عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


مواضيع - fernands

صفحات: [1]
1
  الاعزاء  فهمى  و  انسام

الف ..الف مبروك ولادة ابنكم البكر . وبهذه المناسبة نزف اليكم ارقى التهاني
والتبريكات ونطلب من الباري عز وجل ان يحفظه ويرعاه في احضانكــــــــم متمنين له
ولكم دوام الصحة والعافية والعمر المديد.  والف حمد لله على سلامتك ياعزيزتنا انسام

      ودمتم تحت حماية الرب وامنا مربم العـــــــذراء..


         محبيكم
       
      اكرم  و  حنان
          نرجس

2
زاوية الرياضة / حقيقة العقد
« في: 19:55 13/01/2008  »
                                             حقيقة العقد


بين مانشستر ستي النادي ونشأت اكرم اللاعب الكثير، فقد جاءت الاحداث مع بداية العام 2008 لتؤكد عدم دقة الاتحاد الاسيوي في الاختيار بانتهاء العام 2007، وهذه دلالة جديدة على ان نشأت اكرم لم يأخذ حصته من عدل الاتحاد الاسيوي في حين كانت حصة ياسر القحطاني من المحاباة كبيرة.

اظن وان في بعض الظن اثماً ان ياسر القحطاني سافر الى مانشستر ستي وقد سبقته عشرات النداءات والتوصيات من الامراء والاثرياء، وصحبه الاخوان والسفراء في اداء تمارين الاختبار للانضمام الى النادي الانكليزي الشهير ومعها حمل الاعزاء الهدايا والتحفيات لترميم صفقة العمر واخراجها بشكل لائق، فيما كان مستند احسن لاعب في اسيا للعام 2007 موجودا للتأثير على نظرة اريكسون مدرب منتخب انكلترا السابق.
ومن سوء الحظ لدى البعض الذي يعشق اخراج مسرحيات مضحكة مبكية ان ذلك اليوم في مانشستر لم يكن ضبابيا، وكانت نظارات اريكسون في قوة عملها فشاهدت القحطاني واعطته الكارت الاحمر للخروج من قلعة مانشستر من اول نظرة ومن دون حتى اعطاء فرصة ثانية للاختبار.
وبذات النظارات طلب اريكسون ان يكون العقد مع نشأت اكرم لمدة موسمين وليس لموسم واحد واضاف ستة اشهر اخرى من اجل ان يعمل على تطوير قابليات لاعبنا.
نشأت اكرم ذهب وحيدا الى انكلترا لم يكن معه وزير الشباب والرياضة ولا رئيس اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية ولا رئيس الاتحاد او حتى رئيس النادي شامخا.. صلبا وقف نشأت على بوابات مانشستر يفتحها بفنه وادائه ولعبه ومهارته لم يكن معه السفير العراقي.. ولم يكن معه الا حب العراق ووطنه وبلده الذي تربى فيه وترعرع وسط شعبه واهله، كما انه لم يحمل وهذا هو الاهم شهادة مزورة تؤكد بانه احسن لاعب في اسيا للعام 2007!!
هذا العراقي وان كان وحيدا بعد ان باعه اخوة يوسف يبقى شامخا أشم صلباً يحفر باظافره في الصخر لكي يبني لنفسه مجداً واسماً، فكم من نشأت في العراق ومن العراق طرز اسم بلده بالحب، وكم في عراقنا الجميل من درر خرجت من منجم الرياضة، ذلك المنجم الرهيب الذي يعطي للعالم كل يوم جوهرة جديدة في باب من ابواب الحياة.
تحية لاسد الرافدين نشأت اكرم وهو يتجاوز المحلية والعربية والاقليمية الى العالمية، ونتمنى ان يكون فألاً حسناً على اخوته جميعاً في منتخب العراق فانهم الاحق بالتسميات الاسيوية لكنها في كل مرة تذهب الى غير العراقيين ظلماً وعدواناً.


عادل العتابي

3
                    استراليا

هذه الجزيره والدوله والقاره التي تقبع في جنوب شرق اسيا غرب المحيط الهندي والتي تبلغ مساحتها بما يقارب 25 مرة بقدر مساحه

العراق ويقطنها بحدود العشرين مليون مواطن... عاصمتها كانبيرا واكبر مدنها سدني و ملبورن... مواطنوها الاصليون من (الابوريجنال) انقرض

اغلبهم و اكتشفها الاوربيون و استوطنها منذ القرن السابع عشر ... لغتهم او لغاتهم الاصليه كثيره ومتعدده وهي لغات محليه

(ولحد يسألني شسمهة لان ما اعرفهه) ولكنهم اليوم وبعد الاستوطان البريطاني الاوربي يتحدثون الانجليزيه وعملتهم هي الدولار الاسترالي

هذه الدوله الحديثه العهد بانضمامها الى الاتحاد الاسيوي كعضو كان ينتظر منها الكثير لتطوير كرة القدم

في اسيا لمستواها المتطور واحتكاك اغلب لاعبيها بكرة القدم الحديثه نتيجه الاحتراف في اكثر دول العالم

تطورا في كرة القدم.. البعض تخوف منها كثيرا والاخر حسب لها حسابات استثنائيه ومنهم من قال ان

استراليا سيكون لها المرز الاول في كل المسابقات وبقيه الدول الاسيويه ستنافس على المركز الثاني وكأنه

ال (دريم تيم dream team) الاسيوي او فريق الاحلام

على غرار فريق كرة السله الامريكي الذي كان يشارك بمحترفي الان بي اي NBA في الدورات الاولمبيه

في قارة لا تحتمل فرق الاحلام في كرة القدم

هذه الدوله يبدو انها جائت بما لم يكن متوقعا على الاقل لنا كعراقيين و حملت لنا فأل الخير ..

 فاهدتنا فرحه

مرت من خلالها وننتظر منها

فرحتين باذن الله سيمران من خلال استراليا ايضا

الفرحه الاولى

عندما اعطتنا الشعور والدافع والثقه بامكانيه تحقيق الكاس الاغلى لنا كعراقيين وهو كاس اسيا و قد تم فعلا وتحقق الكأس

وهذا ما صرح به اغلب نجوم اسود الرافدين حيث قالوا... شعرنا بقدرتنا على الفوز بالكاس و ازددنا عزيمه وثقه

بعد الفوز على استراليا 3-1

فهذا الفوز زاد من ثقه لاعبينا بانفسهم وبامكانياتهم و زرع الخوف والرهبه بين الفرق الاخرى حسب المثل المصري القائل

(اضرب الكبير يخاف الصغير)

وبالفعل سارو ابطالنا واثقي الخطى وحققوا اللقب بجداره و استحقاق وكانت البدايه عبر بوابه استراليا

اما ما ننتظره الان من افراح (صنع في استراليا) بجهود عراقيه فهي

اولا

 موقعه الاولمبي العراقي مع نظيره الاسترالي يوم السبت 17 نوفمبر والتي ننتظر منها الفرحه المستحقه

والعوده بنقاط المباراة كاملة او على الاقل بتعادل ايجابي يضع احدى قدمينا ونصف الاخرى في بكين ونحن كلنا ثقه بان ابطالنا

سيفعلوها هناك على ارض القاره الاستراليه لتكون بالفعل فرحه اخرى

 ماركه (صنع في استراليا) بجهود عراقيه خالصه

ثانيا

يشهد يوم الثامن والعشرين من نوفمبر وفي هوردرين بافيلون في مدينة سدني الاستراليه تحديدا حفل توزيع جوائز الاتحاد

الاسيوي لافضل لاعب في اسيا 2007 والتي ينافس فيها خمس اسود من ابناء الرافدين يتقدمهم يونس محمود ونشأت اكرم

و باذن الله كل الدلائل تشير الى تتويج البطل يونس محمود بهذه الجائزه وليس بعيدا تتويج علاء عبد الزهرة بافضل

لاعب شاب وبالتالي فنحن ايضا بانتظار بشائر فرح اخرى من استراليا لتكون ايضا

فرحه اخرى ماركة (صنع في استراليا) بجهود عراقيه خالصه

وبالتالي فنحن نتأمل ان يكون عام 2007 عام الانجازات والافراح العراقيه و التي مرت وتمر من بوابه الضيف الجديد

استراليا

فاهلا وسهلا بهذا الضيف (الثقيل الخفيف) وياريت كل الضيوف مثله




مكع

4
يبدو ان استراليا باتت في ورطة حقيقية بعد انضمامها الى الإتحاد الآسيوي لكرة القدم وسحب عضويتها من اتحاد دول اوقيانوسيا , فبعد ان ذاقت استراليا الأمرين من عقدة النصف مقعد الذي كان دائماً ما يطيح بمنتخبها الوطني خارج المونديال بسبب اضطرارها ان تلعب مباراة فاصلة مع احدى منتخبات امريكا الجنوبية والتي غالباً ما كانت تخسر هذا اللقاء الفاصل وتودع التصفيات , وبعد فشل المحاولات الأسترالية في اقناع الفيفا من ان يمنحها مقعد كامل لقارة اوقيانوسيا قررت ان تتجه الى القارة الصفراء وتتنافس مع منتخبات اسيا على 4 مقاعد ونصف بدلاً من ان تبقى تلعب على النصف مقعد في قارتها وقد اعتبر الأستراليون بأنهم بهذه الطريقة سيشقون طريقهم بكل سهولة مع منتخبات قارة اسيا التي لايعرفون منها سوى اليابان وكوريا الجنوبية وربما ايران والسعودية !!
هالة اعلامية كبيرة رافقت المنتخبات الأسترالية حيثما حلت في مختلف البطولات الآسيوية واصفتن اياها بأنها ستغرد خارج السرب الآسيوي وستحجز مقعداً ثابتاً في مختلف البطولات عن القارة الآسيوية .

ولكن حدث العكس تماماً اذ خسرت استراليا حتى الآن كل البطولات والمسابقات العالمية التي كانت دائماً ما تسجل حضورها فيها بسبب ضعف مستويات دول اوقيانوسيا .

1- فعلى مستوى المنتخب الأول فشلت استراليا من التأهل الى بطولة العالم للقارات 2009 في جنوب افريقيا بعدما اقصيت من الدور ربع النهائي من بطولة امم اسيا 2007 على يد اليابان وفشلت في احراز اللقب الآسيوي بعد نتائج متواضعة بالتعادل مع عمان 1-1 والخسارة من العراق 3-1 وبذلك ودعت استراليا بطولة القارات بعد ان كانت دائمة المشاركة بها كبطله لقارة اوقيانوسيا .

2- وعلى مستوى منتخب الشباب فشلت استراليا من التأهل الى نهائيات كأس العالم للشباب الماضية في كندا 2007 بعد ان اقصيت على يد كوريا الجنوبية من الدور ربع النهائي لبطولة اسيا للشباب 2-1 بعد ان كانت استراليا دائمة الحضور في المونديال الشبابي بسبب وجود مقعد كامل لقارة اوقيانوسيا !!

3- وعلى مستوى الأندية خرج ممثلي استراليا سدني وادليد من الدور الأول من مسابقة دوري ابطال اسيا لتغيب استراليا عن المشاركة في بطولة اندية العالم المقبلة !!

4- وعلى مستوى المنتخب الأولمبي يبدو ان المنتخب الأسترالي في موقف محرج فهو حالياً يحتل المركز الثاني في مجموعتة خلف العراق ويحتاج الى تحقيق الفوز في مباراتية المتبقيتين في التصفيات الأولمبية على العراق في سدني وعلى كوريا الشمالية في بيونغ يانغ لكي يبلغ اولمبياد بكين 2008 وبخلاف ذلك فأن اي تعادل قد يطيح به خارج الأولمبياد بعد ان كان ضيف دائم التواجد بها عن قارة اوقيانوسيا !!

5- اما على مستوى تصفيات كأس العالم فحتى الآن لم تلعب استراليا والطامة الكبرى ستكون اذا ما فشل الأستراليون في التأهل للمونديال فستكون هنالك اكثر من علامة استفهام على القرار الذي حرم استراليا حتى الآن من التواجد في بطولة القارات وكأس العالم للشباب وبطولة اندية العالم وربما سيحرمها ايضاً من اولمبياد بكين ومن نهائيات كأس العالم !!

فهل فعلاً تورطت استراليا في اقحام نفسها في قارة اسيا ام ان تقديرها لقوة المنتخبات الآسيوية كان خاطئاً فاليابان وكوريا وايران والسعودية والعراق والصين والكويت والإمارات وقطر وعمان واوزبكستان والبحرين هي ليست بمنتخبات مثل فيجي وجزر سالمون وجزر كوك !!



المصدر / كوووره. كوم

5
تغلب المنتخب القطري لكرة القدم على نظيره العراق 3/2 اليوم الثلاثاء في المباراة الدولية الودية التي جرت بينهما في العاصمة القطرية الدوحة في اطار استعدادا المنتخبين لتصفيات آسيا المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب افريقيا .

وافتتح المنتخب العراقي التسجيل في الدقيقة 20 عن طريق أحمد صلاح وتعادل لقطر سيد علي البشير في الدقيقة 34 وأضاف عماد محمد الهدف الثاني للعراق في الدقيقة 65 وتعادل لقطر مجدداً سيباستيان سوريا في الدقيقة 71 وأضاف سعد سطام الشمري الهدف الثالث لقطر في الدقيقة 83 .

وجاءت المباراة قوية من الطرفين وهي التجربة الرسمية الاولي لمدربي الفريقين حيث تولي الاورجواني جورج فوساتي مهمة تدريب قطر خلفا للبوسني جمال الدين موسوفيتش وتولي النرويجي أيجل أولسن تدريب العراق خلفا للبرازيلي أوليفيرا الذي حصل مع العراق على كأس الأمم الاسيوية الاخيرة.

ويلتقي المنتخب القطري في أولي مبارياته في تصفيات كأس العالم مع سيريلانكا يوم الاحد القادم في حين يلعب العراق مع باكستان يوم الاثنين القادم .


كوووره. كوم

6
تتجه الانظار اليوم الاربعاء الساعة العاشرة صباحا بتوقيت بغداد الى الملعب الوطني في العاصمة بيونغ يانغ حيث يحتضن ابرز لقاءات المجموعة الاسيوة الاولى بين منتخبنا الاولمبي ونظيره الكوري الشمالي في اطار منافسات الجولة الرابعة من تصفيات الدور النهائي المؤدي الى نهائيات مسابقة كرة القدم ضمن اولمبياد بكين 2008
وفي هذه الجولة يكون الصراع على بطاقة التأهل الوحيدة صوب بكين صيف العام المقبل سيكون مثيرا وساخنا سواء لمنتخبنا ومنافسه في حملة الوصول الى بكين المنتخب الاسترالي بعد ان تساويا في الرصيد بسبع نقاط وتقدم منتحخبنا في صدارة الرتيب بفارق الاهداف.

وتبدو الفرصة مواتية لاستراليا امام لبنان الذي تلاشت آماله في المجموعة الى جانب كوريا الشمالية لينحصر الصراع بين الاولمبي العراقي والاسترالي.
ورغم اهمية مباراة اليوم المرتقبة والتي تكاد تمكون شبه حاسمة ومصيرية تبقى الجولة الخامسة المقبلة هي الفيصل في رسم خارطة الطريق صوب بكين عندما يلتقي فيها منتخبنا مع استراليا في السابع عشر من الشهر المقبل في سدني ضمن مشوار التصفيات النهائية الذي يسدل عليه الستار بلقاء منتخبنا مع لبنان في الحادي والعشرين من الشهر ذاته في العاصمة الدوحة.
من جهته وقبيل مغادرة المنتخب الى العاصمة بيونغ يانع اوضح المدير الفني لمنتخبنا الاولمبي يحيى علوان بقوله نحن ذاهبون الى اصعب مباراة واهم لقاء في مشوار التصفيات فالفوز على كوريا الشمالية يعني تشديد قبضتنا على الصدارة والبقاء على رأس المجموعة وهذا يجعلنا ندافع بضراوة على الصدارة في لقائنا المقبل مع استراليا.
واضاف علوان سنواجه خصما عنيدا في بيونغ يانغ وعادة ما يظهر المنتخب الاولمبي الكوري الشمالي على ارضه قويا امام عشرات الالاف من انصاره ومشجعيها اللذين يكتظ بهم الملعب الوطني
واشار علوان رغم هذا سنعمل بقوة وسنبذل كل ما في وسعنا لمواصلة الصدارة والعودة من كوريا الشمالية بانتصار يسمح لنا بالبقاء في المقدمة وهذا ما نركز عليه الآن لان المنتخب الاسترالي سيخوض لقاء سهلا في هذه الجولة امام لبنان.
وتطرق المدير الفني للمنتخب الاو لمبي العراقي الى طبيعة الاستعداد الاخير لمنتخبنا قائلا خلال الفترة الماضية عملنا على تحسين بعض الامور الفنية على صعيد الاداء الجماعي وتعزيز ورفع المهارات البدنية والفنية للاعبين واعتقد ان الجميع اصبح في وضع استعدادي اكثر حيوية واهمية من قبل في الوقت الذي وضعنا حلولا عديدة لبعض الاخطاء التي رافقتنا سابقا ونامل ان لانتعرض لها مستقبلا.
يشار الى ان منتخبنا الاولمبي تغلب على نظيره الكوري الشمالي في لقاء الذهاب بهدفين نظيفين الشهر الماضي في الدوحة وتمكن من الفوز عليه ايضا في الدور التمهيدي للتصفيات بهدف واحد و تعادلا (2-2) في الدور ذاته.
واشار المدير الفني لمنتخبنا الاولمبي الى ثقته الكبيرة بلاعبيه الذين يدركون حجم المهمة امام كوريا الشمالية وماذا يعني الفوز في لقاء اليوم قبل المحطة الفاصلة امام استراليا في مشوار التصفيات.
يذكر ان منتخبنا الاولمبي انهى مؤخرا معسكرا تدريبيا في العاصمة الاردنية عمان استمر عشرة ايام خاض خلاله عدة مباريات اختبارية امام اندية الفيصلي والرمثا والجزيرة في اطار الاستعداد لمباراة كوريا الشمالية وقال علوان رغم عدم وضع منتخبنا على المحك الحقيقي للتجريب والاختبار لكن المباريات تلك كانت مفيدة جدا وافصحت عن العديد من الجوانب الفنية للمنتخب الذي تعززت صورته الفنية بالتحاق عدد من اللاعبين المحترفين ومن المنتخب الاول الى تشكيلته.
وسيخوض الاولمبي مباراة اليوم بكامل عدته وبجميع خطوطه وبكامل ثقله الفني لمواجهة اليوم التي تعد البوابة الكبيرة ان لم تكن الاكبر صوب اسوار الصين والاقتراب منها لنكون على بعد خطوة واحدة من التأهل الرسمي الى نهائيات مسابقة كرة القدم ضمن الدورات الاولمبية. على صعيد متصل شهدت قائمة المنتخب الاولمبي عودة مهاجمه علي منصور بعد رفع عقوبة الايقاف التي فرضت ضده من قبل الاتحاد نتيجة تقديمه التماسا واعتذارا رسميا الى الجهاز الفني وستشكل هذه العودة قوة هجومية ضاربة الى جانب علاء عبد الزهرة ومصطفى كريم وسامر سعيد
وفي الوقت ذاته تطغى على منتخبنا الاولمبي اضافة نوعية في منطقة وسطه بوجود لاعب المنتخب الحائز على لقب كأس اسيا 2007 خلدون ابراهيم.
وكذلك هلكورد ملا محمد وعلي عباس وخلفهم علي حسين رحيمة وحيدر عبودي ونبيل عباس وفريد مجيد.


المصدر /مكع

7
قال رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم حسين سعيد  انه تقرر

 اقامة معسكر منتخبنا الوطني بكرة القدم في الدوحة

 تتخلله اقامة مباراة ودية مع نظيره القطري في السادس عشر

من الشهر الحالي وقد تم الاتفاق بشكل نهائي على اقامة

المباراة  في السابعة مساء باستاد سحيم بن حمد بنادي قطر .

 وتم تقديم المباراة يوما واحدا لتقام يوم 16 بدلا من 17 بسبب لقاء

منتخب قطر الاولمبي مع المنتخب الياباني في تصفيات دورة الالعاب

 الاولمبية ببكين 2008 والتي ستقام بالدوحة . وعلى صعيد متصل

 تقرر تمديد المعسكر التدريبي لمنتخب الشباب المقام حاليا في

 الدوحة الى التاسع من الشهر الحالي اضافة الى انه تم الاتفاق مع

 الاتحاد القطري للعبة على اقامة معسكر تدريبي لمنتخب الناشئين

 في الدوحة سيحدد لاحقا. من جهة اخرى قال سعيد ان الدوري

 العراقي لن ينطلق قبل ان ينهي المنتخب الاولمبي مباراته الاخيرة

 في التصفيات الاسيوية المقررة امام نظيره اللبناني في 21-11-2007

 المؤهلة لاولمبياد بكين 2008 مرجحا ان تكون بداية الدوري

ما بين الخامس والعشرين من نفس الشهر و الاول من كانون الاول و

اضاف سعيد في اتصال هاتفي مع (الملاعب) من العاصمة القطرية

 الدوحة ان الاجتماع المقبل للاتحاد سيتضمن قرارا بهذا الشأن

 فضلا على الآلية التي ستجرى بها البطولة لهذا العام معللا اسباب التاخر

 في انطلاق بطولة الدوري بالالتزامات العديدة لمنتخباتنا الوطنية

 المتعددة التي امامها فرصة جيدة في التاهل لمختلف البطولات

المقبلة والتي تحتاج الى توفرالعديد من المعسكرات التدريبية لايصالها

الى درجة الاستعداد الامثل بما يحقق طموحات الجماهير الرياضية

 العراقية خاصة بعد الانجاز الكبير في بطولة امم اسيا الاخيرة والذي

وضعنا امام مسؤولية مضاعفة تتلخص بالمحافظة على الانجاز و

التواصل مع مختلف البطولات لتاكيد جدارتنا على الساحة القارية كما

 اننا لم نشا ان تكون هذه المشاركات عبأ على الاندية التي لديها لاعبون

 مع تلك المنتخبات فضلا عما تحتاجه هذه المشاركات من اموال كان

للدولة مساهمة في مساعدة الاتحاد عندما خصصت منحة مالية مع اننا

 لم نتسلمها لحد الان وسيكون في حال توفرها ان شاء الله دور

 كبير في تصاعد وتائرالاستعداد لهذه المنتخبات.




 المصدر : جريدة الملاعب



8
قال الكابتن يحيى علوان ان من أبرز الأسماء التي ستغيب عن مباراتنا المقبلة مع

كوريا الشمالية اللاعب كرار جاسم بسبب نيله الأنذارين وفضلا عن أستدعاء

علي منصور وعلاء كاطع لتشكيلة المنتخب الأولمبي للمباراة القادمة أمام كوريا

الشمالية

فيما تم أستبعاد سامال سعيد واحمد محمد كرزان مؤقتا على أمل عودتهما في

المباريات القادمة

ونوه الكابتن يحيى علوان الى ان اللاعبين سامر سعيد وعلي حسين رحيمة

ومصطفى كريم سيلتحقون بالفريق قبل مباراة كوريا بثلاثة أيام بسبب أرتباطاتهم

مع فرقهم أهلي طرابلس والأسماعيلي المصري وهذه تعليمات الاتحاد الدولي

أثناء توقيع العقود

وأشتكى الكابتن يحيى علوان من الدعم المالي القليل للاعبي المنتخب الأولمبي

الذين لم يتسلموا حتى الأن مكافأت الفوز التي وعدنا بها الأتحاد وكذلك لم يتم

تثمينهم معنويا رغم الوعود أذ ان الأتحاد أصبح الأن في واد والمنتخب الأولمبي في

واد أخر

وأضاف الكابتن يحيى علوان ان ما حصل للفريق أثناء رحلته الأخيرة الى الدوحة

لخوض مباراتنا مع كوريا التي فزنا بها 2-0 يدعو الى المزيد من الدهشة

والأستغراب وغير مقبول بعد ان قام رئيس الوفد احمد عباس بمد يد العون من أحد

العراقيين الخيرين لمواصلة المشوار خاصة وان هذا الأمر يتحمله الأتحاد العراقي

وهو الجهة المسؤولة في توفير أفضل الأجواء لمنتخبنا أثناء المنافسة

وقد طالب الكابتن يحيى علوان بدعم المنتخب الأولمبي الذي بات قريبا من التأهل

في حالة توفير الأجواء المناسبة لاسيما انه يتصدر الأن مجموعته برصيد سبع نقاط

وقد ذكرت هذا الخبر جريدة الصباح الرياضي في عددها الصادر لهذا اليوم الأثنين

الموافق 1 من شهر تشرين الأول 2007



المصدر  / مكع

9
كثيرا ماتتابع مباريات بكره القدم لمنتخبنا الوطني او لاحد انديتنا او  لفرق عالميه او حتى مباراة بكاس العالم وقد يلفت انتباهك قبل المباراة او خلال دقائقها الاولى قول للمعلق الرياضي للمبارة(ان التاريخ اليوم يقف لصالح فلان ضد فلان او ان كفه التاريخ تميل لصالح هذا دون ذاك)

وقد تفكر قليلا مادخل كتب التاريخ بمبارة اليوم وكيف يمكن ان يحكم التاريخ في مباراة لاتخضع الا لعقليه المدربين وكره لاتسيرها الا مهارات اللاعبين.

ولكن المقصود هنا وببساطه ان نتائج لقاءات الفريقين ابتداءا من اول مبارة لهما وحتى موعد المبارة التي تشاهدها تسجل لصالح احدهما على الاخر..... ومنطقيا لايمكن للتاريخ ان يتدخل في حسم نتيجه اي مبارة ايا كانت ظروفها ولكن لتاريخ الفريقين وانجازاتهما حرمته ايضا التي قد تتسبب في رفع معنويات هذا الفريق وابقاء كفه الميزان التاريخيه مائله لصالحه ومنع الفريق الاخر حتى من محاوله معادله هذه الكفه.

تاريخيا يمكن وصف الانجاوات الكرويه العراقيه بانها جبل شامخ بقمتين عاليتين واذا فكرت في الوصول لاحداهما فانه ستعترضك الكثير من النتوءات المنتشره على سفح الجبل والتي يمثل كل منها انجازا كرويا عراقيا له طعمه الخاص ولكنته الفريده ولكنك اذما وصلت الى هاتين القمتين فانك ستلاحظ ان كل منهما هي عباره عن انجاز عراقي فريد بلمحه  برازيليه ساحره اولها كانت في العام 86 بعد التاهل الى كاس العالم وثانيها في العام الحالي بعد ان اصبحنا اسيادا للقاره لذلك فان تاريخ التجربه الاجنبيه في العراق يقف لصالح المدرسه البرازيليه ويعتبرها الاكثر قربا من الاسلوب العراقي وهذا هو مانصح به المدرب فييرا قبل رحيله عندما اكد ان المدرسه البرازيليه هي الانسب للتعامل مع المهارات العراقيه ورجح كفتها على المدارس الاوربيه .

اولسن ومساعده من المدرسه الاوربيه وتحديدا الالمانيه لذلك يجب عليهم اولا تحدي التاريح العراقي وان يبداؤا بكتابه تاريخهم مع الكره العراقيه على صفحات بيضاء بعيده عن انجازات المنتخب السابقه اذا ماارادوا ان يواصلوا مهمتهم بنجاح وان يشقوا طريقهم نحو المونديال .




المصدر  /  مكع

10
بعد اعلان الاتحاد العراقي عن الاسماء ال25 التي سوف تمثل المنتخب في التصفيات المؤهلة لجنوب افريقيا , اود الاشارة الى عدة امور بخصوص هذه الاسماء مع وجود المدرب الجديد اولسن كذلك مناقشة هذه الاسماء كلّ على حدة....

1- اولسن مدرب كبير وهذا يعني بانه لن يجري تغييرات كبيرة على التشكيلة خصوصا بعد الانجاز الاسيوي لما للتغيير المفاجيء من اثر سلبي على اي منتخب لكن يبقى التغيير المبني على اسس صحيحة مطلوبا في اي منتخب

2- اولسن صاحب شخصية كروية معروفة وهو كبير في السن(اي عنده استقرار منهجي في التخطيط) وله فكر تدريبي معين وينتمي الى مدرسة كروية لم نتعود التعامل معها مما سيؤدي باي حال الى ظهور بصماته التدريبية بسرعة وهذا يعني حصول تغييرات في التشكيلة ربما تفاجيء الكثير منا

3- التعاقد مع اولسن لمدة ثلاث سنوات:-وهذا امر رائع جدا لانه يعني وجود الوقت الكافي للبناء البطيء والرصين خصوصا ان التصفيات الاسيوية المؤهلة لكاس العالم تدور في مدة زمنية طويلة واعتقد ان المنتخب مقبل على فترة من الاستقرار التدريبي بوجود اولسن لان الاتحاد العراقي ليس كالاتحادات الخليجية ولا يسمح لنفسه بتغيير المدربين كيفما اتفق عند اول اخفاق لا سمح الله(الاتحاد اصر على الاستمرار مع مدربين عراقيين رغم اخفاقاتهم فكيف الحال مع مدرب عالمي) , المهم هنا هو توفر العوامل المناسبة لاحداث اي تغيير في التشكيلة لو ارتاى اولسن ذلك

4- التالق الملفت للمنتخب الاولمبي والتالق المنتظر للمنتخب الشبابي , وهذا الاخير اي منتخب الشباب فيه من الخامات التي مع مرور الزمن القريب ستثبت من دون شك احقيتها في تمثيل المنتخب او على الاقل التواجد ضمن التشكيلة الموسعة , ولايخفى ان اولسن مدرب اجنبي وهذا يعني ان نظرته للاعبين فيها الشيء الكثير من التجرد عن التاريخ الخاص باي لاعب وكذلك رغبته الشخصية في صنع النجوم على الساحة الدولية

5- مع كل تمنياتي للاعبي المنتخب باستمرار التالق لكن مع استقراء بسيط لاحوال المنتخبات وعلى مختلف المستويات في كل انحاء العالم نجد بانه بعد تحقيق اي انجاز فان بعض نجوم هذه المنتخبات تبدا بالافول شيئا فشيا وهذا امر طبيعي(هذا الامر يعتمد على طبيعة تكوين اللاعب وشخصيته ونفسيته والطريقة التي يعيش بها حياته ومدى اقباله على التدريب ورغبته في استمرارية العطاء وامكانياته الذهنية والبدنية وعوامل اخرى) , فتبرز الحاجة اوتوماتيكيا الى التغيير

 6- نجاح اللاعب في ناديه وما له من اثر في استمرار اللاعب من عدمه مع المنتخب وهنا سوف يتضح مدى صحة اختيار اللاعبين العراقيين للاندية التي تعاقدوا معها خصوصا مع عدم وجود كفاءات عراقية خاصة او تابعة للاتحاد في مجال توجيه اللاعب للتعاقد حسب امكانياته وطريقة لعبه ليبقى هذا الامر المهم منوط باجتهاد اللاعب والنصائح المقدمة له من هنا وهناك , هذا الامر ربما يؤدي الى ضياع بعض المواهب في المنتخب بسبب سوء الاختيار

7- طموح اللاعب العراقي على المستوى المعنوي والمادي وهذا الامر لا يمكن الحكم عليه الا من خلال الفترة القادمة فبعد تحقيق الانجاز الاسيوي والالقاب الجماعية والفردية التي حصدوها وهو انجاز معنوي كبير بكل معنى الكلمة والمكافئات المادية والعقود الاحترافية التي تحصلوا عليها , ما هو مدى الطموح عند كل لاعب؟ اكيد هذه المسالة متفاوتة بينهم لاختلاف شخصياتهم , لكن يبقى الامل بان كاس العالم كعكة يتوق كل اللاعبين لتذوقها , كذلك فان الغيرة العراقية اصبحت حقيقة وليس مجرد كلمات تشجيع لا معنى لها.

والان احاول ومن وجهة نضري مناقشة الاسماء فردا فردا:-

1- نور صبري... حارس رائع لكن اعتقد نحن للفترة المقبلة فيما يخص التصفيات المؤهلة لكاس العالم وكاس القارات والنهائيات العالمية في حال لو تاهلنا بمشيئة الله فالحاجة ملحة لمستوى اكثر تطورا...مع كل الاعتزاز بنور لكن تبقى مشكلة الكرات العرضية والاخطاء السهلة الناجمة عن عدم التركيز مؤثرة سلبيا على المنتخب فكيف الحال مع المنتخبات الكبيرة...المهم يبقى خلال هذه الفترة افضل حارس مرمى عراقي

2- محمد كاصد...اعتقد بل اجزم بانه مع اول فرصة مع المنتخب الاول سيثبت جدارة تؤهله ليكون الحارس الاول لكن تبقى مشكلة الخبرة منوطة بعامل المباريات الكبيرة واعطائه الفرصة لاثبات نفسه

3- احمد علي....شخصيا اعتقده حارس شجاع لكن ليس للمنتخب

4- علي حسين رحيمة...لا غنى عنه

5- باسم عباس...شجاعة وتفاني عاليين تعوض النقص في المهارة وخصوصا عدم دقة تمريراته وتسديداته واوفراته ,المنتخب بحاجة لكارلوس اخر خلال فترة بسيطة من الزمن لكن باسم مليء بالمفاجئات والحقيقة في بطولة اسيا ادهش الجميع

6- جاسم محمد غلام...لا غنى عنه واتمنى رؤيته في مباريات مع فرق عالمية ولاعبين كبار للوقوف على حقيقة امكانياته مع الالتفات لمسالة العمر واعطاء الفرصة لسعد عطية مع الاولمبي

7-حيدر عبد الامير....يعجبني فيه ذكاءه الميداني وقدرته على تسجيل الاهداف وجمالية تكتيك صعوده للامام لاعب رائع لكن اخشى عليه من مسالة هبوط المستوى مع المنتخب في الفترة المقبلة

8- نبيل عباس....خامة جيدة والايام كفيلة بالافصاح عن حقيقة مستواه ...للاسف لم تتم عملية احترافه صحيح ان نادي النجف له الحق بالاحتفاظ به لكن على المستوى الشخصي الاحتراف كان نقلة نوعية تفيده كثيرا

9- خلدون ابراهيم...امكانيات عالية لكن ينقصه الذكاء الميداني ربما بسبب نقص الخبرة....اي مدرب جيد يستطيع توظيف هذه الامكانيات

10-جاسم محمد حاجي...ربما اذا اعجب اولسن يستطيع توظيفه بالطريقة التي تظهر امكانياته....شخصيا يعجبني عنده شخصية لاعب جيد لكن لا اعرف ما هي حقيقة امكانياته

11- دارا محمد...الطريق طويل لتمثيل المنتخب...

12-مهدي كريم...لا غنى عنه مع التطور الحاصل في مستواه اتمنى ان يواصل حتى نهائيات كاس العالم ليتوج مشواره الكروي باقتدار

13- قصي منير.....لا غنى عنه         14-نشات اكرم... لا غنى عنه         

15- هيثم كاظم....يقطع الكرة بصورة جيدة لكن تمريراته غير دقيقة وهو لاعب ارتكاز مهم جدا ان لايفقد الكرة او يمررها بصورة خاطئة وهو على هذه الحال منذ فترة لم يتطور مستواه كثيرا لااعرف السبب....هناك بدائل تثبت امكانياتها العالية افضل منه

16- احمد عبد علي...لاعب رائع وشخصية لاعب ارتكاز من الطراز العالي ....يجب عليه ان يستمر في اثبات ذلك والطريق امامه لصغر سنه

17-هوار الملا محمد....العودة السريعة انشاء الله واتمنى ان لا تكون نهائيات اسيا هي النهاية رغم اعتقادي بانه لن يعجب اولسن اتمنى ان اكون على خطا لان هوار حبيب الملايين

18- صالح سدير.....لا اعرف مصدر نقص اللياقة البدنية لعلها كثرة الاصابات واتمنى ان يكون له نفس طويل في الملاعب لانه من اروع اللاعبين وامتعهم...ربما هي حياته الشخصية لا تناسب الاحتراف او امور اخرى لكن يبقى فنان رائع واكثر ما يعجب فيه نفسه للعب الى الامام نحو مرمى الخصم في اي حال

19- علي عباس...خامة رائعة لعله في فترة وجيزة ينافس هوار ويحفزه لاستعادة مستواه

20- سامر سعيد....باعتقادي جاهز لتمثيل المنتخب بعد التطور الكبير في مستواه

21- يونس محمود ...وهل يخفى القمر....اتمنى ان نراه في اوربا ليفتح الطريق لغيره من لاعبي المنتخب وهذا امر مهم لتوجيه الانظار صوب اللاعب العراقي... ذهابه الى اوربا ونجاحه مهم جدا خلال هذه الفترة....آههههه لو يعلم مدى اهمية الامر للكرة العراقية

22-كرار جاسم....لاعب رائع وذكي...وتطوره هائل ,تذكروا الفترة الوجيزة التي سطع نجمه فيها...هذا يعني ان له قابلية على تجاوز اخطاءه

23- عماد محمد.....امره محير ...ربما يستطيع ربما لا....هو الوحيد القادر على الاجابة....عودا حميدا

24- علاء عبد الزهرة....نعم مكانه في المنتخب الاول

25- احمد مناجد....المنتخب بحاجة له مع قلة لاعبي الهجوم من ذوي الخبرة

على كل حال هي آراء شخصية قابلة للمناقشة وتقبلوا تحياتي   





المصدر  /  مكع




11
سمى الاتحاد العراقي لكرة القدم وفد منتخبنا الاولمبي الذي سيغادر في التاسع والعشرين من الشهر الجاري الى العاصمة الاردنية استعدادا للقاء المنتخب الكوري الشمالي في السابع عشر من الشهر المقبل في اولى مباريات المرحلة الثانية للتصفيات اولمبياد بكين المجموعة الاولى التي يتصدرها منتخبنا برصيد سبع نقاط بفارق الاهداف عن المنتخب الاسترالي.
ويتألف الوفد من باسم الربيعي  رئيسا للوفد والدكتور قاسم لزام مشرفا ويحيى علوان مدربا وسعدي توما مدربا مساعدا وعامر زايد مدربا لحراس المرمى وعماد شاكر طبيبا وجبار عبد الحسن معالجا وعامر ثابت وطالب منشد اداريين فضلا عن 23 لاعبا هم محمد كاصد وسرهنك محسن وعلاء كاطع وحيدر عبودي ومحمد علي كريم ونبيل عباس ودارا محمد امين وعلي حسين ارحيمة وسعد عطية وسامر سعيد واحمد عبد علي وعقيل حسين وعلي عباس ومزيد مجيد وحيدر صباح وكرزان عبد الله و مصطفى كريم وعلاء عبد الزهرة وهلكورد ملا محمد وعلي خضير وخلدون ابراهيم وضمت القائمة ايضا عودة اللاعبين سامال سعيد وعلي منصور..
واكد سعدي توما عضو الملاك التدريبي للمنتخب الاولمبي العراقي ان مباراة الفريق المقبلة امام منتخب كوريا الشمالية في السابع عشر من شهر تشرين الاول المقبل في العاصمة بيونغ يانغ برسم الجولة الرابعة من التصفيات المؤهلة للعب في اولمبياد بكين  ستكون الاهم في مسيرة الاولمبي خلال التصفيات الحالية فالفوز فيها يجعلنا نذهب بروحية عالية واصرار كبير الى مدينة سيدني الاسترالية لملاقاة منتخب استراليا لخوض مباراتنا بهمة كبيرة لتحقيق نتيجة ايجابية تجعل بطاقة التأهل قريبة من اقدام لاعبينا مضيفا انه وبالرغم من الفوز المريح الذي حققناه على منتخب كوريا الشمالية بهدفين الا ان الفريق الكوري سيكون صعب المراس عندما يلعب على ارضه وبين جماهيره العريضة  وسيحاول بشتى الوسائل تحقيق الفوز على الاولمبي العراقي من اجل العودة الى المنافسة من جديد في المجموعة الاولى  الا اننا واثقون من الفوز من خلال عزيمة اللاعبين الكبيرة واصرارهم على الخروج بنتيجة الفوز من هذه المباراة وقطف اهم ثلاث نقاط في مشوار المنتخب الاولمبي نحو التأهل الى اولمبياد بكين عام 2008 .
وعن رفع العقوبة عن لاعب القوة الجوية علي منصور وعودته من جديد لصفوف المنتخب الاولمبي قال  توما ان الغرض من فرض العقوبة على منصور كان من اجل ان يتعظ اللاعب نفسه وان يستفيد جيدا من الدرس  ويصحح من اخطائه فعلى الجميع التحلي بالانضباط وروحية واخلاق الانسان العراقي النبيل مضيفا ان العقوبة اتت ثمارها وسيعود منصور من جديد للاولمبي فهو هداف جيد وقدم مستوى كبيراً مع فريقه الازرق في دوري النخبة الذي اختتمت منافساته  في اقليم كردستان مطلع شهر تموز الماضي وبالتالي سيكون اضافة جيدة لخط هجوم المنتخب الذي يضم نخبة رائعة من اللاعبين امثال  مصطفى كريم وعلاء عبد الزهرة.
واوضح عضو الملاك التدريبي للمنتخب الاولمبي العراقي ان المهاجم مصطفى كريم المحترف في الاسماعيلي المصري من اللاعبين المتميزين وظهر بمستوى جيد مع الاولمبي الا انه غير محظوظ امام الهدف حيث حاول مرارا ان يسجل هدفاً في المباريات الثلاث الا ان الحظ لم يحالفه وانا متأكد بأن كريم سيعاود شهيته التهديفية مع الفريق من جديد ويكون احد اوراقه الرابحة ان شاء الله مبينا ان الفرص الكثيرة التي اهدرها لاعبو الاولمبي في مبارياتهم امام استراليا ولبنان وكوريا الشمالية كانت نتيجة قلة التركيز والاستعجال حيث ان هم جميع اللاعبين كان كيفية تسجيل الاهداف من اجل الخروج بنتيجة الفوز في المباريات الثلاث واضاف ان بعض الالعاب الفردية والانانية التي كانت طاغية على اداء بعض اللاعبين في منافسات دور الذهاب للتصفيات المؤهلة الى بكين سيتم تجاوزها في المباريات المقبلة ان شاء الله .




مكع

12
استمتع باجمل خمسين هدف بالعالم

 
http://football.koradz.com/

ارجو ان تنال رضاكم




مكع

 
 

13
   

تم استدعاء احمد حارس محمد نجل الكابتن حارس محمد

لمنتخب قطر للشباب واول لقاء سيكون لاحمد ضد منتخب العراق

يوم 25 \ 9 \2007

 

اليكم الخبر

 

العنابي الشاب يواجه العراقي بدلا من المصري
 
كتب ـ جليل العبودي

باشر منتخبنا العنابي الشاب امس تدريباته بقيادة الهولندي تيني في ملاعب اسباير استعدادا لخوض تصفيات شباب آسيا المقبلة حيث يتطلع منتخبنا الشبابي للتأهل الى الدور الثاني، وقد اختار المدرب تيني 30 لاعبا في ضوء مشاهداته لمباريات بطولة الشباب التنشيطية بالاضافة الى ما يملكه المدرب من معلومات عن اللاعبين الذين شاركوا مع المنتخب الشبابي في بطولة ماليزيا الدولية التي جرت الشهر الماضي بمشاركة العديد من الاندية العالمية المعروفة. وكان مقررا ان يلتقي منتخبنا الشاب يوم 19 الحالي مع نظيره المصري الا ان ظروف الطيران لم تسمح باقامة المباراة في موعدها السابق وان هناك مباراة منتظرة سيخوضها العنابي الشاب مع شقيقه العراقي يوم 25 من الشهر الحالي.

واشار حسن ابراهيم مدير العنابي الشاب الى ان التدريب سيستمر اليوم الاحد على ان يتوقف يوم غد الاثنين لاقامة المباراة النهائية للبطولة الشبابية التي سيشاهدها المدرب تيني وبعدها يعود المنتخب للتدريب.

وحول المباريات الودية للمنتخب قال حسن ابراهيم ان المبارات اعتمدت بعد ان ألغيت ظروف الطيران مباراة المنتخب امام نظيره المصري التي كان مقررا ان تقام يوم 19 الحالي وان المباراة البديلة ستكون امام العراقي للشباب يوم 25 من سبتمبر الحالي، اما عن المباريات الاخرى، وقال ابراهيم: ستكون امام الامارات في اكتوبر بالدوحة وامام تونس يوم 18 من اكتوبر ايضا في الدوحة ومع الاردن يوم 21 من اكتوبر ايضا. وسيخوض العنابي الشاب التصفيات الرسمية ببطولة آسيا يوم 6 من نوفمبر في المجموعة الثالثة التي تضم كلا من سوريا وبوتان وقيرغستان وطاجيكستان وتركمانستان.

واللاعبون الذين اختارهم تيني هم: يوسف علي أحمد المؤذن، وخالد عبد الرؤوف إبراهيم محمد، وذياب محمد العنابي، وحسن خالد حسن محمد الهيدوس، وناصر نبيل خميس سعد، وأرحمة أحمد الكواري، وسعد عبد الله محمد الشيب، ويوسف يعقوب يوسف، وعبد الله صالح الرميحي، وزياد محمد الخطيب، وعبد العزيز حاتم عبد الله محمود، وجاسم محمد الجابر، وأحمد خالد درويش، وأحمد صالح خلفان، وأحمد خليل علي محمد عبد الله، وحسن محمد هيبة، ومحمد بخيت المهندي، وكريم عبد الرحيم محمد علي رسلان، وحمد صالح العبيدي، ومراد ناجي كمال، وسعود سالم العلي، وعبد العزيز محمد زبيدي، وأحمد حارس محمد  ، وسعود بدر رجا الشمري، وعادل أحمد محمد، ومهدي رضا احمد، وعصام احمد داد، وعبد العزيز يوسف احمد، ومحمد خميس المالكي، واحمد سفيان أبونورة. 




مكع
 
 

14





الملاعب : دمشق / روان الناهي

منح المدير الفني لمنتخبنا الاولمبي السيد يحيى علوان اجازة للاعبي فريقه تستمر لمده عشر أيام بعد رحلة تجمع طويلة للاعبي منتخبنا الاولمبي استمرت قرابة الشهرين تكللت بتحقيق انتصارين وتعادل خاض خلالها الفريق مبارياته الثلاث الاولى ضمن التصفيات النهائية لأولمبياد بكين 2008 بالاضافة الى معسكراته التدريبية التي خاضها الفريق في سوريا على دفعتين وفي قطر للفترة ما بين مواعيد المباريات الثلاثة والتي لعب فيها منتخبنا مع منتخبات استراليا ولبنان وكوريا الشمالية ،وفي حديث خاص للملاعب اكد علوان على منحه الاجازة الترويحية للاعبي الفريق بعد انتهاء مباراة كوريا الشمالية مشيرا الى ان الفريق سيتجمع في الخامس والعشرين من الشهر الجاري وذلك للتهيؤ والأستعداد لمباراة كوريا الشمالية في بيونغ يانغ وأضاف علوان في حديث موسع ستنشره الملاعب لاحقا : فريقنا سيغادر اولا الى الصين للدخول في معسكر تدريبي قبل ملاقاة الكوري الشمالي بناءا على دعوة من شركة (peak) وهي الشركة  التي تجهز منتخبنا بالتجهيزات الرياضية وسيعود معسكرنا التدريبي الذي سنقيمه في العاصمة الصينية بكين والذي يستمر لمده عشرة ايام بالفائدة الكبيرة على لاعبي منتخبنا خصوصا اذ ما علمنا تشابه الاجواء ما بين كوريا والصين وختم علوان حديثه بالتحدث عن ما الت اليه نتيجه المباراتين السابقتين قائلا : أنا مرتاح كثيرا للنتيجتين التي حققها الأولمبي أمام نظيريه الكوري الشمالي واللبناني والتي تمكن من خلالهما اعتلاء قمة المجموعة بأنتهاء دورها الأول ولم يخفي علوان نيته في استدعاء لاعبين جدد لصفوف الاولمبي للمرحلة القادمة والتي وصفها علوان بمرحلة الحسم وطريق التأهل لبكين 2008.

المحترفين مع فرقهم ولاعبو العراق برفقة عباس الى بغداد

هذا وقد غادر العاصمة السورية وفد منتخبنا الأولمبي بعدما مكثا فيها ثلاثة أيام بعد العودة من الدوحة ، حيث توجه السيد يحيى علوان مساء الجمعة الى مكان اقامته في العاصمة الاردنية عمان والتي ستكون مسرحا لتجمع لاعبي الفريق في الخامس والعشرين من الشهر الجاري والذي فضلها علوان قبل التوجه الى بكين لوجود ملاعب التارتان فيها مشابهة للملعب الذي سنخوض عليه لقاء كوريا الشمالية ، فيما التحق لاعبو منتخبنا الاولمبي المحترفين مع فرقهم الخليجية والعربية بينما توجه لاعبو الفرق المحلية الى العاصمة الحبيبة بغداد برفقة السيد احمد عباس رئيس الوفد وامين سر اتحاد كرة القدم على دفعتين الاولى غادرت مساء امس السبت والثانية من المؤمل ان تصل صباح هذا اليوم الاحد .

عباس : الاداء طيب والقادم افضل

رئيس الوفد السيد احمد عباس عبر وفي حديث خاص (للملاعب) عن سعادتي الكبيرة لفوزين اللذان حققهما منتخبنا الاولمبي مشيرا الى الاداء الطيب في مباراة لبنان وكوريا الشمالية ما عدا بعض اللالعاب الفردية التي ظهرت على لاعبي الفريق في الشوط الثاني من مباراة كوريا الشمالية واضاف : بعد عناء طويل واتصالات مستمرة مع رئيس الاتحاد السيد حسين سعيد تمكنا من الحصول على جزء من مكافاة الفريق والبالغة 200 دولار امريكي لكل لاعب ونأمل ان يسارع الاتحاد في منح لاعبي الاولمبي باقي مستحقاتهم المالية من مكافات ورواتب للاشهر الماضية وختم عباس حديثه قائلا : القادم أصعب بكثير ولكن بعزيمة ابطالنا وشبابنا الحريصين على سمة بلدهم سنتجاوز المهمة القادمة ونصل الى بكين 2008 .

 
 

15
سيوقع العقد الثلاثاء المقبل في عمان
النروجي "دريلو" يتولى تدريب منتخب العراق حتى 2010




تعاقد الاتحاد العراقي لكرة القدم مع المدرب النروجي ايغل اولسن دريلو لتولي مهام الاشراف على منتخب العراق خلفاً للبرازيلي كارلوس فييرا الذي ترك منصبه بعدما قاد المنتخب الى الظفر بكأس الأمم الاسيوية في يوليو/تموز الماضي.
واكد النروجي من اصل عراقي يونس جاسم القطان مدرب فريق رافسوس النروجي وممثل الاتحاد العراقي لكرة القدم بالنروج المتواجد حالياً في العاصمة الاردنية عمان برفقة المدرب النروجي دريلو أن اتفاقاً تم بين المدرب النروجي والاتحاد العراقي لتولي تدريب منتخب العراق لكرة القدم لمدة ثلاث سنوات تنتهي مع نهاية كأس العالم المقرره في جنوب افريقا عام 2010 . وقال القطان لـ"لعربية نت" ان المدرب دريلو ووفد الاتحاد العراقي ممثلاً برئيسه حسين سعيد اتفقا على قيمة الراتب ومكان اقامة المدرب النروجي التى ستكون في اربيل بدلاً عن بغداد. كما ان التدريبات ستكون في مدينة اربيل في اقليم كردستان (شمال العراق) وفي الاردن وقطر.


وأكد المدرب القطان انه سيكون مساعدا اول للمدرب النروجي دريلو وان مدرب نروجي اخر سيلتحق بالجهاز الفني. واشار القطان الى ان العقد سيوقع الثلاثاء المقبل في عمان.
واضاف القطان "للعربية نت" ان المدرب النروجي دريلو ساهم في تأهيل النروج الى نهائيات كاس العالم 1998 وان المنتخب العراقي فريق قوي يحتاج لمدرب خبير في وضع الخطط وقراءة الفريق الخصم. مشيرا الى ان هدف المنتحب العراقي هو التأهل الى كـأس العالم ليبرهن انه فريق يستحق الاحترام ولديه لاعبيين مميزين, فضلاً عن دوره في جلب الفرحة للشعب العراقي. مضيفا ان المنتخب العراقي يريد البدء في التدريبات بأسرع وقت في اماكن مثل الاردن وشمال العراق للتحضير بطريقة جيدة لتصفيات كـأس العالم وايضا للمشاركة في كأس القارات المقررة عام 2009 ممثلا عن قارة اسيا. القطان كشف ايضا انه اتصل بالاتحاد النروجي لكرة القدم للتحضير لمباريات وديه مع المنتخب االنروجي وبعض الأندية النروجية اعتبارا من العام المقبل.




المصدر / مكع
 

16
للطبيعة شروطها المنطقية والتي تفرض عليك واقعاً معيناً بحيث تجعلك تستنبط الفكرة الصائبة وتجبرنا ايضا  على تطويعها بما يلائم ظروفناالحالية والحصيلة شئنا ام ابينا ومهما اختلفنا على توصيف الحال فلا نجد له اي مصطلحاً اخرا غير القدر الرباني القائم ونحن مجبرون عليه.
لااتفلسف عليكم احبتي فالتاريخ وبكل تناقضاته وقصصه العجيبة نقل لنا الاخبار والروايات والتي جعلتنا بان نتمسك بتلك الحكمة التي انارت الشعوب واعادتهم الى واجهة الحياة المشرقة بعدما اخرجتهم من الضلالة وبشتى معانيها الفلسفية والروحية والمعنوية.
قديماً وها نحن نستعد لمواجهة هجمات البرد القارس في بلاد اسكندنافيا حمل لنا التاريخ قصة حربية كان بطلها القائد الفرنسي الاشهر نابليون بونابرت والذي كان لايفارقه ابدا ذلك الكتاب المفضل لقلبه والذي ألفه الملك سويد جارلس ومن ثم شخصية القائد الروسي كوتوسوف الذي اشتهر بحيل صيد الصقور وتجميدها ومن ثم رميها على الجيش الفرنسي المقتحم لاخافتهم ودب الرعب فيهم وكأنه يقول لهم حتى ان برد سيبيريا لايرحم احد.
هذا الجنرال الاحمر امتاز بفطنته في قيادة الجيوش الروسية وكان شديد البديهة لدرجة انه كان يلاحظ درجة برودة الجو من تشقق جلد الخيل,المهم قررهذا الجنرال الرهيب تغيير ثلاث من ضباطه الابطال واستعاض عنهم باخرين وعندما شاهدعلامات الاستغراب في وجوه جنده ,قال لهم بكل ودهاء ان الحروب على  انواع منها الطويلة اوالقصيرة وهولاء الابطال ابدعوا في الحروب القصيرة وانتهى دورهم الان اما اليوم فنابليون على مشارف اراضي روسيا الشاسعة وانتم بحاجه للابطال يمتازون بسعه البال والصبر.
ومن هذه الحكاية المستمدة من اراضي  سيبيريا القاسية الى برودة سعي وتحركات الاتحاد العراقي لكرة القدم اقول اصبح الامر حرجا بعض الشئ وخصوصا في مسئله تعين المدرب الجديد المرتقب لمنتخبنا فالكل يعرف ان لكل المدرب عقيدته وسنته التدريبية الخاصة ويمكن اختصارها بصنفين :
الاول يعتمدعلى الاعداد القصير واستعجال النتائج ورهانه يكون على ما يملكه من نجوم ومحترفين
والاخر يهتم بالبناء والاعداد البطئ,طويل الامد وما بين هذين النهجين والانتظار المرير اصبح الامر لازماًعلى اتحادنا الكريم بتَر حبل سرة الوليد وقطع الشك باليقن في مسئلة اختيار الجنرال الجديد لسّرية اسود الرافدين
فالسيد فييرا الذي صنع له مجدا كرويا عبر سواعد و اقدام ليوث العراق  بقفزاته السريعة وتحضيره الهائل المدهش لاتزال حظوظه قائمة ,اما الخيار الاخر فهو الداهية الهادئ الثاقب اولسن الذي سبقته اكاديمته الرصينة قبل مهنيته الناجحة.
اذن  لدينا  ملفان مثاليان لا يفسدهما غير قلة الدعم  المادي او مزحة الكامرة الخفية لاحد شروط المدربين التعجيزية او ربما ان القادم يحمل لنا مفاجئات لا ندري ماهي لعلها تسرق  انتباه الوسط الرياضي بأسره!!!
 ان حكاية السيد  فييرا مع المنتخب كانت ناجحة بسياقها العام الظاهر فالكل يعلم ان فوز العراق الاخير جاء حصيلة وتظافر عوامل نفسية وروحية بل اجزم انها ملحمة فريدة من نوعها تفوقت فيها الهمة وروح الاصرارعن ذات الذات بعينه ونسج وصاغ انشودة الفوز  ثلة رائعة من شباب العراق الفتي  وبالتالي  نلنا الذهب من قلب الذهب الذي غاب عنا لسنوات طوال ولكن الحق يقال في كل الاوقات بان الرجل نهض بالفريق وتدارك  الاخطاء  ورص صفوفه ووظف وسخر كل عوامل الفوز ببراعة وابداع وتسلق نحو المنصة وهو محمولاً برغبات الابطال التي لاتكبح ابدا,
والرهان الاخر هو السيد اولسن النرويجي  وكم ابتسمت في قلبي عندما  اطلق احدهم مزحته عن هذا الرجل عندما شبهه بشخصية الفلم  اوستن باور! فهذا الرجل الذي واكب اجيال متعددة من المواهب والنجوم الاوربية عرف عنه بحبه وشغفه باعداد منتخبات الرديفة والفئات العمرية لمدة 10 سنوات ودرب في انكلتر اوانه ابدع في قيادة المنتخب النرويجي لنهائيات كاس العالم وهزم نجوم السامبا بنتيجة عريض والرجل لديه مقومات المدرب الامثل لمنتخبات وماعرف عنه ايضا انه يسعى لتعوض النجوم بالبدلاء  ابدع في رفد النرويج باسماء عديدة ولامعة.
وايِ كان من المدربيين سواء فييرا او اولسن فانهما سوف يتعاملان مع واقع جديد ومهم اسمه التصفيات الاقصائية لكاس العالم وهنا تبرز الحاجة الملحة للمدرب الكفوء صاحب الباع الطويل والتجربة المدعّمة بالصبر والجلد لانه يدرك ان مشوار التصفيات طويل وانه سوف يمر بمراحل ومحطات متعددة قد تشهد ظروف قاسية وغيابات وابعادات وانخفاض في المستويات وان اغلب المحترفين سوف يكونوا مع دورياتهم وانهم سوف يطلبوا فقط من  خلال اللعبات الودية والرسمية ومعنى ذلك ان على المدرب الجديد مهمة اعداد منتخبا رديفا يدعم نجومنا الكبار وان الغاية لا تكمن في جمع ارقاماً واعداداًمن اللاعبين فقط من دون مباريات او اعداد؟بقدرما يتم اعدادهم وتهيئتهم بحيث يكونوا خير بدلاء لنجوم الفريق الاول والعصب المستقبلي للمنتخب لاحقاً ان كنا نهتم بذلك فعلا!
ان هذه المدة بنظري المتواضع  تكاد تكون مدة قياسية ومنطقية من حيث تشكيل المنتخبات على مختلف الفئات وعلى المدرب الوافد ان لا يقف مكتوف الأيدي وان من واجباته الضرورية ان يصل مع الاتحاد المركزي الى صيغه مشتركة من تفعيل العمل الرياضي وان لا يتم اعادة التجربة العام الماضي البائسة وحصر مدة الاعداد المتداخلة مع دوري النخبة الذي لا يعكس لاطموح الرياضين ولا واقع اللعبة في العراق  والمرتبط فعليا بالوضع الامني الراهن.
وهنا تتأتى اهمية المدرب وذلك الجنرال الصبور الذي خَبر المعترك ولديه روح الاقدام العالية لتحمل المعارك والمواجهات القادمة كما فعلها بطل روايتنا المبجل كوتوسوف.
 
رمضان كريم




المصدر /مكع

17
إتحاد الكرة يبدأ مفاوضاته مع كادر تدريب نرويجي 
 
بغداد - اصوات العراق  14 /09 /2007
 
   
 
 
قال المدرب يونس جاسم المحترف في النرويج، الجمعة، انه سيصل برفقة المدرب ايغل أولسن، في غضون يومين، الى الأردن للبدء بمفاوضات مع الإتحاد العراقي لكرة القدم، بشأن توليهما لمهمة تدريب المنتخب العراقي في الفترة القادمة.
وذكر المدرب العراقي يونس جاسم مدرب فريق رافسوس النرويجي، للوكالة المستقلة للأنباء (أصوات العراق) "سأصل برفقة المدرب ايغل أولسن ومحاميه الى العاصمة الأردنية عمان، الأحد القادم، للبدء بمفاوضات مع الإتحاد العراقي المركزي لكرة القدم بشأن تولي تدريب المنتخب العراقي الأول في تصفيات القارة الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2010."
وأضاف جاسم من العاصمة أوسلو أن "المفاوضات ستكون بين المدرب النرويجي ومحاميه، مع حسين سعيد رئيس الإتحاد العراقي لكرة القدم ونائبه ناجح حمود، وستتناول المفاوضات مدة العقد وقيمته والامور الفنية الاخرى المتعلقة بمكان تجميع لاعبي المنتخب وموعد بدء تدريباتهم استعدادا للأستحقاقات القادمة، فضلا على توفير أماكن السكن والتدريب."
وأوضح جاسم الذي حصل على الجنسية النرويجية وسيشغل مهمة مساعد المدرب النرويجي أولسن في حال توقيع العقد في عمان، انه "سيتم مناقشة امكانيات إتحاد الكرة العراقي في تسديد مبلغ العقد حيث ستكون المفاوضات دقيقة وحاسمة وتشمل الجوانب كافة."
وأشار جاسم 44 عاما "سأطالب إتحاد الكرة العراقي بتوضيح رؤيته المستقبلية تجاه المنتخب العراقي وكذلك في وضع الخطط وقراءة أوراق الفرق التي سيواجهها في تصفيات مونديال جنوب افريقيا 2010."
وبين أن "هدف الكادر التدريبي سيكون ضمان تأهل المنتخب العراقي الى نهائيات كـأس العالم بعد النجاحات التي حققها في بطولة أمم آسيا وأحرازه اللقب للمرة الاولى في تاريخ مشاركته."
يشار الى أن الإتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) حدد الثامن من شهر تشرين الأول أكتوبر المقبل موعدا لاجراء مباراة الذهاب بين منتخب العراق والباكستان في ذهاب الدور التمهيدي لتصفيات كاس العالم عن القارة الآسيوية، بيد أن إتحاد الكرة العراقي اعترض على الموعد وطلب تغييره الى الثاني والعشرين من الشهر ذاته، وحصل على موافقة الجانب الباكستاني وينتظر الرد النهائي من (فيفا)، بسبب تزامن الموعد مع شهر رمضان المبارك.
وكان النرويجي أولسن ومساعده يونس جاسم، قد اجريا في العشرين من شهر أيار مايو الماضي، مفاوضات أولية مع إتحاد الكرة العراقي في الأردن، بشأن توليهما مهمة تدريب المنتخب العراقي لكرة القدم، لكن ارتباطات أولسن في أكاديمية كرة القدم وأحدى الجامعات النرويجية أرجأ المفاوضات الى فترة لاحقه.

 



المصدر / مكع

18
قاد صانع اللعب الهولندي ويسلي شنايدر فريق ريال مدريد إلى فوز ساحق على مضيفه فياريال بخمسة أهداف نظيفة أمس الاحد في المرحلة الثانية من الدوري الاسباني لكرة القدم ليكون الفوز الثاني على التوالي لريال مدريد في رحلة الدفاع عن لقبه.

وكان شنايدر هو النجم الاول لمباراة الأمس كما سجل هدفين ليرفع رصيده مع الفريق في الموسم الحالي إلى ثلاثة أهداف ويعتلي قمة قائمة هدافي المسابقة مبكرا.

وقال شنايدر "كانت مباراة رائعة.. إنني سعيد بالشكل الذي بدأ به هذا الموسم".

وأصبح ريال مدريد الفريق الوحيد الذي حقق الفوز في أول مباراتين له في الموسم الحالي لينفرد بصدارة جدول المسابقة برصيد ست نقاط بينما تجمد رصيد فياريال عند ثلاث نقاط في المركز الثامن.

وافتتح ريال مدريد التسجيل في الدقيقة 38 بهدف أحرزه راؤول جونزاليس اثر تمريرة عرضية لعبها شنايدر من الناحية اليسرى.

وسنحت عدد من الفرص أمام فياريال لتحقيق التعادل لكن شنايدر وجه صدمة جديدة لاصحاب الارض وسجل الهدف الثاني لريال مدريد في الدقيقة 48 اثر تسديدة أطلقها من ضربة حرة.

وبعدها بدقيقتين فقط مرر سيرجيو راموس الكرة إلى الهولندي الاخر رود فان نيستلروي مهاجم ريال مدريد ليسجل الهدف الثالث للفريق.

وفي الدقيقة 79 قاد شنايدر هجمة مرتدة سريعة لريال مدريد وسجل الهدف الثاني له والرابع للفريق قبل أن يختتم جوتي التسجيل في المباراة بالهدف الخامس في الدقيقة 85 .

وفي مباراة أخرى جرت أمس سقط أتليتكو مدريد في فخ التعادل 1/1 مع ريال مايوركا الذي رفع رصيده إلى أربع نقاط في المركز الثاني بينما رفع أتليتكو مدريد رصيده إلى نقطة واحدة في المركز السادس عشر.

وتقدم دانييل جويزا بهدف لمايوركا في الدقيقة 18 ثم تعادل ماريانو بيرنيا لأتليتكو بتسديدة قوية من يسراه قبل 12 دقيقة من نهاية المباراة ليعاقب مايوركا على الفرص العديدة التي أهدرها لاعبوه.

ورغم التعادل بدا أتليتكو بشكل سيء في المباراة ليضاعف أحزان جماهيره التي تتوقع موسما سيئا جديدا للفريق.

وفي وقت سابق أمس استعاد برشلونة توازنه سريعا في الدوري الاسباني وحقق فوزه الاول في البطولة هذا الموسم بالتغلب على أتليتك بلباو 3/1 كما فاز بلنسية على مضيفه ألمريا 2/1 بينما تعادل ريال بيتيس مع اسبانيول 2/2 وبلد الوليد مع ديبورتيفو لاكورونا بنفس النتيجة وخيتافي مع ريكرياتيفو هويلفا 1/1 .

على استاد "كامب نو" في برشلونة سجل اللاعب البرازيلي الموهوب رونالدينيو هدفين غاليين ليقود برشلونة إلى الفوز الاول له في الموسم الحالي ليرفع الفريق رصيده إلى أربع نقاط في المركز الثالث بينما تجمد رصيد بلباو عند نقطة واحدة في المركز السابع عشر.

واستهل رونالدينيو التسجيل في المباراة بهدف من ضربة حرة في الدقيقة الثامنة ثم احتسب حكم المباراة ضربة جزاء لفريق برشلونة اثر عرقلة جوركا إيرايزوز حارس مرمى بلباو للفرنسي تييري هنري مهاجم برشلونة.

ورد بلباو بتسجيل هدفه في الدقيقة 71 عن طريق اللاعب الشاب ماركل سوسايتا اثر فشل حارس مرمى برشلونة في التصدي لتمريرة عرضية من ناحية اليمين.

لكن الايفواري يايا توريه المنضم لصفوف برشلونة هذا الصيف قضى على أمل بلباو في التعادل وسجل الهدف الثالث لبرشلونة بيسراه لتصدم الكرة بالعارضة ثم تدخل الشباك.

لكن سعادة برشلونة بالفوز لم تكتمل حيث شهدت الدقيقة 77 من المباراة طرد مدافعه المكسيكي رافاييل ماركيز لحصوله على الانذار الثاني.

كما شهدت الدقيقة 79 طرد ليرتكسوندي كويكيلي لاعب بلباو لينهي الفريقان المباراة بعشرة لاعبين فقط.

وقال رونالدينيو "ظهرنا بشكل جيد في الشوط الاول من المباراة.. كان يجب أن نسجل مزيد من الاهداف.. تراجع مستوانا قليلا في الشوط الثاني لكننا لم نواجه مشكلة حقيقية في اللقاء.

وأحرز فالنسيا أول ثلاث نقاط له في المسابقة هذا الموسم بالفوز على مضيفه ألمريا بهدفين سجلهما فيرناندو موريانتيس وإيميليانو موريتي في الدقيقتين 46 و80 مقابل هدف سجله ألفارو نيجريدو في الدقيقة 63 ليتجمد رصيد ألمريا عند ثلاث نقاط في المركز السابع بفارق الاهداف فقط أمام فالنسيا صاحب المركز التاسع.



كووووره .  كوم

19
في استقبال حافل من قبل الجاليه العراقيه تواجد ظهر اليوم مدرب المنتخب العراقي الحائز ع كاس اسيا جورفان فييرا في العاصمه ستوكهولم واستقبل فييرا استقبال الابطال في مطار ايرلندا وبموسيقى شعبيه وطبول وهلاهل وكان فييرا يرتدي حول عنقه سلسله ذهب وبخارطه العراق وبرفقته ابنه ياسين واحاطه المتواجدين بالاعلام العراقيه واخذ البعض بقميص المنتخب الوطني ليوقع عليه فييرا كما تم اقامه مؤتمر صحفي في مقر نادي شيستا وتم توقيع الكتاب الخاص عن فييرا الذي يحمل عنوان ...فييرا العراقي ...بساطه رجل وصعوبه المهمه من تاليف علي الحسناوي وتواجد ايضا عدد من الرياضيين والصحفيين ومن المؤمل ان يقام حفل كبير عصر الجمعه للجاليه العراقيه بتواجد فييرا في ستوكهولم ............

20
طالب النائب الاول لرئيس اتحاد الكرة ناجح حمود في مؤتمر صحفي عقده أمس في مقر اتحاد الكرة بحضور كاظم سلطان عضو الاتحاد تكاتف جميع الجهود ومن كافة المستويات للمحافظة على النجاح الباهر الذي حققه المنتخب الوطني في امم آسيا 2007 وإحرازه اللقب الآسيوي لاول مرة عن جدارة واستحقاق.. وكشف الكثير من الملابسات التي حدثت اثناء رحلة المنتخب الوطني في بطولة أمم آسيا ومنها عدم تقبل اللاعبين الكبار في الفريق المدرب البرازيلي فييرا إضافة إلى شعور المدرب بان اللاعبين غير قادرين على تطبيق أفكاره التدريبية وشعوره بعدم وجود التجاوب منهم ومطالبته المستمرة بتغييرهم وإبعادهم عن الفريق والاعتماد على الوجوه الشابة لكن الحكمة وحسن التصرف من قبل الوفد الإداري وحب اللاعبين لبلدهم غيّرت المفاهيم وتحولت العلاقات من الرفض الى القبول والرضا..

وتحدث حمود بصراحته المعهودة حول المشكلات الكثيرة بين اللاعبين النجوم في مباراة تايلاند ومعسكر كوريا الجنوبية ومحاولات بعضهم العودة الى الوطن أثناء البطولة .
وامتدح حمود الروحية العالية والإصرار لدى اللاعبين ورغبتهم على انتزاع الفوز من أقوى المنتخبات الآسيوية وشجاعة المدرب فييرا على إيجاد طريقة اللعب المناسبة لإمكانات اللاعبين الفنية والبدنية وبراعة الملاك التدريبي المساعد له على اداء مهمته على اكمل وجه.
(المدى) حضرت المؤتمر وسجلت ماقاله ناجح حمود حول المحاور العديدة التي تناولها والتي كادت ان تشتت افكار الحاضرين لان كل محور كان بحاحة الى جلسة من المناقشة الهادفة الموضوعية لاهمية المحاور التي تصب في نهر تطور الكرة العراقية.
في البداية رحب حموّد بالحضور وقال نحن سعداء ان نلتقي ثانية بعد غياب طويل بسب امم آسيا 2007 ونريد ان نتكلم بوضوح من اجل ان لايختلط الحابل بالنابل وحديثنا سيتناول محاورعدة تخص واقع كرة القدم العراقية.
اشار حمود الى ان الاتحاد العربي لكرة القدم شكل لجنة مختصة لزيارة ملاعب اقليم كردستان والاطلاع عن كثب على صلاحيتها والاجواء الهادئة والآمنة في ربوع كردستان لاسيما ان طلب اتحاد الكرة جاء اثناء انعقاد اجتماع الاتحاد العربي على هامش سحبة دوري ابطال العرب ومطالبة الاتحاد العراقي بكسر الحصار الكروي العربي ثم التفكير بكسره آسيويا وبعده دوليا .
وقال" ان تجاوب الاشقاء كان كبيرا ومشجعا وستزور اللجنة كردستان قريبا ولنا الثقة الكاملة بالاشقاء بالموافقة على رفع الحصار"
هذا ووزعت على الحضور الكلمة التي القاها حمود في الاجتماع العربي وتلقت المدى نسخة منها.
ووصف حمود منافسات دوري النخبة التي اقيمت في كردستان بالناجحة وطريقة اقامته كانت تتلاءم مع الظروف التي تعيشها بلادنا لاسيما ان المتشككين باقامته في الاقليم امتدحوه كثيرا في خاتمته والنجاح جاء بمساعدة جميع الإطراف ولا تستطيع جهة واحدة ان توصله الى برا بر الأمان وانما الجميع ساهم في نجاحة واشكركل من وقف مع الاتحاد ابتداءا من دعم السيد رئيس الجمهورية والسيد رئيس الوزراء والمسؤولين في اقليم كردستان وانتهاءا باللاعبين والمدربين والاداريين ورجال الاعلام والجمهورمؤكدا ان تشرين الاول المقبل سيشهد انطلاق الدوري الممتاز مهما كانت الظروف.
وفي المحورالثاني الذي اخذ الحيز الاكبر من الحوار كشف حمود اسراراً كثيرة عن رحلة المنتخب الى بطولة امم آسيا لم تذكر سابقا وقال " سبقت مشاركة المنتخب موجة استياء في بعض الاوساط الاعلامية والجماهيرية وهناك من ذمّنا على اختيار المدرب فييرا ثم راح يتفاخربعد ذلك بالانجاز والنصر القاري الكبير ومن الطبيعي ان يتاثر اللاعبون بوسائل الاعلام ماتكتبه وما يلقى على مسامعهم من تعليقات متباينة في الرؤى فشعر عدد كبير منهم بالضجر من المدرب لعدم القناعة بامكاناته ومطالبتنا باستبداله بمدرب اخر يكون اكثر تقربا منهم وبالمقابل كان فييرا غير مقتنع باداء عدد كبير من نجوم الفريق وطالب قبل مباراة تايلاند بايام قليلة ابعادهم والاستعانة بمجموعة من اللاعبين الشباب لكن رئيس الوفد لعب دورا كبيرا في التغلب على هذه المشكلة وحلها وديا بحنكة كبيرة وخبرة جيدة اعادت الوئام الى الفريق وكان لوجود حسين سعيد رئيس الاتحاد عاملا مساعدا لانهاء المشكلة وديا ".
وقال حمود "وجدنا في الفريق قبل انطلاقة مباريات امم آسيا 2007 انقسامات وتكتلات بين اللاعبين وعدم رضا فيما بينهم وبعضهم كان يصر على خوض ثلاث مباريات ثم العودة الى ارض الوطن لكننا عقدنا معهم اجتماعات فردية وجماعية اسهمت في تقريب وجهات النظر وبعدها تناسى اللاعبون المشكلات وعقدوا لقاءات تعاهدوا فيها ان ينسوا خلافاتهم ويقدموا اقصى مالديهم من اجل رفع اسم العراق عاليا في اهم المحافل الكروية في القارة الاسيوية ".
واشارحمود الى ان المباراة الاولى للفريق امام المنتخب التايلاندي شهد مشكلة بين اللاعب احمد مناجد ومدرب اللياقة البدنية وقال " بعد ان اوعز المدرب الى مناجد بالقيام بحركات الاحماء اثناء المباراة لاشراكه وفي الدقيقة89 لاحظ مدرب اللياقة ان مناجد لايبالي له وكان ينظرالى تنفيذ ضربة زاوية احتسبت ضد فريقنا وحتى انقضاء الوقت المتبقي فتكلم معه بخشونه ووصل الامرالى حد المشادة ثم ابلغني فييرا بانه يجب ابعاد مناجد عن الفريق وقلت له ان هذا من حقك وبامكانك ابعاد من تراه لايطبق افكارك فهدأت ثورة المدرب واستدعيت مناجد وابلغته بقرار المدرب وتقبل القرار بروح رياضية عالية وبأدب جم وإدعى الاصابة من اجل عدم كشف الحقيقة للاعبين والاعلام "!
واضاف" بعد اربعة ايام قلت للمدرب مارايك بماقام به مناجد قال فييرا وصلت الرسالة له وبامكانه العودة الى تدريبات الفريق والجميل ان تلك الحادثة لايعرفها احد ولم تذكرالا الان واعتقد لوان الامور تعالج بمثل هذه الطريقة لما حدثت مشكلة في منتخباتنا الوطنية ".
وتابع" ان ادارة الوفد تصدت بشجاعة الى المشكلة التي حدثت بين يونس وهوار، فبعد الفوز على المنتخب الاسترالي القوي حصل التجانس المطلق والتفاهم الكبير بين اللاعبين والمدرب وانعكس ايجابا على الاداء الفني وجعل الفريق يسير بخطوات ثابته نحو الادوار المتقدمة وعندما واجهنا فيتنام لعبنا بواقعية واظهر مقدرة عالية في التعامل مع الاحداث " .
واوضح حمود ان اللاعبين كانوا على درجة كبيرة من التفاني والاخلاص اثناء المباريات وادركوا ماذا يعكسه الفوز للشعب العراقي وما مطلوب منهم في المباريات اما الملاك التدريبي فانه ايام المباريات لاينامون إلا ساعات قليلة يدرسون ويحللون كل صغيرة وكبيرة عن الخصم من اجل وضع الحلول التكتيكية لها فتغيرت الصورة واصبح اللاعبون ادوات نافعة بيد فييرا وتلاميذ مجدين له بعد حالات الجفاء وعدم التعاون .
والمح الى ان وصول اخبارالاحتفالات بعد فوز الفريق في المباريات عن طريق التلفزيون او الاتصالات مع اهالي اللاعبين في مختلف المحافظات اسهم في تاجيج الشعور الوطني لدى اللاعبين ووصوله الى ذروته وقال : "ان الرسائل التي كانت تصل عن طريق مواطن عراقي محب للعراق وعاشق له كانت السلاح الخفي للفريق وكنت لااستطيع قراءتها الا والدموع تنهمر من عيني واصيب اللاعبون بحالة من الشحن المعنوي الزائد ..لقد كان وقعها مؤثرا وفضلت عدم قراءتها في غرف تبديل الملابس قبل المباريات خوفا من التاثيرات السلبية على الروح المعنوية للاعبين واتفقنا على قراءتها قبل اربع ساعات من موعد المباريات وكان اللاعبون يقولون يا ليت ان تبدأ المباراة الان "!
واضاف "في مباراة الختام امام السعودية كان الجميع مصمماً على الفوز وانتزاعه وقدم منتخبنا واحدة من اجمل مبارياته على امتداد تاريخه ويكفي العرب فخرا ان تكون المباراة النهائية عربية خالصة في اقوى البطولات الأسيوية وأهمها وقدم المنتخبات مباراة العمر لاسيما من قبل لاعبينا الإبطال الذين تفوقوا على أنفسهم واسعدوا شعبهم من خلال الفوز الغالي ..وللتاريخ اقول ان الفوز جاء بتكاتف الجميع من الدعم الحكومي والرسمي والشعبي والإعلامي ولا استطيع ان اصف مشاعر اللاعبين وهم يتابعون أفراح الشعب وكم كانت لحظات مؤثرة عندما اتصل السيد رئيس الوزراء بالوفد وتكلم معي ومع قائد الفريق يونس ومحمود وحثنا على بذل المزيد من الجهد وقال كفيتم ووفيتم ولكن مازال في القوس منزع ".
وقال حمود "اصبح ال11 لاعبا شعلة من النشاط يلعبون بروح 27 مليون عراقي ينتظر بشائر الفوز منهم ولاننسى الإعلام الرياضي العراقي ومابذله وقدمه للفريق وكذلك الإعلام الخليجي الذي كانت له مواقف مشرفة مع منتخبنا في البطولة من خلال اهتمامه باخبار الفريق وتسليط الاضواء على الحقائق وابراز الانتصارات ".
وفي محور المنتخبات الوطنية للفئات العمرية ومعاناتها المستمرة قال حمود "ان الوضع المادي الصعب الذي يمر به اتحاد الكرة لعب دورا كبيرا في تاخير دفع رواتب المدربين واللاعبين ولكن مع كل هذه الظروف كانت المنتخبات تتدرب بروحية عالية فمنتخب الناشئين يواصل تدريباته في كردستان استعدادا لبطولة غرب آسيا في الشهر المقبل ومنتخب الشباب يتدرب على ملعب الشعب الدولي والاولمبي تنتظره اليوم مباراة مهمة مع نظيره الاسترالي في الدوحة ضمن الادوار النهائية المؤهلة الى بكين 2008 ولااخفيكم سرا اذا لم يتوفر الدعم الحكومي فانا سنضطر الى ايقاف تدرييات تلك المنتخبات وتعلبق انشطتها وسوف يتم تجميعها قبل اسبوعين من موعد بدء بطولاتها وحسب الامكانات المادية المتوفرة لدينا".
وكشف حمود بان الاتحاد العراقي لكرة القدم وافق على تمثيل بعض اللاعبات من ابناء الجالية العراقية المقيمة في دول السويد والدنمارك والنرويج لمنتخبنا النسوي بكرة القدم في الساحات المكشوفة باشراف مدرب يعمل معهم منذ فترة ليست قصيرة وستكون بطولة غرب آسيا للسيدات المقبلة اولى مشاركات العراق في هذه البطولة وسنتواصل في متابعة الفريق ودعمه كي يتواصل في نشاطاته ومشاركاته الدولية .
وبعد فتح باب الاسئلة اجاب حمود على سؤال مندوب( المدى ) حوال هوية المدرب المقبل للمنتخب الوطني في حالة رفض فييرا الاستمرار بالمهمة وهل ستكون العودة الى المدرب المحلي هي الحل البديل ؟ فقال "ان فييرا مدرب شجاع ومثابراستلم مهمة في غاية الصعوبة وقد يتصور البعض ان قبوله للمهمة بعقد مدته شهران هوضعف منه وانا اقول العكس انه اثبت شجاعته وبراعته كمدرب يعرف امكاناته و قدراته العالية في التعاطي مع مجريات الامور ولقد طلبنا منه اهدافا محددة وحققها وهي الوصول الى المباراة النهائية لبطولة غرب آسيا وتحقيق نتجية افضل من النتائج السابقة في بطولات امم آسيا وجلبت لنا الكأس الذهبية لاول مرة وهو حاليا يقضي اجازة بين عائلته تنتهي في الاول من الشهر المقبل وبعدها نحاوره من اجل الاستمرار في مهمته من عدمها ونحتاج الى الدعم الحكومي من اجل ابقائه وقد وعدنا السيد رئيس الوزراء خيرا في هذا الجانب وفي حالة عدم عودة فييرا فهناك خيارات عديدة لأسماء مدربين اجانب مشهورين ابدوا رغبة قوية في العمل مع المنتخب وفي حالة تعثر المفاوضات معهم لاسباب مادية او غيرها فسيكون المدرب المحلي هو الاختيار النهائي ".
وعرّج حمود الى مسألة الخلاف الدائر بين وزارة الشباب والرياضة واتحاد الكرة وبالذات مع شخص حسين سعيد وقال" حان الوقت لانهاء كافة الخلافات والبدء بصفحة جديدة من العمل بروح تعاونية من اجل ادامة افراح العراقيين لاسيما بعد الفوز الكبير في امم آسيا والحفل الرائع الذي اقامته الوزارة على شرف الفريق في بادرة طيبة تنم عن تفاعلها مع ماتحقق "
وعنّما اشيع من شمول حسين سعيد بقانون اجتثاث البعث قال" سعيد شخص رياضي مؤثر في محيط عمله الداخلي والخارجي وله سمعة طيبة على الصعيد الدولي ولايوجد احد يشكك في وطنيته وهولم يكن بعثيا وانما عمل في الزمن السابق والاتحاد لم يبلغ رسميا ولم يستلم حتى الان كتابا بخصوص هذا الموضوع ".

المصدر / مكع

21
النص الكامل للقاء الفيفا الرسمي مع يونس محمود باللغة العربية ! وفيه تحدث عن رغبته في اللعب في الدور الفرنسي !!

نقلاً عن ايلاف:

ابتسامة الشعب العراقي أهم من كل الألقاب والبطولات

تاجر السعادة العراقي في ضيافة "الفيفا"

إنتظرونا في كأس العالم 2010 رغم وعورة الطريق

الدوري الفرنسي محطتي القادمة


محمد حامد – إيلاف : حينما يستضيف الموقع الرسمي  للإتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)  FIFA.comلاعب عربي فالحدث كبير ويستحق الرصد بكثير من الإهتمام، حيث أن هذه 
تاجر السعادة العراقي يونس محمود
 
لنافذة الهامة لا تتاح إلا لنجوم كرة القدم العالمية الذين يتمتعون بشهرة كبيرة ويلعبون لأبرز أندية ومنتخبات العالم ويتمتعون بشعبية كبيرة... وحينما تتم استضافة لاعب عربي عبر موقع أهم جهة كروية رسمية في العالم فإن أنصار وعشاق هذا اللاعب وناديه ومنتخب بلاده لهم أن يشعروا بأهمية ومكانة هذا النجم .قائد منتخب العراق "أسود الرافدين" أو تاجر السعادة العراقي "يونس محمود"نجم نادي الغرافة القطري كان ضيف موقع الإتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) الذي حاوره في كثير من القضايا المتعلقة بالكرة العراقية وإنجاز المنتخب المتمثل في الفوز بكأس آسيا 2007، ورؤيته لفرص صعود منتخب بلاده لنهائيات كأس العالم 2010، كما فتح النجم العراقي الكبير أحد الملفات الهامة التي يتوق عشاقه لمعرفة تفاصيلها وهو الملف المتعلق بمستقبله الكروي، وهل تلقى عروض احتراف أوروبية حقيقية أم لا؟ وفي أي دوري أوروبي؟ وما هي الفرص الحقيقية لخوض تلك التجربة الإحترافية على المستوى الأوروبي  ؟


ونحن في (إيلاف) ننقل لكم النص الكامل لهذا الحوار ...

يونس ... إلى أي مدى كانت أهمية لقب كأس آسيا 2007 الذي ظفر به المنتخب العراقي؟

لقد كان إنجازًا لا يصدق بالنسبة لي حتى اليوم، وكل ما حدث لمنتخبنا خلال تلك البطولة كان أبعد من حدود الخيال، وعلى أي حال فقد تمكن نجوم المنتخب العراقي من كتابة أسمائهم في سجلات التاريخ بعد نجاحنا في الظفر باللقب القاري للمرة الأولى في تاريخنا الكروي، ورغم كل ذلك فإن الحدث الأكثر أهمية بالنسبة لنا هو سعادة الشعب العراقي الذي أعدنا له الإبتسامة .

قبل البطولة ... هل كنت تتوقع أن يفوز المنتخب العراقي باللقب؟

بكل صراحة لم تكن هناك الكثير من الترشيحات التي تصب في صالحنا، بل كانت هناك توقعات تقول أننا لن نتجاوز الدور الأول، ولكن السؤال الذي كان يسيطر علينا...  ولماذا لا نحلم باللقب؟ وكل لاعب في الفريق بدأ يشعر بأنه يستطيع أن يشارك في صنع ما هو غير متوقع، وعلى المستوى الشخصي وقبل إنطلاق مباريات البطولة مباشرة خاطبت نفسي قائلاً "الآن أو لن نستطيع للابد" .

عطفًا على المشاكل السياسية في العراق ... لابد أنكم واجهتم صعوبات كبيرة في فترة الإعداد للبطولة، هل هذا صحيح؟

كانت فترة الإعداد تحت قيادة المدرب "فييرا" قصيرة للغاية، كما أن عدد كبير من اللاعبين كانوا قد انتهوا من موسم كروي شاق مما جعل هناك مشاكل متعلقة بالإعداد البدني والذي كان من نقاط الضعف بالنسبة للاعبين الذين يشاركون مع أندية داخل العراق، فضلاً عن عدم استعداد بعض اللاعبين المؤثرين في صفوف المنتخب بشكل جيد .



ما سر  نجاح المنتخب العراقي بهذا الشكل المبهر خاصة أنه فاز على استراليا وكوريا والسعودية وهي القوى الكروية الكبرى في القارة الآسيوية ؟

بالتأكيد ما تحقق هو نجاح مبهر، فمنتخبنا لديه عناصر شابة يتمتعون بالموهبة وأتيحت لنا الفرصة للعب معاً لفترات كبيرة وفي العديد من المناسبات هذا عن الناحية الفنية والبدنية، كما أن الظروف الصعبة التي يمر بها الشعب العراقي كانت دافعاً هاماً بالنسبة لنا حيث كنا نتطلع إلى جلب السعادة لهذا الشعب، وكانت لدينا الرغبة أن نقول للعالم أننا رغم كل الآلام والمحن نشعر بالتفاؤل ولازال لدينا طموح، وبشكل عام فالإيمان هو من حملنا إلى تحقيق هذا الإنجاز والمضي قدماً في الطريق حتى النهاية السعيدة .

هل تلقيت التهاني من الأصدقاء وأفراد العائلة في العراق بعد الفوز بمباراة النهائي؟

انه شيئ لا يمكن تخيله، فلم يتوقف هاتفي عن الرنين وكنت أتلقى العديد من الرسائل على هاتفي وعلى بريدي الإلكتروني يومياً وبشكل مكثف، وكل الرسائل كانت تحمل كل ألوان المديح والشكر لي وللمنتخب العراقي، لقد كان شيئاً رائعاً أن أعيش تلك الأجواء مع الأصدفاء والجيران والأهل والجماهير بشكل عام.

ما هو تقييمك للمدرب "جورفان فييرا"؟

السيد "فييرا" مدرب خبير يمتلك سجل تدريبي حافل وقد برهن على قدراته من خلال قيادة منتخبنا بكفاءة عالية رغم عامل الوقت الذي لم يكن في صالحه، كما أنه يدرك جيداً ماذا يريد وماذا يفعل بالضبط ولديه قدرات خاصة في كيفية التعامل مع اللاعبين ومع الإعلام في نفس الوقت، ويجب علينا جميعاً أن نتقدم له بخالص الشكر لكل ما منحنا إياه .

هل كان الهجوم المضاد من أهم ملامح التكتيك الذي استخدمه المنتخب العراقي خلال مباريات كأس آسيا؟

 بالطبع كنا نعتمد بشكل رئيسي على إيجابية الدور الذي يقوم به خط الوسط من خلال الثلاثي نشأت وقصي وهيثم الذين كان لهم دور بارز في طريقة أداء المنتخب خلال مباريات البطولة، وكان لهم الدور الأكثر أهمية في تحقيق الإنتصارات من خلال الأدوار الدفاعية والهجومية والضغط على المنافس وصناعة الأهداف .

في مباراة نهائي البطولة أمام السعودية لم تظهر فقط كلاعب مهاري رائع بل كان لك دور كبير في بث الحماس وروح الإنتصار في صفوف المنتخب ... هل من تعليق؟ 

لقد قمت بما يجب أن يقوم به رأس الحربة وبعد الفوز على كوريا الجنوبية تولدت روح البطولة لدينا وقلنا لأنفسنا ولماذا لا نصنع تاريخاً من خلال الظفر باللقب، وفييرا ساعدنا كثيراً من خلال تدعيم ثقتنا بأنفسنا طوال الوقت وقال أننا سنكون الأفضل أمام أي فريق إذا كان الأداء وفق الإمكانات الكبيرة التي نتمتع بها .

بعد النجاح المدوي على المستوى الآسيوي، هل تشعر بالثقة فيما يتعلق بقدرة منتخبكم على حجز مقعد في نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا؟

الفوز بالبطولة الآسيوية بطبيعة الحال كان له أكبر الأثر في رفع معنوياتنا ورفع سقف الطموحات لدى جماهيرنا التي أصبحت تؤمن بنا وتعلق الكثير من الآمال علينا، والطريق إلى كأس العالم شاق ويتسم بالوعورة الشديدة ولكننا نملك الطموح والرغبة في الظهور على المسرح العالمي وهذا ما سوف نعمل على تحقيقه من خلال التأهل لتلك النهائيات إذا تمسكنا بروح وأداء كأس آسيا .

على المستوى الشخصي ... كيف ترى مستقبلك الكروي؟ وهل فكرت في الإنتقال إلى أحد دوريات القمة في أوروبا؟

ليس هناك مجال للتفكير في المستقبل إلا عقب نهاية تعاقدي الحالي مع نادي "الغرافة" القطري، وقد تلقيت العديد من عروض الإحتراف من عدد كبير من الأندية على مستوى العالم وخاصة من فرنسا، وسوف أفكر جدياً في تلك العروض لكي أتخذ القرار الصائب، وأعتقد أن الإنخراط في صفوف فريق فرنسي سوف يكون خطوة عظيمة في مشواري الإحترافي .



مكع





22
يلتقي في تمام الساعة السابعة من مساء اليوم بتوقيت الدوحة الثامنة بتوقيت بغداد منتخب العراق الاولمبي لكرة القدم مع نظيره الاسترالي على ملعب نادي الريان بالعاصمة القطرية الدوحة ضمن مرحلة الذهاب للمجموعة الاولى للتصفيات المؤهلة الى اولمبياد بكين 2008.

ويسعى المنتخب العراقي في لقائه الافتتاحي لتحقيق نتيجة ايجابية لطمئنة جماهيره التي ستحضر بقوة للمباراة لمؤازرته ممثلة بالجالية العراقية الكبيرة الموجودة في قطر.

وكان المنتخب العراقي اكمل تدريباته اليوم بتدريب خفيف لاعطاء بعض من الراحة للاعبين قبل اللقاء المرتقب, من جانب اخر يلعب المنتخب العراقي بجاهزية تامة مع خلو لاعبيه من اية اصابات وعلى اعلى استعداد للفوز بنقاط المباراة الثلاثة.

و من المتوقع ان تضم تشكيلة المنتخب العراقي لهذه المباراة كل من محمد كاصد في حراسة المرمى وعلي حسين رحيمة ونبيل عباس ودارا محمد ومحمد علي كريم للدفاع واحمد عبد علي وكرار جاسم وفريد مجيد وعلي عباس وسامر سعيد لخط الوسط ومصطفى كريم في الهجوم .

ويسعى الاولمبي العراقي رغم صعوبة مهمته الى تحقيق الفوز و التأهل لاولمبياد بكين واعادة الانجاز السابق حيث حل رابعا في اولمبياد اثينا 2004 .


مكع


23
أعلن الأتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) هذا اليوم الأربعاء تصنيف منتخبات العالم لشهر أغسطس. ولم يشهد التصنيف تغييرات ملحوظة في الفرق المتزعمة للترتيب بسبب غياب المباريات الرسمية وعطلة الصيف التي يتمتع بها اللاعبون في هذه الفترة.

فقد أحتفظ منتخب البرازيل بقمة الترتيب العالمي يليه منتخب الأرجنتين فأيطاليا ففرنسا فالمانيا, ولم يشهد ترتيب هذه الفرق الخمسة الأولى أي تغيير عن الشهر الماضي. فيما حصلت تغييرات طفيفة في ترتيب المنتخبات التي تليها.

أما أكبر القفزات فقد تم تحقيقها في القارة الآسيوية بعد خوض منتخبات القارة بطولة كأس الأمم الآسيوية التي أقيمت في أربع دول هي اندونيسيا وتايلند وماليزيا وفيتنام. فقد حقق بطل آسيا منتخب العراق أكبر قفزة في سلم الترتيب العالمي حينما صعد 16 مركزا محتلاً المركز 64 بعد أن حصد 76 نقطة.

وحققت أيضا كل من السعودية (وصيف بطل آسيا) وكوريا الجنوبية (ثالث البطولة) تقدماً كبيراً في الترتيب. فقد حصدت السعودية 92 نقطة وصعدت الى المركز 51 متقدمة 10 مراكز. بينما تسلقت كوريا الجنوبية 8 مراكز وأحتلت المركز الخمسين. وقد كان لفوز كلا المنتخبين خلال النهائيات الآسيوية على المنتخب الياباني متصدر الترتيب الآسيوي أثراً كبيراً في تقدم البلدين الكيبر في الترتيب العالمي. وقد هبطت اليابان خمسة مراكز الا انها احتفظت بالصدارة الآسيوية في المركز 41 عالمياً.

أما بقية منتخبات العالم التي حققت تقدما ملحوظاً فقد كانت كل من جوايانا التي تقدمت 10 مراكز الى الأعلى واحتلت المركز 90, والأمارات العربية المتحدة التي تقدمت عشرة مراكز ايضاً واحتلت المركز 96.

وهنلك ثلاث منتخبات أوربية ما زالت تتصارع للحصول على لقب أفضل منتخب يحرز تقدماً خلال عام 2007, وهي منتخبات كل من البوسنة والهرسك وأيرلندا الشمالية وكذلك كرواتيا, بالاعتماد على العدد الكلي للنقاط المستحصلة خلال هذا العام.

اليكم أعزائي القراء تريتب المنتخبات العشر الأولى في التصنيف العالمي لشهر اغسطس 2007:

1. البرازيل
2. الأرجنتين
3. أيطاليا
4. فرنسا
5. ألمانيا
6.كرواتيا
7. هولندا
8. أسبانيا
9. جمهورية التشيك
10. البرتغال

أما تصنيف أول عشر منتخبات لقارة آسيا لشهر أغسطس فقد اصبح كالتالي:

1. اليابان - 41
2. أيران - 44
3. استراليا - 49
4. كوريا الجنوبية - 50
5. السعودية - 51
6. أوزبكستان - 58
7. العراق - 64
8. عمان - 76
9. قطر - 83
10. الصين - 85


أما تصنيف اول عشر منتخبات افريقية لشهر أغسطس فهو كالتالي:

1. الكاميرون- 16
2. نيجيريا- 26
3. ساحل العاج- 28
4. المغرب - 34
5. تونس - 36
6. مصر - 40
7. غينيا - 42
8. غانا - 43
9. السنغال - 46
10. مالي - 48

أخيرا فأن تصنيف أول 10 منتخبات عربية لشهر أغسطس يكون مالتالي:

1. المغرب- 34
2. تونس- 36
3. مصر - 40
4. السعودية - 51
5. العراق - 64
6. الجزائر- 73
7. عمان- 76
8. قطر - 83
9. ليبيا - 87
10. الكويت- 89


هذا وسيصدر التصنيف القادم للفيفا لشهر سيبتمبر في 19 الشهر القادم.


 المصدر / موقع كووووره  كوم

24
من المؤمل ان يصل  يوم غدا الاربعاء الى العاصمه ستوكهولم مدرب المنتخب العراقي جورفان فييرا والحائز على كاس اسيا الاخيره

وستكون الدعوه موجهه الى من يرغب من ابناء الجاليه العراقيه لاستقبال المدرب البرازيلي في مطار ايرلندافي الساعه الثانيه  من ظهر اليوم اعلاه شمال العاصمه ستوكهولم وسيتوجه بعدها فييرا الى مقر نادي شيستا الرياضي لاقامه مؤتمر صحفي يتخلله الحديث عن انجازه مع اسود الرافدين اضافه الى حفل توقيع الكتاب الذي طرح في الاسواق مؤخرا والذي يحمل عنوان (فييرا العراقي....  بساطه رجل ...وصعوبه المهمة )والذي قام بتأليفه الدكتور علي الحسناوي والذي استعرض فيه بعض الاسرار والخفايا اثناء رحله فيرا لتحقيق الانجاز في سرد واقعي لفتره 60 يوميا قضاها فيرا مع الاسره العراقيه الكرويه

ويذكر ان مؤلف الكتاب قد بذل جهود كبيره لغرض توجيه الدعوه لفييرا للوصول الى السويد وتأمين كرم الضيافه العراقيه ..وجميعنا بانتظار فييرا



مكع


 

25
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ها نحن على ابواب افتتاح التصفيات النهائية لأولمبياد بكين 2008 والتي يشارك بها

منتخبنا الاولمبي العراقي في مجموعة تظم كل من استراليا وكوريا الشمالية ولبنان الشقيقة ,

وكما هو معروف للجميع ان غدا" هو افتتاح المجموعة بلقاء منتخبنا الاولمبي والمنتخب الاسترالي الاولمبي

حيث سيصادف اللقاء  في يوم 22_8 , وهذا التاريخ قريب من ذكرى حزينة للاستراليين

بينما هو فرحة كبيرة للعراقيين واقصد بالتاريخ القريب اي هو اليوم المصادف 21_8 حيث في مثل هذا اليوم في عام 2004 حقق منتخبنا الاولمبي العراقي فوزا " رائعا" على المنتخب الاسترالي

في ربع نهائيات الاولمبياد السابقة في اثينا واخرج المنتخب الاسترالي من البطولة بهدف اتى بطريقة رائعة ( دبل كيك ) عن طريق النجم الغائب الحاضر عماد محمد ,

فهل ستكون هذه الذكرى فال خير على لاعبينا الابطال في مباراتهم غدا" ؟

ام ان الكنغر الاسترالي قد ( تعب ) من مسلسل الهزائم العراقية المتتالية ويفكر بالثأر ؟

لايسعنى الا الدعاء الى الله عز وجل في ان يوفق منتخبنا الاولمبي في جميع مباريات التصفيات

ويعيد الانجاز الذي سبقه في اثينا .




مكع






26
عبرت فتاة من محافظة بابل وتبلغ التاسعة عشرة من عمرها عن فرحتها الشديدة

بفوز منتخبنا الوطني في بطولة كأس أمم اسيا

وطالبت الفتاة بالحصول على قميص اللاعب يونس محمود الذي أرتداه في مباراة

منتخبنا ضد نظيره السعودي كمهر لزواجها من شاب يعمل معاونا طبيا في أحد

مستشفيات المحافظة

وقالت الفتاة التي رفضت الكشف عن أسمها أنها تحادثت مع خطيبها في هذا الشأن

وأنه وعدها بأنه سيعمل مافي وسعه لغرض الحصول على ذلك القميص الذي

يحمل الرقم 10 وقد يلجأ الشاب الى الأتحاد العراقي لمساعدته في الحصول على

مهر خطيبته الذي يراه غاليا جدا

المصدر/  جريدة الصباح الرياضي
مكع




27
كشف النائب الاول لرئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم ناجح حمود ان الاتحاد يسعى لتأمين متطلبات نجاح منتخبنا الوطني في التصفيات التمهيدية الآسيوية المؤهلة الى الدور الحاسم لنهائيات مونديال 2010.
وقال في مؤتمر صحفي عقده يوم أمس في مقر الاتحاد ان هناك بدائل محلية جاهزة في حال رفض المدرب البرازيلي جورفان فييرا التواصل مع منتخبنا الوطني في المدة المقبلة من دون ان يوضح مزيداً على تلك البدائل. واشار حمود ان الاتحاد ما زال بانتظار رد المدرب فييرا على طلب الاتحاد بتجديد عقده لاسيما وان المنتخب الوطني تنتظره مهمة اولية حين يواجه نظيره الباكستاني من الثامن من تشرين الاول المقبل على ملعب اسلام اباد.

وبين حمود ان الاتحاد العربي لكرة القدم شكل لجنة فنية ستقوم بزيارة ملاعب اقليم كردستان لتفقد سلامتها ومدى امكانية تضييفها مباريات الاندية والمنتخبات العربية والصديقة بعد ان وافق الاتحاد في آخر اجتماع عقده المكتب التنفيذي في العاصمة السورية دمشق على مقترح قدمه العراق للنظر في امكانية رفع الحظر المفروض على الكرة العراقية منذ عام 1990. وهدد النائب الاول لرئيس الاتحاد بايقاف مشاركة منتخبي الشباب والناشئين في اجندة البطولات العربية والآسيوية التي تنتظرهما خلال الفترة المقبلة قبل اسبوع من انطلاقها في حالة عدم تخصيص مبالغ مناسبة لاعدادهما وتجهيزهما بالصورة التي تليق بطموح الاتحاد والجمهور الرياضي في تحقيق نتائج جيدة تليق بالسمعة الطيبة التي تحظى بها الكرة العراقية على الصعيدين العربي والآسيوي.

   

 

مصدر الخبر:جريدة المدى الرياضي

28
أكد حسين سعيد رئيس الاتحاد العراقي المركزي لكرة القدم ان العراق طلب من (الفيفا) والاتحاد الآسيوي ان يلعب المنتخب الوطني مبارياته في التصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال 2010 الذي سيقام في جنوب أفريقيا.
وقال سعيد الموجود في العاصمة القطرية (الدوحة) في تصريحات صحفية ان الطلب قدم للاتحادين الدولي والآسيوي برفع الحظر المفروض على المنتخبات والاندية العراقية بعدم لعب مبارياتها في العراق منذ 1990 والذي سيناقشه خلال الاجتماع المقبل للمكتب التنفيذي للفيفا.
واضاف ان الاتحاد اختار مدينة اربيل في اقليم كردستان العراق لإقامة مباريات المنتخب لكون المنطقة يتوافر فيها الأمان ومتطلبات الاقامة والفنادق والملاعب وانه تم طلب لجنة للاطلاع على كل المتطلبات الضرورية لإقامة المباريات في العراق.

وأشار الى ان من حق الجماهير العراقية ان تشاهد منتخباتها تلعب فوق ارضها وبينها وهو طلب مشروع.
وأوضح سعيد ان العديد من الدول التي واجهناها لم تتوفر فيها الخدمات مثلما هي في شمال العراق من حيث الطيران والفنادق والراحة كافة ونأمل ان تكون موافقة الاتحادين على الطلب العراقي.
يذكر ان العراق اختار ملعب العباسيين في العاصمة السورية (دمشق) مكاناً لاقامة مباراة الاياب مع نظيره الباكستاني التي ستقام يوم الثامن والعشرين من شهر تشرين الاول المقبل ضمن منافسات المرحلة الاولى من التصفيات الآسيوية التمهيدية للمونديال لوجود جالية عراقية كبيرة إضافة الى قربها من العراق.
وكان السيد حسين سعيد قد اعتذر عن الاشراف على مباريات بطولة كأس العالم للناشئين المقامة حالياً في العاصمة الكورية (سيئول) وذلك لرئاسته وفد المنتخب الاولمبي الذي سيواجه نظيره الباكستاني مساء اليوم في العاصمة القطرية (الدوحة) ضمن منافسات المرحلة الاولى من الدور الحاسم للاولمبياد في بكين.


مكع

29
اعلن حسين سعيد رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم ان الاتحاد ينتظر موافقة مجلس الوزراء على تخصيص مبلغ وقدره 500 الف دولار لاقامة المعسكرات للمنتخبات الوطني والاولمبي والشباب والناشئين فضلا عن حسم مسألة اختيار المدرب الجديد للمنتخب العراقي على ضوء هذه التخصيصات
وقال سعيد في اتصال هاتفي مع (الزمان الرياضي)  امس الاثنين ان اتحاد الكرة يواصل اتصالاته ومتابعاته للمبلغ المذكور وذلك لتمشية امور اتحاد الكرة العراقي لاسيما ان لدينا مشاركات متواصلة سواء للاولمبي الذي سيدخل الجولة الحاسمة يوم الاربعاء المقبل للتأهل الى اولمبياد بكين او المنتخب الوطني الذي لديه استحقاق يتمثل بخوضه تصفيات نهائيات كأس العالم التي ستقام في جنوب افريقيا عام 2010 .
واوضح سعيد ان اتحاد الكرة منح المدرب البرازيلي جورفان فييرا اجازة مدتها عشرة ايام  قبل الرد النهائي والحاسم بشأن استمراره مع الفريق من عدمه مشيرا الى ان المنتخب الوطني سيتم تجميعه في اربيل قبل مدة من انطلاق تصفيات كأس العالم 2010 وبعد التشاور مع يحيى علوان المدير الفني للمنتخب الاولمبي وذلك لوجود بعض اللاعبين الذين يرتدون فانيلة الفريقين.
من جانبه واوضح احمد عباس  امين سر اتحاد الكرة رئيس وفد العراق لتصفيات بكين العام المقبل ان الفريق يتمتع بمعنويات عالية وجاهزية فنية كاملة تؤهله للامساك بنقاط الفوز في المباراة التي ستقام في الساعة الثامنة من مساء يوم الاربعاء المقبل بتوقيت بغداد الصيفي على ملعب الريان في الدوحة واضاف انه عقد جلستي عمل مع الاتحاد القطري لكرة القدم حيث شكرهم على حسن الضيافة واتفق مع القطريين على اقامة معسكرات الحكام بصورة متواصلة وتذليل الصعوبات التي حالت دون تواجد حكامنا في معسكربلجيكا بسبب سمة الدخول (الفيزا) فضلا عن المشاركة في البطولات والدورات التي يقيمها الاشقاء في قطر.
وذكر عباس ان طاقم تحكيم صيني سيقود مباراة العراق واستراليا في حين سيكون مشرف المباراة من سنغافورة وان الفريق المنافس فضل الوصول مبكرا الى الدوحة وذلك للتأقلم على المناخ الذي يشهد حرارة عالية ورطوبة كبيرة خلال فصل الصيف .
اما يحيى علوان المديرالفني للمنتخب الاولمبي فقد اشار الى ان تدريبات الفريق ستقتصر خلال اليومين المقبلين على وحدة مسائية فقط حيث سيتم التركيز خلالها على معالجة الاخطاء والتدريب على مكامن القوة والضعف للفريق الاسترالي وتثبيت الفريق والتشكيلة والتمارين الوظيفية والتدرج بالحالة النفسية بغية الاستعداد  للمباراة المرتقبة وسيكون اسلوبنا متوازن يعتمد على القدرة الهجومية لدك حصون الكنغرالاسترالي.
واضاف علوان انه لاتوجد اصابات لدى اللاعبين الذين تهيئوا للاجواء المناخية القاسية هنا والجميع مصمم على عدم التفريط بنقاط الفوز  موضحا انه اطلع على المنتخب الاسترالي من خلال اشرطة مبارياته السابقة واصبحت الرؤية واضحة للكادر التدريبي  الذي يتألف من سعدي توما وعامر زايد واعددنا العدة وجهزنا ادواتنا للظهور بصورة مشرفة تعكس افراح العراقين بعد فوز المنتخب الوطني ببطولة كأس اسيا


مكع

30
يامنتخب نعرف عدل انك بطل
لا وحق ابيك ما يوقف إقبالك جبل
رجلك تهز الاراضي يا شبـــل
مو هسه نعرفك احنة نعرفك إحنة من قبل
نعرف زين منين انت ونعرف من يا نسل
الطوبة بيك تفتخر لو هدف بيهة تسجل
الي لعب وياك ما طول بسرعة صابه ملل
لان يونس ونشأت ومهدي بس نزلو الملعب إشتعل

عينهم من قبل حطوها عالكاس
كلمن بيهم لعب لعب وفرح هالناس
أسود الرافدين ونسور العراق بالذهب ماينقاس
لأن يرخصله الذهب والفضة وحتى الالماس
عراقي انت وشحلاتك دوم رافع الراس
تشهدلك الساحات وكل أرض منك تنداس
دورة خليجي 19 عراقية يا ناس
لا تصدق يدناها واحد ومنتخبنا عليها حراس

شدوا الهمة ونسونا الجرح
الرافكنه بغمه وهمه
شدوا الهمة انتوا اسود
وكل العالم يعرف سومر
انخطت اول كلمه

ارفع راسك ياعراقي دوخهم بلعبك الراقي
ترة كلها تهابك ياعراقي ليش فد يوم دفاع ارتاح
لو شافوا كدامهم يونس السفاح لو سمعتوا دفاع ماخاف
من شافوا كدامهم عماد الهداف والملاعب تضوي بالانوار
 لو دخل عليها الملا هوار والمعلق يصيح احذروا هذا الخطير
 لو اجتي الطوبة يم صالح سدير

المنتخب اقدامه ادكول منه اقدام جنه على الخصوم سيوف بتاره عراقيين ذوله او عل جرح يمشون او كل هجمه لعب ينطونه بشاره ماجنهم دعش جنهم دعش مليون اجو عل المستحيل او عبرو اسواره دعش لكن وراهم وكف هذا اليوم كل شعب العراق اصغاره وكباره اذا تسال عليهم ذوله جوك منين ذوله اهل العراق او خيره اخياره باوع عل الفريق العمره ست الاف عام او شوف لعبه او ياوع اصراره تره بهذا الفريق اتشابكت والله جبال دهوك ويا اهوار العماره جبال دهوك ويا اهوار العماره

الحروب والقتل والنار
 العراقي كال لسعودي اسف يا جار
الكأس للي انجوى بلنار

انطيني ورقة وقلم خلي اكتب احزاني...
مريت بظرف ما مر بي انسان ثاني.....
واتفرهدت واني بهل العمر وانباكت احلامي......
واحلى ايام العمر شالوها من كدامي.....
ما بقت من ذكراه بس التصاوير......
ولو فكرت انساه نسيانه تفكير.....
شيصبر الولهان شوف التصاوير .......
كل صورة وسط العين دكت بسامير ...

لو بس يمر بالطيف وبعيني اشوفه......
حتى النظر لو راد من عيني اعوفه.....
ناسي و ردت انساه بس ما نسيته.....
من غاب عن العين بدمي وبفكري لكيته ....


مدري الوطن حزنان مدري الدنيه حزنانه اشو ما شاف العراق الخير من ذوله جيرانه كلها اتريد منه ومحد انطــــــــــاه ولافديوم صاح اشكثر عـــــــــانه كضينه العمر وياه كله حــــــروب الشعب ضمه ابكلبه وهوه شريـانه اريد احجي واحاجي الكــــــــــون بغداد الجميله الورده ذبــــــــــلانه هانت ياوطن يا ابو النـــــــــهرين تصفه وترد افراح دنيـــــــــــــانه افرح ياوطن وشبع مســــــــــرات تضل تاج العرب وانته سلــــطانه


ASHOR-KING
مكع

31
جورفان فييرا: لقد شعرت منذ البداية اني قادر القيام بأنجاز عظيم مع المنتخب العراقي



17/8/2007

بعد عدة ايام كان فيها مدرب المنتخب العراقي جورفان فييرا مشغولا في التزاماته سافر المدرب البرازيلي الى مدريد لقضاء اجازته هناك و كان لصحيفة الماركا الوقت الكافي لعمل هذه المقابله الصحيفه معه ليطلعنا على الكثير من المعلومات التي رافقت مسيرته مع المنتخب العراقي

جورفان فييرا من مواليد عام 1953 في ريو ديجانيرو البرازيليه و يعيش في المغرب منذ عام 1984عام  . كان يطمح دائما ليسجل اسمه و يحقق الالقاب في مشواره التدريبي و تحقق هذا الامر مع المنتخب العراقي الذي فاز ببطولة كأس اسيا هذا العام بقيادته و بالأضافه الى ذلك فأن المنتخب مرشح قوي لنيل جائزة استوريا الاسبانيه بالأضافه الى عبارات الثناء و اعتباره شخصية شرفيه بالنسبه للعراق على لسان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي

1- كيف عرض عليك تدريب المنتخب العراقي ؟

تم عرض الامر علي بواسطة احد السماسرة التابعين للفيفا و هو شخص سعودي الجنسيه و كان قد قدم لي عرضين الاول كان تدريب نادي اماراتي و الثاني كان تدريب المنتخب العراقي . لم اتوانى في اختياري للمنتخب العراقي لأني لم يسبق لي ان قدت منتخب في بطولة كبيره ككأس اسيا و اردت ان ادرب العراق لأنه يمتلك مواهب و امكانيات كبيره من ناحية اللاعبين . من بعدها تفاجئت بالمستوى الفني الكبير للطاقم التدريبي الذي انضم تحت قيادتي فكان لهم الاثر الكبير على مساعدتي في قيادة المنتخب لهذا الانجاز فهم اشخاص رائعون و عملوا معي بكل اخلاص و احترام

2- ما الامر الذي جعلك تقبل بالعرض العراقي ؟

منذ البداية احسست اني قادر على تحقيق انجاز كبير مع هذا المنتخب من جانب اخر فكان تحدي لي شخصيا ان اكون قادرا على تخطي الصعوبات التي ستواجهني . مع احساسي بأنني سأكون قادرا على تقديم الشيئ المفيد للمنتخب فكنت متحمس لخوض هذه التجربه و احساسي لم يخب بكونها تجربه رائعه بالنسبه لي

3- كيف كانت خطة عملك مع لمنتخب ؟

بصراحه كل الامور كانت صعبه للغايه . كنا انا و مساعدي فرناندو سواريز ننام حوالي 3 ساعات فقط منذ ان وصلنا الى الاردن بدئنا الاستعدادات . كان علينا ان نقوم بالمجهودات اضافيه و السبب في ذلك انه الحل الوحيد الذي يجعلنا نهيئ نفسنا بشكل جيد لخوض غمار البطوله و كان ابرز ما يهمنا هو  الاختيار الامثل بالعمل مع من ووفق اي ضروف

4- لم تفكر ابدا بالخطوره بتواجدك مع المنتخب العراقي ؟

في الحقيقه لا . لم يخطر في بالي ابدا هذا الامر . فقد قررت من البداية ان ابدأ و انهي الشهرين مع الفريق فهي بالنسبه لي كانت كمهمه وجب علي اكمالها و تقديم اعلى درجات الالتزام و هذا ما كان يهمني اكثر من الفوز بالبطولة نفسها . و اكثر ما شغل بالي هو كيفية التعامل و توصيل افكاري الى اللاعبين . بالنسبه لعائلتي فنعم كانوا قلقين جدا و اطفالي قالوا لي " لا نريدك ان تذهب الى مكان فيه حرب " لكن بالنسبه لي فالأمر مختلف لأني " غجري " في كرة القدم و ارحل اينما اريد لأجل ايجاد التجربه المفيده بالنسبه لي

5- التدريب في بغداد كان مستحيل . اين تدربتم ؟

اتفقنا منذ البداية على تدريب الفريق في عمان . فالكل يعلم مدا الخطوره من السفر و التدريب في بغداد . و ساعدني على هذا الامر ان 13 لاعبا من تشكيلة الفريق محترفين و يلعبون خارج الدوري العراقي و بدأوا بالتجمع بعد انهائهم لألتزاماتهم مع انديتهم . و بدأن الاعداد بشكل تدريجي مع الفريق و خضنا بطولة دول غرب اسيا التي ضمت " ايران . الاردن . لبنان . سوريا . فلسطين و منخبنا العراقي " من بعدها خضنا مباراة في كوريا الجنوبيه قبل السفر الى اندنوسيا لخوض البطوله .

6- ما هي المهمات التي طلبت منك اثناء توقيعك للعقد مع المنتخب ؟

المهمات كانت ان التقي باللاعبين و اضع برنامج مدروس حول تحضير اللاعبين و بدأ العمل اليومي معهم و انهي عقدي مع اخر يوم من بطولة امم اسيا . مهمتنا الرئيسي كانت السعي للتفوق على ابرز نتيجه للمنتخب العراقي و هو المركز الرابع عام 1976

7- هل كانت احد المهمات هو تحقيق الفوز بالبطولة ؟

ككل المدربين دائما كا كنا نفكر بالفوز فقط و هذا ما كنت احاول توصيله و ترسيخه في عقول اللاعبين  و تحضير اللاعبين نفسيا لخوض المباريات بكل طاقتنا مهما كان المنافسين اقوياء فلأهم بالنسبه لنا هو تحقيق طموحنا بالفوز في المباريات

8- ما هي الرساله التي كنت توجهها للاعبين لأبقاء تركيزهم باللعب و نسيان الاوضاع في العراق ؟

لقد كان الامر صعب جدا . دائما كنا نحاول جميعنا ان نعطي الدفاع القوي للاعبين على ان يكون تركيزهم في المباريات و تحقيق الفوز هو نصر لكل الشعب العراقي و رد قوي على الارهاب البربري و ان نوحد العراق من خلال كرة القدم

9- ماذا مثلت بالنسبه لك شخصيا صورة الامرأة التي كانت تبكي على ابنها الذي قتل بالتفجيرات الارهابيه اثناء احتفالات الجمهور بالتأهل الى النهائي ؟

لكن كان امر صعب جدا و مؤلم لنا جميعا . لست انا وحدي بل كل الطاقم في المنتخب و المكون من 33 شخص كانوا قد فقدوا الكثير من اقربائهم اثناء الحرب . مع كلمات هذه المرأه التي اثرت بنا بشكل كبير جدا . لقد بكينا بشده و نحن نسمع ام الشهيد و هي تقول " اعلم ان ابني رحل شهيدا لكن الاهم ان يكون العراق فرح بأبنائه " هذا الامر جعلنا نتوحد و نزداد اصرار و قوه اكثر فأكثر و من خلال مؤتمرنا الصحفي بعد التتويج اهدينا اللقب الاسوي لهذه المرأه العظيمه

10 - من خلال قربك من اللاعبين هل رأيت ان هناك عدد من اقرباء اللاعبين شهدوا الانفجارات بقرب منهم و شاهدوا بأعينهم العشرات و هم يقتلون ؟

الناس في الخارج يرون ان العراقيين هم ارهابيين لكنهم بعيدين كل البعد عن الحقيقه . هم اناس مفعمين بالحياة مثلنا و هم من يعانون كل انواع العذاب و الحزن يملأ قلوبهم . هذا الالم لا يمكن ان يمحى بسهوله لأنه تركز معهم مع مرور الزمن . بالرغم من عيشهم وسط حرب عالميه الا اننا حاولنا ان نبعدهم قليلا عن ما يقال في الاخبار و نعطي لهم الوقت اكثر ليقضوا ايامهم بعيد عن الاخبار و اوضاع البلد المحزنه للجميع

11- كيف استقبل اللاعبين اخبار مقتل العديد من العراقيين في بغداد بعد التفجيرات الارهابيه التي حدثت اثناء احتفالات العراقيين بأنجازهم ؟

كل يوم اللاعبين كانوا يواضبون على الاتصال بأهلهم و الاطمئنان حول اوضاعهم و كانوا مواضبين على سماع الاخبار بالراديو و التلفزيون لكن كانوا يعيشون اياما عصيبه و لقد كنا نمنح كل لاعب حوالي 15 دقيقه ليكمل التزاماته بلأتصال بأهله و حاولنا قدر الامكان ان نبعد اللاعبين عن نبعد اللاعبين عن ضغط الاوضاع في العراق

لن انسى الموقف الذي حصل في مطار بانكوك عندما كان اللاعبين يتصلون بأهلهم ليعلموهم بسلامة الوصول الى بانكوك لكن ما حدث هو ان حارس المرمى " نور صبري " انهار فجأه على الارض فذهب الجميع ليعلم ما حصل له . كان بشدة الحزن و اخبرنا ان " زوج اخته " قد اغتيل في بغداد

12- قبل هذه الاخبار المأساويه . هل حصلت حادثه في طاقمك قبلها ؟

نعم قبل ان اتي الى عمان تم تسميه الطاقم الذي سيقود معي المنتخب لكننا صعقنا لخبر مقتل المعد البدني . فقد قتل في انفجار في بغداد و كان يهم للسفر للألتحاق بالمنتخب و بالطاقم التدريبي . بصراحه كدت اموت و عند سماعي الخبر

13- هل سيعاني الناس في المستقبل من اثار الحرب ؟

للأسف نعم . بالنسبه لفاجعة والد الحارس نور صبري  فهو شخص متمكن ماديا و يملك بعض المال ليعيش حياة هانئه نتيجة تعبه و عمله  و قد تم تهديده من قبل الارهابيين في وقت سابق بأن يترك بيته خلال يومين و ان لم يترك بيته فأنه سيقتل هو و عائلته و هذا ما جعله يسافر الى شمال العراق الى اربيل لكي ينعم بلأمان

14 - كيف توحد لاعبي المنتخب  و العلاقه العامه بينهم كونهم. شيعة سنه و كرد ؟

لم يحدث امامي اي شيئ يبين انهم غير متوحدين لكن حرصا مني منذ البداية على توضيح الامور فقد جعلت هناك تداخل بين اللاعبين و زدت من تقربهم من خلال توزيعهم على الغرف في مكان الاقامه ووضع ضوابط في التدريب بعدم خلق اي تدخلات . حدث في بداية تدريباتي مع المنتخب ان حصل تدخل بين لاعبين ادى الى اصابه لاعب لمدة اسبوع هذا الامر تعاملت معه بشدة منذ البداية و الكل عرف ان العمل معي سيكون صعب و من لا يتبع التعليمات فسيذهب الى بيته

15 - كيف كانت طريقة التعامل مع اللاعبين ؟

لقد كان الامر بالنسبه لي صعب جدا فقد حاولت قدر الامكان ان امزج بين الشده و اللين من اجل التقرب منهم و ايضا اعطاء النصائح لأضهار شخصيتهم و امكانياتهم الكرويه و الفكريه و لكنهم هضموا بسرعه هذا الامر و هذا ما تبين في المباريات فقد كانوا قريبين جدا من بعضهم و كان طموحهم هو ان هناك فرصه كبيره لصنع انجاز سيفرح كل العراقيين . لقد استطعنا ان ننقل هذه الرغبه في داخلهم على ارض الميدان . عندما كان يتخاصم اي لاعب مع لاعب اخر فكانوا ياتون لي و نحاول حل الاشكال و لا نترك اي شائبه الا ان نحل الاشكال نهائيا . لقد شكرني اللاعبين على هذه السياسه التي اتخذتها و لقد تفاجئت من شخصياتهم المحترمه جدا . بكل صراحه انا كلي فخر بهذه المجموعه من الشباب و بأخلاقهم العاليه

16- انت كمدرب متى لمست ان بأمكان الفريق الفوز بالبطوله ؟

لقد لمست هذا الامر بعد الفوز على استرياليا بنتيجه 3-1 لقد قدم اللاعبين مباراة رائعه و كان الفوز مهما جدا كوننا فزنا و بجداره عاليه على فريق مليئ باللاعبين المحترفين بأضخم الفرق الاوربيه . لقد تعامل اللاعبين بقمة الاحترافيه و منها لمست ان هذه المجموعه قادره على الفوز و تخطي اي مهمه تناط لهم

17- هل كانت هناك حوافز مادية للاعبين ؟

بعض اللاعبين الذين يلعبون في الانديه الخارجيه كانوا يتلقون مكافئات بحوالي 7000 دولار بعد كل مباراة يفوز بها الفريق و النسب تختلف من لاعب الى اخر

18 - صف لنا كيف كانت الاجوء الاحتفاليه بعد الفوز على السعوديه في المباراة النهائيه

بكل صراحه لا يمكن ان اصف الامر بالكلامات . انها احاسيس بقمة الروعه فهو وصف صغير لنقل الحقيقه . الموقف لا يمكن وصفه بغرفة الملابس . لقد رقصنا و هتفنا و غنينا . بصراحه مهما قلت فلا يمكن ان اصف تلك اللحضه الغايه في الروعه

19 - حاليا هناك عدد من العروض المقدمه لك اي عرض تجد نفسك الاقرب له ؟

هناك عدد من المنتخبات و عدد من النوادي قدمت لي عروض و دخلت في محادثات مباشرة معي لكن الله وحده يعلم اين ستكون وجهتي القادمه و في الايام القادمه ستتوضح اكثر وجهتي . من ناحيتي احب ان اقول اني مستبعد خيار منتخب كوريا الجنوبيه لأنه في الحقيقه لم يصلني اي عرض منهم

20 - بعض المدربين يرون انه من الافضل ان يدرب المدرب في بلده ؟

لا املك اي مشكله ان دربت نادي في البرتغال او اسبانيا لكني بصراحه انا لا املك تلك الخبره لأكون مؤهل لخوض مثل هكذا تجارب . هذه الدول وصلت الى مرحله عاليه جدا من التطور الكروي و الاحترافي لهذا فسيكون الخيار صعب جدا بالنسبه لي

21 - ما السبب الذي منعك من زيارة العراق للأحتفال مع المنتخب هناك في بغداد ؟

لقد كنت مستعد و احضر نفسي للسفر الى بغداد مع الفريق لكن اللاعبين انفسهم نصحوني بأن لا اسافر لان السفر خطر جدا بالنسبه لي شخصيا . من هنا بدأت اخشى على نفسي من السفر و ما جعلني ان الغي الفكره من رأسي هو انه لا يوجد اي شخص شجعني على الذهاب بالرغم من ان احد مستشاري رئيس الوزراء نوري المالكي جاء لي شخصيا ليبلغني ان الجميع ينتظر سفرك معنا الى بغداد . و كل الحكومه العراقيه تنظرك للتهنئه . فطلبت منه انه يتم سفري الى بغداد و ارجاعي بنفس اليوم وبعد عدة اتصالات نقل المستشار بأن مطلبك يمكن ان يتحقق لكن بنسبة 50% و السبب هو سوء الاوضاع و قلة الطائرات العراقيه . لذا فضلت البقاء في الفندق في الاردن

22- المنتخب العراقي مرشح بقوه للفوز بأحد اكبر الجوائز بالعالم و هي جائزة استوريا هنا في اسبانيا " ما رأيك " ؟

كرة القدم العراقيه اوصلت صوتها للعالم و كانت خير ممثل للعراق . بقي الان دور السياسيين و الشخصيات القياديه في العراق ان لم يتخذوا هذه الفرصه التي اتيحت لهم من اجل اصلاح الاوضاع و الاتفاق و التوحد و العمل من اجل بلدهم . فلن يقوموا بهذا الامر في وقت لاحق

32
قالت عائلة شيخ المدربين في العراق، ان عمو بابا يرقد حاليا في غرفة للعناية المركزة بمستشفى وسط مدينة مرسيليا الفرنسية، تمهيدا لإجراء جراحة له في القلب وفق توصية الأطباء المعالجين.

وذكرت منى عمونوئيل بابا، بنت المدرب الشهير عمو بابا، ان حالة والدها الصحية "تدهورت على نحو كبير قبل خمسة ايام، مما اضطرنا الى نقله لصالة الطوارئ في احدى مستشفيات مدينة مرسيليا التي يتواجد والدي فيها منذ الرابع من تموز يوليو الماضي لغرض العلاج."

وأضافت ان عمو بابا يعاني، حسب تشخيص الاطباء، من تضخم في القلب وانسداد عدد من الشرايين، ما جعله يتعرض لوعكات صحية مفاجأة.

وعمو بابا (73 سنة) كان يعاني مشاكل صحية كثيرة على مدى السنوات الخمسة الاخيرة، اضطر خلالها الى دخول المستشفى في بغداد والعاصمة الأردنية عمان عدة مرات، بترت اثرها اربعة اصابع من قدمه اليسرى.

وتابعت منى عمو بابا، ان الحالة الصحية لوالدها أصبحت الآن مستقرة وقد تمكن من التحدث مع من حوله، لكن الاطباء يرون ضرورة اجراء عملية قسطرة لقلبه في موعد لا يتعدى الاثنين المقبل.

وعمو بابا من أشهر لاعبي كرة القدم العراقية في ستينيات القرن العشرين، وهو أول لاعب عراقي يسجل هدفا للكرة العراقية في مباراة دولية، وكان في مرمى المنتخب المغربي، في مباراة أقيمت في بيروت عام 1957وانتهت المباراة بالتعادل 3_3.

وقالت منى، ان "والدي الذي يرافقه في المستشفى زوجي وتتناوب معه والدتي على رعايته، لابد ان يجري عملية في القلب، فهو يعاني مشكلات صحية كثيرة في الكليتين والتهابات في الكبد ونقص في الأوكسجين.

وأشارت الى انه "يستطيع التحدث الى الاخرين والتكلم عبر الهاتف، لكن الاطباء ارادوا ان يكون في هدوء تام قبيل الشروع في اجراء العملية الخاصة بالقلب، الاثنين القادم، وتم نقله (الخميس) الى مستشفى آخر توجد فيه عناية أفضل بمرض السكري الذي يعاني منه عمو بابا."

وكان عمو بابا ذكر في وقت سابق أنه يشعر بحزن شديد بسبب الوعود التي قطعها له بعض المسؤولين في المؤسسات الرياضية العراقية بشأن علاجه، لكنها لم تتحقق، وقال "هناك من استغل اسمي للدعاية وجذب الأضواء له، من خلال الإعلان بتكفل علاج عمو بابا على حساب الشركة التي يرأسها أو المؤسسة التي يديرها."

وأوضح شيخ مدربي كرة القدم العراقية قائلا "إن وضعي الجديد لا يسر، بعد أن فقدت البصر في العين اليسرى... وضعفت الشبكية في عيني الأخرى، ما جعل من وضعي يدخل مرحلة حرجة جدا... فضلا عن معاناة في القلب وصعوبة في المشي، بعد أن بترت عدة أصابع من قدمي."

وتمنى عمو بابا أن يعود الى العراق بعد إتمام علاجه قائلا "أنا لست أحسن من غيري، ممن هم الآن في العراق حتى لا أعود... أنا عراقي مخلص، وسأبقى هكذا... وسأعود إلى العراق بعد العلاج."

واعتزل عموبابا اللعب عام 1967 ومارس التدريب لأول مرة عام 1972 عندما عمل مساعدا مع المدرب عادل بشير في بطولة كأس العالم العسكرية، ثم أصبح عام 1979 المدرب الأول للمنتخب العراقي في بطولة الخليج العربي الخامسة في بغداد... والتي فاز ببطولتها، ثم تواجد مرتين في نهائيات الدورات الأولمبية بلوس أنجلوس بالولايات المتحدة الأمريكية عام 1984وسيئول عام 1988.

وتواجد شيخ المدربين العراقيين لآخر مرة مع المنتخبات الوطنية عام (2000) عندما قاد منتخب الناشئين في تصفيات بطولة آسيا التي جرت في سلطنة عمان، وقاد المنتخبات الوطنية في 158 مباراة دولية كمدرب للعراق... وهو رقم قياسي لم يصل إليه أي مدرب عراقي آخر.

وتمتد رحلة عمو بابا مع كرة القدم إلى أكثر من نصف قرن مدربا ولاعبا وراعيا لمئات اللاعبين الصغار في مدرسته الكروية التي افتتحها قبل عدة مواسم في ملعب الشعب الدولي في بغداد.

وهو أول مدرب يحرز بطولة الخليج العربي ثلاث مرات أعوام 1979 و1984 و1988 ، إضافة إلى نيل لقب بطولة العالم العسكرية عام 1979.
[/size]


كوووره  كوم

33
 

قدم الرئيس البرازيلي لويس أناسيو دي سيلفا تهانيه الحارة لرئيس الجمهورية جلال الطالباني بمناسبة فوز المنتخب العراقي ببطولة أمم آسيا الـ 14 بكرة القدم.

 

وأكد دي سيلفا في رسالة تهنئة تلقاها الطالباني الخميس أن النجاح الرياضي الذي تحقق في البطولة هو مثلٌ مميز يدل على جدارة العراقيين وقدراتهم عند اتحادهم في مواصلة تحقيق مصالحهم الوطنية، معربا عن سروره للعمل الذي أداه مواطنه جورفان فييرا بمشاركته في هذا النصر العراقي الهام ومساعدته في جمع الفريق المخلص والموهوب من اللاعبين، كما جاء في نص الرسالة.
وكان المنتخب العراقي لكرة القدم قد أحرز كأس آسيا لعام 2007 لأول مرة في تاريخه تحت قيادة المدرب البرازيلي جورفان فييرا الذي أشرف على تدريب الفريق لمدة شهرين فقط مقابل 30 ألف دولارأميركي.



المصدر:  الملف - وكالات


 

وكان المنتخب العراقي لكرة القدم قد أحرز كأس آسيا لعام 2007 لأول مرة في تاريخه تحت قيادة المدرب البرازيلي جورفان فييرا الذي أشرف على تدريب الفريق لمدة شهرين فقط مقابل 30 ألف دولارأميركي.

34
أســــود الرافدين
مع كل الحب وخالص الثناء والأعتزاز بأبطال المنتخب العراقي الذين رسموا البسمة فوق شفاهنا الذابلة الف تحية لشعبنا الجريح العظيم – ويوم الفرحة الكبرى خلاصنا من الأحتلال البغيض إن شاء الله وما ذلك على الله ببعيد ...
************     **************      ****************
 حُيّيتَ مُنتخبَ العــــــــراق تحيــّـة   لك في الضمائر موقعُ ُوقــَرارُ
هَمَت الجــراحُ ودمعُها ارواحُنــــــا    وطنُ ُيطوفُ بقاعـَـهُ الإعصارُ
جفّتْ شفاهُ الجُرف من ملح الأسـى    وتوضّـــأتْ بدمائنـاالأخطــــارُ

واْصفرّت الضّحَكاتُ من فرْط الأذى   وتكوّرتْ بضلوعنـــاالاكـــــدارُ
لا ندري هـل نبكي اصفرارَملاعـب   أم شَعبنا تسْتفـّه الأخطـــــــــارُ
نبكي الضياعَ على القـَـــوارع ذلّة ً   بَعـْــدَ العراق حصادُناالأحجــارُ

وتقطّعت سبل الحياة تــــَـــنازَحتْ     صامَ الّرجاءُ وَشّطـّت الا قـدارُ

لكنَّ صَـوتكَ في الملاعب اّمّـَـــــنا    حَنَـت القـلوبُ وأذّنَ الإكبــــــارُ

وتوحّــدت فيك المشاعرُ فطــْــَرة     وإذا العــــــراقُ مظلّــــة وإزارُ

سكتَ الكلام وَرفـْــــــَرفَتْ راياتُنا     وتَنـــاثرتْ من حولنـــا الأزهارُ

كان البكـاء على جِراحـك دجلتي      شوق الفــرات- تفتـّنا الأوجـارُ

واليـوم نبكي فـرحة ً بأســــــودنا     فـَـلأيّّ حـــّسّ تُورقُ الأشـــعارُ

لم تترك الأيّــام عـُــوداً أخضــــرًا    صحراؤنا قـد شلهــاالإقفـــــارُ
كيف استفاقتْ من قمَاقــم محنتي     وتفطـّرت من دونهــا الاســوارُ

إذ صـــــال أشبال الفؤاد بملعــب     هذا العـــراق وباعـــه الأ نـوارُ

رســـموا تراتيلَ الشفاه بريشـــة      خَضراءَ حاكاها الندى والغــارُ

قيثارة بيضـــاء عازفهـــا المنـى     هزَج العراق وغـنّت الاوتــــارُ

دْجلى يُصفّق والـفـُـرات بنشـــوة     ( نَست الدماء وماتَت الاوزارُ)

وتمايل النخـــل الشموخ تغنّجـــا      وعلى السفوح تناثرت اطــيارُ

أفديكَ ياوطن المحبة والــــــندى      روحي فداك يأزّهـــا المـشوارُ

آسادُ ك الصّيدُالفوارسُ أشرقـــوا     فإذا الكآبة ُروعـَـةُ ُُ ونهـــــارُ

فَهُمُ الرّواعـدُ  والغراثُ رمالـُــنا      كـمْ نََسْـتغيثُ وَتعْــبُر الامطـــارُ

واليومِ أمْرعَِ في الهجير ربيعُــنا      رغم الجراح تباسَلَ الاحــــرار

من كل أ روع غيرة وشهــــامة       أُسْــدُالعِراقِ كأنّهــُـمْ إعْصـارُ

من نورحيدرَجاسم ورحيمــــــة       يخضلُّ هيــثم بـاسم مغـــوارُ

عيني لنشــأةََ صالح فسـديرهــا       مثــل السحاب جناحه الإيثـــارُ

يايونس الرّهَب العظيم بخصْمنا       تهفـُـو إليكَ قلوبنـــــا وتحــارُ

فإذااضمحلّت غيرةُ ُوشهـــــامةٌٌٌٌُُ      هيَ والعزيمة نبعهــا هــــّواّر

وقصّينــــا الّرشـأالموشّح سُمْرَة      مهدي الهَــَزْبرُ بساحهم َزئـّار

ومكمـّــلا فَرحَ الهواجس فرحة       كاللـيث كــرّبعقـــرهم كـرّارُ

يا نـــاثراً فــوقَ النخــيل أهلّـــةً       َوْلهَى تَحــجُ سَماءَ ك الأقمارُ

ُحّييت منتخب العــــراق منـارة       تَصْطـّفُ ظـلّ شُموخها الأحـرار

لوكنت فينا- البرلمان توحّــدت       في المشرقيـن بحـّبك الأوزار   

بقلم .. احمد القيسي

35
المعجزه لم تكن معجزة بل كان العراق عراقا

بعد اسابيع من اختتام البطوله الاسيويه و الاحتفالات التي استمرت لايام ... ها نحن نعود الى مرحله البداية ... المرحلة التي هي اصعب من التي هي قبلها , الا وهي

مرحلة المحافظة على النجوميه.

مرحلة تبدأ مشوارها بمنتخبنا الاولمبي و هو في اختبار  صعب للحفاظ على امجاد اولمبياد اثينا و قد يكون الاصعب . و مرحلة اخرى هي مرحلة التأهل للمونديال العالمي

و قد تكون اقل صعوبة لو ركزنا قليلا , فالمنتخب الوطني ازاح رهبة المنتخبات الشرق اسيويه ككوريا و اليابان والتي اكاد اجزم انها لا تتفوق على الكره العراقيه سوى

بالاعداد البدني التمويل المالي و كذلك المنتخبات الغرب اسيوية فقد لقنها العراق دروسا في كرة القدم على مر السنين و لن نتفاجأ ان  فاز العراق ايران او السعوديه بل

بالعكس هي نتيجة طبيعيه لأن العراق طالما كان ندا لهذه الفرق في الفتره الاخيره و لا نريد ان نذكر تسيدنا غرب اسيا في نهاية السبعينات و الثمانينات, و هنا اصل لسؤال

لماذا تفاجأ الاعلام من فوز العراق على السعوديه و اعتبرها معجزه و كأن العراق لم يفز بحياته على السعوديه , انما العكس صحيح لان السعوديه لم تفز على العراق

في منافسه منذ 6 سنوات على مستوى الوطني و الاولمبي و الشباب و الناشئين الا ان نستثني كأس الخليج , ما اريد ان اقوله اخواني ان العراق لطالما كان له الكلمه

الاخيره في المنافسات الاسيويه سواء كان متأهلا او لا على المباراة النهائيه ام لا , ما علينا الا ان نفكر بالمستقبل القريب و نتخذ من فريقنا سببا للتفاؤل لعراق يسوده

السلام و ما نتمناه هو ان الحركه الرياضيه تبقى سائره حتى لو توقفت جميع نشاطات الحياة في العراق لانها هي التي احسستنا باننا عراقيين و نتمنى ان يكون اللقب

الاسوي بداية لتزعم العراق القارة لعقود.. و لهذا المعجزة لم تكن معجزة بل كان العراق عراقا

و ما علي الا ان اشكركم للاطاله عليكم   

اخوكم علي المطير


مكع

36
انتهت أمم آسيا وفاز من فاز وخسر من خسر وحملت معها البطولة ذكريات جميلة للعراقيين جميعا وافرزت العديد من المواقف والأحداث والتي دخلت الذاكرة العراقية والعربية والآسيوية وحتى العالمية ...

وكان من اهم عناصر القوة والفوز والخسارة واحد اهم الأئسلحة المستخدمة من قبل جميع الفرق هي الحرب النفسية والتي اشتعلت بلا هوادة قبل البطولة واستمرت حتى صافرة حكم لمباراة النهائية لتعلن انتهاء المعركة النفسية التي طالت الجميع بدون استثناء ...

وسوف اركز على منتخبنا الوطني وتفاصيل معركته النفسية ....

جاء منتخبنا الوطني إلى البطولة وهو يحمل في طياته سيلا من الهموم النفسية ومحملا باعباء كبيرة جدا سببها الضروف التي أحاطت بالفريق في بطولة خليجي 18 والتي تسببت بزوبعة كبيرة داخل صفوف الفريق وما تخللها من ابعاد للمدرب ولثلاثة لاعبين

لذلك فقد جاء الفريق العراقي للبطولة وهو يشكو من حالة نفسية سيئة جدا ومدرب جديد استلم الفريق قبل أيام من البطولة وجاءت بعدها خسارة الفريق للمباراة النهائية لبطولة غرب آسيا أمام منتخب ايران بدون محترفيه وما تبعها من خسارتين قاسيتين امام كوريا الجنوبية واوزبكستان وفي ضل هذه الظروف الصعبة ومع اقتراب موعد البطولة بدأت الفرق المنافسة حربها النفسية ضد منتخبنا ليعلن مدرب استراليا آرنولد بان مشكلته هي عمان وان منتخب العراق لا يشكل صعوبة امامه .. ثم تبعه في نفس السياق ولكن بشكل أشد تصريح مدرب عمان الارجنتيني كالديرون والذي صرح بان الفريق العراقي لا يشكل أي تهديد له في المجموعة وان العراق خارج الحسابات وان الفريق العراقي يعتمد على الحظ  في طريقة لعبه ....

كل هذه الضروف وهذه الحرب الشرسة والفريق العراقي كان مكبلا بتعليمات صارمة من الإتحاد العراقي بضرورة الإبتعاد عن التصريحات والتزام الهدوء وعدم الدخول في حرب نفسية جانبية والتركيز على  المستوى الفني وكان الصمت والعمل بهدوء سمة بارزة للاعبينا ....

مع المباراة الإفتتاحية وما تحمله من أعباء نفسية كبيرة وما حمله أداء لاعبينا في شوط المباراة الاول من اداء قوي وجيد أبى اسودنا إلا أن يدخلوا الحرب النفسية والإعلامية وبقوة ليأتي هدف السفاح يونس ويرقص رقصة الكنغر في اشارة كبيرة تحمل مضامين كثيرة لمدرب ولاعبي استراليا وقد كانت رسالة السفاح سريعة الوصول فتناقلتها وسائل الإعلام بصورة مكثفة ووصلت لاعبي استراليا وبعنوان واضح بان الأسود تفكر في التهام الكنغر الإسترالي حتى وهم في مبارة تايلند !!!!!!

الا ان ما كان يعانيه الفريق من تفكك نفسي كان الإتحاد العراقي والمدرب يصارعون بكل قوة على عدم اظهاره للعالم قد انفلتت زمام الأمور من ايديهم لتحدث لقطة مشادة يونس مع هوار ولتكون المادة الدسمة والمثال الحي للحرب النفسية التي شنها الإعلام وبكل قوته وكانت احدى أهم لقطات البطولة في نظرهم ..

الا ان لاعبينا كانوا عند حسن الضن وتصرفوا بكل احترافية ومارسوا كل انواع الضغط على أنفسهم وكل انواع الذكاء الصحفي والدبلوماسي في تصريحاتهم لينهوا هذه المسالة بصلح كبير ورائع بهدف لهوار وقبلة صلح لا نف يونس امام الكاميرا ليشاهد العالم كله حالة الصلح ولتخرس جميع الأقلام والأفواه ويغلق هذا الملف نهائيا وبدون رجعة ان شاء الله !!!!!!!!!

عدا كل هذا كان اللاعبين والكادر التدريبي والوفد العراقي باعلى درجات المسؤولية والحس الوطني وتعاملوا بكل احترافية وحرفنة وتعاملوا بشكل رائع مع كل التصريحات والإستفزازات الإعلامية ....

وكان المدرب ذكيا جدا بالمناورة في التشكيلة وتضارب الأخبار قبل المباريات مثل موضوع صالح سدير والذي كنا نسمع قبل كل مباراة بانه سوف يلعب شوطا واحد او اساسيا أو غيرها من الأخبار بحجة شفاءه من الإصابة مما سبب لخبطة وغموض في طريقة لعب الخصم خصوصا اذا علمنا بان صالح سدير هو اللاعب الوحيد الذي اذا نزل إلى ارض الملعب يلعب امنتخبنا بطريقة 4-5-1 واذا خرج يلعب بطريقة 4-4-2  وكان مثالا رائع وذكيا لقدرة فييرا على التلاعب في نفسية الخصوم قبل المباراة ....

الا انني أود ان اشير إلى نقطة مهمة جدا حدثت بعد مباراة كوريا الجنوبية وقبل المباراة النهائية من تصريح المدرب فييرا بترك الفريق العراقي وان مباراة السعودية هي آخر مباراة له مع الأسود ورغم الضجة الكبيرة لهذا التصريح الا انه كان سلاحا ذو حدين ...

فربما كان يود فييرا أن يشعر اللاعبين بانها آخر مباراة له مع الفريق وعلى الجميع ان يسعون بكل قوة لترك ذكرى جميلة لرحيه وان مشوارهم قد انتهى ولابد أن ينتهي بصورة جيدة وانجاز تاريخي ...

الا انه في الوقت نفسه كنى نخشى ان يثير هذا التصريح في هذا الوقت الحرج قبل المباراة النهائية الكثير من الإشكاليات النفسية للاعبين خصوصا اذا ماعلمنا بالحب الكبير  الذى يكنه الاعبين للمدرب والذي تنامى بشكل كبير بعد كل مباراة في البطولة ...

المهم والحمد لله كان الجميع بمستوى الحدث وكانوا محترفين بحق وبكامل تفاصيلهام بدءا برئاسة الوفد والتي تجاوزت أخطاء خليجي 18 ومرورا بالاعبين وانتهاءا بالمدرب الذكي فييرا العراقي .......

37
نرفض بقوة تجاوز اتحاد كردستان الفرعي لكرة القدم !


بغداد - الصباح
رفض بشار مصطفى رئيس اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية التصرف الغريب الذي قام به اتحاد كردستان لكرة القدم عندما خاطب الاتحاد الدولي الفيفا مطالبا تشكيل منتخبي للمتقدمين والشباب من دون العودة الى اللجنة الاولمبية العراقية المركزية واتحاد اللعبة العراقي..



واضاف بشار في تصريح لجريدتنا: ان هناك اتفاقاً تم توقيعه مع الاولمبية الكردستانية التي تعد حالها حال ممثليات اللجان الاولمبية في الوسط والجنوب اذ ينص على عدم قيام الاولمبية في كردستان واتحاداتها في مخاطبة الاتحادات القارية والعربية والدولية وليس لهم الحق بمخاطبة الجهات ذات العلاقة الا بعد استحصال موافقة اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية فضلا عن مخاطبة الاتحادات المركزية في حالة حصول اي شيء.. مشيرا الى ان ما قام به اتحاد كردستان يعد تجاوزاً كبيرا ويخرق الاتفاقية السابقة التي عقدت بحضور اعضاء المكتب التنفيذي للجنة الاولمبية العراقية وفرعها في الشمال.. معربا في ختام تصريحه عن اسفه لهذه الحالة التي سيتم التحقق منها للوقوف على حقيقة الأمر
.[/color][/size]



مكع

38
سابقة خطيرة!!
راقي هاشم
سابقة خطيرة للغاية اقدم عليها الاتحاد الفرعي لكرة القدم في شمالنا العزيز الذي يضم محافظات اربيل ودهوك والسليمانية عندما قام بمخاطبة الاتحاد الدولي الفيفا بتشكيل منتخبات وطنية لفئتي الوطني والشباب تشارك في مسابقات الاتحاد الدولي وتشكيل اكاديمية لكرة القدم بالتعاون مع احدى المؤسسات التجارية حيث تحمل هذه المنتخبات اسم كوردستان دون العودة والرجوع الى اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية او الاتحاد العراقي لكرة القدم، وهذه بحد ذاتها دعوة للانفصال!!




  الغريب بالامر ان الاتحاد الدولي رفض طلب اتحاداتنا في محافظاتنا الشمالية برد قوي جداً وحثهم على ضرورة العمل مع الاتحاد العراقي لكرة القدم وتطوير الكرة في عموم العراق، وعدم التفكير بهذا الامر طالما ان شمال العراق او كوردستان هي جزء لا يتجزأ من العراق كون ان المنتخبات الوطنية هي من تحمل اسماء بلدانها ويجب التواصل مع اتحاد الكرة العراقي الجهة التي لها الحق في تمثيل العراق بكافة المحافل والاستحقاقات الخارجية.
وخطوة الاتحاد الشمالي الفرعي التي جوبهت بالرفض القاطع من الاتحاد الدولي كنا نتمنى ان تدرس بدقة متناهية قبل الدخول بهكذا مطب كبير يحسب على رياضيينا في مناطقنا الشمالية كونهم اعضاء مهمين في اتحاداتنا المركزية وفي اللجنة الاولمبية العراقية ولهم دور في الحركة الرياضية والشبابية في العراق فضلا عن ان محافظاتنا الشمالية تعتمد كلياً على اللاعبين من مناطق الجنوب والفرات الاوسط والعاصمة بغداد وباشراف مدربينا الوطنيين حيث ان هؤلاء اللاعبين هم الذين حققوا انجازات لانديتنا الشمالية كان اخرها حصول اربيل على بطولة الدوري، وهذا يعني ان المنطقة الشمالية تفتقد ايضاً الى لاعبين مؤهلين لتمثيلهم خارجياً في بطولات الاتحاد الدولي.
وكم كنا نمني النفس من رياضيي المنطقة الشمالية بتجسيد الوحدة الوطنية العراقية وعدم تجزئة العراق كما يحاول البعض من السياسيين الان، وفرحنا كثيراً عندما خرجت جماهيرنا الكردية تحتفل بانجاز منتخبنا الوطني الاخير في بطولة الامم الاسيوية مما يدلل على ان العراق واحد من الشمال الى الجنوب لا ان يدعو القائمون على الرياضة في المنطقة الشمالية الى الانفصال ومخاطبة الاتحاد الدولي بتشكيل منتخبات لهم، وخوفي ان تجري اتحادات الفرات الاوسط والجنوب الفرعية اتصالات مع الاتحاد الدولي لغرض تشكيل منتخبات وطنية!! وتلك مصيبة والمصيبة الاعظم ان يسهم الرياضيون في تجزئة البلد واعلان الانفصال مستغلين الظروف السياسية الحالية التي يشهدها العراق وهذا ما اقدم عليه الاتحاد الفرعي الشمالي الذي لم يدرس الامر جيداً مثلما رفض رفع العلم العراقي في ملاعب الشمال اثناء اقامة مسابقة الدوري وخضع لتوجيهات السياسيين الذين يحاول البعض منهم تجزئتنا لاسيما وان كل الاعلام قد رفعت في ملعب اربيل سوى العلم العراقي!!
ختاماً نقول سلمكم الله يا احباءنا الرياضيين في شمالنا الحبيب ونتمنى ان تسهموا في جمع شمل عراقنا الجميل الذي يحاول البعض تحويله الى اشلاء وليس العمل على الانفصال الرياضي طالما ان الرياضة توحد الشعوب.

 المصدر جريدة صباح

39
لاعبونا أحيوا آمال كبيرة في رؤية السعادة تطفو على نهر الأحزان..

ليس بفييرا وحده تحقق الفوز ومنتخب أثينا تواجد في البطولة بقوة ..

فييرا مدرب لمرحلة انتهت ونحن بحاجة إلى التفكير بجدية لتهيئة المدرب الجديد ..

هل يقود عدنان حمد منتخبنا في تصفيات كأس العالم المقبلة ؟!

 

الأخوة الأعزاء السلام عليكم..

من دون أدنى شك إن ما حصل عليه منتخبنا الكروي من المولد الآسيوي حيث اخذ معه كل (الحمص ) ولم يشأ أن يترك منه حبة واحدة  هو محل تقدير وافتخار لكل عراقي  وأكيد أن كل ما حصل عليه جاء بعد جهود كبيرة وبفضل من الله سبحانه وتعالى ودعاء الأمهات الثكالى والشيوخ الذين حفر على وجوههم الزمن خارطة الحزن المستديم والأطفال الذين حرموا من وسائل اللهو البريئة وتسمرت أعينهم لشاشات التلفزيون  ومن المؤكد إن لاعبينا الأبطال لم يخيبوا الظن بهم بعد أن وقفت تتهادى إمامهم صورة المعذبين والمهجرين عنوة في بلدهم مثلما بقيت تتأرجح في مخيلتهم صور الدمار الكبير والعنف والحنين لليالي وأيام غدت أملا"  وحلما" للعيش في أحضان البلد الجريح .. كل هذه الحالات وهذه الصور كانت حاضرة عند لاعبينا الأبطال الذين أوعدوا ووفوا وكانوا عنوانا" كبيرا" للعراقي الأصيل.. لذلك فان ما تحقق يعتبر إعجازا" وليس انجاز  إذا ما قيس بما متوفر  وموجود لدينا ولدى الفرق المتنافسة الأخرى من إمكانيات مادية وبنى تحتية وتهيئات واستعدادات ومعسكرات ومدربين وضعوا خطط  وحسابات منذ مدة ليست بالقليلة .. وكان حصول منتخبنا على اغلب ألقاب البطولة يعتبر وهما" أو صفحة من صفحات الخيال إذا ما قارنا واقع الحال قبل البطولة بأيام  ولكن الزمن لا يعود إلى الوراء أبدا"  وها نحن أبناء اليوم  إبطالا" لأكبر قارات العالم نفوسا" ومساحة وعددا" للاتحادات الأهلية المشاركة في البطولة  ولكن لو نسأل أنفسنا اليوم من دون أن نجعل للعواطف مكانا" في التفكير هل إن الذي حصل كان مخطط له بصورة لا تقبل الشك ؟ وهل يمكن لغير نجومنا الذين لعبوا في البطولة أن يحققوا نفس الإعجاز إذا كانوا البدلاء كلاعبي الاولمبي مثلما طلب عدد ليس بالقليل من المتابعين بمشاركتهم في البطولة  بدلا" من المنتخب الوطني ؟  وهناك أسئلة عديدة  في هذا المجال وأكيد لديكم أجوبتها ولكن السؤال الأهم هل يمكن أن يحقق لاعبينا نفس الانجاز و لو لم يكن فييرا مدربا" للمنتخب في البطولة ؟  وهنا نحتاج التأمل والتفكير قليلا" مثلما نحتاج الابتعاد عن التنظير والتفكير بعقلية المتفرج أو المشجع المتعصب وان لا نخلط الأوراق وان لا يكون المتحقق يقف عائقا" أمام التفكير بما سيكون عليه الوضع لو كان هناك مدربا" غير البرازيلي فييرا مدربا" للمنتخب  لان الفوز يغطي العيوب في كل الأوقات  وهذه مسالة بديهية .. ففي الوقت الذي يجب تقديم الشكر والعرفان لفييرا على ما بذله من جهود للوصول إلى ما نحن عليه من فرحة طال انتظارها  يجب علينا أن نقيم عطاءه بما يتناسب مع ما قدمه من فكر وجهد في المباريات وان لا نغمط جهود وإمكانيات الآخرين .. فييرا مدرب لم يكن على قائمة المدربين المعروفين وأصحاب الألقاب والإمكانيات العالية مثلما لم يكن يحمل ارث تدريبي مدعم بانجازات واضحة وصريحة وكانت فكرة تدريبه للمنتخب تعتبر مجازفة كبيرة حيث رهنت الكرة العراقية آمالها ومستقبلها في بطولة كبيرة بشخص لم يمتلك قدرة وإمكانية على تحقيق أدنى الانجازات خلال مسيرته التدريبية طيلة فترة عمله السابقة في هذا المجال .. ولكن السؤال الأهم  كيف تمت المجازفة ومن هو الذي كان يعتقد من المتابعين وحتى من أعضاء الاتحاد العراقي بكرة القدم بان فييرا سينطق الحجر أو سيحقق المستحيل  قياسا" إلى واقع الحال ؟ أكيد سيكون الجواب  لا احد كان لديه أدنى فكرة عن وصول العراق لأبعد من دور الربع النهائي !! ولكن اليوم  وصل منتخبنا إلى قمة الهرم الكروي الآسيوي ومن حقنا جميعنا أن نفتخر بهذا الانجاز ولكن يجب أن ندرك إن ما تحقق لم يكن بقدرة فييرا الخرافية ! وإنما هناك العديد من الأمور ساهمت في أن نكون على ما نحن عليه اليوم ومنها خسارة عمان أمام تايلاند وتعادل استراليا مع عمان  وقبلهما ارتفاع الحس والشعور الوطني لدى لاعبينا وتحملهم مسؤولية  عواطف وهواجس وأحاسيس شعب بأكمله ينتظر فرحة تنسيه مؤقتا" لوعة الأيام وقساوتها  كما أن وجودنا كأول المجموعة خدمنا كثيرا" بملاقاة فيتنام اضعف فرق الدور الثاني أو الربع نهائي وعدم ملاقاتنا لفرق إيران واليابان سهل من مهمتنا في البطولة كثيرا"  لان الفريقان يمتلكان الكثير من المقومات التي تجعلهم متفوقون علينا فنيا" على الأقل وكان خروجهما في مصلحة منتخبنا لكي لا يعيقا وصوله للأدوار المتقدمة في البطولة   وحتى لا نبتعد كثيرا" عن الحقائق نقول وننظر لما قدمه منتخبنا في الشوط الثاني من مباراة الافتتاح أمام تايلاند  هل كان الأداء مقنعا" وماذا عمل المدرب في حينها وقد أحرج منتخبنا في الكثير من دقائق هذا الشوط والحال نفسه في مباراة عمان حيث كنا سنكون خارج حسابات البطولة لو سجل العمانيون هدفا" واحدا" من الفرص العديدة التي أتيحت إمامهم ولم يكن الأداء مرضيا" للكثير من متابعي ومحبي المنتخب مثلما هو رأي لاعبينا أنفسهم واغلب المدربين المتابعين أما في مباراة كوريا فلا يمكن لأي منصف إلا وان يقول إننا اجتزنا المباراة بقدرة قادر بعد أن قدم الكوريون عدد من الفواصل الهجومية التي كادت أن تجعلنا نتحسر على مشوارنا في البطولة وبالرغم من المجهودات الكبيرة التي بذلها لاعبونا إلا إن المدرب لم يقم بتبديل لتجديد حيوية الفريق  على أقل تقدير لتقديم الدعم خصوصا" وان المباراة التي جرت في أجواء ممطرة استنزفت الكثير من مجهودات اللاعبين ولم نلحظ ما يشير إلى قدرة مدربنا على إيجاد حلول تكتيكية جديدة أو بديلة وكأنه سلم أمره للواقع من دون رد فعل يعطي إشارة صريحة بأننا نلعب وفق تكتيك معين  وان تبديله المتأخر كان دليلا" واضحا" على ما ذهبنا إليه حيث إن فوزنا العسير كان ليتلاشى في المباراة الختامية بعد أن بذل لاعبونا جهودا" إضافية وكان بعظهم بحاجة كبيرة للراحة لكي يحافظ على طاقته ومجهوداته من دون تأثير كبير للمباراة اللاحقة ولكن .. ربما يتصور البعض إن في هذا الطرح غبن للمدرب فييرا ولكن مع الأسف إن هذا هو الواقع ولو كان مدربا" آخر يقود الفريق كالكابتن عدنان حمد لكانت النتيجة المتحققة هي نفسها ولكانت الفرحة أعظم واكبر لأنها تحققت على يد مدرب عراقي قدير  ومشهود له بالكفاءة .. ولو تأملنا قليلا" وبروية لأسماء اللاعبين الذين مثلونا لوجدناها هي نفس الأسماء التي كانت مع الكابتن عدنان حمد  واغلبهم لعب في نهائيات اولمبياد أثينا  حيث نور صبري لحراسة المرمى وفي الدفاع باسم عباس وحيدر عبد الأمير  كانوا أساسيين وجاسم غلام الذي كان احتياطيا" وفي الوسط نشأت  أكرم وهوار ملة محمد  ومهدي كريم وقصي منير وصالح سدير وهيثم كاظم  وأمامهم يونس محمود ولم نشهد إضافات كبيرة سوى علي رحيمة في الدفاع وكرار جاسم في الهجوم مع افتقادنا لمهاجم كبير وكفء وقادر على حسم الكثير من المواقف الصعبة ألا وهو عماد محمد .. إذن هذه التوليفة التي لعبت هي من صنع الكابتن عدنان لذلك فان فييرا اعتمد وهو محق على لاعبي منتخب أثينا الذين تواجدوا في البطولة بقوة لأنهم الأكفأ والأقدر على اللعب في البطولات الكبيرة .. وهنا لا يجد المتابع صعوبة في استقراء المواقف وينتبه كثيرا" لكي لا يبقى يتصور إن الفرحة كانت من بين أيدي فييرا فقط ولو كان هناك إنصاف فان المدرب أكرم سلمان هو الآخر يستحق أن تقدر مجهوداته بعد أن وضع منتخبنا في صدارة مجموعته في التصفيات  حتى لا نبخس الناس حقوقهم فليس بفييرا وحده حققنا الانتصار لان  دموع الملايين وتضرعهم للباري وقسوة الأيام وآهات الثكالى وإحزان الشيوخ وقهقهات أطفالنا المكبوتة كانت  عنوانا" كبيرا" وصورة لا تحتاج إلى رتوش أمام لاعبينا الذين انتخوا لوطنيتهم ولعراقهم الجريح وهم يعلمون إن بسمة لعدة أيام على شفاه ذابلة وعيون غائرة ونظرات حائرة تموج فيها دموع لا يعلم إلا الله مكنوناتها قد تساهم كثيرا"  في إحياء آمال كبيرة لرؤية السعادة تطفو فوق نهر الأحزان .. لذلك  اعتقد إن الأحساس بالألم العراقي  والمعاناة اليومية لشعبه كانت كفيلة بان توهج براكين الاندفاع والرغبة في دواخل أبناء العراق البررة  لاعبي منتخبنا الوطني لكي يساهموا بصدق في التخفيف عن تلك المعاناة.. ومع هذا نبقى نحتفظ لفييرا بصورة تذكارية لأنه اشترك معنا في لحظة معاناة وعاش معنا لحضات السعادة .. ويبقى المهم هو المستقبل الذي نتطلع إليه لأننا اليوم أصبحنا قبلة الآسيويين وهم جميعا" ترنوا أبصارهم نحونا ولم نعد ذلك الفريق الذي جاء ليشترك أو ليستفيد من مشاركة بل إننا أصبحنا المنافس رقم واحد ويجب أن نفهم بأننا يجب أن نبقى في الفورمة على الدوام لذلك نحتاج إلى مدرب يستطيع أن يتعامل مع المرحلة المقبلة بايجابية من دون مجازفة وإنما يكون لكل شيء حسابه الدقيق وقد نتفق أو نختلف إن فييرا مدرب مرحلة انتهت لذلك نحن بحاجة إلى مدرب مرحلة مستقبلية وقادر على تدريب منتخبنا في بلدنا سواء في كردستان أو في النجف أو البصرة إن تعذر الأمر في بغداد وهذا ما لا يتوافق مع متطلبات السيد فييرا الذي لا اعتقد انه سيدرب المنتخب العراقي مرة أخرى مثلما اعتقد انه سوف لن يستطع أن يحقق نصف ما حققه مع منتخبنا في أي فريق سيدربه مستقبلا" لأننا ببساطة نمتلك لاعبين فيهم من السحر العراقي الغير موجود عند الآخرين بالرغم من أمنياتنا بالتوفيق له في محطاته التدريبية المستقبلية .. ولو ابتعدنا أيضا" عن هواجسنا السلبية تجاه الأشخاص وتجردنا من عواطفنا المحسوبة وفق حسابات مصلحيه أو وفق حساسيات مفرطة من دون أسباب مقنعة لوجدنا إننا نمتلك ما يعيننا في مشوارنا التدريبي لمنتخبنا بوجود مدرب يعد من أفضل المدربين في آسيا والعرب إن لم يكن ضمن الصفوة في العالم ألا وهو الكابتن القدير عدنان حمد والذي يجب  أن يعود لمكانه الطبيعي في قيادة منتخبنا وخدمة الكرة العراقية لأنه ابنها البار وصانع أفضل انجازاتها في المحافل الدولية  ولذلك نتطلع لعودته من جديد لقيادة منتخبنا في مشواره الجديد ضمن تصفيات كأس العالم المقبلة وهي المهمة الأصعب نتمنى ان تتكلل بالنجاح لكي تبقى أبواب الفرح العراقي مشرعة ولتؤكد بأن السعادة باتت عنوانا" صريحا" متجاوزة" هموم وآلام مرحلة تلاشت بأذنه تعالى

جاسم  العزاوى

مكع

40
عمي خلف الله عليكم سباع يهل الغيرة
وعمي خلف الله عليك فييرا

عمي خلف الله على نور العظيم
صدله طوبه گلت صبت باللحيم
غير ربك لطف بشعبة الكريم
چان شهرونه الجماعة شهيرة
وعمي خلف الله عليك فييرا
شفتو باللحظة الاخيرة..شلون چا صارت هدف
انا ابوي الحجي عنده..جلطة من يمه رجف
چان موتو العراق ..ونصها راحت للنجف
وچان عدنا الحجي طفة وهبط عنده امبيرة
وعمي خلف الله عليك فييرا

وين هذا الگال افوزن ...انا وي صحباني
گال اسجل عشرة يمكن ...واحد على الثاني
والله ذبحونه الجماعة بياسر الگحطاني
يالله وينك ما تسجل ..طلع بوخة شيرة
وعمي خلف الله عليك فييرا

شفتو جاسم من اجه لياسر گبل
هيچ لاحة شويه شو هذا انجطل
باگ كلش هوا منه ..يعني ياسر هم عطل
رجعاه يلعب مدافع ..لأن چفه ديرة
عمي خلف الله عليك فييرا

باسم رحيمة ويا حيدر ..ذوله ابطال الدفاع
خط دفاع الموت ذوله... الترتجف منه الگاع
يا شجاع الگابلاهم ..ينهزم هذا الشجاع
اللغز ذوله المحير.من صعب تفسيره
عمي خلف الله عليك فييرا


طول ويا كرار بيهم..طول يابو الموزمة
حيل رگصهم ترگص ..وانت ابن حامي الحمة
فرحت كل العراق ..الارض فرحت والسما
لأن شعب الغيرة احنا ..ومن صعب تغييرة
عمي خلف الله عليك فييرا

قصي وي هوار يركض..وابد ما لحظة تعب
هذا عباس ويا هيثم ..صالح البيهم لعب
ويونس بكلته العجيبة ..الفرحت كل الشعب
نسى كل هموم كلها..ونسى كل تفجيرة
وعمي خلف الله عليك فييرا
الناس يوم اللعبة گعدت ..بال12 يمكن ظبط
نست هم الغاز كله ..والتفخخ والنفط
ولو اول شوط متنا.وصعد عدنا احنا الضغط
المهم جتكم عقود وصعدت التسعيرة
عمي خلف الله عليك فييرا

رغم تفجير وتفخخ ..والبلد ما بيه امان
بكل مكان الناس رگصت ..ورگصو حتى المكان
وانا اتحدى مواطن ..ماشرب تحت اللسان
هيچ من طگها يونس براسه چن تفجيرة
عمي خلف الله عليك فييرا

ومن ركض مهدي كريم ...وغط عليهم چنه ذيب
شفت بس دريس يركض ..چنه هذا البيب بيب
واحنا هم نركض وراهم.. ننخى وينك يا مجيب
فرجنّا على العراق ..وفرح الديرة
عمي خلف اللعه علي فييرا

خو نشأت رگصاهم ..هيچ عالوحدة وربع
گام هيچ يخوط بيهم..داخو گباله الربع
والله لو عدنا امان..ومستقر عدنا الوضع
چان خلينا العراقي ..بالنجم تسعيره
والله خلف الله عليك فييرا

انتو شفتو فييرا لمن..خلصت اللعبة بچى
بقى صافن عالفريق..وكلمه وحده ما حچى
زلمة طاح البخت عنده ...والبخت وياه بچى
گال دوخني العراق..شلون شايل غيرة
عمي خلف الله عليك فييرا

الزلم مو لعبة لعبو ...چنها ساحة معركة
اي فريق اليجي يلعب..عالسريع نچكچكة
استرالي ويا كوري ..وي فريق المملكه
وياهو انكظة نغسله يحظر التأشيرة
عمي خلف اله عليك فييرا



 شعر رياض الوادي



مكع

41
بعد الانتهاء من بطولة اسيا واحرز المنتخب العراقي الكأس في خطوة انتظرها الجميع سنوات طويلة وقد قام المنتخب العراقي بكل شيء على مستوى البطولات الودية او الرسمية التي كان يشارك فيها لسنوات طويلة وعلى مستوى عالي من الانجازات وكانت هذه البطولة عصية على المنتخبات العراقية وخاصةً في الثمانينات عندما كان المنتخب العراقي هو الافضل في النتائج لكن غيابه منذ مشاركته الاخيرة في العام 1976 الى مشاركته في بطولة الامارات عام 1996 لاسباب واهية جداً كان ممكن له ان يحرز اللقب خلال تلك الفترة في ظل غياب السيطرة الايرنية واختفاء المنتخب الكوري الجنوبي الذي كان من اقوى منتخبات القارة وخير دليل على التفوق العراقي هو فوزه بلقب البطولة الاسيوية للالعاب عام 1982 وجاء بعد لقب هذه البطولة التأهل مرتان الى اولمبياد لوس انجلوس واولمبياد سيئول .

ان اي لقب في اي بطولة لابد من ان يكون له تأثيرات كبيرة على مسيرة الفريق البطل لعدة اسباب اهمها ان المنتخبات الاخرى ستنظر الى هذا الفريق هو حامل اللقب القاري الذي سيرافقه لاربع سنوات قادمة وحتى وسائل الاعلام تنظر اليه وفق هذا الاطار وخير دليل في قرعة تصفيات كأس العالم التي جرت قبل ايام تناقلت وكالات الانباء خبر التصفيات وكان على رأسها الخبر الذي يقول مواجهة سهلة لبطل اسيا ولم يقولون الفريق الفلاني اذن فاللقب سيكون رديفاً لاسم المنتخب العراقي حتى المباراة النهائية لكاس اسيا 2011 ويجب المحافظة على هذا التتويج طوال هذه الفترة لان في كل خبر سيكون بطل اسيا هو الرديف لاسم المنتخب . ان الواقع الحالي الذي تعيشه الكرة العراقية وفي ظل احرازالبطولة الاسيوية هو مليء بالتفاؤل لايام قادمة رائعة تحمل معها امجازات كبيرة اذا تم الاستفادة من حمل هذا اللقب لعدة اسباب على مستوى المنتخب او الاندية :

1- المنتخب الوطني وعندما سيلاعب اي منتخب سينظر اليه انه حامل لقب البطولة الاسيوية وحتى اي منتخب من خارج القارة يريد ان يلاعب منتخب اسيوي فانه سيفكر اولاً بالمنتخب العراقي لذلك يجب ان يكون المنتخب العراقي جاهزاً هو وملاكه التدريبي وحتى اذا طلب المنتخب العراقي ملاعبة اي منتخب فاعتقد ان الموافقة ستكون حاضرة لانه سيلاعب بطل قارة اسيا وهذا سيزيد احتكاك المنتخب وزيادة الخبرة ولابد من ان نتوقع ان منتخبات كبيرة ستطلب ملاعبة المنتخب العراقي وكم هي التسهيلات ستكون عندما تذهب الى المانيا مثلاً او فرنسا او اي دولة اخرى تعمل منذ الان لتصفيات كاس العالم على المدى الطويل .

2- المنتخب الاولمبي الذي يشارك الان في التصفيات الاولمبية سيكون يحمل التساؤل التالي : كم لاعباً يضم من المنتخب الاول الذي احرز كاس اسيا الاخيرة وعند كل مباراة سيبحث المدربون عن عدد اللاعبين ومن هم وما هي مراكزهم اي سيعدون العدة لذلك وخاصة المنتخب الاسترالي الذي سيدرس هذا الفريق جيداً لانه المنافس الاول بل الوحيد لذي سيحرز المركز الاول ان شاء الله اي سيكون هناك حساب اخر وستكون هذه المنتخبات حذرة من منتخبنا الاولمبي وهذه حالة جيدة ستجعل المنتخب الاخر في اقصى حالات الحذر انها احدى الحالات الايجابية للفوز باللقب القاري .

2- الاندية : كما يعلم الجميع ان هناك اربعة اندية عراقية ستشارك في البطولات الخارجية وهذه الاندية تحمل اسم العراق فلذلك سيكون صدى اللقب الاسيوي ملازماً ايضاً لهذه الاندية لانها من البلد الذي يحمل لقب البطولة الاسيوية وعليها استثمار هذه الحالة لصالحها ايضاً رغم ان هناك قسم منها لايوجد لاعب من تشكيلة المنتخب لكن الاعلام يبقى مسلطاً عليها وخاصة اربيل لانه اعتقد سيضم عدداً من لاعبي المنتخب صاحب اللقب .

هذه بعض التأثيرات الايجابية التي ستكون في صالح المنتخبات او الاندية ويجب استثمارها جيداً والعمل على ابقاء المنتخب في جاهزيته لاي طلب ولكن وفق برنامج معين وحتى يمكن الاستفادة المادية من هذا الجانب وكما تعمل المنتخبات الاخرى عندما يطلب احدهم اللعب معها ((ليش لا )) فالبرازيل يحمل لقب كوبا امريكا والعراق يحمل لقب بطل اسيا والاثنان يحملان لقب قارة وان اختلفت المستويات , اذن على مسؤولي الاتحاد العراقي لكرة القدم استثمار حالة الفوز بللقب الاسيوي لصالح الكرة العراقي على الاقل في المستوى القريب وامام المنتخب التزامات كبيرة ستبدأ مع تصفيات كأس العالم واعداد طويل الامد لبطولة القارات في العام 2009 في جنوب افريقيا عندما سنكون ملزمين بملاعبة القمم في الكرة العالمية ولامفر امامنا بعد الان ولابد من ان ننطلق نحو العالمية ووداعاً لبطولات لاتغني من فقر ولاتشبع من جوع
.



مكع

42
قدم وفد الاتحاد المركزي لكرة القدم العراقي مذكرة الى الاتحاد العربي لكرة القدم  يطلب فيها رفع الحظر الرياضي المفروض على الاندية و المنتخبات الوطنية العراقية الممنوعة من اللعب على اراضيها منذ زمن طويل ،جاء ذلك في الاجتماع الذي عقده الاتحاد العربي لكرة القدم وبحضور اعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد العربي وحضور رؤساء الاتحادات والاندية العربية على هامش اقامة قرعة بطولة دوري ابطال العرب والتي اقيمت في العاصمة السورية دمشق يوم الاثنين الماضي وكان السيدان حسين سعيد رئيس الاتحاد والسيد ناجح حمود نائب رئيس الاتحاد ممثلان عن الاتحاد العراقي المركزي لكرة القدم ، واستقبل هذا الطلب بترحيب كبير من جميع ممثلي الاندية والاتحادات العربية التي تفاعلت مع المذكرة التي قرأها السيد ناجح حمود امام الجميع ولاقت تصفيقا حار من قبل الجميع ، وطالب الاتحاد العراقي من نظيره العربي تشكيل لجنة لغرض الذهاب الى اقليم كردستان العراق والاطلاع على المرافق والمنشأت  الرياضية فيه وايضا للاطلاع على المطارات المرتبطة بكل دول العالم في الاقليم ومعاينة الفنادق الموجودة هناك ، ومن جانبه وبعد القبول الذي لاقاه هذا الطلب من قبل جميع الحاضرين قرر الاتحاد العربي لكرة القدم ارسال وفدا الى كردستان لدراسة الطلب الذي تقدم به السيد ناجح حمود ،ومن المؤمل ان يزور الوفد العربي اقليم كردستان مطلع الشهر المقبل لغرض تحديد امكانية رفع الحظر من عدمه .

ومن جهته وفي تصريح خاص (للملاعب ) ابدى السيد محمد روراوة رئيس الاتحاد المغربي ونائب رئيس الاتحاد العربي لكرة القدم تعاونه ووعد الجماهير العراقية برفع الحظر الرياضي حالما تتوافر شروط انجاح المباريات في الاقليم وهذا ما سيتوقف عليه تقرير اللجنة المرسلة الى كردستان واضاف : اننا مسرورون وسعداء كثيرا بالانجازات والنتائج الكبيرة التي تحققها الفرق والاندية العراقية على مختلف الاصعدة وما رفع الحظر الرياضي عن العراق الا هو جزءا من رد الدين الى هذا الشعب الكبير الذي اثبت تلاحمه ووقوفه خلف منتخب بلاده في البطولة الاخيرة .

ومن جهته عبر السيد حسين سعيد عن سعادته على الحفاوة والترحيب الحار للمقترح الذي تقدم به اتحاد بلاده مضيفا ان شاء الله ستكون مسألة رفع الحظر الرياضي مسألة وقت لا غير وبأذن الله ستلعب الفرق والمنتخبات العراقية على اراضيها وبين جماهيرها ، وهذا هو مطلب جماهيري لكل العراقيين على العرب تلبيته للتعاطف مع الشعب العراقي اولا ولانه حق من حقوقنا .

اما السيد ناجح حمود النائب الاول لرئيس الاتحاد فقد تحدث قائلا : طلبنا قمنا بتقديمه للدول العربية المتمثلة بالاتحاد العربي لكرة القدم وذلك لأننا نأمل ان يكسر الحصار من فرق عربية حيث اننا تلقينا دعوات كثيرة وموافقات من اكثر من اتحادات اجنبية صديقة لكننا غير متحمسين لذلك لأننا نريد ان يكون كسر الحصار عربيا واضاف : لقد القى الوفد كلمة على رفع الحظر واعتقد ان التصفيق الذي جوبه بعد الكلمة هو دليل موافقة الجميع لذلك سيتم ارسال لجنة لمعاينة الاقليم .

واليكم نص الكلمة التي القاها السيد ناجح حمود ممثلا عن الوفد العراقي في اجتماع الاتحاد العربي لكرة القدم حول رفع الحظر الرياضي :

                              (بسم الله الرحمن الرحيم)

 

السيد صاحب السمو الملكي الامير سلطان بن فهد بن عبد العزيز المحترم  رئيس الاتحاد العربي لكرة القدم

السيد صاحب السمو الملكي الامير نواف بن فيصل بن عبد العزيز المحترم نائب رئيس الاتحاد العربي لكرة القدم

السادة اعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد العربي المحترمون

السادة ممثلي الاتحادات العربية الوطنية المحترمون

السادة ممثلي الاندية المشاركة في بطولة دوري ابطال العرب الخامسة المحترمون

 

 اسمحوا لي وبأسم اسرة كرة القدم العراقية ان اهنئكم جميعا بمناسبة خوض فريقين عربين هما المنتخب الوطني للمملكة العربية السعودية والمنتخب الوطني العراقي نهائي بطولة امم اسيا 2007 الى اختتمت مؤخرا

كما اسمحوا لي ايضا ان اهنئكم بفوز المنتخب الوطني لجمهورية مصر العربية ببطولة الامم الافريقية الماضية

 كما اسمحوا لي  ان اهنئكم بفوز منتخبكم جميعا المنتخب الوطني العراقي ببطولة امم اسيا الرابعة عشر

ثلاث اضاءات مهمة تدل على قوة الكرة العربية وتطورها في قارتين كبيرتين او ثلاث قارات اذا اضفنا استراليا ....... وبالتأكيد فأن هذا التميز العربي خلفه قدرة عربية قادرة على التخطيط والبرمجه والعمل العلمي الخلاق ....... وبالتأكيد ايضا ان خلف كل ذلك خيمة عربية كبيرة يستظل بظلها الجميع ...... تحتويهم ... تعاونهم .. تأخذ بأيديهم نحو الافضل والاحسن .....

ان الاتحاد العربي لكرة القدم هو تلك الخيمة الوارفة ..... وما بطولة ابطال العرب التي ينظمها الاتحاد العربي والتطور الذي وصلت اليه هذه البطولة ماهو الا دليل قاطع على ما ذهبنا اليه .

ايها السادة الاعزاء :

لا يخفى على حضراتكم من ان جميع الفرق العراقية ( اندية ومنتخبات ) تخوض جميع مبارياتها خارج ارضها ومنذ زمن طويل ..... وقد عانينا الامرين من جراء ذلك سواء على المستوى المادي او الفني او على المستوى الجماهيري الشعبي او غير ذلك ..... صحيح ان الجميع وقف معنا .... الاتحاد العربي بمواقفه ومساعداته المشهودة ... الاتحادات الوطنية العربية كافة من خلال دعمها واسنادها للفرق والمنتخبات العراقية ........... ...............

لكن ايها السادة الاعزاء اما ان الاوان لهذا الحظر او الحصار ان ينكسر ....... اما ان الاوان لان تضيفوا انجازا عربيا كبيرا يحمل في طياته معاني سامية واهداف نبيلة ..... اما ان الاوان لان يكون كسر الحصار عربيا قبل ان يكون اسيويا او دوليا ..... اليس من حق الشعب العراقي مطالبتكم بمساعده اكبر ودعم اكبر ....

لقد سجلت كرة القدم العراقية التي تفتخر بانتمائها اليكم مفخرة كبيرة وحضورا متميزا وعملا وطنيا عظيما عجز عن تحقيقه الاخرون .... لقد اظهرت كرة القدم العراقية التي تنتمي اليكم وحدة وتكاتف وتعايش ابناء الشعب العراقي على مختلف قومياته واديانهم ومذاهبهم ولغاتهم ..... وقد ساهمت كرة القدم العراقية في رسم البسمه والفرحة والسرور على وجوه غاب عنها ذلك منذ زمن طويل .....

عليه فأن هذا العمل الجبار الذي قامت به كرة القدم العراقية يحتاج الى قرار جبار اخر يساهم في استمرار الحالة الوطنية والحضارية التي ننشدها جميعا للعراق ومن خلال كرة القدم العراقية .

ان مبررات واسباب كسر الحصار او رفع الحظر عن الفرق العراقية والسماح لها باللعب على ارضها كثيرة ......... فأضافة الى ما تقدم وهو ( وحده يكفي ) فهناك الاسباب الاخرى ......

فمنطقة كردستان تعيش ومنذ زمن طويل حالة امن وامان مثالتين ...... فهناك رئاسة اقليم .... وهناك برلمان ... وهناك رئاسة وزراء ووزارة .... وهناك مؤسسات حكومية وامنية قوية ..... هناك الملاعب الجيدة ... وهناك الفنادق الممتازة .... وهناك اكثر من مطار ..... هناك ضمانات وتعهدات وتسهيلات سواء من الحكومة المركزية في بغداد او من حكومة اقليم كردستان

صحيح اننا لم نقدم ملفا حول ذلك .... وصحيح اننا لم نتكلم معكم بخصوص ذلك بشكل جانبي او انفرادي لكي نكسب التأييد اللازم لأننا نعلم ان هناك قرار سابق من الاتحاد العربي يقضي بان تكون الفرق العربية ومنتخباتها اول المساهمين في اللعب في العراق وكسر الحصار ..... اننا الان ايها السادة نقدم لكم عيون العراقيين وقلوبهم ومشاعرهم لكي يتحقق ذلك .

ان مقترحنا لكم ان نقوم بأستضافة لجنه يختارها الاتحاد العربي لكي تزور منطقة كردستان وترى على الطبيعة مبررات كسر الحصار ورفع الحظر وعندها ستقرر اللجنة ما تراه مناسبا .... ونحن سنكون قبل ذلك مسرورين لأي قرار لأننا نؤمن من أننا سنكون نحن الرابحون سواء حصلت الموافقة ام لن تحصل .

 كلنا امل .... كلنا ثقة ...... كلنا تطلع ..... بأن يحظى طلبنا هذا موافقتكم تأكيدا وترجمة لمواقفكم العربية النبيلة ودعمكم واسنادكم للعراق ولشعب العراق وللاتحاد العراقي المركزي لكرة القدم ولكرة القدم العراقية ..............وفقكم الله ورعاكم وسدد خطاكم .

                                                                 

الأتحاد العراقي المركزي لكرة القدم

6/8/2007



الملاعب/ روان الناهى
[/size]

مكع




43
   أولا لنعترف أن سلطة أي رئيس إتحاد كروي إن كان الآسيوي أو الدولي أو حتى الأوروبي والأمريكي الجنوبي هي سلطة كبيرة بكل المقاييس وأحيانا سلطة ( شبه مطلقة ) كما حدث أيام البرازيلي هافيلانج واليوم مع خليفته وتلميذه بلاتر .. لهذا تجدني مضطرا أن أوجه اللوم أو العتب لرأس الهرم الكروي في آسيا وهو ( الصديق بإمتياز محمد بن همام ) وليعذرني على حدة كلامي أو فليرد علي ( هذا إن كان الرد يهمه ) فقد يكون له رأي آخر يزيدني حجة ومنطقا...

المنطق يقول إن الإنسان يتعلم من تجارب الآخرين وإنه لايعيش في جزر معزولة عن العالم ... فإن كان الإتحاد الدولي ( الفيفا ) وهو صاحب الكلمة العليا في كرة القدم في كل أرجاء الدنيا قد أجبر حامل كأس العالم على دخول التصفيات التمهيدية كما حدث مع البرازيل في نهائيات ألمانيا .. أي أنه أنهى مسألة التأهل التلقائي للبطل وتركها لصاحب الضيافة فقط ... فيما سار على منواله الإتحاد الإفريقي وهاهي مصر تلعب في تصفيات أمم القارة  وتتصدر مجموعته الثانية التي تضم بوتسوانا وبوروندي وموريتانيا .. طبعا لم يشذ الإتحاد الأوروبي عن قناعات الفيفا وهاهي اليونان البطلة تلعب التصفيات وتتصدر مجموعتها الثالثة قبل النرويج وتركيا والبوسنة وهنغاريا ومالطا ومولدوفا ...  إلا نحن في آسيا نشذ دائما عن بقية خلق الله ...

فبعد إعتراف الفيفا أن تنظيم كأس العالم في دولتين غير وارد لاحقا جئنا ونظمناه في أربع دول بدل إثنتين ... وعندما يتم إلغاء التأهل التلقائي لحامل اللقب يقوم الإتحاد الآسيوي ليس بتأهل البطل فقط بل البطل والوصيف وصاحب المركز الثالث وبطل شئ ( يدعى كأس التحدي ) وهذه الكأس  تضم دولا ( عريقة بكرة القدم ) مثل سيريلانكا والفلبين وبوتان وبروناي وبنغلاديش وكامبوديا وغوام وأضافوا لهم فلسطين والهند وباكستان وأفغانستان وطاجيكستان وقيرغيزستان ومكاو وتايوان يعني لو وضعوا دولا مثل سوريا ولبنان والأردن مع هذه الدول كان أحسن لهم وبلا وجعة الراس مع اليابان وكوريا وإيران .. ولم أفهم هل يحاول الإتحاد الأوروبي مثلا في سبيل دعمه للدول الدرويشة في كرة القدم في القارة الأوروبية أن يخترع إختراعا يسمح بموجبه للوكسمبورغ وسان مارينو ومالطا وقبرص بلعب دورة بينهم والفائز يتأهل لنهائيات الأمم الأوروبية مثلا؟؟؟؟

التأهل التلقائي قد يكون نقمة على أصحابه وهو ما أثار غضب البرازيلي آنغوس الذي قال إن إعداد منتخبه يكون من خلال المباريات وليس من خلال الإجازات ... وأتمنى على ( الصديق) محمد بن همام أن يفهمنا كيف يكون تأهل خمسة أو ستة منتخبات للنهائيات تلقائيا فيه إفادة لهم ولكرة القارة التي يريدون تطويرها .. فالمعروف أن التنافس هو من يطور المستوى وليس التأهل التلقائي ؟؟؟



مصطفى  الاغا

مكع
     





44
جرت قبل قليل قرعة تصفيات كاس العالم لقارة اسيا في مقر الاتحاد الاسيوي في كوالالامبور .. والتي وضعت منتخبنا في مواجهة باكستان التي سيلتقيها ذهابا اولا في 8/10 .. ثم يلعب مباراة الاياب بعد ذلك في 28/10 ! بالتوفيق لاسود الرافدين سادة اسيا !

الجولة الاولى :

1-باكستان –العراق

2-اوزبكستان –الصين تايبيه

3-تايلند-ماكاو

4-سريلانكا-قطر

5-الصين- مينمار

6-بوتان -الكويت

7-قرغيستان- الاردن

8-فيتنام –الامارات

9-البحرين-ماليزيا

10-تيمور الشرقية- هونغ كونغ

11-سوريا –افغانستان

12-اليمن –المالديف

13-بنغلاديش-طاجكستان

14-منغوليا-كوريا الشمالية

15-عمان –نيبال

16-فلسطين-سنغافورة

17-لبنان-الهند

18-كمبوديا-تركمنستان

19-غوام –اندونيسيا

المباريات : في يوم 8/10/2007 ذهابا و في 28/10/2007 ايابا

الفائز من (1-11) يترشح تلقائيا الى الدور الثالث

الجولة الثانية :

1-الفائز من (17) مع الفائز من (14)

2-الفائز من (16) مع الفائز من (12)

3- الفائز من (19)مع الفائز من (15)

4- الفائز من (18) مع الفائز من (13)

المباريات :  9/11/2007 ذهابا و 18/11/2007 ايابا





مكع

45
قال النائب الاول لرئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم، الاحد، أن مهمة الاتحاد في المرحلة القادمة تتمثل بالاستعداد الامثل لتصفيات القارة الاسيوية المؤهلة لنهائيات كاس العالم المقرر اقامتها في عاصمة جنوب افريقيا جوهانسبرغ عام 2010 .


وأوضح ناجح حمود "ان المهمة المقبلة في اجندة عمل الاتحاد العراقي لكرة القدم هي الاستعداد الامثل للمنتخب الوطني العراقي بكرة القدم لخوض غمار تصفيات كأس العالم 2010."
واضاف حمود، الذي ترأس الوفد العراقي الفائز ببطولة كأس أمم آسيا الرابعة عشرة"سيكون هناك اتصال مع المدرب البرازيلي جورفان فييرا الذي قادنا الى لقب البطولة الآسيوية الاخيرة بنجاح."
وذكر"ان الاتحاد العراقي لكرة القدم سيبحث عن مدرب آخر بديل لتولي مهمة تدريب المنتخب العراقي في حالة عدم التوصل الى اتفاق مع البرازيلي فييرا." مشيرا الى ان لدى الاتحاد"متسعا من الوقت لاجراء التحضيرات والترتيبات لاختيار مدرب جديد للمنتخب العراقي للمرحلة المقبلة."
واشار حمود الى أن "خيارات اختيار المدرب الجديد للمنتخب العراقي مفتوحة وانه لا يوجد مدرب محدد سيتفق اتحاد الكرة العراقي على تسميته في الفترة الحالية، الا في حالة التوصل مع المدرب البرازيلي فييرا للاستمرار في قيادة المنتخب العراقي."
وكان الاتحاد العراقي لكرة القدم تعاقد نهاية شهر آيار مايو الماضي مع المدرب فييرا(53 عاما) لمدة شهرين انتهت في 30 من شهر تموز يوليو الماضي.
ونجح فييرا بمهمته في احراز لقب كأس آسيا 2007 بعد فوزه في المباراة النهائية على المنتخب السعودي بهدف مقابل لاشئ والتي اقيمت في العاصمة الاندنوسية جاكارتا الاحد الماضي بعد ان كانت التوقعات تشير الى حتمية فشل مهمته لقصر فترة عمله مع المنتخب.
وقال فييرا، بوقت سابق من الاسبوع الماضي انه لم يحدد الجهة التي سينتقل اليها على الرغم من انتهاء عقده مع المنتخب العراقي، نافيا ارتباطه بعقود تدريب مع منتخبات أخرى.
وتابع النائب الاول لرئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم "أن عملية أختيار المدرب المقبل للمنتخب العراقي تعتمد بالدرجة الاساس على دعم رئيس الحكومة نوري المالكي للمنتخب الوطني، حيث تقدم اتحاد الكرة، الجمعة، بعرض لاحتياجات المنتخب الوطني العراقي." مشيرا الى "ان دولة رئيس الوزراء كان متفهما وابدى مرونة عالية واستعدادا كبيرا لتوفير احتياجات جميع منتخباتنا الوطنية."
واوضح "وعدنا دولة رئيس الوزراء بتخصيص مبلغ آني وتخصيص ميزانية كاملة للعام القادم."
ولم يذكرحمود قيمة المبلغ الذي وعد رئيس الوزراء بتخصيصه للمنتخب العراقي، لكنه اشار الى ان "مبلغ الدعم سيكون مفتوحا وفق احتياجات المنتخب من خلال تقديم التفاصيل."




مكع

46
 



نعم ....

منتخبنا الوطني حقق بطولة امم آسيا لكرة القدم للمرة الأولى ....

نعم ....

قدم أداء و لا أروع ....

نعم ...

لعب بغيرة العراقيين الشرفاء التي دوما ما تمنحنا الفارق ....

و لكن هل وقفنا على الدروس الحقيقة التي علمنا أياها هؤلاء الأبطال ( بفطرتهم ) و حبهم للعراق ؟؟؟!!

دروس في الحياة ... قبل ان تكون دروس في كرة القدم ....

- اولا



السيد فييرا ...

 يوافق على تدريب منتخب لا تتوفر له العناصر الاساسية للنجاح .... قبل بطولة قارية مهمة بشهرين .... لا يستطيع الذهاب الى العراق ... بل يلجا الى الادرن للتدريب ....

العامل المالي غير مشجع .... و البلد يقتل كل يوم .... و يحاول اعادة الحياة فيه من جديد .....

و لكنه يتحمل هذه المسؤولية و يمضي قدما ....

انت لو كنت محله .... أكنت توافق بالحق ؟؟؟

 

- لاعبنا



أبو الغيرة هوار ملا .....

 زوجة والده التي ربته كما يقول تتوفى قبل أن تبدأ مباراته مع منتخب بلاده .... ماذا يفعل ؟؟؟ يلعب كرة قدم ليعين زملاءه .... ليستمر في محاولة زرع البسمة على شفاه الآخرين .... تلك البسمة التي حرمه اياها هذا المصاب .....

هل فاقد الشيء يعطيه ؟؟؟ هل فاقد البسمة يمنحها للآخرين ؟؟؟

نعم ... هذا ما اكتشفناه ... فلاعبنا العراقي يقوى على تحدي الصعاب و يفعلها و يلعب لاجل بلده ....

انت لو كنت محله ( لا سامح الله ) هل تفعلها ؟؟؟

 

- لاعبنا الغيور نور صبري .... عاني من ظروف صعبة قبل بداية البطولة ... هل استسلم ؟ هل تخاذل ؟؟؟ هل قال هناك أشخاص جديرون يعوضون عني ؟؟؟ و ترك منتخبه ؟؟؟

لا بل زاد حماسه و قاتل بشراسه ... و رمى نفسه ليحافظ على نظافة شباكه التي لم تهتز الا مرتين .... احداها من ضربة جزاء ....

 



- جمهورنا في العراقي .... و ما ادراك ما الشعب العراقي .... !!!

رغم صعوبة الظروف و الوضع الخطير خرجوا للاحتفال بتالق منتخبهم ....

لم تقلقهم طلقات الموت .... لم يهزهم انعدام الامن .... غامروا بنفوسهم ليبثوا الفرح عبر شوارع بغداد و كل محافظات العراق ....

خرجوا متحدين كل شيء ليقولوا شكرا لللاعبينا الغيارى .... أفرحتونا ....

ثم مستهم أيادي الغدر و الارهاب .... هل عادوا لبيوتهم ؟؟؟ هل تركوا الفرح ؟؟ هل استسلموا لمحاولات قتل الفرح بكل الطرق ؟؟؟

كلا .... بل ظلوا يحتفلون غير آبهين .... مؤمنين بقدر الله .... و راجين حفظه و رعايته .....

من يفعلها ؟؟  قلي من يملك هذه الشجاعة ؟؟؟

و يتساءلون من اين جلب لاعبونا هذه الروح ؟؟؟

بالاضافة الى الجالية العراقية في كل مكان ... جعلوا كل مدن العالم تنظق باسم العراق .... ما اروعهم !!

 

- ثم تلك الام الغيورة الصابرة ..... واحدة من الامهات العراقيات اللوات نفخر بهن .... بل و يفخر التاريخ بتسجيل اسمائهن عبر صفحاته ....

فقدها ولدها العزيز (( الوحيد ))  .... هل استسلمت ؟؟ هل بكت ؟؟؟

بل قالت ( فدوة للمنتخب ) .... من يفعلها ... يالله !!

كل هذه التضحية .... لرفع شعار المحبة و مساندة المنتخب ....

و لتعيش فرح النصر العراقي رغم تمزق فؤادها .....

هذه هي الام العراقية .... و ما هي الا واحدة من الامهات اللواتي فقدن ابناءهن في هذه الظروف الصعبة ....

رحمة الله على كل شهداء العراق ....

يالله الهم الصبر و السلوان لهذه الام و لكل من فقد عزيزا ....



- و أخيرا منتخب العراق الوطني .... منتخب ظروفه معروفه للجميع .... يعاني من سوء الاعداد ... قصر فترة التجمع .... يعاني من التشتت في بلاد الله الواسعة ....

يعاني من القلق على الاهل الذين يلفهم ضباب الوضع الحالي الذي لف جميع العراقيين ....

يحملون على عاتقهم مسؤوليه افراح 25 مليون عراق تفنن الزمن فيهم !!!

من يعاني من الغربة .... فقدان عزيز .... القلق و انعدام الأمان ... التهديد و غيرها من الامور ....

و لكن هؤلاء الاسود جعلوا هذه الامور دافع و سلاح واجهوا به الصعوبات .....

نعم العراق فعلها ....

أحزر كأس آسيا .... ليكون هذا اللقب وساما لكل عراقي .....

لان هذا كل فرد شريف من هذا الشعب العظيم شارك و لو بشكل بسيطة في احراز هذا النصر ...

و ألف مبروك للجميع .... و الى نصر جديد و عبر اخرى نتعلمها من اسود الرافدين ....

47
اخيرا تحقق لنا فوزا قاريا معترف به و اصبحنا ابطال آسيا بعد ان سبقنا لها كل من الكويت (مرة واحدة) و السعودية (3 مرات و بجدارة) من دول الخليج و عرب آسيا. الان , عندما نلاقي باقي الفرق الاسيوية و غيرها, سيشار لنا باننا ابطال آسيا و سيكون اسمنا ذو وقع شديد على المنتخب المقابل كما كنا نشعر نحن عندما نقابل اليابان او كوريا الجنوبية او السعودية او ايران على سبيل المثال. اليوم نحن الابطال و المقابل سيحاول اثبات الذات لاننا نتصدر الاخبار و الاهتمام بسبب انجازنا.

الان كما كنا نقلق في الماضي من لقاءات تخص فرق حتى سنغافورة , سيكون القلق للاخرين عند لقيانا . هذا طبعا سيتوافق مع ان يبرز الاخرون خير مالديهم كي ينتصروا على البطل و على سيد آسيا لاننا تحت دائرة الاضواء و تحت المايكروسكوب لاننا الابطال . هذا سيجعل كل مبارياتنا القادمة اقوى و اقسى و سيتطلب منا جهدا استثنائيا خاصة و اننا الان نحمل سمعتنا و اسمنا و تاريخنا و لكن مضافا له لقبنا لاكبر قارة من حيث البشر و الموارد و عدد الاتحادات  في العالم و لابد لنا من ان نثبت للعالم ان حصولنا على اللقب لم ياتي بضربة حظ و انما عن استحقاق كامل و اكيد.

و لكن هي ستكون هذه البطولة و هل سيكون هذا اللقب هو المنعطف الذي تنتظره الكرة العراقية على مدى تاريخها فننطلق منه الى العالمية كما فعل اخواننا السعوديون و فازوا و صعدوا لكاس العالم و لمرات عديدة و ابرزوا وجها مستحقا للقبهم و انجازاتهم, ام سيكون علينا وبالا بعد ان ننتهي من نشوة الفوز و الفرح بحيث يصل بنا الامر الى ما وصل للكرة الكويتية على سبيل المثال فلم تستطع تكرار تاريخها الذهبي على المستوى العالمي و تنتشل نفسها مرة اخرى و تنطلق للعالمية و تعيد امجادها..؟

الكرة العراقية و النهر العراقي للكفائات ولود و لم و لن يتوقف و التاريخ خير شاهد كما ان العراق يتميز بان كل مناطقه تلد ابطالا , فلم يمر بنا عصر لم يكن لنا خلاله كوكبة رائعة من الابطال و البطولات و الاساطير الكروية و لكن الجيل الحالي تفوق على نفسه و على اسلافه  فجعل المسؤولية اكبر عليه اولا و على الاتحاد ثانيا و الاهم على الدعم الرسمي ثالثا من خلال التخطيط و البنى التحتية و الدعم المالي و تحمل المسؤوليات.

اليوم وصلنا للقمة الآسيوية و لم نصل للعالمية بعد , و اليوم عبرنا اسهل الصعبين و وهو الوصول للقمة و نحن نعلم علم اليقين بان الوصول للقمة اسهل من المحافظة عليها فما بالكم و نحن لا نريد فقط المحافظة عليها و انما الانطلاق منها للعالمية و الترشح  لكاس العالم القادمة؟ و هل سيتم هذا الامر بنفس الطريقة و العشوائية التي مشينا بها الى ان وصلنا لكاس آسيا و بطولتها ام سنتعلم من التجربة و ننطلق انطلاقة اصح و افضل؟

اليوم لابد اولا و قبل كل شئ , لابد من ان يبدأ الجميع بداية صحيحة و صحية و يتعالى على الصراعات الشخصية ما بين شخوص وزارة الرياضة و الشباب و مؤيديها و تابعيها و بين شخوص الاتحاد و مؤيديه و تابعيه و ان لم يكن هذا الامر ممكنا فلابد لاحدهما ان يخلي الطريق للاخر و لا يضع العراقيل و العصي في دولابه. ما ان تجاوز الجميع على مصالحهم الضيقة و بدؤا يفكرون بالرياضة ككل و بالعراق اولا , آنذاك نتمنى ان نرى خطوات ملموسة للمحافظة على الانجاز و ضمان استمرارية الابداع و الاداء و اقامة دراسات متكاملة عن كل خطوات المنتخب و باقي المنتخبات و التي ستكون الرافد الاساس للمنتخب اضافة الى ما يرفد هذه المنتخبات اساسا من الاندية الشعبية و الصغيرة و المدارس و غيرها.

هل سنجد آذانا صاغية من الجميع و نرى دراسة مستفيضة حول تسخير الامكانات داخل العراق من اجل ان يستمر استكشاف المواهب؟ هل سنرى توافقا بين وزير الرياضة و الشباب و رئيس الاتحاد مما سيؤثر ايجابا في اطلاق سراح ميزانيات و دعم الاتحاد من الحكومة كما نصت عليها بنود الميزانية العامة للبلد, و هل آنذاك سنرى خطة واضحة و حجز لقاءات ودية و دورات تدريبية و دورات تثقيفية لكوادر اللاعبين و الاتحاد كما يجب ان يكون و لفترات طويلة كما تفعل كل الفرق و المنتخبات المحترمة و التي تعتمد على التخطيط المسبق و حساب كل صغيرة و كبيرة؟ و هل سننتظر اشهر عديدة مثلا لنعلم من هو مدربنا بحجة اننا لا يوجد لدينا اية لقاءات او بطولات مستحقة قريبة فلماذا التبذير..! و هل سنبقى نتصيد لبعضنا البعض و الاعلام يرقص فوق رؤوسنا بكل اتجاهاته و قنواته المتعددة .؟ و هل وهل ؟؟

أعتقد لقد فرحنا و ابتهجنا و آن الاوان للعودة للعمل الجاد .

نتمنى ان يتحلى الجميع بالمسؤولية و بالحرص للمحافظة على الانجاز و لا اقول الا اعادة لجملتي السابقة اعلاه

تذكروا يا من تقودون الرياضة انّ:

الوصول الى القمة اسهل بكثير من الحفاظ عليها



مكع

48
قرر الاتحاد الاسيوي بكرة القدم تغريم المنتخب الوطني 2000 دولار وذلك لحصول لاعبيه على ثلاث بطاقات صفراء او اكثر في المباراة الواحدة
وقال طارق احمد امين السر المساعد في الاتحاد العراقي لكرة القدم  ان العقوبة جاءت على خلفية الاحداث التي رافقت المباراة الختامية والتي احرز خلالها ابطالنا لفب بطولة اسيا الرابعة عشرة في اللقاء الذي اداره الحكم الاسترالي مارك شيلد وانتهى بهدف من الذهب من رأس يونس محمود في الشوط الثاني
واضاف احمد في تصريح ل(الزمان الرياضي ) ان الحكم الاسترالي اشهر البطاقة الصفراء في اكثر من مناسبة ضد يونس محمود وقصي منير وعلي حسين رحيمة مما دفع الاتحاد الاسيوي الى تغريم الفريق الذي لم يطبق شعار اللعب النظيف الذي ينادي به
يذكر ان اللجنة المنظمة لبطولة كأس أمم آسيا الرابعة عشرة التي اختتمت في العاصمة الاندونيسية جاكارتا  اختارت الثلاثاء الماضي  ستة من لاعبي المنتخب العراقي ضمن تشكيلة منتخب نجوم القارة الآسيوية.
واعلنت اللجنة المنظمة للبطولة الآسيوية إن اللجنة اختارت ستة لاعبين من المنتخب العراقي في تشكيلة نجوم آسيا وهم الحارس نور صبري والمدافعان جاسم محمد غلام وباسم عباس ولاعبا الوسط نشأت أكرم وهوار الملا محمد والمهاجم يونس محمود
وتوج المنتخب العراقي بلقب بطولة كأس أمم آسيا الرابعة عشرة الأحد الماضي لأول مرة في تأريخه أثر فوزه على المنتخب السعودي في المباراة النهائية بهدف واحد دون مقابل عن طريق المهاجم يونس محمود في الدقيقة 71.

49
تم هذا اليوم في مقر الأتحاد الآسيوي في العاصمة الماليزية كوالالامبور الأعلان عن تصنيف المنتخبات وطريقة لعب التصفيات المؤهلة لبطولة كأس العالم 2010 والتي ستقام في جنوب افريقيا.

وقد أعتمد تصنيف المنتخبات التي ستلعب تصفيات كأس العالم 2010 على نتائج تلك المنتخبات في نهائيات كأس العالم الماضية 2006 في المانيا وكذلك في التصفيات المؤهلة لتلك النهائيات.

وقد أعلن الأتحاد الآسيوي ان قرعة المرحلة الأولى للتصفات ستجري في مقر الأتحاد في كوالالمبور في 6 اغسطس / آب الجاري وفي تمام الساعة الثالثة عصرا حسب التوقيت المحلي لكوالالامبور.

تصنيف المنتخبات الأسيوية المشاركة في تصفيات كأس العالم 2010 
1ـ استراليا       2ـ كوريا الجنوبية        3 السعودية            4ـ اليابان                            5ـ ايران

6. البحرين        7. أوزبكستان            8. الكويت             9. كوريا الشمالية                10. الصين

11. الأردن         12. العراق               13. لبنان              14. عمان                 15. الأمارات العربية   

16ـ قطر           17ـ سوريا               18ـ فلسطين         19ـتايلند                          20ـ تركمانستان

21ـ طاجكستان  22ـ اندونسيا           23ـ هونج كونج      24ـ اليمن 
 
                     

25 ـ فيتنام      26ـ قيرغستان         27 ـ الماليف         28 ـالهند                            29 ـ سنغافورة

30 ـ سيرلانكا    31 ـ  ماليزيا           32. الصين تايبيه    33. بنغلاديش                        34. مكاو

 35. باكستان    36. افغانستان       37. منغوليا          38. جوام                            39. نيبال

40. كومبوديا     41. بوتان              42. ميانمار          43. تيمور الشرقية

   
             
سيكون شكل التصفيات حسب الشكل التالي:

• عدد المنتخبات المشاركة في التصفيات 43 منتخباً.

• لقارة آسيا 4.5 مقعد مشارك في النهائيات.

• المنتخبات التي تحمل التصنيف من 1 - 5 تتأهل مباشرة للمرحلة 3 (وهي منتخبات كل من استراليا, كوريا الجنوبية, السعودية, اليابان, أيران)

 

 المرحلة الأولى

المنتخبات التي تحمل التصنيف من 6-43 يتم وضعها في سلتين. السلة الأولى للمنتخبات ذات التصنيف من 6-24 (بدءً من البحرين وانتهاءً باليمن), والسلة الثانية للمنتخبات ذات التصنيف من 25-43 (بدءً من فيتنام وانتهاء بيتمور الشرقية)

يتم اجراء قرعة لكي يلعب منتخب من السلة الأولى مع منتخب آخر من السلة الثانية مباراتا ذهاب واياب لخروج المغلوب منهما ويتأهل بذلك للمراحل اللاحقة المنتخبات الفائزة من هذه المرحلة وعددها 19 فائزاً.

يتم عبور المنتخبات ذات التصنيف 1-11 من بين المنتخبات ال19 الفائزة الى المرحلة الثالثة مباشرةً, في حين تتأهل المنتخبات الثمانية المتبقية الى المرحلة الثانية من التصفيات.

المرحلة الثانية تخوض مباريات هذه المرحلة المنتخبات الثمانية الفائزة من المرحلة الأولى والتي لم تصعد تلقائياً للمرحلة الثالثة من التصفيات. حيث يتم اجراء قرعة بين هذه المنتخبات الثمانية لتلعب مباريات ذهاب وأياب لخروج المغلوب منها, وبهذا تتأهل ا{بعة منتخبات من هذه المرحلة الى المرحلة الثالثة من التصفيات.

وبذلك يتأهل للمرحلة الثالثة 20 منتخباً, هي

- 5 منتخبات ذات التصنيف الأعلى والتي تأهلت مباشرة للمرحلة الثالثة.

-11 منتخبا هي المتأهلة من المرحلة الأولى من التصفيات.

-4 أربعة منتخبات وهي المتأهلة من المرحلة الثانية من التصفيات.



جدول مباريات المرحلة الأولى

مباراة الذهاب في 8 أكتوبر "تشرين اول" 2007

مباراة الأياب في 28 أكتوبر "تشرين اول" 2007

ويمكن للمنتخباب ان تلعب بموعد يتفق عليه المنتخبان لكن يجب ان تختتم المرحلة الأولى في 28 اكتوبر 2007



جدول مباريات المرحلة الثانية

مباراة الذهاب في9 نوفمبر "تشرين ثاني" 2007

مباراة الاياب في 18 نوفمبر "تشرين ثاني" 2007

ويمكن للمنتخبات ان تلعب بموعد يتفق عليه المنتخبان لكن يجب ان تختتم المرحلة الثانية في 18 نوفمبر 2007



المرحلة الثالثة من التصفيات

ستضم هذ هالمرحلة 20 منتخباً تقسم إلى خمس مجموعات بواقع اربع منتخبات لكل مجموعة حيث يترشح الاول والثاني من كل مجموعة إلى المرحلة الرابعة والأخيرة من التصفيات.



جدول مباريات المرحلة الثالثة

ستجري مباريات هذه المرحلة في الأيام التالية من عام 2008 : 6 فبراير "شباط" ,26 مارس "آذار" ,7 يونيو "حزيران", 14 يونيو "حزيران", 6 سبتمبر "أيلول" و 10سبتمبر "أيلول"



المرحلة الرابعة والأخيرة

المنتخبات العشر المتأهلة من المرحلة الثالثة يتم تقسيمها إلى مجموعتين بواقع خمس منتخبات لكل مجموعة حيث يتأهل اول وثاني كل مجموعة إلى نهائيات كاس العالم 2010 مباشرةً.



جدول مباريات المرحلة الرابعة

ستجري مباريات هذه المرحلة في الأيام التالية : 15 أكتوبر "تشرين اول" 2008, 19 نوفمبر "تشرين ثاني" 2008 , 11 فبراير "شباط" 2009, 28 مارس "آذار" 2009 , 1 ابريل "نيسان" 2009 , 6 يونيو "حزيران" 2009 , 10 يونيو "حزيران" 2009 , 17 يونيو "حزيران" 2009, 5 سبتمبر "ايلول" 2009 و 9 سبتمبر "ايلول" 2009



الملحق الآسيوي

يلعب المنتخبان اللذان انهيا المرحلة الرابعة من التصفيات في المركز الثالث في المجموعتين مباراتي ذهاب واياب لتحديد الفائز منهما لملاقاة بطل أوقيانوسيا



جدول المباريات

10مباراة الذهاب في أكتوبر "تشرين اول" 2009

مباراة الاياب في 14 أكتوبر "تشرين اول" 2009



الملحق الآسيوي – الأوقياني

يتاهل المنتخب الفائز من الملحق الآسيوي لخوض مباراتي ذهاب واياب مع المنتخب المتأهل عن قارة أوقيانوسيا.



جدول المباريات

مباارة الذهاب في 14 نوفمبر "تشرين ثاني" 2009

مباراة الاياب في 21 نوفمبر "تشرين ثاني" 2009

 

ملاحظة/ العراق سوف يلعب مع احد من الفرق اللي تسلسلها من (25-43) خلال شهر 10 من هذه السنة فاذا فاز يتاهل الى الدور الثالث للتصفيات ويوضع في احدى المجموعات مع منتخبات استراليا او السعودية او اليابان او كوريا او ايران ... وياتي معنا فريقان اخران يصبح المجموع 4 فرق تلعب بطريقة الدوري لتاهيل فريقين  من كل مجموعة الى الدور الحاسم (5في 2=10) يعني عشر فرق تقسم مرة اخرى على مجموعتين وتلعب دوري ... اول وثاني كل مجموعة يصل الى كاس العالم ويلعب الثالثان والفائز منهما يلعب مع بطل مجموعة اوقيانوس لنيل المقعد الخامس !




50
قررت الحكومة العراقية وعلى لسان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي اليوم منح جميع لاعبي المنتخب العراقي الفائز بكأس الأمم الآسيوية 2007 جوازات سفر دوبلوماسية تكريماً لهم على الإنجاز الكبير الذي حققوه في ظل اصعب الظروف التي تمر بالعراق .

وقد جاء هذا القرار على لسان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في اثناء استقباله اليوم للاعبي المنتخب العراقي بعد وصولهم الى بغداد اثناء الحفل التكريمي الخاص الذي اقيم على شرف المنتخب العراقي من قبل الحكومة العراقية .

ويذكر ان لاعبي المنتخب العراقي كانوا يعانون كثيراً من صعوبات التنقل والسفر والإجرائات الروتينية الطويلة في المطارات الدولية اثناء كل بطولة بسبب القيود التي تفرضها العديد من دول العالم على جوازات السفر العراقية بسبب الفلتان الأمني الذي يعصف بالعراق والذي قد يؤدي الى تزوير العديد من جوازات السفر وهجرة العديد من العناصر الإرهابية الى خارج البلاد .

وبعد هذا القرار سيعامل اللاعبون العراقيون بعد الآن معاملة رجال السياسة والدوبلوماسيين بعد منحهم لجوازات السفر الدوبلوماسية والتي لا تمنح الا للشخصيات السياسية والدوبلوماسية رفيعة المستوى ولبعض الحالات الخاصة والتكريم للخدمات الجليلة
.

51
باسم الربيعي النائب الثاني لرئيس الاتحاد العراقي المركزي لكرة القدم في حديثه الخاص لـ(المدى) عن وجود مفاوضات مع المدرب فييرا للاستمرار بمهمته مع الفريق للمرحلة المقبلة بعد دراسة مطالبه ومقترحاته للمشاركات الخارجية التي تنتظر منتخبنا في الاشهر القادمة مؤكدا ان المفاوضات لن تصل الى طريق مسدود بعد ان ابدى فييرا تفهمه لواقع الكرة العراقية ورغبته في البقاء مع المنتخب.
وقال الربيعي: ان فييرا نجح بدرجة الامتياز مع اسود الرافدين حيث استطاع قيادة الفريق الى خطف اللقب الآسيوي لاول مرة في تاريخ الكرة العراقية بعد ان اوجد طريقة اللعب المناسبة التي تتلاءم مع القابليات الفنية والبدنية للاعبينا
اضافة الى حسن تعامله مع اللاعبين وقدرته الفائقة على قراءة افكارهم بسرعة ومعرفة مايدور في خلدهم لاسيما انه تعرف بشكل كبيرعلى المعاناة المستمرة التي يعيشها شعبنا وماخلفه الارهاب من الدمار والخراب في البلاد لذلك عاش المأساة العراقية بجميع تفاصيلها وتعاطف مع أبناء شعبنا الصابر بشكل لايصدق حيث جعل اللاعبين يشعرون كأنه واحد منهم يتأثربما يعانونه ويقدر مشاعرهم ويحترم ذلك كثيرا واصبحت هناك علاقة وثيقة وقوية بين الطرفين
.

52
من المؤمل ان يصل المنتخب العراقي بطل اسيا 2007 الى العاصمة العراقية بغداد يوم الجمعة المقبل على متن طائرة خاصة من رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي سترسل للفريق الى العاصمة الأردنية عمان لتعود بأبطال اسيا الى مطار بغداد الدولي .

هذا وكان المنتخب العراقي قد وصل يوم امس الى مدينة دبي الإماراتية بعد ان تم تكريمهم من قبل الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي ونائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة في حفل كبير اقيم على شرف ابطال اسيا في قاعة نادي الأهلي بدبي .

وسوف يغادر المنتخب العراقي الى العاصمة الأردنية عمان اليوم الخميس ومن المؤمل ان يصل ابطال اسيا الى العاصمة العراقية بغداد يوم الجمعة بعد ان قرر الفريق اهداء كأس البطولة الى ام الشهيد العراقي الذي استشهد ابنها وهو يحتفل بعد فوز المنتخب على كوريا الجنوبية في الدور نصف النهائي وقررت الأم العراقية استبدال المأتم بعرس وطالبت اللاعبين العراقيين بالفوز بكأس البطولة لكي يكون اجمل اهداء لها عوضاً عن ابنها الشهيد .

هذا ولا تزال الأمور غامضة بوجود تعتيم اعلامي من قبل الأجهزة الأمنية العراقية حول الطريقة التي سيتم الإحتفال بها بأبطال اسيا في قلب العاصمة العراقية بغداد التي تعتبر من اكثر مدن العراق سخونة !!!! ويبدو ان هنالك ترتيبات لإعداد حفل كبير قد يحضره كبار الشخصيات السياسية العراقية وعلى ارفع المستويات لتكريم المنتخب العراقي .

ولكن الى الآن لا يزال التعتيم الإعلامي واضح على رجوع المنتخب الى بغداد ولا تزال الجماهير العراقية تتسائل حول الكيفية التي ستمكنهم من استقبال اسود الرافدين في بغداد !!

53
كرم الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات وحاكم دبي المنتخب العراقي لكرة القدم بمنحه 20 مليون درهم إماراتي (نحو خمسة ملايين و446 ألف دولار) وذلك بعد فوزه ببطولة كأس الأمم الآسيوية يوم الأحد الماضي.

وقال عبد الرحمن العويس وزير الثقافة والشباب الإماراتي ، رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة ، في حفل التكريم الذي أقيم أمس الثلاثاء إن هذا الفوز يأتي بمثابة "شعاع من النور وسط ظلام دامس".

وأضاف أن الفوز "يبشر بمستقبل مشرق للعراق. فالأمل موجود إذا توحدت الصفوف" مشيرا إلى أن "هذا الانتصار أثبت للعالم أن العراق قادر وعازم على الحياة".

واعتبر العويس أن "فرحة الشعب العراقي بهذا الفوز هي فرحة للإمارات ولكل العرب ، ومن هنا كان هذا التكريم".

وكان المنتخب العراقي لكرة القدم قد توج بطلا لكأس الأمم الآسيوية للمرة الأولى في تاريخه إثر تغلبه على نظيره السعودي في المباراة النهائية للبطولة بهدف مقابل لا شيء.

54
أبرزت الصحف السعودية الصادرة الاثنين فوز العراق ببطولة أمم آسيا في نسختها ال14 بعد فوزه المستحق على نظيره السعودي 1 / صفر برأس الهداف يونس محمود في المباراة النهائية التي أقيمت في العاصمة الإندونيسية جاكرتا. وأفردت الصحف مساحات واسعة لمتابعة المباراة النهائية ورصد احتفالات العراقيين بفوز منتخبهم بالبطولة للمرة الأولى. واتفقت الصحف السعودية على أحقية فوز أسود الرافدين بالبطولة، وقالت إن العراقيين انتزعوا عن جدارة كأس الأمم الآسيوية عندما حضروا بكامل قوتهم وإبداعهم في المباراة النهائية في الوقت الذي قدم المنتخب السعودي أسوأ مبارياته في البطولة. وقالت الصحف إن منتخب العراق نجح في فرض سيطرته منذ وقت مبكر من بداية اللقاء وهدد مرمى المنتخب السعودي بكثير من الكرات حتى سجل يونس محمود هدف المبارة لتأتي النهاية (الآسيوية) حزينة للأخضر السعودي وسعيدة لأبناء الرافدين الذين كانوا هم الأفضل طوال المباراة. وقالت صحيفة (الوطن) التي تصدر في عسير في افتتاحيتها إن الرياضيين العراقيين حققوا تحت وقع الاحتلال وفي ظل ظروف مأساوية بكل المقاييس ما لم يحققه إخوانهم الذين سبقوهم . وأضافت في افتتاحيتها "صحيح أن الأداء المتواضع والمفاجئ للجميع للمنتخب السعودي ساهم بشكل أو بآخر في تحقيق إخوانهم العراقيين لهذا الإنجاز لكن روحا جديدة كانت قد دبت في نفوس أفراد المنتخب العراقي فكان الإنجاز التاريخي الرياضي الكبير." وهنات الصحيفة الفريق العراقي وقالت انه أدخل البهجة في نفوس الملايين هناك في العراق وبالتحية للفريق السعودي الشاب الذي يبشر بمنظومة فنية راقية، أملا في تقديم مستويات جيدة في تصفيات كأس العالم التي اعتاد السعوديون على المشاركة فيها ويومها سيكون العراقيون بالتأكيد في مقدمة من يصفقون للأخضر تماما كما صفق لهم إخوانهم العرب في كل مكان وفي مقدمتهم السعوديون. من ناحيتها، قالت صحيفة (عكاظ) التي تصدر في جده انه " رغم كل الانتقادات المبكرة لاختيار التشكيلة الشابة لمنتخب السعودية في بطولة كأس آسيا، إلا أن أبناءنا الشباب أنفسهم قدموا لنا درسا واثبتوا للعالم اجمع انهم حينما يوضعون على أعتاب المسؤولية فهم خلافا للانطباع السائد يبيضون الوجوه ويكونون على قدر الثقة." وأضافت في افتتاحيتها أن " الجيل السعودي الجديد الذي قارع الأبطال الكبار والدماء الشابة التي قدمت مستويات لم يتوقعها أكثر المتفائلين ربما تجعلنا نعيد النظر في أحكامنا المسبقة وتحفزنا أكثر على الاعتماد على الشباب في كل المجالات."وحملت الصحف العديد من العناوين التي تشيد بأداء منتخب العراق ومنها "منتخبنا قدم أسوأ مبارياته. والعراق انتزع ذهب القارة عن جدارة".." نهاية حزينة للأخضر.. وختام (آسيوي) سعيد لأبناء الرافدين".."العراق البطل والأخضر الوصيف والهداف بين ثلاثة".."العراق يكتب تاريخ تفوقه الآسيوي بالأخضر".."السعودي يتعثر في الخطوة الأخيرة ويفقد فرصة اللقب الرابع". ومن العناوين أيضا "نشأت أكرم: كأس آسيا (دل) طريقه أخيرا".."إطلاق نار في العراق ابتهاجاً بفوز فريقه بكأس آسيا".."جلال الطالباني يكرم لاعبي المنتخب العراقي ب 10آلاف دولار لكل لاعب واللاعب يونس محمود ب 20ألف دولار".."يونس محمود أفضل لاعب في البطولة". وفي مقالة بعنوان "لم يكن يوم الخضر" بصحيفة (الرياض) قال الكاتب فيصل العبد الكريم، إن " السعودية ودعت البارحة كأس آسيا في ثالث نهائي يجافي المنتخب السعودي في هذه البطولة." وأضاف " إننا قد نسوق الأعذار لأنفسنا ونبدأ برمي أخطاءنا على الآخرين ونطالب بالتصحيح، ولكن في هذه البطولة اختلفت الآمال وكذلك الطموحات ومع ذلك تمكن منتخبنا من الوصول للمباراة النهائية رغم الإرهاق البدني الكبير الذي مررنا به والأخطاء الفنية وسوء التنظيم، ولا أقدمها كمبررات بأي حال لأن أبناء الرافدين مروا بنفس الظروف وربما أسوأ منها مع ما مروا به من ضعف الإعداد والظروف النفسية." وقال إن المنتخب العراقي يستحق البطولة وله منا أطيب التبريكات، فهو منتخب شقيق اجتهد وطغى على أفراده الحماس فنالوا ما رغبوا وكانت مشاعر الشارع الرياضي السعودي تقف مع المنتخب العراقي بعد نهاية المباراة وقدموا لهم التهاني في صورة تدل على سمو ورقي أبناء هذا الوطن.
وتابعت الصحف احتفالات العراقيين بالفوز باللقب، وقالت إن شوارع العاصمة العراقية وبقية مدنها وقراها خلت من سكانها الذين خرجوا للاحتفال بفوز منتخب بلادهم ببطولة أمم آسيا. وأضافت أن الفوز الرياضي جاء ليهدئ من روع العراقيين ولو بصفة مؤقتة لحين زوال مظاهر الإرهاب، وانطلق آلاف العراقيين ومن بينهم أفرادا من الأمن للتعبير عن الفرح بإطلاق الأعيرة النارية في الهواء، وهو الأمر الذي دفع العديد من الشباب والفتيات السعوديين والسعوديات لتأكيد أمانيهم بأن يساهم هذا الفرح الكروي في لم وحدة شعب بأكمله .



وكاله اصوات العراق

55
انكم والله مدرسة الحياة

كـــلام كبــــير لرجل كبـــير قيل بحق منتخب كبـــــير

جـــــوزيف بلاتر قالهــــا وقالهـــــا ومعه العالم اجمـــع

انكـــــم كبــــار انكــم ابطال انكم رائعـــون يا ابــطال

العــــراق . بلــــدنا هو مهـــد الحضاره وهــو اول مــن

علــــم الكتابـــه وهو منبــع الانسانــيه للناس جمعـــــاء

نعــــم حمـــل هــؤلاء الابطال حضــارة العراق وقيمتــــه

التاريخيـــــه علـــى كتوفهـــم بكل غيره وتفاني واخـــلاص

حملــــوها بامانـــه وصــدق وعنفوان وكيـــف بهــــم لا

يحملونهــــا وهــــم ابناء بلــــد الحضارات ابناء الانبيــــاء

ابنــــــاء علي الكــــرار وابو حنيفـــــه وابناء الملحـــه

كــــنا قبل المـــباراة نقول في انفســــنا وفيتــوا وكفيـــتوا

يا اســـــود يا مغاويــــير لكنهـــم قالوا لنا كلا لم نـــــوفي

حـــــق العــــراق وشهـــداء العــراق وتـراب العـــراق

الكـــــــأس عراقي الكــــــأس عراقي الكـــــأس عراقي

وفعـــــــلاً بـــدأت المبـــاراة بهجـــوم عراقـي كبـــير

لاهــــــواده فيــه ابتدأهـــا البطل قصــي منير بضربه قويــه

ثم جـــــاء دور الســــفاح لينفذ كره بطريقــة الدبل كـــيك

ليقـــــول لاخوانــــنا السعوديـــين نحن هـنا موجوديــــن

اتيــــــنا لحصــد الكـــأس الذي نستحقـــه ليس تقليلا مـن

شأنكـــــم لكــــن نحن الاجــدر فكــان الفريق السعــودي

لايعـــرف ماذا يفعـــل سوى النظر لهديـــر الهجمــات العراقيــه

فكــــان لعـــب المنتخب العراقــي ضاغــطا منذ البدايـــــه

واستمـــــر بهـــذا الضغط الكبــــير على الكره في منتصــــف

ملعـــــب الفــــــريق السعـــودي الى نهايــــة المــباراة

ليعلنـــــــها بعد ذلك علي سعيـــد الكعبي وليقولها جـــــهارا

الله الله مــــاذا ارى امـــام عيـــني هل هذا فريــق عــــادي

لا الارجنــــــتين ولا ايطــــاليا ولا البرازيــل ولا فرنســـــا

ولا اي فريــــــق في العالم يستطيــــع ان يلعــب 86 دقــيقه

بهــــذا المستــــوى من الضغــــط الحاصــل على حامل الكره

لــــيأتي بعدها دور السفـــاح باطلاق رصاصة الرحمـــه للمنتخــب

 الســــعودي الشقيـــــق وليعلنهــــا عراقيـــه ولا غيرهـا

هــــا قد اتيـــنا بالامــــيره من اندينوســـيا الى بغـــــداد

هـــذه الامــــيره التي تنافـــس لاجلها جميــع دول القــــاره

وليعـــــلنها ايضـــا اسودنا اننا مدرســــه للحياة اننا نعلــــم

العــــالم ما هو معــــنى الكـــفاح والبطوله والعيــــش لاخـر

رمـــق بكرامـــه وعـــزه وســـؤدد

انــــــنا مدرســـــه للحـــياة فليسمع العالم كلـــه اننــا

مدرســـــه ندعـــوا الجميـــع اليها بدون استثـــناء ليتعلـموا

منـــــها ماهـــو خير للبشـــريه جمعاء شكرا لكل من ســــاند

منتخــــبنا من اخوانـــنا العــرب وايضــا القنــوات العــربيه

شكـــــرا للاعــــبينا شكرا لفيـــيرا البطـل الغـيور الرائــع

شكرا لحســــين سعيد شكرا لناجــح حمــــود شكرا للجمـــيع

والله كنـــتم مدرســــــه للحياه

56
أهدى مهاجم المنتخب العراقي يونس محمود منتخب بلاده لقبه الأول في نهائيات كأس آسيا بعد تسجيله لهدف المباراة الوحيد في نهائي البطولة أمام المنتخب السعودي على ملعب غيلورا بونغ كارنو في العاصمة الإندونيسية جاكرتا اليوم الأحد.

وفي تصريح لمحمود بعد تحقيق البطولة أكد بأنه لم يسجل الهدف الوحيد وإنا "جميع الشعب العراقي قد سجل هذا الهدف اليوم بوقفتهم معنا ودعائهم لنا".

وقدم محمود تهانيه لكافة الشعب العراقي الجريح بمناسبة تحقيق منتخب بلاده للبطولة الآسيوية للمرة الأولى في تاريخه مهدياً هذا الفوز لهم جميعاً بكافة أطيافهم.

وكان محمود (هداف الدوري القطري الموسم الماضي) قد سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة الحادية والسبعين بكرة رأسية بعد ركلة ركنية من هوار ملا محمد ليحرم المنتخب السعودي من الفوز بكأس آسيا للمرة الرابعة في تاريخه.

57
بعد ان انتهت المباراة بالفوز والحمد لله

وعند اجراء قناة الكاس والدوري لقاء مع افضل لاعب في المباراة نشأت اكرم

سأل المراسل نشأت باللهجة العامية " كلي انتوا شجالكم اليوم متكلي شماكلين دولمة؟! باجة؟! لو سمك مسكوف؟! لو شنو شاربين؟!"

جواب نشأت كان مثالي ورائع قال بالكلمة الواحدة" والله احنة ما ماكلين ولاشاربين بس هو دم الشهداء العراقيين هو اللي انطانة هذا الدافع"

فعلا هذه المقولة ابكتني ...


مبروك للعراقيين وتقبل الله شهداء العراقيين..


58
تفوق عراقي في الدفاع والهجوم والوسط وحراسة المرمى وفي التكتيك والتكنيك والذكاء الميداني وتفوق في أفكار المدربين

وتفوق عراقي بالقوة البدنية والعزيمة والاصرار وهم يقدمون هدية للشعب العراقي الصابر وهدية لأرواح الشهداء الابرار

  وفوز عراقي مستحق مع فرص ضائعة كثيرة للفريق العراقي طيلة الشوطين ؟؟ والشوط الاول شهد تفوق عراقي وفرص كبيرة

ثلاثة لكرارالمبدع وفرصتين ليونس البطل وفرصة لقصي المقاتل وفرصة لنشأت المايسترو الرائع وضغط عراقي متواصل مع سيطرة

عراقية واضحة في الدفاع الحديدي حيث جعل مدافعينا الابطال مالك معاذ والقحطاني خارج المباراة ؟؟ ولم يستطع معاذ والقحطاني مجاراة

الماكنة العراقية وأسود الرافدين الابطال الذين أثبتوا للعالم ولكل شريف ان العراق بلد الحضارات والكرة والشهامة والاصرار والعزيمة

تحية للبطل نور صبري الذي كان مرتاحا طيلة المباراة لقوة الدفاع العراقي المقتدر ما عدا فرصة انقذها نور بجدارة ؟؟

مبروك للعراق العظيم واول لقب عراقي وبأستحقاق وجدارة وتفوق بكل المقاييس الكروية وتحية للمبدع فييرا والكابتن رحيم حميد

واحمد جاسم واداري الفريق العراقي وتحية للكلبتن حسين سعيد واعضاء الاتحاد العراقي وتحية لكل الجهود العراقية

شكرا يأبطال العراق ووفيتم ورديتم الدين لشهداء العراق وشعب العراق والف مبروك بعون الله عز وجل وبركات محمد وأل محمد

ودعاء العراقيين الشرفاء وكل العرب ممن وقفوا مع العراق الصامد البطل والى أمام يا أسود الرافدين الابطال

وتحية اعجاب لخط الدفاع العراقي ولكل من المقاتل وصمام الامان جاسم غلام البطل وباسم قاسم الاسطوري وعلي رحيمة القشاش

البارع المقاتل وحيدر عبد الامير المقتدر والذكي ونور صبري الحارس الامين والاسمر البارع قصي منير داينمو الوسط المتألق

ونشأت اكرم عقل الفريق العراقي ومهدي كريم الماكنة التي لا تهدأ وكرار جاسم موهوب الفريق العراقي ولاعب المستقبل والحاضر

وهوار المغوار ومهارته وعبقريته الرائعة ويونس محمود المرعب والقناص وعمق الهجوم العراقي وهداف البطولة واحمد مناجد

المثابر والمقاتل وكل لاعبي الفريق العراقي من البدلاء وهم ابطال واسود وبارك الله بكم يأبطال العراق ورفعة الراس

والف مبروك الفوز الكبير للعراق وهاردلك للمنتخب السعودي الذي عجز عن مجاراة العراقيين بكل شيء

  مع خالص الود   حيدر جعفر لاعب منتخب بغداد ومدرب نادي اسلو ستي في النرويج

59
أكد المدرب البرازيلي جورفان فييرا مدرب المنتخب العراقي الأول المتوج اليوم الأحد بكأس آسيا 2007 بعد الفوز على المنتخب السعودي بهدف مقابل لاشيء بأنه كان واثقاً بأن فريقه سيتخطى المنتخب السعودي ويتوج باللقب.

وقال فييرا "لا أعلم لماذا كنت هادئاً اليوم، في الصباح شعرت بهدوء وبشكل جيد وأحياناً يحدث هذا الأمر بالنسبة لي" مواصلاً حديثه "أحياناً يراودني شعور محدد عندما نكون في طريقنا لتلقي خسارة ولكنني اليوم شعرت بشكل جيد وكنت واثقاً بتحقيق شيء إيجابي بسبب علاقتي مع اللاعبين، كانت لديهم ثقة كبيرة وكانوا متأكدين أنهم يريدون الفوز لأنه أمر مهم لبلدهم العراق".

وأكد المدرب المنتهية علاقته مع المنتخب العراقي مع نهاية البطولة اليوم بأن منتخبه كان من الممكن أن يفوز على السعودية بهدفين أو ثلاثة اليوم "لقد فزنا اليوم بنتيجة 1-0 ولكنه أمر كافي بالنسبة لي. مع احترامي للسعودية".

موضحاً بأن قدومه للبطولة كان من أجل الفوز فقط "أريد الفوز في كل وقت لأنني لا أحب الخسارة، في كل مرة أتمنى أن أكون هنا، لقد شاهدت فوز اليابان بكأس آسيا في لبنان 2000 وعندها راودتني فكرة بأنني سأكون هناك يوماً ما وأنا هنا اليوم".

كما امتدح المدرب البرازيلي فييرا ما قدمه لاعبوا العراق حتى تخطوا أسوأ الظروف وتمكنوا من الفوز باللقب القاري "لاعبو المنتخب العراقي مميزون ويجب تفهم الصعوبات، كان لديهم هذا الوضع في الأعوام الماضية ولديهم قوة كبيرة بداخلهم" مشيراً بأنهم "يعملون بجد بطاقة إضافية متى ما طلبنا ذلك، لقد كنا نعمل ونصرخ ونشتكي ونقاتل ونصرخ مجدداً ولكنهم دعموا كل شيء والآن تخطينا النهائي وأصبحنا الأبطال".

مؤكداً بأنه استفاد وتعلم كثيراً من تجربته مع المنتخب العراقي "لقد تعلمت الكثير من الناس وهي عملية تعلم جيدة بالنسبة لي وهو أمر سأحافظ عليه لمدى حياتي".

كما أهدى فييرا الفوز باللقب القاري إلى المعالج الفيزيائي للفريق أنور جاسم الذي قتل قبل أيام من بدأ البطولة عندما كان فري طريقه للحصول على بطاقته للإنضمام إلى المنتخب عندما قتل بتفجير، موضحاً "لم أكن أعرفه ولكني الجميع أحبه وهذه الكأس نهديها إلى معالجنا الفيزيائي أنور".

60
اليوم بثت  قناة زاكروس الكردية الفضائية مقابلة مع الاخ جلال بريشان عضو الهيئة الادارية لنادي اربيل والمسؤل الاعلامي في النادي ..وفي سؤال للمذيع حول اقامة مباريات اربيل والعراق في اربيل وحول اخر ردود الاتحاد الاسيوي حول ذالك قال بريشان /

اتصل بي هاتفيا الاخ حسين سعيد رئيس الاتحاد ..وطالبني بارسال المزيد من الصور للفنادق والمطاروالملعب والمرافق الاخرى ..حيث قال سعيد ان مسؤلي الاتحاد الاسيوي انبهروا لما شافوا صور الملعب والمطار والفنادق الجميلة خمس نجوم ..في اربيل وازداد تعجبهم حين شاهدوا صور وفيديو اكثر من 30 الف متفرج في ملعب الشهيد فرنسو حريري باربيل في المباراة النهائية للدوري بين اربيل والجوية ..وقال برشيان على لسان حسين سعيد ..قال مسؤولوا الاتحاد الاسيوي ان هذا هذا الحضور الجماهيري في مباريات الدوري العراقي امر مفرح حقا لاننا لم نرى اكثر من الفي مشجع فقط في مباريات كثيرة لفرق الخليج خلال بطولة اسيا للاندية ! على اي حال لا اطيل عليكم اكثر قال المسؤول الاعلامي لنادي اربيل نقلا عن حسين سعيد بانهم وعدوا خيرا في مسالة اقامة مباريات اربيل ومنتخبات العراق في اربيل يعني انشالله ستقام مباريات العراق وانديتها في العراق مرة اخرى ..قولوا امييين ..وانشالله سيفوز اسود الرافدين بكاس اسيا كي يكون سندا جديدا لقضيتنا وكي نستعيد حق اللعب على ارضنا من جديد ..




المصدر/ مكع

61
اقترب قائد المنتخب السعودي ونجم خط الهجوم ياسر القحطاني من تحقيق مجد جديد بتحقيقه لقب هداف كأس آسيا 2007، حيث يدخل القحطاني مباراة الغد في نهائي البطولة التي ستجمع المنتخبين السعودي والعراقي وهو متساوي مع المهاجم الياباني تاكاهارا في عدد الأهداف بأربعة أهداف لكل منهما.

وباتت الفرصة سانحة بشكل اسهل أمام القحطاني لتحقيق الهدف خاصة بعد خروج المنتخب الياباني من البطولة بالمركز الرابع وعدم تمكن الياباني تاكاهارا من تسجيل هدفاً له في مباراة تحديد المركز الثالث التي أقيمت اليوم السبت ضد منتخب كوريا الجنوبية، وأصبح القحطاني بحاجة إلى تسجيل هدف واحد فقط في مباراة الغد لإعتلاق قمة الهدافين في البطولة رسمياً.

فيما ينافس السعودي القحطاني على لقب الهداف قائد المنتخب العراقي ونجم هجومه يونس محمود الذي يمتلك من الرصيد ثلاثة أهداف ويحتاج لتسجيل هدفين على الأقل خلال مباراة الغد لخطف اللقب من القحطاني.

وستكون هناك معركة وصراع بجانب الصراع على لقب البطولة سيجمع القخطاني ومحمود على لقب (هداف كأس آسيا 2007) خلال لقاء الغد.

وكان القحطاني (25 عاماً) قد اعتلى قمة الهدافين السعوديين في تاريخ مشاركة المملكة في بطولة كأس آسيا منذ العام 1984، حيث رفع القحطاني رصيده التهديفي إلى ستة أهداف، بعدما كان نجوم الكرة السعودية ماجد عبدالله ويوسف الثنيان وفهد الهريفي وفهد المهلل متصدرين للقائمة برصيد أربعة أهداف وهي القائمة التي لم تتحدث من العام 1996.

62
أشاد السيد جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم باداء وانجاز المنتخب العراقي المشارك في نهائيات امم اسيا 2007 والجارية حالياً في اربع دول هي اندونيسيا وتايلند وماليزيا وفيتنام. وأثنى السيد بلاتر على العروض الطيبة التي قدمها المنتخب العراقي وتمكنه من الوصول الى المباراة النهائية للبطولة وتأثير هذا الأنجاز على توحيد الناس على قلب رجل واحد.

حيث قال خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد في العاصمة الأندونيسية جاكارتا عشية المباراة الختامية للبطولة " ان وصول المنتخب الوطني العراقي إلى المباراة النهائية هو قطعاً إنجاز كبير. لقد حقق اللاعبون انجازاً رائعاً حقاً"وأضاف "يؤكد ذلك كيف أن كرة القدم تعزز المشاعر الوطنية لأولئك الذين يعانون كثيراً خلال الأعوام الماضية".

وقد حظت الرحلة الناجحة للمنتخب العراقي في نهائيات امم اسيا الحالية باعجاب وثناء وسائل الأعلام والشارع الرياضي في العالم بأسره مما جعل كأس الأمم الآسيوية تدخل بؤرة اهتمام وسائل الإعلام في اوربا وامريكا التي اهتمت بالنجاحات غير المتوقعة للفريق العراقي.

63
يلتقي غداً الأحد منتخبي السعودية والعراق في نهائي النسخة الرابعة عشر لكأس آسيا، ويعتبر اللقاء الذي سيحمع المنتخبين العربيين الشقيقين في النهائي الآسيوي هو الثامن عشر في تاريخ لقاءات المنتخبين حيث لم يلتقيا سابقاً إلا سبعة عشر مرة.

وتعتبر كفة الفريق العراقي راجحة بحسب تاريخ المواجهات الرسمية والودية للفريقين حيث فاز المنتخب العراقي على نظيره السعودي ثمان مرات بينما فاز المنتخب السعودي على نظيره العراقي سبع مرات فيما تعادلا المنتخبين مرتين فقط.

إلا أن نتائج المباريات التي فاز فيها المنتخب العراقي كثيراً ما كانت نتائج قاسية على المنتخب السعودي، حيث تعتبر نتيجة اللقاء الذي جمعهما في كأس الخليج الرابعة بقطر 1976 هي الأكبر حيث فاز المنتخب العراقي بنتيجة سبعة أهداف مقابل هدف، كما فاز المنتخب العراقي بخمسة أهداف مقابل هدف وحيد في دورة ألعاب غرب آسيا الثالثة بقطر أيضاً وكان ذلك في عام 2005.

من ناحيته كان يكتفي المنتخب السعودي بالفوز فقط دون النظر إلى النتائج التاريخية ويكتفي بنتيجة هدف للاشيء أو هدفين مقابل هدف فقط خلال السبعة الإنتصارات السابقة.

وفي تاريخ بطولات كاس آسيا الثلاث عشر الماضية التقيا المنتخبين العراقي والسعودي مرتين وكانتا كلتيهما في الأدوار التمهيدية لبطولتي عامي 1996 في الإمارات و 2004 في الصين، وقد فاز المنتخب السعودي في المواجهة الأولى بهدف مقابل لاشيء فيما فاز المنتخب العراقي في المواجهة الثانية بهدفين مقابل هدف.

أما في المواجهتي اللتي انتهتا بالتعادل فكانتا في التصفيات التمهيدية لكاس العالم 1994 وانتهت بهدف لكل فريق والثانية كانت في مباراة ودية في عام 2006 وانتهت بهدفين لكل فريق.

يذكر أن المنتخبين العراقي والسعودي تواجها لأكثر مرة في بطولة واحدة في كأس الخليج حيث تواجها خمس مرات خلال النسخ الثمانية عشر التي أقيمت حتى الآن.

64
عشية اللقاء النهائي لكأس الأمم الاسيوية 2007 والذي سيقام عصر الاحد ظهر لاعبو المنتخب العراقي بمعنويات عالية ووعدوا بتقديم افضل ما عندهم من اجل اسعاد الجماهير العراقية واحراز اللقب الذي طالما ظل حلماً يداعب امال وتطلعات جميع عشاق كرة القدم العراقية.

ففي المؤتمر الصحفي الذي عقد في جاكارتا عشية المباراة النهائية للبطولة الاسيوية قال اللاعب يونس محمود كابتن منتخب العراق أن اللاعبين العراقيين أمام مسؤولية إبقاء الفرحة على وجوه الشعب العراقي وإنهم لن يفرطوا باللقب الآسيوي بعد أن تأهلوا إلى المباراة النهائية.

واضاف محمود الذي ينافس ايضا على لقب هداف البطولة "24 ساعة تفصلنا عن المباراة، فنحن لن نفرط باللقب مع أن المهمة ستكون صعبة جداً. لقد وصلنا إلى الخطوة الأخيرة ولا أعتقد بأننا سنتوقف قبل أن نعبرها، فالنهائي ليس كافياً بالنسبة لنا لأننا نطمح إلى أكثر من ذلك وتحديداً إلى إحراز اللقب للمرة الأولى في تاريخ الكرة العراقية رغم ان صعودنا إلى النهائي انجاز للكرة العراقية، لأنها المرة الأولى"، مشيراً إلى استعداد المنتخب العراقي للمواجهة ".

ووقال أيضاً "نعرف الآن أن فرحة الشعب العراقي تتحقق من خلالنا، واللاعبون العراقيون أمام مسؤولية كبيرة، فنحن نركز دائماً على كل مباراة وأعتقد بأن اللاعبين لا يفكرون بأي شيء آخر الآن سوى بإسعاد الشعب العراقي".

وبخصو المقارنة بين الدوري في البلدين قال يونس محمود "المنتخب السعودي يختلف عن نظيره العراقي، فالدوري السعودي قوي بينما العراقي ضعيف بسبب الأوضاع الأمنية"، مضيفاً "أن ميزانية أبسط نادٍ في الخليج تتخطى ضعف ميزانية الاتحاد العراقي، لكننا كلاعبين نحب كرة القدم ونحب بلدنا وندافع عنه".

وبخصوص المشكلات التي تعترض اللاعبين العراقيين أضاف يونس قائلاً "إن عملية تجميع لاعبي المنتخب صعبة، فهل يتخيل أحد أن يتوجه لاعب عراقي للانضمام إلى معسكر المنتخب وينتظر في المطار نحو 13 ساعة، وبعض اللاعبين لا يتمكنون أيضاً من الدخول إلى البلد الذي نعسكر فيه بسبب عدم حصولهم على التأشيرات، ورغم كل ذلك ها نحن نخوض المباراة النهائية للبطولة الآسيوية ما يؤكد أن اللاعب العراقي لديه الإرادة والتصميم".


أما حارس مرمى منتخب العراق نور صبري والذي ظهر متألقاً في البطولة الحالية فأنه يحلم بدوره بحمل كأس البطولة مع زملائه بعد أن ساهم في بلوغ منتخب بلاده المباراة النهائية عبر تألقه في التصدي لإحدى ركلات الترجيح في لقاء نصف النهائي مع كوريا الجنوبية.

وويتمنى صبري معانقة الذهب الآسيوي وإهدائه إلى الملايين من العراقيين الذين يستحقونه على حد قوله.

وقال "بعد الكفاح المرير الذي خاضه منتخبنا منذ التصفيات وما عاناه من رحلة شاقة انتهت إلى النهائيات وظهورنا المشرف فيها، أعتقد من الإنصاف أن ننقل الكأس إلى بغداد علها أن تكون انعطافة هامة لحياة العراقيين".

واضاف "أسعى أن أنسج في المباراة النهائية على منوال اللقاء التاريخي أمام كوريا والذي نقلنا إلى مباراة الختام، وأتطلع إلى عزيمة مضافة استمدها من زملائي في معركة اللقب".


من جهته أكد نجم خط الوسط العراقي وصانع العابه المتألق نشأت أكرم على أنه وزملاءه لا يجب أن يستبعدوا من الفوز باللقب عندما يلتقون المنتخب السعودي في نهائي كأس آسيا يوم الأحد على ملعب غيلورا بونغ كارنو.

وقال في هذا الصدد "ان منتخب السعودية فريق جيد. لقد لعبت في السعودية في آخر أربعة أعوام وأعلم اللاعبين ولكنهم يعرفوني ويعرفون كل اللاعبين من العراق. ولكن منتخب العراق جيد أيضاً ولدينا 14 أو 15 لاعب محترف في الخارج وهذا أمر جيد بالنسبة لنا."

وبخصو تأثير خسارة منتخب العراق امام نظيره السعودي في آخر لقاء جمع المنتخبين في خليجي 18 في الامارات مطلع العام الحالي قال نشأت " في المرة الأخيرة التي واجه فيها المنتخب العراقي نظيره السعودي خسرنا المباراة وخرج المنتخب العراقي من المنافسة في كأس الخليج. ولكن هذه المرة الأمر مختلف حيث أننا لدينا لاعبين مختلفين ومدرب أجنبي. لقد تغير كل شيء لأنه قبل الآن تأهل المنتخب العراقي من الدور الأول قبل أن يجتاز الدور الثاني ونصف النهائي بعد خوض مباريات صعبة أمام أستراليا وكوريا وفيتنام. كل هذه المباريات كبيرة بالنسبة لنا. يجب أن نركز على المباراة النهائية ونأمل بالفوز باللقب."


واخيراً تحدث اللاعب العراقي أحمد مناجد الذي لعب احتياطياً لاول مرة امام منتخب كوريا وساهم بتسجيله ركلة الجزاء الترجيحية الرابعة لمنتخبه في تأهله للدور النهائي, حيث قال "آمل أن يكون دوري أكثر أهمية في اللقاء المقبل لأشارك زملائي في تحقيق اللقب الأول", وأضاف " كنت فخوراً جداً وأنا أنجح في تسجيل الركلة الحاسمة لمنتخبنا أمام كوريا رغم أن مشاركتي مع زملائي كانت متأخرة في الشوط الثاني من المباراة وهذا الإنجاز جعلني أذهب بعيداً في تطلعاتي لأكون مؤثراً في مهمتنا المرتقبة".

وأكد مناجد استعداده الكبير لخوض غمار معركة النهائي التي اعتبرها "فرصة تاريخية لكي نحفر أسماءنا في أغلى صفحة كروية قارية متمثلة بإحراز لقب كأس آسيا للأمم".

وحول توقعاته عن مدى تحقيق حلم اللقب قال مناجد "أعتقد أن بإمكاننا تحويل حلم اللقب إلى حقيقة بعد الصور المشرفة التي ترك لاعبونا فيها بصماتهم خلال المباريات السابقة فقد واجهتنا حواجز وصعوبات مختلفة تمكن فيها منتخبنا من تخطيها".

65
على حسب المعلومات المذكورة في موقع الموسوعة العالمية .. فان نظام تصفيات كاس العالم 2010 لقارة اسيا سيكون كالاتي :

-عدد الاتحادات المنظوية في الاتحاد الاسيوي (46) اتحادا .. وقد انسحبت من التصفيات دول : لاوس-بروناي-الفلبين ... ليصبح العدد (43) منتخبنا !

-سيتم اجراء الدور التمهيدي خلال شهر اكتوبر تشرين اول من عام 2007 .. بين الفرق المتواضعة ... ليتقلص عدد المنتخبات الى (32) منتخبنا !

-يتم تقسيم المنتخبات ال (32) على ثمان مجموعات تضم كل مجموعة (4) منتخبات .. على ضوء القرعة التي ستجري في مدينة دوربان بجنوب افريقيا في 25/11/2007

-يتم وضع المنتخبات الثمانية المتاهلة الى الدور ربع النهائي في بطولة امم اسيا الاخيرة ...على راس المجموعات الثمان ... ! وبعدها طبعا يترشح منتخب واحد من كل مجموعة الى الدور الحاسم ... الذي تقسم فيه الفرق الثمانية المتاهلة على مجموعتين ... يتاهل اول وثاني كل منها الى النهائيات .. ويلعب الثالثان على نصف المقعد المتبقي والفائز يلعب مع مجموعة اوقيانا لتاهيل فريق خامس الى المونديال !

** يعني باختصار سيكون منتخبنا الحبيب على راس احدى المجموعات ... وبالتالي سيضمن عدم ملاقاته لمنتخبات : السعودية-اليابان-كوريا الجنوبية –ايران-اوزبكستان-استراليا خلال الدور الاول الذي يعد الاصعب ... وفي الدور الثاني سيكون امام منتخبنا احتلال احد المركزين الاول او الثاني في مجموعته لتحقيق الحلم العظيم .. وحتى اذا لم يحدث ذلك لا سمح الله وصرنا كافضل ثالث ..فسنقابل فريق من قارة اوقيانوس الضعيفة (نيوزلندا او جزر السلمون او الكوك او فيجي) وهي كلها منتخبات ضعيفة يسهل التغلب عليها ... !

بالتوفيق لمنتخبنا




المصدر : صفحة الموسوعة العالمية حول تصفيات كاس العالم لقارة اسيا



66
سحب العرب البساط من تحت عمالقة شرق آسيا وفرضوا

احقيتهم في السباق على عرش الكرة الاسيوية الذي بات على بعد خطوة من احد

المنتخبين السعودي والعراقي اللذين يلتقيان غدا الاحد في جاكرتا في المباراة

النهائية لكأس اسيا الرابعة عشرة لكرة القدم.

وهي المرة الثانية التي تجمع فيها المباراة النهائية للبطولة الاسيوية منتخبين

عربين بعد الدورة الحادية عشرة عام 1996 في الامارات حين فازت السعودية على اصحاب

الارض 4-2 بركلات الترجيح اثر تعادلهما صفر-صفر.

مباراة القمة بين السعودية والعراق تعتبر حدثا بحد ذاتها لان ايا من الطرفين

لم يكن يتوقع الوصول الى هذه المرحلة المتقدمة من البطولة والمنافسة على لقبها،

او على الاقل لم يعلن احدهما بوضوح قبل انطلاقها انه جاهز تماما للقب.

فشعار المنتخب السعودي كان محو آثار المشاركة السيئة في الدورة الماضية في

الصين عام 2004 بخروجه من الدور الاول، خصوصا انه يشارك بتشكيلة شبه جديدة يبلغ

متوسط اعمار لاعبيها الثانية والعشرين.

والمنتخب العراقي وضع حدا لطموحاته بالوصول الى ربع النهائي او الدور الذي

يليه على ابعد تقدير حسب ما اوضح مدربه البرازيلي جورفان فييرا مرارا.

وستضفي النتيجة على الحدث طعما آخر، ففوز السعودية يجعلها تنفرد بالرقم

القياسي برصيد اربعة القاب، وفوز العراق يدخله قائمة الكبار الذين دونوا اسماءهم

في سجل شرف البطولة.

عامل الخبرة والانجازات في البطولات الاسيوية يصب في مصلحة المنتخب السعودي

الذي توج بطلا اعوام 1984 و1988 و1996، وخسر النهائي مرتين عامي 1992 و2000، في

حين ان المنتخب العراقي حقق في النسخة الحالية انجازا تاريخيا بتأهله الى

المباراة النهائية للمرة الاولى.

وللمصادفة، فان المنتخبين اللذين يخوضان مباراة القمة غدا، التقيا في الدور

الاول في الدورة الماضية في الصين قبل ثلاثة اعوام، وكانت مواجهتهما حاسمة حينها

في الجولة الثالثة من الدور الاول لتحديد المتأهل منهما الى ربع النهائي الى جانب

اوزبكستان.

وحسم المنتخب العراقي النتيجة بهدفين لنجميه المشاركين في البطولة الحالية

ايضا نشأت اكرم ويونس محمود، مقابل هدف لحمد المنتشري الذي قرر المدرب البرازيلي

هيليو سيزار دوس انجوس التخلي عنه مفضلا عليه وليد عبد ربه قبيل انطلاق

المنافسات.

الوضع مختلف الان، فاذا كان المنتخب العراقي شهد تغييرات محدودة مقارنة

بالتشكيلة التي شاركت في الصين، فان المنتخب السعودي يخوض غمار البطولة الحالية

بدماء جديدة اذ طال التغيير معظم عناصره، ويضم فقط ثلاثة لاعبين ممن شاركوا في

الصين هم ياسر القحطاني ورضا تكر وسعود كريري.

المنتخبان عبرا الدور الاول بعد تصدرهما لمجموعتيهما القويتين، فالسعودي تصدر

مجموعة الموت بتعادله مع كوريا الجنوبية 1-1 وفوزه على اندونيسيا 2-1 والبحرين

4-صفر، والعراقي تعادل مع تايلاند 1-1 وحقق فوزا لافتا على استراليا 3-1 قبل ان

يتعادل مجددا مع عمان صفر-صفر.

وحصل كل من المنتخبين العربيين على افضلية بقائه في موقعه في ربع النهائي،

فالتقت السعودية في جاكرتا مع اوزبكستان القوية لكنها تغلبت عليها 2-1 بعد مباراة

مثيرة شهدت اخطاء دفاعية لافتة للسعوديين، في حين كان محطة العراق اسهل في بانكوك

باستقباله فيتنام لكنه انهى تقدمها في البطولة بفوزه بهدفين نظيفين لقائده يونس

محمود.

ازدادت المهمة صعوبة للطرفين في نصف النهائي، فتحملا متاعب السفر اذ توجه

المنتخب السعودي الى فيتنام للقاء اليابان بطلة الدورتين الماضيتين، والعراقي الى

كوالالمبور لمواجهة كوريا الجنوبية.

ورغم طول الرحلتين والاجهاد الذي لحق باللاعبين، نجح المنتخب السعودي في

الارتقاء الى مستوى التحدي وتفوق على اليابانيين بثلاثة اهداف لمهاجميه ياسر

القحطاني ومالك معاذ (2) مقابل هدفين، بينما كان المنتخب العراقي سبقه الى لقاء

القمة بتخطيه كوريا الجنوبية 4-3 بركلات الترجيح بعد تعادلهما سلبا في الوقتين

الاصلي والاضافي.

ويملك المنتخب السعودي افضلية خوض المباراة على استاد "جيلورا بونغ كارنو" في

جاكرتا اذ سبق ان خاض عليه اربع مباريات وبات معتادا عليه.

لا شك ان المدربين انجوس وفييرا يعرفان تماما الان ماذا ينتظرهما في المباراة

النهائية، وكل منهما تابع مباريات خصمه ولاحظ مكامن القوة والضعف لديه، وبالتالي

فان مواجهة تكتيكية بنكهة برازيلية ستفرض نفسها غدا.

يعتمد انجوس على مجموعة من اللاعبين الذين اختارهم بنفسه لتشكيل المنتخب في

البطولة وهم فضلا عن ياسر القحطاني ومالك معاذ، لاعب الوسط المميز عبد الرحمن

القحطاني الذي نجح في لعب دور المايسترو خصوصا في الجهة اليسرى، وتيسير الجاسم

وسعود كريري وخالد عزيز واحمد البحري واسامة هوساوي ورضا تكر ووليد عبد ربه واحمد

الموسى وشقيق كامل ومن خلفهم الحارس تيسير المسيليم.

ابرز نقاط القوة في المنتخب السعودي تتمثل بالهجمات المرتدة السريعة التي يكون

محورها معاذ وياسر وعبد الرحمن والجاسم، وقد جاءت معظم اهداف السعودية حتى الان

من هذه الانطلاقات.

وينافس ياسر القحطاني على لقب الهداف حيث يتساوى مع الياباني ناوهيرو تاكاهارا

برصيد اربعة اهداف لكل منهما.

في المقابل، يبرز عدد من لاعبي المنتخب العراقي وفي مقدمتهم قائده يونس محمود

الذي سجل ثلاثة اهداف حتى الان، والى جانبه في خط الهجوم هوار محمد، ومن ثم نشأت

اكرم وباسم عباس وجاسم محمد غلام وحيدر كرار جاسم ومهدي كريم والحارس نور صبري.

يلعب المنتخب العراقي بروح قتالية حتى الصافرة النهائية، وهي من اهم العوامل

التي ساعدته في بلوغ المباراة النهائية.

يحترف عدد لا بأس به من لاعبي المنتخب العراقي في اندية خليجية وعربية

وايرانية، ومنهم من يلعب في قبرص ايضا، بينما لا يوجد اي محترف سعودي حتى الان.

لاعب الوسط السعودي سعود كريري اعتبر ان ما تحقق حتى الان "هو نتاج عمل شاق

على الصعيدين الاداري والفني وخصوصا من اللاعبين الذين كانوا كأسرة واحدة منذ

بداية البطولة".

وتابع "اعلنا منذ البداية اننا نسعى الى اعادة الهيبة الى المنتخب السعودي،

فحققنا النجاح تلو الاخر حتى وصلنا الى المباراة النهائية التي تعتبر الخطوة

الاهم في مشوارنا ونأمل بان ننجزها بنجاح".

من جهته، اعتبر هوار محمد ان "الحلم العراقي باحراز اللقب الاول يقترب"، مضيفا

"يجب ان نحافظ على تركيزنا حتى الثواني الاخيرة، فما حققناه حتى الان يعتبر

انجازا ولكننا نملك فرصة احراز اللقب ويجب ان نستفيد منها جيدا من اجل نبقي

الفرحة على وجوه الشعب العراقي الذي يتابعنا".


67
في نهائيات امم اوربا عام 2000واثناء تحليله لنهائي اوربا الذي جمع الطليان مع الديوك الفرنسية عزا المدرب الفرنسي الشهير هيدالغو فوز منتخب فرنسا بلقب الدورة كون ان ابناء العطور الباريسية احسنوا اللعب وتسلحوا بمفهوم (ثقافة الفوز) ومن ثم التعامل مع هذه المباراة بكل نجاح وتم توظيف كل الخبرات والامكانيات من اجل قلب النتيجة والوصول الى الغاية المنشودة وهو لقب الدورة.

وكي لااغرق كثيرا في تفاصيل واحداث هذه المباراة الهامة التي قلّب فيها الفرنسيون النتيجة وعادلوا الطليان ومن ثم فازواعليهم بالوقت الاضافي,اقول ان الثعلب الفرنسي لم يتكلم اعتباطاً لكنه استدل بها ايضا (عام 98كاس العالم فرنسا) ايام النهائي الشهير الذي جمع البرازيلين مع اصحاب الارض.

ان مصطلح ( ثقافة الفوز) اخواتي واخواني الاعزاء ماهوالامصطلح مشتق وماخوذ من مفهوم ثقافة اللعب التي بدأت تدرس وتطبق في اوربا وفي المنهاج التدريبية والتعليمة وثقافة اللعب للذي يجهل هذه الكلمة اقول قداصبحت من اساسيات علم التدريب الحديث الذي بدا يتداولها ويطبقها المدربون في العمل التطبيقي وخلال المباريات والدوريات الاوربية وتعني ايضا ان على اللاعب الذي ينزل للارض الملعب عليه تقيم حالات اللعب نظرياً وعلى ان يتم ترجمتهاعملياً وعلى ارض الواقع من خلال الحكم واتخاذ القرار المناسب في اللحظة المناسبة اثناء اللعب وحسب اجواء ظروف المباراة.

اما ثقافة الفوز وهي مكملة لتلك المفردة الهامة في كرة القدم فتعني هي تكيف اللاعب على كل اجواء ومناخ المباراة وربط كل العوامل الخارجية والداخلية المحيطية بهذه المباراة وتحويلها الى معطيات كلها تصب في اشعار اللاعب بانه سوف يلعب ويفوز وتحث على خلق جو مثالي من المناخات الايجابية بحيث تعطي انطباعات بان اللاعب ينظر الى ما بعد المباراة من حيث الحوافز والمكافات وهي عكس مفردة الغرور والثقة المفرطة لان فلسفة ثقافة الفوز هي تسخير اللاممكن من الظروف وتحويلها للممكن وتطويعها من اجل خدمة الفريق واللاعبين وعدم التعامل مع المباراة القادمة كونهامصيرية ام حاسمة اوعادية انما غرز في نفس اللاعب الايمان المطلق بالنصرمن خلال تسلحه بالرغبة العارمة بالفوز وبقناعة تامة بكل قدراته وامكانياته الهائلة عبر حسن ادراكه لطبيعة هذه المباراة من حيث النتيجة والاهمية والمستوى والتصنيف وماذا تعني له  كفرد او كمجموعة او حتى كانتماء اكبر مثل المنتخب والبلد انتهاءا بالقارة وان يتولد لديه انطباع بانه سينتصرويفوز ويقلب النتائج تحت اي ظرف وتاثير ولا يأبه للمكان اوالزمان انما يتصرف وفق فلسفته وثقته العالية بذاته بان الفوز في كل الاحوال لا يبعدعنه الا خطوات وانه في متناول يده وبين اقدامه وان يضع في نظر الاعتبار طرق وسائل التصرف في هكذا مباراة وكيف باستطاعته استغلال كل المعطيات وتسخيرهاوتوظيفها بشكلها المناسب من اجل الخروج بنتيجةالظفر لاغير.

وان يّعي ويتحسس اللاعب بانه لا يقل عن الفريق المقابل  باي شئ وانه يملك نفس الحظوظ لا بل واكثرمنه و سوف يكسب المنازلة وبكل الوسائل,وان يستثمر كل اخطاء الفريق المنافس وكل العوامل الخارجية والداخلية لهذه المباراة ويبادر الى التكًيف معها والتعامل معها بكل اريحية وبكل ذكاء ودهاء.

في اوربا يلجأ ابرز المدربين الى اعطاء الجانب النفسي والترويحي اثره ودوره الاكبر للاعبيين وخصوصا اثناء المباريات الحاسمة والمصيرية والبعض يرى ان مفردة( ثقافة الفوز) هي احدى مفردات علم التدريب النفسي والذي بدأ يغزو العالم وهو ان يتم استخدام مدربين نفسانين وظيفتهم اعداد اللاعب ذهنيا ونفسيا وبدنيا من اجل الفوز بحيث ينزل اللاعب وهو يحمل شحنات هائلة من الشحذ المنطقي المتسلسل المتصاعد للمشاعر والهمم الفوز او الانتصار والمتوازي مع ايقاع المباراة وعادة من تُدرج هذه الخاصية على ثقافة اللاعب ذاته واطلاعه الخاص ومحتواه الثقافي لمفردات العلم والاجتماع والرياضية من حيث عقليته وتجربته في الملاعب وخبرته المتراكمة المتصاعدة في هذا الدرب

سادتي الكل يدرك ان اللعب في المباريات النهائية يستلزمه مقدار كبير من تهئية العوامل والمنخات السليمه واجواء منطقية ابتداء من الارشاد الى الوعي والنصح واستخدام كافة الاساليب النفسية المشروعةوعليه ومن واجبات المدرب والكادر التدريبي ان يحث اللاعب ويهيئه من اجل الدخول في اجواء النفسية للمباريات قبل يوم ومن ثم الانتقال الى الساحه الفعلية للعب منها التحسس واللعب والجلوس على ارضية الملعب والنظر الى المدرجات والى اطراف الملعب والدعايات والكامرات من اجل اكساب الامان لدى اللاعب ويجب اعلامه بان عليه ان يلعب ويحسم المباراة خلال 90 دقيقة وان الخبرة هذا اللاعب تاتي كعامل مساعد في ارساءثقافة الفوز وقد تتاتئ ايضا من خلال الكادر المحيط به واحيانا من بقية اللاعبين والبدلاء الذين يلعبون كعوامل مساعدة في ايصال هذا الانطباع للاعبيين فالاعب هو المدرب في داخل الملعب وهو خير من يوظف تعليمات المدربين وهو صاحب القرار في حسم المباراة ام لا؟لانه سوف يساهم بشكل سلبي ام ايجابي في ترجمه افكار المدربين خلال المباراة,وعلينا ان نستوعب حقيقة مهمة انه حتى في مفهوم الفلسفة والثقافات لا يوجد شئ اسمه ثقافة الخسارة انما توجد ثقافة فوز فقط وعليه اقول لو اخذنا اضعف فريق في العالم ذو التصنيف الاخير وسئلنا لاعبيه لو جدنا بان لديهم النزعه المنطقية والمشروعه للفوز بمعنى ان اضعف الفريق يتسلح بروح القتال والفوز فمابالكم بفرق لها باع طويل في المستطيل الاخضر.

اسوق هذه المقدمة الطويلة المسبهة من الموضوع وانصافا للحق اقول ان اغلب مدربين العقد التسعيني قد قتلوا في نفوس اللاعبين هذه الثقافة وقد مالو الى الاستكانه والركون لعوامل الحصار والحرمان والقبول بالواقع واننا نشارك من اجل المشاركة فلذلك نرى ان اغلب المنتخبات العراقية السابقة كانت تلعب بلا روح وبلا عزيمة ولم يكونوا يدركوا فلسفة هذه الثقافة الهامه اي (ثقافه الفوز )المشروع وبذلك ُقتل واُجهض عامل التحدي والتفوق على الذات في تلك الحقبة

 وانا هنا استثني دور المدرب الكبير عدنان حمد الذي فتح لنا الباب لهذه الثقافة للولوج والتوغل والتجّذر في نفوس اللاعبين وقد نجح في غرزها باعماق لاعبيه وبات هذا الجيل لا يخاف من اي فريق ولايخشى من اي منتخب قوي فنراه يلعب بهمة وعزيمة واصرار وفي بعض الاحيان نشاهد قتالا من نوع اخر وان كل الفرق امامه لا شئ فقط لانه بات يتفهم هذه المفردة من اوسع ابوابها وقد شاهدنا استراليا وكوريا تنهار امامه بكل جداراة واستحقاق وجاء الرجل البرازيلي فييرا ليبرهن على صحة هذه الثقافة وانتشارها السريع بين المنتخبات المتطورة واكد لجميع با نه لايزال يراهن على ابناء بلدكم الاشاوس لبطولة اسيا وانه سوف ينطلق معه الى بطولة القارات انشاءالله ان فاز على السعودية وهذا ليس بالشئ المستحيل اوالخارق مادام لاعبو العراق وضعوا في بواطن ديدنهم وعرفهم الكروي وجعلوا نصب اعينهم سمعة العراق وتاريخه وحاضره والاهم من ذلك اصبح لدينا (منتخبو يلعب بلكل الظروف) والذي لا يقف امامه لا استعداد او تحضير اي ظرف قاهر بقدر تسلحه بعزيمة الرجال وهمه الابطال وهم يتسابقون من اجل اسعاد الملايين .

   

ثقافه و اطلاع اللاعب نفسه و اي سعة عقليته وادراكه لهذه المباراة وقد تتاتئ ايضا من خلال الكادر المحيط به واحيانا بقية اللاعبين والبدلاء


   على  حميد
السويد/مالمو

68
احيانآ تجد ان القلم يعجز عن التعبير عما يختلج في الصدر من احاسيس فتهرب الكلمات ويخونك

التعبير وتنحسر الافكار فتظل شبه عاجز عما تريد الخوض فيه خصوصآ وانك تكتب عن العراق

 بشعبه الابي المتشعب الاعراق فكيف تصف هذا الشعب وبأي كلمات كونك حتما سنكون مقصرا

في الوصف مهما اجدت البلاغة والنبوغ فيها لكنك تعود لتمسك القلم من جديد كونك في زحمة

 هذه المتاهة تتذكر انك (عراقي) لاتنسلخ عن هذا البلد الحبيب الذي يمخره الفراتان ويغسلان

 وجهه بماء الطهر والمحبة والحنين 00 الله اكبر ياعراق ان ماحدث اليوم اذهل العالم برمته

 وجعل الجميع يبكي دموعآ تعددت اسبابها فمنها الفرح ومنها دموع الالم ومنها دموع ذرفت

 حنينآ لواقع غاب وعاد نعم عاد الليلة بهمة (اسود الرافدين) اللذين كان همهم وشغلهم الشاغل

 زرع البسمة والفرح على شفاه كل العراقيين اطفالا ونساءا شيوخا وشبابا لا بل تعددت مهمتهم

 ابعد من ذلك فحملوا اليوم حتى هموم اعرب عامة والخليج خاصة حيث ان كل القلوب والعيون

 العربية والخليجة كانت ترمقهم لاجل تحقيق الحلم والظفر فما كان منهم الا ان يكونو اهلا لها

 وبكل معنى الكلمة فراحوا يسطرون الابداع المنقطع النظير فوق المستطيل الاخضر فكانوا قمة

 في الاداء والانضباط التكتيكي الذي كان من اهم اسباب الفوز العريض الذي تحقق وبكل جدارة

ناهيك عن الاصرار وروح التحدي التي ما بارحت نجومنا منذ انطلاق البطولة والى اخر ركلة

 جزاء في مباراة اليوم لتنهمر بعدها تلك الدموع التي ما شاهدنا اصدق منها تعبيرا ولا اقسى

 منها وقعآ على قلوبنا فابكتنا جميعا وابكت كل غيور شريف يعشق هذا البلد الذي كثرت فيه

 طعنات الحقد الا انه ابى الا ان يظل شامخا يناطح السحاب زهوا وافتخارا!!ان الدموع التي

 ذرفت من تلك الجفون التي كانت غايتها بسمة كل عراقي لن تذهب سدى او تضيع انما هي

 درس وعبرة للجميع وهي رسالة للجميع تقول ان العراقي باق رغم انف الحواجز توحده لعبة

 كرة القدم من شماله الى جنوبه وهذا ما حصل والدليل ان هذا العرس الكروي والفرحة الغامرة

 راح ضحيتها العديد من ابناء العراق لان زمر الظلام والبغي لاتريد لنا الخير وتستكثر علينا

 الفرحة التي ننتظرها بين حين واخر فسحقا لتلك اعقول اعفنة والايادي الاثيمة التي حاولت قتل

 فرحتنا وتحويلها الى حزن عميق! ان ما تحقق اليوم من نصر كروي يعتي لنا الكثير الكثير

 كنا ننتظره طويلا ليس حبا بكرة القدم ومعناها المتعارف لدى الجميع انما معناها المتعارف لدى

 اهل العراق فحسب كونها اداة السلام التي تطهر النفوس وتزيح التناحر وتزرع الود والوئام بين

 ابناء هذا الشعب الكريم فكان فرساننا شموعا انارت لنا دروب العتمة التي انقشعت عند صافرة

 الحكم الكويتي الذي اعلن نهاية الملحمة الكروية بيننا وبين المنتخب الكوري لتنهمر بعدها دموع

 الفرح من عيون الجميع واولهم اسود الرافدين الشموع التي احترقت من اجل العراق ووحدته

 فامتزج حينها الشمع بالدمع ليعم الفرح في كل بيت عراقي والى الملتقى يوم يحمل اسودنا كاس

 اسيا في مباراة الختام والله المعين.......

69
حيث معقل المباراة النهائية لكاس أسيا 2007 بين المنتخب العراقي ونظيره السعودي المزمع إقامتها بأندونيسيا إحدى الدول الأربع المستضيفة للبطولة أثيرت المخاوف حول تهديدات بيئية قد تعتري العرس الكروي يوم الأحد القادم .
حيث ذكرت وكالة الأنباء الأندونيسية صباح الخميس ان زلزالاً ضرب اقليم الملوك شمال شرق أندونيسيا بلغت قوته 6.6 بمقياس رختر وذكرت وكالات أخرى انه وصل الى سبعة درجات على نفس المقياس .
وتشير الإحتمالات الى معاودة الزلزال في وقت لاحق وقد يبلغ درجه أقوى من سابقه ..




مكع

70
اخواني الاعزاء                                     
 
 
                       
قبل مباراتنا مع كوريا في الدور نصف النهائي يجب ان نرفع الضغط عن لاعبينا ونقول لهم....

احلامنا وامنياتنا كبيره وجميله وونتمنى تحقيقها من قبلكم يا اسود الرافدين حيث اننا نحلم ان نفوز اليوم

على كوريا والاننتقال الى المباراه النهائيه لكي نفوز و يكون كاس اسيا عراقي خالص لاسود الرافدين لافراح

 شعبنا العزيز بعربه وكرده وبتركمانيه ومسيحيه وصابئته ويزيديه وجميع طوائفه الاخرى وليس الوصول

الى الدور نصف النهائي فقط؟؟..............وان لم تتحقق امانينا واحلامنا لا سامح الله هذه  فنقول لكم

كفيتواووفيتوا ولن نلومكم ونعتب عليكم وان ما حققتوه وما وصلتواليه هو نصر لكم وللكره العراقيه وللشعب

العراقي والذي اثبتم انكم اسوده
         
 

الغيارا رغم الصعاب التي واجهتكم والمشاكل الموجوده في بلدكم وقله اعدادكم  الا انكم قدمتوا المستوى

الرائع وتمكنتم من الفوز على فرق استعدت افضل منكم واوضاع بلدانهم من استقرارا وامان كبير يختلف

عن بلدكم لكنكم اخرجتوهم  وفزتوا عليهم ..وان وصولكم الى دور نصف النهائي لكاس اسيا  واصبحتوا

من الاربعه الكبار في اسيا لهو نصر كبير يسجل لكم ولبلدكم العراق ...

.........فشكرا لكم يااسود الرافدين وانشاء الله الكاس لكم يا اسود الرافدين..............

 
 

71
توجه الانظار في تمام الساعة الثانيةوالعشرين دقيقة بعد الظهر بتوقيت  بغداد  (10.20 بتوقيت جرينتش) إلى الإستاد الوطني بالعاصمة الماليزية كوالمبور حيث سيواجه المنتخب العراقي نظيره الكوري الجنوبي في نصف نهائي كأس آسيا 2007.

ويسعى ممثل العرب المنتخب العراقي إلى التأهل للمرة الأولى في تاريخه للمباراة النهائية لكأس آسيا بعد ان فشلت محاولته السابقة بعد خسارته من منتخب الكويت في نصف النهائي عام 1976 بهدفين مقابل ثلاثة وحل حينها في المركز الرابع كأفضل مركز له في تاريخ البطولة.

كما تتبلور مهمة "أسود الرافدين" بجانب الفوز الرياضي هي إدخال البسمة للشارع العراقي الذي يعيش أوضاع أمنية صعبة في السنوات الأخيرة، ورغم هذه الأوضاع الصعبة إلا أنها لم توقف مسيرته وكان نجماً في كل البطولات التي شارك فيها خلال الأربع سنوات الماضية.

وكان المنتخب العراقي أحد أبرز منتخبات آسيا في هذه البطولة حيث استحق بلوغ نصف النهائي بناءً على أداءه المتطور والجماعي وفنيات لاعبيه العالية عطفاً على الروح القتالية التي قلما تتواجد في منتخبات أخرى.

وكان المنتخب العراقي قد بدأ مسيرته في البطولة بمواجهة منتخب تايلند المستضيف وتعادل معه بهدف لكل منهما قبل ان يفوز على المنتخب الأسترالي بثلاثة أهداف مقابل هدف ثم تعادل مع منتخب عمان سلبياً تأهل على اثرها لربع النهائي حيث واجه منتخب فيتنام المستضيف الآخر وفاز عليه بهدفين مقابل لاشيء حتى تأهل لملاقاة المنتخب الكوري الجنوبي.

ورغم المعاناة التي عاشتها البعثة العراقية للإنتقال من فيتنام إلى العاصمة الماليزية كوالمبور لمواجهة المنتخب الكوري حتى وصل على دفعتين بعد طول انتظار، إلا أن ذلك لم يقلل من عزيمة أبناء دجلة والفرات ولم يضعف من تفائلهم وطموحهم لتحقيق فوز تاريخي على كوريا الجنوبية، حيث قال قائد المنتخب يونس محمود بتحدي "مباراتنا امام كوريا الجنوبية ستكون مباراة للعمر، ومباراة تاريخية ونريدها ان تكون انعطافة بارزة في مشوار الكرة العراقية على صعيد القارة" وتابع "لنا شرف كبير ان ندافع في المواجهة المقبلة عن الانتصار الذي تحقق ببلوغنا نصف النهائي لنكون من بين افضل اربعة منتخبات على الصعيد الآسيوي، فنحن نسعى لمواصلة رحلة تحقيق الحلم الاكبر باتجاه المباراة النهائية"

وكذلك الحال للمدرب البرازيلي جورفان فييرا الذي تولى تدريب المنتخب العراقي قبل شهرين فقط لقيادته في البطولة القارية ورغم أن ما حققه يعتبر إنجازاً بحد ذاته، لكنه يبدو مصمماً على متابعة المشوار والوصول الى النهائي على الاقل خاصة بعد تلقيه انباء ساره من الجهاز الطبي عن امكانية مشاركة لاعب خط الوسط صلاح سدير بعد تعرضه لإصابة في مباراة استراليا حيث يعتبر من أهم لاعبي المنتخب خاصة في الناحية التكتيكية التي ينتهجها فييرا.

وفي المقابل يسعى لاعبو كوريا الجنوبية إلى التأهل للنهائي وإعادة اللقب القاري مرة أخرى إلى العاصمة سيؤول للمرة الأولى منذ أكثر من 45 عاماً، حيث انهم منذ تحقيقهم اللقبين القاريين الأولين لم يتمكنوا من إعادة التاريخ حتى خسروا في ثلاث مباريات نهائية أمام إيران والكويت والسعودية في الأعوام 1972 و 1980 و 1988 على التوالي.

المنتخب الكوري في البطولة الحالية هو أقل مستوى فني من المنتخب العراقي، وقد واجه في طريقه في الدور التمهيدي منتخبات السعودية (تعادل 1/1) والبحرين (خسارة 2/1) واندنوسيا (فوز 1/0) ويعتبر تأهله كمعجزة بعد خسارة البحرين من السعودية بأربعة أهداف وكان يكفي المنتخبين التعادل يتأهلا سوياً فيما لو فازت كوريا إلا أن فوز السعودية وفوز كوريا أهلتهم سوياً، وفي دور الثمانية تواجه مع المنتخب الإيراني وتأهل بصعوبة وحظ بالغين وبركلات الترجيح 4/2 بعد نهاية الوقت الأصلي من المباراة بالتعادل السلبي.

ولكن يبقى منتخب كوريا الجنوبية أحد أقوى منتخبات القارة التي قد تعود لمستوياتها المعهودة في أي مباراة خاصة مع وجود مدرب متمكن وهو الهولندي بيم فيربيك ووجود حطي وسط ودفاع قادرين على حماية شباكهم لكنه يعاني من افتقاد المنتخب إلى الفعالية الهجومية رغم وجود املهاجمين لي غونغ دوك ويوم كي هون ولي تشون سو، حيث لم يسجلوا إلا ثلاثة أهداف من أربع مباريات حتى الآن.

ويضم المنتخب الكوري حارساً ممتازاً هو المخضرم لي وون جاي الذي صد ركلتي ترجيح للإيرانيين مهدي مهداوي ورسول خطيبي.

المدرب فيربيك سبق وأن أعلن وبتكرار بأن هدفه "الوصول الى النهائي واحراز اللقب للمرة الاولى منذ 47 عاماً" رغم اعترافه بوجود "مشكلة في خط الهجوم تحول دون تسجيل لاعبيه عدداً أكبر من الاهداف".

يذكر أن هذه المباراة هي المواجهة الأولى التي تجمع منتخبي العراق وكوريا الجنوبية في تاريخ بطولات كأس آسيا الثلاثة عشر الماضية، وسبق أن تلاقيا ودياً قبل انطلاق البطولة وتمكن المنتخب الكوري من الفوز بنتيجة 3/0.

72
أشاد مدرب المنتخب العراقي البرازيلي فييرا بحارس مرمى المنتخب العراقي ووصفه بأنه الأفضل في البطولة نظرا لعدد الأهداف القليلة التي سجلت في مرماه ، و ذكر المدرب بأنه لهذا السبب لا يخشى الوصول لركلات الجزاء و إن كان يعتبرها ركلات حظ قد يضيع نجماً ركلة جزاء هامة بكل سهولة و هو ما حدث مع مهدافيكيا الإيراني في لقاء كوريا الجنوبية بربع النهائي.

و وصف حارس المنتخب العراقي نور صبري لقاء كوريا الجنوبية بأنه لقاء العمر حيث أن الجماهير العراقية تتنظره متمنية تحقيق نتيجة طيبة و الوصول لنهائي البطولة ثم تحقيق اللقب و هو الهدف الذي أشار نور صبري إلى أنه يتمنى تحقيقه هو و زملاؤه اللاعبين لإسعاد الشعب العراقي الذي يتابعه بشغف برغم كل ما يتعرض له ، كما أشار إلى أنه لا يخشى ركلات الجزاء في حالة الوصول إليها

73
 
سنهزم المنتخب الكوري ونلاعب اليابان في النهائي

محمد الشيخلي: علينا ان لا نستهين بالفريق الكوري
هادي مطنش: يجب التخلص من استعراض المهارات الفردية للاعبينا
محمد حسين نصرالله: الانسجام الجماعي سلاحنا امام خصمنا الكوري
 
 
ــ تواصل الملاعب استطلاع الآراء حول اداء منتخبنا الوطني في نهائيات امم اسيا ومباراة اليوم امام المنتخب الكوري الجنوبي. حيث تحدث اللاعب الدولي السابق صاحب خزعل فقال:
الحمد لله جميع لاعبينا ادوا ما عليهم وكانوا عند حسن الظن وكان طابع اللعب الجماعي هو الغالب على اداء الفريق. انا اعتبر خطة اللعب التي ينتهجها مدرب منتخبنا الوطني البرازيلي فييرا ناجحة جدا حيث يصعد هوار ومهدي لمساندة قائد الهجوم يونس محمود لذلك غالبا ما نشاهد كثافة عددية للاعبينا في جزاء الخصوم.. وابدى صاحب خزعل اعجابه بلاعبي المنتخب الوطني واثنى على المدافع الايسر باسم عباس وقال انه لاعب مهاري ويتمتع بصفات رائعة ويمتلك القدرة على مشاركة الهجوم والصعود لمناطق الخصوم. يذكر ان اللاعب الدولي السابق صاحب خزعل كان يشغل هذا المركز عندما كان نجما في الملاعب العراقية.. واختتم حديثه بالقول ان منتخبنا سيقهر غريمه الكوري وسيخسر المنتخب السعودي امام اليابان لذلك سيكون طرفا المباراة النهائية هما العراق واليابان.



اما مدرب فريق نادي الصناعة محمد الشيخلي فقال:
اولا نبارك التأهل الى الدور نصف النهائي وهو انجاز لم يتحقق منذ 31 عاما ونتمنى النجاح في مباراة اليوم من اجل مواصلة النجاح والظفر بكأس آسيا.. املنا كبير ان يتجاوز منتخبنا اليوم غريمه الكوري والفوز ليس صعبا على لاعبينا حيث اظهروا من الاندفاع والروح القتالية ما يؤهلهم لذلك وما قدموه امام الكنغر الاسترالي يؤكد ذلك ففريقنا مجموعة ممتازة يصل لهدف الخصوم بسهولة ويمتلك لاعبونا امكانية التسديد البعيد على مرمى الخصم. المسؤولية كبيرة على عاتق لاعبينا في مباراة اليوم لذلك يجب ان يكون عطاءهم اكثر. لان الفريق الكوري متماسك ويلعب كرة جماعية ويملك مفاتيح لعب ممتازة لذلك يجب ان لا نستهين به ورغم ان اداء منتخبنا قارب الاستقرار بتقادم المباريات الا انني اخشى من خط دفاعنا لان هذا الخط لا يحتمل الاخطاء. ويجب ان يكون متماسكا وان لا يترك لاعبو خط دفاعنا للهجوم الكوري الفرصة بالمناورة خلف دفاعنا والمطلوب من لاعبي دفاع منتخبنا عدم المجازفة بالتقدم وان يلعبوا بمبدأ السلامة والامان لانه مهم جدا ويبعدنا عن الاخطاء وخطورة الهجمات المضادة.. وباعتقادي فان مباراة اليوم هي مباراة نهائية مبكرة.
 
اما الكابتن هادي مطنش مدرب الامانة فبدأ حديثه قائلا:
لقد حقق منتخبنا الوطني تقدما ملحوظا في بطولة اسيا الحالية فكان خطه البياني في تصاعد دائمي فمن مباراة الى اخرى وجدنا عطاء مختلفا عن سابقه وهذا في طبيعة الحال يصب في مصلحة الفريق فلو استعرضنا مبارياته التي خاضها في هذه البطولة التي بدأها مع الفريق التايلندي الذي تقاسم معه شوطي المباراة، ثم وجدناه يطلق خزينا كبيرا من العطاء في مباراته مع استراليا وحقق فوزا مستحقا على فريق متخم بنجوم يلعبون في دوريات كروية معروفة على المستوى العالمي بثلاثة اهداف ملعوبة ادخلت الفرحة والسعادة الى قلوب ملايين الجماهيير المتابعة له.
واجاد مرة اخرى امام المنتخب العماني في جو ممطر واستطاع تعطيل دوره الهجومي رغم امتلاكه اكثر من مفتاح وتمكن عبره ان ينتقل الى دور ربع النهائي الذي استطاع اجتيازه عندما فاز على الفريق الفيتنامي لكن اللاعبين بالغوا بعض الشيء في استعراض مهاراتهم الفردية التي يجب التخلص منها في لقاء اليوم امام الفريق الكوري الجنوبي، وعلى الارجح لن يكون الفوز في مباراتنا مع خصمنا الكوري صعبا فنحن نمتلك مفاتيح كثيرة للعب لكن يعوزنا الدفاع الذي ينطلق لبناء الهجمة من الخلف، فلدينا اللاعب نشأت اكرم الذي تراه دائما في الخلف يستلم الكرة ليبدأ ببناء هجمة جديدة وهذه المهمة قد تؤدي الى فقدانه بعض قدراته البدنية التي بدورها ستؤثر على الجانب المهاري لهذا اللاعب الكبير.
عموما اعتقد ان الكفة ستميل لصالح منتخبنا الوطني في مباراة اليوم ليتواصل فرح الجمهور العراقي المتعطش لمثل هكذا انتصارات في هذا الظرف الصعب.
 اما مدرب نادي الكرخ الكابتن محمد حسين نصرالله فقد شاطر الرأي لكنه اضاف:
اعتقد ان كل ما شاهدناه من عطاء للاعبي منتخبنا في مبارياتهم السابقة سوف لن يوازي ما سيقدموه في مباراة اليوم امام منتخب كوريا الجنوبية فأنا على ثقة كبيرة بان نجوم منتخبنا سيحققون لنا حلم الانتصار على الفريق الكوري ليواصل تحقيق الحلم الاكبر وهو الحصول على اللقب الاسيوي لاول مرة في تاريخه وهو قادر على ذلك فجميع معطياته تشير الى ذلك اضافة الى توفير العامل المعنوي هذه المرة بشكل يختلف عن المرات السابقة فكل لاعب عراقي يدرك الان ان ملايين الحناجر العراقية تهتف له وتتابعه وتشد من ازره واعتقد ان ذلك سيعطيه دفعة جديدة تساعده في اجتياز العقبة الكورية.
ان ما اقوله ليس استخفافا بفريق احتل المركز الرابع في بطولة العالم 2002 فلديه لاعبون يمتلكون مهارات فنية عالية لكن هناك خلل واضح في تشكيلته هذه فالمساكان الايمن والايسر كانا في اسوء حالاتهما امام الفريق الايراني الذي استطاع ان يفعل الجناحين لاختراق دفاعات الكوريين والوصول الى منطقة جزائهم لكنهم فشلوا في انهاء هجماتهم بشكل جيد لفقدانهم السيطرة على اعصابهم والتأني في انهاء الهجمة مما اوصلهم الى الضربات الترجيحية التي خرجوا على اثرها من البطولة وقد يكون ذلك في صالح منتخبنا الوطني. امور اخرى على لاعبينا توظيفها لصالحهم وهو فقدان الهجوم الكوري الى راس الحربة عكس فريقنا تماما فليدنا اللاعب يونس محمود الذي يتمتع بحس عال تجاه مرمى الخصم لكن الذي يعاب عليه هو اندافعه الزائد الذي تسبب في وقوعه مرات عديدة في مصيدة التسلل وهذا قد يؤدي بنا الى فقدان جهد هجومي كبير ربما يتسبب في بعض الاحيان الى ضياع الفوز من بين ايدينا.
امتلاكنا للجناحين السريعين مهدي كريم وهوار ملا محمد اللذين اذا ما اعتمد فريقنا عليهما في اختراق الدفاع الكوري سيمنحنا افضلية في الهجوم وسيعطي فرصة التحرك بحرية للكابتن يونس محمود الذي سيواجه ملازمة من قبل الدفاع الكوري الذي يدرك حجم الخطورة التي سيسببها لهم هذا اللاعب لذا اعتقد ان مراقبته اللصيقة ستتواصل على مدى شوطي المباراة.
هذه المباراة ستكون ملحمة كروية حقيقية لمنتخبنا الذي اعتقد بانه سينجح الى حد كبير في رسم خطوطها لصالحنا اذا ما اعاد حالة الانسجام الجماعية للاعبين الذين اكثروا من العابهم الفردية لان الاخطاء سوف تحسب بدقة في هذا اللقاء الكبير بكل معانيه

74
يعيش المنتخب العراقي حالة من التوهج في كأس آسيا 2007، بعد تأهله لنصف النهائي للمرة الاولى منذ اكثر من ثلاثين عاما، وساهمت حالة التوهج التي يعيشها الفريق العراقي حاليا في وصول امنيات لاعبيه الى السماء ومعانقة اللقب الاسيوي للمرة الاولى في تاريخ كرة القدم العراقية.. يونس محمود - كابتن المنتخب العراقي - واحد من اللاعبين الذين يعيشون حالة من التحدي مع الذات في هذه البطولة، لأن امم آسيا 2007 تعني له الكثير، وبمجرد وصول المنتخب العراقي الى العاصمة الماليزية كوالالمبور في الخامسة من مساء امس - بتوقيت ماليزيا - حرصت الشرق على التقاء سفاح العراق، للحديث معه عن البطولة وعن تطلعاته من خلالها، وعلى الرغم من الارهاق الشديد الواضح على وجه كابتن المنتخب العراقي، فإنَّه استجاب لرغبتنا، وقال بالحرف الواحد: "لايمكنني ان ارفض طلبا للشرق القطرية".
وبمجرد ان بدأنا حوارنا معه بصالة فندق البرنس، حتى فوجئنا بهجمة اعلامية كبيرة على سفاح العراق، لأن يونس محمود اصبح فعليا احد نجوم كأس آسيا 2007، بعد تألقه الواضح وقيادته للمنتخب العراقي للدور نصف النهائي للبطولة.
وفي احد حواراتنا السابقة مع يونس اثناء وجوده بالدوحة، قال لنا انه سيهدي لقب كأس آسيا الى العراقيين، ويبدو ان امنية السفاح تسير بخطى ثابتة نحو التحقيق، فقد اصبح "اسود الرافدين " قريبين للغاية من اللقب الاسيوي الاول في تاريخهم، يونس فتح قلبه من جديد للشرق وباح لنا بكل اسراره في حوار خاص بالعاصمة الماليزية.
خسائر الاعداد
ü هل توقعت الوصول الى الدور نصف النهائي قبل انطلاق البطولة؟
- كان التوقع بالوصول الى الدور نصف النهائي صعبا للغاية، خاصة اننا لعبنا في المجموعة الاولى القوية، والتي ضمت بجانب منتخبنا استراليا وتايلاند وعمان،ولا اخفى سرا عندما اقول اننا كنا مهددين في بداية البطولة خاصة بعد التعادل في المباراة الاولى مع اصحاب الارض التايلانديين. لكن لابد من الاعتراف بأن الخسائر التي تعرضنا لها في مرحلة الاعداد للبطولة، كانت في مصلحتنا لأنها نبهتنا الى الكثير من الامور التي يجب علاجها بالفريق قبل انطلاق المباريات.

ü كيف ذلك؟
- لقد خسرنا امام منتخب ايران في نهائي دورة غرب آسيا، وخسرنا امام كوريا بثلاثية، وهذه النتائج جعلتنا نشعر بحجم المسؤولية الملقاة على عاتقنا، وكانت لها نتائجها الايجابية في بداية مبارياتنا بالبطولة، حيث كنا الاقرب للفوز على المنتخب التايلاندي في مباراتنا الاولى بالبطولة.

ü هل توقعت الفوز على استراليا؟
- بعد الانتهاء من مرحلة الاعداد وبعد المباراة الاولى اصبحنا جاهزين لمواجهة اى منتخب، خاصة اننا نعيش حالة من الاستقرار الفني، وقبل مواجهتنا مع الاستراليين كنا مستعدين تماما للمباراة، وبالفعل تمكنا من تحقيق الفوز الذي فتح لنا الطريق للتأهل الى دور الـ 8، ونحن ندرك اننا نلعب كرة قدم ولا يمكنني ان اختار المنافسين، لكنهم مفروضون علي، لذلك كنا في حالة جاهزية تامة لمواجهة اى منتخب.

ü لكن كيف تعاملتم مع المنتخب الاسترالي القوى؟
- هناك مقولة شهيرة لمدربنا البرازيلي فييرا وهى ان اى مباراة تقام بين فريقين اى 11 ضد 11، وليس ضد اسمين، وادركنا ذلك جيدا قبل المباراة وتعاملنا مع المنتخب الاسترالي على هذا الاساس فهم 11 لاعباً ونحن ايضا 11 لاعباً، واللاعب العراقي معروف بشجاعته في المواقف الصعبة، على الرغم من فترة اعدادنا الضعيفة، الا اننا تمكنا من تصدر مجموعتنا في تايلاند وتأهلنا الى الدور الثاني.

ü البعض يقول ان المنتخب الكوري الاقرب للتأهل الى النهائي، خاصة بعد فوزه عليكم بثلاثية ودية قبل انطلاق البطولة الحالية.. ما ردك؟
- الخسارة الثلاثية كانت في مباراة ودية، وكانت امام المنتخب الكوري الذي كان يخوض فترة اعداد قوية استعدادا للبطولة الحالية، لكن الوضع غير الآن، فلاعبونا اصبحت لديهم الخبرة الكافية بعد المباريات السابقة، لذلك فإن مباراتنا غدا امام المنتخب الكوري في نصف النهائي ستكون غير ومختلفة عن المواجهة الودية التي خسرناها بثلاثة في كوريا.

ü هل كنت تفضل ملاقاة ايران ام كوريا في نصف النهائي؟
- قلت اننا هنا ومستعدون لملاقاة أي منتخب، وبأمانة شديدة خططنا على ان نلاقي قطر في دور الـ 8، لكن المنتخب الفيتنامي هو الذي تأهل، لذلك فنحن جاهزون لملاقاة اى منتخب، وبعد فوز المنتخب الكوري اصبحنا جاهزين لمواجهته.

ü لكن المنتخب الكوري يمتلك ميزة اللعب في ماليزيا عكس المنتخب العراقي؟
- ماليزيا ليست بغريبة على المنتخب العراقي ونعرف ملاعبها جيدا، وجاهزون لمواجهة المنتخب الكوري في ماليزيا.

سر النجاح
ü ما السر وراء الانجازات التي يحققها المنتخب العراقي في كأس آسيا؟
- وسائل الاتصال ربطت العالم كله في الوقت الحالي، وقد اسعدنا تأثير الانتصارات التي حققناها، ودائما نرى الناس السعيدة لنا بالفوز والذين يتمنون مواصلة المشوار بنفس القوة، والمشاعر الطيبة التي وجدناها من الكثيرين كان لها مفعول السحر علينا، بالاضافة الى ان المعسكر الكوري قبل انطلاق البطولة افادنا كثيرا، حيث استفدنا من الاحتكاك، ومنحتنا النتائج الجيدة في البطولة دافعا في بقية المباريات كان من نتائجها ما تشاهدونه في الوقت الحالي.واعتقد ان اللاعبين في احسن حالاتهم ولديهم الرغبة القوية في استكمال المشوار بقوة وتحقيق اللقب للمرة الاولى.

ü كيف ترى الفرحة بالتأهل الى نصف النهائي؟
- هذه هى فرحة العراقيين تعبيرا عما يحققه المنتخب، ولا أخفي عليك سرا عندما اقول لك اننى استقبلت اتصالا من رئيس الوزراء العراقي ومن الرئيس العراقي ايضا، فالمسؤولين في العراق يعرفون ان كرة القدم مهمة جدا في العراق وفي كل العالم، كما لاتنقطع اتصالات اهلنا بنا منذ ان بدأنا مشوارنا في البطولة، وكانت هذه المشاعر اكبر دافع لنا لمواصلة الانتصارات والوصول الى المباراة النهائية.

ü هل تفكر في الفوز بلقب الهداف؟
- نعم افكر في الفوز بلقب الهداف، واحرزت 3 اهداف حتى الان، لكن الاهم من لقب الهداف هو مصلحة المنتخب العراقي وهو ما أعرفه جيدا، فليس مهما ان افوز بلقب الهداف، لكن المهم هو الفوز بلقب كأس آسيا 2007.

ü وكيف تنظرون لاهتمام الاعلام العربي بما يحققه المنتخب العربي؟
- بأمانة اسعدنا الاهتمام العربي الذي وجده المنتخب العراقي في هذه البطولة، ونحن نشكر كثيرا قناة الكأس لاهتماهها الكبير بالمنتخب العراقي، واعتقد ان ما نجده من اهتمام في كل الدول العربية سيكون اكبر دافع لنا للفوز على كوريا في مباراة نصف النهائي غدا.

ü هل تتوقع نهائياً عربياً بين العراق والسعودية؟
- اتمنى ان تقام المباراة النهائية يوم 29 الحالي بين منتخبين عربيين هما العراق والسعودية، وسيكون ذلك مسك ختام للبطولة الحالية

خسارة العنابي
ü ما رأيك في خروج العنابي من الدور الاول للبطولة؟
- كان ذلك بمثابة المفاجأة بالنسبة لنا ولم نصدق الخسارة الاخيرة امام المنتخب الاماراتي، خاصة ان المنتخب القطري بدأ البطولة بشكل جيد وكان مرشحا للتأهل الى الدور الثاني مع المنتخب الياباني عن المجموعة الثانية. لكن الخسارة الاخيرة امام المنتخب الاماراتي هى سبب الخروج المبكر من البطولة.

ü وما هى اسباب الخروج المبكر؟
- المنتخب القطري من احسن المنتخبات، وتمكن من الاعلان عن نفسه بقوة من خلال تعادله امام المنتخب الياباني في المباراة الاولى، ونحن توقعنا ان نلاقي العنابي في دورال8 وليس المنتخب الفيتنامي، لكن الاخير تمكن من تحقيق المفاجأة وتأهل الى الدور الثاني على حساب منتخبي قطر والامارات. وبعد تأهل المنتخب الفيتنامي ادركنا انه سيلعب بعيدا عن ملعبه، حيث خططنا للبقاء في تايلاند.

ü كيف ترى خروج العنابي رغم فترة الاعداد للبطولة؟
- لم يوفق العنابي في البطولة، وهذه هى كرة القدم ونتائجها ولابد ان نقبل بهذه النتائج

ü ما ردك على مدرب منتخب كوريا الذي قال ان المنتخب العراقي يعتمد على الفردية في الاداء؟
- اى منتخب لابد ان يعتمد على الفردية في أدائه، وهذا لايعني ان المنتخب العراقي لايعتمد على الجماعية، لكن هذه وجهة نظر المدرب الكوري وستظهر وجهة النظر الحقيقية في مباراة الغد. ونحن نقول للمدرب الهولندي للمنتخب الكوري ان المنتخب العراقي يعتمد في الاساس على الروح المعنوية والقتالية، والتي من الصعب ان تلاقيها في المنتخبات الاخرى.

ü هناك من يحمل المدرب البوسني موسوفيتش مسؤولية خروج قطر من الدور الاول؟
- انا اعتقد ان المنتخب القطري الذي شارك في البطولة قوى، خاصة مع وجود سبستيان، وكما قلت ان هذه كرة القدم، هناك منتخبات قوية اخرى خرجت، فمثلا المنتخب الاسترالي الذي كان احد المرشحين للقب خرج من دور ال8. وانا من جانبي كنت اتمنى وجود المنتخب القطري في دور ال8، وكنا مخططين لملاقاته في الدور ربع النهائي، لكن جاءت الرياح بما لاتشتهي السفن.

ü من هو المدرب الاجدر على قيادة منتخب قطر بعد انتهاء عقد موسوفيتش؟
- المنتخب القطري قوى ويملك مقومات النجاح، ويجب علينا ألا ننسى انه فاز ببطولتين مهمتين هما خليجي 17 وذهبية دورة الالعاب الاسيوية وهما انجازان لابد من النظر اليهما بعين الاعتبار.

العلم العراقي
ü هل ما يحققه المنتخب العراقي في البطولة له تأثيره على التخفيف من حدة الطائفية الموجودة في العراق حاليا؟
- المفاجأة الحقيقية بالنسبة لنا ان كل مسيرات الفرح التي خرجت احتفالا بفوزنا مؤخرا كانت تحمل العالم العراقي فقط، وهو ما يؤكد بعد نظر العراقيين الذين ارادوا ان يؤكدوا على وحدتهم وتحدي الطائفية التي اراد البعض ايجادها فليس هناك شيعي او سني او كردي فقط عراقي، وهذا هو الامر الجيد في الموضوع، فالكل خرج احتفالا من اجل شىء واحد هو العراق.

ü يقال ان فوز المنتخب العراقي يساعد على استمرار السلام في البلاد.. مارأيك؟
- نعرف هذه الحقيقة جيدا، ومن اجل ذلك سنلعب من اجل الفوز باللقب حتى يستمر الامان والسلام في العراق، فالفوز باللقب الاسيوي لاول مرة في تاريخ العراق سيكون له تأثيره الكبير، وستكون هناك مسيرات فرح في كل شوارع المدن العراقية احتفالا بهذا اللقب.

ü في أحد حواراتك السابقة مع الشرق وعدت العراقيين بأن تهديم لقب كأس آسيا.. هل مازلت على وعدك؟
- نعم فالفرصة مازالت امامنا، بل اصبحنا في وضع افضل الان، فعلينا ان نصل للقمة وهو ما نسعى الى تحقيقه من خلال مباراة الغد امام المنتخب الكوري، لأن الفوز يجعلنا قريبين للغاية من اللقب، وسنبذل قصارى جهدنا من اجل تحقيق ذلك،مع الاعتبار ان هناك منتخبات اخرى تفكر في نفس الامر.

ü كيف ترى المنتخب الكوري قبل مواجهة الغد؟
- المنتخب الكوري قوي ويملك عناصر خبرة ويضم الكثير من اللاعبين الجيدين، وتم اعداده للبطولة بشكل جيد للغاية، لكن في المقابل فإن المنتخب العراقي له سمعته وتاريخه ولديه لاعبون قادرون على تحقيق الفوز، ومباراتنا غدا ستثبت هذا الشىء.

ü لكن الخسارة الودية تؤكد ان الكوريين لن يجدوا معاناة في الفوز عليكم
- الفائدة الكبيرة التي حصلناها قبل انطلاق البطولة هى خسارتنا بالثلاثة امام كوريا في المباراة الودية بكوريا، لأن هذه الخسارة ساعدتنا في كشف الكثير من الامور، لنتعرف على اخطائنا ونعمل على علاجها قبل انطلاق المباريات، لذلك جاءت هذه الخسارة في مصلحتنا، لكن الوضع سيكون مغايرا في مباراة الغد.

ü هل يستمر البرازيلي فييرا مع المنتخب العراقي بعد ما حققه معكم في البطولة؟
- عقد المدرب البرازيلي لمدة شهرين، وفييرا مدرب خلوق للغاية واعتقد ان هناك نيات صادقة من جانب المدرب البرازيلي، وهو ما سعادنا على تحقيق النتائج الجيدة في البطولة حتى الان، ونتمنى ان نحقق اكثر مما وصلنا اليه مع فييرا في هذه البطولة، لان امامنا هدف الوصول الى المباراة النهائية والتتويج باللقب في اليوم الاخير.

أمنية خاصة
ü يقال ان يونس تلقى عروضا من بعض الفرق اثناء البطولة.. ماهى هذه العروض؟
- لا افكر في العروض اثناء مباريات البطولة ولا اناقشها، فالمهم بالنسبة لى هو البطولة، فأنا لدي التزام ومسؤولية اكبر من بقية اللاعبين واتمنى ان اكون على قدر هذه المسؤولية، بالاضافة الى أننى مرتاح في قطر.

ü ما هي امنيتك في آسيا 2007؟
- اتمنى تحقيق هذه البطولة والصعود لمنصة التتويج والفوز باللقب، لن يكون ذلك فقط من اجل فرحة الشعب العراقي، ولكن من اجل تحقيق انجاز للجيل الحالي للاعبي الكرة العراقية، لنحفر اسمائنا في تاريخ الكرة العراقية، فهذا هو انجاز العمر وهذه هى فرصتنا لتحقيقه وقد تحدثت مع اللاعبين حول ضرورة استغلال الفرصة المتاحة امامنا للفوز بكأس امم آسيا للمرة الاولى في تاريخ الكرة العراقية.

السفير العراقي بماليزيا: سنحرز هدفاً في مرمى العالم
تمنى هوشار محمد - السفيرالعراقي بماليزيا - التوفيق لمنتخب بلاده في مباراته المقبلة امام كوريا الجنوبية في الدور نصف النهائي، مشيرا الى ان المنتخب العراقي سيكون في مهمة من اجل كل العراقيين وقال ان الامل كبير في ان يحقق المنتخب العراقي الفوز ويتأهل للمباراة النهائية، واضاف:" سيكون الفوز على كوريا الطريق الى توحيد العراقيين، لأن المنتخب العراقي متكون من كافة الاطياف، ولايخفى على احد الامكانيات المتواضعة التي نخوض بها البطولة الحالية على الرغم من ذلك تغلبنا على عمالقة آسيا، وانا متأكد من اننا سنحقق انجازاً اكبر من التأهل الى الدور نصف النهائي، وسيكون وصولنا لاندونيسيا ليس من اجل مباراة المركزين الثالث والرابع، ولكن من اجل المباراة النهائية. وقد كان هناك اتصال من رئيس الوزراء ووزير الخارجية لتوفير كل سبل الراحة للمنتخب العراقي في كوالالمبور

واكد السفير العراقي بماليزيا ان المنتخب العراقي الحالي يمثل توحيدا لكل الشعب العراقي، موضحا ان العراق يسعى لتحقيق هدفه وهو الفوز باللقب، واضاف:" نسعى لتسجيل هدف عراقي في المرمى العالمي،لنؤكد اننا كعراق دولة واحدة وشعب واحد وارض واحدة، والكل يتمتع بحقوقه في هذا العراق الموحد. وبالنسبة لمباراة الغد امام المنتخب الكوري فلن تكون سهلة، لكن منتخبنا سيكون قادرا على عبور الكوريين والتأهل الى المباراة النهائية وتحقيق حلم كل العراقيين بالفوز باللقب. واتمنى ان يكون النهائي عربياً بين منتخبي العراق والسعودية وفي هذه الحالة لن يكون هناك خاسر.

استقبال خمس نجوم للعراقيين في كوالالمبور
حرص السفير العراقي بماليزيا هوشار حمزة على ان يكون في مقدمة مستقبلي المنتخب العراقي لدى وصوله الى كوالالمبور عصر امس، كما كان هناك ممثلو الاتحاد الاسيوي، وبمجرد وصول بعثة المنتخب الى فندق البرنس، مقر اقامة المنتخبات، حتى انطلقت القنوات الفضائية تهجم على اعضاء الوفد من مسؤولين ولاعبين واداريين. وحرصت جميع وسائل الاعلام على ان تكون في استقبال المنتخب العراقي، وحصل لاعبو المنتخب العراقي على فترة راحة بعد وصولهم مباشرة، خاصة ان الارهاق والاعياء كانا واضحين على لاعبي المنتخب العراقي. وسيؤدي المنتخب العراقي مرانه الاول بكوالالمبور اليوم الثلاثاء، وسيحاول فييرا - مدرب العراق - ان يشرح طريقة اللعب التي سيواجه بها المنتخب الكوري الجنوبي.

زحف عربي على «بوكت جليل»
لأن العاصمة الماليزية جاكرتا تشهد في الوقت الحالي حضورا عربيا كبيرا من اجل موسم الصيف، فإن المنتخب العراقي يسعى للاستفادة من من هذا الحضور في ماليزيا، بحيث تقوم الجماهير العربية بمساندته في مباراة الغد امام المنتخب الكوري الجنوبي. واعلن مسؤولو المنتخب العراقي عن ذلك بشكل صريح وألمحوا إلى ان كل العرب الموجودين بكوالالمبور عليهم ان يذهبوا الى بوكت جليل لمساندة المنتخب العراقي في مباراته المصيرية امام المنتخب الكوري.

السفارة العراقية توفر التذاكر والأعلام والباصات
بمجرد وصول المنتخب العراقي الى الدور قبل النهائي لكأس آسيا، حتى قامت السفارة العراقية في ماليزيا بالتجهيز لمباراة الغد امام كوريا، حيث ستقوم السفارة بشراء عدد من تذاكر المباراة، وستقوم بتوفير الاعلام العراقية، من اجل توفيرها للجماهير العراقية الموجودة حاليا بماليزيا لحضور المباراة، كما ستقوم السفارة العراقية بتوفير باصات لنقل الجماهير الى استاد بوكت جليل الذي ستقام عليه المباراة غدا الاربعاء في تمام الساعة السادسة والثلث بتوقيت ماليزيا. وتحرص السفارة العراقية في ماليزيا على توفير كل مقومات الراحة للجماهير العراقية، لتذهب للملعب ومساندة المنتخب العراقي في المواجهة الصعبة امام المنتخب الكوري الجنوبي. 

75
اكتملت مغادرة البعثة العراقية الى نهائيات امم اسيا من بانكوك الى كوالالامبور العاصمة الماليزية اليوم من اجل لعب مباراة نصف النهائي امام كوريا الجنوبية يوم الاربعاء القادم. الوفد غادر على دفعتين الاولى في الصباح والثانية مساء اليوم نفسه وكان من ضمنها رئيس الاتحاد حسين سعيد. الوفد الاعلامي المرافق علق في مطار بانكوك بسبب الاجراءات الفنية التي تتطلب عودتهم الى بانكوك في النهاية من اجل المغادرة الى عمان. الفريق الاعلامي عاني من وضع نفسي سيء جدا بعد ان غادر الجميع وتركوهم للظروف ولحد اللحظات الاخيرة كنا على اتصال هاتفي معهم الى ان سمحوا لهم بالمغادرة. المنتخب العراقي امامه وقت قصير جدا من اجل الاستعداد للمباراة الحاسمة خصوصا ان خصمه المنتخب الكوري يتواجد اصلا في ماليزيا قبل مباراة الدور ربع النهائي. اللاعبون العراقيون والجهاز الفني حسب ماقالوا لنا كانوا يفضلون مواجهة المنتخب الايراني لتشابه اسلوب لعبهم مع اسلوب المنتخب العراقي خصوصا بالنسبة الى عامل السرعة الدي يتميز به الفريق الكوري. معالم التشكيلة لحد الان تبدو مشابه لتشكيلة مباراة فيتنام عدا كرار جاسم فربما يكون على دكة الاحتياط خصوصا انه في حالة نفسية سيئة بعد الضغط الدي مارسه ضده زملاءه يونس ونشأت خلال مباراة فيتنام وقد يبدو اللاعب قصي منير اكثر حظا في المشاركة في المباراة.اللاعب باسم عباس يعاني من الام اصابة قديمة وايضا زميله في الدفاع جاسم غلام. مشكلة الفريق العراقي الاساسية هي في لاعب الوسط المهاجم الدي يقوم بدور المساندة ليونس محمود في المقدمة خصوصا بعد اصابة صالح سدير ورفض نشأت اكرم اللعب في هدا المركز. السبب الاساسي وكما اكد الجميع هو المدرب الدي قام بسحب اربعة مهاجمين وهواصلا يلعب بأسلوب المهاجم الواحد حيث يجلس على دكة الاحتياط احمد مناجد ومحمد ناصر ولؤي صلاح بينما يفتقد لاحتياطيين على جانبي اليمين واليسار وقد كان دلك واضحا خلال مباراة عمان بعد اصابة هوار محمد. على اية حال الفريق العراقي الان يمتلك فرصة تأريخية قد يكون حقق جزءا منها لحد الان ومباراة كوريا ستحمل لنا الكثير .. الفوز العراقي انشاء الله سيتحقق في حالة استغلال الفرصة المتاحة وتهيئة الاجواء المناسبة للفريق حتى يقدموا خلاصة جهودهم خلال المباراة.


مكع

76
يعتبر الجيل الحالي للمنتخب العراقي هو الجيل الأفضل للعراق منذ نهاية عصر الأجيال الذهبية في الكرة العراقية في فترة الستينات والسبعينات والثمانينات والتي لفضت انفاسها الأخيرة مع نهاية تصفيات كأس العالم 1994 وبعد ذلك العام عاشت الكرة العراقية في فترة من السبات والتخبط وسوء التخطيط مع تردي الأوضاع الإقتصادية للعراق ودخول العراق في عزلة دولية بعد حرب الخليج 1991
استمر هذا السبات تقريباً حتى عام 2000 نستطيع القول فيها بأنه لم يكن هناك نواة او بذرة من منتخبات الشباب والأولمبي التي طالما كانت الرافد الأساسي التي تغذي المنتخبات العراقية ونواة للأجيال الذهبية في الكرة العراقية .

شهد عام 2000 ولادة الجيل الذهبي الحالي للمنتخب العراقي حين تم اكتشاف هذه المواهب التي بإمكانها ان تنتج منتخباً عراقياً قوياً على غرار منتخبات السبعينات والثمانينات فتم اكتشاف عماد محمد ونشأت اكرم وهوار ملا محمد وباسم عباس ....... الخ من نجوم المنتخب العراقي الحالي وتم تشكيل اول نواة لهذا الفريق وصهرهم جميعاً تحت مسمى منتخب شباب العراق .

نعم تم تدرج هذا الجيل كنموذج مثالي للتدرج والبناء الكروي السليم من منتخب شباب ثم الى اولمبي ثم الى منتخب اول .

1- شارك هذا الجيل الذي يمثل العراق حالياً في بطولة امم اسيا في بطولة اسيا للشباب عام 2000 في ايران كممثل لمنتخب شباب العراق وتمكن هذا الجيل من احراز لقب البطولة بعد ان نجح في الفوز على اليابان في المباراة النهائية ليحرز خامس كأس اسيوي على مستوى منتخبات الشباب للكرة العراقية وليتفوف هذا الجيل على اقرانه من منتخبات اسيا على مستوى الشباب .

2- بعد الفوز بكأس اسيا للشباب 2000 في ايران تأهل المنتخب الشبابي العراقي الى بطولة كأس العالم للشباب عام 2001 في الأرجنتين لتكون اول مشاركة واحتكاك عالمي لهذا الجيل وكانت المشاركة دون المتوسط نجح العراق فيها من الفوز على كندا بثلاثية نظيفة ولكنه مني بخسارتين امام البرازيل 6-1 وامام المانيا 3-1 بعد ان لعب بالمباراة الأخيرة بعشرة لاعبين .

3- بعد ان حقق المرجو منه على مستوى منتخب الشباب صعد هذا الجيل الى المستوى الأولمبي ليمثل المنتخب الأولمبي العراقي وتحت ظروف صعبة بعد الحرب عام 2003 شكل الفريق بشكل سريع ودخل ضمن بطولة ودية في المملكة العربية السعودية (بطولة الصداقة في أبها) ونجح المنتخب الأولمبي العراقي في احراز لقبها لتكون خير اعداد لتصفيات اولمبياد اثينا 2004

4- نجح هذا الجيل على المستوى الأولمبي في تصفيات اولمبياد اثينا 2004 رغم الظروف الصعبة والقاهرة في العراق وتمكن من التأهل الى اولمبياد اثينا بعد مباريات دراماتيكية توجها اسود الرافدين بالتأهل الى المحفل الأولمبي الكبير بعد الفوز على المنتخب السعودي بثلاثة اهداف مقابل هدف واحد ولينجح هذا الجيل مرة اخرى في التفوق على اقرانه من منتخبات اسيا على مستوى المنتخبات الأولمبية بعد ان تفوق عليهم على مستوى منتخبات الشباب .

5- تأهل هذا الجيل الى اولمبياد اثينا 2004 وشارك في ثاني محفل عالمي له بعد مونديال الشباب في الأرجنتين 2001 ونجح الفريق هذه المرة من الإستفادة من الدروس والأخطاء التي وقع بها في اول مشاركة له في مونديال الشباب بقيادة المدرب المحنك عدنان حمد وتمكن هذا المنتخب من تحقيق اكبر الإنتصارات للكرتين العربية والآسيوية بعد ان ابهر العالم اجمع ونجح في تحقيق المركز الرابع على العالم في الأولمبياد بعد ان هزم البرتغال بقيادة كرستيانو رونالدو برباعية والحق بهم كوستريكا واستراليا قبل ان يخسر من البارغواي نصف النهائي ومن ايطاليا بهدف من الساحر جيلاردينيو .

لذلك اعزائي القراء نجد ان المنتخب العراقي الحالي ليس وليد الصدفه فهذا الفريق حقق المرجو منه واكثر على مستوى الشباب والأولمبي وها قد اصبح الآن يمثل المنتخب العراقي الأول لذلك يأمل العراقيون من ان يحقق منتخبهم المرجو منه على مستوى المنتخبات الأولى وخاصة في بطولة امم اسيا وتصفيات كأس العالم بعد ان نجح في التفوق والوصول للعالمية ومقارعة كبار العالم على مستوى الشباب والأولمبي , ويبدو ان هذا الجيل وهذا المنتخب يسير على الطريق الصحيح وها هو بعد ان اصبح يمثل المنتخب العراقي الأول يبدو انه سائر في الطريق نفسه الذي سلكه عندما كان منتخب شباب ومنتخب اولمبي وها نحن نرى اليوم تأهل العراق الى المربع الذهبي في اكبر واهم بطولة في قارة اسيا على مستوى المنتخبات الأولى وبات واحد من افضل اربعة منتخبات في اسيا الى جانب اليابان وكوريا الجنوبية والسعودية , فيا ترى هل سنرى في الأيام القادمة تتويج عراقي بالكأس الآسيوية او تأهل عراقي الى مونديال جنوب افريقيا 2010 خاصة وان علمنا بأن العراق نجح في ان يكون من ضمن الفرق الأربعة الكبار في اسيا على مستوى المنتخبات الأولى وانه لو كانت البطولة الآسيوية تؤهل الأربعة الكبار الأوائل الى المونديال العالمي لكنا قد رأينا ثاني تأهل عراقي الى المونديال العالمي بعد المكسيك 1986 !! ليكون هذا المنتخب خير خلف لخير سلف والوريث الشرعي لأجيال السبعينات والثمانينات .





مكع



77
أبدى السيد جورفان فييرا مدرب منتخب العراق لكرة القدم المشارك في نهائيات أمم اسيا 2007 عدم رضاه عن المستوى الفني الذي قدمه منتخب العراق في اللقاء الذي جمعه يوم أمس السبت في دور ربع النهائي مع منتخب فيتنام رغم تمكن العراقيين من اجتياز خصومهم بهدفين نظيفين حملا توقيع كابتن المنتخب اللاعب يوسن محمود. وقال فييرا في المؤتمر الصحفي الذي أعقب المباراة "يجب علي القول اننا كنا سيئين من وجهة نظري الشخصية على الرغم من فوزنا في المباراة والتأهل لنصف النهائي".

وأضاف فييرا "لقد ساد اللعب الفردي على أداء لاعبينا وطغى الاسترخاء أيضاً عليهم كله بسبب الهدف المبكر الذي احرزناه. منتخب فيتنام منتخب خطر جداً في لعب لجمات المضادة ولكنهم لم يوفقوا معنا في ذلك, فلو نجحت مناولاتهم في الوصول لمرمانا لكنا سنكون في مأزق ".


وبخصوص لقاء نصف النهائي قال فييرا "أنني لا أعلم من هو الفريق الذي سنقابله, فقد تكون ايران او قد تكون كوريا الجنوبية, علينا انن ننتظر ونرى. ولكن علينا ان لا نكرر الأخطاء التي عملنها ضد فيتنام وكذلك ضد عمان. أنني اقول دائماً للاعبين ان كل لاعب ممكن أن يخطأ ولكن لا يجب على اللاعب تكرار خطأه وعمل أخطاء جديدة "

وسينتظر المنتخب العراقي الفائز من لقاء ايران وكوريا الجنوبية الذي سيقام هذا اليوم الأحد ليلاقيه في دور نصف النهائي يوم الأربعاء القادم في العاصمة الماليزية كوالالامبور

78
بعد قرار غريب للغاية من اللاعب الفيتنامي المتألق فان تاي إيم سيغيب اللاعب عن لقاء منتخب بلاده فيتنام أمام العراق غدا السبت في الدور ربع نهائي بطولة كأس أمم أسيا 2007 لكرة القدم و ذلك بعد أن حدد موعد حفل زفافه غدا في نفس موعد اللقاء.

و عبر المدرب ريدل مدرب المنتخب الفيتنامي عن حزنه لافتقاد اللاعب روح الوطنية و انعدام ثقة اللاعب في إمكانية التأهل و أن السبب الحقيقي يكمن في أنه لا يريد اللعب نظرا لتوقعاته بالهزيمة في اللقاء على حد قوله.

جدير بالذكر أن اللاعب نال جائزة في ماليزيا منذ فترة قصيرة لأحسن لاعب سنوي في ماليزيا

79
ناشد السيد الفريد ريدل مدرب منتخب فيتنام لاعبيه لاظهار الروح القتالية العالية في لقائهم المرتقب ضد العراق في دور ربع النهائي لبطولة الامم الاسيوية الرابعة عشر من أجل حجز بطاقة الأنتقال لدور نصف النهائي. وقال السيد ريدل خلال مؤتمر صحفي عقد هذا اليوم في العاصمة التايلندية بانكوك أن الكثيرين يعتبروننا خارج المسابقة بعد لقاء العراق المرشح الأكثر للفوز لكنني أطلب من لاعبي فيتنام أن يظهروا روحهم القتالية العالية التي أظهروها امام كل من الأمارات العربية وقطر في مرحلة المجموعات. أما امام منتخب اليابان فاننا لم نستطع أن نقدم مباراة جيدة وذلك ببساطة لأن منتخب اليابان أقوى منا بكثير.

وبخصوص المديح والأطراء الكبير الذي حصل عليه منتخب فيتنام بعد نجاحه في العبور لدور ربع النهائي, حاول السيد ريدل التقليل من ذلك حيث قال انه لا يعلم فيما اذا كان اللاعبون أبطال أم لا. فقد حقق اللاعبون الفوز في مباراة واحدة وتعادلوا في الأخرى وخسروا الثالثة ولكنهم انتقلوا لدور الثمانية فيما يعتبر أنجازاً جيداً. وأضاف ريدل انه قد سأل اللاعبين لماذا هم متواجدين الأن في بانكوك؟ هل لكي يخسروا المباراة, أم لكي يتقدموا لنصف النهائي؟

وفيما يتعلق بمنتخب العراق علق السيد ريدل قائلاً اننا نعلم ان العراقيين سيكونون خصوماً أقوياء جداً. أنهم قد تصدروا مجموعتهم وهذا بالتأكيد يعني شيئأً ما. أن بنيتهم الجسدية قوية جداً وهذا ربما سيكون له تأثير في المباراة. ولكننا رغم ذلك سنعمل كل ما في وسعنا للفوز في هذه المباراة الحاسمة التي لا يوجد فيها تعادل.

وبخصوص الغيابات في منتخب فيتنام أوضح السيد ريدل ذو السبعة وخمسين عاماً والذي يقود منتخب فيتنام للمرة الثالثة, ان اللاعب بان فان تاي إيم سيغيب عن اللقاء بسبب بقائه في لونج آم لكي يتم مراسيم زواجه. وهناك أيضاً شكوك تحوم حول اصابة قلب الدفاع نجويين هوي هوانج ولاعب الوسط ترانك دوك دوونج. ولكنه أستدرك قائلاً أن استعدادات منتخبنا جيدة جداً رغم تلك الغيابات المحتملة. وامتدح مدرب منتخب فيتنام استضافة تايلند للفريق وقال ان الفندق الذي يقيم فيه الفريق جيد وكذلك الطعام مما جعل تدريباتنا تسير بشكل جيد أيضاً. المشكلة الأكبر هي العراق!

80
رحلة العراق في كاس الامم الاسيوية

((مسيرة الابداع والحظ العاثر))

 

أنطلقت من العاصمة التايلندية بانكوك في السابع من الشهر الجاري منافسات بطولة الامم الاسيوية الرابعة عشرة ... التي يتواجد فيها وللمرة الثانية ستة عشر منتخب العراق الوطني اسيويا .. للتنافس الشريف سعيا لنيل الكاس الفضية الغالية .. التي تجمع شباب القارة الاكبر من حيث المساحة والسكان !

وكالعادة يسجل شبابنا الابطال ... اسود الرافدين تواجدهم للمرة السادسة .. والرابعة على التوالي في البطولة الكبيرة .. طمعا في تحقيق الحلم الذي طال انتظاره ... بعد سنوات الكفاح الطويلة ... واستذكارا لتلك المسيرة الحافلة .. نقدم هذه السطور ... بالتعاون مع الخبير الارشيفي الاخ ابو باقر الاحمد الذي زودنا بالتفاصيل النادرة لمشاركاتنا الاسيوية الاولى في البطولة !

كاس الامم الاسيوية (الدورات من 1-4)

 

انطلقت كاس الامم الاسيوية ... في العام 1956 .. كثاني اقدم بطولة قارية بعد كوبا امريكا ... وقد شهدت الدورات الاولى .. عزوفا واسعا لاغلب المنتخبات الاسيوية ... فلم يشترك في تصفيات ونهائيات الدورات الاولى الا عدد محدود من الدول ... لم يتجاوز العشر دول ... ويعود سبب ذلك الى تواجد فرق العصابات الصهيونية وسيطرتها على الاتحاد الاسيوي لكرة القدم واتحادات العاب رياضية اخرى في القارة ... وهكذا لم يسجل العراق او اية دولة عربية تواجدهم في بطولة الامم الاسيوية في الدورات الاربع الاولى ... !

في بداية السبعينات .. تغيرت مناورة المنتخبات العربية ... التي دخلت جنبا الى جنب مع حلفائها من دول الكتلة الاشتراكية .. لتشكل مجموعة ضغط كبيرة ... اسهمت في ابعاد الفريق الصهيوني نهائيا .. عن بطولة الامم الاسيوية .. ليفتح ذلك المجال .. امام البداية الحقيقية للبطولة التي صارت تجمع جميع شباب القارة .. حيث ارتفع عدد الدول المشاركة في ادوار البطولة الى (15) بلدا في 1972 ... و(18) بلدا في 1976 ... و (20) في 1980 !

كاس الامم الاسيوية الخامسة

تايلند 1972

 

كانت الدورة الخامسة هي بمثابة الانطلاقة الحقيقية لكاس الامم الاسيوية ... بعد اشتراك منتخبات القارة شرقيها وغربيها ... وكان العراق من اوائل الدول العربية التي اكدت وجودها في البطولة .. حيث دخل العراق التصفيات الاولية لمجموعة الغرب الاسيوية .. وتمكن من اجتياز التصفيات بنجاح اثر تربعه على عرش تصفيات غرب اسيا ... التي حلت فيها الكويت بالمرتبة الثانية ... وذلك في العام 1971 وتحت قيادة المرحوم عادل بشير !

غير ان الكادر التدريبي تغير في الادوار النهائية .. ليقود المنتخب المدرب عبد الاله محمد حسن في فترته التدريبية الثانية مع المنتخب الوطني .... والذي استدعى تشكيلته التي ضمت : ستار خلف وجلال عبد الرحمن وعبد كاظم ومجبل فرطوس وصاحب خزعل ودوكلص عزيز ورياض نوري وصباح نوري وحازم جسام وشامل كامل وعبد الرزاق احمد وصباح حاتم وعلي كاظم وشدراك يوسف ومجيد علي وصلاح ابراهيم وعمو يوسف واحمد فتحي ومجيد زوير وزياد عبد الحميد !

لعب منتخبنا مباراته الاولى في الدورة ... والتي جرت لتقسيم الفرق المشاركة على مجموعتي البطولة ... ضد منتخب كوريا الجنوبية ... بتاريخ 7/5/1972 ... وكانت التشكيلة العراقية في اولى مباريات البطولة قد تالفت من : ستار خلف لحراسة المرمى ... مجبل فرطوس ومجيد علي ودكلص عزيز وصاحب خزعل للدفاع .... شدراك يوسف والنجم الصاعد رياض نوري للوسط ... عمويوسف وصباح حاتم وحازم جسام وعلي كاظم للهجوم ... ! قدم الفريقان مباراة قوية .. ولكنها خالية من الاهداف ... حيث انتهى الوقتان الاصلي والاضافي بالتعادل ... ليتم اللجوء الى الركلات الترجيحية التي اعطت العراق الانتصار بنتيجة 4-2 ... احرز للعراق دكلص عزيز ورياض نوري وعلي كاظم والبديل احمد فتحي ... وعلى ضوء هذه النتيجة .. كان من المفروض ان يتم وضع العراق ضمن المجموعة الاسهل مع الكويت وكمبوديا ... لكن اللجنة المنظمة ارتات غير ذلك .. فقامت بوضع منتخبنا في المجموعة الاصعب (الاولى) مع منتخب ايران (حامل اللقب) ومنتخب تايلند (البلد المنظم) ... ليقع منتخبنا في الزاوية الصعبة .. ويخسر امام ايران  صفر-3 .. ويتعادل مع تايلند 1-1 .. ليقترن اول هدف عراقي في النهائيات باسم اللاعب عمو يوسف .. ولم تكن تلك النتائج المتواضعة كافية لاستمرار منتخبنا في مشوار البطولة .. ليودعها مبكرا .. بعد ان اسهم سوء الحظ وتلاعب المتلاعبين في خروجنا الاول من الدورة !

كاس الامم الاسيوية السادسة

ايران 1976

 

انتظر منتخبنا اربع سنوات .. قبل ان يتواجد من جديد في النسخة السادسة للدورة .. ! ومرة اخرى تتدخل ظروف اخرى في تحديد وجهة منتخبنا في الدورة ... ! فبعد الخسارة المحزنة لمنتخبنا في بطولة كاس الخليج الرابعة في الدوحة على يد الكويت ... مرت الكرة العراقية في حالة من انعدام الثقة باللاعبين وبكادرهم التدريبي ... كل ذلك ادى الى ازمة محزنة عاشتها الكرة العراقية .. خلال الفترة الضيقة الفاصلة بين انتهاء دورة الخليج في 15/4 .. وانطلاق البطولة الاسيوية في 5/6 ... ! ومرة اخرى يتكرر سيناريو البطولة السابقة .. عندما اقيل الكادر التدريبي للمنتخب بقيادة الاسكتلندي ماكلنن والذي قاد المنتخب بنجاح وسهولة خلال التصفيات التي جرت ذهابا وايابا في بغداد اواخر عام 75  .. وتتم الاستعانة بالمدرب اليوغسلافي (كاكا) ليحل محله !

استدعى كاكا خلال تلك الفترة القصيرة .. قائمته للدورة فضمت : جلال عبد الرحمن-مجبل فرطوس-عادل خضير-حساني علوان-احمد صبحي-فلاح حسن-علي كاظم-محمد طبرة-عليوي حسين بطوش -هشام مصطفى-كاظم وعل-رعد حمودي-كاظم كامل-ابراهيم علي-دوكلص عزيز-فتاح محمد-ثامر يوسف-صباح عبد الجليل .. !

دخل منتخبنا البطولة ... وهو يعاني من ازمة خليجي 4 .. واوقعته القرعة ضمن فرق المجموعة الثانية مع المنتخب الايراني حامل اللقب والبلد المنظم .. ومنتخب اليمن الديمقراطية ... في تلك الدورة ... واصل منتخبنا عروضه المتواضعة ... فخسر امام ايران من جديد بنتيجة صفر-2 ... وحقق فوزا يتيما على اليمن الديمقراطية بهدف اللاعب الشاب كاظم وعل ... هاتان النقطتان كانتا كافيتين .. ليصل منتخبنا الى الدور نصف النهائي لاول مرة في تاريخه رغم الاداء المتواضع .. ويقابل من جديد المنتخب الكويتي .. وللمرة الثانية خلال اقل من شهرين يخفق منتخبنا في تجاوز الحاجز الكويتي .. ليخسر امامه 2-3 .. بعد ان احرز لنا صباح عبد الجليل وفلاح حسن ... وتزداد العقدة الكويتية تعقيدا .. فيلعب منتخبنا على المركز الثالث مع الصين و يخسر بهدف واحد دون مقابل .. ويكتفي بنيل المركز الرابع ... في اكثر المشاركات العراقية تواضعا من حيث المستوى والافضل من حيث النتيجة ... فرغم مرور 31 عاما على تلك النتيجة الا ان منتخبنا لم يتمكن من كسر او حتى الاقتراب من تلك النتيجة بكل اسف !

كاس الامم الاسيوية

الدورات (7-8-9-10)

 

-اعتذر العراق عن عدم الاشتراك في تصفيات الدورة السابعة لبطولة الامم الاسيوية عام 1980 ... بعد ان اوقعته القرعة ضمن المجموعة الثانية مع منتخبات قطر وافغانستان وبنغلاديش .. والتي جرت بداية عام 79 .. نظرا لوصول الدعوة للمشاركة في التصفيات متاخرة ... في وقت كان امر التاهل الى الادوار النهائية سهلا للغاية مع توافر مقعدين عن كل مجموعة وتواضع مستوى الفرق الاخرى ... وهكذا غابت شمس العراق عن البطولة التي ذهب لقبها الى خزائن الكويت !

-مرة اخرى يعتذر العراق ولا يشارك في تصفيات البطولة الثامنة ... لانشغال منهاج المنتخب الوطني بالمشاركة في اولمبياد لوس انجلس ... ويغيب العراق عن الدورة مرة اخرى .. ! وقد جرت البطولة عام 1984 في سنغافورة واحرز المنتخب السعودي لقبها على حساب الصين ..والطريف ان منتخبنا كان قد تغلب على المنتخب السعودي في نفس العام بنتيجة 4-صفر ضمن دورة الخليج السابعة في مسقط !

-الدورة التاسعة عام 1988 .. شهدت موافقة العراق على التواجد في التصفيات .. التي جرت في شهر نيسان ابريل من نفس العام ... بضيافة ماليزيا .. جنبا الى جنب مع منتخبات الكويت واليابان والاردن وباكستان اضافة الى ماليزيا .. وكان امر نيل احد المقعدين متوافرا نظرا للفترة الذهبية التي كانت الكرة العراقية تعيشها حينها .. الا ان العراق قرر في اخر الامر الانسحاب من التصفيات مرة اخرى .. ودفع الغرامة المالية .. احتجاجا على تغيير مواعيد بعض المباريات في التصفيات بما يخدم البلد المضيف ماليزيا ! ومرة اخرى يتمكن منتخب السعودية من الفوز في البطولة الاسيوية .. وفي نفس العام ايضا فاز العراق على السعودية في عقر دارها 2-صفر ضمن دورة الخليج التاسعة في الرياض !

-الدورة العاشرة عام 1992 .. لم تشهد اي تواجد للعراق لا في التصفيات ولا في النهائيات بسبب تعليق عضوية العراق في الاتحاد الاسيوي بعد حرب الكويت عام 90 !

-وبسبب كل تلك الابعادات والانسحابات ... لم يشترك لاعبو الجيل الذهبي في الثمانينات وبداية التسعينات في الدورة .. ولم يسجل لاعبون مثل حسين سعيد واحمد راضي وناطق هاشم وعدنان درجال اي تواجد لهم في تاريخ البطولة !

كاس الامم الاسيوية الحادية عشرة

الامارات 1996

 

بعد غياب ملئ بالشوق ... يعود الى العراق الى حظيرة الامم الاسيوية .. بعد مرور عشرين عاما ... ليتواجد منتخبنا من جديد في التصفيات ... التي تجاوزها بسهولة تحت قيادة شيخ المدربين .. ليتاهل الى النهائيات .. ويتم تغيير المدرب ليتولى المدرب الشاب يحيى علوان مهمة قيادة الفريق في الدورة .... !

استدعى المدرب قائمته للبطولة .. فضمت كلا من : عماد هاشم-سمير كاظم- وليد خالد-جبار هاشم-راضي شنيشل-عصام حمد-خالد محمد صبار-محمد جاسم-علي وهيب-قحطان جثير-صاحب عباس-حيدر محمود-عادل نعمة-حسام فوزي-حيدر جبار-ليث حسين-حسن عباس-احمد دحام-احمد حسين-جليل زيدان .. وقد مثل لاعبو المنتخب الاولمبي العراقي العمود الفقري للمنتخب الجديد ... بعد فوزهم بالدورة الرباعية التي جمعت المنتخب الاولمبي .. والمنتخب الوطني 94 ومنتخب الشباب ومنتخب بغداد ... !

اوقعت القرعة منتخبنا ضمن المجموعة الثانية ..التي وصفت بكونها مجموعة حديدة .. اذ ضمت الى جانبنا منتخبات السعودية وايران وتايلند ... وكانت تلك الدورة الاولى التي يتم اعتماد (12) منتخبا مشاركا في البطولة .. بعد ارتفاع عدد الدول المشاركة بالتصفيات الى (33) دولة !

قدم منتخبنا مستوى مميزا في تلك الدورة ... امتاز بارتفاع الجانب الخططي للفريق ... بفضل الاساليب الحديثة التي اتبعها المدرب اعتمادا على سرعة وحيوية الفريق ... في افضل مشاركة عراقية على الاطلاق من حيث المستوى الفني .. ففي المباراة الاولى حقق منتخبنا الفوز على ايران 2-1 بعد ان تقدم منتخبنا حتى الوقت الضائع للمباراة بنتيجة 2-صفر ... احرز الهدفين حسام فوزي وخالد محمد صبار ... وقد كان لذلك الهدف الايراني دور كبير فيما حدث بعد ذلك  !

في المباراة الثانية التقى منتخبنا بالفريق السعودي ... ورغم تقدم هذا الاخير بهدف في بداية المباراة .. الا ان منتخبنا سيطر على مجريات اللقاء .. دون ان يتمكن من تعديل النتيجة بعد ان اضاع المهاجمون حسام فوزي وقحطان جثير والبدلاء احمد دحام وصاحب عباس فرصا لا تصدق امام المرمى .. كان تسجيل اي منها كافيا لادراك التعادل في الاقل ... لتدرك الجماهير ان هناك فرقا شاسعا بين جيل حسين سعيد واحمد راضي وبين الجيل الحالي .. وهكذا تلقى منتخبنا خسارته الاولى !

ثالث المباريات خاضها منتخبنا ضد المنتخب التايلندي .. ورغم الفوز العريض الذي تحقق بنتيجة 4-1 .. الا ان اللاعبين لم يبذلوا الجهد الكافي لنيل المزيد من الاهداف ... والتي كان لها القول الفصل في تحديد ترتيب الفرق في المجموعة بعد خسارة السعودية وبغرابة امام ايران صفر-3 ... ليقبع منتخبنا في المركز الثالث في المجموعة .. بفارق هدف عن ايران والسعودية ... اذ ان اي هدف خلال المباريات الثلاث كان كافيا لاقتناص الصدارة .. والشئ نفسه ينطبق على الهدف الايراني الذي جاء بسبب التهاون في الدقائق الاخيرة للمباراة الاولى ... !

وباحتلال منتخبنا للمركز الثالث .. يكون الحظ العاثر .. الذي دائما ما يبرز بوجهه البشع في مشاركاتنا في هذه البطولة بالذات .. قد وضعه في مواجهة منتخب الدول المنظمة ... وهو منتخب الامارات ...ضمن الدور ربع النهائي ! وكم روجت وسائل الاعلام العربية والخليجية عن هذا اللقاء ... وعن شكل البطولة وكيف سيكون الحضور الجماهيري فيها اذا ما اقصي البلد المنظم وتاثير ذلك على المردود المالي للبطولة ... !

انطلقت المباراة بين الفريقين .. وتالفت تشكيلة منتخبنا من : عماد هاشم لحراسة المرمى .. سمير كاظم وراضي شنيشل وجبار هاشم ووليد خالد للدفاع ..ليث حسين مع عصام حمد وخالد محمد صبار وحيدر محمود للوسط .. وحسام فوزي وقحطان جثير للهجوم ...! لم يقدم منتخبنا الاداء المرجو منه في بداية اللقاء ... غير ان الفريق الاماراتي لم يكن احسن حالا .. وشهدت دقائق المباراة احداثا متسارعة .. فقد حصل منتخب الامارات على ركلة جزاء .. تمكن الحارس عماد هاشم من ابعادها ... ورغم ذلك فان عماد لم يكن نجم المباراة .. بعد ان خطف الحكم المصري جمال الغندور الاضواء من اللاعبين ... عندما فاجأنا وبسرعة باحتساب خط لمصلحة منتخب الامارات عندما ابعد المدافع الاماراتي بيده كرة حيدر محمود المتجهة الى المرمى ... بدلا من احتساب ضربة جزاء واضحة وضوح الشمس ... وهكذا انتهت المباراة بوقتها الاصلي بالتعادل من دون اهداف .. ليسجل منتخب الامارات هدف الموت المفاجئ في الدقيقة ال 13 من الشوط الاضافي الاول .. ويبتعد منتخبنا عن مواصله مشواره في البطولة ... في ظلم تحكيمي واضح !

 

كاس الامم الاسيوية الثانية عشرة

لبنان 2000

 

عاشت كرتنا خلال الفترة التي سبقت انطلاقة بطولة امم اسيا ... ارهاصات الاصوات المطالبة باستقدام مدرب اجنبي لتدريب المنتخب ... ومرة اخرى تثبت الوقائع ... ان المدرب العراقي افضل بالف مرة من المدرب الاجنبي العادي الذي لا يملك من (اجنبية) التدريب الا الشعر الاشقر والعيون الزرقاء! وقد كانت العيون الزرقاء هذه المرة هي للصربي ميلان جيفادينوفتش !

تاهل العراق الى الادوار النهائية بصعوبة ... بعد تجاوزه لمجموعة ضمت طاجكستان وقرغيزستان وعمان .. وتحت قيادة المدرب ناجح حمود في وقت مبكر من عام 1999 ..في التصفيات التي اشترك فيها (42) دولة !

غير ان مهمة قيادة المنتخب في الادوار النهائية انيطت بالمدرب الصربي ... الذي استدعى المجموعة التالية من اللاعبين للادوار النهائية : هاشم خميس -حيدر محمود-صادق سعدون-جبار هاشم-حمزة هادي-زياد طارق- عدنان محمد-هشام محمد-احمد عبدالجبار-عباس عبيد-صباح جعير-عباس رحيم-عصام حمد-قحطان جثير-حيدر عبيد-احمد حسين-احمد كاظم-حسام فوزي-عامر عبد الوهاب-ماهر حبيب- عبدالوهاب ابوالهيل  ! حيث تواجد ستة لاعبين من الفريق الذي مثلنا في الدورة السابقة هم : جبار هاشم وحيدر محمود وحسام فوزي وقحطان جثيروعصام حمد واحمد حسين  ... فيما كان الهداف الصاعد رزاق فرحان ابرز الغائبين عن المنتخب لاصابته !

اوقعت القرعة منتخبنا وللمرة الرابعة على التوالي مع منتخب الدول المستضيفة .. اضافة الى تايلند وايران .. في مجموعة اعتبرت وقتها من اضعف المجموعات !

بدا منتخبنا البطولة بتحقيق الفوز على الفريق التايلندي المتواضع بهدفين لقحطان جثير وحيدر محمود ... في المباراة التي جرت في صيدا وسبقت حفل افتتاح البطولة ... وبعد ثلاثة ايام تقدم منتخبنا على الدول المنظمة لبنان باسرع انتصار عراقي بهدفين حملا توقيع صباح جعير ...الا ان افة التراخي لم تلبث ان وجدت طريقها الى لاعبينا الذي ايقنوا بحتمية الفوز .. ليقلل اللبنانيون الفارق .. ويدركوا التعادل في الحصة الثانية .. وتضيع على منتخبنا نقطتان من ثلاثة .. ! اما اخر المباريات .. فكانت ضد المنتخب الايراني ... والتي واصل فيها منتخبنا اداءه المتواضع .. الا ان المنتخب الايراني لم يتمكن من التسجيل بفعل الرقابة اللصيقة التي فرضها الدفاع بقيادة العملاق حمزة هادي .. قبل ان يخرج هذا الاخير اثر الاصابة .. ويتمكن علي دائي من تسجيل هدف المباراة الوحيد ... ويحتل منتخبنا المرتبة الثانية في المجموعة ويتاهل الى الدور ربع النهائي رغم نتائجه المتواضعة ... الذي وضعه الحظ العاثر فيه بمواجهة اقوى فرق البطولة منتخب اليابان الذي كان قد سطر نتائج مذهلة خلال كل الادوار الاولى بسحقه للسعودية 4-1 ولاوزبكستان 8-صفر ! ورغم تقدم منتخبنا في بداية اللقاء بهدف عباس عبيد ... الا ان اليابانيين سرعان ما عادوا الى اجواء المباراة .. وسجلوا ثلاثة اهداف في غضون (21) دقيقة ... واضافوا الهدف الرابع في النصف الثاني .. ليبتعد منتخبنا من جديد .. بعد ان وضعته ظروف البطولة في مواجهة غير متكافئة .. في واحدة من اسواء المشاركات العراقية في تاريخ البطولة !

كاس الامم الاسيوية الثالثة عشرة

الصين 2004

 

مرة اخرى يمر المنتخب بظروف غير طبيعية قبل انطلاق بطولة الامم الاسيوية .. فبعد ان كان المنتخب الوطني قد اجتاز التصفيات بسهولة في عام 2003 بقيادة الالماني ستانج ... فاذا باتحاد الكرة يقرر وقبل فترة وجيزة من انطلاق البطولة اعفاء الكادر التدريبي للمنتخب .. وحل المنتخب الوطني واحلال المنتخب الاولمبي وكادره التدريبي بقيادة المدرب عدنان حمد محله ... ! هذا القرار ادى الى غياب عنصر الخبرة عن الفريق .. فتالفت التشكيلة من عناصر المنتخب الاولمبي الذي يستعد لاولمبياد اثينا مع ثلاثة من لاعبي الخبرة هم حيدر جبار وعبد الوهاب ابو الهيل ورزاق فرحان ! هذا وضمت تشكيلة المنتخب الجديد العناصر التالية : عدي طالب-سعد عطية-باسم عباس-صالح سدير-عماد محمد -يونس محمود-هوار ملا محمد- حيدر عبدالرزاق- حيدر صباح-حيدر عبدالامير- حسان تركي-احمد مناجد- احمد صلاح-مهدي كريم- نشات اكرم-احمد علي- نور صبري- ياسر رعد-قصي منير ! واعتبرت المشاركة بمثابة جولة استعدادية لاولمبياد اثينا ليس الا !

اوقعت القرعة منتخبنا الاولمبي الفتي ضمن المجموعة الحديدية الثالثة مع منتخبات اوزبكستان والسعودية وتركمنستان ... في المباراة الاولى لم يقدم منتخبنا الاولمبي مستوى مقنعا .. وخرج خاسرا امام اوزبكستان ... غير ان المباراة الثانية شهدت كفاحا مستميتا من لاعبينا حتى الدقائق الاخيرة ... فرغم تقدم منتخبنا في بداية المباراة بهدف هوار .. الا ان تركمنستان ادركت التعادل .. وفي الشوط الثاني تمكن منتخبنا وعن طريق ضربة راس لرزاق فرحان من التقدم مجددا على الفريق التركمنستاني الفتي الذي تمكن من تسجيل هدف التعادل القاتل .. قبل ان يتمكن الغزال الاسمر قصي منير من تحقيق اصابة الترجيح قبل ان تلفض المباراة انفاسها .. لينال منتخبنا اول 3 نقاط ... !

اخر المباريات كانت امام منتخب السعودية الذي لم يغب عن المباراة النهائية للبطولة في الدورات الخمس الماضية .. ! دخل منتخبنا الفتي المباراة بفرصتي الفوز والتعادل ... وتالفت التشكيلة من : احمد علي لحراسة المرمى .. حيدر جبار مع باسم عباس وحيدر عبد الامير للدفاع ... عبد الوهاب ابو الهيل ونشات اكرم وقصي منير مع هوار ومهدي كريم .. ورزاق فرحان وعماد محمد للهجوم ... قدم الفريقان مباراة قوية .. ارتفع فيها لاعبونا الى مستوى المسؤولية عندما تمكنوا من ايقاف مسيرة المنتخب السعودي في الدورة والتغلب عليه بهدفين حملا توقيع يونس محمود ونشات اكرم الذي نال جائزة افضل لاعب في المباراة .. وبذلك رفع منتخبنا رصيده الى (6) نقط وتاهل الى الدور ربع النهائي .. والذي اوقعه ومن جديد وللمرة الخامسة على التوالي في مواجهة البلد المنظم ... ليخسر اللقاء والبطولة بصورة مذلة وبثلاثة اهداف مقابل لاشئ في المباراة التي شهدت الدقائق الاخيرة لها فقدان الحارس احمد علي لاعصابه واعتداءه على اللاعب الصيني ليطرد خارج الملعب وينال الصينيون ركلة جزاء جاء منها هدفهم الثالث !

كاس الامم الاسيوية الرابعة عشرة

تايلند-اندونيسيا-فيتنام-ماليزيا  2004

 

مرة اخرى لا يبتسم الحظ لنا .. ففي القرعة تواجد منتخبنا برفقة المارد الاسترالي الوافد الجديد للكرة الاسيوية .. اضافة الى اقوى دولة منظمة بين الدول الاربع منتخب تايلند .. مع المنتخب العماني المتطور .. ولم تخل القرعة من بعض المهاترات الغريبة التي اعتدناها في كل البطولات الاسيوية .. عندما سبق المنتخب السعودي الجميع في اختياره للمجموعة التي يلعب فيها .. بعد ان ابدى الوفد السعودي رفضه المسبق للعب في تايلند او اي مجموعة يلعب المترشح عنها في تايلند .. !!

جاءت البطولة والكرة العراقية تعاني مشاكل وانقسامات ادارية وتدريبية .. اضافة الى الاوضاع المعروفة ... ! ومرة اخرى يتم تغيير المدرب .. فبعد ان اشرف المدرب اكرم سلمان على المنتخب خلال التصفيات التي جرت عام 2006 ... فاذا بالمهمة تناط بالمدرب البرازيلي جورفان فييرا ... الذي استدعى قائمة من (30) لاعبا سيتم استبعاد سبعة منهم قبل انطلاق البطولة .. واللاعبون الذي تم استدعاؤهم هم : احمد علي-جاسم محمد غلام-باسم عباس –خلدون ابراهيم –نشات اكرم- صالح سدير- علي عباس-احمد عبد علي-محمد ناصر-يونس محمود –هوار ملا محمد –حيدر عبد الرزاق- كرار جاسم –حيدر عبد الامير-علي حسين رحيمة- احمد مناجد-لؤي صلاح- مهدي كريم-هيثم كاظم- نبيل عباس – جاسم محمد حاجي-نور صبري-محمد كاصد-قصي منير-سامر سعيد-فريد مجيد-عماد محمد –علاء عبد الزهرة- محمد علي كريم – دارا محمد امين !

سيفتتح منتخبنا ونظيره التايلندي البطولة على الاستاد الوطني (راجمان غالا) في بانكوك الذي انشا في عام 98 ويتسع ل 65 الف متفرج في السابع من تموز الجاري ... في المباراة التي ستمثل الخطوة الاولى والاهم لنا في الدورة نظرا لتقارب مستوى الفريقين بحكم استضافة تايلند للبطولة .. ثم يلعب منتخبنا على نفس الملعب ضد استراليا في الثالث عشر من تموز ..  قبل ان يختتم لقاءاته في الدور الاول مع عمان في السادس عشر منه على ستاد (سوفاشالاساي) الذي يعد من اقدم الملاعب في تايلند حيث تاسس عام 1935 ويتسع ل 30 الف متفرج ! بالتوفيق لشبابنا ... وبالاخص لدفاعنا الذي سيلعب الدور الاهم في البطولة !

 

رحلة العراق في كاس الامم الاسيوية

حصيلة رقمية

 

- لعب العراق خلال مشاركته الخمس في نهائيات امم اسيا ...(19) مباراة ... حقق الفوز في ست منها ... وتعادل في ثلاث .. وخسر عشر مباريات ... سجل منتخبنا (20) هدفا ودخل مرمانا (28) هدفا ... وهي حصيلة رقمية ضعيفة جدا مقارنة بطموحاتنا وبالاوقات التي كانت الكرة العراقية تتالق فيها ولم تشارك في الدورة !

- غالبا ما كانت مشاركاتنا تصطدم بحاجز من سوء الحظ او تامر الاخرين ... ففي المشاركة الاولى ساهم تغيير القرعة في سقوطنا وخروجنا المبكر ...وفي المشاركة الثانية .. لعبت الحالة النفسية السيئة دورها في عدم ظهور المنتخب بالشكل الملائم .. اضافة الى القرعة التي وضعتنا في مواجهة البلد المنظم ايضا ... وفي المشاركة الثالثة ... تخطى منتخبنا كل العقبات وكاد يقهر البلد المنظم لكن عدم نزاهة التحكيم ابعدنا عن مواصله المشوار ... اما المشاركة الرابعة فقد وضعنا الحظ السئ مع اقوى الفرق في البطولة ... وفي المشاركة الخامسة لم يختلف الوضع كثيرا .. حيث التقينا بالبلد المنظم في الدور ربع النهائي وخرجنا ... وهكذا صار امرا لازما علينا في كل دورة ... اما ان نلتقي البلد المنظم او اقوى فرق البطولة ... ولن تكون المشاركة القادمة شذوذا عن تلك القاعدة ... فاما ان نتصدر المجموعة ونتخلص من قلق الدور التالي ... او نحتل المرتبة الثانية مما يتوجب علينا مواجهة الفريق الياباني !

-اشرف على منتخبنا خمسة مدربين ... خلال المشاركات الخمس ...ثلاثة منهم عراقيون  هم عبد الاله محمد حسن ويحيى علوان وعدنان حمد في الدورات 5و11و13....واثنان منهم اجانب هما اليوغسلافيان كاكا وميلان في الدورات 6 و12 وسيعادل المدرب البرازيلي الكفة في الدورة القادمة التي تحمل الرقم (14) !  وتميل الحصيلة الرقمية لصالح المدربين العراقيين ... الذين قادوا المنتخب في (11) مباراة تحقق الفوز في (4) منها بنسبة 36% اما المدربون الاجانب فقادونا في (8) مباريات حققوا فيها فوزين بنسبة 25% ...!

-مثل العراق في كل المشاركات الخمس في امم اسيا (78) لاعبا ... اشتركوا فعليا في منافسات الدورات ...اكثر دورة شهدت اشتراك اللاعبين العراقيين كانت الدورة الثانية عشرة عام 2000 ... عندما اشرك المدرب ميلان كل اللاعبين ال (21) المتواجدين مع الفريق ... تليها بطولتا (1976) و(2004) التي اشترك في كل منهما (18) لاعبا .. ثم دورة سنة 1996 التي مثلنا فيها ( 16) لاعبا .. واخيرا المشاركة الاولى في الدورة الخامسة عام 72 ومثلنا فيها (14) لاعبا لا غير !

-كل اللاعبين العراقيين اشتركوا مرة واحدة في بطولات امم اسيا .... ماعدا تسعة لاعبين تمكنوا من تسجيل تواجدهم في دورتين ... هم مجبل فرطوس ودكلص عزيز وعلي كاظم وجبار هاشم وحيدر محمود وقحطان جثير وحسام فوزي وعصام حمد وعبد الوهاب ابو الهيل ...  في حين لعب (69) لاعبا لمرة واحدة .... هذا وسيتمكن اي من اللاعبين : احمد علي وباسم عباس ونشات اكرم وصالح سدير ويونس محمود وهوار ملا محمد وحيدر عبد الامير وحيدر عبد الرزاق واحمد مناجد ومهدي كريم وقصي منير وعماد محمد من تسجيل مشاركتهم الثانية اذا اشتركوا في مباراة واحدة في البطولة الرابعة عشرة !

-لم يتمكن اي لاعب عراقي من الاشتراك في ثلاث دورات ... ولو ان عبد الوهاب ابو الهيل كان يمكن ان يسجل مشاركته الثالثة في الدورة القادمة لو استدعي لتمثيل المنتخب ... كونه اللاعب الوحيد الذي اشترك في دورتين ولايزال موجودا وبقوة في الملاعب !

-اكثر اللاعبين العراقيين الذين خاضوا مباريات في بطولات امم اسيا .. هم : جبار هاشم وحيدر محمود وقحطان جثير ... الذين لعب كل منهم (8) مباريات ... يليهم اربعة لاعبين لعبوا (7) مباريات .. هم مجبل فرطوس ودكلص عزيز وعلي كاظم وعبد الوهاب ابو الهيل ...ولعب عصام حمد (6) مباريات ...وخاض حسام فوزي (5) مباريات .. وسجل (21) لاعبا التواجد في اربع مباريات .. ولعب (18) لاعبا ثلاث مباريات .. وقد يتمكن ثمانية لاعبين في الدورة القادمة من معادلة الرقم (8) بعدد المباريات اذا لعبوا اربع مباريات في البطولة هم : احمد علي وباسم عباس ويونس محمود وهوار ملا محمد وحيدر عبد الامير وقصي منير ومهدي كريم ونشات اكرم .. وربما يتمكن اي منهم من احتكار الرقم القياسي فيما لو ذهب منتخبنا الى ابعد من الدور ربع النهائي !

-اكثر اللاعبين خوضا للمباريات الكاملة من البداية وحتى النهاية .. هو حيدر محمود .. الذي لعب ثمان مباريات هي كل مباريات المنتخب في دورتي 1996 و2000 ....يليه ثلاثة لاعبين هم مجبل فرطوس ودكلص عزيز وعلي كاظم الذين لعب كل منهم سبع مباريات كاملة ... ثم جبار هاشم الذي تواجد في ست مباريات كاملة !

-افضل واطول الازمان ... سجلها المتالق حيدر محمود .. الذي لعب لمدة (733) دقيقة بالتمام في بطولات الامم الاسيوية .. يليه زميله جبار هاشم الذي لعب لمدة (695) دقيقة ..متقدما على العمالقة الثلاثة مجبل فرطوس ودكلص عزيز وعلي كاظم الذين لعب كل منهم (660) دقيقة ... وياتي خلفهم قحطان جثير ب (641) دقيقة ... ثم عبد الوهاب ابو الهيل (539) دقيقة ..ثم حسام فوزي (426) دقيقة !

-قد يتمكن كل من احمد علي وباسم عباس وحيدر عبد الامير وقصي منير وهوار ملا محمد من معادلة زمن حيدر محمود اذا لعب كل منهم (4) مباريات كاملة + (13) دقيقة في البطولة المقبلة .. كأن يتواجدوا مع المنتخب في دور ربع النهائي ويلعب المنتخب وقتا اضافيا ... او ان ينجحوا بقيادة المنتخب الى الدور نصف النهائي ...!! 

-اقل اللاعبين زمنا في المشاركة ... هو احمد مناجد الذي لعب لمدة (12) دقيقة في الدورة السابقة ...يليه زميله حيدر صباح الذي لمدة (15) دقيقة ... ثم حيدر عبد الرزاق المتوجد في (20) دقيقة .... اما اطرف الارقام فيعود الى احمد دحام الذي تواجد في ثلاث مباريات ... غير ان مجموع ما لعبه لم يتجاوز ال (58) دقيقة !

-على الرغم من خوض احمد مناجد ل (12) دقيقة في مباراة العراق ضد تركمنستان في البطولة السابقة .. الا ان مشاركته كانت مؤثرة عندما صنع هدف العراق الثاني بالكرة القوية التي ارسلها لترتد من العارضة ويكملها رزاق فرحان الى الشباك !

-اسماء متكررة : حفلت مشاركات العراق بعدة اسماء تكررت اكثر من غيرها وكالاتي :

**(احمد) تكرر لتسع مرات مع : احمد حسين واحمد دحام واحمد صبحي واحمد صلاح واحمد عبد الجبار واحمد علي واحمد فتحي واحمد كاظم واحمد مناجد !

**(حيدر) تكرر لست مرات مع : حيدر جبار وحيدر صباح وحيدر عبد الامير وحيدر عبد الرزاق وحيدر عبيد وحيدر محمود !

**(صباح) تكرر لثلاث مرات مع : صباح حاتم وصباح عبد الجليل وصباح جعير !

-في صراع الهدافين ...يتربع المدافع ولاعب الوسط حيدر محمود على القمة بتسجيله ثلاثة اهداف في بطولات امم اسيا ... يليه لاعبان سجلا هدفين هما ليث حسين وصباح جعير ... وسجل (13) هدفا واحدا لكل منهم ..منهم اربعة لاعبين سيتواجدون في البطولة القادمة مما يعني قدرتهم على زيادة غلتهم من الاهداف هم قصي منير ويونس محمود ونشات اكرم وهوار ملا محمد !

-شهدت الدورة الاخيرة حالتي طرد .. لعماد محمد امام اوزبكستان ... واحمد علي امام الصين !




مكع

81
قرر السيد اكرم سلمان مدرب نادي اربيل البقاء في صفوف النادي لموسم أخر قابل للتجديد بعدما وقع مع النادي عقدا قيمته 48 الف دولار مع راتب شهري قدره 1500 دولار و ترتيب سكن خاص. و من احدى فقرات العقد يوجب على السيد اكرم سلمان البقاء مع الفريق لحين انتهاء الدوري العام لموسم 2007-2008 مهما حصل من تطورات. جدير بالذكر التحق السيد اكرم سلمان بتدريب نادي اربيل بعدما استقال الكابتن ناظم شاكر من تدريب النادي المذكور و حصل سلمان مع النادي لقب الدوري العراقي للمرة الاولى في تأريخ النادي عندما فاز اربيل قبل ايام على نادي الجوية بهدف دون مقابل و ذلك في المباراة النهائية لدوري النخبة و التي جرت في اربيل.




مكع






82
اعلن يحيى علوان المدير الفني لمنتخبنا الاولمبي بكرة القدم انه تمت موافقة اتحاد الكرة العراقي على دعوة ستة لاعبين جدد لتشكيلة المنتخب الاولمبي الذي سيبدأ معسكره التدريبي يوم الجمعة المقبل في محافظة اربيل استعدادا لمباريات المرحلة الثانية المؤهلة لنهائيات اولمبياد بكين لعام 2008 .
وقال ان دعوة اللاعبين جاءت في ضوء الامكانية الفنية الجيدة التي قدموها خلال مشاركتهم مع فرق انديتهم في بطولة دوري النخبة التي ضيّفت مبارياتها محافظتي دهوك واربيل .. واللاعبون هم : حسين عبد الواحد وازهر طاهر من نادي القوة الجوية وعقيل محمد من نادي النجف وماجد حميد من نادي الطلبة وسرهنك محسن من نادي اربيل وياسر يحيى علوان المحترف في النادي الاهلي الاردني واسامة شاكر حارس مرمى سامراء مشيرا الى دعوة هؤلاء اللاعبين سيعزز من مقدرة المنتخب الاولمبي في الدفاع والهجوم بعد ان يتم انتقاء المؤهل منهم لتمثيل الاولمبي في المباريات المقبلة .
وذكر يحيى علوان ان المعسكر التدريبي لمنتخبنا الاولمبي في محافظة اربيل سيستمر لمدة خمسة ايام بعدها يتوجه الى العاصمة السورية الى دمشق لدخول معسكره التدريبي هناك الذي سيتضمن اجراء مباراتين تجريبيتين مع المنتخب الاولمبي السوري الذي يشرف على تدريبه المدرب العراقي انور جسام ستجري الاولى يوم السابع من الشهر المقبل والثانية يوم التاسع منه بعدها يتوجه المنتخب الاولمبي الى العاصمة القطرية الدوحة لدخول معسكره التدريبي الاخر الذي يتضمن اجراء مباراتين امام ناديين من اندية المقدمة القطرية بعدها يلاعب المنتخب الاولمبي القطري يوم السابع عشر من آب المقبل .
واوضح يحيى علوان ان عدد اللاعبين الذين سيلتحقون بمعسكر اعداد منتخبنا الاولمبي قد ارتفع الى 35 لاعباً هم: محمد كاصد وسرهنك محسن واسامة شاكر وعلي حسين رحيمة واحمد عبد علي وكرار جاسم وخلدون ابراهيم ونبيل عباس وسعد عطية وحيدر صباح وفريد مجيد وعلي خضير وسامر سعيد وعلي صلاح ووسام كاظم وياسر يحيى علوان ومجيد حميد وعقيل محمد وعقيل حسين وسهل نعيم وازهر طاهر واسامة علي وهلكورد ملا محمد ودارا محمد ونيجرمان شكري وحيدر قهرمان ومصطفى كريم ووسام زكي وحيدر عبودي واحمد عبدالمجيد ومحمد علي كريم وسامال سعيد ومسلم مبارك وحسين عبدالواحد وعلاء عبدالزهرة.


مكع

83
اكد بشار مصطفى رئيس اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية وكالة ان العراق لن يشارك بفعالية كرة القدم في الدورة الرياضية العربية التي من المؤمل ان تنطلق فعالياتها في العاصمة المصرية القاهرة للمدة من الحادي عشر ولغاية الخامس والعشرين من شهر تشرين القثاني المقبل مشيرا الى ان المنتخبات الوطنية العراقية بكرة القدم تنتظرها استحقاقات مهمة في المدة المقبلة الامر الذي يحتم علينا عدم المشاركة في الدورة العربية حيث المنتخب الوطني سيكثف من تحضيراته للمشاركة في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 والتي ستقام في جنوب افريقيا وستبدأ التصفيات نهاية العام الحالي فيما يرتبط المنتخب الاولمبي بالادوار النهائية من تصفيات اولمبياد بكين عام 2008 والتي ستقام للمدة من الثاني والعشرين من شهر اب ولغاية الحادي والعشرين من شهر تشرين الثاني المقبلين فيما سيكون منتخبا الشباب والناشئين على موعد مع خوض غمار تصفيات كأس اسيا للفئتين عام 2008 فضلا عن ان اغلب المنتتخبات العربية سوف لن تشارك في مسابقة كرة القدم كون الدورة غير رسمية ومهمة على الاطلاق اضف الى ذلك ان المنتخبات التي توافق على المشاركة في فعالية كرة القدم دائما ماتزج منتخبات الصف الثاني او المنتخبات الاولمبية او الشباب للعب في منافسات الفعالية في الدورة العربية ولذا تقرر عدم المشاركة في فعالية كرة القدم .

جدير بالذكر ان اخر مشاركة لمنتخب العراق بكرة القدم في الدورات العربية يعود الى العام 1999 في العاصمة الاردنية عمان عندما تمكن المنتخب العراقي من احراز الميدالية الفضية بعد خسارته في مباراة دراماتيكية استمرت لركلات الترجيح امام منتخب الاردن صاحب الارض والجمهور حيث انتهى الوقت الاصلي للمباراة بتعادل المنتخبين باربعة اهداف لكل منهما بعد ان تخلف المنتخب العراقي الذي كان يقوده مدربا انذاك ناجح حمود نائب رئيس اتحاد الكرة في الوقت الحالي باربعة اهداف نظيفة ولكن سرعان ماعاد العراق الى اجواء المباراة باحرازه اربعة اهداف عن طريق اللاعبين حيدر محمود وحسام فوزي هدفين ورزاق فرحان.


84
قال السيد جورفان فييرا مدرب منتخب العراق لكرة القدم بعد نجاح منتخبه في تصدر المجموعة الأولى والتقدم نحو الدور ربع النهائي, أنه سعيد جداً بالفوز والتأهل كواحد من أحسن ثمانية فرق في البطولة رغم الأداء غير المقنع من اللاعبين على أرض الملعب والذي وصفه بالأداء الأضعف خلال المباريات الثلاث التي خاضها المنتخب العراقي في المجموعة الأولى التي ضمته بجانب كل من استراليا وتايلند وعمان.

وفي المؤتمر الصحفي الذي أعقب مباراة العراق مع عمان والتي كانت نتيجتها بجانب نتيجة مباراة استراليا وتايلند, تحددان أسمي الفريقين اللذين سينتقلان لدور ربع النهائي للبطولة الأسيوية, أضاف السيد فييرا ان الفريق العراقي قد عمل ما يكفي لكي يتأهل للدور التالي أمام منافس قوي كان بحاجة للظفر بنقاط المباراة الثلاث والتي كانت هي فرصته الوحيدة لأحياء آماله في الأنتقال لدور الثمانية. ولكنه أعترف بأن اداء الفريق العراقي لا يمكن مقارنته بما قدمه في المباراة السابقة أمام أستراليا وكذلك في الشوط الاول أمام تايلند في المباراة الأفتتاحية للبطولة.

واشار السيد فييرا الذي قاد المنتخب العراقي لتأهله الرابع على التوالي لدور ربع النهائي لبطولة أمم اسيا أن هذا التأهل مهم جداً للشعب العراقي الذي يعيش ظروف صعبة وأنه يتمنى لو كان اليوم في بغداد ليشهد أحتفالات الشعب بالتأهل لهذا الدور وليس الوقوف خارجأ ومشاهدة تلك لأحتفالات من الخارج.

وفي الختام أكد السيد فييرا أنه ليس مهماً لو أن المنتخب العراقي كان سيقابل اليابان أو قطر في ربع النهائي لأن المنتخب يجب أن يكون مستعداً لمقابلة اي فريق. وعلق السيد فييرا على أداء لاعبي منتخب فيتنام الذي سيقابله العراق في مباراة ربع النهائي يوم السبت المقبل في العاصمة التايلندية بانكوك, أن منتخب فيتنام منتخب سريع ويضم لاعبين جيدين, وأن الفائدة التي حصل عليها منتخب العراق هو البقاء في بانكوك بينما على منتخب فيتنام الحضور الى هنا للقاءنا.

ومن جانبه قال السيد جابرييل كالديرون مدرب منتخب عمان أنه حزين جداً لعدم قدرة لاعبي منتخبه على تسجيل أي هدف في اللقاء الحاسم الذي جمع منتخبي عمان مع العراق والذي جعل منتخب عمان يغادر البطولة. ولكن السيد كالديرون ورغم الحزن الذي عاشه بعد أنتهاء المباراة بين المنتخبين بالتعادل السلبي, الا انه قدم التهنئة لمنتخب العراق على أداءه في البطولة.

وتعليقاً على المباراة قال السيد كالديرون أن منتخبه كان بحاجة للفوز للتأهل, ولكنك ان لم تستطع التسجيل فأنك لا تستطيع الفوز. واضاف السيد كالديرون أنه خائب الأمل لأن منتخبه حصل على العديد من الفرص للتسجيل ولكن اللاعبين لم ينجحوا في ترجمة هذه الفرص الى أهداف. وأعترف السيد كاديرون أن منتخب عمان لم يقدم مباراة جيدة أمام تايلند الا انه قدم مبارتين جيدتين امام كل من استراليا والعراق, وأن هدف تيم كاهيل في المباراة الأولى ضد أستراليا كان كالصدمة بالنسبة له. واختتم المدرب الأرجنتيني كالديرون حديثه بأنه سعيد بأداء منتخبه وبروح اللاعبين العالية ولكنه أستدرك قائلاً بأن المنتخب بحاجة لتطوير قابياته البدنية.

85
رغم مايمر به الشعب العراقي من ظروف صعبة إلا أن خبر تأهل المنتخب العراقي لدور الثمانية في بطولة آسيا 2007 لم يمنع العراقيين من نسيان كل ظروفهم والخروج للإبتهاج بهذا التأهل رافعين العلم العراقي في شوارع بغداد والمحافظات العراقية .

وخرج مئات المواطنين العراقيين في مسيرات فرح عمت شوارع بغداد بعد نهاية لقاء العراق وعمان وتأهل المنتخب العراقي لدور ربع النهائي للمرة الرابعة على التوالي شاكرين الله ثم منتخب بلادهم على هذا الإنجاز وآملين أن يعوضهم منتخب كرة القدم الإخفاق الذي حل به في بطولة الخليج الأخيرة والتي تسببت في حزن عراقي بعد الخروج المر رغم أحقية العراق آنذاك بحظوظ التأهل أكثر من منافسيه في المجموعة .

كما تمنى العديد من العراقيين أن يعوض المنتخب العراقي خروجه من دور ربع النهائي في البطولة الماضية على يد منتخب الصين حين استطاعوا أسود الرافدين يومها التأهل عن مجموعتها لكنهم تعثروا أمام الصينيين بثلاثة أهداف مقابل لاشيء .


86
سجل المنتخب العراقي نفسه كأول المنتخبات العربية وصولا إلى ربع نهائي كأس الأمم الآسيوية 2007 بعدما قضت نتائج المجموعة الأولى اليوم في وصول أسود الرافدين كأول المجموعة والكنغر الأسترالي كثاني وانتهاء الحلم العماني والتايلندي بالتأهل بعدما انتهت لقاءات الجولة الثالثة والأخيرة من هذه المجموعة بتعادل العراق وعمان سلبيا وفوز أستراليا على تايلند بأربعة أهداف للاشيء .

ففي اللقاء العربي ورغم فشل كلا المنتخبين العربيين منتخب العراق ونظيره الأحمر العماني في تسجيل أي أهداف في اللقاء إلا أن المنتخب العراقي استطاع الحفاظ على صدارته لهذه المجموعة بهذا التعادل والتأهل كأول للمجموعة الثانية في الوقت الذي لم ينجح المنتخب العماني في التأهل والذي كان يجب للحصول عليه الفوز من أبناء الأحمر العماني ولاشيء غير الفوز .

وفي اللقاء الثاني فرغم الأداء التايلندي المميز في المباراة إلا أن الكنغر الأسترالي كشر عن أنيابه متأخرا في البطولة وذهب ضحية ذلك المستضيف التايلندي ليفوز الأستراليون بأربعة أهداف مقابل لاشيء جاءت عن طريق كل من مايكل بايوشامب في الدقيقة 21 ثم أضاف مارك فيدوكا الهدفين الثاني والثالث في الدقيقتين 80 و 83 قبل أن يختتم هاري كيويل مسلسل الأهداف الأسترالية بالهدف الرابع في الدقيقة 88 منهيا المباراة بأربعة أهداف أسترالية مقابل لاشيء لتايلند .

بهاتين النتيجتين تصدر المنتخب العراقي منتخبات هذه المجموعة بخمس نقاط جمعها من تعادلين وفوز في مشوار لم يذق فيه العراقيون طعم الخسارة , ويأتي ثانيا المنتخب الأسترالي الذي عاد للواجهة من جديد عبر لقاء اليوم بأربع نقاط , متساويا مع المنتخب التايلندي في النقاط غير أن فوزه في مواجهته اليوم على تايلند يعطيه الأولوية في التأهل , ويأتي رابعا المنتخب العماني بنقطتين من تعادلين وخسارة .

هذا وسيلعب المنتخب العراقي يوم السبت المقبل أمام وصيف المجموعة الثانية منتخب فيتنام في ملعب راجامانجالا بتايلند , بينما يلتقي المنتخب الأسترالي في مواجهة قوية مع المنتخب الياباني متصدر المجموعة الثانية في الملعب الوطني بفيتنام .


مليون مبروك لأسود  الرافدين

مليووون  مبروك لشعبنا  العراقي 



87
أكد كالديرون مدرب المنتخب العماني إن المنتخب العراقي يملك فريقا جيدا وفريقنا كذلك لا يستهان به وسيكون هناك مردود ايجابي بالرغم من انه لا يمكن التكهن في مباريات كرة القدم لذلك فقد تم تجهيز الفريق تماما من خلال اشراك البدلاء الذين سيحلون بدلا عن بعض اللاعبين وسيلعب المنتخب بفرصة الفوز ولا غيرها وأكد أنه يعرف نقاط القوة في الفريق العراقي وقد تم الجلوس مع اللاعبين واعطائهم فكرة عن كل لاعب عراقي من خلال الفيديو الذي تم مشاهدته.
وفي رد على سؤال فيما إذا كان سيتاثر المنتخب العماني بالجانب التحكيمي قال: لا نكترث كثيرا بالتحكيم بل يجب التركيز على اداء المبارة والسعي للتسجيل مبكرا وعدم اعطاء الفريق الخصم فرصة للمبادرة في التسجيل في مرمانا.
وفي حوار جانبي مع ممثلي الاعلام العماني المرافق للبعثة تناول كالديرون جوانب عديدة منها التشكيلة الذي سيلعب به اليوم وقال إنه سيلعب بنفس تشكيلة مباراة تايلاند ماعدا مشاركة يوسف شعبان وعصام فايل كما أكد على عدم تقدم حالة هاشم صالح الصحية وصعوبة شفاء اصابته سريعا.

88
يبدو أن المجموعة الأولى في كأس الأمم الآسيوية 2007 والتي تستضيف مبارياتها العاصمة التايلندية بانكوك قد تتسبب في إحراج الاتحاد الآسيوي لكرة القدم واللجنة المنظمة للبطولة فيما يخص حسابات المتأهلين عن هذه المجموعة في حال تساوي جميع الفرق الأربعة بأربع نقاط لكل منهم بعد الجولة الأخيرة التي ستلعب هذا اليوم .

فبحسب قانون البطولة الذي نشره الاتحاد الآسيوي لكرة القدم في موقعه الرسمي لم يشر المنظمون فيه إلى طريقة حسم المتأهلين في حال تساوي أكثر من فريق بالنقاط في الوقت الذي ستصبح مسألة الحسم بنتيجة مواجهات الفريقين مستحيلة لوجود أكثر من فريقين حينها .

هذه الحيرة قد تحدث في حال فوز عمان على العراق وفوز أستراليا على تايلند لتتساوى حينها جميع منتخبات المجموعة بأربع نقاط .

ففي حال لجوء المنظمون للحساب بالفقرة الثانية والتي تحدد المراكز حسب الأهداف قد يواجه الاتحاد الآسيوي احتجاجا من أي من المنتخبات الأربعة طلبا في احتساب نتيجة مباراته مع فريق معين الأمر الذي سيضع المنظمون في حيرة من سيكون الطرف الآخر المقارن حينها .

المنتخبين العربيين في هذه المجموعة منتخبا العراق وعمان ربما من المستحيل تأهلهما مع بعضهما إلا بأدق الحسابات , غير أن الحسابات الشاملة والدقيقة لهذه المجموعة ستأتي على النحو التالي :

1 ـ فى حالة فوز عمان على العراق  و استراليا على تايلند لا تحسم المراكز في هذه الحالة بنتيجة المواجهات لتساوي جميع الفرق الأربعة بالنقاط فيتم اللجوء لفارق الأهداف حينها لتحديد المتأهلين ثم لعدد الأهداف المسجلة ثم للقرعة

[color=beige](رغم أن نظام البطولة لم يوضح بدقة الحل في هذه الحالة واكتفى بإيضاح الحل في حال تساوي منتخبين فقط)[/
size][/color]
2 ـ فى حالة  فوز عمان على العراق  فوز  تايلند اوتعادلها  مع استراليا سوف تتاهل تايلند كاول مجموعه وعمان كثانى مجموعه.

3 ـ فى حالة فوز العراق  واستراليا على عمان وتايلند على توالى سوف تتاهل العراق كاول للمجموعه واستراليا كثانى للمجموعه.

4 ـ فى حالةفوز العراق  على عمان وتعادل تايلند مع  استراليا سوف تتاهل العراق كاول للمجموعه وتايلند كثانى للمجموعه.

5 ـ فى حالة فوز  العراق وتايلند على  عمان واستراليا  على توالى سوف  تتأهل العراق وتايلند

وتحدد المراكز بفارق الأهداف لتعادلهما في لقائهما الافتتاحي


6 ـ فى حالة تعادل العراق وعمان وفوز استراليا على تايلند سوف تتاهل العراق كاول للمجموعه  واستراليا كثانى للمجموعه .

7 ـ فى حالة يكون تعادل سيد موقف في مبارتيين  سوف  تتأهل العراق وتايلند 
وتحدد المراكز بفارق الأهداف لتعادلهما في لقائهما الافتتاحي



8 ـ اما فى حالة تعادل العراق مع عمان وفوز تايلند  على استراليا سوف يتاهل تايلند كاول مجموعه والعراق كثانى مجموعه



89


حافظ المنتخب البرازيلي على لقبه كبطل لأمريكا الجنوبية بعد تتويجه اليوم بكأس كوبا أمريكا اثر فوزه في النهائي الكبير على نظيره ونده التقليدي منتخب الأرجنتين بثلاثة أهداف مقابل لاشيء في اللقاء الذي أقيم في ماراكايبو بفنزويلا .

جاءت الأهداف البرازيلية عن طريق جوليو بابتيستا في الدقيقة الرابعة , ثم تكفل الأرجنتيني روبرتو أيالا بتسجيل الهدف الثاني للبرازيل عن طريق الخطأ في مرماه في الدقيقة 40 قبل أن يختتم أفونسو ألفيس مسلسل الأهداف البرازيلية بالهدف الثالث في الدقيقة 69 .

ورفعت البرازيل بذلك رصيدها من الألقاب على صعيد هذه البطولة إلى 8 ألقاب خلف كل من الأورجواي والأرجنتين واللتان تمتلك كل منهما 14 لقبا منذ نشأة البطولة في العام 1916 .

90
إذا الشعب يوماً أراد الحياة

فلابد أن يستجيب القدر

هذه بداية حديثنا في لقائنا اليوم بكم على هامش بطولة كأس آسيا لكرة القدم المقامة حاليا في اربع مدن آسيوية نعم حديثنا اليوم عن إرادة الشعب ويكافح من أجل استرداد وطنه واسترداد مجده واسترداد كرامته التي للاسف يعبث بها الغزاة ويعبث بها العابثون الفاقدون لهذه الكرامة.

حديثنا اليوم دون النظر لما يخبئه الغد عن المنتخب العراقي العزيز علينا والذي سيكون بيننا مع مطلع هذا الموسم مواطنا كأبناء الخليج الذين يربطنا بهم مجلس تعاون ويربطنا بهم أواصر قربى إلى جانب اننا جميعا تربطنا أواصر لغة وأواصر دين ومصير مشترك بيننا.

نعم لقد فاز المنتخب العراقي الشقيق بثلاثية على الوافد الجديد لقارة آسيا والذي كنا نتوقع منه ان يرفع من مستوانا فإذا به يحتاج لمن يرفع مستواه بعد الذي شاهدناه منه امام الاشقاء في المنتخب العماني الذين كانوا اقرب للفوز لكن خضه الاسم والدعاية الوهمية التي سبقت هذا الفريق وراء عدم تأكيد التقدم ليتعادلوا ولكن جاء الاخضر القادم من ميادين الحروب والقتل والدمار ليبين المستوى الحقيقي لهذا الوهم.

نعم لقد فازت العراق بثلاثية لكن فوزها الاكبر هو في المستوى الرائع الذي قدمه افراد الفريق طوال شوطي المباراة لم يتراخوا أو يتكاسلوا بعد أن تقدموا بهدف ولم يدركهم الوهن والخوف والجبن عندما عادل خصمهم النتيجة بل على العكس واصلوا اظهار العين الحمراء لخصومهم ليتمكنوا من إعادة الانتصار لهم ويستمروا في أدائهم من اجل زيادة الغلة وكان لهم هذا ليفقد الخصم كل طموحاته ويخرج عن طوعه وتكثر الاخطاء لينالوا البطاقة الحمراء.

أبناء الرافدين اصبحوا على قائمة الفرق المرشحة للتأهل للدور الثاني ولا ابالغ إن قلت على صدارة هذه المجموعة إذا ما فاز على شقيقه العماني الذي احزننا سقوطه أمام تايلاند ليضع نفسه في طابور المودعين إلا إذا جاءت المعجزة وللأسف قد تكون على حساب ابناء الرافدين إن حدثت، إلا إذا حدثت المعجزة وفازت استراليا وعمان واصبح لكل فريق من هذه الفرق اربع نقاط لتكون الكلمة لفارق الاهداف فإذا ما تساوت الاهداف دخلت الامور في حسابات أخرى.

نعم لقد اكد العراقيون علو كعبهم في آسيا بهذا الانتصار الرائع الذي سيتصدر الصحف غداً بأنه إحدى المفاجآت وأنا لا أراه كذلك استنادا الى عدالة كرة القدم التي تعطي لمن يعطيها وتستسلم لمن يروضها وتنحني لمن يحترمها ولكل هذا فاز هذا المنتخب وحقق مثل هذه النتيجة الرائعة.

لقد قدم العراقيون بالامس درسا لكل فرقنا الخليجية التي للاسف بدأت تتساقط كأوراق الشتاء من هزة واحدة كما شاهدنا الامارات الذي ودع بهزيمتين من فيتنام واليابان وعمان التي فقدت روحها امام تايلاند بعد تعادلها امام استراليا لتترنح بهزيمتها هذه ويتضاءل املها وقبلها البحرين ولا نستبعد منتخبنا (قطر ) الذي للاسف لا يشعر بقوته إلا بعد اهتزاز مرماه مع ان امكانياته تسمح له بأن تكون له مبادرة التقدم سواء على اليابان أو فيتنام.

لا يبقى من حديثنا هذا سوى الاماني المصحوبة بالدعاء إلى الله ان يواصل العراقي مشواره للنهاية وان يتيح للعماني فرصة المواصلة ايضا وألا يكون عنابينا (قطر) بعيدا عنهم وان يكمل الاخضر السعودي المستوى الادائي العالي الذي شاهدناه امام الكوري فيما تبقى له من مباريات وان ينفخ في روح الاحمر البحريني  لينتفض من كبوته التي وضع نفسه فيها بالخسارة من اندونيسيا، باختصار مزيدا من الانتصارات للكرة العربية في هذه المنافسات وتمنيات بحظ طيب للامارات في البطولات القادمة.

91
اعتبر رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم حسين سعيد ان فوز منتخبنا الوطني على نظيره الاسترالي في الجولة الثانية من مواجهات المجموعة الاولى لنهائيات كاس اسيا 2007 جاء منصفا للاداء القوي والجهد الكبير للاعبي منتخبنا في مباراة استراليا التي انتهت بفوز تاريخي للعراق على استراليا 3-1 في العاصمة التايلاندية بانكوك اول من امس.
وقال سعيد:سنستمر بمواجهة التحديات في الجولة الثالثة والاخيرة من منافسات الدور الاول من اجل انتزاع صدارة المجموعة ودخول الربع النهائي في مقدمة الترتيب وليس البحث عن التأهل وحده.
واضاف سعيد ان المستوى اللافت والاداء الرجولي الذي حفلت به مباراة استراليا ستدفع اللاعبين لبذل كل ما في وسعهم للدفاع عن الفوز الكبير امام استراليا وتعزيزه بانتصار جديد على عمان.

ويلتقي منتخبنا الوطني غدا الاثنين في ثالث مبارياته وهي الاخيرة في الدور الاول من النهائيات القارية المتواصلة في اربع دول اسيوية هي ماليزيا وفيتنام واندونيسيا وتاييلاند. واضاف سعيد فور انتهاء مباراتنا مع استراليا:أعتقد اننا وضعنا قدمنا الان في ربع النهائي وسنستمر بمواجهة التحديات من اجل انتزاع الفرح للملايين من العراقيين الذين ينتظرون هذا الانتصار"، مضيفا "الجميع كان في مستوى المسؤولية الوطنية". وكان المئات من انصار المنتخب وعشاقه تجمعوا في اماكن رئيسة من العاصمة بغداد وطافوا بعدد من شوارعها التي شهدت مرور طوابير المركبات تحمل مظاهر الفرح والابتهاج لمناسبة الفوز على استراليا.
يذكر ان المنتخب العراقي تعادل في مباراته الاولى امام صاحب الضيافة المنتخب التايلاندي (1-1) في افتتاح البطولة





مدى  الرياضي




92
قرات مشاعر هذه عراقية الاصيلة في منتديات كوررره  العراقي . ارد ان  انقلها  لكم ارجو ان تنال رضاكم  .




للوكان النت رجلا والله لما ترددت في قتله لما سببه لي من ارهاصات ومن مشاكل فمنذ يوم امس كنت ولازلت ارتقبه كي اطل عليكم بموضوعي الوجداني هذا لانه ليست من عادتي ان اكتب المقالات الرصينة ولا اعرف اصوغ تلك العبارات الرنانة ولا ملكتي الكتابية تؤهلني ان اخوض بالحديث مع اصحاب الاقلام الذهبية وما اكثرها ولله الحمد ولكني سوف اراهن على مشاعري المتدفقة بالحب والولاء لحد البكاء والصراخ لشى مقدس ولااجد اقدس  منه غيرربنا الله عزوجل ومن ثم العراق 
ولازلت اراهن على جوارح قلبي ومشاعره في موضوعي هذا لاني ولاول مرة  اكتب لكم موضوعا عاطفيا ارجوا ان تتقبلوه وتقبلوه قياسا لعمري وسنوني والتي لاتتعدى الخامسه عشرة.لا تستغربوا ان افشيت لكم سرا !لم اشعر بعراقيتي ولا انتمائي الحقيقي لبلدي الا اليوم ونحن نجتمع في احضان الاهل في بلاد الغربة والتجوال والترحال,شئ لم الفه وسظل اعشقه واعشق  ما دمت احمل هذا النفس العراقي والروح والمشاعرالسومرية والكلدانية  والاشورية والكردية واغلها العربية
 سادتي ابناء بلدي بكل اطيافيه ومشاربه واقلياته هل تسمحون لي بان اجوش مافي داخلي واسطرها الى كلمات ؟؟ ام انكم لا تتتحملون نفس اختكم العراقية بنت بلدكم الغالي الذي بكيته قبل 3 سنوات ولا زلت ابكيه واشتاق اليه كلما شاهدت نصبه التاريخية وساحته وشلالالته الساحرة!!!
 اولا سأبدأ بتهنئة اسود الرافدين وشكرهم على الهدية الغالية التي اهدوها لكافة الشعب العراقي لجميع اطيافه وايضا سوف اكون مسرورة لنشر اول كتاباتي او بالاحرى هلوساتي ان جاز التعبير رغبة مني فقط  بان اعيشكم في اجواء منزل عراقي بسيط في دارالغربة والاغتراب ,فقبل وبعد المباراة لاتزال تنهال علينا والاراء البسيطة التي تشع حباً لكل شئ اسمه العراق من قبل الاهالي اولسوء طالعهم انهم لايعرفون احكام ولا قواعد كره القدم مثل اي مدرب اواى محلل رياضي لكنهم يحملون شحنات هائلة من العواطف تكاد تغطي العالم باسره لا في  العراق فحسب..
لم يغمض لي جفن منذ مساء يوم امس والتفكير والاحلام ونشوى الفوز وعلقم الخسارة كلها صورتراودني و حاضرة في مخيلتي فعندما فتحت عيني مستيقظة من النوم التجئت الى مولاي ورب العزة والجلالة متبتهلة بالدعاء وقد رددتها كثيرا يا رب اليوم موعد المباراة فأجعل النصر حليف عبادك المظلومين الذين جارعليهم الزمان وتقلبات الاحوال فرحماك ربي والهم من لدنك نصرا تبهج قلوب الامهات وتوقف دموع الثكالى واهات الجرحى من ابناء بلدي فخرجت وانا ارى اخواتي واهلي والجميع متجمعين امام التلفاز كأنهم يشاهدون ذلك الحدث المصيري المرتقب قد اصاب العالم واقول لهم مازال هناك ساعه واحدة على وقت المباراة فيقولون لي نريد ان نتابع المباراة من البدايه لكي لا يفوتنا شيء يالله ؟؟  الهذه  الدرجة هم رياضيون ؟؟ من هذا؟ ابي ولا اخي؟؟  ماشاءالله ؟؟
 واقتربت ساعه المنازلة وكأنها سنه والاعصاب مشدوده والجميع افكاره متشتته من خوف الخساره وفرحة الفوز وبدأت المباراة وساد السكوون والجميع يدعون الله الفوز وبدأ التمريرات واللعب الجاد القوي والرجولي من ابناء الغيارى والجميع متحمس فلذي كان  يحمل همه قد نسي همه والذي عليه واجب نسي واجبه العيون شاخصة لا ترمش والاذان مصغية الى المعلق المحبوب (رعد ناهي) وبعد تمريرات وضياع فرص نتألم عليها يأتي الهدف الاول وتأتي معه الفرحه والصراخ والتصفيق  وزغاريد الام وجارتنا الطيبة التي لاتعرف من المنتخب غير نشات  ونشات  ثم  تصمت وتسلئنا  اليس اسم نشات اسم فتاه  هههههههههههه !
لعب مابعده لعب رجولة شدت اليها انظار البعيد قبل القريب استقتال بطولي لأسود الرافدين والابتسامه لا تغيب عن وجوهم النظرة رغم  الحزن وسنين  العجاف التى لازالت تعصف  ببلدي الغالي واي شعور يتملك المرء في هذه اللحظات  وكم هو جميل النصرولحظات الفرحه والابتسامه ويتواصل التحدي مع الحياة وتستمر المباراة والجميع اطمئن قلبه وانتهى الشوط الاول والفرحه ما بعدها فرحه وقد استمر الجميع بالتعليق على المباراة وواغلبهم ابدى رأيه والجميع متفق على شيء واحد هو ان اسودنا قدموا مستوى اكثر من رائع ومجهود ولعلمكم  هي اراء عفوية لاشأن لها بعلم التدريب انها هم يرون اللعبه بعراقيتهم فقط.. بدأ شوط المباراة الثاني وعاد الخوف والقلق وفي الدقيقه الثانيه جاء هدف استراليا ولم يكن بالحسبان انصدم الجميع وبدات الدموع تجري وانحبست  اهاتنا وخصوصا والدتي التي كلما يهجمون الاسترالين  يكاد قلبها يرتجف خوفا وتبدأ بالصرخ يارب انصرهم يارب الطف بيهم وكانها والله معركة وليست مباراة ولكن بين صراخات الاهل ودموع امي لازال الامل اقائما ولم نفقده فالوقت امامنا طويل للتعويض وحقا لم يخيب ابطال  الرافدين  دموع العراقين واهدوا لنا هدفا ثانيا رائعاالهدف ولا تصدقون ماهي شكل الفرحه الذي ارتسمت على وجوه الصغار والكبار جميعا الكل قفز بحاله هستيرية والصراخ علا البيت من اعلاه الى اعلاه وادرك الجار الذي لا يعرفنا عن كثب ان في هذا البيت ارواح ودماء عراقية حقيقة  والجميع يحمد الله على كرمه ويأتي الهدف الثالث  خاتمة  دعواتنا وصلواتتنا وفي طريقنا  الى  الفوز والفرحه  ولم نتفس الصعداء الى بعدما  اطلق الحكم البحريني  صفارته  ملعنه فوز العراق  والجميع يشكر اسود الرافدين الابطال ويقدر مجهودهم الرائع  وهم يدحضوا تلك الاراء التي  كانت يقول انهم مرهقون فقد اثبتوا لنا انهم  على اتم استعداد وان الغيرة العراقية  حاضرة في ضمائرهم وقلوبهم اينما ساروا وذهبوا .
 ان اسود الرافدين هم  سفراء الشعب العراقي  خارج  العراق  اينما كانوا يلعبون باسم العراق  يساعدهم في ذلك قناصل اخرون هم  جمهور خير سند وعون للابطال الرافدين يساندهم جميع الجهات  باهازيجهم وهتافاتهم  الصادقة لقد اراحونا بعد تعب كبير لقد افرحونا بعد حزن عميق فهم اهل لمثل هذه المهمات  الصعبات مادام العنوان هو التالق والتحدي ما دامت الغيره العراقيه والدم العراقي يجري ويدب في عروقهم واحساسهم بانهم ابطال وطن واحد فهذا يكفي لفوزهم وتحميلهم تلك  المسؤولية الرفيعة الغالية  .
سيستمر ابطالنا بالعطاء ما دمات صلوات امهاتنا لهم  بالدعاء لهم وتشجيعهم وقد بانت اليوم وعلى  ادائهم القتالي المشرف  وهذا قمة الرضا عنهم
بفوزكم هذا  ارضيت نفسكم اولا ومن ثم  الجمهور العراقي الغفير و انشاء الله بفضل ابطالنا وبفضل دعواتنا ومساندتنا لهم  سوف نتمم الفرحه بفرحه اخرى  وقريبة بفوزنا على الدوله الشقيقه (عمان) انشاء الله والتأهل هذا همنا الوحيد حاليا وانا بدوري  المتواضع وكوني احدى مشجعات اسود الرافدين اناشد الجميع بالدعاء لأسود الرافدين بالفوز وعدم نسيانهم في كل صلاة ودعاء فهم ابنائنا واخوانا واحبابنا اعطونا الفوز بدم  جهودهم وعطائهم
 اسف من الاشراف او من الاعضاء لاني كنت قد استفضت في مشاعري قبل كلماتي
ولكن صدقوني لازالت دموعي تنهمر على ازرار الكي بيورد كلما تذكرت  الفوز العراقي
تحياتي

93
بانكوك – رفض مدرب العراق جورفان فييرا اعتبار فوز فريقه بنتيجة 3-1 على أستراليا يوم الجمعة بأنه فوز مفاجئ وأشار إلى نوعية اللاعبين التي يملكها بين يديه ، وقال فييرا بعد الفوز الكبير الذي أبقى منتخب العراق في الطريق الصحيح نحو الوصول إلى ربع النهائي للمرة الرابعة على التوالي في كأس آسيا "لقد كنا جاهزون لهذه المباراة ولكن الناس في بعض الأحيان لا يعتقدون أننا استعدينا لتحقيق ما حققناه اليوم ، لقد أردنا الفوز في المباراة ولم نأت إلى هنا لكي نخسر. الخسارة ليست مفاجئة بالنسبة لي لأني أعرف لاعبي فريقي وأعرف قدراتهم ، وكانت قدرات لاعبي المنتخب العراقي ظاهرة حيث نجح بطل غرب آسيا السابق في تحقيق فوز مستحق بنتيجة 3-1 وليجعلوا ترشيح المنتخب الأسترالي للفوز باللقب أضحوكة ، وكان أفضل لاعب في المباراة نشأت أكرم قد افتتح التسجيل بتسديدة قوية من ركلة حرة بعيدة في الدقيقة الثانية والعشرين قبل أن يصنع الهدف الثاني لهوار ملا محمد ليستعيد المنتخب العراقي التقدم بعدما كان قائد المنتخب الأسترالي مارك فيدوكا قد عادل النتيجة بعد دقيقتين على بداية الشوط الثاني ، وحسم البديل كرار جاسم النتيجة عندما جعلها 3-1 قبل أربع دقائق من النهاية قبل أن تنتهي الليلة الحزينة لأستراليا بطرد المدافع لوكاس نيل لحصوله على بطاقته الصفراء الثانية في المباراة ، وقال فييرا "مهاجمينا لم يريحوا الدفاع الأسترالي. كلنا نريد السلام في العراق ولكن اللاعبين العراقيين لم يعطوا السلام للمدافعين الأستراليين ، ورفض فييرا الحديث عن أداء خصمه قائلاً "إنه عمل المدرب الأسترالي ، إلا أنه تحدث عن الهالة الإعلامية التي أحاطت المنتخب الأسترالي وكتيبته المدججة بالنجوم المحترفين في الأندية الأوروبية ، كل شخص لديه فم ويمكنه التحدث بما يشاء. لقد قرأت الصحف الأسترالية ولكن بغض النظر عما قالوه عن منتخبهم، كرة القدم لا يمكن الفوز فيها إلا على أرض الملعب ، أداء منتخب أستراليا ليس من شأني. إنه أمر يجب على مدربهم التحدث فيه ، هذه الخطوة الأولى بالنسبة لنا ، لدينا حق بالحلم ولكن يجب أن نبقى واقعيين .

94
انتهت مبارة منتخبا قبل قليل بفوزنا على منتخب استراليا 3-1

الف مبروك لاسودنا

الف مبروك  لشعبنا العراقي

95


في نهائي مثالي لبطولة كأس أمريكا الجنوبية لكرة القدم "كوبا أمريكا" تلتقي البرازيل مع الأرجنتين يوم الأحد المقبل بعد تغلب الاخيرة مساء أمس الاربعاء على المكسيك 3-0 في الدور قبل النهائي للبطولة.

وقال ألفيو باسيلي مدرب الأرجنتين بعد مباراة أمس: "الآن يجب علينا الفوز في النهائي. فهو الحلقة الوحيدة المفقودة". وعلق باسيلي على أداء فريقه أمس قائلا "إن الأرجنتين حققت فوزا سهلا آخرا".

واتفق معه المدرب المكسيكي هوجو سانشيز الذي قال: "ليس من الجيد أبدا أن تخسر ولكن عندما يكون خصمك أفضل، فعليك أن تعترف بذلك. فقد استغلوا الظروف بشكل أفضل وأدى التشتيت الذي حدث في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول إلى تغيير مسار المباراة برمتها".

والأرجنتين هي الدولة الوحيدة التي حققت الفوز في جميع مبارياتها في بطولة كوبا أمريكا الحالية حتى الآن بينما خسرت البرازيل من المكسيك في مباراتها الافتتاحية بالبطولة.

وتصنف الأرجنتين بأنها المرشحة الأولى لإحراز اللقب حتى من قبل انطلاق البطولة متفوقة في ذلك على المنتخب البرازيلي الذي يغيب عنه أبرز نجومه أمثال رونالدينيو وكاكا اللذين فضلا الإستراحة عن المشاركة في كوبا أمريكا.

وكان الشوط الأول من مباراة أمس بين الأرجنتين والمكسيك التي جرت في بورتو أورداز متوازنا إلى حد كبير حيث اقتسم طرفا المباراة الإستحواذ على الكرة.

ولكن قبل نهاية الشوط الأول مباشرة ، سدد الارجنتيني جابرييل هاينز الكرة في المرمى المكسيكي من متابعة لضربة حرة مباشرة لعبها خوان رومان ريكيلمي والتي تحرك أوزوالدو سانشيز حارس مرمى المكسيك للتصدي لها متأخرا.

وعندما عاد المنتخب المكسيكي إلى أرض الملعب بعد انتهاء استراحة ما بين الشوطين كان الارتباك واضحا عليه. وازداد الوضع سوءا عندما سجل النجم الأرجنتيني الشاب ليونيل ميسي الهدف الثاني لبلاده في الدقيقة 60 بكرة رائعة سقطت خلف الحارس المكسيكي.

وبعد ثلاث دقائق فقط احتسب حكم المباراة ضربة جزاء مشكوك في صحتها للأرجنتين حيث رأى الحكم أن قائد المنتخب المكسيكي رافاييل ماركيز أسقط المهاجم الأرجنتيني كارلوس تيفيز داخل منطقة الجزاء.

وسجل ريكيلمي الهدف الثالث للأرجنتين بتسديدة رائعة لضربة الجزاء ليرفع المهاجم الشهير رصيده التهديفي ببطولة كوبا أمريكا الحالية إلى خمسة أهداف.

واختص باسيلي نجمه الصاعد ميسي بالاشادة لهدفه الرائع الذي سجله أمس وقال "إن الأمر يتطلب لاعبا عبقريا لتسجيل هدف كهذا".

وكانت البرازيل حاملة اللقب قد أطاحت بمنتخب أورجواي بعد الاحتكام لضربات الجزاء الترجيحية في مباراة الدور قبل النهائي التي جرت أمس الأول الثلاثاء بعدما انتهى الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل 2-2.

وبذلك ستلتقي البرازيل مع الأرجنتين في نهائي كوبا أمريكا في ماراكايبو يوم الأحد المقبل. بينما ستلتقي المكسيك مع أورجواي في مباراة تحديد المركز الثالث للبطولة بعد غد السبت في كاراكاس.

وقال ريكيلمي عقب تأهل الأرجنتين للمباراة النهائية: "نعرف أننا أصبحنا قريبين للغاية من تحقيق ما نصبو إليه".

ومع ذلك لم يتخل ريكيلمي عن الحذر قبل المواجهة الحاسمة مع البرازيل يوم الأحد حيث قال "إن البرازيل منتخب عظيم يضم لاعبين رائعين بوسعهم عمل الأشياء بشكل رائع".

وسيكون نهائي بطولة كوبا أمريكا لهذا العام التي تستضيفها فنزويلا تكرارا لذلك النهائي الذي فازت به البرازيل على حساب الارجنتين في النسخة السابقة من البطولة ذاتها اليوم أقيمت عام 2004 في بيرو.

96
أبدى مدرب منتخبنا الوطني بكرة القدم البرازيلي جورفان فييرا استياءه من أحوال المنتخب وواقعه المرير مبديا" انزعاجه من الأجواء المحيطة بعمله مضيفا" انه سأم من التدخلات في عمله خلال الفترة القصيرة التي قضاها مع المنتخب حيث أكد على وجود تدخلات كبيرة في عمله من قبل أعضاء الاتحاد وانه لا يمتلك حرية الاختيار حيث وصف هذه التدخلات بالعائق الذي يقف أمامه لتنفيذ ما يتطلع إليه مستشهدا" بحادثة هوار عندما رفض اللعب بداعي الإصابة والإجهاد إلا انه أوقفه فجر اليوم التالي في باب الفندق عائدا" بعد أن كان خارجه من دون أن يبلغ مشرف الفريق أو المدربين وعندها طالبت بإبعاده إلا إني تلقيت أشبه بالأمر بإشراكه في آخر ربع ساعة من المباراة الثانية ولكني لم أكن اقبل لولا أن المباريات كانت استعداديه مضيفا" أنا ليس لي أي شيء مع هوار أو غيره من اللاعبين ولكني أردت الالتزام وتطبيق النظام إلا إني وجدت الفوضى واضحة ومخيمة على أجواء المنتخب وعن تصوراته لمستقبل عمله مع المنتخب أوضح فييرا قبل الإجابة انه متابع جيد لكل ما يكتب عنه وعن عمله .. أما بشأن السؤال عن مستقبله مع الفريق فأنه ينتظر انتهاء مهمته الشاقة ليستقل أول طائرة مغادرة للسويد ! وعن سبب قبوله مهمة تدريب الفريق قال : إن حبي للعراق هو الذي جعلني أوافق على العمل مع المنتخب واقبل المهمة التي لم أكن أتوقع انها بهذه الدرجة من التعقيد والتدخلات حيث اتفق معي الاتحاد على ان بطولة غرب آسيا هي للإعداد وليس لتحقيق الفوز بها وصوروا لي ان المنتخب جاهز و يحتاج إلى تجميع وترتيب أوضاعه لكني دهشت عندما طلبوا مني اختبار 50 لاعبا" خلال ثلاثة أيام وهذا شيء لم أكن اعرفه قبل التوقيع وعن دعوة هؤلاء اللاعبين أوضح إنها لم تكن بطلبه لأنه ببساطة لم يعرف اللاعبين عن كثب ومثال على ذلك المحترف في الدوري الروماني صالح جابر حيث قال ان هذا اللاعب جاء بعد اتصالاته مع عبد الخالق مسعود والمساعد رحيم حميد وقد عرفت ان هذا اللاعب لم يسجل سوى هدفين في دوري الدرجة الأولى هناك من خلال المعلومات التي حصلت عليها وأنا لم اطلبه لكنه ركب الطائرة وجاء إلى الأردن على مسؤوليته كما يبدو .. وقد ألح علي حسين سعيد وقال لي أرجوك اختبره لخاطري ! وبعدها وجدته لا يصلح لتمثيل المنتخب واختتم فييرا حديثه بالقول انه من السهل ان تتعامل مع المافيا في ايطاليا ولكن من الصعوبة ان تتعامل مع مافيا العرب !! .



المصدر: صحيفة الرياضي الجديد

97
أعلن رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم حسين سعيد أن منتخب بلاده الأولمبي سيقابل نظيره القطري ودياً في الدوحة في 17 آب/أغسطس المقبل ضمن برنامج تحضيراته للدور النهائي من التصفيات المؤدية إلى نهائيات مسابقة كرة القدم ضمن أولمبياد بكين 2008.

ويخوض العراق منافسات الدور النهائي ضمن المجموعة الآسيوية الأولى إلى جانب كوريا الشمالية ولبنان وأستراليا ويستهل مهمته بمواجهة الأخير في 22 من الشهر ذاته في العاصمة الدوحة.

وكان الاتحاد العراقي اختار قطر لاستضافة مبارياته في تصفيات الدور النهائي بعد اعتذار الإمارات لأسباب فنية تتعلق بانشغال ملاعبها أثناء فترة التصفيات.

وأضاف سعيد: "المنتخب الأولمبي اعتاد كثيراً على الملاعب القطرية في العديد من المناسبات الكروية وهذا أمر حيوي بالنسبة للقاءات التجريبية والرسمية لمنتخبنا الأولمبي وأعتقد أن الأمر سيصب في مصلحته".

98

من اشوف المنتخب روحي ترد الية ... واحس رجعت لعراقنا وضميتة بدية

عرااااااااااااااقنا هذا بظروفة الصعبة ... وولدة اللي بيه واللي بالغربة

منتظرين منكم كلمة بشاااااااااااااارة ... تفرحون كل عراقي بغربتة ودارة


بيكم املنا يكبر وبيكم راسنا مرفوع ... ولو غابت شمسكم نشعل الروح شموع

يلة يا نور منور يا نور ويلة ياباسم... يلة مناجد وناصر ومهدي وجاسم

همتكم وياااااااااااااااانا يلة يا شباب ... كاصد ونشات وكاظم مسوين ارهاب

يا ويل الخصم منك يا يونس ويا كرار... ومنك يا صالح ونشأت وانت يا هوار

فرحونة ترة الضحكة بس منكم تجي ... يلة يا ابن رحيمة وحيدر وحاجي

يلة يا غزالنا الاسمر قصي منير ... ويا صخرة دفاعنا حيدر عبد الامير

خلدون ودارا وعلاء واحمد ... نريد امجاد الماضي بيكم تجدد

يلة يا عمدة كلنا منتظريييييك ... تنزل تنور الملعب ونفتخر بيييييييييييك

بيكم عراقنا يرجع وبيكم نصير اخوان ... بيكم الفرح يكبر ونتناسى الاحزان

كل احنا عراقيين كل احنا وياكم ... نيالة اللي شافكم فايزين واولنا هناكم



 
منقوووول من منتديات عراق VIP

99
لاحظنا في مباراة منتخبنا مع المنتخب التايلندي انه لاعبينا مو بوضعهم الطبيعي بالرغم من كل الاداء الي ادو ... وبصراحه اكثر شي كان غايب عن لاعبينا ( في كثير من اوقات المباراة ) هو الحرص والقتاليه والغيره العراقيه الي تعودنا عليها ... شغله ثانيه هم جانت واضحه انه اللاعبين وكانما تفكيرهم مشتت يعني مو مثل ما تعودنا عليهم ميفكرون الا بالفوز ورفع اسم العراق ولا شيء غير العراق ... مهما كان السبب الا انه هذا الشي مو لازم نفتقده ابدا لانه هذا هو مصدر قوتنا في هذه الظروف الصعبه ...

لهذا نوجه نداءنا الى كل اسودنا الابطال ونكول ... احنا ميهمنا فوز وخساره ميهمنا كول النا لو علينا الي يهمنا نشوف نجومنا الابطال ديقاتلون ويستبسلون ويقدمون ويسوون الي عليهم من اجل الفوز مثل متعودنا عليهم دائما ... لانه من انتو تسوون الي عليكم احنه نرضى بكل شي الي انتو تجيبو النه ... لهذا الله يخليكم ركزو شويه وخلو هدفكم العراق ولا شيء غير العراق يا اسودنا ... انتو ابطال وتبقون بعيونه ابطال لو شميصير  ... مع اطيب التحيات والامنيات

100
طالب نجم الكرة العراقية السابق عدنان درجال الاتحاد العراقي المركز ي لكرة القدم بتعيين جهاز اداري ثابت لادارة شؤون المنتخب الوطني لكرة القدم اسوة بما هو موجود في المنتخيات الآسيوية الاخرى المشاركة ببطولة الامم الآسيوية الرابعة عشرة الجارية حاليا في اربع مدن اسيوية. وقال انه يتعجب من التصريحات التي ادلى بها المدير التنفيذي للمنتخبات الوطنية العراقية سداد المطير لاحدى القنوات الفضائية ان المنتخب يعاني من مشاكل كثيرة وقفت حائلا امام تحقيقه الفوز امام نظيره التايلندي في المباراة التي انتهت بتعادله (1-1) كانت وراء عدم ادخال الفرحة والسرور الى قلوب ملايين العراقيين ومنها التشاجر الذي حدث بين يونس محمود وهوار ملا محمد والذي فضحته كامرات والقنوات التلفزيونية الناقلة للمباراةمشيرا الى ان التصريحات يجب ان تكون مركزية باشخاص لهم القدرة على عدم تضخيم الامور كما اسلفت اعلاه وكذلك حل المشاكل التي يمكن ان يتعرض لها اللاعبون العراقيون كما حدث للاعبين قصي منير ونبيل عبا س اللذين تم احتجازهما في مطار بانكوك من قبل السلطات الامن التايلندية نتيجة لعدم حصولهم على تاشيرات الدخول الفيزا الى تايلند في العاصمة الاردنية عمان! وكشف عدنان انه هنالك الكثير من المشاكل استطاع رئيس الاتحاد حسين سعيد حلها بجهود شخصية وعلاقته الواسعة التي تربطه مع الشخصيات القيادية العربية باقامة تلك المعسكرات موضحا ان المنتخب الاولمبي يمتلك جهازا اداريا ثابتا بقيادة امين السر احمد عباس استطاع فيها احراز نتائج رفيعه في الفترة الاخيرة ومنها حصوله على مدالية فضية في آسياد الدوحة وكذلك التاهل الى الدور الحاسم لاولمبياد بكين 2008 وقلل درجال من المشكلة التي حدثت بين اللاعبين هوار ويونس التي قيل انها ستترك جرحا عظيما بين صفوف اللاعبين الاخيريين ستوثر سلبا على اداء المنتخب امام استراليا وعمان موضحا ان ذلك كان نزوة غضب سرعان ما تزول بعد انتهاء المباراه نتيجة لحرص الاثنين على اسعاد الملايين في العراق الذين كانوا يتأملون خطف نقاط المباراة الغالية من المنتخب التايلندي مؤكدا ان اللاعبين المذكورين تربطهما علاقة وثيقة جدا والدليل على ذلك تناولهما العشاء معا حسب مااخبرني السيد حسين سعيد في اتصالي الهاتفي معه.


مكع




101
فجر المنتخب الفيتنامي أولى مفاجآت كأس الأمم الآسيوية 2007 حين استطاع الفوز على المنتخب الإماراتي - الحائز على كأس الخليج الأخيرة والتي أقيمت على أرضه - بهدفين مقابل لاشيء في افتتاح مباريات المجموعة الثانية التي تستضيف مبارياتها فيتنام .

فبعد شوط أول انتهى سلبيا بين المنتخبين وغاب فيه المستوى الفني , تمكن صاحب الأرض من افتتاح التسجيل عن طريق فان تان بين في منتصف الشوط الثاني وتحديدا عند الدقيقة الرابعة والستين قبل أن يضيف زميله لي كونج فينه الهدف الثاني لفيتنام في الدقيقة الثالثة والسبعين وسط ذهول إماراتي من الثقة الفيتنامية والسيطرة المطلقة على مجريات اللقاء والغياب التام للمستوى الإماراتي المعروف .

هذا وبهذه النتيجة تصدر المنتخب الفيتنامي مؤقتا ترتيب مجموعته بثلاث نقاط فيما بقي رصيد المنتخب الإماراتي خاليا من النقاط .

كما ستستكمل مباريات هذه المجموعة بلقاء يجمع غدا عند الساعة 13:20 بتوقيت مكة المكرمة منتخبا قطر واليابان , فيما سيكون لقاء المنتخب الإماراتي القادم في الجولة الثانية ضد اليابان يوم الجمعة الثالث عشر من شهر يوليو الجاري , في حين سيلعب المنتخب الفيتامي ضد نظيره القطري يوم الخميس الثاني عشر من الشهر ذاته .





kooora.com

102
تمكن ناديا القوة الجوية وأربيل من بلوغ الدور النهائي لدوري النخبة العراقي بعد تحقيقهما الفوز في مبارتي شبه النهائي واللتان جرتا مساء أمس الأربعاء وبنتيجة واحدة بلغت هدفين دون مقابل. حيث فاز القوة الجوية على غريمه الطلبة بينما حقق أربيل الفوز على النجف. وبهذا التأهل للمباراة النهائية لدوري النخبة يكون الناديان أيضاً قد حجزا وبصورة اوتماتيكية بطاقتي تمثيل العراق في دوري أبطال آسيا للعام المقبل 2008. بينما سيتنافس الخاسران؛ الطلبة والنجف؛ على المركز الثالث والذي سيتأهل صاحبه لتمثيل العراق في دوري أبطال العرب موسم 2007-2008.

وبالعودة للقائي شبه النهائي اللذان جريا يوم أمس واللذان شهدا أثارة وندية كبيرة من الفرق الأربعة التي كانت تسعى وبكل قوة لتحقيق الفوز في طريقها للظفر بلقب الدوري العراقي الذي أنطلق منذ شهر أكتوبر الماضي وسيستمر حتى يوم غد الجمعة موعد المباراة النهائية.

ففي اللقاء الأول تمكن نادي القوة الجوية - أعرق الأندية العراقية وصاحب لقب الدوري العراقي خمسة مرات- تمكن من تحقيق فوزاً مستحقاً على غريمه نادي الطلبة - صاحب لقب الدوري العراق ستة مرات- بهدفين دون مقابل سجلا على مدار الشوطين من قبل كل من المهاجم المتألق علي منصور د. 38 من الشوط الأول و المدافع حيدر رحيم في الدقيقة التاسعة من الشوط الثاني. فيما عجز نادي الطلبة الذي يخلو من النجوم في الموسم الحاضر والذي يعتمد تشكيلة كلها من الشباب, في طرق مرمى الجوية او حتى تهديده بشكل صريح بعد أن وقف مدافعو الجوية وحارسهم وسام گاصد في وجه الهجمات الطلابية وافشلوها كلها. بينما تمكن خط وسط الجوية من السيطرة على مفاتيح اللعب وبناء الهجمات التي اتسمت بالخطورة وهددت مرمى الطلاب عدة مرات, وتوجها الجويون بهدفين ملعوبين ضمنا لهما الفوز بالمباراة والتأهل للمباارة النهائية.

أما في المباراة الثانية والتي أعقبت مباراة الجوية والطلبة, فقد تمكن نادي أربيل ولأول مرة في تأريخه من بلوغ المباراة النهائية والمنافسة بقوة على لقب الدوري العراقي, الذي لو نجح في تحقيقه يوم غد الجمعة, فسيكون أول نادي يتمكن من نقل درع الدوري لشمال العراق. قدم نادي أربيل مباراة كبيرة أمام خصمه العنيد نادي النجف وبمؤازرة جمهور كبير فاق العشرين ألف متفرج شجعوا فريقهم بكل قوة وحرارة وهم يرون أحلامهم تقترب من التحقيق في الظفر بلقب الدوري العراقي وتمكنوا من تسجيل هدفين نظيفين في الشوط الأول دون أن يتمكن غريمهم النجف من الرد. سجل لأربيل كل من الدوليين قصي منير د. 15 وأحمد صلاح د. 24 بضربتي رأس.

هذا وستجري مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع بين ناديي النجف والطلبة يوم غد الجمعة في الساعة السادسة بتوقيت بغداد على ملعب الشهيد فرانسوا حريري في مدينة أربيل, تعقبها في الساعة التاسعة مساءً وعلى نفس الملعب المباراة النهائية بين نادي القوة الجوية وأربيل والتي من المتوقع ان تشهد حضور جماهيري كبير لمؤازرة نادي أربيل.

ويحمل الدوري العراقي لهذا الموسم 2006-2007 التسلسل 33, حيث كان قد أبتدا في موسم 1974-1975 وفاز به القوة الجوية, بينما يحمل نادي الزوراء لقب الموسم الماضي. ويعتبر الزوراء صاحب أكثر عدد مرات فوز بلقب الدوري بلغت 11 مرة.

103
 

اوقعت القرعة  من بطولة امم اسيا  التي سوف تنطلق بعد ايام  منتخبنا الوطني في مجموعة وصفها البعض بانها حديدية و لابل الاقوى قياسا لتاريخ وقوة المنتخبات المشاركة فيها  وراحت وسائل الاعلام العراقية والعربية تحلل وتناقش مواقف الفرق وفرصها وحظوظها المنطقية وما لها وما عليها وفق التحضيرات والاستعدادت والظروف الغير متوقعة االتي تداهم الفرق فجأة,

الغريب  في الموضوع ان هذه المجموعة النارية  شهدت تغيرات عديدة في المدربين ولكن بواقع متباين من فريق الى اخر,وكما يشترك كل من استراليا وعمان وتايلند بصفة  واحدة انهم استقدموا مدربين جلس الواحد فيهم اكثر من اربع ستوات في بناء المنتخب ومن ثم تغيرته حسب المتعيرات والنتائج  و هذه المجموعه  تشترك ايضا بان كل مدربيها جدد  ولا يتعدى اقدم مدرب فيهم  السنه الواحدة  واحدثهم هو البرازيلي فييرا  وفي كل الاحوال يمكنا الحكم على هذه المحموعة  بانها لم تشهد ذلك الاستقرار من حيث المدربين واللافت ايضا اننا  سوف  نواجه فريقين طريقة لعبهم واسلوبهم متشرب بالنفس والمذاق الانكليزي وهما فريقي استراليا وتايلند اما الفريق العماني فهو لايزال يعزف بنغمة  الجيكية الماشلاوية التي بدت طاغية في الاداء العماني وعلى شتى المستويات وربما سوف يلاقي الارجننتيني غابرييل كالديرون بعض الصعوبة في  تعليم رقص التانجو لايناء بني ازد (عمان) بعدما ادمنوا المحركات الجيكيية ذات السعات العالية ,

اما منتخبنا الوطني فلايزال يرواح بخطواته مابين البصمات الكروية العراقية الخالصة الكلاسيكية من حيث الصبغة والنتائج و بين نكهة  القهوة البرازيلية وتحدياتها المتمثلة بالحاج فييرا


 

لو امعنا البصر وتوفقنا عند

الفريق الاسترالي

 

 (هدية بن همام لمنتخبات القارة الصفراء )لوجدنا ان المنتخب الاسترالي  كان يلعب تحت امرة المدرب الاسترالي فرانك فارينا, وفارينا هذا يعتبره الاستراليون قائد نهضتم الحديثة والنافذه التي اطل منها نحو العالمية وفارينا درب محليا وعمل في الدوري الانكليزي لفترات ماضية واستطاع تولي مهمة الفريق الاصفر عام 1999وقاده في تحقيق نتائج مهمة  ولكنه احفق في تاهل المنتخب الاسترالي لنهائيات 2002 وتم اقالته عام 2005 لينولى من بعده المدرب الهولندي الداهية خوس هيندكت الذي جاء منتشيا بنتائجه المذهلة مع المنتخبات والاندية التي دربها .احدث هذا المدرب النقلة العالمية في المنتخب الاسترالي واوصله  لدور ال16 من كاس العالم  الاخير وخسر بظلم تحكيمي امام حامل اللقب ايطاليا .طور ونهض بهذا المنتخب بشكل جعلته يكون ضمن عداد الصفوة العالمية مكنه في  ذلك الكم الهائل من  اللاعببن  الاسترالين المنتشرين في الدوري الانكليزي والاوربي,والفريق يلعب بنفس اوربي وبعقلية اللاعب الاوربي

   وعندما ترك المذهل حل محله المدرب  كراهام ارنولد والذي قالها مرة  وربما سوف يجعل من مقولته هذه شعارا لتحقيق مراده كلما انظر الى خزنة الاتحاد الاسترالي واجدها خاويه اتاثر من داخل نفسي  وحان الوقت كي نملئها وله الحق  في قول ذلك  مادام انه بلعب في اسيا,ارنولد  والذي استدعى 18 لاعب كانو قد لعبوا في المونديال الماضي كانت لديه ملاحظات على منتخبنا وقد علق برأيه الخاص عن  مباراتي  استراليا والعراق عام 2004 و2005 و لديه تصور خاص عن نمط الكرة العراقية,كراهام عندما سئل عن الفريق العراقي قال انه يلعب بطريقة وروح الفرق العربية ولا يحتلف عن المنتخب البحريني  والكويتي وكلا الفريقين عرفنا كيفة التعامل معه,كراهام يلعب باسلوب اوربي 4-4-2 وتتحول الى 4-5-1 عند الدفاع لديه فعالية مذهلة  على الاجنحة بشكل كثير والاعتماد على القوة البدنية الفريق الاسترالي احسن فريق في اسبا  يحضير رويبني الكرات لسريعة وباقل اللمسات وباسرع الطرق ويميل الى الدفاع الضاغط  لديه قوة جسمانية هائلة وكل  لاعبيه يمتازون بالذكاء الميداني كما يعتمد على اللعب  بتشكيلة ثابته وتبديلاته قليله في المباراة.

 المنتخب حقق نتائج طيبه على  صعيد المباراة الدولية الودية فلو استثنينا خسارته مع المنتخب الكويتي 2-0 والاوراغواني 1-2فانه استطاع الفوز  بـ3مباريات على الدانمارك والصين وسنغافورة و سوف يدخل المعترك الاسيوي مستعينا بخبرة حارسه المخضرم  مارك شفارتسر حارس ميدلزبره الانكليزي ومدافعه الشرش كريغ مور  والذي لعب في نيوكاسيل ومارسيليا بورسيامنشن كلادباغ وقائد العابه امبرتون وزميله ميل ستيرجونفسكي وبالاضافة الى النجوم  كويل وجون الوزي والهداف مارك فيدوكا السمه العامه لكرة الاسترالية  كرة اوربية حديثه نشئت على الروح الا نكليزيه منذ عده عقود ولكنها تتنفس باوكسجين اوربي عصري, بيد ان المدرب الحالي لازال يتعرض لحملة اعلامية و تسائل هو شخصيا وقال لماذا يتهمني البعض باني  قدمت الاستقالة وفي نيتي  الكثير لهذا المنتخب!!![/
color]


المنتخب التايلندي


,منظم البطولة,ابرز منخبات حنوب شرق اسيا  يدخل التصفيات وهو يعتمد على مساندة جماهيرة ومستفيدا من اللعب على ارضه كما انه حظي برعاية من قبل حكومته بالرغم من الانقلابات السياسية  التي عصفت بالبلاد  قبل 8 اشهر  التايلانديين يعرفون  جيدا ماذا يعني لهم اسم العراق وقد خاضوا معه ضمن هذه البطولة الاممية  3 مرات الاولى عندما تعادلوا معه وفوز العراق عليهم مرتين وفق هذا المنطق فان التاريخ يتكأ ويميل  لصالح العراق لكن الواقع يقول شيئا اخرا,فمنتخبهم في حالة  هيجان من التطور والمواكبة الحديثة لكل مستجدات كرة القدم .بطل الحداثة ومبدع التجديد في مدينه السحر والسياحة بانكوك كان الانكليزي  بيتر ويذ ستيوارت  الذي زار العراق في احدى المرات واحدث هذا المدرب الانكليزي نقلة مشهودة في تاريخ المنتخب التايلاندي فلم  يعد  طموح هذا البلد المشاركه والفوز في كاس التايغر الذي تكاد ان يكون بطولة صورة طبق الاصل لبطولة الخليج العربي في منطقتنا  انما اخذ الامر ابعد من ذلك وتمثل برغبة الاتحاد التايلندي  الجادة في التاهل لنهائيات كاس العالم وحجز احدى البطاقات الاولمبية والفريق قفز تحت قيادة ستيوارت قفزات هامة  والذي جمع  وزاوج مابين السرعة الهائلة ومابين اللعب الانكليزي المطور ممزوجا برائحة العصر الحديث.

الصحف التايلندية تحدثت كثيرا عن هذا المدرب والذي ساهم  بافكاره بتطوير الكرة والاتحاد وحثهم بظرورة استقدام اقوى المنتخبات وقد حزنت الجماهير على فراقها لهذا المدرب والذي حل محله المدرب البرازيلي كارلوس روبرتو دي كارفاليو الذي ساهم في تشكيل  فريقا شابا جمع مابين الخبرة والعناصر الجديدة وخلال فترة تدريبيه

بدأ الفريق ينتهج بلعب حماسي قوي وبلياقة وسرعة عالية بالاضافة ان نتائجه تحسنت بشكل ملحوظ ولكنه لم يحسن في جلب نتيجه ايجابية لينرك المهمة من جديد ويترك الكرة في ملعب المدرب الوطني الحالي تشانوت
والسيد تشانوت كان مساعد لمدرب الانكليزي بيتر ويذ وهذا يعني انه متاثر بالاداء الخططي والتكتكتي لسابقه وهو يلعب باسلوب 4-3-3 وعند الدفاع يلعب بـ5-4-1 مع الاعتماد المباشر على الكرات المرتدة والنقل السريع لهجمة ويعتمد على لاعبيه المهارين امثال رقم  ال 18و14 ول 23 وهولاء  هجوم  وكذلك لاعب الوسط والمنتخب الاولمبي رقم 8 والذي احرج فريقنا كثيرا بهجماته المنتخب الحالي قدم عروضا  قوية وتوجها بعرض كبير امام هولندا رغم الخسارة وكذلك الفوز على قطر ومن ثم التعادل معها ونتائجه  كانت مميزه في  بطولة كاس التايغر وهو سوف يوظف عاملي الارض والجمهور وكذلك الجو الرطب والحار في هذه البطولة ويبدو ان التايلنديين  لايزالو ا يحلمو ا بذلك الفوز الكبير الذي حققوه على العراق عندما خسرنا امامهم قبل  سنه من الان  في مباراة ودية

4-3 في تلك المباراة الشهيرة ولاندري ماذا سوف تكون النتيجة القادمة في مباراة الافتتاح؟؟
[/color][/color]



المنتخب العماني

منتخب متجدد وشاب وفيه من الخبرة والتنويع ,يكاد يكون فريقهم  يضاهي تلك  الشله التي يرزت في اخر  5 سنوات .السلطنه استطاعت خلق قفزة هامة  في جغرافيتها الكروية واوجد ت لدها تضاريسا  كروية خاصة  بانت في ملامحها وصورها وتصاعد خطها البياني لمستويات فرقها والتي توجتها بالتاهل لاول مرة  لكاس العالم للناشئين ومن يومها بدأت اجيال من المواهب ترفد الكرة العمانية فالمنتخب العماني تعاقب عليه مجموعة من المدربين لكن رائحة البخور  الجيكي هي التي فاحت على الساحة الكروية فميلان ماتشالا لازالت اثاره طاغية واضحة على اقدام الكرة العمانية  وهو مدرب استطاع ان يطور من لمسات لاعبيه  عمل على خلق توليفة منسجمة من النجوم وقد اهتم بالمواهب والخامات الواعدة فالكرة العمانية لا زالت تدين بالولاء لهذا الرجل لانه خرح  جيلا متكاملا من اللاعبين وتشهد النتائج المتطورة على ذلك,وفريقهم لم يعد ذلك الفريق الذي كنا  نهزمته 4 -0 في خليجي 76 لو 7-0 في خليجي 79؟؟   نتائجهم معنا فقد استطاع المنتخب الفوز لاول مرة في تاريخه على العراق عام 2001 في مباراة ودية امام العراق  في الامارات  تحت اشراف عدنان حمد واردفوها بفوز اخر  في خليجي 17  ومن ثم في مباراة ودية عام 2006 تلك المباراة الشهيرة التي شهدت طر د لاعبنا المبدع رزاق فرحان من اول لمسه له بعد دخوله للارض الملعب بديلا 

كما انهم وصولو ا وللمرتين متتاليتن  لنهائي كاس الخليج ال17 والـ18 مزيحا من امامه اقوى المنتخبات الخليجية وعليه فان اللعب معهم  وفي هذه  المجموعه وفق ظروف اعدادنا الحالية اصبح هاجسا ثقيلا.

الفريق العماني اقال مدربه ومربي اجيالهم  لعدم فوز الاخير  بكاس خليجي  الـ18 وجلس المنتخب لفترة تحت رحمة المدرب الوطني حمد العزاني  سرعان ما تعاقد الاتحاد مع المدرب الارجنتيتي واللاعب منتخب الارجنتين  السابق  غابريل كالديرون ,

 المدرب يسعى جاهدا في اضفاء لمسانه اللاتنيه على المنتخب وايجاد نوع اخر من اساليب اللعب , فالفريق ظهر باسلوب اخر في مباريانه الاعدادية ولا سيما في تلك البطولة المصغرة التي اقيمت قبل ايام  في سنغافورة حيث استطاع التعادل في الوقت الاصلي مع كوريا الشمالية فبل ان يخسر  من على  علامة الجزاء واستطاع الفوز على المنتخب السعودي على تحديد  المركز الثالث والرابع ويوم  امس لعب  على منتخب  احد المقاطعات , والاسلوب الذي ظهر عليه هو اللعب بخطه 2-5-2 مع والدفاع 4-5-1 المدرب اعتمد على اغلب عناصر الخبرة والتميز امثال الحارس الحبسي الدفاع بدرجمعة  وسعيد الشون  وكانو  وبدر المحروقي  وخليفة عايل المصاب  وبدر الميمني  هاني الظابط مع وجوه اخرى ,المنتخب العماني   جاء تاهله على حساب الاردن وباكستان وقد رافقه معه الفريق الاماراتي وكانت مجموعة قوبة بكل المقايس
[/color] [/color]



بقي ان نقول  ان المهمة  صعبة امام اسود الرافدين ولكن  ليست بمستحلية وان  لدى نجوم العراق  ومهاراهم العالية  الكثير الكثير والامل يحدونا في رؤية نتائج تضاهي  تاريخنا المشرف الكبير لاننا مهما تكلمنا عن ظروفنا  الخالية فان ثقتنا بكم يا فرساننا تدعونا لرهان على عراقيتكم التي تحملونها اينما سرتهم وذهبتهم الاجابة سوف تكون  عند الاعبين اولا ومن ثم الحاج فييرا




مكع





104
اكمل فريقي الطلبة والنجف اضلاع المربع الذهبي لدوري النخبة العراقي بعد ان نجح الفريقان بالتأهل هذا اليوم اذ تمكن الأنيق من تحقيق التعادل مع كربلاء بهدف واحد لكل من الفريقين في المباراة التي جرت بين الفريقين على ملعب فرانسو حريري بمدينة اربيل شمال العراق , وكانت هذه النتيجة كافية لتأهل الطلبة ومرافقته لنادي اربيل عن المجموعة الأولى وقد نجح الطلاب من تحقيق التعادل رغم ان الفريق اضطر ان يلعب الشوط الثاني من المباراة بعشرة لاعبين بعد طرد الحكم للاعب الطلبة ياسر عبد المحسن في بداية الشوط الثاني من المباراة , تقدم كربلاء في الدقيقة 8 عن طريق مشتاق صلال وعادل للأنيق حسين علي حسين في الدقيقة +45 من ضربة حرة مباشرة .

وبهذا التعادل رفع الطلبة رصيده الى 8 نقاط ليتأهل كثاني عن المجموعة الأولى خلف اربيل .

وعلى الطرف الآخر اكتسح النجفيون خصمهم سيروان بخماسية نظيفة في المباراة التي جرت بين الفريقين على ملعب دهوك سجل للنجف كل من علي محمد 17 وسهيل نعيم 46 واياد سدير 54 وعقيل محمد 62 وحارس المرمى هادي جابر في الدقيقة +90 من ضربة جزاء , هذا وقد شهدت المباراة طرد لاعب النجف اياد سدير في الدقيقة 80 من عمر اللقاء .

وبهذه النتيجة رفع غزلان البادية رصيدهم من النقاط الى 9 ليتأهلوا كثاني عن المجموعة الثانية خلف القوة الجوية .

هذا وقد اسفرت باقي نتائج المباريات الأخرى عن تعادل الزوراء حامل اللقب مع الصناعة بهدف لكل من الفريقين ليودع النوارس البطولة ويفقدوا فرصة الدفاع عن لقبهم في كبرى مفاجآت الدوري لهذا العام , وتمكن القوة الجوية من تأكيد صدارته بفوزه على دهوك بثلاثة اهداف مقابل هدفين .
وفي المجموعة الأولى ايضاً اكد نادي اربيل صدارته بإكتساحة لنادي الشرطة برباعية نظيفة تناوب على تسجيلها كل من حيدر قارمان (هدفين) وشيرزاد محمد ومصطفى كريم .

وبإنتهاء مباريات الدور الأخير اصبح ترتيب المجموعات النهائي على النحو التالي :

المجموعة الأولى : اربيل بالصدارة ب 12 نقطة ثم الطلبة بالمركز الثاني ب 8 نقاط ثم كربلاء ثالثاً ب 7 نقاط فالميناء رابعاً ب 7 نقاط ثم النفط بالمركز الخامس ب 4 نقاط والمفاجأة الكبرى الشرطة بالمركز الأخير ب 4 نقاط !!!

المجموعة الثانية : القوة الجوية في الصدارة ب 13 نقطة ثم النجف بالمركز الثاني ب 9 نقاط ثم الصناعة ثالثاً ب 8 نقاط والمفاجأة الكبرى الزوراء حامل اللقب بالمركز الرابع ب 5 نقاط !! ثم دهوك خامساً بنقطتين وسيروان بالمركز الأخير بنقطتين ايضاً .

وبذلك تأهل اربيل والطلبة عن المجموعة الأولى والقوة الجوية والنجف عن المجموعة الثانية ليكتمل عقد المربع الذهبي لدوري النخبة العراقي .

وسيلتقي بعد غد في المربع الذهبي فريقي القوة الجوية والطلبة وعلى الجانب الآخر سيلتقي فريقي اربيل والنجف على ملعب فرانسو حريري بمدينة اربيل , وسيتأهل الفريقان الفائزان الى المباراة النهائية والتي ستعطيهم الضوء الأخضر لتمثيل العراق دولياً العام القادم في دوري ابطال اسيا , في حين سيلتقي الخاسران في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع وسيحصل صاحب المركز الثالث على الضوء الأخضر لتمثيل العراق في بطولة دوري ابطال العرب السنة القادمة .

يذكر ان فريقي القوة الجوية والنجف هما الفريقان الوحيدان الذان لم يخسرا اي مباراة حتى الآن في حين مني اربيل بخسارة وحيدة على يد الطلاب بهدف دون رد وبالنتيجة ذاتها مني الطلبة بخسارة وحيدة امام الميناء .

105

تألق روكي سانتا كروز ليقود منتخب باراجواي للفوز على نظيره الكولومبي 5/ صفر مساء أمس الخميس ضمن منافسات المجموعة الثالثة ببطولة كأس أمريكا الجنوبية لكرة القدم "كوبا أمريكا".

وفي المباراة الأخرى التي جرت في وقت لاحق من الأمس تغلبت المرشحة الأولى للفوز بلقب البطولة الأرجنتين على الولايات المتحدة المتوجة حديثا بلقب بطولة الكأس الذهبية لدول الكونكاكاف (أمريكا الشمالية والوسطى وجزر الكاريبي) 4/.1

وكان بوسع الامور أن تكون مختلفة في ماراكايبو التي شهدت أحداث المباراة الاولى حيث سنحت لكولومبيا فرصة جيدة للتقدم عندما حصلت على ضربة جزاء في الدقيقة 27 من المباراة.

ولكن ألفارو دومينيجيز الذي تصدى لضربة الجزاء أضاع الفرصة بتسديدة ضعيفة لم يجد حارس باراجواي خوستو فيار أي مشكلة في صدها.

وبعد ثلاث دقائق فقط سجل سانتا كروز الهدف الاول لباراجواي. وكان سانتا كروز لاعب فريق بايرن ميونيخ الالماني هو نجم المباراة دون منازع حيث نجح في هز الشباك الكولومبية مرتين أخريين خلال المباراة في الدقيقتين 46 و.79

وقرر مدرب باراجواي جيراردو مارتينو إراحة نجمه المتألق فاستبدله قبل نهاية المباراة حيث تسلم سالفادور كاباناس مهمة قيادة هجوم باراجواي خلفا لسانتا كروز.

وبالفعل سجل كاباناس الهدف الرابع لباراجواي قبل نهاية المباراة بست دقائق. وأضاف اللاعب الهدف الثاني لنفسه والخامس لبلاده في الدقيقة .87

وقدمت كولومبيا في مباراة أمس عرضا دفاعيا هزيلا والقليل من الفكر الهجومي لتمهد بنفسها الطريق أمام فوز باراجواي بخمسة أهداف. وبهذه النتيجة أصبحت كولومبيا في المركز الاخير بترتيب المجموعة الثالثة.

بينما تقدمت باراجواي إلى المركز الاول بالمجموعة بفارق الاهداف عن الارجنتين صاحبة المركز الثاني بعد تغلبها على منتخب الولايات المتحدة قليل الخبرة في المباراة الاخرى بالمجموعة الثالثة.

106
أبدت وسائل الإعلام البرازيلية بالإجماع أسفها أمس الخميس لهزيمة المنتخب البرازيلي لكرة القدم أمام نظيره المكسيكي في بداية حملته للدفاع عن لقب بطولة كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا) المقامة حاليا في فنزويلا.

ووجه المنتخب المكسيكي صدمة قوية لنظيره البرازيلي وتغلب عليه 2/صفر مساء أمس الأول الأربعاء بتوقيت فنزويلا في أولى مباريات الفريقين بالبطولة.

والجدير بالذكر أن غياب بعض النجوم البارزين عن صفوف المنتخب البرازيلي ومن بينهم رونالدينيو وكاكا يمكن أن يمنح الفريق بعض العذر ولكن الشيء الداعي للأسف هو أن المنتخب المكسيكي يخوض البطولة أيضا بدون عدد كبير من أبرز نجومه الذين فضلوا الراحة بعد الخروج من نهائي بطولة الكأس الذهبية لدول أمريكا الشمالية والوسطى وجزر الكاريبي (كونكاكاف).

وقالت صحيفة "أو جلوبو" عن أولى المباريات الرسمية التي يخوضها المنتخب البرازيلي تحت قيادة المدير الفني كارلوس دونجا إن المكسيك هزمت فريق البرازيل تحت قيادة دونجا.

وذكرت الصحيفة "كان ظهور أول يجب نسيانه. وبدون مشاركة لاعبيه الأساسيين وهم رونالدينيو وكاكا كان المنتخب البرازيل ضحية سهلة لمنتخب الصف الثاني المكسيكي.

107
--------------------------------------------------------------------------------

تمكن نادي الطلبة من تحقيق فوز ثمين جداً بعد ان تغلب اليوم على متصدر المجموعة الأولى نادي اربيل على ارضه وبين جماهيره الغفيره التي ملئت مدرجات ملعب فرانسو حريري في مدينة اربيل شمال العراق بهدف واحد مقابل لاشيء ضمن منافسات دوري النخبة العراقي .

سجل هدف الطلبة الوحيد اللاعب حسين علي حسين في الدقيقة التاسعة من الشوط الأول اثر ضربة حرة مباشرة جميلة اودعها اللاعب في الشباك الأربيلية , وبعد الهدف الطلابي حاول اربيل كثيراً من اجل ادراك التعادل ولكن دون جدوى اذ نجح الكابتن ثائر احمد مدرب الطلبة من تشكيل تنظيم دفاعي طلابي حصين نجح في التصدي للهجمات الأربيلية وقلل من خطورتها وفعاليتها , هذا ولم يتمكن مهاجموا نادي اربيل احمد صلاح ومصطفى كريم وحيدر قارمان من الوصول الى المرمى الطلابي لتنتهي المباراة لصالح الأنيق بهدف دون رد ليمنى نادي اربيل بأول خسارة له في دوري النخبة بعد ان حقق ثلاثة انتصارات متتالية .

وبهذه النتيجة رفع الطلبة رصيده الى 7 نقاط ليقفز الى المركز الثاني في المجموعة الأولى ويصبح على بعد نقطة واحدة فقط من بلوغ المربع الذهبي اذا يحتاج الى التعادل فقط في مباراته الأخيره امام كربلاء منافسه الوحيد والذي يملك 6 نقاط في المركز الثالث في حين تأكد رسمياً بعد فوز الطلبة اليوم خروج كل من الشرطة والنفط والميناء وعدم تأهلهم الى المربع الذهبي .

وفي المباريات الأخرى ضمن نفس المجموعة حقق نادي كربلاء فوزاً لامعاً على نادي الميناء بثلاثة اهداف مقابل هدف واحد ليعزز من حظوظة ويرفع رصيدة الى النقطة السادسة واصبح يحتاج الى تحقيق الفوز فقط لا غير على الطلبة في مباراته الأخيرة لكي يتأهل الى الدور نصف النهائي , افتتح الميناء التسجيل عن طريق اسامة شيال في الدقيقة 35 وعادل لكربلاء صاحب عباس عن طريق ضربة جزاء بعد 3 دقائق فقط من تسجيل الميناء لهدفهم عند الدقيقة 38 لينتهي الشوط الأول بالتعادل وفي الشوط الثاني سجل هاشم رضا وحيدر كامل هدفي الفوز لكربلاء عند الدقيقتين 72 و +91

وبذلك نجح كربلاء من العوده بقوة الى المنافسة على بطاقة التأهل رغم تلقيه لهزيمتين في اول مباراتين له امام اربيل والنفط الا انه عاد بقوة واحرز فوزين متتاليين على الشرطة والميناء ليصبح بذلك المنافس الوحيد للأنيق على التأهل للمربع الذهبي .

وفي المباراة الأخيرة حقق الشرطة فوزاً معنوياً على النفط بهدف واحد مقابل لا شيء ولم يكن هذا الفوز كافياً للقيثارة الخضراء فبعد فوز الطلبة تأكد وبشكل رسمي خروج الشرطة والنفط والميناء من المنافسة .

وبعد انتهاء مباريات اليوم واصل نادي اربيل صدارته للمجموعة الأولى ب 9 نقاط رغم خسارته اليوم ولكنه ضمن التأهل الى المربع الذهبي ولكن لم يضمن صدارة المجموعة بعد يليه نادي الطلبة بالمركز الثاني ب 7 نقاط ثم كربلاء ثالثاً ب 6 نقاط ثم كل من الشرطة والنفط والميناء على التوالي برصيد 4 نقاط
هذا وقد غادرت الفرق الثلاثة الأخيرة البطولة وبقي التنافس على اشده بين الطلبة وكربلاء فقط لحجز البطاقة الأخرى عن هذه المجموعة بعد ان حجز اربيل احدى البطاقات ولكنه لم يظمن الصدارة كما ذكرنا .

ويلتقي يوم غد ضمن منافسات المجموعة الثانية القوة الجوية المتصدر مع النجف الوصيف في لقاء القمة الكبير على ملعب دهوك ويلتقي ايضاً الزوراء مع سيروان على ملعب زاخو ويلتقي الفريق المحلي دهوك مع الصناعة على ملعب دهوك .
هذا ولا تزال ملامح هذه المجموعة غامضة الى الآن ولم تعرف رسمياً هويات الفرق المتأهلة عن هذه المجموعة رغم ان حظوظ القوة الجوية تبدو الأوفر حظاً ولكن تبقى كرة القدم لا تعرف المستحيل حتى اللحظات الأخيرة .

108
في يوم مليء بالمفاجآت ضمن دوري النخبة العراقي فجر فريقي الميناء وكربلاء كبرى مفاجآت هذا الدور بعد ان تغلب الأول على الطلبة بهدف قاتل سجله نواف صلال في الدقيقة 90 من المباراة التي جرت بين الفريقين على ملعب فرانسو حريري بمدينة اربيل العراقية .

وفي اللقاء الآخر تغلب كربلاء على الشرطة بهدفين مقابل هدف واحد في المباراة التي جرت بين الفريقين على ملعب أرارات في مدينة اربيل ليكون هذا اليوم بحق يوم المفاجآت الكبرى في دوري النخبة العراقي اثر سقوط الفريقين الجماهيريين العريقين الطلبة والشرطة .

وفي اللقاء الآخر الذي جرى ضمن نفس المجموعة واصل الفريق المحلي اربيل سلسلة انتصاراته الباهره بعد ان تغلب على نادي النفط بهدفين نظيفين دون رد سجلهما كل من حيدر قارمان واحمد صلاح في الشوط الثاني من المباراة ليحلق نادي اربيل وحيداً في صدارة المجموعة الأولى ويكون قاب قوسين او ادنى من بلوغ الدور نصف النهائي .

وبإنتهاء مباريات اليوم اصبح ترتيب المجموعة الأولى كما يلي : اربيل في الصدارة ب 9 نقاط كاملة يليه كل من الميناء والنفط والطلبة ب 4 نقاط ثم كربلاء ب 3 نقاط واخيراً الشرطة بنقطة واحدة لتزداد الإثارة والمنافسه خاصة على البطاقة الثانية لهذه المجموعة بعد ان اقترب اربيل من الظفر بالبطاقة الأولى .

ويلتقي يوم غد ضمن منافسات المجموعة الثانية كل من القوة الجوية مع سيروان والنجف مع الصناعة والزوراء مع دهوك وتقام المباريات في مدينتي دهوك وزاخو في اقصى الشمال العراقي
.

109
وتستمر الإثارة والمتعة بعد انطلاق منافسات دوري النخبة العراقي أول أمس هذا الدوري الذي يضم افضل 12 فريق متأهل من تصفيات الدوري الممتاز اذا انتهت يوم امس مباراة القمة والديربي البغدادية الكلاسيكية بين قطبي الكرة العراقية الزوراء حامل اللقب والقوة الجوية بفوز الأخير بهدف واحد مقابل لا شيء في فاتحة مباريات الفريقين في الدوري .

سجل هدف الصقور الوحيد اللاعب علي منصور في الدقيقة 39 من الشوط الأول من المباراة بعد انفراده بحارس مرمى الزوراء سرمد رشيد .
وبعد الهدف حاول الزورائيون مراراً وتكراراً من الضغط للوصول الى المرمى الجوي وخاصة في الشوط الثاني ولكن التنظيم الدفاعي للصقور كان بالمرصاد لجميع الهجمات الزورائية التي شنها المتألقان حيدر صباح ومسلم مبارك ولكن دون جدوى لتنتهي المباراة بفوز الصقور ليكسبوا اول ثلاثة نقاط هامة جداً في اولى مبارياتهم جعلت من حظوظ الفريق الجوي قوية للتنافس على بطاقتي المجموعة المؤهلتين الى الدور نصف النهائي في حين بقي رصيد النوراس خالي من النقاط وبات في موقف يتوجب عليه عدم التفريط بأي نقاط اخرى بسهولة علماً بأن المباراة جرت على ملعب دهوك في شمال العراق .

وفي نفس المجموعة تغلب الصناعة على سيروان بذات النتيجة وتعادل النجف وصيف الموسم الماضي مع دهوك المستضيف بهدف واحد لكل منهما ليتصدر القوة الجوية والصناعة المجموعة بعد الدور الأول بثلاثة نقاط مناصفة .

وفي المجموعة الأولى اسفرت نتائج مباريات اليوم الأول عن تعادل الطلبة مع النفط والشرطة مع الميناء سلبياً بدون اهداف في حين فاز الفريق المستضيف اربيل على كربلاء بهدفين لواحد في المباراة التي جرت على ملعب فرانسوا حريري بمدينة اربيل في شمال العراق وقد شهدت حضور جماهيري غفير جداً امتلئت به مدرجات الملعب .

وسيلتقي يوم غد فريقي الطلبة والشرطة في قمة مباريات المجموعة الأولى ويلتقي ايضاً فريقي الميناء مع اربيل والنفط مع كربلاء .

يذكر ان مباريات دوري النخبة العراقي لهذا العام تحضى بإهتمام اعلامي واسع جداً وتقام مبارياته في اقليم كردستان في شمال العراق بسبب استقرار الوضع الأمني هناك ويراهن العراقيون على نجاح الدوري هناك من الناحيتين الأمنية والتنظيمية من اجل مفاتحة الإتحاد الآسيوي للسماح للمنتخبات والأندية العراقية من اللعب في كردستان العراق التي تتوفر فيها كافة مقومات النجاح لإستضافة الفرق الآسيوية من أمن ومنشآت وبنى تحتية وتغطية اعلامية مميزة .

110
 
 
   
 
 
اختار المدير الفني للمنتخب الاولمبي العراقي بكرة القدم يحيى علوان ، دولة الامارات العربية المتحدة لتكون ارضا للمنتخب الاولمبي العراقي لخوض منافسات المجموعة الاسيوية الاولى في الجولة الثالثة المؤهلة لدورة بكين الاولمبية 2008.

وقال علوان للوكالة المستقلة للانباء ( أصوات العراق) الخميس ، " إخترنا ملاعب دولة الامارات العربية المتحدة لتكون المكان الذي سيخوض عليه المنتخب الاولمبي العراقي لكرة القدم مبارياته في مرحلتي (الذهاب والاياب)."
واضاف "كنا قد خضنا مبارياتنا في الجولة الثانية للتصفيات الاسيوية للمجموعة الخامسة على ملاعب العاصمة الاردنية عمان باعتبارها مكانا للفريق العراقي ، لكننا سنتحول الى دولة الامارات لتكملة مشوار التصفيات الاسيوية الحاسمة والتي ستكون البوابة المؤهلة لدورة بكين الاولمبية 2008 ."
واشار علوان في تصريحه الى ان " القرعة وضعت المنتخب الاولمبي العراقي لكرة القدم في مجموعة جيدة الى حد ما "، مضيفا " لا نخشى منتخب استراليا او لبنان وحتى كوريا الشمالية التي واجهناها في تصفيات الجولة الثانية."
واضاف " لدينا فريق قوي يتألف من لاعبين متميزين ونحن قادرون على خطف بطاقة التأهل الى نهائيات مسابقة كرة القدم في دورة بكين الاولمبية التي ستقام صيف العام القادم."
واعرب علوان عن تفاؤله بتحقيق نتيجة جيدة تضاف الى سجلات الكرة العراقية على الصعيد الاولمبي.
وطالب علوان اتحاد كرة القدم العراقي بضرورة تأمين معسكرات تدريبية للمنتخب ومباريات تجريبية على مستو عالي من اجل زيادة الانسجام بين اللاعبين.
وذكر علوان أن المنتخب العراقي الاولمبي بكرة القدم سيحظى دون شك "بمتابعة كبيرة من قبل الجماهير العراقية هناك في دولة الامارات خاصة وان لدى العراق جالية كبيرة يمكن ان تؤازر اللاعبين في المباريات وتشد من همتهم في اللقاءات الثلاث التي سيخوضها المنتخب الاولمبي في الامارات.
واعاد علوان الى الاذهان ما حققه المنتخب في دورة الالعاب الاسيوية التي جرت في الدوحة اواخر العام الماضي حينما حقق المنتخب الاولمبي نتائج كبيرة توجها بنيل الميدالية الفضية ، حيث كانت اصداء ذلك الانجاز كبيرة لدى مختلف شرائح المجتمع العراقي.
وكانت قرعة التصفيات الاسيوية للجولة الثالثة قد جرت، الاربعاء، في العاصمة الماليزية كوالالمبور وأسفرت عن وضع المنتخب الاولمبي العراقي على رأس المجموعة الاولى الى جانب كل من منتخبات لبنان واستراليا وكوريا الشمالية.
وتأهل المنتخب الاولمبي العراقي الى الجولة الثالثة بعد ان تصدر فرق المجموعة الخامسة ضمن الجولة الثانية التي ضمته الى جانب منتخبات كوريا الشمالية والهند وتايلند حيث جمع 12 نقطة وضعته في صدارة المجموعة.
ويلعب المنتخب الاولمبي العراقي اولى مبارياته ضمن مرحلة الذهاب للمجموعة الاولى في الامارات امام منتخب استراليا في الثاني والعشرين من شهر آب اغسطس المقبل ، قبل ان يغادر الى بيروت ليواجه منتخب لبنان في الثامن من ايلول سبتمبر ويعود في الامارات مرة ثانية ليخوض لقاءه الثالث امام كوريا الشمالية في الثاني عشر من ذات الشهر.
ويبدأ المنتخب الاولمبي العراقي مواجهاته في مرحلة الاياب من العاصمة الكورية الشمالية بيونج يانج حينما يلتقي منتخبها وذلك السابع عشر من تشرين الاول اكتوبر ، يواجه بعدها منتخب استراليا في مدينة ملبورن الاسترالية في السابع عشر من تشرين الثاني نوفمبر ، ويختتم مواجهاته في المرحلة بلقاء منتخب لبنان في الامارات في الحادي والعشرين من نفس الشهر.
يشار الى ان المنتخب الاولمبي العراقي سبق وان تأهل اربع مرات من قبل لنهائيات مسابقة كرة القدم بالدورات الاولمبية ، وكانت المرة الاولى في دورة موسكو الاولمبية التي جرت عام 1980 حيث وصل فيها المنتخب الذي قاده المدرب أنور جسام في حينها الى دور الثمانية حيث لعب امام منتخبات كوستاريكا وفنلندا ويوغسلافيا قبل ان يخسر امام منتخب المانيا الشرقية ويخرج من المسابقة ، تبعه للوصول الى دورة لوس انجلس الاولمبية عام 1984 وقاده في حينها المدرب عمو بابا وخرج من الجولة الاولى حيث لعب في مجموعة ضمته الى جانب منتخبات كندا والكاميرون ويوغسلافيا ، ثم تاهل ايضا الى دورة سيول الاولمبية عام 1988 وقاده ايضا المدرب عمو بابا وخرج من الجولة الاولى حيث لعب امام منتخبات زامبيا وجواتيمالا وايطاليا ، اما المرة الاخيرة التي وصل فيها المنتخب الاولمبي الى نهائيات مسابقة كرة القدم فكانت في دورة اثينا الماضية 2004 والتي قاده فيها المدرب عدنان حمد حيث حقق فيها المنتخب الاولمبي أفضل انجاز كروي على الصعيد الاولمبي اذ أحرز المركز الرابع وواجه كلا من منتخبات البرتغال وكوستاريكا والمغرب واستراليا والبارجواي وايطاليا...



المصدر:اصوات العراق

 

111
في تصريح للسيد حسين سعيد رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم   خص بها  منتدى كوووره العراقي.
كشف عن تفجر خلاف بينه و السيد احمد راضى من جهة وبين السيد وزير الشباب والرياضة العراقي من جهة اخرى. وفيمايلى نص التصريح 
قام السيد وزير الشباب والرياضة العراقي باقامة دعوى قضائية (جنائية) على شخص رئيس الاتحاد حسين سعيد والسيد احمد راضي بسبب تصريحات ادلينا بها في احدى الفضائيات الخليجية عن حادثة اختتطاف رئيس الاولمبية العراقية السيد الحجية مع اكثر من خمسون شخص من اعضاء اللجنة حيث انتقدنا السلطات ووزارة الشباب بعدم فتح تحقيق مع المفروج عنهم ممن كانوا مع الحجية والاستفسار عنهم من هم الخاطفين وكيف تمت الامور وان كانوا قد تعرفوا على شخص معين من هذه الزمرة وسبب عدم فتح غرفة عمليات خاصة بالوزارة لمتابعة هذا الامر، حيث استنتج السيد الوزير ان الامر مبيت ضده واننا نتهمه (حسين سعيد واحمد راضي) بانه هو المسؤول عن الخطف واختفاء رئيس واعضاء الاولمبية العراقية وبالفعل قد صدر أمر القاء القبض على السيد حسين سعيد والسيد احمد راضي في بغداد وان محامي السيد حسين سعيد قد قام بالاتصال ومتابعة الامر لدى السلطات المختصة وان هذه الدعوة تعتبر باطلة بسبب عدم موافقة رئاسة مجلس الوزراء حيث ان اي وزير في الحكومة عند اقامة دعوة في المحاكم الجنائية يشترط موافقة رئاسة مجلس الوزراء على ذلك وهذا ما لم يحصل وبالتالي ان الدعوة باطلة.

واضاف السيد حسين سعيد بان الامر مدبر وان شهود السيد الوزير هم اشخاص معروفين في الوزارة واحدهم اعلامي وممثل احد الاندية الجماهيرية والهدف من كل هذا هو منع قدوم السيد احمد راضي بالخصوص الى بغداد لحضور انتخابات الهيئة الادارية لنادي الزوراء الرياضي وكذلك السيد حسين سعيد.




مكع[/
color]

112
انتهت قبل قليل مبارة منتخبنا الاولمبى مع منتخب كوريا الشمالية الاولمبي ضمن جولة اخيرة من تصفيات اسيا المؤهلة لاولمبياد بكين 2008 .بفوز منتخبنا الاولمبى بالنتيجة 1-0 . وبهذا الفوز تصدر منتخبنا الاولمبى مجموعته وتاهل الى نهائيات بكين .


                                             الف الف مبروووووووك لمنتخبنا
                                            وإن شاء الله من فوز إلى فوز



113
يخوض منتخبنا الاولمبي بكرة القدم يوم غد مباراته الاخيرة في المجموعة الخامسة لتصفيات اولمبياد بكين 2008 امام نظيره الكوري الشمالي في الساعة العاشرة مساءا بتوقيت بغداد على استاد الملك عبد الله في القويسمة وقد اعلن يحيى علوان تشكيلته  ليوم غد والتي تتالف من محمد كاصد لحراسة المرمى ومحمد علي كريم وعلي حسين ارحيمة ونبيل عباس ودارا محمد امين لخط الدفاع وفريد مجيد واحمد عبد علي وسامر سعيد وكرار جاسم لخط الوسط وعلاء عبد الزهرة ومصطفى كريم لخط الهجوم.
هذا وقد اجرى منتخبنا الاولمبي يوم الاثنين  وحداته التدريبية وكذلك ستكون هنالك تدريبات اليوم الثلاثاء على ملعب الملك عبد الله الملعب المخصص لمباراتنا امام المنتخب الكوري الشمالي، من جهة اخرى يجري المنتخب الكوري الشمالي وحدته التدريبية الاخيرة على ملعب المباراة اليوم وتم عقد المؤتمر الفني للمباراة بحضور مراقب المباراة السوري الجنسية والحكام الاوزبكيين.
الوطني يواصل استعداداته
يواصل منتخبنا الوطني تدريباته على ملعب السلط وباشراف ملاكه التدريبي البرازيلي فييرا ومساعده رحيم حميد ومدرب اللياقة البدنية سواريز وبواقع وحدتين تدريبيتين صباحية ومسائية ومن المؤمل ان تكتمل صفوف المنتخب الوطني بعد ان التحق جميع لاعبيه بعد انتهاء تمتعهم باجازاتهم.
الاتحاد يجتمع في عمان
استعرض الاتحاد العراقي لكرة القدم خلال اجتماعه الذي عقد في عمان وحضره رئيس الاتحاد حسين سعيد وناجح حمود واحمد عباس وباسم الربيعي وعبد الخالق مسعود وابراهيم قاسم مسيرة اعداد المنتخبات من اجل توفير كل المستلزمات لانجاح مهماتها.
وسيعقد الاتحاد اجتماعا له في بغداد لمناقشة الملفات التي قدمتها خمسة اندية لاستضافة مباريات دوري النخبة والذي من المؤمل انطلاقه في الخامس عشر من الشهر الجاري وسيتم اختيار الملفات التي تتلاءم مع متطلبات الاندية..
من جهة سمى الاتحاد العراقي المركزي الدكتور شامل كامل لحضور قرعة تصفيات المرحلة الثانية للمنتخبات الاولمبية والتي ستجري في الثالث عشر من الشهر الحالي ومن جهة اخرى شكر الاتحاد العربي للعبة الاتحاد العراقي لمشاركته في اجتماعات اللجان المنضوية تحته.
اخبار قصيرة
- اشار الصحفي عماد عليان محرر صحيفة الملاعب الاردنية الاسبوعية بالكرة العراقية بشكل عام ومنتخبها الوطني والاولمبي مؤكدا ان الكرة العراقية ستعود الى امجادها.
- اكد الكابتن انور جسام ان فرصة المنتخب الاولمبي مواتية للتأهل الى نهائيات اولمبياد بكين لكنها تحتاج الى دعم اكثر وسيتواصل من اجل تحقيق ذلك الهدف.
- شهد ملعب الملك عبد الله في القويسمة وحدات مكثفة وازدحاما قل نظيره اذ تتدرب على عشبه اربعة منتخبات وطنية وهي الاردن والعراق وكوريا الشمالية واستراليا.
- انضم مدرب حراس مرمى المنتخب الوطني احمد جاسم الى الملاك التدريبي.
- الدكتور قاسم لزام مشرف المنتخب الاولمبي يؤكد نجاح المعسكر ويقول ان الفوز حليفنا في مباراة الغد.



مكع


114
أليوم على قناة ( بغداد ) كان هنالك لقاء مع ألسيد يحي علوان

مدرب ألأولمبي ألعراقي وقد أستطعت أن أحصل على ألاسئله ألمهمة و أجاباتها ..

ومنهــا :

 

 

ألمعلق

س/ بعد ما قدم ألسيد يحيى علوان من تميز مستمر ونتائج بارزة مع الاولمبي ألعراقي

ألا تحس أن هنالك مسؤلية يجب تحملها و أكيد بعد ماقدمت نلاحظ مطالبة ألجماهير ألعراقية للأنجازات ألمتطمعة للفوز ؟؟

يحيى علوان

 ج / أكيد أن هذا ألشيء يعطيني ألثقة بألنفس و ألدافع ألمعنوي و ألنفسي و أنا فرحي من فرح ألشعب ألعراقي ألمتلهف للفرح وقد لوحظ هذا ألشيء بعد أن حققنا فظية ألأسياد ولاحظنا فرح ودموع بألملاعب ألقطرية و في ألعراق وأصبحنا نبكي ببكائهم و نضحك بضحكهم .. ولم يأتي هذا ألفوز و ألأنجاز هكذا كلا .. لو كنتم معنا داخل غرفة ألملابس و ألثناء ألتمارين وقبل دخول أللاعبين أرضية ألملعب للاحظتم همه أللاعبين ودموعهم وتراهم متحمسين لأنهم يلعبون تحت أسم ألعراق و أيظا دعم ألجمهور ألعراقي أينما ذهبنا هو شيء يعبر عن دعم ألجماهير ومطالبتهم لنا بتحقيق أنجاز .


ألمعلق

سنذهب لأستلاع بعض من أراء أللاعبين :

حيدر عبودي

مباراة مهمة مع ألفريق ألكوري ألشمالي و أنشاء ألله سنحسمها لصالحنا لأننا نريد ألمركز ألأول لرفع أسم ألعراق عاليا .

علاء عبد ألزهرة

ألحمد لله مستعدين أستعداد جيد جدا نريد ألأول ولا شيء غير ألأول و أنشاء ألله سنتنافس بكل قوة عل بكين .

محمد كاصد

ألحمد لله و ألشكر عل كل شيء مستعدين جيدا لتحقيق ألمركز ألأول ومستمرين بألتدريب بشكل يومي بواقع وحدة ألى وحدتين تدريبية يوميا و أنشاء ألله سنفوز .

ألسيد جبار عبد ألحسين ( معالج ألأولمبي ألعراقي )

بسم ألله ألرحمن ألرحيم

أولا أستعداد أللاعبين أليوم أستعداد جيد جدا لمباراة ألأولمبي ألكوري

ولكن واجهتنا صعوبات ببداية ألتجمع لللاعبين من حيث ألجاهزية و أللياقة ألبدنية

حيث أنو جاء أللاعبين ألمحترفين لياقتهم ألبدنية و جاهزيتهم ( كذا )

وجاء لاعبي ألنجف و ألزوراء لياقتهم وجاهزيتهم ( كذا )

ومن بغداد و ألمحافظات ( كذا )

و أربيل ( كذا )

حيث كانت كل مجموعه فيهم لياقتها ألبدنية و جاهزيتهم تختلف عن ألمجموعة ألأخرى ..

وأيظا في بداية معسكرنا ألتدريبي واجهتنا صعوبة أثناء ألتمرين حيث عانا أللاعبون كثيرا

من أرضية ألملعب ألمغلفة بألـ ( تارتان ) ..

وحاليا و ألحمد لله ومن قبل 3 _ 4 أيام أستطعنا أن نزيل كل تلك ألعقبات بمساعة ألأتحاد

ولا توجد أصابات بين أللاعبين حاليا و ألحمد لله . وشكرا

ألمعلق

س / كابتن يحي ماهي مدى جاهزية أللاعبين لأداء ألمباراة ؟؟

ألكابتن يحيى علوان

كما قال ألكابتن و ألمعالج ألمرافق ألسيد جبار عبد ألحسين أنهم بحالة جيدة

وكلنا لاعبين ومدربين و أداريين كلنا عازمين على أحراز ألمركز ألأول

بألرغم من أن ألمركز ألأول سوف لايقدم ولا يأخر شيئا لأن رؤس ألمجموعة

محسومة مقدما بعد ما حدد ألأتحاد ألأسيوي ألثلاث رؤس وهي :

(( ألعراق / كوريا ج / أليابان ))

وذلك بعد ماقدم ألأولمبي ألعراقي من مستويات عل صعيد أولمبياد أثينا .

ألمعلق

س / ماهي قصة ملعب ألمباراة و أسباب تحويل ألملعب و ألتوقيت ؟؟

ألسيد يحيى علوان

قدمنا بطلب للأتحاد ألأسيوي و ألدولي بنقل ملعب ألمباراة أل ألملعب ألرئيسي

بعمان ملعب (( ألمك عبد ألله )) بألقويسمة وذلك لآن أللاعبين متعودين عل أللعب هنالك أولا

و أستياء أللاعبين من أرضية ألملعب ألمغط بالتارتان ألذي قد يصيب أللاعبين

وقد جاءت ألموافقة وتبعها تغيير وقت ألمباراة ألى ألساعة ألعاشرة بتوقيت عمان

ألتاسعة بتوقيت بغداد  ..

ألمعلق

س/ ماهي حماسية أللاعبين لأداء ألمباراة ؟؟

ألسيد يحيى علوان

تدربنا خلال ألأربع أيام ألماضية على ملاعب جيدة و لاتوجد أصابات بين أعضاء ألفريق

وكلهم حماس و متأهبين لأحراز ألمركز ألأول .

ألمعلق

س/ أخيرا كابتن يحي ماهي أمنيتك ؟؟

ألسيد يحيى

أولا أن يعود ألعراق أل سابق عهدة ونعود كلنا أليه كما كنا .

ثانيا أن شاء ألله و أمنيتي أن نتأهل ألى أولمبياد بكين و نفرح ألشعب ألعراقي ألجريح

ثالثا أمنية و أتوقعها أن تحدث وهو وصول ألمنتخب ألعراقي ألى نهائيات كأس ألعالم ألقادمة

و أنا عل ثقة بأن ألمنتخب سيتأهل أل نهائيات كأس ألعالم و ألبعض سوف يقولون أن يحيى علوان

مغرور و أنا أقول ملا أن ثقتي بألشباب و هذا ألجيل هي ألتي تدفعني لكي أتأمل بأن ألمنتخب ألعراقي سيكون بكأس ألعالم ألقادمة ألنشاء ألله
.




مكع

115
الكتاب يكتب في القاهرة.. يطبع في بيروت.. يقرأ في بغداد)
مقولة طالما كان يرددها المثقفون.. ربما توقفوا عن قولها منذ اكثر من عقد ونصف..
بغداد.. عاصمة اكبر إمبراطورية عرفها التاريخ.. من الأطلسي وحتى سور الصين..
نعم انها عاصمة الرشيد.. احتوت على اكبر مكتبة عرفها التاريخ قبل الثورة الثقافية في اوربا..
مكتبة الحكمة التي انشئها المأمون.. ونماها بعده خلفاؤه..
ويكفي وصفها.. ان نهر دجلة العظيم اصطبغ بلون الحبر عندما رمى المغول محتويات مكتبة الحكمة فيه..
بغداد التي حملت مشاعل الحياة لعصور متواصلة..
فلا تحتاج الى لمسيرة بضعة كيلومترات.. لتكتشف مكان أول حرف كتب في التاريخ..
____________
منذ عقد ونصف وبغداد.. بدأ سحرها يختفي.. تحت سياط الطغاة.. ونيران الغزاة..
بدأ الموت يخيم على هذه المدينة الساحرة..
مرة بحصار جعل اهلها يتضورون جوعا.. ويغذيهم طاغيتهم بأفكار القومية التي عفى عليها الزمن..
ومرة بغزاة... أحالوا أمنها وزهوها إلى ليل اسود ملئ بالخوف والموت..
___
في خضم كل هذا.. تجد بين هؤلاء لحظات فرح غامر..
تلك اللحظات التي يحقق المنتخب العراقي.. انجازا او حتى فوزا..
آه.. يا ليالي أثينا الجميلة..
آه يا رباعية عراقية في مرمى زملاء رونالدو..


من منكم يتذكر كريستيانو رونالدو في تلك الليلة..
التي فقد كل ما يتمتع به لاعب كرة قدم.. فلا فن يقدمه.. ولا هدف يستطيع تسجيله.. ولا مرمى يستطيع الحفاظ عليه..
عندما عجز عن الدفاع عن هيبته أما تصميم ابناء الرافدين.. فاستخدم تلك الأساليب الكريهة.. الكوع والضرب تحت الحزام..
____
ر باعية اخرى هزت كل شيء لأبناء الذيب .. السد القطري..
استهان الجميع بفريق.. استلم لاعبوه احذيتهم في الدوحة كهدية من الاتحاد الكويتي..
ريق ملعبه لا يصلح حتى للتدريب..
لاعبون كلهم.. يعلمون ليعلوا انفسهم وعائلاتهم.. ثم يذهبون للتدريب..
كل من في العراق شعر بالفخر.. بغض النظر عن طائفة نادي النجف.. فخروا به لأنه عراقي..
____________
كرة اعادت للكثير حسه بالوطنية.. اكثر مما يفعله المتسيسين.. والمتنفعين بثوب السياسة..
يحدو كل مراقب للكرة العراقية. لتساؤل..
من أين تأتي مثل هذه الفرق..
الدوري العراقي.. الآن هو عبارة عن دوري بالأسم فقط.. لا جدول  منتظم ولا ملاعب جاهزة .. ولا اندية ذات دخل مادي..
ولا جمهور يخاطر بالحضور الى الملعب..
من اين تولد المواهب.. كيف تولد هذه المواهب.. ضمن كل هذه الظروف..
فليس لدينة مؤسسة يديرها بيكهام.. وليس لدينا مدارس للأندية.. وليس لدينا مكتشفوا مواهب..
تولد هذه المواهب.. من العشق.. تولد هذه المواهب في شوارع بغداد..
التي جعلتها ساعات حضر تجوال المركبات... ملعبا مناسبا لأطفالنا.
                                                     
يقول علماء الحياة.. ان الحياة لا يمكن توقعها كيف تنتهي..
فهي تستطيع التكيف.. وتستطيع ايجاد الطرق.. رغم كل الظروف..
والحياة الكروية في بغداد.. تطبيق مناسب لهذا القول..
فما دام العشق موجود.. فالكرة ستظل تحمل الحياة في شوارع تسلط عليها الموت..[/
color]



مكع



116

يقص منتخبنا الوطني لكرة القدم شريط افتتاح بطولة غرب آسيا في نسختها الرابعة عندما يواجه نظيره الايراني في اللقاء الذي يقام بينهما في الساعة السادسة مساء بتوقيت بغداد من يوم السادس عشر من الشهر  حزيران القادم على ستاد عمان الدولي في العاصمة الاردنية عمان ضمن منافسات المجموعة الثانية التي تضم فلسطين الى جانبهما تعقبه مباراة لبنان وسوريا في الساعة التاسعة بتوقيت بغداد على الملعب ذاته ضمن منافسات المجموعة الاولى، بعد ان اجرى اتحاد غرب آسيا تعديلا على جدول مباريات البطولة اثر قرار نقل البطولة من مدينة طرابلس اللبنانية الى العاصمة الاردنية عمان نتيجة للاوضاع الراهنة التي يمر بها لبنان حاليا   

ويلتقي يوم الاثنين الموافق 18 حزيران منتخبنا الوطني مع فلسطين في الساعة 6 مساء بتوقيت بغداد ضمن منافسات المجموعة الثانية والأردن مع سورية الساعة 9 مساء بالمجموعة الأولى، ويلتقي يوم الأربعاء 20 حزيران فلسطين مع إيران الساعة 6 مساء بالمجموعة الثانية والأردن مع لبنان الساعة 9 مساء بالمجموعة الأولى.
وكان اتحاد غرب آسيا قد انتهى من جدولة مباريات البطولة بعد ان قسمت المنتخبات المشاركة الى مجموعتين حيث ضمت المجموعة الاولى الاردن ولبنان وسورية وضمت الثانية ايران والعراق وفلسطين على ان تلعب الفرق دوريا من مرحلة واحدة بحيث يتأهل الاول والثاني من كل مجموعة الى الدور الثاني الذي يقام بنظام التقاطع وصولا الى اللقاء النهائي الذي سيقام في الرابع والعشرين من شهر حزيران القادم على ان ينتهي الدور الاول في العشرين من نفس الشهر ويقام الدور قبل النهائي في الثاني والعشرين من الشهر ذاته.
من جهة اخرى اعتبر فادي زريقات امين عام اتحاد غرب آسيا لكرة القدم بان بطولة غرب آسيا التي تستضيفها عمان في نسختها الرابعة منتصف الشهر القادم محطة اعدادية مهمة للمنتخبات المشاركة في نهائيات كأس آسيا.
واشار الى ان منتخبي العراق وايران اللذين سيخوضان غمار منافسات النهائيات الآسيوية التي تنطلق في (7) تموز المقبل وتحتضنها اربع دول هي: اندونيسيا، تايلاند، ماليزيا وفيتنام، يستعدان بشكل جيد من خلال مشاركتهما في بطولة اتحاد غرب آسيا في ظل وجود منتخبات قوية ومتقاربة في المستوى وهي لبنان، فلسطين، سوريا والاردن.
وعلى صعيد جوائز البطولة اوضح زريقات ان المكافآت المالية للمنتخبات ارتفعت بشكل ملحوظ في النسخة الحالية بعد رصد الاتحاد (150) الف دولار للمنتخبات الاربع الاولى، حيث ينال صاحب المركز الاول (70) الف دولار في الوقت الذي يحصل فيه وصيف البطولة على (40) الفاً الى جانب المبلغ نفسه يوزع مناصفة على صاحبي المركز الثالث والرابع، فيما كانت جوائز البطولة الماضية تقدر ب(90) الف دولار.
وكشف عن اعتماد اجراء فحص المنشطات للاعبين المشاركين في البطولة كخطوة ايجابية تقام لاول مرة في البطولة، بهدف تحسين القوانين المتبعة بما يتماشى مع سياسة الاتحاد الدولي.
وحول جاهزية ستاد عمان لاحتضان مباريات البطولة اكد ان الملعب سيكون جاهزاً في الموعد المحدد على الرغم من النشاطات المحلية التي اقيمت عليه خلال الفترة الماضية.
واضاف: كان من المفترض ان يغلق الملعب منذ بداية شهر آذار الماضي حتى اواخر حزيران المقبل لاعمال الصيانة السنوية، الا ان استضافة نهائي دوري ابطال العرب والبطولة العربية لالعاب القوى تطلبت مزيداً من الجهد لتجهيزه بصورة جيدة.
يذكر ان اتحاد غرب آسيا سيتكفل بجميع مصاريف البطولة، حيث سيقدم للاتحاد الاردني مبلغ (250) الف دولار الى جانب ريع مباريات البطولة لتغطية نفقات اقامة الوفود وتنقلاتهم بحسب ما تنص عليه التعليمات.
الى ذلك وجه اتحاد غرب آسيا الدعوة الى جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي ومحمد بن همام رئيس الاتحاد الآسيوي ونائبه عن منطقة غرب آسيا يوسف السركال اضافة الى بعض الشخصيات الكروية الأخرى كضيوف شرف لحضور منافسات البطولة.
من جهة اخرى وقع البرازيلي جورفان فييرا عقدا مع الاتحاد العراقي لكرة القدم لمدة شهرين تولى بموجبه تدريب المنتخب الوطني في بطولة غرب آسيا الرابعة بكرة القدم من 16 الى 24 حزيران في عمان ونهائيات كأس امم آسيا من 7 الى 29 تموز في 4 دول هي اندونيسيا وتايلاند وماليزيا وفيتنام.
واشار حسين سعيد رئيس الاتحاد الى ان المدرب الجديد ليس غريبا عن المنطقة، وقد زار بغداد مرة واحدة عام 1986 في مباراة ودية عندما كان مدربا لمنتخب المغرب، وهو يذكر جيدا المنتخب الوطني الذي تغلب على نظيره المغربي في نهائي مسابقة كرة القدم في الدورة العربية السادسة في الرباط عام 1985.
ويتوقف تمديد عقد فييرا مع الاتحاد العراقي على مدى نجاحه في امم آسيا حيث تنتظره مهمة صعبة في المجموعة الاولى التي تضم منتخبات استراليا وعمان وتايلاند، الدولة المنظمة لمنافسات هذه المجموعة في الدور الاول.
وسبق لفييرا الذي يحمل الجنسية البرتغالية ايضا، ان درب في دول الخليج عدة اندية عربية.

117
اكد شيخ المدربين عمو بابا على انه حصل على تأشيرة الدخول الى فرنسا بعد معاناة طويلة واضاف شيخ المدربين انه حصل على تأشيرة فرنسا وروسيا حيث سيغادر الى الدولتين بصحبة طبيبه المختص الدكتور هاشم الذي اوصى بأن يكمل علاج عينه في الخارج لتوفر الامكانيات هناك ولدقة اجراء العملية في العين كون العملية حساسة جدا ولاسيما ان عين شيخ المدربين بدأت تتدهور نظرا للسكر الذي تزداد نسبته في دمه وأشار عمو بابا انه بالرغم من الدعم الذي قدم له من جهات عديدة الا انه يتوقع ان يواجه ضائقة مالية كون العملية مكلفة وان تكاليف المستشفيات والنقل ستأخذ حيزا كبيرا من النفقات ويأمل شيخ المدربين ان يتماثل للشفاء ليعاود نشاطه خدمة للرياضة العراقية عامة والكروية خاصة وقد نشرت هذا الخبر جريدة المؤتمر الرياضي في عددها الصادر لهذا اليوم الاثنين المصادف 21 من ايار 2007

انشاء الله سفرة علاجية موفقة وترجع بالف الصحة والسلامة

118
قال حسين سعيد رئيس الاتحاد العراقي السبت في عمان أن اولسن سيباشر مهام عمله مع الفريق اعتباراً من آب/أغسطس المقبل, وكان اولسن تولى تدريب منتخب النروج بين عامي 1990 و1998 وقاده في نهائيات كأس العالم عامي 1994 و1998.

وأضاف سعيد أن: "الاتحاد العراقي بصدد التعاقد مؤقتاً ولمدة ثلاثة أشهر مع المدرب البرازيلي جورفان فييرا للإشراف على المنتخب في المرحلة المقبلة من أجل إعداده للقاء المنتخب الأردني ودياً في عمان في حزيران/يونيو المقبل ومشاركة العراق في بطولة غرب آسيا لكرة القدم التي ستقام في العاصمة اللبنانية بيروت في نفس الشهر إلى جانب مشاركة العراق في نهائيات أمم 2007 آسيا المقبلة
.
[/color]



نقلا عن
مكع

119
في لقاء أجرته قناة الحرة عراق عبر الزميل المبدع حسام حسن في العام الماضي مع المدرب العملاق وثعلب الكرة العراقية فلاح حسن سؤل عن أسماء أجاب عنها بكلمة واحدة حتى جاء اسم بشار رشيد لتجيب عنها دموعه؟!!!! ترى من هو بشار رشيد الذي جعل فلاح حسن يبكي عليه بحرقة مطالبا بإيقاف بث البرنامج او الغاء السؤال؟؟؟..

فضولي الصحفي دفعني عن الاستقصاء والتحري عن هذا الاسم الذي بكى عليه فلاح حسن تاركنا هو ومقدم البرنامج في متاهات وحيرة لم يجيبوننا عليها، سألت وتحريت واستقصيت لأفاجأ وأصدم عن حقائق غامضة في التاريخ الرياضي العراقي الحديث جدا قياسا بالفترة الزمنية القريبة...

بشار رشيد ومن خلال الاجابات التي حصلت عليها بالوثائق والصور ورواد ملعب الشعب وجمهور نادي الشرطة الاصلاء هو لاعب المنتخب الوطني العراقي وهدافه الاساسي!!!!!! وهداف نادي الشرطة ورأس حربته!!!! وقد تم زجه (مرغمين) في صفوف المنتخب الوطني عامي 77-78 استجابة لمطاليب الجمهور والصحافة والمدربين والمحللين في تلك الفترة ومن سوء حظه كانت فترة فقيرة لمشاركات المنتخب الوطني العراقي التي خلت من المشاركات الخارجية تخللها انسحاب العراق من تصفيات كأس العالم..

كانت له صولات وجولات في ملعب الشعب الدولي امام الفرق المحلية والفرق الاجنبية وقد شبهه جيله الكروي علي كاظم وفلاح حسن والمدرب عمو بابا بيونس محمود الحالي كونه يشاركه بميزة انفرد بها عن الاخرين وهي اقتحاميته (وحرشته بالمدافعين وعدم تهربه منهم)..

اشتدت الغيرة وكثر الحسد على هذا اللاعب الطموح الذي بدأ يلمع نجمه عربيا ومحليا، وما سبب الغيرة الا بأنتماءه السياسي كونه شيوعيا غير موالٍ لنظام الحكم في تلك الفترة فأحيكت له الحيل ودبر له أمرا بليل ليصبح بين ليلة وضحاها وهو هداف الدوري والمنتخب الوطني وحديث الصحافة متهما بمؤامرة لقلب نظام الحكم في العراق!!!!!، لينفذ فيه حكم الاعدام بعد محكمة صورية رميا بالرصاص لاشنقا كونه (متآمر عسكري) يوم 17/5/1978 قبل اشهر من انطلاق آسياد بانكوك يوم كان فيها حسين سعيد احتياطا له بالمنتخب...

أحد منفذي الحكم من كتبية الاعدام روى تفاصيله الاخيرة لاحدى الصحف بتاريخ 20/6/2003 قائلا: هتف بشار عاش العراق عاش الشعب وكررها ثلاثة مرات قبل انطلاق الرصاصات لصدره ولم يهتف لحزب أو لطائفة أو قومية او ماشاكل...

سبب حكم الاعدام ببشار صعقة كبيرة للاوساط الرياضية العراقية والخليجية والعربية وللفيفا وقد ظل جيله يعاني من أزمة نفسية حادة أثرت حتى على مشاركة المنتخب في آسياد بانكوك التي جاءت بعد اشهر معدودة من اعدامه وكان مرشحا من الجميع بأن يكون هدافها...

هذه حقيقة دموع فلاح حسن المحيرة...

المجد والخلود والرحمة والغفران للشهيد بشار رشيد الذي طويت ملفاته والغيت من قبل قاتليه وحذف اسمه من التاريخ الرياضي لكنه ظل راسخا في قلوب أبناء جيله وعشاق لعبه... والرحمة لكل شهداء الكلمة الصادقة والحق في عراقنا الغالي.
.




منتديات كوره

120
بتفويض من الاتحاد العراقي المركزي لكرة القدم تم التفاوض مع طاقم تدريب سويدي كامل لتدريب منتخبنا الوطني الاول

والذي يستعد لخوض غمار تصفيات امم اسيا والمقرر اقامتها في الشهر السابع ,وقبلها المشاركة  في بطولة غرب اسيا . وجاء ذلك عبر جهود واتصالات قام بها  الاخ علي حميد(الشرطاوي) مع الاتحاد وتم  بموجبها تخويل كلاً من الكابتن فارس جهاد والكابتن مهدي عبد الصاحب  بالبحث والتفاوض مع ابرز المدربين السويدين وان المفاوضات جارية على قدم وساق من اجل التعاقد مع ابرز وافضل الكفاءات التدريبية في مملكة السويد وقد فاتحنا  اكثر من مدرب سويدي معروف بغية تدريب والاشراف على منتخبنا الوطني  . و قد قطعت المفاوضات  اشواط متقدمة وان النتائج تبشر بخير   وان الطرف السويدي ينتظر موافقة الاتحاد المركزي لكرة  والذي  بدوره  سوف يقدم الاسماء المرشحة الى مجلس الوزراء   من اجل الحصول على الموافقات الرسمية والقانونية والمالية  لجلب  الطاقم السويدي المتكامل ومن جهته ابدى الجانب السويدي رغبته الشديدة  باستضافة رئيس وافراد الاتحاد المركزي لكرة القدم  من اجل توقيع برتوكلات التعاون المشترك بين مملكة السويد والعراق   ونتمى منهم  استضافة المنتخبات الوطنية العراقية وتطوير الكفاءات التدريبية  والاشراف على البنى التحتية وتأهيل المنشات الرياضية العراقية




عن منتديات كووره


121
PA ©

--------------------------------------------------------------------------------

السعودية تسجل الهدف الوحيد في مرمى الحارس العراقي نور صبري
تأهل المنتخبان السعودي والبحريني لكرة القدم إلى الدور قبل النهائي لبطولة كأس الخليج الثامنة عشر (خليجي 18) المقامة حاليا في أبو ظبي بالامارات بعدما حقق كلا منهما الفوز اليوم الاربعاء في ختام مبارياته بالمجموعة الثانية في الدور الاول للبطولة.

وحقق المنتخب السعودي فوزا صعبا على نظيره العراقي 1/صفر بينما قلب المنتخب البحريني تخلفه بهدف أمام نظيره القطري حامل اللقب إلى فوز ثمين 2/1 ليقلب جميع الموازين في المجموعة ويتأهل للدور قبل النهائي.

ويلتقي المنتخب السعودي في الدور قبل النهائي يوم السبت المقبل مع نظيره الاماراتي الذي احتل المركز الثاني في المجموعة الاولى بينما يلتقي المنتخب البحريني في نفس الدور باليوم نفسه مع نظيره العماني الذي تصدر المجموعة الاولى بجدارة.

وأطاح المنتخب السعودي بنظيره العراقي بهدف سجله ياسر القحطاني في الدقيقة 11 من ضربة جزاء مشكوك في صحتها احتسبها الحكم الاماراتي على حمد الذي أدار اللقاء وطرد حيدر عبودي مدافع العراق في الدقيقة 40 للحصول على الانذار الثاني.

بينما تغلب المنتخب البحريني على نظيره القطري بهدفين سجلهما علاء حبيل في الدقيقتين 45 والاولى من الوقت بدل الضائع للمباراة مقابل هدف وحيد سجله خلفان إبراهيم خلفان أفضل لاعب أسيوي لعام 2006 في الدقيقة 20 .

ويدين المنتخب البحريني بالفضل الكبير في تأهله إلى نجم هجومه علاء حبيل الذي سجل الهدف الثاني وهو هدف الفوز في الوقت القاتل ليطيح بالمنتخب القطري ويساهم في الاطاحة أيضا بالمنتخب العراقي من البطولة والذي خرج فقط بفارق الاهداف المسجلة.

ورفع المنتخب السعودي رصيده إلى سبع نقاط في الصدارة بينما تجمد رصيد المنتخب العراقي عند أربع نقاط ليتراجع إلى المركز الثالث بفارق الاهداف المسجلة فقط خلف المنتخب البحريني الذي قفز إلى المركز الثاني.

أما المنتخب القطري حامل اللقب والفائز بذهبية كرة القدم في دورة الالعاب الاسيوية (آسياد الدوحة 2006) فخرج من البطولة صفر اليدين بعدما تجمد رصيده عند نقطة واحدة في المركز الاخير.
هذا وأكد مساء هذا اليوم السيد علي بو جسيم الحكم الدولي الأمارتي السابق ورئيس لجنة الحكام في الأتحاد الأمارتي لكرة القدم عدم صحة ركلة الجزاء التي منحها الحكم الأمارتي علي حمد لمنتخب السعودية ضد منتخب العراق والتي تسببت في خروجه من بطولة كاس الخليج الثامنة عشر الجارية حالياً في دولة الامارات العربية بعد انتهاء المباراة بين المنتخبين بنتيجة 1-0 لصالح السعودية.
جاء ذلك من خلال برنامج الصافرة والذي يقدمه بو جسيم من على شاشة قناة دبي الرياضية لتحليل قرارات الحكام واخطائهم في البطولة.

وأكد السيد بو جسيم ان اللاعب السعودي ياسر القحطاني قد تمكن ببراعة من خداع الحكم وتمثيل السقوط داخل منطقة الجزاء مستغلا ارتماء الحارس العراقي نور صبري على الكرة قبله, وان الحارس العراقي صبري لم يمس اطلاقا قدم اللاعب السعودي القحطاني. وعزا ذلك لوقوف الحكم في مكان خاطيء لم يسعفه لرؤية الحالة بشكل صحيح.

وأضاف بو جسيم ان القرار الصحيح كان يجب ان يكون باحتساب ركلة حرة على اللاعب السعودي وتوجيه البطاقة الصفراء له بسبب التمثيل. وقد أكد ايضا عدد من خبراء التحكيم الاخرين وجهة نظر بو جسيم من بينهم الخبير التحكيمي الكروي فاروق بوظو.

ومما اثار الأستغراب قبل انطلاق المباراة بين السعودية والعراق هو اناطة تحكيم هذه المباراة المهمة والحساسة والتي تتوقف على نتيجتها تحديد الفرق المتأهلة للدور شبه النهائي بالحكم الأماراتي علي حمد لتكن هذه المباراة هي الثانية للمنتخب العراقي التي يديرها هذا الحكم خلال خليجي 18 من ثلاثة مباريات لعبها في البطولة, حيث كان قد ادار لقاء العراق وقطر في نفس البطولة ووجه خلالها ستة كروت صفراء للمنتخب العراقي واربعة للمنتخب القطري, علماً ان هذه المباراة هي المباراة الدولية السادسة فقط التي يديرها الحكم حمد.

وقد تسائل المهتمون بالشأن الكروي العراقي عن عدم قيام لجنة الحكام بأناطة تحكيم هذه المباراة لاحد الحكام الأجانب المتواجدين في البطولة.

122
   
هسه يجي الثاني
(شعر شعبي)
 
هذا الأخضرْ جوّه عيونه السوده خلاّني
   ب گول من سامر سعيد , نص همومي نسّاني
طمّاع آني العراقي , هذا طبعي وهذا عنواني
ما بَعَد إيكفّي النهائي, أريد الذهب نيشاني
راح بأول دقيقه نسجل گول, صدگوني ياخواني
تَرَه علّمنه الأخضر ما يستريح
إلا من نرجع نصيح
هسه يجي الثاني
وفعلاً يجي الثاني
صدگوني يا خواني
هذا إبن الفرات مِنْ جريح
ما ينزف غير الأغاني
********
هلهوله إلك ياللأخضر
ش حدّك تتعب وتخسر
حقّه والله علي رحيمه البطل من يِدّلل
هداف ومدافع وصانع ألعاب مِنْ الطراز الأولْ
تدلل يالعراق تدلل
عندك جاسم كرار
من نص ساحتهم گوّل
إدلل يالأخضر إدلل
غير المركز الأول
بلدك صعبه يتكحل
إدلل يالأخضر إدلل
ب فنك فرحتنه تكمل
وتعله صفگات الربع
وأنسه جميع أحزاني
صدگوني يا خواني
لحظه زغيره ويجي بيه الثاني
******
گالوْ عدنه المتجنس
ب بحر كاريبي متشمس
گتلهم هذا الأخضر بالغيره متحمس
تره عنده علاء الورده
ب طلعه ولمسه وحده
من يم سبعه عدّه
يستاهل هذا الأخضر بوسه على خدّه
من غير الذهب يجيب إلنه الفضه شحدّه
العنده مؤيد خالد
لخط الوسط والدفاع قائد
والحارس محمد گاصد
الكل هجمه بالمرصاد گاعد
متگلي شيسوّي ب چم إسباني
الأخضر أصيل و نقي
وبكل گول ضحكني وبچّاني
حتى سعف النخل ب بستاني
حيّا الأخضر وحيّاني
صدگوني يا خواني
يونس راح يسجل الثاني
******
يالله يالأخضر إلعب بيهم طوبه
إعبر خط المرمى ودروبه
إلخصمك غير الندم والخيْبه
لتخلّي إيضم شي بجيوبه
إلعب, علمهم درس بالنوبه
إفغاني لو سوداني لو يوناني
أهتف وأصيح آني
وأتوجك بطل إلآسيا من ثاني
صدگوني يا خواني

هسه يجي الثاني
**************
من كتابات الشاعر د. نزار أحمد
مشگانو الولايات المتحدة الامريكية




عن منتديات كووورة
 
 
 

123
استطاع منتخب العراق الاولمبي  الاقتراب كثيرا من التأهل الى دورة الالعاب الاسيوية التي ستقام فى  قطر بداية شهر المقبل .  بعد الفوزه  علي سنغافورة بهدفين أحرزا في دقيقتين من المباراة التي جرت علي ملعب النادي الاهلي في الدوحة .وسجل هدفي العراق مصطفي كريم ويونس محمود في الدقيقتين الخامسة والسابعة.وبهذه النتيجة يصبح السباق في مجموعة الثانية  محموما بين العراق وسوريا وستشهد المباراة بينهما منافسة علي قمة المجموعة يوم 24 من تشرين ثان/نوفمبر الحالي حيث يحتاج المنتخب السوري للفوز في حين لابد للعراق من التعادل علي الاقل لضمان التأهل .و المتاهل سوف يلعب  في دور الاول من نهائيات فى مجموعة  الخامسة الى جانب كل من الصين و عمان وماليزيا.

الف مبروك هذا فوز  والى مزيد من انجازات للكرة  العراقية .

124
فاز منتخبنا الوطني على سنغافورة بنتيجة 4- 2 . في مبارة التى جرت فى الامارات ضمن تصفيات مؤهلة لنهائيات كاس اسيا 2007  . بعد ان انتهى الشوط الاول  من مبارة بتعادل الفريقين 1-1.
وبهذا الفوز  ضمن منتخبنا التاهل الى نهائيات  كاس اسيا2007 بغض النظر  عن نتيجة مبارته المقبلة  مع منتخب الصيني .

الف الف مبروك لمنتخبنا والى مزيد من الانجازات

صفحات: [1]