عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


مواضيع - سامي بلو

صفحات: [1]
1
الدكتور روبين بيث شموئيل مدير عام للثقافة السريانية في اربيل
سامي بلو

يمكنني القول بكل ثقة بان الدكتور روبين بيث شموئيل هو الشخص المناسب في المكان المناسب.
بعد ان شغر هذا المنصب برحيل الماسوف عليه الدكتور سعدي المالح، وما اثار عجبنا ان يتم تعيين كردي مدير عام للثقافة السريانية لمدة زادت عن السنتين وسط استهجان ابناء امتنا. كانت الاعذار عدم وجود الكفاءات العلمية واللغوية بين ابناء امتنا لشغل المنصب.

تنافس الدكتور بيث شموئيل مع مرشحين اخرين للاحزاب والكنائس، تنافس معتمدا على كفاءاته العلمية وشهاداته، اضافة الى امكانياته المعروفة بلغتنا القومية التي هي جزء من هويته التي يعتز بها منذ ايام صباه المبكر، ويؤمن ايمانا قاطعا بان لغتنا هي هويتنا القومية الجامعة، وان التخلي عنها او فقدانها نفقد معها عنصرا اساسيا لهويتنا القومية، لابل يؤدي ذلك الى تبني الهوية القومية للغة الجديدة، وخير مثال على ذلك الموارنة في لبنان واشوريو مركز مدينة الموصل.
الدكتور روبين بيث شموئيل حاصل على شهادة الماجستير في اداب اللغة السريانية من جامعة لايدن الهولندية سنة 2008، وعنوان رسالته (بالانكليزية) "المدارس الاشورية الخاصة في العراق في القرن العشرين، وفي سنة 2015 حصل على درجة دوكتوراء دولة في اللغة السريانية وادابها من الجامعة اللبنانية، وعنوان اطروحته " اللغة السريانية المحكية (السوريث) وادب الدوركياثا واثر العربية فيه" وهو يستعد لنشرها قريبا جدا بعنوان "لغة الاشوريين المعاصرين (السوريث)"

لقد فاز صديقنا بيث شموئيل بهذا المنصب بتحد كبير وبجدارة معتمدا على امكانياته اللغوية وتحصيله العلمي، وليس اعتمادا على هذا الحزب او على تلك الكنيسة. وهو احد اعضاء جمعية اشور بانيبال الثقافية ونخبتها الطليعية القومية المخلصة ابان عصرها الذهبي ايام التسعينات من القرن الماضي، حيث كانت ملتقى المثقفين من القوميين الاشوريين من جميع كنائس الامة، وتمكنت هذه النخبة ،رغم قساوة النظام، من اعلاء شأن امتنا بين جميع اطياف الشعب العراقي من خلال الاعمال الثقافية على مستوى الوطن، ومن خلال النشاطات والحوارات القومية فيما بينهم، وبجهودهم العظيمة تمكنوا من جذب جميع الكنائس للمشاركة في نشاطاتها الثقافية، وكان مهرجان اشور بانيبال الثقافية السنوي ومهرجان الطفل السنوي كرنفالا قوميا يحضره ادباءنا ومثقفينا من جميع مناطق بغداد وجميع بلداتنا في سهل نينوى.

تهنئة عطرة من القلب لرفيق دربنا في اللغة والثقافة القومية الدكتور روبين بيث شموئيل، ونحن على ثقة كبيرة بان حركة الثقافة واللغة سوف تخطو الى الامام بجهوده واخلاصه وايمانه الراسخ باهمية اللغة والثقافة في مسيرة حركتنا القومية الاشورية.

2
الفنان الاشوري شليمون بيث شموئيل
من خطوة الى المجهول الى فضاء الموسيقى الرحب
                                                                                 
سامي بلو

بعد خطوته الى المجهول، يقوم الفنان الاشوري شليمون بيث شموئيل حاليا بجولة في الولايات المتحدة الامريكية وكندا، حيثما تتواجد الجاليات الاشورية، للتعريف بكتابه الذي صدر قريبا بعنوان "الالات الموسيقية في بلاد النهرين القديمة" وهذا هو الكتاب الثاني الذي يصدر للفنان شليمون بيث شموئيل، حيث صدر كتابه الاول سنة 2013 عن دار المشرق الثقافية في نوهدرا – العراق، والكتابان هما بلغتنا الام (السورث) الكتاب الاول يروي السيرة الذاتية للفنان بيث شموئيل لمحطات مهمة للعقود الثلاثة الاولى من حياته، تبدأ وهو لم يزل صبيا يرتع مع اقرانه في ازقة قريته الجميلة بيبيدي (فردوسه فٍردٍيست) كما يصفها الفنان بيث شموئيل من خلال ذكرياته، التي كانت عصية على الزمن ليمحي حرفا منها، منذ ان خطى خطوته الى المجهول بتركه الوطن مكرها، وسنين الغربة الطويلة في المهجر. بيبيدي هي محطة البداية لرحلة حياته، حيث ابصر النور فيها وامضى سنين عمره الاولى في دفئ محبة عائلته واقربائه، وبين بساتين وروابي هذه القرية التي تغفوا حالمة على لحف جبل "متينا" وتصحو كل يوم على مناظر جبل "ﮔﺍرا"  . ومحطات اخرى ثانوية بعد ان ارغمت العائلة الى ترك القرية، الى ان اناخ ركابه في محطة رئيسية في العاصمة بغداد. في بغداد تفتقت مواهب هذا الشاب الاشوري مستلهما من قضيته القومية والاضطهادات والمجازر التي تعرض له ابناء امته، ليكتب ويغني للالام شعبه مع زملاء له من الشبيبة الاشورية في النادي الثقافي الاشوري في بغداد، ملتقى النخب القومية الاشورية المثقفة من جميع الطوائف. والمحطة الاهم التي يوثق تفاصيلها بدقة هي رحلة تركه الوطن مرغما بسبب نشاطه القومي ضمن مجال مواهبه الفنية التي سخرها كليا للقضية ، فاصبح تحت مجهر الاجهزة الامنية وعملائها، وكانت اغنيته "سميلي" التي غناها على مسرح النادي الثقافي الاشوري في بغداد، سببا مباشرا لملاحقة السلطة الحاكمة، مما اضطر الى التخفي عن انظارها ويهرب من بغداد بمساعد احد الاصدقاء الى قريته وهو شابا يافعا في بداية العشرينات من عمره، ومن هناك يكمل رحلة الهروب سيرا على الاقدام بين الجبال والوديان حتى عبور حدود الوطن الى ايران واخيرا استقر به الترحال في الولايات المتحدة الامريكية.

يقع كتاب الفنان شليمون بيث شموئيل موضوعنا "الالات الموسيقية في بلاد النهرين القديمة" في 62 صفحة، وهو بحث مختصر شامل في الالات الموسيقية التي اخترعها عقل الانسان النهريني من سومر الى اشور ومنهما الى العالم اجمع لتكون الاساس لما توصل اليه عالم الالات الموسيقية اليوم من تقدم، فما نحن عليه الان هو تراكم الحضارة الانسانية التي نفتخر بان يكون روادها الاوائل اجدادنا الاشوريون. من سومر الى اشور مرورا باكد وبابل.
قسم الفنان بيث شموئيل بحثه المختصر الى ثلاثة مداخل، المدخل الاول خصصه للالات الوترية، مثل القيثارة والطنبور والقانون وغيرها، والمدخل الثاني تناول فيه الات النفخ مثل البوق والزورنا والصافرة، والمدخل الثالث والاخير افرده لالات النقر مثل الطبلة والدف والاجراس.
يتضح للقارئ من قراءة هذا الكتاب الجهود الكبيرة التي بذلها الكاتب على مدى سنين في البحث في بطون الكتب والقواميس للعثور على التسمية الصحيحة لكل الة موسيقية موجودة مقرونة  بصورة او صور مما عثر عليه علماء الاثار محفورا على الصخر او الرقم الطينية في بلاد النهرين ومقارنتها مع الالات المستخدمة في ايامنا هذه.
                                                                               . 

يرى الكاتب بان الانسان في البدء غنى ورقص ونقر على الالات الموسيقية ليعبر عن احاسيسه قبل ان يخترع الكتابة، وقبل ان يرسم صورة او ان ينحت لوحة. وبحسب راي المتواضع فان ما ذهب اليه الكاتب يستقيم تماما مع منطق العقل، لان الطبيعة والاصوات المنبعثة منها مثل الرياح واصوات الطيور وبعض الحيوات الهمت ولازالت تلهم الانسان لتقليدها وتطويعها لتتماشى مع مشاعره، سواء بالحزن او بالفرح. ويرى الكاتب ايضا بان الاشوريين استخدموا الموسيقى في طقوسهم الدينية ومراسيم القصور الملكية، ولم يغب عن قادة الجيوش الاشورية تسخير الموسيقى في حملاتهم العسكرية، لرفع معنوايات جندهم، ويبدوا ان الجيوش الاشورية كان لديها وحدات خاصة بالموسيقى سواء اثناء الحرب او لاستقبال الجيوش المنتصرة العائدة من الحملات العسكرية. ومن ثم يعرج الكاتب الى الالحان الكنسية لكنيسة المشرق والى عمالقتها الكبار مثل مار افرام ومار نرسي ومار يعقوب السروجي والى مدارسهم الشهيرة مثل مدرسة نصيبين.

ومع ما لدي من مآخذ على الكتاب من الناحية اللغوية وبعض الملاحظات البسيطة من الناحية التاريخية ، يسجل الفنان شليمون بيث شموئيل الريادة في هذا المؤلف، ويعتبر هذا الكتاب رحلة ممتعة في عالم الموسيقى والالات الموسيقية، ولهذه الرحلة نكهة خاصة لاسيما عندما تقرأها بلغتنا الام الاشورية "السورث" ، انصح الملمين بلغتنا الام اقتناء هذا الكتاب والتمتع بقراءته، واضافة اسماء هذه الالات الى خزينهم اللغوي، واضافته الى مكتبتهم التي ستحوي مثل هذا الكتاب لاول مرة.

3
المنبر الحر / مأساة عائلة بلو
« في: 17:54 11/03/2016  »
مأساة عائلة بلو




                                                                                                         
سامي بلو
خسرت عائلتنا احدى زهراتها جينا ادور بلو ، شابة في ريعان شبابها ، طموحة ، لها حضور مميز بين عائلتها وزملائها وكل من عرفها، ذكاؤها سمة لها، وابتسامة لا تفارق وجهها، بل كانت هي الابتسامة في عائلتنا وبين محبيها. خطفها من بيننا المرض في رحلة ابدية، وهي لم تزل في بداية طريقها الى الحياة، ما اقساها من حياة، ورغم المرض فاننا جميعا بقينا متعلقين بخيط من الامل ان ينقذ الاطباء حياة هذه الزهرة الجميلة ، وربما بشاشتها ومعنوياتها العالية وتفاؤلها كانت وراء يقيننا بانها ستشفى, ولكن خابت امالنا وقطف الزمن من بيننا هذه الزهرة في غير اوانها. ولست اغالي في وصف روحها المعنوية العالية، فهذا ما كتبته المحامية الشابة جينا ججو بلو في مدونتها بوقت قصير قبل ان تفارقنا في رحلتها الابدية.
Unfortunately, we cannot control the cards we are dealt, but we can control how we choose to react to them. I find it rather futile to immerse oneself in self-pity and I say this not because I am naive to reality of the struggle, but because I refuse to succumb to the disease. Mine is just happens to be Cancer, what is yours? We all have glitches in our lives, yet what we fail to realize is that it is our choice how we react to them. With this in mind, I write this blog not merely as a cathartic release during such a difficult time (per the many suggestions from family and friends), but with the hope that it may come to find another whose circumstance has lend her in the same predicament
وهذه ترجمة ما كتبته العزيزة جينا: ((للأسف، نحن لا نستطيع السيطرة على الاوراق التي توزع علينا، ولكن يمكننا أن نتحكم في خياراتنا للتعامل معها.والى حد ما أجد أنه من غير المجدي ان ينغمس الشخص في الشفقة على الذات، وأقول هذا ليس لأنني ساذجة ولا ادراك واقع هذا الصراع، ولكن لأنني أرفض أن استسلم للمرض. وحدث  ان يكون مرضي مجرد السرطان، ما هو مرضك انت؟ لدينا جميعا مواطن الخلل في حياتنا، ومع هذا فشلنا في ان ندرك بانه خيارنا في كيفية التعامل معها. مع الاخذ هذا في الاعتبار، أنا أكتب هذه المدونة  ليس لمجرد التفريغ والتنفيس خلال هذا الوقت الصعب (بحسب العديد من اراء العائلة والأصدقاء)، ولكن على أمل أنه قد يحدث وان يجد شخص اخر تضعه الظروف في نفس المأزق))
 عزيزتي جينا: رغم هذه الحكمة التي سطرتيها، ورغم محاولتك ان لاتعتبري ما حدث وما مرت وتمر به العائلة من وقت عصيب، الا ان ما حدث بالنسبة لنا هي مأساة لن تندمل جراحها بسهولة، قد تخف احزاننا، وتتلاشى الامنا مع مرور الزمن، ولكن تأكدي يا جينا بان ذكراك واسمك سيبقى محفوظا في قلوبنا وافكارنا، نتذكرك كلما تحدثنا عن وجه مشرق وابتسامة جميلة، ونتذكرك كلما تحدثنا عن زهرة قطفها الزمن قبل اوانها، ونتذكرك كلما دار حديثنا عن الطموح والنجاحات، ونتذكرك كلما تحدثنا عن ظلم الحياة لانسانة كادت تضع قدمها على عتبة مسيرتها العملية الناجحة، ونتذكرك كلما هبت نسمة من سادياكو تهمس اسمك في مسامعنا، وكما قالت العزيزة نانسي على صفحتك في تعليقها على ما كتبتيه:  ((اليوم نضع جسدك الارضي ليرقد بسلام يا عزيزتي جينا ججو بلو، ستبقى حكمة كلماتك وذكراك نحملها في قلوبنا لما تبقى لنا من حياتنا الارضية, لتبقى روحك تحوم في السلام السرمدي ابنة عمي العزيزة))
وبقي سؤال محير يدور في ذهني منذ ان سمعت الخبر المؤلم: ماذا عساي ان اقول لوالديك واخويك ومن هذا البعد الشاسع، ليس لدي الشجاعة لاتحدث الى ادور اباك والى امك نوال، وكيف اواسيهم، سوف تخونني كلماتي ولن يكون في حيدثنا عبر التلفون غير التنهدات والبكاء. اذا كانت العبرات قد خنقتني وانا اكتب هذه الاسطر، ودموعي انهمرت غزيرة  لتبلل وجهي ولوحة مفاتيح جهاز الكومبيوتر،  وفي كل كلمة اكتبها عنك يرسم خيالي صورة وجه ادور ونوال وقد اثقل الحزن والاسى ملامحهما، فمن اين لي ان ابحث عن كلمات انطق بها لمواساتهم ونحيبهم يصل مسمعي عبر التلفون، ستضيع كلماتي وتتلاشى قبل ان انطقها، ولن يسمعا غير نحيبي وبكائي، فعذرا اذا لم تصلكم مني كلمات العزاء والمواساة.
عرف عن جينا بلو تفوقها في جميع مراحل الدراسة وتتكللت نجاحاتها بالحصول على شهادة بالقانون، ويوم نيلها اجازة ممارسة مهنتها كمحامية في ولاية كاليفورنيا ، كافأتها هذه الحياة الظالمة بالمرض ، فاين عدالتك ايتها الحياة. ولكن رغم المرض لم تيأس جينا، وبقيت متشبثة بالحياة، وبقيت ابتسامتها على وجهها، ومعنوياتها العالية جعلتها لا تنسى حلمها في ممارسة عملها في المحاماة، وفي كل فسحة بين علاج واخر يتجدد حلمها في ان تتمكن من ممارسة مهنتها، ولكن ما ان تنفرج الغمة ويشرق عليها يوم مشمس حتى تتلبد سماءها وسماءنا بغيوم الاسى والالم والحزن.
ارقدي بسلام ياعزيزتنا فقلوبنا قد سوف تحمل ذكراك واسم جينا ججو بلو الى اخر يوم من اعمارنا.
 
عمك
سامي بلو
القوش في 11 اذار 2016

4
رسالة الى رابي نوئيل فرمان السناطي

                                                                           
  سامي بلو
رابي يقيرا نوئيل فرمان السناطي
كان قصدي ان اكتب ردا على مقالك المعنون " للمسيحية روحانيتها، وللأحزاب فشلها:
فليصرخ الشعب المنكوب بصوت قومي واحد " وما اروعه من عنوان ، انه نابع من فكر نيّر لايمكنه ان يحيد ولو للحظة عن الايمان بوحدة هذا الشعب. ولكن وجدت امامي عثرة غلق الردود على المقال من قبل موقع عنكاوا لاسباب لاتخرج بحسب اعتقادي عن المشاكل التقنية، لذا وجدت نفسي امام حل واحد فقط ان انشر ردي على نفس الموقع الذي قرأت فيه مقالكم اعلاه، وللذين لم تسنح لهم الفرصة لقراءة المقال ادرج لهم الرابط ادناه:
http://www.ankawa.com/index.php/ankawaforum/index.php?topic=751860.0

بات واضحا ان التنافر والانقسام الكنيسي الطائفي بين ابناء الامة الاشورية هو اعمق بكثير مما كنا نتصوره ايام كان الكثير من اتباع معظم هذه الطائف قد استسلمت لقدرها ورضيت بذميتها وتخلت عن اسمها القومي الاشوري لصالح العروبة او للاسم الكردي، بينما بقي القسم الاخر يقارع الظلم بعقل نير وارادة لا تلين ملتصقا باسمه القومي، وتمكن هؤلاء من ابقاء جذوة الفكر القومي متقدة وهاجة رغم جبروت وطغيان السلطات العربية وتعسف القوميات المحيطة بهم، حتى ما اذا تجلى غبار المعركة ببصيص من شمس الديمقراطية الغربية التي امليت على البلاد، فاذا بنا نرى على الساحة من اختاروا لانفسهم القاب فرسان للقوميات الجديدة التي افرزتها على الساحة اموال ومخططات من جعلهم لسنين طويلة يلهجون بالاسم المسيحي العربي او الاسم المسيحي الكردي، كانت المرحلة الجديدة تتطلب من القوى الكبيرة على الساحة العراقية ان تبدأ لعبة جديدة لمجابهة الفكر القومي الاشوري وانتشاره بين جميع طوائف الامة الاشورية، فكانت فكرة استحداث قوميات طائفة كنسية يرفع مؤيدوها لواء مجابه المد الاشوري بدلا عنهم ، فتبدل المسيحي العربي او الكردي الى كلداني او سرياني، واصبح الاسم الاشوري يمثل مصدر قلق وازعاج لافكارهم الانقسامية، لابل حتى الاسماء الاخرى الموحدة للامة اصبح لها نفس التأثير عليهم عندما علموا معانيها، فالاسم (سورايا) اصبح لايطاق ويقض مضاجعهم، لانه يحمل في طياته دلالات اشورية، ولكي يريحوا انفسهم من ثقل هذا الاسم المقدس المشتق من الاقدس، على رقابهم، يذهب كل منهم بتفسيره بحسب ما يريح صرخات الضمير الموجعة في اعماقه ، فهذا يفسره بالمسيحي وذاك يفسره بالسرياني، اتمنى لهذه المجموعات التي تتحسس وتنفر من الاسم الاشوري ان تتفق فيما بينهاعلى تفسير واضح وصريح  لاسم (سورايا) الذي اقترحته ويأتوا الى الحوار بعقل نير وقناعة تامة، وبخلافه فان التاريخ سيلفض افكارهم الانفصالية، وامتنا ماضية في طريق نضالها من اجل ان تتوحد جميع طوائفها تحت اسمها القومي الاشوري، وتستمر مسيرة الاجيال وتصبو الى تقرير المصير على ارض اشور التاريخية وان طال الزمان.

لكم تحياتي دائما من ارض اشور
سامي بلو
ܐܠܩܘܫ 18 ܐܝܠܘܠ 2014

5
كنيسة القوش  كيف تتهاوى

سامي بلو

حاشا لكنيسة المسيح ان تنزل من عليائها، لكن المقصود في عنوان المقال هذا هو كنيسة القوش كمؤسسة دنيوية، التي يسيرها الرجال ذين يديروها وفق اهوائهم، وليس بموجب تعاليم المسيح التي لا يعلا عليها، من قيم واخلاق ومشاعر انسانية.
قرأت في الفترة الاخير وسمعت الكثير من خلال لقاءاتي مع ابناء وبنات بلدة القوش عن نقد لسلوك رجال كنيسة القوش وهروبهم من تحمل مسؤوليتهم في المحنة التي عصفت ببلدتهم وامتهم ولازالت، وبسبب الاحباط الذي شعر به اهالي القوش من سلوك هؤلاء دفع البعض منهم الى توزيع مناشير في احد اسواق القوش ينعتهم بالمتخاذلين والخونة، وما كتبه الاستاذ عمانوئيل تومي، الشخصية الالقوشية، ومن عائلة القوشية معروفة، ونشره على صفحته في الفيسبوك لم يكن خارج هذا السياق، عندما زار الاستاذ عمانوئيل القوش في منتصف اب الماضي ووجد ابواب الكنيسة ومقر المطرانية موصدة، واهل بلدته العائدين اليها محرومين من اداء فرائضهم الروحية في هذا الوقت العصيب، كان هذا السبب الذي اثار حفيظته في توجيه نقد شديد الى رجال كنيسة القوش لعدم تحملهم مسؤولياتهم تجاه كنيستهم وابناء بلدتهم، وباقي ابناء ابرشية القوش في القرى والبلدات الاخرى.
كان نقد الاستاذ تومي كافيا لان يجعل رجال كنيسة القوش بضغط اصبعهم على الزناد باتجاه منتقدهم، بقيامهم بتحرض افراد من عائلاتهم للقيام باعمال استفزازية ضده وارسال التهديدات له، وصلت عند احدهم الى حد التهديد بالقتل، مستغلين غياب سلطة القانون والفوضى التي عمت المنطقة بانهيار المؤسسات الحكومية والسلطات التنفيذية والقضائية. ولازالت هذه التهديدات تصل الى السيد تومي لحد كتابة هذه الاسطر، ان المبادرة التي قام به هذه الرجل كانت استثنائية، ولم يقم بها اي القوشي اخر من المهجر، صعب عليه ان يرى اهل بلدته في هذه المحنة دون ان يزورها متحملا المخاطر ليقدم ما يمكنه من دعم معنوي لشبابها القائمين على الحراسات في تلك الايام الصعبة، بالاضافة الى تطوعهم للقيامهم باعمال خدمية اخرى مثل جمع النفايات وسقي الاشجار في شوارع البلدة.
ان هذا التحريض من قبل رجال كنيسة القوش لافراد من عائلات، للقيام بالتهديد لمن ينتقدهم، وباسلوب استفزازي وعدواني، يعكس الصورة الحقيقية لما آلت اليه كنيسة القوش بادارتها الحالية، وابتعادها عن جوهر التعاليم المسيحية التي تدعو الى التسامح والمحبة، وهناك الكثير لما تختزنه ذاكرة ابناء وبنات القوش من مثل هذه الاعمال، سنحاول القاء الضوء عليها في القادم من الايام لغرض تحفيز رجال الكنيسة لتقويم المسيرة باتجاه الطريق القويم التي تقوم عليه الحياة المسيحية من قيم سامية، ولتكون سيرة حياتهم مثال يقتدي به الاخرين، وليس سببا في نفور ابناء الكنيسة من جوهر ايمانهم.
ان الاستاذ عمانوئيل تومي بسبب هذه التهديدا نرى بانه معرض باية لحظة للتعرض لاعمال عدائية من قبل هؤلاء، وفي حال حصول اية اعمال سؤء لهذا الرجل فان رجال كنيسة القوش لن يكونوا بمنأى عنها، سواء اقدم عليها افراد من عائلاتهم او اشخاص من خارج القوش، واي مكروه يقع له فانهم سوف يتحملون مسؤليتها امام المجتمع الالقوشي وإن تمكونوا من يخرجوا منها امام القانون بتأثير نفوذهم وعلاقاتهم مع اصحاب القوة والقرار. فهذا لا يعني بان الحقيقة ستطمر الى الابد، وبالتاكيد فان عائلة عمانوئيل تومي واصدقائه، سوف لن يبقوا ساكتين وسوف يعملون المستحيل لكشف الحقائق ليطلع عليها الجميع.
عسى ان تكون هذه الاسطر حافزا لتصحيح المسيرة في ادارة كنيسة القوش.

6
احلام وامال في زيارة البطريرك لابرشية القوش
                                                                                           
سامي بلو

قد تبدو مفردة احلام غير ايجابية للبعض، ولكن الحقيقة ان جميع ما أُنجِزَ وما تحقق على يد البشر بدأ بالاحلام، فمشاريعنا وإن بدأت احلاما فلا بد من ان تصبح حقيقة في قادم الايام، ولعلني هنا اشير الى مارتن لوثر كنك الانسان وبطل للسلام والحرية من القرن العشرين، ويطيب لي ان ادعوه غاندي امريكا، واستشهد بخطابه الشهير"لدي حلم". واستمر في نضاله حتى تحققت احلامه وإن بعد حين، اذا دعونا نحلم يا ابناء امتي على طريقة مارتن لوثر كنك، ولكن مع الحلم علينا ان نعمل بدون خوف او وجل، كما عمل مارتن لوثر كنك، وكفانا نواحا كما قال هذا الزعيم. عندما زرتُ متحف مارتن لوثر كنك في المدينة التي سكنتها يوما ووقع نظري على اثاره، كان صوته يرن في اذاني "لدي حلم" عندها كبر حلمي، وتيقنت بان اليوم الذي سيحصل فيه ابناء امتنا على حقوقهم كاملة قادم لامحالة، طالما هناك ابناء لها مؤمنين بقضيتهم ويعملون من اجل ان نكون مواطنين من الدرجة الاولى على ارض اجدادنا، فنحن شعب اصيل يعيش على ارضه، ولا فرق ان كان من يعمل من رجال الكنيسة او من القيادات المدنية. وإن المجتمع الدولي بدأ يدرك مسؤولياته في حماية الشعوب الاصيلة والاقرار بحقوقها، وإن كان اعلان الامم المتحدة بشأن حقوق الشعوب الاصيلة غير ملزم للحكومات اليوم، سيبقى اللبنة الاولى لقرارات تليه تكون ملزمة التطبيق.

زيارة البطريرك لابرشية القوش لم تكن زيارة راعوية روتينية كما عهدنا من قبل مثل هذه الزيارات، فقد كانت هذه الزيارة زيارة تفاعل مع ابناء وبنات الكنيسة، وكم لاحظت على الوجوه علامات الامل، وكم سمعت من اصوات تستشهد بمقولات غبطته. هذا البطريرك دون سواه رايته متفاعلا مع شعبه، وقت الصلاة تراه يصلي على المذبح مع الشعب، وبعد الصلاة يجلس معهم ويشاركهم همومهم اليومية في ساحة الكنيسة، يستمع باهتمام الى كل ما يطرحونه، ليس مهماً ما نوع المشكلة المطروحة، بل المهم لديه ان يقدم حلولا لها، او يستعين بذوي الخبرة للرد على السائل وتقديم الحل، ويوعد ابناء شعبه بطرق جميع الابواب من اجل تقديم افضل الحلول لمشاكلهم، لكي يعيشوا بكرامة على ارض ابائهم، ويطلق شعاره الذي لم نسمعه ممن سبقوه، لابل لم نسمعه من اي كاهن او مطران، شعاره الذي كرره عدة مرات بان "اموال الكنيسة هي لشعبها"، ابحثوا عن اية مشاريع لمنفعة شعبنا العامة قال لنا، ونحن (الكنيسة) نكون اول المساهمين فيه. لست ارشح الكنيسة لتكون في المقدمة لتقود مسيرة شعبنا في الوطن كبديل للقيادة المدنية، ولكن للكنيسة دور عليها ان تؤديه تجاه شعبها وقياداتهم المدنية، الكنيسة لا يليق بها ان تُسَيًّس او ان تخوض مستنقعات السياسة، وواضح للمتابعين بان دور الكنيسة في العراق كبُرَ وزادت مسؤولياتها بعد أن خذلتنا احزابنا (القومية) السياسية وتحولت الى مؤسسات للمنافع الشخصية والحزبية، وعلى ايديها خسرنا اسمنا القومي وحقوقنا القومية، واصبحنا مسيحيين فقط بعد ان كانت هذه الاحزاب تنادي وتناضل من اجل هويتنا القومية بالاضافة الى مسيحيتنا، فهويتنا اكبر من ان نكون مسيحيين فقط ووجودنا على هذه الارض هو اكبر من سنين مسيحيتنا، وحقوقنا القومية هي اكبر بكثير من حقوقنا كمسيحيين، وحسب قول الراحل الدكتور الاب يوسف حبي، ان المسيحيين في العراق ليسوا كباقي مسيحيي الدول العربية الاخرى، مسيحيو العراق لهم خصوصياتهم من لغة وتاريخ وتراث وتقاليد، فالمسيحية ليس لديها لغة ولا ارض ولا علم ولا نشيد قومي، وليس لديها تقاليد وتراث لانها تعود للشعب، المسيحية تتمثل بالايمان والروحانيات تعمل على ديمومة علاقة الانسان بخالقه. فما حاجتنا اذا الى احزاب تعمل تحت الاسم المسيحي فقط؟ نحن واثقون من أن الكنيسة ورئاساتها قادرة على حماية حقوقنا كمسيحيين، دون ان يكون لها اي ممثل في البرلمان.

لعل اكثر ما آلمني وعكر علي فرحة زيارة غبطة البطريرك مار لويس روفائيل الاول ساكو الى "منجب البطاركة" القوش، ومعقل كنيسة المشرق الخالدة، هو الرسالة التي ارادت ابرشية القوش والكنيسة الكلدانية عموما ايصالها لاتباع هذه الكنيسة من الملتزمين باصالتها ولغتها والتي بُلغَّت الى الشعب من خلال عشرات اللافتات التي انتشرت في شوارع وازقة وكنائس القوش وجميع بلدات الابرشية وقراها، جميع ما كتب على هذه اللافتات دون استثناء ينطق بالعربية، رسالة واضحة جدا أليس كذلك؟ تقول فيها الكنيسة الكلدانية لشعبها بانها في طريقها الى التعريب، وان التعريب قادم شئتم ام ابيتم، فلغتكم ايها الشعب لم تعد نافذة المفعول، وانتهت صلاحيتها، ولن يبقى لها مكان في هذه الكنيسة. وقد قالها احد المطارين المرافقين لغبطة البطريرك، "الى متى نبقى نرتل ترتيلة (لاخو مارا)؟ وعلينا ان نجدد طقوس الكنيسة" ولا اعلم ان كان التجديد بحسب ما يقوله هذا المطران يعني التخلص من الاصيل، ولا اعلم ان كان بامكان هذا المطران ان يكتب لمؤمني الكنيسة الكلدانية صلاة بعمق وروحانية ترتيلة (لاخو مارا)؟ واكثر ما يخيفني في شعار ابينا البطريرك من ان يفهم الكهنة والاساقفة بان "التجديد" يعني القضاء على التوأمين الخالدين للكنيسة الشرقية، الطقس الاصيل واللغة، الصلوات الطقسية ينظر اليها البعض من الكهنة والاساقفة بانها اصبحت قديمة ويجب ان تتجدد، وإن تضمنت رسالة غبطته اشارة خجولة الى الشعب للاحتفاظ بلغته، الشعب متمسك بلغته لانها هويته، ولكن الكنيسة هي التي رذلت لغتنا الام، بحجة ان نصلي بلغة يفهمها المؤمنين، متناسين بان شعب هذه الكنيسة حافظ على ايمانه لما يقارب من الفي سنة حتى وصل اليناهذا الايمان صافيا نقيا رغم ان اباءنا كانوا يصلون ويسمعون طقوسهم بلغة لايفهمها عامة الشعب، ورغم هذا لم تبرد حرارة ايمانهم ولم يرقى الشك الى افكارهم بان اللـه لايسمع تضرعاتهم لانهم يصلون ويسمعون التراتيل بلغة لا يفهموها.
 
القوش عبق التاريخ وعطره الفواح، تخلدت لتبقى شاهد على امجاد الاجداد في نينوى واشور، وامتدت على مر العصورلتحتضن وتحافظ على كنيستنا المشرقية المقدسة واصالتها، ثرية بارثها الكنسي وتراثه، ومباركة برفات قديسيها الذين عجت بهم صوامع دير الربان هرمز الخالد الحزين، الذي يشكو ويئن من مرارة التشويه الذي يلحق باثاره وعمرانه وسيقضي على ماتبقى منه، ليتحول الى كتل خرسانية مقرفة وبلاط من السيراميك الغريب على هذه البيئة بجبالها واحراشها وصوامعها المنقورة في الصخر. ذخائر اباء هذه الكنيسة لازالت تشهد لهذه البلدة عراقتها ودورها البارز الذي لعبته لاكثر من ستة قرون في تدبير شؤون ابرشيات كنيسة المشرق المترامية الاطراف، من الفرات غربا وحتى اقاصي الشرق وصولا الى الصين. وشواهد قبور تسعة من بطاركة هذه الكنيسة لازالت قائمة في دير الربان هرمز، وصور ايمانهم المحفورة في الصخر، وفي قلوب المؤمنين من اتباع كنيسة المشرق بكل فروعها تشع نورا وتحكي للاجيال قصة شعب شهد للانجيل ومازال لما يقارب الالفي سنة رغم المأسي والقمع والاضطهاد والقتل ومجازر الابادة الجماعية البشعة التي تعرض لها على ايدي جيرانه المختلفين عنه في الدين. من تلك الصوامع ادار هؤلاء البطاركة كنيسة الرب بايمان لايتزعزع ليسلموه الى من بعدهم ناصعا سنيا.

تركت القوش بصمات واضحة على كنيسة المشرق ومن ثم على كنيسة المشرق الكاثوليكية التي تبعت روما في القرن السادس عشر والتي ستسمى لاحقا بالكنيسة الكلدانية، وبالرغم من ولادة هذه الكنيسة الا انها لم يكتب لها النجاح في بداياتها، ولم تتمكن من الانتشار وبقيت محدودة ومتقوقعة في مناطق قليلة في اعالي بلاد اشور، ومرت عليها قرون من السنين على هذا الحال الى ان تبنتها القوش على يد احد ابنائها البطريرك يوحنا هرمز ابونا الذي تبع روما في النصف الاول من القرن التاسع عشر، حينها فقط نمت هذه الكنيسة وكبرت وانتشرت في السهل على اطراف نينوى وبقية المناطق.

  يعلمنا التاريخ والتقليد المتوارث بان نشأت كنيسة المشرق كانت على ايدي الرسل منذ نهاية القرن الاول لميلاد المخلص، وحفظ لنا هذا التاريخ الحافل سلسلة طويلة لبطاركة هذه الكنيسة منذ بداياتها الاولى. والبطريرك مار لويس روفائيل الاول ساكو هو الحلقة الاخيرة في هذه السلسلة الطويلة من البطاركة لكنيسة المشرق الكاثوليكية (الكلدانية) والتي هي امتداد لشريان رئيسي لكنيسة المشرق الام على ارض الاباء، ونتمنى ان لا يكون اخرها، لتستمر شهادة شعبنا للانجيل في هذه البقعة من العالم التي رويت بدماء الشهداء القديسين. استلم غبطته مهام تدبير هذه الكنيسة في زمن اقل ما نستطيع ان نقول عنه بانه زمن صعب، سواء فيما يحيط بالكنيسة من الخارج والذي يؤدي الى تناقص تعداد المسيحيين في الوطن الام العراق بسبب عدم الاستقرار الامني والاقتصادي، او فيما يحدث داخل الكنيسة ذاتها، فالكنيسة الكلدانية في انحدار مستمر لعقود طويلة من السنين ولاسباب عديدة، قد تكون رئاسة الكنيسة من ضمنها ولكنها ليست السبب الوحيد، وليس من الانصاف ان نحملها كل المسؤولية عن اسباب هذا التدهور. ولا اغالي ان قلت بان الكنيسة الكلدانية على حافة الانقسام والتفكك، حيث ان الفساد وعدم الخضوع لرئاسة الكنيسة ومقرراتها باتت صفات متلازمة للكثير من الكهنة والاساقفة، لذا كانت بانتظار مدبر ينقذها من هذا الوهن ويوقف هذا التدهور، من كلا الناحيتين الروحية والمادية، وباستلام غبطته مسؤولية تدبيرها استبشر اتباع الكنيسة الكلدانية خيرا، وعقدوا عليه امالهم الكبيرة واحلامهم، ليسمو بكنيستهم الى ما كانت عليه من مجد في سالف الايام. ومن الجانب الاخر ان يكون معينا وفعالا في ايجاد السبل لوقف نزيف الهجرة التي تنخر في جسم كنائس العراق.

إن ايجاد الحلول لتثبيت الشباب في ارض ابائهم ليس سهلا، ولكنه ليس مستحيلا ان صدقت النوايا وتكاثفت الجهود من قبل الكنيسة، الكنيسة بامكانها ان تكون فعالة جدا في ايجاد الحلول، الكنيسة ليست لديها صفقات سياسية لكي تتنازل عن حقوق شعبها كما يفعل ممثلي المسيحيين في البرلمان والحكومة العراقية، وما نذكره هنا عن القوش هو مثال ينطبق على باقي بلدات وقرى ابرشيتها وباقي مراكز تجمع المسيحيين.
•   الشبيبة في القوش بحاجة الى اجواء اجتماعية افضل، وخاصة المتعلمين منهم من الخريجين وطلبة الجامعات والمعاهد وحتى الصفوف المنتهية في الثانوية، الشباب من جلا الجنسين مطلعين تماما على الحياة الاجتماعية في الغرب من خلال الانترنت والفضائيات وهذا اكثر ما يجذبهم للهجرة، في القوش مثلا لايوجد اي مكان تمضي فيه الفتيات وحتى النساء من جميع الاعمار اوقاتا اجتماعية خارج حدود المنازل، طريق الدير هو المتنفس الوحيد لهم، وهذا ايضا لا يخلو من المضايقات وطيش المراهقين الذين يزحم بهم هذا الطريق في اوقات العصر. صحيح نحن نعيش داخل المجتمع العراقي، ولكن نحن شعب لدينا خصوصياتنا، عاداتنا وتقاليدنا، ومسيحيتنا ايضا، وليس من الضروري ان نكون نسخة اخرى من المجمع العراقي، وخاصة في بلداتنا وقرانا. هنا يأتي دور الكنيسة في التوعية وخلق اجواء اجتماعية بين كلا الجنسين، ليس من الضروري إن يقوم بهذا الدور الكاهن، وغير مفضل ايضا ان يكون المرشد او الموجه من جيل لاينسجم مع عقلية الشبيبة لاجيال اليوم، من يقوم بمهمة المرشد بالامكان ان يكون من الشباب انفسهم ومن الخريجين والمثقفين، مثل هذه الاجواء كفيلة بتخفيف التحرش بالفتيات، هذا السلوك المقيت والمرذول. وفتح محلات عامة مثل الكافيتريات خاصة للعوائل والشابات هي ضرورة اجتماعية ملحة. حتى المدراس الابتدائية في القوش ليست مختلطة، وهذا شئ يثير العجب، فقد عملت في منطقة بين بغداد والفلوجة المنطقة الاكثر تطرفا من ناحية الاعراف الاجتماعية والدينية، وكانت فيها مدارس ابتدائية مختلطة.
•   البنى التحتية والخدمات في القوش ليست بالمستوى المطلوب.
•   القوش بحاجة الى مشاريع استثمارية صغيرة لتوفير فرص العمل للشبيبة من كلا الجنسين وعلى الاخص للنساء، وقد تكون مشاريع الصناعات الغذائية من المشاريع الناجحة على المدى البعيد، فبالاضافة الى مردودها المالي، فانها تشجع الزراعة التي هي عماد اقتصاد المنطقة.
•   القوش بحاجة الى المزيد من المساكن، اللائقة للسكن، وهنا اقترح ان تقوم الكنيسة والدير بانشاء مشاريع استثمارية سكنية على اراضيها، على سبيل المثال وليس الحص، المساحة المحصورة بين دير مريم العذراء حافظة الزروع ومدخل وهدة دير الربان هرمز ممكن ان تكون حيا سكنيا كبيرا، يصمم وفق اعلى مواصفات الاحياء الحديثة. ولاننسنى بان هذا الحي سيكون له تأثير مباشر ايجابي في اعادة الحياة الى دير الربان هرمز.
•   ومقترح ثاني لتوفير المساكن في قرية بندوايا التي هي الان بمثابة حي من احياء القوش فموقع بندوايا ايضا صالح لاقامة مجمع سكني عليه، بالاضافة الى المساكن القائمة حاليا، والتي اكثرها غير مشغول.
•   الزراعة في القوش هي العصب الرئيس في اقتصاد هذه البلدة، وان استقطاع مساحات كبيرة من الاراضي الخصبة واطفاؤها من قبل النظام السابق بنية التغيير الديموغرافي امر يضر باقتصاد القوش وبخصوصيتها الاثنية والدينية، ورغم ان القرار ابطل بعد 2003 الا ان العدالة لم تنصف القوش برفع الغبن عنها واعادة هذه الاراضي الى اصحابها.
•   وضع حد لالافراط بالاراضي الزراعية واستغلالها لغير اغراض الزراعة والصناعات التي تعتمد على الزراعة.
•   لايجوز ان تبقى ابواب القوش موصدة بوجه ابناء امتنا من الذين يرغبون ان يجعلوا من القوش ملاذا ومسكننا لهم ولاجيالهم، القوش استقبلت دائما كل من قصدها من ابناء امتنا، اذا ليس هنالك من مبرر لهذا الانغلاق في الوقت الحاضر. ان الوافدين الجدد من ابناء امتنا الى القوش كفيل بدعم اقتصاد البلدة ورفع مكانتها من ناحية العدد السكاني، واضافة طاقات جديدة الى طاقاتها السكانية الحالية .

ملاحظاتكم مهما كانت صغيرة قد تفيد وتغني الموضوع
E-Mail: alkoshbello@gmail.com


7
نتاجات بالسريانية / ايقظني
« في: 17:38 13/03/2014  »



8
آشوريو العراق يُسـتأصلون بمباركة احزابهم
                                                                         
سامي بلو

قد يبدو العنوان مثيرا للجدل بعض الشئ، ولكني ساحاول ان اطرح للقارئ قراءاتي وقناعاتي الشخصية من خلال المتابعة المستمرة للاحداث خلال العشرة سنوات المنصرمة، وما آلت اليه احوال شعبنا في العراق، والصورة القاتمة لمستقبلنا كأمة على ارض اباءنا، تلك التي ساهمت في رسمها احزابنا العاملة على الساحة، سواء بدافع منافعهم الحزبية والشخصية، أو بدون قصد بسبب قصر نظرهم في قراءة الاحداث. وبامكان هذه الاحزاب ان تدفع عنها هذه التهمة، منفردين او مجتمعين، لانهم معنيين جميعا، واقصدهم جميعا، ولن استثني منهم احدا، وكل حزب يعتقد بان له قاعدة جماهيرية فهو معني. اما الدكاكين الحزبية المدفوعة الايجار (والسرقفلية)، المتشكلة من رئيس حزب وسائقه وفراشه (والجايجي) واولاد اخيه، او رئيس حزب واولاده وكناته وبناته ونسائبه، او رئيس حزب وابناء خالاته وعماته، مثل هؤلاء لايمكن ان نثقل عليهم بالرد وشعبنا يعفيهم من هذه المسؤولية.
في هذا المقال سوف اشير الى شعبنا الاشوري (الكلداني، السرياني) بالاسم الاول، وفي الوقت الذي اكن كل الاحترام لمن يختلفون معي اليوم في هذا الامر، ولكنهم يؤمنون بدون ان يعكر صفاء افكارهم وقناعاتهم باننا شعب واحد وموحد قوميا، مشتت كنائسيا وطائفيا، فهؤلاء تجمعني واياهم الكثير من المشتركات، ويفصلني عنهم اختلاف غير عصي للحل، وستجمعنا الايام واياهم دائما ونلتف حول طاولات الحوار من وقت لاخر كابناء امة واحدة، لمناقشة قضايا امتنا المصيرية. أما الانفصاليون واصحاب نظريات القوميات الجديدة المستحدثة، فلا مشترك يجمعنا، وحتى مسيحيتهم لم تعد تجمعنا، لانها زائفة، فالمسيحية محبة، وهم ابعد ما يكونوا عنها، فالحقد يملأ قلوبهم، والكراهية تسكن ارواحهم، وتخرج منهم كسهام مسمومة موجهة لابناء امتهم، لذا فان افكارهم المسمومة وقناعاتهم لا تعنيني، فهم لي بمثابة القش وحطام الاشياء وحبات الرمل الراكدة على الارض ترتفع في الاجواء مع كل زوبعة قومية، وتدور في محيطها، حتى يترأى للناظر بان قوة الزوبعة تكمن في ما يتطاير حولها، ناسيا بان تيارات الهواء العنيفة التي يحدثها الاشوريون الغيارى هي السر في قوة الزوبعة، وما أن تهدأ الزوبعة حتى تعود تلك الاجسام المتطاير وتترسب وتركد في حضيضها على الارض.
إن ابناء امتنا وخاصة المهتمين بالشأن القومي الاشوري باتوا على يقين بان الامور تسير على معظم الاصعدة بالاتجاه المعاكس من مصالحهم القومية، لابل انها تعمل على استأصالهم من ارض ابائهم بصورة متسارعة، وبعملية منظمة يساهم فيها جميع الفرقاء السياسين في العراق. كل هذا يجري امام انظار احزابنا السياسية العاملة على الساحة العراقية دون ان يرف لهم جفن، لابل نراهم قد وضعوا الملفات القومية على الرفوف ليعلوها تراب الزمن، ووضعوا نصب عيونهم بدلا عنها مصالحهم الحزبية، ومقاعد البرلمان ليس لخدمة شعبهم بل لمنافعهم ومن اجل مناصب المحاصصة الحكومية، ديدنهم التغزل بالمتنفذين الذين يقدمون لهم ولاحزابهم المعونات المادية. واصبح السؤال الذي يدور على لسان كل غيور من ابناء امتنا هو: مالذي يجري على ساحتنا القومية في العراق؟ والى اين تاخذنا هذه الاحزاب التي طاب لها الجلوس على كراسي تعاستنا؟ لقد مرت عدة دورات نيابية، وها نحن على ابواب انتخابات دورة جديدة، ويحق لشعبنا ان يسأل مالذي تحقق لنا على ايديهم، وما الذي جنيناه من (نضالهم) ومن نشاطهم السياسي؟ شعبنا لا ينتظر الجواب منهم، لانه معروف، لان شعبنا لم يسمع صوت اي منهم يهدر في اجتماعات مجلس النواب مدافعا عنهم ومطالبا بحقوقهم المسلوبة، بالاضافة الى الواقع المرير الذي يعيشه شعبنا، وضياع اسمنا القومي من على الساحة العراقية، والتجاوزات على اراضينا وبلداتنا، وعمليات التغيير الديموغرافي المستمرة، كل هذه الحقائق تعكس عجز هذه الاحزاب ليس عن تحقيق طموحات شعبنا في انتزاع حقوقه القومية على ارض ابائه وحسب، انما هي عاجزة وخجلة حتى عن رفع صوتها في وجه من يهمشنا ويعمل على اقصائنا ومسح اسمنا القومي من على قائمة مكونات الشعب العراقي القومية، والاكتفاء باعتبارنا مسيحيين وفقط.
بعد التغيير الذي حصل في العراق في 2003 ظهرنا وظهر اسمنا القومي الاشوري في بغداد العاصمة، ممثليين بجماهيرنا واحزابنا (القومية) التي قررت التخلي عن قوميتها فيما بعد، ولم يعد يهمها امرها طالما المناصب محفوظة. ولم يمر وقت طويل على التغيير في 2003 حتى دعت هذه الاحزاب الى مؤتمر قومي شامل ليعقد في بغداد، دون اي دراسة معمقة حول ما ستؤول اليه الامور ودون النظر جليا في تابعية الشخصيات والمجموعات المجتمعة وعرابيها، وجاءت هذه الاحزاب بمجموعات من الكهنة لتبارك هذا التجمع وقراراته، على غرار ملوك اشور قبل 2500 سنة، وما ان خرج المجتمعون ومعهم كهنتهم من ذلك المؤتمر حتى انقلبوا على ما قرروه، كل بمقتضى مصلحة الجهة التي تتبناه، وكان هذا المؤتمر بمثابة النكسة لشعبنا، لان في هذا المؤتمر تمت المساومة على قضيتنا القومية، ورسم كل حزب لنفسه خارطة الطريق للحصول على اكبر قدر من المنافع الحزبية والشخصية بعيدا عن محور القضية القومية، فالقضية القومية لم تعد الهدف بالنسبة لهذه الاحزاب، بل المنافع الخاصة، وان جاءت هذه المنافع على حساب قضيتهم القومية، وهذا ما اثبتته السنين التي تلت ذلك المؤتمر عندما قبل هؤلاء الساسة الجلوس على كراسيهم كمسيحيين فقط، دون الاشارة الى انتمائهم القومي، فقد ساوموا على اشوريتهم وتنازلوا عنها مقابل الكراسي الوفيرة والمال.
هل كلفت احزابنا السياسية نفسها بالتفكير ولو قليلا، لماذا يصر الفرقاء السياسين في العراق على اعتبارنا مكون ديني مسيحي فقط؟ ربما، ولكن يبدو ان الموضوع ليس مهما لديها، ولهذا لم تحرك ساكنا من اجله. إن الاحزاب الكوردية الحاكمة هي من بدأت بتسميتنا كمكون ديني، وبعد 2007 نسجت الاحزاب الحاكمة في بغداد على منوالهم، وليس هذا غريبا، فالخصوم تلتقي عندما تلتقي مصالحهم. إن هذا الاصرار على اعتبارنا مكون ديني لم يأتي اعتباطا، بل طبخ وانضج في مطابخ الاحزاب الحاكمة سواء في بغداد او في اربيل، والتهمته احزابنا بشراهة. إن هذا الاصرار على اعتبارنا مكون ديني مسيحي فقط، وبحسب راي المتواضع له اسبابه، ومنها صدور اعلان الجمعية العامة للامم المتحدة بشأن حقوق الشعوب الاصيلة في ايلول 2007، حيث وضع الاحزاب الحاكمة في العراق على المحك، إما ان يتعاملوا معنا كشعب اصيل، وبموجب هذا الاعلان يترتب لنا التمتع بكافة حقوقنا القومية والثقافية بما فيها حقنا في تقرير المصير على ارضنا التاريخية، وحقنا كشعب ان نتمتع بحصتنا من المصادر الطبيعية للبلاد واستثمارها في برامج التنمية لصالح شعبنا بالطريقة التي نراها مناسبة، وليس كما يفصلها لنا الاخرين، ليناسب مقاسات مصالحهم. اما الحل الاخر فكان ان يدفع حكام العراق باتجاه اعتبارنا مكون ديني مسيحي فقط، ورأوا بان الاخير هو الانسب وعليه بدأوا بترويجه لانه يخدم مصالحهم ولا يكلفهم شيئا، سواء كان ذلك في الاقليم او في المركز. فاعتبارنا مسيحيين فقط وسلخنا عن اسمنا القومي، يسهل عليهم فيما بعد تصنيفنا إما مسييحين عرب او مسيحيين كرد، وحينها تختزل حقوقنا في امر وزاري من وزارة الاوقاف، وفي احسن الاحوال في (اولا) مرسوم جمهوري يمنحنا حقنا في ممارسة شعائرنا الدينية، ومع هذا المرسوم (ثانيا) سياسة مغازلة رؤساء الكنائس بالخلع المادية والهدايا، ووضعهم في الصفوف الامامية والتعامل معهم كمسؤولين دينيين ودنيويين لشعبا، وتهميش اية قيادة حقيقية غير دينية تحاول الظهور في الساحة، عدا من يقبل ان يجلس، بصمت ابدي، على الكراسي وينتفع على حساب هذا التهميش لامة هي اعرق من غيرها على ارض الرافدين، ومعها (ثالثا) ديوان للوقف المسيحي لادارة ابنية كنائسنا. هذا هو الكرم الديمقراطي لمن يحكم العراق بحق امتنا، وهو اعلى ما يحصل عليه شعبنا المسيحي من حقوق. أليس هذا ما يجري على الساحة سواء في الاقليم او في المركز؟ أليس واضحا انهم في الوقت الذي يبعدون رجال دينهم من ساحات السياسة، نراهم يقربون رجال كنائسنا منها، ويتعاملون معهم كمسؤولين عن شعبنا.
بعد ان علمنا ماهي حقوقنا كمسيحيين، دعنا نرى ما هي حقوقنا كأشوريين، وكشعب اصيل يعيش على ارض ابائه، وماذا اقر المجتمع الدولي بخصوص ذلك، حينها سيتضح لابناء امتنا لماذا يدفع حكام العراق باتجاه جعلنا مكون ديني مسيحي فقط، وبعد ان وجدوا لهم احزابا تدعي تمثيلنا، ولكنها تبارك لهؤلاء الحكام خطواتهم لتجريدنا من حقوقنا الشرعية وبالتالي استئصالنا كشعب اصيل.
ما ادرجه ادنا هو جزء مما أَسَسَ عليه المجتمع الدولي اعلانه المرقم 295/61 لسنة 2007 بشأن حقوق الشعوب الاصيلة:
إن الجمعية العامة،
ــ إذ تؤكد مساواة الشعوب الأصلية مع جميع الشعوب الأخرى، وإذ تسلم في الوقت نفسه بحق جميع الشعوب في أن تكون مختلفة وفي أن تعتبر نفسها مختلفة وفي أن تحترم بصفتها هذه،
ــ وإذ تؤكد كذلك أن جميع المذاهب والسياسات والممارسات التي تستند أو تدعو إلى تفوق شعوب أو أفراد على أساس الأصل القومي أو الاختلاف العنصري أو الديني أو العرقي أو الثقافي مذاهب وسياسات وممارسات عنصرية وزائفة علميا وباطلة قانونا ومدانة أخلاقيا وظالمة اجتماعيا،
ــ وإذ يساورها القلق لما عانته الشعوب الأصلية من أشكال ظلم تاريخية، نجمت عن أمور عدة منها استعمارها وسلب حيازتها لأراضيها وأقاليمها ومواردها، وبالتالي منعها بصفة خاصة من ممارسة حقها في التنمية وفقا لاحتياجاتها ومصالحها الخاصة،
ــ وإذ تدرك الحاجة الملحة إلى احترام وتعزيز الحقوق الطبيعية للشعوب الأصلية المستمدة من هياكلها السياسيـة والاقتصادية والاجتماعيـة ومن ثقافاتها وتقاليدها الروحية وتاريخها وفلسفاتها، ولا سيما حقوقها في أراضيها وأقاليمها ومواردها،
ــ وإذ ترحب بتنظيم الشعوب الأصلية أنفسها من أجل تحسين أوضاعها على المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية ومن أجل وضع حد لجميع أشكال التمييز والقمع حيثما وجدت،
ــ وإذ تؤكد أن تجريد أراضي وأقاليم الشعوب الأصلية من السلاح يسهم في إحلال السلام وتحقيق التقدم والتنمية على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي والتفاهم وإقامة علاقات ودية بين أمم العالم وشعوبه،
ــ وإذ ترى أن الحقوق المكرسة في المعاهدات والاتفاقات والترتيبات البناءة الأخرى المبرمة بين الدول والشعوب الأصلية أمور تثير، في بعض الحالات، شواغل واهتمامات دولية وتنشئ مسؤوليات دولية وتتخذ طابعا دوليا،
ــ وإذ تعترف بأن ميثاق الأمم المتحدة والعهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية وكذلك إعلان وبرنامج عمل فيينا تؤكد الأهمية الأساسية لحق جميع الشعوب في تقرير المصير، الذي بمقتضاه تقرر الشعوب بحرية وضعها السياسي وتسعى بحرية لتحقيق تنميتها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية،
ــ وإذ تضع في اعتبارها أنه ليس في هذا الإعلان ما يجوز الاحتجاج به لحرمان أي شعب من الشعوب من ممارسة حقه في تقرير المصير وفقا للقانون الدولي،
ــ وإذ تؤكد أن للأمم المتحدة دورا هاما ومستمرا تؤديه في تعزيز وحماية حقوق الشعوب الأصلية،
ــ وإذ تقر بأن لأفراد الشعوب الأصلية أن يتمتعوا دونما تمييز بجميع حقوق الإنسان المعترف بها في القانون الدولي وبأن للشعوب الأصلية حقوقا جماعية لا غنى عنها لوجودها ورفاهيتها وتنميتها المتكاملة كشعوب، وإذ تؤكد ذلك من جديد،
ــ وإذ تقر بأن حالة الشعوب الأصلية تختلف من منطقة إلى أخرى ومن بلد إلى آخر وأنه ينبغي مراعاة ما للخصائص الوطنية والإقليمية ومختلف المعلومات الأساسية التاريخية والثقافية من أهمية،
تعلن رسميا إعلان الأمم المتحدة التالي بشأن حقوق الشعوب الأصلية، بوصفه معيار إنجاز لا بد من السعي إلى تحقيقه بروح من الشراكة والاحترام المتبادل:
هذه بعض النقاط التي اترتكز عليه اعلان الامم المتحدة بشأن حقوق الشعوب الاصيلة، وبلا شك فان بعض الدول التي وقعت عليه، مرغمة، سوف تسعى للالتفاف عليه بطرق متعدد لحرمان اي من الشعوب الاصيلة في بلدانها من حقوقه التي شرعها المجتمع الدولي، وهذا ما نراها ونلمسه يحدث في العراق تجاه شعبنا الاشوري، مثال صارخ لاعرق شعب من الشعوب الاصيلة، الذي قدم للبشرية الكثير، واليوم يعيش ابنائه على ارض ابائهم، محرومين من حقوقهم وبمباركة احزابهم.
لنا عودة لاكمال مقالنا ولنلقي مزيدا من الضوء على الطريق الذي رسمته احزابنا لنفسها، بعيدا عن طموح ومصالح جماهير امتنا، ونعرج فيه على بنود اعلان الامم المتحدة بشأن حقوق الشعوب الاصيلة.
شكرا لاضافة ما تراه قد سهونا عنه لاغناء الموضوع
alkoshbello@gmail.com


9
نتاجات بالسريانية / رحيل صديق
« في: 18:49 03/12/2013  »




10
نتاجات بالسريانية / شعر مترجم
« في: 19:25 21/08/2013  »




11

فـرانــــــــــــــــــــــــز

سامي بلو

الى ابنة اختي العزيزة " بهـــرا " التي خسرت وحيدها "فرانز" والى زوجها سدير حيدو، وحيث لم اجد في اعماقي ما اجمعه من الشجاعة للتحدث اليهما لاعزّيهما بدون نحيب ودموع، اقدم لهما وللملاك "فرانز" الصغير هذه الكلمات.



" فرانـــــــــز" ايها الملاك
يا حلما مر في سماء الايام
وبهجة رفرفت في فضاء قلب " بهرا "
وصورة لمحناها، لمعات فرح في عيون والوالدان
كاد الفرح من مجيئك ان ينسيهما الحياة
انت الفرح لهم،
وانت الحياة
وابتسامتك اشراقة شمس لصباحات الايام
إن توعكت حلت عليهم سحب هموم تجلب لهما الاحزان.
فكيف لغيابك عنهم أن يطاق؟
ولما قررت الرحيل في عيد الامهات ؟
أو لم تعرف بأن حضورك مع امك هو رمزا لامومتها؟
تتباهى وتسير وانت في حضنها،
فكيف لها ان تسير، بعد اليوم من دونك، الخيلاء ؟
كيف لأمك ان تحتمل كل هذا يا " فرانــــز " ؟
رحيلك جبل من الالم، حط على قلبها الرهيف
قلبي معك يا " بهــرا " العزيزة
الى ان التقيك إن شاءت الصدف،
وشاء الزمان.
.............

" فرانـــز " ايها الملاك
ابتسامتك جلبت الحظ لكل من رأك
وضحتكك كالندى على قلوب محبيك.
كيف للموت ان يخطف ملاكا حالما
مثلك يا  " فرانــــــــز " ؟
كيف للموت ان يسرقك من والديك؟
ونشوة قدومك لم تزل تدور في الاذهان.
ما اقساك ايها الموت !
لاترحم طفلا غضا
ولا من كان في عنفوان الشباب.
ولا تبالي بقلوب الامهات.
نبع المحبة والحنان
على ارضنا، او في اعالي السماوات.
قلبي يعتصره الالم والحزن
على رحيلك يا " فرانـــــــز " .
لقد صَليتُ يا عزيزي
رغم اني قد تركت خلفي الصلاة،
واصبَحَت من الماضي، وفي طيات النسيان.
صَليتُ... وذرفت الدموع لاجل شفاءك،
واشعلت شمعة،
وتضرعت لمن في الغيب،
ولمن كان في الوجود امام الانظار.
أن تعود الى بيت والديك.
بدونك البيت سيبدو باردا كئيبا عليهما يا " فرانــــز "
حضورك هو كالشمس
يفيض النور على ايامهم والدفئ،
وهو نسغ الحياة.
.........
صليتُ وتوسلت...
واطلت النظر الى صورتك على الفيسبوك.
ومنيت النفس،
عسى أن تمتد اليك يدا قديرة
وتعيدك الى الحياة،
وتزول من وجهك تلك الانابيب
والاجهزة والاسلاك،
فهذه لم تصنع للملائكة، بل لبشر مثلنا ليس لهم مستعان.
فهل من قدرة أن تعيد لك،
تلك الابتسامة التي تسحر الالباب.
صليت وبكيت والتمست لشفائك،
ومعي فعل الكثير الكثير، في كل الانحاء،
وتمنينا لو أن شموعنا تلألئت، وانارت حلكة الظلام،
لتطرد كل كوابيس افكارنا
ويحل فينا السلام،
سلام عودتك الى احضان امك،
وطال الانتظار .....
فان كانت صلاتي، صلاة خاطئ، لا تستجاب
اين تلاشت اذا صلاة الالاف ؟
وما بال صلاة الابرياء لا تستجاب؟
صلاة سافينا وياقو !
وكل من لم يعرف قلبه البغضاء !
هذا ما علمونا اياه ونحن صغار
وسرنا عليه يائسين بائسين
وليس بمقدورنا غير هذا... هذه هي الحياة
وترحل من بيننا يا " فرانـــــز "
وينتهي الدعاء..
ونستسلم ....
وتدور الايام
ونعود نصلي لملاك اخر غيرك
يلتقيك في الاعالي، حيث قيل لنا هناك الحياة
والامهات الثكالى تترقب وتنتظر المعجزات !
اودعك يا " فرانــــــز " رغم بعد المسافات،
واوعدك ان ازورك إن شاءت الايام،
وعلى قبرك الصغير...
اشعل شمعة، واضع وردة، علّها تتعطر بعطر براءتك الفواح
واطلب للعزيزة امك ، ولأباك الكثير من الصبر والسلوان
ارقد بسلام ...
ستبقى في افكارنا حلما عذبا،
وكلما دار الكلام عن ملاك نزل من السماء
سيكون اسمك " فرانز "
محور الحديث في قادم الايام
.......

12
العمل الطوعي في القوش علامة مضيئة على الطريق
                                                                                                                                    سامي بلو
قبل فترة طرق مسمعي خبرا عن أن نخبة من شباب هذه البلدة قطعوا على انفسهم عهدا للقيام باعمال طوعية لتنطيف بلدتهم، فسرت في اعماق نفسي نشوة كبيرة، واغمضت عيني، حالما بمنظر ازقة وشوارع القوش نظيفة وخالية من القناني والاكياس البلاستيكية وعلب الصودا وغيرها من الملوثات التي باتت عبئا ثقيلا على الام الطبيعة، نتركها على صدرها الحنون الذي يأوينا بدون اي رادع من ضميرنا، إما جهلا او بسبب انانيتنا وعدم شعورنا بمسؤوليتنا تجاه بيئتنا. وناجيت هذه الام الطبيعة ان تتكلل جهود هؤلاء الشباب بالنجاح، وارى القوش كأي بلدة في العالم المتقدم. وعسى ان ينجح هؤلاء حيثما فشلت البلدية المسؤولة عن نظافة البلدة من القيام بواجباتها.
يوم الجمعة الماضي، كنت عائدا من مشوار عمل، اقود سيارتي في الشارع الرئيسي الذي يقطع بلدة القوش من الجنوب الى الشمال، حتى اذا ما تقاطع مع جبلها، إنحرف غربا رغم عنه، وسال امام سفحه اكراما واجلالا لحضرته. هذا الجبل الاجرد رغم جفافه، إلا اننا نحن ابناء هذه البلدة، لازلنا وسنبقى نراه اجمل من جبال الالب في سويسرا، واحلى من الجبال المحيطة ببحيرة كومو في ايطاليا. لا تلومونا، انه عالمنا الصغير الذي ولدنا وترعرعنا في سهوله ووديانه، ولنا امام كل صخرة ذكريات، وفي كل نيسم اثار اقدام، ولازال هذا الجبل يهمس نغمات انفاسنا، ويردد صدى قهقهاتنا، وصيحات انفعلاتنا. وما ان وصلت تقاطع الشوارع الذي يعتبر مركز القوش، حيث تقوم البلدية مؤخرا بمحاولة لانشاء نافورة لتزين هذا التقاطع الرئيسي، ومنظر مشروع هذه النافورة كلما مررت قربه، يحفز ذكريات عن مشروع نفق الباب الشرقي في وسط بغداد ايام السبعينات، وكيف كانت جماهير بغداد تتلهف لرؤيته منجزا. عند هذا التقاطع لمحت جمهرة من الشباب على جانبي الشارع منهمكين بالعمل والتقاط النفايات وتقليم الاشجار، فعلمت بان احلامي بدأت تتحقق، وبالقرب منهم رأيت تكتلات لبشر اكبر سنا لاتعمل، خمنت من مظهرهم ومن طريقة تواجدهم في هذا المكان بانهم قد نصبّوا انفسهم مشرفين لتظهير هذا العمل وهذه الجهود الجميلة التي تبذلها الشبيبة لانفسهم، وبخلافه فهم مدينون لتوضيح دورهم في هذا العمل الطوعي. عندما اقتربت من هؤلاء الشباب اكثر لم اكن اتمالك ان اكتم فرحتي، فارتسمت على وجهي ابتسامة عريضة تحية لهؤلاء الفتية، رغم انهم لم يروها. وكم كانت دهشتي واعجابي عندما رأيت بين هؤلاء الشباب، شابات يعملن جنبا الى جنب بهمة ونشاط، ليعكسوا وجه بلدتنا الحضاري، مرحى لكم يا ابناء بلدتي وامتي، احييكم وارفع قبعتي احتراما واكبارا لجهودكم وشعوركم العالي بالمسؤولية تجاه بلدتكم.
ترددت كثيرا قبل كتابة هذه الاسطر، تحسبا من ان يفهم كلامي في غير مرماه، او ان يكون محبطا لهمة هؤلاء الشباب والشابات المتطوعين للعمل، والذي هو محط تقدير من الجميع بدون استثناء، واينما دار الحديث عن هذا الموضوع، سمعت كلمات الاطراء والاعجاب والتقدير لما تقوم به هذه النخبة، ولكن سمعت ايضا من بعضهم، ممن يريدون ان يقحموا انفسهم في هذا المشروع بدون ان يقدموا شيئا، سمعت ما تفسيره محاولة لسرقة جهود الغير وتظهير مجهودهم لانفسهم، اتمنى عليهم الكف منها، حتى لا تكون هذه المحاولا والتدخلات في اعمال هذه النخبة، سببا مبددا ومثبطا لهمتها، وبالتالي تؤدي الى افشال هذا المشروع. هؤلاء الشباب والشابات ليسو بحاجة الى منظرين ولا الى استشاريين، فهم ليسوا قاصرين، لانهم حسب علمي فيهم المدرسين والخريجين وطلبة جامعيين غيرهم، وهؤلاء عماد المجتمع، وهم قادرون على التخطيط والتنسيق، وتنفيذ ما نذروا انفسهم له، وهم بالغين بدنيا وعقليا، اذا لنمنحهم فسحة اكبر من الحرية للقيام بادارة انفسهم بانفسهم، وتركهم بدون وصاية من احد، فهم ليسوا بحاجة الى وصاية.
ما هو المطلوب اذا من الاخرين لدعم هذه الحملة؟
من خلال ملاحظاتي لمجريات اعمال هذا المشروع رصدت بعض السلبيات، والتي ليس لهؤلاء الشباب يد فيها، فهذه هي الامكانيات المتوفرة لديهم، فهم يجمعون النفايات من شوارع وازقة البلدة، ويحملونها في عربات الساحبات ويقومون برميها في اطراف البلدة، اذا عمليا فهم يقومون بتنظيف هذا المكان ليلوث موقعا اخر في اطراف البلدة، فرغم ان ما يقوم به هؤلاء الشباب هو من صميم عمل بلدية القوش، الا انه يبدو ان البلدية لم تبذل اية جهود لدعم هذه الحملة، فبدلا من تخصص احدى الكابسات لترافق الحملة في جمع النفايات ونقلها موقع الطمر الصحي المخصص، بدلا من رميها على اطراف البلدة، وتشويه منظرها، وتلويث الطبيعة المنهكة اصلا من كثرة الملوثات. كنا نامل من البلدية ان تكون مكملا لجهود هؤلاء الشباب، فاكياس النفايات سوف تعينهم وتسهل عملهم بدلا من جمع القناني والاشياء الاخرى بايديهم العارية، وتوزيع القازات لهؤلاء الشباب لارتداءها اثناء العمل سوف يكمل الوجه الحضاري لحملة هؤلاء الشباب. ولا ننسى بان العمل الطوعي هو عمل حضاري، وعلامة تتميز بها المجتمعات المتطورة.
وماذا بعد؟
على الجميع الاكبر سنا، وكذلك من لاتسمح ظروفه من المشاركة العملية، دعم هذه الحملة، ليس بالتنظير وفرض انفسنا مشرفين على القائمين بالعمل، ولكن بالتفكير بما يمكن تقديمه لادامتها، واطالة عمرها، وربما تحويلها الى منظمة للمجتمع المدني تعنى بمنظر ونظافة القوش، ولكي لا تكون هذه الحملة زوبعة عواطف تنتهي وتزول بعد وقت قصير، على الجميع ان يفكروا بالسبل الممكنة لديمومتها وتطويرها،  فالحملة تحتاج الى عدد ومستلزمات اخرى، وهذه تحتاج الى جمع المال من المتبرعين، فكما هناك متطوعين للعمل في هذه البلدة، فلاشك بان هناك متبرعين للمال لادامتها، فاذا كان هنالك اية عوائق لجمع المال، اذا بالامكان التبرع بالمواد العينية التي يحتاجها هؤلاء الشباب، وربما يكون مفيدا جدا تخصيص بناية لخزن هذه العدد والمواد وتكون مكانا للتجمع والانصراف قبل بدء العمل وبانتهائه.
اتمنى ان تكون تجربة شباب وشابات القوش ملهمة لبقية بلدات وقرى ابناء امتنا، ليحذو حذوهم، لنعكس امام الاخرين وجه مجتمعنا الحضاري، وعسى ان نكون مثالا لبقية ابناء وطننا للعمل على انقاذ الطبيعة من المخلفات البشرية التي تلوثها يوما بعد يوم، وبالتالي تكون سببا لامراض كثيرة.
هذه هي صور المناظر التي التقطتها على اطراف البلدة نتجت عن رمي مخلفات الحملة في غير محلها.
alkoshbello@gmail.com
 
 






15
قراءة في كتاب “القوش عبر التاريخ"
الجزء الثامن والاخير
                                                                                                                                      سامي بلو
الخاتمة:
   ان كتاب "القوش عبر التاريخ" رغم جميع المآخذ التي سجلت عليه، سيبقى مصدرا يجمع بين دفتيه معلومات يستفيد منها من يريد ان يطلع على تاريخ هذه البلدة العريقة، وخاصة الطبعة الجديدة التي اضافت اليها عائلة المؤلف الاحداث التاريخية التي وقعت في القوش للفترة من تاريخ صدور الطبعة الاولى ولغاية تاريخ صدور الطبعة الاخيرة، وهذا يعتبر تحديثا عن كل ما جرى في هذه البلدة خلال الاربعة عقود الاخيرة. ولكن يبقى هذا الكتاب ينتظر ان تمتد اليه يد ورثة المؤلف لمراجعته بصورة دقيقة، وصياغة الاضافات بلغة عربية سلسة، واسلوب ادبي راقي، والاستفسار عن الحدث من العارفين قبل توثيقه، والاستعانة بمختصين لمراجعة الكتاب اجمالا.
   القوش التاريخ على لسان ابناء امتنا:
   قبل ايام انعقد في القوش "المؤتمر الخامس للغة السريانية"  وتحت شعار: لغة واحدة موحَدة وموحِدة. وقد تمحورت جميع الدراسات المقدمة الى المؤتمر حول تطوير لغتنا المحكية السورث، وكتابة قواعدها، واغنائها بالمفردات من خزين لغتنا السريانية الكلاسيكية، ويشرفني ان اكون من بين المدعوين الى هذا المؤتمر، وان اساهم بورقة متواضعة تحت عنوان "اراء حول التجارب الجديدة للغة المحكية" وشارك في هذا المؤتمر مختصين باللغات السامية من داخل العراق، من ضمنهم استاذة من جامعة بغداد قسم اللغة السريانية وقسم اللغة العبرية، وكذلك باحثين في هذا المجال من ايطاليا وانكلترا والمانيا وهولندا ...الخ. وغايتي من ذكر هذا الحدث هو الاشارات المديح والتمجيد التي جاءت في كلمات المنظمين والمشاركين، حول دور القوش في تاريخ امتنا وكنيستنا الشرقية ومحافظتها على لغتنا الام، ومما جاء في كلمة القائمين على المؤتمر،  " لماذا القوش بالذات لعقد هذا المؤتمر؟ والجواب هو ان اقدم النصوص التي وصلتنا مكتوبة بلغتنا المحكية السورث كانت من القوش، وتحديدا قصائد القس اسرائيل شكوانا من القرن السابع عشر، قبل حوالي اربعمائة سنة" . هكذا نرى بان ابناء هذه البلدة العريقة كان لهم السبق والباع الطويل بين جميع ابناء امتنا في اغناء لغتنا الام بكتاباتهم، ويحق لنا ان نفتخر بهذا الارث الثمين الذي تركه لنا اجدادنا، وهذا يلقي على اجيالنا ليس فقط مسؤولية الحفاظ على على هذا الارث، لا بل اغنائه بنتاجاتنا اللغوية والادبية، وتطوير لغتنا المحكية لتصبح لغة كتابية موحَدة وموحِدة لابناء امتنا، وتكون بمصاف شقيقاتها من اللغات السامية كالعربية والعبرية. واود ان انوه بان جميع البحوث والدراسات المقدمة للمؤتمر سواء من قبل ابناء امتنا او الاخرين جاءت مشجعة للسير في هذا الاتجاه استنادا الى تجارب الاخرين كالعرب واليهود. اذا على ابناء القوش من المتمكنين من لغتنا الام المساهمة في تطوير هذه اللغة لتبقى القوش كما كانت منارا للمعرفة في مجال لغتنا القومية.

   القوش ام حنون فتحت ذراعيها لابناء امتنا على مر العصور:
كانت القوش وستبقى ابدا، بحكمة وغيرة ابنائها المتقدة، منارا للعلم والمعرفة، ومصدر فخر لجميع ابناء امتنا، وقلعتهم الحصينة التي لاتقهر، تتصدى لعاديات الزمن ولما يحاك ضدها من المتربصين لها، وستبقى هذه البلدة كما كانت ملاذا آمنا لجميع ابناء امتنا، تحتضنهم كما الام الحنون، وإن كانت في الفترة الاخيرة قد ادارة ظهرها لهم، بفعل البعض من ابنائها الذين وقفوا حائلا دون السماح لمن التجأ اليها من ابناء شعبنا، واراد ان يتخذها مسكنا له ولعائلته، هربا من الاضطهاد والقتل الذي طالهم في المدن الكبيرة. هذا البعض من ابناء القوش غالوا في حيطتهم وحذرهم في الحفاظ على نقاء بلدتهم، وخشيتهم من التغيير الديموغرافي، اتمنى على هذه المجموعة من ابناء القوش ان تعيد حساباتها، واعتقد بان قرارهم الحالي لايخدم مصلحة القوش واهلها، واتمنى ان تتميز قراراتهم بالحكمة وبعد النظر وليس العاطفة، لتأتي بثمارها، لما فيه مصلحة ابناء القوش. واود ان اذكر هؤلاء، بان لا ينسوا بان قسم منهم قد نزح ابائه الى القوش بالامس القريب، ليس اكثر من جيلين او ثلاثة اجيال فقط، وهذه الاجيال الجديدة لاتقل عن الاخرين اعتزازا بالقوش، وعلى هؤلاء ان لا ينسوا ايضا، كيف فتحت القوش ذراعيها واحتضنت ابائهم او اجدادهم، لا بل وللتذكير اقول بان من كان من جيلنا يتذكر بعضا من زملاء الدراسة - سواء في الابتدائية او في ثانوية القوش - من الجيل الاول بعد نزوح ابائهم الى هذه البلدة، واليوم قد تجذرت واينعت محبة القوش في قلوبهم وقلوب ابنائهم، وتزاوجوا واصبحوا جزأ لا يتحزأ من نسيج المجتمع الالقوشي.
القوش هذا المجتمع الفسيفسائي الذي يشمل عوائل من معظم القرى والبلدات لابناء امتنا، قد حفظ لنا التاريخ مناطق وتواريخ نزوح هذه العوائل الى القوش، وقد استعنت  بجدول مار يوسب بابانا وكذلك جداول رابي بنيامين حداد، المعدة من قبل رابي عمانوئيل شكوانا، التي ضمنها في كتابه سفر القوش الثقافي، وخرجت بهذه النتيجة التي اقدمها للقارئ الكريم ليطلع بنفسه على اصول هذه العوائل الالقوشية:
الموطن الاصلي   عدد العوائل   اسماء العوائل




نستطيع ان نحصي من الجدول اعلاه 116 عائلة تكّون المجتمع الالقوشي بتلاوينه، ونستخلص بان 9 من هذه العوائل تعتبر من سكان القوش الاصليين، اي ان جذورها تمتد الى نينوى وزمن الامبراطورية الاشورية، اما باقي العوائل والبالغ عددها 107 عائلة، فانها قد نزحت الى القوش في ازمنة مختلفة من اماكن تواجد ابناء امتنا في المناطق الجغرافية التالية:
1. من منطقة سهل نينوى 34 عائلة
2. هكاري ومنطقة القبائل الاشورية المستقلة وما يجاورها في جنوب شرق تركيا
    الحالية 33عائلة.
3. منطقة نوهدرا وصبنا وبرور وزاخو 30عائلة.
4. من مناطق متفرقة 10 عوائل.
4. من الحلة والناصرية ومنطقة جنوب العراق 0 عائلة.
اي ان التاريخ والمؤرخون لم يسجلا نزوح اية عائلة من جنوب العراق الى القوش، وان جميع سكان القوش الحالية، هم اما من القوش اصلا، او نزحوا من مناطق اخرى كانت ضمن حدود الامبراطورية الاشورية... انها دعوى للجميع للهدوء والتأمل والتفكير بعيدا عن العواطف ومثيريها.

alkoshbello@gmail.com

16
قراءة في كتاب " القوش عبر االتاريخ "
الجزء السابع
                                                                                                                               سامي بلو
     كنت قد نوهت في الجزء السادس بان الجزء القادم سيكون الجزء الاخير، ولكن نظرا لطول المقال ارتأيت تقديمه للقارئ الكريم على شكل جزئيين منفصلين، لذا سيكون الجزء القادم هو الجزء الاخير من هذه السلسلة من المقالات التي تناولنا فيها ملاحظاتنا حول كتاب "القوش عبر التاريخ"
24. في الصفحة 367 نقرأ تحت عنوان 29/9/1973: "نشوب مواجهات مسلحة استمرت اكثر من اربعة ايام بين مقاتلين من القوش من جهة ومسلحين من الاكراد من جهة ثانية بسبب خلافات سياسية...."، بينما في مكان اخر من الكتاب نقرأ تسميات اخرى لهؤلاء المقاتلين واؤلئك المسلحين، وتحديدا في الصفحة 366 وتحت عنوان 23/11/1963: "هجوم مسلح لقوات الانصار والبيشمركة بقيادة هرمز ملك جكو على مركز القوش....." . وهكذا نقرأ في الصفحة 369 وتحت عنوان 14 اذار 1991م: "دخول قوات البيشمركة الكوردية الى القوش بقوة تقدر بسبعين مسلحا....".
     لا اعلم لماذا يطلق المؤلف اسماءا مختلفة على الجهة المقصودة نفسها في حوادث مختلفة، من يوثق احداث التاريخ عليه ان ينقلها بامانة، وبعيدا عن المجاملة والمحاباة.
52. خصص المؤلف الفصل الخامس من الكتاب للتحدث عن "نخبة من رجال القوش دينيين وعلمانيين عبر المسيرة الطويلة" إلا انه ولسبب ما لم يبدأ بذكر هذه النخبة من رجال القوش حسب تسلسلها "عبر المسيرة الطويلة". بل يبدأها بالبطاركة الذين تبعوا روما، دون البطاركة الابويين الالقوشيين الذين سبقوا هؤلاء بعدة قرون، وهذا ينطبق ايضا على المطارنة المذكورين في الكتاب. لماذا؟ هل ان مرتبة هؤلاء البطاركة والمطارنة الذين تبعوا روما هي اعلى من الاخرين الذين ترأسوا كنيسة المشرق؟ سؤال محير، والمؤلف مدين للقارئ بتوضيح مقنع، او الاعتذار، عن عدم ايلاء البطاركة الاخرين الاعتبار الذي يستحقونه حسب قدمهم، وكابناء لعائلة القوشية لها مكانتها بين العوائل الالقوشية الاخرى. اتمنى ان لا يكون السبب تعصبا طائفيا، لان المفروض بالمؤرخ ان ينأى بقلمه من مثل هذا التعصب الطائفي.
62. الفصل الخامس من الكتاب ايضا: رغم ان هذا الفصل مخصص لذكر النخبة من رجال القوش، دينيين وعلمانيين، الا ان المؤلف اعطى رجال الدين ثقلا اكبر من العلمانيين، وكأن القوش ليس فيها ما يكفي من علمانيين اشتهروا بشتى ميادين الحياة، لابل علماء ذاع صيتهم في مجال اختصاصهم. وخلاصة ما ذكره المؤلف من نخبة رجال القوش بلغ حوالي 100 رجل (طبعا بدون ذكر اية امرأة)، منهم 74 شخصية دينية، مقابل 25 شخصية علمانية، منهم مصارع و16 شخصية ممن تسلموا رئاسة البلدة. ليس واضحا ما هي المعايير التي اتخذها المؤلف في تسمية هذه النخبة من رجال القوش، فهو يعتبر اي مطران او اي كاهن من النخبة بغض النظر عن نتاجاته الفكرية، حتى وان كان بائسا وبليدا، او بدون اية اعمال مميزة. ومن الجانب الاخر يهمل المؤلف من يستحق الذكر من رجال ونساء القوش، من النخبة الحقيقية التي رفعت اسم هذه البلدة عاليا، سواء بين ابناء امتنا او على مستوى العراق او في المحافل العالمية. واذكر على سبيل المثال وليس الحصر، الجراح الشهير الدكتور جورج ابونا، الموسيقار باسم حنا بطرس شاجا، الدكتور سنحاريب رئيس، الفنان والشاعر والكاتب فاضل بولا، والفنان والشاعر المبدع لطيف بولا، نجاة موسى شكوانا من النساء الرائدات في التحصيل الدراسي، الدكتورة الراهبة تيريز شكوانا، الدكتور عزيز بنا، الدكتور ابراهيم بوداغ، الدكتور هاني موسى كتو، الموسيقار المبدع المهندس فائز كجو، الفنان الموهوب المبدع المهندس بسام نكارا، الدكتور نشأت توسا. هؤلاء وغيرهم هم فعلا كواكب نير في سماء مجد القوش، يجب ان لا تغفل اسماؤهم عندما يتم التطرق الى النخبة في القوش.
72. يقول المؤلف في الصفحة 417 من الكتاب بان المطران توما اودو "وضع قاموسا باللغة الكلدانية" ، ويعود في الصفحة 419 ويقول بان المعجم اسماه "كنز اللغة الارامية". والحقيقة ان اسم القاموس لا هذا ولا ذاك، بل ان مار توما اودو وضع قاموسه الشهير تحت عنوان " گزا دلشانا سوريايا " او كنز اللغة السريانية، وهذا القاموس الذي اعتز كثيرا بالنسخة التي تزين مكتبتي، هو اوفى قاموس على الاطلاق في اللغة السريانية، وهو قاموس سرياني ـ سرياني.

82. في الصفحة 417 ورد بان المطران اسطيفان بلو ""توفي في الفاتيكان في 6/11 اثناء حضوره المجمع الكلداني مع البطريرك بولس شيخو واساقفة الكلدان"" والحال هو ان المطران بلو توفي بعد البطريرك بولس شيخو بعدة سنين، وهوـ اي المطران بلوـ الذي وضع يده على البطريرك روفائيل بيداويذ اثناء رسامته في بغداد، ربما لكونه حينئذ اكبر مطارنة الكنيسة الكلدانية سنا.

يتبع الجزء الثامن والاخير
alkoshbello@gmail.com


17
قراءة في كتاب " القوش عبر التاريخ"
                                                          
الجزء السادس

 سامي بلو

20. في الصفحة 331 وما قبلها وما بعدها، واينما وردت الاسماء، حنانيشوع و ايشوعياب وما يشبهها من اسماء اعلام، وردت بصيغة اسمين منفصلين، (حنا نيشوع و ايشو عياب). ان هذه الاسماء السريانية هي اسماء مركبة وتكتب مدموجة كأسم واحد، في البداية اعتقدت بانها اخطاء مطبعية، ولكن تبين بانها كتبت هكذا اينما وردت في الكتاب، وكأنها اسماء غريبة على الكاتب والمنضدين والمراجعين، وكأنهم لم يسمعوا ولم يقرأوا مثل هذه الاسماء السريانية المركبة من قبل.
21. في مجرى الحديث عن نادر شاه (طهماسب) في الصفحة 333 ورد ما يلي: "والاهلون يطلقون على تل الى شرق من البلدة (القوش) اسم (طلشا) والذي يعني (تل الشاه)، يقال ان الشاه المذكور ارتاح مع جنده عند هذا التل بعد ان تم له اكتساح القوش وخرابها". لا اعلم ان كان هذا هو من استنتاج الاخوين بابان، أم قد سمعاه او قرأه  في كتاب اخر، حيث لم يذكرا لنا مصدر المعلومة. وسبق لي ان قرأت تأويل اسم (طلشا) الى (تل الشاه). ولا اجده مقنعا البتة، فلماذا تحرف كلمة (تل) الى (طل) طالما ان الاولى مستعملة في لهجة القوش؟ باعتقادي ان كلمة (طلشا) كتسمية لهذين التلين الى الشرق من القوش هي اقدم بكثير من نادر شاه وحملته على المنطقة والقوش سنة 1743، وانها سريانية متأتية بسبب تركيبة هذين التلين من حجر كلسي هش يتففتت بسهولة، سواء بتدخل الانسان، او بسبب عوامل التعرية الطبيعية، وكما هو معروف ان امام التلين تنتشر مادة كلسية بيضاء، لذا تكون هذه التسمية قد اطلقها اباؤنا عليهما، وهي من الجذر السرياني (طلَش) بتسكين الطاء والذي يعني طلس، لوث ..... وربما كانت هذه المادة تستعمل في  السابق لطلس جدران بيوت الطين لتبيضها، وقد شاهدت ظاهرة طلس الجدران لبيوت الطين في بعض قرانا في الشمال، حيث تطلس الجدران جميعها او الى منتصفها بمادة كلسية بيضاء.
22. تحت عنوان "من احداث القوش التاريخية في سطور" وفي صفحة 357 نقرأ : " 1551 م: اول دخول للكثلكة الى القوش عند انتخاب رئيس دير الربان هرمز (يوحنا سولاقا بن دانيال بلو) بطريركا، وبذلك اتخذت كنيسة مار ميخا لممارسة شعائر الدين بعيدين عن النساطرة. وبعدها انتشر الايمان الكاثوليكي بصورة سريعة وبنيت الاديرة والكنائس."  بينما نقرأ في الصفحة 109 بان الشماس خوشابا ابن الشماس يوسف من بيت رومانوس الالقوشي قبل الرسامة الكهنوتية من يد البطريرك يوسف الرابع في ديار بكر سنة 1763، ومن ثم عاد الى القوش ليصبح باكورة الكهنوت الكاثوليكي في بلدته. ويتابع المؤلف بانه في زمن القس خوشابا اتخذ المتحولين الى الكثلكة من كنيسة مار ميخا مكانا لممارسة طقوسهم الدينية. اي بعد مئتي سنة من التاريخ موضوع البحث. وفي الصفحة التالية، صفحة 110 يقول المؤلف:    " انتشر الايمان الكاثوليكي بصورة سريعة، وقام مرسلون بنشر الكثلكة ومن اشهرهم، مار يوحنا هرمز من بيت ابونا والقس كوركيس يوحانا الالقوشي." ولا اعلم لماذا اعتبر البطريرك يوحنا هرمز من المرسلين لابل من اشهرهم؟. ولشحذ ذاكرة القارئ نقول بان بين يوحنا هرمز والبطريرك سولاقا حوالي ثلاثة قرون، وبين يوحنا سولاقا واول كاهن كاثوليكي في القوش قرنين من الزمان، وبالاضافة الى هذا فان يوحنا سولاقا البطريرك لم يعد الى القوش بعد رسامته في روما، ولم يعد حتى الى الموصل، بل بقي في آمد (ديار بكر). ويعود الكاتب في الصفحة 358 ليذكر بان الكاثوليك في القوش سنة 1767 لم يشكلوا اكثر من عشرين بالمائة من نفوس البلدة اي مائة عائلة من مجموع خمسمائة عائلة، اي بعد اكثر من مئتي سنة من تنصيب يوحنا سولاقا بطريركا، هذا اذا اسلمنا بمصدر المعلومة حول وجود 100 عائلة من الكنيسة الكلدانية.
   خلاصة القول ان المذهب الكاثوليكي لم ينتشر في القوش سريعا، ولا بطيئا في زمن البطريرك يوحنا سولاقا، ولم يذكر لنا المؤرخون اي وجود للكلدان في القوش إلا بعد حوالي مئتا سنة من حدوث الانشقاق في كنيسة المشرق، بل بقيت القوش مغلقة على معتقد كنيستها المشرقية، ومحتضنة لكرسيها البطريركي، وعلينا ان ننتطر قرنين من الزمان لنرى بوادر المذهب الكاثوليكي تظهر وبصورة محدودة في القوش، وثلاثة قرون لكي ينتشر المذهب الجديد بصورة سريعة،  وتحديدا في زمن البطريرك يوحنا هرمز ابونا وعلى يده. لا اعلم كيف فات المؤلف كل هذه الاختلافات التي اوردها حول هذا الموضوع.
23. في الصفحة 361 وتحت عنوان 1908م حركة انشقاق دينية، يتهم المؤلف القس كيوركيس ياقو ابونا (المطران ايليا ابونا لاحقا) بتزعم حركة انشقاق بغية حصوله على الدرجة الاسقفية، ويتابع المؤلف بتناقض واضح دون ان ينتبه اليه ليؤكد بان بان هذه الحركة الانشقاقية سبقها خلاف حاد حصل بين القس كيوركيس وبين المبشرين الغربيين في الموصل وصل الى حد أن دبروا له مكيدة لاغتياله. اذا هذه الحركة التي تزعمها القس كيوركيس لم تكن من اجل الحصول على الدرجة الاسقفية. بل كان بسبب خلافات بين هؤلاء المرسلين الذين كانوا يسيرون الكنيسة الكلدانية كأسياد لها دونما اي اعتبار لرئاستها والاكليروس. فاذا كان الغرض من هذا الانشقاق الذي قاده القس كيوركيس هو الحصول على الدرجة الاسقفية لنفسه، فما بال القس كورئيل دمان؟ وماذا كانت دوافعه؟ وماذا كانت غايات البقية من خارج القوش من كهنة وشمامسة؟ هل كان لكل من هؤلاء غايات ومنافع شخصية؟ لا اراه مقبولا ان يقوم المؤلف باطلاق مثل هذه التهم جزافا. لان الحقيقة هي غير ذلك، وأن اجيال في هذه البلدة لم تتمكن من ان تنسى مجد القوش السابق ومجد كنيستها الشرقية، التي شرفت القوش بكرسيها البطريركي ولعدة قرون، ولا ان يغفروا لهؤلاء المرسلين الغربيين الذين كانوا السبب في افول شمس كنيستهم المشرقية من عدة مناطق من العالم، وهؤلاء المرسلين كانوا السبب في ضياع تاريخ كنيستنا وامتنا بحرق الاف المخطوطات التي تركها اجدادنا ارثا لا يثمن لعشرات القرون، ومن يقرأ كتاب المطران مار ايليا ابونا "تاريخ بطاركة البيت الابوي" يلمس ويرى بوضوح مدى اعتزاز هذا الحبر بكنيسته الشرقية وتاريخها وارثها، وهذا ينطبق على الكثير من ابناء القوش رغم مرور مئات السنين على تحولهم للمذهب الكاثوليكي الروماني. والبطريرك يوسف اودو كان على وشك ان ينفصل عن روما، ويعود الى جذوره الشرقية، فهل كان البطريرك يطمع بدرجة كنسية اعلى؟ أم ان السبب كان لقيام روما ومرسليها بسلب حقوق وصلاحيات رئاسة الكنيسة الكلدانية وتحجيمها، واقتطاع اجزاء كبيرة من ابرشيات هذه الكنيسة والحاقها بروما مباشرة؟
يتبع الجزء السابع والاخير
alkoshbello@gmail.com

18
قراءة في كتاب "القوش عبر التاريخ"
الجزء الخامس



 سامي بلو


12.  دير بيث مريم صفحة 183: اذا كانت هذه هي تسمية الدير اذا يكون معناها دير مريم، اما اذا كان بمعنى دير بنات مريم كما يذكر الكتاب، اذا يكون اسمه السرياني (بناث مريم) بتسكين الباء، وليس بيث مريم.
13. دير بسقين صفحة 185: والصحيح پسقين، وهي كلمة سريانية مستعارة من اليونانية وتعني بركة الماء، وهذا هو المعنى الاقرب الى واقع هذا الموقع الذي هو عبارة عن نبع صغير وبركة للماء، اما ما ورد في الكتاب بانها تعني السمك، فهذا لايستقيم مع ما هو عليه هذا الموقع .
14. كنيسة مار كيوركيس صفحة 191: نقرأ " وكان مصدر حجر المرمر للاعمدة وبقية الاقواس من العين الكائنة انذاك داخل القوش في محلة سينا والمعروفة باسم (كشفي)". هذه المعلومة لا يمكن الركون اليها لسببين، اولهما، لان هذا النوع من الحجر غير متوفر في جبل القوش او تحت موقع القوش في محلة سينا، حيث ان الموجود هو عبار عن حجر كلسي ابيض (Lime stone)، والسبب الثاني هو، لو كان الحجر المستعمل في الاعمدة والاقواس لكنيسة مار كيوركيس قد استخرج من المنطقة المذكورة لترك حفرة كبيرة جدا لموقع المقلع، يتناسب مع حجم الاعمدة والاقواس للكنيسة، واكبر بكثير من تلك الحفرة الصغيرة نسبيا لعين (كشفي)، والتي شاهدها جميع من هو من جيلنا.
15. الكتابات داخل وخارج كنيسة مار كيوركيس وكنيسة مريم العذراء صفحة 193 وما يليها: هنالك اخطاء في هذه الكتابات، قد تكون اخطاء مطبعية او حصلت اثناء النقل من النصوص الاصلية، واستبعد ان يكون في النصوص الاصلية مثل هذه الاخطاء لكثر التدقيق لمثل هذه الاعمال قبل ان يتم حفرها على الحجر. ولا مجال لذكرها هنا، ونحن مستعدين لارسالها الى عائلة المؤلف في حالة طلبها.
16. نشأة مار قرداغ صفحة 199: بالرغم من الاشار الى هذه القديس على انه نبيل فارسي، الا ان مار يوسف بابانا قد استدرك الخطأ، واصاب الهدف عندما اشار الى اصله الاشوري، " المنحدر من سلالة ملوك اشور ونمرود الجبار، وامه من نسل سنحاريب الملك الاشوري العظيم..." وليس أدل على ذلك من اسمه السرياني قرداخ وليس كما يكتب بالغين. اي ان اسمه الصحيح هو كما تلفظه العامة في القوش.
17. ورد في الصفحة 232 وفي مجرى الحديث عن مدرسة مار ميخا بان بعض الباحثين نعتوا القوش "(بالمطبعة الوطنية للامة الكلدانية)" . برأي يكون مفيدا اذا اسند المؤلف قوله هذا بذكر من هم هؤلاء الباحثين الذين اطلقوا هذه التسمية على القوش، لتعميم الفائدة وتمكين القارئ للعودة الى مصدر المعلومة والاستزادة منها، حيث لم يذكر لنا من هم هؤلاء الباحثين، ولا في اي من كتبهم عثر على هذا الوصف لالقوش. ومن جانب اخر اخفق الكاتب في تركيب كلمات هذا الوصف، الذي لا يمكن ان نجده الا في هذا الكتاب، فلا اجد علاقة تربط القوش في ذلك الزمان بكلمة "الوطنية" التي حشرت هنا، هذا لو قبلنا مصطلح مطبعة الامة الكلدانية، واتمنى على الاخوين بابانا تنوير القارئ وارشاده الى مصدر هذا النعت.
18. نقرأ في الصفحة 247 وفي السطر ما قبل الاخير كلمة (الصاعور): الصاعور بالصاد هي من الجذر (صعَّر) بتسكين الصاد وتعني اهان، حقّر، شتم، سبّ ، وبالعامية يقال (صاعورا) والعين تلفظ همزة، بمعنى شتيمة او مسبَّة. أما الساعور بالسين فهي من الجذر (سعَّر) بمعنى زار، عمل، ...الخ، والساعور تعني عامل الكنيسة او خادمها، وهو المقصود هنا على ما اظن، وليس كما وردت بالصاد، اتمنى الانتباه الى ذلك مستقبلا.
19. تضمنت الصفحة 253 وما يليها اسماء المؤلفين والخطاطين الذين وصلتنا مخطوطاتهم، ولم اجد اسم جدنا الاعلى (اسحق قيا بلو 1853- 1936) في قائمة الخطاطين، بالرغم من ورود اسمه في كتاب سفر القوش الثقافي . وقد حفظ الزمن لنا ثلاث مخطوطات له، والتي نحتفظ بها في مكتبتنا الشخصية.

يتبع الجزء السادس لطفا
alkoshbello@gmail.com

19
قراءة في كتاب "القوش عبر التاريخ"
                                                              سامي بلو
الجزء الرابع
لقراءة الاجزاء السابقة بالامكان الرجوع الى ارشيف الموقع لطفا

10.عائلة بلو وقصة الهجرة من القوش: يُفرِد مار يوسف بابانا صفحات من كتابه للتحدث عن عائلة بلو والبطريرك يوحنا سولاقا بلو، ويأتي بالحجج والاثباتات ليبرهن بما لايقبل الشك بانتماء هذا البطريرك الى عائلة بلو الالقوشية العريقة. كما يذكر في الصفحة 116 بانه يظن بان هذه العائلة هي فرع من عائلة شكوانا، ولا اعتقد بان ظنون المؤلف في محلها، حيث لم نسمع من ابائنا واجدادنا باية علاقة تربطنا بعائلة شكوانا الجارة لعشرات القرون، سوى علاقة النسابة والتزاوج بين العائلتين. وفي نفس الصفحة يروي المؤلف قصة لهجرة احد فروع عائلة بلو، ومرة اخرى يحجب المؤلف عنا مصدر معلوماته هذه، ويذهب المؤلف الى ان هذه الهجرة حدثت ما بين 1650 الى 1743م، ويبدو انه قد توصل الى هذه التواريخ من حسابات بسيطة لاجيال هذا الفرع من بيت بلو المأخوذة من شجرة عائلتهم التي ترقى الى جدهم الاعلى شابا بلو المذكور في هذه الشجرة. وكما هو الحال في شجرة عائلة بلو في القوش، حيث شجرة العائلة ترقى الى جدهم الاعلى ياقو بلو، وبتتبع سلسلة الاباء يكون ياقو بلو قد عاش في القرن السابع عشر، فهل هذا يعني بان عائلة بلو ظهرت الى الوجود في هذا التاريخ؟ الشواهد والتاريخ والتراث المتواتر تقول عكس هذا، وتؤكد امتداد جذور هذه العائلة بامتداد تاريخ القوش. والسؤال هو: هل بالضرورة ان يكون شابا بلو واخوته هم الذين تركوا القوش وتوجهوا الى اورميا في بلاد ايران؟، حيث ان الاحتمال الاقوى ان يكون ابائهم من قبلهم قد هاجروا من القوش اثر الانشقاق الذي حدث في كنيسة المشرق على يد البطريرك يوحنا سولاقا بلو، والمرجح ان يكون فرع العائلة التي تركت القوش هي عائلة البطريرك المباشرة- اخوانه وعوائلهم- وذلك بسبب الخصومة التي حدثت لما اقدم عليه اخيهم، والتي بلا شك قد وقعت بينهم وبين باقي ابناء القوش الذين كانوا على معتقد كنيستهم المشرقية، ويبدو ان هذه العائلة، اي عائلة البطريرك المباشرة، اصبحت في وضع لا تحسد عليه بسبب قيادة اخيهم لهذا الانشقاق من الكنيسة الام، باعتقادي ان هذه الاسباب كانت وراء هجرة هذه العائلة وتركها القوش بدون رجعة. وقد تأكدت من هذه المعلومات من خلال تقصي اخبار هذا الفرع من عائلة بلو خلال العشرين سنة الماضية، وتمكنت من اللقاء باثنين من احفاد هذه العائلة في جمعية اشور بانيبال الثقافية في بغداد، وقبل فترة قصيرة استمعت الى مقابلة من راديو نينوى الذي يبث على الانترنيت، في برنامج تاريخ الاشوريين واورميا الذي يقدمه اولبيا سركيس، شدتني المقابلة كثيرا لانها كان مع السيدة ليدا حفيدة شموئيل خان، الشخصية الاشورية المعروفة الذي يذكره مار يوسف بابانا في كتابه، والذي استشهد مع البطريرك مار بنيامين على يد سمكو الشكاكي سنة 1916. وكان للسيد شموئيل خان (بلو) (د ماوانا) اثنين من ابنائه من ضباط الجيش الاشوري بقيادة الجنرال اغا بطرس ، جميع هؤلاء الاحفاد اكدوا بحسب ما سمعوه من اجدادهم بان ابائهم خرجوا من القوش قبل حوالي خمسمائة سنة، وليس قبل ثلاثمائة سنة كما ذكر المؤلف. اما القصة التي يوردها مار يوسب باباناعن هجرة العائلة، فهي باعتقادي لا تخرج عن دائرة قصص البطولات التي تنسجها مخيلة الحكاة حول من كان يترك بلده ويهاجر الى المجهول، لان سبب هجرة هذه العائلة هي غير تلك الاسباب المذكور في القصة.
11. عائلة ابونا: يتطرق الكتاب في الصفحة 168 وتحت عنوان " نبذة تاريخية عن العائلة الابوية (ابونا)"، وفي مواضع اخرى من الكتاب. ويتناول الكتاب هذه العائلة العظيمة بما لا يليق بمكانتها، وخاصة بعد ان تجلت امام المتابعين لتاريخ الكنيسة الشرقية في عصرنا، جميع الدسائس التي حيكت من قبل الارساليات الغربية ضد هذه الكنيسة المقدسة ورجالاتها، لاسباب لم تعد خافية على المطلعين، ومن المؤسف حقا ان يحذوا مؤلف الكتاب والاخوين بابانا حذوا الاقدمين الذين كانوا تحت تأثير افكار تلك الارساليات، ويتبعوا نفس الاسلوب الذي زرعه المرسلين في اذهان البسطاء من شعبنا، وبدلا من كيل المديح والتمجيد لهذه العائلة الالقوشية التي ادارة دفة كنيسة المشرق لقرون عديدة بحكمة متسلحين بايمانهم المسيحي الراسخ، بواسطة سلسلة من البطاركة الابوين الذين عاشوا حياة التواضع والتقشف وفي بيوت بسيطة بحسب ما تمليه المبادئ المسيحية، فلو كانت هذه العائلة كما روج المرسلين الغربيين عنهم، فاين قصورهم؟ واين املاكهم؟ ومن هو من جيلنا يعلم علم اليقين بساطة بيوت هذه العائلة، والتي لم تكن تختلف عن اي بيت من بيوت القوش، لابل هنالك الكثير من البيوت في القوش اوسع واجمل من بيوت هذه العائلة. وعن المؤرخ الراحل الدكتور هرمز ابونا سمعنا اكثر من مرة، بان ولادته كانت في الغرفة التي اتخذها البطريرك يوحنا هرمز ابونا قلاية له، غرفة بسيطة لا تختلف عن اية غرفة اخرى في بيوت القوش. اين املاكهم؟ فاراضيهم الزراعية ليست  اكثر او احسن من باقي عوائل القوش. وجميعنا نذكر قنطرة بيت ابونا التي اتخذها البطاركة ديوانا لهم لتسيير اعمالهم في ادارة كنيسة المشرق وابرشياتها المترامية الى اقاصي الشرق، مصاطب الحجر التي كان يجلس عليها احبار هذه الكنيسة لم تكن مصنوعة من الابنوس، ونحن واثقون بان تلك الفرش التي كانت تغطيها لم تكن مصنوعة من الحرير ومن ريش النعام. أما اسباب انحسار كنيسة المشرق فليست كما يصفها الكتاب في الصفحة 170 والتي يعزوها الى حصر منصب البطريرك بالعائلة الابوية، انما انحسرت هذه الكنيسة لسببين حقيقين، اولهما الضربات المتعاقبة من قبل المغول في القرن الثالث عشر، كما يشير الى ذلك المؤرخ البير ابونا بكتابه تاريخ الكنيسة السريانية الشرقية، وكذلك المؤرخ هرمز ابونا في سلسلة كتبه "الاشوريون بعد سقوط نينوى"، والسبب الثاني هو دسائس المرسلين الغربين التي ادت الى تقطيع اوصال هذه الكنيسة المشرقية المجيدة.
اذا آن الاوان، وعلينا جميعا كابناء مخلصين لالقوش، او كأشوريين، او كأبناء للكنيسة الكلدانية، أن نفتخر ونتباها بهذه العائلة الكريمة، واود الاشارة الى ان اخر بطريرك من هذه العائلة لكرسي السهل وتحديدا الكرسي البطريركي في القوش، مار يوحنان هرمز، كان هذا الرجل السبب في انتشار الكنيسة الكلدانية، بعد ان تبع روما، وخاصة في بلدات وقرى سهل نينوى، ولولاه لما وجدنا الكنيسة الكلدانية على ماهي عليه اليوم، على مثقفينا انصاف هذه العائلة عند التحدث عنها، وتبجيلها لما قدمته لكنيستنا المشرقية من رجال عظام، والكف عن النسج على منوال الاقدمين الذين شُوِهَت افكارهم من قبل هؤلاء المرسلين الذين كانت لهم اطماعهم وغاياتهم في تقسيم وتحجيم كنيسة المشرق وتقليص مناطق نفوذها، ولم تنتهي هذه الغايات والاطماع، حتى بعد انشقاق الكنيسة، وظهور الكنيسة الكلدانية المنشقة من الكنيسة الام، والمتحدة مع روما، ولنا في مشكلة البطريرك مار يوسف اودو مع روما حول ابرشيات الهند، مثالا واضحا على ذلك. ستة وعشرون بطريركا من هذه العائلة دبروا بحكمة ومخافة اللـه، وسط بحر متلاطم من الاضطهادات والقتل والتهجير، نعم دبروا كنيسة المشرق المقدسة بنكران الذات، للفترة الممتدة من 1318 وحتى 1975، وهذا لعمري دين ثقيل على اكتاف جميع مثقفينا، وعليهم احقاق الحق ووضع حد للترسبات السلبية التي غرسها المرسلين الغربيين والغرباء في عقول بسطاء شعبنا. 

يتبع لطفا الجزء الخامس
alkoshbello@gmail.com


20
تعقيب على ثلاثة اخبار عن القوش

                                                                                                                          سامي بلو
لفت انتباهي ثلاثة اخبار عن القوش نشرت على موقع عنكاوا، ولاني اقيم في القوش منذ حوالي ثلاثة اشهر، لذا فاني مطلع عن قرب لحقيقة ما نشر.
الخبر الاول: نشر تحت عنوان مرعب ومهول، واعتقد كان العنوان ""كارثة بيئية تهدد القوش"" ولاني حاولت العثور على الخبر اليوم حيث كنت بصدد كتابة هذا التعقيب فلم اعثر عليه، وربما ادرك اداريو عنكاوا كوم بان العنوان كان اكبر بكثير من هذا الموضوع المجهري فقاموا بحذفه.
والكارثة البيئة التي تحدث عنها الخبر تم تهويلها، ربما لجذب القراء الى الموقع او الى الخبر نفسه. في الحقيقة لم تكن هناك اية كارثة، وان صدقنا الخبر فان هذه الكارثة ليس لها علاقة بالبيئة، بل قد تكون كارثة صحية، لان اختلاط الماء الاسن مع الماء الصافي لن يتسبب في اية كارثة بيئة، ولكن قد تضر بصحة متناول هذه المياه، ولان الموضوع هو من اختصاصي الهندسي، وسبق وان نفذت الكثير من مشاريع الماء والصرف الصحي (المجاري)، لذا اود ان اوضح بعض النقاط، ولاني امر امام هذا الانبوب موضوع البحث اربع مرات في الذهاب والاياب يوميا الى مزرعتي بجوار القوش. واؤيد ما ذهب اليه السيد غازي بولا مسؤول ماء القوش بان مرور او تقاطع انبوب الماء الصالح للشرب من امام مجرى للصرف الصحي سوف لن يتسبب في تلوث الماء في الانبوب، والاسباب واضحة يعرفها ذوي الاختصاص، اولا لان شبكات انابيب مياه الشرب محكمة الغلق عند مفاصل الانابيب وملحقاتها، وثانيا لان ضغط الماء داخل الانبوب هو اكبر بكثير من ضغط الماء للمجاري المحيطة به، لذا لا يمكن نفاذ الماء من الخارج الى داخل الانبوب، وخاصة انابيب (الدكتايل) التي تحدث عنها الخبر، ولو فرضنا وجود ثقب صغير في احد المفاصل او كسر في انبوب ماء الشرب، لتسبب ذلك في نضوح واضح للماء في منطقة الثقب او الكسر ان وجد، لا بل وبسبب الضغط العالي للماء داخل الانبوب، وفي القوش وبسبب الانحدار العالي يصل الى اكثر من 50 باوند على الانج المربع، سوف يتسبب في تدفق الماء بقوة وبكثرة بحيث تغرق المنطقة المحيطة بالانبوب، وقد يظهر تسرب الماء من الثقب او الكسر على شكل نافورات يلاحظها حتى المارة، فما بال البلدية او دائرة الماء. ولو اعتبرنا مرور انبوب الماء او تقاطعه مع مجرى للمياه الاسنة كارثة بيئة او صحية، وجب علينا  ان نصنف معظم شبكات انابيب مياه الشرب في العراق او في اي بلد اخر بانها كوارث بيئية او صحية، وللعلم هناك انابيب نقل المياه تمر في في طريقها عبر المبازل والانهر وحتى المجاري والمياه الاسنة، قد تكون هذه الظاهرة غير مقبول من الناحية النفسية، كما هو الحال اذا علم الشخص بان المياه التي تصل منزله من شبكة مياه المدينة هي بالاصل من تصفية مياه المجاري نفسها، مع ان هذه المياه هي صالحة للاستعمال البشري، الا ان الانسان لا يستسيغها، وفي بعض المناطق من العالم وبسبب شحة مياه الشرب يتم تصفية مياه المجاري وتعقيمها، ولكن لا تضخ مباشرة الى شبكة مياه المدينة، بل تحقن في الارض في ابار محفور لهذا الغرض، وتسحب من ابار اخرى مجاورة لها، هذا فقط لارضاء الذوق العام.
الخبر الثاني: كان حول استجابة السيد محافظ دهوك لنداء موقع عنكاوا، وفي الوقت الذي نثمن ونقدر عاليا اهتمام السيد المحافظ بهذا الموضوع، وتقديمه مبالغ من المال لتصرف خارج محافظته لتوفير الخدمات للمواطنين في القوش التي تحظى باهتمامه منذ فترة، قد يكون هذا الاهتمام بعض الوفاء لما قدمه ابناء القوش من دعم مميز للحركة الكوردية بالارواح والمال ايام النضال، سواء من خلال قوات الانصار للحزب الشيوعي او من خلال مقاتلي الحركة الديمقراطية الاشورية، مع هذا فان التفاتة محافظ دهوك تعتبر حقا مشاعر انسانية عالية لتوفير هذه الخدمات للمواطنين في القوش، في الوقت نفسه نرى بان صرف المبالغ وان كانت صغيرة في غير محلها يعتبر خسارة للخزينة، لان وسائل الاعلام تنشر الغث والسمين والاعتماد عليها وحدها دون الاستعانة بذوي الاختصاص لن ينفع.
الخبر الثالث: كان بعنوان " انقطاع الماء عن القوش لليوم الثالث على التوالي" وجاء في الخبر " تشهد القوش ولليوم الثالث على التوالي انقطاعا تاما للماء، حيث قام البعض منهم (الاهالي) بشراء مقطورات المياه الغير صالحة للشرب بعشرات الالاف من الدنانير"
وقبل ان اكتب هذا التعقيب استفسرت من بعض الاصدقاء في الاحياء الاخرى ان كان هذا قد وقع فعلا في مناطقهم، لان الحي الذي اسكنه لم نلاحظ هذا الانقطاع، ولم اجد اي واحد من الذي استفسرت منهم قد لاحظ الانقطاع التام المزعوم للماء لهذه الفترة، وقبل ان اكتب تعليقي على الخبر، اود ان اضيف باني لم ارى تبذيرا لماء الشرب كما اراه اليوم في القوش، وفي جميع احيائها، فما ان ينساب الماء في شبكات الانابيب من الخزان العالي، حتى ترى عشرات، لا بل مئات الخراطيم من المياه مفتوحة في الشوارع، رجالا ونساءا واطفالا تستهويهم لعبة غسل الشوارع بمياه الشرب، واذا تعذر على الشخص استعمال خرطوم الماء العائد له فانه يلتجئ الى جاره الذي لا يمانع ابدا، لان اجور الماء الشهرية تستوفى مقطوعة، بغض النظر عن كمية الماء المستهلك خلال الشهر.
نعود الى الخبر، وثلاثة ايام من الانقطاع التام للماء في القوش.
اولا: في القوش الماء ليس مستمرا اربعة وعشرون ساعة، بل يوزع بحصص لكل حي يوم معين ولساعات محددة، والمعتاد ان يزود الحي بالماء كل يومين او كل ثلاثة ايام. لذا اعتاد الاهالي ان يقومون بخزن كمية الماء التي يحتاجونها لفترة انقطاع الماء المبرمجة، اذا كيف عانى الاهالي من الانقطاع المزعوم؟
ثانيا: ان الخبر يناقض نفسه عندما يذكر بوجود ابار لمياه الشرب تغذي شبكة المدينة بالماء، اذا ليس هناك انقطاع تام للماء لثلاثة ايام على التوالي.
ثالثا: حدثت العاصفة التي ادت الى سقوط ابراج الكهرباء يوم الثلاثاء مساءا 24 تموز، وعادت محطة الضخ في خواجا خليل للعمل بكامل طاقتها يوم الخميس عصرا 26 تموز، بعد ان قامت فرق الصيانة في كهرباء تلكيف والقوش بالعمل على ايصال التيار الكهربائي الى محطة الضخ في اقل من 48 ساعة من العاصفة التي تسببت بانقطاع التيار الكهربائي، وحسب تصريح احد اعضاء المجلس البلدي لقضاء تلكيف والمنشور على موقع عنكاوا.
رابعا: لماذا يقوم الاهالي بشراء مياه غير صالحة للشرب وبعشرات الالاف من الدنانير، في الوقت الذي نجد في القوش حوالي عشرة مزارع او اكثر فيها ابار جوفية عذبة وغزيرة المياه، وعائلتنا تملك احدى هذه المزارع وهي قريبة جدا من القوش، ولدينا شمعة للماء امام البئر، ونحن مستعدون، وانا واثق بان اصحاب المزارع الاخرى ايضا،  لضخ الماء للمقطورات التي تنقل الماء للاهالي في حالة انقطاع الماء عن المدينة
في الختام: همسة في اذن مراسل عنكاوا كوم في القوش العزيز ريفان حكيم، يرجى توخي الدقة في نقل الخبر، وان لا يكون الهدف من وراء الخبر هو الاثارة وجلب الانظار، وله ولموقع عنكاوا كوم وباقي مواقعنا القومية الشكر والتقدير على متابعتهم الحثيثة لاحوال ابناء شعبنا في بلدنا الام.
alkoshbello@gmail.com

21
قراءة في كتاب "القوش عبر التاريخ"
                                                                                                                            سامي بلّو
الجزء الثالث

لقراءة الجزء الاول
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,598114.0.html   

لقراءة الجزء الثاني 
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,599610.0.html 

6. ذهب المؤلف في الصفحة 103 وتحت عنوان "ديانة القوش" الى الاعتقاد بأن  "اختار اللـه ابراهيم الخليل من ذرية الكلدانيين"، وكون المؤلف رجل دين وحبر من احبار الكنيسة، لذا لا غرابة ان يعتبر ما ورد في كتاب التورات حقائق مطلقة، ليقتفي نفس الخطأ الذي وقع فيه كاتب سفر التكوين من كتاب التوراة في تنسب مدينة اور الى الكلدانيين. ولما كان كتاب القوش عبر التاريخ كتابا تاريخيا وليس ايمانيا، لذا نرى بان تنسيب اور الى الكلديين هو خطأ فاضح، ولا يستقيم مع معطيات التاريخ واكتشافات الآثاريين، حيث ثبت بما لايقبل الجدل بان اور مدينة سومرية لا بل هي اشهر عواصمهم  ومن بعدهم الاكديين في العام 2100 ق.م، وهذا التاريخ قريب جدا لخروج ابراهيم من اور (السومريين)، حيث يرى الباحث الاستاذ سامي البدري رئيس قسم علم الأديان المقارن- المعهد الإسلامي في بريطانيا، بأن حمورابي جاء بعد إبراهيم بـ 300 عام، وان حمورابي حكم بابل بين 1792 – 1750 ق.م. اضافة الى هذا نرى بان اول ذكر للكلديين جاء في نصوص من عهد اشور ناصر ايلي نحو سنة 883 ق.م.
7.عائلة شكوانا: إن قيام المؤلف بتنسيب عائلة شكوانا الاشورية العريقة الى اصول يهودية هو اجحاف بحق هذه العائلة، وبحق القوش وتاريخها الاشوري الناصع. وحجته ضعيفة كون هذه العائلة متميزة في خدمتها للكنيسة، لان هذا لا يعني ابدا ان تكون من اصول كهنوتية يهودية، حيث يعلم الجميع بان مقابل التزام هذه العائلة دينيا، يلاحظ ايضا التزامها الواضح بالانتماء القومي الى الامة الاشورية، ونرى الكثير من ابناء هذه العائلة يعملون في الحقل القومي الاشوري بجد وتفاني. اما القصة التي اوردها المؤلف عن لسان الدكتور بولس شكوانا- لم يذكر المؤلف من اين استقى قصته- لا يعني قناعة الدكتور بولس بتلك التخريجات التي ذكرها له امين تلك المكتبة في لندن، حيث ان الدكتور بولس عندما وصل مهاجرا الى امريكا سجل في حقل القومية او الانتماء الاثني (Assyrian) اشوري، وقد اطلعت بنفسي على وثيقة المنفيست لدخول الدكتور بولس شكوانا عن طريق جزيرة (ايليس) في نيويورك التي كانت تستقبل المهاجرين الوافدين الى امريكا، ولو كان الدكتور بولس قد اقتنع بتخريجات امين المكتبة لما سجل في سجل المنفيست بانه اشوري الانتماء.

8. يعتمد المؤلف قصة مار ميخا النوهدري في استنتاجه حول تاريخ دخول المسيحية الى القوش قبل القرن الخامس الميلادي، فيقول "عند قدومه الى القوش في بداية القرن الخامس الميلادي خرج اهالي البلدة عن بكرة ابيهم رجالا ونساءا  شيبا وشبابا يتقدمهم موكب من الكهنة والشمامسة يرتلون التراتيل الكنسية والمزامير الترحيبية". المطلع على التاريخ الكنسي يعلم علم اليقين بان قصة مار ميخا هي قصة رمزية، اي ان احداثها ليس بالضرورة ان تكون حقائق تاريخية، حيث ان هذه القصة قد تم كتابتها بعد حوالي عشرة قرون من مجئ مار ميخا الى القوش ، اي ان تفاصيل الاحداث الواردة في القصة هي من نسج مخلية كاتب القصة، اذا الاستشهاد بجميع احداثها كحقائق تاريخية مسلم بها يضعف من قيمة تلك الاستنتاجات، ويضعنا في موضع الشك فيما اذا كانت تلك الاحداث قد وقعت فعلا.
9. ورد في الصفحة 109 وما يليها تحت عنوان" دخول الكثلكة الى القوش" بعض الخلط وعدم الدقة في سرد الاحداث مما يؤدي الى إرباك القارئ المطلع، وساحاول التطرق الى كل نقطة منفردة:
أـ  يذكر المؤلف بان اول كاهن القوشي دخل الكثلكة كان في سنة 1763 وهو الشماس خوشابا ابن الشماس يوسف من بيت رومانوس، الذي رسم كاهنا على يد البطريرك يوسف الرابع في ديار بكر، وفي الفقرة الاخيرة من الصفحة اياها يذكر المؤلف " اشتهر مع القس خوشابا الالقوشي القس هومو ابن القس حنا.... ابن القس ايليا نصرو الالقوشي الشهير بفن الخط، وعانى كلاهما عذابا شديدا وتحملا اذى كبيرا من النساطرة، ومع ذلك اهتدى عدد من الالقوشيين الى الكثلكة، استطاعوا ان يتخذوا لانفسهم كنيسة مار ميخا ليمارسوا شعائر الدين بعيدين عن النساطرة ".
نلاحظ من هذه الفقرة بانه بالرغم من الانشقاق الذي حصل في كنيسة المشرق قبل اكثر من قرنين من هذا التاريخ، وعلى يد احد ابناء القوش، بقي ابناء القوش مخلصين لكنيستهم المشرقية، ويبدوا واضحا بان قرنين من الزمان لم تفلح فيهم محاولات المرسلين الغربيين في شق صفوف ابنائها، ولكن في النهاية تمكنت مخالبهم من تخديش ومن ثم تمزيق جسد هذه الكنيسة التي بشرت برسالة المسيح الى اقاصي الدنيا. ونجحت هذه الارساليات الغربية من تأليب ابناءها على رئاساتهم الكنسية من خلال ترويج الاكاذيب، وتشويه الحقائق عن هذه الرئاسات، حتى اصبحت هذه الاشاعات وكأنها حقائق دامغة، وانعكس هذا فيما ذهب اليه مار يوسف بابانا هنا في كون الكاثوليك الجدد قد تحملوا عذابا شديدا من (النساطرة)، ومن حيث لا يدري يعترف المؤلف بان هؤلاء (النساطرة) ورغم كونهم الاغلبية في القوش ورئاستهم الكنسية تبسط سلطتها الروحية الى اقاصي المعمورة، الا انهم كانوا متسامحين جدا مع اخوتهم الذين دخلوا الكثلكة حديثا بدليل انهم سمحوا لهم بممارسة طقوسهم في احدى كنائسهم التي هي كنيسة مار ميخا العائدة الى اوقاف كنيسة المشرق وفي مركز بطريركيتها. ونرى هنا بان رأي المؤلف هو امتداد لتراكمات الاساءات التي زرعها المرسلون الغربيين بين ابناء كنيسة المشرق لتشويه تاريخ كنيستهم ورئاستها.
ب. في الصفحة 110 يذكر المؤلف بان مرض الطاعون "ضرب اطنابه في القوش سنة 1778 فمات عدد كبير من الاهالي من بينهم النساطرة، ولم يبقى منهم سوى عائلة بيت الاب، وكان (ت) وفاة ايليا الثاني عشر البطريرك بهذا المرض ايضا". ليس واضحا، لا بل يبدو مربكا للقارئ كون النساطرة الالقوشيين قد ابادهم الطاعون ولم يبقى منهم سوى عائلة بيت الاب، ورغم ان هذا الادعاء بعيد عن المنطق، لم يذكر لنا المؤلف من اين استقى معلوماته هذه.
ج. وفي نفس الصفحة ينقل المؤلف عن كتاب عناية الرحمن في هداية السريان للمطران افرام نقاشة ما يلي: " في سنة 1742 توفي الاب يوسف ماريا الكرملي النائب الرسولي، فخلفهُ الاب عمانوئيل نائبا رسوليا وانطلق الى روما حيث رقي الى درجة المطرانية وعاد الى بغداد، ولدى مروره بالموصل وجد فيها عشر عائلات كلدان وعشرون سريان، ووجد في بلدة القوش مائة عائلة يدير شؤونها كاهن اسمه كوركيس، ولما كان ايليا الثاني عشر البطريرك النسطوري محبا لحاكم الموصل الذي امر باضطهاد يوسف الثالث اودو بطريرك الكلدان وارسله الى المنفى. وعذب القس كوركيس إذ كواه بجبينه بكعب من نحاس محمىّ بالنار وعشرين من اتباعه."
   في الحقيقة وقفت حائرا في السبب الذي دعا المؤلف للاستشهاد بهذا  النص في كتابه، حيث لا يخفى على المطلع على تاريخ كنيستنا المشرقية، افتقار هذا النص الى الدقة، وبعده كل البعد عن الحقائق التاريخية. إذ يستدرك المؤلف في الهامش رقم 70 لتصحيح احد الاخطاء الواردة في النص حول اضطهاد مار يوسف الثالث اودو، حيث ان البطريرك يوسف اودو ولد سنة 1793 وتسنم البطريركية للفترة من 1838 الى 1878 خلفا للبطريرك يوحنا هرمز الثامن اخر بطاركة بيت ابونا في القوش. اما الخطأ الاخر في النص والذي اغفل عنه المؤلف هو حول القس كوركيس، وهو القس كوركيس يوحانا احد اقطاب المذهب الكاثوليكي الحديث الولادة زمنئذ، والذي تزامن مع المطران (البطريرك) يوسف اودو، حيث كانت ولادته في  1752، ولكنه توفي سنة 1829 قبل رسامة البطريرك اودو. اذا هذا النص لا يمكن اعتماده كوثيقة تاريخية والركون اليه في بقية المعلومات الواردة فيه، وكان الاجدر ان لا يقحم المؤلف هذا النص في صفحات كتابه، لانه يخلو من اية قيمة تاريخية.

يتبع الجزء الرابع
alkoshbello@gmail.com


22
قراءة في كتاب "القوش عبر التاريخ"

                                                                                                                                  سامي بلّو
الجزء الثاني
   تناولنا في الجزء الاول من هذا المقال اهمية هذا الكتاب، حيث يعتبر النواة الاولى لتوثيق تاريخ بلدة تمتد جذورها في اعماق تاريخ بين النهرين، وهي شاهد على فترة عظمة اشور، وشاهد على انهيار تلك الامبراطورية التي امتدت لحوالي عشرة قرون، لتعتبر اطول امبراطورية عرفها التاريخ البشري على الاطلاق. القوش حاضرة الاله سين إيل قاش، ومسقط رأس احد انبياء التوراة الصغار، فيها دون النبي ناحوم نبؤته عن سقوط نينوى الواردة في سفره من كتاب التوراة، سفر ناحوم. والقوش كما ذكرنا هي حلقة مهمة في تاريخ كنيسة المشرق، ومركزا لكرسي بطاركتها الاجلاء من البيت الابوي. والقوش الراوية للتاريخ من خلال كتابات ابنائها التي وصلتنا، تحكي للاجيال وللعالم ما تعرض له هذا الشعب من ظلم واضطهاد وقتل وتهجير على امتداد تاريخيه المسيحي.
ان عدم الوضوح، والضبابية التي اكتنفت افكار المؤلف في بعض المواضع من الكتاب، او تلك الاضافات التي تمت من قبل عائلته، لن تمنعنا من الاشادة بمادة الكتاب، التي اصبحت مصدرا يقتبس منه حتى الانفصاليون من ابناء الكنيسة الكلدانية، اولئك الذين تمنوا لو ان هذا الكتاب لم يصدر، سواء في طبعته الاولى او في الطبعة الثانية التي أرقتهم كثيرا، ولم تزل.
في هذا الجزء من مقالنا سوف نتناول بعض النقاط التي رصدناها، بقصد النقد البناء، او من اجل التوضيح او لتصحيح لبعض المعلومات بغية تلافيها في الطبعة القادمة من قبل الاخويين بابانا.
1.   ورد في تقدمة الكتاب بان الانسان عاش في هذه البلدة طيلة سبعة وعشرين قرنا على اقل تقدير. وباعتقادي إن هذا الرقم متواضع جدا، ولا شك بان الاستاذ يوحنان قد اعتمد الكتاب المقدس في تقدير هذا الرقم، وتحديدا نبوءة ناحوم الذي عاش في القوش قبل سقوط نينوى، او اثناءها. ولو استثنيا احتمال ان الانسان سكن كهوف ومغارات هذه البقعة قبل الحياة الجماعية في بداية تكوين القرية، فان ما اورده المؤلف في صفحة 33 حول رأي القس ماروثا حكيم في تفسير اسم القوش يمكن اعتماده مصدرا تاريخيا، ونظرا لاقتران اسم القوش باسم الاله الاشوري (ايل قاش)، اذا لن نبتعد عن الحقيقة لابل نكون ادق لو قلنا بان القوش كانت مأهولة لما يزيد عن خمسة وثلاثين قرنا.

2.   ورد في صفحة 57  "كانت بيوت القوش موزعة شرقا ضمن الصعدة الجبلية الى الشمال من بيت هرمز گوزينا الصفار (وكانت سابقا تعرف – قلاياثا) وفي منطقة قورزي و(ﮔوﭘا مگورگما) " . إن تحديد موقع قلاياثا ليس دقيقا، وحسب ما اعرفه، وما سمعته من والدي الذي ارتقى هذا الجبل مئات المرات من النيسم الذي يمر بمنطقة (قلاياثا)، ليطل من ثم على (وادي (گلي) قاشا حنا)، قبل ان يصل قمة الجبل، فان (قلاياثا) تقع الى الشمال الشرقي من بيت هرمز گوزينا وفوق المغارة التي نطلق عليها (ﮔوﭙﻳثا درابي رابا)، أي الى الشمال من (گاري ددبا).

3.    اللغــــة: في الصفحة 63 وما بعدها يتحدث المؤلف عن لغة القوش، واستخدم في مجرى الكلام مصطلح "اللغة الاشورية الكلدانية". ان هذا المصطلح غير مستخدم على الاطلاق من قبل علماء الاثار، او من قبل اي باحث في اللغات القديمة ولا اعلم من اين جاء المؤلف او الاخوين بابانا بهذا المصطلح. لقد اطلق علماء الاثار واللغويين تسمية (البابلية - الاشورية) على اللغة التي يتحدث عنها المؤلف، وهي اللغة الاكدية نفسها .
يستطيع القارئ ان يلاحظ عدم وضوح الرؤية لدى المؤلف فيما يخص اسم اللغة المستخدمة في القوش، سواء اللغة الفصحى المستخدمة في الطقوس الكنسية، او اللغة الدارجة المستخدمة في الحياة اليومية من قبل الشعب. فتارة يقترب من اسمها الصحيح، حيث نقرأ في الصفحة 65 "أما بقية الاناجيل فقد ترجمت الى السريانية في القرن الاول للكنيسة والان هذه اللغة هي لغة طقوس الكنيسة للكلدان والسريان والنساطرة والموارنة والملباريين....." وفي الصفحة 66 يقول المؤلف عن اللغة الدارجة "وان الدخيل في لهجة القوش يكاد يكون هو ذاته في معظم قرى الناطقين بالسريانية في سهل نينوى وغيرها من القرى الجبلية." اذا لغة القوش الطقسية والدارجة هي اللغة السريانية، بينما نلاحظ ان المؤلف يبتعد عن التسمية الصحيحة لهذه اللغة ويطلق عليها اسم اللغة الكلدانية في مواضع اخرى من الكتاب، وهذا ما يربك القارئ، ويبعد مادة الكتاب عن نهج البحث العلمي.

4.   ورد في الصفحة 67 تحت عنوان "القومية" ما يلي "ومن هنا نرى اسم الكلدان يدخل ثانية في حياتنا وتسمّينا به، وتأيد ذلك في عهد البابا بولس الثالث ويوليوس الثالث في زمن يوحنا سولاقا بن دانيال بلو الذي رسم بطريركا (1553 – 1555) باسم بطريرك بابل على الكلدان". وليس لي تعليق على ما ذكره المؤلف عن اسم الكلدان، فلسنا هنا بصدد مناقشة هذا الموضوع، ولكن يلاحظ بان المؤلف يقع هنا في نفس الخطأ الشائع بين معظم كتّابنا فيما يخص عنوان البطريرك سولاقا بلو. حيث أن يوحنا سولاقا بلو رسم في روما بطريركا باسم (بطريرك الموصل في آشور الشرقية). فقد دأب بطاركة كنيسة المشرق في صور ايمانهم المرسلة الى روما في السابق على تسمية انفسهم بالجاثليق بطريرك المشرق، حتى نصل الى يوحنا سولاقا الذي اسبغت عليه روما لقب "بطريرك الموصل في اشور الشرقية". 

5.   ورد في الصفحة 86 في اخر فقرة من العنوان "محلات القوش" بان حي الشهداء والذي يجمع الاراضي المستملكة لعوائل ضحايا الحرب العراقية الايرانية يقع شرق محلة سينا، والصحيح بان الحي يقع غرب وجنوب محلة سينا.

"يتبع الجزء الثالث"
alkoshbello@gmail.com



23
قراءة في كتاب "القوش عبر التاريخ"
                                                                                                                            سامي بلّو

اتحفنا الاخويين بابانا، رابي يوحنان وصديق الصبا العزيز رابي جورج، بطبعة رائعة، مزيدة ومنقحة من كتاب القوش عبر التاريخ، لمؤلفه مار يوسف بابانا، عمهم، وبهذا اثبتوا لابناء امتهم وللعالم بانهم اوفياء للارث الذي تركه لهم هذا الحبر الجليل، أليس هو الذي اوصاهم، لا بل اوصانا جميعا حيث قال في مقدمة كتابه: " فعسى ما دونته من معلومات تبقى مصدرا تاريخيا للمستقبل يضيف اليه الخلف ما صعب علينا التوصل الي معرفته لبعدنا عن خزائن كتب الغرب الغنية باخبار الشرق". لقد ادرك مار يوسف بابانا جسامة المهمة التي اقبل عليها، فرغم ان القوش بلدة صغيرة ولكنها حلقة مهمة في تاريخ المنطقة كما يصفها المؤلف " كيف لا والقوش على قدر كبير من الاهمية لوقوعها قرب مدينة نينوى عاصمة ملكهم ومركز كبير لالهة اشور المعروف (ايل قاش)". ان اهمية القوش تأتى من الدور الذي لعبته كمركز ديني، سواء كان ذلك في زمن الامبراطورية الاشورية كمركز لكبير الهتهم (ايل قاش) الاله (سين) او سينا. او بعد قبول اهلها البشارة المسيحية، اسوة بباقي ابناء جلدتهم الاشوريين، الذين كان لهم السبق في تقبل الايمان المسيحي منذ القرن الاول الميلادي على ايدي رسل المسيح الابرار، وبعد قدوم مار ميخا النوهدري في القرن الخامس الميلادي، حيث اصبحت مركزا اسقفيا تابعا لابرشية نوهدرا، وفي القرن الرابع عشر كانت مقرا للكرسي البطريركي لكنيسة المشرق المقدسة ولمئات السنين، ودبر ابناؤها شؤون هذه الكنيسة المترامية الاطراف خير تدبير، فاصبحت القوش ولازالت محط اعجاب وتقدير ابناء الامة، وجميع اتباع كنيسة المشرق واتباع الكنيسة الكلدانية التي انبثقت منها فيما بعد.
بعد صدور الطبعة الثانية من الكتاب موضوع البحث، تعالت بعض الاصوات من فئة معروفة بافكارها الانقسامية والتي باتت اصواتها تخدش ولا تُسّر مسامع ابناء امتنا التواقين الى الوحدة. فهذا الذي اكتشف بان الطبعة الجديدة اهملت واوا تفصلنا، والاخر ازعجته رسوم الغلاف للفنان المتالق والالقوشي الاصيل بسام صبري، ومنهم من تعكر نومه لوجود علم الامة على شعار دار المشرق التي ساهمت بنشر الكتاب، ومنهم من يحتج على تنسيب ابناء القوش الى اصولهم الاشورية، هذه الحقيقة التي آمن بها معظم مثقفي القوش واحبارها في الماضي والحاضر. هكذا نرى بان كُتّاب هذه الفئة الانقسامية، كما هو معروف عنهم قد نأوا بكتابتهم عن النقد الرصين والبناء، لهذا الكتاب التاريخي القيم، والذي يعتبر اللبنة الاولى في توثيق تاريخ هذه البلدة الصغيرة الغنية بارثها والعظيمة بمثقفيها ومفكريها، وكان من المفروض بدلا من هذه الضجة الفارغة من اي معنى، طلب الرحمة لمؤلف الكتاب المقدام مار يوسب بابانا، هذا الالقوشي الهمام الذي اقتحم بكل جرأة طريقا صعبا لم يقوى على السير فيه احد من قبله، وكذلك الثناء على الجهود العظيمة لعائلته متمثلة بشخصي الاستاذين الموقرين يوحنان وجورج بابانا، لحرصهما على اخراج الطبعة الجديدة من هذا الكتاب الى الوجود، ولولا سعيهما الحثيث وجهودهما الكبيرة، لما وجدنا هذا الكتاب اليوم بين ايدينا، بكلا طبعتيه الاولى والثانية، ولبقي رزمة اوراق محفوظة على رفوف مكتبتهما الشخصية تعلوها اتربة الزمن، حالها حال الكثير من الكتب التي لم ترى النور في حياة مؤلفيها، حيث بقت مسوداتها مهملة في المكتبات الشخصية، وحرم القراء منها، وما اكثرها.
وبعيدا عن هذه الصخب المفتعل، وهذه الضجة التي احدثتها هذه الفئة القلية، لغاياتهم البعيدة عن مصلحة القوش وشعبنا وكنيستنا الكلدانية. حري بنا ان نعترف بان الانسان مهما اوتي من حكمة ومهارة في الكتابة والتأليف والبحث، ليس بامكانه ان يصل الى اخراج نتاج فكري مثالي، خالي من الثغرات والهفوات التي يرصدها القراء، وخاصة القارئ الغنيّ بخبرته ومعلوماته عن الموضوع الذي يبحث فيه المؤلف.
شخصيا اختلف مع مؤلف الكتاب في بعض النقاط التي تطرق اليها، ولكن هذا لا يعني ان أُسيئ اليه او الى عائلته بجملة غير لائقة او كلمة جارحة، او ان اتهجم عليهم بسبب اضافتهم او الغائهم حرف هنا او جملة هناك كلما وجدوا ذلك ضروريا لاخراج الكتاب بوجه متكامل قدر الامكان، فهم الذين اخرجوا الكتاب الى الوجود من مسودات تركها لهم عمهم، وهو بدوره ايضا يذكر بان بحوزته كانت مسودات تعود الى القس (المطران) افرام بدي، اذا هو تراكم للبحوث والافكار وصلت الى الاخوين بابانا، وهم من قدمها لنا نحن القراء بعد جهود يشكرون عليها.
ومن خلال قراءتي للكتب التي تبحث في تاريخنا القومي او الكنسي، ومن معلوماتي المتواضعة رصدت في الكتاب بعض النقاط التي اود ان اجلب انتباه الاخوين بابانا اليها لتفاديها او لتصحيحها في الطبعة القادمة، والتي اتوقع ان تكون قريبة جدا، نظرا للاقبال الكبير من قبل القراء من ابناء القوش بصورة خاصة، وابناء امتنا بصورة عامة، لاقتناء الكتاب لما يحتويه من معلومات مهمة لبلدة احتلت مكانا مرموقا في تاريخ امتهم وكنيستهم الشهيرة، كنيسة المشرق، وسليلتها الكنيسة الكلدانية.
سنتناول في الاجزاء القادمة من هذا المقال بعض المآخذ او الاخطاء او عدم الدقة في سرد الاحداث، حسب اعتقادنا، والتي وردت في هذا الكتاب، اتمنى ان يتسع صدر الاخوين بابانا لقبولها ومناقشتها لفائدة القارئ، واستدراكها في الطبعة المقبلة.
يتبع الجزء الثاني.

alkoshbello@gmail.com


24
أدب / ويسألوننا عن آكيتو
« في: 09:25 23/03/2012  »



ويسألوننا عن آكيتو

                              

سامي بلو



يسألون عن آكيتو!
ولمن يعود الاول من نيسان؟
يخاصموننا فيه،
يعاكسوننا عليه،
ويسيل حبر الاجير الرخيص
على ما يشبه المقالات
مئات المقالات،
وتعييهم الكتابة.
وبعد طول انتظار خرج علينا كبيرهم بالسؤال:
لمن يحسب الاول من نيسان
ألبابل، أَم لأشور؟
فيعود السؤال الى حيث كنا.
صدى هتافنا ...
في مدرسة الامة، ونحن ما برحنا صغارا،
وكبيرهم كما المعلم الفاشل
الكلام لا يدور بين انيابه،
فلا يحسن سوى تفسير الماء بالماء.

-2-

ويعلوا صوت جدي
من فوق اسوار نينوى الشمَّاء
عما تتحدثون ايها الجهلاء؟
هذا وسمي...
وذاك في المسلات أثر روحي...
وهذه على اسوار نينوى بقايا دمائي.
أنا رمز آكيتو بابل،
وبابل من أشور.
كل المسارات تفرعت من نينوى آشور،
ومشاوير تلك الدروب حطت في بابل آشور.

فهذه من تلك
وتلك من رحم هذي،
لاتصغوا لما يعلمه السفهاء.
وإن علا صراخكم، فقافلة الامة الى امام
ومسيرتنا لن تثنيها رياحكم الصفراء.

-4-
ويعودون ثانية، يصولون ويجولون
بخبث ودهاء
ومن بابل يصنعون اسفيناً
لفلق جسدنا الامة اشلاء
باقلامهم المسمومة، وحقدهم،
وكتاباتهم السوداء،
ويُقسِمونَ على انجيلكَ، يا ملك المحبة والرجاء
في حضرة كاهنٍ،
صعب عليه ان بكر الزهور يطلع في آكيتو
صعب عليه ان حتى الريح الصفراء...
تهز الرايات لتنشد في آكيتو نشيد المحبة والاخاء.
فاقسم هو الاخر امام الشيطان،
بان ينثر بذور الفتنة بيننا،
ويرددون كلماته بقسمهم، بتفتيت هذه الامة، لا محال!
وبنهضتهم يجعلون من اسم كل كنيسة امة
ومن لهجة كل قرية لغة قومية،
ويرذلون المشتركات، اللغة والتاريخ والتراث
وانجيل المسيح الذي يجمعنا في السراء.

-5-

وامام بوابة عشتار
يبصرون خيال جدي في شارع الموكب
على عربة ملوكية وبملابس بيضاء
يلوِّح لهم بيده
تعالوا ادخلوا مدينتي
هي لكم ابنائي ولاخوتكم، محبة الاب تجمع بلا استثناء.
مالذي اغشى ابصاركم؟
ولما زغتم عن طريق النور
وسلكتم الديجور يا تعساء؟
عودوا الى امتكم فقلبها ينبض بالحبِ
لكل من عاد من الضلال
ويترك صفوف المنبوذين، والرذلاء.
لان بوابة عشتار ستُغلق اليوم
فالامة توحدت داخل اسوار
شيدها اباؤنا بالمحبة وسيبدأ المهرجان
انه آكيتو، وما ادراكم ما آكيتو،
أكيتو هو الحصاد،
يبدأ من بابل والى نينوى وقُراها،
قُراها التي تدور في افلاكها كما النجوم والاقمار
وحتى هكاري وطور عبدين..
وفي القوش وبغديدا، في عنكاوا
في برطلة، في باطنايا، وفي صبنا.
سيعمل الاكَّارون الكرماء،
يحصدون غلات كل بذرة خير
بذرها الاباء،
ويجمعون الحصيد في بيادر الامة
غذاءا وبلسما لاجيالها
ودروسا وعبرا لامة موحدة...
وتزحف الجموع في شارع الموكب،
وصار صوت الشعب كدوي الرعد في كل الانحاء:
نحن المتعبون في كل الارجاء
اجتمعنا اليوم باخوة الدم بيننا
لنعيد باخوتنا لبابل وآشور
انه آكيتو زمن الفرح والحب والسلام
يحيه جميع ابناء الامة الشرفاء.




25
تخرج نانسي سامي بلو من كلية الطب




اجمل ما في الحياة ان يرى الوالدين ثمار ما زرعوه.

حصلت الدكتورة نانسي بلو على شهادة الطب من كلية الطب في فيلادليفيا ـ امريكا.
 (Philadelphia College of Osteopathic Medicine – Georgia Campus)
وسوف تبدأ بممارسة عملها، طبيبة في مستشفى جامعة اريزونا ـ توسان والحصول على التخصص في طب الاعصاب والجملة العصبية.
 (University of Arizona Hospital- Tucson, Neurology program)

اليك يا ابنتنا العزيزة نزف احلى التهاني، ولك منا اطيب البركات بهذا التفوق المميز، وهذا النجاح الباهر في حياتك الدراسية. متمنين لك نجاحات اكبر في حياتك العملية، ولترفرف على ايامك السعادة والفرح والامل، وأن تمنحك الحياة القوة والصحة الدائمة، لتمارسين هذا العمل الانساني، وأن تُسَّخرين علمك ومواهبك في خدمة المرضى، وان تمتلئ روحك دائما بالرحمة والمحبة، لانها المفتاح لتخفيف الام البشر، وأن تزرعي في نفوس مرضاك الامل في الشفاء والاستمرار في الحياة.

وصيتنا لك يا عزيزتنا، أن لا تنسي جذورك وانتمائك، وأن يكون ذلك مصدر فخر واعتزاز لك. وصيتنا لك يا نانسي أن تكوني مُعينا لاهلك ولابناء امتك، حيثما رحلت، واينما حللت، وكلما وجدت الى ذلك سبيلا، فدعمهم فرادى واجب عليك، ودعم قضية امتك الاشورية هو واجبك المقدس، أو ليس هذا ما ربيناك عليه؟
رغم مشاغل الدراسة لم تنسي لغتك السريانية، فسهرت على تعلمها قراءة وكتابة وحديثا، ولم تنسي العربية لغة ابناء الوطن والاصدقاء والجيران الطيبين في بغداد، وفي مسيرة تعلم اللغات اخترت الايطالية حاليا، طموحك ليس له حدود، نتمنى لك الموفقية الدائمة

نحبك بلا حدود وبلا شروط
بابا وماما
سامي ونجوى بلو

26
تهميش الكلدان، شعار زائف أم حقيقة ؟

                                                                                                                                 سامي بلو

"تهميش الكلدان" مصطلح رنان، وبدعة اخترعها ويستغلها من يريد تقسيمنا الى قوميات متعددة، ولغايات لم تعد خافية على شعبنا، ومهما تعددت اعذارهم وتبريراتهم لهذه الغايات، ومهما تنوعت حججهم واساليب تمريرها، ومهما روَّجوا لها، ومهما قالوا عنها، إلا انها في النهاية لا يمكن باي حال من الاحوال ان تقنع جاهلا، ولا ان تخدم مصلحة شعبنا، ولايمكن أن تساهم او تساعد في تثبيته على ارضه. شعبنا اليوم تتقاذفه امواج الحقد من الطامعين بارضه، ويتحدى مراهناتهم لاقتلاعه من جذوره التاريخية في ارض ابائه واجداده، بالاضافة الى الهجمات الارهابية التي تطاله. وبالكاد تمكن لحد هذا التاريخ أن يقاوم هذه الهجمات وهذا الحقد بايمانه وبصلابة موقفه، حتى انبرت من داخله مجموعة انفصالية من اتباع كنيستنا الكلدانية، مهمتها المعلنة الدفاع عن حقوق الكلدان، وتلك المخفية هي أن يسهلوا للغرباء تحقيق مآربهم ويختصروا لهم طريق الوصول الى اهدافهم الشريرة بتقسيمنا، ومن ثم ابتلاع كل منا على حدى. وللحقيقة نقول بانه ليس من العدل ان نتهم جميع الذين يسيرون في هذا الاتجاه بسوء النية، فالبعض منهم ربما تكون الامور قد اختلطت عليهم، وخُدِعوا بشعارات براقة من قبل الاخرين، ولا  يمكن لمثل هذه المجموعة الطيبة التي تم استغلالها، من أن تفكر في ان تكون يوما سببا للاضرار بمصلحة ابناء شعبها، ويوم يعي كل من هؤلاء حقيقة الذين زجوا به في هذا الطريق، بلا شك سوف يشعر بوخز الضمير، ويكون اخر يوم له للسير مع هذه المجموع التي لا تضمر الخير لابناء امتنا، وتريد السوء لابناء الكنيسة الكلدانية قبل غيرهم من الكنائس الاخرى، ولاسباب لا مجال لذكرها هنا، وسوف نخصص لها مقالا منفصلا في المستقبل القريب، اي خير واية فائدة سيجنيها شعبنا من تقسيمه الى  طوائف متعددة، ولن تقوى اي منها منفردة للتصدي لمحاولات تهميشهم كمجموعة اثنية ودينية، وهضم حقوقهم كشعب اصيل، كما يحصل الان هنا وهناك، من قبل هذه الجهة او تلك من محاولات لا يمكننا اعتبارها بريئة، فهذا الذي ينعتنا بالجالية، وذاك الذي يعتبرنا مقيمين على ارضه ولسنا اصحاب الارض. ولو كان هؤلاء الانفصاليين من اتباع الكنيسة الكلدانية صادقين في نواياهم، وبما يقولون، ومخلصين لشعبهم وكنيستهم، لاختاروا العمل بتوجيه حملتهم اولا ضد هؤلاء الغرباء الذين يحاولون تهميش شعبنا فعلا، ومن ثم تجلس جميع الاطراف الى طاولة الحوار، ويتحاورون كاخوة تجمعهم محبة المسيح، وسلامه الذي وهبه لنا، هذا هو الطريق الصائب الذي عليهم سلوكه، وليس بتصويب سهام حقدهم الى اهلهم وزرع بذور التقسيم والفتنة بين ابناء امتهم، فاين المنطق في تصرفاتهم وتوجاتهم هذه التي يقومون بها؟ والتي لا تستقيم مع الحقائق التي على الارض في الوطن.

ونعود لنسأل، هل "تهميش الكلدان" حقيقة، أم شعار زائف؟ ومن الذي يهمش الكلدان؟ لنحسبها ببساطة، هؤلاء الانفصاليين يدعون بانهم يشكلون 75 بالمائة من ابناء امتنا، هل يتم تهميشهم من قبل السريان الذين سوف لن يزيدوا بحسب معادلة الانفصاليين هذه عن الـ 20 بالمائة؟ أم انهم مهمشين من قبل الـ 5 بالمائة الباقية من اتباع الكنيسة الشرقية؟ - مع اعتذاري لابناء امتي لتقسيمهم الى طوائف ونسب مئوية- أليس هذا مثارا للسخرية؟ فكيف يقوم فقط خمسة بالمائة بتهميش 75 بالمائة. ومعروف لدى ابناء امتنا ما يتمتع به اتباع الكنيسة الكلدانية من ثقافة عالية، وخبرة لا بأس بها في مجال السياسة في الساحة العراقية، اذا الحقيقة ليست كما يدعون، بل ان الحقيقة المرة لهم والتي يحاولون طمسها على ابناء الكنيسة الكلدانية هي انهم، أي الانفصاليون من اتباع الكنيسة الكلدانية، هم الذين يشكلون اقل من 5 بالمائة من ابناء الكنيسة الكلدانية،  ولا نقول من ابناء شعبنا ككل، وباقي اتباع الكنيسة الكلدانية هم مع الوحدة القومية، ومع وحدانية امتنا، ويعملون جنبا الى جنب مع باقي ابناء شعبنا دون تميز للانتماء الكنسي، هذه هي الحقيقة التي تؤرقهم، وتجعل مواقفهم متشنجة، واساليبهم في مخاطبة اخوة لهم بالامة تتسم بقلة اللياقة والادب، ويلجأون الى السب والشتم واستعمال النعوت غير المقبولة، وشخصنة الموضوع كلما اختلفوا مع الاخر بالرأي أو بوجهة النظر.

الذي يحز في نفوسنا نحن ابناء الكنيسة الكلدانية، هو ان يتم زج رئاستنا الكنيسة في هذا الصراع بين اقلية مدفوعة بانانيتها ولايهمها الا مصلحتها، وبين اكثرية مدفوعة بتعاليم المسيح السمحاء وداعية للوحدة القومية مع اخوة لهم من الكنائس الاخرى، ولان شعبنا لا يقبل بغير الوحدة القومية. فإن ادخال الكنيسة طرفا في الصراع من قبل البعض القليل جدا من رجال الكنيسة، ومن قبل بعض المنتفعين الذين يحومون في اجواء الرئاسة الكنسية من العلمانيين، وقيامهم بخداع الشيخ البطريرك بدون وازع من الضمير، اقول بان هذا التصرف قد انكشف امام ابناء الكنيسة الكلدانية من خلال الحقائق التي ظهرت بعد المؤتمر الصحفي الاخير الذي اقيم باسم الشيخ البطريرك وهو لايعلم بمحتوى البيان، ودون ان يعطوا لمقامه ودرجته الكهنوتية وعمره اي اعتبار، وخدعوه (سيدنا البيان هو فقط للطلب من السياسين المسيحيين بعدم التدخل في شؤون الكنيسة) يا للخجل! فإن هان على العلمانيين خداع الشيخ البطريرك لمنافعهم المادية، فكيف لرجل دين يحمل الصليب على صدره، وإئتمنته الكنيسة وشعبها لادارة شؤونها أن يخدع الشيخ البطريرك؟

بعد المؤتمر الصحفي، اصبح كل شئ مكشوفا وواضحا امام ابناء الكنيسة الكلدانية وباقي ابناء شعبنا، ولم تنطلي هذه الحبكة غير البريئة حتى على ابسط متابع لقضايا شعبنا، والتي تم تهيئتها بين من يدور في اجواء رئاسة الكنيسة الكلدانية من علمانيين ورجال دين، وبين ابرشية واحدة او اثنتين من خارج الوطن وبين مجموعة من ابواق دعاة التقسيم، فكل شئ تم اعداده مسبقا، مقالات واعلانات وبرقيات تأييد للبيان السياسي للبطريركية من مطران واحد او اثنين، والاستماتة في الطلب من باقي رعاة الابرشيات واباء الكنيسة لارسال برقيات التأييد للبطريركية، وخاب ظنهم، واثبت جميع رعاة الابرشيات الاخرى وجميع اباء الكنيسة  بعد نظرهم، وحكمتهم برفضهم الانجرار وراء هذه المجموعة التي رتبت هذا السيناريو الهدام، وهذا ما جعل معظم ابناء الكنيسة الكلدانية ينظرون نظرة فيها مسحة من التفاؤل على مستقبل الكنيسة الكلدانية، وعلاقة الاخوة التي تربط ابنائها مع باقي ابناء امتهم الذين تجمعهم واياهم، اللغة والتاريخ والتراث والتقاليد وكنيسة المسيح وتعاليم المحبة والسلام التي يفترض ان تشعها هذه الكنيسة على شعب المسيح وليس الحقد والكراهية، كما تفعل تلك القلة القليلة والتي مع الاسف طافت على وجه الكنيسة الكلدانية، الجميع بانتظار اباء هذه الكنيسة للوقوف بحزم امام تعاليم البغضاء والحقد والفتنة التي يزرعها هؤلاء والتي تنافي مع تعاليم الرب يسوع المسيح له المجد.
ومع انكشاف اوراق الانفصاليين من ابناء الكنيسة الكلدانية، يحاولون اليوم لملمة بعض مما بقي لهم من خلال كتابة مقالة هنا وندوة هناك للترويج لبضاعتهم الكاسدة التي بات شعبنا يأنف منها.

 3 اذار 2012
شكرا لكل ملتزم بحدود الادب عند المراسلة
alkoshbello@gmail.com

29
نبراس يخبو و نبع ينضب
برحيل الكاتب والاديب عمانوئيل قيا بلو
1934 - 2012
                                                                                                                                 سامي بلو


رجل تصدى لموجات المرض التي عصفت بصحته، ولم يستسلم. وتحدى بارادة صلبة خريف عمره المبكر الذي اثقلته وصفات الحكماء، وما عرف اليأس الى قلبه طريقا. هذا هو الاستاذ الكاتب والاديب والخطاط  عمانوئيل بلو، مدفوعا بحبه لاهله، وعشقه لبلدته القوش، وتعلقه بذلك الارث المجيد الذي تسلمناه من ابائنا، بَدأَ بلغتنا السريانية العذبة ومرورا بموروثنا الفلكلوري الجميل، واثباتا لوجودنا كشعب وامة اصيلة لبلاد بين النهرين، كل هذه الاسباب مجتمعة ومنفردة كانت وراء العطاء الوفير لرابي عمانوئيل بلو الذي لم يشح ولم يتوقف طوال ايام حياته، وبرغم اعتلال صحته، فان الابتسامة لم تفارق محياه، لانه كان مؤمنا بالاهداف النبيلة التي من اجلها يعمل ويعطي. انسان اجتماعي اليف الطباع، صديق صدوق مع الكبير والصغير، هادئ في كلامه ونقاشه، يُمَتِّع نديمه بابتسامة، وطرفة لطيفة وغالبا ما تكون من تراث القوش، مما سمعه من الاقدمين وما يختزنه في ذاكرته من هذا التراث، ومن سجاياه الاخرى أن يستمع الى مُحَدِّثهُ باهتمام بالغ حتى النهاية دون ان يقاطعه، ومن ثم يبدي رأيه بأدب جم، يحترم اراء الاخرين وإن اختلف معهم، والحوار بالنسبة لرابي عمانوئيل الحوار معركة ينتصر فيها احد الطرفين، بقدر ما هو أُسلوب حضاري لتبادل وجهات النظر بين المتحاورين للافادة والاستفادة، بهذه الخصال العالية كان يفرض على الاخر احترامه. كان الحوار معه محببا لدي، وقلما زرت القوش دون ان نلتقي ونتحدث في مواضيع شتى تجمع اهتماماتنا، تاريخ بيت بلو، والقوش، ولغتنا وادبنا السرياني، وقضيتنا القومية. وفي التسعينات من القرن الماضي اصبح فضاء الحوار حول قضيتنا القومية يأخذ حيزا اكبر بوصول- ولو بصورة محدودة وسرية- "مجلة  نجم بيث نهرين" التي اطلقها المركز الثقافي الاشوري في دهوك، بعد فرض شمال العراق منطقة امنة، كانت هذه المجلة قد جذبت اهتمامنا كلينا بمقالاتها الرصينة عن القضايا القومية الاشورية، هذه المقالات فتحت بيننا ابواب اوسع للنقاش، وما لم نختلف عليه في نقاشاتنا هو الانتماء القومي لالقوش سواء من قراءاتنا في كتب الاقدمين، او من مفكري وادباء القوش للعصر الحديث، وكذلك عن قناعتنا من موقع القوش وتاريخها الممتد الى العصر الاشوري. كانت الساعات الطويلة تمر على لقاءاتنا، في بيتنا او في مكتبته في القوش،  دون أن نشعر بالوقت، كانت هذه اللقاءات معه  من الاوقات الممتعة اثناء تواجدي في القوش العريقة، حاضرة الاله سين (سينا)، وضريح النبي ناحوم ومرقد المعلم الكبير مار ميخا نوهدرايا، ومراقد سلسلة البطاركة القديسين لكنيستنا المشرقية، ومسقط رأس رابي رابا القس اسرائيل شكوانا،  وصف طويل لا ينتهي من الكتاب والادباء والخطاطين الذين اناروا مسيرتنا الثقافية السريانية، انه عبق طيِب التاريخ الذي يُعَطِّر الداخل الى القوش، يفوح في كل لحظة، من هذا الكهف أو تلك الصخرة أو ذلك الزقاق، ومن له اطلاع على تاريخ هذه البلدة لابد وأن يشعر بالخشوع كلما وطئت قدماه ارضها وتجول في ازقتها، مَن ذا ينسى تلك القنطرة الطويلة (قنطر دبي ابونا) وتلك الزاوية التي قيل لنا بانها محل جلوس البطريرك، وكم بطريركا جلس على تلك المصطبة، وكم مجمعا عقد في ذلك الديوان لشؤون الكنيسة الشرقية التي امدت الى تخوم الصين، وكم زائرا من اقاصي الشرق من اباء هذه الكنيسة أُستقبل في هذأ المكان من قبل البطريرك والاكليروس، هذه محطات مجدك يا القوش واجيالك من حقها ان تتفاخر بها ولا ترضى ان يدفن هذا المجد في مدافن التاريخ. 
نتاجات الاستاذ عمانوئيل قيا بلو الادبية والفكرية كثيرة جدا، واكثر من أن تسعها هذه المقالة التي افردها لذكرى رحيله، وما نشر من نتاجاته هو جزء يسير جدا من خزين نتاجاته، واتمنى ان يسمح لي الوقت واتمكن من الاطلاع على مكتبته وتصنيف ونشر فهرس متكامل بكل ما سطره يراعه. ولا شك بان معظمنا قد قرأ له هنا وهناك سواء في المنشورات داخل الوطن اوفي مجلات المهجر، مثل مجلة حمورابي ومجلة السنبلة،  وكم يؤلمنا ويحز في نفوسنا نحن اقربائه واصدقائه ان نرى ذلك السراج المنير يخبو وينطفي في هذه الايام، وان نرى ذلك اليراع يجف، وذلك العقل النير يكف عن العطاء، لقد كان نبعا لاينضب يروي حقول ادبنا السرياني وتراث القوش.
كان رابي نوئيل بلو اديب متنوع النتاج غزيره، متوزع بين كلتا اللغتين السريانية الدارجة والعربية، ما بين قصيدة شعر ومسرحية وقصة قصيرة، وعدد لا يحصى من المقالات في مواضيع ثقافية مختلفة. ومسرحياته لم تكن قصة عابرة لامتاع المشاهد، وانما كان يعالج فيها مشكلة القت بثقلها على مجتمعه أو عادات ذميمة طارئة على اهله. ومن يعرف هذا الانسان يعرف مقدار حبه اللامحدود لمسقط رأسه القوش وأهلها، ولا يستغرب القارئ ابدا، أن يكتشف بان فضاؤه غالبا ما  كان محصورا في افاق القوش واهلها وحقولها، فشغفه بالقوش يتعدى  كل المقاييس، ليصل الى مكامن احاسيسه ومشاعره التي كانت تعيش معه في كل لحظة وتسكن عمق اعماقه. ويمكنني القول بكل ثقة بان عمانوئيل بلو هو واحد من القلائل الذين وَثَّقوا لاحداث مهمة وقعت في القوش سواء تلك التي عاصرها او التي سمعها من كبار السن أوالتي تناقلتها الاجيال شفاها، وكان قد نشر قسم منها في كتاب تحت عنوان " حوادث مهمة في تاريخ القوش" وبحسب علمي - مما كان يدور بيننا من حوار عندما كنا نلتقي في القوش- فان ما جمعه ووثقه من حوادث مشهورة في القوش هي اكثر بكثير مما نشره في هذا الكتيب الذي احتفظ بنسخة منه في مكتبتي هدية منه. وهو ايضا واحد من الذين كتب باسهاب عن فولكلور بلدته القوش، كان حريصا دائما على ان يحصل على التفاصيل الدقيقة لكل حدث من تراث هذه البلدة إن لم يكن قد عاصره شخصيا، وكان مستمعا جيدا لمُحَدِّثيه، وخاصة عندما كان المتكلم يقص عليه حدثا ذو علاقة بالتراث، وكأني به جالس في هيكل العبادة يستمع الى نصوص مقدسة.
كثيرة هي ذكرياتي عن ومع ابن عمي ومعلمي وصديقي عمانوئيل بلو، وتمتد الى فترة صباي، في تلك المرحلة من عمري كنت دائم النظر الى تلك الصورة الكبيرة لشجرة العائلة (بلو) المعلقة في بيت جدي، لانها لم تكن شيئا مألوفا في بيوت القوش، وحسب ما تسعفني الذاكرة بما سمعته من جدي،  فانها كانت قد رُسِمت من قبل الراهب (القس) داديشوع (يعني حبيب او صديق يسوع)، في الفترة التي كان القس (المطران) اسطيفان بلو رئيسا عاما لاديرة الكنيسة الكلدانية، كنت ولازلت مبهورا بتلك اللوحة لعدة اسباب، اهمها ذلك الفن الرائع وتلك الالوان الهادئة الجميلة، التي ظلت تقاوم  الرطوبة ودخان الموقد ودخان سكاير جدي وضيوفه الكُثر ايام الشتاء ولسنين طويلة وما تبدلت، وذلك التصميم الذي ابدعته انامل هذا الفنان، كانت اغصان الشجرة ترمز وتحوي اسماء اجيال الذكور من العائلة، أما اوراقها فكانت ترمز الى الاناث، كنت اقف فوق السرير وامد يدي، وامرر اصبعي فوق الاغصان، ابدأ من اسمي الذي كان في أعلى الشجرة حينئد، نزولا الى جدنا الاعلى ياقو بلو في اسفل جذع تلك الشجرة التي نمت وارفة وامتدت جذورها في اعماق ارض القوش، لا بل امتدت الى أُورمي (أُورميا في ايران) واقوم بتهجئة الاسماء المكتوبة بالسريانية، وتنتابني موجة من النشوة والانشراح عندما اكمل قراءة جميع الاسماء. بقيت تلك الشجرة على حالها، والعائلة تنمو وتتكاثر، حتى نهاية السبعينات حين فاجأني رابي عمانوئيل بنسخة محدثة من شجرة العائلة ولكن بتصميم مختلف، ومرت فترة قبل ان يتسنى لي النظر الى الشجرة الجديدة والتدقيق بالمعلومات التي تتضمنها، وأدهشني ان ارى بانها تحوي على اسماء الزوجات لكل من واحد من ذكور العائلة واسماء عوائلهن، وبقدر استغرابي كانت فرحتي، فاسم امي الان موجود ايضا في شجرة العائلة، وتلهفت للذهاب الى القوش حينئذ، يدفعني الفضول لاعلم كيف تمكن عمانوئيل الحصول على هذه المعلومات التي مر عليها اكثر من ثلاثمائة سنة. عندما التقينا قفزت بسؤالي له وبدون مقدمات، فقام الى مكتبته، وعاد الى مقعده بعد قليل وبيده مجموعة اوراق، لم يكن على نوئيل البحث طويلا بين اوراقه، فكل شئ مصنف ومنظم ويعلم اين يجده، كل ورقة لها موقعها في مكتبته، واعتقد بان هذه صفة متجذرة في العائلة، هكذا وجدت جدي وابي ايضا. مد لي يده وناولني الاوراق وقال بانها لي ويمكنني الاحتفاظ بها، كانت الكتابة سريانية، وبدأت اقلبها وامر على عنواينها الرئيسية، فعلمت انها تحوي معلومات مفصلة عن عائلتنا، وكررت سؤالي كيف تمكن من جمع هذه المعلومات ومن اين؟ فارتسمت على وجهه تلك الابتسامة التي الفتها فيه كلما تمكن ان يحل لغزا لجليسه، فاجابني: انها من عمي ججو جدك وهي بخط يده، اعطاها لي في احدى زياراتي له عندما كنت احاول ان اجمع معلومات اكثر تفصيلا عن الاباء والاجداد. كان رابي نوئيل يُجدد معلومات شجرة العائلة  كل عشر سنوات وفي بداية كل عقد، ويضيف اليها اسماء الابناء الجدد، ولم ينسى ابدا ان يرسل لي نسخة منها، ولكن اخر تحديث لدي هو لسنة 2000 ولا اعلم إن كان هذا الرجل الهمام قد تمكن من تجديدها لسنة 2010 أَم ان المرض لم يمهله. ولا اعلم ان كانت هذه الشجرة ستُجَدد بعد رحيله ام ستبقى على حالها بعد ان رحل من بيننا رحلته الابدية.
امتازت كتابات وقصائد رابي عمانوئيل بالبساطة وبالتلقائية، وابتعد كثيرا عن الغموض والرموز في اختيار كلماته، لتصل الفكرة الى القارئ او المتلقي مباشرة. ومن الملاحظ بان موضوع الهجرة والتغرب شغل حيزا من كتاباته في العقد الاخير من عمره، وبقدر ما كانت تزعجه فكرة الهجرة، كان قدره ان يعيش بقية عمره مهاجرا في مجتمع غريب عنه،  وبعيدا عن مسقط رأسه الذي تعلق به مثلما يتعلق الطفل بامه. وانعكست هذه الاحاسيس في كتاباته، فهو يقول في قصيدة له بالسريانية بعنوان " مهما ابتعدت عن وطنك" التي نُشِرَت في مجلة السنبلة سنة 2002 ما ترجمته " تَركَ وطنه مُرغما ... وخرج من بيته والالم يعصرقلبه ......... تنهدات من الاعماق، ودموع تنهمر ... وصوت النحيب ارتفع برحيله" . ليس صعبا على القارئ ان يعي بان كاتبنا يتحدث عن نفسه في هذا البيت، ويعبر عن احاسيسه ومشاعره الخاصة عندما اضطر الى مغادرة ارض الوطن قاصدا افاق الغربة البعيدة. وفي قصيدة اخرى القاها في احد مهرجانات القوش الثقافية في نهاية تسعينات القرن الماضي- ليس لدي نسخة منها- ولكني اتذكر محتواها، وكيف كان يمني نفسه فيها ان يكون مقامه على ارض الوطن يوم الرحيل الاخير، وأن يكون مثواه بين اباءه واجداده، ولكن هيهات ان يتحقق ما يتمناه الانسان، فقد عاش كاتبنا في الغربة وكانت مثواه الاخير، بعيدا... بعيدا عن الرابية المقدسة التي ضمت اجداده منذ أَن كان التاريخ. أُرقد بسلام يا ابن القوش البار، فالغايات لا ندركها بالتمني، وستبقى ذكراك العطرة امانة لدينا تسكننا، ومن بعدنا نسلمها للاجيال القادمة.

30
الانفصاليون الكلدان ومؤتمر نهضتهم
                                                                                                                        سامي بلو

عقد في السويد للفترة من 15 الى 19 تشرين الاول 2011 تجمع كنسي للكنيسة الكلدانية، أطلق عليه "مؤتمر النهضة الكلدانية"، وقاده المطران سرهد جمو، يرافقه قس وراهبة واحدة او اثنتان وجمع من حاشية المطران من الذين ينسجون على منواله. ولم يحضر هذا التجمع اي من اباء الكنيسة الكلدانية الاخرين، كما لم نسمع اي تعليق او مباركة على هذا التجمع من لدن غبطة البطريرك مار عمانوئيل الثالث دلي، وبهذا نستطيع القول بان قيام هذا التجمع لم يكن له اية شرعية، ومع هذا حضره عدد من ابناء الكنيسة الكلدانية والكنائس السريانية الشقيقة، يدفعهم حب الاطلاع حول ما عساه ان يكون هذا التجمع الذي خطط له وقاده مطران واحد دون بقية احبار الكنيسة الكلدانية.
يذكرني هذا الحدث بالاخويات الكنسية والجيش المريمي ايام صبانا، مجموعة من الشباب والشابات يحركهم احد رجال الكنيسة يمينا وشمالا، ويشرف على تحركاتهم، وكل منهم يبغي رضاه، فان حضر الكاهن التجمع الاسبوعي، بدأت الصلاة وبعض الكلام والنقاش، وان لم يحضر، يمضي المجتمعون الوقت في اللعب والمرح في ساحة الكنيسة، لا اخوية ولا صلاة ولا تأمل، وهكذا هو الحال مع هذه المجموع المايكروسكوبية الانفصالية، فقد وجدت لنفسها ملجأ تحت جناح بعض رجال الكنيسة الذين تبنوهم، مستغلين مناصبهم الكهنوتية والكنيسة لجذب المؤمنين، واظهارهم كانهم مؤيدين لهذه الحركة الانفصالية. فالشمامسة والرهبان والمؤمنين مدفوعين بعمق ايمانهم، ينجذبون الى اي تجمع يحضره احد المطارنة، ولو كانت جدتي وامي وجاراتهن هناك لحضرن ايضا، ولكن اشك، لا بل اجزم بان حضورهم جميعا لن يكون لتاييد حركة الانفصاليين.
لا اكشف سرا للمطلعين والمتابعين لشؤننا القومية من ابناء امتنا ومن غيرهم، بان هذه المجموعة ضلت طريق العمل القومي القويم، وان عامة ابناء امتنا، ناهيك عن المثقفين، ادركت بان ما يسعى اليه هؤلاء لا يمكن في اي حال من الاحوال ان يكون في مصلحة ابناء امتنا، وعلى سبيل المثال، فهؤلاء كانوا وراء رفض فتح المدارس السريانية(الكلدانية بحسب تحريفهم الاسم) في بعض قرانا، واعتبروا التعليم السرياني خطوة الى الوراء، وبهذا حرموا الكثير من ابناءنا من تعلم لغتهم الام، وهؤلاء هم انفسهم من كان في كل مرة يحرض ويخرج عن الاجماع الذي يأتي عليه ابناء امتنا. وهؤلاء كانوا وراء المطالبة بفصلنا دستوريا كشعب واحد، ولكنهم خابوا. وقراءة بسيطة لمسيرتهم التي بدأت بسقوط صدام حسين ونظامه، تضعنا امام احتمالين لا ثالث لهم، فاما انهم يسيرون، وبدافع المصالح الشخصية، وفق اجندة مرسومة لهم مسبقا من قبل جهات لا يمكن انها تريد الخير لابناء امتنا، أو انهم بسبب عدم خبرتهم ضلوا الطريق وتخبطوا في مسيرتهم منذ البداية، لان ما يطالبون به وما ويريدون الوصول اليه، ومسعاهم في تشتيت الجهد القومي ليس في صالح شعبنا، لا بل ليس في مصلحة الكنيسة الكلدانية نفسها وريثة كنيسة النهرين، والتي باتت مهددة في موطنها الاصلي بسبب وتيرة الهجرة المتفاقمة لاتباع هذه الكنيسة، فالكنيسة ليست بطريرك وكهنة وراهبات وابنية شاهقة قد تمن بها علينا حكومة الشمال او الجنوب، الكنيسة هي الشعب - وان كان البعض من رجال الكنيسة يرون في انفسهم من الاهمية لوجود وديمومة الكنيسة اكثر مما تحتمل الحالة-  وبغياب الشعب لن يكون هناك كنيسة، ومحاولتهم تقسيم الامة الى طوائف هو محاولة لاضعافها وتسريع تيار الهجرة لمن لازال متشبثا بالارض.
لنتأمل قليلا فيما تطالب به هذه المجموعة الانفصالية من اتباع الكنيسة الكلدانية، علنا نرى بعض المنطق في طروحاتهم، ولكن هيهات،  ففي كل مرة تترسخ قناعتنا بانهم يسيرون بالاتجاه المعاكس لمسيرتنا القومية الموحدة، والتي تصب في الصالح العام لابناء شعبنا، وفي كل مرة نراهم في وضع ناشز عن الوضع الطبيعي لغالبية ابناء امتنا، وهم يضعون الاشوري والسرياني في وضع مساو، بالنسبة لهم، مع الكردي والتركماني والشبكي والعربي ... الخ، وهذا بحد ذاته سبب كاف لنفور الغالبية العظمى من ابناء امتنا منهم، كما لم يتمكنوا بنظريتهم المريضة هذه من اقناع حتى الجهلة. ولو وضعنا جانبا ولبعض الوقت موضوع التسمية القومية، والتي اتخذوها وسيلة للدخول الى عقول بعض البسطاء من ابناء شعبنا،  لوجدنا بان غايتهم من تلك العاصفة حول موضوع التسمية لم تكن الا لغرض ترسيخ الانقسام الطائفي بين ابناء امتنا الواحدة، والموحدة بتاريخها ولغتها وتراثها وكنيستها السريانية، شرقية كانت ام غربية. ورغم ان غالبية هذه المجموعة الانفصالية كانت تتباها بانتمائها الى القومية العربية قبل سقوط نظام صدام حسين، هذا اذا لم يكونوا من حماة القومية العربية من خلال نضالهم داخل تنظيمات حزب البعث العربي الاشتراكي، وتأكيدا فان المقولة يذكرها ابناء امتنا في ديترويت دائما كلما دار الحديث في هذا الاتجاه، جاءت على لسان القس(المطران) سرهد يوسب جمو عراب هذه المجموعة الانفصالية وموجهها، عندما لاحظوا تبدلا وانقلابا على اشوريته التي نادى بها لسنين طويلة بين ابناء الكنيسة الكلدانية في ديترويت، فعندما سئل عن سبب هذا الانقلاب من الاشورية الى الكلدانية، كان جوابه الذي يذكره الكثيرين " اليس هذا عملا جيدا بان نجعلهم يسمون انفسهم كلدان بدلا من العرب"
 انه لمثير للعجب ان يطول سبات هؤلاء الانفصاليين الى حين رحيل صدام حسين، ولم يخطر على بالهم بان ينهضوا الا مؤخرا، رغم ادعائهم بانهم يمثلون 80% من امتنا، وحساباتهم مبنية على اوهامهم بانهم يمثلون جميع اتباع الكنيسة الكلدانية، لذا اكون ومعي الاف مؤلفة من اتباع كنيستنا الكلدانية من المؤمنين بوحدتنا القومية ارقام في حساباتهم الحقلية التي لا تتطابق ابدا مع حسابات البيدر، فمعظم ابناء الكنيسة الكلدانية يستهجنون مثل هذا التخريب في وحدتنا القومية  وفي محاولة تشتيت الجهد القومي، والانتخابات التي جرت في العراق هي خير دليل على ما ذهبنا اليه. وان هزيمتهم في الانتخابات والاخفاقات التي منيت به احزابهم وجمعياتهم واتحاداتهم العالمية والوطنية والمحلية، تنعكس بوضوح في كتابات كتابهم على مواقع الانترنيت بالتهجم على كل من يخالفهم الراي، بطريقة تنقصها الكياسة والادب، وغلبت عليها انفعالاتهم من خلال الشتائم والكلمات غير اللائقة والنعوت الكريهة التي يجترونها من اعماقهم المليئة بالحقد والكراهية على ابناء امتهم.
وتأكيدا على ما اوردته اعلاه، لنتوقف قليلا عند مقال الاستاذ ليون برخو المنشور على موقع عنكاوا والموسوم " سلبيات وإيجابيات النهضة الكلدانية بزعامة المطران سرهد جمو– جلسة يونشوبنك"  ومثل كل مرة اضاف الاستاذ برخو مقالا اخر رائعا، وبحيادية تامة، وبتحليل علمي منطقي لا تسيره العواطف، ولكن في الجانب الاخر نجد المقابل منفعلا، غاضبا، مسيئا الى، ليس الى من لايتفق معه، بل انه تتطاول حتى على الحضور دون ان يرف له جفن، واقول للاستاذ الموقر ليون برخو، انا مثلك ايضا لم اندهش ولم اتفاجأ بالطريقة التي تحدث بها هذا الكاهن الى الجمهور. وكما ذكرت سابقا ان سبب هذه التصرفات غير اللائقة وهذه الانفعالات غير المسيطر عليها، سواء في خطبهم او كتاباتهم، هي انعكاسات للاخفاقات التي منيت بها هذه المجموعة لحد هذا  التاريخ، وكيف انها لم تتمكن من ان تخطو خطوة واحدة نحو الامام، بل على العكس، نراها تنقسم على نفسها بين الحين والاخر، ولازالت.
ولكي اضع القارئ في الصورة، اقدم له هذا الاقتباس من مقال الاستاذ برخو:
"ولهذا لم تدهشني كلمة القس نوئيل التي رأها الكثير من الحاضرين مسيئة ومنتقصة من قيمتهم الإنسانية ووضعهم كمسيحيين. ذهب بعيدا في مديحه لمطرانه إلى درجة أنه حذر الحاضرين من أنهم لن يستطيعوا إستيعاب ما سيقوله وأنهم سيحتاجون إلى أيام لهضمه.
وأنذرهم قبل أن يلقي المطران كلمته أن على الذي يتصور أنه يفهم أكثر من المطران او بإستطاعته إلقاء محاضرة في حضرتة عليه مغادرة القاعة."

واترك الحكم للقارئ الكريم، ان كان هذا الاسلوب لائقا في مخاطبة الاخرين؟ ويرى المستوى الذي انحدر اليه اعضاء هذه المجموعة في احتقار انسانية ابناء امتنا،  ولينظرالقارئ درجة التملق والمحابات لهذا الكاهن في طريقة الاطراء على سيده المطران، وفي العراقي الفصيح (لواكة)، طبعا ليس هو وحده، فهنالك اخرون ساروا على نفس النهج في كتاباتهم الاخيرة. وفي الفقرة الاخيرة اعلاه لكلمة القس كانه يقول ( مَن دلا شقيلاله معموديثا نيزل) ولكنها محورة لتتناسب مع مرضاة سيده المطران (من يتصور انه يفهم اكثر من المطران ......... عليه مغادرة القاعة)!!!
واخيرا اقول، سوف لن يكتب لهذه المجموعة الانفصالية اي نجاح او تقدم، مالم تراجع نفسها وتسير في الخط ا اللعام لباقي احزابنا وتنظيماتنا وجمعياتنا القومية التي تعمل لرص صفوف ابناء امتنا في وحدة قومية، ومع مايريده غالبية ابناء كنيستنا الكلدانية بصورة خاصة وبقية ابناء امتنا بصورة عامة، للسيرمعا كشعب واحد، نطالب ونصر على حقوقنا كاملة على ارض الاباء، وليس في الشتات، كما روجت هذه المجموعة في مؤتمرها الاخير، لذر الرماد في عيون ابناء امتنا، فهل فعلا نحن بحاجة للمطالبة بحقوقنا في بلدان المهجر؟ وهل نعامل في المهجر بطريقة تختلف عن المواطنين الاصليين؟ اذا الادعاء بالمطالبة بحقوق شعبنا في المهجر هو مجر هراء وترهات يراد بها خداع البسطاء.

31
ارامية المؤرخ الكنسي الاب البير ابونا ، اسفين جديد في وحدة الامة

                                                                                          سـامي بلّـو
                                                           

لا اعلم إن كانت مصادفة ، ام انه توارد الخواطر بين بطريرك الكنيسة الكلدانية مار عمانوئيل دلي والمؤرخ الكنسي الاب البير ابونا ، ام انه التدبير الالهي الذي الهمهما لدق اسفين جديد لتشتيت امتنا لاننا عصينا وصايا الرب؟
 بطريرك الكنيسة الكلدانية يدلي قبل فترة بتصريحه الغريب ، ولاول مرة ، ليعلن عن اكتشافه الاحدث لهويتنا الارامية الجديدة ـ وعلى ما اذكر صدر تصريحه بينما كان في زيارة الى روما ـ ليتبعه المؤرخ الاب البيرابونا ، في سلسلة من المقالات نشرها موقع عنكاوا كوم ، كان اخرها تحت عنوان " من نحن؟ وما قوميتنا ؟"
اثار تصريح البطريرك في حينه استغراب الكثير من ابناء شعبنا بصورة عامة والمهتمين منهم بالشأن القومي بصورة خاصة ، وعندما نشرت مقالات الاب ابونا، اخذت الامور منحا اخر ، بات الامر اكثر وضوحا ، فان المسألة ليست مصادفة ، كما ليست ايضا توارد خواطر بين الرجلين ، انما نحن اما متاهة جديدة لشعبنا قد اعدت باتقان ، وعلى شعبنا ان يتهيأ لدخولها ، ويبدو ان الفكرة قد نوقشت ودرست وسوقت لابناء امتنا بتوقيت مدروس ومتفق عليه .

لكي نفهم حيثيات الموضوع والى اين تريد الكنيسة الكلدانية ان تقود اتباعها بصورة خاصة ، وعموم ابناء امتنا بصورة عامة ، علينا ان نعود قليلا الى الوراء ، ولكي لا يتشعب الموضوع كثيرا سوف لن نخوض في تاريخ الكنيسة الكلدانية ، ولن نتحدث عن توجهاتها غير "الكلدانية" لحد تاريخه ، بل نعود بالقارئ الكريم الى 22 – 23 تشرين الاول2003  . حيث انعقد اول مؤتمر شامل لابناء امتنا في بغداد ، ولاول مرة في تاريخ امتنا يجتمع ابناؤنا به الشمولية من جميع الطوائف والمناطق ، حضر المؤتمر مندوبون عن جميع تنظيمات القومية ، وممثلين عن رئاسات جميع كنائسنا وشخصيات مستقلة من المهتمين بالشأن القومي . عملت الحركة الديمقراطية الاشورية على لم شملهم ، وكونها (الحركة)  اكبر تنظيم سياسي على الساحة القومية وتمتلك اوسع قاعدة شعبية على الاطلاق ، لذا قامت برعاية المؤتمر ، واتخذت دور الاخ الاكبر في الاعداد للمؤتمر وتنظيمه ، وطرحت التسمية الكلدواشورية لشعبنا بثقافته السريانية ، وشخصيا لم اكن مقتنعا ، ولن اقتنع بغير التسمية الاشورية كتسمية موحدة لنا ، لها تاريخها ومكانتها على الساحة العراقية والدولية وملفات الامم المتحدة ، وجهود وارث متراكم لاكثر من مائة وخمسون عاما ، ولكني احترم كل اجماع ياتي اليه ابناء امتي ، واقبل بما تقرره الاغلبية ، وبنفس ديمقراطي ، طالما كان القرار في صالح وحدة هذه الامة بكل تشعباتها. حظت التسمية المطروحة برضا وقبول الجميع وباركتها الرئاسات الكنسية ، وعدلت التسمية لاحقا لتصبح تسمية ثلاثية تشمل الاسم السرياني ايضا " كلدواشوريين سريان " ، هذا الاجماع جاء ليحبط من عزيمة الانفصاليين الكلدان ويبدد امالهم ، وكان الاجماع اعترافا من الجميع باننا امة واحدة لا تقبل القسمة الى قوميات متعددة ، وإلا هل يعقل بان اباء الكنيسة كانوا يراوغون ويلعبون كما يلعب السياسيون ؟ كون السياسة فن الممكن كما يقولون ، اتمنى ان لا يكون الجواب على هذا السؤال بنعم ، لان هذا سوف يسقط عنهم هالة القدسية والتبجيل التي يكنها ابناء شعبنا لهم .

لم تمر فترة طويلة حتى بدأت بعض الاحزاب ، تلك التي لا تملك قرارها ، بالترويج بان الحركة الديمقراطية الاشورية تستغل التسمية لمنافع سياسية تخصها ، ولحد هذا التاريخ لم توضح تلك الاحزاب ، ولم تستطع الاتيان بدليل اثبات مقنع لابناء شعبنا ، كيف استغلت الحركة الاسم الموحد لاغراضها الخاصة ، ويوم يتم الكشف وايضاح ذلك بحقائق ، ساكون اول الناقدين واللائمين للحركة . تلتها الكنيسة الكلدانية ، وخرجت هي الاخرى عن هذا الاجماع ، وبحجج واهية لا تمت الى الواقع بشئ ، ورقص الانفصاليون الكلدان لهذا الانشقاق وبدأ الترويج للاسم الكلداني منفصلا عن بقية الطوائف الاخرى ،  وجاءت رسائل البطريرك الكلداني مار عمانوئيل دلي الى الحكومة العراقية ، وكان في زيارته لمدينة ساندياكو في الولايات المتحدة ، طالبا تسجيل الكلدان قومية منفصلة في مسودة الدستور العراقي ، وكان البطريرك اثناء تواجده في ديترويت – ميشيكان قد صرح امام مجموعة كبيرة من ابناء شعبنا الداعين للوحدة ، بانه مع الاسم الكلدواشوري- ، والمسافة بين ديترويت وساندياكو كانت كافية لتغيير افكار البطريرك . وشكلت هذه الرسائل سابقة خطيرة ومنعطفا في مسيرتنا القومية ، لاول مرة ينادي رئيس احدى طوائف امتنا باننا لسنا شعبا وحدا وقومية واحدة وامة واحدة ، لقد ابطل بادعائه كل كتب التاريخ ، وكل ارث الاباء . فما الذي تغير؟ وما الذي حدا برئاسة الكنيسة الكلدانية للانقلاب على الاجماع التي قبلت فيه  بالاسم الموحد " الكلدواشوريين" في مؤتمر بغداد؟
 نحن لا نملك الجواب ، ولا نتوقع ايضا من رئاسة الكنيسة الكلدانية ، لا الان ، ولا في المستقبل ان تجاوب علية بالصراحة المطلوبة ، لانه لو كان الموضوع لا يملك جوانب قاتمة لكانت قد فعلت ذلك قبل الان .

كان هذا المشهد الاول لدور الكنيسة الكلدانية في مسألة وحدتنا القومية ، ولننتقل الى المشهد الثاني ، وبعيدا عن اتهامهم للحركة الديمقراطية بالاحتكار واستغلال الامور لاغراضها السياسية ، فان هذا المشهد لعبته رئاسة الكنيسة الكلدانية مع شركاء اخرون، يحركون من خارج بيتنا القومي ، وقبلت ان تأخذ دورا فعالا فيه . فجميع ابناء امتنا يعلم ، واقول " جميع " وبدون استثناء ، بان وزير مالية الاقليم وعضو الحزب الديمقراطي الكردستاني السيد سركيس اغا جان ، ومنذ ظهوره على ساحتنا القومية قبل اكثر من ثلاث سنوات تبنى الاسم الثلاثي ، وباركه بطريرك الكنيسة الكلدانية ، وقلده وساما ، ليحث رؤساء الكنائس الاخرى للسير على خطاه ، ولم تمض فترة طويلة على اقتحام السيد الوزير لساحتنا القومية ، حتى سحب من على رفوف المهام الموكلة اليه ، ملفا " لمجلس شعبي " اعد مسبقا في مختبرات الحزب الديمقراطي الكردستاني ، الخاصة بتشتيت شعبنا وتهميش قضيتنا القومية ، والاستيلاء على ما تبقى لنا من ارض . وأعلن على لسان مؤسسيه الظاهريين بان هذا المجلس ليس تنظيما سياسيا ، بل هو مجلس شعبي ، وانه ليس بديلا عن احزابنا القومية ، وعمله لا يتقاطع ولا يتعارض مع اي منهم ،  وتبين لاحقا بان هذه التصريحات كانت بعيدة عن الحقيقة ، اذا لماذا قبل هؤلاء "المؤسسين" بان يكونو واجهة لتصريحات مخادعة لابناء شعبهم؟ والجواب على هذا السؤال بحسب اعتقادنا يعود لسببين ، فاما ان هولاء الذين شاركوا في احتفالية اعلان طرح المجلس للعمل على الساحة قد خدعوا حول حقيقة اهداف المجلس – انسحاب قسم منهم قد يؤكد هذا- ، او انهم تعمدوا بتلك التصريحات خداع ابناء شعبنا .
اتخذ المجلس الشعبي من الاسم الثلاثي شعارا له ، وتهافتت عليه تنظيماتنا الصغيرة ، حيث وجدت فيه الملاذ الذي سوف يريحها من الكوابيس التي تلاحقهم بسبب توسع القاعدة الجماهيرية للحركة الديمقراطية الاشورية ، فبالنسبة لهم الانظمام الى تنظيم اسسه الحزب الديمقراطي الكردستاني ، هو خير من التقارب مع الحركة الديمقراطية الاشورية ، بالاضافة الى رائحة الدولار التي كانت تملأ الاجواء كلما ذكر اسم السيد سركيس اغا جان ، وربما كان لهذا العطر سببا رئيسيا جذبهم وبعض رجال الكنيسة ! . وشملت هذه التنطيمات بالاضافة الى التنظيمات الاخرى ، جميع التنظيمات التي تحمل الاسم الكلداني (عدا حزب الاتحاد الكلداني برئاسة السيد ابلحد افرام ، حيث وجد هذا الحزب بان ولادة المجلس ومن قبل نفس الجهة التي كانت السبب في ظهوره هو الاخر ، منافسا وخصما لايمكن الاطمئنان له ، وصدقت تكهناتهم بالنسبة لهم ، فقد سحب الكرد البساط من تحتهم لحساب المجلس الجديد ) تسابقت هذه الاحزاب الصغيرة والتي تفتقر الى قاعدة شعبية - وليس قصدي من هذا ان انتقص من قيمة اي تنظيم مهما كان صغيرا- ولكنها الحقيقة وعلينا ان نذكرها ، ودائما سيكون هنالك احزاب صغيرة واحزاب كبير . انضوت  هذه التنظيمات تحت خيمة المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري ، وهناك حقيقة يجب ان لانغفلها ، وهي ان البعض اراد جر هذا المجلس عند تأسيسه باتجاه التسمية الاخرى (السورايي) الا ان تيار الاسم الثلاثي قد تغلب في النهاية ، واسقطت تسمية السورايي التي كانت قد ربطت في ذيل التسمية المثلثة ، والسبب يعود الى كون عراب المجلس السيد سركيس اغا جان مع التسمية المثلثة التي تبناها منذ بداية ظهوره على الساحة.

بعد انتهاء مشهد اعلان المجلس ، بدأت التنظيمات الكلدانية تتمايل على نغمات المجلس ، وبدأ منظروا " اتحاد القوى الكلدانية !"  ولاحقا " اتحاد التنظيمات الكلدانية " (يبدوا انهم ادركوا مؤخرا بان ليس هناك اية قوة ، فمن اين تأتي القوى) ، بتدبيج المقالات لاعطاء المجلس وزنا اكثر من ثقله الحقيقي ، وظهر مسلسل مقالات ""القائد الاوحد"" على صفحات الانترنت ، ومقابلات هؤلاء المنظرين على فضائية عشتار توأم المجلس بالولادة ، ليكيلوا الثناء للمجلس وعرابه ، ولم تكن الكنيسة الكلدانية مثتمثلة ببعض رموزها بعيدة عن هذه التظاهرات ، فما هو الجديد الذي جاء به المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري ؟ والذي تسبب في استقطابهم اليه ، فالمجلس التزم الاسم المركب الثلاثي الذي طرحه مؤتمر بغداد في تشرين اول2003 ، لم يكن من جديد في المشهد سوى محاولة ضرب الحركة الديمقراطية الاشورية بالنسبة للبعض منهم ، اما بالنسبة للكنيسة الكلدانية ، فالموضوع قد يختلف قليلا ، فهذه الكنيسة تراها خانعة للسلطان دائما ، ووجدت في المجلس المسنود من حكومة الاقليم حليفا لها ، اما العامل المشترك لجميع هؤلاء فهو الدولارات التي سالت بسخاء ، وملأت الجيوب على حساب مأسات امتنا . فهل نضب النبع الان ؟ ام ان عطاءه صار حكرا للبعض ، وحرم الاخرون؟ كما في حالة الناطق الرسمي .
وبحسب ما يشاع ، فان السيد اغا جان هو الذي لعب الدور الرئيسي في تثبيت الاسم الثلاثي في دستور الاقليم ، ويفترض ان لا يكون الدور الذي قام به السيد اغا جان لتثبيت الاسم الثلاثي في دستور الاقليم مفاجأة لاحد ، وخاصة الكنيسة الكلدانية واتحاد القوى الكلدانية أو اتحاد التنظيمات الكلدانية التي ايدت السيد اغا جان بدون اي تحفظات . فما الذي تغير الان ؟ وما الذي حدا برئاسة الكنيسة الكلدانية للانقلاب على السيد اغا جان الذي باركته ومجلسه الشعبي الكلداني السرياني الاشوري الذي ايدته؟
مرة اخرى ، نحن لا نملك الجواب ، ولا نتوقع من رئاسة الكنيسة الكلدانية ، لا الان ، ولا في المستقبل ان تجاوب علية بالصراحة المطلوبة ، لانه لو كان الموضوع لا يملك جوانب قاتمة لكانت قد فعلت ذلك قبل الان .

إن المشهدين اعلاه يلقيان بعض الضوء على المسار الذي تسلكه رئاسة الكنيسة الكلدانية وتنظيماتها الكلدانية التي تتفيأ بفيها ، هذه التنظيمات التي لا تستطيع ان تعيش خارج ظلال الكنيسة ، لانها لن تقوى على تحمل شمس الحقيقة ، فسرعان ما تذوب وتتلاشى . وما بدعة الارامية في تصريح البطريرك ومقالات الاب ابونا، إلا اصرارا منهم للخروج عن كل ما يتم الاتفاق عليه لتوحيد هذه الامة تحت مكون واحد سواء في الدستور العراقي او في دستور الاقليم . ففي المشهدين يتبين للقارئ اللبيب بان الكنيسة الكلدانية تغير مسارها بصورة مفاجئة بالاتجاه المعاكس لوحدة امتنا ، ا لاحت في الافق بوادر توحيد هذه الامة . وبسبب عدم امتلاك البطريرك مار عمانوئيل دلي الوسائل والحجج التي تساعده في ايقاف انتشار الوعي القومي الوحدوي بين اتباع كنيسته ، وتيار الاكثرية المساندة لوحدة الامة ، لذا ليس من الصعب ان يلاحظ المتابع الارباك والتناقض الواضح في تصريحاته ، والتقلبات الحادة في ارائه ، فتصريحه بانه مع الاسم الكلدواشوري ، وتصريحه بان الكلداني الذي يقول انه اشوري خائن ، والاشوري الذي يقول انه كلداني خائن ، وتأييده للسيد اعا جان والاسم الثلاثي دليل على هذا الارتباك ، وادعاءه بالارامية ومن ثم الكلدانية مؤخرا هو دليل اخر على ما ذهبنا اليه . فالامر سيان لديه ، ان تكون اراميا او ان تكون كلدانيا ، او حتى لو قلت بانك كلدانيا عربيا او كرديا كلدانيا ، فانك مقبول من قبل الكنيسة الكلدانية ، ولكن حذاري ان تقول بانك اشوريا ، حينها ستكون خائنا لكنيستك وللبطريرك!
   ولتدعيم موقف البطريرك القلق ، انبرى المؤرخ الكنسي الاب البير ابونا للقيام بهذا الدور ، وعلى الاكثر قبل هذا الدور بتكليف من رئيسه . فالاب البير ابونا يرفض التسمية التوافقية المثلثة رفضا قاطعا ، هكذا نقرأ في ما كتب في خصوص التسمية في الفترة الاخيرة ، وهذا رأيه علينا ان نحترمه ، ولكل انسان الحق ان يكون له رأيه الخاص به ، ولكن عليه بالمقابل ان يحترم رأي الاخرين ، وإلا فانه سيجد نفسه في موقف حرج ، فقيام الاب ابونا بنعت التسمية المثلثة بالتسمية السخيفة هو تجاوز على مشاعر مئات الالاف من ابناء امتنا الذين اتفقوا على هذه التسمية ، واهانة لمجموعة من سياسي ومفكري شعبنا ، وكونه مؤرخا كنسيا او ابا روحيا لايعني ان يكون له الحق بان يهين ويجرح مشاعر ابناء امته بهذه الطريقة ، بل عليه ان يكون قدوة لهم في المثل العليا ، واحترام الرأي الاخر ، قد يستطيع ان يقول بان الاسم الثلاثي سخيف في وعظة الاحد في الكنيسة ، لاننا اعتدنا ان نسمع من البعض منهم في وعظاتهم كل عجيب وغريب ، ولا من معارض ، ولكن ان ينشر ذلك في الاعلام على صفحات الانترنت ، فان الامر مختلف ، وعلى الاب ابونا ان يكون مستعدا لسماع اراء الاخرين ، لانه اقحم نفسه في ساحة السياسة ، ومع هذا فاني على ثقة بان المثقفين من ابناء شعبنا الذين سوف يردون على ما ذهب اليه الاب ابونا سوف يتجنبون الرد على طريقة العين بالعين .

ذهب الاب البير ابونا في كتاباته الاخيرة الى امتداح الاراميين بافراط ، على الرغم من ان المطلعين على التاريخ يعلمون جيدا بان ليس للارامين فضل على البشرية إلا ابجديتهم ولغتهم التي اقتبسوها من الفينيقين ، وتبناها الاشوريون ، ولولا الاشوريين والبابليين وعظمة امبراطوريتهم لما انتشر الارامية بالشكل الذي انتشرت فيه على تلك الرقعة الجغرافية الواسعة . ويرى الاب ابونا بان التاريخ قد ظلم الاراميين ولم يكن منصفا معهم وتجاهل وجودهم وقلل من شأنهم على الرغم من ان الاب ابونا لم يستطع ان يرفع من شأنهم اكثر من ان لهم لغة استعملها الاشوريين والبابليين ، وهو بجهوده ومحاولاته الرامية لاعادة الاعتبار لهذه الشعوب (الارامية) واظهار افضالها يقترح ان نبعث اسمها ونتبناه اسما قوميا لنا ، وننسى اسمنا القومي او لنقل اسماؤنا . ما هذا المنطق ايها الاب الوقور ، فبالكاد توصل المتخاصمون الى توافق ، ليتقدموا الى الامام كشعب واحد بثلاثة اسماء ، لتنبري والسيد البطريرك وتكشف لنا عن بدعة جديدة ، واسم جديد نضيفه الى اسمائنا ، كانك تريد ان تخلق لنا مجموعة رابعة للتخاصم الى جانب الكلدان والسريان والاشوريين . ورغم محاولتك الواضحة لاقحام شعبنا في هذه المتاهة الجديدة ، تقول ان البعض " ظنوا " ان هذه المقالات كانت موجهة ضد فئة معينة ووراحوا يطعنون بدافع التعصب القومي . فالاب ابونا يعتبر من يدافع عن اسمه القومي ، تعصبا قوميا ، بينما محاولته اعادة الاعتبار للاراميين من خلال فرض اسمهم علينا يريد ان يدرجها تحت البحث العلمي واظهار الحقائق التي اغفلها التاريخ والمؤرخين بشأن الاراميين لحد اليوم ، ان تعيد الاعتبار للاراميين ، فهذا شأنك كباحث ، ولكن ان تنسبنا اليهم فهذا امر يثير الريبة .
انه لمن المضحك المبكي ان يكتب علامة مثل الاب البير ابونا "" بان القومية لا تباع ولا تشترى بالمال ، وانها دم يغلي في عروقنا ، وطبيعة تنعش طبيعتنا "" . وهو علم من اعلام  الكنيسة التي شجعت اتباعها على الدوام بالانضواء تحت القومية العربية ، ولم تزل تدفع بهذا الاتجاه  بتغيير طقوسها وتعريب ما بقي من اثارها السريانية ، وارث ابائها.
 لك مكانة تحسد عليها ايها الاب الوقور ، في قلوب الكثير من ابناء كنيسة المشرق بجميع طوائفها ، وانا واحد منهم ، لما قدمته لنا من نتاج ثر عن تاريخ كنيستنا العظيمة ، ولكن ان تقحم نفسك في السياسة فهذا ما لا نرضاه لك ولمكانتك ، فعد الى قلايتك الزاهية واتحفنا بنتاجاتك التاريخية الرائعة عن كنيستنا ، وكل شاردة وواردة سطرها أولئك الاباء  ، وقل لنا كم مؤامرة حاكها قسم رجال هذه الكنيسة ضد بعضهم البعض من اجل المناصب والمنافع الشخصية ، وكم بطريركا جلس على كرسيه ولم يكن جديرا به ، وكم بطريركا قتل بسحق خصيتيه من قبل منافسه ، لان الكثير من ابناء شعبنا لم يطلع بعد على ما سطره يراعك الرائع ، ولا زالوا يؤمنون بان الروح القدس يرفرف دائما على قلاية كل من جلس على الكرسي ، ولا يتصورن بان الشياطين ممكن ان تعشش في الكثير منها . واخيرا اقول بخصوص الاسم الارامي ، رحم الرب الاب الراحل يوسف حبي يوم قال لنا في جلسة جمعتنا ونخبة خيرة من ابناء امتنا ، في بيت احدهم ، " احذروا الاسم الارامي فهو محاولة لتهميشنا "

32
بين منكيش وتلكيف، اين الحقيقة ؟  يا انطوان ال- صنا


كتابة سامي بلو


مقالك الموسوم  ( مستقبل تواجد "شعبنا" في قضاء تلكيف ....... ينذر بالخطر والمجهول)..
في الحقيقة لا يسعني الا ان اقدم لك شكري واعجابي لغيرتك المتقدة على مستقبل بلدة عزيزة على قلوب ابناء امتنا ، وعلى القضاء الذي يحمل اسمها . على الاقل استطيع ان اقول بان عنوان المقال يوحي للقارئ بانك فعلا غيور على بلدة تلكيف ، والقارئ يتوقع من هذا العنوان بان يقرأ تحليلا موضوعيا وعلميا حول احوال ابناء امتنا فيها (البلدة) وفيه (القضاء) تتناول فيه (المقال) التغيير الديمغرافي الذي فرض قسرا ، وبطرق مختلفة من قبل السلطات الرسمية او العشائرية ، على جميع بلداتنا وقرانا ، وتكون تلكيف تموذجا ومحورا لكتابتك. ولكن تبين بان الحشو لم يكن الا لتبرير اسباب تواجد قوات البيشمركة وعناصر الاسايش ومديرية تربية دهوك ومقرات الحزب الديمقراطي الكردستاني و... و .... هذه الادارات والتنظيمات التي وردتنا من خارج البلدة والقضاء ، ومع هذا فالقارئ يستطيع ان يتفهم موقفك المحرج ، فطالما تتحدث عن الغرباء في المنطقة ، وهذا سوف يجرح حتما مشاعر البعض ، الذين لا تقوى على خدش مشاعرهم ، حتى اذا كان ذلك على حساب حقوق ابناء امتك ، لذا استدركت الموقف ، فالواجب يملي عليك والحالة هذه ان تبرر تواجد قوات البشمركة في المنطقة ، واشهد بانك اديت الواجب وزيادة ، ولكنك لم تتطرق الى تواجد مديرية الاسايس وعناصرها ، ولا عن مديرية تربية دهوك ، ولا عن عشرات المسلحين الحزبيين الغرباء عن المنطقة الذين تزدحم بهم ابنية المقرات الحزبية التي تعود الى نظام البعث البائد ؟ فان كان ابناء امتنا في ديترويت لا يعلمون بهذه الحقائق ، وتستطيع ان تمرر عليهم ما ذهبت اليه في مقالتك ، فهل غاب عن بالك بان الكثير من قراء موقع عنكاوا هم من اهلنا الساكنين في سهل نينوى ، وانهم يرون ويسمعون ويعيشون هذا الواقع يوميا ، وخاصة الساكنين منهم في القضاء.
غيرتك على بلدة تلكيف وقضاء تلكيف بلا شك نستطيع تبريرها ، أَو لَست احد ابناء هذه الامة ؟ ولكن الذي حيرني ويحير القارئ الكريم ، هو لماذا بدأت من تلكيف ؟ أو ليست بقية بلداتنا تعيش الحالة نفسها ؟ وتعاني ما تعانيه تلكيف ، فهل كانت النتيجة التي حصلت عليها قائمة نينوى المتآخية في القضاء هي السبب الذي ايقضك على هذه الحقيقة المرة ؟ هذه الحقيقة التي مرت عليها سنين طويلة ، وكنت شاهدا عليها ايام نظام البعث ، لان تاريخ نزوح الغرباء من غير ابناء امتنا الى تلكيف يعود الى بداية الستينات ، هذا ان لم يكن الى فترة الخمسينات ، وارجو من اهلنا في تلكيف ان يصححوا لي ان كنت على خطأ ، فالعرب بداؤا بالنزوح الى تلكيف اثر الهجرة التي شهدتها البلدة من ابنائها الى امريكا ، وقيام البعض ببيع املاكهم للنازحين الغرباء ، وتفاقمت الحالة ابان الحرب الايرانية- العراقية في فترة الثمانينات ، حيث قام النظام البعثي بتوزيع الاراضي للعسكريين وذوي الشهداء من الغرباء في معظم بلداتنا ، ان لم نقل في جميعها . ومع كل ما تقدم نقول بان مسعاك مشكور فيما ذهبت اليه وان جاء متاخرا ، وقيامك بقرع ناقوس الخطر لايقاظ ابناء امتك على هذه الحقيقة ، ومطالبة المسؤولين والحكومة على ازالة هذا الغبن والتجاوزات واعادة الحق الى اصحابه ، لا يمكن ان ينساه اي غيور من امتك ، لانه وكما يقول المثل الامريكي " ليس متأخرا ابداً " (It is never too late ) يعني ان تبدأ في اي وقت خير من ان لا تبدأ ابداً.

 ولكن مهلا يا سيد ال- صنا ! اذا كنت حقا غيورا على هذا التغيير الديموغرافي الذي فرضه ويفرضه الاخرون على قضاء تلكيف  ! فما الذي اسكتك كل هذه المدة ؟ لماذا لم تبدأ من العزيزة منكيش ، وهل لديك الجرأة لتعطيني الاحصائية الصحيحة عن نسبة ابناء امتنا فيها ؟ حسنا ! لكي لا تشغل نفسك في الجمع والطرح والقسمة والضرب ، كما فعلت في مقالتك ، لتجد كم هي نسبة اهلنا في قضاء تلكيف ، سوف اختصر الطريق لك واريحك ، ولكي لا اعطيك رقما غير دقيق ، ولتأكيد معلوماتي المتواضعة اتصلت باهلنا في منكيش ، فعلمت منهم بان نسبة اهلنا في البلدة لا يتجاوز الـ 40 بالمائة ، وهي اقل من النسبة 50 بالمائة التي كنت متفائل بها . فما رأيك؟ هل تعتقد بان الكرد وعوائلهم في منكيش هم ايضا من قوات البيشمركة ، جاءوا لحمايتها من الارهابين وشرورهم كما يفعلون في تلكيف ؟ وهل نسيت الجارة اينشكي ؟ اينشكي عروس قرانا الفاتنة ، الغافية على صدر سهل صبنا الجميل ، مالذي يمنعك من الكتابة  والدفاع عنها ، ولماذا لا تقول لي كم هي نسبة الغرباء الذين يسكنون بيادر وبساتين هذه القرية ؟ من الطريق العام صعودا حتى الشلال ، أليس الغرباء اكثر من اهل القرية ؟ فلا داعي للحرج ، لان جميع ابناء امتنا يعلمون الحقيقة . واذا رغبت بمعرفة القرى الاخرى المتجاوز عليها في محافظة دهوك استطيع ان ارسل لك قائمة بها ، لتبدأ بالدفاع عنها واعادة الحق الى اهله ، ولا شك فانك اهل لهذه المهمة كونك محاميا حسب علمي . وبما ان الحرية والديمقراطية ترفرف في سماء الاقليم ، وان لا فرق بين كردي واعجمي الا بالولاء ، فهذا سوف يسهل مهتكن، لماذا اذا لا تستل قلمك لتزيل الغبن الواقع على البلدة التي انجبتك اولا ؟ وهكذا غيرها الاقرب الى منكيش حتى تصل في رحلتك الى تلكيف ، حينها تكون تكون قد اديت واجبك لابناء امتك ، ويكون مكانك في قلبك وضمير كل غيور من ابنائها .
سبق وكتبت لك قبل فترة رسالة شخصية ، ورجوتك رجاءا ، بمحبة صادقة ، بان لا تلعب بعواطف البسطاء من ابناء امتك ، ولا تحاول ان تذر الرماد في عيون اهلك ممن ليس لديه الخزين الكافي من المعلومات عن الحقائق التاريخية ، والمظالم التي تعرضت لها امتنا ، ولكن من استمرارك في الكتابة بنفس الاسلوب ، يبدو لي بانك مصر على ذر الرمال في عيوننا ، وليس الرماد ، فغسل العيون من الرماد اسهل بكثير من غسلهم من الرمال .
واخيرا اجد نفسي مضطرا لطرح سؤال اخر عليك ، لم اتمكن من استنباط جوابه لدى قراءتي مقالتك ، فثمة ظاهرة غريبة في كتابتك هذه المرة ، وعلى غير المعتاد . فانك سهوت عن ذكر وذم الحركة الديمقراطية الاشورية في مقالتك ، وجاءت مقالتك هذه المرة دون ان تحّمل هذه الحركة مسؤولية انحسار اعداد ابناء امتنا في قضاء تلكيف ، فهل من تفسير لذلك ؟ كان عليك ان لا تغفل قراءة ما كتبه من قبلك الذين يسيرون في نفس مسارك المريب هذا ،  من ان الحركة الديمقراطية الاشورية تقوم ببيع الاراضي في قضاء تلكيف للعرب عن طريق القائمقام ، حقا ان شر البلية ما يضحك ، وبحسب قولهم فان الحركة جمعت ثروة طائلة من هذه الصفقة ! فكيف فاتتك هذه الحقيقة ؟ ورغم الثروة الكبيرة التي جمعتها الحركة من بيع اراضي اهلنا في تلكيف للعرب ، لكن يبدو بانها لم تكن كافية لتشغيل وادامة بث قناة اشور الفضائية ، فاضطرت الحركة الى ايقاف البث فيها ، ولمدة سنتين تقريبا . بينما تمكنتم من ادامة تشغيل قناة عشتار وتطويرها معتمدين على تبرعات وهبات اهلكم في اربيل وصلاح الدين ...... لقد سقطت اوراق التوت .
alkoshbello@hotmail.com

33
الوزير الاشوري  يزكي ملاّ بختيار


سامي بلو

" لقد أساء الشعب الاشوري تفسير تصريحات ملا بختيار" هذا ما افاد به وزير السياحة في "اقليم كوردستان" الاستاذ نمرود بيتو في المقابلة التي اجراها معه الاعلامي الاشوري ولسن يونان لاذاعة  SBSمن استراليا – رابط المقابلة في ذيل المقال لمن يريد الاستماع اليها – ولست بصدد تفسير ما قاله ملا بختيار ، لانه لا يحتاج الى تفسير يا سيادة الوزير ،  ان تصريحاتك تدل على مدى استهانتك بمشاعر شعبك والاستخفاف بعقولهم ، فالشعب الاشوري ليس بحاجة لاحد ان يفسر له الكلمات التي وصفَته بالمقيم على ارض ابائه . لقد انكر علينا ملا بختيار الناطق الرسمي باسم الاتحاد الوطني الكردستاني ، انكر علينا حقوقنا على ارض اشور التاريخية ، ومنحنا حق الاقامة ، وليس من حقه ان يفعل ، وسيبقى ملا بختيار مدينا للشعب الاشوري وللتاريخ وللعالم بالاعتذار العلني ، مهما حاول ان يجندكم للتغطية على ما صرح به ، ومهما حاولت الدفاع عنه وتزكيته امام ابناء امتنا . من حق ملا بختيار ان يختار مابين اللا إعتذار  للشعب الاشوري الذي اساء اليه واهان مشاعره ، وبين الإعتذار بسرية تامة الى صديقه الوزير الاشوري ووفد الحزب الوطني الاشوري ، ولكن من حقي ايضا ان أسأل ، ومن حق الشعب الاشوري ان يسأل وزيره عن سر الغزل الدائر بينه وبين من انكر حقه على ارض ابائه .
لن انسى ذلك الوقت القصير والممتع الذي امضيناه سوية لاول ولاخر مرة التقينا فيها ، ونحن نرتشف قهوتنا تجاذبنا اطراف الحديث في امور شتى ، وفي احوال امتنا باقتضاب شديد ، حيث كابوس الديكتاتور كان لا يزال جاثما على صدورنا يومها ، ولعلك ايها الاخ  نمرود  قد استبينت هويتي حينها ، سواء من حديثنا او من الاخوة الذي جمعونا سوية ، تلك كانت هويتي ولازالت ، هويتي هي اشورية ناصعة، لم احمل يوما هوية خلافها، حتى عندما كنا نرزح تحت جبروت النظام السابق ، وتحت رقابة اجهزته البوليسية ونحن نحاول ان ننشر الوعي القومي بين جميع طوائف امتنا ، يومها لم تكن بتلك البساطة على احد اتباع الكنيسة الكلدانية ان يدعى علنا بانه اشوري الانتماء ، لان مجرد التسمية الاشورية كانت تعني الكثير لسلطات النظام، وخاصة لمن كان من اتباع الكنيسة الكلدانية ، هذا الادعاء كان كافيا ليشار اليهم بالريبة والشك ، وبانهم يعملون بعكس ما تشتهيه السلطة ، وبالرغم من كل تلك التعقيدات وذلك الارهاب ، لم انكر هويتي عندما طلب مني رسميا ادراج هويتي القومية في حقل القومية ، ولكي لا ادعي البطولة لنفسي ، لم اكن وحدي الذي حدد هويته في تلك الاستمارة بوضوح وبتحد ظاهر ، كنا ثلاثة من اتباع الكنيسة الكلدانية من الذين رشحنا اسماءنا لعضوية الهيئة الادارية لجمعية اشور بانيبال الثقافية في بغداد ، هذه كانت هويتي وستبقى ، وسيحملها ابنائي من بعدي ، الذين رضعوا من ثدي اشور وارتووا من تاريخ ابائهم . اتوسل اليك يا  صديقي ، وارجوا ان لا يضايقك بان اناديك صديقي ، وان لا يسبب لك هذا اي اشكال  او احراج مع اخوتنا الكرد وخاصة الاستاذ ملا بخيتار ، اتوسل اليك ان تكشف عن هويتي التي تعرفها ولا يعرفها ابناء امتي ، وبهذا تكون قد خدمت الحقيقة ، وخدمت امتك . وشخصيا من هذا المنبر اعترف بكل ما لدي، كما يعترف الكاثوليكي امام الكاهن ، هكذا اعترف امام ابناء امتي جميعا ، باني لم اكن يوما ما عربيا ، ولا كرديا ، لم اكن بعثيا ولا شيوعيا ( مع اعتذاري الشديد الى اصدقائي الشيوعيين) ولم انتمي الى حزب كردي ولا عربي ، ولست منتميا الى زوعا ، ولا الى حزب بيث نهرين ، وكما هو معلوم لديك لست منتميا ايضا الى الحزب الوطني الاشوري ، انتمائي المطلق والوحيد هو لامتي الاشورية ، وكل امكاناتي المتواضعة اسخرها لخدمة ابناءها ، بكل حب ووفاء واخلاص ، هذا هو اعترافي امام ابناء امتي، ومن يعرف عني خلاف هذا ، فان الواجب القومي يملي عليه ان لا يبقيه سرا على ابناء امته . اما اذا كنت قد حاولت التخلص من الموقف المحرج الذي وضعك فيه الاخ ولسن يونان في تلك المقابلة ، ولم تجد منفذا للتخلص منه غير هويتي، فانت معذور، وشيمتي هي التسامح مع ابناء امتي وان اخطاؤوا الي ، وانت منهم ، فكيف لا اسامحك ، وقد شربت معك نخب امتنا من فنجان القهوة قبل حوالي عشرة سنين ، وارجوا ان تمحي الظغينة من قلبك ، لاني لا احملها في قلبي لك ، ومع هذا ، لا تتصور باني سوف اسكت عن انتقادك وحزبك عندما اجد من وجهة نظري ما يسئ الى ابناء امتي ومصلحتنا القومية ، كما انتقد الاخرين ، ومها كان برجكم عاجيا وعاليا، فان كلماتي سوف تصلكم اذا بدر منكم ما لا يصب في مصلحة الامة . 

عندما يقع احدنا تحت اضواء ابناء امته ، فان ردود افعاله تختلف بحسب مواقفه ، فمن يكون في موضع الشك ، يبدأ بالترنح والتعثر ، اما الذي يكون قد قدم عصارة فكره وكلماته لخدمتهم بكل صدق واخلاص ، فان تلك الاضواء تجعله يسير واثقا شامخا متباهيا بهم . مقالتي التي اشرت اليها يا سيادة الوزير ( اعتذار الاشوريين لملا بختيار واجب) ، كانت لابناء امتي متنفسا لبعض ما عانوه من الم بسبب الظلم وانكار حقهم على ارضهم التاريخية من قبل مسؤول كردي ، دون ان يهز له جفن . ولم يخطر على بال اي اشوري ان تنبري انت شخصيا للدفاع عن ملا بختيار ، وتفسر لهم كلامه الذي لم يتمكنوا من تفسيره ، بل توقّع الجميع ان يصدر عنكم ايضاحا شفافا لملابسات ذلك القاء المهين لكل من تجري في عروقه الدماء الاشورية ، واعتذارا باسم حزبكم لابناء امتكم ، تخففون عنهم خيبة الامل والحرج وتجريح المشاعر التي سببتموها لهم ، عندما قبلتم على انفسكم ان تصافحوا يد من انكر حقوقنا ومسح التاريخ الاشوري قبل اقل من شهر من لقائكم به، ولكن مع الاسف كان رد فعلكم بعكس هذا ، فليس لشعبنا ان يفسر هذا الا بما يقبل التفسير ، بان سياستكم في هذه الخطوة كانت بعكس ما يتمناه ، وانكم تتسابقون لنيل الامتيازات الحزبية حتى وان كانت على حساب كرامة شعبنا الاشوري . انه السير نحو الهاوية ايها السادة الكرام.
alkoshbello@hotmail.com

http://203.15.102.140/elg/assyrian-080118-856.mp3


34
اعتذار الاشوريين للسيد ملا بختيار واجب

سامي بلو- اريزونا

لقد كانت فرصة لاتثمن لمُلا بختيار ، مسؤول الهيئة العاملة للمكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني ، ان يدخل التاريخ الاشوري من اضيق ابوابه ، عندما الغى حق الاشورين بارضهم ، وعندما دَشَّر لسانه ، وبدون اي رادع من حقائق التاريخ وشواهد الزمن التي بنى بيته فوقها ، مستهينا بكل جهود العلماء ومسلمّاتهم، ودون اي اعتبار للشعب العراقي ، وبدون خجل من الاشوريين، اعلن هذا السياسي الكردي بدون تردد بان ليس للاشوريين ارضا في شمال العراق ، وان كل ما لديهم هو حق الاقامة فقط . هذا التصريح اللامسؤول من قبل سياسي بارز في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني ، والذي تقزز منه العراقيين بصورة عامة والاشوريين بصورة خاصة ، اثار الكثير من الغضب والاستنكار وسط العراقيين ، ووسط ابناء شعبنا بالذات ، وعبروا عن ذلك من خلال المقالات التي نشرتها وسائل الاعلام ومواقع الانترنيت ، واتسمت بعض هذه المقالات بحدة الرد على السيد ملا بختيار ، وهذا رد فعل طبيعي ، لان مُلا بختيار ان لم يكن مغتصبا لارض الاشوريين ، فهو يسكنها ويقاسمهم خيراتها ، لا بل  يدّعي بأنه اصبح هو صاحب الارض وهم النزلاء، اذاً هي شريعة الغاب التي تسود اليوم العراق "الجديد" ، ومنطق العقل والحق قد تلاشى امام منطق القوة ، وكانت النتيجة تهميش المجموعات العرقية العراقية الاصيلة لانها لا تملك ميليشيات مسلحة تدافع عن وجودها، كتلك التي لدى ملا بختيار وغيره .
لقد طال انتظارعموم العراقيين والاشوريين بصورة خاصة الى اعتذار من قبل ملا بختيار، والذي لم يصدر ابدا، لا منه ولا من الحزب الذي ينتمي اليه ، ولم يستنكر احد من الاكراد تصريحات هذا السياسي الكردي . ولو قارنا بين التجاوز الذي حصل على امتنا من قبل مكتب الامين العام لرئيس الوزراء بتسمية المسيحيين بالجالية ، لوجدنا ان هناك فرقا كبير بين ردود الفعل الايجابية للمثقفين العرب على تجاوز مكتب رئيس الوزراء على المسيحيين العراقيين ، باستنكارهم واستهجانهم لهذا التجاوز ، بينما لم نسمع ولم نقرأ لاي مثقف كردي اي رد فعل على تصريح السيد ملا بختيار ، بينما في حالة مكتب السيد رئيس الوزراء ، أُتخذت الاجراءات الفورية بكتاب لاحق لتدارك التجاوز والاعتذار للشعب الاشوري المسيحي بشخص ممثله في مجلس النواب ، بالاضافة الى ما قرأناه على صفحات مواقعنا القومية من رسالة اعتذار شخصية رقيقة من السيد امين مكتب السيد رئيس الوزراء العراقي ارسلها الى احد ابناء شعبنا في استراليا ، ردا على مقاله الذي نشره في موقع عينكاوا رغم ان المقال اتسم بالغضب والقسوة ، وضحّ السيد امين المكتب في رسالته هذه وباسلوب حضاري راقي ملابسات الموضوع والاعتذار عن الخطأ الذي حصل بدون قصد حسب رسالته.
أليس هذا هو المنطق الصحيح والمتبع حين يحصل أي تجاوز على الأخر بقصد أو من بدونه ؟ ام ان العكس هو الصحيح  وعلى المتجاوَز على حقوقهم ان يعتذروا للمتجاوِز!!! والسؤال الواجب إثارته هنا هو : هل بهذا المنطق عمل مسؤولي الحزب الوطني الاشوري وحزب بيت نهرين الديمقراطي عندما قاموا بزيارتهم لملا بختيار بتاريخ 11 كانون الاول 2007 ؟ ونحن نتسأل إن كان السادة في الحزبين قد قدما الاعتذار له نيابة عن الشعب الاشوري، لما جاء  في مقالات وردود افعال ابناء شعبنا، ألتي عساها خدشت مشاعر ملا بختيار ، وأربكت مشروع حزبه، والتي لم تكن سوى أبسط حق يمارسه الإنسان حيال من يرمي سلب تاريخه وحقوقه المشروعة؟ أم ان ملا بختيار هو الذي إعتذر للشعب الاشوري بحضورهم ، لكن مشترطا ًعليهما عدم نشر إعتذاره ؟ وفي كلتا الحالتين كان الله في عون أبناء شعبنا ، ان الشعب الاشوري  سوف لن يغفر لمن يغض الطرف عن مساومات المتاجرين بقضيته ولن يثق بالسيد ملا بختيار الذي "اكد  في حديثه لمسؤولي الحزبين عن مشروعية حقوقنا القومية والدستورية في ارض الاباء والاجداد " ، تلك الحقوق التي انكرها علينا قبل الان ولم يعتذر عن انكارها، وبين هذا الكلام وتصريحه  في مقابلته السابقه مع وكالة الملف إكسبريس، تنكشف لنا هزالة سيناريو اللعبه خاصة في غياب كلمة الإعتذار !!!!!!.
alkoshbello@hotmail.com

35
هويتنا القومية وتسميتنا المسيحية ... ورؤساء الكنائس



سامي بلو ـ اريزونا

هل كُتب لشعبنا ان يُطعَن في ظهره دائما من قبل رئاساته الكنسية ؟ وهل في الموضوع  سر لانعلمه في اقدام رؤساء الكنائس على تهديم الجهد القومي، والوقوف حجر عثرة امام اي عمل يقدم عليه ابناء شعبنا في مسيرته الشاقة لاثبات هويته القومية ؟ وهل يتلذذون بذميتّهم ، واصبحت جزء من تراثهم المقدس لا يمكنهم التخلي عنها ؟  قبل ايام قرأنا رسالة احد هؤلاء الاباء بمناسبة عيد الميلاد ، ينصحنا ان نكون مطيعين للمسؤليين الحكوميين للدولة التي نعيش فيها ، الطاعة للمسؤول ليست كما الالتزام بالقوانين ، الطاعة هي نوع من تراث العبودية ، وحتى الجيوش لم تعد تستعمل هذا المصطلح ، وبامكان الجندي ان يرفض الاوامر اذا كانت تخالف حقوق الانسان على سبيل المثال ، والبطريرك الذي يعيش في امريكا التي يستطيع فيها ابسط مواطن ان ينتقد الرئيس جورج بوش ، ينصحنا بالطاعة للمسؤولين الحكومين ، لكي نعيش بسلام كما تقول رسالته. لماذا يحاول هؤلاء الرؤساء الدينيين أن  ينسفون كل ما تحقق وما يتحقق لنا بفعل الجهود التي تراكمت من تضحيات ابناء شعبنا ، متمثلة بنضال احزابه السياسية ومثقفيه وابنائه البررة على الساحة العراقية من اجل احقاق حقوقنا القومية على ارض الاباء ؟
لقد اجتمع رؤساء الكنائس العراقية ، ويا ليتهم لم يجتمعوا ، لان مقولة المسيح قد فقدت مفعولها على رؤساءنا "الروحانيين" فكلما اجتمع اثنان منهم ، يبدو ان يسوع قد قرر ان لا يكون ثالثهم ، لان محبة شعبهم ليست على طاولة اجتماعاتهم ، ولو كانت محبة الشعب هي التي تجمعهم لرأينا يسوع ماثلا في قراراتهم ، ولما كانت قراراتهم ضد رغبات شعبهم ، هؤلاء السادة قد قرروا ان ينصبوا انفسهم اولياء سياسين بدون منافسين على ابناء شعبنا ، مستغلين ايمان شعبنا العميق ومحبته لكنيسة، وعبثا يحاولون ان يوهموا شعبنا بانهم لا يتدخلون في السياسة ، لان المخفي تحت جببهم قد بان جليا للجميع في اجتماعهم الاخير . لقد انتهك هؤلاء قدسية درجاتهم الكهنوتية ، فما نسمعه منهم لا يطابق ما نراه لهم من افعال على ارض الواقع . ولكي اقرب الصورة الى القارئ الكريم اورد بعض الامثلة على اقوالهم المتناقضة مع افعالهم :
من مقابلة مع البطريرك عمانوئيل الثالث دلي التي اجراها معه رئيس تحرير مجلة الزنبقة الاب بيوس قاشا ، ونشرها موقع عنكاوا في 28 ايلول 2007 نقتبس ما يلي : "" الزنبقة : السياسة لرجال السياسة والدين لرجال الدين .. هل الكاهن رجل دين ام رجل سياسة ؟ .. وكيف يتعامل الكاهن مع السياسة ،.................... ماذا تقول الكنيسة .. وماذا يقول غبطة ابينا .. والى مَ ترشدنا ؟
البطريرك : تمام ، رجل الدين يجب ان يكون رجل دين وليس رجل سياسة ، ولكن عليه ان ينتبه الى ابنائه ، وعلى ما ينشر حتى يوجه الغير الى الطريق المستقيم المؤدي الى الله والمصلحة العامة .. وهذه ليست سياسة ، يجب على رجل الدين ان لا يتدخل في السياسة ولكن ان يوجهها الى الطريق الصحيح ، وهذا ما تطلبه الكنيسة ، لان السياسة هل حب المصلحة الذاتية ، ولكن رجل الدين عليه ان ويجه السياسة الى الحياة الابد والدفاع عن حقوق الانسان ، وهذا واجب على كل رجل دين "".
يلاحظ القارئ الكريم ان الخط الذي رسمه البطريرك بين السياسة والدين في اجابته ، تَقصّد ان يكون غير واضحا ، وهكذا رسم لنا صورة ضبابية ، الغاية منها ان يجعل لنفسه ولزملائه فسحة واسعة للتدخل في شؤون شعبنا السياسية . ولا اريد التطرق هنا لعدم ردّ سائله عندما قام بتسميتنا بالعرب في سؤال اخر ، وسأتناول ذلك في مقال لاحق .
أن محاولة البطريرك مار عمانوئيل دلي وتشبثه لتعينه عضوا في مجلس الحكم العراقي بعد احتلال العراق عام 2003 لا يمكن ان يفسر الا نشاطا سياسيا صرفا . يقول السفير بول بريمر في مذكراته للسنة التي قضاها حاكما على العراق، وبعد انتهائه من اختيار اعضاء مجلس الحكم للعراق ، نقرأ في الصفحة 99 من مذكراته ما ترجمته: "" وبعدها بدا لي ان أُعِلم بعض المرشحين بانهم لن يكونوا اعضاءا في المجلس . الاول كان الاسقف (البطريرك) دلي ، رئيس المسيحيين الكلدان . ان الاقلية المسيحية العراقية ، مثلها مثل بقية الانقسامات الطائفية في البلاد ، فانها مجزأة ايضا . هناك الكلدانيون ويبدوا انهم اكثر عددا من الاشوريين المسيحيين ، ولكنهم ليسوا منظمين ، وسياسيا ، هم اقل نشاطا. وحفاظا على الهدف في اختيار اقل عدد ممكن من الممثلين ، كان لدينا مكان في المجلس لممثل واحد فقط للمسيحيين ، لقد اخترنا ممثلا من الاشوريين المسيحيين وتوقعنا بان يسبب هذا عدم رضى عند الكلدانيين . وكنا على صواب ، لانه في ذلك المساء فان قلب الاسقف (البطريرك) لم يكن يفيض بالمحبة المسيحية ، وبعد ان ابدى تذمره من انه قد ابعد (من هذا المنصب)، فقد غادر وهو في نوبة غضب "" .
مثال اخر لتعاطي رؤساء الكنائس للسياسة هو البيان الذي ذيله المطران مار شليمون وردوني حول محضر الاجتماع الاخير لرؤساء الكنائس في بغداد ، والمحاور التي تم تدارسها والقرارات التي صدرت عنهم ، ومعظمها كانت سياسية صرفة ، مما لا ينسجم مع تصريحاتهم ومسؤولياتهم الكنسية ، وهي محاولة لسحب البساط من تحت اقدام احزابنا وسياسيينا، وبالتالي هو امر يرفضه شعبنا رفضا قاطعا. ان قرار اقامة حكم ذاتي او ادارة ذاتية في سهل نينوى يعود الى شعبنا ، وهو من يقرر ذلك من خلال ممثليه السياسين بالتشاور فيما بينهم بما يخدم مصلحة شعبنا ، وفي الوقت الذي نرى بان التشاور بين قادة الاحزاب واباء الكنيسة سوف يغني جهود احزابنا ، نرى بان شعبنا لا يمكن ان يقبل بان يكون هذا القرار كنسيا . كما ان بيان اجتماع رؤساء الكنائس ، رفض تسمية احزابنا بالاحزاب القومية ، واطلق عليها تسمية الاحزاب المسيحيية ، علما بان ليس لدينا حزبا في العراق يعمل تحت التسمية المسيحية ، ولم نسمع من اي منهم اية شعارات مسيحية ، فجميع هذه الاحزاب تعمل بايدولوجية قومية ، وتحت الشعارات القومية !

وما ينطبق على البطريرك مار دلي ينطبق على غيره . البطريرك مار دنخا هو ايضا يصرح بانه لا يتدخل في الامور السياسية لشعبنا ، في الوقت الذي قفز على جميع احزابنا القومية عندما التقى السياسيين والمسؤلين الاكراد ، وتحدث معهم حول قضايا مصيرية لشعبنا ، سواء في اللقاءات المعلنة ، او تلك التي لم تعلن ، وهكذا تجاوز على جميع احزابنا ومنظماتنا القومية ، ونصب البطريرك نفسه ممثلا سياسيا عن شعبنا. وفي الوقت الذي تقوم بعض الاطراف العراقية بابعاد رجال الدين الاسلامي عن الساحة السياسية بكل السبل المتاحة ، ومنعهم من ممارسة السياسة ـ ونحن لا نلومهم ـ في الوقت الذي يتوددون ويتقربون الى رجال الدين المسيحي ويشجعونهم على تعاطي السياسة ، ويتعاملون معهم على انهم ممثلينا الشرعيين ، والغاية واضحة ، وهي تهميش دور احزابنا القومية ، واظهار رجال الكنيسة امام شعبنا كقادة لابديل لهم ، ولكن هيهات ان تتحقق غاياتهم امام وعي شعبنا ، وان شعبنا يتوقع من رجال الكنيسة ان يحفظوا مقاماتهم ويتمنى عليهم عدم الانزلاق في مسارات لا تخدم قضيتنا القومية ولا الكنسية.
فاذا كان شعبنا على علم بمن يرسم الخطط وينفق الاموال لمسح هويتنا القومية، والاصرارعلى تسميتنا بالمسيحيين فقط ، تارة بالمسيحيين العرب واخرى بالمسيحيين الكرد ، فان هذا الشعب بكل فئاته يقف مستغربا امام تصرف رؤساء الكنائس في محاولتهم لتهميش هويتنا القومية ، واستغلال الخلافات السياسية بين احزابنا القومية ، والتصيد في الماء العكر لمستنقع التسميات التي أُوقِعَ شعبنا فيه ، تماما كما يفعل الاخرون ، كل هذه الافعال توحي الى ابناء شعبنا بان رؤساء كنائسهم يسلكون نفس المسار الذي رسمه الاخرون لمسح هويتنا القومية ، سواء كان مصادفة وبحسن نية ، ام بقصد مع سبق الاصرار !
ان اعتزاز شعبنا بهويته القومية لا يقل عن اعتزازه بمسيحيته ، واستمرار رؤساء كنائسنا في محاولاتهم لمسح هويتنا القومية هو اجراء يتسم بالريبة ، ويوجه لهم اصابع الاتهام ، على الاقل بالسير عكس ارادة ابناء امتنا ، وبدلا من الانزلاق في متاهات السياسة نتوقع منهم ان يلتفت كل منهم الى امور كنيسته ، وان يفكر اولا في ترتيب بيته من الداخل ، بعد ان اصبحوا في وضع لا يحسدون عليه ، فمطارنة الشمال للكنيسة الكلدانية لا زالوا يطلقون نداءاتهم لاجل تنظيم الكنيسة وتجديدها وفتح الحوار مع كنيستهم الشقيقة كنيسة المشرق بفرعيها ، ولا زالت رئاسة الكنيسة الكلدانية تتجاهل نداءاتهم ، وتحاول تهميشهم والتقليل من شأنهم ، ومعلوماتنا تفيد بان الكثير من ابناء الكنيسة الكلدانية ، وخاصة المثقفين منهم، هم مع مطاليب مطارنة الشمال ويجدونها منطقية ، وان على رئاسة الكنيسة التجاوب معهم ، والجلوس الى طاولة الحوار . وكذلك مشكلة ابرشية كاليفورنيا لكنيستنا الشرقية هي الاخرى بانتظار الحلول الناجعة . ان استمرار مثل هذه الحالة داخل الكنيسة لا تخدم الكنيسة ولا شعبها .
alkoshbello@hotmail.com

36
هل سيقضي مار باوي سورو شهيدا ؟

سامي بلو  ـ اريزونا
في خضم الاحداث الساخنة على ساحة كنيستنا المشرقية ، وتحديدا الفرع الذي يترأسه البطريرك مار دنخا الرابع ، وربما لن يستسيغ البعض من القراء اطلاق هذه التسمية على فرع من فروع كنيسة المشرق ، وبدورنا يحق لنا ان نسأل المعترضين على مثل هذه التسمية : هل يجب علينا نحن الاشوريون بجميع طوائفنا والتي تضمنا كنيسة المشرق ، وكنائس اخرى ايضا ، ان نتبنى التسميات التي يطلقها رؤساءنا الروحانيين على فروع كنيستنا المشرقية ؟ اليس واضحا بان اطلاقهم لهذه الاضافات على كنيسة المشرق هو بقصد التفريق بيننا والامعان في تقسيم امتنا ؟ وإلا ، ما هو الغرض من اطلاق تسمية الكلدانية والاشورية والسريانية على فروع كنيسة المشرق؟ ان الغاية من وراء هذه التسميات  لا يمكن ان تكون بعيدة عن الاعيب السياسة ومناوراتها ، والمحافظة على المناصب والكراسي وتثبيتها على حساب وحدة امتنا ، ولا يمكن في اي حال من الاحوال ان يكون لها علاقة باماننا المسيحي ، هذا الايمان الذي يَعلَم الجميع بانه لا يرتبط بجماعة معينة او شعب او امة على وجه التحديد ، وانما تعاليم يسوع المسيح جلية لا لبس ، والايمان المسيحي هو ايمان اممي ، شئنا ام ابينا ، فليس فيه خير امة ، ولا خير لغة ، يسوع ارسل تلاميذه الى جميع الامم بدون استثناء وامرهم بان يذهبو ويتلمذوا جميع الامم . اذا فان لعبة تسمية كنائسنا باسماء تدعوا الى الفرقة لا يخرج من دائرة الاعيب الشيطان ، ولهذا اقترح ان تسمى كل كنيسة باسم كنيسة المشرق زائدا اسم البطريرك الذي يترأسها ، وهذا خير من زرع بذور التفرقة بين ابناء امتنا ، وهكذا يكون اسم الكنيسة الكلدانية هو " كنيسة المشرق فرع البطريرك مار عمانوئيل دلي ... وهكذا .
وعودة الى عنوان مقالنا ، والاحداث الساخنة على ساحة كنيستنا المشرقية ، بين المطبلين والمزمرين بالانتصارات على " اعداء الكنيسة والامة " وبين المؤازرين والمساندين للطرف الاخر ، يرى القوميون المخلصون لهذه الامة بان ما يجري ليس فيه غالب ولا مغلوب ، وان امتهم هي الخسران الاكبر في هذه اللعبة وابناءها هم الضحية في المحصلة ، واصحاب الكراسي والمناصب لن يصيبهم من هذه الخسارة شيئا ، طالما انهم يشبعون رغباتهم بالانتقام ، ويصبون حقدهم وكراهيتهم على بعضهم البعض ويمرروها على البسطاء من ابناء هذه الامة لكي هم بدورهم يدخلون دائرة صراعهم ، وهكذا تنقلب مهمة رجل الدين ، وبدل نشر تعاليم الرحمة والمحبة التي يفترض انه تعلمها من المبادئ المسيحية التي شب عليها ، نراه يعلم الحقد والكراهية .
قبل ايام ارسل لي صديق على بريدي الالكتروني ، بقصد تبادل المعلومات والاطلاع على مايحدث حولنا ، ارسل لي فيديو لاحد مطارنة كنيسة المشرق فرع البطريرك مار دنخا الرابع ، هذا المطران كان يعض مؤمني كنيسته ويحرضهم على مقاطعة قسم من ابناء امتهم ويطلب منهم عدم التعامل معهم ، في حياتي لم ارى حقدا واضحا اكثر من هذا ، إلا الحقد الذي يطلقه الاسلاميون المتشددون عندما يتعلق الامر باسرائيل واليهود ، وكيف يحرضون على مقاطعة اليهود مختصبي ارضهم ، حتى ان الكثير من العرب والمسلمين لا يقرون بهذه المقاطعة ، ولو توفرت ابسط مبادئ الديمقراطية فلن يمنعهم شيئا من التصريح باقامة علاقات طبيعية مع اسرائيل. هذا الحبر الجليل ، ومن على منبر كنيسته  يدعو جميع المؤمنين ويطالبهم بعدم مشاركة الطرف الاخر من ابناء امتهم في اية مناسبة وعدم مراجعة اطبائهم او الشراء من محلاتهم ، وحتى المغني الذي يغني في حفلاتهم عليهم مقاطعته ! اي درك وصل هؤلاء البشر واي حقد وكراهية تعشعش في قلوبهم حتى يحرضوا الاخوة على بعضهم البعض ، لست هنا بصدد مناصرة هذا ضد ذاك ، بصراحة ان امر خصومتهم لا تعنيني اذا لم تمس وحدة ابناء امتي ، فهذه الخصومة لم ولن تنتهي ، وليس لها علاقة بايماننا المسيحي ، فقبل قرون زرعوا بين ابناء امتنا بذور الفرقة والتقسيم ، وكل طرف ينعت الاخر بالهرطقة ، وكثيرا ما سمعنا من المؤمنين البسطاء من ابناء هذه الامة الذين ابتلعوا الطُعم " ادين بالاسلام ولا ادين بمذهب الطرف الاخر" واليوم بعد هذه القرون الطويلة ، قالوا بان لا خلاف بيننا في جوهر العقيدة ، وانما كان اختلاف في التفسير . ان ما يؤلمنا ليس خصومتهم ، ولكن ما يؤلمنا هو ان نرى جمهورا من ابناء امتنا يصفقون للحقد والكراهية ، متناسين بان الاخر الذي يدعو سيادة المطران لمقاطعته وتدميره ، هو اخاه وابن عمه وابن خاله وابن خالته .... وابن امته الاشورية التي يلهج بها سيادة المطران ويريد ان يستغل قوة جمهورها في تدمير جزء معتبر من ابنائها ! ولكن يجب ان نعترف ونشكر سيادة المطران لان خطابه لم يصل الى دجة التحريض على القتل ، لذا حوَّل الموضوع الى من يستطيع ان ينجز له المهمة بكل دقة ، فالاستاذ المذيع قام بالواجب احسن قيام واوصل الرسالة بكل وضوح وهدد بالقتل كل من وقف مع الطرف الاخر ، ولكن قراره بالقتل مؤجل الى حين . وهنا يطرح السؤال نفسه : هل سيقضي مار باوي سورو شهيدا بعد هذا التهديد المعلن ، وهل سيتم ملاحقة من ايده بغية تصفيتهم ، انه امر يدعو الى الحذر وعدم الاستهانة به .
ان الضرر الذي يلحقه غالبية رؤساء فروع كنيسة المشرق ومعهم بعض من المطارنة والكهنة،  يستحق من مؤمني هذه الكنيسة ان يتوقفوا امامه قليلا . ويتأملوا ما وصلت اليه هذه الامة على يد رؤسائها الروحانين ، فمتى نستفيق من سباتنا ، ومتى نفي بالتزاماتنا تجاه شعبنا وامتنا ، ونضع حدا لتلاعب الرئاسات الكنسية بمقدراتنا ، انها مهمة ملقاة على عاتق مثقفي الامة ومفكريها لتوعية شعبهم ووضعه في الصور ليتبين ما يجري حوله ، ولا ينساق وراء من يحاول القضاء على امالهم في توحيد امتهم .
بصراحة تمنيت عند سماعي خطاب المطران ، ان يكون الفيديو مفبركا ، كمن يكون يحلم بكابوس ويتمنى عندما يستفيق بان ما شاهده لم يكن الحقيقة وانما حلما مزعجا . ولفائدة القارئ الكريم ادرج ادنا الاصرة التي تقوده الى خطاب سيادة المطران .
http://au.youtube.com/watch?v=VrqRSfHn1tA

37
الدكتور وديع بتي حنا ... وخطوة الى الوراء
                                                         

سامي بلو

على غير المعتاد ، جاءت الفكرة التي طرحها الاخ الدكتور وديع ، في مقاله الموسوم " التعليم والمدارس وبرنامج السيد سركيس اغا جان " ، واستمحيه عذرا لو قلت بان الفكرة كانت غريبة عليه وعلى القراء . لقد عودنا الدكتور وديع  ان يبدع في طرح افكاره القومية ، التي يحترمها حتى من يختلف معه في الرأى ، افكارا لا تدع مجالا للشك لاي متابع لقضايا شعبنا الحساسة ، بانها نابعة من فكر خلاق وعقل يتقد ذكاءا ، ومن قلب مفعم بالود والمحبة والاخلاص لابناء امته ووطنه ، افكارا بعيدة عن التساؤولات والتأويلات . شخصيا اتابع كتاباته منذ ان ظهر على الساحة القومية ، واعتبره مثالا للشخصية الاشورية والعراقية المعتدلة في جميع الاتجاهات ، لم المس في كتاباته اي ميل غير مبرر لهذه الجهة او تلك ، الا بقدر تقييمه لاعمالها ونشاطها الذي يجب ان يصب في الصالح العام لشعبنا ووطننا ، فهو يقيس بنظرته الثاقبة المسافات التي تفصل بين افعال اي مجوعة على ساحتنا القومية وبين المحور الرئيسي لمصلحة وحقوق شعبنا على ارض الوطن ، ويحلل بحسب ما يراه فيما اذا كان الفعل سيؤدي في نهاية المطاف لابقاء مسيرتنا القومية في الاتجاه الصحيح ، ام لا ، كل كلمة في كتاباته يختارها بدقة ، لتعكس بوضوح ما يرمي اليه ، لايصاله الى القارئ خاليا من التأويل ، لم الاحظ انه كتب ما يسئ الى الاخر ، بل يقابل الاخرين بالحجة والبرهان في الدفاع عن افكاره .

لقد خطى الدكتور وديع خطوات الى امام في الدفاع عن امتنا ، خطوة موفقة في كل مقالة وفي كل فكرة طرحها على طريق مسيرة شعبنا نحو تحقيق حقوقه التي حرم منها على ارض ابائه . الا ان ما طرحه مؤخرا في المقال موضوع البحث ، لا اراها يتجه بنا الى امام ، عندما يطرح وضع مدارس خاصة لابناءنا تحت وصاية الغرباء . لا يختلف اثنان بان البرنامج التعليمي السليم هو الركيزة الاساسية لبناء مجتمع سليم ، واعداد اجيال واعدة تستطيع ان تتحمل مسؤولياتها في بناء الوطن ، وان ما يعانيه الشعب العراقي اليوم ليس الا بسبب غياب وافتقار الساحة الى ابناء المدرسة الوطنية ، فقد طفت على السطح فئات اعدتها للعراق مدارس شتى ، غريبة وبعيدة عن المدرسة الوطنية .
 كانت المدارس الاهلية المسيحية في العراق والتي استشهد بها كاتبنا في مقاله ، منجبا للشخصيات الوطنية المخلصة للعراق ، من رجال دولة الى اطباء ومهندسين وقضاة .. وتطول القائمة . لقد نهلت هذه الشخصيات من ذلك النبع الصافي بالاضافة الى العلم ، المثل والاخلاق ، وكانت مثالا يقتدى بها في خدمة المجتمع العراقي بدون تمييز . وعلينا ان نذكّر بان معظم هذه المدارس ، لا بل جميعها ، كانت تحت الاشراف المباشر للكنائس والرهبانيات ، ولم يكن لمؤسسي هذه المدارس يومئذ اية اجندة سياسية ، ولم يكن لهم ولاءات لهذه الجهة او تلك ، كان ولاءهم الوحيد للوطن ولمبادئ السلام والمحبة التي نذروا انفسهم من اجلها ، واهدافهم المخفية والمعلنة كانت خدمة المجتمع العراقي بدون مقابل ، من خلال نشر العلم والمحبة والسلام بين ابناء العراق، بدون النظر الى الانتماء الديني او الطائفي او الطبقي ، وعملت هذه المدارس على اعداد اجيال كان اخلاصها للوطن فقط. ومن الجهة الاخرى فان مصادر تمويل هذه المدارس كانت معروفة للجميع، نبعا صافيا كمياه دجلة والفرات ، فهي من تبرعات المحسنين ، ومن ايرادات الكنائس ، بالاضافة الى الاجور الدراسية التي كان الطلبة المتمكنين يدفعونها .
ان فكرة تاسيس مدارس اهلية تمول وتدار من قبل ابناء شعبنا هي فكرة نبيلة وخطوة على الطريق الصحيح ، لانها سوف تساهم ايجابيا وبفعالية في اعادة المجمع العراقي الى حالة التعايش وقبول الاخر ، ان المدارس المسيحية التي سادت في العراق الى ما قبل تأميمها من قبل البعثيين ، وبالرغم من تأميمها فانها استمرت بعطاءها للمجتمع العراقي من خلال خبرة كوادرها التعليمية والادارية التي استمرت في عملها ، ولكن مع ملاحظة ان نورها وتألقها اخذ يخبو رويدا رويدا الى ان تلاشى ، لانها كانت قد عزلت من مصدر الهامها وبسبب اختلاف مصدر تمويلها . لذا فان استحضار ذكريات وتجربة تلك المدارس ومحاولة المقارنة بين الاهداف التي كانت من اجلها قد تأسست وبين ما ستكون عليه المدارس المقترح تأسيسها في مقال الدكتور وديع لن تكون مقارنة موفقة ، فلا اوجه للتشابه بينها .
وعلى قول تشرشل المستشهد به في مقال الدكتور وديع ، طالما ان المدارس لم  تتلوث بالفساد ، فان المجتمع لا يزال معافى . فهل نريد فعلا ان يتم تأسيس مدارس خاصة لابناء شعبنا تمول من قبل جهات غريبة ، ولها اجندتها السياسية الخاصة بها ؟ والتي حتما سيتم تمريرها خلال مناهج هذه المدارس بطريقة او باخرى ، شئنا ام ابينا . والا مالذي ستجنيه هذه الجهات من انفاق الاموال على هذه المدارس ؟ هل هي جمعيات خيرية ؟ أم منظمات انسانية ؟ أم كنائس ورهبانيات نذرت نفسها من اجل خدمة الانسانية ؟ صحيح ان الوزير سركيس اغا جان هو واحد من ابناء شعبنا ، ولكنه قد منح ولاءه لقومية اخرى ، وهذا شأنه الخاص لاعلاقة لنا به ، ولكن ان يوزع اخلاصه بين قوميتين معا ، فهذا مالا يمكن ان يقنع جاهلا. ولو نظرنا الى الموضوع من منظور التمويل واعتبرناه احسانا ، فهل الوزير اغا جان يملك اموالا خاصة به لكي يمنحها لابناء شعبنا ؟ فهو وزير في الحكومة الكردية ، وعضو في الحزب الديمقراطي الكردستاني ، اذن هو يعمل ضمن البرامج والاجندة السياسية للحكومة الكردية والحزب الكردي الذي ينتمي اليه . وساذج هو من يتصور بان الاستاذ سركيس ينفق هذه الاموال من تلقاء نفسه، ضمن برنامجه الذي كانت بدايته جيوب كبار رجال الكنيسة ، وهم بدورهم لم يبخلوا عليه بالميداليات والنياشين والدروع المقدسة ، متوهمين بانهم قد ردوا الحسنة ، الى ان اكتشفوا ما هو المطلوب منهم ، حينها علموا بان تلك الاموال لم تكن حسنة ، فتراجعوا لانهم ايقنوا بان المقابل عظيم لا يمكنهم اعطاءه . واستمر برنامج الاستاذ سركيس ولكن هذه المرة مع درجات ادنى من رجال الكنيسة ، وبعدها مشروع الفضائية التي تقدمنا للعراقيين والعالم وكاننا شعب لاهم له غير الرقص في الاعراس ، والغناء والطرب . ولا زال مسلسل برنامج الوزير مستمرا ، ترقص في فضاءاته "القطط المسمنة" على قول الدكتور وديع .
فلو فرضنا جدلا بان هذه الاموال التي ينفقها الوزير اغا جان هي من الاموال الممنوحة لمساعدة شعبنا من قبل بعض الجهات الدولية ، كما يزعم البعض من ابناء امتنا ، فلماذا يقوم اغا جان باخفاء ذلك على شعبنا ؟ ولماذا يقوم بصرفها وكانها منحة ومنة لشعبنا من قبل حكومته الكردية وحزبه الكردي ؟ حيث يقوم بنثرها على البعض لكسب الولاءات للاجندة السياسية للجهات التي يعمل لصالحها، وليس لمصلحة شعبنا ، ولا من اجل مسيرته القومية ونضاله من اجل حقوقه المهدورة وارضه المسلوبة . ان التاريخ  يعلمنا بان حقوق الشعوب تأتي من ثمار نضال ابنائها ، وليس بجهود ومنح الغرباء . اذا كيف يمكن ان نطلب ان تؤسس لابناء شعبنا مدارس باموال لا نعلم مصدرها ، ولا الغايات التي تصرف من اجلها . وبالرغم من سمو فكرة الدكتور وديع الا ان العلة هي في طريقة الوصول اليها .

38
مسيحيو العراق نخلة شماء .. ونهر دائم للعطاء ابدا


الى العراقي حمزة الجناحي ... تحية
والى كل عراقي  ينبض قلبه بحب العراق ..
ايها العراقي الابي الاصيل ..
ايها الابن البار لبابل حمورابي وسومر وأشور ..
يا من رضعت من ماء الفرات اسمى وانبل القيم ..
دفاعك عن الشرائح العراقية الاصيلة وعن المسيحيين بصورة خاصة ، هو بلا شك دفاع عن العراق واهله الطيبين.
 
وانا اقرأ ما كتبت تحت عنوان (مسيحيو العراق نخلة شماء .. وعطاء بصمت) انهمرت دمعتان من عيوني ، دمعة لحب ارض العراق ودمعة لحب اهل العراق ، ورغم هجرتي القسرية وترك الاهل منذ عقد من السنين إلا ان قلبي لا يزال ينبض بتلك الذكريات عن العراق والاهل والجيران .
مازال اليهود العراقيون يبكون وطنهم العراق ، رغم انه ظلمهم ، لينطبق عليهم قول الشاعر ( بلادي وان جارت علي عزيزة ) ، فما الذي فعله يهود العراق ليطردو من وطنهم ؟ لقد عملوا بكل جد وخلاص من اجل بناء قاعدة اقتصادية راسخة لوطنهم ، واسسوا المدارس ، وخدَم اطباءهم جميع العراقيين بدون تمييز . رحل اليهود ( الجواسيس الخونة !) ، وما زال الوطن يفتقدهم ، ويفتقد مواهبهم واخلاصهم وعلمهم ، ولا زال العراق يعيش في اعماق هؤلاء المهجرين ، ولا زالوا يتكلمون بلهجتهم العراقية الجميلة ، ويغنون المقام العراقي ، ويحنون الى كل ما هو عراقي ، وكتاباتهم خير دليل على هذه المشاعر ، فمن لا يحب شيئا يحاول ان ينسى كل ما يذّكره به .. رحل اليهود الذين اعتبرهم البعض سببا في مصائب العراق ، وها نرى العراق ممزقا اكثر من اي وقت اخر . واليوم من السبب؟ فهل حقا ان المسيحيون والصابئة والايزيدين المسالمون هم الذين اوصلوا العراق الى ما وصل اليه اليوم ؟ وهذا السؤال ليس من الصعب الاجابة عليه بالنفي ، حتى على اكثر الاسلاميين تطرفا ، واكثر العرب تزمتا ، واكثر الكرد تعصبا . لان هؤلاء القوم لم يخونوا العراق يوما ، ولم يقلقوا امن اهله اطلاقا . إلا ان ما يواجه المسيحيين اليوم يعود لنفس الاسباب والافكار التي سادت ، ويأبى مروجيها ان تتغير . أن تلوين العراق بلون واحد ، سواء كان دينيا او او اثنيا ، هو رفض للاخر ، وعدم القدرة على التعايش السلمي معه ، وان كانت افكارنا ترفض الاخر ، فلن يكون هناك حدود لنتوقف عندها . الاخر قد يكون من نفس الدين الواحد ، او نفس القومية الواحدة ، لا بل قد يكون في نفس الطائفة ، او العائلة الواحدة التي تشكل اصغر خلية في المجتمع .
 ورغم التجارب القاسية والمحن التي مر بها العراق ، وكوارث الحروب الداخلية والخارجية التي جلب الويلات للعراقيين ، تلك التي افرزتها الافكار الشوفينية لمن ارادوا تفضيل واعلاء مواطن على حساب مواطن اخر بسبب الانتماء القومي والمذهبي ، وبالرغم مما عانيناه طوال هذه السنين الحالكة والمؤلمة ، إلا ان العراقيين لم يتعلموا الدرس منها . وخاصة بعد ان توفرت الفرصة لنا لبناء العراق الجديد ، عراق لكل العراقيين ، بدون تمييز باللون او الدين او العرق ، فالمواطن يجب ان لايقيم بحسب دينه ولا بقوميته بل باخلاصه وتفانيه للوطن . ولكي لا تتكرر مأساة اليهود مرة اخرى ، وتكون خسارة اخرى للوطن ، على العراقيين الشرفاء والغيارى على تربة العراق ووحدته أن يقفوا صفا واحدا ضد من يخطط  ويحاول ان يقلق امن المسيحيين العراقيين وباقي الشرائح العراقية الاصيلة ، بهدف اجبارهم على ترك الوطن وتشتيتهم في هذا العالم .
المسيحيون هم ملح العراق ، لنحافظ عليهم اذا .
 افكار حمزة الجناحي ليست غريبة علينا ، وهي ما يؤمن به معظم ابناء العراق ، ولكن متى يأتي اليوم الذي يُحكم العراق من قبل ابنائه الاصلاء ؟ ولن نسمع بعدها من يسمي هذه المجموعة من العراقيين بـ " الجالية " وتلك بالاقلية والاخرى بالطائفة ، بل يكون لونهم واحدا ، بلون العراق العزيز .
 لقد اثبتت يا حمزة ومعك بقية زملائك المثقفين ، بانكم ابناءا بررة للعراق ، وكل العراقيين الشرفاء فخورين بكم .
 
تقبل تحياتي ومحبتي الاشورية المسيحية الخالصة
سامي بلو
اريزونا / الولايات المتحدة

40
شهادة روزي مالك يونان امام لجنة الكونكرس

 
ترجمة: سامي بلو
مقدمة المترجم :
روزي  مالك يونان ابنة بارة لامتنا الاشورية (الكلدان السريان الاشوريين) ، وهي تنبض غيرة وحيوية من اجل ابناء امتها جميعا بدون تمييز لانتمائهم الكنسي . قبل سنة تقريبا اصدرت روزي كتابها الموسوم "الحقل القرمزي" ، روت من خلاله قصص الابادة الجماعية والمذابح والاضطهادات التي تعرض لها ابناء امتنا ما بين 1914 - 1918، والتي شملت جميع ابناء هذه الامة ، ولم يَستثني قاتليهم اية مجموعة بسبب انتمائها الطائفي.
 
 لقد تـم إسـتدعاء روزي للادلاء بشهادتها امام لجنة من الكونكرس ، ومن الضرورة بمكان ان اترجم شهادتها ليطلع عليها اخوتنا العراقيين ، المسلمون قبل المسيحيين ، ليطلعوا على معاناة ابناء هذه الامة الصغيرة والضعيفة، هذه الامة التي نبتت من تراب بين النهرين ـ عراقنا الحبيب ، ان بقاء هذا القسم من ابناء العراق على الديانة المسيحية لا يعطي المبرر للاخرين من اخوتهم العراقين لكي يقلعوهم من جذورهم التي تمتد في عمق ارض دجلة والفرات ، وقدموا للعراق بكل اخلاص وتفاني عصارة عقلهم الخلاق ، ولم يخطر ببالهم يوما ترك موطن اجدادهم لولا القتل والظلم الذي لايطاق ، ان المسؤولية تقع الان على عاتق جميع العراقيين الذين تنبض قلوبهم بمحبة العراق واهل العراق، عربا ام كردا كانوا ، للعمل لوقف الظلم والقتل ضد ابناء امتنا ، ولوقف التهجير القسري والنزوح الجماعي الذي سيؤدي الى زوال وجودهم من ارض اجدادهم ، وفي اي حال من الاحوال لا يمكن ان يكون هذا لمصلحة احد من العراقيين ، الا لقصيري النظر ، ومحدودي البصيرة .
 
 وان قيام بعض الجهات العراقية باستغلال خلافاتنا الطائفية وطعننا من الداخل بخنجر موضوع التسمية المسموم، وان تظهير هذه الخلافات لمصالحهم الخاصة يعتبر عملا غير مقبول وطنيا ، لان الوطن والمواطنة هي الشراكة في الارض والمصير المشترك ، ويجب ان لا تنقلب هذه الشراكة الى معركة لالغاء وانهاء الاخر ، ومحاولة الاستيلاء على ارضنا وقرانا وبلداتنا ، وخلق حالة من اليأس لدى ابناء امتنا ، وبالتالي اجباره على ترك الوطن والنزوح الجماعي الى ارض الشتات.
بعد الاتصال بروزي مالك يونان ، قمت بترجمة شهادتها حرفيا بكل دقة وامانة وبدون اية اضافة او حذف ، ما عدا بعض الهوامش المؤشرة للمترجم ، وارفقت روزي مع شهادتها الى الكونكرس قائمة طويلة للضحايا من الاشوريين المسيحيين(الكلدان السريان الاشوريين) في العراق، والقائمة من اعداد المؤرخ فريد ابرم ، وبسبب طول القائمة ارتأينا الاكتفاء بترجمة الشهادة وارجاء ترجمة القائمة الى وقت اخر . وقمنا باضافة الرابط الى موقع الكونكرس لمن يريد الاطلاع على النص الاصلي او مشاهدة الجلسة والسماع للشهادة
--------------------------------------------- المترجم
 
 
 
واشنطن  دي سي : الجمعة، 30 حزيران 2006، في الساعة 9:30 صباحاً بتوقيت شرق أمريكا، روزي مالك يونان ، مُؤلفة كتاب الحقلِ القرمزيِ، ادلت بشهادتها في "الكابيتول هِلْ" امام لجنة تابعة للكونكرس، اللجنة الـ109 للكونكرس للحريةِ الدينيةِ ، بخصوص الإبادة الجماعيةِ والمذابحِ وإضطهادِ الآشوريين في العراق مِن قِبل الأكراد والإسلاميين.
 
 وقد قَارنتْ روزي الإبادة الجماعيةَ للاشوريين عام 1914-1918، تلك التي صورتها في روايتِها الملحميةِ والتأريخيةِ، الحقل القرمزي، مع المحنةِ الحاليةِ للمسيحيين الآشوريينِ، السكان الأصليينِ في العراق. إنّ النسخةَ الكاملةَ لشهادةِ روزي، المثبتة ادناه ، جُعِلتْ جزءا من السجلات الرسمية للكونكرس وجُعِلتْ متوفرة للصحافة ايضا مع نسخ من كتابها الحقلِ القرمزيِ. وللاطلاع على الشهادةِ الاصلية، بالامكان النقرة على الاصرة ادناه للدخول الى موقع مجلس النواب الأمريكي، والبحث عن جلسة يوم 30 حزيران ، وبالامكان ايضا مشاهدة الجلسة وسماع الشهادة   
 
     روزي كَانتْ  واحدة من اربعة شهود لهذه الجلسة ، وبعد ادلائها بشهادتها، بدأت جلسة الاسئلة والاجوبة ، وتبعتها تعليقات مهمة للغاية من قبل رئيس اللجنة ، عضو الكونكرس كريستوفر اج سمث .
 
http://wwwc.house.gov/international_relations/afhear.htm
 
 
روزي مالك يونان
 
مُؤلفة كتاب الحقلِ القرمزيِ
 
موعد الجلسة: الجمعة، يونيو/حزيران 30, 2006
 
اللجنة: لجنة مجلس النّواب للعلاقاتِ الدوليةِ
 
 
 
اسمي روزي مالك يونان . لَستُ سياسية. ولَستُ عضوة في أية مجموعة أَو منظمة سياسية. أَنا مُؤلفة. أَنا مسيحية. أَنا آشورية. أَنا مواطنة أمريكية. أنا هنا لأُخبرَكم عن ولد بعمر 15 سنةً اسمه فادي شمعون.
 
كَانَت السعادة تغمر فادي وهو يَرْكب الدراجة  الجديدة التي اعطاها له أبّاه ، وفجأة في ذلك اليومِ الخامسِ مِنْ تشرين الأولِ، 2004، سُحِبَ فادي مِنْ دراجتِه الجديدةِ وإختطفَ مِن قِبل الأكراد الإسلاميينِ الإرهابيينِ. وجن جنون عائلتُه بالبحث عنه ولا تعلم مالذي حدث للصغير فادي، حتى وجد احد الجيران جثة فادي مرَمية على قارعةِ الطريق مثل القمامةِ. وقد قطع جسمه واحرق ومزقت اوصاله بِهمجية ،  وقُطِعَ رأسه بطريقةٍ بربرية شنيعة .
 
ورغم ان هذه الجريمة هي فوق تصور البشر ببشاعتها ، الا انها لم تكن الاولى لسكّانَ منطقة بعشيقة الاشورية . فقبلها  فقد الآشوريين إبناً آخر  ، وهو جوليان افرام يعقوب بعمر 14 سنةً، عندما ضُرِبَ على رأسه بكتلة خرسانية وبعدها ذلك إحرقت جثته. ان قتل الأطفال المسيحيين الأبرياء أَصْبَح شيئا مألوفا في العراق، لاجبار العديد مِنْ المسيحيين للهُرُوب من بيوتِهم وقُراهم، بدون مال وبدون معين.
 
في روايتِي الملحميةِ التأريخيةِ المَنْشُورةِ مؤخراً، الحقل القرمزي ، نَقلتُ الأعمال الوحشية الواقعيةَ التي أُطلق العنان لها على اهلي في مدى أربع سَنَواتِ مِنْ 1914 إلى 1918، والتي أبادتْ ثلثي السكان الآشوريِين الذين بلغ تعدادهم حوالي 750,000.
 
لقد فَقدتُ أجدادي الاوائل، واعمام أبي، وعمّات أبي، والعديد مِنْ الآخرين. لقد سقط اهلي ضحايا بيدي الأكراد والأتراك الإسلاميينِ قبل 91 سنةً لأنـهم مسيحيون.  ولا يزال اهلي الى هذا اليوم ضحايا الأكراد الإسلاميينِ لكونهم مسيحيين.
 
كنائسنا تُقْصَفُ. شيوخنا يقتلونُ. إخوتي الشباب يُهاجمونَ ويُختَطفونَ. زملائي الطلبة يضايقون ويضربُون. أطفالنا وجيراننا تقطع رؤوسهم. إذا رْفضت أختَي أَنْ تَلْبسَ الحجاب الاسلامي تُغتَصبُ ، أَو تُعذّبُ بسكب الحامضِ على وجهِها لتشويهها . نعم ، فان أغلبية هذه الحوادثِ مَرّتْ من دون أن  تنشر في أجهزة الإعلام الغربيةِ. هذه الأعمال الوحشية تَحدث امام العيونِ اليقظةِ لحكومتِي الأمريكيةِ منذ "تحريرِ" العراق.
 
مارس/آذار 16, 1918: “  مائة وخمسون نفسا زهقت في ذلك اليومِ الأسودِ [على يدي الأكراد]. مائة وخمسون نفسا حية بالتمام. مائة وخمسون نفسا المحبوبة مِن قِبل الآباءِ والأمهاتِ. مِن قِبل الأبناءِ والبناتِ. مِن قِبل الأخواتِ والإخوةِ. مِن قِبل الزوجاتِ والأحباءِ. مائة وخمسون نفسا ، كل واحد مِنْهم كان له او لها اسما ، كل منهم يُنتَظَر على مائدة العشاءِ في ذلك المساء. تلك الليلةِ وكُلَّ لَيلة، مائة وخمسون كرسيا بقي غير مشغول، كُلّ منهم تَرْك فراغا في قلوبِ أمة على حافةِ الإنقراضِ الكليِّ. مائة وخمسون شمعة أومضتْ على مسافةِ عندما مسحت الملائكةَ الأرضَ لأرواحِهم. ”
 
ذلك كَانَ مقتطفاً مِنْ كتابِي، الحقل القرمزي. وكأنني اكتب عن محنةِ آشوريي اليومِ في العراق. ان التاريخ يعيد نفسه ولا أحد يعير اهتماما بذلك ، لا أحد ماعدا شعبي.
 
نحن الاشوريون أمة بدون حدودِ. لآلافِ السنين بقينا بقوةِ الإرادة المطلقةِ. قَبْلَ قرن واحد تقريباً، وفي ظّل الحرب العالمية الأولى، كافح أجدادي من أجل البَقاء وللمحافظة على الأجيال الاشورية القادمةِ مِنْ الإنقراضِ. والآن ذلك العبءِ هو لي لاحمله. الان جيلي يُواجهُ ذلك الكفاحِ نفسهِ للمحافظة على أمتِي مِنْ الإنقراضِ الكليِّ في العراق.  نَهتمُّ بحفظِ النِسْرِ الأصلعِ ونُجاهدُ للمحافظة عليه مِنْ الإنقراضِ(الشاهدة تتحدث هنا عن القوانين الامريكية- المترجم). نُشرّعُ القوانينَ التي تُحرّمُ صيد النِسْر الأصلع. رغم إِنَّنا نَسْمحُ لاقدم أُمة الأقدم في العالمُ بالإنقِراض. وهذا شئ لا يغتفرُ.
 
الآشوريون، مثلي انا، الذين يعيشون في الشتاتِ في البلدان التي تبنتنا، يَعْملُون ما في وسعهم لجَلْب الانتباه إلى محنةِ شعبنا. نحن لَسنا جنود. ولا نَستطيعُ حَمْل السلاح والمُحَارَبَة في شوارعِ بغداد. لَكنَّنا نُؤلّفُ الكُتُبَ ونكتب المقالاتَ، ونلقي المحاضرات، ونعمل أفلاما وثائقية. ونقيم امسيات  ومناقشاتَ. ننظم المسيرات. نَقوم بالإضراب عن الطّعامِ والمظاهراتِ السلميةِ. ونَعْقدُ الإجتماعاتَ. ونَتكلّمُ.
 
عندما تَكْتسبُ معرفةَ الأعمال الوحشية التي تحدث، فانك تكون شاهدَ جوهرياً لتلك الحقائقِ بحد ذاتها، وقد ورثت المسؤوليةَ المُطلقةَ لتشهد عليها لتُخفّفُ من تلك التعاسةِ الإنسانيةِ.
 
نحن الاشوريون لسنا شعبا استثنائيا . لَكنَّنا وقعنا في النيرانِ المتقاطعةِ للأحداثِ الإستثنائيةِ. ورغم هذا فاننا لا نُقابل العنفَ بالعنفِ. نحن لا نَنتقمُ. لأننا فقط نُريدُ ان نعيش. عندما تفجر كنائسنا، نحن لا نُفكّرُ بالاقتصاص من الجناة . ونَنصرفُ في طريقنا، كما يجب على المسيحي ان يفعل.
 
في هذا الإسبوعِ فقط، 7,000 آشوري تركوا بغداد الى شمال العراق. النِساءُ والأطفالُ لجأوا الى البيوتِ الآشوريةِ هناك، بينما يَنَامُ الرجالَ في المقابرِ في الليل. أنا لا أَعْني هذا مجازياً. بل أَعْنيه بشكل حرفي. انهم يَنَامونَ في المقابرِ لأنهم لَيْسَ لهُمْ ملجأُ آخرُ. ان هؤلاء الآشوريين المُعذبون في العراق يعتمدون على شجاعتِنا نحن العالمِ الغربيِ لمُسَاعَدَتهم.
 
قبل اشهر قَليلة، التقيت مار كيوركيس صليوا، رئيس الأساقفة الآشوري في العراق، مِنْ الكنيسةِ الشرقية الكاثوليكيةِ الآشوريةِ. حديثه عن حياةِ الأطفالِ الآشوريينِ في العراق كَانَ مُرَوِّعَا ومفجعا. قالَ لي  “ نحن لم نعد قادرين على فعل شئ لمُسَاعَدَة أطفالُنا أكثر. انهم يَلْعبونَ في حقولِ الدمِّ. ونحن امة فقيرة. نحن نَحتاجُ إلى مساعدةً. فساعدوْنا. ”
 
فقط قبل أيام قليلة تَكلّمتُ مع قداسة مار دنخا الرابع، بطريرك الكنيسةِ الشرقية الكاثوليكيةِ الاشورية، الذي أخبرَني بأنّ الكهنةَ في العراق لَمْ يَعُدْ باستطاعتهم لِبس زيهم الكهنوتي علناً.  عليهم أَنْ يَظْهروا بزيّ مدنيين، وبعكسه فانهم يستهدفون ويُهاجمونَ مِن قِبل الإسلاميين.
 
عراق اليوم كَانَ ذات يوم جزءَا من الإمبراطورية الآشوريةِ. الإمبراطورية الآشورية كَانتْ الأمةَ الأولى التي تقبلت المسيحيةِ. والكنيسة الآشورية كانت قد أُسّستْ في 33 بعد الميلاد. اما اليوم، فان مستقبل أمتي الآشورية في خطر حقيقي. سكان العراق الآشوريين البالغ تعدادهم 1.4 مليون قَبْلَ حربَ العراق، قد تضاءل الآن الى ما يقارب 800,000. وبدون ان يحمي احد مصالحَهم.
 
مع ان الآشوريين هم سكان العراق الاصليين ، الا انهم الان يجنى عليهم ويُقْتَلون، أَو يُطْرَدون من وطنِهم. ممارستهم لدينهم المسيحيِ لا تحترم أَو يسمح بها مِن قِبل الإرهابيين والأكراد الإسلاميينِ. أعمال العنف والعدوان نحو المسيحيين الآشوريينِ في العراق هي حوادثَ متكرّرةَ. على سبيل المثال، فان الكنائس الآشورية هي أهدافَ أساسيةَ لحملات الذين يعادون الاشوريين والمسيحيين في قتل وجرح الكثير من الآشوريين. مِنْ 2004 إلى حزيران 2006, 27 كنيسة هوجمتْ أَو فجّرت لسببِ واحد كونها بيوتَ عبادةِ للمسيحيين الآشوريينِ. في حادث واحد، 6 كنائسِ فجرت في وقت واحد في كل من بغداد وكركوك، وفي حادث اخر 6 كنائسِ اخرى فجرت في نفس اليوم في بغداد والموصل. ان تفجيرات عدة كنائس في وقت واحد اصبح نمطاً مكررا.
 
بالرغم مِنْ دفع العراق ليصبح بلدا ديمقراطيا، الا ان وحشيةَ صدام حسين التي لا يمكن تصورها قد انتقلت، واطلق عنانها ضد الآشوريين مِن قِبل الأصوليين الإسلاميين والقوى الكرديةِ التي صعدت بسرعة في العراق منذ أن ظَهر ما يسمّى بالعراق الـ"ديمقراطي". أَقُولُ "ما يسمى" لأنه لَيسَ هناك ديمقراطيةً عندما يسود الترهيب وتزوير الانتخابات بدون قيود.
 
لاول مرة في تأريخِ العراق، تمكن الاشوريون من الإشتِراك في الانتخاباتِ التي جرت في كانون الثّاني 2005. لكن آلافَ الاشوريين في سهلِ نينوى لَمْ يحْصلواْ على فرصة للتَصويت. وصناديق الإقتراع لَمْ تَصلْ البلداتِ والقُرى الآشوريةِ، والأكرادِ المسؤولون عن العمليةِ لم يؤدوا مهامهم. هناك روايات عديدة لسرقاتِ صناديق الإقتراع. وفي المناطق التي كان يمكن للآشوريين أَنْ يُصوّتوا، فان المليشيات الكردية المُسلَّحة والشرطة السرية الكردية ظهرا علنا قُرْب المراكز الإنتخابية، لتخويف النِساءَ والمسنينَ الاشوريين الخائفين اصلا. وفي المحافظاتِ التي يكثر فيها الآشوريون، فان الأصوات الكردية نتجت بوفرةِ بدلاً مِنْ الأصواتَ الآشوريةَ.
 
اليوم في العراق الذي مزقّته الحرب، حقوقهم الانسانية الاساسية تُنكر، ويبقى هؤلاء الناسِ القدماءِ والأصليينِ اهدافا للظلمِ المنظّمِ، والقتل، وللترهيب، والإختِطاف، والعنف. الآشوريون في شمال العراق مهمّشين مِن قِبل الأكراد الذين كَسبوا الزخمَ ويُمارسونَ نفس النوع من العنفِ الذي إشتكوا وعانوا مِنهْ أثناء دكتاتوريةِ صدام.
 
منذ بدايةِ حربِ العراق، فان وسائلُ الإعلام الشرقية المُخْتَلِفة نقلت بصورة منتظمة البعض، ولكن ليس كل الجرائم العنيفة المرتكبة ضد الاشوريين. وما ارفقته بشهادتي التي امامكم هي مجرد نماذج لهذه الجرائمِ. ورغم ذلك، فان أغلب هذه الجرائمِ تَذْهبُ بدون توثيق وبدون ان تنشر في أجهزة الإعلام الغربيةِ. وحقيقة سقوط مثل هذه الحالاتِ خلال الشقوقِ، لا يقلل في اي حال من مصداقيتها وشرعيتَها. سواء تم تغطيتها اعلاميا أَم لا، متى ما كانت حقوق الإنسان الأساسية مُنتَهَكة، ومتى ما كانت الجرائم ترتكب ضدّ الإنسانيةِ.
 
الأمثلة الأخرى على تهميش الآشوريين يمكن العثور عليها في ديباجةَ الدستورِ العراقيِ في مسودته الحديثة. العرب، والأكراد، والتركمان تم ذكرهم بشكل مُحدّد، بينما حُذفَ الآشوريون. إضافة إلى ذلك، تستشهدُ الديباجةُ بالأعمال الوحشية ضدّ الأكراد ، بينما اهملت بالكامل تلك التي ارتكبت ضدّ الآشوريين أثناء نظامِ صدام ، بالإضافة إلى مذبحةِ 1933 ضد الاشوريين في سميل ـ العراق.
 
ان "تحرير" العراق أَصْبَحَ "ظلماَ" للآشوريين. إنّ الحربَ في العراق تسبّبُ خسائر فادحة بشكل صامت للآشوريين خصوصاً في المناطقِ الشماليةِ مثل كركوك والموصل وبغداد حيث تتركز الكثافة السكانية للآشوريين. في سهولِ نينوى ومناطقها المحيطة، تحت الحكومةِ الإقليميةِ الكرديةِ (KRG)، ومن خلال الدكتاتورية، فان الأراضي الآشورية تُصادرُ بشكل غير قانوني.
 
ورغم ذلك فان الآشوريون لا يردون الضربات. ونَبْقى مسالمينَ ومتسامحينَ تحت هذه الظروف التي لا تطاق.
 
ليس هناك مساعدة أَو تمويل يَذْهبُ إلى المناطقِ الآشوريةِ تحت هيئةِ رقابتنا الأمريكيةِ. الحاجات الطبية الأساسية غير متوفرة لهؤلاء المسيحيين. والمرأة لا يُمكنُ أَنْ تجرى لها عملية قيصرية في منطقتها. وعليها ان تقطع أميال وتُخاطرَ بحياتَها وحياةَ طفلِها الغير مولودِ لإستِلام العنايةِ الطبيةِ.
 
نحن الآشوريون، لا نسْألُ عن أيّ شئِ اكثر من المساعدةِ التي تَذْهبُ إلى العراق لإعادة الاعمار. لَكنَّنا نَسْألُ بأنّ يستلم الآشوريون المساعدةَ التي ترسل الى مناطقهم بشكل متناسب.
 
في شمال العراق، ملايين الدولاراتِ يتم تمويلها من الولايات المتّحدةِ وتصرف باشراف الأحزاب السياسية الكرديةِ التي تَستعملُ هذه الأموالِ بصورة اولية لفائدتِهم الخاصةِ بدلاً مِنْ توزيعها بالعدل والمساوات إلى القيادةِ الآشوريةِ المحتاجة لها لاستَعمالُها لمُسَاعَدَة المناطق الآشوريةِ التي هي بامس الحاجة اليها.
 
آشوريو اليوم هم من الأقلّياتِ الاكثر ضعفا في العالمِ. امام انظارنا، يجري النزوح الجماعي للآشوريين . ويُخَمّنُ، اذا سارت الامور على ما هي عليه الان ، فان الاشوريين سيتم استئصالهم من العراق خلال 10 سَنَواتِ، بسبب التَطهير العرقيِ، والنزوح الجماعي الإجباري، والهجرة.
 
السكان الأصليون للولايات المتّحدةِ، الهنود الأمريكان، قد ضُمنت حقوقَهم الإنسانية في وطنِهم في أمريكا. السكان الأصليون في العراق، المسيحيون الآشوريون، يُطْرَدُون من وطنِهم.
 
ترحيل الآشوريين أَصْبَحتْ قضيةِ منظورة وجدية وخطيرة. أثناء حرب الخليجَ هَرب منهم الالاف إلى الأردن. في 2003، أثناء المراحلِ المبكّرةِ لحربِ العراق، وبسبب الخوف، 40,000 إلى 50,000 آشوري هَربَ إلى سوريا. منذ ذلك الحين، آلالاف منهم يتركون العراق بسبب التهديداتِ التي إستلموها. مشردون يعيشون في شوارعِ سوريا والأردن، ويَنتظرُ الاشوريون العاجزين المساعدةَ.
 
طبقاً للإحصائياتِ مِنْ المندوب السامي للاجئين للأُمم المتّحدةَ (اللجنة العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة)(UNHCR) في تشرين الاول 2005 حوالي 700,000 عراقي هَرب إلى سوريا. بين تشرين الأولِ 2003 وآذارِ 2005, 36 % من هؤلاء اللاجئين كَانوا مسيحيَين عراقيين. أي 252,000 لاجىءُ مسيحي آشوري.
 
عندما بَدأت حرب العراق، لم يكن للآشوريين “ منطقة آمنة ” ضمن العراق ليلتجؤا اليها، لذا كان طبيعياً ان يهربوا إلى البلدان المجاورةِ مثل سوريا والأردن. لكن لما كان الآشوريون لَمْ يرحلوا داخلياً في العراق، فهم غير مؤهلين لبرنامجِ مساعدة "اعادة المرحلين" الحاليِ. هؤلاء اللاجئين الآشوريينِ الذين قادوا يوما حياة مثمرة في العراق، لَجأوا إلى الإستجداء، والعبودية، والدعارة، وبيع الأعضاء فقط من اجل البقاء واطعام عوائلِهم. وهذه تَحْدثُ تحت وامام انظارنا في أمريكا. والجانب الاخر لهذا هو أنّ الملايينِ مِنْ الأكراد المرحَّلينِ تقدم لهم المساعدة للعودة إلى مناطقِهم، لانهم ، على خلاف الآشوريين، كَانَ لهم منطقة آمنة ” ضمن العراق للالتجاء اليها. نحن يَجِبُ أَنْ نُوازنَ  بين هذا.
 
هي حقيقةُ غير قابلة للنقاشُ  بان بلاد ما بين النهرينِ هي مهدُ الحضارةِ، وان المسيحيين الآشوريينِ هم السكان الأصليينَ لبلاد ما بين النهرينِ، العراق الحالي. وكذلك كون الاشوريين جزء من نسيج عراق اليوم هو غير قابل للنقاشُ أيضاً ذلك، يَتحمّلون قيود الشريعة أو القوانين الاسلامية ، وان كان بالاسمِ فقط العراق الديمقراطي.
 
الفقرة ب من المادة 2 مِنْ الدستورِ العراقي تنص على : “ لا يجوز سن اي قانون يتعارض مع مبادئَ الديمقراطيةِ. ” الفقرة أ من المادة 2 من الدستورِ العراقي تنص على: “ لا يجوز سن قانون يتعارض مع ثوابت احكام  الإسلامِ. ”  هاتان الفقرتان تتناقضِ مَع بعضهما البعض.
 
إحدى قواعدِ الإسلامِ، التي يُمْكِنُ الاطلاع عليها في القرآنِ في الفصلِ 3، سطر 19،(المقصود الاية 19 من سورة آل عمران- المترجم): “ ان الدين عند الله الاسلام.... ” وفي الفصلِ 3، سطر 86،(آية 85 من سورة آل عمران- المترجم) القرآن يَذْكرُ: “ ومن يبتغِ غير الاسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الاخرة من الخاسرين. ” المسيحيون بَعْدَ أَنْ إختاروا دينا غير الإسلامِ يَعتبرُون كفَّاراَ ووثنيين. في الفصلِ 2، سطر 190 إلى 193،(سورة البقرة اية 190 الى 193- المترجم) يَأْمرُ القرآنُ على كُلّ المسلمين: “ واقتلوهم حيث ثقفتموهم واخرجوهم من حيث اخرجوكم والفتنة اشد من القتل. ” ولذا فان الكنائس المسيحية تُفَجّر والمسيحيون يَذْبحونَ؛ المسيحيون الآشوريون.
 
على الرغم من كونهم السكان الأصليينَ لبلاد ما بين النهرينِ، فان التمييز يمارس ضد الآشوريين ويُعاملون كضيوفَ غير مرغوب بهم في وطنِهم الام بينما يُواجهونَ اليوم تهديدا اخر الذي يتمثل بالتَطهير العرقيِ مِن قِبل الأكراد الإسلاميينِ، الذي يُذَكّرنا بالتَطهير العرقيِ الذي مورس ضدهم  قَبْلَ قرن تقريبا مِن قِبل الأتراك العُثمانيينِ والاكراد.
 
الشرق الأوسط اليومِ يَجِبُ أَنْ يصبح متوازنا عرقياً. مثلما هناك دولة يهودية، ودولة عربية، هناك حاجة لدولة مسيحية.
 
بالرغم من أن الفصلِ 4، المادة 121 مِنْ الدستورِ العراقيِ يلزم "الإدارات المحليةَ" بضمان الحقوقَ التربويةَ والثقافيةَ والسياسيةَ والإداريةَ للاثنيات العرقية المُخْتَلِفةِ مثل التركمان، والكلدانيين والآشوريين، والمكوّنات الأخرى، هذا القانونِ موجود نظرياً فقط، ولا يمارس.
 
كبت الحكومةِ العراقيةِ لحقوقِ المسيحيين،   يَنْظر الآشوريون  إلى المجتمعات الدوليةِ والى العالمِ الغربيِ وبشكل خاص إلى الولايات المتّحدةِ والأُمم المتّحدةِ للتَدَخُّل نيابة عنهم، لتمكينُهم لتَأسيس منطقتِهم الإداريةِ الآشوريةِ الخاصةِ في سهلِ نينوى لكي يصبحوا، مرةً أخرى مجتمعا متعافيا ومزدهرا في العراق. هذه المنطقةِ الإداريةِ الآشوريةِ سَتَشْهدُ عودةَ اللاجئين الآشوريينِ إلى موطن اجدادهم. على أية حال، هذا الإجراءِ يجب أنْ يُتْخَذَ الآن. هذه لَيستْ قضيةً يُمْكِنُ أَنْ تُوْضَعَ في الخلفِ.
 
إنّ الحضارةَ الآشوريةَ المعرَّضة للخطرَ والتي إستطاعتْ البَقاء تحت حكم جنكيزخان، والحرب العالمية الأولى والحرب العالمية الثانية، تَدور الان خارج السيطرة نحو الزوال الكاملِ بسبب التَطهير العرقيِ الحاليِ، والصهر والتهجير القسري والنزوح الجماعي.
 
في 9/11 واجهت أمريكا إلى حدّ ما مثالا صغيرا مِنْ الإرهابِ الإسلاميِ مقارنة بما هو معروف ومألوف لدى المسيحيين في الشرق الاوسط. راقب العالم مرعوبا كما نحن، مواطنوا هذه الأمةِ العظيمةِ، نَدبنا خسارتَنا. والعالم نَدبَ مَعنا. كَمْ كانت ستكون مخزية لو ان مأساةِ 9/11 مَرّتْ بدون ملاحظة. كَمْ هو مخزي ان مأساةِ الإبادة الجماعيةِ للآشوريين في القرن الماضي مرت بدون ملاحظة. كَمْ هو مخزي بأنّ المذابحِ الآشوريةِ الحاليةِ تَمْرُّ بدون ملاحظة.
-------------------------------------------------[/b]

41
ايها السادة .... اتركوا جمعية أشور بانيبال بيتا دافئا للجميع


                                                                                       سامي بلو

أسفي على ما الت اليه الامور في هذا الصرح الثقافي الذي شيدته مجموعة من الغيارى من ابناء امتنا في احلك الظروف وأشدها قساوة علينا . واتمنى ان لا يفهم السادة اعضاء الهيئة الادارية الجديدة بان ما اقصده هو الاساءة اليهم ، او ان ما اسطره هو ضد اي واحد منهم شخصيا ، بالعكس تماما ، فهذه فرصة انتهزها لتقديم احلى التهاني لهم بمناسبة انتخابهم لاستلام ادارة هذه الجميعة ، التي طالما عكست الوجه الحضاري لأبناء امتنا بصورة خاصة والعراق بصورة عامة ، من خلال برامجها الثقافية ومهرجاناتها ونشاطاتها الاخرى ، هذه الجمعية التي تتصدر موقع الريادة بين بقية المؤسسات الثقافية العراقية الاخرى وبشهادة الغرباء قبل ابناء امتنا ، وبحسب معرفتي ببعض اعضاء الهيئة الادارية الجديدة ، استطيع ان اجزم بانهم ابناء بررة ومخلصين لامتهم ، لا تشوب سيرتهم القومية اية شائبة . لكن الذي اود ان اقوله هو انه ما كان يليق بالاخوة الاعضاء القدامى والغيارى على مستقبل هذه الجمعية ، ومن اجل استمرارها في نشر الفكر الناصع لابناء امتنا ، وبدون التحيز لهذه الجهة السياسية او تلك ، ان يتركوا هذه الجوهرة الثمينة ان تسقط في ايدي الاحزاب السياسية ليستغلوها للوصول الى اهدافهم السياسية ، من خلال وجهة نظر حزبية ضيقة .
 لقد قرأت رد السيد بهاء البير في المقابلة التي اجراها ممثل عنكاوا كوم معهم ، وقد ذهلت مما قرأته في اجابته غير المقبولة والتي تفتقد الى الكثير من اللياقة الادبية والمصداقية ، لقد ربط السيد البير الادارات السابقة للجمعية بنظام البعث المقيت ، وبالاضافة الى المتناقضات التي وردت في اجابته ، والتي يذكر فيها بان هذه الجمعية قد اعتنت بثقافتنا القومية لمدة خمسة وعشرون عاما ، فكيف كان لهذه الجمعية ان تؤدي مهامها لولا اخلاص وتفاني اداراتها المتعاقبة في خدمة ثقافتنا القومية ، فان السيد البير ربما قد نسى او تناسى بان الانسة جنان صليوا التي تترأس الهيئة الادارية الجديدة كانت عضوا فاعلا في لجان الجعية خلال عهد البعث ، وان غالبية الذين خدموا في الهيئة الادارية لهذه الجمعية اثناء حكم البعث كانوا من الناشطين قوميا وعلى اعلى درجات الاستعداد للتضحية ، واذكر السيد البير بان العمل في ادارة الجمعية في حينها كان يتطلب الجرأة والكثير من التضحية بسبب ملاحقة النظام ومراقبتهم لمثل هذه الجمعيات ، وبالذات جمعية اشور بانيبال ، وكثيرون كانوا يتحاشون الترشيح للهيئة الادارية ، واذكر على سبيل المثال في احدى الدورات الانتخابية لادارة الجمعية كان بين المرشحين اربعة او خمسة من اتباع الكنيسة الكلدانية ، وكان على المرشح ان يملأ استمارة الترشيح لتطلع عليها الجهات الامنية ، وعلى المرشح ان يملأ الحقل الخاص بالقومية ، وجميع هؤلاء سجلوا في هذا الحقل " اشورية" بالرغم من ان هذا العمل كان له مدلولا سياسيا لم يكن مستساغا من قبل النظام ، وتحملوا بعدها مظايقات وملاحقات اجهزة النظام، ولسنا بحاجة للدخول في التفاصيل .
إن محاولات تنظيماتنا السياسية العاملة من الاستحواذ على جمعياتنا الثقافية ونوادينا الاجتماعية ومنظمات المجتمع المدني ، هو امر خطير ومثير للاشمئزاز في نفس الوقت ، وسيؤدي الى نتائج غير مستحبة لن تكون في اي حال من الاحوال ايجابية ولصالح ابناء امتنا . لماذا اذا لاندع هذه المنظمات تؤدي مهامها القومية بعيدا عن العمل الحزبي . لا نكشف سرا ان قلنا بان الحزبي ومهما كان اخلاصه وتفانيه لامته ، تبقى نظرته قاصرة الى قضايانا القومية ، تحددها نظرة حزبه الى هذه القضايا حصرا ، وبالتالي فانه لايريد لكائن من كان ان يحقق اويقدم منجزا لابناء امته إلا اذا كان هذا من خلال حزبه . بينما على الطرف الاخر نرى المفكرين والمثقفين من غير الحزبيين ينظرون الى قضايا الامة نظرة واسعة ومحايدة ، ويقييمون ويقدرون جميع المنجزات الايجابية بحكمة ، أيّ كان الشخص او الحزب او الجهة التي حققتها ، شرط ان يكون ذلك الشخص او الحزب او الجهة مزكاة قوميا من قبل الشعب ، غير واقعة تحت تأثير الغرباء او تعمل لصالحهم ، او ان تكون من نتاج هؤلاء الغرباء ومن صنع ايديهم لتحقيق ماربهم في تمزيق اوصال امتنا ، واليوم نرى على ساحتنا القومية مثل هذه الشخصيات والاحزاب والجهات وهي معروفة للجميع ، ولسنا بحاجة لذكر اسمائها .
أتمنى على الهيئة الادارية الجديدة لجمعية اشور بانيبال الثقافية ان لا تسير بهذه الجمعية الى مزالق السياسة ، وان تحافظ عليها نقية خالصة من اية تحزبات ، وان تبقى بيتا دافئا لجميع ابناء امتنا بمختلف انتمائاتهم السياسية والمناطقية والطائفية ، ليسلموها الى من ياتي بعدهم كما عهدناها، واملي كبير بالاعضاء الاخرين الذين ساهموا في بناء هذه الجمعية ان لا يتركوها لقمة سائغة لهذا الحزب او تلك الجهة .[/b]

42
الباعوثا صومنا القومي
سـامي بلو

قد يجهل الكثيرين ، وقد يغيب عن بال الاخرين بان صوم نينوى او كما يطلق عليه ابناء شعبنا "صوم الباعوثا" هو صوم قومي لامتنا الاشورية بالاضافة الى ارتباطه بمسيحيتنا ، وقد انفردت به كنيستنا المشرقية دون سواها من كنائس اللـه الاخرى .
إن صلوات هذا الصوم ، او كما تسمى كنسيّا (ميمري دباعوثا) تنسب الى الملفان الكبير مار افرام بحسب ما مذكور في كتاب الصلاة لطقس السريان المشارقة (الحوذرا) ، ولكن بحسب معلوماتي فان ميامر الباعوثا هذه ، قد كُتبت ووُضعت الحانها من قبل اكثر من كاتب من اباء الكنيسة ، وجمعت على مر فترات زمنية متعاقبة ، حتى وصلت الينا بهذه الصورة الجميلة المتكاملة .
ووزعت هذه الصلوات على ثلاثة ايام التي تمثل هذا الصوم تبدأ بيوم الاثنين وتنتهي الاربعاء ، ويبدأ صوم الباعوثا قبل الصوم الكبير بثلاثة اسابيع . لقد ابدع اباؤنا في كتابة صلوات الايام الثلاثة لهذا الصوم ، ورغم عمق ايمانهم المسيحي ، فان هذا لم يمنعهم من اظهار انتمائهم الى هذه الامة بحسب مفاهيم زمانهم ، وقد لا يكون شعورهم هذا يتطابق مع مفاهيمنا القومية الجديدة ، وخاصة بعد تصاعد الوعي القومي بين ابناء هذه الامة ، ولكنه يفي باضهار انتمائهم .
وقبل الخوض فيما كتب اباؤنا لهذا الصوم ، يكفي ان نقول لولا شعورهم بالانتماء لما اوجدوا هذا الصوم دون سواهم من الكنائس الاخرى.
بالامكان النظر الى صوم نينوى من منظورين ، ومن كلاهما نستنتج بان هذا الصوم مرتبط ارتباطا كليا بنا كأمة ، وقد تبنته كنيستنا المشرقية ، كاعتزاز بهذا الانتماء .
والمنظور الاول هو العهد القديم الذي عليه بنى اباؤنا قصة هذا الصوم . اذا لنلقي نظرة على ما يقوله العهد القديم : (وامر الرب يونان بن أمتاي " هيا امض الى نينوى المدينة العظيمة وبلغ اهلها قضائي ، لان اثمهم قد صعد اليَّ "
غير ان يونان تأهب ليهرب من الرب الى ترشيش ، فانحدر الى مدينة يافا حيث عثر على سفينة مبحرة الى ترشيش .......... .) ومن حقنا ان نسأل لماذا حاول يونان ان يتهرب من امر الرب ؟ واستنتاجنا يقودنا الى ان يونان لم يكن يرغب في ان يبلغ رسالة الرب وانذاره الى اهل نينوى لئلا ينجووا من غضب الرب ، بل على العكس فانه كيهودي اسرائيلي ، كان يتمنى ان تتدمر المدينة واهلها ، نظرا لكراهيته وحقده عليهم بسبب احتلال الاشوريين لارضهم ، ولسنا نلومه على هذا ، لانها تعكس مشاعر مَن تكون ارضه محتلة . وربما ان استنتاجنا هذا لن يرضي او يقنع البعض ، لذا نورد هذا النص الاخر من العهد القديم الذي يوضح بجلاء مشاعر يونان وتمنياته بان تتدمر نينوى .
ويمضي العهد القديم بالقول في كتاب يونان :( فلما رأى اللـه اعمالهم وتوبتهم عن طرقهم الاثمة عدل عن العقاب الذي كان مزمعا ان يوقعه بهم وعفا عنهم. فأثار ذلك غيظ يونان وغضبه الشديدين .
وصلى الى الرب قائلا : " ايها الرب، اليس هذا ما قلته عندما كنت في بلادي ؟ لهذا اسرعت الى الهرب الى ترشيش، لاني عرفت انك إله رؤوف رحيم بطئ الغضب كثير الاحسان ، ترجع عن العقاب . والان دعني ايها الرب الفظ انفاسي لانه خير لي ان اموت من ان احيا " ...........) .
فهل بعد هذا مجال للشك في ما كان يونان يضمر في قلبه من حقد وكراهية على نينوى واهلها ؟ انه يتمنى الموت على ان يرى اهل نينوى قد نجوا من عقاب الرب !
أما المنظور الثاني ، فهو من خلال النصوص التي كتبها اباؤنا لهذه المناسبة ، التي يعتبرونها نصرا عظيما لجدودهم في نينوى ، ان قراءة في ميامر الباعوثا تدل القارئ على عمق مشاعر الانتماء الى هذه الامة من لدن هؤلاء الكتبة ، وكيف يصفون بكل فخر واعتزاز عظمة وعنفوان ابائهم واجدادهم في نينوى العظيمة ، وكيف انهم بحكمة ملوكهم استجابوا لنداء الرب الاله ( الذي كانوا بلا شك يعرفونه قبل مجيئ يونان ، والا لما امنوا)  واتخذوا التدابير اللازمة لانقاذ شعبهم من الهلاك .
لقد اخترت ان اترجم للقارئ الكريم شيئا من القراءة الثانية من الجلسة الثانية ليوم ثلاثاء الباعوثا ، ليحكم القارئ على ما كان عليه كاتب هذه القراء من اعتزاز بالانتماء الى هذه الامة . لقد فاتني ان اذكر بان ميامر الباعوثا قد وزعت على الايام الثلاثة وخصص لكل يوم منها ما يصلى في ذلك اليوم تحديدا ، وبتلك الالحان الشجية، اما انواع هذه الصلوات فهي خارج مجال هذا المقال ، واترك شرحها وتصنيفها لاباء الكنيسة وشمامستها :
القراءة الثانية/ الجلسة الثانية/ ليوم الثلاثاء

(هذه ومثلها تحدث اهل نينوى لاحبائهم
بتنبؤهم عن الامان ، عندما رغبوا الافراج عن همهم
وتنبأوا متأكدين ، واسرعوا الى التوبة.......
الخطر يجعلهم يكثرون الصيام ، ومن الخوف يكثرون الصلاة
ونظروا بعين الحكمة ، فاذا كان الابرار لا يهدأون ؟
فكم بالاحرى سيحزن الخطاة ، فاجلهم يقف عند الابواب
خرج الملك ، واضطربت المدينة عندما رأت مسوحه...
والملك ايضا لم يتمالك دموعه ، لان الحزن لبس المدينة باسرها
وبكى الملك امام المدينة.... وبكت المدينة باسرها......
ومن يستطيع ان لا يبكي ، امام الملك الذي يبكي.....
فجأة وجد الملك وأهل المدينة بان حياتهم على موعد مع الموت
دعى الملك قواته ، بكى عليهم وبكوا عليه
وقص عليهم الملك ، كم من الحروب قد انتصروا
واعلمهم ايضا ، كم من صولة كانت لهم الغلبة
صغرت نفسه واصابه الوهن ، فليس من يساعد وينقذ
وبدأ يقول لهم ، لو انها كانت الحرب يا احبابي
لخرجنا وانتصرنا كعادتنا ، وغلبنا بارادتنا
حتى الجبابرة يرهبهم  اسم اشور العظيم
نحن الذين انتصرنا على الكثيرين ، وعبراني يتغلب علينا
صوتنا كان يرعب الملوك ، ومن صوته قد اضطربنا
خربنا الكثير من المدن ، وفي مدينتنا ينتصر علينا
نينوى ام الجبابرة ، تخاف من شخص جبان
الاسود في مرابضها ، رهبت من العبراني
زأرت اشور في العالم ، وصوت يونان يزأر فيها
كيف يوهن هذا ، نسل الملك نمرود الجبار
اعطى الملك مشورته السديدة لقواته البطلة
انصحكم يا احبائي ، لا تغفلوا هذه النصيحة
نجاهد كالابطال ، ولا نباد مثل الجبناء
ليتسلح ويتجبر كل واحد بحسب تجاربه
اما ان يموت كبطل جبار ، او يحيا منتصرا
اما ان يموت واسمه مبجل ، او ان يحيا حياة المنتصر
يستفاد الغالب من شجاعته على فائدتين
مثلما يحصل الذي يضعف على الوجعين
فموته يكون خزيا ، وحياته يعيشها سئ الصيت
من يتسلح ويتشجع ، يتجبر وينتصر
حتى اذا لم يفز بشئ ، فانه ينال اسم البطل
من اجدادنا الاوليين ، سمعنا عبر الاجيال
ان العدالة للـه ، وله النعمة ايضا
هو متوافق مع عدالته ، ومن نعمته يرحم ......
................................)

هذا جزء من تاريخنا وتراثنا ، فهل هناك من يشك بان كاتب هذه القراءة لا ينتمي الى هذه الامة؟ ويردني قول العلامة الدكتور الاب يوسف حبي في كتابه (كنيسة المشرق) : " التاريخ تراث ، وحضارة ، ومدرسة ، وفلسفة ، ونبوءة . "[/b][/size][/font]

43
دماءنا المراقة على مذبح وجودنا
الى شهيدا امتي يوسف وكوركيس ***
سامي بلو

حرائق نينوى ... والامنا المتراكمة عبر الزمن ...
امام سورها الشمالي
نودع من سقطوا بالامس .. وهم يخطّون على اسوار المدينة اسمنا
هنا كنا ... وهنا سنبقى.
مئات المشيعين خلف جنازة يوسف وكوركيس... في بخديدا وتلكيف
على الحان ترتيلة بابلية ... يسيرون بهما الى المثوى الاخير...
ومن خلال اشور
من مشارق الارض ومغاربها تتبعهم ... تودعهم
الاف العيون .... من جموعنا التي شتتها السيف والقهر
وما برحت ترنو نحو مراقد الاباء والاجداد

دموع تحرق مآقي أم يوسف وأم كوركيس
لتفيض سيل من دموع الامة في جميع ارجاء المعمورة
فتسقي للاجيال القادمة ارض وجودنا
لتنبت رياحين مجدا وزهورا
*****
سلامي الى ابناء امتي الصابرين الاصلاء
درب الشهادة ، هل كتب لكم ؟ ليكون سند تملك
لارض الاباء ..
سالت دماءنا انهارا ، وما انقطع نزيف
يتغذى من دماء الشهداء
ولازال نهر الدم ، ثمنا ندفعه... للبقاء
قرونا خلت ..
ولم يرتوى عطشهم للدماء
ولم تسعفنا اغصان الزيتون
ولا ترانيم المحبة والاخاء
ولم تنقذنا ، تضرعاتنا وابتهالاتنا للرب
خالق الارض والسماء
من سيوفهم التي تحركها ارادة الشيطان
لتزرع الشر والبغضاء...
قتلوا يوسف وكوركيس
وما عرفوا بانهما اصبحا لامتي رمزا للبقاء
ومنارا وهاجا يضئ الدرب
لتسير الاجيال ، بلا وجل ولا عناء
صرختك والامك يا أم يوسف
تركت في قلوبنا جرحا ... لن يشفيه دواء
خارت قواك يا أم كوركيس من لوعة الفراق والبكاء
تبحثين بين الوجوه ، علك ترين صورته بين الاحباء
والجموع تلمح صورة شهيدينا تبدو بابتسامة عذبة ، بين سحب السماء
وصوتهما يصل همسا
كفى يا اماه
فكل ابناء امتي يوسف وكوركيس
وليكن فيهم ومنهم العزاء..
---------------------

*** سقطا ضحايا الحقد والكراهية المزمنة التي تعشعش في نفوس اعداء الانسانية ، حيث غدر بهما وهم يعلقون على اسوار نينوى قوائم احد تحالفاتنا القومية للمشاركة في الانتخابات التي اجريت في العراق منتصف كانون الاول 2005[/b][/size][/font]

44
الاعلام اليومي لنداء وحدة شعبنا 26 ايلول 2005
[/b]
 
•   مقدمة الاعلام
•   مقال الاستاذ هرمز ابونا بعنوان:
"الامة  التي وحدتها سيوف الأعداء لن تفرقها نوايا الأذلاء"
•   من رسائل من مؤيدي نداء وحدة شعبنا " رسائل السيد بسمان ايليا حلبي "
•   قائمة جديدة باسماء المؤيدين لوحدة امتنا

مقدمة الاعلام
اربعة مشاعل اخرى على درب حريتنا

اذا كان الارهاب هو قتل الابرياء لانهم يختلفون عن الارهابيين في معتقدهم ، فان امتنا كانت اول ضحية للارهاب ، وقد تحملت وطأة هذا الارهاب لقرون طويلة ولازالت ، ليس لسبب الا لكون ابنائها يدينون بغير دين مضطهديهم ، وكان لزاما على هذه الامة ان تدفع دم ابنائها ثمنا لوجودها واستمرار بقائها على ارضها التاريخية.
اربعة اخرون من ابناء امتنا يسقطون على درب الشهادة ، وما شبع الارهاب من دمائنا.
اربعة اخرون ينظمون الى قافلة شهدائنا الطويلة لحرب ابادتنا ، من مذابح بدر خان والقوش(مير كور) وحملة الابادة (سيفو) الى سميل وصوريا.
اربعة اغصان يانعة يقطعها الارهاب من جسد امتنا.
اربعة اخرون يسقطون على الطريق لتتمكن الاجيال من اكمال المسيرة .
وما زال الاسخريوطيون يقبضون ثمن دماءنا.
ولا زال صالبونا يعثرون بيننا على المزيد من الاسخريوطيون لتقسيمنا.
ولا زال الانفصاليون يشهرون سيوفهم لقطع اوصالنا.
ولا زال الانفصاليون يعملون لتخضّر حقول الغرباء ، لا حقولنا .
نينوس وداني وجوني وماهر ، قصيدة تحكي مأساة شعب يرفض الظلم والفناء.
نينوس وداني وجوني وماهر ، لحن خلود وبقاء.
ومجدا على مجد ، لامة خدمت البشرية واجزلت عليها العطاء .

سامي بلو
عن لجنة الاعلام لنداء وحدة شعبنا

المؤرخ القومي والباحث الاستاذ هرمز ابونا ارسل لنا مشكورا مقاله القيم والذي هو الحلقة الاولى من سلسلة المقالات التي سيرسلها مشكورا لاعلام النداء .

الامة  التي وحدتها سيوف الأعداء لن تفرقها نوايا الأذلاء

هرمز ابونا

   ذاكرة التاريخ تختزن مسيرة الألم والعذاب التي عاناها شعبنا في أرضه التاريخية، وتحديدا في البقعة الجغرافية المعروفة في الشرق والغربً ببلاد آشور. فلقد عانت أجيالنا المتعاقبة، ومنذ أعتناق المغول للدين الإسلامي سنة 1295م فإن سلسلة المذابح الدموية المرعبة لم تنقطع، وظلت أرضنا مسرحاً لموجات الغزاة المتعاقبة التي قضت على الغالبية المطلقة من شعبنا، من أبناء الكنيستين الرسوليتين: الشرقية والسريانية الأرثوذكسية.
   ولكون أرضنا هي أرض الخيرات والعطاء فقد طمعت بها الأقوام البربرية عبر مراحل التاريخ مستغلة عدم وجود سلطة وطنية قادرة  على حماية البلاد وأبنائها حيث كانت كل موجة غازية تلد أخرى قدمت من أعماق الشرق ومن مناطق الجوار. ولقد كان قدر أبناء بلاد ما بين النهرين بناة أول حضارة إنسانية في نينوى وبابل أن تجتذب خيراتها أعتى الموجات البربرية بدءً بهولاكو ومروراً بنادر شاه و مير كور و بدرخان بك.  ولكون هذه الأرض تميزت بما حباها الله من خيرات فإن دائرة الطامعين بها توسعت لتشمل الغرب المتحضر الذي قدم لتحقيق أطماعه مرتدياً ثوب الحمل رأفعاً بيد الانجيل وبالاخرى الصليب.  نعم جاء من الغرب البعيد قوم أدعو المسيحية لينشروا بين أقدم قوم أعتنقوا المسيحية وأثروا الشهادة على نكرانها عبر القرون المظلمة إذ حفرت على صفحات التاريخ بأن كنيسة المشرق و الكنيسة السريانية الأرثوذكسية هما كنيستا الشهداء الذين استعذبوا الموت من أجل رسالة السيد المسيح على جحده فنالت الملايين إكليل الشهادة التي لم تنلها أية مجموعة أخرى على وجه البسيطة.

   فمع ظهور الإستعمار القديم أوائل القرن السادس عشر نشطت موجات المبشرين (كما يقول الكاردنال الكاثوليكي أوجين تيسران في كتابه الكنيسة النسطورية) القادمين من الغرب المتحضر بهدف أستعمار بلادنا بلاد ما بين النهرين.  وهذه كانت المحاولة الثانية التي قاموا فيها بعد أن فشلت المحاولة الأولى أبان تسعة حملات صليبية أستمرب قرنين من الزمان (1097ـ1205م).  ولبلوغ غايتهم هذه فإن المبشرين الغربين وتحديداً أتباع روما أستخدموا التبشير كواسطة وأداة لبلوغ هدفهم بالسيطرة على المنطقة ذاتها التي كان الصليبيون قد فشلوا في احتلالها وفي مقدمتها بلاد ما بين النهرين، مهــد الحضارات الإنسانية.  ومن خلال تصفح نشاطاتهم منذ أن وطأة أقدام أول بعثة للمبشرين الفرنسيسكان في أورشليم سنة 1536م فإننا نلاحظ الجهد المشترك الذي بذله هؤلاء المبشرين مع الدولة الفرنسية الحليفة المفضلة للدولة العثمانية التي كانت قد أحتلت العراق بذات السنة أي سنة 1536م. ولقد تعززت مكانة فرنسا تدريجياً مع تنامي دورها في تقديم الدعم ومن ثمة الحماية للدولة العثمانية أثناء مرورها في فترة انحطاط دامت قرابة الثلاثة قرون متتالية.  وهكذا حالت فرنسا بالدرجة الأولى دون إنهيار وسقوط الإمبراطورية العثمانية.  ولقد كانت محصلة ذلك الدور وذلك الدعم أن نالت سلسلة طويلة من الامتيازات وفي مقدمتها منح الحرية المطلقة والدعم الفعال للمبشرين الكاثوليك لكي يحققوا أهدافهم بالسيطرة على الكنائس الوطنية الشرقية والسريانية الأرثوذكسية التي طالما اتهمتها روما ومنذ سنة 431ـ 451م بالهرطة كحجة لتبرير محاولات الهيمنة والسيطرة واستعمار بلاد ما بين النهرين.  وهكذا فإن المحصلة الأولى لنشاطات المبشرين الكاثوليك كانت القيام بسلسلة محاولات لشق وتقسيم الكنائس الوطنية التي كان أبنائها ينزفون دماً من سلسلة مذابح الغزاة القادمين من الشرق. 

   وإذا كان الجهد التبشيري للسيطرة على الكنائس الوطنية قد أستهل بشكل فعال في سنة 1536م فإن جهد قرون من العمل المتواصل المدعوم من قبل سلطات الإمبراطورية العثمانية وتحت إشراف وتدخل مباشرين للدولة الفرنسية لم يثمر إلا في سنة 1844م أي آباء المذابح الجماعية المروعة التي قام بها التحالف الكردي بقيادة بدرخان بك خلال السنوات 1843ـ1846م والتي كما يقول مراسل جريدة التايمز اللندنية المقيم في المنطقة آنذاك أشترك بها إضافة إلى الأكراد كل من الدولة العثمانية ومبشروا الدول الغربية جميعاً وبدون اسثناء.  وهكذا ساعدت المذابح المشار إليها إلى تهيئة الظروف المساعدة على تجميع جهود المبشرين الكاثوليك وبتدخل مباشر من الدولة الفرنسية من الحصول على اعتراف السلطان العثماني بالكنيسة والطائقة الكلدانية سنة 1844م.  نقول هذا ويؤكد بأن هذه هي الحقيقة التي لا يستطيع كل ذي بصيرة انكارها وليس بمقدور أحد إيراد أسم بطريرك واحد في جميع مناطق سهول نينوى منذ سنة 1536 حتى أرتداد يوحنان هرمزد أبونا (1830ـ1838).

   أجل يوحنان هرمزد أبونا بارتداده وضع الأسس الأولى للكنيسة الكلدانية المعاصرة أما خليفته تلميذ البروباكندا (مجمع انتشار الإيمان ـ تأسس سنة 1622م) فإنه وإن أصبح بطريركاً ودافع بصلابة عن كرسيه ما بين سنة 1842ـ18848م إلا أنه كان محارباً من قبل روما لمعظم هذه الفترة وناله الكثير من الاضطهاد والتنكيل ولخشيته على حياته فإنه هرب من الموصل ملتجأً إلى مسقط رأسه "خسراوا" في أذربيجان إيران بعد أن اتهمته روما بأنه سارق.

   يدعي بعض من تلامذة روما بأن الأنقسام في كنيسة المشرق حصل منذ سنة 1553م أي منذ محاولة مار يوحنان سولاقا لبلوغ هذه الغاية.  إلا أن الحقيقة هي غير ذلك إذ أن الخط الذي بدأه مار يوحنان سولاقا لم يدم أكثر منن 13 سنة حيث تخلل الفترة الزمنية لهذا الخط 1553م و 1575م فترات انقطاع، شغر فيها المركز البطريركي الذي لم يشغله سوى ثلاثة بطاركة هم: مار يوحنان سولاقا ومار عبديشوع وإيثالاها (توفي سنة 1575م) وهكذا نجد بأن البطاركة المشار إليه لم يخدموا في كرسيهم سوي نصف الفترة الممتدة ما بين 1553-1575م متخذين مقرهم في جبال سعرد البعيدة عن الكثافة  السكانية لأبناء كنيسة المشرق.  وإن بطاركة هذا الخط لم يلتقوا الدعم والمساندة من قبل المؤمنين حيث لم يستطيعوا أن يقيموا كراسيهم البطريركية وسط الكثافة الكبيرة للمؤمنين في سهول نينوى وإنما ظل كرسيهم ـ كما قلنا ـ منزوياً في جبال سعرت.  وبوفات البطريرك مار إيثالاها سنة 1575م فإن هذا الخط وصل إلى نهايته المحتومة. إلا أن قدر مؤمني كنيسة المشرق كان أن تحصل محاولة انشقاق أخرى في كنيستهم وهذه المرة كانت بزعامة مطران كنيسة المشرق مار دنخا شمعون مطران واحدة من أوسع واقوى ابرشيات كنيسة المشرق حيث كانت تظم كل من سعرت وجيلو وسلامس. هذا الانشقاق كان الفرصة التاريخية الذهبية التي كانت تنتظرها روما بعد النهاية السريعة لمحاولتها الأولى للهيمنة على كنيسة المشرق.  عن هذه المحاولة وعن القاعدة التي كان يستند عليها مار دنخا شمعون يقول المؤرخ الشهير إدوارد كيبون بأن حركة إنشقاق شمعون دنخا تمت على رأس أربعين ألف عائلة مقاتله في المناطق الجبلية الوعرة من بلاد آشور مع مجموعات في بلاد فارس. 

   وإذا كانت للضروة أحكامها التي فرضت على مار شمعون دنخا اللجوء إلى روما لغرض دعمه ومساندته وإضفاء الشرعية على انقسامه والذي فعلاًًًًًَََ قامت به حيث تم سيامته بطريركا في أورمية حيث كان ينشط المبشرون الكاثوليك ونتيجة التدخل المباشر والفعال لقداسة بابا روما لدى عباس شاه إيران طالبا منه تقديم الدعم والمساندة لشمعون دنخا فقد نجحت حركة تقسيم كنيسة المشرق ولكن هذا النجاح لم يلبث سوى لفترة قصيرة نسبياً إذ مع غياب الحاجة لدعم روما، وبسبب مقاومة رجال الكنيسة والمؤمين لأي أرتباط مع روما، عاد بطاركة هذا الخط مع مؤمنيهم إلى عقيدة كنيسة المشرق وقطعوا كل اتصال لهم مع روما، لا بل يذهب المؤرخون الكاثوليك إلى القول بأنهم أصبحوا معادين لروما وقطعوا علاقاتهم معها بشكل تام.

   بعد عودة خط البطاركة الشمعونيين إلى عقيدة كنيسة المشرق (النسطورية كما يوصمها خصومها) فإن ذلك لم يوحد كنيسة المشرق بفرعيها السهلي في دير الربان هرمزد والجبلي الذي أستقر آخر المطاف في قرية قوجانس في بلاد تياري وحكاري رغم أن كلا الفرعين حافظا على إيمان كنيسة المشرق الرسولية.

   هذه التطورات جعلت الجهود السابقة التي كانت قد بذلتها روما لمدة 128 سنة (1553-1681) تذهب أدراج الرياح.  إلا أن التطورات الجيوبولتيكية الحاصلة في الإمبراطورية العثمانية أثرت كثيراً على واقع أتباع كنيسة المشرق وساعدت المبشرين الكاثوليك في تحقيق أهدافهم وفرض خططتهم على المؤمنين.  فالدولة العثمانية ظلت تعاني من هزائم منكرة أمام الدول الأوربية المختلفة واجبرت على توقيع معاهدات مذلة وتعطي امتيازات للدولة الفرنسية والدول الأوربية العظمى أنذاك.
أنتهت الحلقة الأولى ويتبعها الحلقة الثانية

رسائل المؤيدين لنداء وحدة شعبنا
وردتنا الرسالة التالية من الاستاذ والكاتب القومي شوكت توسا ، نشكر له ايضاحه لما حصل من التباس في اسم احد المؤيدين ، كما وبهذه المناسبة نعتذر الى عائلة توماس المحترمة والتي ابدت تاييدها الكبير لندء وحدة شعبنا .
كما ونشكر اخوتنا بالامة القائمين على (الحملة الكلدانية العالمية؟) على متابعتهم للاعلام اليومي لنداء وحدة شعبنا وتنبيهنا على الاخطاء التي قد تقع بدون قصد .  .  وسـبحان  الـذي  لا يخطأ  .

عزيزي سامي
 
الان انهيت مكالمتي مع الاستاذ ميخائيل ممو من السويد,و حول السهو الذي قد حصل في اسم طارق  وطلال ياقو توماس, و قد ظهر بأن السيد طارق ياقو توماس/السويد / يسكن في مدينة ((ناشو)) هو الذي قد طلب من السيد ميخائيل ممو كي يتم إدراج إسمه   مع اسم  بسام عزيز متي زرا سويّة, ضمن قائمة حملة نداء الوحدة  مشكورين, أمّا المرحوم طلال ياقو توماس/ نعم  قد  اشتشهد في 1985, أي أن الإلتباس قد حصل في قراءة وكتابة و نقل الاسم,,  حيث الاسمان يتشابهان في الحرف الأول,,, و نطلب المعذرة   من الجميع لما حصل من سهو. وبإمكانكم نشر هذه الرسالة لو كان ذلك يفيدكم.
مع التقدير
 
أخوكم شوكت يوسف توسا


كما وردتنا الرسائل التالية من الاخ بسمان ايليا حلبي ، ولا تعليق لنا لورود اسمه في قوائم الداعين الى الانفصال وتقسيم امتنا ، هذه الرسائل هي صرخة غيور في وجه الانفصاليين .
 

From:  basman abou <basman_abou@yahoo.de>
To:  oneumtha@hotmail.com
Subject:  نداء الوحده
Date:  Wed, 14 Sep 2005 22:09:15 +0200 (CEST)

 طاب نهاركم ان كان نهارا وطاب مساؤكم ان كان مساءا انا ايضا ابن هده القوميه العريقه ولا يسرني ان يكون مصيرها التفرقه والشتات لدا اظم صوتي الى صوت اخوتي واقول نعم لوحده القوميه والتوحد لا والف لا للتفرقه. 
 
بسمان ايليا حلبي/مهندس جيولوجي/المانيا


Sami Bello <oneumtha@hotmail.com> schrieb:

عزيزي بسمان ايليا حلبي المحترم
نثمن مشاعركم القومية ومساندتكم لوحدة امتكم ، انه انعكاس للمسؤولية التي تشعر بها تجاه قضايا شعبنا ، الذي نريده موحدا ليضمن حقوقه في دستور العراق الجديد ، ان الاعداء يريدوننا مشتتين ويستعملون قسما من ابناء امتنا للوصول الى غاياتهم ، انتم جيل الشباب الذي يجب أن  يحمل شعلة وحدتنا القومية اينما كنتم ، فكل فرد منكم يعمل من موقعه من اجل وحدتنا فانه سيساهم في تغيـير الواقع الذي يريد الإنفصاليون  فرضه علينا  ، سوف يتم اضافة اسمك الى قائمة مؤيدي نداء وحدة شعبنا .
تقبل خالص شكري وتقديري
سامي بلو


حضره السيد سامي بلو المحترم.تحايا لا تنتهي
في البدايه اود ان اقدم شكري لكم لتفظلكم بالجواب على رساله التأيـيد التي كنت قد بعثتها لكم  ونحن على استعداد   لخدمة هده القوميه والتي نعتز لانتمائنا وتمسكنا بها. ودمتم.
بسمان ايليا حلبي / المانيا





فيما يلي القائمة الجديدة لمؤيدي نداء وحدة شعبنا :

1.   بسمان ايليا حلبي / مهندس جيولوجي / المانيا
2.   د . جوزيف داوكو / نيوجيرسي
3.   شمعون دنخا / تورنتو /كندا
4.   سركون دنخا / تورنتو
5.   اوشانا ايشو / تورنتو
6.   رمزي سفر/ تورنتو
7.   رامن سليفو / تورنتو
8.   نسرين شمعون / تورنتو
9.   سره داؤد / تورنتو
10.   كيوركيس سادة/ تورنتو
11.   ادونيا يونان / تورنتو
12.   دانيال سليفو / تورنتو
13.   لينا بطرس / السويد
14.   ألس بطرس / السويد
15.   جوني بطرس / السويد
16.   ناناجان كيوركيس / السويد
17.   جونسون بطرس / السويد
18.   ايسن شمعون
19.   اثرا شمعون
20.   اشور شمعون
21.   وسامة شمعون
22.   الفريد شمعون
23.   رائد صباح شمامي / موظف / ديترويت
24.   هاني زيا عوديش شمامي / صاحب شركة / ديترويت
25.   زوزو صبري قرانا / ربة بيت / ديترويت
26.   كريسين عوديش / طالب جامعي / ديترويت
27.   راندي هاني شمامي / طالب جامعي / ديترويت
28.   جستن هاني شمامي / طالب جامعي / ديترويت
29.   حبيب شمامي / ميكانيك / ديترويت
30.   امل قرانا / ربة بيت / ديترويت
31.   مارفن حبيب شمامي / طالب جامعي / ديترويت
32.   خالد قرياقوز شمامي / صاحب شركة / ديترويت
33.   منى قرياقوز شمامي / ربة بيت / ديترويت
34.   ظافر قرياقوز نجار / صاحب شركة / ديترويت
35.   فيفيان قاشات / ربة بيت ديترويت
36.   وليد قرياقوز شمامي / صاحب شركة / ديترويت
37.   حنية شمامي / ربة بيت / ديترويت
38.   مارية شمامي / ربة بيت / ديترويت
39.   حسينة شمامي / ربة بيت / ديترويت
40.   انسام اسو / طالبة جامعية وموظفة / ديترويت
41.   ايسن اسو / موظفة / ديترويت
42.   سوسن اسو / عاملة / ديترويت
43.   اياد اسو / عامل / ديترويت
44.   ساهرة شمامي / ربة بيت / ديترويت
45.   اسو عزو / متقاعد / ديترويت
46.   الفن باسم / موظف / ديترويت
47.   الكسي باسم / طالب جامعة / ديترويت
48.   ستيفن شوكت / طالب جامعة / ديترويت
49.   شوكت متي / صاحب شركة / ديترويت
50.   نازك متي / ربة بيت / ديترويت
51.   زهير متي / صاحب شركة / ديترويت
52.   ميسون متي / ربة بيت / ديترويت
53.   ريمون متي / صاحب محطة بنزين / ديترويت
54.   جان شوكت متي / طالب جامعي / ديترويت
55.   اماندا شوكت متي / طالبة جامعية / ديترويت
56.   انجلا شوكت متي / طالبة جامعية / ديترويت
57.   سلوان جبوري / موظف / ديترويت
58.   خلود صليوا جربوع / موظفة / ديترويت
59.   فاتن صليوا جربوع / ربة بيت / ديترويت
60.   تام قس توما / موظف / ديترويت
61.   لندا حسيب / ربة بيت / ديترويت
62.   عبد الامير كاوري / متقاعد / ديترويت
63.   كرجية عزيز شمامي / متقاعدة / ديترويت
64.   مانيكا عبد الامير / موظفة / ديترويت
65.   جونير عبد الامير / موظف / ديترويت
66.   خالد داؤد القس يوحنان / صاحب شركة / ديترويت
67.   بتول ايار / ربة بيت / ديترويت
68.   بشرا قرانا / موظفة / ديترويت
69.   كيفن الياس قرانا / طالب جامعة / ديترويت
70.   براندن قرانا / طالب جامعي / ديترويت
71.   بيلنكا عدنان قرانا / موظفة / ديترويت
72.   كنت حناني كساب / صاحب شركة / ديترويت
73.   حناني فرنسي كساب / متقاعد  / ديترويت
74.   جوليت ايار / ربة بيت / ديترويت
75.   جنيفر حناني كساب / طالبة جامعية / ديترويت
76.   جميلة شمامي / ربة بيت / ديترويت
77.   غزالة شمامي / ربة بيت / ديترويت
78.   نضال صليوا حنا / موظفة / ديترويت
79.   فرج نعمو سيسي / متقاعد / ديترويت
80.   نجيبة جربوع / متقاعدة / ديترويت
81.   نسرين فرج سيسي / موظفة / ديترويت
82.   جورج زومايا / متقاعد / ديترويت
83.   نضال زومايا / موظفة / ديترويت
84.   كريم خركو / متقاعد / ديترويت
85.   عائدة لطيف عربو / ربة بيت / ديترويت
86.   توفيق جبرائيل العوصجي / مدير شرطة متقاعد / ديترويت
87.   السن يوسف عربو / ربو بيت / ديترويت
88.   موفق توفيق العوصجي / خريج جامعة / ديترويت
89.   لطيفة يلدا قس كوركيس / ربة بيت / ديترويت
90.   زياد عزيز شمامي / صاحب شركة / ديترويت
91.   انعام ميرم شمامي / ربة بيت / ديترويت
92.   فاتلي زياد شمامي / طالبة / ديترويت
93.   جوليان زياد شمامي / طالب / ديترويت
94.   جان كاردنر / خريج جامعة / ديترويت
95.   جنفياف حلاق / ربة بيت / ديترويت
96.   هدى جان كاردنر / موظفة / ديترويت
97.   سعد يوسف بهورا / مهندس / ديترويت
98.   فريدي حنا قرياقوز / دكتوراه تعليم / ديترويت
99.   جوزيف سعد بهورا / طالب جامعي / ديترويت
100.   ميري سعد بهورا / طالبة جامعية / ةديترويت
101.   روكسي بطرس زيباري / صاحب شركة / ديترويت
102.   لندا زيباري / ربة بيت / ديترويت
103.   بيتر روكسي زيباري / مهندس / ديترويت
104.   ماجد يوسف باتا / ماجستير / ديترويت
105.   مازن يوسف / ماجستير / ديترويت
106.   بشرى يوسف / خريجة جامعة / ديترويت
107.   بان يوسف / خريجة جامعة / ديترويت
108.   سعد يوسف / صاحب شركة / ديترويت
109.   نجاة خركو / ربة بيت / ديترويت
110.   صباح ساكو / صاحب شركة / ديترويت
111.   بشرى صبري شلال / ربة بيت / ديترويت
112.   ستيفن قرانا / صاحب شركة / ديترويت
113.   شذى صبري شلال / ربة بيت / ديترويت
114.   عامر كوركيس قرانا / صاحب شركة / ديترويت
115.   رواء قرانا / ربة بيت / ديترويت
116.   بسام قرانا / صاحب شركة / ديترويت
117.   رونزا قرانا / ربة بيت / ديترويت[/b]

45
الاعلام اليومي لنداء وحدة شعبنا 18 ايلول 2005

•   مقدمة النداء بعنوان  "مابين وحدة امتنا ووحدتهم بون شاسع"
•   رسالة من موقع القوش . دي
•   رسائل مؤيدي النداء ، رسالة الاخ مهند موشي صبري.
•   قائمة جديدة باسماء المؤيدين.

مابين وحدة امتنا ووحدتهم بون شاسع

ان نداء وحدة شعبنا والذي جاء  كجهد اضافي ومكمل للجهود التي يبذلها المخلصون لهذه الامة للم شمل ابنائها والدخول الى المجتمع العراقي من خلال الدستور الجديد ككتلة قومية واحدة نصون به حقوقنا القومية والدينية ، وما هذه الجهود التي يبذلها الجميع الا لوقف محاولات الغرباء من شق صفوفنا وتمزيق وحدتنا ، بواسطة احزاب صمموها من داخلنا لهذا الغرض ، وبواسطة من باع نفسه مقابل حفنة من النقود او من اجل كرسي متهرئ لن يطول جلوسه عليه بعد ان ينتهي الدور الذي اعطي له من قبل اسياده ، هذا الكرسي ليس ملكه لانه لم يحصل عليه بواسطة ابناء امته ، بل قُدٍم له هدية مؤقتة في مقابل خدماته الرامية لمحاولة تقسيم امته .
 ان وجهات النظر وردود الفعل حول النداء قد اختلفت ، وهذا طبيعي جدا وظاهرة صحية  ، وقد استطلعنا اراء العديدين حول نداء وحدة شعبنا ، طبعا الاستطلاع كان ضمن مؤيدي وحدتنا القومية سواء ممن ايد النداء بضم اسمه الى قائمة المؤيدين ، او من الذين لم يرغبوا باضافة اسمهم في اللائحـة  ، والاغلبية من ابناء شعبنا هم مع وحدتنا القومية ومن دون أي شروط ، ونحن نعتبرهم وحدويين بلا حدود ، لانهم يؤمنون ايمانا قاطعا باننا شعب واحد وامة واحدة ، ولا يقبلون باية حواجز ، طائفية كانت ام مناطقية ام عشائرية ، تلك الحواجز الوهمية التي حاولت  مذاهب الكنائس ان تقيمها بيننا ، فان كانت الكنائس قد فعلت وتفعل  كل  ذلك لمصلحتها الخاصة ، فان الانفصاليين الطائفيين  يحاولون الآن اقامة هذه الحواجز بيننا لتقسيمنا خدمة للغرباء ومصالحهم ، والانكى من  كل هذا ان تجري الأمور هذه بتشجيع ومباركة قسم  من  الرئاسات الكنسية .
واما الوحدويون المحافظون فان البعض منهم اراد ان يبرر عدم انضمامه لان النداء اقترح الابقاء على التسمية "الكلدواشورية" في الوقت الحاضر كحل وقتي لكي نُثَبَت في الدستور كمجموعة قومية واحدة ، مع انه واضح مما جاء في النداء ، وبما لا يقبل الشك ، بان مؤيدي النداء قد فتحوا قلوبهم وعقولهم لاي حل او اي اسم يجمعنا ونظهر في الدستور  قومية واحدة لضمان حقوق شعبنا .
واما القسم الاخر من الوحدويين الذين لا يزالون جالسين على السياج ، غير ابهين بما يجري ، فان الواجب يدعوهم في هذا الوقت الحرج بان يقفزوا الى الساحة القومية ويشمروا عن سواعدهم فان الوقت قد حان للمساهمة بطاقاتهم في سبيل وحدتنا القومية التي تحاك ضدها مؤامرات الغرباء باصابع الاقرباء .
اما عن راي الانفصاليين ، ونركز هنا على الانفصاليين الطائفيين  لانه لم نسمع ولم نقرأ اي تعليق على النداء من اي طرف اخر ، وكما نوهنا سابقا ، فان اغلب الذين يطالبون بالانفصال هم من الذين خدعوا تحت الشعارات الدينية ، وقيام الانفصاليون بوصف الوحدويين بمعاداة الكنيسة  والمقامات الرئاسـية العـليا  ، ولو بحثنا في اعماق الغالبية من أبناء  شـعـبنا  لوجدناها عامرة بمحبة شعبها الموحد ، وما بقي من القلة الضئيلة  من الانفصاليين ، فانهم مع الغرباء ويشكلون معهم وجهان لعملة واحدة ، وقد اختاروا صف الغرباء مقابل منافعهم الخاصة ، فكان رايهم واضحا وضوح الجهات التي خططت لتقسيمنا والطامعة فيما تبقى لنا من ارض ومراكز سكانية على ارض الاباء ، ولكي يضللوا اهلنا وصفوا مؤيدي النداء بالمضللين  ، واخرون منهم من الذين كانوا لا يقرون بسلطة الكنيسة ولا برئاستها بحسب مبادئهم ، والتي يبدلونها حسب مصالحهم ، فانهم وصفوا النداء بالتحريض على الرئاسة الكنسية ، وكأن الرئاسة الكنسية معصومة من الخطأ ، وتتمتع بحصانة تمنع الشعب من انتقادها وتشخيص اخطائها . ان شعبنا اذكى من ان يخدع بشعار وحدة الشعب المسيحي في العراق الذي يرفعه الانفصاليون لايهام ابناء امتنا بانهم مع الوحدة ، ان شعبنا لا ينتظر منهم ان يُجمع تحت مظلة الوحدة المسيحية المزعومة وبالتالي يخسر حقوقه القومية والثقافية والسياسية ، ان الوحدة المسيحية  تستعمل كمادة للتخدير لمحاولة حقن المؤمنين بها بين فترة واخرى ، وقد اصبحت بمثابة  وهم وسراب يحاول قسـم من الرئاسات الكنسية ان يراه الشعب حقيقة ويلهث وراءه ، كلما لمحوا  في الافق تذمر الشعب من هذا التـشتت .
واهِمٌ من يعتقد بان الوحدويين سوف يستكينون قبل تحقيق وحدتهم القومية في دستور العراق ، فان نداءهم هذا سوف تتبعه خطوات اخرى واخرى ، لحين الوصول الى الهدف ، وان كانت رغبة الانفصاليين وغاياتهم الشريرة تتحقق في تقسيم امتنا ، فان الوحديين قادرون على تقسيم الذين يتصورون بانهم لا يقبلون الانقسام ، ويومها ستكون  "عليً وعلى اعدائي يا ربّ "

سامي بلو
عن لجنة اعلام نداء وحدة شعبنا

وردتنا هذه الرسالة من الاخوة الاعزاء القائمين على ادارة موقع القوش . دي www.alqosh.de


 
الأخ العزيز سامي بلو المحترم

سلام وتحية
نعتذر لعدم نشر رسائلكم السابقة لوجود خلل فني في الموقع
لذا قررنا عمل صفحة خاصة بموقعنا لهذا الغرض ويرجى من سيادتكم إرسال كافة الإعلانات , أي من الأول إلى الأخر للنشر

مع التقدير
إدارة الموقع
 Alqosh.de

. ولا يسعنا الا ان نقدم لاخوتنا الاعزاء في موقع القوش.دي جزيل شكرنا وخالص محبتنا على مساهمتهم هذه خدمة لقضيتنا القومية . ونطلب منهم اضافة نص النداء الاصلي قبل الاعلامات اليومية التي تلت النداء والمنشورة على موقعهم ، لكي يتمكن القارئ الكريم من الالمام بالموضوع من بدايته .

عن لجنة الاعلام اليومي لنداء وحدة شعبنا

ووردتنا الرسالة التالية من ابن امتنا الغيور مهند موشي صبري الذي يعيش في سدني _ استراليا . الذي قام بمفرده بحملة حول العالم اينما وجد ابناء هذه الامة ، لتعريفهم بنداء وحدة شعبنا الذي انطلق ولن يتوقف الا بتحيقيق وحدتنا القومية التي يصبو اليها شعبنا بجميع طوائفه وتسمياته . ان كلمات الشكر لن تفي الاخ مهند حقه ، على غيرته ومحبته لابناء امته وخدمة قضيتنا القومية ، ونظرا لطول قائمة الاسماء التي جمعها الاخ مهند وحرصا على عدم تجزئتها ، تقدير لهذا الجهد العظيم الذي قدمه في سبيل وحدة امتنا ، ونود ان نعتذر لابناء امتنا الاعزاء من الذين ارسلوا اسمائهم لاضافتها الى قوائم المؤيدين لنداء وحدة شعبنا لعدم تمكننا من نشرها مع هذا الاعلام و سيتم نشرها مع الاعلام القادم حتما.

والى قرائنا الكرام رسالة الاخ مهند موشي صبري :

الاخوة الاعزاء...يا من بكم وبجهودكم نرى مستقبلا مضيئا لامتنا...اليوم قد تحقق الهدف الذي كنا نصبو اليه منذ اول يوم قرأت فيه عن النداء الى اباء الكنيسة الكلدانية من اجل  وحدة شعبنا.. فقد اقسمت حينها على ان اعمل ما بامكاني من اجل ان اساعدكم ولو قليلا في هذا الجهد العظيم الذي تتحملون مسؤوليته، فقد فكرت حينها في ان لا ارسل كل 10 او 20 اسم في كل مرة، بل ان اجمعها كلها وارسلها على ان لا يقل عددها عن 450 اسما، وهو عمر كنيستي الكلدانية العزيزة.. فبدأت العمل بالاتصال بمعارفي واقربائي في سدني، كوينزلاند، ملبورن، (استراليا) اوكلاند، هاملتون، كرايست جرج، ولنكتون ( نيوزيلاند) ..,بعض المعارف في الوطن.. طلبت منهم ان يتصلوا هم ايضا بمعارفهم واصدقائهم وهكذا.. و ان لا يكتبوا مناطق سكناهم (ولو  ان بعضهم فعل) لابين حقيقة واحدة وهي اننا شعب واحد اينما كنا وكيفما كنا ، وطننا واحد..لا تفصلنا الفوارق الجغرافية او المذهبية او العشائرية او اي شئ اخر..
لذا اعزائي فانني ارسل لكم هذه القائمة المطولة، تاركا لكم وضع مقدمة خاصة بها..راجيا لكم الموفقية..

اخوكم في الوطن والدين والقومية..
مهند موشى صبري
سدني..استراليا

وهذه قائمة جديدة باسماء المؤيدين لوحدتنا القومية التي وردتنا مرفقة مع رسالة الاخ مهند موشي صبري :


1. مهند موشي صبري
2. ماجد موشي صبري
3. مازن موشى صبري
4. ماجدة موشى صبري
5. ميسون ماجد صبري
6. يشوع مرخائيل
7. يوخنا مرخائيل
8. اسمر مرخائيل
9. كوركيس متى حنا / مقاول تنظيفات
10. هيثم متى
11. مازن متى
12. يوسف متى
13. نائل متى
14. ناهد متى
15. ثائر متى
16. سليمان القس اسطيفان / هندسة مدنية
17. سمعان القس اسطيفان / متخصص في علم الوراثة الحيوانية
18. ريتا القس اسطيفان /  طالبة
19. شذى القس اسطيفان / ربة بيت
20. كليانا متى ابلحد
21. شمعون متى ابلحد /
22. روفائيل متى ابلحد
23. جميلة متى ابلحد
24. جميل متى ابلحد
25. وديع متى ابلحد
26. نجيب اوشانا
27. وديع اوشانا
28. يوحنا روفو / متقاعد / ملبورن
29. صادق روفو / متقاعد / ملبورن
30. البرت دنخا
31. روبرت دنخا
32. ديدار اسمرو
33. منصور اسمرو
34. لوزا اسمرو
35. كانون اسمرو
36. نهال حنا
37. عبد المسيح يلدا / بكلوريوس بيطرة
38. حميد بطنايا
39. طارق موشي
40. اركان ميخائيل
41. جوان ميخائيل
42. رنا ميخائيل
43. روزا ميخائيل
44. هيفاء ميخائيل
45. احلام ميخائيل
46. جوني  الهوزي
47. فيليب اوراها
48. مرقس ميخو
49. مهند مرقس ميخو
50. ميلاد ميخو
51. سيروان توما
52. عامر عزيز / ميكانيكي
53. عمار عزيز
54. جايسن ابلحد
55. كارل ابلحد / طالب
56. توني ابلحد
57. تمارا ابلحد
58. ايليا المركهي
59. عيسى المركهي / حلاق
60. سعيد بجو
61. نزار عقراوي
62. سلمى عقراوي
63. صبرية عقراوي
64. نادية عقراوي
65. حازم عقراوي
66. رافي الالقوشي / مهني
67. مارك الاقوشي
68. لارك الالقوشي
69. نعيم عيسى
70. جمال عيسى
71. مرتا عيسى
72. سرمد عيسى
73. صلاح سابا
74. جورج سابا
75. عصام سابا
76. ساهر البازي
77. عوديشو البازي
78. انيتا البازي
79. كارين البازي / طالبة
80. عادل البازي / عامل
81. اوشانا البازي
82. فراس البازي / مهني
83. فائز البازي
84. ريتا حنا / ملبورن..الضواحي
85. فاتن حنا / ملبورن..الضواحي
86. صبري حنا / ملبورن..الضواحي
87. فواز حنا / ملبورن..الضواحي
88. ضياء حنا / ملبورن..الضواحي
89. عمار حنا / ملبورن..الضواحي
90. سرمد التلكيفي
91. رعد التلكيفي
92. رائد التلكيفي
93. رونزا التلكيفي
94. جيمس التلكيفي
95. مارتن التلكيفي
96. صفاء التلكيفي
97. سرمد سورو
98. كمال سورو
99. موسيس سورو
100. روبرت سورو
101. ميادة سورو
102. نجيبة سورو
103. نادر سورو
104. توني نادر سورو
105. جاكوب نادر سورو
106. ستيفن نادر سورو
107. نبيل سيفو
108. جميل سيفو
109. نافع سيفو
110. رهيد سيفو
111. شمامى دنخو
112. جانيت ابرم
113. جوليانا  ابرم
114. مجدولين ابرم
115. ريمون ابرم
116. ناصر ابرم
117. جنان ابرم
118. اميرة جبو
119. سعاد جبو
120. رويدا جبو
121. عدنان شابو
122. عماد شابو
123. هدى شابو
124. خالدة شابو
125. مريم شابو / عاملة مصنع
126. هاني عكيد / مقاول بناء
127. سعيدة عكيد
128. سهيلة عكيد
129. بيرت بطرس
130. جيمي بطرس / طالب
131. ساندي بطرس
132. ميسون بطرس
133. عادل بطرس
134. بطرس بهنام / محاسب
135. وردي خمو / ربة بيت
136. سعيد ملكو
137. سعيدة ملكو
138. يوحنا ملكو
139. مجد ملكو
140. شميران كاكوس
141. ماجدة كاكوس
142. منيرة كاكوس
143. باتريك كاكوس
144. وديع كاكوس
145. وسام كاكوس
146. وليد كاكوس
147. منال سالم
148. فيفيان سالم
149. روند بطرس
150. ليلى يوسف / خريجة هندسة كيمياء
151. حنان بريخا
152. وداد قصراني والعائلة
153. وليم مردو / متقاعد
154. ثائر مردو / خريج فنون جميلة
155. باسمة مردو / خريجة صيدلة
156. بهيجة مردو
157. ماركوس اسحاق / طالب
158. سلام اسحق
159. سليم اسحق
160. فهمي زيتو
161. سوسن زيتو
162. اشور حنا / طالب
163. اشورينا حنا / طالب
164. نادر مرقس
165. نجيب مرقس
166. نوهدرا مرقس
167. نزار مرقس / مهندس مدني
168. لوريس نزار مرقس
169. لوردا نزار مرقس
170. فيفيان شموئيل
171. ناريمان بحو
172. سليم مركهي
173. سالم ابرو
174. امير طليا / مقاول
175. سمير برخو
176. زيتوا دم شعيا
177. جمال ادم شعيا
178. ناجي ادم شعيا
179. شليمون اوراها
180. مركو اوراها
181. رنا اوراها / خريجة محاسبة
182. نورا اوراها / خريجة اداب
183. ريتا بولس
184. زينة حنا
185. ريتا يوسف
186. ساندرا شمعون
187. انطوانيت شمعون
188. انطوان شمعون
189. جلال ادو
190. نشوان ادو
191. نصرت  ادو
192. حبيب ادو
193. سامر ادو
194. ستيفان حبيب ادو / طالب جامعي
195. ايفان حبيب ادو / طالب جامعي
196. ريفان حبيب ادو
197. داليا فرنسيس
198. دريد فرنسيس
199. ماركو فرنسيس / طالب معهد
200. بيلا فرنسيس
201. سلوى ميخو
202. اندي نيسان / اوكلاند
203. ساندي نيسان / اوكلاند / نيوزيلاند
204. سهيلة نيسان / اوكلاند
205. فيليب اوراها
206. رامي عوديشو
207. وسام هرمز
208. ثامر حزقيال اوراهام
209. ثريا حزقيال اوراهام / كهربائي
210. ريما حزقيال اوراهام / باحثة  اجتماعية
211. سايمن جبو
212. ريمون جبو
213. رافي الالقوشي
214. وسام الالقوشي
215. بسام الالقوشي
216. يوحنا عبو مجو
217. خالدة عبو مجو / ربة بيت
218. احلام عبو مجو
219. سعيدة مرقس متوكا
220. سليمة مرقس متوكا / طالبة جامعية
221. بهاء نجيب متوكا
222. صفاء نجيب متوكا
223. صادق منصور
224. عمار فتوحي / ملبورن
225. غريب مجيد حبو
226. شاهر مجيد حبو
227. اخلاص مجيد حبو
228. عوديشو توما
229. جاك توما
230. ايليا توما
231. يوسف بوداخ حنكلو
232. ياسر بوداخ حنكلو
233. يشوع بوداخ حنكلو
234. عادل الشيوزي
235. عماد الشيوزي
236. جوزيف شربو الدهوكي
237. جوليانا زيا / سدني
238. جومانا زيا / سدني
239. جورج زيا / سدني
240. جورجينا زيا / سدني
241. جولي زيا / سدني
242. ميخا كوركيس
243. نزار كوركيس
244. ماجد كوركيس
245. طارق كوركيس
246. صباح السناطي
247. رمزي يوسف
248. سركون توما
249. سنخو توما
250. رعد اشعيا
251. سعد اشعيا
252. وعد اشعيا
253. ميخائيل يوسف
254. داود عبد الاحد
255. ماثيو عبد الاحد
256. بطرس عبد الاحد
257. ليليان عبد الاحد
258. ميسون شرو
259. برناديت شرو
260. جان شرو
261. داود منصور / ولنكتون نيوزيلاند
262. جوانا منصور / ولنكتون نيوزيلاند
263. رغيد منصور / ولنكتون نيوزيلاند
264. غيلان مسعود بويا
265. سمعان مسعود بويا
266. ماجد زنكلو
267. فراس زنكلو
268. بنيامين زنكلو
269. نوال يوخنا
270. منال يوخنا
271. ليث يوخنا
272. روبرت يوخنا
273. امجد يوشيا
274. ايليا يوشيا
275. مطلوب ميخائيل
276. سلمى مطلوب ميخائيل
277. وردية باكوس
278. ليلى باكوس
279. غادة باكوس
280. يوبرت قرياقوس
281. روني قرياقوس
282. جيمس قرياقوس
283. روناك قرياقوس
284. مارتن ملكو
285. سربست ملكو
286. سردار ملكو
287. بشار البيرسفي
288. شامل البيرسفي
289. اندراوس ججي منكنا
290. كريس ججي منكنا
291. كريستينا ججي منكنا
292. جون ججي منكنا
293. لازار ابراهيم سمونو / سدني
294. صبري ابراهيم سمونو / سدني
295. عزيز ابراهيم سمونو / سدني
296. رومينا جميل عزيز
297. رامينا جميل عزيز
298. فراس عبو
299. جمال عبو
300. مجيد عبو
301. خالدة قرياقوس
302. احلام قرياقوس
303. مارتا قرياقوس
304. ادوني ميخائيل كولا / سدني
305. البرت ميخائيل كولا/ سدني
306. روبرت ميخائيل كولا/ سدني
307. جوني ميخائيل كولا/ سدني
308. ستيفاني ميخائيل كولا/ سدني
309. كارولين ميخائيل كولا/ سدني
310. ميخائيل الهوزي
311. نظير
312. ادور توما
313. صبري توما
314. عدنان توما
315. يوحنا مرقس
316. شمعون مرقس
317. ليلى مرقس
318. وردية مرقس
319. داود ميخو قوجا
320. وسيم ميخو قوجا
321. ماجد ميخو قوجا
322. رمزي سوكو
323. سعيد سوكو
324. ميلاد سوكو
325. ايليا سوكو
326. داود منصور
327. مؤيد عمانوئيل
328. سلام عمانوئيل
329. شكري عمانوئيل
330. نبيل شكري عمانئويل
331. بربارا شكري عمانوئيل
332. نجيبة يوسف
333. سعيدة متى
334. لوزا شعيا
335. روفائيل شليمون  / مقاول تنظيفات
336. سامي شليمون / كهربائي سيارات
337. يونان شليمون / شاعر
338. رغدة شليمون / خريجة تكنلوجيا المعلومات / ولنكتون
339. مهند صيادا
340. ماجد صيادا
341. مارتن صيادا
342. جورج سليمان
343. ناجية سليمان
344. وفاء سليمان
345. هاني ايليا
346. وليد خوشو
347. يوحنا مجو سلو
348. مارينا مجو سلو
349. شوشنى مجو سلو
350. هيفاء ساوا
351. رونزا ساوا
352. بيداء ساوا
353. سليم المركهي
354. هاني مطلوب
355. اديب جبو
356. سميرة جبو
357. ماركريت جبو
358. جميل جبو
359. يوشيا جبو
360. سرمد صليوو
361. سلام صليوو
362. سليم صليوو
363. سلوان صليوو
364. سيزار صليوو
365. يونان موشي رحانا / اوكلاند
366. داود موشى رحانا / اوكلاند / نيوزيلاند
367. دريد موشي رحانا / اوكلاند / نيوزيلاند
368. دانيال موشي رحانا / اوكلاند / نيوزيلاند
369. ورينة بحو / اوكلاند / نيوزيلاند
370. هيلدا داود رحانا / اوكلاند / نيوزيلاند
371. نينا داود رحانا/ اوكلاند / نيوزيلاند
372. مارينا داود رحانا / اوكلاند / نيوزيلاند
373. جوزيف داود رحانا / اوكلاند / نيوزيلاند
374. روني داود رحانا / اوكلاند / نيوزيلاند
375. اميرة نمرود / اوكلاند / نيوزيلاند
376. فراس المانكيشي
377. رعد المانكيشي
378. نبيل المانكيشي
379. رائد حبيب ملكو
380. فائز حبيب ملكو
381. ابلحد كوريال
382. كامل كوريال
383. بهنام مرقس حنا
384. شوكت مرقس حنا
385. شامل مرقس حنا
386. روميل مرقس حنا
387. روبرت مرقس حنا
388. رغد مرقس حنا
389. سلمى مرقس حنا
390. شاكر دانيال
391. صلاح حيدو
392. وليد حيدو
393. اخلاص حيدو
394. مارك حنا طلو
395. جوني حنا طلو
396. روبرت حنا طلو
397. جاينس حنا طلو
398. الفس حنا طلو
399. سايمن اندو طلو
400. ريمون اندو طلو
401. شمي اندو طلو
402. روجينا اندو طلو
403. رافي اندو طلو
404. حازم الالقوشي
405. فاضل  داود
406. جاندراك داود
407. هالة داود
408. ريتا داود
409. الماس داود
410. اكنيس داود
411. نسيم داود
412. ماثيو فاضل داود
413. ماركو فاضل  داود
414. الان فاضل  داود
415. جيمس فاضل  داود
416. جيهان فاضل  داود
417. امير نيسان يلدا
418. سمير نيسان يلدا
419. جيفار نيسان يلدا
420. سركون نيسان يلدا
421. جورج نيسان يلدا
422. منصور جبرائيل مرادو
423. وليم جبرائيل مرادو
424. سليم جبرائيل مرادو
425. قيصر جبرائيل مرادو
426. نزار جبرائيل مرادو
427. يونس جبرائيل مرادو
428. ساندرا قيصر جبرائيل
429. سابرينا قيصر ميخائيل
430. ادوينا قيصر ميخائيل
431. جون قيصر ميخائيل
432. لارا يونس ميخائيل
433. شون يونس ميخائيل
434. باول يونس ميخائيل
435. لووك يونس ميخائيل
436. ارثر يونس ميخائيل
437. اشور وليم ميخئايل
438. اورنينا وليم ميخائيل
439. رامسن وليم ميخائيل
440. انطوان سماقو
441. عادل سماقو
442. روزالين سماقو
443. كريم شبرو
444. مادلين شبرو
445. فريدة شبرو
446. زهير اندراوس
447. فادية اندراوس
448. مازن فرنسيس كرمو
449. مايكل فرنسيس كرمو
450. روني فرنسيس كرمو[/size]

46
الاعلام اليومي لنداء وحدة شعبنا

•   افتتاحية الاعلام اليومي
•   كلمة صريحة للالم والعبرة ، مقال بقلم الاستاذ جميل روفائيل
•   رسائل مؤيدي نداء وحدة شعبنا
•   قائمة جديدة باسماء المؤيدين لوحدتنا القومية
•   للمراسلة والمساهمات واضافة اسمك الى قائمة مؤيدي شعبنا الكلداني السرياني الاشوري اكتب الى : oneumtha@hotmail.com

ان الفكر القومي الوحدوي لابناء امتنا كان وسيبقى فكرا اصيلا صافيا يمتاز بالوضوح والشفافية ، ولا اختلاف على موضوع الوحدة القومية بين ابناء هذه الامة مهما اختلفت انتماءاتهم الكنسية او السياسية ، وكلمة الوحدة لدى ابناء امتنا لها معنى ومدلول واحد لا غير ، وهو اننا شعب واحد وامة واحدة يجمعنا التاريخ والتراث واللغة والوطن والدين والارث الحضاري لبلاد الرافدين . اما الانفصاليون الذين يحاولون ان يستعيروا مفردة "الوحدة" لاستعمالها بصورة مبهمة في بياناتهم وكتاباتهم فهذا لن يجديهم نفعا في ايهام احد من ابناء امتنا الذين ادركوا حقيقتهم، وغرضهم من هذا هو التمويه ليس الا ، ومحاولة لتغطية نزعتهم الانفصالية الهدامة الكريهة لتحقيق مصالح الغرباء الذين استاجروهم لغرض تمزيق امتنا الى طوائف ضغيرة يسهل ابتلاعها ومن ثم تنفيذ مخطاطهم في الا ستيلاء على ما تبقى لنا من القرى والارض في موطن الاباء، والالتفاف على حقوقنا القومية والدينية في دستور العراق لمحاولة تهميشنا كشعب اصيل يرتبط ارتباطا لا انفصام فيه بتاريخ العراق الحضاري . وما مسودة الدستور الا دليلا دامغا على ما يقوله شعبنا عن  هؤلاء الانفصاليون.
الكلمـة التالية  تعـبر  عـن  وجهـة  نظـر  السـيد  جميـل  روفـائيـل   ،  في  الحال  الراهنـة  التي  جعـل  ( الطائفـيون )  بلـدنا العـراق  و شعـبنا  (  المسـيحي  ،  بـبيـته القـومي  الواحـد  ومسـمياته  المذهبيـة  والطائفـية  الدينـية  )   يقـاسـي مـن  معـاناة  التدهـور  والفرقـة  والتـناحر  والآلام ، وكيف تمكن هؤلاء الطائفيون ان يمزقوا وحدتنا القومية في مسودة الدستور بمساعدة ذوي النزعة الانفصالية من ابناء هذه الامة الذين ربما لا يعون خطورة الدور الذي يقومون به ، واخرون ممن بمحض ارادتهم نذروا انفسهم لخدمة اسيادهم الغرباء . .  وقـد  وضع  عـنوانا  لـها  (  كلمـة  صريحـة  للألــم  والعـبــرة  ) .

سامي بلو
عن لجنة الاعلام اليومي لوحدة شعبنا


كلمة صريحة للالم والعبرة

بقلم الاستاذ جميل روفائيل

    شخصـيا  ،  لا أجـد  في  مسـودة  الدسـتور   التي  وافـقـت  عليها  "  الجمعـية  الوطنيـة  العـراقيـة  " غـير  إنعـكاس  للوضـع  الشـاذ  الـذي  رافـق  (  شـلتها  المهـيمنة  )  منـذ  عـملية  إنتخـابها  ،  في  أجـواء  خيـمت   عليـها  الفتـاوى  وخطب  المحرمـات  والمواكـب  الدينـية  والطائفيـة  وهـدر  الدمـاء  والإغـتيالات  ولعـلعـات  الأسـلحة  بخفيـفها  وثـقيلها ، وقـوائم  نصـب  فيها الكبـار  المتـنفذون  مـن  ناسـبهم  ليكــون  ممثـلا  للصغـار . .   و شـاع  فـيـها جهـارا  إسـتبـداد  (  ديـموقراطي  )  للمفوضية  والمراقـبين  والصناديق  والفـرز  والعـد  والنتـائج  و  الإختـيار و التعـيين  . . ألخ  .

     ومثـل  هـذه  الأجـواء  الحالكـة  ،  لا يمكـن  أن  تسـفر  إلا ّ  عـن  سـواد  داكـن  مثـلها  ،  وفـرخ  البـط  عـوام  .  .  ،  فبـدت  قـاعـة  "  الجمعـية  "  يـوم  تدشـينها  "  حسـينـية  "  بغـالبيـة  أشـخاصها و هيـئاتهم  ومـا  قـيل  فيـها  ،  وسـلكت  السـبيل  نفسـه  ،  في  تقسـيم  الكلمـات  والأرزاق  والغـنائـم  بأسـلوب  القـول  المشـهور  (  أنت  أص  وأنـا  أص  والشئ  الذي  يصـير  بيـننا  بالنـص  )  وويـل  لمـن  لا يطيـع  مـن  الـذين  يبصـرون  فيـها  .

     وجـاءت  مسـودة  " الدسـتور "  بالأسـلوب  نفسـه  ،  على  رغـم  المخـاض  الطويـل  وآلاف  الآراء  التـي  تدفـقت  مـن  خارج  " قلعة  الجمعـية " الغـارقة  بالمهـيمنين  عليها  مـن  أهـل العـقلية  الباليـة والمتطلعـين  الـى  مصالحهم  ،  فكانت  سـلات  المهمـلات  وحاويـات  الـنفـايات  مسـتـقرا  لكـل  مـا ليس  عـرقـيا  طائفـيا  خانقـا  مفرقـا  مشـتـتا  . . والنتيجـة  ( مواكب )  مسـيرات ،  مؤيـدة  ورافضـة  ،  بالقـامات  واللحـى  والدفـوف  وكـما  إعـتاد  عليه  أصحـابها  في  مناسـباتهم  ومآسـيهم  المتـوارثـة  وإحتـفالاتهم  . . وويـل  لمـن  ليس  مـن  هـذا  الخليـط  .

     وإزاء  هـذا  ،  مـاذا  في  إمكـان  شعـبنا  أن  ينتظر  لـه  مـن  فتـات  هؤلاء  ،  اكثـر  مـن  ناتـج  كسـيح  ،  شـارك  في  فرضـه  ،  الـى  جانـب  غـرائـب "  الجمعـية  "  كـل  مـن  شـابهـها و نـال  بركاتـها   مـن  قـومنـا ،  مـن  الراكضـين  وراء  الفرقـة والتـشتت  ومخلفـات  مآسـي  أيـام  التـشـاجر  والتـنابز  والسـير  بحسـب  أطلال  الماضي  البغـيض  والعـدو  وراء  كـل  غـث  هـزيل  وردئ  فاسـد  ،  و محـاباة  الدمـل  التـي تنخـر  قيحـها  في  الكيـان  الواحـد  . .  وهـو  مـا  قـدمته  المسـودة  الدسـتورية  مـن  صدقـاتها  لشعـبنا  وباركـه  مـن  ناسـبه  .
     
      وهـكذا  جـاء  الممنـوح  غـير  مـراع  إلا ّ  لنهـم  "  رموز  التطبيل  على  أوتـار  الطائفية  "  مرضـيا  مـن  شـاء  ونابـذا  مـن  أراد  ،  فأحتـوى  على  كـل  مـا  يمكنـه  أن  يشـيع  الخـراب  داخـل شعـبنا في  العـراق . .   في  الأسـر  والقـرى  والمجتمعـات  وحتـى  الطوائـف  الدينـية  التي  لـن  يـدرك  قسـم  مـن  رؤسـائها  مـاذا  فعـلوا  حتـى  يقـرس  البـرد  بنـانهم  وآذانهـم  . .  وحينـئذ  سـتلوح  لـهم  صـورة   ما   فعـلوا  عـندما تـركوا  كنائسـهم  وأنغـمسـوا  فيـما  لا  يعـني  واجباتـهم  تجـاه  أناجيلـهم  ،  وتعـمدوا  السـير على  نهـج  "  طقـوس  الظـلام  والآلام  " التي  مارسـها  البعـض  قبـل  قـرون  عـدة  والتي  لا نـزال  نعـاني  مـن  لـهيـب  جمـراتها  . 

     وبعـدما  اسـتبيحت  القـيم  وغـبنت  الحقـوق  وفـرض  ما  هـو الأصعـب و حـل مـا هـو الأسـوأ . .  فلـم  يبـق  إلا ّ  الفـرز  وقـول  الكلمـة  الفصـل   . .  في  تشـخيص  حـق  مـن  أحسـن  الـى  بيتـنا  وقـومنا  ،  وكشـف  جـزاء  مـن  أسـاء  إليـه  ،  كـل  مـن  موقعـه  وقـدراتـه  ،   إذ  إنتـفى  نصـيب  المـرونة  التي  طالـما  سـعى  الخيـّرون  إليـها  مـع  مـن  أصـروا  على  صـم  أذانـهم عـنها  ،  ولـم  يعـد  لأنتظار  ( عسـى  ولعـل  )  مـن  مبـرر  . . وصـار  الإصـرار  على  مـا يوفـر  الخيـر  لشعـبنا  أمـرا  لا مسـاومة  فيـه  ،  ولا  مجـال فيـه  للرضـوخ  . 

      وفـي  المحصـلة  ،  لـن  يخسـر  في  الحسـاب  ،  إلا ّ  الـذين  آثـروا  الظلم  والتجنـي  ،  وتجبـروا  وأسـتغـلوا  مقـاماتهم  وتملقـوا  وفرضـوا  . . ولـن  نسـبق  النتـائج  ،  وإنـما  نحـذر  ونقـول  "  إن  غـدا  لناظـره  قـريب  "  .


ووردتنا هذه الرسالة من السيد كامل عبدالاحد سلمان ننشره بنصها :

ارجو اضافة اسمي الى  قائمة نداء وحدة شعبنا الكلداني السرياني الاشوري(الكلدواشوري).. بارك الله بجهودكم الخيرة في سبيل اقرار حقوق شعبنا الكلدواشوري في العراق الجديد
علما اني ساصوت ضد هذا الدستور الذي يقسم شعبنا  مع عائلتي واصدقائي واقاربي
والخزي والعار لكل من يعمل على تفتيت شعبنا حتى وان كان يحمل درجة دينية  اوغيرها
 
كامل عبدالاحد سلمان
كلداني من عنكاوا



وفيما يلي قائمة باسماء المؤيدين الجدد لنداء وحدة شعبنا الكلداني السرياني الاشوري :

كامل كوندا / كاتب وناشط قومي / استراليا
بسام عزوز / من عنكاوا / السويد
يونس كوكي / مشيكان
سلوى كوكي / مشيكان
ايفان كوكي / مشيكان
آلن كوكي / مشيكان
هانزا كوكي / مشيكان
غريب كوكي / مشيكان
جوليان كوكي / مشيكان
جاناثان كوكي / مشيكان
نرسي ابرم عما / مشيكان
ايفا عما / مشيكان
ايزابيلا عما / مشيكان
اسحق عما / مشيكان
يوسف عما / مشيكان
الس عما / مشيكان
كويني عما/ مشيكان
رامن عما / مشيكان
اثور عما / مشيكان
بنيامين كاكوز / مشيكان
اسومة كوركيس قرانا- مهندسة - تلكيف-ديترويت
اسومة كوركيس قرانا -مهندس- تلكيف-ديترويت
فونتين توما قرانا - ربة بيت - تلكيف-ديترويت
نسيم جلال قرانا – طالب جامعي - تلكيف-ديترويت
توماس كوركيس قرانا –مهندس زراعي- تلكيف- ديترويت
نادرة كوركيس قرانا - ربة بيت - تلكيف - ديترويت
جميلة اسحق كلشو- ربة بيت - تلكيف - ديترويت      
باسم كوركيس قرانا- رجل اعمال - تلكيف - ديترويت
ميادة كوركيس قرانا - ربة بيت - تلكيف - ديترويت
صباح كوري- رجل تامين- تلكيف - ديترويت
صباح كوري - محاسبة- تلكيف - ديترويت
جانسن عجو- محاسب- تلكيف - ديترويت
بسام شلنكو – محاسب قانوني- تلكيف  - ديترويت
ديفيد ايوب- مستشار مالي- باطنايا - ديترويت
بشرى ديفيد ايوب - طالبة- باطنايا - ديترويت
ايفا ديفيد ايوب - طالبة- باطنايا - ديترويت   
لينا ديفيد ايوب - طالبة- باطنايا - ديترويت
سامر سالم تولا- رجل اعمال -القوش - ديترويت
نظير زوما- اعمال حرة - تلكيف - ديترويت
نادية زوما – ربة بيت- تلكيف - ديترويت
سمرنظير زوما - طالبة - تلكيف - ديترويت
كانوس نظير زوما - طالبة- تلكيف - ديترويت
شنيل نظير زوما - جامعي- تلكيف - ديترويت
د. نجوى شاجا- طبيبة اسنان - القوش - ديترويت
سلام شاجا- مهندس كهربائي- القوش - ديترويت
صفاء جميل كليا- رجل اعمال- تلكيف - ديترويت
شذى منصور - موظفة - تلكيف - ديترويت
مارتن يوسف- مديرمبيعات- تلكيف - ديترويت
هيفاء يوسف- مديرة صالون - تلكيف - ديترويت
سعاد كليا- ربة بيت- تلكيف - ديترويت
تيري يلدو- مدير مخزن - تلكيف - ديترويت
رجاء يلدو – مشرفة مخزن- تلكيف - ديترويت
مونيك يلدو - كهربائي- تلكيف - ديترويت
اويا اوراهم- مدير قسم- ديترويت
جورج شمعون- متقاعد - ديترويت
منير عبيا- رجل اعمال - ديترويت
خالد نيروس- رجل اعمال - ديترويت
حافظ كامل العوصجي- معاون مدير عام-القوش - ديترويت
رائد حافظ العوصجي- كومبيوتر-القوش - ديترويت
ماري حافظ العوصجي – ربة بيت-القوش - ديترويت
ندى حافظ العوصجي - طالبة-القوش - ديترويت
بنيامين عوديشو كوركيس- اعمال حرة - دهوك - ديترويت
سونيا عوديشو كوركيس- ربة بيت - دهوك - ديترويت
يوئيل عوديشو كوركيس- اعمال حرة - دهوك - ديترويت
ميادة عوديشو كوركيس- ربة بيت - دهوك - ديترويت
نابليون يونان ندو – اعمال حرة –دهوك-  ديترويت
روبرت وليم ايشو – اعمال حرة –دهوك-  ديترويت
لورا وليم ايشو – اعمال حرة –دهوك-  ديترويت
وليم البازي – اعمال حرة –دهوك-  ديترويت
جوزفين البازي – اعمال حرة –دهوك-  ديترويت
شرين البازي – طالبة –دهوك-  ديترويت
ادور توما – اعمال حرة –دهوك-  ديترويت
مريم توما – ربة بيت–دهوك-  ديترويت
ادمون توما – اعمال حرة –دهوك-  ديترويت
لؤئ توما – اعمال حرة –دهوك-  ديترويت
سركون بودغ عوديشو – اعمال حرة –دهوك-  ديترويت
رومون يلدا – اعمال حرة –دهوك-  ديترويت
ادمون لوقا توما – اعمال حرة –دهوك-  ديترويت
امير يوخنا – اعمال حرة –دهوك-  ديترويت
سمير يوخنا – اعمال حرة –دهوك-  ديترويت
سامي يوخنا – اعمال حرة –دهوك-  ديترويت
برناديت يوخنا – اعمال حرة –دهوك-  ديترويت
فيفيان يوخنا – اعمال حرة –دهوك-  ديترويت
لينا يوخنا – اعمال حرة –دهوك-  ديترويت
عوديشو بنيامين – اعمال حرة –دهوك-  ديترويت
ماريا بنيامين – ربة بيت –دهوك-  ديترويت
جانيت بنيامين – طالبة –دهوك-  ديترويت
جانيت جونة – ربة بيت –دهوك-  ديترويت
نابليون موشي – اعمال حرة –دهوك-  ديترويت
جلال كوركيس قرانا -مهندس- تلكيف-ديترويت
ليلى بطرس اللوس - ربة بيت - تلكيف-ديترويت
امال اللوس – صاحبة اعمال - تلكيف-ديترويت
لندا اللوس – صاحبة اعمال - تلكيف-ديترويت
ظاهر اللوس – صاحب اعمال - تلكيف-ديترويت      
سهيلة اللوس – ربة بيت - تلكيف-ديترويت
صبري شلال - رجل اعمال - تلكيف - ديترويت
وسيم ظاهر اللوس – رجل اعمال - تلكيف-ديترويت
اوجين ظاهر اللوس – رجل اعمال - تلكيف-ديترويت
جاك حربي اللوس – رجل اعمال – تلكيف- ديترويت
كريستو حربي اللوس – رجل اعمال – تلكيف- ديترويت
رسام حربي اللوس – رجل اعمال – تلكيف- ديترويت
وديعة كوركيس – ربة بيت – تلكيف- ديترويت
لونا صبري شلال – صاحبة اعمال – تلكيف- ديترويت
شذى صبري شلال – صاحبة اعمال – تلكيف- ديترويت
بشرى صبري شلال – صاحبة اعمال – تلكيف- ديترويت
الهام صادق اللوس – صاحبة اعمال - تلكيف-ديترويت
يوسف امير اللوس – رجل اعمال - تلكيف-ديترويت
لؤي امير اللوس – رجل اعمال - تلكيف-ديترويت
صباح اللوس – رجل اعمال - تلكيف-ديترويت
هرمز اللوس – صاحب شركة - تلكيف-ديترويت
عمانوئيل اللوس – رجل اعمال - تلكيف-ديترويت
سهيلة يوسف اللوس – ربة بيت - تلكيف-ديترويت
فراس خضر الياس – اعمال حرة - تلكيف-ديترويت
سلام كمال موسى – اعمال حرة - تلكيف-ديترويت
يوسف اللوس – رجل اعمال - تلكيف-ديترويت
بهنام كمال اللوس – رجل اعمال - تلكيف-ديترويت
رشى كمال اللوس – صاحبة اعمال – تلكيف- ديترويت
ظاهر سامي قرياقوزا – رجل اعمال - تلكيف- ديترويت
سومر نجيب سافايا – رجل اعمال - تلكيف- ديترويت
سافو نجيب سافايا – رجل اعمال - تلكيف- ديترويت
سرمد نجيب سافايا – رجل اعمال - تلكيف- ديترويت
عامر منصور سوكانا – رجل اعمال - تلكيف-  ديترويت
عادل يوسف نجار – رجل اعمال - تلكيف-  ديترويت
رمزي يوسف نجار – رجل اعمال - تلكيف-  ديترويت
فاري قرياقوزا – ربة بيت - تلكيف-  ديترويت
علاء يوسف نجار – رجل اعمال - تلكيف-  ديترويت
صليوا صباح اللوس - رجل اعمال - تلكيف - ديترويت
حربي بطرس اللوس - متقاعد - تلكيف - ديترويت
ابلحد بطرس اللوس - رجل اعمال - تلكيف - ديترويت
جبار بطرس اللوس - رجل اعمال - تلكيف - ديترويت
وسام باشا - رجل اعمال - تلكيف - ديترويت
مظفر قرياقوزا – رجل اعمال - تلكيف- ديترويت
فرنسي شلال – اعمال حرة –دهوك-  ديترويت
ايليا اللوس – متقاعد - تلكيف-ديترويت
غزوان ايليا اللوس – اعمال حرة  - تلكيف-ديترويت
عدنان ايليا اللوس – اعمال حرة  - تلكيف-ديترويت
نشوان ايليا اللوس – اعمال حرة  - تلكيف-ديترويت
صلاح كجو ميرم – اعمال حرة  - تلكيف-ديترويت
بشار اللوس – اعمال حرة  - تلكيف-ديترويت
سليم يلدو – متقاعد - تلكيف-ديترويت
رفي صباح اللوس - ربة بيت - تلكيف-ديترويت
صلاح كسو – اعمال حرة  - تلكيف-ديترويت
اقبال كسو - ربة بيت - تلكيف-ديترويت
ورود صباح اللوس - ربة بيت - تلكيف- ديترويت
سلمى نجيب سافايا - ربة بيت - تلكيف- ديترويت
خضر الياس مشي – اعمال حرة  - تلكيف-ديترويت
ريجينة كجو ميرم – متقاعدة  - تلكيف-ديترويت
كريم يوسف قسطو – اعمال حرة  - تلكيف-ديترويت
اركان كريم قسطو – اعمال حرة  - تلكيف- ديترويت
حاتم كريم قسطو – اعمال حرة  - تلكيف- ديترويت
امال كريم قسطو – اعمال حرة  - تلكيف- ديترويت
عقيل عزو ميو – اعمال حرة  - تلكيف- ديترويت
اركان عقيل ميو – اعمال حرة  - تلكيف- ديترويت
اعمال عقيل ميو – اعمال حرة  - تلكيف- ديترويت
نازك عقيل ميو – اعمال حرة  - تلكيف- ديترويت
شعلان عقيل ميو – اعمال حرة  - تلكيف- ديترويت
اسمر عقيل ميو – اعمال حرة  - تلكيف- ديترويت
روميل عزو ميو – اعمال حرة  - تلكيف- ديترويت
ريفد روميل ميو – اعمال حرة  - تلكيف- ديترويت
لانة روميل ميو – اعمال حرة  - تلكيف- ديترويت
فرحان روميل ميو – اعمال حرة  - تلكيف- ديترويت
روديت روميل ميو – اعمال حرة  - تلكيف- ديترويت
سعاد يوسف بقال – اعمال حرة  - تلكيف- ديترويت
يعقوب يوسف جميل – متقاعد  - تلكيف- ديترويت
بشرى موسى جميل – ربة بيت  - تلكيف- ديترويت
اوجين يعقوب جميل – صاحب معرض - تلكيف- ديترويت
نجوان يعقوب جميل – صاحب عمل - تلكيف- ديترويت
شبيب قس كوركيس / صاحب شركات / ديترويت
روبرت شبيب قس كوركيس / صاحب شركة / ديترويت
ريمون شبيب قس كوركيس / صاحب شركة / ديترويت
جمال قس كوركيس / صاحب شركة / ديترويت
فاتن قس كوركيس / موظفة / ديترويت
ريفان جمال قس كوركيس / طالبة جامعية / ديترويت
زينة جمال قس كوركيس / طالبة / ديترويت
فادي جمال قس كوركيس / طالب جامعة / ديترويت
ايفان جمال قس كوركيس / طالب جامعة / ديترويت
صليوا قس كوركيس / متقاعد / ديترويت
ماركريت قس كوركيس / موظفة / ديترويت
اسمر قس كوركيس / ربة بيت / ديترويت
ساهر يوسف قرانا / صاحب شركة / ديترويت
مايانا قرانا / موظفة / ديترويت
مارتن قرانا / خريج جامعة / ديترويت
ايفان قرانا / طالب جامعي / ديترويت
جيسن قرانا / طالب جامعي / ديترويت
سلام قرانا / مهندس كومبيوتر / ديترويت
ندى قرانا / خريجة / ديترويت
سعد يوسف قرانا / صاحب شركة / ديترويت
ازهار قرانا / ربة بيت / ديترويت
يعقوب يوسف روؤف / موظف / ديترويت
روزا / ربة بيت / ديترويت
ايفيت يوسف / موظفة / ديترويت
جيسيكا جين / طبيبة اسنان / ديترويت
نجاح منصور / متقاعد / ديترويت
اندي نجاح منصور / طالب / ديترويت
ان ماري نجاح منصور / طالبة جامعية / ديترويت
موسى هرمز حنا / صاحب شركة / ديترويت
عماد يوسف حنا / صاحب شركة / ديترويت
نجاة يوسف حنا / ربة بيت / ديترويت
داليا يوسف حنا / طابة جامعية / ديترويت
صباح زيا شمامي / صاحب شركة / ديترويت
غنيمة عزيز / ربة بيت / ديترويت
اركان صباح شمامي / صاحب شركة / ديترويت
رنى صباح شمامي / موظفة / ديترويت
سالي صباح شمامي / موظفة / ديترويت[/size]

       

47
الاعلام اليومي لنداء وحدة شعبنا 1 ايلول 2005

•   افتتاحية الاعلام اليومي بقلم الاستاذ جميل روفائيل
•   رسائل المؤيدين لنداء وحدة شعبنا
•   القائمة الجديدة لاسماء المؤيدين لنداء وحدة شعبنا


افتتاحية الاعلام اليومي
    هـذه  الكلمـة  تعـبر  عـن  وجهـة  نظـر  السـيد  جميـل  روفـائيـل   ،  في  الحال  الراهنـة  التي  جعـل  ( الطائفـيون )  بلـدنا العـراق  و شعـبنا  (  المسـيحي  ،  بـبيـته القـومي  الواحـد  ومسـمياته  المذهبيـة  والطائفـية  الدينـية  )   يقـاسـي مـن  معـاناة  التدهـور  والفرقـة  والتـناحر  والآلام . .  وقـد  وضع  عـنوانا  لـها  (  كلمـة  صريحـة  للألــم  والعـبــرة  )  و يقـول  السـيد  جميـل  روفـائيـل  :

    شخصـيا  ،  لا أجـد  في  مسـودة  الدسـتور   التي  وافـقـت  عليها  "  الجمعـية  الوطنيـة  العـراقيـة  " غـير  إنعـكاس  للوضـع  الشـاذ  الـذي  رافـق  (  شـلتها  المهـيمنة  )  منـذ  عـملية  إنتخـابها  ،  في  أجـواء  خيـمت   عليـها  الفتـاوى  وخطب  المحرمـات  والمواكـب  الدينـية  والطائفيـة  وهـدر  الدمـاء  والإغـتيالات  ولعـلعـات  الأسـلحة  بخفيـفها  وثـقيلها ، وقـوائم  نصـب  فيها الكبـار  المتـنفذون  مـن  ناسـبهم  ليكــون  ممثـلا  للصغـار . .   و شـاع  فـيـها جهـارا  إسـتبـداد  (  ديـموقراطي  )  للمفوضية  والمراقـبين  والصناديق  والفـرز  والعـد  والنتـائج  و  الإختـيار و التعـيين  . . ألخ  .

     ومثـل  هـذه  الأجـواء  الحالكـة  ،  لا يمكـن  أن  تسـفر  إلا ّ  عـن  سـواد  داكـن  مثـلها  ،  وفـرخ  البـط  عـوام  .  .  ،  فبـدت  قـاعـة  "  الجمعـية  "  يـوم  تدشـينها  "  حسـينـية  "  بغـالبيـة  أشـخاصها و هيـئاتهم  ومـا  قـيل  فيـها  ،  وسـلكت  السـبيل  نفسـه  ،  في  تقسـيم  الكلمـات  والأرزاق  والغـنائـم  بأسـلوب  القـول  المشـهور  (  أنت  أص  وأنـا  أص  والشئ  الذي  يصـير  بيـننا  بالنـص  )  وويـل  لمـن  لا يطيـع  مـن  الـذين  يبصـرون  فيـها  .

     وجـاءت  مسـودة  " الدسـتور "  بالأسـلوب  نفسـه  ،  على  رغـم  المخـاض  الطويـل  وآلاف  الآراء  التـي  تدفـقت  مـن  خارج  " قلعة  الجمعـية " الغـارقة  بالمهـيمنين  عليها  مـن  أهـل العـقلية  الباليـة والمتطلعـين  الـى  مصالحهم  ،  فكانت  سـلات  المهمـلات  وحاويـات  الـنفـايات  مسـتـقرا  لكـل  مـا ليس  عـرقـيا  طائفـيا  خانقـا  مفرقـا  مشـتـتا  . . والنتيجـة  ( مواكب )  مسـيرات ،  مؤيـدة  ورافضـة  ،  بالقـامات  واللحـى  والدفـوف  وكـما  إعـتاد  عليه  أصحـابها  في  مناسـباتهم  ومآسـيهم  المتـوارثـة  وإحتـفالاتهم  . . وويـل  لمـن  ليس  مـن  هـذا  الخليـط  .

     وإزاء  هـذا  ،  مـاذا  في  إمكـان  شعـبنا  أن  ينتظر  لـه  مـن  فتـات  هؤلاء  ،  اكثـر  مـن  ناتـج  كسـيح  ،  شـارك  في  فرضـه  ،  الـى  جانـب  غـرائـب "  الجمعـية  "  كـل  مـن  شـابهـها و نـال  بركاتـها   مـن  قـومنـا ،  مـن  الراكضـين  وراء  الفرقـة والتـشتت  ومخلفـات  مآسـي  أيـام  التـشـاجر  والتـنابز  والسـير  بحسـب  أطلال  الماضي  البغـيض  والعـدو  وراء  كـل  غـث  هـزيل  وردئ  فاسـد  ،  و محـاباة  الدمـل  التـي تنخـر  قيحـها  في  الكيـان  الواحـد  . .  وهـو  مـا  قـدمته  المسـودة  الدسـتورية  مـن  صدقـاتها  لشعـبنا  وباركـه  مـن  ناسـبه  .
     
      وهـكذا  جـاء  الممنـوح  غـير  مـراع  إلا ّ  لنهـم  "  رموز  التطبيل  على  أوتـار  الطائفية  "  مرضـيا  مـن  شـاء  ونابـذا  مـن  أراد  ،  فأحتـوى  على  كـل  مـا  يمكنـه  أن  يشـيع  الخـراب  داخـل شعـبنا في  العـراق . .   في  الأسـر  والقـرى  والمجتمعـات  وحتـى  الطوائـف  الدينـية  التي  لـن  يـدرك  قسـم  مـن  رؤسـائها  مـاذا  فعـلوا  حتـى  يقـرس  البـرد  بنـانهم  وآذانهـم  . .  وحينـئذ  سـتلوح  لـهم  صـورة   ما   فعـلوا  عـندما تـركوا  كنائسـهم  وأنغـمسـوا  فيـما  لا  يعـني  واجباتـهم  تجـاه  أناجيلـهم  ،  وتعـمدوا  السـير على  نهـج  "  طقـوس  الظـلام  والآلام  " التي  مارسـها  البعـض  قبـل  قـرون  عـدة  والتي  لا نـزال  نعـاني  مـن  لـهيـب  جمـراتها  . 

     وبعـدما  اسـتبيحت  القـيم  وغـبنت  الحقـوق  وفـرض  ما  هـو الأصعـب و حـل مـا هـو الأسـوأ . .  فلـم  يبـق  إلا ّ  الفـرز  وقـول  الكلمـة  الفصـل   . .  في  تشـخيص  حـق  مـن  أحسـن  الـى  بيتـنا  وقـومنا  ،  وكشـف  جـزاء  مـن  أسـاء  إليـه  ،  كـل  مـن  موقعـه  وقـدراتـه  ،   إذ  إنتـفى  نصـيب  المـرونة  التي  طالـما  سـعى  الخيـّرون  إليـها  مـع  مـن  أصـروا  على  صـم  أذانـهم عـنها  ،  ولـم  يعـد  لأنتظار  ( عسـى  ولعـل  )  مـن  مبـرر  . . وصـار  الإصـرار  على  مـا يوفـر  الخيـر  لشعـبنا  أمـرا  لا مسـاومة  فيـه  ،  ولا  مجـال فيـه  للرضـوخ  . 

      وفـي  المحصـلة  ،  لـن  يخسـر  في  الحسـاب  ،  إلا ّ  الـذين  آثـروا  الظلم  والتجنـي  ،  وتجبـروا  وأسـتغـلوا  مقـاماتهم  وتملقـوا  وفرضـوا  . . ولـن  نسـبق  النتـائج  ،  وإنـما  نحـذر  ونقـول  "  إن  غـدا  لناظـره  قـريب  "  .
       

تايدا للنداء الموجه الى الأباء الروحانيين نحن من أبناء كنيسة الصعود الكلدانية / بغداد نضم صوتنا معكم من اجل الوحدة وتثبيت حقوق شعبنا كقومية واحدة.
 
  الأ ب جميل نيسان السناطي / راعي كنيسة الصعود الكلدانية
  ما زن يونس رزوقي/ ناشط قومي
  فلاح زرا/ ناشط قومي
  شرارة زرا/ اتحاد النساء الاشوري
  فراس زرا / موظف
  كادح زرا/ فنان و رجل اعمال
  فادي زرا/ ناشط قومي
  سنار مازن رزوقي/ اتحاد الطلبة والشبيبة الكلدو اشوري
  لانا مازن رزوقي/ طالبة جامعية
  نظام داؤد بلو/ رجل اعمال
  خلود فهمي شبلا/ موظفة 
  رائد رزوقي / مهندس
  بشار عصمت بطرس/ خطاط ورسام
  كمال قرياقوس سموكا/ مدرس
  صباح هرمز حنا/ موظف
  أديب امير نيسان/ كاسب
  أمير نيسان كوركيس / رجل اعمال
  سامر صباح وديع / طالب
  نوفل شوقي سليم / مدرس
  منصور هرمز شابو / موظف
  امجد يوسف داؤد / موظف
  برناديت منصور ميخائيل / مديرة مدرسة
  صباح مجيد حنا / محامي
  اسعد فكتور عبد العزيز / موظف

وفيما يلي القائمة الجديدة لمؤيدي نداء وحدتنا القومية والتي بلغت اكثر من ستمائة مؤيدا :
   عماد رمو / فني / سان دييكو
ندى رمو / ربة بيت / سان دييكو
عادل يلدكو / مسرحي / سان دييكو
لينا يلدكو / مديرة اعمال / سان دييكو
سلام يلدكو / ناشط قومي / فينكس
منتهى يلدكو / ربة بيت / فينكس
وسام شدا / رجل اعمال / سان دييكو
جوزيف كريم يوسف / رجل اعمال / لوس انجلس
حياة يوسف / ناشطة اجتماعية / لوس انجلس
سعد عتيشا / رجل اعمال / سان دييكو
رعد عتيشا / رجل اعمال / سان دييكو
سمر عتيشا / رجل اعمال / سان دييكو
اياد عتيشا / رجل اعمال / سان دييكو
فرنسي عتيشا / رجل اعمال / سان دييكو
ابلحد عتيشا / رجل اعمال / سان دييكو
بشار عتيشا / رجل اعمال / سان دييكو
قيس ميخا سيبي / رجل اعمال / سان هوزيه
مها ميخا سيبي / محاسبة / سان هوزيه
نضال ميخا سيبي / معلمة / سان هوزيه
حبوبة حسقيال / ربة بيت / سان هوزيه
روبرت صبري بطرس / مهندس / سان دييكو
صبري زرا / متقاعد / سان دييكو
فيليب قيا بلو / متقاعد / سان دييكو
ايان بلو/ رجل اعمال / سان دييكو
ايفان بلو / رجل اعمال / سان دييكو
فاروق كوركيس / وكيل التامين / سان دييكو
فيليب منصور / شماس / سان دييكو
انتصار كوركيس / فنانة / سان دييكو
سلام كتو / مهندس / ديترويت
خيرية يوسف / ربة بيت / وندزر
منصور بجوري / متقاعد / وندزر
لباب بجوري / خريجة جامعة / وندزر
سلوان كتو / صاحب محل / ديترويت
منتصر كتو / اعمال حرة / ديترويت
نوئيل يوسف / موظف اهلي / وندزر
باسم يوسف / اعمال حرة / وندزر
سميرة جلبي / ربة بيت / وندزر
ثائرة ميخائيل / موظف اهلي / كندا
نجيب رزقو / شماس / كندا
عزيز دمان / متقاعد / كندا
الدكتورة برناديت بريخو / استاذة جامعية / ديترويت
الكتورة ازهار اسمر / طبيبة / ديترويت
الدكتورة فاتن اسمر / طبيبة اسنان / ديترويت
منال بريخو / ربة بيت / ديترويت
جيسن بريخو / رجل اعمال / ديترويت
ايدي بريخو / رجل اعمال / ديترويت
نلسن بريخو / طالب / ديترويت
ايما بريخو / ربة بيت / ديترويت
انعام بريخو / ربة بيت / ديترويت
ايفان بريخو / طالب / ديترويت
بشار بريخو / طالب / ديترويت
باسمة بريخو / ربة بيت / ديترويت
جاني بريخو / عقاري / ديترويت
جونير بريخو / رجل اعمال / ديترويت
جفري بريخو / رجل اعمال / ديترويت
جيهان بريخو / طالبة / ديترويت
جوان بريخو / طالبة / ديترويت
وديعة بريخو / معلمة متقاعدة / ديترويت
وائل توما / عامل / ديترويت
عبير توما / موظفة / ديترويت
صباح بريخو / متقاعد / ديترويت
برناديت بريخو / ربة بيت / ديترويت
علاء بريخو / رحل اعمال / ديترويت
روبي بريخو / رجل اعمال / ديترويت
ريتا بريخو / موظفة / ديترويت
انيتا بريخو / موظفة / ديترويت
سعدي يوسف / مهندس / ديترويت
وضوح يوسف / دكتورة / ديترويت
وسام يوسف / طالب / ديترويت
سلام يوسف / طالب / ديترويت
وئام يوسف / طالبة / ديترويت
نائل القس شمعون / رجل اعمال / ديترويت
غربية منصور / ربة بيت / ديترويت
مؤيد منصور / اعمال حرة / ديترويت
فرج منصور / صاحب محل / ديترويت
سالم منصور / صاحب محل / ديترويت
شذى جميل / علم النفس / ديترويت
غسان جميل / مهندس / ديترويت
بسام كريم / اعمال حرة / ديترويت
امير كريم / اعمال / حرة / ديترويت
سعد يوسف / خريج معهد / ديترويت
سندس جوزيف كجة / خريجة علوم حاسبات / ديترويت
ابتسام جميل / مدرسة متقاعدة / ديترويت
بيري خمي / ربة بيت / ديترويت
ادور يوخنا / مهندس / ديترويت
لندى يوخنا / ربة بيت / ديترويت
شيري يوخنا  / موظف / ديترويت
جاني كتولا / رجل اعمال / ديترويت
كرستل كتولا / رجل اعمال / ديترويت
ثائر دادو / رجل اعمال / ديترويت
كني دادو / رجل اعمال / ديترويت
سعد دادو / رجل اعمال / ديترويت
كرستل دادو / رجل اعمال / ديترويت
فيفيان دادو / ربة بيت / ديترويت
وسيم دادو / رجل اعمال / ديترويت
وائل دادو / رجل اعمال / ديترويت
دالية دادو / ربة بيت / ديترويت
سهى عجو / ربة بيت / ديترويت
عصام عجو / رجل اعمال  / ديترويت
تاني عجو / رجل اعمال / ديترويت
رعد قوزا / رجل اعمال / ديترويت
سعدي قوزا / رجل اعمال / ديترويت
صفاء قوزا / رجل اعمال / ديترويت
مي قوزا / ربة بيت / ديترويت
جورج قوزا / رجل اعمال / ديترويت
جيسن قوزا / رجل اعمال / ديترويت
طارق شعيا / رجل اعمال / ديترويت
الهام شعيا / ربة بيت / ديترويت
فرج صباغ / كهربائي / ديترويت
اليزابت صباغ / ربة بيت / ديترويت
رمزي صباغ / مهندس / ديترويت
بسيم صباغ / كهربائي / ديترويت
منصور صباغ / كهربائي / ديترويت
خالدة صباغ / ربة بيت / ديترويت
نعيمة زيتونة / ربة بيت / ديترويت
اسامة زيتونة / مهندس / ديترويت
بشائر زيتونة / مهندسة / ديترويت
بشار زيتونة / رجل اعمال / ديترويت
جوزيف زيتونة / مهندس / ديترويت
خلود زيتونة / ربة بيت / ديترويت
جنان زيتونة / رجل اعمال / ديترويت
اغراء زيتونة / ربة بيت / ديترويت
منهل زيتونة / رجل اعمال / ديترويت
دالية زيتونة / ربة بيت / ديترويت
مؤيد زيتونة / رجل اعمال / ديترويت
رواء زيتونة / ربة بيت / ديترويت
سميرة زيتونة / ربة بيت / ديترويت
وفاق يوسف / عامل اهلي / ديترويت
نادية يوسف / عاملة / ديترويت
هدير جولاغ / رجل اعمال / ديترويت
انسام زيتونة / ربة بيت / ديترويت
كركيس زيتونة / متقاعد / ديترويت
وردية زيتونة / ربة بيت / ديترويت
مازن زيتونة / رجل اعمال / ديترويت
ماجد زيتونة / رجل اعمال / ديترويت
لينا زيتونة / ربة بيت / ديترويت
صبيحة زيتونة / ربة بيت / ديترويت
رغد زيتونة / ربة بيت / ديترويت
منى زيتونة / ربة بيت / ديترويت
سعاد زيتونة / ربة بيت / ديترويت
خالد بريخو / ناشط قومي / ديترويت
غسان بريخو / ناشط قومي / ديترويت
غزوان بريخو / ناشط قومي / ديترويت
سلولن بريخو / ناشط قومي / ديترويت
خالد بريخو / رجل اعمال / ديترويت
ازهار بريخو / ربة بيت / ديترويت
سهيلة بريخو / ناشطة قومية / ديترويت
سهام هلنتو / ربة بيت / ديترويت
ليلى بريخو / ربة بيت / ديترويت
نضال بريخو / ربة بيت / ديترويت
جلال جميل / ناشط قومي / ديترويت
خلود بريخو / ربة بيت / ديترويت
نعيم بريخو / صاحب محل / ديترويت
لبيبة بريخو / ربة بيت / ديترويت
لؤي بريخو / ناشط قومي / ديترويت
جاني بريخو / ناشط قومي / ديترويت
سعاد كلشو / ربة بيت / ديترويت
هيفاء / ربة بيت / ديترويت
بان بريخو / ناشطة قومية / ديترويت
ناتالي / ربة بيت / ديترويت
شيرين / ربة بيت / ديترويت
ليلى عزيز / ربة بيت / ديترويت
رياض عبد الاحد / عامل / ديترويت
سهام عزيز / ربة بيت / ديترويت
ناجي سلمو / متقاعد / ديترويت
الهام سلمو / ربة بيت / ديترويت
بهجت سلمو / متقاعد / ديترويت
سليمة سلمو / ربة بيت / ديترويت
صبرية سامانو / ربة بيت / ديترويت
الدكتور ايفان سامانو / طبيب / ديترويت
ريمان سامانو / رجل اعمال / ديترويت
جان سامانو / طالب جامعة / ديترويت
اسحاق بفرو / مشرف تربوي / ديترويت
نبيل عبو / رجل اعمال / ديترويت
دانيال قجبو / طبيب / ديترويت
تريزا شميكا / ربة بيت / ديترويت
ايمان شميكا / طالبة / ديترويت
ساهر جندو / مدير مبيعات / ديترويت
ثامر جندو / عامل / ديترويت
رافد جندو / عامل / ديترويت
ايشو كلو / رجل اعمال / ديترويت
صليوا كلو / محاسب / ديترويت
ميشيل مرخو / مدرس / ديترويت
فينال مرخو / كيمياوي / ديترويت
جان كوريال / مهندس / ديترويت
مارك بريخو / طالب / ديترويت
كريستوف بريخو / طالب / ديترويت
خيرية قونجا / ربة بيت / ديترويت
عفاف قونجا / مذيعة / ديترويت
مريم قسطو / ربة بيت
مسعود قسطو / رجل اعمال / ديترويت
سناء قسطو / ربة بيت / ديترويت
هاشم قسطو / رجل اعمال / ديترويت
سوزان بريخو / ربة بيت / ديترويت
روبي قسطو / عامل / ديترويت
ذكرى شمامي / عاملة / ديترويت
ساندي قسطو / طالبة / ديترويت
نسرين قسطو / عقارية / ديترويت
سرمد / دكتور / ديترويت
كوركيس سيسي / عامل / ديترويت
شمعون بريخو / متقاعد / ديترويت
كرجية قسطو / ربة بيت / ديترويت
هيثم بريخو / رجل اعمال / ديترويت
تغريد بريخو / ربة بيت / ديترويت
مبارك بريخو / عامل / ديترويت
فراس بريخو / ناشط قومي / ديترويت
راني بريخو / ناشط قومي / ديترويت
بشرى كساب / ربة بيت / ديترويت
اخلاص بريخو / ربة بيت / ديترويت
انوار بريخو / ربة بيت / ديترويت
امل بريخو / ربة بيت / ديترويت
الهام بشي / ربة بيت / ديترويت
جبرائيل بشي / ناشط قومي / ديترويت
باسم بريخو / رجل اعمال / ديترويت
اندرو داويذ / مشرف تربوي / ديترويت
خوشو شميكا / مشرف تربوي / ديترويت
بينر موكا / كيمياوي / ديترويت
رنين ايشو / مهندس / ديترويت
دنة ايشو / طالبة / ديترويت
رين ايشو / طالبة / ديترويت
عبد الستار زيتونة / رجل اعمال / ديترويت
عكو زيتونة / متقاعد / ديترويت
هي زيتونة / ربة بيت / ديترويت
بري زيتونة / ربة بيت / ديترويت
ريمافي زيتونة / ربة بيت / ديترويت
سندي زيتونة / ربة بيت / ديترويت
عقيل ذكي / رجل اعمال / ديترويت
علاء ذكي / رجل اعمال / ديترويت
عماد ذكي / رجل اعمال / ديترويت
انثتي عجو / رجل اعمال / ديترويت
تيري داؤد / طالبة / ديترويت
اوديشو ايشو / اعمال حرة / ديترويت
سامي صليوا / اعمال حرة / ديترويت
يوخنا داديشو / اعمال حرة / ديترويت
روبرت اوديشو / اعمال حرة / ديترويت
شادي خوشبا / اعمال حرة / ديترويت
اشور خنانيشيو / اعمال حرة / ديترويت
يوسف خمو  / اعمال حرة / ديترويت
ادور كبريل / اعمال حرة / ديترويت
سامي سطيفو/ اعمال حرة / ديترويت
ادور يوسف  / اعمال حرة / ديترويت
سمير يوسف / اعمال حرة / ديترويت
زهير لوندو/ اعمال حرة / ديترويت
سامي لوندو  / اعمال حرة / ديترويت
زياد لوندو / اعمال حرة / ديترويت
اوديشو لوندو / اعمال حرة / ديترويت
مرزا لوندو / اعمال حرة / ديترويت
اوديشو ناصر/ اعمال حرة / ديترويت
زهير داديشو / اعمال حرة / ديترويت
ديفيد وليم ايشو  / اعمال حرة / ديترويت
توني ابراهيم  / اعمال حرة / ديترويت
بنيامين كوركيس / اعمال حرة / ديترويت
سونيا كوركيس / ربة بيت / ديترويت
يوئيل كوركيس/ اعمال حرة / ديترويت
ميادة كوركيس / ربة بيت / ديترويت
نابليون يونان ندو / اعمال حرة / ديترويت
روبرت وليم ايشو / اعمال حرة / ديترويت
وليم البازي  / اعمال حرة / ديترويت
جوزفين البازي / اعمال حرة / ديترويت
شرين البازي / طالبة / ديترويت
ادور توما / اعمال حرة / ديترويت
مريم توما / اعمال حرة / ديترويت
ادمون توما / اعمال حرة / ديترويت
لؤي توما / اعمال حرة / ديترويت
سركون عوديشو / اعمال حرة / ديترويت
ادمون يلدا / اعمال حرة / ديترويت
ادمون لوقا توما / اعمال حرة / ديترويت
امير يوخنا / اعمال حرة / ديترويت
سمير يوخنا / اعمال حرة / ديترويت
سامي يوخنا / اعمال حرة / ديترويت
برناديت يوخنا / اعمال حرة / ديترويت
فيفيان يوخنا / اعمال حرة / ديترويت
نينا يوخنا / اعمال حرة / ديترويت
عوديشو بنيامين / اعمال حرة / ديترويت
ماريا بنيامين / ربة بيت / ديترويت
جانيت بنيامين / طالبة / ديترويت
جانيت جونة / ربى بيت / ديترويت
نابليون موشي / اعمال حرة / ديترويت
وائل شكوري / ديترويت
منال ساكو / ديترويت
امجد يلدو / ديترويت
نصير يلدو / ديترويت
خالد سيبا / ديترويت
سلمى سيبا / ديترويت
رياض سيبا / ديترويت
اخلاص سيبا / ديترويت
نبيل سيبا / ديترويت
ايمان سيبا  / ديترويت
السن سيبا / ديترويت
عبودي سيبا / ديترويت
سعاد سيبا / ديترويت
زاهية سويت / ديترويت
اغاتة قيا / ديترويت
روكسي ميخا زاره / كندا
لمياء زاره / كندا
ثائرة توما / ديترويت
نبيل توما / ديترويت
همسة توما / ديترويت
سلمى شكوري / ديترويت
نور توما / ديترويت
نوري شكوري / ديترويت
هبة شكوري / ديترويت
صباح شكوري / ديترويت
هايدي شكوري  / ديترويت
سرمد شكوري / ديترويت
نغم شكوري / ديترويت
تيران البير / ديترويت
عوني البير / ديترويت
زهير شكوري / ديترويت
لطيفة شكوري  / ديترويت
سنان شكوري / ديترويت
تمارة شكوري / ديترويت
زبية طوبيا / ديترويت
رعد طوبيا / ديترويت
حكمت شكوري / ديترويت
سمر يلدو / ديترويت
بان يلدو / ديترويت
رائدة ميخا زاره / ديترويت
فنار منهل رزوقي / ديترؤويت
هايدي منهل رزوقي / ديترويت
ثابت عبد الاحد طعان / كندا
ماري اسطيفان / كندا
سرمد ثابت طعان / كندا
رغد موسى ريس / كندا
سلوان ثابت طعان / كندا
ماهر يونس رزوقي / كندا
اخلاص موسى ريس / كندا
رعد عبد الاحد ريس / ديترويت
انتصار يوسف شمعون / ديترويت
زياد رعد قس / ديترويت
ميلاد رعد قس / ديترويت
زينة رعد قس / ديترويت
بروين ميشو / ديترويت
اسحق ميشو / ديترويت
فارين ميشو / ديترويت
كاري ميشو / ديترويت
هاري ميشو / ديترويت
هارلي ميشو / ديترويت
نجاة بريخو / ربة بيت  / ديترويت
ماهر بريخو / رجل اعمال  / ديترويت
عصام بريخو / رجل اعمال  / ديترويت
جوليت بريخو / ربة بيت  / ديترويت
راندي بريخو / طالب  / ديترويت
رينيه بريخو / طالب  / ديترويت
ريمن بريخو / طالب / ديترويت
فابير بريخو / طالب  / ديترويت
عماد بريخو / رجل اعمال  / ديترويت
اندي بريخو / رجل اعمال  / ديترويت
نضال بريخو / ربة بيت  / ديترويت
اندريه بريخو / طالب  / ديترويت
بوحب بريخو / طالبة  / ديترويت
ايدين بريخو / طالب / ديترويت
عامر بريخو / مهندس / ديترويت
الهام بريخو / ربة بيت  / ديترويت
سنان بريخو طالب / ديترويت
رامي بريخو / طالب / ديترويت
ريتا بريخو / طالبة / ديترويت
ساندرا بريخو / طالبة / ديترويت
ثامر بريخو / رجل اعمال / ديترويت
روميل بريخو / طالب / ديترويت
اميليو بريخو / طالب / ديترويت
جيكب بريخو / طالب / ديترويت
مازن بريخو / مهندس/ ديترويت
فلورا بريخو / ربة بيت / ديترويت
دارلين / طالب / ديترويت
دونفس / طالبة  / ديترويت
سامي بريخو / متقاعد / ديترويت
حياة بريخو / ربة بيت / ديترويت
حبيب سلمو / متقاعد / ديترويت
سعاد سلمو / ربة بيت / ديترويت
وليم خوشابا / عامل / ديترويت
علاء بقال / صاحب محل / ديترويت
قيس نجار / ناشط قومي / ديترويت
طلال بطرس / صاحب محل / ديترويت
جان جعدان / ناشط قومي / ديترويت
داؤد متي / ناشط قومي / ديترويت
داؤد سليمان صاحب محل / ديترويت
نجيبة متي / عاملة / ديترويت
صباح جبرائيل / ناشط قومي / ديترويت
سلوان جبرائيل / ناشط قومي / ديترويت
توني جبرائيل / ناشط قومي / ديترويت
يوسف نوفل / صاحب محل / ديترويت
علاء امسيح / ناشط قومي / ديترويت
عصام بتوما / رجل اعمال / ديترويت
بهجت سلمو / متقاعد / ديترويت
سليمة سلمو / ربة بيت / ديترويت
عصام سلمو / عامل / ديترويت
جيمي سلمو / عامل / ديترويت
سوسن سلمو / ربة بيت / ديترويت
نبيل سلمو / عامل / ديترويت
وسام سلمو / عامل / ديترويت
اقبال سلمو / ربة بيت / ديترويت
ديار سلمو / ربة بيت / ديترويت
انوار سلمو / ربة بيت / ديترويت
ياسمين سلمو / ربة بيت / ديترويت
عادل يلدا عبرو / رجل اعمال / ديترويت
ميري عبرو/ طالبة / ديترويت
عبرو عبرو / طالب / ديترويت
انجل عبرو / طالب / ديترويت
ايمي عبرو / طالبة / ديترويت
حمكة بريخو / ربة بيت / ديترويت
سرمد بريخو / عامل / ديترويت
بيداء شذايا / ربة بيت / ديترويت
نائل شذايا / موظف / ديترويت
خيرية شذايا / ربة بيت / ديترويت
دينا بريخو / ربة بيت / ديترويت
ديانا بريخو / ربة بيت / ديترويت
خلود بريخو / ربة بيت / ديترويت
سعد بريخو / رجل اعمال / ديترويت
ندى بريخو / ربة بيت / ديترويت
سام بريخو / طالب / ديترويت
كرم بريخو / طالب / ديترويت
سهام رسام / ربة بيت / ديترويت
برناديت نجار / استاذة جامعية / ديترويت
منذر نجار / صاحب شركة / ديترويت
رواق نجار / صاحب شركة / ديترويت
دوسر نجار / صاحب شركة / ديترويت
نورس نجار / صاحب شركة / ديترويت
شذى نجار / صاحب شركة / ديترويت
فارس قاجي / رجل اعمال / ديترويت
زينة بريخو / ربة بيت / ديترويت
داني قاجي / طالب / ديترويت
صباح عيسى / رجل اعمال / ديترويت
باسمة بريخو / ربة بيت / ديترويت
رفلة صباح / طالبة / ديترويتت
رأفت صباح / طالب / ديترويت
روى صباح / طالبة / ديترويت
رامي صباح / طالب / ديترويت
نجيب بريخو / متقاعد / ديترويت
غسان بريخو / رجل اعمال / ديترويت
ابتسام بريخو / ربة بيت / ديترويت
علاء بريخو / رجل اعمال / ديترويت
نغم بريخو / ربة بيت / ديترويت
فاتن بريخو / عاملة / ديترويت
سادي دنخا / عامل / ديترويت
ندى بريخو / ربة بيت / ديترويت
ظافر جربوع / عامل / ديترويت
سعد شمامي / رجل اعمال / ديترويت
ديفيد شمامي / طالب / ديترويت
سمير شمامي / متقاعد / ديترويت
سها شمامي / عاملة / ديترويت
دريد زكر / رجل اعمال / ديترويت
روبرت زكر / رجل اعمال / ديترويت
عادل شمامي / متقاعد / ديترويت
ماري شمامي / ربة بيت / ديترويت
سامي شمامي / عامل / ديترويت
جنان شمامي / ربة بيت / ديترويت
سوزان بريخو / ربة بيت / ديترويت
فاليري بريخو / صاحبة محل / ديترويت
جليلة كبي / ربة بيت / ديترويت
وليم خوشابا / رجل اعمال / ديترويت
نجيب كبي / متقاعد / ديترويت
نصير كبي / صاحب محل / ديترويت
نجاة شمامي / ربة بيت / ديترويت
كريم بريخو / رجل اعمال / ديترويت
امال برخو / ربة بيت / ديترويت
مارفن بريخو / عامل / ديترويت
مارتن بريخو / عامل / ديترويت
اندي عبرو / طالب / ديترويت
جورج عبرو / طالب / ديترويت
جورج شاول / صاحب محل / ديترويت
عامل عبرو / صاحب محل / ديترويت
ديار عبرو / صاحب محل / ديترويت
مارتن بريخو / رجل اعمال / ديترويت
سام بريخو / رجل اعمال / ديترويت
تولي بريخو / طالبة / ديترويت
ادور بريخو / طالبر / ديترويت
اكريك بريخو / طالب / ديترويت
نتالي بريخو / طالبة / ديترويت
اوليفيا بريخو / طالبة / ديترويت
سلوان زير / حلاق / ديترويت
بدري زير / عامل / ديترويت
اخلاص زير / ربة بيت / ديترويت
لينا زير / موظفة / ديترويت
لينا خوري / موظفة / ديترويت
ريتا خوري / طالبة / ديترويت
زينة خوري / موظفة / ديترويت
سهام خوري / ربة بيت / ديترويت
جميل بكو / رجل اعمال / ديترويت
ميسون بكو / ربة بيت / ديترويت
جمال بكو / طالب / ديترويت
جيسن بكو / طالب / ديترويت
زيا بكو / متقاعد / ديترويت
وليد بكو / مهندس / ديترويت
كيني بكو / رجل اعمال / متقاعد
سام بكو / رجل اعمال / ديترويت
ادي بكو / رجل اعمال / ديترويت
نيك بكو / رجل اعمال / ديترويت
حبوبة صليوا نونا / ربة بيت / ديترويت
بولص بطرس عوديشو / اعمال حرة / ديترويت
خالدة ميخو هرمز / ربة بيت / ديترويت
جورج بطرس عوديشو / اعمال حرة / ديترويت
كاترينة عوديشو / ربة بيت / ديترويت
باسل ايشو / اعمال حرة / ديترويت
ليال ايشو / ربة بيت / ديترويت
مسكو ايشو / ربة بيت / ديترويت
نيك ايشو / اعمال حرة / ديترويت
سميرة يوسف / ربة بيت / ديترويت
اركان ايشو / اعمال حرة / ديترويت
شكري البازي / اعمال حرة / ديترويت
ايشو يوسف / طباخ / ديترويت
لورا وليم ايشو / اعمال حرة / ديترويت
شامة لوندو / اعمال حرة / ديترويت
مريامو عبرو / ربة بيت / ديترويت
كمي عبرو / ربة بيت / ديترويت
يام شمامي / ربة بيت / ديترويت
زهير موشي / اعمال حرة / ديترويت
ادور موشي / اعمال حرة / ديترويت
روزا موشي / ربة بيت / ديترويت
دانة يلدا / ربة بيت / ديترويت
ايشو مرزا / اعمال حرة / ديترويت
دينا مرزا / ربة بيت / ديترويت
سركون مرزا / اعمال حرة / ديترويت
اشور مرزا / اعمال حرة / ديترويت
شميران مرزا / ربة بيت / ديترويت
سامي طلو / اعمال حرة / ديترويت
جاكلين طلو / اعمال حرة / ديترويت
جوني خامس / اعمال حرة / ديترويت
ديفيد خامس / اعمال حرة / ديترويت
توني خامس / اعمال حرة / يترويت
سركون يوسف / اعمال حرة / ديترويت
برناديت ساوة / ربة بيت / ديترويت
فريد ساوة / اعمال حرة / ديترويت
احلام ساوة / اعمال حرة / ديترويت
جورج ابرم / اعمال حرة / ديترويت
ادور خنو / اعمال حرة / ديترويت
زيا خنو / اعمال حرة / ديترويت
سركون ابرم / اعمال حرة / ديترويت
سامي زيا / اعمال حرة / ديترويت
جاكلين زيا / ربة بيت / ديترويت
فنس زيا / طالب / ديتريت
اشور داديشو / اعمال حرة / ديترويت
شانة كوركيس / اعمال حرة / ديترويت
هرمز عزيز يوسف / مؤيد للوحدة القومية / باطنايا
صبري هرمز نيقولا / مؤيد للوحدة القومية / باطنايا
صبري يوسف / مؤيد للوحدة القومية / باطنايا
شمعون زورا همانة / مؤيد للوحدة القومية / باطنايا
رمزي بولص نعوم / مؤيد للوحدة القومية / باطنايا
طوبيا نعمو مقو / مؤيد للوحدة القومية / باطنايا
لؤي طوبيا نعمو / مؤيد للوحدة القومية / باطنايا
بنيامين نوح عبودي /  مؤيد للوحدة القومية / باطنايا
غانم نوح عبودي / مؤيد للوحدة القومية / باطنايا
جورج حبيب حنا / مؤيد للوحدة القومية / باطنايا
نزار كروكي عوديش / مؤيد للوحدة القومية / باطنايا
مخلص موشي حنا / مؤيد للوحدة القومية / باطنايا
عزيز شعيا متي / ناشط قومي / باطنايا
داؤد قرياقوس هرمز / ناشط قومي / باطنايا
فاروق طوبيا نعمو / مؤيد للوحدة القومية / باطنايا
كوركيس حنا مقو / مؤيد للوحدة القومية / باطنايا
مفيد كوركيس حنا / مؤيد للوحدة القومية / باطنايا
صباح يوسف كوركيس / ناشط قومي / باطنايا
الدكتور هاني ناصر / مؤيد للوحدة القومية / باطنايا
حازم زوري / حقوقي وناشط قومي / باطنايا
عماد حنا اوراها / ناشط قومي / باطنايا
رعد ناصر شعيا / مهندس وناشط قومي / باطنايا
خالد موشي حنا / مؤيد للوحدة القومية / باطنايا
سمير يوسف هرمز / ناشط قومي / باطنايا
نوري داؤد شمعون / مؤيد للوحدة القومية / باطنايا
جوني شمعون داؤد / مؤيد للوحدة القومية / باطنايا
صفاء عمانوئيل حنا / مؤيد للوحدة القومية / باطنايا
ايفان قيو شمعون / مؤيد للوحدة القومية / باطنايا
نبيل نوح حنا / مؤيد للوحدة القومية / باطنايا
ماركين عبد المسيح / مؤيد للوحدة القومية / باطنايا
سمير ناصر شعيا / مؤيد للوحدة القومية / باطنايا
رجاء كوركيس نعمو / مهندسة وناشطة قومية / باطنايا
انتصار ايشوع هرمز / مؤيد للوحدة القومية / باطنايا
بشرى ناصر شعيا / مؤيد للوحدة القومية / باطنايا
كامل كوركيس نعمو / مدرس ومؤيد للوحدة القومية / باطنايا
وائل كوركيس حنا /   مؤيد للوحدة القومية / باطنايا
لطيف ناصر حنا /  مؤيد للوحدة القومية / باطنايا
امير نيسان كوركيس / مؤيد للوحدة القومية / باطنايا
غانم كوركيس نعمو /   مؤيد للوحدة القومية / باطنايا
عامر كوركيس نعمو / مؤيد للوحدة القومية / باطنايا
نادر جبرائيل همانة / مؤيد للوحدة القومية / باطنايا
هانز يونس يلدا /  مؤيد للوحدة القومية / باطنايا
روبالي زكي / مؤيد للوحدة القومية / باطنايا
سنحاريب جلال نوري / ناشط سياسي قومي / باطنايا
فادي منير صليوا / ناشط قومي / باطنايا
دنيا توما يوسف / مؤيدة للوحدة القومية باطنايا
احسان فايق يعقوب / مؤيد للوحدة القومية / باطنايا
لؤي غانم منصور / مؤيد للوحدة القومية / باطنايا
فوزي عوديشو / مدرس / سدني استراليا
كوركيس داؤد توما رابن / نينوى
هيلاني ايشو يويلاية / نينوى
وفاء كوركيس داؤد / سوريا
فؤاد كوركيس داؤد /تورنتو كندا
داؤد كوركيس داؤد / كاتب وناشط قومي / نينوى
هيفاء كوركيس داؤد/ نوهدرا
فريد كوركيس داؤد/ نينوى
 انيتا كوركيس داؤد / كركوك
فريدون حزقيال /ناشط كلدواشوري/ ملبورن استراليا
مارك ابراهيم / ناشط كلدواشوري/ ملبورن استراليا
فينا ابراهيم / ناشط كلدواشوري/ ملبورن استراليا
شيزي انويا /ربة بيت / كاليفورنيا
ألما انويا / مديرة اسواق/ كاليفورنيا
شاهناز انويا /امينة صندوق / كاليفورنيا
شميران انويا / ربة بيت/ ايطاليا
فيا انويا/ ربة بيت / قامشلي سوريا
عمانوئيل انويا/ قامشلي سوريا
جوزيف بثيو /
شميران بثيو
هرمز عوديشو
اشور عوديشو
شوشن سركيس / شيكاكو
زهير كوكي / مسؤول موقع الديوان العراقي على الانترنيت
بيت يوسف/ السويد
سركون وردا / اختصاص برمجة / اريزونا
ريجينة وردا / ربة بيت / اريزونا
ادمون هارون / النمسا
رينا هاروجن/ النمسا
روبرت ديفد سامو / ساندياكو
امل شويل رويل/ ساندياكو
فكتوريا بهرام مرزا/ ساندياكو
بانيبال روبرت ساموا / سانديامو
جورج شينا / امريكا
جنان داؤد يوسف/ استاذة في جامعة دهوك
ادد رعد ايشاية / اعمال حرة / دهوك
اتره رعد ايشاية / طالبة جامعية/ دهوك
ماري رعد ايشاية / طالبة[/size]

48
الاعلام اليومي لنداء وحدة شعبنا  25 اب 2005

في هذا الاعلام:

•   ماذا يكتب ابناء شعبنا في وحدة امتنا ؟
•   عائلة حميكا يرسلون اسماؤهم للنشرة مرة اخرى تأكيدا على تأييدهم لوحدة امتنا.
•   رسائل المؤيدين لنداء وحدة شعبنا.
•   قائمة جديدة من اسماء المؤيدين لنداء وحدة شعبنا.
•   لاضافة اسمك الى قائمة مؤيدي نداء وحدة شعبنا او لارسال المقالات او رسائل الدعم حول الموضوع اكتب الى oneumtha@hotmail.com  .


كتبوا في وحدة شعبنا
لكي يطلع ابناء امتنا على اراء اخوتهم وما يكتبوه في موضوع وحدتنا القومية ارتأينا ان ننشر مقتطفات من بعض المقالات المنشورة بهذا الصدد تعميما للفائدة ولاغناء الافكار المطروحة على هذا المنبر .

سامي بلو
عن اعلام نداء وحدة شعبنا

كتب الاستاذ اكرم يوسف تمرو / تلسقف  ، مقالا بعنوان :
اين الخطأ من الوحدة ؟!
نقتطف منه مايلي:

"الشعب كله يريد  الحفـاظ على  الوحدة وصيانـة توحيـده  ولا يقبل بالفرقة أو جعل المذاهب قوميات صغيرة متفككة هزيلة ،   كما يصبو إليه أناس يحبذون ذلك لأطماعهم الخاصة وشراء بعض الذمم  . . يجب أن يكون شعبنا كيانـا واحداً بكل تسميات أعضائه لينمو ويكبر ويشتد عوده للمستقبل القادم والأجيال اللاحقة وتكون الوحدة  مصـانـة  لديـه  منذ نعـومة اضافره .


             نطالب رجال الدين بكافة المذاهب المسيحية ورجال السياسة  في  شـعـبنا  أن يدرسوا قراراتهم بكل دقة وأن لا يخطأوا  ،  خصوصا  في هذه المرحلة لأن خطأهم سـيعم على شعب بكامله ويجعل الفرقة اكبر وأكبر وخاصة بين المذاهب المسيحية .  .  يجب أن نفرق بين المذهبية والقومية وان الانصياع للمذهبية  خارج  إطارها  الدينـي  غير مستحب  ،  لان هناك جهات تستفاد من الانصياع للمذهبية  عندما  تتجـاوز  حدودها  الدينـية  ،  كما هي مستفادة الان  مـن  قـبل  البعـض ، ونطالب كل قياداتنا أن  يتفقوا على  صـيانـة  قرار الوحدة  المبـارك  لانه سيكون قرارا تاريخيا يذكره التاريخ ويمجده كل أبناء شعبنا ويحتفلون بذكراه كل عام .


         إن كل شـخص   في المواقع العليا السياسية يجب أن يكون قراره واحدا وغير متذبذب بين الحين والأخر  ،   ولا  يجـوز أن يخرج بقرار لكل مرحلة ينفي القرارات السابقة وهذا  ما يجعل الشك بذلك الرجل  قائـما دائـما ،  مهما كان منصبه في الدين أو الدولة .

             باتحادنا  جميعـا  .  .   نجعل لنا منطقة إدارية خاصة بنا كما تطالب باقي القوميات ، السنا بشراً  لنـا   الحقـوق  والواجبـات  مثل غيرنا   ؟؟؟ هل مات أو دفن الشعور القومي عندنا؟؟؟ أم المذهبية ومشجعيها هي السبب !!!  إنـه  مجـرد   سـؤال  للتفـكير  ومحاسـبة  الضمير  ومـراجعـة  العـمل  . "   



وكتب الاستاذ ثامر توسا مقالا تحت عنوان :
لماذا الانزعاج حين ينادي اهلنا (الكلدواشوريون السريان) بالوحدة القومية والدينية على ارض اجدادنا ؟

نقتطف منه ما يلي :
الكيل بحسب المزاجيات لن يجدي نفعا , وعتابي للذين يكيلون الإتهامات  الى  المؤيدين  للنداء الموجه لكنيستنا و قيادتها الروحية, هو ليست سوى السعي الى إضاعة فرصة هيئتها نخبة تؤمن بأننا أمة , قومية, شعب, واحد,وله عدة  أسماء, مطلوب من سياسيينا و كنائسنا  واهلنا  في هذه المرحلة إبداء ما يمكن من أجل إنقاذه و صيانه وحدته التي باتت مهددة من داخلنا!! ,نداء من عمق ضمائر أصحابه, يؤيده كل من أحب ابناء أمته و كنائسها, نداء يؤيده الكثير من المستقلين, الكثير من الشيوعيين,  الكثير من القوميين الوحدويين, وما ألاحظه في القوائم والاسماء التي ظهرت, يثبت بأن الواعون من ابناء شعبنا , قد احسّوا بمدى الضرر الذي قد اصابنا و يصيبنا جراء الإطلاقات  و التصريحات  اللامسؤولة في غالبيتها,,, النداء موجه تحديدا الى قادة كنيستنا الكلدانية التي نحن أبناءها و يعنينا كل ما تخطوه من خطوات, نعم نداءنا أن لا يكون التقسيم من خصال كنيستنا و من جهود ومساعي قادتها, أما الكنائس  الاخرى, نتمنى من رعاياها من إخواننا في القومية و الدين أن يبادروا  بنفس ما بادرت به هذه النخبة كي يكون صوت الشعب هو المسموع  من أجل وحدتنا  , وليس الإنجرار الى ما تستهويه القلّه  القليلة,,,

              أملنا يبقى بأن ألذين يستهوون الجلوس على التل و توجيه الأتهامات الى هذا الطرف او ذاك لا أكثر   ,  سيعيدوا النظر في رؤاهم  المجتزءه , ويعاودوا  البحث عن ما يفيدنا في الوقت الراهن على الاقل, بعيدا عن الاحقاد والضغائن الشخصية التي لا تسمن و لا تشبع,,,,أهلنا في قرانا بحاجة الى صوت التوحد الحقيقي,,, اهلنا بحاجة الى مشروع عقد سياسي  مابين الجميع   تحت مسمّى  سياسي  يحمل اسماءنا  التي نراها مناسبة لنا كي يتواصل العمل السياسي ......أنقذوا  أهلنا و مستقبلهم   في طنهم  ولا خوف من  اي مسمّى  تراه الجموع  والغالبية  مناسبا اليوم (سياسيا) (سياسيا) ,,,, ونترك الباقي للأكاديميين  في ما يبذلونه من جهود مستقبلا".

رسائل المؤيدين لنداء وحدة شعبنا

نشر احدهم خبرا على موقع عنكاوا مفاده بان الاخوة من عائلة حميكا يستنكرون نشر اسمائهم في قوائم المؤيدين للنداء ، وقد وردنا منهم هذه الرسالة ، وفي الوقت الذي نشكرهم على ايضاح الحقيقة ، ننشر هذه الرسالة لاطلاع الجميع ، ونحتفظ باسم الذي نشر الخبر حفاظا على مركزه وسمعته في المجتمع ..... اعلام النداء
 
تصحيح لخبر - إستنكار من عائلة ال حميكا -المنشور في عنكاوة سابقا
نحن الموقعين أدناه, نرفض ما ورد في الاعلان المنشور سابقا حول إستنكارنا لنداء الوحدة ونود ان نوضح ما يلي
1- لقد نقل ناشر الخبر وبإسم ( ال حميكا ) بأن المشرفين على نداء الوحدة يكتبون الاسماء في ندائهم عفويا وبدون الرجوع الى أصحابها , وهذا غير صحيح أبدا
2 -يدعي ناشر الخبر بأن نداء الوحدة الموجه الى الآباء الروحيين هو نداء تحريضي ويدعو الى الانقسام والانسلاخ عن الكنيسة الكلدانية وهذا غير صحيح ايضا
3 - نؤكد بأن عائلتنا كانت وستبقى مع وحدة ابناء شعبنا, لذلك نضم هذه الاسماء ثانية الى ذلك النداء تأكيدا لتأييدنا للنداء.
 
الاسماء
صباح حميكا
فلاح حميكا
عصام حميكا
جيري حميكا
باسل حميكا
رأفد حميكا
ألن حميكا

كما وردتنا هذه الرسالة التاكيدية من الاستاذ سالم كجوجة ، له جزيل شكرنا

الأخوة المشرفون على نداء وحدة شعبنا /  الأخ سامي بلو /   المحترمون         
تحية طيبة 
 
إن الخبر المنشور في عنكاوة  والمتعلق بعائلة حميكا  ،    هو خبر كا ذب  لاصحة له
أقول  إن عائلة حميكا في مدينة فيكاس  لازالت  تؤيد " نداء الوحدة" وما كتب   في عنكاوة محض إفتراء
 
إتصل بي شخصيا  السيد فلاح حميكا  وبين موقفهم  وسألني  عن المخرج
وقد  إتصلوا بالسيد أمير المالح  وله علم بالموضوع ، غير أن الخبر الكاذب  لازال موجودا  لحد هذه الساعة  ولم تنشر عنكاوة تكذيبا له  الى اللحظة 
للعلم  مع شكري الجزيل                         
     أخوكم  /  ســـالم أسعد  كجوجــا



اخوتي الاعـزاء
وحدة شعـبنا يجب ان تفرضها ارادة شعـبنا اذا اراد البقاء . وهذه الارادة تجسدها اقلام وحناجر واعـمال الرجال المخلصين من ابناء شعـبنا الكلدو اشوري السرياني , وقلنا سابقا طالما نحن متفقين على وحدة شعـبنا فلن تكون الاسماء حجر عـثرة . ولكن المسؤولية التاريخية تقع على الذين يختلقون الاعـذار والحجج لزرع التفرقة بغـية تقسيم شعـبنا بعـد ان دمرته المذهبية عـبر عـدة قرون. هؤلاء المخربين بدافع جهل اوالمصلحة الشخصية او لارتباطهم بجهات معـينة تملي عـليهم شروطها في تفتيت شعـبنا ويكون بمثابة العـبد المطيع قي تنفيذ اوامرها .
عـلينا جميعـا ان نرفع اصواتنا عـبر كل وسائل الاعـلام لنقف بوجه هؤلاء المخربين صفا واحدا وهدف واحد لنبرهن على اصالتنا ومن لايشعـر باصالته ليذهب الى الجحيم ويترك شعـبنا يحقق طموحاته بالوحدة وعلى ارض اجداده .... وكفانا الله شر ............ ؟
                                                                                 الشاعـر والفنان
                                                                                لطيف بولا / القوش



الاعـزاء موجهي نداء الوحدة
اوجه شكري وتقديري لكم ولجهودكم بالمطالبة بوحدة شعـبنا واضم صوتي الى صوتكم لنطالب بعـقد مؤتمر شعـبي لتحقيق وحدة شعـبنا الممزق بعـد ان فشلت من تسمي نفسها بالقيادات في تحقيق الوحدة لاسباب معـروفة وواضحة للجميع . ولو اكتفت بالفشل لكان هينا عـلينا لكنها قامت بتمزيق هذا الشعـب اكثر واكثر وزرعـت الفتنة بين ابناءه تنفيذا لارادة الغـير .
 ان وحدة شعـبنا تحققها الارادة الشعـبية وما هذه التواقيع الكثيرة الادليل على رفض القاعـدة الشعـبية لهذه القيادات الهزيلة التي دخلت عـلينا بقطار الغـير .
ان عـقد مؤتمر شعـبي اصبح مطلبنا الملح وعلى القاعـدة الشعـبية العـمل لتحقيق ذلك
اكرر شكري لكم
                                                                           باسم مرقـس : تللسقف 




نحن ابنا قومية الوحدة لشعبنا .نتمنى التلاحم والكلمة الواحدة والقول الواحد لابناء جلدتنا كلدان سريان آشوريين ندعوهم الى الوحدة والاتحاد في العراق الجديد لاعلاء شان قومنا ودفع العجلة الى امام في التطور والتقدم ونحن اليوم نضم صوتنا الى الوحدة  المنشودة في الكلمة والفعل باسمي وباسم اخواني في الجمعية الموسسة لخدمة شعبنا اينما كان ضمن مدينة مالبورن استراليا وندعم وجود كل الخيرين العاملين من اجل الوحدة والاتحاد سيروا للامام ونحن معكم يا ابناء شعبنا والى الامام لخدمة الشعب والوطن
عن الجمعية
جمعية الرافدين التعاونية
ناصر عجمايا
كاتب\شاعر دبلوم زراعة \ناشط سياسي عراقي
مالبورن\استرتليا
21\08\05




اكنس جبرائيل ميرزا  دكتورة صيدلانية شيكاكو اميريكا
 
I am honored to add my name to this voice of unity
الاخ سام و كل الخيرين من ابناء هذه الامة العظيمة
بما انكم مؤمنين بوحدة شعبنا بكل تسمياته سيروا الى الامام بندائكم هذا و الكل سيساندكم لان دعوتكم صادقة و التاريخ سيذكر بالخير من دعا و عمل على توحيد صفوف شعبنا في وقت عصيب مثل اليوم و التاريخ سيلعن كل من وقف و عمل من اجل تشتيتنا لارضاء اسياده


الأستاذ سامي بلو المحترم / لجنة الاعلام لنداء وحدة شعبنا
انها أيام جميلة ، بل أنها عرس الأيام ، وهي أن نرى أبناء شعبنا بكافة تسمياته يؤيدون نداءكم العظيم ، نداء الوحدة ، نداء الأمل ، نداء المستقبل .. كفانا البكاء على الماضي ، أننا نريد الحاضر ، نريد المستقبل ، أننا نريد الوحدة .. الوحدة .. الوحدة .وليكن شعارنا ( ليس بعد الله الا وحدة شعبنا )
 
هرمز طيرو 
chicago . U .S . A   




نود ان نوضح لمؤيدي نداء وحدة شعبنا بان النداء يستقبل المقالات والافكار التي تصب في هذا الاتجاه ، وبالامكان ارسالها الى بريد نداء وحدة شعبنا
oneumtha@hotmail.com

قائمة باسماء المؤيدين الجدد لنداء وحدة شعبنا ، وننشر مع هذا الاعلام اكثر من اربعمائة اسم ، ودائما نعتذر للذين ارسلوا اسمائهم ولم تنشر لحد الان .

ايمان ايليا عيسى سكماني / ربة بيت / القوش
لورانس ثائر قاشا / اتحاد الطلبة والشبيبة الكلدواشوري / القوش
اسعد جميل عزيز / موظف / القوش
جوزيف حبيب نيسان / موظف / القوش
سالم عيسى سكماني / متقاعد / القوش
سلطانة شمعون حبيدش / ربة بيت / القوش
سناء شمعون حبيدش / ربة بيت / القوش
ليليان ايليا سكماني / موظفة / القوش
ريمان سالم سكماني / خريجة تجارة / القوش
رونزا سالم سكماني / طالبة / القوش
روبين سالم سكماني / طالب / القوش
سهاد سعيد نكارا / ربة بيت / القوش
هالة لويس اسحاق / ربة بيت / القوش
زينب حبيب يوسف / ربة بيت / القوش
سورية مينا سكماني / ربة بيت / القوش
عذراء ثائر قاشا / طالبة / القوش
ماهر اوراها-استاذ جامعي-مواليد تلكيف-ديترويت
مقداد ايليا ابراهيم-مهندس مدني-مواليد تلكيف-ديترويت
ماضي ايليا ابراهيم-مدرس لغة-مواليد تلكيف-ديترويت     
منى ايليا ابراهيم-مهندسة-مواليد تلكيف-ديترويت
ميساء ايليا ابراهيم-ربة بيت-مواليد تلكيف-ديترويت
ميعاد ايليا ابراهيم-جامعية- ديترويت
مي ايليا ابراهيم-ربت بيت- ديتروي      
مروة  ايليا ابراهيم-طالبة جامعية- تلكيف- اقامة ديترويت
عماد سالومي الينا-اعمال حرة - ديترويت
ادور حزقيال كيكا-حداد-ديترويت
صبرية داود بحري- ربت بيت - ديترويت
رحيم داود بحري –صاحب معرض سيارات- ديترويت
كريم داود بحري -ميكانيكي- ديترويت
نمير صليوا لوسيا-مهندس كهربائي- ديترويت
اثير صليوا لوسيا-صاحب متجر- ديترويت
هدير صليوا لوسيا-رجل اعمال- ديترويت   
 صليوا لوسيا-مزارع- ديترويت
يعقوب ميخو- رجل اعمال - ديترويت
بشرى شمعون- ربت بيت - ديترويت
ادور يوحنا-مهندس- ديترويت
لندا يوحنا- ربت بيت - ديترويت
ميري داود-طالب جامعية- ديترويت
نهرين يوحنا - طالبة - ديترويت
بيركي حمي- ربت بيت – ديترويت
ابتسام جميل حمي- مدرسة متقاعدة – ديترويت
سندس جوزيف كجة- علوم حاسبات – ديترويت
سعد يوسف ششي- رجل اعمال – ديترويت
امير كريم- اعمال حرة – ديترويت
بسام كريم- اعمال حرة – ديترويت
شذى جميل حمي- علم النفس – ديترويت
غسان جميل حمي- مهندس مدني – ديترويت
سالم منصور كريم- صاحب متجر – ديترويت
فرج منصور كريم- صاحب متجر – ديترويت
مؤيد منصور كريم- اعمال حرة – ديترويت
كريمة منصور كريم- ربت بيت – ديترويت
نائل القس شمعون- رجل اعمال – ديترويت
منهل يونس رزوقي- مهندس كهربائي – القوشي -  ديترويت
رائده ميخا زرا- موظفة– القوشيه -  ديترويت
هايدي منهل رزوقي- طالبة جامعية – القوشيه -  ديترويت
فنار يونس رزوقي- طالبة جامعية – القوشيه -  ديترويت
ثابت عبد الاحد طعان- متقاعد – القوشي -  ترونتوا
ماريا اسطيفانا- ربت بيت – القوشية -  ترونتوا
سرمد ثابت طعان- صاحب متجر – القوشي -  تورنتوا
رغد موسى ريس- ربت بيت – القوشية -  تورنتوا
ماهر يونس رزوقي- مهندس كهربائي – القوشي – كندا
اخلاص موسى ريس- ربت بيت – القوشية - كندا
سلوان ثابت طعان- طالب جامعة – القوشي -  ترونتوا
رعد عبد الاحد قس- مهندس كهربائي – القوشي – ديترويت
انتصار يوسف شمعون- ربت بيت - القوشية – ديترويت
زياد عبد الاحد قس- مهندس كهربائي – القوشي – ديترويت
ميلاد عبد الاحد قس- طالب جامعي– القوشي – ديترويت
زينة عبد الاحد قس- طالبة جامعية– القوشية – ديترويت
بروين ميشو – موظفة- ديترويت
اسحق ميشو- رجل اعمال– ديترويت
فارين ميشو- طالبة– ديترويت
كاري ميشو- طالب– ديترويت
هاري ميشو- طالب– ديترويت
هارلي ميشو- طالب– ديترويت
راندل ستيف هرمز / طالب جامعي/ ديترويت
كريس ستيف هرمز/طالب جامعي/ ديترويت
ريتا ستيف هرمز/ طالبة / ديترويت
هلين داؤد هرمز/ موظفة/ ديترويت
عمانوئيل ايشو مروكيل/ عامل / ديترويت
هناء داؤد هرمز/ ربة بيت / ديترويت
توني يوحنا شمعون /ميكانيكي/ ديترويت
روني يوحنا شمعون/ عامل شركة/ ديترويت
ميري عادل عيسة/ ربة بيت / ديترويت
زهير نوري يوسف / شركة سيارات / ديترويت
ماثيو زهير يوسف / طالب / ديترويت
نوري زهير يوسف / طالب / ديترويت
ميس يوسف هدايا / شركة تلفونات/ ديترويت
بسام يوسف هدايا/ شركة تلفونات /ديترويت
روبرت وليم ديفيد / ميكانيكي / ديترويت
جنفياف ارم ادم / ربة بيت / ديترويت
جوني روبرت وليم / طالب جامعي / ديترويت
سايمن روبرت وليم / خريج جامعة / ديترويت
البرت وليم ديفيد/ مشرف عمل في كازينو/ ديترويت
توني وليم ديفيد/ انكلترا
رعد عيسى عيسى / صاحب عمل / كندا
مارلين وليم ديفيد / ربة بيت / كندا
رامان رعد عيسى/ طالب جامعي/ كندا
جاكلين داؤد هرمز/ موظفة / ديترويت
سلو داؤد هرمز / محاسبة / ديترويت
فرنسيس توماس توماس / طالب / ديترويت
فراس جتو/نائب رئيس الجمعية الاكاديمة الاشورية/ كاليفورنيا
عمانوئيل ايشو
اكنس جبرائيل ميرزا/ دكتورة صيدلانية / شيكاكو
عبدالاحد ججو ايشو صنا / امريكا
فرج ياقو تومكا / امريكا
سامي الخوري / ديترويت
سمر سامي كجوجا / مشيكان
ايوب ميخا برخو / مشيكان
هرمز طيرو / شيكاكو
فرنسيس يوخنا/ رجل اعمال / مشيكان
توني فرنسيس يوخنا / رجل اعمال / مشيكان
لازار لازار
شفيق غني
نعيمة بطرس زيتونة- ربة بيت - تلكيف-ديترويت
محمود زيتونة-رجل اعمال- تلكيف-ديترويت
بشائر غانم زيتونة - مهندسة - تلكيف-ديترويت         
هديرمنصور جولاغ- رجل اعمال - تلكيف-ديترويت
ابتسام محمود زيتونة -ربة بيت- تلكيف- ديترويت
سهراب داؤد دادو- رجل اعمال- تلكيف - ديترويت
ميادة سامي دادو- ربة بيت - تلكيف - ديترويت      
داود فرنسيس دادو- متقاعد - تلكيف - ديترويت
منتهى داود دادو- ربة بيت - تلكيف - ديترويت
رعد داؤد دادو- رجل اعمال- تلكيف - ديترويت
روبرت رعد دادو- رجل اعمال- تلكيف - ديترويت
ديفيد رعد دادو- رجل اعمال- تلكيف - ديترويت
عادل داود دادو- رجل اعمال- تلكيف - ديترويت
فرنسيس عادل دادو- رجل اعمال- تلكيف - ديترويت
فرنك عادل دادو- رجل اعمال- تلكيف - ديترويت
صلاح عادل دادو- رجل اعمال- تلكيف - ديترويت   
رياض داود دادو- رجل اعمال- تلكيف - ديترويت
كيني سهراب دادو- اعمال حرة - تلكيف - ديترويت
جليلة يلدا دادو- ربت بيت - تلكيف - ديترويت
سعد ميخا دادو- رجل اعمال- تلكيف - ديترويت
كرستل سهراب دادو- اعمال حرة - تلكيف - ديترويت
فرج بطرس صباغ- كهربائي- تلكيف - ديترويت
اليزابيث بطرس صباغ- ربت بيت - تلكيف - ديترويت
رمزي بطرس صباغ- مهندس ميكانيكي - تلكيف - ديترويت
ميسيم فرج صباغ- كهربائي- تلكيف - ديترويت
منصور بطرس صباغ- كهربائي- تلكيف - ديترويت
خالدة بطرس صباغ- ربت بيت - تلكيف - ديترويت
بلسم فرج صباغ- محاسبة - تلكيف - ديترويت
بول منصور صباغ- كهربائي- تلكيف - ديترويت
بيتير منصور صباغ- كهربائي- تلكيف - ديترويت
نهاد منصور صباغ- ربت بيت - تلكيف - ديترويت
رفل رمزي صباغ- محاسب- تلكيف - ديترويت
جوزيف بطرس صباغ- كهربائي- تلكيف - ديترويت
هديل جوزيف صباغ- مهندسة ميكانيكية- تلكيف - ديترويت
كريمة عزيز صباغ- مدرسة- تلكيف - ديترويت
بيتير رمزي صباغ- طبيب مخدر- تلكيف - ديترويت
ثائرة توما- موظفة- ديترويت
نبيل توما- اعمال حرة - ديترويت
همسة توما- طالبة -  ديترويت
سلمى شكوري -  ديترويت
نور توما- طالبة -  ديترويت
نوري شكوري -  ديترويت
هبة شكوري -  ديترويت
صباح شكوري -  ديترويت
هايدي شكوري -  ديترويت
سرمد شكوري -  ديترويت
نغم شكوري -  ديترويت
نيران شكوري -  ديترويت
زهير شكوري -  ديترويت
لطيفة شكوري -  ديترويت
سنان شكوري -  ديترويت
غادة شكوري -  ديترويت
نيران البير– ديترويت
زينة طوبيا - ديترويت
رعد طوبيا - ديترويت
حكمت شكوري - ديترويت
سمر يلدو - ديترويت
بان يلدو - ديترويت
وائل شكوري - ديترويت
منال ساكو - ديترويت
امجد يلدو - ديترويت
نصير يلدو – ديترويت
خالد سيبا- ديترويت
سلمى سيبا- ديترويت
رياض سيبا- ديترويت
اخلاص سيبا- ديترويت
نبيل سيبا- ديترويت
ايمان سيبا- ديترويت
السن سيبا- ديترويت
عبودي سيبا- ديترويت
سعاد سيبا- ديترويت
زاهية سويت- ديترويت
وسام كوسا  /  مهندس /  سان دييكو
نضال كوسا  / طبية متقاعد / سان دييكو
وردة كوسا  /  ربةبيت /  سان ييكو
اميرة كوسا  /  ناشط قومية  /  سان دييكو
مها كوسا / بايلوجية / سان دييكو
رغيد كوسا / رجل اعمال / لاس فيغاس
كلواديا كوسا / ربة بيت / سان دييكو
نصير كوسا / رجل اعمال / سان دييكو
عائدة كوسا / ربة بيت / سان دييكو
نمير كوسا / طبيب / فيلادلفيا
ليث كوسا / طالب / فيلادلفيا
سمير شبلا / رجل اعمال / سان دييكو
فيفيان شبلا / ناشطة اجتماعية / سان دييكو
فادب شبلا / طالب / سان دييكو
ادي شبلا / طالب / سان دييكو
نهرين شبلا / طالبة / سان دييكو
ميلودي شبلا / ربة بيت / سان دييكو
رعد كوسا / رجل اعمال / لاس فيغاس
سعد كوسا / رجل اعمال / لاس فيغاس
جولين كوسا / ربة بيت /الاس فيغاس
ماجدة عتيشا / ربة بيت / سان دييكو
مثنى عتيشا / رجل اعمال / سان دييكو
سعيد سيبو / مهندس ورجل اعمال / سان دييكو
اعتماد سيبو / ربة بيت / سان دييكو
نينوس سيبو / طالب / سان دييكو
انكيدو سيبو / طالب / سان دييكو
رفقة رمو / ربة بيت / سان دييكو
بحو رمو / متقاعد / سان دييكو
نجيب زيتونة / متقاعد / ديترويت
اياد زيتونة / رجل اعمال / ديترويت
رواء زيتونة / ربة بيت / ديترويت
صفاء زيتونة / رجل اعمال / ديترويت
علاء زيتونة / رجل اعمال / ديترويت
رائد زيتونة / رجل اعمال / ديترويت
خالد زيتونة/ رجل اعمال / ديترويت
ودي زيتونة / ربة بيت / ديترويت
فضيلة زيتونة / ربة بيت / ديترويت
نانسي زيتونة / ربة بيت / ديترويت
جورج زيتونة / رجل اعمال / ديترويت
عزيزة زيتونة / ربة بيت / ديترويت
نشوان زيتونة / رجل اعمال / ديترويت
داؤد دادو / متقاعد / ديترويت
جليلة دادو / ربة بيت / ديترويت
منتهى دادو / ربة بيت / ديترويت
رعد دادو / رجل اعمال / ديترويت
سوسن دادو / ربة بيت / ديترويت
رابرت دادو / رجل اعمال / ديترويت
ديفيد دادو / رجل اعمال / ديترويت
عادل دادو / رجل اعمال / ديترويت
انتصار دادو / ربة بيت / ديترويت
فرنسيس دادو / رجل اعمال / ديترويت
فرنك دادو / رجل اعمال / ديترويت
صلاح دادو / رجل اعمال / ديترويت
رانية دادو / ربة بيت / ديترويت
رياض دادو / رجل اعمال / ديترويت
بشرى دادو / ربى بيت / ديترويت
منهل كتولا / رجل اعمال / ديترويت
انوار كتولا / ربة بيت / ديترويت
صباح صادق كبوتة / صحفي / سان دييكو
 حنا قلابات / اديب وصحفي / سان دييكو
باسل عمانوئيل / رجل اعمال / سان دييكو
باسل جنو / رجل اعمال / فينكس
لؤي شكوانا / مهندس/ سان دييكو
كرم شكوانا / طالب / سان دييكو
رافد سورو / رجل اعمال / سان دييكو
روزا سورو / ناشطة اجتماعية / سان دييكو
نجدت نيسان / طبيب بيطري / سان دييكو
ثائر كوندا / فني / سان دييكو
متي يونادم / رجل اعمال / سان دييكو
نبيل سعدو / مهندس / سان دييكو
بيتر اوراها / فني / سان دييكو
ماجد يلدا / دلال املاك / سان دييكو
الفريد اوراها / فني / سان دييكو
نزار نيسان / رجل اعمال / سان دييكو
موشي موشي / ناشط قومي / سان دييكو
عماد شابا / فني / سان دييكو
ريمون برنو / ناشط قومي / سان دييكو
حبيب حنونا / مهندس – باحث / سان دييكو
مهند هيلو / فني / سان دييكو
ثائر حيدو / جامعي / سان دييكو
نسيم حيدو / رجل اعمال / سان دييكو
روميو ايشايا / مهندس / سان دييكو
لطيف طليا / متقاعد / سان دييكو
نوح شمعون بوليزا / معلم متقاعد / سان دييكو
امير رزوق / سان دييكو
ماري كتو / ربة بيت / ديتريت
لمى ميخائيل / موظفة اهلية / ديترويت
جلال يوسف / موظف اهلي / ديتريت
وسام ميخائيل / موظف اهلي / ديترويت
بسام ميخائيل / اعمال حرة / ديترويت
نوال يوسف / ربة بيت / ديترويت
نوال حنوش / ربة بيت / ديترويت
داؤد حنوش / صاحب محل / ديترويت
زهير يوسف / صاحب محل ( بيولوجي ) / ديترويت
ماريان بوتاني / طالبة / ديترويت
مراد بوتاتي / طالب / ديترويت
بتول دانيال / طبيبة ( طالبة ماجستير ) / ديترويت
سعيد ميخائيل / متقاعد / ديترويت
بسمة عيسى / كوافير / ديترويت
صبيحة ميخائيل / ربة بيت / ديترويت
اياد عيسى / اعمال حرة / ديترويت
سالم يوسف / متقاعد / ديترويت
انمار يوسف / طالب جامعي / ديترويت
عمار يوسف / اعمال حرة / ديترويت
احسان يوسف / اعمال حرة / ديترويت
صفاء جميل كليا / رجل اعمال / ديترويت
شذى منصور / موظفة / ديترويت
هيفاء يوسف / ديتريت
مارتن / مدير / ديترويت
سعاد كليا  / ربة بيت / ديترويت
علاء كليا / رجل اعمال / ديترويت
ابتسام منصور / ربة بيت / ديترويت
خيري يلدو / ديترويت
رجاء يلدو / ديترويت
فريد ججيكا / مقاول / ديترويت
جورج شمعون / متقاعد / ديترويت
حبيب هيلو / متقاعد / ديترويت
منيرعبيا / رجل اعمال / ديترويت
عمانوئيل دانيال / متقاعد / ديترويت
عزيز هرمز / رجل اعمال / ديترويت
سعاد هرمز / مهندسة / ديترويت
انيسة حنا / كندا
باسل حنا / متقاعد / كندا
ماهر اوراها / استاذ جامعي / ديترويت
منى ايليا ابراهيم / مهندسة / ديترويت
ميعاد ايليا ابراهيم / ديترويت
ادور حزقيال كيكا / حداد /ديترويت
ايليا ابراهيم / متقاعد / ديترويت
صبرية داؤد / ربة بيت / ديترويت
رحيم داؤد / ديترويت
كريم داؤد / ميكانيكي / ديترويت
عدي لطيف حداد / اعمال حرة /ديترويت
نمير صليوا لوسيا / مهندس / ديترويت
اثير صليوا لوسيا / تروي
هدير صليوا لوسيا / اعمال حرة / ديترويت
صليوا لوسيا / مزارع / ديترويت
بشرى شمعون / ربى بيت / ديترويت
مروة ايليا ابراهيم / طالبة جامعية / ديترويت
امير كرومي / متقاعد / ديترويت
ازهر متي / مقاول / ديترويت
نجاة يوسف / ربة بيت / ديترويت
مقداد ايليا ابراهيم / مهندس / ديترويت
ماضي ايليا ابراهيم / مهندس / ديترويت
ميساء ايليا ابراهيم / ربة بيت / ديترويت
نادر زيتونة / رجل اعمال / ديترويت
سهاب زيتونة / رجل اعمال / ديترويت
ميادة زيتونة / ربة بيت / ديترويت
اويا اوراها / مدير قسم / ديترويت
اوجين كلشو / رجل اعمال / ديترويت
يعقوب جنو ميخو / رجل اعمال / ديترويت
فاخر حكيم / رجل اعمال / ديترويت
جكمت ستو / مدير انتاج / ديترويت
خالد بدروس / رجل اعمال / ديترويت
نجاة طلو خريجة ادارة واقتصاد / ديترويت
حابة حنا / ربة بيت / ديترويت
مي ايليا اوراها / ربة بيت / ديترويت
عماد البنا / اعمال حرة / ديترويت
سامية يلدو / طالبة / ديترويت
عدلة فرمان السناطي / معلمة / ملبورن ، استراليا
البير ديفيد وليم / رجل اعمال / ديترويت
ماري ديفيد وليم/ ربة بيت / ديترويت
بول البير ديفيد / طالب / ديترويت
توم البير ديفيد / طالب / ديترويت
زكريا ميخا زكو / موظف / ديترويت
خالدة عبدال متي / حلاقة / ديترويت
وليد زكريا متي / طالب / ديترويت
خالد زكريا متي / طالب / ديترويت
اجلال زكريا متي/ طالبة / ديترويت
سمر زكريا متي / طالبة / ديترويت
بهيجة شموني اسوفي / متقاعدة / ديترويت
يوسف ادم ادم / متقاعد / ديترويت
شموني ادم ادم / متقاعدة / ديترويت
زهير بطرس حنا / رجل اعمال / ديترويت
فهيمة حنا يعقوب / ربة بيت / ديترويت
اندي زهير بطرس / طالب/ ديترويت
رودي زهير بطرس/ طالب / ديترويت
روني حكمت عيسى / قوة حماية المنشات / القوش
ايفا جرجيس هرمز / ربة بيت / القوش
رومان ياقو هرمز / طالب / القوش
نزهت الياس بطرس / ربة بيت / القوش
ميلاد صباح هرمز / طالب / القوش
سماح صباح هرمز / كاسب / القوش
باسمة يوسف اوراها / ربة بيت / القوش
وسن ياقو ابلحد / طالبة / القوش
ريفا ياقو ابلحد / ربة بيت / القوش
حبيب اوراها كله / القوش
سمير حبيب اوراها / القوش
ميلاد شمعون سليمان / القوش
فدوى موسى بولص / ربة بيت / القوش
دلفين منذر حبيب / طالب / القوش
لويس اسحق وكيلا / متقاعد / القوش
رمسن عزيز يوخنا / القوش
داؤد ججيكا يوسف / القوش
نضال بنو خرات / ربة بيت / القوش
حبيب حنا هرمز ككا / رجل اعمال / القوش
انتصار حبيب كلة / ربة بيت / القوش
شوكت حبيب كلة / موظف / القوش
يوشيا شمعون يوسف/ صاحب اعمال / ديترويت
زيا يوسف شمعون / متقاعد / ديترويت
يوخنا زيا يوسف / عامل / ديترويت
ايليا يوسف هرمز/ عامل / ديترويت
متي يوسف هرمز / عامل / ديترويت
دانيال يوسف هرمز/ ميكانيك / ديترويت
بسام شمعون ننو / ديترويت
نبيل شابو ادم / بائع/ ديترويت
يوخنا بطرس زكو / رجل اعمال / ديتررويت
ميخائيل يوسف عبو / رجل اعمال/ ديترويت
لويس حبيب نوري/ رجل اعمال / ديترويت
عزيز حبيب نوري/ رجل اعمال/ ديترويت
حنا حبيب نوري/ رجل اعمال/ ديترويت
بولص توما اوراها / بائع/ ديترويت
حبيب يوسف شمعون / متقاعد / ديترويت
اثير كوريال اسطيفان / فني مكائن واجهزة/ ديترويت
نذير كوريال اسطيفان / فني مكائن واجهزة/ ديترويت
أمير كوريال اسطيفان / مبرمج حاسبات الكترونية/ ديترويت
اذار روفائيل اسطيفان / مدير مطعم / ديترويت
جوزيف دنخا دانيال / رجل اعمال/ ديترويت
اسحق عوديشو يوخنا/ متقاعد/ ديترويت
عوديشو اسحق عوديشو/ كهربائي / ديترويت
عبدالمسيح عوديشو/ رجل اعمال/ ديترويت
ساهرة شموئيل قرياقوس/  ربة بيت / ديترويت
اسحق ادم ادم/ صاحب عمل/ ديترويت
بطرس ادم ادم/ صاحب عمل / ديترويت
سميرة يوسف متي / ربة بيت/ ديترويت
ادمون ادم جورج / صاحب عمل / ديترويت
-------

49
الاعلام اليومي لنداء وحدة شعبنا ليوم 21 اب


    اقرا في هذا الاعلام :

•   مقدمة الاعلام اليومي للنداء
•   وثيقة التسمية الموحدة موقعة من قبل جميع ممثلي شعبنا في الجمعية الوطنية باستثناء واحدا منهم
•   مقال الاب نوئيل فرمان السناطي (وحدة شعبنا السورايا بين المساومات الرخيصة والطموحات العليا ) الجزء الثاني الموسوم بـ " المنطقية في مواجهة كل الخيارات"
•   نماذج من رسائل مؤيدي النداء
•   القائمة الجديدة من اسماء المؤيدين لنداء وحدة شعبنا .
لاضافة اسمك الى قائمة المؤيدين اكتب الى oneumtha@hotmail.com


احبتنا ابناء الكنيسة الكلدانية ، القلب النابض لامتنا الموحدة

لم يعد نداء وحدة شعبنا مقتصرا على جمع اسماء المؤيدين لوحدة امتنا وحسب بل اصبحا صوتا مدويا يقلق راحة الذين يدعون الى تقسيمنا الى طوائف يسهل لاسيادهم عملية ابتلاعنا ، ان ادراج مكاتبنا قد امتلأت بالاف الاسماء لمؤيدي النداء وسوف نقوم بنشرها تباعا ، املين ان يعذرنا ابناء امتنا على هذا التاخير في نشر الاسماء وان يقدروا الظروف وحجم العمل ، فمعظمنا لسنا متفرغين لهذا المشروع ، بل نقوم به بعد الانتهاء من اعمالنا اليومية ونخصص له كل ساعات راحتنا وتلك التي يجب ان نكون مع اطفالنا .
لقد اثبت ابناء الكنيسة الكلدانية بان ايمانهم بوحدة شعبنا هو حقيقة مطلقة لا يمكن القفز عليها ، وكما هم حريصون على وحدة كنيستهم ، فمشاعرهم تجاه وحدة امتهم هي بنفس القوة ، ان لم تكن اقوى . لقد انقسمت كنيسة المسيح على نفسها مرات ومرات ، وانقسمت كنيستنا الشرقية على نفسها ايضا عدة مرات ، ولكن لا زال شعبنا على مسيحيته ولم ولن يتخلى عنها ، لا زال على ايمانه ولم يتغير منه شيئا ، سوى ما تمليه عليه رئاساته الكنسية من اختلاف مفتعل مع اخوتهم بالامة في الكنائس الاخرى ، أو ليست هذه حقيقة يعرفها جميع ابناء امتنا ؟ ومن يقول بغير هذا ليتفضل ويعلمنا بالفروق التي بيننا ، هل يختلف ابن الكنيسة الشرقية الاثورية عن ابن الكنيسة الكلدانية ؟ ما هو الاختلاف بينهم ؟ هل يختلف بمعموذيته ؟ او بميرونه ؟ ام بطقس كنيسته ؟ والحقيقة يعرفها الغريب قبل القريب بان طقس كنيستنا بكل اقسامها هو طقس واحد جمعه جدودنا خلال عشرات القرون الى ان وصلنا على ما هو عليه من كمال وعظمة في معانيه وعذوبة الحانه . لم يتغير منه شيئا الا في فترة الخمسين سنة الاخيرة حيث تحاول الكنيسة الكلدانية تعريبه . اذا نحن على ايمان واحد ، وهذا ما اكده البيان المشترك بين قداسة البابا يوحنا بولس السادس وقداسة مار دنخا الرابع بطريرك الكنيسة الشرقية الاثورية .
وبرغم ان مئات السنين مرت على  الانقسامات الكنسية ، الا ان شعبنا بقي متماسكا بروابط التاريخ واللغة والتراث والارض والعيش المشترك والتزاوج وما الى ذلك من روابط ، وحافظ اباؤنا على هذه التماسك بفطرتهم وببساطتهم ، ولم يكونوا بحاجة الى من ينظر لهم لان هذه هي حقيقة توارثوها من قبل ان يكونوا مسيحيين ، واستعير هنا ما ذكره السيد اسكندر بيقاشا عن والده في وصف اللاجئين من ابناء امتنا الى عنكاوا بسبب احداث الشمال (انهم اخوتنا يا بني ، هم من لحمنا ودمنا ) بساطة في التعبير وعمقا في المعنى .

والسؤال هو ماذا لو انقسمنا قوميا ؟ هل تستطيع الاجيال من المحافظة على الروابط التي تربطنا والتي استطاع اباؤنا من المحافظة عليها وبقائهم متماسكين كأمة برغم انقسامهم كنسيا ؟ ام ان المنظرين الانفصاليين سوف يزرعون بذور الحقد والكراهية من خلال افكارهم التي بدأت بوادرها بالظهور على ساحتنا القومية ، ومن خلال اعادة كتابتهم لتاريخنا بما يلائم افكارهم الانفصالية التي لا تخدم الا مصلحة الغرباء ، في محاولة لقطع هذه الروابط بين ابناء امتنا .
برأينا نحن المؤمنين بوحدة امتنا بان هذه الافكار السلبية لم تجد لها موطئ قدم على ساحتنا القومية ، وهي لا زالت متقوقعة في رؤوس قلة قليلة من الانفصاليين ، وان الصرخة المدوية للوحدة التي اطلقها ابناء الكنيسة الكلدانية من خلال تأييدهم لنداء وحدة شعبنا كفيلة هي رد فعل لمحاولات تقسيمنا ، هذا النداء الذي اطلقه عدد قليل من ابنائها ، اشخاص لا يجمعهم اي تنظيم سياسي او جمعية اجتماعية ، او حتى نادي رياضي ، وكل منهم يسكن في احدى جهات العالم ، كل ما يجمعهم هو محبتهم لامتهم الموحدة ، فما ان انطلق النداء حتى بانت الحقيقة التي حاولت الانفصاليون اخفائها من خلال نظريات النسب المئوية التي لا تستند الى واقع .
ان الاعداد الكبيرة التي بادرت لتأكيد تأييدها للوحدة القومية ، كانت نتيجة متوقعة وان هذه النتيجة كانت بالنسبة لنا كانت تحصيل حاصل . وما يهمنا الان هو ان يعي اخوتنا الذي ينادون بالانفصال هذه الحقيقة لنبدأ مرحلة جديدة ، وصفحة من الحوار الوحدوي البناء ، طبعا المقصود بدعوتنا هذه ، هم اولئك الذين لا زال جوهرهم صافيا لم يشوهه الغرباء ، ولم تتلوث ايديهم باموال الغرباء التي يصرفونها بسخاء لبث السموم في جسد امتنا ، المقصود هنا هم اخوتنا الذين سلكوا هذا الطريق عن قناعاتهم الشخصية ، لانه لا يمكن الحوار مع من يسير في هذا الاتجاه تنفيذا لارادة الغرباء الذين لا يريدوننا موحدين ، بل منقسمين ضعفاء ، لتنفيذ مصالحهم الخاصة في الاستيلاء على ما تبقى لنا من بلدات وقرى وارض في موطن الاباء ، هؤلاء لا يمكن الركون الى نواياهم طالما يعملون مع الغريب وتلوثت اياديهم بـ (30 قرشا ) ثمنا لتسليم شعبنا وارضا للاخرين ليصلبوننا ، كل على حدى. هؤلاء امامهم طريق طويل من التوبة والندامة الى ان تقبلهم امتنا بين صفوفها . ها ان ايادي ابناء امتنا ممدودة لاخوتهم الذي يختلفون معهم في الراي حول موضوع التسمية الذي افتعله الغرباء لتقسيمنا ، لان من يؤمن بوحدة امته يبقى قلبه نابضا بمحبة ابنائها ، ولا يعرف الحقد والكراهية طريقا الى قلبه تجاه اخوته ، ولازالت الايدي ممدودة والقلوب مفتوحة لنجلس ونتحاور بتواضع ومحبة ، تلك المحبة التي رضعناها من تعاليم مبادئنا المسيحية ، فانتم اخوتنا من لحمنا ودمنا ( ودما لا كقالب لماي).

سامي بلو
عن لجنة الاعلام لنداء وحدة شعبنا


الروابط الى المواقع التي تقوم بنشر نداء وحدة شعبنا والاعلام اليومي
www.zahrira.net
www.telskuf.com
www.alqosh.de
www.ankawa.com
www.tebayn.com
http://sabahalzubeidi.friendsofdemocracy.net/default.asp?item=96612
www.al-nnas.com
www.babil-nl.org

نرجوا من المواقع الاخرى التي تنشر النداء ولم يشار اليها هنا الكتابة الى oneumtha@hotmail.com  لغرض ادراج الرابطة .. شكرا


احلى التهاني لابناء شعبنا بمناسبة توقيع وثيقة التسمية الموحدة

ونحن على وشك من ارسال هذا الاعلام للنشر نشر موقع زهريرا نت صورة وثيقة التسمية الموحدة موقعة من قبل جميع ممثلي شعبنا في الجمعية الوطنية باستثناء واحدا منهم ، ولا يسعنا الا ان نقدم احلى التهاني والتبريكات الى ابناء امتنا المجيدة ونشد على ايادي ممثلينا على هذه الخطوة الشجاعة والمتقدمة على طريق تحقيق اماني شعبنا . شعبنا باجمعه يقف معكم في سبيل احقاق حقوقه في دستور العراق المنتظر كاملة غير منقوصة .
 

مقال الاب نوئيل فرمان السناطي (وحدة شعبنا السورايا بين المساومات الرخيصة والطموحات العليا ) الجزء الثاني وهو بعنوان
المنطقية في مواجهة كل الخيارات
لا بد من التساؤل، ما هو الفرق بين من يطالبون بالتسميات الانفصالية لشعب السورايي، مدفوعين بطريقة أو بأخرى، من مناطق النفوذ التي تؤثر فيهم، في مناطق الكثافة السكانية حيثما يتواجدون في بين النهرين، أو في أماكن النفوذ الديني والتمويلي من جاليات السورايي في الخارج.
لا بد من الاعتراف ابتداءًا، أن هؤلاء لا يخلون أبدا من الاهداف الوطنية على مستوى الانتماء الى الوطن الواحد مع سائر مواطني بين النهرين، وأنهم قد يقومون بأدوار وطنية لصالح عموم وطن بين النهرين، على مختلف الانتماءات المذهبية والدينية. ولا غرو أن يحصل الممولون من جاليات السورايي من الخارج، على مكاسب المناصب الكنسية الرفيعة ضمن الكتلة المنسجمة في خصوصية توحدها. وإذا كانوا نزيهين، في ما يتلقون من دعم مادي، فإنه يمكنهم أن يمدوا الجسور بين الجالية وأبناء بلاد الرافدين، ويمكنهم أن يحصلوا للسورايي على الخصوصية الاثنية التي يتم الترويج لها عبر مختلف وسائل الإعلام الدينية والمدينة ومختلف الأبواق الدعائية، وأن يحصلوا على ازدهار ثقافي فولكلوري إنساني، يصب، بطريقة أو بأخرى، في خانة ازدهار البلاد.
ولا بد وان الاخوة الانفاصليين، سيسعون في المكاسب التي يحققونها أن يكون لهم الدور المؤثر في بناء البلاد، والمجتمع المدني الديمقراطي المتعدد، بما في ذلك الانخراط في المشاريع السياسية والوطنية الكبرى.
السؤال الأخر الذي يطرح نفسه: ما هي، يا ترى، الاستفادة القصوى لشعب السورايي لو أنجزت الوحدة بين ابنائه؟
في الإجابة عن هذا السؤال، لنوسع الأفق، وننظر إلى مظاهر ايجابية لدى الكنيسة الارمنية الشقيقة، والشعب الارمني الشقيق، أقول المظاهر، فلربما يكون الواقع على وفق مقولة "ما خفي أعظم".
لقد بقيت الكنيسة الارمنية راعية ومحافظة على الخصوصية الاثنية لأبنائها، وأحيانا على حساب التوجه المسيحي الانفتاحي للشهادة للمسيح الى مختلف الشعوب، فيجيبون بشأن من يتأثر بأنموذجهم ويطلب العماذ ليقولوا: إن كانت ثمة جماعة تتأثر بشهادتهم المسيحية، فإن تلك الجماعة لا تعمذ كأرمنية، بل كمسيحية، وصولا الى تنشئتها نحو هدف تكوين كنيسة ذات خصوصية مستقلة بحسب طابعها الاثني الخاص بها، ويقدمون المثل على ذلك، اعتناق جورجيا للديانة المسيحية على يد الارمن. ويبقى هذا التوجه قاصرا أمام الانفتاح الشمولي للمسيحية.
مهما يكن فقد وقفت الكنيسة الارمنية الى جانب ابنائها، في كل المحن، حتى وصولهم إلى استقلالية بلادهم ارمينية، وعندئذ بدا مسلسل التململ بين الدولة والكنيسة، ويبدو ان هذا التململ يأخذ الآن مسار الاستقلالية الدينية الروحية لـ "كاتوليكوسية اجميادزين"، إزاء استقلال الدولة عن التأثير الديني. ويعيش الارمن في خارج ارمينيا على وفق انتماءاتهم السياسية والمذهبية المسيحية التي باتت متعددة ولكن مع التمتع بامتياز انتمائهم إلى الشعب الارمني الواحد، بما يجمعهم في المناسبات الثقافية والفولكلورية والوطنية. وتبقى الكنيسة الارثوذكسية تسعى إلى الانفتاح الى الجماعات التي انفصلت عنها، ويبقى المتعصبون المتطرفون منهم ينظرون الى أولئك الجماعات نظرات تذنيبية، مستندين الى فرضية ان الوحدة مع الكنيسة الكاثوليكية يجدر أن تكون على مستوى الرئاسة الارثوذكسية وليس على أساس الانفصال الذي جرى عبر التاريخ عنها بالارتباط بروما بشكل مباشر. لكن هذه النظرة بين الجسم الارثوذكسي الارمني الأكبر والجزء الكاثوليكي الأصغر، بقيت محجمة بعد التغلغل البروتستانتي في مسامات الجسم المسيحي على مختلف كنائسه.
أما أبناء الشعب السورايا من ذوي الاتجاه الوحدوي على مختلف مذاهبهم، هذا الشعب المجزأ الى كل الاقسام التي تطرقنا إليها، في الأقل باتجاه الكتل الثلاث: الكاثوليكية والارثوذكسية والبروتستانتية، فإن الكثير منهم يجد نفسه امام المبادرات الطيبة والابوية للاكليروس بشأن رعايتهم في خصوصيتهم الاثنية، يجد نفسه بموقف المحرج، فيشكر مبادرتهم بابتسامة بنوية ودية، قائلا: شكرا لمبادرتكم، لقد فات الأوان، وحسبكم أن تمشوا نحو مسار الوحدة الروحية فيما بينكم، ولعل مسار وحدتنا الاثنية كشعب بمعزل عن مسار وحدتكم المسكونية، سيلتقي يوما في نفس الهدف المشترك، أو ربما يسبقكم، ولا ضير في ذلك، لا بل من شأنه أن يحفز مساركم، ويذلل العواقب أمامكم.
ولعل هذا الشعب عند توحده سيسعى الى مواجهتكم بالضغط المناسب في مجال الاتفاق الوطني الشامل للسورايي على يوم محدد للاحتفال بعيدي الميلاد والقيامة المجيدين، وما عدا ذلك لكم إن تستأنفوا لجان الحوارات المذهبية والعقائدية على المدى الذي يناسب الموضوعات المتناقش عليها.
إذن ما الهدف من الوحدة في ظل المجتمع في بلاد بين النهرين، المتعدد اثنيا ودينيا. كل ما يطمح إليه، شعب السورايي في المدى غير المنظور هو خصوصية إدارية في منطقة وفي قرى وبلدات تجمعهم، هذا هو الحلم الوحيد الذي قد يراودهم، ولا يوجد ما يشير الى أنه حلم قريب المنال. ولنفرض أنهم حصلوا على خصوصيتهم بالقدر والحجم الذي يناسبهم ويطالبون به، كأن يكونوا مثل الإخوة التركمان. ويا للمفارقة كيف كان الإخوة التركمان بتسميتهم الموحدة والتي هي في نهاية الأمر مستوردة إلى الوطن عبر مراحل محددة، من المفارقة أنهم قطعوا أشواطا سبقوا فيها شعب السورايي المتأصل في بلاد بين النهرين عبر آلاف السنين.
إن الهدف الوحدوي الذي ينشده شعب السورايي، أمامه مسؤولية ثانية، وعليه ألا يضيع المشيتين، ألا وهي أن يصرف المزيد من الوقت الثمين في التناحر على التسميات القومية، ويتشاحن من اجل الانقسام، وفي الوقت عينه أن يبقى متطلعا إلى مكانته كمواطن أصيل في بلاد بين النهرين، في وطن، ولئن استقبل عبر التاريخ جماعات قومية قادمة من خارج البلاد، إلا أن مجمل أبناء البلاد هم من الأصل الواحد لكن المذاهب والأديان فرقتهم دينيا ومذهبيا ثم مزقتهم قوميا، ويجدر بهم أن يتمسكوا بالمواطنة المشتركة الواحدة، التي باتت هي الركب الحضاري للبلدان المعاصرة مهما اختلفت ثقافات أبنائها ودياناتهم ومذاهبهم، ومهما كانت نسبة تدينهم سواء تراوحت نسبة التدين بين الواحد والخمسة في المائة. وهناك ضرورة الحفاظ على ثوابت حرية الضمير، والاختيار الحر للديانة، وحقوق الإنسان، وحقوق المرأة وكرامتها، وعدم فرض ديانة على أخرى بالقوة أو بالتكاثر السكاني غير المتكافئ مع التطلعات الطبيعية المشروعة للإنسان وكرامة المرأة وحقوقها. ويضمن كل ذلك، في تلك البلدان، دستور لم "يشربتوه" بين ليلة وضحاها، في ظل ظروف سياسية غير طبيعية، بل هو دستور جاءت صياغته، كثمرة ناضجة لاختبارات ومطالبات شعبية صامدة وصبور.
 أفكار على الطريق:
إذا كنا نعيش ظروفا سياسية غير طبيعية، في تطلع عام نحو الاستقلال والتحرر بعيدًا عن أنواع جديدة من السيطرة والهيمنة والاحتلال، واذا كان هذا التطلع يختلط مع الارهاب والعنف والوصولية والبحث عن المصالح الضيقة بعيدا عن المبدئية، والطبول الغوغائية، فإن هذا المشهد إذا قارناه نجد المشهد لدينا مصغرا بطريقة من الطرق، ويحتوى على الكثير من العناصر المقاربة:
-لقد دخلت مع الدبابات الأجنبية، تحت غطاء حرية التعبير والتفكير والضمير، موجات من المسميات المسيحية، مدعومة بالدولار، ويتقاضى رعاتها عدة آلاف دولارات في الشهر، ولقاء حزمة بصل، وبكلام من العسل، ولقاء دجاجة منتوفة، وبخطابات مصفوفة، ولقاء حفنة عدس، وحديث من دبس، يقولون لأبناء كنائسنا الرسولية، هلموا فنحن أعرف بالكتاب المقدس من ملافنتكم، ونحن بدل أمكم العذراء نجد لكم في أي من جاماعتنا الكنسية أما معاصرة. وهكذا تغلغلوا بدهاء في كنائسنا وبيوتاتنا وقرانا. وما نجده من مقياس لتمحيص ظاهر كلامهم من باطنه، هو أنهم يقسمون ضد المسيح ولا يجمعون، وما نجده من مقياس لتميز حسن نياتهم من سوئها، هو غرابة موقفهم من أمنا العذراء وبها يستهدفون تقطيع ما بقي أو علق من خيوط وحدتنا الكنسية.
-من ناحية التسميات القومية التي دخلت على شعب السورايي جاء منظرون جدد، وكل يدعي حسن النية والوطنية بمسميات جديدة، ومن أصحابها من يتمشدق فخرا بأنه هو الذي أبدع فابتكر هذه الخصوصية القومية او تلك، منها أحادية ومنها مركبة مثنى وثلاثـًا. ومعظمهم نجدهم منتعشين ومتبحبحين، كلامهم أوامر، ولمن يقول لهم نعم، يجلبون له لبن العصفور.
-ارتفعت على المنابر والصحف والموقع الالكترونية، أصوات الزعيق والنعيق، ونمط جديد من إرهاب الكلام، وإسكات الأصوات العلمية، وشتمها من خلال أي مفردة أو ثغردة تستفزهم في الموضوع المطروح بهدوء. بحيث كلما كتب مفكر ورع رزين أمطروه بوابل من شتائمهم وصبوا عليه مراراتهم، هذا ما لاقته طروحات علمية بناءة من سيادة المطران لويس ساكو وحضرة الاب بشار ورده.
  بين الكلام النقدي والكلام بالآجل
-عندما تصل إجابة مثل إجابة الاستاذ ماجد عزيزة، الي وضع كل امكاناته في خدمة الوحدة، فقد حصل التجمع الوحدوي على كلام نقدي، وعلى منابر عملية لايصال الصوت. بهذا الاتجاه، يجدر التساؤل ما هي سبل المقاومة التي للمد الشعبي التوحدي أن يقوم بها ضد الهيمنة التكتلية.
-تستجد الحاجة الى التخطيط المنتظم والهادئ للمقاومة الشعبية السلمية والمؤدبة والهادئة، تجاه الانماط الجديدة من الهيمنة الايديولوجية الانفصلية، والاحتلال الفكري، والنزعات التقسيمية، من منابر، لا تكون مجرد منبر هايد بارك، لكل من هدب ودب، ممن يفضل نهج "قبح فتذكر". بحيث لا تكون تلك المنابر، ذات خلفية تقسيمية، وتفسح المجال للافكار الوحدوية، لكيما يقضى في الحال على الصوت الوحدوي بزعيق أو نعيق، بل تكون منابر ذات خلفية وحدوية، وتعطي المجال المعقول للرأي المخالف.
ولا بد من حساب الربح والخسارة، في خطة المقاومة هذه من خلال التساؤل الاتي:
إذا اسنتفرت أصوات الشعب السورايا، من كل اصقاع الدنيا، واستنفرت طاقاتها وإمكاناتها المختلفة، هل تستطيع يا ترى أن تواجه الماكنة الدعائية التقسيمية ذات التمويل والنفوذ والتأثير على مختلف المستويات؟
-هل يمكن التشجيع على قيام شخصيات فكرية ذات موهبة الكاريسما الوحدوي، على المستوى العلماني وعلى المستوى الحبري.
ويمكن التساؤل أيضا ما هو هامش التقادم الزمني، الذي يمكن أن يتاح للكتلة القبلية أن تتناسل في مجال التأثير الاكليروساني، في المرحلة المقبلة، وهل هي قادرة، في الرغد الذي تعيش فيه، أن تنتج دعوات إكليريكية من الطبيعي أنها ترى النور في البيئات الشعبية البسيطة. هذا التصور قد يضعف إمكانية استمرار الخط القبلي التكتلي بنحو متصاعد، على حساب الاتجاه الوحدوي الذي من المفترض أن يسير بنحو طبيعي غير مفروض وغير مقحم ولا يخضع لاختراع أحد أو مبادرة تكوين قومية جديدة. وعسى ألا نكون أمام خطر تحول نفوذ القوى المادي والاكليروساني، فنشهد ترجيح الكفة لجهة بوهيمية جديدة تغوص في المزيد من التفاصيل فتؤكد أنها قومية رهاوية، أو قامشلية...
وبعد، هل نبقى حبيسي المراوحة بين الطموح الوحدوي ومعركة التسمية تتقاذفها نوازع السمسرة والمسخرة... متناسين الانتماء الوطني وما يمكن أن نحتله من مكانة متساوية متكافئة مع سائر أبناء الوطن الواحد؟
وعلى فرض أننا سنصل الى حالة إيجابية تحتوي الشعب السورايا، تسمية ومضمونا، بحيث نقارن بالشعب الارمني على مختلف مذاهبه الدينية، وهل انتهى المطاف أمام هذا الشعب، أما ان المطاف مرهون بمسيرة تواكب الركب العالمي.
المؤشرات تبين أننا بعيدون عن الوصول الى خصوصية الشعب الارمني. طالما بقينا نتناقش ونتناحر ونصلي بغير لغة السورث. لقد غابت عن قنواتنا ومواقعنا الالكترونية وسائر وسائل إعلامنا، جهة واحدة لا أكثر، تستطيع أن تستقطب المتطلع السورايا، كما تستقبطبه أي قناة شرق أوسطية أو غربية. 
إن المبادئ التي تندثر بالمقاومة الهادئة وتقادم الزمن، ليست بالمبادئ بل هي الأوهام التي تجيء مع خيالات الليل وتختفي بيقظة الصباح. والتعاليم التي تضمحل أمام مسيرة المقاومين الصامدين العلميين النزيهين، تكون تعاليم خالية من الحقيقة، لأن الحقيقة روح تتوارى عن أبصار الناس هنيهة أو أكثر ولكنها لا تموت، والحقيقة قد تبتعد عن العائلة البشرية جيلاً وجيلين وثلاثة ولكنها لا تلبث أن تظهر أمامها بظهور صوت نبوي أو شاعر ملهم أو مصلح فذ، "وما الأنبياء والشعراء والمصلحون سوى أوتار فضية في قيثارة الوجود تحرك بحراك الفكر الكلي المطلق، وتولد أنغامًا عذبة وحلوة وخالدة". هذا ما قاله جبران خليل جبران قبل أقل من قرن، وما أشبه الليلة بالبارحة. فبالامس تكلم جبران، المؤلف الخالد لكتاب النبي قال عن الحق "إنه قوة حية وضعية تعلو بذاتها على رؤوس الاشهاد، رضي الناس أم غضبوا. وإن القائمين بإظهار الحق هم آلات توقع عليها أصابع الله الخفية، فإن ضربوا فالحق لا يضرب (...)، بل يظل –الحق- سائرا في سبيله ساخرًا بالأيدي الضعيفة المتمسكة بقدميه.
--------
نود ان نوضح لمؤيدي نداء وحدة شعبنا بان النداء يستقبل المقالات والافكار التي تصب في هذا الاتجاه ، وبالامكان ارسالها الى بريد نداء وحدة شعبنا
oneumtha@hotmail.com

وفيما يلي نماذج من رسائل المؤيدين

هذه رسالة من السيد ريمون كانون من المانيا يعبر فيها عن سروره لتضامن ابناء امتنا في سبيل وحدتهم القومية :

أحبائي  الأكارم والأخوة والأخوات
انها لغـاية في السرور أن يتاح  لي سماع هكذا خبر
الوحدة في المشاعر القومية ونبذ  التطرف والمتطرفين لتصفية الأجواء لكل من يريد الخير والتقتدم لأمتنا المجيدة والمباركة بجهودكم جميعـا . . والأكثر  سرورا بالنسبة لي هو أن أضم صوتي الـى كل الأصوات المؤيدة ، كل الأصوات الجميلة ، كل الأصوات النقية واتي تعـبت من الصراخ والنحيب ألما على أمتـنا
مع أطيب التحيات  للجميع وأحلى الأمنيات
وأخيرا الموفقـية والنجاح للمسـعـى القـومي الموحـد الواحـد

ريمـون كانون  ـ كاتب في الشؤون القومية  /  ألمانيا
ـــــــــــــــــــــــ
ورسالة اخرى من السيد سركون وردا من اريزونا

Dear Sami      . .   thanks , for the Great  Efforts  ( ALAHA BAREKHLOUKH )  you  are a true son of Mesopotamia ,     Please  add  my  name  to  the  list   of  call   for  unity   .       Akhonokhon      Sargon  Warda       Arizona     USA


قائمة باسماء المؤيدين الجدد لنداء وحدة شعبنا

(الوجبة السادسة) ولم يسمح لنا الوقت سوى باعلان حوالي 350 اسما فقط وسوف نعلن مع كل اعلام مثل هذا العدد او اكثر حسب الوقت :

رافي انتياس / اختصاصي بلاستك / ديترويت
مايكل انتياس / ميكانيكي سيارات / ديترويت
نجيبة ابونا / ديترويت
ايفا قلو /القوشية / ديترويت
ميساء ابونا / ديترويت
اسحق قوجا / ناشط ، رجل اعمال ، القوشي / مشيكان
جلال قوجا / ناشط قومي ، القوشي/ مشيكان
نسيم قوجا/ طالب جامعي / مشيكان
ديفيد انويا / ناشط قومي ، رجل اعمال / من ارادن ، مشيكان
سوزان انويا / من ارادن / مشيكان
اسومة قرانا / مهندسة ، ناشطة قومية ، من تلكيف / مشيكان
جميلة كلشو / مشيكان
اخلاص هرمز صنا / صاحبة عمل م كاليفورنيا
بيتر عمانوئيل صنا/ طالب / كاليفورنيا
صلاح اليشاع / مقاول / كاليفورنيا
فريال اليشاع / حلاقة وتجميل السيدات / كاليفورنيا
جيري بيليس / موظف / كاليفورنيا
فكتور دانيال / صاحب عمل / كاليفورنيا
نور دانيال / صاحبة عمل / كاليفورنيا
ثائر مرقس / صاحب عمل / كاليفورنيا
عشتار مرقس / صاحبة عمل / كاليفورنيا
عبد الاحد هومي / صاحب عمل / كاليفورنيا
اوميد هومي / صاحبة عمل / كاليفورنيا
لطيف كليانا / صاحب عمل / كاليفورنيا
فائزة كليانا / صاحبة عمل / كاليفورنيا
مارشال كوركيس/ فني الكتروني/ كاليفورنيا
زكي برخو / صاحب عمل / كاليفورنيا
ادمون برخو / طالب / كاليفورنيا
سلمان داود مرقس / مهتم بشؤون الوحدة القومية / دهوك
ريمون كانون / كاتب في الشؤون القومية/ المانيا
سركون وردا / اريزونا
ايفن يحيى خضر تيلا / ناشط قومي – تلكيف
حسيب شمعون / ناشط قومي – تلكيف
سعد زيا / ناشط قومي – تلكيف
بسام شمعون / ناشط قومي – تلكيف
متي شمعون / ناشط قومي – تلكيف
ايسن كوركيس / ناشط قومي – تلكيف
الياس كوركيس / ناشط قومي – تلكيف
بهيجة يونان / ناشطة قومية – تلكيف
نيسان خيو / ناشط قومي - تلكيف
بدرية كوريال / ناشطة قومية – تلكيف
يوسف عادل يوسف / ناشط قومي – تلكيف
نورس صليو عبد / ناشط قومي – تلكيف
بشار داؤد طوبي / ناشط قومي – تلكيف
انطوان هرمز هاول / زراعي – تلكيف
سرة اسحاق دنخا / معلمة – تلكيف
ماجدة ججو سلطان / ربة بيت – تلكيف
حسام صباح ميخا / تلكيف
سامر يوسف حنا / خريج معهد – تلكيف
اركان دنخا زيا / ناشط قومي – تلكيف
هيثم فاضل نجم / ناشط قومي – تلكيف
فخري غانم طوبيا / رياضي – تلكيف
حربي الياس حنا / ناشط قومي – تلكيف
مازن يونان / ناشط قومي – تلكيف
كريم جورج بطرس / ناشط قومي – تلكيف
اديب نعمو كجو / ناشط قومي – تلكيف
سالم امو خيو / شاعر – تلكيف
جمال شمعون كورو / شماس -  تلكيف
باسم مروكي زيا / ناشط قومي – تلكيف
انطوان هرمز هاول / ناشط قومي – تلكيف
سوزان ميخائيل عزيز /  اتحاد النساء الاشوري – تلكيف
ريفان بدري جرجيس / صاحب محل – تلكيف
رجاء سليم جرجيس / ربة بيت – تلكيف
بدري جرجيس حنا / صاحب محل – تلكيف
فكتور ايشو انويا / فنان – تلكيف
فريد ايشو انويا / كهربائي – تلكيف
فادي ايشو انويا / موظف – تلكيف
شكرية متي / ربة بيت – تلكيف
حكمت متي / كاسب – تلكيف
فرج متي / كاسب – تلكيف
جميلة صنديحا / متقاعدة – تلكيف
اقبال توما / ربة بيت – تلكيف
منهل متي / كاسب – تلكيف
دريد توما / كاسب – تلكيف
عماد توما / فلاح – تلكيف
لؤي عبد المسيح / كاسب – تلكيف
عبد المسيح حبيب / كاتب واديب – تلكيف
نوزاد عبد المسيح / موظف - تلكيف
 سعد يوسف برخو / كاسب – تلكيف
نذير صبري القس يونان / فنان – القوش
صبيح هرمز توما / متقاعد – القوش
يازي عيسى سكماني / موظفة – القوش
فيفيان نيسان ساكو / موظفة – القوش
عادل صبيح هرمز / مدرس – القوش
وضاح صبيح هرمز / فنان وناشط قومي – القوش
ضرغام كريم يلدكو / عضو في هيئة تحرير شراغا – القوش
امير سعيد ابونا / ماجستير رياضيات / كندا
مهند سعيد ابونا / مشيكان
خيري عيسى بلو/ ناشط قومي/ ديترويت
فاروق يوسف خيا/ مهندس مدني/ تلسقف
ياقو يوسف حنا/ رجل اعمال / هولندا
نادية كوركيس حنا/ طبيبة / هولندا
نانسي بلو / طالبة ، جامعة إموري/ جورجيا
نجوى بلو/ بكالوريوس محاسبة/ اتلانتا ،جورجيا
انليل حنا/ هولندا
اياد حنا/ هولندا
ميلاد حنا/ هولندا
كامي حنا/ هولندا
نابليون حنا/ هولندا
يوسف حنا/ هولندا
خمي كوركيس/ هولندا
جوزيف داوكو/ طبيب / نيوجرسي ، امريكا
فاروق فيلب كوركيس/ وكيل تامين / كاليفورنيا
انتصار كوركيس / فنانة / كاليفورنيا
ندى بولص كوركيس/ معلمة / ساندياكو ، كاليفورنيا
عمانوئيل برخو/ صاحب محل / كاليفورنيا
نضال برخو/ ممرضة / كاليفورنيا
وردة نيسان يوسف / ربة بيت / كاليفورنيا
الشماس فيليب كوركيس/ متقاعد/ كاليفورنيا
عمانوئيل هرمز صنا/ صاحب عمل / كاليفورنيا
سامي لازار / طالب / استراليا
صباح السناطي / استاذ سابق في معهد التكنولوجيا ، جامعة الموصل/ مالبورن ، استراليا
قرداغ ديرايا/ نوهدرا
ماجد الهوزي / متتبع وقارئ جيد للتاريخ والسياسة/ ملبورن ، استراليا
سام سعيد / ساندياكو
نجاح نونا / ساندياكو
سرهد هوزايا/ ملبورن ، استراليا
بهيجة حنا / ملبورن ، استراليا
هرمز ابونا / باحث ومؤرخ / كندا
نني ابونا / كندا
فرات ابونا/ كندا
رافد ابونا/ كندا
خلدون ابونا / كندا
منير يوحنا بيرو / صاحب عمل / نيوزيلاندا
أسيت خنانو / نيوزيلاندا
منى يوحنا بيرو/ نيوزيلاندا
سعاد يوحنا بيرو / نيوزيلاندا
الدكتور بطرس اوراها/ نيوزيلاندا
جوليت هاويل / مهندسة مدنية / نيوزيلاندا
هرمز لوقا بنيامين / ناشط مستقل/ نيوزيلاند
شابو حداد/ نيوزيلاندا
رامي حداد / طالب/ نيوزيلاندا
رامينا حداد/ طالبة / نيوزيلاندا
البرت ابلحد / نيوزيلاندا
سامر يوسف / القوش
داني افرام منصور / طالب / القوش
سيزار جنان عزيز /  القوش
راني رفعت / طالب / القوش
رافد كريم رحيم / القوش
كريم رحيم / القوش
روني كريم رحيم / القوش
ريمون منصور اسحاق / شرطي / القوش
رافد منصور اسحاق / شرطي / القوش
جبرو عوديش حنا / مدير مالية تلكيف / باطنايا
اميرة شعيا هرمز / موظفة / تللسقف
وسن منصور بيوز / طالبة / تللسقف
ريتا ابلحد شمعون / طالبة / تلكيف
شاكر ايشو توما / تلكيف
نوري حبيب سورو /  اختصاص رياضيات ، القوشي ناشط قومي /مشيكان
سوزان حنا حداد  / اميركا ---مشيكان
هديل نوري سورو / أميركا _ مشيغان
حبيب نوري سورو / طالب جامعي /  أميركا
أسيل نوري سورو / طالبه جامعية / اميركا
أندراوس دنو العوصجي / ناشط قومي ، القوشي مقيم  في أميركا
وارينة يوسف العوصجي /اميركا
اسطيفان دنو العوصجي / اميركا
روني أندراوس العوصجي / اميركا
أديب  زرا /  ناشط قومي ، مصور / مشيكان ـ  أميركا
موفق توما /الدانمارك
بسام عادل عوصجي/ الدانمارك
منى توما صادق/ الدانمارك
سردار توما صادق/ الدانمارك
ماركو بولص / الدانمارك
ماريا توما صادق/ الدانمارك
نبراس حبيب زيا / مهندس ميكانيك/ بغداد
ابراهيم حبيب يوسف / باطنايا
جورج شعيا زيا / فلاح / منكيش

كما وردتنا من خلال الاستاذ جميل روفائيل قائمة باسماء نساء وطلبة من تلسقف يضمون صوتهم مع ابناء امتهم في الوقوف معهم مع الوحدة.

نســاء  تللسـقـف

 
نسرين كوركيس داود
ساندرا كوركيس داود
فادية غانم قرياقوس
رحاب سالم كوركيس
نادرة سالم كوركيس
نورية يوسف صادق
نظيرة اسحق سليمان
ريفان غانم قرياقوس
نغم سلمان يوسف
سندس كوركيس داود
ايفان شموئيل متي
نهلة فرج ابراهيم
زينة جلال قرياقوس
ساندرا نجاح ياقو
ريم سالم كوركيس
ايفون اسعد ياقو
ريفان فرج ابراهيم
انجيلا فرج ابراهيم
استيفان فرج ابراهيم
سندس قرياقوس جبو
فاتن جبرائيل صليوا
رغد كوريال شمعون
لينا نجيب بطرس
لندا نجيب بطرس
لليان اسحق اوراها
سهى كوركيس داود
سلوى صليوا متي
يسرى سالم ابراهيم
شذى حسيب قرياقوس
مارلين اكرم يوسف
وسن اكرم يوسف
هناء خليل ابراهيم
وفاء خليل ابراهيم
سلفانا كوركيس داود
استلندا سالم ابراهيم
زينة جنان خليل
هديا ياقو داود
رواء شمعون حنا
نادرة ايليا طوبيا
ندى مسعود شمعون
جورجيت يونو جبو
انجي كريم روفا
احلام ايليا بطرس
اميرة شابا جبرو
سلوى صبري بطرس
وسن عادل متي
فادية لطيف نعمان
ايفان كامل يوسف
ثائرة اسحق اوراها
زينة سعدي شابا
شكرية اوراها داود
نهاد متي ميخا
ابتسام يوحنان تلكو
سناء عبد المسيح كوركيس
منتهى غانم يوحنا
غادة وعد يوحنا
ايفين عائد شابا
دنيا مسعود يلدا
رافدة متي يلدا
فكتوريا كوركيس ميخا
رؤى نجاح ياقو
نهلين عائد شابا
هناء الياس ججو
رواء كوريال شمعون
رغد سالم كوركيس
سناء خليل ابراهيم
سناء موسى هرمز
مادلين هرمز صادق
ايمان عزريا يوسف
رواء جبرائيل توما
بيداء خالد قرياقوس
لينا حكمت نيسان
حلا ابرم فلفل
ندى شابا مروكي


أسـماء  طلبـة  تللسـف
 
ضياء شعيا جبو
نشوان نجيب جبرو
نبراس يونس نمرود
عمار سعدي فرنسيس
رافل توما ميخا
روني فريد بهنام
ديفد تركي متي
مروان اسماعيل عزيز
مازن حازم يوحنا
فرانس ابلحد ميخا
ماهر فرج بطرس
مايكل عبدالله يعقوب
عبير شموئيل ميخا
بسام اسحق اوراها
جنان فرنسي حبيب
رامي رحيم منصور
ديفد طارق زيا
نورمان عصام شابا
حسام اسماعيل جميل
فادي فرج كوركيس
ديلون فؤاد ميخا
رامي طارق زيا
غزوان نجيب بطرس
غسان يوحنان تلكو
سيمون سهيل ايليا
سركون ديمو مرقس
وسيم نوري هندايا
فينوس رحيم مروكي
ريمون نجيب جبرو
رانجيت رحيم موشي
احسان فائق يعقوب
ريمون اكرم منصور
روني رحيم منصور
لميس قرياقوس متي
شيرزاد عماد شابا
رسلان فهمي منصور
علاء يوحنان شعيا
مازن وليد شمعون
نورهان عصام شابا
لبيب مسعود ناصر
ميلاد حكمت شمعون
ماهر شليمون بطرس
ارتين عبدالله هرمز
رائد فرج جبرائيل
فادي ناجي عزيز
فادي غانم قرياقوس
روني فيصل جرجيس
رامي رمزي مروكي
استيفان منهل خوشابا
ملوان منير صليوا
ايناس صبري ميخا
نشوان نادر خوشابا
ميناس عبد موسى
وعد سلمان داود
حسام عبد المسيح ايشو
ــــــــــــ
راجح ناظم يوسف / ناشط قومي / باقوفة
دونيفان فخري كوركيس / ناشط قومي / باقوفة
رافد ابراهيم داود/ ناشط قومي / باقوفة
نوري زيا كوركيس/ ناشط قومي / باقوفة
نينوس لازار / النمسا
جانيت ايشايا / النمسا
ريما يلدا / النمسا
رلمون بابيلا / النمسا
سوسن لازار / النمسا
باسم غني/ النمسا
نور لازار / النمسا
هاني شاكرو / النمسا
جميلة برخو / النمسا
كمال داؤد ريس / رجل اعمال / مشيكان
جلال داؤد ريس / رجل اعمال / مشيكان
صباح عبدالاحد ريس / مدرس/ مشيكان
جوني عبدالاحد / عامل / مشيكان
شمعون اندراوس ريس / مشيكان
شمشون بطرس ريس / مترجم / مشيكان
ننو اسحق ميخو/ متقاعد / مشيكان
فرنسيس اسحق ميخو/ عامل بناء مشيكان
عمانوئيل شابو ريس  / مشيكان
يونس شابو ريس/عامل / مشيكان
عيسى يوسف ريس/ متقاعد / مشيكان
نيسان يوسف ريس / عامل فني / مشيكان
يوف يلدا ريس / عامل فني / مشيكان
ابراهيم يوسف ريس / مركب اسنان / مشيكان
سمير يوسف ريس / مشيكان
سلام يوسف ريس / فني بناء وانشاءات / مشيكان
يوحنان اسحق ريس / متقاعد / مشيكان
زيد يوسف لويس ريس/ مكانيكي / مشيكان
عمانوئيل يوحنا ريس / عامل فني / مشيكان
وسام فرنسيس ريس / مشرف عمل / مشيكان
عمانوئيل ياقو ريس / موظف صحي / مشيكان
متي داؤد ريس / متقاعد / مشيكان
ادم داؤد ريس / فني بناء وانشاءات / مشيكان
سلام ادمون ريس / عامل / مشيكان
البرت وليم بول / رجل اعمال / مشيكان
روبرت وليم بول / لرجل اعمال / مشيكان
منصور شمعون ريس / متقاعد / مشيكان
شاكر شمعون ريس / فني ميكانيكي / مشيكان
جبرائيل شمعون ريس / فني ميكانيكي / مشيكان
روبرت اسطيفان رابن / رئيس مجموعة عمل / مشيكان
ريمون اسطيفان رابن / رئيس مجموعة عمل / مشيكان
مايك رابن / صناعي(صاحب مصنع) / مشيكان
-----------------






50
ألإعـلام  اليـومـي  لنـداء  وحـدة  شـعـبـنا
(  ليـوم  18  آب  2005   )
[/b]



          إلـى  أبنـاء  أمـتـنـا  التـي  قـدمـت  للأنسـانيـة  أروع  المـآثـر  والأمجـاد

          إلـى  أبنـاء  شـعـبـنـا  الموحـدين  دائـما  إسـما  قـوميـا  ماضيا  وحاضرا ومسـتقـبلا

          إلـى  أبنـاء  شـعـبـنـا  الذيـن  يصـرون  على  صـيانة وحـدتهم وقوتـهم  وحقـوقـهم

          بشـرى  لكـم  ،  بشـرى  تاريخيـة  ،  بشـرى  الأمـل  والسـعـادة  والمستــقـبـل  الشـامخ  الدائـم   . . فـقـد  تحـقـق  هـدفكـم  وأنتصـرت  تطلعـاتكم  . .   بفـضـل  وحـدة  آبـائـنا  الروحانيـين  الغـيارى  عـلى  شـعـبهم  ونظـرتـهم  الصـائبـة  الـى  رغـباتكم  وحقـوقـكم  وسعــيهـم  المتـواصـل  للوحـدة  والصـفاء  والوئـام  بيـن  كـل  أبنـاء  أمتـهم  الواحـدة  دائـما  وأبـدا  . .  وأيضـا  بفضـل  كـل  أبنـاء  شـعـبـنا  الأوفيـاء  لصـيانـة  وحـدتهم  الكاملـة  النقـاء  والوئـام    ومعـارضـتهم  لكـل  تـشـتـت  وتـمـزق  وضـعـف  . .   وبفضـل  قـرار  تأيـيدكم  غـير  المحـدود و تضـامـنكم  الكامـل  ووحـدة  صـوتـكم    و  سـرعـة  وصـول  تـواقـيـعـكم  الـى  لجنـة (  نـداء  وحـدة  شـعـبنـا  )  ونشـر  البعض  مـن  رسـائلكم  وقسـم  مـن  تواقـيـعـكم  ،  والتي  سـيتم  نشـرها  تباعـا  جميعـا   لمواصلة  الزخـم  والتحـرك  حتى  نـرى  ونسـمع    شـعـبـنا  بأسـم  واحـد  قوميـا  في  مسـودة  الدسـتور  العـراقـي  التـي  سـتقـدم  الـى  البـرلـمان  وتعـلن  على  الملأ  لمصادقـة  العـراقـيـين  جميـعـا  . .

         بشـرى  الأمـل  والسـعـادة  والإنتصـار  . .   تـتجلـى  بالوثيـقـة  التـاليـة  التـي  نشـرها  موقـع  عـنكاوا  ،  ونـنقـلها   بنصـها  الـمنشـور  كامـلا  ،  فيـما  يـلـي  : 

           بدعوة من عضو الجمعية الوطنية الدكتور كورئيل ايشو خامس، وقع ممثلوا شعبنا في الجمعية الوطنية العراقية يوم 15/8/2005 على مذكرة تطالب الجمعية الوطنية العراقية باتخاذ التسمية (الكلدانية الآشورية السريانية) لشعبنا، وقد وقع الوثيقة خمسة من ممثلوا شعبنا بينما رفض التوقيع الاستاذ عبد الاحد أفرام، ومن المؤمل أن تتبلور هذه الوثيقة إلى عملية دعم سياسي لأيجاد الصيغة الوحدوية لتسمية شعبنا ونبذ الفرقة والانفصال . ويذكر أن الموقعين على المذكرة هم كل من الاستاذ كورئيل ايشو خامس، السيدة جاكلين زومايا، السيدة وجدان ميخائيل الاستاذ نوري بطرس عطو، الاستاذ يونادم كنا

           ونحـن نكتب  هـذا الإعـلام  ، كانت فضائية آشـور تبث لقـاءات مع  العـشرات من أبنـاء  شـعـبنا في سهل نيـنوى الذين يعـبرون عـن فرحهم  وسـعـادتهم  وآمالـهم  الجسـام  بوثيقـة التسـمية الموحدة لشـعـبنا   .

          بصـراحـة  وسـعـادة  ومسـرة   ،   وإيـمان  راسـخ  بديـنـنا  المسـيحي  المبـارك   وثـبـات  عـلى  وحـدتـنا  القـوميـة  التـي  صـانـها  آباؤنـا  وأجـدادنـا وأوصـلوهـا  إليـنا  أمـانة  نقـية  بهـيـة . . سـنحـافظ  على  مجـد  آبائـنا  وأجدادنـا  وأسـمهـم  الخالـد  ،  الـذين  بـذلوا  الغـالـي  والنفـيس  مـن  أجلـه  . .   سـنحـافظ   عليـه  ،  لأنـنا  أيـنمـا  كنـا  جميعـا  داخـل  العـراق  أو  خارجـه  ،  فنحـن  كلنـا  نملـك  كرامـة  عـدم  الأسـتهانـة  بأرث  مـن  نـنتـمي  إليـه  في  بابـل  وآشـور  والرهـا  وكـل  ديـار  أولـئك  العـظام  الـذين  إرتفـعـت  أسـماؤهم  في  كـل  الآفـاق  ولا تـزال  وسـتـبقـى  مـا دمـنا  أهـلا  لتحـمل  متطلبـات  صـيانـة  امـانـتـهم  . .

        وبـكل  فخـر  وأعـتـزاز  وثـنـاء  .  .  لا  يمكـن  أن  نقـول  غـير  أن  شـعـبـنـا  سـيظـل   هـو  نفسـه  موحـدا   رافـع  الـرأس  في  رحـاب  كـل  الأجيـال  والمجـالات  والظـروف  والأحـوال   .  .   إنـه  الشـعـب  الـذي  يعـطي  لكـل  وقـت  مـا يتطلـبـه  .   .  ووقـتــنـا  الـيوم  هـو  إعـلام  القـريب  والبعـيد  والدانـي  والقـاصي  بـأن  هـذا  الشـعـب  هـو  صـوت  واحـد  لصيانـة  وحـدته  مـن  أي  تلاعـب  أو  تشـتـيت  أو   تدميـر  أو  وضـعـه  في  بوتـقـة  الأمـر  المفـروض  والواقـع  الذي  لايـرغـبه  . .  وتأكيـدا  على  الصـوت  المـدوي  ،  فـقـد  صار  زخـم  الرسـائل  و التـواقـيع  ينـهال  عليـنا  أكثـر  مـما  توقعـناه  . .  وإزاء  هـذا  الفـرح  الغـامـر  ،  فقـد  أرتـأينـا  كـي  يكون  الـتنسيـق  كامـلا   أن  تـوجـه    كل  الرسـائل  والتواقيـع  الـى  الإيميـل  التـالي  : ـ

                                       oneumtha@hotmail.com

           أمـا  العـنوانان  الآخـران  ،  فيـتم  الإحتفـاظ  بهـما  في  الوقـت  الحاضر  لأجـل  الإسـتـفـادة  منهـما  في  الأحـوال  الطارئـة  ومسـتوجبات  الظـروف  . 

          وتـود  لجنـة  (  نـداء  وحـدة  شـعـبـنا  )  أن  تـقـدم  جـزيل  شـكرهـا  لـكل  وسـائل  الإعـلام  التـي  سـاعـدتها  في  نشـر  نـدائـها  وإعـلامـها  اليـومي  والـتي  بفضـلها   تـمكن  أبـنـاء  شـعـبـنا  في  كـل  مكـان  الإطلاع  عـلى  الجـهود  المبـذولــة  لوحـدة  شـعـبـنا  ،  وإرسـال  رسـائل  التأيـيد  والتـوقيـع  والإسـتـفسـار   . .   والتي  بحـوزتـنا  منـها  :  عـنكاوا كوم  ،  موقـع  النـاس  ،  ألقـوش  ،   ألـواح  بابليـة  ،  شـورايـا  ،  صـباح  الزبيـدي  ،  زهـريـرا  نـت  ،  تللسـقـف   ،  وتيباين (موقع الرابطة السريانية )  وجـريدة  بهـرا  الغـراء  التـي  خصـصت  معظـم  صفحـتها  الخامسـة  مـن   عـددها  الأخيـر  للتعـريف  بعمـل  لجنـة  (نـداء  وحـدة  شـعـبـنا  )   .  . وفيما يلي بعض الروابط للمواقع:
http://www.al-nnas.com/deku/16kldan.htm
http://www.tebayn.com/Tebayn%2Arabic/index.asp?pageID=1&SID=256&Ln=En


    كـما  أذاعـت   عصـر  اليـوم  (  الأربعـاء  17  /  8  )  إذاعـة  آشـور  ـ  كوتـنـيـبيرك  من  خلال  لقـاء  مبـاشـر  أجـراه  الأخ  إديسـون  هيـدو  مدة  25  دقـيقـة  مع  عضـو  لجنـة  النـداء  جميـل  روفائيــل  ،  تنـاول  أهمية  النـداء  في  مرحلة  شـعـبنا  الراهنـة  ونتائـج  الإهتـمام  بـه  والآمـال  والحقـائق  بمستقـبل  شـعـبنا  المسـتـند  على  مـاض  زاهـر  كريـم  ،  وتوقعـات  نتائـج  النـداء  التـي  تبشـر  كلهـا  بالخيـر  ،  إعـتمـادا  على  الدعـم  الـذي  حظـي  بـه  مـن  كافـة  أوسـاط  شـعـبـنا  الشـديد  التمسـك  بوحـدته  وعـلاقـاته  الإجــتـماعـية  المتـوارثـة  . .   

        وبالتـأكيد  فـإن  وسـائل  إعـلامية  أخـرى  تابعـت   النـداء  ونقـدم  شـكرنا  لـها  جميعـا  ونـرجو  قـراءنـا  إعـلامنـا  بإسـم  أي  موقع  أو  جريـدة  أو  مجلـة  تابعـت  النـداء  ولـم  يـذكر  إسـمها  أعـلاه  لإدراجـه  في  نشـراتـنا  الإعـلامية   المقـبلـة   . . 

       وتـأمـل  لجـنة  نـداء  وحـدة  شـعـبـنا   مـن  كافـة  وسـائل  الإعـلام  ،  وخصـوصا  ذات  العـلاقـة  بشـعـبـنا  ،  مـهما كانت  توجـهاتـها  ومـواقـفها  وإنتـماءاتـها  ‘   أن  تقـف  إلـى  جانب  نشـر  النداء  ومتـابعـاتـه  الإعـلاميـة  ،  لأنـه  نـداء  الخيـر  العـام  والحاضـر  المزدهـر  والمسـتـقـبل  السـعـيد  لكـل  شـعـبـنا  . . ونـؤكـد  أن  النـداء  لا عـلاقـة  لـه  إطلاقـا  بأي  تنظيـم  أو  حـزب  أو  طرف  سـياسـي  ،  وهـو  فـقـط  نـداء  الجمـيع  ،  وهـو  مفـتوح  أمـام  الجميـع  للمناقشـة  وإبـداء  الـرأي  والمـوقـف  . .  ويكفـي  أن  نشـير  بعـجالة  الـى  أن  الفـكرة  بـرزت  عـند  ثلاثـة  أشـخاص  منـذ  أكثـر  مـن  شـهر  عـندمـا  ظهرت  مسـودة  الدسـتور  لقـائمة  الإئـتـلاف  العـراقي  الموحـد  وفيها  القوميـات  بالنسبة  لشـعـبـنا  . .   و  . . و  . .   

         وهـو  ما  جعـل  الثـلاثـة  وهـم  :  نوئيـل  رزق اللـه  (  وهو  مـن  ألقـوش  و لا ينتـمي  لأي  تنظيم  )  وسـامي  بلـو  (  وهـو  مـن  ألقـوش  أيضا  ولا  ينتـمي  لأي  تنظيـم  )  وجميـل  روفائيـل  (  وهـو  مـن  تللسـقـف  ولا  ينتـمي  أيضا  لأي  تنظيـم  )  وقـرروا  صـياغـة  مسـودة  نـداء  لوحـدة  شـعـبنا  ،  وتـم  إرسـالها  لأكثـر  مـن  ثلاثـين  شـخصـا  مـن  شـعـبـنا  هم  الموجـودة  أسـماؤهم  في  المقـدمـة  لمناقشـة  المسـودة  وأبـدى  جميـعـهم   إستـعـداهم  للمسـاهمة  (  بإسـتـثـناء  واحـد  فقـط  مـن  ألقـوش  أجـاب  بأنـه  يؤيـد  الوحـدة  ولكن  لظروفـه  الخاصة  لا يمكنه  المساهمة  في  مهمـات  النداء  )  وأبـدى  الجميع  ملاحظاتهم  وإقتـراحاتهـم  وكانت  أكثـر  الإقتـراحـات  أهميـة  وموضوعـية  تلك  التـي  وردت  مـن  ألقـوش  وتللسـقـف  نظرا  لعـلاقـة  البـلدتين  القـريب  بقـضـايا  شـعـبنا  وأستمرت  المناقشات  نحـو  شـهر  وأجريت  على  المسـودة  سـتة  تعـديـلات  ،   ثـم  أرسـلت  بعـد  التعـديل  السادس  الـى  كافـة  الذين  سـاهموا  في  المناقشـات  وهم  أكثـر  مـن  ثلاثيـن  شـخـصا  موجـودة  أسـماؤهم  في   مقـدمة  أسـماء  نسـخة  النـداء  الأولـى  المنشـورة  ،  وبعـدما  وصلت  موافـقـات  جميعـهم  تـم  البـدء  بإعـلان  النـداء  . . هـذه  هي  حقيقـة  خطـوات  نـداء  وحـدة  شـعـبـنا  وتعـلنـها  اللجنـة  أمـام  الجميـع  ،  لأنـنا  لا نريـد  إخفـاء  شـئ  أمـام  شـعـبنـا  ،  فالحقـيقـة  الواضحـة  هي  شـعـار  هـذا  النـداء  مـن  البدايـة  وحـتى  النهـاية  .

قسـم  مـن  الرسـائل  والتـواقيـع
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

         ومـع  إعـتـزازنـا  بـكل  أب  وأم  وأخ  وأخـت  وإبـن  وإبـنـة  ،  أرسـل  لنـا  رسـالة  أو  كلمـة أو   توقيـعـا  . .   فإنـنا  لضـيق  المجـال  سـنـدون  في  هـذا  الإعـلان  قسـما  من عشـرات  الرسائل التي وصلتـنا والتي معـها أكثـر  مـن ألـف  توقيـع   ،  ونـؤجـل  القسـم  الآخـر  رسـائل وتواقـيع   الى  الإعـلام  المقـبل  إن  شـاء  اللــه   . .

     شـكرا  شـكرا  لنـيافـة   المطـران  الجليـل  لويس  ســاكو  رئيس  أسـاقـفـة  كركوك  وتـوابعـها


الاخ الفاضل سامي بلو المحترم

شكرا لك على رسالتك.

اليوم ليس خافيا على أحد ان شعبنا منقسم. امواج عاتية  تدفعه يمنة ويسرة  على الصعيد القومي والسياسي والكنسي ايضًا ،  كلنا نفتقر الى  رؤية واضحة وشاملة  للوضع القائم والمستقبل ولا يوجد خط مدروس ،  هناك من ينادي بالكلدانية  وآخر بالاشورية  ومتآخر يقول انا مسيحي كردي وبعض السريان يقولون نحن عرب ووو..

ما نحتاجه وهو أمر مستعجل urgent  ان يجلس المسوولون والمهتمون معا لاخذ قرار موحد يجمع لا يفرق، يقرب لا يبعد، يداوي ولا يجرّح،  والا   تشرذمنا اكثر وضيعنا "المشوتين".. الاختلافات طبيعية ووجهات النظر المتعددة غنى  ولكن هذا لايعني الا يكون حوار وان يؤدي الامر   الى التصلب والقطيعة، خصوصا لما يكون الهدف واحداً. نحتاج الى الية لتحقيق هذه الوحدة، وما علينا  الا ان نتفق عليها..  الاكراد متحدون واهل السنة كذلك والشيعة بالرغم من التيارات المتعددة ووجهات النظر المختلفة  بين المحافظين والتقدميينن بين العلمانيين والدينيين..  الكل اتحد في سبيل الوصول الى الهدف المنشود، بكلمة واحدة جريئة قوية، ما عدا نحن!! 

نحن كشعب واحد ايا كان  انتماؤنا الكنسي. ما اتمناه  وادعو اليه  هو  ان نترك الانتقادات والاتهمامات وجروح الماضي ونتطلع الى المستقبل ونعده بحرص وعزم مع بعضنا بكل تياراتنا  الفكرية والقومية والكنسية بعقلية حضارية منفتحة و بمحبة والهنا محبة والمحبة علامتنا المتميزة و المميزة.
بارك الرب جهود كل الداعين الى الوحدة والمحبة
المطران لويس ساكو
ملاحظة بامكانك نشر  هذا النص ان  رايت انه ينفع
 
 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وقـد  أرسـل  الأخ  سـامي  بلـو  ،  عضـو  هيأة  نـداء  وحـدة  شـعـبـنا   الـى  نيـافـة   المطران  ســاكو  بالشـكر  التـالـي  :
نيافة المطران لويس ساكو الجزيل الاحترام
اولا اود ان اشكركم على سرعة الاجابة وفي نفس الوقت الاعتذار لكم على تاخر اجابتي ، وارجو ان تقبلوا الاعتذار وتقدرون الظرف ومئات الرسائل يوميا من المؤيدين للنداء ، ونحن نحرص ان نجاوبهم بكلمة شكر وتشجيع .
انا متفق مع كل كلمة وردت في رسالتكم ، وهذا هو ما نطالب به ، ترك الاختلافات جانبا والتمسك بما يجمعنا والذي هو اكثر بكثير مما يفرقنا ، لقد كنت اتابع كتاباتكم الداعية للوحدة على منبر عنكاوا وهذا ما شجعني على الكتابة لكم ، نحن كمجموعة النداء جمعتنا هذه الظروف الصعبة التي تمر باهلنا وهذا التشتت الذي يحرض البعض عليه . ولا نعلم لمصلحة من ؟ كل واحد من الثلاثة الاوائل الذين بدأنا فكرة النداء يعيش في ناحية من العالم ، لا يربطنا شئ غير محبة امـتـنا ووحدتها ، انا شخصيا لست سياسيا ولم انتم  في حياتي الى اي حزب سياسي ولكني كنت دائما حريصا على المطالبة بحقوقنا على ارض ابائنا ، وهكذا هم زميلي نوئيل رزق اللـه وجميل روفائيل فهما لا ينتميان الى اي حزب في الوقت الحاضر .
اننا احوج مانكون الى نصائحكم وافكاركم وبركتكم ايضا كأب روحاني . وانتم اعلم ما لتاثيركم على ابناء شعبنا المؤمن .
لم انشر اي شئ من رسالتكم او حتى اي تلميح حول هذه الرسالة المشجعة قبل ان اخذ رايكم حول هذا الموضوع .
اكون شاكرا لكم لو ارسلتم لنا العناويين الالكترونية لآباء كنائـسـنا  الجليـلة  التي لديكم وكذلك اي عنوان الكتروني للسفير البابوي في بغداد وكذلك للفاتيكان .
تقبل محبتي وخالص شكري
سامي بلو
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
>  أخي العزيز سامي بلو المحترم

>شكرا على رسالتك وعلى النداء، انه أمر مشجع.

>اعتقد لقد حان الوقت  ولا يتحمل التضييع و التأجيل لنتحد كشعب واحد بغض النظر الى خصوصياتنا الدينية او القومية و التاريخية والا سوف نخسر كل شي . لنتخذ عبرة من الاطياف الاخرى في العراق: الشيعة ينادون باقليم فيدرالي في الجنوب والاكراد كذلك ، ونحن الى اين؟ فليس الوقت وقت  مجدالات وانتقادات واتهماتات ومهاترات  لا تبني . علينا ان نجلس معا اسوة بالاخرين مثقفين وسياسيين وكنسيين( خصوصا بطاركتنا الاجلاء) ونتفق على صيغة واضحة تاركين المصالح والافكار الضيقة لنحصل على موطيء قدم، لنحصل على حقوقنا. من هم في الداخل يحسون اكثر ممن هم في الخارجبالواقع اليومي المرير

عمومًا. لربما من مصلحة البعض تغييبنا.  كنت قد كتبت مرتين في موقع عينكاوة من اجل الوحدة بغض النظر عن اي مسميات، ولكن من دون جدوى آمل ان يعي الجميع ان الساعة اتت لنتخذ موقفا واحدا ولتكن لنا كلمة واحدة اسوة بالاخرين.
   هذا مع محبتي
 المطران لويس ساكو
 
 
 نيافة المطران مار لويس ساكو الجزيل الاحترام
 
 تحية قومية معطرة بمحبة يسوع المسيح
 ايها الاباء الاجلاء في كنيستنا الكلدانية المقدسة .
 
 كلنا ثقة بانكم ستعطون لندائنا هذا الوقت والاهمية القصوى التي يستحقها ، نظرا لما لموضوع وحدة امتنا من تاثير واضح على استمرار وجودنا ومستقبل اجيالنا على ارض الوطن .
 
 ان املنا كبير بكم يا ابآءنا الروحانيين بان تضموا صوتكم الى صوتنا ، لنحرك في نفوس جميع ابناء امتنا روح المحبة والتواضع والتسامح التي رضعناها من تعاليم مخلصنا ، لنمشي قدما يدا واحدة للمطالبة بتثبيت حقوقنا في دستور العراق المنتظر ، انه زمن التضامن ، لندع القليل
الذي يفرقنا ولنتمسك بالكثير الذي يجمعنا ، لان الخصام والاختلاف  الان لن يخدم الا مصلحة الغريب .
 
 تقبلو من كل الحب والتقدير
 
 سامي بلو

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 
  ووصلنا مـن  الأب  الفاضل  نويـل  فرمـان هرمـز مشـكورا الرسـالة التاليـة :

 الاخ العزيز الاستاذ سامي المحترم
 شكرا لرسالتكمِ، وشكرا لوصول الاعلام لهذه الايام
 سوف أعد لكم لاحقا ما يتيسر من عناوين،
 المقال طيا، يمكنكم معالجته على جزئين أو ما ترونه مناسبا،
 ويمكنكم التعامل معه في مجال ما ترون اختصاره، حيث وضعت التصور العام
كتعليق
 ومحاولة اثراء هذا الخط، ويمكنكم ان تنشروا منه ما ترونه مناسبا بعد
مراجعته،
 وعسى ان تعالجوا ما قد تجدون  فيه من تصحيح طباعي لم انتبه اليه
 والرب يبارك في مساعيكم
 
 أخوكم
 الاب نويل فرمان هرمز


     وفيـما يلي التصـورات  القـيمـة للأب  نويل فرمان هرمز الجزيل الأحتـرام وهي بعنوان :
وحدة شعبنا السورايا بين المساومات الرخيصة والطموحات العليا

التي  تشـير بوضـوح  الـى معـاناتـنا من  التشـتت  وأخطار هـذا  التمزق  ووجـوب  معـالجتـه قـبل  أن يسـتفـحل مرضـا تصـعـب معـالجتـه وفيما يلي ننشر الجزء الاول منها وهو بعنوان

التطلعات الوحدوية لجماعة السورايه، بين الواقع والطموح

لا ينكر أحد من أبناء شعبنا، أن تسمية سورايا تعنيه مهما كان مذهبه، وتوجهه السياسي ونوازعه الشخصية، وهي التي ساد استعمالها ولئن كره الكارهون. في هذه الصفحات أود أن أتحدث عن الاتجاه الوحدوي في الجانب الاثني- القومي الاجتماعي الثقافي وما يتنازع هذه التطلعات نحو هذا الاتجاه من صعوبات لا تقارن بما يختلج في اعماق كل السورايي من طموحات عليا، ولا بد أن يتعاملوا مع تلك الصعوبات، بمواجهتها بخطاب عقلاني، وكذلك بالسعي لأن تحظى هذه التطلعات بأنواع من الدعم التي توازي تلك الصعوبات.
 
خيارات التعامل مع لفظة السورايي المفهومة والمتداولة لدى الغالبية
هكذا أراني أستخدم تسمية السورايي بدون تحفظ وبدون أفكار مسبقة، في الحديث عن وحدة الشعب السورايا (Suraya)، فكل أبنائه هم سورايي (Surayeh). قد يقول قائل ان هذه اللفظة تشكل بعض الصعوبة بالعربية، وما الضير من ذلك فهذا شأن العربية، ولكنه ايضا شأن يمكن معالجته. فإن انتهاء الاسم بالياء والألف، قد يصعب استخدام النسبة فيه، لوضع ياء النسبة، ولكن ما الضير، من لفظه عندما نتحدث فيما بينا مشيرين إليه بالجمع في اللغة السريانية الاصلية (السورث)، فنقول (Surayeh)، نستخدمه عند التذكير فنقول (Suraya)، وعند التأنيث نقول: سورايتا (SURAYTA) أو نكتفي بلفظة السورايي (شعب السورايي، ابن السورايي، بنت السورايي، او الابن السورايا او البنت السورايتا) في مقارنة مماثلة لمعالجة النسبة عندما نتحدث عن الأقوام الآسيوية التي تحمل اسم الساموراي (Samoray).
الوعي لمخلفات التشرذم المذهبي
أجل نحن سورايي سواء كنا من كنيسة المشرق الكاثوليكية، أو كنا من كنيسة المشرق الأصلية، أي غير الكاثوليكية (التي تسمى في الغرب نسطورية، أو تحسب على الكتلة الارثوذكسية) أو كنا من كنيسة أنطاكيا الكاثوليكية أو الأرثوذكسية، وكلاهما سعيد الحظ بحمل التسمية المشتركة، على طريقة الأرمن والاقباط والروم- الكاثوليك والأرثوذكس، إذ تحمل كنيسة أنطاكيا اسم الكنيسة السريانية ذلك الاسم المحبب الرقراق الشفاف الذي بات يشكل تحفظا لدى الجزء الاخر في استخدامه، لمجرد ارتباطه بانتماء مذهبي لشريحة من شرائح السورايي، وتبقى السريانية تسمية محببة فرضت نفسها بتلقائية في اللغات الشرقية كما في اللغات الغربية، مقترنة بخصوصية لغوية ثقافية واثنية لشعب السورايي، وهناك إلى جانب هذه الكنائس الرسولية، أبناء أخرون من السورايي الذين جرتهم مختلف الظروف الى الانسلاخ عن كنيسته ألام والارتماء في أحضان  أي واحدة من الكنائس البروتستانتية الإنجيلية الإصلاحية الوطنية على تعدد تسميات تلك الكنائس التي كثرت بعد الاحتلال الأمريكي، حتى باتت تشكل هيمنة من نوع جديد، هيمنة بالنفوذ المادي ومختلف الإغراءات، وهي تستهدف سحب أبناء الكنائس الرسولية من جذورها، مستفيدة من الظرف الصعب التي تمر به تلك الكنائس. ولقد ازداد حجم المنتمين الى هذه الكنائس الإصلاحية، مهما ادعى من ادعى ان كنيسته هي ذات الكتلة الأكبر في مسيحيي العراق، غير آبهين بالأسباب الوخيمة التي جرّت العدد الكبير من مسيحيي الكنائس الرسولية، إلى أن يتركوا جذورهم، لاعتناق مذهب مسيحيي آخر. ويلاحظ هنا، إذا سمح لنا بالمقارنة، أن حالات ترك أبناء وبنات السورايي مسيحيتهم إلى ديانة أخرى، قلما تحدث إلا في حالات النكاح والزواج الثاني أو الثالث، أو الرغبة الملحة في تعدد الزوجات.
إن المذاهب المسيحية للسورايي باتت تزيد على العشرة: 1- كنيسة المشرق، 2- الكنيسة الشرقية القديمة، 3- كنيسة المشرق الكاثوليكية (الكلدانية)، 4- السريان الكاثوليك، 5- السريان الأرثوذكس، 6- الروم الأرثوذكس العراقيون من السورايي 7- الروم الكاثوليك العراقيون من السورايي، 8- الكنيسة الإنجيلية الوطنية الآثورية، 9- كنيسة الادفنتيست للسورايي السبتيين، 10- الكنيسة البروتستانتية للسورايي الانجيليين 11- كنيسة يسوع نور العالم، 12- كنيسة بروتستانتية في الغدير 13- كنيسة بروتستانتية في زقاق روضة الملائكة، 14- كنيسة بروتستانتية في بجانب فرع صاج الريف... مع الملاحظة ان الكنائس من تسلسل 10 فما فوق هي التي لا تحضرني مسمياتها المستحدثة، ويمكن التحقق عن مدى استقلاليتها عن بعضها، أو كونها فروعا لبعضها البعض، وهي التي تتزايد بشكل ملحوظ.
إن الحديث عن تشرذم شعب السورايي ليس موضوع هذا المقال. فهو يستحق أن يفرد له المعنيون مقالا مستقلا. وينبغي لهذا الحديث أن يتناول الربط بين مسؤولية الكنائس في التجدد ولم الشمل، وبين الخيار الايماني نحو الله النابع من الأعماق. وما يجمع المذاهب المسيحية من قاسم مشترك، وتعرية الأغراض غير الإيمانية التي وراء التجزئات المذهبية بمعزل عن الخيار الإيماني الواعي.
لكن الحديث عن التعدد المذهبي المتزايد جاء لكونه يطرح التساؤل عن الحجة التي يرفعها الاكليروس في الكنائس الرسولية، عندما يتحدثون عن الانتماءات القومية المتصلة بالتسميات المذهبية لكنائسهم، في حين تنزف كنائسهم إلى المزيد من الانتماءات البروتستانتية. وما كان سيعاب عليهم بشيء، لو اكتفوا بالدعوة إلى الوحدة الاثنية لأبناء كنائسهم مع أبناء المذاهب الأخرى. وعليه بات من المؤسف تأكيده، أنه عند التجزئات والانقسامات القومية في الشعوب، فتش عن مسؤولية الاكليروس.
إننا عندما نصر على ضرورة فصل الدين عن السياسة، في الدستور العراقي، فهذا لا يعني أن نطالب بذلك، للديانات الأخرى، ونعزف عنه في ديانتنا. فقد أثبت رجال الدين عبر التاريخ، والى أي دين او مذهب كانوا ينتمون، أثبتوا أنهم كلما حشروا بطريقة وأخرى في الأمور السياسية، كلما كانوا سببا للانقسامات والتناحر.     
لقد كتبت في الاتجاه الوحدوي قبل أن أصبح كاهنا، وأوكد الان في هذا المقال، أن رجل الدين كلما كان يتحدث عن الوحدة ولم الشمل، كلما كان ضمن دعوته المسيحية، مستجيبا لنداء المسيح "ليكونوا واحدا"، ويبقى محتفظا بماء الوجه ازاء المختلفين عنه في آرائه، فلا أحد يستطيع أن يعيب عليه الحديث عن ذلك، طالما كان هدفه التشجيع على الوحدة.
الحوافز والتطلعات، بين مختلف الفرقاء...
إن مختلف المنظرين لخصوصيات تميل إلى التجزئة، يمارسون حقا إنسانيا وقانونيا في التشريعات الدولية، في مجال الجماعات والجمعيات، أي كلما انتظمت جماعة أو جمعية تحت أهداف ثقافية أو اجتماعية أو دينية، لها الحق أن تمارس خصوصيتها، وهكذا يشهد العالم تكاثرا كبيرا للبدع ومختلف التكتلات، لا يتدخل فيها القانون إلا عندما تتفشى فضائحها المالية والأخلاقية، عندئذ تخضع للملاحقة القانونية.
ولا نريد أن نتحدث عن أيما حوافز تدفع المنظرين لنزيف التجزئة داخل الجسم السورايا، سواء بقناعاتهم الشخصية الضميرية، أو بتحريض وإغراء الجهات ذات النفوذ. لكن ما يجدر تسليط الضوء عليه، هو النتائج الوخيمة على الأجيال اللاحقة، على حساب مصالح ضيقة وتطلعات قاصرة. ومن جهة أخرى يطرح التساؤل نفسه: إذا كان أولئك قد وجدوا من يدعم تطلعاتهم التي تصب باتجاه تجزئة شعب السورايي، أيكفي في المقابل في الاتجاه الوحدوي أن ينادي المنادون، ويلتئم الأكاديميون ليؤكدوا على النهج الوحدوي... وهم عزل عن أي دعم مادي ولوجستي وإعلامي مباشر وبعيد المدى، من ذلك الدعم الموازي للدعم الذي يحظى به إخوتهم الانفصاليون، ويجنون ثماره في الحال.
ونتساءل ايضا: ما هو الكاريسما الذي يجدر أن يبعث بأحدهم أن يدعو إلى مثل هذا التكتل الوحدوي، وما هو النفوذ الذي يمكنه أن يفرز التأثير الفاعل. إن الوحدويين، مهما جمعوا من تواقيع، لتصل عدة مئات، ومهما نزلوا إلى الشارع، وجالوا قرى السورايي في سهل نينوى وجمعوا التواقيع بالآلاف، فإن هذه الكثرة قلما تصبح دستورا، إذا لم تكن هناك آلية سياسية مبدئية يحتكم اليها المعنيون لتنفيذ إرادة الشعب. فالأحزاب الانقسامية الانفصالية، تضم نخبة من المنظرين الأذكياء اللبقين المتكلمين المدعومين الذين يسيرون نحو أهداف مرسومة. فيجدر مقابل هذا أن تجد الجموع الوحدوية النخبة السياسية الطليعية المنظرة للوحدة والمتطلعة نحو أهداف مرسومة وواضحة....
سيتم نشر الجزء الثاني في الاعلام اليومي القادم للنداء وهو بعنوان :المنطقية في مواجهة مختلف الخيارات .


ومـن  الرسـائل  التي  وصلأت  لجنـة  النـداء  : 
الأخـوة  لجنـة  نـداء  وحـدة  شـعـبـنا  الأعـزاء  : 
الموضوع  /  تأيـيد  وتـوقيـع  نـداء  الوحـدة
نحن المدونه اسماؤنا في هذا الخطاب نطالب وبشده تثبيت حقوقنا كاملة وغير منقوصه في الدستور العراقي والذي تجري   صياغـته حاليا , حيث نحن قوم وشعب متوارثون بهذا الوطن ( العراق  العـزيـز  ) بصوت واحد وقوة واحده وطريق واحد وهدف واحد نحن الشعب الكلدوآشـوري   بلغـتنـا   السريانية  , لنا تاريخنا , حضارتنا , ثقافتنا , لغتنا , عقيدتنا , الآن وفي المستقبل    ونـريد   ان نكون  شامخي الرأسى , ونطالب بصـيانة  وحـدته   وتثبيت شمله بإبـعـاده   عن كل محاولات التمزيق والتفرقه المذهبيه والعنصريه   , التي تجعل منه ان يكون قـومـا  هـزيلا   ضعيفا يـتلاعب  بـه  الآخرون
جورج يوسف عربو     اختصاص النقل - بحري - بري - جوي    دانمارك
سعد جورج عربو   خريج معهد الزراعي  /  دانمارك
غسان جورج عربو  خريج معهد تكنلوجيه   /  دانمارك
بان جورج عربو    خريجه اعداديه / علمي    / دانماك
نبراس جورج عربو خريجه اعداديه  علمي  /  دانمارك
سداد سعد عربو  طالب اعداديه    /  دانمارك
اخلاص جبرو هرمز  خريجه معهد المطابخ  /    دانمارك
اخلاص عزيز كورو  خريجه مدرسه الكوناسيوم  /     دانمارك
رمزي شمعون جبرو  خريج معهد تكنلوجيه   /  دانمارك
خالد ساوا  خريج اعداديه ادبي   /  دنمارك
مفيده ميخا  خريجة جامعه قسم اداب اللغات  /  دانمارك
تغريد ميخا جبو  خرجة جامعه قسم الاقتصاد /     دانمارك
 نشكر كم   ونـمنى  لكم  ولـنا  جميعـا  كل  التـوفيـق  بسـلامة وحـدة  شـعـبـنا  الغـالي  عـليـنا  جميـعـا   
تحياتنا لكم ونتمنى ان نحقق الهدف بعون  اللــه اذا توحدنا وان نكون يدا وحده
الحكمه  تـقول   :   تآبى الرماح اذا اجتمعن تكسرا
واذا افــترقــن تكسرت آحادا


 
 ومـن  أستراليا   وصـلـتنا  رسـالة  ،  جـاء  فيـها  : 

كل  شـعـبـنا  معـكم  ،  وكلنـا  مع  هـدف  بقـاء  وحـدتـنا  سـالمة  ،  والتي  يدافـع  عـنها  كل  شـعـبـنا  . . أجـل  كل  شـعـبـنا  ،  ولهـذا  إنتصـار  الوحـدة  أكيـد  . .

فـرلس  يونس  نـمرود   ـ  من  تللسـقف  /  ملبورن  ـ أسـتراليـا 
رنـا  فهـمي  شـابـا  ـ   مـن  تللسـقـف  /  ملبورن  ـ  أسـتراليا 
إنـتهاء  إيشـوع  بهنـام  ـ  من  تللسـقف  /  ملبـورن  ـ   سـيدنـي  ـ  أستراليـا 
أثـيـر  عـزيـز  نـوح  /  من  كـرملش   /  سـيدنـي  ـ  أسـتراليا 

ـــــــــــــــــ

الاخـوة في  نـداء  وحـدة  شـعـبـنا  الأعـزاء  المحترمـون
بعد التحيه
  نؤيـد  نـداء  وحدة  شـعـبـنا  ،  وطلبـنا  مـن  خالـنا  جورج  عـربو  إيصـال  أسـماءنا  إليكم  لنشرها  مع  تواقيـع  وحدة  شـعـبـنا  وشكرا  لكم   .  . نرجو نشر اسماءنا  مع بقية الاخوة اللذين يطالبون بحقوق   شـعـبـنـا   , وقوميتهم الواحـدة في  العـراق  وخارجـه  , وتثبيتها في الدستورالعراقي الجديد , ونطالب  بتوحيد  شـعـبـنا  وعدم تمزيقه , وعدم الانحدار الى العصبيه القبليه التي تؤدي بشـعـبـنا و بلادنا الى الهاويه والضعف أمـام  الآخـرين
دمتم

  يازي متي شيبو   ـ     ربة بيت   /    فرجينيا   اميركا
  جلال عبدالاحد جبرو   ـ     خريج كلية اداره واقتصاد   /     ديترويت  ـ  اميركا
   نصرت ابلحد شماس    ـ    رجل اعمال ـ  فرجينا   ـ     اميركا
  نديم عبدالاحد جبرو   ـ    خريج اعداديه  /  فرجينيا  ـ     اميركا
  اديب ابلحد جبرو   ـ    خريج اعداديه  /   فرجينيا  ـ    اميركا
 انجيل سلمان العم مرقس    ـ  خريجة اعداديه  /  فرجينيا  ـ  اميركا
  حسيبه حنا شيبو     ـ  ربة بيت    L    فرجينيا   ـ    اميركا
  جنان ابلحد جبرو    ـ  خريجة كلية اداره واقتصاد  /    ديترويت  اميركا

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ونـعـتـذر  الـى جميع الاخوات والاخوة الذين ارسلوا تأييدهم للنداء لعدم نشر اسمائهم مع هذا الاعلام وذلك لطول الاعلام بسبب المستجدات وصدى النداء الايجابية على الساحة العراقية  ، وارتأينا بـأن  نؤجـل  نشـرها  إلـى  الإعـلام  المقـبـل - نأمل ان يصدر يوم الاحد القادم - بسـبب  ضـيق  مجـال  هـذا  الإعلام .

 تحيـاتنا ومحبتنا  للجميع .

سامي بلو
عن لجنة اعلام نداء وحدة شعبنا

51
يمكنكم الاطلاع على النداء  من هنا: http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=5951.0


الأعـلام  اليـومي  لنـداء  وحـدة  شـعـبـنا
(  ليـوم  15  آب   2005  )



الـى  أبنـاء  أمتـنا  الشـامخة  في  داخـل  العـراق  وخارجـه    . .

            يسـرنا  ويسـعـدنـا  ،  ونحـن  نتـلقـى  المـزيـد  مـن   أسـماء   أبنـاء  شـعـبـنا  لأدراجـها  ـمن  الموقـعـين  على  نـداء  وحـدة  شـعـبـنا  . .  وتأتـيـنا  الرسـائل  مـن  أبــناء  شـعـبـنا  وأصـدقـائـه  والمواقـع  الإعـلاميـة  . . أجـل  يسـرنـا  ويسـعـدنـا  أن  نعـلمـكم  بـأن  نـداءكم  (  نـداء  وحـدة  شـعـبـنا  )  وتواقـيـعـكم  قـد  وجـدت  لـها  صـدى  مدويـا  رائعـا  لـدى  كـل  فصـائل  شـعـبـنا  الكريـم  ،  وبينـهم  رجـال  ديـن  أفاضـل  مـن  كنائسـنا  كافـة  ،  وكلهـم  صـوت  واحـد  يعـلو  فـي  الآفـاق  (  نصـون  وحـدتـنا  ونرفـض  كـل  مـن  يحـاول  تدميـر   قـوتـها  الأزليـة  ،  ويعـمل  لتـمزيـق  شـملـنا  قـوميـا  وإجتـماعـيا  ومناطقـيا  وعـوائلـيا  . . ) 

            إنـنا  كنّـا  دائـما  موحـدين  منـذ  آلاف  السـنيـن  ،  ونـريـد  أن  نبـقـى  كذلـك  وسـندافـع  بكـل  وسـائلـنا  المشـروعـة  عـن  هـذا  البقـاء  . . ولـن  نسـكت  حتـى  يتحـقـق  هدفنـا  السـامي  فـي   الإلتــزام  بـإرث  آبـائنـا  وأجـدادنـا  الكـرام  الأشـاوس  و الحفـاظ  عـلى  وحـدة  إسـمنـا  وصـيانـة  حقـوقـنا  وضـمان   مستــقـبـلـنا  ومسـتـقـبـل  أولادنـا  وأحفـادنـا  على  مـدار  السـنوات  والأجيـال  . .    دائـمـا    شـامخـا  . 

ولكثـرة  الرسـائل  التـي  تصـلـنا  ،  فـقـد  فـتحـنا  ثـلاثـة  عـناويـن  للهـيـئة  الإعـلاميـة  للنـداء  ،  لوضـعـها  تحـت  تصـرف  رسـائل  أخـوتـنا  الكـرام  ،  وهـي  : 

oneumtha11@hotmail.com
oneumtha22@hotmail.com
oneumtha@hotmail.com
 
        ولأن  مـن  الصـعـب  عـلى  هـذه  المتـابعـة  أن  تسـتوعـب  كل  الرسـائل  التـي  وصـلتـنا  ،   فـإنـنا  سـنشـير  الـى  نـماذج  منـها  : 

         رسـالة  الأسـتـاذ  الأعـلامـي  الكبيـر  تيسـير  الآلـوســي  : 

              تحياتنا الحارة لجهودكم المباركة ونأمل أن يكون نشر ندائكم على موقع ألواح بابلية مناسبة لتوكيد موقفنا الثابت من مسائل سبق أن عبرنا عن دعم كل ما يصب في مصلحة الطيف العراقي وبالتحديد الموقف من مسيحيي العراق الذين نأمل ألا ينشغلوا اليوم بمشكلة قد تكون مهمة وحيوية وذات أثر في تحديد مواقف أطراف متنوعة مختلفة ولكنها لا يمكن أن تأخذ الأولوية في الظرف الراهن حيث نأمل أن نعزز عملنا من أجل تحقيق مصالح بناة العراق وأهله الأوائل الذين بنوا حضارته وما زالوا يمثلون الركن الحيوي في وجوده اليوم..

لقد نشرنا النداء على الصفحة الرئيسة لموقعنا ونحاول أن  نتقدم بالشكل  الإخراجي الذي ينبغي أن نفعله لمزيد من توكيد أهمية النداء ومعالجة القضية معالجة جدية فاعلة..

مرة أخرى تحياتنا وتقديرنا لجهودكم ونأمل تفعيل المشاركة الأوسع بالخصوص

الدكتور تيسير الآلوسي
ألواح بابلية
رابطة بابل للكتاب والفنانين الديموقراطيين العراقيين في هولندا
البرلمان الثقافي العراقي في المهجر


         الأسـتـاذ  الإعـلامي  الكبير  صـباح  الزبيـدي  ، كتب  في  موقـعـه  الأعـلامي 

                 
Sabah Al-Zubeidi Web Site

مـايـــلــــــــي     :   

من لجنة الاعلام لنداء الوحدة القومية وردنا نداء يدعوالى ترسيخ الوحدة القومية للشعب الكلداني الاشوري السرياني وادخال هذة الامة كمجموعة قومية واحدة ضمن الدستور العراقي الجديد.
وبهذه المناسبة لايسعنى الى ان نبارك جميع الجهود التي تبذل لوحدة هذه الامة المجيدة والبطلة والتي عانت ما لا يوصف من المآسي والاضطهادات.
ولمتابعة هذا الموضوع يرجى الاطلاع على موقع تلازقيبا - تللسقف / منبر وحدة شعبنا / منبر الحقيقة.. من خلال الارتباط الموجود في موقعنا..
اما الاستفسارات وتأييد هذا النداء فيرجى الكتابة الى :
oneumtha@hotmail.com
مع امنياتنا لابناء هذه الامة المجيدة كل الخير والنجاح في الدفاع عن اهدافهم السامية والمشروعة..
ولعراقنا العظيم التقدم والازدهار..
صباح سعيد الزبيدي
بلغراد - صربيا والجبل الاسود
sabah@sezampro.yu

رسـالة  الشـاعـر  والأديب  الكبـير  الأسـتاذ  عـصام  شـابا  فلفـل  ،  رئيـس  تحـريـر  جريـدة  (  كـوكـوا  دتلازقـيـبـا  ـ  نجـم  تللسـقـف  )  التـي  تصـدر  فـي  تللسـقـف  ،  وجاء  فيـها  :

في البدء تـقبلوا خالص تحياتي  ، وارجوا ان تبلغـوا سلامي الى كل  أخـوتـنا   و   ابنائـنا الغيارى  الموقـعـين  عـلى  نـداء  وحـدتـنا   في  داخـل  وطـنـنا  العـراق  الحبـيب  وخارجـه  بلاد الغربة  ،  املين من اللـه  عـز  وجـل  ان يجمعنا  كلـنا  يـوما  بفـرح  كبيـر  في ترابنا  الـرائـع  الكريـم  بأهـلـه  وخيـراتـه  ونسـماتـه العـليـلة   ..

و ارجوكم   ان لا   تردوا  على  الذين يتصيدون في الماء العـكر ، لأنهم في الاسا س لا يرغبون بوحدة شعبنا الكلدواشوري السرياني  ،    بل على العكس من ذلك فهم يبغـون الفرقة  خدمة لمصالح من وضعهم في ذلك المأزق ، والدليل على ذلك فهم الان ينضوون تحت ستائر مختلفة  خارجة عن مسار أمـتـنـا  ونضـال شعبها الصـامـد  دائـما  بـوجـه  المصـاعـب  والعـثرات  ، وابسط دليل نقدمه لـؤلاء  هو عدم احترام  امثال هؤلاء حتى  ليوم الشهيد الكلدواشوري في السابع من آب  وقد وصل الامر ببعـض منهم  ـ  كـما  علأمـنا  ـ   الى تجاهـل  أهميـة  هـذا  اليـوم  الخـالـد  بجـلالـه   .. اليس هذا غريبا يا سـادتـي   ..

و كنـت  آمـل و ارجو  مـن  هـؤلاء  أن  يأتـوا  الـى  قريـة   تللسـقـف   العـامـرة  بـأهـلهـا  دائـما  ويسـألـوا  أهـلـها  ليـروا  كـم  هـي  عـظيـمة  مشـاعـر  التمسـك  بوحـدة  شـعـبـنـا   التـي  تـزيـد  عـن  نسـبة    80  فـي  المائة   مـن  عـدد  الـذين  يعيشـون  اليـوم  داخـل  تللسـقـف   ،  وليسـت  تللسـقـف  وحـدهـا  بهـذا  البـهاء  فلكـل  شـقـيقـاتـها  الرونـق  والبهـاء  نفسـه  ،  وإضافـة  الـى  أسـماء  موقـعـي  نـداء  وحـدة  شـعـبـنا  التـي  وصلـتكم  مـن  داخـل  تللسـقـف  فـإن  قـوائـم  جديـدة  سـتصلكم  لأن  الـذين   فـاتهـم  التـوقيـع  في  القـوائم  السـابقـة  فإنـهم  يطلبـون  إدراج  أسـمائهم  مثـل  إخـوانـهم  الآخـرين  . .

وهنا اقولها صراحة  ،  النـاس  كلـهم  مـع  وحـدة  شـعـبـنـا  ولـن   يهـدأوا  حتـى  يجـدوا  الإسـم  الموحـد  لشـعـبنا  شـامخـا  فـي  الدسـتور والإحصـاء  وفـي  كـل  مكـان  مـع  الأسـماء  القـوميـة  الأخـرى  لمكـونـات   شـعـب   عـراقـنا  الحبـيب .. ما دامت الغالبية العظمى من شعبنا ترغب بالوحدة ،  فانها حاصلة لا محالة رغم كـل  المعـوقـات  .. وشكرا لكـــم


عصام شابا فلفل
رئيس تحرير جريدة نجم تللسقف

ومـن  الأخ  يونس رمـو  المشـرف  عـلى  موقـع   (  النـاس  )  في  الدانـمارك   ،  و صـلـتـنا  رسـالة  جـاء  فيـها  :   

                      http://www.al-nnas.com 

        تحية طيبة

             يسعدني ان اتقدم اليكم بأطيب التمنيات بصحة وافرة وموفقية دائمة وتواصل بالعطاء عبر الكلمة الحرة الاصيلة والمسؤولة والملتزمة بقضية شعبنا العراقي عامة والكلدواشوري خاصة ..
    ومن هنا يطيب لي   ، ان اعلمكم بأن موقع الناس سيكون مساحة مفتوحة لقلمكم المبدع ، 
 أمـا  حول التوقيع على ( نــداء...الى الاباء الروحانيين وابناء الكنيسة الكلدانية )  فأعـلمكم
ان سبب تأخري يتعلق بجانب فني  . .  على العموم يمكن مساعدتي بالتوقيع بالشكل التالي :
يونس رمو / ناشط سياسي / الدانمارك
 وتقبلوا خالص المودة والاعتزاز

    ومـن  بيـن  الرسـائل  التـي  وصـلـتـنا  ،  هـذه  : 
  تحيـة  طيـبـة  وصـادقـة  نبعـثـها  لكـم  يـا مـن  تنـادون  بصـيانـة الـوحـدة  بيـن  أبـناء  شـعـبـنا  ،  نرجـوا  كتـابـة  إسـمـنا  ضـمـن  مؤيـدي  بقـاء  وحـدة  شـعـبـنا  والموقـعـين  عـلى  نـداء  وحـدة  شـعـبـنا 
منـير  هـوزايـا  /  أسـتراليـا
أحـلام  حنـا  /  أسـتراليا

عن لجنة اعلام نداء وحدة شعبنا
جميل روفائيل

الموقعون على النداء الوجبة الرابعة
صباح ميخائيل
الفريد شمعون / مشيكان
سامي قنبر/ محلل برامج الاعمال/سدني  استراليا
ماهر اسعد كجوجا/ مهندس ورجل اعمال ،القوشي/مشيكان
نبيل حنا مقدسي/القوشي/ مشيكان
رعد حنا مقدسي / القوشي / مشيكان
خالد حنا كجوجا/ رجل اعمال / مشيكان
رعد سليم كجوجا/ رجل اعمال / مشيكان
منير هوزايا/ استراليا
احلام حنا / استراليا
نوئيل ياقو غزالة / رجل اعمال / ساندياكو
سمير ياقو غزالة م رجل اعمال/ اريزونا
صباح ياقو غزالة/ رجل اعمال  / اريزونا
سلام ياقو غزالة / اريزونا
عدنان غزالة / اريزونا
عائد غزالة / رجل اعمال / ساندياكو
ثامر غزالة / رجل اعمال / ساندياكو
بنيامين غزالة / رجل اعمال / ساندياكو
اياد غزالة / رجل اعمال / ساندياكو
رافع شابو / المانيا
سرهد شابو / المانيا
سهيل شابو / المانيا
علاء شابو / المانيا
عفاف شابو / المانيا
ضياء شابو / المانيا
وسام اوراها / اليونان
خالد بطرس / ديترويت ، مشيكان
جلال بطرس / مشيكان
صباح بطرس / مشيكان
روني غزالة / ساندياكو
توني غزالة / ساندياكو
نينوى غزالة / ساندياكو
ريجو غزالة / ساندياكو
جوزيف غزالة / ساندياكو
بيتر غزالة / ساندياكو
ميخائيل غزالة / اريزونا
كريستوفر غزالة / اريزونا
فكتوريا بولص ( ام عصام)/ناشطة سياسية وقومية وحدوية لشعبنا/ الدانمارك
لندا ايشايا / السويد
ماري ايشايا / السويد
البرت لازار / فنلندا
انجيل لازار / فنلندا
دنخا شمعون البازي (ابو باز)/ شيوعي قيادي/ هولندا
الفين مالان / طالب جامعي / ساندياكو
نينوس مالان / موظف / ساندياكو
نهرين مالان / موظفة / ساندياكو
سعد ججاوي / رجل اعمال / مشيكان
باسل ابراهيم جنو / رجل اعمال / اريزونا
طالب شبلا / رجل اعمال / اريزونا
صباح حميكا / رجل اعمال / لاس فيكاس ، نيفادا
عصام حميكا / رجل اعمال / لاس فيكاس
باسل حميكا / رجل اعمال / لاس فيكاس
جيري حميكا / رجل اعمال / لاس فيكاس
باسم حميكا / رجل اعمال / لاس فيكاس
سعيد يلدا توسا وافراد عائلته / عنكاوا
اسطيفو جكو دكالي وافراد عائلته / عنكاوا
سعيدة يوسف زرا / مدرسة / هولندا
بهاء بحو يلدا / هولندا
بسام عزيز متي زرا / السويد
طلال ياقو توماس / السويد
صباح ميخائيل جميل / مهتم بالشؤون القومية / من تلسقف / مقيم في الدانمارك
كفاح جميل / بكالوريوس لغة عربية/ من تلسقف ، مقيمة في الدانمارك
أيفل حنا / السويد
أوباليط شابو / ماجستير هندسة / السويد
جان دانيال / فنان ، نحات / السويد
جوليا شابو / السويد
سركيس جبرائيل / السويد
شميرام يوخنا / السويد
دينا أويا / السويد
فهمي ايشوع بهنام / ملبورن استراليا
رماح جميل مرقس / من تلسقف ، مقيمة في ملبورن ، استراليا
عمار عمانوئيل شكوانا / مهندس / استراليا
ايمان شمعون ابونا / مهندسة / استراليا
شوان ايشو قاشا عوديشو / السويد
اليس بيث شمعون / محامي ، مهتم بالشان القومي/ كولورادو ، امريكا
امجد يلدا زيا
سعيد سيبو / مهندس ، رجل اعمال ، شاعر / ساندياكو
اعتماد سيبو / ساندياكو
نينوس سيبو / طالب جامعي / ساندياكو
انكيدو سيبو / طالب جامعي / ساندياكو

                               
نداء الوحدة      

اصدر August 13, 2005 4:24:00 PM





52
الاعلام اليومي لنداء وحدة شعبنا
13 اب 2005

الى ابناء امتنا المجيدة:

نود اولا ان نقدم خالص شكرنا وعالي تقديرنا ، لجميع مواقعنا القومية والكنسية ومواقع الاصدقاء من العراقيين الذين ساهموا  ويساهمون في نشر النداء والاعلام اليومي لوحدة شعبنا، ونخص الاستاذ صباح الزبيدي وموقع تلسقف الذي فتح منبرا خاصا تحت )عنوان منبر وحدة شعبنا /منبر الحقيقة( ، وموقع زهريرا وموقع  شورايا وموقع وموقع القوش. de ، ونعتذر عن اغفانا ذكر اسماء المواقع التي تنشر النداء ولم يرد ذكرها رجاؤنا من القائمين على المواقع اعلامنا في حالة نشرهم للنداء على مواقعهم ، كما نحث الجميع الى الاقتداء بموقع تلسقف وفتح منبر او باب تحت عنوان نداء وحدة شعبنا.

لنقولها بصوت عال ، ولنرددها سوية يا ابناء كنيستنا الكلدانية المقدسة ليسمع الذين يقسمون امتنا الى نسب مئوية بحسب ما يمليه عيهم اسيادهم الغرباء وبحسب ما سيكسبون من ربح ومنافع شخصية : نحن ارقام في هذه النسب التي تتعبون انفسكم بحسابها ، نحن الذين نشكل الـ 100% نرفع اصواتنا عالية مع الوحدة ان كان لكم اذانا فاسمعوا ، انتم الذين تسعون الى تمزيقنا لمصلحة من ؟ هل هي لمصلحة شعبنا ؟ لا والف لا لن تكون مصلحتنا في ان نتمزق ونتشتت ، مصلحتنا في ان نكون واحدا ، لعبة الاسماء والتسميات باتت مفضوحة امام ابناء هذه الامة ، ولم تعد خافية حتى على اطفالنا .
ان صوتنا هو للوحدة ، وهذا هو قرارنا الاولي والنهائي فان نسبتنا هي 100 % ، انه رقمنا المفضل عندما يتعلق الامر بالوحدة ومصير الامة ومستقبل الاجيال على ارض الوطن، فالطريق سالكة لقلتكم القليلة لتنضوي مع الـ 100% التي لن تتغير بقليل يختار ان يكون في النهاية في صف الغرباء .
لقد بات واضحا بان هناك بيننا من لا يريد لهذه الامة ليلتأم شملها ، فما ان يبان بصيص امل في الافق للحوار والوحدة ، ويتنفس اهلنا لاصعداء ، إلا ونراهم واقفين بالمرصاد لحجب النور من طريقنا . حتى الاسماء التي اختاروها واتفقوا عليها ، انقلبوا عليها بعدما وجدوا بان الامة اصبحت قاب قوسين من الوحدة . فالى اين يريدون هؤلاء السير بنا ، لقد خيم الغرباء في ساحات بيوتنا واستولوا على قرانا ، وهم ما حركوا ساكنا ، وما لبثوا يقودوننا الى طرق غير سالكة وليس لها من مخرج من خلال دق اسفين الانفصال بواسطة موضوع التسميات المفتعل .

ومهما بلغت اعداد الموقعين على هذا النداء فهي ليست سوى عينة او نموذجا لطموح واراء جميع ابنائها سواء من الكنيسة الكلدانية او من الشرقية او السريانية.

 وننشر اليوم قائمة اخرى من المؤيدين لنداء وحدة شعبنا

المجد لشهداء امتنا في ذكراهم السنوية
وتحية حب واعتزاز لابناء امتنا المجيدة

سامي بلو
عن لجنة اعلام نداء وحدة شعبنا

ايضاح: لاي استفسار او للتأيد وطلب اضافة الاسم يرجة الكتابة   الى oneumtha@hotmail.com   مع الشكر




القائمة الثالثة لاسماء المؤيدين لوحدتنا القومية :
رسالة تأييد من الاب نؤئيل فرمان هرمز السناطي يطلب ضم اسمه مع بقية ابناء امته التواقين لوحدتها / نائب رئيس الاتحاد الكاثوليكي للصحافة في الشرق الاوسط/ بغداد
سيزار هوزايا /متابع للشؤون الكلدواشورية /ملبورن ،استراليا
فريد سادا / وكيل عقارات / كاليفورنيا
امجد مالان /  ناشط قومي م ساندياكو ، كاليفورنيا
اسعد مالان / ديترويت
اويا اوراها / ديترويت
يونس كوكي/ ناشط قومي / ديترويت
كوركيس نونا متي/ طالب ، جامعة بغداد
جلال يونان متي / رجل اعمال ، ناشط قومي
رشا اندراوس حنا/ طالبة جامعة التكنولوجيا / بغداد
عبد فرنسيس خاتون / ناشط سياسي قومي/ مشيكان
الفرد الخاص/اختصاص كومبيوتر، ناشط قومي / امريكا
آيرس يوآو بيجان / شاعرة - ومتابعة للقضايا القومية /
يوسب انويا / كاتب وناشط قومي/
موئل رزوقي / مهندس استشاري / ديترويت
بنان قيا بلو / طبيبة / ديترويت
ماجد عزيز شمامي /محاسب قانوني/ ديترويت
رجاء توفيق العوصجي / محاسبة/ ديترويت
فراس توما شمامي/ مهندس كومبيوتر / ديترويت
لينا شمامي/مدققة/ ديترويت
برناديت شمعون شمامي/موظفة بنك/ ديترويت
توفيق جبرائيل العوصجي/ مدير شرطة / ديترويت
جورج الداؤودي/
نادية رزق الـله / ديترويت
جورج عبدالـله البازي/ مهندس ، ناشط قومي/ من قرية داودية/ مقيم في السويد
لطيف روفائيل / مهندس ، كاتب سياسي قومي/ من تلسقف، مقيم في المانيا
وسام توما / منكيش
البرت دنخا / مهندس طيران / اريزونا
لندا دنخا / مهندسة/ اريزونا
انصار عمانوئيل موسى / مهندسة / كندا
كما وردتنا الرسالة التالية من نخبة من الغيارى من ابناء القوش مع اسماءهم رتأينا نشرها كما وردت :
نحن مجموعة من أبناء بلدة ألقوش العريقة والساكنين قي مدينة غوتنبرك-السويد نوقع و نساند هذا الأعلان وكل مبادرات الوحدة وتثبيت حقوق شعبنا كقومية واحدة وشكرا.
 
عادل يوسف عوصجي - السويد
عزيز يوسف عوصجي - السويد
ميخائيل عزيز عوصجي - أختصاص كومبيوتر ومعلوماتيات - السويد
بافل نوئيل بلو- مهندس - السويد
نضال عزيز عوصجي- مهندسة - السويد
ليث عزيز عوصجي - أختصاص كومبيوتر ومعلوماتيات – السويد
زيد عزيز عوصجي - مهندس- السويد
بهرة قستنطين عيسا - السويد
دان بلو- السويد
بشرى نوئيل بلو- مدرسة – السويد
عامر يوسف عوصجي – رجل أعمال - السويد
رائد يوسف عوصجي – السويد
عائد يوسف عوصجي – رجل أعمال – السويد
نادية يوسف الكاد - السويد

53
الاعلام اليومي لنداء وحدة شعبنا

الى ابناء امتنا المجيدة:

مع الساعات الاولى لنشر النداء على صفحات الانترنت ووسائل الاعلام الاخرى وردت الى العنوان الالكتروني للنداء العشرات من رسائل التشجيع والتأييد وطلب ادراج اسماءهم ضمن قائمة المؤيدين . وبكل فخر واعتزاز ننشر فيما يلي اسماء هذه المجموعة الجديدة من النخبة المتطلعة الى وحدة امتنا .
كما وردتنا رسائل من الاباء الروحانيين لكنيستنا الكلدانية ، يشجعون ويؤكدون على ضرور وحدة شعبنا ، ويباركون جهود جميع الذين يؤيدون هذه الوحدة ، ويدعون المخلصين لوحدة هذه الامة الى التضامن والتالف بمحبة ، والابتعاد عن الاتهامات والمهاترات التي يريد البعض جذبهم اليها لتمزيق الامة خدمة لمصالح الغرباء ولمصالحهم الشخصية .
ونود ان نشكر الصحفي الاستاذ ماجد عزيزة رئيس تحرير جريدة اكد / كندا ، ومعه اسرة تحرير الجريدة حيث كانوا من اوائل المبادرين الى ارسال تأيدهم ومساندتهم للنداء ، وفي الوقت الذي نشكرهم على هذه المشاعر العظيمة تجاه وحدتنا القومية ، نود ان نقدم جزيل الشكر والتقدير للاستاذ عزيزة على كلمات المحبة والتشيجع وتأييده اللامحدود لوحدتنا القومية حيث يقول :
(( ان جريدة/ (اكد ومجلة (لكم) / ومحطة تلفزيون anc التي اديرها في خدمتكم ومن اجلكم ، وان جميع العاملين في المشاريع الثلاثة يقفون معكم ، اضع جميع امكانياتي في خدمتكم وخدمة امتي الموحدة ))
كما نعتذر للاستاذ الشاعر بطرس حلبي لورود خطأ في عنوان اقامته والصحيح ان يقيم في السويد ، الاستاذ حلبي كان من الاوائل الذين بادروا الى تأييد النداء

تلسقف نموذجا للوحدة القومية وصرخة مدوية ضد التمزق والانفصال
ومن تلسقف العزيزة تعالت اصوات المؤيدين لوحدة امتنا فاضافة الى الاعداد الكبيرة من الاسماء التي نشرت مع النداء وصلتنا قائمة طويلة اخرى من اسماء المؤيدين ، لقد انجلت الحقيقة اولا في تلسقف وستنجلي لاحقا في بقية بلداتنا وقرانا في سهل نينوى وفي العراق اجمع .

المجد والخلود لشهداء امتنا في ذكراهم السنوية
 ولجميع ابناء امتنا كل الحب والتقدير على هذا الدعم لنداء وحدة شعبنا

عن لجنة الاعلام لنداء وحدة شعبنا
سامي بلو


الموقعون (القائمة الثانية )
فـؤاد  مسـعـود  كوركـيس    ـ    تللسـقـف
فـيـنوس  رحيـم  مـروكـي   ـ   تللسـقـف
وعـد  يوحنــا  سـليـمـان  ـ   تللسـقـف
فـؤاد  يوحـنــا  خـيـا      ـ  تللسـقـف
رائـد  يـلـدا  صـليـوا   ـ   تللسـقـف
ضـيـاء  أصـليوا  أوراهـا  ـ   تللسـقـف
جمـال  صـليـوا  متـي  ـ   تللسـقـف
رحيـم  موشـي  عـوديـش    ـ  تللسـقـف   
عـبيـر  شـموئيـل  ميـخــا   ـ  تللسـقـف
عـمـاد  زيـا  بـطـرس    ـ   تللسـقـف 
نـادر  يـوسـف  صـادق   ـ   تللسـقـف
أمـيــر  مـتـي  هـرمــز   ـ  تللسـقـف
بـسـام  صـادق  مـامـيـزا  ـ  تللسـقـف
سـتـار  جـبـرائيل  بـطـرس  ـ  تللسـقـف 
مـاهـر  جـرجـيـس  يـوسـف  ـ   تللسـقـف 
سـعـدي  زيــا  مـيـخــا   ـ   تللسـقـف 
عـدي  قـريـاقـوس  هـرمـز   ـ   تللسـقـف 
فـهـمـي  أوراهـا  مـيـخــا  ـ  تللسـقـف
بـسـام  أمـيـر  كـوركيس   ـ  تللسـقـف
 جـلال  زيـا  مـيـخــا  ـ   تللسـقـف
خـالـد  شـمـعـون  يـوسـف   ـ  تللسـقـف
مـاهـر  فـرج  بـطـرس  ـ   تللسـقـف
وسـيـم  أمـيـر  كـوركيس  ـ   تللسـقـف
غـزوان  جـميـل  هـرمـز   ـ   تللسـقـف 
نـجـاح  جـميـل  مـيـخـا   ـ   تللسـقـف
مـوفـق  شـابـا  جـبـرو   ـ   تللسـقـف 
سـمـيـر  زيـا  مـيـخــا   ـ   تللسـقـف 
مـخـلص  غـانـم  يـوحـنــا  ـ   تللسـقـف 
نشـوان  صـبـاح  يوحـنـا  ـ  تللسـقـف 
فـاروق  هـزمـز  جـكـو   ـ    تللسـقـف
نـهـاد  صـبـري  داود   ـ   تللسـقـف 
صـبـري  أيـليـشـاع  شـعـيا   ـ  تللسـقـف
هـانـي  مـتـي  كـوركيس   ـ   تللسـقـف 
صـلاح  ز كـي  جـرجيس   ـ   تللسـقـف   
ثـائـر  كـوريـال  حـنـا   ـ  تللسـقـف 
سـلام  عبدالمسـيح  كـوركيس  ـ   تللسـقـف 
غـزوان  هـادي  مـتـي   ـ  تللسـقـف
رمـزي  مـروكـي  عـوديش  ـ  تللسـقـف 
سـلـيـم  منصـور  اسـكنـدر  ـ  تللسـقـف 
رافـد  يـونس  حـنـا   ـ   تللسـقـف 
سـلـوان  مـنـيـر  صـليـوا  ـ  تللسـقـف
عـمـاد  كـوركيس  بـطـرس  ـ  تللسـقـف 
لـورنس  نـاجـي  بـطـرس  ـ  تللسـقـف 
لـؤي  نـجيـب  هـرمـز  ـ   تللسـقـف 
نسـيـم  أكـرم  يـوسـف  ـ  تللسـقـف 
 سـركـون  ديـمـو  جـرجس    ـ  تللسـقـف 
ضـيـاء  كـوريـال  عـيسى  ـ  تللسـقـف
صـلاح  صليـوا  بـولص  ـ  تللسـقـف 
دريـد  صـادق  مـامـيـزا  ـ  تللسـقـف 
هـانـي  زيـا  نـعـوم  ـ   تللسـقـف 
مـازن  هـاشـم  زيـا  ـ  تللسـقـف 
سـتـيـفـن  جميـل  شـمعـون  ـ  تللسـقـف 
رائـد  قـريـاقـوس  أوراهـا  ـ   تللسـقـف 
بسـام  صـباح  رفـو  ـ  تللسـقـف 
وسـام  عبدالمسـيح  كـوركيس  ـ  تللسـقـف 
نـوري  جـبـرائيـل  تـومـا  ـ  تللسـقـف 
طـلال  كـوريـال  تـومـا  ـ  تللسـقـف 
بسـام  اسـحـق  أوراهـا  ـ  تللسـقـف 
جنـان  فـرنسـي  حبـيب  ـ  تللسـقـف 
حسـام  اسـماعـيل  جميـل  ـ  تللسـقـف 
رحيـم  منصـور  اسـكنـدر  ـ  تللسـقـف 
بـهـاء  سـالـم  نجمـان  ـ  تللسـقـف 
ليـث  جـورج  بطـرس  ـ  تللسـقـف 
ابـراهيـم  كامـل  أوراهـا  ـ  تللسـقـف 
حكمـت  شـمعـون  داود  ـ  تللسـقـف
نـادر  جـميـل  ميخـا  ـ  تللسـقـف
رائـد  حكمـت  زيـا  ـ  تللسـقـف 
صـباح  حنـا  يـاقـو  ـ  تللسـقـف 
جـلال  صـليـوا  بـولـص  ـ  تللسـقـف 
عـلاء  هـاشـم  زيـا  ـ  تللسـقـف 
صـفـاء  يـعـقـوب  داود  ـ  تللسـقـف 
فـراس  نعـيم  جـبـو  ـ  تللسـقـف 
رافـد  إبـراهيـم  رزوقـي  ـ  تللسـقـف 
سـالـم  نـجمـان  شـعـوكا  ـ  تللسـقـف 
تحـريـر  شـموئيـل  جنـكيـل  ـ  تللسـقـف 
بـاسـل  يوحنـا  تلكـو   ـ  تللسـقـف 
رنـيـن  وليـد  فرنسـيـس  ـ  تللسـقـف 
ريـمـون  أكـرم  منصـور  ـ  تللسـقـف
أثـيـر  شـموئيـل  جـنـكيـل  ـ  تللسـقـف 
رسـتـم  شـمـعـون  جـوا  ـ   تللسـقـف 
نـوري  جـبـرائيـل  ـ   تللسـقـف 
بسـام  صـادق  مـاميـزا  ـ  تللسـقـف 
نـوري  بطـرس  شـعـيا  ـ  تللسـقـف   
ناصر صادق عجمايا / مالبورن ن استراليا
سمير ابرم عما / ناشط قومي / كركوك
شمعون وليم ديفيد / النرويج
سالم اسعد كجوجا / اختصاصي تربوي ن كاتب وناشط قومي / ميشيكان
عابد عزيز ملاخا / صحفي وناشط قومي
شوكت منصور قلو / ناشط قومي
سامي بيي / ناشط قومي ، من تلاميذ مدرسة شمعون الصفا/ شيكاكو
الشماس رياض شليمون دنخا /مهندس معماري /اوكلاند ، نيوزيلاندا
اديسون هيدو / صحفي ،مدير اذاعة اشور في كوتنبرك / السويد
زيا ايشايا / طبيب نفساني / السويد
جانيت ايشايا / ناشطة قومية / السويد
ليمارت شابي /ناشط قومي /كرملش
ماجد عزيزة /صحفي وشاعر ، رئيس تحرير جريدة اكد/ كندا
  سلام الصفار / ناشر جريدة اكد/كندا
اياد البنا / صحفي ، اسرة تحرير جريدة اكد/ كندا
نهلة شمعون / صحفية ، اسرة تحرير اكد / كندا
منصور سناطي / صحفي ،اسرة تحرير جريدة اكد/ كندا
هدى الهوزي / صحفية ، اسرة تحرير جريدة اكد / كندا
زكريا هاويل انطون / اداري متقاعد / استراليا
الشماس كوركيس عوديشو شمعون / مهندس مدني / المانيا
د. اكرم كوركيس الهوزي / ملبورن ، استراليا
بشار بيداويد / الدانمارك
افرام منصور كوركيس / مهندس وحقوقي / هولندا
يوسف افرام كوركيس / رجل اعمال / هولندا
ليو بحري بك / مساند لوحدة المتكلمين بالسورث/ كاليفورنيا
عادل بلو / مترجم ، متابع للقضايا القومية / جورجيا ، امريكا
واثق سنحاريب ساكو / متابع للقضايا القومية / هولندا


54
الانفصاليون الكلدان ... البطريرك الكلداني... ومخاض الزمن القادم
[/b]


ســامي بلّـو


بعد ان سبتنا قرون عديدة ونسينا حتى من نكون وبعد ان استجدت لنا كنيستنا اسم العروبة لننضوي تحته لسنين طويلة , صحونا الان من نومنا العميق لنزرع الفرقة والشقاق بين ابناء امتنا ، ان تقسيم الامة الذي يدعو له البعض من اتباع الكنيسة الكلدانية ، وانضمام البطريرك اليهم مؤخرا ، هو دعوة للقضاء على ما تبقى لابناء هذه الامة الصغيرة من امال واحلام مشروعة في لملمة شتات طوائفها الكثيرة ، ووضع حد لهذا التشرذم الذي يشجعه الانفصاليون الذين يخدمون مصالح الغرباء ، ولكن هيهات ان يتحقق لهم هذا ، فبالاضافة الى ابتعاد الكنيسة الكلدانية كليا من قضايا الامة لقرون, ومن تشجيع اتباعها في الماضي من التسجيل في التعدادات السكانية التي جرت في العراق تحت حقل القومية العربية ، نراها تصحى الان من هذا السبات لتنشر على يد بعض من رجال الدين الفرقة بين ابناء امتنا. ونرى بان هذا البعض من رجال الدين الكلدان يريدون ان يعيدون عجلة التاريخ الى الوراء, ليعيدوا الى الاذهان مشاهد الكوارث التي حلت بامتنا في الربع الاول من القرن الماضي بسبب استبداد رجال الدين في حينه في القضايا المصيرية لامتنا, وقيامهم بالتاثير على جماهير الامة العميقي الايمان بكنيستهم ، ومن منا لم يقرأ ولم يسمع بالنداءات التي وجهتها القيادة العسكرية والسياسية زمنئذ , والتماساتهم الى رئاسة الكنيسة لفسح المجال امام القيادة العسكرية والسياسية لقيادة الامة, وان تتفرغ الرئاسة الكنسية للشؤن الروحانية والدينية ، وتكون مصدر عون وبركة لانقاذ هذا الشعب من محنته . فبالاضافة الى عدم الاستجابة لتلك النداءات, والتي لو تمت, لربما كانت قد تغيرت معطيات التاريخ, ولم تصل امتنا الى ما وصلت اليه من الاحوال المأساوية المعروف للجميع , لابل ذهبت رئاسة الكنيسة الى تحريض الشعب على الجنرال اغا بطرس القائد الاعلى لقواتنا القومية في حينه, وبدأت الرئاسة الكنسية بزرع بذور الفتنة الطائفية بين ابناء امتنا, وتحريض عامة الناس على هذا القائد المغوار ، الذي كان قد اعاد الاعتبار لامتنا ، بعد الاحباط ، اثر اغتيال البطريرك مار شمعون بنيامين ، مستغلة بذلك النعرة الطائفية ، كون اغا بطرس كاثوليكيا ومن اتباع الكنيسة الكلدانية , ومن اجل احتفاظ واستفراد الكنيسة في قيادة هذه الامة بدون منافسة من العلمانيين.  ما اشبه اليوم بالبارحة ، بالرغم من تغير الممثلين الا ان السناريو هو نفسه ويقوم باداء الادوار بعض رجال الكنيسة الكلدانية ، بعد ان لاحظوا بان ابناء الكنيسة الكلدانية قد شقوا شرنقتهم وطاروا عاليا في سماء امتهم ، ولازال هذا البعض من رجال الكنيسة ، ونقول البعض لانهم فعلا قلة قليلة من الذين يعيشون في عقول القرون الماضية ، ولا يمكنهم الاعتراف بمتغيرات الزمن ، اما الاكثرية فنعرف عنهم حرصهم الشديد على وحدة امتنا ، ونقرأ كتاباتهم ونسمع اراؤهم هنا وهناك ،  وللامانة والحقيقة والتاريخ نقول بان رئيس الكنيسة الكلدانية مار روفائيل بيداويد هو البطريرك الذي ليس فقط لم يستغل منصبه وكرسيه المقدس لزرع الفتنة بين ابناء هذه الامة ، لابل كان يؤمن ايمانا مطلقا بوحدة الامة ، وكانت مواقفه ايجابية ويشهد لها من ناحية وحدة امتنا قوميا وكنسيا ، ويبدو ان روما لم تكن تريد لتلك المحاولات ان تتمادى اكثر بدون ان تكون النتيجة في النهاية صهر الجزء المتبقي من كنيسة المشرق في بوتقة روما ، لذلك اجهضت عملية وحدة كنيسة المشرق ولا احد من اتباع هذه الكنيسة يعلم الاسباب التي ادت الى ذلك ، وبعيدا عن وحدة الكنيسة فان مار روفائيل بيداويذ اصر على وحدة هذه الامة حتى اخر يوم من حياته ، ولم تسنح له فرصة إلا وأكد فيها على هذه الوحدة . وكم كان غبطته واضحا وصريحا في المقابلات الاعلامية في اصراره على هذه الوحدة مهما اختلفت التسميات ، وعلى الرغم من ان تصريحاته هذه كانت تغيض هذا البعض من الكلدان الذين نسمعهم اليوم ينثرون بذور الشقاق بين ابناء هذه الامة . ولا نعلم لمصلحة من يفعلون  هذا ؟ . إلا ان شجاعة البطريرك مار روفائيل بيداويد وثباته على المبادئ وايمانه العميق بوحدة امتنا لم يكن ليتزعزع باراء هذه القلة القليلة التي لاتمثل الرأي العام لابناء الكنيسة الكلدانية .
 ولو نظرنا الى الموضوع من الناحية الدينية ، اليس هذا ما تدعو اليه المبادئ المسيحية من تسامح ومحبة وتعاون مع بني البشر ، فما بالنا لو كان هؤلاء البشر ابناء امتنا ، اليست المسيحية الان  في العراق على كف عفريت التطرف الاسلامي ، اليس هذا سببا مهما ايضا يدعونا الى التكاتف ، لو كنا فعلا مخلصين لمسيحيتنا كحد ادنى . ولو استثنينا الفوائد التي سيجنيها اهلنا من هذه الوحدة ، هل يتفضل احدهم ويفيدنا بالاضرار التي ستلحق بنا لو توحدنا ، فاين يقف بطريرك الكلدان من هذه المبادئ المسيحية التي ذكرناه ؟ (لانه حيثما اجتمع اثنان او ثلاثة باسمي فهناك اكون في وسطهم .... متى 20 ،18) .
 ان معركة التسمية قد اختلقها الانفصاليون ومعهم الذين لا يريدون الخير لهذه الامة واخرون من ذوي النظرة الضيقة ، لان التسمية في الوقت الراهن لانعتقد بانها تمثل المحور الرئيسي في مطالبتنا في تثبيت حقوقنا في الدستور الجديد للعراق  ، وقد اكد الجميع بان موضوع التسمية يمكن حله بعد ان نكون ضمنا حقوقنا . وقد قلنا سابقا ونكرره هنا بان تقسيم الامة تحت ذريعة التسميات هو خيانة .
   لماذا لا نراجع انفسنا نحن الكلدان, ونسأل , مالذي قدمناه لامتنا ؟ . واين كنا عندما كان غيرنا من الابناء البررة لهذه الامة يضحون بالغالي والنفيس في سبيلها ، من اجل الاقرار بحقوقنا القومية في بلد ابائنا ، وعدم تهميشنا كشعب اصيل عندما تحين الفرصة, ومن يستطيع ان ينكر المكاسب التي حققها هؤلاء الابطال من خلال تنظيماتهم السياسة والاجتماعية المختلفة والتي تضم جميع طوائف امتنا من الكلدان والسريان والاثوريين  ، تلك المكاسب التي تمثلت في تمثيلنا في حكومة الكردية في شمال العراق ، والاقرار بوجودنا القومي على تراب الوطن ، وتجربة التعليم رسميا بلغتنا الام التي حققت نجاحها ، في الوقت الذي رذلها بعض الكلدان ولازالوا ، لابل دعوا  وعملوا بكل جهدهم لافشال التجربة , وما نذهب اليه من موقف هذا البعض من الكلدان بشأن التعليم بلغتنا القومية ، مثبت بوثائق ، حتى ان سنهادس الكنيسة الكلدانية المنعقد في روما اواخر تشرين الثاني2001, تنكر لهذه التجربة ، وجاء رد اباء الكنيسة الكلدانية سلبيا على الرسالة التي وجهتها لهم نخبة مثقفة من ابناء الكنيسة الكلدانية ، والتي طالبوا بها من اباء الكنيسة باصدار قرار رسمي ، واضحا وصريحا ، يقر باهمية التعليم بلغتنا القومية ، هكذا خابت امال هذه النخبة الطيبة والمخلصة من ابناء امتنا ، ولا نعلم ان كان هذا هو رأي الاغلبية من اباء الكنيسة ام كان رأيا فرض على المجلس كما يحدث الان ، حيث خيب البطريرك اليوم امل الغالبية العظمى من ابناء الكنيسة الكلدانية باصطفافه مع الانفصاليين ، وباعتقادنا ان دعوة البطريرك الى الانسلاخ من جسد الامة سوف يكون صداه دعوة ابناء الكنيسة الكلدانية المؤمنين بوحدة الامة بكثرتهم الى الانفصال من سلطة البطريرك ، ولا نعلم ان كان البطريرك قد قدر بصورة دقيقة خطورة النتائج التي سوف تتمخض عن قراره هذا .
   يحزّ في انفسنا ويعترينا شعور من المرارة نحن ابناء الكنيسة الكلدانية المؤمنون بوحدة امتنا ، من قلة الوعي القومي بسبب اللامبالات والاهمال التي تلقاه القضية القومية من لدن كنيستنا , ولدى استعراضنا ما قدمته الكنيسة الكلدانية لخدمة القضية القومية , وخاصة خلال القرنين المنصرمين, تلك الفترة التي نما فيها الشعور القومي لدى شعوب المنطقة , نرى بان ما قدمه الكلدان مخجل ومجحف بحق امتنا ، لابل كنا دائما بعيدين عن محور القضية ، ولكي لا نجانب الحقيقة نقول بانه برز بين الكلدان اشخاص سَـنَت عقولهم وتشبعت ارواحهم بالشعور القومي , ولكنهم لقوا ردود فعل سلبية من قبل الكنيسة ، فكان مصيرهم اما الضياع , او اتهامهم بالجنون , ولسنا هنا بحاجة الى ذكر اسماء محددة . انه حقا لشئ مؤسف ! .
   إن الغالبية العظمى من الكلدان, وحتى يومنا هذا, لايستطيعون ان يميّزوا بين انتمائهم القومي والديني ، فعند الفرد الكلداني يستوي ابن تياري , وعينكاوا, وبغديدا , وارادن, مع الفرنسي, والانكليزي, فكلهم في تصوره هم " سورايي" . ان من بقي محتفظا بشعوره القومي من اتباع الكنيسة الكلدانية, هم قلة من العوائل التي اهتمت بزرع بذور التربية القومية بين ابنائها, وعلمتهم بان السريان والاثوريين هم اخوة لهم في الامة, وان اختلاف انتماؤهم الكنسي, لايغير شيئا من هذه الاخوّة. ولهذا بقي الشعور بالانتماء القومي يجري في دمائهم, ووديعة حافظوا عليها وسلموها لابنائهم, وبقي هذا الشعور بالانتماء القومي, كالجمر تحت رماد الزمن, ما ان هبت رياح النهضة, حتى ازالت الرماد, وبدى وهج الجمر, ساطعا وجليا.ً هؤلاء الاخيار كانوا يترددون من الاجهار بهذا الشعور, خوفا من ان يفسر بالتمرد, ومحاولة الانشقاق من الكنيسة الكاثوليكية, والعودة الى النسطورية , التي صورتها الكنيسة, ولاجيال طويلة, بانها زندقة وانحراف عن ايمانها القويم ، وليس خافيا على احد ، ما كان ينتظر المتمرد من عواقب وخيمة , يوم كانت الكنيسة متسلطة على رقاب اتباعها. واليوم هو غير البارحة .
   الجميع يتوقعون وينتظرون من البطريرك ان يصحح المسار الذي سلكه مؤخرا ، ويعيد الامور الى نصابها كما كانت في السابق والعودة الى تبني الوحدة القومية كما عرفناه عنه قبل سفره الى امريكا ووقوعه تحت تاثير قادة الانفصاليين الكلدان ، في الوقت الذي لا نستغرب استعمال كافة الاساليب غير اللائقة من قبل الانفصاليين للتأثير على القرار البطريركي ، والتي لا يخلوا منها تايخ هذه الكنيسة ، في ذات الوقت ندعوا البطريرك الى اعادة النظر في تقييم النتائج وعدم الاستهان بثقل الاغلبية من ابناء الكنيسة الكلدانية ، وقد يأتي وقت لا يفيد فيه النوح والندم ، وكفانا تشتتا .


55
لمن لا يقرأ لغة ابائه نترجم كنوزها
                                                                     
سـامي بلو

مٍذةيِنوِةلآِأ دقٍشتشِأ فولألوس دبًيةلآ دٍرِأ

نصائح الاب بولس بيداري

من هو الاب بولس بيداري ؟
   رغم غزارة انتاجه, وكتاباته البليغة, وقصائده الجميلة, الا انه قليل من يعلم عن هذا الرجل المغمور , الذي امضى في بلاد سوريا معظم حياته, بعيدا عن الوطن والاهل. كان الاب بيداري ابا صالحا لرعيته في بلدة قامشلي السريانية , يخدمها بكل اخلاص وتفاني , يرشد ابنائها الى الطريق الصالح حسب ما يتطلبه الايمان المسيحي , من خصال التواضع ومحبة القريب . لقد ترك الاب بولس اثاره جلية على ابناء هذه البلدة في تلك الحقبة من الزمن , ذلك الجيل من ابناء امتنا الذين  كانت ذاكرتهم لم تزل مشحونة بمناظر القتل البربري الذي تعرض له ابائهم على يد الاتراك والاكراد , ليس لسبب سوى لكونهم يدينون بالمسيحية.
   كانت ولادته في سنة 1887 في قرية  " بيدار" الاشورية في قضاء زاخو في شمال العراق - وبيدار اسم سرياني (بًيةلآ دٍرِأ) يعني موقع المعركة او ميدان الحرب - وفي مسقط رأسه تعلم مبادئ لغته السريانية وكذلك اللغة العربية . ومنذ نعومة اضفاره ابدى محبته الفائقة للعلم . لذا وقع عليه اختيار الاباء الروحانيين في قريته، وارسلوه الى معهد ماريوحنان الحبيب الكهنوتي في مدينة الموصل , الذي اسسه الاباء الدومنيكان في القرن التاسع عشر , وهناك انكب على الدراسة وارتشاف العلوم من مناهل المعهد المذكور, وبانت مواهبه الخلاقة وبدا متميزا بين اقرانه .
   رُسمَ كاهنا سنة 1912, على يد مثلث الرحمة مار طيماثيوس مقدسي ( الالقوشي) مطران زخوا . وخدم في مسقط رأسه لفترة من الزمن , ثم نقل الى سوريا , والتي امضى فيها ردحا من حياته, ولم يعد الى وطنه الا في سنين عمره الاخيرة, حيث توفي في الموصل في السابع من ايلول سنة 1974, وانطفأ ذلك السراج النيّر الذي سنا نوره في سماء ادبنا السرياني.
   عاش الاب بيداري حياته قوميا حتى نخاع العظم, ولم تبرد حرارة محبة لامته حتى اخر لحظة من حياته, وكان على الدوام يدعو بني امته من خلال مواعظه وكتاباته , ويحثهم على اعلاء شأنها , والافتخار بانتمائهم اليها , وبعث لغتها المجيدة والمقدسة , والاتحاد بالفة ومحبة , ونبذ اسباب التفرقة مهما كان مصدرها .
   يعتبر الاب بولس بيداري اديبا فذا وكاتبا بليغا , وهو واحد من القلة الذين كتبوا وتضلعوا في اداب وقواعد اللغة السريانية في القرن العشرين . وبالاضافة الى لغته السريانية كان يتقن اللغة العربية والفرنسية والانكليزية واللاتينية والكردية . وترك لنا ارثا غنيا من مؤلفاته ولكن مع الاسف فان معضمها بقيت حبيسة في مخطوطاته , ولم تجد طريقها الى النشر, وقسم منها فقد اثناء تنقلاته, وقليلها الذي نشره المؤلف وهو على قيد الحياة وهي :

1.   دليل الطلاب , او الموجز في نحو اللغة السريانية, ونشره في الموصل سنة 1923 - مطبعة الاثوريين للكنيسة الشرقية المقدسة .
2.   المقال الجامع : ومطلعه " ايتها الامة الحبيبة " ومقال ملحق به يصف فيه الملفان السرياني مار افرام الكبير . وطبع الاثنان في الهند سنة 1957 .
3.   قنبلة الاب بيداري , ونشره في بيروت سنة 1936 , وهومؤلف باللغة العربية يحوي مقارنة بين اللغة السريانية والعربية .
4.   فضيلة الفتاة , باللغة العربية , نشره في قامشلي بسوريا سنة 1956.
5.   بين البتولية والزواج , نشره في قامشلي سنة 1966 , وهو باللغة العربية ايضا .
   اما الكتاب الوحيد الذي نشر بعد وفاته فهو " مقالات وقصائد مختارة " نشره الاب ألبير ابونا عن طريق مجمع اللغة السريانية في العراق سنة 1977 . وهو الكتاب الذي اقتبسنا منه هذه المعلومات والقصيدة المنشورة هنا. والكتاب هو بخط ﺃﺳﻃﺮﻧﮔﻴﻟﻲ رائع خطته قصبة المرحوم القس (المطران) يوسف توماس في القوش سنة 1977.

   وكثيرة هي المؤلفات التي لم تنشر, واما السريانية منها فهي :
1.   درب الصليب (اولآرحِأ دٍؤلتثِأ), ويصف زيارة الاراضي المقدسة , وهي قصيدة على البحر الافرامي.
2.   كتاب الرئاسة الكلدانية (رًشِنولآةلآِأ دكٍلدِيُأ), ولكن هذا الكتاب فقد ولم يعثر عليه بين مقتنياته .
3.   مقال في المجازر التي حصلت لابناء امته في جزيرة قردو في سنة 1915 . والجزء الاول هو على الوزن الافرامي (السباعي) , اما الباقي فهو على الوزن النرساوي (الاثني عشري) .
4.    كتاب في جغرافية الارض (مٍخةلآثِنولآةلآ اِرعِأ ), وهذا ايضا فقد من بين موجوداته . اما مؤلفاته العربية التي لم تنشر في :
5.   نثار الملوك,
6.   قصة الربان هرمز .
7.   قصة مار افرام الكبير .
8.   قصة مار بهنام الشهيد .
9.   بحث عن مار افرام .
10.   بحث في اللغة السريانية , القلم الشرقي والقلم الغربي .
11.   كتاب تفسير التسابيح السريانية باللغة العربية .
   
   والى القراء الكرام مقتطفات من قصيدته الموسومة مٍذةيِنوِةلآِأ " نصائح " وهي قصيدة مطولة بالبحر السباعي( الافرامي ) وتقع في مائة وثلاثة عشر بيتا مربعا , والقصيدة هي على غرار القصائد التي اوردها الراهب يوحنان الموصلي من دير مارميخائيل رفيق الملائكة الواقع على الضفة الغربية لنهر دجلة شمال مدينة الموصل, في كتابه الموسوم (كةلآِثِأ دشٍفتر دولآبِذًأ) كتاب السيرة الحسنة الذي وضعه سنة 1245 ميلادية. والقصيدة مقسمة الى عدة اجزاء, كل جزء يتناول نصائح في موضوع معين , فالاول هو في مخافة الله والايمان , والجزء الثاني في احترام الوالدين و الاخر في محبة القريب , وبعده في اقتناء العلم والمعرفة , ... والخ من المواضيع المهمة والتي لها علاقة بحياة الفضيلة, وقيم الانسان العليا . ونظرا لطول القصيدة سنكتفي بترجمة مقتطفات من بعض اجزائها. وقد راق لي ان اسمي ترجمتها هذه بـ :
 " نصائح الاب بيداري "



   في مخافة الله:
اعلم ايها الانسان بانك على صورة الله
فلا تهين صورة خالقك بتدنيس نفسك .
في جميع مسالك الحياة تمسك بمخافة الله
واذا حدت عن طريق الرب , لن تقطف الا الموت والعار .
يرى (الرب) جميع اعمالك , ولايخفى عليه شيئا منها
ويزنها بالعدل , في الميزان المنصوب امامه.
وكل رجسة تخطر ببالك , يعلم بها قبل الاوان
وما تتمناه نفسك , مسطرة في سجله الذي لا يخطئ.
*******
في احترام ومحبة الولدين:
بعد الرب الاله , تاتي محبة الوالدين
بعد الله هما منحاك الحياة .
الطعام والكساء يقدمونه لك بكرم
ويوفرون لك كل طلباتك.
لاجلك ، اباك لا يهدأ ابدا من العمل
يصل الليل بالنهار , ليقدم لك ما ترغب به.
لا البرد ولا الحر يمنعانه من مواصلة كفاحه
يتعب ويعرق ويصبر في معارك هذه الحياة.
وعندما يعود من عمله وينفض عنه ثقل يومه
 يفرح ويبتهج اذ يجدكم بصحة وسعادة .
اما موضوع الام فانا في حيرة منه, ولا اتجرأ ان اتكلم عنه
فكل ما اقوله لا يمكن ان يقترب من الهدف.
لا القلم ولا اللسان قادران ان يترجمان لنا هذا المطلب
فموضوع الامهات عاصي على كل تفسير وتعبير.
بعد تسعة اشهر من حملها المجهد والمؤلم
تعصف بها الام المخاض, لتصل بها الى حافة القبر.
وما ان تلد وهي بين الحياة والموت, حتى تنسى بليتها
تحضن وتقبل وليدها , وكأن شيئا لم يكن.
وان مسّه مرض بسيط , تاخذها الهواجس
وتذهب طارقة كل باب , لعلها تجد له الدواء.
يحل الليل اللعين , وتشتد الام الطفل
يمر الوقت والساعات , ويُكثر هو من بكائه.
لا يتوقف, ولا يهدأ من صياحه
ويجافيها النوم , ولا تجد لنفسها مهربا.
فتناغيه بكل لطف , بالحانها الملائكية
وتهز المهد وتدعو , وهو يجاوبها بصراخه.
هكذا تقضي ليلها, في هذا الصراع المرير
وجفونها لم تذق طعم النوم, ولا جسمها شئ من الراحة.
اسمع يا هذا ما تفعله الام, بعد كل هذا العناء
تراها تجذبه من مهده, وتضمه الى صدرها.
وتقول: انت ابي وامي , وانت هو الحب الذي يملأ قلبي
تقبله وتبكي وتضحك, وتتصور نفسها في الفردوس.
من الذي  يدرك هذا السر ؟ ومن يستطيع ان يفسره لنا ؟
ليس له من تفسير في الحياة , الا في قلب الوالدة الحنون.
فاذا كانت هذه هي امك , فكم انت مدين لها ايها الصبي؟
فقدم لوالدتك كل يوم, احترامك ومحبتك الدافئة.
ولا تنسى الالام التي تحملتها من اجلك, عندما حبلت بك
وكافئها بالقليل من الكثير , والرب يجازيك كثيرا.
*******
في محبة القريب:
بعد محبة الله, وبعد محبة الوالدين
تاتي محبة القريب.
كل ما تريد ان يفعله لك قريبك في هذه الحياة
افعل له بالمقابل تماما, فهذه وصية ربك.
ترغب ان يحبك بصفاء, قدم له محبتك النقية
انت تطلب ان يمدك بالعون, فمد له يمينك لمساعدته.
واول قريب موصى انت به
ياتي الشيوخ كبار السن, فلديهم صفاء الحكمة.
عندهم قد تجمعت التجارب وخبروا كل الطرق
فاغرف من بحرهم الحكمة والمعرفة التي تصادفك.
لقد كانوا هم ايضا في ايامهم مثلك
وان قد شاخوا الان, تذّكر بانك سوف تهرم ايضا.
*******
سنكتفي بهذا القدر من هذه القصيدة وبامكان الذين يجيدون اللغة السريانية ان يطلعوا على هذه القصيدة في مصدرها " مقالات وقصائد مختارة " تاليف الخوري بولس بيداري





56
الانسة نيلا سامي بلو تحصل على شهادة بكالوريوس في الكيمياء بامتياز
[/b]


بتاريخ 16 ايار 2005 حصلت الانسة نيلا سامي بلو على شهادة البكلوريوس في الكيمياء بدرجة امتياز من جامعة إموري في ولاية جورجيا الامريكية ، وياتي تسلسل هذه الجامعة في المرتبة الثامنة عشر في قائمة احسن الجامعات الامريكية . وسوف تستمر نيلا في دراستها للحصول على شهادة في طب الاسنان في كلية اريزونا لطب الاسنان.

مبروك للانسة نيلا هذا التفوق مع امنياتنا الطيبة لها بالموفقية في مرحلتها الدراسية المقبلة في كلية طب الاسنان

 

صفحات: [1]