عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


مواضيع - عبدالاحد سليمان بولص

صفحات: [1]
1
زوبعة مدينة ويندزر الكندية وتداعياتها.

لكثرة ما قيل عن موضوع رفع الأذان في مدينة ويندزر والشخصنة التي طالت كل ذوي العلاقة ووصلت حد التجاوز والاساءة وتخندق البعض مع الغريب ضد القريب  ولكوني متابعاً لما حدث أبدي فيما يلي وجهة نظري الشخصية حول هذه القضية وتداعياتها:

1- المطالبة برفع الأذان كان وسيلة لجس النبض من قبل الاخوة المسلمين لأن الأذان بحد ذاته إن كانت له حاجة أيام بلال الحبشي قبل أكثر من 1400 سنة فاليوم في عصر التنكنولوجيا الحديثة أصبح خارج الزمن حاله حال نواقيس الكنائس التي أن قرعت في مناسبات غير تلك التي صنعت من اجلها فانها تفرز أصواتاً موسيقية تستطيبها الاذن . غاية المتشددين المسلمين من اثارة مثل هذه المطالب لا تعدو عن كونها وسيلة لكسب عطف الحكومات الغربية باسم الدين  أو ربما لتهيئة الطريق للتقدم بمطالب أخرى .

2- هل من حق المواطنين من غير المسلمين الاعتراض على نقل الأذان عبر مكبرات الصوت المزعجة خاصة عندما يكون هناك شخص مريض بحاجة الى الهدوء أو نائم بعد نهار طويل من الجهد الجسدي الشاق في العمل؟ نعم من حقهم المطالبة بمنع هذا الازعاج لأنه يدخل ضمن قانون منع الضوضاء ولكن عليهم اتباع الأسلوب الصحيح في الاعتراض وهو اللجوء الى المحاكم التي لها الكلمة الفصل في اتخاذ القرار وليس عن طريق عمدة المدينة الذي قد يكون واقعاً تحت مؤثرات تجعله يتخذ قرارا غير منصف أو من دون استيعاب الغاية من تقديم هذا المطلب.

3- هل الاستشهاد بأقوال بعض الاخوة المعتدلين من المسلمين والوقوف الى جانبهم ضد  المعارضين أمر مقبول وهل يجوز اعتبار تصريح المسلم المعتدل صك براءة لموقفنا وحكماً بالادانة ضد من نختلف معهم؟ أنا أرى أن هذا الأمر يحتاج الى دراسة وتمحيص لأن فكرة الشخص المعتدل مهما بانت صادقة في ظاهرها الا انها تبقى متأثرة بخلفيته العقائدية واضعين نصب أعيننا ايمان المسلم بمبدأ التقية الذي يجيز له قول عكس ما يؤمن به ويجب أن لا ننسى بأن  القرآن نفسه  يحوي آيات كثيرة ترفع المسيح والمؤمنين به الى مراتب عليا وتجعله مع الذين اتبعوه فوق الذين كفروا في حين أن هناك آيات أخرى تكفر المسيحي وتلعنه  والمشايخ وبصورة خاصة في صلاة الجمعة ومن خلال نفس مكبرات الصوت التي تبث الأذان يطلبون من الله خراب بيوت غير المسلمين وتيتيم أولادهم وغيرها من المطاليب الكثيرة التي أنا أجزم بأن الاهاً عادلاً لا يمكن أن يقبل بها.

4- الزوبعة أو الزلزال في ويندزر كما تمت تسميتها يمكن أن تُستغل نتائجها في إثارة المزيد من المشاكل الأمر الذي يؤثر سلباً على آلية التعايش السلمي المشترك بين جميع الفصائل في المجتمعات الغربية وعلى الجميع الارتكاز الى القانون الذي يساوي بين المواطنين دون النظر الى خلفياتهم أو معتقداتهم في حل المشاكل والابتعاد على العنتريات الفارغة ومحاولات الترهيب وفرض الأمر الواقع لأنه في الغرب القانون فوق الجميع يرفع من شأن من يحترمه ويذل من يقف في طريقه.

5- هل أخطأ الذين قاموا بتحريك الكثبان الرملية في هذه القضية الشائكة؟ جوابي هو نعم لأنهم تسرعوا في نشر الغسيل وتسريب الفيديو والسبب الأساسي هو وجود خلافات شخصية وتباين في وجهات النظر بينهم منذ اليوم الأوّل لتأسيس الرابطة الكلدانية ونتائج مثل هذه الخلافات تنعكس على الكلدان الصامتين الذين لم يطلبوا من أحد في يوم من الأيام أن يتوكل للدفاع عنهم وعن وجودهم ومستقبلهم أو التباكي على تراثهم وألحانهم وأرثهم وما يتبع ذلك من قائمة طويلة من المسميات في الوقت الذي يكيلون فيه الاتهامات ضد الكنيسة الكاثوليكية ورجالاتها عموما والكلدانية بصورة خاصة وليكن في معلومهم بأن الكلدان لا زالوا بخير مسنودين بقوة ايمانهم ولا تؤثر فيهم مثل هذه الطروحات.

6- هل يقع اللوم على الرابطة الكلدانة ومؤسسها عندما لا يحسن التصرف أحد أعضائها ؟ وهنا أيضاً أقول كلا لأن الرابطة مؤسسة معنوية وإن رافق تأسيسها ما يراه البعض سلبيات التي إن وجدت يتحمل وزرها المنتمون الى الرابطة والقائمون على ادارتها وبحسب رأيي فإن انتخاب الأعضاء وقيادات فروع الرابطة حول العالم لم يكن مثالياً حالها حال أي تنظيم جديد تعوزه الخبرة  ولضبابية الصورة نوعاً ما حاول البعض فرض شروطهم الخاصة في الانتماء أو التحكم بمجرياته وقد أفلح بذلك البعض وفشل آخرون . الرابطة الكلدانية تعتبر حديثة عهد وليس بامكانها صنع العجائب وتبقى حاجة ملحة في غياب تنظيمات سياسية كلدانية يمكن الاعتماد عليها .

7- نقطة أخيرة: هل الرابطة الكلدانية يصح لها أن تحمل صفة العالمية ؟ هذا الوصف أنا شخصياً اعترضت عليه قبل التأسيس عندما استأنس بعض الخيرين برأيي حول النظام الأساسي للرابطة قبل وضعه وقلت لهم بأن مجرد وضع اسم الكلدانية عليها يعتبر كافياً لأن الشعب الكلداني الصغير المنتشر حول العالم هو وحده الذي ينفرد بهذه التسمية وتبقى اضافة كلمة " عالمية " للتباهي والتضخيم.

2
نعم الدكتور ليون برخو ظاهرة ولكن ما نوعها؟

الأخ الدكتور ليون برخو المحترم

تحياتي

ذكرت في ردك رقم 7  الموجه لي شخصياً ضمن موضوعك المنشور على الرابط رقم 1 أدناه ما يلي:

لو تعلم ما التجريح الذي يأتي ضد البابا فرنسيس من قبل بعض الكرادلة والأساقفة الكاثوليك وبعض المواقع الكاثوليكية المحافظة لأصبت بالهلع. هل هذا دليل ان البابا (حاشى) يفقد احترام القراء؟

قبل كل شيء إن ملاحظتي رقم  8  كانت ضمن موضوع آخر منشور على نفس هذا الموقع وعلى رابط مختلف هو الرابط رقم 2 أدناه ولولا اشارة أحدهم الى مداخلتك هذه لما علمت بها لأنها جاءت في غير موقعها وعودة الى المقطع المقتبس أعلاه أرى أن مقارنتك في غير محلها لأني قبل كل شيء على علم تام بالاعتراضات التي تم طرحها ضد قداسة البابا فرنسيس الذي شخَّص بعض السلبيات في مسيرة الفاتيكان كمؤسسة (كما تسميها) بشكل عام ولم يقم بأي عمل استفزازي شخصي ضد أي من الكرادلة أو غيرهم من الذين اعترضوا على اسلوبه الثوري غير المألوف لديهم  في قيادة الكنيسة الكاثوليكية ولا زال وسيزال قائداً متميِّزاً لها مدى العمر بعون الله رغم هذه الانتقادات المغرضة التي كان الأصح أن يطرحوها عليه بشكل مباشر بدل نشرها والتهم هذه مهما تعالت أصوات مطلقيها ستزيد من قيمته وتقديره لدى المؤمنين ولا تصيبني بالهلع على الاطلاق لأني أعرف بأن الشجرة الصالحة ترمى بالحجارة وبأن الرب يسوع المسيح نفسه قد تعرَّض لتهم رجال الدين اليهود الذين قالوا عنه أنه يصنع أعاجيبه بقوة بعلزبوب.

ذكرت في مداخلتك رقم واحد على مقالتك المنشورة على الرابط 3 أداه ما يلي:

ويشرفني أنني في عهد البابا بندكتس عندما كانت علاقات الفاتيكان مع العالم الإسلامي في أزمة شديدة، تمكنت من تنظيم لقاء مهم للغاية له كممثل للفاتيكان مع الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ومن ثم ترتيب لقاء مهم له مع قناة الجزيرة استغرق ساعة وأجاب فيه بحكمة ورصانة وروح مسيحانية نابعة من المسرة والبشارة لأسئلة محاوريه.

هذا الكلام كبير وخطير لأن قيامك بترتيب مثل هذه اللقاءات بين القيادات العليا لأكبر دينين من تلك التي تسمى "سماوية" هو انجاز كبير يمكن أن يجعل منك ظاهرة فريدة لا بل فلتة زمانك لأنه يثبت أن لديك تأثير كبيرٌ لدى الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين لا يحظى به حتى شيخ الأزهر نفسه وكذلك لدى رئاسة الكنيسة الكاثوليكية رغم انتقاداتك اللاذعة لها في كثير من الأحيان . لكن ( وآهٍ من لكن) يجب اثبات هذا الكلام بالدليل والبرهان وذكر منزلتك الكبيرة لدى الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذي قبل وساطتك لو افترضنا ان رئاسة الكنيسة الكاثوليكية قد قبلت بها لكونك محسوباً ضمن رعاياها.

من النقاط  الأخرى التي عددتها عن نفسك في مداخلتك المذكورة هذه عن لقائاتك مع الكاردينال المشرف على شمال اوربا والدول الاسكندينافية قلت ما يلي:

وبعد اطلاعه على مقالات لي في الصحافة العربية، كتب معلقاً عبارة  This is providential ولن اترجم العبارة ولكنني أراها ردا مقحما على التشويش والطعون والتجريح.

العبارة التي امتنعت عن ترجمتها تعني وبتصرف "أمر حاصل بالعناية الالاهية"

وهذا الأمر يثير الكثير من الأسئلة منها:

ما اسم هذا الكاردينال؟

هل يمكن أن تنشر صورة العبارة التي كتبها بخط يده على مقالاتك والتي امتنعت عن ترجمتها؟

هل يعرف هذا الكاردينال اللغة العربية وأي من مقالاتك قرأ وهل من ضمنها تلك التي تنشرها في الاقتصادية السعودية؟

هل يصح أن يفتي هذا الكاردينال بأن كتاباتك تتم بعناية الاهية؟

أقِرُّ بأن لديك قابلية فائقة في التشويش ومحاولة الخروج من أي مأزق محرج تجد نفسك فيه عن طريق حشر قضايا جانبية غير ذات علاقة بالموضوع المطروح للنقاش أو الاستعانة برأي أحد الكتاب الذين يحملون نفس أفكارك أو تستعين بأقوال هذا الفيلسوف أو ذاك وآخرهم هانا أردنت علماً بأن أكثرية المتابعين لما ينشر في هذا الموقع الشعبي لا تستهويهم الفلسفة التي تبدو غريبة عند استخدامها لتمرير آرائنا قدر ما يهمهم الوصول الى مغزى الموضوع بتجرد.

كررت ولعدة مرات أنك لا تهتم بما يقوله منتقدوك وتعدهم أقل من أصابع اليد الواحدة غير أن أعداد الذين لا يوافقونك على آرائك أكثر من ذلك بكثير وعددهم في تزايد ولا أصدِّق أن لأي واحد منهم غرض شخصي ضدك عندما تتهمهم بالشخصنة.

تنسب للمسيحية من هم مسيحيون بالاسم إن لم يكونوا منكرين لها وتساوي بين  الجرائم التي يرتكبها بعضهم كجريمة السفاح النرويجي المخالفة لمبادئ الديانة المسيحية وبين تلك التي يقوم بها الآخرون بشكل يومي مدفوعين بنصوص صريحة في كتبهم وآمل أن أراك يوماً تكتب بحيادية وتقارن بين ما تدعو اليه النصوص  المسيحية من محبة وسلام وتضحية مثل "أحبوا أعداءكم وباركوا لاعنيكم وصلوا من أجل الذين يسيئون اليكم ......" مع ما يأمر به مذهب الجانب الآخر مثل" :

 قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّىٰ يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ ( التوبة .9)

أنت تعرف جيداً بإن أي تصرف مذموم يقوم به المحسوبون على المسيحية يتعارض مع ما ورد في الانجيل يجعل أصحابه خارجين عن الدين المسيحي وعليه آمل أن تكون أكثر حياديةً في طروحاتك حول هذه النقطة وأن تكون ظاهرة وقدوة حسنة للقراء وأنا أولهم لكي نتابع كتاباتك بشغف وأن تضع قابلياتك الكتابية الكبيرة في خدمة أبناء شعبنا المظلوم عبر التاريخ بدل خلق الأعذار لظالميهم.


رابط رقم 1:
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,959302.0.html
رابط رقم 2:

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,959281.0.html
راتبط رقم 3:

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,959302.msg7682247.html#msg7682247


3
هل أفلح الدكتور ليون برخو أم أخفق في مقالته التهجمية الأخيرة ضد متظاهري العراق ورئيس الكنيسة الكلدانية ؟


منذ فترة وأنا أتحاشى التداخل حول ما ينشره الدكتور ليون برخو من أفكار وآراء بسبب ردوده المطولة التي يحاول بواسطتها المماطلة في الاجابة الصريحة على الأسئلة الموجهة اليه وبأسلوب اللف والدوران الذي يمتاز به ومحاولته إدخال قضايا جانبية على الفكرة المطروحة بغية تشعيبها وتمييعها ولاضاعة رأس الشليلة على المتابع وما دعاني اليوم  للتداخل حول ما ورد في مقالته الأخيرة المذكورة أدناه مع رابطها ينحصر في النقاط التالية:

أولا:

تجني الدكتور برخو على الشباب الثائر في بغداد وبقية المحافظات وأكثرهم بعمر الزهور والدماء التي سفكت حيث سقط مئات القتلى وآلاف الجرحى وتشير كل الدلائل بأن لا علاقة لهم برجل الدين الشيعي هذا أو ذاك وغايتهم من التظاهر هي رفع الظلم الذي طال أغلبية أبناء الشعب العراقي وهم يمثلون كافة الأطياف البعيدة عن الطائفية الكريهة التي ملوها وأرى أن على الجميع دعمهم والوقوف الى جانبهم لأنهم ظاهرة قل مثيلها في تاريخ العراق الحديث.

ثانيا:

 الكلام الجارح والخارج عن اللياقة الذي وجهه الدكتور برخو ضد شخص غبطة البطريرك الكاردينال لويس ساكو الذي قام بما أملاه عليه واجبه الديني والوطني في الوقوف بصف المتظاهرين وتقديم الأدوية لهم وتعريض نفسه ومرافقيه لخطر نيران القناصين من أتباع الفئة الحاكمة وسادتها. مثل هذا الكلام لا يليق بمن يدعي المثالية في جميع كتاباته ويحمل شهادة أكاديمية كما لا يليق بأي شخص يحترم نفسه.

ثالثا:

ما ورد في مقالة الدكتور ليون برخو هذه ضد غبطة الباطريرك ساكو يتماشى مع ما يكتبه معارضوه منذ يوم تسنمه منصبه قبل ست سنوات ولأسباب معروفة لا مجال لتكرارها وقد انشأ هؤلاء المعارضون بعض المواقع الالكترونية الهزيلة تختص في مشاكسة كل ما يصدر عن البطريركية الكلدانية والتشهير بها بإيعاز من  رئيس المعارضة الذي سبق للدكتور برخو أن فتح معه ومع أتباعه قنوات اتصال كما أعترف بنفسه وهذه النقطة موثقة.

رابعاً:

يستدل من كلام الدكتور برخو وجود خلاف شخصي بينه وبين غبطة الباطريرك لويس ساكو يعود لفترة الطفولة والشباب التي قضياها سوية في دير الربان هرمز في ألقوش كما ذكر ذلك الدكتور ليون برخو نفسه في أكثر من مناسبة وبحسب تقديري الشخصي فان الدكتور برخو لو أراد كتابة موضوع عن جزر القمر فلا بد له أن يعرج ليقحم أسم الباطريرك ساكو وليكرر أتهاماته لشخصه تلك الاتهامات التي سبق وأن ذكرها مئات المرات ومنها النقطة المملة المتعلقة بالتاوين ومحاولة القضاء على الطقس والتراث واللغة والريازة وغيرها إذ يصر على تحميل غبطة البطريرك المسؤولية الكاملة عنها متجاوزاً على كل الآراء والشروحات الكثيرة التي خالفه فيها المتتبعون وأوضحوا بالدليل والبرهان بأن ما ينسبه لغبطته لا يستند الى منطق لأن التأوين قد بدأ منذ ما يزيد عن 1400 سنة.

الصحافة فن جميل إذا أُجيد استعماله بحيادية وعدم التجاوز على الغير ولكن ليست كل الفنون ذات مستوى واحد فمنها الجيد ومنها الهابط وآمل أن يتقبل الدكتور برخو كلامي هذا الذي لا أقصد من ورائه الانتقاص من شخصه لأني أرى أن على الجميع الابتعاد عن الأساليب الجارحة في التعامل مع المختلف معهم في الرأي.
 
عنوان ورابط مقالة الدكتور ليون برخو المعنونة:

البطريرك ساكو يقحم نفسه في مزاريب الدهاء والنفاق السياسي في العراق ويتدخل فيما لا يعنيه ويلجأ الى الغش والخداع لتبرير سقوطه وفشله كسياسي ورجل دين أيضا

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,955587.0.html

4
هل هناك ست سنوات عجاف في تاريخ الكنيسة الكلدانية؟

مار افرام المسمى بالسرياني الذي يستشهد البعض بأعماله لم يكن بطريركاً أم اسقفاً ولا حتى حتى كاهناً بل كان يحمل درجة شماس ومن بعدها تنسَّك وأصبح راهباً وبقي على هذه الحالة حتى مماته ومع ذلك له كنز لا يفنى من المؤلفات الكنسية فرضت نفسها على العديد من الكنائس الشرقية  وفي الوقت الذي يوجد لدينا الكثير من المثقفين الذين لو عملوا بفكر متحرر لصالح الكنيسة وليس تحت تأثيرات أخرى لساعدوا في الحفاظ على لغتنا وطقسنا وفرضوا أفكارهم على المسؤولين الكنسيين بدل الاكتفاء بالقاء اللوم على هذا المسؤول الكنسي أو ذاك وتحميله مسؤولية أفول اللغة ومضار التأوين عليها.

السنون العجاف التي مرت بها الكنيسة الكلدانية اذا صح التعبير لها جذور ومسببات مضت عليها عقود كثيرة وليست وليدة السنوات الستة الأخيرة التي تسببت في حصول صدمة لمن كانوا يعتبرون أنفسهم الأحق بمنصب البطريرك في انتخابات سنة 2013 وأدت الى انقسام ومشاكسة من قبلهم ودفعتهم للخروج عن الاجماع ومقاطعة اجتماعات السينودس مرات متكررة ودفع أتباعهم والمستفيدين منهم للقيام بعملية تشهير ضد رئاسة الكنيسة الكلدانية .

لا انسى أنه أثناء طفولتي وخاصة في فترة التهيئة للتناول الأول قبل أكثر من ستين سنة وقبل أن يولد بطريرك الكنيسة الكلدانية الحالي أو ربما كان لا يزال طفلاً صغيراً كانت تحشر في رؤوسنا الصغيرة ألحان وصلوات باللغة العربية نحفظها من دون أن نفهم معانيها بالشكل الصحيح وعليه فأنا أعتبر تحميل رئاسة الكنيسة الكلدانية الحالية تهمة محاربة  لغتنا ومحاولة القضاء على إرث كنيستنا المشرقية العريقة التفافاً على الحقائق التاريخية الثابتة وقد لا أكون مخطئاً اذا قلت بأن التأوين بدأ منذ الاحتلال العربي للعراق منذ أكثر من 1400 سنة.

الحفاظ على اللغة والتراث والطقس الكلداني مسؤول عنه كل فرد في المجتمع يدعي الانتماء والحرص على ديمومة ذلك الارث الكبير الموشك على الانقراض ولا يمكن تحميل رجال الدين المسؤولية عن ذلك لوحدهم ولا بد هنا من ذكر حقيقة معاشة حيث يطالب كثيرون من أبناء الكنيسة الكلدانية اقامة قداس باللغة العربية لأنهم لا يفهمون اللغة  الأم وأنا شخصياً أحضر مثل هذا القداس العربي بسبب موائمة وقته مع التزاماتي الشخصية والعائلية والذي يجلب انتباهي هو أن الأكثرية العظمى من الحضور هم ممن يتكلمون لغتنا الدارجة وربما لا يتقنون العربية .

أكرر القول بأن على كل من يحرص على التراث واللغة والطقس أن يبذل جزئاً من الوقت في إنقاذ ما يمكن إنقاذه بدل توجيه الانتقاد وقد ذكرت ما قام به معلم الكنيسة المشرقية الأكبر مار أفرام في بداية المقالة للدلالة على ما يمكن لكل مثقف أن يقوم به .


5
الكتاب الطفيليون المعشعشون في مواقع التواصل الاجتماعي.

تعريف الطفيلي:

الطفيلي‮ ‬هو‮ ‬كائن‮ ‬حي،‮ ‬او‮ ‬حيوان‮ ‬صغير،‮ ‬يعيش‮ ‬في‮ ‬او‮ ‬على‮ ‬كائن‮ ‬حي‮ ‬آخر‮ ‬ويأخذ‮ ‬الغذاء‮ ‬منه.‮ ‬لا‮ ‬يمكن‮ ‬للطفيلي‮ ‬ان‮ ‬يعيش‮ ‬بنفسه.‮ ‬تشمل‮ ‬الطفيليات البراغيث والقمل والديدان".....

ما دعاني لذكر الطفيليات في مقدمة المقالة هو وجود طفيليات بشرية لا تقل تأثيراً عن شبيهاتها التي تعتاش على مص الدماء كوسيلة وحيدة للاستمرار في الحياة لدى الحيوان كذلك فالطفيليون من البشر الذين يعتبرون أنفسهم كتاباً غير قادرين على ما يبدو الاتيان بمواضيع رصينة من بنات أفكارهم لذا نراهم يستهدفون جهود غيرهم ويستغلون ما ينشره أهل الفكر والمعرفة محاولين تفسيره بالطريقة التي تناسب مؤهلاتهم وغاياتهم.

في مجتمعاتنا الشرقية عموماً ولدى شعبنا ال "سورايا" بشكل خاص نرى للطفيليين آثاراً تحريفية لا بل  تخريبية واضحة على الجانبين الثقافي والاجتماعي في مواقع التواصل تتمثل بكثرة مداخلاتهم  وتعليقاتهم السطحية غير الهادفة على كل ما ينشره أهل  الثقافة والاختصاص في شتى المجالات الاجتماعية والسياسية والدينية .

من الأفكار الهادفة التي حاول الطفيليون الاقلال من أهميتها وتجريدها من مضمونها وكثرت كتاباتهم حولها في الآونة الأخيرة طلب قداسة البابا فرنسيس وسيادة المطران نيقاديموس توحيد عيد القيامة وازالة الاختلاف المربك في مواعيد الاحتفال به أو رسالة غبطة البطريرك الكاردينال لويس ساكو حول الوضع المتردي للمسيحيين في العراق حين وصفهم بالمهاجرين المؤجلين / الرابط 1 أدناه وهناك من يتصيَّدون كل ما يصدر عن البطريركية الكلدانية من بيانات وآراء ويحاولون تشويه معانيها ولا يفوتني أن أشير الى تعليقات البعض على مقالة الدكتور عبدالله مرقس رابي الهادفة والمنشورة على هذا الموقع بتاريخ 22/4/2019 وعلى الرابط أدناه والتي كانت تحمل عنوان:

علم الاجتماع واللاهوت ودور العلمانيين في الكنيسة"
وغيرها الكثير من المواضيع.
             
                         
الدافع من وراء التعليقات التي يكررها المتطفلون أو الطفيليون يتمثَّل في العادة بحب الظهور وإثبات الوجود أو بسبب النعرات الطائفية والقومية  ولكن الأمَرّ من كل ذلك عندما  يكون لأسباب  ذاتية الغاية منها الانتقاص من الشخص المقصود ويتصوَّر هؤلاء  بأنهم عند مناقشتهم للآراء الرصينة يصبحون أنداداً لأصحابها وتصرفاتهم غير المسؤولة هذه عامل مساعد لحالة التفرقة والتباعد بين أبناء شعبنا الذي تعمدت تسميته بال " سورايا" بمفهوم الكلمة العام الذي يقصد به " المسيحي" رغم تقارب اللفظة مع غيرها من الألفاظ التي تحاول كل جهة تفسيرها بما يخدم توجهاتها الطائفية أو القومية الضيقة.

لموقع عنكاوا حصة كبيرة من الطفيليين/المتطفلين الذين لا يكتفون بالتعليق على ما ينشر فيه بل يقومون بنقل مواضيع منشورة في موقع أخرى الى صفحات المنبر الحر ويحللونها بشكل مستفز وغير لائق تعوزه الموضوعية ومن المؤكد أن هذا الوضع قد دفع بكثيرين من كتاب موقع عنكاوا المتميزين للابتعاد عنه أو التقليل من كتاباتهم فيه نتيجة لحرية النشر غير المسيطر عليها فيه.

المفروض بكل واحد منا أن يعرف حدوده وأن لا يتجاوز على الآخر  ومن له اعتراض على الرأي المقابل عليه أن يبدي رأيه بأسلوب هادف وبناء وبدون تجاوز ويخطئ من يتصوَّر بأن العناد والاكثار من التعليقات يدعم وجهة نظره المبنية على الخطأ من أساسها .

من المؤكد أني سوف أتعرض لهجمة معاكسة من الطفيليين رداً على ما ذكرته في هذه المقالة ولكن لا بأس من ذلك وسيكفيني فخراً اذا أيد وجهة نظري هذه محايد واحد مقابل كل مائة من الطفيليين .

1- رابط رسالة غبطة البطريك/ الكاردينال ساكو:

http://saint-adday.com/?p=31675

2- رابط مقالة الدكتور عبدالله مرقس رابي:

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,934542.msg7653553.html#msg7653553

6
الضجة المثارة حول النائب عمانوئيل خوشابا
             
حاولت الابتعاد عن التعليق على أي من الكتابات العديدة التي تناولت موضوع النائب عمانوئيل خوشابا (أو يوخنا أو القصراني) وقد تعددت الأسماء والمقصود  واحد لكي لا يفهم كوني متفق أو معارض لما ورد من آراء متضاربة حول تصرف النائب المذكور الذي ليس من شأني والأخ النائب عمانوئيل خوشابا حر بتصرفاته لكن عليه أن يتحلى بروح رياضية ويرد على الكلام الصادر ضده او لصالحه حيث لم ألحظ قيامه بذلك لحد هذه اللحظة.

الذي فهمته من متابعتي لكل ما تم نشره حول الموضوع ان الدعوة لعقد إجتماع بين البطريركية والأعضاء الخمسة تمت بتوجيه من قبل غبطة البطريرك ساكو بصورة غير مباشرة وعن طريق واحد منهم والغرض منها محاولة توحيد الكلمة بالتعاون مع ممثلي الأيزيديين والصابئة حتى تكون لهم إمكانية أفضل لاسماع صوتهم للحيتان الكبيرة المسيطرة على مجلس النواب والحكومة عموماً وهذا أمر لآ أعتبره تدخلاً بالسياسة من قبل الكنيسة مع إحترامي للآراء التي ترى غير ذلك بل أراه  أمراً تنظيمياً على رجال الدين القيام به في وقت لا يكاد صوت يسمع في نظام الحكم في العراق عموماً غير صوت المرجعيات الدينية التي لم يعد الشعب العراقي في الداخل يفهم غيره .

من حق أي آشوري أن يفرح ويهلل لكل رأي يتوافق مع ما يؤمن به وكذلك من حق أي كلداني أو سرياني لأن ينتعش عندما يكون الكلام في صالحه ولكن الغريب هو لجوء البعض الى التجاوز على الرموز المختلف معها او على الذين يبدون آراءهم الصريحة بشأن ما يكتب كما حصل في العديد من الحالات حول هذا الموضوع وكثير غيره وكأن هذا البعض مخوَّل بفرض إرادته ورايه على الجميع دون الأخذ بنظر الإعتبار أن من حق كل إنسان أن يكون له رأيه ومعتقده المستقل بموجب لائحة حقوق الانسان العالمية والحمد لله فان عدد المتعصبين يبقى محدوداً.

المغالاة في إعتبارنا شعباً وحداً تعتبر من التجاوزات التي يجب الابتعاد عنها لأننا لم نكن في يوم من الأيام كذلك وإن الحروب والاحتلالات التي قامت بين الطرفين منذ أيام سومر ومن ثم بابل من جهة وبين الدولة الآشورية من جهة أخرى تثبت أن الأخوّة قد إنتهت والشعب قد تفرق منذ إعلان شمشي أدد الأول إنفصال مقاطعة آشور ( الشرقاط ) عن الدولة المركزية حيث ساد العداء بين الجانبين بدل التفاهم والأخوة ولا شك أن إنتشار المسيحية قد أعاد بعض اللحمة بين الشعبين مع شعوب المنطقة الأخرى في ظل كنيسة المشرق غير أن هذه اللحمة قد تبخرت مجدداً بعد الانقسام الطائفي بين ما هو كاثوليكي أو أرثودوكسي وحل محلها نوع جديد من الحروب وصلت إلى حد تخوين البعض للبعض الآخرومحاولة إلغائه.

الأمر المحيِّر هو قيام المتعصبين بالعيش في الماضي بالسحيق  على حساب الحاضر التعس الذي نعيشه وإلقاء اللوم على المقابل وتحميله مسؤولية كل أخطاء أجدادنا التاريخية سواء في العهد المسيحي أو العهود الغابرة التي سبقته ولو لا توجه أجدادنا القدماء للحروب بدل البناء لكان لنا اليوم كيان مستقل خاص بنا حالنا حال الكثير من الشعوب القديمة التي حافظت على وجودها كاليونانيين والايطاليين ( الرومان) والصينيين وغيرها والأقرب منهم الينا هم إخوتنا الأرمن.

الأمر الذي علينا الاعتراف به هو أنّ المسيحية في وطن أجدادنا آيلة إلى الانقراض ولم يبق في العراق سوى ما يقارب ربع عدد المسيحيين مقارنة مع ما كانت الحال عليه قبل عشرين سنة فقط وبأن البطريركية الكلدانية أصبحت لوحدها الوجهة التي تقصدها الجهات المحلية والدولية دون غيرها في كل ما يخص مسيحيي العراق ولا نستبعد أن يعتبر المتصيدون كل تحرك تقوم به البطريركية الكلدانية خطاً وتدخلاً في السياسة . هل يجوز إعتبار قيام سفير أو وزير أجنبي أو مسؤول محلي بزيارة لمقر البطريركية الكلدانية تدخلاً في السياسة فعلاً أم أن الغاية هي سد آخر منفذ يمكن أن يسمع العالم الصوت المسيحي عن طريقه لكونه عائداً لطائفة غير تلك التي نتبعها؟
 
ألم يحن الوقت بعد لأن نعترف بأننا ثلاثة شعوب مختلفة ولسنا شعباً واحدا كما يتوهَّم البعض وهل الوحدة تعني إحتواء المقابل وطمس وجوده وتخوينه والأمثلة على ذلك كثيرة مثل تلك التي تضع الكلدان والسريان بين قوسين كونهم جزء من الشعب الآشوري أو تلك التي تنعت الآشوريين بكلدان الجبال أو الذين يعتبرون الجميع سرياناً آراميين وقد وصل الأمر بأحدم لأن يكرر بلا ممل وصف الكلدان والآشوريين ببقايا الأسباط اليهودية العشرة الضائعة.

من اراد الوحدة عليه النظر الى واقعنا المر بعينين منفتحتين وليس بعين واحدة شبه منغلقة ونصيحة أخيرة اوجهها لمن إنقلبوا على إنتماء آبائهم ليلتحقوا باحزاب سلفية إن صح التعبير لأن يخففوا من إندفاعهم والسلفي هو ذلك الانسان الذي يحاول العيش في زمن أجداده هرباً من حاضره المتعب.


















7
المنحرفون في الكنيسة الكاثوليكية ومثل الحنطة والزوان.

تعرضت الكنيسة الكاثوليكية عبر تاريخها الطويل إلى محاولات عديدة لزعزعة أسسها من قبل المزروعين داخلها من قبل إبليس أو من قبل الأعداء الكثيرين المتربصين بها للنيل منها وهذا الأمر خلق لها مشاكل عديدة لكنها تمكنت من دحر تلك المحاولات وإعادة الأمور إلى نصابها وخرجت في كل مرة منتصرة وأقوى من ذي قبل لأن لها ربٌّ يحميها.

الجرائم المقززة التي كان أبطالها بعض المحسوبين على رجال الدين الكاثوليك موثقة في معظم الحالات وأخذت طريقها إلى المحاكم والمتبقي منها سيأخذ نفس الطريق لينال المجرمون قصاصهم العادل وجرائمهم هذه أنا أعتبرها شخصية لا علاقة للكنيسة الكاثوليكية بها لأنها مخالفة لقوانينها وتعاليمها المستندة على تعاليم الانجيل إلا أن المشكلة تكمن في نصوص القوانين المدنية المطاطة للولايات المتحدة الأمريكية وغيرها من الدول الغربية وبصورة خاصة عند ورود تهمة تسيء الى سمعة الكنيسة الكاثوليكية كحالات التحرش الجنسي التي تصدرت الأخبار عالمياً في حين أنه لو كانت قد حصلت جريمة قتل من قبل أحد رجال الدين لما أُعتُبِرَت الكنيسة مسؤولة عنها ولتم التعامل معها كأية جريمة فردية يتحمل الفاعل نتائجها لوحده.

 جا في مثل والحنطة والزوان المذكور في إنجيل متى ما يلي:

وطلب التلاميذ بعد ذلك من يسوع تفسير هذا المثل ” فأجابَ وقالَ لهُمْ:”الزّارِعُ الزَّرعَ الجَيِّدَ هو ابنُ الإنسانِ. والحَقلُ هو العالَمُ. والزَّرعُ الجَيِّدُ هو بَنو الملكوتِ. والزَّوانُ هو بَنو الشِّرِّيرِ. والعَدوُّ الذي زَرَعَهُ هو إبليسُ. والحَصادُ هو انقِضاءُ العالَمِ. والحَصّادونَ هُمُ المَلائكَةُ. فكما يُجمَعُ الزَّوانُ ويُحرَقُ بالنّارِ، هكذا يكونُ في انقِضاءِ هذا العالَمِ: يُرسِلُ ابنُ الإنسانِ مَلائكَتَهُ فيَجمَعونَ مِنْ ملكوتِهِ جميعَ المَعاثِرِ وفاعِلي الإثمِ، ويَطرَحونَهُمْ في أتونِ النّارِ. هناكَ يكونُ البُكاءُ وصَريرُ الأسنانِ. حينَئذٍ يُضيءُ الأبرارُ كالشَّمسِ في ملكوتِ أبيهِمْ. مَنْ لهُ أُذُنانِ للسَّمعِ، فليَسمَعْ”(مت13: 37- 43).

مثل الحنطة والزوان هذا ينطبق على موضوع التحرش الجنسي قيد البحث  وقد جاء واضحاً وصريحاً لا يحتاج الى أية إضافة أو تفسير والرب الذي جاء لخلاص الخطأة يعلم جيداً ما يخططه إبليس ضد كنيسته كزرعه للزوان ولكنه لسعة رحمته لا يريد أن ينزل العقاب الصارم بفاعلي الاثم قبل موعد الحصاد المتمثل بنهاية العالم علّهم يتوبون ويصححون أخطاءهم قبل فوات الأوان .

شرح  االرب لمثل الحنطة والزوان يحتِّم على الذين يذرفون دموع التماسيح على كنيسته زوراً لغرض التشهير بها أو لقلة الإدراك أن يعيدوا النظر في مواقفهم  وأن يتوقفوا عن إصدار الأحكام ضد غيرهم وليتعلموا من طول أناة الرب الذي يفسح المجال لجميع الخطأة ليتوبوا قبل فوات الأوان وليتأكدوا بأن لا خوف لديه على كنيسته لأنه  حاميها وهو القائل بأنّ أبواب الجحيم لن تقوَ عليها .

انا اعيش في الغرب وفي ولاية كاليفورنيا على وجه التحديد منذ حوالي 26 سنة وهذه الولاية مثل الكثير غيرها تعتبر ليبرالية متحررة اجتماعيا وغير ملتزمة إيمانياً ولا يمر يوم تقريباً من دون أن تصدع وسائل الاعلام رؤوسنا كعادتها بخبر جديد يخص الفضائح التي تحدث في المجتمع على إختلاف أنواعها ويستمر التركيز عليها عدة أيام إلى أن ينزل خبر جديد أكثر إثارة ليحل محلها.

الهدف الرئيسي لمروجي الفضائح هو الفائدة المادية للمدعين ومحرضيهم خاصة أذا كان من توجه إليه التهمة غنياً يسيل لعابهم على أمواله ويقوم المحامون بصورة خاصة بتحريض المتضررين المحتملين لتقديم شكاوي عن طريق مكاتبهم ويعقدون صفقات لتقاسم مبالغ التعويضات المستحصلة فيما بينهم وكمثال على ذلك أذكر حالة عايشتها بنفسي حيث لدي سيارة نوع نيسان ألتيما ظهرت في بعضها عيوب صناعية وتردني بشكل شبه يومي رسائل من مكاتب محاماة مختصة بمثل هذه الحالات تحثني على توكيلهم لتقديم شكوى  ضد المصنع والحصول على تعويض مجزي دون أن يكلفني ذلك مليماً واحدا.

كل ما تم نشره في الأيام الأخيرة على هذا الموقع وغيره  حول التحرش الجنسي داخل الكنيسة الكاثوليكية لا جديد فيه والاعلام العالمي سبق وأن ذكره وكرره لحد الملل وإن كانت قد ثبتت صحة بعض التهم  فقد تم تفنيد البعض الآخر وأرجو أن لا يفهم من كلامي هذا كوني أدافع عن المجرمين الذين قاموا بهذه الأعمال الشنيعة التي أستهجنها وأطالب بأن  يحاكموا لينالوا جزاءهم العادل ولكني أشجب تحميل ما يحلو للبعض تسميته مؤسسة الفاتيكان المسؤولية عن هذه الجرائم لغرض التشويش لأن الفاتيكان كان وسيبقى واجهة لا تنفصل عن الكنيسة الكاثوليكية التي قدمت الكثير لخدمة الانسانية والتي لولا  تفانيها في خدمة المبادئ المسيحية الصحيحة لما تعرضت لهذه التجاوزات الكثيرة .

 الذي يحز في النفس هو قيام بعض المحسوبين على المسيحية من أعضاء الكنائس الفرعية بترويج مثل هذه الأخبار ضد الكنيسة الكاثوليكية بغية زرع الفتنة والبلبلة بينها  وبين أتباعها كما يفعل أعداء المسيحية عموماً ولكني على ثقة بأن هذا الهدف سوف لن يتحقق لأن المؤمنين المسيحيين يعرفون جيداً أن الأعمال الفردية المنفلتة التي يقوم بها أتباع إبليس المحسوبين على رجال الدين مرفوضة وتتعارض من تعاليم الكنيسة الكاثوليكية وقوانينها.

ليس مستغرباً في زمن الانحلال الخلقي الذي يسود الغرب أن تربح قوى الشر معركة في حربها الشرسة ضذ الكنيسة الكاثوليكية التي تحتل مركزاً قيادياً في الدفاع عن الايمان المسيحي والوقوف بوجه مروجي عمليات الاجهاض وزواج المثليين والمطالبين بحذف كل نص يشير الى العقائد الايمانية من المناهج  التعليمية وتفكيك الروابط العائلية وغيرها لكن قوى الشر هذه لا تقدر أن تربح الحرب لأن الكنيسة الكاثوليكية كانت ولا زالت وستبقى العامل الأنشط في خدمة حقل الرب وستضل تحت حمايته.



8

حفاظاً على كرامتنا ووحدتنا طالبوا بإلغاء كوتا المسيحيين.

النتائج الأولية لإنتخابات مجلس النواب العراقي لسنة 2018 قدر تعلق الأمر بكوتا المسيحيين جاءت مفاجئة   ومخطط لها مقدما على ما يبدو من قبل بعض الحيتان الكبيرة وبدرجة خاصة منظمات الحشد الشعبي فيما يخص قائمة بابليون التي حصلت على حصة الأسد من الأصوات في حين أنها لم تتمكن في انتخابات سنة 2014 من الحصول على أصوات تضمن لها مقعداً واحداً وهكذا الحال مع حزب المجلس الشعبي الذي حصل بدعم من الحزب الديمقراطي الكردستاني في المناطق الواقعة تحت نفوذه على أصوات لم يكن بالامكان الحصول عليها لولا الضغوطات لا بل التهديدات بالفصل والابعاد ضد سكان سهل نينوى بحسب الإشاعات والتسريبات التي دارت على مواقع التواصل الاجتماعي .

إن فوز قائمة بابليون بهذا العدد الكبير من الأصوات وبصورة خاصة في محافظات الوسط والجنوب لا يمكن تفسيره إلا بوجود تأييد مباشر وقوي  من قبل جهات في الحشد الشعبي التي يعتبر رئيسها السيد ريان الكلداني أحد أتباعه لأن الوجود المسيحي شبه معدوم في كثير من تلك المناطق والمحافظات ولولا ذلك التدخل من قبل الاخوة الشيعة لإستحال على قائمة بابليون الحصول على هذه النتائج غير المتوقعة وبأصوات غير مسيحية بهذا فإن هذه الكوتا أصبحت نقمة على المكوِّن المسيحي بدل أن تكون نعمة له.

هل يمكن أن نلوم أحداً من الكبار الذين يحاولون إبتلاع العدد الصغير من الكراسي المخصصة لكوتا المسيحيين المذلة أقول بملء فمي كلا ثم كلا لأنّ فينا البعض ممن يستجدي مساعدتهم بأية وسيلة ويفسح لهم المجال لسلبها بغية الحصول على المردود المادي الكبير الذي يصلهم عن طريق الجلوس على كرسي في مجلس النواب وإن كان على حساب كرامتهم وكرامة الذين يدعون تمثيلهم من أبناء الشعب المسيحي المبتلى بهم.

هناك من يوزع التهم جزافاً بحق هذه الجهة أو تلك من رجال الدين ويأخذ عليهم تدخلهم في السياسة والتأثير على الراي المسيحي العام وقد فات هؤلاء أن التوجيهات من قبل أية جهة دينية ليست تدخلاً في الشأن السياسي قدر ما هي نتيجة حتمية لما وصلوا إليه من شعور باليأس بعد أن تم صد جميع محاولاتهم للم الشمل والتقدم للانتخابات بقائمة موحدة تحت أية تسمية يرضى بها الجميع وكل جهة أصرت على التقدم للمنافسة بصورة منفردة مستندة على أحد الحيتان وقد فاتهم بأن الحيتان من أهل المحاصصة لا يحترمون تعهداتهم إلا بالقدر الذي يخدم مصالحهم الآنية.

ما حصل اليوم أصبح واقعاً لا يمكننا رفضه أو الاعتراض عليه ولنبارك للفائزين فوزهم الذي جاء كنتىيجة حتمية لانقساماتنا سواءً أعجبنا الأمر أم لا  ولنبحث عما يرفع عنا هذا الضيم وبحسب رأيي الشخصي أن أفضل وسيلة للوصول إلى ذلك الهدف هو المطالبة بإلغاء الكوتا كلياً واللجوء الى الترشيح المباشر حالنا حال أي طرف آخر يترشح خارج الكوتا والحصول على الأصوات التي تؤهل المترشح للفوز بجهوده الشخصية أو جهود القائمة او الحزب الذي ينتمي إليه وفي حال فوزه يمكن أن يدخل إلى البرلمان مرفوع الرأس وإن لم يتمكن من ذلك فخير له أن لا يدخل إليه كتابعٍ لغيره.

9
 اللغة ومدى علاقتها بتحديد الإنتماء القومي

أصبح موضوع  اللغة وعلاقتها بالإنتماء القومي مثار الكثير من الجدل بين مختلف طوائف أبناء شعبنا الواحد إفتراضاً فهناك من يقول بأن الناطق بلغة معيّنة يجب أن يكتسب هويتها القومية وآخر يوضح كونها إحدى مقوِّمات الهوية الثقافية للشعب وثالث يؤكِّد بأنّ لا علاقة للغة بالهوية القومية إذ لا تعدو عن كونها وسيلة للتواصل والتفاهم .

الإنتماء القومي العرقي بمفهومه الحرفي في نظر الأمم المتقدمة أصبح من مخلفات الماضي ونتيجة إختلاط الشعوب مع بعضها على مر العصور لم يعد هناك شعب يتمتع بعرق نقي وعليه فإن الإنتماء المناطقي أو الجنسية  يمكن أن يمثِّل الهوية الأكثر واقعية فسكان البلد الواحد يكتسبون جميعهم هوية ذلك البلد ويتكلمون لغته بشكل عام وإن إنحدروا من إثنيات مختلفة وكانت لهم لغاتهم الخاصة بهم مثل ما هو موجود في العراق الذي يأوي اثنيات أو قوميات مختلفة ولغات متعددة لكن جميع سكانه معرفون بالعراقيين ولغتهم الرسمية هي العربية.

قد يستعير شعب أو بلد لغة شعب أو بلد آخر لسهولتها أو سلاستها أو كنتيجة للاحتلال وكمثال للاستعارة نرى الشعب الأمريكي الذي يتكوّن من مختلف شعوب الكرة الأرضية يتكلم اللغة الإنكليزية من دون أن يسمَّى أبناؤه بالانكليز وكذلك الناطقين باللغة  الفرنسية في وسط أفريقيا الذين لا تربطهم أية روابط عرقية بالفرنسيين ولا يسمون فرنسيين وهكذا الحال مع بقية اللغات التي تشترك بتداولها شعوب متعددة .

 سكان ما بين النهرين الذين كانوا ضحية للكثير من الإحتلالات ومن قبل أقوام مختلفة ليسوا إستثناءً لأنهم فقدوا أوطانهم وإنقرضت لغتهم الأصلية وهي الأكدية وإكتسبوا لغة جديدة هي الآرامية وبعدها اللغة العربية وعليه فالسؤال المطروح هنا هو فيما إذا كنا قد أصبحنا آراميين لمجرد إتخاذنا للغة الآرامية لغة لنا مع إعتزازنا بها وحبنا لها أو عرباً لمجرد إستعمالنا اللغة العربية في متابعة شؤوننا اليومية أو الثقافية ؟ والمنطق يقول كلا لأننا حافظنا على أصولنا التي إنحدرنا منها ولم نصبح آراميين أو عرباً ولذلك أنا أتفق مع الرأي القائل بأن اللغة لا تعدو عن كونها وسيلة للتفاهم والتواصل بين الشعوب.

تسمية الناطقين باللغة السريانية الالغائية كانت أرحم من أدعاءات البعض الاحتوائية حين يحاولون فرض السريانية علينا كقومية وهي أصلا تسمية مناطقية وليست قومية وتخص سكان سوريا كبلد ونحن لم نكن في يوم من الأيام من أبناء سوريا نحمل جنسيتها وهذا يشمل أبناء الطائفة السريانية في العراق أنفسهم الذين إتَّبعو مبدأ أوطاخي ويعقوب البرادعي بعد الانشقاقات الكنسية وهم عراقيون أصلا ولم يأتوا من سوريا.

اللغة السريانية (لغة سوريا) سليلة الآرامية القديمة المنحدرة بدورها عن اللغة الفينيقة قد توقفت عن التطور منذ قرون عديدة ولم يتم تطعيمها بما إستجد من المصطلحات العلمية الحديثة وأصبحت لغة طقسية غير متداولة والمحسوبون عليها أصبحوا يتكلمون لغات أو لهجات إشتقت منها كالآشورية والكلدانية يشاركهم فيها السريان العراقيون وقد حان الوقت لأن يقوم المختصون اللغويون بدراسة إمكانية تثبيت هذه اللهجات كلغات قائمة بحد ذاتها كما هي الحال مع اللغات المشتقة عن اللغة اللاتينية مثل  الأسبانية والإيطالية والبررتغالية والفرنسية التي تحمل أسماءها المستقلة دون الإشارة إلى الأصل اللاتيني الذي إشتقت منه علماً بأن الإختلاف بين اللهجات الآشورية والكلدانية المشتقة عن الآرامية لا يقل عن مثيله  بين اللاتينية واللغات المشتقة منها.


الآراء والتصريحات المنسوبة إلى بعض رجال الدين على كون آبائنا سرياناً ويعتبرها البعض دليلاً لإثبات وجهة نظرهم الإحتوائية لا تعدو عن كونها آراء شخصية غير مدروسة بشكل صحيح وغير ملزمة بالاضافة إلى أن رجال الدين أولائك ليسوا مختصين بالتاريخ وأغلب الظن أن وجهات نظرهم تلك قد صدرت بحسن نية نتيجة الخلط بين تسمية ( السورث ) التي تعتبر كلمة مرادفة للمسيحية أو إعتبارهم  المسيحية تحت أية تسمية هوية شاملة في وقت لم يكن فيه وجود للنعرات القومية التي إستجدت لاحقاً.
 
أنا أعرض هنا آرائي وقناعاتي الشخصية وقد يخالفني فيها البعض ويؤيدني آخرون ولغرض  وضع حد للمناقشات المنفرة التي تغذيها الإنتمائات الطائفية المختلفة أقترح فتح باب حوار بين المختصين والمهتمين باللغة لبيان رأيهم حول إمكانية تثبيت اللهجات المشتقة عن اللغة الآرامية كلغات مستقلة قائمة بذاتها كما أشكر مقدماً  الإخوة المتعصبين للقومية أو الطائفية لإبتعادهم عن المشاركة .

مع التقدير لجميع الآراء .

10
الدكتور جعفر الحكيم والمساس بالمعتقدات المسيحية
عبدالاحد سليمان بولص

دأب الدكتور جعفر الحكيم منذ مدة على نشر مقالات على موقع الحوار المتمدن وغيره يسيء فيها إلى المعتقدات المسيحية ويحاول من خلالها الإنتقاص من هذا الدين ومن مؤسسه يسوع المسيح ( عيسى بن مريم بحسب القرآن) الذي خصه القرآن بمميزات لم يحظ بها أي نبي آخر من الأنبياء بما فيهم النبي العربي محمد بن عبدالله.

في موضوع نشره مؤخراً على الرابط أدناه يركّز على إقامة لعازر بعد أربعة أيام من وفاته كما ورد في إنجيل البشير يوحنا ويعتبر الأمر أسطورة غير قابلة للتصديق لأنها تتعارض مع المنطق بحسب المفهوم البشري وفي الوقت الذي أؤيد فيه وجهة نظره هذه من الناحية البشرية ذات الفهم المحدود أرى أنّه قد تجاوز على الذات الإلاهية وقدرتها اللا محدودة التي بواسطتها قام السيد المسيح بهذه الأعجوبة والقرآن يشهد كونه كلمة الله وروح منه وأعطاه المقدرة على إحياء الموتى بإذن منه.

بما أنّ الإنتقاص من الأديان كوسيلة لإثبات كون دين محدد هو دين الحق وغيره من الأديان باطل يعتبر تجاوزاً على مشاعر متبعي تلك الأديان ويحتاج إلى إثبات مادي لا يقبل الجدل ولتأكدي بعدم إمتلاك الدكتور جعفر الحكيم لمثل هذه الحجج والإثباتات وكل ما يفعله هو تسطير آرائه الشخصية أو إستقطاع كلمات محددة من آيات يتحاشى ذكر نصها الكامل لأنه يفند إدعاءاته فإني أرى أنه قد أوقع نفسه في ورطة كبيرة حيث طعن بمبادئ دينه من حيث لا يدري وهنا أطالبه بأن يوضِّح لي وللقراء إستناداً على نفس النظرية البشرية التي إعتبر فيها قصة إحياء لعازر اسطورة أن يثبت كيفية بقاء النبي محمد في بطن أمه أربع سنوات وكيفية طيرانه على ظهر البراق ( الحمار الطائر يعفور) إلى المسجد الأقصى الذي لم يكن قد تم بناؤه في تلك الفترة ومن ثم وإختراقه للفضاء المحيط بالكرة الأرضية في طريقه إلى السماء السابعة دون أن يحترق وهاتان النقطتان تتقاطعان مع مفهوم العلوم البشرية التي يستند إليها.

ليست غايتي الإنتقاص من معتقدات أحد لأني أؤمن بأن من حق أي إنسان أن يؤمن بما يفوق إستيعاب الطبيعة البشرية أو لا يؤمن وعلى الجميع إحترام مثل هذا الحق والإبتعاد عن التجاوز عليه.

الرابط:
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=578922

11
الدكتور ليون برخو وخطر زوال الكلدان بزوال لغتهم وثقافتهم وتراثهم

كتب الدكتور ليون برخو وهو أحد الأكاديميين المعروفين من أبناء شعبنا العديد من المقالات والكثير من التعقيبات  وقد خصَّ الكلدان ورئاسة كنيستهم بالجزء الأكبر منها منذراً بزوالهم من الوجود لعدم إهتمامهم بالطقس واللغة والثقافة والريازة والأزياء والتراث وغيرها من التسميات العديدة التي يحب أن يكررها دون كلل أو ملل ومن كثرة إهتمامه بهذه النقطة لا يتوانى عن ذكرها في أي موضوع يكتب عنه كما هي الحال مع مقالته الأخيرة حول السيد مسعود البرزاني وسقوطه وإنكسار ظهره على حد تعبيره  والمنشورة على الرابط رقم (1) أدناه.

يلقي الدكتور برخو باللائمة عن كل الذي حدث في السنوات الأخيرة على غبطة البطريرك مار لويس ساكو محملا إياه كامل المسؤولية عن زوال الكلدان المرتقب وحجته الظاهرية تتركَّز على عملية تأوين الطقس أو تعريبه ويصرّ على أن البادئ بها أو عرابها هو غبطة البطريرك ساكو وأختلف معه بخصوص هذا  الإتهام لأن التأوين أو التعريب قد بدأ قبل أن يستلم البطريرك ساكو رئاسة الكنيسة الكلدانية أو حتى قبل حصوله على الدرجة الكهنوتية لأنّ نظرة الكنيسة الكاثوليكية عموماً هي نظرة إنفتاحية بعيدة عن تلك التي تنادي بها الكنائس ذات الصبغة القومية  وأنا أذكر منذ طفولتي وأنا أكبر عمرا من الدكتور ليون برخو ومن غبطة البطريرك لما كان يتم إعدادنا للتناول الأول كنا نلقّن تراتيل باللغة العربية أكثر من تلك التي كنا نتلقاها بلغتنا الأم.

يقول الدكتور ليون برخو بأن اللغة والثقافة هي هوية الشعوب وإن زالت زالوا والمعروف بأنّ لا لغة خاصة بالكلدان لأن لغة أجدادهم كانت الأكدية المنقرضة ولغتنا الحالية مكتسبة يسميها المختصون ومن ضمنهم الدكتور ليون برخو نفسه باللغة السريانية وأعظم مؤلفي طقسنا وهو مار أفرام يُسمَّى بالسرياني  وعليه لم أعد أفهم معنى لثقافتنا الكلدانية التي يسميها بالفريدة من نوعها ويفضِّلها على غيرها فهل الإنفراد فيها يكمن في كونها لا تملك خصائص الوجود إصلاً إستناداً إلى نظريته هذه ؟

يسألني الدكتور ليون برخو في رده ذي التسلسل (20) على مقالته الأخيرة التي نشرت تحت عنوان (ما الدرس الذي نتعلمه من سقوط مسعود البرزاني وإنكسار ظهره ووأد مشروعه ) وعلى الرابط رقم (1) أدناه وقد أقحم فيها موضوع زوال الكلدان وزوال لغتهم وتراثهم رغم عدم وجود أيّ ترابط بين عنوان المقالة مع موضوع زوال الكلدان ويطلب إثبات إن كان البطريرك ساكو قد أسس مدرسة أو فتح صفاً  لا بل أقام دورة لإحياء ثقافة كنيسته وأنا هنا أسأل الدكتور برخو بالمقابل أن يذكر لي إسم أيٍّ من البطاركة قبله قام بفتح المدارس أو الصفوف أو أقام دورات لإحياء ثقافتنا في العقود الأخيرة التي عشناها مقرونة بالأدلة الثبوتية على أن يستثنى من ذلك المدارس الخاصة التي كانت تدار من قبل الراهبات بشكل مستقل.

يقول الدكتور ليون برخو : ( البطريرك ساكو مشهود له انه يعادي ويزدري ويهمش ويستخدم عبارات نابية مشينة غير لائقة عند التحدث عن ثقافته وثقافة شعبه ومؤسسته وعمل الكثير الكثير وحتى يومنا هذا نظريا وممارسة لهدم هذه الثقافة والأدلة كثيرة وأتيت على الكثير منها. ) وأنا أطالب الدكتور برخو بتقديم ولو قليل من الأدلة الكثيرة التي يتحدث عنها تؤيِّد كلامه هذا لأني كمنتمٍ للكنيسة الكلدانية ومواظب على الحضور في الآحاد والمناسبات ولي إلمام جيد بالطقس أرى أن الطقس الكلداني لا زال بخير محافظاً على اللغة الأم مهما كانت تسميتها ولا أنكر وجود تغيير طفيف في بعض الصلوات كتقديم وتأخير في مواقعها أو إضافات غير مؤثرة هنا أو هناك ومثل هذا الأمر حدث من قبل وليس فقط خلال السنوات الأخيرة التي ترأس فيها غبطة الجاثاليق ساكو السدة البطريركية وعلى أية حال فليس في عقيدتنا ما يشير إلى كلام منزل لا يجوز تغييره وكل شيء من وضع الإنسان يمكن أن يعاد النظر به.

إكتشاف جديد وخطير أتى به الدكتور ليون برخو في رده المشار إليه اعلاه وهو (تآمر البطريرك لويس ساكو على الرهبانية الكلدانية المجيدة) وأظنه يلمِّح إلى مطالبة سينودس الكنيسة الكلدانية في إجتماعه الأخير في روما بوضع  الرهبانية تحت إشراف الكنيسة الكلدانية وقد حصلت الموافقة على الطلب ولفترة محددة كما ورد في الفقرة رقم (7) من قرارات  السينودس الكلداني المنشورة على موقع الباطريركية الكلدانية على الرابط (2) أدناه والمعروف بأن هذه الرهبانيات كانت بالأساس تابعة للبطريركية الكلدانية وقد تمّ سلخها بقرار من مجمع الكنائس الشرقية ( وزارة المستعمرات ) ولي وللدكتور ليون برخو كتابات سابقة حول هذا الموضوع لا أرى حاجة للرجوع إليها لتلافي الإطالة.

يحيلني الدكتور ليون برخو إلى رده ذي التسلسل (17) على مقالته المذكورة ويقول حرفياً: (أنا شخصيا أحيلك الى الرد 17 أعلاه فيه نقاط محددة وفيها الأدلة والبراهين. كنت أتمنى ان تناقشها محاولا تفنيدها مثلا وليس إطلاق ما يشبه اتهامات غير صحيحة وتأخذنا خارج نطاق وسياق الموضوع.) وقد اعدت قراءة الرد الذي يشير إليه أكثر من مرة ولم أجد فيه غير كلام صحفي مليء بآراء شخصية وتخمينات تعوزها الأدلة والبراهين وإن إقترب بعضها من الواقع فهذا لايعطيها من الأهمية شيئاً لأنها آراء غير حيادية وقد تكون بعض المعلومات الواردة فيها مسربة وفيها تضخيم ومبالغة والناقد المحايد يسرد الإيجابيات إلى جانب السلبيات وأشير ألى نقطة واردة في رده عن إكتشاف الفاتيكان أن المسألة ليست إلا صراع داخلي يريد فيها البطريرك فرض نفسه على  الأساقفة والكهنة وأنا أستغرب من هذا الإستنتاج لأنّ ما يسميه الدكتور برخو بالصراع لم يكتشفه الفاتيكان باللحظة الأخيرة مصادفةً لأنّه تم منذ اللحظة الأولى تحت إشرافه وبعلمه التام وربما بتشجيع من قبل جهة محددة فيه وقد حضر رئيس المجمع الشرقي الكاردينال ساندري إلى سان دييغو مرتين لمتابعة القضية .

إقتباس :
في البداية كنت من اشد المدافعين لنهجه الاستقلالي في الأمور التنظيمية لكنيستنا الكلدانية المجيدة ووقفنا معه وأظن اغلب الكلدان. وبعد فترة وجيزة وإذا بنا نكتشف ان هدفه لم يكن الحصول على حكم ذاتي في الإدارة والتنظيم الذي تستحقه الكنيسة الكلدانية بجدارة، بل ظهر انه مجرد تصفية حسابات مع هذا وذاك.

والفاتيكان مؤسسة من اقوى المؤسسات في الدنيا. دولة الفاتيكان أصغر دولة مساحة في العالم، إلا انها ذات تأثير بالغ سياسيا وماليا ومعلوماتيا وترقى سطوتها ومكانتها الى مركز دولة عظمى

 وبسبب تغبطه وتغبط سياساته، سرعان ما وقع البطريرك في الفخ الذي نصبه لغيره، بعد ان اكتشف الفاتيكان ان المسألة ما هي الا صراع داخلي يريد البطريرك بواسطته فرض نفسه وسلطته على الأساقفة والكهنة الكلدان بأي ثمن وليس ضمن إطار تحقيق حكم ذاتي كي تزدهر بواسطته كنيستنا الكلدانية المجيدة وتتخلص من تركتها الثقيلة.

وهكذا فشل في مسعاه لأن الفاتيكان لم يراه محاولة لتعزيز المؤسسة الكنسية بل مسألة شخصية في إطار حسابات شخصية.
أنتهى الإقتباس.
.
لم يذكر الدكتور ليون برخو مصدر المعلومات الخطيرة  الواردة في المقتبس أعلاه وجميعنا نعلم بأنّ الكنيسة الكلدانية عانت من الضعف والتسيّب خلال السنوات العشر الأخيرة قبل إستلام غبطة البطريرك ساكو سدة الرئاسة فيها وحاول بعد تنصيبه إصلاح ما يمكن إصلاحه رغم وجود  موقف معروف من قبل مجمع الكنائس الشرقية وقدر تعلق الأمر بأبرشيات المهجر يعلم الجميع بأن هناك البعض ممن إستغلّ نقطة الضعف في التسلسل الإداري هذه لأغراضه الشخصية وإتخذ موقفاً مناوئاً من محاولات غبطة البطريرك الإصلاحية لأنّ حالة الفلتان السائدة كانت مفضَّلة عندهم  ومع ذلك فالنتائج النهائية جاءت إيجابية نسبياً ويبقى رأيي الشخصي بأنّ أفضل حل لتلافي المشاكل المماثلة مستقبلاً يأتي عن طريق ربط أبرشيات الخارج بالبطريركية إدارياً وطقسياً وليس طقسياً فقط كما هي الحال الآن.

أذا كنت أخي العزيز دكتور ليون برخو من أشد المدافعين عن نهج البطريرك ساكو  الإستقلالي فما الذي دعاك إلى تغيير موقفك وهل كان لقنوات الإصال الخاصة بك علاقة بهذا التغيير وهل أفهم من كلامك بإنّك مع التسيب الذي كان سائداً من قبل وما الذي يجعلك تصدِّق بأن ما قام به غبطة البطريرك ساكو كان لتصفية حسابات وليس محاولة حميدة لإصلاح خلل كان موجوداً قبل وصوله إلى السدة البطريركية؟ هل ترى أنّ موقف مجمع الكنائس الشرقية قد تغيِّر قيد أنملة عما كان عليه سابقاً ؟ وهل تتصوَّر بأنّ الطريق الأسلم هو الإستمرار في تكرار الإتهامات أم في محاولة طرح الأفكار والمقترحات البناءة غير الإستفزازية كي يتقبلها المقابل؟

نقطة أخيرة أودّ تأكيدها وهي أن الكلدان وأغلبهم اليوم في المهاجر سيفقدون لغتهم وثقافتهم خلال عدد قليل من العقود شئنا أم أبينا لتأثرهم بمحيطهم الجديد والأمل الوحيد في الحفاظ على جزء ولو بسيط  من تلك الثقافة هو عن طريق الباقين داخل بلد الأجداد وعندما يطالب غبطة البطريرك ساكو بعدم الهجرة ينبري البعض لإتهامه بمحاولة منعها عن طريق إتصاله بالسفارات الأجنبية لحثها على رفض قبول الطلبات المقدمة من قبل الكلدان وهذا أمر مضحك ومبكٍ لأنّ الذين يطرحون مثل هذه الأفكار أدرى من غيرهم بأنّ سياسة الدول الكبرى في قبول اللاجئين لا تتأثّر برأي هذا أو ذاك حتى وإن كان بابا روما وليس بطريركاً للكنيسة الكلدانية كما أن تحوّل البعض عن الكنيسة الكلدانية إلى الكنائس الإنجيلية لا تتحملها البطريركية لأنه تصرف شخصي يتحمّل مسؤوليته المتحوِّلون الذين يتنكرون لإيمانهم بسبب مغريات مادية وضعف الإيمان عندهم وما أكثر الذين تستهويهم المادة التي أصبحت معبودهم الجديد.
أرجو أن يكون واضحاً لدى جميع القراء الكرام بأنّ لا علاقة لغبطة البطريرك ساكو أو لغيره بما أعرضه من أفكار شخصية أؤمن بها ودافعي الأوّل والأخير هو الوقوف إلى جانب الحق الذي يحاول البعض طمسه أستناداً إلى قناعاتي المبنية على متابعاتي وقربي من موقع الأحداث.

مع خالص تحياتي وتقديري للدكتور ليون برخو وللقراء الكرام.

رابط رقم (1) مقالة الدكتور ليون برخو:
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,857308.0.html

رابط رقم (2) قرارت مجمع سينودس الكنيسة الكلدانية الخير:
http://saint-adday.com/?p=19673


12
هل هناك أمل بأن يُشفَى أبناء شعبنا من مرض التسميات القومية وصراعاته  المدمرة؟

يكرر الإخوة الآشوريون خطابهم الشمولي المنادي بالقومية الآشورية بكل طوائفها وقد لحقهم بذلك الإدعاء بعض القوميين الكلدان الذين ينسبون أنفسهم إلى نبوخذنصر ويلغون وجود الآخرين ولم يشذّ الإخوة السريان  عن الوقوع بنفس المنزلق في القول بأن الكل سريان شاؤوا أم أبوا وأرى أن أضلاع المثلث هذه  لو أبتعدت عن التعصب القومي ذي التغذية الطائفية لكوَّنت لنفسها جسماً هندسياً جميلا واحداً ذي ثلاثة أضلاع.

يدعي بعض الإخوة المنادين بالآشورية بأن أرض نينوى هي موطنهم وبأن الآخرين دخلاء يجب عليهم البحث عن وطنهم في بابل أو أور أو في مناطق أخرى كسوريا بالنسبة إلى السريان ويعلّل بعض أدعياء القومية الكلدانية بحجج واهية غير منطقية تواجدهم في سهل نينوى لكونهم سبايا  نقلهم إلى هناك ملوك آشور القدماء أما المتعصبون من الإخوة السريان فينكرون أي وجود للكلدان والآشوريين ويسمونهم بالسريان الشرقيين المتنكرين لأصلهم.

لو تمكنا من الرجوع بالتاريخ إلى ما قبل أكثر من 2500 سنة أي حين سقطت آخر دولتان قوميتان لأجدادنا وهما الإمبراطوية الآشورية سنة 612 والكلدانية سنة 539 قبل الميلاد ولو إستوعبنا تأثير الفتوحات والإحتلالات التىي حصلت خلال هذه الحقبة التاريخية الطويلة والإمتزاج العرقي بين شعوب المنطقة وبصورة خاصة بعد إنتماء معظم شعوبها للديانة المسيحية منذ حوالي 2000 سنة ذلك الإنتماء الذي إستهجن التسميات القومية القديمة بإعتبارها تسميات وثنية مرفوضة وصهر الجميع في بوتقة الدين المسيحي لإقتنعنا بإستحالة ربط أي من الفرقاء بأجداد محددين من تلك الحقبة الموغلة في القدم رغم إعتزازنا بكوننا أحفادهم.

التاريخ يشير إلى أن أقسى إضطهاد حصل لمسيحيي العراق من شرقه إلى غربه ومن شماله إلى جنوبه كان ذلك الذي تمّ على يد التتار الهمج في أواخر القرن الرابع عشر الميلادي وأوائل الخامس عشر الميلاديين حيث  ذبحوا أعداد هائلة منهم والذين تمكنوا من النجاة بجلدهم لجأوا إلى المناطق الجبلية البعيدة للإحتماء بها ضدّ الطغيان وبناءً على ذلك فإن من لجأ إلى تلك المناطق قد قدم إليها من مختلف مناطق العراق ومن مختلف الأقوام وإن كانوا جميعهم (قدر تعلق الأمر بالكلدان والآشوريين) ينتمون إلى كنيسة المشرق النسطورية التي لم تكن تحمل صبغة قومية ومن ثمّ عودة إنتشارهم التدريجي بعد زوال الخطر في شمال العراق ومناطقه الأخرى  وبكل أجناسهم.

أن نتصوّر اليوم بأن أرض بابل وأور هي كلدانية وبأن أرض نينوى هي أرض آشورية نكون كذلك الإنسان الذي يحلم وبما أن الأحلام لا تدوم إذ لا بد أن يستيقظ النائم من حلمه ليصطدم بالواقع المر ويتقبّله لأنّ تلك البلدان الجميلة كانت فعلاً تعود لأجدادنا قبل ما يزيد على 2500 ولكنها اليوم لم تعد كذلك ولا أريد أن أكون متشائماً إلى درجة أقول فيها بأن كل الدلائل تشير إلى أنّها سوف لن تعود لنا إلا بمعجزة ربانية.

يقول التاريخ بأن رجالات الدولة البيزنطية وهم محاطون بالجيوش العثمانية كانوا منشغلين بنقاش سخيف حول جنس الملائكة بدل الدفاع عن دولتهم ومقاومة المحتل المطبق عليها من كل الجهات. ما أشبهنا اليوم بما كان عليه قادة البيزنطيين في ذلك الوقت كوننا منشغلون بالتحقيق في أصل جنسنا هل هو كلداني أم آشوري أو سرياني في الوقت الذي يتربّص بنا الآخرون لطرح القلة الباقية منا خارج أوطان أجدادنا دون التفريق  بين القوميات المستحدثة التي ندعيها .

لنتأكّد جميعنا بأن الرجوع إلى التسميات القديمة لم يكن ليحصل لو لم تحدث الإنقسامات الطائفية حين إتَّخّذَت كل طائفة إسماً يميزها عن الإخوة الأعداء وبأنّه يستحيل الجمع بيننا ما لم تتوحّد تلك الطوائف وعلى أية حال يجب أن لا ننسى بأنّ النعرات الطائفية والقومية بين شعوب العالم المتحضر قد فقدت بريقها وقد حلت محلها الروابط الإقتصادية والإجتماعية وعليه فإنّ تشبثنا بها بعد أنتهاء مدة صلاحيتها يعتبر نوعاً من إضاعة الوقت فيما لا يفيد.

كنت قد نشرت مقالة بهذا المعنى وعلى هذا الموقع بتاريخ الخامس من شهب أب سنة 2006 تحت عنوان " الآشورية وسام شرف على (في) أعناقنا أم قيد في معصمينا" وعلى الرابط التالي قد يكون من المفيد مطالعتها قدر تعلق الأمر بمن يشفق على هذه الأمة الآئلة للإنقراض في بلد الأجداد.

الرابط:
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,38404.msg125187.html#msg125187

13
زيارة غبطة البطريرك مار لويس ساكو الى أبرشية القديس بطرس: نتائج ودلالات.

كانت الزيارة الأولى التي قام بها غبطة البطريرك مار لويس ساكو الى أبرشية القديس بطرس في غرب اميركا بمناسبة تنصيب سيادة راعيها الجديد مار عمانوئيل شليطا والتي استغرقت حوالي أسبوعين ناجحة  من كل النواحي والاستقبال كان على العموم كبيراً وحافلاً من لحظة وصوله الى المطار ليلاً حين تقدّم المستقبلين راعي الأبرشية المتقاعد سيادة المطران سرهد يوسب جمو رغم الحالة غير المستقرة التي كانت تسود العلاقة بين الجانبين والإعتذار الذي قدمه سيادة المطران سرهد جمو لاحقاً عن أحداث الفترة السابقة وتقبّل غبطة البطريرك له برحابة صدر خلق أملاً كبيراً  لردم الهوة الفاصلة بين الجانبين  وزرع الفرح في نفوس أبناء الأبرشية عموماً وبدّد الى حدٍّ كبير حالة الإحباط  التي كانت سائدة لدى الأغلبية وآمل أن تكون النيات قد صفت تماماً وتم طي الماضي الأليم بكل ملابساته ومعوِّقاته الشائكة وفتح طريقاً سالكة أمام راعي الأبرشية الجديد سيادة المطران عمانوئيل شليطا حتى يتمكن من تذليل كل العقبات بصورة سلسة وسهلة وإعادة الوضع الى الحالة الطبيعية التي يجب أن يكون عليها .

إستناداً الى الأخبار اليومية المنشورة عن برنامج الزيارة الراعوية هذه فقد قام غبطة البطريرك مار لويس ساكو بتفقُّد أحوال كافة الخورنات التابعة للأبرشية وإلتقى بالرعاة والرعية واستمع الى آراء الذين سمحت لهم الفرصة بلقائه  وقد تمّ استقباله حيثما حلّ بالحفاوة البالغة التي لم تغب عنها الزغاريد والهلاهل  وهذا يدل على أنّ هذه الزيارة التي طال انتظارها قد ساعدت على إعادة الثقة لدى المؤمنين وأشعرتهم  بإنتمائهم الى كنيستهم الكلدانية الموحدة بعد التنافر والإحباط الذي كان يسود العلاقة بين الجميع .

بالرغم من كل ما تقدّم يلاحظ مع الأسف الشديد ظهور إشارات تدل على وجود محاولات للتشكيك والتقليل من أهمية الزيارة لدى البعض من الذين لا تتناسب حالة الإستقرار مع توجّهاتهم ومصالحهم مما يدل على وجود بعض الجمر تحت الرماد هنا أو هناك من المفروض أن يتمّ القضاء عليه قبل إشتعاله مجدداً والنقاط التالية تشير الى إمكانية وجود مثل هذا الجمر:

1- قيام البعض من المتاجرين بالشعارات القومية والمشجعين للقطيعة بحملة تشهير شعواء غير مسبوقة خلال فترة الزيارة وما بعدها فيها الكثير من المغالطات والتحليلات غير الموضوعية ضد شخص غبطة البطريرك وتحركاته بغية التقليل من أهمية الزيارة وأهدافها والتشكيك بجدية كل المحاولات التي جرت لرأب الصدع ويمكن متابعة تلك الحملة من على بعض المواقع الإكترونية وأوّلها موقع (كلداني.أنا) المعروف بإرتباطاته وتوجهات كتابه أو على صفحات بعضهم على موقع التواصل الإجتماعي ( الفيسبوك).

2- بقاء موقع الأبرشية (كلدايا.نت) في جانبه التصميمي والإداري على وضعه السابق وخطه التفريقي العام منذ تأسيسه وقد كان الواجهة الرئيسية لنشر عدد  كبير من المقالات المسيئة ضذّ  رئاسة الكنيسة الكلدانية وضد كل شخص عاكس تلك المقالات أو اختلفت وجهة نظره مع وجهات نظرالمشرفين عليه.

3- فسح المجال للكلمة التي ألقاها الكاهن المفصول من الكنيسة الكلدانية نوئيل إسطيفو كوركيس خلال لقاء غبطة البطريرك التعريفي بأبناء الأبرشية على قاعة أبرشية القديس بطرس بتاريح 31 أب 2017 والتي بدأها بما يشبه الإعتذار ومن ثمّ تحوّل إلى أسلوب التحدي والمحاججة محاولاً  إلقاء اللوم على البطريركية وتبرئة نفسه من التجاوزات التي قام بها  سواء عن طريق موافقته على  نشر  مقالات مسيئة على  موقع الأبرشية (كلدايا.نت) الذي كان مديراً له وإن شكلياً أو كتاباته الشخصية بإسمه الصريح أو المداخلات التي كان يكتبها على مقالات غيره تحت إسم مستعار يضاف الى ذلك المقابلات التي أجراها مع بعض محطات التلفزيون الأمريكية المحلية وما تخللها من تصريحات مضللة. يمكن الإستماع الى كلمته المشار إليها على الرابط رقم (1) أدناه.

4- الاجتماع الذي تم عقده للقاء غبطة البطريرك مار لويس ساكو مع شمامسة وأخويات أبرشية القديس بطرس في سان دييغو بتاريخ السابع من أيلول 2017 غاب عنه البعض من الشمامسة القدماء المبعدين عن الخدمة رغم لهفتهم لحضور ذلك الإجتماع  لأنّ أي أحد لم يبلغهم عن موعد إنعقاده ويعتقدون بأنّه قد تم أهمالهم عمداً من قبل معدي اللقاء المذكور لإختلافهم في الرأي حول خطة سيادة راعي الأبرشية السابق . تفاصيل الإجتماع على الرابط رقم (2) أدناه

5- من خلال متابعة تفاصيل حفلة العشاء التي أقيمت مساء يوم 7 أيلول 2017 على شرف زيارة غبطة البطريرك مار لويس ساكو على قاعة (كريستال بول روم) يلاحظ من الصور المنشورة بأنّ معظم القائمين بها والمشرفين عليها هم نفسهم الذين أقاموا حفلة مماثلة لسيادة المدبِّر الرسولي المطران مار شليمون وردوني على قاعة نادي ( موليسون) حيث تمّ تقليده وساماً تحت تسمية ( حوبا وشلاما) من قبل سيدة من ضمن المشرفين على الحفلة  من دون أن يعرفها وقد ظهر لاحقاً بأنها راقصة أو مدرِّبة رقص شرقي وقد تم إستغلال الحادثة للتشهير بسيادته وتحت عنوان كبير هذا نصّه:

مبروك لـوكـيل قـداسة البابا فـرانـسيس ، سيادة الـمـدبّـر الرسولي وهـو يُـطأطىء رأسه ويـنحـني أمام الراقـصة المحـتـرفة لإستلام الـوسام الأول لـ “حـوبا وشلاما ” ﮔـيزيليه لجهـوده في ” جـياقا ” تمزيق الرعـية . ( مع كل الإحـترام لمدرّبة الرقـص والأكاديمية.

ويمكن مراجعة تفاصيل الموضوع على الرابط رقم (3) أدناه.

كلّ أبناء الأبرشية المخلصون يبنون آمالاً كبيرة على نجاح هذه الزيارة واللقاءات التي نتجت عنها بغية إعادة الأوضاع الى حالتها الطبيعية في أبرشية القديس بطرس في غرب أميركا ويقع على عاتق الجميع واجب الوقوف في وجه كل من يحاول العرقلة مجدداً ومطلوبٌ منهم  وضع يدهم في يد سيادة المطران مار عمانوئيل شليطا لمساعدته في ايصال سفينة الأبرشية الى بر الأمان وإزالة جميع المعوِّقات التي تقف بالضد من وحدة كنيستنا وهو أهل لهذه المهمة استناداً الى ما هو معروف عنه من التفاني والمقدرة على معالجة مثل هذه الحالات.

رابط رقم (1):
http://kaldaya.me/2017/08/31/7683
رابط رقم (2):
http://kaldaya.net/2017/News/09/08_A1_ChNews.html
رابط رقم (3):
http://kaldaya.me/2017/04/22/6123


14
http://saint-adday.com/?p=18805
تعيين سيادة المطران عمانوئيل حنا شليطا راعياً لأبرشية القديس بطرس في غرب أميركا. نقلاً عن الموقع الإعلامي للبطريركية الكلدانية


كفرد من أبناء أبرشية القديس بطرس في غرب أميركا أتقدّم بالشكر الجزيل لقداسة الحبر الأعظم على التفاتته الكريمة هذه بتعيين سيادة المطران عمانوئيل حنا شليطا راعياً جديداً للأبرشية بعد فراغ دام لأكثر من سنة كما أتقدم بالتهنئة الى غبطة أبينا البطريرك مار لويس روفائيل الأوّل ساكو على جهوده المستمرة في رعاية أبنائه المنتشرين حول العالم.

وأنتهز هذه المناسبة لأتقدّم بتهنئة خاصة لسيادة الراعي الجديد للأبرشية سيادة المطران شليطا راجياً له كل التوفيق في مهامه طالباً من الله ان يساعده على تجاوز جميع المطبات التي كانت ولا يزال بعضها يقف حجر عثرة في استتباب أمور الأبرشية واعادة اللحمة الى جسدها الذي تعرّض لمحاولات تمزيق على مدى يزيد عن 14 سنة خلت.

ولا بدّ لي أن أشيد بالجهود الكبيرة التي بذلها سيادة المدبر الرسولي المطران شليمون وردوني في خدمة الأبرشية خلال ما يزيد على سنة واحدة من تكليفه برعايتها رغم العراقيل التي حاول البعض وضغها في طريقه  متمنياً له الموفقية الدائمة.

ومن الله التوفيق

عبدالاحد سليمان بولص
سان دييغو/ كاليفورنيا

15
نجح المؤتمر. فشل المؤتمر. انسحب هذا وشارك ذاك. نريد نتائج ملموسة.

كثرت الكتابات في الآونة الأخيرة حول مؤتمر بروكسل المنعقد بين 28-30 حزيران 2017 حول حقوق الأقليات تحت رعاية البرلمان الأوربي وسادت المناقشات ولا أقول المناوشات بين مؤيد ومناهض في أحيان كثيرة لغة التخوين والتجريح ضذّ من رفض المشاركة وانهمر المديح على من شارك وهذا بحد ذاته أمر مقبول لو تمّ بأسلوب حضاري خالٍ من التخوين والتجريح أو المديح المبالغ به.

البرلمان الأوربي ليس جهة تنفيذية في أوربا ذاتها ومقرراته ليست ملزمة للدول المشاركة فيه حيث لتلك الدول برلماناتها الخاصة وهي المسؤولة عن وضع سياسة كل دولة منفردةً بما يخدم مصالحها وعليه تبقى مقررات البرلمان الأوربي مقترحات شكليةً لا يملك السلطة التشريعية الملزمة لتنفيذها .

سواءً أخطأ الممتنعون عن المشاركة في مؤتمر بروكسل أم أصابوا أو أصاب المشاركون أم أخطأوا وسواءً نجح المؤتمر أو فشل في الايفاء بمطاليبنا فالنتيجة واحدة وهي كوننا شعب قد ابتلى  بأطراف عديدة تدعي تمثيله وقلما يتّفِق اثنان من تلك الأطراف الكثيرة على رأي واحد وكل واحد منها ينسب لنفسه أيّ نجاح مرتقب حتى قبل حصوله ويلقي باللائمة على المقابل عن كل فشل واقع أو محتمل الوقوع.

أكاد أجزم بأنّه لو تمّ تقديم أيةّ نتائج ملموسة لنا وليس أحلام يقظة كتلك المتوَقَّعة من مؤتمر بروكسل على طبق من ذهب فسوف يحاول كل طرف يدعي تمثيلنا الاستيلاء على الطبق بكامله والاستفراد به وحرمان الآخرين منه .

نتفنّن في القاء اللوم على المقابل ونبالغ في استغلال حرية الرأي المتاحة ونستكثرها على المقابل ولكل فريق سواءً كان مشاركاً أو رافضاً لهكذا مؤتمرات عدد لا يستهان به  من الكتاب المؤيِّدين له على مواقع التواصل الاجتماعي يزايدون على نتائج يعتبرونها في متناول أيديهم وان بانت بعيدة المنال.

يجب أن لا ننسى بأننا شعب صغير ومستضعف وليس للقوى الكبرى عندنا  ما  يدفعها للتضحية بمصالحها لدى الآخرين من أجلنا عليه أدعو الجميع لانتظار النتائج المرجوة التي أن تحقَّق شيءٌ منها فخيرها يصيب الجميع لأنّ استباقها واعتبارها ملبية لطموحاتنا قد تضعنا في موقف محرج لأنّنا مررنا سابقاً بمؤتمرات كثيرة من دون أن نلمس نتيجة محسوسة تداوي جراحاتنا النازفة.

ما أدعو اليه هو أن نكون واقعيين وليست غايتي احباط الآمال لدى أبناء شعبنا وسأكون أسعد انسان عندما يتحقّق أيّ جزء مما نصبو اليه ولكن اعتبار الأمل بديلاً للأمر الواقع والملموس قد يصيبنا بخيبة أمل.

16

اعلام البطريركية الكلدانية والكتاب المأجورون

نشر موقع الباطريركية الكلدانية بياناً جديداً في الثالث من حزيران الحالي  يحمل عنوان " كتاب مأجورون ينتقدون البطريرك والباطريركية" وعلى الرابط:
http://saint-adday.com/?p=17883

ولكون التهمة الموجّهة لبعض الكتاب كبيرة من دون تسميتهم وهي ثابتة لا تحتاج الى دليل حيث لا يخلو موقع من مواقع أبناء شعبنا من كتابات تنتقد غبطة البطريرك الكلداني مار لويس ساكو وكل ما يصدر عن البطريركية وقد وصل الأمر ببعضهم لنشر هذا الغسيل على مواقع أخرى لا علاقة لها بمشاكلنا وهمومنا وبناءً على ما تقدّم أبدي رأيي الشخصي حول شقي هذه المعادلة الأوّل يخص البطريركية الكلدانية مثّلة بغبطة البطريرك مار لويس ساكو الجزيل الاحترام والثاني يتعلّق بكتابنا الأشاوس.

الشق الأوّلً: ما يخص بيان البطريركية الكلدانية وغبطة البطريرك :

1- لا شكّ أنّ ما  يوجِّهه بعض الكتاب من نقد يتجاوز في كثير من الأحيان أدب الحوار ويصل الى درجة الطعن والانتقاص وهذا أمر غير حضاري ولغبطة البطريرك مار لويس ساكو حقان في ابداء الرأي  الأوّل حقه الشخصي كأي واحد منّا  والثاني كونه ممثِّلاً لعموم الكلدان  ولا يحق لأيٍّ كان عدا السلطات الكنسية الأعلى منه درجة تحديد المواضيع التي يبدي رأيه فيها سياسية كانت أم اجتماعية أو طائفية .

2- بيان البطريركية جاء قوياً وصريحاً  من دون أن يحَدِّد الأشخاص بأسمائهم وبذلك فتح باباً واسعة للتأويل والتفسير وبحسب رأيي الشخصي كان من الأفضل معالجة الموضوع بوسائل خاصة مع الأشخاص المعنيين أو اهمالهم دون اللجوء الى الاعلام المفتوح  الذي يعطي مبرراً  للمزيد من الانتقادات .

3- ذكر البيان اسم المجلس الشعبي دون غيره والكل يعلم بأنّ هناك من يكتبون مدفوعين  من قبل جهات محسوبة على الكلدان وأخرى محسوبة على الكنيسة الكلدانية نفسها كما هناك آخرون من غير الكلدان يكتبون باسم الكلدان تحت تأثير نعرات قومية أو طائفية بغية الانتقاص من الكنيسة اللكلدانية ورؤسائها.

4- رغم مرور سنوات على انشاء الموقع الاعلامي للبطريركية الكلدانية فانه لا يزال يعاني من الضعف في مستواه الاعلامي وأرجو مخلصاً أن يدرك المشرفون عليه بأن ما ينشر فيه لا ينعكس عليهم أو على شخص غبطة البطريرك ساكو لوحدهم انّما على أبناء الطائفة التي يمثلونها عموماً وعليه أرى مراعاة الدقة في كل ما ينشر فيه.
 
ثانياً: ما يخص كتابنا الأشاوس:

لكل واحد منا حق ابداء الرأي ولكن بحدود اللياقة الأدبية والابتعاد عن كل كلام جارح أو تجاوز على الغير وبصورة خاصة رجال الدين لأنّ الانتقاص منهم لا يخدم قضيتنا بقدر ما يسيء اليها وكما نعلم فانّ الساحة الاعلامية مفتوحة يزورها  الأصدقاء والأعداء على حد سواء.

1 - رائحة التلوّن والتبعية تفوح من كتابات بعض الكتاب  الذين يشير  تاريخهم قبل وبعد 2003 الى تبدّل توجهاتىهم وانتمائهم بدرجة كبيرة حيث كانوا قبل ذلك التاريخ من المنضوين تحت راية البعث أو من الذين كانوا يقيمون علاقات خاصة مع بعض المتنفذين في ذلك العهد ويقدمون لهم خدمات خاصة لتمشية مصالحهم وقد تحوّلوا بعد 2003 بقدرة قادر الى دعاة للقومية التي يدعي كل من جانبه امتلاكها وتمثيلها.

2-  بعض الكتاب عندما يوجهون النقد الى الكنيسة الكلدانية يدَّعون كونهم من أبنائها ومن باب الحرص على سمعتها وهم في الواقع معروفو الانتماء وينافقون. 

3-  يعتبر بعض الكتاب كل تحرّك يقوم به غبطة البطريرك  ساكو وأي رجل دين آخر تدخُّلاً في السياسة ويحاولون فرض شروطهم على تحركاته لتبرير فشل أحزابهم في متابعة شؤون المسيحيين بعد كل ما أصابهم من ويلات على يد داعش وحواضنها بدل مباركة ذلك التحرُّك الفردي في غياب العمل الجماعي الذي يتهرَّب منه الجميع .

4- هناك كتاب يصرون على مخاطبة أبناء الشعب بصفة الجمع ولا يكتبون حرفاً الا بالادعاء كونهم الممثلين الوحيدين له  يفرضون عليه تسميات ما أنزل الله بها من سلطان وكأنّهم هم واضعوا الدستور وما على الآخرين الا تنفيذ ما  يقررونه وهم في حقيقة الأمر لا يمثِّلون غير أنفسهم أو الجهة التي تدفعهم أو قد تكون تدفع لهم ثمن كتاباتهم .

5- فئة أخيرة أذكرها وهي فئة تنطلق بحسب تقديري من بساطة تفكيرها وقلة معرفتها عن الحقائق التاريخية وفي معظمها من اخوتنا أتباع كنيستي المشرق الآشورية والقديمة حيث لا يستوعبون بأنّ الضعف والانقسام الذي حصل في جسم كنيسة المشرق عبر التاريخ كانت له أسباب تنظيمية داخلية أكبر من المؤثّرات الخارجية التي يلقى عليها اللوم عن هذا الضعف والانقسام.

17
رد على مقالة الأستاذ كامل زومايا المعنونة: ما هكذا تورد الإبل يا غبطة البطريرك لويس ساكو
 

قبل كل شيء أنا لست في باب الدفاع عن غبطة البطريرك مار لويس ساكو لأنّ الرجل ليس بحاجة لأن أدافع عنه أنا أو أن يدافع عنه غيري وأعماله في خدمة أبناء شعبنا المهجرين وطرقه لكل الأبواب ومعظمها موصدة بوجهه وهو لا يملك مفاتيح الحل والربط وتحركاته تضعه على خط المواجهة مع الجهات الأخرى ومن واجب  الجميع الوقوف الى جانبه والقيام بتحركات مماثلة بدل الجلوس بدون حراك وتشريح كل شاردة وواردة تصدر عنه واجراء تقييم لأفعاله أو اصدار توجيهات غير واقعية من قبل الذين لا يملكون ذلك الحق متشبثين بحرية الرأي المكفولة للجميع ومتجاهلين أن تلك الحرية تفقد صلاحيتها عند التجاوز على حرية الرأي لدى المقابل.

كثرت في الآونة الأخيرة كتابات شبيهة بما سطّره الأستاذ كامل زومايا وتعددت الآراء التي يغلِّفها ظاهرياً الحرص على مصالح شعبنا ولكن ما يُقرأ بين سطورها يمثِّل سهاماً موجهة ضد من يعمل باخلاص وبموجب قناعاته الناتجة عن احتكاكه المباشر مع الجهات ذات العلاقة ومن المؤسف أن معظم هذه الكتابات والآراء يطرحها أناس بعيدون عن ساحة المواجهة ولا ينتمون الى الطائفة الكلدانية أو أنهم من الذين تخلوا عن انتسابهم الكلداني والتحقوا بطوائف أو أحزاب أخرى محسوبة على شعبنا .

الجهة التي يعمل لحسابها الأستاذ كامل زومايا مثلاً هي المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري وهذا المجلس مؤسس تحت مظلة الحزب الديمقراطي الكوردستاني ويعمل بتوجيهاته ومؤسسه هو الأستاذ سركيس آغاجان الذي كان سابقاً وزيراً للمالية في كابينة أربيل التابعة للحزب المذكور و كان وربما لا يزال عضواً متقدماً فيه .

لم نسمع من المجلس الشعبي أو من الأحزاب الأخرى غير التصريحات  الخاصة بالمطالبة بالحكم الذاتي لأبناء شعبنا أو مطالب سطحية أخرى من دون أن نحصل على نتائج ايجابية وقد كانت للمجلس الشعبي ميليشيا تحمل اسم حمايات سهل نينوى تم تسليحها بسلاح خفيف من قبل الحزب الديمقراطي الكوردستاني تم تجريدها من هذا السلاح ليلة قدوم مسلحي تنظيم داعش الارهابي الذي استولى على بلداتنا بكل سهولة ومن دون أن تثور اطلاقة واحدة في وجهه ولو كانت هناك أدنى مقاومة لكانت الأمور قد اختلفت جوهرياً وموقف رجال ألقوش في الدفاع عن بلدتهم خير مثال للمقارنة ويبقى لغز سحب السلاح من هذه الميليشيا مدعاة للريبة .

الجميع مطالبون بالعمل الفعال والذي ينتقد عمل الآخرين عليه الاتيان بما هو أفضل منه وان لم يتمكن من ذلك فالسكوت من ذهب على حد قول المثل ( اذا كان الكلام من فضة فالسكوت من ذهب) أما أن يأتي اللوم والانتقاد لمجرّد التغطية على عدم وجود قابلية للتحرك لدى المنتقد أو لمجرد أثبات الوجود ومشاكسة الذي يحاول أن يعمل فان ذلك يشير  الى وجود مخطَّط غير مريح.


رابط مقالة الأستاذ كامل زومايا:
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,839798.0.html
رابط بيان غبطة الباطريرك لويس ساكو حول الخطاب التحريضي ضد المسيحيين:
http://saint-adday.com/?p=17555




18
وجهة نظر حول تأوين الطقس الكلداني.

نشر غبطة أبينا البطريرك مار لويس روفائيل الأول ساكو الجزيل الاحترام مقالة حول هذا الموضوع على موقع البطريركية الاعلامي بتاريخ الخامس عشر من شباط  2017

وعلى الرابط:

http://saint-adday.com/?p=16443

موضحاً الآلية التي يتم من خلالها تعديل الطقس وضرورة ذلك التعديل لكي يتماشى مع متطلبات العصر وفي الوقت نفسه وجه نقداً للذين يعارضون ذلك التعديل كما يتضح من الفقرة التالية المقتبسة من مقالته المشار اليها:

من ينتقد ينبغي أن يتميّز بثقافة شاملة ومعرفة عميقة بالطقوس، مؤلفها، هدفها، لاهوتها، روحانيتها، لغتها: شعرأ ونثرا، ولماذا وضعت في هذا المكان. والا يغدو هذا النقد مجرد هراء أو سجال غير مجدٍ.
من ينتقد يجب ان يكون شبه متخصص في المجال الذي ينتقد فيه.

من المؤكّد أن هناك نقد مغرض ومسيئ ومشكِّك يقوم به البعض لغاياتهم الخاصة  واصرارهم  على رصد كل حركة يقوم بها غبطته واجراء تحاليل عليها تكون نتائجها مقررة مسبقاً وبشكل  بعيد عن   الموضوعية محاولين تشويه الحقائق لخدمة مصالح ذاتية معنوية كانت أم مادية أو لارضاء أشخاص لهم مواقف معلنة  ضد غبطة البطريرك ساكو منذ اليوم الأول لتوليه السدة البطريركية غير انّ هذا ليس موضوعي وقد سبق وأن كُتِبَ عنه الكثير.

في المقابل هناك نقد هادف وبناء لا يعدو عن كونه ابداء للرأي نابع من حرص أصحابه على كل ما يخص الطائفة الكلدانية ويحافظ على مسيرتها استناداً على مفاهيمهم سواء كانوا ذوي ثقافة شاملة ومعرفة عميقة بالطقوس كما يريدهم غبطته أم مجرّد مؤمنين يريدون الحفاظ على التقليد الذي نشأوا عليه منذ صغرهم ويرون أن التغيير المتلاحق يخلق نوعاً من الارباك في المتابعة والتفاعل مع الطقس خاصة فيما يتعلّق بأوقات الوقوف والسجود وبحسب أهمية الصلاة وقدسيتها.

النقد أو ابداء الرأي يتركّز عموماً على رتبة  القداس التي جرت عليها تعديلات غير جوهرية تمثّلت في معظمها بتبديل مواقع الصلوات بين تقديم وتاخير كما جرى حذف لبعض المقاطع واضافة طلبات مكررة في معانيها تتم تلاوتها بدون لحن  تبدو غريبة لا تنسجم مع السياق المتعارف عليه. كما أنّ ما ذكره غبطة البطريرك مار لويس ساكو من مقاطع وردت على لسان مار أفرام أو ضمن أحد المزامير في المقطع التالي واستنتاجه حول الأخت والأم والزوجة فبموجب معلوماتي الخاصة وقد أكون مخطئاً لا أظنّها ذات علاقة برتبة القداس التي يدور معظم النقاش حولها :

هناك تعابير لاتتماشى مع ثقافة اليوم وآيات في بعض المزامير هي لعنة لا يمكن ان نصليها: " طوبى لِمَن يُمسِكُ أَطْفالَكِ (بابل) ويَضرِبُ بِهمِ الصَّخرَة (مز 137/9). او هذه العبارة لليوم الثاني للباعوثا: النساء في مأمن من نظرات فاسدة. جمال الوجه مرذول لانهم عثرة!! من يقبل ان تكون اخته او امه او زوجته وعاء للشهوة؟ كيف تقبل سيدة محترمة على نفسها هذا الكلام البذيء أو ليس جمالها صدى لجمال الخالق، أما خلقها الله مساوية للرجل!

]لو تم اعتماد نظرية ورود عبارات تبدو غريبة بعض الشيء في أقوال معلمي الكنيسة الأوائل أو في بعض فصول العهد القديم من الكتاب المقدس كمبرر للتأوين لتوجّب في هذه الحالة حذف وتعديل تلك الفقرات التي لا تتماشى مع روح العصر بالمفهوم البشري الحالي.

كما أوضح غبطته بأن الطقس الكلداني وضع منذ عصر يشوعياب الحديابي المتوفي
سنة 695م  كما جاء بالمقتبس التالي :

طقوسنا الحالية يعود معظمها الى القرن السابع إلى يشوعياب الحديابي (توفي 695)، فمن الضروري ان تتجدد لتتناسب مع وضعنا الحالي الذي نعيشه، والا نبقى نردد كلمات وحركات لا نفهمها ولا تمس حياتنا اليومية.

التجديد بحسب رأيي الشخصي لا يجب أن يتم على حساب الأصالة أو بسبب بعض التعابير الزراعية البسيطة التي دار جدل حولها  لأنّها جاءت مطابقة لروح الانجيل ولأمثال الرب يسوع المسيح التي تركّز على الزرع والكرم  والحنطة والزوان وهي تعابير صالحة  لكل زمان ومكان بالرغم من بساطتها .  فهل يجب حذف تلك العبارات والجمل من الانجيل لأنها أصبحت بعيدة عن روح العصر؟

ولا بد هنا من الاشارة الى موضوع اقحام اللغة العربية وألحانها الدخيلة في القداديس التي تقام في دول الانتشار حيث انّ الجيل الجديد لا  يعرف حرفاً واحداَ وكذلك موضوع تهميش دور الشمامسة بعد أن سيطرت فرق الانشاد على الوضع  وأدخلت الألحان العربية الغريبة كبديل لأناشيدنا الأصيلة حيث لم نعد نسمع الا القليل  من ألحاننا الجميلة أثناء القداس؟ اذا كانت هناك حاجة للاستعانة باللغة العربية في العراق فان الأمر في المهجر لم يعد كذلك.

بغية الحفاظ على الحد الأدنى من ارثنا وثقافتنا وكرأي شخصي أرى ضرورة الابقاء قدر الامكان على الأصيل من تراثنا واقامة القداس بلغتنا الفصحى مع قراءة الأساسيات مثل الرسالة والانجيل والقاء الكرازة باللغة المحلية وفي الوقت نفسه  توفير كراسات فيها الترجمة الكاملة لرتبة القداس باللغة الثانية عربية كانت أم غيرها وبحسب الحاجة والموقع  تمكن المؤمن الذي لا يفهم لغتنا من المتابعة والتفاعل مع الصلاة بعيداً عن الارباك وخلافاً لذلك تنعدم الحاجة الى التسمية الكلدانية ولا أريد أن اقول للكنيسة الكلدانية لأنّ هناك كنائس كاثوليكية بديلة كثيرة يمكن للمؤمن أن يرتادها لنفس الغرض اذا تمّ حرمانه من تراث الآباء والأجداد.
 

19
الازدواجية لدى بعض النشطاء الكلدان

قبل كل شيء أبدي رأيي الشخصي وبحسب قناعتي بأنّ لا أحد يمثِّل الكلدان في الجانب السياسي أو الاجتماعي لا الرابطة الكلدانية ولا الأحزاب والمنظمات الموجودة على الساحة لأنها لا تمثل الا أعضاءها المنتمين اليها أما في الجانب الديني فالكنيسة وبكل تأكيد تمثل جميع المؤمنين الملتزمين.

الرابطة الكلدانية حديثة التأسيس قام حولها لغط  غير مسبوق وطرحت عنها آراء مؤيدة ومناهضة لم يسعف الحظ غيرها من المنظمات للحصول على جزء من هذا الكم الهائل والمتناقض في كثير من جوانبه من الآراء وعلى مختلف المستويات حيث أدلى كل مفكر ومثقف وهاوي بدلوه حولها وحول المشرفين على تأسيسها ولم تخل تلك الكتابات أحياناً كثيرة من تجاوزات مرفوضة .

النقطة الرئيسية التي ركّز عليها منتقدو تأسيس الرابطة الكلدانية تبعيتها لغبطة الباطريرك لويس ساكو وارتباطها بالكنيسة وتدخلها في السياسة ومعظم هؤلاء المنتقدين من أدعياء تمثيل القومية الكلدانية  الذين حضروا  مؤتمرات النهضة الكلدانية المنعقدة في سان دييغو وديتروت والسويد التي كانت تحت العباءة الكنسية بامتياز وقد حلف معظم حاضريها على الكتاب المقدس أمام عرابها سيادة المطران سرهد يوسف جمو وهنا لا بد من توجيه سؤال محدَّد لهؤلاء السادة المنتقدين للرابطة عن سبب هذه الازدواجية في تأييد جهة كنسية كلدانية باستماتة رغم تدخلها  الصريح في السياسة عن طريق ترشيح أناس لعضوية مجلس النواب العراقي وفي نفس الوقت معارضة الجهة الأخرى بشكل قاطع فما السر وراء هذا التناقض وهل هناك أسباب مقنعة وغير معلنة لاتخاذ مثل هذا الموقف تجاه جهتين تمثلان نفس الكنيسة ؟

بعض الكتاب والمنتقدين ممن يحملون أفكاراً قومية  متطرفة يستعملون صيغة الجمع في كتاباتهم بدل المفرد ( نحن و أنا ) ويتكلّمون باسم الشعب وكأن الشعب قد اختارهم لتمثيله والتحدث بأسمه  وبعضهم يستعمل تعبير ( شعبي ) ناسياً بأن الشعب الكلداني عموماً بعيد عن السياسة ولا يقبل كأي شعب آخر أن يكون له ناطق باسمه لم يسبق له تخويله بذلك.

كما يلاحظ وجود بعض الكتابات الهابطة والمنفرة الى حد الاشمئزاز تحتوي على تجاوزات كثيرة يزايد فيها أصحابها على  غيرهم على طريقة البغدادي المشهور خلف ابن أمين ويعتبرون اهمال الآخرين لهم نصراً ونوعاً من عدم المقدرة على الرد لتفنيد خزعبلاتهم وقد فاتتهم  مقولة المهاتما غاندي حين سأله بعض المقربين اليه لماذا لا ترد على منتقديك فكان جوابه " هل يجب علي اذا عضني.... أن أستمر في الركض خلفه لأعضّه كما عضني"؟

ان معظم هؤلاء النشطاء مدعي تمثيل الكلدان يعيشون في المهجر أو لا يزال بعضهم  في دول الانتقال ينتظرون دورهم ولهم وقت فراغ كبير يقضونه على الحاسوب وهذا بحد ذاته أمر لا اعتراض عليه أما أن يتم استغلال الحاسوب كأداة تجريح وتطاول على الآخرين فهذا أمر يدل على نقص في ادراك المتجاوز لأن مساحة الحرية المتاحة للجميع ينتهي مفعولها عندما تصطدم مع حدود  وحقوق الآخر.

كثيرون منا لهم مشاكلهم ومعاناتهم الشخصية وقد نكون على خلاف مع غيرنا  ولكن هذا لا يعطينا الحق لكي نعلق تلك المشاكل والمعاناة على شماعة غيرنا وان كان لا بد للبعض من افراغ الاحتقانات الزائدة  لديهم فيجب أن يتم ذلك بأسلوب حضاري دون تجاوز أو تجريح.

من المفارقات التي ألاحظها قيام بعض الكتاب بنشر غسيلهم الذي يحتوي على تجاوزات على المقابل في مواقع غريبة  لا تعود لأبناء شعبنا ولا أفهم ما علاقة تلك المواقع لينشر هذا الغسيل القذر فيها وهل وصل الأمر بهم الى درجة عرض خلافاتنا الداخلية على من قد يشمت بنا ؟.

20
التطاول على الرئاسات الكنسية:دوافعه ومدلولاته

قبل كل شيء أود أن أقول بأن التطاول أو التجاوز على الغير يتقاطع مع حق الانسان في التعبير عن رأيه بحرية تكفلها قوانين حقوق الانسان في العالم المتحضّر الذي نعيش في كنفه وينعكس سلباً على المتجاوز الذي يمكن أن يدخل ضمن احدى المجاميع التالية:

1- مجموعة تعمل وفق أجندا معدة لها سلفاً قد تكون مدفوعة الثمن وأعضاؤها عموماً من الطبقة المحسوبة على المثقّفين الذين باعوا ضمائرهم بثمن بخس لأنّ ما يقومون به يكون في العادة مبنياً على تلفيقات أو أنصاف حقائق يلوون عنقها بحسب المطلوب منهم.

2- مجموعة تعمل على تصفية حسابات طائفية أو قومية متصوّرة بأنّ انتقادها للغير سيزيل الأذى الذي لحق بها وهذا تهرب من تحمل المسؤولية وعدم الاعتراف بالخطأ الذي يعتبر فضيلة ومعظم هؤلاء من الطبقة ذات الثقافة المتدنية أو قد يكون بعضهم عديم الثقافة.

3- مجموعة لها خلافات شخصية مع المتجاوز عليه تحاول النيل منه والانتقاص من قيمة أعماله بسبب فشلها في الاتيان بمثلما يأتي به أو الأفضل منه.

سقت هذه المقدمة لاعطاء فكرة توضيحية لما سأحاول بحثه بخصوص عنوان المقالة وهوالتجاوز على الرئاسات الكنسية وبالأخص ما يحصل من تجاوز على رئاسة الكنيسة الكلدانية ممثّلة بشخص غبطة البطريرك مار لويس ساكو بدون وجه حق كالذي ورد في بيان اعلام البطريركية الكلدانية تحت عنوان ( حملة اعلامية ضد الكنيسة الكلدانية!) المنشور على موقع البطريركية على الرابط :

http://saint-adday.com/?p=15221

انّ التجاوزات المشار اليها سمجة ووقحة ولا تقدر أن تنال من مركز الكنيسة الكلدانية ورئيسها الأعلى بعد كل الخدمات الجليلة التي قدمتها لأبناء شعبنا في محنته القاسية منذ ما يزيد عن سنتين لا بل تدل على شعور مروجيها بالفشل والخذلان لأنهم لم يستطيعوا مجاراة ما قامت به هذه الكنيسة التي كان يجب تقديم الشكر لها بدل التطاول وهذا هو الأسلوب المتّبع في الدول المتخلِّفة الذي تطبّع عليه البعض وهم محسوبون ضمناً على المسيحية وتعاليم السيد المسيح  ترفض التجاوز على الآخر الى درجة اعتبرت استعمال كلمة (أحمق) من كبائر الأمور.

ولا يفوتني أن أشير الى ضعف الاعلام الباطريركي للكنيسة الكلدانية ودوره في تشجيع البعض من ذوي النفوس الضعيفة للتطاول عليه وعلى مسؤوليه عبر  النقاط التالية:

أولاً:
افتقار بيانات المركز الاعلامي للبطريركية الكلدانية الى الوضوح لأنّه كما يبدو انّ الذي ينشر تلك البيانات وهي بالنسبة له واضحة المحتوى يعتقد بأنّ المتلقي لها على نفس الدراية حول مضمونها وهذا أحّد الأسباب التي تدعو الى التأويل والتفسير الخاطئ ويستغلّه المناوؤون لزرع بذور الحقد مستغلين كل خلل في الاعلام مهما كان بسيطاً لنشر سمومهم.

ثانياً:
أرى أن نشر البطريركية الكلدانية لبيانها المشار اليه أعلاه حول التجاوزات غير المبررة ضدّها لم يكن موفّقاً وكان من الأفضل عدم نشره واهماله كلياً لأنّها بعملها هذا ساعدت على انتشاره وتنبيه من لم يكن يعلم عنه شيئاً لكي يبحث عن المزيد وأعطت أهمية للقائمين بهذه الحملة الشعواء لا يستحقونها وأظهرت انزعاج البطريركية من هذه التصرفات وهذا هو بالذات ما تصبو اليه تلك المجموعات .

ثالثاً:
فيما يخص آخر البيانات الصادرة عن البطريركية الكلدانية وهو المتعلق بمشاركة غبطة البطريرك ساكو ضمن وفد حكومي عراقي كبير متوجه الى بروكسل للقاء بممثلي البرلمان الأوربي المنشور على الرابط:
 http://saint-adday.com/?p=15183

الذي حاز على كم كبير من الكتابات المناهضة والتجريحية وهذا البيان كان يفتقر الى الكثير من الايضاح عند صياغته وقبل نشره لأنّ ما ورد فيه لم يعكس حقيقة  وجود دعوة من قبل منظّمة مسيحية اسمها ( سانت ايجيديو) نظمت مؤتمر التحديات التي تواجه العراق ولها اتصالات مع البرلمان الأوربي وهي صاحبة الدعوة لغبطة البطريرك ولممثلي الحكومة العراقية وذلك بدلالة البيان الأخير للبطريركية الصادر بتاريخ 18 تشرين الثاني 2016 وعلى الرابط:


http://saint-adday.com/?p=15242

ختاماً أرجو أن يتوقف المسيؤون عن نشر هكذا تجاوزات لا تخدم مصلحة أية جهة ومن المؤسف أن يكون معظمهم من الاخوة المحسوبين على كنيسة المشرق الآشورية الذين لا يمثلون الا أنفسهم في الوقت الذي نرى فيه أن غبطة البطريرك مار كوركيس الثالث صليوا قد زار قداسة البابا فرنسيس في الفاتيكان مؤخّراً بحثاً عن التقارب كما أدعو أصحاب الأجندا الحزبية والطائفية وذوي الخلافات الشخصية أن يكونوا موضوعيين في تعاملهم مع مثل هذه الأمور الحساسة والعمل بدل ذلك على لم الشمل وأخيراً أدعو البطريركية الكلدانية الى اعادة النظر في اعلامها ووضعه تحت اشراف مختصين لأن الاعلام سلاح ذو حدين ان لم نتعامل مه بحنكة ودراية قد نكون ضحية له.

21
محاورة صريحة مع الأخ الدكتور ليون برخو المحترم

الأخ العزيز الدكتور ليون برخو المحترم

تقبّل تحياتي والاختلاف في وجهات النظر لا يفسد الودّ

مقالتك المعنونة (  بداية غير موفقة وغير حميدة وقد لا تبشر بالخير لسينودس الكنيسة الكلدانية – قراءة في الكلمة الافتتاحية للبطريرك ساكو ) مع نقاطها السبعة المنشورة بتاريخ 23/9/2016 على هذا الموقع وعلى الرابط:

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,821937.msg7492585.html#msg7492585

تمثِّل وجهة نظرك الشخصية تُعبِّر فيها عن قناعاتك  حول ما آلت اليه اوضاع الكنيسة الكلدانية قد يؤيِّدك فيها البعض ويختلف معك آخرون ولا اريد الدخول في التفاصيل لأني أتقاطع مع بعضها كلياً  أو جزئياً مع بعضها الآخر الا أني أركِّز على نقطة واحدة محددة تتعلّق بدعوتك لاشراك سيادة الأسقف المتقاعد سرهد جمو في لجنة اعداد الطقس كما جاء في نهية المقالة حيث تقول:

ما العمل؟
أقترح، وهذا اقتراح شخصي، ان يتخذ السينودس قرارا بتشكيل لجنة من الأساقفة والمختصين من الكلدان لإدارة الإعلام البطريركي لأن الوضع أصبح لا يطاق. ومن ثم تشكيل لجنة طقسية ذات صلاحيات كاملة من المختصين وان يكون المطران سرهد جمو من ضمنهم للشؤون الثقافة والطقسية واللغوية والفنية والتراثية الخاصة بالكلدان كشعب وهوية وكنيسة ذات خصوصية.
انتهى

ورد ضمن مقررات السينودس السابق المنعقد في روما بين 25-29 تشرين الأوّل 2015 ترشيح سيادة المطران سرهد جمو لعضوية لجنتين بموجب الفقرتين 3 و 4 من البيان الختامي للسينودس كما ورد في الرابط التالي:

http://saint-adday.com/permalink/8028.html

 ولا يوجد ما يشير الى حضور سيادته اجتماعات اللجنتين المذكورتين والكل يعلم بأنّه  يمتنع عن حضور اجتماعات السينودس وقد كان الوحيد الذي تغيّب عن الاجتماع الحالي استناداً الى رسالة غبطة البطريك لويس ساكو التي تناقشها هنا.

بما أنّ لديك خطّ حوار مع المطران سرهد جمو كما أوضحت في ردِّك  ذي التسلسل (15) على الأخ جاك يوسف الهوزي حيث قلت نصّاً:

ولكن لا أخفيك سرا - وهذا أقوله لأول مرة اعتزازا بك - أنني كنت قد فتحت خط حوار مع المطران سرهد جمو والقس نوئيل كوركيس.

وعلى الرابط:
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,815379.0.html

 وخدمة لمصلحة الكنيسة الكلدانية التي تهمنا جميعاً أقترح بأن تستغل خطّ الحوار هذا لاقناع سيادة المطران سرهد جمو لابداء المرونة في موقفه وتلبية مقترحك الذي يبقى غير قابل للتطبيق طالما قاطع المطران جمو الاجتماعات.

تقول في مداخلتك ذات التسلسل (7) في مقالتك موضوع البحث ردّاً على السيِّد سامي ديشو ما يلي:

من ثم الم يكن الأفضل ان تشغل عقلك وتناقش النقاط السبع التي اتيت بها مع المقترحات؟ علينا ان نشغل عقلنا ولا نجتر. هذا إجترار في غير محله ولكنه مقبول..


هنا لا بد لي أن أذكر بأنّ هذه لغة ذات نظرة فوقية غير مبرّرة حين تتكلّم عن استعمال العقل أو حين تورد خاصية الاجترار ذات الاستعمال الشائع في الصحافة العربية والمعروف عن عملية الاجترار انّها وسيلة لدى بعض الحيوانات كالأغنام التي لا تقوى على جمع طعامها وحمله وقد منّ الخالق عليها بهذه الخاصية حيث تجمع في معدها اكبر كمية من الطعام لتعيد هضمها لاحقاً .

أمّا قولك:

بيد ان المطران سرهد لم يهاجم ولم يهمش ويزدري الطقس واللغة ابدا وهناك مقالات لي تشيد بهذا الجانب ولا زلت. إن المطران سرهد هو  القلعة ربما الوحيدة الباقية للكلدان في هذا المضمار.

هنا لا بدّ لي أن أؤكِّد ما قلتُه سابقاً بأنه اذا كان هناك شخص اعتدى على الطقس وقزّمه فهو سيادة المطران سرهد جمو نفسه وليس غيره حيث استبدل كتب الطقس بحسب رغبته الشخصية ومن دون استحصال موافقة الرؤساء واختزل أجزاء كتاب ( الحوذرا ) الثلاثة بكشكول واحد سماه ( عمانوئيل) تجاوزاً وهو بلغة السورث الدارجة وبلهجة محلية محدّدة تتكوّن معظمها من كلمات عربية .

كانت لي محاولات سابقة معك عن طريق النشر أو عن طريق المراسلات الخاصة رجوتك فيها أن تخفِّف من لهجتك التهجّمية الحادة ضدّ ما تسميه المؤسّسة الكنسية أو ضد البطريركية ولم أصل الى نتيجة رغم الوعد الذي كنتَ قد قطعته لي ويؤسفني أن أستخلص من هذا وآمل أن اكون مخطئاً بأنّك تعمل على تنفيذ خطة مرسومة مسبقاً حالك حال الفئة القليلة التي تكتب ليلاً ونهاراً ضدّ البطريركية وترصد كل تحركاتها تنفيذاً لرغبات البعض الذين يتهرّبون من دخول المواجهة الصريحة بعد فشلهم في الوصول هدف كانوا قد رسموه لأنسهم في مخيلتهم وبدل الاعتراف بالخطأ أخذوا يصبون نار غضبهم على الغير مستغلين أقلام الآخرين.


22
مصيرنا القومي ومستقبلنا المجهول مع استمرار الهجرة اللعينة

قرأت باهتمام الموضوع القيِّم الذي سطّره الأخ العزيز الأستاذ خوشابا سولاقا حول الهجرة على الرابط أدناه كما طالعت وجهات نظر الاخوة الذين عقّبوا عليه ومع احترامي لجميع الآراء سواءً ان كانت تجانب الحقيقة أو تبتعد عنها أحياناً فاني لا أخفي اعجابي بالنقاط  الجريئة التي أثارها الأستاذ هنري سركيس .

أعددت ردّي هذا كوجهة نظر  شخصية وكنت أنوي نشره كمداخلة على موضوع الأستاذ خوشابا سولاقا ولأنّه أخذ حيِّزاً كبيراً فقد ارتأيت أن أنشره كفقرة مستقلة مع احترامي لكل ما ورد في مقالة الأخ خوشابا سولاقا.

بداية وكلمحة تاريخية نحن شعب فقد سيادته ومقوِّمات انتمائه التاريخي بعد زوال آخر حكوماته الوطنية منذ 612 و 539 قبل الميلاد ولم يسعفنا الحظ لأن نحكم أنفسنا بأنفسنا منذ ذلك التاريخ السحيق وارتضينا بأن نكون أتباعاً مطيعين لكل محتل جديد لاعتقادنا بأنّه سينقذنا من الظلم الذي نعيشه بدل ان يكون لنا رأي ودور في اتّخاذ القرار وأصبحنا اتّكاليين نتهرَّب من تحمّل المسؤولية وارتضينا بأية عيشة توفِّر لنا أبسط شروط الحياة.

الصحوة المتأخّرة جداً في تأسيس كيانات سياسية خاصة بنا جاءت تقليداً للغير بعد انبعاث المدّ القومي لدى الشعوب المحيطة بنا وانبنت على أحلام الماضي السحيق من دون أن يكون لنا موضع جغرافي خاص بنا يساعد على تطبيق الحد الأدنى من الشعارات التي ترفعها تلك الكيانات وأرض الأجداد التي كنا أصحابها في السابق لم تعد كذلك منذ زمن بعيد.

نحن شعبٌ هامشي لا نحسن غير الركض وراء المادة ونمتاز بعقد حلقات الرقص في كل مناسبة نلتقي فيها اجتماعية كانت أو احتفالاً بمناسبات تاريخية ودينية وقد نأتي في المرتبة الأولى نسبياً  بين الشعوب في عدد الفنانين والمغنين الموجودين لدينا .

نعيش في الماضي ونبحث عن العيش السهل أينما كان من دون أن يكون لنا أيّ مخطَّط لما يخبئه لنا المستقبل ونتهرّب من تحمل الصعوبات وقد تركنا بلداتنا وقرانا وباع البعض أملاكهم بأبخس الأسعار أو تركوها لقمة سائغة للغير وبعد ذلك نتّهم الآخرين بالاستيلاء عليها واني على ثقة تامّة بأنّ تلك القرى والأملاك لم يكن بمقدور أحّد التقرّب منها مهما طغا وتجبّر لو كان أصحابها يسكنونها ويدافعون عنها.

ما لا يمكن انكاره هو وقوع ظلم شديد علينا في مواطننا الأصلية كما وقع على غيرنا ولما كنا نفضِّل الحياة السهلة كما قلت فانّنا نلجأ الى من يوفّر لنا لقمة العيش المجانية المتوفِّرة في دول المهجر التي تستقبلنا وهذا هو السبب الرئيسي الذي يدفع الكثيرين للتزاحم على أبواب دوائر الهجرة والسفارات الغربية بتشجيع من المهاجرين السابقين الذين يصوّرون لذويهم العيش في دول الاغتراب كأنّه الفردوس المنشود دون المبالاة بضياع الهوية الذي سيطال الجميع في النهاية وخلال مدة قصيرة لا تزيد عن جيلين أو ثلاثة على ابعد الحدود.
 
قد يرجمني البعض بسبب صراحتي هذه ولكن هذه هي قناعتي الشخصية وتقديري لما يحصل لنا وأخشى أن لا يكون أمامنا طريق آخر غير الهجرة نظراً لقرب انقراضنا في بلاد الأجداد.

الرابط:

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,819600.0.html

23
تعقيب على فصل القس نوئيل كوركيس من الكنيسة الكلدانية.

تعدّدت الكتابات المنشورة بين مؤيِّدة ورافضة لقرار سيادة المطران شليمون وردوني المدبِّر الرسولي لأبرشية القديس بطرس في غرب أميركا القاضي باعفاء  القس نوئيل كوركيس من الخدمة الكهنوتية لدى الكنيسة الكلدانية والمنشور على موقع الأبرشية بتاريخ 28  تموز 2016 وعلى الرابط:

http://kaldaya.net/2016/News/07/28_A4_MeNews.html

ولكوني أحّد أبناء هذه الأبرشية منذ 24 سنة وقد عايشت المأساة المتعلّقة بموضوع الكهنة والرهبان المفصولين من أبرشياتهم والمقبولين في هذه الأبرشية خلافاً للقوانين الكنسية المرعية أرى لزاماً علي ان اذكر باختصار شديد مجريات الأمور غير المستقرة وأسبابها كما لمستها .

أعتبر الراهب المفصول نوئيل كوركيس شخصاً مغرّراً به حاله حال آخرين من أمثاله راهنوا على الرقم الخطأ ووقعوا ضحية لوعود من حاول  زرع ثقة مزيّفة لديهم بتوفير الحماية لهم كونهم يعملون في الأبرشية خلافاً للقوانين الكنسية وهذا الأمر جعلهم يتصرّفون بطريقة غير حكيمة .

داعمو رئاسة ابرشية القديس بطرس كانوا يزايدون على آرائها وينتقصون من قيمة كل ما يصدر عن الباطريركية من بيانات أو توضيحات معتبرينها غير ذات أهمية  لأنّ القرار النهائي بيد روما كما كانوا يقولون وسيأتي في النهاية لصالحهم  وها هي روما اليوم تخذلهم وتقف الى جانب الحق وتعطي أصحاب أحلام اليقظة درساً  آمل أنّهم سيستفيدون منه.

تجاوزات القس المفصول  نوئيل كوركيس سمعناها نحن أبناء الأبرشية من فمه بشكل مباشر ومن على منبر الكنيسة ضمن كرازاته أو قرأناها في كتاباته على  موقع كلدايا.نت وهو مدير الموقع الشكلي وربّما كان الخطأ الأكبر الذي وقع فيه  هو تعليقاته المستفزّة اللاحقة حين استعان باسم مستعار للتعبير عن أفكاره بالاضافة الى ظهوره ولأكثر من مرة على شاشات التلفزيون المحلية بصحبة شخص يدّعي تجاوزاً كونه زعيم محلي للكلدان وبثّهما لأقاويل بعيدة عن الصحة.

اطالب كل من يريد أن يبدي رأيه حول هذه القضية المؤسفة أن يراجع  الأمر من جميع جوانبه  والابتعاد عن المثاليات الداعية الى الرحمة  أو واجب  الأبوة وبيان الرأي الصريح حول أحقية الابقاء من عدمه على كاهن يخلق البلبلة ويزرع الشكوك بين المؤمنين بالرغم من الفرص العديدة التي أتيحت له  لمراجعة الذات وتفادي الوصول الى هذه النتيجة المأساوية المضرّة بالكنيسة الكلدانية ككل.


24
مقارنة بين القداس الكلداني لسنتي  2006 و2014 وسابقهما

كنا نحن أبناء  أبرشية القديس بطرس في غرب أميركا نطالب بتطبيق رتبة القداس الموحّد المعمول بها لدى بقية الأبرشيات لأنّ الصيغة المطبّقة عندنا كانت تختلف عن تلك التي الفناها وقد استبشرنا خيراً عندما أعلن عن تطبيق رتبة القداس الجديد لسنة 2014 وهنأنا أنفسنا على هذا الانجاز الذي لم يكن بالامكان حصوله مع وجود سيادة المطران سرهد جمو على رئاسة الأبرشية لأنّه كان يُصِرُّ على تطبيق صيغة سنة 2006 التي كان قد شارك في اعدادها وكنا نأمل أن نعود الى الصيغة القديمة المألوفة أو أيّة صيغة مقاربة لها ولكن المفاجئة كانت أنّ قداس سنة 2014 لا يخلو من الكثير من التغييرات اسوة بقداس سنة 2006.

لو تمعّنا في مضمون الصلوات وجوهرها لا نلاحظ اختلافاً يذكر بين الصيغ الثلاثة  وكل ما هناك هو تغيير موقع صلاة هنا واضافة بسيطة هناك استناداً الى اجتهادات شخصية لرجال الدين وبحسب تقديري الشخصي تبقى الصيغة الأقدم  هي الأفضل لأنّها كانت تتميّز بسلاستها وعذوبة الحانها الجميلة التي وصلت الينا عبر أجيال وقرون ولا أرى ضرورة للتغيير كلما تغيّر رئيس الكنيسة الكلدانية الأعلى .

انّ التقديم والتأخير المربك في مواقع الصلوات لا يمثِّل انجازاً يساعد المؤمن على التواصل والاندماج مع الصلاة خاصةً عنما تحشر فيها  الحان غريبة عن محيطه لا يستسيغ سماعها كبديل للألحان الأصيلة والأصالة هي أحّد شعارات غبطة أبينا البطريرك مار لويس روفائيل الأوّل ساكو يجب المحافظة عليها والتجديد لا يعني التركيز على الغاء القديم المستساغ واستبداله بالجديد المستورد والمبتذل في بعض جزئياته.

رتبة القداس بصيغتها القديمة أي التي سبقت الصيغتين الجديدتين كانت مقبولة من قبل الجميع وألحانها  خلابة مستقاة من ارثنا التاريخي وكان الشمامسة يرتّلون الألحان بشكل جماعي جميل يندمج معهم في ادائها جمع المؤمنين لكن دور الشمامسة قد اضمحلّ بسبب هيمنة  فرق الانشاد على الموقف وأصبحوا حالهم حال المؤمنين مستمعون فقط .

لو كانت هناك ضرورة للتجديد فلتكن في الجانب التنظيمي الذي يشجّع المؤمن على التواصل والاندماج مع ما حضر الى الكنيسة من أجله والحد من العشوائية التي يكون بطلها الكاهن الذي يمطّ في اللحن الذي يعجبه أو الذي يطيل في كرازته التي تستمر احياناً نصف ساعة في القداس البسيط الذي مدته بحدود ساعة واحدة ولا تحوي في العادة غير كلام مكرّر حفظه على مرّ السنين على ظاهر القلب يحشر فيها قصصاً مرت عليه في حياته وهذا الأمر يؤدّي بالمؤمنين الى الملل الذي قد يساعد بعضهم على أخذ غفوة مريحة .

دور بعض الشمامسة عند خدمة القداس لا يقل ارباكاً عن دور الكاهن حين يستغل المذبح لابراز مواهبه وعذوبة صوته وكأنّه في مسابقة لهواة الغناء في حين أنّ دوره يجب أن يكون مختصراً وضمن حدود مقرّرة يلتزم بها ولا يتجاوزها.

لعلّ أفضل ما يجب أن تهتم به رئاسة كنيستنا هو وضع اسس موحّدة يلتزم بها الجميع واخضاع الألحان لنوطة موسيقية ثابتة منعاً لضياعها واندثارها أو التجاوز عليها و استبعاد الألحان الغريبة التي تنشدها فرق الكورس قدر الامكان واستبدالها بالألحان الشجية التي يزخر بها طقسنا وكذلك تحديد وقت للكرازة لا يزيد عن خمسة الى عشرة دقائق  للقداس البسيط وخمسة عشر دقيقة للقداس الاحتفالي كحدّ أعلى والزام الكاهن  بالبحث عن كل جديد يفيد المؤمن ويشدّه للاستماع وأن يبتعد عن الكلام المكرّر أو ترديد ما جاء في الانجيل الذي قرأه للتو.


25
ما هو مفهوم فصل الدين عن الدولة (السياسة)؟

يكثر الحديث بين الحين والآخر عن تدخّل رجال الدين في السياسة وهناك من يختلط عليه الأمر حين يجعل من نفسه الحكم الذي يضع  الخطوط الحمراء ويقَرِّر ما يحق لرجل الدين القيام به أو الامتناع عنه من دون الرجوع الى الأسباب الحقيقية وراء قيام الحركات التحررية في الغرب حصراً والتي أدّت الى فصل الدين عن الدولة .

من المعروف أن الكنيسة الغربية وابتداءً من تحوّل الآمبراطورية الرومانية الى المسيحية على يد الامبراطور الروماني قسطنطين الأوّل نشأت وللمرة الأولى في التاريخ علاقة حميمة بين الدين والدولة وأصبحت الكنيسة بالتدريج ذات تأثير مباشر في تسيير الأمور السياسية للسلطة الى أن وصل بها الأمر في القرون الوسطى الى فرض السيطرة شبه التامة على مقاليد الحكم حيث لم يكن بالامكان وعلى سبيل المثال تتويج ملك من دون موافقة الكنيسة ومباركتها .

استطاب بعض رجال الكنيسة هذه الحالة وأخذوا يفرضون تعاليمهم ومفاهيمهم على الجميع وان كانت تتعارض أحياناً كثيرة مع تطلّعات الشعوب الغربية المغلوبة على أمرها في تلك الحقبة تحت ظلم البرجوازية والاقطاع المدعوم ظاهرياً من قبل الكنيسة وهذا الوضع أدّى الى التذمّر والتململ لدى تلك الشعوب الى أن تطوّر الى حركات مقاومة تطالب بمنع رجال الدين من التدخّل في شؤون الدولة والتفرّغ للشؤون الروحية الخاصة بهم ونجحوا في مسعاهم في التخلّص من سيطرة الكنيسة والبرجوازية والاقطاع معاً.

كانت النتيجة المباشرة لذلك الفصل أن بدأت الدول الغربية بسنّ دساتير مدنية عصرية نابعة من روح المبادئ المسيحية فتحت الطريق أمام التقدّم الكبير الحاصل في كل نواحي الحياة في بلدانها وفي نفس الوقت قدّم هذا الفصل بين السلطتين خدمة كبيرة للكنيسة نفسها عن طريق ابعادها عن دهاليز السياسة وجعلها تتفرّغ لرسالتها الروحية .

الحال في الدول الشمولية وعلى رأسها الدول العربية والاسلامية يبقى مختلفاً لأنّ الاسلام يجمع بين الدين والدولة ويصعب فصل السلطتين عن بعضهما ولذلك نرى هذه الدول تضع في مقدِّمة دساتيرها مادة تقول بأنّ الاسلام دين الدولة وطالما حافظت على هذا المفهوم فسيكون من الصعب عليها ان لم يكن من المستحيل اللحاق بالركب الحضاري لدول الغرب.

عودة الى عنوان المقالة  واللغط الحاصل حول كل حركة يقوم بها أيّ رجل دين في  كنائسنا المشرقية وما يتبع ذلك من قيام البعض ولأسباب خاصة بهم بوضع خطوط حمراء لرجال الدين محاولين سلبهم من أبسط حقوقهم الوطنية والانسانية التي يتمتّع بها عامة الناس وربّما يأتي تأسيس الرابطة الكلدانية في مقدّمة المواضيع التي حصلت على كم هائل من التشريح والتحليل وكل يفسِّر الأمر على هواه وقد اعتبرها كثيرون تدخّلاً مرفوضاً في السياسة واعتبرها آخرون عامل تفرقة لأنّها لا تشمل كافة الطوائف في حين ينظر البعض اليها كونها أخوية مسيحية تحت جناح البطريركية الكلدانية وما شابه ذلك من اجتهادات غير واقعية تصطدم بالنظام الأساسي لهذه الرابطة الذي يفنِّدها .

في دول الشرق الأوسط التي تتناقص فيها أعدادنا بشكل مخيف لا نجد ما يمكن أن يسمّى تدخّلاً في السياسة من قبل رجال الدين المسيحي لأنّهم  معزولون عنها كلياً ولا يوجد أيّ وجه شبه بين وضعهم ووضع رجال الدين في الغرب قبل فصل السلطتين والقليل المتاح أمام رجل الدين في الشرق ويمكن اعتباره تدخّلاً في السياسة  هو الانتماء الى الأحزاب السياسية والتدخّل في شؤونها أو الوقوف مع بعضها ضدّ البعض الآخر وهذا الأمر مرفوض ويندر حصوله الا في حالات فردية نادرة حين ينتمي رجل دين هنا أو هناك الى حزب سياسي بصفته الشخصية.
 
أمّا أن يبدي رجل الدين رأيه في الأمور السياسية أو أن يدلي بصوته عند حصول انتخابات عامة في البلد أو أن يجري مقابلة مع الاعلام بمختلف أنواعه أو عندما يوجّه أبناء رعيته الوجهة التي يراها الأصلح لهم وان كانت تتعلّق بالقضايا السياسية فاني لا أعتبر ذلك تدخُّلاً بالسياسة العامة بأي شكل من الأشكال وانّما حقّاً شخصياً له كفرد من المجتمع أوّلاً أو ما يحتّمه عليه مركزه كراعٍ مسؤول عن المؤمنين ضمن كنيسته ثانياً  وفي كل الأحوال تبقى أفكاره وآراؤه غير ملزمة ولا تحمل أيّة سلطة قانونية للتنفيذ.

بناءً على كل ما تقدّم أرى أنّ على جميع الكتاب ذوي العلاقة التوقّف عن هذا التشريح غير المبرّر ضدّ رجل الدين الذي يحاول قدر المستطاع ايجاد بعض الحلول للأوضاع المأساوية التي يمر بها ابناء شعبنا وبالصورة التي يراها الأنسب حسب تقديره وفهمه للوضع الذي يعايشه والابتعاد عن أسلوب التجريح وتصفية الحسابات لأنّ من يعمل يمكن أن يخطئ ولا أعني بهذا التوقّف عن النقد الهادف والبنأء بعيداً عن أسلوب التهجّم والتجريح تكون الغاية منه التنبيه عن خطأ بغية تصحيحه .


26
سيادة المطران سعد سيروب الجزيل الاحترام ما لنا ومشاكلك؟

نشر سيادة المطران سعد سيروب بتاريخ 27 حزيران 2016 مقالة جديدة حملت عنوان (شهود للحقيقة: الحق يحرّركم. رد على التعليقات) في المنبر الحر لموقع عنكاوا على الرابط:
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,813139.0.html
 ولكنّي لم أجد فيها ردّاً واحداً يجيب على التعليقات العديدة للمؤيّدين أو للمعترضين على ما جاء  في مقالاته المتكرّرة في الآونة الأخيرة وقد اكتفى بتوجيه واحد موحّد  واستعلائي  يشبه ما يقال لتلاميذ التعليم المسيحي وليس لأناس قد لا يقلّ بعضهم عنه معرفةً ان لم يتجاوزوه في هذا الحقل.

ما جاء في مقالته الأخيرة قلب كل الموازين وأفرغ اعتذاره السابق لها من محتواه ويبدو انّه كان قد سطّره بغية الحصول على بعض التأييد من المتابعين المتأثّرين بالطبيعة العاطفية الموروثة بالفطرة وقد  كنت أنا شخصياً أحّدهم حين أضفت مداخلة أمتدح بها  ذلك الاعتذار معتبراً اياه دليل قوة  وبعد قراءة هذه المقالة قمت بمسح مداخلتي تلك لأنها كانت في غير محلها. مخاطبة جميع المتداخلين وهم اكثر من عشرين شخصاً واجابتهم بصيغة جماعية توجيهية متعالية بالرغم من اختلاف مضامين مداخلاتهم انتقاص منهم يجب أن لا يصدر عن أنسان يقتدي بالرب يسوع المسيح الذي كان بسيطاً مع البسطاء وحكيماً مع الأدعياء يعطي لكل ذي حقّ حقّه.

كلامه عن الصفقات فيه مفارقات ويبتعد عن المعنى العام لكلمة الصفقة وكان عليه  تحديد ما يريد قوله بصراحة لأنّ الصفقة يمكن أن تتم بين  شخصين أو مؤسستين أو أكثر ولغايات عديدة غير محدّدة أمأ تمنياته بأن يعرف الناس ما معنى كلمة (السيمونيين) فهي مكابرة أخرى غير مبرّرة وقد فاته بأنّ أقل الناس ثقافةً يمكنه ان يبحث عن معناها في الشبكة العنكبوتية (الانترنت) المتاحة للجميع ان كان لا يفهم معناها.

أمّا تصريحه بأنّ التحدّث الى السلطة لا يتمّ الا للعراك والخناق فان هذا الأسلوب يتبعه الراكضون وراء المراكز والمنافع الدنيوية الزائلة ويتناقض مع ما يجب أن يتحلّى به رجل الدين الذي نذر نفسه وبمطلق حريته للخدمة والطاعة والقناعة  ونكران الذات.

أمر آخر يدعو للغرابة وهو الاستقواء بما يقرّره مجمع الكنائس الشرقية الذي يستهين بمقررات سينودسات الكنائس الشرقية التابعة له ويدلّ في حالتنا هذه على وجود تجاوز على البيت الكلداني المتشظّي أصلاً عن طريق استغلال تعاون البعض من رجال الدين الكلدان  المختلفين مع رئاستهم  لكي تكون له الكلمة الفاصلة عندما يوقِّت اتّخاذ قراراته بما يخدم غاياته كتعيين رؤساء كنائس أو الطلب منهم تقديم استقالتهم عند انتفاء الحاجة الى خدماتهم كما حدث منذ سنوات قليلة في كنيستنا الكلدانية لأنّه لا يرتاح لوجود  كنيسة متماسكة وقادرة على ادارة شؤؤنها الداخلية بنفسها.

أبسط مثال على استهانة مجمع الكنائس الشرقية وهو شعبة صغيرة داخل الفاتيكان وليس الفاتيكان أو قداسة الحبر الأعظم كما يُشَيِّع البعض هو ما جاء في المقالة موضوع البحث وانتظار كاتبها سيادة المطران سعد سيروب الموافقة على مقرّرات سينودس الكنيسة الكلدانية المتّخذة منذ شهر تشرين الأول من السنة الماضية أي قبل تسعة اشهر ليحصل على مبتغاه كما يشير بصورة غير مباشرة ولا أحّد يعلم متى ستتم المصادقة على تلك المقرّرات البائسة أو تعديلها وربّما الغائها .

ما جاء بقول الرب في انجيل لوقا حول الثعلب وهيرودس لغته بسيطة وواضحة ولا تحتاج الى الكثير من الجهد لتفسيرها ولا تنطبق على حالة كاتب المقالة الذي مشكلته كما يبدو لا تتعدّى الحصول على مركز محدد يسعى اليه حين يستصغر مركزي عقرة والقاهرة بينما الرب يشير في قوله هذا الى الفترة القليلة المتبقية له للعمل على الأرض لاكمال عملية الفداء التي جاء خصيصاً من أجلها.

أمّا أصرار سيادته على القول بأنّه  سوف ينشر وينشر وينشر مقالات أخرى عن الكنيسة في تعاملاتها فاني أقول له بأنّ هذه حريتك الشخصية المصانة ولكني أرى بأنّ مقالاتك بدأت تفقد مقدرتها على التأثير بسبب ضبابيتها وتكرار مضامينها  ولا أظنّها تخدم ما تسعى الى تحقيقه وقد تفقدك التعاطف الجماهيري الذي حصلت عليه جراء اختطافك قبل حوالي عشر سنوات.

 اذا كانت لدى سيادتك مشاكل أو خلافات مع مرجعيتك الكنسية أو مع أخوتك اعضاء مجلس الأساقفة ( السينودس )  فأفضل طريقة لحلها هو الجلوس معهم ومناقشتها بالروح المسيحية السمحاء أو العمل على معالجتها عن طريق المحاكم الكنسية وليس عن طريق اصداع رأس المؤمنين الذين لا علاقة لهم بها .

مع احترامي لك سيادة المطران


27

بيانات وتصريحات الباطريركية الكلدانية ومغتنمو الفرص.

قلّما يصدر تصريح من قبل غبطة البطريرك لويس ساكو أو بيان عن اعلام البطريركية الكلدانية من دون أن ينبري الكثيرون لتحليله سلباً أو ايجاباً وقلّما يصدر ايضاح  من دون أن يتعرّض لتأويلات مختلفة يخرج بعضها أحياناً عن اللياقة المطلوبة وقلة احترام للجهة التي يصدر عنها وكأنّ البعض لا عمل لهم الا ملاحقة كل ما يصدر عن البطريركية دون التطرّق الى ما يصدر عن الرئاسات الكنسية الأخرى وكأنّ الحالة ينطبق عليها المثل القائل ( الشجرة المثمرة ترمى عليها الحجارة).

اذا كان لأيٍّ منا حق ابداء الرأي فانّ لغبطة البطريرك لويس ساكو حقان  في بيان رايه حول مواضيع الساعة الأوّل حقه الشخصي كمواطن ينتمي الى هذا البلد والثاني واجبه الروحي كرئيس لأكبر كنيسة عراقية لها من الأتباع داخل العراق أو خارجه اكثر من أيّة طائفة أخرى ويتحمّل المسؤولية الأدبية لاصدار التوجيهات التي يراها مناسبة فيما يخدم أمن ومصالح ابناء كنيسته.

قسم من الكتابات المسيئة ضدّ البطريركية الكلدانية تصدر من قبل بعض المستفيدين مادياً من بيع أقلامهم وهم لحسن الحظ اقلية ضئيلة أو من قبل آخرين محسوبين على الطائفة الكلدانية اسمياً وقد تنكّروا لانتمائهم اليها وينفّذون مشاريع طائفية أو سياسية تتقاطع مع التوجّه الكلداني العام وهؤلاء أيضاً عددهم قليل لحسن الحظ ولكن الملفت للنظر هو أنّ أكثرية المعارضين لا ينتمون الى الطائفة الكلدانية  أو من الكلدان الذين يستهويهم حب الظهور مسنودين بحرية النشرالمطلقة التي تتيحها  لهم بعض المواقع.

أنا لا أدافع عن صاحب الغبطة بطريرك الكنيسة الكلدانية كشخص وانّما كرمز يمثّل الطائفة بأكملها وغبطة البطريرك مار لويس ساكو هو الرمز الحالي للطائفة وما يمسّه يمس جميع أبناء الطائفة الذين يحترمون انتماءهم وهو يعيش داخل البلد الذي يمر باوضاع شاذة ويشعر بالمآسي اليومية التي تتلاحق من كل صوب وأمامه تحديات قد لا يكون باستطاعتنا نحن العائشين في المهاجر تقييم خطورتها ولديه من الحكمة والمعرفة ما يؤهّله لاتّخاذ الخطوات المناسبة تجاهها ومركزه يحتّم عليه أن يتصرّف بحذر بناءً على تقييمه لمفاهيم القائمين على السلطة ذات مراكز القوى المتعددة أذ لا توجد في العراق سلطة مركزية قادرة على فرض هيبة الدولة على الوضع العام المنفلت تحت ضغط الميليشيات المتزايد الأمر الذي قد يتطلّب منه ابداء بعض المجاملات هنا وهناك الغاية منها ابعاد الأذية عن المسيحيين عموماً قدر الامكان.

فيما يخص اعلام البطريركية الذي تُثار ضدّه الكثير من الاعتراضات والشجب الذي قد يكون مبرّراً في بعض الأحيان ومرفوضاً في حالات أخرى كثيرة فقد سبق لي أن نوّهت في اكثر من مناسبة عن وجود بعض النقص في الخبرة الاعلامية لدى القائمين عليه كما هناك أحياناً نوع من الانفعالية والتسرّع في الرد على كتابات استفزازية يثيرها بعض المتربصين بكل تحركات غبطة البطريرك واعلامه وأرى أنّ أفضل طريقة يتّبعها اعلام البطريركية للرد على الاعتراضات السلبية هو تجاهلها كلياً حتّى لا يعطى لأصحابها قيمة لا يستحقونها وأن تقتصر الردود المدروسة بعناية على الاعتراضات التي لا تخرج عن أصول وآداب الحوار واحترام الرأي المقابل.

من المواضيع الرئيسة التي أثارت كمّاً كبيراً من النقد البعيد عن الكياسة في كثير من تفاصيله موضوع تأسيس  الرابطة الكلدانية التي يشير نظامها الأساسي الى كونها منظّمة مدنية غير مُسَيَّسة الغاية منها لم شمل الكلدان حول العالم والتي كما يبدو أقلقت البعض لأنّها قد تؤدّي الى انسحاب الكلدان من عضوية بعض المنظّمات الأخرى التي يمثّلون عمودها الفقري عددياً وقد تناسى هؤلاء جميع المساعي الحميدة التي بذلها غبطة البطريرك ساكو بحثاً عن الوحدة أو لتقريب وجهات النظر وصلت الى حدّ تقبيل الأيادي وجوبهت جميعها بالرفض غير المبرّر من قبل الأطراف الأخرى .

حق ابداء الرأي متاح للجميع بشرط أن يحترم الرأي المقابل بعيداً عن أسلوب التجريح والانتقاص خاصة اذا كان هذا المقابل جهة عليا كالرئاسة  الكنسية التي يجب أن يتم التعامل معها بطريقة مهذّبة تحترم درجة أصحابها الكهنوتية أمّا ان يستغل البعض حرية النشر المتاحة لتصفية حسابات شخصية أو طائفية بطريقة انتقامية او انتقاصية فذلك أمر يدخل المعترض في خانة المعتدي بدل الناقد وعلى كل انسان محايد رفض هكذا أساليب مرفوضة وعدم فسح المجال لترويجها.

نقطة أخيرة أرى ضرورة للاشارة اليها وهي انّ آراء غبطة البطريرك ساكو وغيره من أصحاب الغبطة في الكنائس الأخرى تبقى ارشادية غير ملزمة لأنّ رؤساء الكنائس ليست لديهم سلطة قانونية تلزم المقابل بتنفيذ ما يطالبون به وللمقابل مطلق الحرية في قبول او رفض الفكرة وعليه يصبح من غير اللائق اصدار ردود فعل غير موزونة كاللغط الذي رافق طلب غبطته مؤخّراً الصيام ليوم واحد في رمضان تضامناً مع شركائنا في الوطن .

28
وجهة نظر حول توضيح الرهبنة الهورمزدية وبيان البطريركية الكلدانية.

تأسّس دير الربان هرمز في النصف الأوّل من القرن السابع الميلادي (640م) حين كانت كنيسة المشرق على المبدأ النسطوري ولم تكن ترتبط مع روما وبعد تحوّل القسم الأكبر من أبناء هذه الكنيسة ابتداء من القرن الخامس عشر وما بعده الى الكثلكة تحت اسم الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية أصبح هذا الدير العريق تابعاً للكنيسة الجديدة وقد تعرّض الى غزوات مدمرة عديدة وحلّت به مآسي كثيرة عبر تاريخه أدّت الى تكرار اغلاقه  وقد أعيد افتتاحه لآخر مرة على يد الراهب جبرائيل دنبو في الربع الأوّل من القرن التاسع عشر ولا يزال قائماً لحد اليوم . 

أصدر الأب جوزيف عبدالساتر النائب الرسولي للرهبنة الهورمزدية المعيّن من قبل روما رئيساً للدير بتاريخ 11 ايار 2016 توضيحاً على الموقع الاعلامي للبطريركية الكلدانية بموجب الرابط  التالي حول قضية الرهبان الذين تركوا الدير وتمّ قبولهم في أبرشيات كلدانية تقع خارج الرقعة الجغرافية لسيطرة البطريركية .

الرابط:
http://saint-adday.com/?p=12736

جاء فيه ما يلي:

إن الرهبان الموجودين في الاميركيتين وأوروبا بدون إذن الرئاسة الشرعي، سبق وطلبوا الإنفكاك من نذورهم الرهبانية، من رئاسة الرهبانية، فردت هذه الاخيرة طلبهم ولم تمنحهم الإذن ولا سمحت لهم بذلك، وبدوره المجمع الشرقي ثبّت وصدّق قرار الرهبانية، ولم يعطهم، من ناحيته، الموافقة، لا بل طلب منهم، بواسطة كتاب شخصي، وجّهه لكل منهم، العودة الى ربوع الرهبانية، والاتصال برئاسة الرهبانية وايضا بغبطة الأب البطريرك مار لويس روفائيل ساكو بغية إيجاد حل نهائي لوضع كل واحد منهم، وذلك بمهلة أقصاها العاشر من تموز 2015. ولما لم يلتزم أغلبهم بهذا القرار: الآباء نوئيل وبطرس وأوراها (أميركا) وأيوب (كندا) وفادي (السويد).

ثمّ يستطرد التوضيح بعد ذلك ليقول:

سطّر المجمع الشرقي كتابا الى رئاسة الرهبانية يطلب فيه اعتماد القوانين المرعية الاجراء وفصلهم من الرهبانية. وهذا ما حصل؛ اي بعد ما قامت رئاسة الرهبانية بما يلزم ورفعت الدعوى الى المجمع الشرقي، قام هذا الاخير بتثبت قرار الرئاسة والذي صدّقه قداسة الحبر الأعظم البابا فرنسيس شخصيًا، وعليه أصبح الرهبان الواردة اسماؤهم اعلاه بحكم المفصولين عن الرهبانية وخارجها
.
كما أصدرت البطريركية الكلدانية بدورها وبنفس التاريخ بياناً يوضّح موقفها من أولائك الكهنة والرهبان بموجب الرابط التالي:
http://saint-adday.com/?p=12730

أقتبس منه ما يلي:

1.    طلب من هؤلاء الرهبان والكهنة (وكلّهم من العراق، أي من الرقعة الجغرافية لسلطة البطريرك وليسوا من المريخ) بالعودة الى الدير وتطبيع وضعهم. وإذا تم قبول أي واحد منهم في أبرشية ما، ينبغي ان يتم بطلب رسمي من طالب الإندماج الى أبرشية غير أبرشيته، وكتاب إنفكاك من الأُسقف الأصلي، وكتاب قبول من الأُسقف الجديد.


2.    هؤلاء الأشخاص أثاروا شكوكاً علنية، فان هم أرادوا العودة فعليهم واجب القيام بتوبة حقيقية وندامة لفترة معقولة وبإشراف أحد الآباء المختصين بمعالجة كذا حالات، ثم أن يتعهد بالطاعة الى الرئاسة الكنسية.
 


بعد هذه المقدمة التمهيدية أبدي الملاحظات التالية وهي تمثِّل رأيي الشخصي ولا علاقة لأية جهة بها:

أوّلاً:

بما أن هذا الدير الكلداني أصبح  تابعاً لروما في ادارة شؤونه من دون أن يكون للبطريركية الكلدانية أي اشراف عليه فمن المفروض اعطاءه اسماً جديداً كأن يكون دير ربان هرمز الكاثوليكي أو اللاتيني .

ثانياً:

يفهم من المقطع الأوّل من توضيح رئاسة الدير أنّ هناك قراراً يلزم هؤلاء الرهبان بالعودة الى ديرهم قبل 15 تموز 2015 وقد سبق نشره في موقع البطريركية الكلدانية السنة الماضية وهو حاصل على موافقة قداسة البابا لكن لم يلتزم به او ينفّذه أحّد فهل يا ترى هناك قوة خفية داخل الكنيسة الكاثوليكية لها صلاحيات  أعلى من صلاحيات  قداسة بابا روما  تقرّر ما تشاء؟

ثالثاٌ:

المقطع الثاني من توضيح رئاسة الدير يشير الى أنّها قامت بفصل هؤلاء الرهبان من الدير بناءً على طلب مباشر من المجمع الشرقي التابع للفاتيكان وتم التصديق على فصلهم وحصلت موافقة قداسة البابا على اعفائهم من نذورهم الرهبانية لكن وبحسب ما تمّ اعلانه لاحقاً فقد صدر قرار آخر جديد يقضي بتثبيتهم على درجاتهم الكهنوتية والسماح لهم بالبقاء في المواقع التي يتواجدون فيها خلافاً للقوانين الكنسية وبموافقة قداسة البابا مرة أخرى  وهذا الأمر يثير سؤالاً متشعِّباً كالآتي:


(أ) هل كان طلب المجمع الشرقي من رئاسة الدير فصل الرهبان المعنيين استغفالاً لتلك الرئاسة؟

 (ب) هل يصحّ أن يحافظ  هؤلاء الرهبان  على درجاتهم الكهنوتية التي نالوها استناداً على أساس كونهم رهباناً وأليس من المفروض أن تسقط عنهم تلقائياً بعد زوال الأساس الساند لها.

 (ج) هل يعقل بأن يصدر قداسة البابا قرارين متناقضين خلال فترة لا تتجاوز أشهراً معدودة؟

رابعاً:

يستنتج من بيان البطريركية الكلدانية الوارد أعلاه مقدار الأسى والألم الذي تشعر به لأن قرارات السينودس قد تمّ تجاوزها والالتفاف عليها وبأنّ هناك خطة مدروسة على ما يبدو الغاية منها فرض المزيد من التهميش والتضييق على صلاحيات البطريركية وسينودسها والسؤال الذي يطرح نفسه هنا بالحاح هو : هل ينسجم تصرّف الفاتيكان ممثّلاً بالمجلس الشرقي مع مفهوم الشراكة الايمانية أم انّه تأكيد  لوجود سيطرة استعلائية ولا أقول استعمارية يتمّ تطبيقها ضدّ الكنيسة الكلدانية وبأساليب ملتوية وهل يُبَلَّغ قداسة البابا بكل ما يجري أم أنّ القرارات تمرّر باسمه دون علمه؟

خامساً:

أذا استمرّت الأوضاع المأساوية على حالها في العراق والشرق الأوسط فانّ عدد الكلدان سينخفض كثيراً ان لم ينقرضوا كلياً خلال 10- 20 سنة قادمة على ابعد تقدير ومع بقاء كلدان المهجر ومؤسّساتهم الدينية تحت الادارة المباشرة للفاتيكان فسوف تنتفي الحاجة لوجود بطريركية كلدانية .

حفاظاً على الوجود الكلداني من الزوال أرى أنّ على غبطة البطريرك لويس ساكو وأساقفته الأجلاء بالتعاون مع رئاسات الكنائس الشرقية الأخرى الوقوف وقفة جادة في وجه هذه الحملة الشرسة والمطالبة بوضع المجمع الشرقي تحت اشراف رجال دين من الكنائس الشرقية المرتبطة بالكنيسة الكاثوليكية لأنّهم الأدرى باحتياجات ومشاكل كنائسهم كما أنّهم ليسوا أقلّ علماً ودراية من الغريب والعمل على استعادة كل الصلاحيات الادارية المغتصبة وتطبيق شراكة ايمانية حقيقية مع الفاتيكان بعيداً عن مفهوم التابع والمتبوع أو الآمر والمأمور الذي يتعارض مع التعاليم المسيحية المبنية على التفاهم والمحبة ولا ينسجم مع مفهوم سنة الرحمة المعمول بها حالياً.




29
 بشرى سارة لأبناء أبرشية القديس بطرس الكلدانية

وجّه غبطة ابينا البطريرك لويس الأوّل ساكو بتاريخ اليوم السابع من ايار سنة 2016 رسالة تفصيلية ومعبِّرة الى ابناء أبرشية القديس بطرس في غرب أميركا يعلن فيها صدور قرار من قبل الأب الأقدس البابا فرنسيس بقبول استقالة سيادة المطران سرهد جمو وتعيين سيادة المعاون البطريركي المطران شليمون وردوني مدبِّراً رسولياً للأبرشية الى أن يتمّ انتخاب وتعيين مطران جديد بديل ويمكن مراجعة الخبر على الرابط أدناه.

هذه البشرى السارة التي تأخّرت كثيراً كان لها وقعٌ طيّبٌ لدى كل من اطّلع عليها اذ كان الكثيرون من أبناء الأبرشية قد فقدوا الأمل في حصول هذا التغيير الذي طال انتظاره ولكن الحكمة الربانية التي يصعب على بني البشر العجولين في مطالبهم فهمها تعلّمنا الصبر والايمان بأنّ الله يرى ويراقب كل شيء ويتّخذ قراره المناسب في وقته المناسب.

من ضمن الأمور التي ادّت الى فتور العلاقة بين المؤمنين ورئاسة الأبرشية توجّه الأخيرة نحو القضايا القومية وعقد المؤتمرات السياسية  بالاضافة الى استغلال منابر الكنائس من قبل بعض الرهبان والقسس المفصولين والمفروضين في آنٍ واحد لبثّ الفرقة والانتقاص من رئاسة الكنيسة الكلدانية ممثّلةً بغبطة البطريرك ساكو جزيل الاحترام وتجاوز بعض المحسوبين على الكتاب من الذين باعوا قلمهم بأثمان بخسة في محاربة كل من يعارض توجّهاتهم عن طريق نشر مقالات مسيئة في موقع كلدايا.نت المنغلق  أو غيره من المواقع التي تبحث عن كمية المنشور وليس نوعيته.

أنا لا أكتب اليوم للتشفّي لا سامح الله أو للشماتة بسيادة المطران سرهد جمو الذي أكنّ لدرجته كل الاحترام وليس لدي غرض شخصي ضدّه بالرغم من كوني واحداً من أشدّ منتقديه أثناء خدمته بسبب بعض التصرّفات التي تعتبر خارجة عن نطاق واجباته كرئيس لأبرشية كبيرة لها اهميتها واليوم بعد قبول استقالته لوصوله السن القانونية للتقاعد لا يسعني الا ان أطلب لسيادته عمراً مديداً وأن أتقدّم اليه باعتذار ان كنت قد تجاوزت حدودي معه في رسائلي الموجّهة اليه بحسن نية والتي جعلت مني  ضحية لردود فعل عنيفة  صدرت ضدّي من بعض المحسوبين عليه كما أطلب من الرب ان يسامحنا جميعاً عن أخطائنا وهفواتنا التي نقع فيها بسبب ضعف طبيعتنا البشرية.

في الوقت نفسه أرحّب بمقدم سيادة المعاون البطريركي المطران شليمون وردوني  المعيّن كمدبِّر رسولي مؤقّت  لأبرشيتنا راجياً له النجاح التام في مسؤوليته الجديدة التي لا تخلو من صعوبات بسبب المتراكمات الكثيرة وأرجو له الموفقية في استعادة العدد الأكبر من الخراف التي ضلّت طريقها لعدم حصولها على الرعاية التي كانت تحتاجها وبصورة خاصة القادمون الجدَّد الأكثر حاجة للرعاية.

كما ارجو ان يضع سيادة المدبِّر الرسولي الجديد في اولويات مهمّاته توحيد الطقس وبصورة خاصة رتبة القداس مع ما هو سائد في جميع الأبرشيات الأخرى حتى يشعر المؤمنون بحلاوة المشاركة والانسجام معها وليحسوا بأنّهم جزء من الكنيسة الكلدانية الواحدة التي يجب أن يكون لها قداس موحّد وليسوا جزءاً من الجزء. والله الموفِّق

رابط رسالة اعلام البطريركية الكلدانية:
http://saint-adday.com/?p=12667

30
كمسيحيين هل نطبِّق قانون الايمان الذي نتلوه يومياً؟

قبل كل شيء ارجو المعذرة من جميع القراء الكرام لأنّي أخوض في موضوع شائك لست مختصّاً  للخوض فيه لكنّ ما دعاني للتطرُّق اليه هو أمران الأوّل  ما أقرأه بشكل شبه يومي  من ملاحظات للبعض الذي يقول عند ذكر كنيسته بأنّها ( جامعة ) وهي تحمل اسماً قومياً يخصُّ شعباً محدّداً من الشعوب مهما كبر او صغر حجمه والثاني وهو  الأكثر ايلاماً  هو ذلك المتعلِّق بمواعيد الأعياد التي تتقارب أو تتباعد لأسباب تتعارض مع قانون الايمان بدل أن تتوحّد تحت ظل الكنيسة الواحدة الجامعة التي يدعو اليها.

النص التالي المقتطع من قانون الايمان المسيحي الذي تقرُّه جميع الكنائس الكاثوليكية والأورثودوكسية والبروتستانتية يشير بكل وضوح الى كنيسة واحدة جامعة ويتلى ضمن  رتبة القداس في جمسع الكنائس حول العالم فهل نحن صادقون في ما نكرِّره؟:

قانون الإيمان
نؤمن بإله واحد، آب ضابط الكل،
خالق السماء والأرض، كل ما يرى وما لا يرى.
..............................................................................
وبكنيسة واحدة جامعة مقدّسة رسولية،



ما يهمّني هو كلمة ( جامعة) ومدى تطابقها مع الواقع الفعلي المعاش لجميع الكنائس ولا أناقش كلمتي ( مقدّسة ورسولية ) لأنّ كل الكنائس من المفترض بها ان تكون مقدّسة ورسولية .

كلمة (أورثودوكس) وهي يونانية الأصل تشير الى ما معناه (المبدأ السليم أو التعليم القويم) في حين أنّ كلمة ( كاثوليك) وهي يونانية أيضاً تشير الى التعليم العالمي او الشامل وكل من الكنيستين الأورثودوكسية والكاثوليكية تقول أنّ لها الأحقية في تطبيق التعاليم المسيحية.

لو القينا نظرة الى واقع الكنائس الأورثودوكسية نراها كنائس متعددة وليست كنيسة واحدة بالرغم من تقارب أو تطابق المعتقدات الدينية بينها عموماً الا أنّها تبقى كنائس قومية في معظمها تخصُّ كل واحدة منها شعباً معيّناً واحداً مثل الكنائس الروسية واليونانية والقبطية والسريانية والآشورية والحبشية وغيرها الكثير أيّ أنّها كنائس منغلقة على ذاتها كونها لا تُمثِّل الا الشعوب التي تحمل اسمها.

أمّا الكنيسة الكاثوليكية فنراها بعيدة عن أيّ تسمية قومية وجلّ اهتمامها ينحصر في كون جميع اتباعها على الدين المسيحي من دون النظر الى خلفيتهم العرقية والبلدان التي ينتمون اليها وعليه تكون الأكثر قرباً وتأهّلاً لحمل راية كلمة ( جامعة) الواردة في قانون الايمان المسيحي.

تبقى الكنيسة البروتستانتية هي الأخرى حالها حال الكاثوليكية لا تؤمن بالمفهوم القومي مع فارق كبير بين الاثنتين وهو أن الكنيسة الكاثوليكية موحّدة في كلّ شيء في حين أنّ البروتستانتية تحوي آلاف الكنائس المختلفة والمتنافرة في كثير من الأحيان وكأنّها دكاكين او متاجر تتنافس فيما بينها.

الذي أتمنّاه من كل قلبي هو أن أرى ذلك اليوم الذي يكون فيه للكنيسة اسمٌ واحدٌ ورئاسة واحدة تلبية  لطلب الربّ لأن يكونوا وحداً كما هو مع والأب .




31
لا وجه قانوني لحادثة ( ماكسي مول )

نشرت الدكتورة منى ياقو اليوم 29 آذار 2016 موضوعاً تحت عنوان :

الوجه القانوني لحادثة ( ماكسي مول) يتعلّق بقيام هذا المتجر ببيع أحذية مصنوعة في تركيا تحمل علامات الصليب في أسفلها

وعلى الرابط:

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,807147.msg7461840.html#msg7461840

في منتدى المنبر الحر التابع لهذا الموقع ( عنكاوا.كوم ) ولدى محاولة كتابة ردّ عليه لاحظت بأنّ باب الردود مقفل كما كانت الحالة مع نفس الخبر عند نشره قبل بضعة أيام من قبل الاخوة في ادارة الموقع ولا أفهم لماذا تنشر مثل هذه المواضيع الساخنة والمهمّة في المنبر الحر الذي في العادة يقبل الردود على اختلاف أنواعها ولا تنشر في منتديات أخرى.

بناءً على ذلك ارتأيت أن أثبِّت رأيي الشخصي حول هذه الحالة الشاذّة وبشكل مختصر لأنّها ذات أهمية كبيرة لا يجب ان تمرّ مرور الكرام واني أرى بأن لا وجه قانوني لهذه الحالة بناءً على الآتي:

1- الدستور ينصّ في بدايته على أن الاسلام دين الدولة وبأنّه لا يجوز سنّ قوانين تتعارض مع مبادئ الشريعة الاسلامية عليه تبقى جميع المواد والفقرات المذكورة في مقالة الأخت الدكتورة منى ياقو غير ذات قيمة فعلية ولم تدرج الا لغرض التغطية.

2- التعدّي والتجاوز على المسيحية جارٍ منذ أكثر من 1400 سنة والخلل هو الخنوع ومناشدة المعتدي بأسلوب استجدائي بأن لا يكرر فعلته من دون أن تكون هناك ردة فعل مؤثِّرة.

3- اذا كان صاحب المتجر الذي لم يذكر اسمه من المقرّبين من مراكز السلطة ويتجاوز على مشاعر أبناء بلدة عنكاوا والمسيحيين بكل هذه الصلافة  وفي عقر دارهم وهذه هي الحال بحسب تقديري فاني أرى بأنّ على أبناء عنكاوا بشكل خاص والمسيحيين في الاقليم بصورة عامة مقاطعة هذا المتجر بصورة تامّة وعدم دخوله والتسوّق منه نهائياً وهذا سيكون الردّ العملي الفعّال الوحيد المتاح في حالة غياب القانون السائدة وخلاف ذلك يبقى الصراخ والعويل الفارغين من دون فائدة.

32
كتاّب الانترنت أصناف

أصبح الانترنت أسهل وأسرع وسيلة في الكتابة لايصال المعلومات والآراء  وبتكلفة شبه معدومة اذ انّ كل ما يحتاجه الشخص هو جهاز حاسوب ولوحة حروف (كيبورد) يستعملها كل من أراد التعبير عن آرائه والافصاح عن مكامن نفسيته ولكثرة محبّي الكتابة وهواتها ادرج فيما يلي تقييمي الشخصي لكتّاب الانترنت استناداً الى خبرتي  في هذا المجال مُقَسِّماً اياهم الى ثلاثة أصناف رئيسية كالآتي:

1- الصنف الأوّل:

يتميّز أصحاب هذا الصنف بالرزانة واحترام النفس في كتاباتهم ويترفّعون عن الانتقاص من المقابل وان اختلفوا معه في الرأي والمواضيع التي ينشرونها تكون الغاية منها ايصال فكرة أو معلومة قد يستفيد منها القارئ كأن تكون ذات فائدة علمية أو أدبية أو تختص بموضوع اجتماعي يهم المتلقّي عساه أن يضيف شيئاّ منه الى خزينه  المعلوماتي ربّما كان خافياً عنه.

2- الصنف الثاني:

يمتاز هذا الصنف بكثرة أعضائه وحبهم للظهور عن طريق الاكثار من الكتابة والتداخّل حول كل شاردة وواردة جاعلين من أنفسهم عالمين بكل شيء وتحمل معظم كتاباتهم معلومات منقولة ومكرّرة يختارون مواضيعها من تلك التي تستقطب عدداً كبيراً من القراء كأن تختصّ بالشأن القومي أو الطائفي ويحاولون في العادة  فرض رأيهم على المقابل .

3- الصنف الثالث:

ينفرد هذا الصنف بكونه ذو نفسية متذبذبة  يهوى مراقبة ورصد  تحرّكات المقابل بغية التهويل والانتقاص ليثبت بأنّه هو الأفضل ويمكن تقسيم هذا الصنف الى الفئات التالية:

أ-  أن يكون ذو خلفية مهمّشة  يحاول اخفاء ماضيه وينسب لنفسه خصائل يفتقر اليها بغية تعويض شعوره بالنقص الذي يعاني منه  عن طريق الانتقاص من  مقابل يعلوه مرتبةً على المستوى الخلقي أو الثقافي او المجتمعي.

ب- أن  يكون ضعيف الثقة بنفسه وقابلياته فاقداً الجرأة في قول ما  يريد قوله بشفافية وصراحة ولذلك يلاحظ في كثير من الأحيان  لجوء بعض كتّاب هذه الفئة الى التخفّي وراء أسماء مستعارة لينأوا بانفسهم عن ردّة فعل ومحاسبة من يتتطاولون عليه.

ج-  فئة بائعي القلم  وهي الأخطر ولا تستحقّ ان يطلق على أعضائها تسمية كُتّاب عندما يكون همّهم الأوّل  الطعن في المقابل والانتقاص من سمعته  لقاء أجرٍ يتلقّونه ولا مانع لديهم من تغيير قناعاتهم والجري وراء من يدفع أكثر والحمد لله انّ هؤلاء لا يمثِّلون الا قلة قليلة وأفضل طريقة للتعامل معهم هي تجاهلهم كلياً وعدم اعطائهم أهمية لا يستحقّونها.


تتحمّل بعض المواقع الالكترونية الصغيرة أو المهمّشة جزءاً من المسؤولية عمّا يكتبه أصحاب الصنف الثالث وبصورة خاصّة أصحاب الفئة (ج) من تجاوزات وكتابات هابطة حين تسمح بنشر كل ما يردها على علاته  من دون رقابة رغبة منها في استقطاب أكبر عدد ممكن من المتابعين.

تبقى فسحة حرية النشر واسعة ومباحة للجميع وتبقى حرية التعبير عن الرأي مكفولة لكل واحد ولكن الانسان الذي يعرف قدر نفسه هو الذي يحوز على احترام القارئ وتقبّله .

33
وجهة نظر حول الندوة التعريفية لفرع الرابطة الكلدانية في سان دييكو

انعقدت الندوة بتاريخ السابع عشر من شباط  2016 وفي تمام الساعة السادسة والنصف مساءً على قاعة النادي الكلداني الأمريكي  ( كريستال بول) في مدينة الكاهون/ كاليفورنيا تحت ادارة كل من سيادة المطران ابراهيم ابراهيم والسيد جمال قلابات نائب رئيس الرابطة الكلدانية العالمية والسيدين شوقي قونجا وفوزي دلي الاداريين في اذاعة  صوت الكلدان التي تنطلق من ديترويت وعضوا فرع الرابطة الكلدانية المؤسّس حديثاً في ميشيغان .

قدّم السادة الأفاضل المذكورون شرحاً وافياً عن الغاية من تاسيس الرابطة وأهدافها كونها بيتاً يجمع بين الكلدان المنتشرين في معظم انحاء الكرة الأرضية يساعددهم في الحفاظ على انتمائهم القومي  وموروثهم الثقافي المعرّض للزوال وليس  عاملاً للانقسام أو التفرقة كما يحاول بعض المشكّين اظهارها به.

تخلّل الندوة جو من الديمقراطية وتمّ فسح المجال لكل من لديه سؤال او استفسار حول الرابطة ونظامها الأساسي وتوجّهاتها المستقبلية وقد قام بعض الحضور بتقديم استفساراتهم بشكل مباشر تنوّعت بين داعم للرابطة بشكل عام ولم تخلُ الأسئلة من بعض الاراء المشكّكة التي طالبت بأن تكون الرابطة مفتوحة لكل من يرغب في الانتماء اليها وقد جاءت التوضيحات والردود شفافة وصريحة موضحةً بأن بناء بيت كلداني لا يعني التقاطع مع الاخوة الآخرين بقدر ما هو عامل مساعد يتمكّن الكلداني من خلاله الالتقاء ببقية الاخوة.

كانت هناك بعض الآراء  حول الهوية الكلدانية وحول تسمية اللغة بالسريانية وكون غبطة الباطريرك مار لويس ساكو لا يقرّ بقوميته الكلدانية وهنا أيضاً جاء الردّ صريحاً ومقنعاً وهو كون لقب غبطه باطريركاً للكلدان حول العالم دلالة واضحة على اعترافه بقوميته وليست هناك حاجة لأن يكرّر الأمر حتّى يقتنع المشكّكون بصدق نواياه ولو لم يكن كذلك لما دعا الى تأسيس رابطة تحمل اسم الكلدان أمّا فيما يخصّ التسمية السريانية للغة فقد صدر أيضاح حول ذلك من قبل رئاسة الرابطة نشر في أكثر من موقع.

النقطة التي اريد التوقّف عندها بعد هذا السرد التفصيلي لما شاهدته كوني أحّد الحضور هو الاشارة الى العدد الكبير من الكلدان الذين حضروا الندوة ويقدّر بعدة مئات من المتابعين الأمر الذي يشير الى أنّ أبرشية سان دييغو ( ممثّلة بأبنائها  التي يحاول البعض اظهارها بانّها منقطعة عن باقي الأبرشيات بسبب بعض الخلافات في الرأي بين السدة الباطريركية ورئاسة الأبرشية ) لا زالت وستبقى  جزءاً لا يمكن فصله عن الكل رغم كل المحاولات المشكّكة من قبل هذا الطرف أو ذاك.

الذي آمله وأرجو أن يتحقّق هو ان يتمّ تأسيس فرع الرابطة في سان دييغو بأسرع وقت ممكن وأن يلتفّ جميع أبناء ابرشية القديس بطرس في غرب أميركا حول اخوتهم في كافة أنحاء العالم تحت راية كرسي بابل الذي يبقى رمزاً لكل الكلدان أينما كانوا لأنّ في الوحدة خلاصنا كما أتمنّى على الخيّرين المشرفين على تأسيس هذا الفرع العتيد والمهم كون الأبرشية ثاني اكبر أبرشية كلدانية حول العالم أن يختاروا أشخاصاً ذوي كفاءة واخلاص يكوّنون أساساً متيناً تستند عليه الرابطة لكي تكون قادرة على الاستمرار الى أجل غير مسمّى.

34
المنبر الحر / تبرعات
« في: 04:58 26/01/2016  »
منقولة عن موقع ( كلدايا.نت) ومن على الرابط:
http://kaldaya.net/2016/News/01/22_A1_ChNews.html

35
هل يمثّل منع الخمور في العراق طريقة لقطع الأرزاق؟

بقلم: عبدالاحد سليمان بولص

تعقيباً على الخبر المنشور في وسائل الاعلام مؤخّراً حول قيام اللجنة القانونية في مجلس النواب العراقي بادراج الخمور ضمن المخدّرات والمؤثّرات العقلية بغية منعها يدعو الى الاستغراب لأنّه جاء في وقت يمرّ فيه الوطن بمشاكل كبرى لا تعدّ ولا تحصى وبدل أن يتوجّه أعضاء اللجنة القانونية الى اقتراح قوانين تخدم مصلحة الوطن والمواطن وتتصدّى لتلك المشاكل العويصة أراهم متّجهين الى أمور ثانوية كقطع أرزاق طبقة من المواطنين الأصلاء سُدَّت في وجههم السبل بسبب التفرقة العنصرية والطائفية الأمر الذي ألجأهم الى استغلال أيّة وسيلة للعيش الكريم.

الذين يتعاطون بيع الخمور اضطراراً سبق وأن حصلوا على اجازات وموافقات رسمية وسدّدوا أجوراً من أجل ممارسة هذه المهنة التي ينظر اليها بعض أدّعياء التديّن المتخلّفين نظرة دونية ويحاربون من يتعاطاها  عن طريق القتل والتفجير والاختطاف وفرض الفدية على من لا سند ولا ميليشيات لهم تحميهم واليوم تتّجه اللجنة القانونية لقطع أرزاق البعض وبحجج واهية.

انّه زمن الانحطاط الذي قلّ وأن مرّ به العراق طوال تاريخه الحديث وكأنّ الذين وصلوا الى مراكز اتّخاذ القرار في غفلة من الزمن يتصوّرون في قرارة انفسهم بأنّهم خالدون في مناصبهم لا يستطيع التاريخ أن يرميهم في مزبلته كما رمى الكثيرين قبلهم.

انّ فرض الأنظمة الصارمة باسم الدين قد يكون له مردود وقتي محدود لكنّه على المدى البعيد يؤدّي الى عكس المطلوب وكلّما زادت الاملاءات والممنوعات كثرت المخالفات والتجاوزات وهذا أمر طبيعي لأنّ لكل فعل ردّ فعل في الاتّجاه المعاكس وكلّ تشدّد يؤدّي حتماً الى انفلات عكسي وان بشكل غير معلن وكأمثلة على ذلك أدرج ما يلي:


- يمنعون الافطار علناً خلال شهر رمضان  ولولا هذا المنع لأفطرت الأكثرية الساحقة .

- يتعدّون على المرأة  حين يلبسوها العباءة والحجاب والنقاب حتّى لا تزيغ عيون الرجال في النظر الى مفاتنها .

- يمنعون شرب الخمور لأنّهم يعلمون بأنّ السماح بتعاطيها سيؤدّي الى انتشارها  بشكل كبير.

- منعوا وسيمنعون أموراً كثيرة والقائمة تطول من دون أن يلتفتوا الى وجوب احترام القناعات والحريات الشخصية للمقابل.

انّها محاربة الذات قبل أن تكون محاربة للآخر لأنّ حسن السلوك يأتي عن طريق التوجيه والتربية الصحيحة وليس عن طريق الفرض القسري .

غير المسلم حين يلجأ للعمل في تجارة الخمور لا يفعل ذلك لكونه محبّا لشربها انّما ليجد مصدر رزق له ولعائلته لأنّ الأبواب الأخرى مغلقة في وجهه ومحتكرة للآخرين.

كنت قد نشرت مقالة حول هذا الموضوع بتاريخ 21 كانون الثاني سنة 2011 تحت عنوان (أعطوا المسيحي فرص عمل متكافئة وخذوا منه بيع الخمور)  وعلى الرابط:

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,477374.msg5039583.html#msg5039583

36
المتاجرة بالمبادئ والأخلاق وحرية الكتابة والنشر.

هناك البعض ممن يتاجرون بالمبادئ ويتجاوزون على الغير عبر التطاول على أو الانتقاص غير المنصف من المقابل عن طريق الكتابة المنفلتة وغير المسؤولة في الانترنت مستغلّين حرية النشر المتاحة للجميع دون قيود رادعة تذكر أو صعوبة اتّخاذ اجراءات قانونية ضدّهم وينسبون لأنفسهم الخصائل الحميدة ويتبجّحون بكرم الأخلاق وحسن المبادئ للتغطية على واقعهم ويسعون الى طمس تاريخهم المضطرب عن طريق اعطاء صورة جميلة لأنفسهم لا تنسجم مع ماضيهم وارتباطاتهم المشبوهة في الماضي القريب التي لا تخفى على الكثيرين .

هناك من يدّعي حسن السيرة والأخلاق وماضيه لا يخلو من عمليات التحايل والاستغفال ضدّ بعض الضحايا البسطاء وآخر يزايد على موضوع الدين وهو بعيد عن التديّن وثالث يتعصّب لقومية كان في الأمس القريب يتنكّر لها حين كان منتمياً الى حزب شمولي لا يعترف بالقومية التي يتاجر بها اليوم كحزب البعث الذي كان يعتبر أبناء قومنا عرباً نازحين من شبه الجزيرة العربية أو الحزب الشيوعي والشيوعية كما يعرف الجميع تدعو الى الأممية ولا اعتبار لديها للمفهوم القومي الضيّق وغيرهما من الأحزاب العنصرية المحلّية.

الأمرّ في كلّ ما تقدّم هو تلوّن البعض من أبناء جنسنا بحسب ما تتطلّبه المصلحة المادّية فنراه يتحوّل بين يوم وضحاه من معتقد الى آخر وضمن تنظيمات شعبنا المتنافرة عن بعضها وبحسب الظرف ومقدار الأجر المعروض كثمن للارتزاق أيٌّ كان مصدره متنكّراً للمبادئ التي كان ينادي بها بالأمس وكأنّه الحرباء التي تبدِّل لونها طبقاً لمتطلّبات المحيط الذي تعيش فيه ويقوم هذا البعض بتوجيه سهام  أقلامه المسمومة نحو من يخالفونه الرأي تنفيذاً لتوجيهات  أولياء نعمته .

الناس الذين تنطبق عليهم الملاحظات الواردة اعلاه يكونون في العادة أكثر ضجيجاً وتعلو أصواتهم بشكل مقرف وتتكرّر كتاباتهم عن كلّ  شاردة وواردة معتقدين أنّهم بهذا الأسلوب الأهوج يستطيعون تمرير مزايداتهم الفارغة على الآخرين متناسين بأنّ الضجيج العالي ينفر منه السامع ولا يستسيغه ويصمّ آذانه عنه.

خلافاً لكل ما تقدّم يبقى أصحاب المبادئ المستهدَفون ثابتين على مبادئهم  لا تؤثّر فيهم الكتابات المغرضة ولا تستهويهم عروض الذين يحاولون شراء ذممهم مهما علت أقيامها أو تعدّدت ألوانها لأنّهم يرفضون المتاجرة بمبادئهم ويتحاشون  قدر الامكان الدخول في سجالات عقيمة مع المتلوّنين وتجّار المبادئ أو النزول الى الدرك الواطئ الذي انحدر أولائك اليه .

 

37
تعقيب على مقالة ( السينودس يقرّر والأسقف لا ينفّذ ) للدكتور عبدالله رابي

نشر الدكتور عبدالله رابي مشكوراً مقالة تحت عنوان ( السينودس يقرّر والأسقف لا ينفّذ) بتاريخ السابع من تشرين الثاني 2015 مركّزاً على نقطة واحدة تخصّ موقف المطران ربان القسّ من تأسيس الرابطة الكلدانية وعلى الرابط:

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,796282.0.html

الموضوع منقول من مقابلة اذاعية مع المطران فرانك قلابات ولم يرد ضمن مقرّرات السينودس ودون اشارة من قبل اعلام البطريركية أو من قبل المطران ربّان القس وهو بحاجة الى ايضاح أوفى كما هي الحال مع مقرّرات السينودس التي جاءت دون الحدّ الأدنى المتوقّع ولأسباب غير مفهومة بحسب البيان الختامي الصادر بتاريخ 31 تشرين الأوّل 2015 وعلى الرابط:

http://saint-adday.com/permalink/8028.html

الذي جاء ضبابياً دون أن يشير الى حلّ أي من المواضيع المطروحة على جدول اعماله والمذكورة في البيانات العديدة الصادرة من قبل اعلام البطريركية .

بناءً على ما تقدّم وكاجتهاد شخصي ابدي الملاحظات التالية حول القرارات الأخرى الواردة في البيان الختامي للسنودس المشار اليه أعلاه وأتساءل فيما اذا كان السينودس قد قرّر شيئاً فعلاً:

أوّلاً:

انّ النقطة المتعلّقة بالموقف غير المويّد لتأسيس الرابطة الكلدانية من قبل المطران ربّان القس قد جاءت نقلاً عن مقابلة اذاعية مع المطران فرانك قلاّبات وكان المفروض أن يشير اليها بيان السينودس بالاضافة الى كافة الآراء المؤيّدة أو المتحفّظة على النقاط الواردة في جدول أعمال السينودس التي من المفروض أنّها نوقشت بطريقة ديمقراطية.

ثانياً:

هناك جهة كنسية أخرى وقفت ولا زالت تقف ضدّ الرابطة الكلدانية لا بل ضدّ كل ما يصدر عن البطريركية سواءً عن طريق المقالات المنشورة والتي لا تزال تنشر في موقعها الالكتروني او عن طريق المحاضرات والتصريحات الشخصية من دون أن يشير اليها أحّد.

ثالثاً:

أهمّ نقطة في جدول أعمال السينودس كانت تلك المتعلّقة بقضية أبرشية القديس بطرس في غرب أميركا والتي كانت تعتبر أسخن القضايا المعروضة للبحث استناداً الى البيان الصادر عن اعلام البطريركية الكلدانية بتاريخ 17 أيلول 2015 وعلى الرابط:

http://saint-adday.com/permalink/7889.html

لكن البيان الختامي تغاضى عن ذكرها كليّاً ولا زال أبناء الأبرشية مصدومين من هذا التغاضي اذ كانوا يتأمّلون أن تحلّ هذه العقدة التي تتعلّق بعد كبير من المؤمنين بما فيهم قسس وشمامسة وراهبات وأعداد كبيرة من المؤمنين اضطرّوا على الابتعاد عن الكنيسة الكلدانية بسبب الادارة المتحكّمة في الأبرشية .أمّا أذا كان قد حصل تفاهم أو مصالحة بين غبطة البطريرك والمطران فهذا بحدّ ذاته عمل جيّد مطابق لتعاليم الدين لكنّ أثره لا ينسحب على من طالهم الأذى من كهنة وراهبات وشمامسة والكثيرين من أبناء البرشية.

رابعاً:

وردت فقرات في البيان الختامي لا علاقة مباشرة لها بالمؤمنين مثل الفقرات 1-3 و 7   والفقرتان 4 و 5 تحتاجان الى وقت لمعرفة امكانية تطبيقهما بشكل صحيح. أمّا الفقرة السادسة فانّها لا تعدو عن كونها توجيهاً من قبل غبطة البطريرك ولا يجب اعتبارها قراراً سينودوسياً.

خامساً:

نتيجة للخبرة المكتسبة فانّي أرى بأن الأمور التي يراد تأجيل النظر فيها أو تمييعها تشكّل لجان لدراستها واللجان تجتمع وتقدّم توصيات قد يؤخذ بها أو توضع على الرفّ وكان من المفروض بالسينودس الذي حضره الجميع باستثناء أسقف واحد لأسباب قاهرة كما أعلن أن يتّخذ قرارات فورية بدل التاجيل.

سادساً:

قدر تعلّق الأمر بالفقرة الثامنة الخاصّة بالطقوس التي تمّ تاجيل النظر فيها الى الاجتماع القادم الذي لم يحدّد له موعد فمن الواضح بانّ الاختلاف حولها لا زال قائماً وكل جانب متمسّك بموقفه مع وضوح مخالفة الموقف الانفرادي الصريحة  للقانون الكنسي الذي يلزم أبرشيات المهجر باتّباع الطقس المعدّ من قبل السينودس والمصادق عليه من قبل الفاتيكان.

الخلاصة:

1- يبدو واضحاً بانّ المثل الشعبي الذي يقول ( العين بصيرة واليد قصيرة ) ينطبق على حال الكنيسة الكلدانية بدقّة لأنّ الأمور ليست بيدها والقرارات تفرض من قبل مجلس الكنائس الشرقية.

2- يبدو أنّ بعض رجال الدين في كنيستنا يطبّقون طلب الربّ من بطرس بأن يرعى غنمه وخرافه بمعناه اللفظي وليس بالمعنى المجازي معتبرين المؤمنين قطيعاً من ذوات الأربع يسيّرونها كما يريدون خلافاً لما عناه الربّ له المجد كما أنّهم لا زالوا يعيشون بعقلية القرية التي كانت سائدة قبل قرون حين كان رجل الدين بالاضافة الى وظيفته الدينية يعمل كالطبيب ويقرا الرسائل الشخصية التي كانت ترد لبعض أبناء القرية البسطاء من أقارب بعيدين من دون أن يستوعبوا بأنّ الأمور قد تغيّرت اليوم وانعكست الآية في حالات كثيرة بحيث أصبح رجل الدين بحاجة الى توجيه من العلماني الذي فاقه علماً ومعرفةً في حقول عديدة.




38
  Oct. 21, 2015
    
القداس الكلداني المجدد عام 2006 وكتاب القداس لغبطة البطريرك ساكو
طفل ينمو أم رضيع مشوه
الأب أندرو يونان
ترجمة الأب ريمون سركيس عن الأصل الأنكليزي
 
http://kaldu.org/2015/09/liturgical-debates-in-the-chaldean-church/



نشر موقع كلدايا.نت المقالة أعلاه على الرابط:

http://kaldaya.net/2015/Articles/10/21_FrAndrewYounan.html
وبما أن المقالة تستحق الدراسة والمراجعة من قبل المختصّين وبصورة خاصة رجال الدين الكرام في الكنيسة الكلدانية وأقصد بهم السادة الأساقفة ولكون موقع كلدايا.نت لا يقبل الردود والمداخلات ارتأيت نشر الموضوع في موقع عنكاوا.كوم/ المنبر الحر حيث مساحة المناقشة والردود متاحة للجميع من دون أن ابدي أيّ رأي شخصي حوله لأنّه ليس من اختصاصي ومن دون أن اشير الى الاختلافات الكبيرة بين النصّ الانكليزي الأصلي المنشور في موقع كلدو.أورغ المشار اليه أعلاه وبين الترجمة العربية الواردة في موقع كلدايا.نت.
ليست غايتي الدخول في سجال مع أيّ جانب بقدر ما أرغب في معرفة كيف ومن يدير دفّة الكنيسة الكلدانية التي تمرّ بحالة من البلبلة لا تحسد عليها.
عبدالاحد سليمان بولص

39
تكرار الأخطاء دليل الفشل

الانسان الواعي يتعلّم من اخطائه ليصلح ما مرّ عليه في حياته العملية وعلاقاته المتعثّرة مع الغير حتّى لا تتكرّر وتكون لها تداعيات لا تحمد عقباها ولكنّ هناك بعض الناس يصرّون على تغطية الخطأ بخطأ أكبر ويعالجون الداء بما هو الداء بعينه.

سقت هذه المقدّمة القصيرة لأشير الى ما مرّت وتمرّ به أبرشية القديس بطرس في غرب أميركا من تخبّطات تؤدّي الى المزيد من الورطات التي أوقعت نفسها فيها وان دلّ هذا الأمر على شيء انّما يدل على مدى الاستمرار على الخطا وتقبّله  خلافاً للمثل القائل بأنّ الاعتراف بالخطأ فضيلة.

لالقاء الضوء على ما أنا بصدده أذكر فيما يلي وبكلّ أسى بعضاً من حالات الاخفاق الكثيرة التي مرّت بها رئاسة أبرشية القديس بطرس في غرب أميركا ولم تحاول الاستفادة منها:

أوّلاً :

وضعت الأبرشية  ثقلها بالكامل خلف السيّد ريّان شيخ الكلدان بالرغم من الاشارات والنصائح التي تقدّم بها العديد من محبّي الكنيسة الكلدانية وأبرشية القديس بطرس بالذات وبصورة خاصّة أبناؤها الذين يعيشون مرارة الوضع غير المستقرّ الذي وصلت اليه الأمور وقد كتب الكثير عن موضوع شيخ الكلدان ريّان في حينه وانفضح أمر كونه أحّد أتباع أهل البيت ولا ارى ضرورة لتكرار ما كتب عن الموضوع والنتيجة المأساوية التي حصل عليها الكلدان في انتخابات عام 2014 بسبب ذلك الدعم غير المحدود وقد كان لي أكثر من موضوع حول الشيخ المفترض هذا.

ثانياً:

الضجّة الكبيرة التي افتعلت بخصوص تقديم 55000 استمارة هجرة لعوائل المسيحيين العراقيين والمبالغة في التأكيد بأنّهم سيحصلون على الموافقة عليها نتيجة اتّصالاتهم مع البيت الأبيض والكونجرس الأمريكي والأمم المتّحدة زاعمين بأنّ القضية شبه مؤمّنة وقد نبّهنا في حينه بأنّ قبول الهجرة يخضع لقوانين وأنظمة لا يحقّ لأيّ مسؤول تجاوزها وبأنّ الموضوع بأكمله لا يخرج عن كونه دعاية شخصية لمن قاموا بها ممن يسيرون في فلك الأبرشية ويقدّمون لها  المشورة وعلى رأسهم القائد المحلّي الكلداني المزعوم مارك عربو الذي ملأ الدنيا ضجيجاً في ذلك الوقت.

المصيبة كانت في تصديق بعض العراقيين لتلك الوعود الوهمية وقدومهم الى المكسيك ومن ثمّ عبورهم الى الولايات المتّحدة بشكل غير قانوني ليتمّ القاء القبض عليهم وزجّهم في السجن لعدّة أشهر ومن ثمّ ترحيل أكثريتهم الى ألمانيا والباقون ينتظرون صدور أحكام جزائية بحقّهم وكل ما تمكّنت رئاسة الأبرشية من القيام به ينحصر في الخبر الهزيل المتمثّل بالاحتجاج الذي قام به بعض الأفراد بقيادة الراهب المفصول نوئيل كوركيس في نقطة الحدود ( أوتاي ميسا ) والخبر منشور على موقع كلدايا.نت بتاريخ 31 تمّوز 2015 وعلى الرابط:

http://kaldaya.net/2015/News/07/31_A1_ChNews.html

ثالثاً

تمّ الترويج للسيّد مارك عربو رئيس جمعية أصحاب محلات بيع الخمور في منطقة سان دييغو واظهاره وكأنّه الزعيم المحلّي للكلدان وبدعم واضح من قبل السيّد رئيس الأبرشية حيث كان يصطحبه في جميع تنقّلاته ومراجعاته لبعض الدوائر غير المؤثّرة في الحكومة الأميريكية وظهوره لأكثر من مرّة على شاشات التلفزيون المحلية برفقة الراهب المفصول نوئيل كوركيس وقد نبّهت شخصياً كما فعل الكثيرون غيري دون فائدة وأشير هنا الى مقالة لي منشورة على موقع عنكاوا.كوم بتارخ 14 كانون الثاني 2015  على الرابط:


http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,770199.msg7357104.html#msg7357104
وتحت عنوان:

هل للكلدان في غرب أميركا قائد جديد دون علمهم؟

 وفي هذه الأيّام نشرت أخبار مخيّبة للآمال عن السيد مارك عربو الرئيس  السابق لجمعية أصحاب محلات بيع الخمور المذكورة أعلاه حيث تمّ تقديم شكوى ضدّه من قبل ستة من أعضاء الجمعية يتّهمونه باختلاس مبلغ 248000 دولار من حسابات الجمعية بشكل غير قانوني والقضية لا تزال قيد الدراسة والتحقيق وهي تبقى شبهة الى أن يتمّ اثباتها بقرار صادر من المحاكم المختصة وفيما يلي رابط الخبر المذكور منقولاً عن جريدة سان دييغو هيرالد تربيون وهو باللغة الانكليزية:

http://www.sandiegouniontribune.com/news/2015/oct/02/arabo-lawsuit/

رابعاً:

نشر موقع كلدايا.نت نت مقالة للدكتور ليون برخو وعلى صفحته الأولى بتاريخ 29 أيلول 2015 ولا زالت في الصدارة رغم مرور أسبوع على نشرها وعلى الرابط:
http://kaldaya.net/2015/Articles/09/29_LeonBarkhou.html

وتحت عنوان:

يا رب خلصنا وشعبنا الكلداني وكنيسته الكلدانية
"من الجراد والحشرات الدابّة والصرصر والحر الذي يحرق الزرع وخوف الليالي..."
 
وسبب النشر كما يبدو هو ورود بعض العبارات في المقالة تنتقص من تصريحات غبطة البطريرك ساكو حول تعديل الطقس علماً بأنّ موقف الدكتور ليون برخو من رئاسة الأبرشية كان صريحاً على طول الخطّ وقد سبق وأن كتب عن السيّد رئيس الأبرشية مقالة بتاريخ 21 كانون الأول 2014 وتحت عنوان:

المطران سرهد جمو يهدم بيته على رأسه ورأس اصحابه

وعلى الرابط:

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,762635.msg7353636.html#msg7353636

قال فيها ما قاله عن رئاسة أبرشية القديس بطرس في سان دييغو وعنوان المقالة واضح ولا يحتاج الى شرح ولا أظنّ بأنّ الدكتور ليون برخو قد غيّر خطّ سيره بهذه السهولة بقدر ما أنسب الأمر الى كون السيّد رئيس الأبرشية مستعدّاً ليتقبّل وبلهفة لكل ما ينتقص من غبطة البطريرك لويس روفائيل ساكو ومهما كان الثمن.

خامساً:

لم ينشر موقع كلدايا.نت مقالة أحّد الاخوة الذين ينشر مقالاتهم عادةً والمتعلّقة ببيان   البطريركية الخاص بالأتصال الهاتفي الذي أجراه غبطة البطريرك مع سيادة المطران جمو مع صورة مزدوجة للأثنين وقد نشرت تلك المقالة في المنبر الحر لموقع عنكاوا وفي غيره من المواقع والسبب المتوقّع لعدم النشر هو امتناع موقع الأبرشية كلدايا.نت وبشكل كامل عن نشر أي خبر أو صورة تخصّ الكرسي البطريركي لأنّ رئاسة الأبرشية الكلدانية الكاثوليكية في غرب أميركا أخرجت البطريركية كُلّياً من حساباتها ولا تعتبرها مسؤولة عنها. وإذا كانت تهمل عن قصد هذه الأخبار السارة البسيطة فبأيّة نية ستجلس وتتفاوض لفتح صفحة جديدة ونسيان الماضي واجراء مصالحة شاملة؟ مجرّد سؤال.


يبقى هنا السؤال الملحّ الذي يبحث عن اجابة عاجلة وهو هل ستتحقق أمنياتنا بالخير الذي نرجوه من انعقاد سينودس الكنيسة الكلدانية في روما بين 24-29 تشرين الأوّل الحالي وحضور المطران سرهد جمّو لاجتماعاته كما روّج عنه اعلام البطريركية بقوّة وأهمله اعلام الأبرشية بالكامل عدا بعض الاشارات الصادرة عن كتّاب محسوبين على خطّ الأبرشية؟ يبقى الأمل قوياً بأن يلهم الروح القدس الجميع خلال انعقاد السينودس القادم ويقود آباء الكنيسة الكرام لسدّ هذه الفجوة الكبيرة في بناء كنيستنا الكلدانية المجروحة والى الأبد وما لم يتمّ القضاء على هذه الفتنة بشكل كامل فانّ الأمور ستؤول الى ما هو أسوأ لا سامح الله.
 
 

40
موقع كلدايا.نت بين التحوير والتزوير

ذهبت صباح يوم الأحد المصادف 17 آب 2015 لسماع القداس في كاتدرائية القديس بطرس في سان دييكو بعد مقاطعة لفترة طويلة سببها مشكلة الكهنة والرهبان الموقوفين الذين كانوا يؤدّون الواجبات الكهنوتية خلافاً للقوانين الكنسية ايماناً مني بأنّهم قد رجعوا الى العراق تنفيذاً لقرار قداسة البابا فرنسيس الذي منحهم مهلة أخيرة انتهت يوم العاشر من شهر تموز 2015 وكانت المفاجأة في قيام سيادة المطران سعد سيروب باقامة القدّاس بمساعدة القس عدي ( بيتر) لورنس علماً بأنّ المطران سعد سيروب كان قد منح لنفسه سنة سباتية وترك العراق من دون ابلاغ رئاسة الكنيسة ودون ذكر سبب سوى اعتراضه المعلن على نقل رئيس أساقفة الموصل سيادة المطران اميل نونا الى أبرشية استراليا ونيوزيلندة التي كان يريدها لنفسه كما أشيع عنه في حينه والقس الموقوف عدي (بيتر) لورنس الذي كان من المفروض أن يكون متواجداً في العراق بعد انتهاء مهلة قداسة البابا فرنسيس المذكورة أعلاه.
بعد هذه المقدّمة التوضيحية  وعودة الى عنوان المقالة المستند على قيام موقع كلدايا.نت بتاريخ 17 آب 2015 بنشر تقرير مصوّر عن قداس سيادة المطران سعد سيروب وعلى الرابط التالي:

http://kaldaya.net/2015/News/08/17_A2_ChNews.html

وظهور صور في التقرير جرت على بعضها عملية تحوير وتكبير ملحوظة  أظهر فيها شخصيّاً مع أناس آخرين والدليل على اجراء عملية تكبير وتقريب هو بقاء المصوّر الذي كان يرتدي ملابس شمّاس عند المذبح وحواليه من دون أن يتجوّل بين المؤمنين ليصوّرهم عن قرب علماً بأنّي كنت جالساً في النصف الخلفي من الكنيسة ولم يكن بالامكان أخذ صور بهذا الحجم لبعد المصوّر عن مكان جلوسي وأدناه احدى الصور المكبّرة أوّلاً تليها الصورة الطبيعية والثالثة تؤكّد قولي.

قد يقول قائل بأنّ هناك أشخاص آخرون ظهروا في الصورة رقم (1) فلماذا تأخذ الأمر وكأنّ مقصودٌ به شخصياً وردّي على هكذا سؤال منطقي هو لكوني أسكن هذه المنطقة منذ ما يزيد عن 23 سنة ولديّ معرفة جيّدة بالمحيط الذي أعيش فيه وانا على ثقة تامّة بأنّ أيٍّ من الظاهرين معي في الصورة لا يتمتّع بالوضع الخاص والمتميّز الذي أتمتّع به أنا سواءً مع ادارة موقع كلدايا.نت أو مع من يقف وراءه.

الشيء الاخر الملفت للنظر هو قيام موقع كلدايا.نت بنشر مقالة لأحّد الناطقين باسمه بتاريخ 18 آب 2015 تحت عنوان :

تهانينا للأبوَين الشابّين ديـﭬيد إسطيفان وروّيل حنوش
ثمرة أبرشية مار ﭘـطرس الرسول/ سان دييـﮔو

وعلىى الرابط:

http://kaldaya.net/2015/Articles/08/18_MichaelCipi.html

نشر فيه الصورة الأولى ادناه واضعاً تحتها الشرح التالي:

اقتباس:

هـذا، وقـد حـضر المحـبّـون للأبرشية والمعـجـبـون بها... وهُـم منـدهـشـون لهـذا الحـدث العـظيم الـذي تـكـرر ثانية خلال أشهـر وفي نـفـس الأبرشية دلالة عـلى غـزارة إنـتاج شـجـرتها ... هـنيئاً لكل الحاضرين، وحـبـذا لو كانت قـد تـوفـرت الفـرصة فـنحـضر معـهم ونشارك فـرحـتهم.

انتهى الاقتباس.

علماً بأنّي لم أحضر مراسيم الرسامة الكهنوتية المشار اليها بالحدث العظيم وقد أوضحت بأنّي تابعتها من على شاشة تلفزيون المخلّص كما جاء في مقالتي المؤرّخة في 15 آب 2015  تحت عنوان ( الخلافات في الكنيسة الكلدانية الى أين؟) وعلى الرابط:

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,789288.0.html

هذا وقد علّق المدعو ( يوهانس )  مسؤول موقع الخفافيش الهابط كما يقال والذي يشاع عنه كونه هو الراهب المطرود نوئيل كوركيس مدير موقع كلدايا.نت في ردّه على احدى المقالات المنشورة في موقع ألقوش بتاريخ 17 آب 2015 وعلى الرابط :

http://alqosh.net/mod.php?mod=articles&modfile=item&itemid=30205

على موضوع الصورة رقم (1) بما يلي:

yohans   
________________________________________
هذا هو الذيل الآغاجاني الموجود في سان دياگو
والذي بكل مواضيعه يكره سيادة المطران والكهنة الكلدان
والذي يقول بكل كتاباته بانه لا يتردد على كنيسة الكلدان في ساندياگو
ولكن الكامرة اصطادته لكي تكشف تجسسه
الرابط ادناه هو لكشف الحقيقة

http://up.harajgulf.com/do.php?img=161828



بعد هذا الشرح لا بدّ من طرح النقاط والاستيضاحات التالية على ادارة موقع كلدايا.نت المحسوب على أبرشية تابعة اسمياً للكنيسة الكلدانية والتي كان المفروض بها أن تعمل على تقريب وجهات النظر المختلفة بينها وبين المؤمنين بدل التصعيد وخلق المشاكل اليومية ونشر المقالات المسيئة سواء ضدّ السدة البطريركية او ضدّ اي مؤمن لا يساير أساليبها المتناقضة مع واجباتها الدينية أو على الأقلّ التجاوب مع   ما ينشر ويقال حول أوضاع الأبرشية :

1- أذا كانت غايتكم من تقريب وتكبير الصور التي أظهر فيها مع آخرين التعريف بي فشكراً لكم على هذه الالتفاتة الكريمة ولكنّه فاتكم بأنّي أعيش بينكم وأكتب تحت اسمي الثلاثي الصريح وأنشر صورتي الشخصية في جميع المواقع التي أكتب فيها ولا أتخفّى كما يفعل المحسوبون عليكم في الموقع المسمّى  كلداني أحلى(أقبح)منتدى الذي ينشر الشتائم والمسبّات ومعظم كتّابه هم كتّاب موقعكم.

2- الشخص الذي اخذ الصور كان بلباس شمّاس ولم يبتعد عن محيط المذبح لأخذ الصور عن قرب وهذا يدلّ على وجود استنساخ وتحوير في الصور ربّما نقلاً عن الصورة رقم (2) أو غيرها مأخوذة من نفس المسافة وهذا يعتبر تحويراً متعمّداً لا تعليق لي عليه لأنّ لدى البعض  هواية للعمل في ما يسمّى ( فوتو شوب).
3- يستدلّ من ردّ المدعو ( يوهانس) المعروف بذكائه المفرط بأنّ الكنيسة في سان دييكو أصبحت وكراً للتجسّس على المؤمنين وليست بيت صلاة وللعبقري (يوهانس) المصاب بالعقدة الآغاجانية حاله حال موقعه الهابط والذي يكشف نفسه ومن يقف وراءه من دون أن يعلم أقول بأنّي أتحدّاك أنت وأسيادك أن تثبت بأنّي أتبع جهة معيّنة من الجهات السياسية مع جلّ احترامي لجميعها أو لكوني أكره المطران والكهنة الكلدان علماً بأنّي حضرت الى الكنيسة كما اوضحت في المقدّمة اعتقاداً مني بأنها خلت من الموقوفين ولأفاجأ بأن هناك التفاف على قرارات البابا وبأنّ هناك مع الأسف من جعل من المذبح برج مراقبة على الداخل والخارج.

4- تواجد القس الموقوف عدي ( بيتر) في سان دييكو وليس في العراق خلافاً  لقرار قداسة البابا فرنسيس المشار اليه اعلاه أوجد أشاعة لئيمة جديدة تضاف الى الاشاعات السابقة وجميعها تصدر عن المحيطين برئيس الأبرشية والمحسوبين عليه وهذه الاشاعة تقول  بوجود تقرير طبي مشكوك بصحّته يقول بأنّ احداهنّ مصابة بمرض الكآبة وقد تمّ تقديم التقرير مع التماس الى مجلس الكنائس الشرقية في الفاتيكان وحصلت على ضوئه الموافقة على بقاء هذا القس في سان دييكو وهنا أسأل: ألا يعتبر هذا العمل ان صحّت الاشاعة تحايلاً على القوانين الكنسية ويتنافى مع أبسط ما يجب أن يتحلّى به المسيحي المؤمن ولا أقول رجل الدين؟.

5- ألا يعتبر قيام الموقع بنشر مقالة تظهر الصورة الأولى أدناه والمنقولة عن موقعكم على كونها مأخوذة يوم الرسامة وأنتم تعرفون حقّ المعرفة أنّها ليست كذلك تقول عن الأشخاص الظاهرين في الصورة وأنا من ضمنهم بأنّنا من المحبّين للأبرشية والمعجبين والمندهشين من هذا الحدث العظيم الذي تكرّر للمرة الثانية ( الرسامة) وغير ذلك من كلام غير موزون . ألا يعتبر هذا تزويراً للحقيقة لأنّي وبكل بساطة لم أحضر الرسامة ومع ذلك أقول بأنّي فعلاً أحبّ أبرشيتي وأفرح بكل عمل صالح يصدر عنها ولكنّي مندهش من بعض تصرّفاتها التي لست معجباً بها على الاطلاق وأستهجن التزوير أيٌّ كان مصدره . لا تقولوا بأنّ المقالات تعبّر عن رأي أصحابها لأنّ هذا القول لا ينطبق على موقعكم المنغلق الذي لا ينشر فيه حرف واحد قبل استحصال موافقة الرقيب  عكس المواقع الحرة التي يقوم صاحب المقالة بنشرها  مباشرة دون الرجوع الى ادارة الموقع والصورة المذكورة من انتاجكم حصراً.

6- أنا أتأسّف على هذا السلوك الذي يصدر من قبل أناس من المفروض بهم أن يزرعوا المحبّة بين أبناء الأبرشية ويعملوا على التفاهم وحل المشاكل الموجودة  بدل اللجوء الى الأعمال التصعيدية ومحاولة الانتقام من الذي يخالفهم الرأي عن طريق التشهير بالمقابل عبر موقع نكرة ظاهرياً لكنّ بصمات أصحابه واضحة وضوح الشمس ومجرّد عدم التنديد بهذا العمل المشين يدلّ دلالة قاطعة على رضاهم عنه ان لم يكونوا فعلاً واقفين وراءه.

وفي النهاية لا يصحّ الا الصحيح وأرجو الله أن ينير كل عقل منغلق.








41
الخلافات في الكنيسة الكلدانية الى أين؟

لا شكّ لدى أيّ متابع لوضع الكنيسة الكلدانية بأنّها قد مرّت بأقسى حالات ضعفها تحت رئاسة مثلّث الرحمات البطريرك عمانوئيل دلّي الذي جلس على كرسي البطريركية كما أشيع في حينه استناداً الى قرار فوقي من قبل الفاتيكان بسبب عدم حصول النصاب في عملية انتخاب البطريرك البديل لمثلّث الرحمات روفائيل بيداويد من قبل السينودس.

ما حصل بعد انتخابات سنة 2013 هو جلوس غبطة البطريرك لويس روفائيل الأوّل ساكو على كرسي السدّة البطريركية الذي انتهج موقفاً متشدّداً بغية اصلاح الوضع بالسرعة الممكنة واعادة اللحمة واحترام التسلسل الهرمي داخل الكنيسة وهو موقف عارضه البعض لأسباب خاصّة بهم وأهمّها ارتياحهم لحالة التسيّب السائدة حيث كلٌّ يعمل بموجب المثل السوري الشعبي القائل ( حارة كل من ايدو الو).

محاولات عديدة وبيانات متتالية صدرت عن البطريركية حول هذه الوضعية الشاذّة التي ليست في مصلحة أحّد كان آخرها وقد لا يكون أخيرها  الرسالة التي وجّهها غبطة البطريرك لويس ساكو بتاريخ اليوم 15 آب 2015 والتي تحمل عنوان (البطريرك ساكو يدعو كلدان العالم الى الوحدة) وعلى الرابط:
http://saint-adday.com/permalink/7735.html

أقتبس منها النصّ التالي:

بالنسبة الى ترتيب بيتنا الكنسي، نشكر الله ان الأمور اخذت مسارها الصحيح، فالكنيسة قويّة في موقفها وخطابها، ولا تسمح لاحد ان يشتريها أو يُسيسها، والكل اليوم يحترمها، وهذا يعود الى وحدة "الجسم الاسقفي" الكلداني. هناك بعض مشاكل إدارية كالتي في أبرشية مار بطرس الرسول في غربي الولايات المتحدة الامريكية “ساندييكو" سوف تحل لا محالة، ولن نترك أحدا يخلط الأوراق، أو يستلب حقوق البطريرك والسينودس. اننا نعتمد بكل وضوخ القوانين الكنسية والعدالة بين رجال الاكليروس، نغفر لمن يصحح موقفه ويعد باحترام تكريسه الكهنوتي والرهباني، والالتزم بالخدمة الراعوية بأمانة انجيلية مطلقة على مثال الراعي الصالح، ومن لا يقدر ليترك، ولا نقبل ان يعرقل المسيرة ويشكك المؤمنين، ونحن على الاستعداد لمساعدته في عيش ما يختاره خارج الكهنوت أو الدير.

انتهى الاقتباس.

البيانات تكرّرت ولا زال التنفيذ بعيد المنال  ولا زالت ساندييكو تتصرّف وكأنّ الأمر لا يعنيها لا من بعيد ولا من قريب وكل ذلك يتمّ كما يبدو بوجود دعم من جهة أعلى تريد الابقاء على الوضعية كما هي رغبةً منها في احكام السيطرة على كل مقدّرات الكنيسة الكلدانية وشؤونها الادارية ولسحب البساط من تحت أقدام أيّ محاولة من قبل البطريركية لاستعادة الصلاحيات المسلوبة دون وجه حقّ .

احتضنت ساندييكو كما يعلم الجميع العديد من الكهنة والرهبان الذين تركوا مناصبهم داخل العراق دون موافقات رسمية من رؤسائهم ولا زال البعض منهم يمارس مهامّه الكهنوتية بالرغم من كل القرارات الملزمة برجوعهم الى العراق بما فيها قرار بابا الفاتيكان الذي انتهت مهلته بتاريخ 10 تموز 2015 دون أن ينفّذ كما قامت بطرد أربعة كهنة لأنّهم رفضوا التوقيع على  مذكّرة الاستئناف المعدّة من قبلها لسبب بسيط وهو أنّ الأمر لا يخصّهم لأنّهم غير مشمولين بقرار العودة.

كذلك قامت ساندييكو مؤخّراً برسامة أربعة كهنة يشكّ في اتمامهم الدراسات المطلوبة التي تؤهّلهم للرسامة الكهنوتية بصورة كاملة وأهمّها ظاهرياً افتقارهم لمعرفة لغتنا المحكية ( السورث) لأنّ خطاباتهم بعد الرسامة كانت باللغة الانكليزية كما أن المعهد الذي يقال أنّهم تخرّجوا منه المسمّى باسم مار أبّا الكبير يفتقر كما يشاع عنه الى التدريسيّين المؤهّلين ولا أحّدٌ يفهم ضرورة وجوده من عدمها خاصّة وأنّ للبطريركية الكلدانية معهد كهنوتي عريق معترف به من قبل الجميع وهل هناك حاجة فعلية لمعهد ثانٍ.

بالأمس ومن خلال متابعة رسامة كاهنين شابّين في ساندييكو من على شاشة تلفزيون المخلّص لاحظت وجود سيادة المطران سعد حنّا سيروب ضمن المشاركين في الرسامة والحفاوة التي استقبل بها على المذبح والكل يعلم بأنّ هذا الأسقف الشاب كان قبل ترقيته الى الدرجة الأسقفية قبل فترة قصيرة كان راعيا لكنيسة مار يعقوب اسقف نصيبين في حي آسيا في الدورة وقد تمّ اختطافه من قبل العصابات المجرمة وتعذيبه وبعد ذلك الافراج عنه ربّما بعد دفع فدية وقد حصل نتيجة ذلك على تعاطف وتقدير كبيرين من أبناء الطائفة وقد ترك كلّ مسؤولياته على غفلة من دون اعلان السبب ومن دون موافقة مسؤوليه وسافر خارج العراق وهو الذي كان يكرّر القول بأنّه سوف لن يترك العراق لأيّ سبب وهو الذي كان قد انتقد علناً  عملية ترك سيادة المطران أميل نونا لمركزه في الموصل وانتقاله الى أبرشية استراليا ونيوزيلندة.

عودة الى عنوان الموضوع أرجع لأقول بأنّ ما تمرّ به الكنيسة الكلدانية شيءٌ مؤلم حقّا ويؤثّر بشكل مباشر على كل كلداني مخلص لانتمائه سواءً سمّي بالطائفي أو القومي وبأنّ  تكرار البيانات لا يخدم القضية بقدر ما يخلق من يأس لدى المؤمنين الذين يفضّلون الحصول على نتائج ملموسة ورؤية حلول منصفة لأّنّهم سئموا الكلام المكرّر الذي قد لا يجد طريقه الى التطبيق الفعلي.

42
موقع الخفافيش الهابط ( كلداني.احلىمنتدى.كوم)kaldany.ahlamuntada.com يتّخذ الشتائم شعاراً له
عنوان الموقع الرسمي هو:
http://kaldany.ahlamuntada.com/

انطلق منذ مدّة هذا الموقع  التافه الذي يطلق صفات مقزّزة على الكتّاب الذين يختلفون في الرأي مع أصحابه مثل أبن الزانية  والمخرفّ وما شابه من أوصاف لا يمكن أن تصدر الا عن أناس لا يعرفون الأصل الذي انحدروا منه وليست لديهم الجرأة كي  يفصحوا عن أسمائهم الصريحة خوفاً من أيّة ردّة فعل  قد تصدر من المقابل أو أيّ اجراء قانوني قد يتّخذ ضدّهم .

الموقع المذكور الذي ينتحل أسم كلداني والكلدانية بريئة منه حدّد أسماء كتّابه وفتح لكل واحد منهم صفحة نشر فيها مقالاتهم القديمة منقولة من مواقع أخرى بالاضافة الى الجديد الذي ينشره لهم وجميعهم من المجموعة الحاضرة أو المؤيّدة لمؤتمر سان دييغو سنة 2011 ولعرّابه وعليه يكون من الطبيعي أن يتمّ توجيه أصبع الاتّهام اليهم جميعاً عن هذه الاساءة  وتحميلهم المسؤولية الكاملة عن هذا التجاوز اللا أخلاقي .

الأشخاص الذين وردت أسماؤهم ضمن قائمة كتّاب هذا الموقع مطالبون بتحديد  موقفهم سلباً أو ايجاباً من الاساءات الواردة فيه وعمّا اذا كانت تلك الاساءات قد كتبت بعلمهم وموافقتهم أو أنّها أدرجت خلافاً للعرف القانوني المتّبع وفي هذه الحالة يتحمّل الناشر لوحده المسؤولية القانونية عنها بالكامل .

بالاضافة الى الاساءة الموجّهة الى بعض الكتّاب الأصلاء الغيورين وبأسمائهم الشخصية فانّ هذا الموقع الهابط يزيّن صدر جميع صفحاته بالشعار المقزّز التالي الذي لا يمكن أن ينطق به أي مسيحي كلداني شريف يحترم نفسه:

أيّ مسيحي يتبنّى مصطلح ( كلداني سرياني آشوري)
فبالتأكيد أمّه قد زنت به وليس له أصل
ويبحث له عن أصل جديد

انّ تسمية ( كلداني سرياني آشوري ) تتبنّاها شريحة من أبناء شعبنا لها ممثّلوها في البرلمان الاتّحادي كما في برلمان الأقليم واللجوء الى مثل هذه الأساليب الساقطة من قبل أشخاص تعوزهم الحجة في مناقشة وتفنيد الآراء المخالفة باسلوب حضاري أمر يدلّ على ضحالة تفكيرهم واصابتهم بعقد نفسية تتطلّب المعالجة السريعة قبل أن تستفحل وهم مطالبون بتقديم اعتذار عن هذه الاساءة التي وجّهوها الى غيرهم والتي تضعهم أمام مسؤولية قانونية لها عواقبها.

كان اعلام البطريركية الكلدانية قد نشر ايضاحاً عن هؤلاء عندما وصف موقعهم هذا باللامسيحي ونصّ الايضاح على الرابط التالي:

http://saint-adday.com/permalink/7536.html

 لحدّ هذه اللحظة لم يصدر أيّ ردّ  فعل  من قبل الخفافيش المعنيين حول بيان البطريركية الكلدانية عن هذا العمل المشين مما يدل على وجود اصرار مسبق على الاساءة التي سوف لن يتمّ السكوت عنها .

بعد بيان البطريركية المذكور أعلاه حول هذا الموقع كان الاتّجاه بأن يتمّ تجاهله وأهمال ما ينشر فيه ولكن بعد تكرار الاساءة وبعد الوصول الى رؤوس الخيوط التي تساعد على كشف المشرفين عليه أصبح من الضروري وضعهم في حجمهم الحقيقي وايقافهم عند حدّهم ومنعهم من النطق باسم الكلدان وادّعاء تمثيلهم  زوراً.

ليعلم هؤلاء الخفافيش بانّه لا يوجد خفي الا وسيظهر وأسلوب كيل الاتّهامات والشتائم  ومحاولة تكميم الأفواه من خلف الستارة أسلوب فاشل والبديل هو مناقشة الآراء المختلف حولها باسلوب حضاري ومتمدّن ضمن حرية الكلمة والرأي المضمونة في البلدان التي نعيش فيها .

سوف ننتظر ما سيعلنه الكتاب المحسوبون على هذا الموقع ومدى تأييدهم أو رفضهم لهذا الأسلوب المنحدر لأنّ المعلومات المتوفّرة عن بعضهم تشير الى ما يجعلنا نعتقد بأنّهم يرفضون هذه الطريقة الواطئة في تسوية الحسابات.

ما أحوجنا في هذه الظروف الاستثنائية والقاسية التي يمرّ بها أبناء شعبنا بكل أطيافه الى التكاتف والتضامن حتّى نتمكّن من تجاوز الهجمة الشرسة التي تستهدفنا من أكثر من جانب أمّا أن يأتي أناس من داخل بيتنا ومن المتلوّنين المحسوبين علينا ليقوموا بالهدم بدل البناء فهذا أمر مؤلم حقّا ومن واجب كل محبٍّ لخير شعبنا الوقوف بوجههم وايقافهم عند حدّهم.

43
وجهة نظر حول رسالة السيّد رئيس الرابطة الكلدانية

نشر موقع البطريركية الكلدانية بتاريخ 9 تموز 2015 وعلى الرابط التالي:

http://saint-adday.com/permalink/7625.html

رسالة من قبل الاستاذ صفاء صباح هندي رئيس الرابطة الكلدانية موجّهة الى أبناء الشعب الكلداني في العراق والعالم تحمل عنوان (برنامج عمل الهيئة العليا للرابطة الكلدانية) ومن جملة ما جاء فيها طلبه برفد الرابطة بالآراء والمقترحات القيّمة من أجل بناء وتطوير الرابطة وتلبية لهذا الطلب أبدي رأيي الشخصي حول النقاط التسعة الواردة في برنامج العمل المشار اليه والتي تختص بعمل الرابطة خلال عامها التأسيسي الأوّل ولكن قبل ذلك لا بدّ من مقدمة توضيحية للغاية المرجوّة من مداخلتي هذه حتّى لا تفسّر عكس الغرض الذي أبتغيه من ورائها .

أنا منذ البداية كنت ولا أزال من المؤيّدين بحماس لقيام هذه الرابطة التي طال انتظارها والتي رأت النور توّاً وأرجو لها كل الموفقّية والنجاح في أعمالها المستقبلية وآمل أن تتمكّن من جذب أكبر عدد ممكن من الكلدان المؤهّلين للانتساب اليها وتنشيط الشعور القومي لديهم والمتميّز بضعفه ربّما لأنّه لم تظهر قيادات كلدانية متمكّنة من تشجيع وانهاض هكذا شعور مقارنةً مع الآخرين.

أنّ مجرّد طرح فكرة تأسيس هذه الرابطة قد أحدث فزعاً لدى البعض الذي أخذ قبل وبعد تأسيسيها بنشر مقالات شبه يومية تنتقص من قيمتها وتشكّك بسبل نجاحها الذي اذا تحقّق سيؤدّي الى التفاف الكلدان حولها ويسحب  الملتحقين منهم بتنظيمات أخرى للاصطفاف معها وهذا الأمر سوف لن يكون في صالح تلك المنظّمات وهذا هو الدافع الرئيسي بحسب تقديري لكثرة هذه الأصوات المشكّكة والمنتقدة لكل ما يتعلّق بهذه الرابطة الفتية.

أنّ أهمّ خطوة على السيّد رئيس الرابطة وأعضاء الهيئة العليا أن يخطونها هي أن يثبتوا للكلدان بأنّهم يؤمنون بانتمائهم الكلداني الفعلي عن طريق اعلان موقف صريح عما يشاع عن وجود ارتباط سياسي سابق للبعض منهم وبصورة خاصة السيّد رئيس الرابطة مع الحركة الديمقراطية الآشورية زوعا وكذلك السيّد أمين الصندوق مع المجلس القومي الكلداني السرياني الاشوري لأنّه اذا ثبت وجود مثل هذه العلاقات فانّ ذلك سيتعارض مع الشروط والغاية من تأسيس رابطة تحمل اسم الكلدان ويؤدّي الى تردّد الكثيرين في الانتماء اليها باعتبارها مخترقة منذ تأسيسها.
 
والآن أعود الى النقاط التسعة الواردة في الرسالة أو برنامج عمل الرابطة المشار اليه أعلاه وأبدي رأيي الشخصي حولها وكما يلي:

1- الفقرات من 1 الى 4 ادارية وتنظيمية ولا ملاحظة حولها.

2- الفقرتان 5 و6 تظهران  وجود نوع من الاتّكالية  على الكنيسة وعمل الرابطة يفترض به ان يكون مستقلّاً أستناداً الى نظامها الداخلي . أنا  لست ضدّ التشاور والتنسيق مع الجانب الكنسي عند الضرورة بشرط عدم اهمال دور العلمانيين وبالدرجة الأولى الطبقة المثقّفة المؤمنة بانتمائها الكلداني وأخذ مشورتهم ضماناً لمستقبل مشرق للرابطة .

بخصوص التشاور مع الأبرشيات هناك سؤال مهمّ يطرح نفسه يتعلّق بكيفية التشاور مع ثاني أكبر أبرشية كلدانية وهي أبرشية القديس بطرس في غرب أميركا بوجود راعيها الذي يعارض كلّ ما يصدر عن البطريركية ولم يشر ولو بحرفً واحدً  عن تأسيس الرابطة في موقعه الغني عن التعريف كلدايا.نت لا بل انّ جميع الدلائل تشير الى عدم ارتياحه لتأسيسها لأنّها تتعارض مع توجّهاته ومؤتمراته النهضوية. أليس من الأفضل في مثل هذه الحالة تجاوز الأبرشية والبحث عن بدائل أخرى من بين العلمانيين ؟

3- الفقرة 7 زيارة ممثّلي الرابطة بعد التنسيق مع المهتمّين بالرابطة والمؤيديّن لتأسيسيها من رجال الدين بحسب الممكن والعلمانيين ضرورية ومرحّب بها.

4- الفقرة 8 ادارية وتنظيمية ولا تعليق عليها.

5- الفقرة الأخيرة رقم 9 تثير أكثر من تساؤل وكما يلي:

أ- نبرتها فيها نوع من الفوقية  بدل أن تكون تشاورية.

ب- لاسكات المشكّكين لا بدّ من تبديد وتفنيد شكوكهم بشفافية وبردود مقنعة بعيداً عن الاملاءات.

ج- سيروا على بركة الله في تحقيق الأهداف ووحاولوا انجاز كل الاجراءات الضرورية خلال مدة السنة المحددّة لاكمال عملية التأسيس وايجاد أرضية مهيّأة للاجتماع العام القادم الذي سينتخب هيئة جديدة لمدّة أربع سنوات.

د- ترك الخلافات والتفاف الأغلبية حول الرابطة ودعمها سيتحقّق بشكل آلي عندما يتأكّد أبناء الأمّة الكلدانية بأنّ الرابطة تسير في طريقها المرسوم بصورة صحيحة مع الأخذ بنظر الاعتبار أن اقناع الجميع أمر محال.

ه- نعم ولدت من رحم الأمة الكلدانية وأوّل من طرح فكرة تأسيسها كان غبطة البطريرك ساكو الذي يمثّل موقعه رمزاً لجميع الكلدان وحتّى تبدو صورة الرابطة ناصعة البياض يجب ازالة كل البقع التي تؤثّر على جمالها مهما كان مصدرها وموقعها.
 
اؤكّد مرة ثانية بأنّ دافعي لاثارة هذه النقاط هو حرصي على نجاح واستمرارية عمل الرابطة الكلدانية على أسس ثابتة ولا أحبّذ اطلاق صفة العالمية عليها لأنّها منظّمة تحمل صفة خاصّة محدّدة وتخدم مصلحة شعب صغير واحد وان توزّع أبناؤه حول العالم .


44
الى الرابطة الكلدانية مع التحية

تحية تقدير ومباركة لجميع الذين ساهموا بتأسيس الرابطة الكلدانية وعلى رأسهم غبطة البطريرك مار لويس ساكو صاحب الفكرة ولا يسعني  الاّ أن أتقدّم بالتهاني لكافّة الكلدان حول العالم بولادة الرابطة  التي رغم كثرة  الآراء المتناقضة حولها قبل تأسيسها بين مؤيّد ومشكّك ومعارض ظهرت للوجود بشكل مقبول وبنظام داخلي أخذ بمعظم الآراء المطروحة من قبل المتابعين من دون ان أغفل الاشارة الى بعض السلبيات التي رافقت العملية ليس للطعن بالجهود المبذولة وانّما للمطالبة بتصحيح ما يمكن تصحيحه خلال السنة التحضيرية الأولى المحدّدة للهيئة التأسيسية العليا للرابطة.

كنت قد نشرت مقالة تحت عنوان ( الرابطة الكلدانية هل ستولد ولادة طبيعية أم بعملية قيصرية؟) بتاريخ السادس من شهر أيّار 2015 وعلى الرابط:

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,782794.msg7394242.html#msg7394242

وقبل أن أردّ على سؤالي أعلاه أرى نفسي ملزماً بأن أبدي تقييمي الشخصي لأهمّ النقاط المتعلّقة بتأسيس الرابطة سلباً أو أيجاباً وطرح المزيد من الأسئلة والمطالبة بتوضيحات اضافية حول نقاط طرحها البعض وأظنّها تدور في رأس الكثيرين من أبناء الأمة الكلدانية الذين ترقّبوا هذا الحدث بلهفة لسدّ الطريق أمام المشكّكين الذين يفسّرون كلّ نقطة غامضة بما يتناسب ومصالحهم وتوجّهاتهم الخاصة وأهمّ ما أودّ التركيز عليه يتلخّص في الأمور التالية:

أوّلاً:

الوقت المخصّص لدراسة النظام الداخلي المعقّد نوعاً ما بسبب كثرة الملاحظات حوله والتعديلات المتكرّرة التي طرأت عليه والترشيح ثمّ عملية الانتخابات التي استغرقت سويعات قليلة تشير الى أنّ جدول الأعمال لم يدرس بصورة كافية أو أنّ هناك مقرّرات مسبقة تمّ التصويت عليها بنعم أم لا دون مناقشتها بطريقة ديمقراطية وقد أثارت أكثر من جهة مثل هذه الملاحظة.

ثانياً :

أعضاء الهيئة الادارية المنتخبون غير معروفين لدى أغلبية الكلدان المنتشرين حول العالم  وكان  من الضروري اعطاء نبذة مختصرة عن الخلفيات الثقافية والاجتماعية لكل واحد منهم مع بيان وجود ارتباطات أو علاقات لأيّ منهم مع أحزاب ومنظّمات شعبنا ذات البعد السياسي وقد نوّه البعض عن وجود ارتباطات لبعض  أعضاء الهيئة التأسيسية العليا مع بعض أحزاب شعبنا وهذا يتعارض بصراحة مع الشروط المعلنة للرابطة التي تستبعد الحزبي من عضويتها كونها مؤسسة غير سياسية.

ثالثاً :

كان تحديد فترة الهيئة التأسيسية بسنة واحدة قراراً حكيماً على أن تتفرّغ الهيئة للعمل على استكمال عملية تأسيس اللجان المختلفة والنظر في قبول أعضاء الهيئة العامّة الذين سيطلبون الانتماء للرابطة دون اتّخاذ أية قرارات مصيرية تتطلّب استحصال رأي أكبر عدد ممكن من الكلدان لأنّ الرابطة تخصّ الجميع .

رابعاً :

النظام الداخلي المصادق عليه جاء متوازناً وقد أخذ بمعظم المقترحات المعقولة التي تقدّم بها المؤيّدون لتأسيس الرابطة وليس بالأسلوب الذي أراده البعض من المعرقلين أو بعض الكلدان من ذوي النيات الحسنة المطالبين بجعلها مفتوحة أمام الجميع واقتراح تسميات مختلفة تفقدها خصوصيتها الكلدانية في الوقت الذي لم يستبعد  أحداً استناداً الى الفقرة السابعة من المادّة الثالثة التي تنصّ على:

  7-  السعي لبناء جسور التآخي والمحبة واحترام الاخر والمساواة مع مكونات شعبنا بدون استثناء.

وكما جاءت الاشارة صريحة الى أسماء جميع مكوّنات شعبنا في البيان الختامي للمؤتر التأسيسي.


خامساً :

تحديد شروط الانتساب الى الرابطة وحصرها بالكلداني قومياً جاء متناغماً مع طروحات بعض المتشددّين في الاتّجاه القومي الكلداني وهذه نقطة جيّدة تضاف الى رصيد الهيئة المؤسّسة لأنّ الرابطة ذات خصوصية كلدانية من دون أن تنغلق على الاخوة الآخرين وبدرجة خاصة اخوتنا الآشوريين لأنّ الاخوة السريان الذين لديهم رابطة تحمل اسمهم منذ عقود مضت لا تهمّهم هذه النقطة.

سادساً :

يتوجّب على الرابطة منذ البداية العمل على تصميم شعار وعلم ونشيد وطني خاصّ بها يشير الى الخصوصية الكلدانية وتاريخها ورموزها التي يجب المحافظة عليها وتشكيل اللجان المختصّة لمتابعة هذه الأمور الهامّة وعدم الانجرار خلف مطالبات البعض باعتماد ما هو متوفّر على الساحة لأنّه منتحل ولا ينسجم مع طموحات الكلدان ككل.

بناءً على ما تقدّم وما لم يتمّ  ايضاح كل نقطة تتطلّب الايضاح مما جاء أعلاه وبصورة خاصّة ما يعكس الادّعاءات القائلة بارتباط البعض وبصورة خاصّة رئيس الرابطة وأمين الصندوق بأحزاب سياسية فانّي أعلنها بكل صراحة بأنّ ولادة الرابطة كانت قيصرية لا بل أن النمو الطبيعي لها لم يكن قد اكتمل بعد لأنّ الآمة الكلدانية ليست عاقراً ولديها الكثير من الأبناء المستقلّين مؤهّلون لقيادة رابطتها .


45

دعوة غبطة البطريرك ساكو الى الوحدة الكنسية والآراء المتضاربة حولها.

نشر موقع البطريركية الكلدانية بتاريخ 23/6/2015 دعوة غبطة البكريرك مار لويس رافائيل الأوّل ساكو للوحدة الكنسية بين الكنيسة الكلدانية وفرعي كنيسة المشرق الآشورية والقديمة يمكن مراجعتها على الرابط:


http://saint-adday.com/permalink/7566.html.
النقاط الأساسية التي عرضها غبطته هي:

1- اقتراح أسم موحّد للكنيسة وهو ( كنيسة المشرق) كما كانت في السابق بدون اضافات فئوية وقومية .

2- الشراكة الايمانية مع كرسي روما واعتبار ذلك الأمر مصدر قوّة.

3- الوحدة مع روما ليس المقصود بها ذوبان كنيسة المشرق وانّما المحافظة على وحدة تعدّدية.


4- محافظة كنيسة المشرق المقترحة على خصوصيتها في الادارة والقوانين والطقوس والتقاليد ودعمها من خلال احترام صلاحيات البطريرك والسنودس.
الضجّة التي أثارها بعض الاخوة الكتّاب حول الوحدة التي سمّاها بعضهم  بالاندماجية غير القابلة للتطبيق أو قيام غبطته بنسف مساعي الوحدة بين الكنائس الثلاثة كما وصفها آخرون وما شابه ذلك من عناوين رنّانة دون التركيز  وبحيادية على مضمون النقاط الرئيسية الأربعة المشار اليها أعلاه.

لو أخذنا النقاط الأربعة وحلّلناها بواقعية نلاحظ ما يلي:

النقطة الأولى : تسمية كنيسة المشرق تبقى تسمية غير مناطقية وليست قومية ولا تتعارض مع الواجبات الايمانية والتبشيرية لأنّ الايمان المسيحي يجمع الكل في بوتقة واحدة ولا يؤمن بالانقسامات العرقية والقومية التي لا تنسجم مع الايمان المسيحي.

فيما يخصّ النقطة الثانية وموضوع اعتبار الشراكة الايمانية مع كرسي روما مصدر قوّة فلا شكّ أنّ التواجد ضمن كنيسة مبنية على كرسي رئيس الرسل القدّيس بطرس ولها من الأتباع ما يزيد عن مليار انسان حول العالم ومن جميع الأجناس تبقى أقوى من أيّة كنيسة صغيرة لا يتجاوز عدد أتباعها بضع مئات من الألوف.

النقطة الثالثة صريحة بتعبيرها وهي رفض الذوبان انّما المحافظة على وحدة تعدّدية وبما يشبه الاتّحادات الفدرالية بين الدول وهذا شرط يمكن بحثه مع كرسي روما قبل الدخول في الوحدة الايمانية.

النقطة الرابعة وهي الأهمّ من حيث الانطباع المتمثّل بالهيمنة على مقرّرات الكنائس الصغيرة التابعة لكرسي روما وهو أمر حاصل فعلاً مع الكنيسة الكلدانية ومع غيرها اذ هناك تداخل في الصلاحيات الادارية والتنظيمية التي يجب أن يتمتّع بها كل بطريرك مسنودا بسنودس كنيسته وهنا أيضاً جاء كلام غبطة البطريرك ساكو واضحاً وصريحاً وهو المحافظة على الخصوصية الكنسية لكل من الكنائس المرتبطة بكرسي روما  ولا شكّ أنّ بعض القوانين الكنسية الحالية في الكنيسة الكاثوليكية قد وضعت لأسباب لا تلائم متطلّبات العصر ولا بدّ من اعادة النظر بها.

المعوّق الرئيسي الذي يقف في سبيل تحقيق الوحدة المنشودة بحسب قناعتي الشخصية هو التعصّب القومي لدى البعض وتدخّل السلطة الدينية في أمور السياسة التي لا تنسجم مع واجباتها وتشبّثها بالكراسي وهذه النقطة أكّد عليها غبطة البطريرك ساكو في عدّة مناسبات وكانت سبباً غير مبرّر لتهجّم بعض القوميين الكلدان عليه وها هو اليوم يعلن استعداده للتنازل عن الكرسي تأكيداً لرغبته الأكيدة في تحقيق الوحدة.

على من يريد الخير لأبناء هذا الشعب المكتوي بنار الاضطهاد والتشريد أن يضع تعاليم الربّ أمام عينيه والعمل على تنفيذ مطلبه بأن تكون الكنيسة واحدة كما هو والآب واحد وليست دكاكين صغيرة  تحصر نفسها في قوقعة القومية والعرق وأن يدعو بالتوفيق لغبطة البطريرك ساكو في مسعاه الخيّر هذا على أمل أن يتّخذ القادة الكنسيون الآخرون خطوات مماثلة.

هذه ليست دعوة للابتعاد او التنكّر للمفهوم القومي لدى أي طرف من الأطراف المعنية انّما للفصل بين المفهومين المتناقضين أي الدين والسياسة.

46
الرابطة الكلدانية هل ستولد  ولادة طبيعية ام بعملية قيصرية

نشر الموقع الاعلامي للبطريركية الكلدانية نداءً حول تأسيس الرابطة الكلدانية بتاريخ الثالث من حزيران 2015 وعلى الرابط:

http://saint-adday.com/permalink/7487.html

أدرج فيه مسوّدة النظام الداخلي المقترح للرابطة وبعد مراجعة سريعة لما ورد في هذا النظام ولكوني من المؤيّدين لتأسيس الرابطة كحاجة ملحّة لخلق ترابط بين الكلدان حول العالم والحفاظ قدر الامكان على وجودهم ومنع انصهارهم مع الشعوب الآخرى وبصورة خاصّة المهاجرون منهم ولتقديم أقصى ما يمكن تقديمه للمهجّرين في الداخل أرى لزاماً عليّ ان ابدي رأيي حول بعض النقاط الواردة في النظام المقترح آملاً أن يتمّ أخذها بنظر الاعتبار .

المادة الأولى:

النقطة الأولى التي أودّ اثارتها هي الأسم المقترح الذي جرى عليه بعض التحوير مقارنةً مع ما أعلن سابقاً عن طريق اضافة كلمة عالمية وأقترح شطب كلمة عالمية والاكتفاء بتسمية الرابطة الكلدانية  لأنّ ما سيجعلها عالمية هو ما ستقوم به من أعمال وخدمات واسلوب اختلاق أسماء فضفاضة على الطريقة القذّافية سوف لن يزيدها أهمّية.

المادة الثانية:

فقرة  2

أرى أن تختصّ الرابطة بالشؤون الكلدانية تحديدا دون فرض الوصاية على المسيحيين الآخرين لأنّهم قد يرفضون مثل هذه الوصاية ولا بأس من أن يتمّ التنسيق مع الجهات المسيحية الأخرى في الأمور المصيرية.

فقرة 5:

من الطبيعي بأن تنسّق الرابطة في تسيير أعمالها مع الكنيسة ويجب أن لا تقف في الخندق المعاكس لها ومن المفروض أن تكون لها شخصية أدبية- معنوية مستقلّة ولكن الوصاية الكنسية بادية للعيان وهذا سيجعلها أشبه ما تكون بأخوية أو مجلس خورنة ويعرّضها لولادة قيصرية بدل ولادة طبيعية.

المادّة الخامسة:

 شروط الانتساب تذكّرني بأيّام الشباب ومتطلّبات التعيين في دوائر الدولة العراقية كأن يكون يقرأ ويكتب وحسن السلوك وغير محكوم بجنحة مخلّة بالشرف وما الى ذلك والمفروض أن تختزل هذه الشروط بما يوالم العصر ويكون القبول بعضوية المنتمي الى الرابطة عن طريق التزكية  من قبل ما لا يقل عن عضوين من أعضاء الهيئة التأسيسية حتى لا تكون مسرحاّ للمتلوّنين والباحثين عن حصّة من الكعكة.

المادة السابعة

أرى ضرورة أن يكون التركيز على الكلدان كشعب له كيانه الخاص وعدم الخلط بينه وبين المسيحيين الآخرين خاصّة وأنّ الأطراف الأخرى قد سبقتنا بأشواط كبيرة ونحن آخر من يفكّر بانشاء مؤسّسة تحمل اسمنا يجب أن تعتبر مشروعاً قومياً خاصّاً بنا وهذا لا يمنع من التعاون والتنسيق مع المكوّنات الأخرى دون فرض وصاية عليهم.

الرابطة المزمع تأسيسها تبقى منظّمة مدنية وان ترأسّها غبطة الباطريرك ساكو في مراحلها الأولى وحتّى تتمكّن من النجاح والاستمرارية يجب وضعها تحت ادارة هيئة من الأكاديميين معترف بانتمائهم الكلداني من ذوي السمعة الحسنة واستعدادهم للعمل كفريق عمل باخلاص وتفاني بعيداً عن المصالح الشخصية وحب الظهور .

لحدّ هذه اللحظة كلّ ما يمكن ملاحظته هو أنّ العباءة الكنسية تطغى على مشروع انشاء الرابطة والمعروف عن رجال الدين عندنا ومع كل احترامي وتقديري لهم هو أنّهم قد تطبّعوا على الادارة الفردية دون الاستعانة بآراء العلمانيين التي يعتبرها بعضهم انتقاصاً من صلاحياتهم . أذا لم يأخذ  رجال الدين بآراء المختصّين من العلمانيين ليس في تأسيس الرابطة الكلدانية فحسب وانّما في جميع  الشؤون الادارية غير الايمانية للكنيسة فان المشاكل التي نعيشها ستتكرّر.

47
هل يمكن الفرز تاريخياً بين الكلداني والسرياني والآشوري؟

المسيحيون عموماً اجتماعيون ومحبّون للعلم والمعرفة وقد أسسوا وأداروا المؤسّسات التعليمية والمستشفيات  ومكاتب التأليف والترجمة وكان منهم الأطبّاء المشهورون الذين لم يكن حتّى الخلفاء العبّاسيون يستغنون عن خدماتهم كما كان للمسيحيين دور متميّز في نشر ايمانهم بين أقوام عديدة بما فيها بلدان الشرق الأقصى وصولاً الى الصين حيث لا تزال بعض آثارهم قائمة هناك لحد اليوم.

تعرّضت المسيحية المشرقية الى اضطهادات قاسية عبر عمرها المديد وأصبح تعداد منتسبيها يعدّ بمئات الآلاف بعد أن كانوا ملايين يمثّلون الأغلبية في معظم دول الشرق الأوسط عند ظهور الاسلام في القرن السابع الميلادي وفي العراق تحديدا كان عددهم يقدّر بما لا يقلّ عن 70-80% من مجموع السكان.

أشرس الاضطهادات التي تعرّض لها مسيحيو الشرق الأوسط كانت خلال حكم التتار المغول في أواخر القرن الرابع عشر حيث تعرّضوا الى شبه ابادة تامّة ولم يسلم من الذبح الا من نجا بجلده والتجأ مضطرّاً الى المناطق الجبلية ذات الطبيعة القاسية والبعيدة عن الحضارة كما هي الحال مع مناطق حكاري وما حولها حين توجّه اليها الباقون من مختلف مناطق العراق .

يتوهّم بعض الاخوة من دعاة التعصّب القومي بأنّ كل من سكن مناطق حكاري وأورميا من أبناء كنيسة المشرق النسطورية ينحدر من الأصل الآشوري كنتيجة حتمية لقرب الموقعين  او وقوعهما ضمن المناطق التي كانت تحكمها الامبراطورية الآشورية القديمة التي زالت عن الوجود كدولة منذ سنة 612 قبل الميلاد كما زالت الدولة الكلدانية بعيد ذلك أي سنة 539 قبل الميلاد وهاتان الدولتان كانتا آخر حكمين وطنيين لأجدادنا الذين ننسب انفسنا اليهم من دون أن نتمكّن من تحديد انتمائنا الى آشور أو الى كلدو لأنّ الايمان المسيحي قد صهرنا خلال عقود طويلة الى درجة يستحيل معها معرفة الأصل الفعلي لكلّ مكوّن .

بعد تحسّن الأوضاع السياسية وخمود الاضطهادات الدينية أخذ المتحصّنون في الجبال ينتقلون بالتدريج الى السهول التي توفّر حياة أفضل وبدأت القرى والقصبات المسيحية بالانتشار والنموّ في ما يسمّى اليوم بسهل نينوى خلال القرنين السابع عشر والثامن عشر على وجه التحديد والى مناطق أخرى في العراق بما فيها بغداد وكأن المسيحية بدأت من الصفر بعدما كانت قبل الاضطهاد المغولي تنتشر في كافّة مناطق العراق وبصورة خاصّة في بغداد العاصمة حيث لا زالت آثارها شاخصة لحدّ اليوم.

كانت تتواجد في ذلك الوقت في العراق كنيستان هما كنيسة المشرق النسطورية والكنيسة اليعقوبية ولم يكن أي من أبناء الكنيستين ينسب نفسه الى أي من التسميات القديمة لأنّهم كانوا يعتبرونها تسميات وثنية ولم يتمّ الرجوع الى تلك التسميات الا بعد انتشار الكاثوليكية وتأسيس الفرع المنشق من كنيسة المشرق النسطورية والحاقه بالكنيسة الكاثوليكة في القرن الخامس عشر وتسميته بالكنيسة الكلدانية . بعد ذلك ظهرت تباعاً التسميات السريانية الكاثوليكية والسريانية الأرثودوكسية وأخيراً كنيسة المشرق الآشورية.

الأرض التي كانت في زمن ما آشورية لم تعد كذلك اليوم لأنّ الأرض كما يقال لمن يملكها وملكية أبناء شعبنا من أراضي آشور لا تمثّل الا جزءاً صغيرا منها كما أن لا أحّد يستطيع أن يثبت بأنّ الملتجئين الى جبال حكاري  أو النازحين عنها لا حقا والذين كانت تجمعهم التسمية النسطورية قد قدموا من نينوى أو بغداد أو من ايّة نقطة أخرى ابعد من ذلك لأنّ الظلم والاضطهاد نال جميع المناطق لكونهم مسيحيين وليس لانتمائهم العرقي الذي لم يكن أحّد يهتمّ به في ذلك الزمان.

من كلّ ما تقدّم يمكن الاستنتاج بأن حرب النعرات الطائفية التي يقودها بعض المتعصّبين من جميع الأطراف سببها  الانقسام الطائفي تغذّيه المصالح العشائرية وحبّ الكراسي لدى بعض رجال الدين وأنا على ثقة تامّة بأنّه عندما تزول الانقسامات الطائفية ستتوقّف النعرات القومية وهذا هو ما أرجو أن يحصل في أقرب وقت ممكن حفاظأ على القليل  المتبقّي من ابناء شعبنا في ارض الأجداد.

48
نشر موقع قناة عشتار الفضائية الخبر التالي عن زيارة الكاردينال ساندري رئيس مجمع الكنائس الشرقية الى العراق يوم غد الأوّل من أيّار 2015 على الرابط التالي والسبب المعلن هو  لزيارة مخيّمات اللاجئين بالدرجة الأولى . فهل هناك أمور خفية غير معلنة خلف هذه الزيارة المفاجئة؟ الرابط:

http://www.ishtartv.com/viewarticle,60702.html

نأمل أن يكون ضمن مهام الكاردينال ساندري تطبيق مقرّرات سينودس الكنيسة الكلدانية المتخذة في شهر شباط الماضي التي طال انتظارها كثيرا وبصورة خاصّة من قبل أبناء أبرشية القديس بطرس في غرب أميركا وكذلك نتائج ما جاء ببيان البطريركية الكلدانية المؤرّخ في السابع من نيسان 2015 على الرابط :

http://saint-adday.com/permalink/7275.html

 والذي كان تحت عنوان:

البابا فرنسيس يأمر بعودة الكهنة والرهبان الخارجين عن القانون الكنسي الى ابرشياتهم وديرهم

عشتارتيفي كوم- ابونا/
30ابريل، 2015
 
سيقوم رئيس مجمع الكنائس الشرقية الكاردينال ليوناردو ساندري بزيارة تضامن في الأول من أيار المقبل لمسيحيي العراق، آملاً أن "ينقل بركة وشكر البابا فرنسيس وللناس وجميع السلطات على الجهود التي تقوم به في الوضع الحالي الصعب الذي يسيطر على البلاد، ويؤثر على المسيحيين والأقليات الأخرى، وعلى كل الذين يعانون بسبب الحرب".
وسيترأس الكاردينال ساندري قداساً في كاتدرائية القديس يوسف للكلدان وسيقابل اللاجئين، وسيمضي يوماً في بغداد، ومن ثم سينتقل الى كردستان وإربيل مع أعضاء من تنظيم أعمال المساعدة للكنائس الشرقية. كما سيقوم بزيارة إلى المتحف الدولي الذي يضم تاريخ البلاد ويشهد على هذا البلد الذي يجب حمايته على الرغم من التهديدات التي تحيط به والتدميرات التي تحصل حوله.
وفي إقليم كوردستان العراق سيقابل الكاردينال ساندري اللاجئين وجمعيات تعنى بمساعدة المسيحيين وسيفتتحها بلقاء مع جمعيات سريانية كاثوليكية. وفي الرابع من أيار سينتقل الوفد بالقرب من الحدود التركية السورية حيث توجد مخيمات تضم اللاجئين المسيحيين، وسيلتقي بجماعات كلدانية وأشورية.
وسيختتم رئيس مجمع الكنائس الشرقية زيارته محتفلاً بالقداس الإلهي في إكليريكية أربيل في بلدة عنكاوا، مع كهنة المنطقة، وسيلتقي ببطريرك الكلدان لويس روفائيل ساكو وبطريرك السريان الكاثوليك اغناطيوس الثالث يونان.

[/color]

49
نبذة عن تاريخ كنيسة المشرق في عهد البطريرك مار ياو آلاها.

بقلم: عبدالاحد سليمان بولص.

ينحدر البطريرك ياو آلاها واسمه الأصلي الربّان مرقس ورفيقه ربّان صوما من مدينة بكين الصينية الحالية التي كانت تحت حكم المغول وقتئذٍ وكانا  راهبان  تابعان لكنيسة المشرق وقد اتّفق الاثنان على القيام بزيارة الأماكن المقدّسة في أورشليم عن طريق بغداد لأخذ البركة من رئاسة كنيسة المشرق قبل اكمال السفر ولدى وصولهما الى بغداد وعرض رغبتهما في الذهاب الى بيت المقدس تمّ ابلاغهما بأنّ هناك حروب في تلك المنطقة والسفر اليها غير مأمون ونصحا بالبقاء في بغداد الى أن تتحسّن الأوضاع وهذا ما تمّ.

تدرّج الراهب مرقس في  الدرجات الكهنوتية الى أن وصل الى رتبة رئيس  أساقفة واتّخذ له أسم ياو آلاها وبعد أن انتقل سلفه الجاثاليق مار دنحا الى الحياة الأبدية اجتمع الآباء برئاسة الوكيل البطريركي حينئذٍ رئيس أساقفة عيلام (الأحواز) مار  مارن عمّيه لاختيار بديل عنه وتمّ الاتّفاق على مار ياو آلاها لكونه الأكثر أهلية لنيل الدرجة بالاضافة الى ارتباطه العرقي بحكّام البلد من المغول ومعرفته لغتهم وقد رفض الفكرة في البداية قائلا أنا ينقصني الكثير وحتّى لغتكم ( السورث) لا اتقنها لكنّ أتّفاق الآراء على ترشيحه والحاحهم جعله يوافق في النهاية وذهب مع وفد يمثّل الكنيسة لمقابلة الملك (الخان) المغولي الذي كان يصيّف في اذربيجان في ذلك الوقت لاستحصال موافقته .

بعد اكمال جميع المتطلّبات تمّت رسامته في كنيسة كوخي في الأحّد الأوّل من سابوع تقديس الكنيسة في شهر تشرين الثاني سنة 1281 ميلادية على يد الوكيل الجاثاليقي ورئيس أساقفة عيلام مار مارن عمّيه وبحضور كل من:

1- مار أيشوع زخا رئيس أساقفة أربيل
2- مار كبرييل رئيس أساقفة الموصل ونينوى
3- مار ايليا رئيس أساقفة داقوق وبيث كرماي ( كركوك)
4- مار ابراهام رئيس أساقفة طرابلس واورشليم
5- مار يعقوب رئيس أساقفة سمرقند
6- مار يوحنان رئيس أساقفة أذربيجان
7- مار يوسف أسقف سلاميس
8- مار أبراهام أسقف أوشنوق؟
9- مار يوحنان أسقف شوشتر

وكان مجموع الآباء رؤساء الأساقفة والأساقفة الذين حضروا الرسامة 24 شخصا.

بعد رسامة البطريرك الجاثاليق مار ياو آلاها استدعاه الملك المغولي أرغون طالبا منه الذهاب بمهمّة رسمية ممثّلاً عنه الى بابا الفاتيكان والى ملوك أوربّا طلباً للمساعدة في تحرير الآراضي المقدّسة وقد اعتذر البطريرك ياو آلاها لعدم امكانيته ترك الرعية لمدّة طويلة تستغرقها السفرة في ذلك الوقت على ظهور الخيل ورشّح بديلا عنه معاونه الربّان صوما لايصال رسائل الملك المغولي الى ملوك اوربّا ولفتح باب الحوار مع كرسي روما لتوحيد الكنيسة وقد قام الربّان صوما بمهمّته على أكمل وجه في ايصال الرسائل واستحصال موافقة الفاتيكان على الاعتراف بصحة ايمان كنيسة المشرق وعاد محمّلا بهدايا كنسية كثيرة لغبطة البطريرك وكنيسته ولكن وكنتيجة للاظطهاد الكبير الذي حصل بعيد ذلك على المسيحيين أهمل أمر الوحدة مع كنيسة روما ولم يبحث مجدّدا على ما يبدو الى حين تاسيس الكنيسة الكلدانية في القرن السادس عشر منشقّةً عن كنيسة المشرق.

 من المعلومات القيّمة الأخرى الواردة في المصدر أن مدينة أربيل كانت محصورة في القلعة التي تحمل اسمها وكانت مسيحية بالكامل وفيها أربع كنائس وكانت تعيش في محيطها قبائل عربية وتركمانية ولم يكن هناك وجود للكورد الذين كان يشار اليهم بسكّان الجبال البعيدة  كما أنّ قرية عمكاوا (بلدة عنكاوا الحالية ) كانت مسيحية بالكامل وعامرة في ذلك الوقت.

كان وضع المسيحيّين جيّدا تحت حكم الملك هولاكو وابنائه ولكن بعد موت الملك أباغا واستلام الحكم من قبل أخيه أحمد الذي كان قد اعتنق الديانة الاسلامية حدثت مذابح مروّعة ضدّ المسيحيين كادت تقضي عليهم وقد هرب من تمكّن منهم على الهرب ومن كافة المناطق والتجأ الى المناطق الجبلية البعيدة للخلاص من الموت المحقّق وها هي نفس الحالة تتكرّر بعد ما يزيد عن 700 سنة على يد الدواعش (المغول الجدّد )  وكأنّ كل هذه القرون الطويلة لم تغيّر شيئاً في العقليات المتحجّرة.

اذا كان عدد الأبرشيات التابعة لكنيسة المشرق في أواخر القرن الرابع عشر لا يزال أفضل بكثير من الوضع الحالي فكيف كان ذلك الوضع في أواخر القرن السابع الميلادي يا ترى وهل هناك أمل بأن تشرق شمس المدنية وحقوق الآنسان وحرّية الأديان على الشرق الوسط في يوم من الأيّام ام ستنقرض المسيحية نهائيا بعد عقود ولا أقول قرون؟

المصدر: كتاب حياة البطريرك مار ياو لاها.


50
نقل عن موقع البطريركية الكلدانية وعلى الرابط:
http://www.saint-adday.com/permalink/7275.html

البابا فرنسيس يأمر بعودة الكهنة والرهبان الخارجين عن القانون الكنسي الى ابرشياتهم وديرهم

اعلام البطريركية
 بتاريخ 21 اذار 2015 وجه عميد المجمع الشرقي نيافة الكردينال ليوناردو ساندري رسالة الى غبطة ابينا البطريرك، يعلمه فيها بأمر قداسة البابا فرنسيس بعودة الكهنة والرهبان الخارجين عن القانون الكنسي الى ابرشياتهم والى ديرهم. وطلب من المطران سرهد تسهيل امر عودتهم.
بالنسبة الى الراهب نوئيل كوركيس، طلب منه ان يقوم بتوبة حقيقية وندامة خلال فترة زمنية وان يعلن اعتذاره رسمياً عن الاساءات التي اقترفها ضد الكنيسة والشكوك التي اثارها للمؤمنين.
كما طلب من الاسقفين احترام البطريرك وقرارات السينودس.

الكنيسة مؤسسة لها نظمها وقوانينها وهي حماية للجميع من دون استثناء. وحدة الكنيسة والشركة بين الاساقفة والكهنة تعبير عن صدق شهادتها الانجيلية.
لذا يدعو غبطة البطريرك الكهنة والرهبان اينما كانوا الى احترام القانون واتباع السياق الرسمي في تنقلهم وتنسيبهم وحل مشاكلهم. عليهم ان يدركوا ان مستقبلهم بروحيتهم وارتباطهم بالمسيح وخدمة رعاياهم بتواضع، وليس بوعود هذا الاسقف او ذاك.
عودة الرهبان الى ديرهم ستساعد على عقد مجمع عام لانتخاب رئيس عام لهم ومستشارين للرهبانية.
كما على الاسقفين مراجعة حساباتهما بدقة. البطريركية اذ تنتظر اقرار الكرسي الرسولي لمقررات السينودس الاستثنائي، تبقى منفتحة على الحوار والتفاهم، وتتمنى ان يغلبا الاسقفان خير الكنيسة وابرشيتهما وان يعملا بجد على المصالحة مع مؤمنيهما وعودة من تركها. اننا في زمن والقيامة والحياة والتجدد.
بهذه المناسبة نود توجيه الشكر العميق للإباء الاساقفة على وحدة موقفهم وحرصهم، كما نوجه تحية خالصة للكهنة الذين ثبتوا امناء على كهنوتهم وخدمتهم السخيّة.
عيد مبارك وقيامة مجيدة




[/size]

51
رسالة ثانية مفتوحة  الى سيادة المطران سرهد جمّو راعي أبرشية القديس بطرس في غرب أميركا
مقدّمة توضيحية:
نظرا لقيام موقع كلدايا.نت بنشر مقالة مسيئة موجّهة ضدّي شخصيا بقلم السيّد عامر حنا فتوحي ومن باب حرية الرأي وحقّ الدفاع عن النفس أرسلت الى سيادة المطران سرهد جمّو نص رسالتي المدرجة أدناه عن طريق الأيميل التالي نصّه  طالبا نشرها:
لأنظار سيادة المطران سرهد جمّو الشخصية رجاءً
سيّدي المطران المحترم
ارفق صورة من رسالتي المفتوحة الثانية لكم راجيا نشرها في موقع كلدايا .نت عملا بحرية الرأي التي يحميها القانون الأمريكي وان لم تظهر خلال ثلاثة أيام فاني سوف أعتبر الأمر رفضا لنشرها وسأعطي لنفسي حق نشرها في مواقع أخرى.
أرجو أن لا تفهموا هذا الأمر تحدّيا لشخصكم لأنّي أحترم عاليا درجتكم الكهنوتية العالية ولكن حق الدفاع عن النفس يبقى أمرا مشروعا تقرّه كل القوانين.
وتقبّلوا احترامي
عبدالاحد سليمان بولص

ونظرا لانقضاء مدّة الثلاثة أيّام المحددة في الايميل دون أن تنشر أرى أنّه من حقي نشرها كما أوضحت .
نصّ الرسالة:
سيّدي المطران سرهد جمّو المحترم
عطفا على رسالتي المفتوحة الأولى الى سيادتك المنشورة بتاريخ 17 أب سنة 2014 وعلى الرابط:
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,749858.msg7301582.html#msg7301582
والتي لم تلق قبولا منك بدليل الردّ المتشنّج الذي نشره في حينه نيابة عنك الدكتور نوري بركة وبما أنّه قد استجدّ ما يستوجب بأن اقوم بكتابة رسالتي المفتوحة الثانية هذه التي أرجو أن تتقبّلها برحابة صدر استناداً الى مبدأ الحقّ في الدفاع عن النفس وحرية الرأي التي يكفلها القانون الأمريكي الذي نعيش كلانا تحت ظلّه ونحمل جنسيته وأعتذر اذا كانت رسالتي هذه صريحة نوعا ما لكنّها مستندة الى حقائق والحقيقة مؤلمة لمن لا يتقبّلها.
ان الذي دفعني الى كتابة رسالتي الثانية هذه هو قيام موقع كلدايا.نت التابع لك بنشر الخزعبلات والشتائم التي وردت في مقالة السيّد عامر حنا فتّوحي الموجّهة ضدّي شخصيا بتاريخ 7 آذار سنة 2015 وبصورة ملتوية حيث لم تظهر المقالة على الصفحة الأولى للموقع لكنّها مع ذلك نشرت فيه على الرابط التالي وهي مخزّنة عندي تلافيا لمحاولة تحويرها أو حذفها وهي جاهزة للنشر عند الحاجة:
http://www.kaldaya.net/2015/Articles/03/07_AmirFatouhi.html
أنا لا أعير الخزعبلات الواردة في المقالة المسيئة أدنى اهتمام لأنّي أعرف نفسي كما لست مستعدّا لأن أردّ عليها بنفس الأسلوب لأنّ ذلك يتطلّب مني أن أنحدر الى نفس المستوى الواطئ وهذا أمر لا تسمح به أخلاقي وتربيتي ولكن مجرّد نشرك لتلك المقالة الهابطة في موقع كلدايا.نت يجعلك شريكا ومؤيّدا لما جاء فيها  لأن نشر أي موضوع في موقع كلدايا.نت المحسوب على الأبرشية لا يتمّ الا بموافقتك الشخصية وان ذكر في أعلى الصفحة الأولى بأنّ (المقالات المنشورة تعبّر عن  رأي أصحابها فقط) لأنّ هذا الأمر يمكن أن ينطبق على المواقع المنفتحة وليس على موقع منغلق مثل موقع كلدايا.نت ذو التوجّه الأحادي.
الأمر الثاني الذي دفعني على كتابة هذه الرسالة هو قيام أحّد أتباعك الذي يكتب تحت الأسم المستعار(يوهانس) بتسريب وانزال رابط هذه المقالة على موقع محترم يرفض نشرها ولولا هذا التسريب لما علمت بالأمر. الكتابة تحت أسماء مستعارة على أية حال تنمّ عن انعدام الشجاعة لدى الكاتب لأنّه يخاف من ذكر اسمه الصريح حتى لا ينفضح أمره كما ان موافقتك على هكذا أساليب غير مقبولة لا ينسجم مع قدسية درجتك والصليب الذي يزيّن صدرك لأنّ الدرجة الأسقفية وحمل الصليب يرمزان الى التفاني في خدمة المؤمنين ويرفضان هكذا تصرّفات.
لقد أصبحت يا سيّدي المطران موضع حديث المجتمع على مستوى الأبرشية وخارجها ولا يجتمع أثنان أو أكثر من المؤمنين من دون أن يتحوّل كلامهم للحديث عن الاشاعات التي تدور حول شخصيتك ذات الأطوار الغريبة وهذه الاشاعات قد تكون مختلقة وبعيدة عن الحقيقة والواقع لكنّها تبقى مقبولة ما لم يتم دحضها من قبلك واليك فيما يلي أهمّها أنقلها لك بأمانة كما اسمعها وأترك الاضافات ان وجدت للاخوة القراء من أبناء الأبرشية الذين سيقرأون هذه الرسالة اذ من الممكن أن يكون لدى بعضهم المزيد منها:
1- مشاكستك لغبطة أبينا البطريرك لويس ساكو سببها فشلك في الحصول على المنصب الذي كنت مع أعوانك قد هيّأتم احتفالا كبيرا  له بعد الفوز الذي كان مضمونا بحسب تقديرات غير دقيقة ونقلك للكرسي الباطريركي بعدئذٍ من بغداد الى الى سان ديغو .
2- قيامك بعقد مؤتمرات قومية فاشلة لتمجيد القومية الكلدانية حبا بالظهور وليس لسبب آخر وأنت الذي كنت تدّعي الآشورية الى وقت قريب ومقولتك الشهيرة (نو نو نو لا هاووخ هبليه) لا تزال ترنّ في الآذان.
3- قيامك بتبذير واردات الأبرشية الضخمة على مشاريع غير ضرورية وصرف مبالغ كبيرة لشراء ذمم بعض الكتاب ليدافعوا عن خططك التي لا تنسجم مع واجباتك الدينية.
4- قيامك برشوة الكاردينال الذي تستقوي به وأنا شخصيا كنت أكفّر أي شخص لمجرّد تفكيره بحصول هكذا أمر داخل الكنيسة الكاثوليكية استنادا الى ايماني الكاثوليكي الذ ي أعتزّ به ولكن تصريحات قداسة البابا فرنسيس المتكررة حول وجود مفسدين في الفاتيكان تجعل الكل يتقبّلون حدوث هكذا تجاوزات وهذا الكاردينال الذي يقف ضدّ مقرّرات غبطة البطريرك لويس ساكو وسينودس الكنيسة الكلدانية ارضاءً لك لا بدّ أن يكون أحّد الذين يشير اليهم قداسة الحبر الأعظم البابا فرنسيس أطال الله عمره الذي أعلن مؤخّرا بأنّ رئاسته للكنيسة سوف لا تتعدّى أربع او خمس سنوات أو ربما ثلاث وقد انقضت منها سنتان بحسب قوله لأنّه كما يبدو يواجه مقاومة شرسة من قبل المفسدين رافضي الاصلاح. الرب يكون في عونه.
5- فشلت في توفير كنيسة اضافية واحدة رغم وجود موارد ضخمة للأبرشية  لتأوي العدد الكبير من المؤمنين المستمر بالزيادة حيث كانت لدينا كنيستان يوم استلامك للأبرشية قبل أكثر من 12 سنة وكان عددنا في ذلك الوقت لا يتجاوز 15000 نسمة ونحن اليوم بحدود 70000 نسمة ونزداد يوميا وبنفس الكنيستين فقط.
6- ترك الآلاف من المؤمنين كنيستنا والتحقوا بكنائس أخرى والانجيلية منها بالدرجة الأولى اضافة الى شهود يهوه وحتّى المورمون وكل ذلك بسبب اهمالك للأمور الدينية للرعية وتفرّغك لقضايا أخرى لا علاقة لها بواجباتك كرجل دين .
7- أصبح بعض الكهنة من الذين تحت امرتك ينافسون الفقراء حين يسجّلون في كلية كوياماكا بغية الحصول على منح مالية مخصّصة للفقراء وأصبح آخرون  أصحاب أملاك من دور وشقق سكنية يؤجّرونها ولا أحّد يعلم من أين لهم تلك الأموال ومن المعروف أنّ أسعار الأملاك في كاليفورنيا هي الأعلى بين معظم الولايات الأمريكية. 
8- تقول بأنّ ارتباطك بالكرسي الباطريركي محدّد بالأمور الطقسية فقط أمّا في الأمور الادارية فانّك ترتبط بالفاتيكان ومع ذلك لا تلتزم بالارتباط الطقسي وتصرّ على الصيغة المحوّرة والمحرّفة للقداس والصلوات التي ألّفتها ولا توافق على تطبيق الصيغة الجديدة التي أقرّها سينودس الكنيسة الكلدانية ووافق عليها الفاتيكان.
9- هروب معظم ان لم يكن جميع الشمامسة القدماء الذين خدموا الكنيسة بأخلاص لسنوات عديدة بسبب تعاملك المتعالي معهم لتأتي بجدّد يطيعون أوامرك كما أبعدت الراهبات عن جميع الخدمات التي كن يقمن بها في الكنيسة وتقديم دروس التعليم المسيحي وأحللت محلّهن شابات بزي مبتكر محاولا تأسيس دير جديد لهنّ يفتقر الى متطلّبات الدير وقوانينه. كما قمت بحل الأخويات التي كانت تقدّم خدمات مجانية للكنيسة وبصورة خاصة أخوية الرحمة الالاهية - جوقة مار ميخا ولأسباب غير معلنة.
10- حرمت مجموعة المؤمنين في منطقة باواي وحواليها شمال سان دييغو من خدمة القداس التي كانت تتمّ لمرة واحدة في الأسبوع لأنّ الأهالي وبسبب قلة عددهم لم يتمكّنوا من الاستمرار في تسديد مبلغ ثلاثة آلاف دولار شهريا كأجور للكاهن الذي يقيم لهم القداس وكل ما على الكاهن القيام به هو أن يقود سيارته لمدة لا تزيد عن نصف ساعة ليصلهم ويقيم القداس لهم في كنيسة تبرّع بها كاثوليكيو المنطقة مجّانا ثمّ يرجع الى مقرّه. أين هذا من قول الربّ مجانا أخذتم مجانا أعطوا.
هذا جزء من الاشاعات المتداولة في المجتمع والتي أكرّر مرة أخرى بأنّها قد تكون مختلقة وغير دقيقة لكنّها تلقى قبولا ما لم يتمّ دحضها من قبلك شخصياً والمثل يقول بأن لا دخّان بدون نار.
 خلاصة القول سيّدي المطران أرجو أن يكون واضحا لديك بأنّ الرعية بأغلبيتها الساحقة ترفض توجّهاتك ومحاولاتك اقتطاعها من جذورها وتصر على ارتباطها بكنيسة الآباء والأجداد والاستمتاع بالمشاركة  بأناشيدها العذبة خاصة أثناء القداس تلك المشاركة التي حرم منها الكثيرون لأنّهم يرفضون تناول الأسرار من يد كهنة مطرودين ويظطرّون للذهاب الى كنائس أخرى كما أفعل أنا شخصيا حيث أذهب الى كنيسة الأمريكان الكاثوليكية لسماع القداس من دون أن أشعر بنفس الطعم والاندماج الذي تربّيت عليه ولا أعلم ماذا يقول  الذين يذهبون الى مثل هذه الكنائس وهم لا يفهمون لغتها ولا يعرفون تقاليدها؟
أنا واثق بأنّ بعض الأتباع سوف يحاول الرد على هذه الرسالة وبأساليبهم التي أصبحت معروفة ولكنّ ذلك لن يمنعني من انتقاد  هذا الوضع الشاذ. الأمل كبير بأن قادم الأيّام سيغيّر هذه الوضعية المؤلمة ويرجع الأمور الى نصابها والرب الذي يترك ال 99 في البرية ليبحث عن الواحد الضائع سوف لن يتخلّى عن رعيّته .
ابن الأبرشية عبدالاحد سليمان بولص


52
الشبكة العنكبوتية (الانترنت) مرآة تكشف خلفيات مرتاديها.

احدثت ثورة الاكتشافات العلمية مجالات واسعة تخدم البشرية في مجمل نواحي الحياة ومن ضمنها  لا بل قد يكون من أهمّ تلك الاكتشافات خدمة الانترنت التي جعلت العالم قرية صغيرة لما توفّره من سرعة فائقة في نقل الأخبار والمعلومات وبمجرّد الضغط على زرّ من أزرار الحاسوب الذي أصبح بمتناول الجميع.

كل واحد يستغلّ هذا الاكتشاف الكبير لأغراضه الخاصة حيث  عمل البعض على توسيع معلوماتهم وآخرون للتواصل والمراسلة السهلة دون تكلفة تذكر في حين أخذ منه البعض وسيلة للتنفيس عما في نفوسهم من عقد وخلافات مع الغير ليس بامكانهم حلّها بالطرق التقليدية لما تتطلبّه من جهد وتكلفة وعلى العموم يمكن تقسيم رواد المواقع الالكترونية الى ثلاثة أصناف رئيسية وفق المواصفات التالية:
الصنف الأوّل وهو الذي يتّصف بعقلية متفتّحة ويحترم المقابل مهما اختلف معه في الرأي وينتسب بمعظمه الى الدول المتمدّنة التي ترعى حقوق الانسان وتكفل له الحريات الشخصية ويبحث عن ما يزيد معلوماته في جميع مجالات الحياة وينشر انتاجه لكي يستفيد منه الآخرون ويناقشهم باسلوب حضاري هادئ محاولا اقناع المقابل بصحة آرائه دون أي انفعال أو تجريح لأنّ غايته هي الافادة والاستفادة.

الصنف الثاني هو ذلك الذي يحب الظهور والمراوغة واثبات الوجود يحاول فرض رأيه على الآخرين ويتّبع الأسلوب الاقصائي الذي تربّى عليه في خلفيته السابقة ويشمل هذا الصنف أكثرية المنحدرين من الدول الشرق أوسطية بما فيهم معظم أبناء شعبنا جاعلا من الشبكة العنكبوتية (الانترنت) منبرا لتصفية الحسابات عن بعد دون الحاجة الى مواجهة مباشرة مع غريمه التي قد تضعه في مواقف محرجة قد يصعب التخلّص منها بسهولة . يتغلّب على اسلوب هؤلاء في الكتابة التشبّث برأيهم وان أيقنوا بأنّهم على خطأ خاصة فيما يتعلّق بالانتماءات العرقية والطائفية أو التوجّهات السياسية وعند فقدان الحجة المقنعة يلجأ الى اتّهام غرمائه بالخيانة والعمالة والجهل وما شابه ذلك من التهم الجاهزة.


أمّا الصنف الثالث وهو الأخطر فانّه يشمل بعض المتشبّعين بعقليات الدول المتخلّفة ذات الخلفية الاحتوائية على شاكلة (اذا قال صدّام قال العراق) أو (أن كل عراقي بعثي وان لم ينتم) والويل والثبور لمن يخالفهم الرأي لأنّهم يعتبرون الانترنت ساحة قتال لا يخرج منها من يدخلها الا غالبا أو مغلوبا وقاتلا أو مقتولا وعند فشلهم في مقارعة الحجة بالحجة المقنعة يلجأون الى أسلوب الشتيمة واستعمال الألفاظ البذيئة التي يندى لها الجبين والصاق كل الصفات السيّئة التي يحملونها بالمقابل بدل الاعتراف بالفشل ومحاولة تفاديه في المستقبل . يندرج تحت هذا الصنف بصورة خاصة أدعياء القومية والطائفية ومدّعي الثقافة والفنون المصابين بجنون العظمة . ضجيج هذا النفر الشاذّ يدلّ على الحالة النفسية المنحرفة التي تربّوا فيها لأن الانسان المهذّب والمتمدّن لا يمكن أن يحلّ مشاكله مع الآخرين عن طريق  السباب والشتائم والكلام البذيء  المنفر لأنّه وببساطة لم يألفه خلال النشأة التي تربّى عليها.
على كل من يرتاد المواقع الالكترونية أن يحترم المساحة الواسعة من الحرّية التي وفّرتها للجميع وليعلم بأنّها ساحة عامة مفتوحة للجميع وليست مقتصرة على ذوي التفكيرالضيّق غير قادرين على النظر للأبعد من أنوفهم.

ان الحرية التي نتمتّع بها خاصة نحن الذين نعيش في المهجر تفرض علينا محاولة تشذيب ما تمّ حشره في أدمغتنا من مفاهيم خاطئة وعلينا الاستفادة من تجارب مجتمعنا الجديد الذي يكفل حرية الرأي للجميع ويرفض حل المشاكل وسوء التفاهم بين الأشخاص عن الطرق المتخلّفة المماثلة للفصل العشائري أو بنخوة الأقارب والأصدقاء في الهجوم على الغريم وعلينا نسيان هذا السلوك المشين والتخلّص منه بأسرع وقت لأنّه آفة مرضية واجبة الاستئصال.

أدنى درجات الانحطاط يمكن أن يصلها أي انسان يدّعي الثقافة والرقي هي حين يلجأ الى استعمال كلمات جارحة ويسب ويشتم الآخرين حين يفشل في اثبات وجهة نظره التي يحاول فرضها على غيره ويرفض الاعتراف بفشله ويكابر رغم اقتناعه بأنّه على خطأ.

53
مهنة التلوّن والارتزاق/ السيّد عامر حنا فتّوحي نموذجا.

نشر موقع كلدايا.نت بتاريخ 28 شباط 2015 مقالة للسيّد عامر حنا فتوحي  تحت عنوان:
كانوا وسيبقون... زوعويون مجلسيون مفلسون
وعلى الرابط:

http://kaldaya.net/2015/Articles/02/28_AmirFatouhi.html
طرح فيها كل ما يثبت بأنّه مصاب بعقد نفسية كثيرة بسبب أسلوب التطاول الذي يتّبعه مع من يخالفه الرأي وأورد أسماء محدّدة ومن ضمنها أسمي لبعض الكتاب الذين تختلف آراؤهم عمّا يؤمن به متّهما أيّاهم بانتماءات كاذبة واصفا أيّاهم بصفات أقلّ ما يقال عنها بأنّها غير لائقة بمن يدّعي كونه فنّانا ومؤلّفا يحمل درجة عالية من الثقافة لأنّ من يحمل مثل هذه الصفات يتوجّب عليه احترام آراء الآخرين وان اختلف في الرأي معهم ومناقشتهم بأسلوب حضاري من المفروض أن يكون قد اكتسبه نتيجة عيشه الطويل في بلد يحترم حرية الرأي  وليس بأسلوب عروبي متخلّف استعلائي وتهجّمي كما فعل وهذا يثبت بأنّه يناقض نفسه وينسف كل الصفات الحميدة التي يحاول تقمّصها .

سوف لن أنحدر الى الدرك الذي وصله السيّد عامر حنا فتّوحي وأترفّع عن استعمال كلمات هابطة كالتي استعملها لأنّي أحترم الرأي المقابل مهما اختلفت مع مضمونه كما أريد أن يحترم الآخرون آرائي من دون اللجوء الى الى طرق مرفوضة في النقاش.
 
في نفس المقالة يشير الى  االتهجّم الشنيع الذي كان قد وجّهه لسيادة المطران سرهد جمّو قبل سنوات في مجلة كلدو التي كان مسؤولا عن اصدارها كما يقول واعتذاره المتأخّر ومحاولة التهرّب من مسؤوليته عن ذلك التهجّم بحجة مضحكة كون الاساءة غير مذيّلة باسمه وهو نفس الأسلوب الملتوي الذي أستعمله عند الاعتذار من غبطة البطريرك لويس ساكو عمّا نشر في الفيسبوك باسمه عبر الرسالة التي وجّهها الى غبطته والمنشورة في موقع البطريركية الكلدانية على الرابط:

http://saint-adday.com/permalink/4767.html

ليعود بعد فترة قصيرة للتهجّم على غبطته بأقبح التعابير وبكلمات هابطة وبالاتّفاق التام كما يبدو مع سيادة المطران سرهد جمّو الذي ينشر له بذاءاته على موقع كلدايا.نت التابع له وعلى مبدأ عدو عدوي صديقي استنادا الى المصلحة النفعية التي يبقى السيّد عامر حنا فتّوحي متفنّنا فيها أكثر من تفنّنه في الأمور الأخرى التي يتشدّق بها.

المتتبّع لأخبار هذا الشخص المتلوّن بحسب الحاجة الانتفاعية الآنية  يلاحظ بأنّه من أصول سريانية ومن بلدة بغديدة ( قره قوش) على ما أظنّ وقد تكلدن على ما يبدو سعيا وراء مصلحة شخصية وهذا من حقّه استنادا الى مبادئ حقوق الانسان لكنّ محاولته فرض نفسه كحامي حمى الكلدان تبقى مرفوضة  دون تخويل من جانب كلداني وكذلك ادّعاؤه اختراع علم للكلدان كان موجودا منذ القدم كما كان مرسوما على العملة النقدية المعدنية العراقية بعد انقلاب سنة 1958 وهي من فئة عشرة  فلوس بعد اجراء بعض التعديلات البسيطة عليها.
 

ومن اساليب الارتزاق التي اتّبعها متاجرا باسم الكلدان هو رئاسته للجمعية غير الربحية  في ولاية ميشيغان والمسمّاة ( المركز الثقافي الكلداني الأمريكي) التي يتلقّى عنها مساعدات من الحكومة الأمريكية وهبات من جهات مانحة أخرى وباسم الكلدان وفيما يلي بعض التفاصيل عن تلك الجمعية :

     The Chaldean Educational Center of America (henceforth CECA) is a non-profit organization 501C3, which was established in Michigan (1974 AD, 7275 K) as a cultural, educational, immigration, and social services organization.
Honorary Chairman: Rev. Jacob O. Yasso, ph.th.cl
CECA STAFF:
OFFICERS:
A. H. Hanna, CECA President … (Temporary)
Weam Namou Yatooma: Vice President
Dr. Gorgees Mardo: Executive Director
Dr. David Ayoub: Secretary
Yousif Youhanna: Treasurer

أدّعى السيّد عامر حنّا فتّحي البطولات في زمن الطاغية صدّام حسين وصدور ثلاثة أحكام اعدام بحقّه دون الاشارة الى أسبابها وكيفية انقاذ رقبته منها والكل يعلم بأن النظام المذكور كان لا يرحم وان حدث أن أفلت شخص من قبضته مرة هربا أو تهريبا فمن غير المعقول أن يتمكّن أي واحد من التخلّص من ثلاثة أحكام بالاعدام ويبقى السيّد عامر حنّا فتّوحي مطالباً بايضاح هذه النقطة العنترية اذا أراد أن يصدّقه الآخرون.

لم أكن أفكّر في الردّ عليه لولا قيامه باقحام أسمي دون وجه حقّ في مقالته واتّهامي بانتماء حزبي ملفّق وان كان الانتماء الى أي حزب يدخل ضمن الحرية الشخصية التي أحترمها وليس من حقّه الاعتراض عليها وهو الذي نكر أصله السرياني وانتمى الى الكلدانية معطيا لنفسه حقّا يستكثره على غيره وأطالبه بأنّ يتّبع في المستقبل أسلوبا أكثر تمدّنا من الذي يستعمله تجاه من يخالفه الرأي لأنّ ذلك الأسلوب ينعكس عليه وينسف كلّ ادعاءاته كونه مثقّفا وفناّنا وما شابه من صفات تحتاج الى دليل يثبت أهليته لأن يحملها.
 


54
الاناء ينضح بما فيه/ موقع كلدايا .نت وكتّابه مثالا
نشر موقع كلدايا .نت حلقة جديدة من مسلسل الكتابات الهابطة لأحّد أتباعه موجّهة ضدّ غبطة أبينا البطريرك مار لويس ساكو الجزيل الاحترام بتاريخ 21 شباط 2015 تحت عنوان:
يا حبيبي الـﭘطريرك لا تسل أين الهوى كان صرحاً من خيال فهوى
وعلى الرابط :
http://kaldaya.net/2015/Articles/02/21_MichaelCipi.html
فيها الكثير من التجاوزات غير اللائقة والكلام البذيء الذي لا يليق الا بكاتبه وناشريه لكثرة ما فيه من تعابير هابطة وسوقية .

ان ما استوقفني في الشخبطة الأخيرة المذكورة أعلاه هو ما جاء بالمقطع التالي الذي يصف فيه الذين يكتبون دفاعا عن الحق بهزّازي الذيول لغبطة البطريرك:
اقتباس:
طيب، وحـين إعـتلى غـبطة الـﭘـطريرك لويس ساكـو قمة إدارة الكـنيسة الكاثـوليكـية الكـلـدانية بـدأ يستعـرض بعـض تـوصيات الإنجـيل المـدوّنة منـذ 2000 سنة وسمّاها أهـدافاً، ولأجـل تعـظيم نـفـسه أكـثر وإحاطتها بهالة باهـرة شكـَّـل بتأريخ 29 آيار 2013 لجـنة إستـشارية قادرة عـلى دراسة فـكـر غـبطته
http://saint-adday.com/permalink/4604.html
ولم تكـن إقـتـراحاً مِن متملـقـيه ولا من هـزازي الـذيـول له .. وإنما كانت نـزولاً عـنـد ((رغـبته)) ذاته، لماذا؟ لـدراسة شعاره ثلاثي الأبعاد

انتهى الاقتباس.


المقصود بتعبير هزّازي الذيول الذي يكشف مستوى قائله لا يحتاج الى جهد كبير لكشف معناه أو المقصودين به ولكون هزّاز الذيل حيوانا اليفا وصديقا مخلصا يشتهر بأمانته لصاحبه من بني البشر فانّه يبقى أشرف بكثير ممن خانوا ضميرهم من صنف هزازي الذيول الذين يكلّفون طول النهار للجري وراء فريسة يسلّمونها للصيّاد لقاء عظمة يلقيها لهم. انّ ما يقدّمه هؤلاء بشكل شبه يومي من خدمات ارضاءً لجهة متمرّدة لا يختلف كثيرا عمّا قام به يهوذا الاسخريوطي أو ما تصرّف بموجبه القاضي الظالم الذي ماطل في أخذ حق الأرملة التي كانت تزعجه بمراجعاتها المتكرّرة .

بما انّي أحّد المقصودين بالتعبير السوقي المذكور أعلاه لأنّي واحد من الذين كتبوا ضدّ بعض تصرّفات سيادة المطران سرهد جمّو التي أعتبرها أنا شخصيا غير مقبولة كما كتبت دفاعا عن الكرسي البطريركي لكونه رمزا لكافة أبناء الطائفة الكلدانية حول العالم شاء من شاء وأبى من أبى فأنا على ثقة بأنّ الغالبية الساحقة من أبناء أبرشية القديس بطرس في غرب أميركا للكلدان تؤيّد هذا الخط وترفض أن يتمّ ابعادها عن جذورها  ارضاءً لطموحات البعض غير الواقعية والتي ستفشل في النهاية مهما استقووا بالغريب.

أني أتحدّى أي من مؤيّدي خطّ موقع كلدايا .نت والمشرفين عليه بأن يثبت كوني قد التقيت مرة واحدة في حياتي مع غبطة البطريرك مار لويس ساكو أو أنّ لي معرفة شخصية به أو حضوري كضيف لمؤتمر تمّ عقده تحت رعايته وهناك العديد من أمثالي من الكتاب الذين يكتبون دفاعا عن الحقّ وليس كما يفعل البعض أيفاءً لما صرف عليهم أو ربّما لازال يصرف من أموال الأبرشية لقاء ما يكتبون وحضورهم مؤتمرات فاشلة في نتائجها وقسمهم على الكتاب المقدّس ولاءً لولي نعمتهم.

كنت قد اتّخذت قرارا بعدم الردّ على كاتب هذا الموضوع لعدم اعطائه أهمية لا يستحقّها غير أنّ هذا الوصف غير المسؤول قد خرج عن حدود المعقول ليعكس حقيقة قائله ولا بدّ من فضحه أمام القراء الذين ربّما فاتتهم ملاحظة هذا الكلام الرديء  لأنّ الانسان الأعوج الذي باع الضمير وزاغ عن طريق الحق يتصوّر بأنّ الكل يتصرّفون مثله وتنطبق عليه عبارة الاناء ينضح بما فيه لأنّ الشجرة السيّئة لا يمكن أن تعطي ثمرا صالحا ولا الشجرة الصالحة أن تعطي ثمرا سيّئاً.




55
هل للكلدان في غرب أميركا قائد جديد دون علمهم؟
نشرت محطة التلفزيون المحلّية رقم 6 في منطقة سان دييغو مساء يوم الأثنين المصادف 12ك2/2015 الساعة العاشرة مساء خبرا عن موضوع الكهنة الموقوفين عن العمل تحت عنوان ( بطريرك العراق الكلداني يتحدّى البابا ويأمر بعودة الكهنة المحلّيين الى العراق) ويمكن مطالعة الخبر باللغة الانكليزية لكاتبه جون كارول على الرابط:
http://www.sandiego6.com/news/local/Chaldean-Patriarch-of-Iraq-defies-Pope-and-orders-local-Chaldean-priests-back-to-Iraq-288358501.html
وترجمته الحرفية كما يلي:
بقلم جون كارول
مستقبل ثلاثة كهنة محلّيين وسبعة آخرين في غرب أميركا على حافة الهاوية.
في شهر اوكتوبر الماضي كان البطريرك الكلداني قد أمر بعودة هؤلاء الكهنة الى العراق. ثمّ في الأسبوع الماضي تدخّل البابا وجمّد ذلك الأمر لكن في نهاية الأسبوع صدر أمر جديد مقلق من البطريرك الكلداني . في البداية تصوّرنا الموضوع مجرّد مزحة لكنّها لم تكن مزحة كما قال القائد المحلّي الكلداني مارك عربو. ففي مقابلة مع وكالة أخبار كاثوليكية مركزها روما قال البطريرك روفائيل لويس ساكو بأن مصير الكنيسة في العراق في خطربسبب تهديدات داعش. وأضاف اذا وجد مستقبل للكنيسة الكلدانية في العراق فعلى هؤلاء الكهنة العودة لخدمة المؤمنين.
وعلى غفلة تفاجأنا ببيان لا يستند الى منطق لأنّ الكلدان كاثوليك كبقية أتباع روما. انهم بالضبط نفس الشيء كالكاثوليك الرومان لكن لهم طقس شرقي كما قال عربو.
وبتعبير آخر فالكلدان مثل الكاثوليك الرومان يتبعون أوامر روما. ما يقوله البابا نافذ " لا أحد في الكنيسة الكاثوليكية يملك منطقا  سليما يمكنه أن يتحدّى البابا فرنسيس " كما قال عربو.
طلبت القناة 6 التلفزيونية التحدّث مع الأب نوئيل كوركيس التابع لكاتدرائية القديس بطرس الكاثوليكية في الكاهون لكنّه مع بقية الكهنة لديهم أوامر من الفاتيكان بعدم التكلّم عن الموضوع الى حين استكمال التحقيق الذي يجريه الفاتيكان حوله. لكن فيما يلي ما قاله في تشرين الأوّل الماضي بعد صدور قرار ساكو القاضي برجوع الكهنة الى العراق:" سيضعني في خطر عندما اعود هناك وحينئذ سيختطفوني ويقتلوني" حسب قول كوركيس.
كوركيس هرب من العراق قبل عقود. هو وبقية الكهنة الكلدان في غرب أميركا يتمتّعون بالجنسية الأمريكية.
انّها حالة غير مسبوقة حين يقوم بطريرك بمعارضة سلطة البابا وخاصة هذا البابا المحب للسلم والبساطة ويسعى الى توحيد الناس ويعارض الانقسام. كما قال عربو.
أمّا كوركيس وبحسب عربو الذي كلّمه فيقول " أنا لا يزعجني  أن يصدر قرار هنا وقرار هناك . ان ما يزعجني هو هذا الانقسام الذي نحتاج الى اصلاحه .
قال عربو بأن الفاتيكان سيتابع تحقيقاته حول القضية وينهيها في شباط المقبل ومن غير المعقول أن يغيّر البابا رأيه ويقف الى جانب البطريرك.
ولكن مهما حدث كما قال عربو فان كوركيس والكهنة الآخرون سوف لن يعودوا الى العراق.    انتهت الترجمة.
قبل فترة وخلال الانتخابات البرلمانية الأخيرة في العراق ظهر لنا الشاب ريّان الكلداني ملقّبا نفسه بشيخ الكلدان العام أو لقّبه كذلك آخرون كما قيل في حينه واليوم يظهر لنا شاب آخر يقدّم نفسه للاعلام كقائد أو زعيم كلداني محلّي هو السيّد مارك عربو الرئيس الحالي لرابطة أصحاب محلات بيع المشروبات الكحولية في حدود منطقة سان دييغو من دون أن يذكر الجهة التي رشّحته لهذا المنصب وللايضاح أشير الى أن السيد مارك عربو  شاب ثلاثيني من أصل عراقي متمكّن من اللغة الانكليزية وله قابلية القاء متميّزة يعتمده سيادة المطران سرهد جمّو وكثيرا ما يصطحبه معه في جولاته خاصة تلك المتعلّقة بمراجعة الدوائر الحكومية.
الآن وبعد هذه المقدّمة واستنادا الى ما جاء بالترجمة أعلاه وبسبب الوضعية الشاذة التي تمرّ بها أبرشيتنا المنكوبة أتوجّه بالأسئلة التالية حول الموضوع الى كل من يهمّه الأمر آملا أن يردّ عليها أي من المعنيين وعلى رأسهم غبطة أبينا البطريرك وسيادة راعي الأبرشية :
1- هل حقا صدر قرار من قداسة البابا حول الموضوع أم أن الأمر لا يتعدّى الرسالة التي وجّهها ليلة عيد الميلاد نيافة الكاردينال ساندري الى البطريركية والأبرشية  والتي أشيع عنها (لأنّها لم تنشر) بأنه سمح للكهنة الموقوفين بممارسة أعمالهم لحين البت نهائيا بقضيتهم؟
2- اذا كان هناك فعلا قرار جديد صادر عن قداسة البابا فهل تصدّى له غبطة البطريرك لويس ساكو حقا وعمل ضدّه ؟
3- هناك قرار بطرد الكهنة الأربعة صدر عن البطريركية بعد قرار الايقاف عن العمل  والاستئناف المقدّم ضدّه من قبل ذوي العلاقة أي انّه قرار مستقل لم يقم أحد بالاعتراض عليه أو استئنافه فهل يعني الأمر بأن رسالة الكاردينال ساندري ألغت القرار الجديد أم أنّه لا زال قائما وملزما وبموجبه يعتبر الكهنة الأربعة علمانيين لا يحق لهم اداء الواجبات الكنسية باعتبار ذلك تدنيسا للمقدّسات كما جاء بايضاح البطريركية؟
4- من عيّن السيد مارك عربو قائدا للأمة الكلدانية وناطقا باسم الأبرشية وبأي حق ينشر أخبارا غير معلنة من قبل الجهات المعنية وقد تكون ملفّقة من على شاشات التلفزيون وبايعاز من من؟
5- كيف تصل المعلومات الكنسية التي يفترض بها كونها سرية الى أشخاص لا يتمتعون بأية درجة كهنوتية ومن ضمنها أخبار الفاتيكان والتحدّث عن مواعيد  صدور قراراته قبل اعلانها والتي يجهلها أصحاب أعلى الدرجات الكهنوتية ضمن الكنيسة الكلدانية؟
أكتفي بهذا القدر ولا بدّ أن هناك اسئلة أخرى سيثيرها اخوتي من أبناء الأبرشية المكتوين بنار هذا الخلاف المرير الذي كان يجب حلّه بعيدا عن الاعلام .

 

56
حوار حول مقالة الأستاذ حبيب تومي عن الحملة الاعلامية ضدّ المطران سرهد جمّو....
نشر الأستاذ الأستاذ حبيب تومي مقالته الموسومة (الحملة الإعلامية ضد المطران سرهد جمو وتعقيب على عنوان مقال ليون برخو الأستفزازي) في هذا الموقع وربما في غيره من المواقع بتاريخ السابع من شهر كانون الثاني 2015 وعلى الرابط:
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,763880.0.html
وقد خلت المقالة تماما من أية اشارة الى الحملة ضد ّ سيادة المطران سرهد جمّو أو  الدكتور ليون برخو ما عدا ملاحظة صغيرة في النهاية يقول فيها بأنّه سوف يعرّج الى الموضوع في الجزء الثاني من المقالة لاحقا وعوضا عن ذلك أخذ يعيد ويكرّر ملاحظات ثانوية لا علاقة لها بالعنوان ساقها في السابق مرّات عديدة والى درجة الاشباع.
الأستاذ حبيب تومي من الشخصيات القومية الكلدانية التي ظهرت بعد سنة 2003 وكانت له محاولات عديدة للوصول الى هدف رسمه لنفسه وللقضية الكلدانية على الساحة ولكنّه لم يتوفّق في محاولاته لأنّ الحظّ لم يسانده أو لأنه لم يتبع الأسلوب الصحيح في محاولاته وغايتي ليست الانتقاص منه شخصيا لأن هذا ليس ضمن مبادئي لكنّ الاشارة الى الواقع بحسب قناعتي أمر لا يمكنني تجاهله.
مؤتمر النهضة الكلدانية الذي عقد في سان دييغو سنة 2011 والمؤتمرات اللاحقة في كل من السويد وميشيغان وكان الأستاذ حبيب تومي أحّد حضورها جميعها أو ربما البعض منها لم يجنِ منها الكلدان غير الشعارات لأنها لم تحقّق أي شيء لمصلحة الطائفة والسبب يعود الى تورّط بعض رجال الدين فيها خائضين غمار أمور ليست من اختصاصهم ولا ضمن واجباتهم ولأنّ معظم المشاركين لا رصيد شعبي لديهم ولم يكن أحّد قد سمع بأسماء الكثيرين منهم قبل بدئهم بنشر مقالاتهم عبر الانترنت بعد انعقاد تلك المؤتمرات.
الانسان الواقعي يعترف بالخطأ ويحاول تجاوزه كما فعل مؤخّرا الدكتور عبدالله مرقس رابي  في مقالته الموسومة ( في خيمة الميلاد مع المهجّرين وتمنياتي لأبرشية مار بطرس ) المنشورة في هذا الموقع بتاريخ 26 كانون الأوّل سنة 2014 وعلى الرابط :
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,763033.0.html
وكان المفروض بالآخرين أن يحذوا حذوه  والتوقّف عن القاء اللوم على غيرهم غير أنهم أصرّوا على مواقفهم ورفضوا الوقوف الى جانب الحق محاولين تبرير اخفاقاتهم بتحميل الغير وزرها لكنّ كل محاولاتهم فاشلة لأنّ الناس شبعوا من تكرارها ولا يعيروها أي اهتمام .
المثل يقول ان الاعتراف بالخطأ فضيلة ولكن البعض عوضا عن الاعتراف بخطئهم وتحديد أسباب فشلهم يلجأون الى محاولة فرض آرائهم على الغير ومن لا يسمع كلامهم ويطيع توجيهاتهم الخاطئة يصبون عليه جام غضبهم  وكانت حصة السدة الباطريركية من انتقاداتهم حصة الأسد حيث وضعوا انفسهم في موضع الرقيب يعدّون أنفاس غبطة البطريرك لويس روفائيل الأوّل ساكو الذي لم يساير توجّهاتهم ويسجّلون كل حركة يقوم بها أو خطوة يخطوها وقد وصل الأمر ببعضهم الى كيل العبارات المهينة والهابطة بحقّه لا يتقبّلها أي انسان محايد واذا اعترض عليهم أحّد قامت قيامة شلة المؤتمرات عليه وردّت بنفس الأسلوب الهابط الذي لا يمكن الا أن ينعكس سلبا على أصحابه قبل غيرهم لأنّ الناس واعية وتقدر أن تميّز بين الغث والسمين بدون توجيه من أحد.
الغريب في موقفهم من غبطة الباطريرك لويس ساكو هو عدم أشارة أي منهم لا من قريب ولا من بعيد لتحرّكات مماثلة قام بها سلفه مثلّث الرحمات عماوئيل دلي الذي قام بأكثر من زيارة الى السيّد سركيس آغاجان وكمثال على ذلك ما جاء بالرابط التالي: http://www.karemlash4u.com/vb/showthread.php?t=119521
علما بأن المغفور له عند تعيينه في منصب البطريرك كان محالا على التقاعد ولم يأتِ عن طريق الانتخابات كما اشيع في حينه عكس غبطة البطريرك لويس ساكوالذي فاز بالمنصب عبر انتخابات نزيهة جرت في الفاتيكان وعليه يبقى تفسير سبب هذه الحملة الشعواء ضدّه مدعاة لأسئلة كثيرة  قابلة للتأويل بمختلف الطرق.
ملاحظة كرّرتها مرارا وأكرّرها مجدّدا للفائدة وهي أن الساحة الكلدانية شبه خالية من القادة السياسيين المقتدرين على جذب المؤيّدين وما على الذي يريد أن ينخرط في العمل السياسي الناجح الا أن يبتعد عن المصالح الشخصية ويضع خدمة المجتمع في مقدمة اهتماماته وسيرى رصيده الشعبي آخذا بالازدياد.


57
مناقشة هادئة لمقالة السيد عزمي البير حول قداس الخيمة
الأستاذ عزمي البير المحترم
تحية وتمنيات لما فيه الخير لك وللجميع بمناسبة السنة الجديدة.
قرأت مقالتك التي تحت عنوان ( قداس الخيمة قرأة (قراءة) وتحليل لمقالة الباحث د. عبدالله مرقس رابي) وعلى الرابط :
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,763307.0.html
كما قرأت مقالة الدكتور عبدالله رابي المنشورة على الرابط:
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,763033.0.html
 والتي تعلّق عليها بامعان وبعد اجراء المقارنة بين مضمون المقالتين تواردت في فكري الملاحظات التالية
أوّلا :
1- أنا شخصيا لا أعرف الدكتور عبداله رابي ولم يحصل لي شرف اللقاء به في يوم من الأيام كما هي الحال معك ولكن هناك لقاء فكري بيني وبينه زادني احتراما لشخصه لأني أرى فيما يسطّره قلمه من موضوعية وصراحة وحتى في انتقاد الذات ما لا أراه لدى الآخرين وخاصة في ما يخص مشاركته في مؤتمر النهضة الكلدانية الذي انعقد في سان دييغو سنة 2011 برعاية سيادة المطران سرهد جمو وكان أي الدكتور عبدالله رابي منسبّا لترأس المؤتمر.
2- أورد الدكتور عبدالله رابي في مقالته نقاطا محددة وكانت له تمنيات عمّا يؤمن به ولكنّك لم تناقش أي من تلك التمنيات لكن ردّك جاء على أمور جانبية وادخلت فيه نصوصا توراتية لا تنطبق بالضرورة على ما نحن بصدده وباسلوب لم يبتعد كثيرا عن الأسلوب الذي يتّبعه الساسة في العموميات والتسقيطات السياسية وحضرتك سياسي منتمي الى أحد أحزاب أبناء شعبنا كما علمت.
ثانيا:
1- تلوم غبطة البطريرك لأنه أقام القداس في الخيمة في عنكاوا (الصحيح تاريخيا عمكاوا) ولم يقمه في دهوك وبحسب علمي فانك أحد أبناء عنكاوا وفيها المقرّ الصيفي للباطريركية وتعرف جيّدا بأن المشردين من أبناء شعبنا المتواجدين فيها وفي أربيل والمناطق المحيطة هم خليط من كل الطوائف والأب الروحي هو للجميع وليس لطائفته فقط وهل بابا روما مثلا عليه أن يعتني بشؤون اللاتين فقط أم ان واجبه رعاية الكل؟
2- تشير الى منع المتأخرين من دخول الخيمة وتضع اللوم على غبطة البطريرك الذي كان منشغلا باقامة القداس وربما لكونك قريب من الحدث لا تريد احراج نفسك بذكر الذين منعوا المتأخرين من الدخول اذ ربما كاموا من الحماية الحكومية أو من رجال الأمن ولا أظن أن غبطته له علاقة بالموضوع.
3- زار غبطة البطريرك جميع القرى التي تتواجد فيها مجاميع من المشرّدين للاطمئنان على أحوالهم ويقوم بتحركات فوق طاقته لمتابعة شؤون الطائفة بشكل خاص والمسيحيين لا بل حتى الآخرين من دون أن يذكر أحد هذه التحركات الكثيرة ولم بكلمة استحسان ولا أقول الشكر.
4- تكلّم غبطة البطريرك بكلام صريح وجريء وعلى  الهواء مباشرة من ستوديو التاسعة على قناة البغدادية  بتاريخ 26/12/2014 وعلى الرابط
http://www.ankawa.org/vshare/view/6346/albaghdadia/
وسحب البساط من تحت اقدام أحزابنا القومية التي لم يجرأ أي من المنتمين اليها من ذكر ربع ما ذكره غبطته وقلّ من أشار من قريب أو بعيد الى تلك الجرأة.
ثالثا:
1- قام العديد من الكهنة والكتبة مندفعين أو مدفوعين بتوجيه أقبح الكلمات الى غبطة البطريرك من على موقع كنسي ومن على منابر كنسية وهو أمر لا يحصل الا من على منصّات الخطابة في الجوامع حيث تختلط السياسة بالدين ولكن أن تكلّم أحد المنصفين دفاعا عن الحق قامت قيامة لدى البعض من الذين حضروا مؤتمر النهضة الكلدانية ووجهوا كل قبيح من الكلام ضدّهم والدافع يبقى مستورا بالرغم من وجود اشاعات كثيرة يمكن أن تظهر للوجود مستقبلا كحقائق مخجلة.
2- تكلّمت حضرتك ووجّهت اللوم في مقالتك هذه الى غبطة البطريرك في عدة نقاط وهذا حقّ لك استنادا الى حرية الرأي المضمونة للجميع والتي من المفروض أن تكون ضمن اللياقة الأدبية التي التزمت بها مشكورا ولكنّك عندما يتعلّق الأمر بسيادة المطران سرهد جمو تقول نصّا:
اما اذا كانت هناك رسالة موجهة الى ايبارشية مار بطرس ولسيادة راعي الايبارشية مار سرهد جمو فلا يحق لي ولك التدخل في هذا الموضوع كون الموضوع يخص السلطة الكنسية حصرا ولايحق لاي شخص التدخل لامن بعيد ولامن قريب لامسيحي معمذ عضو في جسد المسيح ، ولاغير مسيحي فالسلطة الكنسية وقراراتها خط احمر وهذا ليس كلامي ولكن راي السلطة الكنسية
لماذا يا أخي العزيز الكيل بمكيالين وكيف يكون المساس بسيادة المطران سرهد جمو خطّا أحمرأ في الوقت الذي يسمح فيه لكل من هب ّ ودبّ التهجّم على من هو أعلى مرتبة منه ؟
أن هذه العاصفة التي تمّر بها الكنيسة الكلدانية لا بدّ أن ترى نهاية سعيدة وان طال الوقت بعض الشيء والقضية كما يبدو بين أيدي أعلى محكمة كنسية حاليا ولا يحق في النهاية الا الحق وآمل أن لا تكون هذه الهجمة الشرسة بمثابة رفسة الموت بالنسبة الى البعض الذي وراءها.
وفي الأخير تقبّل أخي العزير عزمي البير تقديري خاصة واننا لسنا في حلبة صراع ولكل واحد منا الحق في ابداء رأيه ولي رجاء واحد وهو أن تحثّ اخوتك السياسيين للتركيز على مصائب أبناء شعبنا عموما والمهجّرين منهم بصورة خاصة وبذل جهود أكبر لحل مشاكلهم والله يوفّقك.


58
رسالة من أسقف الى نائبه الأركذياقون
نشر السيّد مايكل سيبي الذي يعيش في سيدني/اوستراليا نص الرسالة التوبيخية التي بعث بها سيادة المطران سرهد جمو الى نائبه راعي كنيسة مار ميخا في مدينة الكاهون/ سان دييغو الخوري صبري قجبو ( أركذياقون) بتاريخ 23 كانون الأوّل 2014 يمكن قراءة نصها على الرابط رقم (1) أدناه وبعد التمعّن في الموضوع تولدت لدي بعض الأسئلة الملحّة آمل أن يتكرّم بالاجابة عليها أحد المعنيين بالأمر وسأكون له شاكرا.
السؤال الأوّل:
بأية صفة يقوم السيّد مايكل سبي بنشر رسالة شديدة اللهجة موجّهة من قبل راعي الأبرشية الى نائبه المفروض بها ان تكون سرية تخص العلاقة بين الرئيس والمرؤوس ولا علاقة للعامة بها  وكيف تمّ تسريبها اليه ومن هو المسؤول الذي يتّصل به ويحصل منه على أسرار الأبرشية كما جاء في رده التالي حول موضوع الكهنة الذين طردهم سيادة المطران سرهد جمو لامتناعهم عن توقيع الاعتراض الذي رفعه الى الكرسي الرسولي في روما ضدّ  قرار غبطة البطريرك حين أوقف الرهبان والكهنة الذين تركوا واجباتهم في العراق من دون موافقات رسمية وكما ورد على الرابط رقم (2) أدناه :
ردّ السيّد مايكل سيبي:
أعـزائي
قـبل قـليل كـنتُ أستـفـسر عـن هـذا الموضوع ممن يهـمه الأمر ، وكان الجـواب كما يلي :

هـؤلاء الكـهـنة ليسوا موقـوفـين وإنما لكـونهم كـهـنة زائـرين فـقـد أعـطيَ لهم تـوجـيه أن يقـدسـوا لـذاتهم ، ... ويمكـنهم أن يشاركـوا في مراسيم أقـربائهم فـقـط

السؤال الثاني:
العلاقة الرسمية المعروفة اعلاميا ( ربما هناك علاقة شخصية)  بين السيّد مايكل سيبي وسيادة المطران سرهد جمو جاءت عن طريق حضور الأوّل مؤتمرالنهضة ( النكسة ) الكلدانية الذي أشرف عليه الثاني سنة 2011 في سان دييغو وقد تمّ الزام الكادر المتقدّم من الحضور بأداء قسم اليمين على الكتاب المقدّس ولسبب غير معلن وقد شاهدت الأمر شخصيا من على شاشة تلفزيون كلدو في حينه والسؤال هو هل تمّ توكيل السيّد مايكل سيبي ممثلا اعلاميا عن الأبرشية وهو البعيد عنها بآلاف الأميال والذي يستشفّ من كتاباته كونه من أوائل مؤيّدي خط سيادة المطران جمو ومناهضي غبطة البطريرك لويس ساكو ؟
السؤال الثالث:
نتيجة معايشتي للوضع منذ البداية وكما يعرف جميع أبناء الأبرشية فان العلاقة بين سيادة المطران والأركذياقون كانت حميمة وآراؤهما متطابقة بحيث تم تعيين الكاهن صبري قجبو نائبا للمطران رغم حداثة تواجده في الأبرشية ورفّع الى درجة خوري (أركذياقون) على حساب كهنة أقدم منه والسؤال هنا هل حقا هناك اختلاف في الرأي بين الاثنين أم أنّه مخطّط مرحلي لاكمال المسيرة مستقبلا من خلال وجوه جديدة خاصة وأن كل الاحتمالات واردة في ظلّ العاصفة التي تمر بها الكنيسة الكلدانية؟
السؤال الرابع:
الكهنة والرهبان المفصولون مضت فترة من الزمن على فصلهم وكانوا يؤدّون المراسيم الدينية وبعلم الأركذياقون صبري قجبو وبموافقته فما الذي جعله يغيّر  موقفه وهل هناك اختلاف بينه وبين رئيسه حول هذه النقطة أم هناك تضارب مصالح غير معلن في ضوء التقلبات المتوقعة؟

يعتب بعض الاخوة أحيانا على اثارة هكذا مواضيع حساسة في غير وقتها وفي الوضع الشاذ الذي يمرّ به اخوتنا المهجّرين ويسميه البعض تدخّلا في أمور كنسية ليست من اختصاصنا وفي الوقت الذي قد يكون لهم بعض العذر في طرح رأيهم هذا أؤكّد لهم بأن ما اصبو اليه أنا وغيري نابع عن حرصنا على كنيستنا التي نحبّها ونكنّ لها كل الاحترام ولولا ما نلاحظه من ضياع أعداد كبيرة من المؤمنين ولجوئهم الى كنائس أخرى وكثرة التذمّر الذي أصبح حديث الشارع عندنا نحن المكتوين بهذه النار التي لا يحسّ بها الأبعدون لكنا توقّفنا عن طرح هذه الأمور أو لما خضنا غمارها أساسا  منذ البداية .
وفي الختام أتقدّم بدعائي الخالص ومن أعماق القلب أن ينظر الرب بعين العطف الى اخوتنا المهجّرين ويفتح لهم باب رحماته الواسعة وينقذهم من المأزق الذي يمرون به وأن ينقذ كنيستنا المقدّسة من هذه العاصفة التي تواجهها كما أتقدّم الى الجميع بأخلص التهاني متمنيا لهم عيدا مباركا وسنة سعيدة.
الرابط رقم (1)
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,762758.0.html
الرابط رقم (2):
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,757380. 329221.html#msg7329221msg7


59
أدعياء تمثيل الكلدان
 السيّد عامر حنا فتوحي نموذجا

مرّ السيد عامر حنا  فتوحي عبر حياته كما ذكر في أكثر من مناسبة بظروف عصيبة وصلت الى اصدار حكم باعدامه ثلاث مرات من قبل النظام العراقي السابق دون ذكر الطريقة التي تخلّص فيها من تلك الأحكام التي ربما كانت قد صدرت غيابيا وكنتيجة حتمية لهذا الماضي القاسي المصحوب بملاحقات قانونية وبوليسية لا بدّ له أو لأي شخص آخر يمرّ مثله بهكذا ظروف قاسية أن يكون قد اكتسب شيئا من تلك القسوة التي عايشها وتطبّع عليها الى درجة تجعله يتصرّف مع الآخرين باسلوب سلبي مبني على انعدام الثقة والتهجّم وكيل الاتهامات لكل من يخالفه الرأي.
السيّد عامر حنا فتوحي التابع للطقس السرياني كنسيا أتّخذ الكلدانية قومية له وتعصّب لها الى حد التطرّف وهذا حق شخصي له لا اعتراض عليه الا أن ما دفعني الى كتابة هذا الردّ هو سلسلة المقالات القاسية التي كتبها ضدّ شخص غبطة البطريرك لويس ساكو ونشرها له موقع كلدايا.نت تباعا وآخرها تلك المنشورة بتاريخ الثامن من شهر كانون الأوّل الحالي سنة 2014 تحت عنوان (الكلدان ... بين انتهازيين وعميان ... يقودهم أعمى!) على الرابط المذكور أدناه  وفيها الكثير من العبارات الجارحة التي لا تليق بقامة السيّد عامر حنا فتوحي لا بل تسيء اليه من حيث لا يدري لأن هكذا تعابيرلا يتمّ تداولها الا بين الأنداد الذين يحاولون تسقيط بعضهم للبعض الآخر ولا أظن السيّد فتوحي ندّا لغبطة البطريرك لويس ساكو.أنا لست في باب الدفاع عن غبطة البطريرك ساكو الذي ليس بحاجة الى دفاعي انما أنطلق من مبدأ أن قول الحق واجب والسكوت عن الخطأ مشاركة فيه.
السبب الرئيسي لمثل هذا التهجّم غير المبرّر حسب تقديري الشخصي هو امتناع غبطة البطريرك ساكو عن ركوب سفينة السياسة والقومية التي يحاول أدعياء القومية الكلدانية اقحامه فيها رغم تأكيد غبطته مرارا بأن السياسة لا تتماشى مع  واجباته الدينية وبأن من يجب أن يقوم بهذا الجانب هم السياسيون ورؤساء الأحزاب من أبناء الطائفة والموجود من الأخيرين على الساحة قد فشل في استقطاب أبناء الطائفة ربما لانتهاجهم أساليب خاطئة في عملهم السياسي أو لعدم تقبّل أبناء الشعب الكلداني لطروحاتهم وبدل مراجعة النفس ودراسة أسباب الفشل وانتقاد الذات أخذوا يلقون باللوم على غيرهم.
 الجهة الوحيدة في الجانب الكنسي التي ساندت توجّههم السياسي وصرفت عليه الكثير من المال والجهد والوقت هي أبرشية القديس بطرس في سان ديكو متمثّلة بسيادة المطران سرهد جمو التي يدافع عنها السيّد عامر حنا فتوحي رغم تسبّبها في اضعاف الشعور القومي عن طريق بثّ الفرقة والانقسام بين الكلدان وتشبّثها بموقف انعزالي يتقاطع مع الاجماع القائم داخل مجمع أساقفة الكنيسة الكلدانية ( السنهادوس) كما يدافع عن الكاهن المفصول والمحسوب على تلك الأبرشية الذي كان البادئ بالتهجّم العنيف ضدّ السدة الباطريركية قبل وقت طويل من بدء معمعة التجميد والتوقيف الذي تطوّر مع الوقت الى الطرد ومن يريد أن يناقش الكلمات التي يعتبرها مسيئة لدى الجانب الآخر يتوجّب عليه الاتيان بأفضل منها وهذا لم يحصل في هذه الحالة.
ان الساحة الكلدانية برأيي خالية من قادة سياسيين قادرين على ايقاض الوعي القومي لدى أبناء الطائفة والمنادون بالشأن القومي الكلداني ومعظم المدّعين تمثيل الكلدان وبضمنهم السيّد عامر حنا فتوحي دون أن ينتخبهم أو أن يخوّلهم أحد يتبعون الخط المتشدّد الذي انتهجه سيادة المطران سرهد جمو في العمل السياسي سواء عن طريق عقد المؤتمرات أو عن طريق الاعلام عبر موقع كلدايا.نت ولم يتوفّق في الوصول الى النتيجة المرجوّة لسببين بحسب رأيي الشخصي الأوّل عدم نضوج الوعي القومي لدى الكلدان بشكل عام والثاني التزامه لأشخاص لا يتمتّعون بالقبول الكافي لدى أبناء الطائفة كقيامه بدفع المرحوم الدكتور حكمت حكيم للترشّح في انتخابات سنة 2010 أو ترويجه لشيخ الكلدان العام الشاب ريّان الكلداني في انتخابات سنة 2014 والنتيجة كانت كارثية في الحالتين ولا أحد يشير الى هذه الانتكاسات وأسبابها.
لا زلنا متطبّعين بالعقلية الشرق أوسطية المبنية على المؤامرة والخيانة في تبرير الأخطاء رغم عيش الكثيرين منا في الغرب لفترات طويلة ولم نستفد من تجاربه حيث يبادر فيه السياسي الذي يفشل في اداء مهامه بشكل صحيح الى الاستقالة ليفسح المجال لغيره ليقوم بتصحيح الخطأ الذي أدّى الى الفشل ولو فرضنا أن غبطة البطريرك ساكو كان السبب في انتكاستنا في انتخابات سنة 2014 لأنها جرت في عهده فما الذي يمكننا قوله عن الانتخابات السابقة التي تمّت في عهد غيره؟

يبقى الكرسي البطريركي الكلداني شئنا أم أبينا رمزا لأبناء الطائفة كافة لا يمكن الاستغناء عنه أي كان الشخص الجالس عليه ولا بدّ من منحه التقدير الذي يستحقه ولو أراد القوميون الكلدان الحصول على أية مكاسب سياسية في المستقبل يتوجّب عليهم دراسة أسباب فشلهم ومعالجة الأخطاء التي حصلت بصورة شفافة وتطعيم كوادرهم بوجوه جديدة أو ربما استبدال الوجوه القديمة بأخرى لها قبول لدى أبناء الطائفة واذا استمرّوا على فرض نفس الوجوه التي تدّعي حق القيادة دون وجه حق واستمرّوا على نفس الأسلوب البالي من التهجّم والقاء اللوم على الغير فلن يحصلوا الا على المزيد من الخيبات المتكرّرة .
الرابط:
http://kaldaya.net/2014/Articles/12/08_AmirFatouhi.html


60
مفارقة بين بيان الباطريركية الكلدانية ورأي الأبرشية حول الطقس المجدد
جاء في بيان البطريركية الكلدانية الصادر بتاريخ 30 تشرين الأوّل 2014 تحت عنوان ( القداس الكلداني المؤوّن يستخدم اعتبارا من الاحد الأوّل من البشارة 30//11/2014 )المعتمد  من قبل آباء السينودس الكلداني بالاجماع  والمصادق عليه من قبل الكرسي الرسولي وعلى الرابط:
http://www.saint-adday.com/permalink/6701.html
أقتبس منه الفقرة التالية:
هذا النص يُعمل به رسميًا 30 تشرين الثاني وهو الأحد الاول من البشارة. وسوف نطلب اجراءات قانونية بحقّ من لا يستخدمه.  طقوسنا ينبغي ان تتوحد في كافة كنائسنا ولا يمكن ان ينفرد اسقف او كاهن بقداس خاص به وكأنه في جزرة منفصلة عن البطريركيّة. هذه الفوضى ينبغي ان تنتهي.
وفي محاضرة لسيادة المطران سرهد جمو بتاريخ 26/تشرين الثاني 2014 على الرابط:
http://kaldaya.net/2014/News/11/26_A1_ChNews.html
 تحت عنوان (محاضرة حول اعلان أبرشية مار بطرس الرسول الكلدانية الكاثوليكية عن " اليتورجية الكلدانية") تمحورت حول الموضوع وقد ورد فيها نصا ما يلي:
تمحور موضوع هذه المحاضرة عن الطقس الجديد الذي تبنته البطريركية الكلدانية والذي حصلت موافقة "بصورة استثنائية" عليه من قبل رئيس المجمع الشرقي الكاردينال ساندري ووافق بعد الحاح واصرار من غبطة البطريرك مار لويس ساكو الذي لـ (الظروف استثنائية الفوضوية التي تمر بها كنيسة الكلدانية ).
قال سيادته: لم يكن في نيتي ان اٌظهر ما في حوزتي لكم ولجمع المؤمنين من وثائق التي تصلني من الفاتيكان لولا الموقف الذي وضعنا فيه غبطته، ففي رسالته (مشيرا الى الكاردينال ساندري وحمد لله ليست سرية) لي في تاريخ 1من تشرين الاول 2014 اُرسل كامل ملف "السنهادوس" بخصوص الطقس لغرض ان ادرسه واحلله من الناحية الطقسية والتاريخية واعطي راي فيه، تبين ان الملف فيه نسختين مختلفتين من الطقس القداس الالهي، ظنوا ان نسخة واحدة للقداس والاخرى للعماذ والبراخ والغفران... لان لا كردينال ولا كاهن في المجمع يقرأون اللغة الكلدانية (والتي غبطة البطريرك يسميها مع كل الاسف بالسريانية)، الذي ارسله له غبطة البطريرك بخصوص "بعض التعديلات" من القداس المثتب لسنة 2006 المقترحة في الطقس.
وبعد القاء نظرة أولية على ما جاء بهذه المحاضرة يمكن اختصارها بالنقاط الأساسية التالية:
1- النص الجديد قد أعدته البطريركية (دون ذكر اجماع سينودس الكنيسة الكلدانية).
2- حصلت الموافقة عليه بصورة استثنائية بعد الحاح واصرار غبطة البطريرك مار لويس ساكو.
3- الكاردينال ساندري أرسل كامل ملفّ " السنهادوس" وبالبريد العادي ( غير سري) الى سيادة المطران سرهد جمو لغرض دراسته وتحليله وبيان الرأي فيه.
4- تبيّن أن هناك نسختان مختلفتان من الطقس ارسلتا ( من قبل البطريركية ) الى الفاتيكان ظنوا (الفاتيكان) أن واحدة للقدّاس والثانية للعماذ والبراخ لأن لا الكاردينال ولا أي كاهن في المجمع يقرأون اللغة الكلدانية (والتي يسمّيها غبطة الباطريرك مع كل الأسف باللغة السريانية).
وهناك اختلافات واعتراضات أخرى عددها سيادة المطران سرهد جمو يمكن الاطلاع عليها في الرابط المشار اليه أعلاه.
مما تقدّم يمكن استنتاج الوقائع التالية:
1- غبطة البطريرك ساكو استغلّ ظروف الكنيسة الكلدانية الاستثنائية لتمرير الطقس الجديد على عجل وبالحاح واصرار.
2- غبطة البطريرك ساكو قام بعملية التفاف وتزوير حيث استغفل مجمع الكنائس الشرقية لعلمه بأنهم لا يقرأون اللغة الكلدانية  وقيامه بتقديم نسختين مختلفتين من القداس .
3- الكاردينال ساندري تجاوزالبطريرك ومجمع الأساقفة ليستأنس برأي المطران سرهد جمو الذي تغيّب عن الاجماع الكنسي الكلداني ووضعه كفة من الميزان تعادل الكفة الأخرى التي فيها غبطة البطريرك واجماع الأساقفة .

4- لا يوجد فرد واحد في مجمع الكنائس الشرقية يعرف اللغة الكلدانية وهذا أمر يبدو غريبا وأبسط سؤال يدور في ذهني حول هذه النقطة هو : كيف يدير المجمع شؤون الكنيسة الكلدانية وغيرها من الكنائس التي لها لغات خاصة غير اللاتينية ؟

يبدو مما تقدّم أن الكرة أصبحت في عدة ملاعب ضاع المؤمنون بينها ولا بد من صدور ايضاح كامل حول ملابسات هذه القضية التي ليست في صالح الكنيسة الكلدانية بأي شكل من الأشكال ولا بدّ من وضع حد لهذا الصراع  العلني وللبيانات والايضاحات والردود المتضاربة وهذا يعني في أوّل ما يعنيه أن ما جاء بمحاضرة السيّد رئيس أبرشية القديس بطرس رغم غرابته يدلّ على  مقدمات تشير الى رفضه  اعتماد الرتبة الجديدة للقداس المقرّر تبنيها اعتبارا من 30 تشرين الثاني 2014 حسب بيان البطريركية.
نحن أبناء الأبرشية بأكثريتنا لا علاقة لنا بالنزاع القائم وننتظر وبفارغ الصبر نهاية قريبة لهذه العاصفة التي حشرنا فيها وأن يدلنا أحد على الطريق الذي يقوّي ارتباطنا بالكنيسة الكلدانية أو يساعدنا في اختيار طريقنا الايماني مستقبلا لأن الفوضى أصبحت لا تطاق .



61
موقع كلدايا.نت المنغلق والأسلوب البوليسي

يبدو أن رئاسة أبرشية القديس بطرس في سان دييغو قد وضعت اسمي وأسماء آخرين ممن لا يسايرون سياستها في القائمة السوداء وذلك عن طريق منع دخولنا  الى موقع كلدايا.نت التابع لها خشية أن نطّلع على ما ينشر فيه والرد عليه كما حدث في مرات سابقة علما بأني شخصيا لا أدخل الى هذا الموقع الا نادرا  لمتابعة أخبار الطائفة من أفراح وأحزان كالزواجات والوفيات التي تنشرفيه  كل يوم سبت تحت عنوان ( ملاحظات الكنيسة) أو أحيانا لمطالعة بعض المقالات الهابطة التي ينشرها الموقع بعد أن يكون قد أشار اليها الكتاب في المواقع الأخرى .

عندما أحاول دخول الموقع تظهر لي العبارة التالية باللغة الانكليزية:
You are not authorized to view this page
The Web server you are attempting to reach has a list of IP addresses that are not allowed to access the Web site, and the IP address of your browsing computer is on this list.
والتي ترجمتها الحرفية ما يلي:
أنت غير مخوّل لمطالعة هذه الصفحة
لدى مقدّم خدمة شبكة الانترنت الذي تحاول الوصول اليه قائمة بالعناوين غير المسموح لها بالدخول الى صفحة الانترنت هذه وعنوان حاسوبك مدرج على هذه القائمة.
أنتهت الترجمة.
سبق وأن نشرت بعض المقالات في الموقع المذكور عند تأسيسه قبل سنوات وقد توقّفت عن ارسال أي موضوع اليه بعد ما وصلت الى قناعة  بانه موقع شخصي أكثر من كونه كنسي يدعو الى البلبلة وكيل المديح لأصحابه وتضخيم بعض المحاولات الدعائية غير المجدية التي يقومون بها مثل عقد مؤتمرات نهضوية فاشلة أو تقديم عشرات الالوف من الاستمارات الخاصة بهجرة أبناء شعبنا أو مقابلات مسؤولين كبار على هامش حفلات عشاء مكرّسة لجمع التبرعات لمرشحي الأحزاب السياسية الأمريكية التي تتطلب دفع مبالغ ضخمة والمشاركة فيها متاحة لأي فرد أمريكي مولع بحب الظهور وله الاستعداد أن يدفع آلاف الدولارات لقاء وجبة عشاء واحدة وأخذ صورة تذكارية مع الشخصية التي تقوم بالدعاية الانتخابية سواء كان رئيس الجمهورية أو نائبه كما حدث مؤخّرا خلال الزيارتين التين قام بهما نائب رئيس الجمهورية جو بايدن الى كل من  لوس أنجلس وسان دييغو .
حاولت شخصيا كما حاول غيري منذ البداية التنبيه الى بعض الأمور التي تسير في غير طريقها الصحيح أملا في أن يعاد النظر فيها الا أن رئاسة الأبرشية اتبعت موقفا متصلّبا لا يعير لآراء الآخرين اية أهمية ويضع كل من لا يؤيّدها في خانة الأعداء وهذا بدوره دفع بعض الكتاب الرافضين للخط المنغلق للأبرشية للرد على ما ينشر في هذا الموقع أو يكرز به من على منابر الكنائس بنبرة أكثر وضوحا  بعد فشل اسلوب التلميح والتنويه الهادئ.
ان الكنيسة بحسب ايماننا المسيحي تتألّف من مجموع المؤمنين ورجال الدين المؤتمنين عليهم وهي تمثّل جسد المسيح على الأرض ولا يجوز أن تتحوّل الى ما يشبه امارات شبه مستقلّة يتصرّف فيها رجل الدين المسؤول على هواه ويصرف وارداتها التي تجمع من تبرعات المؤمنين على مشاريع للدعاية الشخصية دون أية رقابة في الوقت الذي تكون فيه الرعية بحاجة ماسة الى كنائس اضافية كما هي الحال لدينا في سان دييغو حيث تضاعف عدد المؤمنين عدة مرات نتيجة الهجرة المستمرة ولم تضف كنيسة واحدة الى الموجود منذ عشرات السنين .
 آمل أن تبتعد ادارة الموقع المتمثلة بسيادة رئيس الأبرشية حصرا عن اتباع هذه الأساليب التعسفية غير الفعّالة التي تعمّق الهوة وتسيء الى سمعة رئاسة الأبرشية قبل غيرها والتي تشبه الى حد بعيد ما تقوم بها الأنظمة الشمولية أو ما كان يقوم به النظام السابق في العراق حين كان يمنع خدمة الانترنت وأطباق الاستقبال التلفزيوني  والهواتف النقالة .
 

62
نداء الباطريركية الكلدنية الأخير الى الرهبان والكهنة الموقوفين/ مجرّد رأي

أصدر اعلام الباطريركية الكلدانية نداءً بتاريخ 11 تشرين الثاني 2014  تحت عنوان (نداء أخير الى الرهبان والكهنة الموقوفين) يمكن مطالعته على الرابط:
  http://www.saint-adday.com/permalink/6754.html
جاءت صيغته باسلوب الترغيب والترهيب ان صح التعبير وتكرر فيه المضمون الأساسي لما جاء في النداءات الكثيرة السابقة التي لم تلق لحد الآن وللأسف الشديد أذنا صاغية من قبل الجهة المقابلة .
أن هذا الاشكال الذي خلق بلبلة كبيرة بين ابناء أبرشية القديس بطرس بصورة خاصة وأبناء الطائفة الكلدانية بشكل عام كان من المفروض أن تتم معالجته خلف الستار الكنسي دون الحاجة الى هذا الكم الكبير من البيانات وردود الفعل المتبادلة  التي لا علاقة للمؤمنين بها طالما أن لا رأي لهم أساسا بقرارات رجال الدين التي تتّخذ بشكل انفرادي وكأن كل مسؤول عن أبرشية رئيس قبيلة وليس راعيا وخادما لرعيته لو تمّ تطبيق رسالة الرب يسوع المسيح بشكل صحيح.
الرهبان والكهنة الموقوفين  ينقسمون الى فريقين تجمعهم مخالفة القانون الكنسي .الفريق الأّوّل يطيع وينفّذ الأوامر الصادرة اليه من رئيسه المباشر ربما عرفانا بالجميل لقبوله ومنحه مركزا في الأبرشية رغم علمه بأن في ذلك مخالفة للقانون الكنسي والفريق الثاني رفض الاستمرار في المخالفة والتوقيع على ما سمي بالاستئناف المرفوع الى روما ونال جزاءه بالايقاف والطرد من محل سكناه الكنسي.
نحن أمام حالة واضحة وهي أن هناك من يدفع المخالفين الى الامعان في مخالفتهم ويوافق على نشر مقالاتهم التهجمية ضد الكرسي البطريركي في موقعه الرسمي وعلى كرازاتهم الخالية من الذوق من على مذابح الكنيسة والضحية في كل الحالات هو المؤمن الذي يجهل أسباب هذا النزاع ولا يأخذ أحّد برأيه والأمر أخذ يؤثّر على عدد رواد الكنائس من المؤمنين هربا من سماع أقوال أقل ما يقال عنها أنها لا يليق ذكرها من على المنبر الذي له قدسيته ويجب على الجميع احترامه بدءا برجل الدين .
اذا أخطأ جانب وبحسب رأيي الشخصي لا يصحّ أن يقابله الجانب الآخر بالمثل  خاصة اذا كان له موقع رئاسي وأعني هنا السدة الباطريركة بالتحديد اذ كان المفروض بها اتخاذ اجرائاتها الحاسمة طالما كانت على حق ولها سلطة القانون دون الحاجة الى كل هذا الأخذ والرد الذي بدأ يؤدّي الى عكس المرجو منه قدر تعلق الأمر بالمؤمنين الذين يمثّلون الثقل الرئيسي في جسم الكنيسة دون أن يكون لهم رأي بما يحصل.
المرجو أن تتوقّف مثل هذه المشاحنات وأن يطبّق القانون بحق المتهمين الذين يبقون أبرياء الى أن تثبت ادانتهم وأن يتم الاستئناس بآراء المختصين من المؤمنين مستقبلا في ادارة الشؤون المؤسساتية غير الايمانية للكنيسة لأن ترك الأمور تحت رحمة ومزاج رجل الدين سوف يخلق المزيد من الاشكال في المستقبل.ارحمونا  رحمكم الله.

63
الكتابة فن وذوق وأخلاق قبل أن تكون مجالا للانزلاق
كنت قد نشرت بتاريخ 30/11/2009 مقالة تحت عنوان (الكتابة فن وذوق وأخلاق)
في موقع عنكاوا.كوم وعلى الرابط:
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,368965.msg4330058.html#msg4330058
حول أصول الكتابة واحترام الرأي المقابل وأعيد الكتابة هذا اليوم تحت نفس العنوان بعد اجراء اضافة عليه لأن الكثيرين ممن يجلسون خلف الحاسوب ولديهم وقت فراغ كبيرلا زالوا غير مبالين بالرأي المقابل وعوضا عن ذلك يسلكون طريق التهجّم بعقلية قبلية بدل الرد بالعقل والمنطق على النقاط المثارة ومناقشتها ومحاولة تفنيدها بالحجة المقنعة واسلوبهم يخلو من الكياسة وينعكس على صاحبه قبل أن يطال الطرف المقابل.
بعد هذه المقدّمة أودّ الاشارة الى ما قام به أحد مغاوير موقع كلدايا.نت حين نشر مقالة من هذا النوع لم يحاول فيها محاججتي على النقاط المحددة التي ذكرتها وبدل ذلك أخذ يضع أسئلة مقابل أسئلة وترقيعها بعبارات تهريجية بعيدة عن جوهر القضية التي أصبحت حديث الكل لأهميتها وخطورتها على الكنيسة ودفاعه المستميت عن جهة محدّدة ضد الأخرى بطريقة ملفتة للنظرنشرها في موقع عنكاوا.كوم كما نشرها في مواقع أخرى تحت عنوان: 
تعـقـيـب عـلى السيـد عـبـد الأحـد سليمان پـولـص المحـتـرم وإخـتلافاته
وعلى الرابط :
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,757265.0.html
وقد وردت فيها عبارات قلما تنطق بها المجاميع المثقّفة وربما يعود استعمالها الى العقود السابقة  أو ربما كانت شائعة بين رواد المقاهي والحانات الشعبية أيام زمان وعجبي أن تقوم مواقع محترمة بنشر هكذا مواضيع غير متزنة واذ أدرج  بعض تلك العبارات فيما يلي أشعر بألم وشفقة على الكاتب الذي بدأ أسلوب كتاباته في الفترة الأخيرة يتّجه اتجاها تهريجيا وانحداريا لا يليق بما كان معروفا عنه في السابق :
كما يتـصوّر عـبـد الأحـد سليمان وهـو لا يزال عـلى نياته البريئة
لا وچـمالة هـناك الآن مِن البسطاء الحـقانيّـين مَـن يكـتب عـنه بإعـجاب منـقـطع الـنـظير !!ولا حاجة لمناقـشة هـذه المسألة لأن .. إللي يـدري يـدري ، وإللي ما يـدري گـضبة عـدس
و چـمالة بالعالم ؟ ....... كل مَن إيـدو إلـو ... قـومَـچـيّة ألف وسفة عـليك وأنت كاتب !! أكـررها ألف وسفة عـليك ..
لا يا حـبـيـب أمك ، أنت تجهل الأسباب
وأقـول للسيد عـبـد الأحـد : يا بـو بشتْ بّـيش بْـلـشتْ ....  !
أما أنْ يوعـز سيادته إلى آخـرين بالكـتابة ، هاذي هم شـوية مضحِـكة ، فإذا أرّقـته ، فـلا يـديـر بال ، عـليها پـيـك صادة
. ...
وهناك الكثير من هذه التعابير السوقية  وردت في المقالة.

ثم يسأل هذا الأخ المغوار:
كي تحـد من سلطات الـدكـتاتـور وأقـصد الـپـطربرك في كـنيستـنا أياً كان هـذا الـپـطريرك ، إذ لو كانت مطلقة وغـير محـدودة !! أكـرر لـو كانت مطلقة وغـير محـدودة !! ... لـَما كان لسيادة المطران الرائع باوَي سـورو اليوم مكاناً ومكانة في كـنيستـنا الكـلـدانية الكاثـوليكـية ... أحـلفـكم بـشرفـكم إحـچـوا الـصـدگ وبضمير حي وبـدون تملق ولا محاباة ولا تـردد :
وأنا أقول بأن المطران  باواي سورو وضع في هذا الموقع من قبل الفاتيكان دون تدّخل أي دكتاتور سواء كان الباطريرك السابق أو الحالي وان الذي أوجد له مكانة في الكنيسة الكلدانية هو مجلس الأساقفة لتلك الكنيسة وبرئاسة الباطريرك لويس ساكو الحالي.

ثم يقول:

[size=18pt]ثم أوصي السيد عـبـد الأحـد أن يسأل نـفـسه ويستـفـسر من غـبطـته : كـيف تغـيَّـرتْ الأحـوال من الكاهـن سـرهـد موقـوف كـنسياً ، إلى سـيادة المطران سـرهـد يوسب جـمو في أبرشية مار پـطرس الرسول
 !!! .
[/color][/sup]وردي عليه هو اني أكتب ما يمليه علي ضميري ولست تابعا لأحد حتى أستفسر كما أن غبطته لم يكن في هذا الموقع في الفترة التي يشير اليها ولا علاقة له  بالموضوع ولكون الكاتب  أحد المعتمدين والمقرّبين من موقع كلدايا.نت وأصحابه  فبامكانه أن  يسأل سيادة المطران سرهدو جمو عن الكيفية التي تم فرضه بها على المرحوم الباطريرك روفائيل بيداويذ  وتبقى هذه القضية لغزا مثيرا للجدل القائم حول تجريد البطاركة الكلدان من صلاحياتهم
.
ويقول:

بالمناسبة ، حـين تخاطبوني رجاءاً أذكـروا : البكـلوريوس فلان ... ليش البكـلـوريوس ما إلها حـوبة ؟ يعـني بس الماجـستير ؟ .... أما كـنا نخاطب أساتـذتـنا القـدماء بكـلمة ـ أستاذ ـ وهم خـريجـو الـدورات الريفـية بعـد المرحـلة الإبتـدائية أيام زمان ؟؟
.
حسنا أنا من الآن فصاعدا سوف أناديك بالأستاذ  بكلوريوس ولكن قناعتي الثابتة ستبقى بأن خريج محو الأمية قد يكون أسلوبه في الكتابة أرقى من صاحب شهادة الدكتوراه وان كتب باللغة العامية طالما كان يكتب دون الطعن والاساءة الى الآخرين ولا ننسى بأن معظم خريجي العراق عدا القلة التي كافحت وعادلت شهاداتها تبقى شهاداتهم غير ذات قيمة لأنها غير معترف بها

هـل يمكـن أن تـذكـر لـنا إسم أبرشية المطران مار سعـد سيروب ؟؟ دير بالك لا تـغـض الـنـظر عـن سؤالي هـذا ! .... وحـين تحـصل عـلى جـواب لا تحـسـد المطران باوَي . 
وجوابي هو:
ما علاقة سيادة المطران سعد سيروب بالموضوع والكل يعلم بأن هذا الانسان العظيم تعرّض للخطف والآهانة والتعذيب وكاد يفقد حياته وحافظ على مبادئه وايمانه رغم تلك التجربة القاسية جدا التي عاناها فانه رفض ترك العراق . على أية حال هو يعمل معاونا لغبطة الباطريرك أي أنه يعمل بمعية رئيس أعلى منه درجة أما سيادة المطران باواي سورو فهو يعمل تحت يد من هو بدرجته بحسب تنسيب الفاتيكان وهذا هو ما دفعني لأن أقول بأنه في حالة لا يحسد عليها اذ من المفروض أن تكون له أبرشية مستقلة.

أكتفي بهذا القدر وما بقي لا يستحق المناقشة.


[/size]

64
 اختلافات البطريركة والأبرشية ونتائجها العكسية
الشعب المسيحي في الشرق عموما يتميّز عن بقية المسيحيين حول العالم وأقصد ضمن الكنيسة الكاثوليكية تحديدا باحترامه للدرجات الكهنوتية وقلما نجد من يناقش موضوعا يطرحه كاهن الرعية ويقدّس  كلام المطران حين ينظر اليه وكأنه كلام الرب لايمانه العميق بأن الكاهن والمطران لم يصل الى هذه الدرجة الا بالهام من الروح القدس في حين أن الصورة مخالفة لدى الغربيين الذين يحترمون رجل الدين طالما كان يؤدي واجباته بصورة حسنة وما أن يشعروا باي انحراف حتى يشمرون عن ساعدهم للبحث والتدقيق والمناقشة الصريحة ولا مانع لديهم من ايصال الأمور الخطرة الى المحاكم كما حدث في حالات كثيرة كان ضحيتها أطفال أبرياء.
الخلاف الذي ظهر داخل كنيستنا الكلدانية سببه التستّر على الأخطاء ولنفس الأسباب المذكورة أعلاه ولو كانت الحكمة والموضوعية قد تم اتباعهما لما وصلت الأمور الى ما هي عليه الآن ولو التزم الجميع بكشف الخطأ منذ البداية لما تكرّر ذلك الخطأ ولو كان قد جرى فضح أوّل كاهن أو راهب ترك واجباته دون استحصال الموافقات الأصولية ورفض قبوله من قبل أبرشية أخرى لما تجرّا غيره لتكرار الخطأ .
قضايا كثيرة كانت مستورة تم كشفها لعامة الشعب الذي كان يجهلها ومنها القوانين الكنسية التي لا يخلو بعضها من تجاوز على أو تداخل في صلاحيات الكرسي الباطريركي الذي كانت الغالبية العظمى من المؤمنين تتصوّر أنه يملك صلاحيات مطلقة داخل الكنيسة قبل أن يظهر ما يسمّى بالمنطقة الباطريركية وأبرشيات دول الانتشار والآن اتضح بأن الكثير من تلك الصلاحيات قد تم حجبها منذ أواخر القرن التاسع عشر انتقاما من البطريرك يوسف أودو الذي قاد حركة تصحيحية في القضايا الادارية دون المساس بالثوابت الايمانية ولكن تم وأد تلك الحركة دون رحمة ووفقا للعقلية السائدة في ذلك الزمان.
من الأمور التي كانت خافية على الكثيرين كون المطران سرهد جمو قد تم ايقافه من قبل البطريرك المرحوم روفائيل بيداويد عندما كان كاهنا في ميشيغان على ضوء ما جاء بالبيان الأخير للباطريركية  على الرابط:
http://www.saint-adday.com/permalink/6675.html
وان كانت أسباب الايقاف غير معلنة كالعادة وهذا يجرنا الى استنتاجات كيفية ومنها أن للمطران جمو نزعة تمردية مسبقة وقبوله بهذا العدد الكبير من الكهنة المتسربين من واجباتهم ورفضه حضور المجامع الكنسية لأكثر من مرة  دليل على تلك النزعة وما قيامه بمنح موافقات متأخرة للكهنة والرهبان المخالفين الا تغطية غير موفّقة لمخالفة ثابتة سببها عدم وجود متابعة جدية لمعالجتها خلال فترة الانفلات التي سادت في كنيستنا الكلدانية قبل  استلام غبطة الباطريرك ساكو لرئاسة الكنسية وهو المعروف بحزمه وعدم قبوله بالتسيّب الحاصل كما أعلن مرارا.
الحالة غير الصحية التي لا تخدم أي من الجهتين هي نشر الغسيل على هذا الشكل العلني ونبرة التحدي الواضحة من قبل رئاسة أبرشية القديس بطرس واسلوب تنفيذها الذي لا يقوم به سيادة رئيس الأبرشية شخصيا انما يوعز الى الآخرين لكتابة ما يريد نيابة عنه أو يضع مسؤولية قراءة بياناته على عاتقهم كما حدث مع قراءة بيان تحدي مرسوم الباطريركية القاضي بايقاف الكهنة التي أوكلها الى سيادة المطران باواي سورو الذي يعيش وضعا لا يحسد عليه حيث عيّن على أبرشية فخرية لا وجود فعلي لها.وبيان الأبرشية المشار اليه يمكن مطالعته على الرابط:
http://kaldaya.net/2014/News/10/22_E5_LocalNews.html
كما قلت سابقا في مقالتي المعنونة ( ساعة الحسم اقتربت والخاسر الكنيسة الكلدانية )والمنشور في موقع عنكاوا على الرابط http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,756437.0.html
كما نشر في مواقع اخري تبقى الكنيسة الخاسر الأكبر لأسباب عديدة أهمّها ظهور هذا التمرّد في وقت هي بأمسّ الحاجة الى التكاتف وخسارة خدمات ما يزيد عن عشرة من الكهنة كان معظمهم ضحايا للانفلات الذي كان يسود الكنيسة في السابق حين فقدت عشرة كهنة آخرين لأسباب يجهلها المؤمنون الذين لا يفهمون ما الذي يجري خلف الستارة.
يقول البعض بأن تدخّل العلمانيين بأمور الكنيسة هو صب الزيت على النار وأنا شخصيا أخالف هذا الرأي لأن النار مشتعلة وتزيد سعيرها البيانات المتضاربة من قبل كل من الطرفين في حين كان من الأفضل أن تحلّ الخلافات داخليا دون ضجة اعلامية وأنا وبكل صراحة أذ الوم اعلام الباطريركية على صياغة وتتابع بياناته بشكل ملفت أضع المسؤولية على رئاسة الأبرشية التي تجاوزت على القانون الكنسي بقبولها لهذا العدد الكبير من الكهنة والرهبان المخالفين وتحديها الصريح  وغير المفهومة دوافعه للكرسي الباطريركي الذي يمثّل رمزا للطائفة وان كانت صلاحياته الادارية لا تسري على ابرشيات دول الانتشار.
المحذور وقع ولا مجال للتراجع من قبل الباطريركية التي سدّت هذا الباب وننتظر القرار الحكيم الذي سيصدر بمشيئة الرب من قبل الفاتيكان الذي يرأسه حاليا أب حنون متفهّم ومحب للجميع وهو البابا فرنسيس الأول ليضع الأمور في نصابها وليعيد اللحمة الى كنيستنا ويزيل عنها كل شائبة تؤثر على مسيرتها كما لا  زال الباب مفتوحا أمام الأبرشية لمراجعة موقفها المتشدّد لأن النتيجة كيفما أتت سوف تكون ذات تأثير سلبي على الكنيسة ككل.

65
ساعة الحسم اقتربت والخاسر الكنيسة الكلدانية
النداء الأخير الصادر عن غبطة الباطريرك لويس ساكو المنشور على موقع الباطريركية بتاريخ يوم أمس السادس عشر من تشرين الأول سنة 2014 وعلى الرابط التالي:
http://www.saint-adday.com/permalink/6660.html
جاء بصيغة أبوية مرنة يدعو فيه الآباء الكهنة والرهبان المعنيين الى اعادة النظر في موقفهم من تنفيذ الأوامر الكنسية الصادرة بحقهم قبل فوات الأوان وفي الوقت نفسه كان حازما في تأكيد تنفيذ ما جاء في البيانات السابقة وفي الموعد المحدد في 22 من الشهر الحالي.
في الجانب المقابل وعلى ضوء ما نشر في موقع كلدايا.نت يوم أمس وعلى الرابطين التاليين:
http://kaldaya.net/2014/Articles/10/16_Priests.html
http://kaldaya.net/2014/Articles/10/16_FrAyoubShawkat.html
يظهر بما لا يقبل الشك أن الجانب المقصود ببيانات الباطريركية قد اختار الخط التصعيدي الذي كما يبدو لا رجعة عنه مستندا على مراسلات وموافقات حديثة العهد صدرت جميعها خلال شهر تموز من السنة الحالية أي بعد تبليغ أولائك الكهنة والرهبان المتهمين بالهروب دون موافقات مسؤوليهم السابقين وقد مضت على وجودهم أكثرهم في أميركا سنوات عديدة .
 الكل كان يأمل أن يتراجع من أخطأ بقصد أو دونه عن ذلك الخطأ وأن تتم معالجة الأمر بروح مسيحية بعيدا عن الانفعال والتشنّج والعناد لكن الأمور الخفية التي توالت في الظهور على السطح ستقود لا محالة الى معركة فاصلة لا مفر منها وقد أصبحت بالفعل أمرا مطلوبا لوضع حد للانفلات الحاصل وحتى لا تتكرّر مثل هذه الحالات في المستقبل وان كانت النتائج  ستنعكس على الكنيسة الكلدانية بجميع أطرافها.

ان غبطة الباطريرك الذي يحاول اعادة الانضباط داخل الكنيسة بعد الوهن وعدم الانظباط الذي أصاب هيبة هرمها  الاداري  ولسنوات عديدة وجّه دعواته مستندا على ايمانه بأن وضع الكنيسة الكلدانية المهزوز بحاجة الى اعادة نظر وقد شدّد على هذا الأمر منذ أوّل يوم من ارتقائه السدة الباطريركية قابلته ومنذ اليوم الأوّل أيضا حملة شعواء مضادة لتوجهاته  تركّزت على متابعة جميع تحركاته  وأقواله وتعريضها للتدقيق والتمحيص الذي لا يخلو في كثير من الأحيان من تجاوزات غير مبرّرة  ومن قبل كتاب محدّدين  موالين للطرف المناهض .
من المؤسف ان تصل الأمور الى هذا الدرك الخطر الذي يتنافى مع أبسط تعاليم الديانة المسيحية السمحة التي تفرض على الكبير أن يكون خادما للآخرين وعلى ألتابعين تقديم فروض الطاعة والولاء للهرم الكنسي تنفيذا لنذورهم عند اقتبالهم الدرجة الكهنوتية أو الرهبانية التي اختاروها بمحض ارادتهم دون فرض من أحد.
عندما تتحكم الروح الأنانية وحب الذات ويتم تفضيل المصلحة الخاصة على مصلحة الكنيسة تهمل الفائدة الروحية للمؤمنين التي هي أمانة في عنق رجال الدين والرب سيحاسب كل واحد على الوزنات التي أمّنه عليها اذا فشل في استثمارها  وأصبح بعد ذلك حجر عثرة للكثير من المؤمنين الذين تصيبهم صدمة كبيرة عندما يرون رعاتهم المفترضين يخالفون المبادئ التي يكرزون بها.
مرت الكنيسة عبر تاريخها الطويل بأزمات ومشاكل كثيرة وخرجت منها جميعا منتصرة وستنتصر بالتأكيد هذه المرة ايضا لأن مؤسسها سوف لن يسمح بأن تقوى أبواب الجحيم عليها ومثل هذه المحن وفي الحالات المشابهة تصبح ذات ضرورة قصوى لتشذيب الأغصان غير المثمرة .
آمل أن يلهم الله القادر على كل شيء جميع المعنيين بمراجعة أنفسهم خلال الفسحة الضيقة جدا المتبقية قبل تنفيذ ما جاء ببيان الباطريركية ويعلنوا امتثالهم للقانون الكنسي ويعطوا لأنفسهم خط رجعة قبل أن يعرّضوا الكنيسة والمؤمنين لخسارة خدماتهم التي لا تعوّض ويفقدوا هم أنفسهم نعم وبركات الدرجات الكهنوتية التي يحملونها.


66
الدكتور عبدالله رابي المحترم
شكرا على هذا المقال التوضيحي الجميل الذي يعرّي أقوال بعض الكتاب الذين ينتهزون أية فرصة سانحة لتوجيه النقد غير الموضوعي لغبطة البطريرك ساكو والذين ينحازون الى جهة محددة معروفة مواقفها منه منذ أول يوم اعلان فوزه  بمنصبه بعد انتخابات جرت بصورة شفافة وأصولية .
الملفت في الأمر أن كل أولائك الكتاب هم من الذين حضروا مؤتمر النهضة الكلدانية في سان دييغو  وكنتم حضرتكم أحد الحضور ولا بد أنكم تعرفونهم كنتيجة للقائكم الشخصي بهم وقد حلف بعضهم على الكتاب المقدّس أمام سيادة المطران سرهد جمو وبما يشبه اداء اليمين لأعضاء مجلس الوزراء أو مجلس النواب عند تعيينهم أو انتخابهم لأوّل مرة.
وقد يكون الدافع وراء ولاء هؤلاء الكتاب رد  للجميل على استضافتهم طيلة مدة انعقاد المؤتمر وستكون هناك تكهنات كثيرة طالما أن سبب هذا الموقف لم يعلن بصورة شفافة ولو كان قد أعلن عن سبب وجيه له ربما كنا اليوم ضمن المؤيدين له بدلا من أن نكون منتقدين .
مع تحياتي وتقديري.
 

67
آراء وملاحظات حول اعلام الباطريركية الكلدانية
ما ينشر في اعلام الباطريركية الكلدانية بين فترة وأخرى تشوبه بعض الحالات  من الانفعال والانتقائية وقد سبق لي أن كتبت حوله مقالة تحت عنوان (ملاحظات حول اعلان الباطريركية الكلدانية بوجود اختلاس وتلاعب ) والذي منذ نشره قبل سنة ونصف لم نسمع عن أية اجراءات بصدده وكأنه زوبعة صيف والمقالة منشورة   في هذا الموقع بتاريخ 21 نيسان 2013 على الرابط التالي لمن يريد قراءة المقالة وأقتبس منها الفقرة التالية :
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,660358.msg5980980.html#msg5980980
أن الأعلان مسبقا عن الكثير من القضايا المزمع مراجعتها في وقت واحد يجعل التنفيذ أمرا صعبا خاصة وأن الناس بطبيعتها تتوقع المعجزات والوصول الى النتائج بسرعة قياسية ورأيي الشخصي في مثل هذه الأمور هو التأني وعدم أعلان أتهامات مسبقة قد لا يكون من السهل أثباتها مستقبلا وخاصة في الأمور القضائية التي تتأثر بالكثير من المغريات التي قد  تؤثر سلبا في اظهار الحق وتؤدي الى طمسه. هنا لا أقصد أن يتم ترك واهمال هذه القضايا بل العمل عليها بهدوء ودون ضجيج.

في هذه الأيام توالت البيانات والتوضيحات من قبل اعلام الباطريركية بخصوص القسس والرهبان الكلدان الخارجين عن القانون الكنسي ففي الاعلان المنشور بتاريخ 29 أيلول 2014 على موقع الباطريركية وعلى الرابط:
http://www.saint-adday.com/permalink/6613.html
 ادرجت أسماء قسس ورهبان تركوا مراكزهم وواجباتهم في العراق دون موافقة رؤسائهم ولجأوا الى دول المهجر وخاصة الولايات المتحدة الأمريكية حيث استقبلتهم أبرشية القديس بطرس ممثّلة برئيسها المطران سرهد جمو.
بتاريخ الخامس من شهر تشرين الأول 2014 الحالي صدر توضيح من قبل اعلام الباطريركية يتراجع جزئيا عما ورد في البيان السابق حول الهروب حيث ظهر أن بعض القسس كانوا قد حصلوا على موافقات مسبقة من قبل غبطة الباطريرك السابق عمانوئيل دلي رحمة الله عليه ويمكن مطالعة التوضيح على الرابط التالي:

http://saint-adday.com/permalink/6628.html
ان اكتشاف معلومات جديدة بعد صدور البيان الشديد الأوّل حول الهروب وصدور بيان توضيحي لاحق يعدّل مضمونه يقودنا الى الاستنتاجات التالية:
1- وجود تسرّع وانفعال في نشر البيان الأوّل حيث كان يجب التأكد من المعلومات قبل نشرها.
2- وجود تجاوز وتهميش من قبل مثلّث الرحمات الباطريرك دلي على صلاحيات المطارين الذين هرب الكهنة من رعياتهم دون أن يعلمهم بمنحه للموافقات على نقل اولائك الكهنة.
3- وجود ضعف في الاشراف على ما ينشر في موقع الباطريركية حيث يتوجّب على مسؤول المكتب الاعلامي مراجعة نص ولغة البيان المنوي اصداره ووزنه بالمثاقيل كما يوزن الذهب وتنقيحه بغض النظر عن الجهة التي أصدرته لأنه يتعلّق بهيبة الكنيسة وليس شأنا خاصا .

وردت فقرة مربكة في التوضيح المشار اليه يصعب استيعابها من قبل المتابعين لموقف أبرشية القديس بطرس الواضح والمعلن سواء شفهيا  من على منابر الكنيسة أو كتابة على موقع الأبرشية (كلدايا.نت) وفيما يلي نصّ الفقرة:
هذا القرار لا يتعلق بأبرشية سانت دييغو وكأنه صراع بينها وبين البطريركية كما تصور البعض، لا يوجد صراع ابدا فنحن ضمن كنيسة كاثوليكية واحدة، وليس بإمكان شخص حتى لو كان بطريركا ان يعزل نفسه ويفكر بأنشاء كنيسة لحاله.  كما انها ليست عملية انتقام من أحد ولا عداء، البطريركية تسعى لتعزيز الوحدة والشركة قدر الامكان مع الكل.
كلنا نأمل لا بل نطالب دوما بأن لا يكون هناك صراع انما وحدة وتكامل داخل كنيستنا التي نحبّها ونحترمها وأن يتمّ توضيح الأمور بشفافية حتى لا يبقى المؤمنون في حيرة من أمرهم عندما تطفو مثل الخلافات على السطح والتي لا يمكن التستّر عليها والتي كان من الأفضل حلها داخليا من دون الحاجة الى ضجة اعلامية.
ان أثر اعلام الباطريركية ينعكس على الطائفة ككل ومحاولة التغطية الجزئية هذه  جاءت متأخرة لأن المعلن أكبر من أن تغطيه الفقرة القصيرة أعلاه والواجب يحتّم تقدير أهمية وحساسية الاعلام تلافيا للارباك والبلبلة التي لا نرضى أن تنعكس على رئاسة كنيستنا .
ان عدد مطارنة الكنيسة الكلدانية لا يتجاوز 20 أسقفا وعدد الكهنة ربما كان بحدود 200-300 كاهن ومن المفروض أن  يكون للباطريركية قاعدة بيانات عن جميع مطارنتها وكهنتها تحتوي على كل ما يتعلّق بهم من المعلومات  منذ اليوم الأول لدخولهم الى المعهد الكهنوتي كطلبة الى آخر يوم من حياتهم.
نقطة أخيرة أودّ الاشارة اليها بهذا الخصوص وهي أن البلبلة التي يلمسها الجميع لمس اليد أدت وتؤدي الى فقدان الكنيسة لأعداد كبيرة من المؤمنين الذين يتوجهون الى كنائس أخرى أو يبتعدون عن أحضان الكنيسة كليا ولا يقصدونها الا في مناسباتهم الخاصة لأنهم ملوا سماع هذا الكم الكبير من اللغط الذي أصبح حديث الشارع وهم ليسوا طرفا فيه الأمر الذي فتح بابا واسعة للاشاعات والتفسيرات التي قد يكون قسم كبير منها  خاطئا بسبب غياب الشفافية والصراحة .
آمل أن يتم رأب الصدع في القريب العاجل وحلحلة جميع المشاكل ليصبح الكل واحدا بحسب وصية الرب وأن يحترم كل رجل دين الهرم الاداري للكنيسة وأن يفهم بأنه مكلّف بخدمة نذر نفسه من أجلها يجب عليه اداءها بالشكل الصحيح ليكون قدوة حسنة للمؤمنين بدل من أن يجعل من نفسه سيّدا يفرض رأيه في كل صغيرة وكبيرة الأمر الذي يؤدّي الى نفور المؤمنين وتركهم للكنيسة وبصورة خاصة في دول المهجر حيث تكثر العوامل المشجّعة .

68
هل ستكرّر مأساة الباطريرك أودو في الكنيسة الكلدانية

نشر موقع كلدايا.نت  وعلى الرابط :
   http://kaldaya.net/2014/Articles/10/02_AmirFatouhi.html
رسالة مفتوحة بتاريخ 2 تشرين الأوّل 2014 مذيّلة باسم السيد عامر حنا فتوحي الكلداني الهوى والسرياني الأصل فيها الكثير من الكلام الذي لا يليق توجيهه الى غبطة الباطريرك لويس روفائيل الأول ساكو وخاصة في هذه الظروف الصعبة التي يمرّ بها شعبنا والعبء الثقيل الواقع على اكتاف أبينا الباطريرك الذي يبذل جل اهتمامه في متابعة الظروف الصعبة التي يعيشها المطرودون من بيوتهم وأرضهم من أبناء شعبنا كما أن موقع كلدايا.نت غير متاح الا للذين يؤيدون خط رئيس أبرشية القديس بطرس في غرب أميركا ولا ينشر فيه شيء الا بموافقته فيمكن اعتبار أن تلك الرسالة تمت كتابتها بتوجيه منه وبالنيابة عنه.

يبدو في الأفق أن أمرا خطيرا سيحصل في الكنيسة الكلدانية لا سامح الله يشبه ما حدث في أواخر القرن التاسع عشر مع مثلث الرحمة الباطريرك يوسف أودو الذي حاول استرداد بعض صلاحياته في ادارة الكنيسة وكذلك اعادة ارتباط  كنيسة ملبار المسلوبة الى حضن الكنيسة الأم وقد جوبه بردّة فعل عنيفة أجبرته على التراجع والاعتذار لا عن ذنب اقترفه بل لمطالبته بحق مستلب وكلي أمل بأن الباطريرك ساكو سيحقق كل ما يصبو اليه لأنه مع الحق.

قد يقول قائل بأن الزمن والظروف تغيّرا الآن خاصة مع وجود قداسة البابا فرنسيس الذي يحاول جاهدا حل الكثير من عقد الماضي وفي الوقت الذي أرجو أن يكون الأمر كذلك أرى أنه لا زالت  هناك عقليات بشرية متحكّمة في الفاتيكان تتشبّث بتسيير الأمور على ما هي عليه بين آمر ومأمور وتابع ومتبوع بعيدا عن روح الانجيل الأمر الذي أوقع الكنيسة الكاثوليكية في مطبات كثيرة عبر تاريخها الطويل أدت الى انشقاقات كانشقاق الكنيسة الانكليزية لرفض البابا في حينه الموافقة على زواج ملك انكلترا من امرأة ثانية لكون زوجته عاقر وهو بحاجة الى ولي عهد واليوم تمنح مثل هذه الموافقات في حالات خاصة وكذلك انشقاق البروتستانت الذي كان سببه الرئيسي القوانين التعسفية التي فرضتها الكنيسة الكاثوليكية  في العصور الوسطى لم تكن موجودة في بداية المسيحية ولا زالت متشبثة بها لحد اليوم والغاية منها احكام السيطرة على المؤمنين عموما ولا مجال للتوسع الآن في مثل هذه القضايا التي لا تخدم أحدا في أية حالة من الأحوال.

قام سيادة الكاردينال ليوناردو ساندري رئيس مجمع الكنائس الشرقية ( وزارة المستعمرات) بزيارتين لأبرشيتنا  ( الرابطان أدناه) الأولى في شهر تموز 2013 وسميّت بالمباغتة أو المفاجئة وكان الكل في البداية مرعوبا  منها  والسبب المتداول لها استنادا الى التسريبات والاشاعات التي تكثر في غياب الشفافية هو وجود  تحقيق مع رئاسة الأبرشية بناءً على شكوى من السدة الباطريركية وتبقى كل هذه التأويلات مجرّد آراء لا يمكن التحقق منها. أما في الزيارة الثانية فقد تغيّر الأمر الى حفاوة وتكريم وتفاهم  تام متبادل . فما الذي جرى يا ترى وما الذي غيّر الأمور وهل هناك تأثيرات مادية لا سامح الله مثل تلك التي أشار اليها أحد المقربين جدا من رئاسة الأبرشية وهو الدكتور نوري بركة في البند (5) من رده على على رسالتي الموجّهة الى سيادة راعي الأبرشية وكما يظهر على الرابط التالي:
 http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,750379.msg7302502.html#msg7302502
أرجو من صميم القلب أن أكون مخطئا اذ لا أرضى أن تؤثر المادة على مسير الكنيسة الكاثوليكية التي لي شرف الانتماء اليها.

ان الذي يجري في أبرشية القديس بطرس يكتنفه الغموض من كل جوانبه ولا أحد يحاول القاء الضوء  على ما يجري ويبقى المؤمنون موزّعين بين الساكتين على مضض أو الهاربين الى كنائس أخرى وهم الأكثرية أوقلة قليلة من  المدافعين عن الحق من أمثالي الذين ينظر اليهم كأعداء في حين أن كل  الذي نرجوه هو خير الكنيسة الكلدانية كوحدة متماسكة تحافظ على القلة المتبقية من شعبنا وتبعده عن الانصهار والزوال.

رابط الزيارة الأولى للكاردينال ساندري:
http://www.kaldaya.net/2013/Articles/07/26_DrRaymondGeorge.html
رابط الزيارة الثانية
http://www.kaldu.org/joomla/index.php/news/891-a-visit-of-solidarity







69
اذا كان نقد السلبيات حق فذكر الايجابيات واجب
سبق لي وأن انتقدت رئاسة أبرشية القديس بطرس في غرب أميركا متمثّلة بسيادة المطران سرهد جمو بسبب تأخرها في تقديم المساعدة الفورية للمشرّدين من أبناء شعبنا من مدينة الموصل وسهل نينوى جراء العملية الهمجية لمجرمي داعش والمتعاونين معها وكنت قد قارنت بين أبرشيتنا وبين ما قامت به كل من أبرشيتي ميشيغان واستراليا اللتان قدمتا مساعدات عاجلة بمبلغ 120000 و 101000 دولار على التوالي. كما انتقدت ما أعلنت عنه أبرشية القديس بطرس عند اعلانها عن جمع مبلغ يزيد عن 500000 دولار يوم 27 من شهر أب 2014 دون تحديد حده الأعلى وقيام سيادة راعي الأبرشية بتوزيع المبلغ شخصيا وليس عن طريق اللجان المشكّلة لهذا الغرض.
اليوم قرأت خبرا على موقع الأبرشية ( كلدايا.نت) تحت عنوان ( التقرير المالي للأمسية الخيرية لجمع التبرعات لمنفعة مسيحيي العراق ) الذي يمكن متابعته على الرابط أدناه يوضح بأن المبلغ الذي تم جمعه قد بلغ 617595.00  دولار وتم توزيعه كما يلي:
300000.00 دولار للمهجّرين في اقليم كوردستان في شمال العراق عن طريق اللجنة المشكلةّ برئاسة سيادة المطران أميل نونا وهذا الخبر سبق اعلانه.
200000.00 دولار خصص لأبرشية تركيا لمساعدة الكلدان والمسيحيين المهاجرين المتواجدين هناك.
117595.00دولار للمظطهدين والمشرديتن من الكلدان والمسيحيين في لبنان.
وقولا للحقيقة  فان هذا المجهود الكبير الذي قامت به رئاسة الأبرشية مع اللجنة المختصة ومنظمة فرسان كولومبس الذين كانوا المحرّك الرئيسي للحملة كما أعلن سابقا يحتاج الى وقفة احترام وتقدير وتكون ابرشيتنا قد تجاوزت في تبرّعها الأبرشيات الأخرى وان كانت متأخرة بعض الشيء آملا أن تستمر الجهود لتقديم المزيد.
فيما يخص موضوع الهجرة والجدل الحاصل بصددها فان رأيي الشخصي هو أن الهجرة  رافقت البشرية منذ البداية وهناك مجاميع من الحيوانات والطيور تتّبعها بحثا عن المكان الآمن والعيش الأوفر لكنها أي الهجرة يجب أن تبقى ضمن حرية الاختيار لكل شخص ليقرّر ما يراه الأنسب له ولعائلته دون تدخّل أو تأثير من أية جهة سواءً بالسلب أو بالايجاب وهذا لا يعني نسيان وطن الأجداد الذي بالرغم من فشله في حماية سكانه الأصليين سيبقى مطبوعا في القلوب.
في الوقت الذي آمل فيه أن تعالج نكبة مشرّدي شعبنا والعراقيين عموما بما يضمن لهم العيش الكريم والعودة السريعة الى ديارهم مكرّمين ومعوّضين عن جميع أموالهم وممتلكاتهم المسلوبة أرجو للذين اختاروا طريق الهجرة وصولا سريعا الى برّ الأمان الذي ينشدونه كما آمل مخلصا أن تتمّ تسوية كل الاشكاليات وسوء التفاهم الموجود داخل كنيستنا بحسب رغبة الرب الذي طلب بأن يكونوا واحدا كما هو مع الأب واحد خاصة في هذا الوقت العسير الذي يهدّد وجودنا ككل.
رابط الخبر:
http://kaldaya.net/2014/News/09/26_A1_ChNews.html

70
مأساة أبناء شعبنا بين المزايدات والحلول المؤجّلة.
تتوالى الكتابات حول حول الأساليب المتبعة من قبل رئاسة ابرشية القديس بطرس في غرب أمريكا التي تستند كما يبدو على مبدأ( خالف تعرف ) بما في ذلك مواقفها عن كل ما يصدر عن السدة الباطريركية من أقوال أو أفعال وفي هذا الوقت التعس والشاذ الذي يعيشه اخوتنا المشرّدين من الموصل وسهل نينوى وبدلا من أن تمدّ يد العون والمؤازرة أخذت تفتح نوافذ جانبية لحلول مستقبلية قد تصيب وعلى الأكثر ستخيبً الغاية منها التقليل من أهمية الجهود الجبارة التي يقوم بها غبطة الباطريرك لويس ساكو الذي يحارب ليل نهار وعلى جميع الجبهات ومن قلب الحدث بمساعدة اخوته الأساقفة في الداخل.
 قد يكون بذل الجهود في جمع التبرعات ومحاولة  استحصال موافقات على الهجرة أمرا مهما يجب علينا مباركته شريطة ان لا يكون سببا في تقديم المهم على الأهم الأمر الذي يؤدي الى التسويف واضاعة الوقت وكمثال على ذلك التبرعات التي تم جمعها من المواطنين الأمريكان بالدرجة الأولى تجاوز مبلغها النصف مليون دولار منذ 27 آب 2014 أي قبل حوالي شهر كامل ولم نسمع لحد الآن عن أيصال قرش واحد منها ولا أعلم ان كانت النية تتّجه الى ايداع المبلغ  في حساب للتوفيرليتم صرفه على اللاجئين الجدد عند قدومهم  بعد عمر طويل.
وكذلك الصور الدعائية حول موضوع الهجرة كما نشر على الرابط : http://kaldaya.net/2014/News/09/20_A1_ChNews.html
وتحت عنوان كبير وهو (صور تتحدث عن غيرة الراعي الصالح لانقاذ من اعطوا صوتهم له في اروقة البيت الابيض ووزارة الخارجية وبناية الكونكرس الامريكي)
وخلافا لما جاء في الاعلان فاني أرى بأن الصور لم تقل الشيء الكثير سواء عن عدد أعضاء الوفد المكوّن من سيادة المطران سرهد جمو  بمعية أحد الحاخامات اليهود وأحد أعضاء الكونكرس عن ولاية كاليفورنيا والسيد مارك عربو الرئيس الحالي لرابطة أصحاب محلات بيع الخمور (مؤسسة أهلية يتم انتخاب رئيسها دوريا) مع احدى الراهبات الشابات ونفر ضئيل من الناس مجهولي الهوية الذين تمت مقابلتهم كما يظهرون في الصور اذ يبدو أن الوفد لم يتم استقباله من قبل اي من المسؤولين الكبار ذوي التأثير على مجرى الأمور علما بأن أعلى مسؤول بما في ذلك رئيس الجمهورية في أميركا لا يملك صلاحية استقدام لاجئ واحد الا بعد استنفاذ كل الاجراءات الأصولية بموجب الأنظمة والقوانين السائدة خلافا لما هو سائد في دول الشرق الاوسط حيث يتصرّف المسؤول على هواه.
 قبل اعتلاء غبطة الباطريرك لويس روفائيل الأول ساكو كرسي الباطريركية وفي عهد سلفه كانت أمور الكنيسة الكلدانية الادارية والتنظيمية قد وصلت الى درجة مقلقة من الترهل والتسيب وبدل الأخذ بيد الباطريرك الجديد ومساعدته في اعادة الأمور الى نصابها الطبيعي أخذ البعض يحاربه  كما هي الحال مع رئاسة أبرشيتنا في غرب أميركا التي ربما كانت مرتاحة للوضع السابق أو ربما لأسباب خاصة بها يجهلها أبناء الأبرشية الذين بسبب تهميشهم أخذوا يتوجّهون الى كنائس أخرى وبأعداد ملفتة للنظر.
قد يتوهّم البعض بان لي غرض شخصي ضد سيادة المطران سرهد جمو الذي سبق لي التقابل معه وجها لوجه مرة واحدة فقط بالرغم من كوني أحد أبناء الأبرشية وقد حضرت مراسيم رسامته الأسقفية وأتابع سماع القداس كل يوم أحد في نفس الكنيسة التي يتواجد فيها وهي كاتدرائية القديس بطرس في الكاهون/ سان دييغو.  في الحقيقة أنا لا أنتقده كشخص واحترم رتبته الكهنوتية العالية ولكن هذا لا يمنعني من  أن انتقد ما أراه غير صحيح من اساليبه  في الاداء والتفرّد في اتخاذ القرار وابداء الرأي حق مكفول في الدستور الأمريكي أوّلا وكوني أحد أبناء الأبرشية ثانيا ولا أفهم لماذا ينزعج البعض من هذا الأسلوب الحضاري والقانوني بدل مناقشة الآراء المطروحة بروح رياضية وتفنيدها عند توفّر الحجة وفي الوقت نفسه أنا لا أدافع عن هذا الشخص أو ذاك لأن اسمه أوشكله يعجبني وانما لأعماله وأنا على قناعة تامة بأن ما يقوم به غبطة الباطريرك لويس ساكو الذي  لم يحصل لي شرف اللقاء به ولا مرة واحدة في حياتي هو قمة ما يمكن أن يقوم به أي أنسان آخر لو قدّر له اشغال مركزه ولا مجال للمزايدة عليه والانتقاص من جهوده الجبارة في خدمة الطائفة الكلدانية والمسيحيين عموما في هذه الظروف الاستثنائية الصعبة ومن قلب الحدث.

 لو كانت هناك أسباب مقنعة وطروحات محددة من قبل رئاسة أبرشيتنا لهذه المواقف المناقضة لتوجهات غبطة الباطريرك ساكو لكان لي ولغيري من المهتمين موقف آخر لكن سيادة المطران سرهد جمو لا يبدي رأيه علنا انما ينيب عنه رجال الدين التابعين له للقيام بالمهة علما بأن هذه الملاحظات والايحاءات وخاصة تلك التي تطرح من داخل الكنيسة ومن خلال موعظة يوم الأحد تشكّل ارباكا لمعظم المؤمنين الذين يحضرون لسماع القداس والمشاركة في الصلاة الجماعية وليس لسماع ما ينفّس عن الاحتقان الذي  يختلج في صدور البعض ولم تشذ عن هذا الأسلوب  موعظة القس الراهب نوئيل كوركيس لللأحد الأخير ليوم 21 أيلول 2014 في قداس الساعة الثامنة صباحا حيث جاءت متشنجة لا تخلو من التهديد المبطّن حين حاول شرح  مثل الزارع الذي خرج ليزرع فوقع البعض من الزرع على حافة الطريق أو بين الأشواك الخ....  الى أن وصل الى الأرض الجيدة التي أعطت ثمارا بنسبة 100 و60 و30% مشبّها الزارع بكلداني اشترى مخزنا للمشروبات والى آخر قصته غير المترابطة وطريقة القائه الانفعالية مع تكرار عبارة من له أذنان ليسمع فليسمع لعدة مرات.
كنت قد كتبت بتايخ 17/12/2007 مقالة تحت عنوان(حول الرسالة الراعوية لأساقفة الكنيسة الكلدانية في شمال العراق) وعلى الرابط أدناه لمن يرغب بقرائتها أنتقدت فيها الخلاف الذي كان سائدا في ذلك الوقت وكان غبطة الباطريرك الحالي طرفا في ذلك الخلاف في حينه مع مجموعة من الآساقفة اطلقت عليهم تسمية أساقفة الشمال لاظهر للجميع بأني انتقد وقائع محددة وليس أشخاصا وأتمنى من كل قلبي أن يسود الوئام والتفاهم بين جميع رؤساء كنيستنا وفي هذا الوقت الاستثنائي  بالذات حيث الشدةّ على أوجها والتاريخ سوف لن يرحم كل متقاعس عن اداء الواجب .                                                                                             

رابط المقالة:
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,153132.msg2934307.html#msg2934307



71
هل للكاهن حدود يلتزم بها في كرازاته ؟
نبذة تعريفية عن الكاهن المقصود لمن لا يعرفه وهو الراهب الكاهن نوئيل كوركيس من دير الربان هرمز/ دير السيدة في ألقوش الذي ينتمي حاليا الى أبرشية القديس بطرس في غرب أميركا والذي يشغل ظاهريا منصب مدير المركز الثقافي الكلداني التابع للأبرشية المذكورة  وكان قبلها كاهنا في لوس أنجلس وهوأيضا المسؤول المعلن عن موقع كلدايا.نت ولا اعرف ان كان ينشر ما يريد نشره استنادا الى صلاحياته أم أنه واجهة تنفيذية لما يطلب منه علما بأننا لا نرى كرازات لكهنة آخرين تنشر في الموقع كما ان الكرازة الأخيرة مترجمة عن اللغة الكلدانية كما هو مذكور الأمر الذي قد يستدلّ منه أن الأب نوئيل كوركيس غير متمكّن من الكتابة بلغة عربية سليمة.
ان الذي دعاني للتطرّق الى هذا الموضوع هو اللمز والتلميح والاشارة المبطّنة الى شخص انسان يكبره درجة بكثير يتوجّب احترام مركزه بدل الاساءة اليه تلميحا خاصة وان الجميع يعرفون من هو الانسان الذي حضر مؤتمر حوار الأديان في بلجيكا مؤخّرا وهو الحوار الذي يدعمه ويشجّع على اجرائه الكرسي الرسولي في روما.
في خطبة  الأب نوئيل كوركيس ليوم الاحد السادس من سابوع التوبة المصادف ليوم 7 أيلول 2014 والمنشورة على موقع كلدايا.نت بتاريخ 11 أيلول 2014 وعلى الرابط التالي ورد النص المدرج أدناه الذي يطلب فيه من الشخص المقصود حين يقول
[/color](اذا كان له ضمير عليه أن يخفض عينيه ويطلب المغفرة من الله ويقول ترحّم علي يا الله أنا الخاطئ وللناس بأنه ليس الراعي الصالح وانما أجير, أجير). هل هذا كلام يجرأ كاهن على النطق به اذا لم يكن مدفوعا  والا لكان قد حوسب عليه.:]
الرابط:
http://kaldaya.net/2014/Articles/09/11_FrNoel.html
الاقتباس:
الشعب الكلداني المؤمن: إن ما فعله العشار في الهيكل من شجاعة الأعتراف وتواضع النفس حيث لم يجروء على رفع عينيه الى السماء لأنه وصل الى الباب المغلق بوجهه لأن الطريق الذي سلكه (كان طريقاً أعوجاً تافهاً وإنكسر) ولأنه ظلم الشعب، لقد ألغى حريتهم وجعلهم عبيد أفكارهم ليرضي الملك الظالم، إن أخبارنا نحن الكلدان وإيماننا المسيحي اصبح يتماشى مع البداوة! إذا كان هذا الإنسان له ضمير عليه أن يخفض عينيه ويطلب المغفرة من الله (ويقول مثلما قال العشار ترحم علي يالله أنا الخاطيء) ومن الناس المغفرة لأنني لست الراعي الصالح، لأنه أجير، أجير، ويجب أن يعمل مثلما يعمل المسؤولين في الدول الديمقراطية بسحب نفسه... هذا نزل الى مسكنه باراً
انتهى الاقتباس.
وفي كرازته بمناسبة الاحد الثالث من سابوع التوبة بتاريخ 26 آب 2014 ( يوم ثلاثاء وليس أحد) وردت ملاحظات بعيدة عن التعاليم المسيحية وتخلق الكثير من البلبلة ولا تخدم قضية المتبقي من أبناء شعبنا داخل الوطن لا بل قد تعرّضهم للمزيد من المضايقات وتفقدهم الكم الضئيل من التعاطف الذي حصلوا عليه من قبل المعتدلين من شركائنا في الوطن من المسلمين الذين أبدوا عدم رضاهم عما تعرّض له المسيحيون في الموصل وسهل نينوى والموعظة منشورة على موقع كلدايا.نت بتاريخ 22 آب 2014  (وهو يوم جمعة وليس أحد وكما يبدو نشرت قبل القائها بأربعة أيام) [/]وعلى الرابط التالي:
http://kaldaya.net/2014/Articles/09/11_FrNoel.html
وأقتبس منها هذا المقطعيجـتمع بعـض رؤساء كـنيسة المسيح ويقـولون: ديانات سماوية إبراهـيمية وحـوار الأديان بحجة أخـذ وعـطاء وحـوار، ونعـرف جـميعـنا بأن هـكـذا حـوار أصبح عاقـراً ولا يزال هـناك أناس يتـغـنـون بهـذه القـوانة المشخـوطة.
الـديانة الإبراهـيمية هي إثـنـتان اليهـودية والمسيحـية وليس ثلاث، فإله إبراهـيم وإسحق ويعـقـوب، ليس إله إبراهيم وإسماعـيل ... كما قال الـﭘاﭘا بـينـدكـتـوس.
قالت سارة لإبراهـيم: إن إبني لا يمكـنه أن يعـيش مع إبن هاجـر الخادمة، والله أوصى إبراهـيم أن يطردهما ... تكـوين 8:21
إخـواني وأخـواتي المؤمنون: ليس صحـيحاً أن يقـول يسوع لهؤلاء الرؤساء والشعـب المسيحي يؤمنون بإله واحـد. ... إنّ إله يسوع وإله نبي الـبـدو هـو واحـد... سيقـول لهم تركـتم تـوصيات الله وعـملتم بتـقاليـدكم بحجة الحـوار وتـقارب الأديان
يسوع قال: لا تـرموا خـزائـنكم وجـواهـركم أمام الخـنازير، ونحـن نقـول لأولـئك، تعالوا لنـصلي في كـنيستـنا، لنسمع صوت ـ ألله أكـبر ـ أذان يصدح في كـنيستـنا، قـد يقـول بعـض الناس الفاهـين: وماذا بها، إنهم يؤمنون بإله واحـد، أليس إله واحـد.
أمور كثيرة تحدث في محيطنا وداخل كنيستنا  واللغط يتزايد والكثيرون من أبناء الأبرشية يتذمّرون ولا أحد يكلّف نفسه بالافصاح عما يدور خلف الكواليس من أمور لا تخدم قضيتنا التي يزايد الجميع عليها . ان دور الكاهن يجب أن يتركّز على نشر رسالة المسيح التي تقول : أحبوا أعداءكم , باركوا لاعنيكم وصلوا من أجل الذين  يبغضونكم وليس العكس.
كنت قد نشرت رسالة مفتوحة الى سيادة راعي أبرشية القديس بطرس في غرب أميركا وعلى الرابط التالي أثرت فيها عدة أسئلة تتكرّر في الشارع من قبل أبناء الأبرشية ولم يصدر أي ايضاح حولها ولا أتوقّع أي اجراء حول موضوع اليوم الأمر الذي سيدفعني ويدفع غيري لاثارة المزيد من الأسئلة حول كل ما يلفت النظر من تصرفات في المستقبل.
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,749858.msg7301582.html#msg7301582
كل أملي هو أن لا ينطبق علينا قول الرب في انجيله:
"كل مملكة تنقسم على نفسها تخرب، وكل مدينة أو بيت ينقسم على نفسه لا يثبت" متى 12 : 25

[/size]

72
توزير السيد فارس يوسف ججو والآراء المتناقضة.
قبل الدخول في صلب الموضوع أود أن أوضح بأن مهزلة الكوتا الخاصة بالمسيحيين والأقليات الأخرى هي مذلّة والقبول بها هو الاعتراف بكوننا نقبل بالفتات الذي يرميه لنا الكبار بالرغم من كوننا المكوّن الأصيل لبلاد ما بين النهرين المسمى ب ( العراق). لو كنا نحافظ على كرامتنا لرفضنا هذه المنحة المهينة ودخلنا الانتخابات موحّدين بقائمة قوية تؤهلنا لنيل أكثر من خمسة مقاعد في البرلمان وأكثر من منصب وزاري يتيم من الوزارات الخدمية.
ان اكبر بلية يمكن أن تنزل بشعب هي بتفرّقه وبعثرة جهود أبنائه وعدم تمكّنهم من الاتفاق على حد أدنى من التفاهم فيما بينهم يجبر الآخرين لأن  ينظروا اليه نظرة احترام وتقدير ولكن من أين لنا ذلك الحس الذي يجعلنا نفضّل المصلحة العامة لشعبنا على المصالح الذاتية التي سببت وتسبب وستسبب لنا الى ما لا نهاية هذه التفرقة وهذا التشرذم الذي أدى بالآخرين الى أن ينظروا الينا نظرة استصغار ولا أقول استهزاء.
ان  تعيين الأستاذ فارس يوسف ججو وزيرا للعلوم والتكنولوجيا قد كشفنا على حقيقتنا وأثبت كوننا أمة لا تستحق أكثر مما يلقى الينا من الفتاة وما أن تم اعلان الكابينة الوزارية للسيد حيدر العبادي رئيس الوزراء المكلّف وورود أسم وزير مسيحي ضمنها تنفيذا لمتطلبات الكوتا اللعينة التي أرجو أن يأتي اليوم الذي تلغى فيه كليا  حتى نزل أبطال الانترنت الى سوح الوغى شاهرين سيوف أقلامهم على بعضهم البعض وكأننا في حرب ضروس لا تنتهي الا بوجود قاتل ومقتول.
هناك كم كبير من المقالات المتناقضة في توجهاتها وعدد هائل من المداخلات والتعليقات التي يتعامل بعضها مع لب الموضوع المتعلّق بالتهنئة والتـاييد أو الرفض في حين يتجه معظمها الى أمور ثانوية تتعلّق بتصفية الحسابات بين هذه الفئة وتلك أو هذه المنظمة السياسية والمنظمات الأخرى وقد وصل الأمر في كثير من الأحيان الى استعمال عبارات هابطة ومهينة يوجّهها البعض ضد البعض الآخر ومن قبل أبطال محدودين يتكرّر ظهورهم اليومي وكأن لا عمل لهم غير لقف كل خبر أو مقال جديد ينزل ليبدأوا به نهشا وكأنهم محللون سياسيون محنّكون في حين يبدو من كلام الكثيرين منهم أنهم يكتبون في غير اختصاصهم هدفهم حب الظهور.
في الوقت الذي أقدّم فيه تهاني القلبية للأستاذ فاضل يوسف ججو متمنيا له النجاح في عمله ولا يهمني أن كان شيوعيا أم زوعاويا أم مجلسيا أو ما شابه ذلك طالما أن المنصب هبة ولا يحق لأحد الاعتراض كما هي الحال مع البرلمانيين أعضاء الكوتا بحد ذاتهم الذين يعتبرون معيَّنين لأنه بمجرّد حصولهم على 8000 صوت يتأهّلون للمنصب في حين أن العدد المطلوب لنيل العضوية بشكل عام لا يقلّ عن 30000 صوت ولا أعتقد بأن أي منهم يمثّل المسيحيين بقدر تمثيلهم لمنظماتهم.
رحمة بأعصابنا يا أبطال الانترنت وبأعصاب المهجرين من أبناء شعبنا كان الله بعونهم الذين هم أولى بالاهتمام والذين يفترشون الأماكن العامة يعوزهم العيش الكريم وأكثرهم مهددّون بالنوم في الشوارع مع بدء موسم افتتاح المدارس التي يفترشون صفوفها وعليهم اخلاءها وموسم الشتاء على الأبواب  خاصة وأن الحكومة مشغولة بتقاسم المصالح والمناصب ولا تلتفت الى مأساتهم والموقف الدولي غير مبال يقف كالمتفرّج فاقدا كل شعور انساني تجاه ما يزايد عليه فيما يسمّى بحقوق الانسان.
أرجو الرب القدير أن ينظر بعين العطف على كل المهجّرين ويرجعهم الى ديارهم سالمين أو أن يفتح لهم أي باب توصلهم الى بر أكثر أمانا.
[/color]

73
التبرعات لمنكوبي شعبنا/ 
تقاعسنا والمزايدات الدعائية
قرأنا الكثير عن التبرعات التي قامت بها جهات عديدة دينية كانت أم سياسية أواجتماعية لكن المبالغ التي وصلت فعلا الى المسؤولين عن توزيعها بشكل مباشر وهي اللجنة المؤلفة من عدد من الأساقفة ينتمون الى طوائف مختلفة من مكوّنات شعبنا المسيحي في العراق تبدوا ضئيلة ولا تفي بالحد الأدنى من الاحتياجات الآنية للمرحّلين وقد ذهبت التبرعات المعلن عنها كما جاء في ايضاح سيادة المطران بشار وردا الى جهات أخرى دون تحديد آلية صرفها والغاية منها كما يبدو دعائية أكثر من كونها تلبية حاجة انسانية ملحة لا تقبل التأجيل والمزايدة.
الشعب الأمريكي المعروف بطيبته بالفطرة ولا علاقة له بالساسة الأمريكيين قد أظهر كعادته المعهودة اهتماما كبيرا اذ أن ما تبرع به في سان دييغو وديترويت/ ميشيغان بموجب ما أعلن يفوق بمرات عديدة ما تبرع به أبناء قومنا حيث قامت عائلة أمريكية واحدة في سان دييغو بالتبرع بمبلغ 250000.00 دولار .
تراوحت مبالغ التبرعات في الحملة المقامة في كاتدرائية القديس بطرس بتاريخ 27/8/2014 وكما صرحت الاعلامية الأمريكية التي حضرت الحملة ما بين 15.00 الى 20000.00 دولار للمتبرع الواحد وبالرغم من عدم وجود احصائية معلنة باسماء المتبرعين ولا بالمبلغ المتبرّع به من قبل كل واحد من الحاضرين ومعظمهم كانوا من الأمريكان فالمعتقد هو أن الأخيرين هم الذين تبرعوا بالمبالغ الكبيرة التي زادت عن  نصف مليون دولار كما أعلن وهذا الأمر قد ينطبق ايضا على التبرعات الي جمعت في ديترويت/ ميشيغان وبلغت 700000.00 دولار.
يوجد للمسيحيين العراقيين وأغلبيتهم الساحقة من الكلدان في سان دييغو حوالي 1500 منشأة تجارية خاصة مختلفة الأحجام  وأكثر من ذلك بكثير في ميشيغان كما هناك نسبة لا يستهان بها من العاملين بمهن مختلفة تدر واردا جيدا وحتى متلقي المساعدات من هيئة الضمان الاجتماعي وهم الأكثرية لهم موارد جيدة لأن معظمهم يعمل بصورة غير معلنة  لتلافي قطع المساعدات . فلو تبرّع كل من هؤلاء بمبلغ ضئيل قياسا بمستوى غلاء المعيشة في أميركا  قدره خمسون دولارا كحد أدنى دون تحديد الحد الأعلى للتبرّع لكان قد تجمّع مبلغ كبير يعدّ بالملايين.
الايضاح  الذي نشره سيادة المطران بشار وردا عضو اللجنة المشرفة على جمع التبرعات وتوزيعها يوم أمس الأوّل من شهر أيلول 2014 وعلى الرابط أدناه يدعو الى الأسى  ويظهر بما لا يقبل الشك بأننا شعب لا يشعر بالمسؤولية كثير الكلام وقليل الفعل لا هم لنا  غير جمع المال بأية طريقة كانت قانونية أو مخالفة للقانون ولم نتعلم من الحس الرفيع الذي يتمتع به الشعب الأمريكي الذي نعيش بين ظهرانيه في مثل هذه الحالات الكارثية حيث يهب لمد يد العون لكل محتاج في حين اننا لا نحرّك ساكنا تجاه الحالة المأساوية التي يمر بها شعبنا حيث لمعظمنا  ضمن المشرّدين أقارب أو معارف وأصدقاء على أقل تقدير ومن واجبنا مد يد العون دون منية ولا مزايدة واذا كنا غير قادرين على اداء واجبنا الانساني في مثل هذه الظروف الصعبة فالأجدر بنا أن نتوقف عن الادعاء بانتمائنا الى أي من مكوّنات شعبنا وأخص بالتحديد أخوتي الكلدان الذين يتباهون بكونهم من الكلدان الى درجة أنه لم يبق شخص واحد من الأمريكيين المحيطين بنا لا يعرف من هو الكلداني ولا أفهم ما قيمة كوننا كلدانا في الوقت الذي يعيش فيه اخوة لنا حالة مأساوية في أماكن لا تصلح أن تسكن فيها الحيوانات ونحن على أبواب الشتاء دون أن يرف لنا جفن.
كل انسان محب لشعبه ويريد التبرّع بشكل مباشر بعيدا عن الحملات الاعلامية والدعائية عليه ارسال تبرعه الى الحساب المصرفي الذي حددته اللجنة الأسقفية المذكورة وبموجب الرابط المذكور أدناه والرب قد قال في انجيله :
•   1.إياكم أن تعملوا بركم بمرأى من الناس لكي ينظروا إليكم، فلا يكون لكم أجر عند أبيكم الذي في السموات.
•   2. فإذا تصدقت فلا ينفخ أمامك في البوق، كما يفعل المراؤون في المجامع والشوارع ليعظم الناس شأنهم. الحق أقول لكم إنهم أخذوا أجرهم.
•   3. أما أنت، فإذا تصدقت، فلا تعلم شمالك ما تفعل يمينك،
•   4. لتكون صدقتك في الخفية، وأبوك الذي يرى في الخفية يجازيك.


رابط ايضاح سيادة المطران بشار وردا
http://www.ankawa.com/index.php?option=com_jfusion&Itemid=139&jfile=inde
x.php&topic=751423.0
رابط الحساب المصرفي للتبرع المباشر:
http://www.saint-adday.com/permalink/6487.html



74
http://www.saint-adday.com/permalink/6487.html
 في الرابط اسم المصرف والعنوان وجميع المعلومات المطلوبة لغرض تقديم المساعدات لمهجري أبناء شعبنا كما جاء في موقع الباطريركية الكلدانية في بغداد. المرجو من كل الخيّرين تقديم ما تجود به أيديهم

75
رسالة مفتوحة الى سيادة راعي ابرشية القديس بطرس في غرب أميركا.
سيدي الراعي الجليل
أتقدم الى سيادتكم في بادئ الأمر بكل تقديري واحترامي لدرجتكم الكهنوتية العالية واسمحوا لي بأن أتوجه اليكم بما يدور في خلدي وخلد الكثيرين حول الأحوال الكارثية المتقلبة بسرعة والتي لم تكن في الحسبان لأحوال أبناء كنيستنا الكلدانية وجميع الطوائف الأخرى في وطننا الأم الجريح العراق.
مضت حوالي ثلاثة أشهر على العمل الاجرامي الذي قامت به عصابات داعش المتخلفة وبمساعدة شركاء لنا في الوطن حيث تم تخيير المسيحيين في الموصل بين أربعة شروط ظالمة أحلاها أمر من العلقم وهي أما اشهار اسلامهم أو دفع الجزية أو ترك دورهم بما على اجسامهم من ألبسة أو القتل ونحمد الله بأنهم جميعا حافظوا على ايمانهم وتركوا كل شيء خلفهم وقد لاحقتهم تلك العصابات في نقاط التفتيش لتجردهم من كل ما في جيوبهم بما في ذلك  أوراقهم  الشخصية التي تثبت كائنيتهم وهم لا زالوا يعيشون حالة مزرية من فقدان السكن اللائق عدى افتقارهم الى الغذاء والدواء والماء.
بعد مدة قليلة تم احتلال بلدات وقرى سهل نينوى واضطر المواطنون هناك ايضا لترك كل ما يملكون حفاظا على دينهم وشرفهم من عبث المجرمين وانضموا الى من سبقهم من المهجرين ليبلغ عددهم الاجمالي بحدود 150000 نسمة لا تتوفر لدى الكنائس المحلية في اقليم كوردستان امكانية تغذية وايواء هذا العدد الكبير من البشر في غياب أي دعم من الحكومة المركزية وضعف الامكانيات لدى حكومة الاقليم والله يستر على مصيرهم الذي نتحمله نحن جميعا.
طالب غبطة أبينا الباطريرك في ندائه المنشور في موقع عنكاوا .كوم بتاريخ العاشر من شهر أب الحالي وتحت عنوان (وضع العائلات النازحة ينذربحصول كارثة انسانية أكبر.) وعلى الرابط:
http://www.ankawa.com/index.php/ankawaforum/index.php?topic=748905.0
 الدعم من كل خير حول العالم وبأسرع وقت ممكن ونشرت الباطريركية بعد ذلك بيانا أوضحت فيه وصول بعض الساعدات النقدية ومنها 120000 دولار من أبرشية مار توما في شمال أميركا ومبلغ آخر من أبرشية اوستراليا ونيوزيلاند بحدود 101000 ألف دولار وقد آلمني أن يغيب اسم ابرشيتنا عن قائمة المتبرعين. لي الشرف اني كنت أول المعلقين على النداء مبديا استعدادي للتبرع على ضوء امكانياتي المتواضعة على أن تشكل لجان تتحلى بالشفافية لجمع تلك التبرعات ترتبط برئاسة الأبرشيات وآمل أن لا أنحرم من المشاركة في التبرع وبشرط الشفافية.
ان الذي دعاني لأن أوجه الى سيادتكم هذه الرسالة هو ما قرأته في ملاحظات الاحد لهذا اليوم في نشرة كنيسة القديس بطرس وبموجب النص االتالي :

3 -
تم فتح حساب خاص في البنك لجمع التبرعات لمسيحيي العراق. عندما يبلغ مجموع الأموال 200 ألف دولار سيقوم المطران سرهد يوسب جمو بتوصيل الأموال المجمعة وتوزيعها شخصيا او من قبل
احد الآباء. وستقوم اخوية فرسان كولمبس ايضا بنشاطات أخرى لجمع الأموال وكذلك سيكونون موجودين خارج الكنيسة بعد القداديس مع سلات التبرع.[/colo
r]

أن النص أعلاه لا يخلو من الغرابة وعدم الوضوح والشفافية الأمر الذي يتطلب طرح الأسئلة التالية وكلي أمل أن يتم توضيح الأمر لأبناء الأبرشية الذين في أكثريتهم لا علاقة لهم بفتور العلاقة التي تربط سيادتكم مع  الكرسي الباطريركي دون ان يشرح أحد أسباب ذلك الفتور أو القطيعة مما يفسح المجال أمام الجميع لتفسير الأمور وكل بحسب هواه.:
1- ألا ترون سيادتكم بأن المبادرة جاءت متأخرة كثيرا خاصة وأن المبلغ محدد سلفا ب 200000 دولار وكم يستغرق جمعه من الوقت والناس تكتوي بحرارة الشمس وبطونها خاوية ؟
2- أليست لدى الابرشية الامكانية لدفع هذا المبلغ فورا والطلب من أبناء الأبرشية جمعه وأنا واثق بأنه لو تم جمع التبرعات بصورة شفافة فانه سيجمع في أقل من شهر الأمر الذي لا يؤثر على ميزانية الأبرشية.
3- نحن أبناء الأبرشية جميعنا نعلم بأن للأبرشية موارد لا يستهان بها رغم سريتها وافتقارها للشفافية لأن معظمها يتأتى من تبرعات الخيرين من المؤمنين.
4- تريدون توزيع المبلغ المتبرع به شخصيا أو من قبل أحد الآباء كما جاء في الاعلان وتم تأكيده في خطبة الأحد لهذا اليوم فهل يعني ذلك فقدان الثقة في رئاسة الكنيسة واخوتكم الأساقفة الذين يتابعون ليل نهار خدمتهم للمهجرين دون ملل أو كلل؟
5- تقولون بأنكم تتبعون اداريا كرسي روما ولا سلطة للباطريركية عليكم وأقر بأننا نتشرف بأن نكون تابعين ايمانيا لكرسي روما ولكن هذا لا يمنع من أن تكون لنا شخصية قومية أو سموها كما تشاءون حالنا حال جميع الكنائس الشرقية الأخرى المتمتعة بحكم ذاتي وألا ترون بأنكم تعملون على ضياع اسم الكلدان المتمثل بوحدتهم في الوقت الذي تدعون في مؤتمراتكم الى النهضة الكلدانية؟ أليس في الأمر تناقض؟
6- سيدي راعي الأبرشية هل استفتيتم أبناء الأبرشية حول توجهاتكم المبهمة والتي لم ولن تصرحوا  في يوم من الأيام عن سببها الحقيقي تاركين الباب مفتوحة لتأويلات كثيرة لا تخدم توجهكم ولا وحدة الكنيسة الكلدانية التي يريدها الجميع خيمة يستظل تحتها بغض النظر عن أسم الشخص الذي يرأسها وهل كنتم سترضون في حالة فوزكم بمنصب الباطريرك أن يقوم أحد الاساقفة بمشاكستكم بهذه الطريقة؟
وأخيرا أستميحكم عذرا سيدي المطران اذا كنت صريحا بعض الشيء وثق بأني أكن لدرجتكم السامية كل تقدير واحترام وان ما أقوله نابع عن ألم أشعر به ولست الوحيد في قوله لأن هناك الكثيرين من أبنائكم في الأبرشية يكررونه.
مع كل التقدير والاحترام.



[/color]

76
غبطة أبينا الباطريرك
ماذا عن أبرشية القديس بطرس في كاليفورنيا

نشر موقع الباطريركية الكلدانية خبرا مفاده أن غبطة الباطريرك مار لويس روفائيل الأول ساكو بدأ رحلة برفقة عدد من الأساقفة الأجلاء ورجال دين آخرين وجهتها تورنتو في كندا لمتابعة أوضاع الكنيسة الكلدانية هناك ومن ثم الى مدينة ديترويت / ولاية ميشيغان الأمريكية لرسامة الأب فرانك قلابات الى رتبة أسقف لأبرشية مار توما خلفا لسيادة المطران ابراهيم ابراهيم المحال على التقاعد لبلوغه السن القانونية.
الرابط:
http://www.saint-adday.com/permalink/6174.html
أرجو لغبطة ابينا الباطريرك زيارة ميمونة ولقاء حارا مع أبناء الطائفة في كندا وميشيغان الذين ينتظرون من دون أدنى شك بشوق كبير هذه الزيارة التي يقوم بها الأب الروحي الأعلى للطائفة بعد تسنه هذا الموقع الرفيع قبل ما يزيد على السنة الواحدة بقليل.
الجميع يعلم بأن الكنيسة الكلدانية قد مرت بظروف صعبة وقاسية سببها الأوضاع الشاذة التي يمر بها الوطن الأم منذ فترة طويلة والتذبذب الذي طرأ على الهيكل التنظيمي لهذه الكنيسة العريقة والضعف الاداري الناتج عن عوامل داخلية لا مجال لذكرها  أو بسبب الارتباط المزدوج غير المبرر أداريا بين الكنيسة الكلدانية وابرشياتها في المهاجر والتي تتبع طقسيا كرسي بابل واداريا الكنائس الكاثوليكية في الدول التي تتواجد فيها ولا أريد أن أتطرق الى دوافع فرض مثل هذه الازدواجية على كنيسة بابل للكلدان لكني أرى نفسي ملزما بأن أقول بأنها السبب الرئيسي للكثير من السلبيات التي تمر بها كنيستنا.
لقد قيل الكثير عن وجود اختلاف في وجهات النظر بين المركز وبعض الأبرشيات المتمتعة بحكم ذاتي كبير ان صح التعبير وقد سماه البعض بالتمرد على الرئاسة الكنسية والذي أرجوه هو أن يكون مجرد اختلاف وقتي ينتهي قريبا كسحابة صيف والكل  يؤمن ويقدس وحدة كنيستنا التي هي الخيمة التي يجب أن يستضل بها الجميع لأن الهجرة بدأت تنخر في جسم جاليتنا بدون رحمة نظرا للتغييرات الكبيرة التي طرأت على سياق الحياة التي نعيشها في المهاجر مقارنة مع تلك التي كانت سائدة في الوطن الأم.
أننا شعب صغير سائر في طريق الزوال والاندثار ولا أشك لحظة واحدة بأن جميع رجال الدين الكلدان مهما اختلفت آراؤهم يحز في نفسهم أن يصيب تلاحم وبقاء شعبنا أي ضرر أو انتكاسة في المفهومين القومي أو الكنسي لذا أرى أن على الجميع العمل على كل ما يصلح أي صدع قد يكون موجودا في بناء كنيستنا وهذا واجب ملزم فرضه الرب على الكل طالبا أن يكونوا واحدا كما هو مع الأب واحد ومن أراد أن يكون بينهم كبيرا أن يكون لهم خادما.
الارتباط الايماني مع كنيسة روما الكاثوليكية يبقى خارج أي نقاش لأن الوحدة الايمانية مفروضة لا مجال للاحتكاك بها غير أن التنظيم الاداري واحترام التسلسل الهرمي يجب أن يكون متاحا أمام رئاسة الكنيسة الكلدانية التي هي كنيسة قومية بقاؤها مرتبط ببقاء التسمية الكلدانية ومتى ما زالت هذه التسمية عنها تبقى حالها حال أي كنيسة لاتينية أخرى ولذلك أرجو أن يستمر غبطة أبينا الباطريرك في جهوده التي أعلن عنها سابقا والمتمثلة بالمطالبة بتوسيع الصلاحيات الادارية لرئاسة كنيسة بابل على الكلدان ومجلسها السنهادوسي لتشمل جميع الأبرشيات دون استثناء خاصة وان الوقت الذي فرضت فيه التقييدات الحالية قد تغير وعلى سدة الكرسي الرسولي حاليا انسان تتمثل فيه صفات الرب النابعة عن البساطة وعمق الايمان البعيد عن التحكم والسيطرة التي ربما اقتضتها ظروف في الأزمنة السابقة.
وعودة الى سؤالي في عنوان الموضوع أقول بأن هناك في أبرشية مار بطرس الكلدانية رعية تتوق حتما لشمولها بهذ الزيارة وهناك مؤمنون ينتظرون اللقاء مع غبطته لأنه يمثل رمزا  للكلدان أجمعين وآمل أن يكون في برنامجه فسحة من الوقت لنا كما أرجو أن يكون عدم ذكر سان دييغو في منهاج الزيارة قد سقط سهوا.
عبدالاحد سليمان بولص
سان دييغو

77
  تعقيب على مقالة الأستاذ اسكندر بيقاشا/ هل من حقنا لوم الآخرين على اخفاقات  منظماتنا السياسية؟

نشر الأستاذ اسكندر بيقاشا مقالته الموسومة ( من يسرق مقاعدنا في البرلمان لا يمكن أن يكون صديقنا في الوقت ذاته ) في هذا الموقع وفي الوقت الذي أرى فيه أن لا صداقة في السياسة وانما السائد هو المصلحة الذاتية ولكي نراجع أنفسنا ونحدد موقعنا على الساحة مستندين على قوتنا الذاتية أقدم فيما يلي وجهة نظري الشخصية حول الموضوع وكلي أمل في أن نكف عن تعليق أخطائنا المتكررة على شماعة غيرنا وأن نراجع انفسنا لمعالجة مكامن الخطأ الذي نستمر في تكراره.

الكل يعلم بأن كافة احزابنا لها علاقة من نوع ما مع أحد الحيتان الكبار كما نسميهم كأن تكون علاقة تبعية أو انتمائية وما شابه ذلك وكلنا ننتقد ولكننا لا نحاول تشخيص المرض ومسبباته بشكل دقيق.

تحليل الأستاذ اسكندر بيقاشا  صحيح واتهاماته  صريحة ولكن هل اللوم كله يلقى على الأحزاب الكبيرة أم اننا لا زلنا جدد في الميدان السياسي ولا نعرف كيف نتصرف دون الاستعانة بالآخرين؟ متى كانت الحيتان الكبيرة تهتم للأسماك الصغيرة الا بقدر ما يملأ معدتها؟

بين أبناء شعبنا من المثقفين والعارفين في السياسة ما يوازي ان لم يزد نسبيا على ما لدى الأحزاب الكبيرة التي تقودها النعرات القومية والمذهبية ويتواجد في أكثر من موقع خبراء من أبناء شعبنا يقدمون النصح والتوجيه لتلك الأحزاب وساحتنا متروكة للهواة وبعض محبي الذات الذين لا هم لهم الا مصالحهم الخاصة وحصولهم على المناصب والمنافع حتى وان تقاطعت مع مصالح شعبنا ونرى بعض أولائك يتشبثون بمواقعهم ويقدمون مؤيديهم لشغل المناصب ولا يفسحون المجال للتجديد ووضع الرجل المناسب في المكان المناسب وهذا  يشمل جميع أحزابنا دون تحديد.

الكوتا بحد ذاتها مذلة لشعبنا وهي لقمة مجانية ظاهريا يقدمها الكبار لنا وفي الحقيقة هناك نوايا غير معلنة تفرض على ممثلينا التبعية غير المباشرة لأصحاب الفضل في ايصالهم الى كرسي البرلمان الذي يدر السمن والعسل على اصحابه.

بما اننا نملك نسبة مئوية عالية من المثقفين والمؤهلين كما  ذكرت أعلاه فما المانع من الدخول في معمعة السياسة ومحاولة اثبات وجود شعبنا بقوته الذاتية دون استعطاء المساعدة من الآخرين ونتنازل كليا في المستقبل عن هذه الكوتا اللعينة التي تفرق أبناء شعبنا بدل توحيدهم وأن يتقدم ممثلونا للترشيح أحزابا كانو أم أفرادا بصورة مستقلة وأن يشاركوا في الانتخابات بقوة كما يفعل التركمان مثلا وأظن أن لدينا من الناخبين في الداخل والمهاجر العدد الكافي لأن يوصل أكثر من خمسة ممثلين الى مجلس النواب متى ما اقتنعوا بوجود ممثلين حقيقيين يتفانون في خدمة مصالح أمتهم .

العيب فينا نحن ويجب أن نلوم أنفسنا على ما نحن عليه  من تبعية لأننا نحن من يفسح المجال لجميع هذه التدخلات غير المقبولة ولا يجب أن نتوقع من الآخرين تفضيل مصلحتنا على مصالحهم في ظل المحاصصة التي يسير عليها نظام الحكم في العراق حيث الأولوية للأنانية المصلحية وان غرق الكل اذ ليس هناك من يبكي على الوطن والجهود كلها منصبة على فائدة القومية والطائفة.

ملاحظة أخيرة تظهر اتكاليتنا وعدم جديتنا هو ما نقرأه حاليا حول رفض مشاركة عدد كبير من أبناء شعبنا في الخارج في عملية الانتخاب لعدم توفر المستندات الثبوتية لعراقيتهم بسبب ضياعها أو فقدانها وتباكيهم والقاء اللوم على المفوضية العليا للانتخابات أو على المشرفين على الانتخابات بدل لوم أنفسهم لتقاعسهم عن استحصال مستندات جديدة بدل الضائعة عن طريق السفارات والملحقيات العراقية التي تقدم الكثير من التسهيلات وترسل ممثلين عنها الى الأماكن التي فيها كثافة سكانية من العراقيين لتمشية معاملاتهم.

78
مقارنة بين انتخاباتنا وانتخاباتهم

وأخيرا اصطبغ اصبعي هذا اليوم  باللون البنفسجي الذي طال انتظاره بالرغم من عدم قناعتي بمقدرة ممثلي شعبنا الخمسة من اجراء أي تعديل يذكر في السياسة المتبعة في الوطن والتي تشوبها الكثير من المعايير التي لا تنسجم مع متطلبات العصر الحديث وسبب تقبلي على صبغ سبابتي اليمنى بهذا اللون الذي يصر على البقاء لفترة لا تقل عن اسبوع كامل حتى يبدأ بالزوال هو قناعتي بأن هذا واجب علينا القيام به اذا أردنا  اثبات وجودنا  كشعب حي.

المركز الانتخابي الذي شاركت فيه كان في مدينة الكاهون التابعة لمقاطعة سان دياغو في جنوب كاليفورنيا وكان الاقبال في اليوم الثاني جيدا والاستقبال يعكس الكثير من الذوق الرفيع والمعاملة الحسنة من قبل المشرفين على الانتخابات وتمت العملية بسلاسة ولمدة لم تتجاوز العشرة دقائق وضعت بعدها استمارتي في الصندوق المخصص لاستقبالها وطمست اصبعي في قنينة الحبر حسب الطلب .

بالرغم مما تقدم من حسن استقبال ومرونة قدر المستطاع الا ان انعدام الثقة بالمواطن العراقي لا زالت سائدة في عقلية المشرفين على هذه الانتخابات سواءا لدى المفوضية العليا للانتخابات او لدى الحكومة العراقية وكأمثلة على ذلك مثلا اصرار الموظفة وفي أول مرحلة على التدقيق في سبابتي من كل جهاتها  للتأكد من عدم تكرار عملية الانتخاب من قبل الشخص الواحد ومن ثم طلبت مني مسح اصبعي جيدا خوفا من أن يكون عليه أثر للدهن يمنع الحبر البنفسجي من الانطباع عليه بصورة جيدة . هذه هي التعليمات.

بعد ذلك تم تدقيق المستندات الثبوتية وتدوين المعلومات في السجل الخاص ثم  بدأت موظفة أخرى بالشرح المفصل عن كيفية ملئ الاستمارة والتأشير على القائمة التي أريد انتخابها  ولا اعتراض لأنها تؤدي واجبها المطلوب منها  والتعليمات يجب تطبيقها حرفيا على الجميع أما الغريب حسب وجهة نظري هو اصرارها على عدم استعمال أي قلم غير الذي تمت تهيئته مقدما من قبلهم والمعمول به حسب علمي هو أن يحدد اللون كأن يكون الأسود أو الأزرق أما تحديد قلم معين !!!؟؟؟.

لما اقارن بين طريقة اجراء انتخاباتنا وتلك التي تجري في بلد العم سام حيث هناك عادة انتخابات عامة واخرى فرعية وفي الحالتين لا يتجشم المواطن تعب الذهاب الى المركز الانتخابي الا أذا رغب هو بتحديد مركز معين يكمل فيه العملية بواسطة أجهزة الحاسوب المتوفرة هناك وفي كل الأحوال فان استمارات المشاركة في الانتخاب تأتيه عن طريق البريد الى باب بيته وقبل فترة طويلة من يوم الانتخاب مع كراسة فيها أسماء كل المترشحين وخططهم والخدمات التي ينوون تقديمها في حالة فوزهم وما على الناخب الا دراستها واختيار ما يراه الأفضل حسب قناعته وملئ الستمارة واعادتها بالبريد كما أتته وفي مظروف لا يحتاج الى طابع بريد.

لا تتطلب العملية ابراز أية مستندات أو وثائق ثبوتية لأن لكل مواطن مسجل رقم وطني والتسجيل  اختياري وليس الزاميا والرقم الوطني مدرج في نظام الحاسوب التابع لهيئة الانتخابات المختصة ولا مجال للتكرار أو للتزوير وان وجد يتم اكتشافه في الحال.

أذن هناك فارق كبير بين طريقة حكومتنا الوطنية وحكومة العم سام تظهر فقدان ثقة الأولى في مواطنها واحترام الثانية لانسانيته وكرامته. ربما كان السبب ناتجا عن الفكرة المأخوذة عنا نحن العراقيين كوننا نلتف على القوانين كلما كان ذلك ممكنا.

هذا مثال واحد بسيط على الفروقات الموجودة في نمط الحياة بين ما هو موجود في وطننا الغالي وبين ما نعيشه في المهجر وهذه بعض الأمثلة التي تجعل الحياة مبسطة وسهلة عند أتمام معظم المعاملات ان لم يكن جميعها عن طريق الحاسوب والانترنت من البيت مثل تسديد فواتير اجور الخدمات المقدمة مثل الماء والكهرباء والهاتف أو معاملات التقدم الى وظائف شاغرة معلن عنها أو حتى معاملات الاحالة على التقاعد ومتابعة الأرصدة في البنوك يوما بيوم وغيرها الكثير يمكن للواحد منا أن يوفر وقتا وجهدا كبيرين ويتلافي الوقوف في طوابير والتدافع واللجوء الى الوساطات كما هي الحال عندنا.

متى يا رب يلحق بلدي الركب الحضاري ويستريح المواطن المسحوق بكثير من الهموم التي تنقض عليه حياته اليومية؟


79
الخوراسقف عمانوئيل يوخنا المحترم

أبتي العزيز قاشا يوخنا

رد على مقالتكم تحت عنوان (الى سيادة الأسقف باواي سورو : أنا لست ضالا)

بعد أن قامت ادارة الموقع بحذف المداخلات على مقالتكم أعلاه وغلق باب الردود عليها ولكون أحد التعليقات المحذوفة يعود لي ارتأيت أن اكتب موضوعا مستقلا للرد على ما جاء ببعض ملاحظاتك وآمل أن لا تقوم أدارة الموقع بحذفه احتراما لاسم المنبر المسمى بالحر والذي هو حر أحيانا ومنغلق أحيانا اخرى وبحسب أهواء المشرفين عليه وحسب رأيي الشخصي كان من المفروض أن يحذف مقالكم هذا وهو مليء بالتشهير والتهديد ضد شخص محدد وان كان قد صيغ بكلمات منمقة ظاهرها عسل وباطنها شيء آخر.

بعد كل غياب عن الساحة الاعلامية تعود لتكرر نفس الكلام الممل الذي لا يليق بمن يحمل هذه الدرجة الكهنوتية المقدسة التي تحملها حضرتك وكثرة كتاباتك عن الأسقف مار باواي سورو تؤكد بأن هناك خلاف شخصي لك معه اذ لولا ذلك لتوجب على رئاسة الكنيسة متابعة الموضوع معه وليس أحد الكهنة فيها .

يلاحظ وجود تناقضات كثيرة في  مقالتك المطولة وهناك اصرار على وجهة نظرك الشخصية  ( فقرة 5 ) عن طريق رفضك لأي تبرير ضد قناعاتك التي تمنعك من النسيان والمغفرة التي دعا اليها ربنا والذي طلب المغفرة حتى للذين صلبوه لأنهم لا يعرفون ماذا يفعلون.

هل يجوز أن تكون مدعيا عاما وحاكما في نفس الوقت ضد من تخاصمه وهذا الأمر يخالف كل القوانين؟ ألم ينل الأسقف مار باواي سورو كفايته من المحاكم المدنية ومن كنيسة المشرق التي جردته من درجته الأسقفية التي تمنح بارشاد الروح القدس وهي غير قابلة للالغاء الا في حالات نادرة لا تنطبق أي منها على ما قام به  مار باواي سورو ضد رؤسائه السابقين حول أمور عقائدية تتعلق بالوحدة الكنسية من المفروض أنكم تعرفونها أحسن من غيركم؟ ثم من نحن لكي نعيد محاكمته كل يوم؟

أنت تعترف بأن الكنيسة الكاثوليكية تقر بالايمان القويم الذي تتبعه كنيسة المشرق الآشورية فلماذا تصر على أن المقصود بالضالين هم أبناء هذه الكنيسة وترفض أي تبرير عكس ذلك؟ اليس ضمن معلوماتك كرجل دين أن الضال هو ذلك الانسان الذي يعيش في الخطيئة بعيدا عن متطلبات الايمان المسيحي لجميع الطوائف المسيحية التي لها دستور موحد وهو الانجيل وهل لا تعلم بأن هناك بين المحسوبين على المسيحية من هم قتلة وسراق وزناة ومنافقون ومتكبرون يحبون الظهور أمام الناس بلباس الخرفان وهم في داخلهم ذئاب خاطفة؟ لماذا لا تحسب هؤلاء هم المقصودين بالضالين وتصر على أن يكون المقصود بتلك العبارة أبناء الكنائس التي لا تتبع روما؟

لا اعتراض لدي وأؤيد كل الأوصاف التي أطلقتها على أيمانك وعلى كنيستك الواردة في الفقرة (6) من مقالتك ما عدا الفقرة الأخيرة والتي تقول بأنها كنيسة جامعة ومسكونية وأنا أختلف معك حول هذه النقطة بالذات لأنه بحسب مفهومي الشخصي فان كل كنيسة قومية هي منغلقة لأبناء شعب محدد  طالما تحمل أسما قوميا مثل كنيسة المشرق الآشورية والكنيسة القبطية والكنيسة الروسية والى آخره لا يمكن تسميتها بالمسكونية والجامعة ولا تشذ عن هذا المبدأ الكنيسة الكلدانية التي لا يحق لها أن تسمي نفسها جامعة الا عن طريق انتمائها للكنيسة الكاثوليكية التي تأوي كل الأجناس والقوميات وهي الوحيدة التي لها الحق في تسمية مسكونية وجامعة.

أبتي الفاضل

ما احوجنا الى كل كلمة تذيب جبال الجليد المتراكمة على مر العصور بين مختلف طوائفنا والتي يزيد من كثافتها البعض مع الأسف الشديد في حين أن المطلوب من الجميع هو العمل على اذابتها.

وتقبل احترامي لدرجتكم الكهنوتية

عبدالاحد سليمان بولص

80
كنت قد نشرت هذه المقالة على نفس هذا الموقع بتاريخ الرابع من نيسان  سنة 2009 ولتكرار نفس الأخطاء والمزايدات والاختلافات بين ابناء شعبنا المتشبثين بالماضي السحيق الذي لا يخدم ولا يعالج مآسينا الحاضرة لا بل يزيدها بؤسا ارتأيت اعادة نشرها للتذكير فقط

أكيتو تحت مشرط التاريخ

تقول المصادر التاريخية  أن  الكتابة المسمارية وهي أقدم  نوع معروف من الكتابة  في ما بين النهرين (ميزوبوتاميا) وفي العالم أبتدعها  السومريون وظهرت بحدود سنة 3000-3500 قبل الميلاد(1) أي أن أول تدوين للتاريخ القديم قد أبتدأ كحد أقصى قبل 5509 سنة وكل ما سبق ذلك يقع ضمن الفترة المسماة بما قبل التاريخ أي أن كل الحوادث التي جرت قبل ذلك التاريخ غير مدونة.

كان السومريون الذين سكنوا جنوب ما بين النهرين أول من أحتفل بعيد رأس السنة أو بعيد أكيتو ( عيد حصاد الشعير) وأول احتفال بهذه المناسية  تم حوالي 2000 سنة قبل الميلاد أي في أواخر الحكم السومري  أي أنه لم تكن هناك أحتفالات قبل ذلك التاريخ وبناء على ذلك يكون عمر أكيتو بحدود 4009 سنوات فقط. (2)

يحتفل الكلدان من أبناء شعبنا هذه السنة بعيد أكيتو في سنته 7309 أي أنهم قد سبقوا السومريين ب 3300 سنة علما بأن أول ذكر للكلدان في التاريخ يعود الى  الألف الثاني قبل الميلاد ولو أفترضنا جدلا أن الأكديين والبابلين كانوا كلدانا فأن ذلك سوف لن يوصلنا الى رقم 7309 ألا اذا احتسبنا زمن ما قبل الطوفان وقتا ضائعا لحسابهم وهذا أمر يصعب أثباته تاريخيا لأن شعوبا كثيرة تناوبت على حكم العراق القديم خلال تلك العصور.

يحتفل الآشوريون من أبناء شعبنا اليوم بذكرى مرور 6759 على عيد أكيتو وينسبونه لأنفسهم حكرا ولو رجعنا الى تاريخ ظهور أول  دولة آشورية  للوجود  نرى بأنها قد تأسست على يد الملك شمشي أدد الأول (1813-1791 قبل الميلاد) وكانت مملكة صغيرة في شمال ميزوبوتاميا لم تدم طويلا حيث دمجها الملك حمورابي بالدولة الموحدة وبقت كذلك لعدة قرون قبل أن تنفصل ثانية. وبعملية حسابية بسيطة نلاحظ بأن السنة الآشورية (1813+2009)  يجب أن تكون اليوم سنة 3822  والفرق  بين تاريخهم 6759 وتاريخ  السومريين الأصحاب الأصليين للمناسبة يكون 2750 سنة وبين تاريخ وجودهم وسنة أحتفالهم  2937 سنة.

أن الأختلاف في الرأي والقناعة الشخصية قد يكون مبررا ومقبولا ألا أنه غير ذلك عندما يتعلق الأمر بالوقائع المستقاة من التاريخ القديم الذي نبشه علماء التاريخ القادمون من الغرب ولا أظن أنه كان لديهم غرض في تشويه مثل هذه الحقائق المثبتة في الرقم الطينية رغم أنهم غير منزهين في أمور أخرى جرى تحوير وتحريف بعضها  وخاصة  أنكارهم للغاتنا القديمة ونسبتها الى اللغات التي ظهرت لاحقا حيث أنكروا أشتقاقها من اللغة الأكدية  وركزوا  أهتمامهم على اللغة الآرامية التي وأن كانت قد أثرت على لغاتنا القديمة بأبجديتها  ألا أنها لم تكن الأصل بل هي نفسها  أحدى اللغات المتأثرة بالأكدية .

وعودة الى اكيدو نلاحظ بأن كل فئة  ( الكلدان والآشوريون) تدعي ملكيته وما جاء أعلاه  يثبت بأنه لم يكن من أبتكار أي منهما وأنما استورثوه  ولا أقول ورثوه لأن الوراثة تنتقل من أب الى أبنائه الشرعيين ومع ذلك لا بأس من الأستيراث أو الوراثة. أما  أن تتحول هذه المناسبة القومية الى وسيلة للتفرقة والتشرذم وطعن أحدنا للآخر فذلك  أمر ممجوج ومرفوض لأننا لو أردنا أن نتثبت من كوننا الورثة المستورثون أم الشرعيون توجب علينا أن نتفق على تاريخ محدد لهذا العيد.

أننا في كل مناسبة ومن غير مناسبة ندعي بأننا شعب واحد وواقعنا مختلف أذ لا يمكن أن نكون كذلك وواحدنا يسمينا بالآشوريين بكل تسمياتهم الكنسية من آثوريين وكلدان وسريان وفي الجانب الآخر من يقول بأن الآثوريين قد أزيلوا من الوجود وقضي عليهم عن بكرة أبيهم بعد أحتلال نينوى وحرقها من قبل الكلدان قبل ما يزيد عن 2600 سنة وبأن على مدعيي الآشورية  الأعتراف بأنهم من بقايا كلدان الجبال.

أمر مؤلم آخر في هذه المناسبة هو قيام أحتفالين متنافسين في يوم واحد وفي منطقة واحدة  وعلى بعد لا يتجاوز ستة أو سبعة كيلومترات بين هذا الأحتفال وذاك وكل طرف يزايد على الآخر وبحضور ضيوف من خارج أبناء شعبنا حضروا الأحتفالين  مجاملة  وفي سرهم لابد أنهم يضحكون على الضحالة التي توصلت أليها أفكارنا التي نريد بواسطتها أن يكون لنا موقع في المجتمع والوطن وأن يكون لنا حكم ذاتي أم أدارة محلية وما شابه  من تطلعات قد تكون معقولة ومقبولة لو تمت المطالبة بها بصوت واحد وقلب واحد أما أن تكون المطالبات بأصوات متفرقة نشاز مدفوعة بالأنانية الضيقة فذلك هو الوهم القاتل بعينه

 أتساءل  لو كنا فعلا شعبا واحدا فيما لو لم يكن الوقت قد حان  لنعيد النظر في بعض الثوابت الخاطئة التي نتشبث بها بأصرار سواء كانت قومية (كلداني سرياني آشوري) أم طائفية  ( كاثوليكي أرثودوكسي /تقويم قديم وتقويم جديد)  ونترك  التسميات المفرقة جانبا ولو بشكل مؤقت الى أن نحصل على مبتغانا تحت  تسمية موحدة للجميع كأن نتسمى مسيحيين  ونحتفظ كل بقوميته التي يريدها وبهذا نكون قد أزلنا ولو جزءا بسيطا من عوامل أختلافنا  ونحافظ على  بعض المصداقية أمام الشعوب الأخرى التي لا  تخفى تفاصيل التاريخ عليها كما أن اصرار  كل منا على السير في الطريق الخطأ سوف لن يوصلنا الى نتيجة الى يوم القيامة . هل أن التسمية المسيحية أصبحت معيبة الى هذا الحد وتقلل من قدرنا ؟ أنه مجرد سؤال.  

عبدالاحد سليمان بولص

81
المنبر الحر / من نحن وما هي لغتنا
« في: 03:45 15/03/2014  »
من نحن وما هي لغتنا

التعصب يعمي العقول قبل الأبصار ومشكلتنا نحن بقايا الأقوام المنقرضة أو المتجهة للانقراض هي تشبثنا بتسميات لا تغذي ولا تسمن بل تؤدي الى المزيد من التنافر بيننا في الوقت الذي  نحن بأمس الحاجة الى التقارب والتفاهم حتى نتمكن من الحفاظ على من تبقى منا في أرض الأجداد. نعيش اليوم حالة شاذة ومؤسفة أضحكت على تفكيرنا حتى الثكالى بسبب الالتصاق بالماضي السحيق الذي سوف لن يعود مهما حلمنا من أحلام اليقضة الجميلة.

البعض منا يدعي بأننا جميعنا آشوريون رغم أنفنا وان انتماءنا الكنسي هو طائفي ضمن التسمية القومية الآشورية وكل ما نقرأه هو أن التسمية الآشورية قد اعيد احياؤها قبل ما لا يزيد عن مائة سنة وفي الوقت الذي لا يمكن أن ننكر فيه تواجد امبراطورية آشورية عظيمة هزت العالم القديم بانجازاتها وحروبها واحتلالاتها ولكن ما الفائدة التي نجنيها من كل ذلك وهل أن مجرد التسمي باسمهم سيعيد لنا تلك الأمجاد؟

في المقابل نرى الكلداني يتباهى بأنه الأصل الذي لا أصل غيره وبأن آخر دولة قومية حكمت  كانت كلدانية تعود لأجداده وان نبوخذنصر يجب أن يعود ليقود الكل تحت  سلطانه وأصل الكل كلداني ابتدءا من نوح وفلكه وما تبعه وجميع الدول التي قامت في أكد وأور وبابل وغيرها كانت كلدانية وبأن تاريخ الكلدان يعود الى أكثر من سبعة آلاف سنة ولا يختلف عن التاريخ الذي يدعيه الاخوة الآشوريون سوى بعدد قليل من مئات السنين.

بسبب الضغط الذي حصل من قبل القوميين الآشوريين وأقرانهم الكلدان أصبح لزاما على السريان أن يدخلوا هذا المعترك ولما لا فكلنا في الهوى سواء فاتوا بنظرية تقول بأن الكل آراميون تحولت تسميتهم الى السريان بعد القرن الخامس الميلادي حسب ما دونه الأغريق (اليونانيون) وان هذه التسمية واجبة من الخلف على السلف أي أنها وان كانت قد ظهرت في القرن الخامس الميلادي فيجب أن تشمل جميع الأجداد الذين تواجدوا قبل آلاف السنين  وأن تشطب كل التسميات الكبيرة التي يذكرها التاريخ عن الامبراطوريات البابلية والآشورية والكلدانية التي كانت سيدة العالم القديم دون منازع.

 أما فيما يخص اللغة وتسميتها فكل يدعي بأنها تعود له ونحن نقرأ بأن اللغة لدى الانسان القديم نشأت كاشارات ثم مقاطع صوتية تطورت مع الزمن الى لهجات ولا يعرف أصلها قبل ظهور الكتابتين المسمارية الرافدينية والهيروغلوفية المصرية وما قبلهما مجهول. اللغات تطورت عبر التاريخ آخذة من بعضها ولا زالت تتكاثر عن طريق اللهجات المختلفة كما هي الحال مع اللاتينية التي تولدت عنها عدة لغات أوربية أو العربية التي لولا لغة القرآن التي حافظت عليها لتحولت الى عشرات اللغات بحسب اللهجات الموجودة حاليا والاختلاف الكبير بينها كما هي الحال مع لهجات شمال أفريقيا ومصر والعراق حيث يصعب فهم احدهم للآخر.

لغتنا أو لهجاتنا الرافدينية التي حافظت عليها الكتب الطقسية من الزوال وفرضت الاختلافات المذهبية خصوصة معينة للهجتي العراق والشام وهي في الحقيقة لغة واحدة الفرق فيها لفظي ويدعى كل من الطرفين أصحية لهجته استنادا الى مقولات بعض المؤرخين الغرباء الذين اتوا الينا لدراسة واقعنا وبعد ذلك  باعوا لنا تاريخنا بشكل مشوه لأننا كنا نمر في مرحلة ضمور ثقافي نجهل الكثير عن واقعنا وماضينا بسبب  ثقل حكم الغرباء الذي وقعنا تحته لقرون طويلة.

 لو قبلنا فرضا بأن لغتنا آرامية فأي من اللهجتين هي الصحيحة والأصيلة وللوصول الى اجابة على هذا السؤال ودون الحاجة الى اللف والدوران والاستشهاد بداراسات المؤرخين الأجانب يمكننا اجراء مقاربة ومقارنة بسيطة لما هو موجود تحت أيدينا من شواهد لا تقبل النقاش تؤكد الأصل بشكل مبسط. فلو أخذنا مثلا  تسميات بعض المواقع التي حافظت على اسمائها القديمة مثل معلولا وصيدنايا وبكفيا وبرمانا وحاصبيا وغيرها الكثير وجميعها تقع في الجزء الذي يفترض به أنه تابع للهجة السريانية الغربية نراها لا زالت تلفظ بطريقة اللهجة الشرقية والا لوجب لفظها معلولو وصيدنويو وبكفيو وبرمونو وحاصبيو وكذلك اللهجة التي يتكلم بها ابناء الطائفة السريانية في العراق حيث لا تشبه اللهجة الغربية بقدر ارتباطها باللهجة الشرقية المسماة بالكلدانية والآشورية.

أن غايتي من اثارة هذا الموضوع ليست الانتقاص من أحد أو المزايدة على طرف محدد وانما لأبين بأننا جميعنا على خطأ كبير وقاتل اذ بدل محاولة التقارب والتفاهم نرى بأن الكثيرين من هواة الكتابة وبعض الأكاديميين مع الأسف يحملون معاول الهدم ويخلقون أجواء التنافر دون مبرر وهذا الأمر لا يخدم المصلحة  التي يسعى الجميع للوصول اليها ولكن في كثير من الأحيان بطرق خاطئة.

82
الرابطة الكلدانية أمنية أم حاجة ملحة؟

نشر الدكتور عبدالله رابي في هذا الموقع مقالة تحت عنوان ( نداء البطريرك مار لويس ساكو لتأسيس الرابطة الكلدانية ) وذلك بتاريخ الثامن من شباط الحالي وعلى الرابط:

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,725081.0.html

استنادا على الدعوة المنشورة من قبل غبطة أبينا الباطريرك مار لويس ساكو على موقع االباطريركية وعلى الرابط:

http://www.saint-adday.com/permalink/5603.html

والدعوة حددها غبطته بالنقاط الأولية التالية ادرجها باختصار:

1- حشد طاقات الكلدان في الداخل والخارج وتعزيز العلاقات داخل البيت الكلداني.

2- العمل على توحيد كنيسة المشرق

3- ترسيخ أسس العيش المشترك القائم على الحرية والمساواة في المواطنة.

4- العمل على الحفاظ والدفاع عن حقوق الكلدان والمسيحيين الاجتماعية والثقافية والسياسية وتشكيل قوة ضغط لاستمرار وجودهم في البلد الأم بطريقة متساوية.

5- العمل على نشر التراث المشرقي والكلداني على جميع المستويات.

6- مساعدة العائلات المحتاجة من خلال ايجاد سكن وفرص عمل عن طريق الاستثمار.

قبل أن أبدأ بطرح رأيي الشخصي أود أن أتقدم بالشكر الجزيل لغبطة ابينا الباطريرك على كل الانجازات  والمقترحات البناءة التي قام بها بالرغم من قصر مدة استلامه لهذه المسؤولية الكبيرة التي لم يمض عليها سوى سنة واحدة فقط وكذلك أشكر الدكتور عبدالله رابي على متابعته وطرحه الواقعي لكل ما يخص مصلحة شعبنا الكلداني بصورة خاصة والمسيحي بشكل عام.

السؤال الذي يطرح نفسه هو هل جاءت المطالبة  بتأسيس رابطة تعني بشؤون الكلدان في وقتها المناسب وجوابي هو التأكيد بالنفي لأنها جاءت متأخرة بعقود بسبب الضعف العام الذي ساد الكلدان ربما لأسباب قاهرة  سواء في الجانب  الكنسي أو العلماني وعدم التركيز سابقا على مصلحة شعبنا الكلداني المقبل على الانقراض نتيجة اندماج الأغلبية المتمثلة بالمهاجرين الذين سيفقدون هويتهم مع مرور الزمن ما لم يقم المخلصون وبهمة عالية لاقامة هذه الرابطة التي ستساعد حتما على احتفاظ أبناء المهجر بهويتهم وتدعم  المتبقي منا داخل وطن الأجداد.

النقاط الواردة في دعوة غبطة الباطريرك مار لويس ساكو واضحة ويمكن العمل على تنفيذها مع الوقت وهي نقاط أولية قابلة للمزيد من الايضاح والاضافات عدا النقطة الثانية التي أرى أنها تخص رجال الدين حصرا لما تحتويه من عقائد ايمانية ولاهوتية والرابطة من المفترض بها أن تكون مدنية خالصة ينحصر دورها في الأمور الدينية بالجانب التنسيقي والاستشاري كلما دعت الحاجة الى ذلك ويكون الباطريرك لكونه رمزا لكل الكلدان رئيسا فخريا لها على أن يديرها فعليا شخص يحمل أختصاصا أكاديميا له علاقة بادارة هكذا مؤسسات وهذا لايمنع من أن تقوم الرابطة باجراء اتصالات وايجاد الفرص لتقريب وجهات النظر  مع المنظمات المماثلة لدى الطوائف الأخرى لمد الجسور لرجال الدين للعمل على التوحيد الكنسي الذي يبقى أمل الجميع.

الكرة الآن في ملعب الشعب الكلداني وكل مثقف ومؤمن وكفوء مطالب بالقيام بما يقدر عليه للعمل على تأسيس هذه الرابطة التي أرى أن يكون مركزها الرئيسي في بغداد ولها فروع في دول الانتشار وبحسب الكثافة السكانية في كل بلد من بلدان المهجر وأن يترشح لعضويتها كل من يجد في نفسه الكفاءة والمقدرة على القيام بهذا العمل المدني  التطوعي وله الاستعداد للمشاركة في توفير المبالغ الضرورية  لعملية التأـسيس الى أن تتشكل الرابطة حيث سيتوجب على أعضائها تسديد ما يترتب عليهم من اشتراكات وجمع ما يمكنهم جمعه من أبناء الطائفة لاقامة وتنفيذ المشاريع المستقبلية الواردة في النقاط التي طرحها غبطة أبينا الباطريرك.

علمت بوجود بعض الاتصالات حاليا بين بعض الناشطين والكرسي الباطريركي لوضع اللبنات الأولى لتأسيس الرابطة الكلدانية التي وان تأخر تأسيسها فقيامها أفضل بكثير من عدمه وآمل أن تتمخض تلك الاتصالات عن قرار سريع يؤدي الى اقامة رابطتنا فعليا ولا يفوتني أخيرا أن أقترح بأن يكون أعضاء الرابطة من متقبلي الانفتاح على الآخر واستبعاد كل متعصب يحاول وضع العصا في عجلة التفاهم والتقارب بين الاخوة.
 


83
هل بالتهريج والمهاترات نبني بيتنا؟
كتاب الانترنت مثالا

لقد فتح لنا العلم الحديث أبوابا لم نكن نعرفها في السابق وخاصة أيام طفولتنا نحن الجيل الأقدم من مواليد النصف الأول من القرن العشرين حيث بدأنا حياتنا الطفولية بلعبات ربما من أشهرها لعبة الدعابل والمصراع وما شابه واليوم قلما يفتح طفل عينيه ولا يرى أمامه هذا الكم الهائل من الأجهزة واللعب الالكترونية المتجددة والمتطورة على مدار الساعة والتي دفعتنا نحن الكبار الى بذل جهود كبيرة في اللحاق بركبها  وقد نظطر أحيانا الى الاستعانة باولادنا وأحفادنا لتعلم طرق استعمالها.

الجهاز الذي أفلح أكثرنا في التوصل الى استخدامه هو الحاسوب الالكتروني ( الكومبيوتر ) الذي يجلس خلفه الكثيرون منا وقد أصبح بحد ذاته من الجيل الأقدم في هذا الحقل ولكنه لا زال يستعمل بكثرة من قبل الجميع حيث وفر لنا الكثير من طرق الاتصال ومطالعة الأخبار وكتابة الرسائل ألخ... وجعل الكرة الأرضية قرية صغيرة يمكننا الاطلاع على ما يجري فيها لكن مع الأسف لم يتعلم البعض منا استغلاله بطريقة صحيحة ومفيدة.

بعد هذه المقدمة أعود الى عنوان الموضوع الذي أنا بصدده وهوالكتابة في المواقع الالكترونية بطريقة أشبه ما تكون طفولية في بعض الأحيان ولا أعلم أن كنا نحاول الرجوع الى الوراء وتعويض الأوقات الضائعة في لعبة الدعابل وأثبات كوننا قد لحقنا بالركب العلمي المتقدم بحيث لم نعد نميز بين الجد والهزل والصدق والكذب وبين العلم و الخيال ولا نميز بين الماضي والحاضر دون أن تكون لنا نظرة الى المستقبل وما يخفيه لنا واصبح همنا الكتابة من أجل قتل وقت الفراغ وحب الظهور .

الأغرب في تصرفات بعضنا هو عدم تقبل العيش في الحاضر بكل تقدمه وعلومه والاصرار على التقوقع في الماضي السحيق الذي أملنا ضعيف جدا أن لم يكن معدوما في عودته حيث نتفاخر بأمجاد أجدادنا الذين عاشوا قبل ما يزيد عن 2500 سنة ونحتفل بمناسباتهم من غير أن نتمكن من خلق مناسبات لوقتنا الحاضر ونثبت  أهليتنا بأن نكون أحفادا لأقوام عظماء عاشوا في العصور الساحقة وكانت لهم انجازات علمية باهرة وامبراطوريات سيطرت على معظم أنحاء العالم المعروف آنذاك نستفيد من انجازاتهم ونتعلم من أخطائهم.

قلما حاول أنسان أن ينشر موضوعا علميا كان أم دينيا أو تاريخيا أو ما شابه الا وجوبه  بردود وتعليقات  جانبية لا علاقة لها بصلب الموضوع  محولينه الى ساحة شبيهة بساحة عراك الديكة كل يستعرض بضاعته المستهلكة ويزايد عليها ولا تخلو تلك الردود أحيانا كثيرة من التعدي على بعضنا البعض وحشر الأمور الدينية والطائفية والقومية في كل ما ينشر وتكثر المهاترات ويزداد عدد المشاركات التي يراها بعض هواة الكتابة مكسبا ويستمر بنشر مقالات تصب المزيد من الزيت على النار المشتعلة مما يدفع الكاتب الرزن الى الابتعاد عن الكتابة وهذا بحد ذاته خسارة للجميع.

المصيبة الأكبر التي يؤججها بعض هواة الكتابة وأدعياء السياسة هي الابتعاد  عن كل ما يوحدنا في الدين والعلاقات الاجتماعية والثقافية وحتى الترابط العائلي لكثيرين منا وبدل ذلك يدفعون للمزايدة والتنافر القبلي والقومي وكل واحد يدعي بأنه هو الأصل والبقية فروع تابعة فمدعي الكلدانية مثلا يقول بأن الجميع كلدان وبأن الآشوريين هم كلدان الجبال والسرياني يقول بأننا جميعنا آراميين سريان شئنا أم أبينا والآشوري يقول أن الجميع آشوريون وان كانت لهم كنائس مختلفة ويبقى لغز البيضة أولا أم الدجاجة دون حل .

الكل يعلم بأن المسيحية دخلت العراق منذ القرن الأول للميلاد عن طريق رسل وتلاميذ الرب ( مار توما ومار أدي ومار ماري) وكل الذين اعتنقوا المسيحية تركوا تسمياتهم السابقة وانصهروا في بودقة الايمان الجديد ورفضوا الأسماء القديمة معتبرينها أسماء وثنية وقد دخل المسيحية أيضا أقوام من أصول اخرى ومع مرور الزمن اصبح من غير الممكن التمييز بين انتماءاتهم القديمة وقد حدثت اظطهادات منظمة ومتكررة ضدهم ابتدءا بالعصر الفارسي ونزولا الى الفتح العربي الاسلامي وغزوات التتار وغيرها الأمر الذي أجبرهم على الهرب من جزء الى آخر من أرض الوطن طلبا للنجاة وقد لاحظنا الكثير من هذه الهجرات في العصر الحديث مثل مذابح السفر برلك وسميل وتاثير الحركة الكوردية حيث أخليت ودمرت معظم القرى وهجر أصحابها ليستقروا في الوسط والجنوب وكذلك ما حدث بعد سنة 2003  من هجرة معاكسة الى قرى الآباء والأجداد والى المهاجر الغربية مؤخرا.

لو فكرنا بتمعن في الأصول التي ننسب أنفسنا اليها من دون وجود أي اثبات علمي نجد أننا كمن يفتح الفال أذ من غير الممكن أن نثبت ما ندعيه لأن من ينسب نفسه الى الآشوريين القدماء قد يكون أصله من بابل وكذلك مدعي الكلدانية  قد يكون أصله من نينوى أو نمرود والسرياني لا يشذ عن هذه القاعدة لأن مقرهم الثاني بعد انطاكية كان تكريت وتعرضوا لما تعرض له اخوانهم الآخرون.

أن التسميات القديمة الحديثة التي ننتحلها مصدرها التفرقة الطائفية ولا أرى مانعا بأن أتقبل أنا الكلداني حاليا بأن يكون أصلي آشوري أو سرياني وكذلك على الآشوري والسرياني تقبل ذلك طالما اننا لا نستطيع اثبات سلالة نسبنا الى أجدادنا المنقرضين وفي نفس الوقت ما المانع في أن يسمي كل واحد منا نفسه بالأسم الذي يفضله وأن نتقبل بعضنا للبعض الآخر من باب كوننا أخوة بالدم والدين بدل أن نتناحر بعصبية قبلية مبنية على اسس غير علمية وبعيدة عن المنطق.

بحسب رأيي الشخصي فاننا متى ما اتحدنا طائفيا فسيسهل علينا أن نتفق على تسمية قومية تجمعنا كلنا دون الحاجة الى كل هذه المناوشات والمناقشات والمهاترات غير المبررة التي تعطي عنا لكل مراقب من خارج سربنا فكرة كوننا أناس لم نصل الى مرحلة النضوج. وأخيرا أرجو الجميع مناقشة الفكرة بموضوعية بعيدا عن التعصب القومي والطائفي كما آمل أن لا توجه ضدي سهام المتزمتين.

مع تحياتي واحترامي للجميع

84
الوضع العام للكلدان
آراء وملاحظات

قبل كل شيء وبالصراحة التي لا تعجب الكثيرين أود أن أطرح آرائي  وانطباعاتي عن أبناء شعبنا الكلداني وهي نابعة  من خبرتي الشخصية على مرور سني العمر وبموجب النقاط التالية التي هي رأي شخصي بحت الغاية منه اظهار  ما أراه عن واقعنا من ملاحظات وآراء وليس لتحدي أية جهة لأن ذلك ليس من حقي:

أولا في الجانب الاجتماعي

نحن شعب مسالم عموما ومثقف في اكثريته نجتهد في توفير عيشة كريمة مستقرة لعوائلنا ونبتعد قدر الامكان عن المشاكل التي نحن في غنى عنها. نحب الطرب والانشراح ولا تكتمل سعادتنا في كل مناسباتها بما فيها الدينية الا بحلقات الرقص والدبكات التي لا يخلو منها أي تجمع نحضره في جميع مناسباتنا الوطنية او الاجتماعية وحتى الدينية كالسفرات التي تتم بمناسبات ( الشهرا) وما أكثرها والتي لكل منطقة وقرية واحدة منها.

ثانيا في الجانب السياسي
 
نتميز في هذا الجانب بضعف شعورنا القومي ولكوننا شعبا صغيرا مهمشا ننجرف وراء أي حزب أو حركة سياسية تحاول الايحاء بأنها تدافع عن حقوقنا وترعى مصالحنا خدمة لمصالحها الذاتية كما حدث في السابق مع الحزب الشيوعي العراقي  والحركة الكوردية لاحقا والقائمة العراقية للدكتور أياد علاوي وحتى بعض المنظمات السياسية التي تعود لبعض ابناء شعبنا كحركة زوعا والمجلس الشعبي ولم نحاول جديا تأسيس منظمات خاصة بنا لها تواجد وثقل في الساحة السياسية بالرغم من توفر كل الامكانيات المطلوبة سواء كانت مالية أو ثقافية أو عددية كوننا المكون الأكبر بين المسيحيين العراقيين.

ضعفنا في هذا الجانب الحساس والمهم أدى الى ظهور العديد من الذين يدعون تمثيلنا وينطقون باسمنا من دون أن يكلفهم أحد بذلك مستفيدين من الفراغ الكبير الموجود في ساحتنا السياسية للترويج لطموحاتهم ومصالحهم الذاتية وكل منهم يتباكى على حقوق الكلدان المهدورة والمسلوبة من قبل الآخرين وحتى المؤتمرات الخجولة والصغيرة التي انعقدت هنا أو هناك وبصورة خاصة في المهجر لم تخرج عن هذا الاطار ولم تكن لعامة أبناء الشعب الكلداني بل لفئات محددة ومختارة سلفا لتتطابق الأهداف بين المشرفين والحاضرين لتلك المؤتمرات والمقررات التي تصدر عنها تكون لأغراض دعائية توضع على الرف بعيد انفضاض الاجتماع أو المؤتمر وويل لكل من تسول له نفسه مخالفة آرائهم لأن اقل التهم الجاهزة تكون تهمة الخيانة والتبعية وغيرها عايشناها منذ سنة 1958 ولا زلنا نعايشها.

نحن امة قليلة العدد نسبيا مقارنة بمحيطنا و لا بد لنا من الترابط والتكاتف لأننا لا نملك متطلبات تواجد اكثر من مركز قوة واحد  وقد دعا الخيرون من الكلدان الى توحيد الجهود تحت منظمة واحدة أو ائتلاف أكثر من منظمة في كيان واحد لايجاد ثقل يساعدنا على الحصول على مكاسب مقبولة نسبيا من الكوتا الصغيرة المذلة سواء على نطاق الحكومة المركزية أو حكومة الاقليم ولم نتمكن من ايجاد مثل هذه الصيغة واصرينا على الأنانية القتالة التي كانت السبب الأساسي في فشلنا المتمثل بعدم الحصول ولو على مقعد واحد في أي من البرلمانين رغم ادعائنا بأننا نمثل 80% من مسيحيي العراق وفشلنا ايضا في الاعتراف بالخطأ ومحاولة تصحيحه وبدل ذلك أخذنا نلقي اللوم دون وجه حق على منظمات شقيقة لديها تنظيمات افضل مما لدينا ولا زلنا نبكي على حصتنا من الكعكة اللعينة التي سلبت منا كما ندعي ونريدها أن تقدم لنا على طبق من ذهب دون أن نقوم بالبحث عنها بالطرق الصحيحة والظفر بها لأن الحقوق تؤخذ ولا تعطى أو تستعطى.

من جانب آخر نحاول أن نلقي أسباب فشلنا على مؤسساتنا الدينية التي أبتلت بنا فان تدخلت بالسياسة قلنا لها ان السياسة ليست من اختصاصها وعليها عدم التدخل وان رفضت التدخل طالبناها بالتدخل كما يفعل رؤساء كنائس اخرى شقيقة وأن اوضحت الباطريركية بأن لا وجود لشيخ يمثلها أو يمثل الكلدان قامت عليها القيامة وصدرت ضدها تعليقات تصل أحيانا الى درجة البذاءة ولا تليق بمقامها.

ثالثا في الاجانب الديني

 مرت كنيستنا خلال فترة ليست بالقصيرة بمرحلة من الوهن أدى الى تخلخل في ترابط أجزائها المتعددة والمتمثل بالأبرشيات التي ارتقى البعض منها الى ما يشبه المشيخات شبه المستقلة ساعية الى فرض وجودها واتخاذ قراراتها بشكل منفرد والتصرف بواردات الكنيسة كما يحلو لها واستقطاب القسس التاركين لمهماتهم في أبرشيات اخرى وتقوية مراكزها على حساب الرئاسة التي ان ضعفت اهتز الكيان كله وتشتتت الرعية المشتتة أصلا والمتوزعة في بقاع الأرض المختلفة.

تدخلت بعض القيادات الكنسية بالسياسة عن طريق عقد مؤتمرات شعارها الظاهري جمع الكلدان وتوحيد كلمتهم ونتائجها كانت غير ذلك لأنها قامت على اجتهاد فردي يفتقد الى الحنكة السياسية والمشاركون فيها قلة مختارة من المؤيدين الذين يشجعون تلك القيادات للقيام بهكذا فعاليات ويكيلون لها المديح ويطلقون عليها ألقابا رنانة ولا يعلم القائمون بتلك الفعاليات أنهم يركبون السفينة التي لا تنقلهم الى بر الأمان الذي ينشدونه وبأن جهودهم لا يمكن أن تثمر الا بالتنسيق والتعاون مع مرجعهم الأعلى المتمثل بالسدة الباطريركية التي تنأى بنفسها عن السياسة التي هي خارج مهامها ولا أفهم كيف يمكن لمن لا يؤمن بوحدة الكنيسة الكلدانية  أن يوحدنا قوميا .

حدثت عبر مراحل التاريخ حالات من سوء تفاهم بين رجال الدين وهذا أمر طبيعي وآخرها كان خلال فترة خدمة غبطة الباطريرك المستقيل عمانوئيل الثالث دلي وكان هناك سوء تفاهم أداري على ما أظن بين فريقن من الأساقفة احدهما يتبع المركز والثاني سمي بأساقفة الشمال وجرت اجتماعات متضاربة للسنهادوس سمي الواحد اجتماع ألقوش والثاني أجتماع عين سفني وكان لي رأيي المتواضع في حينه بمقال عنوانه (بين ألقوش وعين سفني/ هل تعالج الأمور بالمزايدات؟) نشرته على هذا الموقع بتاريخ 19 تموز 2007 يمكن لمن يرغب الاطلاع عليه على الرابط المذكور أدناه حيث رأيت ولا زلت أرى بأن التحاور داخل البيت الواحد هو الأسلوب الأمثل للوصول الى وحدة الكلمة وما احوج كنيستنا وشعبنا الى الوحدة في مثل هذه الظروف السيئة التي نمر بها جميعنا.

المشكلة  الادارية الأساسية في هرم الكنيسة الكلدانية وضعف الارتباط الاداري سببها قيام الفاتيكان قبل ما يزيد عن قرن بتقليص سلطة الباطريركية الكلدانية وتحديدها بالمنطقة التي يتواجد فيها الكرسي الباطريركي  الأمر الذي يعني بأن الأبرشيات التي تقع خارج تلك المنطقة (المهجر) تتبع اداريا الكنائس التي تتواجد فيها والارتباط  الشكلي مع كرسي بابل يكون في الجانب الطقسي فقط وقد تفضل الدكتور عبدالله رابي مشكورا بتوضيح وشرح هذه النقطة والقوانين الكنسية الأخرى ذات العلاقة في مقالة له منشورة قبل فترة قصيرة في هذا الموقع وحسنا فعل بطاركة المشرق خلال اجتماعهم الأخيرمع قداسة البابا في روما بطرح موضوع احياء الادارة الذاتية تحت خيمة كل كنيسة أي ايجاد حكم اداري متكامل لكل كنيسة مع الاحتفاظ التام بالوحدة الايمانية مع كرسي روما وهذه هي الخطوة الصحيحة التي يجب أن نؤيدها بكل الوسائل المتاحة في سبيل تطبيقها لأن الفرقة هي المعول الذي سيؤدي  بنا الى الانقراض والضياع.

أن الارتباط المزدوج بين كرسي روما والباطريركيات  الشرقية شجع  بعض الأبرشيات المهجرية بأن تعمل باستقلالية شبه كاملة من الناحيتين الادارية والمالية وأدى الى بروز أبرشيات كبيرة وغنية ماديا  وأخرى تشكو العوز كما هي الحال مع معظم أبرشيات الداخل وستتسع هذه الحالة مع الوقت طالما أن الهجرة مستمرة لذلك فأن أبرشيات المهجر ستنمو والتي في الداخل ستتقلص . عليه أرى من الضروري أن تستعيد الباطريركية كامل سلطاتها الادارية وأن تشرف بشكل مباشر على الواردات المالية لجميع الكنائس الكلدانية واخضاعها للرقابة بصورة قانونية وشفافة  من خلال لجنة من المختصين تؤلف لهذا الغرض تمسك سجلات رسمية قابلة للتدقيق والمراجعة حالها حال أية مؤسسة أخرى وعدم تركها سائبة كما هي الحال الآن. يجب أن يتم الصرف بحسب الحاجة الفعلية لكل كنيسة وأن تكون للكرسي الباطريركي حصة ثابتة من هذه الواردات يستغلها في تمشية أموره المالية وتسمح له بمساعدة الكثير من العوائل المحتاجة والمتعففة في أية منطقة داخل الوطن الأم وهناك جهات كثيرة محتاجة لمثل هذه المساعدات لا يعلم بها من في المهجر.

يتوجب على كل المؤمنين المخلصين العمل الجدي لآصلاح هذا الخلل ودعم غبطة الباطريرك في مطلبه من الفاتيكان بتوحيد السلطة المجزأة المشار اليها لأن الوضع الحالي سيفاقم  الأضرار التي تنخر في جسم الكنيسة مثل تسرب الكثيرين من أبناء قومنا خاصة الذين في المهاجر واللجوء الى كنائس أخرى وخاصة الانجيلية منها التي تقدم رعاية افضل لأتباعها وهذا الهروب يتحمل مسؤوليته بعض رجال الدين الذين اثرت عليهم اغراءات الحياة المادية وجعلتهم يبتعدون عن واجباتهم الأصلية بسبب فقدان الرقابة المركزية.

نقطة أخرى مهمة ارى أن يتم اتخاذ اجراء سريع لمعالجتها ألا وهي توحيد الطقس والصلوات التي تتباين بين كنيسة واخرى اذ لكل اسقف أو كاهن كراسات مختلفة عن بعضها وحتى الحان كنيستنا الجميلة بدأت تتلاشى ويجري تحوير عليها بشكل انفرادي جهلا بالأصيل منها أو عمدا وادخال الكثير من الغريب فيها. أنا لست ضد التجديد والتحديث وفي حدود ضيقة لأن ما لدينا جميل جدا لا يعوزه شيء ولكني ارى بأنه في حالة حصول أي تجديد يجب أن يكون موحدا في جميع كنائسنا .

في الوقت الذي آمل فيه أن أرى كنيستنا الكلدانية مستعيدة وجهها المشرق وهيبتها اؤكد بأني لا أقصد بأن تكون هناك سلطة دكتاتورية يتسلط فيها الأكبر على من يليه بل أن يتعامل الرئيس الأعلى مع تابعيه وهذا يشمل كل الدرجات الكهنوتية كما يعامل الأب الحنون أولاده بدون تفرقة ويبذل نفسه في حمايتهم وتوفير كل متطلباتهم الحياتية والسماع الى آرائهم وحل أي اشكال أو اختلاف في الرأي بطريقة ديمقراطية ضمن الاجتماعات الدورية للكنيسة ( السنهادوس)التي يجب أن تعقد في أوقات متقاربة نظرا للظروف الخاصة والتغيرات الكثيرة المستجدة  في هذه الأيام الصعبة. ولا يجب أن ننسى جميعا وصية الرب الذي قال :من أراد أن يكون بينكم كبيرا ليكن لكم خادما وهو الذي  صلى الى الأب بأن يجعلهم واحدا كما هو والأب واحد.

والله الموفق

الرابط أدناه : بين ألقوش وعين سفي/ هل تعالج الأمور بالمزايدات؟
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,106816.msg2672478.html#msg2672478

  عبدالاحد سليمان بولص

85
انتخابات مجلس النواب العراقي القادم
وخطأ القوائم  الكلدانية المتكرر

الكوتا المخصصة لابناء شعبنا بكل انتمائاته الطائفية والقومية تشمل 5 مقاعد قابلة للزيادة الى 6 في حال اقرار زيادة العدد الكلي لأعضاء مجلس النواب العراقي البالغ حاليا 325 نائبا كما طالبت بعض القوائم وهذا العدد بحد ذاته يعد مبالغا به كثيرا اذا قارنا عدد نفوس العراق مع نفوس الدول الأخرى وما ينتج عن هذا العدد الضخم  من عبء كبيرعلى ميزانية الدولة.

هناك 13 قائمة حزبية او مرشحون كافراد بموجب الجدول ادناه تمثل أبناء شعبنا ستتنافس على هذا العدد الضئيل من المقاعد ويلاحظ بأن الأحزاب الآشورية لها النصيب الأكبر بين الكيانات المشاركة كما هناك اسماء قديمة ومعروفة منذ الانتخابات السابقة وغيرها جديدة لم يتسنى للكثيرين  السماع بها.

قدر تعلق الأمر بنا نحن الكلدان الذين كنا جميعا نأمل بأن تكون لنا قائمة واحدة نجد انفسنا امام خطأ يتكرر مرة ثانية بالنزول بقائمتين تحمل الاولى التسلسل 25 باسم السيد ريان سالم صادق والثانية التي تحمل التسلسل 70 باسم السيد ابلحد افرام ساوا حنا.

المترشح السيد ابلحد افرام ساوا حنا  كان عضوا في البرلمان العراقي في دورته الأولى عن الحزب الديمقراطي الكردستاني كما يعرف الجميع وشارك في انتخابات 2010 عن الحزب  الديمقراطي الكلداني مستقلا عن انتمائه السابق ولم يحصل على العدد الكافي من الأصوات بسبب وجود اكثر من قائمة عن الكلدان في حينه الأمر الذي ادى الى تشتيت الأصوات القليلة اصلا وعدم حصول اي من المترشحين على مقعد .

 اما القائمة التي تحمل التسلسل 25 تحت اسم بابليون فان المترشح السيد ريان سالم صادق واظنه ان لم اكن مخطئا نفس الشخص الذي كان يشار اليه بالشيخ ريان الكلداني وهو غير معروف لدى معظم ابناء شعبنا وكل ما قرأناه عنه ولمرات قليلة كان عن ارتباطه بمجلس الوزراء واجتماعاته مع بعض رجال الدين والسياسيين من دون أن يتوفر المزيد عن خلفيته وامكانياته المادية والثقافية وارتباطاته أو الأسباب التي دعته للترشيح علما بأن تسمية الشيخ غير مألوفة لدى الكلدان ولا اعلم كيف سيصوت الناخبون خاصة ابناء المهجر لشخص لا يعرفون عنه شيئا وهذا الأمر قد يدفع البعض الى فقدان الثقة  والامتناع عن المشاركة في الانتخابات علما بان أعداد المشاركين في الانتخابات السابقة  كان ضئيلا وقد لا يصل الى 5% من الذين مجموع الذين يحق لهم التصويت.. يخشى اليوم ان تكون مشاركة الكلدان مقبلة على اخفاق جديد ولأسباب عديدة اهمها تكرار الخطأ عن طريق المشاركة بقائمتين وضعف الشعور القومي لدينا عموما.

قبل الترشيح ارى ان من الأمور الأساسية الواجب توفرها لدى كل من يريد الفوز هو أن تكون له قاعدة شعبية عريضة ومعرفة الناخبين ببرنامجه واستغلال فترة الدعاية الانتخابية باحسن صورة ممكنة للتعريف ببرنامجه والا تحول الترشيح الى قرعة يانصيب قد تفوز او تخيب.

اتمنى لكل المرشحين المؤهلين الحصول على الأصوات المطلوبة لتبوء المنصب النيابي الذي يسعون اليه ولا يهم من يفوز بحصة من الكوتا كون كل الفائزين سيمثلون ابناء شعبنا مهما اختلفت تسمياته والمرجو من الفائزين أن يضعوا خدمة مصالح ابناء شعبنا ضمن اولوياتهم بكل حرص وتفاني والله الموفق.

القوائم المترشحة:
1.)   قائمة بابليون                                - ريان سالم صادق            - 25
2.)   مجلس أعيان قرقوش                       - أسطيفو جميل سمعان حبش – 36
3.)   حزب الأتحاد الديمقراطي الكلداني        - أبلحد أفرايم ساوا حنا        _ 70
4.)   تحالف سورايي الوطني                   - وليم خمو وردا وردا         _ 139
5.)   قائمة الرافدين                              - يونادم يوسف كنا خوشابا    _ 176
6.)   قائمة بابل وآشور                          - عماد سالم ججو ميخا        _ 183
7.)   قائمة الوركاء الديمقراطية                - شيمران مروكل أوديشو شليمون _ 195
8.)   الحزب الوطني الآشوري                -  عمانوئيل خوشابا يوخنا بوداخ   _ 199
9.)   حزب بيت نهرين الديمقراطي           -  روميو حزيران نيسان هكاري   _ 238
10.)   المجلس الشعبي الكلداني سرياني الآشوري _ فهمي يوسف منصور  _ 253
11.)   أبناء النهرين                       _ كلاويز شابا ججي شابا           _ 257
12.)   كيان شلاما                         _ آنو جوهر عبد المسيح أيليا       _ 258
13.)   قائمة السلام والمحبة لمسيحيي العراق _ فادية سيده الياس دنحا      _ 276

86
السلطة البطريركية الكلدانية وابرشيات الانتشار

شكرا للدكتور عبدالله رابي الذي نشر مؤخرا في هذا الموقع مقالة تحليلية ومركزة حول علاقة ابرشيات الانتشار بالكرسي الباطريركي للكنائس المشرقية الكاثوليكية  بما فيها  الكنيسة الكلدانية يمكن مطالعتها على الرابط ادناه وعنوان المقالة (تداعيات لعدم وجود السلطة للبطريركيات المشرقية الكاثوليكية على ابرشيات الانتشار) شارحا فيها القوانين الكنسية التي كانت خافية عن الكثيرين وبالنظر لعدم فتح باب التعليق واضافة الردود على هذا الموضوع المهم والحساس من قبل ادارة الموقع ارتأيت أن اعلق عليه بصورة منفصلة معبرا عن رأيي الشخصي حول هذه النقطة ذات الأهمية القصوى قدر تعلق الأمر بشعب صغير مثلنا مهدد بالانقراض والاندماج مع حضارات دول المهجر التي نتواجد فيها سواء بارادتنا ام مجبرين وان المحافظة على وجودنا ووحدتنا تتطلب جهودا كبيرة من قبل الجميع عن طريق اتحادنا والوقوف بوجه  كل من يعمل على تجزئة كنيستنا الى ابرشيات تابعة للكرسي الباطريركي او خارجة عن ادارته.

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,712859.0.htmlالرابط:  

 أن موضوع ابرشيات دول الانتشار وعلاقتها  الطقسية بالكرسي الباطريكي والادارية بكرسي روما او لنقل شبه استقلاليتها  قد طرح كما يبدو من قبل البطاركة في اجتماعهم مع قداسة البابا فرنسيس في روما مؤخرا. ارجو  بأن تستمر المطالبة  بجعل الادارة في كل الكنايس الشرقية  مركزية  وبصورة خاصة كنيستنا الكلدانية وأن تكون كافة الأبرشيات تحت خيمة غبطة ابينا الباطريرك بما في ذلك ابرشيات دول الانتشار لأننا امة صغيرة يجب ان تكون موحدة خاصة وان الهجرة تنخر في مكونها المتواجد في الوطن الأم ويمكن أن يأتي يوم لا سمح الله نكون فيه شبه منقرضين في موطننا الأصلي حينئذ سوف لن يكون هناك اتباع للكرسي الباطريكي.

الكل يعلم بأن الكنيسة الكلدانية قد مرت ولا زالت تمر بحالة مؤسفة من الوهن الاداري بسبب ما تتمتع به كل اسقفية من صلاحيات واسعة تتصرف بموجبها بعيدا عن اية رقابة مركزية وبصورة خاصة تلك المتواجدة في المهجر سواء من حيث صلوات الطخس المختلفة بين ابرشية واخرى او الخطوات الادارية المتخذة من قبل البعض فيما يخص انتقال القسس وقبولهم من دون استحصال موافقة ابرشياتهم الأصلية او حتى دون اشعار البطريركية كما يشيع البعض وكل هذا يحدث استنادا الى القوانين التي اشار اليها الدكتور عبدالله رابي والتي تفسح المجال لهكذا اجراءات وهي بحاجة ماسة الى اعادة نظر لمنع حدوث مغامرات تكون كارثية على الكنيسة الكلدانية ككل .

ان سلطة كرسي روما يجب ان تكون ارشادية وتوجيهية قدر تعلق الأمر بالمفاهيم الايمانية وان تبتعد عن تفاصيل الادارة الداخلية وأن تتخلى عن مفهوم السيادة القسرية التي لم تعد تتماشى مع مفاهيم الألفية الثالثة التي نعيشها وقداسة البابا فرنسيس انسان متفتح لمثل هذه الامور . ان اتباع المرونة مع الكنائس الكاثوليكية المشرقية ومنحها قدرا أكبر من الاستقلالية الذاتية  سوف يؤدي حتما الى ان تقوم كنائس ارثودكسية بدراسة التقرب ثم الاتحاد مع كنيسة روما .

اذا وجد اختلاف في وجهات النظر بين واحد او اكثر من الاساقفة مع طروحات الكرسي الباطريركي يبقى الأمر مقبولا وطبيعيا بشرط او يصار الى مناقشة النقاط المختلف عليها مع المرجعية المباشرة المتمثلة بغبطة ابينا الباطريرك او عن طريق مجلس الأساقفة ( السناهودوس) الذي يجب ان ينعقد في فترات متقاربة لدراسة الأمور المستجدة وما اكثرها في حياة الكنيسة والمؤمنين في ظل هذه الظروف المتقلبة وليس عن طريق التنافر والتباعد بين رجال الدين الذين لا يمثلون انفسهم بقدر ما يمثلون السيد المسيح والمؤمنين الذين أؤتمنوا عليهم.

أنا شخصيا ضد فكرة ان تكون ابرشيات دول الانتشار خارج سقف الباطريركية وضد تبعيتها لروما اداريا مع كل احترامي للكرسي الرسولي الذي يجب ان يبقى الخيمة التي يستضل تحتها الجميع ولكن الاستقلال التنظيمي والاداري امر لا يتعارض مع سلطة البابا وعليه آمل وباسرع وقت أن تلبى طلبات الآباء البطاركة في توحيد كافة ابرشياتهم تحت قيادتهم المباشرة كما آمل ان تطالب كنيستنا الكلدانية باستعادة اشرافها المباشر على كلدان الملابار اذا ارادوا ذلك وطالبوا به بعد هذه القطيعة المفروضة عليهم منذ وقت طويل.

ان القبول بتفكك كنيستنا الكلدانية الصغيرة اصلا سوف يؤدي الى ضياعنا التدريجي وحينئذ سوف لن تفيدنا المؤتمرات النهضوية والفعاليات التي تحصل هنا وهناك دون تنسيق مع المركز والتي تشبه الى حد ما التغريد خارج السرب.

نقطة اخيرة وهي انه في حالة وجود اختلاف شخصي في وجهات النظر بين بعض رجال الدين والكرسي الباطريركي فيجب أن يؤخذ بنظر الاعتبار بأن غبطة الباطريرك اطال الله عمره ليس باقيا الى الأبد وقد عايشنا في حياتنا عدة بطاركة والمطلوب هو أن نركز اهتمامنا على بقاء واستمرارية الكنيسة الكلدانية التي هي خيمة تحافظ على بقائنا وعلى هويتنا وبدونها سوف يزول اسمنا من الوجود مع مرور الوقت.

والله المدبر لكل الأمور

87
انتقل الى الحياة الأبدية في عنكاوة يوم الأربعاء 13/11/2013 المرحوم بولص سليمان بولص وهو من اهالي مار ياقو عن عمر 78 سنة بعد صراع مع المرض وهو زوج السيدة جليلة منصور حنا ووالد كل من أيدي وليندا وألن ومادلين وشقيق كل من عبدالاحد وانور وجليلة وحنا وجميل وحكمت اولاد المرحوم سليمان بولص .  تغمده الله برحمته الواسعة ولذويه الصبر والسلوان.

88
الكلدان وانتخابات مجلس النواب
سنة 2014

مع اقتراب موعد الانتخابات بدأنا وكالمعتاد الخوض في كتابة آرائنا والكشف عن آمالنا لما ستؤول اليه نتائج انتخابات مجلس النواب العراقي المؤمل اجراؤها في نيسان سنة 2014 وعما اذا كنا سنشارك فيها وعن طريق اي من مؤسساتنا القومية وهل تكون هناك مشاركات متعددة ام سنخوضها بقائمة واحدة أو اننا سوف لن نشارك والكل يسأل وينتظر الجواب ولكن ممن ؟ لا أعلم لأنه لا توجد لدينا لحد الآن مرجعية سياسية ذات قاعدة عريضة نوجه اليها السؤال .

نحن ككلدان نقول بأننا نمثل 80% من مسيحيي العراق ومع ذلك نجد انفسنا في آخر القائمة ويسبقنا من نقول عنهم انهم يمثلون 5-10% ونستكثر عليهم حصولهم على نتائج افضل بكثير مما نحصل عليه من دون أن نقوم بمراجعة النفس ودراسة اسباب اخفاقنا واول هذه الأسباب هو فشلنا في  ايجاد قيادة موحدة قادرة على لم الشمل ودفع ابناء الكلدان للمشاركة الفعالة في عملية الانتخاب وتقديم  مرشحين  كفوئين وعدم توزيع اصواتنا على القوائم الأخرى التي ما أن تصل الى مبتغاها حتى تتنصل من أي التزام تجاهنا.

في كل مرة نكرر بأن الآخرين قد استولوا على حصتنا من الكعكة عن طريق شراء اصوات ابناء شعبنا مستغلين حاجتهم المادية وان صح هذا الادعاء  يكون الآخرون ( المستغلون) اذكى منا ومبروك عليهم جذب اصواتنا بالرغم من قلة نسبتهم العددية من مجموع المسيحيين في العراق وان دل هذا الأمر على شيء فانما يدل على وجود خلل كبير فينا يجب دراسته بعناية معمقة لتفاديه علما بأن  الكفاءة الثقافية والمالية المتوفرة لدينا لا تقل عما لدى الغير ولكننا  لا نتمكن من تسخير ولو جزء بسيط منها لتلافي الخلل في توجهنا القومي .

ندعي دوما بأن الأموال المخصصة للمسيحيين تتصرف بها جهة محددة بغية تمشية مصالحها ولكننا نفتقر الى الدليل القاطع لوجود هكذا أموال ولحد اليوم لا نعرف مصدرها وكلما في الأمر تخمينات تحتاج الى اثبات . نعم كانت هناك في السابق أموال تصرف بسخاء وكانت حصة الكلدان منها جيدة سواء فيما يخص اعادة بناء القرى او الكنائس وغيرها من المشاريع وكان كبار رجال الدين لدينا يتسابقون في كيل المديح واكثار الالقاب للشخص المسؤول عنها وتسميته بالمحسن الكبير وتعليق النياشين على صدره . فهل عدم توفر المادة الممنوحة مجانا هي العائق الرئيسي أو الوحيد المؤدي الى فشلنا؟ لا اظن ذلك.

احزابنا ومنظماتنا القومية تفتقر الى قاعدة شعبية وبعضها خاصة تلك التي في المهجرلديها من الأعضاء  بقدر عدد اصابع اليد ومن احسن مؤسساتنا في الداخل تنظيما هو الحزب الديمقراطي الكلداني الذي اوضح في بيان له  قبل انتخابات مجلس نواب اقليم كوردستان بأنه سوف لن يشارك في الانتخابات لأسباب مادية لا يتمكن من تجاوزها لافتقاره الى تمويل يمكنه من المشاركة وهذا أمر محزن ووصمة على جبين كل ادعياء الكلدانية الذين يزايدون ليل نهار دون أن يقوموا بأي عمل جدي يساعد على تجاوز هذا الوضع التعب الذي نحن فيه.

يوجد من الكلدان بحسب التخميانت ما لا يقل عن 250000 شخص في الداخل وهناك حوالي 200000 في اميركا وكندا واعداد متزايدة في كل من استراليا ومختلف اللدول الاوربية يمكن تقديرهم بما لا يقل عن 100000 نسمة ولو اعتمدنا هذا العدد كرقم تخميني يكون المجموع 550000 نسمة بامكان افقرهم ماديا  أن يتبرع بما يعادل دولار واحد  في السنة عن كل فرد وهو مبلغ ضئيل لا يكاد يمثل قيمة علبة مياه معدنية يصرفه الجميع يوميا ولا يؤثر على ميزانية اية عائلة مهما كانت حالتها المادية ضعيفة ولو جمع فانه سيبلغ 550000 دولار في السنة الواحدة ويمكن ان يسد بدلات المشاركة لا بل يزيد عن حاجة جميع منظماتنا المادية ويساعد مع الوقت في تأسيس محطة فضائية كلدانية يمكن الاستفادة منها في الدعاية الانتخابية بجانب البرامج الاجتماعية والقومية.

بالاضافة الى توفير المال ارى ضرورة أن يتم  تحديث المؤسسات السياسية المتواجدة في الساحة الداخلية وذلك عن طريق تطعيمها  بعناصر شابة من ذوي الكفاءة ولهم الحس القومي البعيد عن الأنانية والمصالح الشخصية وأن نتقبل نحن الذين في المهاجر أن نكون داعمين وليس منافسين لأبناء الداخل الذين لهم وحدهم حق تمثيلنا ومن اراد منا أن يشارك مشاركة فعلية يتوجب عليه شد الرحال والذهاب للاقامة في الوطن وسيكون مرحبا به على ما أظن. متى ما وصلنا الى هذه المرحلة من النضج السياسي سيكون بامكاننا الحصول على الكثير من الذي نطمح اليه وان لم نتمكن من بناء الركنين الأساسيين المذكورين وهما  توفير المادة  والأشخاص المقتدرين يكون من  الأفضل لنا السكوت والانسحاب من الساحة السياسية والكف عن الادعاءات النارية التي تسيء الينا أكثر مما تفيدنا.

نقطة اخيرة اود الاشارة اليها في حالة المشاركة وهي أن تكون لنا قائمة واحدة لا غير يتفق الجميع على اسبقية المرشحين فيها استنادا الى الكفاءة واالسمعة الحسنة والبعد عن الأنانية وعلى أن يكون المرشح مستعدا للدفاع عن مصالح من ائتمنوه على هذه المسؤولية.
والله الموفق

89
أخي العزيز عبدالأحد سليمان

هذه كانت رسالة شخصية إلى حضرتك وكان من الأولى ومن اداب وأخلاق الصداقة التي تربطنا ان تحترم حرمة ونزاهة وسرية المراسلات الشخصية.

أنا لا أتنصل عن الرسالة ولكنها تعكس عليك لأنك شخص غير موثوق به لأن الأخلاق والأداب والثقافة العامة أي الخلق الإنساني السليم كوننا بشر يفرض علينا ان نحترم المراسلات الشخصية لأن لها حرمة لا سيما بين الأصدقاء ولانفشي اسرارها.

أظن هذه فضيحة مدوية أخرى ولا أظن يقبلها على نفسه أي شخص يحمل ادنى درجة من المصداقية والنزاهة.

هذا عمل غير اخلاقي من قبلك لأن من سيصدقك ويراسلك بعد اليوم. نعم انا كتبت هذه الرسالة وقلت ما قلت فيها ولكن الأخلاق والسلوك الإنساي السوي وحرمة الصداقة التي تجمعنا كانت تحتم عليك عدم نشرها دون إستئذاني. هذه هي الأخلاق العامة وأخلاق الفطرة الإنسانية فكيف تدافع عن مسيحيتك ومذهبك ووصل الأمر بك أنك لا تحترم حتى حرمة وسرية المراسلات الشخصية بين الأصدقاء.

نعم انها مصيبة وفضيحة مدوية كي يصل الأمر بالذين يصرخون في الدفاع عن مذهبيتهم وطائفيتهم إلى هذا الدرك ولكنهم يفشلون وينهارون امام أبسط إمتحان في الأخلاق الإنسانية العامة لتي تعلمنا أياها فطرة إنسانيتا.

ولهذا لن يصدقكم احد بعد اليوم  وقولوكم انكم حقا تدافعون عن مسيحيتكم وإنجيلكم لأن إذا كانت فطرة الإنسان ترفض هكذا تصرف وتراه عملا مشينا وغير اخلاقي ان ننشر الرسائل الشخصية بيننا على الملأ دون آذن صاحبها فكيف الإنجيل والمسيح.

نعم أنتم ليس همكم الإنجيل وصاحبه يسوع المسيح الذي هو الكنيسة وهو الصخرة بل مذهبيتكم فقط التي اعمت بصركم وبصيرتكم إلى درجة انكم بتم  لا تحترمون حتى اداب وأخلاق وحرمة الرسائل الشخصية.

وأترك الأمر للقراء الأعزاء وبعد اليوم أحذرهم من مراسلة أي واحد من ابناء شعبنا يقع في خانة المذهبيين والطائفيين الذين يضعون المذهب والطائفة فوق الأخلاق الإنسانية وحتى رسالة الإنجيل.

   

اعلاه آخر رد من قبل الدكتور ليون برخو علي حول موضوعه المنشور تحت عنوان (كي لا يفوت القطار على زوعا ومعها مصير شعبنا ) ويلاحظ ان فيه كما كبيرا من التهجم الشخصي غير المبرر محاولا اعطائي درسا في الاخلاق ( وفاقد الشيء لا يعطيه )وانا شخصيا اترفع عن الرد على هكذا اتهامات باطلة لا تليق باكاديمي بحترم نفسه والسبب الذي جعلني انزل هذا الايضاح كرد اخير ونهائي حول هذا الموضوع هو قيام ادارة موقع عنكاوا بغلق الردود عليه وحده دون غيره من المواضيع ربما بتأثير شخصي من قبل الدكتور ليون برخو نفسه. اريد ان ابين بأن نشري للرسالة الشخصية التي ارسلها لي السيد برخو الذي كنت اكن لهم كما كبيرا من الاحترام ولكنه مع كل الأسف ابى الا ان يظهر معدنه الحقيقي كان بسبب تهربه من اثبات قوله بأن هناك اساقفة يكتبون مثل ما يكتب هو في الاقتصادية السعودية رغم تكرار سؤالي المباشر له بأن يذكر اسما واحدا او رابطا لمقال نشره احد اولائك الأساقفة ولكنه بدل الاجابة اخذ يكيل لي الاتهامات والاهانات كما هو واضح اعلاه او في رسالته الشخصية التي يشير اليها مما يدل على ان قوله ذاك لم يكن صحيحا.
رغبتي هي تبيان الحقيقة كاملة وقد تقوم ادارة الموقع بحذف هذا الايضاح مثلما امتنعت عن نشر موضوعي السابق على الصفحة الرئيسية والذي كان ردا على تطاول احد الأشخاص على غبطة ابينا الباطريرك بحجة ان الموضوع يختص بالتسمية القومية (وهو ليس كذلك اطلاقا ) في الوقت الذي نشرت عدة مواضيع ممخالفة لآراء غبطته لاشخاص آخرين
..

90
رد على مقالة (الباطريرك لويس ساكو يحور التاريخ)
للسيد كوركيس مردو
اقتباس:
البطريرك لويس ساكو يُحَوِّر التاريخ
 
في تصريح لقناة "تيلي لوميير" اللبنانية أدلى البطريرك ساكو مُدَّعياً ما يلي بالنص: < الكنيسة الكلدانية ليست لها علاقة مباشرة بشعب بابل القديم، فالكنيسة نشأت في القرن الخامس عشر الميلادي نتيجة انشقاق حصل في كنيسة المشرق التي انقسمت بدورها عام 1964م الى كنيسة المشرق القديمة وكنيسة المشرق الآثورية، حيث اعتنق أتباع هذا الإنشقاق مذهب الكثلكة. وقد حملت هذا الإسم أي الكلدانية ليتمَّ تمييز أتباعها عن أتباع كنيسة المشرق القديمة الذين لم يتغيَّروا للكثلكة. وكانت قد شهدت العلاقات بين كنيسة الكلدان الكاثوليكية وكنيسة المشرق الآثورية تحسُّناً في السنوات الأخيرة، وكان اللقاء الذي جمع عام 1996م بالكرادة بطريرك الآثوريين المشرقيين وروفائيل بيداويذ بطريرك الكلدان نقطة انطلاق للجمود، لتوحيد الكنيستين من جديد، خصوصاً بعد تشرذم أبنائهما وتهجيرهما قسراً الى الولايات المتحدة الأمريكية واوستراليا واوروبا نتيجة حرب العراق. >
انتهى الاقتباس
اعلاه مقدمة مقالة الدكتور الشماس كوكيس مردو المنشورة في موقع " كلدايا .نت " التابع  لأبرشية مار بطرس في سان دييغو/ كاليفورنيا بتاريخ 23 سبتمبر 2013 ولكون الموقع المذكور لا يقبل الردود ارتأيت الرد على ما جاء فيه بالنقاط التالية:
أولا:
لم يشر الكاتب الى مصدر المعلومة او الى الرابط الذي اخذها منه وبالنظر لما يحدث كثيرا من تحوير في تصريحات المسؤولين ولكون كاتب المقال يضع قبل اسمه حرف (د) فان الأمانة الأكاديمية تلزمه أن يذكر هذه المعلومة سواء الخاصة بتصريح غبطة الباطريرك لويس الأول روفائيل ساكو الجزيل الاحترام او تلك الخاصة بالرسائل المتبادلة بين غبطة الباطريركين مار دنخا ومار ادي لأن الاشارة الى صفحة من مؤلف للكاتب لا تكفي.
ثانيا:
ارى أن قول غبطة الباطريك بأن الكنيسة الكلدانية ليست لها علاقة مباشرة بشعب بابل القديم لا غبار عليه لأن لا علاقة فعلا بينهما لأن الكنيسة ظهرت بعد حوالي 600 سنة من زوال الأمبراطورية الكلدانية.
ثالثا:
أن تسمية الكنيسة الكلدانية جاءت بعد التحاق الجزء الأكبر من كنيسة المشرق بكرسي روما تمييزا عن من بقي منها على المبدأ النسطوري لأن اسمها التاريخي كان كنيسة المشرق ولا ارى مخالفة او تحريفا في الأمر.
رابعا:
أن اسلوب التوجه الذي لجأ اليه كاتب المقال بحسب رأيي الشخصي غلب عليه طابع التحدي والاستفزاز لا يتوقع ان يصدر عن شماس في الكنيسة ضد الرئيس الأعلى لهذه الكنيسة كما ان الموقع الذي نشر فيه المقال تابع لأبرشية من المفروض انها تابعة لرئاسة الكنيسة الكلدانية المتمثلة بغبطة الباطريرك ساكو وكان من المفروض ان لا تنشر المقال لما فيه من انتقاص لشخص الباطريرك لأن ما يمسه يمسنا جميعا وان قول كون كاتب المقال مسؤول عن مضمونه لا ينطبق على هذه الحالة.
خامسا:
 الى كل من اراد ان يتكلم بأسم الكلدان من السياسيين ان يفهم جيدا بأن رئاسة الكنيسة قد اوضحت لأكثر من مرة بأنها تنأى بنفسها عن الأمور السياسية وقد شجعت السياسييين على الدخول في معترك السياسة بقوة وعليه فأن محاولة جرها الى المعترك القومي وهو جزء من السياسة يجب ان يلقى اذنا صماء من قبلها احتراما لهيبتها وليس كما فعل ويفعل الآخرون الذين خالفناهم لخلطهم بين الأمور الدينية والسياسية.
عبدالاحد سليمان بولص

91
 نقرة على باب الدكتور ليون برخو
يلاحظ مع مرور الزمن ان تهجمك على الكنيسة الكاثوليكية سواء سميتها مؤسسة كنسية ام كنيسة لاتينية قد أخذ بالتصاعد غير المبرر ويمكن ان يفهم منه ان هناك غصة في حياتك كان سببها تعاليم او قرارات الكنيسة الكاثوليكية بحقك شخصيا ولا اعلم ان كان لها علاقة بتركك الدير بعد تسعة سنوات كما ذكرت مرارا دون شرح اسباب هذا الترك وهل كنت قد نذرت نذور الرهبنة الدائمية او الأبدية كما تسمى أم هناك اسباب اخرى مجهولة؟

في احد ردودك تشير الى احد البطاركة الغيورين وتنسب اليه نص رسالة يهاجم فيها الكنيسة اللاتينية من دون ان تذكر اسمه ومصدر المعلومة أي اسم الكتاب الذي وردت فيه هذه الرسالة ولا تكفي الأشارة الى موقع معين قام بنشرها ثم حذفها لأن اي نقل بدون ايضاح المصدر لا قيمة له وهذا امر لا يمكن ان يخفى على اي اكاديمي وانت واحد منهم كما تقول.

لك قناعات معلنة وتشويش في ايمانك المسيحي بدليل تأثرك الواضح بتعليمات دين آخر كما اوضحت اكثر من مرة في مقالاتك في الأقتصادية السعودية وعليه فأن استمرارك بالتهجم على الكنيسة الكاثوليكية باعتبارك مسيحي غيور على المسيحية لا يقبل اي تسفسير سوى كونه محاربة خاسرة انصحك بالابتعاد عنها لأن الكثيرين عبر التاريخ حاولوا ذلك قبلك ولفهم الزمن لأن الكنيسة مبنية على الصخرة وان ابواب الجحيم لن تقو عليها.

آسف ان يكون ردي هذا قاسيا وهذا ليس من شيمي حيث كنت قد وجهت لك قبل مدة قصيرة رسالة سميتها "همسة في اذن الدكتور ليون برخو" ولكنها كما يبدو لم تؤثر فيك كثيرا وثق بان استمرارك بهذا الأسلوب لا يخدمك بقدر ما يلهب المشاعر ضدك ولا يغرنك بعض التأييد الذي يأتيك من بعض المتعصبين من أبناء الطوائف الأخرى التي لا تتبنى الكاثوليكية.

لو كنت مسيحيا صادقا وغيورا على الكنيسة الكلدانية وتريد مصلحتها لكنت قد وجهت مقترحاتك بشكل مباشر الى رئاسة هذه الكنيسة بدل التهجم والتشهير ووضع عناوين رنانة لمقالاتك وكما تسمونها في الصحافة ( مانشيتات) تلك المقالات التي فقدت قيمتها بسبب التكرار الممل في محتواها.

انا كنت ولا ازال احترم بعض آرائك واقر كما اقرت الكنيسة الكاثوليكية بوقوع اخطاء عبر التاريخ ورجال الدين بشر معرضون كغيرهم للسقوط في اخطاء ولكن بدل الهجوم بكلمات جارحة وقاسية يمكن ان يبدي المثقف برايه بشكل هادئ ورزن يلقى تقبلا من المتلقي اكثر بكثير من الكلام المستفز.

انت كما تقول شماس في الكنيسة الكلدانية ومن  المفروض ان لك علاقات وارتباطات مع من يحملون الرتب الكنسية وتعمل معهم ما يخدم مصلحة طقسنا ولغتنا وتاريخنا وتراثنا وهي الأمور التي تتغنى بها دائما وبدل ذلك ارى انك لم تترك واحدا من رجال الدين لم تسلط عليه سوط قلمك.
تحياتي.

عبدالاحد سليمان بولص



92
البستان الذي لا صاحب له ملك مشاع
الكلدانية مثالا
 
قبل كل شيء اود ان اشير الى أن ابناء الشرق الأوسط بشكل عام وأبناء قومنا على الأخص بدأت عندهم النعرة القومية متأخرة بعقود عما كانت  عليها الحال لدى الأمم المتقدمة التي خاضت حروبا مدمرة بسبب هذه النعرة وتعلمت درسا بليغا جراء ذلك الأمر الذي دفعها الى التعامل مع الآخر على مبدأ الشراكة الأنسانية والمصالح الأقتصادية والثقافية وما الى ذلك من الأمور التي تدعو الى التفاهم والتعاون بدل النفور والأستفزاز

ما يهمني بالدرجة الأولى هو شعبنا الكلداني الذي كان  آخر الشعوب التي سارت بهذا الأتجاه حين قام  البعض من أبنائه بتأسيس منظمات وأحزاب وعقد مؤتمرات وأقول بعض أبنائه لأن الأكثرية الساحقة لا تهتم بالأمر كثيرا لانشغالها الكلي بأمور أخرى كتوفير لقمة العيش والحفاظ على الروابط العائلية وبصورة خاصة من يعيش منهم داخل الوطن حيث تحاصرهم مشاكل كثيرة لا تترك لهم فسحة من الوقت للتحرك تجاه مصالح افراد العائلة الأكبر واعني بها القومية

في نفس الوقت نرى ان بعض كلدان المهجر الذين وفرت لهم الدول المضيفة حياة مستقرة بموجب قوانين الرعاية الأجتماعية المعمول بها في معظم تلك الدول، نرى أن لهذا البعض الكثير من وقت الفراغ يمكنه من الجلوس وراء الحاسوب لمتابعة كل جديد ينشر في مواقع شعبنا والتعليق عليه كل بحسب وعيه وتقديره للأمور وهذا أمر لا أعتراض عليه طالما كان بحدود اللياقة واحترام الآخر ولكن ما لا يمكن هضمه هو خروج البعض عن الطريق السليم واستعمال كلمات نابية او التهجم على الآخرين لمجرد أن ما ينشرونه يخالف آراءهم وقسم منهم  يختفي وراء أسماء مستعارة تحسبا لأية ردة فعل من قبل المتجاوز عليهم من الكتاب وهذا الأمر وضعنا في موقف لا نحسد عليه امام الآخرين بسبب كثرة المهاترات
 
أن اتخاذ رئاسة الكنيسة الكلدانية موقفا لا يشجع التعصب القومي بأعتبار الأمر نشاطا سياسيا لا يتماشى مع واجباتها الدينية وخلو الساحة السياسية الكلدانية من منظمات ذات ثقل مؤثر على المجتمع وبتشجيع البعض من رجال الدين ظهرت  منظمات عديدة وأفراد ينطقون باسم الكلدان معطين لأنفسهم حق تمثيل الكلدان والنطق بأسمهم وكل  هذا يمكن تفهمه وأعتباره من باب الحرص القومي غير أن أحتكارالبعض لهذا الحق وتخوين الآخرين أذا خالفوا هذا التوجه المتشدد وأن يتصور هذا  البعض أنهم بمجرد أدعائهم تمثيل الكلدان قد أصبحوا بجرة قلم أسيادا يجب على الآخرين اطاعتهم وتنفيذ رغباتهم فهنا يكمن الوهم الذي فتح الطريق أمام التعليقات والمهاترات وحول أي موضوع ينشر الى ساحة لتصفية الحسابات

بخصوص حدث اليوم وهو المؤتمر الذي انعقد في ميشيغان تحت شعار ( وحدتنا ضمان لنيل حقوقنا القومية والوطنية) وما تسرب عنه وحوله من ملاحظات لا بد لي أن اشير الى بعض ما يدور في ذهني من أفكار قد أكون مصيبا فيها او مخطئا وبالرغم من قناعتي التامة بأن هذا المؤتمر سوف لن يضيف جديدا الى ما سبقه وسوف توضع توصياته على الرف كما حدث لسابقاته فأن الجديد اليوم والمخيف هو ظهور بوادر تمرد او انشقاق لا سمح الله في المؤسسة الكنسية الكلدانية بسبب ما جاء في كلمات افتتاح المؤتمر او من تصريحات قبيل انعقاده من قبل بعض رجال الدين تشير بوضوح الى ان هناك منافسة وعدم قبول لطروحات غبطة الباطريرك الجديد  ومعارضة توجهاته على المكشوف بدل محاورته من وراء الكواليس وهذا امر خطير يمكن ان يفتح ثغرة قد يصعب اغلاقها آخذين بنظر الأعتبار أن كل الأنشقاقات في تاريخ الكنيسة كان سببها آراء رجال الدين المتضاربة واصرارهم على تلك الآراء . فأحدهم اليوم يتباهى بأن ابرشيته هي الأكبر والأهم من البقية وكأنه هو الذي صنعها والآخر يقول بأن لديه مركز الثقل وأتخاذ القرار متناسين قول الرب الذي يطلب من الذي يريد  أن يكون كبيرا أن يكون خادما للآخرين.

المؤمل من رجال الدين ومن صميم واجبهم  أن يكونوا قدوة حسنة تدعو للم الشمل والعناية بمصالح الرعية قبل الأنانية الشخصية وحب الظهورومنع حدوث بلبلة داخل المجتمع حتى وان جاءت نتيجة  انتخاب الباطريرك مخالفة لتطلعاتهم  لأنه حصل على اكثرية الأصوات ولم يتم فرضه من قبل احد. ان جري رجال الدين  وراء امور خارج واجباتهم الدينية هو السبب في هروب  الآلاف من أبناء الكنيسة الكلدانية والأرتماء في أحضان كنائس أخرى وبالأخص الأنجيلية منها وأكثر هذه الحالات تحدث في أبرشيات المهجر حيث يكون المهاجرون  بأمس الحاجة للتوجيه السليم بسبب الضياع الذي يعيشونه  خاصة لدى وصولهم للمهجر وما يحدث من تغير مفاجئ في نمط حياتهم
 
أما نحن هواة الكتابة في الأنترنت وأقول هواة لأن معظمنا لم يصل الى درجة الكاتب بمعناها الصحيح مهما أطلقنا على أنفسنا وعلى أتحاداتنا من تسميات رنانة ويخطئ أي منا اذا تصور بأنه قد فاز في السباق لمجرد كثرة عدد القراء وتعدد التعليقات وعليه أن يفهم أنه بمجرد فتح الباب لهكذا صراعات قومية وطائفية وتكرار الأهانات بعضنا للبعض الآخر فأنه قد وضع سمعته على المحك وان وصول عدد القراء الى الآلاف لا يمكن اعتباره نصرا بقدر ما هو انتكاسة لأن الألوف المذكورة تأتي كنتيجة لعودة نفس الأشخاص المحبين للمشاكسة لقراءة كل رد جديد والتعليق عليه.
 
يمكن تشبيه وضع الكلدان الحالي ببستان لا صاحب له يدخله كل عابر سبيل ليقطع من ثماره ولكن أن يأتي شخص ليدعي ملكية ذلك البستان ومحاولة منع الآخرين من الدخول اليه فهذا ما لا  يمكن قبوله. عليه  يتوجب على الجميع مراجعة الذات ومحاولة تجاوز الغرور والأنانية وسد الباب في وجه كل من يستغل مثل هذه النقاشات للتصيد في الماء الذي نعكره بملئ ارادتنا
حفظ الله كنيستنا  وشعبنا وقوميتنا من كل سوء

•   



93
أقحام غبطة أبينا الباطريرك
في نقاشاتنا أمر غير مستحب

كثرت في الآونة الأخيرة تعليقات بعض الأخوة من المتحمسين للشأن القومي الكلداني حول موقف غبطة الباطريك لويس روفائيل الأول ساكو الجزيل الاحترام من المسألة القومية محاولين جره لاتخاذ موقف مؤيد لآرائهم بهذا الشأن وبصورة لا تخلو أحيانا من بعض التجريح المغلف بكلمات معسولة لا تليق بمقامه  الكريم  وهذا أمر لم يسبق اتخاذه من قبل ضد أي من البطاركة الذين سبقوه ومنذ اليوم الأول لتسنمه لهذا المنصب مما يمكن ان يفسر على كونه معارضة من قبل جهة غير معلنة تقف بالضد من فوزه في الأنتخاب

الرجل حدد موقفه من هذا الشأن لكن البعض يصر بأن عليه رعاية هذا الأتجاه بحجة أن باطريرك كنيسة شقيقة يعلن في كل مناسبة تعصبه القومي المتشدد وهذا التشدد أنتقده وبقساوة نفس الأخوة من المدافعين عن القومية الكلدانية والامر قد يبدو غريبا بعض الشيء أذ نلوم هذا لأنه لا يتدخل في الشأن القومي في الوقت الذي نهاجم  فيه ذاك الذي يشدد على انتسابه القومي وهنا تظهر الازدواجية في الرأي

وصل تعداد المنظمات الكلدانية الى العشرات ومعظمها نشأت في  المهجراعتمادا على اجتهادات شخصية لبعض القوميين الكلدان اتفقوا فيما بينهم على تشكيل كذا وكذا منظمة جميعها تتحدث بأسم الشعب الكلداني الذي لم يبلغ في يوم من الأيام عن وجود أنتخابات عامة لأختيار ممثليه في أية منظمة يراد استحداثها ونقرأ  بين فترة واخرى قيام ممثلين عن هذه المنظمات بزيارة العراق ومقابلة بعض المسؤولين  والتحدث بأسم الكلدان وهذا من حيث الشكل قد يبدو أمرا مقبولا ولكن ما هي نظرة الآخرين الينا حين تكون هناك جهات عديدة تكرر نفس المطالب وتدعي تمثيل الكلدان الذين يجهل معظمهم وجود مثل تلك المنظمات وعدد اعضائها الذين قد لا يتجاوز أصابع اليد الواحدة

أنا شخصيا وككلداني محب لقوميتي أرى أننا نبالغ في مطاليبنا وفي ادعائنا تمثيل الكلدان وأن محاولة البعض استدراج غبطة الباطريرك للدخول في هذا الجدال الضحل وأنا على قناعة بأنه سوف لن يفعل ذلك  من أجل البعض وهو يمثل الكل وفي الوقت نفسه لا يمكن لهذا البعض أن يكون بديلا عن الكل  وأن هذا التشدد لا يعدو عن كونه تصرفا فرديا لا  يعني أن بقية الكلدان الذين يقارب تعدادهم  المليون شخص حول العالم يؤيدونه

بالأضافة الى كل ما تقدم ولكوني اتابع ما ينشر حول هذه المواضيع الاحظ أن أية أشارة مهما كانت بسيطة حول أي شأن أو رجل دين كلداني تفتح الباب على مصراعيه للأخوة الآخرين الذين يتحينون الفرص للتهجم على الأنفصاليين الكلدان الذين هجروا كنيستهم الأم والتحقوا بروما ( منكرين  بأن تلك العملية التي قامت بها الأكثرية لم تكن الا عملية تعديل مسار جاءت متاخرة بقرون طويلة ) فكيف يكون الموقف اذا كان الأمر  يتعلق برأس الكنيسة الكلدانية وفاتحو باب الانتقاد ضده من أتباع كنيسته (وشهد شاهد من أهلها )

   اذ  أراد الكلدان أن يعترف بهم الآخرون وجب عليهم أولا اعادة بناء بيتهم على اسس صحيحة  والعمل على توحيد جهودهم ودمج منظماتهم بمنظمة واحدة أو أثنتين والعمل على استقطاب قاعدة واسعة والكف عن اتهام الآخرين بتهميشنا وسلب حقوقنا لأن الحقوق تؤخذ ولا تمنح فان منحت اصبحت منة وهذا ما لا يجب ان نرضاه لأنفسنا كما أن هذا التعدد لا يزيدنا الا تشرذما ونحن شعب صغير متفرق في دول المهجر المتعددة واذا كان غيرنا اقل عددا منا وأكثر نجاحا فلا بد في هذه الحالة أن نفتش عن منبع الخلل في أنفسنا ونعمل على اصلاحه بدل العويل والبكاء غير المبرر
أن تعليق الفشل على شماعة الغير يخالف المنطق والأعتراف بالخطأ فضيلة كما يقول المثل وعليه لا بد أن نقر بأن أكثر المنظمات الكلدانية لم تنجح في استقطاب العدد الكافي من المؤيدين لأنها تركز على القادة المؤسسين وتضعهم في الواجهة على حساب القاعدة مما يدل على أن هناك أنانية وحب ظهور تتقدم على المصلحة العامة التي ندعي تمثيلها أما قيام البعض بتسمية من لا يتبع خطهم بالخونة والمأجورين والمتأشورين وما شابهها من تسميات وبالرغم من وجود مأجورين في كل الألاعيب السياسية فلا بد أن نعترف بأن هناك أناس لا يلقون ضالتهم عند منظماتنا وهذا يدفعهم للالتحاق بجهات اخرى يرونها الاقدر على تلبية طموحاتهم

انا واثق بأن هذا الكلام سوف لن يعجب البعض واطرحه واثقا بأنه يمثل رأي الأكثرية الصامتة التي ترى في مزايدات الأنترنت ومعاركه الطاحنة في بعض الأحيان امتهانا لوجودها وتجاهلا لمشاكلها وبصورة خاصة اخوتنا داخل الوطن الذين لديهم من المشاكل الحياتية اليومية ما يزيد عن طاقتهم في التحمل
عبدالاحد سليمان بولص

94
ملاحظات حول أعلان الباطريكية الكلدانية
بوجود أختلاسات وتلاعب
قد يكون الأعلان أعلاه قد وقع على الجميع كصاعقة مفاجئة لم يكن أحد يتوقعها بهذه القوة والشفافية وعلى وسائل الأعلام المقروءة ومواقع الأنترنت بالرغم من وجود تلميحات ومطالبات سابقة من قبل الكثيرين من الكلدان المخلصين  والمتابعين لأوضاع كنيستهم  والحريصين على مصالحها وسمعتها و أقلية من غيرهم غرضها التهجم والأنتقاص منها .
الكل يعلم بأن هناك امور عديدة تحتاج الى متابعة واعادة نظر داخل الكنيسة وغبطة باطريركنا الجديد مار لويس ساكو الجزيل الاحترام قد صرح أكثر من مرة بأنه سيعيد الأمور الى نصابها ونرجو له الموفقية في هذه المهمة الصعبة وفي هذا الزمن الرديء ونأمل ان تتعاون معه كل الجهات ذات العلاقة لما فيه خير الكنيسة والمؤمنين.
أن الأعلان مسبقا عن الكثير من القضايا المزمع مراجعتها في وقت واحد يجعل التنفيذ أمرا صعبا خاصة وأن الناس بطبيعتها تتوقع المعجزات والوصول الى النتائج بسرعة قياسية ورأيي الشخصي في مثل هذه الأمور هو التأني وعدم أعلان أتهامات مسبقة قد لا يكون من السهل أثباتها مستقبلا وخاصة في الأمور القضائية التي تتأثر بالكثير من المغريات التي قد  تؤثر سلبا في اظهار الحق وتؤدي الى طمسه. هنا لا أقصد أن يتم ترك واهمال هذه القضايا بل العمل عليها بهدوء ودون ضجيج.
لا بد من الأشارة الى وجود تصرفات غير مقبولة في الكثير من الأبرشيات والكنائس الكلدانية يجب أن يعاد النظر بها والتي بدأت  بالتاثير السلبي على المؤمنين الذين أخذ الكثيرون منهم بالآلتحاق بكنائس اخرى وبصورة خاصة الأنجيلية منها بسبب أنشغال الرعاة بأمورهم الخاصة وأبتعادهم عن المؤمنين الذين قد يكونون يمرون بضروف خاصة تجعلهم بحاجة الى لمسة روحية تساعدهم في تحمل أوعلى الأقل  تفهم مشاكلهم وبصورة خاصة الوافدون الجدد في بلدان المهجر الذين يجدون أنفسهم فجأة في محيط مختلف بكل شيء عما الفوه في حياتهم.
هناك نواحي عديدة وبحسب رأيي الشخصي تحتاج الى اعادة نظر في تمشية أمور الكنيسة يمكن ايجاز اهمها في النقاط التالية:
أولا) النقطة الواردة في بيان الباطريركية حول الحفاظ على أموال الكنيسة يمكن الحيال دون وقوع تلاعب فيها عن طريق تشكيل لجان من ممثلين بناء على سمعتهم وقوة أيمانهم (ولا اقول انتخابهم وان كان هذا هو الحل الأفضل) يتم أعتمادهم بالتعاون بين رجال الدين والمؤمنين العلمانيين وأن لا تكون لهم علاقة قربى مع رجل الدين المسؤول في الكنيسة او الأبرشية ذات العلاقة وليس بتعيينهم من قبل رجال الدين وحدهم.
ثانيا) حفاظا على الشفافية ولمنع أي تلاعب يجب أخضاع واردات ومصروفات كل كنيسة أو ابرشية لسجلات حسابية أصولية تشرف عليها جهة اختصاصية  لأن هذه الأموال تعود للكنيسة ( جماعة المؤمنين+رجال الدين) وأن تكون تحت سيطرة الباطريركية وليس سيطرة رجل الدين أو مطران الأبرشية  وتتولى الباطريركية اعداد ميزانية عامة لكافة الكنائس والأبرشيات ووضع تخصيصات لكل منها حسب حاجتها مع هامش لتغطية نسبة غلاء المعيشة في المنطقة التي تتواجد فيها وتحديد رواتب رجال الدين ضمن هذه الميزانية.وفي حالة وجود فائض لدى أية أبرشية يتم تحويله لحساب الباطريركية.
ثالثا) أعادة النظر بكل كتب الصلوات والتعليم المسيحي ورتبة القداس لتكون موحدة في جميع الكنائس الكلدانية وتلافي الفوضى الموجودة حاليا حيث كل كنيسة لها أسلوبها وطريقتها في أصدار كتب الصلوات وحتى رتبة  القداس بدأت تختلف بين أبرشية وأخرى.
رابعا) تشكيل لجنة أكاديمية مختصة لتوحيد الصلوات المترجمة الى اللهجات الدارجة اذ ان المعمول به هو قيام رجال الدين بكتابتها كل بلهجة قريته والكل يعلم بوجود اختلاف كبير بين لهجات قرانا وعليه يجب أيجاد لهجة موحدة مستندة على لغتنا الفصحى يفهمها الجميع والابتعاد قدر الامكان عن استعمال اللغات الأخرى الا في حالة الضرورة وفي دول المهجر خاصة حيث الأجيال الشابة قد لا تفهم لغتنا وفي هذه الحالة تتم ترجمة تلك الكتب الى لغة البلد المعني بجانب لغتنا.
خامسا) ألحاننا الطقسية الجميلة أخذت طريقها الى الزوال والنسيان وكل لحن لا يعرفه الكاهن يتحول الى اللحن البسيط والمطلوب في هذه الحالة هو تثبيت الألحان قبل فوات الأوان وذلك بتوثيقها بنوطة موسيقية   بعد مراجعتها وجمعها  والاستفادة من رجال الدين والشمامسة الكبيرين في السن لهذا الغرض وأدخال الكهنة والشمامسة دورات تعليمية لحفظها.
وفي  الختام أرجو لغبطة ابينا الباطريرك العمر المديد والقوة وتعاون الجميع معه لغرض القيام بجميع هذه المهمات الصعبة والتي آمل أن تأخذ دورها في التنفيذ بالتسلسل أبتداء بالأهم ثم المهم وأرجو من الجميع الصبر والدعاء له بالنجاح وعدم توقع المعجزات بين ليلة وضحاها خاصة وأنه لا زال في أول مشواره على رأس كنيستنا الكلدانية الكاثوليكية. كما اطالب بعض الأخوة من كتاب الأنترنت الكف عن أعطاء انفسهم حق اصدار ما يشبه التوجيهات والتعليمات لغبطته .
عبدالاحد سليمان بولص


95
همسة في أذن الدكتور ليون برخو المحترم
 قبل كل شيء أود الأشارة الى أني معجب بمعظم طروحات وآراء الدكتور ليون برخو وكانت لنا بعض المواقف والأتصالات الودية ولا زلت عند رأيي به كونه أحد الوجوه المثقفة لأبناء شعبنا المسيحي في العراق ولا أريد أن أذكر أية تسمية قومية لنا لأن هذا الموضوع اصبح علة ابتلينا بها لفترة طويلة وأخذت حيزا كبيرا من الآراء والتعليقات لا يعدو بعضها أن يكون مبكيا مضحكا وشر البلية ما يضحك.
بعد هذه المقدمة القصيرة اسمح لنفسي بأبداء بعض الملاحظات حول جزء من طروحات الأخ الدكتور ليون برخو وكلي ثقة بأنه سوف يتقبلها لأن الغاية منها الأعراب عن رأيي الشخصي  ومن حق كل واحد أن يبدي رأيه شريطة أن يكون ذلك ضمن حدود المقبول وبدون تجريح للمقابل.
يشدد الدكتور برخو في معظم مقالاته على دور الكنيسة الكاثوليكية واصفا أياها في كثير من الأحيان بصفات قاسية ككونها أستعمارية  وغير ذلك من التسميات وأكتفي بالأشارة الى تسمية كونها مؤسسة وأنا شخصيا لا أرى ما يمنع أن تكون مؤسسة طالما أن لديها من الأتباع ما يزيد عن المليار ومائتي مليون تابع ولولا هذه المؤسسة  لما كان بالأمكان تسيير شؤونها . نعم هناك أخطاء كثيرة وقعت فيها الكنيسة الكاثوليكية على مر الدهور ومسؤولوها  بشر كانت لهم أجتهادات وهذه نتيجة حتمية ومن يعمل يخطئ والذي لا يخطئ هو الذي لا يعمل.
من أكبر المشاكل التي حصلت في العصر الحالي هي قصة التحرش بالأطفال والتي كانت نسبة القائمين بها قليلة  مقارنة مع الأعداد الكبيرة  لرجال الدين الذين يعدون بالملايين  والكثير من الشكاوي حولها كانت مضخمة وكيدية غايتها الحصول على المال بأية وسيلة ومع ذلك فالخطأ الحاصل كبيرجدا  وغير مبرر وجريمة ضد الطفولة البريئة ولكنه يبقى ضمن الطبيعة البشرية الضعيفة وقد نال هؤلاء المخطئون قصاصهم مقدما حيث كان من الأفضل لهم أن يشد حجر رحا في رقابهم ويرمى بهم في البحر كما قال الرب. يبقى هناك سؤال مهم وهو " هل ان الأخطاء وقعت في الكنيسة الكاثوليكية دون غيرها أم أن هناك أخطاء كبيرة حدثت في مؤسسات كنسية غير كاثوليكية ولدى الأديان الأخرى؟" والجواب بالتأكيد هو وجود تلك الأخطاء ولكن لا أحد يشير أليها وربما كان السبب في كون الكنيسة الكاثوليكية شجرة مثمرة تضرب بالحجارة دون غيرها لأنها الوحيدة الواقفة في وجه الطلاق والأجهاض وزواج المثليين وغير ذلك الكثير من الأمور التي كانت سببا لما تتعرض له من هجمات قاسية.
هناك في كتابات الدكتور ليون برخو أشارة ولأكثر من مرة الى ( عيسى أبن مريم) وهذا أسم نكرة بالنسبة للمسيحية  التي لا تعترف الا باسم يسوع المسيح ربا ومخلصا وفيما يخص الديانة الأسلامية التي جرى الدفاع عنها بشكل واضح ولا أعتراض على ذلك اذ لكل أنسان  (عدا المسلم) الحرية الكاملة لأمتداح أي دين أو معتقد وأبداء الرأي حوله. أما كون الديانة  المسيحية لا تعترف بالدين الأسلامي الذي جاء بعدها بأكثر من 600 سنة فهو أمر طبيعي أذ لا يمكن الأيمان بما يمكن أن يأتي في المستقبل ولا بدينين في وقت واحد خاصة أذا كانت هناك تناقضات كثيرة كما هو حاصل بين المسيحية والأسلام ومع ذلك يجب أحترام مشاعر معتنقي الدين المقابل وعدم الطعن في معتقداتهم بالرغم من عدم أعتراف الأسلام أصلا بالديانة المسيحية اذ يكفر معتنقيها أستنادا الى آيات عديدة وردت في القرآن وينكر أقدس مقدسات المسيحية عن طبيعة السيد المسيح وصلبه وقيامته من بين الأموات.
 أن الله خلق الأنسان على شاكلته أي أعطاه عقلا يفكر به وأعطاه الحرية لأختيار لما يؤمن به وأنا  لا أدعو الى محاربة أي معتقد ولكن بالعكس أشدد على وجوب أحترام أختيارات الآخرين والله الذي كان بامكانه جعل جميع البشر يسيرون في طريق واحدة أعطاهم حرية الأختيار بين الصالح والطالح وهذا هو الأمر الذي يميزهم عن المخلوقات الأخرى التي تحتاج الى من يسيرها.
الخارجون عن أي دين أو معتقد يكونون أكثر  ضراوة في محاربة الدين الذي تركوه فالمسيحي الذي يسلم أو المسلم المتنصر يكون نقده للدين الذي تركه أقسى من نقد المسيحي او المسلم العادي وكذلك  الكاثوليكي الذي انفصل عن كنيسته بسسب مشكلة حصلت معه كطلاق زوجته غير المسموح به لدى الكاثوليك والمقبول عند غيرها او حنثه بعهد أو نذر نذره على نفسه وهذه المحاربة تاتي بسبب الحالة النفسية التي يعيشها المتحول والصراع الداخلي الذي يعاني منه متصورا أنه بهذه الوسيلة يبرر فعلته ويتحرر من القيود التي كانت تكبله في الكثلكة.
بدأت الأنتقادات الموجهة للدكتور برخو تزداد ولا تخلو من بعض الأتهامات الصريحة والاحظ أنه في الكثير من الحالات يتحاشى الأجابة عليها بشكل صريح أو أنكارها وهذا يشجع منتقديه على التمادي في التأكيد عليها وتكرارها والذي آمله هو أن يقوم بتفنيدها أو الأقرار بها بدل التركيز على المناورة والتباهي المبالغ به بالتحصيل العلمي الذي هو جهد شخصي فوائده لحامله من دون فضل على الآخرين وهناك مئات الملايين اليوم ممن يحملون الشهادات العليا حول العالم ومن جميع الأجناس.
كلنا بشر يمكن أن نخطئ لكن العاقل منا هو من ينهض من وقعته ويعالج خطأه عوضا عن الأنغماس في مزيد من الأخطاء  وحسنت فعلت الكنيسة الكاثوليكية حين أعترفت بأخطائها وأعتذرت عنها وليت يأتي اليوم الذي تدرس  فيه أعادة النظر في الكثير من قوانينها التي لا تساير التطور البشري مثل السماح بزواج الكهنة الراغبين بذلك  طالما  أن لها حق الربط والحل . أم بالنسبة لنا كمؤمنين فان علينا التمسك بدستورنا وهو الأنجيل حيث يطالبنا بأن لا ندين كي لا ندان وأن نسمع أقوالهم ولا نعمل أعمالهم أذا كانت خاطئة ولا أظن أن السيد المسيح ترك أمرا بدون حل .أما أذا كان النقد لغرض النقد وخاصة لمن لا يؤمن بالمبادئ الكاثوليكية  فالأمر يتحول من كونه نقدا الى محاربة غير مجدية وخاسرة لأن الكنيسة استنادا الى قول الرب مبنية على الصخرة وأبواب الجحيم لن تقو عليها ولا أظن أن هناك مسيحي  مؤمن يمكنه الأعتراض على ذلك.
عبدالاحد سليمان بولص


96
ضياع حقوق الكلدان بين الأدعاء والأستعطاء

كل الشعوب تمر بفترات من الأرتقاء والوهن وهذا حكم التاريخ وكما تقول الحكمة "لكل زمان دولة ورجال" وقد يصيب الوهن بعض الشعوب لأسباب خارجة عن أرادتها كالحروب والأحتلال من قبل الغير لكن الحي منها يبقى رافضا حالة الأنبطاح ويبدي المحاولة تلو الأخرى لينهض من سقطته وكمثال على ذلك الشعب اليوناني والأيطالي والعربي والتركي والأنكليزي الذين كانت لهم أمبراطوريات عالمية تحكم أرجاء كبيرة من الكرة الأرضية وقد سقطت تلك الأمبراطوريات لكن شعوبها حافظت على وجودها رافضة الأنقراض والتهميش.
في مقابل ذلك نرى شعوبا أخرى تقاعست عن أستحصال حقوقها ورضخت للأمر الواقع سواء عن قناعة أو عن كبت ولم تحسن أستغلال الفرص المتاحة لها عبر التاريخ للنهوض من كبوتها المستديمة متناسية بأن الحقوق تؤخذ ولا تعطى وبأن "من يتهيب صعود الجبال يبقى أمد الدهر بين الحفر".
من المقومات الأساسية لنهوض أي شعب أو أمة هو وجود دافع ذاتي وقيادة مؤتمنة وأقصد بهذا أنه لا بد لأي شعب يريد الحصول على الحد الأدنى من الحقوق التي يطمح اليها أن يكون مستعدا لتقديم تضحيات في سبيلها مع وجود قيادة مؤمنة بتلك الحقوق ومستعدة لبذل الغالي والنفيس في سبيل شعبها وبهذا يتم التلاحم بين القيادة والقاعدة لسلوك اوعر الطرق المؤدية الى النجاح وليس من الضروري أن تكون المسيرة عسكرية أو قتالية وأنما يكفي في حال وجود الهمة أن تكون تلك المسيرة سياسية و أقتصادية.
المتبقي من الشعب الكلداني قد أبتلي بعدد كبير من المنظمات الطارئة والمستمرة في التكاثرالتي تدعي تمثيله وعقدت مؤتمرات نهضوية بأسمه في أكثر من مناسبة تصدر ضجيجا من دون نتيجة ومن دون أن يعيرها هذا الشعب أي أهتمام لقناعته بأنها بعيدة عن أيجاد حلول ناجعة لمشاكله لا تبتغي غير حب الظهور والحصول على منصب أو بعض الفتات يساعدها على فتح مكاتب وشراء أثاث مع نثرية للجيب.
يدعي  بعض ممثلي تلك المنظمات  بأن الشعب الكلداني مهمش من قبل الآخرين وبأن حقوقه مهضومة وبأن حصته من الكعكة قد سرقت ولم يحصل على اي تمثيل سواء في الحكومة المركزية أو في الأقليم وما شابه ذلك من تظلمات لا تنم الا عن أحد أمرين وهما أما  أن أصحاب هذه الطروحات بعيدون عن الواقع العراقي ولا يعلمون شيئا عن كيفية سير الأمور أو أنهم على علم تام ولكنهم يظنون بأن الأكثار من مثل هذه الطروحات سوف يدفع الآخرين لأعطائهم حصة من الكعكة لأسكاتهم.
أن الحصول على الحقوق في مثل هذا الزمن الرديء يستوجب وجود أندفاع من قبل أبناء الشعب وهذا تخلقه القيادات المقتدرة أن توفرت وأثبات وجود  بجهود ذاتية وليس بالأتكال على مساعدة الآخرين وطرق كل الأبواب بقوة دون كلل وعدم الأنزواء والأكتفاء بالبكاء والعويل وندب الحظ كما يحصل الان لأن هذا الأسلوب سوف لن يوصلنا الى أية نتيجة.
لنعترف بأن الأخفاق في حشد الجماهير في الأنتخابات وكنتيجة حتمية لذلك عدم الحصول على أي تمثيل بأسم الكلدان هو السبب الرئيسي لضياع حقوقنا وكل الجهود المبذولة في عقد  مؤتمرات نهضوية ( تأبينية) والمقالات المكررة لحد الغثيان في اتهام الآخرين بهضم حقنا والأستيلاء على حصتنا من الكعكة اللعينة سوف لن تفيدنا بشيء .
نقول بأننا الأكثرية بين مسيحيي العراق وهذا صحيح عدديا ولكن لحد اليوم ليست لدينا جريدة واحدة تصل الى كافة أبناء شعبنا الكلداني وليس لدينا موقع ألكتروني واحد يخدم القومية الكلدانية لأن كل الموجود لحد الآن لا يتعدى كونه تمثيلا قرويا أو فئويا لا يخدم الجميع في حين أن للاخرين المئات من هذه المواقع والعديد من الجرائد والأذاعات والمحطات الفضائية وبذلك يصبحون هم الأكثرية بأنتاجهم رغم أقلية عددهم ونصبح نحن أكثرية معطلة غير منتجة.
الأمر الأكثر أيلاما هو أن منظماتنا الكلدانية تعمل منعزلة الواحدة عن الأخرى لا بل هناك تناحر فيما بينها وكتبتنا الأشاوس في الأنترنت قد أستلوا سيوفهم يحاول الواحد منهم أسقاط أخيه لأنه يخالفه الرأي معتبرا رأيه منزلا لا يجوز التجاوز عليه وأن دل هذا على شيء فأنه يدل بما لا يقبل الجدل على الأنانية الفردية و ضحالة في التفكير وهذا أيضا أحد الأسباب الرئيسية التي تؤدي الى نفور القاعدة عن أدعياء القيادة.
نشر بعض الأخوة مؤخرا موضوعا سموه " الكلدان في غيبوبة" وقد سبق لي أن نشرت موضوعا تحت نفس العنوان وهو " الكلدان في غيبوبة سياسية " وذلك بتاريخ 27/3/2010 وبموجب الرابط المدرج في أسفله وقد حددت كون الغيبوبة سياسية لأن الشعب الكلداني من أنشط الشعوب في الناحية المادية أن لم يكن أنشطها بعد أبناء عمومتنا اليهود ( أنطلاقا من كونهم من سلالة أبراهيم أبن أور الكلدانيين ) وقد جعلهم حب المال بعيدين عن أي نشاط قومي أو سياسي ما لم يكن ذا مردود مادي وألا كيف يمكن أن نفسر عدم تمكن الكلدان من فتح فضائية واحدة تنطق بأسمهم وتعرض مشاكلهم وهل السبب في ذلك عدم توفر المال ؟والجواب هو: " بكل تأكيد لا".
هل هناك من يهمشنا حقا ويسلب حقوقنا أم أننا غير قادرين على أستحصال تلك الحقوق بجهودنا الذاتية وهذا هو واقعنا المر شئنا أم أبينا وفي هذه الحالة أرى أنه من الأفضل لنا أعادة دراسة أوضاعنا لأيجاد الحلول الناجعة للمستقبل والكف عن لوم الغير على أخفاقاتنا.
عبدالاحد سليمان بولص
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,399961.msg4522720.html#msg4522720

97
هل هي صحوة كلدانية متأخرة
أم بوادر نكسة قومية؟
البيان الأخير للكنيسة الكلدانية جاء مفاجئا للجميع ومتشنجا بدرجة كبيرة وقد نال الكثير من ردود الفعل بين مؤيد وناقد لا بل قد وصل الأمر ببعضهم الى أسلوب الهجوم غير الحضاري حيث انحدر هذا البعض الى كيل الأهانات المبطنة الى شخص نيافة رئيس الطائفة الروحي عمانوئيل دلي الذي يحمل بالأضافة الى درجته الباطريركية رتبة كاردينال التي قل من يتقلدها في  الشرق الأوسط والتي يجب أن يفتخر بها كل العراقيين بمختلف أنتمائاتهم الدينية وليس فقط أبناء الكنيسة الكلدانية. ولكن ما هي الأسباب التي دفعت رئاسة الكنيسة الكلدانية المعروفة بهدوءها المعهود لأن تخرج عن اسلوبها التقليدي ؟ هل وصلت التدخلات من قبل الأخوة الأعداء الى درجة لا يمكن أحتمالها أم أن هناك أسباب أخرى سوف يكشف عنها الزمن القادم؟ الجواب بالطبع لدى الجهة التي أصدرت ذلك البيان فقط وكل الآراء المنشورة حوله لا  تتعدى كونها اجتهادات قد تصيب أو تخطئ.
 أحاول فيما يلي أن أبدي رأيي حول هذا الموضوع وآمل أن يسامحني كل من لا تعجبه آرائي لأن قصدي ليس الأساءة الى أحد وأنما محاولة وضع النقاط على الحروف قدر الأمكان بعد أن وصلت الأمور بين منتسبي كنيسة المشرق  الى درجة القطيعة وبداية أقول أن كل مؤسسة سياسية كانت ام ثقافية/أجتماعية أو دينية لا بد أن يكون لها قيادة فاعلة وديمقراطية تديرها بما يخدم مصالحها وأستمراريتها ومستقبل المنتمين أليها وأن تستأنس برأي الأكثرية بعيدا عن التسلط والمكابرة وبعيدة عن التراخي الذي يؤدي الى التسيب والأهمال.
الشعب الكلداني أو الأمة الكلدانية  أو ما تبقي منها حقيقة موجودة شاء الآخرون أم ابوا وأذا تعرضت لنكسات أو أختراقات من هنا أم هناك فهذا لا يدل على زوالها بقدر ما يعكس ضعف  أدارتها وحالة الأرتباك في التسلسل الأداري في الكنيسة الكلدانية ظاهرة للعيان وفيما يلي أيجاز لأهم نقاط الضعف الذي تعاني منه الكنيسة ومن ثم القومية الكلدانية أذ يصعب التفريق بين الأثنتين لأن الواحدة مكملة للأخرى:
1) ليس السيد يونادم كنا المقصود بالبيان سوى ضلع واحد من المثلث  الذي يحاول طمس الأسم الكلداني وليس سبب أستئثار هذا الشخص أم ذاك بأدارة شؤون المسيحيين في العراق بالشيء الجديد لأن الراية قد سلمت منذ أن بدأنا بتعليق النياشين على رقبة المحسن الكبيرالذي لا يقل أندفاعا عن السيد كنا بالأضافة الى غبطة رئيس الفرع الآشوري المستحدث لكنيسة المشرق لأن هذا الثلاثي يعمل لنفس الغاية يساندهم مجموعة كبيرة من المؤيدين ولا يعابون على ذلك فكل أنسان يبحث عن مصالحه في هذا الزمن الرديء ولم يعد للمبادئ المثالية تلك القيمة التي يتمسك بها البعض كتغطية لحالة الضعف او الأهمال التي يمرون بها. أن قياداتنا سبق وأن تنازلت كثيرا منذ أن أرتضت أن تقف في الصف الثاني بدل  الموقع الأول الذي كان عليها أن تتبوأه في كل الأمور التي تخص الدين المسيحي وليس فقط موضوع هيئة وقف المسيحيين والديانات الأخرى بأعتبارها ممثلة لأكبر طائفة مسيحية في العراق.
2) في الجانب الروحي هناك شبه استقلال لدى الكثير من رؤساء الأبرشيات بحيث يعمل البعض منهم بحسب رغباته وقناعاته وعلى ما يبدو دون الرجوع الى القيادة العليا المتمثلة بالسدة البطريركية وبصورة خاصة أبرشيات المهجر وقد وصل الأمر حتى الى الأمور الدينية و ظهور أكثر من صيغة واحدة لرتبة القداس والصلوات الطقسية التي هي من أقدم الطقوس الكنسية في العالم ويبدو أنه كانت قد شكلت لجنة قبل سنوات عديدة لدراسة اٌقتراح  بعض التعديلات ولكن الصيغة المقترحة لم تعمم وأنما تم تطبيقها من قبل البعض لكن الأكثرية لا زالت ملتزمة بالصيغة القديمة وهذه حالة تدل على وجود فوضى أذ لا بد أن تطبق التعديلات  في جميع الكنائس في وقت واحد أو أن  تهمل من قبل الجميع. فأذا كانت  هذه هي الحال مع أقدس مقدساتنا فماذا عسانا أن نقول عن الأمور الأخرى.أذن فالمطلب الآني هو ضرورة أعادة هيبة التسلسل الأداري للكنيسة وأيقاف انجراف الكثيرين من أبناء الطائفة وراء منظمات أنجيلية وشهود يهوه وغيرها.
3) الشعب الكلداني شعب رجال أعمال بأكثريته وقد سيطرت المادة على تفكيره حيث فضلها على  الأمور الأخرى ومنها الشعور القومي الذي لا يراوده ألا أذا كان سيجني منه فائدة مادية وفي الأنتخابات العراقية الأخيرة  سمعت من أحد السياسيين الكلدان أنه حاول شحذ همة بعضهم ليصوتوا لحركته فقالوا له ماذا تعطينا حتى نصوت لك؟ أذن كيف يجوز لنا أن نلوم الآخرين الذين أكتشفوا نقطة الضعف هذه وأستغلوها أحسن أستغلال وحصدوا المقاعد بأصوات الكلدان من ورائها؟
4)  بسبب فقدان القيادات الكلدانية المؤثرة  والبعيدة عن المصالح الشخصية وحب الذات نشأت كيانات سياسية طارئة ضعيفة غير مستندة الى قاعدة شعبية ولا تأثير لها على الشارع الكلداني تتبع أساليب تجعل الناس ينفرون من الشعور القومي والشيء الوحيد الذي نجحت فيه هو فتح المكاتب الفارهة  وكيل الأتهامات لبعضها البعض أو الدخول في سجالات ومهاترات غير ذات نفع مع المنظمات الأخرى المسمات بالشقيقة.
5) كنتيجة حتمية لما جاء في النقاط  أعلاه ظهر الكثير من هواة الكتابة يدعون باطلا تمثيل الكلدان ويصرحون بأسمهم ويتشاجرون مع من يخالفهم الرأي الى حد المهاترة غير المستساغة ويطالبون بحصة من الكعكة وغيرها من المطالب المنفرة  وأكثر من يتميز في هذا الحقل هم الذين يعيشون في المهاجر وهم بعيدون جدا عن المصائب التي تحل بأبناء جلدتهم في الداخل.
6) أن أهم ما يجب على المؤسسات الكلدانية سواء كانت روحية أم علمانية هو الأهتمام بمسيحيي الداخل ورعاية شؤونهم حيث يلاقي الكثيرون منهم مصيرا مجهولا بسبب صعوبة توفير لقمة العيش الكريمة وبصورة خاصة المهجرون الذين فقدوا أملاكهم ومصادر رزقهم وذلك عن طريق شحذ همم الخيرين من أبداء الطائفة في المهجر وفيهم الكثير من المتمكنين ماديا وحثهم على أستثمار جزء من فائض أموالهم في أقامة مشاريع صغيرة في القرى والبلدات التي يتعايش فيها أبناء جلدتنا وبهذه الطريقة يمكن أيجاد بعض الأعمال لهم في الوقت الذي يحصل المستثمرون على أرباح لا يستهان بها .
عبدالاحد سليمان بولص


98
حرق محلات المسيحيين في الأقليم
هل يمثل حنين بعض الأكراد لأحداث 1915؟

أن الأحداث المؤسفة التي عصفت باقليم كردستان العراق وبصورة خاصة في محافظة دهوك تؤكد أن هناك اناس لا زالوا يعيشون بعقلية أجدادهم الذين نفذوا معظم مذابح المسيحيين في تركيا سنة 1915 مدفوعين بالهوس الديني والمادي من قبل الأتراك الذين أستغلوا بساطة بعضهم بأسم الدين حيث صوروا لهم المسيحيين بكفار يجب القضاء عليهم والأستحواذ على أملاكهم وأموالهم.
اليوم وفي زمن العولمة وحقوق الأنسان لا زال بعض المنتفعين والحاقدين يلعبون بعقل البسطاء من الناس وقد ظهر هذه المرة بأن معظم المنفذين كانوا من المراهقين والشبان الذين لا  زالوا في مقتبل العمر تم أستغلال بساطتهم وحميتهم الدينية لتنفيذ تلك الأعمال التي أقل ما يمكن أن يقال عنها أنها مرفوضة ولا تليق بما وصلت أليه البشرية من تقدم ورقي في أوائل القرن الحادي والعشرين الذي يختلف كثيرا عما كان العالم عليه قبل قرن من الزمان.
في عنوان هذه الكلمة  ذكرت أن بعض الأكراد وليس جميعهم قد يكونوا يحنون لذلك الماضي الأسود لأن أكثرية  الشعب الكوردي مثقفة ومتفتحة ولا تؤمن بهذه الأساليب الغوغائية المتخلفة وقد كان الكثيرون من زعماء الأكراد أبان أحداث 1915 هم الذين أنقذوا البعض من المسيحيين من تلك المذابح وقدموا لهم الحماية بروح أنسانية عالية يذكرها التاريخ لهم بكثير من التقدير والأحترام.
كثيرون من المسيحيين هربوا من الظلم الذي حل بهم من بغداد ومحافظات أخرى بعد الأحتلال الأمريكي سنة 2003 وأتجهوا الى الأقليم حيث وفرت لهم سلطاته الأمان لكي يعيشوا حياتهم من دون خوف أما أن يتكرر عليهم في الأقليم ما حدث لهم في المناطق الأخرى التي هربوا منها فذلك يصبح مأساة بشرية أكبر من أن يتحملها الأنسان أذ أين يذهب هؤلاء الذين لا يمكن لأي منصف أن ينكر أنهم سكان البلاد الأصليون ولا زالت آثارالمسيحية الشاخصة في كل بقعة من تراب العراق تشهد بذلك.
الأقليم الكوردي وبدون شك وفر الأمان لمعظم النازحين من المسيحيين ولكنه لم يتمكن وبسبب ظروفه من أيجاد العمل الملائم للكثيرين منهم  بعد أن تركوا مصالحهم وموارد رزقهم في المدن والبلدات التي هاجروا أو هجروا منها ولم يبق أمام البعض منهم غير اللجوء الى بعض الأعمال الحرة  لسد معيشتهم ومن ضمنها تعاطي بيع المشروبات الكحولية مجبرين لأن سبل العيش الأخرى غير متاحة أمامهم بشكل متكافئ ويغالط نفسه كل من يتغنى بالحرية والمساواة لأننا شئنا أم أبينا لا نزال مجتمعا عشائريا نؤمن بمبدا أنا وأخي على أبن عمي وأنا وأبن عمي على الغريب.
ولو تكلمنا بأنصاف وحيادية عن متعاطي تناول المشروبات الكحولية ورواد حاناتها نلاحظ بأن الغالبية العظمى هي من الأخوة المسلمين وقلما يتعاطاها المسيحي خارج منزله والسبب في ذلك هو تحريم الدين الأسلامي للخمر وانطلاقا من مبدأ ( كل ممنوع متبوع) نراهم يتزاحمون على أرتياد محلات بيعها في حين أن شرب الخمر الممنوع أصلا في الديانة المسيحية ليس محرما بنفس طريقة الأسلام لأن الدين المسيحي بعد توضيح ما هو خير وما هو شر لمؤمنيه يترك القرار لكل شخص في أتباع الطريق الذي يسلكه وهو المسؤول الوحيد عن حياته الأبدية التي يؤمن بوجودها أتباع الديانتين.
أليس من الأفضل منح الحرية للجميع ضمن حدود القانون وليصلي من أراد الصلاة ويصوم من يرغب بذلك وعدم أجبار الناس الذين ولدتهم أمهاتهم أحرارا على ما  لا يريدون الألتزام به ومنع بعض رجال الدين من الأدعاء بوجود تفويض رباني لديهم في تطبيق الشرائع. أنا لا أؤمن بان الله بتلك الدرجة من الضعف بحيث يوكل أمر تنفيذ قوانينه الى أناس قد يسيؤون التصرف خاصة وأن النفس البشرية أمارة بالسوء؟
أن قضية أستغلال الدين لمحاربة المسيحيين بأعتبارهم كفارا أستنادا الى بعض الآيات القرآنية التي يفسرها البعض على هواه في الوقت الذي يغض النظر عن آيات أخرى تقرب المسيحي من المسلم لا بل تجعل من أتبعوا السيد المسيح فوق الذين كفروا الى يوم القيامة لا يمكن أن نفسرها ألا أن تكون ناتجة عن أحد أمرين أما الجهل المطبق وعدم فهم  آيات القرآن أو الأنتقائية والتعصب غير المقبول أمعانا في أيذاء الآخر.
واذا بحثنا موضوع الدين ومقام الذات الألاهية لدى المسيحية نرى أن ألف باء الأيمان المسيحي تقول ( بسم الأب والأبن والروح القدس الألاه الواحد آمين)  والأسلام يؤمن بالألاه الواحد ( الله أحد,الله صمد......) أذن لا يوجد أختلاف جوهري في الركيزة الأساسية للدينين وهي التوحيد.  أن الله الذي خلق جميع البشر على صورته وأعطاهم العقل الذي يفكرون به يمكنه أن يمحي باشارة واحدة كل من يخالف تعاليمه من دون الحاجة لأن يكون له وكلاء أم أحزاب أم جند من البشر ليقوموا بالعمل بدله وألا لآصبح ألاها عاجزا وغير عادل.
أن أهم ما يحتاجه أي أنسان في هذا العصر هو أستعمال العقل الذي منحه له الخالق, هذا العقل الذي صنع كل التقنيات الموجودة تحت تصرف البشرية  والتي أنتجها أولائك الذين أحسنوا أستعمال عقولهم وغلبوها على المشاعر والغرائز والنعرات القومية والدينية.
المطلوب الآن من قيادة الأقليم التي هي الخاسر الأكبر من هذه الأعمال الغوغائية والتي خطت خطوات جبارة في سبيل جعل الأقليم محط أنظار الكثيرين  من الجيران وفي فترة وجيزة هو أن تكون عند حسن ظن الجميع بها وذلك بأن تضع حدا لكل مخالفة للقانون الذي يجب أن يسود على الجميع بالتساوي وأن توقف كل من تسول له نفسه الأساءة الى النظام عند حده والعمل على خلق الوعي الثقافي وبصورة خاصة لدى الشباب الذين هم عماد المستقبل ليكون البناء رصينا لا تؤثر به رياح قد تهب في غير مواسمها كالريح التي هبت على محافظة دهوك مؤخرا وأذا كان لدى أي شخص أعتراض على أمر ما يراه غير صحيح فعليه اللجوء الى القانون لتعديله بدل أستعمال قانون الغابة كما في هذه الحالة.
عبدالاحد سليمان بولص


99
الأنغلاق على الذات
القومية الكلدانية نموذجا

بدءا تجب الأشارة الى أن الشعور القومي لدى الشعوب المقهورة تحت نير الأستعمار لزمن طويل وبصورة خاصة شعوب الشرق الأوسط قد بدأ في أواخر القرن التاسع عشر وبلغ أوجه في أوائل الى أواسط القرن العشرين أي قبيل أو بعد الأنعتاق من تحت نير الأستعمار وقد مرت الشعوب الأوربية بهذه المرحلة منذ قرون وأبتعدت تدريجيا عن التعصب القومي لقناعتها بأن الأنغلاق على الذات لا يمكنه أن يحل مشاكلها وبدلا من ذلك توجهت الى التعامل مع جميع الدول بالقدر الذي يخدم مصالحها الأقتصادية التي تأتي في المرتبة الأولى  في قائمة أهتماماتها.
شعوب الشرق الأوسط لا زالت أسيرة وستبقى  كذلك ربما لقرون أخرى بسبب الأنتماءات العرقية والطائفية وقلة الوعي أذ تتغنى بأمجاد الماضي رافضة القبول بأن العالم يتطلع الى ما يوسع ساحة الحقوق المدنية للبشر بعيدا عن الغيبيات التي لا زالت مسيطرة على العقلية الشرقية وبأن حياة الأنسان يجب أن تبنى على المستقبل وليس على الماضي الذي ولى من غير رجعة .
لا يشذ شعبنا سواء سمي كلدانيا أم سريانيا أو آشوريا عن هذه القاعدة حيث ركب نفس الموجة وأن متأخرا بعدة عقود عن الشعوب الأخرى المحيطة به في الوقت الذي تتجه  فيه  الحضارة البشرية نحو مبادئ حقوق الأنسان بغض النظر عن الأصل  والجنس والقومية وتقييمه بما يستحق أستنادا الى ما هو حاصل عليه وكمثال على ذلك منح جائزة نوبل للسلام لأمرأة يمنية ولأفريقيتين كتقييم فردي من دون ربط مع دولهن أو قومياتهن.
الشعب المسيحي أو ما تبقى منه في العراق هو من دون شك سليل الأمبراطوريات التي سادت في القرون الغابرة ولكنها بادت وهذا هو حكم  التاريخ والمثل يقول أن لكل زمن دولة ورجال ومجرد التفكير بأعادة تلك الأمجاد في ظل الظروف الدولية الحالية يعتبر ضربا من الخيال والبكاء على الأطلال والتعصب لما لم يعد له وجود سوف لن يخدم قضايانا المصيرية بأي شكل من الأشكال.
أن بقاء الرافديني ( كلداني/ سرياني/ آشوري) تحت حكم الغير لقرون طويلة وعدم تكافؤ الفرص  أمامه  و بسبب الضغوط والأعتداءات التي مورست ضده ولقناعته بأنه لم يعد بأمكانه أستعادة حقوقه القومية المسلوبة أخذ يفقد تدريجيا شعوره القومي وبدأ بالأبتعاد عن السياسة واللجوء الى الأعمال الحرة بغية توفير لقمة العيش الصعب لعائلته تمكنه من الأستمرار في الوجود ويا ما أكثر الذين فشلوا في توفير تلك اللقمة الأمر الذي دفعهم مجبرين على تغيير مبادئهم وقناعاتهم.
كما قلنا فأن الشعور القومي الذي ظهر للوجود لدى أبناء شعبنا متأخرا  لم يكن ليظهر لولا المحيط الذي سلك نفس الطريق قبلهم كالأتراك والعرب والكورد وغيرهم ونتيجة لذلك ظهرت أحزاب ومنظمات قومية كثيرة وتحت تسميات براقة تتغى بأسم الكلدان والسريان والآشورييين والمأخذ عليها أنها تأسست على يد بعض هواة السياسة من دون أستقطاب جماهيري وفي أغلب الحالات لم يكن لمعظم تلك الشعوب علم مسبق بتأسيس تلك الأحزاب أو الجمعيات وخاصة تلك التي تأسست في المهجرالتي لا تمثل حتما ألا القلة المحيطة بها لبعدها عن الغالبية العظمى من شعوبها سواء في الداخل أو حول العالم وتبقى غير ذات فعالية على أرض الواقع مهما علا صوت أعضائها وكثرت مؤتمراتهم النهضوية وكتاباتهم الأنترنتية.
الشعب الكلداني الذي يمثل كما يقال ثمانين بالمائة من مسيحيي العراق يمتاز بضعف شعوره القومي مقارنة مع المجتمعات المحيطة به ولذلك فشل في أيصال ولو ممثل واحد الى مجلس النواب في الأنتخابات الأخيرة وهذا الفشل يتحمل نتائجه الجميع بدءا ببعض رجال الدين الذين تدخلوا لصالح فلان وعلان أو السياسيون الذين غلبت عليهم المصالح الشخصية وحب الشهرة أو الذين ترشحوا للأنتخابات من دون أستحقاق وكذلك عامة أبناء الشعب الكلداني الذين قصروا كثيرا في المشاركة في الأنتخابات أو أعطوا أصواتهم للآخرين.
أن أي أنسان يريد أستنهاض الشعور القومي لدى أي شعب لا بد له أولا أن يهيء له قادة مؤثرين لهم مكانتهم في المجتمع  وتوفير المستلزمات التي تساهم في أيقاض هذا الشعور سواء عن طريق الأعلام أم المساعدات الأنسانية مادية كانت أم معنوية التي يحتاجها الكثيرون تجعلهم يشعرون أن هناك أناس يمكنهم الأعتماد عليهم يرعون مصالحهم بعيدا عن المصالح الشخصية وهذا لا يتم ألا بجهود مكثفة يشترك فيها الجميع وأن وضعنا الحالي وللأسف لا يؤهلنا لبناء كوخ فكيف أذا فكرنا بأقامة محافظات وأقاليم؟
أني وككلداني محايد أرى أن أكثرية المتواجدين من قياديي القومية على الساحة الكلدانية منغلق على ذاته يعلق  فشله على شماعة الآخرين ولا يعترف بكونه بعيدا عن الشعب وتطلعاته ويتخذ قراراته بدون الرجوع الى آراء الأغلبية الصامتة من أبناء قومه أم أنه من هواة  المناصب  وحصص الكعكة كما يسمونها وديدنه الأكثار من المقالات الأنفعالية وتكرار نفس النغمات المملة وأستعمال الألفاظ الجارحة ضد من يخالفهم الرأي متناسين بأن الشعب لم ينتخبهم ولم يخولهم التكلم بأسمه وبأنهم لا يمثلون ألا أنفسهم والمجاميع الصغيرة المحيطة بهم.
أقود مثلا حبذا لو أقتدت به جميع القوميات في الشرق الأوسط وهو نموذج الولايات المتحدة الأمريكية حيث أعيش أذ فيها كل القوميات والمجاميع التي خلقها الله ولكل مجموعة حق الحفاظ على خصوصياتها القومية واللغوية والحكومة الفدرالية تشجعهم على ذلك ولكن في المحصلة النهائية فأنهم جميعهم يتعلمون لغة البلد الأنكليزية ويسمون أنفسهم أمريكيين ليس كتسمية قومية وأنما كأنتماء الى وطن يتسع لجميعهم ويرعاهم من دون تفرقة أو تمييز.متى يا ترى يرى العراق ودول الشرق الأوسط مثل هذا الأنفتاح؟
عبدالاحد سليمان بولص

100
التعصب ومؤتمر النهضة الكلدانية
المزمع عقده في سان دييغو

سبق لي أن نشرت بتاريخ 16 آذار 2011 بعض الآراء والأستفسارات حول مؤتمر النهضة الكلدانية المزمع عقده في مدينة سان دييغو في كاليفورنيا في الفترة بين 30/3 و 1/4/2011 من دون أن أتعرض  لأي شخص  وقد تمنيت للمؤتمر كل النجاح وطالبت بأقامة مؤتمرات أكثر شمولا في المستقبل كما طالبت بأن يدرس المؤتمرون فكرة أنشاء هيئة مستقلة لجمع المساعدات لأبناء قومنا من الكلدان المنتشرين في دول العالم المختلفة حيث يلاقي الكثيرون منهم أسوأ الظروف في معيشتهم وهذا أفضل كما أكدت وأؤكد من اللهاث وراء حصة من الكعكة العراقية صعبة المنال وقد أنبرى أحد الأخوة من مدعي تمثيل الكلدان بالرد علي بطريقة أثارت عندي الشفقة عليه لأنه كما يبدو لم يقرأ أو لم يفهم ما كتبته أو ما عنيته وأخذ يغرف يمينا وشمالا في مواضيع لا علاقة لها بالأمر والظاهر أن تعصبه أو ربما شغفه بحصة من الميزانية العراقية أو تلك التي لحكومة أقليم كردستان قد جعله يكتب بهذا الأسلوب المؤسف ولولا رغبتي في أيضاح الأمور للقراء الكرام في النقاط التالية لما عاودت الكتابة حول الموضوع ولا الرد لما لا يستحق الرد:
1) يصفني الأخ بالمتصيد من دون سابق معرفة شخصية بيننا ومن دون أن يذكر ما هو الصيد الذي أركض وراءه ولا عجب فأن دعاة القومية المقيمون في المهجر العائشون بيسر على رواتب الرعاية الأجتماعية التي تمنحها الدول المضيفة مشكورة يتوهمون أن بأمكانهم الحصول على حصة من الكعكة العراقية بنفس السهولة.
2) يؤيد صاحب الرد بأن الدعوة قد وجهت لأناس محددين كما ذكرت ويضيف :(رغم أن المؤتمر لم يقل بذلك وأن حصل فأنه عين الصواب لأن الكلداني المدعو الى المؤتمر يجب أن يكون مؤمنا بكلدانيته ومقاوما لتهميشها أو صهرها في قوميات أخرى ولم تكن يديه قد تلطخت بالمال السائب الحرام .......): والى آخره من الكلام غير الموزون ولا أعلم من الذي خوله حق تقرير مثل هذه الملفات الخطيرة بحق الكلدان وهل عينه المشرفون على المؤتمر رئيسا لهيئة النزاهة أم مديرا للتحريات الجنائية لديهم؟
 3) يشبك صاحبنا السيد سكرتير الحركة الديمقراطية الآشورية والسيد "بريمر" والملك سليمان الحكيم  وغيره في الموضوع ولا أفهم ما علاقة هؤلاء بموضوع النهضة الكلدانية   وربما يكون تعصبه القومي قد دفعه لأن يحسبني على الأخوة في الحركة الديمقراطية الآشورية ويشرفني أن أكون منتميا الى أية طائفة مسيحية عراقية غير مسيسة لأننا جميعنا أخوة في الدين والوطن  وهذا لا يتعارض مع كوني كلداني خالص أبا عن جد وأذا كانت بعض الأسماء قد أستثنيت من توجيه الدعوة أليها فأن وراء ذلك أسباب قد  يجهلها ولا يعنيني الأمر  لأني غير مستعد لحضور أي مؤتمر أنتقائي ومسيس لأجندات خاصة.
4) يقول صاحبنا أن  ميزانية العراق 100  مليار دولار وهي بالفعل 84 مليار وحصة الأقليم منها 17%  أي ما يعادل 14.28 مليار دولار ولكن ما هو غير صحيح هو قوله أن نسبة الكلدان في الأقليم 20%  وهي في الواقع لا تتجاوز 3 أو 4 % وعليه لو تحققت الأحلام في توزيع الموارد بنسبة مئوية في زمن اللغف المشروع في العراق الذي يأتي في التسلسل الثاني من أفسد دول العالم فأن حصة أبناء قومنا تتضاءل ألى ما يقارب  نصف مليار دولار وعليه سوف لن تكون هناك حصة لأبناء المهجر علما بأن حكومة الأقليم لم تقصر في مساعدة المسيحيين اللاجئين اليها.
5) أبدى أحد الأخوة الكتاب قبل يومين برأيه حول نفس الموضوع وقد رد عليه أحدهم بأسلوب القذف والتشهير غير الحضاري ( الرابطان 1 و 2 ادناه) بالرغم من أن ملاحظات ذلك الشخص كانت هادئة وهادفة. فأذا رضي الذين يدعون تمثيل الكلدان لممثليهم بهذا الأسلوب فلنقرأ السلام على الكلدان قبل الكلدانية التي تنازع كلغة من أقدم اللغات في العالم.
6) كل أنسان حر في أبداء رأيه ويجب على الجميع أحترام الرأي المقابل وأن تباينت القناعات حول أية نقطة  فأن معالجتها يجب أن تتم بالتفاهم عن طريق المناقشة المفتوحة وبحجة مقابل حجة وليس بالأسلوب المتخلف الذي لا يعرف البعض غيره فنحن نعيش في دول متقدمة تحترم حقوق الأنسان ورأيه ولا بد لنا أن نتعلم ونتثقف وبعكس ذلك فعلينا أن نصمت.
وأخيرا ولأني مهتم بأمر أمتي الكلدانية أرى أن من أساسيات العمل القومي هو أن يكون من يعمل فيه ملما بلغته الأم وعليه فأن على كل من يسمي نفسه كاتبا أو أديبا كلدانيا أن يتقن هذه اللغة وأن يكون متمكنا من الكتابة بها حفاظا عليها من الضياع .  كما أدعو مجددا للمؤتمر بالنجاح الكامل رغم تحفظي على برنامجه وآمل أن يتم التركيز على معالجة السلبيات التي تطبع عليها البعض من هواة الكتابة حتى يخرج  بما يساعد على نهوض الحس القومي لدى الكلدان وبخلاف ذلك فأن هكذا مؤتمرات أن لم تحاول تصحيح الأخطاء والأستفادة منها تصبح نكسة بدل أن تكون نهضة.
عبد الاحد سليمان بولص
رابط رقم 1
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,491906.msg5114683.html#msg 5114683
رابط رقم 2
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,491918.msg5114851.html#msg5114851


101
 مؤتمر النهضة الكلدانية في سان دييكو
ما له وما عليه
بحسب الدعوة الموجهة من قبل بعض الناشطين في المجال القومي الكلداني من أبناء المهجر ومن أميركا تحديدا وبموجب الأعلان المنشور في موقع( كلدايا.نت) التابع لكاتدرائية القديس بطرس في غرب أميركا سينعقد مؤتمر النهضة الكلدانية في مدينة سان دييغو الأميريكىة /ولاية كاليفورنيا  وفيما يلي نص الأعلان:
إعلان عقد المؤتمر الكلداني العام
لمستقبل أفضل لشعبنا الكلداني وللظروف القاسية التي يمر بها في الوطن الأم العراق، ولضرورة قيام مؤسسة كلدانية عالمية هدفها الأساس الدفاع عن حقوق أبنائنا الكلدان أينما تواجدوا في جميع أنحاء العالم،وبناءاً عليه قرر التجمع الكلداني في سان دييكو كاليفورنيا الذي يضم أكثر من عشرة جم منظمات كلدانية مختلفة الى عقد المؤتمر الكلداني العام في مدينة سان دييكو للفترة من
30/3/2011 لغاية 1/4/2011
((( النهضة الكلدانية )))
وستوجه اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدعوات الى الأحزاب والمنظمات والجمعيات والأدباء والكتاب والشخصيات ورجال الدين الكلدان للإشتراك في أعماله وتقديم آرائهم ومقترحاتهم لإنجاح أهداف المؤتمر.
اللجنة التحضيرية
د نوري بركة-صباح دمان- مؤيد هيلو-
المحامي ستيفن يونان
======================================================
******************************************
================================================
يلاحظ مما جاء بمنهاج المؤتمر المنشور في نفس الموقع (( الرابط (1) أدناه)) ما يلي:
1) أن الأسماء المذكورة في المنهاج المحدد سلفا تدل بأن المؤتمر سيحظره أشخاص مختارون  وجميع المتكلمين من المهجر عدا السيد أبلحد أفرام ساوا (أذا حضر) وجهت لهم الدعوة بحسب قناعة المشرفين وعليه فأن المؤتمر يصبح ذو طبيعة خاصة وأن ما جاء في الأعلان بأن الدعوة ستوجه الى الأحزاب والمنظمات والجمعيات والأدباء والكتاب ألخ.....لم يعد له مجال للتطبيق لأن الدعوات سبق وأن وجهت.
2)  لا يوجد أسم أي من اعضاء اللجنة التحضيرية الذين دعوا  للمؤتمر ضمن من سيلقون كلمات أثناء أنعقاده وقد يبدو الأمر غريبا لدى المتابع.
3)  من الواضح أن المؤتمر ينعقد تحت عباءة دينية وليست سياسية قومية وأن عدد من سيفسح لهم المجال للكلام محدود وبوقت لا يتجاوز 15 دقيقة لكل متكلم بأستثناء كلمتي الأفتتاح والختام التين خصص لهما وقت أطول.
4)  هناك العديد من الناشطين في المجال القومي الكلداني لهم ثقلهم لم يرد لهم ذكر ولا أعلم أن كانت الدعوة قد وجهت لهم أم لا .
5)  ذكر الأعلان أن التجمع الكلداني في سان دييغو الذي يضم أكثر من عشر منظمات كلدانية قرر الدعوة للمؤتمر من دون بيان أسماء تلك المنظمات أو المشرفين عليها لتعريف الكلدان حول العالم بالناشطين من أبناء قومهم علما بأني شخصيا أسكن سان دييغو منذ حوالي عشرين سنة ولم أسمع بهذا العدد الكبير من المنظمات الكلدانية.
6) يتضمن منهاج المؤتمر أحتفالات ترفيهية بمناسبة السنة الكلدانية أكيتو 7311  كما ذكر في الرابط رقم (2) أدناه وهناك بطاقات تتراوح أقيامها بين عشرة وأربعين دولارا للشخص الواحد وهذا يعني ان المناسبة لم تسلم من الربح المادي.
الغاية المعلنة للمؤتمر هي أقامة مؤسسة كلدانية عالمية هدفها الأساس الدفاع عن حقوق أبنائنا الكلدان أينما تواجدوا في جميع أنحاء العالم والمهمة تبدو كبيرة وصعبة وأن لم تحدد الحقوق التي سيتم الدفاع عنها والتي يقصد بها على الأرجح الحقوق السياسية بحسب تقديري الشخصي وفي الوقت الذي أرجو فيه للمؤتمرين النجاح الكامل في مؤتمرهم آمل أن يكون سابقة لمؤتمرات لاحقة أكثر شمولية خدمة للقضايا القومية لأبناء شعبنا وأطرح عليهم فكرة دراسة أنشاء هيئة مستقلة أو جمعيةغير نفعية تتخصص في جمع التبرعات المادية وتقديم الخدمات والمساعدة في أيجاد فرص عمل لكل مغترب معوز من أبناء الكلدان المنتشرين في أرجاء المعمورة أو في المناطق التي هجروا اليها قسرا في داخل الوطن وبهذا نكون قد أسدينا لهم خدمة تكون فائدتها أكبر وأهم من اللهاث وراء الأمور السياسية بعيدة المنال أو المناصب التي يحلم بها البعض ضمن الكعكة العراقية والتي أن وجدت فيجب أن تترك للمكتوين بنار الداخل وهي ليست من حقنا بأي حال من الأحوال نحن الذين أختارينا الأغتراب.
عبدالاحد سليمان بولص
        http://kaldaya.net/2011/News/03/Mar11_E2_UpdatedSchedule.html1-
http://kaldaya.net/2011/News/03/Mar11_E1_AnGeneralChaldeanCom.html2-

102
حول أستحداث محافظة مسيحية في العراق

أستحداث محافظة لأبناء شعبنا المسيحي أصبح المطلب الأهم للكثيرين في الوقت الذي يتشاءم آخرون عن مجرد التفكير بمثل هكذا محافظة والفريقان قد يكونان محقين في رأيهما تبعا للظروف الصعبة وكثرة الأضطهادات  التي طالت هذه الفئة المسالمة من أبناء الشعب العراقي وأن صح القول جزئيا بأن الأضطهاد قد طال الجميع فأن ذلك ليس كل الحقيقة لأن ما طال المسيحيين كان مضاعفا وغير مبرر بالمرة لكونهم لا يملكون ميليشيات خاصة بهم ولا يعادون أحدا ولا يتصارعون على السلطة وكراسيها كما هي الحال مع  المكونات الأخرى  التي تتناحر فيما بينها بسبب تلك المناصب أو لأسباب طائفية.
الأسباب التي تدعو مؤيدي فكرة أنشاء محافظة مسيحية في معظمها ناتجة عن عاطفة  يحركها ما حل بهم من مصائب من تقتيل وسلب وأختطاف ومحاربة في الرزق الحلال أو فرض معتقدات الآخرين عليهم وأجبارهم على دفع الجزية والأتاوات التي وأن نسبت الى التكفيريين من منتسبي تنظيم القاعدة فأن الكثير منها  جاءت من غير أعضاء القاعدة ومن أناس متعصبين ينتمون الى ميليشيات مسنودة من قبل قادة لها ممثلون بالحكومة المركزية أو من قبل عصابات نفعية غاب عنها الوازع الأنساني ولذلك يعتقد هؤلاء  بأن  تمركزهم في هكذا محافظة  سوف يبعدهم عن مضطهديهم ويمكنهم من حماية أنفسهم بأنفسهم.
أما الذين يناهضون فكرة أنشاء تلك المحافظة فلهم وجهة نظر مخالفة  أذ يؤمنون بأن كل أرض العراق وطنهم وأن حصرهم في بقعة واحدة قد يجعلهم هدفا سهل الوصول أليه أكثر من قبل بالأضافة الى وقوع سهل نينوى ضمن المناطق المتنازع عليها والتي تحولت تسميتها الى المناطق المستقطعة  في حين تؤكد محافظة نينوى ذات الأغلبية العربية جهارا بأنها ضد فكرة أيجاد محافظة تستقطع  من أراضيها تخصص للمسيحيين. يجب أن لا ننسى بأن نسبة المسيحيين في سهل نينوى قد لا تتجاوز النصف من مجموع سكانه حيث هناك اليزيديون المنقسمون بين من يعتبر نفسه كرديا وبين من يتمسك بقومية مستقلة بالأضافة الى الشبك والكرد والعرب والتركمان.
هناك عقدة مستعصية بين فئات المكون المسيحي نفسه حيث التشرذم الحزبي والطائفي والقومي ظاهر للعيان مسببا أنعدام الثقة فيما بينهم ومحاولات الألغاء التي يقوم بها كل طرف تجاه الأطراف الأخرى وعدم تمكنهم لحد اليوم من الأتفاق على تسمية موحدة تجمعهم ولو ظاهريا تمكنهم من التفاوض مع الحكومة المركزية أو حكومة الأقليم تحت راية واحدة هذا بالأضافة الى توزعهم الجغرافي والتاريخي في معظم أجزاء العراق حيث لهم ارتباطات ومصالح في معظم المحافظات وبصورة خاصة في الوسط والجنوب كما لهم تواجد كثيف في كل من محافظتي أربيل ودهوك. فهل ستصبح المحافظة الجديدة  نقطة تجمع لهم تستوعبهم جميعا؟  ثم ما هي مقومات المحافظة الوليدة الأقتصادية  والخدمية لتفي بحاجة كل الوافدين أليها والتي أن أستحدثت فلا بد عليها أن تبدأ من الصفر وتحتاج الى دعم وموارد كبيرة لا نعرف كيف ومن أين سيتم توفيرها.
من الناحية الأدارية من سيكون المحافظ المتمكن لأدارة هكذا محافظة مكونة من  قوميات وأديان غير متجانسة فهل سيكون مسيحيا وأني أرى بأنه سيكون من الصعب  أتفاق جميع المسيحيين على شخص واحد بسبب الخلافات المشار أليها ولو أتفقوا فرضا فهل سيقبل اليزيدي أو الشبكي به أم أن  كل جهة سوف تطالب بأن يكون منصب المحافظ من نصيبها؟ وهل سترتبط المحافظة بالحكومة المركزية أم بحكومة أقليم كردستان؟ هذه الأسئلة وأسئلة أخرى كثيرة تتطلب الدراسة والأجابة.
الوضع العام في العراق مؤسف حقا ليس فقط للمسيحيين الذين يهاجرون مضطرين بل لكل الأطياف فلو نظر المسؤولون  بتجرد وببعد نظر الى كون المسيحيين من أقدم سكان العراق وأن هجرتهم خسارة للبلد لأن فيهم الكثير من الكفاءات  التي يحتاجها البلد ولو وفرت لهم سبل العيش الكريم الآمن لما هاجروا الى المجهول الذي لا يرحم والذي سوف يفقدهم هويتهم بعد جيل أو جيلين لا بل أقول وبثقة بأنه لو توفر الأمان والعيش الكريم لعاد الكثير من المسيحيين وغيرهم من المهاجرين الى وطنهم الذي يبقى في حدقة أعينهم مهما طال غيابهم عنه.
متى يا ترى يعود العراق وطنا لكل أبنائه الذين يعشقونه ويتمنون أن يحتموا تحت أجنحته ومتى يفكر كل مسؤول في مقولة  السيد المسيح لأورشليم " يا أورشليم يا أورشليم يا قاتلة الأنبياء وراجمة المرسلين اليها كم  مرة أردت أن أجمع أبناءك كما تجمع الدجاجة فراخها تحت جناحيها ولم تقبلوا"؟  أن العراقيين يبحثون عن الدجاجة التي ترضى بأن تجمعهم تحت جناحيها ولكنهم لا يجدونها وهنا المصيبة.
هل سيخلق درس تونس ومصر وما سيلحقهما حتما  جوا جديدا يرفع سقف حقوق المواطنة ويجنب الحكام في المنطقة والعالم الثالث مغبة الأستمرار في التفريط بمصالح شعوبهم ومنحها الحقوق الأنسانية كاملة أم سيبقى الغرور والمصالح الأنانية متحكمين بسلوكهم الى أن تثور عليهم شعوبهم وتوصلهم الى سلة مهملات التاريخ؟
عبدالاحد سليمان بولص

103
أعطوا المسيحي فرص عمل متكافئة وخذوا منه بيع الخمور

كان المسيحيون وبأعتراف التاريخ الأسلامي الصريح منذ الفتح الأسلامي ولحد اليوم معروفين بالتوجه العلمي والثقافي وكانوا هم الأطباء المعتمدين لدى الخلفاء ودواوين الدولة والكتبة والمترجمون الذين نقلوا العلوم اليونانية الى اللغة العربية ولم تكن أية دار خلافة أو وزارة قادرة على الأستغناء من خدماتهم وكانو هم أصحاب المدارس والمستشفيات ولا زال الكثير من أسمائهم يتردد لحد الآن.
كانت الثقة عالية بهم ويشتهرون بأمانتهم ومحافظتهم على كل ما  يؤتمنون عليه ولا يذكر التاريخ ألا  ما ندر أن أحدهم خان تلك الأمانة التي هي من صفاتهم ومن صلب عقيدتهم التي تحتم عليهم أعطاء ما لله لله وما لقيصر لقيصر وتحرم عليهم أستغلال ما ليس لهم ولذلك أعتمد عليهم أكثرية الخلفاء من بني العباس  في تسيير الأمور الأدارية  التي أجادوا فيها مما جعلهم موضع حسد  ومنافسة من قبل الآخرين وقد أخذت مواقعهم تلك تضعف تدريجيا مع تقادم الزمن  وبحسب قوة الضغط الذي كان يسلط على المسؤولين الكبار في الحكم ضدهم.
لقد تقلصت سبل  العيش لمن تمكن منهم جراء المضايقات ودفع الجزية من المحافظة على دينه وبعد فقدان مراكزهم وأراضيهم الزراعية التي أنتقلت الى يد مواطنيهم المسلمين ولصعوبة توفير لقمة العيش للكثيرين منهم فقد أضطروا  الى ممارسة بعض الأعمال الهابطة التي لم تكن ضمن توجهاتهم كما هي الحال في الوقت الحاضر مثل ممارسة تجارة بيع الخمور التي حوربوا سابقا ويحاربون حاليا بسببها والممنوعة رسميا على المسلمين الذين  رغم المنع ينافسون المسيحيين في تعاطيها.
الميسحي بشكل عام كما يعلم الجميع مسالم  وجدي ومثابر في أعماله وأمين في أداء مهامه  وسلس في تعامله مع الآخرين وبالرغم من تهمة تعاطيه للمشروبات الكحولية ألا أنه وأن تعاطاها البعض منهم فأن ذلك يكون بنسبة معقولة مقارنة مع متعاطيها من المسلمين الذين وعلى قاعدة كل ممنوع متبوع يتعاطونها لحد الثمالة كلما توفرت لهم ولا يخفى على القارئ الكريم بأن الدين المسيحي وبالعكس عما هو مشاع عنه فأنه يحرم تعاطي الكحول ولا يسمح ألا بأستعمالات محدودة وبكميات بسيطة كأن تكون علاجا لآلام المعدة وغيرها ومن خالف القاعدة فهو حر لأنه لا يوجد فرض في التعاليم المسيحية.
كمبدأ عام وأستنادا الى كل القوانين المدنية وحقوق الأنسان المعاصرة فأن كل شخص  حر في تفكيره وتقرير مبادئه وأعتناق عقيدته وله حرية التعبير عن آرائه والدين الأسلامي ربما هو الوحيد الذي شذ عن هذه القاعدة حيث يفرض الصوم والصلاة والعبادات على منتسبيه وغيرهم من الأديان الأخرى كما هي الحال في صوم رمضان وأن كان هذا الفرض مقبولا قبل ما يزيد عن 1400 سنة فأني واثق بأن الكثيرين لا يتقبلونه الآن الأمر الذي يدفعهم الى النفور والأبتعاد عن التدين أكثر من تقربهم أليه.
وعودة الى العنوان فأني أرجو أن يمنح المسيحي فرصة متكافئة مع أخيه المسلم في التعيين في الوظائف العامة وفي مراتب الجيش والشرطة وفسح المجال أمامه في وسائل العيش الأخرى بحرية سواء كانت مهنية أو تجارية وعندها أقول لكم هنيئا لكل من يقدم على بيع الخمور وتعاطيها لأنه سوف لن يكون هناك مسيحي واحد يعمل في هذا الحقل  الذي أتبعه  البعض منهم مضطرا كما قلنا وسنلاحظ  حينئذ الشفافية والأنفتاح في أعمال الدوائر الحكومية وانحسار حالات الفساد المالي الشائع حاليا مثل تعاطي الرشوة وغيرها من الأعمال المرفوضة.
هذا نداء أوجهه الى كل مسؤول في الدولة العراقية ولا أبغي من ورائه غير المصلحة العامة وليست له أية علاقة أو تحيز بسبب أنتمائي الديني علما بأني قد أمضيت جل أيام عمري في الخدمة العامة وألاحظ الفارق الكبير والتراجع  الوظيفي الحاصل في مجمل دوائر الدولة رغم بعد المسافة التي تفصلني عن البلد لأني أعيش في المهجر وكلي أمل بأن يأتي اليوم الذي تعود فيه  المياه الى مجاريها ويتمكن كل مهاجر عراقي من الرجوع الى وطن أجداده ليعيش فيه بأمان.
عبدالاحد سليمان بولص
 


104
أستهداف وتصفية المسيحيين العراقيين والأقليات الأخرى
 بصريح العبارة: من المسؤول ؟
لقد سطرت الكثير من المقالات حول هذا الموضوع من قبل مختلف الجهات وكثرت الأستنكارات  الرسمية والشعبية على ما يتعرض له المسيحيون من تعديات ولكون الأستهداف مستمرا  بلا انقطاع فلا بد من الأكثار من مثل هذه الكتابات علها تجد أذنا صاغية لدى المسؤولين وتحرك ما قد يكون متبقيا من ضمير أنساني لدى منفذي هذه العمليات الأجرامية أن وجد لديهم ضمير أصلا.
أستفحلت محنة العراقيين وبصورة خاصة المسيحيين منهم منذ بداية الأحتلال الأجنبي للعراق سنة 2003 وذلك لأخلال المحتل بالقوانين الدولية التي تحتم عليه حماية المدنيين أثناء الحروب وبالعكس من ذلك قامت تلك القوات بأطلاق يد الكثير من القوى الظلامية وشجعتها على تأسيس ميليشيات ظاهرها  ديني وباطنها أنتهازي ومصلحي تقودها حالة الشعور بالنقص سواء من الناحية المادية أو الثقافية أو كنتيجة لحالة  الأستهداف المستمر لعقود من الزمن التي مارسها النظام السابق ضدها  ولكون المكون المسيحي وغيره من الفئات الصغيرة كاليزيديين والصابئة المندائيين لا يملك وبتعبير أدق لا يرغب بأمتلاك ميليشيات خاصة  فقد تم أستهدافهم بأستغلال نقطة ضعفهم هذه.
يقال أن منتسبي تنظيم القاعدة وما يسمى بدولة العراق الأسلامية هم المسؤولون عن كل الجرائم التي لحقت بهذه الفئات المسالمة وهذا قد يكون  جزءا كبيرا  من الحقيقة ولكنه ليس كل الحقيقة لأن الأضطهاد قد بدأ منذ السنة الأولى للأحتلال وفي مدن الجنوب وبصورة  خاصة في محافظة البصرة التي وقعت منذ البداية تحت سيطرة ميليشيات ذات لون محدد ولم يكن  هناك وجود بارز أن لم يكن معدوما لتنظيم القاعدة  حيث بدأ تحديد الحريات وفرض المظاهر الدينية الأسلامية على غير المسلمين بشكل صارم وحوربوا في مصادر رزقهم المتمثلة ببعض الحرف التي أمتهنوها مجبرين مثل صالونات الحلاقة وبيع الخمور بسبب عدم تكافؤ  الفرص للحصول على وظائف في دوائر الدولة التي تم تحديدها وتقنينها بحقهم بشكل بارز وأن كانت مثل هذه التقييدات موجودة ومتوارثة منذ قرون ألا أنها أستفحلت بعد الأحتلال.
تعلن الحكومة العراقية ويصرح الكثير من المسؤولين بأنهم يعملون على حماية المسيحيين وغيرهم من الفئات التي يسمونها بالأقليات الأصيلة في تكوين الموزائيك العراقي وهذا بحد  ذاته كلام جميل ولكن ما هي أمكانياتهم ورغبتهم الفعلية في تطبيقه أذ بات من الصعب التمييز بينما أذا كان هذا الكلام مقصودا فعلا أم انه لمجرد التخدير الوقتي ولسد الأفواه المعترضة سواء من الداخل العراقي بكل أطيافه حيث  الكثير من الأصوات الخيرة ترفض هذا الأستهداف المقيت  أو التقارير الواردة من الخارج وبصورة خاصة من ممثلي الأمم المتحدة تلك التقارير غير الملزمة التي لم تصل يوما لحد الجدية أذ لا تفرق كثيرا عن تصريحات المسؤولين العراقيين.
كان أول عمل قامت به المحاكم العراقية هو محاكمة رجال العهد السابق عن جريمة مذبحة الدجيل التي ذهب ضحيتها 148 مواطن بريء وتم تنفيذ الأحكام بصورة عاجلة رغم وجود محاكمات أخرى أكبر وأهم من جريمة الدجيل أتت بعدها في التسلسل مثل حلبجة ومقتل التجار وغيرها في حين أن مذابح الأقليات لم يشر أليها أحد لا من بعيد ولا من قريب ألا ما ندر مثل مذبحة قرية صوريا التي ذهب ضحيتها معظم أهل القرية وبقرار من ضابط صغيرغير مخول من ضباط الجيش العراقي كان هو الحاكم والمنفذ مقترفا جريمة يندى لها الجبين والأدهى والأمر في الموضوع أنه لا يزال طليقا ولم يلاحقه أحد بحسب المعلومات المتوفرة.

جريمة أخرى كبرى من الجرائم التي نفذت بحق المسيحيين هي تلك التي ذهب ضحيتها المغفور له رئيس أساقفة الموصل المطران بولص فرج رحو ورفاقه الذين أستهدفوا جهارا وأمام المارة في الشوارع وفي وضح النهار حيث حوصروا من جميع الجهات وقد أشترك في الجريمة ما لا يقل عن عشرة أشخاص وكل ما صرحت به الحكومة بعد فترة هو أعدام شخص منتم  لتنظيم القاعدة في قضاء حديثة وكأنه أن صح الخبر كان قد نفذ الجريمة لوحده والسؤال الذي يطرح نفسه هنا هو لماذا لم تتم المحاكمة علنا وتعلن من على شاشات التلفزة كما جرت للحالات الأخرى أم أن الدم المسيحي أرخص من غيره وهل لي أن أصدق بأن الأعلان كان جادا وصادقا؟ مجرد أستفسار.
لماذا أذن تقع كل هذه الجرائم وما هي الدوافع التي تختفي وراءها ولمصلحة من يتم طمسها لكي تنسى مع الوقت وألا يتوقع أحد أن تثار مجددا حين يحين الوقت كما كانت الحال مع جرائم النظام السابق؟ كتحليل محايد لا يبغي أتهام احد بصورة محددة يمكن وبصريح العبارة توجيه المسؤولية المباشرة الى جهات عديدة رئيسة وكما يلي:
أولا:
جهات خارجية ومن دول المحيط العراقي تحديدا ليس من مصلحتها حدوث أستقرار سياسي في العراق وبناء ديمقراطية فيه وأن بدأت عرجاء يمكن أن تؤثر على شعوب تلك الدول المغلوبة على أمرها أذ وصلت الحالة السياسية فيها الى أن يحكم رئيس للجمهورية دورات عديدة وعن طريق أنتخابات على شاكلة الفوز بنسبة 99.9% أو ان يستورث الأبن منصب والده الرئاسي وقد تجاوزت الفترات الرئاسية لبعضهم  ست دورات أو أكثر فيما  البعض منهم ملك مدى الحياة.
ثانيا:
تعلن القوات العراقية يوميا عن ألقاء القبض على العشرات من المجرمين ولو تم أحتساب أعداد الموقوفين بشكل دقيق لعد بالملايين ولكن مقابل ذلك قلما نسمع عن أصدار حكم قضائي بحق بعضهم لا بل يتردد أن الكثيرين منهم يفرون من سجونهم أو يسلمون الى دولهم لقاء صفقات مشبوهة أو قد يطلق سراحهم لقاء حصول توافق للحصول على تأييد الجهات التي ينتمون أليها بغية الكسب السياسي .
ثالثا:
الرجل الطيب  مام جلال  رئيس الجمهورية المتوافق عليه لفترة ثانية يرفض توقيع أحكام الأعدام الصادرة عن المحاكم المختصة بأعتباره ينتمي الى الأشتراكية الدولية التي ترفض أحكام الأعدام وفي الوقت الذي تسجل لصالحه  هذه الوقفة ذات الطابع الأنساني ألا أنه ينسى أن القانون العراقي يجيز عقوبة الأعدام والتي رغم قساوتها تعتبر درسا يمنع تمادي الكثيرين في أجرامهم وأن كان لا بد للسيد الرئيس أن يمتنع عن توقيع تلك الأحكام فأني أرى أنه كان الأولى به رفض المنصب لأن موقفه هذا يتقاطع مع القانون العراقي.
رابعا:
مما لا شك فيه أن جل الوظائف الحكومية قد شغلها اناس ينتمون لهذه الفئة أو تلك من القوائم الرئيسية المسيطرة على الحكم في العراق بغض النظر عن الكفاءة والأختصاص والأهم من ذلك الأخلاص وهي مخترقة أو أنها تفضل مصلحة قائمتها على المصلحة العامة ولا بد من أجراء غربلة شاملة لأستبعاد كل مفسد والأبقاء على المخلصين منهم فقط.
خامسا:
المجرمون المغسولة أدمغتهم الحالمون بحور العين يأتي معظمهم من خارج العراق ولولا وجود تغطية ومساندة كبيرة من أناس من الداخل لما تمكنوا من التحرك بهذه الحرية وتنفيذ جرائمهم ولا بد أن وراءهم منظمات متمرسة للتنفيذ ولكن العجيب هو كيف تتحاشى وتتفادى هذه الجهات رقابة  قوى الأمن الداخلي التي يبلغ تعدادها أرقاما خيالية ؟
سادسا:
لم تصدر في يوم من الأيام فتوى تحرم مثل هذه الجرائم من اي من الجهات المتنفذة في الحكم سواء الشيعية منها أو السنية وكل ما يصدر بين فترة واخرى من تصريحات خجولة لبعض رجال الدين لا يرقى الى درجة التحريم ولابد أن الدافع لهذا الأمتناع سببه وجود بعض الآيات في سور القرآن تشجع على مثل هذه الأعمال يستغلها التكفيريون أساسا يستندون اليه في تنفيذ عملياتهم متناسين أن هذه الأفعال المستهجنة تسيء الى الأسلام أكثر من أسائتها للآخرين حيث أصبح العالم ينظر الى كل مسلم وكأنه أرهابي بالرغم من أن الأكثرية الساحقة منهم بريئة من هذه التهمة.
وأخيرا كلمة صادرة عن قلب متألم أوجهها الى أخوتي المسيحيين وبقية الأخوة من الأقليات الأخرى المستهدفة ومع حبي العميق لوطني العزيز المستباح وتقديري العالي لرجال الدين الكرام الذين يشجعون الناس على البقاء وكحل آني ومؤلم جدا لأن الوطن هو أعز ما يفتخر به كل مواطن صالح فأني أطالب كل من أستطاع مغادرة البلد أن يغادره اليوم قبل غد وبدون تردد ومن ليس بأستطاعته الهروب الى الخارج أن يستغل الفرصة الثمينة التي وفرها أقليم كردستان والأنتقال الى هناك وتحمل كل الصعوبات وهذا  أفضل من الأستمرار في تلقي الضربات  المؤلمة حيث قلما يمر يوم لا نسمع فيه عن مقتل مسيحيين هنا أم هناك والى أن يأتي يوم الفرج القريب لكل العراقيين بعون الله. أنا أعلم بأن ما أطلبه صعب جدا ولا يؤيدني فيه كثيرون ولكنه يبقى أهون الشرين أذ أن الحياة أثمن من أي شيء يمكن للأنسان أن يمتلكه.
عبدالاحد سليمان بولص


105
 كنيسة المشرق وكرسي روما
وحياة البطريرك يابآلاها

يشير كتاب حياة بطريرك كنيسة المشرق الصيني المولد (المغولي)  الراهب مرقس والذي أتخذ أسم مار ياب آلاها لما أرتقى الى السدة البطريركية في شهر تشرين الثاني وفي الأحد الأول من سابوع تقديس الكنيسة سنة 1281 وقد تمت رسامته في كنيسة كوخي الكبرى في  وساليق وقطيسفون على يد الأب القديس مارن عميه رئيس أساقفة عيلام  وبحضور  كل من مار أيشوع زخا رئيس أساقفة أربيل ومار كبريال رئيس أساقفة الموصل ونينوى ومار أيليا رئيس أساقفة داقوق وبيث كرماي (كركوك) ومار أبراهام رئيس أساقفة طرابلس وأورشليم ومار يعقوب رئيس أساقفة سمرقند ومار يوحنان رئيس أساقفة أذربيجان مع بقية الأساقفة وعددهم أربعة وعشرون.
وبأختصار يقول الكتاب بأن الراهب مرقس وزميله الراهب صوما المتوحدين في مغائر بجبال الصين قررا الذهاب الى القدس للتبرك بالأماكن المقدسة وبعد أخذ بركة القديس مار كيوركيس رئيس أساقفة الصين لكنيسة المشرق في ذلك الوقت توجها نحو هدفهما وبعد سفر طويل ومضن وصلا الى بغداد مقر البطريكية لكنيسة المشرق وقد أصابهما الأحباط لما علما بأستحالة متابعة السفر لأن طرق الشام والقدس مقطوعة بسبب الحروب الدائرة هناك ووبناء على توجيهات البطريرك مار دنحا الذي أكد لهما أستحالة الذهاب الى أورشليم في تلك الظروف قررا البقاء لديه .
بعد أستلام مار ياب آلاها السدة البطريركية وبحكم جنسه كان على علاقة قوية مع الملوك المغوليين الذين كانوا يتعاطفون مع المسيحيين قبل ان يعتنقوا الأسلام في الفترة الأخيرة من حكمهم التي سادتها  أقسى حالة أضطهاد ضد المسيحيين أوشكت على فنائهم بالكامل لولا هربهم واللجوء الى الجبال البعيدة.
وعودة الى القصة فأن الملك المغولي أركون أراد فتح بيت المقدس ورغب في طلب المساعدة من ملوك أوربا وفاتح البطريرك مار ياب آلاها بالأمر طالبا أرساله بمهمة رسمية كممثل شخصي له الى روما لطلب البركة ومن ثم الى أوربا لطلب المساعدة العسكرية ألا أن البطريرك أقنعه بعدم تمكنه ترك واجباته لفترة طويلة وأقترح عليه أرسال بديل عنه وهو معتمده الراهب صوما الذي كان يعمل مدبرا عاما لكنيسة المشرق وهكذا تم الأمر.
بدأ ربان صوما رحلته بعد تزويده برسائل الملك الى ملوك أوربا وكذلك رسالة من البطريرك الى بابا روما طالبا بركته وكان على الكرسي الرسولي آنئذ البابا هونوريوس الرابع الذي وافته المنية بتاريخ 3/4/1287 وقبيل وصول ربان صوما الى روما الأمر الذي أتاح له متسعا من الوقت لزيارة الملوك وتقديم رسائل الملك أركون لهم وكذلك بحث المعتقد الديني مع مجمع الكرادلة غير أن التأخير في أنتخاب بابا بديل أضطره لأن يبقى أكثر من سنة في أوربا الى أن تم أنتخاب بابا جديد وهو نيقولاوس الرابع في شهر شباط سنة 1288 .
خلال فترة الأنتظار جرى أختبار أيمان ربان صوما من قبل مجمع الكرادلة وبشكل مركز تمكن أن يبرهن لهم بأنه يتبع الأيمان الصحيح وأوضح لهم بأنه موفد من قبل بطريرك كنيسة المشرق لأستحصال بركة كرسي روما وبأن كنيسة المشرق رسولية وقد تأسست على يد مار توما الرسول وتلميذيه أدي وماري وبعد كثير من التمحيص والتدقيق تم قبول  أيمانه وأستضيف بحفاوة وقام بزيارة كافة الكنائس والأماكن المقدسة في روما بصحبة أمراء عينتهم كنيسة روما لمرافقته في جولاته ألا أن الكرادلة  أوضحوا له عدم مقدرتهم على تزويده بوثيقة قبول أيمان كنيسته وتثبيت بطريرك كنيسة المشرق في مركزه ما لم يتم أنتخاب البابا الجديد الذي له الحق في أعطاء تلك الثيقة.
بعد أن تم أنتخاب البابا الجديد طلب ربان صوما مقابلته موضحا بانه قد مضى عليه وقت طويل وهو مرسل بمهمتين الأولى سياسية من قبل الملك أركون وعليه تقديم نتائج زيارته للملك بأسرع وقت والثانية دينية من قبل البطريرك ولا يمكنه أضاعة المزيد من الوقت وقد تم له ما أراد وفرح كثيرا أن يكون البابا الجديد المنتخب هو نفس الكردينال الذي كان يشرف على محاورته في الأيمان والذي طلب منه البقاء حتى أكتمال الصوم الكبير والى ما بعد عيد القيامة وبعد ذلك زوده بهدايا ثمينة وأواني كنسية وبدلات مطرزة وكتاب تثبيت للبطريرك وودعه طالبا له سفرا سعيدا.
يظهر مما تقدم بأن كنيسة المشرق بأكملها كانت قد رجعت الى حضن الكنيسة الكاثوليكية منذ القرن الثالث عشر أي قبل ثلاثة قرون من التاريخ المعلن لأنبثاق كنيسة المشرق الكلدانية ولكن ما لا يمكن فهمه هو لماذا أهمل هذا الرجوع ولم يشر أليه لا من بعيد ولا من قريب.
عبدالاحد سليمان بولص
 


106
 كنيسة المشرق وكرسي روما
وحياة البطريرك يابآلاها

يشير كتاب حياة بطريرك كنيسة المشرق الصيني المولد (المغولي)  الراهب مرقس والذي أتخذ أسم مار ياب آلاها لما أرتقى الى السدة البطريركية في شهر تشرين الثاني وفي الأحد الأول من سابوع تقديس الكنيسة سنة 1281 وقد تمت رسامته في كنيسة كوخي الكبرى في  وساليق وقطيسفون على يد الأب القديس مارن عميه رئيس أساقفة عيلام  وبحضور  كل من مار أيشوع زخا رئيس أساقفة أربيل ومار كبريال رئيس أساقفة الموصل ونينوى ومار أيليا رئيس أساقفة داقوق وبيث كرماي (كركوك) ومار أبراهام رئيس أساقفة طرابلس وأورشليم ومار يعقوب رئيس أساقفة سمرقند ومار يوحنان رئيس أساقفة أذربيجان مع بقية الأساقفة وعددهم أربعة وعشرون.
وبأختصار يقول الكتاب بأن الراهب مرقس وزميله الراهب صوما المتوحدين في مغائر بجبال الصين قررا الذهاب الى القدس للتبرك بالأماكن المقدسة وبعد أخذ بركة القديس مار كيوركيس رئيس أساقفة الصين لكنيسة المشرق في ذلك الوقت توجها نحو هدفهما وبعد سفر طويل ومضن وصلا الى بغداد مقر البطريكية لكنيسة المشرق وقد أصابهما الأحباط لما علما بأستحالة متابعة السفر لأن طرق الشام والقدس مقطوعة بسبب الحروب الدائرة هناك وبناء على توجيهات البطريرك مار دنحا الذي أكد لهما أستحالة الذهاب الى أورشليم في تلك الظروف قررا البقاء لديه .
بعد أستلام مار ياب آلاها السدة البطريركية وبحكم جنسه كان على علاقة قوية مع الملوك المغوليين الذين كانوا يتعاطفون مع المسيحيين قبل ان يعتنقوا الأسلام في الفترة الأخيرة من حكمهم التي سادتها  أقسى حالة أضطهاد ضد المسيحيين أوشكت على فنائهم بالكامل لولا هربهم واللجوء الى الجبال البعيدة.
وعودة الى القصة فأن الملك المغولي أركون أراد فتح بيت المقدس ورغب في طلب المساعدة من ملوك أوربا وفاتح البطريرك مار ياب آلاها بالأمر طالبا أرساله بمهمة رسمية كممثل شخصي له الى روما لطلب البركة ومن ثم الى أوربا لطلب المساعدة العسكرية ألا أن البطريرك أقنعه بعدم تمكنه ترك واجباته لفترة طويلة وأقترح عليه أرسال بديل عنه وهو معتمده الراهب صوما الذي كان يعمل مدبرا عاما لكنيسة المشرق وهكذا تم الأمر.
بدأ ربان صوما رحلته بعد تزويده برسائل الملك الى ملوك أوربا وكذلك رسالة من البطريرك الى بابا روما طالبا بركته وكان على الكرسي الرسولي آنئذ البابا هونوريوس الرابع الذي وافته المنية بتاريخ 3/4/1287 وقبيل وصول ربان صوما الى روما الأمر الذي أتاح له متسعا من الوقت لزيارة الملوك وتقديم رسائل الملك أركون لهم وكذلك بحث المعتقد الديني مع مجمع الكرادلة غير أن التأخير في أنتخاب بابا بديل أضطره لأن يبقى أكثر من سنة في أوربا الى أن تم أنتخاب بابا جديد وهو نيقولاوس الرابع في شهر شباط سنة 1288 .
خلال فترة الأنتظار جرى أختبار أيمان ربان صوما من قبل مجمع الكرادلة وبشكل مركز تمكن أن يبرهن لهم بأنه يتبع الأيمان الصحيح وأوضح لهم بأنه موفد من قبل بطريرك كنيسة المشرق لأستحصال بركة كرسي روما وبأن كنيسة المشرق رسولية وقد تأسست على يد مار توما الرسول وتلميذيه أدي وماري وبعد كثير من التمحيص والتدقيق تم قبول  أيمانه وأستضيف بحفاوة وقام بزيارة كافة الكنائس والأماكن المقدسة في روما بصحبة أمراء عينتهم كنيسة روما لمرافقته في جولاته ألا أن الكرادلة  أوضحوا له عدم مقدرتهم على تزويده بوثيقة قبول أيمان كنيسته وتثبيت بطريرك كنيسة المشرق في مركزه ما لم يتم أنتخاب البابا الجديد الذي له الحق في أعطاء تلك الوثيقة.
بعد أن تم أنتخاب البابا الجديد طلب ربان صوما مقابلته موضحا بانه قد مضى عليه وقت طويل وهو مرسل بمهمتين الأولى سياسية من قبل الملك أركون وعليه تقديم نتائج زيارته للملك بأسرع وقت والثانية دينية من قبل البطريرك ولا يمكنه أضاعة المزيد من الوقت وقد تم له ما أراد وفرح كثيرا أن يكون البابا الجديد المنتخب هو نفس الكردينال الذي كان يشرف على محاورته في الأيمان والذي طلب منه البقاء حتى أكتمال الصوم الكبير والى ما بعد عيد القيامة وبعد ذلك زوده بهدايا ثمينة وأواني كنسية وبدلات مطرزة وكتاب تثبيت للبطريرك وودعه طالبا له سفرا سعيدا.
يظهر مما تقدم بأن كنيسة المشرق بأكملها كانت قد رجعت الى حضن الكنيسة الكاثوليكية منذ القرن الثالث عشر أي قبل ثلاثة قرون من التاريخ المعلن لأنبثاق كنيسة المشرق الكلدانية ولكن ما لا يمكن فهمه هو لماذا أهمل هذا الرجوع ولم يشر أليه لا من بعيد ولا من قريب.
عبدالاحد سليمان بولص
 


107
الكنيسة الكلدانية
بين الأزمة المالية وضعف الأدارة الهرمية

كشفت الكنيسة الكلدانية مؤخرا سرا لم يكن خافيا على المتابعين لوضعها المتأزم ماديا وذلك بالتنويه بأنه ومنذ عشرة أشهر أنقطع التموين الذي كان يأتيها من حكومة أقليم كردستان فرع أربيل التابعة في حينه للحزب الديمقراطي الكردستاني قبل توحيدها مع فرع السليمانية التابع للأتحاد الوطني الكردستاني وعن طريق الأستاذ سركيس آغاجان وزير المالية بحكم وظيفته والذي نال منفردا كل الشكر والتقدير سواء من قبل الكنيسة الكلدانية أو بقية الكنائس العراقية رغم علم جميعها بهوية المانح الحقيقي وربما كان هذا هو الخطأ الذي أدى الى ايقاف ذلك الدعم الذي لا يستهان به بعد أن فقد الأستاذ سركيس آغاجان منصبه عند تأليف حكومة الأقليم الجديدة.
الكنيسة الكلدانية هي أكبر الكنائس العراقية في عدد أبنائها ولديها الكم الأكبر من الأملاك مقارنة بغيرها وكان من المفروض أن تكون أمكانياتها المادية أفضل ولكن يبدو أن هناك خلل في ادارة وارداتها المالية يستوجب الدراسة والمعالجة  قبل أن يستفحل ويؤدي مع الوقت الى ما لا تحمد عقباه وأتباع الشفافية ومسك سجلات منظمة بكل وارداتها ونفقاتها ولا أريد الدخول في التفاصيل كما فعل غيري ألا أن الأشارة العابرة لا بد منها وقد تكون أكثر تقبلا.
لقد أدت الهجرة الكبيرة لأبناء هذه الكنيسة الى أنخفاض وارداتها في الداخل بشكل كبير ولكنها ليست الوحيدة التي تعرضت لهذا الضياع لأن الهجرة قد شملت جميع الكنائس وبنسب متقاربة غير أن هجرة الكلداني لا تعني أطلاقا بأنه قد أنسلخ عن جلده وأقولها بثقة بأنه لا  زال  محافظا على أصوله وقد توفرت لديه أمكانيات المساعدة أكثر من قبل نتيجة تحسن مداخيل الأكثرية عما كانت عليه في العراق مهما أختلفت مصادرها سواء جاءت عن طريق العمل أو الرعاية الأجتماعية التي  توفرها جميع دول المهجر بأستثناء دول الجوار التي تستغل وجود المهاجرين بأبشع الطرق.
الملاحظ في هرم المسؤولية لدى مختلف الكنائس والأبرشيات الكلدانية  وجود أستقلالية شبه مطلقة  في أتخاذ القرارات في الأمور المالية وقد وصلت الى الثوابت الطقسية أيضا حيث يلاحظ أختلاف فيها بين أبرشية وأخرى وكأن كل مطران أو كاهن  له مشيخته الخاصة يتصرف فيها كما يشاء بدون أن تكون عليه سلطة أعلى في الوقت الذي من المفترض أن تكون هناك طقوس دينية موحدة وسلطة كنسية هرمية  تراقب الجميع ولا أقول تحاسب لأن المحاسبة قد تؤدي الى مشاكل كبيرة نحن في غنى عنها.
أن موضوع بيع أملاك الكنيسة أو حتى بعض أبنية الكنائس في المناطق التي لم تعد هناك حاجة اليها أمر مقبول ومعمول به حتى في دول الغرب المسيحية وأن معظم ابنية الكنائس العائدة للكنائس الشرقية في دول المهجر قد تم شراؤها من أصحابها الأصليين الذين لم تعد لهم حاجة اليها أذ لا أهمية لبناء لا يوجد من يؤمه من  المؤمنين الذين يمثلون الثقل الأساسي لوجود الكنائس.
أن واردات بعض الأبرشيات والكنائس وخاصة تلك التي في المهاجر كبيرة جدا ويتم التصرف بها حسب تقدير المسؤول الكنسي وتستغل في أكثر الأحيان في التسابق في بناء افخم الكنائس والقاعات الملحقة بها والمستغلة للخدمات الأجتماعية وغيرها من الأمور التي لا تخلو من البذخ غير الضروري بدل أن تكون الواردات تحت أشراف هيئة كنسية عليا موحدة تدرس أحتياجات كل الكنائس وتوزع الواردات بحسب حاجة كل كنيسة بدل أن تعيش كنيسة في بذخ في حين هناك كنائس تعاني شظف العيش خاصة تلك التي في الداخل.
اما فيما يخص قبول المساعدات من هذه الجهة او تلك فأني ارى فيها أنتقاصا من هيبة الكنيسة التي يجب عليها أن ترفض كل مساعدة مهما كان مصدرها أذا كانت الغاية من ورائها التأثير على أستقلالية قرار الكنيسة أو تهميش سلطتها  وأذا تم أستغلال جميع واردات الكنيسة الكلدانية  ضمن ميزانية مركزية موحدة وشفافة ومسيطر عليها فأني واثق كل الثقة بأنه سيكون عندئذ بأمكانها تقديم المساعدات بدل الركض وراء أخذها من الغير.
الرعاة والقادة في أي مؤسسة أو تنظيم وبضمنها الكنيسة هم المثل الأعلى الذي تتأثر به  مجاميع منتسبيها أذا قدموا المثال الصالح في مختلف افعالهم ليقتدي بهم الجميع ولكن أذا كان هناك أي خلل أو  أنحراف من قبل القيادة فالتأثير يكون سلبيا ويؤدي الى تهاون وأبتعاد القاعدة عن القيادة وبصورة خاصة فئة الشباب الذين تربوا على طريقة لا تتقبل أسلوب الأدارة الذي كان متبعا في قرانا أيام زمان والذي لم يتعلم بعض القادة غيره لحد الآن.
طالما أن جسد الكنيسة يتألف من جميع اعضائه ولا يمكن الأستغناء عن أي منها فأني وكرأي شخصي أرى أنه أصبح من الضروري أشراك بعض المؤمنين العلمانيين من ذوي النزاهة والكفاءة والأختصاص في أدارة شؤون الكنائس وخاصة المالية منها وقد يقول البعض بأن هناك لجان في كل كنيسة تسمى  مجالس خورنة وهذا صحيح ولكن دور أعضاء تلك اللجان لا يتعدى جمع التبرعات أثناء القداس وتنظيم السير وقت الأزدحام وتبقى المسؤولية الفعلية رهينة بيد رجل الدين المسؤول وبشكل انفرادي مطلق.
عبد الاحد سليمان بولص


108
أستهداف الطلبة  المسيحيين في بغديدا
 من المسؤول؟

مرة أخرى تستهتر قوى الشر وتهاجم المسالمين من طلبة العلم الذي ليس بغيره سبيل للخلاص من ظلمة الجهل المطبق على عقول من ينفذ مثل هذه الأعمال الشريرة المقززة والتعدي على أناس أبرياء لا يريدون غير العيش الخالي من المنغصات اليومية لا بل يتحاشون حتى النظر على من يقومون بمثل هذه الأعمال الجبانة خوفا من أن يتصور البعض بأن لهم علاقة بهم وكل همهم هو أكمال دراستهم وستر أنفسهم وعوائلهم وكل هذه الجرائم تحدث بأسم الله والدين ولو وجد ألاه يرضى بالظلم والتعدي على مخلوقاته فلا بد أن يكون ألاها ساديا  وظالما ومصابا بمرض أنفصام الشخصية الذي يجعله يتلذذ بأذية مخلوقات أوجدها على صورته بحسب معتقد معظم الأديان المسماة بالسماوية ولكن حاشا أن يكون للألاه الحقيقي مثل هذه المزايا المنحطة التي لا يمكن أن تنطبق ألا على ألاه الشر. فبئسا لمن ينفذ أرادة ألاه الشر أبليس.
بحسب الوارد من الأخبار فان عدد الجرحى بلغ 144 طالبا وقتيل واحد وجميعهم من ابناء شعبنا وقد قيل بأن نقطة السيطرة التي حدث فيها التفجير تحوي في العادة أربعة أو خمسة من رجال الأمن غير أنه في وقت الحادث لم يكن هناك أي منهم  ولا أعلم أن كان ذلك قد حصل بالمصادفة أم أنها قضية مدبرة ومخطط لها وكل ما أشار اليه الأعلام الحكومي وبشكل عابر وحسب عادته هو حدوث أنفجار أدى الى أصابة 81 طالب مسيحي ومقتل شرطي واحد وكأن الأمر حدث في جزر الواق واق وليس داخل العراق حيث من المفروض وجود حكومة وطنية منتخبة ترعى شؤون جميع مواطنيها ولكن من أين لنا ان نعتمد على هذه الحكومة التي تلهث وراء المناصب والمكاسب ولا يهمها من أمر الوطن والمواطن شيء خاصة وأن هذه الجريمة لم تكن الأولى وسوف لن تكون الأخيرة تحت نير هكذا حكومة.
تتحمل المسؤولية كاملة  عن جميع هذه الجرائم الحكومة المركزية بصمتها المريب وتغطيتها على المجرمين والحكومة المحلية بتصريحاتها الغبية التي تشير الى وجود تقصير من قبل القوات الأمنية وتتهم جهات لها مصلحة في أحداث البلبلة دون تسميتها بشكل صريح وهذا هو ديدنها في جميع الحالات المماثلة مما يعني أنها تعرف المسبب جيدا لكنها تتقاعس عن محاسبته وأن دل هذا على شيء فأنما يدل على شراكتها الكاملة في جميع هذه الجرائم سواء بشكل مباشر أو بالتغطية على الفاعلين.
ولكن هل يمكن أن ننأى بأنفسنا عن تحمل بعض المسؤولية عما يحدث لأبناء شعبنا من مظالم وتعديات وبشكل متكرر وبدون وجه حق وخاصة نحن شعب مسالم لا نتدخل في شؤون الغير وليست لنا ميليشيات تدافع عنا أو نحارب بها الآخرين وكل أستقواؤنا هو بالرب  الذي وعدنا بأن يكون معنا حتى أنقضاء الدهر طالما حافظنا على وصاياه وتعاليمه التي لو طبقت بشكل دقيق من قبل كل الناس لكانت البشرية تعيش عيشة سعيدة خالية من أية تعديات أو منغصات ولكن هل حافظنا على وصاياه؟.
نحن فئة صغيرة مهمشة وأقلية كما يحلو للبعض أن يسمينا وأن كنا أقدم المكونات العراقية على الأطلاق وبالرغم من كوننا لا نمثل أكثر من 3% من نفوس العراق فأننا منقسمون الى أحزاب وفئات متعددة تتجاوز نسبتها المئوية العددية بكثير ما للمكونات الأخرى  تؤدي جميعها الى تفرقتنا وتزيدنا الطائفية تشرذما وتمزيقا وكل فئة منا وبسبب عدم قدرتها على الأعتماد على الذات تتملق لأحدى الفئات الأكبر مما يفقدنا أي ثقل في الوقت الذي كان يجب علينا فيه التوحد فيما بيننا ولو شكليا حتى ينظر الآخرون ألينا نظرة أحترام ويكون لنا أعتبار أكبر مما لنا الآن.
دخلنا الأنتخابات بقوائم عديدة ولو لم تكن هناك مكرمة الكوتا لما حصل اي من مرشحينا على العدد الكافي من الناخبين للفوز بمقعد في البرلمان القادم ورغم ذلك أخذ من فاز يتباهى ويتطاول على من لم يفز ولم يقم أي من الأحزاب  بتهنئة منافسيه كما هو مطلوب من كل من يدعي الديمقراطية ويقدر حرية الرأي والذي حصل هو المزيد من التهجم والكثير من التبريرات لأسباب الفشل في الوقت الذي يجب فيه على الجميع معرفة عدم وجود ما يسمى بالفشل والخسارة  في السياسة التي تتغير وجوهها كما تتغير فصول السنة ومن فاز اليوم يمكن أن يخسر في الغد والعكس صحيح.
المطلوب منا وبألحاح هو التقارب فيما بيننا ولو على شكل أئتلاف طالما كانت وحدتنا الأندماجية شبه مستحيلة لأننا لا زلنا باكثريتنا نعيش على أطلال ماض سحيق لا أمل في رجوعه بالأضافة الى تحكم الفئوية المذهبية  بعقول الغالبية من أبناء شعبنا يؤجج هيجانها قباطنة سفينتنا الكثر من رجال الدين ليس حبا بمصالح شعبنا لكن خوفا على الكراسي التي يتشبثون بها متجاهلين قول سيدهم المأثور " من أراد أن يكون بينكم كبيرا فليكن لكم خادما " وكل واحد منهم قد أوجد له محمية او مشيخة لا يقبل أن يتنازل عنها حتى يوم موته.
ثم ما قيمة حصولنا على 5 مقاعد من اصل 325 مقعد وهي تعادل 2% من المجموع وما هو التأثير الذي يمكن لهذه الأصوات القليلة المتنافرة وغير المتجانسة أن لم نقل المتحاربة فيما بينها أن تحدثه في المجلس النيابي خاصة ونحن نعيش في وسط محاصصة مقيتة بين الحيتان الكبيرة التي مهما تناحرت ظاهريا فيما بينها فأنها بالنتيجة تتفق على تنفيذ مآربها بالتراضي  وكل فئة تغطي للأخرى وكأنها في حلف غير مقدس خوفا من أن تتكاشف أمام الملأ معرية بعضها البعض.أفليس الأفضل لنا أن نبتعد وأن مؤقتا عن السياسة التي لم تجلب لنا غير التنافر فيما بيننا  وفقدان الأحترام أمام الآخرين  والى أن يأتي اليوم الذي يصنف فيه المواطن على كونه عراقيا بدلا من كونه عربيا أو كرديا مسلما أو مسيحيا وأن بدا بأن ذلك اليوم ليس ضمن المستقبل المنظور.
عبدالاحد سليمان بولص

109
الحكم الذاتي في مناطق تواجدنا التاريخية
نظرة تحليلية

ينفرد حزب المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري وبعض السائرين وراءه بطرح شعار الحكم الذاتي لأبناء شعبنا عن غيره من منظماتنا السياسية أو الثقافية ولكون هذا الشعار ذو سحر جذاب لأول وهلة  قد ينخدع البعض بجماليته الظاهرية ولكون هذا الطرح بحاجة الى دراسة وتمحيص فلا بد أن يوضع تحت مجهر محايد لمعرفة مدى صلاحيته وسلامته وأمكانية تطبيقه.
أن تحديد مناطق تواجد أبناء شعبنا بصورة دقيقة أمر صعب وكمبدأ عام فأن أرض الرافدين  بأكملها هي موضع تواجدنا تاريخيا لأننا أبناء البلد الأصليون ولكن القدر لعب بنا وفرقنا شذر مذر نتنقل من جزء من العراق الى آخر حسب الظروف المحيطة والحالات الطارئة والمتغيرة دوما وكاننا من البدو الرحل لا نعرف معنى للأستقرار فيوما نتوجه للشمال وآخر نتجه نحو الجنوب وفي غيره نشد الرحال نحو المجهول في المهاجر التي تبقى منفى مهما تشعبت مغرياتها.
كفرضية بديهية فأن كل شعب مظطهد ينجرف نحو أية بارقة أمل قد يتخيل بأن له فيها ما قد يخلصه من الوضع التعيس الذي يعيشه وشعبنا الذي مر بأقسى وأطول فترة من فقدان السيادة والهوية هو خير مثال لهذه الفرضية لأنه ومنذ عام 539 قبل الميلاد يعيش محكوما من قبل الآخرين فاقدا للأستقرار في سكنه وثقافته وقناعاته . لهذه الأسباب كنا سباقين مثلا في قبول المسيحية حال ظهورها أملا في حياة أفضل بسبب التعاسة التي كنا نحياها تحت الحكم الساساني في ذلك العهد  ثم تحالفنا مع جيش الفتح الأسلامي بقيادة المثنى أبن حارثة الشيباني بغية الخلاص من حكم الفرس وهكذا أستمرت حالنا على مر العصور  نركض وراء كل جديد نتأمل منه خيرا وقد نعذر عن تغيير قناعاتنا بشكل متكرر ألا أننا يجب أن نلوم أنفسنا على التسرع في أتخاذ تلك القرارات  المصيرية قبل الدراسة والتمحيص.
أن موضوع الحكم الذاتي لأبناء شعبنا المطروح الآن في وسائل الأعلام وعلى ما يبدو لأغراض دعائية يمثل حلما جميلا كما أسلفنا ولكنه يبقى حلما  وعلينا  أعادة دراسة الفكرة مجددا وبعقلانية متفتحة لأن حلمنا هذا صعب التحقيق أن لم يكن مستحيله ولأسباب لا تقبل الجدل والمزايدات وتتلخص في ثلاث نقاط واضحة المعالم وكما يلي:
النقطة الأولى:
للحصول على الحكم الذاتي وقبل التطبيل والتزمير له  لابد أن نكون قد أستحصلنا الموافقات الأولية على الفكرة من الدولة المتمثلة بالحكومة المركزية وهذا أمر لم يتم وسوف لن يتم بناء على جميع المعطيات الظاهرة على أرض الواقع وعلينا أن لا نثق بتصريح مجاملة غير ملزم من قبل هذا المسؤول أو ذاك ينساه أو يتنصل منه بعد حين لأن الأمر يحتاج الى تشريع وليس تصريح.
النقطة الثانية:
ورد في مقدمة المسودة المقترحة لدستور أقليم كردستان وبصريح العبارة بأنه لا يمكن أقامة أقليم ضمن الأقليم ومفهوم الحكم الذاتي هو أقامة أقليم خاص بنا وعليه فأن الباب مسدودة مقدما فيما يخص أبناء شعبنا الذين يعيشون ضمن الأقليم.
النقطة الثالثة:
أن مناطق تواجد أبناء شعبنا بكثافة في الوقت الحالي هي مناطق سهل نينوى ولا  يخفى على أحد بأننا لا نشكل هنا أكثرية سكانية حيث هناك أخوة لنا من العرب والكورد والشبك واليزيديين ولا أظن أن اية فئة من هذه الفئات سوف ترضى أن تكون ضمن منطقة حكم ذاتي نكون نحن المسيطرون فيها. كما أن هذه المناطق موضع نزاع بين العرب والكورد ومن غير المعروف الى اية جهة سيؤول مصيرها . فأن ألحقت بالأقليم فأن الفقرة الخاصة بمنع أقامة أقليم داخل الأقليم ستقف سدا منيعا أمام تنفيذ الفكرة وليس هناك ما يشير الى الرغبة في تعديل أو ألغاء تلك الفقرة وفي الوقت نفسه لا يوجد أي مؤشر يدل على أستعداد الجانب العربي  لأقامة هكذا أقليم فيما لو بقي سهل نينوى على أرتباطه التاريخي مع محافظة نينوى.
هنا يبرز السؤال البديهي والملح وهو: " أين سنقيم الحكم الذاتي؟" والأجابة سهلة ولا تخفى على كل عاقل مخلص لأبناء شعبنا. لذا فقد حان الوقت لتعديل الشعارات البراقة لدى البعض حفاظا على مصداقيتهم أن كانوا حقا يعملون لمصلحة شعبهم والكف عن المتاجرة بمشاعر بعض المغرر بهم.
عبدالاحد سليمان بولص


110
الكلدان في غيبوبة سياسية
صدر العديد من الآراء والملاحظات والتبريرات عن نتائج الأنتخابات سواء في دورة سنة 2005 البرلمانية أو أنتخابات مجالس المحافظات السنة الماضية وأخيرا أنتخابات السابع من آذار سنة 2010 لأنتخاب المجلس النيابي الجديد وكل كاتب يبدي رأيه في نتائجها حسب تقييمه وهذا أمر طبيعي فحرية الرأي مصانة وكحق شخصي أود أن أدلي بدلوي حول هذا الموضوع عله يفيد في أية أنتخابات قادمة نشارك بها عسانا نتمكن من أعادة بعض الأعتبار الى مكوننا الكلداني الذي فقد الكثيرون من أبنائه حب الأنتماء الى أصلهم الذي سيضيع حتما لو لم تكن هناك مراجعة للذات حتى نتمكن من أيجاد موطئ قدم لنا بين الشعوب ونستفيد من خبرات أخوة لنا سبقونا في هذا المضمار . فقد لمسنا الأقبال الكبير لمختلف شرائح الشعب العراقي للمشاركة في الأنتخابات كل يصوت لمن يتوسم فيه الخير لأبناء جنسه ومن أبناء  فصيله وهذا أمر متوقع وطبيعي في بلد مثل العراق  يكون فيه الأنتماء فئويا وليس وطنيا أذ تأتي المواطنة في الدرجة الثانية أو الثالثة في الأهمية بعد العرق والدين وذلك لعدم شعور العراقي بأنتمائه لوطن لأنه لم يشعر يوما بأن هناك وطن يرعاه ويهتم به كمواطن من دون تفرقة وتمييز وأسباب هذا الشعور كثيرة ليس هنا مجال لبحثها.                                                                         
الكلدان مكون أساسي أصيل ومن أقدم أبناء الوطن لكنهم شذوا عن المكونات الأخرى ولم يساهموا في الأنتخابات كما فعل الآخرون وكأنهم في غيبوبة أو في نومة أهل الكهف فيما يخص القضايا القومية وأن كان البعض القليل منهم قد ساهم فأن معظم أصواتهم ذهب لغير أبناء قومهم لمبررات غير مقنعة ورغم كونهم الأكثر عددا بين المسيحيين العراقيين ألا أن تقاعسهم عن المشاركة أدى ألى نتيجة مؤلمة حيث تكرر فشلهم كما في المرات السابقة بعدم حصول مكونهم على أي مقعد يمكن أن يتباهوا به حالهم حال الفائزين  من قوائم أخرى.
لو قمنا بدراسة تحليلية محايدة للواقع الذي أوصل الكلدان الى هذه الدرجة المتدنية من الشعور القومي نلاحظ أن هناك أسباب كثيرة نوجز أهمها بالنقاط التالية:
1) ضعف الشعور القومي وسيطرة الأمور المادية على تصرفات الكلداني بشكل عام والذي يعيش منهم في المهجر بشكل خاص حيث نراه مغاليا في جمع المال الأمر الذي يجعله يستكثر أضاعة سويعات من وقته للذهاب الى الأنتخابات ولا عجب في ذلك أذ أن تلك المغالاة تمنعه حتى من الذهاب الى الكنيسة ولو مرة واحدة في الأسبوع والكثيرين لا يزورون الكنيسة بسبب مشاغلهم المادية وأن زاروها ففي الأعياد والمناسبات الأجتماعية فقط مثل حالات الزواج والوفاة. أما كلدان الداخل فكان الله في عونهم بسبب تعرضهم للقتل والتهجير والمحاربة في مصادر عيشهم حيث لا وظائف لهم ألا ما ندر الأمر الذي يلجئهم الى الأعمال الحرة التي لا تخلو من الكثير من المخاطر بسبب منافسة  ومحاربة الآخرين لهم وضعف  الحالة المعيشية يظطرهم لبيع أصواتهم لأية قائمة تقدم لهم بعض المساعدة مهما كانت رمزية وضئيلة.
2) ضعف الهيكل التنظيمي للمكونات السياسية الكلدانية وكثرة المترشحين كأننا أمام تجربة حظ في اليانصيب أو على مائدة القمار الأمر الذي أدى الى تشتت الأصوات وكذلك أستمرار قيادات الكتل السياسية بالتشبث بمقود القيادة وعدم فسح المجال أمام مشاركة آخرين ممن لهم طاقات وأمكانيات وعلاقات أجتماعية وثقافية يمكن أن تساعد على جذب المزيد من المؤيدين والمصلحة الفردية في معظم الحالات تتجاوز المصلحة القومية التي يجب أن تأتي في المرتبة الأولى وخير مثال على ذلك هو عدم تمكن  القوائم الكلدانية من الأئتلاف بقائمة واحدة لا بل أدى الأمر الى أنشطار أحدى القوائم على بعضها بسبب الأنانية الشخصية والمهاترات الأنترنيتية بين  المؤسسين والمغتصبين لحقوق براءة أختراعهم (كما قرأنا) الأمر الذي ساهم في  هذه الخسارة المذلة.
3) دور رجال الدين الخجول ظاهريا والموجود على أرض الواقع أدى أنحيازه لصالح شخص أو جهة معينة بدافع العلاقات الفردية والأنتماءات المناطقية الى المزيد من التشرذم بدل النظر الى الجميع نظرة واحدة دون تمييز. أن دور رجال الدين هور دور الراعي الذي عليه النظر الى رعيته بمنظار واحد وعدم  قيامه ولو بالأيحاء بتفضيل مرشح على آخر وهذا التصرف يعتبر أمرا غريبا وغير مقبول فأما أن يكون الراعي محايدا مع الجميع بدون تفرقة وهذا هو المطلوب أو أن يبتعد كليا عن السياسة التي لا تليق بمنصبه.
4) التدخل في السياسة أساسا وبحسب رأيي الشخصي لا يخدم  المسيحي العراقي  لعدم تمكنه من فرض وجوده بسبب القلة العددية مما يؤدي الى أنتمائه أو أنحيازه الى كتل متباينة المصالح يكون دوره  فيها  ثانويا غير ذي تأثير لا بل يضعه في موقع المشكوك بأمره وغير المرغوب فيه ومثال صارخ على ذلك هو أنقسام التأييد المسيحي في نينوى بين التحالف الكردستاني وقائمة الحدباء العربية فكل من الجانبين ينظر الى المسيحي في الجهة المقابلة وكأنه خائن تجب معاقبته.
5)  أستبعاد الكثير من أصوات ناخبي المهجر بسبب عدم توفر الوثائق التعريفية العراقية لديهم وفي الوقت الذي أؤيد فيه قرار المفوضية المعلن منذ البداية حول رفض تلك الأصوات بشكل مطلق لأنه أبعد الكثيرين من الأدعياء من فئات أخرى لم يكونوا عراقيين بالأصل  وحاولوا التأثير على نتائج الأنتخابات فأني ألقي باللوم على كل عراقي لا يملك مثل تلك الوثائق التي ضاعت أو اتلفت لسبب أو لآخر أذ كان بأمكانه  الحصول عليها عن طريق الأقارب والأصدقاء داخل العراق  أو عن طريق وكيل معين ومعظمنا يعد سنويا وكالات لتمشية معاملات متنوعة .
وكل أنتخابات وشعبنا العراقي بكل ألوانه بخير.
عبدالاحد سليمان بولص
 



111
مسيحيو نينوى بين مطرقة الأكراد وسندان العرب

في آخر المستجدات الأخبارية قرأنا قيام البعض في قضاء تلكيف وناحية ألقوش بمنع محافظ نينوى من زيارة البلدتين وهذا بحد ذاته أمر يثير الأستغراب لأنه من غير المقبول لو صحت الأخبار منع محافظ نينوى من القيام بهكذا زيارة خاصة وأن البلدتين تقعان تاريخيا ضمن محافظة نينوى وأن حشرهما ضمن المناطق المتنازع عليها خلال السنوات الأخيرة لا يعطي لأية جهة الحق في فرض اجندة محددة عليها والى أن يتم حسم الموضوع بشكل قانوني مقبول من قبل الجميع وبصورة خاصة سكان تلك المناطق بالدرجة الأولى لأن الأمر يعنيهم قبل غيرهم.
الملفت للنظر أن أسماء الأشخاص الذين يتكلمون ويصرحون بأسم أبناء تلكيف وألقوش ذوي الأكثرية  المسيحية لا ترمز الى أسماء مسيحيي المنطقة وهذا ربما يدل على كونهم دخلاء عليها وليسوا من أبنائها الأصليين وأن تصريحاتهم هذه تلهب المشاعر وتخلق فتنة غير مبررة وفوضى غير  مقبولة يكون وقودها أهل المنطقة الذين أشك بأنهم يقومن بهكذا أعمال من تلقاء أنفسهم ما لم يكونوا مدفوعين للقيام بها.
لا يخفى على أحد وجود صراع بين المكون الكردي الراغب في زيادة مساحة الأقليم المتمثل بقائمة نينوى المتآخية وبين أدارة المحافظة ذات الأغلبية العربية ممثلة بقائمة الحدباء التي تعتبر أن أي أستقطاع من المناطق المحسوبة ضمن خارطتها تاريخيا  هو أعتداء على حقوقها التي ترفض التفريط بها والضحية في هذا النزاع بدون أدنى شك سيكون سكان المنطقة من مسيحيين وأقليات أخرى ولا شك في أن المصائب التي حلت ولا تزال تلحق بالمسيحيين سببها هذا الصراع المحتدم بين الفريقين المتنازعين منذ 2003 ولحد اليوم.
بما أن موضوع المناطق المتنازع عليها لم يحل بعد ولا يؤمل أن يتم حله في القريب العاجل فأن الأجراء الفوري المطلوب من قبل الحكومة المركزية هو أيجاد مخرج آني للمشكلة وذلك بدراسة موضوع تلك المناطق بشكل عاجل وألى أن يتم حسم الأمر قانونيا عليها جلب قوات من خارج المنطقة لفرض الحماية عليها يستبعد منها الأكراد وعرب نينوى وهذا الأمر من صلب واجباتها في حماية المواطنين وأن لم تتمكن من ذلك فأن الأمر يتطلب الأستعانة بقوات خارجية سواء كانت تابعة للأمم المتحدة أو غيرها لأن ترك الوضع على حاله يلحق الضرر الكبير بالمواطنين الأبرياء دون ذنب أقترفوه.
وفي الوقت نفسه آمل أن تترفع الجهات السياسية المعنية عن الأنانية طالما أنها جميعها تنادي بالديمقراطية وبتطبيق الدستور وأن الديمقراطية والدستور عنصران يتنافران مع منطق أستعراض العضلات التي تحاول كل جهة بواسطتها فرض آرائها على الجهة الأخرى. كما أني أرجو الأخوة المسيحيين وغيرهم من سكان المنطقة أن يقفوا على الحياد التام أن أستطاعوا بين المتنازعين الكبار حفاظا على سلامتهم وأن لا يكونوا وقودا لنار صراع ليست لهم فيه مصلحة.
عبدالاحد سليمان بولص


112
مسيحيو نينوى بين مطرقة الأكراد وسندان العرب

في آخر المستجدات الأخبارية قرأنا قيام البعض في قضاء تلكيف وناحية ألقوش بمنع محافظ نينوى من زيارة البلدتين وهذا بحد ذاته أمر يثير الأستغراب لأنه من غير المقبول لو صحت الأخبار منع محافظ نينوى من القيام بهكذا زيارة خاصة وأن البلدتين تقعان تاريخيا ضمن محافظة نينوى وأن حشرهما ضمن المناطق المتنازع عليها خلال السنوات الأخيرة لا يعطي لأية جهة الحق في فرض اجندة محددة عليها والى أن يتم حسم الموضوع بشكل قانوني مقبول من قبل الجميع وبصورة خاصة سكان تلك المناطق بالدرجة الأولى لأن الأمر يعنيهم قبل غيرهم.
الملفت للنظر أن أسماء الأشخاص الذين يتكلمون ويصرحون بأسم أبناء تلكيف وألقوش ذوي الأكثرية  المسيحية لا ترمز الى أسماء مسيحيي المنطقة وهذا ربما يدل على كونهم دخلاء عليها وليسوا من أبنائها الأصليين وأن تصريحاتهم هذه تلهب المشاعر وتخلق فتنة غير مبررة وفوضى غير  مقبولة يكون وقودها أهل المنطقة الذين أشك بأنهم يقومن بهكذا أعمال من تلقاء أنفسهم ما لم يكونوا مدفوعين للقيام بها.
لا يخفى على أحد وجود صراع بين المكون الكردي الراغب في زيادة مساحة الأقليم المتمثل بقائمة نينوى المتآخية وبين أدارة المحافظة ذات الأغلبية العربية ممثلة بقائمة الحدباء التي تعتبر أن أي أستقطاع من المناطق المحسوبة ضمن خارطتها تاريخيا  هو أعتداء على حقوقها التي ترفض التفريط بها والضحية في هذا النزاع بدون أدنى شك سيكون سكان المنطقة من مسيحيين وأقليات أخرى ولا شك في أن المصائب التي حلت ولا تزال تلحق بالمسيحيين سببها هذا الصراع المحتدم بين الفريقين المتنازعين منذ 2003 ولحد اليوم.
بما أن موضوع المناطق المتنازع عليها لم يحل بعد ولا يؤمل أن يتم حله في القريب العاجل فأن الأجراء الفوري المطلوب من قبل الحكومة المركزية هو أيجاد مخرج آني للمشكلة وذلك بدراسة موضوع تلك المناطق بشكل عاجل وألى أن يتم حسم الأمر قانونيا عليها جلب قوات من خارج المنطقة لفرض الحماية عليها يستبعد منها الأكراد وعرب نينوى وهذا الأمر من صلب واجباتها في حماية المواطنين وأن لم تتمكن من ذلك فأن الأمر يتطلب الأستعانة بقوات خارجية سواء كانت تابعة للأمم المتحدة أو غيرها لأن ترك الوضع على حاله يلحق الضرر الكبير بالمواطنين الأبرياء دون ذنب أقترفوه.
وفي الوقت نفسه آمل أن تترفع الجهات السياسية المعنية عن الأنانية طالما أنها جميعها تنادي بالديمقراطية وبتطبيق الدستور وأن الديمقراطية والدستور عنصران يتنافران مع منطق أستعراض العضلات التي تحاول كل جهة بواسطتها فرض آرائها على الجهة الأخرى. كما أني أرجو الأخوة المسيحيين وغيرهم من سكان المنطقة أن يقفوا على الحياد التام أن أستطاعوا بين المتنازعين الكبار حفاظا على سلامتهم وأن لا يكونوا وقودا لنار صراع ليست لهم فيه مصلحة.
عبدالاحد سليمان بولص


113
بلادي وأن جارت/ علي عزيزة
مشاهدات وملاحظات/الأخيرة

السفر من دهوك الى بغداد وعن طريق أستئجار تاكسي خصوصي يكلف 200000 (مائتا ألف دينارعراقي ) ويا حسرتي على الدينار الذي كان يعادل ثلاثة دولارات وربع الدولار أيام الخير واليوم يساوي الدولار  1180 دينار بالرغم من أن قيمة الدولار الحالية هي نصف ما كانت عليه في ذلك الوقت وهذا فارق كبير جدا.
المسافرون من دهوك الى بغداد يفضلون الذهاب عن طريق كركوك رغم طول الطريق لأنه أكثر أمانا غير أن سائقنا فضل سلوك طريق الموصل لأختصار المسافة مؤكدا لنا بأن الطريق سالكة وأمينة ولم يكن لدينا أي أعتراض على ذلك وقد أستغرق سفرنا ما يقارب الست ساعات ونصف الساعة وذلك لرداءة الطريق أولا ولكثرة السيطرات ثانيا حيث كما يقال أن بين كل سيطرة وسيطرة سيطرة  وبشكل مبالغ به كثيرا  وحبذا  لو أن هؤلاء الجنود المساكين يؤدون عملا مفيدا فجل ما يقومون به هو النظر الى الركاب داخل السيارة ومن ثم السماح للسائق بالأستمرار .
قبيل الوصول الى بغداد وفي المنطقة ما  بين التاجي وصدر القناة يلفت النظر ما يشبه سلسلة جبال مكونة من هياكل السيارات القديمة وأظنها ليست قديمة جميعها وأنما هي نتاج أعمال التفجيرات الجبانة التي يقوم بها البعض الذي لا ضمير له. يا ترى ما هو عدد الضحايا الفعلي من البشر الأبرياء الناتج عن تلك التفجيرات؟ الله وحده يعلم ولك الله يا عراق.
بعد الوصول الى داخل بغداد طلبت من السائق أيصالنا الى منطقة محددة فيها ألا أنه أعتذر عن عدم أمكانه  الوصول الى تلك المنطقة والسبب بكل بساطة هو التقسيم الطائفي الحاصل في البلد والموانع الكونكريتية العالية التي لا زالت تفصل هذه المنطقة عن تلك الأمرالذي شوه منظر المدينة بصورة واضحة. فالسائق الذي يستاجر من منطقة تسكنها طائفة (أ)  يرفض الذهاب الى منطقة الطائفة (ب) وعلى الراكب عبور الفاصل الكونكريتي ليسٍتأجر سيارة ثانية تعود لمن يسكن المنطقة (ب) حتى يصل الى مبتغاه وهذه ليست مبالغة وقد شاهدتها بأم عيني بالرغم من أني لم أكن بحاجة لأستئجار التاكسيات لأن سيارة أحد الأقرباء كانت قد خصصت لتنقلاتي.
في بغداد الحبيبة النازفة كل شيء يبدو غريبا وغير مألوف عما كنا نعرفه . فالسيطرات الكثيرة تتسبب في أزدحام خانق والمسافة التي كانت تقطع بعشرة دقائق تحتاج الى ساعة أو أكثر والشوارع محفرة بشكل مؤلم ومياه المجاري الآسنة تطفو على الكثير منها مسببة الروائح الكريهة والكهرباء متقطعة والخدمات العامة منقوصة وكان الله في عون من يسكنها ولكن لا بد لليل أن ينجلي وبغداد التي مرت عليها الأهوال على مدى عمرها المديد لا بد أن تستعيد مجدها بهمة المخلصين من أبنائها.
مراجعة الدوائر لأكمال بعض المعاملات لمن يحتاجها تبقى العقبة الأصعب لدى المراجع حيث تختلق الأعذار لتأخير المعاملات لتتيسر عن طريق الوسطاء الذين يطالبون بورقات لأنجاز المعاملة والورقة الواحدة هي ذات فئة مائة دولار  وأبسط معاملة كأصدارهوية الأحوال المدنية مثلا يكون ثمنها ورقة واحدة أو ورقة ونصف وقس على هذا المنوال فالسعر يزداد كلما زادت قيمة المعاملة وقد جربت حظي وللتأكد من الأشاعات ووقفت في الطابور لأستخراج هوية الأحوال المدنية الجديدة والتي تسمى ( أم الفوسفور) وبعد بعض الوقت وصلني الدور  فقدمت المعاملة للموظف المسؤول الذي طلب مني البطاقة التموينية ومستند  تأييد السكن فقلت له بأني لا أملكها لأني أعيش خارج البلد فقال لي بسيطة فأنت كنت مهاجرا  وعدت. أذهب الى القسم الفلاني ليعد لك رسالة الى الدائرة المختصة لأستخراج البطاقة التموينية وبقية المتطلبات دافعا ألي معاملتي  ليستلم معاملة من كان خلفي في الدور. فما كان لي من بد الآ وأن أخرج ليعرض علي أحدهم بأنه مقابل ورقة ونصف يمكنه أصدار الهوية المطلوبة.
كانت لي مراجعة شخصية لأحد المصارف الحكومية التي كان لي فيه حساب قديم لغرض سحب ما لي فيه من رصيد رغم أنعدام قيمته عما كانت عليه قبل مغادرتي العراق وقد أستغرقت المعاملة حوالي الساعتين لكي تنجز وربما  كان علي تقديم بعض الرشوة لغرض أنجازها الأمر الذي لم أقم به لأن اي أحد لم يطلب مني ذلك.
مراجعة أخرى مؤلمة كانت الى دائرة التقاعد العامة للأستفسار عن مصير الرواتب المتراكمة عن السنين السابقة وهذه الدائرة العتيدة تستخدم  نفس البناية القديمة التي مرت عليها عقود طويلة دون تجديد أو توسيع رغم الأزدياد الهائل في أعداد المتقاعدين والمراجعين المتعبين والمهمشين .كان هناك موظف أو ما شابه ذلك جالسا على كرسي وله منضدة لا تقل عمرا عن عمر البناية وقد خمنت أنه مسؤول الأستعلامات رغم عدم وجود أية أشارة أو دلالة على ذلك فسألته عن مصير المتراكم عن السنوات السابقة فجاء رده وكأنه آلة تسجيل ليقول لي أن( كل ما مر عليه أكثر من سنة يصبح واردا للدولة) ولما حاولت المزيد من الأستيضاح جاءني نفس الرد( كل ما مر عليه أكثر من سنة يصبح واردا للدولة) فما كان أملمي غير الأنسحاب  ولكن في أعماق نفسي كنت أكرر( ما شكل  الدولة التي تهضم حقوق مواطنيها الذين أفنوا أجمل سني عمرهم في خدمتها)؟
أني أذ أذكر هذه الوقائع التي عشتها في بغداد مؤخرا لا أذكرها للأنتقاص من أحد وأنما لأن لبغداد التي عشت فيها جل وأجمل أيام حياتي كانت وستبقى عزيزة على قلبي وكل ما أرجوه هو أن تستعيد شكلها وهيبتها وتقف على قدميها من جديد وبصورة أفضل من السابق وأن تنسى الحاضر المؤلم الذي تعيشه كما نست أحتلال التتار والفرس والعثمانيين رغم قساوة تلك الأحتلالات.
عبدالاحد سليمان بولص

114
بلادي وأن جارت / علي عزيزة
مشاهدات وملاحظات/3

الطريق من أربيل الى دهوك هو نفس الطريق القديم المؤدي الى الموصل والمتبع هو ذلك الذي يتفرع منه  في منطقة  أسكي كلك وينعرج  يمينا ليمر في منطقة سهل نينوى حتى يتصل بطريق الموصل - دهوك لأن الطريق الذي كان يمر عبر الموصل وصولا الى دهوك أصبح شبه مهجور بالنسبة للمسافرين من أربيل الى دهوك وبالعكس وطريق سهل نينوى هذا بدوره كان موجودا منذ زمن والجديد في الأمر هو وجود  طريق آخر فتح  قرب باعدرا على ما اذكر في منطقة سهل نينوى ليتجه شمالا عبر الجبل حتى يصل  زاويتة ومنها الى دهوك. على العموم فأن جميع هذه الطرق تبقى ضيقة وغير ملائمة لزخم السير الذي يمر فيها ويلاحظ هنا وهناك وجود بعض أعمال التوسيع والصيانة ولكن الأمر بحسب أعتقادي يحتاج الى همة مضاعفة حتى تصبح هذه الطرق عصرية وسالكة لتلافي الحوادث المؤلمة التي تحصل فيها.
بعد الوصول الى مدينة دهوك يفاجأ المرء بالتوسع العمراني الكبير الذي حصل فيها مما  زادها جمالا على جمالها الذي وفره لها موقعها بين الجبال يؤهلها لأن تدعى عروس المحافظات بجدارة. التوسع حاصل فيها في جميع النواحي سواء في الدوائر أو المؤسسات التعليمية أو الفنادق وكذلك الحال مع الأسواق والمناطق السكنية ولما كانت المدينة محصورة بين الجبال من الشرق والشمال والجنوب فأن مجالها المتاح هو التوسع غربا رغم تسلق البناء على سفوح الجبال وسوف لن يمر وقت طويل حتى تلتحم مع قضاء سميل الذي بدوره حصلت فيه طفرة عمرانية كبيرة. وأذا كان هناك أمر يمكن أن يعاب عليه هو رداءة الطرق بشكل عام حيث لم يتم فيها أي تحديث يذكر عما كانت عليه سابقا.
كان لا بد من التجول في مناطق المحافظة ومن الأماكن التي وصلناها  مركز قضاء زاخو الجميل وكذلك المصائف الشهيرة الى الشمال من دهوك مثل آشاوا وسرسنك وسولاف وأينشكي وغيرها وقد أصبت بصدمة عند مشاهدتها للأهمال الحاصل فيها وربما لكون وقت الأصطياف قد انتهى منذ فترة غير أن ذلك لا يبرر أطلاقا وجود تلك المخلفات والقاذورات التي تملأ كل ركن فيها مثل قناني وعلب المشروبات الغازية وغيرها . والغريب هو ما يحدث في كهف أينشكي الذي يفرض المشرفون عليه  رسم دخولية قدره ألف دينار عن الشخص الواحد وكأننا  نزور متحفا وليس مرفق سياحي يجب عليه جذب الزبائن علما بأنه عند الدخول كان الكهف مظلما وبعد دفع الرسم تمت أنارته.
 بما أن معظم المهجرين من الوسط والجنوب ومن الموصل يعودون  بجذورهم الى محافظة دهوك فلا بد من أعطاء نبذة مختصرة عن القرى التي تمت أعادة أعمارها  ونوعية البيوت وطريقة بنائها وسوف أركز ملاحظاتي حول قرية  (شيوز) والقرية الملحقة بها بأسم ( مار ياقو/شيوز) وهي الأقرب الى مركز المحافظة حيث قضيت بعض الوقت أذ يوجد في القريتين حوالي 200 دار أو ما يزيد  وقد  تم اعمارها ضمن برنامج أعمار القرى الذي تم تحت أشراف رابي سركيس آغاجان ولجانه.
أن التصميم الأساسي جيد والتقسيم وفتح الطرق والأزقة بين البيوت لا يخلو من جهد هندسي الى حد ما غير أن طريقة بناء الدور وتبليط الشوارع تحتاج الى وقفة. أن معظم البيوت وخاصة الوجبات الأولى منها قد تم بناؤها من دون حفر أساسات وأن وجدت فأنها غير مسلحة والبناء لكل بيت مكون من غرفتين وهول وحمام واحد ومطبخ  وقد تم أعتماد البلوك والسمنت في البناء ومن دون رباطات مسلحة لما فوق الشبابيك كما هو المعمول به في العراق عموما أي أن البناء يفتقر الى الكثير من متطلبات المتانة التي تمكنه من مقاومة الأمطار والأعاصير التي تكثر في المنطقة في فصل الشتاء كما أن تعبيد الشوارع هو الآخر ليس أفضل من بناء الدور ولا أتوقع له أن يقاوم شتاء آخرا أو شتائين ما لم تتم أعادة التبليط بشكل مدروس .على أية حال فأن وجود شيء هو أفضل من لا شيء وقد قام البعض من الأهالي من المتمكنين ماديا بأجراء ترميمات وأضافات على بيوتهم وأضافة درج  يمكنهم من الوصول ألى السطوح حيث أن البناء الأصلي لم يوفر الدرج ومن لا درج له يلجأ الى أستعمال السلالم .
أما فيما يخص كيفية تدبير الأمور المعاشية فأن الكثيرين من الناس يعيشون في كفاف ويعتمدون على مواد البطاقة التموينية وعلى مدخراتهم الشخصية عدا الذين لديهم موظفون في دوائر الدولة أو لهم  رواتب تقاعدية أو الذين يتلقون مساعدات  من ذويهم في المهاجر. ولكن من الأنصاف القول بأن الأمان الذي يعيشونه في قراهم بشكل خاص وفي الأقليم بشكل عام ينسيهم الكثير من منغصات العيش الأخرى. ولكل بيت حديقته أو بستانه الصغير حيث يقومون بزراعة الكثير من الفواكه  والخضراوات في فصل الصيف ليتلهى بها القادرون على أدامتها والقضاء على البعض من وقت فراغهم.
في القسم الرابع والأخير سوف أنقل أنطباعاتي عن بغداد الجريحة أن شاء الله.
عبدالاحد سليمان بولص

115
بلادي وأن جارت
علي عزيزة
ملاحظات ومشاهدات-2

بعد النزول من الطائرة توجهنا بالحافلة الى صالة الأستقبال في مطار اربيل وللذي لم يشاهد هذا المطار اقول بأنه المطار العسكري الذي كان يعود للجيش العراقي السابق وهو يفتقر  الى الكثير من مستلزمات المطارات الحديثة وهو شبه خال من الأشارات واللافتات التوجيهية الضرورية ولكن هناك اعمال بناء وأعمار لتوسيعه وتحديثه. الصالة ليست كبيرة وقد أكتضت براكبي طائرة واحدة وكانت هناك لافتة واحدة معلقة على السقف مكتوب عليها كلمة (فيزا) باللغة الأنكليزية مع وجود حوالي ستة مكاتب (أكشاك) لظباط الأمن المسؤولين عن تأشير جوازات القادمين ولما جاءنا الدور سلمنا جوازاتنا وبعد التدقيق ختمتها الموظفة المسؤولة وقالت لنا يجب عليكم مراجعة دائرة الأقامة خلال عشرة أيام لتجديد أقامتكم  الوقتية هذه ولما قلت لها بأننا عراقيون قالت لا يهم طالما أن الجوازات أجنبية.
توجهنا بعد ذلك لقسم الكمارك الذي يقع في الجهة الثانية من نفس القاعة أي خلف مكاتب رجال الأمن وأستلمنا الحقائب وخرجنا الى الساحة الخارجية للبحث عن المستقبلين فلم نجد لهم أثرا  رغم  أخبارهم برقم الرحلة وموعد الوصول مسبقا.  ترجيت  شرطيا شابا أن يعيرني هاتفه النقال لأجراء مكالمة قصيرة وأتصلت بأخي وأستفسرت منه عن سبب عدم قدومهم للأستقبال فقال لي بأنهم ينتظرون في ساحة الأستقبال منذ ساعة ولا زالوا وبعد الأستفسار عن ساحة الأستقبال هذه وأين تكون قيل لنا بأن علينا أستئجار تاكسي للوصول أليها لأنها بعيدة وقد تبين أن هناك حافلة تنقل المسافرين مجانا الى الساحة الخارجية المذكورة وهي بعيدة فعلا وبعد سياقة حوالي خمسة دقائق وصلنا الى حيث المستقبلين وكانوا كثر والحمد لله.
في اليوم الثاني وأستنادا على مبدأ (لا تؤجل عمل اليوم الى الغد) ذهبنا الى دائرة الأقامة لتمديدها وكان الزحام شديدا وهناك موظف واحد يستلم المعاملات وكان عليه ضغط كبير من قبل المراجعين والمتنفذين حيث كان يأتيه أناس وفي يد كل  منهم عدة معاملات يستلمها مقدما أياها على غيرها مجبرا كما يبدو وقد مرت حوالي ساعتين وأنا أنتظر أن ينادى بأسمي دون فائدة فما كان لي من بد ألا أن أنحشر مع المتدافعين لأقول للموظف المسؤول بانه من غير المعقول أن نبقى النهار كله واقفين ننتظر وأنت تقدم معاملات البعض على البعض الآخر فسألني عن الدولة التي أحمل جوازها ولما أخبرته بأسمها  قام مسرعا وانجز معاملتي وسلمني أياها لكي أذهب بها ألى الموظف التالي وعلى أية حال كان التعامل لطيفا على العموم بالرغم من عدم معرفة الكثير من الموظفين للغة العربية ومعظمهم من الشباب .
هناك طفرة عمرانية واضحة في مدينة أربيل والعمل مستمر بدون توقف لبناء المزيد ولكن يبدو أن أكثر  هذه الأبنية والأسواق تعود للقطاع الخاص والحكومة المحلية قد أدت دورا متميزا في فتح الجامعات وغيرها من الدوائر الحكومية وتبليط الطرق الداخلية وهناك فرق شاسع بين ما كانت عليه أربيل قبل 17 سنة وما هي عليه الآن. الأسواق والمخازن حديثة الطرازعامرة بمختلف البضائع المستوردة وبأسعار مقاربة لما هو موجود في دول الغرب.
الطفرة المدهشة هي التي حدثت في عنكاوا أذ تحولت من قرية كبيرة الى مدينة عصرية صغيرة سواء في سعتها أو شوارعها وحركة البناء العشوائية المستمرة التي قد تكون  قضت على معظم الأراضي الزراعية المحيطة بها أذ ما أن يشاهد المرء اليوم قطعة أرض فارغة حتى يراها في الغد وقد شقت فيها الأسس لبناء دار جديدة والأغرب أن معظم بيوتها التي هي بشكل عام ذات مساحات بحدود 250 مترا مربعا  قد قسمت الى نصفين وبني فيها بيتان أو لنقل مشتملان بحيث لم يبق أي فراغ بين البيوت الملتصقة ببعضها وكأننا في أحياء بغداد القديمة مثل البتاويين وغيرها والسبب كما أظن هو الأرتفاع الكبير في قيمة الأملاك والطلب العالي من قبل النازحين والمهجرين لشرائها أو أستئجارها.
الأمرالآخر الملفت للنظر في عنكاوا هو كون المخازن والدكاكين تبيع  كل شيء بما فيه المشروبات الكحولية بدون أية ضوابط وتقوم بتصريف العملات بكل حرية ولهذه الأسباب ولمرور طريق القرى المجاورة الى أربيل من وسطها يلاحظ وجود أزدحام شديد في شوارعها وأزقتها وكاننا في مدينة كبيرة. على أية حال فأن عنكاوا قد أصبحت فعلا مدينة جميلة بسبب العمران المستمر فيها دون أنقطاع وآمل أن تستمر على هذا المنوال لتكون واجهة جميلة لأبناء شعبنا.
السفر الىى دهوك في القسم الثالث بعون الله.
عبدالاحد سليمان بولص

116
بلادي وان جارت
 علي عزيزة
ملاحظات ومشاهدات /1

بعد غياب دام لسبعة عشر سنة أزداد الشوق لدي لزيارة الوطن العزيز الذي لا يعز عليه شيء آخر مهما غلا  والحنين لرؤية الأخوة والأقارب والأصدقاء الذين لم يبق منهم الكثير بسبب عاتيات الزمن الذي غدر بالكثيرين في زمن الأحتلال وما قبل الأحتلال حيث مرت بالوطن أشد الفترات قساوة وجورا الى الحد الذي أفرغه من الكثيرين من خيرة أبنائه .
كانت الخطوة الأولى هي الحصول على مقعد على أحدى الطائرات الذاهبة الى مناطق الشمال أي أقليم كردستان وكان الأنسب لي هو النزول في مطار أربيل الأقرب الى محافظة دهوك حيث تهجر معظم المتبقي من الأخوة والأقارب وهنا بدأت أحدى أصعب المراحل ألا وهي معرفة الشركات التي تصل طائراتها الى مطار أربيل وبعد البحث المضني في شبكة المعلومات ( الأنترنت) تبين بأنه لا توجد الكثير من هذه الشركات وأن وجدت فمن الصعب حجز مقعد عليها من أميركا مباشرة ولابد من وجود أحد المعارف يسكن في المدن التي تغادر منها تلك الطائرات أو من داخل العراق ليقوم بالحجز وبعد جهد مضن وبتفضل الخطوط الجوية النمساوية الذين أتصلت بهم تمكنت من الحصول بطاقة السفر حيث قاموا مشكورين بتكليف موظفي مكتبهم في أسطنبول للقيام بالحجز لحسابي.
بدأت الرحلة الطويلة من سان دييغو في كاليفورنيا الى نيو يورك ومن ثم الى أسطنبول وأنتهت بصورة   عادية لم تتخللها أية معوقات أو أمور مزعجة وبعد الوصول الى اسطنبول كان علي قبل كل شيء التأكد من صحة الحجز الى أربيل وتوجهت الى أقرب مكتب للشركة التركية الناقلة وأعطيت الموظف المسؤول البطاقة الأولية التي وردتني عن طريق البريد الألكتروني وقد طالبني بدفع مبلغ خمسة ليرات تركية أي ما يعادل حوالي ثلاثة دولارات عن كلفة أتصال هاتفي يجريه للتأكد من صحة الحجز وقد نقدته المبلغ المطالب به رغم غرابة الطلب.
في اليوم المحدد للسفر من أسطنبول الى أربيل ذهبت الى المطار مبكرا لتلافي أية معوقات محتملة وكانت لي مفاجأة أخرى هناك حيث أصر موظفوا الشركة على وزن كل ما كان معي من حقائب بما فيها الحقيبة اليدوية التي لا تخضع للوزن في كل المطارات العالمية وبما أن المسافر بعد هذه المدة الطويلة لا بد أن يحمل الكثير من المواد الشخصية أو بعض الهدايا كما كانت الحالة معي فأن النتيجة كانت أجباري على دفع مبلغ محترم لقاء فرق الوزن فاق أضعاف المبلغ الذي دفعته عن نفس الوزن من مطار سان دييغو ألى أسطنبول رغم  الفارق الشاسع في المسافة وأني أنصح أي مسافر الى العراق أن لا يكلف نفسه عناء حمل الكثير من الأمتعة الشخصية أو الهدايا لأن كل شيء متوفر هناك لمن يقدر أن يدفع وبدل أن نشتري الهدايا من الخارج يمكن شراء مواد مشابهة متوفرة هناك وربما بأسعار أقل.

بعد أنهاء معاملات المطار توجهنا الى البوابة المحددة لغرض الصعود الى الطائرة وبعد تأخر لأكثر من نصف ساعة عن الموعد المحدد نقلنا بالباصات الى ركن بعيد من مطار أسطنبول حيث كانت طائرتنا تنتظر والجدير ذكره أن معظم الطائرات المتجهة الى العراق بشكل عام والى الشمال بصورة خاصة هي طائرات مستأجرة أذ لا توجد خطوط رسمية معترف بها دوليا وذلك خوفا من الأحوال الأمنية غير المستقرة في البلد مما يؤدي ألى أرتفاع كبير في أجور التأمين الذي ينعكس على أسعار البطاقات
صعدت الى الطائرة وبدأ الشوق يزداد وأنا متحمس للوصول بأسرع ما يمكن وكانت مدة الطيران بحدود ساعتين وربع الساعة غير أنها بدت وكأنها دهر كامل وأخيرا وصلنا الى مطار أربيل وملاحظاتي ومشاهداتي في أربيل ستأتي في الحلقة القادمة .
عبدالاحد سليمان بولص

117
الكتابة فن وذوق وأخلاق


الغاية من الكتابة الهادفة هي أن تكون موجهة للصالح العام وبناء مجتمع متطور يسوده حب الناس ومساعدة الذين يحتاجون من ينور لهم طريقهم ولكي يقوم الكاتب بهذه المهمة الصعبة لابد له أن يتحلى بأخلاق عالية ونكران ذات وأحترام الرأي الآخر. أما الكاتب الذي لا يفهم غير لغة التهجم والتشكيك  والنفاق وفرض آرائه على الآخرين يبقى نتاجه  سطحيا هابطا وتخريبيا.

أن أستعمال الكلمات النابية من قبل أي أنسان ليس دليل قوة أو سعة معرفة أطلاقا وانما يعبر عن الشعور بالنقص وانعدام الثقة بقابلياته الشخصية متصورا خطأ انه يسد نقصه وعقده عن طريق التهجم على الآخرين والأقلال من شأنهم غير مدرك أن تصرفه هذا  يؤدي الى نفور وأشمئزاز القراء من كتاباته وأن قرأوها فيكون لحب الأطلاع ولمعرفة مدى المستوى الضحل  الذي أنحدر أليه هذا الكاتب .

أن الأكثار من الكتابة ليس بالضروة دليلا على غزارة في المعلومات وأنما هو شكل آخر من  أنواع الشعور بالنقص أذ نراه يعيد ويصقل في نفس الأسطوانة المشروخة حيث تتركز معظم مقالاته حول نقطة واحدة يبدو أنه لا يتقن سواها  وقد يحير هذا المسكين في أيجاد عناوين مناسبة  لمقالاته الكثيرة حيث لا تنسجم العناوين في معظم الأحيان مع مضمون المقالة.

أن من أبرز حالات التدني الفكري عند أي كاتب هو أتهام الآخرين بالعمالة والمأجورية والتبعية  وتلقي الأجور دون أي سند أو معرفة شخصية للشخص الذي يتهمونه وأن دل هذا على شيء فأنما يدل على صحة الحكمة التي تقول بأن الأناء ينضح بما فيه. فلو لم يكن هذا الشخص عميلا ومرتزقا أوعلى الأقل لديه الأستعداد ليكون كذلك لما أتهم الغير بمثل هذه التهم غير الموثقة ولكن الأنسان العاقل الذي يعرف قدر نفسه لا يهتم لمثل هذه الأتهامات الفارغة وتكمل القافلة مسيرتها دون التأثر بالضجيج من حولها.

 أن محاولة الأنسان تجميل صورته عن طريق تشويه صورة الآخرين ودون سند أو مبرر وكيل الأتهامات لمن يخالفه في الرأي يدل على عدم مقدرته على أثبات رأيه ولذلك نراه يفقد صوابه عندما تعوزه الحجة ويلجأ الى أسلوب الضعفاء وهو الصراخ والضجيج كالطبل الذي يحدث صوتا قويا نشازا غير مستحب ولكن مهما علا  صوت الطبل فأنه يبقى فارغا.

الكثيرون منا هواة سياسة وكتابة وقد ينخدع المرء بأنه قد أصبح سياسيا أو كاتبا لمجرد أنه تكلم في السياسة أو نشرت له مقالة هنا أو هناك متناسيا أن الكتابة فن وأخلاق الغاية منها  تقديم ما يمكن أن يفيد الآخرين بدل الأساءة أليهم لأن  لكل أنسان مبادئه وقناعاته  وهذا ما يفرق الأنسان عن غيره من المخلوقات الأدنى منه مرتبة كقطيع الغنم الذي يسوقه راع واحد لا يفهم من حياته غير تلك المهنة التي يعتاش من ورائها.

الله خلق الأنسان وقد زوده بالعقل الذي يجعله يميز بين الخير والشر بحسب تقديره وفهمه للأمور ولم يفرض عليه فكرا معينا أو دينا واحدا ينتمي الجميع اليه ولذلك من غير المقبول أن يحاول أي شخص فرض آرائه أو مبادىء حزبه على الآخرين مهما كان موقعه لأننا نعيش في عصر الأنفتاح ولسنا في عصر  القنص والعيش في المغاور.

أرجو مخلصا أن يستوعب كل من يحاول الكتابة وخاصة أن معضمنا يعيش في دول المهجر أن يستفيد من محيطه الجديد حيث لا أحد يتدخل في شؤون الآخرين وعلينا أن ننسى عقد الماضي التي أثرت على نفسية البعض بحيث يعيشون بأزدواجية وحالة اللا وعي التي  تجعلهم  يتهجمون على غيرهم بنفس الأسلوب المستهجن الذي كان ينتهجه العروبيون .

عبدالاحد سليمان بولص

118
نقلا عن موقع عنكاوا حيث نشرت الموضوع لأول مرة بتاريخ 27/11 سنة 2009.

كاتدرائية آيا صوفيا
الآية التي أعتدي عليها

شيدت هذه الكنيسة البيزنطية بين عامي 532 و 537 ميلادية  في مدينة القسطنطينية ( أسطنبول ) الحالية وكانت أفخم وأجمل كنيسة في العالم قبل تشييد كنيسة أكبر  منها في سيفيل/ أسبانيا خلال القرن السادس عشر وعليه تكون قد تربعت على عرشها غير المتنازع عليه  لمدة عشرة قرون.

تنفرد  هذه التحفة بفن معمارها وهندسة بنائها وسعته وأرتفاع قبتها  وقد جرت عليها عدة تحويرات بعد أحتلال العثمانيين لأسطنبول حيث تم تحويلها الى جامع وبنيت في باحتها أربعة مآذن شاهقة في أرتفاعها كما شيدت بجوارها عدة جوامع تحيطها من كل جوانبها وأشهرها الجامع الأزرق الذي شيد على طراز مشابه لطراز الكاتدرائية.

لقد تحولت هذه التحفة الرائعة في أوائل القرن الماضي الى متحف ولكن أسميا فقط حيث لا زال التحوير والتحريف في معالمها سائرا دون أنقطاع وقد محيت معالمها المسيحية بشكل شبه كامل عدا بعض الرسوم في زواياها البعيدة والتي بدورها لم تسلم من التخريب وقد كانت فيها قبل حوالي عشرين سنة وفي واجهتها الداخلية صورتان مرسومتان للسيد المسيح وأمه العذراء ولم ألحظ لهما وجودا خلال زيارتي الأخيرة في شهر تشرين الأول الماضي.

يزور هذه الكنيسة يوميا مئات لا بل آلاف السياح وأكثرهم من الدول الأوربية حاملين كامراتهم وهم يصورون كل ركن فيها منبهرين بعظمة بنائها وقد فرضت السلطات التركية رسما للدخول قدره عشرون ليرة تركية جديدة وتعادل حوالي 14 دولارا امريكيا وبذلك تحصل على مورد لا بأس به من جيوب الأجانب الذين كانوا أصحاب الدار فيما مضى.

لقد قمت بتصوير بعض معالم هذه الكنيسة مع التركيز على مظاهر التحوير الجارية عليها والكتابات الأسلامية والآيات القرآنية التي تمللأ كل جوانبها والمنظر الخارجي أخذته من على سطح الفندق الذي كنت أحد نزلائه ويشرف عليها مباشرة ولا يفصله عنها الا الشارع العام المار أمامها.

حبذا لو يأتي اليوم الذي يمكن فيه الحفاظ على المعالم التاريخية والأثرية دون تحريف وبصورة خاصة بالنسبة الى تركيا التي تستميت للدخول الى السوق الأوربية المشتركة في الوقت الذي لا تزال العقليات السلفية تسير أمورها. وفيما يلي بعض الصور الأيضاحية لهذه التحفة .

عبدالاحد سليمان بولص


   
       

119
رموز قومنا ومثل ( أبي لا يقدر ألا على أمي)

 تتصدر مواقع الأنترنت وبشكل ملفت للنظر مقالات لبعض الكتاب  تكيل المديح لهذا المسؤول أو ذاك طالما كان لديه عطاء وعند توقف ذلك العطاء تكال له الأهانات والتعديات وكأننا نطبق المثل الشعبي القائل " عندما تعطي القرد طعاما يضع يده على رأسه وأن لم تعطه وضعها على ......." واللبيب من الأشارة يفهم.

أسوق هذه المقدمة للأشارة الى ما تعرض ولا يزال يتعرض له السيد سركيس آغاجان من أقوال جارحة وكتابات مهينة من قبل البعض ومعظمهم كان بالأمس يتهالك للحصول على لقاء معه  ويكيل له المديح وأنقلب عليه اليوم بسبب توقف المضخة عن العطاء.
  
ليس السيد سركيس آغاجان الوحيد الذي يتعرض لمثل هذه الكتابات ولن يكون الأخير أذ قد سبقه السيد يونادم كنا والسيد أبلحد أفرام وغيرهما وكأني بالكتاب لا يجيدون غير التشهير بأبناء قومهم في حين يتحاشون ذكر كل ما يلحق بنا من مظالم من قبل الآخرين.

الغريب في الأمر أن  هناك أناس يدعون تمثيل أحزاب قومية كانوا بالأمس القريب من مؤيدي هذا المسؤول أم ذاك وعندما أنتهت مصالحهم أو أستبدل ممثلوهم بغيرهم من أحزاب أو فئات اخرى تؤدي خدمات  أفضل لأهل الفضل حتى أنقلبوا وأستداروا بمقدار 180 درجة عن قناعاتهم السابقة وحدوا أسنانهم لنهش لحم حبيب الأمس الذي أصبح غريمهم اليوم.

السيد سركيس آغاجان نال في السنوات السابقة من عبارات التبجيل ما لم ينله شخص  من أبناء قومنا في هذا العصر وعلقت على رقبته الكثير من النياشين ومن قبل مختلف رؤساء الطوائف المسيحية بما فيهم قداسة بابا روما عندما كان يعمر القرى ويبني الكنائس قدر أمكانه  مستفيدا من صلاحياته ومن أموال الغير كما نسب أليه القول مؤخرا والآن بعد أن أنقطع السيل كان جزاؤه نكران الجميل الى حد الطعن غير المبرر.

ليست لي معرفة شخصية بالسيد آغاجان ولم يسبق لي اللقاء به مطلقا لا بل سبق لي وأن وجهت له رسالة شخصية قبل سنوات حول بناء أحدى القرى عن طريق موقع قناة عشتار  بقيت دون رد حيث وعدوني بأيصالها اليه لعدم معرفتي لعنوانه الألكتروني ولا أعلم أن كانت القناة قد وفت بوعدها في أيصال الرسالة أم لا.  أنا لست في باب الدفاع عن هذا  الشخص أو ذاك غير أن كلمة الحق يجب أن تقال أذ من غير الصحيح نكران الجميل وأن رافقته بعض الأخطاء أثناء التنفيذ.

ليس هناك شخص كامل ولكل منا أخطاءه ولكن عند مقارنة الأفضال بالأخطاء على المرء أن يكون مخلصا مع ذاته ومستندا الى ضميره في تقديره للأمور التي لا يجوز قياسها على ضوء المنافع الشخصية.

أن أسلوب صرف الأموال على بناء القرى قد شابته الكثير من السلبيات ولكن هل يتحمل السيد سركيس آغاجان آثارها لوحده أم ان هناك البعض من ضعيفي النفوس ومن أبناء شعبنا فيما يسمى بلجان شؤون المسيحيين المتمرسين في أستغلال الفرص لمصالحهم الشخصية حيث أستفادوا وأثروا على حساب الغير وقد بلغ تلاعب بعضهم  من خلف ظهر السيد آغاجان حد توزيع الدور الى غير مستحقيها من المهجرين.

لقد حصلت الكثير من التعديات على العديد من أبناء شعبنا في مختلف المدن العراقية وبصورة خاصة في بغداد والبصرة وكركوك وأكثرها أيلاما حصلت في الموصل من دون أن يتحرك ضمير أو قلم كتابنا للأشارة أليها ألا ما ندر وأرانا أسودا على بني جلدتنا في حين نكون غير ذلك على الآخرين وعليه ينطبق بحقنا المثل القائل( أن أبي لا يقدر ألا على أمي).

لقد كتب علينا التشرذم والتنافر بدل التوحد والعلة فينا نحن وليس في الآخرين لأننا لا ندعم من يحاول مساعدتنا ألا بقدر ما نحصل عليه في المقابل وقد سمعت من أحد رموز أبناء شعبنا قول البعض له أثناء الأنتخابات الأخيرة ( ماذا تعطينا حتى نصوت لقائمتك؟). أنا شخصيا لا أرى أن مثل هذه العقليات يمكن أن تصلح أساسا لقيام أي نوع من الكيان القومي الذي يحلم فيه البعض .

عبدالاحد سليمان بولص

120
آراء وطروحات حول مسيرة الكنيسة الكلدانية

طرحت في الأيام الأخيرة بعض الآراء والمقترحات حول الكنيسة الكلدانية وأهمها ما جاء بمقالتي الأب الفاضل البير أبونا ومن ثم مقالة سيادة المطران لويس ساكو ولأهمية المواضيع المطروحة ولكون الأمر يتعلق بحياة الكثيرين ولمرور قرون طويلة لم يحدث خلالها أي تغيير يذكر في  الشؤون الأدارية والتطبيقية للكنيسة الكلدانية لكي تتماشى مع متطلبات العصر المتغيرة دوما ولكي تساير الكنائس الأخرى وبصورة خاصة الغربية منها فأني كعضو في جسد هذه الكنيسة ابدي ملاحظاتي المتواضعة التالية وكلي أمل في أن تقبل بصدر رحب  وأن تجد  صدى لدى ذوي العلاقة علها تساعد في  تقريب وجهات النظر وتوطيد العلاقة بين الرعاة والرعية وبما يضمن وجود ترابط  وتقبل وتفاهم أفضل بين الجانبين الذين لا يمكن لأحدهما الأستغناء عن الآخر.

لا اريد الخوض في سلم الدرجات الكهنوتية  وتقييمها وكيفية أختيارها ووضع الرجل المناسب  في المكان المناسب بعيدا عن العلاقات والمؤثرات الشخصية لأن الأمر ليس من أختصاصي ولكن هناك بعض الأمور الروتينية اليومية ألتي تتطلب الدراسة والمراجعة  لكي تبدو الكنيسة اكثر زهاء وجذبا   للمؤمنين الذين أخذ البعض منهم يبحث عما  لا  توفره كنيستهم لدى مؤسسات كنسية أخرى وخاصة الأنجيلية منها التي تعرف كيف تدغدغ عقول الناس بما يتلاءم مع مفهوم القرن الواحد والعشرين الذي لا زالت الكنيسة الكاثوليكية بصورة عامة والكلدانية بصورة خاصة متخلفة عنه.

فيما يخص أمتلاك رجل الدين لمورد مالي أو مسكن خاص به  فأني أرى أن ذلك أمر طبيعي فله الحق في أن يعيش حياة كريمة حاله حال أي أنسان آخر على أن لا تكون هناك مغالاة أو مزايدات في الكمية والنوعية ومن المفروض أن لا يحتفظ  رجل الدين بأموال كثيرة أو أملاك تفيض عن حاجته تؤجج صراعا بين الورثة بعد عمر طويل وأن يكون مثالا صالحا  في فضيلة القناعة لكي  لا يصبح موضع تندر وحجر عثرة  بين أبناء الرعية وبصورة خاصة المعوزين منهم.

يلاحظ في الكنائس الكلدانية عامة الرتابة والتقليد والسير على المتوارث في جميع المناسبات الطقسية أبتداء بالقداس وأنتهاء بمراسيم الدفن حيث لا جديد أو تجديد فيها وعند أدائها  يبدو جليا أن رجل الدين يؤدي واجبا مفروضا عليه يريد الأنتهاء منه بأقل قدر من الجهد والوقت وفي حالات أخرى يلاحظ أن رجل الدين نفسه لا يبالي بالوقت  أذا أراد الأسترسال في خطبته متصورا أنه في الأطالة يمكنه حشو رؤوس المستمعين بما يقوله  . فالخطب مكررة  في معظم الأحيان وتعاد نفسها كما كانت قد ألقيت في نفس المناسبة للسنوات السابقة ولا تعدو عن كونها أعادة لما جاء في الأنجيل الذي قرأه للتو مما يدل على أن الكاهن لا يجهد نفسه في دراسة ومتابعة المستجدات والتطور الكبير الذي حصل في عقول الناس وكأني به لا زال يخاطب أهل القرية التي نشا فيها حيث كان رجل الدين هو الكاهن والطبيب وقارىء الرسائل التي ترد الى أبناء رعيته لأن  الأمية كانت متفشية الى درجة كبيرة.

هناك حالة مغيبة وربما عن عمد وتخص أهل المهجر بالدرجة الأولى  وهي عدم تطرق رجل الدين في خطبه الى حالات التحايل على القوانين الضريبية أو حصول الكثيرين على واردات الدعم الحكومي المخصص للفقراء والمعاقين وكبيري السن غير القادرين على العمل التي يستحوذ عليها بعض ضعيفي النفوس من دون وجه حق  حين يسجل هؤلاء أملاكهم ومصالحهم بأسماء أبنائهم أو أقاربهم ويتلقون الدعم الحكومي المشار اليه بأعتبارهم ذوي حاجة وعاجزين عن العمل وأقل ما يمكن أن توصف به هذه الأعمال هو كونها جرائم غير أخلاقية يحاسب عليها القانون ومن واجب رجال الدين التنبيه والتأكيد عليها ومحاربتها بدون تردد أو مجاملة ورفض التبرعات التي يقدمها مثل هؤلاء الناس لأن مصدرها حرام.

الألحان الكنسية أخذت تضيع تدريجيا لعدم تدوينها بشكل علمي وفق سلم موسيقي ثابت فنلاحظ أن نفس النشيد يرتل بشكل مختلف بين كنيسة وأخرى واذا أستعصى أداؤه يتم اللجوء الى ما يسمى باللحن البسيط (ܦܫܝܛܐ) الذي يفقده قيمته وحبذا لو بدأ البحث وبأسرع وقت ممكن عن أصول الألحان الكنسية وجمعها  وتثبيتها وفق نوطة موسيقية موحدة تلتزم بها جميع الكنائس لكي لا تفقد قيمتها المتوارثة وهي بحد ذاتها كنز كبير لا يجوز التفريط به.

 ملاحظة أخرى تتعلق بالتقيد بمواعيد الصلاة أو المناسبات الكنسية بصورة عامة حيث  يلاحظ عدم الألتزام بتلك المواعيد وقد تمر خمس دقائق أو أكثر على موعد بدء القداس المعلن ويبدأ رجل الدين الصلاة من دون أية أشارة لسبب التاخير وكأن أوقات المئات من المؤمنين لا قيمة لها مما يدل على عدم الأكتراث لمشاعرهم وعليه فأن التمسك بموعد الصلاة المعلن واجب الأحترام  وبكل دقة حتى أذا أدى ذلك الى قطع أية صلاة أو مناسبة قبل موعد القداس وأن كانت لم تكتمل بعد.

هناك بعض الأشكال يسببه الشمامسة حيث يتسابقون وبدون تخطيط للبدء بالألحان وقد يكونون غير متمكنين منها مما يخلق فوضى فيما بينهم  وأرباكا لدى المستمع يجعله يبتعد عن وضع التامل والخشوع الذي من المفروض أن يكون فيه أثناء الصلاة كما هناك بعض الشمامسة الذين من الله عليهم بصوت رخيم يسمحون لأنفسهم بالأطالة غير المبررة مستعرضين حبالهم الصوتية وكأنهم في مسابقة فنية حيث تستغرق عملية أنشاد كلمة (آمين) مثلا دقيقة كاملة أو أكثر ولا اظن أن الكنيسة هي المكان المناسب لأظهار المهارات الشخصية وعلى رجال الدين الحد من هذه الظاهرة ومن دون مجاملة لأحد.

من المظاهر غير اللائقة التي يجب التنبيه اليها قيام  بعض المؤمنين بالتجمع امام باب الكنيسة قبل وقت الصلاة لتبادل الأحاديث التي في معظم الأحيان ليست لها علاقة بالدين وقد تعلو أصواتهم وجدالاتهم وقهقهاتهم بشكل ملفت يجلب أنتباه الداخلين أ و الخارجين في الوقت الذي يجب فيه أحترام قدسية المكان وعدم أتخاذه كمقهى يتواعدون فيه للقاء أصحابهم مرة كل يوم أحد أذ أمامهم أماكن  ومجالات أخرى غير هذه لبحث الأمور الشخصية.

هناك أمر آخر جدير بأن يشار أليه وهو تقبيل يد رجل الدين أثناء الصلاة  فأني أعتبر هذا الأمر مكابرة من قبل رجل الدين مهما كانت درجته وأستصغارا للشماس أو المؤمن حيث يجب على الأخير تقبيل تلك اليد عند بدء القراءة أو الرسالة أو وضع البخور ولا أظن أن لهذا الأمر أي مدلول أيماني وأن الرب لم يمد يده لأي أحد ليقبلها وهو الذي غسل أرجل التلاميذ ليقدم لهم المثل الأعلى في البساطة وما قبوله بأن تقبل المرأة الخاطئة لقدميه بعد تبليلهما بدموعها ومسحهما بشعر رأسها ألا ليعطي مثلا لمضيفه الذي لم يقدم له ماءا للأغتسال وليظهر قوة أيمان وعمق توبة  تلك المرأة.

يلاحظ وجود أختلاف أو تغيير في الصلوات او رتبة القداس بين كنيسة وأخرى بحيث يتم التصرف وأكثره يتمثل في تقديم أو تأخير بعض تلك الصلوات عن مواقعها الأصلية  وكذلك  ترجمة الصلوات الى اللهجة  المحلية التي يتقنها رجل الدين ولكثرة اللهجات ولما للنص من قدسية فأني أرى تلاوة الصلوات باللغة الكلدانية  الفصحى حصرا ويستثنى من ذلك القداس المخصص للناطقين بلغات أخرى مثل العربية او الأنكليزية ومنع أي تغيير أنتقائي  ما  لم يقرره المجمع الكنسي ( السنهادوس) وعند أقرار أي تغيير فيجب  تطبيقه في جميع الكنائس في نفس الوقت منعا للبلبلة.


عبدالاحد سليمان بولص


121
خسارة قائمة الكلدان الموحدة 64
ليست نهاية المطاف ولكن....

قبل كل شيء كل التهاني للقوائم الفائزة لأنها في كل الأحوال تمثل أبناء شعبنا وأن أختلفت أسماؤها وميولها لكن أسباب الفوز والأخفاق لا بد أن  توضع تحت المجهر وتستعرض بشكل حيادي  لأستخلاص العبر والدروس للأستفادة  منها مستقبلا و من جراء  المتابعة اليومية للحملة  الأنتخابية في جميع مراحلها عبر وسائل الأعلام المكتوبة والمرئية لوحظ وبشكل ملفت الدور المتميز الذي قامت به  قناة عشتار الفضائية والجهود الكبيرة التي  بذلتها حيث لم تفتها زيارة دار من دور معظم أن لم يكن جميع قرى ومناطق أبناء شعبنا محاورة الناس ومحاولة كسب آرائهم لصالح  جهة واحدة على حساب الجهات الأخرى.

أنا لست في باب توجيه  أتهام لقناة عشتار بالأنحياز لأن توجهها محدد ومصدر تمويلها معروف للجميع  ولا يمكن القاء أي لوم عليها بل يجب الأقرار بأنها أدت دورها المرسوم بكفاءة عالية وبأسلوب فاق ما قامت به أية قناة لصالح أي من القوائم المشاركة في الأنتخابات مستغلة  الخدمات المقدمة لأبناء القرى الذين تم أسكانهم في بيوت جديدة رغم بساطتها الظاهرة وتوفير بعض مستلزماتهم الحياتية الأساسية التي كانوا بأمس الحاجة أليها بعد أن فقدوا بيوتهم ومصادر أرزاقهم في الوسط  والجنوب بسبب الهجرة أو التهجير .

في الجهة المقابلة كانت هناك قوائم تفتقر الى الوسائل المادية  والدعائية  كما هي الحال مع قائمة الكلدان الموحدة 64 التي أعتمدت على جهود شخصية بذلها ممثلوها مفتقرين الى أبسط وسائل الأعلام ومحرومين من الدعم المادي الذي توفر لغيرهم بصورة ملفتة مع تعرض ملصقاتها الدعائية للتمزيق حسب تصريحات المشرفين عليها  ولذلك فقدت الكثير من أصوات الكلدان التي ذهبت للغير ثمنا لما قدم لهم من خدمات.

يجب الأقرار بأن أوضاع أبناء القرى المرتحلين أو المرحلين  الى أقليم كردستان  وفقدانهم لمصادر رزقهم ليست بالأوضاع الطبيعية وعليه لا يمكن لوم  أي أنسان أذا أعطى صوته محرجا للجهة التي توفر له بعضا من أحتياجاته اليومية في مثل هذه الظروف القاسية التي يمر بها الجميع  لا بل نبارك لهم أي مسعى يقومون به للحفاظ على عوائلهم  والى أن يحين الوقت الذي تستقر فيه أمورهم المادية ويكون بامكانهم  أتخاذ القرار المستقل ورفض الأستغلال مهما كان شكله أو مصدره.

بناء على كل المعتطيات على أرض الواقع فأني لا أعتبر خسارة القائمة الكلدانية الموحدة رقم 64 في هذه الأنتخابات نكسة رغم مرارتها الظاهرية بل  خطوة كبيرة الى الأمام لأنها قد بدأت بخلق  نهضة لدى الكلدان الذين يشكلون الأكثرية بين أبناء شعبنا وأيقظت فيهم الروح القومية الداخلة في سبات لقرون خلت ولا بد أن ذلك سوف يؤتي ثمره مستقبلا عندما تنتفي الحاجة الى الصدقات ويصبح الفرد سيد قراره.

ولكن وبغية الوصول الى الأهداف المنشودة هناك متطلبات لا بد من  توفرها وتقع مسؤولية توفيرها بالدرجة الأولى على عاتق  ممثلي ورؤساء التكتلات الكلدانية الذين عليهم قبل كل شيء توسيع قياداتهم ورفدها بعناصر مقتدرة ذات خبرة ودراية بمقتضيات العمل السياسي ولديها أندفاع لخدمة أبناء شعبها بعيدا عن المصلحة الشخصية ومتى ما توفرت هكذا قيادات  جماعية  فلا بد حينئذ  للقاعدة الشعبية  أن تتوسع بشكل آلي وتعطي صوتها عن قناعة لمن يمثلها بشكل صحيح  وشفاف.

هناك نقطة أخرى مهمة حسب رأيي تتمثل بضرورة أستقلالية القرار والأبتعاد قدر الأمكان عن الدخول تحت خيمة الغير  ورفض مبدأ الكوتا التي تعتبر صدقة يقدمها الآخرون والتي لا بد أن تكون مقابل  ثمن ويستحسن أن  يكون هناك ممثل واحد منتخب ومستقل برأيه بدل ثلاثة متبرع لهم بكوتا ولا يملكون قرارهم  وهنا تلعب حنكة ومقدرة القيادات دورها في  شد وأستقطاب الناخبين وترشيح الأشخاص المناسبين لشغل المقاعد.

من المتطلبات الأساسية في الدعاية الأنتخابية للكتل السياسية  توفر وسائل أعلام خاصة بها كأن تكون هناك قناة تلفزيونية تنطق بأسمها وأن تكون لها جريدة يومية  والعمل على تنشيط المواقع الألكترونية التي أخذ  دورها  يكتسب أهمية متزايدة  في الوقت الحاضر  لما تقدمه  وتوصله من معلومات دقيقة  وبزمن قياسي وأني لعلى ثقة بأن مثل هذه المستلزمات الضرورية يمكن توفيرها  لو تكاتفت جهود القيادات السياسة والدينية الكلدانية على توثيق العلاقة مع الكلدان  المنتشرين حول العالم الذين يمكنهم تقديم العون المادي اللازم خاصة رجال الأعمال الذين من الله عليهم بخيرات كثيرة لا يضيرهم شيء لو قدموا جزءا يسيرا من  وارداتهم لتلبية مثل هذه الضرورات القومية.

عبدالاحد سليمان بولص


122
هل السابع من آب عيد للشهيد الكلداني السرياني؟




بدءا يجب تعريف معنى الشهادة حيث أن هناك نوعان  رئيسيان قدر تعلق الأمر بموضوعنا  الأول هو شهيد الأيمان الذي يسفك دمه دفاعا عن دينه والثاني  هو الذي يستشهد دفاعا عن قومه  ولا يشير التاريخ  الى  قيام الكلدان أو السريان بمغامرة سياسية  مسلحة ولذلك يمكن القول بأنهم لم يقدموا شهداء من النوع الثاني في حين أن لديهم العديد من شهداء النوع الأول وفي الجهة المقابلة نرى لدى الأخوة الآثوريين شهداء من النوعين لأنهم أشتركوا بأكثر من حركة قومية  مسلحة ولما كان أحتفال  اليوم  السابع من آب مخصصا لتكريم النوع الثاني من الشهادة فمن غير الصحيح أعتباره يوما للشهيد الكلداني السرياني الآشوري بل يوما خاصا بالشهيد الآشوري آخذين بنظر الأعتبار أن الأخوة الآشوريون عموما  يصرون على أعتبار  التسميتين الكلدانية والسريانية  تسميتان كنسيتان تابعتان للقومية الآشورية ويزايد عليهم في هذا الرأي  بعض الأتباع من أبناء الطائفة الكلدانية الذين لسبب أو لآخر أصبحوا أكثر تشددا من الآثوريين.

الجميع يعلم بأن أبناء  العشائر الآثورية التي كانت تسكن منطقة حكاري في جنوب شرق تركيا الحالية والمحاذية لمنطقة العمادية أو تلك التي كانت في أورمية الأيرانية هم الذين قاموا  بأعمال مقاومة ضد حكوماتهم مدفوعين من قبل بعض الجهات الأجنبية  التي ورطتهم  بحمل السلاح ضد الدولة العثمانية التي كانت في أشد أيام ضعفها وأوهمتهم بأقامة أقليم خاص بهم  كذبا ورياءا واستغلتهم بدرجة مأساوية خدمة لمصالحها وكانت النتيجة التراجيدية مقتل مئات الألاف من خيرة شبابهم بسبب أندفاعة  عاطفية غير مدروسة النتائج.

بعد  خسارة الآثوريين لمعركتهم ضد  تركيا ونزوحهم الى العراق عبر أورمية  أستمر الأنكليز في خداعهم وثابروا على تشجيعهم على الأعمال العسكرية خدمة لمصالحهم الدنيئة وقد أنطلت الخدعة على معظم الآثوريين رغم قناعة الكثير من قياداتهم بأن الأنكليز يخونونهم  وحاولوا تصحيح الأمور وفشلوا بسبب أصرار الأكثرية القيادية من سياسية ودينية على الأستمرار في تنفيذ المخطط.  وما  مذبحة سميل التي أستشهد فيها الكثيرون سوى أخفاقة من أخفاقات المسؤولين الآثوريين في حينه أدت ألى أستشهاد الآلاف منهم حين تمت ملاحقتهم ومحاصرتهم في منطقة ضيقة ومكشوفة على ساحل نهر الخابور الشرقي وقصفهم بهمجية وتحت انظار الأنكليز ولو لم يستيقظ  ضمير القائد الفرنسي (وأن متأخرا) في الجهة السورية من نهر الخابور الذي كان يراقب العملية وسماحه لهم بالعبور الى سوريا لكان تم القضاء عليهم بالكامل.

أما  عن كيفية حصول مذبحة سميل وأستنادا الى رواية شهود عيان عايشوا الأحداث  هناك في ذلك الوقت فأن الحكومة العراقية ممثلة ببكر صدقي قد أستدعت وجهاء الآثوريين الى أجتماع في قرية سميل لمناقشة مطاليبهم  وقد لبوا الطلب رغم تحذيرات أخوتهم المسيحيين في قرى المنطقة الذين  نبهوهم عن شكوكهم  بوجود  مؤامرة  تحاك ضدهم ولكنهم لم يقبلوا النصيحة وحضروا  وقبل الدخول الى قاعة الأجتماع طلب منهم  ألقاء سلاحهم  جانبا أذ لا يليق حضور أجتماع سياسي وهم مدججون بالسلاح وبناء على ذلك تركوا أسلحتهم عند المدخل تحت حراسة جنود من الجيش العراقي ولما أحتد النقاش بين المجتمعين  وبموجب خطة معدة سلفا بدأ رجال الجيش العراقي   وبطريقة جبانة بفتح النار على المفاوضين الآثوريين العزل  وأردوهم قتلى الأمر الذي  دفع  بالمسلحين الآثورينن المتواجدين في الخارج لفتح النار عشوائيا ونشوب معركة  غير متكافئة .

ولكون جميع المقاتلين والقتلى  الشهداء رحمهم الله  في مذبحة سميل من الأخوة الآثوريين  القادمين من حكاري وأورمية ولعدم وجود كلداني أو سرياني واحد من سكنة القرى المجاورة  بينهم فلا يصح شمول هؤلاء الشهداء بالتسمية المستحدثة ( كلداني سرياني آشوري) التي لم تكن موجودة  حينئذ ويجب الأعتراف بكونهم آثوريين فقط خدمة للحقيقة.

أن الكلدان والسريان  الذين كانوا يعيشون داخل العراق قبل الحرب العالمية الأولى  لم يسبق لهم   حمل السلاح كما أسلفنا وكانوا متهادنين مع جيرانهم من العرب والأكراد ولم يخوضوا نزاعا مسلحا مع جيرانهم رغم حدوث تعديات متكررة عليهم عبر التاريخ  وكان لهم ثقل لا باس به في الهرم الحكومي في الدولة  الوطنية عند تأسيسها بعد الحرب العالمية الأولى.

المؤلم الآن والملفت للنظر هو ما يصدر عن بعض مراهقي السياسة من الأخوة الآثوريين ومعظمهم ممن يعيشون خارج العراق من كلام ناب عبر وسائل الأعلام وخاصة الأنترنت متشدقين بسرابهم القاتل وهو أقامة أقليم آشور ومزايدين في التهجم على  أخوتهم من الكلدان والسريان ورجال دينهم  وكذلك على المسؤولين الحكوميين وبصورة خاصة رموز الأكراد متجنين عليهم بعبارات  جارحة لا تدل الا على أنهم لا زالوا يعيشون بعقلية سنة 1915-1918 ولم تفدهم دروس الماضي الأليمة التي سببها أمثالهم من المتعصبين وأدت الى كل لما لحق بهم  وبأخوتهم من قتل وتهجير .

ومن باب الحرص على  المسيحيين المتبقين في العراق سواء سموا أنفسهم كلدان أم سريان أم آشوريين أو (كلدان سريان آشوريون) أدعوا الجميع للأبتعاد عن كل ما يثير الحقد والكراهية ضد أخوتنا المتواجدين في الداخل وأحث المتعصبين من الأخوة الآثوريين على ترك هذه  الأساليب التصعيدية التي لم تخدم أحدا في السابق ولا تؤدي الا الى المزيد من المشاكل والمآسي التي نحن في غنى عنها والأبتعاد عن أحلام اليقظة  وتقبل الواقع رغم مرارته  والى الأخوة الكلدان والسريان أقول حذار ثم حذار من الأنجرار وراء بعض الحالمين من أخوتنا الآثوريين وتحاشى الوقوع  في خطأ قاتل من أخطاء الماضي التي كان بالأمكان تلافيها لو أستعمل العقل بدل العاطفة.

عبدالاحد سليمان بولص







123
الأب ألبير أبونا والآرامية
بعض الأيضاحات لطفا

تعقيبا على ما جاء بمقالة الأب الفاضل ألبير أبونا المنشورة في موقع عنكاوا الألكتروني بتاريخ الثامن من شهر تموز يوليو الحالي وتحت عنوان " من نحن ؟ وما قوميتنا " وقبل أن أبدأ  أقدم كل التقدير والأحترام للأب الفاضل  ولأكثر من سبب  أولها شخصي لأنه كان يوما مدرسي للغة الكلدانية أو  الآرامية  كما يسميها والثاني وهو  الأهم  للجهود الجبارة التي بذلها طيلة حياته  في البحث والتنقيب في قضايانا  الثقافية  والتاريخية والمؤلفات العديدة التي أفنى عمره في كتابتها وتوثيقها وجمعها  والتي هي حقا منارة لكل متتبع لتاريخ كنيسة المشرق العريقة في الوقت الذي كان الكثير منها  طي النسيان أو في طريقه الى الزوال.

قبل كل شيء أرجو من الأب الفاضل أن يعطينا لمحة تاريخية موثقة عن  قومية الساميين الذين حكموا في أور بعد السومريين والتي ينسبها الكتاب المقدس الى الكلدانيين في فصل خروج أبراهيم  وكذلك هوية أو قومية من حكموا في أوروك  وأكد وبابل لأنهم لم ينسبوا أنفسهم لأية قومية محددة وبحسب تقديري لأن أسماء تلك المدن كانت أكبر من أية تسمية قومية لشهرتها في التاريخ القديم لكن ذلك لا يمنع من أن تكون لهم أصول قومية محددة كأن يكونوا كلدانيين مثلا أو غير ذلك.

أشار الأب الفاضل الى تدفق الآراميين الى سهل وادي الرافدين وبما أنهم لم يأتوا كمحتلين فمن المنطقي أنهم  قدموا للأسترزاق والعمل في الزراعة أو في جيوش الحكومات السائدة في ذلك الوقت وحاجتها الى الجنود لكثرة الحروب الخارجية التي كانت تهدد البلد طمعا بخيراته لأن  وجود النهرين الكبيرين والأراضي الخصبة أوجد  مجالا خصبا للأستقرار البشري والعمران بعد  تحول الأنسان القديم من حياة القنص الى الزراعة  ومادة جذب للكثيرين في دويلات الجوار الأفقر نسبيا  والأنسان كان ولا يزال لحد اليوم يتنقل بحثا عن العيش الأفضل .

نقرأ في كتب التاريخ عن الآراميين وخاصة في الموسوعة البريطانية أنهم كانوا يشكلون مصدر ازعاج للدولة الآشورية بسبب أعمال حرب العصابات  وقطع الطرق التي كانوا يقومون بها ولكنهم لم يكونوا في يوم من الأيام مصدر خطر عليها. أما تواجدهم في بابل ومحيطها ووجود مناطق خاصة بهم مثل (بيث آرامايي) وحتى لو ملك أحدهم في بابل فهذا لا يثبت أنصهار البابليين كليا تحت تأثير الآراميين ولنا مثال حي على ذلك بما حدث للدولة العباسية في أيام ضعفها حيث سيطر  فيها في فترة من الزمن العنصر التركي أو الفارسي من دون أن يتمكن من القضاء على قومية أهل البلد العربية وصهرها بالتركية أو الفارسية.

فيما يخص سقوط الأمبراطورية الآشورية وحرق مدينة نينوى ورد ذكر تحالف الكلدانيين مع الآراميين ألا أن  الذي قرأناه في التاريخ يشير الى قيام تحالف  بين الكلدانيين والميديين سنة 612 قبل الميلاد ولم يرد  في أي مصدر  تاريخي وبحسب معلوماتي ذكر  لعلاقة  الآراميين بالأمر وأكون شاكرا لو تم  تنويري  والقراء حول هذا الموضوع.

فيما يخص اللغة الآرامية وحلولها محل اللغة الوطنية  فمن المعروف أن  اللغة الأكدية التي أنحدرت منها اللهجتان البابلية والآشورية وربما الآرامية نفسها كانت قد وصلت الى مرحلة كبيرة من التقدم وبها دونت العلوم القديمة التي لا زال كثير منها  معمول به لحد اليوم  وهناك شبه كبير بين الكلمات الاكدية الأقدم تاريخيا التي وصلتنا والآرامية الحالية وفي الوقت الذي لا يمكن فيه أنكار هيمنة الأبجدية الآرامية السلسة (  الفينيقية بالأصل ) على الكتابة المسمارية الأكثر تعقيدا على الساحة  الثقافية في الشرق الأوسط  القديم فأن السؤال الملح الذي يتبادر الى الذهن هو ما الذي حل باللغة الأكدية وأليس بالأمكان أن يكون أجدادنا قد أخذوا من الآرامية الأبجدية  فقط لسهولتها مقارنة مع الكتابة  المسمارية  المعقدة  ودونوا بها لغتهم كما يفعل الآن الأتراك مثلا حينما يكتبون التركية بالأحرف اللاتينية؟ وحتى  لو أفترضنا جدلا بأن اللغة الآرامية قد قضت على اللغات واللهجات الأكدية فهل يعني هذا أن الشعب الأكدي البابلي الآشوري قد أنقرض لمجرد أستبدال لغته بلغة دخيلة  وهل يمكن أن يصبح الأفريقيون الذين أستعمرتهم فرنسا  فرنسيين لمجرد كونهم يتكلمون اللغة الفرنسية؟

أن الآراميين تاريخيا وكما ورد في المقالة  لم يستطيعوا تأسيس دولة كبيرة قوية موحدة مثل  الأكديين والبابليين والآشوريين وأنما كانت لهم دويلات صغيرة ربما أكبرها مملكتهم في دمشق فهل يعقل أن تتمكن الأقلية الدخيلة  من القضاء على أكثرية أهل البلد ألأصليين ؟  ولما  الأقٌرار بأن الكل أصبحوا آراميين  ولماذا  لا يكونون أكدييين ناطقين بالآرامية أو يكتبون بأبجديتها  طالما أن هوية الأكديين القومية غير معروفة  أو أن يكونوا بابليين نسبة ألى أكبر أمبراطورية حكمت في العصور القديمة خاصة  وأن بواطن الأرض في جنوب العراق تحتاج  الكثير للكشف عما فيها من أمور مخفية قد تفوق الذي  تم الكشف عنه  واوصلنا الى هذه القناعات والنظريات القابلة للتغيير عندما تطفو على السطح معلومات أجدد.

في الوقت الذ ي أجدد لحضرة  الأب العزيز تقديري وأحترامي وأرجو له العمر المديد أؤكد بأني لست في باب الأنتقاص من آرائه وأنما غايتي الأستزادة في المعلومات التاريخية التي قد تكون خافية عن غيري كما هي بالنسبة لي والمثل يقول أطلب العلم من المهد الى اللحد.

عبدالاحد سليمان بولص


124
أستهداف المسيحيين
من المسؤول وما هي الحلول؟


تعرض ويتعرض المسيحيون الى أعمال قتل وخطف وتهجير وأغتصاب وتفجير دور عبادة بشكل يصعب التمييز فيه بين العمل المنظم والغوغائي لأن الأستهداف أتخذ أشكالا مختلفة وبحسب القائمين به فهناك أعمال قام بها مجرمون عاديون غايتهم الربح المادي كعمليات الأختطاف والمطالبة بفدية وغيرها نفذها أناس لهم موقعهم في حكومة المحاصصة  مثل مليشيات الأحزاب المتناحرة التي تشكل الدولة العراقية التي  لا ترقى الى مستوى دولة حديثة وديمقراطية طالما كانت مسيرة على أسس طائفية وقومية مصلحية تتشبث بالكراسي رغم  كل الأخفاقات  التي تحاول تعليقها على شماعة الآخرين.

حدثت جرائم كبرى منذ سقوط حكومة صدام حسين نفذتها هذه الفئة أو تلك من التي شكلت  وتشكل الحكومات المتتابعة في العراق بما في ذلك الجرائم المنسوبة الى تنظيم القاعدة الذي لولا وجود من يحضنه لما تمكن من القيام بها وكمثال على الجرائم الكثيرة التي لا مجال لتعدادها جريمة أغتيال الأمام الخوئي فور مقدمه الى العراق بعد الأحتلال سنة 2003 وأصابيع الأتهام وجهت فيها وبشكل مباشر الى جهة محددة من دون أن تتخذ أية أجراءات ضد تلك الجهة التي لا زالت تشكل جزءا مهما في الحكومة  وتم السكوت عنها  بشكل غريب يشير الى أن هناك محاولة تمييع مقصودة .

كل يوم نسمع  عن ألقاء القبض على كذا عدد من المجرمين المتهمين بهذه الجريمة او تلك ولو صحت هذه الأخبار فأن ما لا يقل عن نصف العراقيين يجب أن يكونوا داخل السجون ولكن قلما نسمع عن أصدار وتنفيذ حكم أعدام  ضد هذا او ذاك من المجرمين  جراء قيامه بجريمة محددة ضد الوطن والمواطنين  عدا ما يتعلق بالقضايا  المسماة بجرائم ضد الأنسانية الموجهة ألى  رجال العهد المباد والتي أخذت محاكماتها شكلا مملا من الترويج لا يقل غرابة عن جلسات محكمة المهداوي.

بحسب الأخبار المنقولة هناك 600000 ( ستمائة ألف ) منتسب الى وزارة الداخلية كشرطة ورجال أمن وكذلك 250000 ( مائتنا وخمسون الف) منتسب الى قوات الجيش العراقي والمجموع يمثل رقما هائلا يدل على وجود  رجل أمن لكل 33 مواطن عراقي أذا أعتبرنا نفوس العراق 28 مليونا يضاف الى ذلك الموظفون المدنيون الذي يحسبون على الدولة وعددهم أكثر بكثير من أفراد قوى الأمن والجيش ولا أعلم ما الذي يقوم به كل هؤلاء الذين يتقاضون الرواتب العالية من الدولة التي تحولت الى بقرة حلوب للبعض في الوقت الذي تجرع اكثرية أبناء الشعب الأمرين من شغف العيش.

معظم الجرائم التي حدثت كانت لتصفية الحسابات الطائفية كما هي الحال بين الشيعة والسنة أو قومية كالتي بين العرب والأكراد  وغيرهم وكل جهة تحاول الأنتقام من الجهة الأخرى عن الأذى الذي ألحقته بها ولكن ما ذنب المسيحي الذي تطاله حصة مضاعفة من هذه المصائب وهو بعيد كل البعد عن الميليشيات وهو أنسان مسالم بطبعه لا أذية له على الآخرين وهو بشكل عام أعزل لا يستطيع الدفاع عن نفسه مما جعله  الفريسة الأسهل أمام رجال آخر زمن من فاقدي القيم  والمبادىء؟

قتل الكثيرون من المسيحيين ومن دون ذنب أقترفوه غير كونهم قد ولدوا لدين غير دين الأكثرية وأشتشهد العديد من رجال دينهم وعلى رأسهم رئيس أساقفة الموصل المرحوم بولص فرج رحو وقد تضاربت الأخبار والتصريحات بعيد أختطافه وتوسمنا خيرا بأنه سوف تظهر بعض الحقائق عن الذين أختطفوه وبأنهم سوف يقدمون الى المحاكمة غير أن المسرحية الهزلية التي أصدرتها الحكومة والتي لا تنطلي على طفل كانت ألقاء القبض على مجرم في حديثة وتنفيذ حكم الأعدام بحقه ومن دون أية أيضاحات وبينات قانونية  وبهذا أعتقدوا بأنهم قد أسدلوا الستارة على هذه الجريمة البشعة والتي جرت  نهارا  وأمام أنظار الناس ونفذها مجرمون يركبون ثماني سيارات أحاطوا بموكبه وقتلوا مرافقيه وأخذوه خطفا دون أن يرف لهم جفن لعمره وحالته الصحية المتردية هذا اذا غضينا النظر عن هويته الدينية الكبيرة والتي كانت هي المستهدفة في الأصل على ما يبدو.

التحليل المنطقي الوحيد الذي يمكن أن يخرج به أي مراقب محايد عن الوضع في العراق هو أن هناك تغطية متبادلة من قبل هذا المكون في حكومة المحاصصة لصالح المكون الآخر وبأنه لا يمكن تزكية أي من هذه المكونات من العديد من الجرائم التي حاولوا طمسها أستنادا على مبدأ التوافق المصلحي لأن من يفضح مكونا عن جريمة محددة سوف يفضحه المكون الآخرعن جرائم أكبر وهكذا يتم التعتيم على كل الجرائم والسرقات التي تشترك بها كل المكونات.

هناك خطيئة يمكن أحتسابها  على  المسيحيين العراقيين وهي أنهماكهم في الأمور السياسية والسياسة حقل له خطوط حمراء لدى  بعض المتعصبين قوميا يستكثرون على  المسيحيين  هذا الحق الذي أندفع فيه الكثيرون منهم سواء بسبب يقضة قومية متأخرة أو تلبية لحاجة مصلحية تتطلبها ضرورات الحياة بعد أن فقدوا مصادر رزقهم خاصة في الوسط والجنوب أو لنقلها بصريح العبارة كون البعض منهم سواء بعلم منهم أو بدونه أتباع لهذه الجهة أو تلك ينفذون آجندتها متوقعين الحصول على مكاسب مادية أو قومية في المستقبل متناسين  تجارب الماضي غير البعيد التي أنزلت بهم الكثير من المصائب من دون أن يتعلموا منها درسا مفيدا.

 الذي أرجوه من كل أخوتي المسيحيين في العراق وحفاظا على ما تبقى منهم في الوقت الحاضر هو مراجعة الذات ومحاولة التنصل عن أستغلال الاخرين لهم جاعلين منهم طبولا  تقرع  لتنفيذ غاياتهم المرحلية وعندما يأتي دور تقاسم المصالح سوف يرون أنفسهم خارج الحلبة  خاويي النفاض . قد يتهمني البعض وقد يشتمني آخرون على هذا الرأي ولكن الحقيقة يجب أن تقال وعلينا أن نفهم بأن لا احد من الكباربعد الوصول الى مراميه سوف يتنازل عن  جزء من حصته  ويقيم لنا حكما ذاتيا أو أقليما  أو سمه كما تشاء لقاء ما  قدمه له البعض من الخدمات الطوعية في وقت من الأوقات. الوسيلة الوحيدة التي يمكن أن يعيش فيها الجميع بما فيهم المسيحيون بكرامة وأمان هي أنهاء المحاصصة بكل أنواعها وحصول وعي ثقافي وتقبل ديمقراطي وتفهم مشاكل كل المكونات المختلفة للشعب العراقي وبناء دولة عصرية وهذا الأمل أيضا يبقى حلما بعيد المنال في ضوء الأنفلات الأخلاقي والأمني والتدهور الثقافي للمجتمع ما لم تأت حكومة قوية وعساها أن تكون دكتاتورية تسير بالبلد الى بر الأمان لأن من يسود على الساحة الآن لا يزال يعيش عقلية زمن غابر.

عبدالاحد سليمان بولص


125
طعن الأخوة أكثر أيلاما
  في المشاحنات الكلدانية الآشورية


مشاحنات الأخوة الأعداء المتواصلة بين مكونات شعبنا المسمى (الكلداني السرياني الآشوري) تجاوزت  الحدود المعقولة ووصلت الى حد الأهانة والتشهير الذي لم يقتصر على كتاب المقالات فيما بينهم بل طال شخصيات ورموز لا دخل لها في هذه المهاترات السقيمة التي تأبى أن تتوقف وويل لمن يبدي رأيا لا ينسجم مع مفهوم سياسيي آخر زمن حتى تنهال عليه  التعليقات وعبارات التطاول المستهجنة من قبل أناس لا يمثلون غير انفسهم رغم أدعائهم تمثيل الجميع.                                                                                                             

هناك كتاب متلونون ومتقلبون بحسب ما تقتضيه مصالحهم الذاتية نراهم يغيرون قناعاتهم وتبعيتهم بين فترة وأخرى وما أن يعلنوا تأييدهم لجهة حتى ينقلبوا بعد فترة الى تأييد جهة أخرى فهم تارة كلدوآشوريون وحدويون وما يلبثوا ليصبحوا زوعاويين أو من مؤيدي المجلس الشعبي  الكلداني السرياني الآشوري  ليتحولوا بعدها الى أعتى المتعصبين للآشورية أو الكلدانية ولو رجعت الى ماضيهم لوجدت الكثيرين منهم أمميين  لا يشترون الفكر القومي بقرش أحمر وأن دل ذلك على شيء فأنما يدل على أنتهازية مصلحية مرحلية لا غير.

هناك  من يكتب حبا بالظهور ولمجرد أبراز أسمه على  مواقع الأنترنت وغيره يكتب متخفيا  وراء أسماء مستعارة وهذا  أمر لا أعتراض عليه أذا كان الغرض منه تحاشي  بعض الأحراج أما أن يستغل ذلك للتهجم على غيره من الناس  بصرف النظر عن مواقعهم ومراكزهم  فذلك يدل على أن هذا الكاتب أنسان فاقد لقيمته تعوزه الشجاعة في التوجه بشكل مباشر الى من يريد الأساءة أليه وغالبية هذا الصنف من الكتاب كما يبدو قد أعطى ضميره أجازة طويلة أن كان له ضمير أصلا.

أن أول المستهدفين هذه الأيام من قبل المتعصبين هم رجال دين الكنيسة الكلدانية المتهمين بالتدخل في السياسة في حين أن مثلاؤهم الآخرون منغمسون في هذا الحقل حد الأشباع دون أن يشير الى ذلك أحد وكذلك دعاة القومية الكلدانية وقد سمح البعض لأنفسهم بالتجني على الكرسي الرسولي في الفاتيكان البعيد كل البعد عن هذه التفاهات وكأنهم يحاولون الأنتقام من الكنيسة الكاثوليكية التي قزمت طائفتهم بجذبها القسم الأكبر من المؤمنين الى حضن الكنيسة الأم متناسين بأن مواقف الفاتيكان كانت دوما مساندة ومدافعة عن مصالح العراق عموما  دون النظر الى كون هذا كاثوليكيا أم ارثودوكسيا أم مسلما  مؤمنة بأن الرب يشرق شمسه على الجميع من دون أستثناء أو تمييز وأن مجرد ذكر  أسم هذا المركز الديني الكبير في خلافاتنا  والذي يتجاوز عدد أتباعه المليار نسمة حول العالم ومن قبل أناس ينتمون ألى طوائف مجهرية منشقة  يعتبر تطاولا مستهجنا  ومرفوضا.

كل معاركنا الهوائية وتهليلنا وأحتفالاتنا ومزايداتنا على الوحدة القومية والحكم الذاتي سابقة لأوانها ويشعر المرء بالأسى على المروجين والمهللين لأمور لا زالت لم تر النور وقد لا تراه ونتحارب كل يوم حول قضية من القضايا التي  لا تكاد تظهر حتى تختفي  لنبدأ بغيرها مما يستجد على الساحة  ولا أعلم أن كنا عارفين بما نريده أم أننا ننفذ ما يقرره الآخرون وكأننا دمى تحركنا خيوط وأصابع اللاعبين

أن الخنجر الذي يطعن به الأخ ظهر أخيه يكون أكثر أيلاما من السيف الذي يستعمله أبن العم أو الغريب لأن الأنسان لا يتوقع من أخيه  أن يطعن ظهره  الذي يأتمنه  عليه وما  يقوم به بعض المتنكرين لقومهم يجعل منهم  ملكيين اكثر من الملوك كما يقول المثل وتطال أنتقاداتهم اللاذعة   الجميع  والأنكى من كل ذلك أنهم ينشرون آراءهم في مواقع بعيدة عن أبناء شعبنا وكأنهم يسمعون الآخرين بأنهم يحاربون أبناء قومهم تماما كما كان يفعل المنقلبون على دينهم  كما نقرأ في كتب التاريخ حيث كانت أذيتهم على أبناء قومهم أقسى من أذية أبناء الدين الجديد الذي أنتموا أليه.

مما لا شك فيه أن الأصوات النكرة المتعصبة المؤججة للخلافات بين الأخوة الأعداء قليلة نسبيا    ومسببها الرئيسي هو التعصب الطائفي وكراسي رجال الدين الذين يسيرون المؤمنين مستغلين معتقدهم الذي نشأوا عليه متناسين قول سيدهم بأن يكون الكبير بينهم خادما لهم لذلك نرى العديد من الكنائس الطائفية القومية غير الكاثوليكية حول العالم يكون فيها رئيس الطائفة هو القائد الأعلى  المطلق ويرفض التنازل عن كرسيه ليندمج ضمن قطيع الخراف الذي وكل بطرس مسؤولية رعايته  حتى أذا أدى ذلك الى أنقسام الطائفة الواحدة على نفسها وما التشبث بأختلاف تفسير بعض القواعد الأيمانية الذي  يتشدقون به سوى كلام حق يراد  به الكرسي ولا أقول باطل لأنه لا يوجد باطل في الدين المسيحي الذي  لا يحتاج فهمه الى الكثير من  الأجتهاد والتفسير  لأن تعاليمه  واضحة  وضوح الشمس.

 تجدر الأشارة هنا الى الكلمة الأخيرة لسيادة المطران لويس ساكو الجزيل الأحترام التهادنية والتي جاءت تحت عنوان (كلنا منشقون) حيث أوضح بأن الأختلاف الذي سبب الأنشقاق في كنيسة المشرق كان( لفظيا وثقافيا) أي أنه لم يكن عقائديا. فأن كان الأمر كذلك فلا بد للكنيسة الكاثوليكية ألغاء تحريم تعاليم نسطورس وسد باب الأختلاف هذا الى الأبد والأعتذار عن هذا الخطأ بشكل رسمي وتشجيع فرعي كنيسة المشرق المسماة بالآشورية للرجوع والتوحد مع الكنيسة الأم  تفاديا لمزيد من الأنشقاقت التي نخرت جسم الكنيسة على مدى الأجيال.

هل ياترى سيأتي يوم يتغلب فيه الأيمان على الكرسي لتتوحد الكنيسة وتتوحد بعدها التسمية بشكل ألي أم سنستمر في تهميش العقل الذي يمثل أكبر هبة منحها الله للأنسان مطلوب منا  استغلاله بشكل جيد بعيدا عن التعصب ونحن  مسؤولون عن هذا الكنز ومؤتمنون عليه  وسنحاسب في يوم من الأيام على فشلنا في أعطاء الثمر الصالح .

عبدالاحد سليمان بولص

 

126
أيها الكلدان
الصراخ لا يرفع البنيان

يمر الشعب المسيحي العراقي بفترة حرجة من تاريخه المعاصر فبالأضافة الى جرائم القتل والتهجير أبتلي هذه الأيام بما قد يكون  اخطر على وجوده ألا  وهو  أنقسام الآراء  حول الوحدة القومية  والتسمية  المثلثة ( الكلدان السريان الآشوريين) وموضوع الحكم الذاتي  الذي يؤيده االبعض ويرفضه آخرون وكل فريق يدعي بأن له الأحقية ويصف المقابل بالمخدوعين  والخونة السائرين ضد أو مع  هذه التسمية القطارية  بعد أن فقدت التسمية المركبة السابقة ( كلدوآشوريون) بريقها والتي نادى بها  البعض  لانها لم تستطع تلبية  المصالح المرحلية التي  كانوا يسعون  وراءها.

مما لا شك فيه أن ضلع المثلث القومي ( نسبة الى التسمية الثلاثية) المسمى( الآشوريون) يتميز عن الضلعين الآخرين بخبرة طويلة في بناء أحزاب ومنظمات سياسية وثقافية وتكوين علاقات مصلحية وثيقة مع الآخرين أبتداء بالروس قبيل ثورة 1917 ومن ثم الأنكليز وحاليا مع من يتواجد على الساحة العراقية من المتنفذين كما يجب أن لا ننسى بأن هذا المكون لديه من الأمكانيات والقابليات الدعائية والفنية أضعاف ما للضلعين الآخرين كوسائل الأعلام ومواقع الأنترنت وحتى في حقل الغناء والرقص لديهم ما يفوق أي شعب من  الشعوب لو قيس ذلك  على قاعدة  النسبة والتناسب.

في المقابل نرى ان الضلع الكلداني وبالرغم من تفوقه العددي وامكانياته المادية والعلمية الكبيرة لا زال في المرحلة الأبتدائية  في جميع هذه  الحقول بما فيها الحقل الفني وأن كان لا يعوزه الأداء الجيد في  الدبكات مثلا نراه  يؤدي معظم رقصاته على أنغام الأغاني الآشورية . ولا يزال الكلداني  يفتقر الى مؤسسات جماهيرية منظمة ومؤثرة لأنهاض الروح القومية  ولا يستثنى الضلع السرياني من هذه الحالة  أن لم يكن أقل من الكلداني تنظيما وفي الوقت الذي أرجو أن لا يتهمني احد باني من دعاة التعصب القومي الذي حسب المفهوم العصري أصبح من مخلفات القرون  الماضية أؤكد بأن غايتي  هي أجراء مقارنة محايدة بين الكلدان والآشوريين ومناشدة الجميع للتصرف بواقعية بعيدا عن أي أنفعال تكون له عواقب وردود فعل غير مرغوبة.

أقول لأخوتي الكلدان بانه أذا اردتم أتباع هذا الطريق القومي الشائك الذي ليس بالأمر السهل كما قد يتصور البعض فأنه يتوجب عليكم أن تعلموا بأن أسلوب الأعتراض والأستنكار والتجريح سوف لن يوصلكم الى النتيجة التي ترجونها لأن من اراد أن ينشىء بناءا قويا وجب عليه الأهتمام بحفر أسس عميقة وصبها  بالأسمنت المسلح ولا أقول الصخر لعدم توفره في جميع المناطق وليس  محاولة البناء فوق أسس حفرها غيره كما لا يمكن الحصول على أي مكسب عن طريق البكاء والعويل  وأذا كان لديكم أعتراض على هذه التسمية وجب عليكم العمل على تغييرها بالطرق الأصولية والقانونية  خاصة وأن دستور الأقليم لا زال غير نهائي لحاجته الى مصادقة شعبية وفدرالية.

أن القليل  الموجود على الساحة الكلدانية من أحزاب ومنظمات سياسية لا يتماشى مع الحاجة الفعلية  وهو في معظم الأحيان يفتقر الى الدعم الجماهيري وجماهيرنا غير مهيأة  ولأسباب كثيرة اهمها ضعف الحس القومي لدى الكلدان ربما  لأنهم لم يمروا بالمآزق الكثيرة التي مر بها الآشوريون ولأن الموجود من الأحزاب والمنظمات لم ينجح  في أيقاظ الروح القومية  وأستقطاب الجماهير  وقد يكون بعضها قد ساعد  على التشتيت بدل لم الشمل بسبب ما جرى بينها من مشاحنات ومعارك كلامية وصلت الى درجة التخوين والعمالة والأهانة  ومثال على ذلك موقعة ( شذايا-شامايا ).

أننا ككلدان لا زلنا في بداية الطريق وهو طريق طويل حتما وورود  تسمية الكلدان  في أول الأسم القطاري المركب يعتبر بحد ذاته مكسبا  لا بأس به ولكون الكلدان يشكلون الأكثرية بين أبناء شعبنا كما يقال فارى انه من الواجب التفكير في المستقبل وببعد نظر والترفع عن الجري وراء حصة  من الكعكة التي ليست أهم من المعدة التي تهضمها. فأن ضاعت اليوم الكعكة التي يعتبرها البعض المقياس الأساسي للتمثيل   وجب عليهم العمل على الأستئثار بها في قادم الأيام طالما كان لهم العدد الأكبر من الناخبين وصناديق الأقتراع الديمقراطي هي السبيل الأفضل لأيصال هذه الجهة او تلك  الى الحصة المقبولة من تلك الكعكة وذلك بخلق روح قومية  بين الكلدان وتهيئة المرشحين  المقتدرين  لضمان الوصول الى تلك الغاية متجاوزين الأنانية والمصلحة الفردية .

أذن هناك مهمة كبيرة أمام كافة ممثلي الكلدان من رجال الدين وسياسيين واشدد على رجال الدين بصورة خاصة لأقول للذين يطالبون بأبعادهم عن السياسة ( ورعاية المؤمنين ليست سياسة بقدر ما هي واجب)  اقول بأنه كفاكم نفاقا ومغالطات مكشوفة فأن كان أبتعاد رجال الدين عن السياسة أمرا مطلوبا  وصحيحا  فأنه يجب أن يشمل كل رجال الدين ومن كل الطوائف وليس لطائفة واحدة فقط في الوقت الذي ينغمس رجال دين الطائفة  الأخرى الى آذانهم في هذا الحقل الشائك كما أن الوضع العام في البلد تسيره الأحزاب الدينية ولا يجرأ أحد على الأشارة اليها وكل منا  مستأسد على أخيه فقط.  أذن تقع على الجميع  مهمات كثيرة وفي مقدمتها العمل على توعية الجماهير الكلدانية النائمة والتي لديها من الأمكانيات الادبية والثقافية ما يمكنها من التأثير أيجابيا في الكثير من الأمور والعمل على أنشاء  فضائية كلدانية مستقلة خاصة بهم بدل الأعتماد على الفتات الذي يتفضل به عليهم الآخرون ولدى الكلدان وخاصة أبناء المهجر منهم أمكانيات مادية كبيرة لتغطية مصاريف  مثل هذه الفضائية وتزيد لو توفرت النيات الحسنة.

أن مرض الطائفية والقومية استشرى في العراق متأخرا عن بقية الشعوب التي اخذت تنظر اليه  الآن كتاريخ تحتفل  بمناسباته القومية كما نحتفل عندنا بالتذكارات (الشهرا) وخاصة في الدول الكبيرة  وخير مثال على ذلك الولا يات المتحدة الأمريكية التي تتواجد فيها  تشكيلات أثنية من كافة شعوب الأرض وجميع هذه المكونات تحتفل بمناسبات اوطانها السابقة محافظة على تاريخها  ولكن بصورة حضارية لا تسيء الى مشاعر المكونات الأخرى التي في معظم الأحيان تتشارك في مثل هذه المناسبات ولكن الجميع يسمون أنفسهم  مواطن أمريكي من أصل كذا وكذا . فمتى يا ترى يصبح الأنسان العراقي عراقيا  من أصل كذا وكذا؟

عبدالاحد سليمان بولص

127
رابي سركيس آغاجان
الرجل الذي ظلمناه مرتين

 من حق أي أنسان أن يتسنم منصبا  مرموقا  سواء حصل عليه عن طريق التدرج الوظيفي أو كترشيح من قبل جهة مسؤولة تتوسم فيه  الجدارة  ويتم تقييم أدائه وتفانيه في عمله  أثناء تأدية الواجب  وليس بعد أنتهائه وقد أؤتمن رابي سركيس آغاجان على منصب نائب رئيس الوزراء ووزير المالية في حكومة الأقليم وفي الجزء التابع  للحزب الديمقراطي الكردستاني في أربيل.

رابي سركيس آغاجان كأي أنسان حر  له أفكار  ومبادىء  يؤمن بها  ومن حقه  الطبيعي   أتباع الوجهة  التي أختارها لنفسه والجميع كان يعلم منذ البداية  توجه هذا الأنسان  ولم يتطرق  أي  من الكتاب الى هذا الموضوع عندما  كان في موقع القوة وما أن تغيرت الأمور حتى بدأت بعض الأصوات  تعلو ولو بخجل  أو بالتلميح في  توجيه أصابع الأتهام المبطن ضده والأقلال من شأنه.

أن الأعمال التي نفذها الأستاذ سركيس آغاجان لحساب أبناء شعبنا كانت أكبر من أن يتمكن أي منصف أن ينكرها سواء قام بتلك الأعمال من تلقاء نفسه أو بمساندة  جهة أخرى والجميع  يعلم أنه لم يكن  يملك  الأمكانيات المادية الكبيرة لتنفيذ  تلك المشاريع  ألا أننا يجب أن نقر بأنه نفذ ما تمكن عليه بهمة عالية  وأن أخفق في أتمام بعضها فهذا لا يعطينا الحق في أنكار الكثير مما نفذه.

عندما كان في موقع المسؤولية كان الكثير من الكتاب يتهالكون على مقابلته وأخذ صورة تذكارية معه وكان المديح يكال له بدون قياس وتم منحه الميداليات  من قبل كل رؤساء الطوائف بصورة تنافسية واضحة  الى حد  أثقل رقبته ووصف بالمحسن الكبير وكل واحد يريد أن يعبر له عن أمتنانه لما قدمه من خدمات جليلة سواء في بناء القرى أو دور العبادة وبأعتقادي  كان هذا الظلم الأول الذي ألحقناه به حيث وجهنا  الأكرام لشخصه حصرا رغم أستحقاقه له دون الأشارة  الى الجهة التي ساندته  وبذلك وضعناه  في موقف محرج أمام تلك الجهة  التي  كانت تتوقع  أن يشار أليها عرفانا بالجميل ولو من بعيد.

الظلم الثاني وقد يكون الأكثر أيلاما هو التحرش به وتوجيه اللوم وأبراز ثوابته وتوجهاته وأنتماءاته السياسية والقومية التي كانت واضحة منذ البداية   الأمر الذي لم يشر اليه منتقدوه لا من قريب ولا من بعيد طالما  كان في موقع القوة وعلت اصواتهم بعد ذهاب المنصب  واليوم أصبح  الشاكر بالأمس مشككا والمادح ناقدا  ولا أذكر أن الرجل قد  غير  أنتماءه  في يوم من الأيام  كما أن قناة عشتار كانت منذ  تأسيسها ترفع علما محددا ولهجتها الغالبة كانت واضحة لدى الجميع ولا أفهم كيف غابت ملاحظة هذه الأمور عن البعض ليتفاجأوا بها اليوم.

فهل أنقلب على ثوابته أم نحن الذين تغيرت مفاهيمنا حسب الظروف الآنية  والمصلحية وهل  نتوقع  أن يندفع أي شخص في المستقبل تتوفر له الأمكانيات التي توفرت لرابي سركيس آغاجان في تقديم مثل تلك الخدمات الرائعة لأبناء شعبنا أم أنه سوف يفكر ألف مرة قبل الأقدام على ذلك خوفا من أن يتعرض لمثل هذه الكتابات الجارحة؟ سؤال أوجهه لكل الأخوة الذين يحاولون أستنباط عناوين رنانة لمقالاتهم  لجذب نظر القراء.


أني أذ أكتب هذا الكلام أؤكد بأنه نابع عن قناعتي الشخصية بضرورة قول الحق وليس دفاعا عن رابي سركيس آغاجان الذي لا يحتاج لهكذا دفاع  وفي الوقت الذي أؤكد فيه أنه لم يحصل لي شرف الألتقاء به ومعرفته شخصيا أود أن اسجل  لشخصه  كل الأحترام  والتقدير للأعمال الكبيرة التي نفذها  مهما قيل عنها وعلى كل وأحد منا أن يفهم بأن الكمال لله وحده وحتى  الأنبياء  فشلوا في ارضاء كل الناس.

عبدالاحد سليمان بولص


128
زرعوا ريحا آشورية
 فحصدوا عاصفة كلدانية

يقول السيد المسيح " بالكيل الذي تكيلون يكال لكم" وتقول القاعدة العلمية بأن" لكل فعل رد فعل يعادله بالقوة ويعاكسه بالأتجاه" كما يقول المثل" من زرع الريح حصد العاصفة " وفي هذا الوقت بالذات ينطبق كل هذا  بصورة كاملة على المتعصبين من أخوتنا الآشوريين الذين ظلوا يزايدون وباسلوب مرفوض على كونهم هم الأصل وما الباقون ألا توابع  ملحقة بهم وما تسمياتهم سوى تسميات طائفية كنسية ولذلك جاءت  توصية المجمع الكنسي الكلداني المنعقد في عنكاوا المطالبة بأدخال التسمية الكلدانية في دستور الأقليم بصورة منفردة ردا أظطراريا للوقوف بوجه الهجمة التهميشية ضد الكلدان.

قلنا لهم مرارا وقالها غيرنا وبكل أخلاص أن هذا المنطق غير السليم  في طمس الهويات القومية لا يمكنهم تطبيقه في الوقت الذي فشل فيه صدام حسين وشعاراته العروبية  التي أعتبرت كل القوميات من أصل عربي والتي كانت تقول بأن كل العراقيين بعثيون وأن لم ينتموا  والأخوة المتعصبون فاقوه في ذلك حيث أدعوا بأن كل المسيحيين العراقيين آشوريون شاؤوا أم ابوا رافضين أحترام آراء الآخرين وقبولها مهما بدت سطحية بمفهومهم ورجوناهم الكف عن أطلاق هكذا ريح تزكم الأنوف ولا يتقبلها العقل والمنطق ولكن دون فائدة بل أخذ هذا البعض يزيد أمعانا في هذا الهوس القومي المقيت الذي يزيد حدة النفور والتشرذم. 

أساء المتعصبون الى رجال الدين الكبار  وحرموا عليهم حق أبداء الرأي في كل الأمور التي يتصورونها  سياسية  وأن كانت من صلب واجباتهم الراعوية  كما خونوا كل الرموز الوطنية التي لا تساير توجهاتهم الأحتوائية  ولا أعلم من خولهم هذا الحق ومتى وكيف أصبحوا هم سياسيين يحللون ويحرمون على الغير كل ما  جال بمخيلاتهم من أفكار بعيدة عن الموضوعية والواقع.

 لقد طال الأنتقاد رجالات الكنيسة الكلدانية  دون غيرهم وتحت أسماء مستعارة في معظم الأحيان وسكت الجميع ولم يحركوا ساكنا عندما  ورد في الأخبار أن مار دنخا الرابع باطريرك أحد فرعي كنيسة المشرق الآشورية عند زيارته لأيران قبل بضعة سنوات طلب من القادة الأيرانيين الضغط على المسؤولين العراقيين في مجلس الحكم آنذاك  لأدخال  جميع المسيحيين العراقيين تحت التسمية الآشورية في الدستور العراقي كما لا يمر يوم من دون أن يكرر أحد رجال الدين  الآشوريين هذه الفكرة معتبرين  الكلدان  طائفة كنسية من قومية آشورية   وقد جاء في  تهنئة الباطريرك مار دنخا الرابع بمناسبة عيد القيامة  الأخير ذكر التسمية الآشورية عشرات المرات ولم تذكر الكلدانية سوى مرة واحدة ولكن كتابع كنسي ملحق بالآشورية.

أيها الأحباء أذا كان حلال على رؤسائكم الدينيين التكلم بالسياسة فلماذا تحرمون على غيركم  هذا الحق وأذا كان الكلدان سابقا على  المذهب النسطوري فهذا لا يعني أطلاقا أن تسمية النسطوري هي معادلة لتسمية الآشوري وعندما تقولون  بأن الكلدان قد أنشقوا عن الكنيسة النسطورية وخانوا قوميتهم الآشورية والتحقوا بالكنيسة الكاثوليكية  وتسمونهم ( قليبايي –بابايي-لا بل- كلبايي كما يتمادى البعض) فانكم بذلك ترتكبون خطا مركبا لأن النسطورية لا تعني الاشورية كما أن الرجوع الى الأصل لا يعني بأية حالة من الأحوال أنفصالا وأنما تصحيحا لمسار خاطىء لأن الأصل كان واحدا قبل ظهور نسطوروس والتبعية كانت لكرسي بطرس الرسول رأس الكنيسة المعين من قبل السيد المسيح وأذا كان هناك من أنفصل فلا بد أن يكون من يمثل الأقلية التي لم تساير الأكثرية في الرجوع الى الأصل.

أن ما ورد في قرار المجمع الكنسي الكلداني المنعقد في عنكاوا بين 28/4 و 5/5/2009 جاء ردا منطقيا متوقعا للوقوف في وجه الهجمة غير المنصفة الداعية الى تهميش الأكثرية والصعود على أكتافها دون أستحقاق عددي مؤهل وعليه فأن المطالبة بتثبيت التسمية الكلدانية في دستور الأقليم يعتبر مطلبا عادلا ومنصفا كان من المفروض أن يصدر قبل مدة طويلة قطعا للطريق أمام البعض في التمادي معتبرين الأمر خنوعا وأعترافا بالأمر الواقع.

لقد حاولت الأكثرية من المخلصين من أبناء شعبنا الكلداني السرياني الآثوري عبر السنين وبطول أناة أيجاد طريق توحد صفوف المسيحيين وتحت أية تسمية يتم التفاهم والأتفاق عليها بعيدا عن اساليب الفرض والتهميش ولم تقابلها سوى أذن صماء من جانب الآخرين  وعليه فأن كانت هناك ملامة توجه الى أية جهة من الجهات حول مقترح الكنيسة الكلدانية فلا بد أن توجه الى الذين وقفوا بدون روية ضد كل جهد توحيدي وما عليهم ألا ان يحصدوا ما زرعت أيديهم ولهم حق البكاء على الوحدة التي ارادوا فرضها بأسلوب أستعلائي وقسري .

عبدالاحد سليمان بولص

129
زرعوا ريحا آشورية
 فحصدوا عاصفة كلدانية

يقول السيد المسيح " بالكيل الذي تكيلون يكال لكم" وتقول القاعدة العلمية بأن" لكل فعل رد فعل يعادله بالقوة ويعاكسه بالأتجاه" كما يقول المثل" من زرع الريح حصد العاصفة " وفي هذا الوقت بالذات ينطبق كل هذا  بصورة كاملة على المتعصبين من أخوتنا الآشوريين الذين ظلوا يزايدون وباسلوب مرفوض على كونهم هم الأصل وما الباقون ألا توابع  ملحقة بهم وما تسمياتهم سوى تسميات طائفية كنسية ولذلك جاءت  توصية المجمع الكنسي الكلداني المنعقد في عنكاوا المطالبة بأدخال التسمية الكلدانية في دستور الأقليم بصورة منفردة ردا أظطراريا للوقوف بوجه الهجمة التهميشية ضد الكلدان.

قلنا لهم مرارا وقالها غيرنا وبكل أخلاص أن هذا المنطق غير السليم  في طمس الهويات القومية لا يمكنهم تطبيقه في الوقت الذي فشل فيه صدام حسين وشعاراته العروبية  التي أعتبرت كل القوميات من أصل عربي والتي كانت تقول بأن كل العراقيين بعثيون وأن لم ينتموا  والأخوة المتعصبون فاقوه في ذلك حيث أدعوا بأن كل المسيحيين العراقيين آشوريون شاؤوا أم ابوا رافضين أحترام آراء الآخرين وقبولها مهما بدت سطحية بمفهومهم ورجوناهم الكف عن أطلاق هكذا ريح تزكم الأنوف ولا يتقبلها العقل والمنطق ولكن دون فائدة بل أخذ هذا البعض يزيد أمعانا في هذا الهوس القومي المقيت الذي يزيد حدة النفور والتشرذم. 

أساء المتعصبون الى رجال الدين الكبار  وحرموا عليهم حق أبداء الرأي في كل الأمور التي يتصورونها  سياسية  وأن كانت من صلب واجباتهم الراعوية  كما خونوا كل الرموز الوطنية التي لا تساير توجهاتهم الأحتوائية  ولا أعلم من خولهم هذا الحق ومتى وكيف أصبحوا هم سياسيين يحللون ويحرمون على الغير كل ما  جال بمخيلاتهم من أفكار بعيدة عن الموضوعية والواقع.

 لقد طال الأنتقاد رجالات الكنيسة الكلدانية  دون غيرهم وتحت أسماء مستعارة في معظم الأحيان وسكت الجميع ولم يحركوا ساكنا عندما  ورد في الأخبار أن مار دنخا الرابع باطريرك أحد فرعي كنيسة المشرق الآشورية عند زيارته لأيران قبل بضعة سنوات طلب من القادة الأيرانيين الضغط على المسؤولين العراقيين في مجلس الحكم آنذاك  لأدخال  جميع المسيحيين العراقيين تحت التسمية الآشورية في الدستور العراقي كما لا يمر يوم من دون أن يكرر أحد رجال الدين  الآشوريين هذه الفكرة معتبرين  الكلدان  طائفة كنسية من قومية آشورية   وقد جاء في  تهنئة الباطريرك مار دنخا الرابع بمناسبة عيد القيامة  الأخير ذكر التسمية الآشورية عشرات المرات ولم تذكر الكلدانية سوى مرة واحدة ولكن كتابع كنسي ملحق بالآشورية.

أيها الأحباء أذا كان حلال على رؤسائكم الدينيين التكلم بالسياسة فلماذا تحرمون على غيركم  هذا الحق وأذا كان الكلدان سابقا على  المذهب النسطوري فهذا لا يعني أطلاقا أن تسمية النسطوري هي معادلة لتسمية الآشوري وعندما تقولون  بأن الكلدان قد أنشقوا عن الكنيسة النسطورية وخانوا قوميتهم الآشورية والتحقوا بالكنيسة الكاثوليكية  وتسمونهم ( قليبايي –بابايي) فانكم بذلك ترتكبون خطا مركبا لأن النسطورية لا تعني الاشورية كما أن الرجوع الى الأصل لا يعني بأية حالة من الأحوال أنفصالا وأنما تصحيحا لمسار خاطىء لأن الأصل كان واحدا قبل ظهور نسطوروس والتبعية كانت لكرسي بطرس الرسول رأس الكنيسة المعين من قبل السيد المسيح وأذا كان هناك من أنفصل فلا بد أن يكون من يمثل الأقلية التي لم تساير الأكثرية في الرجوع الى الأصل.

أن ما ورد في قرار المجمع الكنسي الكلداني المنعقد في عنكاوا بين 28/4 و 5/5/2009 جاء ردا منطقيا متوقعا للوقوف في وجه الهجمة غير المنصفة الداعية الى تهميش الأكثرية والصعود على أكتافها دون أستحقاق عددي مؤهل وعليه فأن المطالبة بتثبيت التسمية الكلدانية في دستور الأقليم يعتبر مطلبا عادلا ومنصفا كان من المفروض أن يصدر قبل مدة طويلة قطعا للطريق أمام البعض في التمادي معتبرين الأمر خنوعا وأعترافا بالأمر الواقع.

لقد حاولت الأكثرية من المخلصين من أبناء شعبنا الكلداني السرياني الآثوري عبر السنين وبطول أناة أيجاد طريق توحد صفوف المسيحيين وتحت أية تسمية يتم التفاهم والأتفاق عليها بعيدا عن اساليب الفرض والتهميش ولم تقابلها سوى أذن صماء من جانب الآخرين  وعليه فأن كانت هناك ملامة توجه الى أية جهة من الجهات حول مقترح الكنيسة الكلدانية فلا بد أن توجه الى الذين وقفوا بدون روية ضد كل جهد توحيدي وما عليهم ألا ان يحصدوا ما زرعت أيديهم ولهم حق البكاء على الوحدة التي ارادوا فرضها بأسلوب أستعلائي وقسري .

عبدالاحد سليمان بولص

130
ألى الآشوري الغيور كوركيس داود
مع الود
عزيزي كوركيس

قبل كل شيء أرجو أن توضح لي وللقراء أسمك الصحيح هل هو كوركيس داود كما ذيلت به كلمتك أم كوركيس نيشو حسبما سجلت أسمك في موقع عنكاوا لورود الأسمين في نفس المقالة وأسميها مقالة تجاوزا لأنها لا تحوي ألا على كلام فارغ أن دل على شيء فأنما يدل على أنك لم تفهم شيئا مما أعنيه وقد أستفزك ذكر أسم الآشوريين حالك حال أمثالك ممن لا زالوا يعيشون عقلية ( بقا ) وحتما أنك تفهم جيدا معنى هذه الكلمة وعلى من أطلقت بعد مذابح 1915-1918 التي ذهب ضحيتها الكثير من الأبرياء بسبب تعنت وضحالة عقول بعض المسيطرين في ذلك الوقت ولا أريد أن أدخل في التفاصيل المعروفة للجميع لأن النبش في التاريخ والتعرض للجراح القديمة قد يدميها مجددا غير أني أرفع صوتي بأعلى ما أتمكن عليه أن كان ذلك يساعد في تلافي مثل تلك الأخطاء القاتلة.

 أذا كان هذا هو فهمك لمقالتي التي تتصور بأنك ترد عليها فأسمح لي بأن اقول لك بأني لم أدعي يوما كوني كاتبا مقتدرا الا أني ناقد وبحسب أمكانياتي المتواضعة لكل ما يسيء ألى أبناء شعبنا سواء سميته مسيحي أم آشوري ولكن يبدو أن تسمية المسيحي أصبحت مصدر قلق ووجع رأس بالنسبة للبعض وخاصة أولائك الذين أقفلت التسمية الآشورية عقولهم من أخوتنا الآثوريين وأذ أحاول التمييز بين الآشوري والآثوري فانما أفعل ذلك لأنه ليس كل الآثوريين يؤمنون بهذه الطروحات الفارغة والمملة وأن القسم الأكبر منهم أخذ يستوعب أن التعصب الأعمى لا يخدم مصالح شعبنا مهما كانت تسميته.

أنت تكرر نفس الخطأ الذي وقع فيه ممثلو المؤتمر الآشوري العام بتسمية جميع المسيحيين (آشوريون) وهذه كانت نقطة أختلافي وأعتراضي على ما ورد في المقابلة وقد أوضحت بأن معظم الأجوبة كانت لبقة وجيدة عدا نقطة التسمية وهي العلة التي تنخر في جسم الشعب المبتلى ببعض ضيقي الأفق الذين أن أخرجتهم خارج دائرة تفكيرهم  ضاعت عليهم كل المقاييس لأنهم لا يفقهون أكثر مما تتطبعت عقولهم عليه.

كلنا يعرف بأن شعبنا في حكاري وأورمية كان يقسم الى عشائر منها التياري والبازي والأورمي والجيلو وغيرها من التسميات العشائرية وما أن تدخل الأنكليز في الأمر وهم الذين أخذوا موقع الروس في ذلك الوقت ( لآ أريد أن أدخل في التفاصيل التاريخية المؤلمة ) حتى ظهرت الى الوجود التسمية الآشورية التي لم يكن لها وجود بين أبناء شعبنا ومن كان يتسمى تسمية قومية كان يعرف بالآثوري فقط وعلى أية حال أنصحك بأن ترجع وتقرأ مقالتي موضوع البحث ببرودة أعصاب لتتأكد من اني لم أبتعد عن الموضوعية في طرحي وكل أعتراضي هو أنه لا يحق للمتأشورين أن يفرضوا تسمية الآشوري على كل المسيحيين وأؤكد لك بأني شخصيا ومن باب الحفاظ على حريتي الشخصية سوف أتبرأ من أية تسمية تفرض علي فرضا  سواء كانت الكلدانية أو الآشورية أو غيرها لأن كل أنسان حر في أختياره ولا فرض لرأي على الآخر.

تقول بأن صدام قد أشار للمسيحيين بأهل الريش وأني أسالك أن كنت تعرف من أين جاءتكم الريشة وفيما اذا كانت تشمل كل المسيحيين وأن كنت لا تعرف فأني أختصر عليك مشقة البحث وأقول بأنكم ورثتموها من الجيش البريطاني ( الليوي) الذي أنخرط الكثير من شبابكم في صفوفه بالرغم من كل الخيانات والخداع الذي قاموا به تجاهكم والذين كان جنودهم يضعون ريشة على قبعاتهم وهنا أيضا لا أريد أن أدخل في تفاصيل ماهية الدور الذي كان يقوم به بعض المخدوعين منكم في جيش الليوي وكيف تم أستغلالهم ببشاعة من قبل الأنكليز.

هناك مفارقة كبيرة أخرى وردت في كلمتك حيث تذكر أن هناك ستة مليارات مسيحي في العالم في الوقت الذي جميع البشر حاليا على الكرة الأرضية هم بحدود هذا الرقم وأن عدد المسيحيين بكل فئاتهم لا يتجاوز المليارين. أما أذا كنت مسيحيا أذهب ألى الكنيسة يوما واحدا في السنة أو أذهب يوميا أم أني لا أذهب اليها مطلقا فأني أقول لك بأن هذا أمر شخصي لا يقرره غيري. أما أذا خيرت بين التسمية المسيحية وأية تسمية قومية مستحدثة فأني سوف أختار التسمية المسيحية  بدون أي تردد لأننا لم نجن من هذه التسميات المستحدثة سوى المشاكل والمآسي أبتداء بحكاري ونزولا الى بعقوبة ومن ثم سميل والتي كان بالأمكان تلافيها لو أستعمل العقل بدل العاطفة. المصيبة أن البعض لا يمكنهم أن يتعضوا وأن دروس التاريخ لم تفدهم بشيء رغم قساوتها.

فهنيئا لك ولغيرك ما تريدونه من تسمية وما تعبدونه من آلهة سواء كانت مجنحة أم زاحفة لا تقوى على المشي وأقولها صريحة مرة أخرى بأنكم لفي ضلال عندما تريدون نفخ حجمكم وأعطائه وزنا أكبر مما يحتمل وذلك بفرض التسمية الآشورية على الجميع لأنكم بذلك لا تزيدونا ألا أبتعادا عن بعضنا وألا نفورا من كل طرح قومي خيالي بعيد عن الواقع لا يمكن تطبيقه من السويد أم أميركا  أو أستراليا ولكل من اراد أن يحسب له أي حساب أن يعود ويحاول فرض وجوده على أرض الواقع داخل الوطن وكفانا نفاقا وهذيانا.

عبدالاحد سليمان بولص

131
ألى الآشوري الغيور كوركيس داود
مع الود
عزيزي كوركيس

قبل كل شيء أرجو أن توضح لي وللقراء أسمك الصحيح هل هو كوركيس داود كما ذيلت به كلمتك أم كوركيس نيشو حسبما سجلت أسمك في موقع عنكاوا لورود الأسمين في نفس المقالة وأسميها مقالة تجاوزا لأنها لا تحوي ألا على كلام فارغ أن دل على شيء فأنما يدل على أنك لم تفهم شيئا مما أعنيه وقد أستفزك ذكر أسم الآشوريين حالك حال أمثالك ممن لا زالوا يعيشون عقلية ( بقا ) وحتما أنك تفهم جيدا معنى هذه الكلمة وعلى من أطلقت بعد مذابح 1915-1918 التي ذهب ضحيتها الكثير من الأبرياء بسبب تعنت وضحالة عقول بعض المسيطرين في ذلك الوقت ولا أريد أن أدخل في التفاصيل المعروفة للجميع لأن النبش في التاريخ والتعرض للجراح القديمة قد يدميها مجددا غير أني أرفع صوتي بأعلى ما أتمكن عليه أن كان ذلك يساعد في تلافي مثل تلك الأخطاء القاتلة.

 أذا كان هذا هو فهمك لمقالتي التي تتصور بأنك ترد عليها فأسمح لي بأن اقول لك بأني لم أدعي يوما كوني كاتبا مقتدرا الا أني ناقد وبحسب أمكانياتي المتواضعة لكل ما يسيء ألى أبناء شعبنا سواء سميته مسيحي أم آشوري ولكن يبدو أن تسمية المسيحي أصبحت مصدر قلق ووجع رأس بالنسبة للبعض وخاصة أولائك الذين أقفلت التسمية الآشورية عقولهم من أخوتنا الآثوريين وأذ أحاول التمييز بين الآشوري والآثوري فانما أفعل ذلك لأنه ليس كل الآثوريين يؤمنون بهذه الطروحات الفارغة والمملة وأن القسم الأكبر منهم أخذ يستوعب أن التعصب الأعمى لا يخدم مصالح شعبنا مهما كانت تسميته.

أنت تكرر نفس الخطأ الذي وقع فيه ممثلو المؤتمر الآشوري العام بتسمية جميع المسيحيين (آشوريون) وهذه كانت نقطة أختلافي وأعتراضي على ما ورد في المقابلة وقد أوضحت بأن معظم الأجوبة كانت لبقة وجيدة عدا نقطة التسمية وهي العلة التي تنخر في جسم الشعب المبتلى ببعض ضيقي الأفق الذين أن أخرجتهم خارج دائرة تفكيرهم  ضاعت عليهم كل المقاييس لأنهم لا يفقهون أكثر مما تتطبعت عقولهم عليه.

كلنا يعرف بأن شعبنا في حكاري وأورمية كان يقسم الى عشائر منها التياري والبازي والأورمي والجيلو وغيرها من التسميات العشائرية وما أن تدخل الأنكليز في الأمر وهم الذين أخذوا موقع الروس في ذلك الوقت ( لآ أريد أن أدخل في التفاصيل التاريخية المؤلمة ) حتى ظهرت الى الوجود التسمية الآشورية التي لم يكن لها وجود بين أبناء شعبنا ومن كان يتسمى تسمية قومية كان يعرف بالآثوري فقط وعلى أية حال أنصحك بأن ترجع وتقرأ مقالتي موضوع البحث ببرودة أعصاب لتتأكد من اني لم أبتعد عن الموضوعية في طرحي وكل أعتراضي هو أنه لا يحق للمتأشورين أن يفرضوا تسمية الآشوري على كل المسيحيين وأؤكد لك بأني شخصيا ومن باب الحفاظ على حريتي الشخصية سوف أتبرأ من أية تسمية تفرض علي فرضا  سواء كانت الكلدانية أو الآشورية أو غيرها لأن كل أنسان حر في أختياره ولا فرض لرأي على الآخر.

تقول بأن صدام قد أشار للمسيحيين بأهل الريش وأني أسالك أن كنت تعرف من أين جاءتكم الريشة وفيما اذا كانت تشمل كل المسيحيين وأن كنت لا تعرف فأني أختصر عليك مشقة البحث وأقول بأنكم ورثتموها من الجيش البريطاني ( الليوي) الذي أنخرط الكثير من شبابكم في صفوفه بالرغم من كل الخيانات والخداع الذي قام به الأنكليز تجاهكم والذين كان جنودهم يضعون ريشة على قبعاتهم وهنا أيضا لا أريد أن أدخل في تفاصيل ماهية الدور الذي كان يقوم به بعض المخدوعين منكم في جيش الليوي وكيف تم أستغلالهم ببشاعة من قبل الأنكليز.

هناك مفارقة كبيرة أخرى وردت في كلمتك حيث تذكر أن هناك ستة مليارات مسيحي في العالم في الوقت الذي جميع البشر حاليا على الكرة الأرضية هم بحدود هذا الرقم وأن عدد المسيحيين بكل فئاتهم لا يتجاوز المليارين. أما أذا كنت مسيحيا أذهب ألى الكنيسة يوما واحدا في السنة أو أذهب يوميا أم أني لا أذهب اليها مطلقا فأني أقول لك بأن هذا أمر شخصي لا يقرره غيري. أما أذا خيرت بين التسمية المسيحية وأية تسمية قومية مستحدثة فأني سوف أختار التسمية المسيحية  بدون أي تردد لأننا لم نجن من هذه التسميات المستحدثة سوى المشاكل والمآسي أبتداء بحكاري ونزولا الى بعقوبة ومن ثم سميل والتي كان بالأمكان تلافيها لو أستعمل العقل بدل العاطفة. المصيبة أن البعض لا يمكنهم أن يتعضوا وأن دروس التاريخ لم تفدهم بشيء رغم قساوتها.

فهنيئا لك ولغيرك ما تريدونه من تسمية