عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


مواضيع - عبد الاحد قلــو

صفحات: [1]
1
انها صحوات قومية..لسنا عربا..!

كتب:
راعي ابرشية القديسة مريم للروم الارثوذكس ،بالتيمور - ميريلند
 
مقالة بعنوان "لسنا عرباً ".

لا لسنا عرباً . يكفي كذبا وتزويراً وممالقة وعجزا وخوفاً . لسنا عربا ولله الحمد .
السوري ليس عربي، العراقي ليس عربي، المصري ليس عربي، اللبناني ليس عربي ولا الأردني ولا الفلسطيني .
نحن مشرقيون ، نحن روميون وسريان وكلدان وأشور وأقباط، نحن أحفاد إِبلا والرافدين والفينيقيين والفراعنة، نحن أهل المشرق وسكانه الأصليين .
نحن لسنا عرباً، يكفي اغتصاباً وتزويراً للتاريخ وللجغرافيا وللحقيقة وللواقع .
أبناء العربية هم العرب(سكان شبه الجزيرة والخليج ) -
وللأمانة التاريخية نقول أن ثمة بعض القبائل العربية صارت مسيحية ولكن عروبة الأقلية لا تعمَم على الأكثرية المشرقية التي لم تكن يوما عربية.
نحن وإن تكلمنا العربية فهذا لا يعني أننا عرب . الأمريكي الذي يتكلم الإنكليزية ليس إنكليزياً، والبرازيلي الذي يتكلم البرتغالية ليس برتغالياً ... والأرجنتيني الذي يتكلم الإسبانية ليس إسبانياً ، هذه لغات الإحتلال .
نحن وإن نتكلم العربية فلسنا عرباً ولا نشبه العرب بشيء، لا بالفكر ولا بالذوق ولا بالحضارة ؛
هم أهل بادية، اما نحن فأهل حضارة .
هم أرضهم الصحراء، أما أرضنا فأرض اللبن والعسل والتين واللوز والتفاح والعنب .
أجدادنا زرعوا الأرض وتأصلوا فيها فصاروا "أولاد أصل"، أما أنتم فرحّل لم تزرعوا ولم تتأصلوا .
آباؤنا زرعوا الكرمة وصنعوا الخمر وأوجدوا الموسيقى ففرحوا ورقصوا، بنوا حضارات وكتبوا كتباً ،
أجدادكم شربوا الدم ولا يزالون، رقصوا على جثث بعضهم وذبحوا بعضهم للفرح
ولا يزالون . دمروا الحضارات وأحرقوا الكتب ولا يزالون .
 
لا في التاريخ القديم نشبهكم ولا في التاريخ المعاصر نشبهكم .
تاريخنا ملاحم وعلم ومجد، تاريخكم خيانة وحاضركم خيانة ومستقبلكم خيانة . لا نشبهكم بشيء ، لا بتاريخنا الإنساني ولا المسيحي ولا الإسلامي .
 
مسلمو بلادي يختلفون عن مسلمي بلادكم، مسلمو بلادي إنسانيون محبون للعلم وللحياة أما أنتم فأنتجتم شعوباً مملوءة كراهية وعقداً وأمراضاً ومحبة للموت .
تاريخنا حضارة وعلم وادب وموسيقى وشعر، تاريخكم دم وغزوات وأحقاد وشهوات .
 
من صار مسلماً في بلادي بعد الغزو العربي ظل بنبله الإجتماعي والتقاليد والأعراف وحتى من سكن بيننا صار مثلنا من الجانب الإجتماعي، أكلنا سوية، رقصنا سوية، ضحكنا سوية وبكينا سوية، أما أنتم فلم تتغيروا .
 
ألف وأربعمائة عام ولم تتغيروا ولما لم تقدروا على تغييرنا لأجل ذلك أنتم تدمرون بلادنا وتراثنا وتعايشنا وإنساننا .
المسلم المشرقي كفر بكم وقرف منكم أكثر من المسيحي المشرقي .
نحن من علّمكم ومن بنى مدنكم ومستشفياتكم وجامعاتكم ومن حفظ لغتكم . ليتنا لم نفعل، ليتنا تركناكم لجهلكم ولقضاء الله وقدركم الأشد سواداً من لون نفطكم .
كنا جسراً بينكم وبين الغرب فصرتم أداة بيد الغرب لتدمير مشرقيتنا . من ثماركم عرفناكم، تاريخ من الهمجية والذل والإنكسارات.
ذكرونا بانتصار واحد، أو بمجد واحد. انتصاراتكم هي إفناء بعضكم البعض، الأخ لأخيه والإبن لأبيه من أجل الحكم أو من أجل ناقة أو امرأة أو حمار .
امتطاكم الغرب الذي تسمونه كافراً وأنتم تلحسون أقدامه ليحفظ عروشكم لتُمعنوا في سلب أموال الفقراء التي ملأتم بها بنوكه .
نحن اكتفينا ولن نغطي هذه المهزلة بعد اليوم . فيا أيها الرعاة والسادة المستعربون والعاشقون للعروبة إن أردتم أن تتكلموا وتتغنوا بها فتكلموا عن أنفسكم وعن جبنكم وليس عن شعوب ذُبحت واغتصبت واختُطفت ودُمّر تاريخها وحاضرها وربما مستقبلها باسم العروبة .
المجد للمشرق .
الاب ثيودورس داود،
راعي ابرشية القديسة مريم للروم الارثوذكس ،بالتيمور - ميريلند

منقووول وكما وصلتني وبدون تصحيح او رتوش/ فيسبوك

2
اردوغان يسعى لاعادة ابشع تاريخ خلفته الدولة العثمانية في يومنا هذا..!

تحت عنوان:
احقر تاريخ لاحقر دولة عنصرية ودموية على وجه الارض ..
يقول الكاتب عبدالوهاب طالبان:
ارسل لي صديق عزيز مقالا كتبه كاتب تركي عن تاريخ العثمانيين  الدموي ونظرا  لاهميته كونها مكتوبا بقلم تركي أضعه بين يدي قرائي الأعزاء:

* كتب الإعلامي التركي "رحمي تروان" في مقال بعنوان «ذكريات الملوك» ، *

فقال :
* بعد وفاة "أرطوغرول" * نشب خلاف بين "أخيه" دوندار و "ابنه" عثمان، انتهى بأن قتل عثمان "عمه" واستولى على الحكم، وهكذا قامت الدولة العثمانية..

* حفيده "مراد الأول" * عندما أصبح سلطاناً .. قتل أيضاً "شقيقيه" إبراهيم وخليل خوفاً من مطامعهما
ثم عندما كان على فراش الموت في معركة كوسوفو عام 1389 أصدر تعليماته بخنق "ابنه" يعقوب حتى لا ينافس "شقيقه" في خلافته.

* السلطان محمد الثاني * (الذي فتح إسطنبول) أصدر فتوى شرعية حلل فيها قتل السلطان لشقيقه من أجل وحدة الدولة ومصالحها العليا.

* السلطان مراد الثالث *
قتل أشقاءه الخمسة فور تنصيبه سلطاناً خلفاً لأبيه،

* ابنه محمد الثالث *
لم يكن أقل إجراماً فقتل أشقاءه التسعة عشر فور تسلمه السلطة ليصبح صاحب الرقم القياسي في هذا المجال.
لم يكتف محمد الثالث بذلك ، فقتل ولده الصغير محمود الذي يبلغ من العمر 16 عاماً، كي تبقى السلطة لولده البالغ من العمر 14 عاماً ، وهو السلطان أحمد ، الذي اشتهر فيما بعد ببنائه جامع السلطان أحمد (الجامع الأزرق) في إسطنبول.
عندما أرادت "الدولة العثمانية" بسط نفوذها على القاهرة قتلوا خمسين ألف مصري مسلم
أرسل "السلطان سليم" طلباً إلى "طومان باي" بالتبعية للدولة العثمانية مقابل ابقائه حاكماً لمصر .. رفض العرض ..
لم يستسلم .. نظم الصفوف .. حفر الخنادق .. شاركه الأهالي في المقاومة ..
انكسرت المقاومة .. فهرب لاجئاً لـ ((صديقه)) الشيخ حسن بن مرعي .. وشى به صديقه .. فقُتل ..
وهكذا أصبحت مصر ولاية عثمانية.

* ثم قتل السلطان سليم بعدها "شقيقيه" *  لرفضهما أسلوب العنف الذي انتهجه في حكمه..
* في كل ما سبق: *
القاتلون كانوا يريدون خلافة إسلامية، والمقتولين كانوا يريدون خلافة إسلامية، القاتلون كانوا يرددون .. الله أكبر
والمقتولين كانوا يرددون الشهادتين.
مسلسل قديم .. مرعب، ومخيف،
لكننا لم نقرأ ونتدبر من التاريخ إلا ما أُريد لنا فقط أن نقرأه ونتدبره ..
فأفتينا أن "داعش" وليدة اليوم ..
وعملنا أنفسنا مندهشين ومرعوبين!!
عذراً
لم نذكر ملايين الأكراد والأرمن والمسلمين والمسيحيين في أوروبا ضحايا الخلافة الإسلامية بإسم الإسلام.
ما زال الأتراك هم   الأتراك .

رحمي تروان
كاتب تركي
منقول/ فيسبوك.

3
دور لاهوت التحرير مع الحركات العلمانية لمساندة الفقراء والمعوزين وبالاخص في اميركا الجنوبية اللاتينية ..!   

قبل ان ندخل في صلب الموضوع علينا تعريف:
ماهو اللاهوت (Theology)..؟
 ان كلمة اللاهوت هي عبارة عن كلمتين مدمجتين من اليونانية وتعني: دراسة الله..وبصورة عميقة ومستنيرة. ولذلك فالعلوم اللاهوتية المسيحية هي محاولة لفهم الله وكما هو معلن في الكتاب المقدس. قد يكون من الصعوبة تفسير لمعرفة الله بصورة كاملة لمحدودية عقل الانسان لله غير المحدود والذي هو اسمى مما نتصوره. لذلك اية محاولة لوصفه ستكون قاصرة (رومية 11).
هنالك انواع من اللاهوت القابل للتدريس وحتى واصل لمرحلة الشهادات العليا ومنها اللاهوت الكتابي واللاهوت العقائدي واللاهوت التطبيقي واخرى.
 هذا التعريف الى اللاهوت هو بالمختصر وللغوص في اعماقه فذلك ليس موضوعنا حاليا.

 ماهو لاهوت التحرير(Libration Theology)..؟

 ان لاهوت التحرير  هو عبارة عن حركة دينية تحاول تفسير الكتاب المقدس من خلال عوز الفقراء المحسوبين كأتباع للمسيح سعيا لتحقيق العدالة الاجتماعية بالتغيير السياسي والاجتماعي. وبالتآزر مع الطبقة العاملة والفقيرة المعوزة.. اخذين بنظر الاعتبار فقر المسيح الانسان في حياته الاجتماعية كنهج  للدفاع عن الفقراء في زمننا.. لرفع حالتهم المعنوية والمادية بتوفر فرص العمل والعيش المتاح اسوة بباقي الفئات الاخرى من المجتمعات.
ان الكنيسة ومهما كانت من تسمية.. عليها ان تهتم بالذين يعانون من التهميش او الحرمان من حقوقهم تاريخيا وشرعا. بمعنى ان تكون حقوق الفقراء هي من الاهتمام المحوري نابعة من رسالة الانجيل.
 وكمثال نستعين به من الاية في انجيل لوقا: التي تسبح فيه العذراء مريم للرب قائلة: نزل الاعزاء عن الكراسي ورفع المتواضعين. اشبع الجياع من الخيرات وصرف الاغنياء فارغين. ( لوقا ١: 52- 53)
 لقد برز لاهوت التحرير بصورة كبيرة مابين رجال الدين المسيحي وبالاخص الكاثوليك منهم في اميركا الجنوبية اللاتينية. الذين رأوا التفاف الحركات الثورية الماركسية حول جذب الفقراء مستغلين بطش الانظمة الحاكمة لهم مع سكوت رؤساء الكنيسة لافعال تلك الحكومات..مما حدا ببعض الاساقفة ورجال الدين في تلك الدول للاصطفاف مع تلك الحركات الثورية محاولة منهم اعادة واستمالة الطبقات الفقيرة للكتيسة خوفا من الانجرار بعيدة عنها للتأثر بالفكر الماركسي المشتت للمسيحية اينما حل.
 وعليه ولد لاهوت التحرير من الكنيسة المحلية وعلى مستوى القارة الامريكية الجنوبية.
ولمتابعي هذا النهج ( لاهوت التحرير) فان حقيقة اللاهوت الايمانية تتمثل في الانحياز الى الفقراء ورفض كل اشكال الظلم الاجتماعي.

•فترة بروز لاهوت التحرير

 لقد برز لاهوت التحرير في ستينات القرن العشرين بعد ظهور تيار لاهوتي جديد بين مجموعة من الاساقفة اللاتين والذين كانوا يتمتعون بهوية اجتماعية لا لبس فيها.. والذي كان معبرا للتوجهات الاجتماعية والسياسية بالاضافة الى الدينية الحقة المستندة الى دعم ومؤازرة الفقراء والمنبوذين بصورة عامة.
 لقد كشف التيار اللاهوتي عن نفسه خلال المؤتمر الاسقفي اللاتيني بمدينة ميديلين الكولومبية في سنة 1968م.
 لقد وصف احد مؤسسي لاهوت التحرير رجل الدين الراهب اليسوعي غوستافو غوتيريز على ان لاهوتهم بأنه انعكاس نقدي على الممارسة للانطلاق من الوقائع والاوضاع الحياتية بالقارة اللاتينية. وكذلك انطلاقا من حقيقة ان البؤس والقمع..يؤديان الى الموت الوحشي واللانساني وبما يتناقض مع ارادة الله الوحي المسيحي وكما هو مطلوب للعيش بهذه الحياة.

 هنالك اخرون من رجال الدين وبالاخص الرهبان الفرنسيسكان من مؤازرة هذا التوجه اللاهوتي ومنهم على سبيل المثال الاب ليوناردو بووف الذي الف كتاب (يسوع المسيح المحرر: كدراسة نقدية لعلم المسيح). والتي تحقق التكامل بين لاهوت التحرير والحركات السياسية بين الروحي والزمني.
 لقد أتهم اصحاب اللاهوت التحرري بأنفتاحهم للماركسية والفكر الاشتراكي المقارب للتبني. ولكن جاء الرد بأن كل مشروع لتحرير الانسان انما يتفق مع المشروع المسيحي وتعاليم المسيح.
 بالاضافة لذلك حول وجود العديد من رجال الدين ومنهم ااراهب الكولومبي ويدعى كاميليو توريز الذي اتخذ لاهوت التحرير كوسيلة للمشاركة في القتال مع الثوار الماركسيين حتى نال الشهادة تاركا خلفه عداد من الراهبات والرهبان المقاتلين من اجل الاشتراكية المعتدلة ذات التوجه الانساني  المسيحي المشترك.

الموضوع واسع وعميق وفيه من الانواع والاشكال حول ماهية اللاهوت وبمسميات مختلفة.. ارتأيت ان اختصر ذلك بما جاء اعلاه..
خاتما بمعلومة كبيرة بالمعنى، ولها علاقة بموضوعنا عندما فاه قداسة البابا فرنسيس(الراهب الفرنسيسكاني)بأن الشخص الملحد قد يتمتع بنعمة الملكوت ان كان تقيا مستندا الى الاية الكريمة : لاتدينوا لكي لاتدانوا.
 الرب يحفظ الجميع من هذا الوباء فايروس كورونا اللعين. تحيتي للجميع

4
اسقط الالقاب والعروش في ليلة وضحاها.. ومجدي يعقوب..!

نعم' انه فايروس كورونا اللامرئي الشفاف الذي لاينشاف الذي اسقط الالقاب والعروش بعد ان لاح وربما سيلوح كل من هب ودب على وجه هذه البسيطة ان لم يشفع له بشافع او يحده من دواء او لقاح لقطع دابره ومن اساسه.
لقد ادخلنا في سجون بيوتنا بدون حراس
لقد اخافنا من مجهول حر لا ينداس
لقد اسقط العروش والتيجان بدون احساس
لقد  اسقط اصحاب المال والمليونيرية لحد الافلاس
لقد اسقط الفئات الخاصة  VIP  والفرسان والنبلاء بدون وسواس.
لقد اسقط الملكية العامة والخاصة وما لك وما لي  من دون دوخة رأس.
لقد اسقط التأمينات والتأمين على الحياة والقبر الوفير بدون مساس.
لقد اسقط واسقط وسيسقط الاساطير وهذا ما استنبطه من النقاط  العشرة التي اعتبرها كاساطير. والتي سطرها البروفسور طبيب الاختصاص مجدي يعقوب القبطي المصري.. الذي يرى بنفسه وبرغم علمه وانجازاته في علاج عشرات الالاف من مرضى القلب.. بأنه انسان ولايختلف عن اي انسان اخر مهما قل او كبر من شأنه..
 وذلك يؤكد وبما لايقبل الشك بأن الله خلقنا جميعا على صورته بالسيادة على الارض والخلود عندما نتمتع بمشاهدته في ملكوته. وما نتركه في هذه الارض زائل لامحالة.

واليكم ماكتبه الدكتور  مجدي يعقوب جراح القلب الكبير عن الاساطير العشرة التي سقطت عند أقدام كورونا:

١-سقطت اسطورة الفلوس قدام الفيروس .. اكتشفنا انها عاجزة أمامه و هو متناهي في الصغر .. و الفلوس ما بقتش بتعمل السعادة و الحماية ، و تساوي الغني و الفقير ، و تبخرت نصف ثروات العالم في شهور بحثا عن علاج أو حماية..

٢-سقطت اسطورة الاغنياء و العظماء .. كله تساوي ، ما بقاش فيه VIP ، و لا سعادتك أو جنابك أو فخامتك.. كله بقي من غير حماية و لا جاه أو سلطة أو عزوة ..

٣-سقطت اسطورة "انا مهم" .. اهميتك راحت، و تحكمك و سلطانك ما بقي لوش اي داعي .. و بقيت قاعد في البيت مستخبي ورا ماسك و جوانتي ، و ما بقاش حد بيدور لا عليك و لا علي الحبتين بتوعك من مظهرية و أهمية فارغة ..

٤-سقطت اسطورة الملكية .. ما بقاش فيه معني للي عندك و انت عارف ان اللي عندك لا بقي نافعك و لا ساترك..

٥-سقطت اسطورة العمر.. بقي الموت اللي ما كنش علي بالنا ، اقرب لينا من انفاسنا.. و بعد ما كنا بنحتفل بالعمر ، بقت السما علي بالنا كل يوم و احنا بنحسب لها ألف حساب..

٦-سقطت اسطورة "الخناقات " .. بنتخانق مع مين و علي ايه و ليه و ازاي ؟؟ لما اكتشفنا أن خلافاتنا علي شوية أيام جريت مننا ، و ضيعنا العمر في الكراهية و الغل و الظلم ..

٧-سقطت اسطورة "بكرة " .. الاتنين بقي زي التلات و الاربع بقي زي الخميس .. كل يوم زي التاني مش لاقي حاجة اعملها غير شوية اكل و فرجة علي مواقع التواصل الاجتماعي.. و كده بقي العمر بيجري مني و انا اللي كنت باضيعه من غير رسالة حب و خدمة تدي حياتي معني ..

٨-سقطت اسطورة "العلم " اللي كان فاكر نفسه يقدر علي كل شيء ، بقي واقف عاجز قدام حته فيروس .. و العلماء اللي ياما شككوا في الله و كلامه ، و كسروا وصاياه و كفروا بيه و اتحدوا نظامه و خدموا الأخلاق، بقوا بيدعوه يعلمهم و يلهمهم المخرج من هذا الجحيم ..

٩-سقطت اسطورة "التأمين" .. ايه اللي بيأمن مستقبلك و مستقبل ولادك و بلادك ؟؟ مفيش غير ستر الله و حمايته ، و مفيش بلد محمية اكتر من غيرها ، و مفيش حته تهرب لها ، ده حتي السفر مش موجود ..

١٠-سقطت اسطورة "الدول العظمي" .. لا باسبورات امريكا و لا كندا و لا اوروبا نافعة ، و الطب و الحماية عندهم بقت اقل من عندنا ، و الشغل و المستقبل المشرق راح من عندهم و تساوت كل البلاد، كبير و صغير ..انتهت( منقول وعلى ذمة حافظ منونة)

واخيرا.. مهما تفاخرنا بنسبنا وحسبنا ومقامنا ولكن عند كورونا سنبقى سواسية فالكل في مرمى اهدافه ان لم يسعف المصاب به علاج او لقاح ناجع يشفي ضحاياه.. وليس لنا بديل غير الوقاية خير من العلاج.. خليك ساكن بالبيت مستور.. والصحة والسلامة للجميع بنعمة الرب.

5
غياب اخينا احيقر يوخنا اقلقني..!
كتاب هذا الموقع وكالعادة يصبحون اصدقاء  وان اختلفنا في وجهات نظرنا وفي طروحاتنا المتنوعة ان كانت تاريخية او دينية او قومية او وطنية.  ولكننا سنبقى اخوة  ان شاءت الظروف ان نلتقي مرحبين احدنا بالاخر وعن طيبة خاطر..فسوف لانتذكر حينها غير مايجمعنا لكوننا ابناء شعب واحد وان اختلفنا بالتسميات.
املي ان يكون غيابه خيرا وبصحة وسلامة دائمين. ونحن بانتظار من يخبرنا عنه شيئا.. وساحاول من جهتي ان  اسأل عنه عن طريق احد معارفه في كندا وانشالله يسمعنا خيرا...تحيتي للجميع

6
   عضو برلماني معتق لايعرف معنى كلمة مندسين..ربما يعتقد بانهم منزلون وعلى نياته يرزقون!!

 قرأت هذا الخبر في الفيسبوك وموقع عنكاوا ايضا.. انه فعلا مثير للسخرية .. المشكلة سعادته اختير عضوا في تعديل الدستور بعد ان  كان عضوا في لجنة اعداد الدستور....واخيرا يريد ان يتظاهر المندسين لوحدهم..!!
 فعلا انه القدر الاحمق..المزحلق... واليكم الخبر:

كتلة الرافدين البرلمانية تدعو المتظاهرين السلميين إلى الانسحاب لفترة معينة لـ"فرز المندسين"

وكالة انباء براثا

دعت كتلة الرافدين البرلمانية، اليوم السبت، المتظاهرين السلميين إلى الانسحاب من ساحات التظاهر لأسبوع أو اثنين من أجل "فرز المندسين"، والعودة بعد تلك الفترة بشكل سلمي، مشيرةً إلى "جدية" البرلمان والقوى السياسية في محاولة إجراء الإصلاحات وتلبية المطالب.

وقال رئيس الكتلة النائب يونادم كنا في حديث صحفي إن "البرلمان والقوى السياسية جادة في محاولة إجراء الإصلاحات وتلبية المطالب الشعبية، ومن بينها اختيار شخصية لشغل منصب رئيس الوزراء تنطبق عليه المواصفات الوطنية".

وأضاف، أن "كل خطوة إيجابية سيكون لها تأثير على المتظاهر السلمي الحقيقي والمطالب بالإصلاحات الفعلية ولديهم ولاء وطني ولحمة وطنية، أما المخربين والمندسين فلا ينظرون لهذه التطورات بل هاجسهم خلق الفوضى وعودة العراق لما قبل عام 2003".

وتابع، أن "الحكومة مطالبة بالحزم في معالجة حالات الفوضى، لكن بنفس الوقت فان المتظاهرين السلميين عليهم تفويت الفرصة على المندسين وأن ينسحبوا من ساحات التظاهر بالتزامن مع أعياد الميلاد لأسبوع أو اثنين لفرز الجهات المندسة والعودة بسلمية حقيقية".

وشدد على أن "العراقيين الشرفاء من الوطنيين والمطالبين بالحقوق المشروعة والإصلاح والتغيير ومكافحة الفساد لديهم كل الحق ونحن معهم سنعمل من أجل تحقيق جميع المطالب السلمية بعيداً عن الفوضى التي يحاول خلقها المخربون والقتلة وأصحاب الأجندات الخارجية".

http://burathanews.com/arabic/news
الخبر منقول من موقع عنكاوا/ اخبار شعبنا

7
وصلنا عبر الفيسبوك هذا المقال وبهذا العنوان:

كاتب مسلم يكتب: شذرات مخفيّة من تاريخ المسيحيّة في العراق

بغداد، الإثنين 25 شباط 2013 -

  هل تعرفون يا مَن تقتلون المسيحيين اليوم باسم الدين والرسول والله، أن هؤلاء المسيحيين كانوا في يومٍ ما من أيام الدولة العباسية في المقام الأول ونالوا أعلى المناصب في تلك الدولة وعلّموا ساداتهم الذين كانوا إلى ذلك الحين في حالة الجهل فلسفة اليونان وعلم الفلك والطبيعيات والطب ونقلوا إلى العربية تأليفات أرسطوطاليس وأقليدس وبطليموس وأبقراط وجالينوس وديوسقوريدوس، وبواسطة الكلدان سكان العراق الأصليين تعلم العرب الأرقام الهندية وآلة الأسطرلاب وغير ذلك، فأي فضلٍ هذا !!! وهل يكافأ اولاد هؤلاء على الفضل والجميل الذي صنعه أجدادهم معكم؟ هل تكافئنوهم بالذبح والقتل والسبي !!! أليس جزاء الإحسان إلا الإحسان؟ أبهذا تثبتون أصالتكم؟ أليس القول "مَنْ عَلَّمَني حَرفاً صِرتُ لَهُ عَبداً"؟ أهكذا تكافئون معلميكم؟

أيها الإرهابيون هل تعرفون بأن أجدادكم القدماء كانوا يتكلمون الكلدانية وكانوا يكتبون بالكلدانية أيضاً؟ قاموس بر بهلول 734

يا أهل بابل: إن مدينتكم كانت في يومٍ ما عاصمة لأقوى أمبراطورية بالعالم ألا وهي الأمبراطورية الكلدانية ... ففيها عشتار وبرج بابل الشهير...

يا أهل الجنوب العراقي هل خطر ببالكم في يومٍ ما بأن كلمة – بلابوش – و – حريشي ومسگوف ويشجر التنور و عَزَه وطرگاعة وسرسري وأسليمة الطَمِّتَك و ما طول( وهي تعني بسبب) - كلها كلمات آرامية الأصل وليست عربية؟

يا اهل بغداد : هل تعرفون بأن حي الكرخ كان يحمل أسم قرية محصّنة كما يشير إلى ذلك أسمها الآرامي – كرخا – وسكانها كانوا من الآراميين في غالبيتهم وإن " كرخا " الآرامية كانت تشير إلى مدينة محاطة بالأسوار المنيعة وفعل كَرَخَ يعني أحاط أو سوَّر أو لف وهناك منعطف للنهر يدعى كرخايا . ألبير أبونا – بغداد عاصمة العباسيين – بين النهرين العدد 121-122/2003 ص 52

يا أهل جنوب العراق هل تعرفون بأن اللغة الكلدانية كانت هي اللغة الدارجة ولغة عامة أهل العراق لحد القرن الخامس عشر الميلادي حينما أستولت عليها اللغة العربية وأنهتها من جميع المدن الكبيرة والصغيرة عدا عدد قليل من المدن؟ والآن تقومون بتهجير هؤلاء الذين علّموا أجدادكم فن القراءة والكتابة ...

يا أهل العراق هل تعرفون مَن هو أستاذ العالم الفارابي؟ إنه العلامة المسيحي يوحنان بن حيلان !!!

هل تعلمون بأن للمسيحيين عدداً من الشعراء والأدباء والعلماء فعلى سبيل المثال هل تعرفون أسماً مثل يوحنا الموصلي وجيورجيوس وردا وخميس القرداحي الأربيلي، وهل تعلمون بأنه كان لهم دواوين شعرية شهيرة كُتبت بالكلدانية جمعوا فيها البلاغة والفصاحة !!! ( سليمان الصائغ – تاريخ الموصل – ج1 ص 222 ) .

هل تعلمون بأن السلطان عبد العزيز في إحدى خطاباته قال: ليس في الوجود سياستان واحدة مسلمة والأخرى مسيحية، فالعدل واحد وإن نظامنا القديم يضنينا إنه أفسد طباع ساستنا وحط من نفوسهم فأفسدوا طباع الدولة وجطوا من مقامها.

فإلى متى أيها الإرهابيون ترعوون؟ وإلى متى تصمّون آذانكم عن خطابات قادتكم ونداءاتهم؟

هل سمعتم بالنكبات التي مرّت على الكلدان (بكافة مسمياتهم – السريان والصابئة والآثوريين) سكان العراق الأصليين؟ وهل تعلمون بأن الكلدان قد تعرضوا في كردستان والموصل وبغداد والبصرة أثناء الحرب العالمية الأولى إلى أعمال القتل والبطش والأغتصاب وقد أستبيحت أموالهم وأعراضهم من قبل إخوتهم في الوطن؟ فقتل منهم المئات وأُلقيت جثثهم في نهر دجلة.

- روفائيل بابو أسحاق /تاريخ نصارى العراق / ص 141

يا أهل سامراء هل تعرفون بأنه كانت في أراضيكم وقبل أن تأتون إليها وبأي صفة أتيتم بأنها كانت عامرة بديارات الرهبان (جمع دير) حيث يذكر اليعقوبي في كتابه (التاريخ والبلدان) أسماء بعض تلك الديورة منها دير السوسي ودير مرمار ودير عبدون .

يا سكنة باب المعظم في بغداد : هل سمعتم بـ (باب الشماسية) إنه أحد أسماء باب المعظم وهونسبة للشماس، وهي درجة دينية عند المسيحيين تعني مساعد الكاهن أو القسيس. وفي منطقة الصليخ كانت قد أُنشئت أهم الكنائس والتي تسمى ب (بيعة درب دينار) التي بقيت قائمة حتى العام 1333.

تقول فاطمة صابر : إن أهم إنجاز حضاري قامت به المسيحية العراقية هي إنها فتحت مدرسة في كل كنيسة وفي كل قرية ومدينة , فصار تعليم القراءة والكتابة والعلوم جزءاً من النشاط الديني والإيماني , وكانت هذه الخطوة بداية خروج العراقيين من قمقمهم الظلامي نحو أفق النور والتحرر.

يا أهل كركوك – كرخ سلوخ – هل تعرفون شيئاً عن الكنيسة الحمراء – قرمزي كليسا – ولماذا ترابها أحمر ؟ إنه نتيجة سقوط الآلاف من الضحايا فقد تحول تراب تلك البقعة من الأرض إلى أحمر اللون نتيجة أصطباغه بدماء الشهداء ولازال كذلك إلى يومنا هذا !!! مع العلم أن تراب المنطقة القريبة منه هوغير لون .

يا مَن تحرقون الكنائس وتفجرونها وأنتم لا تعلمون بأنكم تحرقون تاريخاً وتراثاً من الصعب إعادته , لقد تمت المحافظة عليه لمدة طويلة من السنين واليوم يُحرق بأيدي أبنائه !!! لسوف تبكون عليه العمر كله , وتجعلون من أنفسكم أضحوكة للعالم كله... أتعرفون بأن تراث هذه الكنائس هو عصارة عقل وعلم المعمار العراقي !!! هي جزء مهم من تاريخ وتراث العراق !!!

يا مَن تتبرّكون بالشيخ معروف الكرخي أسمعوا هذه الحكاية :!!!

يقول الكاتب رشيد الخيون:

أتدرون أين دفن الشيخ معروف الكرخي في القرن الثاني للهجرة ؟ دفن في مقبرة دير تحولت بالتدريج إلى أن عرفت بأسمه وأخذ الناس يتباركون بها ويستسقون !!!

والدير الأعلى في ألقوش كان ينزل فيه الخليفة المأمون عند سفره إلى الشام.

يا أهل الأنبار : هل سمعتم يوماً ب دير مار يونان في مرابعكم وأراضيكم ؟إنه دير يعود للقرن الرابع الميلادي وهو الدير الذي شهد نكبة البرامكة وفيه قُتل الخليفة هارون الرشيد .

يا أهل عانة : هل سمعتم بدير مار جرجيس في أراضيكم وفي قريتكم ...

يا أهل البصرة هل عرفتم يوماً ما أحد معاني أسم مدينتكم ؟ إن البصرة أسمها آرامي وكانت سابقاً تدعى (بصرياثا) وتعني منطقة الصرايف (با – صريافا) أي الأكواخ .

هل تعرفون بأن مدينتكم في العهد الآرامي وفي ظل الإحتلال الإيراني كانت قد تحولت إلى عاصمة المسيحية العراقية، وكان فيها كنيسة تسمى كنيسة بابل وهي مقر المرجع الديني الأعلى للمسيحية في العراق (الجاثليق). وقد ظلّت المدائن مقراً لكنيسة المشرق طيلة الحكم الفارسي، كما تعرض أتباع هذه الكنيسة إلى الكثير من المذابح والإضطهادات من قبل ملوك فارس، كما أنه قبل عدة سنوات تم اكتشاف آثار كنيسة طيسفون هناك..   انتهى
اسفنا لعدم معرفتنا بأسم كاتب المقال المنقول/ فيسبوك

8
مقال ساخر اعجبني..ايهما انجع .. جهنم الكفار ام جنة الصالحين..?

واقع حال

بقلم الكاتب والصحفي الكبير حسن حمادة :

" يوم القيامة يدخل العرب الجنة ويذهب  الكفار الى النار.
 وسوف يتمكن اولئك الكفار بعبقريتهم من تحويل النار المستعرة في جهنم والحرارة المنتشرة في اجوائها  الى مصادر للطاقة يستخدمونها في بناء حضارتهم الجديدة مستفيدين من نظريات نيوتن وغاليليو وانشتاين واديسون وغيرهم . يبدؤون اولاً بصنع المولدات  ومواد العزل الحراري ثم ينصبون القبب الزجاجية العملاقة المقاومة للحرارة والمكيفة من الداخل والتي تستوعب كل منها مدينة بأكملها , وداخل هذه القبب يشيدون مدنهم ومصانعهم ومزارعهم ثم يباشرون في بناء اقتصادهم الوطني وصناعاتهم الثقيلة وينشئوون مجتمعاً حضارياً متماسكاً انطلاقاً من افكار فرويد وسارتر ونيتشه وماركس وغيرهم .ويصنعون حضارة اضخم من التي صنعوها في الدنيا بعشرات المرات وذلك بفضل الطاقة المجانية اللامحدودة وهي نار جهنم التي لا تنطفىء ابداً ويحولون جهنم المحروقة الى جنة خضراء. وهذا يتّفق مع الحديث الشريف : خذوا جنتكم من النار......
- المصدر:" الصحيح الجامع"
 وفي الجنة سوف يتمكن العرب بهمجيتهم من تخريبها وافساد الحياة فيها انطلاقاً من افكار  ابن تيمية والظواهري والبغدادي والقرضاوي والعريفي وغيرهم..... يبدؤون اولاً بالتنازع على الجواري وحور العين ويتسابقون في نهب ثروات الجنة وخيراتها وتهريبها الى ديار الكفار ويتنافسون على الزعامة والوجاهة والسلطة فيشعلون الحروب ويقسمون الجنة الى امارات يرسمون حدودها بجماجم الضعفاء ويصبغون انهارها بدماء الأبرياء ويلوثون سواقي الخمر وانهار العسل واللبن بمياه الصرف الصحي ويدمرون كل وسائل الحياة فيها ويحولون جنة الفردوس الى جحيم لايطاق .
وبعد ان يدمّرالعرب حضارتهم سوف يستنجدون بعلمائهم الحقيقيين كي يصنعوا لهم حضارة مثل حضارة الكفار  فيبحثون عن عباقرتهم الذين اهملوهم مثل ابن خلدون وابن سينا وابن رشد وابو العلاء المعري والفارابي والرازي لكنهم لن يعثروا على احد منهم في الجنة لأن هؤلاءالمفكرين جميعاً قد تمّ تكفيرهم من قبل علماء المسلمين واتهموابالكفر والزندقة فذهبوا الى جهنم لينضموا الى علماء الكفار.
 وعندها لن يبق امام العرب الاّ ان  يلجؤا الى سكان جهنم الذين امتلكوا العلم والصناعة والتكنولوجيا كي يمدوهم بكل مستلزمات الحياة التي لايستطيعون العيش بدونها وسيفرض الكفار شروطهم القاسية والثمن الذي يريدونه ويعودون للتحكم بمصير العرب كما كانوا يفعلوا في الدنيا وهكذا عدنا يا ربّ كما وصفتنا بقولك "ومن كان في هذه اعمى فهو في الاخرة اعمى واضل سبيلا" "
هذه حال العرب، لا بالدنيا فلحوا ولا بالآخرة نافعين...
أما صفات المروءة والعزة والكرامة، ما هي إلا كلمات تنفع أغاني، هيشك بيشك.

منقول(فيسبوك)

9
هل لارا زرا على خطى سرما هانم في القيادة..?
لقد تصفحت جريدة نينوى الصادرة في مدينة تورنتو الكندية. وقد اثارة انتباهي لمقالة فيها حقائق دامغة عن عائدية مسيحيي العراق لاصولهم المتغلغلة في القدم مع استعراض للظروف التي ادت الى تفرقة شعبنا الى مسميات ترضي مزاج لقيادة فئة من شعبنا بالتضحية للغريب مقابل وعود مغرضة لازلنا نعاني منها في يومنا هذا..!
,المهم لنعود الى عنوان المقالة ومضمونها وان كانت بصورة مختصرة ولكن جريدة نينوى اسبقت العنوان بعبارة رأي خاص جدا وعنوانها:
لارا زرا... هل يعيد التاريخ نفسه...?
كتب: مصطفى لطفي (فيسبوك)/ مايلي

الصورة الى اليمين سرما هانم او الليدي سرما عمة اخر بطريرك من العائلة الشمعونية(حاليا عائلة ابونا الالقوشية)مار ايشاي شمعون الذي كان ختمه يقول.. المتواضع ايشاي شمعون بطريرك الكلدان.. بعد اغتياله عام 1975 تم تغيير اسم وختم الكنيسة الى كنيسة المشرق الاشورية.
والصورة الى اليسار لارا يوسف زرا مديرة ناحية القوش  بعد ان فرضت على القوش من قبل الاكراد لأنها عضوة في الحزب الديمقراطي الكوردستاني.
لماذا اقول هل التاريخ يعيد نفسه.?
لأن سرما هانم كانت وصية على ابن اخيها البطرك ايشاي شمعون. لانه حينما تسلم السدة البطركية كان عمره 11 عاما, وقتها كان منصب البطريرك وراثيا  فهي التي كانت تسير جميع امور الكلدان النساطرة (مدعاة الاشورية) وكنا نعرف في السابق كانت الكنيسة هي الحكم المطلق لجميع شؤون الرعية.
الجيش الانكليزي كان بحاجة الى مقاتلين في الجيش الليفي ومن خلال الجاسوس ويكرام والكنيسة الانكليكانية علمو بالكلدان النساطرة في تركيا. فذهبو الى سرمة هانم وعرضوا عليها بأن اذا  دعت رجال كنيستها الانخراط في الجيش الليفي فسيعطى حكم العراق لهم. لانهم كلدان وبالتالي هم السكان الاصليين.
ورفض طلب الانكليز وكانت مطالب سرما هانم بأن يعطى لهم فقط شمال العراق والانكليز بحاجة الى مقاتلين في صفهم بأي شكل من الاشكال.
وعندما رأوا بأن شمال العراق يقع جغرافيا في منطقة الامبراطورية الاشورية المنقرضة. عاودو اللقاء بسرمة هانم وقالوا لها موافقون ولكن يجب عليكم ان تدعون بأنكم اشوريين لكي يتسنى  لنا القول بأن هذه البقعة الجغرافية تعود لكم وفور انتهاء الحرب (يقصد الكاتب الحرب العالمية الاولى) سوف نعطيك لقب الاميرة الاشورية.
وافقت وكيف لها ان لاتوافق بعد هذا العرض. فزجت بأبناء كنيستها في الجيش الليفي.
وحين انتهاء الحرب نكت الانكليز بوعودهم وبسبب حماقاتها قتل الالاف منهم في مذبحة سميل عام 1933 لانهم لم ينصاعوا الى اوامر الجيش العراقي. وكان الحلم الانكليزي يعجعج في اذهانهم.. وسلم من سلم منهم لأنهم احتموا في بلدة القوش. ولولا تدخل البطريركية الكلدانية وقتا لكان قد قضى عليهم جميعا من حينها ألصق الاسم الاشوري بهم الذي لا يمت لهم بأي صلة.
اليوم وبعد مضي قرابة المئة عام لارا زرا عضوة في الحزب الديمقراطي الكردستاني في الاول اخذت منصب رئيسة الرابطة الكلدانية فرع القوش. وهذا يعارض الانظمة الداخلية للرابطة. بعدها تم ازاحة السيد فائز جهوري من منصبه كمدير ناحية القوش وتنصيبها هي على هذا المنصب. قبل عدة اشهر طلبت من السيد نيجرفان برزاني ضم القوش الى الاقليم وبعدها صرحت بأنه هذا غير صحيح وبأنها فقط طلبت يد المساعدة لتقديم الخدمات من قبل اقليم كوردستان لا غير.
في الشهر الماضي دعيت لارا زرا  من قبل احدهم في الحكومة الاميركية للحضور الى واشنطن ولبت الدعوة.
هل لارا زرا في طريقها لزج ابناء  ناحية القوش وغيرهم من الكلدان في مشاكل هم في غنى عنها..?
هل فعلا لارا زرا تخدم ناحية القوش ام طرف اخر..?
هل سنكتشف مفاجئات في المستقبل القريب..?
هل ستعيد لارا زرا التاريخ.. هذه المرة يختلف فيها بعض الاطراف. لكن الضحية  هم من الكلدان مرة اخرى..?
هل استطاعت اقناع ابناء جلدتها في الاجتماع الذي عقدته في 6/6/2019 في ولاية مشيكن بالمضي قدما لتحقيق اهداف حزبها..? انتهى المقال
اعتذر عن نشر الصور لصعوبة نقلها من الجريدة حاليا..

فيما يخصني فقد اتفق مع مضمون المقال من الناحية التاريخية وعن اسباب تغير التسمية من الكلدان النساطرة الى الاشورية..ولكن في التشابه بين السيدتين قياديا قد لا اتفق لوجود اختلاف في الاهداف والمصالح بين الطرفين.. تحيتي للجميع

10
            بين استعمار واستعمار.. شعوب تنهض واخرى تتهاوى.!


    لقد اختلفت اشكال الاستعمار عبر مر العصور وحسب نوايا المستعمر. فمثلا كانت غزوات الاستعمار في العصور الغابرة وقبل بدء الالفية الاولى، هي لغرض التوسع بالاحتلال لدول ومناطق اخرى اضافية ، الغاية منها ابراز العضلات  وحب السيطرة على مقدرات الاخرين من مبدأ القوي يتغلب على الضعيف المتمثلة بشريعة الغاب . والتي كانت تلجأ اليها العديد من القوى العنيفة كالمغول والتتار والفرس والاشوريين والكلدان والرومانيين  وغيرها.
 وبعدها اصبح الاستعمار لغاية نشر الدين والقومية وكما حصل بغزو الاستعمار الاسلامي العروبي عند اواسط القرن السابع الميلادي، الذي اجتاح دولا وممالك قادما من الجزيرة العربية للتبشير بالسيف للأسلام والتعريب من مبدأ أسلم تسلم او تقتل. بعد ان كانت تدين هذه الشعوب الى اديان مختلفة ومنها المسيحية والصابئة والشركسية والوثنية وغيرها بالاضافة الى قوميات اخرى وطنية التي كانت موجودة  قبل هذا الغزو، الذي لازالت بصماته السلبية شاخصة على مجتمعات هذه البلدان وبالاخص  في الشرق الاوسط وبلدان المغرب العربي وحتى مناطق اوربا الجنوبية المحاذية للدولة العثمانية والقريبة من المغرب العربي ايضا.

الاستعمار الاوروبي ونهجه سلبيا وايجابيا:

 ولكن الحال يختلف مع  الاستعمار الاوروبي الذي  تنوعت غاياته واساليبه بعد اجتياحه لمعظم الدول في اسيا وافريقيا وامريكا بقارتيها الشمالية والجنوبية ايضا، بالرغم من مصاحبة ذلك حروب وقتال مع السكان الاصليين للبلاد.
لقد كانت الدول الاوربية تمتلك امبراطوريات عظمى مخترقة لمناطق عديدة من العالم ومنذ اكثر من خمسة قرون ولغاية منتصف القرن العشرين.
بالرغم من ان موضوعنا هذا سنخصصه على ما يتعلق ببلدنا العراق والدول المجاورة له والتي كانت خاضعة للأستعمارين الفرنسي والانكليزي، مستخدمين سياسة الانتداب التي استمرت لعقود طويلة في اغلب المناطق التي خضعت لهما، ولكن علينا معرفة الاسباب التي دعت الدول الاستعمارية الى احتلال مناطق شاسعة من ارجاء العالم ، وبيان مدى الفائدة او السلبية ان كان لها او على الشعوب التي استعمروها، واثرها على واقعنا الحالي للدول التي تحررت من استعمارها.

الثورة الصناعية في اوروبا واثرها على مجتمعاتها.

هنالك جوانب مهمة ارادها الاستعمار من خلال احتلاله للدول المستضعفة التي كانت غافلة عن الكنوز التي تمتلكها والمنشغلة بصراعاتها القبلية والثأرية فيما بينها  والتي كانت تفتقد الى الزعامة الموحدة في ادارة بلدانها.
فالثورة الصناعية التي حصلت في معظم بلدان اوروبا وبالاخص انكلترا وفرنسا والمانيا واخرى والتي ابتدأت عند نهاية  القرن الثامن عشر وصاعدا، بعد اختراع الالات البخارية  والالات الزراعية والصناعية، والتي استبدلت بفعلها  الاعمال اليدوية المحدودة الانتاج،  الى أستخدام المكننة والآلات التي بدأت باختراعها من قبل مفكرينها وما اكثرهم. والتي بدورها أحدثت تغييرات مهمة في سلوك ومهن شعوبهم. وهذا التطور الاقتصادي  الذي شمل تغيرا  في نهج السياسة والعلوم والثقافة ونمط الحياة الاجتماعية ايضا. 
وقد امتدت الثورة الصناعية الى الدول في اوربا الغربية وامريكا الشمالية واليابان، ولكن الفضل الاول في هذه الثورة الصناعية يعود لأنكلترا السباقة في هذه الاختراعات، والتي اصبحت من اغنى دول العالم والتي قامت بعدها في اقراض دول العالم المحتاجة الى مصدر للدخل.
 ولكن رافق ذلك ايضا، استغلال الايدي العاملة من قبل اصحاب رؤوس الاموال والتي صاحب ذلك العديد من الاضرابات والاضطرابات التي غيرت من مفاهيم الدول الصناعية نحو شكل انسب الى مجتمعاتها لضمان العيش الرغيد بالحفاظ على الحقوق والواجبات لمواطنيها وبعدالة.

  الاستعمار والفائدة المتوخاة منه لتلك الدول الاستعمارية.

لقد كان السبب الرئيسي لبعض الدول العظمى لأستعمرة  بعض المناطق الشاسعة من العالم والذي حصل  بعد الثورة الصناعية الكبرى في بلدان اوربا الغربية خصوصا، فهو الحاجة الى الموارد الطبيعية  الرخيصة المكتنزة والخافية على تلك الدول المستعمرة فيها. بالاضافة الى ايجاد اسواق تجارية وعائدات ضريبية وجمركية للطرق التجارية كمحصول اضافي للحكومات المركزية لهذه الدول الاستعمارية، مع استغلال سكان الشعوب المستعمرة  للتجنيد لشبابها والمحاربة بدلا من مواطنيها القادمين من الوطن الام المكلفة ماليا وبشريا ايضا، وللحفاظ على شعوبها سالمين وعلى حساب هدر البشر من الدول المستعمرة لتحقيق غاياتها التوسعية والنفعية في تلك المناطق المستعمرة.
وكانت الغاية من الاستعمار ايضا لتسويق منتجاتها في المناطق الخارجة عن المحور الاوربي نتيجة  للتنافس الشديد فيما بينهم، بالاضافة الى فتح اسواق جديدة لصرف منتوجاتهم مقابل الحصول على الموارد الطبيعية كالحديد والذهب والبترول وغيرها في الدول المستعمرة لها.

الاستعمار والفائدة المتوخاة منها للمناطق المستعمرة لها.

ان الفوائد المتوخاة منها للدول الاستعمارية التي ذكرناها اعلاه ، قد تكون هنالك ايضا ايجابيات تركت بصماتها على واقع الشعوب التي استعمرت بلدانها وذلك بسبب الجهل والتخلف الذي كان طاغيا عليهم، نتيجة للعادات والتقاليد القبلية والاجتماعية السائدة بينهم والتي كانت تحول دون تطورهم بأستغلال الكنوز التي كانوا يكتنزونها وهم بغير فاقهين.
وعليه فقد قامت الدول الاستعمارية في المناطق المستعمرة لها، بانشاء البنى التحتية الاساسية كتنظيم المدن وتخطيطها وتشكيل ادارات محلية فيها، وكذلك في القرى والارياف التابعة لها مع تنظيم وتعبيد الشوارع لسهولة النقل والاتصالات . وقاموا ايضا بفتح مستوصفات ومستشفيات صحية لمعالجة المرضى والجرحى وتزويدهم باللقاحات والتطعيم من الامراض المعدية، بالاضافة الى التغييرات في نظام الحكم من قبلية وعشائرية متخلفة الى انظمة وحكم مؤسساتي، بتشكيل البرلمان والوزارات، ولا ننسى الجانب التعليمي الذي تحول من تدريس الملالي والبدائي المتخلف الى نظام المدارس والكليات والجامعات والدراسات العليا التي ادت الى تغيير نمط هذه الشعوب وبما يخدم بلدانهم بصورة افضل وان شابها نهج الدكتاتورية لحكام استغلوا الديمقراطية وبصورة اخرى لقاء ديمومتهم المستشرية بالفساد وهكذا هو الحال لعراقنا في يومنا هذا..!

تقليص نفوذ الدول الاستعمارية على مستعمراتها:

بعد ان اشتدت العداوة بين المانيا النازية والفرنسيين والبريطانيين من جهة اخرى، والتي اوقعت لهم خسائر مادية وبشرية ايضا. فقد اصبحوا  مرغمين كل من فرنسا وبريطانيا واخرى للتخلي عن مستعمراتهم السابقة بسبب التكاليف الباهضة المترتبة للسيطرة عليها، بالاضافة الى خفض العائدات ونهضة تلك الشعوب التي اصبحت تعرف بأن للحرية معنى، طالبين الاستقلال في حينها وقبل بدء الحرب العالمية الاولى في اوربا.
لقد تطلب ذلك بالانسحاب السريع والذي رافق ذلك برسم الحدود وحسب المزاج للدول التي كانت تحت سيطرتهم، وحتى رافق ذلك بأن تخترق الحدود المرسومة لتلك الدول بانقسام القبائل من حيث  الاثنية والدينية، الذي جعل العوائل مقسومة بين جنسيتين لبلدين مختلفين للابناء تبعا لمناطق سكناهم بعد ان فرقتهم الحدود الدولية الفاصلة بينهم بسبب خطأ جسيم لتقسيم الاستعمار لهم حدوديا.

امثلة على انقسام الشعوب الواحدة بسبب الاستعمار

نتيجة لهذا التقسيم الغير مدروس من قبل الاستعمار بترسيم الحدود للمناطق المستعمرة لها فقد ادت الى فوضى ونزاعات بينها.
فمثلا، قاموا الانكليز بفصل باكستان وبنغلادش عن الهند وابقت مقاطعة كشمير على خلاف بينهما مفتعلة نزاعات دينية ما بين الهندوس والمسلمين والسيخ ايضا.
وهكذا للأنكليز فقد كان لهم الدور الاكبر في ظهور المشاكل المتعلقة بالقوميات، بعد ان جزئت الدول العربية بحدود فاصلة بين اقوامها الواحدة لخلق بلبلة فيما بينها، ومنها ايضا فصل الكويت عن العراق التي كانت جزءا منه تاريخا وبحدود مبهمة والاختلاف على اشده بينهما الى يومنا هذا.  وايضا فقد تم تقسيم الاكراد الى اربعة دول مجاورة لبعضها  من اجل تشتيت كيانهم واضعاف وجودهم لتبقى تلك الدول في نزاع معهم.

اتفاقية سايكس بيكو لتقسيم الهلال الخصيب كغنيمة.

بموجب اتفاقية سايكس بيكو التي حصلت بين فرنسا وانكلترا وبمصادقة الروس لأجل تقسيم  منطقة الهلال الخصيب بين بريطانيا وفرنسا التي حدثت بعد انهيار الدولة العثمانية التي كانت متسيدة على هذه المنطقة وبعنجهيتها، والتي كانت هذه الاتفاقية بالسرية الى حين اعلنتها الدولة البلشفية الروسية في سنة 1917م. فقد كانت حصة انكلترا منها كل من العراق وبلدان الخليج وفلسطين والاردن، بينما حصة فرنسا كانت كل من سوريا ولبنان ودول المغرب العربي عدا ليبيا التي استعمرتها ايطاليا في حينها.
وحسب هذه الاتفاقية، فقد حصل الانتداب البريطاني للعراق بعد احتلاله في سنة 1918م، للأستفادة من خيراته وخاصة بعد اكتشاف اول بئر نفطي فيه، ولبسط نفوذها فقد قامت بتشكيل بعض الدوائر والمؤسسات لتسهيل عملها وسيطرتها على مجمل المرافق الحياتية في العراق.
ومن اجل تعزيز هيمنتها سياسيا ، فقد اعطت الهيمنة السياسية للسنّة المسلمين مفضلينهم على الشيعة ذات الغالبية العددية، ولزيادة الطين بلّة فقد اختاروا ملكا هاشميا سنيا غير عراقي ليقود العراق بعد تأسيس دولة العراق مع تشكيل مجلس الاعيان وحكومة لها هيمنة سنية مستمرة الى ما قبل اسقاط النظام البائد في 2003م.
وهذا ماحدث ايضا للمسيحيين العراقيين، بعد اختيارهم لفئة معينة منهم بتغيير تسميتهم لغرض تفريقهم عن شطرهم الثاني، للأستفادة منهم عسكريا ولغاية ما في نفس يعقوب.

هذا ما حدث في العراق وياليته لم يحدث..!

وكتعويض للشيعة بعد تقصير بريطانيا بحقهم، وبعد تحرير اميركا والدول المتحالفة معها للعراق من قبضة النظام السابق في سنة 2003م، فقد بادرت اميركا بتسليم زمام امور البلد للأغلبية الشيعية التي كانت تفتقر الى قياديين سياسيين والذين عاثوا بالبلاد فسادا وتشرذما، وقد وصل الامر بهم الى التشهير بالفساد فيما بينهم ليضيعوا الحابل بالنابل لشعب وصل الى ذروته من اليأس والاحباط  منددين بمظاهرات تختلف شدتها بوعود كاذبة  لا ناقة منها ولا جمل.
 ولا زال مصير البلد معلقا بعد ان اصبحت الحكومة عاجزة عن تنفيذ المتطلبات التي معظمها خدمية انسانية افتقدوها ومنذ سطو هؤلاء الشرذمة على مقاليد الحكم والى يومنا هذا.

لو كان الاستعمار الفرنسي بديلا للأستعمار الانكليزي وحسب سايكس بيكو المشؤومة..!

لقد كانت لي غاية من مقالتي هذه وما قدمته من استعراض موجز لتاريخ الاستعمار والمناطق التي استعمرت من قبلهم وخاصة كل من الاستعمار الانكليزي والاستعمار الفرنسي لبلدان الشرق اوسطية، وبالمقارنة حيث الدول التي استعمرها الفرنسيون اراهم وحسب وجهة نظري والمبنية على واقع الحال، فهي افضل من الدول التي استعمرها الانكليز الذين استخدموا سياسة فرّق تسد، لسهولة السيطرة على مقدرات تلك الشعوب المستعمرة لها.
وكتحصيل حاصل فلو كان الفرنسيون وجودوا في المناطق التي استعمرها الانكليز، وبالاخص في المثلث المحصور ما بين تركيا وايران والعراق في منتصف القرن التاسع عشر، والتي كانت الغاية منها لأضعاف هيمنة العثمانيين شرقا وجنوبا،  بأستخدام قوات محلية بديلة لمحاربة العثمانيين كبديل لقواتهم الاصيلة.
 وعليه، وبوجود الفرنسيين حينها فانني ارى بأن شعبنا المسيحي الذي كان مسمّى واحدا بالرغم من اختلافه مذهبيا، لكان اليوم شعبا واحدا.. له كنيسة واحدة وبطريركا واحدا بدل خمسة بطاركة وخمسة كنائس مختلفة التسميات.. ولكان وقع تأثير شعبنا المسيحي على واقعه الحالي المزري والمنقسم، لكان بافضل حال وبكل الاحوال مما هو عليه الان.

خمسة على خمسة فالناتج واحد موحد..!

 فالاستعمار الانكليزي قسمنا والامريكي زاد من تقسيمنا  عندما خضعت اكثريتنا لأقليتنا قسرا، وهل ننتظر استعمارا اخر لكي يوحدنا ام سيزيدنا انقساما بعد ان فاتنا الاستعمار الفرنسي الذي كان سيفيدنا وان استفاد..!!
 أعتقد فأن وعينا ونهضتنا لتغيير واقعنا الآهل للزوال من ارض الاجداد في يومنا هذا ،  هما اللتين ستجمعنا وتوحدنا  لكي تعيدنا موحدين وكما كنّا كذلك ومنذ  القرن الاول والثاني الميلادي موحدين بأثنية واحدة وبكنيسة وبطريرك واحد.
 فبدلا من خمسة في يومنا هذا (كنيسة كلدانية مع بطرك واحد+ كنيستين اثوريتين مع بطركين+ كنيستين سريانيتين مع بطركين).. يعني خمسة بطاركة مع خمسة كنائس لشعب تاريخي اصيل لايتجاوز تعداده 3 ملايين موزع في انحاء العالم ..  ولكن بالقسمة على  خمسة جميعها، سنكون عندها واحدا موحدا...ما أحلاها..! ..
انه القدر الاحمق الذي اصبح مزحلق من شؤم مصدره اللقلق..بالرغم من انني لا أومن بالقدر، فلكل مسبوب سبب ولكل معلول علّة..ولكن ما العمل فالقدر شماعة نعلق عليها اخفاقاتنا..!؟.. تحيتي للجميع


عبدالاحد قلو
ملاحظة: اطلعت على مصادر عديدة للأستفادة فكريا وليس لنقل المعلومات منها وعليه اقتضى التنويه.


11
                    يونادم كنا يقول:مجلس النواب سيعيد مقاعد المسيح..!


تصوروا ثقافة سعادة النائب يونادم كنا الذي لايفرق بين السيد المسيح له المجد وبين المسيحيين كشعب، فهو يسمي مقاعد الكوتا للمسيحيين بمقاعد المسيح...!!! علما بأن الخبر الذي نشره موقع عنكاوا الموقر فهو منقول من موقع زوعا اورغ/ متابعات،
وصاحبنا الموقر جند كل طاقاته وامكانياته ومعه بقية المنهزمين في هذه الانتخابات من النواب المعروفة مواقفهم النفعية والخاصة طيلة فترة وجودهم في البرلمان ، بان يجدوا طريقة ما للألتفاف على نتائج الانتخابات الأخيرة والتي اعلنت، وسعادة النائب ومن هم على شاكلته من السعداء الحظ، فقد سقطوا سقوطا عظيما فيها.. بعد ان عرفتهم الجماهير التي يدعون بتمثيلهم.
ربما حجته بأنهم يدعوننا (بالمسيح) في البرلمان، ولكن ماهو دورك ان لم تستطع ان تصصح هذه المعلومة لبعض نوابك المطفين والذين لا يميزوننا حتى بالتسمية... فكيف بالقوانين والحقوق المسلوبة لمن تمثلهم تستطيع اعادتها يا مخضرم..!؟ برلماني لثلاث دورات انتخابية عدا من هنا وهناك.. ما نفعك لشعبك ان اعادوك بالزور لتمثلهم..!؟
أليس هو القائل: بأن كل اشوري ينتمي للفاتيكان يصبح كلداني اوتوماتيكيا..!!
ربما ستعود لأنك سبع ، والسبع من يعبي بالسكلّة ركي..!!
نسي رفيقنا يونادم بأن الانتخابات السابقة 2014م والتي تعددت اصوات ناخبيه الى اكثر من 9000 صوت فهي معظمها كان من خارج اصوات المكون المسيحي، واليوم يريدها صافية مسيحية.. ونتمنى ان تكون كذلك وسنرى ان كان جدير بتمثيل شعبنا المسيحي  ان صوتوا له مستقبلا. واليكم الخبر وكما نشر في هذا الموقع:


يونادم كنا يكشف عن تورط مرشحين مسيحيين بشراء اصوات من الجنوب والفرات
زوعا اورغ/ متابعات

أكد رئيس كتلة الرافدين النيابية يونادم كنا، الخميس، أن التعديل الثالث لقانون انتخابات مجلس النواب سيعيد مقاعد المسيح التي سلبت بغير وجه حق، فيما كشف عن تورط مرشحين مسيحيين بشراء اصوات من محافظات الجنوب والفرات الاوسط.

وقال كنا ،  إن “التعديل الثالث الذي صوت عليه مجلس النواب منح سجلا خاصا للمكون المسيحي يمنع هيمنة الكتل الكبيرة على مقاعد المكون”، مبينا أن “الانتخابات ستكون داخل المكون المسيحي فقط ومن يأتي يأتي بإرادة المكون”.

وأضاف أن “هناك اصواتا زجت من محافظات البصرة وكربلاء والنجف لصالح بعض الاخوة المسيح”، مشيرا إلى أن “بعض المرشحين من المسيح عملوا على شراء اصوات من محافظات الفرات الأوسط والجنوب وان سعر الصوت الواحد بـ ٥٠ دولار”.

ولفت كنا إلى أن “بعض القوائم المسيحية لم تحصل في مناطق المسيح على ٢٠٠ صوت فكيف تحصل في كربلاء والنجف على ٩٠٠٠ صوت”.
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=888984.0

12
          بعض الانجازات الغير مرئية لزوعة ربيبة دولة القانون ولكنها خطيرة..!

  لقد وصلتني من خلال الفيسبوك هذه الخاطرة الموجودة تفاصيلها ادناه، التي فيها التفاف خطير على الكوتا المسيحية من قبل الحركة الديمقراطية الاشورية (زوعة) وبحبكة قائدها المظفر مع حزب الدعوة بقيادة نوري المالكي الذي لم يبقي شبرا في العراق لم تنبعث منه رائحة الفساد، ومنها ومن بمعيته. فالذي يصبح حليفه فسيشوبه الفساد ايضا اوتوماتيكيا( هذه الكلمة تعجب سعادة النائب عندما أفتى بقوله:ان كل اشوري تابع للفاتيكان يصبح كلداني اوتوماتيكيا). 
وكانت نتيجة  ذلك واضحة لمن من يستقرئ الوضع المزري الذي تخلله من وجود المالكي رئيسا للوزارة لفترة مأساوية ثانية وبمعية توابعه في سدة الحكم لفترة ثمانية سنوان عجاف. والواضحة من خلال احتلال داعش وبدون مقاومة تذكر لكل من الموصل وسهل نينوى والانبار وديالى ومايقارب مامجموعه ثلث مساحة العراق..!

ويمكننا من هذه الخاطرة ان نستنتج بعض منجزات زوعة الغير المرئية التي هي:
1- لقد حصل تكليف مابين 8000-10000 صوت من انصار حزب الدعوة وبتوجيه المالكي لضمان حصول زوعة على مقعد وحتى مقعدين من اصوات الغير المسيحيين ولكن محسوبة على مقاعد الكوتا المسيحية بالاضافة الى حصولهم على مقعد اخر من اصوات المسيحيين ضمن الكوتا.
2- من الثمار الفاسدة لهذا التكتيك المخادع للجهات التي يمثلها الطرفين الغلابة، فقد حصل في انتخابات 2010م بان كسب ائتلاف الوطنية بزعامة اياد علاوي على 91 مقعد انتخابي بينما حصلت دولة القانون بزعامة نوري المالكي على 89 مقعد. ولكن بالتفاف تكتيكي خبيث تم اضافة 3 مقاعد حسبت لزوعا وباغلبية اصوات شيعية الى مقاعد ائتلاف المالكي لكون زوعة حليف ضمني له..
وبذلك تغيرت المعادلة بعد ان اصبح 92 مقعدا لدولة القانون الذي ضمن الفوز بفترة ثانية كرئيس وزراء بزيادة مقعد على ائتلاف الوطنية، والتي كانت اسوأ فترة حكم في تاريخ العراق برمته. ومن ضمنها تسهيل احتلال داعش لثلث مساحة العراق ومأسات سبايكر التي قتل فيها اكثر من 1700 معظمهم من الشيعة وكذلك نهب العراق بثرواته التي ذهبت المليارات في جيوب  حاميها حراميها.
بالمقابل تصاعد خط الفقر  الى اكثر من ربع سكان العراق. يقتاتون من كومة المزابل وو.. كان ذلك كنتيجة لفضل زوعة لدولة القانون..هذه احدى ميزات زوعا غير المرئية......!!
3- وبالمقابل ولرد جميل المالكي لزوعة الابية،  وبعد ان اصبح التوزير لصالح زوعا لحصولها على 3 مقاعد من الكوتا من اصل خمسة اليتيمة، فقد قام الوزير الزوعوي سركون  صليو بالتوقيع على القانون الجعفري والذي فيه من البنود تجافي ليس فقط حقوق المسيحيين الذي يمثلهم جنابه، وانما تجافي الانسانية جمعاء.
وفي نفس الوقت فان بعض وزراء الشيعة لم يوقعوا وكما صرح بذلك الشيخ اليعقوبي مستغربا من توقيع وزير مسيحي عليه...!!
4- بفضل ولائه المطيع للمالكي فقد استطاع سعادة النائب يونادم كنا من ازاحة رئيس الوقف المسيحي والديانات الاخرى عمانوئيل الشماع المختار من قبل كل الطوائف المؤتلفة في الوقف لتبديله عنوة باخر محسوب عليه والمستمر الى يومنا هذا للفوائد المترتبة من المناقصات والمشاريع التي زخت بها رئاسة الوقف وماصاحب ذلك من لغف وشغف، وكما هو حال الوزارات الاخرى التي خصص لها المليارات لتنفيذ مشاريع ولكن فضائيا ..!
هذه بعض الميزات الغير مرئية التي كانت ربما خافية على احد رفاق زوعة الذي كتب مقالة ملحمية يذكر فيها انجازات زوعا المرئية ولكن تنطبق عليه مقولة شاف ماشافشي حاجة.. والتي لاتختلف عن انجازات عمومتهم المالكي وحاشيته.
وبدوري سارفق رابط الذي يسطر انجازات زوعا المرئيةالموجود ادناه..يعني التي عرضت على القنوات الفضائية المرئية وبالالوان..!!

من اين سيجني يونادم الاف الاصوات برّانية ..؟
ترى ماذا سيخبي لنا الاستاذ الصامد الذي ازاح كل خصومه القياديين من زوعة ليتصدر قائمة الرافدين. ولكن ياترى هل قد جهز طبخة جاهزة مع حليفه السابق المالكي بعد ان زج ابن اخته سركون في قائمة المالكي. ام ان له ترتيب اخر مع جهة اخرى لشعوره بضعف وقلة شعبية المالكي المعروفة فترته باكثر فسادا وحتى ايران لاتستطيع رفع رأسه المطمور في تراب الفساد وكما هو الحال مع الرفيق يونادم كنا .
علينا الانتظار والترقب وهل يفعلها القدر الاحمق ليفوز بالرغم من قوة منافسيه الذين طغوا على شعبيته الايلة للسقوط ..!؟تحيتي للجميع

ادناه الخاطرة المرسلة والمنتشرة في مواقع التواصل الاجتماعي(فيسبوك) والعهدة على صاحبها:


الكلدان_chaldeanLike Page
May 5 at 4:33pm ·
ان لم تقرأ هذه الكلمات ايها المسيحي فستبقى في نفس الدوامة الفاسدة داخل الكوتا المسيحية

الإنتخابات لعبة، يضفر بالفوز من يتقنها.
كوتا المسيحيين أنموذجآ.
( تقمص الكتل السياسية الكبيرة على مقاعد الكوتا المسيحية ).

غالبية الشعب المسيحي العراقي لا يعرف عن الإنتخابات سوى الأصبع الأزرق، وذلك نظرآ لقلة الوعي الثقافي وإنشغال الناس في الجري ورا لقمة العيش. مما تسبب في جلب الكوارث والأهوال عليهم من كل حدب وصوب، منذ خمسة عشر عام خلت. نتيجة لتمثيلهم من قبل أحزاب إنتهازية، أتقنت لعبة الإنتخابات فمارستها بحرفية، فضمنت تأهل عضوين أو ثلاثة إلى مجلس النواب العراقي، من دون الإعتماد على أصوات المسيحيين، وإنما من خلال ممارسة بعض التكتيكات الشرعية قانونيآ، والغير شرعية أخلاقيآ. ;ليتمكنوا بذلك من التحدث بإسم مسيحيي العراق، وتمثيلهم محليآ وعالميآ، وبالتالي التحكم بمصيرهم وحاضرهم ومستقبلهم. وفرض أجنداتها عليهم. حتى التي ليست ضمن إرادتهم وطموحاتهم، والأنكى من ذلك كله، أن تلك الأحزاب تسببت في زرع النفس العنصري والطائفي بين القوميات المسيحية. ليضمنوا بقائهم في السلطة وتحقيق غاياتهم ومآربهم
وبعد عدة تجارب أنتخابية خاضها مسيحيي العراق. في الدورتين السابقتين، 2014 و 2018 . ;أنكشفت الكثير من الحقائق التي مازالت غير معلومة لدى; غالبية مسيحيي العراق.
وبالتالي أرتأينا أنه من الضروري جدآ توضيحها للشعب المسيحي قبالة الإنتخابات البرلمانية العراقية التي باتت قاب قوسين أو أدنى من أن تقام. عسى ولعل أن يفهم الشعب المسيحي اللعبة المحاكة ضده فيعتبر من العبرة. ويمنح صوته للقائمة المناسبة والمرشح المناسب في الإنتخابات القادمة.
وسوف نستعرضها لكم على شكل حلقات، كل حلقة خاصة بإحدى الكيانات السياسية المسيحية.

الحلقة الأولى؛ الحركة الديمقراطية الآشورية ( زوعا ).
في الدورات الإنتخابية الثلاثة الماضية 2006 و 2010 و 2014 . عقد السكرتير العام للحركة الديمقراطية الآشورية زوعا، إتفاقيات سياسية مع حزب الدعوة، تقضي بموجبها أن يقوم حزب الدعوة بتوجيه فوجين أو ثلاثة أفواج من الجيش أو الشرطة التي تحت سيطرتها، أو الميليشيات التابعة لها لمنح أصواتهم لقائمة الرافدين ( زوعا ). مقابل أن يتحالف النواب المتأهلون عن زوعا إلى مجلس النواب العراقي مع نواب تحالف دولة القانون. وذلك لتشكيل أغلبية سياسية، تمنحهم الحق في تشكيل الحكومة العراقية لتلك الدورة التي تمتد لأربعة سنين التي تليها.
ومن خلال هذه الإتفاقية ينتفع الطرفين ( زوعا والدعوة ). فحزب زوعا ينتفع من خلال الحصول على مالايقل عن 8000 إلى 10000 صوت من أنصار حزب الدعوة ( الأخوة الشيعة ). ( أي من خارج البيت المسيحي ). وبالتالي ضمان تأهل مرشح واحد أو مرشحين إلى عضوية مجلس النواب العراقي. من دون الإعتماد على أصوات المسيحيين. كما وتحصل على مقعد آخر من خلال جمهورها من المسيحيين، وبالنتيجة يصبح رصيد زوعا 3 مقاعد في مجلس النواب العراقي. ويصبح المقعد الوزاري الممنوح للمكون المسيحي من نصيبها. مما يمنحها الحق في التحدث بإسم مسيحيي العراق وتمثيلهم في كافة الميادين والتحكم بمصيرهم ومستقبلهم ومقدراتهم. لكونها تمثل الأغلبية السياسية بالنسبة لمقاعد الكوتا المسيحية.
أما حزب الدعوة، فينتفع من ذلك من خلال ضمان ثلاثة مقاعد مؤيدة ومتحالفة معه تضمن لهه الأغلبية السياسية التي تمنحه حق تشكيل الحكومة العراقية. وبثمن بخس جدآ.
إذ كما هو معلوم لدى القاصي والداني بأن كل مرشح ضمن إئتلاف دولة القانون يحتاج إلى 60 ألف صوت ليفوز بمقعد في مجلس النواب العراقي.
بينما قوائم الكوتا المسيحية لا تحتاج لأكثر من 6000 صوت للفوز بمقعد في البرلمان العراقي.
أي أن مقعد الكوتا يكلف 10% فقط من الأصوات التي يحتاجها المرشح ضمن القوائم الأخرى.
ومن خلال تلك الإتفاقية، تمكن حزب الدعوة ( إئتلاف دولة القانون ) في الإنتخابات العراقية لسنة 2010 من سحب البساط من تحت حزب الوفاق الوطني العراقي ( إئتلاف العراقية ) التي كانت برئاسة أياد علاوي. ونجح في تشكيل الأغلبية السياسية وبالتالي منح له الحق في تشكيل الحكومة العراقية.
حيث كانت القائمة العراقية ( برئاسة أياد علاوي ) حينها قد فازت ب 91 مقعد، مقابل 89 مقعد لإئتلاف دولة القانون برئاسة نوري المالكي.
ولكن تحالف النواب المتأهلين عن قائمة الرافدين ( زوعا ) والبالغ عددهم 3 أعضاء، مع دولة القانون. جعل رصيد دولة القانون يصعد إلى 92 مقعد، مما جعلهم أغلبية سياسية لها الحق في تشكيل الحكومة العراقية وتوزيع الوزارات. ومن ثم لحق بهم كتلة التحالف الكردستاني ب33 مقعد ونواب المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري بمقعدين ونواب المجلس الأعلى الإسلامي ب22 مقعد. فأصبح الرصيد الإجمالي لدولة القانون 149 مقعد. وهكذا تمكن نوري المالكي من الفوز بمنصب رئيس الوزراء لتلك الدورة.
والدليل القاطع على قيام زوعا بعقد الإتفاق السياسي المذكور أعلاه مع حزب الدعوة.
هو قيام وزير البيئة المدعو سركون لازار ( المتأهل عن زوعا ) بالتوقيع بالموافقة على تبديل قانون الأحوال المدنية العراقي، ب القانون الجعفري السيئ السيط. الذي تبناه حزب الدعوة. والذي لاقى موجة من الرفض الشعبي من المسلمين أنفسهم. لما يحتويه من فقرات غير إنسانية، أهمها تشريع زواج الفتاة القاصر التي لم تبلغ من العمر سوى 9 سنوات. وتحويل الأبناء من مسيحيين إلى مسلمين أوتوماتيكيا في حال قيام أحد الأبوين بإعتناق الإسلام.
فإذا كان المسلمين أنفسهم رفضوا وبقوة القانون الجعفري، فما الذي دعى وزير البيئة المدعو سركون لازار ( المسيحي ) إلى التوقيع بالموافقة على هذا القانون الظالم سوى أنه ملتزم بإتفاقيات سياسية مع حزب الدعوة، منذ أيام الإنتخابات البرلمانية، تلزمه بالموافقة على جميع مشاريعهم دون قيد أو شرط حتى تلك التي تمس شعبه المسيحي منها ؟؟
تلك كانت الحلقة الأولى، وسنوافيكم في الحلقة الثانية خلال ساعات، تحت عنوان .
الحلقة الثانية؛ المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري.
بقلم :تنين بابل

رابط لانجازات زوعة المرئية (المنجزة بالفضائيات) للسيد حكمت كاكوز الموقر.
[/size]http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,874458.0.html

13
     ما الضير بدورغبطة البطرك ساكو سياسيا في حالة الحفاظ على رعيته يا استاذ ليون برخو..؟

    لقد قرأت مقالتك يا استاذ ليون برخو والموجود رابطها ادناه، والتي كان محورها تسقيطية لغبطة البطرك لويس ساكو، ململما كل ماتعتقده بانها اقوال ومفردات غير صالحة مصرحا بها  وشاهرا بها غبطته، على اساس بانها خارجة عن نهج سلطته الدينية،والتي تدل على مدى إمتعاضك لنهج البطرك  ساكو والذي يبغي زيادة عزيمة رعيته وعلى كافة الاصعدة بعد مشاهدته للمتسلقين على اكتافهم من مسميات اخرى وهم بغير مستحقين.
 
الدين والسياسة غربا وشرقا

ولكن مشكلتك تكمن ، بانك تحاول ان لا تميز بين السياسة في الدول المتقدمة ومنها السويد حيث مقر اقامتك الحالي التي تفصل السياسة عن الدين..وبين الدول النايمة وليس النامية التي لايمكنها ان تنمو لشدة تخلفها والتي يتحكم في معظم بلدانها رجال الدين وبالاخص في بلدنا العراق.
فالدين مسيس واصبح سلعة بيد الاحزاب المتسيدة على المشهد السياسي في العراق ومنها اصبحت طائفية من شيعة وسنَة ومسيحيين وايزيديين وو..وكل لهم مرجعياتهم الدينية المرشدة لهم وانت لست بغافل عن ذلك لامتلاكك شهادة جامعية وتدرس في جامعة راقية وكما تدعي. فلماذا لايكون غبطة البطرك ساكو الذي يتميز عن الاخرين بكاريزما لها تأثيرها على المشهد السياسي في بلدنا العراق٠ دور للحفاظ على مسيحيي العراق وبالاخص الكلدان منهم والذين يمثلون ابناء رعيته ان كان ذلك في العراق او في دول المهجر.

الكوتا مسيحية أليس كذلك..؟
يكفي ان تعرف بان الكوتا المخصصة لشعبنا هي كوتا مسيحية وليست كوتا باسم الكلدان اوالسريان او الاشورية..بمعنى على رجل الدين وبالاخص كرئيس لاكبر كتلة مسيحية في العراق والتي هي الكلدانية، فمن حقه ان يتدخل للدفاع عن مكنون شعبه وان كنت  تعتبر دوره كسياسي في هذه الحالة ، فليكن كذلك ياعزيزي ليون وما الضير في ذلك، فهنالك مايكفي من رجال الدين من مطارنة وكهنة  كلدان يؤدون واجبهم الديني وبأقتدار لإرشاد الرعية نحو التمسك بالتعاليم الالهية ..!

وكذلك نحتاج لمرجعية دينية .
في هذه الحالة نريد غبطة البطرك ساكو بان يكون سياسيا اكثر من ان يكون كرجل دين. فهو مرجعيتنا ومطلوب ان يدافع عن رعيته التي استغلتها المسميات الاخرى التي تدعي بأننا شعب واحد وهي كاذبة .. فغايتها الانتفاع من الوجود الكلداني لتقوية حزيباتهم المتأشورة  ولتضييع الكوادر الكلدانية وتفتيت الكلدان تدريجيا.
وكما هو حاصل في يومنا هذا، فان الحركة الديمقراطية الاشورية معظم كوادرها من الكلدان وحتى مرشحيها للانتخابات فيهم ستة من اصل عشرة كلدان. وهكذا المجلس الشعبي الذي مؤسسه اشوري قح، ولكنه يتغنى بالتسمية القطارية كلداني سرياني اشوري لاقتناص الكلدان والسريان ذي الغالبية لمجلسه والمتريش بالدولارات التي أتته يمنة ويسرة لتوزيعها وحسب التبعية له وحتى اوصلوه الى درجة القداسة..هكذا تعمي الفلوس للتابعين لاجندة غريبة لاتخصهم..!! فهل جنابك راضي ليصبح الكلدان تبعية للغير يااستاذنا الكريم..؟

غبطته حقق قرارات لمؤتمراتنا الكلدانية٠٠!
نعم ياسيدي الكريم فاننا ككلدان نحتاج ان يكون دور لرأس الكنيسة الكلدانية والكلدان في العالم سياسيا اكثر من ان يكون دينيا..ذلك بصراحة لان العلمانيين الكلدان وانا وانت واخرين فقد فشلنا في حماية شعبنا الكلداني من الضياع ،  فحتى المؤتمرات الكلدانية التي حصلت للملمة الكلدان فبالرغم من ان هدفها كان صائبا الا ان نتائجها وقراراتها المرجوة لم تتحقق . ولكن غبطة البطرك ساكو وبعض المطارنة الاجلاء استطاعوا تحقيق بعض منها والتي هي اهمها:
 اولا :
مقررات احد المؤتمرات الكلدانية هو تشكيل لوبي كلداني عالمي لاسناد ودعم الكلدان في العراق والعالم ولكنه لم يتحقق على ارض الواقع.
الا ان غبطة البطرك ساكو استطاع ان يشكل الرابطة الكلدانية في العراق والعالم  كبديل للوبي ، وقد تشكلت فروع عديدة منها في العراق والعالم ايضا والتي اصبحت كبودقة تلم الكلدان اينما وجدوا. وحتى الذين كانوا محسوبين على جهات اخرى ناهشة في جسد الكلدان انضموا لهذه الرابطة وعلى مستوى قيادتها..هاي شلونك بيها استاذنا الكريم..؟
ثانيا:
لقد فشلنا كعلمانيين ان نشارك في الانتخابات بقائمة واحدة بالرغم من التعهد الذي حصل في احد المؤتمرات لرؤساء بعض الكتل الكلدانية ولا حاجة لذكر التفاصيل للتفتت الذي حصل بعدها.
 ولكن غبطة البطرك ساكو كان له الفضل الكبير في توحيد الاحزاب والمستقلين الكلدان ومنهم من كان في كنف مستغلي الكلدان، الا انهم  ألتئموا وتوحدوا في قائمة واحدة وهم جميعهم متفقين ومستعدين لخوض الانتخابات بروح كلدانية واحدة يقودون أنفسهم وبدون تبعية للمنتفعين منهم.

ونحن على امل بان يفوزوا بالانتخابات المقبلة على الاقل بمقعد واحد، وفي حالة مشاركتك مع افراد عائلتك والمناصرين لك، فقد تفوز قائمة ائتلاف الكلدان بمقعدين وربما بجميع مقاعد الكوتا المسيحية  أيضا. بمعنى عندما نجمع ولانفرق للمتبقي من شعبنا الكلداني الموزع خلف انياب من ينهش بنا  من الذين يدعون باننا شعب واحد وهم كاذبون. فسيتحقق مانريده خوفا من الزوال وكما تنبه جنابك لذلك بأستمرار.. أليس كذلك..؟
ثالثا :
معظمنا كان مطلعا على الخلافات الحاصلة مابين غبطة البطرك ساكو وابرشية ساندياكو الاميركية، وقد حصل ماحصل بسبب الاختلاف للاهتمام بالقومية الكلدانية  التي ستحافظ بدورها على طخصنا ولورتيجيتنا وما يتبعهما من الحفاظ على الارث والتراث والريازة والعادات والتقاليد وغيرها من التي تثير اهتمامك والتي تسطرها في اغلب مقالاتك للمحافظة عليها.
 ولنترك تفاصيل ذلك الخلاف وبالنتيجة وبصبر وحكمة وروية، فقد احتكم الطرفان الى حل المشكلة وبرؤية مسيحية شاخصة  التي وحدت الآراء وتصالحت النفوس والذي أيضا سيشمل ذلك اخرين للعودة الى حضن الكنيسة الكلدانية. وكانت نتائج ذلك واضحة  في قرارات السينودس الاخير على ضرورة المحافظة على هويتنا الكلدانية ومنها سنحافظ على طخسنا وعاداتنا وتراثنا وغيرها من التي تعرفها جيدا وبالاخص ايماننا المسيحي كلدانيا خوفا من ضياعنا في دول المهجر.

الكلدان بحاجة الى التكاتف  في يومنا هذا..!
هنالك من يتصيدون في الماء العكر وخاصة عندما يرون كتابا كلدانيين متخصصين ولهم شهادات عليا يحاولون التقليل من شأن الكلدان، وبالأخص في هذه الفترة التي تعتبر مقالتك هذه تسقيطية للشأن الكلداني الذي يريد شق طريقه بقائمة موحدة.. والذي يعتبر ذلك إنجازا بحد ذاته، في الوقت الذي جنابك يسير بعكس رغبة الكلدان الاصلاء الذين يريدون ان يقودوا انفسهم وبغير وصاية المنتفعين.
ومن هنا سيتبعثر الكلدان وربما سيفشلوا في الانتخابات فكيف سيحافظوا على الريازة والكياسة والارث والليتورجيا وغيرها من التي تعرفها ومعنويات الكلدان هابطة وآهلة للسقوط ..الرب يكون بعون شعبنا الكلداني الذي يطعنه القريب قبل الغريب..
ولكن ستبقى همة الكلدان عالية للظفر بالمقاعد البرلماية المخصصة ضمن الكوتا المسيحية ومن الرب التوفيق.. تحيتي للجميع

عبدالاحد قلو


مقالة ليون برخو الهابطة لمعنويات شعبه الكلداني ..!
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,874065.0.html



14
       هل يستحق الفاشلين من زوعة والمجلس الشعبي بتمثيل الكلدان مستقبلا..؟

   ان هذا العنوان ليس بزلّة لسان او مزاج متعكر او حقد دفين  او فلسفة فارغة..!
انه متأتي نتيجة احباط وتدنّي وفساد وكساد وتبعية وتذيل ومن خيبة امل الى فشل ذريع..!
وذلك متأتي ايضا كنتيجة من عجز الذين يدعون بتمثيل الكلدان وبقية مكوناتنا المسيحية في اروقة البرلمانين الاتحادي والاقليم ايضا، في تحقيق اي انجاز يذكر وعلى الصعيدين التشريعي والتنفيذي لصالح من يمثلونهم ضمن الكوتا وعلى المستوى الوطني ايضا.


  زوعة ونضالها العتيد ولكن لزوالها حتما

ان تنظيم زوعة الديمقراطية(المعدومة ) الاشورية (المنسية) والتي تتغنى بالتسمية الثلاثية النفعية (كلدان سرياني اشوري) لمعرفتهم بان الاشورية ماتوكل خبز لوحدها، فقد وضعت على الرف حاليا وربما ستنسى للابد لان اساسها مبني على الرمال الانكليزية وكل مابني عليها سيزول بمجرد هبة ريح عاتية. ولم يبقى لهم غير السريان والكلدان مستغلين رابطة الدين ليستحوثوا على الكوتا المسيحية ومنذ 2003م والى يومنا هذا. والكلدان صبرهم طويل .
وزوعة التي أتقيأ عند ذكرها (مع اعتذاري لقرائنا الاعزاء) فإنهم خابصيها مدعين بنضالهم ودماء شهدائهم الذين وشيوا بهم وباتوا يمشون بجنازتهم..
حيرة وغساسنة ليس الاّ...!!


المجلس الشعبي المتحزب اخيرا


  والمجلس الشعبي الذي استنبط قائدها المؤسس فكرة التسمية القطارية بعد تبحره وبحثه في بطون التاريخ، فقد اكتشف عظمة التسمية الثلاثية كلداني سرياني اشوري وبدون فوارز او واوات والتي اعتبرت كخط احمر ان دحست فيما بينها والتي ستسبب اختلاف الولاء لكل مسمى  تجاه مؤسسها المعتكف حاليا وكأن الامر لايهمه. بعد أن قام بما هو له وبما هو عليه..ولكن عتبي على العلماء والمؤرخين لواضعي دستور اقليم كوردستان العراق الذين قبلوا بها وعن مجاملة، لارضاء عبدهم المطيع ولغاية ما، بالرغم من معرفتهم مسبقا بمخالفتها للدستور الاتحادي حيت الكلدان  متحررة عن تبعيتها الاشورية..!
وحاليا فقد اصبح المجلس الشعبي حزبا بعد ان جف حليب بقرته الحلوب  المرضع للتشكيلات التي كانت تحويه والتي بعضها استفاق باحثا عن ذاته. وبالدليل فقد وجدنا في الجمعية الثقافية الكلدانية \عنكاوا، علم الكلدان مركونا في زاوية.. دالة  على مانقول وهكذا الاخرين..!


هل يرضخ الكلدان للفاشلين ..؟

  وكخلاصة لما ذكرناه عن التشكيلين اعلاه، فبالرغم من فشلهم الذريع في اعادة الحقوق المجترة  لشعبنا الكلداني والمسيحيين ايضا ، فإنهم بصراحة  لايستحقون ان يمثلوا الكلدان مستقبلا لتذيلم وانغماسهم مع الفاسدين الذين عاثوا بالبلاد فقرا وبؤسا لشعبنا العراقي  الذي نريده ان يصحى ويسفيق ايضا والذي يشمله نداء غبطة البطرك لويس ساكو الموجه ليس فقط للكلدان الاصلاء وانما لكل عراقي غيور عليه ان ينتفض من غبار مفسديه..

  قائمة أئتلاف الكلدان منكم واليكم يا اصلاء..

واخيرا فالمطلوب من كل كلداني اصيل ان يهرع لصناديق الاقتراع لينتخب قائمة ائتلاف الكلدان  الذين سيمثلوننا وكلهم يستحقون ويشرفنا تمثيلهم ، وهم منّا وبينا والينا يعودون.
ولنقل جميعا وبصوت عالي جهور..كفى اعلاء شأن المنتفعين من اسمنا الكلداني لفئات دخيلة لاتستحقه..!

روابط لها علاقة بالموضوع
http://saint-adday.com/?p=23425

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,872914.0.html
عبدالاحد قلو

15
      ايها الكلداني الاصيل استيقظ، فان قائمة ائتلاف الكلدان في انتظارك..

انتباهة معرفية:
لقد لفتت انتباهي مقالة صغيرة تحوي عدة اسطر ولكنها مفعمة بالحيوية والنظرة المستقبلية لشعب له عمق تاريخي وحضاري وأثني اصيل..ساهم وقبل اكثر من 7000 سنة خلت في دفع عجلة التقدم في مجالات عديدة ومنها التقنيات الزراعية والري والبناء، واشتهر ايضا بسن القوانين وتشريعها والمتمثلة بمسلة حمورابي المخلدة على لوح طيني محتفظ به في احدى المتاحف الاوروبية لاهميتها التي لاتضاهيها اية قيمة تذكر. بالاضافة الى اشتهارهم بعلوم الفلك والنجوم والتي لاتقل اهمية اكتشافاتهم في حينها عن وكالة ناسا الفضائية في يومنا هذا.. فقد اكتشفوا ايام الاسبوع واسماء الاشهر وحددوا ايام السنة بعد ان وضعوا التوقيت الستيني للوقت. كل ذلك بمراقبتهم لحركة النجوم والكواكب وباستخدام اجهزتهم البسيطة قياسا للموجود الحالي.

عناية الرب اولتهم اهتماما مقصودا:
[size=14pt
وبالدالة ايضا على ما نقول، فقد ميزوا النجمة الغريبة التي بها قادت المجوس الثلاثة حاملين هداياهم لتقديمها للملك الوليد الجديد يسوع الطفل ينتظرهم في مذود بسيط بمغارة في ضيعة بيت لحم الواقعة بالقرب من مدينة اورشليم التاريخية التي اصبحت من يومها بالمقدسة التي يؤمها مئات الالوف من الزوار سنويا.

تاريخهم لمجد حاضرهم:
هذا الشعب الذي كانت له امبراطورية عظيمة سيطرت على بلاد الرافدين في القرن السابع قبل الميلاد والتي توسعت شمالا وغربا بعد ان قضت على الامبراطورية التي سبقتها وعن بكرة ابيها كما ذكر ذلك في الكتاب المقدس وعلماء التاريخ المختصين ايضاً..!
ولكن العظمة لا تدوم لأحد، فقد سقطت هذه الامبراطورية ايضا بعد مقتل ملكها على يد الاخمينيين الفرس في سنة ٥٣٩ قبل الميلاد والتي كانت اخر امبراطورية وطنية ابقت شعبها حياً..

ولكن استعادوا مجدهم مسيحيا:

ولقد كان هذا الشعب الخائب في ظل استعماره من قبل الغرباء بان يستعيد بريقه عندما استقبل مبشروا الديانة المسيحية عند نهايات القرن الاول الميلادي وعلى يد احد تلاميذ المسيح مار توما الرسول ومن بعده مار ادي ومار ماري وصاعدا الى يومنا  هذا. 

اندحاره وفقدان لحلقات من هويته:
وبالرغم من افول وضياع معظم هذا الشعب الاصيل لتعرضه لهجمات تتارية وحشية قادمة من الشرق الاقصى والجزيرة العربية  التي تتبنى شريعة الغاب والتي استمدت داعش شرعنتها في يومنا هذا.
وبالرغم ايضا من احكامنا للواقع على قلّة عدده قياسا للمكونات الاخرى المستتبة بحكمها في بلده الاصيل ..الآ ان نوعيته  وتاريخه الحضاري بالاضافة لما اكتسبه بعدها ولاحقا من علوم وثقافة وتحضّر، فانه يشهد له بالبنان والعظمة  اينما وجد واينما كان..!

اراد من يستقوي به وفشل:
لذلك ارادت بعض الحزيبات التي تسلقت على اكتافه ان تستغل هذه العظمة بمسميات ثنائية وثلاثية وحتى خماسية قطارية، بعد ان عرفوا ان تسميتهم الغريبة ليس منها نفع ولوحدها. ولكن فقد كانت النتيجة مخيبة لامالهم التي لم تتقبلهم تسميتنا الاصيلة ومنها فقد كان تمثيلهم فاشلا ومخيبا للامال ومنذ ٢٠٠٣م والى يومنا هذا.

تجرد الثعبان من ثوبه المهتري  ليظهر باخر جديد حيوي:
هكذا هي الكوتا المسيحية التي يجب ان تقلب الطاولة على كل من فيها لتظهر بحلية جديدة خاصة ونابعة من هذا الشعب الاصيل الذي يجب ان يمثله من يأتمن عليه ومن جلده. لكي يبعدوا مستغلي هذا الشعب منه، الذي يستحق كل الخير والبركة بتحقيق مطالبه وحقوقه المهضومة من قبل الكتل الحاكمة..[/size]


اذن من المقصود بهذا الشعب..؟!
هذا الشعب العظيم باصالته فهو الكلدان نعم انه الكلدان.. الكبير بقوميته والعظيم بكنيسته الكاثوليكية مذهبيا، والتي يخدمها رئيسا، غبطة البطرك لويس ساكو الذي من خلال كلماته الراقية في الرابط ادناه انطلقت للكتابة لما ذكرته اعلاه..

استيقظ ياكلداني وانتخب:
وانا من جانبي اضم صوتي لغبطته واقول استيقظ ياكلداني واذهب لصناديق الاقتراع لتنتخب من يستحق تمثيل الكلدان واعتقد فان قائمة ائتلاف الكلدان الذي فيه نخبة مثقفة واعية مؤمنة باصالتها الكلدانية هي التي تستحق ان تعتلي لأكثر من مقعد للكوتا المسيحية، ومن خلالها سيخدمون الشعب العراقي وبكافة طوائفه وقومياته، وهم على وعد بتنفيذ ما باستطاعتهم تحقيقه وبما هو لائق ومستحق لشعبنا العراقي وخاصة المسيحيين منه... فالبركة بالجديد ومن الرب التوفيق.. تحيتي للجميع
رابط لغبطة البطرك مار ساكو عن استيقظ يا كلداني لتحافظ على اصالتك..!
http://www.kaldaya.net/2018/Articles/04/21_HBLewisSako.html

عبدالاحد قلو

16
    ما أحلاها تهنئة: قيامة مباركة وسنة بابلية مباركة لشعبنا     


      بهذه الكلمات ختم غبطة البطرك مار لويس ساكو تهنئته للمسيحيين جمعاء وبالاخص الكلدان منهم والصامدين في ارض الوطن بالذات. وذلك بمناسبة حلول عيد  القيامة المجيد ورأس السنة البابلية التي صادفت كلاهما في نفس اليوم الاول من نيسان الثابت تاريخا فيما يخص عيد اكيتو الذي كان يحتفل به اجدادنا العظام وقبل اكثر من 7000 سنة من يومنا هذا.. والذي توافق مع حلول عيد القيامة المجيد وحسب السنة الطقسية لكنيستنا الكاثوليكية لمختلف كنائسها ومنها كنيستنا الكلدانية المتمثلة بشعبها الكلداني الاصيل. وقد تكون مفاجئة للبعض بمبادرة  غبطته في بث هذه التهنئة التوافقية لعيد القيامة ورأس السنة الكلدانية المسمى بعيد اكيتو/ 7318 كلدانية.. لذلك فقد حان الاوان بأن يستنهض الكلدان ليعيدوا شملهم المشتت والمستغل من مسميات منتفعة لافراد وحزيبات اشبه بدكاكين استرزاق لم يكن منها فائدة مرجوة على شعبنا المسيحي في العراق وبالاخص الكلدان ذي الغالبية منهم.
 نعم، ربما ايضا لم تكن الظروف مهيئة سابقا ليأخذ الكلدان زمام امورهم لتحقيق مطاليبهم وحقوقهم المهدورة والتي تدنت نحو الاسوأ ومنذ سقوط النظام السابق بفضل ممثليهم المتذيلين للكتل الحاكمة.
وعليه، تتطلب من الكلدان ان يلملموا شتاتهم في استفاقة ونهضة شاملة ابتداءا بتأسيس الرابطة الكلدانية في العراق والعالم والتي تشكلت بموجبها افرع عديدة في معظم دول العالم التي فيها مجمعات كلدانية واعدة.. وها نحن الان امام توحد كلداني سياسي لايمثل فقط الحزبين الديمقراي الكلداني والمجلس الكلداني وانما يمثل كل الكلدان المخلصين في ارجاء المعمورة وفيه من النخب الخيرة التي تستحق الظفر بالمقاعد البرلمانية ضمن الكوتا المسيحية ان كان للنزاهة بمكان يذكر. مضافا لذلك مباركة كنيستنا الكلدانية وبشخص غبطة البطرك مار ساكو والمطارنة الاجلاء وكهنتنا الموقرين وذلك للمحافظة على ارثنا وحضارتنا وطخسنا الكلداني العريق.. وكل عام وشعبنا الكلداني والمسيحيين اجمع بخير وبركة..تحيتي للجميع

 اليكم تهنئة غبطة البطرك لويس ساكو بعيد القيامة وعيد اكيتو راس السنة البابلية الكلدانية .


             تهنئة الشعب الكلداني بأكيتو رأس السنة البابلية

البطريرك لويس روفائيل ساكو

بمناسبة حلول رأس السنة البابلية “أكيتو” في 1/4/2018، والذي يتزامن مع الاحتفال بعيد القيامة المجيد، أتقدم الى الشعب الكلداني والاشوري بهاتين المناسبتين بالتهاني والتبريكات والتمنيات بان تؤدي المناسبتان الى نقلة نوعية على صعيد ايمانهم بالمسيح الحيّ، وعلى صعيد حضارتهم وتراثهم الزاخر ووحدتهم.

امنياتي ان تلمّ المناسبتان شملَ شعبِنا أينما كانوا، وتًثَبِت خطاهم على ايمان الرسل الأوائل، وحضارات اجدادهم العظام، وان يقوموا بمبادارات طيبة وشجاعة في المجالات التي تخدم الحياة والمحبة والوحدة مستهلمين الأرث الحضاري والروحي للأجداد والاباء.

لربما حان الوقت ليفكر الكلدان مع المسيحيين الاخرين من السريان والاشوريين والأرمن بإطلاق تنظيم سياسي واحد يجمعهم على تنوعهم واختلاف آرائهم ويعملوا مع مواطنيهم من أجل السلام والاستقرار وبناء دولة مؤسسات وضمان حياة حرة وكريمة للعراقيين. واعتقد ان الانتخابات المقبلة، فرصة لتغيير السياسات الحالية، وسياقات الإجراءات الإدارية التي لا تتلاءم مع الواقع الجديد، لذا احثّ الجميع للذهاب الى صناديق الاقتراع والتصويت للأفضل.

هنا لابد ان أُشيد شخصيا باستقلالية الائتلاف الكلداني وبرنامجه الساعي لتحقيق مدنية الدولة والمواطنة الكاملة بروح وطنية وإنسانية. الكلدان كانوا وسيبقون جزءًا من النّسيج الاجتماعي والتاريخي للعراق والجزء الأكبر من الكنيسة المسيحية فيه.

في أجواء الفرح والتآخي هذه نهيب بالكلدان ان يكفّوا عن الانتقادات الهدامة وان يبلوروا في طريقة تفكيرهم ضمن مساعي الاتحاد ويبادروا باطلاق مشروع عام تحت شعار: “اِستيقِظْ يا كلداني” من اجل الحفاظ على هويتهم القومية، ولغتهم وتنقيتها من كل ما علق بها من شوائب، وعلى احياء تراثهم الحضاري الثَر وفولكورهم folklore وفنونهم بأشكالها وتطويرها حتى لا تضيع. وهنا اشدد على ضرورة اعتماد وسائل الاعلام المكتوبة والمسموعة والمرئية للنشر والتوعية. إن إرثنا الحضاري والمسيحي غنيٌ جداً، وينبغي ان ندرك انه من دون جماعة هنا على الأرض، سيكون هذا الإرث بمثابة شجرة مقطوعة.

وفي هذا المجال يطيب لي أن اذكر ان العديد من مواطنينا المسلمين بدأوا يقولون لنا علناً: انتم اهل العراق الاصلاء. هذا الشعور مشجع لبناء علاقات متينة لضمان مستقبل مشرق مع الجميع.

المشروع: “اِستيقِظْ يا كلداني” يهدف لبناء البيت الكلدانيclean house وتقويته بعيداً عن التطرف والتعصب، والانجرار الى تغليب الشأن القومي على الشأن الديني، في سبيل تقوية البيت المسيحي وفتح افق الوحدة، على مشتركات جوهرية متعددة، بينهم وبين الاخوة الاشوريين والسريان والارمن بالرغم من ان هذه الوحدة في ظل الواقع الحالي لا تبدو قريبة. وسبب ذلك نراه في غياب محاورين منفتحين وغيورين وجديين، مع تفضيل اجندات ومصالح آنية ضيقة. مع هذا ينبغي السعي اليها بكل قوانا، والبقاء في حالة استعداد ايجابي بَنَّاء نحوها، فهي قوة وضمان بقائنا وتواصلنا.

قيامة مباركة وسنة بابلية مباركة لشعبنا

رابط الخبر
http://saint-adday.com/?p=22915


17
  ا      "جميعنا أمام الله الكلمة سواء، في مكافحة الخطاب المتطرف باسم الدين".
       
    هذا هو الشعار الذي افتتح به غبطة البطرك لويس ساكو \رئيس الكنيسة الكاثوليكية للكلدان في العراق والعالم، لقائه الحواري مع القيادات الدينية المتنوعة في بلدنا العراق والمتمثلة بالطائفة السنية والشيعية وايضا الايزيدية والصابئة.وكذلك مشاركة من التيار المدني  المتمثل برئيس تيار المسارات ونخب متعددة من رجال الدين الافاضل والمهتمين بالشاءن الديني والسياسي في عراقنا الجريح..
ولاننسى ايضا بتكلل اللقاء حضور سعادة السفير البابوي في العراق ايضا..
والشيء المثير في هذا اللقاء هو اعتلاء خشبة الصليب للقاعة التي التئمت للم شمل الحاضرين.وذلك بدالة على مدى تاثير غبطته على المناضرين له في الطوائف الاخرى الذين يمثلون غالبية الشعب العراقي قياسا الى الاقلية العددية لشعبنا المسيحي الكلداني والذي لاتتجاوز نسبته الى 1% من عموم الشعب العراقي في يومنا هذا. ولكن اصالة شعبنا وكارزما البطرك مار ساكو لها وقعها المؤثر على اطياف شعبنا العراقي وذلك واقع لايمكن انكاره..

ومن خلال كلمة البطرك ساكو الترحيبية والنقاش الاخوي الحاصل بين جميع الاطراف فقد تمخض اللقاء بالاتفاق على التوصيات الآتية:

تنظيم لقاءات دورية مماثلة لدراسة مواضيع مشتركة مهمة لترسيخ العيش المشترك.
تشكيل مجلس يضم كبار  رجال الدين وعلماءه في العراق.
مطالبة البرلمان العراقي بسن قانون تجريم الخطاب الديني المتطرف الذي يحرّض على الكراهية والعنف ومعاقبة أصحابه.
مراجعة  المناهج التعليمية والتعريف بالديانات بشكل إيجابي.
مراقبة الخُطَب الدينية وتوحيدها من قبل الوقفين الشيعي والسني.
أن يكون الدعاء في ختام الصلاة من أجل كافة العراقيين وليس من أجل فئة واحدة.
 التأكيد على الهوية الوطنية ( المواطنة) وليس على الهوية الطائفية.


ان بلدنا العراق الذي غمرته المحاصصة الطائفية التي هيمنت على السااحة السياسية في العراق والتي بدورها اعطت دورا مؤثرا لرجال الدين المتمثلة بقيادة مرجعياتها المؤثرة على الاحزاب الدينية الحاكمة.. يتطلب ذلك بان يكون لغبطة البطرك ساكو دورا مؤثرا وعلى المستويين الديني والسياسي ايضا، لضمان حقوق شعبنا المسيحي العراقي لكي يعيش امنا وبسلام.. وذلك بعد ان عجز ممثلينا في البرلمانين من تامين ابسط المتطلبات وبالاخص المتعلقة بعودة فئة من شعبنا المهجر الى مناطق سكناهم في سهل نينوى..
واخيرا اتمنى من الرب القدير ان يمد العون والقدرة لصاحب الغبطة مار ساكو ورجال الدين وبمختلف تسمياتهم ان يستمروا في مسعاهم للحفاظ على ما تبقى من شعبنا المسيحي في بلدنا العراق لحين رفع الغبن وازالة الالم بفعل الفساد المستشري في اجهزة الحكم التنفيذي والتشريعي والقضائي، وللرب نستكين..
اليكم رابط الحوار المشار اليه:


http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=867179.0
 

18
     وهكذا سحب البطرك مار ساكو البساط من تحت اقدام زوعة بدعمه لائتلاف الكلدان حكما.       
  في بعض الاحيان يكون لبعض الاسماء معنى يختلف من لغة عن اخرى. ففي مكالمة هاتفية حصلت بيني وزميل مهندس يعيش في بغداد قال مازحا: ماهذا المرض الذي حل لبعض اخوتنا المسيح  بكثرة زواعهم بعد ان كثر ترديد كلمة زوعة على مسامعنا من قبل  ممثليكم في البرلمان ولا اعرف ان كان يحتاج الى دواء خاص يوقف زواعهم ويشفون ويريحوننا.مما اضطرني الى ايضاحه بان تسمية زوعا تعني في لغتنا الكلدانية الفصحى بمعنى الحركة وهو الاسم الاول لتنظيم مسيحي رئيسه الدائم ثابت ولايتزعزع.
 وقد استغرب مدعيا  ولكن انتم المسيح تدعون بالديمقراطية وربما انه قائد قد لبى طموح من يمثلهم بتحقيق حقوقهم المهضومة..فقلت على العكس من ذلك فقد زادت مصاعب شعبنا بعد تصديق احد مقربيه  على القانون الجعفري عند توزيره لضمان ولائهم للكتلة الشيعية في عهد المالكي (بالمناسبة زميلي علماني عابر للطائفية) والذي قضي بذلك على اصلاح الفقرات من الدستور التي كانت تجرد المسيحي من الحفاظ على دينه عند اسلمة احد الابوين في العائلة ولذلك تفاقمت هجرة شعبنا خارجا..
وقد اعرب عن اسفه بقوله بانكم كنتم الورود فيما بيننا ورحيلكم سيبقي الاشواك تغرز فيما بينها.. ومصير بلدنا زاحف نحو المجهول مجهول والله الساتر..وبعدها حصل بيننا كلام اخر انهت كلامنا بعده.
وبالعودة الى عنوان مقالنا هذا. فقد انهى غبطة البطرك ساكو الابواق النشاز التي طبل لها اعوان زوعة عندما ذكر غبطته في كلمة له في قداس اقامه في كنيسة مار بطرس / ساندياكو الاميركية في معرض كلامه عن الوضع العام في العراق متطرقا الى تردي اوضاع شعبنا المسيحي السيئة مع عجز ممثليهم في البرلمان لتحقيق مطالبهم للعيش بكرامة.
ومنوها ايضا عن ان زوعة مستقلة بقراراتها وبدون توافق وبمعزل عن الحزيبيات المسيحية الاخرى الذين لهم ممثلين في البرلمان العراقي. ولكن جماعة الزوعة استغلوا كلمة مستقلة بادعائهم بان البطرك يقصد مستقلين بقرارهم وعدم خضوعهم لاي كتلة مهيمنة على القرار السياسي في العراق. في الوقت الذي يعرف غبطته والعراقيين جميعا بولاء زوعة للكتلة الشيعة الحاكمة..! فلماذا تراوغون يا زوعويين..?
 ولقطع الشك من اليقين وبعد ان راى البطريرك مار ساكو تحريف معنى مقصده في اعلامهم المشبوه وبعد حيفه على وجود الكلدان بالغالبية في زوعة معتبرا ذلك حرام..حرام...ارتئ ان يعلن في بيان له بدعمه لاتلاف الكلدان الذي سيمثل الكلدان وبقية اطياف الشعب المسيحي طلبا للتغيير بعد الياءس من الموجود التعبان ومنذ 2003 ولاناقة حصلت ولاجمل.
وكما هو واضح فان ائتلاف الكلدان مستقل لكونه تشكيل جديد ويعتمد على اصوات شعبه الكلداني ومسيحيي العراق عامة ليفوز باكثر من مقعد ان كان للنزاهة دور يذكر.. ولكن هل تسمح شلة الفساد تحقيق تلك النزاهة..!?
واخيرا اليكم تصريح البطرك مار ساكو حول دعوته للمشاركة في الانتخابات  ودعمه لاتلاف الكلدان المنشور في موقع عنكاوا كوم:

البطريرك مار ساكو يدعو الى التصويت بكثافة ويعلن دعمه الائتلاف الكلداني في الانتخابات القادمة
« في: 04:28 14/02/2018 »

عنكاوا كوم ـ خاص

اعلن البطريرك الكلداني مار لويس روفائيل الاول ساكو في لقاء له مع قناة سي بي سي الكلدانية بمناسبة مرور خمس سنوات على رسامته بطريركا دعمه لائتلاف الكلدان الانتخابي.

 ففي معرض اجابته عن موقفه من إئتلاف الكلدان الانتخابي قال:
ـ اكيد انها خطوة مهمة جدا ان يكون المكون الكلداني والشعب الكلداني ممثل بقوة في البرلمان العراقي اسوة بالاخرين الذين هم اقل منا. وأضاف: كنا نتمنى من كل قلبنا ان تكون قائمة مسيحية واحدة يتفق الكلدان والسريان والاشوريين بحيث ينزلون بقائمة وباشخاص تكنوقراط نزيهين ومستقلين يخدمون قضية المكون المسيحيين ككل, وقضية العراق والهوية العراقية يكون له أولوية, يعملون من اجل بناء دولة قوية حقيقية ديمقراطية مدنية تؤمًن المواطنة للكل, مع البرلمانيين الاخرين.

 واستطرد موضحا حالة الانقسام الحالية: لو رجعنا لوجدنا ان العراقيين كلهم منقسمين السنة والشيعة والاكراد منقسمين, والمسيحيين أيضا منقسمين.

وعن موقفه من القوائم والمرشحين أوضح مار ساكو:
نحن لا نستطيع ان ندعم قائمة واحدة دون الاخرين. ككنيسة لا نريد ان نربط العملية الانتخابية في تحديد(تفضيل) شخص على شخص او قائمة على قائمة. ثم اضاف: هذا يبقي على الناس, أتمنى ان يذهب الناس بكثافة الى التصويت ويصوتون لمن هو الأنسب والاجدر لهذا المنصب بغض النظر ان كان من هذا الحزب او ذاك. واختتم كلامه في هذه الموضوع قائلا: فنحن اكيد أيضا ندعم الائتلاف الكلداني ونتمنى له كل التوفيق, من دون ان يوضح ان كان يعني "بنحن" هو كشخص فقط  او سينودس الكنيسة الذي كان مجتمعا في روما.

لمشاهدة اللقاء انقر على الرابط:
http://www.ankawa.org/vshare/view/10697/sako/ [/color]

19
    دكتاتورية زوعا صامدة وان تشتت الموالون 


 ان الحركة الديمقراطية الاشورية والتي تسمى دلعا زوعا.. فهي اسم ولكن لغير مسمى. فان كان اسمها الاول حركة فليس فيها اي بركة. فماضيها النضالي الذي كان ضد النظام السابق وكما يدعون لم يكن فاعلا. فلم نسمع يوما بانها قامت بعملية بطولية لوحدها ضذ ذلك النظام. وانما كانت مختفية تحت الحركات الكوردية وايضا بحماية الحزب الشيوعي بقيادة المرحوم توما توماس الذي كان يحوي معظم المعارضين وعلى جبل القوش الكلدانية.
اما الاشورية الموجودة في اسم زوعا فقد وضعت على الرف وقد غمرها الغبار لحد النسيان لكونها ماتوكل خبز في الظرف الحالي بعد ان استعانوا بالتسمية القطارية( كلداني سرياني اشوري)  لوهم المنتمين لهذه التسميات بانهم حاميهم ولكنهم حراميهم..!
 وعن الاسم الثاني لها بالديمقراطية فهذه لاتختلف عن ديمقراطية الاحزاب الدينية الموجودة على الساحة  العراقية التي اصبحت بالمطاطية يتفنون من خلالها لازاحة من ينافسهم  وباساليب اقصائية وكما حصل مع زوعا التي اقصى قائدها كلمن اراد منافسته.
 وكانت الوجبة الاولى اولئك الذين انتموا الى زوعا بديمقراطيتها ولكنهم واجهوا الحقيقة المرة المعاكس لها بدكتاتوريتها المستحوذ عليها كنا والعائة ماليا وقياديا ايضا. وقد ادى ذلك الى قيامهم بتشكيل  جديد مضاد للحركة وباسم ابناء النهرين.. وبعدة فترة سنين معدودة من ذلك الانفصال استبد راي القائد للبقاء اوحدا وعلى راس القائمة المعدة للانتخابات بعد التالف مع الحزب الوطني الاشوري الذي كان خصما لدودا للحركة.بالاضافة الى الاختلاف في ترشيح احدهم لمنصب قائمقام الحمدانية الذي ذهب لجهة اخرى لاتخدم مصالحهم. ومنها استفاق الموالون المتذيلون للقائد ليعلنوا تمردهم لسلطة القائد التي لاتنتهي .
 وكان نتيجة لذلك انفصال قياديين اخرين من الحركة  وكما نوه موقع عنكاوا كوم بنشر خبر الانشقاق الموضح ادناه والحبل على الجرار..
هل هي وسطية النهاية  بعد ان كانت هنالك بداية النهاية لزوعا وينزل الكبنك على دكانها الى غير رجعة .. ونحن بالانتظار وان لغدا ناظره قريب ..تحيتي للجميع

انباء عن تنحي عدد من اعضاء المكتب السياسي للحركة الديمقراطية الآشورية والحركة تعتبره شأنا داخليا
« في: الأمس في 06:39 »
عنكاوا كوم / خاص

اشارت انباء وردت الى موقع عنكاوا كوم عن تنحي اربعة من قياديي الحركة الديمقراطية الاشورية(زوعا) عن مهامهم الحزبية نتيجة خلافات داخل الحركة. وجاء التنحي حسب هذه الانباء على خلفية الصراعات التي حصلت حول مرشحي مجلس النواب بالاضافة الى المرشح الذي اختاره زوعا لمنصب القائممقام في قضاء الحمدانية. 

واضافت هذه المصادر الى ان المنسحبين هم كل من كلدو رمزي المتحدث باسم كتلة الرافدين وجيفارا زيا المنسق السياسي لوحدات حماية سهل نينوىNPU واشور سخريا رئيس الجمعية  الاشورية الخيرية اضافة للعضو الاحتياط في اللجنة المركزية فؤاد مسعود.

ويأتي التنحي على خلفية اعتراض القياديين المذكورين على اختيار يونام كنا ليكون على رأس مرشحي قائمة الرافدين الانتخابية والتي تضم كلا من الحركة والحزب الوطني الاشوري بالاضافة الى آلية اختيار مرشح الحركة لمنصب قائممقام قضاء الحمدانية الجديد الذي تم اختياره من قبل القيادات الحزبية في المنطقة, لكن قيادة بغداد عملت على تغييره مما اعتبرته المجموعة المعارضة غير ديمقراطي ولا يمثل رأي ابناء المنطقة.

وقد اتصل موقع عنكاوا كوم بمسؤولين في الحركة الديمقراطية الاشورية للتعليق على الخبر لكن مصدرا رفض ذكر اسمه لم يؤكد او ينفي هذه الاخبار انما اشار الى ان هذا الموضوع هو مسألة داخلية بحتة.

هذا وقد تم يوم امس انتخاب السيد عصام دعبول من قبل مجلس قضاء الحمدانية ليكون قائممقاما جديدا لقضاء الحمدانية وينتمي  الى حزب اتحاد بيت نهرين الوطني.

وهناك علامات استفهام عن سبب تقديم القائممقام السابق استقالته التي جاءت بعد ان امر بهدم دار كان قد بناه شخص في قرية مسيحية من دون موافقة البلدية والذي اعتبره تجاوزا على اراضي القرية  لكن ذلك ادى الى انتقادات من احد النواب التركمان واتهامات للقائممقام بالطائفي


http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=865264.0

20
    وهكذا تحققت الامنية: المطران باوي سورو اسقفا لأبرشية كندا..

وبهذه الكلمات التي ليست مثل كل الكلمات اختتمت مقالتي المعنونة (المطران باوي سورو اسقفا لأبرشية كندا  ..وما المانع؟) والتي كتبتها وقبل انعقاد السينودس الأخير لكنيستنا الكلدانية في روما، ذاكرا في خاتمتها:  (انها مجرد اجتهادات قد يكون تدخلا فيما لا يعنينا، ولكن من حقنا ان نسطر ما يحلو لنا وحسب رغبتنا وحرية الرأي مكفولة للجميع. وهي بالاماني وما أحلى ان تتحقق احدى تلك الاماني او جميعها وكسبق صحفي ان لزم الامر لذلك..مع تقديري للجميع. ) انتهى الاقتباس
نعم لقد كان ذلك بمثابة امنية ليس لي فقط وانما لكل كلداني واثوري غيور يحب ان تتحقق وحدة كنيستينا الذين ينتمون الى كنيسة المشرق العريقة، فالدراسات التاريخية لشعبنا المسيحي من الكلدان والاثوريين والسريان في العراق منبعها ومنشأها واحد وان تعددت التسميات والقابلة في يومنا هذا بأن تعود وكما كانت في قديم الزمان. وذلك كان من الحكمة لغبطة البطريرك لويس ساكو والمطارنة الكلدان الاجلاء بأن يختاروا في سينهودسهم الاخير المنعقد في روما بأن يصبح المطران باوي سورو اسقفا لأبرشية كندا الشاغرة، لأنهم ينشدون للوحدة الكنسية المشرقية التي اصبح المطران باوي سورو المنتقل من الكنيسة الاشورية الى الكنيسة الكلدانية ليكون نواة لهذه الوحدة التي ابتدأت من ساندياكو الامريكية الى حين اكتمالها. ولا ننسى اسهام المطران الجليل سرهد جمو  في هذا المضمار بقبوله للمطران باوي سورو في ابرشيته لحين ان يأخذ مكانته وعن استحقاق في كنيستنا الكلدانية وكمطران على ابرشية كندا التي تحتاج الى امكانياته ليجمع شمل رعياتها مع الكهنة الموجودين لخدمة الابرشية وبما هو خير لشعبنا الكلداني في كندا.
مبروك وألف مبروك لابرشية مار أدي الكلدانية  والى شعبنا الكلداني والاثوري ايضا على هذه البادرة الرائعة من قبل سينودس الكنيسة الكلدانية  لهذا الاختيار الحكيم والرب يبارك..

ادناه نص بيان اختيار المطران باوي سورو اسقفا لأبرشية مار أدي الكلدانية في كندا ومن اعلام البطريركية الكلدانية. 


اعلام البطريركية
 
وافق قداسة البابا فرنسيس على تعيين مار باواي سورو مطرانا جديداً لأبرشية مار ادّي الرسول في كندا بعد انتخابه من قبل السينودس الكلداني الاخير في روما.
 
 ومن الجدير بالذكر أن الراعي الجديد لأبرشية مار أدي الكلدانية في كندا هو من مواليد كركوك 1954 ونشأ في بغداد حتى انتقاله في عام 1976 الى الولايات المتحدة الأمريكية حيث رُسم كاهنا في 21 شباط 1982 لكنيسة المشرق الآشورية في تورنتو كندا. وفي 21 تشرين الأول 1984 رسم أسقفا لأبرشية كنيسة المشرق الآشورية غربي الولايات المتحدة الأمريكية متخذا الاسم الكنسي مار باواي.
 
وعلى مدى 20 عاما على اسقفيته، اشتملت نشاطاته عدة مجالات منها:
–     مسؤولا في المكتب المسكوني بالبطريركية الاشورية (1984- 2005).
–     أمين سر مشارك، في اللجنة المشتركة للحوار اللاهوتي بين كنيسة المشرق الاشورية وكنيسة روما الكاثوليكية (1984- 2004).
–     رئيسًا مناوبًا لمؤسسة برو اورينتي السريانية (1994- 2005).
إلى جانب عدد من اللجان المسكونية الأخرى.
 
وبهذا يحل في أواخر عام 2017 مار باواي سورو كمطران ثالث على ابرشية مار أدّي للكلدان في كندا، ليتسلمها من سيادة المطران مار فرنسيس قلابات، الذي عينه البابا فرنسيس مدبراَ رسوليا لها، منذ شغور الكرسي في آب الماضي. وقد جاء تعيين مار باواي خلفا لراعيها السابق المطران مار عمانوئيل شليطا (آذار 2015- آب 2017) والذي تعيّن على رأسها بعد ادارتها لقرابة السنة المونسنيور داود بفرو منذ عينه البابا فرنسيس بصفة مدبر رسولي للأبرشية في أعقاب تقاعد السن القانوني لراعيها الاسبق مثلث الرحمة مار حنا زورا منذ (تموز 2011 – أيار 2014).
 
ومن حيث التحصيل الأكاديمي، فإن مار باواي سورو حائز على شهادة الماجستير في اللاهوت الأساسي من الجامعة الكاثوليكية بواشنطن- امريكا، وشهادة الدكتوراه في اللاهوت من جامعة القديس توما الاكويني (الانجيليكوم) الحبرية في روما.
 
وقد أصدر عدة مقالات في اللاهوت والتاريخ ونشر اطروحته في كتاب بالإنكليزية، ترجم الى العربية ونشر في بيروت؛ ويتكلم الكلدانية والعربية والانكليزية.
 
تمنياتنا بفيض النعم والخيرات لأبرشية مار أدّي للكلدان في كندا، راعياَ وكهنة ومؤمنين.

رابط امنيتي التي تحققت:
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,852256.0.html




21
 الاقوام المشرقية يعودون الى ابينا ابراهيم الخارج من اور الكلدانيين.. 

    وهكذا ابتدأ  مشوار التوعية للذين يفتقرون للمعلومات الصحيحة عن معرفة  اصالتهم  النابعة من بلاد الكلدان التي تسيدت فيها الامبراطورية الكلدانية للحقبة الاخيرة من الحكم الوطني  في بلاد وادي الرافدين وقبل بداية الالفية الاولى للميلاد.
نعم، فان اليهود والعرب والاشوريين وغيرهم من القبائل النهرينية ، فأن اصلهم يعود الى ابينا ابراهيم الكلداني الذي خرج من اور الكلدانية ليزرع نسله في بلاد الرافدين وارض الكنعانيين. وحسب ما ذكر في الكتاب المقدس وفي بطون التاريخ.
وهكذا فأن الكلدان  كانوا من القبائل التي استقبلت نور المسيحية  في القرن الاول الميلادي ومنها كانت البطريركية الاولى للكنيسة المشرقية الكلدانية في ساليق وقطيسفون( سلمان باك حاليا) ومن معالمها المكتشفة اثارها  كنيستها كوخي.
 وتواصلت بعدها في الأتساع  الى اقاصي الشرق وحتى الهند والصين.. ولكن تبعية هذه الكنيسة للامبراطوريات الفارسية وبمختلف تسمياتها  جعلتها تبتعد عن باقي الكنائس وبالاخص الكنيسة الكاثوليكية في روما التي كانت تحت نير الامبراطورية الرومانية المعادية للفارسية وعلى عقود طويلة، ومنها حصلت الانشقاقات الكنسية ومن ضمنها  الهرطقات في حينها ان صحت من عدمه.
 ولكن بحسب الوثائق والرسائل المتبادلة بين رجالات الكنيسة وبالاخص بين فروع  الكنيسة الكاثوليكية، فقد اعيدت التسمية الكلدانية لكنيستنا المشرقية لثلاث مرات ومن قبل ثلاث بابوات وفي سنين 1445م ، و1553م وكذلك سنة 1830م.. ولكن للأسف بقي فرع معاق منها  مجزءا لها والى يومنا هذا، وبالاخص بعد ان ألصقت عليه تسمية سياسية بعيدة عن رسالتها الاصيلة دينيا وقوميا..
 ولكن يبقى لنا الامل بأن تلتحم كنيستنا بمختلف مسمياتها للحفاظ على ما تبقى من وجودها ان كان ذلك في وطننا العراق او في بلدان المهجر.
وكلامي هذا انطلق من  هذه المقالة التوضيحية  لشعار البطريركية الكلدانية والمتضمن شرح بسيط وواقعي لمعرفة منبع اصالتنا الكلدانية في وادي الرافدين (ميسوبوتاميا)  التي استقبلت المسيحية من مناطق كلدانية متعددة جغرافيا وتاريخيا..
 والى المزيد في توضيح مزايا شعار البطريركية الكلدانية الموضحة  ادناه بعد الاستعانة برابط اعلام البطريركية الكلدانية  وبقلم غبطة البطرك لويس ساكو الموقر..           تحيتي للجميع..........................عبدالاحد قلو

شعار البطريركية الكلدانية: “فقَد رأَينا نَجمَه في المَشرِق، فجِئْنا لِنَسجُدَ لَه..

الكلدان
قبل المسيحية: الكلدان كانوا مكوناً رئيسياً من فسيفساء البشرية في بلاد ما بين النهرين المترامية الأطراف، الكلدان لم يكونوا يهوداً، بل كان اليهود كلداناً لأنهم يعودون إلى إبراهيم من أور الكلدانيين. وقد أسس الكلدان مملكة عظيمة، عاصمتها بابل، أسسها نبوبلاصر سنة 627 ق.م وسيطر خلفاؤه على كامل إقليم بابل والمناطق الجنوبية ومناطق أخرى واسعة. واستمر حكمهم حتى سنة 539 ق.م وقد تميز الكلدان بالعمران والفنون والعلوم كالتنجيم والزراعة والبناء مثل الجنائن المعلقة وبوابة عشتار والزقورة..الخ، وقد استندوا إلى تراث بلاد ما بين النهرين القديم كالسومري والاكدي، كما نشاهد معالمهم في المتاحف العالمية.
المسيحية: انتشرت المسيحية المشرقية أولا بين الجاليات اليهودية بسبب الدين واللغة والبيئة الملائمة لتقبل المسيح الذي أشار إليه أنبياء العهد القديم وانضم إلى المسيحية الكلدان وبعض القبائل العربية كالمناذرة في الحيرة وانتشرت أولا في الوسط والجنوب، أي في جغرافيا المناطق الكلدانية. والكنيسة الأولى كوخي ومقر "البطريركية" في سأليق وقطيسفون قرب بغداد اليوم، كانا في مناطق كلدانية. وسميت بكنيسة المشرق لسعة بقعتها الجغرافية وشمولية دعوتها وسعة انتشارها.
وفي عام 1445 انضمت ابرشية كنيسة المشرق ومطرانها طيمثاوس اثر مجمع فلورنسا الى الكنيسة الكاثوليكية وسموا "كلدانا" ثم اعيد الاسم الى البطريرك سولاقا سنة 1553 ولا يزال هذا الاسم الكنسي يعتز به الكلدان ويشكل هويتهم. ومن الملفت للنظر ان هناك جماعات مسلمة في الجنوب (الناصرية) استعادوا الهوية الكلدانية ويعتزون بها ولهم جمعيات ونشاطات مختلفة.
 
شعارالبطريركية:
لكل بطريركية شعار يختلف عن شعار البطريرك. وشعار بطريركيتنا هو:
"فقَد رأَينا نَجمَه في المَشرِق، فجِئْنا لِنَسجُدَ لَه".
وهو مقتبس من إنجيل متى (2/1-2) “ولمَّا ولِدَ يسوعُ في بَيتَ لَحمِ اليهودِيَّة، في أيَّامِ المَلِكِ هيرودُس، إِذا مَجوسٌ قدِمُوا أُورَشليمَ مِنَ المَشرِقِ وقالوا: أَينَ مَلِكُ اليهودِ الَّذي وُلِد؟ فقَد رأَينا نَجمَه في المَشرِق، فجِئْنا لِنَسجُدَ لَه". هؤلاء المجوس (الوثنيون) من بلاد المشرق، بلاد ما بين النهرين.. كانوا منجمين يهتمون بسير الكواكب.. وذكرهم الإنجيلي متى الذي كتب نحو سنة 80 ميلادية، ليشير إلى وجود أناس غير اليهود آمنوا بالمسيح منذ القرن الاول الميلادي كما ان الانجيلي لوقا ذكر في سفر اعمال الرسل ان من بين من حضر العنصرة، حلول الروح القدس: "فَرثِيِّون وميدِيِّون وعَيْلامِيِّون" (2/9). هؤلاء كلهم من الوسط والجنوب.
المعنى الروحي للشعار: " فقَد رأَينا نَجمَه في المَشرِق، فجِئْنا لِنَسجُدَ لَه".
هؤلاء المجوس حرفتهم التنجيم، راوا "نجما" غير مألوفٍ، وتبعوا سيره لمسافة طويلة من بلاد المشرق، لربما من بابل الى اورشليم. "وإِذا الَّنجْمُ الَّذي رأَوهُ في المَشرِقِ يَتَقَدَّمُهم حتَّى بَلَغَ المَكانَ الَّذي فيه الطِّفلُ فوَقفَ فَوقَه" (متى 2/9). المجوس تعرفوا على المسيح بواسطة النجم وسجدوا له وقدموا قرابين وعادوا فرحين إلى بلادهم وهكذا فعل الرعاة الذين تعرفوا عليه بواسطة ملاك وسجدوا له وقدموا هدايا "ورَجَعَ الرُّعاةُ وهم يُمَجِّدونَ الله ويُسَبِّحونَه على كُلِّ ما سَمِعوا ورَأَوا كَما قيلَ لَهم" (لوقا2/20).
شعار البطريركية رسالة. انه يحمِّل بنات وأبناء الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية، أي الجامعة، رسالة دائمة ليكونوا "نجما" يقودون الناس الى يسوع كما فعل اباؤهم في الايمان الذين حملوا الانجيل الى بلاد فارس وافغانستان والهند والفليبين والصين وبلدان الخليج.
أتمنى ان يوضع شعار البطريركية هذا في جميع كنائسنا ويشرح للناس.
ونحن أبناء كنيسة المشرق مدعوون اليوم أكثر من اي وقت مضى الى أن نسعى لاستعادة لحمتنا الكنسية والقومية (الوحدة) والا فقدنا حيوية رسالتنا الإنجيلية وحضورنا القومي وحقوقنا.

توضيح الشعار  من موقع البطريركية:
http://saint-adday.com/?p=19708


22
مزايدات بين هيكاري ويوخنا وسويتلن وو.. ستضيّع وجودنا.؟

         بعد ان اعلن رئيس اقليم كوردستان السيد مسعود البرزاني اجراء استفتاء حول استقلال الاقليم وجعله دولة او دويلة او امارة ومشابه ذلك، فقد سارع ابطالنا الاشاوس من التي تدعي بأنها تمثل اطياف شعبنا المسيحي من الكلدان والاشوريين والسريان في عراقنا الهزيل بقواه السياسية التي تقوده نحو حافة الهاوية. حيث الفساد سيد الموقف وكل يلغف  وحسب امكانيات ولائه ولا من شاف او درى. فقد سارعت هذه الحزيبيات الى دق طبول الوصوصة وكل على هواه، ولكن ضمن اجندة معدة لهم سلفا للحفاظ على ضمان وجودهم في تمثيل من يدعون بأنهم يمثلونهم وشعبنا براء منهم وكما تقول الحقائق التاريخية الذين لم يكونوا يمتلكون حتى شهادة الجنسية العراقية للسبب ذاته.
ولكن الظروف المعدة سلفا،  هي التي هيأتها لهم منذ عهد الامريكي برايمر بعد عملية السقوط للنظام السابق في 2003م ، ولا زلوا مستمرين بنفس الوجوه الى يومنا هذا بفضل تبعيتهم لاحدى الكتل الكبيرة التي ابصمت معهم على القانون الجعفري لتطبيقه وحتى على حساب من يمثلونهم والذي فيه اجحاف بحقهم  يجعلهم تبعية  وكمواطنين من الدرجة المتأخرة في الوطن وهم بسكانهم الاصليين..
واما المسمى الاخر في عنوان المقالة فهو يبيع ويشتري في حقوق وواجبات شعبنا المسيحي مدعيا عنهم بانهم يقبلون او يرفضون ما ترتأي مصلحة بقائه مطيعا لأجندة رئاسة الاقليم الكوردي وصاحبنا الذي يدعي بأنتمائه لحزب لا يتجاوز اعداده اصابع اليد، ولكن له من القوة بأن يتكلم عن مكون مغلوب على امره التي تضائلت اعداده من مليون والنصف  الى ما يقارب الربع مليون نسمة.  والسيدة الاخرى المذكورة في عنوان المقالة(سويتل ) التي دخلت معترك السياسة والتي تمثل مسمى طائفي مدعوم من جهات خارجية تشاطر هي الاخرى عسى ولعله ترضي كتلة كبيرة لتتبعها وربما وصلت لمرامها..!

    نماذج من مزايدات هذه الاطراف:
لو تتمعن جيدا في موقع عنكاوا  الموقر/ اخبار شعبنا في الفترة الاخيرة، لتلاحظ التخبط الحاصل بين هذه الاطراف وكل يعود لنفس المسمى الطائفي ليس له علاقة  بشعبنا المسيحي المعني وغير المعني بالاستفتاء والساكنين بالأخص في مناطق سهل نينوى المتنازع عليها  وفق قرار 140 من  الدستور العراقي بين الحكومة المركزية واقليم كوردستان، فمعضمهم من الكلدان والسريان .. وهم حاليا حيارى بعودتهم من غيرها لمناطقهم التي تم تحريرها والتي لا زالت غير امنة..!
فيقول السيد روميو هيكاري قائد بلا منازع لحزب النهرين الديمقراطي (الاشوري) بأن المسيحيين الذي يدعي بتمثيلهم من الكلدان السريان الاشوريين فهم سيشاركون في الاستفتاء ..!
 هكذا أقر  حضرته ولا نعرف ان كان ذلك مشاورا للموجود او خصبا عنهم..
ويدعي السيد عماد يوخنا وبمعاضدة قائده للحركة الديمقراطية الاشورية بأن المسيحيين من الكلدان السريان الاشوريين  ليس لهم علاقة باستفتاء الاقليم وسوف لن يشاركوا في الاستفتاء ..
ولا ندري على اي اساس استفتى بذلك قائدنا الملهم..وربما ايضا غصبا عنهم  سوف لن يشاركوا..!
وهكذا السيدة سويتلن التي احبت بأبراز عضلاتها ممثلة عن الحزب  الوطني  الاشوري(اترنايي) بأن مسيحيي كركوك سيشاركون في انتخابات كوردستان  في رد مقتضب لمكتبها على الحركة الاشورية بتصريح اعلامي بما يلي:
 ( اصدر المكتب الاعلامي لحزبنا الوطني الاشوري الاثنين 4 ايلول 2017  تصريحاً يفند فيه ادعاءات النائب عن كتلة الرافدين السيد عماد يوخنا بشأن تصويت ممثلة حزبنا في مجلس محافظة كركوك حول الاستفتاء، واوضح التصريح الصادر عن حزبنا، ان على النائب عماد يوخنا توخي الدقة والحذر في اطلاق تصريحاته كشخص مسؤول بدل الاصطياد في المياه العكرة) .
وقام برد اخر المكتب الاعلامي  للنائب عماد يوخنا مستغربا  بالرد من قبل الحزب الذي تنتمي اليه الست سويتلن اسطيفان مؤكدا انه كان الأولى بها ان ترد بنفسها وتدافع عن مواقفها كون تصريح النائب عماد يوخنا  لم يصدر من الحركة الذي ينتمي اليها النائب يوخنا، وفي الوقت الذي نقدر احراجكم جراء المواقف الانتهازية والمتكررة في مجلس محافظة كركوك بعكس ما يعلنه حزبكم بالاعلام وفي الوقت ذاته لسنا مستعدين للتغطية على هذه المواقف ويجب ان يطلع ابناء شعبنا على الامور كما هي، ونقولها بكل فخر ديدننا هو فضح كل المواقف التي لا تنسجم مع تطلعات وطموح شعبنا ولن نسكت عن قول كلمة الحق حتى وان تحرج الاخريين وسنكون امينين مع أبناء شعبنا وخاصة فيما يتعلق بالقضايا المهمة والحساسة.(انتهى الرد).

        وماعلاقة شعبنا ان جرى الاستفتاء من عدمه..؟
  وهكذا تتلاطم تصريحاتهم اروقة مكاتبهم وكل يجند اعلاميا لتضخيم الامور واعلاء صوته خارجا من قوانة مشروخة مشخوطة  تطلق اصوات نشاز على مسامع شعبنا المسيحي المبتلي على امره والذي لا يهمه ان جرى الاستفتاء من عدمه وما الفرق (حسن كجل كجل حسن). ومهما يكن فستكون نفس الأجندة حاكمة تأتمر ان جرى الأستفتاء والانفصال او بقي الوضع على حاله ..فحقوق شعبنا ستبقى مهدورة ان بقي لهم بوجود في وطن فقد معنى وطنيته وكلهم غالب والمسميات الاصيلة من شعبنا مغلوب على امره.
 انه اعادة نفس السيناريو  الذي تم اعداده لاخوتنا كلدان النساطرة (اشوريوا اليوم) والذين شردوا من ديارهم في تركيا وايران بعد استشهاد عشرات الاف منهم، والبقية منهم وفيهم البعض من يحاول اعادة ذلك السيناريو وبالاخص على الموجود من شعبنا في سهل نينوى وتلك بالكارثة .

     مسيحيو الموصل يبيعون منازلهم ويرحلون.. :
وهذا جزء من الخبر وكما ورد في موقع عنكاوا كوم الموقر وحسب الرابط ادناه :
أكد مسيحيون من مدينة الموصل أنهم حسموا أمرهم بعدم العودة إلى «أرض الأجداد» وبدأوا بيع منازلهم وعقاراتهم «مع تلاشي مقومات البقاء»، فيما يعود أقرانهم في سهل نينوى بوتيرة بطيئة إلى بلداتهم، وسط استقرار مبهم على وقع الهواجس من احتمالات نشوب توترات سياسية وصدامات مسلحة.

واضطر ما يربو على ثلاثة آلاف أسرة مسيحية لمغادرة الموصل عندما ألزمها تنظيم «داعش» عقب اجتياحه المدينة أواسط عام 2014، على اعتناق الإسلام أو دفع الجزية أو المغادرة، ثم جردهم من أموالهم وممتلكاتهم فاتجهوا إلى مدن إقليم كردستان المجاورة، أو إلى بلدان الغرب.
وكيف الحال مع مسيحي سهل نينوى الذين يعودون ولكن بالقطارة الى بلداتهم والخدمات والامان فيها شبه معدومة.

      هل يستفيقوا وقبل ان تحل الكارثة..؟
المطلوب من شعبنا العائد لمناطق سكناهم وجلهم من الكلدان والسريان ان يتحرروا من هذه المسميات التي تدعي بتمثيلهم وان لا يستمعوا الى مهاتراتهم بعد ان اصبح واضحا للمتيقن والمتعلم غايتهم في فرض وجودهم ولمنافعهم الخاصة بالاضافة لتحقيق رغبات اجندة معدة لهم وهم بتابعين..
على شعبنا المسيحي العائد لتربته ان يلتف حول مسؤوليه الاداريين المستقلين والمتواجدين فيما بينهم ومنهم واليهم بالاضافة الى رجال الدين الحكماء ليكونوا يدا واحدة في درء وابعاد من يرمي لأستغلالهم بعيدا، ولكي يحافظوا على وجودهم بعيدا عن المهاترات الاعلامية التي لا تخصهم ان حصل الاستفتاء من عدمه واللجوء لأحد الجانبين قد يحصل ما لا يحمد عقباه (لا سامح الله)..تحيتي للجميع
 
عبدالاحد قلو

نماذج من الروابط  المتعلقة بالموضوع:
هكاري: رئيس الإقليم يقرر تشكيل لجنة خاصة للاجتماع بالقوى السياسية لشعبنا وصياغة وثيقة ضمان رسمية بين الجانبين .
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,851611.0.html

النائب عماد يوخنا : تصويت ممثل المكون المسيحي في مجلس كركوك لصالح الاستفتاء سيدفع بالمكون لان يكون جزءا من الصراعات http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=852601

   رابط لمكتب النائب عماد يوخنا يرد على سوتلن:                                                                                                               http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=852806.0

 فيديو لكلمة السيدة سويتلن اسطيفان في جلسة مجلس محافظة كركوك 
http://www.ankawa.org/vshare/view/10528/krkuk/

عنكاوا دوت كوم - دار 'الحياة' - أربيل – باسم فرنسيس
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=852584.0



23
      المطران باوي سورو اسقفا للأبرشية الكلدانية في كندا.. وما المانع ؟!

     من المعروف بأن المطران باوي سورو الذي ألتجأ الى ابرشية ساندياكو الكلدانية في اميركا سنة (2008م  ).  وأنه كان قد أصبح اسقفا في  سنة 1984م من قبل كنيسته السابقة التي حملت تسمية كنيسة المشرق الاشورية،  بعد ان تخلت عن تسميتها النسطورية سنة 1975م. وذلك بعد تولي البطرك المرحوم  دنخا الرابع زمام ادارتها بعد تعيينه وبمشاركة الكنيسة الانكليكانية في لندن  كبطريركا لها. وبذلك فأن المطران باوي سورو  يحمل قدما كأسقف بالمقارنة مع اقرانه في كنيستنا الكلدانية الذين معظمهم اصبحوا اساقفة من بعده..!

   محسوب كضيف على كنيستنا الكلدانية..لماذا؟

وحسب اعتقادي ، فان قبول الاسقف باوي سورو في كنيستنا الكلدانية بعد مصادقة البابا فرنسيس الحالي للسينودس الكلداني المنعقد في  حزيران 2013م . وبعد منحه لقب اسقف فورزيانا شرفا، لم يذكر او ينوه بأنه كضيف على كنيستنا الكلدانية وكما تم اعلامه بذلك او معرفته وحسب ما ذكره اثناء المقابلة التي اجراها معه الاب نوئيل فرمان مؤخرا، وربما  اختياره  كمعاون لأسقف ابرشية ساندياكو كان سببا لذلك.!
وربما يكون المقصد منه  ايضا كضيف على كنيستنا الكلدانية لمراعاة شعور الكنيسة الاشورية التي تركها بعد حرمانه من تأدية طقوسها على مؤمنيهم. ولكن الكنيسة الاشورية لم تعتبر كهنة الكلدان الذين لجؤا اليها (بعد زواج معظمهم) كضيوف لديها. وانما اخذوا مواقعهم في ادارة بعض كنائسها.  وهنالك تباين واضح لنفس الحالة من قبل الطرفين..

   ترى، هل ستتحقق الوحدة بين الكنائس وهو كضيف ؟!

وان كان القصد من ذلك، هو السعي للوحدة بين الكنيستين الكلدانية والاشورية وحتى الكنيسة المشرقية القديمة واللتين لا ترغبان بتلك الوحدة وعلى المدى البعيد، بالرغم من محاولة بطرك الكلدان لتحقيق الوحدة الكنسية متنازلا عن عرشها، ولكن جوبه بالرفض من الجانب الاخر بشخص البطرك دنخا الرابع الذي فضل الوحدة القومية بين الشعبين المحال تحقيقها واللذين يتلاطشان على ايهما أحق، بعد ألغاء احدهما للاخر وفي صراع ليس له نهاية وعلى أمد ليس بالقريب. 
وكل ذلك وهل سيبقى المطران باوي سورو كضيفا لا يمارس ما يستحقه من جدارة بعد محاولته التوحد بين كنائسنا المشرقية، وبفضله الذي كان مساهما فعالا في الاتفاق الكريستولوجي الذي ابرم بين الكنيسة الكاثوليكية والكنيسة الاشورية  في سنة 1994م. والذي كان طرفا يمثل كنيسته الاشورية السابقة والذي يعرف حقيقة الامر تاريخيا ..وبأنه يتوجب توحيد الكنيستين لما هو صالح لشعوبنا المسيحية  المشرقية  التي اصبحت اعدادها تتضائل تدريجيا في بلدنا العراق وبشكل مخيف قد ينهي وجودنا ان استمرت زمام الامور مع الذين لا يقبلون بالاخر ولا يؤمنون بالتعددية وحب الحياة.
وبالعودة الى الاتفاق الكريستولوجي، فالرئاسة الكنسية الاشورية توقفت بالاستمرار لتحقيق تلك الوحدة بحجة  رغبتها في التحرر وعلى ان تبقى سيدة قراراتها، والواضح ذلك من تغيير تسميتها من مذهبية الى قومية عازلة عن باقي تجمعات الكنائس الشرق اوسطية الرسولية.
ولكن، في حالة عدم تحقيق هذه الوحدة.. فهل يستوجب ان يكون المطران سورو  ضيفا  مستمرا على كنيستنا الكلدانية لسنين طويلة، وحتى كلمة ضيف ستفتقر لمعناها ان لازمته وهو موجود في ابرشية ساندياكو الكلدانية مهما طال بقائه فيها..عجبي.!.

   ولكن، هل سيفعلها الفاتيكان في اتخاذ ذلك القرار؟

 واعتقد فأن الكنيسة الكلدانية ضمن السينودس المنعقد مؤخرا، اختارت كهنة لينتخب احدهم اسقفا لأبرشية ساندياكو، ولكن المفاجئ، كان بأختيار مطران ابرشية مار أدي الكلدانية في كندا  الاسقف شليطا ، اسقفا لأبرشية ساندياكو. وبقيت ابرشية كندا شاغرة ..وبناءا عليه ولوجود مطارنة جاهزين لتولي تلك المسؤولية ان كانوا في العراق او بلدان المهجر ومنهم المطران باوي سورو المجهز كاملا والمتقن للغة الكلدانية والعربية والانكليزية والمحبوب على مستوى شعبنا الكلداني. 
بالاضافة الى ذلك فأن الفاتيكان (وحسب اعتقادي) لا يعتبره ضيفا على كنيستنا الكلدانية وحسب منظورهم وكما هو واضح من بيان قبولها له في كنيستنا الكلدانية. فهل يفعلها القدر(بالرغم من عدم ايماني بالقدر وذلك لكل شيء سبب او علة) بأن تقوم بأختياره مطرانا لأبرشية كندا، او الاحتمال الاخر المتوقع بأن يتم اختياره مطرانا على الابرشية الكلدانية في استراليا،  وذلك لوجود جالية اثورية متكثلكة مندمجة مع كنيستنا الكلدانية طخسا واجتماعيا ايضا. وتحويل المطران أميل نونا لابرشية كندا الكلدانية لملئ الشاغر وبما يخدم كنيستنا الكلدانية في بلدان المهجر.
 انها مجرد اجتهادات قد يكون ذلك تدخلا ولكنه يعنينا ونعول عليه كثيرا لكوننا ضمن ابرشية كندا، ومن حقنا أيضا  ان نسطر ما يحلو لنا وحسب رغبتنا وحرية الرأي مكفولة للجميع. وهي بالاماني وما أحلى ان تتحقق احدى تلك الاماني او جميعها وكسبق صحفي ان لزم الامر بتحقيقها..مع تقديري للجميع.

عبدالاحد قلو

24
           ايها الكلدان احيطوا بغبطة البطريرك ساكو  بمودة ومؤازرة ..!

      هذا العنوان هو خلاصة ما توصلت اليه من حقيقة يجب عدم نكرانها، وليس ذلك بتملق او كسب ود أحد ما، وكما يترائء لبعض متابعي كتاباتي السابقة والتي كنت مختلفا نوعا ما مع غبطة البطريرك ساكو في بعض المواقف وبالاخص في بداية تسلمه لمهام البطريركية الكلدانية وقبل اربع سنوات خلت،وذلك لعدم وضوح صورة محافظته للتسمية الكلدانية لكنيسته وشعبه المنتمي لهذه التسمية، وكما نعلم ذلك من خلال مجريات التاريخ فهي لم تأتي عن عبث او استغلال، وكما حصل ذلك لفئة من شعبنا وقبل قرن ونيف الذين اصطبغوا بتسمية اخرى لا تمت لهم بصلة، بل لأستغلالهم في حروب لم يكن لهم منها لا ناقة ولا جمل، ونتيجتها اضرتهم بتشريدهم من مناطق سكناهم الاصلية،   واخشى ان لا يتكرر ذلك السيناريو المرعب في بلدنا العراق على المتبقي الذي يحاول العودة لمناطق سكناهم المهجرة منها ومعظمها انقاض وانقاض. وعلاوة على ذلك هنالك من تشكيلات تدعي بانهم احزاب لا يتعدى عديدهم بعدد اصابع اليد بأنهم يمثلونهم لتوريطهم بما هو خارج عن ارادة هؤلاء البقايا الضحايا الذين يحنون للعودة الى بلداتهم وحتى على خرابها.

موقف البطريركية من الاحزاب المدعية بالتسمية الثلاثية:

   بعد ان اصبحت مواقف البطرك لويس ساكو واضحة حاليا تجاه ابنائه من الكلدان ومنها مؤخرا تبنيه مسألة اعادة اعمار القرى والبلدات الكلدانية في مناطق سهل نينوى بالاضافة الى اهتمامه ايضا بالبلدات المسيحية الاخرى وعتبه على الاحزاب والتشكيلات المستغلة تمثيلها لمسيحيي العراق. فقد اشارت مؤخرا البطريركية الكلدانية في بيان لها وحسب الرابط المذكور ادناه، نقطتف جزءا منه يشير الى تشرذم تلك الاحزاب مايلي:
    أن "البطريركية الكلدانية تحمل الأحزاب "المسيحية" (ثمة أقله عشرة أحزاب وعدة تنظيمات وفصائل مسلحة) قسطاً كبيراً من مسؤولية ما يعيشه المكوّن المسيحي من معاناة وارتباك، ونرى أن جانباً كبيراً من هذه المحنة، سببها انقسام هذه الأحزاب وتبعيتها، وفشلها في توحيد صفها وتبني قرار موحد (أزمة ناحية القوش مثال).
وللتعليق على هذه الجزئية من البيان، فقد استخدم احد قادة هذه الاحزاب لوجهين وكمرائي،مدعيا تأسفه لأقالة مدير ناحية ألقوش السيد فائز عبد ميخا في الوقت الذي كان معدا احد ازلمته  لتولي ذلك المنصب، ولكن حكمة الراشدين وضعت حدا لزوغانه وفبركته المعروف عنه ذلك، وكما حدث في تغيير انتخاب رئيس  للوقف المسيحي حينها عندما كان تبعيا مطيعا لاحدى الكتل الحاكمة انذاك. وجائت النتيجة سليمة بأنتخاب مسؤولة الرابطة الكلدانية السيدة لارا  يوسف زرا  الالقوشية كمدير لناحية ألقوش.

دور البطريرك ساكو في اعادة لحمة الكلدان ومسيحيي العراق:
وبالعودة الى حديث عنواننا المتأتي من ادراك غبطة البطرك ساكو بأن الحال ان استمر على هذا المنوال  فالكلدان في ضياع وخاصة وهم الذين يمثلون الغالبية العظمى من مسيحيي العراق وليس لهم من قادة واحزاب علمانية مقتدرة تستطيع ان توحد صفوفهم والمطالبة لحقوقهم المهدورة في بلد يشغله رؤساء كتل تعمل من مبدأ (غوار الطوشي)كلمن ايدو الو..وبعد ان عرف بأن وحدة الكنائس لا فائدة مرجوة منها وكل سيد سلطانه. وان التسميات الثلاثية والقطارية منها الملصقة على مكوننا المسيحي غايتها نفعية مستغلة لفتات الاحزاب المتذيلة للكتل الكبيرة مركزيا وفي الاقليم.
 وعليه كانت مبادرة تأسيسه للرابطة الكلدانية بأحسن مثال على ذلك وبخطوة ذكية غربلت احتكار وتحكم من يدعي بتمثيل الكلدان زورا. والحقيقة تقال بأنه كانت هنالك نية بتشكيل هذه الرابطة بعد انعقاد المؤتمر الكلداني في مشيكان كأحد النتائج ولكن لم يفلحوا في ذلك حاضنوا لتلك الرابطة التي حملت تسمية اللوبي الكلداني، والمستغرب بأن اخوتنا القادة في اللوبي انخرطوا معظمهم في الرابطة الكلدانية كاعضاء ومؤسسين ايضا،ولا ضيرة بذلك. ولكن يدل ذلك على امكانية تأثير الكنيسة  وبشخص غبطة البطرك على مقدرات شعبنا فهي اكبر واكثر مستطاعا وامكانية من التنظيمات والتشكيلات وحتى افراد شعبنا الكلداني خاصة. وبالدليل تم تشكيل هذه الرابطة في العراق ودول الجوار وحتى دول المهجر وبنجاح كبير، وهنالك من المناوئين من غير الكلدان اصبح يتحسب لها الف حساب، ولنا أمل بأن تدعم هذه الرابطة شخصيات كلدانية صافية لتصل بحق لتمثيل الكلدان في البرلمانين المركزي العراقي واقليم كردستان وبالتوزير ايضا وهم احق من غيرهم الصاعدين على اكتاف شعبنا بتملق ورياء لا يستكين.

تأثير رجل الدين مقارنة بالعلماني في العراق:

        لذلك واقع الحال يشير الى ان رجل الدين له تأثير كبير ومضاعف في بلدنا العراق المهيمن عليه رجال الدين وعلى مختلف طوائفه والمؤثرين سلبا او ايجابا على كتل الاحزاب التي تمثلهم. وعليه من الخطأ القول بأن غبطة البطريرك ساكو ان تكون رئاسته دينيا فقط وانما لغيرته على شعبه وخوفه من المستغلين لهم نفعيا من التشكيلات اللاكلدانية وفي غياب المقتدرين من الكلدان ان كانوا افرادا او احزاب، توجب ان يملئ هذا الفراغ  سياسيا واجتماعيا للدفاع عن الكلدان واسترداد حقوقهم ان كان لذلك ممكنا. وتاريخ كنيستنا خير  شاهد على ذلك. فمعظم البطاركة ذهبوا شهداء بسبب دفاعهم المستميت عن ابناء شعبهم وهم يذودون عنهم في شتى مجالات الحياة للحفاظ عليهم في بلدان لا تعرف الاخر المختلف عنهم عقائديا ودينيا، وفي وقت طغت عليه شريعة الغاب.

دعوى خالصة لمصلحة شعبنا المسيحي العراقي:
ومن هذا المنطلق، ادعوا اخوتي الكلدان ومسيحيي العراق ايضا للألتفاف ومعاضدة غبطة البطريرك ساكو وكنيسته الكلدانية للحفاظ على وجودنا المسيحي العريق وقوميتنا الكلدانية الاصيلة في ظل هذه الظروف التعسة التي يمر بها شعبنا العراقي بصورة عامة، وبدوري احترم كل قلم انتقد ما ذكر سابقا من هفوات وزلات حدثت سابقا وعلى مستوى الخلافات بين البطريركية وجهات اخرى وان كانت كلدانية. ولكن استمرار الانتقاد وبنفس الوتيرة يزيد من الطين بلة ،  يخرب ولا يجمع،  يضعف ولا ينفع. هذا ما ادعوا اليه كل كلداني غيور يحب الحفاظ على شعبنا المسيحي وخاصة الكلدان ان كان ذلك في بلدنا العراق ودول المهجر ايضا..
واخيرا لا اريد ان انسى شكري وتقديري، الى كل من ذكرني في فترة غيابي عن الكتابة في المواقع الالكترونية لشعبنا الاصيل، ان كان ذلك من خلال الايميل او التلفون او اللقاء الشخصي  مع محبتي للجميع وان اختلفنا..

عبدالاحد قلو

رابط البطريركية وعتبها على الاحزاب التي تدعي بتمثيلها للمكون المسيحي:
 http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=849695.0
 


25
برلماني مسيحي.. مجرد ديكور يمثل نفسه ولدورتين برلمانيتين متتاليتين
لكونه عارف بنفسه بعدم تأثيره على مصدر القرار وكذلك الحال مع زملائه الاخرين الفائزين بالانتخابات ولأكثر من دورة برلمانية واحدة وبضمان الكتل الكبيرة التي ينتمون اليها، لذلك فالبرلماني لويس كارو لا يحتاج الى ان يبذل جهدا في سبيل المطالبة بحقوق الذين يمثلهم من السيحيين المغلوب على امرهم، وحقوقهم في تناقص مستمر بفضل وجود من امثاله تحت قبة البرلمان..ولكون وجوده في البرلمان ولدورتين متتاليتين،..فقد استوجب ان يستغني عن افراد الحماية وسائقه الشخصي الذين لهم رواتب ومخصصات اضافية يضيفها لرصيده في حساباته الشخصية مقابل ان يطأطأ رأسه بالموافقة على قرارات تؤخذ ليضمن سلامته عندما يصول ويجول ولوحده في الازقة والشوارع.. ومن دقائق مداخلاته المحدودة ولمدة ستة سنين برلمانية يستشف القاريء بأن الفائدة من وجوده وعدمها فهي بلا جدوى وعليه الصافي..!!
وسؤالنا، هل من المعقول ان ينتخب شعبنا هكذا نماذج لا تعرف يسراها ما تفعل يمينها؟!!  ام انها كعكة موزعة للموالين للربع الحاكم؟!! والمشكلة تراهم يدعون بأنهم فائزين بالانتخابات..انه استخفاف بشعبنا ليس الآ..! النزهاء على شاكلته يقدمون الاستقالة.. ولكن المهم فانه يمثل المجلس الشعبي المستغل لتسمياتنا الثلاثية ذات الترابط القطاري ..هكذا يريدونه..!!
واليكم تفاصيل الخبر ادناه:


اقتباس
مصدر برلماني لـ”الراصد 24″: مجموع عمل النائب المسيحي لويس كارو في جلسات البرلمان 15 دقيقة فقط خلال 3 السنوات حيث بلغ مجموع المداخلات الفعلية في جلسات البرلمان 8 مداخلات فقط لاسيما ان مدة المداخلة دقيقتين”


مازال بعض النواب في البرلمان العراقي مجرد ديكور لكتلهم السياسية وضيوف شرف في الجلسات التي تناقش القضايا التي تهم الشعب العراقي والتشريعات المهمة .

وفي مقدمة النواب الذين ستفتح وكالة (الراصد 24) ملف حضورهم واداءهم في البرلمان قريبا النائب لويس كارو فهو من بين النواب الذين كان وجودهم في جلسات البرلمان على مدى 3 سنوات شرفيا رغم المأسي التي تعرض لها المسيحيون في العراق وحملات التهجير التي طالتهم وخصوصا ماجرى لهم في نينوى على يد تنظيم داعش والهروب الجماعي لهم خارج العراق ومايعانوه من اوضاع انسانية صعبة.

وافاد مصدر برلماني في تصريح لـ (الراصد 24) ان “عدد مداخلات النائب لويس كارو في الدورة الانتخابية الثانية لعام  2010 والحالية 2015 بلغت نحو 16 دقيقة خلال 3 سنوات حيث بلغ مجموع المداخلات الفعلية في جلسات البرلمان 8 مداخلات فقط لاسيما ان مدة المداخلة دقيقتين”

واضافت المصادر ان “النائب المسيحي ينتمي لكتلة المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري وشغل عضوية المجلس في الدورة السابقة والحالية ، كما يشغل حاليا عضوية لجنة العلاقات الخارجية وعرف في الاوساط النيابية بميله للتحالف الكردستاني”.

وتؤكد المصادر ان ” النائب لويس كارو ورغم التخصيصات المالية الضخمة المرصودة للحمايات لكنه لا يملك اي فريق حماية ولا حتى سائق خاص على مدى دورتين ويستغل جميع المخصصات المالية المدفوعة له لحسايه الشخصي من دون تعيين حمايات او حتى سائق شخصي له”.[/
[/size]quote]

رابط الخبر
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=787763.0

26
   المؤتمر التأسيسي للرابطة الكلدانية حاصل لا محال..!!

منذ قرائتي لكلام غبطة البطريرك لويس ساكو في موعظته في كنيسة مار كوركيس في بغداد ومنها بالتطرق الى الرابطة الكلدانية وضرورة وجودها ومنها قوله:

" غاية الرابطة لتجمع فعاليات الكلدان في العراق والعالم فنحن أكبر كنيسة في العراق في حين نعاني من قلة وجود مؤسسات مجتمع مدني وفعاليات سياسية ويعاني الوسط الكلداني من تهميش وعدم تمثيل حقيقي في الحكومة المركزية وأقليم كردستان" وأن هدف الرابطة يتمثّل بحشد طاقات الكلدان في العراق والعالم في سبيل تعزيز البيت الكلداني ليكون قوياً ومتماسكاً ومؤثراً في المشهد الوطني عبر طروحات وأفكار تدعم الدولة وتعزز المدنية ، بالأضافة الى الحفاظ على الحقوق الأجتماعية والثقافية والسياسية وخاصة فيما يتعلق بقانون الأحوال الشخصية "

فقد ايقنت للحال، بأن المسيرة الكلدانية بكنيستها وشعبها.. اخذت مسارها الصحيح في تحقيق طموحات الكلدان في ابراز شأنهم وحسب المكانة التي يستحقونها.. ان كان ذلك في بلدهم العراق او في دول المهجر .. ولِما لا وغبطته فهو بطريرك بابل على الكلدان في العراق والعالم ايضا.
 نعم انها نهضة كنيستنا الكلدانية التي ستعزز  النهضات السابقة من خلال مؤتمرات الكلدان العلمانية، لتتكامل غاية تلك النهضات وليتبوىء منها الكلدان مكانتهم الصحيحة  التي يستحقونها .. ومنها لردع المستغلين لهم وبمسميات اخرى ولنقول لهم كفى..!!

والذي دعاني الى كتابة هذه الاسطر، جاء ذلك بعد ملاحظتي في موقع البطريركية خبر انعقاد المؤتمر التأسيسي للرابطة الكلدانية في  مدينة اربيل/ العراق  وكما يلي:

 
تدعو البطريركية الكلدانية السادة الاساقفة والاباء الكهنة الكلدان في العالم، والراغبين ممن بعثوا استمارات انتمائهم للمشاركة في المؤتمر التأسيسي للرابطة الكلدانية الذي سيعقد في المجمع البطريركي في عينكاوة – اربيل، حيث سيبدأ المؤتمر الاول من تموز 2015، ويستغرق يومين وسيكون اليوم الثالث 3 تموز، عيد مار توما الرسول، اعلان تأسيس الرابطة رسمياً.
 
ملاحظة: نرجو من المهتمين والراغبين بالمشاركة في المؤتمر التأسيسي مراسلتنا لأجراء اللازم وحجز فندق لإقامتهم، علماً ان بطاقات السفر يتحملها كل شخص في حين تتحمل البطريركية الفندق والطعام.

http://saint-adday.com/permalink/7460.html

[/color]

27
اختيار تمثيل المكون المسيحي المفاجىء  في لجنة صياغة الدستور لاقليم كردستان، ولكن ولغاية ما.

ويبقى السؤال المطروح حول كيفية اختيار السيدة منى يوخنا ياقو لتمثل المكون المسيحي في لجنة صياغة الدستور الكوردستاني العراقي وكما ادعى السيد النائب يعقوب كوركيس بان المكون المسيحي حسم موضوع تمثيله..؟!!! ولكن من يقصد من المكون المسيحي الذي حسم موضوع هذا التمثيل؟!!

وحسب ما هو معروف فان المكون المسيحي العراقي والموجود منه ضمن اقليم كوردستان العراق يتمثل باطياف  من اقوام ومذاهب مختلفة، والتي تمثلهم جهات مختلفة أيضا، ان كانت سياسية او دينية أو منظمات وتشكيلات اخرى متواجدة داخل وخارج الاقليم والوطن..
وسؤالنا يبقى حاضرا دوما، حول كيفية اختيار السيدة منى ياقو لتمثل المكون المسيحي برمته في لجنة صياغة الدستور لاقليم كردستان..
وهل تم ذلك بموافقة الجهات المعنية والتي لها شأنها.. وبالاخص الرؤساء الدينيين والعلمانيين لجميع الاطياف وبالتشاور لأختيارها مع احترامنا لشخصها الكريم..ام ان ذلك مجرد كونها تابعة لجهة معينة للسعي لتحقيق طموحات تلك الجهة وعلى حساب المكونات الاخرى وكما هو حاصل حاليا من الذين يدعون بالتمثيل المسيحي في اروقة الحكم بأسم شعبنا ذي التسمية القطارية (الكلداني السرياني الاشوري)المختلفين عليها وعلى اعلى المستويات لهذه المكونات..؟!!

 اننا نضع تساؤلاتنا للجهات المعنية التي اقرت بهذا الاختيار وان كان ذلك متوافقا مع المعنيين من رجال الدين والسياسة لأطياف المكون المسيحي الذين من المفروض ان يكون لهم دورهم ومكانتهم في صياغة الدستور العراقي وايضا في اقليم كوردستان وكما هو سائد بالنسبة للأطياف والمكونات الاخرى في الاقليم والعراق ايضا . تحيتي للجميع


أوليات الموضوع وكما نشر في موقع عنكاوا كوم الموقر

عنكاوا كوم / اربيل

قال النائب يعقوب كوركيس لموقع "خندان" الكردي بأن المكون المسيحي قد حسم موضوع تمثيله في لجنة صياغة الدسستور لاقليم كردستان و ستمثل المكون الدكتورة منى يوخنا ياقو.

هذا و كان البرلمان الكردستاني قد قرر قبل ايام على تشكيل لجنة من 21 شخص تقوم باعداد مسودة  الدستور الكردستاني.‎

والدكتورة يوخنا تحمل شهادة دكتوراه في القانون و السياسة و تعمل كأستاذة في كلية القانون والسياسة في جامعة صلاح الدين بأربيل.

وكان تم الاتفاق على توزيع مقاعد لجنة اعداد الدستور المكونة من 21 عضو كالتالي: سبعة مقاعد للديمقراطي الكردستاني و خمسة لحركة التغيير و ثلاثة للتحاد الوطني الكردستاني وعضوين للاتحاد الاسلامي وعضو واحد للجماعة الاسلامية بالاضافة الى عضو واحد لكل من المكونين المسيحي والتركماني. وعضو اخير للتحالفات الاربعة المتبقية

http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=780632.0

28
هكذا شابات وشباب الكلدان، عندما يبدعون..

شباب وشابات الكلدان يستذكرون الإبادة الجماعية أمام البرلمان الكندي
   
 
ماجد عزيزة – كندا /
 
شاركت مجموعة من شباب وشابات كاتدرائية الراعي الصالح الكلدانية (اتحاد الطلبة الكلدان الكنديين) في الاحتفال الذي جرى أمام مبنى البرلمان الكندي يوم الجمعة الماضي استذكارا لمذابح سيفو (سفر برلك) عام 1915، والتي راح ضحيتها على يد قوات السلطنة العثمانية أكثر من مليوني مسيحي من (الأرمن والسريان والكلدان والآشوريين واليونانيين). ورفع الشباب العلم الكلداني مع لافتات كتبت عليها عبارات تندد بجريمة الابادة الجماعية، اضافة إلى شعارات تقول (اوقفوا قتل المسيحيين في العراق).
من جهة اخرى خرج آلاف الأرمن الساكنين في كندا بمسيرة في العاصمة الكندية أوتاوا وتجمعوا أمام مبنى البرلمان الكندي حيث أقيم احتفال بمناسبة ذكرى المجزرة البشعة التي اقترفتها قوات السلطنة العثمانية بحقهم وحق المسيحيين من (السريان والكلدان والآشوريين واليونانيين) عام 1915. وحمل المشاركون اعلام أرمينيا ولافتات كتبت عليها شعارات تندد بالصمت العالمي تجاه الإبادة الجماعية التي لحقت بأهلهم ومطالبة بحقوقهم الشرعية بالاعتراف بها.
وكانت (45) حافلة نقل كبيرة قد حملت الآلآف من المشاركين من تورونتو ومثلها من مونتريال وبقية المدن الكندية للتعبير عن سخطهم للإهمال والتعنت التي تمارسه الحكومة التركية الحالية تجاه قضية الاعتراف بالإبادة الجماعية حيث راح أكثر من (مليون ونصف أرمني وآلاف من الكلدان والسريان والآشوريين واليونانيين) ضحية الطائفية المقيتة.
بعض اللافتات كتب عليها بالانكليزية (تركيا تعمل مع القاعدة) و(تركيا يجب ان تعترف بالمذبحة) وسار المشاركون إلى السفارة التركية باوتاوا وهم يرددون شعاراتهم المناوئة للعنصرية ومطالبتهم بعدم تكرار المجازر في اي مكان في العالم، وسط تدابير أمنية مشددة، وقطع الطريق الرئيسي بين مبنى البرلمان والسفارة التركية. وارتدى شبان وشابات قمصانا عليها الزهرة البنفسجية التي اعتمدها الأرمن في كل العالم رمزا للذكرى المئوية للمجازر.
وألقيت مجموعة من الكلمات فوق منصة انشأت لهذا الغرض القاها السفير الأرميني في كندا والسيد جيسون كيني وزير الدفاع الكندي وعدد من اعضاء البرلمان الفيدرالي، بدأت واختتمت بصلوات ترحم على ارواح شهداء المذبحة الذين قدستهم الكنيسة الأرمنية صباح نفس يوم الاحتفال.
 
 
 وللمزيد من الايضاحات مع الصور يمكنكم الاطلاع على موقع البطريركية الكلدانية ادناه:
 

المصدر:
http://saint-adday.com/permalink/7367.html


29
مقالة مهمة عن مذابح سفر بلك السيئة الصيت بحق المسيحيين
 رأيت من المناسب نشر هذه المقالة في هذا الموقع لأهميتها والمطلوبة في يومنا الحالي:


في الذكرى المئوية الأولى لإبادة الأرمن الجماعية
والكلدان بشقَّيهم الكاثوليك والنساطرة والسريان اليعاقبة والكاثوليك عام 1915م
كتب الشماس د. كوركيس مردو


ننقل عن شاهد عيان مطران ماردين الكلداني مار اسرائيل اودو وبتصرُّفٍ صياغي لا يُخالف المُحتوى نقصاً أو زيادة، في كتابه المُعنون:

(اضطهاد المسيحيين من الكلدان الكاثوليك والكلدان النساطرة "الآثوريين" والأرمن في ماردين، آمد، سعرد، الجزيرة ونصيبين وغيرها عام 1915م في تركيا / ترجمة. الشماس خيري فومية/ مشيكَن- أميركا 2009م)

ففي (توطئة الكتاب اعلاه ص 9- 10) يقول المؤلف مار اودو: بأنَّ اضطهاد المسيحيين "أبناء الطوائف المسيحية" في ماردين باستثناء اليعاقبة "السريان الأرثوذكس" منهم في باديء الأمر، بدأ يوم الثالث من حزيران عام 1915م ولم تخمد نارُه حتى نهاية تشرين الأول من العام ذاته. ويُضيف: لم اسخِّر قلمي لأدوِّنَ هذا السِّفر، إلا على ما رأيته بأم عيني وسمعته باذني من الحقائق، مُبتعداً عن الإطالة ما استطعتُ. أما عن الذي دوَّنته نقلاً عمّا رُويَ لي، لم أقبله ولم أدَوِّنه إلا بعد البحث والتمحيص الدقيق، مُسجِّلاً لكُلِّ حادثٍ سببه.

سبب اضطهاد الأرمن

في المقدمة الأولى للكتاب المنوَّه عنه أعلاه (صفحة 11) وما يليها يقول المؤلف: كما هو معروف عن الأرمن بأنهم ومنذ قرون عديدة كان لديهم شعور قومي يدفعهم الى حبِّ الإستقلال والتحرُّر من نير العبودية للأقوام الغازية وفي مقدمتهم أرمن جبل ارارات وما دونهم، وقد ازداد لديهم الشعور القومي نموَّاً بشكل كبير في أواخر القرن التاسع عشر ومُستهَلِّ القرن 20 ، ونظروا الى شعوب شبه جزيرة البلقان من اليونان والصرب والرومان والجبل الأسود"مونتنيكرو" يثورون الواحد تلوالآخر فينالون الإستقلال والحرية، رغم تجاهلها من قبل الشعوب الأخرى لعدم إلمامِها بأيِّ نوع من المعرفة والعلوم الحديثة، وإن كانوا غير قادرين للحصول على الإستقلال والحرية إلا بدعم  ومساعدةٍ من القِوى الأجنبية التي حرَّضتهم على الإنتفاضة والثورة. فقد تأثر الأرمَن جداً بما آلت إليهم نتائج ثوراتهم، فكم بالحري وهم المشهود لهم بالمُثابرة والشهامة والبسالة أن يُطالبوا بالحصول على هذا المكسب العظيم المتعطشين إليه منذ زمن طويل! فاستفاقوا من غفوتهم الطويلة نافضين ما تراكم عليهم من غبار اليأس والكسل، آملين على كسر قيود الأسر ونزع نير العبودية الثقيل عن أكتافهم!

تقديم الأرمن قوميتهم على مسيحيتهم

ويواصل المؤلف الحديث في (الصفحة 12- 13) فباشر الأرمن وبخاصةٍ الأثرياء منهم بإرسال أبنائهم الى بلدان اوروبا المتقدِّمة، لينهلوا العِلم والمعرفة بمختلف الأنواع والإختصاصات في مدارسهم، ولدى عودتهم متسلحين بالعِلم قُبِلوا في دواوين الدولة وعُهِدَت إليهم مناصب مُهمة ذات المستوى الرفيع، فتبوأوها وأصبح بوسع عددٍ كبير منهم الإمساك بزمام امور الإمبراطورية العثمانية وإدارتها بمنتهى الهمة والجدية. فأسَّسوا المدارس للبنين والبنات في المدن التي تُقيم فيها الأكثرية الأرمنية,عيَّنوا لها مدرسين أكفاء، ولم يبخلوا بالصرف عليها أموالاً طائلة سنوياً، والى جانت تعليمهم فيها اللغات والعلوم الحديثة، راحوا يُلقنون طلبة تلك المدارس من كِلا الجنسين قصصاً وأخباراً عن عظمة وأمجاد ملوكهم الأوائل، علاوة على قيامهم بإطلاق أسماء اولئك الملوك على أطفالهم الحديثي الولادة. وفي تلك المدارس كانوا يغرسون في ذاكرة طُلابها الحِسَّ القومي الأرمني ويُنمَّون فيهم نوازع الثورة من أجل الحصول على الإستقلال والحرية. ولكي يُقووا فيهم هذا المنحى أهملوا التعليم الديني في مدارسهم، وعلى غِرار ذلك حذا حذوهم أساقفتهم وكهنتهم بترك تعليم اصول الدين المسيحي في كنائسهم، والإستعاضة عنه بتوجيه أحاديث عن الحرية والإهتمام بتحصين دورهم وحثِّهم على حيازة الأسلحة والعِتاد ليكونوا متأهبين لردع أيِّ خطر قد يُحدق بهم. وبتبنيهم لهذا التوجه المُنافي الى ما تدعو إليه المسيحية من التثقيف الديني والسلوك الأخلاقي الحسن، فقد بلغت الجرأة ببعضهم بالدعوة الى هدم الكنائس وتحويلها الى قلاع وحصون، بعد أن جعلوا منها أماكن للهو وقاعات لإجتماع الأحزاب فيقوم منتسبوها بعرض اجتهاداتهم على مستمعيهم مفسِّرين لهم القضايا والشؤون السياسية. والأدهى من ذلك يقول الأب جاك ريتوري في كتابه (مسيحيون بين أنياب الوحوش/تحقيق وعرض جوزيف اليشوران/ترجمة الأب عمانوئيل الريس ص 68) بأنَّه في الفترة الأخيرة راح شباب الأرمن يتباهون وبتبجُّح في إنكار وجودالله، ويُروِّجون للمبدأ الألماني الداعي الى عدم الإلتزام بوصايا الله العشرة، ولم يقتصر ذلك على المونوفيزيين الأرمن (الأرثوذكس حالياً) بل تعداه الى الأرمن الكاثوليك حيث انخرط الكثيرُ منهم في هذه الحركة، منادين جهاراً أنَّ للأمة الأولوية على الكنيسة، وواجباتنا الوطنيةهي في مقدمة واجباتنا الدينية، تُرى، ماذا سيعقب هذا الإنحراف والإلحاد؟هل من الممكن مروره بدون عقاب؟

بهذه الأساليب الإلحادية استطاعوا استمالة أفكار الجماعات الأرمنية، ولم يكتفِ المُلحدون بذلك بل راحوا يتطاولون على القوانين والأنظمة السائدة في البلاد، من حيث الشروع بتدريب شباب المدارس سراً على كيفية استخدام السلاح، والقيام بتأسيس مجالس متعددة (جمعيات، منظمات وأحزاب) في كُل المدن لنشر تلك الآراء والأفكار وتحفيزها، ليس بين الأرمن  الرازحين تحت السلطة العثمانية فحسب، بل بين الأرمن المُقيمين في البلدان الأخرى من العالم، لأنَّ الشعور القومي لديهم أصبح من القوة بمكان، الى الحد الذي دفع بهم للمطالبة بمحاربة الفساد الإداري في السلطنة العثمانية  لغرض إصلاحه، ومنحهم الحكم الذاتي مرتبطاً بالحكومة المركزية للدولة العثمانية.


مطالبة الأرمن بالحكم الذاتي

إنَّ مُطالبة الأرمَن بالحكم الذاتي لأرمينيا، كان بالنسبة للإمبراطورية العثمانية المتكونة من شعوبٍ متعددة الأجناس كان مطلباً بالغ الصعوبة، عسير التحقيق بل مُستحيل المُوافقة عليه، وقد أحدثَ استياءً كبيراً لدى السلطان عبدالحميد الثاني لدى إبلاغه به، فعارضه بشدة وصمَّم على إفشال المطلبَين معاً "المُساواة والحكم الذاتي" وأضمر في قلبه الحقد على الأرمن لإلحاق شَرٍّ مُستطير بهم وتدمير مصيرهم. فقابل الأرمن هذا الموقف بردَّ فعل مُعاكس، حيث بدأوا بإرسال فدائييهم الى مُختلف مناطق السلطنة لإثارة الفِتَن والإضطرابات، فكانت القوات الحكومية لهم بالمِرصاد، إذ قامت بقمع تطاولاتهم التي تحدث من جرّائها كثيراً من الأحيان اصطدامات ومواجهات دامية بينهم وبالتالي تتمكن من احتواء تأثيراتهم التي تتمخَّض عن تحرُّكاتهم وتفرض الأمن. وفي خِضَمِّ هذه الفوضى العارمة التي كانت تجتاح البلاد، هَبَّ الجيش التُركي لإنتشال بلاده من الفوضى شاعراً بالعار من النزاع الداخلي المُستحكم، حيث اعتبره سبباً في تغلغل اليونانيين الى آسيا الصغرى، فثار قادتُه بزعامة مصطفى كمال أتاتورك على السلطة العثمانية الهرمة الواهنة، وشكَّلوا حركة ثورية عُرفت بحركة "الإتحاديين" مُهمتها إنقاذ البلاد.

في عام 1908م يقول المؤلف (الصفحة 16 – 17) زحفت قوات الإتحاديين من سلانيك "تسالونيقي" نحو العاصمة لعزل السلطان عبدالحميد الثاني وإزاحته عن العرش، أو إجباره على القبول بالتشريعات الداعية الى "المساواة والحرية" في جميع أرجاء الإمبراطورية. ودعا قادة الإتحاديين أرمن العاصمة اسطنبول وضواحيها للإنضمام الى حركتهم للإطاحة بعبدالحميد الثاني واعدين إياهم بمكر بتحقيق حُلمهم بالحكم الذاتي، ولما كان ذلك ما يصبو إليه الأرمن، فلم يتأخروا عن نجدة الإتحاديين مُصدِّقين وعدهم السرابي! دون أن تخطرعلى بالهم خيانتهم المرسومة مسبقاً! فوقعوا في المصيدة وهبوا للثأر مِمَّن أهدر دماء الآلاف من الأرمن، يدفعهم الوهم بأن السلطان وحده هو المسؤول عن مذابح بني قومهم، وهو الوحيد المناهض لنيل حريتهم. ودار قتال بين جيش السلطان من جهة وألوية حركة الإتحاديين وحلفائهم الأرمن من جهةٍ اخرى، وما إن شعر السلطان باندحار مقاتليه أمام مُقاتلي الإتحاديين، ولن يستطيع الصامدون منهام قمع حركة الإتحاديين، رضخ لشروط الإتحاديين وحلفائهم، وبهذه الخطوة ظَلَّ متربعاً على العرش، واعلن يومُ انتصار الحلفاء 23 تموز 1908م عيداً قومياً يُحتفل به سنوياً "يوم النصر" وفي ذات الوقت صدر قانون "الحرية والعدالة والمُساواة" وأعلن في كُلِّ المدن والأقطارالخاضعة للسلطنة العثمانية ونقشت الكلمات الثلاث على شعار الدولة وعلى العملة العثمانية.

وقام الإتحاديون بفتح فروع لجمعيتهم التي أسَّسوها بداية في تسالونيك باسم "جمعية الإتحاد والترقي" في كُلِّ مدن مناطق السلطنة، والهدف من تأسيسها كان لمقاومة طغيان السلطان عبدالحميد الثاني، وكان قادتُها الكبارالبارزون كُلٌّ من جمال باشا "السفاح " وأنور باشا وجودت باشا، فعقدوا علاقات سرية مع الجمعية الماسونية، وقام القادة بتشريع قوانين سرية تقضي بإبادة مُواطنيهم الأرمَن واجتثاث جذورهم من أعماق الأرض. وكان جمال باشا أشدَّ المتزمتين الأتراك وألدَّ اعداء المسيحيين، فهو الذي قطع الأرزاق والإمدادات عن أهالي جبل لبنان فارضاً على مسيحييه الحصار إبّان الحرب العالمية الأولى، مِمّا سبب بوفاة الآلاف من سُكان جبل لبنان ذي الغالبية المارونية فقضوا جوعاً، تُرى، أليس هذا دليلاً واضحاً بأنَّ الإضطهاد التركي كانت نزعته دينية بحتة؟

وعلى غِرار الإتحاديين شكَّل الأرمن جمعيات علنية وبعِلم الدولة، ولكنَّهم بعد حين صار الأمرُ جلياً لديهم، بأنَّ الحرية لن تمنحهم حكماً ذاتياً، وعليه فقد اقتصر طلبُهم على إجراء إصلاحاتٍ خاصة بأرمينيا فقط، وأن يجري تطبيقها جِدِّياً وعملياً. بيدَ أنَّ الإتحاديين لم ينكثوا عهدهم للأرمَن فحسب، بل اغتاظوا جداً مِن مطلبهم، وكسابقيهم أضمروا الشرَّ لهم، وراحوا يتحيَّنون الفرصة لإبادتهم، وجاءَت الفرصة المؤاتية مع بداية الحرب العالمية الأولى وإليكم التفاصيل:

ظنَّ السلطان عبدالحميد بأنَّه طالما استطاع البقاء على العرش، لن يستطيع أحدٌ زحزحته عنه، فعاوده حُبُّ الإستبداد والإستفراد بالرأي، فألغى الشروط التي أملاها عليه الإتحاديون عام 1908م، واستولى على دار الشورى، وطرد كُلَّ مَن كان فيها من المستشارين وبدَّدَ شملهم ثمَّ أغلقها. وللإنتقام من كارهيه الأرمن وحلفاء أعدائه الإتحاديين، بدأ أولاً بإبادة أرمن قيليقية، فقام بتحريض الغوغائيين من عامة الشعب ضِدَّهم،  فقاموا بضربهم ضربة ماحقة وتعرَّضَ للقتل ما يقرب من ستين كلدانياً من الكلدان الساكنين بينهم، وأحرق الرُّعاع كنيسة الكلدان في قيليقية، وقد جرت هذه الأحداث في عام 1909م. وإذ انكشف للإتحاديين كذب وخِداع هذا السلطان المُراوغ والشرير، وعودته ثانية الى مُمارسة ما جُبِل عليه من الطغيان، لم يتردَّدوا بتجهيز قوات كفوءة وتوجَّهوا بها بعزم لا يلين نحو العاصمة، فحاصروه في قصره وانتصروا عليه بعد أن سقط  من الجانبين عددٌ من القتلى، واعتقلوه وعزلوه عن العرش قسراً، وذهبوا به برفقة عددٍ من نسائه الى  القصر اللاتيني في تسالانيك، وحُجزعليه تحت حراسةٍ مُشدَّدة. وأقاموا أخاه رشاد سلطاناً بدلاً عنه بعد موافقته على شروطهم. وظلَّ عبد الحميد المخلوع سجيناً في منفاه بتسلانيك حتى اندلاع حرب البلقان، وقبل سقوط تسالانيك بأيدي اليونانيين، نُقل الى اسطنبول وظلَّ سجيناً فيها حتى وفاته في ربيع عام 1918م.

وفي (الصفحة 14 – 15) يسترسل المؤلف: كان الأرمن القاطنون في روسيا يمُدّون إخوتهم أرمن تركيا بكُلِّ ما يستجد من الأسلحة لتعزيز مُقاتليهم، وكانت اثمان تلك الأسلحة تُدفع من ايرادات كنائسهم وأديُرتهم، وإزاء هذه التطوُّرات شعر السلطان عبدالحميد بأنَّ خطرهم يتعاظم وصوت مطالبتهم بالحرية يتصاعد بقوة عن طريق الصحف والمجلات الأجنبية التي تنشر تهديداتهم له الى جانب تقريفهم إياه ونعتِه بصفات وسجايا لاذعة جلبت له السؤم والقلق على مصيره، وخلقت نشاطاتُهم جوَّاً من الرعب والفزع حوله حتى وصل به الأمر الى الإستنجاد بقيصر روسيا نيقولا الثاني طالباً منه إسداء المشورة بشأن تدارك الموقف المتأزم رغم كون روسيا الجارة غير المُريحة للعثمانيين. ولكنَّ المصالح تجعل من الأعداء أحياناً حلفاء، فالحركات الأرمنية المناهضة كانت تُغذيها وتُحركها قِوىً خفية، وتلك القِوى الخفية كانت بنفس الوقت لإدارة قيصر عدوَّة (وكانت انكلترة العدوة المشتركة) حيث كانت تحتضن الزمرة البلشفية التي أطاحت بالقيصرية، وتدعم الحركات الأرمنية لإرباك الدولة العثمانية وإضعافها داخلياً لكي يسهل عليها وعلى حلفائها الإنقضاض عليها.

وما إن نال السلطان من القيصر مأربَه حتى اعتبرها فرصة سانحة له لم يكن يحلم بها! وفور حصوله على مؤازرة نيقولا الثاني، حتى أصدر الأمر لقواته في الحال لضرب أرمن بلاده الضربة القاضية، فقامت بالإستيلاء على كافة أوقافهم وأملاكهم في جميع أنحاء السلطنة، وشمل الأمر السلطاني إعدام كُلِّ مناويء أو معارض، فأظهرت تلك القوات مدى شراستها وكان يؤازرها رجال العشائر الكُردية، فلم يسلم من شرِّها الذي شمل كُلَّ المدن والقرى التي يتواجد فيها الأرمن، عاملين فيها قتلاً ونهباً ومستولين على أراضي الأرمن ودورهم، ولأن هذه الهجمة كانت اولى الصَولات فلم يَدُم فيها القتل والنهب إلا أياماً قليلة، وكانت اشبه بالتي حدثت في مُستهَلِّ تشرين الثاني لعام 1895م وفاتحة للإبادة الشاملة التي بدأ تنفيذها عام 1915م في عهد السلطان رشاد (محمد الخامس 1909 – 1918م)  وكان عبدالحميد الثاني المعزول على قيد الحياة. ولكن خلال هذه الصَولة قتِل من الكلدان عمدا أو سهواً نحو ستين شخصاً في آمد وضواحيها. وفي أدنة تعرَّضَ للقتل مئات الكلدان، أما قتلى الأرمن فتخطى عددُهم الخمسة والعشرين الفاً كما جاء في قصيدة القس اسطيفان مكسابو الشعرية.

أحدثت هذه الصولة هيجاناً في صفوف الأرمن وهم يُشاهدون بني جنسهم يهوون تحت سنابك خيول السفاحين الأتراك الهائجة وهي تعدو فوق أجسادهم، وكانت مناظر ذبح أطفالهم كالخِراف تُفتِّتُ أفئدتهم، ولم يكن هناك مَن يُنجيهم من مخالب الذئاب الكاسرة، إنَّ هذا الموقف الرهيب والبشع انغلقت أفواه الأرمَن وخَرُست السنتهم لفترةٍ من الزمن أمام هول هذه الصدمة، وكان أشقّاؤهم المُقيمون خارج حدود الدولة العثمانية الباغية قد ملأوا الدنيا صُراخاً وعويلاً مُولولين ومُستغيثين ولم يكن هناك مَن يسمع!

ويسرد المؤلف في (الصفحة 18 – 19 – 20) كانت الدولة العثمانية قبل استيلاء الإتحاديين على السلطة تُعاني من مشاكل اقتصادية، حاول الإتحاديون بعد استيلائهم على زمام الأمور حَلَّها ولكنهم لم يفلحوا، وكانت أحد الأسباب لخوض العثمانيين حربين خاسرتين الأولى ضِدَّ ايطاليا التي انتزعت منها طرابلس الغرب أولاً، وبعد فترةٍ وجيزة استحوذت على كامل الأراضي الليبية. أما الحرب الثانية فخاضها العثمانيون وبعد وقتٍ قصير من خسارتهم الحرب مع ايطاليا ضِدَّ دول شبه جزيرة البلقان، فأصاب الشلل القوات العثمانية وعادت على أعقابها مدحورة، وكانت خسارة الدولة العثمانية انسلاخ المقاطعات الست التي كانت متبقية لها في هذه الجزيرة، بالإضافة الى جُزرالأرخبيل ومن بينها جزيرة ميداليني الجميلة المجاورة لزمورنا. وفي أعقاب هتين الحربَين وما سبقتهما من حروب فهنالك قسم من الأرمن من الداخل والخارج رأوا في هذه الأحداث فرصة سانحة لتكثيف مطالبتهم بشأن إجراء إصلاحات في أرمينيا وبإعادة أراضيهم وممتلكاتهم التي نُزعت منهم في أحداث عام 1895م. إنَّ ممثل الأرمن بولس باشا المُقيم في مصر، أخذ يتنقل بين باريس ولندن في مسعىً لتجديد الرقابة بشدَّةٍ على الحكومة العثمانية، وقد لاقت مساعيه نجاحاً، وشُكِّلت لجنة مفتشين من دول أجنبية كهولندا ودول اخرى غيرها من جهة، ووافق السلطان رشاد "محمد الخامس" بتعيين ممثلين عن الحكومة العثمانية من جهةٍ ثانية، وكان الهدف منها إجراء الإصلاحات ومنع حالات الإنتقام في أرمينيا. لكنَّ النجاح لم يُحالف هذه اللجنة بسبب اندلاع نار الحرب بين النمسا وصربيا في 29/7/1914م قبيل توجُّه أعضائها الى اسطنبول لمباشرة مهامها، وما لبث أن استشرى سعير تلك الحرب الى دول اخرى، فدُعيت بالحرب العالمية. وأدَّت نتيجة تلك الظروف المُضطربة جداً الى سقوط الأمة الأرمنية تحت رحى تلك الحرب فسحقتها كما تُسحق حبة القمح! ودخلت الدولة العثمانية في هذه الحرب الضروس الى جانب المانيا وحليفاتها، آملة ليس المُحافظة على وحدة أراضي امبراطوريتها الهرمة فحسب، بل علَّها تتمكَّن من استعادة الأقطار والمقاطعات التي انسلخت منها في الأعوام الأخيرة ولطرد الإنكليز من مصر.

وفي هذا الظرف المُضطرب والعصيب الذي رأوه الإتحاديون الجُناة مؤاتياً لهم جداً، استعدّوا لتنفيذ مآربهم الشريرة التي يضمرونها ضِدَّ الأرمن، باستدعوا الضباط الذين في العاصمة وأبلغوهم شفوياً عن موعد وكيفية القضاء على هذا الشعب الأرمني البائس، بقلع جذوره لكي لا تكون له قومة الى الأبد. وقد استثني في باديء الأمر الساكنون في ماردين وسعرد والجزيرة وآمد. وبدأ نحر أبناء هذه الأمة الشهيرة والعريقة بشكل بربري ووحشي، يصعب على العقل البشري تصوُّرَه! ويعلِّق المؤلف شاهد عيان قائلاً: ومِمّا أتينا على ذِكره باختصار، نستطيع القول، بأنَّ الأرمن هم الذين بأنفسهم جنوا على انفسهم، حين ساهَ عن بالهم عن الصعوبة التي تحول دون نيلهم الإستقلال، ألا وهي تداخل مناطق سكناهم مع الشعب ذي الغالبية التركية الحاكمة، وامتزاجهم به يُشبه امتزاج الخمرة بالماء، وهذا ينطبق على وضعهم بين العشائر الكردية في كُلِّ مدن وقرى أرمينيا علاوة على ضآلة عددهم بالنسبة الى الأتراك والأكراد، وحتى لو نالوا الإستقلال فلم يكن لهم حتى مدينة واحدة خاصة بهم، أفلا يمكننا القول بأنَّ الحكومة العثمانية تحمَّلت تحرُّكاتهم اللاشرعية بصبر كبير ولفترة من الزمن!

ويُضيف المؤلف: كان على الأرمن أن يتعظوا من الدرس القاسي الذي لقنتهم إياه أحداث عام 1895م، إذ كم كان سهلاً القضاء عليهم، ولكنهم لم يرعووا، بل وضعوا نصب أعينهم أحد الأمرين لا ثالث لهما: إما الموت او الإنعتاق والتحرُّر من ثقل نير الأتراك الطغاة، والأدهى من ذلك الخلاص من الظلم الجائر الذي لا يُحتمل من جرّاء مُعاملة الأكراد المُجحفة لهم نتيجة جهلهم ووحشيتهم المجبولين بهما. وفي (الصفحة 22 – 23 – 23) يقول: إنَّ إبادة شعبٍ برُمَّته واجتثاثِه من جذوره وفي القرن العشرين عصر النور والتمدُّن، لهو جريمة لا تُغتفر، ولم يرتكبها إلا الإتحاديون الأتراك، أما إدِّعاؤهم وعُذرُهم بأنهم لم يكن في نيتهم إبادتهم، وإنَّما إبعادهم ونفيهم خارج حدود المناطق الملتهبة بسبب الحرب، ولكنَّ الأكراد قطاع الطرق هم الذين قتلوهم أثناء ترحيلهم، إنَّه إدِّعاء ملفق لا يُبرِّر فعلتهم الشنيعة ولا يقتنع به حتى أقل الناس سذاجة، وكيف كان يتسنّى للأكراد قتلهم وهم بحماية مُرحِّليهم العساكر التركية!

أية ذريعة يتذرع بها هؤلاء الجُناة كي يلقى منهم هذا الشعب كُلَّ صنوف الظلم والإضطهاد لحد الإبادة؟ ومن خلال تتبعنا للأحداث المأساوية لم نجد سبباً مقنعاً يُبرِّر تأجيج نارهذا الإضطهاء، غير كون الشعب المُضطهَد مسيحياً وهو السبب الرئيسي والسبب الثاني هو الإضطهاد العِرقي الذي تبناه الإتحاديون الأتراك بحسب محللي اليوم. إن الإتحاديين هم الذين أمروا الأكراد والعرب والشركس، بأن يقوموا بهدم دور المسيحيين وإخراجهم منها بلا رحمة واقتناص مَن ويروق لهم. ليس بإمكان أيِّ إنسان مهما طغت عليه الوحشية والبربرية أن يغفر أو يُسامح الإتحاديين ومليشياتهم سفاكي الدماء الخطفة، قساة القلوب أعداء الإنسانية من الإثم الكبير الذي لا يُمحى الى ابد الآبدين، إنَّه وصمة عار على جباههم حتى يوم القيامة التي لن تنفع فيها الندامة.

الشماس د. كوركيس مردو
في 24/4/2015


المصدر http://mangish.com/forum.php?action=view&id=8347#ixzz3YCC9GCuu

30
 
ما سبب تغيير المطران ميليس زيا موقفه من الوحدة كنسيا ؟!.[/b


يعتبر المطران ميليس زيا الوكيل البطريركي لكنيسة المشرق الاشورية على ابرشيتي استراليا ونيوزيلند، بانه الرجل الثاني اهمية وتاثيرا بعد قداسة البطريرك مار دنخا الرابع في الكنيسة الاشورية، وهو يميل الى التقارب والاتحاد مع الكنائس الشقيقة منها الكنيسة الكلدانية بالذات وانجذابه للأحتفاظ بالاصالة مع المعاصرة والتجديد والوحدة ايضا، والذي اتضح ذلك من خلال المقابلة التي اجريت مع المطران ميليس زيا في قناة ( SBS) التي تبث من اوستراليا وذلك في شهر نوفمبر من السنة الماضية مجيبا على اسئلة مقدّم اللقاء ولسون يونان مضيفا بقوله:

إننا أمة واحدة ولنا تاريخ ولغة وتراث واحد مشترك ايضا ...وان كان لنا ثلاث تسميات كلدان واشوريين وسريان وأما موضوع توحيد التسمية سنتركه للأجيال اللاحقة وحسب اهتمامها بالموضوع....

وكان للمذيع  ولسون مقاطعة محرجة للمطران ذاكرا برأي البطريرك دنخا الذي يعتبر الكنائس الكلدانية والسريانية ضمن امته الاشورية.. ولكن  المطران ميليس عالج الموقف، بعد ان ذكر بأنه صحيح للبطريرك مار دنخا رأيه مؤكدا  قوله على أننا جميعاً أبناء أمة واحدة وهي الآشورية،

ولكن وحسب رأيي الشخصي(يقول مار ميليس) فنحن حاليا ثلاث كيانات أو (أمم ) كلدان واشوريين وسريان..ولا يمكنني ان  أفرض على غيري احدى التسميات على الاخرى ان كانت كلدان أو آشوريين أو سريان.. فهذا الموضوع يجب أن نتركه للمستقبل شئنا ام ابينا..

وفي ختام حديثه، ناشد المطران ميليس زيا.. كل من البطركين مار ساكو ومار دنخا  للعمل من اجل وحدة الكنيستين، وكما كانت واحدة عبر التاريخ..!!

 وعلينا جميعا العمل سوية كأمة واحدة من أجل البقاء والإستمرار في بلاد النهرين..

ولمزيد من التفاصيل  ترونه من خلال الموقع الالكتروني في الرابط الاول ادناه.


ولكن موقف المطران اختلف في مقابلته الثانية.!

  اما ما جرى في المقابلة مع القناة التلفزيونية  ( ANB ) التي تبث من اميركا/ كاليفورنيا. التي جرت مؤخرا  في هذه السنة 2015م.. فان مجمل ما ذكره باستعداد كنيسته للتعاون مع الكنيسة الكلدانية ولكن ابدى صعوبة شديدة  للاتحاد معها وحتى انه لم يعطي املا بتحقيق ذلك بحجة ان الكنيسة الكلدانية مرتبطة بالفاتيكان وكنيسته الاشورية فهي حرة.. مدعيا بوجود خصوصية في كثير من الامور الكنسية والعادات والتقاليد التي تمنعنا بالاتحاد مع الكنيسة الكاثوليكية ومنها مع الكنيسة الكلدانية..
الا ان المستغرب في ختام حديثه عن موضوع الاتحاد بقوله باننا لا يمكن صهر العناصر الخاصة التي نمتلكها في وعاء جديد خشية من ضياع هويتنا القومية ايضا..!!![/
color]

ولكن ماذا عن الوحدة الحاصلة في ابرشية ساندياكو؟!

ولكن ماذا نقول عن وحدة ابرشية ساندياكو الكلدانية مع مجموعة اخوتنا الاثوريين الملتحقين مع المطران مار باوي سورو المتحدين كنسيا كاثوليكيا والمحتفظ كل منهم بتسميته ان كانت كلدانية او اشورية..

ان كان غبطة البطريرك مار ساكو ينشد للوحدة الكنسية مع اخوتنا الاشوريين والذي قام بالسعي لتحقيق ذلك بزيارة البطريرك مار دنخا في مقره، بالاضافة الى تغيير معالم كنيستنا بجرد الصلبان من جسد المسيح، وازالة التماثيل والصور والتغيير في طخس القداس الكلداني وحتى تنازله عن كرسيه ان اقتضت الحاجة.. وكل ذلك وبدون استجابة فعلية تذكر من الطرف الاخر، بحجة خوفهم من ان تضيع قوميتهم التي يرونها اثمن من وحدتهم الكنسية..!!
وعليه فسؤالنا، لماذا لا ينمي غبطته الوحدة الكنسية التي سعيا اليها المطرانين سرهد جمو وباوي سورو المتحققة فعلا في ابرشية مار بطرس الكلدانية، مع الاحتفاظ كليهما بعنصرهما القومي..
وذلك بعد صعوبة او ربما استحالة تحقيق الوحدة الكنسية الشاملة بين قطبي الرئاسة في الكنيستين..؟!! والذي اتضح ذلك من خلال موقف المطران ميليس زيا في لقائه الاخير.
وسؤال آخر يدور في ذهننا، عن سبب تغيير المطران ميليس زيا رأيه بوحدة الكنيستين التي ارادها في مقابلته الاولى وبصعوبتها جدا وحتى استحالتها لتحقيقها في مقابلته الثانية، علما بان المقابلتين لم تتجاوز بينهما الثلاث اشهر ؟!!

                                                         عبدالاحد قلو

رابط لقاء مع المطران ميليس زيا/  SBS

www.sbs.au/assyrian

 
رابط لقاء مع المطران ميليس زيا/ ANB

http://kaldaya.net/2015/News/02/18_E6_Video.html

 



31
وهكذا أقرّ المختصون بتسميتنا الكلدانية قوميا، وبكل ممنونية..!

  نعم، لم يكن هذا السينودس الكلداني بالمعتاد عليه وكالسينودسات الاخرى التي اصبحت  ثابتة باقامتها في منتصف كل سنة تقريبا، ومنذ تولي غبطة البطريرك لويس ساكو رئاسة الكنيسة الكاثوليكية للكلدان  في بداية سنة 2011م.. ولكنه ، فقد كان هذا السينودس استثنائيا  لحل معضلة اصبحت معقدة في  طياتها، بعد ان تتداخلت فيها الاجتهادات من كل صوب وحدب لصالح جهة ما التي يميل اليها احدهم،  ان كان معنيا او متدخلا لمحاولة الجمع او التفريق بين الجهتين المعنيتين.
ولكن شائت الارادة الصالحة بأن يكون هذا السينودس، علامة مضيئة في مسيرة كنيستنا الكلدانية للوصول الى نتائج ايجابية لحلحلة الامور المتعلقة بين الطرفين المختلفين في الرؤيا  والذي تضمن في احدى نتائجه، بتحويله الى عتاب أخوي كمرحلة اولى وعلى ان يتابع ذلك حل شامل لذلك الخلاف بكل حكمة ورويّة اللتين يمتلكانها الطرفين المختلفين ومهما كانت النتائج المترتبة والمنتظرة من الجهة العليا في كنيستنا الكاثوليكية في روما، ولكن كليهما يقرّان بالامتثال لما سيتخذ من اجراء والذي سيكون مناسبا للطرفين وذلك ليس بشك فيه.  وستكون عناية الرب غامرة  بالمحبة لما سيتحقق من نتيجة لكليهما.

 تفعيل موضوع الرابطة الكلدانية العالمية..

بالاضافة الى الاهتمامات الاخرى من انعقاد السينودس الاستثنائي، فقد ألتف المؤتمرين من المطارنة اصحاب الغبطة والسيادة، حول موضوع مهم جدا لشعبنا المسيحي من خلال تشكيل ما يسمى بالرابطة الكلدانية التي هي رابطة مدنية تعنى بالشؤون الاجتماعية والثقافية للكلدان. لها شخصية ادبية – معنوية مستقلة، ولا تتعارض نشاطاتها مع توجهات الكنيسة الايمانية والراعوية. وقد تبنى الآباء مسودة النظام الداخلي على ضوء الاقتراحات التي وردت ويمكن معرفة التفاصيل الاخرى من خلال الرابط الموجود ادناه ، وعلينا ان لا ننسى دور غبطة البطريرك مار لويس ساكو الكبير في تفعيله بالرغم من الظروف الحرجة التي ألمّت بشعبنا المسيحي والكلداني بشكل خاص مع المكونات الاخرى التي هُجّرت قسرا من ديارها في كل من نينوى ومناطق سهلها.. والذي كان لكنيستنا الكلدانية  من رجال الدين والعلمانيين في داخل العراق وخارجه، الدور الكبير ايضا في تخفيف من تلك الازمة سواء من خلال المساعدات العينية او المادية مع طرق ابواب الهيئات المحلية والعالمية للسعي بعودتهم الى ديارهم ..
 والذي يعتبر ذلك بأحد اهداف الرابطة الكلدانية للمساهمة في جمع ما يتيسر من مال لمساعدة المحتاجين منهم او باقامة مشاريع استثمارية وبالاخص داخل العراق لتشغيل الايدي العاملة العاطلة عن العمل لضمان بقائهم داخل العراق.. وكذلك لمساعدة الاخرين العالقين في دول الجوار للهجرة  بالاضافة الى مساهمتهم بتعقيب وجودهم في بلدان المهجر.

ان يكون كلدانيا كنسياً، قومياً و ثقافياً،

   لقد جاء في الفقرة( د ) من شروط الانتساب للرابطة، العبارة الرائعة اعلاه، والتي من خلالها نستشف بأن موضوع الاقرار بتسميتنا الكلدانية كقومية فقد حسمه آبائنا المطارنة المتخصصين في مجالات عديدة ..كيف لا وهم  مددجين بالشهادات العليا الزاخرة بالبحوث والصنوف وفي مختلف علوم التاريخ والفلسفة واللاهوت والطخس الكنسي والتراث والثقافة وغيرها..
وعلينا ان لا ننسى ايضا بعراقة وجود تسميتنا  لأكثر من 5300 سنة خلت قبل الميلاد..والذي كان ذلك من الاسباب التي دعت البابوات في الالف الثاني الميلادي من اعادة تلك التسميةعلى كنيستنا المشرقية.. وبالاخص في فترة اختيار رئيس الرهبان مار يوحنا سولاقا ليكون بطريركا على الكنيسة المشرقية بعد اتحاده كاثوليكيا مع كنيسة روما في سنة 1553م ومنها تسمت بالكنيسة الكاثوليكية للكلدان، والذي دفع ثمن ذلك الاتحاد بأستشهاده في سنة 1555م، ومنها سمّي البطريرك يوحنا سولاقا بشهيد الوحدة الكنسية.

استمرارية الوجود الكلداني الى يومنا هذا.!

  يعزى سبب بقاء تسميتنا الكلدانية، الذي  كان مبنيا على اساس انتمائنا لذلك التاريخ في ارض الرافدين، والذي بقي الكلدان فيه  كآخر شعب وطني باسطا وجوده على طول وعرض بلاد الرافدين. وكما كان ذلك واضحا من خلال وجودهم في البصرة والعمارة وبابل والكوت وبغداد ونينوى ومناطق كوردستان العراق جميعها..وحتى  تسمت ارض الرافدين  ببلاد الكلدان والذين كانوا من الاوائل في استقبال بشرى الرسالة المسيحية وعلى يد رسول المشرق مار توما الرسول والتلاميذ الاخرين من مار ادي ومار ماري وغيرهم.. ومنهم حافظنا على وجودنا المسيحي من خلال كنيستنا الكاثوليكية المذهب والتي بدورها حافظت على تسميتنا الكلدانية وبكل حكمة ودراية، وعلينا بالمقابل ان نحتفظ بوجودها ان كان ذلك في العراق او في بلدان المهجر من خلال تسميتها بالكنيسة الكاثوليكية لشعبها الكلداني .

 الكلدانية هي للحفاظ على أيماننا بكنيستنا..!

هكذا نريدها تسميتنا الكلدانية بان تكون مكملة ومعززة لوجود كنيستنا الكاثوليكية للكلدان، لا نريد ان تصاحب تسمية الكلدان مارافقها سابقا من آلهة وتخاريف وثنية بذكر الآله مردوخ وانليل واله الشمس والقمر وغيرها.. او نبتدع اسم اله كلدو او اله اشور  ليصاحب تسمية الله الخالق الذي نؤمن به من خلال معرفتنا بالرب يسوع المسيح فقط لا غير..!
 وانما نريد تسميتنا الكلدانية لكي تكون لنا اِرثا وتاريخا وحضارة أِكتسبناها من ارض الرافدين  نتفاخر بها أينما وُجدنا وبالحفاظ على ايماننا المسيحي القويم اينما نكون.

محاولة تثبيت التسمية الكلدانية في دستور كوردستان العراق.

وهكذا يسحبنا هذا الاقرار بتثبيت تسميتنا الكلدانية كقومية من قبل اساقفتنا الاجلاء في هذا السينودس الأستثنائي والمختصين والمعنيين في هذا الشأن والواضح ذلك من خلال شروط الانتماء للرابطة، بالاضافة الى رفض بطريركيتنا الموقرة للتسمية الثلاثية(كلدان سريان اشوريين) والمشاعة بالتسمية القطارية.. فلا يسعنا الاّ ان يستمر المعنيين من تنظيمات واحزاب شعبنا الكلداني وبأسناد كنيستهم المقدامة، للسعي مجددا في سبيل تثبيت التسمية الكلدانية في دستور اقليم كوردستان العراق وبدون دمجها مع المكونات الاخرى الفاقدة لقيمتها من خلال ذلك الدمج الغير مدروس اساسا ، ولكن نريد التسمية الكلدانية شامخة لحالها وكما هي واضحة  في دستور العراق. وعلى أمل  بأن تسنح الظروف الملائمة لتحقيق ذلك ومن الرب التوفيق..
                                                     عبدالاحد قلو

رابط انعقاد السينودس الاستثنائي وتفاصيل الرابطة الكلدانية
http://saint-adday.com/permalink/7071.html


32
ونحن بأنتظار مطراننا الجليل القادم الى كندا، نطلب منه..!

    كان طموحنا بأن تتم رسامة وتنصيب المونسنيور عمانوئيل شليطا، كمطرانا جديدا لأبرشية مار أدي الكلدانية / كندا في مدينة تورنتو الكندية حيث مقر ابرشيته، ولكن في بعض الاحيان تتحكم الظروف فيما لا يرضي طموح جاليته الكلدانية لتتم رسامته في العراق والذي يشمل ذلك رسامة ايضا الاب باسيلوس يلدو كمعاونا بطريركيا في مقر البطريركية في بغداد العاصمة. وذلك في يوم الجمعة المصادف6/2/2015م. ونحن بأنتظار ان يكتمل ذلك الحدث بالرغم من الظروف العصيبة التي يمر بها وطننا الجريح العراق وعلى أمل ان تجري الامور بامان وسلام بعون الرب..

كيف سيرى ابرشيته ورعياته مطراننا الجليل..؟!
 وكما هو معلوم فأن كندا بلد مترامي الاطراف كبير في مساحته حيث التجوال في رعيات ابرشية كندا وفي المدن التي يتواجد فيها جاليته الكلدانية يتطلب اياما قد تتجاوز اكثر من اسبوع في دفعة واحدة.. فهنالك ضمن مقاطعة اونتاريو، مدينة تورنتو المركز(مقر الابرشية) التي تبعد عنها شرقا وجنوبا  مدن مسيساكا، اوكفل، هاملتون، برلنكتون، لندن، كيجنر ومدينة ويندسور المحاذية لأميركا.. وغربا فهنالك ساسكاتون، ألبرتا وفانكوفر في اقصى الغرب من كندا وشمالا مدينة مونتريال ايضا. وجميعها بعيدة نسبيا من حيث المسافة والتوقيت الزمني ايضا. وهذه المدن جميعها فيها جالية كلدانية منها يملكون كنائس خاصة لهم ومنهم مؤجرين للكنائس التي يؤدون فيها طقوسهم الكلدانية من قداس وصلاة ونشاطات اخرى مكملة وبكل حرية. ولكن كل ذلك اصبح قريبا في يومنا هذا بفضل التطور التكنولوجي من حيث الاتصالات والفضائيات المرئية وغيرها .. فان كان العالم بقرية صغيرة فستكون كندا بحيّ صغير قياسا للعالم كله.

انتقال الابرشية لمرحلة الثبات..
وحسب المرسوم البابوي في تأسيس ابرشية مار أدي الكلدانية في كندا، فقد كانت التقديرات تشير الى ان الموجود من الكلدان فيها يصل الى اكثر من 38000 فردا في سنة 2011م. وربما يتجاوز الرقم في يومنا هذا الى اكثر من 50000 كلدانيا.. نظرا لزيادة المهاجرين الى كندا في السنين الاخيرة للظروف التعيسة المستمرة على شعبنا المسيحي وبالاخص تهجيره من دياره في الموصل ومناطق سهل نينوى ايضا.
وكما هو معلوم، فقد كان المطران يوحنا زورا، أول مطرانا للأبرشية الكلدانية في كندا لحين تقاعده في سنة 2014م والتي كانت تعتبر فترته بالانتقالية وماضية الى الثبات الذي نأمله من المطران الجديد مار عمانوئيل شليطا للسعي لذلك وفق نظام مركزي متكافيء من كل النواحي، تنتظم فيه الرعيات جميعها بمركز الابرشية لتحقيق مرحلة الثبات والاستقرار وبالتعاون التام من قبل الكهنة الموجودين حاليا وبكل شفافية وتفاني.


ما نأمله من سيادة المطران الجديد..

وحسب معلوماتنا عن المطران عمانوئيل شليطا،  الذي تجاوز عمره الكهنوتي لأكثر من ثلاث عقود خلت، فانه انسان واقعي وعملي ومثابر بحيث لا يتوانى في تلبية احتياجات كنيسته بنفسه وبدون تأخير، مكتفيا ومتنعما باستحقاقه زاهدا في كهنوته.. صبورا ومكافحا ايضا في حياته، هذا ما سمعناه من المقربين منه ، ورغم ذلك فهو لا يحتاج الى استشعاره بها مكتفيا برضى ربه عنه لا غير..

   ولكن، ولكوننا احد ابناء ابرشيته ومن الذين خدموا احدى رعياتها سابقا ولمعرفتنا في بعض الامور الحالية، نطلب منه النظر لما يلي:
- الكهنة الموجودين حاليا، فان اعدادهم قليلة قياسا للرعيات الموجودة حاليا في عدة مدن وبالاخص في مقاطعة اونتاريو، وعليه فمن الكهنة له رعيتين مع مدن اخرى ليس لها رعية ولكن فيها عوائل كلدانية تحتاج الى خدمتها، وذلك يكون على حساب رعيته الاولية التي قد تحتاجه وهو خارجا عنها في مدن اخرى. 
- بمعنى ذلك فهنالك حاجة الى ما لايقل عن ثلاثة كهنة اخرين في مقاطعة اونتاريو ليشغلوا رعيات اخرى فيها كنائس او تحتاج الى تأسيس كنائس كلدانية اخرى. وحسب الموجود من الكهنة الثلاثة  لخدمة سبعة مدن في اونتاريو. وهنالك سبب آخر ايضا للحاجة لكهنة اخرين وذلك بوجود شحة في زيارة الكاهن للعوائل التي تمر بظروف صعبة وبالاخص القادمين الجدد منهم والذين يحتاجون معظمهم للأرشاد والتوجيه والمساعدة في متابعة معاملاتهم، ان كان ذلك من خلال الكاهن او المجلس الخورني للرعية..
- هنالك تفاوت في رواتب الكهنة وحسب علمي فمن الكهنة له راتبين، وهنالك من الكهنة لا يكفيه راتب واحد بالرغم من مسؤوليته لرعيتين(لقلة اعداد الجالية فيهما).. وهنالك من كان مستغنيا عن راتبه وكما قيل من المقربين له.. ولكن..
 والقصد من ذلك كله.. فهو توحيد الراتب الذي يضمن التقاعد والضمانات الاخرى المطلوبة وحسب السياق المعمول به في نظام( ألبي رول) وكما هو الحال مع كهنة الكنيسة اللاتينية المنتظمين من هذه الناحية وكل النواحي ايضا.

- عن موضوع منح الاسرار وما يدفع كرسوم وحسب مبدأ الكيفي الذي يتعامل به بعض الكهنة حاليا، ان كان يعطى مبلغ السر للكاهن او للكنيسة وحسب رغبة مانحها، حيث لا توجد تعليمات معلنة للجالية ان كانت مجانية او تمنح كتبرع للكنيسة او للكاهن.. وذلك ما نأمل ان يكون معلوما وواضحا  للجميع.
 - المفروض ان تكون هنالك لجنة مالية مستقلة في كل رعية، فيها مسؤول مالي ثابت له امكانية وخبرة في هذا المجال، يعطى له راتب معين ومعه اخرين لمعاونته وان لا يكون الكاهن فيها طرفا في كل الاحوال، وان تكون هنالك تقارير مالية شهرية واضحة بأرقامها من وارد ومصاريف يطلع عليها المؤمنين وبصورة ثابتة.

- ان يتم تنظيم ادارة الكنيسة في كل رعية، بأستقطاب سكرتير يتواجد في بيت الرعية للذين ليس لهم كنيسة خاصة(كملك).. وذلك لأستقبال المكالمات الهاتفية من المحتاجين لخدمة معينة ان كانت من الكاهن او الكنيسة.. او تثبيت المواعيد لمقابلة الكاهن ان كان بحاجة الى وثائق او امور اخرى كظرف طاريء تتعلق بشخصه وعائلته ،  وذلك لظرف الكاهن المتنقل بين مدينة واخرى بحيث لا يمكن ان يرد احيانا حتى على موبايله الخاص وقد يعتمد ذلك على نوع المتصل.!.وقد يكون معذورا في ذلك ايضا.

- ولننتقل الى موضوع تشكيل المجلس الخورني، الذي نراه ضعيف التكوين في الكنائس التي نعرفها، وحسب تقديري، هنالك من الكهنة من يُشعر اعضاء المجلس بأنه المسؤول الاول والاخير في كل المجالات الكنسية ان كانت فنية، اجتماعية، تعليمية، مالية عقائدية(وفي الاخيرة محق). ومنهم من لا يعترف ايضا بالدستور المنبثق من المجمع الفاتيكاني الثاني الموعز باشراك العلمانيين في خدمة الكنيسة.. فترى الكاهن يتولى ويقود كل الاجتماعات وحتى على مستوى الرعية في معظم الامور التي يتم التباحث عنها مستقبلا.. وذلك ما يجعل دور المجلس الخورني ثانوي ومهمل ايضا.. ولذلك نرى بعدم وجود اقبال للدخول في المجالس الخورنية عند التجديد..!!
- هنالك موضوع مهم، والمطلوب ان يكون له ضوابط وحسب اهميته للكاهن، ألا وهو منبر الكرازة المحصورة صلاحيته للكاهن.. والمطلوب فيه ان يستغله في شرح ونشر تعاليم المسيح من خلال الانجيل المقروء لذلك اليوم بالاضافة الى التوجيهات والارشادات الروحية التي تعود بالفائدة للمؤمنين.. ولكن مع الاسف هنالك من يستغله في سبيل ذكر اخرين وبنيّة واخرى وربما بصورة لا تليق بمقام المنبر والغاية منه..!!

 ولنا ايضا بعض المقترحات وعلى مستوى الابرشية  ان سمح لنا سيادة المطران بسماعها وعن طيبة خاطر:

- اقترح تشكيل مجلس خورني واسع وعلى نطاق الابرشية كلها.. وذلك لتوحيد وتكثيف من نشاطات الابرشية في المناسبات المتعددة ان كانت اجتماعية او دينية او مهرجانات فنية وغيرها.
- ان يكون هنالك ارتباط ما بين اللجان المالية الموجودة في الرعيات من خلال الأدارة المالية للابرشية. لأصدار تقارير مالية وعلى نطاق الابرشية بين فترة وأخرى وليكن كل ثلاثة اشهر او ستة اشهر وحسب المتاح.

- ان يكون هنالك رابط ( ويبسايت) للأبرشية لنشاطات الابرشية وبكافة فعالياتها وعندنا من الكهنة الكفوئين في هذا المجال ومنهم الاب نوئيل فرمان (تحية له) لعمله المميز في الاعلام للأشراف عليه وبمعيته علمانيين وبحسب الكفاءة.
- هنالك نقطة مهمة تخص انتقال الكهنة في مسؤولياتهم الرعوية بين مدينة وأخرى ويفضل بين مقاطعة واخرى ضمن كندا، ولتكن كل خمسة سنين، وذلك يعتبر بالعامل المهم لكي لايتطبع الكاهن في موقع واحد تقليدي بالاضافة الى استفادة عامة الناس من خبرات الكهنة الاخرين ولتعميم الفائدة لذوي الاختصاصات المختلفة وفي مجالات متنوعة ايضا..

- ان يتم تشكيل لجنة قانونية وعلى نطاق الابرشية، فيها مختص في القانون الكنسي لحل المشاكل العائلية العالقة ان كان بين الزوجين او احد اطراف العائلة مع العائلة نفسها.. وان يتم حلها وبكل سرية، افضل من ان يكون كاهن الرعية طرفا فيها، التي تشغله عن مهامه الرئيسية لرعيته، ولكي لا تكون له كوسيلة للتدخل في شؤون العائلة الواحدة ايضا..
- ان يسعى المطران جاهدا وبحثّ كهنته في الابرشية بالمحافظة على طخسنا ولغتنا وتراثنا الكلداني ونحن نعيش في بلاد المهجر الذي افقدنا الكثير من العوائل الكلدانية التي انتقلت الى كنائس اخرى وحتى ان كانت شقيقة منها.. ويعود السبب لضعف تعلقنا وحبنا لطخسنا ولغتنا التي اصبح البعض يتجاهل بتسميتها الكلدانية ولتوجيه ما، مجاملة لرضى الاخرين..! بالاضافة لمتابعة التعليم المسيحي وتأهيل الشمامسة بالرغم من ان صيغة القداس الحالي اضعف من وجودهم حول المذبح صامتين معظمهم ومنهم من يتثاوب او يتحاور مع الاخر بسبب اهمال دورهم.. عسى ان يكون لذلك حلا، 

  واخيرا، اكتفي بهذا القدر وعلى امل ان اكون مساهما ولو بالجزء اليسير في سبيل خدمة ابرشيتنا وببركة مطراننا الجليل وكهنته الاجلاء والرب يوفقهم في سبيل احياء كنيستنا الكلدانية في دول المهجر ومنها كندا..تحيتي للجميع

عبدالاحد قلو






33
     لنحفظ أسم ربنا آشور الله رب العالمين ولننقش رمزه مع الصليب على قبور موتانا فحتى الصليب من أختراع أجدادنا علقه ملوك أشور على رقبتهم ومعصم يديهم .

لقد اثار انتباهي هذا الرابط  الذي  وضعه احد الكتاب المتميزين في هذا الموقع في احد ردوده وبالاستئذان منه، مما حفزني  للتعقيب عليه، بأسطر محدودة  لغرابة مضمونه وليطلع عليه قراءنا الاعزاء الذين يستحقون ان يعرفوا الامور على حقيقتها ،  ومنهم المندفعين حول التوجه الجديد في استفحال ظاهرة غير طبيعية بين اطياف ما يسمى بشعبنا ان كان بالتسمية القطارية(كلداني اشوري سرياني) او بشكل منفصل الكلدان والسريان والاشوريين..
 
فيقول المنظّر الاشوري المدعو البرت ناصر في هذا الرابط  وفي عنوان كبير لمقالته مصحوبا بشعار  يعزو فيه بانه يمثل الاشور الاله وكما يلي:

 
 

        آشور الله الخالق العظيم رب العالمين , الله الذي نعبد اليوم هو الله الذي عبده ملوك
             وشعب أمبراطورية أشور قبل المسيحية بالاف السنين

 

البرت ناصر
آشور الله الخالق العظيم رب العالمين , الله الذي نعبد اليوم هو الله الذي عبده ملوك وشعب أمبراطورية أشور قبل المسيحية بالاف السنين , لم يأتي في تعاليمه ما ينكر ويلغي قيم الارض في حياة البشر ويوصي ببناء القصور في السماء , أن عطاء البشر وهم أحياء يرزقون مستلهمين قيمة الارض من خلال تعاليم السماء تعاليم أشور الاصيلة التي دامت على الارض من خلال حكم الشعب الاشوري لالاف السنين هذا التاريخ الحافل بالمنجزات الروحية والانسانية لم يعجب من كان يتربص بشعب آشور مستغلاً أية فرصة سانحة للانقضاض على تلك المنجزات التي ما تزال مؤثرة في حياة البشر كل البشر في الاركان الاربعة للمعمورة الى يومنا هذا.

أن الانجازات الانسانية التي أبدع فيها شعب آشور لم تكن وليدة أساطير وأوهام خرافية كما وصمت غبناً وأجحافاً بل كانت وليدة عقيدة آشور , عقيدة شعب آشور التي وهبها الله آشور بركته فأبدع أتباع الله أشور العظيم فيها لالاف السنين وساروا على بركته فاتحين مستكشفين ناشري أسم الخالق العظيم آشور رب السموات والارض أينما وطأت أقدامهم وبهذا قد أكملوا رسالته في تكوين حضارة لم يسبقهم فيها أحد , لا قبلهم ولا بعدهم , حضارة الخلق والابداع , منها بدأ التاريخ المدون, وما تلاها أنما تعتبر حضارة النتيجة حيث قامت بعد أستيعابها لقيم ومنجزات حضارة الخلق التي أتى بها شعب آشور العظيم.

يا الهي رب الخلق يا آشور هل كفرنا بك نحن شعبك وهم يتلون في دور عبادتك علينا منذ الفين سنة أسماً بغير الذي نعرفه , الفين عام قاموا بغسل عقول أجدادنا وأباءنا وجاء الدور علينا كي تستمر مؤامرتهم في ألغاء أسمك من الوجود , غيروا أسمك العظيم من آشور الى(?)وقالوا هذا أسم ربكم فأذكروه في صلواتكم ما دمتم أحياء واتلوه على موتاكم وهم في قبورهم ليطمئنوا حتى في مماتنا لا نعرف أسم خالقنا !! هل نكفر اليوم لو قرأنا أسمك الحقيقي في صلواتنا ؟ أم لمجرد لفظ أسمك سيقربنا اليك ومنك سنستلهم قيم الحياة على الارض فندرك معنى الارض أرض آشور , بلاد آشور وهذا ما يرعبهم !! أي دين هذا الذي يلقنوننا ؟ دين يلغي ما على الارض يدفعنا أنتحارا نحو السماء ؟ أي أله هذا الذي يدعو و يلغي ألتصاق روحنا بأرضنا وبينما يدعوهم لتوسيع "أراضيهم" ؟؟ لقد نجحوا في خلق أجيال آشورية لا تقيم وزناً لمعنى الدفاع عن الارض والممتلكات , أجيالاً تعفنت روحها من كثرة التلقين في كره نفسها وتاريخها فجعلوها من كثرة الانحطاط الروحي أن تسبح وتتبرك وتدعوا لمباركة من يريد قبرها أكراهاً وأمعاناً في الاحتقار , أي ظلم هذا الذي نراه ساكتين خاشعين من كثرة السجود لما فيه الخير للغير ونختم صلواتنا بكلمة "آمين" !!
متى سيدرك شعب الله شعب أشور أن تاريخه هو أعظم وأرقى أشكال الفكر الروحي و الانساني الذي أبدع فيه شعب حي على الارض . أن شعباً له تاريخاً كهذا ليس بحاجة لمن لم يعرف الله بل عصاه في كل تاريخه ليأتي ليلقن شعبنا روحياً وشعبنا أول من أدرك وجود الخالق العظيم .
لنحفظ أسم ربنا آشور الله رب العالمين ولننقش رمزه مع الصليب على قبور موتانا فحتى الصليب من أختراع أجدادنا علقه ملوك أشور على رقبتهم ومعصم يديهم .
يا الله يا آشور رب العالمين أرحم أبناء شعبك الذين نكروا أسمك فهم لا يدركون
http://www.atour.com/forums/arabic/44.html

 


ولكن حسب معرفتنا من الكتاب المقدس ومن التاريخ، فان الاشوريين القدامى كانوا يعبدون الالهة  الوثنية ومنهم الاله اشور في مدينة نينوى العراق.. وهنالك العديد من الايات في الكتاب المقدس من العهد القديم تؤكد ذلك ومنها نختار احداها من سفر النبي ناحوم القاضي باحكام بنوية بهلاك ملوك اشور(واخرهم سنحاريب) الذي يؤكد على انقراض امبراطوريته :
(ولكن قد أوصى عنك الرب : لا يزرع من اسمك في ما بعد . إني أقطع من بيت إلهك التماثيل المنحوتة والمسبوكة . أجعله قبرك ، لأنك صرت حقيرا 15هوذا على الجبال قدما مبشر مناد بالسلام عيدي يا يهوذا أعيادك . أوفي نذورك ، فإنه لا يعود يعبر فيك أيضا المهلك . قد انقرض كله ).. اصحاح 1: 14

 
ومع ذلك، هنالك من يدعي بان اشور الذي يعنيهم  فهو من سلالة النبي نوح  بالرغم من ان الكتاب المقدس لا يذكر شيئا عن ذريته مثلما ذكر للآخرين..
فنحن امام ثلاثة تسميات مرجعية عن المسمى اشور والمتناقضة مع بعضهما البعض والمختلطة عليهم الامور وكل يجتهد لحاله بتعريف ماهية اشور في يومنا هذا..
فهل اشور (مؤسس الاشورية) هو:
-  الاله رب العالمين وكما قال صاحب المقال
-  نفسه اشور من سلالة النبي نوح بالرغم من عدم ذكر لذريته في الكتاب المقدس
- نفسه الاله الصنم الذي كان يتعبده ملوك الاشوريين القدامى
وسؤالنا ايضا للكنيستين الاثوريتين المشرقية والقديمة ان كانت متوافقة مع من يدعي بأن اشور هو  الله الخالق العظيم وله تعاليم الهية اصيلة كما جاء اعلاه في هذه المقالة.. وهل هنالك صلوات خاصة  يُذكر فيها اسم اشور..؟!!!
ارجوا من اخوتنا المعنيين والذين يهمهم الأمر.. تنويرنا بما يعتقدونه عن اشور.. وتعريفنا بشخصه ان كان يمثل احد التعريفات الثلاثة اعلاه..
وما الغاية من تعظيم شأنه ونحن نتنعم بالاله الخالق الله جلّ جلاله  .. تحيتي للجميع.

عبدالاحد قلو


http://www.atour.com/forums/arabic/44.html[/color][/size]




34

      غزو اشوري على موقع ويكيبيديا الألكتروني..!!!

  من المعروف بأن موقع ويكيبيديا الألكتروني..الموسوعة الحرة منه ، فانه مفتوح للجميع للتحرير به  ولكن وفق ضوابط وشروط معينة بالتاكيد .. والغريب في الامر فقد وجدت تحريفا حتى في الدساتير الرسمية العائدة  لبلدنا العراق ومنها دستور اقليم كوردستان ايضا للفقرات التي تخص تسميات شعبنا المسيحي في العراق  من حيث التاريخ والاثنية  واللغة..وذلك ما كشفته من خلال تصفحي لدستور اقليم كوردستان وباللغتين العربية والانكليزية وبفبركة اشورية طالت اياديهم لطمس تلك الحقائق .. وذلك كالعادة والمعروف عنهم من خلال بعض منظريهم الفطاحلة والملاحظ ذلك في المواقع الالكترونية ايضا، التي لم تسلم حتى كتب الدين من اياديهم ليتوافق وتوجههم القومي الاشوري لتطغي على الاخرين من الكلدان والسريان والاثوريين ومن مبدأ شاؤوا ام أبوا..في يومنا هذا.
وعن دستور أقليم كوردستنان الجديد كمثال، الفقرة الخامسة  منه والمعدل في 2009م التي تخص  القوميات فقد تم تبديل  تسميتنا القطارية (كلداني سرياني اشوري) الى التسمية الاشورية في هذا الموقع وكما هو موضح ادناه ..
وهذه بعض الاقتباسات من موقع ويكيبيديا المقتبسة من صفحة دستور اقليم كوردستان الجديد ..والدالة على ذلك:

الخصائص السكانية[عدل]
نظرا لعدم وجود تعداد سكاني سليم، وعدد السكان الدقيق لكردستان العراق، فضلا عن بقية العراق غير معروف، إلا أن الحكومة الكردية بدأت في الآونة الأخيرة إلى نشر أرقام أفضل السكان. بحلول عام 2009، كان العراق يقدر عدد سكانها ب 30 مليون حسب تقديرات صندوق النقد الدولي. داخل المحافظات الثلاث دهوك وأربيل والسليمانية السكان 4864000[71] كردستان العراق يبلغ عدد سكانها الشباب مع حوالي 40٪ من السكان من تحت سن 15 عاما.
والعرقية واللغوية الماكياج من كردستان العراق ومتنوعة، وتشمل الأكراد والعرب والآشوريين والتركمان والأرمن والشبك، اليزيدية، والغجر والشركس والصابئة المندائيين.

والتحريف موجود  باللغة الانكليزية ايضا:
Culture[edit]
Main articles: Iraqi culture and Kurdish culture
Kurdish culture is a group of distinctive cultural traits practiced by Kurdish people. The Kurdish culture is a legacy from the various ancient peoples who shaped modern Kurds and their society, but primarily Iranian. Among their neighbours, the Kurdish culture is closest to Persian culture. For example they celebrate Newroz as the new year day, which is celebrated on March 21. It is the first day of the month of Xakelêwe in Kurdish calendar and the first day of spring.[87] Other peoples such as Arabs, Assyrians, Armenians, Shabaks and Mandeans have their own distinctive cultures.
http://en.wikipedia.org/wiki/Iraqi_Kurdistan
اللغة[عدل]
اللغات الرسمية في إقليم كردستان هي الكردية والعربية.[72] الكردية هي اللغة الأكثر انتشارا، كما أنه يتحدث اللغة العربية على نطاق واسع ومفهومة.[72] واللهجات الرئيسيتين الكردية السورانية والكورمانجية.
ويتحدث أيضا الآشورية النيو الآرامية، المندائية النيو الآرامية، الأرمنية وتـركـمـانـي من قبل مجتمعاتهم ولكثير من الكراد يعرفون اللغه .[72]


ملاحظة: مصطلح جديد باللغة (الآشورية النيو الآرامية)، وعلى المزاج ..

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%83%D8%B1%D8%AF%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D9%86_%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82
أو
http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%83%D8%B1%D8%AF%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D9%86_%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82#.D8.AD.D9.82.D9.88.D9.82_.D8.A7.D9.84.D8.A3.D9.82.D9.84.D9.8A.D8.A9_.D9.81.D9.8A_.D9.83.D8.B1.D8.AF.D8.B3.D8.AA.D8.A7.D9.86

ويمكن ملاحظة ذلك التحريف في دستور العراق ايضا فيما يخص تسميات شعبنا المسيحي فيه ، تاركا الامر للمعنيين في تصفح  موقع ويكيبيديا  وباللغتين العربية والانكليزية وربما في لغات اخرى ايضا .. للمواضيع التي تخص تاريخ شعبنا وحتى الدساتير الرسمية لبلدنا العراق لم يستثنى من ذلك الغزو الاشوري الطاغي على تسميات شعبنا المسيحي وعن باطل..تحيتي للجميع       

عبدالاحد قلو


35
المنبر الحر / تعالوا، نسأل الله
« في: 23:36 12/01/2015  »
وصلتني هذه المقالة وعبر الايميل انقلها وبدون تعليق:

                  تعالوا، نسأل الله

                بقلم الدكتور فيليب سالم

 

انظروا الى هذا الشرق، فماذا ترون؟ ترون أولاً دولة اسرائيل رابضة على ارض فلسطين. وتقول الاسطورة انه قبل وعد بلفور، ومن آلاف السنين، كان الله قد وعد اليهود بهذه الأرض، وقال لهم هذه أرضكم، لكم وحدكم. فأصبحت أرض الميعاد. وتقول الاسطورة أيضاً إن الله قد اختارهم من بين شعوب الارض كلها ليكونوا شعبه الخاص. وعاشت الاسطورة، وصدّقها العالم. وكأن الله يوزع الارض بين الناس! وكأن "إله موسى" ليس إلهنا "الذي يحب جميع البشر"؛ بل إله آخر يحب البعض ولا يحب البعض الآخر. ها قد اغتصبت الصهيونية العالمية العقل في الغرب قبل ان تغتصب الارض في الشرق. وها هي اسرائيل اليوم تستمد قوتها ليس من احتلال الارض في فلسطين بل من احتلال العقل عند صانعي القرار في العالم.

وترون على المقلب الثاني من هذا الشرق صحارى من الفكر المجمّد، وأنظمة يمتلكها حكامها، وعلى مد النظر احزاباً وجبهات وحركات اسلامية متطرفة تقتل الانسان والحضارة باسم الله، وتعتدي على الاسلام. فتظن، للوهلة الاولى، ان الله قد مات وورثته آلهة من الجن، آلهة الكره والقتل والدمار. والقتل بإسم الله ليس حكراً على المسلمين وحدهم. من زمان جاء مسيحيون من الغرب بجيوشهم الى هذا الشرق فقتلوا ودمروا من أجل "استرجاع مملكة الله". وهل للّه مملكة على الارض؟ ألم يقل الله "إن مملكتي ليست من هذا العالم"؟ ولماذا وحده في هذا الشرق من بين بقاع الارض كلها، تقوم دول، ويسحق الانسان ويقتل، باسم الله؟
تعالوا نسأل الله. ولماذا صامت أنت أيها الله؟ لماذا لا تصرخ في وجوه هؤلاء الذين يعتدون عليك ويستعملونك أداة للوصول الى أهدافهم و"درعاً" لحمايتهم من اعدائهم؟ ولماذا "لا تطردهم من الهيكل"؟ ألم تقل "مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا"؟ "سورة المائدة: الآية 32"
ثلاث عشرة سنة قد مضت منذ الهجوم على مركز التجارة العالمي في نيويورك. ها قد اصبح عمر الحرب على الارهاب ثلاث عشرة سنة. فماذا حققت هذه الحرب؟ قتلوا بن لادن، فقام "بن لادنيون". وها هي "القاعدة" لا تزال تتربع على عرشها. ضربوا "طالبان"، فأصبحت قوة أكبر. دمروا العراق، فجاء "داعش" وقامت "جبهة النصرة" وظهرت "خراسان". لقد صار للإرهاب دولة. ها قد اصبح الارهاب اكبر تحد للحضارة وللعالم. لقد فشلت استراتيجية الحرب التي اعتمدها الغرب ضد الارهاب فشلاً ذريعاً. ونحن اليوم في حاجة الى استراتيجية ذكية ورؤيا جديدة. رؤيا تغوص في فهم جذور الارهاب ومنابعه، واستراتيجية تحول دون تراكم العوامل والاسباب التي تحوّل هذا الطفل البريء الى انسان متوحش. استراتيجية ذكية تعرف ان القوة العسكرية قد تكون قادرة على تحرير أراض محتلة ولكنها ليست قادرة على تحرير عقول محتلة. وتعرف أيضاً أن الارهاب هو حالة احتلال للعقل قبل ان يكون حالة عنف وعداء. ولذا نحتاج اليوم الى انشاء منظمة خاصة في اشراف الأمم المتحدة لدراسة هذه الظاهرة بعمق لكي نبني هذه الاستراتيجية. ومن العوامل الاكيدة التي أدت الى احتلال العقل هذا، الثقافة الدينية المتطرفة التي تفرزها المدارس السلفية التكفيرية المنتشرة على نطاق واسع من أفغانستان وباكستان الى دول الخليج العربي الى شمال افريقيا. مدارس تدرب العقل على الكره والرفض والقتل بدل ان تدربه على المحبة وصنع المعرفة. مدارس لا تعلم الاسلام السمِح والعظيم، بل تقتل هذا الاسلام وتدمر حضارته. والعامل الثاني هو فشل المجتمع العربي والاسلامي في بناء نظام سياسي يؤمن حقوق الانسان وكرامته. وما نراه من بيئة حاضنة للإرهاب، بيئة من التخلف والتطرف والكراهية، ما هي إلاّ من تداعيات الديكتاتورية السياسية التي حكمت الارض هنا. فالإرهاب هو ابن الديكتاتورية. والعامل الثالث، هو ان هناك شعوراً عميقاً عند شعوب هذا الشرق بان الغرب لم يكن عادلاً في التعامل معها. من فلسطين الى العراق الى أفغانستان هناك حقد كبير. وثمة من يعتقد ان الغرب عندما يلتفت الى الشرق، لا يرى الانسان فيه. كل ما يراه هو اسرائيل، وصحارى شاسعة، ورمالاً ترقد تحتها آبار من النفط.
من أجل هذا كله نحن في حاجة الى بناء جبهات أخرى غير جبهات العسكر في هذه الحرب. ومن أهم هذه الجبهات جبهة التعليم والتربية. إن قوة التربية، على المدى البعيد، لأقوى من القوة العسكرية. وحدها التربية تحرر العقل. وحدها التربية تصنع عقلاً جديداً وتالياً انساناً جديداً. لذا نطالب بفصل التربية عن الدين وبفصلها عن الدولة. ونحتاج الى ائتلاف دولي من نوع آخر، لدعم الثورة العربية من أجل اقتلاع الديكتاتور والعودة الى فصل الدين عن الدولة وإرساء الدولة المدنية، وترسيخ ثقافة العلم. إن الشعوب التي تصر على مزج الدين بالدولة، تصرّ بالفعل على صنع قنبلة نووية ضد نفسها. قنبلة تقتلها هي ولا تقتل أعداءها. ومطلوب من المسلمين ان يهبوا للدفاع عن دينهم الحقيقي - اسلام النبي محمد، رسول الله. ان يهبوا قبل ان يتمكن الارهاب من ذبح هذا الاسلام. لم يعتد احد على الاسلام بقدر ما اعتدى عليه هؤلاء الذين يقتلون باسمه. انها حرب على روح الاسلام وماهيته. ويجب ان يخرج الاسلام من هذه الحرب منتصراً.
بين الديكتاتورية والارهاب يبقى المواطن هنا مسحوقاً، مهمشاً، مسلوب الكرامة. إنها قضية كبيرة. اكبر من ان تكون قضية المسلمين أو قضية المسيحيين أو قضية الاقليات. انها قضية الانسان في هذا الشرق. لذا نقول للمسيحيين ان أكبر خطأ قد تقعون فيه هو ان تردوا على التطرف بالتطرف. نحن لا نريد ان نرى "اخواناً مسيحيين" ضد "اخوان مسلمين". نحن نصر على أن تبقى المسيحية كما أرادها المسيح، رسالة محبة وتسامح. نحن نصرّ على المحبة. نصرّ على محبة المسلمين والعيش معهم. نصّر على أن تبقى المسيحية في عناق أبدي مع الاسلام في هذا الشرق.
ونعود لنسأل مرة ثانية. لماذا لا تتكلم ايها الله؟ "اسمع صوتنا، لا تحجب نظرك عنا". تكلم ايها الله. قل لهم إن القتلة لن يدخلوا ملكوتك، وقل لهم إنك "أكبر" من أن تكون في حاجة الى "جهادهِم" وحروبهم لرفع راية مجدك. فهذه هي "الارض والسماء مملوءتان من مجدك" وهذه هي صلواتنا تردد أبداً "لتكن مشيئتك كما في السماء كذلك على الأرض".


36
       هل استطاعت الفاتيكان عزل نسطورس من معتقديه؟

  من خلال بعض الردود والتعليقات التي كتبها بعض الاخوة المحسوبين على الكنيسة المشرقية الاشورية( النسطورية سابقا) التي مقرها في شيكاغو/ اميركا، فأنهم يدعون بان كنيسة روما(الفاتيكان) ، كانت قد ألصقت تسمية النسطورية على الكنيسة المشرقية خلال القرن الخامس الميلادي، الذي تم فيه طرد البطريرك نسطورس على القسطنطينية في مجمع أفسس  سنة 431م بعد جدال مرير مع القطب الاخر بطريرك الاسكندرية  كيرلس وبمؤازرة كنيسة روما وانطاكيا في حينها وبتنفيذ الامبراطور الروماني( تاؤدوسيوس الصغير) لتحريم نسطورس وطرده عن القسطنطينية ونفيه خارج الامبراطورية الرومانية، الى بلاد مصر لحين وفاته معزولا.

الكنيسة المشرقية وقبولها لتعاليم نسطورس

   ولكن ذلك لم يمنع الكنيسة المشرقية بتأثرها بتعاليمه وربما بتأثير الامبراطورية الساسانية لتعادي الكنائس االخاضعة للأمبراطورية الرومانية ومنذ القرن الخامس الميلادي.. الآ ان  الكنيسة المشرقية التي تبنت النسطورية لها وبمرور الزمن وللتشبث بنظام التوريث، فقد دعت الحاجة الى الاتحاد مع كنيسة روما في ظلّ انتخاب رئيس الرهبان في ألقوش مار يوحنا سولاقة بلو، بطريركا على الكنيسة المشرقية  وتحت اسم الكنيسة الكاثوليكية للكلدان في سنة 1553م.. ولم يتأتّى اسم الكلدان اعتباطا وانما لكونه ذات قيمة تراثية لها علاقة بشعب تلك الكنيسة. ولكن بقي فرع منها على نسطوريته والمسمى بعائلة ابونا  التي اصبح مقرها في ألقوش.
الآ ان الماسوف له، فأن احد البطاركة التابع لسلالة البطريرك مار يوحنا سولاقة(شهيد الوحدة) فقد انفرد عائدا للنسطورية في سنة 1662م متخذا قوجانس التركية مقرا له في تركيا. ولكن بعدها اعقب ذلك اتحاد ابرشيات الموصل ودياربكر وألقوش المتمثلة بعائلة ابونا  مع الكنيسة الكاثوليكية لتعيد تسمية الكنيسة الكاثوليكية للكلدان الى سابق تسميتها في سنة 1830م. وليبقى فرع قوجانس معزولا بنسطوريته الى ان حلت عليهم جحافل الانكليز بمخابراتها ومبشريها واطبائها ليمنحونهم التسمية الاشورية  المتشبثين بها اخوتنا في كنيسة المشرق الاشورية(النسطورية سابقا) وبعكس الكنيسة الجاثاليقية القديمة المحتفظة بنسطوريتها الى يومنا هذا.


النسطورية المخففة المتمسحة بالكثلكة

واثناء بحثي في الكوكل، وجدت مقالة كتبها احد اخوتنا الاقباط الخادم بالرب ( صموئيل بولس عبدالمسيح ) في مقالته المسماة.. المخفي من مدعي القومية الاشورية .. والمذكور رابطها ادناه، وسأنتقي منها بعض العبارات التي تخص الموضوع، وهذا نص منها وكما كتبه صاحب المقال ذاكرا:
  لقد عرفت إن الأخوة النساطرة المعاصرون ينقسمون إلى فريقين:
الفريق الأول:يتبع النسطورية"المبطنة".
وإن كان البعض يحلو لهم تسميتها ب"النسطورية المخففة"،أو"النسطورية المتطورة المتمسحة بالكثلكة".
برئاسة زعيمهم الروحي الذي يطلقون عليه اسم"مار خننيا دنخا الرابع"وهو جاثليق بطريرك كنيستهم المسماة حالياً (كنيسة المشرق الآشورية)، وكان اسمها في السابق (الكنيسة النسطورية الكلدانية) فبدله إلى(الكنيسة الرسولية الكاثوليكية الشرقية الآشورية)،ثم عاد مرة أخرى إلى تسميتها بكنيسة المشرق الآشورية- كاتجاه قومي رداً على القسم الذي تسمى بالكلدان-وكان قد اختير ونصب بطريركا في سنة 1976 بكانتربري، بعد اغتيال سلفه البطريرك النسطوري"شمعون ايشاي"والذي كان قد تم نفيه من العراق لقيادته ثورة مسلحة رداً على المذبحة التي تعرض لها النساطرة على أيدي الأتراك سنة 1933، والمعروفة تاريخياً بمذبحة سميل.
فاستقر به الحال في سان فرانسيسكو بأمريكا،ثم تخلى عن التقويم اليولياني القديم الذي يتبعه النساطرة منذ نشأتهم، وأتبع التقويم الغربي الغريغوري.مما تسبب عنه خروج قسماً من كنيسته أسسوا لأنفسهم كنيسة نسطورية أخرى أكثر تشدداً،وأطلقوا عليها تسمية (الكنيسة الرسولية الجاثليقية القديمة النسطورية) .
وبطريركها الحالي اسمه مار آدي كيوركس الثاني ومقره في بغداد.
(انتهى الاقتباس)

ويمكن معرفة تفاصيل اخرى في الرابط ادناه الذي يخص مقالة الاخ بولس عبدالمسيح..

الاتفاق الكريستولوجي بين الكنيسة الكاثوليكية والكنيسة الاشورية
ورغم ذلك،  لقد حدثت رغبة شديدة من قبل الكنيسة المشرقية الآشورية بالخروج من التسمية النسطورية التي ابقتها في عزلتها عن الكنائس القويمة الرسولية الاخرى، التي كانت احدى فروع الكنيسة الكلدانية المتحدة في زمن البطريرك يوحنا سولاقة، وقبل انشقاقها في سنة 1662م، التي اتخذت من قوجانس التركية مقرا لها بعد نسطرتها ثانية.
 ولكن بعد رغبة البطريرك ايشاي الشمعوني للتقارب مع الكنيسة الكاثوليكية ولتكملة تلك الرغبة  من قبل البطريرك الحالي مار دنخا الرابع والذي كان يتطلب ذلك بتطوير المفهوم اللاهوتي عندهم لحد تقاربه مع الكنيسة الكاثوليكية في فهم طبيعة  وشخصية المسيح  اللاهوتية ..
 وتوكيدا لذلك،فقد حصل اللقاء التاريخي بين قداسة البابا يوحنا بولس الثاني والبطريرك مار دنخا الرابع في حاضرة الفاتيكان..وذلك في سنة 1994م والذي من خلاله وُضع الأتفاق الكرستيولوجي متطورا لمفهوم النسطورية  الذي خفف في ثناياه  بأستحواذ المفهوم الكاثوليكي عليهُ وكما كان في السابق وقبل زجهم بالنسطورية وقبل اكثر من 15 قرنا من الزمان.. والتي يمكننا ابراز معلم ذلك الاتفاق المرحلي وكما يلي:

إن ربنا يسوع المسيح هو إله حقيقى وإنسان حقيقى، كامل فى لاهوته وكامل فى ناسوته، مساو للآب ومساوى لنا فى كل شئ ما خلا الخطية. وقد اتحد لاهوته بناسوته فى شخص واحد، بغير اختلاط أو تغير، وبغير إنقسام أو إنفصال. و احفتظ فى نفسه بالطبيعتين الإلهية والإنسانية على اختلافهما، بكل خواصهما وإمكانياتهما وعملهما. لكن ليس بإنشاء "واحدة وأخرى" لكن باتحاد اللاهوت بالناسوت فى نفس الشخص الواحد الفريد، لإبن الله والرب يسوع المسيح، الذى هو هدف العبادة الوحيد.
 
هكذا فإن المسيح ليس "إنساناً عادياً" تبناه الله ليقيم فيه ويلهمه، كما هو الحال مع الأبرار والأنبياء. لكن نفس الله الكلمة المولود من الآب قبل كل الوجود بدون بداية بحسب لاهوته، ولد من أم بلا أب فى آخر الأيام بحسب ناسوته. إن الناسوت الذى ولدته القديسة العذراء مريم هو دائماً لابن الله نفسه. هذا هو السبب فى أن كنيسة المشرق الأشورية تدعو فى صلواتها العذراء مريم "أم المسيح إلهنا ومخلصنا". وفى ضوء نفس هذا الإيمان نفسه فإن تراث الكاثوليك يدعون العذراء مريم "والدة الإله" وأيضاً "والدة المسيح". وإن كل منا يدرك صحة وشرعية هذه التعبيرات لنفس الإيمان، وكلانا يحترم ما تفضله كل كنيسة فى حياتها الليتورجية وتقواها.


  ولكن هذا الإجماع الذي نتمناه لم يتحقق بعد فإننا مع الأسف لا يمكننا أن نحتفل معاً بالافخارستيا التي هي علامة الاستعادة الكاملة للشركة الكنسية..!!
وان كنيسة روما بالطبع تلتقي مع كثيرين هراطقة لجلبهم الى الايمان الصحيح ومنهم اخوتنا الاشوريين لكي يزيحوا عنهم عقيدة نسطورس  تدريجيا وليتكاملوا مع المعتقد الكاثوليكي القويم.
نعم ، فان الكنيسة الكاثوليكية كانت تنظر للكنيسة الاشورية كموقف الاب الحنون بالنسبة لأبنه بالنظر لمراجعة ذاته لفك شفرة عزلته وعلى مدى قرون عديدة..ولكي تختلط هذه الكنيسة مع الكنائس الاخرى بمجمعاتها الشرقية  والكاثوليكية الاخرى..
الا ان اهتمام الكنيسة الاشورية بقوميتها  الذي فاق التوجه الديني لها وكما حصل بمقابلة بطريركها مع البطريرك مار ساكو للحوار حول الوحدة الكنسية بينهما.. الاّ ان تفضيل مار دنخا للوحدة القومية كان عائقا لذلك الاتحاد الكنسي..
وعليه فأنه هنالك اجتماعات متكررة بين الكنيسة الكاثوليكية في روما والكنيسة الاشورية كل عشرة سنوات بعد الاتفاق الكرستولوجي بينهما لتكملة مشوار الأتحاد.. وربما الاجيال القادمة ستتحقق ذلك مستقبلا..!!
وعلينا بأن  لا ننسى النواة التي ولدت بالاتحاد الكنسي بين مطران الابرشية الكلدانية في ساندياكو  مار سرهد جمو مع المطران  مار باوي سورو/ الكنيسة الاشورية، ومعه جمع يقارب الثلاثة الاف مؤمن وكهنة اخرين.. الذين اتحدا وكبادرة حسن نية صادقة للوحدة الشاملة والتي كنّا نامل من بطاركة كنيستيهما تكملة ذلك المشوار ان كانوا فعلا لهم النية في تحقيقها وكما تدل تصريحاتهم  المجاملة...ربما لهم من الوسائل لتحقيق تلك الغاية ولكن البداية كانت واضحة وكما اسلفنا اعلاه وبخيبة أمل..!!
ولا ننسى ايضا الدور الكبير الذي انجزه المطران الوقور باوي سورو في التقارب الذي حصل ما بين الكنيستين الكاثوليكية والنسطورية ومنها مساهمته في وضع ديباجة المفهوم الكرستولوجي بينهما بعد حوار طال لأكثر من عشر سنوات قبل توقيع ذلك الأتفاق.

اتفاق كرستيولوجي اخر بين الفاتيكان والكنيسة الارثدوذكسية
وكان هنالك ايضا نوع  من الاتفاق الكرستولوجي بين الكنيسة الكاثوليكية والكنيسة القبطية الارثدوذكسية التي ابتدأ الحوار بينهما في سنة 1973م عند زيارة البابا شنودة لقداسة البابا بولس السادس ، وبعدها تشكلت لجنة مختصة للحوار وعبر سنين طويلة لغاية سنة 1998م الذي توصلا الى هذا الاتفاق المتقدم بين الطرفين وكما يلي:
إن الاتفاقية الكريستولوجية المقترحة والتى تمت الموافقة والتوقيع عليها بواسطة المجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية فى لقاء 12 فبراير 1998 فى دير الأنبا بيشوى بمصر. لكن الجانب الكاثوليكى طلب تعديلاً معيناً نصه "أننا نحرم عقيدة نسطور وأوطاخى" بدلاً من "أننا نحرم نسطور وأوطاخى وعقيدتيهما." حيث أننا نظن أن التعبيران يقودان إلى نفس النتيجة، فقد قبل الجانب القبطى الأرثوذكسى هذا التعديل كما قبل المجمع المقدس للكنيسة الأرثودكسية في البيان المشترك Communiqué  الخاص بلقاء فبراير 1988 والمرفق فى ملحق رقم 4.
فى إجتماع المجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية برئاسة قداسة البابا شنودة الثالث فى 25 مايو 1988 تقرر إضافة "تعليم المجمع الفاتيكانى الثانى بخصوص خلاص غير المؤمنين" إلى بنود الحوار الرسمى. وتم إبلاغ هذا القرار فى خطاب تم تسلميه إلى نيافة الأسقف دوبريه بتاريخ 26 أبريل 1990 فى دير الأنبا بيشوى. وكان رده "أن الجانب الكاثوليكى سوف يقبل أن تتعهد اللجنة المشتركة هذا الموضوع أيضاً".
ولا زال الحوار مستمرا للأتفاق على الصيغ الاخرى المختلفين فيما بينهم  ولكن الحوار الكرستولوجي بين الكاثوليكية والاشورية اهبط عزيمة الاقباط لخلافهم الشديد ومنذ مجمع أفسس في 431م بين البطريرك كيرلس والبطريرك نسطورس والذي حرم فيه نسطورس من الكنيسة بعد ان تم نفيه ايضا.

المغزى من هذا المقال
واخيرا فقد كان موضوع مقالي هذا، جوابا على مقالة أحد الاخوة الكتاب المعروف بعناوين مقالاته المتضخمة (حبّاية يجعلها كبّاية) والتي تكسر الرؤس والعظام وتفجخ كل من لا يتقابل ورؤياه..! ولكن الذي يهمني ما كتبه  في احد ردوده لمقالة نشرها في المواقع الالكترونية عن موقف الفاتيكان من عقيدة نسطورس اقتبست من رده  ما يلي:
(ومن ثم يا اخي العزيز تعلم ان الفاتيكان من خلال وثيقة وقع عليها البابا يوحنا بولس الثاني الذي هو بمرتبة قديس الأن مع كنيسة المشرق الشق الأشوري حيث يعترف كل طرف بإيمان الأخر من خلال وثيقة Christology. كيف يوقع البابا على وثيقة تبادل الإيمان وهو يعلم كل العلم ان الجانب الأخر يبني لاهوته وفلسفته وثقافته وعقيدته على فكر مار نسطورس بينما في نفس الوقت يرى أن هذا القديس (اي نسطورس) ..هرطوقي؟) انتهى الاقتباس
ولكن ذلك غير صحيح البتّة، فتعليم نسطورس الذي يعتبر وجود المسيح بطبيعتين منفصلتين  واقنومين وشخصين والتي تختلف عن مفهوم  العقيدة للكنيسة الكاثوليكية والتي تتوافق (الاخيرة) وما ورد في الاتفاق الكرستولوجي بين الكنيستين الكاثوليكية والاشورية.
ولذلك  ادعوه مراجعة موقع الفاتيكان الرسمي  ليضع كلمة نسطور في البحث ليشاهد بأن نسطور مازال مرتبطاً بالهرطقة ..
ولا أعرف كيف وصفه بالقديس وهو الذي كان السبب في تفرقة شعبنا ومنذ القرن الخامس والى يومنا هذا والمستمر تحت عباءة القومية  الحديثة المسمّى، والتي تغيرت بشخطة قلم من النسطورية الى الاشورية..!

ولكن لنا الامل بحكمة وحنكة رؤسائنا الدينيين في الكنائس الشرقية والغربية ايضا بأن تصبح كنائسنا واحدة  وذات كيان وخليفة واحد المبنية على الصخرة الواحدة وكما ارادها المسيح  الواحد مع الاب القدوس والى تلك النعمة .. امنيتنا للجميع وبالاخص شعبنا المسيحي المنكوب في بلده العراق.. الرب يحفظه..
                                                                                  عبدالاحد قلو

مقالة المخفي من مدعي القومية الاشورية..( مهمة)
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=448725.0
الحوار بين الكنائس.. الكنيسة الكاثوليكية مع الارثودكسية والاشورية..
 http://coptcatholic.net/p7899/#sthash.3rlzetYf.dpuf

37
    (المجد لله في العلا وعلى الارض السلام والرجاء الصالح لبني البشر)
انني مع هذه الدعوة :

  بالنظر لقرب حلول عيد الميلاد ورأس السنة الميلادية الجديدة، وبالرغم من الظروف العصيبة التي تمر بها شريحة من شعبنا المسيحي وبكل مسمياته وبالاخص الاخوة والاخوات المهجرين من ديارهم لموقف بطولي يشهد له بأفتخار وتعالي، بعد ترك بيوتهم واملاكهم من مناطق سكناهم من اجل ان يحافظوا على مسيحيتهم الطاهرة، بالاضافة الى دعوتنا لتقارب وجهات النظر بين رؤسائنا الدينيين في كنيستنا الكلدانية العريقة.. لحل الخلافات المتأزمة  من اجل وحدة كنيستنا.. فلي الامل من خلال هذه الدعوة للصلاة بان تكون فاتحة خير ومحبة لأبناء كنيستنا الكلدانية التي من خلالها ستتلاشى عقدها  لأعادة لحمتها وكما كانت في السابق وربما اقوى من ذلك لأن الرب المسيح يريدها واحدة وكما هو واحد مع الله الاب ..
وبما ان عيد ميلاد المسيح هو ميلاد الفرح فهكذا يجب ان ننسى همومنا خلال فترة عيد الميلاد لكي يحل الفرح فينا ولكن بعد صلاتنا لثلاثة ايام وقبل العيد ليستجيب الرب لدعائنا..
 وبموجب طلب غبطة البطريرك مار لويس ساكو  التي من خلال هذه الصلاة التي أومن بتأثيرها ووقعها على المؤمنين بالنية الحسنة لأسعاف اخوتنا المهجرين وايضا لتحقيق وحدة كنيستنا الكلدانية العريقة، ولا يوجد افضل من الصلاة الجماعية لأستجابتها :
[/siz
البطريركية الكلدانية تدعو الى تخصيص الايام الثلاثة التي تسبق عيد ميلاد المسيح الى صوم وصلاة من اجل عودة المهجرين الى بلداتهم
اعلام البطريركية
يوجه غبطة ابينا البطريرك الدعوة التالية الى كل ابرشياتنا ورعايانا في العالم
 
هذا الزمن من السنة الليتورجية هو "زمن المجيء، ملء الزمن"، زمن منعش فيه يستعد المؤمنون المسيحيون لعيد الميلاد من خلال الصوم والصلاة والتوبة ومراجعة الذات وعمل الاحسان.
نحن نعيش" الآن وهنا" منتظرين مجيئه في حياتنا وفي مخيماتنا وبيوتنا وبلادنا وفي هذه الظروف المأسوية والمؤلمة، لذا ندعو جميع بناتنا وابناءنا الى الصيام حتى الظهر منقطعين عن الطعام وعن الشراب (الزفرين) كما في ايام الباعوثا، ذلك من يوم الاثنين 22 والى ليلة العيد 24 من اجل تحرير الموصل وبلدات سهل نينوى وعودة السلام والامان اليها وتمكين المهجرين من الرجوع آمنين الى بيوتهم واعمالهم ومدارسهم. لنتذكر قول المسيح: " هذا الجنس لا يخرج الا بالصوم والصلاة" (متى 17-21). نحن على يقين من ان ميلاد المسيح الذي قلب تاريخنا الشخصي وتاريخ البشرية سوف يسمع صلاتنا ويقبل صيامنا ويحقق رجاءنا واشتياقنا الى بيوتنا وممارسة حياتنا الطبيعية كما كانت في السابق.
كما ندعو جميع المسيحيين الى عدم اقامة حفلات غناء ورقص بمناسبة عيد الميلاد ورأس السنة في هذه الظروف المؤلمة تضامنا مع اخوتهم المهجرين الذي يعيشون الما لا يوصف. لقد زرت في هذه الايام بعض مخيماتهم في عينكاوة، كما زرت القوش وقرى العمادية والعقرة والتقيت بكهنة زاخو، ولمست كم صليبهم ثقيل وموجع. لنصم ونمد يد العون إليهم ولنقم بزيارتهم ونخفف عنهم بدل اقامة حفلات صاخبة.
 ميلاد مجيد في قلوبنا ومخيماتنا وسلام في بلادنا
 
+ لويس روفائيل ساكو
اربيل

http://saint-adday.com/permalink/6844.html

اتمنى مسبقا عيد ميلاد مجيد للجميع وكل عام وانتم بخير لكافة اطياف شعبنا المسيحي وبالاخص في وطننا الحبيب.. بلاد الرافدين...العراق .. والرب يبارك

38
زوعاوي مخضرم وتحديه للكتاب الكلدان بالحوار..!

قبل كل شيء، فان الاخ  المحترم يوسف شكوانا، الذي كان قياديا في زوعا (مسؤول قاطع اميركا وكندا سابقا وحاليا ليس لي علم بموقفه  فيها).. وأرجوا ان لا يكون حاله مثل الاخرين الذين اقصيوا من القيادة الحكيمة من الكلدان المنتمين لزوعا ومنهم يونان هوزايا وباسم بلو  واخرين..!
ولكن لازال الاخ يوسف شكوانا يحاول في طروحاته تجميل صورة  التنظيم المسمى حركيا بزوعا، وعلى انها تمثل كافة اطياف شعبنا . ولذلك فانه لا يشير الى اسم زوعا الكامل(الحركة الديمقراطية الاشورية) في معظم مقالاته ومنها في حواره هذا،  ظانا  (وحسب رأي الشخصي) بأن كلمة الاشورية المرافقة لأسم الحركة، كونها احتوائية .قد تستفز  الاخرين من الكلدان والسريان الاصلاء، والتي كانت احد اسباب  تفرقتنا ومنذ  ألصاقها من قبل الانكليز على فئة من شعبنا.. اخوتنا النساطرة ..  والذين(الانكليز) خيبت امالهم في تحقيق حلمهم بأن يكون لهم اقليم بالرغم من الضحايا الجسام التي ألمت  بتلك الفئة ومنها تهجيرهم من ديارهم في تركيا وايران..ولا زالت  هذه التسمية كأحد اسباب معانات شعبنا المسيحي في العراق. لمحاولة البعض ألصاقها بالمكونات المسيحية الاخرى. وكما يقول ذلك البعض شاؤا ام ابوا..!!
ولذلك، فبعد شعور القيادات التنظيمية للذين يدعون بالاشورية بعدم جدوى التسمية الاشورية، فقد اخترعوا التسمية الثلاثية (كلداني سرياني اشوري) وبدون فوارز او واوات، بحجة اننا شعب واحد.. ولكن الغاية فهي لكسب ود الكلدان والسريان  كغالبية مسيحية في العراق قياسا لأخوتنا الاثوريين الذين لا يمثلون اكثر من 5% منهم. و90% من هذه 5% خارج العراق.. فمن اين يستمدون قوتهم اذا؟!! لا يوجد غير الكلدان والسريان لتحقيق اهدافهم..ولكن..!!
ولكن التاريخ اصبح مكتوبا وواضحا للجميع واجيالنا ستحكم بعد ان تصلها  الحقائق وبدون لف ودوران.. فلا فبركة ولا تزوير ..يأخذ مكانه وكما هو حاصل في طروحات البعض من الشهابذة الافذاذ في يومنا هذا!

وبالعودة لصلب الموضوع والذي عبّر اخينا يوسف شكوانا بحواره عن كم سؤال ، اعتقد حضرته بانها حرجة للكتاب الكلدان، ولكن وحسب امكانياتي المعلوماتية البسيطة، فقد اعتبرتها ساذجة قياسا للأمكانيات التي يمتلكها اخوتي الكتاب الكلدان الآخرين، الذين اكتفوا بما ذكرته من اجوبة والتي اعتبروها كافية ووافية  ولا يحتاج المزيد من الاضافة من قبلهم.

 ولكي نربط ما بين اسئلة  الاخ يوسف شكوانا(باللون البنفسجي الذي تتبناه الحركة)واجوبتي عليها باللون الازرق.. فسنذكرها وكما يلي:

1 هل هذا الفكر القومي الكلداني (الذي يقف زوعا ضده) مع الوحدة القومية ويؤمن بها ام انه يرى جدرانا تفصل بين كل من الكلدان والاشوريين والسريان كالتي تفصلهم عن العرب والاكراد والتركمان، والسؤال هو تحديدا عن الايمان بالوحدة وليس عن اليات تحقيقها .

ج1- انني اعترف بأننا شعب واحد ولكن قبل حلول التسمية الاشورية على احد مكوناتنا التي فرقتنا واستغل ذلك سياسيا لتحقيق مطامع البعض ومنها زوعا في يومنا هذا.

2 كيف ينظر هذا الفكر  (الذي يقف زوعا ضده)  الى مسألة الدين، مثلا هل هو خاص بالكلدان المسيحيين ام انه لا يفرق بينهم وبين الذين يقولون انهم كلدان  من غير المسيحيين.

ج2- الكل يعرف بأن الكلدان انتشر في بلاد الرافدين بعد دحرهم للآمبراطورية الاشورية في سنة 612ق.م وفنائها من بكرة ابيها وحسب قول الكتاب المقدس والمؤرخين ايضا. ولكن سقوط الدولة الكلدانية كان بمقتل الامبراطور الكلداني لها فقط وبقي الشعب الكلداني كآخر شعب وطني موجودا في طول وعرض البلاد ومنها وجوده في مناطق سهل نينوى وشمال العراق الى يومنا هذا وحتى سميت البلاد ببلاد الكلدان..ومنها انطلق المجوس لتقديم الهدايا للمليك الوليد الجديد يسوع الرب..
الا ان الهمجية العروبية المستغلة للدين الاسلامي في القرن السابع الميلادي، كسحت البلاد وقتلت من قتلت واسلم الاخرين ولكن تبقى اصولهم كلدانية فلذلك الكلدان لجميع من يشعر بكلدانيته من المسيحيين وغيرهم.

3 ما هو موقف هذا الفكر  (الذي يقف زوعا ضده)  من المذاهب في كنيسة المشرق والانقسام الكنسي (الكلدانية- الاشورية- القديمة- السريانية بفرعيها) هل يقف منها على مسافة متساوية ام انه خاص باحداها دون غيرها

ج3- انك تعرف جيدا بان الكلدان غالبيتهم العظمى من المذهب الكاثوليكي وذلك بعد اتحاد المطارنة النساطرة في سنة 1551م وبعد انتخابهم لشخص البطريرك مار يوحنا سولاقا بلو وللتخلص من توريث البطريركية لصغار السن(يعني بطرك بعمر 8 سنوات..مهزلة) ، فقد اتحدت مع الكنيسة الرومانية سنة 1553م لتعود للكثلكة ولتسميتها الكلدانية ولسبب تاريخي بأن الشعب الذي استقبل بشرى المسيحية على يد مار توما ومار أدي ومار ماري وآخرين،فقد كانوا كلدانا بالغالبية مع اقوام اخرى  صغيرة العدد. ولو كان غير ذلك لكانت اسم كنيستنا بغير الكلدانية الان..لأن رسالة الاتحاد فقد قرأها البطريرك (شهيد الوحدة) باللغة الكلدانية هذه كاضافة معلوماتية قيمة وكما قال البطريرك المرحوم روفائيل بيداويذ بأن لتسمية الكلدان قيمية تراثية عظيمة..!
وهل سألت لما لم تسمى   كنيستنا بالاشورية ان كان الشعب اشوري او الفرس ان كان الشعب فرسيا وهكذا..


4 ما هو موقف هذا الفكر  (الذي يقف زوعا ضده)  من لغتنا القومية العريقة (لغة الالب بيث) هل يدعمها ام يعتبرها في عداد الاموات ولا فائدة من التمسك بها وتدريسها يعتبر ذلك خطوة الى الوراء.
ج4- ان اللغة الكلدانية ندعمها وبقوة وبالدليل تدريسها في دول المهجر وبالاخص في ابرشية ساندياكو الامريكية وايضا ابرشية مشيكان  وغيرها..هل تنكرون ذلك؟


5 هل موقف هذا الفكر (الذي يقف زوعا ضده) هو مع هجرة شعبنا ام مع بقائه في الوطن


ج5- ان الظروف اصبحت بغير مؤاتية لشعبنا المسيحي في العراق، والذي اراه محسوبا بالدرجة غير الدرجة التي يستحقها لكونه من السكان الاصليين للبلاد، وكما ترى الامتيازات التي يحصلونها في بلاد الغرب سكانها الاصليين.. ولكن كل ما تقادم الزمن هبطت حقوق شعبنا وحتى اصبح لا يمثل في كثير من الامور ومنها المفوضية العليا للأنتخابات وحتى التوزير وكما ادعت زوعا بذلك..  لا بل حقوقنا نحو الهبوط يوما بعد اخر .. والدستور اصبح مقاربا للشريعة الاسلامية ومنها اعتراف الحكومة السابقة بالدستور الجعفري وكما وقع عليه والوزير المحسوب على زوعا في حينها. فهل ترى بضرورة بقاء شعبنا في العراق وحضرتك خارجه؟!!!


6 من الذي يشن حملة انترنيتية ضد الاخر دون توقف انتم او زوعا .

ج6- بصراحة فالذي يشن حملة انترنيتية في المواقع الالكترونية فهم بالذات اتباع زوعا والمتأشورين والذين يدعون بأن الجميع هم اشوريين وان لم ينتموا... على الطريقة الصدامية الذي اراد فرض عروبته علينا  من خلال حزبه وان لم ننتمي.!!
وبصورة عامة فأن زوعا محسوبة على النظام الحاكم  بعد 2003م  ومنذ وجود سكرتيرها في مجلس الحكم العراقي وقبل ان تكون محسوبة على شعبنا بتسمياته. فطالما باقية في الحكم نفس الكتل، فزوعا باقية معهم وبالدليل نتائج الانتخابات التي لاتغير الوجوه وانما ادوارهم تتغير فقط.. وبالدليل فالفساد باقي وخياساته  بانت على السطح في يومنا هذا..!!!
ارجوا ان اكون وفقت في الرد على اسئلتك السهلة جدا. ولكن ..ولكن..:

ان كنت تريد المزيد من المعلومات، اليك رأي القائد الهمام لزوعا عن الكلدان..:

في آخر إجتماع بيننا (ابلحد أفرام القائل) تفـوه السيد يونادم كنا بكلام جارح لم يكن ليتفـوه به إنسان سياسي إلا إذا كان محدود الثقافة، إذ رفع بقايا سيكارة في نفاضة أمامه قائلا: أنني لا أشتري الكلدان بقطف السيكارة هـذا، ولا أعترف بهم كقومية بل هم مذهب ديني وهم آشوريين شاءوا أم أبوا،
مبروك عليك يا سيد يوسف شكوانا زوعتك ومن يناصرك من الكلدان، مع الاسف:
الكلام اعلاه مقتبس من الرابط أدناه:
http://kaldaya.net/2013/Articles/06/04_AblahadAfram.html


39
توقيف الكهنة والرهبان وتحدي ابرشية ساندياكو للقرار

  وحسب المرسوم الذي اصدرته البطريركية الكلدانية في يوم22 من تشرين الاول لسنة 2014م، وذلك بعد انتهاء مهلة عودتهم الى ثكناتهم الاصلية في ارض الوطن العراق ،
فقد تم ايقاف الكهنة (وعددهم خمسة) والرهبان(وعددهم ستة) من ممارسة الخدمة الكهنوتية، وذلك وبحسب القوانين الكنسيّة والرهبانيّة المذكورة في رسالة البطريركية الثانية، واستشارة اباء السينودس الدائم، وبالانسجام مع مجمع الكنائس الشرقية، ومع السياقات الرهبانية.. وكما ذكر المرسوم البطريركي.

وعند تفحص الكهنة والرهبان الموقفين عن الخدمة، اتضح بان تسعة منهم ينتمون الى أبرشية ساندياكو الامريكية، وبمعنى فأنه سيتم ايقاف نشاطهم من خدمة الرعيات التي يخدمونها في الوقت الحالي ومرسوم البطريركية لم يوفر لهم البدلاء للتعويض عنهم..
فكيف ستسير الامور في تلك الرعايا والابرشية في الحاجة الى خدماتهم وكما وضح ذلك المطران سرهد جمو راعي الأبرشية في كتبهم التي سلمت الى رئيس المجمع الشرقي في الفاتيكان الكاردينال ليوناردو وذلك لتثبيتهم في تلك الابرشية..
ولكم من الجهة الاخرى فقد اصدرت ابرشية مار بطرس الكلدانية /ساندياكو ردا توضيحيا على المرسوم البطريركي مساء نفس يوم صدوره وقد قرأه المطران باوي سورو مكلفا في كنيسة مار بطرس وبحضور المؤمنين والموجود نصه وباتللغة الانكليزية في موقع كلدايا نت والموجود رابطه ادناه،
نقطتف بعضا ما يهمنا فيه وكالاتي:
" لا تعليق لهؤلاء الكهنة التسعة وسيواصلون ممارسة الخدمة الكهنوتية بشكل كامل، شرعيا، وبشرف ومع بقية رجال الدين الأبرشية."
 

وذلك وفق قانون المجمع الشرقي المرقم 1319 الذي يتعلق بأيقاف القرار (لعدم اكتمال موافقاته من مرجعياته العليا المتمثلة بقداسة البابا لوجود استئناف ضد القرار من قبل الابرشية)
 
ويشير الرد أيضا على اعلام المؤمنين من الأبرشية، أننا قد وجهنا نداء رسميا إلى قداسة البابا فرانسيس،بحيث لا يتم حرمان المؤمنين من الخدمة الكهنوتية.. النعمة التي يحق لهم الحصول عليها، وفقا للقانون 16 المجمع الشرقي، والتي تنص على: "إن المؤمنين المسيحيين لديهم الحق في تلقي المساعدة من رعاة الكنيسة من النعم الروحية للكنيسة، وخاصة كلمة الله والأسرار."
 علما بأن البابا فرنسيس/ اسقف روما وخليفة مار بطرس الرسول والذي يمثل النائب عن المسيح الرب، الذي هو الرئيس المرئي للكنيسة الكاثوليكية جمعاء وحسب القانون 43. وبالتالي، بحكم منصبه فهو يتمتع بالصلاحية الكاملة والقوة الشاملة في الكنيسة التي يستطيع ممارستها بحرية دائمة..
وعليه فأن  جميع المؤمنين يتوجهون للصلاة من أجل الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية كلها، وبأنتظار التوجيه الرعوي من الأب الأقدس، في الطاعة الكاملة والوحدة والشركة كاملة مع أسقف روما والوحدة الكاملة مع الكنيسة الكلدانية،
أما البطريرك فهو الأب الروحي لرعيته بالطريقة التي يحددها قانون 78:
القانون الكنسي 78 - §2. "يمارس البطريرك السلطة  التي تكون نافذة،  داخل الحدود الإقليمية للكنيسة البطريركية.. ما عدا  بعض المسائل أو القانون العام أو الخاص وبموافقة  الحبر الروماني التي تنص على خلاف ذلك."
وفيما يخص خارج الأراضي البطريركية، فأن البطريرك لديه سلطة على الأمور الليتورجية التي وافق عليها الكرسي الرسولي:
 
الكنسي 150 - §2. القوانين التي يسنها سينودس أساقفة الكنيسة البطريركية ويصدرها البطريرك، إذا كانت ليتورجية، فلها قوة القانون في كل مكان في العالم؛
ومع ذلك، فالقوانين التأديبية أو قرارات أخرى من السينودس الكنسي، لديها قوة القانون داخل الحدود الإقليمية للكنيسة البطريركية.
أسقف أبرشية هو راعي أبرشية له كما وصفها كانون 178:
القانون الكنسي 178 - أسقف الأبرشية، والنائب والمندوب المسيح، يحكم باسمه الأبرشية الموكلة إليه للرعي. هذه السلطة التي يمارسها شخصيا بأسم المسيح، هي مناسبة، عادية، وفورية، على الرغم من ممارسته وينظم في نهاية المطاف من قبل الهيئة العليا للكنيسة ويمكن تعريف مع حدود معينة ينبغي فائدة الكنيسة أو المؤمنين المطلوبة لذلك.
 
ألا يحق لنا ان نقول من سيكون الغالب والمغلوب ما بينهما.. مراسيم تصدر من جهة واخرى تتحداها وكل ذلك لا يتم التخاطب ما بينهما مباشرة.. هل الغرور والكبرياء حل بدلا من المحبة والتسامح.. اين هي الحكمة والحنكة وشهاداتهم تطول طولا وعرضا..ولكن..!!!!!
هل سنصل لمرحلة بأننا سوف لن نسمع لا أقوالهم ولا نقتدي بأفعالهم..وجميعهم يدعون بأنهم يمثلون المسيح على الارض.. سامحنا يا رب..تحيتي

 
                                                                         عبدالاحد قلو
 
مرسوم صادر من البطريركية الكلدانية ومقرها العراق
http://saint-adday.com/permalink/6673.html
 
بيان صادر عن الأبرشية الكلدانية الكاثوليكية/ القديس بطرس الرسول
http://kaldaya.net/2014/News/10/22_E5_LocalNews.html




40
هل سيكون هنالك غالب ومغلوب بعد انتهاء مهلة العودة؟!


    لقد دنت ساعة الصفر بسبب تسارع العد العكسي بالأنحدار..بعد ان اقترب تاريخ 22/10/2014، لأعلان أطلاق الشرارة النهائية، لقرار أتخذه غبطة البطريرك لويس ساكو بالتلويح في بيان على عودة بعض الكهنة والرهبان الى ثكناتهم الدينية التي كانوا عليها وقبل رحيلهم للغرب،  والموضوع فيه تركيز على الموجودين حاليا في ابرشية ساندياكو الامريكية وبمعيّة راعيها المطران سرهد جمو  والمشار اليهم بقبول سيادته لهم وفق الكتب الرسمية التي سلمت الى الكاردينال ليوناردو ساندري  رئيس مجمع الكنائس الشرقية في الفاتيكان، في  تموز من هذه السنة (وقبل صدور بيان البطريركية بشهرين تقريبا).. ولكنه لم نسمع من الكاردينال ساندري موقفه حيال ذلك بالرغم من وجود دور كبير له في حسم مصير أُولك الكهنة والرهبان المشار اليهم  في بيان البطريركية أو بقائهم في ابرشياتهم الحالية وغالبيتهم مضى عليهم سنين طويلة في خدمة الابرشية التي يخدمونها حاليا.. ولا ندري ان كان هنالك اتفاق يلوح في الافق ما بين الفاتيكان والبطريركية وخاصة بعد اللقاء الذي حصل بين قداسة البابا فرنسيس وغبطة البطريرك ساكو في الفاتيكان بالاضافة الى ألتقاء البطريرك مع الكاردينال ساندري موخرا..
 
هل هنالك اتصال او تخاطب بين الطرفين؟

   ان صفة التواضع فهي من السمات الاساسية التي تنشد اليها المسيحية وبمعنى ذلك فهنالك مواقف  يجب ان يتخذها الرئيس حيال مرؤوسيه وان كان تنازلا ولكنه بالنتيجة سينال رضى الاخرين ورب العالمين .. وهل هنالك اعظم من ان يقوم المعلم بغسل وتقبيل ارجل تلاميذه؟!
وبالعودة الى صيغة البيان الداعي بالعودة للكهنة والرهبان الى ثكناتهم الدينية التي كانوا عليها وقبل ان يتغرّبوا، فان غبطة البطريرك يناشدهم مباشرة للعودة اليها .. ولكننا لم نجد اشارة في البيان الى راعي ابرشيتهم الجديد بأن يتولى امر تنفيذ ذلك وبالتشاور مع غبطته.. ولم يطلب رأي أو موقف المطران الحالي من أولئك الكهنة والرهبان..
 وسؤالنا، فهل كان هنالك اتصال ما بين البطريرك(الرئيس) مع مطران الابرشية لمعرفة موقفهم في تلك الابرشية.. ان كان ذلك عبر الهاتف او البريد الالكتروني او عبر المواقع الالكترونية، الذي يكون ذلك بالاصح نظرا لأن البيان انطلق من موقع البطريركية الالكتروني.. ام انه هنالك جفاء ما بين الطرفين حول الموضوع وربما لم يتم الاستعانة بالوسيط ما بينهما ايضا..وعلى أمل ان لا يكون القرار بعد انتهاء المدة سلبيا لزيادة الجفاء وقد يصل لحد الأنفصال في حالة بقاء المطلوبين في العودة في ابرشيتهم الحالية للحاجة الماسة لخدماتهم وكما هو واضح من خلال المقالات التي كتبها بعض المعنيين بالامر..!

موقف المسيحيين المهجرين من ديارهم مع رعاتهم الدينيين..!

  وكما هو الوضع الحالي في العراق وبالاخص في المناطق التي طوقتها قوى الشر المتمثلة بداعش وملحقاتها.. فأن مطران ابرشية الموصل وتوابعها، فقد ترك مقره في الموصل بعد طرد المسيحيين الابطال الذين لم يقبلوا بالتخلي عن ديانتهم ولم يأبوا الخضوع لمطالبهم ومنها كان تهجيرهم، مجردينهم من كل ما يمتلكونه من مال واملاك، مرحلينهم مشاة خارج ديارهم الى حيث الامان.. ومعظمهم صفى الدهر بهم في اقليم كردستان الذي قبلهم وبكل ممنونية وجنود البيشمركة يحاولون استعادة ما فقدوه وعلينا ان لا ننسى هذا الجميل الرائع من قيادة الاقليم وجيشه والرب يعينهم..!
وعليه فأن مطارنة وكهنة ابرشيات الموصل من الكلدان والسريان وغيرهم اصبحوا مشردين من مقراتهم ومعظمهم حاليا متواجدين مع المهجرين من ابناء ابرشيتهم في اقليم كوردستان العراق.. بالاضافة الى تهجير الرهبان من اديرة الموصل ومنها دير مار كوركيس ودير مار متي.. وربما يكونون ايضا موجودين في الاقليم.. مزاحمين اخوتهم والذين يتقبلونهم وبرحابة صدر..
 ولكن القصد من كلامنا هذا في الفوضى التي حصلت بتكدسهم مع العوائل النازحة وجميعهم في مناطق محدودة من اقليم كردستان.. يعانون ما يعانونه من ضيق المعيشة وبمنية الاخرين منتظرين لقمة تأتيهم من هنا وهناك وقدوم الشتاء لا يرحم لساكني المخيمات والتي امتلئت معضمها بالمياه لخطرة مطر واحدة.. والقادم أظلم..!!
 
الحكمة والرويّة في حل القضيّة..!

في الوقت الذي يؤدون هؤلاء الكهنة والرهبان واجباتهم في ابرشياتهم الحالية وبرضى مطرانهم، والذي اوضح لوجود حاجة لهم
 بالاضافة الى التزايد الحاصل في اعداد العوائل النازحة من العراق باتجاه مدن الولايات المتحدة الاميركية الذين يتوجهون بالغالب، لأبرشية ساندياكو الملفتة للنظر، فهل الاصلح بعودتهم الى ثكناتهم ومقراتهم السابقة في العراق وكما هو مطلوب ذلك في البيان البطريركي ولسبب ما..؟!!
وبمعنى ذلك ستكون هنالك حاجة ماسة لخدمات هؤلاء الكهنة والرهبان لخدمة الموجودين مع هذه الزيادة الحاصلة في رعياتهم الموكلين بخدمتها في ابرشيتهم الحالية.
 وعليه ومن الجانب الآخر وكما ارى ذلك، بأن لا تكون حاجة لوجودهم رعويا في العراق بالاضافة الى ان الاديرة فرغت من موجودها، وبقي دير الربان هرمزد في ألقوش وان كان هنالك ضرورة في عودتهم وبيان مدى الحاجة لهم، أم الافضل وجودهم خارجا في ابرشياتهم الحالية؟.
وذلك ما يتطلب دراسته من قبل الطرفين لكي لا يكون هنالك غالبا او مغلوبا وكما يترائى للبعض الذين يتشدقون في حدوث شرخ ما في كنيستنا الكلدانية..
 ولكن بحكمة وحنكة رؤسائنا الدينيين.. فستنتهي هذه الجعجعة  بعد انتهاء تاريخ المهلة بالعودة وبأتفاق الطرفين على الخيار الأصلح وبخير وسلام..وبمباركة الرب

 
عبدالاحد قلو



41
الشعارات عندما تخرج من أُطرِها.. الكنيسة مثلا..!!

انّ موضوع الشعارات التي تستعين بها الاحزاب السياسية وكذلك التنظيمات والتشكيلات التي تسعى للظفر بالمقاعد البرلمانية وعبر صناديق الاقتراع، فهي ليست سوى بوسيلة براقة قد يصعب تحقيقها وربما  يتطلب ذلك وقت طويل وظروف مناسبة او لستراتيجية طويلة الامد لتحقيقها، وبالدليل فشل تلك الاحزاب او التنظيمات التي سعت لتحقيق تلك الشعارات وعبر تاريخ طويل الذي كان حافل بسقوطها..
 
الاحزاب اليسارية مثلا:
 
فاليسار وبتعريفه الذي هو تيار يسعى لتغيير المجتمع  إلى حالة أكثر مساواة بين أفراده. والذي يرجع اصل مصطلح اليسارية إلى الثورة الفرنسية عندما أيد عموم من كان يجلس على اليسار من النواب التغيير الذي تحقق عن طريق الثورة الفرنسية، ذلك التغيير المتمثل بالتحول إلى النظام الجمهوري والعلمانية. ولا يزال ترتيب الجلوس نفسه متبعا في البرلمان الفرنسي.
وبغض النظر عن الاحزاب التي كانت تحت مظلة اليسارية، فالذي يهمنا فهو الحزب الشيوعي الذي ذاع صيته في بلداننا العربية، بالاخص التي كانت  تحمل شعار ( وطن حر وشعب سعيد) وبالرغم من انه شعار انساني .. الا انه لم ينل ما يستحقه بعد فشل سياسات الاحزاب التي ارادت تحقيقه وكما حصل في دول الاتحاد السوفيتي التي تبعثرت ورجعت الى انظمة اخرى كانت اكثر نجاحا اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا ايضا.
 
الاحزاب العربية مثلا
 
هنالك الكثير من الاحزاب العربية التي تشكلت وعبر حقبة من الزمن والتي وضعت شعارات لها بغية تطبيقها ومنها حركة الناصريين التي كان شعارها (ما أُخذ بالقوة لا يمكن ان يسترد الا بالقوة).. وحزب الجبهة الديمقراطية التي كان شعارها( حرية، عدالة ، دولة مدنية ) والحزب العربي الديمقراطي الناصري الذي كان شعاره ( حرية، اشتراكية، وحدة) وحزب الاتحاد المصري العربي  وشعاره ( يد واحدة.. قلب واحد.. لكل المصريين ) وهنالك الكثير ولا يمكن ادراجهم في هذه المقالة لأنتفاء الحاجة لذلك ولكن لكي لا ننسى فقد كان هنالك حزب البعث العربي الاشتراكي الذي تأسس في سنة 1947م  والذي كان شعاره ..(الوحدة والحرية والاشتراكية) الذي عشنا ردحا من الزمن في وطننا العراق بحجة تطبيقه ولكن مصيره كان احتلال العراق من قبل دول استعمارية لتسليمه لأحزاب دينية ذات شعارات اقصائية..ومنها لازال العراق في ظلام دامس يعيشه شعبه وقد اكتمل ذلك الظلام بهجمة داعش الظلامية  التي شعارها اسلم تسلم او تدفع الجزية او يقطع رأسك بحد السيف، لتحقيق دولة الخلافةالتي شريعتها منزلة ولا تحتاج الى الاختلاف معها عقائديا..
 
هل يحق للكنيسة ان ترفع شعارات؟!
 
ان الكنيسة، وأية كنيسة  كانت..فهي ملتزمة بتعاليم المسيح .. والذين تبعوا المسيح فقد تسموا بالمسيحية لأن سيدنا المسيح لم يقل هنالك ديانة مسيحية وأتيت لتأسيسها وانما أتيت لأنقاذ العالم كله من براثن الخطيئة ...ولكن وفق تعاليم وحياة..!  وليس وفق شعارات محدودة في معناها الزمني.. لذلك فالوحدة يجب ان لا تقتصر على جهة معينة وهو برافضها لأنه يميل لوحدة وثنية اساسا. وكما توضح ذلك بمقابلة غبطة البطريرك لويس ساكو مع البطريرك مار دنخا (وتفاصيلها اصبحت معروفة) والاصالة معروفة لشعبنا ولا تحتاج الى ان تتدخل ضمن شعار ما.. وهل كان قداسة البابا في سنة 1553 مخطئا (حاشاه)عندما اطلق تسمية الكلدان على كنيستنا الكاثوليكية في العراق..هنالك تاريخ للأشارة لذلك وكما قال غبطة البطريرك مار روفائيل بيداويذ بان المجوس انطلقوا من بلاد الكلدان ليقدموا الهدايا للمليك المولود يسوع المسيح.! ومن هنا تنطلق الاصالة.. اما التجديد فذلك يعود لمقولة السيد المسيح لتلاميذه..فان كل ما تحلونه في الارض يكون محلولا في السماء..  وكلما تربطونه في الارض يكون مربوطا في السماء ( آسف عن ذكر الاية وبصيغتها الصحيحة ولكن المعنى في قلب الشاعر ).
فالمسيحية ليست محصورة في الشعارات وبالاخص التي يرفعها رجال الدين المسؤولين، وانما المسيحية تدخل في كل المجالات وليس فقط في الوحدة والاصالة والتجديد، لأن المسيحية تعاليم وحياة وليست بشرائع منزلة لكي تكون لها شعارات..!!.. تحيتي للجميع
 
                                        عبدالاحد قلو




42
وأخيرا سمعنا بكهنة ورهبان خارجين عن القانون
 
  في فترة الستينات من القرن الماضي، كان تلفزيون العراق الواحد الأحد لا غيره، بمعنى لم تكن هنالك فضائيات ومرئيات انترنيّات اخرى  متوفرة في حينها وكما هو الحال في يومنا هذا، حيث تتمتع الاجيال وبكافة اعمارها بهذه التنويعات المتعددة ليروا ويشاهدوا ما يريدونه ان كان ينفعهم او ربما يضرهم في مختلف المجالات.
 وبالعودة الى ايام مراهقتنا في تلك الفترة، كان يشدّنا التلفزيون الى افلام كانت رائجة في وقتها والمعروفة بافلام الكاوبوي(رعاة البقر).. وكالمعتاد فقد كان الفلم او المسلسل يحوي على بطل المدافع عن القانون لمساندة حاكم المنطقة المسمى (الشريف)  ضد مجموعة عصابات كان يطلق عليهم الخارجين عن القانون. والذين كانوا يغزون المنطقة لسلبها ونهبها بين فترة واخرى الى ان يتم القبض عليهم وايداعهم السجون لأخذ قصاصهم الذي يستحقونه  عدا الذين أخذوا استحقاقهم القانوني بقتلهم عند مقاومتهم لبطل المسلسل او الفلم.
 
الخارجون عن القانون على طرفي نقيض
 
هذا ما جعلني ان استعين بذلك الماضي المهضوم من حياتنا الذي كان جزءا منه نقضيه في مشاهدة  تلك الافلام والمسلسلات مع البيان الصادر من البطريركية الكلدانية المعنونة(الكهنة والرهبان الكلدان الخارجون عن القانون)  والذي اثار انتباهي لوجود مقطع من العنوان يشدنا اليه (الخارجون عن القانون).. ولكن بأعتقادي فالنية تختلف بالرغم من اثارته للقاريء. وذلك ربما يكون كرد فعل قوي من البطريركية المبجلة الذي يُعزى الى تداول كلام  اثارة ذلك حفيضة بطريركيتنا الموقرة والتي مرارا وتكرارا  تُثار حفيضتها من قبل بعض الكتاب في مقالات شتى تتعلق بالبطريركية.. ومنها ما أُثير مؤخرا موضوع الاشارة الى كلمة غير لائقة لشخص البطريرك من قبل احد الرهبان في المنطقة التي يسكنها أحد الكتّاب في مقالة برزت في عدة مواقع الكترونية تخص شعبنا المسيحي. وقد يكون الكاتب معنيّا في طرحها وبصيغة واخرى والذي بالنتيجة وكردة فعل لذلك.. كان اصدار هذا البيان من البطريركية الموقرة. والمذكورة صيغة البيان في الرابط الموجود ادناه والمشار اليه من عنوانه..
 
عمّت على الآخرين بعد ان كانت في طي الكتمان
 
  فان كان مقصدنا موفقا بقصد هذا البيان على انه كانت هنالك زلّة لسان من احد الرهبان على شخص البطريرك لويس ساكو والتي كانت بمثابة اشارة طفت بتأثيرها  على السطح، ليكون للبطريركية هذا البيان الذي يدعوا معظم الكهنة والرهبان التاركين لأبرشياتهم القديمة في العراق للعودة الى تلك الابرشيات التي تركوها..!!  وبعكسه فسيكون هنالك قرار ايقافهم من منحهم للأسرار الكنسية من اقامة القداس والعماذ والميرون  والزواج ومسحى المرضى والقربان المقدس والاعتراف ووو... بعد انقضاء مدة الشهر ان لم يعودوا. وبمعنى تجميدهم للعمل في السلك الكهنوتي ولحين مدة، قد تطول ان لم تُحل بحكمة ورويّة..
 ومن المفروض ان يشمل البيان، رجال الدين الخارجين عن القانون (وحسب اشارة البيان) اينما كانوا للمنتمين للبطريركية الكلدانية، ولكن وبحسب الاشارة فانه يتضح بتركيز البيان للموجودين حاليا في ابرشية ساندياكو بالذات بالرغم من وجود البعض في احدى الابرشيات الذين لم يتم الاشارة اليهم..عجبي من ذلك..!!
 وذلك لأن الموضوع يخص كل من ترك ابرشياتهم السابقة قاصدين الغرب وبدون موافقة على الاقل لمطرانهم السابق..فلماذا هذا التمايز؟!
 
هل النتيجة ستؤول الى عزل ابرشية ساندياكو؟
 
ان الرهبان والكهنة المذكورين والآخرين غير المذكورين ايضا، فانهم يؤدون واجباتهم الكنسية وحسب وكل بتوجيه مطران ابرشيته الحالية ولسنين عديدة، ربما يصل البعض منهم الى اكثر من عشرة سنوات، ومعظمهم كان انتقالهم لتلك الابرشيات في زمن البطاركة السابقين وليس في زمن البطريرك الحالي الذي يدعوهم للعودة، بالرغم من عدم وجود اشارة من البطاركة السابقين بعودتهم او ايقافهم عن تقديم الاسرار في حالة رفضهم بالعودة.
فهل يعتبر هؤلاء بالخارجين عن القانون طالما كانوا في كنف مطارنة يترأسون لأبرشيات محسوبة على البطريركية الكلدانية ولسنين عديدة؟!
 وبمعنى ذلك، فأن هؤلاء المطارنة الذين قبلوهم وبقناعتهم فهم ايضا خارجين عن القانون وحسب مفهوم البيان لقبولهم وبدون التقيد بالقوانين السائدة في كنيستنا الشرقية.! فهل يصح ذلك؟!
ولكن من الناحية الاخرى فان ابرشيات الخارج عن حدود العراق فأن ارتباطها اداريا عائد لسلطة الفاتيكان  مباشرة.. وبالتالي فسيكون هؤلاء الكهنة والرهبان، خارج سلطة البطريركية ايضا في هذه الحالة. فهل سيكون المنوه عنهم معلّقين وعلى قول المثل الدارج..بين حانا ومانا ضاعت لحانا.. ام ان للبطريركية رأي آخر في اثارة هذا الموضوع الذي يتوجب ان تكون ابرشيات الخارج ضمن ادارة البطريركية لمنع هذه التجاوزات مستقبلا ؟!..
وذلك ما نستشفه في تعقيب للبطريركية في احد تنبيهاتها لشماس والراهب المعني، فقد كانت هنالك عبارة مقتضبة تحمل في طياتها خيار الانعزال او القبول بالطاعة للبطريركية والواضح ذلك في الرابط المرفق ادناه..!!
 وحسب توقعاتي فأنه سوف لن يعود احدهم وبالاخص الرهبان منهم الى ابرشياتهم او اديرتهم السابقة، وقد يجوز ان يكون هنالك تسوية ما مع الكهنة كخط رجعة وحسب البيان، بينما الرهبان فهنالك من يحاول ترتيب امورهم في احتوائهم لدير بديل في ابرشياتهم المتواجدين فيها، لتكون لهم حجة للبقاء...وقد تكون بالنتيجة محاولة لعزل الابرشية عن البطريركية وفي مختلف النواحي وتلك بالمصيبة.. ومنها سوف لن تجني نفعا، عبارة محاسبتهم  تربّي..!! وهم بالغون راشدين..!
 
انهم يعملون وبتفاني واخلاص في خِضم هذه الازمة
 
ولكن كم سيكون ذلك عظيما في تناسق وتظافر جهودهم مجتمعين، والمتمثل في الدور الريادي لغبطة البطريرك ساكو والمطارنة الكلدان الاجلاء في داخل العراق وخارجه لما يبذلونه من مساعي وجهود جبارة  في مؤازرة ومساندة المهجرين قسرا من اهالينا من السريان والكلدان والاقليات الاخرى ايضا، الذين تركوا ديارهم وهم مكرهين مجبرين على ذلك بسبب القوى الظلامية التي اجتاحت ديارهم، ولا ننسى جهود الجهات المتبرعة والداعمة لهم بأستمرار للمحاولة لتخفيف هول الصدمة التي أثرت عليهم وهم ساكنين حاليا في مواقع متّضعة معرضة معظمها للظروف الجوية المتقلبة وبالاخص الشتاء على الابواب، طالبين من الرب ان ينظر اليهم بعين الرحمة والشفقة ، وان يسدد خطى رجال الدين الافاضل ليتوحدوا في اداء خدمتهم وذلك بالاهم والمهم وكما علمونا بعضّاتهم(من وعض) وكرازاتهم المستمدة من انجيلنا المقدس، عبر كنائسهم المتعددة والتاريخ سيكون خير  شاهد على جهودهم في خدمة شعبهم وبمباركة الرب ومنه التوفيق..
 
                                                       عبدالاحد قلو
 
توضيح من البطريركية حول انتقاد الشماس مردو والراهب نوئيل..
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,703502.0.html
 
 
رابط لبيان البطريركية حول الرهبان والكهنة الخارجين عن القانون
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=754789.0



43
مائة مليون دينارعراقي ثمنا للأبتزاز وبدعوة غير موفقة سلفا
  ان المبلغ المذكور اعلاه والذي يعادل ما قيمته خمسة وثمانون الف دولار امريكي تقريبا وعلى اعتبار  (1$=1200 دينار عراقي) والذي كان ثمنا قد طالب به السيد النائب يونادم كنا (المدعي)  امام المحاكم العراقية من رفيق دربه السابق في الحركة الديمقراطية الاشورية والمسماة مختصرا (زوعا)، السيد خوشابا سولاقة (المدعي عليه) العضو الاحتياط(سابقا) في قيادتها، وحسب ادعاء السيد يونادم كنا بأن المدعي عليه وجه اليه في مقاله المعنون ( الحركة الديمقراطية الى اين..؟)  (( تُهم  التهجم والتشهير بكلمات نابية لا تليق بشخص المدعي الذي يمثل شريحة اجتماعية كبيرة متمثلة بالطائفة المسيحية ويعمل نائب بالبرلمان ورئيس كتلة الرافدين ورئيس لجنة العمل في مجلس النواب واتهامه ايضا بالتعاون مع أجهزة الأمن والمخابرات في النظام السابق ومن دون سند قانوني )) .  علما بأن المقال نشر في بعض المواقع الالكترونية ومنها موقع عنكاوا كوم  وعلى شكل ثلاثة أجزاء متتالية وقبل  ما يقارب السنتين.
معظم التاركين والمفصولين عن زوعا  متفقين في نقاطهم
ولكن المستغرب فأن معظم الاعضاء في الحركة والذين تركوها أو تم فصلهم وكما وضحوا اسباب ذلك عن تلك التي تختلف عن قرار الحركة زوعا لبيان اسباب طردهم منها. فقد كتبوا عن السيد سكرتير الحركة يونادم كنا، والمتوافقين في سردهم مع السيد خوشابا سولاقة حول تجيير الحركة وشخصنتها لصالحه ولعائلته ومنها في توزير ابن اخته السيد سركون صليو في عهد رئيس الوزراء السابق نوري المالكي المقربين له..وبالدليل فوزهم بالانتخابات البرلمانية الاخيرة المشكوك في صحتها اساسا، بالاضافة الى انتمائه لمخابرات النظام السابق وحسب ادعائهم...
هرمز بوبو القيادي في الحركة وما ذكره في مقالته..
فمثلا لو أخذنا مقتطفات ما كتبه السيد هرمز بوبو القيادي السابق في الحركة عن سكرتير الحركة الحالي في مقاله المعنون ( روايتي الاخيرة مع السيد يونادم يوسف كنا)، نأخذ منه هذه العبارة:
والجدير بالذكر أن يونادم يوسف كنا تنطبق علية عقوبة الطرد حسب المادة الخامسة من النظام الداخلي والتي تنص في فقرتها الخامسة "يطرد من الحركة ولا يحق له العودة كل من: 1-  يتورط في التجسس والعمالة أو ارتكب خيانة ضد شعبه". وهناك من الوثائق والادلة الدامغة التي تثبت تورط يونادم يوسف كنا بالعمالة لجهاز المخابرات العراقية للنظام السابق "وهو السبب الرئيسي لأسراعه في فصل الرفيق توما خوشابا ولاحقاً في الكونفرانس هرمز بوبو (كاتب المقال) لتفادي المواجهة وابعادنا عن حضور المؤتمر القادم بهدف تسويف تقاريرنا الرسمية التي طالبنا فيها بالتحقيق في تورط يونادم كنا وصهره بالعمالة لصالح جهاز المخابرات العراقية
وختاماً أقول لكل رفاق التنظيم الغيارى وليس من أصبح يتخذ من الحركة مصدراً لجني مكاسب شخصية, انكم ترتكبون خطأ ً تاريخياً بحق قضيتكم وشعبكم ببقائكم الى جانب يونادم الذي لا يهمه غير وجوده في اعلى هرم زوعا ليستفاد هو شخصياً وعائلته ليس إلا, وهو أمر لم يعد خافياً على احد وستلاحقه لعنة التاريخ الى أبد الآبدين.(انتهى الاقتباس)

وهنا، تجدر الاشارة الى تطرقه الى  العمالة لجهاز المخابرات العراقية للنظام السابق(عهد صدام) عدا تصرفاته وانفراده بالحركة لصالحه وعائلته وكما هو واضح بذلك بتفاصيل مقاله، وبذلك فانه لم يختلف كثيرا عن ما ذهب اليه السيد خوشابا سولاقة في مقالته عن الحركة والى أين ستصل من جراء سلوك سكرتيرها الحالي الموقر.
توما خوشابا القيادي الاخر المفصول من الحركة ومقالته
ولنأخذ نموذجا لقيادي آخر السيد توما خوشابا والذي تم فصله من الحركة وللأسباب التي ذكرها في مقاله المعنون (رسالة مفتوحة الى رفاق الدرب الشرفاء في زوعا والى جماهير و مؤازري الحركة الديمقراطية الأشورية).
فأنه لم يختلف عن ماذكره في مقاله والمتطابق والاخوان خوشابا وهرمز بوبو في مقالهم، لنأخذ منه هذا المقتطف:
لكن وبعد أن تم فصلي من صفوف الحركة من قبل القيادة التي تهيمن عليها عائلة السيد يونادم كنا ( السكرتير العام) قررت أن أوضح لكم أيها الأعزاء الأسباب الحقيقية التي أدت الى فصلي وليس كما جاء في المنشور الداخلي الصادر في 20 أيار 2013 (لأستمراره في ممارسة النشاطات التكتلية الرامية الى شق وحدة الحركة وأفشاء أسرار الحركة وخروجه عن الأصول التنظيمية ) حيث لم يتم التحقيق معي يوما في أي من هذه الأتهامات الواردة في المنشور بل حققت معي القيادة حول موضوع أرتباط يونادم بالمخابرات العراقية .  ولكي تكونوا على بينة من ما يجري داخل الحركة من عملية سرقة وأختزال الجهود والتضحيات عبر مسيرة 34 عاما من النضال الدؤوب وتجسيدها بشخص السيد يونادم كنا ومن بعده أبن شقيقته سركون لازار , بالمقابل فأن الأصوات المعارضة لهذا المنهج تواجه بالفصل أو التجميد أو الأتهام بالخروج عن الأصول التنظيمية أو التهديد بقطع الراتب أو بالترغيب بمنحة مالية أو تعيين وظيفي ... الخ (انتهى الاقتباس).
  وهذا الكلام يتوافق مع ما ذكره السيد خوشابا سولاقة عن سكرتير الحركة وعمالته للنظام السابق الصدامي بعد التحقق معه في الموضوع وكما جاء في كلامه اعلاه..!!
رفاق الحركة في شيكاغو وبيانهم المثير
ولا تفوتنا ما كتبه بعض المنتمين لزوعا من منتسبيها في فرعها في مدينة شيكاغو الامريكية والذين تخلوا عن الحركة لحد المطالبة بفصله او طرده منها لموقفه الخياني في عهد النظام السابق أيضا، واليكم جزء من ما كتبوه رفاق الحركة التليدة في 1/8/2012 من شيكاغو:
ﺍﻳﻬﺎ ﺍﻟﺮﻓﺎﻕ ﻻ ﻳﻤﻜﻨﻨا ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻓﻲ ﺃﻱ ﻣﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺕ ﺍﻟﺤﺮﻛﺔ ﺍﻟﻰ ﺣﻴﻦ ﺗﻄﻬﻴﺮ ﺍﺳﻢ ﺍﻟﺮﻓﻴﻖ ﻳﻮﻧﺎﺩﻡ ﻛﻨﺎ ﻷﻧﻪ ﺃﺫﺍ ﺛﺒﺖ ﻫﺬﺍ ﻋﻠﻰ ﺃﻣﻴﻦ ﺳﺮ ﺍﻟﺤﺮﻛﺔ
ﻭﻣﻤﺜﻞ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﺍﻟﻜﻠﺪﺍﻧﻲ ﺍﻟﺴﺮﻳﺎﻧﻲ ﺍﻵﺷﻮﺭﻱ ﻫﺬﺍ ﻳﻌﻨﻲ ﻻﻣﺠﺎﻝ ﻭﻻ ﺣﻮﻝ ﻭﻻ ﻗﻮﺓ ﻟﻘﻀﻴﺘﻨﺎ ﺍﻟﻘﻮﻣﻴﺔ . ﻓﻬﺬﻩ ﺧﻴﺎﻧﺔ ﻋﻈﻤﻰ ﻟﻠﺤﺮﻛﺔ ﻭﺍﻟﻘﻀﻴﺔ
 ﺍﻟﻘﻮﻣﻴﺔ ﻭﻻ ﻧﻨﺴﻰ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﺃﻛﺒﺮ ﺧﻴﺎﻧﺔ ﺑﺤﻖ ﺍﻟﺸﻬﺪﺍء ﺍﻷﺑﺮﺍﺭ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻫﺪﺭﺕ ﺩﻣﺎﺋﻬﻢ ﻓﻲ ﺳﺒﻴﻞ ﻗﻀﻴﺘﻨﺎ ﺍﻟﻘﻮﻣﻴﺔ ﻭﺑﺄﻳﺎﺩﻱ ﺃﻋﻀﺎء ﺣﺰﺏ ﺍﻟﺒﻌﺚ.
 ﺍﻧﻪ ﻣﻦ ﻭﺍﺟﺒﻲ ﺃﻥ ﺃﻛﻮﻥ ﺻﺮﻳﺤﺎ ﻭﻧﺰﻳﻬﺎ ﻓﻲ ﺃﺩﺍء ﻭﺍﺟﺒﻲ ﻓﻲ ﺧﺪﻣﺔﺍﻟﺤﺮﻛﺔ ﻭﺍﻟﻘﻀﺔ ﺍﻟﻤﺠﺪ ﻭﺍﻟﺨﻠﻮﺩ ﻷﺭﻭﺍﺡ ﺷﻬﺪﺍﺋﻨﺎ ﺃﻷﺑﺮﺍﺭ
الرفيق اشور انوية،  الرفيق جورج رشو، ﺍﻟﺮﻓﻴﻖ ﻋﻤﺎﻧﻮﺋﻴﻞ ﻳﻮﺳﻒ

وهذا توافق آخر على عمالة سكرتير الحركة بانتمائه للمخابرات العراقية في زمن النظام السابق ومدى قبحها والتي اعتبرت باكبر خيانة بحق شهدائهم الابرار..!
التفرد بالقيادة، تجييرها عائليا، عمالته السابقة
وعليه، فالسؤال المستغرب، فلماذا اصبح تركيز يونادم كنا بالشكوى على السيد خوشابا سولاقة للقضاء في الوقت الذي يوجد العديد من الذين تركوا الحركة الديمقراطية الاشورية او فصلوا منها، والمتفقين على نفس الاسباب التي استوجبت كتابتهم للمقالات؟ مركزين جميعهم على شخصية سكرتيرها يونادم كنا الذي حاول ويحاول التفرد بالحركة، وبقراراته الطاغية على الكل، بالاضافة الى تجييرها لصالح عائلته المالكة .. بالأضافة الى اتفاقهم على ان السبب الاقوى فهو تأكيدهم على عمالته للمخابرات العراقية في زمن نظام صدام حسين السابق وما نتج عن ذلك من مآسي للحركة، الذين اكتشفوا ذلك من خلال الأستحواث على فايلات ووثائق المخابرات العراقية بعد سقوط النظام في 2003م وكشفوا في تلك الوثائق من المنتمين لجهاز المخابرات بوجود اسم السيد يونادم كنا بالتسلسل 93 منتميا اليها بجانب رفيقه الاخر وليم شاؤول ذي التسلسل 94 والذي حوكم في الولايات المتحدة الاميركية لذات السبب...!!(مقالة السيد خوشابا سولاقة في الرابط ادناه)
وسؤالنا الاخر، فهل السيد يونادم كنا بحاجة الى هذا المبلغ (مائة مليون دينار عراقي)الذي قد يكون في نظره بالعادي نظرا لجسامة ما جناه وهو في اروقة الحكم ومنذ التسعينات والى حد يومنا هذا، في الوقت الذي قد يكون مبلغا ضخما بالنسبة للاخ خوشابا سولاقة ذي الدخل المحدود(وحسب اعتقادي)، وربما قد لا يستطيع تدبيره في حالة خسارته للقضية بالرغم من وجود العشرات الذين ساندوه معنويا وربما كانوا سيساندوه ماديا ايضا...
 الآ ان القضاء كان حكيما في تصويب القضية لصالح المدعي عليه وخسارة يونادم كنا لها، الذي اصبح ملزما بدفع كافة تكاليف تلك القضية والذي استحق ذلك وبخيبة أمل مريرة.. ولتكون عبرة لمن اعتبر في خطواته اللاحقة. لأنه لم يخسر القضية فقط وانما خسر المصداقية التي لا يمتلكها اساسا والواضحة في أحاديثه وتصريحاته التي لا تليق بمن يمثل مكوننا المسيحي في العراق..فمتى تنقشع تلك الغيمة السوداء من رؤوسنا؟
متى ينتفض الراكدون في الحركة لأنقاذها؟
 ولكن هل يدرك من ينتمي للحركة قباحة ذلك ولا زال يونادم المكشوف تاريخه في قمة هرم الحركة ولأكثر من عقد ونيف؟..وهل اصبح للحركة من مصداقية بعد ان سقطت مفاهيمها وانظمتها الداخلية بسياستها الاقصائية لكل من يختلف عن سكرتيرها العام الحالي وهو الأكثر المستحق للأقصاء من قيادتها وحسب تلميح التاركين للحركة بذلك ؟
 وهل جميعهم على نياتهم يرزقون؟..تحيتي للجميع..
                                                                          عبدالاحد قلو

رابط.. رسالة مفتوحة لرفاق الدرب في زوعا../توما خوشابا
www.ankawa.com/forum/index.php?topic=669141.10;wap2
رابط.. روايتي الأخيرة مع السيد يونادم كنا/ هرمز بوبو:
www.ankawa.com/forum/index.php?topic=672689.0;wap2

رابط.. لبيان رفاق الحركة الذين تركوها في شيكاغو الاميركية:
http://www.kaldaya.net/2012/Articles/08/44_Aug31_GeorgeUraha.html
رابط لمقال السيد خوشابا سولاقة وخسارة كنا للقضية المزعومة
http://www.ankawa.com/index.php/ankawaforum/index.php?topic=752917.0



44
تعقيب على ايضاح قائمة الرافدين على توزير النائب فارس ججو

ايها القراء الكرام
ادناه  موضوع حول ايضاح قائمة الرافدين المتمثلة بالحركة الديمقراطية الاشورية والتي لا زالت تتبجح بمطلبها حول رفضها لأختيار النائب فارس يوسف ججو لمنصب وزير العلوم والتكنولوجيا في الكابينة الخامسة الجديدة برئاسة رئيس الوزراء الحالي الدكتور حيدر العبادي، علما بانه ترشح ضمن الكوتا المسيحية والذي فاز كنائب في البرلمان المركزي العراقي، بالرغم من انتمائه لقائمة الوركاء الوطنية .
 ولكن لكونه مسيحي كلداني ولشمول كافة المكونات في هذه الكابينة الوزارية  وحبا بالتغيير بعد فشل الاخرين في تلبية مطالب شعبنا المنكوب، فقد حضي النائب فارس ججو بقبول واسع من اطياف شعبنا المسيحي وكما هو واضح في المقالات والردود المؤشرة لذلك في هذا الموقع والمواقع الاخرى.. وما علينا الا ان نبارك هذه الخطوة وحبا بالتغيير. مع تحيتي

واليكم ادناه توضيح الحركة الديمقراطية الاشورية:


عنكاوا كوم / خاص
صوت مجلس النواب العراقي ليلة امس 8 ايلول 2014 على الكابينة الوزارية الجديدة.
 في الوقت الذي نبارك الشعب العراقي على تقدم العملية السياسية وتشكيل الحكومة من خلال التوافق الذي نأمل بان يكون بداية لوحدة الموقف في مواجهة الارهاب  وتطهير المناطق من "داعش" وحلفائها وعودة المواطنين النازحين الى مناطقهم وتعويض المتضررين ، وتحقيق الامن والاستقرار والسلم الاهلي والتطور والتنمية والازدهار في العراق .
 فأننا نود ان نؤكد تحفظنا على اسلوب وسياقات تشكيل الكابينة التي ادت الى مصادرة ارادة نواب كوتا المكون المسيحي (الكلداني السرياني الاشوري) في البرلمان وبالتالي اقصاء تمثيل مكون عراقي اصيل من الشراكة في الكابينة الجديدة ، مما اعطى رسالة سلبية وخيبة امل لدى المواطن المسيحي وخاصة في ظل الظروف الماساوية التي يمر بها النازحين من التشرد خارج مناطقهم.
 وان الوزير الذي اعلن اسمه ضمن الكابينة  يمثل قائمة الوركاء ضمن التحالف المدني الديمقراطي، والذي سبق ان قدم ترشيحه من ضمن هذه القائمة عند تنافسه على منصب نائب رئيس البرلمان، و لم يكن من ضمن مرشحي قوائم الكوتا المسيحية اساساً، فلا يمثلنا و لا يعد ممثلا للمكون .
مناشدين دولة رئيس الوزراء والقائمين على القرار مراجعة الموقف عاجلاً والمعالجة بما ينصف شعبنا المسيحي (الكلداني السرياني الاشوري)  ويزيل الغبن الحاصل ، لتكون الكابينة الخامسة ممثلة لكل مكونات الشعب العراقي ، كما اكدها دولة رئيس الوزراء د.حيدر العبادي في برنامجه الحكومي.
 
قائمة الرافدين
9 ايلول 2014 بغداد

45
التنافس على الارهاب بين القاعدة وتنظيم داعش
لقد اجتهدت الجمعيات الخيرية والدولية العديدة والتي لاحصر لها  بالاضافة الى الجامعات العلمية والادبية والعلماء والخبراء للتنافس على تقديم كل ما هو خير للبشرية وبما يسعدها، بمحاولات التقرب ما بين البشر غاضين النظر عن الفروقات  المتواجدة بين فئة واخرى وبين انسان وآخر..
ولكن من الجهة الاخرى، نرى ما هو معاكس لتلك التوجهات لِما تقوم به بعض الجهات وذلك بايجاد الثغرات والنفور ما بين ابناء البشر، وحتى وصل الأمر لفئات محسوبة على ايديولوجية احادية التفكير والمعتقد بأن تتنافس للتسابق على قتل وتدمير الاخر الذي يختلف عنهم وبأي شكل كان..عرقيا ودينيا ومذهبيا أيضا.
نعم، انهم يتنافسون على ابادة الشعوب الاخرى والتي لا تتوافق ومعتقدهم الذي طغى وعفى عليه الزمن وقبل اكثر من 14 قرنا والذي لم يكن مناسبا ولائقا في حينها.. فكيف ذلك ونحن في القرن الواحد والعشرين؟ بعد ان أصبح العالم بقرية صغيرة فيه من التطور وكل ما يريح الانسان ليعيش بيسر وسلام.

كاترين فيليب وأوجه المقارنة بين داعش والقاعدة

وفي هذا الصدد فقد كان هنالك عنوان مثير في صحيفة التايمز، حيث كتبت  كاثرين فيليب مقالة اشارت فيه الى ان داعش والقاعدة في معركة دامية لزعامة عالم الارهاب، بألاشارة الى إن المدن الهندية اعلنت حالة الأستعداد والترقب بعد اعلان ايمن الظواهري برفع راية  الجهاد في الهند من خلال تشكيل فرع من القاعدة فيها ايضا، والذي سيدخل ذلك في منافسة على زعامة الارهاب مع تنظيم الدولة الاسلامية(داعش)الذين يحاولون بأساليبهم الهمجية لتوسيع رقعة الارهاب للسيطرة على العالم وكما يتصورون وفق شريعتهم الطاغية..

الاختلاف في اعلان الخلافة الاسلامية

واشارت الصحيفة ايضا  الى ان اسامة بن لادن الذي اراد احياء الخلافة الاسلامية من خلال تأسيسه لتنظيم القاعدة، وذلك لا يتأتى الاّ من خلال تطهير العالم الاسلامي من  غير الموالين لأيديولوجية القاعدة، وقبل اعلان الخلافة لتمتد وتطغي على العالم تدريجيا وبأسره. وبعكس ما اعلنه داعش حول قيام الخلافة الاسلامية مسبقا بعد تغلغل داعش في مناطق معينة من العراق وسوريا..
فالفرق بينهما في اعلان الخلافة الاسلامية مسبقا وقبل احتلال العالم وكما تراه ذلك داعش بعكس القاعدة التي تنتظر تصفية الغير موالين لها من الاسلام وبعدها لتصفية العالم من غير الاسلام لتعلن الخلافة الاسلامية في العالم مستعينين بكافة الوسائل الترهيبية لتحقيق ذلك من كلا الطرفين وكما هو واضح في نهجهما العدائي للمختلف عنهم عقائديا..

تفوق داعش من خلال شبكات التواصل الالكتروني

ولكن هنالك وسائل الاستعانة ليتفوق طرف على الاخر في الاسراع بالترهيب لتحقيق ذلك.. وتمضي كاترين قائلة بأن مقدرة داعش الكبيرة على استخدام شبكات التواصل الالكتروني ساعدتها في نشر دعايتها الى الجهاديين الشباب في شتى بقاع العالم، والتي تمكنت من منحهم الحماسة والاصرار اللتين لم تنجح التسجيلات الصوتية للظواهري في احداثها..
وتضيف الصحيفة إنه بينما ادان الظواهري وحشية داعش وعمليات قطع الرؤوس والقتل العلني الجماعي والصلب التي تقوم بها، كان لنفس هذه الافعال تأثير كبير في جذب المجندين الجدد الذين يسعون للمغامرة بعيدا عن ديارهم.
 وما يحفز ذلك المقاتلين المتشبعين بتلك المفاهيم، تسجيلات الفيديو التي تصور جنود تنظيم الدولة الاسلامية يقودون المدرعات الامريكية التي توضح المكاسب الواقعية للتنظيم وهي المكاسب التي لم تتمكن القاعدة بتحقيقها..

ونعود للأسباب الرئيسية لظهور التنافس على الارهاب

قد يكون هنالك نسبة نجاح لهذه الحركات الاسلامية المتطرفة والسبب يعود الى وجود بيئة حاضنة لها وكما نرى بوجود تنظيم القاعدة في افغانستان وباكستان واليمن وغيرها، في الوقت الذي نجح تنظيم داعش في مناطق من سوريا والعراق حاليا ولنفس السبب الذي يعود الى احتضانها من قبل المعتقد السنّي والذين لم يبدوا اية مقاومة تذكر عند اجتياحهم لمدينة الموصل وضواحيها. وذلك يعود لشعور ابناء المنطقة من السنّة بأنهم مغبونين من قبل تصرفات الحكومة العراقية المستبدة لهم والتي همشتهم بعد سيطرتها على الجيش والشرطة والتشكيلات الامنية وبمختلف تسمياتها.. ويعود ذلك ايضا بالانعكاس الطبيعي للأنظمة السلطوية في المنطقة .
بالاضافة الى ذلك، استشراء الفساد في اروقة تلك الحكومات، مما أفقد الثقة بين المواطن واصحاب القرار في البلاد والتي نتج عنها تفاوت في مستويات المعيشة.
 ومنهم من امتلك الملايين من الدولارات بليلة وضحاها وفيهم من يعيشون تحت خط الفقر في بلدان بعضها تزيد ميزانيتها السنوية عن مائة مليار دولار على اقل تقدير.. ولبلد لا يتجاوز عدد نفوسه 35 مليون نسمة كالعراق الغني بالنفط ومشتقاته.
ومن هذا التفاوت في مستويات المعيشة، أدى ذلك الى العنف الاجتماعي لوجود البطالة والمخدرات والفقر المتقع التي نتجت منها بيئة ضعيفة اُستغلت لتنتج التيارات المتطرفة المتمثلة بداعش والقاعدة وغيرها..
ولا ننسى ايضا ما حلّ بعد انتفاضات ثورات الربيع العربي في بعض البلدان العربية التي اجتثت الدكتاتوريين، ولكن استغلت تلك الثورات من قبل الاطراف المتطرفة دينيا ولازال معظم تلك الدول التي لاحها الربيع العربي في صراع مرير من اجل السلطة والتسلط وكما هو الحال في ليبيا ومصروالعراق وسوريا ولكن تونس استطاعت القوى الوطنية فيها من حبس انفاس المتشددين الذين فشلوا في ادارة السلطة وتركوها للعلمانيين الغالبة عليهم في ادارة الحكم في تونس في وقتنا الحالي.
وبسبب فشل الربيع العربي في تلك البلدان، ساهم ذلك بأنضمام الشباب اليائس الذي يحمل مبادىء التطرف الى تلك الجماعات الارهابية...

وهل العالم مقبل للأنصياع  لموجات الارهاب؟!!

ان الموضوع فيه كثير من الاجتهادات والتأويلات، ومنهم من يعتقد بوجود دول راعية للأرهاب ان كان بوجود تمويل مادي او تجهيزهم بالسلاح والعتاد المتطور لذلك.. والقصد منها أعادة تقسيم خارطة الشرق الاوسط  بعد ان اصبحت تقسيمات سايكس بيكو لا تتناسب والاختلافات العرقية والدينية والمذهبية التي طغت على الساحة بعد ثورات الربيع العربي، بحيث اصبح من الاستحالة بأن يعيشوا تحت سقف واحد تلك الاثنيات والمذاهب ذات الاكثرية فيها.. مما يتطلب الى تجزئة تلك الدول الى دويلات صغيرة مذهبية أو عرقية وعلى ان تكون كل منها محدودة الفعالية لضمان عدم تهديدها لدول الجوار وبالاخص دولة اسرائيل التي يجب استمرار بقائها ولأسباب عديدة يريدها المعسكر الغربي وحسب ستراتيجيته البعيدة المدى..
ومن جانب اخر، فقد أعقبت اجتماعات حلف شمال الأطلسي الناتو في ويلز على اعلان الرئيس الامريكي أوباما ان هناك إجماعا لدى دول الحلف على أن "الدولة الإسلامية" تشكل خطرا حقيقا على دول الحلف..
وأكد ايضا على ان حلفاء رئيسيين بالحلف مستعدون للانضمام إلى الولايات المتحدة لهزيمة مقاتلي "الدولة الإسلامية" في العراق.
وفي وقت لاحق فأن اوباما سيعلن عن خطة ستراتيجية مرتقبة لمواجهة تنظيم داعش(الدولة الاسلامية) ولكن بدون نشر قوات برية امريكية وذلك من خلال خطاب بمناسبة الذكرى الثالثة عشر لهجمات الحادي عشر من سبتمبر عام 2001 على واشنطن ونيويورك، مصرحا بقوله بعد تعرضه لانتقادات بسبب عدم إعلانه استراتيجية لمواجهة التنظيم، في مقابلة مع شبكة إن بي سي إن الولايات المتحدة، سوف تحصر من قدرات تنظيم "الدولة الإسلامية"، وتقلص الأراضي التي يسيطر عليها وتهزمه أيضا..تحيتي للجميع

عبدالاحد قلو
8/9/2014


46
خبر ترشيح النائب المسيحي فارس يوسف ججو وزيرا للعلوم والتكنولوجيا

 لقد اسعدني قراءة خبر ترشيح السيد فارس يوسف ججو لمنصب وزير العلوم والتكنولوجيا في الحكومة المركزية العراقية وكما ذكر ذلك موقع عنكاوا كوم  لهذا اليوم..
الا انه وكالمعتاد فأن سيادة النائب  يونادم كنا فهو بغير راض عن هذا الترشيح الذي لم ينله ابن اخته سركون صليوا بعد تكتيك اراده عندما تخلى عن عضويته (سركون صليوا) من البرلمان  بحجة ضمانه لمنصب الوزير ضانا بأنه سيستحوذ المالكي لتولي الولاية الثالثة لرئاسة الوزارة في حينها، لكونه محسوبا على كتلته..!! ولكن خابت الظنون وحدث المطلوب بأختيار السيد النائب فارس ججو للتوزير من قبل رئيس الوزراء حيدر العبادي وتمت موافقة الاغلبية عليه في البرلمان.. فالف مبروك وبأنتظار انجازاته لصالح اخوته المسيحيين وهم في اتعس الظروف بسبب مخلفات ممثليهم التحفة السابقين..تحيتي للجميع


الخبر المنقول
فارس يوسف ججو وزيرا للعلوم و التكنولوجيا في الحكومة العراقية الجديدة
« في: اليوم في 21:30 »
عنكاوا كوم / بغداد /خاص


[color=blue]اعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي عن  اسماء الحقيبة الوزارية الجديدة قبل قليل من الان والتي ضمت وزيرا مسيحيا هو النائب فارس يوسف ججو لشغل وزارة العلوم و التكنولوجيا. ويعد السيد فارس ججو احد النواب المسيحيين الخمس في البرلمان العراقي عن قائمة الوركاء الديمقراطية.
وتم التصويت بالاغابية على السيد فارس ججو وزيرا للعلوم و التكنولوجيا. وادى بعد ذلك اليمين الدستورية أمام مجلس النواب.
وبعد الاعلان عن اسماء الوزراء انتقد النائب يونادم كنا حكومة العبادي لتوزيره فارس يوسف ججو قائلا بان هذا الوزير لايمثل المكون المسيحي لانه مرشح الحزب الشيوعي. مضيفا بأن  النواب المسيحيين الاربعة لم يرشحوا السيد فارس ججو.
هذا وتم تأجيل تسمية وزيري الداخلية و الدفاع لمدة اسبوع حسب طلب ا
لعبادي.[/color]

47
شتان ما بين موقف استقالة الوزير وطمع النائب  في نيابة الرئاسة

  بالنظر للظروف التي يمر بها شعبنا المسيحي وبمختلف اطيافه وبالاخص الذين تهجولوا من ديارهم بعد ان داهمت القوى الظلامية المسماة داعش (الدولة الاسلامية) مناطقهم في الموصل وسهل نينوى،  وهم حاليا في حالة يرثى لهم حيث لا مأوى ولا مسكن لهم مفترشين الساحات والقاعات والارصفة للنوم عليها وحالهم ليس بحال.. والمساعدات ان كانت من الحكومتين والتبرعات ومن جهات عديدة قد لا تفي بالغرض الذي يقيهم ويستر عوائلهم بالقدر المطلوب.
 ولتلافي الموقف الحرج الذي شعر به احد الوزراء الذين يمثلون الشعب المسيحي المتهجول، فقد قام السيد وزير النقل جونسون سياوش في حكومة الاقليم بتقديم استقالته  وكما ورد مضمونه والمنقول من أحد الروابط ادناه:



قدم جونسون سياويش وزير النقل والاتصالات في حكومة اقليم كوردستان استقالته من الوزارة بسبب الاوضاع المزرية التي يمر بها ابناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري المهجرين من سهل نينوى الى اقليم كوردستان بعد انسحاب قوات البيشمركة المفاجيء من هذه المناطق .
وقال سياويش قدمت استقالتي صباح اليوم الاربعاء 13/8/2014 الى رئيس حكومة اقليم كوردستان تضامنا  مع ابناء شعبنا المهجرين من سهل نينوى بسبب أوضاعهم المزرية ولم المس اي إجراءات عملية او حلول فعلية لمساعدتهم وانقاذهم من هذه المعاناة فلا يمكنني ان ارى ابناء شعبي يفترشون الارض في الحدائق والشوارع وانا في الوزارة
.(انتهى الاقتباس)
 
بينما من الجانب الاخر، فان السيد النائب المخضرم يونادم كنا، رئيس بما يسمى بالحركة الديمقراطية الاشورية، فانه يطالب بمنصب  نائب رئيس الجمهورية وذلك كتعويضا عن مآسي شعبنا المسيحي المحسوب سيادته عليهم، وكما جاء ذلك في :المرفق  المقتبس من الرابط الثاني الموجود ادناه وكما يلي

قال كنا في تصريح لـ(IMN) إن" الكتل السياسية مطالبة بمنحنا نائب رئيس الجمهورية كاستحقاق للمكون المسيحي الذي يتعرض اليوم إلى أبشع أنواع التهجير والابادة على يد عصابات داعش الارهابية ".
 وأضاف كنا " أرسلنا كتابا رسميا إلى جميع الكتل السياسية قلنا فيه أن تجاوز استحقاق المكون المسيحي يدل على استعلاء قومي وديني واستئثار بالسلطة من بعض الاحزاب ".

ورافق ذلك تقديم السيد سركون صليو استقالته من البرلمان وذلك  كتكتيك حركي للحفاظ  على منصب وزير البيئة تاركا مقعد البرلمان لعضيده في الحركة عماد يوخنا..
أما شعبنا المتهجول، فهو منشغل في البحث عن وسادة  يسند عليها رأسه ان كان ذلك على الرصيف اوالشوارع اوالحدائق العامة..
فشتان ما بين الموقفين..!!
وسؤالي لأخوتنا القراء، ألم يكن من الاجدر ان يقدم السادة النواب والوزراء الذين يمثلون شعبنا المسيحي في الحكومتين والبرلمانين، استقالة جماعية تساند وتعاضد،  الشريحة التي يمثلونها والتي تهجولت بين ليلة وضحاها خارجا عن ديارهم.. أم ان الموضوع لا يهم الاخرين غير السيد وزير النقل في الاقليم جونسون سياوش..؟! تحيتي للجميع
 
عبدالاحد قلو
 
رابط استقالة الوزير جونسون سيشاويس من حكومة الاقليم
 
http://www.ankawa.com/index.php/ankawaforum/index.php?topic=749337.0
 
رابط مطالبة السيد يونادم كنا بمنصب نائب الرئيس
 http://center-imn.net/2/index.php/2013-09-08-07-27-39/7954-2014-07-19-18-13-31





48
المالكي ارادها أرنب لغيره ويريدها غزال له دائما..!

     لو عدنا الى الوراء وبالتحديد الى سنة 2010م التي جرت فيها الانتخابات البرلمانية السابقة والتي تمخضت عن فوز الكتلة العراقية التي كانت برئاسة السيد اياد علاوي والذي حصل على 91 مقعدا في البرلمان متقدما على كتلة القانون التي حصلت على 89 مقعدا، ومنها كان علاوي الأحق في الحصول على منصب رئيس الوزراء نسبة الى نتائج الانتخابات البرلمانية في حينها.. ولكن ألتفاف المالكي على تلك النتائج والتوالف مع القوائم الشيعية الاخرى الفائزة بالانتخابات والتي من خلالها اصبحت الكتلة الاكبر، بعد ان دخلت قائمته ضمنا في التحالف الوطني الشيعي تحت قبة البرلمان ليترشح ويصبح رئيسا للوزراء، بعد ان طغت اصوات التحالف على ما يمتلكه اياد علاوي من الأصوات الحاصل عليها من الانتخابات.

ما حدث بعد انتخابات 2010 و2014 وللمقارنة

والذي حصل في هذه الانتخابات 2014م التي فازت قائمة أئتلاف دولة القانون باغلبية برلمانية فيها ب 92 مقعدا والتي اراد من خلالها ان يستولي المالكي على منصب رئيس للوزراء وكولاية ثالثة له بحجة هذا الفوز.. الاّ ان ظنه قد خاب بعد ان انقلب السحر على الساحر وكما يقول المثل من خلال اعادة نفس السيناريو الذي فبركه للسيد اياد علاوي في سنة 2010م ليقع فيه هذه المرة... وذلك بعد ان أُعتبر التحالف الوطني الشيعي للمكونات المتواجدة فيه بالاضافة الى استمالة اصوات من دولة القانون نفسها ليكون الكتلة الاكبر داخل قبة البرلمان، والتي أختارت الدكتور حيدر العبادي لمنصب رئيس الوزراء بدلا من السيد المالكي المنتهية ولايتيه لدورتين.. مخيّبين ظنه لتولي الولاية الثالثة ومتنفسين الصعداء باقي الكتل الاخرى من الشيعية والسنية والكورد والاقليات الاخرى ايضا بعد اختيار العبادي لمنصب رئيس الوزراء. وقد صاحب ذلك، التأييد الحاصل من مختلف بلدان العالم لأختيار العبادي وبالاخص اميركا وايران والامم المتحدة والجامعة العربية ومنها السعودية ايضا وغيرها. ولاننسى مباركة المرجعية الشيعية لهذا الاختيار التي كانت قد اشارت الى ضرورة وجوب التغيير... وعدم احتكار السلطة لأطراف لا يهمها ما وصلت اليه البلاد من فلتان وانحلال وفساد، مما جعلت التنظيمات الارهابية ومنها داعش تصول وتجول في المحافظات الشمالية وبسهولة ويسر ودون مقاومة من السلطة العراقية بقيادة المالكي. وكان نتيجتها هجولة مكونات اصيلة وبالاخص المسيحيين واليزيديين من مساكنهم باحثين عن الامان بعد ان قُتل وسُبي من وقع بأيدي الغزاة الظالمين. ويريد السيد المالكي ان يبقى لولاية ثالثة وبدون حياء او خجل يعتريه..

ولا زال ينتظر السيد المالكي الفرج

 ومع كلّ ذلك، فلا زال السيد المالكي بأنتظار قرار المحكمة الأتحادية العليا للأقرار بصحة اختيار الدكتور حيدر العبادي رئيسا للوزراء من عدمه... ولكنه نسى بان الاجراء الذي أُتّخذ لصالحه من قبل المحكمة الاتحادية في سنة 2010م، فهو نفس الاجراء الذي ستتخذه المحكمة المتوافق مع اختيار رئيس الجمهورية فؤاد معصوم ورئيس مجلس النواب سليم الجبوري ورئيس التحالف الوطني ابراهيم الجعفري، بتفضيل حيدر العبادي عليه..
ولكن سؤالنا التالي  للمالكي ان كان سيقدم على فعل شيء في حالة رفض أِلتماسه لتوليه رئاسة الوزراء، وهو لازال كذلك لتصريف الاعمال بعد ان بسط الجيش نفوذه في بغداد العاصمة.. ام سيمتثل الى الحكمة وصوت العقل بقبول امر الواقع ليرتضي بالارنب ويترك الغزال لمن يستحقه في وقتنا الراهن..تحيتي للجميع
 
عبدالاحد قلو

49
  تنظيم داعش يطبّق الناسخ والمنسوخ من الشريعة
 
قبل ان نتطرق الى تفاصيل العنوان، فعلينا ان نعرف معنى الناسخ والمنسوخ الواردة في القرآن الكريم.
وحسب معرفتنا الحالية لكلمة النسخ او الاستنساخ فهي بسحب ورقة مطابقة للأصلية وبكامل مضمونها.. ولكن في القران، تعني غير ذلك، وعلى انها أزالة أو ابطال مفعولها وتغيير المعنى ايضا.
ويقال بأن نسخ الاية فيعني انهاء حكمها وكما جاء في قول الأمام النسفي (ج1 –ص116) على ان تفسير النسخ هو التبديل وانتهاء الحكم الشرعي للآية.
والاغرب من ذلك ما نقل عن (ابن كثير) فى تفسيره ( ج1 ص 104 ) عن ابن جرير تعليقاً على الآية "[ ماننسخ من آية ] قوله أى : نُحوِّل الحلالَ حراماً، والحرامَ حلالاً، والمباحَ محظوراً، والمحظورَ مباحاً.. !!!
تصوّر عزيزي القاريء، فهل الايات التي تغير معناها عكسيا ...هي من عند الله؟!!
ولذلك لا غرابة في تصرفات داعش الهمجية بحق الانسان والانسانية..!!
 
الاختلاف في الايات المكية والايات المدنية قرآنيا..!

ان الايات المكية والتي وجدت في المكة المكرمة والتي كانت سلمية في تداولها على عامة الناس ومعظمها عن الجنة والنار والعقاب من عبادة الاصنام والدعوة للأيمان بالله ورسوله.
ولكن بعد هجرة نبي الاسلام من المكة الى المدينة المنورة وكما يطلق عليها حاليا، فقد تغيرت معظم تلك الايات في مضمونها وتطبيقها ايضا وبصورة قسرية على عامة الناس بالاستعانة بمفهوم الناسخ والمنسوخ وكما دلّ معناه اعلاه.. وتسمت تلك الايات بالمدينة.

ولماذا الناسخ والمنسوخ مهم في الاسلام؟!

والناسخ والمنسوخ، شىء مهم جدا في القرآن، وقد ذُكر بأن الامام على بن ابى طالب منع أمام أحد المساجد فى الكوفه وهو ( عبد الرحمن بن داب ) من التعليم لعدم معرفته بالناسخ والمنسوخ وحتى طرده خارجا.
وعليه فاننا سنجد في القرآن بأن آية واحدة قد نسخت ما يقارب مائة واربع وعشرون آية (مكية)  تدعو للسلم بشهادة جميع الفقهاء الذين تحدثوا عن الناسخ والمنسوخ ولكن جميعها نسخت بآيه واحدة وهي آية السيف. وكما جاء في سورة التوبه آيه 5 و آيه 29 ( وقاتلوا الذين لايؤمنون بالله ولايحرمون ماحرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين اوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزيه عن يد وهم صاغرون ) ..وهذه بحد ذاتها تدعوا الى القتل وبلا هوادة لأهل الكتاب من النصارى(مسيحيي اليوم) واليهود. والتي تمثل بآية السيف.


آيات ناسخة دعت ايضا لسلبهم وسبيهم بالاضافة الى قتلهم..!

وقد تعدى ذلك مفهوم قتلهم فقط، وانما تعداه الى نهب ممتلكاتهم وسلب اراضيهم وسبى نسائهم وأولادهم وذلك فى قوله ( وانزل الذين ظاهروهم من اهل الكتاب من صياصيهم وقذف فى قلوبهم الرعب فريقا تقتلون وتأسرون فريقا واورثكم ارضهم و ديارهم واموالهم ( سورة الاحزاب 36 : 37 )
ويذكر (الامام مسلم) فى تفسيره للآيه ان رسول الله قسم اموال ونساء اليهود والنصارى بين المسلمين :
( هو الذى اخرج الذين كفروا من اهل الكتاب من ديارهم لأول الحشر ما ظننتم ان يخرجوا وظنوا انهم ما نعتهم حصونهم من الله فاتاهم الله من حيث لم يحتسبوا وقذف فى قلوبهم الرعب يخربون بيوتهم بايديهم وايدى المؤمنين فاعتبروا يا اولى الابصار ولولا ان كتب الله عليهم الجلاء لعذبهم فى الدنيا ولهم فى الاخره عذاب النار ذلك لانهم شاقوا الله ورسوله ومن يشاق الله فان الله شديد العقاب ) ( سورة الحشر 2 :59- 4 ).

بأسم الله يعذبوا وتقطع الأيادي والأرجل..  ويصلبوا ايضا.!!

وهنالك العديد من الايات التي ذكرت في سور التوبة والنساء والبقرة والانفال  وغيرها المنسوخة والتي تدعوا الى العنف بدلا من المحبة والتسامح وكما كانت في الايات المكية..
  ولكن اغرب ما جاء في هاتين الايتين والتي تمتثل اليهما داعش ومشابهاتها:
( قاتلوهم يعذبهم الله بأيديكم ويخزيهم،،،، ويشف صدور قوم مؤمنين ) ( سورة التوبه 13 : 9 )
(جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون فى الارض فسادا ان يقتلوا او يصلبوا او تقطع ايديهم وارجلهم ) ( سورة المائدة 33 : 5 )

وعليه فأنني بصراحة، لا اعرف هذا الاله الذي يدعو الى القتل وقطع الايدي والارجل وسلب الاخرين..!
ان الاله الذي نعرفه خير معرفة.. فهو الذي يدعو الى المحبة والسلام وحب الاعداء.. وذلك لأن كل ما خلقه الله فقد كان حسنا" / سفر التكوين..
لذلك (الله أكبر) الذي يدعون به لفعل الاجرام.. فهو اله  غير عادل ولا نريده ونحن نعيش في القرن الواحد والعشرين.


من هم على المكيّة او المدينة في يومنا هذا.؟

وعليه، سيترائ للقاريء بأن المسلمين، قد يكونوا على شكلين، فمنهم من يمتثل للآيات المكية المسالمة والتي كانت مستنبطة من التعاليم المسيحية واليهودية ايضا والذين يتسمون بالاسلام المعتدل في يومنا هذا.
  والشكل الثاني الذي يمتثل لآيات المدينة المنسوخة والتي تدعوا الى العنف والقتل والدمار ايضا محاولين تطبيق الشريعة وعلى ان الاسلام هو الحل. فمنهم تنظيم القاعدة والاخوان المسلمين وجبهة النصرة وداعش وغيرها..
وبرأي ، فانني أرى بان الاسلام المعتدل المكي الذي هو أقرب الى حقوق الانسان في يومنا هذا، يتطلب وجوده كممثلا للأسلام وبما هو خير للبلدان الاسلامية أولا والعالم ايضا..
ولكن هنالك قوى الظلام من الدول التي تحوك المؤامرات وتمول الارهاب لتجنيد المتخلفين والمتأثرين بالتعاليم المدينة الفتاكة، لتفتيت وتشريد شعوب المنطقة.. القصد منها تغيير الخارطة السياسية لبلدان الشرق أوسطية وتحويلها لدويلات صغيرة (وعلى كدْ الأيد) لسهولة السيطرة عليها وهم بغير داركين..!!
في يومنا هذا، نحن بحاجة الى معرفة الجميع بان الله محبة وليس الى الله واكبر..(حيث لايوجد اصغر منه ليكون جلاله اكبر..!) تحيتي للجميع


ملاحظة: لقد ذكر الشيخ إبراهيم الإبيارى فى ( كتاب تاريخ القرآن ص168 ) بوجود 144 موقعاً منسوخا، وللحصول على متوسط تلك الايات  وبحسبة بسيطة نستطيع أن نجد حوالى 230 آية منسوخة فى 60 موقعاً، فبقسمة 230 على 60 يكون الناتج حوالى 4 آيات فى الموقع الواحد ( أى بمعدل 4 آيات فى كل موقع )، وبضرب هذا المعدل فى عدد المواقع التى ذكرها الإمام إبراهيم الإبيارى وهى 144 نحصل على حوالى550 آية منسوخة فى القرآن الكريم(موقع الكلمة دوت نت)

50
وثيقة "كيفونيم" الصهيونية  تحققها داعش وشاكلاتها لتجزئة العرب اسلاميا..!
قبل اثنين وثلاثين عامًا وتحديدًا في 13 حزيران 1982 قام داعية السلام اليهودي -غير الصهيوني- إسرائيل شاحاك بترجمة ما عُرف باسم وثيقة "كيفونيم " والتي تعكس خطة صهيونية لتجزئة الوطن العربي باكمله الى دويلات .
وتنطلق الخطة الإسرائيلية من الدولة العربية العراق،
وذلك بتقسيمها حسب الاهواء الصهيونية إلى دولة
شيعية، وأخرى سنية، إضافة إلى انفصال إقليم كردستان.
وترى الخطة الإسرائيلية أنه يجب التركيز على الانقسامات العرقية والدينية في دول العالم العربي، والتي تقدرها بحوالى 19 دولة، واصفة إيّاها بأنها مثل البيت المؤقت والذي لا يقوم بناؤه على أساس قوي، وإن بث الكراهية بين أصحاب هذا البيت من خلال الخلافات أو الانقسامات هو السبيل الأفضل لتغيير معالم وحدود الدول العربية الحديثة .
ويعتبر الخبراء ان ما يجري في العراق وفي سوريا حاليا وما جرى في السودان ومصر ما هو الا تطبيق لبنود هذه الوثيقة .

ماذا تتضمن الوثيقة "كيفونيم" ؟

اولا : نظرة عامة على العالم العربي والاسلامي
1- ان العالم العربى الاسلامى هو بمثابة برج من الورق أقامه
الاجانب ( فرنسا وبريطانيا فى العشرينيات ) ، دون أن توضع فى الحسبان رغبات وتطلعات سكان هذا العالم .
2- لقد قسم هذا العالم الى 19 دولة كلها تتكون من خليط من الأقليات والطوائف المختلفة ، والتى تعادي كل منهما الأخرى وعليه فان كل دولة عربية اسلامية معرضة اليوم لخطر التفتت العرقي والاجتماعي فى الداخل الى حد الحرب الداخلية كما هو الحال فى بعض هذه الدول .
3- واذا ما اضفنا الى ذلك الوضع الاقتصادي يتبين لنا كيف أن المنطقة كلها ، فى الواقع ، بناء مصطنع كبرج الورق ، لايمكنه التصدي للمشكلات الخطيرة التى تواجهه.
4- فى هذا العالم الضخم والمشتت ، توجد جماعات قليلة من واسعي الثراء وجماهيرغفيرة من الفقراء . ان معظم العرب متوسط دخلهم السنوى حوالى 300 دولار فى العام.
5- ان هذه الصورة قائمة وعاصفة جدا للوضع من حول اسرائيل ، وتشكل بالنسبة لاسرائيل تحديات ومشكلات واخطار ، ولكنها تشكل أيضا فرصا عظيمة ….
 
ثانيا – مصر
1- فى مصر توجد أغلبية سنية مسلمة مقابل أقلية كبيرة من المسيحيين الذين يشكلون الأغلبية فى مصر العليا ، حوالى 8 مليون نسمة .
وكان السادات قد اعرب فى خطابه فى مايو من عام 1980 عن خشيته من أن تطالب هذه الأقلية بقيام دولتها الخاصة أي دولة لبنانية مسيحية جديدة فى مصر ..
2- الملايين من السكان على حافة الجوع نصفهم يعانون من البطالة وقلة السكن فى ظروف تعد أعلى نسبة تكدس سكاني فى العالم .
3- بخلاف الجيش فليس هناك أي قطاع يتمتع بقدر من الانضباط والفعالية
4- الدولة فى حالة دائمة من الافلاس بدون المساعدات الخارجية الامريكية التى خصصت لها بعد اتفاقية السلام .
5- ان استعادة شبه جزيرة سيناء بما تحتويه من موارد طبيعية ومن احتياطي يجب اذن أن يكون هدفا أساسيا من الدرجة الاولى اليوم….
ان المصريين لن يلتزموا باتفاقية السلام بعد اعادة سيناء ، وسوف يفعلون كل مافي وسعهم لكى يعودوا الى احضان العالم العربى ،
وسوف نضطر الى العمل لاعادة الاوضاع فى سيناء الى ماكانت عليه ….
6- ان مصر لاتشكل خطرا عسكريا استراتيجيا على المدى البعيد بسبب تفككها الداخلي ، ومن الممكن اعادتها الى الوضع الذى كانت عليه بعد حرب يونيو 1967 بطرق عديدة .
7- ان اسطورة مصر القوية والزعيمة للدول العربية قد تبددت فى عام 1956 وتأكد زوالها فى عام 1967 .
8- ان مصر بطبيعتها وبتركيبتها السياسية الداخلية الحالية هى بمثابة جثة هامدة فعلا بعد سقوطها ، وذلك بسبب التفرقة بين المسلمين والمسيحيين والتى سوف تزداد حدتها فى المستقبل . ان تفتيت مصر الى اقاليم جغرافية منفصلة هو هدف اسرائيل السياسي فى الثمانينات على جبهتها الغربية .
9- ان مصر المفككة والمقسمة الى عناصر سيادية متعددة ، على عكس ماهي عليه الآن ، سوف لا تشكل أى تهديد لاسرائيل بل ستكون ضمانا للزمن والسلام لفترة طويلة ، وهذا الامر هو اليوم في متناول ايدينا .
10- ان دول مثل ليبيا والسودان والدول الابعد منها سوف لايكون لها وجود بصورتها الحالية ، بل ستنضم الى حالة التفكك والسقوط التى ستتعرض لها مصر . فاذا ماتفككت مصر فستتفكك سائر الدول الاخرى ، ان فكرة انشاء دولة قبطية مسيحية فى مصر العليا الى جانب عدد من الدويلات الضعيفة التى تتمتع بالسيادة الاقليمية فى مصر ـ بعكس السلطة والسيادة المركزية الموجودة اليوم ـ هى وسيلتنا لاحداث هذا التطور التاريخي . ان التفتت للبنان الى خمس مقاطعات اقليمية يجب أن يكون سابقة لكل العالم العربى بما فى ذلك مصر وسوريا والعراق وشبه الجزيرة العربية .
 
ثالثا – ليبيا
ان القذافي يشن حروبه المدمرة ضد العرب انفسهم انطلاقا من دولة تكاد تخلو
من وجود سكان يمكن أن يشكلوا قومية قوية وذات نفوذ . ومن هنا جاءت محاولاته لعقد اتفاقيات باتحاد مع دولة حقيقية كما حدث فى الماضي مع مصر ويحدث اليوم مع سوريا .
 
رابعا – السودان
السودان أكثر دول العالم العربي الاسلامي تفككا فانها تتكون من أربع مجموعات سكانية كل منها غريبة عن الأخرى ، فمن أقلية عربية مسلمة سنية تسيطر على أغلبية غير عربية افريقية الى وثنيين والى مسيحيين .
 
خامسا – سوريا
1- ان سوريا لاتختلف اختلافا جوهريا عن لبنان الطائفية باستثناء النظام العسكري القوي الذى يحكمها . ولكن الحرب الداخلية الحقيقية اليوم بين الأغلبية السنية والأقلية الحاكمة من الشيعة العلويين الذين يشكلون 12% فقط من عـدد السكان ، تدل على مدى خطورة المشكلة الداخلية .
2- ان تفكك سوريا والعراق فى وقت لاحق الى اقاليم ذات طابع قومي وديني
مستقل ، كما هو الحال فى لبنان ، هو هدف اسرائيل الاسمى فى الجبهة الشرقية على المدى القصير ، فسوف تتفتت سوريا تبعا لتركيبها العرقي والطائفي الى دويلات عدة كما هو الحال الآن فى لبنان .
3- وعليه فسوف تظهر على الشاطئ دولة علوية
4- وفى منطقة حلب دويلة سنية
5- وفى منطقة دمشق دويلة سنية أخرى معادية لتلك التى فى الشمال
6- وأما الدروز فسوف يشكلون دويلة فى الجولان التى يسيطر عليها اليهود.
7- وكذلك فى حوران وشمال الاردن وسوف يكون ذلك ضمانا للامن والسلام فى المنطقة بكاملها على المدى القريب . وهذا الامر هو اليوم فى متناول ايدينا .
 
سادسا – العراق
1- ان العراق لاتختلف كثيرا عن جارتها ولكن الأغلبية فيها من الشيعة
والاقلية من السنة ، ان 65% من السكان ليس لهم أى تأثير على الدولة التى تشكل الفئة الحاكمة فيها 20% الى جانب الأقلية الكردية الكبيرة فى الشمال.
2- ولولا القوة العسكرية للنظام الحاكم وأموال البترول ، لما كان بالامكان ان يختلف مستقبل العراق عن ماضي لبنان وحاضر سوريا .
3- ان بشائر الفرقة والحرب الأهلية تلوح فيها اليوم ، خاصة بعد تولي الخمينى الحكم ، والذى يعتبر فى نظر الشيعة العراقيين زعيمهم الحقيقى وليس صدام حسين.
4- ان العراق الغنية بالبترول والتى تكثر فيها الفرقة والعداء الداخلي هى المرشح التالي لتحقيق أهداف اسرائيل .
5- ان تفتيت العراق هو أهم بكثير من تفتيت سوريا وذلك لأن العراق أقوى من سوريا.
6- ان في قوة العراق خطورة على اسرائيل فى المدى القريب أكبر من الخطورة النابعة من قوة أية دولة أخرى .
7- وسوف يصبح بالامكان تقسيم العراق الى مقاطعات اقليمية طائفية كما حدث فى سوريا فى العصر العثماني
8- وبذلك يمكن اقامة ثلاث دويلات ( أو أكثر ) حول المدن العراقية.
9- دولة فى البصرة ، ودولة فى بغداد ، ودولة فى الموصل ، بينما تنفصل المناطق الشيعية فى الجنوب عن الشمال السني الكردي فى معظمه .
 
سابعا- لبنان
أما لبنان فانها مقسمة ومنهارة اقتصاديا لكونها ليس بها سلطة موحدة ، بل خمس سلطات سيادية ( مسيحية فى الشمال تؤيدها سوريا وتتزعمها اسرة فرنجيه ، وفى الشرق منطقة احتلال سوري مباشر ، وفى الوسط دولة مسيحية تسيطر عليها الكتائب ، والى الجنوب منها وحتى نهر الليطاني دولة لمنظمة التحرير الفلسطينية هي فى معظمها من الفلسطينيين ، ثم دولة الرائد سعد حداد من المسيحيين
وحوالى نصف مليون من الشيعة ) .
 
ثامنا- السعودية والخليج
1- ان جميع امارات الخليج وكذلك السعودية قائمة على بناء هش ليس فيه سوى البترول .
2- وفى البحرين يشكل الشيعة أقلية السكان ولكن لانفوذ لهم .
3- وفى دولة الامارات العربية المتحدة يشكل الشيعة أغلبية السكان
4- وكذلك الحال فى عمان
5- وفى اليمن الشمالية وكذلك فى جنوب اليمن .. توجد اقلية شيعية كبيرة .
6- وفى السعودية نصف السكان من الاجانب المصريين واليمنيين وغيرهم بينما القوى الحاكمة هي اقلية من السعوديين .
7- واما فى الكويت فان الكويتين يشكلون ربع السكان فقط.
8- ان دول الخليج والسعودية وليبيا تعد أكبر مستودع فى العالم للبترول والمال ولكن المستفيد بكل هذه الثروة هي أقليات محدودة لاتستند الى قاعدة عريضة وأمن داخلي ، وحتى الجيش ليس باستطاعته أن يضمن لها البقاء .
9- وان الجيش السعودى بكل ما لديه من عتاد لايستطيع تأمين الحكم ضد الاخطار الفعلية من الداخل والخارج . وماحدث فى مكة عام1980 ليس سوى مثال لما قد يحدث .

10- ان شبه الجزيرة العربية بكاملها يمكن أن تكون خير مثال للانهيار والتفكك كنتيجة لضغوط من الداخل ومن الخارج وهذا الامر فى مجمله ليس بمستحيل على الأخص بالنسبة للسعودية سواء دام الرخاء الاقتصادي المترتب على البترول أو قل فى المدى القريب . ان الفوضى والأنهيار الداخلي هى أمور حتمية
وطبيعية على ضوء تكوين الدول القائمة على غير اساس.
 
تاسعا – المغرب العربي
1-ففى الجزائر هناك حرب أهلية فى المناطق الجبلية بين الشعبين الذين يكونان سكان هذا البلد.
2- كما أن المغرب والجزائر بينهما حرب بسبب المستعمرة الصحراوية الاسبانية بالاضافة الى الصراعات الداخلية التي تعاني منها كل منهما.
3- كما أن التطرف الاسلامي يهدد وحدة تونس
 
عاشرا ـ ايران وتركيا وباكستان وافغانستان
1- ايران تتكون من النصف المتحدث بالفارسية والنصف الآخر تركي من الناحية العرقية واللغوية ، وفى طباعه أيضا.
.
2- تركيا منقسمة الى النصف من المسلمين السنة أتراك الاصل واللغة ، والنصف الثاني أقليات كبيرة من 12 مليون شيعي علوي و6 مليون كردي سني .
3- وفى افغانستان خمسة ملايين من الشيعة يشكلون حوالى ثلث عدد السكان .
4- وفى باكستان السنية حوالى 15 مليون شيعي يهددون كيان هذه الدولة .
 
الحادي عشر ـ الاردن وفلسطين
1- الأردن هي فى الواقع فلسطينية حيث الأقلية البدوية من الأردنيين هى المسيطرة ، ولكن غالبية الجيش من الفلسطينيين وكذلك الجهاز الاداري . وفى الواقع تعد عمان فلسطينية مثلها مثل نابلس.
2- هي هدف استراتيجي وعاجل للمدى القريب وليس للمدى البعيد وذلك أنها لن تشكل أي تهديد حقيقي على المدى البعيد بعد تفتيتها.
3- من غير الممكن أن يبقى الأردن على حالته وتركيبته الحالية لفترة طويلة. أن سياسة اسرائيل – اما بالحرب أو بالسلم – يجب أن تؤدي الى تصفية الحكم
الأردني الحالي ونقل السلطة الى الاغلبية الفلسطينية.
4- ان تغيير السلطة شرقى نهر الاردن سوف يؤدى أيضا الى حل مشكلة المناطق المكتظة بالسكان العرب غربي النهر سواء بالحرب أو فى ظروف السلم .
5- ان زيادة معدلات الهجرة من المناطق وتجميد النمو الاقتصادي والسكاني فيها هو الضمان لأحدث التغير المنتظر على ضفتى نهر الاردن.
6- يجب أيضا عدم الموافقة على مشروع الحكم الذاتي أو أى تسوية أو تقسيم للمناطق …
7- انه لم يعد بالامكان العيش فى هذه البلاد في الظروف الراهنة دون الفصل بين الشعبين بحيث يكون العرب فى الاردن واليهود فى المناطق الواقعة غربي النهر .
8- ان التعايش والسلام الحقيقي سوف يسودان البلاد فقط اذا فهم العرب بأنه لن يكون لهم وجود ولا أمن دون التسليم بوجود سيطرة يهودية على المناطق الممتدة من النهر الى البحر ، وأن امنهم وكيانهم سوف يكونان فى الاردن فقط .
9- ان التميز فى دولة اسرائيل بين حدود عام 1967 وحدود عام 1948 لم يكن له أى مغزى.
10- في أي وضع سياسي أو عسكري مستقبلي يجب أن يكون واضحا بأن حل مشكلة عرب اسرائيل سوف يأتى فقط عن طريق قبولهم لوجود اسرائيل ضمن حدود آمنة حتى نهر الاردن ومابعده.
11- تبعا لمتطلبات وجودنا فى العصر الصعب ( العصر الذري الذى ينتظرنا قريبا).
12- ليس بالامكان الاستمرار فى وجود ثلاثة ارباع السكان اليهود على الشريط الساحلى الضيق والمكتظ بالسكان فى العصر الذري .
13- ان اعادة توزيع السكان هو اذن هدف استراتيجى داخلي من الدرجة الأولى ، وبدون ذلك فسوف لانستطيع البقاء فى المستقبل فى اطار أى نوع من الحدود ، ان
مناطق يهودا والسامرة والجليل هى الضمان الوحيد لبقاء الدولة .
14- اذا لم نشكل أغلبية فى المنطقة الجبلية فاننا لن نستطيع السيطرة على البلاد . وسوف نصبح مثل الصليبيين الذين فقدوا هذه البلاد
التي لم تكن ملكا لهم فى الاصل وعاشوا غرباء فيها منذ البداية .
15- ان اعادة التوزان السكاني الاستراتيجي والاقتصادي لسكان البلاد هو الهدف الرئيسي والاسمى لاسرائيل اليوم .
16- ان السيطرة على المصادر المائية من بئر سبع وحتى الجليل الاعلى ، هي بمثابة الهدف القومي المنبثق من الهدف الاستراتيجي الاساسية ، والذى يقضي باستيطان المناطق الجبلية التى تخلو من اليهود اليوم .
(الموضوع منقول وعبرالايميل)..

هذا ماتضمنته وثيقة كيفونيم الصادرة وقبل 32 سنة، وعلينا ان نحقق في يومنا هذا ما تحقق منها وما سيتحقق منها مستقبلا، ولكن لا يوجد في الافق ما يشير الى وجود ضوء في نهاية النفق من وراء تحقيق هذه الوثيقة للشعوب المعنيين بها في المنطقة العربية التي طغت عليها صفة المذهبية والطائفية المقيتة، ولصالح اسرائيل الذكية المخططة لبقائها قوية صامدة وسط هيجان المنطقة برمتها.


عبدالاحد قلو


51
تسمياتنا الجميلة...كلداني | كلدانيون | كلديا..ماذا تعني؟
 
  كان الكلدانيون يسكنون "كلديا" في جنوب بابل وكان الكلدانيون هم الجنس الغالب في بابل من 721 إلى 539 ق.م. وكانوا يشغلون كل مناصب السلطة والقيادة فيها. وقد ملأوا كل مناصب الكهنوت في العاصمة بحيث أصبح اسم كلداني مرادفًا لكاهن للإله بيل "مردوخ" كما ذكر ذلك المؤرخ هيرودتس وكان شعب بابل في ذلك الحين يعتقد أن هؤلاء الكهان يملكون ناصية الحكمة ولهم معرفة سحرية ومقدرة فائقة على العرافة والكهانة والتنجيم ومعرفة الغيب (دا 1: 4 و2: 2 و4). وقد استعملت كلمة الكلدانيين مثلًا عند ذكر "اور الكلدانيين" (تك 11: 31 ونحم 9: 7) كما استعملت أيضًا في 2 ملو 24: 2 و25: 4- 26 و2 أخبار 36: 17 واش 13: 19. وكان مردوخ بلادان ونبوخذنصر واويل مردوخ وبلطشاصر من ضمن ملوك الكلدانيين.
وقد كانوا من ضمن الذين هجموا على ممتلكات أيوب البار مثل السبئيون.

(1)   الاسم: كلديا:

تطلق "كلديا"، على المنطقة الواقعة في جنوبي شرقي ما بين النهرين، عند الطرف الشمالي للخليج ، فكان الاشوريون يسمونها بلاد “كالدو” وسماها البابليون “كاشدو” ومنها جاء الاسم العبري “كاسديم” اي “الكلدانيون"، وكان يعيش في نفس المنطقة السومريون والاكاديون، وكان اسم “الكلدانيين” يطلق على جماعة من القبائل السامية التي كانت تعيش فيما كان يطلق عليها “بلاد البحر” المجاورة للطرف الشمالي للخليج .
وبعد أن ابتلع الاشورويون الإمبراطورية البابلية القديمة، استطاع الكلدانيون بقيادة نبوخذ نصر، الإمساك بزمام السلطة وبناء الإمبراطورية البابلية الجديدة التي سادت بلاد الشرق الأوسط على مدى نحو قرن من الزمان وترتبط كلديا بإبراهيم خليل الله، الذي خرج أصلاً من "أور الكلدانيين" (تك 11:28، أع 7:4). وربما سميت هكذا تمييزاً لها عن “اورا” الواقعة في شمالي بلاد بين النهرين.
 
(2) بلاد وشعب الكلدانيين:

كانت “كلديا” حتى نهاية القرن الثامن قبل الميلاد، تطلق على منطقة صغيرة في جنوب ولاية بابل فشملت في ذلك الوقت كل المنطقة من بغداد على نهر الدجلة - إلى الخليج ، وامتدت على نهر الفرات حتى مدينة “حت”. ومع أن “كلديا” كانت عادة محصورة بين نهري الدجلة والفرات، فانها امتدت شرقاً إلى الأرض المنبسطة بين الدجلة وجبال زاجروس، كما شملت بعض الأراضي غربي نهر الفرات، فكانت الصحراء العربية حدها الغربي، ولكن قلما زاد عرضها عن أربعين ميلاً، ومساحتها نحو 000•8 ميل مربع وهي تقع حالياً داخل العراق، ويمس طرفها الجنوبي الغربي دول الكويت.
 
(3) خصوبة أرض الكلدانيين:

كانت كلديا أكثر مناطق الهلال الخصيب إنتاجاً وحيث أن هذا الإنتاج كان يتوقف على توفر قنوات الري كان الكثيرون من الملوك يفتخرون بإنشاء هذه القنوات وصيانتها. وعندما اُهمل هذا الأمر في العصر التركي، تصحرت أرضها وضعف إنتاجها فبالاستخدام السليم للترع وقنوات المياه كانت الحقول تنتج كميات وفيرة من الغلال كالقمح والشعير، ومن الفاكهة كالتين والرمان والتمر وقد امتدح سنحاريب ملك اشور حدائق وبساتين كلديا، كما كانت مرتفعات كلديا تغطيها المراعي الجيدة وبخاصة في فصل الربيع، حيث كانت ترعى قطعان الماشية كما كانت تحيط بالأنهار والبحيرات مساحات من المستنقعات، فكان صيد الأسماك مصدراً هاماً من مصادر الطعام.
 
(4) التجارة في أرض الكلدانيون:

بالإضافة إلى المنتوجات الغذائية، كان “القار” (تك 6:14)، من أهم المواد الخام التي تصدرها كلديا، فكانت كلديا تعتمد إلى حد بعيد على التجارة للحصول على حاجتها من مواد البناء وغيرها من المواد الضرورية فكانت تصدر الغذاء والصوف والقار، وتستورد ألواح الخشب والمعادن والاحجار الكريمة.
وكانت بعض هذه المنتوجات تأتي عن طريق الخليج  أو بالطرق البرية من المشال والشرق، فكانت هناك طرق رئيسية تمتد من الخليج  إلى سورية وفلسطين ومصر، وشرقاً إلى عيلام وفارس وكان النقل داخل بابل نفسها يعتدم على القوارب، فكانت السلع تنقل بين مدينة واخرى عن طريق القنوات والأنهار، فكانت الأرماث المصنوعة من الخشب، والتي تطفو فوق قرب منفوخة تذرع نهر الدجلة جيئة وذهاباً، وكان نهر الفرات الأبطأ جرياناً، يسمح بسير السفن إلى مسافات أبعد مما يسمح به نهر الدجلة، وكثيراً ما يسمى نهر الفرات -في الكتاب المقدس- بـ“النهر الكبير” (تث 1 :7، يش 1:4، رؤ 9:14)، أو بـ"النهر" مجرداً (تلك 31:21). وكان ازدهار "كلديا" يعتمد على ما تجنيه من متاجرها ونظام النقل.
ولعدم توفر الأحجار والأخشاب بها، اضطر أهل بابل لاستخدام الطين من رواسب الطمي، لصنع الطوب فكانت قوالب الطوب هي المادة الرئيسية للبناء، كما كانت تصنع منه الألواح للكتابة عليها بالخط المسماري ، ومتي حُرقت تصبح قادرة علي البقاء قروناً طويلة وعن طريق هذه الألواح الطينية، استطاع الأثريون أن يعرفوا الكثير من أسرار تلك الفترة التاريخية.
 
(5) المدن الكلدانية:

كانت المدن الكلدانية قليلة في البداية عندما كان اعتمادهم الأساسي على الصيد والقنص، ولكن بمرور الزمن، تكاثر عددهم واحتلوا عدداً من المدن الشهيرة التي لا تزال أطلالها قائمة• فمعظم مدن بلاد النهرين بنيت في العهود الحضارية القديمة، فكان بالقرب من الخليج : إريدو، و أور ولارسا ويورك (أرك - تك 10:10)• وكانت نبُور تقع في قلب ولاية بابل. وفي الشمال كانت توجد بورسيبا، وبابل، وكوتا، وكيش. وكان بعض هذه المدن مما خلفته الحضارتان السومرية والأكادية، وكانت هذه المدن مشهورة في الألفين الثالثة و الثانية قبل الميلاد، عندما كانت "كلديا" تُعرف باسم "سومر وأكاد". وكانت "أور وإريدو” قريبتين جداً من شاطئ الخليج. و لكن ما حملته الأنهار من طمي ردم الطرف الشمالي من الخليج .
 
(6) تاريخ الكلدانيون:

(أ) جاء أقدم ذكر للكلدانيين في الحوليات الأشورية للملك “أشور ناصر بال” الثاني (عام 825-860 ق•م)، مما جعل بعض العلماء يظنون أن الكلدانيين دخلوا بابل في حوالي 000، 1 ق.م. ولكن الأرجح أنهم أقدم عهداً من ذلك، و يرتبطون عادة بالقبائل الأرامية السامية، التي كانت تزحف في أواخر الألف الثالثة قبل الميلاد، باستمرار من الصحراء الغربية إلي ما بين النهرين• واستقروا أولاً في الطرف الجنوبي من ولاية بابل عند الطرف الشمالي للخليج ، ربما قبل أن تذكرهم الحوليات الأشورية بعدة قرون.
(ب) ويرد في سفر أيوب (1:17) أن ثلاث فرق من الكلدانيين هجمت على جماله وضربوا غلمانه بحد السيف. ولعل ذلك كان بالقرب من أدوم شمالي الجزيرة العربية• ووجودهم في تلك المناطق، لا يعني بالضرورة أنهم كانوا يقيمون بالقرب منها، وستجد المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى. حيث أن الجيوش البابلية (شنعار) والعيلامية زحفت حتى فلسطين قبل ذلك بقرون (تك 14: 1و2).
(ب) تحت الحكم الأشوري: حيث أن الكلدانيين كانوا يعيشون في منطقة مستنقعات وبحيرات في أقصى الجنوب، احتفظوا بدرجة كبيرة من الاستقلال حتى عندما امتد النفوذ الأشوري إليهم، إذ كان من العسير علي الجيوش الغازية أن تقوم بمناورات في المستنقعات الكلدانية• وكانت نتيجة ذلك أن أبى الكلدانيون تقديم أي خدمة للحكومة الأشورية.
وفي الألف الثانية قبل الميلاد كان يحكم بابل رؤساء من "بلاد البحر" لفترات قصيرة• ومن حكم "هدد نيراري الثالث" (حوالي عام 810 ق.م.) قدمت القبائل الكلدانية الولاء للغزاة الأشوريين في شمالي بابل. وعندما حاول الأشوريون أن يحدوا من حريتهم، تحول الكلدانيون إلي حرب العصابات وتدبير المكايد السياسية، فكانوا سريعين في نقض المعاهدات أو تغيير التحالفات حسبما تقتضي الظروف. فبينما كان المواطنون في بابل راضخين بوجه عام، تزعم الكلدانيون حركة الاستقلال القومية. وظل الأشوريون - على مدى 250 سنة - يفرضون سلطانهم بالقوة ضد محاولات الكلدانيين المستمرة للاحتفاظ باستقلالهم ونفوذهم.
و أخيراً في عام 127 ق•م دخل "مردوخ -أبلا- إديني"(المعروف في الكتاب المقدس باسم مردوخ بلادان -2مل 20:12، إش 39:1- وهو الذي ارسل سفارة لحزفيا ملك يهوذا) بابل واعتلى عرشها الذي طالما كان ملك أشور هو الذي يعين من يجلس عليه واستطاع بالخداع والدهاء أن يحتفظ به لمدة عشر سنوات قبل أن يضطره سرجون الثاني ملك أشور إلي التراجع إلي منطقته في الجنوب. و عند موت سرجون في عام 705 ق.م. حاول استعادة عرش بابل، ولكنه انهزم أمام سنحاريب ملك أشور الجديد، الذي قام بتدمير بابل لتكون عبرة للكلدانيين وحلفائهم.
ولكن أسرحدون -ابن سنحاريب وخليفته- اتبع سياسة المصالحة مع البابليين، وأعاد بناء عاصمتم، فكانت تلك حركة ذكية، جعلت الكلدانيين يخلدون إلي الهدوء، فبدأت فترة من السلام استمرت ثلاثين سنة. وحدثت آخر ثورة في أيام أشور بانيبال، وكان الذي دفع إليها هو أخوه الذي كان قد عينه أشور بانيبال نائباً له على عرش بابل، فبادر الكلدانيون بالانضمام للثورة التي أخمدها ملك أشور في عام 648 ق.م.
(ج) – الامبراطورية البابلية الجديدة: بعد ذلك بنحو عشرين سنة عند موت آشور بانيبال، انهارت الدولة الأشورية فجأة وبصورة دراماتيكية، فانتهز نبوبولاسار الحاكم الكلداني اللرصة لطرد الاشوريين من بابل، وأصبح ملكاً على بابل في عام 625 ق.م. و استطاع بتحالفه مع الميديين أن يقضي على الامبراطورية الأشورية، وأن يستولى على المدن الرئيسية، فاستولى على أشور في عام 614 ق.م. وعلى نينوي العاصمة في 612 ق.م. و اقتسم الكلدانيون الأراضي التي استولوا عليها مع الميديين، فضموا إليهم المناطق الأشورية، الواقعة غربي وجنوبي نهر الدجلة، وبذلك خلقوا إمبراطورية بابلية جديدة (كانت الامبراطورية البابلية الأولى -التي كان حمورابي أحد ملوكها- قد ازدهرت قبل ذلك بنحو ألف عام). وأصبح اسم كلديا مرادفاً لاسم بابل.
وفي أثناء الحكم الطويل الناجح لنبوخذ نصر الثاني (أو نبوخذ راصر) ابن نبوبولوسار، وصلت الإمبراطورية البابلية إلي أوج مجدها. وعندما كان نبوخذ نصر ولياً للعهد، انتصر انتصاراً حاسماً على الجيش المصري في موقعة كركميش في عام 605 ق.م. (انظر 2أخ35:20) التي وطدت دعائم السيادة البابلية في الشرق الأوسط (انظر 2مل 24:7). و في نفس تلك السنة أصبحت مملكة يهوذا خاضعة لملك بابل، فخضع الملك يهوياقيم لنبوخذ نصر ملك بابل الذي أخذ كنوز الهيكل غنائم ليضعها في هيكله في بابل، كما أخذ قادة الشعب وخيرة الشباب أسرى (2مل24 :1، 2أخ 36: 5-7، دانيال1 :1-4).
وعندما تمردت يهوذا بعد عدة سنوات، بتحريض من مصر، استولى الجيش الكلداني على أورشليم في عام 597 ق.م. وأخذ ملك يهوذا يهوياكين أسيراً مع عدد آخر من قادة الشعب (2م 24 :8-61). ثم حدت تمرد آخر بزعامة الملك صدقيا الذي كان الكلدانيون قد أقاموه ملكاً، مما أدى إلي غزو الكلدنيون لأورشليم للمرة الثالثة وتدميرها في عام 586 ق.م. وسبوا أغلب الشعب (2م 24:20-25:12،2أخ36 :11-21). ومن الغنائم التي أخذها نبوخذ نصر من أورشليم و من غيرها من البلاد التي غزاها، بني بابل وجعل منها مدينة من أروع المدن في العالم القديم، وعمل فيها الحدائق المعلقة التي كانت إحدى عجائب الدنيا السبع، و"بوابة اشتار" وأحاطها بسور طوله سبعة عشر ميلاً للدفاع عن المدينة. و كانت كبرياؤه وافتخاره بالمدينة التي قال إنه بناها بقوة اقتداره ولجلال مجده، سبباً في دينونة الله له (دانيال4:3-33).
خلف نبوخذ نصر ابنه "أميل مردوخ" (و يسمى في الكتاب المقدس "أويل مردوخ" 2مل25:27، إرميا 52 :31- حيث يذكر لإحسانه للملك المسبي يهوياكين). وبعد سنتين قُتل "أويل مردوخ" في ثورة مسلحة بقيادة صهره نرجل شراصر (إرميا39 :3) الذي حاول أن يؤسس أسرة ملكية جديدة. وبعد أربع سنوات خلفه ابنه الذي لم يملك سوى بضعة أشهر، قبل أن يخلعه نبونيدس ويغتصب العرش.
(د) سقوط بابل: كان نبونيدس آخر الملوك الكلدانيين، وقد أيد توليه العرش الكثيرون من رجالات الدولة وبخاصة عندما لاحظوا أن الميديين حلفاءهم، أصبحوا شيئاً فشيئاً مناوئين لهم، ورأى رجال الدولة في “نبونيدس” حاكماً قوياً يستطيع الوقوف في وجه الميديين، ولكن محاولاته لإعادة الديانة البابلية لم تجد قبولاً لدى الشعب، كما لم تنجح محاولاته لتقوية اقتصاد الدولة. وقد جعل هذان العاملان من بابل مكاناً غير آمن لنبونيدس. وفي إحدى مرات غيابه الطويل عن العاصمة، أقام ابنه بيلشاصر نائباً عن على العرش. و هو ما يفسر موقف بيلشاصر، الذي يقول عنه دانيال "ملك الكلدانيين" (دانيال5:30) كما أنه قال لدانيال:"تتسلط ثالثاً في المملكة" (دانيال5:16 و29) لأن بيلشاصر نفسه كان الشخص الثاني في المملكة، بعد أبيه نبونيدس.
و في أثناء قيام بيلشاصر بشئون المملكة، وقعت الحادثة العجيبة المدونة في الأصحاح الخامس من سفر دانيال، حادثة الكتابة على "مكلس حائط قصر الملك" التي كانت إنذاراً بسقوط بابل، وكان العيلاميون يهاجمون الحدود الشرقية من الإمبراطورية. وإذ سمع "نبونيدس: باقتراب جيوش فارس في الشمال، أسرع بالعودة إلي بابل، ولكن كورش الكبير كان قد استطاع أن يستولى على بابل بدون قتال، و وضع نهاية للقوة الكلدانية و الامبراطورية البابلية الجديدة.
 
(7) الكلدانيون وعلم التنجيم:

بعد أن اختلفت الإمبراطورية الكلدانية بزمن طويل، ظل اسم الكلدانيين "طوال العصرين اليوناني و الروماني مرادفاً للسحرة والعرافين والمنجمين. كما نرى ذلك في سفر دانيال حيث يجمع بين الكلدانيين والمجوس والسحرة والعرافين والمنجمين" (دانيال2:2و10،4:7،5:7).
لقد اشتهر البابليون طويلاً بتقدمهم في العلوم الفلكية واعتمادهم على النجوم للتنبؤ بالمستقبل. وهناك نص بابلي يرجع إلي نحو عام 700 ق.م. يصف دائرة البروج، ويذكر أسماء خمس عشرة مجموعة نجمية، وما زال الفلكيون إلي اليوم يستخدمون هذه الأسماء، مثل الثور و الجوزاء والعقرب. وقد أمر نبوخذ نصر أن يتعلم خيرة شباب يهوذا الذين سباهم -بما فيهم دانيال- "كتابة الكلدانيين و لسانهم" (دانيال1:4)، ولا شك في أن العلوم الفلكية كانت بعض ما يتعلمونه. 

المصدر: موقع الانبا تقلا الألكتروني..

هكذا كان الكلدان..أمة عظيمة في شتى المجالات الحياتية، وكانت لهم لغتهم الكلدانية الخاصة بهم..
 وعليه فقد كان غبطة البطريرك المرحوم مار روفائيل بيداويذ محقا بقوله بأن لتسمية الكلدان، قيمة تراثية حضارية  للذين عادوا للمذهب الكاثوليكي في سنة 1553م، مضيفا بأن المجوس انطلقوا من بلاد الكلدان(العراق الحالي) لتقديم الهدايا للمليك الوليد الجديد الطفل يسوع عند مولده. تحيتي للجميع[/color]

ملاحظة: لقد ذكرت كلمة الخليج مرارا والمقصود منها البحر المحصور مابين بعض الدول العربية الخليجية وبلاد الفرس(ايران حاليا) والمتنازع على تسميتها فيما بينهم. وللحقيقة فأن اسم هذا الخليج تاريخا كان بمسمى البحر الكلدي عند ازدهار الكلدان في زمن البابلية الاولى من الالفية الثانية. للعلم مع التقدير
.




عبدالاحد قلو
[/color][/size]

52
ضربتين لمعلم على قفا من اراد فرض الحصار عليه..!!



 نعم،  فأنه يُعرف بأن قوتهم العسكرية والاقتصادية اِن اِتفقت عليه ، ربما سيحجمان من قوته ويخضعانه لأوامرهم، ولكن وبطريقة ما، استطاع الافلات عن مقدراتهم وذلك من خلال        ما فبركه قائد روسيا، السيد فلادمير بوتين الذي أكد على إمتلاكه للجرف القاري المسمى بالقرم وبمساحة تقارب الـ 60 ألف كيلو متر مربع، وبالاضافة لذلك أيضا، فقد كسبت بلاده روسيا وشركاتها في البورصة أموالا طائلة استردت بها أكثر من 30% من أسهم أكبر شركاتها النفطية من البنوك الغربية التي كانت تساهم في رأسمالها وتقاسم الحكومة الروسية أرباحها.
وعن الاستفادة اقتصاديا من احتلال جزيرة القرم !
 فرافق ذلك غنيمة إقتصادية ايضا، بعد ان جنت روسيا أموالا طائلة، واستردت أسهم أكبر شركاتها أيضا في عملية أغرب من الخيال من حركة البلبلة الأعلامية الكبيرة حول احتمال وشيك بغزو القوات الروسية المستعدة لمنطقة القرم، وأن حربا وشيكة ستقع هناك ( وفي الواقع كانت القوات الروسية قد وصلت فعلا إلى القرم ) فهبط سعر الروبل أكثر من 15 % دفعة واحدة دون أن يتدخل البنك المركزي الروسي، وانهارت أسعار الأسهم في بورصة موسكو وذلك عندما قام العملاء الماليين ( بروكرز ) للبنوك والشركات الغربية وفي لحظة هلع كبيرة ببيع ما تملكه تلك الشركات من أسهم بأسعار بخسة.
 فقامت الحكومة الروسية وعبر وسطاء كانوا ينتظرون إشارة البدء من بوتين شخصيا ، بشراء تلك الأسهم بتلك الأسعار البخسة، وتكون الحكومة الروسية قد كسبت من جراء إنهيار أسعار الأسهم في البورصة الروسية ما مقداره 30% من أسهم شركاتها النفطية التي كانت بحوزة بنوك و شركات أوروبا و أميركا ومنها ربحت أموالا طائلة و أعادت شركاتها العملاقة إلى تحت جناح الحكومة الروسية بكاملها تقريبا .. و من الأن و صاعدا ستبقى أرباح تلك الشركات داخل روسيا ولن تذهب لتغذي البنوك و الشركات الغربية، التي تبكي حزنا ودهشة مما جرى ولتزيد محنتها المالية التي تفتك بها أصلا.

فما هي صفقة العمر لروسيا بالذات بعد تهديد جيرانها اوربيا بفرض العقوبات؟!
 فقد كانت ما ذكرناه اعلاه، بالضربة الاولى للمعلم، ولكننا بصدد الضربة الثانية وعلى قفاهم والتي كانت أكثر موجعة  للسادة السياسيين في اوروبا والذين تجاسروا وبمعيتهم الولايات المتحدة بأصدار عقوبات ومنها اقتصادية على روسيا وكعقابا لها، بسبب فرض هيمنتها على شبه جزيرة القرم. ولكن انقلب السحر على الساحر، والعقاب اصبح ثواب وفائدة لروسيا.
ونتيجة لذلك وبحنكة سياسية مفبركة من قبل الرئيس الروسي بوتين ورئيس الصين تشي جني بينغ، وللحاجة الملحة للأستفادة منها كِلا الطرفين، فقد عقدت بينهما أتفاقية نقل الغاز الروسي الى الشمال الصيني ولضخامتها فقد سميت بصفقة العمر، وحسب وصف كلاهما والسياسيين أيضا في كلا البلدين. حيث لم يسبق وان عقد الرئيس بوتين صفقة بهذا الحجم ومنذ توليه رئاسة البلاد في 1991م والى يومنا هذا.
وكان ذلك من الاهمية، بان ابرام هذه الصفقة والتي من خلالها فقد اغتنمت روسيا سوقا ضخما في الصين لكونها اكبر الاسواق عالميا للطاقة، والتي ستكون البديل المناسب لوقف صادراتها الى الدول الاوربية التي هددتها بالاستغناء عن غاز روسيا الذي كان يشكل ربع صادراتها لأوربا المعتمدة على هذا الغاز وستبقيها في حيرة من أمرها عن كيفية التعويض عن الغاز الروسي ، ومن المحتمل أن يتحوّل الغاز الروسي الطبيعي الأكثر نمواً كمصدر رئيسي للطاقة مستقبلاً، نظراً إلى المزايا التي يتمتع بها. والذي كان البديل المناسب عن غاز الفحم الحجري ذي الاثر السيء للبيئة.
هنالك صعوبة ايجاد البديل للغاز الروسي الطبيعي
 وعلى هذا الاساس، فأنه من الصعوبة ان تجد الدول الاوربية بديلا مناسبا للغاز الروسي الطبيعي وعلى امل بالانتظار لوصول الغاز الصخري الاميركي الذي يستغرق ذلك ما لايقل عن خمس سنوات وذلك لصعوبة امداداته مابين اميركا والدول الاوربية المعوّلة سابقا على الغاز الروسي، لذلك ستحاول التعويض من المصادر المقربة وتُبقي ايضا على الغاز الروسي لحين نهاية هذا العقد من الزمن على أقل تقدير. ولتصبح عقوباتهم في مهب الريح في وقتنا الحالي.!
ولكن المشكلة التي جابهت اتفاقية الروسية الصينية، فقد كانت متمثلة بالسعر لوجود فرق يتجاوز العشرة دولارات لكل مليون وحدة حرارية مابين الروسي الاغلى عن الامريكي الارخص، ولذلك ضغط الجانب الصيني مستغلا ذلك، للتقليل من سعر الغاز لحين الاتفاق على السعر المناسب لكليهما. وذلك ما حصل فعلا.!
وعندما يتفق التنين الصيني مع الدب الروسي سياسيا واقتصاديا
ويقول الباحث والخبير الاقتصادي  عبدالحسين شعبان في مقالته عن الدب الروسي والتنين الصيني وصفقة العمر مايلي: وبالطبع فإن روسيا تعتبر موضوع الغاز تحدّياً لأمنها القومي، ولعلّ ذلك ليس بعيداً عن ذراعها الطويلة في أوكرانيا، كما أنه ليس بمعزل عن وجودها في سوريا.
ويضيف الباحث شعبان بأن الدول الغربية ظلّت متحرّقة لمعرفة " السر التجاري" المتعلق بسعر الغاز. حيث كان بوتين لا يريد العودة من شنغهاي دون اتفاق، قبل لقائه المرتقب مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما والمستشارة الألمانية انجيلا ميركل في شهر (يونيو) 2014 وكأنه يريد إرسال رسالة استباقية بأن خياراته هي غير الاعتماد على أوروبا في حصوله على العملة الصعبة.

وبموجب الاتفاقية الموقعة بين شركة غاز بروم الروسية الحكومية وشركة البترول الوطنية الصينية (سي أن بي سي)، فأنه تقدّر الكمية بـ «38» مليون متر مكعب (سنوياً ولمدة 30 سنة).
أما قيمة الصفقة فتقدر بـ «400» مليار دولار، وحسب تقديرات الخبراء، فإن شركة غاز بروم ستنفق حوال 55 مليار دولار في التنقيب وتشيّد خط أنابيب للتصدير إلى الصين.
 وقد أدرك فلاديمير بوتين الرئيس الروسي بعد توقيع الاتفاقية مع الصين أهمية هذا الحدث التاريخي،
إن توقيع الاتفاقية الروسية - الصينية سيمنح روسيا سوقاً بديلاً لتصدير الغاز الروسي، غير السوق الأوروبية، ومن جهة أخرى يتيح لها التصرّف بمرونة اقتصادية وسياسية، سواء مع الشرق أو مع الغرب.

والفائدة المرجوة منها   تحسن العلاقات مابين روسيا والصين
 
وكما هو معلوم، فأن العلاقات بين البلدين كانت متدهورة  بينهما بعد العام 1957، لا سيّما بين الزعيمين نيكيتا خروشوف وماوتسي تونغ، مروراً بقطيعة آيديولوجية  في العام 1960، وصولاً في العام 1969.  حيث بلغت الأمور إلى شفير حرب نووية كادت أن تندلع بين البلدين، رغم نظامهما الشيوعي، وشهد البلدين اشتباكات حدودية وتراشق إعلامي وحروباً اقتصادية.
ويضيف الخبير الاقتصادي شعبان، على ان  زيارة بوتين أتت بعد 25 عاماً من زيارة غورباتشوف آخر رئيس للاتحاد السوفييتي للصين (1989) في سياق مساعي التطبيع بين البلدين، فقد كان هنالك ايضا، نوع من التطور حاصلا في العلاقات بين البلدين وقبل زيارة بوتين الاخيرة هذه وتوافقهما في قضايا دولية مصيرية مثل الموقف من: العراق قبل الاحتلال في العام 2003، وكوسوفو في العام 1999، لا سيّما إزاء التدخل العسكري لحلف الناتو، وليبيا بخصوص موقف حلف شمالي الأطلسي "الناتو"، وسوريا حيث تقف روسيا بشدّة ضدّ تدخل الأمم المتحدة وتستعمل الفيتو ومعها الصين ضد قرارات كان لمجلس الأمن أن يتخذها كما شكّل البلدين ركنين أساسيين من أركان البريكس (الدول الخمس: روسيا، الصين، الهند، البرازيل، جنوب أفريقيا) لشراكة اقتصادية ولدور في مواجهة الاحتكارات العالمية.  لعلّ تلك الممهّدات كانت وراء صفقة العصر باتفاق المصالح وتبادل المنافع المشتركة، خصوصاً إزاء تفرّد واشنطن وحليفاتها، وهيمنتها على السياسة الدولية.
فهل لنا قادة في بلداننا الشرق اوسطية ومنها العراق... هكذا يفكرون، ام انهم مكتفين بأن تكون وارداتهم النفطية بأيدي الغرباء يتصرفون بها وكما يحلو لهم، وقادتنا الكرام عليهم الصافي، والموجهين بكايد خاص يقودون البلاد نحو شفير الهاوية.

المصادر:
وكالة براثا الاخبارية:
http://burathanews.com/news/232477.html
مقالة الباحث عبد الحسين شعبان عن الموضوع في الرابط ادناه:
http://www.ankawa.com/index.php/ankawaforum/index.php?topic=741676.0
عبدالاحد قلو

ا
 



53
رونالدو رئيسا لمصر وميسي رئيسا للعراق، فما المانع؟!!

في تحويلة مؤقتة للأنظار، حدثت طرفة في نوعيتها، بعد ان أدلى احد الناخبين المصريين في الانتخابات الرئاسية بصوته تاركا المربعين المخصصين لمرشحي الرئاسة كل من عبدالفتاح السيسي وحمدين صباحي، ليكتب اسفلهما اسم كريستيانو رونالدو كمرشحه لرئاسة مصر  وكما هو واضح في الصورة المرفقة مع الخبر..!!


وقد اثار هذا الموضوع المستشار عبدالعزيز سلمان الامين العام للجنة الانتخابات المصرية في برنامج "ستوديو البلد" الحواري مع الإعلامية رولا خرسا. وقد يعتبر ذلك نوع من المزحة او الدعابة من قبل الناخب ولمعرفته بأستحالة ذلك، ولوجود عوامل كثيرة لا تتطابق والدستور المصري لتحقيق ذلك، ومنها جنسيته غير المصرية ولغته وثقافته الغير عربية ايضا.
 بالاضافة الى كونه مسيحي الديانة وهذا يعتبر من الاسباب الرئيسية  التي لاتجعله رئيسا لها، كيف ذلك ؟ فستنهال الفتاوة والاقوال المأثورة من القران والسنة في الدعوة ربما الى الجهاد والقتال في مصر وذلك لأن رئيسهم اصبح مسيحي؟!! وما أكثرهم من النيات السيئة الذين لا يشعرون بوطنيتهم المفقودة ولا يقرّوا بان الدين لله والوطن للجميع، والمستنبطة هذه من مقولة  سيدنا المسيح له المجد الذي قال( اعطوا ما لله لله وما لقيصر لقيصر).
وهكذا الحال مع اللاعب العظيم ميسي، فلو كان الانتخاب جماهيريا في بلدنا العراق، فنفس الامور ستنطبق عليه اذا اختاره احد الناخبين للمزحة ايضا كرئيس، لمخالفته للوائح الدستور العراقي ايضا، ولكونه  مع والديه غير عراقيين ولايتقن اللغة العربية وثقافته الغريبة مجتمعيا.
ولكن كل ذلك بجانب، ولكن لكونه مسيحي فذلك بالمسبب الاكبر لمنعه من ان يصبح رئيسا، وكلامنا هذا عن الغريب من كنية الوطن اساسا (رونالدو  وميسي) الذين لا يمتّان صلة بتربة الوطن...
الا ان الامر يختلف مع المسيحيين الأصلاء في بلادهم، الذين لهم جذور وروابط تاريخية عميقة لا بل يعتبرون من المكونات الاصيلة في بلادهم، والذين كانوا موجودين قبل هجمات الغزاة القادمة من الجزيرة العربية على مناطقهم. والتي كانت تسميات بلادهم بأسمهم ايضا، فتسمية مصر مستحدثة من تسمية قبطية لبلادهم . وان العراق كان بمسمى ميزوبوتاميا(مابين النهرين) وبعدها ببلاد الكلدان قبل الميلاد وبعده ايضا ولحين اجتياح العرب للبلاد. ولذلك المسيحيين الموجودين حاليا في العراق يعودون لهذه الاصالة.
 

هنالك امثلة لمن اراد الترشح لرئاسة مصر

 وكما حصل قبلها واراد احد المحاميين المصريين المسيحي ممدوح رمزي  بترشحه للرئاسة في مصر وذلك في انتخابات 2011م والذي كان من ضمن المرشحين في حينها جمال مبارك نجل الرئيس الاسبق حسني مبارك،  ، ولكنه لم ينظر او يزج طلبه مع المرشحين لكونه مسيحيي الديانة بالرغم من انتمائه للأقباط الاصلاء في بلاده..
وكذلك تقدّم آخرين من المسيحيين لرئاسة مصر ومنهم السيد عادل فخري وكيل مؤسس حزب الاستقلال ورجل الاعمال المصري المهندس نجيب ساوريس مؤسس حزب المصريين الاحرار وكذلك سميح ميخائيل.. ولكن الموانع الدينية من الغالبية المسلمة وقفت حائلا لعدم تحقيق هذه الرغبة. والذين كان من حقهم هؤلاء دستورياً وطبقا للمادة 40 من الدستور التي تنص على أن المصريين جميعا متساوون في الحقوق والواجبات ولا فرق بينهم بسبب الجنس أو اللون أو العقيدة ، كما أن الدستور المصري لم يشترط في أي مادة من مواده أن يكون رئيس الجمهورية مسلماً . ولكن في هذه الحالة ليس للدستور حرمة لتطبيقه..!!

وهذا ما يشير الى عدم تطبيق المساواة مابين افراد وطبقات الشعب وبمختلف انتمائاتها الدينية والمذهبية والقومية ايضا في مصر. بالرغم من ان المسيحيين يشكلون ما نسبته 15% من سكانها.

الازمة الحالية للرئاسة في العراق

كلنا يعرف موقف الرئيس الحالي للعراق والازمة الصحية الحرجة التي يمر بها ولمدة اكثر من سنة والذي لازال غير قادرا على اداء مهامه والتي تناقض الدستور في حالة تجاوز ظرفه الصحي لأكثر من ثلاثة اشهر، ويتحتم على البرلمان عقد جلسة طارئة لأنتخاب البديل ولكن أوصلت الامور لحين الانتخابات البرلمانية الحالية ولازال بمسمى رئيسا غير فعال وبأنتظار انعقاد دورة البرلمان الجديدة لأختيار بديله.. ولكن من هو البديل والعراك طائفيا على أشده، متمركز على الكتل الكبيرة فقط وبالاخص الاكراد والسنة، لأستلام هذا المنصب.. ولكن لماذا هذه المحاصصة؟!   والدستور يبيح لكل فرد مؤهل تنطبق عليه كافة شروط الرئاسة ومن مختلف الاطياف ، ان يكون له الحق في ان يصبح رئيسا لجمهورية العراق؟!! ولا يوجد ايضا في دستورنا العراقي مادة تحتكر الرئاسة للمسلم فقط.

لذلك يبقى سؤالنا قائما، لماذا لا يُختار الرئيس من المكونات القليلة العدد والاصيلة في وجودها؟ ومنهم الكلدان والسريان والصابئة واليزيديين والاقليات الاخرى المتبقية ..!!
فمثلا، في اكبر وأقوى بلد اقتصاديا وعسكريا وسياسيا ، فقد تم انتخاب الرئيس الحالي باراك اوباما الذي كان والده  مسلما، فقد اصبح رئيسا للولايات المتحدة وهو في دورته الثانية حاليا بالرغم من انتمائه المسيحي وهو حر في بلده، ولا ينطبق عليه القانون الجعفري او القوانين الاخرى الموجودة في المحاكم العراقية والاسلامية بأن تجبر، ان تغيرت ديانة احد الوالدين الى الاسلام فالاولاد اوتوماتيكيا تأسلموا شاؤا أم أبو( انها شريعة الغاب) وهذا يناقض الدستور نفسه الذي يعتبر كل مواطن حر في انتمائه الديني والقومي وبموجب المادة الثانية من الدستور فقرة ج: لايجوز سن قانون يتعارض مع الحقوق والحريات الاساسية الواردة في هذا الدستور

وهنالك أمثلة أخرى على رئاسة الاقليات العددية لبلدانهم ومنها:

  ومثال آخر على الرؤساء من الاقلية، فهو الهند الذي تعداد سكانها يتجاوز المليار نسمة منهم 90% من الهندوس ومع ذلك رئيس دولة الهند مسلم، وكذلك أيضا فأن نسبة مسيحيي السنغال قليلة جدا ومع هذا رئيس الجمهورية لوبود  سنجور مسيحي الديانة. وهكذا
 فالمعروف عن المسيحي الناضج في البلاد العربية بالذات فهو محب للخير وساع للسلام ويمتلك من الحكمة والرزانة وبما يؤهله لدوره التوافقي في جذب الاطراف المتناحرة في تقليل الازمة الكبيرة التي يمر بها بلدنا العراق ومنذ ان اصبح معتمدا في احزابه وتنظيماته الدينية ذات الصبغة المذهبية والتي فرقت مابين ابناء شعبنا الذي هو بحاجة الى الهدوء والسكينة، وذلك متوقف على حكمة الادمغة المحتركة للسلطة في يومنا هذا، وهذا ينطبق ايضا على الاخرين من الصابئة واليزيديين وغيرهم من الاقليات العددية ذات الاصالة العراقية. الذين يكونون مناسبين لأدارة دفّة البلاد توافقيا.
 ولكن ، هل هنالك اذان للسمع  والمعركة بادية في تقسيم الادوار للمحتكرين الذين لايشبعون؟! وهل هنالك من يفكر في احلال الامن والسلام في بلادنا ؟!
 ولكن استثناءا من ذلك ففي لبنان الذي يخضع لأجندة خاصة مسنودة  خارجيا ومن دول مؤثرة حامية لتقسيماتهم الطائفية، بحيث رئاسة البلاد محددة لمسيحي ماروني ورئاسة البرلمان لشيعي ورئاسة الوزراء لسنّي وحسب نظام المحاصصة لديهم ايضا وما يعانون منه من مآسي في يومنا هذا. 

وكم سيكون رائعا لو سلموا المكونات الاقلية رئاسة الوزارة او رئاسة البرلمان ايضا..
وعلى ان يكون ذلك متوافق مع  الرجل او السيدة المناسب او المناسبة في المكان المناسب.
وما أحلى ان تتولى رئاسة العراق سيدة رائعة متحررة ومؤثرة ومهما كان انتمائها ..
عفوا، من حقنا ان نحلم..!!!..تحيتي للجميع

عبدالاحد قلو



54
كتلة الرافدين المسيحية.. في التخبّط بين رفض قرار المحافظة وقبوله

   لقد اصبح معلوما للجميع ، بان مجلس الوزراء العراقي ، وافق على استحداث خمسة محافظات اخرى لأقضية عراقية تتطلبت اسباب متنوعة لأتخاذ ذلك القرار وحسب كل قضاء وظروفه.. وبذلك فأن العراق سيصبح مكونا من 23 محافظة بدلا من 18 محافظة عراقية حاليا ان اكتملت الاجراءات القانونية والدستورية والموافقات الاخرى المطلوبة لتطبيقه ... فبالاضافة الى قضاء حلبجة الذي حصلت موافقة المجلس عليه مسبقا، فقد اقترح مجلس الوزراء أقضية طوزخرماتو وتلعفر وسهل نينوى والفلوجة كمحافظات جديدة اخرى .. وقد تشكلت لجنة لدراسة القرار وتحويله الى البرلمان العراقي للأقرارعليه وبعدها لتصديقه وبصورة نهائية..
وما يهم شعبنا المسيحي من هذا القرار .. فهو تحويل سهل نينوى الشمالي الى محافظة الذي يقطنه معظم مسيحيي العراق وذلك بعد هجرتهم من المحافظات الوسطى والجنوبية صوبه، للأستقرار العائلي والوظيفي بسبب الظروف الجائرة التي ألمت بهم في محافظاتهم السابقة.

كتلة الرافدين .. ازدواجية في المعايير.!

وكما هي العادة لدى كتلة الرافدين التي تقودها الزوعا، والتي تحاول تجيير القرارات التي تخص شعبنا لصالحها.. فقد رحبت بهذا القرار وكما جاء ذلك على لسان نائبها السيد عماد يوخنا التي تلقت نسخة منه وكالة (أين- بغداد) بقوله:
ان قرار مجلس الوزراء تحويل قضاء سهل نينوى الى محافظة سيخلق توزانا وارضية مناسبة للعيش المشترك"، مضيفا ان "تحويل قضاء سهل نينوى الى محافظة ينصف مناطق تواجد المسيحيين تاريخيا، لاسيما وانها أهملت من قبل النظام السابق بالاضافة الى ازدواجية الادارة وعدم فسح المجال امام اهالي قضاء سهل نينوى بادارتها والاستفادة من ثرواتها المستكشفة من قبل الحكومة الاتحادية. ..الخ والتكملة موجودة في الرابط رقم (1)..


ولكن النائب يونادم كنا سبق رفضه للقرار

وقبل سنتين او ثلاثة خلت،  وعند العودة الى الاوليات
 فقد كان هنالك تصريح لسعادة النائب يونادم كنا، الذي نشر تعليق له حول مقترح رئيس الجمهورية جلال الطالباني بأستحداث محافظة مسيحية في سهل نينوى، فقد كان رد سعادته وحسب النسخة المرسلة الى السومرية نيوز/ بغداد..نقتبس منه ما يلي:
وأضاف كنا أن ما ورد على لسان طالباني في وقت سابق بشأن اقامة محافظة للمسيحيين يتناقض والمادة 7 من الدستور، وهذه الدعوة نرفضها لأننا ضد تفكيك وحدة المجتمع"، موضحا بالقول "لا نريد ان تكون هناك خلفيات عنصرية او دينية او قومية لاننا أشقاء متعايشين في العراق منذ قرون، وكل الذي نقوله إن هناك مناطق مهمشة ومقصية وتعيش تحت خط الفقر ولا بنى تحتية فيها ولا فرصة عيش كريمة لها..

وأكد كنا أن "مناطق سهل نينوى يعيش فيها خليط من الشبك والايزيديين والعرب إلى جانب المسيحيين"، مشددا على أن "المطالبات أو الدعوات لتشكيل محافظة خاصة بالمسيحيين إنما تدعمها بعض الجهات لمآرب سياسية لها يرفضها المسيحيون....الخ والمتبقي في الرابط لمن يحب معرفة المزيد المرقم (2)..
هذا ما يستوجب توضيحه للتناقض في الرأي حول القبول بفكرة استحداث هذه المحافظة ضمن الكتلة الواحدة،  علما فأن هذا الموضوع، يعتبر من البديهيات التنظيمية المفروض ان يكون متفقا عليها وضمن بنود الحركة الزوعوية .. فكيف بهذا الاختلاف وعلى مستوى القيادة..؟!!

هنالك جهات رسمية سبق وان رفضته

  ولكن لا ننسى ايضا، فهنالك جهات رافضة لهذا القرار ومنهم المكون الكوردي وكما جاء على لسان  النائب عن التحالف الكردستاني خالد شواني، الثلاثاء، بقوله أن القرار يعد "انتهاكا صارخا" للدستور وسنقف بالضد منه في مجلس النواب، فيما أشار إلى أن للقرار أغراض سياسية ودعاية انتخابية..
وقد سبق ايضا وان رفضه رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي في تصريح سابق
والذي كان كرد لمقترح رئيس الجمهورية في حينها تلقت نسخة منه وكالة الشرق الاوسط  والذي جدد رئيس البرلمان العراقي، أسامة النجيفي، رفضه الدعوات لتأسيس محافظة جديدة في منطقة سهل نينوى للمسيحيين. ووصف النجيفي في كلمة له بمحافظة نينوى التي يزورها حاليا هذه الدعوات بـالخطيرة لأنها ستعيد الخلافات الدينية والمذهبية داخل المجتمع العراقي
وأضاف النجيفي أن «هناك دعوات غير دستورية وغير مقبولة تصدر عن بعض الجهات السياسية وترمي إلى إنشاء محافظة للمسيحيين في منطقة سهل نينوى». وأشار إلى أن «وجود محافظة خاصة للمسيحيين سيضر بمستقبل وأمن المسيحيين واستقرارهم، ويؤثر سلبا على اندماجهم في المجتمع الموصلي الذي عاشوا في كنفه منذ قرون»، معتبرا أنه «من غير المعقول أن نقبل مثل هكذا دعوات، لأنها مرتكزة على أسس مذهبية ودينية». وأوضح النجيفي أن «أبناء نينوى من المسيحيين إنما هم مواطنون من الدرجة الأولى ولابد أن يبقوا في أرضهم التي كانوا ولا زالوا يعيشون فيها بسلام جنبا إلى جنب مع إخوانهم من المسلمين وبقية المكونات والأطياف الأخرى..والبقية في الرابط رقم (3)


الكنيسة الكاثوليكية للكلدان سبق وان رفضته ايضا

  وقد سبق ايضا ان رفضته الكنيسة الكاثوليكية للكلدان  من خلال رؤسائها الدينيين والتي تمثل اكبر مكون لمسيحيي العراق، وذلك على اعتبار ان المسيحي العراقي فهو بمثابة ملح الارض الموجود في طول وعرض البلاد ولا يمكن تحجيمه بمكان محدود ليعيش مشتركا مع اخوته من مواطني العراق وعلى مختلف اطيافهم.
فالموضوع لا يدعو الى التفاخر والتعالي باعتباره مكسبا لجهة واخرى ما لم تكتمل موافقاته. ولكن ربما سيبقى حبرا على ورق لأختلاف وجهات النظر بين الكتل الكبيرة ومن يعتبره كدعاية انتخابية للبرلمان المركزي المزمع انتخابه في هذه السنة. وما علينا الاّ الترقّب. تقبلوا تحياتي.

الرابط رقم (1)
 http://mangish.com/news.php?action=view&id=4566#ixzz2rBWlx9D9

الرابط رقم (2)
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=495181.0;wap2
الرابط رقم(3)
http://www.aawsat.com/details.asp?section=4&issueno=11955&article=636920&feature=#.UuEy__Qo5ok


عبدالاحد قلّو                                                                         






55

حواراً مهماً مع المونسنيور داود بفرو/راعي كنيسة العائلة المقدسة للكلدان في ويندسور الكندية يجريه الكاتب عبدالأحد قلو


المونسنيور بفرو يستقبلني في مكتبه

 
ضمن سلسلة لقاءاتنا مع مختلف الشخصيات والتي لها تاثير وأهمية كبيرة على نطاق الشريحة الاجتماعية التي يمثلونها، فقد كان لي الشرف بأن نجري حوارا خاصا مع المونسنيور داود بفرو راعي كنيسة العائلة المقدسة في مدينة ويندسور الكندية بالاضافة الى شَغْلِهِ لمنصب النائب الاسقفي العام لابرشية مار أدي الكاثوليكية للكلدان في كندا والتي تضم سبع رعيات كلدانية في مختلف انحاء كندا.


 والمونسنيور(اركذياقون بالكلدانية) داود بفرو غنيٌّ عن التعريف لخدمته الطويلة في مدن وبلدان متعددة والذي استطاع ان يُعمّر ويشتري الكنائس المكلف بها في خدمة الرعية بالاضافة الى اعداده لأجيال مختلفة وبالاخص من الشباب والشابات الذين بدورهم اصبحوا نبراسا يقودون اجيالا اخرى في سبيل معرفة ونشر ايماننا المسيحي في بلدنا العراق وبلدان المهجر المتواجدين فيها.


وقد كانت لنا فرصة اللقاء مع المونسنيور وذلك بتاريخ
28/ 10/ 2013م،  وفي مكتبه الخاص بكنيسة العائلة المقدسة وبعد الترحيب والاستقبال من لدنه ، فقد استعرضنا سوية المحاور المعدة للحوار معه والتي تتركز على مسيرة حياته الكهنوتية.
 ولكن قبل ان نبدأ بطرح الاسئلة ضمن المحاور التي حددناها ، فقد كانت لنا هذه البداية :


(الكاتب عبدالاحد قلو):
 قبل كل شيء، فأننا نحمد الله على سلامتك من العملية الجراحية التي اجريتها مؤخرا، متمنين لك الصحة والسلامة بعناية امنا العذراء مريم.
 سنستقطع من وقتك الثمين  للتحاور معك مع شكرنا لك مسبقا لتجاوبك معنا
 وسيتضمن الحوار، محاور تخص مجمل القضايا التي تتعلق بأمور عديدة ومنها نشأتك الدينية ودعوتك الكهنوتية بالاضافة الى القضايا المستجدة على الساحة فيما يخص كنيستنا الكلدانية ومجتمعنا المسيحي ان كان ذلك في العراق او في المهجر. آملين ان تغنينا بما تمتلكه من مخزون عميق من ذكرياتك طيلة فترة خدمتك الكهنوتية التي تقارب ( 47 )  سنة والرب يحفظك لنا جميعا.

 
(المونسيور داود بفرو) :
شكرا عزيزي عبدالاحد على سؤالك عن صحتي وكان لأدعيتكم وصلوات أبناء الرعية وكل الطيبين لها من الاثر ، منتهزا هذه الفرصة لأشكرهم جميعا ومنها موقعكم(مانكيش.كوم) الغالي عليّ،  والذي منذ اكثر من سنة أواصل المراسلة له، لشرح ألانجيل لأيام الاحاد والمناسبات وعلى مدار السنة وبحسب الطقس الكلداني مع الموعظة لقرائه للذين لا تسنح ظروفهم الخاصة لسماعه ليجعلهم بالقرب من الرب يسوع. وفقكم الله ونحن على استعداد لتكملة هذا الحوار وبما تختزنه ذاكرتنا للأجابة على تساؤلاتكم المهيئة لذلك..
 
 
المحور الاول / التنشئة الدينية والحياة الخاصة
 
س: حسب معلوماتي ، فأنك دخلت المعهد الكهنوتي وأنت صغير السن، فهل لك ان تحدثنا عن سبب اندفاعك لتصبح كاهنا، ان كانت برغبتك او بتوجيه والديك المرحومين او ربما بتوجيه من كاهن الرعية الذي أحسّ بمؤهلاتك، وهل احسست بوجود دعوة ربانية دعتك لتلبيتها وقبل ان تصبح كاهنا؟.


ج: كما تعرف ايها الاخ العزيز، فانني ولدت ونشأت في مانكيش مسقط الرأس سنة 1942م من والدين تقيين يمارسان واجباتهما الدينية على احسن ما يرام. وقد كان لهما دور في انماء بذرة الايمان التي تنعمت بها، والتي كانت حافزا لسؤالي عن تلميذ في المعهد الكهنوتي والذي سبقني بسنتين فيه،وهو حاليا الاب بولص جنتو، وذلك عن سبب دراسته في الموصل، وقيل لي بأنه يزمع ان يصبح كاهنا، وقد اِنتابني في لحظتها ذلك الشعور وكانه كانت بداية لدعوة ما، وكنت في حينها منتقلا للصف الخامس الابتدائي مما جعلني  اتشجع لمفاتحة والدي واخي الشهيد وردا بفرو ومع والدتي وكاهن الرعية ايضا، فقد اندفعت للذهاب الى المعهد الكهنوتي وبعد المقابلة مع مديره الاب يوسف أومي فقد قبلت ومعي المطران المرحوم حنا مرخو والاخ لويس حنا شابي وذلك في سنة 1954م. وبعد دراسة تحضيرية لمدة 6 سنة، اعقبتها مرحلة الفلسفة سنتان واللآهوت والكتاب المقدس 4 سنوات اخرى، لاتخرج بعدها حيث رسمت كاهنا.



 


عند التحاق كوكبة جديدة من ابناء الكنيسة بالمعهد الكهنوتي في الموصل يظهر المونسنيور بفرو مؤشرا بالازرق وجالسا في بداية الصف الاول من اليمين




س: هل كانت هنالك شخصيات دينية او علمانية تأثرت بها والتي كانت حافزا لك والتي  شجعتك ان تصبح كاهنا؟ وماهي الشهادات التي حصلت عليها في المعهد الكهنوتي وبعده وانت كاهنا؟


ج: بصراحة لم اتاثر باية شخصية ان كانت دينية او علمانية، ما عدا تأثري بالزميل  الذي كان تلميذا ويسبقني بسنتين فهو الاب بولص جنتو الذي يخدم رعية في سويسرا حاليا وابعث له من خلال هذا الحوار  تحياتي الخاصة، والذي كان قد اتانا لقضاء عطلته في مانكيش لابسا ثيابه البيضاء التي كانت تشبه المرمر والتي كانت الزي الخاص لطلاب المعهد الكهنوتي، فسألته عن هذه الملابس، حيث اعجبتني كثيرا ، وبعدها حصل ما انا عليه حاليا وببركة الرب. أما عن الشهادات فأنت تعلم عزيزي عبدالاحد بان المعهد الكهنوتي يمنح شهادته المعادلة للبكالوريوس.


 


المونسنيور بفرو عندما كان طالبا في المعهد برفقة الاب بولص جنتو



س: حبذا لو تذكرنا بسنة رسامتك كاهنا والمناطق التي خدمتها  بداية ، وحسب علمي فقد كانت في  رعيات شمال العراق. وما هي المناطق والقرى التي خدمتها دينيا والتي لم تخلو من المعوقات والصعوبات، وانت تصول وتجول بينها ما بين الجبال والوديان في سبيل خدمة ابنائها؟


ج:  تمت رسامتي الكهنوتية بتاريخ 12/6/1966م، على يد مثلث الرحمة المطران اندراوس صنا والتحقت للخدمة في مانكيش العزيزة لأخدم فيها سنتان، وبعدها فقد ارسلني المطران المرحوم قرياقوس موسيس في سنة 1968م الى الخدمة في العمادية وتوابعها لحين ألتحاق القس حنا مرخو ليساعدني في خدمة القرى الداودية وتنا مع بادرش. وكما هو معروف فقد واجهت اثناء خدمتي صعوبات عديدة منها ذهابي مشيا على الاقدام متنقلا ما بين هذه القرى التي لم اتوانى  في خدمتها بالرغم من الوضع الامني حيث ان في تلك الفترة كانت قد بدأت حركات الثورة الكوردية لنيل حقوقهم ضد الحكومة العراقية في شمالنا الحبيب (اقليم كوردستان حاليا).
 
س: حسب معلوماتي فقد حصلت لك حادثة وانت تقود سيارتك في طريق وعر والمتعرج والصاعد نحو قلعة العمادية ، فحبذا تذكر لنا تلك السنة وما أسفرت عنه من ضرر على صحتك  بعد ان حفظتك عناية الرب.


ج:  نعم ، عزيزي عبدالاحد، فقد حصلت لي حادثة انقلاب سيارتي الجيب(جورجرّة)وكما كانوا يسمونها ابناء رعيتي وذلك بعد رجوعي من الموصل حيث كان قد  تعطل محركها لمحاولة سحبي شاحنة(لوري) العاصية في الطين والمحملة بالحديد لبناء الكنيسة في قرية كوماني، واثناء رجوعي وفي منطقة قريبة من سرسنك، ولكثرة الوحل في الشارع  وفي الشتاء القارس ولقلة خبرتي في السياقة في ذلك الوقت فقد تزحلقت السيارة في وادي عميق تسبب ذلك اندفاعي خارجا عنها ، وبقدرة قادر، وبشفاعة الرب والقديسين التي تسمّت تلك الكنائس بأسمهم، فقد كتبت لي الحياة ثانية بعد ان ارسل رب القدرة شخصا من الاكراد لينقذني حيث جاء الى ذلك الوادي في ذلك الوقت بهدف الاطلاع على سيارة كانت قد نزلت قبل يوم واحد في نفس الوادي وسمع انيني فسألني من انت وأجبته اني كاهن العمادية فهرع لانقاذي وهو يصيح بالكردية ( نه ترسه مام قاشا أز هاتم) اي لا تخاف فانا قادم اليك ، حيث كنت في تلك اللحظة  في موقف حرج مكسّر العظام مصدوم من وقعة الحدث والوقت كان بعد المغيب، وبعدها بدأت مرحلة علاجي في بغداد.


 


أثناء الحوار



س: من الملاحظ في مناطقنا وقرانا المسيحية في شمال العراق ومنها منطقة صبنا ومانكيش والعمادية ايضا، فقد كان الشباب والشابات يفتقرون الى النشاطات الدينية والاجتماعية مثل الاخويات والدورات اللاهوتية والمؤتمرات الدينية وغيرها بالرغم من التزام معظمهم بممارسة الواجب الكنسي وكتقليد شكلي مثل حضور القداس والمناسبات الاخرى، والذي لازمهم وحتى وهم في بلدان المهجر، وكلامنا هذا يعود الى ستينات وسبعينات القرن الماضي، فألى ماذا يعزى ذلك؟


ج: لقد كانت تتميز تلك الفترة من ستينات وسبعينات القرن الماضي بالوقت الحرج لتلك المنطقة التي لم تكن آمنة اساسا بالاضافة لقلة الكهنة ، ولكن بالرغم من ذلك فقد كنا نبذل قصارى جهدنا متنقلين بين القرى لأداء واجباتنا الدينية في اقامة القداديس والمراسيم الدينية الاخرى،  وكذلك كنا نتابع طلاب وطالبات المدارس من خلال دروس التعليم المسيحي وتدريس اللغة الكلدانية وخدمة الشمامسة في الكنيسة.


بالاضافة الى ذلك فقد كان بالامكان تعزيز التثقيف الديني بوجود الاخويات والمحاضرات الدينية بين الحين والاخر ، الا انه كانت هناك بعض المعوقات المرتبطة بظروف وطبيعة المنطقة والمجتمع ولعدم وجود متخصصين مساعدين من الكهنة والعلمانيين لأدخال الشباب في  دورات لاهوتية، وكما هو حاصل لمعظم الكنائس في بغداد وباقي المحافظات.



س: وسبب سؤالي اعلاه، بعد ان تولدت في تلك المناطق وبالاخص في مانكيش، نشاطات سياسية ايديولوجية استقطبت معظم شبابنا وشاباتنا ولكن النتيجة فقد أدت الى خلق نوع من العداء وحتى الى تشريد بعض العوائل من مناطق سكناهم لسبب او لآخر.وحسب رأيي فقد سهّل تقبلهم لتلك التوجهات السياسية المتضاربة الى ضعف وعيهم وثقافتهم الدينية التي كانوا يفتقرون اليها. ماهي وجهة نظرك من ذلك؟


ج:في كل زمان ومكان تتولد افكار وتوجهات سياسية ايديولوجية في بعض الاحيان تتقاطع مع الايمان وهذا ما كان يحصل في كثير من القرى والمدن في الشمال ومنها مانكيش وفي تقديري فان بعض الشباب كان ينخرط مع هذه التنظيمات لان الشباب دائما يميل الى المغامرة ولكن كانت الكنيسة متمثلة بكهنتها وابنائها المؤمنين تؤدي دورها في زيادة الوعي الديني والدخول في حوار مع المنتمين الى تلك التنظيمات لقطع الطريق امامهم في كسب المزيد من الشباب وكذلك لجعل المنخرطين يعدلوا عن توجهاتهم . وكنا نحاول زيادة وعي الشباب والتصاقهم بكنيستهم . واقول لك يا اخ عبدالاحد فان الايمان دائما هو المنتصر والكنيسة لا تغلبها ابواب جهنم كما وعدها الرب يسوع والنتيجة التي الت اليه تلك التنظيمات المتقاطعة مع الايمان المسيحي دليل على ذلك.
 
المحور الثاني / بغداد ونشاطاتك الرعوية فيها
 
س: هل لك ان تحدثنا عن سبب انتقالك الى بغداد وماهي الكنائس التي خدمتها والفترات الزمنية التي بقيت في بغداد؟



ج: بعد ان تم استقدامي الى بغداد وذلك لغرض المعالجة من الكسور التي انتابت عليّ من وراء انقلاب سيارتي لغرض علاجي ، بقيت في بغداد لصعوبة رجوعي للخدمة في شمال العراق وانا في حالة يرثى لها.  وقد قدّر ذلك غبطة البطريرك(المثلث الرحمات) مار بولس شيخو حيث انه وللحاجة في بغداد  فقد نسّبني الى كنيسة قلب مريم الطاهر(ايليا الحيري حاليا) الواقعة في الامين الاولى/ بغداد وذلك في سنة 1973م
وفي سنة 1975م انتقلت الى كنيسة حافظة الزروع في البياع، ومنها الى كنيسة مار توما الرسول في منطقة النعيرية والتي استقريت فيها ولحد انتقالي الى خارج العراق.


س: المونسنيور العزيز، لقد كان نشاطك ملحوظا ومستقطبا في كنيسة مار توما في النعيرية/ بغداد الجديدة، وحسب معرفتي فقد كانت كنيستك عبارة عن بيت سكني عادي وخلال فترة معينة اصبح  بكنيسة وقاعة وبيت سكن للكاهن، وبعدها فقد الحق بها بناء اخر كمركز تعليمي لكنيستك، وقد اصبحت تلك الرعية عامرة بنشاطاتها المختلفة، فما الذي شجعك لتطوير تلك الكنيسة؟


ج: نعم، كنيسة مار توما في بغداد فقد كانت بيت سكن عادي بعد ان كان يتردد عليها ما يقارب 200 عائلة كلدانية في سنة 1976م وبعد جهود حثيثة مع اصحاب الغيرة من العلمانيين ، فقد استحصلت على اجازة توسيع البيت بشراء بيت آخر ملاصقا له وتم بناء كنيسة وعلى مساحة ما يقارب 1000م2، في سنة 1981م التي اكتملت تلك الكنيسة فيها، وأصبحت تتناسب والزيادة التي حصلت من العوائل الكلدانية في تلك المنطقة، مما جعلنا نفكر في بناء مركز ثقافي مجاور للكنيسة. وفعلا فقد تم ذلك بعون الرب في سنة  1995م وتم تسميته بمركز رسول المشرق بعد ان توالت الينا مساعدات من مؤسسات دينية خارجية ايضا، وحسب علمي فقد وصل عدد العوائل وقبل الغزو الامريكي الى 3000عائلة بالرغم من الهجرة التي تزامنت وتلك الحقبة من تاريخ العراق . وقد استقطب هذا المركز صفوف للتعليم المسيحي والاخويات وبكافة المستويات من صغار وكبار من الشباب وقد كانت تصل اعدادهم الى اكثر من 600طالب وطالبة ايام الجمع.


 



مراحل العمل في مركز رسول المشرق في بغداد



س: فعلا فقد تميزت كنيسة مار توما في بغداد، باعدادها اجيالا مثقفة دينيا واجتماعيا وهذا ما نتلمسه من نشاطات بعضهم، ومنهم الذين يهتمون بالمواضيع الدينية من كتابات ونشاطات من خلال المواقع الالكترونية، وفيهم من اقتبل سرالكهنوت بعد اشرافك على اعدادهم من ناحية الطقس والليتورجيا والاخرين اصبحوا شمامسة ومنهم ايضا نشطين دينيا في المناطق التي يعيشون فيها، فهل من توضيح لذلك؟



ج: من ثمار الجهود التي بذلناها في هذه الخورنة ، فقد ارتسم حاليا مايقارب 15 كاهنا وبحدود 7 راهبات كانوا طالبات وطلاب في كنيستنا، وكما ترى فهنالك منهم شمامسة وناشطين في حقل التعليم المسيحي في البلدان التي يعيشون فيها .. وآمل من الرب ان يعطيهم النعمة لتكملة رسالتهم ، لأن الذي اخذوه مجانا سيعطونه مجانا أيضا.



س: بالاضافة لنشاطك الرعوي ، فقد كان لك دور في انشاء فرع من لجنة مساعدة المعوزين من ابناء شعبنا في العراق المسماة(كاريتاس) وسميت اخوية المحبة في العراق ، والتي اصبح لها مراكز عديدة في العراق. فما الذي دعاكم الى استحداثها في بلدنا العراق؟ وما كانت الفوائد المتوخاة من تلك الجهة على شعبنا العراقي وشعبنا المسيحي بصورة خاصة؟


 
ج: في الحقيقة يا اخ عبدالاحد كان لمثلث الرحمة البطريرك مار روفائيل بيداويذ الاول الدور الكبير في الحصول على الموافقة من الكاريتاس الدولية لفتح فرع العراق، وقد اختارني  لهذه المهمة وبعد موافقة وتأييد رؤساء ومطارنة الطوائف المسيحية الاخرى لقناعته بانني مؤهل لهذا التكليف.  فقد استلمت منصب الرئيس العام لفرع العراق في سنة 1992م بعد موافقتي بالرغم من ادراكي لصعوباتها، وقد بقيت في هذا المنصب لما يقارب 8 سنوات، والتي من خلالها استطعت انجاز البرامج المخططة للعمل والقيام بالمساعدات التي كان الوضع الاقتصادي والحصار يتطلبها بعد زياراتي خارجا وبالاخص الى الفروع الاخرى لأخوية المحبة في دول عديدة من اوربا والتي كان مقرها الرئيس في روما، ولكن فرع ألمانيا كان له الدور الكبير في تزويدنا بتلك المساعدات. وفي البداية فقد شكلنا لجان فرعية وبعدها تحولت الى مراكز خدمية فيها رئيس ومساعدين له مع متطوعين ايضا، 7 منها في بغداد و8 موزعة على محافظات العراق. وقد كان واجبهم توزيع المواد الغذائية للمتعففين من المسيحيين وغيرهم ايضا. وكانت هنالك لجان فرعية تتولى مساعدات البعض من العوائل ماليا وصحيا لمعالجة المرضى، ومساعدة دور الايتام وكبار السن وبجهود الباحثات الاجتماعيات اللواتي كن يعملن في هذا المجال لتقييم العوائل التي كانت بحاجة الى المساعدات المالية بالاضافة الى استحداث عدة مشاغل يعملن فيها الفتيات العاطلات عن العمل  وتوزيع ذلك الانتاج للمحتاجين في العراق وقدر المستطاع.


 



منتسبو الكاريتاس في زيارة لمثلث الرحمة غبطة البطريرك بيداويذ



س: وحسب علمي فأن هذه اللجنة والتي اعتبرت في نظر الحكومة في حينها بأنه يدخل ضمن سياق التعامل مع الاجنبي، والذي ادخلك ذلك في مشاكل وصعاب ومنها اقتيادك في سيارة لغرض ابتزازك ولفترة قصيرة بعد اطلاق صراحك. وقيل في حينها بأنهم محسوبين على جهة معينة في الدولة، فهل لك ان تحدثنا عن ذلك الحادث والصعوبات الاخرى التي واجهتك من جراء هذه المهمة التي هدفها خدمة المعوزين في البلاد؟



ج: نعم، لقد واجهتني ظروف حرجة وذلك لأن وظيفتي الجديدة في الكاريتاس تتطلب الترحال خارجا لجلب المساعدات، ورغم ذلك فكان من يظن بتعاملي بالعملة الصعبة والتي استغلها بعض المأجورين ولغرض ما، ومنها كانت لي تلك الواقعة المؤلمة بعد ان سرقوا بعض النقود والذهب من داري بالاضافة لسيارتي الخاصة، ومع ذلك فنقول الحمد لله بعد ان سلمنا من نيتهم المؤلمة وبنعمة ربي الذي حفظني في هذا الموقف أيضا. وقد كانت هناك عدة تأويلات بهذا الخصوص ولكن نحن نقول ان اللذين خطفوا وسرقوا لم يكونوا الا عصابات مأجورة لا نعرف ارتباطها.



 



المركز الثقافي في مانكيش

 
  المحور الثالث/ كندا ورعياتها المستحدثة


س: كنت اسمع بين فترة واخرى بسفرك خارج العراق وبالاخص في نهاية ثمانينات القرن الماضي ومنها كندا، فهل كان ذلك تمهيدا للأنتقال للعيش فيها ولخدمة رعياتها وبالاخص في المناطق التي تحوي على جاليتنا المتنوعة ان كان ذلك في ويندسور او هاملتون او لندن وغيرها، وهل كان ذلك سببا مشجعا لتركك رعية مار توما في بغداد؟ ام كانت هنالك اسباب اخرى؟



ج: بعد تلك الحادثة المشار اليها، والتي اثرت نفسيا عليّ، فقد طلبت من غبطة البطريرك بيداويذ الانتقال الى خارج العراق للخدمة في شيكاغو وبناءا على طلب الاب ادور بيكوما في سنة 2000م، اِلآ ان غبطته  أرتأى ان يعينني في كندا في مدينة ويندسور وكلفني بمتابعة خدمة الجالية في هاملتون و لندن اونتاريو، بالأضافة الى ذهابي لمناطق خارج اونتاريو ومنها ساسكاتون وكالكري وفانكوفر في المناسبات والاعياد بين فترة وأخرى. وكان ذلك ايضا من الاسباب التي جعلتني اترك رعية مار توما في بغداد وذلك لخدمة رعيات اخرى بحاجة الى كنيستنا الكلدانية من صلوات واقامة قداديس ومن طقسنا العريق وذلك لتوافد العوائل اليها لهجرتهم خارج الوطن بعد سلسلة حروب طاحنة لحقت في العراق والمآسي التي رافقتها ولا زالت الى يومنا هذا.


س: لقد استبشرنا خيرا بتأسيس ابرشية في كندا والمسماة ابرشية مار أدي الكاثوليكية للكلدان في سنة 2011م. وقد أُختير المطران يوحنا زورا الموجود في كندا مسبقا لأستلام امور الأبرشية، فما الذي حدث من تغيير في ادارتها بعد ان كانت كنائسنا خاضعة للأبرشيات اللاتينية الكندية؟


ج: نعم، في البداية فقد استبشرنا خيرا باستحداث هذه الابرشية الكلدانية في كندا، وقد حصل للكهنة مع المطران مار يوحنا زورا ولحد يومنا هذا لقاءان ، وخلصنا الى نقاط وامنيات ولكن لم يتحقق اي شيء منها، ولانني النائب الاسقفي العام في الابرشية احاول ادامة الاتصال مع كهنة الابرشية الموزعين في رعيات كندا لغرض متابعة خدمتهم حيث ان ذلك هو من مسؤولية النائب الاسقفي وخاصة عند غياب راعي الابرشية.


س: وايضا فقد استبشرنا خيرا، بأختيارك مونسيورا(أركذياقون بالكلدانية) من قبل مطران ابرشية كندا لتكون مساعدا له في ادارتها، وحسب علمي فهنالك سبع رعيات كلدانية موجودة في كندا، فهل هنالك توافق وتنسيق مع مطران الابرشية في ادارة رعياتها؟ وهنالك اهتمام ومعرفة من قبل الحكومة الكندية وعلى رأسها رئيس الوزراء الذي استذكر الكلدان في سياق كلامه لمناسبة ما، معترف بوجودها كجالية في كندا.


ج: نعم ذلك صحيح، باننا اصبحنا جالية معترف بها في كندا حيث تصل اعدادنا ربما الى اكثر من 40000  الف كلداني في عموم كندا. وقد ذكّرنا رئيس الوزراء الكندي في احد احاديثه العامة وكان لوزير الهجرة السابق دور في استقطاب مسيحيي العراق الى كندا، نظرا للظروف التعيسة التي تكالبت للموجودين منهم في دول الجوار للعراق. اما بخصوص التنسيق مع كهنة الابرشية فكما ذكرت لك فانني احاول ذلك من خلال مسؤوليتي.


س: من المعروف بأن كندا اصبحت تستقطب اعدادا مستمرة من القادمين اليها ومنها جاليتنا الكلدانية التي تنوعت مصادرها وبدأت بالاتساع في مدن عديدة من اونتاريو، ويقال بأن اعدادهم تجاوز 00003 -32000   كلداني في هذه المقاطعة والتي يخدمها ثلاثة كهنة مع المطران. ونستطيع ان نقول بأن كل واحد منهم يخدم بما يعادل,000 8 مؤمن وكمعدل، أفلا توجد امكانية استقطاب كهنة آخرين لخدمة الجالية، والتي نرى بأن اجيالا قد فقدوا التزامهم بالكنيسة الكلدانية في هذا البلد بعد ارتيادهم لكنائس اخرى ان كانت مشرقية او لاتينية او خارجة عن الكثلكة والطقس الكلداني العريق؟


ج:هنا لا يمكننا القول بان كل كاهن يخدم 8000 مؤمن لان طبيعة توزيع المؤمنين هي تتركز في تورونتو والتي يخدمها سيادة مطران الابرشية لوحده وهناك ما يقارب 25000 مؤمن والرعية الثانية هي مدينتنا ويندزر والتي يقارب عدد المؤمنين فيها ال 7000 مؤمن.
اما بخصوص استقدام كهنة جدد فبالتاكيد هناك حاجة ملحة لذلك ولكن سيادة المطران لا يشجع هذا المبدأ علما بان تورونتو فقط بحاجة الى 4 كهنة اضافيين لكي تتم تغطية المدينة بالخدمات الكنسية للمؤمنين.



س: وحسب ما أراه ومطلع عليه، فانه لا يوجد نظام مالي ثابت يلتزم به الكاهن في رعيته وربما حتى المطران، فنراه يختار النظام المالي للكهنة اللاتين لضمان تقاعده والضمانات الاخرى ولكن تبقى الواردات الاخرى من المراسيم الطقسية والاسرار كالعماذ والزواج وغيرها، فلا زالت تمنح للكاهن في كنائسنا او على مبدأ الكيفي! علما بأن الكنائس اللاتينية تعتبرها مجانية او يمنحها المؤمنون كتبرعات للكنيسة؟ فهل هنالك محاولة لتوحيد النظام المالي للكنيسة وبصورة علنية؟ وهل يمكن توحيد التقارير المالية وعلى مستوى الرعية والابرشية وبأصدار تقارير مالية شهرية على الاقل ليطلع عليها المؤمنون وبالوسائل المتاحة؟


 
ج: بصراحة، لايوجد هنالك اي نظام مالي موحد لأبرشيتنا وكما قلت فذلك يتوقف على سيادة المطران  في متابعة ذلك لأيجاد الصيغة المناسبة والمعروفة للمؤمنين..
لذلك حاليا فكل كاهن له نظامه وترتيبه الخاص في رعيته حول الطريقة التي يراها مناسبة ومنهم من رتّب اموره من حيث ضمانات التقاعد  وهنالك من لا يكفي راتبه لقلة مردوده من العوائل الموجودة في رعيته. ونحن بانتظار ساعة الفرج  بنعمة الرب.



س: المعروف عنك ايضا بأنك تمتلك صوتا شجيا رائعا فيه نبرة من العاطفة المميزة  في القداس المعروف عنه بأحتوائه المقامات والالحان المطلوب استخدامها في ثنايا قداسنا ذات الطقس الكلداني المشرقي العريق، فهل يعتبر ذلك بعامل مساعد لأستقطاب المؤمنين لحضور قداديسك وحتى من مناطق خارجة عن رعيتك ان كان ذلك في العراق او في دول المهجر؟


ج: ها ..ها (مع ابتسامة)  اخ عبدالاحد، ممكن ان يكون ذلك صحيحا بالرغم من ان المؤمن يأتي لسماع القداس وأي كان الصوت المسموع.. الا ان ذلك أيضا يشجع للبعض الذي يعجبه سماع المقامات المختلفة التي يمتاز بها قداسنا الكلداني العريق. وفعلا كنت اشعر باكتضاض الكنيسة بالمؤمنين اثناء اقامتي للقداديس، قادمين من مناطق أخرى في بغداد.
ولكن هنا في ويندسور ايضا فقد استقطب ذلك بعض العوائل غير الكلدانية  لسماع القداس بعد اقامته باللغة العربية وآخر باللغة الكلدانية.
ولا أعرف هكذا يقولون الناس عني، صوتي حنين وحزين، وذلك متأتي من ظروفنا الصعبة التي عشناها في العراق والذي يتلذذ المؤمنون بهكذا نبرات، والبركة في قداسنا الكلداني المميز.

 
المحورألرابع/ الكنيسة الكلدانية وأمور اخرى عامة


س: في الشهر الثاني من هذه السنة 2013م ، فقد اصبح لنا بطريركا جديدا، المتمثل بالبطريرك مار لويس ساكو الموقر، وقد وضع له شعارا يتضمن الاصالة والتجدد والوحدة، فكيف ترى بأمكانية تطبيقه لهذا الشعار ان كان على مستوى شعبنا الكلداني او على مستوى كنيستنا المشرقية المقسمة بمسميات اخرى؟



ج: نعم، لقد كان غبطة البطريرك مار لويس روفائيل الاول ساكو مناسبا في هذه المرحلة الحرجة لاختياره بطريركا، وذلك لمحاولة تسيير دفّة الكنيسة الكاثوليكية للكلدان، وكما يقول فله تركة ثقيلة تتطلب جهودا مضنيّة لحلحلتها ووقتا ليس بالقصير لتطبيق شعاره المتسم بالاصالة والوحدة والتجدد وكما تتطرق غبطته الى كل واحدة منها لمقاصده منها، ولمنفعة شعبنا المسيحي في العراق وبالاخص الكلدان منهم والذين يمثلون شعب كنيسته.


س: هل لك رأي في التنظيمات والاحزاب الكلدانية الموجودة على الساحة والتي اتحدت في مؤتمرهم الاخير في امور عدة؟ وهل تعتقد بأن الكنيسة يجب ان  يكون لها دور في اسنادهم؟، وكما هو الحال مع باقي الكتل الاخرى التي مرجعياتها تلازم العائدين لها وعلى مستوى التنظيمات والاحزاب. وكما تعلم فان هنالك تهميش حاصل بخصوص الكلدان من قبل المحسوبين عليهم لأستفادتهم النفعية الخاصة مستغلين صفة الدين التي تجمعنا معهم، وكما هو واضح في الواقع الحالي للأخفاقات التي لاحت بمسيحيي العراق وبالاخص الكلدان الذين يشكلون اكثر من 75%من مسيحيي العراق.


ج:يتطابق رأيي في هذا المجال مع رأي غبطة ابينا البطريرك مار لويس روفائيل الاول ساكو حيث ان الكنيسة بشكل عام لا تتدخل في السياسة وتترك هذا المجال للعلمانيين والمختصين به من ابناء الكنيسة ، ولكن هذا لا يعني ان الكنيسة لا ترعى ابنائها وتوجهاتهم فهي الساندة لكل ابنائها بدون تفرقة وفي كل المجالات.


س:  هنالك قضية شائكة في اجندات كنيستنا الكلدانية وهي موضوع انضمام المطران باوي سورو لكنيستنا الكلدانية بعد قبوله كاثوليكيا من الفاتيكان، وكان المفروض حسمها بقبوله وبمعيته كهنة واكثر من 3 آلاف اثوري وكبداية لخطوة الاتحاد المطلوبة بعد انعقاد السيهودس الكلداني الاخير، ألا انها تلكئت ودخلت في مرحلة الغموض بعد زيارة البطريرك الى الفاتيكان؟ بالرغم من تبيان نتائج السينهودس بعد دمج الابرشيتين في شمال العراق وتخويل المطران رمزي كرمو رسولا زائرا لأبرشية اوربا، وهل هنالك امل بأتحاد الكنيستين الاثوريتين المنشقتين عن كنيستنا الذي حال ذلك الأمل عرقلة انضمام المطران سورو ومن بمعيته لكنيستنا؟


ج:من معلوماتي عن سيادة المطران مار باوي سورو فانه شخصية مثقفة كنسيا ولاهوتيا وهو من رواد الوحدة المنشودة لكنائسنا وارى فيه امكانيات كبيرة ، ولكن موضوع تكليفه او انضمامه للسنهادس هو من اختصاص ابائنا الاساقفة ومجلسه برئاسة غبطة البطريرك مار لويس روفائيل الاول ساكو وهم بالتاكيد يرون الافضل لكنيستنا.
 
س:  لقد سمعت غبطة البطريرك ساكو باستبشاره خيرا لولادة قناة فضائية كلدانية لنا والتي سميت بالمخلص، فما هي الفائدة المتوخاة منها دينيا وكلدانيا وان كان لها مصدر تمويل ثابت او غير ذلك لديمومتها.
 
ج: القناة ابتدات مشوارها حديثا وتتطلب الى جهود مضنية لتفعيلها وزيادة مداها  لتغطي كندا وامريكا وبلدان الشرق الاوسط ايضا، وهنالك لجنة تديرها وبأشراف الاب نياز توما. ولكن اعتقد فهنالك مشكلة في مصدر لتمويلها، ومن ناحيتنا فقد قمنا بجمع التبرعات للقناة وهنالك مردود خاص لها من قبلنا شهريا وعلى امل ان تتسع دائرة هذه المساعدات لكي تنهض وتلبي احتياجات المؤمنين فيما يخص شأننا الديني والقومي ايضأ. وعلى امل ان يسعى سيادة مطران الابرشية للمساهمة في تلك التبرعات والتي تعود لبناء ابرشيته وذلك بعد ان ألغى قناته الفضائية التي كان يتولاها.


س: وحسب الظروف العصيبة التي تمر بها شعوبنا الشرق اوسطية للأيديولوجية المقيتة التي تحاول فرض اجندتها في تلك البلدان، أفلا ترى بأن على شعبنا المسيحي وبالاخص الكلدان منهم بأن ينفضوا غبار اقدامهم ليرحلوا لبلدان اخرى وقبل ان تجتاحهم تلك الموجات القاتمة، أم انك مع بقاء المسيحيين في بلدهم وعودة الاخرين وعلى امل منحهم اقليما او محافظة خاصة بهم.


ج: انني مع بقاء المسيحيين العراقيين في بلدهم، وهو جدا ضروري وعلى ان ينعمهم بالسلام والطمأنينة، وان يعطى لهم دورا مميزا  في المشاركة في اتخاذ القرارات المناسبة مع بقية اطياف الشعب العراقي، وكما كان مسيحيو العراق وبالاخص الكلدان منهم ضليعين في شتى المجالات وبالاخص العلمية والفنية والطبية وغيرها. ناهيك عن كونهم بالسكان الاصليين للبلاد ايضا والتي وجب ان تكون لهم حقوق مصانة لدعم بقائهم ووجودهم في خدمة بلدهم. وان يكون وجودهم شاملا في أرض العراق التي نمثل ملحها.


س: هنالك ظاهرة او بدعة يرددها البعض في يومنا هذا على ان مانكيش وارادن والعمادية والقرى التي تحمل صفة الكلدانية على انها كانت ذات جذور اشورية، فلا اعرف ما هو ردك  وهل كنت تسمع ما يشير لذلك اثناء فترة خدمتك لتلك المناطق في شمال العراق.


ج: هي فعلا وكما تقول بأنها بدعة حالها حال البدع الاخرى التي تلاشت مع الزمن. وذلك لأن تاريخ هذه المناطق وحسب ما اعرفه فأنه كان كلدانيا وبتسلسل المطارنة والبطاركة الذين توالوا عليها، ولكن هنالك قرى محيطة محدودة كانت تحمل مسمّاً "الاثورية". اما رايي في هذا المجال فان النقاش فيه عقيم لذلك ارى ان يحترم كل شخص مشاعر الاخرين مثلما يطلب  ان تحترم مشاعره ، ونحن في مانكيش مشاعرنا في انتمائنا الكلداني لذلك نقول اتركونا وشأننا.


س: وأخيرا، لا بد ان نسال عن طموحك لما تتمناه لأبرشية كندا، ولبطريركيتنا الكلدانية وايضا طموحك الشخصي ولما لا، وانت مونسيورأ في ابرشية مار ادي الكاثوليكية للكلدان!



ج: حول ابرشية كندا، فنأمل من سيادة المطران بان ينظر الى اطراف ابرشيته المترامية الاطراف بطولها وعرضها، وان يحاول ان يجمع كهنته بين فترة واخرى وان يخاطبهم لمرات عديدة وذلك لبحث الامور التي توحد هذه الابرشية عسى ولعله.
وعن طموحي الشخصي ، فانني اريد ان اتمتع بصحة جيدة لكي استطيع مواصلة خدمة جاليتي ان كان في ويندسور او في كندا كمساعدا لمطران الابرشية وما يعطيه الرب فهو بنعمة منه.

 
   (الكاتب عبد ألأحد قلو): في نهاية هذه المقابلة الشيقة، لا يسعني الا ان اقدم شكري الجزيل، لما اغنيتنا به من معلومات قيمة حول مجمل القضايا المطروحة في هذه المحاور، طالبا من امنا العذراء ان تحميك وتمدك بالصحة وطول البال في سبيل خدمة رعياتنا الكلدانية في كندا،.. والرب يحفظك  لنا جميعا.


( المونسنيور داود بفرو):ً
اشكرك جزيل الشكر يا اخ عبدالاحد،على هذا الحوار الجميل وانت قادم خصيصا لأجراء هذا الحوار ومن مدينة بعيدة نسبيا، والذي نأمل ان يكون بنّاءا وناجحا حول القضايا المطروحة فيه وبما يفيد قراء مواقعنا الالكترونية وبما هو خير ايضا لمن يطلع عليه. طالبا من الرب يسوع ان يحفظك والعائلة وان يعطيك الصحة للأستمرار في نشر التوعية بين ابناء شعبنا والرب يبارك مع شكري وتقديري..

 
وختاما، لا يسعني بعد تكملة هذا الحوار، اِلآ ان اشكر الشماس الدكتور جورج منصور، المشرف العام على موقع مانكيش، للجهود التي بذلها وهيئها من معلومات لتكملة هذا الحوار بالاضافة الى قيامه بسحب الصور الرائعة التي جمعتني مع المونسنيور داود بفرو واستضافته لنا لمأدبة الغداء مع تقديرنا لعائلته، والرب يحفظكم جميعا..
 
        أجرى الحوارالكاتب الكلداني /عبدالأحد قلو

 




56
السيد رعد جبار صالح/ رئيس تحالف الاقليات العراقية المحترم
تحية وبعد،


      لقد قرأنا خبر اِدخالكم بمعلومات ونصوص بشأن ما تسمونه بالاقليات العراقية المتمثلين بالصابئة المندائيين والايزيديين والمسيحيين والشبك وذلك في المناهج الدراسية للمرحلتين المتوسطة والاعدادية.
ولكن لنا تساؤل حول من يكون المسيحين الذن تقصدونهم، وذلك لأن المسيحيين موجودين في كل نحاء العالم وبمختلف طوائفهم ومذاهبهم. ولكون الموضوع المهم والذي نقصده في مقالنا هذا، هو  معرفة ’كنية مسيحيي العراق وبالاخص  الغالبية منهم والمتمثلة بحاملي التسمية القومية الكلدانية. وكما هنالك العربية والكردية والتركمانية وغيرها ايضا. ولكن الكلدان فقد يتميزون عن باقي الاقوام بكونهم السكان الاصليين للبلاد، ومنهم فقد دعا الله سبحانه عز وجل سيدنا وابينا ابراهيم ابو الانبياء من مدينة اور ذات الاقوام الكلدانية، بالاضافة الى ان الكلدان فهم الأوائل الذين سبقوا السومريين في الاستيطان في الحوض الأوسط والأسفل من وادي الرافدين والى ذلك يذهب الاستاذ باقر طه (عالم واستاذ في التاريخ الرافدي) في كتابه ( مقدمة في تأريخ الحضارات القديمة ) ص64 : وسنرى من كلامنا  أن السومريين لم يكونوا أقدم المستوطنين في السهل الرسوبي، الذي كان يمثل المستوطن التأريخي الرئيس للكلدان وعاصمته (أريدو ) بتركيبتها العرقية القديمة التي تدعمها الأسانيد المختبرية لحضارة العبيد التي تبعد ثمانية كيلومترات عن أور الكلدان، وبأنهم في الواقع ووفق كل هذه الأدلة المادية وتراثهم اللغوي وبيانات الكتاب المقدس عن كلدان أور قبل سيادتهم سياسيا،  وتسمية الخليج ببحر الكلدان ( تام تي شا مات كلدي ) قبل ما يزيد على ألف عام من حكم السلالة البابلية الحادية عشر والتي يسميها المؤرخون المحدثون السلالة الكلدية، علاوة على أن اسم أول ملك حكم اريدو قبل الطوفان هو الملك إيلوليم ( تسمية كلدانية ) ، وهذه جميعا ما هي إلا دلائل دامغة على حضورهم القومي المتواصل تأريخيا ً في ذات المنطقة وعلى ( تنوع تسمياتهم ) ، وبالتالي تأكيد تواجدهم الاقدم بين سكان وادي الرافدين ، والذي يعود بحسب الدلالات المادية والوثائق المتحفية الى عام ( 5300 ق.م) وبما يقارب 7300سنة الى يومنا هذا.
لذلك عليكم تمييزنا ككلدان عن الاقليات الاخرى التي ذكرتموها في بحث اضافتكم للمعلومات المزمع زجها في المناهج الدراسية والذين يشكلون ما يقارب اكثر من 80% من مسيحيي العراق، واما ان كانت لكم نية في توضيح بعض الامور عن المسيحية بصورة عامة وكمادة دين ، فذلك لا غبار عليه. بل يسعدنا ان تكون لطلبتنا الاعزاء معرفة عن دين المسيحية المستند على التسامح والمحبة والعطاء وحب الوطن والايمان بالله الواحد رب الكل.
وبالعودة الى الكلدان ايضا، نود تذكيركم وكما تعلمون فأنهم مذكورين في الدستور العراقي المركزي وككيان مستقل ، وبمعنى فهم ليسوا بمستوردين من خارج العراق او استقدموا كلاجئين او كجالية حديثة لتطلقوا عليهم بالأقليات.
لذلك عليكم يا سيد رئيس لجنة الاقليات المحترم، باعادة النظر في تقييمكم لهذا المكون الاصيل، وبأستشارة الضالعين في تاريخ عراقنا الحالي وبما يناسب ارث وحضارة بلاد ما بين النهرين وكما هي الاثار الشامخة في مناطقنا العراقية من اور وبابل ونينوى وسهلها وكل شبر من بلدنا العزيز دال على عظمة الكلدان وبملوكهم عبر التاريخ، ومنهم حمورابي صاحب المسلّة الذي سن القوانين للمساواة بين البشر، ونبوبلاصر ونبوخذنصر باني الجنائن المعلقة التي كانت من العجائب الدنيا السبعة الموجودة في بابل العريقة.
  وبفضلهم واحفادهم على مر تاريخ العراق، ساهموا في بقاء وشموخ العراق الى يومنا هذا. فكيف تعتبرون هذا المكون بالاقلية في وطنه؟ ولكنهم السكان الاصليين في العراق.
 ولمزيد من المعلومات، يمكنكم الاستعانة بالرابط المذكور ادناه، عن اصالة كلدان العراق وبما هو فائدة لطلبتنا الاعزاء، لكي يعرفوا تماما تاريخ بلدهم ما بين النهرين (ميسوبوتاميا) العريق، عراقنا العظيم، ومن الله التوفيق.

الكاتب المهندس/ عبدالاحد قلّو

رابط لكتاب( الكلدان منذ بدء الزمان) للمؤرخ الرافدي العراقي عامر فتوحي
http://www.kaldaya.net/2013/News/06/Jun24_A1_ChaldeanBook.html



رابط مقالكم عن ادراج مفاهيم عن الاقليات الموجود في موقع عنكاوا كوم
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,703804.0.html

57

العودة الى (أصل الانواع) ومع لوسي و أردي

   اِنّ نظرية داروين الواردة في كتاب (أصل الأنواع) لمؤلفه تشارلز داروين 1809- 1882م  والتي تتركّز على ان ألانسان قد تطور من سلسلة القرود المتطورة من سلسلة حيوانات برية وبحرية عديدة نتيجة التنافس للبقاء والسقوط للأضعف منها، وبأن الكون ’وجد بالصدفة نتيجة للتغيرات المناخية والبيئية التي حصلت بفترات زمنية طويلة في هذا الكون. وبمعنى ذلك فأن الحياة بمجملها قد بدأت على هذه الارض بفضل العوامل البيئية والمناخية وتغيراتها الطبيعية وغير الطبيعية، وان الانسان ’وجد كجزء من هذه الحياة. ولكن الصفاة التي يمتلكها الأنسان كونه عاقلا ناطقا ذكيا مسيطرا ومتميزا بصورة خارقة عن باقي المخلوقات، والذي أوجد بذلك ( حلقة مفقودة) بينه مع آخر سلسلة حيوانية متطورة والمتمثلة بفصيلة القرود التي نشأ منها الانسان وحسب نظريته هذه، والتي كانت هذه الحلقة المفقودة، محيّرة لداروين في حل لغزها !.
الأستنتاجات الدالة على هذه النظرية
   وحسب هذه النظرية، فقد كانت جميع المخلوقات في بداية تكوينها هو من خلية واحدة وهي (الأميبيا) وأن هذه الخلية تكونت من مواد عضوية سائلة نتيجة لتجمع مجموعة من جزيئات البروتين مع بقية العناصر الأخرى وبتأثير العوامل البيئية والمناخية (حرارة، أمطار، رعد، صواعق) إلتى نتجت عن تجميع هذه الجزيئات في خلية واحدة هي الأميبيا. 
أن هذه الخلية الأولى أخذت تنقسم وتتطور إلى مخلوقات ذات خليتين ثم إلى متعددة الخلايا وهكذا حتى ظهرت الحشرات والحيوانات والطيور والزواحف والثديّات، كما أن جزءًا آخر من الخلية انقسم وتطور إلى أنواع من الخمائر، والطحالب، والأعشاب، والنباتات المتعددة والمتشعبة انواعها.
 وان قمة تتطور الحيوانات الثدية وصل لمرحلة القرود والتي تلته مرحلة متطورة لتكوين الانسان الثدي ، نتيجة للتغيرات البايولوجية بفضل العوامل المناخية الطبيعية وغير الطبيعية على هذه الارض.
ولكن شخّص داروين ايضا بوجود حلقة مفقودة مابين القرد والأنسان والتي كانت معضلته الكبرى التي أخذت منحى آخر من الرقي والتطور بفضل امتلاكه للعقل والذكاء والمنطق والذي لا يعتمد بالمقارنة كثيرًا على الشكل والأعضاء وحسب، ونتيجة لهذه الميزات فقد كان البون شاسعا مابين الانسان وباقي الحيوانات. والذي اِصطدم بوجود هذه الحلقة المفقودة التكوين ما بين القرود والجنس البشري وحسب اجتهاد داروين في نظريته.
   وكذلك تتطرق داروين في نظريته هذه، عن وجود تطورات اخرى في الانسان وبصورة متسلسلة، حيث قسّم المجموعات البشرية الموجودة على الارض الى ستة عشرة سلسلة مبتدأ بالزنوج كأدنى سلسلة واقرب للقرود من السلسلات الاخرى التي تتطورت لحد السلسلة السادسة عشر والمتمثلة بالعرق الأوروبي والذي اعتبره داروين بأنه الاذكى والأكثر ابداعا و’رقيّا من السلسلات الاخرى الادنى منه تسلسلا.
  وليس ذلك فقط وأنما أوجد سلسلة فوقية اعلى رقيا من السلسلات الستة عشر المفترضة. والتي هي مرحلة أعلى لما تحمله من قفزات في التطور البشري في كل ما يتعلق بشؤون البشر من تنظيم وتخطيط وحضارة ومدنية والمتفوقين ايضا في جميع المجالات الحياتية كالتجارة والأقتصاد والسياسة والتسليح والعلوم الثقافية الأخرى المختلفة والتي اسماها بسلسلة (الجنس الخارق) وهذه الصفاة تمثلت بجنس اليهود، وذلك على استناد في تصنيف داروين والمؤيدين له.
تنوعت الاجناس البشرية في قدراتها وحسب نظرية داروين فالتي تكون في أعلى السلسلة البشرية، فأن لها القدرة والتمكن من السيطرة والتوجيه للأجناس التي هي دونها. وكلما كان الفارق في السلسلة كبيرًا كلما كانت عملية السيطرة والتوجيه أسهل، فمثلاً يستطيع الأوروبيون في الغالب على استعباد والسيطرة على الزنوج وليس العكس والذين يكونون في الغالب تحت سيطرة الاخرين.
اخفاقات هذه النظرية المتعددة
   يقال بأن داروين كان مؤمنا مسيحيا ولم يكن بملحدا، وعندما اطلق نظريته هذه، لم يكن له علم بوجود قوانين مندل(1822م ـ 1884م ) للوراثة والتي تنافي ما ذكره داروين في نظريته الآنفة الذكر والتي تذكر بأن الكائنات تتوارث صفاتها الوراثية عن طريق الجينات الوراثية للأبوين بغض النظر عن الظروف البيئية بينما تصرّ نظرية التطور على القول إنه يتم تطور صفات الكائنات بتأثير ضغط البيئة والتنافس من أجل البقاء•
 بالأضافة الى ايمانه، بأن الله كان واهبا للحياة الأولى للأنسان على هذه الأرض، وأيضا بوصوله للأستنتاج بوجود الحلقة المفقودة مابين القرد والأنسان في نظريته والتي اوقفته في معرفة مغزاها وربما مستسلما بوجود قوة عظمى خلقت الانسان مجردا عن المخلوقات الاخرى وبدون رابط يذكر بهما.
لقد تبنى هذه النظرية فلاسفة الألحادية من امثال كارل ماركس وأنجلس ولينين وغيرهم وتم احتضانها وتحييدها بأتجاه الألحاد كجزء من معتقداتها المذهبية واتخذتها ذريعة لإنكار وجود الله الخالق.
هنالك حقيقة بايولوجية علمية تقول بأنه( لا يمكن لمادة حية ان تولد الا من مادة حية اخرى)، ولذلك فأن الطبيعة غير الحية (الجماد) لا يمكنها ان تولد حيوان او انسان ناطق عاقل حي.
 ولذلك فاِن الخلية الحية التي وجدت مصادفة وتطورت تلقائياً وكما ذكر في نظرية داروين، فأن ذلك ينافي  للمقولة (أن الطاقة لا تفنى ولا تستحدث) وحسب قوانين الديناميكية الحرارية في الكيمياء الطبيعية . وان تكملة أي تفاعل لبناء الجزيئات أو الأنسجة الجديدة يتطلب وجود قوة جبارة توفر القدر المطلوب من الطاقة كماً ونوعاً، بالأضافة الى تتطلب ذلك وجود الظروف المثلى لإتمام التفاعل وتحديد اتجاهه، وبعدها بناء الجزيئات الجامدة التي تستوجب حدوث نوع من المعجزة في منحها طاقة الحياة من مصدر الحياة التي لا تنضب. ومن يستطيع نسب هذه القدرة له ليحقق تلك المعجزة.
 ولذلك يجب أن  يسلموا الى قدرة الله في منحها عند خلقه لبني البشر وكما ذكرت في قصة الخلق الرمزية في الكتاب المقدس/ سفر التكوين، عندما خلق الله ابينا آدم بعد ان نفخ روحا فيه معطيا الحياة له ولبني جنسه.
  لقد اكتشف العلم الحديث بأن الكون الذي نعيش فيه هو نظام بيئي متزن لدرجة متناهية في الدقة حيث حركة الكواكب والنجوم حول نفسها وحول الشمس في المجموعة الشمسية  وبتوقيتات وأزمنة محددة ثابتة فأن ذلك أمر لا يمكن أن يحدث مصادفة، ولعل ما اكتشف من دور الكائنات الدقيقة المتخصصة في دورات العناصر وإكساب خصوبة التربة وكذلك التوازن بين حرارة الجو وما يحتويه من بخار وثاني أكسيد الكربون.
 وقد اكتشف مؤخرا ونحن في القرن الواحد والعشرين من وجود دور لغاز الأوزون في طبقات الجو العليا  لحماية كل صور الحياة على الأرض من فتك الأشعة فوق البنفسجية قصيرة الموجة، فلا يمكن أن يحدث ذلك بالصدفة، وبصورة عامة فأن المصادفة التي ’تحدث كل هذه الامور كان بأمكانها ان تفتت وتهدم ثانية هذا التنظيم الرائع للكواكب والنجوم والحياة ايضا،  والمستمرة الى يومنا هذا. ولذلك فهو بخير دليل على القصد والتدبير في الخلق والإبداع من سبحانه تعالى•

اكتشاف هيكل لوسي وهيكل أردي العظميين
  هنالك ادلة كثيرة حاصلة في ايامنا هذه والتي تؤكد بطلان نظرية داروين  والتي رافق ذلك ايضا بطلان معظم الانظمة الالحادية التي ارادت تبني هذه النظرية لدعم معتقداتها والتي ذهبت سدا وادراج الرياح. وكان من ضمن آخر الأكتشافات هو اكتشاف آثار لأقدم انسان في البشرية وذلك من قبل مجموعة من علماء يمثلون لأكثر من جامعة اميركية في موقع قريب من الاكتشاف المسبق للهيكل العظمي للمسمى لوسي(القرد الشمبانزي) المكتشف في سنة 1974 والذين ارادوا التأكيد على صحة نظرية داروين من خلاله.
   ولكن بألاكتشاف الاخر الذي تلاه وعند مقتربات بداية القرن الواحد والعشرين فقد اكتشف رفاة الهيكل العظمي وفي موقع قريب من هيكل لوسي في أثيوبيا والذي يعد اكثر اكتمالا بهيكليته والذي اسموه( أردي) والذي يعود تاريخه لأكثر من اربعة ملايين وخمسمائة الف سنة والذي يعتبر بأقدم من الهيكل لوسي الشمبانزي بأكثر من مليون سنة تقريبا. فقد وجدوا بأن مواصفاته العظمية المتبقية، فيها شبه كبير من هيكل الانسان الحالي من ناحية يديه وقدميه وجمجمته وعظامه الباقية. والتي دلّت على انه كان يمشي مستقيما على قدميه وليس كما هو الحال مع لوسي والقرود الحالية التي تمشي على يديها وقدميها وبقفزات. بالاضافة الى صفاته الاخرى التي تدل على ان فصيلة الانسان هي من فصيلته ذاتيا وليس من فصيلة القرود والتي زاد من ذلك دحضا لنظرية داروين والتي ارادوا الحادها قسرا. ولكن سقطت بفضل قدرة الله في الخلق والابداع .
  وهذا رابط يوتيوب عن اكتشاف رفاة هيكل( أردي) للانسان والذي ’يفنّد صلة الانسان بعلاقته مع (لوسي) القرد الشمبانزي واي قرد أخر موجود في الطبيعة.
http://www.youtube.com/watch?v=_cKs-i4_cPQ

                                                                                                                   عبدالأحد قلو
المصادر:
1-   اصل الانسان طبعة الثانية Charles Darwin; 1874 Edition; A. L. Burt Co.,NewYork
2-   اصل الانسان اعادة طبعةReprint(1998), Charles Darwin,; Amherst, New York
3-   اصل الانواع الطبعة الثانية،لشارلس داروينA. L. Burt Co.,1860, New York 
 -4داروين مخطئا في دراسته الاحتمالية،بحث جديد, IL Cohen, USA 1984 Publications Inc









58
كلمة الله وروح منه 
   

   اِنها أربعة كلمات ولكل كلمة منها لها وقع خاص على سامعها للذين يعرفون عمق كل منها. ان هذه الكلمات الاربعة لها ارتباط وثيق بوحدانية الله وماهية العلاقة القائمة بين الاقانيم الثلاثة التي يتطلب استيعابها وعلى مستوى تفكير البشر المحدود. ولكن على شرط توفر عامل الايمان بوجود الله المطلق اللامتناهي. ومن خلال ذلك ومن خلال الايات الموجودة في الكتاب المقدس(الأنجيل) بعهديه القديم والجديد، ناهيك عن ذلك بوجود مصادر اخرى تدعم ما ذكر في الانجيل وبما يخص عمق هذه الكلمات التي تدعونا للأيمان بوجود الله المتحد باقانيمه الثلاثة.
ولذلك علينا قبل كل شيء أن نأتي لمعرفة اماكن تواجد مصادرها، وعلى سبيل المثال لا الحصر، فقد ذكرت هذه الكلمات في عدة آيات من القرآن الكريم والتي تقول احداها: "إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه" سورة النساء 170.
وكذلك الآية القرانية: "وإذا قالت الملائكة يا مريم ان الله يبشرك بكلمة منه اسمه المسيح عيسى ابن مريم وجيهاً في الدنيا والآخرة ومن المقربين" (سورة آل عمران 45).
وهاتين الآيتين تهمنا في البحث عن عمق هذه الكلمات والتي تتوافق وما جاء في انجيلنا المقدس وعلى لسان كاتب الانجيل الرابع، المبشر اللاهوتي يوحنا الحبيب والتي جاء ذكرها في هذه الاية مستفتحا انجيله المقدس والتي تقول"في البدء كان الكلمة والكلمة كان لدى الله والكلمة هو الله. كان في البدء لدى الله، به كان كل شيء وبدونه ما كان شيء مما كان" (يوحنا 1:1- 3) . وقد ركزت هذه الآية على وجود كلمة الله، وهنا رب سائل يسأل بعدم ذكر روح منه في آية يوحنا ولكننا نستطيع اكتشافها من عبارة(كان في البدء لدى الله) ولأن الله هو روح لذلك فالكلمة ستكون من روح الله الموجودة منذ البدء، والتي ترادف هذه العبارة بالمعنى الضمني لروح منه.
اثبات بنوّة المسيح وألوهيته
وهكذا فأن القرآن شخّص للسيد المسيح لوحده عن سائر الانبياء بأنه كلمة الله، ومن هنا يستدل على انه ليس بنبي فقط واِنما هو اسمى من ذلك، وقد دعي بكلمة الله للدلالة على ان الكلمة الصادرة من فم الله هي بمثابة نطقه الداخلي الذاتي وبمعنى بنوّته لهذه الكلمة والتي تعني بأن المسيح هو ابن الله ان كان كاتب القرآن قاصد بذلك أو بغير قاصد. وبذلك يكون السيد المسيح هو اعلان الله لبشرى الخلاص من خلال هذه الكلمة التي تستطيع ان تكفّر عن خطايا البشر لتعيد مجريات الامور للتصالح مع الله ونيل ملكوته عند تقبلهم لهذه الكلمة التي تمثلت بمخلصنا وربنا يسوع المسيح له المجد. وهذا المعنى يتوافق وما ذكره الأنجيلي يوحنا الحبيب في آيته المذكورة اعلاه بأن الكلمة كانت لدى الله. والكلمة هو الله.
اثبات الوهية المسيح رياضيا
ويمكننا ان نصل الى نفس الاستنتاج لعبارة( روح منه) بعلمية رياضيا وبصورة مشابه نوعا ما، وذلك لأن الاديان السماوية جميعها تؤمن بأن الله هو روح مطلق وما لانهاية ، لذلك فالجزء منه سيكون ايضا مطلق وما لانهاية أيضا. وعليه لأن المسيح الذي هو روح منه بمعنى اِن المسيح الذي هو الكلمة الابن الذي هو ايضا روح منه، أي جزء من الروح المطلق، سيكون أيضا مطلق لانهاية له. وسيكون المسيح الكلمة(الأبن) هو الله ايضا.
ولها علاقة بالله وأقانيمه
ان هذه الكلمات الاربعة التي تحوي على الله الاب والكلمة الابن والروح ايضا ، فأن ذلك يدل على وجود الله في اقانيمه الثلاثة والتي اوحى لها اِنجيلنا المقدس ومن خلال سلسلة من الأنبياء الذين مهدوا الطريق لمجيء المسيح الذين شهدوا بوجود الله وبأقانيمه الثلاثة :" فأن الذين يشهدون في السماء هم ثلاثة، الاب والكلمة (الابن) والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد" يوحنا(5: 1-7). وكذلك عندما قال لتلاميذه بعد قيامته من الاموات :" فأذهبوا وتلمذوا جميع الامم وعمدوهم بأسم الاب والابن والروح القدس" (متى 19: 28).
الوسيلة التي تشعرنا بوجوده
وقد سبق وأن ذكرت في احدى مقالاتي المذكور رابطها ادناه، عن عدم امكانية حصر وجود الله ضمن نطاق العقل البشري وبمعادلات فيزياوية وكيمياوية وذرية وغيرها والذي يكون ضمن التفكير المحدود للبشر والتي تنتفي حالة وجود الله المطلق اللامتناهي عند اثبات ذلك. وعليه فأن أيماننا بوجوده تتمثل بقدرته للسيطرة على نسق وجود هذا الكون بمسيرة كواكبه ونجومه وفق مدارات ومسارات لها توقيتاتها المنتظمة ومنها استمرار البشر للعيش على هذه الارض بهوائها وطبيعتها التي تتوافق واستمراريتنا أجيالا بعد اجيال لحين قدوم الساعة في آخر الزمن ليدين العالم كله، والتي سيفصل بها الصالحين عن يمينه والطالحين عن يساره.  وليحكم بينهم في الحق كما ورد في القرآن و الإنجيل والتوراة ايضا لأنه الوجيه في الدنيا والآخرة.
 وشعورنا بوجوده في الكتاب المقدس والذي أنعم علينا بمحبته الالهية لأن"الله محبة" (يوحنا 8:4) التي هي في طبيعة الله الواحد المثلث الاقانيم الكاملة المستمرة فيما بينهم والتي انعكست هذه المحبة علينا، عندما بذل اِبنه الوحيد فداءا بدمه ليخلصنا من شر الخطيئة ويكون ثمنا للمصالحة مع الله الذي يريدنا ان نتنعم بملكوت مجده. آمين
                                                                                            عبدالأحد قلّو
رابط المقال عن مفهوم الله والاقانيم الثلاثة
http://www.alqosh.net/article_000/abid_qillo/aq_8.htm



59

تناطح تصريحات السيد النائب

  ان السيد النائب المخضرم في البرلمان العراقي يونادم كنه والذي يقال بانه يمثل المكون المسيحي، فقد ناقض نفسه بين ليلة وضحاها وبحسب التصريحات الاخيرة التي أدلى بها في وسائل الاعلام المتعددة وقد عجّل في تصريحه الجديد ليناقض تصريح آخر له ولنفس الموضوع حول الهجمات البربرية التي انتهكها ازلام مكتب المالكي على الاندية والتجمعات الثقافية في بغداد في ليلة الثلاثاء المشؤومة . فقد بين سيادته في الخبر المنشور رابطه(2) ادناه وما مفاده: (وقال كنا لـ(المركز الخبري لشبكة الاعلام العراقي) "لا يوجد استهداف للمكون المسيحي من خلال قيام الاجهزة الامنية بإغلاق النوادي الليلية في بغداد"، مبينا أن "ما حصل لايمثل استهدافا للمكون المسيحي مثلما تحاول بعض الجهات تضخيمه".
واضاف كنا أن "ما رافق عملية اغلاق النوادي الليلية من تصرفات من قبل عناصر القوات الامنية أتضح انها تصرفات فردية"، داعيا الى "ضرورة أن يتم ضبط العناصر الامنية لمنع حدوث ازمات".
وكانت تقارير عربية وأجنبية قد ذكرت بان قوات امنية في بغداد استهدفت إغلاق النوادي الليلية العائدة للمكون المسيحي.

وكان السيد النائب الخارق كالعادة في تصريحاته قد صرح وقبل هذا التصريح (انها فترة التصريحات ) وحسب الرابط (3) المذكور ادناه ايضا:
وقال كنا ان " هذه التصرفات تسيئ لصورة العراق الجديد وللحكومة العراقية ونحن في قائمة الرافدين نناشد دولة رئيس الوزراء بالاسراع في فتح تحقيق في الامر والافصاح عن هولاء الماريقيين الذين اسأوا بتصرفاتهم غير المقبولة للحكومة والبلد".

وتابع "بدورنا كممثلين للمكون المسيحي في مجلس النواب سنتخذ الاجراء المناسب من خلال التباحث مع ممثلي المكونات الاخرى واللجان النيابية ذات العلاقة بالموضوع ولن نقف مكتوفي الايدي بوجه هذه الانتهاكات الصارخة والخطيرة
".
ان قول سيادته بأنها تسيىء للحكومة العراقية وللعراق الجديد، يؤكد ذلك بأن موضوع الغزو على هذه الاندية والتي كان مرتادي بعضها بالمسيحيين خالصا(نادي المشرق، النادي الثقافي الاشوري)، ماهو الا تأكيده بأن الفعلة هم من مكتب سيده المالكي.
 ولنعود ونؤكد بأن مكتب المالكي هو الذي تبنّى هذا الغزو فنعود الى التصريح التالي للقضاء الاعلى في البلاد المذكور رابطه (1) ادناه ايضا، لتكذيب خبر مكتب السيد المالكي بوجود امر قضائي لغزوتهم:
(نفى مجلس القضاء الأعلى أمس السبت علمه بإصدار أمر قضائي يتم من خلاله إغلاق النوادي الاجتماعية والثقافية في بغداد.وكان مكتب القائد العام للقوات المسلحة قد اصدر الخميس الماضي بيانا أكد فيه أن "إجراءات غلق النوادي الاجتماعية والمطاعم الليلية في بغداد جاء تنفيذا لأمر قضائي".وقال الناطق الرسمي باسم مجلس القضاء الأعلى عبد الستار البيرقدار إن "المجلس يدير 164 محكمة في عموم العراق"، مؤكدا أن "المجلس ليس له علم في قضية إصدار أمر قضائي لغلق النوادي الثقافية والاجتماعية في بغداد".)
وعليه فيا سيادة النائب المخضرم، لماذا تناقض نفسك؟، كيف تنفذ هذه الغزوات على اِنّها تصرفات فردية لبعض رجال الامن ومكتب المالكي أوعز بذلك مدعيا باطلا بوجود امر قضائي؟؟، أرجوا ان تكون تصريحاتك شخصية وبأسم حركتك (زوعا) وليس بأسم المكون المسيحي وذلك لصون هذا المكون من تصريحاتك الغير لائقة بسمعته والمعروفة عنه بنزاهته وصدقه وحبه لوطنه. ولكن انت ومن امثالك الذين يدعون بتمثيله، اتتهم الويلات والمآسي لهذا المكون المسكين من جراء تمثيلكم لهم باطلا . وماهي التغييرات الحاصلة في مناطقهم من تهجين وتغيير ديمغرافي وبدعم الحكومة التي تدافع حضرتك عنها، لتغطية الحقيقة محافظا على تذيلك للمالكي وملاله، خير دليل على ذلك بالاضافة الى تحجيم وتهميش هذا المكون والذي غالبيته من الكلدان والسريان وهم ليسوا بآشوريين آخر زمن(حاشاهم) وانت راضي عن ذلك لأنك تنفذ ما يناسب أسيادك. ولكن لا تنسى فأن التاريخ لايرحم وكل شيء موثق ومكتوب يا صاحي ومع تابعيك من المنتفعين. وليكن في معلومك بأن مقولة أكذب وأكذب ثم اكذب لكي تصدق قد ولّت في زمانها. وحاليا فأن اكذب ثم اكذب فستبقى كاذبا وسوف لن يصدقك احد حتى وان تكلمت الصدق. كمثل ذلك الكاذب الذي غرق في النهر بالرغم من طلبه للنجدة ولكن لم يصدقوه لأنه كاذب. والعاقل يفهم !!
                                                                                                      عبدالاحد قلو
رابط (1) تصريح مجلس القضاء الاعلى في العراق:
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,609181.0.html
رابط (2) تصريح السيد كنه الاخير حول تبرئته لأزلام المالكي من الغزو على النوادي:
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,609305.msg5745038.html#msg5745038
رابط (3) تصريح السيد كنه حول مطالبته للحكومة بمحاسبة الغازيين على النوادي:
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,609276.msg5744907.html#msg5744907


60
اِنّه اِستعمار آخر ولكن بلباس الطائفية   

  لقد تبينت الأنياب المكشّرة لأفتراس الآخر، والتي تعود لتلك الذئاب الخاطفة والمعدومة من أية وداعة في ظاهرها أو باطنها وكما هو واضح للعيان، واِنما تتمثل بالذئاب الخاطفة البارزة أنيابها المتلوثة بشعائرها المقيتة، لتنبش بكل من لا يكون من طينتها. اِنّها الحملة الشعواء من قبل حكومة المالكي المتمثلة بجلاوزته من الملالي والمتخفّين برتب عسكرية مستغلينها ضد مواطنيهم وأبناء بلدهم. وبالاخص السكان الاصليين الذين ضحّوا أجدادهم وأسلافهم لحماية تربة هذا الوطن، وعبر مرّ الزمان من الطغاة المارقين الذين كانوا يسطون على البلاد. ولكن لم يتوقعوا هؤلاء الأسلاف بخيانة حكام هذا الزمان لأحفادهم المتبقين في تربة وطنهم والذين يمثلون التراث الزاخر، والشاخصة معالمها في معظم ارجاء الوطن من خلال حضارة وادي الرافدين والتي خرج منها أبو الانبياء اِبراهيم من المدينة التاريخية أور الكلدانية، لينطلق بعدها مستبشرا بمعرفة عظمة الله  لأرجاء المعمورة ولكن ليس لنشر البؤس والضغينة للشعوب وكما يفشيها المالكي المرتدي للباس التدين والطائفية.
الاستعمار يأتينا بصيغ مختلفة
 ان موجات الاستعمار المتواصلة على بلدنا العراق لا زالت مستمرة الى حد يومنا هذا ، بعد ان واجهتنا وعبر التاريخ وبأشكال عديدة، ومنها المغوليين والساسانيين والشوباريين والتتار وغيرها على معظم اجزاء بلدنا. وقد أذاقوا أجدادنا الويلات والدمار لمناطق عيشهم . وفي التاريخ الحديث فقد اِستعمر بلادنا، العثمانيون والانكليز والذين اغتنموا بلدنا ناهبين خيراته مقسمين شعبه بأثنيات وطائفيات متعددة غايتها حصول التنافر والتنازع فيما بينهم. وبعدها جائنا مستعمرين اخرين ومن ابناء جلدتنا والتي تمثلت بالملكية والصدامية والطائفية والأخيرة التي ألبست  وبعد تفصالها من قبل الامريكان لدعاة الطائفية المتمثلة بالحكومة الحالية الموالية للدكتاتورية الحاكمة في ايران والذين ينفذون أجندتهم الطائفية الخاصة بهم، ومنها ولاية الفقيه المتمثلين كأشباه الهة مستغلين أسم الاله البريء من شريعتهم التي تنفي الآخر بينما الله هو المحبة لكل خلقه.
لا مكانة للمسيحيين في العراق !
في مقالة صريحة وجريئة للكاتب علي حسين في المدى وبعنوان ( لا مكانة للمسيحيين في العراق ) والتي نوه عنها موقع عنكاوا كوم والذي يتطرق الى الواقعة المفزعة التي انتهجها ملالي المالكي وبمباركته ورعايته في غزوتهم (وكأنهم أعداء العراق) على الاندية والتجمعات الاجتماعية لشريحة من المجتمع وبالاخص المسيحيين منهم، فقد ذكر في مقالته : (إذن ليس علينا إلا أن نسمع ونطيع، فقد تصور الفريق فاروق الاعرجي مدير مكتب القائد العام للقوات المسلحة، أن اهالي بغداد مجموعة من السبايا والعبيد في مملكته، ليس مطلوبا منهم سوى الاستماع إلى تعليماته وتنفيذ ما يأمر به، وأن يقولوا له بصوت واحد: سمعاً وطاعة يا مولانا.. أعطنا يدك لنقبلها) انتهى الاقتباس. 
ان معظم العراقيين والمثقفين وبالاخص المسيحيين منهم، هم من الذي يحبون الحياة ومن الذين يبحثون عن وسائل التسلية المتاحة لهم في بلدهم والتي من خلالها يرغبون ان يرفّهوا عن مآسيهم وتعاستهم من اشجانهم المخبئة في ثنايا وخلجات قلوبهم المتوالية عليهم من تقاعسات المسؤولين في الحكومة والسلطات الاخرى الجاثمة على مقدرات هذا الشعب وبصورة سيئة ومخيبة لطموحهم، راغبين لنسيانها ولو لسويعات من الوقت في هذه النوادي والجمعيات الاجتماعية والتي يعبرون عنها من خلال هذه الجلسات التي يأكلون فيها ويحتسون ما يناسبهم وما يجعلهم مرتاحين نفسيا ليزدادوا انسجاما مع الجالسين معهم وعلى المائدة.
ولكن كيف يكون هذا(بشر مرتاحين) واين لهم المفر من ملالي المالكي الذين كانوا لهم بالمرصاد حيث لا يستسيغهم ذلك، وكيف يقبلون ان يختلفون عنهم، وهم غاطين في الصوم والصلاة والتي تزيد من رقعة رصعتهم المطبوعة على جبينهم ولكن على حساب تفكيرهم الذي ينكمش على ذاته كلما كبرت تلك الرصعة. وجلّ تفكيرهم يرتكز على الشريعة التي تشجعهم على النكاح وتعدد الزيجات ومن مثنى وثلاثة وعشرة وما ملكت ايمانهم بدفع اجورهن مستبيحين الدعارة لهم شرعا بالرغم من منعها على غيرهم. وعدا ذلك فهو حرام على الاخرين ومنها هذه الاندية والجمعيات التي يرتادها ابناء الشعب ومن المكونات الاخرى والتي لاتوافق ومزاج الحكومة الحالية.
 وكانت ردة فعلتهم بغزوها والاعتداء على الموجودين وتحطيم كل ما يرونه ومنها صورة قداسة الكاردينال مار عمانوئيل دلي الذي يمثل رئيسا روحيا للكلدان في العراق والعالم والذين يعتبرون من السكان الاصليين للبلاد. وعليه وجب المقارنة ما بين التعامل للسكان الاصليين في البلدان الاخرى والذين يتمتعون بأمتيازات اضافة لما يتمتع به مواطنيهم العاديين. ولكن في بلدنا العراق تنتهك حرماتهم وتحطم مرتدياتهم وبأيعاز من سلطات الحكومة !
وبالعودة الى مقالة السيد علي حسين الذي التقى بأحد الموجودين في النادي الذي هوجم من قبل الحكومة الموقرة (هذا المواطن العراقي المسيحي الذي قال لي بصوت يرتجف خوفا وهلعا: ان أحد ضباط صولة الاعرجي قال لهم وبالحرف الواحد: "شعدكم هنا متروحون يم اقاربكم بالسويد لو باستراليا " هكذا اذن قرر فرسان صولة فاروق الاعرجي ان لامكان للمسيحيين والايزيديين في العراق).
 وبهذه العبارة من ضابط ملقّن قالها لمسيحي مغلوب على امره يدفعونه للرحيل عن بلده وبأسلوب عنجهي مستبد. أليس هذا باِستعمار طاغي على بلدنا وباسم الديمقراطية المطاطة وحسب مزاج حكامها.
ما هو موقف المنظمات الانسانية؟
نعم ، اقولها.. ماهو موقف المنظمات الانسانية ان كانت مدنية او حقوقية او انسانية؟. ما هو دور مراكزها التي فرشوها في بغداد والمحافظات الاخرى؟، وما هو موقف المنظمات المدنية ايضا من هذه الفاجعة؟ . لقد هاجمت الحكومة نواد ومنتجعات ليلية ودون امر او ابلاغ من محكمة محلية او عامة او دولية. وحطموا ما حطموه من اثاث وبشر وليس هنالك من يردعهم . ما فائدة تواجدهم وهم في علم بهذه الاحداث. هل تمويلهم حكومي مدفوع ثمنهم عن سكوتهم لهذه الجرائم التي تنتهجها الحكومة في حق ابنائها المسالمين ، ام هنالك اسباب اخرى نريد سماعها ان كانت لهم الشجاعة والا ماذا يعني سكوتهم!!
ردّي على مقالة السيد علي حسين
لقد كان ردي على مقالته والمنشور على موقع عنكاوا كوم بما يلي:
هذا خير دليل على عدم انتهاج حكومة العراق للسياسة والتي لا تعرف ماهيتها. ان الحكومة الدينية المتمثلة بجلاوزة السيد المالكي والملالي الاخرين الذين غايتهم اولا واخيرا تطبيق شريعتهم لولاية الفقيه بادئيها بالديمقراطية وعلى طريقتهم الخاصة والذين لم يختلفوا عن صدام الذي كان له ديمقراطيته الخاصة ايضا. ومع ذلك فقد كان الامر بالأهون عنده من هؤلاء العنجهيون الذين لا يحترمون الاخر. وقد صدقت عبارة (ما تعرف خيري الاّ تجرّب غيري ) نعم لقد كان صدام سيئا ولكن ليس اسوأ من هؤلاء الفقهاء في نشر التخلف والاستبداد.
وعتبي على نوابنا من الذين يمثلون المكون المسيحي في الحكومة والبرلمان المركزي والكردي، والذين كانوا من الرافضين لأحالة المالكي للمسائلة او سحب الثقة منه بالاضافة الى عدم مشاركتهم في مسيرة ألقوش الظافرة والتي كانت ضد عمّهم المالكي وحكومته.
وهذا ما شجعه على عملته هذه، ومع ذلك فأن لهم فرصة الاعتزاز بحزبهم الزوعوي وموقفهم الاخلاقي لمكونهم المسيحي عندما يبادروا الى تقديم استقالة جماعية ان ارادوا معرفة قدر انفسهم ولكنهم ليسوا كذلك مع الاسف انهم مثل هؤلاء الملالي ولكن بثياب اخرى. المطلوب محاسبة القائمين بهذه الفعلة الشنيعة بأحالتهم الى التحقيق والمحاكمة،  لرد اعتبار هؤلاء المغبون على امرهم.
 ولكن أي قضاء او قانون ينطبق على الذين يعلون عنه.. انها عدالة هوجاء لتلون قوانينها وحسب رغبة الاقوياء والدليل على ذلك فمعظمهم فاسدون ان كانوا في الحكومة او في المعارضة لذلك لا يمكن لفاسد ان يحكم فاسد في بلدي والنزيه لا يفتح فاه فالويل له، لذلك فهي شريعة الغاب.
 
وهل يكفي الأعتذار
وعند كتابتي لهذه المقالة ، لاحظت بورود خبر من موقع عنكاوا كوم  مفاده بمعاودة نادي المشرق لنشاطه بعد أن أكد أحد أعضاء الهيئة الادارية السيد فتاح اِلياس (ان "النادي عاد الى العمل واستقبال اعضاءه وضيوفهم وزبائنه بعد زيارة قائد عمليات بغداد وتقديم الاعتذار عما حصل مساء امس الاول". علما بأنه لم يتم مسبقا تبليغ الهيئة الادارية للنادي بغلقه، مؤكدا على ان "الاعتداء جاء مفاجئا ولم يكن له اي مبرر). 
  وهكذا وبكل بساطة وبعد الاعتداء على اعضاءه وضربهم من قبل القوات الامنية التي هاجمت النادي في الحادية عشرمن مساء يوم الثلاثاء، والتي قامت بتحطيم الزجاج وبعض المقاعد وحجز الزبائن على مسرح النادي بعد ان ضربوهم ضرباً مبرحاً (بالصوندات)، وبدون سبب مشروع وبدون امر او تبليغ من محكمة معينة في البلاد لبيان سبب هذا الاعتداء الذي جاء مفاجئا ولم يكن له اي مبرر.
 انها شريعة الغاب فالقوي يلوي يدي الضعيف والسلطة هي فوق القانون .وذلك واضح من سيطرة رئيس الحكومة على الوزارات الامنية جميعها من الداخلية والدفاع والامن والمخابرات والاستخبارات. فأي قضاء يكون مستقلا بهكذا مقدرات للحكومة . انه سيناريو اعادة النظام السابق ولكن بشكل آخر من عروبي دكتاتوري الى طائفي مستبد وكلاهما سيان. والسلام لكل مسكين يعيش في بلدنا العراق.
واختم هذه المقالة بختام علي حسين لمقالته (بلاد إبراهيم، تجرد من آخر مسيحييها عنوة، وبأوامر من "الملا" فاروق الاعرجي وتحت سمع وبصر المالكي).
                                                                               عبدالاحد قلو
رابط (1) للسيد علي حسين في المدى عن تهجم الحكومة العملاقة على نادي اجتماعي صغير !
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,608792.0.html
رابط(2) للسيد نوري حمدان حول عودة النادي لنشاطه بعد صخمان الوجه!
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,608903.msg5742437.html#msg5742437





!

61
    
 فاسدون من كاعهم .. وأفسدوا الآخرين !  

      
لقد وردني عبر الايميل الذي لم يذكر مصدره، تلخيصا وترجمة للسيدة ( منى فياض) لكتاب لم يلفت الانتباه له للوهلة الاولى، والذي ألفه الكاتب الياباني(نوبواكي نوتوهارا) والمعنون "العرب من وجهة نظر يابانية" والذي أشارت فيه، الى ان الكاتب وبعد  تعرفه على العالم العربي منذ سنة1974م. والتي من خلال هذه السنين فقد زار العديد من بلدانهم مع اقامته لفترات في بعض دولها. والذي تولدت لديه انطباعات محايدة عن مجتمعات العالم العربي. ومن اللافت ان اول ما يقوله عن عالمنا العربي: "ان الناس في شوارع المدن العربية غير سعداء، ويعبر صمتهم عن صرخة تخبر عن نفسها بوضوح".
 وهو يعيد هذا الشعور الى غياب العدالة الاجتماعية، لأنها اول ما يقفز الى النظـر. وهذا ما يؤدي في نظره الى الفوضى. كما انه يلاحظ كثرة استعمال العرب لكلمة ديموقراطية، وهذا لا يعبر سوى عن شيء واحد: عكسها تماما، الا وهو القمع وغياب الديموقراطية. ولهذا القمع وجوه عدة: منع الكتب، غياب حرية الرأي وحرية الكلام وتفشي ظاهرة سجناء الرأي.
ويشير نوتوهارا، كمراقب اجنبي، ان العالم العربي ينشغل بفكرة النمط الواحد، على غرار الحاكم الواحد. لذلك يحاول الناس ان يوحدوا اشكال ملابسهم وبيوتهم وآرائهم. وتحت هذه الظروف تذوب استقلالية الفرد وخصوصيته واختلافه عن الآخرين. يغيب مفهوم المواطن الفرد وتحل محله فكرة الجماعة المتشابهة المطيعة للنظام السائد.
وعندما تغيب استقلالية الفرد وقيمته كانسان يغيب ايضا الوعي بالمسؤولية: عن الممتلكات العامة مثل الحدائق او الشوارع او مناهل المياه ووسائل النقل الحكومية والغابات (باختصار كل ما هو عام) والتي تتعرض للنهب والتحطيم عند كل مناسبة.
ويجد نوتوهارا ان الناس هنا لا يكترثون او يشعرون بأي مسؤولية تجاه السجناء السياسيين، الافراد الشجعان الذين ضحوا من اجل الشعب، ويتصرفون مع قضية السجين السياسي على انها قضية فردية وعلى اسرة السجين وحدها ان تواجه اعباءها. وفي هذا برأيه اخطر مظاهر عدم الشعور بالمسؤولية. يعطي مثلا عن زياراته الخمس لتدمر (سوريا) دون ان يعرف ان فيها سجنا مشهورا، وهو حتى الآن لا يعرف موقع هذا السجن بسبب الخوف الذي يحيط به بالطبع. فعند السؤال عن سجن ما يخاف الشخص ويهرب، كأن الامر يتعلق بسؤال عن ممنوع او محرم.
الخوف يمنع المواطن العادي من كشف حقائق حياته الملموسة. وهكذا تضيع الحقيقة وتذهب الى المقابر مع اصحابها.
الناس في العالم العربي "يعيشون فقط" بسبب خيبة آمالهم وبسبب الاحساس باللاجدوى او اليأس الكامل، وعدم الايمان بفائدة اي عمل سياسي.
في العالم العربي يستنتج الشخص افكاره من خارجه، بينما في اليابان يستنتج الناس افكارهم من الوقائع الملموسة التي يعيشونها كل يوم، وهو يتابع: في مجتمع مثل مجتمعنا نضيف حقائق جديدة، بينما يكتفي العالم العربي باستعادة الحقائق التي كان قد اكتشفها في الماضي البعيد. والافراد العرب الذين يتعاملون مع الوقائع والحقائق الجديدة يظلون افرادا فقط ولا يشكلون تيارا اجتماعياً يؤثر في حياة الناس.
يشير هنا الى التجربة اليابانية التي عرفت ايضا سيطرة العسكر على الامبراطور والشعب وقيادتهم البلاد الى حروب مجنونة ضد الدول المجاورة انتهت الى تدمير اليابان. وتعلم الشعب الياباني ان القمع يؤدي الى تدمير الثروة الوطنية ويقتل الابرياء ويؤدي الى انحراف السلطة.
"لكن اليابانيين وعوا اخطاءهم وعملوا على تصحيحها وتطلب ذلك سنوات طويلة وتضحيات كبيرة، وعوا ان عليهم القيام بالنقد الذاتي قبل كل شيء وبقوة. الانسان بحاجة الى النقد من الخارج ومن الداخل مهما كان موقفه او وظيفته الاجتماعية او الهيئة التي ينتمي اليها، ان غياب النقد يؤدي الى الانحطاط حتى الحضيض".
وهو يكتب: "كثيرا ما وجهت بهذا السؤال في العالم العربي: لقد ضربتكم الولايات المتحدة الاميركية بالقنابل الذرية فلماذا تتعاملون معها؟ ينظر العرب بموقفا عدائيا عميقا من اليابانيين تجاه الولايات المتحدة الاميركية. ولكن طرح المسألة على هذا النحو لا يؤدي الى شيء، علينا نحن اليابانيين ان نعي اخطاءنا من الحرب العالمية الثانية اولا ثم ان نصحح هذه الاخطاء ثانيا. واخيرا علينا ان نتخلص من الاسباب التي ادت الى القمع في اليابان وخارجها. اذن المشكلة ليست في ان نكره اميركا اولا، المشكلة في ان نعرف دورنا بصورة صحيحة ثم ان نمارس نقدا ذاتيا من دون مجاملة لأنفسنا. اما المشاعر وحدها فهي مسألة شخصية محدودة لا تصنع مستقبلا.
في اليابان، بعد الحرب العالمية الثانية، "مد الياباني يده الى الاميركي يطلب مادة متوافرة عند الآخر. وقتئذ كان شعورنا غير واضح، فمن جهة لم يكن عارا علينا ان نأخذ ممن يملكون ولكن من جهة ثانية، لم تكفّ نفوسنا عن الاضطراب والتوتر الداخلي، والشعور بالحرج، عرفنا معنى ان لا نملك ومعنى الصدام بين ثقافتين او الاحتكاك بينهما".
يشير المؤلف الى الكاتب المصري يوسف ادريس الذي تعرف على المجتمع الياباني وكان يتساءل دائما عن سر نهضة اليابان وتحولها من بلد صغير معزول الى قوة صناعية واقتصادية، الى ان حدث مرة ان راقب عاملا فيما هو عائد الى فندقه في منتصف الليل يعمل وحيدا وعندما راقبه وجده يعمل بجد ومثابرة من دون مراقبة من احد وكأنه يعمل على شيء يملكه هو نفسه. عندئذ عرف سر نهضة اليابان، انه الشعور بالمسؤولية النابعة من الداخل من دون رقابة ولا قسر. انه الضمير اكان مصدره دينيا او اخلاقيا. وعندما يتصرف شعب بكامله على هذه الشاكلة عندها يمكنه ان يحقق ما حققته اليابان. ومن الامور التي لفتت نظره في مجتمعاتنا، شيوع الوسخ في الشوارع، مع اننا نعد انفسنا من انظف شعوب العالم ونتباهى ان صلاتنا تدعونا للنظافة! فهل يقتصر مفهوم النظافة على الشخص والمنزل فقط؟ لقد دهش نوتوهارا مرة عندما زا ر منزل صديق له في منطقة تعاني من سوء نظافة شديد كيف ان الشقة (لنظافتها)كانت كأنها تنتمي الى عالم آخر. الناس هنا لا تحافظ على كل ما هو ملكية عامة، وكأن الفرد ينتقم من السلطة القمعية بتدمير ممتلكات وطنه بالذات.
وتدعم دراسة اخرى هذه الملاحظات، فيظهر لدى الكبار في السن من العرب توجها اوضح لتعليم اطفالهم احترام كبار السن، والحاجة الى تحصيل حياة افضل واحترام الذات، بينما تتأخر قيم اخرى مثل المسؤولية والاعتماد على الذات وتقبل الآخرين (وهي التي وضعها عرب اميركا في اعلى سلم خياراتهم).

  وتبين هذه الدراسة اعطاء اهمية كبيرة للدين في كل من الاردن والسعودية والمغرب ومصر، اي اكثرية العرب! فيجد المصريون والسعوديون ان تعليم الدين يعد اهم قيمة لتعليم الاطفال.
كذلك اختار المغاربة تعليم الدين والطاعة ليمنحوهما اعلى درجات، وكانت قيمة احترام الذات من ادناها". والمشكلة ليست في تعليم الدين بالطبع، لكن سؤالنا متى لم يكن تعليم الدين اولوية في عالمنا؟ وما دام الامر كذلك فلماذا نحن على هذه الحال؟ واين القوى والحس بالمسؤولية والضمير الديني بينما يتفشى الفساد الى هذه الدرجات المخيفة؟ المشكلة اذن كيف يتم تعليم الدين وعلى اي قيم دينية يتم التركيز؟
ومن المشاكل التي نعاني منها، ويشير اليها نوتوهارا ما يسميه الموظف المتكبر يكتب: "يواجه الياباني في المطار الشعور بالاهانة امام طريقة تعامل الموظفين مع المسافرين وايقافهم بأرتال عشوائية وتفضيلهم السماح لبعض الشخصيات المهمة بالمرور امام نظر جميع المسافرين". وهذا الامر لا يواجه الياباني فقط بل يواجهه كل مواطن عربي غير مدعوم بواسطة او معرفة موظف ما.
 كذلك يندهش الاجنبي من مسألة الغش المتفشية في بلادنا، ويشير الى غش موظفة مصرف تعرّض له في تبديل العملة، فهو لم يفكر بعدّ النقود بعدما استلمها واستغرب ان تسرقه وهي كانت لطيفة معه ومبتسمة!!
مرة طلب منه موظف مبلغا من المال في مطار عربي، فاعطاه اياه معتقدا انه رسم، لكن نقاش زميل للموظف وتوبيخه له جعله يعتقد ان في الامر سوء استخدام وظيفة. لكن بعد ذلك ترك الموظف زميله ومشى دون ان يفعل اي شيء. انه الصمت المتواطئ (لا دخل لي) الذي يؤدي الى غياب اي رقابة واطلاق الحرية للفاسدين. لذا لا نعود ان نندهش عندما يسرد لنا كيف عرض عليه موظف متحف، شراء قطع آثار قديمة. لكنه كياباني لم يستطع ان يصدق كيف ان موظفا اختاره وطنه ليحرس آثاره يخونه ويخون شرفه وتاريخه ويبيع آثارا تركها اجداده منذ آلاف السنين!
ويروي على لسان صديق له ياباني وله وجه مبتسم كيف انه عندما مر امام منزل مسؤول، صفعه الحارس ظنا منه انه ربما يضحك عليه. موظف السفارة اليابانية قال له: "اشكر ربك انه اكتفى بصفعك"!، يرى في ذلك تواطؤا غير مبرر ولا يليق ببعثة اجنبية.
  واكثر ما يثير دهشة كاتبنا الياباني اعتياده على ان رئيس الوزراء الياباني يتغير كل سنتين لمنع اي شكل من اشكال الاستبداد، فالحكم الطويل يعلم الحاكم القمع، بينما في البلاد العربية يظل الحاكم مدى الحياة! الحاكم العربي يتمتع بامتيازات ما قبل العصور الحديثة واستثناءاتها. ومهما كان الفرد استثنائيا فان مهمات قيادة الدولة اوسع من اي فرد استثنائي. فالحاكم عنده مهمة اكبر من الانسان العادي بينما قدرته محدودة. الفرد الذي يفشل في تحمل مسؤوليته يغير ويحاسب. والحاكم مثل اي مواطن آخر، فهناك مساواة فعلية امام القانون ويعطي مثال سجن رئيس وزراء ياباني واعتقاله كأي مواطن ياباني عندما اكتشف ضلوعه في فضيحة لوكهيد. لا شيء يحمي الفرد اذا كان مذنبا. ومع ذلك نجد ان ابنته الآن عضو بارزة في البرلمان، مما يعني انه لم يحل ذنب والدها في وصولها بكفايتها الى ما هي عليه.
ان اكثر ما اثار دهشته كيف ان الحاكم العربي يخاطب مواطنيه: يا ابنائي وبناتي! الامر الذي يعطيه صفة القداسة وواجب طاعته. وهو بهذا يضع نفسه فوق الشعب وفوق النظـام والقانون، ويحل محل الاب متّخذا صفة الاله الصغير.
اما عن تعاملنا مع اطفالنا، فهو يشير الى وجود الاعتداء الجنسي الذي لم يفصّله نظرا الى حساسيتنا تجاه الموضوع واكتفى بلفت النظر الى مسألة ترك الاولاد في الشوارع من دون رقابة الاهل. لا يمكن في فرنسا او اي بلد مماثل رؤية اولاد في الشارع من دون مرافقة بالغين. ناهيك عن شيوع استعمال الضرب في المدارس وسماع بكاء الاطفال.
ربما يجعلنا ذلك نتأمل في انفسنا ونقوم بنقدها على نحو جذري كي نعرف مكامن الخلل في قيمنا وسلوكنا ونظامنا التربوي ولكي نحاول اللحاق بمتطلبات عصر لن يقف منتظرا ان نجهز لدخوله. فليس كل الحق على... الآخرين.(انتهت الترجمة).
وماذا عن ممثلي مكوننا المسيحي؟
ونعيد الامر الى مجتمعنا العراقي ومنه مكوننا المسيحي الذي استشرى فيه ايضا الفساد للذين اصبحت زمام الامور بأيديهم وبأسم الديمقراطية، والتي استغرب هذا الكاتب لكثرة استخدامها في البلدان العربية والتي اصبحت كوسيلة للتشبث بالسلطة بالرغم من الاخفاقات المتكررة التي رافقت اصحاب السيادة والجاه المتقع. بسبب فسادهم مستغلين علاقاتهم مع الاسياد الاخرين من الكتل الكبيرة المستشري الفساد فيهم مسبقا منتهجين لنهجهم المخيب للامال، هاملين افراد الشعب من ان يتمتع بالحياة الكريمة النزيهة التي يجب ان يتمتع بها وليس بفضلهم وانما لخيرات بلادهم التي تستنزف كل يوم في مصالح من يمثلونهم في البرلمانين المركزي للبلاد والكردي في شماله ومع حكوماتهم.
  واِنّا لغد ناظره لقريب، على امل ان نرى الضوء في نهاية النفق لصالح شعبنا العراقي المجروح ومنه مكوننا المسيحي ذي الغالبية الكلدانية في بلدنا العراق، بعد تعرية المفسدين الحاليين الذين يمثلونهم وكما هي واضحة افعالهم المفضوحة في مقالات الكتاب في المواقع الالكترونية المتعددة وشكرا.
                                                                                                       عبدالاحد قلو


62
الجميع يحبون كنيستهم 
             
بهذه الكلمات الرائعة التي كتبها سيادة المطران مار لويس ساكو، أبدأ بكتابة هذه السطور والتي أنعشت آمالي وتطلعاتي لمستقبل كنيستنا. ومن ما زاد يقيني أيضا عندما كتب سيادته (بأنه على ثقة من ان الجميع يحبون كنيستهم ويريدون لها كل الخير ويريدون المساهمة في نهضتها وتقدمها بوحدتها وشركتها وامانتها للانجيل ولابنائها).
هذه الكلمات اثلجت صدورنا ودعتنا الى ان نعيد حساباتنا لبعض الاستنتاجات التي نطرحها نحن العلمانيين فيما بيننا والتي كان لنا منحا آخر او مفهوما آخر يبعدنا عن ما هو موجود في خلجات قلوب آبائنا من الكهنة والمطارنة والمعنيين بشؤون كنيستنا. وفي بعض الاحيان يجعلنا ان نتخذ مواقف سلبية من بعضهم، عندما نرى أحدهم منعزلا منزويا بأبرشيته او رعيته او عندما تأتيه معونة من المستغلين لكنيستنا محاولين النيل منها، والاخرين الذين ينفردون بأتخاذ القرارات وترتيب الطقوس والتعليمات وفق ما يرونه مناسبا لأبرشيتهم. وقد اصبحت على شكل مجموعات وكل يغني على ليلاه. ولكن ما العمل  والراعي  بمنأ عنهم وخرافه تتبدد. عليهم العمل بالممكن لخير رعيتهم او أبرشيتهم من مبدأ المركبة يجب ان تسير وتلحق بالاجيال لتقودها اِلى معرفة أيمانها وهويتها ، وهنالك عطشى لكلمة الرب ولا يمكن الانتظار والزمن يمضي، ولكن!
سيدنا المطران الجليل اِنّ كلماتك مشجعة، وخاصة عندما ذكرت بأن الحل هو في (عمق الهوية وتحمل المسؤولية).
 والنِعم على هذا الحل الذي يتطلب منّا فعلا، تنمية بذرة الهوية والمتمثلة بقوميتنا الكلدانية والتي تعزز وتقوي من اِيماننا بديننا. ولكي نكون مكملين لمعنى مسمّى كنيستنا الكاثوليكية للكلدان الرائع، والذي نحن ما أحوجنا اليه في هذا اليوم، بعد أن اِختلفت النوايا ومن المحسوبين علينا .  ولنقول كفى تساهلا وجهلا بمقومات امّتنا ذات الحضارة والأرث العريقين والتي تعززها دعوة الله(جل جلاله) لأبينا ابراهيم من أور الكلدانيين وكما ذكرت في سفر التكوين من الكتاب المقدس والذي هو خير المراجع.
وكما قلت ياسيدنا العزيز بأنه لم تكن هنالك مفارقات فيما بيننا اثناء الدراسة، وكذلك نحن نقولها ايضا بأنه لم تكن لدينا مع اصدقائنا من السريان والاثوريين هكذا مفارقات أو تجاذبات ، ولكن ما العمل وهم البادئين بتهميشنا او زجّنا في مسمّيات هجينة وبقومية مستوردة لا تمت لواقعنا بصلة، واِنما لتحقيق أجندات خاصة ولغاية ما في نفس يعقوب. وعليه فلا يمكننا السكوت ونكران قوميتنا ونحن الغالبية الكبيرة من مكوننا المسيحي في بلدنا؟ وعليه يتطلب ذلك بمؤازرة وحث كنيستنا وكفاها صمتا، وذلك لأثبات وجودنا بديننا وقوميتنا معا والاّ سيكتب علينا الضياع اِن اِستمرينا على هذه الحال دينيا وقوميا.
اِنّ الشعوب الشرق أوسطية تختلف عن شعوب العالم والتي تستند في قوتها على مرجعياتها الدينية، وهكذا وكما هو الحال في الديانات والمذاهب الاخرى التي تحتمي بمرجعياتها والواضحة في بلدنا العراق. وكذلك في لبنان وبالعودة الى غبطة البطريرك الماروني والذي يجتمع بين الفينة والاخرى مع الأقطاب السياسية المتنافرة من أبنائه المارونيين ومع غير المارونيين ايضا وحتى المسلمين من بلاده، ساعيا لحلحلة الامور المتشابكة فيما بينهم. ولا يوجد من يعترض او يمنع ذلك بحجة كونه رجل دين أو لا يحق له التعامل مع السياسة والسياسيين، لكنها تعتبر قضايا رعوية تتطلب الدفاع عنها والمحاولة لمعالجتها بحكمة ونعمة.
ولكن مع الأسف، فاِنه عندنا نحن الكلدان فقط يلوّحون بالخط الاحمر اِن حدث من هذا القبيل ما بين اِدارتنا البطريركية وأبنائها من الساسة والعلمانيين وغيرهم. وبهذا يجعلون ادارتنا البطريركية خاضعة وحذرة من جمع شمل ابنائها وبمختلف توجهاتهم في اجتماعات رعوية ناصحة. ولا نريد ان نستعرض ما هو مكبوت بدواخلنا، نتيجة لهذا الجمود في علاقة الادارة البطريركية مع ابرشياتها.
وعليه نطالب بذوبان هذا الجمود والاخذ بمقترح سيادته لعقد السينودس المنشود له، ولوضع الحلول الناجعة بين الابرشيات اِن كانت متنافرة او متباعدة لأحتضانها. وأيضا تشكيل اِدارة بطريركية متكاملة وثابتة فيها لجان مالية وثقافية ومركز اعلامي متكامل للتنسيق مابين البطريركية وابرشياتها في مختلف مناطق العالم وللاتصال بمرافق الدولة وبكافة تشكيلاتها.
 وعند ذلك ستكون لدينا الامكانية في فرض مطالبنا وبالطريقة التي تراها البطريركية واحزابنا وتنظيماتنا السياسية وبصورة متناغمة وبما يعلي شأننا القومي الكلداني. وربما البعض يتطرق الى وضع صعوبات وعراقيل لتحقيق ما نصبو اليه ومنها الازمة المالية التي تجتاح كنيستنا، ولكنه كل شيء ممكن وستكون له حلول اِن كانت هنالك عزيمة وايمان. وعلى ان لا نقف على مسافة واحدة من الجميع واِنما باتخاذ الموقف الصائب والقرار الجريء وظرفنا يتطلب ذلك.
 وأخيرا فاِنني فقط اريد ان أضمّ صوتي المتواضع مع سيادتك لحث الادارة البطريركية وعلى رأسها غبطة الكاردينال مار عمانوئيل الثالث دلي وسيادة المعاون البطريركي المطران مار شليمون وردوني وبالتنسيق مع سيادتك ايضا، للمبادرة في عقد سينودس كنسي قريب وكما نوّهت عنه وبأستضافة كهنة ورهبان وراهبات وعلمانيين والسادة المطارنة الاجلاء بالتأكيد.
 ويفضّل (وهذا رأيي الشخصي) تشكيل لجنة مختصة بأدارة احد المطارنة وبمعيته كهنة وعلمانيين للاعداد لهذا السينودس ولتحديد المكان والزمان وبتوجيه الدعوات للمعنيين وبما هو خير لكنيستنا. طالبا من المولى القدير أن ينعم بطريركنا الجليل بالصحة والشجاعة للاقتداء بسيدنا المسيح له المجد والذي نزل من عرشه وقام بغسل أرجل تلاميذه مقبّلا اياها وبكل تواضع وخشوع، وعلى أمل أن تصاحب دعوته بزيارته لأبرشياتنا المأخوذ على خاطرها اِن صحّ التعبير، والرب يقوّيكم جميعا.
        ونعود في الختام الى ذكر هذه الآية المعبّرة (غيرة بيتك أكلتني)وشكرا.
                                                                                           عبدالاحد قلو

مقالة المطران لويس ساكو حول الكنيسة الكلدانية في هذا الرابط :
www.ankawa.com/forum/index.php/topic,602464.0.html



63
البرلمان العراقي، يثير التفرقة بين أبناء شعبه

في قرار غريب من نوعه يصدره مجلس النواب العراقي  وذلك بتاريخ  28/7/2012 والذي أقرّ فيه بأن التركمان يعتبر مكون اساسي والقومية الثالثة في العراق ويتمتع ابناء المكون بكافة الحقوق الدستورية والقانونية وتشريع ما يترتب على ذلك من قوانين لتمكينهم من ممارسة حقوقهم الادارية والسياسية والثقافية والتعليمية والمشاركة في الحكومة الاتحادية وفي الهيئات المستقلة وفي الادارات المحلية مثل الاقاليم والمحافظات غير المنتظمة في اقليم وتشكيل هيئة عليا لشؤون التركمان ومنحها تخصيصات مالية من الميزانية الاتحادية لتلبية احتياجات المواطنين التركمان واعمار قراهم وقصباتهم وتاسيس المؤسسات الثقافية والتعليمية والاجتماعية والتأهلية لهذا المكون.
 ويعود سبب هذا الاقرار مؤكدا مجلس النواب من خلال القانون الجديد على أن التركمان تعرضوا في عهد النظام البائد الى اضطهاد قومي وطائفي وتم اعدام وسجن الالاف منهم، كما تعرضوا الى التهجير والترحيل القسري وهدم مدنهم وقراهم واحيائهم والاستيلاء على اراضيهم وممتلكاتهم ، ويدين المجلس ما حصل للتركمان من ظلم واضطهاد بسبب هويتهم في عهد النظام البائد. ونقف عند هذا الحد من ذكر القرار وفق ماجاء في الموقع الالكتروني لعنكاوة كوم.

ماذا سيبقى للقوميات الاخرى؟

  ونحن بدورنا نتسائل عن القوميات الاخرى المهمشة والمتروكة والتي لها نفس الأسباب التي تستوجب ان تكون لها مقوماتها والتي عانت ايضا من اضطهاد قومي وديني في زمن الانظمة السابقة تباعا والى يومنا هذا وفي ظل الانظمة الحاكمة حاليا، والذين لا زالوا  يتعرضون ايضا الى التهجير القسري والترحيل من مناطق سكناهم  وتفجير دور العبادة وقتل رجال دينهم والشخصيات البارزة منهم وخطف نسائهم ودفعهم للجزية في بعض المناطق المنغلقة اسلاميا، والذي ادى الى هجرتهم داخليا وأيضا خارج بلدهم قسرا. وربما التركمان يتنعمون حاليا بالسلام والامان لكونهم مسلمين ولهم امتيازات الشيعة والسنة. الا ان المكونات الاخرى ومن المسيحيين خاصة، لا زالوا يتعرضون للاضطهاد في مناطق سكناهم ان كانوا في البصرة او بغداد او الموصل وحتى في المحافظات الشمالية من اقليم كردستان وبظل الحكومات الموجودة حاليا بعد ان اصبحت مناطقهم التي يشكلون فيها الغالبية، اصبحت معرّضة للتغيير الديمغرافي وتحت انظار المسؤولين. وكيف بهؤلاء ، وماذا سيكون تصنيفهم في هذه الحالة؟ وهل انتهى بهم المطاف ليكونوا أسيري الكبار ولا يحق لهم المشاركة في صنع القرار في بلدهم الام؟.
ليكمل البرلمان تصنيفه للاخرين !
   وعلى هذا الاساس، نطالب البرلمان بتكملة تصنيف مكونات الشعب العراقي للمتبقين الاخرين من اجل ان تكتمل الصورة، وتظهر قيمة الانسان العراقي  ولما سنصل اليه وليعرف كل فرد قدره وماهية قيمته في بلده، واِن كان يعتبر مقياسه من الدرجة الاولى او العاشرة بعد ان اصبحوا كالسلع لهم مقاييس . وانني على تخمين بأن باقي المكونات الاخرى سيكون تقييمها من قبل اعضاء البرلمان  الشهابذة وكالتالي :
سيتم اختيار مكون الشبك كقومية رابعة لأنهم من الشيعة وأصبحوا من المدللين بعد ان بدؤوا بأختيار مناطق سكناهم طامعين في البلدات المسيحية المغلوب على امرهم ومنها طمعهم لبلدة برطلة ذات الغالبية السريانية لمحاولتهم السكن في وسطها.
وستكون القومية الخامسة من نصيب الاكراد الفيليين والمحسوبين على الاكراد الكبار اصحاب حصة الاسد من خيرات العراق، والطامعين في المزيد.
والقومية السادسة ستكون من نصيب الصابئة المندائيين لكونهم الاقرب للمسلمين في اسمائهم وبعض تقاليدهم .
والحصة السابعة ستكون من نصيب الاقلية السود اصحاب البشرة السوداء ولكنهم مسلمون وسيحضون بهذه المرتبة.
وبعدها سيتم تصنيف المكون المسيحي وسينال الاثوريين(الاشوريين الحاليين) وهذا بما لا يقبل الشك المرتبة الثامنة لكونهم من المقربين للحكومتين بفضل وجود العرّابين  الذين يوصوصون بأستمرار لتفضيلهم على المسيحيين الاخرين الذين لا حيل لهم ولا قوة علما بأنهم يشكلون 5% من المكون المسيحي.
 والحصة التاسعة من التصنيف ستكون لأخوتنا السريان والذين تتقارب معاناتهم مع اخوتهم الكلدان الاّ ان لهم حضوة الاعتراف بلغتهم السريانية والتي اصبحت لهم مديرية خاصة تحمل هذه التسمية والذين يشكلون ما نسبته 12% من المكون المسيحي. 
وفي المرتبة الاخيرة من التصنيف للبشر في العراق والتي هي العاشرة ستكون من حصة الكلدان (المكروضين) لأنهم اصحاب مشاكل وعلّة على المجتمع العراقي حيث مطاليبهم كثيرة وشكاويهم لاتعد ولا تحصى.وذلك لأنهم لا يقبلون ان يتأشوروا بالرغم من كونهم يشكلون 80% من المكون المسيحي وحسب وجهة نظر البرلمانيين المختلفة لأمر الواقع، فأن المكون الاكبر (الكلدان) يجب ان يخضعوا للمكون الاصغر من اخوتهم الاشوريين الحاليين. وهذا يعتبر  بمأخذ على الكلدان وتعتبر جنحة ايضا ان لم يقرّوا بذلك.  ولهم بلوة اخرى، كونهم من السكان الاصليين للبلاد والوارثين للتخلف من الاجناس البشرية القديمة. والتي جلبت اثار وخراب وثني كافر قديم متروك في مناطق مختلفة من البلاد.
هكذا يقاس الانسان في العراق ومن قبل النخب المختارة والتي انتخبوا من قبل الشعب، الذي اتضح بأن شعبنا يختلف عن باقي شعوب العالم والذي اصبح برلمانه وحكوماته المنتخبة  لا تفرق مابين الديمقراطية والدكتاتورية والواضحة ذلك من اداء الحكومات  والبرلمانات التي توالت بعد 2003م وبعد أنتخابهم ديمقراطيا. واتضحت بأنها لا تختلف عن الديمقراطية الخاصة التي كان صدام حسين يدعي بها. وكما يقول المثل القديم كلّش(حسن كجل، كجل حسن) .
وماذا يقول الدستور العراقي؟
   واذا رجعنا الى الدستور العراقي فأن قرار البرلمان التحفة يخالف المادتين  2/ ج، 14  من بند الحقوق المدنية والسياسية والتي نذكرها وكالاتي:
{المادة (2)/ج ـ لا يجوز سن قانونٍ يتعارض مع الحقوق والحريات الاساسية الواردة في هذا الدستور.}
{المادة (14): العراقيون متساوون أمام القانون دون تمييزٍ بسبب الجنس أو العرق أو القومية أو الأصل أو اللون أو الدين أو المذهب أو المعتقد أو الرأي أو الوضع الاقتصادي أو الاجتماعي.}


عليه ألا يعتبر قرار البرلمان العراقي دعوة للتفرقة واِثارة للنعرات القومية مابين ابناء جلدتهم، والذين من المفروض ان يكونوا متساوين في الحقوق والواجبات وفي الحريات ويجب ان تكون هنالك مكانة لكل فرد وحسب الكفاءة ليمثل بلده في صنع القرار، ولذلك فاِن قرارهم واضح في مخالفته  للمادتين اعلاه من الدستور العراقي الذي يتطلب منهم أن يمثلوه خير تمثيل . ان تصنيف البشر وحسب الاهمية يأتي وحسب اِنتمائهم للقوميات وبفضلها يحصلون على الامتيازات. والباقين الذين ليست قوميتهم بالتصنيف يتركون ويهملون!  اين انتم من التساوي في الحقوق والحريات يا برلمانينا العباقرة ؟
أين هو دور المنظمات المدنية ؟
ان التساوي بالحقوق والحريات الاساسية يتناقض كلية وتصنيف البشر الذي على ضوئه اختير التركمان ان تكون القومية الثالثة في البلاد. علما بأن المقاييس التي حددت لهذا الاختيار ينطبق على الاخرين بالاضافة الى عدم وجود احصاء صحيح يثبت اعدادهم  وبالمقارنة مع الاخرين .
اين هي المنظمات المدنية ولجان حقوق الانسان من هذا القرار ؟ اين هو دور وزارة حقوق الانسان العراقية من هذا القرار ؟ اين هو دور المنظمات الدولية والعالمية من هذا اللقرار؟ بالحقيقة انه قرار مجحف وهزيل بحق القوميات الاخرى والتي ليس لها تصنيف من الشعب العراقي . والمفروض ان لا يكون هنالك اي تصنيف للمكون العراقي وحسب دستوره وحقوق الانسان.
 ان الشعب العراقي يجب ان يكون تصنيفه واحدا ومن الدرجة الواحدة وليس اولى وثانية وثالثة وعاشرة. واِن اختيار الاشخاص يبقى على الكفاءة والنزاهة ولمن له تاريخ ابيض ناصع وذلك ليشغل المواقع المهمة والحساسة ومنها المفوضية العليا للانتخابات والتي من المفروض ان لا تنتخب كمحاصصة والا تفقد شرعيتها. وكفاكم محسوبية وتفرقة وتشرذم ما بين افراد مجتمعكم ياسادة يا برلمان ويا وزراء . متى تستفيقوا والى متى يبقى البعير على التل؟ الى ان يكتمل خراب البصرة، أي الى ان يكتمل خراب العراق وعلى اياديكم.
  وما دور أبطالنا الميامين؟
ولا نعرف ماذا كان موقف البرلمانيين والمحسوبين على المكون المسيحي عند التصويت على هذا القرار. حيث كبيرهم المخضرم المعتق ملازم للصمت، لم نسمع بتصريحاته لفترة طويلة وذلك ربما خوفا من زلّة لسان والمعروف عنه ذلك، او ربما تجاوز هذه المرحلة وتركها للاخرين الذين اصبحوا كمراسلين صحفيين ينقلون الاخبار للمواقع.
وأخيرا ما على وزرائنا النشامى وممثليننا في البرلمانين العظيمين الاّ الستر على حالهم والخنوع لقرارات الحيتان الكبيرة، وذلك ليضمنوا اِستلام رواتبهم والمميزات الاخرى التي يتمتعون بها. والباقي ترك، من باب الشغلة مو يمنا. لأنهم وصلوا لمرحلة من اليقين بأن أصواتهم مهما كانت عالية فاِنها لا تجتاز عتبة دارهم.
                                                                                عبدالاحد قلو


64
الثقافة والشعوب الاصلية

ويمكن اعتبار هذه المقالة،  مكملة للأجزاء التي تكلمنا فيها عن هوية الثقافة الواحدة ام متعددة الثقافاة في البلدان، والتي تعتمد على سياسة الحكومة ان كانت ذات ثقافة وحدوية متسلطة او تحوي الثقافات الاخرى في ادارتها لحكم بلدها. وكما قلنا في تعريفنا سابقا عن الثقافة التي تعتبر عاملا رقيا ومفهوما اساسيا في علم الانثروبولجيا والذي يشمل كل الظواهر البشرية. والتي فيها نبوغ القدرة الانسانية التي تبين الخبرات والتجارب وبطريقة ابداعية خلاقة والتي تشير ايضا الى الطرق المتباينة للذين يعيشون في ارجاء مختلفة من المعمورة والتي توضح وتصنف بدورها خبراتهم والتي تميز ابداعاتهم في مجمل القضايا التي تخص ذلك المجتمع.
حقوق الانسان في مجتمع رقيّ
وهذا الكلام ينطبق على المجتمعات التي تستوعب حقوق الانسان والتي تفهم بأن الانسان مهما كان من اختلاف في قوميته وتاريخه ومذهبه وكينونته فهو متساي مع الاخر ومع من يتولى زمام امور الحكم في بلد ما. والجميع يبقون على مسافة واحدة من تلك الحقوق والواجبات المطلوبة في ذلك المجتمع.
ومن هذا المفهوم  الذي نأمل ان يصل الى مجتمعاتنا الشرق اوسطية ومنها بلدنا العراق وذلك للمحافظة على مكوناته الذي يحوي مختلف الثقافات ذات القوميات التي لها ميزات تخص كل منها من ارث وعرق وتاريخ وحضارة ومنها الكيان ذات الشأن الكلداني الذي تمتد جذوره الى اكثر من سبعة الاف سنة من وجوده وان لم نقل الاقدم من القوميات الموجودة في البلد والذي يعتبر من السكان الاصليين فيه.
تواجد الشعوب الاصلية
وفي هذه الحالة سنجد الصفاة التي تمتلكها الشعوب الاصلية في بلدان متعددة والتي يشترك معها المكوّن الكلداني العريق في تاريخه وفي بلده الام (العراق).
ان تعريف الشعوب الاصلية في بلد ما، هو الذي يعود الى قِدم وجودها في بلدانها والتي حافظت على بلدها بكل الوسائل المتاحة من صراعات او حروب طاحنة للمحافظة على تربة بلدهم، والتي أغنت بلدانها بالتاريخ والحضارة وألارث، وقبل ان تغزو عليها ثقافات اخرى استلمت زمام امور ذلك البلد منهم.                            ومن هذه الشعوب الاصيلة المتعددة والموجودة في دول متعددة ايضا ومنها: الهنود الحمر  (Indians) والإنويت (Inuit)   في كندا، والسكان الأصليين) (Aboriginal في استراليا، والشعب الماوري  Maori)) في نيوزيلندة، والشعب السامي (Sami ) في اسكندنافيا، وشعب الإنويت( Inuit)  في غرينلاند، وقبائل الهنود الحمر في الولايات المتحدة.
سلوك الحكومات قبل وبعد
ففي الماضي، كانت حكومات هذه الأقطار(للدول المتطورة حاليا) والتي كانت منتهجة لسياسة الثقافة الوحدوية التسلطية في حينها، والتي كان لديهما نفس الهدف والتوقع في اِن هذه الشعوب الأصلية، لابد أن تختفي في النهاية كجماعات متمايزة نتيجةً للموت، أو التزاوج مع الآخرين، أو الاستيعاب. ولذلك تم تبني سياسات متنوعة لتسريع عملية الاختفاء هذه، مثل تجريد الشعوب الأصلية من أراضيها، والتضييق على ممارسة كل من الثقافة التقليدية واللغة والدين الخاص بهم، وإضعاف مؤسسات الحكم الذاتي الممنوحة لهم وبدون قناعة الجهة الحاكمة.
ولكن لم تتحقق رغبات هذه الحكومات، في فناء هذه الشعوب الاصلية وذلك لتطور مفهوم الحياة وحقوق الانسان والقوانين الدولية التي وضعت لحماية البشرية من الطغيان،  وحلت محلها سياسة تقبل الاخر وضمان كينونته وثقافته.
لذلك، فقد حدث انقلاب مثير في هذه السياسات، ابتداءً من باكورة السبعينيات من القرن العشرين الماضي. وأصبحت جميع هذه الدول المشار إليها ان تتقبل على الأقل من حيث المبدأ، فكرة أن هذه الشعوب الأصلية ستبقى حتى في المستقبل الغير محدد كمجتمعات متمايزة ضمن البلد الأكبر، وبأنها يجب أن تحصل على أراضيها المزعومة، وتتمتع بحقوقها الثقافية أينما وجدت في طول البلاد وعرضه، وان تطلّب الامر منحها حقوق الحكم الذاتي اللازم وفي البقعة التي تعيش فيها من ذلك الوطن لكي تدعم أنفسها كمجتمعات متمايزة.
وهل الكلدان من الشعوب الاصلية للعراق؟
ولما لا يكونوا كذلك، وجذورهم ممتدة في ارض العراق لأكثر من سبعة آلاف سنة وحتى الكتاب المقدس يشهد على ذلك عندما دعى الله (جلّ جلاله) أبينا ابراهيم من مدينة أور الكلدانية للرحيل الى أرض كنعان والتي تدل على وجودهم وقبل دعوة جلالته. ان الشواهد التاريخية من مدونات  أثبتت بأننا من السكان الاصليين للبلد، لكوننا من الكلديين او الكلدان الرافديين الاوائل  في وطننا ما بين النهرين. ولم يكونوا كاي شعب ، واِنما وضعوا الأسس العلمية المختلفة وفي شتى المجالات اِن كانت زراعية او فلكية او عمرانية والتي شواهدها موجودة في آثارهم المتروكة ليومنا هذا، والتي تدعونا فخرا لأمتلاكنا لهذا الأرث العظيم. ونحن الكلدانيين الذين لنا الشرف بحمل هذه التسمية، علينا بوجوب التحرك نحو الكتل السياسية صاحبة القرار في بلدنا العراق، بأشعارهم بأننا لسنا باقلية ولا يمثلنا احد من مسميات اخرى دخيلة على أمتنا . وانما نحن الكلدان نمثل الشعب الاصيل ذي التاريخ والحضارة العريقة في بلدنا، مطالبين بحقوقنا اسوة بالشعوب الاصلية ووفق القوانين والشرعة الدولية التي اجازت بتميزها واعطاء حقوقها ومنها المنبر الدائم للشعوب الاصلية التابع للامم المتحدة .
 بالاضافة الى اتفاقية المنظمة العمل الدولية ( رقم 169) بشأن حقوق الشعوب الاصلية والقبلية في البلدان المستقلة . والتي تعد أول اتفاقية دولية لحقوق الإنسان تخص الاحتياجات والأوضاع الخاصة للشعوب الأصلية. وقد قامت الاتفاقية بتحديد الخطوط العامة لمسؤولية الحكومات في حماية ودعم حقوق الإنسان للشعوب الأصلية.
وكذلك إعلان بشأن حقوق الأشخاص المنتمين إلى أقليات قومية أو إثنية وإلى أقليات دينية ولغوية (1992)     ويعنى هذا الإعلان بحقوق وأوضاع مختلف الأقليات بما في ذلك العديد من الشعوب الأصلية.

وهنالك ايضا الفريق العامل التابع للجنة حقوق الإنسان بالأمم المتحدة للنظر في مشروع إعلان الأمم المتحدة بشأن حقوق الشعوب الأصلية
والذي يجتمع هذا الفريق العامل لدورة واحدة كل عام وذلك للنظر في ومناقشة مشروع إعلان الأمم المتحدة بشأن حقوق الشعوب الأصلية. وإن كان مشروع إعلان الأمم المتحدة بشأن حقوق الشعوب الأصلية لن يشكل بعد اعتماده وثيقة قانونية ذات طبيعة ملزمة إلا أنه سيشكل مرجعية للمعايير الدولية المقبولة عموما فيما يخص حقوق الشعوب الأصلية خاصة فيما لو حظي اعتماده بالإجماع أو بأغلبية كاسحة مما يضفي عليه أساس قوي لحماية حقوق الشعوب الأصلية ومرجعية للتشريعات المحلية ذات الصلة.

انبثاق (الهيئة العليا للتنظيمات السياسية الكلدانية)


وقد استبشرت خيرا، عند كتابتي لهذا الموضوع وذلك عن خبر تشكيل الهيئة العليا للتنظيمات السياسية الكلدانية وذلك اثناء اجتماع معظم كوادرنا السياسية المتقدمة والمعنية في الشأن الكلداني في 23/07/2012 في مدينة سان دييكو الامريكية.والتي من خلالها تعهد الحضورببذل الجهود للتنسيق والعمل المشترك من اجل بناء موقف سياسي كلداني موحد في الوطن والدول المتواجدة فيها جاليتنا الكلدانية.
وكذلك التنسيق لتوحيد المواقف لأنجاح المؤتمر المزمع عقده في مشيكان الامريكية في الشهر التاسع من هذه السنة لتحقيق اهدافه، والذي يدعوا ايضا الى الوحدة الوطنية والقومية لأمتنا الكلدانية وبالعلاقة مع الشرائح والمكونات الاخرى من مجتمعنا.
انها تباشير الخير، ابتدأت ملامحها تظهر للعيان في الجهود المبذولة للخيرين من أبناء الكلدان الغيارى لتحقيق الهدف المنشود. بأخذ حقوقنا والحفاظ على تواجدنا في ارض الوطن  وبحقوقنا المشروعة اسوة بالسكان الاصليين لوطننا العراق التي نستحقها وعن حق. ومن الله التوفيق.
                                                                                            عبدالاحد قلو 



65
الانقلابات العسكرية والديمقراطية  على حد سواء !

  ويمكن تسمية عنوان هذه المقالة بالآتي (هل هنالك فرق بين الانقلابات العسكرية والديمقراطية في بلدي العراق) وسأحاول أن أجد أوجه التشابه بين الصيغتين المذكورة أعلاه بالرغم من الأختلاف الجوهري بين المصطلحين من حيث السلوك والهدف . ولكننا للمقارنة أيضا، فسنحاول اِيجاد ما اِذا كان هنالك فرق ما بين الانقلابات العسكرية والديمقراطية المنتهجة في العراق وبعض الاقطار الشرق أوسطية التي لاحتها بما يسمّى بالربيع العربي الذي بدأت أوراقه الخضراء تتساقط وقبل أن يأتي الخريف عليها، لسيطرة ثقافة الوحدوية التسلطية (Unitary ) وكما تكلمت عن هذا الموضوع وكما هو مذكور في الرابط ادناه، والتي لا تختلف عن سابقاتها من الأنظمة التي حكمت هذه البلدان وبين الحكومات المشكلة على أساس الديمقراطية سوى بالشعارات وبتبادل الوجوه. وللمقارنة ايضا مع الدول الاخرى المتطورة التي تنتهج مبادئ الديمقراطية لخدمة شعوبها التي تقاس من خلال سلوك شعوبها وقبل سلوك حكامها، وسنأتي بمثال لشعب نموذجي ديمقراطي بكل معنى الكلمة،  ليسهّل علينا ما ذهبنا اليه من قصد في هذه المقالة.
شعب تسعفه أخلاقه
  ففي خضم الاحداث المروّعة التي مرّ بها الشعب الياباني عندما اِجتاحته أمواج عالية وعاتية من مياه تسونامي والتي أغرقت لأماكن وعدة مدن يابانية وبصورة هستيرية، والتي قتلت وشرّدت للألوف من أبنائها بالأضافة الى مصاحبتها، هيجان المفاعل النووي في اِحدى مدنهم  وقبل فترة قصيرة لا تتعدى السنتين . ولكن كان العجب وكل العجب في ردود أفعالهم الانسانية الرائعة والنابعة بالتأكيد من معتقداتهم الدينية (والكافرة مع أسفي) والاجتماعية المدنية والتي اِنعكست على سلوك الناجين منهم وبقية شعبهم المقدام . ولست هنا في معرض سردها جميعا، بل أكتفي بذكر هذا التقرير الذي صدر في حينها من اِدارة الشرطة اليابانية والمتضمن بقيام المواطنين اليابانيين بأعادة المبالغ التي قدرت بحوالي )86( مليون دولار والتي جمعت من مخلفات جثث الموتى الذين لاقوا حتفهم من جراء غمرهم بالمياه واِستنشاقهم للأبخرة التي تسرّبت من المفاعل النووي والمصمم للاغراض السلمية والتي أصبحت بغير سلميّة وعلى حسابات غير متوقعة، لم يحسب له حساب والخارجة عن اِرادتهم لكونه قدر محتوم.
وما الذي يميّز سلوكهم في ذلك ؟
  ولكن بالمقارنة، والذي يحدث عندنا في بلدان العالم الثالث ومنها قطرنا العزيز هو قيام المواطنين الذين يسلمون من حوادث الانفجار ومن الذين يهرعون لموقع الحادث ايضا، نسمع عنهم بقيامهم بنشاط تنافسي في عمليات  نهب وسلب  المجروحين والموتى وبكل جرئة ووقاحة وأمام أعين الشرطة والمسؤولين.   
  وهذا الفرق في الموقفين جعلني أن أقارن عن أحد الاسباب المهمة التي تجاوزت اليابان محنتها، وما دلالة ذلك الاّ في اِعادة اِعمار المدينتين المدمّرتين بعد تعرّضها الى التفجير النووي في سنة 1945م والذي اِستطاع شعبها بأحيائها وبالتكنولوجيات الحديثة التي ستقيهم من كل عدوان مقبل عليهم، اِن كان نووي او زلزالي طبيعي او تسونامي بحري، والفضل في ذلك يعود بالدرجة الاولى على اِنعكاس صفاتهم  الاخلاقية والسلوك الحسن بالتعاون فيما بينهم في اوقات الشدة، اِن كانوا من نفس المدينة او من القادمين اليهم من المدن الاخرى في بلدهم. والذي يضاعف من المساهمة في ذلك، علمائهم ومفكريهم وقادتهم للتفكير بالابداع والتطوير وذلك  لتعويض هذا الشعب الراشد الذي يستحق التضحية بنظرهم وأن يفعلوا المستحيل من أجل خدمته. وهم حاليا متكاتفين لأعمار مدنهم المدمرة نتيجة التسونامي الاخير ووفق مخططات وتصاميم تجعل بناياتها تقاوم هكذا أقدار طبيعية وغير طبيعية مدمرة.
من يصنع من ؟
    وعليه فأنه ليس الحكومات هي التي تصنع شعوبها، واِنما الشعوب هي التي تصنع الحضارة والتاريخ والتطور في كافة ميادين الحياة ومنها ينعكس سلوك حكامها. وكما قال الشاعر العظيم احمد شوقي (واِنما الامم الاخلاق ما بقيت.. فاِن هم ذهبت اخلاقهم، ذهبوا ). وعليه فأننا قبل ان نعاتب ونتشكى من الحكومات المختلفة والمتخلفة والتي توالت على بلدنا ، فعلينا مراجعة ذواتنا  وتصحيح وضعنا ونفسياتنا ، بنخل الطحين عن الزوان في سلوكنا وأعمالنا وقبل أن نشخّص الاخرين. وبعدها ننظر الى حقوق الاخر والذي يعكس ملامحنا المطمورة فيها لعلامات آثار خلق الله فينا، بعد ان خلقنا كبشر جميعا وعلى صورته ومثاله. وبمعنى ذلك، جعل الانسان كائنا حيّا عاقلا وخالدا وسيدا على هذه الارض وعلى جميع مخلوقاتها، عندها سنشعر بأن هذا الانسان مهما كان من اِنتماء ديني أو اِجتماعي أو سياسي أو طائفي، فهو متساو معي في الحقوق والواجبات. ولكي يشعر المقابل بأنه اِنسان وكأي اِنسان متكامل ومن الدرجة الواحدة معي (لا أولى ولا ثانية ولا.. ولا) وله الحق أن يعيش في بلدي أو أي بلد آخر أقابله ومثلما أريد أن أعيش أيضا.
الحكومة حاليا وبعدها
فالحكومات التي توالت على بلدنا اِن كانت عبر الانقلابات العسكرية أو المدنية أو بالطريقة الديمقراطية فصدقوني هي نفسها نفسها ، لأنها وليدة هذا المجتمع ومنه أتت واِستلمت زمام السلطة . فأن كان الشعب سارقا حاقدا لايقبل آلاخر(حاشه الطيبين منهم)،  فهكذا ستكون حكوماته سارقين لخيرات البلد بالرغم من   اِن بلدنا وارداته الشهرية من البترول تصل لعدة مليارات من الدولار(آسف لا تحضرني الارقام الصحيحة)، ولكن هنالك اِحصائية للامم المتحدة تشير الى اِن 23%  من أفراد الشعب العراقي يعيشون تحت خط الفقر، ينامون بدون عشاء.. فكيف يحدث ذلك اِن لم تتسرب هذه الواردات من المؤتمنين عليها وهم بغير مؤتمنين، وكشوفات حساباتهم في خارج القطر خير دليل على ذلك، بعد أن كان معظمهم ليس له حساب بنكي ولم يسمع به أساسا ولم تطأ قدماه عتبة تلك البنوك وقبل أن يدخل في سدّة الحكم. وسبب ذلك يعود الى اِن أفراد هذه الحكومات  ورثوا سلوكهم من هذا الشعب وكما قلنا (حاشه الطيبين منهم) لا بل اِنتهجوا  صفات الحقد والكراهية والصرامة لكل من يقف في طريقهم اِن كانوا صالحين أو طالحين. وبعد أن خليت الساحة لهم ولكنهم في صراع دائم فيما بينهم والبقاء للأقوى وكأننا في شريعة الغاب والعالم في بايات القرن الواحد العشرين، متستّرين بتسميات طائفية ذات الثقافة الوحدوية المتسلطة ليقتات الاخرين مازاد منهم،  ومن مبدأ هذا اليوم يومنا، وين ما توصل خلّيها توصل. ومن المثل الشعبي القديم (السبع من يعبّي بالسكلّة ركّي).   
المطلوب تصحيح البشر
وعليه فأن سلوك الانسان هو الذي  يتحكم بعظمة اِنتمائه اِن كان الشعب في آسيا أو أفريقيا أو في هونولولو، ولذلك  فليس بالمستغرب أن ينهض شعب اليابان ليبني ويعمّر ويعوّض شعبه عن مآسيه، بالرغم من كوارثه الخارقة الخارجة عن اِرادتهم. وبين العراق الذي شعبه المتمثلة بحكومته هو الذي يصنع كوارثه وصعوباته بيديه لأفراد شعبه وما هي المفخخات والمتفجرات التي يروح ضحيتها الابرياء خير دليل على فعلتهم وبأتهام احدهما للآخر وبكل وقاحة وصلافة. بالاضافة الى الخدمات ومنها الكهرباء المنقطع عن الابرياء لأكثر من 9 سنوات ومعظم أموال اِعادته، تذهب في جيوب الحرامية الرسميين وفي حساباتهم الخارجية. وفي حال  بقاء هذه الحكومات والتي تتداور على السلطة فيما بينهم، اِن كان في الحكومة المركزية أو اِقليم كردستان وحتى اِن تغيرت أو أتت غيرها والتي ستكون جائعة اكثر وستزداد الكارثة أيضا. فواقعنا سيبقى نفسه، وما علينا الاّ ان نقرأ السلام عليه في بلد ضائع فيه السلام .
اِنّ الموضوع يحتاج برمّته الى تصحيح جذري اِن كان دينيا أو اِجتماعيا أو سياسيا اِن أراد شعبنا الحياة، وبعدها اِقتصاديا لما يمتلكه بلدنا من خيرات طبيعية منّها الله علينا مشكورا (وتخيّل لولاها ما كان ليحدث؟) والتي منها يمكن أن يعيش شعب الهند برمّته ، وليس الصين لكي لا نبالغ. ودمتم
                                                                                     عبدالاحد قلو


66
من اسرار الكنيسة : سر الكهنوت

   ان سر الكهنوت هو سر الخدمة الرسولية الذي يكفل استمرار الرسالة التي وكلها السيد المسيح الى تلاميذه لتكون ناشطة في الكنيسة حتى منتهى الازمنة . وفي الكنيسة توجد هيئات منظمة يسميها التقليد منذ القدم رتبا" ثلاثة وهي الاسقفية والكهنوت والشماسية.
لقد أقيم الكهنوت لأعلان كلمة الله واِعادة الشرْكة مع الله بالذبائح والصلاة . ان ذبيحة المسيح الفادية واحدة لاغير ولقد تمت مرة واحدة ولكنها ماثلة في ذبيحة الكنيسة الافخارستية. وان كهنوت المسيح الواحد يغدو حاضرا في كهنوت الخدمة من غير ان تنقص وحدانية كهنوت المسيح الذي جعل من الكنيسة (مملكة من الكهنة لألهه وابيه) "رؤ 1: 6" ، وبذلك فأن جماعة المؤمنين ستكون كلها كهنوتية في حد ذاتها. ويمارس المؤمنون كهنوتهم العمادي عبر مساهمة كل واحد بحسب دعوته الخاصة في رسالة المسيح الكاهن والنبي والملك. ويتكرس المؤمنون ليكونوا كهنوتا مقدسا (بواسطة سري المعموذية والتثبيت) " ك10 ".
ان الكنيسة تؤمن بحضور السيد المسيح اثناء الخدمة بصفته رأس الجسد السري للكنيسة والذي هو الكاهن الاعظم لذبيحة الفداء. وان الكاهن اثناء الخدمة وبقوة سر الكهنوت يعمل في شخص المسيح الرأس. ان حضور المسيح هذا في الكاهن يجب ان لا يفهم على انه حرز له  من كل وهن بشري: كروح التسلط والاخطاء وحتى الخطيئة، فقوة الروح القدس لاتضمن كل اعمال الكاهن بذات الطريقة. ولكن هذه الضمانة مكفولة ولاشك في الاسرار بحيث ان خطيئة الكاهن ذاتها لا تحجب ثمرة النعمة. ولكن ثمة اعمالا اخرى كثيرة تحمل بصمات الكاهن البشرية وتترك فيها آثارا لا تدل دائما على أمانته للأنجيل وتستطيع ان تلحق ضررا بالكنيسة وخصبها الرسولي.
ولما كان سر الكهنوت هو سر الخدمة الرسولية فأن منح هذا السر يعود للاساقفة بصفتهم خلفاء الرسل الذين ينقلون " الموهبة الروحية" " والبذار الرسولي، ومن الذين سيّموا سيامة صحيحة اي في خط الخلافة الرسولية، يمنحون بوجه صحيح سر الكهنوت في درجاته الثلاث.
ان الذي يحظى بهذا السر هو الذي يدعوه الله اليه والذي يتوسم في ذاته مخايل دعوة الله الى الخدمة الكهنوتية، طارحا رغبته بتواضع على السلطة الكنسية التي تتولى وحدها المسؤولية والحق في الدعوة الى قبول الدرجات الكهنوتية والذي يعتبر هذا السر كنعمة لايقبل الاّ بمثابة عطية مجانية.
ان هذا السر لايمنح الاّ مرة واحدة لراغبه وكما هو الحال في سري المعموذية والتثبيت والذي يولي صاحبه وسما روحيا لا يبلى. بحيث لا يتكرر ولا يمنح بطريقة وقتية. ان نعمة الروح القدس التي تميز هذا السر هي التي تجعل حامل هذا السرعلى شبه المسيح الكاهن والمعلم والراعي الذي اقيم المرتسم خادما له.
لا تمنح الكنيسة سر الكهنوت  الاّ رجالا معمّدين، يملكون من المؤهلات للقيام بخدمتهم ما تم التثبيت منه بطريقة قانونية وللسلطة الكنسية وحدها ترجع المسؤولية والحق في الدعوة الى الكهنوت.
ان الاحتفال بهذا السر والذي يحوي على ثلاث رتب وهي الاسقفية والكهنة والشمامسة، ولأهمية سيامة اي منهما في حياة الكنيسة الخاصة، يقتضي توافر اكبر عدد ممكن من المؤمنين وفي جو مناسب وفي اكبر كاتدرائية في ذلك الموقع(مدينة او ولاية) لحدث الرسامة وأن يعطى الحفاوة المناسبة له. واِن الرسامات الثلاثة تأخذ مكانها بذات السياق في اِطار الليترجيا الافخارستية.

-   من كتاب التعليم المسيحي للكنيسة الكاثوليكية                       
                                                                                 عبدالاحد قلّو
                                                       

67
اعلان عن ندوة
بدعوة من رعية مارتوما الرسول الكلدانية الكاثوليكية في مدينة هاملتون الكندية
سيقيم المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد /امريكا وكندا
وبحضور الاب نياز توما
ندوة تحت عنوان
"واقع العمل الكلداني امام تحديات اليوم"
سيتحدث في الندوة :الدكتور نوري منصور سكرتيرالمنبر
والدكتور عبدالله مرقس رابي من رعية مار توما الرسول   
وذلك يوم الاحد المصادف 8/7 /2012 وفي قاعة كنيسة القربان المقدس
في الساعة الثالثة بعد القداس مباشرة
والدعوة عامة للجميع
العنوان
305  East  37th Street
Hamilton, ON       
Most Blessed Sacrament Church

                                                   مجلس خورنة كنيسة مار توما الرسول الكلدانية الكاثوليكية   


68
الهوية ذات الثقافة الواحدة او المتعددة / الجزء الاول

  هنالك أوطان تكونت فيها ومنذ نشوئها هوية (ثقافة) لقومية واحدة، ودون وجود قوميات اخرى اصيلة راسخة منذ البدء في هذه الدول ذي الهوية او الثقافة الواحدة والتي هي البرتغال، ايسلندا والكوريتان الجنوبية والشمالية. وهذه الدول من حقها ان تتبنى سياسة الثقافة الواحدة لشعوبها التي تجمعهم قومية واحدة في سماتها المشتركة من صفاة اللغة والدين والتاريخ والتراث والعرق الواحد وغيره على اعتبار ان جميع افراد شعوبهم تنتمي الى عرق وثقافة واحدة.
الثقافة الوحدوية المتجانسة والمسيطرة
ولكن هنالك دول تسلك في نهجها بأن تكون من الثقافة الواحدة بالرغم من وجود فيها أقوام متعددة محاولة تهميشها. وهذه الحالة  تتمثل بتلك الدول التي تميل الى الثقافة الوحدوية ( UNITARY) أي المتجانسة المتسلطة في بلد متعدد الثقافات، وهذا المكوّن اِن كان حزبي ذات آيديولوجية شمولية أو قومية أو دينية طائفية، والتي من خلال حكمه محاولا بفرض ثقافته على القوميات الاخرى الموجودة في ذلك البلد بعينه.
  ان هذا الطراز الذي تتطلعت اليه غالبية الدول في العالم والتي ارادت ان تكون دولا قومية وحدوية من منظور بأن الدولة هي ملكيّة لتلك الفئة ذات الثقافة الواحدة المسيطرة والحاكمة، والتي فرضت اِمتيازها لتطغي هويتها وثقافتها ولغتها وتاريخها حتى ودينها ايضا، على المكونات والاقليات الاخرى وأيضا الاصيلة منها. والتي أيضا عرّفت نفسها للدولة للتعبير عن حالتها بالقومية ( NATIONHOOD )المسيطرة دون غيرها. وذلك بسبب اِبعاد أو اِقصاء لأي فرد أو مجموعة خارجة عن مكونها الثقافي الوحدوي.
  ولم تقتصر فكرة الثقافة المتجانسة الوحدوية لبلدهم الذي يحكمونه فقط ، وانما باسطينها لبلدان اخرى محاولين فرض ثقافتهم على شعوب تلك الدول اِن كان ذلك فكريا أو من خلال الحروب الباردة أو الطاحنة للسيطرة على تلك الدول ولفرض ثقافتهم الواحدة على شعوبها .
  وهنالك امثلة كثيرة  عبر التاريخ للوحدويون أصحاب الثقافة الواحدة ومنها الامبراطوريات العديدة كالرومانية والفارسية والمغولية والاشورية القديمة والكلدانية وغيرها . وفي العصور الحديثة يمكن ان نأخذ الأحزاب الفاشية والشمولية كالحزب النازي الهتلري والحزب الشيوعي الشمولي وحزب البعث العروبي وغيرها.
 ان هذه الثقافة او الهوية القومية المفضلة  قمعت أية هويات اخرى موجودة او بديلة. واستُخدمت السياسات العامة من أجل ترويج وتعزيز لغة وتاريخ وأساطير مشتركة، وأبطال ورموز مشتركة، وآداب ونظام تربوي وإعلام  مشترك، وجيش شمولي مشترك، وفي بعض الحالات دين شمولي مشترك ايضا. بالاضافة الى محاولتها للسيطرة على المرافق الاقتصادية لتقويتها واستغلال سياسة الهندسة الديموغرافية في تفتيت مكونات الثقافات الاخرى، بنقل بعض منهم من  مناطق سكناهم الى مناطق اخرى مختلفة عن ثقافتهم وهكذا لبعثرتهم وكما حصل في العراق عندما نقلت عوائل كردية الى  الجنوب ونقلت عوائل عربية الى كركوك  لأحداث هذا التغير الديموغرافي وكذلك هجّرت عوائل اخرى خارج الوطن.
أشكال الثقافة الوحدوية الحالية
وهكذا، في وضعنا الحالي فأن صفة التدين والطائفية المستلهمة من الدين أخذت طابع الثقافة المتجانسة الوحدوية والواضحة في بلداننا العربية ودول العالم الثالث والتي تحررت معظمها من الحكومات المستبدة التي كانت وحدوية أيضا والتي تحوّرت تلك الثقافة بأخرى دينية طائفية وحدوية، محاولة فرض الطرف الحاكم سيطرته في تنفيذ اجندته وعلى حساب المكونات الاخرى. ومن هذه الدول ايران بتشيّعها التوسعية والسعودية بسلفيتها الشمولية والتي تأثرت بهما بعض الدول التي خضعت للربيع العربي والذي أتضح بأنها خرفت(من الخريف) بعد تساقط اوراق ربيعها تباعا، لتصبح اشجارها مقفهرة خالية وغير مثمرة. وذلك لأن الانظمة الحاكمة الجديدة ذات الثقافة الوحدوية المتجانسة أستغلّت الديمقراطية التي أوصلتهم لدفّة الحكم في بلدانهم. والواقع المزري لهذه البلدان خير شاهد على ذلك.
 ولنأخذ أحد الأمثلة لتلك الدول،  وهو  بلدنا العراق التي تحاول الثقافة الوحدوية المتمثلة بالطائفية الدينية من فرض هيمنتها على المكونات الاخرى وحتى الأصيلة منها. وبالأخص ما يلمسه اصحاب المكونات الاصيلة في بلدنا من محاولة احداث التغيرات الديموغرافية في المناطق التي تسكنها قومياتنا الاصيلة من الكلدان والسريان، وكما هو حاصل في عنكاوا الكلدانية التي عمّرت بأبنية كثيفة لتهجينها بجلب الغرباء الذين لايمتّون بالصِلة لثقافتهم وتكوينهم الاجتماعي محاولين تفتيت مكونها الكلداني الاصيل وبتسميات نشاز. وهكذا تحاول أتباع الفئة الحاكمة من اِحداث تغير في مناطق اخرى ومنها ناحية برطلة التي تسكنها غالبية سريانية محاولين اِسكان مكوّن الشبك ذي الثقافة المختلفة عن اهالي برطلة وذلك لتغيير ديموغرافيتها ايضا. وهذه هي الأجندة السياسية للثقافة الوحدوية التي اثبتت فشلها عبر التاريخ. ولكن نظامنا الحالي الحاكم في العراق ، يعيدها الينا وبثقافة تعبانة سيكون مصيرها تفتيت وتشتيت مكونات الشعب ذي الثقافات الاخرى المختلفة والتي تتشبه بأسلوب النظام الشيفوني المنتهج من قبل الثقافة الوحدوية وكما انتهجها النظام السابق والانظمة الشمولية الاخرى في العالم والتي توالت بالسقوط تدريجيا وعبر التاريخ. 
            نلتقيكم في الجزء الثاني من هذه الدراسة
                                                                             عبدالاحد قلو
*تم الاستعانة بمحاضرة البروفسور الكندي  ويل كيمليكا والمختص في الفلسفة السياسية والتي كانت منشورة على الموقع    . (aleftoday)






69
(حتى واِن صار ذهبا .. لاتضعه في جيبك)

   عند اطلاعي على خبر طلب الوقف الشيعي في محافظة نينوى لبناء مسجد وأكاديمية شيعية في مساحة تقع وسط برطلة تحديدا، والتي هي بلدة مسيحية سريانية واقعة في شرق نينوى وضمن حدودها الادارية والبالغ عدد سكانها بحدود 30 ألف نسمة . فقد استذكرني ذلك بخبر الزيارة التي قام بها سماحة السيد عمار الحكيم رئيس المجلس الاعلى الاسلامي في العراق . والذي جعلني أقوم بالبحث عن تفاصيل تلك الزيارة من خلال ماكتبه البعض من الكتاب في حينها . وقد تبين بأن موعد تلك الزيارة المفاجئة والغريبة، التي حصلت بتاريخ 12 من شباط 2012  والتي استقبل فيها بالترحيب الحار وحسن الاستقبال الذي لابد منه من قبل اهاليها المسيحيين الأصلاء من اخوتنا السريان وبعض مكون الشبك (الشيعي) الموجودين حديثا وعلى اطراف البلدة منذ مايقارب الثلاثة عقود الاخيرة في هذه الناحية. وقد استقيت بعض المعلومات من ما ذكرته  الكاتبة آمال الوكيل والتي وصفت الزيارة كونها تفقدية لأبناء شعبها والذي من خلال حديثه مع اهالي هذه البلدة التي اِمتدح بأهاليها المسيحيين لكونهم من المكونات الاصيلة في الوطن بالاضافة الى النية الصادقة لسماحته على حثه الى علاقات الاخوة واحترام الاخر في التعامل بين شقي سكنة البلدة من المسيحيين والمسلمين الموجودين في ضواحيها ومن حاملي الجنسية العراقية. ومن جملة ماكتبته ايضا من اِنّ الافكار الشيفونية التي حاولت ضرب ابناء العراق ببعضهم كي تسود، فضربت السريان بالشبك وغيرها من القوميات لتفقد باقة العراقية الوانها وتصبغها بلون واحد يناسب مصالحها وافكارها من خلال محو جميع القوميات لتعريبها...الخ .(انتهى الاقتباس)
هل كانت النية صافية فعلا ؟
نعم اختنا العزيزة كلامك كله صحيح، فأن النظام السابق أراد محو قومياتنا وأصالتنا بالرضوخ لتعريبه ناسيا عظمة اجدادنا الذين كانوا من الاوائل في العلوم والتاريخ والحضارة والذين كانوا يصولون في عرض المنطقة وطولها مقهقرين الأعداء وسابين(من السبي)  الالاف منهم . بالاضافة الى كونهم من الاوائل في اكتشافهم للقوانين والنجوم والكواكب بعلومهم في مختلف المجالات.                                         ولكن ماذا سنقول  في الوقت الحاضر وفي زمن الديمقراطية، لقادة احد الكتل الكبيرة الذي زار هذه البلدة بمقياس النيّة التي اِن كانت نفسها بنيّة أهلها الصادقة فعلا، والذين رحبوا به وكما يرحب بالزائرين الكرام. ام كانت بِنيّة ورائها مقصد يختلف عن ظاهرها (هكذا يأتونكم كالحملان الودعاء ولكن باطنهم ذئاب خاطفة). هذا ماكشفته الايام التي تلت تلك الزيارة والتي توضح ذلك المقصد من تلك الزيارة، وذلك لأحداث بناء لايتوافق وسكانها الاصلاء  والمخالف لديمغرافية البلدة ايضا. والذي يتضح ايضا بأن ذلك المقصد هو لوضع موطأ قدم فيها ومن منتصفها لأحداث بداية للتغلغل من قبل الساكنين حواليها من الشبك الشيعة لأدخالهم من  مركزها بحجة هذا البناء، ليصاحب ذلك التوسع التدريجي من الداخل مع احاطتها من الاطراف للعائدين لمرجعيته محاولين حصر اهاليها لطمس معالمها التي تمتلكه من كيان وثقافة وتقاليد، والتي ستضمحل تدريجيا لينصهر ما ينصهر منهم بالمحيطين  بها حاليا، وليولول الاخرين خارجها خوفا من ضياعهم بتشيّعها وكما  يقول المثل المستعراض للقوة الدارج ..اللي مايعجبه يوريهم عرض اكتافه.
هل عادت شريعة الغاب ؟
ان التحرشات الحاصلة على اهالي برطلة من قبل زلمة النائب الشبكي على اهاليها لأكثر من مرة وبكل وقاحة وكما ذكرت في عدة مواقع الكترونية لم تكن بالعرضية. وانما هي من الوسائل المدعومة والمباركة من قبل المرجعية، والتي ليس لأهاليها المعتدى عليهم من سميع او مجيب للدفاع عنهم. نعم انها شريعة الغاب فالقوي يلوي ايادي الضعيف . من الذي يردع هذا النائب المحصّن، ان كان مايفعله مصحوبا بالضوء الاخضر من مرجعيته الحاكمة المزكاة والفوقية لقوانين العدالة. وما هي هذه التحرشات الاّ وسيلة اخرى لتسريع التغلغل من الاطراف والوسط وليس بالبعيد ان تكون مغطاة وبأسناد مدير الناحية الذي هو ايضا من الشبك الشيعي. وعجبي على ذلك من سكوت السادة النواب المسيحيين وبالاخص السيد النائب المخضرم صاحب العلاقات المكوكية  الذي لم يحاول جهدا ليفعلها في تغييره بآخر مسيحي من اهل البلدة وكما فعلها في تغيير رئيس الوقف المسيحي الذي خرج فيها منتصرا على من يمثلهم فقط.
موقف بلداتنا في السهل
هكذا هو الحال مع باقي البلدات التي غالبيتها مسيحية والموجودة في سهل نينوى. وبنظرة واقعية للمستقبل القريب لتلك المناطق المسيحية، فسيكون بمقدور الكتل الكبيرة وكل من جانبه بتشيّع لبعض منها وسنيّة البعض الاخر وتكريد المناطق التي تبقى من ضمن حصتهم. وقديما قيل(حتى واِن اصبح ذهبا فلا تضعه في جيبك)لأنه غدّار لا يؤتمن !
 وعلى أمل ان يحقق التجمع للتنظيمات الكوكتيلية لشعبنا، حلمهم في استحداث محافظة مسيحية متأشورة اِن تبقّى فتات او بقايا زائدة متروكة لهم بشيء في هذه المناطق من قبل الكتل الكبيرة ، وذلك على امل ان يقبضوا قادة التجمع الكوكتيلي على الاقل رواتبهم وماعليهم بالمتبقي من ابناء شعبنا للأعداد المتبقية منهم اِن بقي منهم بباقي . ودمتم للبقاء
                                                                                عبدالاحد قلو




الزيارة التاريخية للسيد عمار الحكيم إلى برطلة ... العبرة والحلول

آمال الوكيل ـ برطلة

في اليوم الأخير للدورة الإعلامية التي أقامتها جمعية بستان مشكورة للإعلاميين والصحفيين في سهل نينوى بتاريخ 11و12 شباط 2012, بغية تدريبهم على ثقافة صناعة السلام ودور الإعلام كعامل أساسي لهذا الهدف النبيل ونبذ الحرب والفتن الطائفية الفئوية. جاءتنا الأخبار ونحن في قاعة المحاضرة عن وصول سماحة السيد عمار الحكيم رئيس المجلس الإسلامي الأعلى إلى محافظة نينوى، وعن نيته زيارة ناحية برطلة السريانية لتفقد أبنائها من جميع الأطياف أولا. وللمساعدة في بث روح الإخوة والتعايش بين سكانها من مسيحيين سريان أهل البلدة الأصليين وإخوتهم المسلمين الشبك الذين سكنوها في العقود الثلاثة الأخيرة. وما لفت نظري خلال متابعتي لأخبار هذه الزيارة هو: أولا حسن الإستقبال وكرم الضيافة والترحيب الحار من قبل أهلنا المسيحيين رعاة وكهنة وشعب طيب مضياف ومحب. وثانيا الصراحة والحقيقة في وصف المسيحيين في العراق بأهل البلد الأصليين ومكون أساسي من مكونات هذا الوطن. والنية الصادقة من قبل سماحته في الحث على الأخوة وإحترام الآخر في التعامل بين شقي سكنة البلدة من مسيحيين ومسلمين لأنهم عراقيون يحملون نفس الجنسية .
إن هذه الزيارة أغنت كثيرا عن كثير من الكلام والكتابات والخطب, لأنها زيارة رسخت في عقول الجميع إن المسيحيين شعب أصيل في هذه الأرض التي توارثوها أبا عن جد من قبل أن يولد السيد المسيح , واستمرت بعد الميلاد سريانية لقرون كثيرة, حتى جاءت الأفكار الشوفينية التي حاولت ضرب أبناء العراق ببعضهم كي تسود, فضربت السريان بالشبك وغيرها من القوميات. لتفقد باقة الورد العراقية ألوانها وتصبغها بلون واحد يناسب مصالحها وأفكارها من خلال محو جميع القوميات وتعريبها وخلط الخصوصيات بإدخال جماعة وسط جماعة بإسم الوطنية والمواطنة والهدف ضرب الجميع وإضعافهم. ولكن بعد السقوط كان يجب أن تتحمل الحكومات مسؤوليتها كاملة وإعادة الحقوق جميعها إلى أهلها من خلال حلول سلمية ومنطقية وجذرية. فليس الذنب ذنب الشبكي الذي أعطته الدولة أملاكا سريانية بعد مصادرتها!
أنا أرى إن من حق كل مواطن يسكن قرية بائسة كخزنة أو الموفقية وغيرها من القرى التي لم يصلها حتى ماء الشرب وتعتمد على مياه الأمطار والآبار أن يسكن مكانا آخر فيه الخدمات التي توجد في برطلة من ماء وكهرباء ومركز صحي ودائرة نفوس وبلدية أما إن كان ما يوجد هنا يوجد هناك فأنا متأكدة بأن الأخ الشبكي سيفضل العيش في قريته وقرية آبائه.
إذن الحل يكمن في تطوير هذه المناطق البائسة ومنحها حقوقها كي يتوقف النزوح منها إلى مناطق أخرى. وبالتالي ستتوقف عملية التغيير الديموغرافي التي حدثت وما زالت تحدث وما تبعها من مشاكل اجتماعية واقتصادية دفع أبناء شعبنا إلى الهجرة وترك البلاد. إذن القول بأنه لا توجد مشكلة قول غير بناّء لأننا حينها سنكون كالنعامة التي تدفن رأسها في الرمال وتقول لنفسها لا أخطار. ولكن الإعتراف بوجود سلبيات سيساعد على التفكير بحلها. وأتمنى من سماحته إن وصلته كلماتي أن يعمل على إعادة حقوقنا والحصول على حقوق الآخرين كي نتعايش بسلام في عراق السلام.

* نشرت في العدد 98 من جريدة صوت بخديدا- ايار- 2012

70
ان الوحدة التي تضعفنا.. لانريدها

  ان ابسط تعريف للوحدة هو حب الوطن بسبب طول انتمائه اليه للاجناس المختلفة المتفرقة والتي عاشت وتعيش في تربة هذا الوطن. اما الوحدة الوطنية وكما يقول عنها الباحث الكندي(كلين ويكشفن) بأنها الاثر الذي يحدث نتيجة اسباب معينة في المجتمع حيث تقود هذه الاسباب الى ترابط الشعب مع بعضه البعض بحيث يمنع هذا الترابط اي دعوات انفصالية في البلاد. ولأدامتها، لابد من معرفة الاسباب التي تؤدي الى تدميرها، مثل انعدام الامن وتفضيل المصلحة الخاصة على المصلحة العامة والتمييز بين المواطنين من قبل الجهة المتنفذة او الحكومة. ويرى الباحث بأن زيادة الانفاق الحكومي على البرامج الاجتماعية ليس حلا لتحقيق الوحدة الوطنية، بل افضل الحلول هو التأكيد على الحريات الفردية للمواطنين.
 هكذا هي الحلول التي اصبحت جاهزة لنا من قبل المجتمعات التي دخلت في سجالات ومشاكل وخصومات الى ان توصلوا من خلال بحوث علمائها الى ان حرية الفرد للمواطنين هي الحل الانجع للتكاتف في ظل الوحدة االوطنية وبكل مكوناتها واثنياتها واطيافها وبمختلف الاتجاهات، والمتفاعلة في تلك المجتمعات التي ادت الى تقدمها ورقيها  قياسا للبدان الاخرى المتخلفة، التي تتغلب فيها المصالح الشخصية ذات التوجهات العنصرية الطامعة بخيرات البلد على حساب المكونات الاخرى التي ترغب هي ايضا بأن تنعم بتلك الخيرات التي تستحقها وبما تمليه عليهم وحدتهم الوطنية في وطنهم الام.
  وعليه فأن الانفاق الحكومي على مكونات المجتمع ومنه مكوننا المسيحي نراه لايلبي طموح الغالبية منه لكونه يمنح لجهة لايهمها الاّ مصالحها الشخصية والتنظيمية لفئة منها وليس لكل المكون،مستغلين ذلك لأذلال الاخرين من التوجهات الاخرى في المذهب والقومية والاختلافات الاخرى لتنفيذ اجندتهم، معلين شأنهم بالامتيازات الممنوحة لهم . وذلك واضح في مايسمى بتنظيم التجمعات السياسية لشعبنا من الاشور والكلدان والسريان والذي ينضوي تحته في الغالب بعض الاحزاب الاثورية المتنفذة والتي لها حصة الاسد في المعونات التي تغدق عليهم من حكومة الاقليم مقابل اثنين او ثلاثة من الاحزاب والتشكيلات المحسوبة اسميا على الكلدان والذين يسترزقون من ما يزيد من موائد المتأشورين والراضخين لأجندتهم حيث لايستطيعون ان يجاهروا بكلدانيتهم الاّ وفق توجيه هذا التجمع ، وابسط دليل على ذلك هو اعلانهم عن عيد اكيتو بالتسمية الاشورية بدلا من الكلدانية المعروفة لهم تاريخيا وهي من احدى الركائز التي تتوافق وابجديات الاحزاب الكلدانية الصحيحة. وكثيرا ما يكون اعلامهم لنشاطات المناطق الكلدانية الخالصة باضافة التسمية القطارية بينما النشاطات الاثورية لاتمسها  التسمية القطارية من الكلدان  والاشور والسريان. وربعنا من الكلدان الداخلين في هذا المسمى ليسوا كأخوتنا السريان الذين لم يقبلوا ان يرضخوا او ينضوا في هذا التجمع  كأحزاب او تنظيمات لأنهم لايقبلوا ان يقتاتوا من موائد المتأشورين المسترزقين من حكومة الاقليم. ولذلك تسمية هذا التجمع تبقى ناقصة اوفاشلة وليس لها شرعة قانونية حقيقية ان تحقق في امرها، لأنها لاتمثل كل الاطياف المسيحية . ولكن من يبالي بذلك وجيوبهم منتفخة بظل هذا التجمع وحتى على حساب مبادئهم. ولايوجد من يدقق على صحة تنظيمهم الناقص. لذلك يبقى هذا التجمع فاشلا مبدئيا لكون المتأشورين هم الغالبية بالرغم من اقليتهم عدديا حيث لايشكلون الى اقل من 5% من مكوننا المسيحي. ولكن وصوصتهم عالية، توصلهم الى غاياتهم في استغلال مكوننا، وهذا يتطابق وماقاله الباحث الكندي المنوه عنه اعلاه بأن البرامج (المساعدات الاجتماعية) ليست حلا للوحدة الوطنية الذي يكون مكوننا المسيحي جزء من هذه الوحدة. وانما حرية الفرد الذي يعتز بقوميته وحضارته ومذهبه الديني هو الكفيل بالحصول على الوحدة الوطنية. لذلك فأننا نرى بأن الوحدة مع التنظيمات والتجمعات المنظوية تحت خيمة هذا التجمع والتي تحاول تهميشنا وتفتيت شأننا الكلداني الذي نشكل مع السريان اكثر من 90% من هذا المكون،  لايفيدنا ولانريده وانما نحتاج الى المكون الذي يعرف شأننا ويحترم توجهاتنا وبما يضمن حريتنا الشخصية في الانتماء ومنها حبنا لقوميتنا الكلدانية وبالحفاظ على مذهبنا الكاثوليكي لننصهر مع الذين يحترمون توجهاتنا نحو الوحدة بمكوننا المسيحي في الوحدة الوطنية المطلوبة.
                                                             عبدالاحد قلو

71
قوميتي اصيلة وليست بأقلية يا ناس!

 عندما نؤمن بأن الانسان خُلق من جبلة من التراب والى هذه الجبلة سيعود بعد نهاية حياته الارضية, عندها سيعلم هذا الانسان بأن قيمته لاتستوجب ان يصارع او يقاتل اخيه الانسان عندما يتساوى في بداية تكوينه ونهاية حياته مع الاخر. ففي سفر التكوين، يُذكّر الله للانسان ويُعلّمه بأنه لافرق بين رجل وامراة ولابين سيد وعبد ولابين جنس وآخر الاّ بفعل التقوى والصلاح. بالرغم من هذه التنبيهات  الا ان  الانسان وعلى مر الازمنة اختلف  مع الاخر في السيادة والعبودية وفي المعتقد والافكار وفي العرق والجنس ولون بشرته وغيرها من الاختلافات التي ادت الى تواجد الصراعات والى يومنا هذا. وسبب ذلك يعود الى عدم استيعابهم لمبدأ الحرية ما بين البشر والتي هي احد الاسس الجوهرية لحقوق الانسان والتي تحافظ على كرامة الانسان ضد التمييز والاضطهاد على اساس العرق والجنس والمذهب والدين.
  يشكل التمييز االعرقي العنصري مشكلة مستفحلة في عالمنا هذا، والذي يمس الاقليات بالذات واحيانا الاكثرية من السكان على حد سواء من مكونات ذلك المجتمع الذي فيه اثنيات وقوميات مختلفة. ان التمييز العنصري الذي تعرّفه الاتفاقات الدولية كونه: ( بأنه اي تمييز او استثناء او تقييد اوتفصيل يقوم على اساس العرق او اللون او النسب او الاصل القومي او الاثني. والذي ايضا يستهدف عرقلة الاعتراف بحقوق الانسان والحريات الاساسية المطلوبة للتمتع بها او لممارستها اسوة مع الاخرين وفي ميادين الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية وفي الميادين الاخرى من مرافق الحياة (.
  في معظم  دول العالم الثالث ومنها عالمنا العربي، فأن الاقليات وبالاخص القومية منها، تعاني من الكثير من المشاكل السياسية والثقافية وكل مايتعلق بهويتها التاريخية. وذلك ناتج من السياسة التي تنتهجها الانظمة الحاكمة في ذلك البلد، التي تكون وسيلتها او غطائها في الحكم، اما الدين او القومية او المذهب، والذين يلغون الاخر المختلف معهم في هذه الصفات او التسميات ويبقى الانتماء الوطني اخيرا عندهم ليس بذات الاهمية. ويصاحب غطائهم الذي اوصلهم لسدة الحكم طرق متعددة لمسك زمام التسلط ومنها الوراثة او الانقلاب العسكري او الدعم الاجنبي او الديمقراطية المطاطية والتي تمدد حكمهم وكما يشائون، هاملين شرائح المجتمع الاخرى ان كانت اقلية وفي بعض الاحيان مكن ان تكون الاكثرية التي ليس لها حيل او قوة وكما هو في البحرين وسوريا، منشغلين في استفادة مكونهم السياسي بالاضافة الى منافعهم الشخصية ضاربين دستور الدولة وبما يضمن حقوق الاخرين عرض الحائط.
 وهذا لايعني بالذات بأنني ادافع عن الاقليات فقط كأقلية عددية وانما ندافع عن السكان الاصلين الذين ربما تكون اعدادهم اقل من الكتل الاخرى وبالاخص من الكتل الحاكمة ولايعني ذلك ايضا بأنهم اقلية وانما هم اكثرية بحضاراتهم وتراثهم واصالتهم وعمقهم التاريخي الذي تكون من تراكمات الاف السنين ووجودهم الحالي يصلنا الى عمق هذه الحضارة العريقة الزاخرة. واذا اخذنا مثلا العراق فسنجد بأن شرائح المجتمع ان كانت اكثرية عددية اواقلية فأنهم جميعا مساهمين في بناء هذا البلد. فالكلدانيون وقبل آلاف السنين  ابتدعوا في العلوم والاداب الاجتماعية حيث كانت مسلّة حمورابي الكلداني وبتشريعاتها مفخرة لكل العراقيين الذين سبقوا العالم بالنظام والتشريع من خلال هذه المسلّة.
 بالاضافة الى اكتشافهم للتوقيت الستيني والذي قسموا السنة الى 365 يوم واليوم الى 24 ساعة والساعة الى ستون دقيقة والدقيقة الى ستون ثانية وهكذا. وكذلك اشتهار الكلدانيين بعلوم الفلك والتنجيم والزراعة والتجارة وبناء الاعاجيب ومنها الجنائن المعلقة التي كانت احدى عجائب الدنيا السبعة في العالم، والتي بناها الملك نبوخذنصر الكلداني ترضية لزوجته. والتي كانت تمتاز بالزرع الذي كان يسقى وهو على ارتفاع اكثر من 32 مترا وبطريقة طبيعية وبدون وجود مضخات او وسائل اخرى الموجودة حاليا في دفع المياه للاعلى. وانما بطريقة استغلال نظام تخلخل الضغط للمياه من اسفل بناية الجنائن والتي كانت تمد المياه لتصل للأعلى لسقي المزروعات المتناثرة في قمة البناية ( وحسب علمي بأنه تم اعداد مسابقة في ثمانينات القرن الماضي، لأكتشاف وعمل طريقة السقي وفق هذه المنظومة ولم يتوصل احدا لذلك على ما اعتقد) .
  وهكذا فيما يخص الاقليات الاخرى ايضا من السريان والاشوريين القدامى وليس المتأشورين الحاليين الذين لايمتون صلة بالعراق كونهم نازحين من مرتفعات المناطق الحدودية لأيران وتركيا ومنذ بداية القرن العشرين ، وبالاضافة الى اليزيديين والصابئة  والعرب والاكراد الذين يجتمعون سوية في تكوين المجتمع العراقي الزاخر بتنوعه والذي يُشبّه بالحديقة المزروعة بالورود الجميلة ذات الالوان الزاهية.
 وبالمقارنة فأننا نجد في الدول الغربية، بأن السكان الاصليين مثل الهنود الحمر وهم اقلية عددية، نجد بأن لهم مميزات اكثر من السكان الاكثرية الحاكمة الاخرين، حيث لاتشملهم الضرائب  في اسواقهم والتي تكون بضائعهم ارخص في المناطق التي يعيشون فيها وبفارق 13% أقل سعرا من المناطق الاخرى هذا فيما يخص كندا، ناهيك عن الامتيازات الاخرى التي لايسعنا ذكرها في هذه المقالة والتي يتميزون فيها. بينما نحن الكلدان اصحاب القومية الاصيلة وبالرغم من كوننا القومية الثالثة في البلاد بعد العرب والاكراد، وبعد ان كُنّا اعضاء في البرلمان ومجلس الاعيان ومنذ زمن الملكية. ولكن بعد 2003م تم ازاحتنا من كل النواحي السياسية والقيادية وسلمت زمام امورنا لفئة صغيرة من مكوننا المسيحي والمدعومة من الحكومة المركزية وكذلك من اقليم كردستان والتي ارادت ان ترضخ الكلدان وفق اجندات خاصة موجهة لغرض تفتيتها وتهجيرها خارج الوطن لسبب ما لايفقهه منفذي هذه الفئة التعبانة. والدليل على ذلك التفجيرات التي حصلت لكنائسها والاختطاف والقتل الذي طالهم ومنهم سيادة المطران الكلداني المبجّل مار فرج رحو وكهنة وشمامسة وناس مسالمين من قوميتنا الكلدانية (رحمهم الله جميعا).
 ولكن اقولها من الاعماق : هنيئا للكلدان الاصلاء الذين لم يقبلوا ان يقتاتوا من موائد هجيني التسمية والقومية، والتي لم تؤتهم الظروف في المشاركة في هذه الحكومات والبرلمانات المتعاقبة بعد 2003م  والتي لم تستطع ان تسعد شعبنا وبكافة قومياته ومكوناته الى يومنا هذا . لابل زادت من الامور الى اسوأ  من ما كان، نتيجة لجشع واستغلال مبدأ الديمقراطية وتحت مسميات طائفية وشوفينية بعيدة عن روح الديمقراطية التي اوصلتهم الى سدة الحكم والديمقراطية براءة منهم. واقولها مرة اخرى، هنيئا للكلدان الذين كان تاريخهم مشرفا في خدمة وطنهم وعلى مر العصور. وليس خافيا بأحد بأن الساعة ستحين لمعرفة مستغلي ثروة البلاد بعد ان اصبح معظم سكان البلاد عائشين على خط الفقر، والحكام يتمتعون بما تمتد ايديهم لجني هذه الثروة ولقطع لقمة العيش عن هذا المجتمع الخائب من وعودهم الكاذبة، وسيكون يوم لحساب الجشعين ومنهم هذه الفئة الصغيرة والمحسوبة على مكوننا المسيحي وبتسميات وهمية لاتمت لهم بصلة والذي سيكون مصيرهم ذكرهم في مزبلة التاريخ ونحن صابرون.       عبدالاحد قلو
                                                                                 

72

الاستاذ ليون تجاوز الخط الاحمر / الجزء الثاني

   لقد تطرقنا  في الجزء الاول من مقالنا هذا، بأهتمام الاستاذ ليون باللغة وعلميتها والتي  اعتبرها بأنها هي الهوية وهي الاصل في رده لمقالة الاخ تيري بطرس والمذكور رابطها في (1) اسفل المقالة، وبالمقابل اوضحنا بانه هنالك امور اخرى هي بذات الاهمية ان لم تكن اكثر من اللغة وبالاخص المقومات الاخرى للقومية ومنها التاريخ المشترك والارث والحضارة ورابطة الدم والدين المشترك ايضا، هذه مجتمعة اكثر اهمية من اللغة لحالها، وهذه جميعها تقودنا للهوية والاصل وليس اللغة لوحدها. وكما أتينا بالامثلة على ذلك . ومع ذلك فأننا نتمنى ان نتكلم بلغتنا الكلدانية الجميلة وليس فقط بين ابناء شعبنا وانما ان تصبح لغة حية وعالمية لكونها لغة تاريخية عريقة ومن سلالة عريقة ايضا حيث تكلم بها بالتأكيد ابائنا الاولين وعلى رأسهم ابينا ابراهيم، واقترحنا في الجزء الاول من هذا المقال على الاستاذ بأن يبادر بتدريسها وبالتنسيق مع المؤسسة الكنسية في البلد الذي يعيش فيه. وقد فاتنا ان نقترح عليه  لكونه استاذ في الجامعة بتدريسها كأحد العلوم في اللغاة في جامعته لابنائنا الموجودين في المهجر ولكل من يرغب في دراستها وبذلك يكون من المساهمين في احيائها وكما يركز على اهميتها وحسب منظوره العلمي، لأنه هنالك الكثير من العراقيين الكلدانيين وغيرهم في السويد لايتكلمون لغتنا الدارجة (السورث)  ومنهم معارف يرغبون بشدة ليتعلمونها، ومن المعتزين بقوميتهم الكلدانية ومن الذين يقولون بأنهم كلدان حتى الازل ، ولكنهم لايتقنون لغتهم قولا وكتابة وماذا تقول عن هؤلاء المندفعين لقوميتهم    ولايجيدون لغتهم؟
ماركس والكنيسة والعلم
  ويتضح بأنك لاترغب بالتعاون مع المؤسسة الكنسية التي فضّلت عليها مقولة ماركس منظّر الشيوعية بأنها افيون الشعوب، لأعتقادي بأن ماركس عرّج على ان الدين هو افيون( مخدر) الشعوب وليس المؤسسة الكنسية وكما تدعي  يا استاذ ليون (هنالك فرق كبير بين الحالتين)، بالرغم من ان ماركس حارب الكنيسة وجمّد نشاطها . وهذه المقولة معروفة لماركس (بأن الدين هو افيون الشعوب)  ولا اعرف لماذا حورتها  وشخصنتها على المؤسسة الكنسية، نرجوا ان تكون نيتك سليمة من ما ذهبت اليه وانت المسيحي الشماس وكما تذكر ذلك مرارا في مقالاتك. وليس ذلك فقط، فقد وصل بك الحال بالمدح بدور السلطة والمؤسسة الماركسية التي فضلتها كثيرا على اي كتاب سماوي او مقدس، ولااعرف لما افحمت نفسك بهكذا موضوع الذي لايمت بالمقالة التي ترد عليها بصلة، اليس هذا جحودا منك ياسيدي؟ وكيف تكون كذلك وكل الدول الاوربية التي انتهجت نظام ماركس سقطت سقوطا ذريعا، ومن حاملي لتلك الافكار هاجروا للبلدان التي اسسها السلطوية والمؤسساتية مبنية على تعاليم الكتاب المقدس بعد ان احتوت البشر بمختلف اجناسهم واعراقهم واديانهم ومذاهبهم ودون تفرقة او كلل. والذين كانوا مضطهدين في بلدانهم ولم يقصدوا الدول التي كانت مبنية على السلطة الماركسية الفاشلة اقتصادها، انظر الى روسيا الناجحة اقتصاديا حاليا، بعد ان كانت عاجزة اقتصاديا في نظام ماركس وليس فقط اقتصاديا وانما اجتماعيا وثقافيا ايضا، وهل لك رأي غير ذلك ؟ ربما يكون لك مقصد اخر من ذلك، لا اعرف؟ وكما يقولون هنالك خفايا ما بين السطور لاندري مقاصدها ونحن على نياتنا.
 وفوق ذلك فجرت مقولة اشنع من السابقات بقولك بأنه ذكر في الكتاب المقدس بأنه مكتوب بأن الشمس تدور حول الارض ولم تشر الى الاية او الفصل او الاصحاح او موقعها في الكتاب المقدس بل كتبتها مجردة مما جعلتني اقضي اياما، اتصفح بهذا الكتاب لأيجاد ماذهبت اليه . وحتى سألت العارفين به ، اجابوا بأندهاش بعدم انتباههم لهكذا مقولة في الكتاب المقدس. وانما ما نسبته حضرتك للكتاب المقدس، كان عائدا لتصرف واجتهاد من المؤسسة الكنسية  بمحاربة غاليلو في وقته. والذي كان الكهنة يتدخلون في معظم مرافق الحياة لجهل بعض منهم بماهية تعاليم المسيح، والتي كانوا يأخذون بعض الايات وبما هي دون استيعاب مغزاها. وربما استنتجت ما قلته وبما ذهبت اليه من هذه الايات التي ساعدني محرك كوكل بايجادها ومنها:
سفر المزامير الاصحاح 19 : العدد 4—6  ،        سفر يشوع الاصحاح 10: العدد13،                         سفر التثنية الاصحاح 11: العدد  30
  وعذرا من عدم ذكري لكلمات وجمل هذه الايات لعدم اطالة المقالة وتستطيع انت والقارئ الكريم بمعرفتها  وحسب ما مذكورة تفاصيل ارقامها اعلاه، ومايهمنا فحواها ياستاذنا العزيز التي ماهي الا تعابير بشرية مطابقة لما نقوله حاليا بأن الشمس طلعت من الشرق والشمس طلعت من الغرب وكأنها تتحرك بالنسبة لمقياسنا المنظور، وهي علميا ثابتة والارض تدور ولا نشعر بها، وان شعرنا بدوران الارض لأنقلبت بيوتنا على رؤوسنا واغرقتنا المياه وانتهت البشرية .لذلك فهي تعابير مجزية ليفهما القارئ وانت عارف بما يذهب اليه الكتاب المقدس بالتأكيد، من النعمة التي اكتسبتها وانت في الدير الكلداني . لذلك لا اعرف ان كان لديك ايات اخرى تقولها لأيضاح بما ذهبت اليه من تهمة باطلة والتي كان المفروض ان تشير اليها في مقالتك لتوفر لنا الوقت ياسيدي، لأن هكذا مقولة لا تمر على كل واحد مرور الكرام وانت فطن لذلك، لا اعرف كيف اطلقتها دون ان تحسب لها الف حساب؟. لأنك تعرف جيدا بأن الكتاب المقدس هو كتاب تعاليم وحياة وليس هو شريعة او فيه اعجازات علمية. بعد الثورات التصحيحية في اوروبا، اصبحت المؤسسة الكنسية لاتتدخل في شؤون ليس من اختصاصها ياسيد، وحتى ركنت لتبحث في شؤونها ليس غير. ربما اختلطت عليك الاوراق لأن القرآن الكريم يدعي بالاعجازات وفيه الحقائق العلمية كما يقولون علمائه، ومنها الفتوى التي اصدرها احد الشيوخ الذي يدعى الشيخ ابن الباز حيث ذكر احد اتباعه السيد احمد بهاءالدين لمجلة المصور في عددها المرقم 2166 الصادرة في 5 ابريل 1966 والذي قال عن لسان الشيخ، بأهدار دم كل من يقول ان الارض كروية وان الارض تدور حول الشمس وليس العكس وهذه مذكورة في موقع محاورات المصريين. ومقولة الشيخ جاءت من عدة ايات موجودة في القرآن وسأشير لأسماء بعض منها،  اية الكهف 17 ، اية البقرة 258 وغيرها. ارجوا ان تكون قد ميزت بين الكفتين  اللتين تختلفان بالتوجيه والمعتقد.
اكتشاف حقيقة نظرية سوسة
استغربت كثيرا عندما  اثبتّ بأن نظرية الدكتور احمد سوسة هي صحيحة ولم تشر الى الاعلان عن تفاصيلها ، بعد قولك في الرابط (1)ادناه (وهنا اعود واقول ان كل ما قرأته لتفنيد هذه النظرية ان كان من قبل الكاتب تيري بطرس او الكاتب ابرم شبيرا او آخرين يبرهن بالدليل القاطع ان النظرية صحيحة لا غبار عليها) انتهى الاقتباس.  ولم تعرّف القاريء على تفاصيل ما ذهبت اليه لأن كثير من القراء لايعرفون ماتقوله، ربما لعدم اطلاعهم على الكتاب. وكأن تقولها صراحة بأنكم يا اخوتي المتأشورين حاليا بأنكم لستم اشوريين وكما تدعون، وليس لكم اية علاقة بالاشوريين القدماء الذين اضمحلت امبراطوريتهم والى غير رجعة منذ دحرهم من قبل الكلدان في سنة 612 ق.م ، بل هي مصطنعة لكم من قبل الانكليز لغاية ما، وذلك قبل نهاية القرن التاسع عشر وانكم لازلتم الكلدان النساطرة ليس غير. وكما ذكرت التفاصيل في كتاب الدكتور سوسة المسمى (ملامح من تاريخ اليهود القدامى في العراق) والذي اثبتت صحة نظريته علميا وبالدليل القاطع وكما تقول. افضل من ان يبقوا هكذا متعصبين لشيء لايعود لهم بصلة لامن قريب او بعيد. اليس ذلك بالصواب ياسيدي الجليل؟ والاّ سكوتك على ماذا يدل !  وببرهنتك لذلك ستكون مساهما في حلحلة التفسيرات والنقاشات البيزنطية التي اثارها هذا المكون فيما بينهم، وبذلك سيكون الكلدان والسريان والاثوريين جميعهم رافعين قبعتهم اليك فخرا لكشف هذه الحقيقة، احتراما واجلالا لشخصك ولجهودك المخلصة في ايصال الحقيقة لبني شعبك، بدلا من ان تقوم  برفع قبعتك للغير او تقبل رؤوس الغير ومنهم أحد الشيوخ السلفيين وحسب ماذكرته في مقالتك (الشيخ عوض القرني اقبل رأسك) وكما هي مذكورة في الرابط  (2) ادناه، وفقط سأذكر في هذا المجال تعليق احد القراء للاقتصادية التي تكتب لها مقابل ثمن وكما قلت ذلك في الرابط (3) ادناه ، بقول هذا القارئ تعليقا على مقالتك ( ... لكني لا اجد فيما ذهب اليه الشيخ القرني الاّ ضربا من الغوغائية والحروب الصوتية التي لاتجدي، وان كان فعلي مدى زمني ضيق . الاعمال الانتقامية(لااقول الارهابية ولا اقول المقاومة) لم تجدي مسبقا في تغيير الوضع الفلسطيني للأفضل، فلم يتوقع ان تجدي مستقبلا؟)انتهت، ولذلك طلبت ان تقبل رأس هذا الشيخ واترك الباقي للقراء . ونعود لفحوى مقالنا الاساسي فبالرغم من ما اثبته لأخوتنا الاثوريين بأن اساسهم في التسمية مبني على الرمل، الاّ انهم لازالوا يؤشورون كل شي كلداني، من الجنائن المعلقة واكيتو ونبوخذنصر والقرى والقصبات وحتى انتصار الكلدان عليهم في 612 ق.م أشوروه ايضا! وامصيبتاه، لذلك هي غريبة امور قضية (هذه مقولة من مسرحية عراقية). ولااستطيع الاطالة في تجاوزاتك على الخط الاحمر والتي تستطيع ان تكتشفها مما ذكرت في هذه المقالة بجزئيها وكذلك القارئ العزيز . واخيرا دمت سندا للوفاق بين مكونات شعبك المسيحي . واستميحك عذرا لما كتبته من توضيح للحقيقة التي التمستها من مقالتك، ولك مني التحية والاحترام لشخصك.
                                                                                    عبدالاحد قلو
www.ankawa.com/form/hndex.php/topic.566474.0.html  (1)       
www.aleqt.com/author/lion_barkao/&page=2  (2)
  http://karemlash4u.com/vb/showthread.php/t=137354  (3)




73
الاستاذ ليون تجاوز الخط الاحمر الجزء الاول

من الملاحظ لكل بداية للاستاذ ليون وكالمعتاد ، فأنه في الغالب يرافق اسمه في بداية المقالة بأسم جامعته التي بالتأكيد يدرّس فيها وليس ذلك فقط وربما المقالات او ردوده للمقالات ينطلق بها من هذه الجامعة التي يختلي في مكتبه وامام حاسوبه وبين كتبه التي يضعها تحت اليد لحين ان يتصيد احد الكتاب او اكثر من واحد رادا" عليه او عليهم باسلوبه الذي يفرزن المقالة بعد تجريدها من الافكار والطروحات التي يذهب اليها كاتب المقالة، ناظرا  لمقالته للعيوب من الناحية العلمية للغة، ووفق ذلك يكون الكاتب في نظره قد اجادة الكتابة من عدمها، مبينا من ذلك بأن علم اللغاة وحسب ما هو واضح هو مجال اختصاصه. وهكذا اصبح  مجال عمله هو التخصص لاصطياد بعض المقالات التي تحتاج الى ترتيب وتنسيق لتوضيح فكرتها لغويا والذي من خلالها يشفي غليله وكما يقولون. ولاضير في ذلك بل بالعكس قد تعود بالايجاب على اخوتنا الكتاب والتي تجعلهم يعيدون ويصقلون افكارهم لصياغة مقالاتهم وفق النهج الصحيح التي يستطب لها القارئ عندما تكون المقالة واضحة المعالم من الناحية العلمية للغة.
 وبمعنى ذلك وان ذهبنا جميعنا نحن الكتّاب وفق مايريده استاذ ليون فيعنى ذلك بأن المنتديات والمواقع الالكترونية راح تعزل (بالعامية) لكوننا معظمنا ذو مهن مختلفة من مهندسين واطباء وعمال وربات بيوت وو.. وفي بعض المواقف يتطلب الرد على  الموضوع فورا، للذي يجاهر او يخالف لرأي كاتب اخر والموضوع لايحتاج الى صقل واعادة بناء من الناحية العلمية اللغوية للمقالة في هذه الحالة وانما يحتاج الى توضيح الفكرة او الهدف الذي ينشد اليه الكاتب ليصلها للقارئ .
اللغة ليست هي كل شيء
 حيث يشير السيد برخو في احدى مقالاته (كيف نحدد هويتنا القومية؟) بمايلي: (ان الدليل اللغوي لتحديد هوية قوم هو الركيزة الاهم لتحديد الاصل.لأن اصل وتاريخ اي قوم او شعب يمتد بمقدار ذاكرته التي حفضتها له لغته. وعندما يخسر فرد اوشعب لغته ويتبنى لغة اخرى فأنه بهذا يخسر ذاكرته اي اصله وهويته ويتبنى هوية واصل اصحاب اللغة التي اكتسبها. ومن هذا المنطلق تعمل الامم الحية على الحفاظ على لغتها لأن اللغة هي الهوية وهي الاصل).
وعليه، انا لااتفق مع استاذنا ليون في اعطائه الاهمية اللازمة للغة وعلى حساب مقومات اخرى في القومية الا وهي التاريخ المشترك والحضارة والدين والصفاة الجينية لذلك المكون وكذلك اللغة التي هي احد المقومات للقومية وليس كلها. ولذلك ارى بأنه مبالغ فيما ذهب او يذهب اليه استاذنا الجليل في تقيمه للكاتب او الجماعة بمدى اهتمامهم بلغتهم والتي اعتبرها ليون بأنها هي الهوية وهي الاصل. ماذا يقول لشعوب امريكا الجنوبية التي دخلت عليهم لغة غريبة وهي الاسبانية لمعظم دولها  عدا البرازيل التي اكتسبت اللغة البرتغالية بعد ان استعمروا هذه الدول بحيث اصبحت هذه اللغاة الغريبة عليهم بالرئيسية في بلدانهم وتربعت على جميع مرافق حياتهم حيث ادخلت في مدارسهم وجامعاتهم ودوائرهم وفي كل مجال من مجالات حياتهم وبالرغم من ذلك فأنهم لازالوا يعتزون بحضاراتهم وتقاليدهم وقومياتهم وارثهم الثقافي وان تغيرت بعض تقاليدهم الاجتماعية والدينية بعد دخولهم للمسيحية  ونحوى الاحسن، بعد ان كانوا بدائيين لابل هذه اللغاة البديلة جعلتهم يعرفون من هم وماهي حضارتهم وما هو ارثهم الثقافي. وماذا يقول عن بعض الدول الافريقية التي دخلت عليهم المسيحية بعد ان تغيرت لغتهم الرئيسسية ايضا، ولكن حافظوا على قيمهم وتقاليدهم وقوميتهم وحتى طقوسهم الاجتماعية ادخلت في مراسيم صلاتهم ومنها رقصهم الفولكلوري.
ولنعود الى اخوتنا الاكراد في اقليم كردستان حيث قبل حصولهم على الحكم الذاتي، فقد كانت العربية هي الرائجة في اسواقهم ودوائرهم ، وان الاكراد الذين كانوا في بغداد والمهجرين منهم لمناطق الجنوب من قبل النظام البائد، كانوا لايتكلمون الكردية علنا(غالبيتهم) وحتى بعضهم نسوها بعد ان تكلموا العربية وذلك لحالة الاستهزاء للنكات والانتقاص من مستواهم من قبل العرب التي كانوا يتلقوها الاكراد عند تكلمهم بلغتهم، الى ان اتى ذلك اليوم الذي (معظمهم) نسوها في مناطق خارج كردستان. ولكن كان الفضل في الحكم الذاتي الذي منح لهم وبعد ان عاد معظمهم الى مناطقهم في كردستان، احتيت لغتهم واعادوها الى اسواقهم ومدارسهم وحتى جامعاتهم حلت بدلا من العربية وبمرور الزمن، وحتى في مطار اربيل الدولي حيث لايفهمونك (عفوا بعضهم) ان تكلمت بغير لغتهم الكردية بالرغم من ان المطار هو دولي المفروض ان يتقنوا على الاقل الانكليزية للتفاهم مع المسافرين الاجانب. لذلك ياسيدي العزيز ارجوا ان لاتعاتبنا نحن الكلدان الذين تركنا قرانا بعد حرب الاكراد في 1961 وهجرنا الى المدن وقد تلقينا نحن الكلدان(غالبية المسيحيين) الذين بقوا في الوطن، نفس الاستهجان من العرب مثل الاكراد لا بل وصل الحد الى ان لانسمي اطفالنا الجدد باسمائنا المسيحية وحدّث بذلك ولاحرج، حيث كانوا يستهزئون بأسامينا ومواقفنا كانت ضعيفة مع الجيران وتعاملنا ثانوي في دوائر الدولة، ربما انت كنت في منأ عن ذلك لكونك متعشعش في الدراسة بالدير او المدارس اللاكليركية حيث تعلمت الكلداني التي تقول عنها السرياني وستقول عنها لاحقا الاشوري ولكننا نحن وصلنا الى درجة فقط ان نحافظ بها على ديننا المسيحي بستر كنيستنا الكلدانية التي كانت رائدة في ذلك المجال، وعليه انصحك بأن لاتكيل الاتهامات على ابناء جلدتك مفتخرا امام المكونات الصغيرة بأنك تجافينا لأننا لانهتم بلغتنا، ولكن لو عرف السبب بطل العجب ياسيدي .
واسألك ياسيدي العزيز
  بما انك  ضالع في اللغة الكلدانية عفوا السريانية او الاشورية وكما ترغب ليطبطبوا على ظهرك مشكورين من اخوتنا المتأشورين، فبالتأكيد اكتسبت هذه اللغة من مدارسنا الكلدانية (وهل عندك اسم اخر) فلماذا لاتبادر الى تدريسها في دولة المهجر التي انت فيها كونك كما تدعي كلداني وشماس اكيد مرسوم (صاحب ورارة) ولا اعتقد يمانعك قس اومطران بذلك وانما يشجعونك ويوفرون لك كل المستلزمات ومن مبدأ ما اخذته مجانا تعطيه مجانا عفوا هذه مقولة سيدنا المسيح وانك ادرى مني بذلك، هل شغلك الشاغل توجيك الاتهامات؟، وفقط ترمي بلومك على الكهنة والادارة البطريركية وعلى الكلدان بصورة خاصة(الله يسترهم). وازيدك علما بأن التكنولوجيا الحديثة من الستلايت وبالاخص الانترنت ومرافقها وان استمر الحال هكذا، سوف تزول معظم اللغاة الغير حية مثل الهندية والجيكية والسريانية وحتى بعض اللغاة الحية مثل العربية (وكما تلاحظ بأن العرب اصبحوا يتباكون على لغتهم الفصحى حاليا) وغيرها، ولاادري ان كنت تلاحظ ان معظم لاعبي التنس وبمختلف الجنسيات يتقنون اللغة الانكليزية (لكوني متابع للتنس) وغصبا عنهم(لأن لعبة التنس قوانينها انكليزية)  وعندها ماذا ستقول لأخوتنا المتاشورين يااستاذنا الجليل متمنيا ان تكون عائشا لذلك الوقت. لذلك ستبقى اللغة الانكليزية هي السائدة وماذا ستقول( لناشي دأمته) وان كان لك بعد ستراتيجي ستوافقني في الرأي ولنا تكملة للرد على ما تكتبه يااستاذنا المحسوب على الكلدان.. ولكن !  
                                                                            عبدالاحد قلو
 




74
المنبر الحر / مقابلة غريبة
« في: 22:25 19/03/2012  »
مقابلة غريبة

   انه لمن المؤسف ان تستمع الى مقابلة غريبة في تكوينها نشاز في حديثها استغراب في طرحها وكل ذلك هو للدفاع عن وزير لايعرف تدابيره لا بل حنطته تآكل شعيره وكما يقول المثل. وانما كان محسوبا على جماعة معينة استغلت نفوذها لترشحه لوزارة لاتمت لاختصاصه  بصلة لا من بعيد او من قريب، وانما تمت بصلة قرابته من السيد النائب المخضرم وبغض النظر عن اهليته لذلك من عدمه. وكانت النتيجة وقوعه في فخ عالق منصوب له ليس له مخرج مشرف منه الى يومنا هذا،  بالرغم من تصريحات السيد الوزير الصغير في خبرته والمتكئ على كتف خاله المحنك الذي يعتقد بأنه يعمل المعجزات وكما فعلها عند تغييره لرئيس الوقف المسيحي الذي كان بطلا فيها عندما كسر الارادة البطريركية الكلدانية ليجعلها تخضع لمرامه وهو قادر عليهم لأنهم من ابناء جلدته، ولكن كيف وابن اخته عالق في هذه التهمة التي تتعلق بمساس امن الدولة ربما سيحاول ان يجد بديلا له(يكون ضحية) ليخرج ابن اخته مثل الشعرة من العجين وكما فعلها في الوقف  كونه مختص في ايجاد البدلاء.
لذلك فأن السيد الوزير يصرح هنا وهناك بأنه بريئ من التهمة الموجهة له علما بأن القاضي لم يصدر قرارا بحكمه على الموضوع الذي يحتاج الى تدقيق وعناية لأصدار القرار الصائب ان كان المتهم بريئا من عدمه لحين ثبوت الادلة، وكما يقول ذلك الدكتور جاسم محمد العطواني المفتش العام في وزارة البيئة  في مقابلة معه وعبر الهواء من قبل اذاعة خارجية (SBS) الاسترالية الجنسية، والتي من خلال حوارها تدافع عن الوزير المنهوك والخائر القوى بعد ان تشكى لهذه الاذاعة  ومافعلوه به بسبب احالته على القضاء معطيا لهم الحق في الدفاع عنه في وسائل الاعلام ليخاطبوا المسؤولين في اجهزة الدولة العراقية ومنها هذه المقابلة مع المفتش العام الذي اوضح اسباب احالة الوزير للقضاء والتي كانت بسبب اجتهاده في اختيار شركة غير متخصصة في مجال مهم وحساس جدا ويمس بأمن الدولة وهو موضوع  زرع الالغام . بالاضافة لذلك فأن هذه الشركة كانت غير مسجلة اي بمعنى لم يتم التحري عنها امنيا وذلك للظروف الحساسة التي تتطلبها المهمة المطلوب انجازها من قبلها بعد ان رفضت شركات اخرى من قبل الوزارة لنفس السبب.
  ومع ذلك فأن الوزير الشاب يجد في نفسه من الكفاءة بحيث  لايستشير او يستعين بمستشاري الوزارة وهو على خلاف مع وكيل الوزير وله ايضا قطيعة مع المفتش العام للوزارة وغيرهم ربما . ولذلك استغلوا تخبّطه واندفاعه للتصرف وفق رغبته وكانت النتيجة وقوعه في فخ ليس بالسهولة اخراجه منه لا السيد النائب المخضرم ولا الجهة التي يمثلها حزبيا في العراق ولا الاذاعات والتلفزيونات الخارجية ومنها هذه الاذاعة الذي تشكى لهم الوزير مستنجدا منهم لأعلان مشكلته للملأ مع العلم انها في غاية السرية وموضوع يتعلق بأمن الدولة وكيف به وهو يعلنها في المواقع الالكترونية والصحف والمجلات وهو السيد الوزير الذي يجب ان يعرف كيف يكتم اسراره ومنها تهمته التي تتعلق بأمن الدولة.
   وربما يكون طالعا على خاله من المثل الذي يقول ( ثلثي الولد على الخال) يحب اطلاق التصريحات والعنان في وسائل اعلامية مرئية وغير مرئية. وذلك ماجعل يخطر على بالي مثل تلك الضفدعة  التي كانت تنظرالى البقرة الكبيرة في حجمها(وهذا درس اخذناه في الابتدائية في الستينات من القرن الماضي ) واخذت هذه الضفدعة بالنفخ بجسمها شيئا فشيئا راغبة ان تصبح  بحجم البقرة الى ان وصلت للحد الذي انفجرت فيه الضفدعة وماتت .هذه كانت نهاية الدرس بموت الضفدعة والذي فيه عبرة كبيرة لمن يعتبر، وهو الحفاظ على حجمك وان تمد رجلك على قدر لحافك وكما يقول المثل ايضا، وكما هو الحال مع اخوتنا الاثوريون في يومنا هذا بعد ان اصابهم الغرور ولكن كل شيء له حدود. لذلك فأن الحكمة مطلوبة في تصرفاتك ياسيادة الوزير وبالاخص عندما تكون في موقع المسؤول  الذي نتمنى ان تخرج سليما معافا من هذه التهمة قبل كل شيء. ويفضل بعدها تنحيتك جانبا  ليتم اختيار الشخصية المناسبة للمهمة الموكلة اليك والتي اتضحت انها ليست بالمهمة السهلة للحصول على اسم الوزير وكما كانت ايام زمان، حيث الوزراء معظمهم لم يكونوا حاملين شهادة الاعدادية ان لم نقل ادنى من ذلك ويقودون وزاراتهم من حيث لايدرون وهم شيوخ فيها . لقد ولّى ذلك الزمان واتت بدلها المسؤولية والمحاسبة والتدقيق ووسائل الاعلام المتطورة والتي تكشف المخفي من المضموم وبالاخص اذا كان من ربعنا(مسيحي) فالانظار مسلطة عليه ومن كل الاتجاهات. لذلك كان المفروض ان يتم اختيار الشخصية التكنوقراطية ذات التحصيل العلمي  العالي المتخصصة في مجال تلك الوزارة  لتبيّض وجوه من يمثلهم (داعين المحسوبية جانبا) يا ايتها الاحزاب والتنظيمات المنتخبة وكما تقولون هذا حقنا، ولكن فكروا بما هو خير وسمعة شعبنا المسيحي وبكافة مكوناته. وهذا ما لانريده ايضا ان يحدث في اختيار الوزير المطلوب حاليا من شعبنا لاقليم كردستان حيث تراكضت الجهاة المنتخبة لأعلان احقيتها بذلك وطلبوا مشاورات للتنازل لأحدهم ضانين انفسهم وحدهم في الساحة، بعد ان انهالت التكهنات والاجتهادات من جهات مكلفّة بذلك عملها الدوشة والضبابية. وانما المطلوب يااخوتي في الدين والمذهب والقومية، النضوج والوعي لكي تكونوا حكماء كالحيّاة وودعاء كالحمام وكما قالها سيدنا المسيح ودمتم .
رابط المقابلة مع الدكتور جسم العطواني مع اذاعة( sbs) الاسترالية:
          www.ankawa.com/forum/index.php/topic,565864.0.html
                                                                                                    عبدالاحد قلو

75
لقد كان السيد المسيح كلدانيا 100%

نعم أعلنها للملأ بأن السيد المسيح له المجد هو كلداني 100% وبالدليل والبرهان من حيث اصله ونسبه التي جاءت من سلالة داود المتوارثة من ابينا ابراهيم ابو الانبياء والذي دعاه الله رب الكل من أور الكلدانيين (اي من الاقوام الكلدانية التي كانت في اور) ولدعم ما نقوله فالكتاب المقدس خير دليل على ذلك،  وهو مصدر كل المراجع لأنه ليس مجرد كتاب حيث فيه كلام الله وانما الكتاب المقدس الذي يقول عن نفسه "انه كتاب يتكلم فيه الله الى الانسان وهذا ما يثبته مؤلفوه الملهمين من الله تعالى بقولهم  (ليس كلاما فارغا لكم بل هو حياة لكم) تث 32/46 " .وبذلك فان الكتاب المقدس هو المرجع لكل المصادر لمن كان مؤمنا حقا.  وعليه سأستعرض لكم بعض الايات من سفر التكوين من العهد القديم للكتاب المقدس التي تؤكد ماذهبنا اليه في عنواننا اعلاه ومنها :
  لقد ورد في سفر التكوين بقول الرب لأبرام(ابراهيم) : (ارفع عينيك وانظر من المكان الذي انت فيه شمالا وجنوبا وشرقا وغربا. ان كل الارض التي تراها لك اعطيها ولنسلك الى الابد، جاعلا نسلك كتراب الارض حتى ان امكن احدا ان يحصي تراب الارض فنسلك ايضا يحصى(تك 14:12..). وهذا جاء كمكافأة لأبينا ابراهيم بعد ان اطاع الله عندما طلب منه ان يترك هو وزوجته واخوه لوط  مدينته اور التي كان يسكنها اقوام من الكلدانيين، وايضا ذكر في سفر التكوين بأن الله قال لأبرام (انا الرب الذي اخرجك من أور الكلدانيين لأعطيك هذه الارض ميراثا) "تك 14:7" . تمعنوا في كلمة ميراثا التي تدل على ان نسل ابينا ابراهيم سيرث الارض التي يهاجر اليها وسيكثر نسله فيها عبر التاريخ وستنهال منه الانبياء بتوجيه وتدبير الله وكما هو مرسوم له. واذا اتينا الى سلالة يسوع المسيح فسنرى وكما هي مذكورة في الكتاب المقدس بأن ابينا ابراهيم له من الأولاد اسماعيل من خليلته هاجر واسحق من زوجته سارة ومن اسحق، يعقوب وعيسو وبعدها شمعون ولاوي ويوسف وو..الخ.والذي يهمنا في هذه السلسلة من الابناء ابينا داود الذي كان المسيح من سلالته وكما هي مذكورة في الكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد. وبالرجوع بالاتجاه المعاكس فسنثبت  للقارئ العزيز بأن سلالة السيد المسيح له المجد تعود الى ابينا ابراهيم القادم الى ارض فلسطين من أور الكلدانيين وبمعنى ان ابينا ابراهيم كان كلدانيا وبذلك يكون المسيح له كل المجد كلدانيا" 100% ومن يقول غير ذلك فهو باطل وكلامه باطلا ايضا . واثباتنا لذلك هو بأن المسيح من الناحية الجسدية، ولد من العذراء مريم والذي يعود نسلها الى نسل ابينا داود ومنه الى ابينا ابراهيم وكما ذكرنا سابقا، وكذلك  نؤمن بأن ولادة السيد المسيح كانت بأعجوبة، بعد ان حلّت قوة الله العلي على العذراء مريم لتحبل وتلد ابنها يسوع وكما هو مذكور في العهد الجديد من الكتاب المقدس.
 وبالاضافة لذلك، وبالعودة الى تكملة مقالنا (الى الداعين بأنتمائهم للقومية ) المذكور رابطه ادناه ليطلع القارئ الكريم للجمع بمقالنا هذا،  فنعود الى اليهود الذي كانوا مسبيين(من السبي) الى شمال العراق من قبل الاشوريين وقبل الاف السنين من مجيء المسيح والذين اصبحوا مسيحيين بفضل تبشير تلاميذ المسيح الاوائل لهم في بداية القرن الاول والثاني وصعودا  لحين تغيير مذهبهم الى النسطورية في القرن الخامس الميلادي وبعدها رجع معظمهم الى مذهبهم الكاثوليكي وقوميتهم الكلدانية( وسنثبت ذلك لاحقا) وذلك في سنة 1552 م بشطارة ودهاء معظم المطارنة وعلى رأسهم المطران يوحنان سولاقة بلو الذي اصبح بطريركا كاثوليكيا لمعظم النساطرة، وذلك بعد ان مقتوا او امتعضوا من النسطورية المعزولة والمنكبة في اعالي الجبال بعيدا عن احداث العالم ولم يبقى الاّ القلة المتبقية منهم وعلى جهلهم حيث كان البطاركة يتوارثون القيادة سياسيا ودينيا ومن كان منهم ايضا غير مؤهلا اما لصغر سنه او لجهله للقيادة، الذين ادخلوهم في حروب لاناقة منها ولاجمل نتيجة للدمار الذي لحق بهم، لأنقيادهم الخاطئ والاعمى للانكليز الذين امطروا عليهم بوعود جوفاء، النتيجة منها كانت خيانة لوطنهم وتدمير شعبهم.
ولاننسى ان نذكر حدثا" مهما يتعلق بأصول اخوتنا المتأشورين حاليا والذي تكلمنا عنه في مقالنا والمذكور رابطه ادناه وهو ان سيادة البطريرك مار بنيامين شمعون الذي اصبح بطريركا في الستة عشر عاما من عمره،  فقد ذكرعن اصوله والتي وردت في مخطوطة المذكرة التاريخية للشماس كيوكيس عوديشو (الاثوري) المكتوبة في سنة 1946 ، حيث يقول فيها بأن الرواة الذين عاشروا البطريرك، يؤكدون بأن هذه العائلة(عائلة البطريرك) هي من اصل يهودي تنصّروا ولكن لم ينسوا اصلهم  وبدليل ذلك على ما افاد به البطريرك مار بنيامين لعم الملك الروسي حينما قرأ الاخير في جنسيته(جنسية البطريرك) التركية كلمتي (لاوي )  مستفسرا عنها، فأجابه البطريرك (تنصرنا وان هذه الملّة اختارتنا كهنة، نعم ان اصلنا يهود من عائلة لاوي بن يعقوب(اسرائيل) أباء لخدمتهم الكنسية.
وبالاضافة الى هذه الشهادة لا بل للتأكيد عليها فقد ورد ايضا في كتاب الدكتور سوسة(ملامح من التاريخ القديم ليهود العراق) يقول فيه بأن الدكتور كرانت الانكليزي الذي عاشرهم لفترة من الزمن، شاهد بعض  رسائل النساطرة الموجهة للبطريرك مار شمعون الذين كانوا يلقبونه فيها (بطريرك جميع اهل الناصرة) ويذكر الدكتور كرانت على ذلك بأن بطريرك النساطرة اكد له ان العائلة التي ينتمي اليها تنحدر من سلالة نفتالي (لاوي)التي هي احد الاسباط العشرة التي نقلها الاشوريون الى جبال كردستان وقد ورد ذكر هذا السبط بالذات في  كتابات تجلات بلاشر الثالث(746- 727 ق.م).
ويقول المستر ستافورد الانكليزي في كتابه (نظرية انحدار النساطرة من الاشوريين) بأن النساطرة يعتقدون بأنهم ينحدرون من الاشوريين القدماء ( وكما هو حال ربعنا الحاليين المغرر بهم بهذه التسمية) ولكن الحقيقة ان النساطرة لم يكونوا يعتقدون بهذه النظرية ولم تخطر في بالهم  او فكروا فيها  قبل ان يدخل الدكتور ويكرام المبشر الانكليزي لبلادهم في اواخر القرن التاسع عشر حيث لقّنهم ( اقرئها جيدا) لقّنهم هذه الفكرة التي جاءت وفق رغبات المارشمعونية (البطريركية النسطورية) التي كانت تطمع بتشكيل دولة اثورية بزعامتها. وقد نجح الانكليز بتعميم الفكرة واقناع زعماء النساطرة انهم احفاد الاشوريين القدماء وان لهم الحق في ان يمتلكوا ارض اجدادهم ولكن الخلافات المستحكمة بين رؤساء القبائل النسطورية وانعدام اتحاد الرأي بينهم والظروف السياسية بغير صالحهم أدت الى فشل التخطيط البريطاني حتى تشتتوا ونكبوا بزوال كيانهم.
واعترف ايضا المستر ادمونز الخبير البريطاني بشؤون الاكراد والمنطقة في كتابه (كرد وترك وعرب ) بأن النساطرة المسيحيين قد عرفوا في انكلترا بأسم الاشوريين ويعني ذلك هي التي ابتدعت هذه التسمية وتمسكت بها، فأخذ الكتّاب الانكليز بها وتبعهم الباحثون من الدول الاخرى وهم يجهلون ما كان يقصد به الانكليز من اطلاق اسم الاشوريين على النساطرة.
هكذا فشل الانكليز في مقاصدهم بأطلاق تسمية الاشوريين على اخوتنا النساطرة وكما ذكرنا سابقا ولكن هل سينجح الاميركان الذين يدغدغون مشاعر النساطرة المتأشورين في يومنا هذا(وبأسناد الحكومة المركزية وحكومة اقليم كردستان) بأعطاء زمام امور المسيحيين في يدهم، لتبديد ومحاربة الكلدان  الاصلاء اصحاب الارث والحضارة الرافدينية العريقة والتي جاءت بسلالة سيدنا المسيح الذي ملأ الارض محبة وسلاما وكيف يهنئون بنومهم عند تشريدهم لأخوتهم الكلدان خارج وطنهم، وبعدها ماذا سيجنون؟
   رابط المقال(الى الداعين بأنتمائهم للقومية)  :   
    http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,564564.0.htm
                                                                                               عبدالاحد قلو
 


76
( بابل بهاء الممالك وزينة فخر الكلدانيين )


هذا العلم يجب ان يترفرف في مسيراتكم !

 بهذه الاية الكريمة من الكتاب المقدس التي وردت على لسان النبي اشعيا (12:1 ) والتي انطلق منها لتهنئة الشعب العراقي عامة ومسيحيي العراق خاصة، وذلك على اطلالة رأس السنة الكلدانية البابلية (اكيتو) التي مرت عليها 7312 ك (كلدانية)  والذي يعود تاريخ هذا الاحتفال منذ السلالة البابلية الاولى المتمثلة بالسلالة العمورية التي تنحدرعن الكلدان الاوائل . وقد كان  الوسط جنوبيون  يحتفلون بعيد اكيتو منذ عهد الكلدان الاوائل في اريدو قبل 5300 ق.م وعند اضافة 2012 ميلادي فيصبح المجموع 7312 كلداني مضت على بدء الاحتفالات بعيد رأس السنة الكلدانية – اكيتو والى يومنا هذا.
  لقد كان احتفال رأس السنة الجديدة قد ابتدأ اصلا في مدينة اور الكلدانية في عهد شروكين(سرجون) الكلدي الكبير الذي كان امبرطور مملكة اكد في حينها. ولكن مع هيمنة العموريين المنحدرين عن الكلدان الاوائل ، فقد اتخذوا صفة الاحتفال برأس السنة الاكدية الكلدية الاصل، بحيث صار الاحتفال الرسمي الوحيد للبابليين الذي اصبح مركز اقامته في بابل. وكان هذا الاحتفال ايضا يقام في مناطق اخرى من وادي الرافدين وخاصة في اقليم شوبارو/آشور ولكن في تواريخ لاحقة تأتي بعد الانتهاء من احتفالات العراق القديم المركزي في بابل. ويمكن معرفة تفاصيل هذا الاحتفال من حيث نشأته وطرق الاحتفال به من مقالة الكاتب المؤرخ الاستاذ عامر فتوحي المذكورة في الرابط المذكور ادناه ، والتي اقتبست بعض المعلومات التاريخية المذكورة منها في هذه المقالة.
  وبالعودة الى عنوان مقالتنا لهذه الاية التي امتدحت الكلدانيين الذين بالرغم من اسرهم وسبيهم لليهود بعد ان دحر الكلدانيون امبراطورية الاشوريين في سنة 612 ق.م ، والذين اعادوا احياء الشعب الكلداني الى اصوله ومنها احيائهم لمناسباتهم، حيث بالاضافة الى الاحتفال بعيد اكيتو الذي يمثل الاعتدال الربيعي، فكان لهم احتفالا اخر  يسمى زاموك وهو بمعنى الاعتدال الخريفي الذي يتم فيه جني التمور عند بداية السنة . وعليه كان الاول من نيسان هو الاحتفال بالعيدين (اكيتو و زاموك) معا. وقد اختص الكلدان بكثير من العلوم وبالاخص علم الفلك ودراسة الظواهر الطبيعية وعملوا انجازات اخرى منها مسلّة حمو رابي الرائعة والمكتوبة عليها قوانين سنّها حمورابي لوضع نظام واسس وتشريعات لخدمة المجتمع. وكذلك فقد قسموا الوقت ومنها السنة الى 365  يوما واليوم الى 24 ساعة والساعة الى 60 دقيقة والدقيقةالى 60 ثانية والمسمى بالتوقيت الستيني. وكذلك اعطوا التسميات لأشهر السنة مبتدئين سنتهم بشهر نيسان وكما يلي :                                               ( نيسانو،ايارو، سيمانو، دوزو، آبو، اولولو، تشريتو، ارخمسنا، كسليمو، طيبيتو، شباطو، وادارو).
  ان الكلدانيين بالاضافة الى اشتهارهم بالعلوم المختلفة المتعلقة بنواحي الحياة العامة فأنهم كانو يعتنون ايضا بأسراهم ولايخفى علينا بأحتلال نبوخذنصر الكلداني لفلسطين لوجود تحدي مسبق بينهما للسيطرة على المناطق ونتيجة الحروب الطاحنة فيما بينهم انتصر الكلدانيون واخذوا اسرى من اليهود الى بابل ولكنهم لم يبددوهم في مناطق مختلفة من العراق وكما فعل قبلهم الاشوريون حين نشروهم في اعالي الجبال لعزلهم عن الحياة العامة . بينما الكلدانيون ابقوا عليهم في بابل وعلموهم مهنة الزراعة وحرف اخرى ابدعوا فيها . ومن كتاب الدكتور احمد سوسة( ملامح من التاريخ القديم ليهود العراق) فقد ذكر بقيام اليهود في بابل في عهد نبوخذنصر بتأسيس  عدة مدارس دينية وازدهرت عندهم الدراسات الفقهية على اثر انتقال علمائهم من فلسطين وكونوا لهم مجتمعا يهوديا ذو امكانات سياسية واقتصادية واجتماعية يحسب له حساب في العلاقات الدولية. وبالعودة الى التلمود البابلي نجده مليئا بأخبار يهود وتنظيماتهم الدينية والاجتماعية مع اخبار علمائهم ومدارسهم وما الى ذلك من اوصاف عن حياتهم اليومية(انتهى الاقتباس). لذلك اطلق النبي اشعيا آيته الشهيرة بالرغم من أسر ابناء شعبه في بابل بقوله:  (بابل بهاء الممالك وزينة فخر الكلدانيين).
  ومع ذلك فأن أسر الاشوريين لليهود وبالرغم من المآسي التي مروا بها من الذين سبيوا (من السبي)الى الجبال العالية في شمال العراق، كان ذلك لهم بالفائدة في ان يصبحوا مسيحيين بعد تبشيرهم من قبل تلاميذ المسيح الاولين ومنهم مار ماري ومار ادي الذين اصبحوا من الاوائل الذين اهتدوا للمسيحية، ومنهم من  تدرجوا في السلك الكهنوتي واصبحوا كهنة ومطارنة ورؤساء اساقفة ليعم تبشيرهم بالمسيحية لمعظم اليهود الذين كانوا في شمال العراق. ولكن في القرن الخامس الميلادي دخلوا في المذهب النسطوري الى حين تحول القسم الاكبر منهم الى الكاثوليكية  في منتصف القرن السادس عشر، والمتبقين منهم على المذهب النسطوري اطلق عليهم الانكليز لقب التسمية الاثورية وبعدها الاشورية وذلك في نهاية القرن التاسع عشر وذلك لغاية ما في نفس يعقوب وكما يقول المثل ، وبسبب سياسة الانكليز المراوغة والقيادة السياسية والدينية الضعيفة المتمثلة بالبطاركة الصغار عمرا و المتوارثين للسلالة الشمعونية ادت الى تفتيتهم وتشريدهم في ارجاء مختلفة من العالم . والقلة المتبقية منهم في يومنا هذا يحاولون تشتيت المتبقي من مسيحي العراق لتنفيذ اجندة معدة لهم لايفقهون لما يفعلوه، وذلك ليس بالغريب عليهم لتوارثهم اساليب الغدر والخيانة من قبل قياداتهم السابقين لأبناء شعبهم عبر التاريخ . ولنا مقالة اخرى حول تذكيرهم بأصولهم الكلدانية الاصيلة النابعة من ابينا ابراهيم القادم من اور الكلدانية والتي ستكون تكملة للمقالة (الى الداعين بأنتمائهم القومي)، بعد ان اثبتت الشواهد والمدونات التاريخية  بأن تسميتهم بالاشورية كانت بدعة ليس الاّ.
      رابط الاستاذ عامر فتوحي حول اكيتو وكيفية حسابه :  http://www.kaldaya.net/2011/Articles/03_March2011/27_Mar22_AmirFatouhi.html                                                       
                                                                                                                             عبدالاحد قلو

77

الى الداعين بأنتمائهم للقومية

      ان الوصول الى معرفة الحقيقة يتطلب التجرد من المكتسبات الموروثة التي بُني اساسها من الرمل وكذلك بأزالة الغشاوة من عيون المتعصبين الذين يبحثون عن القشور السطحية ليبنون احلامهم البمبية (من اغنية بمبي للفنانة سعاد حسني)  ليصلوا الى برجهم العالي وبعدها يترنحون منه الى اسفله وذلك عندما تظهر الحقيقة الساطعة من المنارة العالية التي لايمكن ان تختفي من بين الابنية الموجودة حواليها. لقد بدأت مجموعة من الكتّاب بالبحث عن هذه الحقيقة  للتخلص من الواقع المشتت الذي نعيشه بسبب اقلية متمسكة بتسميات لم تكن هنالك حاجة لها لمسيحيي العراق لولا النية السيئة لمروجي هذه الافكار الهجينة التي الصقوها على مكونهم. وتصوروا لو كان المسيحيين بدون هذه التسميات  او حتى بوجودها وكما هي ولكن بدون اثارتها ملتزمة الصمت وراضية بما اكتسبه كل مكون منها وبدون اثارة حقد وضغينة للاخرين، لأصبح شأن المسيحيين متخذا مجراه الصحيح بأعتبارهم اصحاب تاريخ مجيد في العطاء والتضحية، بعد ان امطرنا دولتنا بالعلماء والاطباء والمهندسين والمبدعين منذ دخول المسيحية الى العراق ومرورا بالعهود الاسلامية ولغاية يومنا هذا. وهذا مايشير اليه معظم مفكري الكتل الكبيرة المكونات من العرب والاكراد في وطننا وحتى الاجانب المستشرقين الذين لاينكرون ذلك، فهم يعرفون شأننا ومدى اخلاصنا للوطن. ولكن وفي هذا الوقت بالذات فقد خاب ظنهم فينا من وراء هذه التسميات التي همّشتنا  وبفضل هذه القلة القيلولة التي تلصق تسمية لها، لتعلي شأنها وكما تظن ولكنها في سراب واهم . لأن الحقيقة اصبحت تتداول وتظهر للسطح  يوما بعد اخر. وقد اطلق تباشيرها الاخ احيقر يوخنا من خلال مقالته الموسومة (قراءة في كتاب مهم وخطير...) والمنشورة في موقع عينكاوة كوم. حيث يطرح موضوع انتساب اخوتنا من الاثوريين (تيارايي دحيكاري) ومن الذين كانوا على مذهب النسطورية الى اصلهم اليهودي وحسب استنتاج المؤرخ اليهودي الاصل الدكتوراحمد سوسة بكتابه( ملامح من التاريخ القديم ليهود العراق- جامعة بغداد1978). والذي يقول في كتابه وكما نوه عن ذلك الاخ احيقر، بأن اقدم وجود لليهود في العراق يعود الى عهد الامبراطورية الاشورية في القرن الثامن قبل الميلاد عند قيام الملك سنحاريب بأسر اليهود من غزوهم لفلسطين وجلبهم للعراق وتسفيرهم الى شمال العراق . وعند انتصار الامبراطورية الكلدانية على الامبراطورية الاشورية ودحرها في سنة 612 ق.م ، جلبوا ايضا المزيد من الاسرى من اليهود عند اغارة الكلدان على موطنهم من قبل الملك نبوخذنصر الكلداني. وظل اليهود موجودين في العراق في عهد التلموذ اثناء الحكم الفارسي واستمرارا تحت الحكم الاسلامي الذين اوردا المزيد من يهود الجزيرة العربية الى داخل العراق.
وبالعودة الى بعض ماتتطرق اليه الكتاب فأنه يشير الى مراجع تاريخية ومدونات مسيحية موجودة ومذكورة في هوامش هذا الكتاب ليس لها علاقة بأسلمة الدكتور احمد سوسة على اعتبار ماكتبه هو انتقاما لليهود وكما عرّج لذلك بعض الكتاب الذين يعجبهم البقاء في سراب القومية الهشة. ومما يشير اليه الكاتب ايضا الى ان الباحثين المحققين يرون بأن غالبية اليهود الذين سباهم الاشوريين الى منطقة آشور الجبلية والتي كانت منطقة حدياب وعاصمتها اربيل من ضمن المناطق التي استقروا فيها، قد صبؤوا (تحولوا) الى المسيحية بعد وفاة المسيح، وكانوا على رأي هؤلاء الباحثين يهودا عندما جاء بهم الاشوريون الى منطقة اشور. وبفعل الحملات التبشيرية لتلاميذ المسيح الذين اصبحوا اثنان وسبعون ومنهم مار ادي ومار ماري الذين صحبوا المسيح اتجهوا للشرق ومعه اخرين قاصدين العراق ملتقين باليهود المسبيين(من السبي)  والذين كانوا يعتبرونهم من الاسباط العشرة المفقودين  من السلالة اليهودية .وكان ذلك من السهولة لتبشيرهم بالديانة المسيحية حيث عوامل اللغة والعادات والتقاليد المشتركة التي كانوا محافظين عليها بالاضافة الى ايمانهم بالله لكونهم يهود، فقد استطاع الحوارين(تلاميذ المسيح) من ادخالهم للمسيحية في بداية القرن الاول من السنة الميلادية وصاعدا. وبعد مار ادي ومار ماري قام اليهود المتنصرين بالتبشير بالمسيحية متدرجين منهم بسلك الكهنوت واصبح بعضهم اساقفة وكذلك رئيس اساقفة  بين سنة 104م الى 312م على كرسي اسقفية اربيل وتوابعها . وقد زاد التبشير بالمسيحية لهؤلاء اليهود بعد انقراض حكم السلالة اليهودية في حدياب على يد الامبراطور تراجان سنة 116م والذي يوضح بأن اليهود المسبيين الموجودين في شمال العراق وهم من الاسباط العشرة المفقودين كانوا لايزالون في اماكنهم الجبلية التي استقروا فيها ولكن كمسيحيين وليس كيهود. واختصارا لما جاء في هذا الكتاب فأنه يشير الى ان عدد اليهود الذين تم سبيهم الى شمال العراق بلغ مايربو الى 400 الف نسمة وبعد ان تنصر معظمهم لم يبقى منهم كيهود الا مايقارب (13 الف نسمة) بعد مغادرتهم للمناطق الجبلية في حوادث فلسطين الاخيرة سنة 1950م . وهؤلاء اليهود المتنصرين اخذوا المذهب النسطوري في القرن الخامس الميلادي. وقد انزوا هؤلاء النساطرة  (بعد ان عزلتهم الكنيسة الكاثوليكية)  في جبالهم النائية بعيدين عن الاحداث العالمية لفترة طويلة من الزمن حتى صار موضوع اصلهم لغزا من الالغاز استغله الانكليز في مقاصد سياسية مشينة.
وسنقوم ايضا بتوضيح سياسات الانكليز وانقياد النساطرة المتأشورين الاعمى لهم وما آلت نتائج ذلك على هذا الشعب البريء من قياداته الدينية (البطريرك وعائلته) الذين زجوهم في معارك ابادة وتشريد للعوائل من اطفال وشيوخ ونساء الذين لم يكن لهم حيل او قوة من هجمات الاعداء الذين كانوا يفوقونهم عدة وعديدا. وهذا ما نلمسه في ايامنا هذه من المتأشورين الذين يكملون هذا النهج لتشريد وتشتيت البقية الباقية من مسيحيي العراق خارج وطنهم ان بقيت زمام الامور بيد هذه الاقلية التعبانة.
 سيكون لنا مقالة اخرى حول اصل اليهود في جميع المناطق ومنها فلسطين واخوتنا النساطرة المتأشورين الذي يعود بالتالي الى نسل وذرية ابينا ابراهيم الكلداني والقادم من اور الكلدانية بعد استجابته لدعوة الرب وكما يشهد بذلك التوراة من الكتاب المقدس والذي تستند اليه كل المصادر.
ملاحظة : معظم هذه المقالة كتبت بتصرف من كتاب الدكتور احمد سوسة ( ملامح من التاريخ القديم ليهود العراق) والمصادر المذكورة فيه .                                         
                                                                          عبدالاحد قلو                                                     

78
برج بابل ام الابراج الاربعة

   هنالك مقولات عديدة تتوارد للاذهان في بعض الاحيان ولااعرف ان كانت تتناسب وظروف عصرنا هذا، ناهيك عن مايحدث في هذا الكون من متغيرات وبشتى التسميات والتي كثرت الصراعات الدولية والاقليمية والمحلية التي اصبحت تتداخل فيما بينها. ولذلك فأن المقولة (السكوت من ذهب والكلام من الشيطان) كانت تقال سابقا في المجتمعات التي كانت تنعم بالعيش بالمحبة والسلام بحيث الذي يتكلم يوعزون كلامه الى الشيطان والذي كان يسكت وحتى ان لحقه نوع من الظلم يوعزون سكوته من الذهب ابو24 قراط. الا اننا في هذا الزمن نعيش في ظروف استثنائية خالطة(من الخلط) حيث الثقافات والجهالات تشابكت لاستغلال الظروف المتاحة كل وحسب شطارته وامكانياته لاستغلال الممكن وبكل قوة وبدون مراعات للاطراف المتضررة .

 هكذا احببت ان ابتدىء مقالتي هذه للحديث عن الابراج الاربعة  المزمع بناءها في منطقة امينة مزدهرة عامرة بثقافة اهلها المتحضرين الذين اعين الحاسدين اصبحت متربصة لمدينتهم الجميلة(عينكاوة) محاولين زجها وخلطها بأثنيات واطراف للحد من مكونها الاثني المسيحي الكلداني العريق وما كان من اخوتي في منتدى الكلدان المستقلين، ان ينتفظوا وانا واحد منهم للدفاع عن مطلب اهاليها برفضهم لهذا المشروع الذي يعود بالفائدة على منفذيها معكرا اجواء وطبيعة هذه المدينة ليستفيد من ذلك بعض الغرباء المنعمين بالمال الذي قد يكون مصدره من الفتات المستباح  الغير مشروع وما اكثره في العراق ، بالاضافة الى ذلك وبالرغم من كون اصولي الجغرافية غيرعينكاوية ، الا انه لي الشرف ان اكون قد ولدت وتعمذت فيها وسجل عماذي موجود في كنيستها وعليه من حقي ان اكتب وبماهو نافع لها.

  لقد جلب انتباهي مشروع الابراج الاربعة  ومدى تأثيره على اهالي المنطقة، ان شباب وشابات عينكاوة بحاجة الى بناء المصانع والمعامل وكذلك ورش انتاجية  للبناء وعلى ضواحي مدينتهم وليس في دواخلها ومناطق سكناهم، لكون معظمهم عاطلين عن العمل بالرغم من امتلاكهم للشهادات والامكانيات اللازمة للعمل وادارة تلك المشاريع التي تعود بالنفع عليهم وعلى اهالي مدينتهم التي تجعلهم يستقرون عائليا وبذلك يغضون النظر عن السفر خارج البلد، الذي كان احد الاسباب الذي جعلنا نترك بلدنا.

نعم ياشركة اشوربان التي لااعرف ماهيتك ان كنت شركة عراقية او اجنبية ، ان ادعاءكم بتوفير سكن لشباب اهل عينكاوة كاذب والدليل على ذلك من سعرها الذي يفوق وامكانياتهم بعشرات المرات وحسب علمي بان سعر الشقة قد يتجاوز 150000 دولار امريكي، من اين لهم ذلك لكون معظمهم عاطلون عن العمل . لقد علمنا بأن الشقق وخاصة الطوابق العليا قد بيعت للغرباء  اصحاب الدشاديش البيضاء في مدنهم وبلداتهم قادمين ليتبصبصوا على الطيبين من اهل عينكاوة اصحاب التقاليد الاجتماعية والثقافية الخاصة بهم. كان المفروض ان تعرف الشركة طبيعة هذا المكون الذي يعيش في هذه البلدة وماهي احتياجاته قبل التفكير بأمور مادية ربحية وعلى حسابهم، ربما يكون هنالك نفر من المنتفعين من اهل البلدة الذين وافقوا على بناء مشروعكم ولكنهم اخطئوا الظن في ذلك كما اخطأتم انتم الظن، وان لعنة اهاليها ستلاحقكم كما لحقت لعنة برج بابل على الذين طمعهم غرورهم وكبريائهم ببناء ذلك البرج للصعود للأعلى ليصلوا الى مقامة الاله الذي جعلهم يترنحون من اعالي برجهم مبلبلا اياهم بلسانهم ومهدما لبرجهم على رؤوسهم .هكذا ستكون عواقب ابراجكم المزمع ان تبنوها في هذه المنطقة ان عاجلا ام آجلا .فكما رفض اهالي هذه المدينة بجميع مكوناتها ( عدا الساكتين لهذا المشروع هم من المستفيدين بالتأكيد)،

 هكذا فأن الحجر الذي تضعونه في الاساس سيكون رافضا لمشروعكم وسامعا لاهالي عينكاوة سيقوم بالاحتكاك والتغلغل فيما بينهم لأحداث فجوة وفراغ وبالتالي هدم برجكم (تعبير مجازي) وكما حدث في برج بابل،  ولكن ماالعمل؟ وانتم ماضين في غيكم لتحقيق مأربكم . ولكن لاتنسوا بأن اهالي المنطقة سيحذون حذوا اخوتنا الالقوشيين عندما هدموا وبعثروا اساس لبناء نشاز لايتوافق ومكانة ضيعتهم لحين عجز اصحابهم عن تنفيذه، ربما يفعلوها العنكاويين مع ابراجكم اللعينة!!                                          
                                                                                 عبدالاحد قلو

79
مفهوم الله والاقانيم الثلاثة

" في البدء كان الكلمة والكلمة كان لدى الله والكلمة هو الله. كان في البدء لدى الله، به كان كل شيء وبدونه ما كان شيء مما كان"  (يوحنا 1:1- 3 )
بهذه الآية الرائعة في تكوينها وفي عمقها الفلسفي واللاهوتي ايضا ، ابتدأ القديس يوحنا الحبيب بكتابة انجيله الذي وردت تلاوتها في قداس  الاحد الثاني من سابوع الدنح من هذه السنة.  ان هذا الموضوع المرتبط بوحدانية الله والعلاقة بين الاقانيم الثلاثة التي يتطلب استيعابها وعلى مستوى تفكير البشر لابد من الاستعانة بأمثلة ونماذج نستطيع من خلالها ان نقرب للقاريء الكريم ماهيتها لأستيعاب الممكن منها ومن واقعنا الانساني . ويمكن تشبيه العلاقة التي تربط  الاقانيم الثلاثة ببعضها مع استقلالية كل كيان لحاله، بالمادة التي تتمثل بثلاث حالات التي هي الصلبة والسائلة والغازية وكل منها لها كيانها وشكلها ولكنهم تحويهم تسمية المادة جميعهم التي تظهر في الطبيعة بهذه الحالات الثلاثة . وعليه فأن الكلمة التي (هو المسيح)  والاب ايضا موجودان منذ الازل والروح القدس المتمثل بالمحبة الالهية بين الاب والابن الذي هو ازلي ايضا وبذلك يصبح الله جوهرا واحدا ظهر لنا بهذه الحالات الثلاثة، وهذا واضح في صلاة يسوع الكهنوتية في الانجيل بحسب يوحنا عندما قال يسوع لأبيه" لأنك احببتني قبل انشاء العالم ".
ونستطيع ايضا ان نشبه هذه العلاقة ايضا بالشمس التي هي واحدة ايضا بشكلها القرصي الدائري وحرارتها المنبعثة منها مع النور الساطع منها ايضا. وهذه الصفاة الثلاثة مندمجة مع بعضها لتكون لنا الشمس الباعثة لنا طاقة الحياة على هذه الارض. وهذا هو التشبيه الذي وصفه البطريرك طيماثاوس الاول في شرحه للثالوث في الحوارالذي جمعه مع الخليفة العباسي المهدي. ان وحدة الله ليست وحدة اجزاء مفصولة، لكنها وحدة اجزاء متميزة لان اشخاص اواقانيم الثالوث الاقدس الثلاثة متميزون ولكنهم ايضا متداخلون في وحدتهم للحالة التي لايمكن فصلهما لثلاث كيانات لكون كل اقنيم متكامل  في شخصه ومع الاقنومين الاخرين ايضا.
ان وجود الله والعلاقة بين الاب والابن والروح القدس التي تشكل وحدانية الله، لايمكن حصرها ضمن نطاق العقل البشري اي بمعنى لايمكننا استخدام معادلات او براهين رياضية لفهم هذه العلاقة، ولو امكن ذلك لأنتفت الحاجة الى وجود الله الذي نؤمن بأنه الروح الازلية الخالقة لهذا الكون (وبه كان كل شيء وبدونه ما كان شيء مما كان) هذا ما ورد في الآية الموجودة في مقدمة هذه المقالةاعلاه. هنالك نوع من التشبيه من الناحية العلمية بعلاقة الاب والابن ببعضهما وبالاخص في علم الرياضيات  بأن الجزء من المطلق او الذي لانهاية له، هو ايضا سيكون مطلق مالانهاية له ايضا. وعليه لأن المسيح الذي هو كلمة الله وروح منه بمعنى ان المسيح الذي هو الكلمة الابن الذي هو ايضا روح منه اي جزء من الروح المطلق، سيكون ايضا مطلق لانهاية له.
ان هذه العلاقة (الله في ثلاثة اقانيم) ندركها من خلال ايماننا  بوجود الله خالق الكون المنظم والمسير له وباعث الحياة لنا نحن البشر على هذا الكوكب السيار مع الكواكب والنجوم الاخرى السيارة كل وفي مساراتهم وبتنسيق وتنظيم وتوقيت توصلوا الى ذلك علمائنا عبر ردح من الزمن، مبينين لنا مجد الله.       
  وان الاهم من ذلك هو الكتاب المقدس الذي بعثه الله الينا من خلال انبيائه الذين مهدوا الطريق لمجيء المسيح الذي شهد بوجود الله وبأقانيمه الثلاثة :" فأن الذين يشهدون في السماء هم ثلاثة، الاب والكلمة (الابن) والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد"  يوحنا( 5: 1-7). وكذلك عندما قال لتلاميذه بعد قيامته من الاموات :" فأذهبوا وتلمذوا جميع الامم وعمدوهم بأسم الاب والابن والروح القدس" ( متى 19: 28).
ولكي نشعر بهذا الوجود، نتلمس ذلك من خلال المحبة الالهية "الله محبة" (يوحنا 8:4) التي هي في طبيعة الله  الواحد المثلث الاقانيم الكاملة المستمرة فيما بينهم والتي انعكست هذه المحبة علينا، عندما بذل ابنه الوحيد فداءا بدمه ليخلصنا من شر الخطيئة ويكون ثمنا للمصالحة مع الله الذي يريدنا ان نتنعم بملكوت مجده .                        عبدالاحد قلو
                                                                                                 

80


ربّي المخ ..  قبل اللحية!!

ما اروعها من لافتة والمكتوبة بخط يد بسيط والمعبرة عن صفاء ونقاء نية لحاملتها، التي توحي بأنها هي كاتبة لتلك الكلمات في هذه اللافتة والتي تخفي من ورائها مشاعر خوف من المستقبل الذي سيظهر من وراء الذين يربون اللحى الغارقين في دهاليز التخلف مكتسبين تعليمهم من كتاتيب وشيوخ ملقنين اياهم بحتوتات بالية هدفها  اصبح يتفق مع الوسيلة حيث لايمكن التفريق بين الهدف والوسيلة التي مدى كليهما قصير جدا، الغاية منها الغاء الاخر ليس الاّ. نعم لقد اعجبتني هذه  اللافتة المكتوب عليها (ربي المخ قبل اللحية)  التي تعني الكثير والتي من خلالها اردت ان اعلق ببعض الاسطر لما لها من دلالات وماعليها من معاني عميقة بالرغم من انها متكونة من اربعة كلمات ولكن ليست كالكلمات كما تقول ماجدة الرومي في احدى اغانيها. وهذه اللافتة التي كانت مرفوعة بأيادي ناعمة من قبل فتاة جميلة ذات شعر مسترسل ووجه صبوح في مقتبل العشرينات من العمر ومعها كوكبة من الشباب والشابات رافعين لافتات اخرى. ولكن هذه اللافتة بالذات كانت الابرز والاكثر اهتماما من قبل الصحفيين والمثقفين حتى ان البعض منهم اقترحوا ان تكون لافتة هذا العام لعمق مغزاها وتأثير وقعها على الذين يطلقون اللحى مقطومة الشارب (لأن اللبن يوسخ شاربهم وحسب قول مرجعيتهم) من اصحاب الدشاديش القصيرة. بالتأكيد ستسألونني من اي مكان هذه اللافته؟ . نعم انها من مكان مظاهرة في تونس الخضراء لمجموعة من المثقفين الذين كانوا يتمتعون بحرية الرأي والفكر والملبس والاناقة الظاهرة والتي كان للمرأة مكانتها وكما هي مكانة الرجل في الحقوق والواجبات، وهم حاليا مهددين بأن تطغى عليهم مظاهر لبس الاسوداد والتحجب والنقاب وايضا البرقع ليظهرن للعنان بأنهم اكياس سوداء على شكل دمى تتحرك شمالا ويمينا دون معرفة شخوصهم. هذه الكوكبة من المتظاهرين، خوفهم يكمن من المستقبل الغامض الآتي عليهم من حكم الاشاوس الذين سيفرظون عليهم مبدأ (المنكر والنهي بالمعروف) بعد ان بدأت في الافق بوادر تغير النظام الذي افرزته نتائج الانتخابات في بلدهم بصعود التيارات المتشددة والتي مبادئها مع الديمقراطية يمثلان خطين متوازيين لايلتقيان ابدا ،   بالرغم من ان الديمقراطية هي التي اوصلتهم الى سدة الحكم وكما هو الحال في العراق.
لقد اختلفت المظاهر في بلدان الشرق الاوسط ومنها بلدنا العراق  فمن منّا (لأعمار  الخمسينات وصاعدا) لم يتذكر تلك المظاهر في السبعينات من القرن الماضي، حيث كان الشاب يسترسل شعره على اكتافه ومنهم من كان يطلق لحيته وشاربه او اللحية الوسطية(سكسوكة) ولبس الكابوي والجارلس وكانت الفتيات يرتدين القصير من التنانير وكانوا يتبارون بلبس القصير جدا آخذا" بتسميات الميني – جوب والميكري- جوب وام الفتحة وبسذاجة وقبول من الطبقات المثقفة لانه كان تعبيرا عن الحرية والانفتاح للثقافات التي تضفي على المجتمع الجمال والاناقة ولم تكن هذه المظاهر تمثل مبدأ اوعقيدة وكما هوالحال مع الذين يربون اللحية وليس المخ كما تقول اللافتة اعلاه، وانما كانت نزوة او ظاهرة لسنين محدودة يتركونها لما بعدهم من اجيال ليتفرغوا للدراسة وطلب العلم. ولكن لم يسلموا هؤلاء الفتيات والشباب من الحكومة انذاك والتي جندت  مجموعة المسماة بشرطة الاداب لملاحقتهم وصبغ سيقانهم وقص شعورهم من جراء عدم رغبة من لهم سيطرة على الحكم  بمثل هذا التحرر.
وبالتأكيد سمعتم ماقررته وزيرة الدولة لشؤون المرأة في العراق والمنتمية للكتلة الحاكمة في ايامنا هذه، والتي صرحت بتأييدها بمقومات الرجل على المرأة وعممت للوزارات والدوائر بتقييد المرأة بملبسها حيث منعت من ارتداء التنانير القصيرة والملابس المزركشة والتبرج وبمعنى يريدونها ان تلبس اكياس زبالة سودة لتباشر بعملها. وقد ثارت منظمات ومجالس المرأة على هذه الوزيرة متهمين اياها بتآمرها مع الرجل لأخضاع المرأة لسيطرته وهي تعمل بالضد من جنسها، وحصر واجبات المرأة وانهاء طموحها ضمن نطاق العائلة وتربية الاسرة والتفرغ للأنجاب فقط . يؤسفني ان اقول بأن الشرق الاوسط مقبل على التراجع والتخلف وتحت مسميات الربيع العربي الذي تخترقه اجندات للعودة الى اربعة عشرة قرنا للوراء على أمل ان يتنعموا بجنات الخلد (العرب وين والطنبورة وين؟).
                                                                               عبدالاحد قلو

81
 ( لو طك روحك .. ما أسجنك)

قبل فترة قصيرة استلمت بريدا الكترونيا مع صور موضحة فيها احد السجون في بلجيكا وفيها فتاة في غرفة انفرادية مجهزة بالكومبيوتر وجهاز هاتف وسرير نظيف وشباك مطل على الطبيعة وباقي المستلزمات التي يحتاجها الانسان حتى ان ارادت املاء رغبتها جنسيا . وكان هنالك تعليق (سوّي مكسورة وروح للسجن وكلشي بلاش).

 هكذا وقرأت ايضا قصة اخرى من العراق ويقال انها حقيقية في زمان حكم الباشا نوري السعيد رئيس الوزراء في حينها والتي فحواها ان الباشا المرحوم  الذي كان يذهب صباحا الى مكتبه باكرا، ليكون اول الداخلين اليه في مبنى الوزراء. وفي طريق موكبه كان هنالك عامل يشوي الكباب وكلما مرّ موكب الباشا البسيط يعترضه ويصرخ بأعلى صوته شاتما ولاعنا للباشا، ولكن الباشا لم يكن يعره اهتماما واصبحت تتكرر هذه الحالة وكل يوم تقريبا. وفي احد هذه الايام طلب الباشا من احد مساعديه ان يتحرى عن هذا الشخص الذي يشتمه يوميا ان كان لديه معتقل او مظلومية ما. عاد مساعده ليخبر الباشا ان هذا العامل رجل بسيط ليست له خلفية سياسية وليست لديه مشكلة.  فأمر بأحظاره وسأله الباشا: لماذا تعترض طريقي وتشتمني كل صباح ؟ فأجابه العامل: سيادة الباشا، ان يوميتي 250 فلس وانا صاحب عائلة وبهذا المبلغ لااستطيع ان ادّخر لأتزوج ، وسمعت بأن السجين السياسي تصرف له الحكومة  400 فلس يوميا مع مأكله ومشربه، فقلت عند شتمي لسيادتكم راح تسجني ياباشا وأجمعلي كم فلس وكاعد مرتاح لاهم ولاغم. ضحك الباشا وأعطاه خمسة دنانير (كان لها وزن في حينها) من جيبه الخاص وأخبره بأنه لايمكنه سجنه واطلق سبيله بعدها! ولكن هذا الكبابجي استمر  بالشتم الى ان في احد الايام صاح الباشا عليه ( بعد فتحه لشباك السيارة )  ضاحكا وقال له ( لو طك روحك ما اسجنك. ها..ها ).

وقيل ايضا انه في احد الايام من حكم نوري السعيد، بأن الجماهير خرجت غاضبة ولكن بصورة سلمية محتجة على الحكومة لرفعها سعر الخبز بفلس واحد عن سعره، وما كان من الحكومة الا ان تعيده بعدها ودون اراقة دماء او سجن احد المعارضين.هكذا كانت الديمقراطية التي كانت سائدة في بلدنا وقبل اكثر من ستين سنة وتحت استعمار الانكليز، ولكن ماذا كان مصير هذا الباشا المرحوم نوري السعيد ؟ جرّه وسحسلته في الشوارع واعدامه دون محاكمة تذكر كحيوان سيق  للذبح من قبل جمهرة من الناس الذين انهوا الديمقراطية الرصينة الفعلية في حينها ولم يعرفوا ما خبأ لهم ولأحفادهم المستقبل الذي تعاقبت بعدها المؤمرات والانقلابات العسكرية والحكومات الديكتاتورية والطغيان الى ان رجعنا ثانية الى الديمقراطية، ولكن اية ديمقراطية نشهدها في ايامنا هذه يااخوان ؟ في خضم  هذه المناوشات والاتهامات  للكتل الكبيرة المتناحرة وغياب الامن لكثرة عمليات القتل وعصابات النهب والخطف والسلب. حتى وصل الحال الى اتهام بعض الكتل السياسية بتبنيها لتلك العمليات وببعض قادتها وكما هو الحال مع الحكومة التي تعتقل وتدين الاطراف الاخرى، والضحايا هم من ابناء الشعب الذين يذهبون تحت اقدام  الصماخات  والعكل والعمامات فوق رؤوس فارغة بعضهم يحملون الشهادات العليا التي اتتهم من جامعات وهمية ليس لها مكان او زمان وعلى الانترنت منحت للذين لم يحصلوا على الاعدادية ايضا، واضعين امام اسمائهم القاب لايستحقونها، بحيث طغوا على حاملي الشهادات الاصيلة ومن جامعات معروفة. ولكن من يستطيع التفريق بمستحقيها من غيرهم، ان كان القادة انفسهم لايميزون همهم البقاء في السلطة وزج المعارضين في دهاليز السجون ولكن اية سجون؟  يقال بأنهم يجمعونهم بعضهم على بعض وفي غرفة صغيرة مصممة لفرد او اثنين وهم عشرات لامأكلهم مأكل ولامشربهم مشرب وو.. الخ .

كل ذلك وانهم يحكمون بأسم الديمقراطية لأنهم منتخبون ولكن ليست كل ديمقراطية هي نفسها التي ذكرناها في المقدمة اعلاه من الدول المتنورة حتى ان البعض يتمنى ان يقضي وقتا في سجونهم وكما وصفناها اعلاه ، ولكن واقع حالنا غير ذلك فالذي تطأ قدماه عتبة السجن ينسى حتى اسمه ولا من سميع او مجيب. عدا الذي يسعفه الحظ ليتم احالته للمحاكمة وتحت رحمة القضاء ولانستطيع الجزم بأنه نزيه لكونه مسيّس لحساب الكتلة الحاكمة. المشكلة برمتها تكمن في قيمة الانسان الذي اصبح رخيصا مع رخص البنزين في بلدنا. ونحن بأنتظار رفع قيمة الانسان التي نعرف انها عظيمة مهما كان هذا الانسان من جنس، لأنه مخلوق على صورة الله  العاقل والمسيطر والخالد  في هذه الدنيا والآخرة.  ( ياعراقي.. يمتى يجي الفرج؟ ) .
                                                                                         عبدالاحد قلو

82

السياسة وواقعنا والنائب كنا

يقول العالم أليكس أنكلس ) ALEX INKELES) في مقدمة احد كتبه:" ان تعيين حدود علم من العلوم يعتبر امرا لازما كل اللزوم كأساس لبدء الاشتغال به". ولكن ظهور هذا الكم الهائل من تسييس الامور التي فيها اختلط الحابل بالنابل واصبحنا لانميز بين القرار السياسي او غيره وذلك بناءا على  السلوكيات التي تفرزها الانظمة المتسلطة في بلدنا وفي بلدان العالم الثالث مستغلين مبدأ الديمقراطية التي تخالف توجهاتهم وذلك لتفاقم المشاكل  الاقتصادية والسياسية والاجتماعية من مبدأ عدم تقبل الاخر، لايمكننا تحديد ماهو قرار سياسي من غيره او تعريف كل قرار صادر ان كان سياسيا من عدمه. وكذلك يقول عالم الاجتماع السياسي موريس دفرجيرر( MAURICE DUVREGIER ) : " ان جميع العلوم الاجتماعية والانسانية وغيرها من العلوم  اصبحت تهتم  على وجه العموم بالحياة السياسية، فليس هنالك ميدان خاص للمعرفة ينفرد به علم السياسة". وبذلك كلنا نحن الذين نكتب ونسطر المقالات والتعليقات والبحوث في المواقع الالكترونية ، ان كنا علمانيين او متدينين او اقتصاديين او أميين اصبح لنا الحق في الكتابة لأنها النفه او المتنفس الوحيد لتعبيرنا عن رفضنا لكل ما هو مضر وفاسد في السياسة التي يتبعها الحكام في بلداننا بالرغم من تنعمهم بالديمقراطية . ولكن اية ديمقراطية تصلح مع هؤلاء الذين كانوا جياعا ومعارضين للنظام الدكتاتوري السابق الذي انهكهم واصبحوا الآن ينتهجون سياست ذلك النظام التي هي الاقصاء وعدم تقبل الاخر؟.
وبالعودة الى موضوعنا ، فكما كنا نقول سابقا ولاحقا ايضا  بأن السياقة هي فن وذوق وأخلاق كذلك فأن السياسة           ( POLITICS ) يمكن تعريفها بأنها فن وذوق واخلاق وبمفهومها العلمي والعملي هي فن لتحقيق الممكن لصالح المجتمع في اطار الامكانات المتاحة، ولكن اين ينطبق ذلك وواقعنا الحالي؟ .
ان الطبيعة الانسانية التي تفرض ضرورة وجود علاقات مبنية على اساس التفاوت والاختلاف يتطلب ذلك وجود حقوق وواجبات مما يستدعي ذلك الى وجود سلطة تكمن شرعيتها في الهدف الذي تشكلت من اجله وهو تحقيق العدالة في المجتمع المتنوع في اثنياته وتوجهاته الفكرية والاجتماعية والدينية. ان السياسة في العراق تنتهجها الاحزاب الدينية التي تتنافى اصلا ومبدأ الديمقراطية لذلك نرى بمحاولتهم البقاء في السلطة لفترات طويلة بالرغم من فشلهم في تطبيق وعودهم الانتخابية المزكاة من قبل ناخبيهم، ولكنهم يصرون على البقاء لتحقيق مآربهم الخاصة وعلى حساب من انتخبهم . هذا على مستوى الحيتان الكبيرة فكيف بذلك على مستوى الحيتان الصغيرة المتمثلة بالاقليات التي نوابها يسلكون نهج الكبار في فرض سيطرتهم وملىء رغبتهم الشخصية والحزبية على من يمثلهم ومثال ذلك سعادة النائب يونادم كنا الذي فرض ارادته  على الاثنيات التي يمثلها والتي قراراته وتصريحاته ادت الى التفرقة والتشرذم فيما بينهم  مما حدا بالقومية الاكثر عددا والتي يدعي بتمثيلها، ان تتجاهله وتهمّشه طالبة اقصائه لعدم اهليته للأمانة الملقاة على عاتقه في زيادة تكاتف وتقارب من يمثلهم وبذلك جنى على نفسه. وهذا من حق اية كتلة او طرف ان تطالب بأقصاء كل من لايصلح حتى وان كان منتخبا من قبلهم . لذلك ليس بالغريب ان يطالب رئيس قومية دينية او اجتماعية بذلك عندما يتدخل هذا النائب او ذاك في شؤونهم التي لاتخصه . ربما تكون الظروف مواتية للبعض في استغلال الظروف الحالية  لبقائهم في مناصبهم لفترات طويلة بالرغم من عدم صلاحيتهم سياسيا من خلال الاحاديث والتصريحات التي يطلقونها للعنان وبالاخص في الفضائيات والمواقع الالكترونية قبل ان يوزنوها لمعرفة مدى تأثيرها على المقابل والمعبرة عن عدم قبوله ليس فقط للاخر وانما  لأبناء جلدته ايضا، الا ان الآخر مهما كان متساهلا ومتجاهلها لذلك،  فقد يطفح الكيل ويكال له بمكيالين ان لم يكن اكثر. هكذا فعلتها البطريركية الكلدانية المتمثلة في الرد على من يريد ان ينال من حقوق شعبها ، وبدوري اطالب البطريركية المتمثلة بسيادة الكاردينال مار عمانوئيل دلي ، السعي لتحقيق مطلبهم الذي هو مطلب كل كلداني حريص على قوميته ودينه وكل شريف من الاثنيات الاخرى التي أيدت هذا الموقف ، والتوفيق من الله.
                                                                                      عبدالاحد قلو




83
الإنتخابات المصرية   





84

اصبح المسيحي العراقي طُعم تتقاذفه الاسماك الكبيرة

اشبّه وضعنا نحن الشعب المسيحي بذلك الصياد الذي يضع في شصه  سمكة صغيرة كلقمة سائغة عندما يريد ان يصطاد سمكة كبيرة ، هكذا اصبح حالنا نحن المسيحيين في العراق  حيث اصبحنا  طُعم تستساغ وتبتلع بين الفينة والاخرى من قبل الاسماك الكبيرة المتمثلة بالاطياف ذات الاعداد الكبيرة سواء كان ذلك في جنوب او وسط العراق وشماله. حيث كان المسيحييون ضحية اعمال العنف للمذاهب الكبيرة المختلفة فيما بينها، ذنبهم هو كونهم مسالمين يعملون باخلاص وتفاني لحبهم لوطنهم والادلة على الضحايا (ومع الاسف) كثيرة من اختطاف وقتل الكهنة والشمامسة وسيادة المطران فرج رحو بالاضافة الى عمليات التفجير  للكنائس واختطاف وقتل العشرات بل المئات من ابنائنا البسطاء الذين لاحول لهم ولاقوة ومن غير المعروفين سوى كونهم مسيحيين ليس لهم من يدافع عنهم او يحميهم، ليكونوا اهداف سهلة يصبحون ضحية يتلذذ بها المنتقمون لحساب الطرف الاخر من الكتل الكبيرة المعادية. وفوق هذا وذاك والذي يزيد الطين بلّة هو تصريحات نوابنا الغير واعية ومنهم احد نوابنا في البرلمان المركزي المحتكر للكرسي وبكل صلافة ومن الذين ينسبون لنفسه وزمرته بقومية لاتمت لهم بصلة حيث عديدهم لايتجاوز اصابع اليد(معظمهم خارج العراق) ولكن العتب على المغررين بهم من اتباعنا الداعمين له مقابل حفنة من الدولارات، حيث ادعى حضرته بأن ابناء جلدته الاصلاء التي تمثل الغالبية من شعبنا المسيحي والذي يمثلهم (وهم منه براء) بأنهم يتبعون  للبابا  الذي اسماهم بتسميتهم القومية ، وبتصريحه هذا يكون قد صب الزيت على النار حيث سيفتهموننا بأننا عملاء للاجنبي (البابا) من قبل التيارات التي لاتقبل الاخر، هذا ماقد يفهمه هؤلاء النفر من الذين يتلقّنون تعاليم دينهم ولا يدركونها هذا من جهة، والسبب الاخر الذي يعزى اليه حدوث ذلك في كردستان العراق، قد يكون تكتيكا من قبل بعض الرؤوس المخططة وكأن يكون هنالك لوبي كردي غايتهم استشعار الجهات المحتلة للعراق بأن  الامور ستكون سيئة ليس فقط في العراق المتمثل بالشيعة والسنة وانما ايضا في كردستان العراق عند رحيلهم عنه. فبالرغم من كون كردستان العراق آمنا الا ان رحيل الاميركان سينعكس سلبا على منطقتهم ايضا وسيدخلون في مشاكل قد تزيل اعراش رؤسائهم . والسبب الاخر قد يكون ايضا لتحجيم قوة الاحزاب الاسلامية الكردستانية التي اصبحت تتصاعد تدريجيا وحسب مقياس التخلف الحاصل عندهم اسوة بثورات الربيع العربي في البلدان العربية التي استبدلت انضمتها الدكتاتورية بأنظمة متخلفة مدعومة من قبل الدول الخارجية المشجعة لهم ولغايات استراتيجية  سياسية واقتصادية نتيجة للركود الاقتصادي الذي عصف بهم مؤخرا لتكدس بضاعتهم  بعد التضخم الذي اصبحت وارداتهم اكثر من صادراتهم، توجهوا الى هذه البلدان  التي يريدونها ان  تكون دول مستهلكة شغلها الشاغل ان يكون همها الصلاة خمسة مرات باليوم والجلوس في الدواوين لسماع الشعر والنثر والمديح لوجهاء العشائر والقبائل وبذلك تكون لديهم شغلتان  (عطال وهم بطال) وما على الدول الذكية الاّ تجهيزهم بالسلاح والطعام والاستمتاع بما لذة وطاب من الفساد الذي سيحصل بالمستور  (وجيب ليل وخذ عتابه)لحين انتهاء نفوطهم وسيكون لهذه الدول الذكية مخطط اخر سينكشف في حينها، هكذا ستتوالى الادوار والتجارب بمختبراتهم المعدة لهذا الغرض ولفترة ليست بالقصيرة من ايام هنري كيسنجر (وزير الخارجية الامريكي) الذي كان يصول ويجول في ارجاء هذه الدول في سبعينات القرن الماضي لوضع المخططات الازمة لايجاد الوسائل المناسبة  للسيطرة على الموارد الموجودة فيها والنتائج اصبحت واضحة للعيان في زمننا هذا.وستكون هنالك عاقبة وخيمة لتلك الشعوب المظلومة بقادتها الطامعين في التسلط مستغلين مبدأالديمقراطية التي لاتتناسب ومبادئهم وكما هو حاصل في العراق . وعليه فأنني ارى بأن الامور اصبحت عصيبة لايمكن معالجتها في ظل هذا الغليان من التطرف غير المدرك للحياة والمساواة والعيش المشترك بجميع مكونات شعبنا العراقي وبالاخص المسيحي منهم، ونصيحتي لأخوتنا الاعزاء من شعبنا المسيحي ان ينفظوا ملابسهم من الغبار العالق في مدينتهم عندما لايريدونهم وكما نوه عن ذلك ربنا يسوع ويرحلوا لأخرى للبحث عن ملاذ آمن وقبل فوات الاوان والله الساتر.
                                                                                                                           عبد قلو

85
ليكن سعيك مشكورا وجهدك مقبولا يااستاذ ليون

لقد انغمستُ كثيرا في التعقيبات التي حصلت بعد انعقاد مؤتمر النهضة الكلداني في السويد قبل فترة وجيزة بعد ان تنبلت الاقلام للكتابة في سطور عريضة طويلة ضمن مقالات لأخوتنا من الكتاب الذين يهمهم الشأن الكلداني  وقد تضاربت الآراء والاجتهادات والتأويلات سواء من قبل الحاضرين للمؤتمر او الذين كانوا بعيدين عنه لآلاف الكيلومترات والتي كانت طروحاتهم سلبية او ايجابية للمحاضرين ولما موجود من شعارات وعلامات لها علاقة بالمؤتمر. ولكن مااحوجنا في هذه الظروف الى توحيد هذه الاقلام لتصحيح الاتجاهات وبما هو ايجابي لتجاوز المحن المنهالة على شعبنا المسيحي في بلدنا العراق وكم هي امنيتنا ان يكون هؤلاء البارعين في فن الكتابة والمدعين بألمامهم بالتاريخ والفلسفة والدين من خلال مايسطرونه من كلمات وجمل بسلاسة مبينين قدرتهم في رصد وبناء الافكار وبالصورة التي يرونها شافية لغليلهم المستشرية في اعماقهم غير مبالين بتأثير ذلك على الجمع المعني سواء كانوا اصحاب المؤتمر ام حاضري المؤتمر ام  السادة القرّاء لمايكتبونه، ناسين تأثير ذلك على المتواجدين من ابناء شعبنا الذي اصبح يتناقص سلبا في بلدنا الام وان استمرت الاوضاع على هذه الشاكلة قد يصبح عددهم لايتعدى اصابع اليد ان لم يضمحلوا (وآسفاه).
انني متابع لمقالات السيد ليون برخو الاستاذ في احدى جامعات السويد (وكما ينوه بذلك) وهو كلداني مسيحي له المام بالامور التاريخية والدينية وكما هو ظاهر او مبان من خلال مقالاته وطروحاته  في المواقع الالكترونية التي اتابعها. ولكن..ولكن حيرتي تكمن عند رؤيتي لأي مقال يكتبه يكون جل تركيزه على القضايا السلبية الناقدة بالرغم من انه في بعض الاحيان يكحّلها ببعض الايجابيات السطحية الا انه تكون غاياته مسبقا انتقاد وتشويه المقابل دون الاهتمام بمقام الآخر .
مادعاني الى كتابة هذه الاسطر هو وجوده في هذا المؤتمر بعد دعوته اليه احتراما لمكانته ككلداني في تلك الدولة بالرغم من معرفتهم بتوجهاته السلبية للمؤتمر . وقد كان من  اهتماماته وحسب قوله بما شاهده  من شعارات وعلامات لها علاقة بالمؤتمر من ملابس المطران وشكل الكاهن والراهبتين بالاضافة الى تسجيله لملاحظات ان كانت سلبية او ايجابية في اوراقه محتفظا بها ومخبّأ اياها بصمت دفين داخل اروقة المؤتمر غير طارحا منها بشيء للتحاور والمداخلة بماهو فائدة للمؤتمر وانما انطلق خارجا الى بيته ليجالس  الانترنت ويكتب على هواه تلك الملاحظات المضمورة بداخله ليطلقها للعنان وعبر المواقع الالكترونية التي يحس فيها كمفخرة دون ان يراعي مضيفيه للمؤتمر الذي وصفهم بغير عارفي التاريخ وبأن سيادة المطران الذي قطع الاميال للمساهمة في هذا المؤتمر  (يمينه لاتعرف شماله) تعبير غريب! ولم يسلم الكاهن من ملاحظاته الذي كان راهبا بالرغم من قسمه الابدي اصبح كاهنا  والراهبتين ايضا، والحمد لله لم يكن هنالك مطارنة او كهنة وراهبات اآخرين لَخضعهم لمشرحته، لأن عيبهم يتكلمون عن قوميتهم الكلدانية ليس الآ..! ولااريد ان اتطرق تفصيلا الى كل ماكتبه  والتي بالنتيجة لاتخدم ولاتسيء الاّ الينا نحن ابناء جلدته. وانني اتسائل استاذنا الجليل : الم يكن من الافضل ابداء ملاحظاتك وانتقاداتك اثناء المؤتمر الذي دعوك اليه محترما، مناقشا اياهم الحجة بالحجة وكما تقول في كتاباتك؟ هل من المعقول ان لاتكون لديك الجرأة في طرح ما ذكرته في مقالاتك لأصحاب المؤتمر بعد ان وصفتهم ونعتهم سلبا لسيادة المطران والكاهن وغيرهم . هل يأتي ذلك ردا للجميل للفترة التي قضيتها في الدير لعدة سنين درست وتبحرت في العلوم والاداب والصلاة لتمجيد الرب ألا انك تركت الدير  قبل ادائك للقسم الابدي لعدم رغبتك بذلك وكما ادعيت.
استميحك عذرا في ماذكرته اعلاه وماغايتي من ذلك سوى ان توجه علومك ومعرفتك بصورة ايجابية لهكذا مؤتمرات وان ينبري قلمك  في كتابة صفحات خالدة من تاريخ الكلدان وان تكون من المساهمين في تصحيح العيوب والاخطاء بصورة ايجابية بمشاركتك الفعالة وبحضورك المتميز كعلماني غيور بالاصطفاف مع الخيرين الذين حتى وان لم يكونوا بمستوى معرفتك ان تشجعهم وتدعمهم لاننا بحاجة الى كل جهد يتظافر من اجل اعلاء شأن الكلدان الذين كانوا محرومين من معرفة هويتهم وحضارتهم في النظام البائد لكي لانسمح ان يعتلي من هم اقل اواضعف منا علما وايمانا ولكي نكون جديرين بهذه القومية التي يدعون البعض بأنها الصقت بنا ولكننا تاريخيا نستطيع اثبات انها امتداد لجذورنا وحضارتنا ويسعدني ان اذكر هذه الاية الجميلة من الكتاب المقدس التي تفوه بها النبي ايشعيا بالرغم من كون مئات الالوف من قومه اليهود اسرى لدى الكلدانيين في بابل مادحا" : (بابل بهاء الممالك وزينة فخر الكلدانيين) اشعيا 12:1 .
ربما تسأل عني فأنني لست غير هاوي قديم جديد للكتابة (مهندس) ولي نشاطات كنسية في كندا وعلى حدود بلدتي هاملتون التي اعيش فيها، متمنيا ان اراك في المؤتمرات القادمة علما" من اعلامنا الكلدانية لأنك اهلُ لها وستعود بالفائدة عليك وعلى اهل قومك الذين يحتاجون الى كل خطوة  تقودنا الى الاتجاه الصحيح وانا اتفقق معك في خطأهم لأصحاب المؤتمر بعدم دعوة الاب البير ابونا  هذا المفكر التاريخي العظيم الذي كان يغنينا بمحاضراته وكتبه الثمينة في بغداد متمنيا له الصحة وطول العمر وبذلك سيكون سعيك مشكورا وجهدك مقبولا مع احترامي لشخصك.
                                                      abedkullo@yahoo.com           عبدالاحد قلو/ كندا
 


صفحات: [1]