة أفضل وأكثر عدلاً وإنصافاً للشعب عن طريق التغيير وإنتخاب المرشحين المناسبين.

قضوا على مذبح الحرية الكثيرين ممن كانت كل أمانيهم بلد حر امن ينعم بخيراته وبالخدمات التي تتوفر له وبمورد يسترزق منه وكرامة محفوظة وعدل يسود.
سننتخب لكي نترحم بوعينا الانتخابي على دماء شهداء العراق  التي سفكت ولازالت تسفك فحانت ساعة التغيير، فقد مرت علينا سنوات عجاف كافية  لئلا تغيب عن الذكرى طرفة عين  أبداً، وحتى تخرج  الروح من الجسد، وحتى يشيب الصغير وهو يتحدث عن ذكراها، ويهرم الكبير وهو يأن من ألمها ويلعن من ساسها وسوّاها، وحتى يأتي جيل جديد عله ينعم بغيابها وعدم تكرارها.

من ننتخب...؟!
ننتخب من نعرفه، ونعرف سمعته جيداً، ومع من هو متحالف، ونعرف تاريخه وفكره قبل أنت  ننتخبه.
ننتخب لنكن شيئاً ونساهم بالتغيير وأننا لسنا لا شيء ومهملين، وبدلاً من  أن تلعن الظلام إشعل شمعة لتنير دربك ودرب الأخرين.
ننتخب لأننا نفكر ونهتم بما يدور حولنا ولسنا  كالبهيمة المربوطة التي همها علفها، ويسوقها البعض حيثما أراد لها أن تُساق.
(من لا يكون شاهداً على عصره،  وشاهداً على صراع الحق والباطل في مجتمعه، فلا يهم أن يكون في أي مكان، راكعاً في محراب العبادة أو جالساً الى مائدة خمر) الشهيد الدكتور علي شريعتي.

من كل ما تقدم لابد انك عرفت من ستنتخب وحتى لو أتت الأنتخابات بنتائج لا تحبذها فيجب تقبلها وتهنئة الفائزين فالمهم وجود ديمقراطية وحرية في الأختيار، حتى في ظل عدم وجود فهم ووعي حقيقي للحرية والديمقراطية ولكن هذا الفهم والوعي يجب أن يتطور ويحث عليه كل صاحب فكر لتصحيح الوضع اكثر.

سيتبعها قريباً مقالة رابعة من نفس سلسلة مقالات في الأنتخابات بعنوان: (النجاح في الأدارة وليس بالفوز في الأنتخابات).

77
صوتك كرامتك فلا تهدره

بقلم: حيدر محمد الوائلي

الأنتخابات المحلية في العراق على الأبواب، وهي ثالث انتخابات ديمقراطية تجري في البلد الذي مزقته الحروب والصراعات والسياسات الداخلية والخارجية، فللشعب إرادة يجب أن تسمع ويُعبّر عنها بكل قوة وحرية في صناديق الأقتراع.
سلسلة مقالات في الأنتخابات، المقالة الثانية.

(ليست الحرية سوى فرصة ليكون المرء أفضل) ألبير كامو، فيلسوف وكاتب مسرحي فرنسي.

نعم...!!
هي فرصة يجب إستغلالها على أكمل وجه فالفرص تمر مرور السحاب، والعاقل من يغتنم الفرص.
هي مسؤولية الجميع فالأنتخابات حق لا ينبغي التفريط به ويجب إستغلاله بأكبر حشد شعبي من المشاركة، والمهزوم من يجلس في بيته يعترض وينتقد ولا يفكر أن يساهم بالتغيير.
ربما لا يروق لك الكثير من المرشحين وكنت حانقاً على الصراعات السياسية في العراق والوضع الخدمي السيء، ولكن ألا يوجد بقية من المرشحين من تعرفه شخصياً وتعرف سيرته وفكره ويستحق أن تصوت له...؟!
ألا ترى أن جلوسك في البيت وتقاعسك سيوصل من تتكلم عنهم بسلبية للسلطة من جديد...؟!
ألا يوجد من أبناء رقعتك السكنية ممن تعرفه وسيرته وفكره ممن يستحق أن تعطيه صوتك، فالمشاركة في الأنتخابات شجاعة ونصر وتركها جبن وهزيمة.
تذكر أن أعلى نسبة مشاركة في الأنتخابات العراقية السابقة بلغت حوالي 60%.
أي أن هنالك 40% ممن يحق لهم التصويت لم يشاركوا في الأنتخابات ولو شاركوا لربما يحصل تغيير كبير في المعادلة السياسية.
أي لو أن الذين يحق لهم التصويت كانو عشرة ملايين فأن أربعة ملايين لم يشاركوا وهذه مصيبة كبيرة.
أغلب الأحزاب والتيارات الدينية والسياسية هي منظمة ولها أتباع يتبعون قياداتهم بالحرف ويشاركون بكثرة في الأنتخابات.
فتصوري أن أكثر الأربعة ملايين الذين لم يشاركوا هم من المستقلين المتقاعسين المهزومين المتخاذلين عن نصرة بلدهم. 

ربما يلجأ بعض المرشحين لوسائل شراء الذمم، ولكن من يصوت له ويبيع صوته لمغريات مادية بائسة فمن الممكن له أيضاً أن يبيع أشياء أخرى كثيرة عزيزة كضميره وكرامته.
ومن يبيع صوته لأجل مأدبة طعام وأكل وشراب فسيسهل عليه قبول أن ينتظر ساعات ليرى قيمته الحقيقية تخرج من جوفه بعد أن يهضم ما قد أكله، بعد أن هُضِمت كرامته على مأدبة الطعام.

هنالك مرشحون وخصوصاً من بعض نواب البرلمان وممثليهم في المحافظات يعتبرون تلك الأموال التي يعطوها للناس هي منح وصدقات وكأنها لا تصح الصدقات والتبرعات إلا قبل موعد الانتخابات بقليل، ومنهم من أصبح حانقاً على العملية السياسية بشدة فجأة وقدم إستقالته كدعاية إنتخابية بعد أن كان من قبل متنعماً بعوائد السلطة.
أن تصوّت وتنتخب بعيداً عن مؤثرات المال واليمين الكاذب والذي يعتبر شرعاً يميناً باطلاً، وبعيداً عن وعود التعيين الكاذبة وخصوصاً من مسؤولين سابقين وحاليين فتذكر أنهم لم يفعلوا ذلك في السنوات الماضية وجربتهم أنت وعرفتهم ففكر بجد أن تنتخب غيرهم والتصويت لمرشحين جدد وسيجعل منك ذلك صاحب كرامة وعزة وحرية وفكر.

من يلجأ لوسائل إسقاط الاخرين والتهجم عليهم هو مرشح فاشل ويفكر قبل فوزه بالأنتقام والتسقيط والدخول بمهاترات ونزاعات أودت بالوطن والمواطن في دوامة من المشاكل والنزاع المستمر وهدر الثروات كنتيجة لتلك النزاعات، وربما يتربح من تلك النزاعات لاحقاً هذا المرشح أو ذاك ويساوم عليها مقابل أرباح سياسية ومادية.
لا تنتخب أولئك وإنتخب هؤلاء الذين يتحدثون عن برنامجهم الأنتخابي، وفكرهم السياسي والأجتماعي والأقتصادي، وإنتخب من تعرف عنه أنه بعيداً عن تسقيط الاخرين ومن كانت سيرته وأخلاقه تشهد على أن يكون المرشح المناسب للمكان المناسب.

المرشح الذي يغري الناس بمغريات المال والتعيين والوعود الكاذبة وخصوصاً من بعض الفائزين في الأنتخابات السابقة ومن الجدد أيضاً فذلك يدل على أنه مرشح ضعيف الشخصية وإنتهازي وليس جدير بهكذا مرشحين أن يمثلوا الشعب، فهو متأكد انه لا ينتخبه سوى من يحاول أن يشتري أصواتهم ومن يضحك عليهم بالتعيين مقابل الانتخاب، والمشاريع الكلامية الغير مدروسة والمخطط لها مسبقاً فهو لا يعول على الواعين وذوي الفكر السليم الذين لن يصوتوا له، فيعول على المغفلين.
لا تصدّقهم وصدّق من يتحدث عن خطط لمشاريع مدروسة ومخطط لها مسبقاً ومن يعد بتوفير فرص عادلة للتعيين لأبناء محافظته وحسب تحصيلاتهم العلمية والمهنية، فمن غير المعقول أن يكون التعيين عشوائياً ولا يطلب منك سوى جلب (فايل) وإحسب نفسك موظفاً إذا فزت في الأنتخابات...!

وأقولها صراحةً أن من يغري غيره سيسهل على الاخرين إغراءه.
حتى من يغري غيره بتبعيته الدينية أو ممن يجعل من مجالس الدين والوعظ والأرشاد وسيلة لأغراء الناس بأسم الدين لأستحصال مكاسب سياسية فيسهل على سياسيين اخرين إغراءه وربما بنفس الأسلوب يستغفلونه أو يشترونه.
من المفترض أن يكون الدين وسيلة لقمع المغريات، ولكن البعض صيّروه وسيلة من وسائل المغريات التي تدر عليهم الملذات والشهوات.
صوتك أمانة ومسؤولية وفكر وذوق وأخلاق فلا تخون الأمانة وتتخلى عن مسؤوليتك وتسيء لذوقك وتشوّه أخلاقك.

جرّب أن تغيّر وأنتخب مرشحين جدد، فعجباً كيف تريد أن تحقق التغيير إذا أعدت إنتخاب الفاسد والناكر لأهله ومن إنتخبوه وفق هوى طائفي وتبعية دينية لشخصية دينية وحسب أو وفق مشتهى حزبي أو ممن إتخذ من منصبه ثروة وغنيمة له ولحاشيته.
أو هؤلاء المهزومون فكرياً فيعلقون خلف صورهم في دعاياتهم الأنتخابية صورة أكبر منها لزعيم ديني أو سياسي لعله يكسب ود بعض الناخبين، فهو لا يوجد لديه من فكرٍ وبرامج ما يشفع.

إنتخب من أعضاء البرلمان السابقين من ذاع صيته بخير، ومن عمل لصالح محافظته، وحتى من أخطأ وإعترف بخطأه أو حاول تصحيح خطأه أو كان خطأه قليل قياساً بحسناته فأنتخبه لو إقتنعت به، فخير لك أن تنتخب من عرفت عيوبه القليلة من أن تنتخب من تم تلقينك إياه أن تنتخبه على عمى.
تذكر كم من نائب فاسد واخر نائب نائم لم يستيقظ إلا قبل موعد الانتخابات بقليل ليفاجئ الشعب أنه كان عضواً في البرلمان السابق ويصرخ ويتوعد ولديه مرشحين معه وجهة حزبية ودينية تقف من خلفه.
أولئك يستحقون الأهانة لا أن تعيد إنتخابهم وإنتخاب من يقف معهم وينتمي لهم.

تذكر غياباتهم الكثيرة عن عمل الحكومة والبرلمان ومشاريعهم الغبية بزعزعة الأستقرار وإثارتهم للمشاكل السياسية دائماً وتعطيلهم قوانين البرلمان وتركهم للشعب حائراً متفرجاً منتظراً الفرج.
إنتخب بكل حرية وكرامة ولكن لا تنسى أن تتحلى بالمسؤولية في الاختيار وأن تشعر بأهمية صوتك، فصوتك صفعة بوجه الفاسدين الذين لا يذكرون أهلهم إلا قبيل الأنتخابات، كما يمكن أن يكون صوتك وسام تعلقه على صدر من لا يستحق إلا كل إهانة.

سيتبعها قريباً مقالة ثالثة من نفس السلسلة بعنوان (لماذا ننتخب؟! ومن ننتخب؟!).

78
لا تجعل الأنتخابات من الباطل حق

بقلم: حيدر محمد الوائلي

الأنتخابات المحلية في العراق على الأبواب، وهي ثالث انتخابات ديمقراطية تجري في البلد الذي مزقته الحروب والصراعات والسياسات الداخلية والخارجية، فللشعب إرادة يجب أن تسمع ويُعبّر عنها بكل قوة وحرية في صناديق الأقتراع.
سلسلة مقالات في الأنتخابات، المقالة الأولى.

(حرروا الحرية، والحرية تقوم بالباقي) فيكتور هوغو، كاتب وشاعر فرنسي.

فللحرية قيود وضعوها بسياسات وتوجهات طائفية وحزبية داخلية ورغبات خارجية بالتدخل في الشأن العراقي بمساعدة لاعبين من الداخل العراقي تلبيةٌ لمصالح تلك الدول ومشتهياتها التي أرادوا بها تمزيق الشعب العراقي وتلك الحرية وتشويهها بكل الوسائل الأعلامية والسياسية والطائفية، ولكن الحرية إستمرت وأيضاً تأثرت بكل ذلك، فعلى الواعي التفكير في تحرير الحرية وجودة التعبير عن الرأي والأنتخاب.

لو أن مليون شخص إنتخبوا مرشحاً لكرسي الحكم والأدارة والتشريع وهو كان باطل بكل مقاييس الحق والشرف والنزاهة فلا يجعله هذا المليون حقاً ولا نزيهاً ولا نبيلاً ممن إنتخبوه عن جهل أو عن طريق كراهة بالغير فينتخب من يضده فقط لكراهة في نفسه أو ممن تم تلقينهم الأنتخابات وكيفيتها فينتخبون كائناً من كان لأن السيد قال لهم أو الشيخ أو مسؤول حزبي أو تم الدفع بهم لذلك على عمى.

تصبح الحرية وبال وأداة تدمير لمن لا يعرف معنى الحرية ولا يقدر قيمتها ولا يفهم كيفية التصرف في أجواءها، أو ممن يلقنوه حريته ويسيروه وفق مشتهياتهم من كتل سياسية ودينية بوسائل إغرائهم وجذبهم الديني والسياسي والأعلامي.

عليك التفكير قبل الأنتخاب، وأن تكون شخصياً مقتنعاً بمن تعطيه صوتك وبغض النظر عن توجهه الفئوي والحزبي والديني فكل تلك الجهات (الفئوية والحزبية والدينية) أثبتت فشلاً ذريعاً بأنتخاب بعضهم لا لكفاءة المرشح الشخصية وفكره وعزمه وإرادته وإنما فقط لأنه يتبع تيار ديني أو جهة حزبية فتم إنتخابهم لتبعيتهم تلك وليس لفكرهم وكفائتهم وإرادتهم.

لا تجعل الاخرين يفكرون بدلاً عنك ولتكن عندك إرادة، فكل من يلقنك ويجرك له هو يريد تلقينك، فتصبح حينها كالحمار يحمل أسفاراً.
يحملون على ظهرك أوزارهم ورغباتهم ومن ثم يتركوك في الزريبة تقبع بينما هم يتمتعون بعوائد السلطة ويديرون ظهورهم لك.

كانت تجربتان إنتخابيتان سابقتان في العراق وعلى الواعي التعلم من بعض الخطأ الذي وقع، وليس الفخر أن لا تسقط ولكن الفخر أن تنهض من بعد السقوط.
ينبغي التعلم من المصائب التي حصلت لدى فوز بعض المرشحين من الذين يستحقون كل إهانة في الوقت الذي بجهلهم وسوء تقديرهم أعطاهم الشعب صوتهم بكل تقدير.

ربما يكون شخص بذاته مستقلاً ولتاريخه الشخصي وفكره وكفائته وهو لا ينتمي لجهة دينية أو حزبية تروق لك هو أفضل بكثير من إنتخابك لشخص لا تعرفه عنه سوى أنه يتبع تيارك الديني أو جهة حزبية تروق لك، فهي جريمة بمقاييس الأرادة والحرية أن تختاره لذلك فقط.

وتذكر أن الحرية والأنتخابات اوصلت (زبالة) لكراسي الحكم والأدارة والتشريع بينما يقبع في منازلهم كفاءات وأصحاب فكر وعزم ممن لم يفكر بهم الشعب ملياً أما بسبب أستقلاليتهم أو لفقرهم في الدعاية الأنتخابية، أو لم يتم الأشارة لهم من قبل جهات دينية وحزبية وإعلامية للتغطية عليهم.
 
وينبغي التذكر دائماً وأكرر...
لو أن مليون شخص إنتخبوا مرشحاً لكرسي الحكم والتشريع وهو كان باطل بكل مقاييس الحق والشرف والنزاهة فلا يجعله هذا المليون حقاً ولا نزيهاً ولا نبيلاً ممن إنتخبوه عن جهل أو عن طريق كراهة بالغير فينتخب من يضده فقط لكراهة في نفسه أو ممن تم تلقينهم الأنتخابات وكيفيتها فينتخبون كائناً من كان لأن السيد قال لهم أو الشيخ أو مسؤول حزبي أو تم الدفع بهم لذلك على عمى.

سيتبعها قريباً مقالة ثانية بعنوان (صوتك كرامتك فلا تهدره).

79
مدير أعوج لمدرسة العدل

بقلم: حيدر محمد الوائلي

في مركز إحدى المدن الكبيرة كانت تنتصب شامخة (مدرسة العدل)، وكان يعمل فيها مدرساً للغة العربية أحد المدرسين المتميزين المستقيمين الحريصين على أداء واجبهم المقدس على أكمل وجه، فهو يجتهد بتحسين واقع الطلبة وتدريسهم بأسهل الطرق وأنجحها وأنجعها وإلهامهم فرص النجاح لبناء مستقبلٍ أفضل رغم الظروف الصعبة في المدرسة التي تعد من أفضل المدراس في المدينة حيث قلة الخدمات فيها وعدم وجود دورة مياه لائقة وعدم وجود صف دراسي منظم حيث الأعداد كبيرة داخل الصف الواحد بل كبيرة جداً والرحلات الدراسية غير كافية وغير مريحة والمدرسة تفتقر لأغلب متطلبات المدرسة الحديثة الواجب توفرها من لوازم تدريسية ووسائل إيضاح ونظافة تليق بمدرسة تخرج أجيال المستقبل وكذلك عدم وجود حديقة وقاعة رياضية وكافتريا ومختبرات وساحات وقاعات ومعارض وغيرها من متطلبات المدرسة الحديثة.

كان المدرس هذا على خلاف مع مدير المدرسة الذي يريد أن يطبق ما تشتهيه نفسه فهو يجامل أولياء أمور الطلبة من معارفه ويتلاعب بدرجات بعض الطلبة ويميز معارفه عن غيرهم ولو كانو أغبياء وبغض النظر عن الاعتبارات الأخرى كمستوى الطلبة ومستقبلهم وواقع التعليم، فكان مدرس اللغة العربية هذا يقف نداً لهذا المدير الظالم (الأعوج) ويعارضه في خططه، حيث لعنة الكرسي تطارد كل من إمتطاه، بغض النظر عن نوع هذا الكرسي الذي يُسمى كرسي الأدارة، سواء كان كرسي الحكم والوزارة والأدارة العامة أم كرسي إدارة مدرسة.

ولأنه مدير فصوته مسموعٌ أكثر في مديرية التربية فمعارفه هناك أكثر، وأما مدرس اللغة العربية هذا فهو مدرس بسيط يؤدي واجبه بمدرسة وذلك مدير وتلك مديرية، فذهب المدير للمديرية لمقابلة المدير العام يشكو من سوء سلوك وتجاوزات مدرس اللغة العربية وأتهمه باتهامات أخرى حتى لا يبقى مجال للدفاع، فالتهمة وحدها لا تكفي وإنما ينبغي إضافة بعض البهارات عليها كي تصبح طبخة مقنعة.
طبعاً المدرس لا يعلم بذلك، فهو باقٍ بالمدرسة يؤدي واجبه.

على الفور كتب المدير العام على المطالعة التي قدمها مدير المدرسة شاكياً فيها قلة أدب المدرس وتجاوزه عليه، ومن دون إستدعاء المدرس المتهم، حيث تضمنت كتابته أمراً بنقل مدرس اللغة العربية لمنطقة نائية، هي منطقة (الأعيوج) حيث مدرسة (الأعيوج) والتي تبعد عشرات الكيلو مترات عن مركز المدينة التي فيها مدرسة (العدل).

عاد مدير مدرسة (العدل) لمدرسته متبختراً مبتهجاً نافخاً صدره مُدلياً بطنه كاشفاً عن كرشٍ مترهلٍ عريض، ومفرجاً في مشيه بين فخذيه علّ الغازات تخرج من بينهما فيطير فرحاً...!!
قد تحقق له ما أراده بأن يسحق رأس المدرس الذي يعانده فها هو فرِحٌ بتحقيق خططه متحدياً كتاب الله الذي علقه على رف الكتب من خلفه كزينة معلقة كما يفعل الكثيرون، حيث في الاية (37-39) من سورة الأسراء قوله تعالى:
(ولا تمش في الأرض مرحا إنك لن تخرق الأرض ولن تبلغ الجبال طولا * كل ذلك كان سيئه عند ربك مكروها * ذلك مما أوحى إليك ربك من الحكمة ولا تجعل مع الله إلها آخر فتلقى في جهنم ملوما مدحورا).
ومعناها أن الإنسان لا ينال بكبره وبطره شيئاً، كمن يريد خرق الأرض ومطاولة الجبال فلا يحصل على شيء، فهو أدب نفسي واجتماعي بضرورة التواضع وترك التكبر جانباً فالتكبر والعُجب والخيلاء سمة فارغ العقل صغير القلب وقليل الاهتمامات، يكرهه الله لبطره ونسيان نعمته, ويكرهه الناس لانتفاشه وتعاليه، وفي الحديث: (من تواضع لله رفعه فهو في نفسه حقير وعند الناس كبير، ومن استكبر وضعه الله فهو في نفسه كبير وعند الناس حقير).
يواضب على هذا التباهي والتكبر الكثيرون ممن يعلقون ايات وصور ورموز دينية وسياسية في محال عملهم ولكن أدائهم لواجباتهم وأعمالهم ووظائفهم يخالف كل ما علقوه فهي مجرد زخرف ورياء ونفاق.

وعودةً على ذي بدء، فقد أعطى مدير المدرسة المدرس المسكين الورقة التي فيها مطالعته وفي هامشها أمر المدير العام بنقل مدرس اللغة العربية من مدرسة (العدل) إلى مدرسة (الإعيوج)، وكان نص أمر المدير العام:
(يُنقل إلى الأعيوج كي يستقيم)...!!
وكلمة (الأعيوج) في العامية تصغير لكلمة (أعوج).

أخذ المدرس الورقة وضحك من تهميش المدير العام (يُنقل إلى الإعيوج كي يستقيم)، ضحك على حاله ومآله وما آل اليه الوضع والقانون والأخلاق والمسلك الوظيفي، فكتب تحت تهميش المدير العام بيتاً من الشعر ساخراً من مدير المدرسة والمدير العام والمديرية ووزارة التربية، فكتب يقول:
وفي (العدل) سنينٌ ما إستقمنا...فكيف بـ(الإعيوج) نستقيمُ

أي إذا بـ(العدل) لم تُستَحصَل الأستقامة والعدالة فأستقيم فكيف بـ(الأعيوج) (الأعوج) تأتي الأستقامة والعدالة.
أعطى المدرس المسكين الورقة لمدير المدرسة (الأعوج) وطلب منه أن يبعث بها للمدير العام ويبلغه تحياته وإنصياعه للأمر الأداري، فهو يؤدي واجبه حيثما كان ومهما كان.

القصة رمزية وكل لبيب بالأشارة يفهمُ، والتلميح أبلغ من التصريح.

80
عندما يبرز القواويد 

بقلم: حيدر محمد الوائلي

عند القواويد للشرف حدود مثلما عند الشرفاء للصبر حدود...!
فلربما يستغني أحدٌ عن شرفه لحاجة في نفسه ورغبة مستعرة في داخله أخفاها سنينٍ طوالٍ، ولكن لم يعد يحتمل، ولابد للعهارة أن تبرز سؤتها بعد سنواتٍ عجافٍ من شرفٍ وهميٍ وسترٍ مزيف كان قد غطاه بلباسٍ من كلامٍ وتصريحات أو دعايةٍ أو برنامج تلفزيونيٍ أو ملابس ذات دلالة وطنية ودينية.

كان لشرفه حدٌ صبر على تغطيته بلباسٍ من وهمٍ حيث صبره لا على أساس نيل الحق بل صبراً لأخفاء العهر السياسي والطائفي والمخابراتي، وهو أشد عهراً مما يتهموا به بعض الناس اناساً غيرهم بأن منهم (قواويد وعاهرات)...!
وليست السياسة والطائفة والمخابرات بجريمة، ولكن سوء إستخدامها جريمة، حيث السياسة من المفترض أن ترسم مستقبل أفضل، والطائفة منهج عبادي وديني بما لا يلغي الأخر ويصادر حقه أو يعتدي عليه، والمخابرات جهاز يواضب ويراقب لحفظ حقوق وأمن وأمان الشعوب وإستقرارهم.
ولكن بعض من نراهم من هؤلاء كل يوم بوسائل الأعلام وفي البرلمان وفي الحكومة وفي العملية السياسية وفي المعارضة وجروا معهم لماربهم مظاهرات وجماهير شعبٍ هم من سياستهم مصالحهم وشهواتهم وأحقادهم، وطائفتهم من ينتصروا لها حقاً أو باطلاً ولو على حساب دماء وحقوق من خالفهم، ومخابرات دول أجنبية من تسيرهم وتمدهم بالدعم لتأليب بعضاً على بعض لأضعاف كل قوي ولتغييب كل إستقرار، ولإفشال كل ما هو ناجح أو في طور النجاح.

يبدو أن اولئك الموصوفين شعبياً بـ(القواويد والعاهرات) أشرف بكثيرٍ من بعض من يظهرون على التلفاز وفي الساحات وفي المناصب يريدون أن يحرقوا بلدههم لغاية في أنفسهم وكراهة بغيرهم.
لا بل يزج بعضهم بالناس في مستنقع رذيلته ويعيد صبغ شرفه الوطني الوسخ بطلاءٍ تالفٍ من حب الوطن والمطالب المشروعة والدستور والقانون والعدالة، سرعان ما سيزول عند أقرب فرصة تسنح له لتنغيص كل هدوء ولتخريب كل استقرار ولربما سيصبر إن لم يتحقق له ذلك كما تعلم أن يصبر من قبل على تغطية عهره بلباس الفضيلة.
لا بل ينزل للساحات مطالباً بالعدالة والأنصاف وحق الطائفة، ولكنه (أكبر قواد)...!
يغطي على صفة (القوادة) بالتباكي في بعض وسائل الأعلام التي هي مثله في حجم (قوادته) فيتباكون معاً ويتباكى معهم ويبكي الهمج الرعاع الناعقين مع كل (قواد).
فهذا رئيس برلمان يترك برلمان الشعب لصالح فئة تشتهيها نفسه وكراهة لخلاف سياسي، ومثله ممن خان الأمانة برلمانيين كثر تاركين الشعب والدستور والقانون خلف عوراتهم كي يتستروا بها لاحقاً.
وهذا وزير يترك خدمته الوزارية وواجبه الوطني لصالح دوافع خارجية وداخلية ينصاع لها فاغراً فاه سائلاً لعابه لفرط ما إشتهاه من حقدٍ وكراهية يريد تنفيسها في كل فرصة سانحة.
ومنهم من غاب عن البرلمان منذ فوزه في الأنتخابات ولليوم ومنهم من يتعمد الغياب في أكثر الجلسات ولا يوجد عليهم لا حساب ولا كتاب، ويتقاضون رواتبهم رغم غيابهم بكل صلافة وإستهتار بمال الشعب...!
هو الشعب من إنتخبهم، والكارثة لو أعاد إنتخابهم...!
 إي والله هي الكارثة...!

ياليتهم إستقالوا منذ البداية وإنضموا للمعارضة فيصبحون ذوي وجهة نظر، ولكنهم يتقاضون هم والالاف من موظفي مكاتبهم وذويهم وحماياتهم ملايين الدولارات رواتباً ومميزات وأملاك وخدمات وسفرات تستقطع من أموال وقوت الشعب لأشباع غرائزهم وشهواتهم ومشاريعهم، وحتى يوم خروجهم وتعليق أعمالهم في البرلمان والحكومة فما زالوا يتقاضونها بكل صلافة.
ومن الحكومة والفساد في بعض مشاريعها وخططها يضيع الحساب، فمن يحاسب لا يحاسب على أساس الأصلاح بل على أساس تدمير الاخرين والتسقيط السياسي وما أكثر الصفقات السرية بعدم كشف المستور فلكل واحدٍ منهم فضيحة يمسكها على الأخر يتداولونها من حينٍ واخر للتسقيط السياسي فقط وليس للمطالبة بحق الشعب...!

دماء شعبٍ هُدِرت وأملاكٍ دُمِّرت ورعبٍ وتفجيراتٍ سادت وإنتشرت وشعبٍ محبطٍ بائسٍ قضى عمره مكسور الخاطر حزيناً منكسراً حائراً بسبب صراعات السياسيين ونشرهم للأحقاد والخوف وعدم الأستقرار بسببهم ومن يسول لهم ذلك ويدعمهم من دولٍ ومنظماتٍ وشخصيات.
ضاع الوطن والمواطن والوطنية في خضم الصفقات والمحاصصات والتوزيع الفئوي والحزبي للمناصب حتى أصبحت شيئاً عادياً رغم فداحة هذه السياسات البائسة.
   
في العادة تتهم الراقصة بالعهارة ولكنها أنبل وأشرف من عاهرٍ قوادٍ سياسي يتاجر بدماء بني جلدته.
هي أنبل وأشرف من بعض الزعماء السياسيين والقيادات الحزبية والرموز الدينية والتجمعات الجماهيرية ممن يحرقون بلادهم وشعبهم لأشباع أهوائهم، والتنفيس عن غيضهم الطائفي وحقدهم السياسي.

أنت ترقصين بكل صراحة ولا تكذبين ولا تنافقين وهواك على الوحدة ونص، ولكنهم لا هوى لهم إلا النار والحرب والمؤامرات والرعب وعدم الأستقرار، فهاهم يرقصون على جماجم الموتى مطالبين بحق المجرم لا حق الضحية ويجرون بحبالهم رقاب الهمج الرعاع الأحياء الذين وضعوا طوق الحبل بأيديهم حول رقابهم فصاروا يتبعونهم على وحدة ونص.
هم السياسيون وصراعاتهم على مصالحهم أكثر من كونها مصالح الشعب الذي زاد سوءه سوءاً أكثر كل يوم.

بعض دبلماسيينا وسياسيينا لا يعرفون من الدبلماسية والسياسة إلا أنها عمل يدر ربحاً ويجلب متعة ومكانة ويسد غيضاً ويستحصل مكاسباً فئوية وحزبية على حساب مناوئين ومعارضين بغض النظر عن الشعب وهمومه وتطلعاته...!
هو عمل يرفضون به ويتقاتلون به ويحرقون به الأخضر واليابس، في الوقت الذي نرى فيه الدبلماسية والسياسة فنون وصناعة ولم يزجوا بلدانهم وشعوبهم لا بحروب ولا بفتن داخلية، فهم غنموا وسلموا والناس بفضلهم غنموا وسلموا، وصاروا قبلة في السلام والحرية والعدالة.
بينما بعض دبلماسيينا وسياسيينا غنموا وسلموا وعادوا على الناس بالويل والثبور أنهم لم يقبلوا أن سياسييهم سرقوا الغنائم فلا غنم الناس ولا منهم سلموا.

في الدبلماسية والسياسة لا يوجد شيء إسمه (لا) فقال عنها فولتير مقولةَ شهيرة: عندما يقول الدبلماسي (نعم) فهو يعني (ربما)، وعندما يقول (ربما) فهو يعني (لا)، وعندما يقول (لا) فهو ليس دبلماسي...!
فتبين لي أنهم لا سياسيين ولا دبلماسيين، فهم أصحاب مبدأ (لا)، ليست تلك (لا) للظلم والغبن وسرقة حقوق الشعب، بل (لا) لكل من يعارضني و(لا) لكل من ينتقدني و(لا) لكل من يخالفني في الطائفة والجهة الحزبية و(لا) لكل من لا يسير وفق هواي ومشتهاي و(لا) لمن قيل لي أن أقول (لا) بوجههم فقد تم الدفع به لذلك، فعليه الأنصياع.

(القوادة) كلمة عامية وتسمى باللغة العربية الفصحى (قيادة)...!
ما أروع بلاغة اللغة العربية...! ففي بعض الأحيان تصبح (القيادة) بالمعنى المشهور لها قوادة (قيادة)...!


81
يوميات حمار وطني   

بقلم: حيدر محمد الوائلي

تراه ينهق بحب الأرض التي توفر له مسكناً، وحب الطبيعة التي توفر له مأكلاً ومشرباً.
هو حمارٌ لا ينسى أن يأكل قبل أن يمضي لعمله وجبة خفيفة تقويه على أداء عمله فهو يأكل ليعيش ليس كمثل بعض حمير البشر الذين يعيشون حياتهم ويجدون ويكلون كي يأكلون.
يتناول وجبة كي يتقوّى بها على عمله لا لكي تنفخه، فهو لا يبذر أو يبذخ أو يبالغ في طعامه مثل ما يفعل بعض حمير البشر.
هو حمارٌ وطنيٌ مجّدٌ في عمله ويسير مع راعيه حيثما يريد ويلتزم بقواعد السير والسلوك إلا إذا كان راكبه ليست لديه وطنية فيضطر دون إرادته أن يسير معه لأشياء لا يحبذها.
هو حمارٌ خلقه الله بعقل بسيط يفهم فيه ما يحتاجه فتعلم فيه كيف يعمل فتراه يعمل ما يفهم وما يحتاجه وأما من خلقه الله بعقل كبير ومتطور ولأجله هو انسان فتراه في أحيانٍ كثيرة لا يعلم ولا يتعلم ولا يحب أن يعلم ويتعلم وربما يسير وفق شهوته لا عقله وتراه يعمل ما لا يعلمه ويسير بحياته وفق مبدأ ومنهج لا يفهمه.

الحمار حيوان أليف وطيب القلب وصبور ووطني وليس متوحش وقاسي القلب وحانق وخائن مثل الكثير من حمير البشر.
هذا الحمار المكنى (أبا صابر) حيث الصبر فضيلة لم يرقى لجمالها قلب ولا لعظمتها عقل من كثيرٍ من قلوب وعقول حمير البشر، حيث الصبر يعطي مجالاً للعقل أن يفكر بعمق وتدبر ويرى الأمور بوضوحٍ أكثر وفهمٍ أعمق حيث الصبر للبشر من المفترض أن يكون عز صبر الأحرار لا ذل خنوع العبيد.
يتخذ الحزب الديمقراطي الأمريكي من الحمار رمزاً له دلالة على الصبر.

يشتهر الحمار بعناده، لأنه يستعمل حدسه الطبيعي للبقاء، فمن الصعب إرغام أو تهديد حمار على فعل شيء ما ضد رغبته، ليس كمثل بعض حمير البشر الذين ترغمهم الظروف والحياة ولقمة العيش أو حتى الرغبة والكراهية أو أسباب سياسية وطائفية على فعل أشياء لا يريدونها فتراهم مسيرون لا مخيرون.

في الدراسات العلمية حوله، يظهر فيها الحمار ذكياً، حذراً، حميماً، لعوباً، ومتعلماً متحمساً، قليل العصبية لطبيعته الهادئة.
تكفي ثقة الحمار بصاحبه لكي يكون المعين المخلص، كما تسمح بريطانيا (مثلاً) ببقاء الحمار (فقط) من بين جميع الحيوانات، طليقا في حدائقها، في الوقت الذي تغص فيه السجون بآلاف المجرمين والقتلة واللصوص، وتمنع بريطانيا (نفسها) دخول الالاف إليها لأسباب أمنية وأحياناً سياسية وطرد غيرهم للأسباب ذاتها.

يتواجد حاليا 44 مليون حمار في العالم (حسب إحصائية)، عاشوا بسلام تام قرب مجتمع المليارات البشرية التي تتقاتل على كل شيء ولأي شيء بحروب دينية وطائفية وقبلية وإستيطانية وإحتلال وبحروب سياسية ومخابراتية وإقتصادية وحروب أنظمة الحكم والأنقلابات.
 
لا زال الحمار حيواناً حضارياً يستعملوه في أعمال أجداده قبل الاف السنين، قبل 6000 سنة، النقل أهمها، والزرع، وإخراج المياه، ويعتبر الحمار رفيق المهربين، تهريب بنزين، أسلحة أو مواد غذائية، صفاته الحمار المذكورة تساعدهم كثيراً، فهم يستغلون طيبة الحمار الحيوانية لأغراض إجرامية بشرية...!!

أبو صابر صابر على غباء بعض حمير البشر ويتحمل على مضضٍ وهو ينظر كل يومٍ تصرفاتهم فهو لم يألف حمار يقتل حماراً أو يقطع رزقه أو يهدد حياته أو يشعر أهله وجيرانه بالخطر لأي سبب ديني وعرقي وسياسي أو يسرق قوت غيره ليشبع نهمه أو مثلاً يوّقع كبير الحمير صفقات فاسدة ومشاريع تافهة فيدمر من خلالها ميزانية الحمير وحياتهم ومن ثم يساهم بتخلفهم وتردي حالهم...!!
ولم يألف الحمار أن يرى حميراً تتحارب مع أبناء وطنها وجلدتها لغرض طائفي وقومي وحزبي، أو تسيّره هو وجماعته الحزبية والسياسية أنظمة ومخابرات دول أجنبية وفق ما يتوافق مع مشتهيات ومصالح تلك الدول وتنهق معهم لإعلاء تلك السياسات والألاعيب جماهير ومظاهرات ووسائل إعلام مسيسة حيث تراهم جميعاً ينهقون مع كل ناهق...!!
لا يفعل الحمار ذلك أبداً، مثلما يستمر بغباءه ويفعلها الكثير من حمير البشر.

يعرف الحمار النظام ومتقيد به وملتزم بعمله، ويفهم ما يريد منه أستاذه، ليس كمثل بعض حمير طلاب المدارس الذين يتعب على تدريسهم المدرسين والنتيجة أن لا يفهم كلمة، فبالهم مشغول بدواهي وسواهي ومغريات الدنيا بتلفازها وأنترنتها وبنينها وبناتها وبالهواتف النقالة ودواهيها، وبالغراميات وسواهيها حيث ليس للحب هذا السلوك بل للضحك على الغير والأحتيال.
السبب أحياناً في المدرسين فمنهم من لا يؤدي عمله على أكمل وجه ولا يجتهدون ويتعبون أنفسهم ليؤدوا واجباتهم بصورة صحيحة ومميزة.
يمضي أبو صابر بطريقه مؤدباً لا يعاكس أتاناً (إنثاه) تلاقيه ليس كمثل بعض شباب حمير البشر ولا ينتظر دوام مدرسة البنات ليعاكسهن، مع ضحكات مغرية من بعضهن من طرفٍ خفي تمزق ستار الحياء، تشجعهم للرجوع في اليوم القادم...!!
لا يوجد عند الحمير لا دور ثاني ولا ثالث فالحمار يؤدي عمله على أكمل وجه من الدور الأول ليس كمثل طلابنا الذين ربما سيكون لهم دور رابع في السنة القادمة أو ضربات جزاء ترجيحية لإرغامهم على النجاح.
أصبح الكثير من طلبة الجامعات مشغولون بعروض أزيائهم وتسريحاتهم أكثر من دراستهم ومطالعتهم والتفكير بالأبداع والتميز فبالملابس هم متميزون، فالحمار رغم أنه عارٍ ليس لديه ما يلبسه ولكنه مستور الحال ليس كمثل بعض الطالبات السافرات والمحجبات اللاتي لا يسترهن ما يلبسن بل يزيد بوسائل إغرائهن أكثر والطالب لا يفقه من المحاضرة شيئاً فـ(البلاوي) أمامه تتفجر...!!
لا تهم أبو صابر الملابس كثيراً فهو ليس كمثل بعض شبابنا المهووسين بالملابس وتغييرها على الدوام حتى أصبح من الصعب علينا أن نميز بين الجنسين في بعض الحالات.

أصبح شغل الكثير من الناس مباراة كرة قدم، ولا يهمهم لا العمل ولا الدراسة ولا الأخلاق، فالآباء يوفرون المعيشة والمصرف اليومي للأطفال والشباب وكثيراً ما ينسون تربيتهم والسهر على تعليمهم وتأديبهم ومراقبة تصرفاتهم والشلة التي يمشون معها ولكنهم لا ينسون السهر على نشرة الأخبار والمسلسلات والأفلام والتقارير، فتراهم محللين سياسيين وخبراء ستراتيجين وحتى صار الحوار السياسي غالباً ما يكون محل نزاع لا محل نقاش...!
في الوقت الذي يُعلّم أبو صابر أبناءه السبيل الأمثل للعيش، لا الطيش، فهل رأيتم حماراً منحرفاً ومستهتراً ويـ(زاكط) من دون داعي...؟!

أبو صابر يقضي يومه صابراً من بطش راعيه البشري، ولكن للصبر حدود فعندما يطغى صاحبه فلا يبخل عليه برفسه يسميها العوام (زكطة) توقفه عند حده لتجعله يمسك حدوده، فللصبر حدود، ليس كمثل الكثير من حمير البشر الذين يقعون بنفس الخطأ يومياً ويساقون ظلماً لحتفهم وهم أذلة يجرونهم لمستنقع الذل بسلسلة الوهم بعد أن طوقوا أعناقهم بسوار الجهل فصاروا كمثل الذين حُمّلوا التوراة ثم لم يحملوها كمثل الحمار يحمل أسفارا.

أبو صابر يتعلم من خطأه على عكس بعض حمير البشر الذين يكررون الأخطاء والهفوات نفسها، ولم يتعلموا من الحياة تجنب الخطأ وتعلم عدم تكراره وعدم الوقوع بنفس الحفرة يومياً، مما أضطرهم لبناء مستشفى قرب الحفرة لإسعاف من يقع فيها، وتمت مباركة المشروع وصرف الميزانية له، وهتفت بعض الجماهير وهي منومة للمشروع، ولم يفكروا يوماً بطمر الحفرة والخلاص منها بكل بساطة...!!

أبو صابر يحب الأرض بما هي أرض أباء وأجداد وكرامة وأناس كرموها بما عاشوا عليها بمنجزاتٍ ومفاخر، ولا يأبه بالبقع والأشكال الهندسية التي وزعها المستر سايكس والمسيو بيكو في بدايات القرن الماضي باتفاقية (سايكس-بيكو) والتي جعلت العرب والمسلمين (خصوصاً) تتصارع فيما بينهم عليها ويكره بعضهم البعض الآخر (ولليوم) بعدما خلقنا الله أحراراً وبلا حدود.
الحمار لا يفقه ما معنى الحدود الجغرافية...!!

أبو صابر صاحب نهج يمشي عليه ويفهم الإيعازات والرموز، وهي من المفترض من صفات البشر فكل لبيب بالإشارة يفهم، ولكن بعض حمير البشر لا يفقهون بالشرح المسهب فكيف بالإشارة...؟!
يتحمل الحمار لنيل لقمة عيش شريفة، فهو مستقيم بحياته ليس كمثل بعض حمير البشر الذين يأبوا أن يستقيموا فيأكلون في بطونهم ناراً سحتاً حراماً من أموال فاسدة وسيصلونها سعيراً.

أبو صابر علمته الحياة الصبر لنيل الظفر، ولو بملجأ يؤويه وعشب يكفيه والصبر مفتاح الفرج، ولا يؤذي جاره، ولا يخون صاحبه، ولا يعمل شيء هو ليس من اختصاصه، ليس كمثل من تسلم مسؤوليات فـ(صخم وجهه وصار حداد)، وبعد أن ترك الحدادة بقي الصخام على وجهه لم تزيله كل وسائل التنظيف الإعلامية والسياسية والمبالغ المدفوعة للتنظيف فها هو وجهه أسود (مصخم ملطم) من سوء إدارته ومن ضعف قيادته ومن فداحة تصرفه.
ابقوا أعزة نفسٍ يا حمير الحيوانات لا كمثل الذليل الخنوع الغبي من بعض حمير البشر.

كتب رائد المسرح الذهني الأديب المصري (توفيق الحكيم) رواية عنونها (حمار حكيم)، يروي فيها صداقته له، مع أحاديثه للحمار التي يعتبرها أسهل من كلامه مع البشر.


82
المنبر السياسي / فتنة سوريا
« في: 14:31 12/01/2013  »
فتنة سوريا

حيدر محمد الوائلي

(كن في الفتنة كأبن اللبون لا ضرعاً فيحلب ولا ظهراً فيركب).
ابن اللبون هو صغير الجمل حيث لا يطمع أحد بحليبه فيحلبه، وليس له ظهر قوي فلا يطمع أحد بأن يركبه.

كانت تلك مقولة لمن واجه فتن كبرى، ومصائب عظمى، ومصاعب جمى، ومن رأى من بأسم الدين أعتدى وقتل وأستولى.
هي مقولة لمن كان شاهداً على فتن يهرمُ فيها الكبير ويشيبُ فيها الصَّغير ويكدح فيها مؤمن حتى يلقى ربّه، ومن لطول المحنة وعظيم المصاب رأى أنّ الصّبر على هاتا أحجى فصبر وفي العين قذى وفي الحلق شجا.
كانت تلك مقولة لأبو الصبر من صبره كالجبال في شموخها صابراً عزيز نفسٍ واعياً لما صبر.
وها هو نفسه يقول: (ألا إن الصبر من الإيمان بمنزلة الرأس من الجسد، فإذا قطع الرأس بار الجسم)، ثم رفع صوته فقال: (إنه لا إيمان لمن لا صبر له).

الصبر يعطي مجالاً للعقل أن يفكر بعمق وتدبر ويرى الفتنة واضحة جلية.

هو عز صبر الأحرار لا ذل خنوع العبيد من كانت نهضته حين حان وقتها نهضة صلاح وإصلاح وعدالة وحرية وكرامة الأنسان، فمان كان له كل ما أراد بل بعضه وقتلوه قبل أن يكمل كله.
كانت تلك مقولة للأمام علي بن أبي طالب.

فتنة سوريا بدأت ومن الصعب أن تنتهي، ولو انتهت فلن تعود المياه لمجاريها أبداً، بل ستعود لمجاري تم تشييدها من قبل أجهزة مخابرات وسياسات دول أن تكون كما أرادوا ويريدوا وسيريدون أن تكون.

لن يعود الوضع فيما بين الشعب السوري نفسه الى سابق عهده بتعايش سلمي ومسالم ولن يعود النظر في علاقته بمحيطه الإقليمي بما يريد الشعب بل بما أُريد له أن يكون ومن لا يعجبه فليضرب رأسه بالحائط.

لو انتهت الفتنة السورية فستنتهي على خسائر بشرية جمة وكوارث مادية كبيرة، وسيكون هنالك تغير كبير بطريقة التفكير والتعامل في كل الأمور.

لو انتهت الفتنة في سوريا فلن ينتصر في القتال أي أحد فالكل سيخسر، إلا أن يأخذ أحد بيد الشعب السوري المتفرج ليصرخ صرخة التغيير السلمي وسط هوس القتل والتدمير من قبل الطرفين (النظام الحاكم والمعارضة المسلحة).

فتنة سوريا أُريد لها أن تكون بهذا الشكل كي تبقى مشغولة بنفسها ويشغلون العالم بها بهذا الشكل...!

تمخض عن هذه الفتنة السورية تبيان امور كثيرة لا تخفى عن اللبيب الواعي ولكنها غابت عن الهمج الرعاع الناعقين مع كل ناعق.
لقد فضحت الفتنة السورية من يقف مع من...؟!
ومن هو حاقد وكاره ومن هو غبي ومن هو ذكي...!

فتنة سوريا بينت كم في الأمة من أحقاد وكراهية وطائفية ومؤامرات وعنف وقسوة وذل وهوان وجهل ووعي وفكر وكرامة وإرادة والكثير من المتناقضات والمعاكسات.

فتنة سوريا بيّنت بل فضحت أنظمة حاكمة وقنوات إعلامية وسياسيين وبينت من مع نصرة إسرائيل وقيام دولتها وكم من مطايا عرب ومسلمين يحملون طابوق بناء دولة اسرائيل على ظهورهم باسم الله ونصرة الطائفة ومن منهم من نقل طابوق بيوت سوريا ليبني به مستوطنات إسرائيلية.
وكم من عتاد وسلاح تم توجيهه عن عمد وقصد لمحاربة النظام السوري (فقط) ولا يسمح بتاتاً وأبداً لتلك الدول الممولة للسلاح بأن يرسل معشار معشاره لغزة المحاصرة والتي تقصف كل يوم دون هوادة من إسرائيل.

النظام السوري نظام ظالم وفاسد لكي لا يتهم البعض أني معه ولكن من يدعي معارضته أيضاً ظالم وفاسد بل أشد ظلماً وقسوة.
ومن يتهم النظام السوري القائم بأنه طائفي وظالم وفاسد فمن يعارضه أشد طائفية وظلماً وفساداً ومن يؤيده من دول داعمة للمعارضة وخصوصاً دول الخليج منها اللاتي لا زالت أنظمتها أشد ظلماً وطائفية وفساداً من النظام السوري بكثير، بل جد كثير.

من المعارضة السورية المسلحة من يقتل على الهوية ويصفي بكل برودة دم من يخالفه في الطائفة فحسب ولم يعر أدنى اهتمام أن إسرائيل وأمريكا تدعمه بكل قوة من دون أن يتساءل لماذا تدعمه وتؤيده بالسلاح خصوصاً...؟!

في سوريا تم جمع مقاتلين من متطرفي طائفة بذاتها من مختلف أصقاع الأرض كي يقاتلوا في البقعة المحددة لهم فحسب ولا يسمح لهم بتاتاً تجاوز تلك البقعة السورية، ولو تجاوزوها لتم اعتقالهم أو قتلهم.
أليست سوريا للسوريين فمن هم هؤلاء المقاتلين وما شأنهم في سوريا وما الذي يعرفونه عنها...؟!
ولو انتصرت –فرضاً- المعارضة المسلحة فهل سيكون لهم نصيب من حكم سوريا وهم من دول عربية وأوربية واسيوية وأفريقية...؟!

من هؤلاء إرهابيين مدانين بقتل وتفجير وتهجير في دول تمت إدانتهم دولياً فيها ويتبعون لمنظمات مصنفة على أنها أرهابية ومحظورة، ولكن بالرغم من كل ذلك فهم الان يُدعمون ويُدافع عنهم دولياً في قتالهم في سوريا فقط...!
كان هؤلاء المقاتلين مصنفين إرهابيين ومجرمين قبل أيام من الفتنة السورية ولكنهم أصبحوا (ثوار، أحرار، أبطال) في اليوم التالي لإندلاع الفتنة السورية...؟!

في سوريا فتنة كبيرة راعيت أن أصفها بدقة كي يفهم القارئ الكريم مع من يقف وكيف يحدد مصيره، وهناك من يقول أنا لا أكترث لكل ذاك وما شأني فهو رأي محترم أيضاً.

83
يا من يستحق الذكر في كل حين

بقلم: حيدر محمد الوائلي

في مستشفى الأطفال كنت حزين...
لي طفلٌ في الردهة عليل...
يعاني ومعه عانيت أمريّن...
يبكي من ألمٍ واحدٍ حيث بكائي من ألمين...
ابتعت من كشكٍ في الشارع قلم ودفتر...
هما سلاحيّ منذ زمانٍ وحتى الحين...
لتثبيت ما في القلب من خواطرٍ وكلمات...
فما يواسيني سواها...
حتى لا تضيع كما ضاعت سواها...
فتوالت كتابة الصفحات...
تجاوزت السؤال كيف ومتى وأين...
لاح في الذهن ذكر شخصٍ يستحق الذكر...
في زمنٍ لا يستحق الذكر فيه كثيرين...
ممن يُذكرون يومياً...
كان على البال فهو ساكنه...
وجال في الخاطر فهو يواسيه...
صنعت المجد حياةً في عُمُرٍ كان بدايته مسك، وختامهُ مسك...
جُدّت بالنفس الفانية لتحيا حياةً باقية...
في قلوب المظلومين والمحرومين والتعساء والبؤساء والأحرار...
دماً يتدفق في الجسم ليعطيه فرصة كي يحيا...
كي يمضي بدرب الشوك يدوس عليه كي يحيا...
يدوس على الجمر كي يحيا...
يدوس برجليه المتقرحتين على الأرض ليكمل مسيرته ثابتاً كي يحيا...
قدمٌ على الأرض ثابتة ويدٌ على الجرح توقف نزيفه كي يحيا...
فدرب حياة الكرامة ملئوه بالشوك والجمر والجراحات فتحمل يا هذا الجسم كي تحيا...
يا من تلهم النفس أن تقول هكذا...
وتحيا هكذا...
فعلمتها الحياة...
يا من تلهم النفس الصبر والعزيمة والسلوان...
في زمنٍ لا أمن فيه ولا أمان...
فالموت في الحياة بلاء...
وأكثر من تراهم أحياءاً هم موتى يأكلون ويشربون ويتناسلون...
لم يحيوا حياتك البسيطة بل حياتهم مرفهة ومريحة وممتازة...
لكنك مت ميتةً ممتازة فحييت من جديد حياة خالدةً بامتياز...
بينما مات منهم كثير ميتة بائسة فماتوا للأبد...
ولم يذكرهم بالخير أحد...
ذكرك يعطينا الأمل...
أن في الحياة فرصة وأمل...
ولا أمل من غير عمل، فلنعمل...
نروي تاريخك فيعطينا العزيمة...
حيث الخذلان يتربص بنا في كل مكانٍ وزمان...
في زمانٍ كثير النعام...
ممن يدفنون الرأس في التراب باحثين عن حشراتٍ يحيوا بها...
ولماّ رفعوا الرأس وجدوك شامخاً تأبى للرأس الكريم إنحناءاً...
فدفنوا الرأس من جديد...
كما صرخت في كربلاء وحيداً ولم يك لك من معين...
فلا معين اليوم رغم كثرة المنادين...
فمن المنادين من ناصر الأعداء في الليل...
وفي الصباح يصيح يا لثارات الحسين...
صرخت صرختك (هيهات منا الذلة) فأحييت الأموات المظلومين وأمت من هم أمامك بالدنانير والسيوف ظالمين...
(لا أعطيكم بيدي إعطاء الذليل ولا أقرّ إقرار العبيد)...
(الناس عبيد الدنيا والدين لعق على ألسنتهم، فإذا مُحِّصوا بالبلاء قلّ الديانون)...
بيانات ثورتك تلك يا حسين في كربلاء...
فتعلم منها غاندي أن يكون مظلوماً فأنتصر...
أنت مجد حيث جعلك الأحرار مجداً...
بينما لا مجد لمن صنع بيديه مجداً برشاوى المال وبطش السيف...
حتى ولو كتب فيهم الشعراء والكتاب وملئوا الأوراق بأفاعي الكلمات...
قد تلقفت عصا ثورتك تلك الأفاعي...
وألقي الشعراء والكتاب في حضرتك ساجدين...
فلا مجد لهم...
ولا عذر لهم...
سوى أنك تستحق الذكر في كل حينٍ...
فنجم من كتبوا لأجله أفلّ...
وبقيت أنت نوراً ساطعاً في سماء الحرية والكرامة...
والحر لا يحب الآفلين...
والعاقل لا يحب الآفلين، فهم زائلين...
فكان ذكرك كتاباً مبين...
لا يمسه إلا قلوب المطهرين...
فكتاب الله حيٌ ما حيي الأحرار والمؤمنين...
فهو حيٌ في كل حين...
يُحييه من عمل به ليكون ناصع البياض وسط حالك السواد...
والبياض يصبح أنصع بياضاً في ظلمات السواد...
ثورتك يا حسين لتغيير الفكر لا لتغيير الحكم...
لتحرير الضمير لا لتحرير قصر الخلافة...
ثورة لكسب الكرامة لا لكسب الغنائم...
فأنتصرت ثورتك رغم قتلك وأنصارك...
انتصرت من يومها ولليوم...
كلما إنتصر مظلوماً تنتصر...
اسمك يعطينا الأمل ويبقينا بانتظار الفرج...
انتظار من يعمل ويجتهد...
لا انتظار من يتكاسل فيتثاءب لينام فيستيقظ ليغط في النوم من جديد...
انتظار المتفكر الواعي لا انتظار الهمج الرعاع الناعقين مع كل ناعق...

وبعد ساعاتٍ من معاناةٍ...
أخذت طفلي ورجعت للبيت...
وحمدت الله الذي لا يحمد على مكروه سواه... 

84
بلكت الله تسمع البلدية
 
حيدر محمد الوائلي

ينبغي التنبيه في البدء على أن التصدي للمسؤولية ليس بالأمر الهين والسهل فمسؤولية كالحكم والإدارة والتصدي للمناصب يتطلب العمل الكثير والجهد الجهيد ووجع الرأس والخوض بمخاطر ومصاعب، طبعاً هذا لمن همه حفظ الأمانة وتقديم الخدمة والعمل بإخلاص ونزاهة ومهنية وحرقة قلب على شعبه ووطنه...
وبعد...
فمن لا يهتم بمشاريع البلدية من المسؤولين المحليين والمركز ويجعلها في خانة سلم الأولويات ويخصص أكبر جانب من الاهتمام بها ويصنف مشاريعها ضمن مشاريع الأهمية القصوى ففي مسؤوليتهم وإدارتهم خلل كبير وخطأ فادح ومشكلة يومية كبيرة يتحملها المواطن العراقي بسبب هذا الخلل والخطأ الذي يصر بعض المسؤولون على ارتكابه...
ومن لا يدق ناقوس الطوارئ في البلدية لإنقاذ المدينة من بشاعة الواقع البلدي المتردي ففي إدارته ذات الخلل والخطأ...

بما أن النظافة من الأيمان فتصبح الوساخة من عدمه، وبما أن ظاهرنا مؤمن، والله عليمٌ بذات الصدور، فينبغي أن يكون ظاهر مدينتنا وشوارعنا وبيوتنا نظيف، وبالتالي يصبح دلالة من دلالات المؤمن.

تقاس عظمة المدن وشعوبها بإنجازاتها وأثرها الفكري والحضاري وبالحرية التي يتمتع بها شعبها وبالعدالة في توزيع الثروات وبالرفاهية التي تعود عليهم من جراء حكمة تصرف المسؤولين وتوزيعهم للثروات بمؤسسات ومشاريع تعود بخدمات جليلة وكبيرة للمواطنين وكذلك باهتمام القادة والسياسيين بشعبهم ومداراتهم في داخل وخارجه وجعلهم يشعرون بأهميتهم لأوطانهم وكذلك باهتمام المواطنين أنفسهم بمدنهم.
تعد النظافة من أهم ملامح هذا الاهتمام فيعكس الداخل لها نظرة إجلال وإكبار لشعب تلك المدينة، ويصبح العكس صحيحاً عندما تكون المدينة وسخة فيعكس نظرة عن شعبها بأنه وسخ ومتخلف حتى لو كانت مليئة بالأدباء والفنانين والمثقفين، وحتى لو كان تاريخها أعظم تاريخ...!!

في صورة قديمة لمدن عراقية رصدت جمال الشوارع والزهور التي غطت الحدائق الكثيرة لدى تشييد مفاخر المشاريع الكبرى من جسورٍ وطرقٍ وبناياتٍ شامخة وشوارع جميلة منذ عشرات السنين...

ساهمت حروب النظام السابق مع إيران والغزو الصدامي للكويت والحصار الاقتصادي من جراء ذلك بدمار شبه كامل للبنية التحتية وحصول انخفاض كبير بمستوى البنية البلدية على الوجه الأعم والنظافة على الوجه الأخص وللأسف لم يغير النظام الديمقراطي الجديد الكثير بسبب الإرهاب والصراعات السياسية الداخلية وتدخلات دول الجوار...
هي صورة نراها ونعيشها كل يوم لشوارع بنفس تلك البنايات والمشاريع السابقة التي بنيت أيام كان التعداد السكاني في العراق بضع ملايين معدودة وهي ذاتها تلك المشاريع مع إضافات قليلة وغير متناسبة بالمرة مع تعداد سكاني سيجتاز حاجز الخمسين مليون قريباَ...
وياليت المشاريع السابقة يعملون لها صيانة ويديموها وحدائقها والنظافة فيها فذات تلك المشاريع القديمة اليوم ولكنها خلت من مساحات خضراء حيث النباتات ميتة وأراضٍ بور وشوارع تداعبها الرياح لتتطاير الأتربة والنفايات لا الطيور...!!

تتغطى الشوارع بكثبان رملية فما يوجد على جوانب الرصيف الذي كلف الدولة المليارات (قد ولّى زمن الملايين) مجرد ساحات ترابية لم يلتفت لها لا المقاول ولا المسؤول ولا إدارة البلدية بأن ينفقوا عليها بخس ملايين معدودة من الدنانير ليحولها لمساحات خضراء...!!
سيلتفتون لذلك لو كان التنفيذ يخص مشروع خاص بهم أو ملكهم ولكن المشاريع العامة تعاني من سوء التنفيذ والتخطيط كما سوء الاهتمام بها...
 
المواطنين أنفسهم أيضاً سبب رئيسي للوساخة فهم يتصرفون بأنانية قل نظيرها...!!
يلتزمون لحدٍ جيد بالنظافة داخل بيوتهم ويرمون نفاياتهم في سلة مهملات البيت ولا يعبثون بنظافة غرفة الاستقبال ويدمروا أثاثها ولا يرمون علب فارغة في أرضية غرفة النوم، ولا يكتب أولادهم على جدران البيت، بل على الأغلب كل شيء مرتب، ولكن ما إن يخرجوا للشارع حتى تراهم يرمون النفايات في كل مكان يمشون ويجلسون فيه...!!
وفي المدارس يكسر الطلاب زجاج النوافذ ويحطمون الأبواب ويكتبون ذكرياتهم وغشهم على حائط الصف...!!
ليتغير هذا الإنسان من كان نظيفٌ داخل بيته إلى وسخ...!!
لا يوجد ما يشجعهم على النظافة لأنه داخل بيته سيد نفسه ويحس بأن بيته ملكه وهو له وهناك من يحاسبه بحرقة قلب، وأن بيته نظيف وستبان الوساخة التي يرميها، ولكن لا الشارع ولا المدينة تهمه في شيء سوى السكن وتواجد الأصدقاء فيها، وأنها وسخة أصلاً فلا يضر إضافة القليل من الوساخة عليها.
لقد ضعف كثيراً الحس الوطني وصار (لا حس ولا خبر)، ولقد ضاع وسط غياهب ظلمات الأزمات السياسية الضمير الغيور.

إن ضعف دور مديرية البلدية في تعزيز روح النظافة وعدم استنفار جهودها وطاقاتها لتحقيق أكبر قدر من النظافة ساهم في تردي واقع النظافة كثيراً أيضاً.

لماذا لا تساهم البلدية بحملة كبرى (يومية) للنظافة ولجميع الأحياء السكنية لا حي بعينه دون آخر، يساهم بتلك الحملة أعلى هرم السلطة (مدير البلدية) وإلى أقل عامل أجراً كلهم جميعاً في الشوارع ينظفون ويبنون ويزرعون، وتأكدوا من أن الناس ستدعو لكم بكل خير وتساعدكم كلما تراكم تفعلون ذلك.
ستساهم مساهمة المسؤولون عندما يمسكون المكانس ويشرفون على الآليات التي تنظف الشوارع بإعطاء دفعة معنوية كبيرة للمواطنين ولعمال النظافة لتحقيق النظافة وسيكون تعامل الناس ودعائهم عليكم بالعكس لو حصل العكس.
بإنتظار همتكم ونهضتكم (وأنتم لا تحتاجون أن توصوا على ذلك ربما لفت الانتباه ليس إلا) لإنقاذ ما يمكن إنقاذه وأن توصف مدينتنا ولو بعد حين وسنوات من التخطيط المستقبلي والعمل المجد المجتهد أن توصف بمدينة (نظيفة)...!!
أرجو أن لا تكون النظافة حلم صعب المنال، فلقد سئمنا الوساخة العامة في كل شيء، فمتى تكون (النظافة العامة) سائدة وصفة توصف بها المدينة...؟!

وبلكت الله تسمع البلدية...

85
حرية الرأي في العراق بالرغم من...

حيدر محمد الوائلي

بالرغم من الصعوبات والأزمات السياسية في العراق وبالرغم من المؤامرات اللاتي تحاك ضده داخلياً وخارجياً ولكن تبقى هناك ميزة مهمة وكبيرة موجودة في العراق لحدٍ جيد بالمقارنة مع دول المنطقة ألا وهي ميزة حرية التعبير عن الرأي وحرية الكتابة وحرية الانتقاد بأقسى العبارات ضد أعلى هرم السلطة وما هو دونه دون أن يطارد أحد صاحب الرأي أو يحبسه أو يمنعه...
هذا ما أقوله بفخر أنه موجود الآن (على الأقل) في العراق، خصوصاً بوجود محيط إقليمي لديه خطوط حمر مسلحة وسلطة لا تقبل النقد ولا تتعامل مع نقادها ومعارضيها بالتي هي أحسن بل بما هو أتعس وأسوأ وأقسى، فينبغي توخي الحذر لدى الكتابة حول قضية سياسية أو دينية في تلك البلدان، ولك أن تتخيل كيف سيحصل بمن ينقد السلطات العليا أو يتهجم عليها، فعندها لا يسعنا القول إلا فرج الله عنه، أو أعانه الله في غربته في أوربا، أو طرده من عمله الصحفي على الأقل...!!

فلتصريح للإعلامي المصري الكبير (حافظ الميرازي) الذي كان يقدم برنامج (أستوديو القاهرة) من على شاشة قناة (العربية) وهو برنامج يومي كان يغطي التغييرات الكبيرة في المنطقة والمطالبات الجماهيرية بتغيير الأنظمة –يومها- (تونس ومصر وليبيا واليمن والبحرين)، فعقب أحداث ثورة 25 يناير بمصر في العام 2011 وضمن حلقة استضاف خلالها الإعلامي المصري البارز (حمدي قنديل) جرى فيها انتقاد الإعلام السعودي بشكل حاد ما أدى إلى نشوب خلاف بينه وبين إدارة القناة التي تديرها مجموعة (إم بي سي) المملوكة من قبل شخصيات سعودية، فقرر رئيس مجلس إدارة المجموعة المالكة للقناة إعفاء حافظ الميرازي من العمل بالقناة...!!
في هذه الحلقة الأخيرة من برنامج (استوديو القاهرة) ذكر حافظ الميرازي لحمدي قنديل أنه خاض صراعا طويلا حتى حصل على موافقة مسؤولي القناة لظهوره معه، وأن هذا كان مؤشرا خطيرا حول ما تجري عليه الأمور في وسائل الإعلام التي تتعامل وفق مواقف حكومات أو مُلّاك، وليس وفق منهج إعلامي واضح، فرد قنديل قائلاً: (هذا أمر طبيعي حيث إني لي خلافات مع كثيرين، لكن الأوضاع ستتغير سريعا بالتغير القائم الآن في مصر) على حد قوله.
واعتبرت الشركة المالكة للقناة هذا الأمر بمثابة انقلاب من قِبل الميرازي وهو مدير مكتب قناة العربية في القاهرة على الخط التحريري للقناة، وقال مدير مكتب قناة العربية في القاهرة حافظ الميرازي إنه سيخصص حلقته القادمة للحديث عن تأثير الثورة المصرية على السعودية، وسيرى إن كان سيبقى في منصبه عندما ستبث الحلقة، وإن لم يكن، فسيرحل، قائلاً: (إذا لم تشاهدوني في الحلقة القادمة فمعناه أني أودعكم)، فرد عليه ضيفه حمدي قنديل: (أحسنت) وصافحه مؤكدا مساندته لموقفه.
وبالفعل ألغي البرنامج وخرج حافظ الميرازي من القناة لمجرد رأي...!!

ولتعليق بشبكة التواصل الاجتماعي (تويتر) لناشط حقوقي بحريني فيُحبس بأمر (قضائي) لثلاثة أشهر (ولازال في السجن لتاريخ كتابة هذه السطور)...!!

ولدعوة لأجل تظاهرات سلمية مطالبة بالحقوق والعدالة لرجل دين سعودي في القطيف، فيُطارد ويطلق عليه النار بالرغم من أنه أعزل ويصيبونه ليؤخذ جريحاً ويسجن على هذه الحالة (ولازال في السجن لتاريخ كتابة هذه السطور)...!!
طبعاً لم يكن كذلك الخبر حينما بثته قناة (العربية) (السعودية الهوى والتمويل) وقناة (الجزيرة) (القطرية الهوى والتمويل) فنص الخبر هو: (اعتقال رجل دين شيعي لتحريضه على الفوضى والفتنة)...!!
والأعلام كما هو معروف يسير حيثما يهوى الممولين ويشتهون.

ولتصريح للشيخ الدكتور احمد الكبيسي في قناة (دبي) (الإماراتية) ضد (معاوية) بالمقارنة مع (الأمام علي) فيصدر أمر من السلطة الحاكمة في دبي بإلغاء البرنامج رضوخاً لبعض رجال الدين المتشددين هناك ومنع الشيخ الكبيسي من الظهور في وسائل الأعلام في الإمارات و(لليوم) بالرغم من متابعيه الكثيرين ومريديه الأكثر...!!

ولبرنامج في قناة (الفراعين) المصرية ضد الرئيس المصري المنتخب (محمد مرسي) فيتم إغلاق القناة بالكامل ومنعها من البث وتعطيل عمل عشرات موظفي القناة ومنعها من البث و(لليوم)...!!

في العراق لا يستطيع أحد منع قناة أو مراقبة الفيس بوك أو حجب موقع الكتروني أو منع كاتب من الكتابة ومن التعبير عن الرأي أو حرمان الشعب من التعليق بما يشتهي (صحيح أو خطأ) (نقد أو سب أو شتم) (نكتة وكاريكاتير) ضد ارفع مسؤول في الدولة في المقاهي يتحدث بما يحلو له وفي الشارع وفي محل العمل...
وحتى حين توجيه إنذارات لبعض القنوات التلفزيونية إلا أن ذلك لم يشمل منعها من تقديم برامج سياسية وتغطيات خبرية وإعداد تقارير في شوارع العراق ولم يمنعها من التحدث بما يحلو لها وتريد ماسة أكبر هرم السلطة وحتى أدناه وأحياناً تحول الشائعات إلى أخبار وتحول أقوال بعض من تسميهم شهود (من دون التأكد من مدى صحة أقوالهم) إلى وثائق وهكذا...
ناهيك عن المسلسلات والبرامج والتي تمس صميم الدولة والحكومة والنظام السياسي وكل ذلك موجود في قنوات وصحف ومجلات ومواقع انترنت عراقية خصوصاً بوجود الكثير من الأقلام البائسة والتي ضاعت مصداقيتها في خضم الصراع السياسي على السلطة فصيرت الأكاذيب حقائق والخزعبلات وثائق والشائعات مصادر خبرية...
كل ذلك ولم يمنعهم أحد...

أكثر السلطات التي يتم التهجم عليها ونقدها والكتابة حولها يومياً في العراق هي البرلمان والحكومة والأحزاب السياسية نقداً وطعناً ولم تقم تلك الجهات الثلاثة لا دعوى قضائية ضد أحد ولم تزج بالسجن لا كاتباً ولا صحفياً ولا مواطناً عادياً تهجم عليها حتى ولو بأكاذيب وافتراءات وتلفيقات...
طبعاً هنالك تقصير في عمل البرلمان والحكومة والأحزاب السياسية وواجب نقدها نقداً صحيحاً وسليماً ولكن كلامي حول موضوع (حرية الرأي) وليس مناقشة عمل تلك الجهات، لكي لا يُساء الفهم...
ولنا أن نتفاخر أن رئيس وزراء العراق نفسه يتفاخر أن لا يوجد في جميع سجون العراق صحفي واحد، هذا بغض النظر عن سلبيات وفساد الحكومة والبرلمان فهذا موضوع آخر، فقصدي واضح من عنوان المقالة...
ولنا أن نتفاخر بوجود قانون لحماية الصحفيين في العراق معمول به...

نحمد الله على نعمة الحرية والديمقراطية في العراق وإن كانت ليست كما ينبغي أن تكون ولكنها موجودة بالرغم من كثرة الأزمات السياسية والفساد الإداري والسياسي، ولكن يبقى سؤال:
هل يقرأ المسؤولين ما يُكتب ضدهم ويتابعون النقد الموجه عليهم...؟!
وهل كلفوا من تكون مهمته (بأمانة) أن يوصل تلك المقالات والتحقيقات والمواضيع الرصينة التي يتم تداولها في القنوات والصحف وشبكات الإنترنت...؟!
وهل أستحق الثناء من يكتب لينقد نقداً بناءاً علمياً لتصحيح وضع سياسي أو إداري أو فكري أم أن المديح والثناء وشهادات التقدير و(الإكراميات) تذهب للمتملقين والمزوقين والناعقين مع كل ناعق من كتاب وصحفيين، ويبقى الكتاب والصحفيون المنصفون وأصحاب الضمير المخلص الواعي وقائلي الحق لا شاكر لهم ولا سامع...!!
مجرد سؤال...!!

من باب الأنصاف كانت هذه المقالة حيث هناك حرية رأي مميزة، كما هنالك أيضاً تقاعس وخذلان في الاستماع والتركيز عليها من قبل الكثير من المسؤولين بصورة مميزة أيضاً...!!

من قول جميل للكاتب الأيرلندي الكبير (جورج برنارد شو) يقول: (الديمقراطية منهج يضمن أننا لن نُحْكم بأفضل مما نستحق)...
ولقد سبق برنارد شو وقوله بأربعة عشر قرناً مقولة شخص أعظم منه قدراً وفكراً ومكانة وأتى بقول هو أعظم كذلك ذاك هو الأمام علي بن أبي طالب القائل: (مثلما تكونوا يوّل عليكم)...
فليلتفت الفرد والمجتمع لصلاح نفسه وفكره، ليصلح اختياره على أساس أنه سيفكر جيداً فيمن سينتخبه في الانتخابات القادمة، وأن يعرف من كان يعيق إقرار القوانين المهمة التي تصب في مصلحة المواطن ومن كان يتحالف معه لكي لا يتم تشريعها لمجرد صراعات حزبية وسياسية، ومن هم الوزراء والمحافظين وأعضاء مجلس المحافظات المتقاعسين والمتخاذلين، ومن منهم كان متغيب ومن منهم كان له أثر ومن منهم لا أثر له ولا ذكر...
كل ذاك يجب أن يكون بحسبان المواطن العراقي قبل أن يلعن الرئاسة ويسب الحكومة ويهين البرلمان ويطعن بمجالس المحافظات، ومن ثم يعيد انتخاب من كان يتكلم عنهم أو يسيء الانتخاب لمجرد توجه ديني فئوي أو طائفي أو حتى حزبي فمثلما نكون يوّل علينا ويحكمنا، والديمقراطية منهج يأتي بحاكمين ومسؤولين كما نستحق.

86
الموت أفضل من الحياة

حيدر محمد الوائلي

لا يعرف الإنسان الحي ما هو الموت إلا عندما يموت، وهنا تكمن المشكلة أنه مات...؟!
ولا يمكن له تصور بالضبط ماذا بعد الموت إلا لمن مات...؟!

من حكمة رائعة تحدث بها أحد روائع الزمان الفيلسوف والروائي الروسي ليو تولستوي يقول: (الشخص الذي لديه فكرة خاطئة عن الحياة ستكون لديه دوماً فكرة خاطئة عن الموت).

حاول مخرجو هوليوود تصوير الموت أنه مرعب فوظفوه في أفلام رعبهم بأبشع ما يكون حتى كره كل من شاهد تلك الأفلام الموت، وحاول مخرجون آخرون تصويره على أنه أجمل ما يكون حتى تمنى من تابع تلك الأفلام أن يموت بعد مشاهدة الفلم...!!

الروايات في النصوص الدينية اعتمدت على الوصف لقصورٍ في عقل المتلقي يومها ولليوم حيث توصف الأشياء (الماورائية) كعالم ما وراء الموت والقيامة حتى الكتب السماوية كالقران الكريم يصف الجنة بأنها فيها (فاكهة مما يتخيرون ولحم طير مما يشتهون)، لإيصال صورة تشبيهيه فما خفي كان أعظم ولم يخطر على قلب بشر من ثوابٍ أعده الله للمؤمنين ومن شديدِ عقابٍ للظالمين والمنافقين والكافرين، ولربما يقول أحدهم هنا: أنا أأكل لحم الطير كل يوم وأشرب لذيذ الشراب وأتخير أصناف الطعام الشهي ولكن ماذا بعد...؟!
لذلك قلت لكم أنه وصف لأن العقل البشري ولقصور في التصور ولحاجته للتوضيح فلقد تم توظيف الوصف والتشبيه لإيصال فكرة حتى ولو كان الفارق بمليون مرة أفضل وأجمل أو أقسى وأمرّ...
ومن يملك قوة تخيل وتصور أكبر يكون ذا فكر أكثر وأعمق كما تحدث بذلك أحد العقول البشرية الخالدة ألبرت أينشتاين لمّا قال: (التخيل أهم من المعرفة) حيث كلما كان التخيل أوعى وأكثر فكراً تجاوز المعرفة لما هو أكبر منها، وبهذا التخيل الواعي أستطاع أن يضع النظرية المعقدة (النسبية) والتي غيرت الكثير في الحركة العلمية...
كذلك الموت الذي هو حياة أخرى ومرحلة يتنقل إليها الإنسان بعد مراحل حياة امتدت من عالم الذر لعالم الأرحام فعالم الحياة الدنيا لعالم الموت والبرزخ ومن ثم عالم الآخرة حيث الخلود...
ولماذا لا يكون الموت أفضل بكثيرٍ من حياة الدنيا خصوصاً أن نعيمها وجحيمها الطويل يعتمد على ما تفعله في الحياة الدنيا القصيرة...؟!

بُني الرعب من الموت والذعر منه على مفهوم خاطئ وهو مفهوم يبنيه الإنسان بفكره الخاطئ لدى تحوله في حياته من مرحلة لأخرى...
لا يتقبل الإنسان الجامد التحول من مكان إلى آخر إلا بعد عناء وشقاء ويكون هذا العناء والشقاء أكثر لدى تحوله من فكرة سالبة وخاطئة ورثها أو تم تلقينه إياها وعاش بها ليتحول بصعوبة بفعل وعيه وسلامة فكره إلى فكرة موجبة وصحيحة جديدة تخالف فكرته القديمة...
لا يتقبل الإنسان الجامد التعايش السلمي من يخالفونه في الدين والمعتقد والهوية، ولو تقبله فرغماً عنه عكس الواعي الذي يمكنه أن يعيش ويتعايش بل يؤثر بالآخرين...
قصور في التخيل وقصور في بُعد النظر وقصور في الفكر...
 يخاف التغيير لأن التغيير سينقله لمرحلة أخرى ربما تغاير المرحلة التي ورثها عن أهله وطباع مجتمعه، وأما لو تفكر وتدبر ونظر في ما ورثه وفي طباع المجتمع الموروثة وتبين له أنها صحيحة ومنطقية فهذا يعني أنه سيثبتها في قلبه أكثر وتصبح من صنعه لا تلقين تم تلقينه إياها...

يخاف الإبداع لأنه أعتاد و(متعودة دايماً) على روتين حياتي معين حتى أن جميع المبدعين قد تمت محاربتهم لأنهم خالفوا نسق عام كان سائد ولقد تم الاستهزاء بهم ومحاربتهم بقدر ما نتفاخر بهم اليوم ونتشرف باقتفاء أثرهم والإقتداء بهم ...!!

الروايات الدينية التي تصور الجنة على أجمل ما يكون والنار على أبشع ما يكون و(بعض) رجال الدين الذين ينقلون روايات دون (فلترة) (وبحث فكري وتاريخي وعقلاني وروائي) ومنهم من يزيد في الترغيب ناسياً الترهيب وآخر يزيد في الترهيب ناسياً الترغيب...
كلها ساهمت في تكوين الفكرة (المبعثرة والمخيفة) عن الموت...
يصف أحدهم الموت أنه عذاب ولا ينجو أحد من ضغطة القبر حتى ينطبق عظام صدره على ظهره، بالرغم من أنه لاحقاً يتطرق لوصف الموت أن الجسد سيبقى جثة هامدة والروح تمضي لعالم آخر، فكيف سيكون القبر عذاباً لو كان جسده جثة هامدة...؟!
ومنهم من يحرم زيارة قبور الموتى وأنهم انتهوا لما ماتوا ولا حاجة لزيارة قبورهم وتذكرها، أفلم يعلم هذا أن الذكر للإنسان عمرٍ ثاني، ومن الوفاء للميت وتذكره زيارة قبره...!!
أولم يعلم أن الميت وفق أحد الآثار لا ينقطع عمله من ثلاثة يبقون يمدونه بالذكر والثواب وهذه الثلاث (صدقة جارية كمشروع خيري أو خدمي ينتفع منه عامة الناس) و(علم ينتفع به كاختراع أو تطوير فكرة أو كتاب أو نشر أو أثر فكري) و(ولد صالح يدعو له بظهر الغيب وهذا الولد قد ربيته لكي يكون صالحاً لنفسه ولغيره فمهما يفعل من خير من جراء تربيتك الصالحة له سينالك من هذا الخير خيراً)...

في رواية جميلة تصف حفرة القبر بأنها أما روضة من رياض الجنة أو حفرة من حفر النيران، وهو الوصف الأدق لحفرة القبر حيث يكون قوامهما معتمداً على أفعالك في الدنيا، ولكن لو فتحت القبر لن تجده مختلفاً عن الحفرة التي تليه فلا نار ولا جنة ترى وهنا تكمن منطقية تساؤلي في مطلع المقالة، حيث لا يعرف الإنسان الحي ما هو الموت إلا عندما يموت، وهنا تكمن المشكلة أنه مات...؟!
ولا يمكن له تصور بالضبط ماذا بعد الموت إلا لمن مات...؟!

من هنا يكون الخوف من الموت الذي من الممكن جداً أن يكون أفضل من الحياة فكثيراً من الأموات اليوم هم أفضل حالاً من حيث الثناء عليهم والعرفان بفضلهم من أحياء كل عماد حياتهم الأكل والشرب والتنفس...!!
والموت أفضل من حيث الذكر والتمجيد والحياة الخالدة بعد عناء الحياة الدنيا وقسوتها وظلمها وتحكم الجهلة بمصير العاقلين وتحكم المجرمين بمصير الشرفاء وحكم الظالمين لأرض الطيبين...
في الموت تتحقق عدالة كبيرة حيث يتساوى الغني الجائر والفقير الحائر والظالم المستبد والمظلوم المستعبَد والحاكم القاهر والمحكوم المقهور ومدير الدائرة الفاسد مع موظف صغير نزيه بالكاد يعيش حياة بسيطة وبصعوبة ولا يسلم هذا المدير على موظفه الصغير مستنكفاً منه، فالجميع الآن لديه حفرة تحت الأرض طولها متران وعرضها متر يسكنون فيها وتعتمد راحتهم وعنائهم وفوزهم وخسارتهم على ما قدموه لحياتهم ولمن حولهم في حياتهم الدنيا وكيف تصرفوا في دنياهم...

جعل الله الحياة الدنيا مرحلة انتقالية وهي دار امتحان وبلاء فلينظر كل إنسان كيف يقدم فيها، وقد جعل الله كرامة الإنسان فيها من أعظم الكرامات وحرمته من أعظم الحرمات ولذلك جعل جريمة القتل من الجرائم الكبرى والذنوب العظمى ومن ضمنها جريمة قتل النفس (الانتحار) فلا مسوغ للانتحار لأي سبب كان ومهما كانت قسوة الحياة لأنك يجب أن تحاول أن تتغلب على تلك القسوة وتفكر بحل مهما كانت صعوبة ذلك الحل ومرارة الصبر عليه، فالموت قادم بصورته الاعتيادية وبأسبابه المنطقية وعندها ستتعرف على الكثير من النتائج وتكتشف لك الكثير من الحقائق فبصرك يومها حديد...

من أدى وظيفته على أكمل وجه، ولم يؤذي إنسان بلسانه ويده، ومن ربى نفسه وأسرته ونصح عائلته وأصدقاءه وجعل من نفسه أولاً شخصاً جيداً وساهم في جعل الآخرين المحيطين به جيدين قدر المستطاع فلا يخاف فسيكون موته أفضل من حياته بغض النظر أن لو كانت حياته جميلة أو تعيسة فستكون أفضل بكثير جداً...
ومن مات ولم يكن في ذمته تجاوز على حقٍ عام أو سرقة من حق غيره بسبب فساد إداري أو بسبب أخذه من مال الشعب وصرفه وفق رغباته، ومن مات ولم يكن في عنقه دعوات عليه بسبب سوء تصرفاته مع جيرانه ومن حوله فليطمئن فسيكون سعيداً بعد أدائه لفرائض الله عليه...

لا داعي للخوض في الصراع الفكري حول ماهية الموت وصفاته فهي مرحلة ستمر بها فالأهم الاهتمام بالحياة والنهوض بها ففيها سيكون رسم الخطوط الأساسية لمرحة الموت وتحديد المصير...

سأل أحدهم صديقٍ له حول بطلٍ مات في معركة قائلاً له: قل لي كيف مات هذا البطل...؟!
فأجاب صديق البطل: سأخبرك كيف عاش فهو أفضل لك أن تعرف كيف عاش من معرفتك كيف مات...!!

الموت في أكثر الأحيان يكون أكثر سلاماً من الحياة التي يزداد الدمار فيها فكرياً ومادياً ومعنوياً كل يوم، حيث حياة البشر أصبحت أكثر قسوة من براري أفريقيا وأدغال أمريكا الجنوبية...
ولربما يكون الموت في أكثر الأحيان أفضل من الحياة فلا تخافوا منه، فالمهم أن تعيش حياتك بسلام ووعي وفكر جميل ومرحباً بالموت إذا طرق الباب فعندها سيحل ضيفاً عزيزاً من ربٍ غفورٍ رحيم قد سبقت رحمته غضبه...

ورد في بعض الآثار أنَّ الله سبحانه أرسل ملك الموت ليقبض روح امرأة، فلما أتاها ملك الموت ليقبض روحها وجدها وحيدة مع رضيعٍ لها ترضعه وسط صحراء ليس حولهما أحد، فعندما رأى ملك الموت مشهدها وحالها دمعت عيناه من ذلك المشهد رحمة بذلك الرضيع، غير أنه مأمور للمضي لما أرسل له، فقبض روح الأم ومضى كما أمره ربه، يقول تعالى واصفاً الملائكة: (لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون) الآية 6 من سورة التحريم.
بعد هذا الموقف -لملك الموت- بسنوات طويلة أرسله الله ليقبض روح رجلٍ من الناس، فلما أتى ملك الموت إلى الرجل وجده شيخاً طاعناً في السن متوكئاً على عصاه عند حداد ويطلب من الحداد أن يصنع له قاعدة من الحديد يضعها أسفل العصا حتى لا تتلفها الأرض بتوكئه عليها ويوصي الحداد بأن تكون قوية لتبقى عصاه سنين طويلة...!!
 عند ذلك ضحك ملك الموت متعجباً من شدة حرص الشيخ وطول أمله بالعيش بعد هذا العمر المديد، ولم يعلم بأنه لم يتبقى من عمره إلاَّ لحظات قليلة فقط...!!
فأوحى الله إلى ملك الموت قائلاً: فبعزتي وجلالي إنَّ الذي أبكاك هو الذي أضحكك...!!
نعم...!!
ذلك الرضيع الذي أبكى ملك الموت عندما قبض روح أمه هو نفسه الشيخ الذي أضحك ملك الموت من شدة حرصه...!!

توكل على الله وأمضي بحياتك بوعي وبسلام وطمأنينة وتفكر رغم قسوة الظروف وتعاسة الليالي والأيام فالفرج قريب والمنقذ قادم والله يسهل الأمور وييسرها بعد أن تسعى أنت بها وتجتهد وتعمل عليها، يقول تعالى في القران الكريم: (فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّه إِنَّ اللَّه يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ * إِن يَنصُرْكُمُ اللَّه فَلاَ غَالِبَ لَكُمْ وَإِن يَخْذُلْكُمْ فَمَن ذَا الَّذِي يَنصُرُكُم مِّن بَعْدِهِ وَعَلَى اللَّه فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُون) الآية 159-160 من سورة آل عمرن.

87
حرية الرأي والحياة الشخصية والحشريون

حيدر محمد الوائلي

ما علاقة التاريخ الشخصي والمقارنة الشخصية والحياة الخاصة برأي يروم التصحيح والإصلاح...
وما علاقة الوظيفة والعمل والتاريخ الشخصي وتعداد العثرات والذنوب، لإحراج كل من له رأي صحيح وقول سديد لا يقدرون على رد حكمة رأيه، فيعددون عثراته وربما مشاكله الأسرية والزوجية أو فضح بعض ذنوبه السابقة...
جميع البشر يخطئون ويتعثرون وخير الخطّاءون التوابون المصححون لأخطائهم، فليس الفخر أن لا تسقط لكن الفخر أن تنهض من بعد السقوط...

أكاد لا أغالي إذا قلت أن مجتمعنا العربي من أكثر المجتمعات (حشرية) يحشر أنفه في كل شيء ويتدخل في شؤون الآخرين (سياسياً ودينياً وطائفياً واجتماعياً) وحتى على صعيد التدخل في الشؤون الأسرية...

من الصعب احترام الخصوصية والحرية الشخصية في هكذا مجتمع مع الأسف، فالتدخل سافر في شؤون الآخرين وحتى على الصعيد الشخصي فمنهم من يتتبع الأخبار والإشاعات وحكاوي أبناء المنطقة للحصول على معلومة أو إشاعة أو تلميح ليطفأ ظمأ فضوله القاتل...!!
وحتى في السؤال عن أحوال الشخص فكثيراً ما تتجاوز المعقول بالتدخل في خصوصياته وأسراه الشخصية.
مجتمع تتفشى فيه الشائعات والافتراءات والأكاذيب والخزعبلات والخرافات بشكل كبير وعلى كافة الأصعدة الدينية والاجتماعية والتاريخية، فتصبح حركة الإصلاح والفكر صعبة جداً حيث تنشغل بدحض تلك الخزعبلات والأكاذيب والافتراءات التي جعلها الكثيرين عقيدة وطقوس ومنهج فكري ومنها ما جعلوه مقدس لا يصح المساس به ومن ثم تبدأ بطرح الأفكار الجديدة وهذا يتطلب جهدٌ جهيد...
 
في مجتمع هاجسه الإسقاط والسقوط ومتابعة الفضائح وبث الشائعات وتتبع العثرات، من الصعب أن تحترم الآراء والاختلاف بها فلا ينظر هكذا مجتمع لما قال الشخص بل لمن هو هذا الشخص وانتهى...!!
هكذا مجتمع من الصعب فيه احترام الرأي المخالف واحترام الحرية العامة فالحرية الشخصية منتهكة وغير محفوظة فكيف بالحريات العامة التي تتحكم بها مقيدات يضعها البعض كحدود تتوافق مع فكره وشهوته الخاصة ولا يعر أدنى اهتمام لمن يخالفه بالفكر حتى لو كان من خالفه أصح منه فكرياً ومنطقياً...

ومنهم من يتتبع خفايا الأسطر، ويبحث في الإشارات والدلالات، لكي يعرف هل أن الكاتب شيعياً أم سنياً وليس لمعرفة معاني الكلمات ومدى صدقها...!!
ومنهم من يقيس بسن الشخص وآخر بتوجهه السياسي ليقوي الفكرة او ليضعفها وآخر يبحث عن درجته الأكاديمية ومهنته...!!
لعل قائل يقول لربما كان الرأي كلمة حق يُراد بها باطل...؟!
والجواب: إنك لو عرفت ذلك فهو ينم عن وعي وتفكر، ولا كلام حوله فقد عرفت ذلك، وإنتهى...!!
ولكن مثلما عرفت ذلك عليك أن تعرف أن لك رأياً محترم تؤمن به مثلما لغيرك رأي ينبغي إحترامه فهو يؤمن به أيضاً...

ما علاقة تصرفات غاندي الشخصية ومعتقده السيخي ففكره من ألهم الأجيال حبه وحب فكره...!!
وما علاقة لون بشرة ودولة ودين نيلسون مانديلا فرأيه السياسي والاجتماعي هو المهم بالنسبة لمن يريد فكراً وتغييراً وصموداً...!!
وما علاقة سفور اوبرا وينفري التي بمؤسساتها الخيرية (في أفريقيا فقط) أنفقت ثروات طائلة وأوت عشرات الآلاف من الأسر المشردة وأنقذت عشرات الآلاف من الأيتام وأسكنتهم وبنت لهم مدارس ومؤسسات وأشبعتهم بعدما كانوا جياع، والبستهم بعدما كانوا عراة، في الوقت الذي يبذّر في سفرته الرمضانية أصحاب زي ديني ونساء محجبات ملايين الدولارات من طعام يلقى في سلة القمامة، بعد وجبة الإفطار الدسمة...!!

ما علاقة أن محمد باقر الصدر شيعي الطائفة ففكره وكتبه الخالدة (فلسفتنا) (إقتصادنا) (البنك اللاربوي في الإسلام) ونهضته الفكرية والثورية الخالدة ضد الظلم البعثي الصدامي هي من خلدته...
وما علاقة أن سيد حسن البنا سني الطائفة ففكره من ألهم شباب وجيل نهض ليؤسس حركة تكاثرت رغم البطش والتنكيل بهم...
أيوجد داعٍ لترك رأي مفكر لمجرد أنه سني وأنت شيعي أو لأنه مسيحي وأنت مسلم وبغض النظر عن روعة وبراعة الفكر فتتركه لمجرد خلاف لك معه بالتوجه الديني والطائفي...؟!

هل تعلمون أن بيتهوفن كان انساناً حقيراً وقاسياً في التعامل مع من يعملون معه وحتى أن بعض الناس يومها أخذ يصفه بالجنون من جراء أفعاله، ولكن ليست تلك التصرفات التي خلدت بيتهوفن فهي صفات يمارسها الكثير من الناس يومياً فالذي خلده موسيقاه وسيمفونياته التي لليوم يسمعها الناس وتأخذ سامعيها لعالم من الصفاء والحب والسكينة...     

الحساب يوم الحساب، ولكل أجلٍ كتاب، والله من يكافئ برحمته وعدله بالثواب فقد سبقت رحمته غضبه مثلما يجازي بعدله وشديد غضبه بالعقاب...
فلا يوجد تخويل لبعض المتكلمين من الببغاوات لإدخال الجنة والنار وفق ما يشتهون، لمجرد كراهة في نفسه...
الحياة الشخصية والمنجزات الفكرية والمعتقدات القلبية والعبادات كلها تجتمع يوم القيامة وعندها يكون الفصل...
كل رأي محترم طالما يعرض على محكمة العقل تتداوله خلايا التفكير في حجرة الدماغ...

ربما يكون من بمقاييس البعض ممن يصوم كثيراً ويصلي ويرتدي لباس ديني أو كون مظهره وشكله ديني هو تقياً في مقاييسهم ولكن لم تمنعه لا صلاته ولا صومه الكثير من الناس في الماضي وفي الحاضر من أن يكونوا مجرمين وقتلة وسارقين وفاسدين وجروا أنفسهم وأتباعهم لحتفٍ مشؤوم وهدام...

الحياة الشخصية تبقى للشخص وتصرفاته في بيته وعلاقاته مع أصدقاءه هي ملكه وهي حياته الخاصة ويجب إحترامها وعدم تدخل الآخرين بها لذلك ينبغي أن يكون هنالك فصل بين رأي يقوله في فكر ودين وسياسة وبين حياته الشخصية...
كذلك مع المعتقدات الدينية والطائفية فهي فكر شخصي يجب أن يكون محترم ومن قلة الذوق السؤال عنه لدى طرح كل فكرة وكل رأي...

دعونا هنا أن لا ننكر شيء أساسي هو أن الكثير من معتنقي الديانات والطوائف والتوجهات الفكرية وحتى السياسية هم ورثوها وراثة، أو جاءتهم من عدوى المجتمع المحيط حولهم...
وهنالك دين وطوائف أصبحت تعبد لذاتها لا لله، هكذا أما عناداً بمن خالفها، أو اعتزازاً بها كموروث، فالذي ولد في مناطق سنية يصبح سنياً والذي ولد في مناطق شيعية يصبح شيعياً وكذلك المسيحي واليهودي والبوذي والسيخي، فمن ذا الذي يفكر ويشكك ويقرأ ويطالع ويتفكر بجميع الأفكار قبل اعتناق ديانة ومعتقد وتوجه سياسي قبل الأيمان بشيء قد ورثه...
للأسف القليل جداً ممن فكروا بذلك...
وأما الذين امنوا إيماناً مطلقاً بما هم فيه من وراثة وتلقين فلا شك أنهم سيقعون في الشك فيه لاحقاً...
يقول فرنسيس بيكون: (من يبدأ بالشك ينتهي باليقين ومن يبدأ باليقين ينتهي بالشك)... وهذا لا يعني أن تكون ذو شخصية شكاكة وسواسه بل تشكيك بالتساؤل لتثبيت فكرة موروثة إن كانت صحيحة ومنطقية أو دحضها وتركها أن كانت خزعبلات وخاطئة... 
وللأسف فالذي يسأم ويمل ولا يتعب نفسه في البحث فيتخذ اتجاهاً علمانياً أو إلحادياً أو عبثياً خصوصاً أنه طريق سهل لأنه مليء بالمتع والملذات التي تنسي الإنسان نفسه، فهو مهزوم فكرياً...
أما من امن بتلك التوجهات بعد فكر ودراسة فهو محترم الرأي ولو خالف البعض...

يجب التفكير في هذه الملاحظة، وهي الفصل بين (الفكر والوراثة)، وبين (الحياة الشخصية والرأي الفكري)، وبين (التوجه الديني والحياة الاجتماعية)...

هنالك ميزان كبير فيه كفتان للخير والشر، وكثيراً ما يقع البعض في خطأ إيقاع الآخرين بكفة الشر لمجرد خلافه معهم في الرأي أو التوجه الديني والطائفي والسياسي ولو كان الرأي موضع الخلاف ليس له علاقة لا بدين ولا بطائفة ولا سياسة وكان صحيحاً ومنطقياً، مثلما يضع من يشتهيهم في نفسه من أتباع توجهه الديني والطائفي والسياسي في كفة الخير ولو لم يكن لهم رأي أصلاً في الموضوع...!!

في أحد المرات جلس هندي أحمر قرب مشعل نار في غابة وجلس قربه حفيده، وكان القمر بدراً وعواء الذئاب يمزق سكون الليل وصوت هدير النهر القريب منهم كموسيقى ربانية تهدأ النفوس، فسأل الحفيد جده: لماذا هنالك خير وشر في الحياة...؟!
فأجاب الجد: الخير والشر مثل ذئبين، ذئب شر غارق بحب الشهوات والطمع والحقد وتقطر الدماء والنتانة من أسنانه، وذئب خير يحب الفضيلة والخير والمعروف والعمل الصالح.
فسأل الحفيد الجد قائلاً: ومن سينتصر...؟!
فأجاب الجد: سينتصر من توفر له الطعام...!!

88
المنبر السياسي / صحافة قطعة أرض
« في: 12:31 10/09/2012  »
صحافة قطعة أرض

حيدر محمد الوائلي

من كان همه قطعة أرض جرداء مهجورة مساحتها (200 م) كانت قيمته أن يراجع دوائر الدولة ويقدم الطلبات والتأييدات والواسطات والمعاملات ويحرق بشمس الصيف والشتاء حيث شتاءنا كالصيف فالمطر شحيح والحر شديد، وبالتالي تكون المحصلة عدم جدوى مراجعتك بالإضافة لمهانة الانتظار وإهمال بعض الموظفين لك وعدم إكتراثهم بك فمصيرك أن تخدم الدولة سنوات طوال ليشتري لك ذووك –غصباً عليهم- لا الدولة قطعة أرض طولها متران وعرضها متر في المقبرة ليدفن فيها مقدم المعاملة كما دفنت في دهاليز دوائر الدولة معاملة قطعة الأرض...!!

اللعنة عليه من وضعٍ مزري جعل من أبناء بلاد الرافدين وأحفاد الحضارة ومن يمشون على برك النفط وآباره يتمنون الحصول على قطعة أرض جرداء في الوطن المملوء أراضٍ جرداء...!!

وتصوروا أن من أستلم قطعة أرض فقد حصل عليها بجهد جهيد وحظ وفير لا يخلو من (واسطة) ليقام حفل لذلك التوزيع كما حصل للصحفيين قبل فترة في أحد مدن العراق الجنوبية...
في اليوم الذي تقيم فيه الدول حفلاً لمبدعيها ولافتتاح فندق في الصين يتكون من خمسة عشر طابق بلون أحمر وأبيض جميل بوقت إنجاز تام مقداره (90) ساعة فقط...!!
(90) ساعة وليست (90) يوم...!!
ولمجمع سكني في مدينة الناصرية مثلاً يتكون من (450) وحدة سكنية فقط، فقد مضت سنته الخامسة ولم يكتمل بعد...!!
والإمارات العربية المتحدة التي افتتحت سنة (2010) أعلى برج في العالم بتكلفة إجمالية (مليار ونصف دولار أمريكي) وبفترة ست سنوات..!! وليست هنالك جدوى لا اقتصادية ولا خدمية كبيرة من تشييد هذا البرج سوى أنه سيكون معلم سياحي لا أكثر...!!
وفي العراق اليوم الذي ميزانية الدولة السنوية فيه تجاوزت المائة مليار دولار أمريكي وهي في زيادة كل عام، ولم يتم بناء كمثل برج خليفة ولا نصفه ولا ربعه ولا حتى نصف ربعه...!!
فنصف ربع ارتفاع برج خليفة هو (20 طابق) حيث يبلغ ارتفاع برج خليفة أكثر من 160 طابق كما هو مذكور في الموقع الرسمي للبرج...!!
وعُمان التي شيدت محطة كهربائية بطاقة (1200 ميكا واط) بفترة أشهر فقط ولست متأكد كم هي ولكنها أقل من سنة، في الوقت الذي تزف وزارة الكهرباء ولجان الكهرباء في المحافظات ودوائرها بشرى رمضان بأن أصبح تجهيز الطاقة الكهربائية بواقع أربع ساعات إطفاء وساعتي تشغيل متقطعة...!!
العالم يحتفل بالمنجزات بينما حفلنا توزيع قطع أراضي جرداء...!!

هي أراضي جرداء ومتروكة وليس فيها أية خدمات كما صرح بذلك علانية أحد المسؤولين قبل بدء قرعة توزيع الأراضي قبل شهور لبعض الصحفيين وموظفي الدولة، فلا يهم عنده ولا عند المستلمين ذلك فالمهم أن تستلم قطعة أرض، وبعدها لكل حادث حديث...
والله كريم...!!
كانت القرعة لتوزيع قطع أراضي لـ(180) صحفياً مشمول بالضوابط –تكسر الظهر- بواقع (101) قطعة أرض وزعوها ولم يتم تسجليها بأسم الصحفيين إلا بعد شهور طوال من القرعة وبعد مراجعات...!!
والله كريم...!!

في العراق الذين شهد تاريخه أول صحيفة صدرت ويرجع تاريخها إلى زمن البابليين حيث استخدموا كاتباً لتسجيل أهم الأحداث اليومية لتعرف الناس عليها...!!
وما أكثر الصحفيين والكتاب والإعلاميين والشعراء والأدباء عند صياغة الألقاب وعند التزويد بأوراق تأييد أو عند إعطاء منحة ومكرمة حكومية أو عند الإيفاد للسياحة أو عند إقامة حفلة، وما أقل الصحافة والكتابة والشعر والأدب في الفكر والإبداع والنشر والأثر والتأثير في المجتمع...
وأنا أقل الناس شئناً لكي لا يقول لي أحدهم وماذا عنك...؟ّ!
لأننا في مجتمع يوجه الاتهام الشخصي لكل من يريد التصحيح قبل النظر في القول والرأي ومدى صحته...!!
مع الأسف...!!
والحمد لله لم أكتب يوماً لقباً لي لا في الفيس بوك ولا في مقالاتي ولا على غلاف كتابيّ المتواضعين جداً اللذين صدرا لي سوى أسمي الذي أعطاني إياه أبي ولقبي الذي ورثته عن جدي...

ولكي أكون صريحاً ولا أنافق فلقد قدمت فيمن قدم للحصول على قطعة أرض، ولم أستلم شيئاً بعد...
أحد شروط التقديم الكثيرة هي إرفاق ورقة تأييد من مؤسسة صحفية تنتمي لها، ولغرض التأييد فقط اضطررت للانتماء لمؤسسة ثقافية عامة حيث طلبوا مني مبلغاً كي يصدروا لي هوية (يعني انة اصرف عليهم) ومن ثم لنشري مقالاتي عندهم حيث أنشرها للصالح العام دون مقابل في جميع المواقع والصحف كما أنشرها عندهم، فزودوني بالتأييد رغم أن عهدي في الكتابة قريب وكان العهد أن أكون حراً ومستقلاً ولا زلت مواظباً أن أبقى حراً ومستقلاً بكتاباتي ولكن لغرض التأييد فقط انتميت لمؤسسة لا دخل لها لا بسياسة ولا بطائفية ولا حزبية والحمد لله (اجت على كد نيتي) فهي مؤسسة نشر عامة، والكل ينشر بها وقطعة الأرض من وراء القصد...

وتطلب تحصيل التأييد ثلاث مراجعات، حيث في كل تأييد جئت به يوجدون به مشكلة تلغيه...!!
في المرة الأولى أتيت بتأييد رسمي مختوم فيه صورة شخصية مختوم عليها فقالوا لي أنه ليس مذكور فيه سنوات الخدمة ...!!
وفي الثانية أتيت بتأييد رسمي مختوم فيه صورة شخصية مختوم عليها فقالوا لي أنه ليس فيه ذكر تشير لأشهر سنوات الخدمة...!!
وفي الثالثة أتيت بتأييد رسمي مختوم عليه وفيه صورة شخصية مختوم عليها مع تثبيت سنوات الخدمة وذكر الأشهر...!!
حتى إستغربت المؤسسة المنتمي لها من هذا التعقيد والتنغيص...!!
والله كريم...!!

لكل مؤسسة صحفية وإعلامية توجهات سياسية وطائفية وحزبية وفئوية ونوايا وأغراض وتمويل ورعاية وهذا كله يمس بحريتها واستقلاليتها وموضوعيتها وقولها للحقيقة رغم أن أغلب المؤسسات تفاخر بأنها (حرة ومستقلة وموضوعية وتنقل الحقائق) وهذه الصفات ليست بالدقيقة أبداً...
ولكن يبقى هنالك مؤسسات قليلة حرة ومستقلة وتراعي الموضوعية والحقيقة كما هنالك مؤسسات تابعة لجهات سياسية ولكنها ملتزمة إلى حدٍ ما بتلك الصفات...

يقول أحدهم في رده على خبر توزيع قطع الأراضي للصحفيين أنه موظف حكومي خدم الدولة العراقية لأكثر من عشرين سنة دون أن يستلم قطعة ارض، ويسخر من حاله أنه لا يملك شبراً في العراق حيث يسكن ببيت إيجار...!!

فمتى يستلم الشباب من موظفي الدولة وما أكثرهم وغيرهم ممن هو ليس بموظف أو عاطل عن العمل قطعة أرض سكنية يبنون عليها بيتاً يتخلصون به من ازدحام بيت العائلة وكثرة المتزوجين في نفس البيت ليصبح بيت التخلص من الازدحام أكثر من كونه بيت الأحلام...!!
بيت التخلص من الازدحام أكثر من كونه بيت الأحلام، أي والله...!!
وللتخلص من مشاكل صراع الأطفال وعراكهم وكثرة الأهواء والأمزجة في بيت يجمع الكثير من الأخوة المتزوجين وزوجاتهم وأولادهم والأب والأم والجد والجدة في بيت مساحته (200 م) تزيد وتنقص...
وأنا منهم ومعهم ومني ومعي آلاف مؤلفة من الشباب الذين لا حول لهم ولا قوة ألا وجه الكريم سبحانه...
والله كريم...!!
 
ولو حصل وكان محظوظاً جداً من أستلم قطعة أرض جرداء في هذا الوطن الممتلئ أراضي جرداء، فستكون قطعة أرض في مكان لا يوجد فيه أبسط حقوق الإنسان والحيوان في مكان مهجور ومتروك وتكون على عاتق من يريد البناء أن يشيد منزلاً وشارعاً ومجارياً ومد أعمدة النور والكهرباء وأنابيب المياه والصرف الصحي...!!
ولا أعرف أهو من عجائب العراق أن يقوم من يروم السكن بواجب ثلاث وزارات خدمية...؟!

وما هذا الذي يجري بأن يبني كل من يملك قطعة أرض داراً على نفقته الخاصة والدولة لا تدعمه بشيء يذكر إلا بقرض يُستقطع من راتبه كل شهر...!!
والراتب لا يكفي لشهرٍ دون استقطاع، فكيف لو استقطعوا منه...؟!
الله كريم...!!
 
وأما ما هو مرسوم في الخريطة على أنه حديقة وساحة خدمات فبالحقيقة هي مجرد قطعة أرض جرداء، أو مستنقعاً للمياه النتنة (الخيسة) ومرتعاً للكلاب السائبة، أو مجمع للزبالة...!!
هذا ونحن بلد النفط وكل يوم نسمع بزيادة الصادرات النفطية لكي لا يقارننا بعض القراء الكرام بأن وضعنا أفضل من الوضع في الصومال...!!

يقول المختصون أن النسبة الصحية للمساحات الخضراء الواجب توفرها في منطقة سكنية هي 30% من مجموع الأرض المسكونة...
يذكر بعض المهندسون المختصون مثال حول مدينة الناصرية جنوب العراق والتي فيها نسبة سكانية كبيرة يُتوقع أن تصل المليون نسمة قريباً، أن نسبة المساحات الخضراء في مناطق مدينة الناصرية لا يتجاوز ما نسبته 4% فقط...!!
كان هذا وفقاً لتقرير بثته محطة محلية هناك...
4% فقط والواجب توفره 30% فمن ذا الذي يقضي بقية الواجب المتبقي وهو 26%...!!
والمستحبات أكثر وأكثر...
وتوجع القلب لو ها هنا تذكر...
فتهيّج نار قلبٍ من شغافه تسعر... 

من الطائرة يقول أحد المسافرين بأنه أتى من أوربا للعراق، فكان ما شاهده حتى وصل حدود العراق بالألوان وما إن دخل حدود العراق حتى تغيرت الصورة للأسود والأبيض...!!
هذا العراق الذي كان يسمى في أحد الأيام أرض السواد لكثرة خضرته ونضارة زرعه، وبالرغم من ذلك فلا تجد التشجير والمساحات الخضراء إلا في مناطق بعينها (مميزة) في أحياء (مميزة) وترك بقية الأحياء جرداء ومهملة ووسخة...!!

نحن أحفاد سومر وأور وأريدو وبابل وأكد وكيش ولكش ولتاريخ كان شاهداً على الحضارة فأصبحت آثاره اليوم شاهدة على إندثارها...!!

وإذا كان كل ذلك حول وخصوص وبجوار قطعة أرض لم يتم استلامها بعد فلك أن تتخيل ماذا عن قلة الطرق الداخلية وكثرة السيارات، وبدلاً من إنشاء أنفاق وجسور واستحداث شوارع وتصميم مدن حديثة وفك الازدحام المروري الدائم وبسرعة تنفيذ، فعلى العكس حيث يتم إغلاق بعض الشوارع...!!
ولنترك موضوع مترو الأنفاق وإستحداث مجمعات سكنية عملاقة بسرعة إنجاز وإنشاء مجمعات تجارية ضخمة والتعاقد مع شركات متخصصة لتنظيف الشوارع والمرافق العامة بانتظام فسأترك هذه الموضوع لكي لا يتهمني البعض بالجنون...!!
والله كريم...

89
وُلِد في داخل الكعبة مجدٌ قتلوه في مسجد الكوفة

حيدر محمد الوائلي

لحاجة في نفسه قضاها...
في نفسٍ ألهمها الله فجورها وتقواها...
تمسك بفجورها وترك تقواها بكل سهولة...
اهٍ من نفسٍ ما أوقحها...
فصار من دنيا الفاجرين أشقاها...
وفي التاسع عشر من رمضان فعلها، فما راعها ولا وعاها...
كانت ضربة من الخلف على رأس مجدٍ شرّف التاريخ والحضارة...
فما كان لمجرمٍ شرف النظر لنور وجه علي...

في التاسع عشر من رمضان ضربك الشقي من الخلف على رأسك، فشق المجرم رأساً لم تسجد لصنمٍ قط، قد كرّم الله وجهه...
ومن الخلف أتت ضربة لتنهي حياة مجدٍ شرف التاريخ والحضارة وتعلن ولادته من جديد أن أكتب يا تاريخ ويا ضمير الإنسان ويا ذكرى الزمان وأحكي وأروي حكايات وروايات وقصص رجلٍ تشرف به التاريخ والضمير الإنساني وذكرى الزمان...

من الخلف أتت طعنة على رأس عليٍ بعدما فر من وجهه فحول الرجال وأسود القتال وأبطال الحروب فصيّر الفحول أمامه جثث هامدة، والأسود قططاً هاربة والأبطال ظهوراً للفرار مهرولة...

ومنهم من قاد جيشاً فبرز له علي فهرب، فيبدي عورته وسط حشود الجيش لأنه لم يستطع الهروب حتى، لعلمه أن علي مؤمن عزيز نفسٍ لا ينظر لعورة أحد...

لم تستطع تلك الوجوه لنور وجه علي حجاب، ولبطش سيفه درع، فكانت ضربة واحدة في يوم الخندق يوم بلغت القلوب الحناجر وظنوا بالله الظنونا ويصفهم الله بسورة الأحزاب وصفاً دقيقاً مهماً فيومها كان الامتحان وفيه يكرم المرء أو يُهان...!!
فكان علي لها شاهراً سيفه ضارباً إبن ودٍ ضربة وصفها الرسول محمد (ص) أنها تعدل عبادة الثقلين (الأنس والجن)...!!
ولك أن تحسب ببقية مئات الضربات عبادة أجيال وأجيال كان علي فيها حامل لواها وليث حماها وفارس وغاها، حتى بُني للأسلام أساسه وعلا...

قتلك أشقى الناس في شهر الصيام يا أمير المؤمنين علي، فراح خير الأنام بسيف أرذلهم، في شهر الصيام...
وأنا أحبك في الله يا علي، فحبك إيمانٌ وبغضك نفاق، وعلي مع الحق والحق مع علي يدور معه حيثما دار...

أحببت فيه حبه للإنسان، ويحب لأخيه ما يحب لنفسه ويحب الفقراء ويحبونه، ويتصرف كأبسط الناس وهو في أعلى هرم السلطة، لأن السلطة عنده وظيفة وتكليف ينزهها الشخص ويعظمّها فليست السلطة من جعلته عظيماً.

قيل أن علياً مرّ في أحد الأيام كما هي عادته في تفقد أمور الرعية بنفسه (لا سكرتيره ولا موظف صغير يفعل ما يحلو له بمزاجه)، فصادف أن مر قرب بيت فيه أطفال يبكون ويصرخون، فطرق الباب، فإذا بها امرأة وحولها أطفالها يبكون...!!
قال لها: مم بكاء الأطفال...؟!
ردت: قُتل أبوهم في أحد حروب الإسلام مع علي، وهؤلاء أيتامه يبكون من الجوع...!!
فثار أمير المؤمنين علي وأنتفض راكضاً كما كان يركض شاهراً سيفه بالحق لجلب الطعام وتحضيره للطبخ إليهم، كيف هناك أيتام جائعين وأرملة حزينة في دولة الأمام علي...؟!
ولمّا أكمل إحضار المواد اللازمة للطعام قال لها: أتطبخين وأنا أسلي الأطفال، أم أنا أطبخ وأنت تسليهم...؟!
فتحرجت المرأة من الطلبين فرفضتهما...!! ولكن الأمام عليّ أصر...!!
فقالت له: أنت تسلي الأطفال بينما أنا أعد الطعام...
تصورت المسكينة أن في ذلك حطاً من مقام علي وتنزيلاً من شأنه وهو أمير المؤمنين أن يطبخ...!!
ولم تعرف أن الأمام علي لا يكترث لتلك البهارج بتاتاً...!! (ليس كمثل الكثير من قيادات اليوم وسياسييهم وقادة المجتمع ورجال دين ممن يستنكفون من كل شيء، حتى من تنفيذ واجباتهم الوظيفية التي يتقاضون عليها رواتب تترواح بين الكبيرة والخيالية)
فبينما هي تعد الطعام فأرادت أن تعرف سر سكوت الأطفال وهدوئهم قرب الأمام علي...؟!
وصُعِقت حين رأت علي بن أبي طالب أمير المؤمنين يمشي على يديه ورجليه كمشية الخروف ليضحك الأطفال ويسليهم...!!

أحببت في عليٍ حرصه على الناس عموماً، جميعاً (لا تفريقاً ولا تمييزاً) ففي أحد المرات وجد عليٌ شحاذاً فأمتعض وغضب لرؤيته وثار قائلاً (ما هذا)...؟!
وأخذه وصرف له استحقاقه من بيت مال المسلمين...!!
والمُلاحَظ أن علياً لم يقل (من هذا)...!!
فهو لم يقبل وجود شحاذاً وهو حاكم، وقيل أن هذا الشحاذ كان على غير دين الإسلام (مسيحياً أو يهودياً)...!!

أراك في يوم من أيام الكوفة تتفقد الرعية كعادتك، فتراه شحاذاً يشحذ فترتعد فرائصك وتهتز، وأنت الذي لم تهتز عند مواجهة أبطال العرب وأرديتهم صرعى أمامك...
أراك تهتز يا علي لأنك رأيت شحاذاً يشحذ وعلي حاكم...!!
تأمر له بالعطاء الفوري ولم تسأل من هو، لتعلم لاحقاً أن الشحاذ كان على غير دين الإسلام (مسيحياً ربما أو يهودياً) سكن بـ(سلام تام) بجوار مسلمي الكوفة فلم يغير ذلك بالأمر شيئاً ولم يعر له علياً أدنى اهتمام، فعلي يعامل الإنسان على أنه إنسان كرمه الله أولاً وأخيراً، وهو القائل (ع): (الناس صنفان: أما أخ في الدين أو نظير في الخلق)...

مر شيخ كبير مكفوف (أعمى) يسأل طالباً, فقال أمير المؤمنين: ما هذا...؟!
(لا حظوا مرة ثانية قال: ما هذا...!!)
قالوا: يا أمير المؤمنين نصراني...!!
فقال أمير المؤمنين: استعملتموه حتى إذا كبر وعجز منعتموه...!! أنفقوا عليه من بيت المال.
هذا هو نظام التقاعد الذي يعمل به العالم الحديث في القرن العشرين، قد سبقهم علي إليه قبل مئات السنين...!!

تعال ها هنا في يومنا يا علي لترى الجوع والفقر والتمييز بالعطاء والمناصب، وعائلات وأحزاب تحكم وتبطش وتظلم وتسرق بالناس على قفا من يشيل...!!

تعال لترى البعض يحقد ويصيبه شيء في قلبه لدى معرفته أن فلاناً من طائفة ليس كطائفته في الدين الواحد، فأصبح الدين مدعاة للكراهية والأهانة أكثر من الحب والأحترام...
دين طائفة اليوم لا دين الله، ويعبدون الطائفة لا يعبدون الله...
ولك أن تقيس ببقية الأديان...

سُئل أمير المؤمنين: يا علي هل استشرت أباك عندما آمنت بمحمد...؟!
أجاب: وهل استشار الله أبي حينما خلقني...؟!
كان هذا جواب علي وهو صبي صغير...!!
هذا دين الفكر والتفكر وليس كمثل دين اليوم الذي يورّث وراثة عن الآباء والأجداد كما يورّث الشكل والدار والعقار...

دخل عقيل بن أبي طالب على أخيه علي (ع) يوم كان الخليفة الرابع، وكان عقيل أعمى ويطمع بزيادة في راتبه ومستحقاته من بيت مال المسلمين والذي هو اليوم في أرقى الأنظمة يُسمى (الضمان الاجتماعي) فكان في دولة علي هذا الضمان قبل ألف وأربعمائة سنة من الزمان...!!
فقال الأمام علي لأخيه عقيل: لو كنت تحتاج لِلباس فسأعطيك من استحقاقي الخاص ولا أزيدك فلساً ليس بحق لك.
فقال عقيل لأخيه أمير المؤمنين علي: يا علي إني بحاجة...!!
فقال له الأمام علي مؤدباً: خذ بيدي وأذهب بي إلى سوق الصرافين لأسرق لك...!!
فقال له عقيل: لم أقل لك ذلك...!!
فقال له علي: وما فرق أن أسرق من بيت المال (الميزانية، عوائد النفط، مميزات حكومية لموظفين كبار على حساب بقية الموظفين، مخصصات كبيرة لمسؤولين وسياسيين على حساب بقية الشعب، مميزات لأحزاب سياسية على حساب الميزانية، نفقات لسفرات وولائم المسؤولين الكرماء جداً ليس بأموالهم الخاصة بل بأموال الشعب، موظف يتقاضى راتباً ولا يؤدي وظيفته بالشكل الصحيح) أو أسرق من سوق الصرافين...؟!

لم يقتنع عقيل وألح على الأمام علي (ع)، فأراد الأمام علي أن يهذبه بأكثر مما تهذب العامة من الناس، فأحمى حديدة وطلب من عقيل الأعمى أن يمد يده، فمدها، فوضع الأمام علي الحديدة الحامية بيده فأن لها عقيل وصرخ متألماً، فقال له الأمام علي:
(يا عقيل أتئن من حديدة أحماها إنسانها للعبه، وتجرني الى نار سجرها جبارها لغضبه، أتئن من أذى ولا أئن من لظى)...!!

هذا هو الأمام علي من ألهم كاتب مسيحي معاصر هو (جورج جرداق) أن يكتب فيه سِفراً رائعاً بكتاب طبعوه بمجلد كبير ومن ثم بخمسة أجزاء عنوانه (الأمام علي صوت العدالة الإنسانية) يقع جميع أجزاءه الخمسة في (1379) صفحة في طبعته الأولى كأجزاء لسنة 2003...!!
وكتب فيه مسيحي معاصر آخر هو (راجي أنور هيفا) كتاباً عنوانه (الأمام علي في الفكر المسيحي المعاصر) يقع في (750) صفحة في طبعته الأولى لسنة 2007...!!

وغيرهم كثير من مسلمين وغير مسلمين، متدينين وعلمانيين، عرب وأجانب ممن تأثروا بفكر الأمام علي وشخصيته وسيرته المعطاء والتي لو غطت (فكره، قضاؤه، دولته، سياسته، تعامله مع الناس، حربه، سلمه، سيرته، حكمته، أقواله، خطبه، عبادته، زهده، عدله، إنصافه، و...الخ) لاحتاجت لتغطيتها مكتبات من المؤلفات...!!

الأمام علي (ع) في أيام حكومته كان يراقب مسؤوليه على المدن ويبعث لهم بالنصائح والتوجيهات، وهذا ليس بمعجزة ولا مستحيل لكي يتذرع ويحتج من رفع إسم علي بكلامه وإدعى حبه والاقتداء به وفور تسنم مسؤولية أو إدارة تراه يلقي تلك الحكم والمواعظ في الدرج قرب مبالغ الرشوة وملفات المحاصصة والمحسوبية والفساد والتقاعس والأهمال واللامسؤولية في الحكم...!!

يقول الأمام علي (ع) في إحدى رسالاته لأبن حنيف وهو عامله على البصرة حيث تمت دعوته من قبل أغنياء من البصرة مجاملة له، فلما وصل خبر تلك الدعوة لم يقبلها الأمام علي حيث فهم منها دعوة تزلف وقربى، فلماذا يدعى الحاكم دون بقية الناس، ولو لم يكن حاكماً هل تتم دعوته...؟!
فهذه مقتطفات من تلك الرسالة الخالدة الواردة في (شرح نهج البلاغة للشيخ الأمام محمد عبده خطبة رقم "283"):
"أما بعد يبن حنيف... فقد بَلَغَني (تصوروا أن الأمام من كثرة سؤاله ومراقبته يقول بَلَغَني) أن رجلاً من فتية أهل البصرة دعاك الى مأدبة فأسرعت اليها، تستطاب لك الألوان وتُنقَل إليك الجفان وما ظننت أنك تُجيب إلى طعام قومٍ عائلهم(أي فقيرهم)  مَجفوّ(أي مطرود) وغَنيهم مَدعوِّ، فأنظر الى ما تقضمه من هذا المَقظم(أي الفكين) فما إشتبه عليك عِلمه فإلفظه(أي إتركه) وما أيقنت منه فنل منه...
أأقنع من نفسي أن يُقال: "هذا أمير المؤمنين" ولا أشاركهم في مكارة الدهر أو أكون أُسوة لهم في جُشوبة(أي خشونة) العيش، فما خُلِقتُ ليشغلني أكل الطيبات، كالبهيمة المربوطة، همها عَلَفها، أو المُرسلة(أي الغير مربوطة) شُغلُها تقممها(أي أكلها للقمامة) تكترش(أي تملأ كرشها) من أعلافها وتلهو عمَّا يُراد بها..."

الملاحظ أن الأمام علي (ع) يقول: (أأقنع من نفسي أن يُقال "هذا أمير المؤمنين" ولا أشاركهم في مكارة الدهر أو أكون أُسوة لهم في جُشوبة (أي خشونة) العيش...الخ )...
فهو يقول أنه لا يقنع بأن يقال له أمير المؤمنين (رئيس، رئيس وزارء، وزير، محافظ، مدير عام، مدير دائرة، مدير فرع، موظف مسؤول) بوجود أناس جياع أو يعيشون حياة صعبة وقاسية ولا يساعدهم عليها، أو مواطنين يعانون من المراجعات في دوائر الدولة أو عدم قضاء حقوق الشعب وتوفير الخدمات له أو التمييز بالمعاملة بين المراجعين في دوائر الدولة أو تصرف بعض الموظفين المهين للمراجعين في مؤسسات الدولة...
فالأمام علي يقول على الأقل أنه يشاركهم بمكاره العيش وصعوبته فيصبرون لدى رؤيتهم إياه يفعل ذلك...
 
لم يذكر الأمام أأقنع أن يقال "هذا أمير المؤمنين" بوجود مفاسد أخلاقية مثلاً، لأن الأمام علي (ع) يعتقد بأن مداراة الناس، وقضاء حوائجهم، ومتابعة أحوالهم هي الغاية الكبرى للحاكم العادل وللمسؤولين العادلين جميعاً...

لم يقل الأمام علي (ع): (أأقنع أن من نفسي أن يقال "هذا أمير المؤمنين"...الخ) رغم حروبه الثلاث التي خاضها ضد عشرات الآلاف فسح حروبه التي خاضها أيام حكومته...
حرب الناكثين (في الجمل) الذي نكثوا البيعة وخرجوا عليه، أو في حربه القاسطين (في صفين) الذي ظلموا الناس وسرقوا حقوقهم، أو في حربه المارقين (في النهروان) وهم المنافقين الذين يمرقون من الدين كمرق السهم...
وهؤلاء جميعاً خرجوا ضد حكومة الأمام علي (ع) فهو أمير المؤمنين رغم كثرة الأعداء...

لم يقل الأمام علي (ع): (أأقنع أن من نفسي أن يقال "هذا أمير المؤمنين"...الخ) رغم وجود مفاسد أخلاقية كشرب الخمر أو الزنا أو السرقة...الخ، فهو أمير المؤمنين ولو أرتكب بعض الناس هذه المفاسد...

ولكنه لا يقبل أن يقال له أمير المؤمنين ولعل في –وعلى نص قوله– (بالحجاز أو اليمامة من لا طمع له في القرص (أي لصعوبة حصوله على قرص الخبز فأنه لا يطمع بأكثر منه) ولا عهد له بالشبع أو أبيت مبطاناً (أي شبعاناً) وحولي بطونٌ غرى (أي جائعة) وأكباد حرّى (أي عطشانة)...!!
قال ذاك وكان عاصمة حكمه (ع) مدينة الكوفة وسط العراق...!!

أحببت فيه حبه للعمل والمثابرة وعدم الاتكال على الآخرين ويأكل خبزه من عرق جبينه فالعمل عبادة وكانت أحب الأعمال لعليٍ الزراعة وغرس الأشجار وإحياء الأراضي البور وإحداث القنوات...
يزرع ليحصد، وهو الذي ملأ التاريخ زرعاً لم ينقطع ثماره لا في الماضي ولا الحاضر ولا المستقبل فثمار علي وحكمته وسيرته لا يذبل ثمارها ولا يفسد بل يبقى طرياَ نَظِراً رغم تقادم السنوات ما دامت القلوب التي تحويها بيضاء طاهرة لا سوداء عفنة، فالقلوب أوعية، ولينظر كل وعاء بما فيه وما يحويه ومن يمليه وأي وعاء هو بالأصل وكيف صار...!!

يا علي مالي أراك وحيداً صابراً (وصبرك يلهمنا الصبر) لم يترك لك الحق لا صاحباً ولا صديق، وتمشي بطريق الحق وحيداً حتى إستوحشته لقلة سالكيه...
أراك يحاربك الأصحاب ويشنوا عليك الهجوم فلم تتردد في محاربتهم رغم حزنك على حالهم والى ما صاروا إليه...
هم مع الحق مادام الحق يدر عليه ربحاً وشهوة ومناصب، ولما طردهم ذات الحق من مناصبهم وحرمهم من شهواتهم أصبح الحق باطلاً، والمعروف منكراً...
وكم من أمثالهم ها هنا اليوم يحكمون ويديرون مؤسسات الدولة، ومعهم سياسيون ورجال دين وجموع غفيرة من الناس مغفلين وهمج رعاع ينعقون مع كل ناعق...

أحببت في الأمام علي عدم رضاه بمنصبه وقناعته فيه إلا أن يحقق للناس عدل ورفاهية وعيش كريم، فقيل أنه دخل عليه ابن عباس في ذي قار جنوب العراق لدى توجهه لصد الخارجين عليه من الحجاز الى العراق حيث حين حاربوه لعدالته، وكان علياً يخصف بنعل له بالية...!!
فقال الأمام علي لصاحبه ابن عباس: (ما قيمة هذا النعل)...؟!
فرد ابن عباس: (انه نعل بالية –لا تساوي شيئاً-)...!!
فرد عليه الأمام علي: (هي –النعل- خيرٌ لي مما يحاربونني عليه –السلطة- إلا أن أُقيم حقاً أو أدفع باطلاً)...!!

في الأمام علي صفات كثيرة جداً، ألفوا فيها المؤلفات وكتبوا فيها الكتابات وكان كثيراً منها صفات بشرية أخلاقية وليست إعجازية ويمكننا الاقتداء بها نحن معاشر من نقول إننا نحبه...!!
فليس من المستحيل أن نبقى على الحق وأن نكون صادقين، فعلي كان صادقاً ويمكننا أن نبقى على الصدق إن أردنا وناضلنا وأصررنا...
وليس من المستحيل أن نكون أوفياء، فعلي كان وفياً ويمكننا أن نبقى على الوفاء إن أردنا وناضلنا وأصررنا...
وليس من المستحيل أن نكون مدافعين عن حقوق الناس والمظلومين ونحقق مطالبهم المشروعة ويكون همنا قضاء حوائج الناس، فعلي كان مدافعاً عنهم ويمكننا أن نبقى على الدفاع عن المظلومين وأن نحق الحقوق إن أردنا وناضلنا وأصررنا...
وليس من المستحيل أن نكون متسامحين وكاتمي الغيظ وأن نكون محبوبين وصابرين، فعلي كان متسامحاً، حليماً، محبوباً، وصابراً...
وليس من المستحيل أن نكون ثائرين ضد الظالمين، فعلي كان ثائراً ضد الظلم، إن أردنا وناضلنا وأصررنا...

نقتدي برسول الله وأهل بيته الكرام وأصحابه المنتجبين فهم قدوة للعالم أجمع، والقدوة إنما صارت قدوة فلكي يتبعها الناس ويقتدون بها، لا أن يقولوا من نحن لنكون مثلهم...!!
فهم ليسوا مثلنا في النبوة والإمامة والصحبة والمقام والكرامة وغيرها من المقامات ولكن هنالك أخلاقيات تمسكوا بها من الممكن التمسك بها أيضاً مع فارق المستوى بيننا وبينهم...
يقول الله مخاطباً الناس من على لسان الرسول: (قل إنما أنا بشر مثلكم يوحى إلي أنما إلهكم إله واحد فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملا صلحا ولا يشرك بعبادة ربه أحدا) (آية 110/سورة الكهف)...
ولقد تعجب بعض الجهلة ممن يريد نبياً خارقاً لا نبياً كالناس ومن الناس وللناس، حيث يصف تعجبهم وجهلهم الله بكتابه العزيز:(وقالوا مال هذا الرسول يأكل الطعام ويمشي في الأسواق لولا أنزل إليه ملك فيكون معه نذيرا * أو يلقى إليه كنز أو تكون له جنة يأكل منها وقال الظالمون إن تتبعون إلا رجلا مسحورا * انظر كيف ضربوا لك الأمثال فضلوا فلا يستطيعون سبيلا) (آية 7-9/سورة الفرقان)...
لا ينطق النبي عن الهوى، وحتى في صفاته الإنسانية وتصرفاته، فكلها وحي يوحى إليه (ص)، ولذلك هو أسوة حسنة للناس أجمعين...
 
السلام عليك يا علي يوم وُلدت في بطن الكعبة ولم يكن قبلك وليداً فيها...!!
والسلام عليك يوم عشت في كنف ورعاية رسول الله ولم يكن أحداً قبلك عنده في مقامك هذا...!!
والسلام عليك يوم استشهدت في خير شهور الله (شهر رمضان)، بخير الأماكن عند الله في المسجد (مسجد الكوفة) بخير بقعة في المسجد (محراب صلاة) بخير الأوقات عند الله (وقت صلاة الفجر) حيث جعله الله على المؤمنين كتاباً مشهودا...
ولم يكن قبلك من أحدٍ جمع ظروف الزمان والمكان والحال تلك لينال الشهادة...!!

ما عساي أن أختم فيك يا علي مقالي سوى السماح والعذر والاعتذار،  فمثلك لا يكتب فيه ولا يؤبنه ويصفه مثلي...
وما عساي إلا أن أختم متواضعاً مضطرباً بأبياتٍ هي الأخرى متواضعة قالها الشاعر (عبد الرحمن صالح العشماوي الغامدي) نُشِرت في موقع جريدة الجزيرة السعودية وهي من روائع الشعر المعاصر الذي قيل في أمير المؤمنين علي (ع) وهي قصيدة طويلة بعنوان (رسالة: إلى علي بن أبي طالب سلام الله عليه)، وفيما يلي ستة أبياتٍ منتقاة منها:

هذي خيولُكَ ما يزالُ أَصيلُها ... يُحيي المشاعرَ رَكْضُها وصهيلُها
تمشي على قدمَيْكَ مِشْيَة فارسٍ ... لمْ يَثْنِهِ وَعْرُ الطريقِ وطُولُها
آخاكَ في الإسلامِ أفضلُ مُرْسَلٍ ... نعمَ الأُخُوَّةُ لا يُرامُ مَثيلُها
مِنْ أينَ أبدأُ -يا عليُّ- حكايتي ... إني لأخشى أنْ تطولَ فصولُها
قد تخذلُ الأفكارُ طالبَ وُدِّها ... ويخونُ ورقاءَ الغصونِ هَديلُها
مَن أنتَ؟ قالَ المجدُ لي مُتَعَجِّباً ... هذا (أبو السِّبْطَيْنِ) كيفَ تقولُها؟!


90
بين خديجة وعبد مناف ورمضان... قصة إيمان

حيدر محمد الوائلي

في العاشر من رمضان في السنة العاشرة لبعثة النبي محمد (ص) وقبل الهجرة بثلاث سنوات في شِعب أبي طالب حيث القهر والمعاناة والحصار...
طارت حمامات الروح لروحٍ تركت لذة الدنيا وزينتها لوغدٍ أحرق الأخضر واليابس ليتلذذ بها فخسر بعدها خسراناً مبينا، فالخير كل الخير للصابرين وليتنعم الأوغاد بملذاتها وحطامها حتى حين...
قصة امرأةً تركت التجارة والأموال وإيلاف قريش وقوافل الشتاء والصيف، لتعبد رب هذا البيت الذي أطعمهم من جوعٍ وآمنهم من خوف...
رحلت من دنيا المعاناة والقهر أم المؤمنين خديجة وعمرها (65) سنة بعد شباب التجارة والخير الوفير، فضحت به وبمالها ومكانتها للعزيز القدير...

تزوجها النبي محمد (ص) وعمره خمس وعشرين سنة وعمرها أربعين، أي أنها قضت (25) سنة في معاناة وقهر ومحاربة قريش لها لزواجها من يتيمٍ فقيرٍ نبيٍ أتى برسالة تنصر الله بالعقل والعدل محارباً الجهل والظلم وهي سيدة نساء العرب ومن كبار تجارها وحملة رؤوس أموالها...
في عام من أعوام الضيم والقهر وحصارٍ دام سنوات...
طارت حمامات الروح بيضاء من غير سوءٍ مغادرة أرضاً مُلِئَت قيحاً ودماً وظلاماً ونتانة من فعال الناس وظلم بعضهم بعضاً...
رحلت تلك الروح النقية التي لا مكان لها بأرض الجاهلية لتسكن جنة عرضها السماوات والأرض أُعدت لها ولأمثالها...
رحلت فحزن النبي محمد (ص) حزناً شديداً لفقدها وقبل أيام لفّه الحزن أيضاً بفقد حاميه وناصره عند الشدائد والضيق عمه عبد مناف (أبي طالب)...
كلاهما رحلا في أسبوعٍ واحدٍ، فيا له من وقعٍ عظيم وأسبوعٍ حزين...
سمى الرسول (ص) العام الذي فيه ذلك الأسبوع الذي فقدهم فيه عام الحزن، لا أسبوع الحزن ولا شهره...!! والله يقول واصفاً رسوله: (وما ينطقُ عن الهوى # إن هو إلَّا وحيٌ يُوحى) (اية3-4/سورة النجم) .

قصة امرأة ثرية وتملك من الأموال ما تغرق به مدن بأكملها، ولكنها تضحي بهِ من أجل دينٍ جديد، وعقيدةٍ جديدة، وإيمانٍ جديد، قد حاربه كل بطون القبائل وكبرائها، وحاربه أهل الجاه والتجارة، ففدت السيدة خديجة تجارتها ومالها وصحتها ومن ثم روحها لأجل عقيدة لم يعتنقها سوى المظلومين والمسحوقين والفقراء، فكانت أسبقهم لها...

لو كان ربع نصف ربع ما لخديجة من ثروة ومكانة اجتماعية عند المتدينين اليوم وعرفوا بفكر جديدٍ وعقيدة جديدة صحيحة تخالف عقيدتهم الموروثة فهل سيتركون الإرث الفكري والعقائدي الذي ورثوه لأجل الإيمان بفكرٍ جديدٍ يخالف الفكر الموروث عن الآباء والأجداد...؟!
وهل سيبذلون كل أموالهم عليه...؟!
وهل سيضحون بصحتهم وجهدهم ويتحملون الجوع والضيق والحر والفقر والمرض والعذاب والحصار والقطيعة ومحاربة بطون وكبراء الفكر القديم الموروث...؟!
وهل سيتواصلون ويدعون بهذه الفكرة والعقيدة الجديدة رغم صحتها وسلامتها ولكن عيبها أنها تخالف العقيدة الموروثة...؟!
أم سيتساقطون الواحد تلو الأخر، فلقد ألفوا آبائهم عليها عاكفون، كما اليوم الذي أصبح فيه الدين والعقيدة والطائفة تورث وراثة عن الآباء والأجداد ويتم أخذ الدين على إنه موروث لا فكر يُدرس ويُنقح وينظر به طويلاً للتأكد منه...!!
 
قصة امرأة قدسية، جمعت بين قدسيتها وموقفها فكانت من النساء الأربع اللاتي فضلهن الله على نساء العالمين أجمع، حيث يقول واصفاً إياهن النبي الأمين محمد (ص) قائلاً: (كمل من الرجال كثير ولم يكمل من النساء إلا أربع)، فكانت أولهن آسيا زوجة الطاغية فرعون والتي أخفت إيمانها، وثانيهن مريم بنت عمران أم النبي عيسى السيدة الطاهرة النقية، وكانت خديجة زوجة النبي محمد (ص) ثالثتهن، لتلد العظيمة الثالثة أفضلهن وأكملهن وسيدتهن وهي سيدة نساء العالمين في الدنيا والآخرة تلك هي فاطمة الزهراء...

زوجة مخلصة بما يحمله الإخلاص من معنى الحب والوفاء، لا حب التصنع والرياء ومنيّة وتثاقل بل حب حقيقي...
وهل الإخلاص إلا حبٌ ووفاء...؟!
 
زوجة جادت بنفسها وصحتها وراحتها لأجل زوجها والله من وراء زوجها والجود بالنفس أقصى غاية الجودِ...!! فكيف لو تجاوز الجود بالنفس جوداً بالمال والثروة وتحمل حرب الأقارب والأصحاب والجيران وحصار وقطيعة سنينٍ طوال...!!

في عصرٍ كانت المرأة توأد وتدفن حية، وإذا بُشِر أحدهم بالأنثى ظل وجهه مسوداً وهو كظيم... وفي عصر يحتقر المرأة ويحط من شأنها ويهينها رجال ذوي شوارب نتنة راب عليها اللبن ليالٍ حيث كانوا ينامون واللبن والخمر وبقايا الطعام والشراب تغطي تلك الشوارب النتنة التي لا يغسلوها لسكرهم وعربدتهم ونتانتهم، حتى شرفهم الله برسول الإسلام والأيمان، والنظافة من الأيمان...

في تلك الأيام جاءت رسالة لتنصر المرأة، وأول من ينصر ويؤمن بهذه الرسالة امرأة... والله أراد لهذه المرأة أن تشرف التاريخ وتشرف المكان والزمان والظرف وتشرف نساء العالمين وتبدل وأد النساء برفعة السماء، وليصل بفضلها صرخة الحق للخافقين، فكان بها أحد عوامل كمال البعثة والرسالة التي لم تكتمل إلا بثلاث كما قال الرسول الأكرم محمد (ص) فيما مضمونه: (نصرة أبي طالب، وسيف علي، وأموال خديجة)...

في أسبوعٍ واحدٍ فقد رسول الله أكبر دعامتين أعتمد عليهما في رسالته الإسلامية، في السادس من رمضان توفي عمه وناصره وأحد كبار صحابته عبد مناف (أبو طالب)، وفي العاشر منه توفيت مؤنسته ومن تشد أزره وتواسيه أم المؤمنين خديجة.
أبو طالب (رض) حامي الرسول الأكرم من مشركي قريش، الذين عجزوا عن التصدي للرسول القائد (ص) لعلمهم أن أبا طالب شيخ البطحاء يحول دون ذلك، فهو كان رجلا مرهوب الجانب ذا سطوة ونفوذ، وليس في بني هاشم وحدهم بل في قبائل مكة كلها.

كان أبو طالب (رض) سند الدعوة وجدارها الشامخ الذي تستند إليه، ومن اجل ذلك سلكت قريش أسلوب التفاوض والمساومة مع الدعوة والرسالة في شخص الرسول (ص) مرة وفي شخص أبي طالب مرة أخرى.
تحاوره بشأن الدعوة طالبة منه أن يستخدم نفوذه بالضغط عليه لترك رسالته وتهدده باحتدام الصراع بينه وبين قريش كلها إذا لم يخلّ بينهم وبين رسول الله (ص) ويكف عن إسناده له.
غير إن أبا طالب كان يعلن إصراره على التزام جانب الرسول الأكرم (ص) والذود عنه مهما غلا الثمن وعظمت التضحيات، حتى عاش معه في الشِعب الذي سمي بأسمه (شِعب أبي طالب) تحت الحصار الاقتصادي والاجتماعي الذي فرضته قريش، وللأهمية البالغة التي احتلها أبو طالب في سير الحركة التاريخية لدعوة الله تعالى صرح رسول الله (ص) بفضله قائلاً (ص): (مازالت قريش كاعّة عنيّ حتى مات أبو طالب)، فأي حسرة حلّت بالرسول (ص) حين قال ذلك وأي ألم...!!
وبذلك فجع الإسلام بفقد مؤمن قريشٍ أبي طالب، لتزداد الفجيعة فجيعة أخرى كبيرة بفقد أم المؤمنين خديجة...

هذه هي خديجة بنت خويلد، ناصرة الرسول يوم لا ناصر له ولا معين من بطون العرب وشعبها إلا القليل...
امرأة استغنت عن الراحة وحلاوة الدنيا والثروة الكبيرة من أجل دين الله ووفاءاً منها لزوجها رسول الله...

وإن تكن النساء كمثل هذي ... لفضلت النساء على الرجالِ
فما التأنيث لأسم الشمس عارٌ ... ولا التذكير فخراً للهلالِ

امرأة كان كلما يتذكرها الرسول سالت دموعه حزناً لفقدها وهل يبكي الرسول على أي شخص...؟!
زوجة صالحة ولتسمع زوجات اليوم ويتعلمن منها إحترام الزوج ومودته وتقديره ونصرته ومواساته، يقول فيها (ص): (والله لقد آمنت بِي إذ كذّبني الناس، وآوتني إذ رفضني الناس).

نزل جبرائيل على الرسول في أحد الأيام لا لأجل تبليغه بتشريع سماوي، أو لأجل الدعوة أو لأجل نزول آية قرآنية، بل لأجل تشريع سماوي ودعوة وآية قرآنية ولكن من نوع آخر...
أتى جبرائيل النبي (ص) فقال له: (هذه خديجة أتتك...، فاقرأ عليها السّلام من ربّها ومنّي، وبشّرها ببيتٍ في الجنة من قصبٍ، لا صخب فيه ولا نَصب)...
الله وجبرائيل يُسلمان على خديجة...!!

واليوم...!!
ها هو اليوم قبرها مهملاً متروكاً من قبل مالكي شعاب مكة ورجال دينها، وأهل مكة أدرى بشعابها...!!
بعد أن كان قبرها قبراً مهيباً تعلوه قبة شماء عالية حتى العام (1924) من القرن العشرين الميلادي، ليهدموه بفتوى صدرت من علماء السلطة التي أستحوذ عليها عائلة آل سعود (وكل من قرأ التاريخ يعرف كيف...؟!) وكانوا ولازالوا يحكمون ويتحكمون ببيت الله العتيق بسياستهم وبفتاوى رجال دينهم متناسين ومتجاهلين ومخالفين الملايين من المسلمين ممن يخالفونهم بالفكر والعقيدة ممن يقدسون ويحترمون ويتبركون لله بتلك القبور، ويتذكرون بها أمجاد التاريخ لتلهمهم بناء حاضرٍ أفضل لمستقبلِ أفضل وأفضل، فهي آثار وذكرى مجيدة لتاريخٍ مجيد...

لم يكفهم ذلك فهدموا قبور أولياء الله وأصحاب الرسول وأهل بيته في مكة والمدينة وغيرها، والغريب أنهم تركوا قبر الرسول (ص) وقبر أبي بكر وعمر عن يمينه ويساره دون هدمه...؟!
ربما خافوا من فعل ذلك لبروز قبر النبي عن غيره، فستحصل ثورة ضدهم لو فعلوا ذلك يومها، أو اليوم...!!
أنظروا كيف غيروا ما بدين الإسلام من سماحة وتعايش ومودة مع من هم ليسوا مسلمين أصلاً إلى حكم التطرف والهدم والتفجير وحكم الرأي الواحد بالغصب والجبر والإكراه، رغم صراحة قول الله تعالى: (لا إكراه في الدين)...!!

هدموا قبر أم المؤمنين خديجة، فصعدت حمامات روحها مرة أخرى إلى السماء فملأت السماء نوراً وكبرياء العظماء...
يا رب... أتوجه إليك بحق أم المؤمنين خديجة وبحق عم رسولك أبو طالب وأقول:
يا سيدتي ويا سيدي...
إنا توجهنا واستشفعنا بكما وقدمناكما بين يدي حاجاتنا...
يا وجيهين عن الله، أشفعا لنا عن الله...
وأسأل الله بحقكما وهو عظيمٍ عنده، أن يلهمنا صبركما العظيم، وإيمانكما النقي، وإخلاصكما الطاهر في كل الأمور مهما صعبت واشتدت...

91
قصة زعيم يُسمى عبد الكريم

حيدر محمد الوائلي

لم يكن صباح 14/تموز/1958 صباحاً عادياً فلقد كان شاهداً على العراق والعراقيين أن جاءكم زعيم الفقراء، وشعاره أن (لا) لزعيم الفاسدين و(لا) لزعيم الظالمين، و(نعم) لزعيم الفقراء والمساكين...
في أحد صباحات العراق المليئة بالقيح والدم جاءت بشرى وفسحة أمل في الزمن الصعب وجاء الزعيم عبد الكريم قاسم...
زعيم فقير وبسيط يحكم بلد غني، ويبقى على بساطته وفقره حتى رحيله، هذا زعيمٌ عجيب...!!
زعيم ساهم بنقلة كبيرة في المشاريع الخدمية والعمرانية والمعيشية في جميع مدن العراق حيث له ولليوم وبعد عشرات السنين على رحيله هناك له بصمة وأثر عمراني في كل مدينة من مدن العراق، فهو جاء من أجل ذلك لا من أجل السلطة والتقاتل عليها ولو كان كذلك لما أنصفه التاريخ وذكره بخير.

أذكروا لي زعيماً حكم العراق الحديث وذكره التاريخ بخير مثلما ذكر عبد الكريم الذي دخل السلطة براتبه العسكري، وخرج منها بنفس راتبه العسكري، وبقيت بجيبه عند قتله بخس دنانير معدودة كانت هي جميع ما يملك...!!
لا أرصدة بنوك لا سرية ولا علنية، ولم يكن يملك داراً يسكنه، فقد قضى سنين حكمه بدار أخيه، يطبخ له الأهل بقدر (سفري) بسيط، فلم يكن للزعيم طباخاً ولا قصرٌ رئاسي...!!
سموه الناس (زعيم الفقراء) و(الزعيم الأوحد) و(الزعيم) و(أبو أذان)...!!
ولأبو أذان قصة لابد أن تُذكر ففيها شجون...
ينقل السائق الشخصي للزعيم أن في أحد الأيام وخلال تجوال الزعيم الليلي رأى امرأة تلملم بكميات من الطابوق لبناء بيت في أحد الأحياء المنسية المعزولة في بغداد وهي مدينة –الثورة- سابقاً –الصدر- حالياً، وكانت مدينة الثورة لم تبنى بعد، وصادف أن مرّ موكب الزعيم رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة والمتكون من سيارة واحدة وسيارة حماية تتبعه...!!
لفت انتباه عبد الكريم تلك المرأة فأمر بإيقاف الموكب الرئاسي (سيارتين) وترجل ليسأل المرأة عن الشيء الذي تفعله بالطابوق في تلك الساعة وفي ذلك المكان المتروك...؟!
ولم تتعرف عليه المرأة فلقد كان الزعيم عادياً كبقية الناس فنهرته عندما سألها حول ما تفعله...!!
فطلب منها الزعيم بهدوء وتروي توضيحاً...!!
فردت عليه (كفيان شر ملة إعليوي) قائلة له: (يكولون أبو إذان راح يبني هاي المنطقة)...!!
تقصد بأبو إذان عبد الكريم قاسم حيث الحقيقة تقال أن للرجل أّذنين بارزتين وفي العراق من يكون شكله كذلك فيسمى على الفور أبو أذان...!!
ضحك الزعيم ملأ فاه وقال لها بالنص: (أبو إذان إذا كال شيء يسويه)...!!
وإنصرف عبد الكريم وهو يضحك ضحكاً عالياً وحتى حين تحرك موكبه فلم يكف عن الضحك المستمر لوصف المرأة إياه (أبو أذان)...!!

وبالفعل حوّل الزعيم بأصراره المعهود تلك المنطقة المتروكة لأكبر تجمع سكني في بغداد، ولازالت لليوم يشكل ساكنيها حوالي ثلث سكان العاصمة بغداد أو أكثر...

زعيمٌ قتله الظالمين في يوم أسود وبحثوا عن شيء ليلطخوا بها سمعته في وسائل الأعلام فعجزوا عن ذلك...!!
فتشوا في رصيده من الأموال فوجدوه لا يملك سوى راتبه...!!
فتشوا في مكتبه وملفاته الشخصية عن مؤامرات على الشعب وصفقات سرية فلم يجدوا...!!
بحثوا عن ليالي حمراء يقضيها مع غانيات وأموال تبعثر في السهرات، كأكثر الزعماء والقادة فلم يحصلوا على شيء...!!
فبُهتوا بهتاناً مبيناً...!!

تخيلوا أن القائد العام للقوات المسلحة العراقية ورئيس الوزراء وقائد الثورة وراتبه راتب زعيم (عميد) عسكري ولم يتقاضى غيره...!!
تخيلوا زعيماً لدى مقتله بحث قتلته من البعثيون في جيوبه فلم يجدوا سوى بضع دنانير معدودة وهي بقايا راتبه الذي هو كل ثروته، وتركته من الدنيا...!!
تخيلوا قائداً لم يملك بيتاً لنفسه وقضى فترة حياته متنقلاً من مكتبه في وزارة الدفاع وبيت أخيه الذي إتخذه مسكناً...!!
تخيلوا زعيماً قام بثورة وهو رافض لإراقة الدماء ولقد تندم ندماً شديداً على مقتل الملك الراحل فيصل الثاني والعائلة الملكية ورئيس الوزراء الراحل نوري سعيد وأبدى ندمه لمّا سألته أمه وعاتبته عن قتله (للسيّد) وتقصد الملك فيصل الثاني، فدمعت عين الزعيم موضحاً أن الناس من فعلت ذلك وليس هو من أراد ذلك، ولم يأمر بذلك...!!

تخيلوا زعيماً كانت مائدته الرئاسية في المطعم الرئاسي في حي فقير من أحياء بغداد يرتاده الفقراء والجنود وأكلته المفضلة هي (الباجة)...!!
وللباجة قصة لابد أن تُذكر ففيها شجون...
ففي أحد الأيام كعادته دخل ذلك المطعم الشعبي البسيط وكان فيه بعض الجنود (أبو خليل) ودخل القائد العام للقوات المسلحة ليأكل حاله من حالهم، فأرتبك الجنود فطلب منهم أن (ياخذون راحتهم) ولمّا أكمل أكل الباجة قال مخاطباً من كان في المطعم من جنود والناس (اليوم مستلم راتب وحسابكم واصل)...!!

عاش عبد الكريم عيشة الفقراء، ومات ميتة الفقراء، فأحبه الفقراء...!!
كان يداري الناس فهو جاء من أجلهم حيث قوله الشهير: (قمت بالثورة من أجل الناس)...
كان يتفقد الشعب ويسأل عن حاله، ولم يكن مغفلاً يجلس في مكتبه ويكتفي بالتقارير التي ترفع له، فلقد كان يتفقد الشعب في الشوارع والدوائر والمؤسسات...

ذات يوم أوقف سيارته قرب مخبز يبيع الخبز، والخبز قوت الشعب اليومي كما هو معروف، فسأل الخباز أن يعطيه رغيفاً من خبزه، وصادف أن صاحب المخبز كان معلقاً صورة كبيرة للزعيم حيث لكثر حب الناس له تعلق صورته، فأعطى الخباز رغيفاً للزعيم، فتفحصه الزعيم فوجده صغيراً نسبياً فخاطب الخباز قائلاً: (زغّر الصورة وكبّر الرغيف) أي(صغّر صورتي التي تعلقها وكبّر حجم رغيف خبز الناس)...!!

إعطوني زعيماً سياسياً تعلق الناس صورته حباً به، لا تملقاً ولا خوفاً ولا طمعاً...!!

لم يعرف أحداً ما هي عشيرة عبد الكريم قاسم ولمّا سأله أحدهم وأبدى اهتمامه بالعشيرة والمحاباة فقام الزعيم بإقالته على الفور لأنه أحس منه ميلاً لأهوائه الشخصية على حساب سلطة الشعب فالمسؤول في نظر الزعيم في خدمة الشعب بلا تمييز...
لم يكن عبد الكريم حزبياً رغم كون عهده ملتهب بحماس الشيوعيين وهوس القوميين وطمع البعثيين...

لم ينقطع عبد الكريم عن رجال الدين المتنورين ويأخذ بنصيحتهم ولم يزرهم للدعاية ولأخذ الصور التذكارية، ولقد قيل: (إذا رأيت العالم على باب الحاكم فقل بئس العالم وبئس الحاكم، وإذا رأيت الحاكم بباب العالم فقل نِعم العالم ونِعم الحاكم).

عاش عبد الكريم من أجل الناس وقام بالثورة من أجلهم وقتلوه وهو يصرخ بحياة الجماهير...
الزعيم عبد الكريم قاسم روح خير بين وحوش شريرة، ورفض أن يتقاتل الناس من أجله لكراهته إراقة دماء الناس فقضى نحبه وهو صابر وينادي بحب العراق، وبشعار نفط العراق للعراقيين، فحاربته الدول العظمى وغضبت عليه عبيدها من بعض دول الجوار، فتآمروا ضده...

تواضع وكان بسيطاً ويحب الجميع ويقضي حوائج الناس، فأحبه الناس...
بل حتى صفح وعفا عن قاتليه المجرمين وهو القائل (عفا الله عمّا سلف) ولكنه عفا عن وحوش لم يأخذوا درساً من تلك الروح الجميلة، ليعودوا فيقتلوه شر قتله ومن من...؟!
من قبل زميله عبد السلام عارف الذي عفا عنه عبد الكريم رغم حكم الإعدام الصادر بحقه ثلاث مرات...!!
يعفو عنه ثلاث مرات لتآمره، ويقتله من أول فرصة سنحت له...!!
يا للعار...!!

92
شكراً للتدخين فأنت في العراق

حيدر محمد الوائلي

أقر البرلمان العراقي قانون حظر التدخين في المرفقات العامة ومؤسسات الدولة ويغرم من يخالف هذا القانون مبلغاً لا يقل عن (عشرة ألاف) دينار عراقي أي ما يعادل (ثمانية - تسعة) دولارات...
هذا هو القانون الذي صدر قبل أيام قليلة، ولا تسأل كيف ولماذا صدر من بين مئات القوانين المنتظرة والتي من شأنها أن تنصف الناس وتحييهم حياة طيبة هم بأمس الحاجة إليها أكثر من قانون سيكون أكثر الظن حبراً على ورق ومن الصعب تطبيقه بكل الأحوال خصوصاً لدى قناعة الشارع بصعوبة ملاحقة وتغريم مدخني سجائر...!!

الكثير من الناس لا ينظروا للدولة في العراق (من وجهة نظري لكي لا يتحمل وزرها غيري) بأنها دولة قائمة لخدمته، فلا يوجد ما يشجعه على احترام القانون سوى خشية العقوبة –إن طٌبّقت- وليس إيماناً منه بالقانون، وحتى لو طٌبِقت العقوبة فبتمييز وليس بالتساوي...

لقد ساهمت الحروب السابقة ومن ثم الحصار الاقتصادي الجائر على الشعب دون السلطة الظالمة وكذلك قسوة الحكم السابق ومن ثم الإرهاب فيما بعد سقوط نظام ظلم صدام وكذلك الصراعات السياسية هي جميعاً وعوامل أخرى ساهمت بذلك...
لا يتصور المواطن العادي أن القوانين تسن لخدمته لأنه غير مؤمن بأن أولئك الذين واجبهم سن القوانين وغيرهم ممن واجبهم تطبيقها والالتزام بها قد جاءوا أصلاً لخدمته بل جاءوا لاستيفاء مصالحهم الشخصية والحزبية ومن ثم كتحصيل حاصل تأتي خدمة الناس...
مَن مِن القراء الكرام لم يسمع من الناس حديثاً بهذا الشأن وبفقدان الثقة بالمسؤولين والسياسيين والأحزاب بل وحتى رجال دين...؟!

لا يؤمن المواطن العادي وهم (أغلبية المواطنين) مثلاً بضرورة المحافظة على النظافة وعدم رمي النفايات في غير محلها، أو بضرورة الالتزام بخط السير، أو طابور الانتظار، ولا طالب المدرسة يحافظ على المدرسة ونظافتها لعدم وجود ما يشجع الطالب بضرورة أن هذه المدرسة بُنِيَت لخدمته فهو يتصورها مكان يدرس فيه ويخربه في نفس الوقت حيث لا يوجد لديه تأنيب ضمير بحيث يصبح فعله جريمة كبيرة بحق مؤسسة خدمية عامة...
المواطنين أنفسهم هم سبب تلك الوساخة وانتشار النفايات في الشوارع والمرفقات العامة فالناس يهتمون بالنظافة داخل بيوتهم ويرمون نفاياتهم في سلة مهملات البيت ولا يبصقون في غرفة المطبخ ولا يرمون علب فارغة في أرضية غرفة النوم ولا يكتبون على جدران غرفة الاستقبال ذكرياتهم ورسوماتهم...!!
كل شيء بمكانه ومنظم داخل البيت –على الأغلب-، ولكن ما إن يخرجوا للشارع حتى تراهم يخالفون ما هم ملتزمين به داخل بيوتهم ويخربون في كل مكان يمشون ويجلسون فيه...!!
ليتغير من نظيف إلى وسخ في غمضة عين...!!
فلا يوجد ما يشجعهم على النظافة فهو داخل بيته سيد نفسه ويحس بأن بيته ملكه وهو له ولكن لا الشارع ولا المدينة تهمه في شيء سوى السكن وتواجد الأصدقاء فيها...!!
مع ضعف دور البلدية في مشاريع النظافة والتنظيف أكيداً...

لقد ضعف الحس الوطني والضمير الغيور الذي ينظر مثلاً لمن يركن سيارته بمكان لا يصح فيه ركن السيارات بأنه عمل شنيع لأنه خالف قانون السير بل هو عند الكثيرين فعل عادي جداً في حياتنا اليومية...!!

ربما أبرز مظاهر الحس الوطني لدينا مباراة كرة قدم لمنتخبنا الوطني –إنشاء الله نتأهل لكأس العالم- أو لمطرب يغني حباً بحضارة وتراث قضى نحبه أو لمغترب يشتاق لأهله...!!
 حتى راية العلم عندنا غير محترمة بالشكل الواجب أن تُحترم، فالكثير من مؤسسات الدولة يعلوها علم عراقي متهرئ أو ممزق أو وسخ...!!
ولدى الجاليات في خارج العراق أعلاماً متنوعة، فمنها بنجوم وشعار ومنها بنجوم فقط ومنها بشعار دون نجوم، ولعل نظرة لجمهور مباراة كرة قدم لجالية عراقية في الخليج توضح ذلك...!!
وأما في إقليم كردستان فهنالك علم خاص بهم وكثيراً ما يُرفع لوحده دون علم العراق الرسمي...!!

نفس هؤلاء الناس لو سافروا لبلد أجنبي مثلاً بريطانيا، فرنسا، أو السويد لتراه ملتزماً بالنظافة العامة ولا يرمي النفايات من نافذة سيارته كما يفعل في العراق، ولو كان ماشياً فلا يرميها إلا في محلها، حتى لو لم يكن هنالك رقيب عليه...!!
أتعرفون لماذا يفعل ذلك...؟!
لأنه سيكون شاذاً وغريباً ومنتقداً من قبل الناس هناك لو فعل ذلك، فضلاَ عن تجريم القانون لها ولكنه لا يفعلها لأنه سيكون مهان و(نشاز) بينهم، ولكن عندنا يكون (نشاز) من يتقيد بتلك الأفعال الحسنة...

كيف سيكون التدخين ممنوعاً في وسط شعبي يعتبر التدخين وسيلة للهرب من الواقع المزري من وضع معيشي سيء لوضع خدمي أسوأ فوضع سياسي أسوأ وأسوأ، لتزداد أزمة فقدان الثقة بين السياسيين أنفسهم وهي عامل تفرقة وسوء تصرف في العمل السياسي على الدوام، لينجر فقدان الثقة بين مكونات المجتمع نفسه وحتى فقدان الثقة داخل كل فرد بنفسه...!!
فكيف سيثق المواطن بضرورة تلك القوانين وبمن يشرعها...؟!
كتبت كتاباً قبل فترة عنوانه (فقدان الثقة) يتناول هذا الموضوع الخطير وشواهد وأسباب ونتائج وحلول أزمة فقدان الثقة في المجتمع العراقي.

الناس عموماً تضحك لتشريع هكذا قوانين لأنها تتصور أنه ليس في صالحها في شيء يذكر حيث همهم أن تتوفر لهم خدمات عامة ومرافق خدمية وطاقة كهربائية كافية تدفئهم في الشتاء وتبردهم في الصيف وتنير شوارعهم وبيوتهم وأجهزتهم في الفصلين معاً.

الناس عموماً لا تعر أي اهتمام لعبارة (شكراً لعدم التدخين) لأن بعض موظفي المؤسسة التي تعلق فيها تلك العبارة هم من المدخنين بل منهم من يدخن وخلفه معلقةً تلك اللافتة، وكأنه يقرأها بالمقلوب (شكراً للتدخين) فهي مجرد شكليات بنظرهم، وهي فعلاً كذلك، وشكراً للتدخين فأنت في العراق...!!

أكدت منظمة الصحة العالمية في تقريرها الذي صدر عام (2011) ارتفاع عدد المدخنين في العراق إلى نحو (سبعة ملايين وخمسمائة ألف مدخن)، أي حوالي ثلث السكان، مشيرة إلى أن حجم الاستهلاك السنوي وصل إلى ما يقارب (مليار علبة) من السجائر، تبلغ حصة كل فرد منها سنوياً (1200) سيجارة...!!
أي بإسقاط الأطفال من مجموع السكان فيصبح أكثر من نصف من يحق لهم الانتخاب في العراق (18 سنة فأكثر) من المدخنين...!!
أي لو شكلوا تجمعاً انتخابياً أسموه (تجمع المدخنين) لفازوا بأغلبية أصوات الناخبين ولشكلوا حكومة أغلبية نيابية وينهون بذلك أزمة العراق السياسية التي من أسبابها وجود حكومة شراكة وطنية فكل من فاز يشترك بها ولم ينتهي لليوم الصراع السياسي الدائر حولها...!!

تنتظر الناس تفعيل دور الاستثمار أكثر والرقي في مجال الخدمات أكثر وتحسين معيشة ودخل الفرد العراقي أكثر، وإشاعة روح الثقة وحب الوطن واحترام الدولة والقانون وهذا كله دور الناس والسياسيين معاً فهم الداء والدواء، وليتركوا التدخين لمدخنيه ومتى ما جعل السياسيين من أنفسهم قدوة حسنة يُقتفى أثرها فستقلع كثير من الناس عن التدخين من دون الحاجة لقانون يجرّم ذلك.

وأنا عن نفسي أقلعت عن التدخين قبل أشهر كثيرة من إقرار هذا القانون، وأنظر لقانون الحظر أنه قانون جيد ولكن في غير وقته، فالناس بحاجة لقوانين كثيرة جداً أكثر جودة وضرورة، فقانون مثل هذا أشك في تطبيقه حيث صعوبة أن تعمل الناس به، فالناس بحاجة إلى قوانين أهم بكثير جداً من هذا القانون.

93
صورة كينيث جاريك الممنوعة من النشر

حيدر محمد الوائلي

خير الكلام ما قلّ ودلّ...
وأكثر خيراً من الكلام وقليله ودلالته صورة معبرة لمصور بارع أبدع في التقاطها كما أبدع في وصفها وهو يدون من تحتها عبارة توقظ الضمير وتحيي النفوس وتصفع وجوهاً تمشي وهي منومة في سرير الحياة اليومية لا سبيل لها سوى النوم بعيون مفتوحة...
هذه الصفعة نالت مني مأخذها فصفعة الحقيقة موجعة، بل لو كانت صفعة (مادية) لا (وصفية) لأحمر لها خدي حيث الحقيقة المرة التي لا يراها الكثيرين من المنومين والنائمين حيث لا يريدون أن يروا غير ما يشتهوا أن يروا...

في يومٍ من أيام العراق الدموية...!!
وهل من يومٍ عراقٍ دون دماء...؟!
كان المصور الأمريكي (كينيث جاريك) (Kenneth Jarecke) يتجول مصطحباً كاميراته ليوثق حرباً لم يكن للشعب بها ولها ومنها لا ناقة ولا جمل حيث ورطته السياسة والظالمين بها فكان هو حطبها وحطيمها وممن إكتوى بنارها ولَسَعَه شرارها ولا زال...
في حرب الخليج الثانية، حيث حرب الخليج الأولى مع إيران في ثمان سنوات، وحرب الخليج الثانية لدى غزو نظام صدام لدولة الكويت في أشهرٍ، ليعقبها حصار ظالم ووحشي أشد ضراوة وألماً وضرراً من الحرب دام خمسة عشر سنة ضاق الشعب منها المر بينما عاش النظام وحاشيته في رغدٍ وهناء، فصمتت منظمات حقوق الأنسان والأمم المتحدة عنها يومها فكانت تلك السنوات كفيلة بتدمير الشعب معنوياً وإجتماعياً ونفسياً...
ولا زال لليوم أثار ذلك الحصار الجائر واضحاً ومؤثراً على طريقة تفكير الشعب وتصرفاته وطريقة تعامله مع الحياة والسياسة والدولة...
كما ولازالت اثار تلك الحروب على الشعب واضحة للعيان.

ومن ثم أتت حرب الخليج الثالثة وسقوط نظام ظلم صدام، ليعقبه مسلسل دموي قلّ نظيره من الإرهاب والقتل والدمار وبشاعة الجرائم التي لم تميز لا طفلاً في مهده ولا عجوزاً يتوكأ على عكازته ولا شاباً بعنفوان عطائه وحيويته وسط خذلان الناصر وخيانة الصديق ومكر الجار وكراهية أبن العم، فقضى من قضى نحبه مظلوماً مقتولاً محترقاً متفجراً متمزقاً من نار تفجيرات أبناء الجوار من عربٍ وأعاجم وبني الإسلام ورافعي شعار الله حيثما ولوا ولكن حيثما ولوا فليس ثم وجه الله...!!

كان من ورائهم سياسيات دول عظمى وأخرى مجاورة تدين لتلك العظمى بالولاء ووالسمع والطاعة، تجمعت كلها لتخريب العراق والعبث بالمنطقة بأسرها، لأجندات وغايات خبيثة وبشعة...

في حرب الخليج الثانية ألتقط (كينيث جاريك) الذي كان برفقة أحد ضباط الشؤون فصادف وجود أرتال عسكرية محترقة لسيارات الجيش العراقي العائد بقرار من نظام صدام بالأنسحاب حيث دخل بمغامرة فاشلة للكويت لم يكن أي داعي لها ليأمر بسحب الجيش العراقي سحباً مذلاً...
أرتال وجيش أُبيد عن بكرة أبيه بضربات طائرات الجيش الأمريكي التي لا ترحم، فطلب (كينيث) من الضابط الذي برفقته التوقف لدى رؤيته حافلة يجلس بأحد كراسيها جندي عراقي محترق ومتفحم ولا زال فيه رمقٍ من حياةِ...
كان الجندي مخرجاً رأسه من نافذة السيارة المحترقة وممسكاً بيديه المحترقتين طرفي النافذة المحترقة حيث نظرات الجندي المتفحم وهو مكشراً عن أسنان هي الأخرى محترقة ومباشرة صوب (كينيث) الذي لم ينتظر كثيراً ليوثق بعدسته أشهر صورة لمعركة دموية في التاريخ الحديث حيث كان الجندي العراقي المسكين متفحماً فاغراً فاه ولعله يصرخ من ألم النار التي دبت فيه...

كان محترقاً متفحماً ومكشراً عن أسنانٍ محترقة وغاضبة ومرعبة، لا يتمالك من ينظر لها إلا أن يرتعب ويشمئز من منظرها، لذلك كتب تحتها (كينيث) وصفاً لتبرير حجته بتلك الصورة وبشاعتها، فكتب يقول:
(إذا لم أصور هذا، فأناس مثل أمي سيعتقدون أن الحرب هو ما يشاهدوه على التلفاز...!!)

تم منع نشر هذه الصورة في الوكالة التي يعمل بها كينيث وهي الأسيوشيتد برس (Associated press) لبشاعتها، ولكن تم تسريبها ونشرها لاحقاً في صحيفة لندن اوبسيرفر (London Observer) في عددها الصادر في العاشر من آذار 1991، وقد أثارت جدلاً كبيراً وقتها.

كانت بالفعل صورة وحشية، ولكنها للأسف الحقيقة الوحشية والتي يشفق من وحشيتها حتى الحيوانات المتوحشة، فالحرب أبشع مما يتصوره البعض ممن يتابع الأخبار من على شاشات التلفاز، حيث تتلاعب القنوات التلفزيونية بالعقول والأفكار بألاعيبها وتوجهاتها، وخبث وتمويه وسائل الأعلام المختلفة والعبودية لمموليها، فالحرب لا يصح وصفها بأي وصف أخر غير الوحشية، مهما كانت مبرراتها...!!   

 
 
 


94
الأفكار... للكبار فقط

بقلم: حيدر محمد الوائلي

لا يرتقي الكبير إلا بالتفكير، فلا العمر ولا المنصب ولا الجاه ولا المال تصنع كبيراً حتى ولو صنعته الظروف لأجل مسمى وسرعان ما يغيب نجمه في أفق الحياة عند توقف جهازه التنفسي عن الشهيق والزفير، حيث التعاسة لحياةٍ قوامها الشهيق والزفير فلا لون فيها ولا طعم ولا رائحة إلا من طعامٍ وشرابٍ فقط...!!
الأفكار من تصنع الكبار فهي للكبار فقط...
والأفكار لا تأتي من فراغ بل هي نتاج الأنسان وصناعته وبراعته وعلمه وتدبره وفطنته وحكمته وحسن درايته فتصبح تلك الأفكار المحرك للذات حيث الأصلاح والأبداع يبدأ من الذات.
إنتبه...!! حتى لا تصير الأفكار، كالتبن في فم حمار، يمضغها يميناً ويساراً، فتدخل معدته ليلاً لتخرج أكواماً من خلفه في النهار...
فراقب أفكارك فليس كل فكرٍ يسمى فكراً وليس كل ما تهواه علناً وسراً هو نوراً وخيراً، فلعل الشر يكمن فيه وأنت لا تدري بأي طريق تمشي كضال الطريق الذي لا يزيده سرعة المشي إلا بعداً...!!
راقب أفكارك حتى لا تصبح مسيراً لا أمر لك فيها ولا نهي بتلقينٍ أعمى فتصبح كالدابة المربوطة يقودها من يركبها حيثما يجرها الحبل المربوط حول عنقها...

كن حراً لتصبح متفكراً فالحرية نورٌ والتفكير يحتاج لنور الحرية ليرى واضحاً وسط غياهب ظلمات الحياة...
كثيراً ما أكد النبي محمد (ص) بأن يكون الأنسان مؤثراً بمجتمعه ومتفكراً طالباً للعلم حتى لا يموت فينسى، فقد ورد عنه (ص) قوله: (إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعوا له).

لا تحرك رأسك موافقاً ولا رافضاً حول أي شيء في كل شيء وأنت تجهله فتساق بلا وعي ودون تفكر كما (سعيد صالح) و(يونس شلبي) في مسرحية (العيال كبرت) عندما تحدث (أحمد زكي) بخطبته عن خطته لمنع هروب والده، فرفع سعيد صالح يده قائلاً: (إني أعترض) فرد أحمد زكي: (تعترض على إييه) فرد عليه: (إنت بتئول كلام كبير، كلام كبير أوي يصعب على أمثالي فهموا، الأفندي الحمار دا هو -يقصد يونس شلبي- ااعد بيهز دماغوا، إنت بتهز دماغك لييه ياد) فرد يونس شلبي: (يعم صلي كلهم بيهزوا كدة)...!!
فلكي لا تصير مثل (كلهم) الذين يهزون (كدة)، فكر وكن مختلفاً صانعاً تغييراً بحياتك ولو بسيط، فلقد قيل:
راقب أفكارك لأنها ستصبح أفعالاً...
راقب أفعالك لأنها ستصبح عادات...
راقب عاداتك لأنها ستصبح طباعاً...
راقب طباعك لأنها ستحدد مصيرك...

في تشرين الثاني (أكتوبر) 1995 طُعِن في عنقه الأديب المصري الكبير (نجيب محفوظ) الحائز على جائزة نوبل في الأدب سنة 1988 على يد شابٍ قد قرر اغتياله لاتهامه بالكفر والخروج عن الملة بسبب روايته المثيرة للجدل (أولاد حارتنا)، حيث لم تنشر الروايه في طبعة مصرية لسنوات عديدة بل نشرت جريدة الأهرام المصرية بعضها كسلسلة سنة 1959، فقد تم الأتفاق على عدم نشر الرواية في مصر إلا بعد أخذ موافقة الأزهر الذي لم يوافق بدوره عليها، فطُبعت الرواية في لبنان عام 1962 ومنع دخولها إلى مصر رغم أن نسخا مهربة منها وجدت طريقها إلى الاسواق المصرية.
لم يمت نجيب محفوظ في محاولة الأغتيال تلك، ولكنه رقد فترة طويلة في المستشفى حتى تماثل للشفاء من موت محقق، وفيما بعد أُعدم الشابان المشتركان في محاولة الاغتيال رغم تعليقه بأنه غير حاقدٍ على من حاول قتله، وأنه يتمنى لو أنه لم يُعدم.

أثناء محاكمة من حاول إغتيال (نجيب محفوظ) سأل القاضي الرجل الذي طعنه: لماذا طعنته...؟!
فأجاب: لأنه كافر وخارج عن الملة...!!
فسأله القاضي: كيف عرفت...؟!
فرد قائلاً: من رواية (أولاد حارتنا)...!!
فسأل القاضي بدوره: هل قرأت (أولاد حارتنا)...؟!
فأجاب المجرم: لا...!!

95
موهبة العجوز ‪Janey Cutler

حيدر محمد الوائلي

لا العمر ولا الظروف تمنع الأبداع من أن يصير نجم يسطع...
الأنسان من يصنع الوقت، فلا تقل أن الوقت لا يسمح، وهو الأنسان من يصنع الظروف فلا تتحجج بأن الظروف غير سانحة...
لا الحجج ولا التقاعس ولا الحظ يصنع الحياة بل الأصرار والعزيمة والصبر، ففقط الفاشلين من يؤمنون بالحظ...
لا تهرب خلف ستار الهزيمة والخذلان والتقاعس والجري وراء لقمة العيش فقط، ولكي لا تعيش عادياً منسياً مهملاً في قعر بئر الحياة حيث معادلتك في الحياة صفر، والصفر لا يساوي شيئاً...
لكي لا تخرج من الحياة صفر اليدين، لا يذكرك إلا بعض المقربين أيام (مجلس الفاتحة) لتنسى بعدها للأبد...
 
هذه حياتك الثمينة التي لا تعوض بشيء، والتي هي حياة واحدة وهي مدرسة تتعلم منها دروس الحياة وفي كل يومٍ إمتحان، وفي الأمتحان يُكرم المرء أو يهان...!!
ولكي لا تصير حياتك كحياة البهيمة المربوطة التي همها علفها...
ولو أطلقوا سراحها فللقمامة توجهها ومستقرها...
تتعب من كثر أكلها، فيترهل جسمها...
وتلهو عمّا يُراد بها...
ولا تنظر أكثر مما في السطل أمامها...
من تبنٍ وحشيشٍ يعطى لها...
فكل همها تحصيل أكلها...
ومن كان همه ما في بطنه، فقيمته ما يخرج منها...

لكي لا تصير ممن له عينين لا ترى أبعد من أنفه، وأذنين لا تسمع أكثر مما يهمس فيها من تلقينٍ أعمى دون فكر وتدبر...

سأتلوا عليك من خبر (Janny Cutler) أمراً، وخذ الحكمة من كل شيء في هذه الدنيا، ففي كل مكانٍ فيها درس وعبرة...
(Janny Cutler) المرأة العجوز البريطانية ذات الثمانين عاماً وهي أم لسبعة أولاد وجدة لثلاثة عشر ولداً وأم جد لأربعة أولاد والتي شاركت في برامج المواهب البريطاني الشهير (Britain's got talent) موسم 2010 فسألها الناقد الشهير (Simon) حول الفقرة التي ستقدمها فقالت إنها ستقدم أغنية (No regrets) وترجمتها (لا أسف)...
لقد إختارتها بعناية فائقة، حيث كلماتها المؤثرة تقول:
No, no regrets (لا، لا أسف )
No, We will have no regrets (لا، سوف لن نلقى أسف)
As you leave, I can say(حين مغادرتك، أستطيع القول)
Love was king, but for only a day(كان الحب ملكاً، ولكن ليومٍ واحدٍ فقط)

No, no regrets(لا، لا أسف) 
No, let there be no regrets (لا، لا تدع أن يكون هناك أسف)
Why explain? Why delay? (لماذا الشرح؟ لماذا التأخير؟)
Don't go away, simply call it a day(لا تذهب بعيداً، ببساطة هو أسمه يوم)

Pleading moments we knew (تلمس اللحظات التي عرفناها)
I will set them apart (سأضعهن على جنب)
Every word, every sign (كل كلمة، كل إشارة)
Will be burned in my heart (سأحرقها في قلبي)

But no tears will be shed(ولكن سوف لن تذرف الدموع)
There'll be no one to blame (وسوف لن يكون هنالك من يلام)
Let it always be said (دعنا نقل دائماً)
We attempted what came (جربنا ما جئنا لأجله)

Life still goes on  ( الحياة تستمر)
Yes, even though love has gone(نعم، بالرغم من أن الحب ضاع)
One last kiss (قبلة واحدة أخيرة)
Shrug and sign (لا إكتراث)
No regrets (لا أسف)
Even though it's goodbye(بالرغم من أنه الوداع)

وخلال أدائها إنفجر المسرح تصفيقاً وبكاءاً وحماساً، بل أدمعت عيني وألهمتني كتابة مقالتي هذه.
سألها الناقد (Simon) : (كم سنة انتظرت لتفعلي ذلك)؟!
فأجبت (Janny Cutler) قائلة : (أنا فقط شاكرة أنني هنا الليلة)!!
فيا له من جواب...!!
نعم فالمهم أنك هنا اللحظة وليس المهم كل ما فات، فاللي فات مات...!!

في كل يوم من حياتنا قصة ودرس وعبرة، والحكمة ضالة المؤمن، وخذ الحكمة حتى من أفواه وتصرفات المجانين، فكيف بالعاقلين.
ولنجعل من الماضي درس وعبرة وتجربة، ومن الحاضر حياة نعيشها ونحسها، ومن المستقبل أملاً منتظراً نبني بنيانه وفق تجارب الماضي وعمل الحاضر لنصنع مستقبلنا بأيدينا لا بأيد الغير، فما حك ظهرك مثل ظفرك.
ولا يؤلم الجرح إلا من به ألمُ...!!

سألوا الدالاي لاما حول أكثر ما فاجأه حول الأنسانية، فأجاب:
الأنسان...!!
لأنه يضحي بصحته من أجل كسب المال، ومن ثم يضحي بماله من أجل أن يسترد عافيته...!!
ومن ثم يصبح قلقاً جداً حول مستقبله وهو لا يستمتع بحاضره، وتكون النتيجة أن لا يعيش في الحاضر ولا في المستقبل...!!
ويعيش وكأنه سوف لن يموت، ومن ثم يموت وهو لم يعش حياته حقاً...!!

96
غيّر معيشة المرء تتغير أخلاقه

حيدر محمد الوائلي

تكتسب الأخلاق كما هو معروف من المحيط الاجتماعي، فهي صنيعة المجتمع، وتختلف الأخلاق باختلاف المجتمعات.

الأخلاق مفهوم عام يتأثر بالتعصب والولاء والرغبة حيث ما تراه أخلاقاً حسنة لربما يراه من يخالفك في التعصب والولاء والرغبة (سياسية، دينية، طائفية...الخ) فيراها أخلاقاً سيئة، حتى وإن كانت في حقيقتها عند كلا الطرفين هي أخلاق حسنة.

قال شاعر: (والفضل ما شهدت به الأعداء)...!!
حيث لم يصدق الشاعر أن هنالك فضلاً أكبر مما يشهد به الأعداء، حيث تعتبر تلك الإشادة عند مجتمعاتنا فضلاً ما بعده فضل...!!
ذلك يعود لسبب كبير وخطير، وهو أنه لا يُشاع في مجتمعاتنا وجود أخلاق احترام الاختلاف، وأن الاختلاف لا يفسد في الود قضية، بل هو يفسدها في أغلب الأحيان، بالرغم من أن من المفترض أن يكون الاختلاف مهما كان نوعه أن لا يعمم على تصرفات وطريقة تفكير وإدارة عجلة الحياة.
حتى لو تظاهر البعض بعدم وجود ضرر من الأختلاف في الرأي ولكنه يؤثر نفسياً على طبيعة العلاقة القائمة.
أخلاق موجودة نظرياً ولكن لا يعمل بها إلا القليل جداً...!!
مهما كن نوع الخلاف (سياسي، قومي، طائفي) يجب أن لا يكون مدعاة لجعله آلة حرب وتدمير شاملة لذلك السبب فحسب.
بل حتى أصبحت متابعة كرة القدم وتشجيع الفرق قاتلة ودموية وحاقدة في مجتمعاتنا...!!
فما ذنب العشرات ممن سقطوا على أرض ملعب (بورسعيد) في مصر سوى أنهم في مجتمع لا يحترم الآخر ولا يعطيه المجال حتى ولو كانت لعبة كرة القدم...!!
وحتى أصبح من يشجع ريال مدريد وبرشلونة مشجعاً متعصباً حاقداً مدريدياً كان أو كتالونياً، فتراه مشجعاً متعصباً حاقداً ملكياً أشد من أهل مدريد، أو مشجعاً متعصباً حاقداً كتالونياً أشد من أهل كتالونيا...!!
حتى أني راعيت أن أذكرهما بنفس العبارات (مشجعاً متعصباً حاقداً) لكي لا يحسبوني ميّال للريال على حساب البارسا...؟! بالرغم من أني أشجع ريال مدريد...!!
 
قيل أن من أهم أسباب علاج الأمراض والمشاكل هو الاعتراف بوجودها، حتى لو بداخلك، أو التحدث بها حتى يتسنى علاجها.
نحن مجتمع عربي تسوده الكراهية والقومية والطائفية والمؤامرة وسوء النية بالرغم من أن غالبية شعوبه تتبع ديناً إسلامياً يمجد الأخلاق الحسنة ومكارمها وتمقت الكراهية والقومية والطائفية والمؤمرات وسوء النية ولكن ترمى تلك الأخلاق خلف الظهر لمجرد خلاف طائفي مثلاً...!!
ما الفائدة من هذا الدين إذاً لو كان أصحابه ورجاله يتبعون عكسه ويعملون خلافه...؟!
السبب هو أنهم لا يعترفون أنني وأمثالي يتكلمون (صح)...!!
وأنهم بنظرتهم التي يؤمنون بها هم (الصح) دائماً، والأدهى أن كل من يخالفهم أما غبي أو حاقد أو فاسق وغيرها من مسميات تسمعونها كل يوم.

أصبحت السياسة تعيش فينا وتسوقنا سوق المطايا في توجهات وصراعات لا طائل للشعب بها لتتغير سوءاً أخلاقه أكثر.

نحن مجتمع أناني يهتم بالمصلحة الفردية أولاً وأخيراً وبعد استيفاء هذه المصلحة الفردية تأتي كتحصيل حاصل المصلحة العامة حتى بأدائنا لوظائفنا الرسمية التي يتقاضى عليها الموظفين رواتباً، ولكن في محل عمله في القطاع الخاص تراه يعمل بإخلاص، على عكس عمله في القطاع الحكومي العام...!!
حتى الطبيب في المستشفى العام الحكومي لا يهتم بالمريض ولا يداريه إن راجعه للمستشفى، ولكن ما إن يراجع نفس المريض على حسابه الخاص في عيادة نفس الطبيب ولكن الخاصة إلا وترى الطبيب إنسان آخر بفكر وأسلوب آخر...!!

وحتى أن الكثيرين من الناس هم نظيفين داخل بيوتهم ويرمون النفايات في سلة المهملات ولكن ما إن يخرجوا خارج المنزل حتى تراهم يرمون نفاياتهم في أي مكان، ويعد هذا في أوربا مثلاً جريمة بالرغم من عدم وجود دين سماوي يحرمها ولكن الشعب هناك لا يفعل ذلك، بينما عندما من كبار المحرمات الدينية الأضرار بالمصلحة العامة وإن احترام وتقديس حقوق الآخرين والنظافة من الإيمان ولكن نخالف كل ما تقدم ذكره كل يوم...!!

لا نقدس الحقوق العامة كثيراً والقانون يأتي بالقوة والحزم فمن مأثورنا أن (من أمن العقوبة أساء الأدب)، وليس مثل ما حصل في ألمانيا حيث ذكر أحد الصحفيين أنه وبعد سقوط النظام النازي رأى طابور من الناس الألمان مصطفاً منتظراً كلاً بدوره حافلة الباص رغم أثار الدمار الهائلة حول الطابور فكتب الصحفي أن شعباً يفعل ذلك في مثل تلك الظروف هو شعب لا يموت، وها هي المانيا اليوم من كبريات دول العالم بفضل شعبها.
وكذلك ما حصل عقب الزلزال المدمر والكارثة النووية في اليابان في حوالي العام 2011 حيث رصدت كاميرا إحدى المدرسات تلقي درساً على طلابها في مجمع رياضي لإيواء العوائل المشردة والمنكوبة حيث عملت غرفة صف من ورق الكارتون ولم تتخذ من الكارثة حجة للتوقف عن الدراسة...!!
وتم تشكيل لجنة في اليابان مهمتها إنقاذ وصيانة صور الذكريات في البيوت المنكوبة...!!
أما عندنا فلا أهمية لكل ما تقدم بالرغم من أن الدين الأسلامي يؤكد عليها مراراً، والسبب في ذلك أما جهل أو نفاق، والسبب الثاني أكثر.

حتى أصبحت للأسف دول كبرى هي فاسدة سياسياً وترعى الظلم والفساد وتتحكم بمصير العالم وكثيراً ما شنت حروباً وقتلت ملايناً من البشر بدمٍ بارد، ولكن بالرغم من ذلك فهي أصبحت مثال يضرب بالحرية والعدالة والأخلاص بالعمل والتفاني بالعلم، والسبب فينا نحن كشعب لأننا غيبنا الحرية والعدالة والأخلاص بالعمل والتفاني بالعلم عنا، وفسحنا المجال لسياسيين فاسدين ومسيّرين ليفسدوا فيه فصار المصير بيد من لا ضمير ولا عقل له.   
 
طبعاً من يفعل تلك المثاليات عندنا أو يتحدث بها يتهمونه بأنه مثالي...!!
أصبحت المثالية عيب...!! فالواقع لا يسمح بذلك بالرغم من أن الحياة والدين قائم على المثالية وجميع المبدعين ومن نقدسهم ونحترمهم من علماء ومصلحين لولا مثاليتهم لما صاروا جديرين بالاحترام.

أين هذا من طريقة تفكيرنا...؟!
ولماذا صرنا كذلك...؟!
يعود السبب في كل ذلك لعنوان المقالة نفسها...!! 
(غيّر معيشة المرء تتغير أخلاقه)...!!
فمتى ما تغيرت وتحسنت معيشة المرء فتكون المحصلة أن تتغير أخلاقه للأحسن والعكس بالعكس.


97
العيب والألاعيب

حيدر محمد الوائلي
 
قيل: (ليس من العيب أن ينخدع المرء فيما لا يعرف، بل العيب أن يخدعك بالعيب من يعرف)
فضاع العمر بين عيبٍ وألاعيب...!!
ضاع العمر إذ تمضي أيامه قهراً، نتجرعها علقماً مراً، حين غابت الحرية دهراً، فلما جاءت نطقت كفراً، في حياة عشناها غصباً وكُرهاً...
تتوالى الأيام على عمرٍ لم نفهم من سنواته العجاف شيئاً يُذكر، فعجولٌ سمان دوماً يأكلن السنابل الخضر لتبقي اليابس منها للعجول النحاف تقتات عليه، فغالبية الشعب عجول نحاف...!!
ومن قضى على مذبح الحرية نحبه من الأحرار والنبلاء الذين نتحسر لفقدانهم كل يوم، حيث لا يوجد من يذكرنا بهم إلا قليلاً جداً...
وأمجاد تاريخ مضى لغير رجعه فيتفوه بفضائله من ليس له فضل ولا فضيلة، وممن دمر الحاضر لينصر الماضي والتاريخ، ويصغي سوادٌ عظيم من الكتل البشرية لتلك الأحاديث فتمر ضجة وضوضاء من الأذن اليمنى لليسرى.

تمضي الأيام حيث تشاء لا حيث نشاء وتدور فينا ولم نعرف ما هو دورنا في دورانها فكل شيء (خبصة)...
وهالعمر هذا طويل...وهسة تونة ابدينة نصة...
كلشي هوسة، كلشي خبصة...وهذا عمر الراح نصة...

قضى جمعٌ نحبه مقتولاً وقضى أخر متغرباً عن أهله في بلاد الغربة، وقضى غيرهم يومه غريبٌ في وطنه حيث الفقر في الوطن غربة، وقضوا جميعاً ممن لم يكن لهم بعيوب الساذجين والمغفلين ولا ألاعيب الماكرين والانتهازيين لا ناقة ولا جمل...

يصبح العيب ألعوبة بيد من لا يخاف الله ولا يستحي لا منه ولا من الناس فله من الحمقى الكثيرين الذين يدعون الاستقلالية وهم يتقاتلون دفاعاً عن المسمى المعدود عيباً ليتلاعب بالكلام ليصبح العيب ذا مبرراً وذو مجدٍ عظيم...

كلهم في الهوا سوا...!!
فلماذا يتقاتل البعض في الدفاع عن هذا وذاك ويزعل البعض في الدفاع المستميت عن حزب فلان وتوجه فلان وموقف فلان، حيث ينام رغداً صاحب الألاعيب وينام منزعجاً وضجراً من هو ملعوبٌ به من مغفلين وساذجين...
ينام رغداً في ركب الرابحين سحتاً من عوائد التغيير والحرية التي درت على بعض الجيوب أرباحاً حطمت أرقام غينس من أموال دخلت الجيوب فلم تستر العيوب ولو أنفقوها على تنظيم الألاعيب...
لم تستر لا أموال السحت والتبذير وهدر قوت الشعب وثرواته العيوب الكثيرة حيث كلهم عيوب، ولم تغطي العار أصوات المغفلين النائمين بحرّ الظهيرة تحت لهيب سقف المنازل المتهرئة والتي أتعبتها السنين فيتنعم على إثرها من فاز بصوت المغفلين ممن نام بالبيوت الفارهة على نسمات (التبريد المركزي)، وينام بحسرة التبريد الشعب كله.

هذا نائب في البرلمان القبرصي يستبدل سيارته الرسمية بحمار كوسيلة للنقل عقب إعلان الدولة رفع أجور البنزين على المواطنين تضامناً من النائب مع مواطنيه وتعبيراً عن مصداقيته في تمثيلهم...!!
ونحن الأهداف المستمرة لأعمال العنف، والغلاء المتصاعد الذي لا يتناسب مع القدرات الشرائية المحدودة للمواطنين، وقلة الخدمات وأزمة السكن وسوء توزيع الثروات، ولا توجد حرقة قلب، كحرقة قلب النائب القبرصي...!!

وبين من يتكلم بعدالة علي من الشيعة وكذا بمن يتكلم بعدالة عمر من السنة ومن يومها ضاعت العدالة وزاد الغبن وسوء الخدمات والفساد كلما تمنطق سياسيينا بعدالة تاريخ قضى نحبه على أيديهم.
ولا يزال المواطن المغفل يتكلم بروعة من تكلم بعدالة علي وعمر...؟!
لا بل يذكي تلك المشاكل دور العار من الجوار كلٍ حسب طائفته وهواه ومشتهاه بتدخل طائفي بغيض، وبحجة الدفاع عن الشعب العراقي الذي دمروه وهيبته ومكوناته الأجتماعية، والشعب العراقي يعير أهمية للأختلاف الطائفي بقدر إعارته أهمية لمن يشجع الريال والبرشة...!!

عيب الساذج هو أنه سهل الأنقياد وسهل الأنخداع وسهل الأقناع، حيث ألاعيب الماكرين أنهم يعرفون كيف يصيدون فرائس البشر وغنائم غباء المواطنين والذين لاحقاً سيصبحون ناخبين.

هذا الرئيس (لولا دي سيلفا) الذي بدأ حياته ماسح احذيه إلى انه أسهم لاحقاً في جعل بلاده البرازيل ضمن أقوى الاقتصادات والقوى الإقليمية المحورية في أميركا الجنوبية، اضطرت عائلته أن تسكن في منطقة فقيرة في المدينة، في غرفة صغيرة خلف ناد ليلي تنبعث منه موسيقى صاخبة، وشتائم سكارى، ولكن أسهمت أمه بشكل كبير في تربيته وتكوين شخصيته، ولذلك يعترف قائلا: (لقد علمتني أمي كيف أمشي مرفوع الرأس وكيف أحترم نفسي حتى يحترمني الآخرون).
بدأ دراسته في سن مبكرة، غير أنه توقف عن التحصيل الدراسي في مستوى الخامسة من التعليم الأساسي، بسبب المعاناة الشديدة والفقر الذي أحاط بأسرته، الأمر الذي اضطره إلى العمل: كماسح للأحذية لفترة ليست بالقصيرة بضواحي ساو باولو، وبعدها صبيا بمحطة بنزين، ثم خراطا، وميكانيكي سيارات، وبائع خضار، لينتهي به هذا الحال كمتخصص في التعدين، بعد التحاقه بمعمل (فيس ماترا) وحصوله على دورة لمدة ثلاث سنوات، وفي سن الـ19 خسر (لولا دي سيلفا) أصبعه الصغير في يده اليسرى في حادث أثناء العمل في مصنع قطع غيار للسيارات.
للرئيس (لولا دي سيلفا) صورة شهيرة وهو يبكي فيها عند إنتهاء دورته الرئاسية الدستورية، فهل تعلمون لماذا كان يبكي في ذلك اليوم...؟!
كان يبكي لأن مدته الرئاسية إنتهت, والشعب يطالبه بتعديل الدستور والبقاء في الحكم لدورة أخرى...!!
ولكنه رفض...!!
ولكن بعض سياسيينا يذهب لدول الجوار لإسقاط خصوم سياسيين حتى ولو أحرق الوطن وأهله، وأهان كرامة وهيبة الدولة عند من لا كرامة له...!!
متى يتعلم الناس من قصص الحياة درساً حيث كل دقيقة قصة وعبرة ومتى يفهم مغفلينا وماكرينا حب الأرض والوطن والشعب، مثل لولا دي سيلفا...؟!

إلى كل أحلامنا المتأخرة، والتي أخرها وغيّر بعضها الساذجين والماكرين وأماتوها لاحقاً ممن أحرقوا النبات قبل أن يأتي ثمره والحصاد...
سيأتي يوم أفضل من يومنا هذا وسيصبح لنا ماضي أفضل من ماضينا المعاصر المملوء دماً وجرحاً وفساداً على طول الخريطة...
وسيأتي يوم نعيش فيه الراحة والطمأنينة حيث لا يكون مصيرنا بيد الساذجين والمغفلين ولا الماكرين، فالله خير الماكرين...
فالله لا ينسى، وهو لا يضيع أجر المحسنين...
ولا ينسى الله صبر الصابرين العاقلين من رحمته ورعايته حيث محال أن يتساوى الذين يصبرون من الذين يعقلون والذين لا يصبرون ولا يعقلون...
وأغبى الأغبياء من يعثر بحجرٍ مرتين، وأغبى منهم من يقع بنفس الحفرة مرتين، فحتى لا تسقط للمرة الثالثة على التوالي في نفس الحفرة ولكيلا تدفن فيها حياً...
فكر من جديد بشيء جديد...

98
المنبر السياسي / ظلم وفقر وجهل
« في: 15:53 21/02/2012  »
ظلم وفقر وجهل

حيدر محمد الوائلي

قيل أن مشاكل المجتمع تتلخص في ثلاث: (ظلم وفقر وجهل)

والظالم يصنعه الناس ليجعلهم فقراء بظلمهم وعدم إنصافهم، وفقرهم وغياب العدالة عنهم سيشغلهم ويجعل منهم جهلة، والناس أعداءاً ما جهلوا.

ليس الظالم هو الحاكم فحسب وإنما الحاكم هو أحد فروعه، فالظالم في البيت والشارع ومحل العمل وحتى من هو ظالم نفسه.

لا أعرف لماذا ارتبطت هذه المشاكل الثلاث في مجتمعاتنا على الدوام، فجاهل يتحكم وظالم يبطش وفقير مبتلى بداء الفقر في بلد غني.


لم يكن الظالم في الحكم وفي السلطة ظالماً لولا التملق له ومدحه على الدوام والسكوت عن صغائر أخطائه ليموت المادحين والمتملقين والساكتين عنه بفداحة أخطاءه اللاحقة التي أكلت الأخضر واليابس بعد أو وقع الفأس في الرأس.
فأساً يأبى إلا أن يبقى في الرؤوس ليحنيها ويبقيها في التراب على الدوام ولو بمسميات القانون والسيادة والسلطة والقوة والهيبة والرواتب والبنايات.
كما هو معروف أن في بعض الدول أموال ورواتب وخيرات وبنايات ولكن تتحكم بتلك البلدان عصابة من (آل فلان) (وحزب فلان) (وتيار فلان) (وطائفة فلان) حيث تسوق الشعب سوق الأغنام حيثما يريدون يرمون بهم وتؤدي بالبلاد حيثما اشتهوا ورغبوا، ولا يحق للشعب إلا أن يأكل ويغلق فمه فحسب، هذا لو أكل طعامه أصلاً...!!
ولا خير في لقمة طعام بذلة...!!
خانعين وخاضعين للدول الكبرى تسيّرهم حيثما تريد، فهم عبيداً لها وأسياداً على شعوبهم...!!
هم يتملقون للدول الكبرى، والسياسيين يتملقون لهم، والشعب يتملق للسياسيين ولهم، في سلسلة ذل وهوان لا تنتهي...!!
لا يوجد من يتملق للشعب لينال رضاه أبداً...!!


أليس يجب علينا اليوم أن نؤسس لمبادئ ومثل أخلاقية هي من صميم الواقع الاجتماعي عندنا...؟!
فالكرامة والعدالة والأنصاف وقول الحق والوعي أليست مجتمعاتنا تقول أنها تتفاخر بذلك وتؤمن به...؟!
وهو أيضاً من ثوابت الدين الإسلامي الذي يدين به أكثرنا وأن نكف عن التملق وكثرة المديح ونهتف بالحقيقة  لكي لا يصير التملق لدى البعض سياسة...!!

قول الحق كما هو وليس أن تبدي عيوب جهة سياسية وطائفية وتخفي ما يميل قلبك له من عيوب جهة سياسية وطائفية أخرى لتغطيها وتحوّل الرذائل لفضائل بتبريرات سوف تنقلب عليك لاحقاً فتصبح ظالماً لنفسك.
وبداية النفاق تبريراً أحمق...!!

الظلم مراتب عديدة تبدأ بظلم الإنسان لنفسه حيث لا يفكر ولا يعي ولا يتنور،  وتنتهي بظالم متجبر وقاسي...!!
وبين هذا وذاك مظالم كثيرة بأسم الدين والقانون والوطنية والطائفة والأموال.


بالنسبة للفقر فهو داء أكثر بلاء...
يقول قاتل الأبطال، في ساحات النضال، من لذكر إسمه كانت تخفي الرؤوس الرجال، علي بن أبي طالب (ع) حيث قال: (لو كان الفقر رجلاً لقتلته)...!!
يجب قتله لفعله المأساوي وفداحته في تغيير سلوك وفكر وتصرفات الشعوب، ولكنه لم يكن يوماً رجلاً حيث أسقط رجالاً ورجال بسجنه الناري وغياهب لظاه.

قال أحد الحكماء: (الفقر رأس كل بلاء)...!!

إن تعريف الفقر في الدين الإسلامي ربطه بعض الفقهاء بالقصور عن إمكانية تغطية الكفاية من الحاجات الأصلية للمكلف و من يُعيله من أفراد أسرته.

وتعريف الفقر إنسانياً -دولياً- هو عدم القدرة على الحصول على الخدمات الأساسية.

وقد عرّف البنك الدولي الدول منخفضة الدخل بالفقيرة وهي تلك الدول التي ينخفض فيها دخل الفرد عن (600 دولار)...!!

وبهذا يصبح أكثر شعوبنا فقراء...!!

تصوروا أن هناك حوالي (45%) من الفقراء يعيشون في مجتمعات غير منخفضة الدخل...؟!
أي أن هناك فقراء في بلاد الأغنياء، وأن (30 مليون) فرد يعيشون تحـت خط الفقـر في الولايات المتحدة الأمريكية أي (15% من السكـان) وفي العراق حوالي (30%) من السكان يعيش تحت خط الفقر بلغ عددهم (7 ملايين) إنسان وفقاً لإحصائية في حوالي العام 2009 قامت بها جهات مختصة بذلك.
هذه دول تعلن هكذا إحصائيات فغيرها يخفيها ويحسبها من أسرار الدولة...!!

طبعاً مع اختلاف مقاييس الفقر، فالفقير في (اليمن) مثلاً لا يُقاس بالمقاييس نفسها التي يقاس بها الفقير في (السويد).
حيث فقيرنا بالكاد يأكل ويشرب ويسكن ويترفه ولا يوجد عنده من خيرات بلاده إلا النزر اليسير جداً، بينما في تلك البلدان يمتلك الفقير الكثير مما يمتلك متوسطي الدخل عندنا بل أكثر ولكنه فقير في مقاييس أخرى.

أرجع البعض السبب الرئيسي للفقر لسوء توزيع الثروة والدخول، ولسوء التنظيم، وكذلك للاتكال على الغير والتقاعس عن العمل بالنسبة للأفراد، وكذلك عدم التكافل الاجتماعي بين أفراد المجتمع.


ومن ثم يأتي الجهل بنوعيه البسيط والمركب، فالجاهل البسيط هو غير المثقف وقليل الدراية وقليل الدراسة والتحصيل العلمي، بينما الجاهل المركب هو الدارس وحملة الشهادات والشهادات العليا ولكنه جاهل بمقاييس الفكر والحنكة والدراية.
فكم من دارس مغفل وساذج وغبي...!!
وكم من غير دارس نبيه وذكي وفاهم...!!
 والعلم نور والجهل ظلام...

يكمن العلاج من تلك المشكلات في زوال السبب للداء والبلاء فمشاكل المجتمع تتلخص في ثلاث: (1- ظلم، 2- فقر، 3- جهل) وعلاجها بعكسها.
عكس الظلم (العدل والأنصاف) وعكس الفقر (الغنى والرفاهية بكرامة) وعكس الجهل (العلم والفكر).

99
الدين بين قلة العطاء وكثرة الأزياء

حيدر محمد الوائلي

(إن انتشار "الكفر" في العالم يحمل نصف أوزاره "متدينون" بغّضوا الله إلى خلقه بسوء صنيعهم وسوء كلامهم)... الأمام محمد الغزالي (رحمه الله).

هل الدين يحكمه ويتحكم فيه رجل الدين؟!
وهل رجل الدين هو ذلك الرجل الذي يرتدي زي ديني (عمامة-قوفية-عباءة-وشاح...الخ)؟!
وهل الزي الديني أصبح الأساس في تمييز رجل الدين عن غيره في المجتمع؟!
وهل المجتمع أوكل أمره وفكره وصبّ كل تقديره وإحترامه لرجل دين ذو هيئة دينية دون النظر إلى إنجازاته الفكرية والأصلاحية ودوره في المجتمع؟!
وهل أن رجل الدين "مقدس" لزيه الديني أم لعاطاءه الفكري والأصلاحي المؤثر في الناس؟!
وهل أن الدين هو فقه الحلال والحرام فقط، أم أن الدين شامل لمفاهيم وعلوم مختلفة؟!

كانت تلك أسئلة ينبغي التأمل بها وفهمها والجواب عليها...

لم يكن الزي الديني في التاريخ الأسلامي حاكماً في شيء، حيث كانت العمامة والقوفية هي الزي السائد في أوساط الناس في زمن النبي محمد (ص) وفي الأزمنة التي تلته، ولم يكن حتى النبي محمد (ص) وهو أشرف الأنبياء والمرسلين وسيدهم وخاتمهم مميز عن غيره من حيث اللبس والهيئة في شيء، حتى دخل على مجلسه أحدهم فأصابته الحيرة لعدم وجود ما يميز النبي (ص) عن غيره من الجالسين ولا يوجد ما يميز الجالسين عن بعضهم، فقال مستغرباً (أيكم محمد)؟!

لم يكن الزي الديني والهيئة الدينية عاصماً في يوم من الأيام لأحد أن يكون من أفسد الناس وأظلمهم وأقساهم في دين حرّم الفساد والظلم والقسوة، ولذلك ينبغي أن لا يكون نظر المجتمع إلى زي رجل الدين بل لعطاءه الفكري والأصلاحي، وليس كل من إرتدى لباساً ذا طابعاً دينياً يكون موضع ثقة ورأيه صائب على الدوام وكلامه صحيح في كل الأحوال.
وأما من كان من رجال الدين مشهوراً ومعروفاً بسمعته الحسنه وأثره في المجتمع، فهو كما يُقال بأن سمعته سبقته، ولابد أن تكون هذه السمعة قد جاءت من حكمته وفكره وعلمه وأثره في المجتمع.

هنالك الكثير من الناس المفكرين والمبدعين والمصلحين في الدين والمجتمع ولكنهم لا يرتدون زي ديني، والسؤال هنا: (هل أن المجتمع جعل منهم موضع ثقة وتقديس وتبجيل لفكرهم وأخلاقهم وعلمهم على الأقل كما وضعوا رجل الدين موضع ثقة وتقديس وتبجيل لزيه الديني وهيئته الدينية فقط؟!).
أكيداً لا...!!
فمن الناس من يشكك ويطعن برأي شخص ذو فكر ومعرفة ونظر لمجرد أنه شخص عادي (كجوال) لا يرتدي ملابس دينية بالرغم من حكمة رأيه وصوابه...!!
ونفس هؤلاء الناس يباركون ويقدسون ويهللون لرأي رجل دين ذو هيئة دينية رغم أن رأيه كان عادياً جداً ومكرراً جداً جداً ولا حكمة فيه أًصلاً، بل وينشرونه ويطبعونه ويوزعونه بين الناس...!!

(الحكمة ضالة المؤمن) كما قيل و(رأس الحكمة مخافة الله) وليس الدين بأزياء ولا هو بعرض أزياء، بل هو حكمة وفكر وتدبر وأخلاق وعطاء...
وكما لا فرق بين عربي ولا أعجمي إلا بالتقوى، فلا فرق بين رجل الدين عن غيره إلا بالحكمة والفكر والتدبر والأخلاق والعطاء...

سافر إمام الأزهر الشريف الشيخ (محمد عبدة) الى أوربا ورأى الحياة هنالك وعاد لبلد الأسلام قائلاً مقولته الشهيرة قبل عشرات السنين: (ذهبت لأوربا فوجدت إسلام ولم أجد مسلمين، ورجعت إلى بلدي فوجدت مسلمين ولم أجد إسلام)!!
رحم الله الشيخ محمد عبدة الذي توفاه الله قبل عشرات السنين، وأقول له: (يا سماحة الشيخ قد زدنا على سوء الماضي سوءاً أكثر، بل أسوأ بكثير...!! وتحسن حال أوربا عمّا رأيته حُسناً كثيراً بل أحسن بكثير...!!)
كان قصد الشيخ محمد عبدة حقوق الأنسان وإحترام الغير بين الناس، وإحترام العلم والأبداع وتطورهم الفكري والحضاري وحفظهم للحقوق العامة والنظافة والحرية والأمان وليس القصد كيفية ملابسهم أو ماذا يأكلون ويشربون؟!
وليس القصد بعض تصرفات سياسييهم؟!
حتى لا يسئ الظن (البعض)، لأن (بعض) الظن إثم كما قال الرسول الأكرم محمد (ص).

كان المعنى السائد من (التسليم) في زمن الرسول محمد (ص) هو التسليم (لله)، ولكن تحول معنى التسليم فيما بعد وفاة الرسول محمد (ص) الى التسليم (للخليفة)...!! حتى لو كان فاسداً.. ظالماً.. مزوراً.. ضعيفاً.. مغفلاً.. شهوانياً...!!
وكلهم كانوا ذوي هيئة دينية ويصلون ويصومون ويحجون بيت الله أكثر بكثير جداً مما يفعل المتدينون في يومنا الحاضر...
واليوم كذلك حيث أصبح التسليم من (لله) إلى التسليم لعلماء وطوائف وسياسات...
 
كانوا فيما مضى كثيراً ما يستخدمون مسميات ذات دلالات دينية رغم مفاسدهم تلك، فخليفة الله وخليفة رسوله وأمير المؤمنين وعالم دين وفقيه وكثرة في المساجد وغيرها التي لم تكن عاصماً من مفاسد كثيرة جداً لحقت بالناس من أفعال بعض رجال دين الإسلام.
التاريح يحدثنا عن مفاسد وسيل دماء لمجرد خلاف على كرسي الخلافة ولمجرد خلاف فكري، ولم يكن الأمام علي وأبنيه الحسن والحسين بمعصم من ذلك رغم مكانتهم السامية في الأسلام من أن يتم قتلهم من قبل أناس كانوا يقومون الليل ويصومون النهار ويتلون كتاب الله بكرة وعشياًـ ليبقوا في كرسي الحكم ويعبثوا بالسلطة الدينية كيفما شائوا...!!

هذا الأسلام المزيف الذي كانوا به يحكمون الناس ويتحكمون، والذي هو أكيداً ليس إسلام الله الذي نزل من عند الله على رسوله محمد (ص) لتخليص الناس من تلك المفاسد، ولا يقاس دين الله بتصرفات من إدعوا الأسلام وخالفوه، بل يقاس دين الله بتعاليمه الصحيحة والمقدسة.

لقد غيروا معالم الأسلام وقواعده بما يتماشى مع شهواتهم وبقاء سلطانهم، كما غيروا معنى التسليم من تسليم لله الى التسليم لخليفة الله، ومن ثم لمسميات عالم دين ومفتي وللطائفة والتوجه السياسي.
ويا لله من خليفة هو يكون في صدارة من يهدر ويبذر ويفسد ويحطم مبادئ وأركان التسليم لله.
كان أغلب من امن برسول الله محمد (ص) في بادئ الأمر من المحرومين والمستضعفين ومن ضحايا الأرستقراطية والأسترقاق والتعصب القبلي، وكان كبراء العرب مستهزئين بالنبي محمد (ص) ويؤذوه، ولا أعرف كيف يحكم الأسلام ويسمونه خليفة الأسلام من (قصره) فاق نظيره ما لأباطرة أوربا وملوكها...!! وثروته لا حد لها...!!
أحد الصحابة ممن امن بالنبي محمد (ص) وكان لا يملك شيئاً ولكن بعد وفاة الرسول (ص) قد عاصر هذا الصحابي الخلفاء الأربعة وحارب ضد الأمام علي بن ابي طالب بمعركة الجمل، ولما قُتِل تبين أن له (1000) عبد يعملون تحت سلطته وهو يدفع أجورهم يومياً...!!
تخيلوا حجم ثروته...!! وكيف جمع تلك الثروة...!!

إن أول من بنى قصراً في الأسلام هو معاوية بن أبي سفيان، وقد إهتم ببنائه غاية الأهتمام وإستخدم معماريين من الروم وإيران وكان يشرف عليه شخصياً ويحضر هنالك يومياً ويطيل النظر إليه تلذذاً، وكان الصحابي الجليل أبو ذر الغفاري (رض) يحضر عنده كل يوم –وكان أبو ذر يوماها منفياً من الحجاز الى الشام لكثرة إعتراضاته على فساد الخلافة الأسلامية وولاة المدن وقتذاك-، لقد كان أبو ذر يصرخ بمعاوية الواقف قرب قصره قائلاً:
(إن كان هذا من مالك فقد سرقت، وإن كان من مال الناس فقد خنت).
لم يكترث معاوية ولم يعر أدنى إهتمام لأحد أقدم الصحابة وأكرمهم عند رسول الله (ص) ولا لنصائحه، وأكمل معاوية بناء القصر وسماه القصر الأخضر نسبة الى لونه، فلم يدم له ولم يطل حكمه فيه...!!   
وكم من معاوية اليوم (وما أكثرهم) من حكام ومسؤولين وأحزاب ورجال دين ذوي هيئة دينية وكم (أبو ذر) يصرخ بهم ناصحاً ويعطونه (الأذن الطرشة).

وها هو أحد أمراء المؤمنين وخليفة المسلمين كان قد أهدى لزوجته (نائلة) قلادة تفاخرت هي بها بأن قيمة تلك القلادة تعادل ثلث خراج أفريقيا...!!
هذا ما يحدثنا به التاريخ وكتب الحديث وهي موجودة في كتب معتبرة، والعلم نور والجهل ظلام.
لكي لا يعثر البعض بالحجر مرتين، فأغبى الأغبياء من يعثر بحجرٍ مرتين، ولمن تعثر مرتين سابقتين فهو درس كي لا يكون أغبى الأغبياء بأمتياز...!!

وضّح الرسول محمد (ص) قول الله عملياً والسنة مكملة للقران بقوله (ص): (فضل العالم على العابد كفضل القمر على سائر النجوم) و(اطلب العلم من المهد إلى اللحد) و(طلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة) و(اطلب العلم ولو في الصين) حيث كانت الصين من أبعد الأماكن المقصودة يومها...!!
العلم عامة ولا أعرف لماذا يربط بعض رجال الدين العلم بهم وأن هذه العلوم تختص بما يدرسون هم من فقه وغيره فحسب.

تنظر الناس لرجل الدين بمنظار القدوة والشخص موضع الثقة، فأذا إرتكب هذا القدوة أفعال مشينة أو تخاذل وخالف أخلاق الدين فسيكون قدوة سيئة يستشهد بها البعض للهروب من الدين.

100
المنبر السياسي / شعارات
« في: 08:56 04/02/2012  »
شعارات

حيدر محمد الوائلي

من (الشرطة في خدمة الشعب) إلى (الشرطة والشعب في خدمة القانون) تحول الشعار، بين ليلة ونهار.
القانون هو تنظيم وقواعد لتحقيق خدمة للناس، والناس من تصنع القانون، فالقانون جماد يقدم خدمة لكائن حي (الإنسان)، وهو مجرد تنظيم وليس رباً يُعبد، فالقانون وسيلة وليس غاية.
وفي التشريع الإسلامي لا يوجد من يعبد تشريعات الإسلام وإلا تعد عبادته خاوية وفارغة (وما أكثرها)، بل أن يعبد رب هذه التشريعات والهم من وراء القصد في التشريع، والهه شرعها لتنظيم حياة الناس وخدمة لهم ولتهذيب سلوكهم وتقويمه ولحسن التصرف والطاعة.

في أحد الأيام وأنا مار قرب مركز للشرطة قديم ومتهرئ ومتسخ وعارضة حمايته غير نظامية وشرطة الحماية (المساكين) مشغولين بوسيلة تقيهم دائماً من حر الصيف وبرد الشتاء فهم بشر أولاً وأخيراً، ومن ثم يريدونه ان يكون يقظاً منتبهاً لأي وضع مريب...!!
في أحد تلك الأيام وأنا بقرب مركز الشرطة هذا الذي تتوسط مدخله عبارة مخطوطة ومعلقة ومكتوب عليها: (الشعب والشرطة في خدمة القانون)...!!
لقد أزالوا عبارة: (الشرطة في خدمة الشعب)، وللأبد...!!
ربما أكتفى الشعب من خدمة الشرطة إليه لكي يكون ممتناً وفرحاً بأن يكون هو والشرطة في خدمة القانون...؟!
ولكي يتحول التطور والازدهار بسبب ذلك الى أن يخدم (الشرطة والشعب) (القانون)...!!

من المفترض أن يتم تشريع القانون لحماية ولخدمة الشعب وكلمة (الشعب) شاملة للشرطة والجيش وكل الناس.
فمن يخدم من؟!
القانون يُحترم لأنه يؤدي خدمة للناس، وليس (الناس) يتم إحترامها لأنها تؤدي خدمة (للقانون)، ولو خالف القانون فرداً، فهل يصبح مبرراً ولزاماً تطبيق القواعد الصارمة على الناس ومنها المهين والممل والمذل والغير مبرر لمجرد أن فرداً خالف القانون، فلماذا لا يُعاقب المسيء ليكون عبرة لغيره من دون أن يفرض القانون فرضاً بالقوة على الآخرين.
ومن أمن العقوبة أساء الأدب.

لا خير في قانون لا يحمي شعبه ولا يصرخ بحقوقهم ويدافع عنهم، ولا يكون فيه الناس سواء.
ولا خير في قانون لم يحفظه من هم واجبهم تشريعه وصيانته وحفظه وتقديسه والأجتهاد في تشريع أحسن ما يكون لخدمة الشعب.
ولا خير في قانون يعاقب الموظف البسيط على أي غياب يقوم به ويقطع راتبه ووفقاً للضوابط وللقانون...!! ولكن هذا القانون أصابه العمى لغياب كبار المسؤولين وسفراتهم والعشرات العشرات من غيابات أعضاء البرلمان ومجالس المحافظات ويومياً وبإستمرار وبالرغم من ذلك تدفع لهم الدولة (وبالقانون) ثمن غياباتهم رواتباً خيالية وبكل إحترام...!!

قانون يعاقب من يخالف خط السير والمرور ومن لا يلتزم بقواعد المرور، ولكن ولدى مرور مواكب حمايات المسؤولين وصفارات سياراتهم تصدح وسرعتهم الأستفزازية في تخطي السيارات، فيغض النظر عن كل ذلك...!!

والنزاهة تعاقب وتصفح تبعاً لكبر المنصب وحجم الشخصية وصغرها وكبرها فالصغير في نار النزاهة والكبير في جنتها...
وأكثر الظن أن تم نسيان فساد الوزراء والمسؤولين السابقين أيام حكومة الدكتور أياد علاوي والتي فاقت فساد وزراء ومسؤولين الحكومة الحالية، ليصبح الفاسدين بالأمس رافعي شعار النزاهة اليوم...!!
صفقات بمليارات الدولارات لوزارة الكهرباء أيام حكومة د. أياد علاوي ووزيرها (أيهم السامرائي) ووزير دفاعه (حازم الشعلان) تم نسيانها لينشغلوا بفساد وزارة التجارة السابق (عبد الكريم السوداني) في الحكومة السابقة لرئيس الوزراء نوري المالكي حالية وفساد وزارة الكهرباء (رعد شلال) في الحكومة الحالية برئاسة السيد نوري المالكي للمرة الثانية وبصفقة خيالية (مليار وسبعمائة مليون دولار تعقد مع شركة وهمية)...!!
وسوف يتم نسيان حتى هذه قريباً فهم يشغلون الشعب بمشاكلهم وصراعاتهم السياسية والفاسدين هم الرابحين...!!   
أهذا هو القانون الذي (الشعب والشرطة) في خدمته...؟!

وماذا عن الفساد لتحصيل التعيينات...؟!
أسألوا الناس في الشوارع وأعملوا استفتاء عشوائي، وسلوهم: كم منهم دفع (رشوة، إكرامية، هدية، واسطة) لتحصيل تعيين أو لتسهيل سير معاملة أو خدمة في الشرطة والجيش والتربية والقضاء ودوائر البلدية وغيرها...
فقط إعملوا إستفتاءاً...
وستجدون النتيجة واضحة لذي عينين بوجود فساد في مؤسسات هي عماد القانون...

جاء مستثمر لمدينتي وهو من أصل من مدينتي ولكنه مجنس كويتي وأراد أن يخدم المدينة بأن يبني لها محطة كهربائية إستثمارية، فلم توافق وزارة الكهرباء ووزيرها (كريم وحيد) الذي هو من نفس مدينتي بحجة عدم وجود منافس معه...!!
القانون بصير...!!
ولكن لتوقيع عقد بملايين الدولارات لتجهيز محطة كهربائية من قبل نفس الوزير (كريم وحيد) فتم التوقيع على تجهيز قطع المحطة ولم يوقع الوزير بأن يلزمهم بنصبها...!!
ليتم تخزين القطع في المخازن منذ سنوات ولليوم ويبحثون الان عن شركة جديدة يتعاقدون معها لنصب قطع المحطة تلك، حيث يتمتع السيد الوزير بعوائد عمله الوزاري السابق في خارج العراق مع العائلة الكريمة وراتبه التقاعدي كريم أيضاً...!!
القانون أعمى...!!

وأما إنشاء الشوارع والأنفاق والجسور للقضاء على أزمة الأزدحام، ولبناء المجمعات السكنية العملاقة للقضاء على أزمة السكن والبيوت التي يسكنها الأب وأولاده الأربعة المتزوجين بنفس البيت ومساحته (200) متر يزيد وينقص، فلا يوجد...!!
صرّح وزير الأسكان العراقي الحالي (محمد الدراجي) بأن حاجة العراق هي (2 مليون وحدة سكنية)...!!
وتصوروا أن كل المجمعات السكنية التي تم تشييدها في العراق وفي غضون ثمان سنوات أعقبت سقوط نظام الظلم السابق هي لا تتجاوز العشرة الاف وحدة سكنية فقط...!!
 
في روسيا وفي موسكو تحديداً تم بناء حوالي (10) مليون وحدة سكنية في سنة واحدة فقط...!!
وكما روسيا غنية بخيراتها فنحن أغنياء بخيراتنا ولكن تختلف القيادة وطريقة التعامل مع تلك الخيرات...!!
 
خيرات لم تأتي بالخير بل بالنقمة، بل جاءت بصراعات لا ناقة للشعب فيها ولا جمل...!!
ونار العراق التي صار وقودها الناس وعوائد النفط، فكلما زاد سعر برميل النفط وكلما زادت صادرات النفط زاد الأنقطاع في التيار الكهربائي، وتراجعت الخدمات، وقلت الحصة التموينية، وقلت حصة التعيينات!!
 
(كم بأسمك يا قانون تقترف الآثام)...!!
فهذا درس لنا جميعاً لإعادة النظر في (بعض) من انتخبناهم ولنراجع فكرنا فالتفكير عبادة بل أرقى عبادة...
فكل من نندد به ونتظاهر عليه ونشهر به ونطعن فيه (اليوم) قد انتخبناهم (بالأمس) في انتخابات مجالس المحافظات وانتخابات مجلس النواب بنسبة إنتخابات وصل نسبة المشاركة فيها للـ(63%).
تم إنتخابهم أما عن إستعجال أو وعود كاذبة أو توجه ديني فئوي لجهة معينة بغض النظر عن مرشحيها أو عن جهل، فهذا ما جنيتموه على أنفسكم بانتخابكم إياهم، ففكروا بذلك وأغبى الأغبياء من يعثر بالحجر مرتين...
ولمن تعثر مرتين سابقتين فهي عضة ودرس لكي لا يعثر مرة ثالثة فيكون أغبى الأغبياء بأمتياز...!!
وأرجو تغيير الشعار أعلاه ليصبح (الشرطة والقانون في خدمة الشعب) فنحن شعب نعشق الشعارات، ونكره التطبيق...!!

101
مظفر النواب والثورات العربية (الخاتمة في الخليج 7/7) 

حيدر محمد الوائلي

((الحلقة السابعة والأخيرة))
ويكمل النواب ثورته الشعرية ويلهب جمرها ويصرخ بالشعوب العربية جميعاً كي تنتفض إنتفاضة الواعين لا إنتفاضة المغفلين، إنتفاضة من ينتفض ليكمل المسيرة ويحصد عطاءها حرية وكرامة وعدالة، لا أن يثور الأبطال ليحكم الجبناء، ولا أن يثور الواعين ليحكم المغفلين، ولا أن يثور الأحرار ليحكم العبيد.
إنتفاضة ضد فساد الحكام وظلمهم وتحكمهم بثروات ومصير البلاد والعباد وكرامة الدين والوطن، كل ذلك مما يحسبه الحاكم ملكاً يتصرف به وفق مزاجه ومشتهياته شاء الشعب أم أبى، وليس الأمر بطعام وبنايات ورواتب بل بكرامة وحرية وعدالة.

لا ينسى مظفر النواب بلاد نجد والحجاز والتي غير حاكميها إسمها الحضاري والتاريخي لأسم حاكم حكمها بالعمالة والدسائس والمؤامرات، ليتحكم ببلاد نبي الأسلام الخالد محمد (ص)، الذي أعز بالأسلام الذي أتى به من عند الله من كان بالجاهلية ذليلاً، وكرّم به من كان بالجاهلية مهاناً، ولكن هيهات هيهات اليوم حيث خادم الحرمين خائنها، وملك البلاد لصها الأول، وحاكمها أول من خانها، ورجال دينها عبيد الحاكم حيثما يولي يولون وجوههم شطره، وكل ما يفعله الحاكم فهو جميل وحلال وما لا يهواه الحاكم فهو قبيح وحرام، ولا يجوز الخروج عليه ولو كان ظالماً وفاسقاً وفاسداً.
هؤلاء هم العلماء الذين يصبحون صباحهم ببيت الله ويمسون بمسجد رسول الله، ليحسبون ما عندهم هو الدين، ويأبى الله دينهم فهو دين ضد دين الله.

يستذكر مظفر النواب جهيمان العتيبي مرة أخرى كما ويستذكر الكاتب السعودي المُغيّب ناصر السعيد الذي كتب كتاباً فضح فيه تاريخ العائلة السعودية المالكة وفسادها وعمالتها وخيانتها فغيبوه في السجون ولحد الآن لا يُعرف هل هو حي أو ميت ولازال كتابه موجود ومنتشر، يقول النواب (قصيدة طلقة ثم الحدث):
يا سيدي إعصف ودمر...
أقبل حزن يديك...
أتقد...
طهر الشعب من لعنة الجبر...
شمّر مباذلنا الشاحمة...
تمرد.. تمرد.. تمرد...
فهذي الشراذم ملعونة الأبوين...
على عهرها شدت الأحزمة...
من جلالته بالحجاز يجز إلهاً الى خير الأنظمة...
شهوة نحرت بأتجاه أمريكا سبعة وسبعين في لحظة...
وتوضأ مجرمها بالدماء...
وصلى الى قبلة مثله مجرمة...
يا جهيمان...!!
حدّق فما يملكون فرائصهم...
نفذت.. نفذت.. خلعتهم قرحاً...
ونفذت.. نفذت.. بعيداً فأصلابهم عاقمة...
فإذا طوّفوا كان وجهك أو سجدوا...
فالدماء التي غسلوها تسد خياشيمهم...
ومناخيرهم...
وقلوبهم الآثمة...
لم يناصرك هذا اليسار الغبي...
كأن اليمين أشد ذكاءاً...
فأشعل أجهزة الروث بين اليسار يقلب في حيرة معجمه...
كيف يحتاج دمٌ بهذا الوضوح... 
الى معجمٍ طبقيٍ لكي يفهمه...
أي تفووو!! بيسارٍ كهذا...
أينكر حتى دمه...
ويا ناصر بن سعيد...
إذا كنت حي بسجن...
وإن كنت حياً بقبرٍ...
فأنت هنا بيننا ثورة عارمة...
أيها الناس...
أعلن أن الحجيج سلاحاً بمكة في السنة القادمة...
كافر من يحج بدون سلاحٍ...
يخلص مكة من دولةٍ عاهرٍ صائمة...!!
أزحفي أيتها الكتل البشرية...
هذي العيون الملايين لو نظرت ذوبتهم...
فكيف إذا حدّقت بالبنادق عابسة صارمة...

ويستطرد مظفر النواب في إلهاب حماس الثورة ويتجه مركب ثورته لدول الخليج وحكامها الظلمة، ويصرخ بوجههم أنه ليس خائف من ظلمهم ومن تهديدهم ووعيدهم وسجونهم حيث يقول:
أيها الناس...
هذي سفينة حزني...
وقد غرق النصف منها قتالاً بما غرقت عائمة...
وشراعي البهي شموخي...
تطرفت وعياً...
وأدرج في كل يوم كأني في قتلهم قائمة...
لا أخاف...!!
وكيف يخاف الجهور بطلقته طلقة كاتمة...!!
قدمي في الحكومات...
في البدء والنصف والخاتمة...!!
حاكم وحمت أمه عملة أجنبية في يومه فأتى طبقها...
وانقلاب بكل الحبوب التي تمنع الحمل يزداد حملاً...
وسلطنة ربعها لحية...
وثلاثة أرباعها مظلمة...
ومشايخ ملئ الخليج...
مراحل بعد الفراغ...
 وأموالهم ذهبٌ إنما أكزمة...
والجماهير قد حولت وزنها ضجة...
والبلاد إذا سمنت وارمة...
ولقد تشرق الشمس من حزننا غاربة...
وأجانب مهما نقاتل...
والحاكمون الخصايا هم العرب العاربة...
رحمة أيها الشعب ضج بشكل صحيح...
لقد تاه قلبي...
ولم يبق بيت به فرح كلها شاحبة...
أيها المنتشون بمحض الصراخ الملقن والبث والذبذبة...
لحظة الصمت أعظم إن صدقت...
يصدق الأنفجار ونيرانه اللاهبة...
أيها الجمهور صه لا تصفق...
لا تصفق لأنظمة غائبة...
مالها تتثائب هذي الجماهير...
تهتف وهي منومة...
زلزلي وإكفهري.. إكفهري...
يا أجمل من أمة غاضبة...
إمسحيهم فهم حاكمون بغايا بأفواههم...
والشريف الشريف شهامته سالبة...
اركليهم فأقدارهم يركلون...
وأقدارنا القوة الضاربة...

وتبقى أحلام مظفر الماضية التي لم تتحقق في الماضي، وللأسف تحقق بعضها فقط في الحاضر وليس أكثرها فقد بقى كثيراً منها لم يتحقق.
أحلام الحرية والكرامة والعدالة والخلاص من الظالمين، والخلاص من الجالسين على كرسي الحكم وعدوه مغنماً لهم لا مسؤولية، وغاية لا وسيلة.
والفقراء يحلمون، لأنهم إن لم يجدوا في الواقع خيراً فخيراً لهم أن يحلموا، فالحلم في الخلاص ولو قليلاً من التفكير الكئيب والمأساوي والظلم، فأحلموا ولو حتى حلم يقظة، ولا تُفسروا الأحلام لكيلا تُعتبر منتمياً لحزب أو طائفة فأحفظه لنفسك...!!

سأل أحد الصحفيين العراقيين الرئيس العراقي الحالي السيد جلال طلباني عن سبب عدم تكريم مظفر النواب لحد الآن؟!، فأجاب الرئيس جلال طلباني: تكلمنا معه وأعطيناه استحقاقه من أموال وحقوق فرفضها قائلاً:
(أنا لم أأخذ مالاً من أي رئيس من قبل ولن أأخذها منك الآن!!)
حفظ الله الشاعر الكبير مظفر النواب وعافاه وأنا أحببته لحبه لمبدئه وإصراره وتفانيه في سبيل الكرامة والحرية.

إنتهت قصيدة النواب الثائرة (طلقة ثم الحدث) ولم تنتهي نار ثورته بعد، ولا زالت الثورات العربية متقدة وسيأتي النصر قريباً ولو بطول الصبر، ولا ظفر إلا بالصبر، ولا صبر إلا بوعي وتفكير.

فيما يلي رابط صوتي صغير الحجم لرائعة (طلقة ثم الحدث) بصوت شاعرها مظفر النواب أرجو الاستماع والاستمتاع:
الجزء الأول (20 دقيقة) http://www.box.net/shared/czpqrmev44
الجزء الثاني (33 دقيقة) http://www.box.net/shared/0iivpht0k4
((إنتهت السلسلة))

102
معذرة يا رسول الله في ذكرى وفاتك

حيدر محمد الوائلي
 
في الثامن والعشرين من صفر (على رواية) توفي رسول الله خاتماً رسالات الله للأرض بخير الأنبياء والمرسلين وسيدهم محمد (ص)، من هو على خلق عظيم، فبعثه الله للناس كافة رحمة للعالمين.
نبي الرحمة،  الرحمة المهداة، سيد ولد آدم، حبيب الرحمن، المختار، المصطفى، الصادق، الأمين، صاحب الشفاعة والمقام المحمود، صاحب الوسيلة، صاحب التاج والمعراج، إمام المتقين، سيد المرسلين، قائد الغر المحجلين، النبي الأمّي، الرسول الأعظم، السراج المنير،  طه، المزمّل، المدثّر، يس، أحمد، أبو القاسم، محمد...
نبيُّ براهُ اللّه نورا بعرشِهِ ... وما كان شيٌ في الخليقة يوجدُ
وأودعه من بعدُ في صُلب آدم ... ليسترشد الضُّلالُ فيه ويهتدوا
ولو لم يكن في صُلب آدم مودَعٌ ... لما قال قِدْما للملائكة: اسجدوا
لئن سبقوه بالمجي‌ء فإنَّما ... أتوا ليبثُّوا أمره ويمهدوا
رسولٌ له قد سخَّر الكونَ ربّه ... وأيَّدَهُ فهو الرسول المؤيّد
ومن كان بالتوحيد للّه شاهدا ... فذاك لطه بالرسالة يشهدُ
ولولاه ما قلنا ولا قال قائل ... لمالك يوم الدين: إيّاك نعبدُ

يروي صحابته عنه أنه كان أحلم الناس وأشجع الناس وأعدل الناس وأعف الناس وأسخى الناس، لا يبيت عنده دينار ولا درهم، إن فرشوا له اضطجع وإن لم يُفرَش له اضطجع على الأرض، يمزح ولا يقول إلا حقاً، يضحك من غير قهقهة.
كان لا يثبت بصره في وجه أحد، يجيب الوليمة، ويعود مرضى مساكين المسلمين وضعفائهم، ويجالسهم ويؤاكلهم، ويتبع جنائزهم، وكان يمشي وحده بين أعدائه بلا حارس، يقبل معذرة المعتذر إليه، وما شَتَم أحداً من المؤمنين، وكان لا يصارح أحداً بما يكرهه، وما ضرب شيءاً قط بيده، ولا امرأةً، ولا خادماً، إلا أن يجاهد في سبيل الله، وما انتقم من شيء صُنع إليه قط إلا أن تُنتَهك حرمة الله.
كان أبعد الناس غضباً وأسرعهم رضاً، وكان يبدأ من لقيه بالسلام، وكان يمرّ على الصبيان فيسلم عليهم، وكان لا يقوم ولا يجلس إلا على ذكر الله، ولا يُسأل شيءاً إلا أعطاه، وكان يجلس بين أصحابه مختلطًا بهم كأنه أحدهم، وكان أكثر الناس تبسماً وضحكاً في وجوه أصحابه. ما عاب طعاماً قط، إن اشتهاه أكله، وإن كرهه تركه.
كان يتكلم بجوامع الكلم لا فضول ولا تقصير، وكان جهير الصوت، لا يتكلم في غير حاجة ولا يقول المنكر، ولا يقول في الرضا والغضب إلا الحق، ويكنّي عما اضطره الكلام إليه مما يكره.
كان ذلك بعض من وصف أصحابه فيه (ص)...

من غار حراء لمكة للمدينة للعالم أجمع انبثق نورٌ يأبى أن يخفت إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون وليتم نوره مضيئاً الظلام الحالك وكاسحاً الليل البهيم بنور رب العالمين ورسوله (ص) ليرتعد الظالمين وتزلزل عروشهم ويفرح المظلوم برسالة جاءت بشعارات العدالة والكرامة والحرية.
بتواضع الشامخ لا خضوع الذليل قاد أمة من الجاهلية الجهلاء وظلم العادات والتقاليد ودين الوراثة لدين التفكير والعقل والعدالة والكرامة مخلصاً إياهم من الظلم والجهل والفقر، وأساس بلاء المجتمع ثلاثة (ظلم وفقر وجهل)...
نبي حباه الله بخير الرسالات رسالة، وخير المنازل منزلة جعلته حبيب الله وهو حبيبه، من ذاب بالعشق الإلهي فما مال الفؤاد إلى سواه سبحانه...

قال فيه الكاتب اليهودي مايكل هارت (هو الإنسان الوحيد في التاريخ الذي نجح نجاحاً مطلقا على المستوى الديني والدنيوي)، وقال فيه الأديب العالمي تولستوي: (يكفي محمداً فخراً أنّه خلّص أمةً ذليلةً دمويةً من مخالب شياطين العادات الذميمة، وفتح على وجوههم طريقَ الرُّقي والتقدم، وأنّ شريعةَ محمدٍ، ستسودُ العالم لانسجامها مع العقل والحكمة).

رغم صعوبة الظروف المحيطة به (ص) ولكنه قاد أمة وخلصها من براثن الجهل والظلم لنور العلم والعدالة، فمن النّاحية السياسية، كانت شبه الجزيرة العربية مفككة، لا توحّدها دولة ولا تديرها حكومة، وطغت البداوة على المدن، فكانت القبيلة هي الوحدة السياسية والاجتماعية. مع انتشار حالة النزاع والصراع القبلي، وعلى أتفه الأسباب.
ومن النّاحية الدينية كانت الوثنية تسود شبه جزيرة العرب بشكل غالب، حيث كانوا يعبدون آلهة يمثلونها في أصنام مصنوعة من الحجر والخشب بلغ عددها (360) صنمًا مثبتة حول الكعبة تعبدها القبائل التي تؤم البيت للحج وتقدم لها القرابين والنذر، ومع ذلك بقي لديهم شعائر من بقايا دين إبراهيم مثل تعظيم الكعبة، والطواف بها، والحج، والعمرة. وكان هناك أفراد من الموحدين على ملة إبراهيم وإسماعيل كانوا موجودين في مكة عرفوا بالأحناف من أشهرهم أبو طالب عم النبي (ص)، ولقد تواجدت أيضاً ديانات بشكل محدود مثل اليهودية والنصرانية والمجوسية.
في مثل هذا المجتمع جاءت رسالة ورسول لتغير واقع ديني واجتماعي متردي ومتخلف وظالم، ونظام سياسي واقتصادي قائم على الغبن والقوة والقسوة والاعتداء على الآخرين...

نبيٌ حارب عمه القريشي العربي الثري صاحب الحسب والنسب أبا لهب في مجتمع يقدس من هو ذو حسب ونسب، من أجل أن ينصر عبداً مملوكاً أسوداً حبشياً رث الحال يسمى بلال، متحدياً قريش وساداتها وقسوتها.

نبيٌ حارب أعمامه العرب ذوي الجاه والوجاهة والسطوة ويقاتلهم ويخاصمهم لأنهم ظلمة كفرة، ويقرب فارسي غريب ويجعله بمنزلة أهل بيته منه فـ(سلمان منا أهل البيت) قالها الرسول (ص).

نبيٌ لا وساطة ولا محسوبية عنده إلا الله ونهج الإسلام لتحقيق العدالة والمساواة، وعرف لماذا هلكت الأمم التي من قبل حيث يقول (إنما أهلك الذين من قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيم الشريف تركوه وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد، وأني والذي نفسي بيده، لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها).
وكم في يومنا من سارق مكرّم ومحترم وممدوح، وكم من شريف ونزيه مذموم ومكروه...!!
نقرب ونكرّم الشريف (الغني، المسؤول، الحاكم، المدير، الموظف الكبير في الدولة) رغم فساده وظلمه وجهله، ونقصي ونطرد الضعيف (النزيه، صاحب الفكر، المؤدب، الناصح، الناطق بالحق، الفقير) رغم كرامته وعلمه وأدبه، فالتعامل بمحسوبية رسمية ونسمي أنفسنا مسلمين.
معذرة يا رسول الله فلا إسلام اليوم إسلامك، ولا نهج رجال دين اليوم نهجك، فالقوي يسرق ويباركون له سرقته المباركة، ويبررون له السرقة لتصبح منحة وهدية ومكرمة، والضعيف لا حول ولا قوة له إلا أن يستأنس بأحاديثك وسيرتك الشريفة، فهي خير أنيس لقلوب أثقلتها الآم الظلم والحرمان والذنوب...

المؤمن عند الله ورسوله من يحب لأخيه ما يحب لنفسه، فهم إخوة.
(إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم واتقوا الله لعلكم تُرحمون * يا أيها الذين امنوا لا يسخر قوم ٌ من قومٍ عسى أن يكونوا خيراً منهم ولا نساءٌ من نساءٍ عسى أن يكنّ خيراً منهنّ ولا تلمزوا أنفسكم ولا تنابزوا بالألقاب بئس الاسم الفسوق بعد الأيمان ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون * يا أيها الذين امنوا اجتنبوا كثيراً من الظن إن بعض الظن إثم إثمٌ ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتاً فكرهتموه وإتقوا الله إن الله توابٌ رحيم * يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكرٍ وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليمٌ خبير)الحُجرات/10-13.
لو لم يقل الله في أدب الحديث والمعاملة سوى تلك الآيات الأربع من سورة الحجرات لكفتنا الخير كله، ولجعلتنا جميعاً أخوة في الله والإنسانية، ولصرنا بالفعل خير أمة أُخرِجت للناس ولكن (على قلوب أقفالها)...!!
يقول النبي (ص): (لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه) قالها (ص) بصريح عبارته (لا يؤمن أحدكم)، فهل تحبون يا مسلمي اليوم لإخوانكم في الدين والإنسانية كما تحبون لأنفسكم، أم تتكلمون بحقد وتتصرفون بكراهية وتؤمنون ببغض وعداء...!!

معذرة يا رسول الله فالكثير من مسلمي اليوم لا يكترثون ولا يحترق لهم قلب ولا تدمع لهم عين لأفعال مجرمين إرهابيين مسلمين يفجرون ويقتلون مسلمين أبرياء لمجرد خلاف في الطوائف الأسلامية، بل ومنهم من يتشفى بهم ويفرح بقتلهم فقد أضحى الدين دين طوائف لا أن تكون الطائفة منهج عبادي بل طائفة موروثة ينصرها لا لأنه مؤمن بها بل نكالاً وبغضاً بمن يخالفها...
أبصر بحالنا يا رسول الله لترانا قوماً يقتلون قوماً ويتشفون بقتلهم وأذاهم لأنهم أتباع (طائفة إسلامية) بعينها ويفجرونها تفجيراً...
يرضون عن التفجيرات ولا يستنكرونها ولا يستهجنوها لأنها طالت طائفة مغايرة لطائفة يؤمنون بها، رغم ما جاء في المأثور (من رضي شيئاً كان كمن أتاه، ولو أن رجلاً قُتِل في المشرق فرضي بقتله رجلٌ في المغرب لكان الراضي عند الله شريك القاتل)...
فمن أحب عمل قومٌ حشر معهم، ومن رضي عنهم كان منهم، ومن سكت عنهم فقد شاركهم...

يجب أن يكون الإيمان بأي دين وفكر وعقيدة على أساس أن هذا الدين والفكر والعقيدة الذي تم اختياره أو وراثته كما يحصل في الكثير من أتباع الديانات والأفكار والعقائد مع الأسف حيث يرثوا الدين والفكر والعقيدة وراثة كما يرثوا الدار والعقار، فيجب أن يتم إتباع وفهم ودراسة الدين والفكر والعقيدة كما هي تعليماته وشرائعه لا أن يتم إتباع ما يتماشى مع ما تحب وترغب وتترك ما تكره ولا تريد...
لا داعي من الدين أصلاً عندئذٍ وعش حياتك كما هي من دون دين أفضل من أن تكون منافقاً، متصنعاً، مزدوج الشخصية، مكّاراً، فسيكون مصير من يتبع ذلك الدين الشهواني المتصنع الحاقد كمصير الفاسدين والكافرين الذين هم بلا دين وهو قوله تعالى:
(أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض فما جزاء من يفعل ذلك منكم إلا خزي في الحياة الدنيا ويوم القيامة يردون إلى أشد العذاب وما الله بغافل عما تعملون)البقرة/85.
بل وتقرأ ما يكتب المخالفون، فلعلهم أصابوا فيما أخطأت ولعلك آمنت أكثر بما أتضح لك من أخطائهم.

كان في المدينة المنورة في زمن النبي (ص) يهود ومسيحيين وقد أحترمهم الرسول (ص) وجادلهم بالتي هي أحسن فمن أمن فلنفسه ومن أساء فعليها والله عليم بذات الصدور وهو الحكم يوم القيامة.

عامل الله سبحانه مخلوقات بالرحمة والشفقة وورد في المأثور: (أرحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء)، ففي أحد المرات أمر الله نبيه (ص) بتشييع رجل كان معروف بالفسق، فشيعه الرسول كما أمره الله، ولكن البعض ممن حول الرسول تساءل حول ذلك وهو انه رجل فاسق وما بالك وباله وأنت رسول الله لتشيعه.
لم يرد الرسول عليهم لأنه أمر الله، ليخبره فيما بعد رب العزة بحديث بأن هذا الرجل في أحد المرات كان يسير وصادف أن رأى كلباً يريد أن يشرب ماءاً قرب بئر ولم يستطع، فدلف هذا الرجل للبئر لإعطاء الكلب ماءاً، فوجد الدلو مقطوع الحبل، فخلع قميصه وربط بعضه بإزار بعض وأخذ ينقع قميصه بالماء ويعصر للكلب ليشرب.
رحم خلقي فرحمته بأن تشيعه بنفسك.

وكثيراً ما خاطب الله رسوله بأنه سبحانه أرسله (ص) (للناس كافة) وكثيراً ما خاطب الله الناس بقوله لهم (يا أيها الناس ...) فيعاملهم كأناس أولاً وأخيراً.
والله يحكم بين الناس يوم القيامة بعد أن يكون قد فكر كل فرد بدينه وطريقة تفكيره تفكيراً جيداً كتفكيره على الأقل بطريقة إختيار طعامه وشرابه وملبسه.
وها هو الله يخاطب العلماء ورجال الدين والمتدينين والناس جميعاً، بأن الحكم هو الله وهو من يحاسب ويثيب ويعاقب.
فمن خوّل (البعض) من هؤلاء وهؤلاء بالكلام، فيدخلون فئة الجنة ويسكنون اخرى نار السعير، حسب ما يشتهون ويريدون، لا حسبما قال الله والرسول...!!
وإن وجد من الله والرسول حديثاً فمن خولك جعل يوم القيامة في الحياة الدنيا لتحاسبون فيها الناس وتحرقونهم بنار فتواكم وفكركم وتطردون الناس من جنة لم يسعها فكركم رغم أنها وسعت السماوات والأرض...!!
ها هو الله يكرر في قرانه الكريم مخاطباً من له فكر وعقل أن يفهم ويفكر:
(إن الذين امنوا والذين هادوا والنصارى والصابئين من آمن بالله واليوم الآخر فلهم أجرهم عند ربهم ولا خوفٌ عليهم ولا هم يحزنون)البقرة/62.
(إن الذين امنوا والذين هادوا والصابئين والنصارى والمجوس والذين أشركوا إن الله يفصل بينهم يوم القيامة إن الله على كل شيء شهيد)الحج/17.

الدين دين طوائف اليوم لا دين الله، ويعبدون الطائفة لا يعبدون الله...
كل طائفة تحب وتكره الآخرين تبعاً للطائفة والدين، وما أنت يا رسول الله بطائفة بل أمة للنهوض...
وما أنت غطاء لمفاسد الدول الإسلامية الكبيرة من حاكمين وسياسيين ورجال دين التي ترفع كلمات الله زوراً وتنسى الله، وترفع الأذان بصوتٍ عالٍ (الله أكبر) ولكن الله ليس أكبر من شهواتهم وأحقادهم ومفاسدهم ونواياهم الخبيثة...!!
يرفعون (الأذان) صوتاً في المآذن ولكنهم يصمون (الأذنين) عن أصوات المظلومين وأصوات الحق وأصوات النصيحة، وتضج الجوامع بالصلوات في مجتمعات إسلامية كثيرة تغط بالوساخة والنتانة رغم أن (النظافة من الأيمان)، وأنتن منها وأوسخ الفساد الإداري والاجتماعي في مجتمعات أكثرها مسلمين يصلون ويصومون.
ولكنك يا رسول الله حرباً عليهم، وما فرقهم عن المشركين؟! فاليوم يشركون بالله بأسم السياسة والشهوة والمال.

من جعل القومية العربية سيدة العالم، ومن جعل الفارسية أو التركية سيدة العالم؟!
لماذا يتفاخرون بلغاتهم وقومياتهم وينسون واقع الناس ودين الله الذي يحرم القومية والعنصرية، ويحب الإنسان بما هو إنسان، ويحب الناس بما هم ناس، ويكرم العقل والأخلاق بغض النظر عن الجنسية والقومية.
وما هذا التعارك على الحدود وعلى الأشكال الهندسية التي وزعتها بريطانيا وفرنسا في اتفاقية (سايكس-بيكو) فيما بينها إحتلالاً بينهم، ولمّا خرجوا منها تركوا فيها فتن طائفية وعرقية وجغرافية ليتعارك فيما بينهم عليها الأخوة وأولاد العم على بقايا الحدود...
ألم يخلقنا الله أمة واحدة...؟!

يا رسول الله إعذرني أني أكتب حرف (ص) خلف إسمك الشريف، فأني أَدعه رمزاً لكي يصلي عليك القارئ الكريم وفق ما يرى، فأخشى أن لو قلت (صلى الله عليه وسلم) لفرح بها السني وحصل في قلب الشيعي شيء منها...
وأخشى أن لو قلت (صلى الله عليه واله) لفرح بها الشيعي وحصل في قلب السني شيء منها، فأنا أضع رمزاً ليصلي القارئ وفق ما يحب...
رغم أنك وضحت للناس كيف يصلون عليك يومها في حديث مثبت وصحيح ولكن رجال دين الماضي واليوم يبترون جزء ويضيفون آخر ليتماشى مع هوى التوجه الطائفي والسياسي الذي يؤمن به، وليرضى عنه الحاكمين.

كان النبي (ص) يطوف ذات مرة في الكعبة، وفي الكعبة أربعة أركان، الركن اليماني والحجازي والشامي والعراقي،