عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


مواضيع - naplion atoraia

صفحات: [1]
1
هناك فرق بين اللوم او المعاتبة. وبين الشتيمة او الشتم في قضايا تخص أمتنا !!! وبما ان الكثيرين لم يفرقوا او لم يفهموا كيف يفرقوا بين الاثنين ،، يعني (مضيعين المشيتين) بالعامية !! كما يتضح لنا في ردود البعض !! لا احبذ الدخول في نقاش يكون به الطرف المقابل مصر اصرارا على صحه آرائه الخاطئة. فما بني على باطل هو باطل !! ليس من الضروري ان استعين بشخصيات لكي أكمل حديثي عن قضايانا المصيرية!. وليس من الضروري ايضا ان ابرر موقفي امام من ليس لهم مواقف او حلول لواقع شعبنا .. فما بين الدعاية والواقع حلول لا يعرفها من لم يدرس واقعنا بشكل اكاديمي. فجميع الطروحات والمواقف مجرد تكهنات واحتمالات عاطفية نرجسية بعيدة عن واقعنا الملموس بدون دراية .. او جهل بالجيوسياسية !! حيث يتضح لنا اننا ندور في دوامة نبحث فيها عن حلول وسطية ونتشبث بها وتحسب عند البعض بمكسب يضاف الى خزينة قضيتنا القومية الفارغة !!!. من المستحيل ان نصل الى نتيجة نهائية او حلول نخرج بها شعبنا من الواقع المأساوي الذي ألم به .. فالشعارات واللعب على الوتر العاطفي ورسم خارطة مستقبلية من الأمل والرفاهية لأبناء شعبنا عند قدوم الانتخابات او عند الحاجه لهم! جعلهم يرقصون رقصة المذبوح على انغام الشعور القومي !! ،، بحيث ننسى الامنا بكلام بعضهم التخديري في خطابات بنبرة التعاطف لكسب من توهموا من أبناء شعبنا بخطاباتهم .. وها نحن نلوم الظروف التى أوصلتنا الى هذا اليوم! .. همس لى احد الاشخاص قبل 20 عام مازلت أتذكر .. عندما أجابني عن سؤالي عن واقع أحزابنا السياسي؟ فأجاب انهم (ينقرون الطبول لا اكثر). في العراق الجديد تشابكت مصالح جميع مكونات الشعب العراق. وهنا من البديهي ان يتم اقصاء الحلقه الأضعف من اجل مصالحهم ،، طبعا نحن الحلقه الأضعف نحن اصحاب 7 الاف سنة من الحضارة والتاريخ والعلوم والثقافة والقيم والانسانية (نتسمى اقلية) !!! استطاعوا ان يجزأوا ما تبقى منا الى تكتلات وأحزاب سياسية متصارعة فيما بينها مبتعدة من جوهر الموضوع ... مع خلق أحزاب وهمية تحت مسميات قومية لخلق توازن فيما بيننا لصالحهم. وزرع بذور التفرقة !! وانتصروا علينا ليس بذكائهم وانما الظروف والامكانيات الواقعية بصوره وبأخرى تم قرائتها قرائة صحيحة مع استغلال الكثيرين منا وتسييرهم حسب مصالحهم مع الإبقاء على محاولات البعض الخجولة لترمى لهم قطعة حلوة جعلوهم يتصارعوا من اجل ضمها لمكاسبهم الشخصية على حساب القضية !! ،، من الصعب ان نتفهم الواقع ما دام البعض يعتبرون قول الحقيقة نفاق ويشبهون من خالفهم فكريا بالإنسان المصاب (بالهذيان) !! لكي يتهربوا من المسائلة .. ويبقوا نائمين ونحن معهم في سبات نحلم مثلما يحلمون بتحرير اشور ... او كلدو ... او سريان !!. اختاروا التسمية التي تناسبكم. ان ضاعت قضيتنا فما نفع ما يسموننا؟,, لكن في المستقبل القريب سيفهم من اساء للقضية ان النباح او الصهيل او الزئير !!! اصبح صفة من صفات الجبناء ممن باعوا قضيتنا من اجل كرسي برلماني او منصب سياسي شرفي لا اكثر ... تبرير المواقف ليس حلا ،، ووضع اللوم على طرف معين أو فئة سياسية ليس حل ايضا !! الحقوق والمكاسب لا تؤخذ هبة !!. من المستحيل ان ننتظر طرف معين ليملي لنا ما يجب ان نفعل من اجل قضيتنا كما يفعل البعض ،، ولا يجوز ان نطلب احسان او صدقه ونقترب رويدا رويدا من احد على حساب الاخر؟,, البعض يحسب نفسة ممثل لشعبنا (بجميع مسمياته التاريخية). من وجهة نظري الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا لم يولد بعد حتى وان كثر ناقروا الطبول !! وان كثرت أحزابنا ومؤسساتنا القومية (ليست نعمة اكثر مما هي نقمة) المت بنا وبقضيتنا والتي أشبه البعض منهم (بالمهرجين) .. اليس مقياس !!. الوعي السياسي لدى البعض يحتاج الى نضوج؟ ،، قد يحتاج البعض الى اجراء عملية في الدماغ لاستئصال الورم الخبيث الذي تسممت به قضيتنا .. !!.
دكتاتورية البعض تخطت حدود قضيتنا القومية !!. سؤال (كيف ترون واقعنا القومي)؟؟ .. الاجابة ليست بالتهرب او وضع اللوم او كتابة مقال ... عندما نسأل البعض عن واقنعا نجدهم غير مبالين او ليس من أولوياتهم؟ ،، ولدى البعض شأن خاص حيث يرمي الكرة في مرمى السياسي !! والسياسيون الكثير منهم لم يلعبوا كرة القدم في السابق !! اما الاتكاليين والمسيرين! فلهم حديث اخر .. فانهم مثل رجل أعمى أخرس أطرش !!! .. لا أرى لا اسمع لا اتكلم ،، مجرد هياكل بروح بشرية تساق على هوى من يشاء وحسب الرغبة والمكان بحيث يصبحون اداة عند طرف ثاني يجوبون الشبكات الاجتماعية ليدافعوا عنه بكل الوسائل المتاحة من اجل تلميع وجه وإلصاق التهم بالطرف المقابل محاولين تشكيك القراء بجميع الطرق لارضاء من يتصدقون منه باسم القومية !!!.. وهنا ندخل الملعب ونحن متصارعون فيما بيننا.
عزيزي القارئ (كيف سنكسب المبارة) ان كان دفاعنا هش ووسطنا مهزوز وهجومنا لا يعرف كيف يسجل هدف من اجل كسب قضيتنا .... شكرا لكم.....

2
رسالة اعتذار الى من؟؟...
شكرا !!! لقد تم تذكيري من قبلكم بالاعتذار!!. لكن ممن؟؟؟.. لا اعرف. الى ماذا كانت دعوتكم بالاعتذار وممن؟؟ انا لم ارى اي سبب للاعتذار ولم اجد نفسي قد اخطأت بحق أحد لكي اعتذر، وإن من أخطأ هو نفسه لم يعتذر,, فكلماته كانت عاطفية وبها نبرة انتصار وكأنه كان يصارع الاشرار في فلم من انتاج هوليود!!!.
بالعكس كان شعوري اتجاهه متعاطف,, فالصدمة التي ألمت به افقدتة هيبة القيادة حتى وان كان انتصاره مجرد صوري واعلامي وبدون تفاصيل قانونية لقرار المحكمة ,, ووجود (ان) كبيرة في الموضوع!!.
من المستحيل ان يفهم المتخندقون ان القضية اكبر من الشخصنة. ألم يفهم المتملقون ان خسارة شخص احسن من ان تخسر قضية شعب وامة تصارع من اجل البقاء!!.
اخ اخيقر يوخنا المحترم... ان الاعتذار من شيمة الرجولة وانا اتفق معك لكن مع تحفظي على نوع الاعتذار,, فالحمقى والقتلة والسارقون يعتذرون جميعا!!,, لكن للاعتذار انواع ومبررات فالعقل الباطن تجده يعتذر من الباطن والظاهر اليس كذالك!!!.
هل اعتذر لمن يخطأ بحق شعبة كل يوم!! هل اعتذر الى سياسي ارتاد القيادة وهو يدوس على القيم والمبادئ حتى الحزبية منها؟ اذن ليس موضوعنا...!! لنبتعد عن التحزب ونعتذر للشعب وليس لاشخاص لم يمثلوا هذا الشعب ولم يحققوا لشعبهم اي شي!!. لنعتذر عن تلك الاصوات التي هاجرت الوطن في قوارب حملتهم بعيدا عن حلم حقوقنا واستقلالية قرارنا القومي!!!. لنعتذر لكن ليس لمن اهانوا شرف المهنة!!,, وحتى ان تم تبرئتهم كما يزعمون,, لكن بصفقه او قرار سياسي او وساطة او ترحم او ضغوط من الحيتان الكبيرة على القضاء الفاسد اصلا.
اخي العزيز شكرا لك واتفهم موقفك المحايد لكن .. ليس بعد اليوم,, ومن اخطأ يجب ان يحاسب. انا لا اقصد السيد الوزير!!! فالجميع مشمولون. كفى ضحك على الذقون وكفى تخندق.
ويقول الاخ اوديشو يوخنا ((ظهر الحق وزهق الباطل ان الباطل كان زهوقا هذا الخبر شوكة في عيون الحاقدين والذين اتهموا الوزير النزيه بالفساد وعدم النزاهة تحية اشورية خالصة لكل من وثق وامن ببراءة الوزير سركون لازار صليوا ، هنيآ لك هذا الوسام ولنا وقفات مع الظالميين)). ليس هناك حقد,, فتهم الفساد لم نلفقها نحن بل كانت من محكة النزاهة,, هي التي اتهمت الوزير ومحكمة التمييز أبرئتة!!!!. وبما ان كلماتك لم تشملني، فأفضل لك ان تكون محايد بعيدا عن التشخصن او التخندق!!!!.
الاخ عدنان ادم تحياتي لك,, انت تقول: ((شلاما اخي الاستاذ سركون وألف الف تبركة لظهور الحق ونحن لم نتفاجأ به ،، ما لاحظناه ان الوزير سركون صليوا قد حطم ارقام قياسية في التفاف شعبنا حوله ولم نشاهد هذا من قبل والموقع الاجتماعي الفيسبوك شاهد علئ ذلك وكأننا كنا في انتخابات فالف تحية لشعب يقف خلف ابناء شعبه في قوت المِحنة )).
الارقام القياسية هي للرياضيين وليس للوزراء ,, ان شعبنا بطبعه متعاطف فالمسيحية هي التي علمتا معنى التسامح.. تحياتي لك.
دعوني اهمس لك شي,, من المستحيل ان نتحضر او نرتقي الى الاحس ان لم نفصل القيم والمبادئ عن التحزبية الشخصية ,, وكل الويلات التي حلت بشعبنا كانت نتيجة اخطاء فردية لا اكثر.. تحياتي للجميع مع محبتي.

3
المنبر الحر / شكرا سيادة الوزير؟
« في: 17:40 23/11/2015  »
في زمن الحكم البائد ترددت عبارات كثيرة اصبحت مع مرور الوقت موروث ثقافي لدى البعض ممن عاصروا زمن الدكتاتورية وما زالو يرددنون كلماته في مقالاتهم!!. ان الارث البعثي الذي مازال الكثير من جيل القادسية وام المعارك يتشبثون بها!! ليس من الضروره ان نفرط في مشاعر الفرح التي نزلت من السماء (بعد تبرئة السيد الوزيز) ادام الله ظله؟ كما قلنا سابقا ان الفساد في العراق طال الجميع ولا يمكن ان نستثني احد. حتى الوزير نفسة لا يمكن ان نستثنية ...بعيدا عن المسيحية والقومية وصفات النزاهة التي يتحلى بها من امن بالمسيحية.. لا يمكن ان نتجاوز فسادهم ونتعامل معهم بعاطفية كما يتعامل البعض من كتاب المرحلة كما اسميتهم سابقا؟.
هناك الكثير ممن يؤمنون بالمسيحية فاسدون!! واليس كل فاقد للايمان مهرطق!! لكن عندما نحاول تبرئة احد يتدخل ايماننا العاطفي المتعاطف وتشعل الشموع وتذبح الذبائح اكراما لنزاهة السيد الوزير !!. كما ليس من المفروض ان نهلهل له فلم يكن في مهمة قومية؟ بل كان متهما بقضاي فساد؟ (الوزير اوراقه محروقة). العمل القومي بحاجة الى تحالفات قوية في بعض الاحيان وتنازلات في بعضها !! لكن ليس على حساب القضية؟. بحاجة الى سياسة مرنة ناجحة تعطي مكاسب على ارض الواقع... هل يستطيع احد ان يقول لي كيف يستطيع ان يأخذ قطعة اللحم من فم الاسد؟ الجواب لا احد. لو تمعنا النظر في سياسة احزابنا لوجدنا هشاشة وانهزامية لدى البعض ومصالح عند البعض الاخر واختلاف في وجهات النظر تاخذ طابع شخصي عند البعض بنقاط اختلاف تافهة. وعذرا على العبارة!!! لكنها واقعنا... الحس القومي المتعاطف في بعض المواقف لا يكفي. بما اننا دائما شعب يلعن الظروف فتاريخ انهزاميتنا اصبح هو الدافع الذي اولد لدينا الخوف من المجهول؟ الخوف من قضية!!. اي ان مسار قضيتنا القومية سائر الى المجهول!! مع ملاحضة بعض صيحات الاستهجان والاستنكار لكن بصوت منخفض يكاد لا يسمع. والاذان في المقابل تعودت على نباحنا وهم متاكدون انناء مع مرور الزمن اصبحنا ومع الاسف امة تنبح فقط؟؟؟ البعض يقول مبروك سيدي ويبقل الايادي لكن انا لا استطيع. فلست غافر للخطايا اعذرني يا سيدي !!. عندما قبلتم الوزراة اعتقدنا انكم سوف تغيرون من مآسي شعبنا. لكن محاولاتكم كانت خجولة جدا ومطالبكم كانت بمساومات ومكاسب شخصية ليس لها اي علاقة بعملكم القومي ومن صوتوا. لكن ومن يقرأ مقالات المديح ما زال غارق بعاطفة افتقد بها ارضه وبيته وعرضه. مع الاسف اصبح شعبنا يبحث عن وطن اخر.. وانتم ما زال هنا متبقي يطبل لكم رغم اخطائكم (الوزير اعفاء). الكثير قضوا حياتهم في سجون البعث وهم يحملون امال قضية وتطلعات من اجل حرية شعبهم ولم تكون تهمهم اختلاس او اضرار بالمال العام او الفساد!! بل كانوا متهمين بقضية قومية. دخلو السجون وهم حاملون صليبهم من اجل حرية وكرامة شعبنا . وماتو من اجل احياء قضية لن تموت... بدمائهم اناروا درب الحرية.. والحرية حملها الفاسدون من بعدهم؟ سيدي الوزير شكرا لك!!.

4
ليس من الضروري ان نبرر اخطاء غيرنا باسلوب الدفاع عن الخطأ على حساب التعاطف او المجاملة لنبرر ساحة احد( ؟). الكثير من الاقلام وقفت مع أو ضد قضية الوزير!!! منهم من انتقده لفساده، ومنهم من لا يزال يتباكى لعدم اخذ السيد الوزير (بدل سكن) كونه من محافظة كركوك! جميع التهم كانت كيديةبحقه!! والسيد كان ناصع البياض كالحمل الوديع الذي تربى على النزاهة والتفاني والاخلاص!. اذن لماذا نحاول ان نشوه سمعة وزير مسيحي عمل من اجل ابناء شعبه وتحمل ما لا يطاق من اجل قضية (ملامحها غامضه الى الان). اذن القضاء في العراق فاسد والوزير كبش فداء كما قالها البعض ممن لا زالو متعاطفين مع الوزير كونه مسيحي واشوري.. وكون البعض من شعبنا لا يستحي ان صح التعبير وتعلم من غيره النفاق والتملق من اجل ماذا؟؟ وعود بالتقاعد والتوظيف!!! والسيد الان في السجن يستذكر ويشكر ربه بكون العدالة لم تحكم عية بسبع سنوات واكتفت بسنتين مشدد!!!. المادة الرابعه من قانون الارهاب كانت سوف تطبق بحق احد ابناء شعبنا لوقوفه بوجه السيد الوزير ان كان يتذكر ذالك الموقف!!!. ان المغزى من كلامي ليس تشويه سمعة السيد الوزير لكن ما لفتني الى الكتابة هو ومع الاسف الانحدار الاعلامي الذي نعاني منه الان.. كما قلنا القضاء العراقي فاسد وهناك الكثيرين ممن يستحقون السجن، ونحن ايظا كشعب لدينا ممثلين في الحكومة يجب ان لا نستثني او نتستر على فسادهم!!. اذن موقفنا لن يكون متفرج بعد، ومشاركتنا في الحكومة التي ما زالت تدار بطائفية وقوانينها لا تسري على الجميع وتستثني اصحاب القوة.. وممثليا ينخدعون بالديمقراطية الاعلامية.. ونجدهم في بعض الاحيان يستعملون مناصبهم من اجل الاضرار بالمصلحة القومية اكثر من منفعتها.... واليوم نحن شعب بلا قوة ولا حقوق، والبطاقة القومية العراقية تسلب منا ابناءنا امام انظار من باعو القضية، ولا يكفي من ممثلينا الاحتجاج... فالمواقف القومية تحتاج الى الحزم في بعض الاحيان وأليس السياسة المصلحية التي يدعون بها ممثلينا من من اصابهم الغرور بمناصب لم يكونوا يحلمو بها في يوم من الايام...... تحياتي للجميع.

5
السيد يوناذم كنا وعقدة أبناء النهرين
مدخل
كما قيل: (إذا أردت أن تفهم إنسانا فانظر فعله في لحظة اختيار حر... وحينئذ سوف تتفاجئ تماما .. فقد ترى القديس يزني .. و قد ترى العاهرة تصلي .. و قد ترى الطبيب يشرب السم .. و قد تفاجأ بصديقك يطعنك وبعدوك ينقذك .. و قد ترى الخادم سيدا في أفعاله ؛ و السيد أحقر من أحقر خادم في أعماله .. و قد ترى ملوكا يرتشون ؛ و صعاليك يتصدقون ).. وخرج لنا القائد الاوحد من صمتة !! بمكالمة هاتفية رنانة وبتصريح رنان: ابناء النهرين والوركاء يحصلون على اصوات كردية وشيوعية من السليمانية (وكأن الشيوعيين في السليمانية ليسوا اكرادا)!!!!!.
هل حماقة السياسة تجعل من سياسي محنك أن يقع في الخطأ مرتين؟؟؟ ام انها لعبة استفزازية بتصريح ناري عن رفاق الدرب (وهذه خوما جايبها من جيبي.... أم انهم كانوا يمشون في الطابق الثاني من الدرب الذي كنت انت تسير فيه) بعد ان انقلب عليهم وهم ينادون بالاصلاح والتغير،،، وحول زوعا الى وسيلة للوصول الى غايات شخصية بقناع القومية والوطنية، ودعونا نضع جانبا عدم كلامه عن أصوات ائتلاف بلاد النهرين،،، وعدم ذكره الواضح حتى الان لقائمة بابليون والقوائم الأخرى.
سيد يوناذم.. اخذلك اسبرين او هدي اعصابك والتغير قادم والتاريخ لا ينسى!!!.. فالتخبط واضح في تصريحك.. فما علاقة اصوات السليمانية بكركوك.. ام انك تدور في عقدة النقص التي صارت تقض مضاجعك (ابناء النهرين)،،،، فاصوات ابناء النهرين في السليماينة هي حوالي 1130 واصوات الرافدين حوالي 1108 والفارق كما يبدو 22 صوت،،،، فاذا علمنا انه لقائمة ابناء النهرين مرشح تحت رقم 7 وهو الدكتور عماد ادوارد يعيش في السليمانية لحوالي عشر سنين،،، وهو استاذ جامعي ومحبوب في اوساط شعبنا،، فهل تعني يا سيد يوناذم انه كل من اعطى صوته لقائمة ابناء النهرين هم من الاخوة جماعة كاكا حمه!!!!!.. والذين صوتوا لقائمتك هم من احفاد اشور بانيبال و شميران (شر البلية ما يضحك).
وتذكر انه من حفر حفرة لاخية وقع فيها.... بل ويدفن فيها ايضا يا رابي يوناذم ميوقرا.
مهزلة الكوتا لم تنتهي بعد ان حصلت الرافدين على اصوات من خارج الكوتا،،، أفلم تحصل الرافدين على اصوات في انتخابات الاقليم حوالي أكثر من 2000 صوت كردية؟؟؟؟ أفلم تشفي غليلك؟؟؟... ألم يدافع عنك احد الاشخاص القياديين في احدى التيارات الكردية النافذة من اجل ان تحصل على وزارة في الاقليم!!! ان كنت قد نسيت فالشعب لا ينسى... لعبة الكوتا لعبها الكبار (فرق تسد) وان كان ادعائك صحيحا دعني اطرب سامعيك بمقاطع من تأليفي (يكتي بارتي قانون جعفري تغيير) الوركاء،، الرافدين،، ابناء النهرين.. سورايي.. شلاما،،،،، وبابليون (على عنادك وعناد السيد الوزير سركون)...... وزع انت على مزاجك،،،،، لكن وزع بعدل لأن الكوتا قد ضاعت وحلمك بكرسي بغداد قد يتبخر في الايام القادمة،،،، فحليفك ليس اقوى من حلفاء الغير.
سيدي،،،، ان الذي الذي يجري في الكوتا من مهازل،،، أنت تتحملها شخصيا. ولاسباب كنت انت تعتبرها ذكية للغاية.
واخيرا اقول،،، ان كان لديك شيء لتقوله،، دعه الان الى يوم اعلان النتائج الرسمية، فسياسة الاعلام والتسقيط لا يلعبها إلا الصغار... تحياتي.

6
الى الاخوة الذين يتباهون بالنجازات....اليكم بعض الحقائق...عن الذي حققته قائمة الرافدين لشعبنا لكي ننتخبها
سؤال موجه بشكل عام لممثلونا الخمسة في البرلمان العراقي لكن لقائمة الرافدين بشكل أكبر لانها صاحبة المقاعد الاكثر والمنصب الوزاري.
ماذا حققته لشعبنا خلال الاربعة سنوات لا بل الثمانية سنوات التي مضت؟.
ماذا حققته وبشكل قانوني وعلى ارض الواقع في موضوع محاولات التغيير الديموغرافي لمناطق شعبنا في سهل نينوى؟؟.
ماذا حققت قائمة الرافدين في موضوع التجاوزات على اراضي شعبنا في عنكاوا ونواحي وقرى شعبنا في دهوك؟؟.
ماذا حققت القائمة حول موضوع الخدمات والتعيينات والحد من موضوع الهجرة؟؟.
ماذا حقتت الرافدين في مسألة الشراكة الحقيقية في ادارة البلد وصنع القرار؟.
الاخوة التركمان استطاعوا في البرلمان اصدار قانون باعتبارهم القومية الثالثة في العراق بعد العرب والاكراد.. وهذا يعني امتيازات ومكاسب سياسية ومعنوية ومالية.
وممثلي شعبنا وفي مقدمتهم الرافدين لم يستطيعو حتى اقرار عيد الاول من نيسان كعطلة رسمية على رغم كونه عيد وطني عراقي تاريخي وليس عيد قومي فقط، ولم يستطيعوا حتى تحقيق ان عيد الميلاد وعيد القيامة عطلة رسمية في البلد،،، وهذه مكاسب معنوية؟؟؟.
وحتى قانون اللغات الرسمية جاء مشوها: يعتبر العربية والكردية اللغتان الرسميتان في العراق تستعمل في الكتب الرسمية والعملة واسماء الوزارات والدوائر، اما لغتنا السريانية الأعرق فهي رسمية مع اللغة التركمانية في المناطق ذات الغالبية من التركمان والسريان. وهو قانون يمكن لاي مواطن أن يطعنه امام المحكمة، لانه مخالف للدستور حيث يطلق على شعبنا اسم سريان، بينما في الدستور العراقي جاء الاسم الاشوريون والكلدان؟؟.. فأين كان ممثلي شعبنا عند صدور القانون.
في موضوع محافظة سهل نينوى الرافدين كانت تدعو لإدارة محلية والمجلس الشعبي لحكم ذاتي.. ثم بعد تشكيل تجمع الاحزاب وتصريح السيد رئيس الجمهورية جلال الطالباني، صارت المطالبة بمحافظة.. وخلال السنوات الماضية لم تقوم الرافدين بأية دعاية ومطالبات بالمحافظة الا مع اقتراب الانتخابات، وجاء في قرار مجلس الوزراء (من حيث المبدأ) بينما المناطق الاخرى (تلعفر وغيرها) مباشرة الاجراءات لتحويلها الى محافظة!!!.. لا يوجد في دساتير العالم وقرارات الحكومات شيء اسمه (من حيث المبدأ) فأما قبول المقترح أو رفضه أو تاجيل مناقشته.
كل ما فعلته الرافدين هو التدخل في المؤسسة الفلانية لتغيير رئيس بواحد اخر موالي لاشخاص قيادة.. او الحصول على هذا المركز المدير العام او ذالك.. يعني كلها مناصب وكراسي ورواتب كبيرة لاشخاص القيادة والمقربين منهم.. بينما كقضايا وحقوق شعبنا.. لا شيء يذكر والدليل ما نراه اليوم من تردي الاوضاع شعبنا واستمرار نزيف الهجرة ..(((((((المادة (4):
أولاً : اللغة العربية واللغة الكوردية هما اللغتان الرسميتان للعراق، ويضمن حق العراقيين بتعليم ابنائهم باللغة الأم كالتركمانية والسريانية والأرمنية في المؤسسات التعليمية الحكومية وفقا للضوابط التربوية، أو بأية لغة أخرى في المؤسسات التعليمية الخاصة .
ثانياً: يحدد نطاق المصطلح لغة رسمية، وكيفية تطبيق احكام هذه المادة بقانون يشمل :
أ ـ اصدار الجريدة الرسمية باللغتين .
ب ـ التكلم والمخاطبة والتعبير في المجالات الرسمية كمجلس النواب، ومجلس الوزراء، والمحاكم، والمؤتمرات الرسمية، بأي من اللغتين .
ج ـ الاعتراف بالوثائق الرسمية والمراسلات باللغتين واصدار الوثائق الرسمية بهما .
د ـ فتح مدارس باللغتين وفقا للضوابط التربوية .
هـ ـ اية مجالات أخرى يحتمها مبدأ المساواة، مثل الاوراق النقدية، وجوازات السفر، والطوابع .
ثالثاً : تستعمل المؤسسات الاتحادية والمؤسسات الرسمية في إقليم كردستان اللغتين .
رابعاً: اللغة التركمانية واللغة السريانية لغتان رسميتان آخريان في الوحدات الادارية التي يشكلون فيها كثافة سكانية .
خامساً: لكل اقليم أو محافظة اتخاذ اية لغة محلية أخرى لغةً رسمية اضافية اذا اقرت غالبية سكانها ذلك باستفتاء عام . ))))))) اذن هل هذا انجاز ونحن اقدم لغة اوصحاب حضارة وتاريخ ..اين الانجاز...(((((((((صوت مجلس النواب يوم السبت 28/7/2012 على قرار يعتبر التركمان مكون اساسي والقومية الثالثة في العراق ، ويتمتع أبناء المكون بكافة الحقوق الدستورية والقانونية وتشريع ما يترتب على ذلك من قوانين لتمكينهم من ممارسة حقوقهم الادارية والسياسية والثقافية والتعليمية والمشاركة في الحكومة الاتحادية وفي الهيئات المستقلة وفي الادارات المحلية مثل الأقاليم والمحافظات غير المنتظمة في أقليم وتشكيل هيئة عليا لشؤون التركمان ومنحها تخصيصات مالية من الميزانية الأتحادية لتلبية أحتياجات المواطنين التركمان واعمار قراهم وقصباتهم وتأسيس المؤسسات الثقافية والتعليمية والأجتماعية والتأهلية لهذا المكون. ويؤكد مجلس النواب من خلال القانون الجديد على أن التركمان تعرضوا في عهد النظام البائد الى اضطهاد قومي وطائفي وتم اعدام وسجن الالاف منهم، كما تعرضوا الى التهجير والترحيل القسري وهدم مدنهم وقراهم واحيائهم والاستيلاء على اراضيهم وممتلكاتهم ، ويدين المجلس ما حصل للتركمان من ضلم واضطهاد بسبب هويتهم في عهد النظام البائد.))))))))  اذن التركمان قومية ثالثة في العراق....ونحن اين حقوقنا واي منجزات تتحدثون وماذا فعلتو بعد ان تم اقرار القرار لاشي شجب تصريح انكار . لاشي  يذكر...وشعبناء اليس مهجرن ليس مقتولن  الم يتم اضطهادنا قومين الم يعدمو شبابنا  .. في الحروب من اجل العراق والمواطنة الم يتم الستيلاء على اراضينا.....اين هي المنجزات !!!! اين كان نواب شعبناء عند اقرار التركمان قويمة ثالثة الم يعترضو ..مع احترامي لكل اطياف العراق واتمناء ان ينالو حقوقهم...لكن اين حقوقنا..(((((((ديباجة الدستور العراق))))) اين نحن ((((((نحنُ ابناء وادي(( الرافدين)) موطن الرسل والأنبياء ومثوى الائمة الأطهار ومهد الحضارة وصناع الكتابة ورواد الزراعة ووضاع الترقيم. على أرضنا سنَّ أولُ قانونٍ وضعه الانسان، وفي وطننا خُطَّ أعرقُ عهد عادل لسياسة الأوطان، وفوقَ ترابنا صلى الصحابةُ والأولياء، ونظَّرَ الفلاسفةُ والعلماء، وأبدعَ الأدباء والشعراء .
عرفاناً منّا بحقِ الله علينا، وتلبيةً لنداء وطننا ومواطنينا، واستجابةً لدعوةِ قياداتنا الدينية وقوانا الوطنية واصرارِ مراجعنا العظام وزعمائنا وسياسيينا، ووسطَ مؤازرةٍ عالمية من اصدقائنا ومحبينا، زحفنا لأول مرةٍ في تاريخنا لصناديق الاقتراع بالملايين، رجالاً ونساءً وشيباً وشباناً في الثلاثين من شهر كانون الثاني من سنة الفين وخمسة ميلادية، مستذكرين مواجع القمع الطائفي من قبل الطغمة المستبدة ومستلهمين فجائعَ شهداءِ العراق(((( شيعةً وسنةً، عرباً وكورداً وتركماناً)))، ومن مكونات الشعب جميعها، ومستوحين ظُلامةَ استباحة المدن المقدسة والجنوب في الانتفاضة الشعبانية ومكتوين بلظى شجن المقابر الجماعية والاهواروالدجيل وغيرها، ومستنطقين عذابات القمع القومي في مجازرِ حلبجةَ وبرزانَ والانفال والكورد الفيليين، ومسترجعين مآسي التركمان في بشير، ومعانات اهالي المنطقة الغربية كبقية مناطق العراق من تصفية قياداتها ورموزها وشيوخها وتشريد كفاءاتها وتجفيف منابعها الفكرية والثقافية، فسعينا يداً بيد، وكتفاً بكتف، لنصنع عراقنا الجديد، عراق المستقبل، من دون نعرة طائفية، ولا نزعة عنصرية ولا عقدة مناطقية ولاتمييز، ولا إقصاء .
لم يثننا التكفيرُ والارهابُ من أن نمضي قُدماً لبناء دولة القانون، ولم توقفنا الطائفية والعنصرية من ان نسير معاً لتعزيز الوحدة الوطنية، وانتهاج سُبُلِ التداول السلمي للسلطة، وتبني اسلوب التوزيع العادل للثروة، ومنح تكافؤ الفرص للجميع .
نحنُ شعبُ العراقِ الناهض توّاً من كبوته، والمتطلع بثقة إلى مستقبله من خلال نظامٍ جمهوري اتحادي ديمقراطي تعددي، عَقَدَنا العزم برجالنا ونسائنا، وشيوخنا وشبابنا، على احترام قواعد القانون وتحقيق العدل والمساواة، ونبذ سياسة العدوان، والاهتمام بالمرأةِ وحقوقها، والشيخ وهمومه، والطفل وشؤونه، واشاعة ثقافة التنوع، ونزع فتيل الارهاب .
نحنُ شعبُ العراق الذي آلى على نفسه بكلِ مكوناته وأطيافه ان يقرر بحريته واختياره الاتحاد بنفسه، وأن يتعظ لغده بأمسه، وأن يسُنَّ من منظومة القيم والمُثُل العليا لرسالات السماء ومن مستجدات علمِ وحضارةِ الانسانِ هذا الدستور الدائم/ إنّ الالتزام بهذا الدستور يحفظُ للعراق اتحاده الحر شعبا وأرضاً وسيادةً . )))))))
لم يتم ذكرنا في الديباجة ونحن اصحاب الحضارة اين هي المنجزات !!!! الم يتم ايبادة شعبناء وتهجيرنا سميل وا صوريا  الم يقتلو مطارننا الم يفجرو الكنائس ويذبحو العوائل !!! اين نحن من المنجزات!!!! كفاكم ضحكن على الذقون كفاكم نفاق وتلميع صور من شوهو صورنا....وتصريحات ودعايات انتخابية بعيدة عن الواقع الملموس!!!!!!!

7
المنبر الحر / الوعي القومي....
« في: 01:13 26/03/2014  »
الوعي القومي والايمان بقضية شعبناء وتطلعاته من يجسدها؟، من الذي يحمل الراية اليوم امام المستجدات الموضوعية واستحقاقات المرحلة الراهنة؟. الانتخابات وتشرذم احزابنا الموجودة على الساحه السياسية والتقلبات الفكرية، والازدواجية وعدم ادراك حجم المظالم وحجم الاضطهاد الذي يمارس بحق شعبنا في الوطن، البعض من من باعوا قضيتنا ما زالو يتخبطون باللاوعي متناسين ان القرار الاول والاخير هو قرار الشعب الذي اوصلهم الى مراكزهم في الحكومتين الاقليمية والمركزية، وحق تقرير المصير هو ملك الشعب وحده.
يتحدثون عن الحقوق وشعبهم جائع مظلوم متشرد ذهنيا وفكريا... اين نحن من العملية السياسية؟. وما هي انجازات ممثلينا في الحكومتين!!!. حدث بلا حرج، شعارات يرددها النائب والوزير عند اقتراب الانتخابات متباهين بمنجزات احزابهم امام الشعب، والشعب لا حول ولا قوة له، محروم من ابسط الحقوق في العيش الكريم كأي شعب.. وهنا لابد من الايشارة الى ان ضمن منجزاتهم هو عدم احترام قرارنا القومي وخصوصيتنا كشعب عريق عظيم... او ان اصح التعبير عدم احترام ارادة شعبناء السياسية.. واما السياسيون الذين يمثلون شعبناء فهم منشغلون في صراعاتهم الحزبية الشخصية مع بعضهم وعدم اتفاقهم على الية عمل مشتركة، وان كان بينهم تحالف فهو في رأيي تحالف هش مكسور يفتقرون فيه الى الجدية والحسم امام مستجدات المرحلة الراهنة!!!. مجرد واجهة اعلامية لا غير!!!. وفي المواقف الجادة التي يتطلب بها الحزم نراهم ومع كل الاسف نائمين في احلامهم النرجسية.. ومصير الشعب نائم معهم.. والهجرة والتجاوزات والقتل والتهديد والتغيير الديموغرافي في طريقها لإفراغ الوطن من هذا المكون الاصيل!!!!. اين الخلل والماذا!!!، ان كثرة احزابنا القومية يسارية او يمينية علمانية او دينية قومية او شيوعية ديمقراطية او دكتاتورية...( طبعن الطابع الدكتاتوري ظهر اخير في احزابنا القومية..كحالة جديدة تمثلت بسلب الايرادة داخل الحزب الواحد وافراغ محتوى الحرية الفكرية المتعدد .. وتنامي ظاهرة المتمثلة بفكر القائد الاوحد..) الوعي القومي. والتفاف الشعب حول احزابنا القومية هو شعور بالحاجة الى مخلص الى قيادة حكيمة للعبور معها الى بر الامان والخلاص من المصير المجهول الذي يحوم حول وجودنا القومي على ارض الوطن، واحزابنا بمختلف توجهاتهم الفكرية مطالبون بالعمل ثم العمل من اجل النهوض والوقوف امام الاعاصير القادمة التي ان عصفت بنا فستقتلع جذورنا... والتاريخ لا يرحم. المطلوب هو مصداقية جديدة.. ولادة جديدة للمبادئ والقيم الحزبية المتمثلة بالشرف والامانة.... يقول الاستاذ ساطع ناجي: (يرفض عقل السياسي العراقي الاعتراف بالفشل حتى ولو كانت جميع المعطيات على الارض توكد هذا الفشل وحتى في لحظات اليأس الحرجة حين يصل ذلك السياسي الى قناعة داخلية بفشله فانة سيرفض الاعتراف بهذا الفشل لانه تربى في ثقافة سياسية واجتماعية ترفض هذا النمط من الاعتراف)... بما اننا عراقيون شرقيون فكرة ونشاة وسلوك فيشمل ايظن سياسيو شعبناء بمتياز!!!!
وضاعت حقوقنا امام عدم ادراك او عدم قراءة الواقع السياسي بصورة صحيحة وعدم اكتراثهم بالاخطاء او اعترافهم بالتقصير. الانتخابات القادمة والتصويت ومن سوف يمثلني.. من يحمل هموم شعبنا سوف اصوت له، اصوت للذي يقف تحت سقف قبة البرلمان ويقول بكل كبرياء انا ( كلداني اشوري سرياني ارامي اكدي سومري انا صاحب خضارة عريقة). شعبي مهجر مشتت مظلوم انا امثله، انا ارث ثقافي عمراني، انا افتخر بتاريخي.. انا امثل شعبي.
سأصوت للذي ينزع ثوب الأنا منه ويضع مصلحة أبناء شعبه فوق مصالحه الشخصية أو العائلية أو العشائرية ... انا اعطي صوتي لمن يقدر تضحيات شعبناء.........................................

8
كمدخل.. يقول جيفارا القائد الثوري (إنّ الثوار ينتابهم الصقيع حين يجلسون على الكراسي ويبدأون هدم ما ناضلت من أجله الثورة، وهذا هو التناقض المأساوي: أن تناضل من أجل هدف معين، وحين تبلغه تتوقف الثورة وتتجمد في القوالب. وأنا لا أستطيع أن أبقى متجمداً في المنصب ودماء الثورة تغلي في عروقي).
من هنا ابدأ: هل أفلتت القيادة الحالية من العقاب التنظيمي بعد أن تجاوزت على الأسس التنظيمية التي بنيت عليها؟؟ وهل استطاعت تسيير الحركة الديمقراطية الاشورية (زوعا) وفق مفاهيم متناقضة وتحويل المسار الثوري والفكري لهذا التنظيم الجبار وادخاله في حسابات معقدة وربطها بمصالح شخصية؟؟ والعمل من اجل اخراس جميع الاصوات المنادية بالاصلاح والتغير؟. اعتقد ان الثورية في الحركة الديمقراطية انقضت من مدة واخرها هو ان القيادة الحالية التي تفتقر الى اوليات الثورية واصبحة قيادة (تسيير اعمال ان صح أن نسميها) بعد ان خرج منها جل مفكريها من القيادات البارزة على الساحة القومية بماضي مشرف طوال السنين الثلاثين التي مضت من عمرها.. وتحولت الحركة مع الاسف الشديد الى تنظيم سياسي يفتقر الى القيادة الجماعية بعد ان تحول مسارها الفكري واضمحل مفهوم الثورية في بوتقة القائد الاوحد؟ (يجب علينا مواجهة الأفكار المضادة بالنقاش أو بالسماح لها بالتعبير عن نفسها. لا يمكن تدمير الآراء بالقوة، لأن هذا يحتجز أي تطوير حر للثقافة والفكر).
عندما تم بناء زوعا تنظيميا على اسس وقيم تنظيمية متينة صلبة بمقايس وحدوية. ورغم اختلاف الاراء حينها كانت توحد وتناقش جميع المسائل السياسية والتنظيمية وفق أسس ديمقراطية مبنية على التفاني والاخلاص والعمل القومي الموحد من اجل وحدة زوعا.. والتي نراها اليوم قد اختف جميعها بعد ان تم ابعاد رفاق الدرب والخبرة الذين تم اتهامهم بالعمالة تارة والخيانة تارة اخرى وهم ساهموا وبشكل فعال بنمو وثبات زوعا طول السنين الماضية.
تقول الاستاذة بثينة الخفاجي (عندما تطرح قضية معينة على طاولة النقاش فلكل منا وجهة نظره أو رأيه أو انطباعه عن ذلك الموضوع المطروح أو تلك الحالة أو المسألة التي تناقش، ولما كانت الظروف التي يعيشها البشر وبيئاتهم ومستوى وعيهم وثقافتهم وتجاربهم في الحياة مختلفة، بالإضافة إلى اختلافهم في العمر والخبرة في الحياة واختلاف الأمزجة والنفسيات، كان من الطبيعي تبعاً لذلك الاختلاف، أن يكون لكل منا وجهة نظر أو رأي خاص به، قد يتطابق ويتفق مع الآخرين، أو قد يختلف معهم، بغض النظر عن صحة هذا الرأي أو عدم صحته). وهنا نتوقف ونتساءل هل تم إغلاق جميع الابواب امام اختلاف الرأي في زوعا!!!.. هل نحن اليوم في زمن يمنع في إبداء لآرائنا بكل حرية!!. وكيف يكون مفهوم الديمقراطية والتعددية الفكرية في مفهوم القيادة الحالية التي يفتقر الكثيرين ممن هم اليوم فيها الى الثقافة الحزبية والتنظيمة العامة إن اصح التعبير!!،، وتحولت الحركة الى وسيلة بعد ان كانت أداة فعالة في الساحة القومية من اجل نيل حقوق شعبنا (الكلداني السرياني الاشوري). وهل بات مفهوم الخيانة عند القيادة الحالية التي غدرت برفاق الدرب والطبقة العاملة من جل كوادرها... وتقسيم زوعا الى اقسام انقسم معها الشعب الذي لم يستوعب لحد الان فكرة الانشقاق كما يسيمه البعض في (زوعا) وهو تقاطع فكري سياسي؟. فعدم الإيمان بالتعددية الفكرية،، وفرض فكرة القائد الاوحد.. والانتقال من مرحلة الجماعية الى مرحلة اخرى اعادت الى اذهاننا مفاهيم الدكتاتورية من جديد.. والكثيرون من الذين يلومون ( ابناء النهرين ) بالتسرع في اتخاذ قرار الرحيل عن صفوف الحركة!!.. انا لا اعرف لماذا البعض يتخوف من التغيير الحاصل؟ مثال: (عندما يحترق بيتك من الداخل وانت فيه،، ولم تستطيع اطفائه، هل تبقى في الداخل لتحترق!!!،، ام تخرج الى الخارج وتحاول اطفائه؟.. اكيد سوف تخرج.. هنا نبارك خطوات ابناء النهرين من اجل اطفاء النيران المشتعلة في زوعا والتي ادت الى حرق القيم والمبادئ الثورية وتبخرها... لا خوف على زوعا فالفكر والقيم والمبادئ مازالت موجودة.. فتضحيات الشهداء بدمائهم الزكية هي التي تنير الدرب من اجل التغير والاصلاح وبناء زوعا قوي بعيد عن المزايدات والظحك على الذقون بشعارات رنانة سمعناها من قبل. وتوحيد الكلمة من اجل شعبناء الذي يعاني من التهميش والتطهير والتهجير. واليوم امام ابناء النهرين المتسلحة بالقيم والمبادئ النهوض بواقع افضل ومستقبل افضل لبناء أسس ديمقراطية جديدة لغد مشرق ونيل كافة حقوقنا القومية المشروعة.

صفحات: [1]