عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


مواضيع - ابو افرام

صفحات: [1]
1
اعزاءنا القراء المثقفون المحترمون ،


كان و لفترة ليست بالقصيرة المتاْشور المدعو  روبين بيت شموئيل  الجالس علئ كرسي الثقافة و الفنون السريانية في  اقليم كوردستان يخون عنوان الكرسي الجالس عليه و ما يمثله و ذلك " بالكذب " و بدون خجل و الترويج ل لغة لا وجود لها و سماها " اللغة الاشورية " في حين ان كل المثقفين  في كل العالم و كما موثق تاريخيا يعرفون جيدا بعدم وجود هكذا  لغة  و العراقيون ~ منذ تكوين العراق ~  تكلموا " 4  لغات " هي " السومرية و الاْكدية و الارامية السريانية ثم العربية {و هي لغة حديثة}. "


و الان عاد المذكور و تراجع عن كذبه السابق دون اعتذار حيث اصدر الان كتاب كما في المنشور التالي الذي نشره احد اصدقاءه و لكن " ليتلاعب " بتسمية لغة شعبنا " الارامية السريانية " الواحدة التي لا تتجزاء بما اسماه " السريانية الحديثة (السوريث) " علما باْن " السورث {السوريث} " هي " احدئ اللهجات الارامية السريانية " المعروفة و ليست لغة مستقلة بذاتها ..  و كما يلي :


" صدور كتاب الصِّحافة السريانية:
ولادتها الدينية وتطوّرها القومي
أصدرت منظمة خيروتا لحقوق الإنسان بدعم من منظمة كابني (CAPNI)، كتابًا جديدًا بعنوان: الصِّحافة السريانية: ولادتها الدينية وتطوّرها القومي. وهو من تأليف الدكتور روبين بيت شموئيل، المدير العام للثقافة والفنون السريانية في حكومة إقليم كوردستان، وجاء متن الكتاب باللغتين: السريانية الحديثة (السوريث)، والعربية، وطرّز غلافه الأول والأخير لوحة الفنان المبدع أمير أوراها،. ويعد هذا المصنف الجديد الذي يقع في 245 صفحة من القطع المتوسط، السابع عشر في سلسلة الأعمال الكتابية للدكتور بيت شموئيل التي بدأها في العاصمة بغداد منذ العام 1998.
يعتبر الكتاب إضافة نوعية إلى مكتبتنا الإعلامية، كونه مصدراً رصيناً وضع الباحث فيه جهداً طيباً لجمع شتات تأريخ صحافتنا ومراحل تطورها مستذكراً أهم القامات الصحافية التي سطرت أول كلمة ليتخلد إسمهم مدى الدهر، ومن جانب ثانٍ لأن عملية تدوين الكتاب جاءت باللغة الأم، فإنما يعتبر رفداً مهماً إلى مكتبتنا اللغوية، لكونه يضم بين ثناياه مئات المفردات الخاصة بالعمل الصحفي التي يحتاجها العاملون في هذا المجال الذي مع الأسف يفتقر إلى أدوات العمل الصحفي الأساسية.
وخارطة الكتاب البحثية هي بالشكل التالي: (12) فصلاً يحمل في طياته كم واسع من المعلومات الشيقة والتحليلات والهوامش العلمية، بالإضافة إلى مقدمة وفصل يوجز الكتاب  باللغة العربية لمن لا يجيدون اللغة الأم. "


و نحن سنتابع هذا الموضوع ... حتئ معرفة الهدف من هكذا تلاعب ... !!!!!!!!!!!!

2
تمر اليوم الذكرئ الخامسة بعد المئة علئ " تاريخ اضطهادات المسيحيين الأرمن والآراميين التي حصلت عام 1915 " في  الدولة العثمانية ~  و المعروفة ب SAYFO 1915 ~  بحق ابناء  شعبنا كتبها بالتفصيل شاهد عيان في كتاب له و كما يلي  :


ظهر على الساحة مؤخرا كتاب  بالسريانية  في غاية الاهمية بعنوان  " تاريخ اضطهادات المسيحيين الأرمن والآراميين في ماردين وآمد وسعرت والجزيرة ونصيبين التي حصلت عام 1915 " يبحث في المجازر التي نفذت بحق المسيحيين في الدولة العثمانية عام 1915 وذلك في مناطق ماردين، ومديات، وطور عابدين، وسعرت، وديار بكر، وجزيرة ابن عمر، ونصيبين وغيرها من المناطق المجاورة في جنوب وشرق تركيا الحالية.

مؤلف الكتاب هو " المطران اسرائيل أودو" الذي كان مطراناً على الطائفة الكلدانية في مدينة ماردين اثناء وقوع المجازر عام 1915.


 و قد حصل الدكتور أسعد صوما أسعد / باحث متخصص في تاريخ السريان ولغتهم وحضارتهم / ستوكهولم / السويد  علئ نسخة منه و كتب عن ذلك كما يلي و كما في الرابط ادناه ...

 ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

الدكتور أسعد صوما أسعد
باحث متخصص في تاريخ السريان ولغتهم وحضارتهم
ستوكهولم / السويد                                                                                       
 
كتاب كلداني هام جداً لكنه غير معروف

اسم الكتاب :تاريخ اضطهادات المسيحيين الأرمن والآراميين في ماردين وآمد وسعرت والجزيرة ونصيبين التي حصلت عام 1915.

تأليف :المطران اسرائيل اودو

1 مقدمة:

ظهر على الساحة مؤخرا كتاب بالسريانية في غاية الاهمية يبحث في المجازر التي نفذت بحق المسيحيين في الدولة العثمانية عام 1915 وذلك في مناطق ماردين، ومديات، وطور عابدين، وسعرت، وديار بكر، وجزيرة ابن عمر، ونصيبين وغيرها من المناطق المجاورة في جنوب وشرق تركيا الحالية.

مؤلف الكتاب هو "اسرائيل أودو" الذي كان مطراناً على الطائفة الكلدانية في مدينة ماردين اثناء وقوع المجازر عام 1915.

أما مخطوطة الكتاب فهي محفوظة ضمن مجموعة مخطوطات الكنيسة الكلدانية في بغداد. وقد استطعنا بعد جهد الحصول على نسخة مصورة عنها. وكل ما نذكره في مقالنا هذا من معلومات ودراسة وتحليل فهو مستند على صورة المخطوطة المذكورة التي بحوزتنا، وكذلك فان ارقام الصفحات التي نستشهد بها فهي ارقام صفحات المخطوطة.

 2. كتاب كلداني هام جدا لكن غير معروف:

 ورغم اهمية الكتاب القصوى في موضوع المجازر التي تعرَّض لها شعبنا في بداية القرن العشرين وابيد الكثير منه، ورغم كون مؤلفه احد اعلام الكنيسة الكلدانية، الا ان الكتاب مجهول تماماً لدى غالبية الكلدان وبقية افراد شعبنا لكونه مكتوب باللغة السريانية الفصحى التي يجهلها اليوم معظم ابناء شعبنا وخاصة من الطوائف الكلدانية والاشورية والمارونية. ان غالبية افراد شعبنا فقدوا الاهتمام بكتب اجدادهم وبمخطوطاتهم السريانية القديمة والحديثة، وهذا جاء كنتيجة مباشرة لهجرانهم السريانية الفصحى وعدم التعاطي بها كما فعل اجدادهم على مر الاجيال. وامام هذه التحديات اضحت هذه اللغة المسكينة لغة يتيمة ومهجورة، واصبحت كتبها القديمة وتراثها الكتابي الغني ومخطوطاتها منسية على رفوف خزائن الكتب بعد ان تجمَّع عليها غبار النسيان والتناسي والاهمال، فليس لها اليوم لا قرّاء ولا كتَّاب ولا من يهتم لحالها الا في حالات نادرة.

وعندما يتعرف ابناء شعبنا على شيء من تراثنا المدون فانهم يتعرفون عليه من خلال ترجماته الى لغات اخرى يتقنونها. لكن كتابنا المذكور عن المجازر ليس مترجماَ الى العربية او الى اية لغة اخرى ليتعرف عليه القارئ العام الذي لا يعرف السريانية الكلاسيكية لذلك بقي نسياً منسيا.

وبما ان هذه السنة 2015 تصادف الذكرى المئوية الاولى للمجازر المروعة التي تعرض لها شعبنا عام 1915 لذلك اراها مناسبة موفقة الان لتقديم الكتاب ومحتواه لجميع القراء الاعزاء ليتعرفوا عليه فيدركون اهميته، وربما يلجأوا اليه ليستعملوه كمرجع عن موضوع مجازر الابادة بحق شعبنا.

ومساهمة متواضعة مني في إحياء الذكرى المئوية لشهداء شعبنا الذين سقطوا في مجازر الابادة عام 1915، فانني اقوم الان بترجمة الكتاب المذكور الى ثلاث لغات معاً وبينها العربية، وانشاء الله ستصدر طبعة ترجمتي السويدية في نهاية الصيف 2015.

 3.   محتوى الكتاب:

يفتتح سيادة المؤلف كتابه بمقدمة يقدم لنا فيها وجهة نظره عن سبب اضطهاد وهلاك الارمن عام 1915 ويلخصها ان المجازر حصلت بسبب مساعي الارمن  وطلبهم للحرية والحقوق (ص 5). ويشرح لنا كيف ان جمعية الاتحاد والترقي التركية وعدت الارمن بالحرية والحقوق، لكن ما ان وصل اعضاء هذه الجمعية للسلطة وعزلوا السلطان عبدالحميد الذي كان قد وجه ضربة عنيفة للأرمن واقاموا اخيه رشاد بدلا عنه انقلبوا بعدئذ على الارمن وبدأوا حرب الابادة ضدهم وضد باقي المسيحيين.

ثم يقدم لنا المؤلف مقدمة ثانية عنوانها "سبب اضطهاد الآراميين الكلدان اي السريان" (ص 26)،  ويوجه فيها السؤال التالي ܡܢܐ ܗܘܬ ܥܠܬܐ ܕܪܕܘܦܝܐ ܕܐܪ̈ܡܝܐ اي "ماذا كان سبب اضطهاد الآراميين"؟ ويجيب عن سؤاله بقوله "لا انا ولا غيري يستطيع مهما اجهد نفسه ومهما بحث في الماضي والحاضر ان يجد خطيئة ما او عصيانا او خلافا او حماقة ما قام بها هذا الشعب ضد الدولة ..." (ص 27). ويضيف قائلاً: "اية عداوة بمقدوره ان يقوم بها هذا الشعب الذي منذ عهود سحيقة لا بل منذ بداية المسيحية ولغاية الان يُضطهد ويُسحق، وهو مثل الغنم بين الوحوش الكاسرة ومثل الخراف بين الذئاب. فلا الغريب ولا القريب الذين يسكن معهم ومنتشر بينهم منذ القدم يستطيع ان يقيم حجة مهما صغرت ضد الشعب الآرامي" (ص 27).

ويقدم لنا رأي بعض القيادات العثمانية عن سبب مقتل المسيحيين بقوله: "ان البعض من الامراء والحكام الذين لا يملكون الحجة لتبرئة انفسهم من هذه الجريمة يقولون: ان سكان المدن تبددوا بسبب خطأ القوّاد وغلطهم، واما سكان القرى فان الاكراد بسبب وحشيتهم المعروفة قتلوهم لما كنا منهمكين في الحرب. لكن هذه حجة ضعيفة وسقيمة وتستحق السخرية ولا يؤمن بها الطفل الصغير" (ص  28).

ثم يبدأ المؤلف اولا في سرد اخبار مجزرة نُفذت بآمد بحق 85 عائلة كلدانية اقتيدوا وقتلوا (ص 29).

ثم يبدأ اسرائيل اودو بسرد موضوع المجازر في كل بلدة وقرية ويبدأ بأخبار اضطهاد مسيحيي ماردين (ص 30). ولضيق المكان سنكتفي بذكر عناوين الفصول والمحتوى ومنوهين الى رقم صفحاتها حسب المخطوطة.

عن تهجير القافلة الاولى (ص 40)؛

عن انقراض اليعاقبة (ص 44)؛

عن مزايا يعاقبة ماردين (ص 46)؛

عن تهجير القافلة الثانية (ص 48)؛

اسماء الكهنة الذي ذبحوا (ص 53)؛

عن انواع العذابات التي قاسها البعض (ص 56)؛

الكوميسر ممدوح ينهب البيوت  (ص 64)؛

تهجير النساء في القافلة الاولى (ص 67)؛

تهجير القوافل (ص 74)؛

عن تهجير النساء واسر الرهبان الافراميين للسريان الكاثوليك (ص 78)؛

ايضا عن تهجير النساء (ص 81)؛

ايضا عن تهجير النساء والرجال (ص 83)؛

عن هروب البعض الى جبل سنجار (ص 87)؛

عن قافلة النساء من ارمينيا من ارزروم وما يجاورها ومن المدن الاخرى (ص 92)؛

عن قوافل النساء الاربع من آمد (ص 96)؛

عن مقتل مسيحيي نصيبين ودارا وعن القس حنا شوحا الشهيد (ص 101)؛

عن قتل المسيحيين في مديات وقراها (ص 112)؛

عن اسر عينورد وأنحل وعن الشدة التي احتملها القس كيوركيس بهلوان (ص  119)؛

عن القتل الذي حصل حوالي ماردين (ص 124)؛

عن مقتل مسيحيي الجزيرة (ص 133)؛

نبذة عن المطران مار يعقوب اسقف الجزيرة (ص 139)؛

عن مقتل المسيحيين في سعرت والقرى المجاورة وعن الاسقفين ادي شير وتوما رشو الكلدانيين (ص 140)؛

نبذة عن مار ادي شير مطران سعرت (ص  146)؛

عن مقتل الاسقف توما رشو (ص  150)؛

المحبة الجميلة تستهزأ بالموت (ص 151)؛

عن هروب القس يوسف تفنكجي الى جبل سنجار وعودته واسره (ص  153)؛

عن تهديم كنيسة الكلدان في ماردين (ص  160)؛

عن الانتقام والعدالة الالهية (ص 164)؛

نبذة عن ابرشية امد (ص  166)؛

نبذة عن المطران مار سليمان برصباعي مطران آمد (ص 170)؛

عن القرى والكنائس بجوار آمد (ص  174)؛

عن ميفرقط (ص 177)؛

عن القس حنا ملوس (ص  182)؛

عن قرية بوشاط (ص  183)؛

نبذة عن مدينة الرها (ص  185)؛

عن مصادرة كنائس واديرة جميع المسيحيين عدا اليعاقبة (ص 187)؛

انتقام الهي من الاكراد لقساوة قلوبهم (ص 188)؛

عن القس بنيامين المرجي (ص  190)؛

عن الارمن الغريغوريين في آمد (اي دياربكر) وجوارها (ص 191)؛

عن الارمن الكاثوليك في آمد وجوارها (ص  196)؛

عن السريان الكاثوليك في آمد (ص  198)؛

عن اليعاقبة في آمد وجوارها (ص  199).

هذا وتضم المخطوطة قصيدة سريانية مطولة عن المجازر تشمل الصفحات 202-230 من المخطوطة، وكذلك ملحق مفيد عن المجازر (صفحة 231-262). وتتبعها قصيدة سريانية اخرى عن مريم العذراء (صفحة 263-265) الفها لما كان كاهنا في البصرة.

وفي النهاية ترد نبذة عن حياة اسرائيل اودو كتبها هو عن نفسه (صفحة 266-269).

4.    مخطوطة الكتاب:

ان مخطوطة كتاب المجازر، التي نملك نسخة مصورة عنها، مذكورة في جدول المخطوطات السريانية التابعة للكنيسة الكلدانية في بغداد والمسمى "المخطوطات السريانية والعربية في خزانة الرهبانية الكلدانية في بغداد، تأليف الاب "المرحوم" بطرس حداد (1937-2010) والمطران جاك اسحق، صدر في بغداد عام 1988، الجزء الاول هو عن المخطوطات السريانية والجزء الثاني عن المخطوطات العربية. واسم جدول المخطوطات بالسريانية هو ܟܬܝ̈ܒܬܐ ܣܘܪ̈ܝܝܬܐ ܘܥܪ̈ܒܝܬܐ ܕܒܝܬ ܐܪ̈ܟܐ ܕܕܝܪܝܘܬܐ ܕܟܠܕܝ̈ܐ ܒܒܓܕܕ ، اما اسمه بالإنكليزية
Syriac and Arabic Manuscripts in the Library of the Chaldean Monastery in Baghdad, Part I: Syriac Manuscripts, by Petrus Haddad and Jacque Isaac, Iraqi Academy Press, 1988,
ويرد اسم مخطوطة كتابنا المذكور في الصفحة 220 من جدول المخطوطات هذا تحت اسم "مخطوطات آرامية" وتحمل الرقم 573.

ان قياس مخطوطة كتاب "مجازر الأرمن والآراميين" هو    20x   15 سم وتقع في201 صفحة، وحوالي 18 سطرا في كل صفحة. كما ان المخطوطة تتضمن بعض اشعار المطران اسرائيل وهي ايضا عن المجازر.

أما لغة المخطوطة فهي السريانية الفصحى ومدونة بالقلم السرياني الشرقي المعروف بالكلداني و النسطوري. لكن جودة الخط متوسطة لان الناسخ/الكاتب كتبها بسرعة دون الالتفات الى جمال الخط حيث وردت فيه بعض الحروف مثل حرف الشين بشكل غريب، كما ان نظام التنقيط المتبع في نهاية الجمل واشباه الجمل ليس جيداً.

أما اسم مخطوطة الكتاب في السريانية حسب جدول المخطوطات فهو ܡܟܬܒܢܘܬܐ ܥܠ ܪ̈ܕܘܦܝܐ ܕܟܪ̈ܣܛܝܢܐ ܐܪ̈ܡܢܝܐ ܘܐܪ̈ܡܝܐ ܒܡܪܕܐ ܘܐܡܕ ܘܣܥܪܕ ܘܓܙܪܬܐ ܘܢܨܝܒܝܢ ܕܗܘܐ ܫܢܬ 1915، أي "تاريخ اضطهادات المسيحيين الأرمن والآراميين في ماردين وسعرت والجزيرة ونصيبين التي حصلت عام 1915"، لكن حسب  نسخة اخرى للمخطوطة فهو "تاريخ اضطهادات المسيحيين في ماردين وامد وسعرت والجزيرة ونصيبين التي حلت بالأرمن عام 1915".
ان المخطوطات السريانية بشكل عام تضم صفحة في نهايتها تسمى في الاوساط الاكاديمية "كولوفون" ويدوِّن فيها ناسخ المخطوطة اسمه وتاريخ نسخه المخطوطة واسم بلدته ومكان نسخه المخطوطة وعلى اية مخطوطة اعتمد في نسخ مخطوطته، كما يذكر بعض الاحداث الهامة المعاصرة كنسية كانت ام سياسية.

لكن في حال مخطوطتنا المذكورة فان "الكولوفون" مختصر جداً ليس فيه اية معلومات غير اسم كاتب المخطوطة الذي هو  ܗܘܪܡܝܙܕ ܟܕܘ ܐܠܩܘܫܝܐ "هرمز كادو الالقوشي"، وقد كتبها يوم الثلاثاء في الثالث والعشرين من شهر نيسان لسنة  1968 ميلادية.

وحسب علمنا هناك مخطوطات اخرى مختلفة لنفس الكتاب لكن بسبب ضيق الوقت لم يسعفنا الحظ للحصول على نسخ منها  لنطلع عليها ومقارنتها ببعضها لنحقق النص تحقيقا علميا وطباعته اي ما نسميه  بلغة العلم critical edition لكن ربما في المستقبل قد نفعل ذلك.

5.    مؤلف الكتاب شاهد عيان:

مؤلف الكتاب كاهن كلداني يتحدر من احدى ارقى العائلات الكلدانية الالقوشية التي لها الكثير من الخدمات والافضال على اللغة السريانية والكنيسة الكلدانية ألا وهو المطران إسرائيل أودو الالقوشي الكلداني (1859-1941) الذي كان مطرانا على ابرشية ماردين (في جنوب شرق تركيا) اثناء فترة المجازر 1915، فكتب عن المجازر التي حصلت في مدينة ماردين مركز ابرشيته وكذلك عن المجازر في باقي المدن القريبة والبعديدة.

وكل ما كتبه اسرائيل اودو في كتابه عن المجازر كان قد شاهده بأم عينه او سمعه من شهود عيان كما صرح كقوله مثلا: ܘܒܥܝܢܝ̈ܢ ܚܙܝܢ ܕܡܢ ܫܘܩ̈ܐ ܘܡܢ ܚܢܘ̈ܬܐ ܘܡܢ ܕܪ̈ܬܐ ܢܓܕܝܢ ܠܟܠܕܝ̈ܐ ܘܠܣܘܪ̈ܝܝܐ ܟܢܫܝ̈ܢ ܟܢܫܝ̈ܢ. ܘܡܢ ܥܕ̈ܬܐ ܡܦܩܝܢ ܠܟܗܢ̈ܐ ܘܠܡܫܡܫܢ̈ܐ ܘܡܥܪܡܝܢ ܒܒܝܬ ܐܣܝܪ̈ܐ. ܘܒܬܪ ܕܣܒܠܝܢ ܬܡܢ ܢܓܕ̈ܐ ܘܒܙܚ̈ܐ ܕܙܢܝ̈ܢ ܙܢܝ̈ܢ܆ ܕܒܪܝܢ ܠܗܘܢ ܒܦܘܩܕܢ ܡܕܒܪܢܐ ܕܐܝܬܘܗܝ ܡܢ ܒܢ̈ܝ ܡܕܝܢܬܐ ܘܪܫ ܟܪܟܐ ܘܩܛܠܝܢ.  (ص 28-29 من المخطوطة).  "وقد شاهدنا بأم اعيننا كيف كانوا يسحبون الكلدان والسريان من الاسواق والدكاكين والبيوت، ويخرجون الكهنة والشمامسة من الكنائس ويرموهم في السجون. وبعد ان يشبعوهم هناك ضرباً وتعذيباً بأشكال متنوعة، كانوا يسوقوهم بأمر المدبر الذي كان من ابناء المدينة ورئيس البلدية، ويقتلوهم). وكذلك قوله: ܠܐ ܐܪܗܛܬ ܩܢܝܐ ܒܟܬܘܒܘܬ ܗܢܐ ܣܦܪܐ ܐܠܐ ܥܠ ܗܘ ܡܐ ܕܚܙ̈ܝ ܥܝܢ̈ܝ  ܘܫܡܥ̈ܝ ܐܕܢ̈ܝ ܚܬܝܬܐܝܬ. ܘܡܢ ܪܘܪܒܐ ܣܓܝ ܐܬܪܚܩܬ. ܫܡܥܐ ܕܝܢ ܕܠܐ ܒܨܬܐ ܘܒܘܚܢܐ ܣܟ ܠܐ ܩܒܠܬܗ ܐܦܠܐ ܪܫܡܬܗ "لم المس القلم في تدوين هذا السفر إلا عما رأته عيناي وسمعته اذناي، ولقد ابتعدت كثيرا عن المبالغة في القول، حيث ان الاخبار التي لم اتحقق من صحتها او التحري عنها فانني لم اقبلها ولم ادونها" (ص 3).

وفي موضع اخر يستشهد بالمصدر الذي زوده ببعض المعلومات عن دياربكر فيقول ܟܠܡܐ ܕܟܬܒܢ ܗܪܟܐ ܥܠ ܐܝܟܢܝܬ ܪ̈ܕܘܦܝܐ ܕܡܫܝܚܝ̈ܐ ܕܐܡܝܕ ܘܕܩܘܪ̈ܝܐ ܕܚܕܪ̈ܝܗ̇ ܡܢ ܦܘܡ ܟܗܢܐ ܟܠܕܝܐ ܐܡܝܕܝܐ ܩܫܝܫܐ ܛܝܡܬܐܘܣ ܦܨܠܝ ܬܩܢܐ ܫܡܥܢܝܗܝ ܘܡܗܝܡܢܐܝܬ ܟܬܒܢܝܗܝ ܒܠܥܕ ܬܘܣܦܬܐ ܐܘ ܒܘܨܪܐ... "ان كل ما قمنا بتدوينه هنا عن اضطهادات المسيحيين في آمد والقرى التي حولها، فأننا سمعناه من فم الكاهن الكلداني القس طيمثاوس فضلي، وقد دوناه بامانة بدون زيادة او نقصان" (ص  201).

والمؤلف "اسرائيل أودو" هو ابن القس هرمز شقيق البطريرك الكلداني يوسف السادس أودو (1792- 1878) وشقيق العلامة اللغوي الشهير المطران الشهيد توما أودو (1855-1918) مطران اورميا الذي وقع نفسه ضحية المجازر اثناء مساعدة شعبه المتعرض للفناء في اورميا، والعلامة اللغوي توما اودو هو مؤلف القاموس السرياني الشهير ܣܝܡܬܐ ܕܠܫܢܐ ܣܘܪܝܝܐ "كنز اللغة السريانية" الذي يعتبر اوسع واشهر قاموس سرياني سرياني، وقد طبع لأول مرة في مطبعة الدومينيكان في الموصل عام (1897)، وثم اعيدت طباعته في السويد عام (1979) وفي هولندا عام (1985). ولهذا القاموس فضل علينا شخصيا لأننا نعود اليه كلما  دعت الحاجة الى استقصاء كلمة سريانية ما.
ولد "اسرائيل اودو" في القوش في الخامس من آب عام 1859، ودرس في المدرسة الكهنوتية في الموصل وارتسم كاهنا في الثاني من ايار عام 1886 على يد البطريرك الكلداني ايليا الثاني. وانتقل بعدها الى بغداد للخدمة الكهنوتية ثم الى البصرة. عام 1898 سافر الى بومباي وملبار في الهند للاستجمام وعاد بعدها الى البصرة ومكث فيها 17 سنة، وبنى فيها كنيسة على اسم مار توما وقد سدد معظم نفقاتها من ماله الخاص، ثم بنى مدرسة. كما بنى كنيسة بإحدى القرى بجوار البصرة على اسم السيدة مريم وشيد فيها مدرسة ايضا. عام 1910 اختير لأسقفية ماردين وارتسم فيها في 22 من شهر شباط على يد البطريرك الكلداني مار عمانوئيل الثاني (1900-1947) في كنيسة مسكنتا مقر الكرسي البطريركي آنذاك. وسافر الى ابرشيته في ماردين فوصلها في 19 اذار من نفس السنة  فشمر عن ساعد الجد والعمل 1910.  خدم ابرشيته احدى وثلاثين سنة، وقد عانى كثيرا بعد قتل الكثير من ابناء رعيته وكهنتها، حيث يخبرنا بانه بقي وحيدا لم يجد من يتحدث اليه . توفي عام 1941 في ماردين ودفن فيها.

لقد دوَّن المؤلف قصة حياته بالسريانية بايجاز شديد في نهاية كتابه مبتدئا "ولدتُ انا اسرائيل اودو مطران ماردين... (صفحة 266 من مخطوطة الكتاب).

 6.   اهمية كتاب مجازر الأرمن والآراميين:

تبرز اهمية كتاب مجازر الارمن والآراميين في عدة محاور منها:


أولاً: اهميته في موضوع المجازر التي يوثقها لنا، وخاصة ان هذه السنة 2015 تصادف ذكرى مرور مئة سنة كاملة عل المجازر.

ثانياً: أهميته في اعتباره الكلدان والسريان والاشوريين شعباَ واحداً.

ثالثاً: أهميته بأطلاقه تسمية قومية واحدة موحدة على الكلدان والسريان والاشوريين، وهي تسمية "آراميين".

أولاً: أهمية الكتاب عن موضوع الـمـجـازر بحـق شعـبـنـا:

لقد تعرض شعبنا بمختلف طوائفه لمجازر بشعة تقشعر لها الابدان اوصلته الى حد الفناء، نفذها به الاتراك وبعض الاكراد في المنطقة الواقعة جنوب شرق تركيا عام 1915 فذهب ضحيتها مئات الالاف من شعبنا معظمهم من طائفة السريان.

وكان مؤلف الكتاب مطرانا على الكلدان في مدينة ماردين اثناء وقوع المجازر وكان شاهدا لما جرى بحق شعبنا. فكتب مما شاهده، كما انه جمع بعض الاخبار من الاشخاص الذين عاينوا المجازر وعاشوها ونجوا منها. لذلك ما دونه يعتبر كلاما هاما من شاهد عيان ورجل مسؤول يعرف خفايا الامور وما يجري خلف الكواليس كونه مطران وفي قلب الحدث. وقد صرح بقوله ܥܠ ܗܘ ܡܐ ܕܚܙ̈ܝ ܥܝܢ̈ܝ ܘܫܡܥ̈ܝ ܐܕܢ̈ܝ اي انه كتب فقط "ما شاهدته عيناي وسمعته اذناي" (صفحة 3).
لكن صورة المجازر الاجمالية التي نفذت بحق شعبنا ناقصة لدى كل من كتب عنها حينها بسبب صعوبة الاحاطة بكل جوانب الموضوع وذلك لفقدان الاخبار ووسائل الاعلام والتواصل والتنقل السريع آنذاك، بالإضافة الى المخاطر الجمة التي كانت تنتظرهم. كما لا توجد ارقام صحيحة عن عدد الشهداء الذين سقطوا من ابناء شعبنا في كل طائفة.
والجدير ذكره ان مجازر الابادة هذه طالت جميع طوائف شعبنا. وحتى ابناء شعبنا من الطائفة المارونية في جبل لبنان طالتهم الابادة رغم بعدهم، وذلك عندما اوقف المجرم جمال باشا الامدادات التموينية عن جبل لبنان فتعرض شعبنا هناك الى مجاعة رهيبة سقط على اثرها ثلث سكان الجبل ضحية التجويع.

وكتاب "مجازر الأرمن والآراميين" لإسرائيل اودو ليس الوحيد في موضوعه عن المجازر التي تعرض لها شعبنا. فقد ظهرت حينها عدة كتب وألفت بعض الاشعار عن هذا الموضوع منها الكتاب الهام "القصارى في نكبات النصارى" بالعربية من تأليف الاب العلامة اسحق أرملة المارديني (1879-1954)، طبع في بيروت عام 1919، واعيد طبعه 1970، وكذلك كتاب ܕܡܐ ܙܠܝܚܐ "الدم المسفوك" بالسريانية من تأليف أمير اللغة السريانية في القرن العشرين الملفونو عبدالمسيح قرباشي (1903-1983). طبع الكتاب عام 1997، وترجم الى العربية وطبع عام 2005، وترجم الى الالمانية وطبع عام 1997،

كما ظهرت بعض الدراسات العلمية الحديثة عن موضوع المجازر ومن اهمها:

Sebastian de Courtois, The Forgotten Genocide: Eastern Christians, The Last Arameans, New Jersey  2004.

David Gaunt, Massares, Resistance, Protectors: Muslim-Christian Relations in eastern Anatolia during World War I, New Jersey 2006.


لكن كتاب المطران اسرائيل أودو مهم كونه ايضا شاهد عيان للمجازر بالاضافة ما جمعه من خلا ما سمع وقرأ ودوَّن. لذلك حان الوقت لخروج هذا الكتاب الى النور وترجمته.

ثانياً: أهمية الكتاب في اعتباره الكلدان والسريان والاشوريين شعباَ واحداً،

كان المطران اسرائيل اودو يعرف ان الكلدان والسريان والاشوريين هم شعب واحد بأثنيته ولغته وتراثه المدون. ويبدو انه  كانت لديه نظرة وحدوية حينما كتب عن الكلدان والسريان والاشوريين معتبرا اياهم شعبا واحداً رغم انقساهم كنسيا طالما ان السفاح الذي قتلهم لم يكن يميز بينهم الا ما ندر. ففي الكثير من المدن والقرى التي تعرضت للمجازر مثل دياربكر وغيرها سكن فيها الكلدان والاشوريون الى جانب السريان. ورغم كون اسرائيل اودود كاهنا كلدانيا كاثوليكيا ورغم التحيز لكنيسته وطائفته ومذهبه الى انه اعتبر الكل شعبا واحدا.

ثالثاً: أهمية الكتاب في اطلاقه تسمية قومية واحدة موحدة على الكلدان والسريان والاشوريين، ألا وهي تسمية "آراميين".
لقد اطلق مؤلفنا اسرائيل اودو تسمية "آراميين" على الكلدان والسريان والاشوريين. وبإطلاقه تسمية "آراميين" عليهم فان المؤلف اسرائيل اودو ساهم ولو اسميا في توحيد شعبنا في تسمية واحدة مستقاة من تراثه المدون، وهذه باعتقادي نظرة قومية جيدة وخطوة توحيدية رائدة  خطاها في ذلك الوقت الطائفي، وهذا يشبه الى حد كبير ما يحاول غبطة البطريرك الكلداني الحالي مار لويس ساكو في مسعاه الان باختيار التسمية الآرامية كإحدى الحلول لتوحيد التسمية لدى الكلدان والسريان والاشوريين وتوحيدهم ولو اسمياً.

فعندما يتحدث اسرائيل اودو عن المجازر التي طالت كل فئات شعبنا فانه يسميه بالشعب الارامي او الامة الآرامية، لكن عندما يذكر ما حل بإحدى طوائف شعبنا فانه يستعمل اسم الطائفة والكنيسة فيذكر اسم الكلدان مثلا او السريان. لكن عندما يقصد الجميع فيسميهم آراميين. وقد أورد الاسم الارامي الى جانب الاسم الارمني لتشابهما اللفظي كقوله المجازر بحق "الامة الارمنية والامة الآرامية"، وكذلك قوله "اضطهادات الارمن والآراميين".

وقد استعمل المؤلف اسرائيل اودو العديد من التعابير والجمل التي اطلق فيها التسمية الآرامية على الكلدان والسريان والاشوريين، منها بقوله ܥܡܐ ܐܪܡܝܐ ܕܥܡܪ ܒܣܥܪܕ ܘܒܐܡܝܕ ܘܒܓܙܪܬܐ ܘܡܪܕܐ ܘܚܕܪ̈ܝܗܝܢ اي "الشعب الارامي الساكن في سعرت وديار بكر والجزيرة وماردين وما حولهما" (صفحة 2 من المخطوطة التي اعتمدت عليها)؛
 وكذلك ܡܘܒܕܢܘܬ ܢܦ̈ܫܬܐ ܕܠܐ ܡܢܝܢ ܡܢ ܥܡܐ ܕܐܪ̈ܡܢܝܐ ܘܥܡܗܘܢ ܥܡܐ ܐܪܡܝܐ اي  "اهلاك نفوس كثيرة لا تحصى من الشعب الارمني ومعه الشعب الآرامي" (صفحة 3 من المخطوطة)؛
 وكذلك ܪܕܘܦܝܐ ܡܪܝܪܐ ܕܬܪ̈ܬܝܗܝܢ ܐܡܘ̈ܢ ܕܐܪ̈ܡܢܝܐ ܘܐܪ̈ܡܝܐ اي "اضطهاد الأمتيين الأرمنية والآرامية" (صفحة 4 من المخطوطة)؛

ويقول ايضا ܐܬܓܪܦ ܙܪܥܐ ܕܐܪ̈ܡܝܐ ܕܒܛܘܪ̈ܝ ܩܪܕܘ ܕܒܡܢܬܐ ܥܠܝܬܐ ܕܒܝܬ ܢܗܪܝܢ ܙܪܝܥ اي "ابيد نسل الآراميين في جبال جودي في بلاد ما بين النهرين العليا" (صفحة 141 من المخطوطة)؛
وكذلك ܡܢܐ ܗܘܬ ܥܠܬܐ ܕܪܕܘܦܝܐ ܕܐܪ̈ܡܝܐ اي "ماذا كان سبب اضطهاد الآراميين" (صفحة 27 من المخطوطة)؛
وفي الفصل الذي يتناول فيه الاضطهادات والمجازر ضد الكلدان يقول: ܥܠܬܐ ܕܪܕܘܦܝܐ ܕܐܪ̈ܡܝܐ ܟܠܕ̈ܝܐ ܟܐܡܬ ܣܘܪ̈ܝܝܐ اي "سبب اضطهاد الكلدان الآراميين اي السريان" (صفحة 26  من المخطوطة).

ان الغالبية العظمى من افراد شعبنا اليوم ليس لهم ثقافة ومعرفة بتاريخنا وبتراثنا المدون لذلك عندما يسمعون الاسم الآرامي فانهم يندهشوا ويعتبروه غريباً عنهم ويرفضوه. لكن معظم كتّاب شعبنا من مختلف الطوائف والذين ظهروا على مر العصور كتبوا دائما ذاكرين الانتماء الارامي في كتاباتهم السريانية، وهذا الامر معروف لدى العلماء من اهل الاختصاص باللغة السريانية الفصحى وتراثها. الا ان شعبنا البسيط لا يعرف هذه الحقيقة لأنه لا يعرف قراءة كتب اجداده القديمة وما تتضمنه.  فعجباً لأمر هذا الشعب الذي بسبب جهله يعادي ما كتبه اجداده.

لقد كان المطران اسرائيل اودو كاهناً مثقفاً وعارفاً بتاريخنا وتراثنا لذلك اطلق الاسم الآرامي على الكلدان والسريان والاشوريين مثلما يحاول غبطة البطريرك مار لويس ساكو ان يفعل الان لأنه ايضا عالم جليل بتاريخنا وتراثنا ويعلم جيدا ان معظم علمائنا القدماء استعملوا الاسم الآرامي في كتاباتهم وقالوا عن انتماء شعبنا الى الامة الآرامية.
ولا يخفى على القارئ ما للتسمية الآرامية من محاسن كثيرة وقوة تجميعية لكونها حيادية طائفيا وكنسيا، اي لعدم وجود كنيسة من كنائس شعبنا تسمى بالآرامية، ولعدم وجود طائفة أو مجموعة دينية او اثنية تسمى آرامية  على غرار طائفة الاشوريين وطائفة الكلدان وطائفة السريان وطائفة الروم.

 7.   لغة الكتاب السريانية:

ان لغة الكتاب السريانية من الدرجة الجيدة، وهذا ليس غريباً كون مؤلف الكتاب كاهن مثقف درس هذه اللغة منذ صغره وكبر عليها وعلى كتبها ومخطوطاتها.  كما انه من "القوش" التي كانت احدى المراكز الهامة للغة السريانية الفصحى في القرون الماضية، حيث دونت فيها العديد من المخطوطات السريانية وبرزت فيها بعض العائلات التي اشتهرت في خدمتها للغة السريانية والتراث السرياني كعائلة اسرائيل الالقوشي وعائلة اودو. ان مقدرة المؤلف اسرائيل اودود باللغة السريانية ليست اقل من مقدرة اخيه الذائع الصيت المطران الشهيد توما اودو (توفي 1918) مؤلف اكبر واوسع قاموس سرياني سرياني، وله الفضل في الحفاظ على السريانية من الاندثار.  ويعتبر اسرائيل اودو مع اخية المطران توما أودو من عمالقة اللغة السريانية. فلغته جملية للغاية وفيها الكثير من التعابير والصور والمصطلحات الجميلة.  كما ان الكتابة بالسريانية عن مواضيع سياسية ليس بالأمر السهل ومع ذلك استطاع مؤلفنا ان يطاوع السريانية لتكون اداة ممتازة لتدوين افكاره.

وفي كتابه يُعتبر اسرائيل أودو من باعثي مجد السريانية ومجدديها حيث صاغ عدة تعابير سريانية جديدة وترجم بعض العبارات واسماء الوظائف والاحزاب من التركية والعربية الى السريانية فأغناها مثل عبارة "جمعية الاتحاد والترقي التركية" حيث ترجمها الى ܟܢܘܫܬܐ ܕܚܘܝܕܐ ܘܕܥܠܝܐ.

8.    بعض الكتب الاخرى عن المجازر التي نفذت بحق شعبنا:

وختاما لهذا الموضوع الشيق عن المجازر التي اقترفت بحق شعبنا المسالم فلا بد ان نذكر بعض الكتب والدراسات التي كتبت عن هذه المجازر. وهذه بعضها:

1-القصارى في نكبات النصارى، تأليف اسحق أرملة (بالعربية)، طبع في بيروت 1919. تُرجم الى السويدية وطبعه في السويد جان بيث صاووعى عام 2005.     

2.  مجازر الأرمن والآراميين ܪ̈ܕܘܦܝܐ ܕܟܪ̈ܣܛܝܢܐ ܐܪ̈ܡܢܝܐ ܘܐܪ̈ܡܝܐ، للمطران الكلداني اسرائيل أودو (بالسريانية) طبع في السويد 2004.

3. الدم المسفوك ܕܡܐ ܙܠܝܚܐ، تأليف عبدالمسيح قرباشي (بالسريانية) طبع في السويد عام 1997، ترجمه الى العربية المطران جورج صليبا وطبعت الترجمة في بيروت 2005.

4. كتاب عن مجازر المسيحيين بالفرنسية بعنوان "المسيحيون يُلقون الى الوحوش"  تأليف جاك ريطورِه (بالفرنسية)، ترجمه الى السويدية إينغفار ريدباري بعنوان Turkarnas heliga krig mot kristna i norra Mesopotamien 1915 طبعه في السويد جان بيث صاووعى عام 2008.

5. كتاب Svärdets år "سنة السيف" بالسويدية، تأليف برتيل بنكتسون، طبع في السويد عام 2004.
6. كتاب بالفرنسية وترجم للإنكليزية من تأليف سبسطيان دى كورتوا بعنوان The Forgotten Genocide: Eastern Christians, The Last Arameans "الابادة المنسية..." طبع الترجمة في نيو جوزي جورج كيراز عام 2004.
6.    كتاب بالإنكليزية بعنوان Massares, Resistance, Protectors: Muslim-Christian Relations in eastern Anatolia during World War I, "مجازر ومقاومة وحماية..." تأليف دافيد غاونت، طبع في نيو جرزي عام 2006.

 7.كتاب أين شوكتك سفر برلك، من تأليف أفرام نجمة (بالعربية)، طبع في لبنان 1995.

8.  كتاب سرياني  ܓܘ̈ܢܚܐ ܣܘܪ̈ܝܝܐ "غونحى سوريويى" (مآسي سريان طور عابدين) تأليف الخوري شليمون حنو، طبع في هولندا 1987.

 9. كتاب سرياني ܨܘ̈ܠܬܐ ܩܫܝ̈ܬܐ"صولفوثو قشيوثو" (الضربات القاسية) تأليف الملفونو اسمر خوري، طبع في السويد 1998.

 10. كتاب بالسريانية المحكية "سيفو بطور عابدين" تأليف جان بيث صاووعى، طبع في السويد عام 2006.
 11 كما هناك بعض الكتب والدراسات الاخرى عن موضوع الابادة منها كتب جاك ريطورِه، وآرنولد توينبي، وجوزف يعقوب ، ويونان شهباز، وبول شمعون، وهنري مورغنثاو، وجون جوزف،  ويوجين غريسل، ويوسف اليخوران، الخ.

انتهى المقال
الدكتور اسعد صوما
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

الرابط ~

http://aramean-dem.org/Arabic/Tarikh_Skafe/Assad_Sauma_Assad/2.htm?fbclid=IwAR38n0Jj5SaV6d-13oDVOLzlg6Vx70C2jRLdSND6SBnfH3NHWW9eYFBaFTk

3
اعزاءنا القراء المثقفون المحترمون ،


هذه  3  نماذج من سفسطاط حديثة {تازة} لمتاْشورين في هذا الموقع مما اشرنا اليها في منشورنا الاخير~ كما في الرابط ادناه ~  و الذي بعنوان " إلى الأستاذ أبرم شبيرا ومنه إلى كل كتاب ومثقفي شعبنا: قللوا من الكتابة في غير إختصاصكم رجاءا " حيث  كان " الاكاديمي  الدكتور ليون برخو "  قد وجهه للمتاْشور المستر ابرم شبيرا و الاخرين امثاله :

{1}  بولص آدم
مشاركة: 488
« رد #3 في: 23:35 12/05/2020 »
موفق مِسكو المهندس مع الأعتذار للراحل فؤاد المهندس

 عباءة التاريخ واسعة عليك، وزيادة على ذلك متهرئة وممزقة في أكثر من  مكان.. يعني، حتى مايوه تاريخ واسع عليك. يعني! ابحث في سوق الستوكات عن كرة حمراء ثبتها على أنفك، قدم طلب شغل في سيرك المدينة الموسمي، اتمنى أن تحصل على فرصة إداء نمرة في سيرك التاريخ.. تحاشى نمر الأسود والثيران، فقد يفاجئك أسد بابل أو الثور المجنح، نخاف عليك من الفزع والخوف.. يعني!


{2}  فاروق.كيوركيس
مشاركة: 344
« رد #5 في: 16:38 13/05/2020 »

الصحيح اللغة الاشورية التي ترجمتها اسيريان  والتي اشتق منها ما يعرف اليوم ( السريان  )..
أما اذا كنتم تقصدون السريانية التي في مخيلتكم فيجب ان تسمى ( السرياكية )  نسبة الى  الـ ( سيرياك ) ..
أم أن الاغريق والرومان كانوا اغبياء لانهم سموا الآشوريين .. أسيريان  ، ولم يسموهم أسيرياك ..


{3}  📷 lucian
« رد #2 في: الأمس في 19:24 »
""" السيد أبو افرام

تصور ان هناك بضعة اشخاص فقط لا إنتاج لهم ولا يصنعون اي شئ، فهل سيستطيع  هكذا بضعة أشخاص ان يقولوا لشركة منتجة مثل تويوتا كيف عليها ان تصبغ السيارات وكيف عليها ان تسميها الخ؟ بالطبع لا، فالذي يصنع هو الذي يحدد كل شئ. وفي هذه النقطة انت ايضا محق عندما تقول بأن التاريخ لا تصنعه السوالف، وانا أضيف بأن التاريخ لا تصنعه الثرثرة وإنما العمل.

وانطلاقا من مثالي أعلاه، فأنت وموفق نيسكو تعتقدان بأنكم تملكون خيارات لتحددوا ما هو اسم اللغة. ولكن لخيبتكم فأنتم لا تملكون هكذا خيارات. إذ حظكم هو نفس الاشخاص أعلاه في مثالي واللذين لا ينتجون اي شئ.

إذ لو رجعنا إلى مثالي أعلاه، فما هي الاختيارات التي سيملكها هكذا أشخاص لا إنتاج لهم؟ هم سيمتلكون الاختيارات التالية:.
- إطلاق الصياح والجعير
- التهديد المستمر بتكفير شركة تويوتا
- سب وشتم شركة تويوتا وسب وشتم من يشتري منها
- اهانة من يشتري منها وتسميته بالمتويتيت.
- تهديد شركة تويوتا في المواقع العربية بانها تتعامل مع إسرائيل.

وهذه هي نفس الاختيارات التي تملكها انت وصديقك موفق نيسكو. هل هناك أحد يستطيع دحضي؟

فمن حما ودافع عن لغتنا الام كانوا الاشوريين، فحافطوا عليها ليس فقط في الكنيسة وإنما ادخلوها في ادبهم وفي فنهم وغنوا بها وغنوا لها، وكل الاغاني أصبحت جزء مقترن بعدة ذكريات لابناء شعبنا.

تصور لو انه لم يكن هناك قومية اشورية ولو كانوا الاشوريين قد قبلوا بالتعريب، ولو كانت كنائسهم قد تحولت منذ ذلك الحين لتقدس بالعربية، ولو كانت ادابهم وفنهم واغانيهم كلها عربية الخ، عندها كيف كان سيبدوا الوضع؟ ها؟ هل فكرت بذلك؟ لو كان ذلك قد حدث لكانت وتيرة التعريب قد زادت بالالاف الاضعاف،  ولكانت ذاكرة أبناء شعبنا  مقترنة كلها بالعربية، لكنا اليوم كلنا عرب، وانت وموفق اولهم، خاصة وبينكم  من يفضل العرب، اي مثلما كان يفضلهم استأذكم احمد عفلق. فهذا كان ايضا في البداية يفضل العرب، وبعدها كان يفضل اللغة العربية، ثم بمرور الزمن تقبل بالعروبة، واستمر به الوضع ليصبح عربي، وبعد ذلك لم يتوقف فقام بتغيير اسمه إلى احمد، وفي النهاية تحول إلى الإسلام عندما قال:
كـان مـحــمـد كـل العرب فـليـكن كـل العـرب اليـوم محمــدا

لو لا القومية الاشورية لكنتم تملكون نفس نهاية احمد.

وهنا انا اعيد لك ايضا، اللغة لا يقوم تسميتها الثرثارين او التكفيربن وإنما اللغة يسميها من يحافظ عليها ويدعمها. واللغة تسمى باسم الشعب الذي يحافظ عليها ويدعمها. """



و امامكم حضراتكم الان ما  ثرثر به  المتاْشور المستر  lucian   في التسلسل رقم {3} حيث يتحدث عن هههههههههه الثرثرة   و هو  لا يعلم ب انه " اكبر ثرثار " في هذا الموقع  و هو يتطرق الئ   اللغة  و هو لا يعلم ما هي لغته الحقيقية اساسا !!!!!!!!!!!

و لابد ان ننتهز هذه الفرصة لندعو قائلين " الله يطووول {شدة علئ الواو} في عمرك نيافة  المطران  Odisho Oraham  " ان كنت ما زلت حيا حيث فضحت كل هوْلاء المراهقين و هم منتسبوا كنيستك :


" كبير الكنيسه المسماة بالاثوريه من سنه ١٩٧٦يعترف باْن اسم لغته هي " الاراميه السريانيه " امام البطريرك الماروني مار نصر الله صفير و كل السريان "

https://www.youtube.com/watch?v=lX9bn_Uw8Ow

ملاحظة :
~~~~
اْ ~  ردودنا تكون علئ من يعتقد انه يفهم ك  المستر ابرم شبيرا  حصرا، علما باْن كل ما قراْناه عن المتاْشورين ليس سوئ سفسطاط كما اشرنا !

ب ~  الرابط الذي اشرنا اليه اعلاه ~

https://ankawa.com/forum/index.php/topic,976414.0.html?fbclid=IwAR1kgTfyZ75H_07cp2IVK35UKgnISWaOgkVOFN1G70tfr9DOQEu7FyWtjQY

4
رغم اننا انتهينا من زمان من مناقشة موضوع الهوية و بضمنها موضوع اللغات التي تحدث بها شعبنا منذ تكوين  العراق  الا اننا نقراْ مجددنا العودة الئ نفس العادة للاْسف و قيام البعض من طرح هذا الموضوع مجددا.

فقد قراْنا سوالف و اكاذيب و خرافات و سخافات و كيف تعمل دكاكين الفوتو شوب مع كلام فارغ و حتئ الشتم احيانا اخرئ.

التاريخ لم يقوم و لا يقوم علئ  ما قراْناه مما اشرنا اليه و انما يقوم علئ التالي :                                         

""" التاريخ بمعناه الحصري لا يقوم الا علئ ادلة وثائقية. و بذلك نستطيع ان نجرئ عددا من الاستنتاجات و المناقلات التي تكون مدعومة بتراكمها و اعتمادها علئ المعطيات الاثارية ، و هي من نتاج التنقيبات.""

و هذا ما اعتمده العلماء المتخصصون الذين عملوا في العراق لسنين طويلة بعد استخراجهم لاْكثر من نصف مليون وثيقة من باطن الاْرض ثم كتبوا كل شئ عن تاريخه.  و فيما يلي  فصل هام جدا من هذا التاريخ  و الذي يتعلق بما نحن بصدده و يتضمن جزء مهم للغاية من تاريخ شعبنا  الارامي السرياني و كما كتبه عالم الاشوريات الفرنسي جان بوتيرو و هو احد هوْلاء العلماء.

 ان اجتياح " الاراميين " ل بلاد الرافدين و تدميرهم ل البلاد الاشورية و ابادة اشورييها بالتنسيق مع الميديين بات العراق ايضا " اراميا سريانيا سياسيا و عرقيا و ثقافيا " و العراقيون ~ منذ تكوين العراق ~ تكلموا  4  لغات و هي " السومرية و الاْكدية و الارامية  السريانية ثم العربية " و قد ماتت الاولئ و الثانية ~ السومرية و الاْكدية ~ و ظلت " الارامية السريانية " و العربية {لغة حديثة} لحد الان و كما يلي :

""" ان اجتياح " الاراميين " ل بلاد الرافدين ادئ الئ تغييرات سياسية و عرقية كذلك و بالنتيجة الثقافية ايضا حيث ان لغتهم " الارامية " اصبحت لغة سكان بلاد الرافدين كلها و ماتت " االلغة الاْكدية " شاْنها شاْن " السومرية " قبلها مع اعتماد النظام الاْبجدي الحالي في الكتابة الذي قضئ علئ نظام الكتابة السومري المعقد كما اورد هذا في صفحة 250 من كتابه " بلاد الرافدين " :

" و هناك علامة بليغة علئ التغييرات الخطيرة ليس السياسية حسب بل العرقية كذلك و بالنتيجة الثقافية ايضا و ستقود حضارة " بلاد الرافدين " الجليلة الئ حتفها وهي ان " اللغة الاْكدية منذ " منتصف الالف الاول تقريبا " شاءن اللغة السومرية " فقدت مهمتها كلغة متداولة و " استبدلت " بلغة سامية اخرئ جاء بها بعض الغزاة الحديثي العهد " اللغة الارامية. " فاءصبحت الاْكدية غير مستعملة من بعد في " كتابتها المسمارية " و " استبدلت " في كل مكان بالاْبجدية : L`Alphabet: الا في حلقات ازدادت انغلاقا علئ ذاتها و تقلصا علئ فئة من المثقفين و الكهنة و العلماء. و اخر " وثيقة مكتوبة وصلتنا باللغة الاْكدية و الكتابة المسمارية " ترقئ الئ سنة 74 من تاريخنا الميلادي و هي وثيقة تتناول علم الفلك. " """

نختم هنا موْكدين علئ ان  الحضارة تولدت بعقول " السومريين و الاْكديين و الارامين السريان " و لمعرفة مزيد من التفاصيل عن " دور الاراميين السريان " في الحضارة العالمية يمكنكم الرجوع اليها علئ الرابط  ادناه في منشور عنوانه " في نشاْة  الكتابة السريانية و االعربية للاْدبب نزار حنا الديراني" كتابة الباحث الاْب  سهيل قاشا  المعروف لكل المثقفين.

https://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,956446.0.html?fbclid=IwAR10uoR8T05f20h9yfMymWrZzNepoubkk6GcbpnhDCUqQkpYb7Gas5ioHkc

5
الئ كل اهلنا " الاراميون السريان " و خاصة من هم من سكان " بغديدا الارامية السريانية " الحبيبة ،

يرجئ ان تنتبهوا الئ هذا الكتاب الذي نشر عنه موْخرا و من عنوانه المبين ادناه يتضح باءنه ملئ بالاْكاذيب و " خداع للقارئ " اذ " لا توجد لغة اشورية " و انما الاشوريين المنقرضين كانوا قد تكلموا " اللغة الاْكدية ثم اللغة الارامية السريانية " ... علما باْن موْلفه غير معروف و بلا تحصيل علمي.

و لاحظوا ايضا كيف حول {شدة ع الوار} ضمن العنوان " اللغة الارامية السريانية " الئ لهجات علما باْن السورث هي اساسا احدئ لهجات اللغة الارامية السريانية ~ الشرقية ~ المحكية و لا علاقة لها بالاْكدية التي ماتت مع اصحابها ... حقا انه اسلوب رخيص في الكذب و الخداع ... !!!!!!!!!!!!

و الهدف من هذا " سياسي واضح تماما و هو دعوة رخيصة للاشورة " و قد تبنته احدئ التنظيمات المتاْشورة المخادعة ... ف احذروا الخداع !!!!!!!!!!!!

عنوان الكتاب : -
~~~~~~~
""" قاموس المفردات الاْكدية - الاشورية

المستعملة في اللهجات الارامية الحديثة {السورث}

لهجة قره قوش {بغديدا} نموذجا """

تاْليف : مازن زرا  2020

ف " اين هههههههههههههههه تعلم هذا الموْلف اللغة الاْكدية ... و ما تحصيله العلمي ؟؟!!!!!!!!!!!! "

ملاحظة مهمة جدا :
~~~~~~~~~~

التاريخ لم و لن يكتب بالسوالف و لا بالاْكاذيب و لا بالخرافات و لا في السخافات و لا في دكاكين الفوتو شوب و انما كتب وفق التالي :

""" التاريخ بمعناه الحصري لا يقوم الا علئ ادلة وثائقية. و بذلك نستطيع ان نجرئ عددا من الاستنتاجات و المناقلات التي تكون مدعومة بتراكمها و اعتمادها علئ المعطيات الاثارية ، و هي من نتاج التنقيبات.""

6
كتب  الاكاديمي الدكتور ليون برخو  مقالا مهما " بالعنوان موضوع البحث " ندرج  فيما يلي  بدايته و نهايته  طالما  كثر نشر الاْكاذيب و الخرافات و حتئ السخافات من قبل بعض الجهلة و حتئ من قبل بعض الاكاديميين السابقين للاْسف سواءا في هذا الموقع او غيره عسئ ان يترك هوْلاء و امثالهم الكتابة  و الكف عن هذا السلوك القبيح  ليرتاح ابناء  شعبنا من قراءة امثال تلك الاْكاذيب و الخرافات و السخافات  و لمعرفة الحقيقة فقط  فيما يتعلق بتاريخ شعبنا :

بداية المقال :

" الدكتور ليون برخو
جامعة ينشوبنك / السويد

إلى الأستاذ أبرم شبيرا ومنه إلى كل كتاب ومثقفي شعبنا: قللوا من الكتابة في غير إختصاصكم رجاءا

شعبنا بتسمياته ومذاهبه المختلفة في وضع حرج لا بل في مخاض إن لم نمنحه الرعاية الكاملة فنحن وإياه في خطر كبير لا بل مميت – إنه خطر الزوال والإندثار.
والأخطار التي أحدقت وتحدق بشعبنا على مر التاريخ كانت أخطارا داخلية وخارجية. الأخطار الخارجية يتحدث عنها المؤرخون بإسهاب وهي خارج نطاق مقالنا هذا.
أما الأخطار الداخلية – والتي هي لب موضوعنا هذا – تتمثل بما نلحقه نحن ابناء الشعب الواحد من الكلدان الأشوريين السريان بأنفسنا. هذه الأخطار كان ولا زال وقعها علينا كشعب كبيرا او قد يفوق تأثيرها ما تعرضنا ونتعرض له من أخطار خارجية.

نهاية المقال :

فمثلا بإمكان الأستاذ شبيرا – وهو كاتب بارز من أبناء شعبنا وكل الكتاب والمثقفين الأخرين – الإتصال بعالم الأشوريات القدير جون كرتس الذي يدير قسم الشرق الأدنى في المتحف البريطاني ويأخذ مسجلا معه ويلتقي به ويسأله ويستأنس برأيه قبل الكتابة. ولكن لا يستطيع هؤلاء فعل ذلك لأن العلم والإختصاص ليس ديدنهم والوصول إلى الحقيقة من خلال العلم والإستقراء والبحث لا شأن لهم به. همهم الركض وراء سراب الماضي السحيق معتقدين أن أهميتهم ومساهمتهم في الحضارة الإنسانية تعتمد على أقدميتهم وينسون ان الإنتساب إلى شعوب غابرة له مقومات علمية وتاريخية ولغوية بإمكان علماء اليوم التحقق منها بسهولة. ولهذا فإن ذهب هؤلاء إلى علماء جامعة شيكاغو، الذين أمضوا عقودا في تأليف قاموس الأشوريات، وقالوا لهم نحن أحفاد هذه الشعوب لغويا وإثنيا لوقع هؤلاء العلماء على قفاهم من الضحك. وحقا لقد جعلت هذه الكتابات منا أضحوكة.

و نكرر الجملة ما قبل الاخيرة : " لوقع هؤلاء العلماء على قفاهم من الضحك. " و هكذا ههههههههههههههههههههههههههه

رابط 1
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,525181.0.html

ملاحظة :
~~~~
اورد المتأشور المستر  ابرم شبيرا  في منشوره كما في  رابط 1  عبارة "علم الاشوريات " في حين لا يوجد هكذا علم و انما يوجد " علماء الاشوريات " و هم  المتخصصون بتاريخ الاشوريين المنقرضين = و يعني انه يكتب ووو ما يعرف شنو الطبخة !!!!!!!!!!!!!

7
عند قراءتنا لنص المنشور موضوع البحث و الذي نشره  هذا الموقع  كما في الرابط ادناه لاحظنا باْنه قد تم  حشك فيه   مغالطات   واضحة جدا و يتضح منها  باْن القصد هو " خداع القارئ و بصورة خاصة المنتمين للكنيسة الكلدانية " و س  نوضح هذا  مباشرة ادناه بعد تبيان هذه المغالطات.

1 ~  المغالطات التي نوهنا عنها :
       ~~~~~~~~~~~~~~

~  الكنيسة الكلدانية تستعمل اللُّغة التي يحكيها ابناؤها أينما وِجدوا، فمثلاً في كل قرى سهل نينوى واقليم كوردستان وقرى إيران وتركيا نستعمل “الكلدانية – السورث” للقداس، '

~  اننا نعتز بكلدانيتِنا وتراثِنا، لكننا أنا والأساقفة والكهنة مكرَّسون لحمل رسالة المسيح الجامعة الى كل أبناء الكنيسة، ليس في العراق فحسب، بل في كل مكان، ومساعدتهم على فهم إيمانهم وعيشِه، كل بحسب لغة بلادِه. هذه هي الدعوة التي دعانا الله اليها ونجتهد لتحقيقها.

~  تؤكد الكنيسة الكلدانية أن اللغة وسيلة، وليست الهدف، الهدف هو رسالة المسيح وهو أولويتها.

~  التعصُّب والتحيُّز والجهل هي من أهم أسباب عدم تقدم أي مجتمع ومؤسسة.

~  تراث كنيسة المشرق بفرعيها “الكلداني والاشوري”

~  اللُّغة وسيلة
    ~~~~~~
ولدت المسيحية في فلسطين وعبَّر عنها " المسيح في اللغة العبرية " وكذلك الرُسل الاوائل، قبل ان ينتقلوا الى خارج فلسطين للتبشير بها. وفي انطاكيا أطلقت تسمية “المسيحيين” لأول مرة على أتباع يسوع. وبعده  انتشروا في الشرق والغرب. في الشرق استعملوا في الغالب اللغة السريانية وفي الغرب اللغتين اليونانية واللاتينية.

2 ~  الرد علئ المغالطات :
       ~~~~~~~~~~~

{1}  ان الاشارة الئ " السورث " ك لغة هو  خدعة  لاْن " السورث "  هي واحدة من اللهجات الآرامية السريانية المحكية  و ليست لغة  و ان  العراقيين  منذ تكوين  العراق    تكلموا  4  لغات هي " السومرية و الاْكدية ثم الارامية السريانية و اخيرا اللغة العربية و هي {لغة حديثة} " كما شرحنا هذا في منشورات سابقة لنا  في هذا الموقع و لمرات عديدة  و " لا توجد لغة كلدانية. "
 و بهذه المناسبة نقتطف  التالي مما كتبه الاكاديمي الدكتور ليون برخو في هذا الموقع « في : 15:35 02/04/2010 » :

""" اللغة الكردية لها لهجات كثيرة ولكنها واحدة. اللغة السريانية بالنسبة للقومي الكلداني والأشوري ليست لغة واحدة. يتصورون زورا ان اللهجات السريانية لغات قائمة بذاتها. وهذه كارثة علمية يريد الجهلاء منا إدخالها في عقولنا. """


{2}  تراثنا كله هو " ارامي سرياني " و الكنيسة هي " ارامية سريانية " و تاريخها يبداْ كما كتبه البير ابونا في كتابه " تاريخ الكنيسة السريانية الشرقية " منذ التاْسيس في انطاكيا ، و الكنائس الاخرئ هي كنائس حديثة ... و لغتنا هي " ارامية سريانية "  و معترف بها عالميا ، كما يتم تدريسها في جامعات عالمية عديدة ، و هي لغة رسمية في العراق الئ جانب العربية و الكردية  كما ان كل الموْسسات الرسمية ايضا هي " ارامية سربانية. "

{3}  " المسيح " تكلم " الارامية السريانية  بلهجة الجليل " و لم يتكلم " العبرية " كما حشكت  ضمن المغالطات التي اشرنا اليها  اعلاه.  و """ المسيح """ اكيييد لن يغفر من ابتدع " هذه الكذبة. " علما باْن  اليهود  انفسهم بعد عودتهم من السبي الئ فلسطين كانوا يتكلمون " الارامية السريانية {اللهجة الشرقية / السورث } "  كما و  ان موْرخيهم قد " كتبوا تاريخهم " باللغة الارامية كما كتبوا ايضا بها " التلمود البابلي"  :

{4}  لا توجد في التاريخ " قومية كلدانية " ... ف " التسمية الكلدانية " هي " تسمية كنسية " حديثة ... و ان المنتمين اليها هم اراميون سريان ~ و لا ينحدرون من القبيلة الكلدانية الارامية ~ حيث ان " اول بطريرك للطقس الكلداني انتخب سنة 1551 " كما اورد هذا الموْرخ و الاكاديمي الدكتور فيليب حتي في ص 135 من كتابه " تاريخ سوريا و لبنان و فلسطين | الجزء الثاني " و كما يلي : " و لقد انتخب " اول بطريرك للطقس الكلداني سنة  1551 "  في مدينة " الموصل " ،  و ذلك علئ يد جماعة من الساخطين.

{5}  و ما يلي كان  موقف نفس  البطريركية في منشور لها في عام 2015 حيث غبطة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو يخاطب  البرلمان الكوردستاني  عند اعداد مسودة دستورهم  ب اننا " كلنا اراميون " و التسمية الثلاثية خاطئة لاءنها ليست تاريخية " :

كنيستنا الكلدانية's photo.
May 1 at 6:14 am
غبطة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو مخاطبا البرلمان الكوردستاني : " كلنا اراميون " و التسمية الثلاثية خاطئة لاءنها ليست تاريخية ...
See More
كنيستنا الكلدانية's photo.
كنيستنا الكلدانية
April 30, 2015 ·
مقترح حول التسمية في مسودة دستور اقليم كوردستان من غبطة البطريرك مار لويس روفائيل الأول ساكو بطريرك بابل على الكلدان
.................................
بناءً عل...


ملاحظة :
~~~~
رابط المنشور موضوع البحث في هذا الموقع ~

https://ankawa.com/forum/index.php?topic=975054.0&fbclid=IwAR0wI7W2PCKQIa-6bGpdL9WR1FdFwX9ZjOqQLvfXZk966jTwZ_Ma0ARmVyQ

8
صار لنا فترة ليست بالقصيرة نكتب في هذا الموقع كما نحاور ايضا و انتهينا الئ ان  العراق  ايضا انتهئ " اراميا سريانيا " و ان " الحضارة تولدت بعقول السومريين و الاْكديين و الاراميين السريان " كما اورد هذا في كتبهم العلماء المتخصصون الذين عملوا في  العراق  لسنين طويلة  ~ استنادا الئ وثائق التنقيبات ~  و من هوْلاء  عالم الاشوريات الفرنسي جان بوتيرو و كما يلي :

{اولا}  ان اجتياح " الاراميين " ل بلاد الرافدين و تدميرهم ل البلاد الاشورية  و ابادة اشورييها بالتنسيق مع الميديين بات العراق ايضا " اراميا سريانيا سياسيا و عرقيا و ثقافيا " و العراقيون ~ منذ تكوين العراق ~ تكلموا 4 لغات و هي " السومرية و الاْكدية و الارامية / السريانية ثم العربية " و قد ماتت الاولئ و الثانية ~ السومرية و الاْكدية ~ و ظلت " الارامية السريانية " و العربية {لغة حديثة} لحد الان و كما يلي :

"""عالم الاشوريات الفرنسي جان بوتيرو : ان اجتياح " الاراميين " ل بلاد الرافدين ادئ الئ تغييرات سياسية  و عرقية كذلك و بالنتيجة الثقافية ايضا حيث ان لغتهم " الارامية " اصبحت لغة سكان بلاد الرافدين كلها و ماتت " االلغة الاْكدية " شاْنها شاْن " السومرية " قبلها  مع اعتماد  النظام  الاْبجدي الحالي  في الكتابة الذي قضئ علئ نظام الكتابة السومري المعقد  كما اورد هذا  في صفحة 250 من كتابه " بلاد الرافدين " :

" و هناك علامة بليغة علئ التغييرات الخطيرة ليس السياسية حسب بل العرقية كذلك و بالنتيجة الثقافية ايضا و ستقود حضارة " بلاد الرافدين " الجليلة الئ  حتفها  وهي ان " اللغة الاْكدية  منذ " منتصف الالف الاول تقريبا " شاءن اللغة السومرية " فقدت مهمتها كلغة متداولة و " استبدلت " بلغة سامية اخرئ جاء بها بعض  الغزاة  الحديثي العهد " اللغة الارامية. " فاءصبحت الاْكدية غير مستعملة من بعد في " كتابتها المسمارية " و " استبدلت " في كل مكان بالاْبجدية : L`Alphabet: الا في حلقات ازدادت انغلاقا علئ ذاتها و تقلصا علئ فئة من المثقفين و الكهنة و العلماء. و اخر " وثيقة مكتوبة وصلتنا باللغة الاْكدية و الكتابة المسمارية " ترقئ الئ سنة 74 من تاريخنا الميلادي و هي وثيقة تتناول علم الفلك. " """

{ثانيا}  و ياْتينا بتاريخ  3/5/2020  احد الاشخاص من ابناء شعبنا  الذين يكتبون في هذا الموقع  و " ينكرالدور الذي لعبه  الاراميون السريان في ميلاد الحضارة " لجهله و يكتب التالي :

"  نيسان سمو الهوزي
عضو مميز جدا
*****
مشاركة: 2531
« رد #1 في: 13:34 03/05/2020 »
انا ارى بأن لكل قومية او شعوب مرت على التاريخ الحق في الحفاظ على ذلك التاريخ وذلك الاسم . للآشوريين حضارة عريقة ، اذاً من حقهم الحفاظ على ذلك الارث وذلك الاسم . للكلدانيين حضارة فلهم الحق في ذلك أيضاً . للسريانيين ( لاء ، هذوله ماكان عندهم حضارة ) . ولكن من حقهم الحفاظ على اسمهم وهكذا . ولكن اعتقد كل تلك المحافظة يجب ان تبدأ أولاً من الداخل نفسه . اي يقوم الاشوري بالحفاظ على تلك الحضارة ، لا ان يقوم بتفتيت نفسه والدخول في اجندات خارجية من اجل مصالح ذاتية وشخصية وهو يعلم بأن هدف تلك الاجندات الخارجية هو محو ذلك الاسم وتلك الحضارة ومن ثم يعود ويطالب بالحفاظ على حضارته ! الحفاظ يجب ان يبدأ من عندنا أولاً ، من الداخل وليس من الخارج .
عجب ما اتيت بروابط ولينكات هذا اليوم حتى تثبت اقوالك ! ههههه
تحية اخي الكريم "


و عليه توجب علينا ان نوضح هذا للقراء الكرام  و نقول للسيد نيسان ايضا ان يقراْ بتفصيل اكثر عن  " الدور المهم جدا الذي لعبه  الاراميين السريان في الحضارة العالمية "  كما نشرنا عن هذا في منشورات سابقة و مداخلات كذلك  في  هذا الموقع  بالرجوع الئ  الروابط التالية :

الرابط رقم 1 ~
https://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,956446.0.html?fbclid=IwAR06WcljCoEjMJDmv_v_HKE5K2vZLxYpg_dRTpD0ClpRXIChieNzdKjMZ-M

الرابط رقم 2 ~
https://ankawa.com/forum/index.php/topic,971669.0.html?fbclid=IwAR0Pl5DLDfQiPDbYh0SFyKb4Bj6zCB6Sb-hHml4mWAcdZaCfmYMCNhdxQ40

9
برنامج خاص للطلبة لتعليم اللغة السريانية عبر الانترنيت  بسبب وباء كورونا
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

1 ~  اللغة الارامية السريانية هي " لغة رسمية " في  العراق  الئ جانب العربية و الكردية و لها " مديرية عامة للدراسة السريانية " مقرها  بغداد  العاصمة .. و قد نظمت برنامجا خاصا  للتواصل مع طلبتنا وتلاميذنا عبر الانترنيت في بيوتهم للمرحلة المقبلة، نظرا للازمة الصحية العالمية التي نشهدها مؤخرا، والتزاما بالتعليمات الصادرة، في الوقاية من الاصابة وضمان عدم انتشار وباء كورونا المستجد في بلدنا العزيز ~ و قد نشرت هذا " صفحة دورة الالحان السريانية - بيث كازو " و كما يلي :

""" دورة الالحان السريانية - بيث كازو
April 18 at 9:59 PM ·

الدرس الثاني في تعليم اللغة السريانية بالخط الغربي للصف الرابع الابتدائي

اعلام المديرية – بغداد

ضمن سلسلة دروس تعليم اللغة السريانية ، نقدم لتلاميذنا ومُتابعينا الاعزاء ومحبي لغتنا الاصيلة، (الدرس الثاني) في تعليم اللغة السريانية (بالخط الغربي) للصف الثاني الابتدائي من كتاب القراءة. من تقديم وقراءة السيد عصام ميخا ياكو المشرف ألاختصاص في اللغة السريانية في مديرية تربية نينوى.
وجاء تسجيل الدروس بتوجيه من السيد عماد سالم ججو المدير العام للدراسة السريانية لملاكات المديرية من الكوادر والمعلمين والمشرفين وبالامكانات الذاتية. للتواصل مع طلبتنا وتلاميذنا عبر الانترنيت في بيوتهم للمرحلة المقبلة، نظرا للازمة الصحية العالمية التي نشهدها مؤخرا.والتزاما بالتعليمات الصادرة ، في الوقاية من الاصابة وضمان عدم انتشار وباء كورونا المستجد في بلدنا العزيز. """

https://www.facebook.com/syriacstudy/videos/177619576576730/UzpfSTE2MTIwMzYxMTA2MjcwNzo4NjQwODE3ODc0NDE1NDk/?epa=SEARCH_BOX


2 ~  اْن " الخطان الغربي والشرقي " ظهرا لدئ  السريان  بعد الانقسام وذلك في نهايات القرن الخامس للميلاد  هذا ماحدث تاريخيا .. علما باْن الخط السرياني الاصلي القديم هو " الخط السطرنجيلي"  و هو  الخط  الارامي المتطور  و هو مشترك بين الجميع.

و لمعرفة التفاصيل يمكن الرجوع الئ منشور الباحث الاْب سهيل قاشا  في هذا الموقع و هو بعنوان " في نشاْة الكتابة السريانية و العربية " و علئ الرابط التالي.


https://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,956446.0.html?fbclid=IwAR0GLyNS8t0Alxty6nBS6wakqtCs8d0n6RRwYGU_APuj3im8DdfYhNUn9AU


10
كتب الدكتور بشير متي الطورلي التغريدة التالية علئ الفيس بوك " بمناسبة اليوم العالمي للغة الاْم (اللغة الارامية السريانية) الذي يصادف يوم الجمعة القادم الموافق 2020/2/21 " :

" اللغة الآرامية السريانية هي لغة شعب قدم للحضارة الإنسانية أرقى العلوم والمعارف وفي جميع فروعها من طب وهندسة ورياضيات وفلسفة وتاريخ وأخلاقيات وحكمة وشعر وذلك منذ القرن السابع قبل الميلاد وحتى القرن الثالث عشر الميلادي. ومن لا يعرف أهمية الارامية في خدمة بقية اللغات العالمية من خلال أبجديتها التي كانت المصدر الرئيس لمعظم أبجديات العالم ومما زادها أهمية أنها تقدست بلسان ربنا وفادينا يسوع المسيح وأمه العذراء القديسة مريم ورسله الاطهار وآباء كنيستنا السريانية بمختلف تسمياتها ومن ذا الذي يستطيع فضل السريانية على الحضارة العربية من خلال الترجمات التي قام علماء السريان من اليونانية عبر السريانية الى العربية في بيت الحكمة البغدادي أمثال آل بختيشوع وحنين بن اسحق ويطول بنا الحديث عما تركه الأدباء والكتاب السريان من اباء الكنيسة من تفاسير عميقة للكتاب المقدس. وحري بنا نحن ابناء وأحفاد هؤلاء الجهابدة أن نعتز بهذه اللغة العريقة ونحافظ عليها ونطورها من خلال وضع المصطلحات الحديثة لتواكب تطورات العصر كما قام المرحوم الملفان ابروهوم نورو في كتابه تولدوثو وكما قمنا في هيأة اللغة السريانية بوضع ١٢٠٠ مصطلحاً حديثًا في التربية من قبل الأستاذ الدكتور يوسف متي قوزي والدكتور بشير متي الطورلي ، ولنا الفخر أننا كنا من مؤسسي قسم اللغة السريانية في كلية اللغات جامعة بغداد ووضع كتب حديثة للمحادثة لم تزل تستعمل حتى يومنا هذا

الدكتور بشير الطورلي "

ملاحظة :
~~~~
                                                                                                                                                               
 الدكتور بشير متي الطورلي ~ قبل االتقاقد ~ هو خبير هيئة اللغة السريانية في المجمع العلمي العراقي وعضو هيئة اللغة السريانية في المجمع نفسه و استاذ محاضر في كلية اللغات ~ قسم اللغة السريانية | جامعة بغداد.

11

و قبل نشر نص المنشور موضوع العنوان  يتوجب التعريف ب صاحب المنشور و هو " آشور كيواركيس " :

~  مهاجر الئ  لبنان  و من هناك يكتب ...
~  اختصاصه " الكذب " ...
~  له عدة حسابات مزورة علئ  الفيس بوك  باْسماء مزورة عديدة ...
~  له صفحة خاصة علئ االفيس بوك ايضا عنوانها " لا ل الاحتلال الكردي ل اشور " و هذا هو الرابط الخاص بها :

https://www.facebook.com/Assyria.is.Occupied/?tn-str=k*F

لكن كيف و متئ سيحرر اشور ... العلم عند  الله  فقط  !!!!!!!!!!!!

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
نص المنشور

~~~~~~
ALAP News
February 16 at 11:09 PM
ساكو العجيب

"احذروا خمير الفريسيين،‏ الذي هو الرياء" - ‏لوقا ١٢:‏١‏‏

تعتبر الكنيسة الآشورية الكاثوليكية (الكلدانية) كمؤسسة، من الدّ أعداء الفكر القومي الآشوري علما انّ رعيتها حول العالم تتوزّع على شعبين : الهندي (عدة آلاف) والآشوري (حوالي المليون ونصف المليون) وفي كلا الشعبين انتشرت بالغدر والقتل واستغلال الحروب والمجاعات، تماماً كما انتشرت الكثلكة من أميركا الجنوبية وحتى أقاصي آسيا بحيث ليست هناك أي مجموعة في العالم تكثلكت برضاها وبطريقة مشرّفة.

يترأس الكنيسة الكلدانية بابا روما وتحته اليوم البطريرك لويس روفائيل ساكو، الذي بحسب قانون الكنيسة الكاثوليكية لا قيمة له في كنيسته ولا تتم محاورته من قبل الكنائس الأخرى إلا تحت إشراف وموافقة الفاتيكان ولا يقتصر دوره سوى على الدعاء لبابا روما.

وبالإضافة إلى حقده على أصله وقوميته كما أسلافه، يتميـّـز ساكو بأنه فيلسوف بكل شيء، فهو عرّاف وصيدلي ومؤرّخ وشاعر وخبير بورصة ومحامي وقاضي، ويتابع كل شاردة وواردة ويردّ على أيّ كان في وسائل التواصل الإجتماعي، وكأن لا عمل له على حافة قبره سوى المهاترات الصبيانية التي أفقدته احترامه حتى من قبل مطارنته وأبناء رعيته.

ففي إحدى تصريحاته الغبية سامح تركيا على إبادتها للشعب الآشوري متهما إيـّانا بأننا نظلمها بهذا الإتهام، ثم ذكر على قناة تلفزيونية عراقية بأنه لا فرق بين الآشوريين وداعش مما أثار نقمة الناس عليه حتى من رعيته، ثم قبل فترة ذكر بأن الآشوريين أصلهم يهود (علما أنه ليس هناك "أصل" يهودي)، وأخيرا قبل يومين حاول لعب دور عالم جينات حيث ذكر بأنه ليس هناك ما يؤكد بأن الآشوريين اليوم هم أحفاد الآشوريين القدماء لأن أحد مطارنته خضع لفحص جينات وثبت بأنها قوقازية، علما أن الجينات لا علاقة لها بالقومية وليست هناك أمة ولا قومية لها جينات خاصة بها.

من الطبيعي أن يسرح الفرّيسيون ويمرحوا في غياب من يوقفهم عند حدهم، خصوصا حين تتحوّل المؤسسات السياسية الآشورية ("المناضلة" منها) إلى أوكار ثرثرة وفساد مالي وأخلاقي وسياسي وتتلهـّـى عن واجبها في التعامل مع هكذا نماذج.

إن هذه التصرفات دفعت الكثيرين إلى السخرية من هذا البطريرك الذي لم يترك مجالا ليحترمه الناس، وإذا كان بعض أخواننا الكاثوليك مسرورين بهكذا نموذج فهذا شأنهم، ولكن نتمنى منهم أن يبعدوه عن الإعلام قدر الإمكان بسبب قلة أدبه أو ربما خرفه، وأن يديروا بوصلته إلى رعيته التي تعاني الأمرّين من الإحتلال الكردي والإسلامي في عنكاوا ومانكيش وتلكيف وألقوش وتللسقف وبطنايا وغيرها من البلدات الآشورية المتكثلكة على امتداد آشور المحتلة، والتي لن نجد فيها سوى الآثار الآشورية الصارخة في وجه الفرّيسي ساكو وأسلافه من صبيان اليسوعيين والدومينيكان والفرنسيسكان .. والفاتيكان.

وللقوميين الآشوريين من الكنيسة الكاثوليكية أقول : قوموا بواجبكم

آشور كيواركيس
رئيس حركة آشور الوطنية

https://www.facebook.com/Alap.News/photos/a.602902673409164/1045831409116286/?type=3&theater
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
 

12


اعزائي القراء المحترمون ،

نظرا لحدوث خلل في حقل " الارسال " في هذا الموقع قمت يالتعقيب علئ مداخلة المستر ابرم شبيرا الاخيرة اعلاه بصيغة مقال مستقل كما في الرابط ادناه حيث اكدت ك ملاحظة علئ كذب البعض و منهم المتْشور المدعو Gawrieh Hanna و نصها كما يلي :

ملاحظة
~~~~
اتحدئ ابرم شبيرا ان ياْتي بمصدر اصلي لمار افرام السرياني يقول فيه ان " مار افرام السرياني " كان اشوري. و عليه اضطر ، في مداخلته الاخيرة الغير منطقية و الساذجة و المربكة و هو في حرج واضح ، الئ اللجوء الئ كذب المتاْشور المدعو Gawrieh Hanna المفضوح في الفايس بوك و الذي هربته التنظيمات السياسية المتاْشورة الئ اميركا شرط ان يكذب لمصلحة مشروعها المفضوح.

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,953428.0.html

13
اعزائي القراء المحترمون ،
لعدم استطاعتي الدخول الى مقالة ابرم شبيرا لا كنيسة ولا مومنين من دون ارض اضظررت الى نشر التعليق

التعليق
لقد حاور الاراميون السريان في هذا الموقع كل المتاْشورين و من بينهم  المستر ابرم شبيرا  في مسلسله " صراع التسمية " و انتهئ الحوار الئ اننا  كلنا "  اراميون سريان " تاريخيا  كما هو تراثنا كله ايضا " ارامي سرياني "  و الكنيسة هي " ارامية سريانية " و تاريخها يبداْ كما كتبه البير ابونا في كتابه " تاريخ الكنيسة السريانية الشرقية " منذ التاْسيس في انطاكيا ، و الكنائس الاخرئ هي كنائس حديثة ... و الرسالة المشار اليها في المقال اعلاه هي اشارة بسيطة  ل بحر من تراثنا الارامي السرياني المشار اليه.     
                 
 " لا يوجد ما هو اشوري "  بعد تدمير اشور و ابادة اشورييها قبل اكثر من 2600 سنة. 

 و هكذا ،  لغتنا هي " ارامية سريانية " و معترف بها عالميا ، كما يتم تدريسها في جامعات عالمية عديدة ، و هي لغة رسمية في العراق الئ جانب العربية و الكردية ، و ان كل الموْسسات الرسمية ايضا هي " ارامية سريانية " و كما يلي :                                                                     

~ يتم تدريس  اللغة السريانية  في  قسم اللغة السريانية  في كلية اللغات في جامعة بغداد.

~ لها هيئة تسمئ " هيئة اللغة السريانية " في " المجمع العلمي العراقي."

~ لها مديرية ب اسم " مديرية الدراسة السريانية العامة " في بغداد و " مديرية للتعليم السرياني في اربيل و مديرية عامة للثقافة و الفنون السريانية في اربيل " و كذلك " اتحاد للاْدباء و الكتاب السريان " الذي هو جزء من الاتحاد العام للاْدباء و الكتاب في العراق.

~ يتم التدريس باللغة السريانية في المدارس التي اغلبها مسيحيون.

~ و افتتح موْخرا قسم للغة السريانية في جامعة صلاح الدين ايضا.

~ نشرت وزارة ألتربية معجماً باللغات ألثلاث ألإنكليزية وألعربية وألسريانية بعنوان منارة ألطالب ليستعمل في ألمدارس ألسريانية.                                               

و اخيرا جاءت " القناة العراقية السريانية الرسمية " لتكمل المسيرة بصوتها العالي كما كتبنا عنها في هذا الموقع قبل اسابيع قليلة.

ملاحظة
~~~~
اتحدئ  ابرم شبيرا او ان ياْتي بمصدر اصلي لمار افرام السرياني يقول فيه ان " مار افرام السرياني " كان اشوري.  و عليه اضطر ،  في مداخلته الاخيرة الغير منطقية و الساذجة و المربكة و هو في حرج  واضح ،  الئ اللجوء الئ  كذب المتاْشور المدعو Gawrieh Hanna  المفضوح في الفايس بوك  و الذي هربته التنظيمات السياسية المتاْشورة الئ  اميركا  شرط ان يكذب لمصلحة مشروعها المفضوح.

14


احتفال منح جائزة آرام للأدب الارامي السرياني لعام 2019


احتفل المركز الآرامي الثقافي يوم الأحد 6/10/2019 بمنح جائزة آرام السنوية للأدب السرياني في صالة كنيسة العذراء في منطقة تينستا بمدينة ستوكهولم للشاعر القدير ومعلم اللغة السريانية الشهير الملفونو: عبدالمسيح بسي عن ديوان شعره المطبوع " ܡܐܡܖ̈ܘܢܐ " ميمرونهِ" اي القصائد الصغيرة الذي نشره قبل شهور.
وقد أصدر الاديب والشاعر والمعلم عبدالمسيح بسي لغاية اليوم أربعين كتاباً باللغة السريانية. وانتج ادباً سريانياً رفيع المستوى خلال مسيرته الادبية.
فبعد ان انهى دراسته في المدرسة الاكليركية التي بلغت حوالي العشر سنوات في خمسينات القرن الماضي، قام بتعليم السريانية في المدارس السريانية في الحسكة وبيروت وحلب بالإضافة إلى جامعة حلب.

وقد حضر احتفال تسليم جائزة آرام عدد كبير من ممثلي المؤسسات والمنظمات الآرامية السريانية والمهتمين بالأدب السرياني الآرامي ولجنة معلمي اللغة السريانية في السويد وممثلين عن لجان كنائس الطوائف السريانية في ستوكهولم وسودرتاليه وبعض الكهنة الافاضل.

تخلل الحفل كلمات مؤثرة عن تاريخ وحاضر ومستقبل اللغة السريانية الكلاسيكية، وشجعت جميع المؤسسات على العمل الدؤوب لنشر اللغة بين اجيال المستقبل، وتطوير الادب السرياني والإرتقاء به ليواكب الأدب العالمي.
كما تخلل الحفل بعض الاغاني السريانية القومية والثقافية تناولت محبة اللغة والارض والشعب غنتها المطربة السريانية الكبيرة سينا ماروكي والمغني الشاب راني شمعون. وقدمت المطربة سينا اغنيتين سريانيتين: " ܐܘܚܒܝܒܐ ܚܒܝܒܐ" اوحابيبو حابيو" و "ܟܪܚܡܢܐ ܐܘܚܒܝܒܝܕܝ " كرحمونو اوحابيبيدي"، كانت قد صدرتا في بداية سبعينيات القرن الماضي وهما من تأليف الشاعر عبدالمسيح بسي والحان الموسيقار الكبير نوري اسكندر الذي بدوره كان حاضراً في حفل تكريم صديقه القديم.

ثم القى الشاعر عبدالمسيح بسي كلمة سريانية بلغية عن اللغة السريانية وتاريخها واهميتها. وتحدث عن علاقة اللغة السريانية الكلاسيكية باللغة الارامية المحكية والفروقات التي بينها. كما نوّه الى ضرورة تطوير اللغة السريانية ونقلها الى الاجيال القادمة. وبعدها القى قصيدة جميلة بالسريانية الكلاسيكية من ديوانه الشعري الجديد حوَت صور شعرية جميلة وافكار جديدة حول المحبة.
وبعدها تم تسليمه جائزة آرام للادب السرياني من قبل لجنة المركز الارامي الثقافي.
وفي نهاية الاحتفال قامت جميع المؤسسات الارامية السريانية الحاضرة وهنأت الملفونو عبدالمسيح بسي على جهوده المميزة في حقل اللغة السريانية الآرامية متمنياً له دوام الصحة والاستمراية في الانتاج الادبي السرياني .
ثم جلس جميع الحاضرين معا حول مائدة العشاء على شرف المحتفى به الشاعر عبدالمسيح بسي.

وللجميع الشكر
المركز الآرامي الثقافي

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=3021949514488542&set=pcb.3021981927818634&type=3&theater



15
 سيصدر قريبا احدث " معجم سرياني " و هو من تاْليف الاْب الاْستاذ الدكتور  يوسف قوزي  و هو بجزئين و بالحرف السطرنجيلي و هو يقارن  ااسريانية  بالاْكدية و العبرية و العربية


16

اعلن رئيس مجلس امناء شبكة الاعلام العراقي يوم (الثلاثاء 27/8/2019 ) انطلاق البث التجريبي لقناة العراقية السريانية .
الفضائية الجديدة اطلقت بعد انتظار طويل خصوصا وان اقرار مشروعها تم في عام 2014 ولم يتم تنفيذه لاسباب تاتي في اولها الازمة المالية التي مرت بها الشبكة في حينها
ان القناة تبث على مدار الاوربت وعلى القمر نايلسات حيث ترددها هو 12563 باستقطاب هوريزنتال وبمعدل ترميز 27500

https://www.facebook.com/2786522204915301/photos/a.2818991855001669/2987966071437579/?type=3&theater&ifg=1[/size]


17
[size=
                                                                 
كتب قبل ايام ايضا الدكتور عامر عبدالله الجميلي / رئيس قسم الاثار في جامعة الموصل  في صفحته علئ الفايس بوك ما يلي :

عامر عبدالله الجميلي

أنفاق عصابات داعش وخنادقها الدفاعية في #تل_يارة الأثري .

في زيارتي بالأمس لتل يارة / تلياره الأثري الواقع في قرية تحمل ذات الإسم وتتبع لناحية بعشيقة شمالي الموصل ، وتسكنها حالياً طائفة المسلمين الشبك ( شيعة و سنة مجتمعين ) وهو تل سبق أن تم الإعلان عن اثريته في جريدة الوقائع العراقية بعددها المرقم 1687 بتاريخ 13 / 3 / 1939 ، وكان المسح الأثري في حينها قد أظهر ملتقطات سطحية وكسر فخار تعود للدورين الحضاريين و التأريخيين الفرثي ( 247 ق.م – 224 ب. م ) والأدوار المسيحية والإسلامية ، وكانت مديرية الآثار العامة قد أجرت فيه سبراً و مجساً لفترة قصيرة وموسم تنقيبي واحد في أواسط ثمانينات القرن العشرين الميلادي .

و ارجع بعضهم اسمها #تل_ياره الى السريانية فقال : انه مركب من " ܬܠ ܝܥܪܐ تل يعرا " ، أي : " تل الدغل " ، والحال أن الأنفاق التي احتفرتها عصابات داعش قبيل بدء معركة تحرير الموصل بشهور قليلة ، كانت لأغراض دفاعية بحسب ما يقول بعض أهل القرية ممن بقي منهم ولم ينزحوا صوب جنوب العراق أو إقليم كوردستان العراق ، هي ثلاث فتحات او أنفاق تدخل وتضرب الى عمق التل وتلتقي هذه الشعب الثلاثة في غرفة أبعادها 4 × 4 متراً مربعاً .

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=2375740665846645&set=pcb.2375741819179863&type=3&theater
][/size]

18

كتب ايضا الدكتور عامر عبدالله الجميلي / رئيس قسم الاثار في جامعة الموصل علئ صفحته علئ الفايس بوك ما يلي :-       

عامر عبدالله الجميلي
July 29 at 9:22 PM ·
#ܐܪܝܐ_أريو : أسد .. #ܢܘܢܐ_نونو : سمكة .. #ܢܘܪܐ_نورو : نار مفردات مادة القراءة للأول الإبتدائي ( باللغة السريانية / اللهجة الغربية )
خليط من وثائق داعش ومطبوعاتها وأدبياتها وسجل صادر ديوان الخدمات فيها .. كتب منهجية وكراريس ووثائق مدرسية وسجلات درجات فترة ثمانينيات القرن الماضي .. عبث عصابات داعش ترك آثاره في كل زاوية من زوايا المدرسة الأم !
هذا ما تبقى من #مدرسة_التهذيب_الإبتدائية والتي شيدت عام 1919 م ، في الباحة الشرقية الداخلية في كنيسة الطاهرة للسريان الأرثوذوكس في الموصل العتيقة ، كان يدرس فيها التلاميذ المسيحيين والمسلمين على حدٍ سواء وفي ذات المقاعد حتى قبل يوم من دخول تلك المجاميع الهمجية الظلامية ، تقاليد من التسامح والتعايش كانت راسخة ولم تعرف التفرقة في يوم من الأيام

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=2344202632333782&set=pcb.2344203945666984&type=3&theater


19


كتب الدكتور عامر عبدالله الجميلي / رئيس قسم الاثار في جامعة الموصل في صفحته علئ الفايس بوك ما يلي :-

عامر عبدالله الجميلي
July 26 at 3:09 AM

كتابة گرشونية فوق باب كنيسة الطاهرة العتيقة ، وسميت بالعتيقة تمييزاً لها عن كنيسة أخرى بالإسم عينه بنيت بجوارها وهي من كنائس السريان الكاثوليك ، وتقع في محلة حوش البيعة ( حوش الخان ) في أروقة سوق الشعارين بمنطقة القلعة ( الميدان ) في الموصل العتيقة ، ونص النقش والكتابة هو :
" في سنة ألف وسبعمائة وأربع وأربعين مسيحية . تجددت بيعة مارت مريم الطوباوية . في عناية خواجا عيسى وأيضا القسوس والشمامسة والعاميّة . الرب يعطيهم أجراً ثمين بملكوت السماوية " .
والكتابة الگرشونية ، بالسريانية: ܓܪܫܘܢܝ گرشوني garshoony هي الكتابة بلغة عربية فصحى لكن بالحروف السريانية ، اشتهرت في القرن السابع بعد الميلاد في كتابة المخطوطات العربية حين كان الخط العربي غير منتشر على نطاق واسع. بالرغم من كون أغلب المخطوطات الكرشوني بالعربية غير أن هناك كذلك كتابات كرشونية بالتركية والمالايامية والفارسية والصُغدية. تطور مصطلح كرشوني حاليا بحيث أصبح يطلق كذلك على الكتابة السريانية بحروف عربية ولاتينية.
#آثارنا_ومقدساتنا_وسط_الركام_والدمار

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=2337186903035355&set=pcb.2337187333035312&type=3&theater


20

السيد روبرت خلف " السرياني الارامي " عضو " البرلمان السويدي " نشر في صفحته علئ الفايس بوك المنشور التالي و يتضمن موافقة * اردوغان * الرئيس التركي علئ بناء  كنيسة ل السريان الاراميين في اسطنبول  و كما يلي :

ROBERT HALEF
18 hrs ·
Joyful News-Thebes Mafishone!
Finally, Syrians in Istanbul are allowed to build a new church from scratch. The Syrian Orthodox Assembly of Istanbul has been given the go-ahead of the Turkish President to build a new church. I have personally discussed several times the need for a new church with representatives of the Turkish government in Ankara. Have together the Archbishop's Archbishop Mother Filiksinos discussed the need for a new church with turkey's president recep tayyip erdogan and last president abdullah gul..... this is the first Syrian Orthodox church after the founding of the nation in 1923 that is allowed to be built. Am happy with my effort..... to contribute to this historic kyrkbygge.

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=10220354642161870&set=pcb.10220354801405851&type=3&theater

ملاحظة :
~~~~

مع الاْسف قام بعض المراهقين بتغيير مضمون هذا النص بالتلاعب بالتسمية ... و القارئ النزيه يعرف جيدا ذلك ... !!!!!!

21
الدكتور عامر عبدالله الجميلي / رئيس قسم الاثار في جامعة الموصل في ندوة عن  القرئ " السريانية " و " العربية " المنسية :           

عامر عبدالله الجميلي

جانب من مشاركتي في ندوة " أهمية الموصل في المصادر التأريخية " التي أقامها مركز دراسات الموصل بجامعة الموصل ، ببحثي الموسوم " قرى سريانية وعربية منسية من خلال كتابيّ " الرؤساء " لتوما المرجي - أسقف مرج الموصل - من القرن التاسع الميلادي ، و " تأريخ الموصل " لأبي زكريا الأزدي ( توفي سنة ٣٣٤ هجرية/ ٩٥٤ ميلادية ) - دراسة وتحقيق في الجغرافية التأريخية - :   

أ - القرى السريانية : #ܒܣܚܩ_باسحق = المسحّق / البو سحاگ ، #ܒܛܪܛܪ_باطرطر = مطنطر ، #ܒܢܪܩܣ_بانرقس = نێرگزي / نرگزليّه ، #ܒܥܩܐ_باعَقّا = القعقعيّة / الگعگعيه ، #ܒܟܒܪܝܬܐ_باكبريتا = چبريتا #ܒܘܪܕܐ_باوردا = وردك ، #ܟܡܠܘܚܝ_كملوخي = گرد كليخه / خربة كليخه ، #ܦܪܚ_برخ = پرخ / فرح #ܡܪܕܝ_مردي = گرد مردي #ܒܝܬ_ܪܘ_بيث_روّاي = قرية الراويين .           
 
ب - القرى العربية : العقيبة = عجبة ، الحميمة = خربة الحميمة ، الشحاجية = السحّاجي ، راس الأيل = غزيّل ، الزرّاعة = النوران ، العوجاء = خربة العوجة ، قَبيصة = گمبص / تل النبي يونس ، غريب = خربة غريب .

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=2233234043430642&set=pcb.2233234380097275&type=3&theater

صفحات: [1]