عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


مواضيع - هناء شوقي

صفحات: [1]
1
قصص قصيرة جدا

هناء شوقي



الضفائر
مقص باليد اليمنى وضفيرتان مائلتان للـحُـمرة تتراقصان كأرجوحة وخصر طفولي هارب وسط خليج من النحيب ، لا مرفأ به سوى زخات مطر بنتوء أهداب وعقصة حاجبين هاربين من طـُهر الأبوة وبصوت يخور يردد يقول :
موت الضفائر تكفير عن عار
_______________________________
الزر والعروة
تبحث عن خيط وإبرة لتحبك العروة ، انساب الخيط من الـخُـرم وغـُزت الإبرة بالعروة ، قضمت بأطراف أسنانها ،قطعت الخيط وشبكت الزر بالعروة فكـُسر الزر، أخذت تبحث عن آخر فوجدت ، وعندما حبكته وانتهت وجدت أن العروة ضيقة فأخذت تفك حياكة العروة لتلائم الزر بالعروة
_______________________________
تاهت في الزحام
وقف متكئا ً على حائط وسط المدينة ،شعره الخفيف الأقرب إلى الصلع وقميصه الهارب من حزام تالف وحذاء يحاكي الأرصفة  منذ سنين ،يُـسبل العينين وينتظرها بشغف ويقول في سره : ستلد القصيدة من عُـري اللقاء
لمعت خطاها من بعيد ،تنهد وارتقب المجيء أزف الجّـوال رناته في جيبه ارتبك البصر بها والإدراك بالرنين ، غرق بالحوار وعندما استدار وجدها قد تاهت في الزحام
_______________________________
خيانة
مائدة محشوة بأطباق شهية ،أخذها التعب في تحضيرها ،قبالة بعضهما تحاكت الأجساد وقبل أن يتبسملا هاتفته لتخبره مدى الشوق في صدرها، تنحنح متحججا بصديق له وتسلل اليها تاركا المتعبة وسط عرس من الأطباق .
________________________________
فنون
أحبو إليك لأتعلم فن المشي وأبكيك لأتعلم فن الضحك والتصق بك ليفتر الجسد وأتعلم رقص الجبناء .
_______________________________
قلم عاجز
قرأوا القصيدة وترجموها على المسلك الأقرب لإستهجاناتهم وفاتهم! الحالة الشعرية للشاعر ،بينما هو يرمقهم مستأنسا بالفخ الذي نصبه (ابتسامة مثقف ماكرة ) متجمر القلب ألما : حتى قلمي عجز عن فهمي.
________________________________
الدنيا عيد
بقرفصاء قدميها ومنديلها الملتقي ركبتيها تحاور المجهول ألا تقطن الهوة فتمد راحتيها وتشيخ جبينها وتروي المارين دعاء أصابه أسن .
___________________________________
ألوان
تلة هرمة جذورها من قار وجذعها ألوان بالية تستر حطام تتنفس وهرم التل زلزال
شره بصوت أجش يدلل على ألوانه فتزداد الألوان صراخا بالأعالي فتغني وتنادي :
تعريتم  من حقيقة فألبسوني ...[/size]
_____________________________________


فلسطين



2
أدب / خـربـشـات فـي الحــضور
« في: 13:19 17/11/2008  »
أيهـا الغيـم المـلبد
إستفيق من الحـلم
تـغـيـث ،،،
حـتـمـيـة الأزل
آتـيـة
وبـطـنـك المملوءة
في زوال تـسـيـر
فـك قـيـدي
فـقـيـدك عسـيـر ...

****
أنــا النـبـوءة !!!
حـفـرت علـى طـين
في كســر مـشـروخـة
وأحـرف مـبـعـثـرة
وأنـت !!
مـن صـنـوف الـرجـال
صـنف واحـد

****
لـطـمـه الـحق
فـي صدره
إرتــعـد كالـعـاصـفـة
وإمـتـقـعـت أطـرافـه
خـانـقـة
وكـبـطـش ظـالـم
بـلـغ مـراده
وإنتصر فـي إيـغـالـه
ظـنـا ً بـعـبـد
قــد إنـكـسـر

****
أيــها الــنـائــم
هنـاك بالأفـق
مـن لا ينـام
كــاشــف كــل شـئ
عــرانـي من ألــم
كـسـمـكـة لا تـنـزف
مــن موج صاخــب

****

مــصـيري فــي قـبـضـتـك
وفـي قـبـضـتـي صـورتـك
لـسـانـك سوطـك
وسـوطـي فـي صـمـودي
جـرفـتـنـا الفـوضـى
 وحــل الـضـنــى
ضـيـفــا ً مـيـتـا ً
 يـتـنـفـس !!

****
المــاضـي الـذهـبـي إرتـحـل
وأحـزان الـفـؤاد
أضـحــت :
ألـسنه لا تــتــفـوه
وآذانـه لا تـدرك
وخربـشـات فـي الحـضـور
تـعـتـرف تـقـول :
لا يـنـقـصـنـا ســوى كــلانــا .....




هناء شوقي
فلسطين
11_11_2008



3
أدب / حـرق ذكرى عالقة
« في: 11:56 05/09/2008  »
فينوس :
أاندس في سرير
خلك يمناه ؟
أم أضحت نفسك ملحاحة ً
تنوء رجواه ؟

سأخبرك نوبة قرقعة الذيل
يوم تكثف الخبر وترنح بالأثير:

التقت عين المها بعيني ّ
صدح شرار الصقيع
واسكنني البلادة
رجوت الدم
الا يعتصر الفؤاد
أبى !!!
فأبيت

شبكت اصابعي بعنفوان
في اصبعيه
والوجه الخمري
حرك ادغالها
فاسكنها الحياد
آلهة الغيرة ترنو
تـحُثـني على نبش البيدر
واحراق تبنها

طمس نظري مذاق الخلود
والتقى !!
التقى الشاطئ بالحصى
أنبت زبد
راحت تلوح بمنديل الغياب
لتشعل قناديل السهر
بعود ثقاب

وكفقمة القطب الشمالي
رغم البياض
اخذت ذاتي
ترصفني جنبا ً
وتهدهني أوصال ذكراهم
فتلكزني ،،
سيدة المكان
غريبة الحضور

وعلى ضفاف الرغوة
بقيت ُ عالقة
بمشجب الثبات
وطـّـنت نفسي (هيأت )
لنعيب البوم
وآلهة الصمت
ترجوني
حكمة السبت
رقّ بعينيه
وعانقني في الصميم
وترك رثاء الغيب
في جعبة الوحوش

هناء شوقي
فلسطين
5 - 9 - 2008

4
أدب / وطـارت مـن الـعش تـالا
« في: 21:47 20/08/2008  »
سفر السنين
في
نحنحات العيون
ودمع يسيل
من
الحناجر والبطون
تالا
موكب الربيع بلهيب آب
عسائل وفراشات
غنت للحن الغياب
اعتصرك الرحم
شــوقـا
وجأر الليل
بعتمته
وانبثق المشهد :
بين الزجاج
كومة لحــم
تـُسـبح الخالق
خلـف السماء
رقصة الموت
كـذيل بارق
تـُسقط الرتاج
بلباس وهاج
وبصمت بليل
هـُزت جذع الكلمات :
وداعا أيها الأعزاء
العالم بات مكتظا ً
والمطر ثقيل
أتيت لأزول
كنقش هفيف
من رذاذ ملاك ،،
ودمع رقراق يرطب الجبين:
يمامة الجنة تزقو
وغيوم رمادية
تعبر السماء
في هذا المساء
أرضعتها من ثدييها حروف:
مـُدي الأكف
وقفزيهن بالحنـاء
واسبلي الأقدام
مجدك يعبر الأرجاء،،
همهمت الرموش
قبل النبات :
الأوتودافي  (فعل الايمان)
حصافة الفؤاد
إنداح النور
وتراكم الحلم
وكعصفور اللبلاب
طـارت من العش تالا
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لـمتُ نفسي يوم لم تلمني اللائمة
رغم صمت الألم انبثق الحرف
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

فلسطين
الناصرة
20_8_2008

5
أدب / حبيبي
« في: 21:27 24/07/2008  »
ولـّى الضجر
من
ثنايا الرصيف
وولـّت الإثارة
من إخضرار
الحفيف
ذبل الغصن
والجذر يتغندر

الهواء راكد
وغضوب النفس
شاد بيته
من غصة
انزلق
انخرط
إلى حضيض
الريح

يذوب التيبس
بالمدافئ
وتنصهرن اللواتي
على المرافئ
والجسد يتصوبن
في رغوة
الانتشاء

حبيبي
الشوق أضنى قلبي
وتربع الهجر
بمرتعه
 وثوب الصبر
على جسد الغياب
امتلئ ثقوب
وعطري ذكرى
تـُسكرك
وطيفك يربكني
بين الحاضرين

كـُفّ عني
في البعاد
وتهاوى أشطارا
شطرا ً بدخان ومطر
وشطرا ً بأحشاء

حبيبي
الهوة بالمسافات
صمت الليل
وفجور النور
أمام الشغف
فتـات
وأنت
كما
زخات المطر
على الزهرات

حبيبي
مـَزق رداء الانتظار
وألبسني بكل الأوقات

"فلسطين"

6
أدب / الحال والترحال
« في: 20:32 15/07/2008  »
لا ترمقيني بعينيكي
لا تشمئزي
لا تستهيني بسكناتي
يوم عريتي شفاهي
واقتحمتي أسوار ملذاتي
كنت ُ أنا الغريق
وأنت ِ مرساتي

لا ترميني
كخرقة بالية
لا تسأميني
يوم طعنتي رجولتي
وقلبتي تضاريس رغباتي
كنتُ أنا الجريح
وأنت ِ مأساتي

لا تكتميني سرا ً
لا تبوحيني
للصدى صوت
حيثما ابتلعتي الصمت
آزرتني همساتي

تعلميني حرفا ً
ووجعا ً
وقهقهيني غصبا ً
كما الرجفة
في مساماتي

يوقظني الأرق
تنهلين دثارا ً في العراء
وتتسربلين بجسدي
كماء ٍ يطوف جوف الجفاف
فينهشني الخوف
وتلبسني الرغبة
لتفضي بآلامي
مسكناتي


هناء شوقي
فلسطين

7
أدب / لا تحزني فلسطين
« في: 19:23 19/05/2008  »
أرق أرق
عين شدهت
دماغ يموج
فينقلب الكون
بلحظة
عل ورق
****
ورق ورق
بيضاء إصفرت
كومات تكدست
وحروف شحت
بصخب
سبق سبق
ـــــــــــ
ممتلئي البطن
يرقدون
بالشحوم واللحوم
يضخمون الكرش
وللدماغ يقفلون
فينقلبون جاثمي النفس
منخدعون
ـــــــــــ
وصغار الموت
لكسرة خبز
ينتظرون
يلتهمون الجوع
يرتشفون الدمع
والجمع
في صحوة العين
ميتون
ـــــــــــ
فلسطين
تصرخين ، ترددين :
أنا جريحة
أنزف وطنا
أخلع سترا
بالشهداء اليك قادمين
ـــــــــــ
أرضك دما
فضائك حزين
وطفلك يحاكي
الأمم بصمت
فتسمعه أذن من طين
وأنت ِ !!
من ثدييك
ترضعينا
عزة ، كرامة ، شهادة
تفوق حمم المتعبدين
ـــــــــــ
فلسطين
أنت اللهب
لا تحزني !!
لو عنك رفع العتب
[/size]


8
أدب / صدى الخطى
« في: 12:58 12/05/2008  »
يغيب عني
فيّ
يهجع بي
مقلتي ّ
ويرميني كحصوة ٍ
في بئر
لا نسمع منها
سوى
صدى خطاها
********
كهواء رقيق
تسلل الصوت
من قلبي
إلى أذني ّ
إستطونت ُ به
وطاف بي ّ
********
لقمة ٌ شهية
تُدهش العين
وتُسر الأنف
وتخنق المـاضغ
في روي ّ
*********
يستنكر الصمت
سكونه !!
ويجأش الركن
فينا
ليبقينا
كورق هش
ليطمر عناوينا
********
يهجس بنا
كلينا ،،
النهر قاتم
والطريق ممزقة
والأذرع مبتورة الأكف
لا لمس
ولا تماس
********
بقايا بشر
أجزاء كومة
وخدر
في سخط عظيم
أبقى لنا
همس مدمدم
وصدى خطى
وقلب عليل



"فلسطين"

9

تتمطين كقطة يبرز فرو جسدها كسنابل قمح وتموئين برحم أنوثتك ،تتلذذين
في تمطي ذراعيك وتشابك جدائلك التي فكت وتعرجت كطريق أعلى التل لأسفله ، ليموج البطن ويقرقع الرحم فيدفق بين فخذيك سيل يروي أرض عطشى فتتألمين وتهبين كما نار إشرئبت  فلا يطيق البدن كسوه ،تجرجرين بعضك على بعضك ككرة محشوة بكرة ، تفقدين توازن الجسد وتخورين كحبلى الأرض لتولد بذرة ، تصطك الأسنان فيغرق الجسد بعرق يثلج القلب
والأقدام وتفيض أنهارك ليصرخ  من رحمك ذاك الذي شق النور عينيه .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

كلهم يثرثرون ،أصوات أفواه ٍ لا دخل لها ولا دخيل عيلها ، أتت حبا ً للإستطلاع ومن خلف القضبان وقف احمد المحشو أثقالا المرتدي ذقنا ً
مجفلا ً كأرنب للتو قاطع طريقه ذئب بري !!
صوت يقطع المشهد ، محكمة !!
القاضي : حكمت المحكة حضوريا على المنتعل أسفل ذقنه بستانا من إرهاب بالسجن ثلاث سنوات لتواجده بزي غير مطابق للمكان ....
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رحمتك ربي ! لن أخشى قانونا ً أنا ، ما دمت أرتوي دمعتي وألتهم بقايا
جوعي من خوايا قمامة أطفالهم ، سأكبر يوما ! فليشهد العالم  ! من بقايا جوعي ودمع عيني سأكبر حتما ً ....
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ضجيج أقرباء يُركلون بغرفة ٍ واحدة ، يتركون الحي ليغفوا بجحر واق من موت ، لا !! لا يقي الموت شيئا ً !
الظلام دامس الحلوك والإرتطام عناقا ً لهم سلوك ،يسقطون بحفرة من صمت دائم ، يُهلكون في زوبعة جائتهم
فينقلون الخبر : بالخطأ سقط منا سهوا ً صاروخا في أرض محشوة بالركام ....
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أطعميني كسرة خبز ، قالتها تلك الروح النائحة، الباكية جوعا ،وعلى مسمعي هز البدن ليسمع بالأذن الأخرى : هيا كوكي ،يا قطتي المدلله ، تجرعي حليبك ، لتوقفي موائك ، فبصقت ُ على أذني اليسرى ومسكت الروح بيدي اليمنى واصطحبتها لأقرب مخبز  ...






فلسطين

10
أدب / حـــوا ر الفراق
« في: 10:16 13/04/2008  »
هكذا بلغني قائلا :
أنتظر الإشارة في محطة يتيمة
خمد الضحك والداخل للداخل
يقترن سحابة وديمة

فهززت الشفاه منتظرة إستخارة
وقلت ما بفؤادي والأعين حيارى :

لا تلمني لأني فقدت بالحب المهارة
ذاكرتي حلم ،
وحلمي بالذاكرة ،
وبواقي النفس حطام
تعبت إمتطاء الحلم

فرد بصمت الجداول يبوح :
فوق سماء أراضينا
يشهد الله ما فينا
فأي باب سنطرق؟
أي أحرف تدون عناوينا؟

وبعمق الظلام تأرجحت الريح الماطرة
وأنخمد اللهب الهادر وناحت النفس متمتمة :

أيها العزاء
تاه منك الفقيد
غاب عنك الرثاء
وضاج الجسد بضجيج الغرباء

تفجرت الأعين بدموع رطبت الحلوق مرار
وبصمت الصخور
إلى لا أحد
إلى لا مكان
ولــّوا الرحيل ......




" فلسطين"

11
أدب / كـــلمتني
« في: 09:34 20/03/2008  »
كـلمتني وبها لوعة ٌ

ودمع الشوق يرقرق وجنتيها


كـلمتني وللرفض متمنعة ٌ

وآهات تعانق حزنها ومقليتها


كـلمتني وبالغرام قبولها متحكم ٌ

وروح العناق باسط راحتيها


كـلمتني ولـبّ النداء متراودٌ

ورجفة تراود الرحيل شفتيها


كـلمتني باكية ٌ

ولذكرى إسمها راجية ٌ

رددتها :

كيف أنساكي يا ذاتي

يا من غدوتي النار واللهيب وخمداتي

هناء شوقي
فلسطين

12
أدب / أنــا النـــــار
« في: 17:41 23/02/2008  »
أنــا النـــــار

هناء شوقي



يا حضرة النهر
روافدك مصب
سأنســاب للأعالي
أهبُ أشــرئب

أنا النار
أوازيك لتوازيني
ستكون الصخرة
سأكون البرعم ،،
ستــكون الرذاذ
سأكون العاصفة

لنتراقص،،
ونزف كلانا لكلانا
سأضعف برغبتي
وتقوى أنت برغبتي
وبرغبتي ستنتصر
وستخر قــواك
من رأسك حتى قدميك
برغبتي

يا أبيض شفاف
أنا النار
عروس اللهب
باقتي شعلة
وبريق عينَي حريق وسط الطريق
التراجع خطيئة الرجولة
والتتابع خطيئة العرف
فدثرني بمائك
لألدَ من ناري
دخانك



"فلسطين"


   

13
أدب / يا من ناجيت البحر
« في: 15:59 12/02/2008  »
يا من ناجيت البحر

هناء شوقي



يا من ناجيت البحر
ألم يخبرك البحر أحوالي  ؟
داري ومدراري ؟

أسلاف المغامرين
وكل المعتقدات والمعتقدين
عنا يتكلمون !!
حولنا يتمحورون !!

ألم يخبرك بعضا ً عن نحن؟
سقما للوتر لحن !
همسات أنس  ولمزات جن

يا من ناجيت البحر
غلفت رسالاتي
وطوابع بريدي وإعتناقاتي
سمسرت أطراف ملذاتي
باتت للسامعين والناظرين نحرا ً وقهرا ً

ألم يخبرك شيئا ً عن الكون ؟
وحزن البعاد
وفرقة العين

يا من ناجيت البحر
طارت اليمامة
حلق الشاطئ
وعانق الرمل
ألم يخبرك عن عناق الغيم؟
ومطر في أديم الكون
بأني ،،
غلاف قلبك
وضجيج رعشاتي لهواك يد العون



 
فلسطين


14
أدب / يا شـام الأرض
« في: 12:55 02/12/2007  »
زرتك وإن كنتُ من الزوار مقيــما
يا شــام الأرض
يا شيــام المعذبين تيــما

توارت العين وهجع النبـض من قلبٍ سليما
يا شـام الأرض
إروي العطشى بعناق ِ ديمة ٍ وديمى

بصرخة الصمت والدمع تهجأت أنينا
يا شـام الأرض
أحضنيني بأزقة الدين والتراث أهيم حنينا

بعين سهاد ٍ ولبيبة ٍ وعــينيّ ريــما
يا شـام الأرض
بعباءة جدي وسيف عدوان ٍ إقتفيت أثرَ السنينا

جئـتك بالشهادة والحب من أرض فلسطينا
يا شـام الارض
لملميني كما تربع بعرشك الثائر والهارب والمقيما

من غير اللقاء كنتُ لقربك حليما
يا شـام الأرض
كما الطل على الأوراق كوني في غيابي لنفسي الظليلا

سـُرقت ُ من الحدود ام سرقتني الحدودا
يا شـام الأرض
أحرصي على نفسي والقلب بين نسائمك ممزوجااااااااااااا

يا شــام الأرض
يا شيام المعذبين تـيـما



"فلسطين"

15
أدب / خالية المسار
« في: 19:36 28/10/2007  »
بحر من رماد النفس
ولهيب وسط صخب منثور
وإستلقاء على تراب مرير

المشــهد يشــهد
فالذكريات،،
حوافـيـهـا مثقوبــة
والشـيء منــها لا شيْ
وسفاسف الموتى مهطعين كمناجل
مطيعون كخدم
مصفري الوجه كالرفض في ندم

الجهات تبعثرت
لا غبار ملائكة ولا عفن موتى
فالألم أقوى من القلــم
والنحيب يختزن الصدر ليعانق الجنة في الشهادة

خـالــية المســار
تــســلقت الطموح
استصرخت الحياة
غاصت ببؤرة الفراغ
فتخثرت داخل المسير
بدماثة الليل العسير
إحتقن الليل بخلاء الليل
هطلت زخات الويلات وسط النهار
إنتفض الموت من جديد
استصرخ أديم السماء
تدفق ينبوع النار
وعادت
عادت كما بدأت
خالية المــســار ،،،






هذيانات امرأة تقترب للجنون

هناء شوقي
فلسطين

16
أدب / عش الرقاطي
« في: 19:44 05/09/2007  »
بسم الله الرحمن الرحيم

هي قصة اوربما رواية قد تكتمل يوما اوربما قد تفتقر للتبني فتبقى اوراقا مكدسة,,تملأ سطح مكتبي،،،فكرت بالكتابة دون أي خوف او إكراه،،،الكتابة لحق الكتابة،أتمنى ان تكون الصفحة الاولى من قصتي مقبولة لتكمل رغبي بسرد الباقي من أحداث متمنية ان تكتمل الصورة ليصبح بإسم هناء يوما قصة ذات رسالة،،،،

فقلت بسري :
علمني يا ربي وانفيني بذكريات اللغة وأنبئني ما جهلت منها وعنها



"1"


بأطراف أصابعه الراقصة يرتب كتفها الأيمن ،من نومها يصطحبها لرؤيا ...فتفغر الفاه وتحيي ملقاه فتراه ظل أبيض بظل آخر في المرآة ،
يصعد كقطرات بخار وصل تأججها لدرجة غليان فيخترق الأبيض الظليل النور والسماء ويتعالا ليغدو برحمة ربه روحا وفرح تدمع وتشهق
لتوقظ زوجها ،بيدها اليمنى تدغدغ أطراف جسده وأسعد في سبات، فتزداد الضربات ويتهدل بعض من شقوق النور فتعود أهدابه لتتعانق وهي تنادي:
من الشوق عدت يا أبي ، والأب يحدق ويتعالا والزوج لا يرى سوى غيبوبته وفرح تعيش الرؤيا بخصوصية كاملة،تنهمر سيول العين حد التلاقي،
بعضا منها تبتلعها فتتجرع مر وحرقة غيابه ...يرجع من غيبوبته أسعد ،يطبطب على ذاك الظهر المنهار ويعانق الرأس المنحني والشعر المنسدل المستوطن
عالمها وفرح تحاول تكذيب ما رأت لكنها فعلا كانت رؤيا،وأباها المرحوم قد زارها لأنها إستنجدت به وتواصلت على النداء ،فزعت الروح من بعيد وهرعت لتربت كتف فرح لتعلمها بأن كل شيء بخير ولتستقر عينها .
يعود أسعد وبيده كأس ماء وبشفة رقيقة ويد حميمة وبأطراف لسانها كعصفور تلملم بعض القطرات وتعود لتعانق الليل ، تحاول الضياع من جديد بغيبوبة العتمة
لترحل بعيدا عن أصداء الماضي ، تستدير بهمتها وتعطي ظهرها لأسعد وتعانق الدثار بقوة وأسعد يطبطب على رأسها لتاخذهما غفوة حتى الصباح.





هناء شوقي
فلسطين

17
عاشقة الألف مستحيل


هناء شوقي





من شرفة الحب
سقطنا سهوا ً
فإرتطمنا بزنود قد نفرت
عن عشاقها ،،،

لا تخبري الأخريات
عن ألم وعذاب الحب !
لا توصليهن للهلاك !!

أنت ِ غيرهنّ
وهن غيرك
أنت عاشقة الألف مستحيل
وهن بين ميل وميل
يقعن في الشـِباك

يكفيك ِ حزنا ً
الفجر أشرق صباحه الجديد
والطير غنى بحلة العيد
وأنتِ تشيدين قبرا ً للملاك

يا حافية القلب
تـَعري من كل شيء
ولا تـُعري الفؤاد
لن تـَهـُزك بعض الأشواك

فجدول الدموع تذمر نحيبك
ومحرقة نيودلهي سئمت الرماد
يا عاشقة الألف مستحيل
إطوي الصفحة
وإفتحي الباب والشـُباك

أبصري ،،
نار الحلم تلسعنا
وكل شظية تتطاير
تغسلنا من خطيئة أننا
كنا لغيرنا
وغيرنا عنا في شتات،،





- فلسطين -



     

18
أدب / بالأمس كنا
« في: 09:54 27/08/2007  »
بالأمس
طرقت الباب ولم تدخل
خيمتَ الظلال وتراجعت للوراء
وسباق الظل عنيد
تابعك بكل إنحناء

بالأمس كنت َ واقعا ً
وأضحيت اليوم رفات
بقبعة إخفاء في ذكريات
وسكنتني
سكنتني
كما الريح
هبات هبات،،

بالأمس كنتَ أنا
وكنت ُ أنا أنت
فلا داعي للأنا والأنت
ما دمنا تلاحمنا بالآت
وإنهمرنا كقطرات مطر
فإصطدمنا ببقعة ضوء
ليجني المحصول منا

وعدنا
عدنا
كما بالأمس كنا



هناء شوقي
فلسطين

19
أدب / حصة أسد
« في: 12:27 08/08/2007  »

أغمدت كل السيوف
وأحيلت وجوه قد شوهت
إلى مقاصل التاريخ

تاج الملكة رُصِع بالدماء
الكينونة في دينونة الحياة
ورؤوس قد طأطأت
ورايات في تراب الغربة
قد دُفنت

عصا غاضة البصر
في اليد اليسرى لـُوحت
وإبهام قد صوب
قاتلا ً
هذا عَمدا ً وذاك ترصدا ً
وآخرين إغتيالات

الأرض والوطن
إقتيدوا بحبل من رسن
أصوات النواح تعالت
وآذانٌ صُمت بخندق
اللا صداح

ثغر الملك فاغر
يلتهم النار بلسان بركان
وزمن بارج بذيل ٍ
تقشب بحضارة معاقة
وبطون في حفر من لهب
تأكل بشراهة لتزداد جوعا

خبز الموت يترنح
على حبال من شظايا الفسق
وجواري العتق
وثقوب تتمادى في رتق

هي ،،،
حصة الأسد
زئير يفجر العرين تفجيرا
وشراهة بقوة الأحمر
الثائرة بعيون ثور
وحذاء ضيق على قدم
إنتـُعـِل غصبا ً
ويد ٌ ثعلبية
تلاطف بإصبع وتصفع
بكف بارد

وأنا ،،،
أصرخ برحم أمي
والعالم بغفوة
لا يسمع صوتي
سواه
صدى أصم أذناه

الأسد يزئر
وأنتم بايديكم تحفرون
قبرا لأنفسكم تشيدون
تتغذون على ألم
تنتفضون لتتآكلون
التراب باق ٍ
والبشر في زوال
والأسد يأكل كلما زئر





هناء شوقي
فلسطين

20
أدب / أم الضفيرة
« في: 12:39 23/07/2007  »

أمطرت السماء نورا
لتولد أم الضفيرة
طفلة البيادر
أنثى الربوع

فكي الضفيرة
وأنثري الجدائل السود
وأشبكي الأيدي
أريني ساكنا ً بؤبؤا ً ونورا

شدي الأنفاس
أقتليني
لتحييني
بشلالك الأسود
عرضا ً وطولا

جسرالأماني
هوى بي
فغدوت برحمة ضفيرتك
عاشقا
عظيم اللوعة للجمود مبتورا

يا أم الضفيرة
جئتك لتأتيني
إرخي تلاقي الشفتين
وأغنجي بالعين
وتمايلي على الميلين
ما انا إلا بك مسحورا

بأطراف أصابعها   هزت أطراف شجرة اللوز  أمطرت نوّارا ففرشت للأقدام بساطا من ثلج  وللقلوب   بهجة .
تفكك ذاك النصف منديل الملتصق خجلا ً بربوع  ضفيرة  إنسدل على أكتاف من بلسم فإرتطم بآه ٍ من فاه ليرتل :
أضرمتَ بي حرقا
وغدوتَ  تناجيني
صرير رياح لوعتك
ما إنفكت تبكيك لتبكيني
ونار شوقي  تكوي ظمأي
وسدول ليل ٍ يفترش قناديلي
إقترب وإشتم أنفاسي
حررني بفك ضفيرة
وبعثر أشلاء أحساسي
عانقني
إستوطن أسفل الظلال
سأرويك لترويني


هناء شوقي
فلسطين

21
تنويه عن سرقة بريدي الالكتروني
أخوتي الكرام .. لقد فقد بريدي الإلكتروني إذ قام أحدهم بسرقته و لم أستطع إرجاعه و لذلك فإني أنبه و أنوه عن فقدانه لئلا يستغله أحد لا يتقي الله  في شيء ممكن أن يضر بي



22
أدب / رجوة في نشوة
« في: 12:05 06/07/2007  »
راقصيني في الوجود ******** وأنتقي الأنفاس أدوارا
وازرعي اللا بوهم المقصود ******** وانثري  خلف الاسوارا أزهارا
واغرسي السيف واثقبي العود ******** وتمايلي للحن الحب اوتارا
غيرة كما الغيث ترتقب السدود ******** فتتراكض لتنتحب لوعة العذارى
وقبلة النشوة تلفنا من حولهم ردود ******** فتسترق من حولنا أنظارا
نحلق كفراشات لا تعرف الحدود ******** فيصهل الخيل وتفترش الرمال لنا دثارا
هلع وولع ظنوها للفؤاد قيود !! ******** فمحراب فتنتك تفوق المنازل والأسفارا
تنوء من حولنا عقول في شرود ******** فتتمتم النساء جاليات عنا أخبارا
أحبك دمغة وتوقيعا للعهود ******** وأحبك أكثر خيارا واجبارا
تجردي وأفتحي الأذرع وأنزعي البرود ******** أحيي الطيف بك عشيا وإبكارا
أهواك حد الرمق يا وردية الخدود ******** فخلجات الصدر تتفتح لك ابهارا
فيضي حبا يؤلمني منك الجمود ******** وأمطري عسلا وسيلي بالروابي أنهارا



هناء شوقي
فلسطين

23
أدب / رقصة الغياب
« في: 12:12 19/06/2007  »
هسيس أساور
رنة خلخال
رنين أقراط
وأعواد ضحكاتي
مكرا ً للثغر تختاط

نلعق الجرح
ونذرف الدمع
ونعزم على إنبساط


هناك ،،،
أنثى الرقاط
تحيك عشا ً
تصنع حنانا
من زمن أغبر تحتاط

تلك ،،،
أماُ
من ثدييها تنير ظلام
تنشئ النطفة
وتلتحم البقاء رغم الزحام

وذاك،،،
قلب
حدّ الرمق
من ألم جاهم
سابق وللنور إستبق

شرواك
شرواك يا قلبها
تحجز مقعد الإياب
لعالم الغياب
تشتد المعاصم
عناق لؤلؤا باهداب
فيصهل خيل الريح
لينشنش عسقل
فتعتصر الألباب
حزنا على بعاد

أوتار الشرود
مدوزنة الإيقاع
وصوت الأكف
يدك البقاع
والعادة الفكرية
تعبث ،،،تتبعثر
بتتسم على رقصة الغياب


هناء شوقي
فلسطين

24
أدب / لا يصلح إلا للفساد
« في: 14:50 09/06/2007  »
خفافيش الليل ووطاويط النهار وأيائل برية ، تنبثق عنك يا إنسانية ،،،
دوامة صراع والحق في ضياع والحب ينفث دخانه ويطلق زفراته للفساد ،،
هو ذاك حب الحداثة ،واستئصال صدق الشعور وتبني ملحق الصدارة ،
 أتعشبق بجدران الحب وأخمش بأطراف الوصال فتركلني كومة فسق لترفضني الحقيقة
لأصحو على ثقب في صخرة لا ينبعث منها سوى نور على مدّ الرؤيا ،رؤية الذات الخفية .
أنقش على صفيح الذكريات لأواصل العزم فينصهر الحرف في ضباب الموج ويسطر الألم وأبكي أبجدية .
الحب مسكن سكينته مشرعة للبشرية والخلق يبكي حبا إعتاد الإرتواء دما ً وقتلا ً واجهاض المعنوية مستصرخا ً:
نعم للثوار والثورية .
لا الوقت وقت ،ولا التوغل إكتشاف نحن بزمن الأضداد
فالحب بات لا يصلح إلا للفساد ....


هناء شوقي
فلسطين

25
أدب / مثل وطني
« في: 11:47 03/06/2007  »
ضفتين تلاقوا
باللا إتجاه
تحاكوا باللا مفهوم
رقدوا باللا مكان
مثل وطنــي
يبكي العَـلـَم
يفتقر الهوية
ينادي الحرية
الأفق كالروابي
معشوشب أخضر
يصهل ينادي
والحلم أجمل وأكبر
مثل وطنــي
سماءه ضبابية
صباحه نــُعاس
مـُذنب من عدم
وهو الضحـية
أضاجع حلم
أرحل بعـيد
أراه أبعد
أصحو على ألم
مثل وطنــي
أسكنه ،،،يسكنني
حريته مقيدة
قبره مشيد
لكنه يتنفس
مثل قلبي
بكل آه ٍ
ينبض ،،يتحسس
شحذ خيالي
تجاوز الحدود
أرخيت الرغبة مع الريح
إرتطم بالطيف
سحابة غيث
أمطرت
أيقظت الشهاب
وأقفلت الباب
مثل وطنــي
حاكمه غاشم
يهذي كمحموم
يثور ككومة رماد
قدحه مسموم
قلبي صغير
يتسع الكثير
القوس مشدود
والسهم مرصود
غاد كصحراء الظمأ
مثل وطنــي
سحابته ذكريات
وأمله رغبة في حلم
هو بغيبوبة
وقلبي مجرد
أكذوبة





هناء شوقي
فلسطين

26
أدب / يا مدينة
« في: 16:13 25/05/2007  »
يا مدينة

هناء شوقي


يا مدينة ،،
شُح الســواد
يغرق بالواد
أضواء وزينة
تبكي حزينة

بستان البشر
يقتني الدروع
يجول متخبطا ً
يفـقـد الخشوع
يغرق ويغرق
يـَزرَق في زورق
من ورق كـان
يبتهـل للسماء
يبتلع الموت
فيخـتنـق ومن جديـد يـُخلـَق

عباءة الإيمان
مخروقة الآذان
تخـفـت النور
تحضر البخور
ترتشف القهـوة
تمتص الثـفل
تقلب الفنجان
تنتظر الآن بالآن
تتراقص الأصابع
تـهز الخصر تلك الوليمة
فيحضر الشيطان
يبتسم مكرا ً
كثـعلب ليلى
يبتلع البنيان
كالجدة الحنونة
ويبرق العينين
وتغيب المدينة
في أثافي الأيام ،،،

تهرب للبحر
تختبئ خلف الجبل
وبسذاجة برعم
تستوطن أسفل تلة
تتعرى من هوية
تصطحب أصفادا ً من رغبة
لا أمر ولا مأمور
الطيف والمدينة
كسحابتين
لاهثتين بحثا عن صدمة
ليبلغن نشوة المطرة
تطلب دثارا ً
تستأنس بردا ً
تبكي عسلا
تقطر علقما ً
ترتقب الجنون
وتصرخ من ضربة
جاءتها غدرا ً
بنقي العظـم
يلفها دوار
تسقط ،،
تتناثر ،،
زئبقية
تغتال سديم الوجود ،،،

يا مدينة ،،
تصرخين
للصدى في ذاتك تلبين
تعطرين الذات من الذات
ويـَلتَـئـمُ جرحـُك بملحك
وتقولين : تألمي
من ألمك ستنضجين



- فلسطين -



27
أدب / سرقة حروفي
« في: 21:09 02/05/2007  »
الربيع الحالم
سرقني من أوراقي
دنان الخمر
فراشات قابعة ترنو
وعصافير الجنة بشدوها
يدلفون
قلمي يستلقي
بين إخضرار
ودحرجات شمس ٍ ربيعية
يداعب صفحاتي
حسرة تنتاب مضجع ذهني
أخاطب دماغي
قائلة :
أينع أوراقي
الربيع وسط الدرب
الحروف سقطت مني
والبلاغة تقتحمني
أخمش وجه الفكرة
تهرب مني
أداعبها
ألاحقها
تدنو مني
تضحك كأجراس كريستال
تعابثني
يجول بيننا الشيطان
يهجع قلمي
يزغد الحبر أوراقي
وينداح اللقاح
ليرتاح
أفكار تتلاطم
والزناد بلدغة من السبابة
يفيض وداد
تبعثرت الأوراق
وتفككت الكتب
والنجوع المجاورة
تتماسك
تتحالك
وصحراء القوافي
تصمد
خوفا لتتهالك
فتغمرها الحروف
بالزاد والزواد
الربيع فلسطيني
والقلم نصراوي
وسنابل القمح
ورائحة الطوابين
تبشرني
كبشارة المسيح أبن مريم
بقتل الأنين
بدثر الآه الحزين
بعالم حروف
من حنين
مهما سرقتنا السنين



هناء شوقي
فلسطين

28
أدب / سأترك الرسالة
« في: 12:29 21/04/2007  »
سأترك الرسالة،،،
بلا عنوان
بأقل درجة غليان
البيت رحل
والناس هُجرت
وأمتلئ الكون
أصباغ وألوان
شقاق ٌ في الأرض
والري عطشان
وقبور الموتى
تمتلئ جثث
وبشر يمرون ببعضهم
كأصنام،،،،

كان يوما للشعر
هنا مكان
غزل ٌ وغرام
خبث بالأفئدة
يسترسل أورام

سأترك الرسالة ،،،
فارغة ،،
مشحونة بالأوهام
سلام لكم
يا عشاق
سأمد يدي راحلة ً
سلام ،،
سأمد يدي قابعة ً
فالقلم يستوطن أرض حرام

سأترك الرسالة ،،،
بلا عنوان
أحتلت مآقي قرابيني أحزان
وأشجان
المنية تلحفت قبري
وطعنني
الزمان والمكان ،،،


هناء شوقي
فلسطين

29
أدب / ذاكرة الاصوات
« في: 09:12 15/04/2007  »
حفنة من تراب الأرض وإيقاع يحرك السكون في نبض وانفراط عناقيد الندى من رؤوس أزهار اندثرت قبل الموت لتحيى ،،،صراخ يعبئ الفناء، إيضاحات الطرف الآخر بعينيه الفاجرة تتخطى
حواجز الجنون وضبابيات الأفول.

كأس ٌ طافح ٌ بالهواء وأرجوحة ُ الحديقة تترنح بالأرجاء وثغرٌ بلا معنى يصدر أصوات وأصوات كأنه في وادٍ سحيق.
تلك امرأة تخيط ثوب طفلها المنتظر ،تنظر لتكور بطنها تتمتم وتحدق إلى الأعلى وكأنها تنظر للخالق وتحاوره ،،، تعود إلى أرضها ،،إلى حنين زوجها فتبتلع سـُمّ الرفض وتكتظم الروح احمرارا لتقتل الرفض في القبول ،،،تصحو من مهمتها ترتب أشياءها وكأن شيئا ً لم يكون .

تجيد التلاعب في الماضي ،،ً سَمّدت الأرض وزرعت ما يحرك بها النبض "عريشة الياسمين"
تعاهدت تحت ظلها على حب ٍ يطول للأبد ودفء يملأ المكان والجسد .
تقص حكاياتها لأعماقها تهرب من الآتي للماضي تقوى عليه بذاكرتها وتجتاز حواجزه ببراعة ،،
كلما رغبت بحضن الآن أشاح الآن وجهه عنها وسَمّرها بمكانها مرتديا ً وشاح اللا ممزوجا ً بدمٍ
شرقي يخاف النعم ويدغدغ رجولته امرأة تتنفس في ذاك الوطن .
تصرخ من جديد يلاقيها حضن من حديد ، يداعبها يمسد شعرها ويرقرق الدموع من على خديها وتقول بسرها : صبرك يا أيوب.

تبتلع الآهة وتتراقص حنجرتها من مُر إلى أمراه وتبرق عينيها بطيبة ليتجلى نور جديد . ترتدي الجسد الصبور وتمضي معه بحبور وترسم ابتسامة ذليلة لتفشي سر السرور.

 تمضي الساعة والربيع يطرق الأبواب وبراعم العمر تتفجر أعينه بروح الشباب وهيكل يرسم أطراف القيود لتصحو على تلك الحدود.
كلما شَقّ النور ذهنها اشتد وصال القيد لعمرها تعود لتصرخ من جديد كأنها تمارس عادة رغبت تكرارها .
ردمتها الأيام بعد صراخ ٍ دام لأعوام فاصطبغت الذاكرة بالأصوات وتحول جسدها إلى صدى وقررت،،،قررت الصمت


هناء شوقي
فلسطين

30
أدب / فقط روح
« في: 11:59 05/04/2007  »
وكأنها صلبة ....
تدعي القوة وتنافق الذات بدعابة
تغنج تارة ً
وتضرب بالسوط تارات
بفستانها الفستقي
وتموجات أطرافها المنفرطة حياء

تقول :

مد يدك صديقي
وأهمس بأذني كضربات ثلج ٍ على الطرقات
وخذ بيدي,,,
إسرقني في هنيهات
عن ماضي تطور بالذات
وحاضر أنعش العقل بفوهات
إقمع أرضي بالنسيان
وتفيأ بظل بحري


يثور الليل حول جفنها
ويخترق لـُب ّ الفؤاد في اللحظة والآت
تستغل دهشته وتسرق منه دمدمات

وتقول :

أنا من الخمر ِ سُـكرَه ُ
ومن العسل حـُلوَهُ
ومن العلقم تصلب التشبث بمر ِهِ
فإنثري عدد السنين وبواقي حنين
يدندن العصفور
يحلق صوب النور
ومنامات تبني أعشاشها بأبراج الليل
وتكتم بصدرها

وتقول:

بحري بلا شطآن
أمواجه صاخبة بعدد الأنفاس
والنفس الواحد طويل
وأقنعة تبرأت من نظرية الأحساس
تهرب لغابات العتمة
فتراه ُ كهلا ً
تبرق ُ العينين
فتغدو كعصفورة من نار
تأكل ذاتها كلما جاعت
وتأن ُ مكرا ً كلما النفس له التاعت
الروح بمكان
الجسد بزمان
والذاكرة في شقاق
وأيدي تظن نفسها توأم الروح
وبنفاق
وأي نفاق؟؟

تقول :

لست ِ إنسا ً ولا جنا ً
أنت فقط روح





هناء شوقي

31
أدب / أنفاس حروفي
« في: 14:03 03/04/2007  »


من خلف تلال العشب
غابوا
صَرختي خرساء
والفاه ُ
مغرغر بالكلام
الوجه
ذاهل ُ النظرات
وصوتُ النواح
كصرخات رعد ٍ في السماء
وأنفاس حروفي
تحتضر
بِــِكر ُ الموت شعري
صوته سرّي
غذاءه ُ غربة
وصموده الم
ينزف ليعيش
نزاع ٌ عميم (يعم المكان)
خصام أبجدية
وإنتقام أنفاس بحروف
وحصار ٌ يكبل
الآه والتعبير والطيوف
وقرين شعري
الموت
شقيق أنفاس الحروف




هناء شوقي
فلسطين

32
أدب / أنتظرك حبيبي
« في: 22:27 21/03/2007  »
ما بين الشطر والسطر
على أهازيج القصيدة
في بدايات التراتيل
الصبر نفذ
والأوان ما آن
والخطى تَرُدُ السبيل

أنتظرك حبيبي
بين رشفةٍ وهمهمة
كأس يانسون
ورائحة زنجبيل
رجفة ُ اليد تتأوه قلقا ً
وعطر ٌ يعبق الأنوف

أنتظرك حبيبي
ضياء ومساء
ساحقة ٌ بك الأرق
مغتالة عن غمامك أعالي الشبق
فويل ٌ للساعة إن دقّت بحضورك
وويلٌ للزمن إن تأخر لحضورك
وويل ٌ للميعاد لو تأخر لحضورك

أنتظرك حبيبي
لتأتيني
لتحميني
لتملأ الفناء تعطير ،،،،،،،


هناء شوقي

33
أدب / السفر عبر الزمن
« في: 18:44 17/03/2007  »
تلبسني الخطيئة
أقتلعها من جذوري
فتلبسني من جديد
أغتسل بالماء
فتكون لي الداء
أهرع عبر الزمن
للسفر
فتكون لي دواء
قالت لي الأنا :
تصوفي وتزهدي
ملائكة الرب للحب تهتدي
ثار الإحساس :
هراء في الهواء
فلن يحق لكي سوى
هجاء ...
ما بين الهاء والواو والتاء
إمرأة  من الحب هوت
كشجرة خريف
أوراقها سكنوا الرصيف
وتربتها  إضمحلت من قسوة
زمن في السفر
فعادت وإرتدت الخطيئة
وغابت عن كل العبر



هناء شوقي
4_3_07

34
أدب / نشوة
« في: 11:12 26/02/2007  »


خبئني في أحضانك
اناديك وأمتليء بين أضلاعك
ارويني ارويني
فانا الظمآى من عطش ريقانك
وأنا أتلهف جوعا ً لأمضغ عضلاتك
لا تتوهم ولا تذهل نفسك
فانا لا ألتهم الحب الا من نيرانك
أنت العباءة لتستر جسد عشيقاتك
وأنا الحب ما يصدر من رسم لوحاتك
ليس غرائز ونفور هيجانك
أنها لحظة عشق ٍ أثارة مقامي ومقاماتك
فلنجعلها أوتارا وموسيقى ولذة حياتي وحياتك
ولننادي عاليا :
أبتعدي أبتعدي هذه ملذاتي وملذاتك



هناء شوقي
ايلول 2005

35
أدب / ماذا تقولون؟؟؟(خائنة)
« في: 12:33 25/02/2007  »
أنا التي خانت أم تخون؟؟؟؟
أنا التي صانت أم تصون؟؟؟؟
أن خبأت بقلبها تفضحها العيون
وان سكنت يفضحها السكون

أنا العاقله المليئه بالجنون
أنا العاصفه المعذبه الحنون

أن صرخت ترجع الى سنين وقرون
وأن هدأت تشعل ثوره في كانون

أنا التائهه الضائعه من تكون
أنا الغائبه الراجعه الى من في الكون

أن تألمت لم يرحمها البنون
وأن أستقرت فلا يدافعون

أنا التي نامت وغفت كالميتين
أنا التي عاشت كل السنين

أن سألها الملاك فجميعهم يبكون
وأن عاقبها الزمان فلا يحمون

أنا التي تحيا المتعه والعذاب يا قاهرون
انا التي التقط متعه العذاب وانتم لا تدرون

فبالله عليكم ماذا تقولون؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!




بقلم هناء شوقي



كتبت
20 _12_2005

36
أدب / قصص قصيرة
« في: 08:41 21/02/2007  »
الحاجة حلال تستيقظ على صراخات عارمة وسط َ حي عجوز تلملمُ أجزاء جسدها الضخم وتهرع مهرولتا ً نحو باب الشقة لترى الجَمَعُ يولول,,,هذا يضرب كفيه وتلك تبكي وتبتلعُ الكلام خوفا وأخرى تقفز على الأرض وكان نارا ً تلسعها والبعض يتمتم حول عاصفة جالت بهم أسفل العمارة
وفارس المسكين مُعَلق بداخل المصعد ,,جُثة هالكة وكأنها خرت من تعبها بأرض ٍ عطشى....
سام الحياة فأختصر الطريق ورحل كافرا ً متحدي الموت....

****************************************************************************


سرير متقطع الانفاس بارد الحراك وإمرأة رخوة كالهوام تقضم بدثارها وتروي وسادتها ألما وحسرة ,,وفكر حائرٌ يبدد الرغبة ببكاء أضعف منه,,,
كومة من لحم بلا نبض...جثة نائمة ضحلة كالمستنقعات تغرق بِدَمِها وكآبة ما بعدها كآبة...
تقول بسرها:الى متى سأبقى عقيمة؟؟؟أريدُ طفلا ,,,يستوحشني أحساس الأمومة....

***************************************************************************


كفى .......
تنهض سندس من سريرها وكأن أفعى لدغتها تُكَلِم العقل الذي أوشك على الجنون,,وتضرب رأسها بكفيها :تبا لك عقل أرعن ستدمرني !!!
إمرأة بجسدٍ واحد ورأسين , رأس يفكر بأرقه وصجر هوانه ورأس آخر يفكر بقتل الأرق هذا بأرق ٍ
العن ُ منه,,,

تصرخ بوجه ضبابات دماغها جميع الغرف ساكنة إلا الغرفة الرئيسة تعمل دون توقف ,,تفكر بالحاضر والمستتر والمستقبل,,لما كل هذا؟؟؟مِن أجل مَن ؟؟
تدخل غرفة صغيرها تدثره جيدا ً بعد حراكة المتقلب كعادته,,
تذهب لمكتبها وتمسك بعض أوراق ٍ تقلبها ولا تجد طعما ً يشدُ أوصال ذهنها فتتركه حائرة تعود لسريرها فترى زوجا ً قتله التعب ,,غائب عن العالم والرضى يقطر عينيه المغمضتين,,ونداءها غير مستجدي...تعانق ذاتها وتخاطب وسادتها ,فلربما تنتظرها غفوة هناك...تقلبت وتقلبت والأرق يصاحب طلاسمها وأسرارها والمرفأ موصول بخيوط الفجر التي أوشكت على شق سماء نور العيون ............

*****************************************************************************


فائقة الجمال...كل من رآها شهق مشدوها ً ,,,إلا هو !!خطف منها شهقة وبَلـّدَ إحساسها برغبة مزّقَ
بها هاجسها ...أسكنها مدينته وقطـّرَ منها أسوار مدينتها ...

في اللا مكان واللا زمان تحسس جسدها وزرع رعشة الرغبة فيها ,,
إقتحم الأسوار ...وفجر الانوار...وأستوطن الديار...
وهي تكتظم لذاتها تقول : أهوى قوتي بأنهياري
الضوء الأحمر يخفت ويغيب عنها ليصبح رجل بلا أمرأة بلا ولد كريح ٍ صرصر ٍ أوصل للخيمة أن تكون بلا وتد ....



بقلم هناء شوقي
الناصرة

37
أدب / خلف نظارة,,(تقبع أنثى)
« في: 10:37 19/02/2007  »
,,,,
من خلف نظارة شفافه أرى حاجبين معقوسين يثيران أنثى بليدة ثائرة التقوقع,,,
ورجل منهمك مشغول لا يبالي التقوقع ذاك,,,ونغم بصدرها يردد لحن يتراقص عليه اي فؤاد,,,تداعبه بخيالها وتبتسم بشفاه بلهاء ,,تارة تقول بذاتها اسحبي النظارة وقبليه بين عيونه,,وتارة تقول اخطفي زهرة من ارقى بستان وضعيها على صدره,,وتارة تقول ابقي انثى بأمراة جوهرة لا تذوب وحافظي على صمودك فهو رجل يحتاج صبرا لتدوني بارشيف الخلود معه,,,

ضحكات متفاوتة عبر منبر الزمن,,,شرفة الوجه المعتقه توحي للناظر سنين متسابقة تكهنت بزي قاهر للحروب مروج للرغبات,,ثائر على الطعنات ,,,زمن الدم وسكب كؤؤس القناعات وشموخه يضفي عزة على كل انثى داخل وخارج لولبات ,,
لا يبالي,, وهنّ عنه لا مبالاة واناااااااااااااااا اخوض رغبة تلبد ,,,,ما بين التوهان والغرقان فبكليهما جرف وخوف ,,,,

لا تسألني عن سبب الحرف هذا,,,
لا تقل لمن الكلام هذا ولا تفض فضولااااااااااا
يملأني العنان فرجا وضيقا وآفات
انا الحاكي
أنا الراوي
والآذان صُمَت,,,,,
الآذان مبتورة وقت بوح الرواي فيضا,,,,والرواي يستأنس الانتقاء من خلف النظارة تلك

الراوي اناااااااااااا والنظارة له هو,,,,
يقضم بأصبعة وكانه يجتاز امتحان
وبؤبؤا عيناه تؤلان للمبهم تواجدا وانا اكشف السر المتكحل بنور البعاد
خبرة ربما!!!
اكتشاف حيثما !!!
ورغبة كيفما !!!!


الالغاز تحل من قوة التفكير
ولغزي يستبشر بقوة التبصير,,

عناق اهداب رغبة وتلهفا,,, قارئة ما بصره الدماغ هذا وكأنه فنجان قهوة بيد قارئته



ايقنت انني احب التبصير
وأجيد فن قراءة الكف من خلف نظارة شفافة للعيون تلك

قوة تحريك رعشات رجل يقترب للتوغل بين عناق السنين وفوضى قلب ورغبات وحب وانين
بين العجز والشباب هناك خط يوازيهم يقترب اليه قلائل الرجال

وهو اينعهم,,,,,,,,



النظارة شفافة,,والأنثى بليدة طموحة وخلف النظارة عيون أنثى بعيون ذاك الرجل تقبع

نزع من على عيونه الصاخبه نظارته الشفافة ظن بقلبة أنه سينزع تلك العيون من داخل عيونه
فاته قوة الغطرسة بالعيون تلك قوة التحالك على التحايل بعدم الرجوع للخلف لو بنظرة,,,

نزع النظارة وزرع أقوى هالة من عيون الانثى المبهرة وغاب في معالم وحضرة الانوثة
السحر ازداد سحرا
والبريق لمع بقعر العين وأوسطهااااااااااااااااا



قال:الشوق
قالت : كلي شوق
قال : من أجج الشوقأنا أم أنت؟
قالت: الذاكرة ـــ مني

القلب ـــ مني

الرعشة ـــ مني

الحلم ــ بي
الحزن ـــ كلينا
الجسد ـــ مني

علم بوقتها انها ما غادرت العين وما ابتعدت بنزع نظارة شفافة من سطح الوجة المخضرم

وأيقن أن كل كلمة صداها صوتهاااااااااا وكل حرف لمع من حروفها قصة بحد ذاتها,,,,
توج الفرح وعنها ما برح
لجأ ليفكر,,, خطفت منه أبتسامة وعلقته بأطراف حلم لا ترغب الا ان تعيش به معه,,,,,

االروح تناجي الروح
وصخب الارواح تتلاحم حول تلك النظارة
والعين ترنو للبؤبؤ ذاك
فما أدراك؟؟؟

أي هالة ستمضي؟؟ واي هاله ستستوطن؟؟؟

سيدون ذاك الرجل بأرشيفه التميز لها لكن ما الجدوى؟؟؟ هل سينالها ؟؟ هل ستتعانق العين بالعين؟؟

هل ستسقط النظارة؟؟؟

التقياااااااااااااااااا
وعيونا صفقتا حرارة اللقااااااااااااااااااااااااء
كلاهما يلبسان نظارة
وكلاهما ينزعاهما ليجدان نفسيهما بأقرب وادق تفاصيل,,,وجدوا هالة من تشويش النظر,,,
عادوا وارتدوا النظارات الشفافة
وطأطأوا روسهم حانيين اكتافهم يرتبون بايديهم على ظهورهم لا عويل,,,لا بكاء ,,,لا صراخ...
ولا حتى أبتسامه,,,مضوووووووووو ومضوووووووووو حتى يعود بهم زمن لا نظارة به
وعيون تحن فقط لذاتها من خلف نظاراتها

خدعتني شمسي
وغاب عن عيني أمسي
لم تقل لي بأنك موجود
وان أروع رجل عبر َ تلك الحدود
سأبقى على موعد بالحلم
بتُ أهوى أذهان معلقة على ذاك النغم
ليتك تحاكي النظارة تلك كما حاكتها العيون
اولا أدري !!!
لفت النظر من النظارة؟؟أم العيون؟؟أم عمر يقترب من الخمسين؟؟؟

هذيان يمضي بالنساء
بتنَ يهذين به,,,
وأنا ضيفة دون دعوة
أصفق من بعيد,,,,
وأنتظر العقل الرشيد
مجنونة بعقل متزن,,,
متزنة بأفكار وجنون
ويد ذاك الرجل,,,,,الحنون,,,تتخبط وتبحث
حدق بالنسيان وفاته أني
أقبع بتلك العيون,,,,,,,


تحالف اللوز بالقرنفل الابيض بعناق الياسمين

كلهم ابيض ابيض

صنعوا لنا رداء الطهارة,,,
وبعثروا الاشياء خلف الريح
حتى النظارة تلك
تخلت عن وطن او حتى ضريح

تلهفنااااااااااااا وحملنا اوزارنا وتلحفناااااااااااا
نور الصمت
ضوء الخيال
عناق الروح

غارت منا تلك النظارة,,فهرعت قافزتااااااااااااااا على تلك العيون...
ظننت نفسي اشك بهن ظهرت امامي نظارة جعلتني اشك بهااااااااااا او اتمادى الشك بنفسي

سقطت النظارة

وسقط معهاااااااااااااااااا كل شيء

وأي الأشياااااااااااااااااء ؟؟؟؟

أقتحام الذات بين النفس والآت ليس بالسهل,,
وأنتقام زهرة برية من شوك يلدغها
كانتقام روح تتوق أعدام نفسها
التخبط بين الرغبة والخوف مثلما
حياكة جلود تمتنع رغبة بالصك ببعضها

النظارة ما زالت مرتطمة بالأرض حزنا
وإمرأة تكلم صحبتها من كلمات تشك بأنا إثما
غابت يومين وكانها بحلم
وعادت لتنتشل النظارة
كانت سليمة خالية من اي خدوش
بحثت عن صاحبهاااااااااااااا
جالت وتجولت وصاحب النظارة ما وجدت,,,,,,,


بحثت عن عين ترقد بها
وعندما وجدته غابت هي
عادت لتحمل نظارته هو
فغلبها اليقين
وبقيت تتنظره ليعود
ولتلبس العود
وليغني لها يوما وبحبها يجود,,,,,
هي هنا,,,
لكن هو متى يعود؟؟؟؟؟

الزحااااااااااااااااااام بين أروقة الاحلام
التقت به على شفى حفرة بين العين وباطن الذهن
حلمها
بباطنهاااااااااااااااااااااااااا
ككلامهااااااااااااااا بيقظتهااااااااااا
دون ان تجهر جهرة الراغب
لم يفارقها بتلك الليلة
غفت وراء نظارته
واستيقظت بغفوته على نظارة مركونه وحدهااااااااااااااا
فعانقته بالحلم ومضت,,,,,,,,,,,,,,,,,,,




وتركت النظارة وحيدة,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,



شكوت المي لذاتي
بكت الذات ألما على نفسي
نتوق للحزن رغم صعابه
كتبت القصائد َ ظنا بقتله هناك
وإذ به يحيا هنا
بقلبي
برعشاتٍ أعدمها لتقوى جذورها اكثر,,,,

قررت أن انهي جزئي هناااااااااااا
ولن اتخبط,,,,,,
الطفلة ستكبر
والشتات سيلم اشيائهااااااااااااا



إن خسرت رجلا
سأربح نظارته
يكفيني روحه التي تحلق فوق سمائي الزرقاء
التي كونت امرأة بعينيه من ساذجه وحمقاء

ستلتقي روحينااااااااا
وسترقصان
دون حياااااااااااااااااااء



















خلقنا الرب لنكون اروحا بسماء الأرجااااااااااااااااااااااااااء















أحببتك فعلا يا صاحب النظارة
وأحساسك لن ينصهر الا ببركان امراة بطفلة











"تمت"

38
أدب / سأعتزل أرض البوار
« في: 13:57 08/02/2007  »
الحب بحضرة كياني
صلاة ,,,عبادة
سيدة القلوب بشموخ الدروب
سترحل.....
فأرضك بوار,,,
لن أرضى لنفسي بمعصمك سوار
لا تخف !!!
من الفراق لا تغار

ملائكة الحب تصطف باكية
ورياح ٌ من السماء عاتية
وساعات الظلال في أفول
وأنت !!تتخبط بين الأرض والسماء تجول

هناك حكاية ,,,,

صدحت شمس الحب
غرد بلبل
تفتح لون الخدود كقرنفل
صاح الديك بنور وضاح

أينع الجسد
أمرأة فاح عطرها
قيودٌ تلاشت
فُـكَ أسرها من رتب القاصرات
فإمتلأت قلوبهن حسد

الرقصة ما أكتملت
البسمة على الشفاه ما أشتملت
رعشات الصدر على الغياب ما احتملت
وأنتظرت ,,,
حتى ضجر الفؤاد
وعن محطة الراغبين ما رحلت

صخب الفراغ يملئ الخواء
ونحيبٌ صامت يقهر صومعتي والاجواء
عاشقٌ يمارس الحب بميعاد
وحبل الوصال أنقطع متفوها ً للحب لك ِ وداد
سخرية,,,
زمن عبيد ظنو أنفسهم للقلب أسياد

قرار,,,

سأعتزل أرض البوار,,,
سأمضي,,
ساعانق حلمي على كتفي
ونبضاتي في يدي
سأكتم صوت رعشات سريراتي
سأمارس قانون الرق والقسوة والتعذيباتِ
ساعات الانتظار أفلت
وليالي دونت بتاريخ سجلاتي
إبتساماتي وارت التراب
ونحيب فؤادي أينع تحت الرماد
والعين أضمحلت في ليل سهاد
بورك الكيان من أغبراري وأحتراقي

فاز القدر,,,
على قلب ٍ صبر
سأبتسم وأمضي كلما الذهن أفتكر
كان ذاك القلب يوما لك َ خليلا ً
وعن سحرك أندثر,,

فإنتظر سطوع نجمك
وعمر ٌ لعمرك
ووجدان ٌ لمخالب رغباتك يدون عبرة لمن أعتبر

سأعتزل أرض البوار
هذا لي قرار ,,,,,,,,,,




بقلم هناء شوقي

39
يـا جـلـيــــس الـفــــــــؤاد

ساكنا ً كصنم
تربصَ بين المخيلة
حَدّقَ مختال بالخيال
ألوميض الخافت
بألوان بين,,
الزاهي والباهت
إثمٌ ورجوة وبهتان
دروب مقفهرة
وبواقي حطام
ووريقات بستان,,,
يضحكون ,,, يقهقهون ,,, بغيظهم يضرسون

سرى ليلا ً ,,,
زلزال توباد
العُراق (المطر الغزير) إنغمس وانجلى
قوس قزح بألوان
رمّمَ شتات الظن
وأنعش الحلم
وروض الأحساس,,,

يا ويلي,,,,
إبتسم لنا القدر
بنات الـُبب تناغمت ( عروق بالقلب مركز الرقة)
رغائبٌ ملتهبة على أقمارنا تسامرت
ومدينة الأضواء نواقيسها تلألأت
أيقنني أني,,,
إمرأه,,
أنثى,,,
له عاشقة.....

ما برحنا شبرا
ًكوكبنا فتر فتيلهُ
كَدَرٌ في السماء
وطعنة مؤلمة
القَدَر شقّ عصانا (فرقنا)
طفّفَ الغرام نجوانا
هفك القلب ترنيمة
كحل السهاد العين
الغياب أينع لقائنا
وجليس الفؤاد
بعاااااااااااد,,,

المآقي تُحاكي العيون
وسحابة ُ الفرح محتها الريح
وخطوات تبحث لها عن ضريح
وتنتظر,,,,,
ما بين الرجوع,,,
والخضوع,,,,,



بقلم
هناء شوقي
الناصرة
11_1_2007

40
أدب / مزحة من زمن
« في: 14:09 09/01/2007  »
كاااااااااااااان حلم
بين قرقعة الرغبااااااااات
وتفتيش كومة قش الذكريات
وبقي حلم........




41
أدب / حــوار
« في: 11:59 24/12/2006  »

حــوار

هناء شوقي
[/b]




ثملت سيجارة من قمع خمر ٍ محترف ,,,نثر النار وعبق عالمها بالدخان ,,,تمايلت ...تلوت... كجسد حيران بعدما غدا برغبة سكران ,,,,جاءتها زجاجة البكاردي مثلجة ,,عرقها يتصبب رغبة بليلة برد دافئة ,,,

السيجارة : إنعشيني حتى الغرقان ,,,,دوخيني بسحابة غيم ونيران

زجاجة البكاردي: صنفوني بقائمة المحرمات ورغبوني ضدا لأنني من المحظورات

السيجارة : أنا الرغبة لأنني "ممنوع ",,أنا الظاهر علنا وردائي أسود وصوتي صارخ ٌ باللا وعي
رغم السمع والمسموع .

مائدة من محليات الشوكولاة من مملحات الاطعمة من حوامض الحواضر ,,زهرتان على منضدة مثلثة الشكل وكانها جهزت لأجل ثلاثة ( الزجاجة الباكردية الليمونية والسيجارة الحارة وزاوية ثالثة لزهرتان من قرنفل أبيض ) ,,,

صراخ يفوح برغبة التزايد للصراخ ذاته وإحتراق من إشتعال يزرع بالزهرتين رغبة أكبر لتتجرع نفثات عميقة من سيجارة حارة تجتث نفس يليه نفس يلاحقه جرعة بنفس آخر,,



* * * * * * * * * * *
[/b][/color]


غادرنا المكان وبقي بالقمع رغبة لا تضاهي لقاء زمان,,يربض بنا للمخيلة جلسة بجليسة الماء والخضراء والوجه الحسن (مقتبسة) فئة من صهباء العتقاء ,,,الوجه الخمري يذوب ويحترق ببرودة رغبات حاره ما بين تعرجات جداول ماء تارة تطفئ حرائق اللهب وتارة تمنع تجانس المزج بين الزيت الطافي على السطح والملح المترسب وبقايا تذوب أشلائها وتنسحق بأهازيج الرغبة والحياة ودوران ثمالة القدر ,,

البعاد,,,,
سارت الخطى وتناثرت الأقدام وتحاجمت الأيدي ببرود لهيب الأيام ,,أيام أتت,,أيام غدت ,,أيام بقت,,,
على شلالات ضبابية الأفق ,,خيالية الروح ,,,نسائمية العبور ,,سَربَلَ الحلم نغم وأيقظنا الحق نهم وصفعنا الواقع قائلا : وهم ٌ ووهم ,,,

عيون الروح ترى ضوء وجوار النور (المكان الطاهر) ما دنسه بشر ,,, فإختلط الحابل بالنابل حفرة أمس وبئر الليلة الماضية وهفوة الصباح وضوء ليلة مقمرة وقلب ساهر مضمخ بعبق الذكريات وحريق آهات وتناهي أصوات فاضت بأرجاء العبق في ركن اللكنات ,,,

بقرب جدول ماء صغير ,هناك مقعد لأثنين تشابثوا الروحين بإستراحة في الهجير وأيقنوا جيدا إفرازا للواقع المر يرتقي بالعين ضريرا للرؤى خير ٌ من ظلام دامس يسكن العيون فما دمنا نملك البصر فلنتحكم بالبصيرة ,,

هدهدتني موسيقى خرير الماء وأطفأت نيراني تلك السيجارة وراقصت أوصال الذهن بالرغبة بقتل الجمود ,قطرات من بكاردي مثلجة ,,,فزم الجسد تلاها زمام النفس كرباط وتد ترنحت الكأس وجمر القموع يسقط في المهاوي ,شهقت النفس وكورت ذاتها بأركان الحلم والهذيان فترجلت الروح يمينها مقدس ويسارها مدنس !!!

تحث الخطى وتسأل الذات حتام َ ( حتى متى ) ؟؟؟تيها وصمود !!! بعادا ووجود !!!
إستكان الجسد وأقفلت بوابات رغبة التأجج والهداية الى السبيل كانت شاحبة اللون ...صحونا وقتلنا وطأة العذاب والخطايا وإرتشفنا الماء الأبيض ( الطاهر) ووعينا على روحين كانوا قرنفلتين بيضاويتين إقتربتا من دس الحب مغدورا فصمتنا وتقاربنا فعلمنا أن الروح والجسد بكرين وأن الجدار لا شروخا فيه فتعانقنا ومضينااااااااا ,,,,



* * * * * * * * * * *
[/b][/color]


كتبت الساعة الواحد بعد منتصف الليل في دخول ليلة الميلاد المجيدة ,,,,القلم على الورقة والأحساس بين الروح والمراسيم المؤاتية للناصرة ,,,,فقط كلام أرواح تتعانق رغبه وغربة وحلم,,,,,[/size]

[/font]

42
أدب / أنا وكتابي في يومين
« في: 16:49 14/12/2006  »
                                                أنا وكتابي في يومين
 لقاء العيون ,,,ونبض القلوب ,,,ورعش الأيادي ,,,
تبدأ من هنا قصص الحب الا فؤادي,,,
حُلم يتلوه ألم وصمود في رغبة أمنياتي,,
مجاهده في عالم الحب ,,,,باحثه عن أروع قلب,,محاطه بهالة من الطيبه وأبعث بمن قربي بالطمأنينه,,,
كل يوم أتنفس قصص غرام فباتت مدرستي أحلام ,,وتخرجتُ بشهاده من أوهام,,ويا لروعة الخيااااال
مسكتُ كتابي,,,وحجزتُ المقعد الأول للسفرة اللا معدوده,,,كنت رحالة بين الحروف ,,أستوطن بلدان العشق من الهجاء,,أعشق البطل وأراه فتى أحلامي,,وأحلق كالفراشه على مسرح أكون بدوري انا البطله الحبيبه,,,
الا هذا ,,,كتاب غريب ,,قلب كياني,,,
لم أكن الحبيبه ولم يكن هو العاشق او حتى المعشوق,,,
أثار فضولي ,,كان يفوق عمري ب,,20 عاما

أقرأ وأقرأ وأراه أمامي أداعب فكري وألوجُ لصدقي: ليس هو
ماذا بك ؟؟
أستمري وتابعي ,,,,,
لا تقعي بالفخ........!
كان يعشقها لحد الجنون ,,ويا ليتني حظيتُ بذاك المجنون,,,لم يتزوج,,كانت هي أمراته على وسادة خاليه ,,وعشيقته بقلبِ ممزوج بأسرار الذات ,,بحلم ٍ موؤد قبل ولادته ,,أتوقف وأذهب لسريري,,فأراه هناك ,,
تباً له !!!
لماذا هو بالذات ؟؟؟
أستيقظ بساعة متأخره ,,,الجميع نيام ,,التهم كتابي وكأنه وجبة عذائيه ,,آكلهاا من فرط جوعي
سأكشف السر ,,وأقتنع بأنه ليس رجلي
خَلَدّ محبوبته بلوحااااااااتٍ فنيه
كانت المعشوقه أديبه ,,كاتبه,,تقتل بكل قصة حبٍ لها من الأبديه
صارحته بحبهااا وقبلته قائلتا : أحبك
أنت حبيبي يا أبن الحريه
بقلبه الكبير,,بيده المبتوره ,,بعمره الجليل ,,كان يملك أعظم حب ,,ويا ليتني حظيت ُ بذاك القلب,,
أقفل كتابي وأدخل سباتي ولا يُشغل تفكيري سوى ذاك الرجل,,,,

في الصباح التالي هرعتُ من سريري ولم يحتلُ سواه تفكيري ,,ذهبت لألتهم ذاك السر ألا أن عالمي الخارجي يناديني,,برنين الهاتف عن كتابي ينفيني فاتركه على طاولتي الفخمه الزجاجيه وأرتدي ملابس تطغي لجسدي الأنوثيه وأقفل منزلي وأخرج لعالم آخر,,,,,,,,,,,,,

أسير بالحي,,وألقي ألف تحيه وتحيه,,,عقلي هناك تركته بذاك الكتاب,,,يمتعض الأفكار والحكم من الفنان
يتوق للحب من روعة انسان,,,أجلس وأشرب قهوتي مع أمي الغالية ,,أحضنها وأقبلها ,,أتحدث مع هذه ومع تلك,,وما زال يحتل بالمرتبه قبل الأولى من تفكيري ,,,تبا لي !!!
ولكتابي !!!
ولكيان ٍ مجنون !!!
رجعت ُ منزلي وجهزت ُ أشهى أطباق الغذاء,,جلسنا خمسة على أفخم طاولة أحاط بها شموع كلاسيكيه وموسيقى رومانسيه,,هذه تقاليد وجبتنا اليوميه,,
نام صغيري ,هرعت ُ لكتابي وقررتُ من هنا سأقرأ وأقرأ لتنتهي حكايتي بهذه العلاقه الغريبه
داهمني الوقت وانا ألتهم صفحه تلو صفحه حتى أدشم من حبه وقوته ورصانته,,,
دقت ساعتي السابعة ,,ودق معها وهجٌ حزين ,,الحبيبه ستتزوج من رجل يكبرها ب 20 عاما وهي غير رافضه والحبيب سيكون شاهد عقد القران ,,تبا لحب ضعيف,,تبا لبشر يسعون للتلطيف,,,تبا لجسدٍ رخيص وحتى خفيف
بكيت حينها,,لماذا؟؟تحبه ويحبها وترتبط برجل آخر,,أنه المال !!!
أنه الترف !!!
أنه الاستقلال بطبقه أرستقراطيه !!!
أحقر أسس لقصص الزواج ,,,

بداية فاشلة ونهاية فاشله أيضا
الى أين المصير بينهم ؟؟؟؟

دقت ساعتي التاسعه,,وقرع الطبول بكتابي,,وضرب الصولاج والأغاني ,,وعروس ترتدي الأبيض
وحبيب يُهجَر يرتدي بدلته السوداء الرسميه,,,حزينٌ بها وحزينه به,,,يعتصر قلبه على فراقها,,,
تبا ً لك :قلبك أحب بصدق,,,حب كان عمره 20 عاما ,,,,لما كل هذا الضعف؟؟
أقرأ ,,,,أتساءل,,,,,وأتابع,,,,,,,,,,,,,,,,,,

دقت ساعتي الثانيه عشرَ ليلا ً وأذ بالهاتف يُقرع,,هي !!!
والله هي !!!
صوتها الناعم,,,,,,,,,
ثغرها الحزين,,,,,,,,,
لوعة حب شجين,,,,,,,,
آهِ
وآهِ يا مسكين
تُشعل بداخله وتُحيي كل الحنين,,,,,,,,
قالت له : أحبك
يقف متحجراً مصدوم
تعود وتكرر:أحبك ,,ما رأيك؟
يقول: بعد ماذا؟؟؟
قالت: أحبك,,,وأحبك,,وأحبك

,,,,,,,تزوجتُ من رجلي هذا لكنني سأتابع مسيرتي وحبي ورغبة قلبي معك فلن يدخله أحدٌ غيرك
أحبك,,,,,,,,,
تاااااااااااه الحبيب مره أخرى,,أنساق لمجرى أحلام,,تشابكت به جداول قاتمه,,,أشجار خريفيه,,
وأعتصر قلبه وأمزجَ بين الفرح واللهفه,وبين الخوف والجفااااااااااء
وبقدره قادره ينقطع خط الأتصاااااال وتغيب شمسه بليله مظلمه
وكل واحد بطريقه وتمضي بهم الأيااااااااااااااااام

رجل فنان بيد ٍ مبتوره وقلب ٌ كبير ,,وحزن يخيم أجواء أنفاسه
أنه عاشق كتوم تنحى عن كل نساء العالم ,,وأبقى حبا عظيما بداخله,,,يتنفسه يرتوي به وحيدا,,
أبقاها لحد مماته,,أبقاها أروع المعشوقات وبفصل رنين الهاتف ,,وبقطع كلام متواصل ,,
وبهدم اعصار يقلبُ جروح حبه,,,وبكلمة أحبك تكررت مرارا تغيب,,تغيب كشمس اسدلت نورهاااااا ليحل
ظلاااااااااام ,,,ونصل لآخر ورقه بكتابي وبآخر ثانيه من يومي وأقرأ
"تمت "
كانت نهاية قصتي
بفصل محادثه هاتفيه,,بكلمة أحبك باقيه بلا عوده تركتني اعاني أكثر من شوقي بالقراءه
رباااااااااااه !!!!
قصتي انتهت بكلمة "تمت " وانا ما زلت انتظر الرجل بلقاء محبوبته,,
يومين أثنين أشعلوا بقلبي رغبات وأيقظوا بفكري تحولات,,لأول مره بحياتي أكتب عن كتاب قرأته,,قد يكون أقل
ثروة من غيره,,لكن الرجل كان من الصنف الذي رغبته يوما,,والأغرب انتهى به المطاف ضعيفاااااا
لربما التقيت مثل هذا الرجل ,,ولربما سألتقيه يوما ,,الزمن يخفي بطياته كل منتظر ولا نَعي ما ينتظرنااا,,,
حاولت كتم هذه الافكار بذاتي ,,فلم أستطع وعلى حد قول الأدباء نحن نكتب لنقتل حبا أو شخصا أو فكره من أعماقنا ,,,,
كانت قصة كشبح,,فعزمتُ بقلمي قتل هذه الأفكار فكتبت وكتبت حتى لا انهار,,,أخرجته من فكري ومن صدري بوضح النهارحتى اتنفس نور وألتقي بليل مقمر عاشق أقوى وثائر للحب أعمق
فأنا أعشق الثواااااااااااااااااار ,,,,,,





بقلم هناء شوقي
كتبت قبل فترة

43

كلمات بين الذات


هناء شوقي





روزال*
يا وردة ٌ شقت جدار الحياة
يا سرير ذاكرة مليئ بالشروخ
وأهداب وسادة يعتريها فراغ


هزة تليها هزة
يليها طعن وحروب وقيد
وكتم ٌ وصراخ


إحتلالٌ ينسل خلسة
وعناوين تصدح لتفوح
فتعانق الروح القلم
وتفيض بحريتها على الوطن (الأوراق)


غرق َ البحر في صمته
نتوءات داكنة
وملمس خشن
وبراثين الموت تتغذى على القهر لتنمو


ديار بارقة
أثاثها من فراش الصمت
وضجيج جسدها مدفون بالكلمات
وثرثرة عطاء بالندم قبيل وبعاد


هطل المطر
وخمور التراب والعقول بالرغبة إنغمر
المحتل نسي َ باب الرغبة موارباً
فغمغمت الروح
وضوء اللهب سطع
ونبتت الحقول الندية


زمت الورقة شفاهها
وأرتعش القلب
وغرد الحبر بوصاله
وبقي الجسد يفيض
كلمات ,,,,,,,





* روزال: كلمة تشتق من وردة





44
أدب / بكل الالوان
« في: 15:14 02/12/2006  »
في بحر الانتظار
واجراس جالت بتلك الافكار
وميادين الشوق والأبصار

القلب ترهلَ بشبابه
والشغف أوصل وهنه بدمه
والمدى بيني وبين الحلم جوار

خلف رباض الحب طعنة
بالجهر والخفاء
أشتم رائحة التراب والقار

وافيني (لاقيني)
أومأت بعينيك شغاف القلب
فحركت الرعشة والغموض
والأنظار

سأحبك بكل الألون
وسأغزل من قصصات جلودك
خيوطا ً,,,
وأحفر أسمك على أصداف قعر البحار

سأخبئك عن المارين
والسامعين
وغريبي الاطوار

وسنجول,,ونطير ,,ونحبو
لمدينة النجوم
أقترب
ران َ قلبي بـتأشيرة المنازل والأسفار

فالأسود من القدر
والأبيض منا
والأزرق رغبة لنا
والأخضر من عينانا
جم ّ أحساسهم
واندثر بهم الدمع والحيرة والدمار

فبكل ألألوان
بكل الألوان
أحبك

ــــــــــــــــــــــــــــ
بقلم هناء شوقي


45
أدب / ديالا
« في: 07:37 17/11/2006  »
إغتراب بين الأحباب
لقمة ود ٍ للأطياب
مفتاح
وأبواب
ديمة ممطرة
وعربدة سماء
وأطياف
وضباب

ديالا

تجوبين جسدي النحيل
ضربات
خفقات
إلتواء أفعى للرغبات
وفناء ونخيل
رطبا ً يسيل
وتيما ً لك ِ
يميل ويميل

ديالا

العين ترمقك ِ
وشوكة ٌ بالحلق
والقلب ُ يفتقدك ِ
وآهي تمزق
شرياني
وكياني
وتمزج دمي بألواني
وتصرخ
أنا رجل ٌ من الشرق

ديالا


رَحلتي
بَقيتي
الوطن والمستوطن والمحتل
أجوف الخبايا
وشحيح الرطوبة
وعتاب
المطر يبكي الطل
وهفوات تشكي علو تل
ورفض ٌ يجوب اللغة ببلا وبل

ديالا

أقدام
تدس الحب
للغدر

خطوات
سكن صداها

وتخوم ظلمات
تبحث عن ضياها

وحسرة بين العاشقين
وكلمة لقلوبهم
يا هناها

ديالا

أنا المسافر بلا عنوان
أنا الساكن بكل مكان
أنا تاريخ ٌ حافل ٌ للأحزان
أنا المرتوي الظمآن
أنا الباحث عنك بكل الأزمان والأكوان

ديالا


أتقنت الصمت
وفاح لعاب اللغة

مطرٌ ونحيب وكبت
وحثيث خطى

ولادة وكِبر ٌ وموت
علم وموعظة

ديالاااااااااا

أقتليني
حتى بهذا تحيني






بقلم :
هناء شوقي

46
أدب / اهواك وما أدراك
« في: 11:21 12/11/2006  »
:
:
:

بكيت بسري
وانين أعتصر الوجدان بالشريان
بغصة تلحفت العينين
كنت اتنزه بغفلة مني
حلق الحرف من حنجرتي
وطار بين ضفتي أوراقي

بحت....

أهواك

قاتلة أرتديت بزي حنان
ألف رجل ورجل أغتيل بمحراب شعري
وكم آآآه ٍ تلذذت بها من طعنات خنجري

وأنت َ

أنت
فاضت لك احاسيسي واوردتي
ما برحت من ميدان راياتي
تشابكت كل آهات العشاق لتولد آهاتي

آآآآآآآه

ٍأهواك وما أدراك
عصفورا التيه بهم رغم وجودهم
زهرتان شذاهما عانقا أريج غبار الغيوم
ورقائق تراب الوطن لجنة عدن
بكت السماء حزنا ً
وأرتدت الغيوم الحداد
وكان موسم الحصاد قد فل
وأيدي الحر من الصيف شُلَت
والحزن أرتقى وأستوطن وحل

آآآآآه ٍ
صرخت الارض سويا تناجي السماء
وأختلط نور الشمس بضوء القمر بعناق السحر والمساء
أهواك وأرغب رضاك
عيناي فارغتا الفاه تلقاك
وبسمة بين الخوف والامل
وراحتان بسطتا لتحيي نجواك
وكرزتان برؤوس عنقودية تتوق لبتر عذريتها بخشونة يديك

آآآآآآهٍ
أهواك
الناي الحزين
والعود الشجين
وسر قلبين واروا حزنهم الدفين
هناك
على باب المعبد القديم
والدين الجديد
وبشارة طال انتظارها
ورقصة عاشقين تلحفا قدر الايقاعات والرنين
وذبذبات خرقت الآذان وشدت صخب اللا للحنين
وتماسك ضياع حلم انجلى على مرآى النظر من سنين

قالها: اهواكِ

قلتها: اهواك

قالها: هذا القدر

قلتها :من سنين




*************
 
هناء شوقي

47
أدب / ماذا أكثر
« في: 06:53 02/11/2006  »
ماذا أكثر

أكثر ما يؤلمني أنني لا أتذكر
بالعقل والذاكرة تربعت حبيبي
فماذا أكثر؟؟؟

أكثر ما يؤلمني أنني سئمت الداء والدواء
فأنت الطبيب والمَرهم
أنت الأكبر,,,,

أنت الطفل ,,,أنت الصبي ,,,
أنا ,,,,أرجوحة تلهو بها حتى تكبر

عجزتُ عن سحق الحدود
رغبت أن لا أبقى عددا معدودا
أرهقني أنني ما زلت الأصغر

ضفائري تدلت على أكتافي
كأنني بنتٌ بالخامسة عشر
أقف أمامه بخدي الأحمر
فهو حبيبي الأسمر

فله,,,جوريه,,,بنفسجه,,,
عالم متنوع بالبستان
أزهار بكل الأنواع والألوان
سهل واسع يا عمري
أنت العبق الأخضر

كُتِبَ الشعر للعشاق
غنوا الطرب للمحبين والأشواق
ونسوا أنك,,,,
حروف قصائدي وأشعاري
أنك لحني والوتر

أكثر فأكثر ,,,,,,,,

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
هناء شوقي




كتب بتاريخ 11ـ5ـ2006

48

كان الموضوع

هناء شوقي




ما كنتَ بشراً عادياً
شعاع القلب تأجج وفاح النور للأطراف
ما كان ذاك اختياري
عبق الحلم وانفاس النجوم للقمر
وشرخ ٌ صَدَحَ بالأطيافِ

رسائلي من وشاح الياسمين
ودمغة ُ بريدي
من لوعة جاردينيا
وختم ٌ بالعشرة من أصابعي
ودمعتان وقبلة بصمة إشتياقي

كان الموضوع،
هو...غريب دياره
فاقد مفتاح داره
باردٌ اشتعال ناره

كان الموضوع،
هي...مُحتلة
من مطر أهدابها مبتلة
ورجاء التيم بها علة

كان الموضوع،
هو...عاصف ٌ حلمه
حلو ٌ جدا ً مُره
وهي تدُس الطـُعم لتكشف سرّه

كان الموضوع،
هي...فراشة من الضوء تقترب
تخاف الموت واليه تنسلب
وهو لأرشيف العشاق ينتسب

كان الموضوع،
نحن...تسامرنا أربعة
وكنا أثنين
وحللنا واحدا
أنا وهو وقلبان
جسدي وجسده دميتان
ووهج الهوى ولهيبُ شفتين

أغتيلت الفصول
وأبيدت ثمرات الحقول
وحل لقلبي عاشقاً ورسولاً
فما عادت القصيدة قصيدة
وما عاد الإحتكاك مصدر إشتعال

هنااااك ,,,خارج السرب
مناجاة وتضرعٌ للرب
قلنا سوياااا
الحب حزن
والحزن روح
والروح حب

كان الموضوع،
إستئصال الموضوع
فإشتعل وزادني إشتعااااااااااالااااااااا



   

49
أدب / الحب عمق
« في: 11:37 16/10/2006  »
,,,,,,,هاجس ,,,هاجس الخوف بين الرفض والقبول ــــــــــــــــــــــ
البوح اتى بين رنين أيقاعات أجراس الكنائس,وخفقان قلب فاق ترنيمه ُ صوت المآذن, ورعشات هزت مسكان الجسد,,,
وانخراط قَلَبَ مسطحات ومسامات حسية ـــــــــ تكون غرام بين حالة عشق وحب ونداءات سرية
*
*
*
*
عرق تصبب منك يا عاشقة ,,وعاشق أغتسل وتعمد كالمسيح أبن مريم,,,,
الحب....
الحب عمق,,,

قيل حرفان ,,,تاه بهم الجمع ُ وآلو للغرقان
وانا,,,,
أنا البحر
فيضا ً ,,,,سرا ً ,,,وعطاء
شاطئي أندثر
وقلبي بي َ أنشطر
نصف عاشق
ونصف آخر بالعشق أنسحر

*
*
*
*

الحب عمق
وانا,,,,

أنا السحر
أغمض عينيك
ستراني أطرق باب شفتيك
أقبض يديك
لا محال,,,
تعتصرني بمعصميك
أنا السحر ,,,وأنت الشعوذة
أنقلب البعض بالبعض
وأنسلبنا تيها ً ببلاد العشق

*
*
*
*
الحب عمق
وأنا,,,,

أنا الأمر
بغمزة العين ِ الغمام ُ عليك تمطر
بالهمس والآه الريح اليك تُصفر
برطب ٍ من شفاهٍ عطشى بساتينك تُزهر
النور والنوار والانوار
الدم تغلغل والنار بنا تحترق

*
*
*
*
الحب عمق
وكلينا أرض عشق
تحررنا من الحرية وأنعتقنا رباطا ً مقدسا ً للعتق
لن اموت أنا أعداماً
ولن تموت َ أنت بالشنق
سنحيا
حتى الرفات منا سينبض بعمق
فالحب عمق
الحب
عمق

*
*
*
*
ــــــــــــــــــــــــــــ
بقلم ,,,,هناء شوقي

50
أدب / صوتك
« في: 07:45 05/10/2006  »
صوتك

الى أين ؟؟؟
وماذا تبغين يا حوريه؟؟؟
حياتي سفر,,,
وأنتي أمامي أبهى من القمر
مملكتي فكري
وعمري أرقامٌ بالنساء معدوده

صوتك

أحتل مملكتي من غير جيش ولا قنابل ذريه
ربط لساني بأشارة من انفاسك الحراريه
هو الحاكم لرعشة جسدي والمحكوم عليه بالحريه

صوتك

يملأ سكوني
يراقص جسدي ويحرك قلبي ويثير جنوني
والمجهول يراودني واللا منتظر يقلق عيوني

أيا أمرأة ً !!!

كسرتِ القوانين والحواجز بأعجوبه
مُبهم التفكير انا
أتكونين أنتِ النهائيه ؟؟
أم محطة توقف المسافرين بتذكره سفر
أم بريقا يبعث التجدد من وراء شرر

فحياتي سفر

بحقيبتي كل أنواع النساء
بمذكرتي دونتُ كثرتهم كالماء
وبنزواتي خبأتهم تحت عرش الرجوليه
وسَطَعَ صوتك رغم الحواجز بأعجوبه
أيراقصني لآخر العمر؟؟؟
أيقتل الألوان من مزاجي وحتى السُمر؟؟
أيجعلك التقوييم المثبت بسجلاتي ؟؟؟
سأسرق من ثغرك آه ٍ وازرعها بأبتساماتي

أيا أمرأة ً !!!
صوتك

من الدلع والغنج وحتى الثوريه
سحقتي ما بي من ماضي وحاضر
وكبلتِ رغبتي المستقبليه
فماذا تبغين يا حوريه ؟؟؟؟

51
أدب / نصف نساء العالم أنت ِ
« في: 09:34 25/09/2006  »
علميني ,,,علميني أكثر
فأنا في الهوى
أ ُمي,,,
أنا جاهلٌ بقلب ٍ عشقي
أتمرد لأكبر

يَ أمرأة ,,,
نصف نساء العالم أنت ِ

أنصفيني ,,,أنصفيني أكثر
أرتديت لأجلك الأحمر
ورباط الأعدام أهديني,,
وبه عانقيني
فللموت أقترب,وعليه أقدر

يَ أمرأة ,,,
نصف نساء العالم أنت

ِأقبليني ,,,أقبليني أكثر
كنتُ كيانا ً ,,,أنسانا
ًوبرغبتك أحبيني ودونيني
بأنفاسك
بأناماك
بلونك الأسمر
سأرضى لنفسي رفاتا ً
رذاذا
ًسأنجلي بحبك وأتبخر

يَ أمرأة,,,
نصف نساء العالم أنت

ِأقتحميني ,,,أقتحميني أكثر
قلاعي بأشارة من يدك تهدم
ومفاتيح أبوابي برمش عينك تُسحر
وقلبي ,,,آه ٍ من قلبي
طعم الجبروت به بات يُقهر

نصف نساء العالم أنت
ِوالنصف الآخر !!!جزء منك
أزرعي الشوك على صدري
وأنثري العتمة في قعر عيني
أغرقيني في بحر النسيان
أبعديني عن الأنس والجان
وأمنحيني ,,,أمنحيني حبـــك أكثر



52
أدب / الشارع الغافي
« في: 16:37 18/09/2006  »
الشارع الغافي

من ليل السهر
من عزف ترانيم الحب على الوتر
من فيض قيدٍ وتحرر أقوالٍ وعِبَر

أحبك الآن,,,,
وقبل الآن زمن عَبَر

أغني لك أنشودة الغرام
وأمدُ قلبي ويدي لك بسلام
يعجز الوصف من شوق لقاء وأبتسام
عرش الهوى طاب سهاد
وألوان الفرح غنت لتعلن الاعياد
والكون برح منا ,,,,
فغدونا نلهو كعصفورين على شرايين الفؤاد


الشـــــارع الغافي
بقنديله الدافي
بقدم عشيقة بللته من ذروى حب وقاع ٍ حافي

الصمت عمّ المكان
التوقيت سكن من سالف الزمان
وعاد بنا الحب ليحيا من الآن

البحث أستغاث مني
والكأس ظمأ عشقي
يا منيتي,,,
يا بهجتي

نورك الخافت يشعل شارعي الغافي
اتوسد صدرك
وأشعل ثورتي من على نبضك
لن أكترث بقصص الغرام الا لأحتل قلبك

يا حلم حياتي
يا قاهر الزمن يالآتي
أحبك الآن
أشعلت حريقا بشارعي الغافي
وأنرت لغرامي أروع طريق
حاصرني لأرى من عينيك بريق
متاهتي ان الهو كطفلة بقرب عاشق ورفيق

فبحار الشوق ترسل آهاتي
وحبري الأزرق(للعشاق) يفيض ابتهالاتي
كن رجل ,,,عشيق,,,,

كنت من الصميم حلم ذاتي ,,,

53
أدب / ترسبات
« في: 14:28 11/09/2006  »

,,ساعة منبه على كومودين بني غامق اللون,,,,,,ينادي يصرخ هيا أنهضي,,,,,سرير ملوكي بشرشفه الأحمر المقصب باللون الذهبي,,,ستائر فرنسيه,,,,أرض خشبيه تطلق سحر التواجد بالغرفة وأمرأه تترك الأسترخاء هذا لتغفو هناك,,,,,,,


يخلدون للنوم ,,,يعانقون بعضهم أو حتى يعانقون وسائدهم,,الا تلك !!!عانقت نفسها على أريكه بارده ,,,بعد عراك
بظلام حالك,,,
ثورات تقبع أسرتهم وأنتصارات تخلد من رغبات رجال ونساء أو حتى أزواج,,,وهي !!تعلن ثوراتها بجانب اُحادي ,,,على أريكه مثلجه,,,بلا أنفاس,,بلا حياة,,,
الساعة تنادي وجسم يمتلىء ترسبات ,,,,بأسفل الأرجُل رسب خمول اللا نهوض ترك من حراك الشباب عجزه
فأخذت يداها لتتكأ بهم فوجدت ترسبات بأطراف أنامل غاب عنها حيوتها ,,,وبقعر الذاكرة غابت حواضر
وآتيات وترسبت بواقي زمن فات,,,,,,,,,,,,

رائحة طواحين الخبيز,,,بخور من حنان ماضي جميل,,وفتاة بفستانها الحنطي,,بقبعتها القش,,وبهرولة براءة بين

سنابل القمح وعشب أخضر,,بين خطوة لبئر ماء قديم لتتلوها خطوة اخرى تحت شجرة اللوز,,وتناغم في بناء

عش الرقاطي وحنان أم تغلق بريشها على بيضها,,,,,وأرجوحة تشترك بها كل فتيات الحي,,,وأمهات بمنديلهن

الأبيض المزركش بقليل من الخرز,,,,وحطب نصب عليه قدر كبير بداخله العدس والبرغل والبصل المحمر

ليجلسوا جماعة ويتناولوا أكلهم ( أكل الزمان الهارب "المجدره" ) بيوت وعائلات باتو واحد,,,,

بالجهة اليمنى من اعلى زاوية بمنطقة في الدماغ,,,ترسب هناك !!!! من باقي عمر الثالث عشر,,,,

سفرة !!!مصر !!!!أرض الأهرام!!!!رمل فرعون !!!بحلم طفلة بدأت لتوها تخوض الأمتحان,,,لوحدها

أقترنت بخيال وجواز سفر وغابت,,,غابت عن البشر,,,,فشاع الخبر بين اترابها (جُنت!!! ذهبت !!!تبحث !!!

تجد !!!!ترجع بخفي حنين )

كانت قصتها مألوفه رغم صغرها,,,بات تفتيشها معلوم بكل حذافيره,,وكل ما لديه من مكنون,,

أترابها يلهون بالماء والرمل ودمى صنعن من تلك الأيادي وهي !! تفكر , تبحث, تسافر, لربما تجد ؟؟

ما زالت قليلة الحراك على الأريكه,,وعبق البخور في انفها يترسب وعيناها اللتان أغرورقتا من نيل أزرق,,
لا حزن,,, لا ثبات,,,لا غبطة,,ولا بقي منها حتى رفات,,,,


نهضت بعدما خاضت تجربة الحاضر بالماضي على يد خشنة الملمس تُقَبِل الأيادي وكلام يبعد الزمن الآتي باللا آتي,,,بحنان ذاك الرجل وبعزومة لفنجان قهوة وسيجارة على الشرفة التوأم لأحلامها باتوا أثنين وثالثهم أضمحلال ترسب في عيناها الفائضتان سراب,,,,قبع بجوفها كيان وعُمر فات من زمان,,وعن دماغها المجنون بعيدا جدا غاب,,,,,

حل المساء وكان أول استرسال النهار فلا فرق بين أول اليوم أو ختم ظلمة السدول مع القمر,,,تتوالى الساعات لتأتي بنا تواليات الأيام ونمضي بالعمر كاننا أتينا الآن ,,,,,,


صوت الطائرات,,,ورعشة الاطفال من صفارات الانذار وخوض جيل جديد بالحرب المبتدأ من زمن قابيل وهابيل,,أعتاد البشر على تواجده ودمجه بالحرب والصراخ والنداء وبطلب الحب,,,,
تناقضات نحياها منذ الأزل,,,,

تغير لون بكاء البشر وبات دمع بيروت أحمر,,,وخريف أوراق الشجر يتساقط بالعراق جثثا,,وفلسطين الغالية تصعد بدخان مقاموتها لتقهر ,,وأشداق البنادق تصوب نحو كل ثغر يستصرخ بلا,,,,,,,,,,

وطيف الماضي يقتحمها جيئا َ وأيابا َ,,,الأستمرار ؟؟أم البحث؟؟أم كليهما ؟؟؟

بماء ساخن ,,بصابون معطر,,بحمام مبني على طريقة أوروبية ,,بأسلوب روحاني اعتادت علية حتى بات منها
(الشموع ,الزهور , العطور والموسيقى ),,,

تركت ما كان وألقت بالجسد حتى لا يريم ,,ليرتوي صدقا وكانه أغتيل بوخز أبره وأستفاق من نومه ,,,

الجسد المبلل,,القلب المعلل,,,الفكر الشارد,,عزلة باتت تخيم أرجاء حياتها ,,نكهة شبابها أنصهرت مثل المعادن وصدى قعقعة عظامها تردد بأرجاء أوصالها,,لا محال حلمها يدور في خَلَدها (وجدانها).

يد أخرى ومحاولة جديدة,,,أب روحاني بقلبه الشغوف وبصدره الحنون ,,كشف اللغز وخاض تجربة أستأصال حلمها كي تتابع دون ألم ,,دون لونها الرمادي,,بل بأزهار ورديه كعمرها,,رغم حنانه قسى عليها كما فعلها الزمان,,وأحتل الغثيان من الرأس حتى أخمص القدمان,,وتاهت بغيبوبة الأعدام,,,غاب الحلم والرجل والامان,,
ذهبوا أدراج الرياح,,وأستبسل في دربها غرام وصفارات العشق ذوت باعالي السماء وشهاب الحب غرز بفؤاد الهوى للبقاء,,,

يا زمان يا حزين,,,يا قدر مُنع الشتم لكنه ما وهبهااااااااا سوى ظمأ وأنين

الزمن لن يتوقف,,,من أعتزل العالم فاته الكثير,,خَلفت أدابارها لينساها القدر ,,أستدارت لتقهره بضعفها وتركت الاحلام لتتابعها رغما عنها الأيام,,,
سئمت الوجود وأبتلعت التمرد لتصبح أكثر ثبابتا,,,غابت ,,,,وغابت,,,اليوم مرّ عليها بعشرة والحسرة تبتلعها
لتتلذذ بمرها وكأنها تفقد لذتهااااااااا,,,

تقوقعت بعزلتها لتتأجج رغبتها بالتواصل,,,,لبرهة أغمضت عيناها وذهبت هناااااااااك,,,,

أجنحة عريضة لتحلق بعيدا فوق السماء ,,,ستطير وتعيش حرة على كرة أرضيه وفي الفناء,,,,بمنطاد وسلته المحمولة أرتفعت وأرتفعت كفراشة بربيع عمرهاااااااااااااا,,,,كيمامه حره بأنطلاقها ,,,كحالمة بقلب شغوف يرافقها ,,,,, كتائهه هربت لتتوه أكثر,,,,


فوق البحر وموجه ,,,,بين غروب الشمس وتقرص الكوكب الناري وحرارته التي تلسعها,,,تهب لتستيقظ من جديد
على يد زوجها الصادق المحب,,دون تفكير للعلاقة المستطرده بقصص الغرام,,,رجل عادي,,,يعشقها لحد الجنون,,,يقابل ثوراتها ليكبلها أكثر,, خوفا من ان تهوى أرضأ وترتطم بجنونها,,وتتأذى بحلمها وهي تشتد رغبة من قيودها وتقول: (ستكون ,,رغم الحلم,,رغم القدر,,,رغم ما أرادوا وما يدرون,,ستكون ).

اليد المحبة زينت رقبتها بطوق من زهر الياسمين المرصع بالالماس وفستان أسود وشعر معقوص ومكياج يخرج صرخة أنضج أنثى وأمراه,,وليلة توقفت وصدحت لعاشقين أثنين ليرقصوا على لحن الخلود وجسد ينوء ليعود هناك من جديد,,,,,الحبيب الغائب,,,الرجل الآخر المفقود,,,الأواني الأطباق ,,المرايا,,والباقات كلها تنادي ,,,وبرقصتها وهي بغفلة منهاااااااااا وعنهااااااااا وأمام عينيها بالصوت!!بالصورة!!!سطع !!!
أتى هو !!!!!!!!

صوته المسجل منذ الطفولة بأذنهاااااااااااا
جسده المتجسد بمخيلتهاااااااااا ليكون هنااااااااا
وسمرة بشرته انارت المكان وكأنه قنديل

نظرت بعينيه صامتة متحجرة دون حراك !!  القدر يبتسم  الزمن لها يضحي !!ويقدم ؟؟؟؟

تاهت بدوامة الرغبة والتقليد ,,,,رَبَتَ كتفها ذاك الزوج العظيم وأعطاها فرصة أقتناء لحظة فتاها الذي
حاز على أرقام عمرها من بحث وتفكير,,,
كل ما تمنته وجدته ,,أصبح المطلوب موجود,,والموجود مباااااااااح,,,

بقي لها أن تحدد الزوج؟؟؟؟ فتاها بأحلامها ؟؟؟؟ عذاااااااااااااب قرار ,,,,,,,, 


54
أدب / ارشيف(لأجلك بيروت)
« في: 12:02 06/09/2006  »

يقسون ,,,,ويقسون
كبح جماحنا وطأطأت رؤوسنا راغبون
فتزداد رغبة صمود
وتموت بقلوبهم رغبة جحود

يظنون ,,,,ويظنون
سفك الدماء ودمج سيولنا بشوارعنا,,,بشواطئنا,,
خوف وجوع وقيود
فتنقلب على اعقابهم اعمالهم فهم شعب حقود

يرددون ,,,,ويرددون
على كثرتهم نقتلهم بدمى صواريخنا وقوة نفوذنا
نفصلهم بالحياة عن الماء والهواء ونبني بينهم سدود
بقرابين شهدائنا ,,,بقوة تواصلنا تاتيهم ردود


يا بيروت,,,,,,,
يا شجرة الأرز الخضراء
أنت تكبرين يا أم العظماء
يا أم البحر
ليلك الدامس كنور الفجر
فلا تخافين سكوت,,,
من جديد ستبنى فيكي البيوت
وسيسكون كارهيكِ أضيق تابوت


يا بيروت,,,,
يا قتيلة ,,,يا حية من كل نزيف
يا قوية,,وقاهرة كل جبان وضعيف
فلسطين تنزف أجسادا
والعراق تلعق مرااااااااا
وتاريخ يشرع أبوابه كي تُمزجي بذاك الأرشيف
قانون السوط والغاب بيد قوم سخيف
سينقلب دمائهم من احمر ليصبح طلاء شوارعنااااااااا السود

55
أدب / سلوى
« في: 13:03 24/08/2006  »
يا سلوى الندى
يا سلوى اللقاء
سلو قلبي

أُحبُ لك الغزل
أرغب بالحب بقاء

نخيلٌ تداعبَ به الأغصان والأوراق
رطبا نزل يروي المتيم بنا سناء
شهد الزهور تعلقم للعشق متاق
عسلاً مٌحلى أدبق للجسد رناء

يا سلوى الندى
يا سلوى اللقاء

كلامُ الشعر والغزل أَكَنَ للحب مذاق
وسرُ الجهر بوحاً للغرام بين العُزل وفاء
شيباً وشباناً كلام وتصاوير أفنو لنا الرواق
ما غاد يستكن من الشعور لوعةٌ وساد عالم من الهناء

يا سلوى الندى
يا سلوى اللقاء

أملأ جرارك وبعثره حُباً على النطاق
لا تقبض اليدُ وأبسطها غزلاً وسخاء
الروح والجسد خِلتَ وكل الرفاق
تغزل بي شعراً وأمحو من الذاكره كل هجاء ورثاء

يا سلوى الندى
يا سلوى اللقاء

56
أدب / أقتلني
« في: 13:51 18/08/2006  »
السيفُ أغمدَ بذاك القلب
وأنتزع خاصرياً للجسد عن قرب

أقتلني وأسفك دمي

على يدك الموتُ حتى البقاء
خنجرك وساماً ودمي شرفا ً وأرتقاء

أصطف الجيش ونُشر السلاح وهدمت المعارك
خواصك هزلت والزند عالقٌ بذاك السيف

يدٌ خليله
وأمرأه بحبك باتت عليله

عصفورٌ ينقر الرمان
ليغفو بجوفه بأمان

ووطنُ يبحث عن أرض
بصرخة صدٍ ورد

وتراب تاق للون الأحمر
بفراشٍ من دم عشيقة على يد الحبيب الأغر

وشمسٌ تموت لتحيااااااااااا
وليلٌ يعتصم ليشعل نوره القمر

الموت أتى من الغروب
وأنقشع النور بحياةٍ تجددت بذاك الشروق

وموتي على يدك لأحيااااااااااااااااااا

57
أدب / هنيئا
« في: 17:03 15/08/2006  »
هنيئا لكم,,,,,

بُشِرتــُم والبشارة منكم ولكم

قلوبكم أغتيلت بمصرع الهوى حتفكم

وقصائدي وحيدة بالغربة تؤنســكم

حبركم اللاذع لوعة نشوتكــم

يفيض ويفيض

وحبري أضحى رفـاتـا ً يستأنس بكم

سأعلنها,,,,,

يا عصافير الهوى

يا أيـائـل الغرام

يا أقاصيص النوى

يا طواويس الشيام

فرادا ً أتيتم أم زرافات

جيئا ً أقتربتم أم ترنحتم مسافات

البشر سفر
والحياة دُرر
وبحنين الغرام نحيا
نوبات ,,,نوبات

ليالي السهر تداري النجوم من القمر

وتلكا العينان تبحثان عن رفيق السمر

وذاك الثغر يتعطش

للمكان,,,,

والزمان,,,,

والحنان,,,,

سأدونها,,,,,

بيتي صغير
وشرفتي تغتنم صوت البلبل الشادي
وشذى الزهور وندى تَقَطَر من غربة فؤادي
ودمعة تسيل ,,,وتسيل

على غربة وطن وعصور
وسعف نخيل زين باب القصور
وفؤادي,,,
آآآآآآآه من فؤادي

خليله الضجر
وأنسه سيجارة تحترق لتبعث رمادا ً وسراب
وقبره مُشيد ليدفن حيا ً بالتراب
يموت بنبضه كحَمام يهاجر أسراب

سـأبوح ,,,,

كنت حلمي ومشروع كلامي مع اترابي
أنصهر التوقيت واللحظة والاوان
بتّ رجل لأمرأه من نار,,,
من جنون ,,,,
من ضباب وسراب وغبار,,,,

غبتَ عني ورُسمتَ تمثال من رخام عتيق
أتمتم بأيام الشمس وليالي العراء
من غير نبيذ وفودكا قلمي ثملٌ ويطوف حتى السماء
أتيتني سندٌ ورصصت َ فكري كحبة زيتون
أبكيتني,,,أبكيتني يا حنون,,
حتى تقيأت الحلم وتقرفصتَ به لتخلد كل السنون

سـأتغزل ,,,,

أحبك شعرا ً,,,قصيدة ,,,,حلما ً,,,,أنشودة,,,فالسحر مني وأليك,,,,قبلة اللحظة تدوم دهرا ً,,,,

ولمس الأيادي ببرهة يقبع عمرا ً,,,,وآآآآه ٍ من صدري تلوج شوقا ً,,,,,

بالعطور ,,,بالبخور,,,بالزهور,,,بالشموع,,,بالخيال الكوكبي,,,بذهول البشر,,,بخواطر العشاق,,,

بدمع الفراق,,بكل موجود ومفقود,,, بذكريات الماضي القادم,,بشوق نديم حالم ,,,بصراخ صمت وأكتشاف معالم,,,بنبض مختال لا ينام ,,,بشوق يذوب بتلك الأحلام,,,,,


أحبـــــــك

58
أدب / تأتي لتغيب
« في: 16:24 13/08/2006  »
تأتي لتغيب,,,,,,,
أنبلاج الفجر بوصال
رغبات بين قبول ونحر
ومناقير تحوم لرغبة الجسد للنقر
ورفضٌ قابعٌ قبل النقش بمحال

تأتي لتغيب,,,,,,,,
من سراديب وغياهب الأيام
أمتلأت حتى سيلٍ عرم تفيض
جنون براكين,,,,,رغبات وشهوات
واقعٌ كافرٌ وكتلة حائرة بين الآه والأحلام

تأتي لتغيب,,,,,
شهواتك تشعل رغباتي
خصام الطمانينه من جسدي وخلايا كرياتي
وأنين صهيلك يذوي ويزيد
وفتنة حروب أشتعلت بين رأسي وقدمي وذاتي

تأتي لتغيب
أنت الشبح المكنون
وأنا بنت اللحظة والعشق المجون
عناقيدٌ تدلت لتعانق التراب
وبظهري الموشوم بيد همجية
تركتني لأذوب,,,,,

لا تأتي ,,,,
أو لا تغيب,,,,
أنتصاراتك الشهوانيه بلا منازل وحدود
خطواتك الاولى رجوليه
وتنتهي طفلٌ عاري كمولود
فقصيدتي لقيطه,,,تزوجت منك بالخطيئه
وأذوب وأذوب
وأنت,,,,,,,,
تأتي ,,,,,,
لتغيب,,,,,,,,,

59
أدب / رغبة وجنون
« في: 10:07 12/08/2006  »
الى الاعضاء الاعزاء:تحيه وبعد
أقدم لكم خاطرة من خواطري,,أتمنى أن تنال اعجابكم,,,,وارغب بترحيب من قبلكم ,,,,
هذه خاطره وسيتولها فيما بعد بعضا من اشعاري وخواطري
رغبتي استمتاعكم,,,





رغبة وجنون
هدوء هدوء ........
أنا السارقة أتسلل إلى ذهنه ويا لحظي أبعث بأشلائه وأذهل من جبروته أنه إنسان مجرد إنسان وبطموحي سأخوض الامتحان.
يا للروعة !! أنه مدرسه ,مدرسه ومدرسه , وأنا ما زلت طفله أحاول الاستمرار فتارة ً أجد أنفاسي متقطعة ألهث بسرعة وتارة ً أمضي بقوة ٍ فأنا صغيره طفله ساذجة , ولبرما عجوز شمطاء , بلهاء ولكنني تعلمت فن الجنون , خائفة أنا ؟ شجاعة أنا ؟ فلذاتي أقول : استمري و استمري, يكفي أنه جنون , لم يطرق بابك منذ قرون.أحلام !! ام أضغاث أحلام!!! المهم أنه جنون , فكرت مليا ً ولم أعد أرغب بالسرقة , رغباتي في الجنون , أن أكون وحشيه, جنيه , مشعوذة, ساحره .
خطفته وصعدت به لبرج ٍ عال ٍ ربطه وقررت أكله , سأشرب دماءه وآكل كبده ولتأكل الطيور بواقيه فأنا هند وهو حمزة فأحب الموت على يدي أنه إنسان وأنا بقايا إنسان. حالة جنون تجتاحني ومكاني ليس هنا , أنا لست أنا فهل يا ترى من أكون ؟؟؟
سأسكب الدماء وأجعله طلاء أزين به غرفتي حتى أراه بأحلام عذوبتي أو أراه شبح يقبض روحي فبكليهما سأراه .أشعر وكأنني على مسرح أتزوق أشهر الأدوار وأخوض تجربتي , فأنا لست قلقه بل متمتعة أنه يعبث بي وأنا أعبث به . أصبحنا وحوش , شربنا المحرمات ,أكلنا المحظورات ورغم الآهات فهو إنسان وأنا بقايا إنسان .
أحببت التميز دائما ًأصبو لأكون شاذة
يا عزيزي: اصطحب بدربك كل إنسان ولتبقى واحده معك بقايا إنسان .
أحب التميز حتى بعجزي
أهوى التناقض لو بعمل رجس
فأنا وحشيه ولا أفكر بمبادئ ما يجول بخاطري ( المكر ) لأنول صبوتي .
السحر يبدأ !!الشعوذة حان قطافها وهو يبتسم , أنه مستعد لشعوذتي وسحري أنه ماكر أيضا يتلذذ بمكره لكنني رغبت المكر
قال : أهربي عزيزتي
قلت : لما الهرب
قال : من ثعلب مكار
قلت أحب المكر ولا أخشى ثعلب ومعي أنت لن تتعب فأنا كتاب صعب سهله قراءته وسألته :
أعجبك الجنون ؟ أم رومانسيه حنون ؟
قال : كليهما
قلت : يا للطمع فأنت إنسان وأنا بقايا إنسان
قال : أراكي متكاملة
قلت : يا عزيزي أنت تفكر أكثر مما تجيد توزيع الأدوار وأنا وحشيه لا أهوى سوى شرب الدماء فأنا معك بدلا ً من حبري لأوراقي هذا تقمصي وسحري أعذرني , سامحني , لقد سمح خيالي لنفسي ما هو ليس من حقه ولكن ألظلمه بدأت ترحل من المكان وسيظهر النور في كل مكان وسأصحو من تقمصي أو حتى حلم ٍ كان لكنني تمتعت بصدرك المليء بأشجار ارتوت من نهداي وستبقى إنسان وسأمضي التجوال بالجنون كالوحوش لأنني بقايا إنسان

60
السلام عليكم :
يسعدني الانضمام اليكم في منتدى عنكاوا واتمنى الترحيب منكم,,,,

لدي باقة من الاشعار والخواطر

اتمنى ان تنال اعجبابكم ايضا


شكرا

صفحات: [1]