عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


مواضيع - يوخنا البرواري

صفحات: [1]
1
هناك لص وبغفله من مشرف الموقع وتحت جنح الظلام يتسلل الى هذا المنبر  لينشر سمومه وحقده الدفين على الآخرين , اتمنى على الاخوة القائمين على موقع عنكاوا الموقر ان يتركوا ما خلفه اللص المشار اليه من القاذورات الفكرية التي يحمل , كي يعرف القاريء الكريم المدى الذي وصله البعض في البغض والكراهية ,,

2
إيضاح من وفد كيان أبناء النهرين المحاور مع وفد الحركة الديمقراطية الآشورية

بغية إطلاع الرأي العام لأبناء شعبنا.. والإجابة عن التساؤلات المشروعة التي تردنا باستمرار من مؤازري الكيان وجمهورنا العزيز، ولتوضيح الملابسات التي حصلت في موضوع الحوار الذي جرى بين كياننا (كيان أبناء النهرين) وقيادة الحركة الديمقراطية الآشورية (زوعا) لتوحيد صفـّي (زوعا) كما أسماها رئيس وفد (زوعا) المحاور، نصدر هذا الإيضاح.. لوضع الأمور في نصابها الصحيح وإظهار الحقائق كما هي دون التلاعب بها.

لقد بدأت فكرة التحاور فيما بيننا تتبلور منذ قرابة العام وذلك بمبادرة من قبل بعض الشخصيات الخيّرة في شعبنا وتحديدا في الولايات المتحدة الأميركية، وكانت إجابتنا في كيان أبناء النهرين بأننا على استعداد للتحاور وفق أسس وأطر ومباديء تصب في مصلحة شعبنا وقضيته القومية أولا وأخيرا.

وبعد ذلك تم مفاتحتنا من قبل السيد أبرم شبيرا مدعوما من بعض الشخصيات من أبناء شعبنا في المهجر، وكان ردنا أيضا بالإيجاب كما ذكرنا آنفا، وتم الاتفاق مع الطرف الآخر (زوعا) على عقد اللقاء الأول في مقر الحركة بأربيل، وتحقق اللقاء بين الطرفين بحضور لجنة التنسيق المكونة من (السيد أبرم شبيرا، السيد شيبا مندو، الحاكم ميخائيل شمشون).

وقد ساد الاجتماع جو من الصراحة والتفاؤل كما وصفته لجنة التنسيق حينذاك في تصريح لها، وبدورنا نحن وفد الكيان.. فقد طرحنا ورقة عمل أو برنامج للعمل تضمن محاور على الأصعدة القومية، السياسية، التنظيمية "الشأن الداخلي"، للاتفاق عليه كرؤية الكيان للعمل المستقبلي، ( نُرفق مع هذا الإيضاح نسخة منها ).

حينها سُئلنا فيما إذا كانت هذه الورقة هي بمثابة شروط أم لا ؟. فقلنا: كلا، بل هي رؤية الكيان.. وهي مطروحة للتحاور والنقاش.

وتم الاتفاق على أن يعود وفد الحركة إلى القيادة لدراسة الورقة.. كونه لم يكن مخولا بمناقشة هكذا ورقة، على أن يُعقد لقاء آخر في مقر الكيان بعد دراسة الورقة.. للتفاهم والاتفاق.

وبعد هذا اللقاء (الأول) بأيام قليلة صدر إيضاحين.. الأول للسيد الحاكم ميخائيل شمشون بيّن فيه اعتراضه على تسمية (لجنة التنسيق)، والثاني من قبل لجنة حوار (زوعا) تشير فيه إلى موضوعين، الأول: إن اللقاء المتحقق جاء بناءً على مبادرة (زوعا) بفتح الباب أمام المفصولين والعازفين عن العمل للعودة إلى صفوف (زوعا) إيحاءً بأن الأمر لم يكن استجابة لمساعي لجنة التنسيق التي كانت قد سبقت هذه المبادرة، أما الثاني فقد كان بخصوص لجنة التنسيق نفسها.

أما نحن في الكيان فلم نرد على أي من الإيضاحين اللذين جانبا الحقيقة.. حرصا منا على عدم تعكير أجواء الحوار.

عموما.. فقد جاءت الإجابة على الإيضاحين من قبل لجنة التنسيق نفسها وبشخص السيد أبرم شبيرا موضحا كيف جرت العملية بكل تفاصيلها وتواريخها وشهودها، ونحن في الكيان نحتفظ بكل المراسلات التي تشير إلى ذلك.

بعد ذلك عُقد اللقاء الثاني في مكتب الكيان في نوهدرا، بحضور وفدَي الحوار فقط وغياب لجنة التنسيق كون السيدين أبرم شبيرا وشيبا مندو كانا قد غادرا الوطن.

وفي هذا الاجتماع تم مناقشة تفاصيل الورقة المقترحة للعمل والمقدمة من قبل الكيان، بالإضافة إلى مناقشة المقترحات المقدمة من قبل وفد الحركة والتي وافق عليها وفد الكيان باختيار آلية الدمج.. أو الانضمام ككتلة وفق المادة 19/ الفقرة 7 من النظام الداخلي للحركة، وكان هناك اتفاق حول مجمل محاور ورقة الكيان، عدا محور الشأن الداخلي، وتحديدا فقرة السكرتير العام، والتي توصل الطرفان بشأنها إلى مقترحين، أحدهما كان قد قدمه السيد أبرم شبيرا، والثاني كان من قبل الكيان. وقد اتفق الوفدان على أن يؤخذ بأحد المقترحين بعد أن تتم موافقة قيادة كل طرف على ما توصلا إليه، لكننا لم نحصل على أية إجابة كما كان الاتفاق.

وبعد أيام قليلة علمنا بأن قيادة الحركة قررت ترحيل هذا الموضوع إلى المؤتمر حسب السياقات التنظيمية.. والمزمع عقده في وقت قريب!!. على أساس أن في مضامينه ما هو خارج صلاحيات اللجنة المركزية إنما من صلاحيات المؤتمر.

ثم علمنا لاحقا بأن المؤتمر قرر ترحيل الموضوع مرة أخرى إلى القيادة الجديدة (اللجنة المركزية المنبثقة عن المؤتمر) وخوّلها بالتحاور مع كل من هم خارج (زوعا) !!!.

ختاما نقول بأننا في كيان أبناء النهرين نؤكد على أمرين أساسيين:

الأول: هو إننا سنكون مستعدين دوما للحوار، لكن على أسس ومباديء تخدم العمل القومي وقضية شعبنا، لا على أساس شخصنة الأمور، ولا بمخالفة المباديء التي اتخذناها سبيلا للعمل القومي الحقيقي.

والثاني: هو أنه من غير الممكن التحاور معنا كأشخاص فرادى، حيث أننا كيان قائم بذاته.. ولديه شرعية نضالية وجماهيرية على الأرض.. مستمدة من حاضنتنا الفكرية التي استقيناها من فكر الخالدين يوسف، يوبرت، يوخنا.. والله الموفق.


وفد الحوار لكيان أبناء النهرين
10 ـ 4 ـ 2017


أدناه نص منهج العمل (خطة العمل) المقدمة من قبل كيان أبناء النهرين:

(منهج العمل أو خطة عمل)

  بسبب ظروف المرحلة الراهنة التي يمر بها شعبنا وقضيته القومية.. والتي باتت تلقي بظلالها على عموم المشهد القومي لشعبنا نحو التراجع والتردي، وصولا إلى تهديد وجوده على أرضه التاريخية (بيث نهرين).

 عليه فقد باتت هنالك ضرورة تاريخية ملحة تفرض علينا نمطا مغايرا لما سبق في أسلوب وآلية العمل القومي في هذه المرحلة الحساسة، وذلك عبر تبني بعض القرارات والخطوات والإجراءات إزاء واقعنا القومي.. وتلك المتعلقة بوضعنا الداخلي، إلى جانب إطلاق بعض المطالبات الاستراتيجية لشعبنا.. على أن يكون كل ذلك بآليات غير تقليدية تنسجم مع طبيعة ومستوى التحدي الذي يواجهه شعبنا وقضيته.

المحور الأول: العمل القومي:

1.   التحرك بشكل عاجل لتبني محفل قومي يجمع أغلب فعاليات شعبنا للخروج بخطاب واحد وتسمية موحدة.

2.   تنبثق هيئة عن هذا المحفل لتمثل شعبنا دوليا ووطنيا وقوميا.

3.   تكون إحدى مخرجات هذا المحفل هو إعلان وثيقة عهد تلتزم بموجبها الأطراف كافة بما تم الاتفاق عليه في المحفل.


المحور الثاني: الجانب القومي ـ السياسي:

أولا: المطالبة بإجراءات سريعة لتحقيق مبدأ الشراكة الحقيقية في المركز والإقليم من خلال:

1.   تشخيص المواد القانونية التي تشكل انتهاكا وغبنا بحقنا كمكون قومي وديني في دستور العراق النافذ، وتهيئتها بغية رفعها إلى الجهات المعنية للمطالبة بتعديلها فور المباشرة بإجراءات التعديل الدستورية، واعتماد تلك النقاط كأساس للتفاوض حول مشروع دستور الإقليم المراد إنجازه.

2.   تعديل قانون الانتخابات النافذ وجعله ينسجم ويراعي خصوصية شعبنا في انتخاب ممثليه الحقيقيين عبر صناديق خاصة بشعبنا.

3.   المطالبة بإعلان سهل نينوى منطقة خاضعة للحماية الدولية.

4.   إنجاز ملف التجاوزات في الإقليم بشكل حاسم.

5.   المطالبة بضمان تمثيل شعبنا في هيئات ومؤسسات الدولة في بغداد والإقليم.

6.   المطالبة بتعديل مناهج التعليم السرياني والتعليم بشكل عام في الإقليم والمركز.

7.   فتح ملف الاغتيالات بحق أبناء شعبنا سواءً في بغداد أو أربيل.

ثانيا: كل تلك المطالبات تكون محددة بسقف زمني متفق عليه، وفي حال عدم تنفيذ (على الأقل نسبة 50 % منها) فسنلجأ إلى إجراءاتنا في تحشيد الرأي العام في الداخل والخارج، وبكل الأساليب المتاحة من احتجاجات وتظاهرات واعتصامات إلى اتخاذ مواقف من المشاركة في العملية السياسية سواءً في بغداد أو أربيل، وإعلاننا كمعارضة.


المحور الثالث: الجانب التنظيمي:

1.   إلغاء كل قرارات العقوبات بحق الرفاق في التنظيم منذ المؤتمر الأول ولحد الآن.

2.   يبقى السكرتير العام الحالي لفترة انتقالية لحين عقد المؤتمر الاندماجي، ولا يحق له الترشيح فيه لموقع السكرتير العام.

3.   إدراج مادة في النظام الداخلي تقضي بعدم جواز ترشح أي عضو لموقع السكرتير العام لأكثر من دورتين متتاليتين.

4.   تثبيت مبدأ عدم تسنم أي قيادي لمنصب في السلطات الثلاث، باستثناء البرلمان، إلا بشرط تخليه عن موقعه في القيادة خلال فترة تسنمه لذلك المنصب، ويتم ترشيحه بأكثرية ثلثي أصوات أعضاء اللجنة المركزية.

5.   لا يحق للعضو القيادي الترشح لأي منصب في الدولة لأكثر من مرتين.

6.   إدراج مادة بعدم جواز ترشح أي عضو لأكثر من ثلاث دورات متتالية لموقع اللجنة المركزية.

7.   تحديد فترة انتقالية مدتها ستة أشهر قبل مؤتمر الاندماج، وتشكيل قيادة مؤقتة مشتركة من الطرفين تعمل على وضع آليات التفاعل مع الوضع القائم حاليا داخل التنظيم.


المحور الرابع: الاتفاق الختامي:

بعد الاتفاق بين الطرفين على النقاط والمواضيع المطروحة للتحاور والتفاوض، يتم توقيع وثيقة ملزمة للجانبين بذلك، وكذلك توقيع الأطراف المحايدة، وأيضا توقيع الشخص الأول لكلا الطرفين.


http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=837057.0

3
منقول بتصرف من الصفحة الشخصية للفنان والناشط السياسي عمانوئيل تومي

دواعش سميلي ,,,

في ذكرى 83 على مذبحة سميلي 07 / 08 / 1933 .........
الراي الذي يقول ان داعش ظهرت في العام 2014 , هذا الراي غير صحيح ولا واقعي ... لان داعش والدواعش كانو هنا بين ظهرانينا منذ ازمان بعيدة .. الحقيقة ان مبادئ ومفاهيم ووحشية داعش كانت موجودة في بلدان الشرق الاوسط لفترات زمنية متفاوتة كل ما في الامر انها تختفي وتظهر بحسب الظروف المكانية والاوضاع الملائمة والمناسبة , طالما ان ادوات الجريمة والممارسات الوحشية هي هي لا تتغير والاهداف اللاانسانية والتعصب الاعمى هو الباروميتر الذي يقودهم في حياتهم اليومية .
سميلي 1933 جريمة كبرى بحق الانسانية وبحق الشعب الاشوري / المسيحي المسالم .... حيث كانت لا زالت لم تلتأم جراحه بعد جرائم سيفو 1917 على يد السلطات العثمانية التركية العنصرية وبعض العشائر الكردية , بدأت بوادر جريمة مذبحة سميلي هذه المرة وللاسف باخراج وتنفيذ عراقي طائفي ولكن تحت اشراف بريطاني .
ما يحز في القلب انه غالبية العراقيين اليوم ومن مختلف المكونات لا علم لهم بمجزرة سميلي , والعتب ليس عليهم بل على الانظمة الحاكمة المتتالية وعلى النظام التعليمي والتربوي في العراق الذي يتعمد ان يهمش ويلغي وجود المكونات الصغيرة الاصيلة ويخفي الحقائق والجرائم المتكررة التي حصلت بحقهم , ان المذبحة الشنيعة التي نفذتها الحكومة العراقية بحق ابناء المكون الاشوري في شمال العراق في سنة 1933 والجرائم المروعة اثناء تولي رشيد عالي الكيلاني لرئاسة الوزراء وتحت قيادة والاشراف المباشر لرئيس اركان الجيش المجرم بكر صدقي لتعتبر جريمة كبرى يندى لها جبين الانسانية .
والاسوأ من هذا انه من الخزي والعار وبحسب الاعلام والصحف والمسؤولين في الدولة في ذلك الوقت ان تصور هذه المجازر بحق مكون عراقي اصيل على انه "اول انتصار عسكري للجيش العراقي بعد فشله في قمع واخماد انتفاضة الجنوب وحركة العشائر في الشمال " ان جريمة مذبحة سميلي التي ذهب ضحيتها اكثر من ثلاثة الاف انسان مسالم ترتقي الى درجة الابادة الجماعية وبحسب العرف والقوانين الدولية, جينوسايد .
ان المطلع على تاريخ تلك الفترة الحرجة من تاريخ العراق اي بعد انهيار الدولة العثمانية واعادة تقسيم الشرق الاوسط ومعاهدة سايكس بيكو وهيمنة دول التحالف المنتصرة في الحرب الكونية الاولى خاصة بريطانيا وفرنسا ومحاولة هيمنتهم على المنطقة شجعت شعوب المنطقة الى المطالبة بحقوقهم المشروعة في اوطانهم واقامة كياناتهم السياسية , والاشوريين لم يكونو استثناء من ذلك خاصة اذا علمنا انهم اصحاب الارض الاصليين ومنذ سبعة الاف عام , فكان من حقهم المطالبة على الاقل بحقوق المواطنة والحرية والمساواة اسوة بغيرهم من المكونات الاخرى .
لقد جوبهت هذه المطاليب من قبل الحكومات والسياسيين العنصريين بالعنف والقتل والدمار حيث تعرضت اكثر من 60 بلدة وقرية اشورية الى الهجوم المسلح من قبل الجيش العراقي تحت امرة المجرم العنصري الداعشي بكر صدقي وتم ذبح وقتل معظم سكان هذه البلدات وكان الاسوأ ما حصل في بلدة سميلي يوم 8/ 8/ 1933 حيث كان قد لجأ اليها المئات من العوائل الاشورية من القرى والبلدات والمزارع الاخرى طلبا للحماية والامان من تقدم عساكر / دواعش بكر صدقي , وكانت العديد من العوائل من نساء واطفال قد لجئت الى مخفر شرطة سميلي طلبا للامان معتقدة ان رجال الشرطة سيقومون بحمايتهم طالما ان هناك العلم العراقي يرفرف فوق المخفر , استمر هذا الحال بين اخذ ورد بين العوائل الخائفة المرتعبة من جهة وبين رجال الشرطة الى ان وصلت اولى سرايا الجيش وعصابات السلب والنهب من العشائر المتواجدة في المنطقة , فحوطت البلدة بقطعات الجيش وافراد العشائر وبدا الهجوم بالاسلحة والرشاشات ومن سلم من اطلاق النيران تعرض للذبح على الطريقة الداعشية .
جراء ذلك والاحداث التي سبقتها تم قتل وذبح اكثر من ثلاثة الاف اشوري عراقي من بينهم نساء واطفال وكبار السن لا ذنب لهم سوى انهم اشوريين مسالمين .
هنا الواجب يحتم علينا ان نذكر الموقف البطولي والمشرف الذي وقفته بلدة القوش الاشورية البطلة والذي يشهد لها الى اليوم من لا زال حيا من تلك المجزرة او المؤرخين حيث لجأ الى القوش اعداد كبيرة من العوائل الاشورية من مناطق اخرى طلبا للامان ولكن قطعات الجيش وعصابات النهب والسرقة لاحقتهم واعطى الجيش اوامر لاهل البلدة ان يخرجو اللاجئيين من بلدتهم او سيتم القضاء عليهم جميعا , فكان جواب الالقوشية للجيش واضحا وصريحا " هؤلاء اهلنا واخوتنا وقد اتو هنا سعيا للامان وطلبا للحماية فاما نحيا معا او نموت معا " . هذا الموقف المشرف النادر سجل وبحروف من ذهب في سجل القوش القلعة الصامدة .
من المؤسف والمخيب للامال انه لم يظهر ولمدة ثمانين عام واكثر , سياسي واحد او حزب عراقي وتكلم يصراحة عن هذه الجريمة وعن هذه الابادة البشرية التي ارتكبت بحق احد المكونات الاصيلة للشعب العراقي وهو المكون الاشوري وذلك على يد الحكام الشوفينيين العنصريين مثل رشيد عالي الكيلاني والمجرم بكر الداعشي صدقي , والى يومنا هذا لا زلنا نسمع المسميات الساذجة المذهبية والطائفية والدينية التي ننادى بها الا التسمية التاريخية والحقيقية للمكون الاصيل وصاحب الارض ... الاشوريين ... العنوان الذي يبدو لي يرعب ويتحسس منه الكثيرين .
ان ما حصل في اب 2014 ليس بجديدا على العراق أو غريب على الاشوريين فقط هو أمتداد لمـا سبقته من أحداث وهجمات وجرائم داعشية عديدة مستمر الى يومنا هذا وستستمر مـا لم يوضع حداً لهـا بقوانين مدنية صارمة تبعد الدين عن الدولة ويحترم المواطن العراقي كمواطن من الدرجة الأولى بغض النظر من دينه أو مذهبة أو قوميته
لذلك فقد ان الاوان في ان نطالب الحكومة والبرلمان العراقي وكل المنظمات العالمية والدول الكبرى الى اقرار قانون بالاعتراف بمجزرة سميلي 1933 باعتبارها جريمة ابادة جماعية / جانوسايد بحق الانسانية اقترفت على يد القيادات العسكرية العراقية وتحت اشراف الحكومة العراقية انذاك , واعتبار هذا التاريخ اعترافا رسميا بالجريمة التي ارتكبها الجيش العراقي بقيادة المجرم بكر صدقي وادانتها وادانة كل القائمين عليها والمنفذين لها , والى تعويض جميع ضحايا هذه المجزرة النكراء .
عمانوئيل تومي
فنان وناشط سياسي

https://www.facebook.com/emmanuel.g.tomi

4
كنيسة المشرق الاشورية ومار نسطورس

غبطة المطران مار ميلس زيا

أنتجت الحروب الدائرة بين الإمبراطوريتين الرومانية والفارسية، مناخاً سياسياً ادى الى عزل كنيسة المشرق عن الغرب. فلم يتسنى لكنيسة المشرق أن تحضر أو يمثلها أحد في المجامع الكنسية الأولى ولا حتى المساهمة أو مناقشة مقررات أي مجمع ومن ضمنها مجمع افسس 431 م.

وبالنظر للظروف الاستثنائية التي عاشتها الكنيسة آنذاك فقد استقلت في كل شؤونها، حتى تبنت لاهوتاً تم اعتباره مختلفا عن الكنائس الأخرى. ومع ذلك فقد قبلت صيغة ايمان مجمع نيقية 325 م وإن كان ذلك في فترة متأخرة في مجمع مار اسحق عام 410 م، وكان هذا دليلا على أن استقلالية لاهوتها لا يعني الابتعاد عن جسم الكنيسة جمعاء. لكن تدخلات ذات اهداف غير كنسية استغلت تشكيل صيغ العقائد وكذلك صيغ ايمان كنائس اخرى في المنطقة بعيدا عن حدود الامبراطورية الرومانية، قادت الى عقد مجمع أفسس 431 م واقرت ادانة مار نسطورس بسبب عقيدته لكن ذلك لم يؤثر على الكنيسة نفسها لأن مار نسطورس لم يكن يوما بطريركا لها.

إن كنيسة المشرق أعترفت بقوانين مجمعي نيقية 325 م والقسطنطينية 381 م. وكذلك قبلت اعلان مجمع خلقيدونية 451 م بخصوص الطبيعتين في المسيح، لكنها تريثت في قبول مفهوم الاتحاد بين الاقنومين، حيث نادى مجمع خلقيدونية باقنوم واحد في المسيح. فيما كان الموروث الايماني والعقائدي لكنيسة المشرق يقوم على الايمان بطبيعتين واقنومين في شخص يسوع المسيح.

واحتفاظ كنيسة المشرق كذلك بلقب “والدة المسيح” في وصفها للقديسة مريم العذراء، بسبب اعتقادها أن لقب المسيح يشمل كلا من “الاله التام” و”الانسان التام”، وانحراف تفسير معنى كلمة اقنوم بالسريانية الى مفهوم بعيد كليا عن ايمانها حيث ترجم خطأ الى كلمة “شخص”، فقد أطلق فيلوكسينوس المنبجي Philoxenos of Mabbug في مطلع القرن السادس، اسم النساطرة على اتباع كنيسة المشرق.[1]

تبنت كنيسة المشرق لاحقاً، مفاهيم المسيحانية الانطاكية، ضد المفاهيم التي طرحها اوطيخا.[2] إن ربط كنيسة المشرق بنسطورس بطريرك القسطنطينية، كان غير مبرر. لأن الكنيسة شددت على ان معيار ايمانها العقائدي واللاهوتي والكرستولوجي هو ما اعلنته في وثيقة ايمانها وما تعبر عنه في صلواتها الطقسية وما تتضمنه من عقائد. وليس من المنطق ان تتهم الكنيسة بالهرطقة بناء على ما نسبه خصوم مار نسطورس له من منطلقات وعقائد يصعب التأكد من صحة نسبتها اليه بسبب ما تعرضت له كتاباته من اتلاف وكثرة الشكوك في صحة النزر اليسير الذي وصلنا منها.

إن اطلاق اتهامات بهرطقة كنيسة المشرق جاء نتيجة الالتباس وسوء الفهم الحاصل في ترجمة المفردات ومفاهيمها وهو ما حصل على سبيل المثال في مفردة (قنوما)، وفي هذا الصدد يقول الدكتور سيباستيان بروك، من الضروري ان نترك كلمة qnoma مكتوبة كما هي بلغتها لتجنب أي سوء فهم.[3]

ولا شك اننا نفهم ان العقيدة الارثذوكسية المنادية بطبيعة واحدة واقنوم واحد في المسيح، من دون ان نحور في المعنى بكل الاحوال والقول انها تعني الغاء ناسوته. وهكذا كان ينبغي على الاطراف ان تتفهم تعابير وصيغ ايمان الكنائس الاخرى مثل كنيسة المشرق على سبيل المثال، من دون تقويل وتفسير ايمان الكنيسة التي تؤمن بطبيعتين واقنومين في المسيح، أنها تأكيد لوجود شخصين في المسيح.

كذا الحال مع تعبير “والدة الله” الذي يأخذه البعض على ان الكنيسة لا تؤمن بالوهية المسيح، لكن استخدام تعبير “والدة المسيح” يعبر ضمنا أن والدة المسيح ربنا، هي والدة “الاله التام” ووالدة  “الانسان التام” في الوقت ذاته.

وهذا ما يرد في ليتورجية الكنيسة ففي صلاة ختام القداس تنشد الكنيسة: (ܡܫܝܚܐ ܐܠܗܢ ܘܡܠܟܢ ܘܦܪܘܩܢ ܘܡܚܝܢܢ ܘܫܒܘܩܐ ܕܚܛܗ̈ܝܢ) وترجمتها (المسيح الهنا وملكنا ومخلصنا ومحيينا وغافر خطايانا)، اضافة الى العديد من الصلوات ومنها نخص بالذكر ترديد قانون ايماننا النيقاوي الذي يقر بالوهية المسيح وانسانيته.

ونخلص الى القول أن الظروف التي مرت بالكنيسة عبر الاجيال حتمت عليها التأثر بالبيئة الثقافية تحت سيطرة العديد من السلطات وتعاقبها وممارسة ابشع انواع الاضطهاد في العادة منذ العهود الساسانية حتى العصور العثمانية في القرن الماضي. نتيجة الضغوط القاسية التي عاشتها الكنيسة كان عليها التمعن بفطنة وحنكة على اطلاق التعابير والتفاسير عبر العصور المختلفة وسط شراسة اتباع افكار ومعتقدات مغايرة. ولم يكن من السهل ان يتقبل وسط مختلف عقائديا ودينيا يشكل الغالبية تعبيرا مثل ” والدة الاله” وكان يعده في الغالب كفرا.

ان اعتقاد كنيسة المشرق بخصوص طبيعة المسيح، يقول بشخص واحد، ذو اقنومين وطبيعتين. ولعل تفسير هذه الصيغة على انها شخص واحد وطبيعتان ملموستان، وطبيعتان مجردتان، هي ارثذوكسية تماماً اذا ما حاولنا ان نفهم تماما كيفية اتحاد الذات الالهية مع الناسوت[4].

[1]  A Ssemani (note3),P. LXXVII. راجع ايضا: ادلبرت ديفز، هل لاهوت الكنيسة الاشورية نسطوري؟ الحوار السرياني 247.

Philoxenus of Mabbug (died 523) was one of the most notable Syriac prose writers and a vehement champion of Miaphysitism.

[2]  ادلبرت ديفز، هل لاهوت الكنيسة الاشورية نسطوري؟ الحوار السرياني 259.

[3]  سيباستيان بروك، دراسات في المسيحانية السريانية في Variorum XIII 131. الحوار السرياني.

[4] مار افرام موكن، هل لاهوت الكنيسة الاشورية نسطوري؟ الحوار السرياني 275


http://bethkokheh.assyrianchurch.org/articles/103

صفحات: [1]