عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


مواضيع - Noel Riskallah

صفحات: [1]
3
زيارة رعوية لقداسة البطريرك مار دنخا الرابع الي خورنة الربان هرمزد المشرقية في مشيكان

في يوم الاثنين المصادف 9/9/2013, وفي تمام الساعة السابعة مساء كانت رعية الربان هرمزد مع موعد بلقاء ابوي لقداسة البطريرك مار دنخا الرابع والوفد المرافق لقداسته من ضمنهم الاسقف مار بولس بنيامين اسقف الرعية والاب انطوان لاجين وعدد من الشمامسة.
عند وصول موكب قداسته الى ساحة كنيسة مريم العذراء استقبل من قبل ابناء الرعية والشمامسة مرتدين الزي الشعبي والتراثي  بترتيلة المزمور القائل( سبحوا لله....) , وعند دخول الموكب الى الكنيسة بدأ قداسته بالصلوات الطقسية.
بعدها القى راعي الخورنة الاكذياقون قردغ حكيم كلمة ترحيبية ارتجالية باسم  راعي الابرشية سيادة المطران مار بولس بنيامين وباسم ابناء الخورنة, حيث تتطرق على منجزات قداسة البطريرك الروحية والفكرية والاجتماعية والدينية وكيف فتح ابواب كنيسة المشرق على مصراعيها للحوار والوحدة مع الكنائس الشقيقة, بعدها رتل الشمامسة مع ابناء الرعية ترتيلة ( صفقوا ياجميع الامم بقدوم ابينا البطريرك). بعدها جاءت كلمة راعي الابرشية مار بولس بنيامين مرحبا بقداسته ومبينا دور الكنيسة في حمل رسالة المسيح الخلاصية لكل البشر.
بعدها رتل الشمامسة مع الشعب ترتيلة (ايها المؤمنون....). بعدها القى الشماس جميل فرنسيس كلمة باسم ابناء الرعية شاكرا قداسته لزيارته الميمونة لاابناء رعيته, بعدها جاء دور الفنان عماد ربان حيث رتل بصوته الشجي ترتيلة (امر لي عيتا) حيث سما بخيال الحضور الى حضرة الخالق وصفق له الجميع.
بعدها كانت كلمة قداسته الى ابناء الرعية تكلم فيها عن دور كنيسة المشرق الريادي, وكيف انتشرت في اربع جهات العالم, وتتطرق قداسته الى دور القوش التاريخي لكنيسة المشرق, بعد هذه الكلمة توجه الجميع مع قداسته الى قاعة الكنيسة وهم يرتلون (ابناء الرب احرار....).
بعدها قدمت الي قداسته باقة ورد من قبل طفل وطفلة يرتدون ازياء بلداتنا التراثية. بعد العشاء كانت هناك فقرات معدة من قبل اعضاء الخورنة, حيث القى السيد سلام يلدكو كلمة ترحيب بابينا البطريرك والوفد المرافق له وبكل الحاضرين من ابناء الرعية والضيوف, بعدها كانت كلمة رئيس مجلس الخورنة السيد بهجت كجوجا, وكلمة السيد هاني جولاغ , وكلمة السيدة مي نيسان, وقصيدة نثر من قبل السيدة سوزان سورو , عبروا فيها عن محبتهم وفرحهم بقدوم راعي رعاتنا مار دنخا الرابع , وقد ختم حفلة الاستقبال هذه فناننا المحبوب عماد ربان حيث ابهج الجميع في بعض اغانيه التراثية الجميلة. مسك الختام كانت بركة قداسته للجميع بعدها بدا ابناء الرعية بالتقاط صور تذكارية مع قداسته.
اللجنة
الاعلامية لخورنة الربان هرمزد المشرقية






4
أُمسية شعرية غنائية تراثية أقامها إتحاد سورايا القومي في مشيكان

بقلم: نوئيل رزق الله      
    يوم الاثنين المصادف 5  ايلول2013، اقام اتحاد سورايا القومي (منتدى حمورابي الثقافي) أمسية شعرية وغنائية تراثية  على قاعة قصر راين.  كانت بحق عرسا ثقافيا فنيا غنائيا وشعريا بكل معنى الكلمة.
    فعند الساعة الثامنة مساءً اكتظت القاعة بالحاضرين من الرجال والنساء، و كان الحضور من العنصر النسائي ملحوظاً، لأن الأمسية نُظمت على شرف احدى شاعرات ابناء شعبنا القادمة من الوطن الام وهي السيدة منال ابونا، حيث امتعت الجمهور بقصائد جميلة متنوعة. أُفتتح الحفل بكلمة ألقاها السيد موئل رزوقي،أهم ما تناول فيها حاجتنا إلى مركز ثقافي، تلا ذلك عزف منفرد على الساز(الطنبور) للفنان آندي ربان، هذا وقد شارك الشاعرة الضيف مجموعة من أُدبائنا وشعرائنا من مختلف مؤسساتنا الثقافية والقومية في المهجر،  بقصائد جميلة متنوعة تناولت مواضيعاً مختلفة تخص هويتنا وخصوصيتنا القومية، واخرى عن الحب والغربة ومواضيعاً اخرى جميلة احتفاءً بالضيفة العزيزة. وكان ضمن المشاركين الاستاذ سالم كجوجا، السيد كريم ديشا، الاستاذ نجيب جلو، والاستاذ صباح جولاغ. كما شاركت في الامسية السيدة سوزان سورو في قصيدة رثاء مؤثرة، وفي الختام القى الاستاذ عابد ملاخا قصيدة عن وحدة ابناء شعبنا والغربة . وكانت هناك مفاجئة من الكاتب والشاعر الاستاذ سالم كجوجا حيث قدم فقرة غنائية من فلكلورنا الشعبي ، من كلماته وتلحينه اضفت على الامسية فرحا وبهجة وصفق لها الحاضرون كثيرا، رافقه فيها رهط من أعضاء إتحاد سورايا وأعضاء من أسرة مجلة حمورابي.
وقد تخلل إلقاء القصائد اغانٍ غزلية وتراثية، حيث قدم لنا الفنان عماد ربان اغنية بعد كل قصيدة او فقرة ابدع بها وصفق له الحاضرون.
  ختاما نقول: نتمنى لضيفتنا العزيزة الشاعرة منال ابونا ولكتابنا وشعرائنا هنا في المهجر الذين شاركونا بقصائدهم الجميلة العمر المديد ومزيدا من الانتاجات الشعرية، فجهودهم لاتقدر بثمن، واوسمتنا لهم هي قلوبنا التي امتلات بحبهم، فهم ابناء شعبنا و آبائنا وأخوتنا، نقف اجلالا لأقلامهم النبيلة. إن الامسية كانت عربون محبة لهم. وشكرا للفنان المحبوب عماد ربان والفنان الشاب اندي ربان ونتمنى لهم التألق والنجاح، شكرا لإتحاد سورايا القومي ومنتداه: منتدى حمورابي للثقافة السريانية، لهذه الامسية الشعرية ونتمنى ان تتكرر دائما لأن كما يقول الاديب السرياني الراحل نعوم فائق " الامة التى لاتحترم ادبائها وشعرائها لايحترمها الغير".















5
توضيح حول رسالة المدعو جلال ابونا الي غبطة البطريرك مار لويس ساكو
الاركذياقون قرداغ اركان حكيم
مشيكان/07/30/2013

بتاريخ 07/19/2013, نشر المدعو (جلال ابونا) وعلى موقع عنكاوة في صفحة المنبر الحر رسالة موجهة الي غبطة ابينا البطريرك مار لويس روفائيل ساكو الاول الجزيل الاحترام, نقتبس منها :( لقد ذكر الاب اركان اكثر من مرة بأنكم (اي البطريرك) اتصلتم به شخصيا واعطيتم بركتكم له بمواصلة الخدمة لااهالي بلدة القوش من خلال الكنيسة الاشورية , فهل هذا صحيح؟) انتهى الاقتباس.
تعقيبي على المدعو (جلال ابونا) اوجزه بعدة نقاط كما يلي:
1 – في ديترويت /مشيكان يوجد شخص معروف هو (جلال جرجيس ياقو ابونا) وهو شخص معروف لدى الجميع ولنا قرابة وجيرة مع بعضنا, ودار حديث بيني وبينه هذه الايام حول هذه الرسالة, تأسف كثيرا من ان مجهولا انتحل اسمه واسم عائلته وارسل رسالة الي غبطة البطريرك.
2 – إن عائلة ابونا بشخص المحامي يعكوب ابونا نشرت توضيحا على رسالة المدعو(جلال ابونا) بتاريخ 07/22/2013, وعلى المنبر الحر ايضا في موقع عنكاوة دوت كوم تستنكر هذا العمل وان من قام بهذا العمل قد انتحل اسم عائلة ابونا.
3 – رد المدعو (جلال ابونا) على توضيح الذي نشرته عائلة ابونا حيث قال:( انه التباس واسمي هو (جلال بتي ابونا) , وحسب معلوماتي ومعلومات بيت ابونا بانه لايوجد شخص باسم (بتي ابونا) انه اسم مستعار وان مجهولا انتحل لقب بيت عائلة الابوي.
4 – أيا كنت ومن تكون هل تعرفني شخصيا؟ هل التقيت بي من قبل؟ هل تعرف من هو الاب اركان حكيم ومن اية عائلة واي بيت؟. أين سمعتني اقول بان سيدنا البطريرك ساكو اتصل بي مرتين؟ هل في الكنيسة ام في الشارع؟ ام سمعت هذا في النوادي الليلية التي يحضرها امثالك ياسيد (جلال ابونا).
5 – انا ككاهن في كنيسة المسيح اتصلت بغبطة البطريرك مار لويس ساكو وهذا من واجبي وباركته على تسنمه كرسي بطريرك الكنيسة الكلدانية, فمن انالكي يتصل بي سيدنا البطريرك؟.
6 – ان بيتي مفتوح للجميع انني ادعو هذا المدعو (جلال ابونا) ان ياتي عندي ويواجهني بكل صراحة وجرأة وبحضور ناس يختارهم هو ويوضح لي متى انا قلت له هذا الكلام , واذا انت غير مستعد ان تواجهني وتفصح عن اسمك وشخصك , اذا انت انسان مدسوس وكاذب, كذبت على نفسك وعلى غبطة البطريرك وللاسف امثالك كثيرون.
ختاما انني اطالب عائلة الابوي (ابونا) بأتخاذ الاجراءات القانونية بحقك بسبب انتحال لقب العائلة وبحق المواقع الاليكترونية التي نشرت هكذا افكار مسمومة , حفاظا على اسم العائلة الابوية مع شكري وامتناني لكل انسان نزيه , آمين.


6
الشماس مردو والامانة في الترجمة؟
نوئيل رزق الله
مشيكان : 06/06/2013

نشر موقع كلدايا نيت التابع الي احدى الابرشيات الكلدانية في امريكا مقال للسيد الشماس مردو وهو عبارة عن ترجمة لرسائل متبادلة بين قداسة البطريرك مار دنخا الرابع بطريرك كنيسة المشرق الاشورية الشقيقة,  وقداسة مار ادي الثاني بطريرك كنيسة المشرق القديمة الشقيقة.
الرسائل هي بخصوص الحوار مع كنيسة روما والوحدة مع كنيسة المشرق الكلدانية, ولكن مع الاسف لم يكن الشماس امينا في ترجمة بعض النصوص, نتمنى ان تكون غير مقصودة, لان لي معرفة شخصية بامكانية السيد مردو في اللغة السريانية قراءة وكتابة وتفسير.
اليكم ادناه اقتبس ترجمة النص من قبل الشماس مردو:
(بدأنا التحاور مع الكنيسة القبطية، إلا أنَّ الأقباط وضعوا شروطاً علينا، ونحن لم نقبلها، اشترطوا علينا إلغاء أسماء آبائنا نسطوريوس وتيئودوروس من طقسنا وكُتُبنا، وأن ندعو مريم أم الله، إن هذه الأمور لن نقبلها أبداً.
لقد كتب الأقباط ضِدَّ النسطورية، ونحن النساطرة لا نعلم إن كان ايمانُهم الأوثوذكسي مستقيماً وتعليمُهم حقيقياً ومقبولاً من قبل آبائنا القديسين)

انتهى الاقتباس.
في مقال سابق لي قمت بترجمة هذ المقطع من رسالة قداسة مار دنخا ونشر في موقع القوش نيت لاطلاع عليه انق على الرابط :
http://www.alqosh.net/article_000/noel_riskallah/nr_6.htm
 وبعض المواقع الاخرى لشعبنا, واعيد ترجمته مرة اخرى لنكون امناء بنقل الحقائق كما هي لا كما يتمنى او يشتهيها المتصيدون في المياه الاسنة, اليكم مرة اخرى ادناه ترجمة النص بامانة ومصداقية:
( مع كنيسة الاقباط كنا بدانا  حوارا, لكنهم اشترطوا علينا ونحن لم نقبل ان نحذف اسماء الاباء بالايمان نسطوريوس وتيئودورس من طخسنا وكتبنا, او مريم ندعوها ام الله, نحن لانقبل هذه الامور في اى وقت. بسبب هذا بدأ الاقباط بالكتابة ضد النسطورية, حتى اذا نحن انفسنا النساطرة لانعرفها, ولكن نقبل بان ايمانهم هو ارثودسي اي(قويم) وتعاليمهم صادقة ومقبولة من قبل ابائنا القديسين)
انتهت ترجمة النص.
 مع العلم ان ما جاء في كتاب اللاهوت المعاصر الذي يدرس لطلبة الكهنوت في الكنيسة الكاثوليكية, الجزء الاول بقلم الاب سليم بسترس البولسي صفحة 171 حيث يقول:( لذلك يرى بعض مؤرخي اللاهوت اليوم ان أفكار نسطوريس لم تكن خاطئة, وأن خلافه مع كيرلس لم يكن سوى على الالفاظ . وان ما نبذه مجمع افسس في النسطورية ليس بتعاليم نسطوريوس بل التفسير الذي اعطاه كيرلس لتلك التعاليم).
في الختام ارجوا من الشماس مردو ان يكون امينا في ترجمته وخاصة الوثائق المهة أنفة الذكر اعلاه وتذكر عندما قبلت درجتك الكنسية كشماس اعطاك الاسقف القريان لتحمله بامانة واخلاص  ونكرات الذات الي العالم.

   






7
كذا يكون الحوارمع غبطة البطريريك مار لويس روفائيل الاول الجزيل الاحترام!!!
نوئيل رزق الله
ديترويت/ مشيكان/
05/05/2013
(ليس لاحد حب اعظم من هذا ان يبذل احد نفسه لاجل احبائه), هكذا علمنا ربنا يسوع المسيح له المجد, فطوبى لكل من يضحي من اجل وحدة كنيسة المسيح له الحياة الابدية واسمه يكتب في سفر الحياة.
يفاجئنا البعض وخاصة هذه الايام بالتباكي وقذف بدع واطلاق ارهاصات بعيدة كل البعد عن المنطق والواقع, غايتها دق اسفين الفرقة والكراهية بين جميع طوائف شعبنا الذي يعيش اليوم الهجرة والابادة واقتلاع الجذور.
 في هذه الايام قد علا عويل وزعيق وصراخ مجموعة انفصالية من ابناء كنيستنا الكلدانية وهم عل عدد اصابع اليد البعض منهم يعيش على الاعانات الاجتماعية التي تقدمها لهم دول اوروبية التي يعيشون فيها, معلنين انفسهم بالدفاع عن حقوق الكلدان وابناء الطائفة الكلدانية منهم براء لم يخولهم احد من الكلدان بالتكلم نيابة عنهم ولم ينتخبهم احد, لكنهم فرضوا انفسهم علينا .
نتناول في هذا المضوع مسئلة نوازع تخريبية تسكن روح هؤلاء دائما يشعرون بالضعف والصغر امام الاخرين مما يدفعهم للقذف والشتم لتحجيم الناس على الوزن الذي يريدونه, ونفس الوقت تقتلهم الغيرة امام الحقيقة التي هم عليها والامر الذي يدعوهم الي اشهار سلاح التشهير في محاولتهم لتشويه الصورة الناصعة لللاخرين ويتمادون في احلامهم على بساط الاوهام حتى يسقطون في مهاوى التاريخ المخجل.
كان على هذه المجموعة المدعية بالكلدانية والكلدان منهم براء الاهتداء بأؤلائك المتخصصين الذين لهم الجراة في قول كلمة الحق والتي يصطفون من خلالها بجانب الفصائل والتنظيمات والمؤسسات السياسية والثقافية والاجتماعية المتبنية الهوية القومية الواحدة الجامعة بكل تسمياتها مع اننا نعتز كل الاعتزاز بمسمياتنا التاريخية العديدة التي تتوحد في مضمونها.
ان هذه المجموعة التائهة والمحبة بالتصيد بالماء العكرة تمكنت باساليبها من التوغل في بعض المؤسسات تحت يافطة الكلدانية التي كانوا بالامس القريب ينبذونها وينكرونها متفاخرين بعروبتهم وانتمائهم الي ازلام النظام السابق ينوون كتابة وتدوين تاريخ جديد لشعبنا الموغل في القدم والذي تجاوز عطاءه  ومدنيته الالاف السنين. ان شعبنا بكل مسمياته لا يعير اهمية الي مقالتهم المسمومة والمليئة بالمغالطات وتجاوزهم على اعلى درجة في هرم الكنيسة الكلدانية على غبطة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو الاول ومع الاسف من على صفحات احد المواقع الاليكترونية التابع لابرشية كلدانية, والتي يستهجنها كل ابناء شعبنا .

لقد نشر الموقع المذكور اعلاه تحت عنوان ( كذا يكون الحوار المسكوني؟
جانب يتنازل عما ليس من ملكيته، وجانب يتجذّر في أوهامه
أيها القارئ الكريم، تفحص الوثائق وعندك الخبر اليقين)
   مقتطفات من المقابلة التي اجريت مع غبطة البطريريك مار لويس روفائيل الاول من قبل موقع عنكاوا المحترم , ومعقَبة برسالتين الاولى لقداسة مار أدي والثانية لقداسة مار دنخا , مع ترجمة جزئية للرسالتين باللغة العربية نقتبس جزء من الرسالة الثانية هذا المقطع(ولكن اشترطوا علينا ونحن رفضنا ان نلغي اسماء نسطور وتيودور من كتبنا الطقسية أو ان نبدأ استعمال اصطلاح "والدة الله" للبتول مريم  ونحن سوف لن نرضى بشىء كهذا ابدا). انتهى الاقتباس..
كان الاجدر بالكاتب  الذي ترجم جزئية من هذه الوثائق ان يكون امينا  في نقله للحقائق كما هي واردة في الرسالة وليس الانتقائية في  ترجمته لنصف الجملة وذلك ليضلل القارىء الكريم الذي لا يتقن اللغة السريانية واليكم اعزائي ترجمة للنصف الباقي من الجملة المترجمة اعلاه: ( بسبب هذا بدأ الاقباط بالكتابة ضد النسطورية, حتى اذا نحن انفسنا النساطرة لانعرفها, ولكن نقبل بان ايمانهم هو ارثودسي اي(قويم) وتعاليمهم صادقة ومقبولة من قبل ابائنا القديسين, نحن كمسيحيين يجب ان نكون مطيعين وحافظين لوصايا يسوع المسيح الذي يقول في يوحنا 15:12 ( أن يحب بعضكم بعضا كما انا احببتكم).وايضا يقول في يوحنا 17:20 ( ولست اصلي من اجل هؤلاءفقط , بل ايضا من اجل الذين يؤمنون بي بسبب كلمة هؤلاء. ليكون الجميع واحدا, كما انك انت فيً وانا فيك, ليكون هم ايضا واحدا فينا). ). انتهت ترجمة الجملة كاملة. مع العلم ان ما جاء في كتاب اللاهوت المعاصر الذي يدرس لطلبة الكهنوت في الكنيسة الكاثوليكية, الجزء الاول بقلم الاب سليم بسترس البولسي صفحة 171 حيث يقول:( لذلك يرى بعض مؤرخي اللاهوت اليوم ان أفكار نسطوريس لم تكن خاطئة, وأن خلافه مع كيرلس لم يكن سوى على الالفاظ . وان ما نبذه مجمع افسس في النسطورية ليس بتعاليم نسطوريوس بل التفسير الذي اعطاه كيرلس لتلك التعاليم).
ولو كان هؤلاء فعلا كلدان صادقون لافتخروا بالتضحيات والدماء التي سفكت على ارض الوطن من الاساقفة و الكهنة والاكليروس و من قبل تنظيماتنا السياسية التي تناضل على الارض والتي تكن كل الاحترام لكل تسمياتنا بدلا من دس الكراهية بين ابناء شعبنا.
ان من يريد الدخول الي ساحة العمل القومي عليه الاتصاف بالايمان والاخلاص والشعور بالانتماء القومي الصحيح المبني على صخرة  تتحطم فوقها كل مغالطات الانقساميينمن الطائفة الكلدانية  الذين يبثون ارهاصتهم عبر شاشات الانترنيت معروفة الولاءات والتوجهات والتمويل لاارباك ابناء الكنيسة الكلدانية والتأمر عليهم لغرس بذور الشقاق والكراهية بين اخوانهم من ابناء الكنيسة الكلدانية المعتزين بالتسمية الاشورية الشاملة لما تحويه هذه التسمية من مدلولات ملموسة وواقعية على الصعيد الداخلي في العراق , والاقليمي والعالمي , تلك التسمية التي يخشاها الكثيرين  لاسباب لاداعي للدخول في تفاصيلها.
أخيرا نقول لاابناء كنيستنا الكلدانية نحن لسنا مهمشين كما يدًعون هؤلاء الذين هم على عدد اصابع اليدين ولم يخولهم احد بالتكلم باسم الكلدان, انه شعار زائف,أن اعدادا كبيرة منهم قد انخرط في التنظيمات السياسية التابعة لشعبنا يكافحون ويناضلون من اجل الوصول الي الاهداف السامية وهي نيل الحقوق القومية والسياسية والثقافية لشعبنا( الكلداني السرياني الاشوري) بكل تسمياته, ولكن مع الاسف في الواقع كلنا نعلم بان شعبنا كله بكل طوائفه مٌهَمش ومٌهَجَر وحقوقه مهدورة ومدنه وقراه مٌتجاوَز عليها في بلدنا العراق الذي نحن سكانه الاصليين. اذا علينا الكفاح والنضال سوية متحدين ويد بيد مع تطلعات وحدة كنيسة المسيح التي تبناها غبطة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو الاول الجزيل الاحترام و بخطاب سياسي واحد لنتمكن من الوصول الي اهدافنا و تقرير مصير شعبنا الذي بات ضحية للصراعات السياسية بين الاحزاب المتسلطة الان على زمام الامور في بلدنا العراق , وبدون ذالك سيفرَغٌ وسوف يُقتلع من جذوره من ارض اباءه واجداده وهذا ما يريده الكثيرين ممن لهم زمام الامور في العراق.


8
هل شاخت الجبال ام نحن؟

بقلم: يونس كوكي/ مشيكان 23/اب/2012
   كثر الكلام في السنين الاخيرة ممزوجا مره اكثر حلوه ونقرأ بالمجان الهفوات ووضع العثرات اكثر من لم الشتات, وبخفوت دعوة الضالين الى منطق العقل والرشد, فلو كل داع للفرقة والحقد والكراهية يسأل نفسه كم جنى او سيجني الاخرون منه غير لعنات التاريخ, لمصلحة من؟
فالذي يزرع بذور القسمة والنسبة الكبيرة لو يجلس ويتأمل بالذي يزرعه وماذا حل بنا ك (سواراي) اقتلاع من الجذور! وكي لانبتعد اكثر من مائة عام مضت والى حد عشر سنوات الاخيرة, يا لهول المصيبة التي حلت بنا اكثر من مليون انسان تهجيره ال  جنات الغرب, وهذا يذكرنا ابان المجازر التي ارتكبت بحق آباءنا والمسيحيين عامة في ظل العثمانيين الطارئين على التاريخ, ففي برقية لأحد قادة تلك المجازر الي اسياده حيث يقول(والاسبوع الماضي ارسلت عشرة آلاف كافر الى جهنم) من كتاب ( دان جيلمونيه) الشاهد العيان ومؤلف كتاب (هل يجب ان تموت هذه الامة؟), ومنذ ستة وعشرين قرنا لازال فصيل من ابناء هذه الامة المنكوبة يستشعر ذلك الالم ويقول اني اسمع آهات آبائنا ألا تسمعون معي؟
فنتيجة الفرقة الناجمة والجذلون مقسمي النسب الكبرى والذين انعم الاوروبيون عليهم بوافر النعم والتبشير بما لدى القوم والقسمة ما بعد 1551, يقولون ان ابي من تزوج أمي ايها الحمقى, نحن قصبة مرضوضة. ايستغفلون ببلاهة ويسمعون صداهم فقط في الشتات ويظنون انهم يفتنون جبابرة هذا الزمان بوضاعتهم ونغمة نشاز لايسمعها غيرالجان في وسط ريح صرصر.
الصامدون في الديار يااخوة لااريد ان اقول انفضوا اياديكم من المهاجر, فالانانية والنرجسية قد اعمت البعض وباوهام بالية بالرغم من النور الوضاح امامهم.
كنت اضن حتى جبالنا شاخت لكن عندما ارى نبتا اخضر يطلع بين الحين والاخر في جبل القوش عروس التاريخ والزمان والساتر الاول لأمجاد آشور واصرارهم على الثبات لحراسة عظام اجدادنا النائمين بأمان على الاقل لهذا الزمان, طوباهم, فيا ايها الاخوة جموع المهاجر حالما تطأ اقدامهم يظنيهم الجري مع العجلة السريعة الدوران فهل تظنون ان يبحثوا عن ذهب مجلي.
فرهبة الوعاض المتربعين على منابع الثلاثين من الفضة وخدمتهم لربين في آن واحد كيف سيتركونهم وشأنهم. فقط يعوزكم ناموسا يعيد تلك الحقول تنبت سنابل مثقلة بالحب الوفير, دعوا الذين آثروا الهجرة وفضلوا شخبطات سوق مريدي في منافيهم, وانهم يعلمون علم اليقين ان بذورهم في الشتات ذائبة لامحالة, فأين ستكون امبراطوريتهم يا ترى؟ واحفادهم على ماذا سيزايدون؟ فاولاد المهجر شاخوا قبل آبائهم من اثر الجرى وراء السراب وللامانة فقط قبضت اياديهم حزم الامان.
وهنا ليس لنا إلا ان نتأمل ماقاله العظماء ومنهم الامريكي ( بنيامين فرانكلين), ان الذي يتخلى عن حريته مقابل امنه لايستحق لا الامان ولا الحرية.


9
نحن والمؤتمرات الانقسامية

يونس كوكي: 26تموز 2012
قد لايصدق البعض عندما اقول اني أتألم وبشدة عندما اسمع عن انحسار اعداد شعبنا (السوراي) في الوطن الام (بيث نهرين) وليس بين النهرين, ولا اريد ان اكرر ما يقوله البعض عن اعداد شعبنا هناك هل هي حقيقة ام مجرد تخمين؟ وقد تكون مقصودة لتقزيمنا بحقد.
اما العدد الاكبر في خارج العراق واكبر تجمع هنا في الولايات المتحدة الامريكية وخاصة في مشيكان بالذات, ثم ليس عيبا ان نعترف ببعض السلبيات كما تراها العين وتسمع بها الاذن وخاصة من الذين سبقونا لااكثر من اربعة عقود مضت, ما قام ويقوم به بعض المنفلتين لعدم تصديقهم لتلك المساحة المنوحة لهم من الحرية في بلاد الاغتراب وخاصة هنا في امريكا.
وللتذكير فقط ألا نجد في طقوسنا الدينية والكنسية بندا للاعتراف امام كاهن ولو مرة في السنة لرمي الاثقال من الخطايا تجاه الاخرين في حياتنا اليومية, فهل يفعل ذلك من يدًعي التدين اولا؟ قد لايمر يوم دون ان نرى مقالة تدعو الانقسام حسب النسبة المئوية الوهمية في عقول البعض تدعو الى الحقد والابتعاد عن اخوتهم وكلماتهم مكررة وغير ودية وليس فيها ما يغري القارىء البيب كي يؤيد صاحبها, لا بل تزيده نفورا ولكل من يؤمن بأننا شعب واحد, وجميع مشتركاتنا المطلوبة ان نكون واحدا كاللغة التي تأتي في المرتبة الاولى والارض المشتركة والدين المشترك ايضا.
ثم يأتي نفر قتلته النرجسية وحب الظهور والزعامة الفارغة وفي المهجر ليقول لنقتسم, ألا يكفي انقسامنا وتشرذمنا وضحك الاخرين على وضعنا, وكم من شخصية معروفة ومنذ الاطاحة بالطاغية قالوا لنا (وحدوا انفسكم) كي يتمكن الاخرين من مخاطبتكم كواحد وليس عدة وفود! ماذا تفيدنا النسبة والادعات الفارغة اذا فرغ الوطن من شعبنا(السورايا) كالذي يقيم افخر عزاء لميت لكن عندما كان في الحياة لم يفعل له شىء ليديم حياته!
وكما قلنا قبل قليل عن الاخطاء وشواهدنا في ديترويت اقرب للالتقاط, مثلا ينشط الجميع هنا في اقامة التذكارات (شيري) لااشخاص في نظر البعض قديسين في تاريخ كنيستنا العريقة لكنها تأخذ طابع القروية في جميعها,ولحد الان لم نسمع بأن الفاتيكان قدًس او طوًب احد ممن نحتفل بذكراهم سنويا كقديسا من اتباع كنيستنا كنيسة المشرق منذ تأسيسها مع العلم لدينا عمالقة في هذا الشأن.
هذا من ناحية ومن ناحية الجمعيات حيث لكل قرية جمعية ولابأس ان كانت هادفة ومتحدة ومنسقة فيما بينها ويدًعي الجميع بأنها تبرز الوجود الثقافي القومي في المهجر, أما اذا تحضرها فلا تجد غير موائد طعام عامرة بالدولمة واكلاتنا المعروفة و(الخكة) فقط, حيث لا وجود للفن ولا الثقافة ولا شىء يمت بصلة في الشأن القومي, هل تعرية الظهور والسقان في الخكا هو مهرجان قومي؟ ام جهل العديد من الشبان لايجيدون التكلم بالكلدانية, او ان يتحدث احده عن تاريخ قريته قبل ان يتحدث عن اور, وبابل وهو يجهلهما تماما؟
واما عن الاحزاب والتجمعات فحدث ولا حرج, في كل سنة نسمع عن تأسيس حزب او تجمع قومي اوسياسي او رابطة ثم لاتلبث ان تنشطر الى اثنين او اكثر كالاميبا, ولا وجود لااعضاء لهم في الوطن الام(بيث نهرين) العراق. فلاجل من تؤسس هذه الاحزاب والتجمعات اذن؟ والمؤتمرات العالمية كل سنة نسمع انعقاد مؤتمر عالمي ولايزيد عدد الحضور فيه عن عدد اصابع اليدين, وسؤال بسيط ان اي مؤتمر يدعو المشاركين فيه للحضور الى مكان انعقاد المؤتمر سيكون على حساب من؟ خاصة اذا استوجب حضور العشرات ان لم نقل المئات لهكذا مؤتمر, من سيصرف هكذا اموال من جيبه الخاص؟ في حين نعرف معظم الداعين لايصرف دولارا واحدا إلا ويعرف كيف سيعوضه بعشرة اضعاف.
فيا ايها الاخوة كفانا من هذه الخزعبلات, والواعين من ابناء شعبنا (السوراي) والصامدين في الوطن ليسوا بهذه السذاجة ولاتنطلي عليهم هكذا دعوات, ولاجل ان نتًعظ ونقارن ونتعلم من غيرنا كيف استفادوا ونحن نتفرج ونتشظى وننقسم فيما بيننا, وكما قال جبران خليل جبران(ويل لامة عاقلها ابكم, وقويها اعمى, وشعبها ثرثار).
والله وشعبي من وراء القصد.


10
نتاجات بالسريانية / أمي
« في: 22:06 16/05/2012  »

11
هل حقا ان ابناء الطائفة الكلدانية مهمشون؟

نوئيل رزق الله
يفاجئنا البعض بين الحين والاخر وخاصة هذه الايام بالتباكي علينا نحن ابناء الكلدانية، ويقومون بطرح بدع واطلاق ارهاصات بعيدة كل البعد عن المنطق والواقع, غايتها دق اسفين الفرقة والكراهية بين جميع طوائف شعبنا الاشوري الذي يعيش اليوم عصر نهضته القومية.
 في هذه الايام علا عويل وزعيق وصراخ مجموعة انفصالية من ابناء كنيستنا الكلدانية وهم لايزيدون عن عدد اصابع اليد فيها،  اقترح عدم كتابتها، وبدل عنها تستطيع ان تقول مثلا "يعيشون في بحبوحة الحرية والعيش الهانئ في الغرب ولا هم لهم سوى اثارة الفتن بين ابناء الامة الواحدة, ومعلنين انفسهم المدافعين عن حقوق الكلدان وابناء والطائفة الكلدانية منهم براء لم يخولهم احد من الكلدان بالتكلم نيابة عنهم ولم ينتخبهم احد, لكنهم فرضوا انفسهم علينا.
نتناول في هذا المضوع مسألة النوازع التخريبية التي تسكن ارواح هؤلاء،  ويبدو انهم دائما يشعرون بالضعف والصغر امام الاخرين المؤمنين بوحدانية امتنا مما يدفعهم للقذف والشتم معتقدين انهم بهذا السلوك سوف يحجمون الناس على الوزن الذي يريدونه, وفي نفس الوقت تخيب امالهم امام الحقيقة التي هم عليها،  الامر الذي يدعوهم الى اشهار سلاح التشهير للاشخاص المخلصين لامتهم ولوحدانيتها،  في محاولتهم لتشويه الصورة الناصعة لهؤلاء الغيارى، وهم ويتمادون في احلامهم على بساط الاوهام حتى يسقطون في نظر ابناء امتهم، ويكون مصيرهم في مهاوى التاريخ المخجل.
كان على هذه المجموعة المدعية بالكلدانية، والكلدان منهم براء الاهتداء بأؤلائك المتخصصين الذين لهم الجراة في قول كلمة الحق والتيمن خلالها يقفون الى جانب  الفصائل والتنظيمات والمؤسسات السياسية والثقافية والاجتماعية المتبنية الهوية القومية الواحدة الاشورية مع اننا نعتز كل الاعتزاز بمسمياتنا التاريخية المتعددة التي تتوحد في مضمونها، ومن مكوناتها تتشكل امتنا الموحدة، التي يجمعها التاريخ واللغة والتراث والتقاليد والدين.
ان هذه المجموعة التائهة في دروب الانفصال والتقسيم مهمتها التصيد في المياه العكرة تمكنت باساليبها الخداع من اختراق بعض المؤسسات تحت يافطة الكلدانية، التي كانوا بالامس القريب ينبذونها وينكرونها، متفاخرين بعروبتهم وانتمائهم الي النظام السابق ولحد هذا التاريخ فان ما يقومون به من مهام في تقسيم امتنا هي امتداد لما كلفوا به من تلك التنظيمات البعثية التي انكر على شعبنا حقوقه القومية واسمه القومي، وحاولت صهره في بوتقة العروبة، مستعينين بادواتهم من داخل امتنا، هؤلاء هم من يريد ولغايات شريرة كتابة وتدوين تاريخ جديد لشعبنا الموغل في القدم والذي تجاوز عطاءه  ومدنيته الالاف السنين. ان شعبنا الاشوري بكل مسمياته لا يعير اهمية الي مقالتهم المسمومة والمليئة بالمغالطات والتي يستهجنها كل ابناء شعبنا , ولو كان هؤلاء فعلا ابناءا صادقين لكنيستنا الكلدانية المقدسة لافتخروا وثمنوا التضحيات والدماء التي سفكت على ارض الوطن من قبل ابناء امتنا وتنظيماتنا السياسية التي تناضل على الارض والتي تكن كل الاحترام لكل تسمياتنا، بدلا من دس الكراهية بين ابناء شعبنا.
ان من يريد الدخول الي ساحة العمل القومي عليه أن يتحلى بالايمان والاخلاص والشعور بالانتماء القومي الصحيح المبني على صخرة  تتحطم فوقها كل مغالطات الانقساميين الكلدان، الذين يبثون سمومهم في جسد امتنا الطاهر  من على مواقع الانترنيت، المعروفة الولاءات والتوجهات، والتي مع الاسف تحمل اسماء ابرشيات كنسية كلدانية، وتمول من العطاء السخي الذي يقدمه المؤمنون لكنيستهم، وذلك لارباك ابناء الكنيسة الكلدانية والتأمر عليهم، ولزرع بذور الشقاق والكراهية بينهم وبين اخوتهم لهم من نفس الكنيسة من المعتزين بالتسمية الاشورية الشاملة، لما تحويه هذه التسمية من مدلولات ملموسة وواقعية على الصعيد الداخلي في العراق , والاقليمي والعالمي، والتاريخي، تلك التسمية التي يخشاها الكثيرين لايتسع المجال للدخول في تفاصيلها الان.
أخيرا نقول لاابناء كنيستنا الكلدانية المقدسة نحن لسنا مهمشين كما يدًعون هؤلاء, انه شعار زائف,أن اعدادا كبيرة منهم من ابناء كنيستنا الكلدانية، تؤمن ايمانا قاطعا بانتمائها الى الامة الاشورية، وإن منهم من انتمى ويعمل جنبا الى جنب مع اخوته من الكنائس الاخرى في التنظيمات السياسية التابعة لشعبنا، يكافحون ويناضلون من اجل الوصول الي الاهداف السامية  من اجل نيل الحقوق القومية والسياسية والثقافية لشعبنا الاشوري بكل تسمياته, ولكن مع الاسف كلنا نعلم بان شعبنا كله بكل طوائفه مٌهَمش ومٌهَجَر وحقوقه مهدورة ومدنه وقراه مٌتجاوَز عليها في بلدنا العراق الذي نحن سكانه الاصليين. اذا علينا الكفاح والنضال سوية متحدين و بخطاب سياسي واحد لنتمكن من الوصول الي اهدافنا و تقرير مصير شعبنا الاشوري الذي بات ضحية للصراعات السياسية بين الاحزاب المتسلطة الان على زمام الامور في بلدنا العراق،وبخلافه سوف يُقتلع  شعبنا من جذوره في ارض اباءه واجداده وهذا ما يريده الكثيرين ممن تتقاطع مصالحه مع تواجدنا كشعب حي في العراق.
 

12
كنيسة كلدانية روحية ؟ ام دكاكين حزبية ؟   
               
                                                     
بمجرد قراءة العنوان سينتفض بعض النهضويون الانقساميون الكلدان ليستلوا اقلامهم الصفراء ليكيلوا لنا من مديحهم الغني بالكلمات النابية التي تنضح من انائهم المليىء من تقيأت هذا الزمن التافه, ولكن اقول لهم مهلا ايها الاحباء ان هذه الكلمات ليست من عندي وأنما قالها من كان في اعلى درجات الهرم لكنيستنا الكلدانية, وتحديدا في ثمانينات القرن الماضي, و بعد تسنم مثلث الرحمات مار روفائيل بيداويذ كرسي بابل على الكلدان, قام بأول زيارة رعوية له لتفقد أوضاع رعيته وكنيسته في المهجر وخصوصا الكنيسة الكلدانية في امريكا الشمالية. وبعد تفقده لاأبناء رعيته وكنيسته وأحوالهم  قفل راجعا الى الوطن العراق. ومن خلال احد لقاءاته مع ابناء رعيته في بغداد أنذاك سئل الرحوم مار روفائيل من قبل المؤمنين عن احوال واوضاع كنيسته في المهجر فكان جواب المرحوم و بالحرف الواحد: ( أية كنيسة تتكلمون عنها، هناك  كل كاهن فاتحلو دكان وقاعد), هذا ما قاله المرحوم البطريرك و بألم, وتعالت عليه اصوات التنديد والشجب من قبل رؤساء الكنيسة الكلدانية في المهجر ومن لف حولهم من المرددين ومن على القنوات المحلية و  المرئية والمسموعة والمقروءة أنذاك.
وفي تسعينات القرن الماضي ايضا تفقد المرحوم مار روفائيل بيداويذ رعيته في المهجر مرة اخرى, وفي احد لقاءاته مع الجالية الكلدانية في ديترويت وبالتحديد جوابا على سؤال طرح على غبطته قال (نحن الكلدان عرب و لنا ثقافة عربية), وكان حينئذاك حاضرا في القاعة كل هؤلاء الذين اليوم يدعون بالقومية الكلدانية, وبضمنهم ايضا النهضويون الانقساميون الكلدان الجدد والعجب لم ينبت احد منهم ببنت شفة, ماعدا بعض الاصوات من ابناء شعبنا في الاحزاب اليسارية التي تعالت بالشجب، ليس حبا لاسم الكلدان وانما معارضة للنظام السابق. أما اسباب سكوت النهضويون الانقساميون الكلدان الحاليون فكان ان معضمهم أنذاك إما انهم كانوا من ضمن صفوف حزب النظام، وبالتالي فانهم كانوا يفتخرون بعروبتهم، أو انهم كانوا يقتاتون من فتات موائد اسيادهم, حتى ان قسم منهم كانوا يرتدون بزات عسكرية زيتونية، الزي الممقوت من العراقيين والذي حفر في ذاكرتهم الاما واحزانا لا تنسى، ويقطعون هؤلاء الطرقات في ساعات الفجر الاولى يتصيدون الابرياء الذاهبين الي اعمالهم لتأمين لقمة العيش لااطفالهم ولعوائلهم ليسوقونهم الي محرقة الحرب التي اشعلها سيدهم.
مرت سنين ليطل علينا مرة اخرى المثلث الرحمات مار روفائيل بيداويذ من على احدى شاشات قنات فضائية لبنانية ليقول بانه اشوري وبطريرك يترأس كنيسة كلدانية كاثوليكية, وان كنيسته وطنية وليست كنيسة قومية, وقامت الدنيا ولم تقعد من قبل الذين يدعون اليوم بالكلدانية ومن النهضويون الكلدان الجدد, وعلا الصراخ والزعيق من على كل الاصعدة الاعلامية المسموعة , والمقروءة, والمرئية وصدرت فتاوي واعلن الجهاد ضد البطريرك هنا في المهجر احتجاجا على قول البطريرك بانه اشوري يا عجبي؟ هؤلاء انفسهم لم يتفوهوا بكلمة ولم يحركوا ساكنا عندما قال نحن (عرب).
وفي الوقت الذي كان ابناء شعبنا متفائلين ويتابعون باهتمام توحيد خطابنا السياسي من قبل احزابنا القومية العاملة على الساحة السياسية في الوطن، وأذا ببيان سياسي بحت لاعلاقة له بشؤون الكنيسة صادر من بطريركية الكنيسة الكلدانية الذي كان له ردود افعال واثار سلبية على شعبنا في الداخل والخارج غايته زيادة مشاعر الكراهية وبث روح التفرقة بين ابناء شعبنا الواحد. سؤالنا الي رؤساء الكنيسة الكلدانية منهم المعنيين باصدار البيان أنف الذكر: ألم يبلغ السيل الزبى وألم يفض الكيل عندما فجرت ودمرت العشرات من كنائسنا في العراق؟
لماذا لم يبلغ السيل الزبى ويفيض الكيل  عندما اغتيل الاب الشهيد رغيد كني ورفاقه من قبل الاسلام الارهابي؟
لماذا لم يبلغ السيل الزبى ويفيض الكيل عندما خُطِفَ وقتل رئيس اساقفة الكلدان في الموصل الشهيد مار فرج رحو ورفاقه الشمامسة بابشع هجمة بربرية من قبل الارهاب الاسلامي؟
لماذا لم يبلغ السيل الزبى ويفيض الكيل عندما قام الارهاب الاسلامي بتشريد اكثر من نصف مليون مسيحي من مختلف مدن العراق؟
لماذا لم يبلغ السيل الزبى ويفيض الكيل عندما اقتحمت مجموعة اسلامية ارهابية كنيسة النجاة وقامت بقتل المصلين من نساء واطفال وشباب وشيوخ وهم يصلون، وبابشع طريقة بربرية همجية عرفها التاريخ؟
يا للعجب! لقد بلغ السيل الزبى وفاض الكيل بتبديل كلداني بكلداني اخر وكلاهما مرشحان من قبل بطريرك الكنيسة الكلدانية ومجلس الطوائف الاخرى لاستلام منصب رئاسة الوقف المسيحي والديانات الاخرى ألم يكن الاجدر بكم ان تلجؤا الي الحوار الاخوي وبكل تواضع ومحبة كما تعلمنا من معلمنا الاكبر الرب يسوع المسيح، وكما توعضون المؤمنين بتلك التعاليم كل يوم , وهل نسيتم  اننا جميعا مهمشين في وطننا وقسم من الاسباب هي اصدار مثل هذه البيانات التي تفرقنا ولا توحدنا.
أملنا نحن ابناءالكنيسة الكلدانية، بانه لازالت كنيستنا تمتلك من الرعاة الحريصين على الامانة التي سلمها لهم اباءنا, املنا في مثل هؤلاء الرعاة وبايمانهم والمحبة المسيحية التي تعتمر قلوبهم سوف يهدئون امواج بحر التقسيم والتشتت بين ابناء الكنيسة الواحدة وبين ابناء الشعب الواحد كما فعل ربنا يسوع المسيح له المجد، وبهذا يقودون يقودون كنيستنا وشعبنا الى بر الامان للحفاظ على ما تبقى لما في ارض اجدادنا، انه الاصغاء الى صوت الضمير، ليس إلا.

نوئيل رزقالله
01/27/2012



13
من نختار ليكون الصوت الحر ويملك القرار المستقل لشعبنا في البرلمان القادم ؟

                                                                                   نوئيل رزق اللـه
                                                                                         بغداد

ان الشعب الحي ، هو الشعب الذي يتعلم من كبواته الماضية ، فهلا فعلا نحن جادون من ان نتعلم ونستفاد من تجارب الزمن الماضي ؟
ان الناخب الكلدواشوري السرياني في زمن يواجه عملية مخاض تأريخية لاثبات الوجود وديمومة هذا الوجود ، والبقاء احرارا على ارض الاباء والاجداد ، وهنا ينبغي ان يدرك الناخب من ابناء امتنا ، تأثير واهمية دوره في هذه الانتخابات ، وان لا يغيب عن باله بان عدم تحمله لمسؤوليته في هذه الانتخابات فانه يكون كمن يقرر بنفسه انهاء وجوده في الوطن الام ، وبانه يساهم في زعزعة ثقة الصامدين في الوطن ، ويكون سببا معجلا لرحيل هؤلاء المتشبثين بارض الوطن الى المجهول وتشتتهم في ارجاء المعمورة ، لان صوتك ايها الناخب الغيور هو المعين لهم لاستمرار صمودهم ، وبدونك سوف تتقاذفهم مصالح ومساومات الغرباء، وبالتالي سببا لضياع الوطن والهوية .
لذا اناشدكم بالمحبة لي يا ابناء امتنا الغيارى، وخاصة المغتربين منهم ، بان لا تدعوا هذه الفرصة التأريخية المتاحة تنزلق من بين بين ايدينا ، لا بل لنجعلها فرصة لانطلاقة نحو خطوات اثبت وامتن لتحقيق امنيات شعبنا ، وهذا ستحقق من خلال تحمل مسؤوليتكم لتقديم هذه التضحية البسيطة من وقتكم ، ومالكم ايضا ان تطلب الامر ، لمساندة ابناء امتكم الصامدين في وطننا بيث نهرين–العراق، اتمنى ان تتوجهوا الى صناديق الاقتراع لتختارو الشخص المناسب لهذه المهمة الصعبة والشاقة ، بلا شك انه طريق شاق ذلك الذي سيسلكه هؤلاء الذين تنتخبوهم لاتحقيق اهداف شعبنا ، وقد تكلفهم هذه المسيرة حياتهم ، فما نقدمه نحن للامتنا هو تضحية بسيطة قياسا بهؤلاء الجنود المجهولين ، هؤلاء الذين حافظوا على استقلالية قرار شعبنا ، وقرروا ان لا يحيدوا عن مسيرتهم مهما كلفهم ذلك ، وبرغم تحديات وتهديدات الغرباء المستمرة ، إلا ان اصواتهم بقيت تصرخ وتطالب باعادة اراضي وقرى شعبنا الى اصحابها الشرعيين.
نأمل بان يكون ناخبنا الكلدواشوري السرياني على قدر المسؤولية ، ويمنح صوته لمن يستحقه، لمن سيكون ذات قرار مستقل يصب في صلب مصالح شعبنا ، وبعيدا عن املاءات وتأثيرات اصحاب الاجندات السياسية التي تتقاطع مصالحها مع مصالح شعبنا وبقائه على تراب اجداده ، امنح صوتك لمن سيكون صوته صدى لصوتك في البرلمان القادم ، امنح صوتك لمن لم يقتات على فتات موائد الاخرين ، امنح صوتك لمن يجد فيك راسماله المكشوف والمضموم ، انه يتدبر اموره من "فلس الارملة" الذي يجود به ابناء امتنا ، لان هذا الفلس عظيم ، وأبقى قرارنا مستقلا غير حاظعا لاملاءات الاخرين وتأثيراتهم علينا .
اكرر مرة اخرى ندائي الى اخوتنا في المهجر بالذات بان لا تبخلو بصوتكم ، ان صوتكم سوف يكون املنا في الداخل ، صناديق الاقتراع ستكون الخطوة الثابتة الحقيقية لبقاءنا على ارضنا ، اختياركم للصوت الحر المستقل والجري هو الحل والامل الباقي لشعبنا ، الذي يعاني في الداخل من الظلم والقتل والتهجير والتهميش.
لو وجدت قائمة اخرى تملك هذه الصفات التي تحدثنا عنها غير قائمة الرافدين 389 لدعوتكم لمنح اصواتكم لها ، ولو لم يكن الاستاذ باسم بلو مرشح قائمة الرافدين 389 يملك الصوت الحر والجرئ ويملك القرار المستقل ، لما طالبتكم بمنح اصواتكم له ، فهو المؤهل لتمثيل شعبنا في نينوى ، فهو الخبير والمتفهم لكل الاشكالات والتجاوزات والاعتداءات التي تعصف بشعبنا في نينوى ، وبصوتك سيهدر صوته في البرلمان القادم مطالبا بالكشف عن الجناة الذين غدروا بابناء شعبنا في الموصل وتقديمهم الى العدالة.
الاستاذ باسم بلو هو الابن البار لهذه الامة وجذوره ممتدة في اعماق نينوى وسهل نينوى ، وجبل القوش ، هذه البلدة الصغيرة بحجمها والعظيمة بمأثرها ، كانت وستبقى ملاذا امنا لابناء شعبنا كلما طالتهم يد الغدر ، تدافع وتبذل دماء ابنائها رخيصة في الدفاع عن امتنا ن والتاريخ خير شاهد ، ومسيرة الشهداء تنطق بان ابناءها لن يناموا ولن يهدأوا عندما يلحق بأبناء امتهم الظلم .
واخيرا اقول للجميع بان الاستاذ باسم بلو من قائمة الرافدين 389 سوف يكون صوتكم الحر وقرار امتكم الذي تحرصون ان يكون مستقلا في البرلمان القادم .
المجد لشهداء امتنا .


14
ابرشية الكلدان في البصرة .. رعية يائسة بدون راعي
[/color]
 

"والراعي الصالح يبذل نفسه في سبيل الخراف" ( يوحنا 10 /11 ). بهذه القيم عرّف الرب يسوع الراعي الصالح، ويبدو ان ما نطق به المسيح اصبح محالا في ايامنا هذه، او ربما يعتبره البعض من رعاة الكنيسة كلاما نظريا وليس للتطبيق ، هذا ما نلاحظه هذه الايام ، فكلما كانت الرعية تعيش بيسر ورخاء وطمأنينة ، نرى هذا الراعي او ذاك ملتصقا بها ، ينعم بنعيمها ، متلذذا بخيراتها . وما ان تتبدل الظروف ، وتمحل الارض ، وتهب رياح الشقاء ، وتحاط الرعية بالذئاب ، ويأتي يوم البذل والعطاء والتضحية للذود عنها حتى تراه قد شد الرحال تاركا رعيته في مهب الريح .

الراعي الذي تُعهَدُ إليه مسؤولية قسم مِن خِراف كنيسة المسيح له المجد ، عليه واجبُ الإهتمام بها ورعايتها في زَمَن السِّلم وحمايتها والدفاع عنها في زمن الضيق ، لقد كان مطرانُ أبرشية البصرة للكلدان يتفاخر ويقول بأنه ليس مطراناً للكلدان فحسب وإنما هو مطران لعموم أبناء البصرة ، فما الذي تغير يا ترى ليسعى للهروب مِن البصرة في  مثل هذه الظروف الصعبة ؟ ولمن ترك اهلنا في البصرة ؟  كان على الدوام يعظ ابناء ابرشيته ويطلب منهم بعدم ترك البصرة او هجر العراق ،  وها هو يغادرها بدون رجعة والى أبعد بقعةٍ مِن المعمورة تنعم بالأمان والإستقرار وعدم التفرقة بين البشر ليُصبح راعياً لمؤمنيها مِن الكلدان هناك ! ويترك رعيته في البصرة بدون راعي ! تُرى ،  هل كان مواطنو اوستراليا مِن الكلدان أحوجَ الى  مطران اليه  مِن كلدان البصرة بصورة خاصة ومسيحيوها بصورة عامة ؟ وهل كان تأسيس ابرشية استراليا على بهذه الحراجة وليس بالامكان تأجيله؟  يا رب هل كانت رئاسة الكنيسة الكلدانية عاجزة عن رسم اسقفٍ جديد ليكون راعيا لقطيع اوستراليا مِن الكلدان ؟ بدلا من رسم مطراناً جديداً لكنيسة للبصرة ، وكم من الوقت سيحتاج الراعي الجديد الى ان يلم بمجريات الامور هناك ويتأقلم مع تلك الاجواء؟ انها الخبرة التي يكتسبها الانسان من جراء معايشة اوضاع معينة ، والمفروض ان مار جبرائيل كساب كان يحمل هذه الخبرة من خلال المدة التي خدم فيها ابرشية البصرة، وحسب علمنا مما كان ينقل عنه بانه كان قد استطاعَ بناءَ علاقاتٍ متينة مع كبار مسؤولي المحافظة عن طريق الحوار واللقاء المتواصل حيث أثمرت جهودُه  عن إثباتٍ وجودٍ لذاته ولأبناء رَعيَّتِه  الذين شعروا بالأمان والإطمئنان بأن لهم راعياً يسهر ويَهُبُّ لحمايتهم مِن الذئاب الكاسرة التي تتحَيَّن الفرصَ لإفتراسهم ! ونقول جازمين بان المطران الجديد، في حالة وجود من يقبل هذا المنصب، سوف يحتاج الى وقت ليس بالقصير ليتمكن من الوصول الى تلك الخبرة والعلاقات التي كانت لدى المطران السابق !

 

إن للقرارات الكنيسية  حُرمةً خاصة ويَكُنُّ لها أبناءُ الكنيسة احتراماً وتقديراً كبيرَين ، ولكن هذا لا يعني بانها دائما تكون هذه القرارات صائبة ، وعندما تكون ذاتَ أثر سلبي عليهم فمِن حَقِّهم أن يسألوا : لماذا تُتَّخَذ ؟  هل يَحُقُّ للراعي أن تخورَ عزيمتُه ويلوذ بالفرار تاركاً خرافَه  مأكلاً  للذئاب ؟ لماذا تسلَّمَ المسؤولية اذا ؟  ماذا تعني الأشرطة الحمراء التي يرتديها فوق ردائه الاسقفي ؟  أليست  رمزاً للإستشهاد وهو يذود عن رعيته ؟  كيف يعتبر نفسه راعياً  صالحاً  وهو يسعى للنجاة بنفسه تاركاً قطيعه مُعرَّضاً للهلاك ؟  ألم يكن من السهل على المطرانَين الشهيدَين مار توما اودو ومار أدي شير الهروبَ والنجاةَ  بنفسَيهما ؟ فلماذا قررا البقاء في تلك الظروف العصيبة ؟  أليس لكونهما راعيَين صالحَين ؟ ففضلا الموت في سبيل ابنائهم بدلا من الهرب .

 

أليسَ سعيُ مطران البصرة  لنقله مِن أبرشيته، وامتثال الرئاسة الكنسية لطلبه، وقرار ارساله الى استراليا مِثالاً سيئاً سيُحتذى مِن قبل المطارنة الآخرين حالَ تَعرُّضهم لأي نوع مِن الظروف الصعبة ؟ ألا يُشيرُ مثل هذا العمل الى ضعف الرئاسة الكنسية ؟  أو على الأقل الى مُحاباتِها ؟ هل أخذت الرئاسة  بعين الإعتبار مدى الإحباط الذي أصابَ أبناءَ البصرة بنقل مطرانهم وتعيينه في موقع آخر لم يكن بحاجةٍ إليه  إطلاقاً، قياساً بحاجتهم هم ! إذا كانت مُصيبتُهم وهو بينهم قد أنهكَت قواهم ، فكيف بهم وقد غابَ مِن بينهم ؟ ألم تخشى الرئاسة الكنسية أن تضعفَ إرادة أبنائها في البصرة أمام المِحَن فينزلقوا ويقعوا في فِخاخ البِدَع والإغراءات ويُقبِلوا الى قبول ما كانوا يتهرَّبون مِنه ويُحاربونه !

 

هل تستطيع الرئاسة الكنسية  أن تُعطيَ  تبريراً  لعملها هذا تُقنعُ به المؤمنين مِن أبنائها ؟  لا سيما وأن أبناء الكلدان في البصرة يؤكدون عدم وجود أي تهديد بالقتل أو الإختطاف أو غير ذلك بحيث يُبَرِّر إتخاذَ مثل هذا القرار !   إن اليأس قد أخذ مِن كلدان البصرة مأخذه ،   لقد كانوا مسرورين وفخورين بمطرانهم ،   ولكن مطرانهم خذلهم وملأَ  قلوبهم بالالم،  وانتابهم الشكُ في حكمة وعدالة تَصَرُّف رئاسة كنيستهم.

 

نوئيل رزق الله[/b][/font][/size]

صفحات: [1]