عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


مواضيع - سامي خوشابا

صفحات: [1]
1


لا امل للناطقين بالسورث الا بتأسيس جيش قومي
تجاربنا كناطقين بالسورث عبر التاريخ الحديث كلها مريرة ومؤلمة ومؤسفة في نفوسنا ,وامتداد هذا الحزن يعود الى المئات من السنين ,نعاني ونشكي ونتباكى في بعض الاحيان على هذا الوضع الذي لم ولن  يعطي احدا الجواب الشافي لامة السورث . وكل الذي نحصله ونحصده يوميا هو المزيد من الخلافات والنزاعات , وهذا النزف لايزال يسري ويسير بين ابنائها الذين لا يعرفون ما هو مستقبلهم ومصيرهم . هذا هو الانجاز الوحيد الذي حصدناه طيلة هذه المئات من السنين  هو هذا النزيف . نحن استاذية بزرع النفاق والكراهية ولا احد يسبقنا بهذه الصفة من يقية المكونات المحيطة بنا. وهذا ما هو واضح في اسلوب الكتابات والمقالات والتعليقات اليومية على كافة وسائل الاتصالات الاعلامية. كيف ننتظر ونريد ان نعبئ شبابنا نحو انتمائهم وتقاربهم مع بعضهم البعض ونحن نحمل الاحقاد والكراهية للاخرين , وبصورة خاصة الاحزاب السياسية التي تتحمل كل المصائب والاجواء التي خلقتها نتيجة توجهاتها ومنطلقاتها الضيقة  والمصلحية . التجارب اكدت بفشل احزابنا لقيادة امة السورث الى بر الامان لا بل قادتها الى المزيد من التخلف وجلب الالم والاحزان لها وعليه يجب ان تحل هذه الاحزاب نفسها وقادتها يجلسون بجانب زوجاتهم ويعاونهن على غسل المواعين بدلا من جلب المزيد الكراهية والحقد عليهم , لانهم لم يفعلوا شيئا مفيد .
لقد فقدنا الامل بالقيادات السياسية والدينية ايظا باعطاء اي امل لاسترجاع قوتنا لانشغالهم بامور خارج نطاق مستلزمات الامة , وكل يوم  يمر نفقد قوتنا واندفاعنا وخاصة بين الشباب الذي يعتبر السند الحقيقي للامة , والسؤال المطروح في هذا الوسط الان ماذا سنفعل وما هو الحل ؟  ولا يوجد اي شخص  يمتلك القدرة باعطاء الجواب الصحيح لهذا السؤال  .
لنعود قليلا الى تاريخ الامبراطورية الاشورية , كانت اشور هي القوة العظمى في العالم في ذلك الوقت , وكانت تسيطر على الهلال الخصيب , وكانت امة لاتقهر استخدمها الرب كاكبر قوة لتأديب الشعوب . هذه القوة العظيمة لاشور لم يتم بنائها بالاحزاب والتنظيمات بل انبنت على تأسيس جيش و قوة عسكرية ضاربة  استطاعت  ان تحتل العالم . لنستفيد من التجارب التاريخية قليلا وبحدود امكانياتنا المتاحة بالوقت الحاضر بعد الفشل الذريع الذي ذاقته امة السورث . لنفكر بتأسيس جيش قومي يمكن ان يكون هذا الجيش ان يعطي  بصيص امل لاحتواء شبابنا وشاباتنا وكل شخص اخر يجد في نفسه لديه القدرة على تقديم المشورة والخبرة لهذا الجيش من اجل تطويره نحو الاحسن , ولا ننكر بان هذه الامة تمتلك عناصر لها الخبرات العسكرية الهائلة وقسم كبير منهم خاظوا معارك ضارية وقسم منهم تم تأسيرهم واطلق سراخهم  وقسم اخر احيل على التقاعد من كل الناطقين بالسورث . الارض والسماء تعود للرب ولا احد يستطيع ان يخلق حجة او مبرر باننا لانمتلك ارض ولا سماء تحمينا وكل هذا المبررات هدفها هو لتعطيل اي مشروع قومي اذا اراد ابنائها ان يصروا او يقرروا القيام بذلك , واذا ارادوا التفكير بمثل هذا المشروع القومي سوف تنهال عليهم كل الافكار الجيدة والمفيدة لانه لايعود بفائدة شخصية او مصلحية لاحد بل هو مشروع شامل لتنظيم الشباب والشابات الذين يعتبرون هم القوة والسند لتأسيس مثل هذا المشروع .  اقسى ما واجهته هذه الامة (امة السورث) هو زرع بذور الخلافات والنزاعات على امور وهمية خيالية لا قيمة لها بسبب القيادات الهزيلة والضعيفة للاحزاب السياسية واية احزاب هذه  عدد اعضائها لا يتجاوز التسعة او ثلاثة ما عدا زوعا الذي يمتلك اكثر من 60 عضو فعال فقط ,لذا ما ذا تريد هكذا احزاب ان تلبي طموح امة كاملة وهذا من المستحيل ان يتحقق لا الان ولا في المستقبل القريب او البعيد .
هذه الامة ليست بحاجة الى احزاب عشائرية , او احزاب مستنخة بل هي بحاجة الى قوة عسكرية منظمة ,كان يكون لها حصن منيع يدافع ويحمي شعبها بدون اي تمييز بين كل من ينطق بالسورث وفي اي مكان كانوا , ومقومات هذا الجيش متوفرة طالما هناك ارادة ورغبة من شبابنا وشاباتنا وكل عنصر اخر يريد ان يساهم بمثل هذا التشكيل , وان يلعبوا دورا هاما في القيادة  والتوجيه , والانتماء اليه يكون بدافع الايمان والاخلاص لمبادئ الامة وحدها لا لحزب ولا لاي تنظيم سياسي اخر.  واذا استطعنا ان نجمع 700 عنصر كبداية لهذا التشكيل سوف يكون هناك مبرر للمسؤولين بدراسة هذا الموضوع من اجل الحصول على الموافقات الرسمية له , وخاصة القيمين على وزارة الدفاع العراقية . الارض في بلاد النهرين من شماله الى جنوبه تعود الى الاشوريين والبابليين منذ الالاف من السنين , ولم يحرم الوطن بتخصيص بقعة معينة في هذه الارض  من اجل هذا التشكيل , وانا اقترح ان تكون البداية في ارض الشرقاط العاصمة الصيفية للامبراطورية الاشورية , وسكان اهل الشرقاط هم من الاخوة الجبور الذين هم في الاصل اشوريين يعرفون انفسهم لحد الان وهم يمارسون العادات والتقاليد الاشورية في ممارسة حياتهم اليومية والعادية سوف يفرحون بهذه الخطوة  وبامكانهم ان يساهموا مع الناطقين بالسورث في تطوير هذا التشكيل لوجود قادة كبار في الجيش العراقي من الاخوة الجبور بالرغم انهم ينطقون بالعربية واصلها سورث. من وجهة نظري المتواضعة اعتبر هذا هو الامل الوحيد لحماية امة السورث وكيانها , لاننا فقدنا الامل من احزابنا السياسية الضعيفة والهزيلة في توحيد ابنائها لا بل زادت من الا نقسامات والخلافات وبالتالي سوف تقودها الى الانهيار والزوال .
هذا سوف يكون   تعليقي الاخير واتوقف عن الكتابة لاتفرغ لهذا العمل بمشيئة الرب وسوف نعمل على وضع الاليات والخطط لهذا التشكيل بعد ورود الاستشارات والردود  انشاءالله . واقول كلمة اخيرة لا خير بامة  تقرأ اكثر مما تفعل.
               







2
كنيسة القديسة صوفيا وباللغة اليونانية (اغيا صوفيا)

خلال مراقبتنا للاوضاع التي تمر بها كنيسة اغيا صوفيا التاريخية  في اسطنبول والتلاعب بقدسيتها وكذلك المتاجرة باسمها من اجل كسب المال من خلال البحث عن صفقات مشبوهة , و كل المحاولات التي يقوم بها الاخونجي اردوغان تنم عن رغبته باهانة المسيحية بشكل عام وليس للكنيسة الارثوذوكسية فقط لكونها تعود لهذه الكنيسة ,لان المجرم اردوغان يحمل في طياته وعقلة الفاسد والعفن  نيات ابعد  مما يقوم به  , وكالعادة لم نلمس موقف ناري  من رؤوساء الكنائس في العالم وخاصة الشرقية منها وكانهم  نائمين في سبات عميق كنوم السكارى لم نسمع منهم  اي احتجاج او استنكار او اي تحرك  بالمستوى المطلوب لا في المحافل المحلية والا في المحافل الدولية , وحتى لو كان هناك استنكار او حتجاج بدون عمل , فهذا لايكفي ولا يعبر عن الطموح .  بدون طرح الموضوع وبشكل رسمي على الامم المتحده بهدف اتخاذ القرار المناسب واعتبار اي مس بقدسية هذه الكنيسة هو خط احمر بالنسية الى الكنيسة المسيحية بشكل عام ولا يخص الموضوع بالكنيسة الارثوذوكسية فقط ومن يعتقد هذا فهو على خطأ وعلى وهم وانما يهم المسيحيين بصورة  عامة . هذه الكنيسة وما تحتل موقعا مقدسا في الوسط المسيحي لا يختلف عن بقية الاماكن المقدسة للاديان الاخرى والتي نالت قرارات عديدة من الامم المتحدة حول عدم المس بها . عندما نقول بان هذه الكنيسة هي رمزا للمسيحية بمعنى انها لا تخص الارثوذوكس فقط بل كل الكنائس وخاصة الكاثوليكية والارمنية بشقيها والاثوذوكسية بشقيها والاشورية بشقيها , وكل هذه الكنائس يجب ان تنتفض معا وصوتها يجب ان يدوي في كل بقاع العالم من خلال اجهزتها الاعلامية كافة وفي عظاتها في الكنائس وفي مؤتمراتها واجتماعاتها الدورية واخص هنا بالذات في القنوات التلفزيونية التي تمتلكها وفي كل اجهزة التواصل الاجتماعي وبغير هذا التحرك لا احد يتحرك للوقوف الى جانبنا اذا بقينا ساكتين وصاغرين .
لنجعل من كنيسة اغيا صوفيا وما تتعرض لها من اهانة بجعلها مسجد على يد العفن اردوغان عنوانا لتوحدنا لمواجهة هذه المخطط الارهابي الذي يقوده اردوغان لاهانة المسيحية في العالم بتفكيره العفن , ولا نجعل من هذا المخطط ان يمر بسهولة لكي يفرح اردوغان بما يقوم به دون اي مقاومة او صد منيع  او رد عنيف على تصرفاته الصبيانية ,هذا الرجل العفن يفكر مثل الصبيان  بسلوكه واخلاقه .
قبل ان تكون كنيسة اغيا صوفيا كانت قبلها ايظا كنيسة وقد بنيت كنيسة اغيا صوفيا على انقاض تلك الكنيسة ,اي ان هذه الكنائس كانت قائمة وموجودة قبل مجئ اجداد جداد اردوغان الى هذه الدنيا عندما كانوا  يتمسحون في العراء وياكلون الخبز اليابس في الصحاري  وهم حفاة وعراة  . بدأ الامبراطور جوستيان في بناء كنيسة اغيا صوفيا سنة 532م واستغرق بناءها خمسة سنوات وتم افتتاحها سنة 537 م . وقد استمرت الكنيسة في الاستخدام كمركز للدين المسيحي ككتدرائية ارثوذوكسية شرقية لفترة طويلة حتى دخول الدين الاسلامي سنة 1453م للقسطنطينية وفي حينها كان لايوجد مسجد للمسلمين في المدينة لكي يصلوا فيه يوم الجمعة بعد الفتح فلم يسعف الوقت في تشييد جامع جديد في هذه الفترة الزمنية الضئيلة فامر السلطان محمد (الفاتح) ابن السلطان مراد الثاني بتحويل اغيا صوفيا الى جامع ثم قام بشرائها بالمال . كانت هذه الكنيسة على مدار 916 سنة كتدرائية ولمدة 481 سنة مسجدا ومنذ 1935 اصبحت متحفا .لقد تعرضت هذه الكنيسة والكنيسة التي قبلها الى حرق من قبل الحركات التمردية الا انها قامت مرة اخرى لان الرب يسوع معها وهو حجر الزاوية فيهاوابواب الجحيم لاتقدر عليها وهي بيت الله . والان يريد العفن اردوغان ان يتبع نفس الاسلوب الذي اتبعه السلطان بشراءها وهي محاولاته المتاجرة باسمها من اجل اغراضه ونياته السيئة   .
نحث كل شخص مسيحي مهما اختلف انتمائه المذهبي ان يقوم ويؤدي دوره في ايصال صوته الى اية جهة يستطيع وبصورة خاصة المنظمات الدولية يبدي فيه استنكاره واحتجاجه لما يقوم به هذا العفن اردوغان باستغلال الكنيسة من اجل ماّربه وطموحاته العفنة  وعدم السماح له بتحويلها الى جامع انتهاكا لكل الاعراف الدينية .  وهنا اريد ان ابرز مثالا انسانيا رائعا في التاريخ وهو وجود كنيسة الخضراء في تكريت وكانت هذه الكنيسة مركز للديانة المسيحية في الشرق  وعمرها اكثر من 900 سنة لازالت موجودة اثارها ولم تتحول الى جامع او مسجد واحتفظ الاشداء التكارته لحد الان  على وجودها كما هي منذ تأسيسها في  التاريخ القديم  ولم تتعرض الى اي اعتداء او محاولة السيطرة عليها لتحويلها الى مسجد بالرغم من عدم وجود رعية مسيحية في تكريت , نبارك اهل تكريت النشامى على مواقفهم الانسانية و الجبارة باحترام مشاعر المسيحيين  بعدم تخريب الكنيسة او هدمها وابقائها  كصرح مسيحي تاريخي . وهنا نوجه النداء الى كل مسلم شريف لا يقبل الاعتداء على المقدسات المسيحية ان يصرخ مع المسيحيين للاحتفاظ بهذا الصرح التاريخي كمعلم ديني مسيحي .
نحن نؤمن بان بيت الرب لا يدافع عنه سوى الرب نفسه ولكن علينا ان لا نسكت صاغرين على ممارسات الحاقدين على المسيحية واذا سكتنا نحن فالحجر سوف يصرخ .

3
اعادة احياء الفوج  العسكري الاشوري
المتعارف عليه هو انه لكل الاحزاب والتنظيمات السياسية الكبيرة بمعنى  الاحزاب التي لها تأييد شعبي واسع والتي تعمل على الساحات التي تتواجد فيها هذا التأييد الشعبي والمناطقي بصورة خاصة ,  يكون لها اضافة الى عملها ونشاطها  التنظيمي المدني تشكيلات عسكرية وامنية تعمل بشكل متوازي مع النشاطات الاخرى العادية مهمتها بالدرجة الاساس يكون لحماية امن هذه الاحزاب من ناحية وامن المناطق التي تعمل فيها , لانه بدون هذه التشكيلات العسكرية لا يكون موقع هذه الاحزاب قوي وبسهولة تتعرض للاهتزازات وللهزائم في حالة حصول اعتداءات عليها من اطراف مجهولة او معروفة . وبهذه الوسيلة اي  وجود هذه التشكيلات العسكرية تحمي امنها لضمان استمراريتها في العمل من ناحية وتقوي موقعها في الوسط الشعبي الذي تعمل بينه . وخير مثال على ذلك كما حصل عند دخول الدواعش الى مناطق مكونات هذه الاحزاب بسهولة واجتاحت المنطقة بدون مقاومة او صد  ومنعها من الحاق الاذى والضرر هناك. لنتحدث قليلا عن اهم التشكيلات العسكرية التي حصلت على ساحة مناطقنا في شمال الوطن العزيز واول هذه التشكيلات كان الفوج الاشوري والذي تأسس  سنة 1993 تحت قيادة الحركة الديموقراطية الاثورية (زوعا) وكان الدكتور المقدم وليم ايشايا هو المسؤول العسكري في قيادة الحركة الديموقراطية الاشورية  وكذلك  كان المنسق العام لهذا الفوج مع حكومة الاقليم , وكذلك المرحوم يوخنا باليوس  ا مر الفوج ومساعده الرائد الشجاع يوسف بنيامين يوناخر  اضافة الى بعض المراتب الاخرى في  هذا الفوج وهم كل من  الاشاوس النقيب مارسيل زيا يلدا والنقيب  انطوان ياقو اضافة الى بقية المراتب الاخرى  , وقاموا بتأدية واجباتهم بكل بسالة في حماية شعبها في  مناطقها ولكن عندما اندلع الاقتتال بين الاحزاب الكردية الكبيرة طلب الحزب الديموقراطي الكردستاني من هذا الفوج ان يشارك في هذا القتال الى جانبهم , ولكن قيادة الحركة الديموقراطية الاثورية  رفظت  ذلك الطلب واقترحت القيادة على ان تأخذ الحركة موقف محايد وكقوة سلام بين الطرفين ويظهر بان الحزب الديموقرطي الكردستاني لم يعجبه هذا الموقف  , لذلك تم حله والغيت رواتب المنتسبين لهذا الفوج لانه كان مرتبط بوزارة البيشمركة التابع للاقليم مباشرة . وبعدها بسنوات قليلة تم تشكيل فوج اشوري جديد  باسم قوات حماية سهل نينوى والمعروف ( ن. بي. يو  ) ارتبط هذا التشكيل اداريا وعسكريا   بالحشد الشعبي التابع لرئاسة الوزراء .وعلامات الفشل بدأت بالظهور لهذا التشكيل ايظا في اداء واجباته وضعف نتيجة الامكانيات المادية والتسليحية وتضارب الاوامر التي كانت تصدر اليه  من جهات متعددة  . كل هذه التجارب اثبتت الظروف التي مرت بها هذه التشكيلات ادت الى  فشلها لكونها كانت مرتبطة بالمليشيات مياشرة  وانعكس هذا الضعف والفشل على بقائها في الساحة وفقدت  استمراريتها  بمواجهة الاعداء وحل ما حل بالمناطق التي كان  يسكنها المكون الناطق بلغة السورث .
اما الان قد اختلفت الظروف بعد مجئ السيد مصطفى الكاظمي على سدة الحكم وهو رجل مستقل يتفهم الامور و الظروف من منطق الوطنية لا من منطق المحاصصة والحزبية الضيقة ولا يمانع من توزيع المسؤوليات وحماية الوطن ومن  حق المكونات بتقوية نفسها لتدافع عن نفسها من الاعتداءات التي تحصل عليها  بين فترة واخرى والتجارب عديده في هذا المجال. حان الوقت لمراجعة الاخطاء والسلبيات  التي رافقت المسيرة العسكرية للافواج التي تشكلت في السايق واعادة تقييمها  من جديد من اجل الاستفادة منها لخلق توجهات جديدة لبناء واحياء هذا الفوج  بشكل يضمن استمراريته لحاجتنا الماسة اليه في ظل الظروف الجديدة والمتغيرات التي سوف تطرأ على العمل السياسي القادم بشكل عام في الوطن  . وفي هذا الخصوص ندعوا كل العناصر التي شاركت وساهمت عمليا قي قيادة هذه التشكيلات السابقة وبصورة خاصة السيد وليم ايشايا المحترم  الذي كان يشرف على هذا الفوج  عسكريا   ولديه تصور كامل عن كل تفاصيله منذ تشكيله الى حله  ,  ان تعاود عملها والانخراط لاعادة تشكيل هذه القوة الضاربة والعمل على تطويره بالشكل الذي ينسجم مع المرحلة الجديدة  و على كافة الاصعدة سواء  العملياتية والتدريبية والتسليحية   او من  ناحية  تقديم  الاستشارات والمشورات اللازمة والضرورية , وبهذا الخصوص اقترح ما يلي:
1-اعادة احياء هذا  التشكيل العسكري بشرط ان يكون ارتباطه بالحكومة المركزية (وزارة الدفاع)  وعن طريق التسلس العسكري المعروف والمتبع لبقية الفرق العسكرية من الناحية الادارية والمالية والتسليحية  بمعنى ان يكون ارتباطه بالفرقة العسكرية المتواجدة على الساحة التي يتواجد فيها سكان هذا المكون.
2- من حق المكونات الاخرى من ابناء الشعب العراقي ان تطالب بتشكيل افواج لها مهمتها تكون  حماية امن شعبها ومناطقها واحزابها وعلى ان يتم تنسيق وتعاون تام بين كل افواج  المكونات لضمان الامن والاستقرار في المناطق التي تشترك فيها هذه المكونات. وكانت احدى اهم مهمات هذا الفوج هي حماية النشاطات الاجتماعية والثقافية وحماية الكنائس اثناء قيامها يتقديم الصلوات والذبائح المقدسة والقداديس لسكان المكون .     
3-الاستفادة من الخبرات العسكرية لدى ابناء هذا المكون الناطق بالسورث او(بالسورويو) من الذين هم حاليا في الخدمة ومن الذين هم خارج الخدمة والمتقاعدين يعملون كمستشارين عسكريين  . ولدينا المئات منهم حالينا هم في الخدمة  ومنهم من تقاعدوا , سواء كان وجودهم خارج الوطن او داخل الوطن نطالب مساهمتهم ومشاركتهم لبناء فوج قوي .
4-يحق لكل عنصر ناطق بالسورث(السوريويو) مهما اختلف رايه السياسي والفكري ان ينظم الى هذا الفوج لان الغاية منه هو لحماية الشعب وامنه. ومثل هكذا افواج سوف يكون دورها على الساحة اكثر فعالية وتأثير وتأييد من شعبنا ,لان شعبنا ذاق مرارة الاحزاب وضعفها بالدفاع عن امنه وعن  مناطق تواجدهم   , وجلبوا لنا العار لعدم صدهم ومقاومتهم للاعداء .
5-على الابطال والاشاوس الواردة اسمائهم في هذا التقرير من الذين خدموا في هذا التشكيل ان يستعيدوا دمائهم الشابة حتى لو تقدموا  في  العمر ( الرب يحفظهم) ان يحققوا اتصالات فيما بينهم لاعادة الروح لهذا الفوج بالرغم من ان الظروف حاليا صعبة لكونهم يتواجدون في مختلف بقاع الارض ولكن الشيمة والانتماء القومي والوفاء للمبادئ سوف تدفعهم للقيام بمهماتهم وواجباتهم , من اجل عقد لقاء لمناقشة جدية  اعادة الفوج الاشوري وحاجة شعبنا له في هذه المرحلة اكثر من اي وقت اخر  , ولا مانع من اتصال اي عسكري او مدني  ناطق بالسورث او (بالسورويو) ومن مختلف المراتب والوظائف  للاستفادة من خبراته لتطوير هذا الفوج الذي قد يتطور في المستقبل ليكون جيش جرار في المنطقة تهابه كل من تسول نفسه بالاعتداء على مناطق المكون والناطقين بالسورث (السوريويو) . ادناه صور قادة الفوج العسكري الاشوري وبعض التشكيلات التي تمارس مهامها التدريبية وحماية مؤسسات هذا المكون . نعتذر اذا كانت بعض الصور غير واضحة لان مهمة نقلها الى هذه الصفحة اخذت مراحل مختلفة .

  صورة المرحوم يوخنا باليوس امر الفوج . رحمة الرب يسوع على روحه


 صورة احد  الضباط الاشاوس في الفوج وهو النقيب انطوان ياقو .


الرائد الشجاع يوسف بنيامين يوناخر مساعد امر الفوج

 
 
 

 
النقيب الباسل مارسيل زيا يلدا احد المقاتلين الاشداء في الفوج

احدى الفصائل الباسلة تجري عملية التدريب على السلاح


زيارة تفقدية من قبل السيد ميخائيل ججو  مسؤول فرع دهوك في الحركة الديموقراطية الاشورية بمعية المرحوم يوخنا باليوس امر الفوج  الى الفوج من اجل التنسيق والتعاون والتشاور  بين الفوج و الحركة للوصول الى الاهداف المشتركة , لفرض الامن والاستقرار لسكان المنطقة.

صورة لمجموعة من المقاتلين الاشداء في الفوج ويظهر من الخلف صورة القلعة التي يحرسون ويحمون شعب المكون فيها وهي مبينة  على شكل ربية من الكونكريت المسلح .

مسؤول فرع دهوك  للحركة الديموقراطية الاشورية السيد ميخائيل ججو مع الموحوم يوخنا باليوس  يتحدثون  مع المسؤولين عن مهرجان كنيسة مار كوركيس في فيشخابور من اجل تقديم كافة الاجراءات اللازمة والمطلوبة لحماية المهرجان وتوفير الامن والاستقرار لهم لممارسة طقوسهم ونشاطاتهم

4


فقدت الحركة الديموقراطية الاثورية موقعها الوطني والشعبي
نأسف ان نقول بان مسيرة  الحركة الديموقراطية الاثورية في السنوات الاخير قد تعثرت وتأخرت في تنفيذ مهماتها وواجباتها الوطنية والقومية, بالشكل المطلوب , وبهذا التعثر افقدت سمعتها الوطنية اولا وسمعتها الشعبية ثانيا كحركة ناشطة في وسط مكون شعبي واسع ومعروف , لو تتبعنا مسيرة الحركة منذ 2003 ولحد الان لوجدنا بان الانكسارات والانحدارات فقط هي التي جنتها الحركة واصابها نتيجة السلوك السياسي والاستراتيجي الخاطئ الذي اعتمدته قيادة الحركة خلال تلك الفترة . من ناحية سمعتها الوطنية كان هو الاكثر خطورة عليها بسبب التوجهات الخاطئة التي اعتمدتها القيادة وميلها وانحيازها نحو التعاون والتنسيق مع حزب الدعوة  الذي يقوده المالكي وهذا الحزب معروف بتوجهاته الموالية لايران ويستلم تعليماته  من ايران . وهذا التوجه للحركة كان خطأ استرتيجي مما جعل اعضاءها يفقدون العجلة والبوصلة التي تسير عليها الحركة لهذا انحرفت عن الخط العام وحصل التخبط والارباك بسياساتها في فهم ومواجهة الواقع السياسي بشكل صحيح من هذا السلوك الذي ادى الى هذه النتائج السلبية الكبيرة في مسيرتها . ومن خلال التحليلات لهذا الوضع يظهر للمراقب السياسي بان القيادة في الحركة كانت تفكر في كسب المناصب الوزارية او البرلمانية او الخصول على بعض  المواقع في السلطة السياسية وكانما احتلال هذه المناصب كان هو انتصار كبير لها هذا من ناحية. ومن الناحية الاخرى  لكي تبين لجماهيرها بانها حققت نتائج ادارية فقط وهو الوصول الى السلطة السياسية لكي يحسب انجاز لها . ان الانجرار وراء هذا السلوك الخاطئ و الذي ادى الى فقدان سمعتها الوطنية والشعبية وحصل ما حصل من انشقاقات وخروج وتمرد العديد من اعضاء قيادتها الاصليين ومن المؤسسين لها الان هم خارج الحركة وقسم منهم شكلوا كيان جديد غير فعال على الساحة السياسية والجماهيرية وكل هذه الممارسات اضرت بشكل كبير على مسيرة الحركة . وهذا التعثر اخرّ في  تحقيق الاهداف الرئيسية والمرسومة في استراتيجية الحركة والتهت بالجانبيات غير الضرورية واصبح دورها ضعيف وغير فعال في الشأن السياسي العراق اي ان هيبة الحركة تعرض الى الاهتزاز والانحدار بدل الصعود الى مستوى التأثير . وباعتقادي الخاص لو ان الحركة كانت قد خسرت كل شئ من اجل مبادئها كان من الافضل لها لابقاء سمعتها وموقعاها اقوى في الوسط الشعبي والسياسي والحكومي. وهذا الجانب كان الخطأ الاكبر الذي وقعت فيه لانها فضلت المناصب على المبادئ وكانت النتيجة سلبية على مسيرتها.
لاستعادة الحركة قوتها وتأثيرها الفعال مرة اخرى في الوسط الشعبي والوطني  واجب عليها  ان تقوم باعادة النظر بسياساتها السابقة وتنتقد المرحلة التي اضرت بالحركة واعتماد خط جديد وهو الخط الوطني , اي ان يكون قرارها مستقل حتى لو ادى ذلك الى حرمانها من الامتيازات والمواقع والمناصب التي تعمي الشخص لان هذه الحركة هي اكبر من الامتيازات والمناصب , وهذه الامتيازات والمنافع الخاصة لا تفيد الحركة ولا تفيد اهدافها وليست مذكورة اصلا في النظام الداخلي وهي ليست في اولوياتها في النضال .وهذا مطلب مهم جدا في هذه المرحلة الجديدة في ظل حكومة السيد مصطفى الكاظمي التي اتخذت منحى وطني خالص لبناء عراق جديد , وفي ظل هذه الحكومة الجديدة ستكون الصورة مختلفة جدا ويجب ان تكون مواقف الحركة منسجمة مع الخط الوطني الذي يسير عليه السيد الكاظمي والعمل على دعمه ومساندته .
وباعتقادي بانه واجب على السيد يونادم كنا   رئيس الحركة المحترم ان يبادر بتوجيه دعوة شخصية  لعقد جلسة شخصية  لكل  اعضاء القيادة الذين تركو العمل وتوزعوا في دول المهجر والمتواجدين في القطر , تكون على شكل جلسة شاي وفي هذا اللقاء الشخصي يستمع كل واحد للاخر وان يضعوا الاحقاد والزعل جانبا من اجل مصلحة الحركة وفي هذا اللقاء الشخصي يتم مناقشة كل الامور بطريقة هادئة تسودها المحبة والاحترام  وتتم دراسة  اسباب الانتكاسات والانحدارات التي حصلت وفي النهاية انا  متأكد بن المجتمعين يستطيعون  ولهم القدرة على  ذلك من  صنع جائحة سياسية ليست مثل جائحة كورونا التي جعلت اكبر شارب ان يلزم داره خوفا منه , والجائحة اليساسية للحركة  سوف تكون بالعكس تجعل من اعضاء الحركة يخرجون الى الخارج بحثا عن علاج لهذه الجائحة السياسية الى ان  يجدون العلاج اللازم والمطلوب لحل الخلافات في الحركة والعلاج هو اعادة قوة الحركة من جديد بعد ارجاع عافيتها من الامراض والاوبئة التي اصابها وعندها سوف ترفع الكمامة من الوجه . بهذه الجائحة السياسية للمصالحة سوف تستعيد الحركة موقعها القوي والفعال مرة اخرى في الوسط الشعبي وتستعيد قوتها وموقعها من بين الاحزاب والقوى السياسية في القطر وانا على يقين سوف تستعيد احترامها من قبل السلطة السياسية والقوى السياسية  الاخرى, الان هي الفرصة الموأتية وهي فرصة جيدة للتعاون مع بعضهم البعض وخاصة في ظل هذه الظروف الجديدة يتطلب بناء سياسة واستراتيجية جديده بالعمل تختلف عن الصيغ القديمة التي ادت الى الانحدارات فقط. واقتراحي حول دعوة شخصية ودية من قبل السيد رئيس الحركة بعيدة عن التشنجات والاحقاد وكل مافي الامر هو ان السيد رئيس الحركة يحتاج الى ان يتواضع ويقوم بهذه المهمة  حرصا على سمعة الحركة .
   

5
نصيحة الى ادارة السيد مصطفى الكاظمي


بكل تواضع اود ان اتقدم بنصيحتي المتواضعة ايظا الى ادارة السيد مصطفى الكاظمي رئيس الوزراء الذي اعاد السيادة للوطن مشكورا رغم وجوده لفترة قصيرة في الحكم الا ان الاشارات تدل على جديته وجهوده رائعة في البدايات من خلال بعض الانجازات التي وضعها في سياسته .وهذه النصيحة هي  ان تقوم هذه الادارة بدراسة جدية لتقييم الاوضاع في السلك الدبلوماسي المتعثر من اجل تنظيف هذا السلك من الامور العفنة والنتنة لفشله في تمثيل الوطن بالشكل الصحيح والايجابي وهذا ما لمسناه من خلال مراقبتنا لنشاطات هذه السلك الفاشل لم يحقق اي انجاز على الصعيد الدولي لشرح اوضاع شعبنا المتردي في الدول التي تعمل وتتواجد فيها كممثلين للوطن ولم نلمس اي تأثير فعال على سياسات تلك الدول لصالح وطننا . ويظهر بان الدبلوماسيين العراقيين هم في اجازة راحة واستجمام على حساب الدولة العراقية , يستلمون الرواتب العالية مع مخصصات سرقة الاموال الحرام بطرق غير شرعية ولا يهمهم قضايا الوطن الرئيسية من ذهابهم الى تلك الدول .لدي بعض التصورات عن ممارسة البلوماسيين العراقيين عن النهب والسرقات والكذب وهذه هي صفاتهم ولا استثني احد لان المال يخرب العقل والاخلاق وهم بعيدين عن المراقبة والاشراف والمحاسبة ولكل سفارة من سفاراتنا فيها مجموعة من النصابين متجانسين ومتفقين بينهم على كل الامور ,مثال على ذلك يقوم الدبلوماسيين بشراء وصولات من الاسواق العامة ويتم استخدامها للصرف الغير شرعي ويتم كتابة اي مبلغ في الوصولات وتحال الى المحاسب والمحاسب يقوم بصرف المبلغ بدون اي اعتراض لانه اذا اعترض سوف يتم نقله الى بغداد وهنا يخسر المحاسب امتيازاته الدبلوماسية .
هناك سفارت  وقنصليات عراقية في كثير من الدول التي لا تساي فلسا واحدا بسبب ليس لتلك الدول اي تأثير فعال  على السياسة الدولية  العامة لفقرها او لضعفها او لتبعيتها الى دول تستدين منها ومثل هذه الدول نحن لا نحتاجها وبالامكان توفير المال الذي يصرف في هذه الدول تحول الى خزينة الدولة لتوزيعها على ذوي الدخل المحدود من شعبنا المجروح في الداخل ,
وخاصة اذا لم يكن لدينا جالية كبيرة في تلك  الدول .اذا لم يحصل تنظيف شامل لهذا السلك سوف يستمر هدر الملايين من الدولارات على امور تافه وغير مجدية للوطن وتكلف الخزينة مبالغ طائلة بدون اي نفع او مردود ايجابي , والجانب المهم هنا هو ان الدولة العراقية بعد سنة 2003 لم تمتلك خطط استراتيجية لا على الصعيد السياسي ولا الاقتصادي ولا الثقافي وكل قطاع يعمل لمصالحه فقط فكيف نريد ان يكون للسلك الدبلوماسي العراقي رؤية واضخة وسياسة ثابته من الامور المحلية والدولية ( اذا المركز هو شليلة وضايعة راسها) كيف نريد ان تكون  سفاراتنا في الخارج بمستوى المسؤولية نعم هي وسيلة للسرقات والنهب لاموال الدولة لانه هذه سياسة متبعة في كل قطاعات الدولة وليست في السلك الدبلوماسي فقط .
يتطلب اعادة النظر في تعيين الموظفين في السلك الديلوماسي على ان يتم اختيارهم وفق مواصفات خاصة وكفوئة لكي تكون مؤهلة لتمثيل البلد , وهذه العملية ليست سهلة لان الدبلوماسي يحتاج الى دورات خاصة مكثفة في الحقل الدبلوماسي لان مهمته ليست بالسهلة ايظا لانه سوف يواجه دبلوماسيين فطاحل في الحوار ويجيدون اللغات ولهم خبره عالية في كافة الحقول وليس في الحقل الدبلوماسي فقط . وعندنا لا يوجد فرق لان هذه المهمة تخضع للمحاصصة وعدم الاهتمام بالمؤهلات والكفاءات والقابليات مثال على ذلك وحسب ما نشرته بعض الاجهزة الاعلامية بانه تم تعيين شباب بعمر 20 سنة في السلك الدبلوماسي اعتمادا على انتماءاتهم الحزبية والقرابة والصداقة وبهذه الاجراءات التي تعتمدها الحكومة العراقية في السلك الدبلوماسي سوف تجعل من دول العالم ان تستهزأ وتضحك علينا وبالتالي يفقد الوطن مثل العراق كل احترام . على الوزير  الجديد للخارجية ان يقود عملية التغيير بنفسه وبالتعاون مع جهاز المخابرات بشرط ان لا يعين اقربائه واصدقائه ومعارفه وان يعتمد الاسس المطلوبة لاختيار العاملين في هذا الحقل لان وزارة الخارجية هي مراّة الدوله العراقية اذا كان السفير (عفطي) لا يجيد لغته كيف له ان يحاور ويناقش دبلوماسيين محنكين وكيف ينقل وجهة نظر بلده من القضايا المهمة , كيف نريد من الدول ان تحترمنا .
التغيير والتنظيف يبدأ من غلق السفارات والقنصليات في بعض الدول التي لا فائدة من وجود سلك دبلوماسي معها  واعادة كافة الدبلوماسينن الى الوطن مع تجميد ارصدتها والعائدة للسفارت في الخارج  لكي لا يتم سرقتها قبل العودة , وهذا الغلق لا يؤثر على سياسة تلك الدول , لان الدبلوماسيين العراقيين اصلا هم في راحة واستجمام  في تلك الدول وليس نقل وجهة نظر العراق وقضاياه الى تلك الدول  .مثلا هناك دول في افريقيا و اسيا وبعض الدول في امريكا الجنوبية وبعض الدول في الاتحاد السوفييتي السابق هي دول فقيره سياسيا واقتصاديا لانفع ولا فائدة منها اصلا لان مثل هذه الدول تعتمد على الديون والاستجداء من الدول الصناعية الكبيره اي ان تأثيرها على الساحة الدولية ضعيف وغير مؤثر لماذا تصرف الدولة العراقية ملايين الدولارات عليها بدون اي مردود ايجابي على الوطن  . كذلك تقليص الدبلوماسيين في العديد من  سفاراتنا في الخارج والذين لا فائدة من تواجدهم هناك واعادة تقييم كل العاملين في هذا السلك . وبعد ان تتحسن الظروف ويستقر العراق تحت حكم السيد الكاظمي عندها سوف  يكون الحديث مغايرا تماما . نتمنى للسيد الكاظمي كل التوفيق والنجاح بمهمته لجعل العراق قويا كما كان قبل العام المشؤوم 2003.


6

شمس جديدة تشرق في ظل السيد مصطفى الكاظمي


بدأ الامل يشرق في العراق الجريح بعد مجئ السيد مصطفى الكاظمي رئيس الوزراء الذي سوف يواجه تركة ثقيلة من الخراب والفساد والهدر لاموال الدولة وهذه التركة عمرها 17 سنه من التخريب والهدم المنظم في البنية التحتية للعراق , وخاصة النظام التعليمي والصحي والاداري والصناعي والزراعي اي هدم كل ما يتعلق بحياة المواطن العراقي الذي عانى طيلة هذه الفترة السوداء التي مرت على ابناء الشعب العراقي , و ما كانت هذه السياسات المبرمجة الا  محاولات لاسترجاع العراق الى العصور الوسطى لكي لا يبقى عراقي واحد يمتلك القدرة على التفكير وهذه كانت الغاية الاولى لسياسة المجوسي قاسم سليماني لحرق العراق انتقاما من الانتصار التاريخي بالحرب مع الفرس في الثمانينيات . بدات شمس  جديدة تشرق على العراق بعد استلام الكاظمي لسدة الحكم ومن خلال بعض البدايات في التغيير والتي  تبشر بان الخير قادم ولكنها تحتاج الى فترة اطول لتنظيف الاوساخ التي تراكمت خلال السبعة عشر سنة السوداء . اولى هذه البدايات هي استرجاع السيادة الوطنية على ارض العراق عندما  امر بان يدخل المجوسي قاأّني رئيس فيلق القدس الى العراق بتأشيرة دخول هنا نقف على هذه الخطوة الوطنية الجريئة باعادة السيادة التي انفقدت وضاعت ايام رؤوساء الوزارات السابقين, وكان العراق مسرحا للدخول والخوروج لكل واحد دون مراعاة القوانين والتعليمات واصول المعاملات بالمثل وذلك لانعدام السلطة الحقيقية الواجب فرضها على الدخول والخروج المنظم من والى البلد وهذا الامر لم يكن ينطبق على الفرس المجوس لانهم كانوا يعتبرون العراق قرية ايرانية لا يحتاج الى اتباع الاساليب الدبلوماسية في التعامل . شمس جديدة هي اعادة السيادة لوطننا وعندما تكون السيادة مصونة تعطي قوة  مضافة لفرض السيطرة على كل حدودنا البرية والبحرية والجوية وهذا ما يحقق الامن والاستقرار السياسي والاقتصادي للبلد. كان الفرس المجوس يهينون العراق عندما يدخلون ويخرجون بدون موافقات وتأشيرات وبالعامية كان (خري مري) لكل نجس تطأ اقدامه على ارضنا المقدسة وينجسها من هؤلاء . مثلا كان وزير الخارجية الايراني الحالي عندما يزور العراق يذهب اولا الى النجف وكربلاء ثم يأتي الى بغداد الم يكن هذا التصرف هو اهانة للعاصمة العظيمة يغداد واهانة للعراق بكامله يتصرفون وكانما العراق ليست دولة ذات سيادة كاملة ولكن نعم في ظل الحكومات السابقة كان العراق فاقد لسيادته لان المسؤولين في تلك الفترة لم يعرفوا معنى السيادة . عندما تعود السيادة في ايدي الوطنيين الحريصين على البلد
نحن على يقين بان الوضع اختلف الان والبلد سوف يتعافى شيئا فشئ بعون الله ويعيد العراق امجاده في العز والتقدم  وتحقيق الاستقرار الامني اولا ثم الاستقرار الكامل من خلال وضع الخطط الاستراتيجية في البناء و في كل نواحي الحياة . نتأمل خيرا من القيادة الجديدية ونأمل ان لا تخيب ظننا فيها وان تستمر هذه الحكومة بتطبيق برامجها كما جاء في التقرير الحكومي واولها هو كشف المجرمين الذين قتلوا المتظاهرين وتقديمهم الى العدالة مهما كانوا .
يبقى هناك استفسار عن زيارة قائد فيلق القدس وبقية العمسكريين الفرس الى العراق باي صفة رسمية يزورن العراق والمعروف هناك اعراف رسمية في الدعوات والزيارات والاستقبالات للوفود , والسؤال هنا كيف حصلت هذه الزيارة ومن الذي وجه الدعوة له وهل تم تحديد الشخصية التي  تستقبله وعلى اي مستوى, كل هذه الامور يجب تنظيمها وفق الاسس الدبلوماسية المعروفة في التشريفات والاستقبالات الرسمية للوفود . وهل يحق له عقد اجتماعات مع مواطنين عراقيين خارج السلك الدبلوماسي او العسكري , ام هي كما يقول الكردي (هربشي) . لان هذا الشخص عندما يلتقي شخصيات عراقية ليسوا اعضاء في الحكومة لا يحق له عقد اي اجتماع مع مواطنين عراقيين بدون موافقة السلطات الرسمية , ويعتبر هؤلاء عملاء لدولة اجنبية يحكمهم القانون حسب القواعد القانونية (قانون العقوبات العراقي ) في التعامل مع الاجنبي . نتمنى من السيد الكاظمي المزيد من الانجازات التي  تعطي للسيادة  اولا اهمية قبل كل اجراء يتخذه لضمان الامن والاستقرار . قوة البلد هي في سيادته على كل حدوده.
هنا اود الاشارة الى ان مهمة السيد الكاظمي ان يهتم بشؤون القوميات الاخرى التي نالت نصيبها من الاهمال والتعسف في ممارسات السلطات السابقة , وخاصة القومية الاشورية التي تشكل العصب الاساس في المكون المسيحي في داخل العراق وخارجه وله الثقل الاكبر في عملية التغيير , لم نلمس لحد الان اي تطرق الى هذا المكون خلال هذه الفقرة ونأمل ان يضع في حساباته  تأثير هذا المكون الخارجي لاشعارهم بالطمأنينة بانهم غير مهملين وانهم ليسوا مواطنين من الدرجة الثانية.

7



لنتوحد تحت سقف وراية علم واحد لكل الناطقين بلغة السورث
يظهر باننا قد عجزنا وفشلنا في اختيار الطرق والسبل التي تقودنا الى التوحد والتوحيد في المواقف والسياسات واسباب هذا الفشل معروفة وواضحة لكل واحد منا , وقد سبق وان نوهنا في تعليقاتنا السابقة , ورغم الانتكاسات والفشل ولكننا لم ولن نتوقف وسوف نستمر بطرق كل الابواب ونبحث عن انجع وسيلة تقودنا وترشدنا الى الهدف المنشود كحد ادنى في هذه المرحلة الى ان نصل الى الغاية المنشودة والنهائية لهذا التوحيد وهذه العملية ليست بالسهلة لانها تحتاج الى جهود استثنائية ومحاولات حثيثة للوصول الى التفاهم النهائي لجعل شعبنا سعيد . وهذا الحد الادنى الذي نبحث عنه سوف يختزل ويقصر الطريق الذي يمزقنا يوميا وهذا التمزيق والتشتت يقربنا الى نهاياتنا ونهاية وجودنا وهذا ما لا نرغب به ان يحصل بان نقضي على انفسنا بانفسنا معناه الانتحار . لو حصل هذا الحد الادنى بالاتفاق يعتبر بادرة خير , يمهد ويعبد الطريق للوصول  الى الغاية النائية لتوحيد كل المواقف المختلف عليها والسير بالاتجاه الصحيح الذي يرغبه كل الناطقين بالسورث في الداخل والخارج , عليه المطلوب من مثقفينا وكتابنا واساتذتنا ولك فنانينا والعاملين في كل الحقول ان يبادروا للسعي لتحقيق الغاية المنشودة ولا يقتصر عملهم على النشر فقط دون ترجمة ما يكتبونه الى واقع عملي ملموس . واهم خطوة بذلك هي ضرورة عقد لقاء وطني نعم اسميه لقاء وطني لاننا نحن ابناء وطن ارض الرافدين وطن اشور وبابل لايجاد صيغة مناسبة ومقبولة من الجميع وفي هذا اللقاء يتم بناء استراتيجية موحدة تخدم اهدافنا تسير عليها كل مكونات الناطقين بالسورث , وبهذه الاستراتيجية سوف نزيل ونقضي على   اكبر اسباب الخلاف والصراع الذي لا داعي له وغير المبرر, وهذه المهمة ليست صعبة اذا كانت هناك ارادة قوية بتحقيقها .
في رأي الشخصي وانا اعتبره معيبا جدا ونخجل منه ان يكون لامة  تنطق بلغة واحدة وشعب واحد وحضارة واحدة وتاريخ واحد وعظم واحد ودم واحد ان يكون لنا ثلاثة اعلام , ماذا نقول لابنائنا وماذا نقول لشعبنا ولاجيالنا الجدد في المهجر وماذا نقول للشعوب المحيطة بنا وكيف نبرر ذلك والله لا يوجد اي مبرر منطقي ومقبول لاي شخص في هذا العالم سوى الخجل من هذا الذي يحصل . نعم نحصل على شئ واحد هو استهزاء شعوب المنطقه بنا وتقليل من قيمتنا وعدم احترامنا لا الان ولا في المستقبل . لهذا انا اجد من المناسب ان تلتقي كل القوى الخيره والفاعلة في هذه الامة والعمل على توحيد العلم والاتفاق على صيغة ترضي الجميع ليكون لنا علم واحد نسير تحت ظله ورايته , عندها سوف نفتخر امام كل البشرية عندما نتحدث ونطرح مطاليب وحقوق وسوف يكون موقفنا اقوى وذات تاثير فعال . وهذا التوحيد لهذا الرمز الوطني سوف يزيد من قوتنا ويرفع من معنوياتنا بالمواجهة . من المؤكد بان هذه العملية ليست مستعصية كما  قلنا بانها تحتاج الى ارادة وهذه الارادة اذا توفرت سوف يتحقق كل مطلب  مهما كان صعبا , وهنا الذي نحتاجه هو تركيز كتاباتنا ودراساتنا وطروحاتنا على هذا الجانب الى ان يتحقق واذا تحقق سوف يكون فخرا لشعبنا  ويعتبر انتصار تاريخي للقرن الواحد والعشرين . وكذلك يحتاج الى ان يتعاون كل الفعالين في مختلف الحقول للتشاور والتحادث والاتصال بشكل شخصي او عن طريق الاحزاب السياسية والمنظمات والكنائس من اجل عقد هذا اللقاء الوطني في اية دولة كانت لاختيار لجنة تحضيرية لتضع اللمسات الاولية لتوحيد العلم واذا حصل ذلك بعون الله سوف تنزال كل العقبات الاخرى في التوحيد لان الرمز الاهم توحد وهو العلم الوطني للناطقين بالسورث. والتوفيق هو من الرب .



8
المنبر الحر / انشودة المحبة
« في: 16:18 19/05/2020  »
انشودة المحبة
يظهر بان هناك بعض الشخصيات المسيحية من الذين يحملون صفة كهنوتية معينة لم يستوعبوا او لم يفهموا او لم يطلعواعلى توجيهات الرسول القديس بولص في رسالته الاولى  الى طيماطيوس الاصحاح الثالث والاية 8 "وليكن الشمامسة كذلك من اهل الصلاح, لا ذوي لسانين" وفي الاية 13 "وان يحسنوا رعاية ابنائهم وبيوتهم". هذه التوجيهات هي دستور دائم لكل من يحمل صفة كهنوتية مختلفة, وكذلك اشبه بالخط الاحمر لا يمكن تجاوزها وعدم الالتزام بها يعتبر خروج عن الرسالة الروحية التي جاء من اجلها هؤلاء المرسومين لخدمة الكنيسة وبتعبير اخر هو اقترافهم  الزنا.
هنا اريد ان اعلق على الاية 13 وهي على "الشمامسة ان يحسنوا رعاية ابنائهم وبيوتهم"من اساسيات التربية البيتية من دون ان يكون كاهن او شماس او اية صفة دينية اخرى ان يقوم رب البيت على تربية ابنائه تربية صالحة اي بمعنى ان يعلمهم ويهذبهم على حب الاخر وان يزرع فيهم الاحترام لاي شخص كان مهما كان انتمائه لانه بشر وان يتجنب زرع الكراهية والحقد في اطفاله لانهم سوف يكبرون ويكبر هذا الحقد والكراهية  معهم وبالتالي سوف تتكون لديهم شخصية ناقصة لانها انبت على سلوك خاطئ والطفل لا ذنب له لانه تربى بهذه الطريق الخاطئة ولا لوم عليه لتلقيه تربية سلبية من الوالدين .
هذا السلوك ليس صعب ولا يحتاج الى فلسفة لكي يمارسها الشخص لانها من اساسيات الحياة حتى الاشخاص الاميين الذين  لا يجيدون القراءة والكتابة ولم تسنح الفرصة لهم ان يذهبوا الى المدارس لكي يتعلموا ,  ولكن تربية الاطفال هي من الفطرة تمارس ضمن العائلة الواحدة بين الاخوة والاخوات والوالد والوالدة من اجل بناء عائلة قوية متماسكة ولا لهذا السلوك اي علاقة بالشهادة او غير الشهادة المدرسية  لكي يفهم الشخص تفاصيل الحياة . عندما تكون هذه المهمة من واجبات الوالدين اتجاه تعليم اطفالهم السلوك الصحيح والمبني على الحب والاحترام اذا كيف يجب ان واجب او مهمة الشخص المكرس حياته لخدمة الدين؟ لخدمة الشعب او خدمة الرعية حسب المفهوم الكنسي . عندما يكون شخص ما كاسقف اوقس او شماس عليه واجبات اكثر من الشخص العادي في زرع التربية الحسنة بين افراد عائلته اي ان تكون مهمته مضاعفة لخلق ابناء جيدين يتصفون بالصفات الحميدة والقائمة على  المحبة والاحترام وعلى الوالدين ان يبتعدوا كليا عن زرع الكراهية في نفوسهم  . مثال على ذلك لوان شخص ما اراد ان يتزوج بنت ما وهي لا تنتمي الى نفس المذهب او الطائفة او القومية التي ينتمي اليها الولد وهل في هذه الحاله سوف يقول للولد لا يصح ان تتزوج هذه البنت لانها عدوة لنا . انا اعتبر هذا اسوأ تفكير لدى لدى الشخص الذي يبني اطفاله على هكذا سلوك واخلاق وليس هذا فقط بل هذا التوجه هو ضد ارادة الرب الاله الذي علمنا الحب .
الاستغراب هو كيف يفكر شخص يحمل صفة كهنوتية ويحمل في داخله حقد وكراهية على شخص اخر لانه يختلف معه في الانتماء القومي , كيف يتجرأ ان يعلم اطفاله على الحقد والكراهية , هذا ذنب كبير على الاب الذي يزرع الحقد في نفوس اطفاله لان الحقد يؤدي الى الانحراف القاتل مما يبعد الشخص عن محبة المسيح الذي اسمه المحبة وهذه المحبة هي ليست طبيعية وغير ممكنة الا بمعونة خارقة من الله لنطرح كل رغباتنا وشهواتنا جانبا فنستطيع ان نعطي المحبة دون انتظار شئ مقابلها وهكذا كلما اقتربنا اكثر من المسيح تظهر محبة اكثر للاخرين . المحبة هي اعظم السجايا البشرية وهذه المحبة يجب زرعها في العائلة اولا وخاصة تهذيب الاطفال عليها ليمارسوها مع الكل لانها هي طبيعة الله نفسه. نتمنى من الاخوة الذين يحملون اية صف كهنوتية ان يراجعوا انفسهم ويتوبوا الى الرب اذا كانت في نفوسهم مثل هذه العقلية في بناء العائلة وان يتخلوا عنها لانها مكرهة عند الرب . في رسالة القديس بولس الاولى الى اهل كورنثوس الاصحاح الثالث عشر والاية 13 يقول " اما الان, فهذه الثلاثة باقية , الايمان ,والرجاء  والمحبة , ولكن اعظمها المحبة ".

9
تدمير نينوى سنة 612ق.م لا يختلف عن تدمير نينوى سنة 2017
العداء الاشوري الفارسي المجوسي متجذر في الدماء الاشورية
لا تمحوا من ذاكرة اي اشوري في العالم بان العداء الاشوري الفارس المجوسي متأصل ومتجذر في دماء الاشوريين حتى لو لم يتحدثوا بالعلن في مجالسهم او في مؤتمراتهم او في تنظيماتهم المختلفة وفي بياناتهم السياسية والدينية , والاشوريين يعرفون المناسبة الحزينة في تاريخهم  ,  ويعرفون مدى الحقد الفارسي عليهم لكونهم مجوس حاقدين على كل البشرية وليس لهم وفاء لاحد سوى مصالحهم الخاصة . وتخوف الفرس من الاشوريين هو اشبه بتخوف الغزال البري من الضباع الشرسة التي تمزق الضحية وتأكلها . كما يتخوف الفارسي من عقلية الاشوري الذي كان يمتللك اقوى جيش في العالم  من تنظيم وعدة وتخطيط وكان الرب الاله يستخدم هذا الجيش بتاديب الشعوب التي يريد الله ان يؤدبها عند عصيانها عليه كما حصل مع شعب اسرائيل وغزا الاشوريين اورشليم مرتين واخذوهم اسرى الى بيت النهرين وكما حصل مع البابليين الذي غزوا يهوذا واورشليم ثلاث مرات واخذوهم اسرى(ملوك وانبياء) الى بابل مشيا على الاقدام .
كما اسلفنا في كتاباتنا في السابق بان الشعب العراقي من شماله الى جنوبه  اصولهم وجذورهم هي اشورية بابلية مهما اختلفت دياناتهم مسيحية ومسلمة ويهودية ويزيدية . وروح اجدادهم سارية في دمائهم وصفاتهم هي نفس صفات الاباء والاجداد في الفروسية والشجاعة والبطولة والعقلية العسكرية واستخدام الاساليب العسكرية المتطورة في التنظيم والخطط وتحقيق الانتصارات في ساحات القتال . والرب الاله كان يستخدم القوة العسكرية الاشورية كعصا يده لتأديب الشعوب التي تعصي عليه لقوتهم وامكانياتهم الجبارة والمعروفة في التاريخ.
لنعود قليلا الى الحرب العراقية الايرانية  والتي دامت ثماني سنوات ,حارب العراق دولة الفرس المجوس التي تكبر العراق سكانا ومساحة ثلاث مرات وبالتالي استطاع العراق ان يجبرهم على شرب السم بسبب هزيمتهم امام جيش اشور العراقي سنة 1988 والاسباب معروفة لدى الشعب العراقي الذي احتفل بهذا النصر المبين . لهذا فان الحقد الفارسي على رئيس النظام السابق بسبب تصريحاته حول انتمائه الى الاصول الاشورية البابلية كما قال في احدى خطاباته (نحن احفاد اشور وبابل)وهذا تصريح واضح و تأكيد من رئيس دولة قوية في تلك الفترة عن انتماء الشعب العراقي للاصول الاشورية البابلية وكانت تلك الحرب بين جيش اشور وجيش فارس  وانتصر جيش اشور  . وكانت هناك دول اخرى تلقب رئيس النظام السابق  بانه نبوخذنصر العراق ,هذه القاب كبيرة جدا لوصفه بهذا الشكل الذي يبين بان العراق هو عراق اشور وبابل ونحن نفتخر بالقادة الاشوريين والبابليين لما قدموه لشعوبهم من تقدم وتطور وحضارة انسانية للبشرية جمعاء ونفتخر باحفادهم الذين هم باقين على اصولهم وجذورهم لحد الان.
احراق نينوى في العصر الحديث هو امتداد لاحراقها سنة 612 ق.م , ولكن الطريقة تختلف بسبب الوسائل العسكرية المتاحة بالوقت الحاضر وهي اسلحة فتاكة حارقة تدميرية بوقت قياسي قصير ,وهذا ما حصل اثناء سقوط الموصل سنة 2017 وتحريرها كما يدعون كل هذا السيناريو كان بتخطيط من نظام الحكم في العراق والموالي  لايران بحجة وجود داعش الايراني الصنع , اتخذوا من داعش وسيلة لتدمير نينوى بالكامل وبالفعل ترى مدينة الموصل مدمرة ليس بسبب داعش بل لان اهل نينوى اصولهم اشورية وارادوا ان يمحوا شعب نينوى من الوجود ولكن هيهات لهم ,, لان هذا الشعب لا يموت وهو الان موجود منذ الالاف السنين . والدليل على ذلك هو اكتشاف اثار وكنوز اشورية بعد خروج كما يدعون داعش منه وخاصة تحت قبر النبي يونس.
كل الاشوريين المتواجدين في العالم هم جيش مهيأ حتى لو لم يكن منظمين عسكريا ولكن طريقة تفكيره في الحياة تنم عن وجود هذا الاتجاه في نفوسهم وروحهم والعجب في هذا  ان هكذا توجه موجود لدى كل الفئات من الشعب الاشوري  من شبابه وشيبه وشاباته وعجائزه  وهم مستعدين للدفاع عن نينوى ضد الفرس المجوس واذا حصل هذا فان الفرس المجوس سوف يلعنون اليوم الذي ولدوا فيه . وعندما يستدعي الامر للتجييش سوف تزلزل الارض من تحت اقدام الفرس المجوس دفاعا عن الحبيبة نينوى عاصمة الامبراطورية الاشورية .

10
نبتة الزؤان اخطر من جائحة كرونا
حصل وما يحصل الان يفوق العقل البشري الارضي وهو حرب كونية بالامكان ان نطلق عليها الحرب العالمية الثالثة(حرب جرثومية) لا يتم  في هذه الحرب استخدام الطائرات النفاثة ولا الصواريخ العابرة للقرات ولا الراجمات ولا ارسال الفرق العسكرية التقليدية الى ساحات القتال لكلفتها المادية والبشرية . جرثومة صغيرة علاجهل يكلف 64 دولار تقوم الدول التي تمتلكها لتغزوا بها دول اخرى مثل جائحة كورونا التي غزت وفتكت هذا العالم بسرعة تفوق  اسرعة  الصواريخ العابره للقارات وهزت اركان الدول كلها سواء كانت متقدمة تكنولوجيا او لم تكن , وقد حصدت هذه الجرثومة الوقحة ارواح الملايين من البشر وهي لا تفرق بين الجنس البشري الابيض او الاسود او الاصفر ولا تفرق بين فقير او غني ولا بين دين ودين اخر . بظرف شهر ونصف الشهر وصل عدد القتلى مليونين تقريبا. تعتبر هذه الحرب اشرس واسرع الحروب التي حصلت في التاريخ . لقد غزت اكثر من 188 دولة وادخلت الرعب والخوف في نفوس كل  شعوب الارض وجعلت  من كل شخص ان يلتزم بيته خائفا مرعوبا من هذه الرصاصة غير المرئية ومطلق هذه الرصاصة ايظا غير مرئي تفتك بالانسان بمجرد (عطسة) او (سعلة) او او لمسة بسيطة لاي مادة تقتل هذا الانسان الذي يتكبر ويعلوا ويتزمت اصبح  يخاف العطسة. هكذا بدأ العالم يخاف الاخ من اخيه او اخته او اقربائه , والموتى يتم دفنهم مثل الحيوانات في قبور جماعية او يتم حرقهم بمراسيم او غير مراسيم احيانا. اما الشخص الوحيد الذي لا يخاف هو ذلك الشخص المحصن بالايمان انطلاقا من قول الرب يسوع "لا تخافوا انا معكم".
هذا الفايروس الذي انتشر بسرعة فائقة واخذت كل الوسائل الاعلامية المرئية وغير المرئية وكل وسائل الاتصالات الاجتماعية ولا زالت لحد الان تغطي اخباره ,حتى اصبح هناك العديد من التعليقات الفكاهية حوله اخذت تؤثر على نفوس الشعوب للتخفيف من شدة الخوف وتبعث الارتياح في نفوسهم المرعوبة . هذا الوباء بالامكان ان يتم القضاء والسيطرة عليه بفضل العلم المتطور وبفعل المختبرات والعلماء والاطباء الماهرين في العالم ,كما حصل مع العديد من الاوبئة التي حصلت في التاريخ, ولكن  المصيبة الكبرى هنا هي وباء نبتة الزؤان (وباء مرئي) الذي  يعتبر اخطر من وباء الكرونا المصنوع  للشر فقط ,لان العقل البشري هنا هو المتعفن لانه بفكر بزرع الشر, والملئ بفايروسات وقحة تبث السموم وهذا الفايروس ليس له علاج لانه راسخ  ومتأصل في العقول العفنة لدى الكثير من البشر على هذه الكرة الارضية , ترغب بزرع الفتن وكل انواع الشرور   بسبب حب الذات والانانية والحقد والتعليم الكاذب والانحلال الخلقي  وكل هذه الامور هي امراض مدمرة لانها فاقدة لمحبة الرب ومحبة الاخرين . والابتعاد عن الرب , ومن اقسى الخطايا هو الكبرياء الذي يفتن العقل البشري وبالاعتماد على الرب وحده نستطيع التغلب عليه. والذي يزرع الزؤان هو ايظا بنو البشر والعدو الذي يزرعه هو ابليس وابوه ابليس . "مخافة الرب هي رأس الحكمة" والحكيم يكره الكبرياء والغرور ويكره الفساد والخداع لانه يتكل على الرب في كل خطواته ويضع الله اولا . الغرور والكبرياء هما مكرهة عند الرب . اما المحبة فهي اسم الرب . والمحبة تعلمنا ان نصلي لاعدائنا ومظطهدينا.


11
المنبر الحر / امة السورث
« في: 20:24 08/04/2020  »

امة السورث
منذ عام 2003 نسمع صراخات ابناء شعبنا العاملين في الحقل السياسي او الحقل الديني والاجتماعي  باطلاق تسميات  ومصطلحات مختلفة ومركبة  على اصولنا وجذورنا التاريخية وضيعنا الاول والتالي لانه كل جهة تدعي بانها امه وما حصل الان هو وجود ثلاث امم امة هي اشورية وامه كلدانية وامة سريانية والله اعلم بعد بضعة سنين سوف تكون هناك عشائر كبيرة في هذا الوسط المجزأ والمقسم مثل امة اشوتية وامة تيارية وامة قوتسنايي وامة شابطنانيي وامة بيلاتي وامة القوشية وامة تلكيفية تطالب بحقوقها  وعندها سوف يفرح البعض من اصحاب النفوس الضيقة والمصلحية  بهذا التقسيم الظالم . وكل هذا الذي يحصل الان سببه ضعف القيادات السياسية والدينية والمدارس الفكرية والاجتماعية العاملة في هذه الامم.
كما اسلفنا في تعليقاتنا السابقة باسباب سقوطنا هو تجزأتنا بين بعضنا البعض تعود الى كثرة المدارس الفكرية الضبقة العاملة وكذلك طروحات البعض وكثرة التصريحات والتغريدات الفارغة  من المثقفين والفلاسفة المنفلتين والذين يتزمتون بافكارهم وعقائدهم الباطلة لتمرير مخططات ضد هذه الامة العريقه ولا احد يستفيد من هذه الخزعبلات سوى المتربصين لتحطيم هذه الامة واخراجها من معادلات التأثير في الوسط الدولي والمحلي عند مجئ يوم منحنا الحقوق دوليا . والكتاب المقدس يقول " اذا تجزأت الامة تسقط".
على سبيل المثال  لو تحقق يوما ما وتمت الموافقة  على منحنا الحقوق من قبل المؤسسات الدولية لمن سيعطوها الى اية امة من هذه الامم المتنازعة والمتصارعة , كيف سيكون الموقف الدولي عندئذ لانه كل امة سوف تقول نحن الاكثرية وهذا لا يصلح لان موقفنا سوف يكون ضعيف وتخلق حالة من الارتباك لدى المؤسسات الدولية كما خلقت الارباك والحيرة بيننا وضيعنا المشيتين كما يقول المثل الشعبي . عند الوصول الى هذا المستوى لدى المؤسسات الدولية وللعلم فقط هذه المؤسسات تستطيع منحنا حقوقنا لانها عادلة ومنصفه للشعوب المظطهدة اما اذا اعتمدنا على حكوماتنا فاقرأ الفاتحة علينا ولا ننتظر يوما منها اي خير لنا , وجواب هذه المؤسسات حتما  سوف يكون ارجعوا وتوحدوا في هيئة واحدة لكي يتسنى لنا منحكم حقوقكم وهذا لا يحصل نهائيا لان الكبرياء والتعالي بيينا لايقبل التنازل بسبب تزمت وتمسك كل واحد  بمواقفه . كل هذه الامم والمسميات بيننا يجب ازالتها لكي نعود مرة اخرى كما كنا قبل العام المشؤوم 2003 نحن لسنا فلاسفة ولا علماء بل اشخاص بسطاء ومتواضعين ما تاتينا من افكار بسيطة نطرحها على بساطتها والغاية منها ليست لمصالح ذاتية ولا من اجل تبوء مراكز قيادة ولامن اجل المال بل من اجل المساكين الذين تاهوا وضيعوا كل شئ لمستقبلهم ولم يحصدوا سوى التشتت والهجرة والضياع ولهذا لكي نقضي وننهي كل التسميات المركبة ونلتزم بتسمية واحدة وهي امة السورث لاننا نتكلم بلغة واحدة (وحروف كتابتنا واحدة) وتقاليدنا واحدة  وتاريخنا واحد وايماننا واحد وتربطنا علاقات زواج ومخالطات اخرى يعني نحن متفاهمين مع بعضنا البعض , يبقى الضمير والاحساس والتنازل والتواضع بيننا لكي نصل الى الحالة التي ترضي ابناء شعبنا , هذا طرح بسيط ولكن نابع من القلب . موضوع اللغة هو الاساس بالتوحيد لو نطقنا بالسرياني او الكلداني او الاشوري لحروفنا الحلوة نجد انها كافية لتصفية القلوب وتصفية العقل وتنظيفه من الوساخات العنصرية العالقة في هذا العقل وخصوصا نحن في القرن الواحد والعشرين ولكن عقول البعض لازالت تعيش بالتخلف والكبرياء .
عليه نطالب كل الاحزاب السياية العاملة في امة السورث ان تتبنى هذه التسمية في اعلامها ونشاطاتها الفكرية والسياسية والتثقيفية ومنشوراتها ,وكذلك على المؤسسات الدينية ان تعمل بنفس النفس في خطاباتها الكنسية وفي اجهزتها الاعلامية , وكذلك على كل المؤسسات الفكرية والاجتماعية والثقافية  ان تسير بنفس النهج  في كل ادبياتهم وتثقيفهم لخلق جيل جديد موحد , عسى ولعل ان تتكون حالة جديدة ومقبولة  لدى الكل بتوحيد الجهود والعمل على تقديم طلباتنا الى كل الجهات الدولية والمحلية باسم هذه الامة(امة السورث) عند طلبنا لحقوقنا المشروعة وخاصة مداولاتنا مع الجهات الدولية . والاتفاق على هذه الصيغة ليست صعبة اذا كانت هناك ارادة ونفس شريف وحب لامته وبالدرجة الاساس هنا يتطلب   التواضع والنزول عن الكبرياء والتعالي الذي دمرنا و وبنفس الوقت نتخلص من كثرة التسميات وتجزأتها التي لا تخدم هذه الامة بتاتا. وهنا لدي طلب اخوي من الكل الناطقين بلغة السورث ان يتحدثوا باسم امة السورث في كل ادبياتكم وتثقيفكم ومنشوراتكم وصحفكم وخطاباتكم وتغريداتكم لان هذا هي الوسيلة الوحيدة التي  سوف تقضي على المقسم والمجزأ والمركب من التسميات الاخرى الباطلة لانها مبنية على الباطل.

12
المنبر الحر / محكت سورث
« في: 21:44 05/04/2020  »


محكت سورث
كم كانت ايام جميلة وحلوة ومتواضعة قبل سقوط العراق في العام المشؤوم 2003 حيث كان ابناء جلدتنا من اشوريين وكلدان وسريان يمارسون طقوسهم الدينية وتقاليدهم الاجتماعية والثقافية والترفيهية بكل حرية مندمجين ومتحابين بعضنا لبعض , والاهم من كل هذا كانت الوسيلة الحيوية الوحيدة التي تجمعنا هي اللغة الواحدة ولكن بلهجات مختلفة وحلوة مثل اللهجة التلسقوفية والالقوشية والتيارية ولهجة المدن ورغم اختلاف اللهجات كانت عنصر اساسي لنفهم بعضنا البعض , كنا نتحدث بها ونصلي بها ونقيم القداديس بها بدون اية معاناة وصعوبان في التفاهم لاننا من مصدر واحد وجذر واحد واصل واحد . والاجمل من كل هذا كان هناك سؤال واحد يتردد بيننا وهو (محكت سورث ) ولم يكون السؤال محكت كلداني او محكت سرياني اثوري وكلمة السورث مشتقة من سورايا وسورايا هي في الاصل اثوري او اشوري.وعندما تكتب كلمة سورايا باللغة السريانية يكون الحرف الاول وهو الالف صامت وتقرأ سورايا وليس اسورايا واذا نطق هذا الحرف بالاثورية  فيكون اسورايا بما يعني اثوري او اشوري.
الحالة المؤسفة التي حصلت بعد العام 2003 فقد تغيرت  السلوكيات كليا  بسبب حرية الصحافة وحرية التعبير المنفلت وحرية الكلام غير المنظبط بعوامل السلوك والاخلاق  وكل هذه الامور مجتمعة خلقت وولدت الارتباكات والحيرة لدى الكل  لان كتابنا ومثقفينا من كل الاطراف المتحدثين بالسورث اخذوا يستشهدون بنظريات مستوردة والى طروحات وفلسفات غريبة لا تنسجم مع واقعنا مع تغريدات لهؤلاء الفلاسفة الاجانب والغرباء محاولين ان يطبقونها على هذا الشعب المسكين , ونتيجتها كانت هي  التشتت  والتشرد  والكراهية بالاضافة الى كل هذا وهو الاخطر تكونت لدى البعض نزعة عنصرية فارغة ومتزمته بمواقفها وكانها  مقدسة لا يمكن المساس بها كالانتماء العرقي وااعشائري احيانا . وهنا اقول نعم ان الاطلاع على نظريات وفلسفات اجنبية هي استزادة في العلوم والثقافة لاغير اما  محاولة تطبيقها على واقعنا المختلف فهذا مرفوض رفضا  قاطعا.
ان عبارة محكت سورث تكفي للتاكيد واثبات باننا ننتمي الى امة واحدة تجمعنا لغة واحدة كما اسلفنا في البداية ,انطقها كما تريد وافهمها كما ترغب ومهما اختلف نطقها فانها تقول لنا (سورث) وهي تعبير عن اننا ننتمي الى حضارة واحدة وثقافة  و تاريخ عريق واحد غير مجزأ وامة واحدة  هي امة السورث.
انطلاقا من هذه المسميات لنا رجاء من كل مثقفينا وكتبنا الاعزاء المتحدثين (بالسورث) الكف عن زرع نبتة الزيوان بين ابناء شعبنا ,ازرعوا زرعا جيدا زرع المحبة والتعاون والتواضع والبساطة لا من اجل اظهار (الانا) اكثر ثقافة من الاخر لكوني مطلع على كل النظريات والفلسفات البشرية الزائلة , واعتمدوا على الكتاب الموحي من الروح القدس الذي ذكر كلمة المحبة اكثر من 544 مرة والمحبة اعظم من الايمان والامل .اذا كان لديك ايمان ولكن ليس لديك محبة انت لاشئ واشبه بقطعة نقود معدنية تسقط على الارض ترن قليلا ثم تسكت . لتكن كتاباتكم ومقالاتكم مثمرة لا شيطانية  لان الشيطنة عمرها قصير جدا قد تنجح لفترة ولكن تسقط في الفترات اللاحقة .هذا من جانب اما من الجانب الاخر نتمنى ان تكون كل الطروحات سهلة وسلسة وبسيطة الفهم لكي يستوعبها كل الشرائح  المختلفة في الاستيعاب . لان الشعب الان يعيش تحت ضغوط نفسية ومعيشية صعبة ويريد ان يقرأ مواضيع سلسة وسهلة الفهم لا فلسفية تحتاج الى تحليلت فلسفية مقابلة لفهمها . التواضع والمحبة هي التي ترفع الانسان وتجلب له الاحترام . لنترك الخلافات والصراعات ..هذه الخلافات على ماذا ..ليس لنا دولة اوسيادة او وطن ولاارض لكي نختلف ونتصارع على تطبيق نظرياتنا الفاشلة لانها بشرية ناقصة, نحن نعيش مشتتين ومجزأين ومقسمين وهذا هو ضعفنا سبب سقوطنا لنجمع شعبنا بالمحبة ونتعاون مع بعضنا البعض لكي نحصد الثمر الجيد . لان التاريخ لا يخلد اسماء الملمين بالنظريات البشرية الزائلة والتي اكلها الدهر ولا تصلح تطبيقها في الوقت الحاضر وانما يخلد الشخص الذي يزرع المحبة ويزرع الخير ويعمل على التعاضد والتاخي .

13

ورقة عمل تاريخية لكل الناطقين باللغة السريانية
بعد سقوط سيادة العراق سنة2003  بيد الفرس المجوس فقد العراق كل مقومات الدولة المعروفة واصبح قرية ايرانية تدار بشكل مباشر من ايران هذا على صعيد الدولة العراقية , واما  مايخص ابناء جلدتنا من الناطقين باللغة السريانية من الاشوريين والكلدان  برزت وظهرت بعد هذا العام المشؤوم توجهات عديدة ومختلفة لكل العاملين في الحقل الديني والسياسي والاجتماعي لهؤلاء الناطقين بالسريانية , والسبب يعود الى  كثرة المدارس الفكرية و الدراسات والبحوث والطروحات والاراء الشخصية اضافة الى التحليلات الشخصية التي حيرت ابناء هذا القوم الصغير بالعدد ولكن امتداده يعود الى الالاف من السنين  , وكل هذا الجهد المبذول منذ عام 2003ولحد الان لم نلمس و لم نحصل على اي عمل ايجابي مفيد يرتقي الى مستوى المسؤولية لخدمة ابنائه  و لم نصل الى اي هدف  على الاقل  يجمعهم او يجعلهم متقاربين متصالحين مع بعضهم البعض او متحاورين على اسس ديموقراطية او اخوية بل بالعكس والذي جنيناه هو حصول المزيد   من الصراعات الاختلافات والانقسامات والتخوين . نعم حصلنا على زرع الحقد والكراهية بين ابناء قومنا بسبب تزمت البعض بنهجهم العنصري و بافكارهم العنصرية من قبل الطرفين  ,  و الثاني يعود الى التعالي والتكبر الذي نتميز به في اسلوب تفكيرنا وتصرفاتنا و تعاملنا مع بعضنا البعض .
والمعروف في العلاقات المحلية والدولية واساليب النقاش والحوار بين اي طرف من الاطراف المختلفة في الراي هو الحل الوحيد من اجل الوصول الى غاية او هدف ,وبدون الحوار ومبدأ الاخذ والعطاء لا يمكن ان يحصل اي تقارب او تفاهم وهنا نقول بان التواضع هو الطريق السليم بحل كل الامور المعقدة والمستعصية وبدون الحوار كيف يتم التوصل الى صيغة التفاهم والاتفاق . لو بقي هذا الصراع الفارغ بين ابناء القوم الواحد لم يتضرر منه سوى ابناءه بسبب الارتباك الحاصل بينهم في فهم المصطلحات العديدة التي ظهرت وهي التي خربت بيوت العالم وحصل ما حصل من تعقيد الامور وتشابكها وبالتالي حيرت الكل.وكل هذه الاوضاع ادت الى التباعد والنرفزة وفقدان ادوات الاتصال الملائمة  لازالة هذا الارتباك , والكثير من الشخصيات والمؤسسات (متونسين ) على هذه الرنة المؤلمة قد يجوز لاسباب مادية او لاسباب السلطة والمناصب وغيرها ولم توصلنا الى مكان ما او الى بر الامان اذا استمر ت  هذه الامور .لذلك حان الوقت لنجمع قوانا الممكنة من اجل وقف هذا النزيف الفكري الفاسد والتحريف للحقائق من جانب كل الاطراف للناطقين بالسريانية والتي تفكر بهذا الاسلوب غير اللائق والسلبي .
لازالة هذا الارتباك نعود الى تصريحات اليطريرك الراحل بيداويد التارخية ونجعل منها كورقة عمل تاريخية حول مفهوم القومية والمذهب الديني واضحة تاتي من خلال التعاون والتنسيق وتوحيد الجهود . ولكي نتخلص من الجزئيات التي سحقت هذا القوم وشتته وفرقته الى اتجاهات عديدة لا فائدة منها للبناء بل للهدم فقط . عسى ولعل ان نعود ونعرف اصولنا وجذورنا واحداراتنا القومية والدينية . نضع الانتماء الديني على جانب لان معظم ابناء القوم يؤمنون بقانون الايمان الذي يوحدنا دينيا ونحمد الرب على هذه النعمة. اما على الصعيد القومي فهذا الجانب يحتاج الى جهود حثيثة وجدية بعيدة عن المصالح الشخصية  والفئوية والعنصرية  تعمل على التوصل الى نتائج تفرح شعبنا الذي تحير من كثرة التسميات المركبة التي طرات على السلوك اليومي له مما خلق هذا الارتباك والحيرة ليس هذا فقط بل خلق نوع من الحقد والكراهية والابتعاد عن الاخر واصبحوا يتعاملون مع البعض كاعداء , وكلما زاد هذا الانقسام يسقط المجتمع ويسقط الدولة ويسقط العائلة كما يقول الكتاب المقدس " اذا انقسمت  الامة تسقط" وهذا يسري ايظا على العائلة . الحقد والكراهية والحسد والتعالي والتكبر هما مكرهة عند الرب , وهنا السؤال لماذا لا نتصف بالتواضع والمحبة التي يوصينا بها ربنا ومخلصنا يسوع الميسح  لكي يرفعنا الله .
وفي الختام لدي بعض المقترحات المتواضعة اطرحها عسى ولعل ان تكون لها فائدة قومية ودينية .
1-تحقيق لقاءات بين رؤوساء الكنائس الاشورية والكلدانية والسريانية لمناقشة ورقة  البطريرك مار بيداويد رحمة الله على روحه ودراستها بعمق والخروج بتوصيات مفيدة ومن خلال هذه اللقاءات المستمرة سوف يتوصل المعنيين الى نتيجة ايجابية .
2-تحقيق لقاءات بين رؤوساء الاحزاب السياسية لكل الناطقين باللغة السريانية والوقوف على هذه التصريحات ومناقشتها بجدية لاستخلاص المهم منها لفائدة الشعب .
3-تحيق لقاءات بين المؤسسات الفكرية والاجتماعية القيمة على هذا القوم التاريخي لمناقشة طروحات البطريرك بيداويد .
4-جمع كل القرارات والتوصيات التي تصدر  من كل هذه المؤسسات المذكورة وتوحيدها بصيغ دستور ثابت للقوم.
5-نطلب بتواضع من كل المثقفين الاشوريين والكلدان والسريان التوقف من التهجم وتوجيه التهم الباطلة والتخوين لاي طرف في هذ ا القوم والكف عن زرع الحقد والكراهية , والعمل على زرع المحبة والتعاون والتقارب لان المرحلة الحالية تحتاج الى التعاون والتقارب للوصول الى اهداف ايجابية . بعد مراقبة الاوضاع التي تخص شعبنا بعد عام 2003 لم نرى ولم نلمس اي عمل ايجابي يخدم شعبنا سوى المزيد من التشرد .
6-انا على يقين تام اذا تنازلنا عن تعالينا وكبريائنا الفارغ وتفكيرنا العنصري ونتخلى عن هذه الصفات المكروهة لدى الرب  وتميزنا بالتواضع سوف يرفعنا الرب ويكون معنا في تحقيق الخير لهذا القوم المبتلي .
"تصريح البطريرك مار بيداويد رحمة الله على روحه. انا شخصيا اعتقد ان هذه الاسماء تعمل على الارتباك .كان الاسم الاصلي لكنيستنا ,كنيسة المشرق وعندما انشق جزء من كنيسة المشرق وانظم الى الكنيسة الكاثوليكية سميت ب الكنيسة الكلدانية نسبة الى الملوك المجوس الذين جاءوا من ارض الكلدان الى بيت لحم اسم الكلدان لايمثل قومية – علينا ان نفصل ماهو العرق وما هو الدين . انا نفسي طائفتي كلدانية ولكن عرقي اشوري قبل ان اصبح كاهنا كنت اشوريا قبل ان اصبح اسقفا كنت اشوريا انا اشوري اليوم غدا والى الابد. وانا فخور بذلك"

14
الحكمة السماوية والحكمة الارضية
هناك حكمتان في الكون تتصارعان وتتفارقان ولا يمكن ان يكون بينهما اي تقارب او تصالح والغلبة حتما سيكون لواحدة منهما الاولى هي  الحكمة الارضية و تاتي هذه الحكمة من تفكيروعقل بشر عادي مخلوق , بشر ضعيف فهو بشر حتى لو كان عالما, فيلسوفا او عبقريا او عالما  في اختصاصه يكون هذا البشر معرضا للاخطاء غير معصوم منها لانه ضعيف , و ليس متكامل لان الكمال لله وحده ,لانه خالق الارض والسماء. والحكمة الثانية هي الحكمة السماوية , حكمة نظيفة لا شائبة عليها يغطيها الروح القدس الاقننوم الثالث في الثالوث المقدس وهو الله .
الحكمة السماوية لدى الجهلة هي حماقة ولكن لدى المؤمنين هي قوة وفخر لانها حكمة نظيفة مصدرها الروح القدس وكل ما ياتي من الروح القدس هو الذي يبقى حتى لو لم نراه بالعين المجردة اما الحكمة الارضية فهي وقتية وزائلة قد تدوم مدة ولكن زوالها حتمي , اما الحكمة السماوية فهي الباقية ولا تزول كما قال الرب يسوع السماء والارض تزولان ولكن كلامي لايزول .
هنا بيت القصيد كل كتب الارض المؤلفة من البشر عمرها قصير جدا قد يستفاد منها في فترة من الفترات ولكن مفعولها يزول في الفترات اللاحقة وقد يجوز ان تصلح لوقت معين فقط ولا تصلح لكل الاوقات , لانها ليست ازلية دائمة , نظريات زالت وايديولوجيات انمحت من الوجود وكتب تلفت واندثرت واصبح لا قيمة لها و بالتالي كل شئ من انتاج بشري هو زائل , والذي له البقاء هو الحكمة السماوية المتجسدة بكلمة الله في  الكتاب المقدس الموحي كل اياته من الروح القدس , هذا الكتاب الذي هو بين ايدينا ليس كتاب بشري بل مصدره هو  الرب وهو الذي الفه ولكن اوحى لبشر مختارين ان يكتبوه لذلك تراه الكتاب الاول من بين الكتب يتداول ويقرأ منذ الالاف السنين ولحد الان , ولا يمل الانسان من قرائته مقارنة مع غيره من الكتب البشرية التي تنتهي مفاعيلها بعد الاطلاع عليها .
في هذا العصر ,عصر المعلومات ,اصبحت المعرفة كثيرة ,ولكن الحكمة نادرة فالحكمة تعني اكثر جدا من مجرد معرفة الكثير , فهي موقف اساسي يؤثر في كل جواننب الحياة , والخطوة الاولى الى الحكمة هي الاتكال على الله واحترامه , فالايمان بالله يجب ان يكون اساسس الفهم للعالم والمواقف والافعال , فالتوكل على الله يجعل الانسان حكيما حقا. من اكثر انواع الشخصيات ازعاجا ,النوع الذي يدعي معرفة كل شئ , والشخص صاحب الراي المتزمت من جهة كل شئ والمنغلق امام كل شئ جديد وهؤلاء يمكن ان نسميهم ويطلق عليهم صفة " جاهل" لانهم عميان ينقادون من الاخرين من البشر سواء عن طريق كتبهم ونظرياتهم وايديولوجياتهم البشرية ليس هذا فقط بل يؤمنون بها وكانها منزلة وازلية . مخافة الله هي راس المعرفة ومفتاح الحكمة ,يرث الحكماء كرامة , اما الحمقى فيرثون العار . عندما نقول مخافة الله اي تعني احترام الخالق وتقديره, والوقار والرهبة في معرفة الله القدير , والثقة في الله وكلمته والسماح لكلمته ان تتحدث الينا والاستعداد لطاعتها . الانسان البشري لا يتقبل امور روح الله اذ يعتبرها جهالة , يحتاج الانسان الى حس روحي ليميز بين الاشياء وهذا لا يتم الا من خلال معرفة  الرب ومعرفة فكر الرب, والايمان بالروح القدس . الانسان الروحي يجد الامورو يعلم ما في الاعماق بالروح , حتى في اعماق الله. الله جعل حكمة العالم حماقة , والبشر الارضي اصبح مطيعا ومسوقا لحكمة العالم الارضية , ومن يتبع الحكمة الارضية ويعطيها الغلبة على حكمة الرب السماوية هو اتعس انسان على الارض حتى لو يمتلك مال الدنيا كلها , ليس بالخبز وحده يحيا الانسان بل بكل كلمة تخرج من فم الله وهي التي نسميها الحكمة السماوية الازلية .
وخير مثال على الوضع الخطير الذي يحصل الان في هذا الكون هو ان حكماء الارض هم بشر مخلوقين لا يمكن ان يصلوا الى مستوى الرب , الرب الخالق القدير مهما كانوا فلاسفة او علماء متعالين ومتكبرين ومتزمتين بافكارهم  البشرية لم يستطيعوا ايقاف زحف وباء الكرونا رغم هذا التقدم الهائل في حقل التكنولوجيا والعلم والطب . بدا العالم يتوسل بالرب وبدأ العالم يؤمن بوجود الله ويطلبون العون منه لحمايتهم من هذا الوباء بعد فشل حكماء الارض من التوصل الى ايجاد الحلول لهذا الوباء الذي جعل العالم باسره ان يلزموا مساكنهم مع ايقاف كل الانشطة البشرية خوفا من هذا الوباء  . والله سوف يستجيب لهذه الطلبات وكل ما تطلبه بالصوم والصلاة ستنالونه. " جعل الله حكمة الارض حماقة". هذا هو ايماني واحمذ الرب عليه حتى لو لم يكن يتفق معي الكثير من الناس والاصدقاء ولكني ابقى اكن لهم الاحترام والتقدير .

15


بعد مقارنتي بين كتيب الاخ ميخائيل ججو وبين رد السيد يونادم كنا على ما ورد في هذا الكتيب تبين بان السيد كنا قد اعطى  المصداقية الكاملة لما ورد في الكتيب بدليل انه لم يصدر هذا الرد من قبل قيادة الحركة  كي يكون رد رسمي وتنظيمي بل كان رد شخصي من قبله من اجل الرد فقط ولكي يبعد الضغط عليه بضرورة الرد ولكي يقول للشعب ها انا اديت واجبي وقمت بالرد . لو لم يرد على هذا الكتيب كان من  الافضل له وهو بهذه الحالة قد ثبت بان ما ورد في الكتيب كله صحيح و دقيق و  الذي اورده الاخ ميخائيل ججو كان سرد تاريخي لممارسات الحركه خلال الفترة  التي مرت بها الحركة وليس لهذه الممارسات اي دور شخصي كما يدعي الاخ يونادم كنا  وهذا الكتيب ليس موجها ضد السيد يونادم كنا لكي ينفعل ويغضب منه كما بين في رده كان متشنجا . النقطة الثانية يظهر بان الاخ يونادم لم يستوعب الكتيب بشكل جيد لان وصفه للمعلومات الواردة فيه اعتمدت على السمع وهذا مخالف جدا للمعلومات التي وردت فيه كانت من خلال ممارسات عمليه على ارض الواقع وبالتعاون والمشاركة الفعلية لبقية الرفاق في الحركة الذين هم احياء الان والرب يطول بعمرهم . والسبب الثاني للرد على الكتيب  ظهر  وكانه خلاف شخصي بين الطرفين علما بان هذا لا يليق بقيادة على مسنوى عالي ان تفكر بهذه الطريقة السلبية بحل الامور بطرق تنظيمية سليمة وداخلية وفق الاسلوب المتبع في التنظيم الداخلي للحركة . يكون من الافظل للسيد كنا ان يبين دوره الشخصي في مراحل التاسيس وليس الرد على نشاط شخص اخر لان المنافسه لسيت شخصية بل تجارب تختلف من شخص الى اخر وعندها الشعب الاشوري يقيم هذه الادوار من خلال الردود عليها او من خلال التعليقات المؤيدة او غير المؤيدة لها .
حاول الاخ يونادم ان يجعل من الاخ ميخائيل ججو صغيرا في الحركة ولم يكن له اي دور بدليل قبوله في الحركة سنة 1982 وهنا اراد ان يظهر لنفسه الاقدمية بالحركة ويبرز دوره القيادي   . الاقدمية في اي حركة سياسية ليست شرط في صحة اتخاذ القرارات قد يجوز ان يكون العضو الجديد له قابلية في اتخاذ القرار انجع  من الرفاق القدامى هذا ليس عيبا او التشكيك بقدرات  الاعضاء الجدد وكذلك هذا ليس تفكيرا صحيحا او دقيقا ولكن السيد ميخائيل ججو يثبت في الكتيب بمعرفته بالشهيد يوسف قبل هذا التاريخ وفي منطقة السليمانية والذي قام بتعريفهم بالبعض هو السيد  هرمز شاهين نائب رئيس الاتحاد الاشوري العالمي ويعيش حاليا في استراليا. . اما بخصوص العمر كما وصف السيد يونادم كنا بان علامات الخرف كما قصد ظهرت على السيد ميخائيل ججو ونسي السيد يونادم من خلال سرده تواجدهما  بالعسكرية(كجنود  احتياط) كانوا من نفس المواليد . اي ان السيد كنا والسيد ججو هم نفس العمر .
  اما بخصوص  سرده لامور تنظيمية داخلية وقرارات تم اتخاذها  لا يجوز طرحها على العامة اذا لم يكن للعامة علاقة بهكذا امور لانها امور داخلية حتى لو كانت على مستوى اتخاذ قرارات  , و ليس لهذا الموضوع اي علاقة بموضوع الجدال حول مراحل تأسيس  الحركة وهذا خطأ فادح لكشف الامور التظيمية الداخلية بالتنظيم والتي لا تتعلق بموضوع المقارنة او مراحل التاسيس... ما حصل من قبل السيد يونادم كنا بانه لم يقدم او يسرد دوره في  المقاومة المسلحة في زيوه وكل ما ذكره هو خلاف شخصي وهذا طبيعي في اي حركة سياسية لا يتم الاتفاق على كل ما يجري, ووجهات النظر تختلف حول العديد من المواقف والقضايا والامور الداخلية والخارجية وهي حالة صحية وسليمة  وهذا الموضوع لايدخل كاساس في هذا الجدل الدائر حول   تاريخ  الحركة  . كان الاجدر بالسيد كنا ان يسرد دوره النضالي لا الاختلافات  التي حصلت مع الرفاق في الحركة. والتي ادت هذه الاختلافات الى العزل و الانشقاقات والفصل  من الحركة لكي تكون المقارنة موضوعية وقائمة على اسس صحيحة . اما بخصوص الحزب الديموقراطي المسيحي الذي شكله السيد ميخائيل ججو فقد اتصلت انا شخصيا بالسيد ميخائيل ججو واستفسرت منه عن ذلك وكان رده لي " بانه الف النظام الداخلي لهذا الحزب في ايران سنة 1988 وان اسمه كان الحزب الاشوري المسيحي , واعطى نسخة من هذا النظام للسيد نينوس بثيو سكرتير الحركة في ذلك الوقت والغاية الاساسية من تاليف  النظام الداخلي كانت هي لمواجهة احتمال قيام الحكومة الايراني بتأسيس حزب اشوري مسيحي عراقي ضد الحكومة العراقية انذاك.  ولاضير بتاسيس حزب اشوري ينظم اليه اشوريين ولكن الموضوع يختلف عن انظمام السيد كنا الى الحزب الديموقراطي الكردستاني الذي ليس له اية علاقة بالامة الاشورية والتحاقه بالحركة الكردية سنة 1974 وبعد فشل الحركة الكردية عاد الى الصف الوطني .وكتاب السيد على سنجاري(اوراق من ارشيف كردستان مجموعة مقالات سياسية) وفي الصفحة 69 مذكور فيه مدحه للسيد يونادم كنا كعضو بالحركة الطلابية الكردية.
بعد اطلاع المئات من ابناء الشعب الاشوري  على كتيب الاخ ميخائيل ججو لم تظهر اي اشارة سلبية او انتقاد على كل ما ورد فيه وخاصة من الرفاق الذين عاشوا وخاضوا تلك المراحل مع ظروفها الصعبة وهم احياء الان ومنتشرين في دول المهجر, وهذا دليل اخر على صحة الكتيب . لو كانت هناك ملاحظات غير صحيحة على ما ورد فيه تقوم قيادة الحركة بالرد عليه رسميا وفق منهاج النظام الداخلي للحركة وليس عبر سكرتير الحركة لان رد السكرتير للحركة لا يمثل موقف الحركة ككل .
في مقدمة الرد لم يذكر السيد يونادم كنا بان السيد ميخائيل ججو هو قيادي سابق في الحركة وانما اكتفى بوصفه من تنظيمات الحركة في شيكاغو. يتهمه بالتجاوز وخرق الاصول التنظيمية المتبعة  بانه استخدم شعار الحركة وهذا خطأ واضح بان السيد ميخائيل استخدم الرمز  فقط ولم يستخم الشعار وهذا من حق اي عضو في الحركة ان يستخدمه في طروحاته وهنا يتضح بان السيد كنا لا يفرق بين الشعار والرمز..
يذكر السيد كنا بان السيد ميخائيل قد ارتبط بالحركة عقب استدعائه لخدمة الاحتياط في اواخر صيف 1982 وبعد التسويق في نفس اليوم اعلمه الشهيد يوسف عن طلبه باللقاء معهم وفعلا تم اللقاء لكونه معروف بنشاطه في الكنيسة فلم يكن بحاجة الى تزكية وتم تكليفه بالتنظيم في الموصل . السؤال هنا هل بهذه السرعة يتم اعطاء السيد ميخائيل بمثل هذا المسؤولية الكبرى كمسؤول محلية مرة واحدة بدون سوابق معرفة به وهنا يدل على ان السيد ميخائيل ججو كان على اتصال مباشر مع الشهيد يوسف قبل عام 1982.
وبخصوص تخرج الشهيد يوسف من الجامعة سنة 1974 لم يتطرق السيد ميخائيل الى هذه النقطة بل ذكر بان الشهيد يوسف كان يحضر حفلات التخرج والتعارف التي كان تقام في تلك الفترة ويحضرها طلاب من كركوك والسليمانية.
نسي السيد كنا بانه قال  تم تسمية الفروع منذ سنة 1983 بعد ان كانت خيطية او لجان محلية متناثرة , فيعود ويقول هناك بعض الرفاق من بغداد سلموا من الملاحقات كانوا مرتبطين معه بشكل خيطي , وان  دليل اسيد ميخلئيل ججو بمسؤولية الشهيد يوسف توما على الفرع الاول للحركة هي  ان الشهيد يوسف كان يزور السيد ميخائيل ججو في داره في الموصل عندما كان مسؤول محلية نينوى ,  وكذلك حصل لقاء بين الشهيد يوسف والسيد  اوراهم مشكو (ابو نشرا) في دار السيد ميخائيل ججو(حاليا يعيش في شيكاغو). وكذلك حصل لقاء في بيت ابو امل في باختني مع الشهيد يوسف الذي كان يعيش معهم في البيت لحين عودة ابو امل. وبخصوص مرور اكثر من سنة على بيع الدار حال دون الالتحاق وكما ذكر السيد يونادم بان السبب كان هو لايجاد بدائل للرفاق الذين استشهدوا وهنا يمكن طرح السؤال هل ايجاد بدائل تأخذ اكثر من سنة؟. ارتكب السيد كنا خطأ تنظيمي عندما ابلغ زوجة السيد ميخائيل ججو حول القاء القبض على الرفاق في الحركة لكي تبلغ السيد ميخائيل علما بانه كان يعرف رقم هاتف الكافتريا في المعسكر وواجبه ان يبلغه بصورة مباشرة كمسؤول للحركة وليس عبر وسيط. وما يتعلق بالمبلغ الذي اعترف به السيد كنا باستلامه وتم صرفه على الديون المستحقة للحركة هذا لا يدخل العقل بان للحركة ديون ولماذا استقرضت اموال ولاي غرض لكي تسدد ديون علما بان الرفاق في زيوة كانوا باشد الحاجة الى الى المبلغ لصرفه على خبز الرفاق الذين كانوا يعانون العوز والاحتياج وتقسيم الخبز الى اجزاء لكي يأكل الرفاق.
اما بخصوص انعقاد الكونفرسات والاختلافات التي حصلت على تسمياتها بالاول والثاني معظمها مغالطات ويتبين بان السيد كنا كان هو شخصيا يريد تسمياتها بالاول والثاني حسب اهوائه وكل الرفاق الذين حضروا هذه المؤتمرات هم شهود على كل ما جرى وكل ما تم مناقشة الامور حول النظام الداخلي والمنهاج السياسي للحركة . وفي الختام اقترح على السيد يونادم كنا ان يقدم استقالته من الحركة لكي يحافظ على القلة من الشعب الاشوري الذين يكنون له الاحترام والتقدير ويعتذر من الشعب عامة لكونه كان يعمل مع التنظيمات الكردية.
 


 

16
المنبر الحر / حقيقة واضحة
« في: 17:42 11/02/2020  »
هناك حقيقة واضحة يفهمها الجميع من ابناء الشعب العراقي الاصيل وهي ان  جذور واصول هذا الشعب هي جذور اشورية وبابلية ولكن الاختلافات بينهم هي بسبب الدين الذي مزق هذا الشعب وجعله ان يتكون من مكونات مختلف اثر الفتوحات والغزوات الاجنبية التي طرأت عليه من جراء  الاحتلالات  المختلفة عليه واخرها هي الفتوحات الاسلامية التي غزته وفرضت الديانة الاسلامية على الشعب بالقوة والفرض اعتمادا على مبدأ (دفع الجزية او اعتناق الاسلام )  على  هذا الوطن الجميل الملئ بالخيرات والموارد المعدنية والحيوانية والطبيعية لان الرب اعطاه كل هذه الخيرات بسبب قداسة  ارضه  ابتداءا من تأسيس اول حضارة عريقة وهي الحضارة الاشورية التي تميزت في ضلها ا رقى انواع الصناعات الحربية والعسكرية والاقتصادية والزراعية وخاصة بناء السدود للاغراض الزراعية ولحفض المدن من الفيضانات وقدمت للعالم كافة انواع العلوم وخاصة في مجال الرياضيات والجبر  . اما فيما يخص الشجاعة والرجولة فكانت متميزة بهذه الصفة الجبارة والمعروفة في قوة الجيوش الاشورية بتنظيماتها العسكرية وخبراتها في فنون القتال ووضع الخطط العسكرية والاستراتيجية  ليس في الداخل فقط بل كانت تشمل جميع  دول المحيطة بها القريبة والبعيدة , مثلا استطاعت القوات الاشورية من احتلال اورشليم مرتين والبابليين استطاعوا ان يغزون اورشليم ثلاث مرات واخذوا الملوك والحكام والانبياء اسرى الى العراق مشيا على الاقدام لمدة اربع اشهر , وقد استخدم الرب القوة الاشورية لتاديب الشعوب وهي كانت عصاه . و هي كذلك ارض ما (بين النهرين) ارض ابو الشعوب ايراهيم الذي ولد في اور الكلدانية والبابلية وهي ارض دجلة والفرات المذكورة في الكتاب المقدس اكبر انهر العالم  واخرها هي جنة عدين وفردوس الله . لهذا السبب عندما ينتفض الشعب العراقي الاشوري حاليا من شماله الى جنوبه هي قيامة الامة الاشورية من جديد على ايد ابناءه الاشاوس انتقاما من الفرس المجوس الذين هم انهوا واسقطوا نينوى سنة 612 قبل الميلاد والملاحظ لكل الشعارات المرفوعة في التضاهر هي ضد الفرس المجوس  وضد ايران لان دورهم دائما كان قذرا ضد الشعب العراقي الاشوري البابلي . عليه لانستغرب من ان قيامة الامة الاشورية ليس بالضرورة ان تقوم على ايادي اشورية  من الناطقين باللغة الاشورية  ولكن بالامكان ان تقوم على ايادي الناطقين باللغة العربية ولهجاتها المختلفة والمكونات الاخرى من ابناء الشعب العراقي   التي مصدرها هي اللغة الاشورية (الارامية ) . على الاشوريين في كل دول العالم ان يقفوا موقفا صلبا مؤيدا  لدعم هذه التظاهرات الاشورية البابلية لان نتائجها سوف تصب لمصلحة هذه الامة التي سوف ترعب العالم مرة اخرى .  عندها سوف يتم بناء الجسر بين مصر والاشوريين. انها فرصة تاريخية الان للقيام بتنظيم تظاهرات واعتصامات مستمرة في دول المهجر لدعم الانتفاضة الاشورية القائمة في العراق حاليا وعدم اعتبارها انتفاضة ابنائنا في الجنوب هي محصورة بالشيعة فقط كلا والف كلا ابناء شعبنا في كربلاء والنجف والديوانية والناصرية والبصرة والكوت وفي كل الجنوب هم احفاد اشور وبابل . واحفاد سنحاريب .

17
خسأت يا يونادم كنا لقد بانت حقيقتك وخداعك للشعب الاشوري طوال هذه السنين التي مرت عليه مخدوعين باساليبك الثعلبية .. لقد صدر في الفترة الاخيرة كتيب صغير ولكنه ذو قيمة عالية جدا في كشف الحقائق عن دور كل واحد في الحركة وهذا الكتيب الذي اصدره الاخ ميخائيل ججو بعنوان مراحل تأسيس الحركة الديموقراطية الاشورية (زوعا) وضح بانه لم يكن للسيد يونادم كنا اي دور نضالي في الحركة بدليل انه لم يشارك في الكفاح المسلح للحركة في زيوة لانه كان يتحجج عدم امكانيته بالالتحاق بسبب انشغاله باجرا ات بيع  الدار و التي استغرقت سنة ولم تتضح ذلك هل تم بيع الدار او تم اسأجاره والله اعلم وبعد صعوده  الى شمال الوطن ضل هناك فترة قصيرة لترتيب اموره بهدف السفر  الى ايران وفعلا سافر مع عائلتهوترك رفاقه في الجبل من اجل ان يأكل الكباب الايراني (سلطاني كباب) الطيب ولم يشارك المجاهدين الاشوريين في الكفاح المسلح وحسب ما جاء في الكتيب بانه لم يحمل السلاح ولم يعيش ظروف  رفاقه في الحركة الذين كانوا يتقاسمون الرغيف من اجل البقاء والنضال .
لقد بين هذا الكتيب الصغير بان الاخت نهرين برخو وهي زوجة الاخ ميخائيل ججو هي التي تستحق ان تكون قائدة في الحركة بسبب التضحيات التي قدمتها اولها اسقاط الجنين لظروف المعركة واصرارها بالبقاء مع رفاق الحركة في الكفاح المسلح ورفضت ان تسافر الى ايران بمعية السيد يونادم كنا الذي تكفل بالاعتناء بها في ايران وفضلت ان ترافق زوجها ورفاقها المجاهدين في الكفاح المسلح . والله تستحق هذا الامرأة ان نرفع قبعاتنا ونقف على استعداد لها عندما تسير احتراما وتقديرا لدورها البطولي وانا شخصيا اكن لها كل الاحترام والتقدير لها على موقفها الشجاع. على جماهير واعضاء الحركة ان تعرف هذه الحقائق وتضع الحروف على النقاط لمعرفة من الذين خاضوا نظالا مسلحا ومن هم الذين كانوا يعيشون في الفنادق تحت الهواء البارد والحار ويأكلون اطيب المأكولات وكفى من الاندفاعات العاطفية والعشائرية في تقييم المناضلين الحقيقيين وعليكم ان تنتفضوا على القيادات التي لم تخوض الكفاح المسلح يوما واحدا والذين خاضوا الكفاح المسلح تم ابعادهم من الحركة . انا لا انتمي الى هذه الحركة ولكن قرات هذا الكتيب وحصلت لدي قناعة بما اكتبه الان لاني احترم الشخص الذي يخوض الكفاح المسلح لاجل المبادئ . اما بخصوص الصور التي كان ينشرها يونادم كنا عن تواجده بين الرفاق في الحركة في شمال الوطن كان يقوم بزيارات مكوكية من ايران الى الشمال وعندها يأخذ الصور مع الرفاق لكي ينشرها لتبين لابناء شعبنا  بانه يتواجد بينهم في الكفاح المسلح حتى في هذه العملية كان يخدع رفاقه ويخدع شعبه .
هناك نقطة مهمة جدا لكي يطلع عايها ابناء شعبنا وهي تتعلق بكيفية العمل الاستخباري في بلدان العالم وهي تقريبا متشابهة في اساليبها واهدافها وعندما سافر يونادم كنا الى ايران وهو يحمل صفة رئيس  حركة معارضة للنظام العراقي في حينها وفتح هناك مكتب للعلاقات الخارجية للحركة وترأس هذا المكتب معناه هو حصوله على  موافقة المخابرات الايرانيه على ان يتعاون يونادم مع المخابرات الايرانية لكي يسمح له بالعمل معها كعميل والا من المستحيل ان يحصل على موافقتها بالعمل من الاراضي الايرانية . وهذا الاجراء متبع في كل دول العالم .


18
الدور القومي للأب والمعلم اختيار بنيامين موشي
في القضية الآشورية المعاصرة

بقلم : سامي خوشابا

في كل مرحلة من مراحل التاريخ الاشوري تبرز شخصيات وطنية ملتزمة و مختلفة في مكوناتها وصفاتها وسماتها ورغم كل تلك  الاختلافات نجدها متفقة على المبادىء والخطوط العامة التي تتعلق بامور القضية القومية, سواء كانت هذه الخطوط سياسية , اعلامية , فكرية  او اقتصادية . كل هذه الخصوصيات لهؤلاء المفكرين والعاملين في تلك الحقول تكون مكرسة لخدمة قضيتهم العادلة لأنهم يؤمنون بها من اعماق قلوبهم وفكرهم وارواحهم وبالدرجة الاولى في هذه الخصوصية هي حبهم لقضيتهم وبدون هذا الحب لا يمكن لأحد ما ان يعمل باستمرار بنفس الروحية والاندفاع هذا وان هذا العامل هو الاساس في استمرارية  اي عمل.
لهذا نجدهم يصرفون  جل اوقاتهم وجهودهم الخيرة في سبيل ضمان تقدمها وتطويرها لكي يضعونها في المسار الصحيح ومن اجل ان لا يصيبها اي انحراف او تشويه من شانها تضر بالحقائق التاريخية
لهذا كان للمعلم والاب الراحل اختيار بنيامين موشي وهو من ابرز هذه الشخصيات القومية والذي لعب دورا فعالا ونشيطا حقيقيا كغيره من المفكرين والأدباء العاملين في خدمة القضية القومية من خلال مساهماته ونشاطاته في مجال الأدب الآشوري , كالكتابة والشعر والترجمة وقد كان الراحل اختيار بنيامين يعتبر من القلة الذين كانوا  يمتلكون القدرة العالية في مجالات قواعد الصرف  وكذلك في مجال النحو والتصحيح في اللغة الآشورية  هذه اللغة العريقة  والتي تعتبر من اللغات الصعبة جدا في كينونتها الصرفية والنحوية اذا ما قورنت مع بقية اللغات المتعايشة معها . علما بان نسبة عالية من ابناء شعبنا الآشوري يجيدون التحدث بهذه اللغة ولكنهم لا يعرفون القراءة والكتابة وحتى النسبة القليلة من الذين يجيدونها نجدهم يفتقرون  الى إمكانية التصريف والتصحيح النحوي  اللغوي بالشكل المطلوب و  كل هذه الصفات كانت متوفرة في شخصية الراحل ( رحمة الله عليه).
حقا ان الراحل اختيار بنيامين قد حمل كل السمات الايجابية في مسيرته التارخية في الوسط الآشوري وكانت هذه الصفات ملازمة لحياته في كل مكان يحل فيه ولم يحصل اي تغيير عليها سواء كان في الوطن او في المهجر, كان يعمل دائما بنفس القوة والاندفاع و بتواضع وتلاحم مع الآخرين وبقي محافظا على هذه الصفات طيلة حياته لإيمانه العميق لقضيته من ناحية ومن الناحية الأهم هي أيمانه بالرب يسوع والذي اتخذه كرمز لاي عمل يقوم به والجميع كانو يحبونه ويحترمونه ويستشيرونه في أعمالهم القومية بسبب علاقاته كانت دائما ايجابية وجيدة مع كل ابناء شعبنا. لو استعرضنا سيرته الذاتية قليلا نجدها كانت مبنية على الحب والاحترام بينه وبين جميع الذين كانوا يتعاملون معه ولم نجد  حصول اي اصطدام او نزاع او خلاف  مع الآخرين الا ما كان يتعلق بالقضية التي كان يؤمن بها وكل هذا وجدناه ولمسناه في هذه الشخصية  لم يحمل اي حقدا او كراهية مع اي شخص يختلف معه لانه كان يتصرف دائما كاب ومعلم يوجه النقد من اجل التصحيح والتعليم لفائدة الأجيال.
هذا من ناحية علاقاته مع أبناء الأمة عامة , اما من ناحية  علاقاته  مع أفراد عائلته باركها الله كانت في ارقى مستوياتها وكانت ممتلئة  بالحب والحنان  لانها احتضنته واهتمت به وغمرته بكل ما كان يحتاجه من اجل ان يكون دائما في وضع صلب  وفي وضع نفسي مرتاح وكذلك من اجل ان يحافظ على هيبته وشخصيته في المجتمع الآشوري وهذا ما حصل فعلا  الى ان حان وقت  انتقاله  الى جوار ربه   وهنا كان رحيله خسارة كبيره للقضية القومية  بسبب فقدانها احد ابرز مفكريها .
كل ما نستطيع ان نقوله لهذه العائلة الكريمة وبصورة خاصة زوجته الموقرة طوبى لكم والرب يحفظكم ويبارككم لما قدمتموه من خدمة جليلة واحترام وتقدير للراحل اختيار بنيامين لأ نه فعلا كان يستحق كل ذلك . وبعملكم هذا قد بينتم للمجتمع الآشوري  و للتاريخ الآشوري بأنكم خير نموذج للعائلة الآشورية .
وفي الختام أود أن أقول بأنه مثل هكذا شخصيات تاريخية مثل الراحل اختيار بنيامين وغيره من الذين قدموا خدمة جليلة للقضية القومية يتوجب علينا تكريمهم باستذكارهم للاستفادة من تجاربهم
 




                                                                                                                                                                                  سامي خوشابا لاجين
                                                                                               
                                                 

صفحات: [1]