عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


مواضيع - الهوزي

صفحات: [1]
1
بسم الاب والابن والروح القدس الاله الواحد امين..
يتقدم افراد عائلة المرحوم منصور اسحق يونان الهوزي بالشكر الجزيل والامتنان الكبير لجميع السادة والسيدات والاخوة والاخوات المحترمون
اللذين تقدموا وبعثوا بتعازيهم ومواساتهم لافراد عائلة الفقيد بمناسبة الذكرى السنوية الاولى وعن طريق شبكة الانترنيت والاتصالات التلفونية..ونتمنى لجميعهم وباسم الرب يسوع المزيد من الصحة والعافية لهم ولعوائلهم ولاهل بيتهم وبركة الرب معكم.

 تريز جبرائيل السناطي
ومؤيد منصور وجميع الاخوات
    المانيا...ايسن

2
بسم الاب والابن والروح القدس الاله الواحد امين.
قال السيد المسيح انا هو القيامة والحق والحياة.....من امن بي وان مات فسوف يحيا.
بمناسبة مرور سنة على وفاة ورحيل والدي الحبيب وقرة عيني..منصور اسحق  يونان الهوزي.. في المانياوكان قد وافه الاجل في 21.6.2010في مدينة ايسن الالمانية..سوف تقام صلاة السنة على روحه الطاهرة في كنيسة  مارادي ومار ماري في ايسن من صباح يوم الاحد المصادف 15.5.2011..في تمام  الساعة ..11.30.صباحا ومن ثم الى قاعة الكنيسة وبهذه الذكرى المؤلمة على  قلبي وعلى اخواتي ووالدتي نعزي انفسنا ونتضرع بصلواتنا لربنا يسوع ان  يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيحة جناته مع الابرار والقديسين ..الراحة  الابدية اعطه يارب فليشرق عليه نورك الدائم..امين
تريز جبرائيل السناطي ..زوجة المرحوم
مؤيد وجوليت وايفلين وفيوليت وشميران
وانجيل والهام وايمان...اولاد المرحوم منصور اسحق الهوزي
 المانيا..ايسن

3
إنتقل الى رحمة الله مساء أمس الثلاثاء 8/3/2011 في بروكسل المأسوف على شبابه المرحوم عيسى ايليشا داود الهوزي بعد صراع طويل مع المرض.. وكان المرحوم من الشخصيات المعروفة في أوساط الجاليات المسيحيه التركيه في بلجيكا وفرنسا ورئيساً لجمعية برج بابل الكلدانية الآشورية في بروكسل..
المرحوم من مواليد قرية هوز عام 1965 وكان مع عائلته آخر من تركوا القرية.. متزوج من السيدة سوريه ميخائيل الهوزي وله خمسة أولاد وهو شقيق كل من داود، أسكندر، موسى ،ميرديني، وردي ومريم.
نطلب من الرب أن يتغمده برحمته الواسعة ويمنح أهله ومحبيه الصبر والعزاء.


مؤيد منصور الهوزي...المانيا
www.hozi.org

4
جئنا نودي السجود عنوان امسية تراتيل  تقدمها جوقة سيدة السلام
في مدينة ايسن الالمانية يوم 18.12.2010 الساعه18:30 مساء في كنيسة مار ادي وماري

5
جئنا نؤدي السجود عنوان امسية تراتيل  تقدمها جوقة سيدة السلام
في مدينة ايسن الالمانية يوم 18.12.2010 الساعه18:30 مساء في كنيسة مار ادي وماري

6
بسم الاب والابن والروح القدس الاله الواحد امين.
قال السيد المسيح انا هو القيامة والحق والحياة ..من امن بي وان مات فسيحا الى الابد.
بقلوب باكية وعيون حزينة..والام كبيرة...سمعنا اليوم بخبر وفاة وانتقال العم اسكندر عوديش كوركيس الهوزي الى الاخدار السماوية اثر مرض عضال نال منه..في الفترة الاخيرة من حياته...في قضاء زاخو..العراق..مساء يوم الاحد المصادف 10-10-2010
والمرحوم..هو احد ابناء عشيرة الهوز العريقة والذي كان يتميز بطيبة القلب والنفس الكريمة ودماثة الخلق وكان انسانا محبوبا
وكريما من لدن الجميع ومحبا للخير ومرضاة الله. والمرحوم هو زوج السيدة الفاضلة سيدي يعقوب  واب لكل من كريم اسكندر عوديش الهوزي وساهرة اسكندر الهوزي وعوديش اسكندر الهوزي ونادية اسكندر زوجة اخونا العزيز نادر ايشو بطرس في المانيا..ايسن وبهذا المصاب الجلل نعزي ونواسي عائلة المرحوم العم اسكندر الهوزي فردا فردا..ونشاطر اهله وذويه المحترمون في العراق والمهجر ونتضرع لله سبحانه..ان يتغمد المرحوم عبده اسكندر عوديش بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته الخلد مع القديسين والابرار..ونطلب جميل الصبر والسلوان لذويه وعائلته..وخاتمة الاحزان انشاءلله..

وستقام صلاة وجناز الثالث والسابع على راحة نفسه الطاهرة في كنيسة مار ادي ومار ماري في ايسن ..المانيا في تمام الساعة..11.30 صباح يوم الاحد المصادف17.10.2010 ومن بعد ذلك تقبل التعازي في قاعة الكنيسة والرب يبارك الجميع.

الراحة الابدية اعطه يارب...وليشرق عليه نورك الدائم..امين

مؤيد منصور اسحق الهوزي..والوالدة العزيزة تريز جبرائيل السناطي..وجميع اخواتي وعوائلهم.
المانيا....ايسن
[/size][/font]

7
بسم الاب والابن والروح القدس الالة الواحد امين..
قال السيد المسيح..انا هو القيامة والحق والحياة..من امن بي وان مات...فسيحيا الى الابد...
بقلوب باكية وعيون حزينة.تلقينا نبأ وفاة المرحوم المغفور له.اخونا العزيز البار رمزي يوسف حمي التلكيفي ابو بول في ديترويت
في مساء يوم الخميس المصادف 19..8..2010. اثر مرض عضال.وكان المرحوم انسانا وشخصا محبا لكل من تعرف عليه وكان
طيب القلب والنفس وسيرته مرضية لدى الجميع ...
والمرحوم هو زوج..السيدة الفاضلة جوليت منصور اسحق الهوزي..ووالد كل من..بول وباتن وبرنس وبولين وبانسي.
وهو شقيق كل من الاخوة..ماجد ومالك ورياض وسمار وشوقي وحسام..وفائزة وانتصار واشواق.
وبهذا المصاب الاليم والجلل وبقلوب يعتصرها الدمع...نعزي ونواسي..اختنا العزيزة الغالية جوليت أمد الله في عمرها كما نعزي
اولاد اختي الاعزاء..بول وباتن وبرنس وبولين وبانسي..والرب يحفظكم ويبارك فيكم .كما نعزي جميع اخوة واخوات المرحوم.
ونطلب من الرب يسوع ان يسكن عبده المرحوم رمزي يوسف بفسيح جناته ويغفرله لتشاطر روحه بفرح ونعيم مع القديسين
والابرار..ليتنعم ببركات الرب ونوره الابدي....امين... وان يمنح اهله وذويه ومحبيه جميل الصبر والسلوان.....امين
الراحة الابدية..اعطه يارب ...فليشرق عليه نورك الدائم....امين

اخوك مؤيد منصور الهوزي...ووالدتك العزيزة تريز جبرائيل السناطي... المانيا ..ايسن.
ايفلين منصور الهوزي...واولادها....المانيا..ايسن
فيوليت منصور الهوزي...والعائلة....بلجيكا
شميران منصور الهوزي ...والعائلة....كندا
الهام منصور الهوزي والعائلة.....هولندا
انجيل منصور الهوزي ..والعائلة...المانيا...منشن
ايمان منصور الهوزي..والعائلة ....استراليا سدني
[/size]

8
قال الرب يسوع المخلص
انا القيامة و الحياة .. من امن بي وان مات فسيحيا
فقدت عشيرة الهوز احد ابنائها المؤمنين المصاب الاليم المغفور له
منصور اسحق يونان الهوزي
في ساعة مبكرة من صباح يوم الاثنين الموافق 21 - 06 - 2010
تغمد الله جلت قدرته الفقيد الغالي برحمته واسكنه فسيح جناته
ولافراد اسرته واقربائه ومحبيه الصبر والسلوان
الفقيد زوج السيدة الفاضلة  تريزة جبرائيل السناطي

ووالد كل من السيد مؤيد في المانيا
جوليت في امريكا
ايفلين في المانيا
فيوليت في بلجيكا
شميران في كندا
انجيل في المانيا
الهام في هولندا
ايمان في استراليا

ستكون النظرة الاخيرة على جثمانه و دفنه و الصلاة على روحه الطاهرة يوم الخميس
المصادف 24- -06- 2010 في الساعة العاشرة صباحا في كنيسة مار أدي و ماري في أيسن حيث تقبل التعازي في قاعة الكنيسة مباشرة بعد مراسيم الدفن أي  فترة الظهيرة وعلى العنوان التالي
 
St . Albertus Magnus
Bonnekamp  Str . 51
Essen  45327

9
المَجـّـد لله فــي الاعّالي و عَلـى ألأرض السَلام
و بالــّناس المَسّــَرة

احتفلت ابناء عوائلنا المسيحية في مدينة ايسن الالمانية بمناسبة
اعياد الميلاد و رأس السنة الميلادية الجديدة 2010 وكانت ليلة الحفل من احلى الليالي
حيث احياها المطرب المحبوب ذات الصوت الشجي والقادم من ليون - فرنسا
مــوفـــق الزاخـولـــي
وتخلل الحفل باقة منوعة من الالعاب والمفاجات و هدايا والرقص و الدبكات...
فوقتا ممتعا في مشاهدة صور الحفل
عيــد ســعيــد و عــام جـديــد


10
 
                             بسم الاب والابن والروح القدس الاله الواحد امين

 ببركة وبنعمة  الرب يسوع وامه العذراء مريم ..وصلت اختي العزيزة ايفلين واولادها الى المانيا بسلام وامان
 ونحمد الله ونشكره على فضله ونعمه ونتمنى الى اختي العزيزة ايفلين واولادها طيبة الاقامة والحياة الحلوة
المستقرة ليعيشوا بسلام وامان وليحققوا كل ما يصبون اليه من امنيات واهداف ودائما نحو النجاح والموفقية
وبهذه المناسبة الحلوة جدا نتقدم باحلى التهاني والتبريكات واجمل القبلات لوصولهم بالسلامة الى المانيا
ونهنئ انفسنا واحبابنا واهلنا..بهذه المناسبة السعيدة التي وهبها الله لنا ليكن اسم الرب مباركا وممجدا للابد.

                                           مع احلى واجمل القبلات والتحيات..من
                                                والدك...منصور اسحق الهوزي
                                              ووالدتك...تريز جبرائيل السناطي  
                                               واخوك المحب....مؤيد الهوزي  
                                                   وجميع..اخواتك وعائلاتهم                                        

11
الف الف مبروك نقولها من صميم قلوبنا التي يغمرها الفرح
لمهندسنا العزيز الغالي ..
 
... جورج لويس منصور الهوزي ...
بمناسبة حصوله على عضوية جمعية المهندسين الاسترالية في سدني
فهنيئا لك هذا الانجاز الكبير و الرائع مع كل الحب والاحترام
فالى الأمام دائما ونحو نجاحات باهرة ومثمرة والرب يرعاك وعائلتك
كما نتقدم باجمل التهاني والتبريكات الى عائلتك الكريمة فالف الف مبروك مع اجمل الامنيات واحلى التحيات.



 المحبون لكم دوما
منصور اسحق الهوزي
تريزة جبرائيل السناطي
  مــؤيـــد الهــــوزي
المانـيـــــا ... ايســــــن

12
حصل الشاب المبدع
ريمــــــون طليـــــا يوســف الهـــوزي
على شهادة الماستر في هندسة تصميم و تطوير السيارات
بتقدير جيـــــد من المعهد العالي في انتويربن في بلجيكا و جامعة فالنسيا في اسبانيا
وبهذه المناسبة السعيدة نتقدم بازكى التهاني و اجمل التبريكات واحلى القبلات الى الشاب المبدع
ريمـــــــون
متمنيين له كل الموفقية والنجاح في حياته العملية و الاجتماعية
كما نهنى العزيزين والداي المبدع ريمون ، كل من
طليــا يوسـف الهوزي & فيـوليـت منصــور الهــوزي
بهذا الانجاز الرائع
فهنيئا له ولاخوته ولاهله جميعا هذا النجاح و الى الامام و التقدم دائما



مع اجمل التحيات واحلى الامنيات من
جــدو منصور اسحق الهوزي
ونانا تريزة جبرائيل السناطي
و خالو مؤيــــد الهوزي
  المانيـــــا .. ايســــن    
 

13

                                   + بسم الاب والابن والروح القدس الاله الواحد امين +

    ببركة الرب..ونعمه...تم اليوم..اقبال الطفل المحبوب ( ماثيوس ماهر بولص ) سر المعمودية في هولندا

   نتمنى من الرب يسوع وامه العذراء مريم..ان يحفظون الطفل الملاك ماثيوس..ليكون من ابناء السلامة

   والصالحين..وان يتربى..في عز والديه..واخوانه...وبهذه المناسبة السعيدة..نطبع الف قبلة وقبلة..على

   جبين هذا الملاك..الطاهر...ونبارك ونهنئ والديه.الاعزاء..اخونا ماهر بولص..واختنا العزيزة الهام منصور....

 وهنيئا..لهم ولنا هذه الفرحة الكبيرة...والرب يبارك..ويحفظ ويوفق جميع الاهل والاحبة...مع كل الحب واحلى

 التحيات..واطيب التمنيات.....



جدو منصور اسحق الهوزي & نانا تريزة جبرائيل السناطي
خالو مؤيــــــد
                                المانيـــا .. ايسـن
                             
           

14

    ببركة الرب..يسوع وامه العذراء مريم...تم افتتاح (مطعم وكافيتريا عشتار..ومكتبة وقرطاسية عشتار) في
 باريس...بقيادة..واشراف اخونا العزيز...ميان عبد المسيح السناطي..في شهر مارس الماضي...... وبهذه

 المناسبة السعيدة...كلنا نبارك ونهنئ..اخونا العزيز ميان..وعائلته واهله...لهذا المشروع المبارك..ونطلب من

 الرب يسوع..ان يوفقه..ويبارك مشروعه هذا...ويسدد خطاه...نحو المستقبل الزاهر والنجاح المتواصل...امين

           اخوك مؤيد الهوزي وعائلته

                    المانيا

15

                                       تحياتي........ وكل عام وانتم..بالف خير...

 ونحن..تمر علينا..ذكرى..عيد القيامة..المجيد لربنا يسوع المسيح...والكل فرحان..وسعيد..بهذا العيد..لان ..

قيامة الرب يسوع من بين الاموات..هو ..بمثابة...ولادة..عهد..جديد...للعالم كله..عهد...يتسم..بالحب والخير

في هذا اليوم البشرية..كلها...عليها..ان تبارك وتهنيء بعضها البعض..والاهم من هذا كله ان تحب بعضها..

البعض الاخر..وتشعر..وتحس..بمعاناة..والام الواحد للاخر..وتقف بجنبه وتساعده في اجتياز من محنته..هذا

الفعل..اللذي نقدم..عليه..سيجعل..المسيح..يحبنا اكثر..ويسعد لفرحتنا اكثر..لان كما قال..احبو بعضكم بعضا

لكي..انا احبكم ايضا..فكل المظاهر الفرح والتعبير عن البهجة..والسرور...بهذه المناسبة..لاتساوي شيئا...

بالنسبة..للمسيح..ولا ترضيه..ابدا...على الرغم..نحن فرحانين به وبقيامته....ولكن الفرحة الحقيقية..له هي

عندما..يعلم..ويشعر..باننا نحن..نحب بعضنا للاخر..ونتبادل للاخر نفس المشاعر..والاحاسيس..وحب ......

المساعدة....لبعضنا الاخر...والكلمة الطيبة..بيننا...والمعاملة..والسلوك العادل..اللذي نتفاعل به..هذا ما يجعل

ربنا..يسوع..فرحان..بنا ولنا..اذن لنجسد...هذه القيامة المجيدة..باعمالنا وسلوكياتنا الحسنة والجيدة...

من خلال تعاملنا...وتفاعلنا....فيما بيننا...لكي ما نفوز...بالحب الحقيقي..لربنا يسوع المسيح...امين

                                     قام ....المسيح....حقا...قام...قام....

                                 عيد قيامة...مجيد للجميع..بالخير والحب

                                               تحياتي الهوزي

16
                                تحياتي..واشواقي..لاحلى واطيب الاعضاء....

 لايوجد..في الدنيا كلها..انسان لايمتلك..قلبا...يحب من خلاله..او يتعرف..على الحب من خلاله...انه منطق
جائر..عندما نقول..ان هذا الانسان..لايعرف معنى الحب..او لا يعير اهمية..له...فالانسان مهما كانا..صلبا..
وقاسيا..الا ما توجد في داخله..تلك البذرة..التي تعطيه الحق في ان يتعرف ويعرف ما هو الحب..ان الله وضع
في داخل كل انسان..تلك البذرة..لكي ما يتعرف من خلالها..على هذا الاحساس الرائع الحب..لان الحب هو ليس..شيء مادي..او ملموس..وانما شيئ..يكمن في عمق النفس الانسانية..وهوليس بالبعيد عن اللذي يريد ان يعيش الحب ويتعرف اليه..ولكن احيانا جبروت الانسان وتمسكه..باتجاه واحد..بالحياة هو اللذي يبعده عن تلك البذرة..ولايريد ان يعطي المجال لكي يبحث ويرى اين قرار تلك البذرة...الناس كلها..ومهما كانت اجناسها..وانواعها..لا تقدر ان تعيش دون الحب..وكما نعرف الحب انواع..واشكال..ولكن كلها في النهاية..تشير
الى تلك البودقة..التي تنصهر فيها المشاعر..والاحاسيس...وتجعل من الانسان كتلة من الحب يعيشه....
ولكن هناك..شيء..علينا ان نعترف به...كلما تبتعد عن الحب يبتعد منك هو ايضا..وكلما تقترب منه يقترب منك
ايضا...هذه...قاعدة اساسية...لامناص منها..فاللذي يجعل طريقه الحب..سيلاقي امامه في كل مكان والحب
يستقر فيه ويتشبع به..فقط على المرء..ان يبحث جيدا..ويترك كل المشاعر الغير الانسانية التي لاتجدي نفعا خارجا..ويصب جل اهتمامه..بتلك القيم والمشاعر التي تغذي عصب الحياة وتوج فيه الحب والخيروهو الكنز العظيم...اللذي لا يضاهيه..معنى اخر وقيمة اخرى...لذا اخرج تلك البذرة..للملاْ..لكي ما تروي الحياة وتسقيها
باحلى واجمل المعاني والقيم الانسانية..التي تزهو..وتكبر وتثمر..لجميع الاجيال..طوبى للانسان اللذي يبحث
عن تلك البذرة..ويجعلها..طريقه...ودستوره...في الحياة..والدنيا...وشكرا....

                                         تحياتي الهوزي

17
                    مرحى..لك ايها الشهيد البطل والفارس المقدام المطران بولص فرج رحو..

 ان اليوم.العالم كله باسره..من شرقه وغربه وشماله وجنوبه...وبجميع فئاته واطيافه..يحي فيك روحك الطاهرة
وجسدك البار..ويقدم لك تحية اجلال واكبار..بكل شموخ واقتدار..لانك انت البطل الحقيقي..والشهيد البار اللذي
تمكنت..وبارادتك القوية..المتمثلة..بالايمان الراسخ والثابت..المتجسد..فيك من خلال..عمقك الايماني بشخصية
ربنا..وملكنا ومعلمنا..يسوع المسيح..وتمسكك بتعاليميه السامية....نعم تمكنت..وبكل صلابة ..بان تدمر وتكسر
يد الغدر..والروح الشريرة..التي طالتك..وطالت من روحك الزكية..وجسدك البار...قدرت ان تكسر شوكة الاعداء
والارهابيين القتلة..السفلة..وتدعسهم..تحت اقدامك الطاهرة..وتخرز السهم بعمق ارواحهم الشريرة..عندما..
امتنعت..واتخذت..القرار الصعب بالرفض..في ان يساومونك...بالمال..على حريتك الغالية...وابيت..ان تعطي لهم
الفرصة..من اقتناص..ما يهدفون اليه من نوايا..شريرة..لتدمير الانسانية..بافعالهم الرخيصة والدنيئة..لقد فظلت
الشهادة..في سبيل المسيح..ومن اجل ان تبعد الانسانية جمعاء..من افعال وبراثين اؤلائك الاقزام الجبناء...
نعم انك ذلك الفارس اللذي جعلت الارهاب ينذل ويحترق بناره برفضك لمساعدتهم باعطاء المال لهم على ان
يستمروا بتلك الاساليب الرخيصة المنحلة من كل القيم الانسانية لقد جعلت من روحك الطاهرة وجسدك البار
سيدا..معززا مكرما منزها..فوقهم وهم من تحت اسفلك..انت الان نجم ساطع في سماء الرب مع سائر جمع
القديسين والابرار الاطهار..وفي احضان ربنا يسوع المسيح..وان الارهابيين الضالين..الاقزام الاشرار مكانهم هو
في الهاوية ونار اتون تأكل بهم..الى دهر الدهور....لايسعنا..ياحبيبنا الفقيد الغالي..المطران بولص فرج رحو..
الا ان نشاركك بصلواتنا ونتضرع لله العلي..ونطلب منه ان يتغمدك في جناته الخلد..لتتمتع باشراق نوره الدائم
وبهذا..المصاب الجلل..نعزي انفسنا.ونواسي بعضنا البعض الاخر..لنطلب الرحمة والغفران والامن والسلام لابناء
شعبنا..الغالي...في عراقنا...الغالي..عراق..الشهداء وفرسان الحق..من اجل رسالتنا المسيحية المقدسة.

                     تحياتي وتعازيى الحارة  لكافة ابنائنا المسيحيين بالعالم كله
                                            اخوكم الهوزي

18

                                           بسم الاب والابن والروح القدس الاله
                                                          الواحد امين

 احبائي..واعزائي..اعضاء ومشرفين زاوية الشباب...اجمل تحياتي..واشواقي اتقدم بها اليكم..واني اكن لكل
واحد فيكم كل الحب والاحترام...والتقدير...لانكم فعلا تستحقون...هذا واكثر....واتمنى منكم دائما..ان تستمروا
على ما هو انتم فيه..من الحب والمشاعر الطيبة..وروح الاخوة..والاحترام الكبير..المتواجد فيما بينكم..فعلا انتم
تستحقون كل الخير..والدعاء الطيب..من اجل ان تمضوا بحياتكم...وتعيشوها...بكل امان وحب واستقرار وتحقيق
كل ما تصبون اليه...من امال واحلام...وبركة الرب تكون معكم دائما...اعزائي واحبابي...يعز علي..كثيرا..ان اترك
هذه الزاوية..ومن فيها..من اخوة واخوات واصدقاء...طيبين النفس والاخلاق الكريمة..والروح الطيبةانتم كنوز في
هذه الزاوية...لانكم...تتمتعون...جميعكم..بشخصية..قل نظيرها..في هذا الزمن الصعب.والسمات الرائعة فيها..
اني..مضطر...ان اترك...الزاوية..والمنتدى..وذلك..لظروف...اعتقد..لم تجعلني..ان اتواصل معكم بشكل دؤوب..
ومستمر....فكل واحد فينا..توجد لديه..من ظروف..ومشاغل..ما تخصه..وتخص وضعه..وعائلته..لذلك يعز علي
اتخاذ..هذا القرار..ولكن..كلي اسف على ذلك...واني صدقا...شعرت معكم..بكل الحب ومشاعر الاخوة الطيبة
وبكل الاحترام..والتقدير...اني كنت معكم برهة من الزمن..التمست منكم..كل ما هو..محب وصادق وكلمة طيبة
فارجو منكم...ان لاتواخذوني...اذا كنت يوما..ما..ضد اي واحد فيكم..اوضد رائيه..او فكره..وما اتصور انا شخصيا
جعلت هذا الشعور بيني وبينكم..فاني..احبكم جميعا..وانا اسف فيما اذا كان..بدر مني اي شيء تجاهكم..
انتم مثل اخواني...وانا اخوكم..واتمنى لكم كل الخير والمحبة والتوفيق...والرب يرعاكم ويحرصكم واهل بيتكم شكرا لكم... جميعا..يا احلى ورود في الزاوية ودااااااااااااااعا..اقولها.......  3.... 3 .... 2008

                                         تحياتي وتمنياتي لكم بالخير والتوفيق
                                              اخوكم......... مؤيد الهوزي

19

       نطالب..حكومة السيد المالكي....بالعمل الجاد..والدؤوب...والفوري...للافراج..عن الاسقف المطران..
      فرج رحو...مطران ابرشية الموصل للكلدان....انه..ذلك الشخص المتسامح..واللذي له يشهد..تاريخه
     الحافل...بحبه وولائه..لابناء شعبه..بكافة طوائفه...وعمله الجاد..حول ايجاد..العوامل الايجابيةمن اجل
     تقارب..والتحاور..بين الاديان...للعمل...المشترك..والمتعاون...لايجاد السبل في العيش بالمحبة والامان
    بين جميع ابناء مجتمعنا....ليجمعنا وطن واحد...ومصير واحد..لنحيا ونعيش فيه...احرارا..بين الامم..

         لنندد....كلنا...بهذا العمل الجبان..اللذي لايقوى عليه...الا الجبناء...وضعفاء النفوس والضمير..
       ولنرفع اصواتنا..ليسمع العالم كله..بان المجتمع المسيحي..باكمله..االيوم حزين..في العراق
       وفي اية بقعة في العالم..انه صوت الحق..المظلوم....ينادي...بالاستيغاثة من اجل..اطلاق...
     والافراج...الفوري..لمطراننا الجليل...مار فرج رحو...مطران ابرشية الموصل للكلدان...والف رحمة
     ورحمة...لشهدائنا..الابرار..اللذين لاقو حتفهم...بهذا اليوم الحزين...وبهذا المصاب الجلل..والاليم

                   نقول...الراحة..الابدية..اعطهم يارب...وليشرق...عليهم....نورك الدائم..

                                           تحياتي مؤيد الهوزي

20
                                                تحياتي.....

قديما..كان هذا القول مشاعا..كثيرا...وكانت افراد العائلة..كلها تخضع للعقاب والتصفية البشرية...لاذنب لها

سوى....ما اقترف...رب او والد تلك العائلة..واساء..الفعل او اي تصرف...وباي مكان..وما الحق الضرر بذلك

المكان....وعقوبة...ذلك الفعل...كانت العائلة كلها.....تعاقب..ومن ضمنهم طبعا الاب....اي معاقبة من لا ذنب

له...هذا..طبعا..وان كان قديما..يطبق...ومذكور...الا انه..لا يجوز....معاقبة...افراد ابرياء نتيجة تحمل..ذنب

ما اقترفوه...هنا نأتي لواقعنا الحالي..ونلاحظ..بشكل او باخر..طبعا..الكلام..هو غير مقصود..بقدر ما نبغي منه

الفائدة..ومعالجة..السلبيات..التي تنتج ...من جراء..ذلك القول..بالنسبة..لسلوكيات وتصرفات بعض الاباء..وما

يتمخض..منها من نتائج عكسية..تؤدي..الى تدمير باقي الافراد...الاسرة...نحن نعرف ان الاباء..هم المثل ...

الاعلى والقدوة الحسنة..لابنائهم..وهذا..المفروض ان يكون....بل يجب ان يكون...فعندما..نرى تصرفات غريبة

وسلوكيات..عارية عن المسؤولية..وطائشة..يقوم بها..بعض الاباء...كأن تكون في شخصيتهم..واخلاقهم..

او في طباعهم السلبية....كشرب الخمر..وتعاطيه..ومايترتب عليه..من الضياع النفسي..وفقدان..حالة التوازن

وعدم السيطرة...على النفس....وافلاس الجيوب..وما له..تاثير اقتصادي سلبي..على افراد العائلة..او الانخراط

بسلك..القمار...والادمان عليه...دون الشعور..بمسؤلية..العائلة..ومصير الابناء...يكون في وضع...قلق وخطر..

هذا..كله..ماذا يسمى..ايضا يدخل..ضمن نطاق..ذلك..المثل القائل..الاباء يأكلون الحصرم واسنان ابنائهم ...

تضرس..تضرس..بمعنى..ضياع..مستقبل العائلة..وفقدان المصير..والحكم على الاسرة بالكامل..بالابادة.....

النفسية والاجتماعية....نحن..نقول..وسمعنا..بحقب تاريخية مرت..وللاسف..بان الكثير من العوائل لاقت حتفها

نتيجة..التصرف..الارعن والاهوج...الغير مجدي نفعا....لما..قاموا به...ارباب تلك العوائل...من اعمال اقدمو عليها

بحجج مختلفة..لا اريد..ان اسميها....وايضا..لقساوة قلوب..من قاموا..بعمليات الابادة..في تلك الحقب الزمنية

وكما يقول..المثل القائل...كل..لشة..تتعلق..من عرقوبها.....اي كل واحد يتحمل..اخطائه..وما اقترفت يداه..

ولكن..ما نلاحظه..هو اكبر من هذا..بكثير....نلاحظ ان الضحية..تتعدى..صاحبها..وتحصد معها..الاخرون بلا ذنب

علينا..جليا..ان نعمل..بكل..الاساليب..والسيل..في ان نحافظ..على ابنائنا من الضياع والتشرذم..وان نفكر بهم

وبمصيرهم...لاننا..محاسبون...عليهم..يوم الحساب...وانها..امانة..كبيرة..ان نحافظ عليها..ونصونها من الضياع.

ارجو..المشاركة..بارائكم..الكريمة والقيمة...حول الموضوع...لنعطي..للموضوع..ونوفي..جزء من حقه..وشكرا..

                                                  تحياتي الهوزي

21
                                                  تحياتي.........

اساس...الحياة..والكون..هو انت..ايها..الانسان....ان الله..خلق الدنيا...بكاملها..من اجلك....اترى الحب العظيم

اللذي يكنه الله لك...كم هو كبيرا...وكم هو....جبارا....هذا كله من اجلك..لانه...يحبك...ويخاف عليك..ويرعاك

ما اعظم تقدمة الله لنا....؟ اهل نستحقها...؟ نعم..عليك ان تستحقها..وستستحقها..فعلا..فقط انتزع من ..

داخلك..الانسان الهش..الركيك..الضعيف..اقلع عنك..كل الصفات..الذميمة..اتي تحاول ان تخنقك..وتجعلك...

اسيرا..لها..انطلق..وتحرر..من صومعتك...المتقوقع فيها..واجعل لحياتك...لوحة..جميلة..مزدهرة..ملونة..باحلى

وابهى...ميزاتها....واجمل المعاني....التي..تمثل شخصك...اجعلها..كباقة ورد عطرة..زاهية تفوح منها العطر

والعبير اللذي ينعش..شخصك..ويحبب لك نفسك....ويتفاعل معك غيرك..اخي انت لست مهمشا..اياك وان

يتملكك...هذا الشعور...ويقودك..الى اليأس والقنوط...اقول لك..انت مميز...فقط اعطي القيمة الحقيقية لنفسك

وجدد الثقة بداخلك...وعزز وقوي عزيمتك...والكل هو معك..ولا احد يكرهك..الكل يحبك..لانك انسان قبل كل ..

شيء..واللذي يكرهك..ويحقد عليك...سيأتيه يوما...يلوم نفسه بنفسه...ويتألم..من جراء..معاملته لك..اياك

ان تفكر....بما يجعلك....فاتر....في محبتك..وتجاوبك..مع الدنيا....والناس..لان الكل يحبك..وانت لست مهمشا.

                                               تحياتي الهوزي

22
                                                       تحياتي......

 كان..هنالك..شخصان....جالسان.....تحت..ظل....شجرة كبيرة...كان يتساقط..منها اوراقها..شيئا..فشيئا...

وكانا.....يتسامرا الكلام..والحديث..بامور..كثيرة.....وان احد...الشخصين..كان..يهودي........وهم..يتعاطون..

الحديث....واذ...برجل....فقير معدم...يحاول..الاستجداء.....يريد..منهم..ان يساعدونه..بمبلغ من المال..ليعيل

به..عائلته..فمد...المستجدي..يده....امام..الشخص...الغير اليهودي.....ليساعده...فقام ذلك الرجل..باعطائه

بعض من المال..له......هنا....عبر عن سخطه الشخص اليهودي....لما قام به..صاحبه..من اعطاء بعض النقود

للشخص الفقير....وقال له..لماذا...قمت بهذا..العمل.....قال صاحبه..انه...عمل...خير...والمساعدة حلوة...

واذ..بالرجل الفقير...يمد يده..امام الشخص اليهودي....مرة اخرى...فنظر..اليه....وقال للفقير...اني سأعطيك

بعض من المال...لتساعد بها نفسك وعائلتك...ولكن..ليس بالطريقة..التي..اعطاك اياها..رفيقي...اذ قال له..

اني اعطيك..ولكن بشرط....الفقير...استغرب..وقال كيف...؟ اليهودي..قال له...اترى..هذه الاوراق المتساقطة

من هذه الشجرة...قال نعم..اراها...قال..ما عليك..الا ان تقوم..بتنظيف....الارض..من تلك الاوراق..واني اوفي

بوعدي..لك واعطيك..المال....الفقير...وافق...ومتعجب من اليهودي..ما قاله...على اية حال..قام بتنظيف الارض

من الاوراق...جيدا....عند ائذ..قال له..اليهودي...الان..انت..مستحق..المال..ومن دون استجداء..فهذا حقك

وبذلت مجهودك..وبعرقك..كسبت المال....من دون منية احد...وبهذا..حفظت كرامتك..من نفسك ومني.....

هنا...استغرب..رفيقه...الاخر..وقال..لماذا..كل هذا اللذي فعلته..بالفقير...اذ كان بك من باب اولى ان تعطيه

المساعدة دون ايهانته.....فنظر اليهودي..الى رفيقه....قال بالعكس ان ما قمت به انت هو من اهان الفقير ..

وقلل من شأنه....فما كان علي..الا ان اعالج الموقف..واشعر بهذا الفقير..واعطي له القيمة الحقيقية..وان ..

يعمل اولا...ليحس...بقيمة عمله...ويفرح..بمال اللذي حصل عليه..ويقدر ان يحافظ عليه..لانه جاء بتعبه...

وبهذا..ما كان من..رفيقه...الا ان يؤيده..على فكرته...ويشيد...بها.....ان الفكرة والحكمة من الموضوع هي ....

كبيرة....ومفيدة..ومهمة بنفس الوقت..تعلم..بان الانسان...لاقيمة له..بدون عمل...يسترزق من ورائه قوته..

اليومي...ويحافظ على مكانته....ويصون كرامته....ويحس بقيمته..كأنسان منتج....عليه الاعتماد....وشكرا

                                                    تحياتي الهوزي

23
                                                      تحياتي.....

حياتك امانة بين يديك...فهل يديك قادرة ان تحميها....ام تلقى اللوم على خالقها..وتتبرأ منها او تضعف امامها

وتقول..انا حاولت...وجاهدت وهذا هو ما بوسعي...وتنتهي المسألة...ام تحاول..ان تجد سبل اخرى لتساعدك

على ذلك....صحيح الرب يقدر..ان يحميها..ويحرسها...ولكن انت اين هو دورك...ومشاركتك بحفظها وصيانتها

انت بدونها لا شيء..فهل تستحق..منك كل هذا الجفاء...واللامبالات...الناس والعالم..يحترمونك ويقدرونك...

بسببها....على اساس..انت انسان..ولك قيمة...في المجتمع الذي تعيش فيه..فهل تخيب ظنون الناس بك

وتجعل حياتك..مصدر تعاسة..وبؤس..ويأس...وتقيدها..بجسدك..الزمني وتحجر عليها..وعلى حريتها...؟

ام ماذا...ما هو انت بصانع....لتلك الحياة...كي تكون لك..عنوانك الحقيقي..لتفتخر بها وبنفسك...؟؟

                                             تحياتي الهوزي

24
زاوية الشباب / كلمات....ساطعة....؟
« في: 20:24 16/02/2008  »
 انت قادر...ولكن فقط...يتطلب منك...بعض الجرئة...والعزيمة....ولاتيأس ابدا..؟

انت...شجاع..فلا تسخر من نفسك...وتأكد...من ذلك جيدا..وحاول..؟

انت...صادق..وامين...من قال لك غير ذلك...فلا تصدق كل ما يقال ضدك...انه الانتصار بعينه؟

انت..تمتلك...موهبة..ونعمة من الله..مجرد...ان تسمو..في سماء..التجربة..فلا تخف....؟

انت..مثل كل الناس..تريد..ان تعيش..وتسعد غيرك من الناس لانك..طيب النفس والطباع...؟

لاتبكي..عزيزي..على ما فاتك..لانه....سيجعلك تبكي..دائما....وهذا..ما لانتمناه لك...؟

لاتحزن...على..ما لم تستطيع...القيام به..بل اضحك وتشجع..وثق انك..ستقدر وتنجز الكثير..؟

حاول..ان تبدد....الغشاوة..من حولك..وانظر..للامور..بمنظارها..الصحيح..لتعطيك الفرصة لاقتناصها...؟

كن واثقا..من نفسك..وان شكك...بمقدرتك...الاخرون..لانهم..يريدونك..هكذا..بليد..الحركة..؟

لاتتعجب...من شيء..حاول..ان تفهمه...وتبصره قبل كل شيء..؟

لاتصد..من يريد..منك عونا...فانه..بهذا..يعطيك...قوة..واعتزاز بقيمتك..دون ان يدري....هو بها...؟

اجلس مع الطفل والجاهل والحكيم والخبير والشيخ والفقير..والعالم..واسمع..وفكر..وحلل...وقارن..وافرز...؟

لاتستنكف..من غيرك..مهما..كان جنسه..وطبعه..فقط استنكف..من الظرف الذي جعله.يبدو هكذا..؟

لاتبكي...امام..من هو اصغر منك..وان دعتك الحاجة لذلك...لكي لا يتأثر بمنظرك..ويضعف وهوصغير....؟

امنح..نفسك الفرصة...ولاتعاتبها..وتؤنبها..من اول وهلة...والفشل..بداية الحياة وليس نهايتها...؟

كن صبورا....فان بالصبر..مكسب...طيب المذاق....؟

هناك..من الظروف..القاسية تجبرك..على التخلي..عن كل شيء...الا..ثلاثة ربك واهلك..وكرامتك...؟

صلي واطلب من الرب..ان لا تدخل في تجربة قاسية...انت لاتتحملها..لانها ستفقدك كل شيء..؟

تذكر...شيء واحد انت الان موجود وحي..وكل شيء تحت السيطرة..ولكن الغد...ليس لك..فقررما تريده..؟

اياك..ان تحب نفسك..او مالك...اودنياك...اكثر من حبك..لواهبك الحياة ومنقذك من الممات الرب الهك...؟

                                                   تحياتي الهوزي


25
                                                  تحياتي.........

  البشرية...عليها...ان تصمد...امام اي شيء...يواجهها...والا...حالت...الى الفناء....لا محالة...ومن حقها
 ان تصمد..لكي تفتخر...بانجازها...وبتاريخها...فان خير الامم..التي يذكرهم...التاريخ....هم من صمدو...امام
التحديات...والظروف القاهرة...واستطاعو...ان يثبتو...وبكل جدارة...وبسالة...وان يسجلوا...اسمائهم. باحرف
من النور في صفحات التاريخ المشرقة...والتاريخ...مهما طال به الزمان..ومهما تزاحمت عليه الاجيال..الا....ان
ذكر...الابطال...الصامدين...تبقى خالدة...وحاضرة...تتناقلها....الاجيال....من حقبة...لاخرى...وتعيش بالذاكرة..
هكذا...علينا ان نصمد...ولا..ننساق..الى روح الانهزامية...بحجة..اننا..لانملك...ما سندافع....به..امام تلك....
التحديات..بل..يوجد لدينا...كل شيء...القوة..والعزيمة...والفكر النير...والارادة.....والنفس الكريمه...ومع كل
هذا...نمتلك....اقوى المقومات....التي تجعلنا...ليس فقط..ان نصمد امام الصعاب..بل نفتخر...ايضا....معنا..
تلك الشخصية....الجبارة...القوية....هي..شخصية...ربنا...ومعلمنا...ومخلصنا...يسوع...هذا...هو اهم...مقوم
اللذي يجعلنا..بقوة ايماننا فيه..ان نذعن..ونذلل...كل الصعاب..لمصلحتنا..وان نسيطر..على دفة الامور..كما نريد
نعم..اخوتي..زمننا صعب...وحياتنا مهددة...وظروفنا قاهرة...ولكن..اذا كان الله...معنا...فمن هو...علينا...فهو
الخبز اليومي..والروحي..لحياتنا...وبه...نحن..كائنين...واحياء...وبدونه..نحن...لاشيء يذكر ومصيرنا العدم..شكرا

                                                      تحياتي الهوزي

26
                                        اين..هي ميزانية العراق الجديد..؟؟
                
 يقولون...ان ميزانية العراق..الجديد...في عام  2007 قد بلغت ذروتها..وجاءت..بالثمار الحسنة...وهذا.الفضل
يعود..الى عوائد النفط..اللذي هو..العماد الاقتصادي الاساسي..للبلد..وبواقع...سعر البرميل سبعة وخمسون
دولارا..وما بالك لو كان سعر البرميل...يزيد عن التسعون دولارا...تخيل...وتأمل كيفة..كانت المعيشة الاقتصادية
لابناء شعبنا..المعدوم اقتصاديا...انه مبلغ...لا يستهان به..وعلى اثره..تستطيع الدولة ان تحل جميع المشاكل
الاقتصادية..والازمات التي يعاني منها..اصحاب الطبقات الفقيرة...وهي محرومة من ابسط حقوقها الانسانية
ان هذا الرقم..من المال..يقدر ان يعالج الكثير والكثير....مما يعانيه المواطن العراقي المسكين من جراء ما الت
اليه الظروف.القاسية بحقه...نتيجة..ضياعه..بين..مطرقة...الحكم السابق...وسندانة الحكم الجديد...وتشتته
عندما..يتراءى..لنا هذا...الرقم الكبير...ننسى بان لنا ازمات..ومطبات اقتصادية..ونعلل نفسنا باننا من احسن
واغنى الناس..ولكن عندما نفيق..ونصحوا..على ما نحن عليه من حقيقة..وما من حولنا..وما نراه من الظلم
والتظلم..علينا ولابنائنا....قد نرى بان ابسط...الحقوق الانسانية..هي مسلوبة منا..في العيش بانسانية وكرامة
بهذا البلد الكبير الشامخ...بحضارته العريقة..وباصالة تراثه وناسه.....اذ..نلاحظ..هناك طوابير من الاعداد الهائلة
امام دوائر الرعاية الاجتماعية..في بلدنا صورة مخيفة للنسيج الاجتماعي الجديد مما يقلقنا ويجعلنا نتحرك..
لوضع الحلول والمعالجة..بالسرعة الممكنة...اذ نلاحظ اعدادا كبيرة من الايتام والمشردين من الاطفال والارامل
والسجناء والثكلى والمعاقين والعجزة والمسنين..ويعتبر هؤلاء انهم من ضحايا النظامين السابق والحالي وفي
مقدمتهم الاسر المفجوعة بابنائها خلال السنوات الخمسة الماضية واكد عدد من هؤلاء لبعض الجرائد الرسمية
بان الحكومة والبرلمان..لايعيران لهم اي اهتمام يذكر...وان حصل ذلك..فهو يقتصر على اعداد..جدا..يسيرة الذكر امام اضعاف الاعداد الاخرى التي تنتظر مصيرها...المجهول...في الحصول الى حقها الشرعي..للعيش.
اذ ان هنالك يوجد مليون امرأة ارملة وان اطفال اليتامى والمشردين بين الاربعة والخمسة ملايين طفل وهناك
اعداد جدا يسيرة منها..تتضمنها دور الدولة للايتام..قياسا...من بين هذه الملايين من اليتامى والمشردين..
انه موضوع...يندى له جبين الانسانية..ولا سيما..ان الاطفال..هم جيل الغد وبناء المستقبل..فاين هم من هذا
المستقبل...المجهول...واي مصير..ينتظر هؤلاء المساكين..وما هو ذنبهم..الا يحق لهم العيش والتمتع بكل..
الحقوق..والواجبات...التي تفرض لانسانيتهم..المعدومة..اين هم كلهم..من تلك الميزانية الضخمةوالبالغة...
خمسون مليار دولار...ما الذي جنوا منها...لاشيء...سوى..المزيد من التشرد وفقدان الامل بالعيش الرغيد
وفقدانهم الامن والاستقرار والاطمئنان....ان صرخة..ومعانات..اؤلائك اليتامى والمتشردين والعجزة والارامل..
هو ناقوس خطر..يهدد..نسيجنا الاجتماعي ولحمتنا العريقة...بالضياع..ولنا امل ان يسمع لاستغاثتهم..وشكرا

           تحياتي
        مؤيد الهوزي



27
                                                 تحياتي..........

 ارتائيت..ان اكتب موضوع..يدور فحواه...حول..الصمود..وتحمل التجربة...في مجال من مجالات حياتنا..لان كل

 شيء جائز في دنيانا الصغيرة..هذه..وعلينا ان نكون..مستعدين في كيفية.المواجهة..لتلك التجارب..لان ...

مهما كانت التجربة...سواء على الصعيد...الانساني الاجتماعي..او اقتصادي اوديني او اسري اوالخخخخخ...

عليك ان تعرف جيدا..اذا..قدرت ان تتجاوب وتتكيف مع تلك التجربة..قد تكون انت الرابح...والفائز..بمردودها عليك

لان التجربة لاتاتي اعتباطا...ولا صدفة...وقد تكون..مهيئة...وجاهزة مسبقا..من قبل الله...لمعرفة..ما سوف

تكون انت من بعد..ما تجتازها...بنجاح..وقد تحقق لك هدفك المطلوب...منها..فاياك ان تيأس من اول تجربة

بالحياة...واعلم انها قد تكون لمصلحتك...وكما نعرف ان الله ..هو امين..مع عباده لا يسمح بان يجربوا اكثر من

طاقتهم...وانما يضع حدا..لذلك..ليستطيعو ان يطيقوا احتمال التجربة....وان التجارب والضيقات وان كثرت فهي

قد تكون لك..طريقا..اوسبيلا..الى الكمال...وليس بالضرورة تكون سببا للهلاك...فكل تجربة هي امتحان ولكل

امتحان كما نعرف...ثمرة..في اغلب الاحيان نحن نجهل انفسنا...ونجهل قدرتنا او عدم قدرتنا على العمل..

وفي بعض الاحيان نخطىء ونظن باننا غير قادرين على تحمل هذا الامتحان..ولكن احيانا اخرى نيأس من قدرتنا

على النهوض..بعبء او مشكلة يمكننا حملها...وهنا نتجاهل...نفسنا..ولانعطي لها القيمة والقدرة الحقيقية

لمواجهة التجارب والصعاب....ونحن كبشر..لا يفيدنا ان نعيش بعيدا عن كل تجربة..ودائما نحاول ان لا نسأل

الله لماذا....يجربنا ..بل نسأله....ونطلب منه ان لا نسقط في التجربة...وبما انه معنا..فمن هو ضدنا..وشكرا

                                                    تحياتي الهوزي

28
                                                     تحياتي...

      نعم...نقول للمرأة..انت نصف الحياة..انت والرجل...العنصر والمحور..الاساسي...في الحياة البشرية....

    منذ بدء الخليقة...وحتى يفني الله الارض ومن عليها جميعا....اذن انت العاطفة..وهو العقل...وانت الرحمة

   وهو الصبر..بل نقول اكثر من ذلك...انت انت الاحتياج.... وهو الساعي خلف الرزق..انت الاحتواء وهو السند

  ومن هذا المنطلق..وباختصار نقولها...للملأ ..انت ايتها المرأة نصف الحياة...والرجل هو...نصفها الاخر ولايمكن

  لاي منكما ان يعيش نصف حياة...نقول للمرأة اعطي الثقة للرجل...ليمنحك الصدق..اعطيه الحرية لتضمني

 منه الاستقرار....واخيرا...نقول...اعطيه الحب....لكي لايبخل.....عليك....بالسعادة....وشكرا..

                                                 تحياتي الهوزي

29
                                                      تحياتي...

 * انت لاتعطي معتدك اطعمة مرة.....فهل تعطي لسانك طعام الاثم....؟

* كما تختار طعامك ..اختار كلامك...؟

* لاتخطأ بلسانك وانتبه الى ما تقول...وخذ رأي الحقيقة الداخلية....؟

* افصح عن فكرك....لمن يصغي اليك...؟

* غالبا ماتضطرب بسبب رغبة لك في الكلام..فلا تتأكد مما تقول فتقول ما لا يجوز..فالصمت افضل علاج..؟

* من الافضل لك..ان تستمع..خيرا من ان تتكلم...لا معنى في كلامك..لتحفظ قيمتك...؟

* كن سريعا الى الاستماع...بطيئا عند التكلم....؟

* افرح بكلمة الله..ولاتتكلم....الا عند الضرورة...؟

* لماذا تريد ان تتكلم...ولا تريد ان تسمع من احد....؟

* لماذا..دوما تذهب الى الخارج....وتأبى الدخول الى الباطن...؟

* واخيرا..نقول يارب..اجعل حارسا لفمي وحافظا لشفتيّ لكيلا يميل قلبي الى الكلام الشرير...؟

30
                                                   تحياتي.........

 ارتأيت...ان اكتب...قصة سمعتها...لما موجود..من حكمة وعبرة...في ثناياها...نستفاد منها في واقع حياتنا
 وهي بانه كانت توجد قرية..او منطقة...صغيرة...في احدى المدن سابقا...وان شعب تلك القرية كان بسيطا
وكادحا...في حياته...وكان من ضمن ذلك..الشعب..شخصا..تقيا...ومرضيا.لله..وان شعب القرية..كان يدعونه
قديسا...من شدة صدقه..واعماله الحسنة...للجميع...وفي يوم من الايام..كانت هناك فتاة..وكانت مغرمة..
بحب احد..من اهالي القرية..سرا..دون علم اهل الفتاة..بذلك الشخص...وكان الشخص المعني..يتردد..عند الفتاة..بموعد مسبق يتم الاتفاق عليه..سرا..لا احد يعرفه..لكي لا يفضح امر احد منهما..ويتعرضان للسخط
والايهانة..ومرت..الايام..واذ..بالفتاة...حامل...من الشخص..اللذي تتقابل..معه..دائما...وهنا كانت المصيبة..
والفضيحة.الكبرى..عندما..تم كشف امر...هذه الفتاة..من قبل..اهل القرية ومن قبل اهلها...وامسكو..بها..
وارادو...قتلها...ان لم تقل من اللذي..عمل فيها..هكذا...والبنت..بين الخوف الشديد من التهديد والقتل..عليها
ان تعترف..وتقول لاهلها واهل القرية..من اللذي فعل..هذا الامر المشين..بها..وهنا بطبيعة الحال الفتاة خائفة
على الشخص الذي تحب ولا تريد ان تذكر اسمه امام اهلها واهل قريتها..وذلك لخوفها..من قتل حبيبها من
قبلهم...وتخسره للابد..وهنا ماكانت عليها..الا ان تفكر بتفكيرها الشيطاني وبكيدها الماكر..في ان تتهم ذلك
القديس المسكين..ذو السيط..الطيب..الذكر...وقالت هو اللذي تهجم علي واغتصبني مكرهة وفعل بي هذا..
وهنا..ثار شعب تلك القرية واهل الفتاة..وطالبو بامساك..ذلك اللي يدعى القديس..والبحث عنه والقاء القبض
عليه فورا..وفعلا..قامو بالبحث عنه...وامسكوه بتعذيب شديد وكبلوه..مهانا..وساقوه..الى من هم يحاكموه..
وقامو..يلومونه..ويهينونه...بالشتم..والازدراء ..ويقولون له انت هو القديس الكذاب..الشيطان..اللذي ضحكت ..
علينا وعلى ابنتنا..وقمت باغتصابها..وما كان من القديس الطيب..الا ان ينفي التهمة الملفقة عليه وعلى الفور
ويثبت لهم برائته..بشتى الاساليب..والسبل..ولكن دون جدوى...لا احد يسمع اليه..وقالو انت تكذب..وتدعي
لنا انك طيب ..وتقي..وهو يدافع عن نفسه..ولكن للا سف وضعوه..في السجن..لحين يتم الاتفاق..على قتله

 وهنا..من خلال..كل تلك الاحداث..التي مرت...على ذلك المسكين...واذ...بالبنت..حالت ساعتها..في ان تولد
وجاءت..ساعة الولادة..ولم..تستطيع..ذلك..وكلما كان يشتد بها المخاض والالم العسير..وبدون جدوى..ومرت
عليها..بعض الايام..وهي تزداد عذابا..والم....ولم تستطيع..ان تتحمل اكثر من ذلك الحد من العذاب..فقالت
في ذات نفسها..ههذا هو جزاء الله العادل لي واوقعه علي..لاني اتهمت وظلمت ذلك القديس البار زورا وبهتانا
وهنا رجع ضميرها..لصحوته..والى رشدها...وقالت..نادوني اهلي وناسي واهل قريتي..وهي تتعذب بلحظات
الولادة..وعلى وشك ان تموت...وهنا..الكل اندهش وتجمع حولها...وقالو ما الخطب..اخبرينا..لماذا هذا الجمع..
فقالت لهم بكل صراحة..انا انسانة مجرمة لا استحق الحياة..لانني اتهمت ذلك القديس الطاهر الصيت والذكر
وشوهت سمعته...بالزور والبهتان..واتهمته..بانه هو اللذي قام باغتصابي..وهو بريء بريء من هذا الذنب الفاجر
وليس له اي علاقة..بي...وهو انسان شريف..والفاعل الحقيقي هو الشخص اللذي كنت على علاقة مخفية معه وهو اللذي يستحق القتل من قبلكم وليس القديس....وحالا وفور اعترافها الكامل بالصدق ..سمح الله لها
وجاز بها..ان تولد وعلى الفور...وانفكت من قيودها وعذابها والامها..وجاء المولود..وارتاحت الفتاة...هللويا..
كم هي جميلة وروعة..وصادقة عدالة الله وكان جزائه عادلا..وليس ظالما لان لوكان ظالما لما عاشت الفتاة
وجاء المولود....وهو بصحته....وهنا..خيب امال الشعب واهل البنت...ولم يعرفون..وباي وجه سيقابلون ذلك
القديس..ويستسمحونه ويعتذرون منه ليرضى عنهم.....ويسامحهم.....شكرا..لله كم هي رحمته واسعة وعادلة....واخيرا...نحاول دوما ان نستفيد..من تلك القصة..وما كانت تحمله..من معنى وحكمة..في ان لا نظلم
او نتعدى او نتهم...احد..لا عليه ولا على حقوقه...لان قدرة الله  اكبر واسمى..من اي شي في الكون كله
وهذا..يذكرنا...بقول...اذا دعتك قدرتك على ظلم الناس فتذكر قدرة الله عليك.....وشكرا

                                                 تحياتي الهوزي

31
                                                    تحياتي...

   هناك..عدة..انواع..من الهروب...يوجد..هروب..من الذات...وذلك..لعدم وجود..فيها.....محطة..راحة..وامان..؟

   هناك..هروب..من الضمير...لان..مواجهته...اقوى واصعب..من اي امتحان...في حياة الانسان...؟

   هناك..هروب....من الجسد...لانه...يقيد..الانسان ويكبله...عن نسمة...حرية النفس...؟

  هناك..هروب..من الطفل..وعدم الصمود امامه...لانه...البراءة بعينها...؟

  هناك..هروب..من المرأة...لان سرها...وسحرها...لايقاوم......؟

  هناك..هروب..من البحر....لانه يحسسنا..بالغدر...؟

  هناك...هروب..من الحياة نفسها...لانها..ليس كل مايريده...المرء...منها...تحققه له....؟

  هناك..هروب..من العدل..والرحمة..لانها..قيم ومثل عليا...لن يحصل عليها..الا..الذي يبحث عن نفسه..؟

  هناك هروب...من الحقيقة..لانها...ضؤ ساطع...تكشف صاحبها...بكل وضوح....؟

  هناك...هروب..من الصدق...والمحبة...لانها....مشاعر..لاتقبل..الغش والخداع...؟

  هناك...هروب...الى المجهول...ولكن...للاسف....بدون...تحقيق اي هدف....لانه...فراغ...؟

 واخيرا...نقول...الى اين...نحن نهرب..من كل هذا..الشقاء....من كل تلك..المصائب..ومطبات الحياة..وكيف

السبيل...ان نرتجي..الى..من يرشدنا...نحو..المسار الصحيح...والاطار السليم...كل انواع..هذه الهروب..

الى..من نهرب..هل..نهرب..للذي...يزيد..من همنا....وقلقنا...وخوفنا..من الحياة..ونسلم نفسنا..للشر..

هناك...هروب...واحد...فقط...لا غيره...ان تهرب اليه...وهو السبيل..الوحيد...وهو الامل والرجاء..في الكون كله

ان يجعلك..في مأمن من حياتك..وان تحب حياتك..وتحس بها...ويغمرك..بالسلام..والامان..ويعالج كل همومك..

هو..الهروب...الى....سيدنا..ومعلمنا...وربنا....يسوع المسيح...وما اجمل...ذلك..الهروب...وما اروعه واعظمه..


                                                    تحياتي الهوزي

32
                                                            تحياتي..

 اود...ان اطرح..سؤالا....قصيرا....بهذه الزاوية....ولكن اتصور..جوابه..يكون..طويلا..ومهما...من حضرتكم..وشكرا

                        هل الاب..اللذي يضرب ابنائه..بسب او غير سبب...هو سليم نفسيا..؟؟

                                            وهل يحق.....له..مشروعية الضرب..؟؟

                                                            تحياتي الهوزي

33
                                   تحياتي...للجميع...

 التكبر والكبرياء...هو العدو...الحقيقي...للانسان المسيحي...واي انسان كان.لان التكبر يسلب من الانسان
كل النعم....والخيرات والبركات....الالهية....وبهذا...يخسر كل شيء...لان الرب يسوع....قال..ان لم تكونوا..
كالاطفال..لم تدخلوا...ملكوت الله...هنا..الاطفال تتميز....بالبراءة...ولا تعرف ما هو الكره والحقد ولا التكبر اذ..
انها تتصرف...على سجيتها الطبيعية...بعيدا...عن كل حسابات...العالم اللذي نعرفه..وبهذا...تكون مباركة من قبل الرب....فان الكمال المسيحي..لا يقوم بان تعمل ارادتك بل ارادة من خلقك...ووضعك بهذا العالم..عليك
ان تخضع لمشيئة ربك....لتكون لك الحيوة الابدية....وبما ان المسيح قد علمنا الكمال...وقال انا لم ات لاعمل
مشيئتي..بل مشيئة اللذي من ارسلني...هنا المتكبر يعمل ارادته والمتواضع يعمل ارادة الله...ونحن نعرف ان..الله...قد نزل ابنه...واتضع لكي يشفي العالم من علة العلل كلها..اللتي هي الكبرياء.اذن لماذا تستكبر
ايها الانسان...لقد تواضع الله من اجلك ان كنت تخجل من الاقتداء بتواضع الانسان...فاقتد اقله بتواضع الرب
لقد جاء ابن الله انسانا وصار متواضعا...يطلب منك ان تكون متواضعا..لا ان تنتقل من حالة انسان الى حيوان
واذا كنت قد وجدت الطريق السوي..فاحرص من ان تخسره بكبريائك واحذر الكبرياء لانك حيث تتكبر تفقد كل شي..اذن هنا التواضع....خير والكبرياء شر...واخيرا...نقول يارب اجعلني متواضعا لكي تاتي الي وتنيرني وشكرا

                                         تحياتي الهوزي 

34
                                                    تحياتي...

 اريد....اليوم اطرح موضوع....له اهمية..كبيرة...في حياتنا..لما فيه...من كثير من مناصرين..ومستنكرين..له..
            وهو...هل...يحق لنا...ان نتبرع...بأعضائنا...الجسدية..بعد حياة طويلة....لغيرنا من الناس
             للاستفادة...منها....في حال..اذا..تم..عندهم..اي عجز..كلي..من بعض من اعضائهم
                وهل هذا..الشي..يؤدي..الى التقليل..والمس بكرامة..الميت....ام..بالعكس..
                   اي بما...ان المتوفي..انقطع تماما..عن العالم..واعضائه..ستذهب الى
                        التراب...ويأكلها...الدود....فمن..برائيكم...من باب اولى..ان..
                           ان يستفاد..منها...الانسان..العاجز...ليسترد صحته
                            ام  يستفاد.....منها الدود....وهل في ذلك حرام؟
                                 من وجهة..نظر الدين...او..الانسانية
                                     واتمنى العمر الطويل للجميع..

                                           تحياتي الهوزي
 

35
                                                      تحياتي..

 هناك لايوجد..احلى..واجمل واصدق من الحق...فالحق...شيء وقيمة..جدا مهمة وضرورية...بحياتنا..لانها..
 من خلال..تلك القيمة...نثبت وجودنا....ونشعر..بكل ما هو من حولنا..بان له...طعم ومذاق...حلو..يعطينا الحق
بالتواصل...والاستمرارية...اذ دون الحق...لا تكمل حياتنا...وكأنها ناقصة..وبدورنا..نكون..مجرد...احياء مهمشين
وما اتعس هذا..الاحساس...المريب...فالحق..هو..كالظل..يلازمنا...مهما عملنا..وفعلنا...من سلوكيات..تخصنا
او تخص غيرنا..ومن خلال تلك التصرفات..والسلوكيات..تكون مقترنة...بهذا الحق..وعلينا..عدم..خداع انفسنا
او استنكار..ما هو...واقعي...وحقيقي....وعدم المبالات...بهذا الجانب...هذا...يعني..الغاء تماما..قيمتنا كبشر
والحق..كما يقال...يعلو...ولا يعلى عليه....ونقدر ان نقول ايضا..الظلم ساعة والحق حتى قيامة الساعة.....
فالحق...امر به..ربنا..يسوع المسيح...بان نستخدمه..ونسلكه بحياتنا....انكم تعرفون الحق والحق يحرركم....
فالانسان..الحر...واللذي يأبى المهان والذلة..يعز عليه كثيرا..ان يرى الحق مهضوما....لانه هو العدل..وبدون..
العدل..تكون الحياة كلها...فوضى...وهواء بشباك...فبقدر...امكاننا..ان نعمل..بالتمسك...بالحق...اللذي يشرعه
الله...ويؤيده..البشر....واخيرا..وليس اخرا...نقول..الساكت عن الحق...هو شيطان اخرس..وشكرا....

                                               تحياتي الهوزي

36
                                                       تحياتي

 منذ ان يولد الانسان...في هذه الدنيا..وهو ينشد..بان يكون افضل الناس واحسن الناس...ليحظى بالتقدير..
والاحترام من لدن..الكل....ولكن..لكي نكون كذلك..علينا التقيد والالتزام بكثير من العوامل التي تعمل لانجاح
ذلك...هناك..ما يسمى..الترويض...فان الترويض..والتعليم..للانسان جدا مهم..فعليه جيدا ان يروض نفسه..
من اجل الحصول...على تلك المكانة...والاستحسان من قبل الناس...هنا..العملية..تبدأ..من اي جزء من اجزاء جسم الانسان وهم العين والعقل  والجسد واليدان الارجل  اللسان.هذه الاعضاء الاساسية اذا.نقدر ان نروضها
كما نريد..ووفق..ماهو...صحيح..وبضمن المنطق...نكون قد قطعنا..شوطا...كبيرا..الى ما نحن نسعى اليه ....
ونحققه....فنبدأ..بالعين...عندما..تعود..وتروض عينيك..لمشاهدة..كل ما هو جميل..ورائع..وصادق..فستكون..
هي كذلك..وستشهدلك خيرا...في كل مكان.اينما ذهبت ..والعس..بالعكس..وكذلك..العقل..اذا..عودت وروضت..عقلك..بان يستوعب..كل ما هو..مفيد...وحسن..وجميل...سيكون..هو كذلك..وسيخدمك.بالاستقامة
طيلة حياتك..لانه لا يعرف...غيرها...والعكس...بالعكس...ونأتي للجسد...فهو السجان الاكبر..لروحك ونفسك
عليك..هنا...تحرر نفسك وروحك..من قضبان هذا الجسد...لانه..يلح عليك..الكثير..لكي...تؤدي له..وهو لايأبى
باي شي...ولا باي مخاطر...سوى...ان تخدمه...وتريحه..ويأمرك...بكل ما يشتهيه..هنا..عليك..بالحكمة ومتى
تستطيع ان تلجمه..وباي وقت تشاء..عليك...بعامل..الادراك والارادة...الجيدة..لترى..ما هي عواقب ذلك عليك..
فالجسد..لا ينهم..يريد..له كل شيء..ولكن بقوة عقلك..واستنارتك..للامور..بشكل عادل ومتوازن وبالارادة..
الصلبة..تستطيع ان تنتصر...عليه..ويكون تحت طوعك...وتكون انت السيد عليه وليس هو من يتملكك..انتبه جيدا
ونأتي..للايدي...لنجعلها...نظيفة..ماديا ومعنويا...لنأخذ..بها..كل شيء نظيف..وليس نجس..لكي ما نعودها..
دائما..على النظافة..لنمدها..دوما للخير..للامانة....للصلح....لكتابة..ماهو..جيد وحسن..لنستلم بها ما هو ....
كذلك...ايضا....ونأتي...للارجل..لنعود...ارجلنا..بان تمشي..على الارض..بكل ثبات وثقة..دون خوف او..تلكؤ من
شيء...ودون اي ارتباك..ولنضع..موطء اقادمنا..مكان مناسب..لاتشيبه شائبة..كل ماهو..مكان نظيف..وطاهر
نسمح لاقدامنا..ان تدخله...وان نرفض الدخول..الى اماكن..نجسة..تدنس اقدامنا..ويدنس جسمنا كله..تلك..
اعضاء..خلقها..الله..ووضعها فينا...لنحافظ..عليها...وهي امانة...لدينا....لتشهد..لنا امامه..بنزاهتنا وعدالتنا..
وبخير اعمالنا.وكذلك علينا ان نروض لساننا..بان ينطق بكل ما هو جميل..وصدق..ولا نعوده على الكذب والنمامة والنفاق..لان هذا سيقلل من قيمتنا له..وسيعم علينا شرا..من قبل الناس ومن قبل الله.....اذن...لنطلق   
              العنان..لتسبح...نفوسنا وارواحنا..وعقولنا...بسماء المحبة والوفاء والابتهاج لكي
              ما نكون...حقا...اناس...نستحق..ان نعيش..بكل سلام...ونمجد اسم الله...

                                                   تحياتي الهوزي

37
                                                        تحياتي..

*** هنيئا لك فرحك حين تدخل الى قلبك ولا تجد فيه شرا...

*** كن انت للخطيئة معاقبا ...حتى يكون الله لك محاميا..

*** ان الاقرار بالاعمال الشريرة....هي بداية طيبة..للاعمال الصالحة..

*** اجلس انت على منبر ضميرك ...وامثل في قفص الاتهام...

*** لن تحصل...على خير الله...اذا كنت لا تشتهيه...؟

*** اذا لم تسقط فأحذر السقوط وأذا سقطت فأنتبه لكي تنهض من جديد...؟

*** اذا..انت حقا...مازلت محافظ...على مبادئك....فحارب...لتبقى كذلك......؟

*** الميزان لا يخجل...يقول الحقيقة...فانت..من هو ميزانك....؟

*** ان...لم تكن......وردة.....فلا تكن....شوكة.....؟

*** اذا..تقدر..ان تحاول...لاصلاح شيء..ما هذا حسن..وان لم تقدر...فأتركه..دون افساده..؟

*** حاول ان تضع كل شيء بمكانه المناسب...ليضعك...هو في..دورك المناسب...؟

*** هل تعلم...ان اصل كل الشرور...هي البخل...؟

*** هل تعلم..ان ما تقدمه..من شر في حياتك...هو شر ومضرة...لابنائك...؟

*** اشرب وارتوي..كفايتك..من الماء..ولكن..ليكن..فيك عطش..دائم..لكلمة الله وحكمته وبره...؟


                                                      تحياتي الهوزي

38
                                                       تحياتي...

 كلنا..نفرح..ونعيش اياما...حلوة...عندما...تضحك..الدنيا..لنا...وتبتسم....ولكن يا ترى...الى..اي مدى..تبقى..
تلك الابتسامة...والضحكة...قائمة...الا..ما..يأتي...زمان...وتكشر...الدنيا..انيابها..علينا...عندها...ماذا..نفعل
وكيف...نخفف...عنا....ما الم بنا...من وطئة..وشدة...هذه الصدمة...علينا..ان لا..نذهب بعيدا..مع هذه الحياة
وان لا نندمج...معها كثيرا..الى درجة..تنسينا...بان نحن..بشر..وانسانيتنا...تحتم علينا..معرفة...طريقنا..جيدا..
لان كل شيء..في هذه الدنيا...له..بداية...وله..نهاية...ويجب ان ندرك..جيدا...ما هي بدايتنا..وما الغرض منها..لكي..ما نقدر ان نحافظ..على...نهايتنا..لكي...لا يأتي يوما...وننصدم....وننهار كليا...يجب ان يكون..لدينا
رصيد...كافي..يساعدنا...ويقف..معنا..باوقات الشدة..والازمات..الحالكة..هذا الرصيد....يجب ان نحافظ عليه...
وان لا نفقده...من ايادينا...وان نتمسك...به..جيدا..ليسعفنا..من منزلقات..الحياة...ويدافع..عنا..عند اللزوم..
لان حياتنا...على هذه الارض تجربة...وايا..كان مقامنا..فيها..فليس لنا..ملجا..امن بها..ابدا..وهنا..يأتي دور
ذلك الرصيد..المحصن..لنا..ليكون..لنا المنقذ..فذلك الرصيد..هو...ايماننا الحقيقي بالله..وبقدرته..وبعظمته..
وهو الملجأ الوحيد الامن..لنا...في هذه الحياة..القاسية..لان هذه الحياة..مهما..حاولت وسكبت..من فرحها
علينا..الا انها...تخدعنا..وتخدع الكثيرين..ولكن..عندما...نذهب الى رصيد حياتنا الحقيقي..وهو الله..ذلك..من
المستحيل..ان يخدعنا...ولا يخدع اي واحد منا..وهو فرحنا وعالمنا الحقيقي..يكمن في وعوده لنا..فحاول..
بقدر المستطاع..ومن الان..ان تعمل لك رصيدا قويا...لا ينضب..وادعمه..بكل..ما تملك من قوة جسدية وروحية..
لان هو الحقيقة..الوحيدة..في حياتنا...كلها..فأغلب الحياة..به..ولا تكون مغلوبا...وشكرا.

                                                    تحياتي الهوزي
 

39
تحياتي....نعم انت من تجبرني...لكي..اكذب.....حتى,,,,تصدقني...

            نعم انت تجبرني....لكي اخون.....لانك..خائن بطبعك....
 
           نعم..انت تجبرني....للذل...لانك...ذليت...نفسك.....

          نعم..انت تجبرني....على الكره..لانك..لا تحب الا نفسك..

         نعم..انت..تجبرني..على الشر....لانك..انت صانعه...

        نعم...انت..تجبرني...على الفشل..لانك.لا تعرف قيمة النجاح...

                                 *   *   *   *   *   *
                                         
    نعم...انت تجبرني..على..المحبة.....لانك...محب لغيرك ولنفسك..

   نعم ..انت تجبرني...على التسامح....لانك...قلبك..كبير ومتسامح...

  نعم...انت...تجبرني..على الخير.....لانك لا تعرف...غيره....

  نعم...انت تجبرني...على الامل..واالتفاؤل....لانك..لا تعرف اليأس..

 نعم...انت...تجبرني...على العطاء...لانك...من دونه..معدوم بين البشر..

 نعم..انت...تجبرني...على احترام..الغير....لانها..من احلى صفاتك...

 نعم...انت تجبرني....على الايمان بالله...لانك...من دونه....لاشيء..

                    واخيرا...ليس كل من يجبرك..على شيء...انه....ضدك...

                    ولكن....احذر....اللذي يجبرك....على...ما هو ..ضدك.....

                                             تحياتي الهوزي

                                             

40
تحياتي....ليس..كل ما يشتهيه..المرء....يدركه...فهذه...هي الدنيا...لا تعطي..لكل واحد منا..مايريده.او يطمح
اليه...الا..اذا..شق..طريقه...بنفسه...واعطى..الكثير..من جهده...ونشاطه....من اجل الوصول..الى ما يبتغيه
اذ..احلى..ثمرات النجاح...هي التي..تأتي..بعد..تعب.مظني...ليحس..الانسان..بطعم ذلك النجاح ويتذوقه بكل
فرح...وسعادة...ويفتخر به...فاللذي...يأتي....سريعا...يذهب سريعا....فكل شيء...تكون..بصمتنا عليه.هو..
اللذي يريحنا..ويسعدنا..لانه...يحسسنا...بقيمتنا....وتواجدنا....كقيمة..بشرية...في هذا العالم..فكل منا.....
يحاول ان يسعى..بأتجاه..معين...ينفرد..به...ليصل..اليه..ويحقق حلمه..من خلاله...وهو بقدر الامكان يسعى..
ويحاول..وفق..قدراته..وامكانياته...النفسية..والجسدية..والعقلية...والمادية...وان يضع..الهدف..ويخطط له..من خلال تلك...الدعائم..شيئا...فشيئا...وخطوة بخطوة...ومع الثقة..بالنفس طبعا...والاصرار..على نجاح.ذلك الحلم
ولكن..في حالة..عدم..نجاح المحاولة..والوصول..الى ما كنا...نريده..ونحققه...هل هذا..يعني..لنا...الاحساس
بالفشل...واليأس...ونهاية العالم لنا...من الخطورة..جدا..ان يكون هذا هو تفكيرنا..والا..حقا..قد نكون..وضعنا
نهاية..تعيسة..لحياتنا...وحكمنا..نفسنا...بالاعدام...وان لم يكن..اعداما..حقيقيا...فهذا..اشد..ظلما..وجرما..
بحقنا...ونحن احياء..ان الفشل..ليس عيبا..واللذي لايقع ويفشل..لايعرف...قيمة...الوقوف..والنجاح..فهناك..
امل...ورجاء..لكي..ما نحاول..ونكرر المحاولة..مرة..واثنين..الا..وان نفلح...وننتصر بالنهاية...لان الاستسلام..
لليأس والقنوط..سيجعل..حياتنا..في دوامة..من الظلمة..والعجز..في اتيان وتحقيق اي...شيء اخر...حتى
في مجال..الحب..الواحد منا..اذا..مر..بتجربة..حب..او قصة حب فاشلة..هذا ليس معناه..كل شيء انتهى..
نسأل لماذا..ينتهي..كل شيئ..السنا..قادرين..ان نعيد.حياتنا..ونتنفس..ونتجدد...داخليا..وننظر بعين.بزوغ..
الامل..من جديد..وقد يكون هناك..من ينتظرنا...ويستحقنا..فعلا..والله..دائما..لم ولن..ينسى عباده..الصالحين
وحتى الغير الصالحين..لم ينساهم..ويأخذ بيدهم..لينهضوا..من جديد..لينظروا..للحياة..ويتفاعلوا معها..وفق..
مقدرات...ومعطيات..جديدة..نحو..الاحسن والافضل...وشكرا.
                                         
                                                    تحياتي الهوزي

41
تحياتي...هناك في مجتمعنا...وللاسف طبعا...مازالوا...يؤمنون...بان المرأة..الوحيدة..في الطريق...ليس لها...
سوى....معنى واحد...هو انها..امرا’ة ساقطة....والحقيقة....بعكس ذلك...فان اصحاب هذه العقلية....المريضة
هم الساقطون...فلا يجب علينا...باي حال من الاحوال..ان نظن...شرا...وعيبا...ونحكم..على اي فتاة او امرأة
نراها..تمشي وحيدة..بطريق..عام او طريق ما....فهناك.امرأة تمشي...في الليل وحيدة...لانها..قد تعمل..
وتكافح...وتظني...شبابها...وقلبها....من اجل...كسب لقمة..العيش..سواء لاخوانها الصغار..او لاولادها..الصغار
او وفق..ظروف..اجبرتها..وحكمت لها..بان تعمل..مرغمة عنها...لتحافظ...على بيتها..وكرامتها...ولتخدم من ...
ترعاهم...وتحبهم....نقول..لهؤلاء اللذين لايحترمون...تلك الفتاة او المرأة..الخزي والعار لهم..اذا..قاموا باي عمل
جبان..مشين...يمس شرف وكرامة المرأة..وهي في هذه الحالة...الخزي والعار لهم..للذين يركبون السيارات..
ويلاحقون..البريئات..الشريفات..وهم لا يستحقون...المشي على الارض....للاسف الشديد..ان لا نحترم ونقدر
الانسانة اللتي...تعمل بشرف..وعز...كي تطمح...لحياة اجمل وافضل...على بعض الناس..عليهم..ان يكفون
عن الظن سؤا..بالاخرين...حيث لايعلم...يظروف..الناس..ومشاكلها..سوى الله..وحده..على الناس..ان تحترم
اي فرد..مهما كان جنسه..ووضعه..وظرفه...واخيرا..نقول..لا ترضى..لغيرك...ما لا ترضاه..لنفسك....وشكرا

42
تحياتي....موضوعي...اليوم..يتناول...جانب مهم...من..حياتنا...ونريد ان نسلط الضوء...على الحياة الزوجية..
من زاوية...عمل المرأة...اي هل..ان الزوجة..اللذي لا تعمل....او تمارس عمل وظيفي..في اي مجال من...
مجالات الحياة...تعطي..للزوج...وحده...فقط...عملية..اتخاذ اي قرار...او تنفيذ..اي شيء...يحلو..له..على...
اساس...هو الرجل...وهو..الزوج...وهو العامل الوحيد....والمعيل..لاسرته..واطفاله..مما...يقوم..بتهميش..دور
الزوجة..بهذا المجال...على اساس..ان الفلوس....مالته...وهو اللذي يتعب..ويشقى..ويحق له كل شيء.....
هل هذا..انصاف...وعدل من الزوج...او...تعسف...وقلة..ادراكه...ووعيه...حيث..نلاحظ...بواقعنا..وللاسف....
امثلة..من هذا..النوع...من الازواج...مما..يجعل..الزوجة..في دوامة..من الحزن..والقهر...والقلق...على مصيرها
ومصير اولادها...وبيتها.... انتم..اعزائي...ما هي ارائكم.....في مثل هذه الحالات..وما هو ذنب الزوجة..في ....
حال..لم تجد لها..عمل يناسبها...او...وقتها..لا يسمح لها بالعمل..او ان تربية..الاطفال..والبيت..ومراعاة الزوج
قد يكون شغلها الشاغل..وبغض النظر..عن كل شيء...هل يحق..للزوج؟؟ان ينفرد..بقراراته..البيتية والاسرية
واعطاء الحق..له فقط..بالتصرف...وتنفيذ..كل مايريد...!!!؟؟؟؟..اهكذا..هي حياة الزوجية..ومفهومها..وشكرا

43
تحياتي.../ كل منا توجد في داخله طاقات ومقدرات جبارة...ممكن اذا تم استغلالها بالشكل الصحيح وبالوقت
المناسب..والمطلوب...يستطيع من خلالها ان يقدم الكثير لعمله وانجازه..ولكن..عليه ان لا يقول انا لا اعرف..
شيء او لست اهلا لشي..او سأفشل..او اني غير مجرب..ما اريد فعله مسبقا او يكون متردد وخائف او او او..
ليقل دائما...بقدرة الله..ومساعدته..انا ساحاول..وسأاعمل وافعل شيئا وسأنجح حيال الموقف او الشيء اللذي اريده....ان تحمل المسؤولية والاحساس بها تجعلنا فعلا..نشعر بأننا اهلا لها ونقدر على المواجهة...والانجاز
لانها تبث فينا روح الاصرار والعزيمة ومن ثم الاقدام بكل ثقة وجراءة...وليكن...تفكيرنا منصبا..الى جانب..الخير
والتفائل..في اجتياز..اي ازمة..او اي..محنة تعترضنا...وان الحياة...تتطلب منا في امور كثيرة المواجهة ومجابهة
حقيقية...لكي ما نصل الى ما نبتغيه..ونحقق ما نرغب به....من طموحات وامال..وذلك لنشعر نحن بقيمتنا..
وبكياننا كبشر يريد ان يعيش حياة...حرة كريمة...ومن هنا ليكن..شعارنا..لا للاستسلام وسأحاول وانجح...
بقدرة الله..لانه..كلما اقتربت من الشيء...سيكون قريبا منك..وكلما ابتعدت عنه يكون بعيدا عنك...وشكرا

                                            تحياتي الهوزي

44
 ان معرفة....الناس كنوز....ولكن...اي نوع.من الناس.....تقصد....عليك ان تختار....؟

 ان محبتك....لاهلك...فرض عليك......شئت ام ابيت..واحترامهما..واجب مقدس..

ان حب الاستطلاع..هو جيد.....ولكن..ان تتمادى....بالفضول..احذر ان تزعج غيرك..؟

ان ترجع....عن الخطأ....اخير بكثير...ان تتمادى...فيه..

ان تحب الناس...شيء عظيم....ولكن....ان تكون..صادقا...في حبك..فهذا اعظم..؟

ان يكون جميلا..ماتكرسه..لحياتك....ولكن اجمل ما تكرسه..هي كلمة الانسانية..؟

ان تعطي..من الحب جميل جدا..ولكن..التفاهم والاحترام اسبق من الحب والا يكون عاجزا..؟

ان تصبر..فهذا حسن..ولكن ان تصبر..كثيرا..ذلك يجعلك..ان تتنفس بدون غبار..؟

ان صحن الطعام.....يجتمع..فيه اثان هذا..حسن..ولكن....اذا...ثلاثة...يكون.,.احسن..واخير..؟

ان...شئت..ان تهزأ..بمن حولك..وبالناس...فالاجدر بك اولا..ان تهزأ...بنفسك...؟

ان تقول..لابنائك...اصعدوا في سلم النجاح..هذا جيد.....ولكن العجيب..ان تهبط انت امامهم...؟

ان تقول غدا لي متسع من الوقت لارقص مع الحياة..لكن احذر انت لن تضمن شروق شمس بيوم جديد..؟

ان المرأة جميلة..جدا ...بانوثتها...ولكن عندما تعبس...تفقد الكثير من جمالها...؟

ان تحب المال..كوسيلة...في الحياة هذا جيد..ولكن ان تعشقه....كغاية...فستخسر كل شيء...؟

ان تمد يد العون والمساعدة...للناس هذا ممتاز...ولكن..ان اشهرت ما تساعد به..فهذا...انتقاص..؟

ان اطعمت جائعا....وكسيت عريانا...وتفقدت مريضا....فرحتك..لا تقدر بثمن...

ان تعالج...نفسك من المرض...بالدواء هذا حسن وجيد..ولكن مواجهة النفس والحياة تقضي على المرض..؟

ان الحياة بك وبدونك...فهي مستمرة...فلماذا تتوقف ولا...تسير معها...باجنحة...لا تمل..؟

ان تمنح...المحبة...للغير...قبل..ان تمنح..له الخبز....؟

ان..تصلح...ما هو عندك...موجود...خير من انتظار..المفقود.....؟

ان تضيء...شمعة...في الظلام...اخير...من ان تلعنه...؟

ان تقبل يسوع..ملكا ومخلصا...لحياتك.....وتعاليمه..نورا..تهتدي بها....هذا..هو الكنز..الحقيقي المطلوب..؟

                                                   تحياتي الهوزي

45
                                           تحياتي....وكل سنة..وانتم..سالمين...

 يقولون....في دنيانا...وحياتنا....من شب على..شيء...شاب عليه....نعم..هنالك..الكثير..من المنطق....
والصحة....فيى...هذا القول....اذن..هناك.....اتجاهان..او خطان....نقدر...ان نسلك..احدهم..ونتخذ.منه..
طريقا...ومنهجا....صحيحا...في حياتنا...اللذي...يعطينا..المؤشر..السليم..في كيفية...تعاملنا...بتفاصيل الحياة..وطريقة...واسلوب..تعاملنا...لبعضنا البعض...فكل...كلام..او..فعل..او..اي عادة..اوطبع....سيء..نتعود
عليه....ونستمر...في..تطبيقه...ميدانيا..وعلى..ارضية الواقع...سيكون..جزء..منا..ويحتل مكانة..كبيرة..في ..
شخصيتنا....هنا..مسألة..التعود..والتشبث...بشيء..معين...ولفترة..طويلة...يترسخ..ويترسب...في داخلنا..
ونجد..بعد..ذلك...من الصعوبة...ان نتخلص منه..حتى...وان حاولنا...جاهدين...فذلك...يتطلب..منا..الكثير..من
الصبر..والتحمل....لتبدأ عملية..التغير...وتقلع..هذا..اللذي...شب علينا..واصبح..ذو..سلطان..كبير..على حياتنا
باسرها..فلذلك..يجب..ان يكون..دور الارادة..هنا..كبير..وفاعل..لكي..يبتر..ما علق..بنا..من كل شيء سيء..
تعودنا عليه...فمنذ..البدايه..يجب..ان يكون..لدينا..الادراك...والوعي..الكافي..والشعور الانساني..الراقي..لكي
ما لا نقع...فريسة..سهلة..ولقمة...مستساغة..لهذا السلطان..اللذي..لا يرحمنا...ولايحبب..الناس..فينا..
وبعكس..الاتجاه..والخط الثاني..تماما..على ما..تم شرحه..بالخط الاول..فأذا اتخذنا..بحياتنا..كل ما هو جميل وحسن..من صفات وقيم...وتعلمنا..عليها..واستمرينا...بها...بتعاملنا..لبعضنا الاخر..هنا..ايضا..ستترسخ..
وتتأصل...في داخلنا...وتعطي..لشخصيتنا..الصفة..والسمة..الفاعلة..الايجابية...فكل..شيء..من البداية علينا
ان نعرف..وندرك..تماما...ماهيته..وتداعيته..وما هي سلبياته..وايجابياته..ومدى تفاعله..واسقاطه للغير.وتقبله
لكي..ما نعطي..حق..اللجوم..له..باي..وقت..اذا..تطلب الامر منا.وعلى الفور..لكي ما لايفسد..علينا..حياتنا..
ويعكر...صفوة..تعاملنا...مع بعضنا..في الحياة..ولنحاول..بقدر الامكان..والمستطاع..ان نتشبث..بالشيء الجميل
والحسن..ونطرح..خارجا..كل..ما هو..غير جميل...ولائق...سواء..في كلامنا..او تصرفاتنا..او سلوكنا..لنكون حقا
نستحق...الحياة..والخوض في غمارها.......وشكرا

                                                                       تحياتي الهوزي

 

46
تحياتي........ هذا..عنوان...ما اريده..من توصيل...فكرة..ومعنى..له...قيمة...جوهرية....في حياتنا....كبشر..

نقول..نعم...ان الوردة...تفقد..الكثير...من معناها.....حين....تقطف....لانها...تصاب..بالذبول...والاضمحلال..

وتنتهي....ولكن..عندما...تكون..من على غصنها....نلاحظ...تتمتع...بالحيوية..والنشاط...وكل يوم...يتعمق..

معناها...وتتجدد....وهكذا...نحن ايضا..اعزائي....كلما...توقفنا...عن نشاطنا..وحيويتنا...وفتر وبرد...احساسنا

وانقطع....عن العطاء....والتفاعل....اصبحنا..بلا..حياة...حقيقية تذكر....وهكذا...سيصيبنا...الملل...والكسل..

والخمول..والتقاعس....وهذه...كلها..من شأنها...ان تعمل...بتوقف عجلة..حياتنا...وتفاعلنا...لبعضنا الاخر..

وشيئا...فشيئا...تنطفيء...شعلة...نشاطنا....ولايبقى..عنوان...حقيقيى...يذكر...لنا..كقيمة..بشرية....

ولربما...نيئس..نعم...ولكن..ان لا نفقد..الامل....وعلينا...ان نتنفس..الحياة..بعمق...لكي..ما نجابهها...بعمق

وهكذا...علينا..ان لا ننقطع..عن الحياة...ونحن...في نصف الطريق..وكما يقولون..الهزيمة...الحقيقية..ان تضع

سلاحك...قبل ان تنتهي..المعركة....فيجب علينا..الاستمرارية...والتواصل..بثبات ووعي وادراك جيدا..لكي..

ما نكون....كتلك....الوردة....التي..تشع..عطرا..وتتعمق في المعنى...وهي على غصنها وتتجدد كل يوم.وشكرا

                                                    تحياتي الهوزي

47
تحياتي..... قد يستغرب..البعض...عنوان الموضوع.....ولكن..هذه هي الحقيقة....فالحب..كما نعرف..هو عطاء

متواصل...ومعينه...متدفق..دوما....بتلك..المشاعر والاحاسيس...التي تعبر...بمعنى...وفحوة.الجوهرية..لهذا

الحب..ويتميز الحب..وخاصة...الحب..البريء..المخلص المجرد..من كل..ما هو...مغرض...من اي مصالح شخصية

حيث...يتميز...بطعم...حلو المذاق...كالشهد....وكنسمة..هواء...معطرة...باريج..الورود...والزهور في عز الربيع

يكون لها...سحر...ووقع خاص...تستقبله..النفوس....بارتياح..وبهجة......والحب يجعل النفس..كأنها..فوق..

السحاب..معلقة...هذا..هو...طعم الحب..الحقيقي...لا يرتوي...ولا يشبع منه....لان اذا...ارتوى..وشبع منه..

توقفت..وظيفته...وتجمد...عطائه...ولايبقى..له..قيمة..ومكانة...وبهذا..يتجرد...من جميع..تلك الصفات العذبة..

ولهذا...الحب..الحقيقي...هو..الحب...اللذي....يكون..الناس..متعطشين له..دائما...لانه..لايشبع منه كالماء..

العذب الحلو....كلما..تشرب منه....تزيد..منه..في المرة المقبلة....فالحب...هو..كالنور...لا نستطيع..الاستغناء

عنه...ليضيء حياتنا....ويجمل...ذواتنا.....اذن..لنكن..جميعنا....نتمتع...بهذا النوع...من الحب...الذي لا يرتوي

ليجمل..حياتنا....ويحبب..فيما بيننا...خدمة..للتواصل...والتعايش...بمحبة...وسلام....وكما...هو...حبنا...لربنا

يسوع..المسيح....حب..ابدي...وحب..روحاني..يجعلنا...نحس بالراحة..والطمأنينة....ولايمكن ان نشبع منه...

ولايمكن ان نرتوي...منه...لانه....حب..حقيقي....يمدنا..بالنعمة..والخير...والسلام والاطمئنان....وشكرا..

                                                      تحياتي الهوزي

48
تحياتي.....اردت...ان...اكتب...اليوم...موضوع...للمناقشة...لما..له..بعض...الجوانب السلبية..التي نراها جليا..

سواء...في حياتنا...او...في بيوتنا..او في تعامل لبعضنا..لبعض الاخر...وهي....التعند...والتمسك...بالراي..

دون مبرر...اي..دون حجة..قوية...تعطي..المصداقية..والشرعية....لهذا..التعند...والاصرار..سواء كان..في الكلام

او رأي اي واحد منا..لا..وما يزيد الطين بللة..الدفاع..والمكابرة...للحفاظ على هذا الرأي..من قبل صاحبه...وقد

يكون....يعرف..مسبقا..بان رأيه...خالي..وعاري..من الصحة...تماما....ومع هذا..يحاول ان يفرضه..على المقابل

ترى..ماهو..السبب والدافع...لهذا..التصرف..والسلوك..الغريب...اين يكمن الخلل الحقيقيى...في التمسك..

بشيئ..لا علاقة له..بالصحة..غير..المداهرة..والتمرد..والتعجرف...اللذي..يسقطه...للمقابل...هل..هي..الثقة

الزائدة...؟؟ ام..هو..مجرد...نوع من التسلط....والدكتاتورية..في..التعامل..واظهار الذات..على الفاضي..ام هو

خلل...ونقص في شخصية..ذلك..المتعند...ام...هو..يرى..وينظر للامور..بمنظار..لا نعرف تفسيره..؟؟؟ ام ماذا

وهذا...ما يولد..الكثير..من المتاعب والمشاكل..بين الناس..المعنيين..بهذا..الشكل..من الموقف...الغير المبرر.

نرجو...مشاركة...ارائكم....واعطاء..حلولكم...للمشكل....مع الشكر...والتقدير....

                                    تحياتي الهوزي

49
تحياتي...... ارتأيت..ان اكتب...بعض...الكلمات المضيئة..لحياتنا...ارجو ان تنال رضاكم..

* الاصرار,,,,يعطيك.....العزيمة...والقوة.....والمواصلة.....للعمل.....فتمسك به..

*المحبة....كنز.....تفتح....لك....كل الابواب......وحتى....الابواب المنغلقة.....فتمسك بها

*الشجاعة....تولد...في داخلك.....الاقدام....والشعور..بالثقة بالنفس......فتمسك بها..

*الضمير....هو المقود....اللذي..لا يتأثر...باي شيء.....الا براحته......فتمسك..به..

*النجاح...هو الثمرة...الحلوة المذاق...نحسها..من خلال..اعمالنا....فتمسك...به

*الامانة...والنزاهة.....هما...هويتك..الحقيقية..في هذا العالم....للاعتراف بانسانيتك...فتمسك....بهما..

*الاخلاق...والشرف...هما...الرأس المال الحقيقي...للتعبير...بتواجدك....الانساني..في الدنيا..فتمسك بهما..

*اللسان. الحلو .والجميل..في الكلام......هو الضامن...لك.....محبة..الناس..اليك....فتمسك به..

*الرزانة...والكياسة....في التفاعل....مع الناس...هي التي....تقوي...شخصيتك..في نظرهم...فتمسك بها..

*الابتسامة..والتفاؤل...بالامل...هي..التي تجعل حياتك...تتغير...نحو الاحسن والافضل.......فتمسك....بهم..

*الايمان..بالرب...يسوع..وباعماله وتعاليمه....هو..الموجه الصحيح والنور..الحقيقي..بحياتك.....فتمسك به..


                                                تحياتي الهوزي

50
تحياتي....هناك...في حياتنا..الكثير..من الطرق..والمنعطفات....التي نسير بها..مشيا....على الاقدام..ومن بين
تلك الطرق...يوجد..ما هو..غير...مبلط او معبد....او تكثر فيه...المطبات..او اخذت..نصيبها من الامطار..والثلوج..
مما تؤي بنا..الى السقوط...وتجلب لنا..الاذية..والاصابة...في اجزاء من اجسادنا..ولكن..قد..تغدو..فترة.من ..
الزمن..ويبرأ الجرح..ويلتئم...بعد المعالجة والعنايه..به..ويرجع الوضع..كا السابق..طبيعيا...وكأن شيئا لم يكن..
ولكن السؤال الكبير هنا..ماذا..عن..تلك..الطرق..والدرابين...التي نسقط..فيها..وتصيب اجسادنا..ونفوسنا وعقولنا..ولا نستطيع..ان..نتبرأ منها..ونشفى...وقد...تأخذ منا..فترات...واوقات طويلة من الزمن..لكي ما نعود
الى..جادة صوابنا ووعينا من جديد...واحتمال..نكون..قد...خسرنا كل شيء...بسبب هذا السقوط..والمطب..
اعزائي...هنا نحن..بصدد..تلك الطرق..والمنزلقات..اللتي فعلا..تؤدي بنا للهلاك..والدمار...وامثلة..لهذه الطرق..
كثيرة....منها..الاصدقاء..السؤ..والمعشر...منها..الحانات..والاماكن الليلية..التي توج...بلعب القمار.وشرب الخمر
والتسكع...مع..النفوس الضعيفة...والمريضة...اخلاقا..وخلقا....ومن هذه المنزلقات..ايضا..الغزو الفكري..المدمر
تحت اسم التطور والعولمة..وادواتها التي تعمل على...تحطيم وطمس..هوية وشخصية..الفرد...وتجعله ينساق
وراء...تلك الوسائل...الي تروج...الافكار الهدامة...لغوص الفرد بنزواته..واهوائه ورغباته الشيطانية والاستسلام..
لها...هذه..كلها..طرق..ومنزلقات...اللذي...يقع فيها..لا ترحمه..والندم لايفيد...والوقاية خير من قنطار علاج..
ونحن علينا ان نعيش الحياة...مرة واحدة..فقط...فانتبه...وكن حذرا...لكي ما تعطي..القيمة والمعنى الصحيح
لتعيش تلك الحياة...باجواء تسودها..الراحة..والطمأنينة النفسية والجسدية....والعقلية....واجعل.الرب يسوع
هو مرشدك..ومعلمك...وحاوره...بمشاركة..وجدانية..بكل ايمان ومحبة..لينقذك..من تلك الطرق.المنزلقة وشكرا

                                                    تحياتي الهوزي

51
تحياتي......ارتأيت,..ان...اكتب اليكم...بعض الجمل..والكلمات...مما لها..صدى..ومغزى...في حياتنا...

* الكنز الحقيقي....اللذي نريده...لا يمكن ان نجده....الا في القلوب...

*للتفوق...لذة صعبة...ان تزول...

*قد يبدو...كل واحد منا...للاخر صريح جدا....ولكن الحقيقة...عكس ذلك..

*الموسيقى....والغناء...سحر النفوس...وغذاء الروح
*اذا..اوقدت..اصابع كفاي...شموعا..في وسط الظلمة لغيري..وقال لي اني اطفأتها..لا ارى..؟؟؟؟؟

*حين تتأمل ملامح وجوه..الناس..اياك ان تنسى وجهك...

*اغرب ..ما في الانسان..انه يقتل...اخيه الانسان..وبكل قسوة....

*العيد...لايكتمل...دون ان ترش بما في اعماقك..من محبة للاخرين...

*القلم في غير...موضعه..اكثر سما من الافعى...

*اذا...انتظرت...ان يعلمك...الزمن..سوف تخسر...الكثير...

*ان اللحظة..التي تمر عليك..دون ان تتنفسها...لا تحسب من عمرك...

*اذا طلبت شيئا...فلا تكن لحوحا...لانك سوف..تضيع هيبتك...وقيمتك...

*اذا..كان بيتك...نظيفا......فاكيد..افكارك....نظيفة...وينعكس..ذلك...على القلب النظيف...

*القناعة....تمنحك..الطمأنينة.....

                                           شكرا....تحياتي الهوزي

52
                                                تحياتي...وكل عام وانتم بخير
هنا..دائما...نجعل..الانسان هو محور مواضيعنا...وهدفنا....لانه..هو...المكون..الحقيقي والاساسي..لهذه..
الحياة والدنيا....وهو مركز ثقلها...والقائم عليها.....فعلينا..الاحاطة..به من كل صوب وجانب...للوقوف...على..
اهم تلك العوامل..اللذي...تعرقل...مسيرة حياته....وتعيق...مجال تفاعله ونشاطه...مع...غيره من بني جنسه
حيث سنتناول..موضوع...مهم..وحيوي...يخص...الانسان مباشرة..ويتفاعل معه باستمرار...في تعامله بالناس
وهنا..من اهم...ما يقدر الانسان..في التعبير عنه والافصاح لغيره..يأتي عن طريق..كلامه...اي من لسانه..اي
من قلبه وعقله...لان كل ما يخرج من الانسان..يخرج..عن طريق قلبه وفكره...واللذي يترجم هذا الكلام وينقله
للمقابل...هو اللسان...اي هو الضحية الكبيرة..لاي شيء يصدر..من صاحبه....فعلينا..انقياده..وطرويده..وتجمله
باجمل الكلمات والالفاظ..وباحلى المعاني...لكي ما تخرج الكلمة منه..يفوح منها..شذا..الورد..وطعم العسل
وهكذا...يبقى لساننا..محافظ...على درجة..الحلا..الموجود بداخله...ولاتعرف..المرارة طريقا.له ابدا لانه محصن
وحتى يكون الحلا من سمات لساننا...وكلامنا..علينا...تنظيف...وتجميل..قلبنا..من الداخل..وتزيين عقلنا..بكل
ما نستطيع فعله...لذلك...لان..كل شيء..سيء وشرير....وقبيح....وجميل وحسن وخير...كلها تخرج ..من
القلب والعقل...واللذي يتحمل..الضريبة والاذية....هو اللسان....وصاحبه...فالمرارة..التي تخرج..من ذلك اللسان
لا احد يقدر ان يحليه...الا..صاحبه...لنتأمل قليلا..كيف...يتم خروج...الجمال والقبح..من اللسان الواحد..على
الرغم..من البون والفرق الشاسع..بين معاني الاثنين..اذ مستحيل...يلتقيان....بالشكل والمضمون....فكيف..
نسمح..لنا..بان يلتقيان....وبمحض ارادتنا بداخل قلبنا وعقلنا..وعلى لساننا..شيء غريب..ولكن للاسف.هذا
هو المسلم به...ولكن ..نحن نقدر..ان نحارب..هذا المشكل الكبير..ونفصله تماما..عن بعضهما اي الجمال ....
والقبح...وذلك...عن تعود..وتمرن...وتمرس...قلبنا وعقلنا....دائما...بما هو جميل من كلام ومعنى انساني ...
ليأخذ ..مكانه....ويثبت...في داخلنا...ونتعود عليه...والاعتماد الكبير بايماننا..بكلمات ربنا..ومخلصنا يسوع..اللذي
هي مصدر...ومركز حياتنا..كلها...وهي التي تضيف..الحلا والعسل...لتلك الكلمات التي تخرج من لساننا....
وبهذا...نستطيع..ان ننقل...هذا الكلام الحلو...لغيرنا....لانه يتأثر بحلاه...ويتكلم هو ايضا بكل ما هو حلو وجميل.

                                                تحياتي الهوزي

53
تحياتي....حبيت..ان اسمي..الموضوع..بهكذا..من التعبير...لان هذا..ما نشاهده ونسمع عنه..والموضوع هو..
كلنا يعرف..عندما نكون...بجلسة...فرح....ولمة بين الاهل والحبايب..او الاصدقاء او اي جلسة اخرى..يتخللها
حكايات..وكلام ..جميل....ونكون فيها...فرحانين...والبهجة....تحيطنا..واحيانا..نطلق بعض من الضحك العالي
والمتواصل...وفجأة...نلاحظ..المكان كله..والناس كلها..بدأت تضحك وتضحك...دليل على الرضا..والسهرة الجميلة والسوالف الحلوة....هنا...نلاحظ..نسكت...فجأة ونقول تلك المقولة الشهيرة..اللهما اجعله خير..اي
وكأننا..قمنا بعمل..نذير شؤم..سيصادفنا..لاحقا..من جراء ذلك الضحك....هنا...نتساءل..لماذا...هذا الاحساس
والشعور..السلبي والغير في محله...وما دخل الضحك...ورضى النفس...بجلب الشؤم..وتوقع..الاشياء الغير..
الجيدة..اهل..الله..يريد لنا..الفكر..والشؤم...حاشا له...اذن لماذا..ونحن..في عز..راحتنا..وبهجتنا وفرحنا..
نتذكر..دائما...الشؤم والحزن...؟؟؟؟....ما سر هذا..اللذي يحدث معنا...هل الخلل فينا..ام بقدر ..ما رأت..عيوننا
وتحملت نفوسنا...المشقة..والالام....والمحن...والصعاب...في دروب حياتنا..المختلفة...ولهذا...اصبح هذا..
الهاجس..يراودنا...بشكل تلقائي..وكأنه جزء اساسي منا ولايريد ان يفارقنا..ويذكرنا..حتى في اوقاتنا المفرحة
بمصائبنا..وشقائنا بالحياة...كيف هو السبيل..لتخطي هذا...الفال الغير الحسن..ولاسيما..نحن نعرف بان
في زمننا هذا..احتمال الفرح والضحكة..تشترى..شرائا..لكي ما ننسى..غمار الحياة المعقدة...وشكرا..اعزائي
ارجو..مشاركة ارائكم..القيمة....بالموضوع...

54
تحياتي.... اليوم..نريد..ان نعطيى..تلك القيمة..الحية..والاساسية...لشبابنا...لانهم...فعلا...هم.النور والشعلة
لحياتنا...وهم من يقودوا...دفة الحياة...وسير الامور.....وتطلعاتها نحو الامام.....لبناء...وارساء..تلك..الدعائم
الجوهرية...التي تبث ...نور الاشراق والامل....والحب...الحقيقي..في مختلف جوانب الحياة...التي نخوضها...
فالمجتمع..الناجح....والمتقدم...والمتطور...نلاحظه..جليا...بذلك الاهتمام..البارز....من قيل شبابه..وكيفية...
ادارته...من خلال...ما هو..مقدم..من عوامل...ومتغيرات....ومقومات...ناجحة....تدخل...في مضمار..بناء..
ووحدة..هذا..الشعب..او المجتمع....وتماسكه...فالشباب...هم الطاقة..والوقود..والخميرة الاساسية...لبناء
اي مجتمع ناجح..يريد ان يتمتع...بالحرية...وبالامان...فهم..القوة المدافعة...والمحافظة..له...تلك القوة والخصال
المستمدة..من..تعاليم...ديننا السمحاء..ومن ظوابط وتوجيهات..معلمنا....الاكبر...يسوع...اللذي..اعطانا...
الكنوز الحقيقية...التي من خلالها....نستطيع..ان نعمل لحياة افضل واحسن..فالشباب..عليهم بقدر الامكان
بالتوعية والتثقيف...واستغلال..كل ما هو...يعمل..لصالحهم...ولصالح...شعبهم....وان يتخذو..بمنهجيتهم..
تلك الاساليب...والوسائل...العادلة..والنزيهة..لانهم...ملقاة على عاتقهم..مسؤولية..مجتمع باسره....ولكي
مايكون....فكر..ومجتمع...ناجح....ومستمر بعطائه...هنا على الشباب..ان يلتزمو...ويتقيدوا..بكل ما هو..عادل
وحق مشروع....ليثبتو...بجدارة...بانهم..اهل..لتلك الثقة..ولتلك الشعلة..التي تنور...دروب الحياة المختلفة..

                                                      تحياتي الهوزي

55
تحياتي..... هذه..الايام...نعيش فرحة..كبيرة...واوقاتا....حلوة .وجميلة.....لنستقبل..كلنا...بكل فرح...ولهفة..
طفل المغارة...يسوع...هذا الطفل...اللذي..اعطى للعالم....المعنى الكبير..والسامي...في تفاعله...بين البشر
حيث..غير كل الطباع...والصفات...الغير مرغوب فيها...في حياتنا...وفي تعاملنا..البعضنا لبعض الاخر....وجعلها..
صفات..تتميز...بالحب....والحنان...والوفاء والاخلاص...والعطاء....واضاف..تلك....الدرر..من تعاليمه..وكلماته..
وجعلها..نورا..ودروبا..مستنيرة...تضيء...طرقنا...وتوطد....علاقاتنا..وتزيد من محبتنا....فيما بيننا....نحن.البشر
لهذا..علينا...دائما...اعزائي..ان نشكره....ونرضيه...ونمجده...كل هذا....لايكون..الا..يأعمالنا....وسلوكياتنا..
الحسنة....وبايماننا المطلق...بشخصه..الكريم...والممجد...وان ..لايساورنا....يوما...الشك..في البعد عنه..
وعن..قدسيته...لانه..هو..اللذي...ذاق..تلك الالام...المبرحة..عوضا عنا...وتحمل اثامنا...ودفع الثمن عنا...لكي
مايعطينا...تلك الحياة...الحلوة والجميلة..الزاهية....لنعيشها..بسلام ومحبة وامان...تذكرو...اخواني...اي عمل
غير لائق بنا او فينا...يخرج منا..فهو..لايشكر..طفل المغارة...او اي كلام..جارح..او مهين...لاي واحد منا..ايضا..
لايشكر..به طفل المغارة..واي فعل او سلوك...نسلكه..ضد...والدينا...او اخواننا..او اطفالنا...او اصدقائنا....
او اقربائنا...وحتى الغرباء عنا..فهو...لايشكر...به طفل المغارة...وبنفس الوقت...يضيع عليه..فرحة وبهجة..هذا
العيد...لان العيد..هو احساس وشعور وجداني...من داخل النفس..اذ يغمرها..فرح كبير..وها الاحساس..
هو..اللذي...به...نشكر..طفل المغارة...وان يجزم...بكل...تاكيد...مع..الكيفية..ومدى..الايجابية...التي...تنتج..
وتبرز جليا....من خلال....تفاعلنا..مع بعضنا الاخر....وبهذا..يكون..حبنا..وشكرنا..مقبول...لدى طفل المغارة..
لانه..هو..قال..احبوا..بعضكم...بعضا....لكي..انا ايضا..احبكم......وبهذا...الحب العظيم..اقول...لجميع.الاعضاء.
الاعزاء....والى كل الناس..ايامكم سعيدة..وموفقة...وكل عام وانتم..بالف خير...... تحياتي الهوزي

56
تحياتي....اريد..ان اسأل ..سؤال واضح وصريح....وارجو..بيان ارائكم..وتعليقاتكم...بالموضوع...بكل..امانة....

السؤال...هو...... هل..انت مستعد...التخلي...عن والديك....بسبب..عدم...تحمل ورغبة..زوجتك...بالعيش.

معهم....في البيت..الواحد...وبالرغم..من عدم..استطاعة..والديك...بان يخدمو...انفسهم...لظروفهم..الصحية

تصور...هنا...ماذا يكون الحل برأيك...وهل هناك خيار..تجزم..له...ولنفترض جدلا...انك حاولت..ان تشرح..كل

ظروفك..الخاصة..مع زوجتك...بالنسبة..لاهلك....ووافقت...ولكن...بعد مرور..فترة من الزمن...كل شي تغير

وزوجتك...لم تفي بوعدها....وتريد ان تعيش ..مستقلة..لوحدها...دون اهلك...كيف تتصرف...ولاسيما..

زواجنا...زواج...مسيحي ..وشرعي...كيف نرضي الطرفين...وهل ستضحي..باحدهم......اني اعرف..الجواب

صعب...واتمنى من الرب ان احدا...لايمر..بهذه الحالة.....ولكن..نريد ان نسمع.....ارائكم....مشكورين.....

                                                   تحياتي الهوزي

57
زاوية الشباب / ايتها.... النفس...؟
« في: 14:07 16/12/2007  »
تحياتي.... ان البشرية...جميعا..ماهي الا نفوس....تتحرك وتتفاعل...وتحب..وتفرح وتكره...وتغفر وتسامح...

يهذا الكون..الكبير والدنيا..الفانية...حيث يقولون...ان الدنيا....هي دار الفناء...فنسأل ..اين هو دار ..البقاء..؟

فالنفس...محور حياتنا....وداعم....وركيزة...اساسية...لحواسنا....نعم تلك...الحواس..اللذي لا يعرف قيمتها

الا اللذي فقدها...او فقدت منه....فان الاحياء اللذين....لا يحسنون استخدام حواسهم.....بالحقيقة هم اموات

يا ايتها..النفس...انك تصيرين شبابا...دائما...ولكن بالتجديد...ولكن نحو...التجديد الحسن...الجميل.....؟

يايتها...النفس..تشرقين..بالنور...ولكن حين تعانقين...الحياة والفرح...ولكن..اياك...وهدفك..نحو الخمول...

والجمود..والا سوف ينالك التعب ..والاعياء.....واذا احتبست...الروح...باختناق وضيق...وتعب جسدك....

فحذاري....واياك يا نفس...من الرتابة...واياك ان تتناسي...التجديد..في مدار فلكك....................

يايتها..النفس..قولي لي من اللذي يشبعك....وينهمك...اقول لك..ان كل قمح الارض........لا يشبعك....

ولكنك...لو اردت...فعلا....فان كسرة خبز...تكفيك.......او كلمة...من نعمة ربي...تشفيك وتغنيك......

                                                     تحياتي الهوزي

58
تحياتي....اليوم..ارتائيت..ان انقل..لكم...واقعة...حقيقية...سمعتها..وتألمت..من سرد..احداثها...ولكن...بنفس
الوقت..يوجد..في داخل..هذه الواقعة...ما يعجز..ان يقدمه..اي انسان عادي..لما..تحمله...من قيمة..سامية..
وتضحية..كبيرة..عظيمة..من انسان لاخيه الانسان....والواقعة...هي..انه..كان يوجد شخص..رجل..عادي..
يتميز ..بالبساطة..والمحبة..والقناعة..في حياته..وهذا الرجل..كان يعمل..في..سكة حديد....اي كان عمله الرئيسي....محول...اي بمعنى..يحول...سكك..القطار..وفقا...وتماشيا....مع سير..والخطة الموضوعة..لحركة
القطارات..والتحويلة...طبعا..كانت..سابقا...عن طريق..اليد..اي ان مصير القطار...وركابه..كلها..كانت..امانة..
برقبة..ذلك العامل البسيط..والملقاة على عاتقه تلك المسؤولية الكبيرة....وهنا تاتي..الفاجعة..مع العزة والعظمة....لصاحبها..كان هناك..قطارا...يسير...على احدى السكك..وفي داخله....حشر..من الركاب.بمختلف
الاعمار..والاجناس....وعندما..بدأ القطار يقترب...من السكة..المراد..ان يسير فيها...هنا على ذلك العامل البسيط..ان يقوم..بالطبع..بواجبه....ويقوم بعملية..التحويلة...لكي..لا ينزلق..او ينجرف..اويحيد...القطار عن سكته..ويقع....باتجاه النهر...وذلك...لوجود..في ذالك..الوقت..نوع..من الترميم...او تصليح..في بعض السكك.
في تلك الاحوال..والاوقات...والمكان..كان..لهذا العامل..ابن..له..جلبه.معه...في ذلك اليوم..وكان صغيرا بالعمر
وفي اثناء..قيام والد الطفل اي العامل..بتحريك..المحول الحديدي الثقيل..لسكة اخرى..والزمن المطلوب مجرد
بعض ثواني..لتنفصل..السكة..وتتصل بغيرها...لعبور القطار..هنا..فجأة...شاهد..الاب ابنه الصغير..يده..وذراعه
تحت التحويلة...جن جنونه..لايعرف...ماذا يعمل...هل يضحي..بالطفل..الصغير فلذة كبده..ويدعسه ويكمل عليه
عملية التحويلة...لينقذ القطار وركابه من موت محقق...ام ماذ يعمل وكيف يتصرف؟؟ ام يقوم..باعادة التحويلة
الى وضعها الطبيعي..شيئا..فشيئا....ويسحب..ذراع ابنه..وينقذه من موت محقق...هنا كان القرار صعب جدا
والنتيجة اصعب..واقسى...فاصبح..الوالد المسكين...بين نارين..واختيارين...من الصعوبة جدا...ان يضحي..بواحد
منهما...والوقت..لم يسعفه..كثيرا..عليه القرار بسرعة...وما كان عليه...الا ان يتخذ..ذلك..القرار..الصعب..
اللذي لايقوى..عليه...الا شخص..فريد جدا..ويتميز..بقوة المحبة..والضمير الانساني الحر..وهنا ما كان عليه
الا ان يسلم امره...لله...في ابنه...ودعس..على تلك التحويلة الحديدية..بكل قوته...وسرعته...الى ان اكملها
الى نهايتها...وتم عبور القطار...وركابه....بسلام وامان..الى السكة..المناسبة له...والرجل المسكين..المنكوب
يرى دماء ابنه فلذة كبده...تتدفق من جسده الهزيل الندي..الصغير..وتزهق روحه قدام والده الى الابد...!!!!
اهل....يوجد في الدنيا..تضحية..اكبر واعمق واعظم..من تلك اللذي قام بها ذلك الاب..المنكسر..الى درجة...
ان يضحي بولده ونور عينه..وينهي حياته بكلتا يديه...اي حب عظيم هذا...بماذا يفسر..وكيف يكافأ..وكيف..
ننظر له..هذا الرجل...الخارق الشجاع...بكل معنى الكلمة....هذه هي المحبة...الحقيقية...هذا هو الشعور..
الانساني..العميق..والواعي..والمدرك...لقيمة الانسان...في نظر اخوه الانسان....التضحية..اكبر عطاء..وخاصة
بالنفس..العزيزة الغالية..على البشر.....وتقبلو....تحياتي...اخوكم الهوزي

59
تحياتي....الامانة..هو شيء صعب..وثقيل...على الانسان...ان يتحمله...ويحفظه ويصونه...ويعمل المستحيل..
من اجل..ان تكون هذه الامانة....في مأمن....وبعيد عن..اي شي يحاول ان يخدشها..او يتلفها..او..يضرها..
لكي..ما تعود الى صاحبها..من جديد..وهكذا...نكون قد ادينا الامانة..واجبها..اللازم علينا..بكل اخلاص..ووفاء
فالامانة..هي ليست فقط اشياء..مادية او عينية ملموسة...قد تكون كلام..او سر من الاسرار...توضع لدى..
الشخص..المؤمن عليها...من قبل الاخر...والانسان الامين هو اللذي يثبت مدى حرصه..واخلاصه...وقيمته ..
كانسان..امين وشريف...لان الامانة...تعتبر بحد ذاتها..مهنة..ومهنة صعبة..وكبيرة..ليس بوسع..اي واحد من
البشر....ان يمتهنها...ويخلص بها...فللامانة..ثمن..وثمن باهظ جدا...لايقدر..بمال..او بما يساويه..من امور مادية...هنا..الامانة..تكون...كالاختبار..والامتحان الصعب...لاينجح..فيه او يجتازه..احد...الا...اذا كان واثقا..من نفسه..اولا..وعارف..نفسه..جيدا ثانيا......فليس من السهل..ان يضع..الانسان الصحيح..بالمكان الصحيح..ما لم يكن هناك مؤهلات خاصة...تدعم..وتقوم ذلك الانسان...ليكون جدير بالثقة..الملقاة على عاتقه...فاللذي..
يضع بايدينا..تلك الامانة...اي كان نوعها..وحجمها...وشكلها...علينا ان لا نخون..الامانة...لان اللذي وضع ثقته بنا...قد احترمنا...وميزنا...مسبقا..وبناء عليه...ان لانكذب...ونخيب ظنه بنا...كما هو ظن فينا خيرا...منذ البداية
اذن....من أمنك..فلن تخون...حتى..ولو كنت خائن.....وشكرا....... تحياتي الهوزي

60
تحياتي....كلنا يعرف ان ديمومتنا..واستمراريتنا..في الحياة..وتفاعلنا مع بعضنا البعض ...لا تاْتي ابدا من الفراغ
هناك من ..يساعدها ويعمل على ديناميكيتها...لكي تواصل مشوارها....فالانسانية..لايمكن ان تستمر وتتوفق
وتتحقق...دون الشعور والاحساس بها...من قبل افرادها وناسها..فتخيل ما احلى الزمان اللذي نعيش به..
عندما نكون كلنا..يد واحدة...ونعمل يد بيد..وقلب على قلب..ونتسم بالمحبة والاخوة والتعاون فيما بيننا..لكي
نزرع تلك البذور بذور الخير والصحوة الانسانية..في مابيننا...لنعانق هذا الزمان لنجعله يحبنا ونحبه ونقترب..منه
لا لنغترب عنه...لنتفاعل معه..جميعا..بكل الاساليب والوسائل والطرق الترغيبية...التي تتميز بالايجابية.لا بالطرق الترهيبية...التي تعمل على نفورنا..وتباعدنا وشرمذتنا....مع البعض للاخر...لنقدر ان نبحث...وندرس جيدا...ونحل مشكلاتنا ومعضلاتنا..ونذللها..لخدمتنا..ولمصلحتنا...لنحاول ان نهدي لهذا الزمان....وللحياة..زهورا
عطرة وريحان...ليعطينا...الخير والمحبة والسلام والامان....اذن لنكن انا وانت وانتم...على الزمان....ولا نسمح للزمان ان يكون علينا....وشكرا...
                                                       تحياتي الهوزي

61
تحياتي.. موضوعي اليوم سيتناول..احدى الصفات المتواجدة في الانسان...ونريد معرفتها والى اي مدى تكون فاعلة..والى اي مدى تكون..سلبية ومزعجة..فضولية الانسان هل هي حق مشروع..يمتلكه..على حساب الاخرين..والى اي مدى..عليه ان يتوقف..ويقول هذا حدي..وعلي الانسحاب...هل نعطي..له مشروعية هذا الحق..من قبلنا نحن كمجتمع وافراد واهل واصدقاء...هل نكبح جماحه على الفور..عندما يستخدم هذه الصفة..ام ماذا..؟كيف نعالج الموضوع معه...ولاسيما الانسان تتوالد في داخله..صفة الاستطلاع..وحب الاطلاع
على كل شي...ومعرفة كل شيء..اليس له الحق بالتمتع على كل ماهو جديد...او ابداء رأيه...في شيء ما
ويعيش ويخوض التجربة..ام ماذا..؟وهل تعتبر الفضولية...من السمات والافعال المنبوذة..والغير المستحبة..
والمستساغة..عند الناس او البعض منهم....؟ام نحن بشكل اوباخر..بمعرفة اوغير معرفة..نقوم بهذا الفعل..او هذه الصفة...مع غيرنا دون ان نشعر بها..من له الحق ان يلجم..تلك الصفة...وما هو الزمان والمكان..اللذي
يسمح لنا بالتدخل...والحد من هذا الشيء...وما هو الاسلوب المتبع ..في مثل هذه الحالات..وانتم ماذا تقولون
وشكرا....
                                                      تحياتي الهوزي

62
تحياتي.....فيى البداية..اود ان افتح موضوعي...بمثل..او حكمة..تقال قديما....وهي [لسانك حصانك ان صنته
صانك وان هنته هانك]...المعنى من هذا....بان الشخص اللذي يعرف قيمة نفسه جيدا..وينتبه لها...ويكون حذرامن كل شي..ويعمل حسابه جيدا...بالتاْكيد والى حد ما..يكون ماشي في السليم..ويستطيع المحافظة على شخصه وكيانه...ولا اتصور ..يكون في موضع تقيد...اوفي موقف...ضيق النطاق...قد يحرج منه..او ينال منه
بشكل او باخر...لانه يكون مسيطر تماما على الموقف...ولايوجد ما يريبه..او ما يخاف منه..سواء من فرد معين او من مجموعة من الافراد.....فالكلام...اللذي يخرج من فم صاحبه....وينتقل للاخرين....هنا ينفصل منه..ويصبح ملك للاْخرين...وستكون لهم الحرية الكاملة..في كيفية تاْويل وتفسير وتسييس ذلك الكلام ...وفق معايير ومتغيرات معينة..تنبثق من..اصحاب..اؤلائك...اللذين اصبح..الكلام..في مرماهم....هنا تبداْ المبارات الحقيقية...ولصالح من سيكون الفوز والانتصار...وهذا كله...ما سيحدده...فحوة او ميزان ذلك الكلام اللذي خرج من فم صاحبه...فاذا كان...موزونا...ومفهوما....وصادقا....ولايسبب الاذى للاخرين....ويكون منتقيا تماما من كل تلك الالفاظ والمعاني والتلميحات اللتي تدخل في قالب...جرح المشاعر الانسانية....هنا سوف يتلقى صاحب ذلك الكلام...كل المودة والاحترام...من قبل الاخرين...ولاضير...ان وضع ذقنه....وسلمه للاخرين...لا يخاف ابدا..من نتفه...لان اصلا...لايوجد ولايفكر من ينتف هذا الذقن....بل على العكس..قد يلاقي من يعتني به ويمشطه....واحتمال من يعطره بعطر المحبة والاحترام والتقدير....[كلام مجازي طبعا]..وما يهمنا منه المعنى والحكمة من ورائه.....ولكن هنا اذا اخذنا العكس من كل ما تقدم....فتخيل ما اللذي يحدث...سينقلب الموضوع...الى...[180 درجة] سلبيا..على صاحب ذلك الكلام...لانه يتميز بعكس كل ما ذكر انفا من صفات..مما يعطي الفرصة السانحة..لاصحاب النفوس الضعيفة والمغرضة..في تاْويل وتفسير الكلام وفق ما يحلو لهم...وبالتالي..سيكون صاحب الكلام...قد وضع ذقنه بيد اللذي لا يرحم ويقوم بنتف كل ذقنه...الى درجة الالم والايهانة....فليس من الهين ان تسلم ما لديك مهما كان لاي من كان ..ما لم تثق به تماما..لان اللذي يخرج من فمك..سيتبراْ منك تلقائيا..لانك لم تصنه وتحافظ عليه...وبالمقابل..سوف يهينك...من قبل الاخرين...وياللخسارة....النفسية والمعنوية اللتي قد يصاب بها ذلك الضحية...عليك جيدا..عن خبرة ودراية...ووعي..والاسلوب الصحيح...اللذي يسمح لك باطلاق...ما عندك من كلام...لكي يحتضنه من يرحب به ويحافظ عليه...ويحترمه...وكذلك ان تعرف الوقت المناسب....لكلامك هذا....لكي ما يكون كل شيْ تحت السيطرة.....ولكي ما يرضيك ويرضي غيرك.....فعليك ان تروض لسانك...جيدا ..اي نعم هو اصغر عضو فيك..ولكن....انتبه واحذر....لو ثار..واشتعل....سوف يحرقك ويحرق من حولك....تخيل..عود الثقاب كم هو صغير وضعيف...ولكن ما اقوى طغيانه وجبروته..لو اشتعل...سياْكل الاخضر واليابس...ليكن لجامنا قويا وحكيما..نشده..ونطلقه..بالوقت المناسب والمكان المناسب....وبالشخص المناسب ايضا...واخيرا...وليس اخرا...نقول كلامنا هو امانة بين ايدينا....علينا جيدا ان نعرف لمن نسلم تلك الامانة...لان اذا سلمت امانتك الى شخص غير امين ..فلا تحزن عليها...ان راحت منك..ولا تتحسر من فقدانها....اسف لايطالة الموضوع....وتقبلوا.........تحياتي الهوزي

63
تحياتي....هنالك الكثير من المجالس....التي تمر علينا او نتشارك فيها...بالحديث والحوار والنقاش....بين افراد

ذلك المجلس....وهنا كل واحد يحاول ان يدلو بدلوه ..كيف ما كان هذا الدلو وما يحمله..من كلام او نقاش..

او انتقاد....هنا يكون كل شيء له..قيمة ومكانة..اذ ان الكلام بين جماعة ومجلس يختلف تماما...عن ما هو ..

الحديث بين شخص وصديقه او زميله....اي هنا يكون الكلام محصور على نطاق ضيق....وان ظهر اي خطاْ او..

ابداء اي راْي غير صحيح...لا يهم كثيرا ولايسبب اي احراج...ويتم تلافي الموضوع..دون اي ازعاجات..تطبع على

نفسية المتكلم...ولكن الامر يختلف تماما..في اي مجلس او مجموعة من الاشخاص..وكل شخص لاتعرف ..ما

هي مكانته العلمية...او خلفيته الثقافية...او ينبوع ومسار تفكيره...هنا عليك...ان لاتتسرع...باي شي...ولاتكن

انت ذلك الفطحل...اللذي يتكلم ويناقش...وينقد..ما لم تكن تماما واثق من نفسك...او تكون على علم ودراية

كاملة بالموضوع المطروح...وبعض جوانب من ابعاده وتداعياته..لاْن ان ابديت راْيك....سيحسب عليك....وسيتم

احتمال مناقشتك به....من قبل اعضاء او افراد ذلك المجلس او المجموعة....وهنا سيكون المحك الحقيقي..

اي هل انت اهل وكفاْة...لذلك النقاش او لا.....فان كنت كذلك...هذا سوف ينعكس عليك...بفكر وبنظرة..

اعجاب..وتحضى باحترام..ومكانة مرموقة..بين افراد ذلك المجلس....ويحسبون حسابك جيدا....في طرح ..

المواضيع...او ابداء بعض الاراء....لانك ايضا..ستقوم بكشفهم...ووضعهم على المحك اللذي يحدد اطار مكانتهم

العلمية او الثقافية...او الفكرية....هذا جانب جدا جميل...ومضىْ فعلا....اما الطامة سوف تكون عندما لم تفقه

شيئا...عن الموضوع...المطلوب بحثه او مناقشته..او ابداء الراْي فيه....هنا لا نحاو ل ان نخبص..ونتلاطم.

بافكارنا ونشتتها يمينا وشمالا..من اجل ان نجبل جبلة من الكلام اللذي نحن نعتبره صحيحا...واذ.....به بعيد

كل البعد ..بل احتمال يزيد من الطين بللة....وهنا سيكون الموقف اللذي لا يحمد عقباه..على الاقل في نظر

صاحب ذلك الموقف..ويكون موضعه محرجا....ويحس باللوم والنقص النفسي في ذات الوقت...وينزعج....من

الجلسة واصحابها...لانه اصبح على المحك...وما ادراك ما هو المحك..لتلافي كل تلك الامور اما عليك ....

بالاستماع....للاستفادة من الجلسة....او المشاركة..مع دراية شاملة لحد ما...او السكوت وحفظ اللسان..

خير من الانزلاق...في كلام ودروب ومتاهات ..لا معنى ولا قيمة لها يذكر..طوبى للانسان اللذي يعرف نفسه.

ويحفظها ويصونها......وشكرا..تحياتي الهوزي

64
تحياتي.... كلنا يعرف...بان المسامحة..شيْ جدا جميل ...وعمل نبيل.....نقوم به...تجاه من .....نريد

ان نسامحه....فهي سمه...وطابع يمتلكها ذلك الشخص اللذي فعلا يحاول ان يقدم..ما بوسعه من محبة ...

لاقرانه..في الحياة ...فالحياة مليئة من تلك المواقف..التي نمر بها وتمر علينا, عندما يخطاْ شخص ما بسبب

فعل ينعكس سلبيا علينا او ينبس بكلام جارح يوجهه الينا بقصد او بدون قصد...او يسبب لنا الاذية بشكل او ..

باخر...سواء كان هذا الشخص قريب الينا..او بعيد عنا صلة..وليس هناك من هو معصوم من الخطاْ..في عالمنا

هذا,وهنا المعنى من الكلام....ليس الخطاْ بقدر ما هو كيفية مواجهته ومقاومته واصلاحه...وتقويم صاحبه..

للعدول عنه وتلافيه مستقبلا....اذن هدفنا هنا واضح وصريح...اي الاهتمام بالانسان بالدرجة الاولى...لانه هو

المحور الاساسي في الموضوع كله...اي لا ندع له الفرصة بالتمادي بالخطاْ ....هنا ينطلق واجبنا من خلال..ما

نقوم ...به اولا...توبيخه..بشكل لا يقلل من قيمته وشخصه كانسان....لكي لا يتكدر...وينزعج..ونفهمه بان هذا

التوبيخ او اللوم هو لصالحه ولمصلحته....وان نحسسه جيدا بهذا الخطاْ وما يترتب عليه من جوانب سلبية...

وثانيا...ان نصلحه ونساعده...ونقف بجانبه اي نقدم له كل الطرق لتجعله يشعر بقيمته من جديد على ان لا..

نشرط عليه...شيْ اي مسامحتنا له لا تكون مجزومة...بفعل اخر...اي نقول له يا فلا ن انتهى كل شيْ اذهب

نحن سامحناك...ولكن لا تلتقي بنا مرة اخرى...او لا تكلمنا ثانية....او لا تساْل عني....او او ..الخخخ.......

هنا لم نحل المشكلة بل على العكس...نعقدها اكثر..للشخص المخطىْ ونحسسه بانه مازال لم يحظى..معنا

بالمسامحة..وانه منبوذ من قبلنا مما ستنعكس عليه بالاحساس بالنقص اكثر.....اذن لتكن معاملتنا..حسنة

معه بالقدر الكامل....وكذلك الله ..يهمه كثيرا..كيف نعامل الاخرين ونسامحهم بنية صادقة نابعة من القلب..

واخيرا...وليس اخرا...نقول كلنا خطاؤون...وتعوزنا..المسامحة من قبل بعضنا لبعض الاخر..وان ندرك جيدا..

اخطائنا...ونعترف بها....وكما قال..ربنا ومعلمنا يسوع المسيح....ان لم تعترفوا بعضكم بعضا وان لم تغفروا ...

اخطائكم لبعضكم الاخر...انا ايضا لم اغفر لكم...فالله هو محبة...ومن خلال تلك المحبة يغفرلنا..ويسامحنا..

اذن دعونا..ننمي تلك المحبة فينا..لتكبر وتثمر...ونحب ونسامح بعضنا للاخر....ونعيش بسلام وامان....وشكرا

تحياتي....الهوزي

65
تحياتي........ هنالك...الكثير من الاعضاء الاعزاء...اللذين تميزوا....بكتاباتهم ومواضيعهم الرائعة والمفيدة ..في

زاوية الشباب...وكان لهم حضور كبير...بيننا....وبمناقشاتهم....وطرح ارائهم...حول المواضيع....التي كانت تكتب

ولكن للاسف..اليوم لم نعد نراهم....وانهم فعلا....اعزاء علينا....ومكانهم...غالي علينا....واحتمال بعض منهم

انتقل...الى منتديات اخرى...والاخر...لانعرف ما هو ظروفهم ..وسبب غيابهم الطويل....ونرجوا..ان يكون المانع

خيرا....ويكونو...بتمام الصحة والعافية....ونتمنى لهم كل الخير والموفقية والنجاح....في حياتهم واينما كانوا..

ولنا...معهم امل انشاءلله...ان يزينوا...زاوية..الشباب بلقائهم القريب....وبمواضيعهم الجميلة....وسلامنا....

وتحياتنا....اليهم فردا...فردا........ وسلامنا للحاضرين معنا......... تحياتي  اخوكم الهوزي.
   
                                                                            مهند الكانون              احلى بغدادي

                                                                            الزعيم                      شاميران

                                                                            فراس                       نايت لوفر

                                                                           لوليتا                         سنو وايت

                                                                          سوزان                       العاشق

                                                                     النسر الكاسر                  كارولين

                                                                     بيكو الارمني                  عمار السناطي

                                                                    ماهر السناطي               لوسيار

66
تحياتي........ نحن هنا كلنا كشباب وشابات.....نحاول ان نسلط الضوء قليلا..في بعض من جوانب حياتنا...

تلك اللتي...احيانا كثيرة...نقول فيها ...مع الاسف لقد فاتنا الكثير وفاتنا كل شيْ ومن العبث الحيلولة للقيام

باي فعل لاسترداته..هذه لغة وتفكير....تعجيزي..من قبلنا....والا اين هي طاقاتنا نحن كشباب...هل نقوم بغلق

الباب عليها...ونرضى بالهزيمة....والعيش بالياْس في صومعة...الكسل والندب للماضى...؟؟ لا اتصور هذا ....

هو الحل...علينا ان نسخر كل ما زرعه الله في داخل ذواتنا....من قدرات وطاقات...وجملها بتلك الصفات..اللتي

تدعمها...كالعقل...والتفكير...والارادة...ونحارب بها كل ما يعيق ان نطمح اليه ونحققه....في حياتنا...لصالحنا..

ولصالح من نحب....وعلينا ان لاننسى ابدا..نحن كشباب...بان قوة الشر مازالت تعمل في هذا العالم...الكبير

بكل وسائلها وطرقها...وحججها....من اجل ان تزيح ولو قليلا...ذلك الانسان الناجح...اللذي يعمل..في بناء..

نفسه وكيانه وحياته....بالشكل الصحيح....والعادل....بعيد كل البعد عن تلك المشاعر الغير الانسانية......

ففوة الشر....تريد ان تحقق اهدافها...سواء كانت تلك القوة متخفية..في اشخاص وافراد اوجماعات..باعت..

نفسها وضمائرها...وعقلها لتلك القوة الشريرة المدمرة.....نستطيع ان جاز التعبير..ان نطلق عليها...

الامبراطورية المفقودة...في هذه الحياة....علينا ان نكون حذرين جدا وان لانستسلم بسهولة....لنكسر شوكة

هؤلاء اللذين يعملون طمس وتدمير كل ماهو حسن وجميل وانساني...في حياتنا..ويقينا منا ومن مصداقيتنا

ان ندعم تلك البذرة بذرة الخير....الموجودة في جوهرنا...ونحن متاْكدين من ذلك نستطيع ان نعيد ونسترد..كل

ما فاتنا...ونتجدد معه...على شرط ان لا نتقاعس ونتذمر..لان ذلك التقاعس وفقدان الرغبة..يالشيْ هو.اللذي

يبعدنا عن تحقيق ما نصبو اليه....فاذا كان ما فاتك هو ثقتك بنفسك او فقدت مصداقيتك..او محبتك لنفسك..

او للغير..او اي شيْ اخر سواء كان ماديا..او معنويا.....في حياتك...فاْعلم بانه...في الحقيقة لم يذهب عنك

وانه قريب منك....وما عليك الان الا ان تحاول بالنهوض من جديد...وان تعيد حساباتك بكل ثقة وبكل رغبة..

صادقة...وان تتذكر كل النعم اللتي وضعها الله في داخلك ...من اجل الخير...وحياة افضل....وان تستجيب..

بكل..ما لديك...من اجل ان تعيد البسمة وتملاء السعادة قلبك ...لتشعر بوجودية الحياة وتحبها...لكي ما..

تؤدي..دورك...فيها كعضو وكانسان....ناجح ومحب لارتقاء نحو المستقبل الزاهر.......تحياتي الهوزي

67
 تحياتي.....من منا في هذا العالم لايريد ان يعامل جيدا....الكل يريد ان ينظر اليه بعين الرضا والارتياح والاعجاب

ولكن....كيف السبيل لتحقيق هذا الهدف او الغاية ان جاز التعبير في ذلك...لان كما يقال رضا الناس غاية....

ولكن لا تدرك تلك الغاية....اذن ما هو العمل....واين يكمن الحل ...علينا ان لا نعقد الموضوع كثيرا.... والاعتراف

بان كل ما لا يرضينا...يكون غالب الاحيان نتيجة متوقعة لاعمالنا....فالمساْلة لا تقبل الشك في ذلك.....اي

نحن نعيش ونتعايش....واللذي نتفاعل معه...هو كتلة من الاحاسيس والمشاعر....شئنا ام ابينا...بغض النظر

عن ماهية تلك المشاعر وكم هو عمقها وسطحها ضعفها وقوتها نورها وظلمتها....خيرها وشرها....كل هذه

القيم والمعاني...تاْخذ صدى كبير في نفس وشخصية ذلك الشخص اللذي نتعامل معه...وعلى ضوء ذلك..

الصدى...يتم التفاعل ....وتظهر نتيجة ذلك التفاعل....اذا كانت ايجابية او سلبية....نحن البشر مفروض علينا

التفاعل...والاحتكاك...هذه طبيعتنا..لا نستطيع ان نغيرها..والا اصبحنا...اجسادا....هامدة...لاقيمة لها تذكر

فبقدر تريد ان تحترم..عليك بالاحترام اولا....بقدر ان تريد ان تسمع الصدق...كن صادقا اولا....بقدر ان تريد..

تكون محبوبا....ازرع الحب اولا....بقدر ان تريد تكون ناجحا...عليك بالسعي والجهد المبذول لتنال النجاح...

بقدر تريد الناس تكرمك...عليك باكرامهم اولا...اعطي حقهم....يعطون لك حقك...لاتكذب عليهم ..لايكذبون..

عليك....سامحهم....يسامحونك...ليكن ..انائك يطرح ويفيض الخير منه دائما...لتصادف من يرد لك هذا الخير

في اي مكان واي زمان...وكما...قال ربنا ومعلمنا ومخلصنا..يسوع...لا تدينو كي لا تدانو.....نحن البشر علينا

ان نفكر مليا....قبل ان نقوم باي فعل او عمل او كلام....وان يتم موازنته جيدا..وندرس اثاره واعقابه...ونتائجه

ونقول هل هو صحيح...اي هل هو في موضعه..ام لا..؟....لكي نعمل على تصفيته وغربلته وتزيينه من جديد

ومن ثم...نطلق العنان له....للانسان المقابل.....وعندئذ....تكون قد وضعت كل شيْ على المحك.....وهنا..

سترى...النتيجة...حتما وبدون اي شك...ايجابية.....ومرضية...لان هذا قانون..طبيعي...في الحياة....ولااحد..

يرفضه او يكرهه.......هنا انت قد اديت واجبك واستخدمت عقلك ونفسك..ووضعتها في الاطار الصحيح والسليم

وبالتالي....ستعامل معاملة جيدة...وستحس بقيمتك كانسان حقيقي....في هذا العالم.....وشكرا.......

تحياتي الهوزي

68
تحياتي.........موضوعي اليوم...سيكون عن الانسان.....طبعا....لان هو محور الحياة..الانسانية ومركز ثقلها...

فعلينا جل اهتمامنا ان ينصب..عليه...لما له من مكانة وقيمة...في هذا الكون....اذ لولاه...لما كانت الحياة...

افلا يستحق منا ان...نكتب عنه...وندرسه...جيدا لكي ما نكتشف تلك الافاق والاعماق....في جوهره....ونحاول

ان نضع...ونقف عند تلك العوامل والنقاط الاساسية...اللتي يكون لها الصلة المباشرة....في عملية...بناءه..

وتقدمه....واعطائه تلك الميزة....بصورها الايجابية والسلبية....وانعكاساتها........على ذلك المحيط اللذي يحيط

الانسان...باخيه الانسان....فليكن كل منا بداخله بستانا...يعيش فيه...بكل ما يحتويه من الجمال والزهو ...

وان يرتاح..به....وبذات الوقت يجلب الراحة والاطمنان..لغيره......هذا طبعا...وصف مجازي....لحياة الانسان..

اي ان يزين...كيانه....بكل مشاعر والاحاسيس الانسانية...المرغوب بها....وان تتسم بالحب والمصداقية..

بقدر كبير من المستطاع....وان يمتلك عقلا...يتميز بمعرفة الخير والشر...وبكل ماهو...صالح وطالح.....

ليسخره...لفائدته ولفائدة من يحب...ومن يتعامل معه....وعليه ان يكون سباقا...في تقويم الفعل الشائن

واصلاحه.....وان تكون حياته....كتابا مفتوحا...مفيدا ...لكل من يريد التقرب منه لقرائته...وان يرحب...باللذي

يقراْ ذلك الكتاب...بكل احترام ورحابة صدر....وان يتحمل النقد الموجه اليه....مهما يكن...ليمنح الحرية الكاملة

للمقابل..ومشاركته الراْى....وتفاعله معه...لتعزيز...هوة التقارب والتفاهم واللجوْ الى طرح واعطاء الحلول..

المناسبة...لذلك الاشكال...وازاحته....ليضيف لونا زاهيا ووردة جميلة...فواحة..وثمرة طيبة...في ذلك البستان

الكبير من حياة الانسان................. وشكرا تحياتي الهوزي

69
تحياتي.....اود ان اكتب اليوم ..موضوع...قد يكون له صدى...معين...في اروقة الكتابة....وتاْثيرها...للقارىْ

انما...يهمنا بالكتابة....بالطبع...هو ليس الشهرة بقدر ما هو المهم ان نوصل الكلمة الحية لقارئها لتاْخذ

صداها...من معنى وتفسير....لموضوع ما او لظاهرة معينة....فالهدف من الكتابة هو ايصال تلك الفكرة البناْة

من خلال ما تحتويه الكلمة من احساس وعمق بالمعنى والقيمة....ونحن نريد قلمنا ان لا يزعل منا ابدا ونحتفظ

 بقيمته لدينا....فقلمنا ...يزعل ويضجر...منا عندما....نجعله ونجبره ان يكتب ....بما يسمى القرصنة الفكرية

 اي دائما القلم الحر...يحاول ان يكون عصامي وبعيد كل البعد عن تلك التي تسمى بالقرصنة الفكرية

والتعدي على حقوق الغير...فقلمنا يريد صاحبه ..يتميز بالابداع والفكر الحر والوعي والتثقيف....الذاتي...

لكي ما يعطيه تلك الميزة والهوية التي من شاْنها ان يفتخر يها....وتزيده...ابداعا....وانتشارا....

لنجعل ...حبر قلمنا دم...يبث في الوجود الحياة...لكي ما يكون في تلك الحياة....نبض من الاعماق

لان اشهى الثمار...تلك اللتي تعهدت وتعودت من ايادينا....الاهتمام والرعاية...حتى نضجت.......لان الافكار

الجيدة تستطيع ان تغير الكثير من الواقع..... والافكار الحقيقية والمعبرة عن الحقيقة...هي اللتي تبقى

ولا تموت ابدا.....لان الكلمة....هي مسؤولة عن فحواها.....فدائما نحاول ان يكون قلمنا الذاتي هو السباق

لنقل الكلمة الحرة والتي تعبر عن واقع الحال.....وان ينبض بالحياة.............تحياتي الهوزي

70
 تحياتي......... كلنا يعلم ما هو الذئب...ذلك الحيوان المفترس اللذي يفتك بفريسته بكل قوة وشراهة وبدون رحمة اذا كان جائعا...ولكن اذا لم يكن كذلك...تستطيع الفريسة ان تصادقه ويصادقها وحتى لو جاع بعد ذلك يفكر مليا ...قبل ان يقدم لافتراسها.....فالانسان مهما تكون شخصيته وصفاتها سلبية وحتى اذا تراءى لنا بانه انسان مركب على هيئة جسم وحش كاسر ....لتعلم بان لدينا فرصة والقدرة على تغيير وترك طباعه السيئة والمشينة والتخلي عن صفاته الوحشية ...وجعله انسان حقيقيا وديعا شفافا...بالتقرب له وسماعه والجلوس معه والشعور به..واحتضانه ومشاركته بالكلام الجميل الحلو اللذي لطالما كان غريبا عنه وعن معانيه...لان كل انسان في الدنيا...توجد في داخله بذرة خير علينا البحث عنها وايجادها وان نهتم بها ونسقيها لترتوي وتكبر وتطرح ثمارا خيرة وتشع نورا..وبراءة...لان لايوجد انسان شرير او مجرم بطبعه....وانما كل انسان هو نتيجة لتفاعله وتاْثره بالبيئة والوسط اللذي ينتمي اليه ويعيش به والناس التي يتفاعل معها........والحل بايدينا ولنبداْ المشوار.............. تحياتي الهوزي

71
تحياتي........... هنالك في الحياة التي نعيشها مطبات ودهاليز لانعرف عنها شيئا....ولا نستطيع ان نتقرب

منها وذلك لخوف بداخلنا.......او التردد وعدم الثقة بالنفس احيانا ينتابنا...لذا نقرر فجاْة ان نبتعد ونترك كل شيْ

ورائنا...هنا الحياة والخوض في غمارها تتطلب منا الشجاعة والاقدام....من اجل تحقيق انجاز معين ...ان الله

خلقنا ووضع فينا طاقات وقدرات من خلالها نحاول ان نجتاز كل ما يواجه ويقابل حياتنا.....ووضع وزرع فينا ايضا

ذلك العقل الجبار اللذي يجعلنا به ان نميز كل ما هو ضد مصالحنا وكل ما هو لصالحنا....وكذلك بذرة الحب اللذي

جعلها تنمو وتكبر وتثمر في كياننا وشخصنا.....لكي ما نجمل فيها كل ما حولنا من امور واشياء.....كل هذه النعم

هي معطيات من الخالق لكي ما نبقى محصنين....في عالمنا من جراء تعاملنا وتفاعلنا مع بعضنا للاخر.....

كل هذه الخصائص تدعونا ان لا نخاف وان لا نتردد ...فقط اعرف الطريق الصحيح اللذي تسلكه لاكمال هدفك

وبعدها كل شيْ ........ ياْتي بحسب بركة الرب وخيره .....لانه دوما معك ويحميك من كل مكروه.....لانه هو

الوحيد اللذي احبك الى درجة بذل ابنه الوحيد من اجل خلاصك وابتعادك عن الهلاك الابدي.....فلا تخف..فانت

مؤمن ومحصن......... لنشكر الرب لتلك النعم.........تحياتي الهوزي

72
تحياتي......... في حياتنا الكثير من المواقف .........التي تمر علينا ونمر بها.........واحيانا تتطلب منا تلك المواقف

الحكمة في التصرف واتخاذ القرار.........وهنا تقع المسؤولية على عاتق الشخص المعني بالقرار.......ويكون

حكيما وصحيحا... ليس مجرد كلام لاينفع ولايضر سوى انقاذ الموقف والتخلص والهروب من المواجهة والمسؤلية

هناك الكثير من الاشخاص..لايملكون سوى الكلام المنمق والثرثرة دون جدوى في المنفعة الحقيقية.....اي كلام

وهواء في شباك.... دون ان يترجم هذا الكلام نحو واقع عملي محسوس......... علينا ان نشارك بقدر ما

نستطيع عمله تجاه اي موقف انساني نقدر من خلاله ان نقدم شيْ ما...لعملية المساهمة الفاعلة والايجابية

وان لا ننتقص او نستهزء من قيمة الشيْ اللذي نراه ونبقى مكتوفي الايدي......... فهناك الكثير من امور في

واقعنا الاجتماعي تتطلب منا الانتباه والعمل الجاد سواء كان عملا ماديا او معنويا......... يساهم ويقدم الخير

للشخص المعني ..............تحياتي الهوزي

73
  تحياتي......... انها لمن الغريب والعجيب ما نراه فعلا في هذه الصورة لفئة العشرون دولارا........... من منظر مفجع ومؤلم في مركز التجارة الدولي ووزارة الدفاع في امريكا .....والطامة الكبرى.......تحقق وراح ضحيته الاف الابرياء................ اترك التعليق لحضورركم.....وشكرا
 تحياتي الهوزي.

74
تحياتي..............يتميز الانسان بطبع ميال لكثير من الامور التي ترفع من شاْنه وقيمته وتجعله يفتخر بنفسه امام الاخرين.....ولكن هذا الطبع لايجيز له الحق في عملية فرض الغير....من اجل اثبات نفسه كشخص مرغوب به ويحظى بمكانة محترمة امام الاخرين.... وان لا يقوم باتيان ببعض السلوك امام الناس من اجل لفت نظرهم له  قد لا يستطيع ان يقاومها لاحقا واذ به يسقط سقطة كبيرة لا تحمد عقباها..ليكن كل واحد منا طبيعيا في اداء تصرفاته امام المقابل.....ويكون واضحا وصادقا في نواياه..وان يؤثر بالناس من خلال ما يقدمه فعلا من انجاز في اي عمل محبب للقيام به....اذن تلقائية وسجية الانسان المجردة من التصنع هيى التي تحبب الناس وتقربه اليهم...لنترك الفرصة للناس هي التي تختار وتضعك في الاطار السليم........تحياتي الهوزي

75
تحياتي..................... الحياة التي نعيشها...فيها الكثير من الحسنات والسيئات...وبطبيعة الحال لايوجد هناك من يرغب ان تناله السيئات او ان يعيش في كنفها .....لانها تقلب حياته الى نكد وهم وغم وقهر ...مما تعكس عليه صفوة حياته...ويصبح انسانا حزينا كئيبا بائسا ويائسا....... هذا هو الثمن اللذي يدفعه الفرد او اي انسان...نتيجة صمته امام اي حطاْ او شرخ من شانه ان يهدد حياته في حالة عدم محاولته عمل شيْ لاصلاح او تقويم ذلك الخطاْ ....لان كل خطاْ صغير بمرور الزمن يكبر وينتشر ويستفحل كي ما يفتك بالاخرين ....ان لم يتم علاجه والتصدي له............. وهكذا سواء هذا الخطاْ يكون في البيت او الشارع او المدرسة او اي مكان اخر...او حتي في داخلنا.....او في سلوكنا علينا عمل شيْ ايجابي لاصلاحه وتقويمه...لكي ما نكون ارضينا نفوسنا وارضينا من حولنا وارضينا ربنا....واخيرا وليس اخرا....اتمنى ان تكون حياتنا سليمة وناجحة وخالية بقدر المستطاع من اي اخطاء .....لنعيش بسلام ووئام................ تحياتي الهوزي

76
منتدى الصور / صورة.....وتعليق
« في: 17:56 07/11/2007  »
   تحياتي..........تفضلو معي لنعلق على هذه الصورة الغير الطبيعية.........تحياتي الهوزي

77
تحياتي.................... الواقع اللذي نعيش فيه يوجد في غماره الكثير من المحطات التي نرغب بعضها ونترك

البعض الاخر........لعدم اقتناعنا بها او لم تتلائم مع قدراتنا وميولنا....... هنا علينا البحث في الغير او العمل على

اصلاح تلك المحطات من حياتنا لكي نتكيف ونتلائم معها.....بما نستطيع عمله سواء بالافعال والسلوك او بالكلام

الطيب والمفيد او بمساعدة الاخرين لاصلاح ذلك الشيْ.........لاحتوائنا والعيش فيه.....فالناس عبارة عن قدرات

وطاقات واستعدادات .........فهناك الشخص اللذي يبذل الجهد الحثيث والمظنى والتعب والسهر من اجل تقويم

مسالة حيوية معينة....او تحقيق هدف معين يسعى اليه دون اللجوء الى الغير....فهنا يحاول ان يعمل شيْ

من اجل اثبات وجوديته والاحساس بقيمته كفرد في المجتمع وكانسان ايضا... اما اذا الانسان يتميز بالفردية

والانطوائية والكسل ولايحب مبداء التعاون اومشاركة الغير ببناء شيْ جميل يدر فائدة وقيمة له او ...لغيره

وبنفس الوقت يريد ان يتغير ذلك الشيْ......فهذا لا يجوز ابدا هنا عليه الاذعان والاعتراف بالواقع كما هو دون

التعجرف والتكبر ...وعليه ان يشكر من له الفضل في تحسين وتغيير ذلك الشيْ نحو الافضل...وان لا يماري

ويتمرد ويريد كل شيْ على البارد المستريح كما يقال في لغتنا العامية الدارجة......على الانسان ان يعرف حجمه

الطبيعي جيد جدا وان لا يتحدى حدوده في مزاياه الشخصية في المستوى الفكري والعقلي والسلوكي.......

وان لا يبالغ ويتمادى ....على الفاضي ....ان لا يكون كالطبل صوته عالي وداخله اجوف......وطوبى للشخص

اللذي يعرف نفسه جيدا ويداري عليها...وكما يقولون رحم الله امرء عرف قدر نفسه.........تحياتي الهوزي.

78
تحياتي..............نعم ما هو مطلوب منك بالضبط......... هل الاعتراف بشيْ انت لم تفعله...هل تعتذر لشخص

وانت لن تمسه بشيْ........ وهل تدفع الثمن انت للغير دون ان يكون لك يد بذلك....... وهل مطلوب منك ان

تضحك او تبتسم بوجه من..... يدميك ويدمعك........هل انت مجبور تحرق اعصابك لمن لايبالى بك اصلا

وهل انت...مطلوب منك ان تصنع الكلام وتحليه من اجل ترضى الناس عنك......... وماذا ايضا .... هل مطلوب

منك ان تسامح وتغفر لمن اساء اليك يوما ما وكان السبب....في تعاستك لاحقا......وهل تقدر ان تلبي

كل تلك الطلبات ...........علما بان رضا الناس غاية لا تدرك......... هل هناك اناسا تجبرنا بشكل او باخر

ان نؤدي كل ما تطلبه منا ......... واحتمال نقوم بذلك دون ان نعرف ما هو السبب ........ ترى ما هو السبب

لماذا كل هذه التنازلات من قبلنا .....لمن نحاول ان نرضي ...الناس ... انفسنا.... ضمائرنا....... وهل هو

خوفنا من الناس ام محبتنا لهم ...ام خوفنا من ضمائرنا ....ام طيبتنا الفطرية...ام ايماننا المطلق بشخص

المسيح ..........ام هو قمة معرفتنا لذواتنا والحياة.........من هو المستفيد من هذا الاستنزاف نعم اقولها

بملْ الفم نعم ملحمة متلاطمة من الاعصاب والصراعات الداخلية نعيشها....ولكن هل نحن فعلا مجبرين

على ذلك ام لا.......... ؟؟؟؟ هل مطلوب منا ان نحتوي ونرضي كل من حولنا ...ام ماذا... اذا اجبنا بلا

هنا نحن ...لانستحق المسيح ولا نكون له اولادا صالحين نلبي مشيئته وتعليمه....... ونخسره للابد...واذا قلنا

نعم نحن مجبرين ان نحتمل الناس هنا قد نكون في صراع نفسي داخلي بين ما نحن مرغمين ونتحمل الالم

والجرح داخليا.........ولكن نكون قد كسبنا محبة المسيح لنا لان اللذي لا يموت لا يحيا مع المسيح.....اذن هنا

مطلوب منا شئنا ام ابينا ......لان هنا اذا فكرنا ولو بجانب بسيط لصالح حياتنا ..............تنعكس الامور كلها

وعلى الانسان هو ان يختار ويجزم .......بين الامرين........... والموضوع في اعتقادي هو ليس بالامر السهل.

    شكرا...تحياتي الهوزي
 

79
تحياتي.............. على المرء ان يكون هو لا غيره فما الفائدة لو كان غيره .......هنا تضيع قيمته ووجودة كانسان..وعليه ان يلبس شخصيته كما هي بكل صفاتها وقيمها ومعاييريها..........وان لايقلد غيره ابدا وليجعل له كيانا خاصا واتجاها وفكرا معينا يحاول من خلاله ان يثبت نفسه بجدارة ليتمكن من مواصلة حياته في التعامل مع اقرانه.....وان يكون له رايْ وقرار خاص ....... دون ان يتاْثر بالغير على شرط ان يكون مدروس ومتفهم افاق وابعاد ذلك القرار ..فكل انسان بشكل او باخر يحب ان يتفاخر بنفسه وينال الرضا والارتياح من قبل اناس اخرين.هنا يزرع بصمة طيبة في درب حياته ومشواره الطويل...مما تنعكس عليه تلك البصمة ايجابيا ....وليس من الخطاْ ان ناخذ بعض الافكار او الابداعات من الغير لنطور ونصقل بها شخصيتنا او موهبتنا ونضيف عليها ما نملك من مقدراتنا تجاه تلك الافكار.......... اهم شيْ المحافظة على الكيان دون شرذمته والا نعود الى نقطة الصفر........ تحياتي الهوزي

80
تحياتي.... هل صحيح الكلمة الطيبة هي بلسم للجرح والروح...هكذا يقولون ...وبراْي هذا الكلام صحيح جدا ولا اظن يختلف عليه اثنان...في تفسيره ...لان دائما الانسان هو متشوق ومحتاج في ان يسمع ويثنى عليه كلام جميل  اي عبارات تسعده وتجعله بنفسية طيبة ينطلق من خلالها ويتنسم بروح الحياة وتحلقه عاليا....فالكلمة الحلوة الرقيقة لها سحرها ووقعها الخاص على الشخص من المتلقي ...وحتى ان كان ذلك الانسان يتميز بقلب من حديد وصلب وقاسي ...الا انه سرعان ما يتحول ويتغير الى قلب رقيق مرهف محب لانه ...احتمال هذا الشخص او هذا الانسان عاش وعان الكثير وقدم الكثير من الاعمال بل وحتى الانجازات الكثيرة في حياته وقد تكون اتت اعماله بثمار كثيرة وكبيرة لمن حوله من اناس...ولكن قد تكون هناك الكثير من الظروف والمحطات القاسية الي اجبرته تلك الانسان في ان ينسلخ من صومعته الخيرة وينجرف به التيار الى طريق وعر ومليْ بالشوك والمطبات الكثيرة مما ادى به في النهاية...ان ينحو هذا المنحي وان ينجبر ويتقلد ويلبس جلدا وثوبا لا هو على قياسه لا شكلا ولا مضمونا....هنا علينا الاعتراف بهذا الانسان وان لا نضعه ينجرف مع التيار المعاكس..قد يكون في وضع وموقع لا يحمد عقباه...وما عليه هذا الوضع والموقع من مؤثرات سلبية ونتائج عكسية....هنا تبداْعملية الانقاذ وكل الوسائل الممكنة والعمل في سبيل اعادة هذا الانسان الذي طحنته الظروف يوما ما ...ونمد له يد العون ...بالكلمة الطيبة بالجبر الخاطر لانه منذ البداية يمتلك تلك الخميرة الطيبة مزروعة في اعماقه ولكن قسوة الايام والحياة و ظلم بعض الناس له جعلته يتغير ....فالكلمة الطيبة يكون لها سحرها كما ذكرنا انفا..ولكن ان لا تكون مجردة من معانيها اي ان تتميز بالصدق وان تكون فاعلة بقوتها واهم شيْ ان تكون نابعة من القلب..لكي تدخل الى القلب المجروح مباشرة وتفعل فعلها....هناك الكثير من اناس يعانون الاما مبرحة وحتى بايولوجية...ولكن هناك بعض الكلمات قد تشفيها كلمات لطيفة خفيفة شفافة لمسة حنان التفاتة عاطفية قد تكون معجزة في شفاء ما...اذن هنا الكلمة تشبه كنور الشمس اللذي تضيْ للانسان طريقه وتنقذه من الظلمة الحالكة وتعود به الى الحياة الامنة مرة اخري ....وكلنا يعرف والعالم يعرف بان نجاة وخلاص هذا العالم ...كان نتيجة كلمة خرجت من عند الله...والكلمة اصبحت ذالك الشخص العظيم اللذي به كان شفاؤنا وبلسم  لاسقامنا وجروحنا....اذن لنحاول ان نتفوه ونقول الكلمات التي تليق بنا وبخالقنا ولتكن لغة التخاطب والتحاور فيما بيننا ...لغة تتميز بكل ما هو صادق وطيب ونابع من القلب .....تحياتي الهوزي

81
تحياتي....الجمال هوشئ بديع ونعمة من الرب ولااظن احد منا يحاول ان يداري ما يمتع به نظره من رؤية الشي ليشبع نفسه وروحه...فالشي الجميل لا احد يختلف عليه ..وها نحن نعترف بالجمال وبنعمته...فهناك الوانا كثيرة من الجمال...منها جمال الطبيعة التى تحتظن الجبال الشامخة والبحار والخضراء والزهور الزاهية والاشجار المورقة....والسماء الصافية بمطرها وثلجها وتمتع النظر بشروق الشمس وغروبها وظهور القمر ولئلئة النجوم....ما اعظم هذا البهاء انه سر من اسرار وسحر الجمال الرباني..وكما لكل الطبيعة هذا الجمال....وسخره الله لنا لنتمتع به فكم بالاحرى نكون نحن ايضا نتميز بهذا الجمال نتميز به شخصيا وفكريا وعقليا ونفسيا وروحيا..ووجدانيا...علينا ان نخطو هذه الخطوة لكي ما نكمل الطبيعة من الجمال المتناغم فيما بيننا ونتلذذ بجمال بعضنا البعض ...هي بكل ما اتى بها الله من الروعة والسحر ونحن بكل ما ناتي به من الحس والشعور الانساني الراقي وجوهر الضمير الحي والفكر الراجح المتوازن لكي ما ننصهر في بودقة الحياة كانصهار السكر بالماء...لكي ما يعطي لنا ذلك الطعم والمذاق الحلو الذي يحلي ايامنا وحياتنا مع بعضنا البعض الاخر...وبهذا نكون قد اضفنا سمة ودرجة كبيرة جدا على وحول جميع الاشياء والامور التي تحيطنا....تحياتي الهوزي

82
نعيب الزمان والعيب فينا....العجيب مهما يبلغ الانسان من قمة السلبيات والتعجرف والجبروت وارتكاب الاخطاء والمعاصي والسلوك المبتذل....كل هذه  وان يكن من جراء يده وبملء ارادته...الا انه لايقوم ولايحاول ان يعترف بارتكاب اي خطاْ منها ؟؟؟ودائما يبرر افعاله بان لاذنب له بها...ويرمي اللوم والمصيبة على غيره او يجعل من الزمان شماعة يعلق عليها ما اقترفت يداه وما ابدى من سلوك سيء ومسيء للغير واحيانا اخرى يقول الظروف جعلتني كذا وكذا.....ماشي قد يكون بعض الظروف هي السبب ولكن ليس في كل شىء...هنا القصد والمعنى من الكتابة...علينا نحن البشر ان نعترف على الاقل بالخطا المباشر اللذي قد نرتكبه بمكان ما او زمان ما او موقف معين ..على المرء ان يعي تماما ما يقوم به ويتحسب النتائج الي تصدر من تلك الاعمال...لان قد يكون لها رد فعل جدا سيء يسبب ويجلب الاذى للاخرين هنا علينا الاسعاف بالموقف وتقديم الاعتذار والتفوه بالعبارات والمشاعر الجميلة الصادقة من لدن القائم بتلك الافعال ...اذا نقول الزمان لنسال من هو الزمان ...الزمان بدون اناس بدون افراد بدون جماعات ميت ..فاللذي يحي ويغذي الزمان هوالانسان..فالانسان هو ابو الزمان فمن هنا ننطلق بواقع انسانيتنا تجاه كل من حولنا ..ونحاول بقدر الامكان والمستطاع ان نعطي دور فاعل بواجباتنا وحقوقنا تجاه الاخرين لنعطي لحياتنا وزماننا معنى وعمق انساني...وشكرا تحياتي الهوزي

83
نبارك ونهنئ العزيزين كل من سلوان السناطي ومنار السناطي....بمناسبة تناول سر العماذ لولديهما العزيز
الغالي ليفون سلوان السناطي في فرنسا....وبحضور جميع الاهل والاحبة وببركة ربنا يسوع المسيح نطلب له
الصحة والعافية ولاهله ولجميع الاحبة....وتمنياتنا واحلى التبريكات للجميع بهذه المناسبة واحلى القبلات للعزيز ليفون.....مع احلى وارق التهاني والتحيات من اخوك مؤيد الهوزي والعائلة الكريمة.


         

84
تحياتي................ كثيرا ما نسمع عن الاتكيت وفن الاتكيت واستخدامه وتطبيقه في الكثير من جوانب الحياة..........الاتكيت هو كلمة اوتسمية اجنبية.ومعناها هو علم الاخلاق والاداب اي فن اداب التصرف وحسن السلوك والاخلاق.فالاتكيت هو فن جميل له اساليبه وطرقه المميزة ويجب ان نتعلمها ونعمل بها نظرا لاهميتها.......فهو ضروري ومهم في حياتنا والعلاقات الاجتماعية...والمفروض كبارا وصغارا جميعهم عليهم بمعرفة ودراية كاملة باداب واصول التصرف والتعامل مع الاخرين وحسن السلوك معهم هذا مايسمى فن الاتكيت على الجميع تعلمه ومعرفته وذلك لاهميته ودوره وتاثيره على الافراد في الحياة والعلاقات الاجتماعية............ونحن نعرف جيدا....ان التربية الصحيحة والمبنية على اسس ثابتة وتنشئة اجتماعية سليمه .....هذه من شانها ان تساهم في اعطاء اهمية ودور كبير جدا في هذا الفن الراقي بالنسبة للفرد ويعرف جيدا كيف يتفاعل ويتصرف مع اقرانه..........فكل شئ جميل كل تصرف حكيم كل كلمة حلوة يقوم بها الانسان تدخل في هذا الفن الانساني الراقي................تحياتي الهوزي

85
تحياتي..... لنشاهد هذه الصورة الحلوة معا...وكل واحد حر بتعليقاته عليها..........ارجو ان تنال اعجابكم...تحيات الهوزي

                                                         

86
تحياتي........

 العيب.....هو ان تقدر اصلاح العيب ولاتقوم باصلاحه

 العيب....هو ان تعيب الغير وكل العيب فيك

 العيب....هو ان تنصح غيرك وانت تعيب النصيحة ذاتها

 العيب....هو ان تعمل ما ينافيه ضميرك واخلاقك

 العيب....هو في فقر النفوس ولا فقر الفلوس

 العيب....هو بخلك للمقابل وباستطاعتك ان تقابل المقابل

 العيب....هو ابراز الذات دون منفعة والعمل على نكران الذات

 العيب...هو ان تسخر من اقل منك مكانة ولا تعمل حسابا لانسانيته

 العيب....هو ان نعيب الزمان والعيب فينا

 العيب...هو ان تعمل الخير وتقوم باشهاره

 العيب....هو ان تساعد الفقير وتقوم باستغلاله

 العيب....هو ان ترمي الحجارة بالبئر الذي تشرب منه الماء

 العيب.....هو ان لاتعمل وقارا واحتراما لاكبر منك سنا وحكمة

 العيب....هو ان تعيب على من علمك حرفا واسدى لك معروفا

 العيب....هو ان تخون عهدا قطعته على نفسك ولغيرك

 العيب...هو ان تجهل ما تعرفه وتعرف ما تجهله

 العيب...هو ان تنسب ماليس لك لنفسك

 العيب...هو ظلم القادر على المقدور

 العيب...هو ان تخيب امل من ضن فيك خيرا

 العيب...هو ان تتدخل في ما لايعنيك والا سوف تلقى مالايرضيك.................... تحيات الهوزي

 

87
تحيــــاتي.....ان قيمة الانسان تذكر عندما ينتزع من الحياة كل ما يحيط بهامن امور واشياء تعمل على تقيدها وعرقلتها ويحجب عنها نورها ونبضها المتواصل....لكي ما نستطيع من خلال هذا الانجاز في الحياة ان تجعلنا كيف نفكر كما يجب وتعلمنا بان الحب هو نبض الوجود  الدافئ وان العقل هو شعلة العالم التي لا تنطفئ..فالحياة عندما نخدمها باخلاص وتفاني تعلمنا كيف نكون اقوياء بذواتنا..اذن نحاول ان نتعلم من الحياة بالحب ولا نبخل بما لدينا لمن حوالينا...ولنكن نحن الشعلة والنبض....فليس ضعفا..مثلا ان نقرر الصح حينما يصح لان الجرئ والشجاع هو من يحكم على الاشياء بالحكمة دون عصبية وتوتر وان الجراْة ان تعلن الحقيقة وتشجب وتستنكر الباطل...وتعلنها للكل وعلى الملاْ....وامام وجه الشمس الساطعة دون ان تنعطف بها الى مسالك الجهل والانانية ...لان الانسان القوي هو من يحتكم الى العقل الخالص والراجح...فكن شجاعا وقويا وجريئا لتتصدى الباطل ليشرق منك نور الحب والامل...وبهذا تكون قد اعطيت لنفسك وللحياة القيمة الحقيقية والمعنى السامي...نحو حياة احسن وافضل.....تحيات الهوزي

88
تحياتي....

ـــ تراهن بخيلان على ان يبقى تحت الماء اكثر من الاخر يدعوه لعشاء فاخر...فلم يخرج احد منهما لحد الان

ـــقال البخيل لصديقه انا حظي سيئ..قال له لماذا..البخيل قال لان الصيدلية بجوار بيتنا اعلنت عن تخفيضات
  وليس فينا احد مريض

ـــ جلس احد البخلاء مع زوجته ياكلان في قدر من الطعام..فقال الزوج البخيل..ما اطيب الغداء لولا الزحام
   الزوجة...باستغراب واين يوجد الزحام فقط انا وانت ... فرد الزوج البخيل كنت اتمنى لو كنت انا والقدر فقط

ـــمرة واحد بخيل نجحوا اولاده فاشترى لهم كرة قدم...وقال لهم سانفخ الكرة في السنة المقبلة عندما
   تنجحون مرة اخرى

ــــ اجتمع ثلاث بخلاء وقرروا التبرع بجزء من مالهم للفقراء بعد ما كثر الكلام عليهم
   الاول...قال سارسم دائرة كبيرة على الارض وارمي المال في السماء والذي يسقط في داخل الدائرة
   هو لي والذي يسقط خارج الدائرة يكون للفقراء.
  الثاني.. قال انا سارسم خطا على الارض وارمي المال في السماء اذا سقط على يمين الخط فهو لي
  اما الذي يسقط على شمال الخط فهو للفقراء

ــــ اما البخيل الثالث وهو اشدهم بخلا..قال اما انا سارمي المال في السماء الذي يسقط على الارض فهو
   لي والذي لا يسقط فهو من نصيب الفقراء.

ــــمرة كان في واحد جدا بخيل...ساْلوه...ماذا تعمل اذا كنت في البيت واشتد عليك البرد...قال لهم
   ساقترب من الدفاية....وقالو له اذا اشتد البرد عليك اكثر  واكثر  واكثر....قال لهم اتقرب الى الدفاية
   اكثر واكثر واكثر....قالو له وان اشتد البرد اكثر واكثر واكثر واكثر واكثر..ماذا تفعل قال لهم اتقرب الى الدفاية
  اكثر واكثر واكثر واكثر واكثر واكثر....واخيرا قالو له واذا جمدت من البرد اشلون ...قال البخيل عندها سوف
  افكر ان اشغل الدفاية......................................... ارجو ان تنال اعجابكم...تحيات الهوزي




89
تحياتي..... ان كل انسان يتميز بقدر او بعدد من الدرجات من الجمال سواء كان جمال الجسم او جمال الاخلاق او جمال العقل او جمال الروح..فمنهم من تكون درجة جمال جسده ومنظر وجهه جدا عالية الى درجة كبيرة..وهناك من يتسم عقله باعلى درجات الجمال من حيث قوة التفكير السليم والحكمة في التصرف..فبالنسبة لموضوع الجمال هو مطلوب للانسان بكلا الجنسين...وان يكن بعض الشي العنصر النسوي يهتم اكثر بقيمة الجمال ودعم تلك المقومات التي تعمل على صنع الجمال واستمراريته لدى المراْة ..على الرغم ان جمال المراْة لايعيبها مهما يكن من تفاوت في درجاته...لان اصلا الجمال لا يكمن في الشكليات بل بالمضمون...اي ليس الجمال هو فقط حسن المنظر وتناسق في الجسم لان الجسم هو الاطار ولكن المهم هو ما في داخل الاطار..اي البحث في الجوهر وليس الحكم على المظهر..وانا لااتصور ابدا توجد فتاة خالية من الجمال...حيث ان الجمال متعدد الابواب اما في الشكل اي الجسم او في الوجه اوفي الاحساس الرقيق لدى الفتاة او في عقلها الراجح او في روحهها او في دماثة خلقها وعفتها او في سلوك تعاملها مع الغير..كل هذه تعطي الجمال لدى الفتاة او المراْة....فهنا من الطبيعي عندما يصحب جمال الصورة جمال العقل والقول..هنا معادلة الجمال تكون قد اكتملت والمراْة اتصور تكون جميلة اذا اعتبرت نفسها انسانا له فكر وابداع وليس جسد فقط اي ان تهتم بروح الانسان الذي تمكث ويكمن بداخلها وبتنمية قدرات هذا الروح ودعمه ثقافيا وفكريا ووجدانيا ومعرفة نقاط الضعف في اخلاقها وعدم التعامل مع الناس بجفاء او تكبر وتعال وغرور وعليها ان تسارع لاصلاح هذه العيوب لكي تكون جميلة جدا من ناحية الاهتمام بجمالها والعوامل التي تبرز هذا الجمال اي ان الجسد هو الاطار فقط كما ذكرنا في البداية وان ما يهمنا هو ما في داخل الاطار..... اذن الجمال هو ليس جمال الوجه او الجسد وانما يكمن في حلاوة الروح والسلوك وحسن التصرف وكل هذا يدخل في ابواب الجمال فالمراْة الجميلة هي التي تتمتع بالجاذبية وحسن السلوك.ارجو مشاركة الاعضاء في ارائهم وتعليقاتهم حول الموضوع..وشكرا تحيات الهوزي

90
تحياتي..... بينما انا جالس في غرفتي واشرب شاي المساء...خطر ببالي هذا الموضوع وارتاْيت ان اكتبه في منتداي العزيز..وبصراحة الفكرة التي اريد ان اذكرها واطرحها هنا هي تقريبا شبه عبرة او اسلوب لمواصلة الحياة..لان الحياة بحقيقة امرها وبجوهر معناها تريد منا ان نكون واضحين وصادقين معها لتكون هي ايضا بالمقابل الشئ نفسه بالنسبة لنا ...وان سر التعامل والتفاعل بالنسبة للفرد مع الشخص المقايل اتصور انه يكمن في كيفية الطريقة واسلوب الحياة المتيع بينهما وبالتالي مدى تاثيره على الحياة يشكل عام ومدى انعكاس نتيجة هذا الشي او هذا التفاعل او النشاط بين الاشخاص...وهناك من المقومات الاساسية التي تجعلنا ان نعيش بشكل ايجابي ومرضي فيما بيننا ...ولاكن ان نحافظ عليها ولا نخرج من الحدود الماْلوف وتلك المقومات هي كثيرة ...منها الصدق في التعامل في الكلام وكذلك الثقة والعهد وعدم خيانة الثقة والعهد بين الاثنين لان له من سلبيات وتعكير صفوة الحياة وانهاء العلاقة بينهما ...والاخلاص والوفاء والمحبة كل هذه تعمل على ادامة صيرورة الحياة ودينامكيتها....وتقوي اواصر العلاقات مهما كان شكلها وطبعتها...هنا وفي حالة التسلح بهذه القيم وتلك المقومات..على المرء ان يتمسك بها وان لا يهمشها من قاموس الحياة...لان الغائها معناها الالغاء والقضاء على الحياة كلها...اذا لنجعل من حياتنا معنى وجمال من خلال تلك المنهجية واسلوب الحياة وليكن كل شي يسلوك متزن وباسلوب محترم وعلى ان يكون هنا تيادل بين الادوار لهذا الاسلوب ومراعات واحترام الشعور المتبادل ودون انتقاص من مكانة وقيمة الفرد مهما كانت خلفيته الاجتماعية والطبقية والثقافية ومهما كان عمره الزمني علينا مراعاة ذلك وعدم مسه باي جرح له اوبكرامته وليضع كل واحد منا نفسه بالمكان المهمش او عدم التقدير والاحترام من قبل الاخر وليحكم هو شخصيا على ذلك ولينظر مدى الالم والجرح النفسي الذي يقع عليه ...اذن الحذر وعدم السؤ للمقابل...فالحياة عزيزة لكل انسان ....ولكن نفسيته وكرامته اعز..... مع تحياتي الهوزي

91
زاوية الشباب / من المؤسف.....؟
« في: 17:18 21/04/2007  »
من المؤسف....ان ترى الخطاْ امامك وانت قادر ان تفعل شئ ولا تفعل..

من المؤسف....ان تعرف الحقيقة جيدا وتقول عكسها...

من المؤسف... ان تكون قادر على تقديم عمل خير للمحتاج وتنكر ذلك...

من المؤسف...ان تكون عضو في جماعة مخلصة وتخون العهد...

من المؤسف...ان تضع نفسك في المقدمة وانت لا تعرف شيئا...

من المؤسف...ان تحب شخصا وهويكن لك الضغينة والكره...

من المؤسف...ان تهدي للحبيب زهرة وهو يهديك شوكة....

من المؤسف...ان تمسح دموع غيرك ودموعك على خدك...

من المؤسف...ان تظل في ثوب العفة وفي داخلك المهان والرذيلة...

من المؤسف...ان تكون مؤمنا بالله وتذوب يشهوة الخطيئة....

من المؤسف ..ان تجبر الانسان في ان يمتدحك حتى لو على حساب المجاملة...

من المؤسف...ان تكون درست ونجحت وتفوقت ومقبل للعمل الجديد وتعطى الوظيفة لغيرك بسبب الواسطة..

من المؤسف...تحاول ان تغير ما في الانسان من سلبيات ما لم يغيرها هو شخصيا بنفسه وعن قناعة..

من المؤسف ...ان تلقى غدر وطعن من اقرب المقربين اليك...

من المؤسف...ان ترى مالا في اي مكان ومعه مايدل على صاحبه...ولاتعيده...

من المؤسف...ان ترى من يستحق منك المدح والثناء والتشجيع وانت تهمشه...

من المؤسف...ان تعرف طريق الخلاص وتسير بعكسه...               تحيات الهوزي

92
تحياتي...تفضلو معي وانظرو الى هذه الصورة......ابقى قليلا معها ومن ثم احكم عليها...ارجو ان تنال اعجابكم.

93
تحياتي...الى جميع اعزائى اعضاء المنتدى....انا اسف كنت غائبا عنكم مدة معينة وذلك لانشغالي ببعض الظروف الصحية لوالدي.... وانا مشتاق اليكم جميعا وتمنياتي لكم بالصحة والسلامة..

مهما بلغت الحياة بالانسان وتعاظمت قوتها وتفاعل معها ...فهو مجبر في ان يعيشها ومن خلال تفاعله ومعايشته لهذه الحياة وخوض غمارها..سيلاقي هناك الكثير من المغريات والمعطيات المثيرة والمؤثرة التي من شانها ان تجعله انسانا قد لا يبالي بامور كثيرة ولايهتم سوى بنفسه وكيفية طريقة معيشته والعوامل التي تدفعه الى اعلى المراتب لنيل المكانة الاجتماعية المرموقة والمركز المالي وتمجيد وكبرياء الذات على حساب الكثيرين من الناس البسطاء والمساكين....فمهما تعاظمت هذه المغريات ووصلت الى اوج عطائها للانسان يبقى لها ثمنها الغالي الذي على الانسان ان يدفعه مقابل كل هذا الانجاز ...فان الانسان قد يكون له الكثير من الاعداء من خلال تفاعله وانتمائه للوسط الذي يعيش فيه ..فمهما بلغت هذه الاعداء ذروتها ومهما جلبت للانسان المتاعب والمشاكل والهموم....قد تكون كلها عابرة واحتمال تذوب وتختفي لانها هي دخيلة للانسان من الخارج..ويستطيع التفاوض معها وكانما شيئا لم يكن...ولكن هناك اعداء حقيقين ومن الصعب التخلص منهم بسهولة الا بالارادة والايمان والعزيمة والاصرار ....وهذه هي التي علينا ان نخاف منها ونعمل لها الف حساب لانها لا تتركنا ابدا وتكون شاهدة علينا بالدنيا والاخرة بل وتديننا لانها تكون نابعة من الداخل...فان شهوة العيون وشهوة الجسد وشهوة تعظم المعيشة فيها الكثير من الشرور...هذه كلها اذا تم استغلالها بالشكل السلبي ستدمر حياتنا وتبعدنا عن الوصول الى هدفنا الحقيقي.؟لان هذه كلها لها لذة وقتية علينا عدم الانقياد ورائها لانها تزول بزوال المؤثر وعندها يكون الانسان قد قطع شوطا كبيرا لا اظن سيسعفه ويغفر له بعد فوات الاوان....اذن علينا ان نتمسك ونستنجد ونطلب ونستغيث سريعا ربنا ومنجينا ومخلصنا يسوع ونساله ونقول له يارب افطمنا عن هذا العالم الخارجي المزيف الذي دمر حياتنا واقبل عليناومد الينا يدك المباركة وانعم علينا لكي نشبع معك انت وبنورك وقوينا يارب لكي ننتصر على جميع الاعداء وننضم اليك والى عالمك الامين والمسالم لنعيش معك الى الابد....وشكرا

94
تحياتي.....الكل يطمح بان يكون مرتاحا وغنيا....في حياته ويتمنى ان لا ينقصه شيئا هو وعائلته...واولاده,,لكي يجلب السعادة المبتغاة من ذلك ظنا منه الانسان بان المال والثروة تجلب الهناء والسعادة...وبذلك يستطيع ان يضمن ويؤمن مستقبله..ولكن من يقول ان كل هذا سيحقق المنال والمراد لاصحاب الثروة والاموال ..اليست لها هذه الاشياء ضريبة قد يدفعها الانسان من عمره وقلق راحته وانشغال تفكيره المتواصل في كيفية المحافظة على هذه الثروة...مع  هذا السعادة الكاذبة شقاء حقيقي الوضيع يسعى الى العلا والرفيع يخشى السقوط..ومن ليس له يحسد من عنده ومن له يحتقر من ليس له...ومع هذا فالانسان يضع رجائه في هذا العالم ومتى تحقق مبتغاه متى نال هدفه ايا كان يبدو له تافها..فيطلب غيره ويربد الافضل منه..حتى اذا ما تحققت له كل الخيرات كلها تدنت قيمتها في عينه وصارت امامه فراغ...اذ ان الثروات التي يظنها مليئة بالملذات..تكون مليئة بالمخاطر...نلاحظ بالنسية للانسان الفقير ينام قرير وبارد العين؟؟؟ولا يخشى شيئا...لان النوم على الحضيض اسهل منه فوق سرير من ذهب...لنتاْمل بهموم الاغنياء ونقارن بينهم وبين طماْنينة الفقراء...هل ينام الانسان مطمئنا اذا كان يفكر بزيادة ثروته ..اتصور واظن لم يعرف الراحة والطماْنينة ويفقد راحته....عندما يكون الانسان ساهرا يفكر بالمزيد من المال وعندما يكون نائما يحلم باللصوص...فذلك سيكون شقاء ويكون معرض للقلق ...اذن ماذا حققه الانسان من هذه الثروة...ان لم يكون مرتاحا ومستقرا...في حياته....الثروة عمرها لم تجلب السعادة للانسان الثروة الحقيقية هي في حياتنا واتحادنا مع الشخص يسوع...ذلك هو الكنز الحقيقي للانسان.....وشكرا

95
تحياتي.... اخوتي الاعزاء...كلنا نعلم بان الانسان هو مخلوق من النفس والجسد وكلاهما يمثلان الانسان ولكن هنا السؤال من يحكم من اي من هو اللذي يطاع ومن المنفذ...هل النفس هي التي تحكم الجسد وتجبره بتنفيذ جميع متطلباتها...ام الجسد هو اللذي يحكم النفس ويجبرها على تنفيذ طلباته التي  لا تعد ولا تحصى...ومن المنطق جدا ان النفس لايمكنها العيش والاستغناء عن الجسد والا تفقد وجوديتها...ولكن مع هذا لا يعني ان الجسد يقوم باستغلال النفس الى ابشع الاستغلال اي عليه ان يلجم ويكبح جماحه..ولايترك ويطلق العنان لاهواء ونزوات ورغبات الجسد تجول وتصول على راحتها...والنفس الانسانية المسكينة هي التي تدفع الثمن وتعتصر من الالم...اذن هناعندما نريد ان نحتفظ بعفةوكرامة تلك النفس المسكينة علينا اولا ان نتحرر من ذلك اللذي يعمل على كبس وطمس انفاسها ويزيد من الاحساس بخنقها شيئا فشيئا..علينا ان نتحرر بقدر  وباقوى امكانياتنا وبكل ما نستطيع من متطلبات ورغبات ونزوات ذلك الجسد...وان لا نعطيه اكثر من حقه المشروع ومازاد عن ذلك فهو خنق ودمار للنفس البشرية ومما يؤدي بالنهاية الى هلاكها وبذلك قد كنا خسرنا كل شئ النفس والجسد..واتمنى ان تكون فكرتي واضحة ومعبرة عن كثير من المفاهيم في حياتنا هذه ....واتشرف بمداخلاتكم وارائكم..مع تحيات اخوكم الهوزي.

96
تحياتي... ان مغريات الحياة كثيرة وطرق التوصل لتحقيق الاهداف متنوعة ومتشعبة...لكن تبقى القدرات والامكانيات البشرية لها الفضل الكبير في انجاز وتحقيق تلك الاهداف...وكيفية المحافظة عليها...ولتحقيق كل هذه الامور...يوجدهناك بابين لتوصل الى ذلك ...ولكن يبقى لكل باب مميزاته وصفاته....فمثلا الباب الكبير الواسع الذي يدخل به احتمال يضيع بدوامته نظرا لكبر حجمه وتعقد قنواته الدخولية والخروجيه...وهناك ايضا الباب الضيق...وهناك من يقصد هذا الباب...نظرا للعمل البسيط الرقيق المتواضع البعيد عن الاضواء والزحام والفوضى...بعكس الباب الواسع...بخلاف هذه الصفات..واحتمال يكون العمل في الباب الضيق غير مغري ومثير...وهناك الكثير لا يفضلون الدخول للحياة من هذا الباب...نظرا لانه صغير وبطيئ في مراحله لتحقيق الاهداف المنشودة.. ويريدون ان يدخلو من الابواب الواسعة التي تؤدي بهم الى تحقيق اهدافهم بسرعة الصاروخ...هذا للاسف ما يظنونه..ولكن مع الاسف تلك الابواب الواسعة التي نسميها الثروة والشهرة والمكانة الاجتماعية المرموقة...او غير ذلك من ابواب الحياة...وغالبا ان التفكير قي هذه الابواب هو الذي يسمم حياتنا ويسود افكارنا ويجعلنا نشعر احيانا كثيرة بالفشل والعجز عن تحقيق احلامنا ويؤدي بنا الى الاحباط والتمزق النفسي الدائم...ولكن عندا ندخل الى الباب الضيق المناسب عنده يكون العمل فيه صغير ومتواضع ويؤدي الى عمل اوسع منه وقد يكون هذا الباب خالي من اي بريق ولمعان....ولكنه يؤدي الى الاحساس بمعنى الحياة والعمل الجاد ويجعل القلب مليئا بالامل......فارجو المشاركة واي من الابواب تفضل انت..عزيزي....مع تحيات الهوزي.

97
اخوتى الاعزاء....تحياتي لكم جميعا....في هذا الموضوع ومن خلال طرحه الذي يتضمن ما يخص ما  مدى صبر الانسان وقدرة تحمله....لاخيه الانسان...من جراء الكثير من الحالات والمواقف الي تنتابه بحكم تعامله وتفاعله مع الناس..ومايتضمن هذو المواقف وكيفية حدوثها سواء بقصد او بدون قصد او بالفعل او بالاهمال واحيانا يكون وقعها كبيرا ومؤلما....بسبب تلك المواقف الناتجة من بعض الاشخاص....ومن هنا تبداء سلوكيات الانسان حيال ذلك....وما الطرق الي يحاول بها بقدر الامكان ان يحافظ على توازنه وهدوئه ليجد الحل الامثل والسليم في ان يجتاز هذا الموقف بدون اي توتر وعنف وتهور من شاْنه ان يقوده الى موقف اكبر واسواء...واحتمال كبير يخسر حياته ويدمر مستقبله ومستقبل عائلته...فهل ياترى....تسطيع ان تسامح وتتغلب على تلك الساعة الشيطانية وتفوز بثقة نفسك وبشجاعتك ...ام لاتسامح وتدخل في دوامة ومحاسبات وتوترات نفسية وجسمية وتقول يجب ان اثاْر على نفسي وانتزع حقي من المقابل ولااستطيع ان اتحمل وتنعت نفسك بصفات سلبية لتزيدك اصرار على اخذ حقك ...ام ماذا ...وهل تحاول ان تراعي ما اوصانا به معلمنا وربنا يسوع بهذا الجانب...ام تعمل حسابا لكلام الناس لتخفف الوطئة على نفسك ....وانا اقول لك اما ان تسامح مسامحة لا رجعة فيها وبخالص نيتك وبكامل عفلك...واما ان لاتكو ن مسامحتك بين بين وعليك ان تكون حاسما وفاصلا للموقف دون اي تعلقات...لتعطي الشي حقه بالكامل....وارجو المشاركة مع تحيات اخوكم الهوزي.

98
يسرني..ويسعدني ان اشارك اخي العزيز سلوان فصيح السناطي ومنار عبد المسيح ياقو  وان اتقدم واهلي جميعا واخواتي...بتقديم احلى واجمل التبريكات واطيب التمنيات..بمناسبة المولود الثاني الطفل الحلو الكتكوت...ليفون...في باريس...طالبين الرب يسوع ان يجعله من ابناء الذرية الصالحه واخيه العزيز كيفين وان يحفظهم ويرعاهم في ظل وعز والديهم العزيزين سلوان ومنار....والف حمد الله على سلامة عزيزتنا منار....كما نهنئ ونبارك جميع الافراد والاهل بهذه المناسبة السعيدة والف مبروك والرب يسعدكم دائما..مع تحيات واجمل القبلات من خالة تريز والعم منصور واخوك مؤيد الهوزي. المانيا


             مؤيد الهوزي...عن
     سلوان فصيح و منار عبد المسيح 
                بــاريــس

99
اخوتي واخواتي...الاعضاء....اعزائى القراء...تحية طيبة....
كنت اتصفح واقراء على النت...وبمحض الصدفة تفاجئت وصدمت...بهذا الموضوع...الذي كان يحمل عنوان ابشع مراحل الحقد..فاْرتئيت ان انشره في منتدانا العزيز...للانتباه والتحذير وتوخي الحيطة والحذر..ان حادثة حصلت في باريس وقد تحصل في اي وقت وباي مكان اخر..قبل بضعة من الاسابيع وبالتحديد في السينما في باريس..احست احدى الفتيات بوخز في المقعد وعندما قامت وجدت ابرة
مغروزةفي المقعد ملصق بها ورقة مكتوب عليها لقد حقنت بفايروس الايدز..حيث نوه عنها مركز الحماية من الامراض ابلغ عن وقوع هذه الحادثة اللاانسانية في مدن اخرى غير باريس ولربما دول عربية ايضا...تهدد بهذا الحقد الشيطاني..وبعد فحص الابرة وجد انها حاملة فعلا لفايروس الايدز Font
كما حصلت نفس الحادثة ايضا في لبنان..في حالة مشابهة...كما ابلغ المركز بان هذا النوع من الابر وجد في الطرف الالي وتطالب من الجميع توخي الحذر عند مواحهة مثل هذه المواقف...
ملاحظة وتحذير مهم جدا جدا يرجى ويجب التمعن والتدقيق وتلمس جيدا في المفاعد فبل الجلوس عليها..سواء في دور السينما او المسرح او صالات الاجتماعات والمناسبات او النوادي...وخاصة تلك المقاعد المغلفة بالاسفنج والقماش والنايلون...كما يجب ايصال هذه الرسالة الى جميع من تعرفونه وكل من يهمكم امرهم وخاصة افراد العائلة الصغير قبل الكبير...وكما صرح مؤخرا دكتور في الهند حيث ان هذه الحادثه حصلت لاحدى مرضاه وايضا في احدى دور السينما بنيودلهي..المسكينة كانت فتاة مخطوبة على وشك الزواج حيث وجدت الابرة بعد ان وخزتها للاسف وقد كان ملصق بها ورقة مكتوب عليها اهلا بك في عالم الايدز....اذ ان الدكتور اخبر عائلتها بان مفعول الفايروس لن يبداء الا بعد 6 اشهر وعادة المصاب يعيش بين 5 الى 6 سنوات..ولكن الفتاة توفت للاسف بعد 4  اشهر...فعلينا جميعا ان نتوخى الحذر..وتخيل من انك بارسالك هذه الرسالة الى الناس قد تنقذ حياة شخص غافل عن هذا الموضوع...رجاء خذ من وقتك بعض الدقائق وقم بالتبليغ وتمرير الرسالة لكل من تعرفه ولا تعرفه...لكي مالانعطي الفرصة لاصحاب النفوس الضعيفة والمرضة والمغرضة من ان تنال من الناس الابرياء...وتوقع بهم بهذه الحادثة الشيطانية الغير الانسانية....مع تحياتي وتمنياتي للجميع بالصحة والسلامة والامان...طالبين من ربنا يسوع المسيح ان يزيل عنا هذه التجارب الشريرة وان يبعدنا من كل مكروه وينجينا ويخلصنا من الاشرار واعدا ء الانسانية....اخوكم الهوزي

100
زاوية الشباب / كلمات...لها رنين..
« في: 00:37 12/03/2007  »
اخوتي...الاعزاء...يقولون ان الكتب والمجالس..بين الناس هي بستان العقل التي تنمو فيها الازهار والزوان وانت تقطفها تارة بعد الاخرى لتصبح لك مثل عبير الندى...فكن متحمسا لنوع الكتب والمجالس التي تختارها لرفقتك..لانها تصوغ افكارك مثلما تشكل الحديقة ازهارها واعشابها.... ويقولون ايضا ان من له الف صديق لا يستغني عن واحد منهم...اما الذي له عدو واحد يلقاه في كل مكان..ويقولون في الشباب ..تقصر الايام وتطول السنين..اما في الشيخوخة فالسنين تقصر والايام تطول.

101
اخوتي..الاعزاء هنالك الكثير ما نسمع عنه...ونرى في حياتنا اليومية اناسا من البعيد او القريب احيانا اناس نعرفهم واحيانا...قد نكون نحن المعنيين بالامر..نسمع ونرى منهم التكبر والتعجرف والتعالي وعدم الاعتراف بالخطاء المفعول من قبل الشخص نفسه...ونرى التمادي دون التهادي بالاسلوب والسلوك تجاه الشخص الواقع عليه الغبن والحق..بعكس الشخص المسيئ والمتعدي...ونحن هنا ناْمل من ذلك الشخص المقصر او المتعمد في التقصير عنوة ....ان يتنازل بعض الشئ سواء كان هذا على حساب عزة نفسه او تكبره او على حساب مكانته الاجتماعية او المادية..لصالح الشخص اللذي مسه ومس كرامته ومكانته الاجتماعية...الواجب يحتم علينا بل القانون الانساني الطبيعي يجبرنا على ان نقدم بعض التنازلات والاعتذارات للشخص التي تمت الاساءة اليه..لكي ما كل واحد فينا يعرف نفسه وقيمته وكيف يقدرها..لنستطيع ان نتفاعل ونتعايش مع بعضنا البعض الاخر ...دون التصلب والتمسك بنفسية متكبرة لايجدي منها اي نفع غير دمار وتحطيم صاحبها وتقليل مكانته بين ابناء المجتمع الذي يعيش فيه...فالاعتراف بالخطاْ هو فضيلة وتعزيز الثقة بالنفس اكثر واعطاء مرونة وليونة في التعامل وكسب ثقة الاخرين...فمثلا اذا وقع اي موقف تحت اي ظرف طارئ او تحت تاْثير اي ضغط بين اثنين ونشب من جراء ذلك خلافات واختلافات وتوترات في العلاقة واصبح السبيل الى وصول الحل مستحيل...هنا علينا ان نكون واعيين تماما لتداعيات ما سوف يحصل مستقبلا نتيجة تلك الواقعة ونبحث كيفية السبل التي من شاْنها ان تعيد تلك العلاقة الى ما كانت عليها سابقا....وهنا بصراحة انا لم احدد هؤلاء الاثنين..اللذين نشبت بينهم تلك الخلافات والتوترات..لكي ما اريد ان ابين بان هذا النموذج قد يكون متعدد الاوجه في طبيعة العلاقة التي تربطهما بعضهم البعض....ومثال حي في واقع حياتنا ...كاْن يكون هذا النموذج ...هو الزوج والزوجة..او بين الخطيب والخطيبة اوبين الصديق ونظيره على اختلاف الجنسين ..او بين افراد الاسرة الواحدة .او بين الاقرباء ..او بين رئيس ومرؤس ..اي هنالك امثلة متعددة من هذا الجانب ....ان ما نريد ان نقوله او نتوصل اليه...هو ان الحياة مهما تكن وكانت مستحيل ان تستمر وتتواصل وتتفاعل مع ابنائها وتدوم صيرورتها...دون ان يتم الوفاق والاتفاق بين افرادها وتبادل اوجه الاحترام والتقدير والشعور بمشاعر الواحد للاْخر وتبادل الحديث الناشئ من الاسلوب السلس والمهذب وتواجد المصداقية في التعامل ...كل هذه من شانها ان تعلو من قيمة الانسان لاخيه الانسان ....اذن ليس من الخطاء ان يعتذر ويتنازل الشخص عن ما بدر منه من اساءة للشخص المقابل ..هذا لايجعله ان ينتقص من قيمته كبشر او التقليل من شاْنه...علينا ان نحب بعضنا الاخر دون تيبس الراْس لان الحياة والدنيا مهما تكبرنا عليها وتكبرنا معها ..فهي زائلة وفانية..ولم يجدينا نفعا سوى سلوكنا وافعالنا الطيبة ومحبتنا لبعضنا البعض...لكي ما يحبنا ويتحنن عليبنا ربنا ومخلصنا يسوع المسيح ..اذ قال ان لم تحبو بعضكم بعضا فانا ايضا لا احبكم...وبذلك قد كنا خسرنا كل شئ...لان الله هو محبة ومن فيض محبته علينا ان نكون متحابين لبعضنا ...والا ما فائدة الانسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه...فتنازل يااخي واعتذر اذا ما استوجب منك الموقف ان تكون انت المعني بالاساءة لغيرك...وتحرر من التقيد بالرو ح العنجهية والتمرد والتكبر الموجودة لديك.... وشكرا ...ارجو مداخلاتكم وسماع ارائكم...اخوكم الهوزي

102
اخوتي..الاعضاءالاعزاء...اليوم سنتناول موضوع مهم جدا وحيوي جدا في حياتنا..وارجو منكم المشاركة والمساهمة في طرح افكاركم وارائكم...حول الموضوع...ان موضوع الجحود وعقوق الابناء للاباء..للاسف اصبح وارد كثيرا في زمننا هذا..اذ عندما نتذكر نحن كيف كنا صغارا لا حول لنا ولاقوة مجردين من كل مقومات الحياة بحكم صغر سننا وضعفنا وعدم نضوج واكتمال عقولنا...كل هذا الثقل وهذه المسوؤلية الضخمة ...ان ابائنا وامهاتنا تحملوها وعانوها بل وقاسو احلك واسوء الظروف واشدها وتحملو صعابهم ونسو اسقامهم واحتمال انذلو من اجلنا ومن اجل ان يسهرو علينا وعلى راحتنا ويقطعون من قوتهم وحفهم لكي ما يجعلون نحن نكبر ونكبر ونتعلم ويقلقون على راحتنا..لكي مايروا فينا المستقبل الواعد وان يتحقق املهم وهدفهم بنا وفينا....حتى يشعرو ويفرحو بثمارهم ....وكل هذا بدون مقابل ولا اي اجر سوا هوذلك الواجب المقدس والمحتم عليهم ان يقدموه بكل حب وفرح وتواضع لابنائهم....فكل هذا العطاء الغير المحدود وهذا الحب اللامتناهي وتلك المسؤلية والمهمة الصعبة والقاسية...الا تستحق منا نحن الابناء ان ننظر اليهم نظرة حب وحنان ووفاء واخلاص ونرفعهم على كفوف الراحة والسعادة لكي ما نوفي ولو بجزء يسير جدا جدا من ذلك العناء والمشوار الطويل الضخم والاعباء الثقيلة التى تحملوها على اكتافهم وسهرو الليالي من اجل راحتنا لكي ما يشدو ظهورهم وساعدهم بنا عندما نكبر ولا نكذب ونخيب ظنهم واملهم ورجائهم وتعبهم فينا ونكون لهم مشررفين ...حيث مهما عملنا وفعلنا وقلنا وقدمنا لهم من اعمال وحسنات ....بحقهم لا نوفيهم ابدا ابدا لان كل وقت وزمان الذي ضحو بهم لاجلنا ...كان محسوب من عمرهم وشبابهم وحياتهم وتضحيتهم لنا كانو مثل الشمعة التى تحترق ببنفسها من اجل ان تنور وتضيئ لمن حولها..علينا ان لا ننسى ولو للحظة فضلهم علينا ...ونحن نعرف جيدا ان هذا زماننا صعب جدا وظروفه صعبة وحياتنا معقدة واحيانا تشل افكارنا وتتوتر نفسيتنا ومهما يكن من امور ..ولكن ليس على حساب ابائنا وامهاتنا..علينا ان نحافظ عليهم ونحترمهم ونقدرهم ونحترم ارائهم ورغباتهم بل يتوجب علينا ان نحقق رغباتهم وكل ما يطلبونه منا...ولا اتصور يوجد اباء وامهات ان لا يريدون الخير والموفقية لابنائهم....وحتى اذا عارضت رغبة او رائ الابناء مع ابائهم وامهاتهم فعلى الابناء ان يتحاورو ويتفهمو ويتناقشو الموضوع او الرغبة التى يريدونها مع اهلهم بكل حب ومودة وان يقنوعهم بوجهة نضرهم اذا كانت لصالحهم دون اي غضب او زعل للوالدين...ولتكن النتيجة مرضية ومفرحة للطرفين ولكن ليس بالغضب والصياح والشجار ..هذا حرام ولا يجوز...لان ربنا يسوع المسيح وصانا بوالدينا عندما قال اكرم اباك وامك واسمع كلامهما لتطول سنونك على الارض فعلينا بالطاعة والمعروف لهما ونحاورهم بكل ادب واحترام ولياقة ولانمسهم باي كلمة تجرحهم او تهينهم... واذا كبرو وطعنو بالسن علينا ان نحتويهم برحابة صدر ونتحنن عليهم ونقدرهم ونلبي كل احتياجتهم لنوفي قليلا مما قدموه لنا لكي ما يبارك الرب فينا ويوفقنا في حياتنا...وارجو المعذرة اذا كنت قد طولت بالموضوع لانه فعلا يستحق الالتفاتة والاهتمام...مع تحياتي..اخوكم الهوزي

103
نهنئ ونبارك ومع اجمل القبلات للعزيزين جورج لويس الهوزي وايمان منصور الهوزي وذلك بمناسبة عيد
الميلاد الاول لطفلتها الرائعة والمحبوبة روز الحلوة  متمنين لها الصحة والسلامة وليحفظها الرب يسوع
ويحميها واخوها العزيز الغالي بيتر ووالديها وان يمد الله بعمرهما ويوفقهما في حياتهم الزوجيية والاسرية ....مع تقديم اجمل باقات الورد المعطرة واحلى وارق التحيات والتمنيات من جدو منصور ونانا تريزا وخالو مؤيد..وجميع الاهل والاحبة...وعيد ميلاد سعيد وسنة حلوة ياجميل وكل عام وانتم بالف خير والرب معكم....... اخوكم المخلص...مؤيد الهوزي..... المـــانيا

104
تقول...الحكمة ان المعدة هي بيت الداء لجلب الكثير من الامراض النفسية والجسدية لصاحبها...علينا ان نكون حكماء ...في ما ناْكله...ارجو من الاخوة الاعضاء المحترميين...الدخول وان يعبر كل واحد براْي او فكرة بسيطة يدعم هذه الحكمة..وعن ما يجدر بالانسان ان ياْكله ليكون سليما وصحيا...وشكرا.

105
اخوتي الاعزاء..تحياتي...نريد ان نناقش في استراحة المنتدى مساْلة مهمة وحيوية جدا في مجال

حياتنا...وهي مساْلة الفشل بشكل عام...ومايترتب عليها من عوامل تؤدي الاحباط والياْس والقنوط

احيانا وكيفية السبيل في مواجهة هذا الفشل والتخلص منه...اذن هل فشلت يوما في حياتك مثلا

في الدراسة..او في الحب مثلا من طرف واحد...هل فشلت في مجال العمل او من تحقيق اي انجاز

و مشروع في حياتك..وما هو شعورك في كل ما دكر انفــا. هل تنسحب...ام هل تتحدى الفشل

وتحاربه وتقاومه وتهزمه من حياتك ام تتذمر نفسيا وتعكر صفوة حياتك وتعجز امام التحدي للفشل

ونحن كلنا نعرف بان الانسان معرض للفشل بشكل عام..وهو ليس عيب ولكن العيب الحقيقي هو

الاستمرار بالفشل..فبالفشل انسان يكتسب تجارب واستكشافات وخبر احيانا تساعده في التغلب

وعدم الوقوع تحت طائلة الفشل في المرة القادمة..والذي يفشل مرة..عليه ان يعاود الفكرة

والاستعداد واكيد سوف ينجح اذا حاسبها صح..والحياة مفروضة علينا ويجب ان نعيشها وان لا

نستسلم للفشل والياْس ونكمل مشوار الحياة...ارجو مشاركة الاخوة الاعضاء ارائهم...وشكرا

106
هناك اشخاصا كثيرين يستطيعون ان يحللو شخصية الانسان من خلال التعرف على ملامح وجهه وهذا بحد ذاته يسمى علم الفراسة الذي يعطي لصاحب الوجه بعض الصفات والميزات الشخصية للفرد قراْت الموضوع وارتاْيت ان انقله للمنتدى للاطلاع عليه...

 اولا الوجه المربع
ــــــــــــــــــــــــــــ عرض الفك يوازي عرض الوجنتين....... ويتسم صاحب هذا الوجه بشخصية قوية وهو
قيادي في عمله لديه الاصرار في الوصول الى غاياته وهو محب للنظام وسريع الانفعال يجمع بين الشدة واللين بنفس الوقت ومحبوب ويملك عدة صداقات وهو انسان حديدي وصلب في قراراته ويقنع الاخرين بوجه نظره لاْنه يملك القوة والحجة والاقناع.

ثانيا الوجه الرفيع
ـــــــــــــــــــــــــــ اصحاب هذا الوحه يتميزون بنحف الوجه والخدان غائران والعينان حادتان صاحبه ذو حس مرهف مثالي يسعى الى التميز والاستقلالية ويشعر بالاحباط اذا عاكسته الامور والظروف مع ذلك يهمه ان يكون لامعا وبعض العلماء اطلقو عليه لقب الوجه الملكي لان اصحاب هذا الوجه غالبا من الملوك والمسؤولين وجه قيادي مع اصرار وصرامة ورغبة في اتمام كل شئ ومع ذلك لايستسلم للفشل الذي يزيده ثقة عالية بنفسه.

ثالثا الوجه البيضاوي
ــــــــــــــــــــــــــــــ عريض الوسط والخدين وضيق الذقن قياسا بالجبهة يتميز هذا الوجه بالجمال ويعكس الفتنة والسحر وصاحبه جاد وصلب ويواجه الفشل شديد الجاذبية وحساس ومرهف وشاعري ومتسامح ويميل للرومانسية واصدقائه معدودين وللاسف بسبب طيبته وثقته الزائدة بالاخرين علاقاته مصيرها الفشل ولا يتمتع بشعبية كبيرة ويفضل العزلة بعالمه الخاص والعلماء يسمون اصحاب هذا الوجه باْنهم صانعوا انفسهم.

رابعا الوجه المثلث او الجبلي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ يتميز صاحب هذا الوجه بطلة وجهه ودقة ملامحه وهو عقلاني ذو ذهن حاد ومتفائل وناقد جيد يحاسب نفسه على الاخطاء بكثرة وهو ذو حماسة للعمل.

خامسا الوجه المستدير او القمري
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ كثيرا ما نسمع عن تشبيهات لطيفة لاصحاب الوجوه المكتنزة كقولنا وجهك كالقمر لاستدارته وجماله والحقيقة ان معظم اصحاب هذا الوجه يميلون للسمنة يعانون من مشاكل كثيرة ولديهم القدرة على التاْقلم والتكيف السريع مع ظروف الحياة ومواقفها الجديدة والمستجدة وصاحب هذا الوجه ينجح في الاعمال التى تحتاج الى اقناع كالتجارة الا انه يشعر بالملل بسرعة وعقلانية واضحة في الامور واحيانا يندم على اخطائه ويسترضي اصحابها وهذه الاخطاء السبب الرئيسي لها في اغلب الاحيان في عصبيته الشديدة.

والاْن اعزائي القراء ما عليكم سوى التطلع في وجوه الاخرين واكتشاف شخصياتهم....وشكرا

107
اعزائي...الشباب والشابات... تحية طيبة...واود ان اطرح اليوم موضوع خفيف نوعا ما واحتمال يكون له

بعض الصدى واجابات واراء مختلفة من قبل البعض...سنناقش اليوم موضوع النحس والشؤم ومدى وقعه

وتاثره بالناس وعلى واقع الحياة اليومية التى نعيشها...وما هو اصل هذه المصادر ومن اين جائت وهل

هي مجرد اشاعاعات وخرافات لا تمد واقع الحياة بصلة ام ماذا..وهل له التثقيف والوعي الذاتي دور

في تلاشيه واهمال هكذا نوع من المصادر الشؤم...ام ماذا...فمثلا لماذا القطة السوداء يقولون عنها

شؤم ونحس وتجلب المشاكل والعراقيل في طريق الانسان ..مالقوة الموجودة فيداخل هذه القطة لتؤثر [
علينا  او مثلا رؤية الارنب ايضا مصدر نحس او البوم اوالغراب..انها مجرد حيوانات الله قد خلقها معانا وهل

الله جلت قدرته يخلق شئ غير جميل ليعكر ويفسد حياة الانسان..ام ماذا هل تؤمنون بهكذا امور

ام مجرد اساطير وخرافات....طيب..ناْتى الى جانب الارقام لماذا الخوف ولشؤم من الرقم 13 وما مدى

تاْثيره على البشر...اين اوجه التفاؤل والتشاؤم في كل تلك المصادر..ما قولكم هل تؤمنون بلغة الارقام

وتاْثيرها على حياتكم وهل يوجد في حياتكم ارقام معينة تتفائلون بها او شعرتم يوما ما حققت لكم

ما كنتم تتوقعونه واصبحت هذه الارقام ملازمة لكم.....ام مـــــــــــــــــــاذا ؟ ارجو الدخول والمشاركة.

108
سنطرح اليوم ...موضوع نعتقد هو ضروري وجدير بالمناقشة وطرح من حوله الاراء من الاعضاء الكرام...وهو موضوع الغيرة بين الشباب وبين الشابات..ولاسيما في زمننا الحاضر.وما تاْثير هذا العنصر على نفسية وشخصية الشباب وما مدى تاْثر الشباب بالغيرة وكيف يفهم ويفكر الشباب بهذا الموضوع وما هي الافاق التى من خلالها يتم وينشاْ موضوع الغيرة فيما بينهم وماهي المعايير والمقاييس التي يعتمدونها في حالة الغيرة..هل هي ...تقليدية...انفعالية..... عقلانية...ام ماذا او ما هو الشئ الملح الذي يجول ويصول في داخل نفسية وشخصية الشباب والشابات لكي ما يجعلهم يشعرون بالغيرة من الغير واحتمال هناك غيرة بناءة وغيرة هدامة ...مثلا كالحسد المحمود الذي يعطي لصاحبه العزيمة والاصرار لتقويم نفسه واصلاحها نحو الافضل والاحسن...هل هي مثلا...اطفاء واشباع النقص الموجود والذي يعاني منه الشباب نتيجة الفقر والعوز المادي..ام ماذا...وما هو الحد الذي تتوقف عنده هذه الغيرة....قبل ان تستفحل وتكون مرضا ينخر في نفسية وشخصية الشباب وتؤدي بهم الى الضياع والهلاك...هل للمجتمع دور في ذلك هل التنشئة الاجتماعية التي تربى عليها الفرد في محيطه الاسري لها السبب في ذلك...وفي حالة اللجوء والخضوع الى منطق العقل والوعي هل يساعدنا من التخلص من الغيرة...ام ماذا..يرجى مشاركة اراء الاخوة الاعضاء وشكرا.

109
حـــــاول.......بقدر المستطاع ان تفهم المقابل وتستوعب ما يقوله والاصغاء اليه لياْتي ردك منطقيا.

لا تحــــاول....ان ترد السؤال بسؤال بل السؤال بالجواب دائما...لتثبت وجوديتك دون التهرب.

حــــاول......بقدر المستطاع ان تكون صادقا في طرحك من اراء وافكار دون التصنع وابراز نفسك باطلا

لاتحـــاول.....ان تبدي النصائح والمواعظ للغير وانت فارغ منها.

حـــــاول.....دائما تقليل الشاْن من الامور التى لا تستحق الذكر وتعكر صفوة حياتك تجاه السلبيات.

لا تحـــاول....ابدا ان تفرض راْيك على الاخرين وان كان صائبا ما لم تتقبل معرفة رد الاخرين لك اولا.

حــــاول.....بقدر المستطاع التخلي والابتعاد عن المظاهر الكذابة والخداعة في حياتك وعيش عيشة

بسيطة ومقنعة دون التكبر لان كل من اتضع رفع وكل من رفع اتضع.

لاتحـــاول....ان تقنع نفسك لصالحك بامور واشياء انت اصلا في غنى عنها حكم عقلك فيما تريده جيدا

حــــاول.....دائما ان تكون نظيف القلب واللسان والوجدان على ان تكون نظيف الملبس والهندام.

لاتحـــاول.....ان تندب حظك في كل مرة عزز الثقة والعزيمة بنفسك وكن واثق بالخطوة التالية.

حــــاول.....عندما تقدم الى عمل او مشروع ما ان تذكر الرب يسوع وتمجد اسمه دائما ليبارك بنعمه

عليك ويوفقك بحياتك.

110
يسرني.. ويسعدني ان اتقدم بازكى ايات الحب واحلى التبريكات واجمل التحيات..بمناسبة حلول ذكرى يوم عيد الحب....الى والداي العزيزين اطال الله في عمرهما..والى جميع اخواتي العزيزات وازواحهم العزيزين واولادهم الاعزاء على قلوبنا...متمنين لهم الصحة والسلامة والموفقية والسعادة في حياتهم...كما اتقدم باحلى التهاني والتبريكات..الى جميع الاخوة الهوزيين والسناطيين والشقلاويين والعنكاويين والتلكفيين والاخوة والمحبيين والى كافة اطياف ابناء شعبنا في عراقنا العزيز الغالي وفي كل مكان ...نقول الف مبروك عيد الحب للجميع...ونطلب من الرب يسوع وامه العذراء مريم ان يحفظ شعبنا وابنائه ويعم السلام والامان والخير في ربوع ديارنا في كل مكان..امين..وكل عام وجميع شعبنا الكلداني الاشوري السرياني بالف خير....اخوكم...مؤيد الهوزي...المانيا.

111
نبارك ونهنئ....اختنا العزيزة الغالية ايمان منصور الهوزي لحصولها على الجنسية الاسترالية كما نهنئ زوجها العزيز الاخ جورج الهوزي بهذه المناسبة ايضا ونتمنى لهم ولاطفالهم الحلوين بيتر و روز الصحة والعافية وطيبة الاقامة في هذا البلد ....والرب يسوع وامه العذراء مريم يحفظهم ويحميهم ويبارك ايامهم ويوفقهم...مع اجمل القبلات واحلى التحيات واطيب التمنيات...من بابا وماما واخوكم ..مؤيد الهوزي......المانيا

112
ان كل عضو من اعضاء الجسم....يوجد له قوة مؤثرة تؤثر على الشئ بشكل او باْخر وبدرجة ما او باْخرى...حسب موقع ذلك العضو ومدى تاْثيره على من حوله من اشياء.... ولكن عضو اخرحساس جدا وقوي جدا وساحر جدا....يتميز على كل تلك الاعضاء ...وهي العيـــــون اذ ان العيون لها القدرة والقابلية ان تجمع كل طاقة القلب في نظرة واحدة....وكذلك يمكن للعيون ان تحمل المرارة في نظرة وتحمل كل اسى وحزن الايام ايضا في نظرة...ويمكن للعيون ان تتكلم بدون الفاظ رنانة ينطق بها اللسان ...ولها القدرة ان تقول في لمحة واحدة ما يظل اللسان ان يرويه ويتحدث عنه في ساعات او في ايام...واحيانا الانسان كله يتركز ويمكن تلخيصه في العين..فلذلك العيون لها هيبتها ورهبتها...واحيانا العيون تعوم في بحر خفي من الدموع والافراح...بحر قد تراه احيانا او قد لا تراه ولكنه قائم وراء العيون...وان اقوى العيون تاْثيرا هي عيون الابرياء....عيون الاطفال والمظلومين...فاْنهم لا يستطيعون التعبير بلسانهم عما يدور في دواخلهم بقدر ما يستطيعون التعبير بتلك العيون البريئة..وكم من الحديث الصامت الذي ينطلق من بين الجفون...فهو يملك من التاْثير على القلب اقوى بكثير مما يملكه ابرع الناس من العبقريين والفلاسفة في صناعة اقوى الفاظ الكلمات والمعاني...لذلك العيون لها عالمها وسحرها الخاص الذي لا يقاوم.

113
ايـــــاكم..... ايها الاخوة ان تسمعون صوت ابليس وهو يقول لكم لا تذهبو الى الكنيسة اليوم

ايــــاكم.....ايها الاخوة ان تسمعون صوت ابليس وهو يقول لكم اتركه وشانه لا تساعده

ايــــاكم.....ايها الاخوة ان تسمعون صوت ابليس ويقول لكم ابعد عنه لا يستحق حبك اقسى عليه

ايــــاكم....ايها الاخوة ان تسمعو صوت ابليس وهو يقول لكم اترك صلاتك الوردية اليوم  وصلي غدا

ايــــاكم ...ايها الاخوة ان تسمعون صوت ابليس وهو يقول لكم لا تعترف بخطاياك اليوم امام الكاهن

ايــــاكم...ايها الاخوة ان تسمعون صوت ابليس وهو يقول لكم اترك اباك وامك الى متى هما ورائك

ايــــاكم .... ايها الاخوة ان تسمعون صوت ابليس وهو يقول لكم انسو كل شئ واتبعوني وانا اريحكم

نعم ايها الاخوة انه صوت الشرير المظلم الذي يحاول معنا بكل الطرق ان ينساقنا وراء قبوه المظلم

وفلكه المعتم لكي ما يبعد عنا نور الله الحقيقي و التمتع بنعمه وخيراته ونفوز بحياة ابدية مع الرب.

114
ان الله منذ بدء الخليقة...احب البشر حبا كبيرا..لذلك قام بوضع الخطة المؤقتة للذين يحبونه ويختارونه

ويختارون سبله..لتتيح له اعادة الشركة مع شعبه مرة اخرى...لان عندما دخلت الخطيئة الى العالم

ومات الانسان موتا روحيا لم تعد له شركة سليمة مع الله...ان الله روح وعلينا ان نتواصل معه بارواحنا

الله نور ولكن الظلام ملاْ الانسان بعد ان اخطاْ وهكذا فسدت العلاقة بين الانسان والله وتحطمت

الوحدة والشركة بينهما وكما يصف الكتاب المقدس هذا الدمار في العلاقة بانه تصدع وانشقاق بين

الله والانسان اي اصبح خلل في التوافق بينهما ويمكن ان نقول ان سياجا ما فصل بينهما وهو سياج

الخطيئة..لذا اوحى الله بالناموس وهو شرائع وقوانين مكتوبة يجب ان يحيا بها الانسان ليحظى بدرجه

كافية من القداسة والبر تسمح له بان يستعيد تلك العلاقة السليمه بالله اذ ان هذا الناموس كان

كاملا ومقدسا وعادلا وصالحا اوضح جليا ما ينبغي ان يعمله الانسان ليكون مقدسا...فالناموس

كامل ولكي يستطيع الانسان ان يحفظه عليه ان يكون الانسان ايضا كاملا....فهل يستطيع.....

115
ايهــــــا..... الاصدقاء من ساير الحكماء صار حكيما.. ومن عاشر البلداء الحقه الســـؤ

ايهـــــا.....الاصدقاء من يستر الاخطاء يحبه الناس.. ومن يردد ذكرها يفرق الاصحاب

ايهـــــا.....الاصدقاء كثرة الاصحاب تضر.... وكم من محب اقرب من الاخ

ايهـــــا.....الاصدقاء اذا وفع احدكما..اقامـــه رفيقه... والويل لمن هو وحده..لانه اذا وقع فلا اح يقيمه.

ايهـــــا....الاصدقاء روح الانسان تسند ضعفه... فاذا انكسرت فمن يحييـــها

ايهــــا....الاصدقاء ليكن كل واحد منكم سريعا الى الاستماع بطيئا عن الكلام بطيئا عن الغضب.

ايهــــا....الاصدقاء الجواب الرقيق...يصرف الغضب..والكلمة الموجعة تثير السخط

ايهــــا....الاصدقاء فرح القلب دواء شاف.... وكاْبة الروح تيبس العظام

ايهـــا....الاصدقاء سراج الجسد هو العين فان كانت عينك سليمة كان جسدك كله منيرا وان كانت

عينك مريضة كان جسدك كله مظلما..فاذا كان النور الذي فيك ظلامــا فيا له من ظلام

                                                                      ( درر من الكتاب المقدس )

116
لننسى.. وكفانا ما عمله بنا الزمان ونال منا وما جارت بنا تلك الايام الحالكة وننسى اساءةالصاحب والصديق لنا ونقول عفى الله عما سلف والعفو عند المقدرة وننسى كل الم ومشقة وكل كلمة ونظرة بحقنا ذقنا منها ذرعا في الحياة ونسامح بعضنا البعض...فمن الصعب جدا ان نعيد الثقة فيما بيننا ونحن مازلنا نحمل في داخلنا الكره والبغضاء وعدم الصفح لمن اساء الينا ...اذ لن نسامح نحن البشر مابيننا ونحل اشكالاتنا وديا لا اعتقد نستطيع ان نجاري الحياة من جديد فيجب جرثومة المرض ان تذهب وتستاْصل من جذورها لكي يتم شفاء المريض وخلاف ذلك سيبقى يعاني هذا المريض من الم وعناء وشقاء طول حياته.. وهكذا نحن ايضا لانستطيع ان نعيش لحظة صدق او تخرج ضحكة من القلب او نعيش بسلام وامان ما لم نشعر بالاستقرار النفسي والروحي وذلك يتم عندما ننفظ كل ما منسوب علينا من تلك المشاعر الغير النبيلة والانسانية التي نحملها لقريبنا الذي اساء الينا ... وكما ذكر ربنا ومعلمنا يسوع وقال بهذا الصدد ما لم تغفرو ا وتسامحوا فيما بينكم زلاتكم فلا يغفر الله لكم زلاتكم .... اذن القول صريح جدا فمن منا يريد ان يفقد حياته الى الابد من اجل تنازل بسيط جدا من قبله لاخيه الانسان .. وبالعكس هذا التنازل يعطيه قوة وشجاعة وثقة بالنفس اكثر  ويعطي مؤشر ورادع ايجابي تلفائى للمسيئ بان يعدل من سلوكه وتصرفاته وتزرع بداخله بذرة الخير والحب والتسامح والوفاء.. وهنا قمنا باصلاح نفسنا وبنفس الوقت اعطينا المجال والفرصة لاصلاح غيرنا ايضا .وهذا عمل عظيم وجبار يحسسنا بقيمتنا الانسانية ويعطي لها معنى وجمال .

117
زاوية الشباب / ما... شعوركم....
« في: 19:33 02/02/2007  »
مـــا شعوركم.....وانتم في اعز لحظات الفرح تسرق منكم فرحتكم.

مـــا شعوركم....وانتم في احلى ضحكة وياْتي من يعكر صفوتكم

مـــا شعوركم....وانتم في امس الحاجة للمساعدة وياْتي من لا يستحقها ويصادرها عنكم



مـــا شعوركم....وانتم قد وصلتم الى نهاية المشوار واذ فجاْة ينهار كل شئ

مـــا شعوركم....وانتم من تحسبون الذي احبكم قد خانكم

مـــا شعوركم....وانتم الضحية وتدفعون الثمن لشئ انتم لا ذنب لكم فيه

مـــا شعوركم.... عندما تضيق الدنيا دوائرها بكم

مـــا شعوركم....عندما يمد لكم احدا يد الخير وينقذكم من اخر لحظة امل في حياتكم

مـــا شعوركم....عندما ترى الفقير يساعد فقيرا

مـــا شعوركم....عندما ترى الاغنياء والاثرياء يتحسرون على ابتسامة وفرح الفقير المسكين

مـــا شعوركم.... عندما تستولون عنوة على شئ اوحاجة ليست لكم

مـــا شعوركم.... عندما تحاكمون شخصا لا ذنب له سوى ان احب كثيرا بكل اخلاص

مـــا شعوركم....عندما تصارع بكم الدنيا لمن هو الافضل فيكم والاحسن في حق الحياة

مـــا شعوركم.... عندما يدق الامل باب قلبكم ويبشركم بحب وحياة جديدة

مـــا شعوركم.... عندما تستيقضون الصبح من نوم عميق وترون امامكم من كان فيه نجاتكم واملكم

118
ان محطة الانتظار في حياة الانسان صعبة جدا... احيانا لا تطاق بل فد تدمر الانسان وخاصة تلك التي لا رجوة وامل فيها.. ومن العبث ان ننتظرها ولكن مظطرين لذلك في بعض الاحيان..قد تحرق اعصابنا وتحطم نفسيتنا ولكن على ماذا لا تدري بالضبط سوى ان تنتظر... ونقول لعله في هذا الانتظار يوجد الحل او الفرج لازمة معينة في حياة الانسان ولكن تبقى اسير تلك اللحظة لحين ان ترى ما هي نتيجة الانتظار... واذ بها تسحبك الى انتظار اطول  واشد واحتمال اقسى من الاول وعليك يا عزيزي ان تنتظر ولا سبيل للهرب الا المواجهة والمواجهة تتطلب الصبر والارادة والقوة ومع هذا لا تنسى ان تنتظر لحين ترى من الذي تنتظره وهل يستحق منك كل هذا العناء والشقاء والى متى ...هل ساْلت نفسك مرة على ما انتظره في حياتي وما هو الهدف من انتظاري وهل ان ايام وعمر الانسان كفيلة بان تقدم له ثمرة هذا الانتظار بعد جهد جهيد وصراع مع الحياة ليقطف الحلم والامل والمستقبل السعيد الذي ينتظره...لا لا احد يدري ما لغده من مهام ومسؤوليات لانه ليس هو المسؤل عن غده وبالتالي عليه الانتظار ايضا..ومثلما قال ربنا ومعلمنا يسوع ..لا يهمكم امر الغد..فالغد يهتم بنفسه ولكل يوم من المتاعب ما يكفيه..اذن لاتنتظر على ما لا تقدر ان تنتظره لان ذلك سيكون هواء في شباك..لان كل ما تنتظره في حياتك ومن اجل حياتك هو زائل عاجلا ام اجلا.. فقط حاول ان تنتظر تلك اللحظات الحقيقية والسامية التي تلتقي بك مع شخص يسوع المسيح ذلك هو الانتظار والمحطة الحقيقية في حياتنا... وبخلاف ذلك نحن قد نكون ضيعنا كل شبابنا وعمرنا وحياتنا وفقدناه الى الابد.

119
ان الصدق وقول الحقيقة.. في حياة اي انسان اكيد هي الراْس المال الحقيقي الذي يؤهله في العيش وخوض غمار الحياة بمختلف مجالاتها بشكل يرضي به نفسه والاخرين ليكن عنصرا فعالا وذو قيمة انسانية تذكر في حياة الدنيا.. ولكن للاسف يحاول الفرد منا في بعض الحالات حتى لو كان على خطاْ في كلامه وموقفه ان يداري هذا الخطاْ امام الاخرين بل الذي يزيد الطين بله ان يدافع عن هذا الخطاْ ويبرره بانه كان كلامه وتصرفه ازاء موقف معين صحيحا وهو غير نادم على ما فعل... وفي قرارة نفسه جيدا يعرف انه مخطئ..ولكن يماري ويتمادى ولا يعترف به ازاء الاخرين... ترى لماذا عدم الاعتراف بالخطاْ امام الاخرين وما هو السبب ... الخوف من الناس والحكم عليه بعد ان يكشف ويعترف بخطاْه بانه انسان كاذب ومخادع وغير اهل للثقة ام ماذا... ولكن المفروض يكون العكس الذي يحاول ان يعترف بخطائه ويقر به يكون اهلا للترحاب والاحترام من قبل الناس لان يريد ان ينزع من داخله الانسان الكاذب ويحل محله الانسان الصادق والصريح لانه عرف خطائه واعترف به والاعتراف بالخطاْ فضيلة وشجاعة لاثبات الذات والبدء من جديد .. اذن لنترك ونعطي الفرصة والمجال لهذا الانسان الخاطئ ليعترف به ونسامحه لكي لا يغترب عنا ونخسره للابد... وسبحان الله وحده واياه معصوم من الخطاْ ومنزه عن اي عمل يذكر... شاركونا في طرح ارائكم القيمة حول الموضوع وشكرا.

120
ان الحياة الانسانية تحمل معاني سامية جدا والناس هم اهم وابرز ما فيها هم محورها الاساسي والرئيسي... والكل يريد ان يعيش سعيدا امنا ومستقرا بكل شئ ليستمر مشوار الحياة الطويل... فاللعب والغش والخداع والاستغلال على بعضنا البعض الاخر لا يؤدي الى الغرض المنشود والهدف النبيل الذي يخدم الحياة الانسانية ابدا ... لان احلى واجمل ما في الحياة هو صدقها ومدى صدق وتفاعل افرادها فيما بينهم وكفانا الكذب والغش والاستغلال للوصول الى الاهداف المغرضة على حساب ومشاعر الاخرين.. لنحاسب ضمائرنا وانفسنا ونراعي عدل الرب قي كل تصرف او عمل نقوم به تجاه اخواننا وافراد مجتمعنا ليبارك الرب بحياتنا ويفيض من نعمه علينا ويمنحنا الامن والسلام والاستقرار لنبقى كلنا اخوة متحابين متضامنين قلب على قلب ويد بيد في الخير وضد الشر ونقف بوجه اي انسان يحاول استغلالنا او النيل والمس من مبادئنا وقيمتنا الانسانية وهيهات له ان يخدعنا ويغشنا لتحقيق مقاصده ومصالحه الشخصية على حسابنا.. هنا علينا بالوعي الذاتي والفكري والنفسي والديني والاجتماعي ان نتسلح بكل هذه المقومات لنكون قوة جبارة نتحدى بها كل سلوك مشين او اي استغلال بشع من الكثير من المغرضين ولا سيما نحن نعيش وضع جدا صعب ومؤلم ومحرج في وطننا الغالي العراق وما اكثر المعانات والازمات التي يعانيها ابن هذا البلد الجريح من جراء التصادم والصراع القائم على السلطات والاستحواذ على المناصب والمكانات الاجتماعية والسياسية المرموقة والتسلل والتسلق على ظهور الضعفاء والمساكين والابرياء من الناس الذين لا يجدون في احلك الظروف قوتهم اليومي وكانما نحن عايشين في غابة وصراع من اجل البقاء والبقاء للاصلح والاقوى ومثلما كانت شريعة الغاب تحكم المجتمعات قبل سبعة الاف سنة وللاسف الشديد ونحن في قمة التطور وعصر التكنولوجيا والانترنيت هكذا تكون حياتنا وتفكيرنا..لنحاول بقدر الامكان ان ننبذ كل هذا الظلم الاجتماعي ونزيل هذه المعانات في ما بيننا ونتطلع الى الغد المشرق بكل صدق لكي ما نعطي للحياة معنى سامي تستحق ان نعيشها بكل حب وطماْنينة وراحة النفس والجسد. يرجى مشاركة الاعضاء الكرام وابداء ارائهم القيمة حول الموضوع.

121
الف الف مبروك عزيزتنا عالية وسعد بمناسبة المولود الجديد الطفلة الحلوة وحمدا لله على السلامة والرب يحفظها ويباركها ويبارككم.. ويحميكم ويمنحكم الصحة والعافية.. كما نبارك ونهنئ اختنا العزيزة الغالية ايفلين واولادها بهذه المناسبة السعيدة ونقبل عيونكم فردا فردا.. مع احلى التحيات واطيب التمنيات من نانا تريزا و جدو منصور وخالو مؤيد.................... من المانيا

122
نبارك ونهنئ عيد ميلاد السعيد لكل من الطفل العزيز الغالي بولس لاطفاء شمعته الثانية والعزيزة الغالية ماتيلدا شمعتها الرابعة راجين من الرب يسوع ان يحميهم ويباركهم ويوفقهم بحياتهم مع احلى القبلات والتمنيات من نانا تريز وجدو منصور وخالو مؤيد بهذه المناسبة السعيدة كما نبارك ونهنئ والديهما ايضا ونتمنى لهم الصحة والعافية مع احلى التحيات واطيب التمنيات.                   



                                                                                             مــؤيــد الهـــوزي

                                                                                                   المانيــا

123
ان الانسان منذ بدء الخليقة وهو محتاج لتحقيق الكثير من حاجاته ليشعر بالامان والطماْنينة في المحيط الذي يعيش فيه ويؤمن نفسه من الزمان وغدره.. وان الوسيلة والطريقة لتحقيق ذلك هو الكد والعمل للحصول على المال في تاْمين كل ذلك.. وان الانسان يعمل بالجهد والجهيد والعمل الدؤوب وذلك لتعزيز وتقوية موقفه ودوره في المجتمع والحصول على المكانة الاجتماعية واثبات الذات والشخصية لديه... فالكثير من الناس شغلهم الشاغل هو كيفية والطريقة السريعة لجمع المال والحصول عليه بغض النظر عن الوسيلة اذا كانت شريفة وعادلة ام دنيئة ومعوجة.. المهم هو كسب المال والسلام..وان المال هو وسيلة ومنفذ لتمشية امور حياتنا اليومية وسد احتياجاتنا المتعددة. وهنا علينا ان لا نتخذ المال سيد وملك علينا ويجردنا من عواطفنا ومشاعرنا تجاه انسانيتنا اولا وتجاه الاخرين من الناس ثانيا.. اذ عندما نفقد هذه الخصال لا شئ بعده ينفع وكاْن الانسان يصبح قالب وكتلة جامدة خالية ومجردة من كل حس انساني لان لغة المال تنافي وتناقض تماما لغة القيم الانسانية... صحيح كلنا بشر ومحتاجين المال لكي نعيش بسلام وامان ولكن ليس بدرجة العبادة لهذا المال وان نكون عبيدا له لان الانسان هو الذي خلقه فكيف الذي يخلق الشئ يكون عبيدا له.. وكما قال سيدنا الرب يسوع انتبهوا وتحفظوا من كل طمع فما حياة الانسان بكثرة امواله. نتمنى من الاعضاء الكرام ارائكم ومشاركتكم القيمة عن هذا الموضوع وشكرا.

124
ان الزواج هو مؤسسة اجتماعية صغيرة تتكون من الزوج والزوجة ومن ثم الاطفال اي هي اصغر خلية لبناء المجتمع الكبير ومن اقوى المقومات لبناءوانشاء المجتمع هي العاطفة لان العاطفة هي التي تدفع الزوجين بالارتباط والزواج وتكوين عائلة صغيرة انجابية ومجموعة عدة عوائل يساهم في تكوين المجتمع الكبير.وهنا العاطفة هي المحور الاساسي وتلعب دور مهم وكبير بجانب الادراك العقلي وكلما كانت هذه العاطفة متوازنة ما بينها وبين منطق العقل السليم ومستقرة وراسخة وثابتة في النفس والجسد ومتكيفة نوعا ما مع معطيات الحياة والتحليل السليم والرؤية الواضحة في تفسير الامور ومواقف الحياة والتحمل مسؤولتهاونتائجها كلما كانت مثمرة وناجحة في اعطاء نموذج للزواج الناجح... وبخلاف ذلك يكون العكس ومشروع زواج ينتابه الفشل والاحباط الاسري.. وهنا نلاحظ بعض الشباب والشابات يفضلون الزواج المبكر على المتاْخر لما له بعض الايجابيات في حياتهم الزوجية والمستقبلية هذا من وجهة نظرهم وبعض الاخر من الشباب والشابات يفضلون الزواج المتاْخر لما يرونه ناجح وايضا من وجهة نظرهم.. ونحن نقول بان كلا النوعين من الزواج لهم مؤيديهم ورافظهم ولهم ايجابياتهم وسلبياتهم..ولاسيما المجتمعات بداْت تتطور وتتعقد اكثر ومفاهيم ومعاني الحياة تتغير شيئا فشيئا.. ولا ننسى ايضا دور وتاْثير الاهل في كلتاالاختيارين وما يراه الاهل من تحقيق لاولادهم السعادة والطماْنينة والمستقبل في الحياة..... اتمنى من الاخوة الاعضاء الكرام تفاعلهم ومشاركة وابداء ارائهم القيمة حول الموضوع.

125
ان موضوع وجودية الانسان وفلسفته بالحياة شغلت بال وفكر الكثيرين من الفلاسفة والمنظرين ومن عامة الناس ... فمنهم من قال وذهب بالراْي بان الانسان يولد حرا لكنه مقيد بالاغلال في كل مكان.... اي مسير ومنهم من قال ان الانسان مخير لتميزه بالعقل والنفس الناطقة والطبيعة الاجتماعية... ومنهم من ذهب بتوسط الراْيين اي الانسان مخير ومسير في ذات الوقت.....فاْرجو طرح ومناقشة اراء الاعضاء الكرام عن الموضوع..... وبعض من ابعاده.

126
زاوية الشباب / ما راْيكم........
« في: 14:42 08/01/2007  »
مـا راْيــكـم ان ننسى الماضي ونفتح صفحة جديدة في حياتنا ونبقى اصدقاء وحبايب...............

ما....... راْيكم ان نزرع البسمة على وجوه الاطفال......

ما...... راْيكم ان نزرع الامل في نفوس المرضى لتخفيف الامهم..........

ما......راْيكم ان نجعل الحزانى والتعساء يضحكون وتضحك لهم الدنيا........

ما......راْيكم ان نعزي ونواسي الارامل واليتامى الضعفاء..............

ما.....راْيكم ان نمد يد العون وامساعدة للمعوزين والمحتاجين.........

ما.....راْيكم ان نزرع روح الامل والتفاؤل في نفوس المتشائمين........

ما.....راْيكم ان نقاوم ونزيل الظلم والتعسف في حياتنا............

ما.....راْيكم ان نعمر ونبني مستقبلا مشرقا لخير الانسانية.........

ما.....راْيكم ان نسامح ونصفح لمن اساء الينا...........

ما.....راْيكم ان نعطي فرصة لمن يريد ان يصحح خطاْه.........

ما.....راْيكم ان نعيد الحق لاصحابه بكل طيبة وشجاعة..........

ما.....راْيكم ان نمد جسور الثقة والمحبة والاحترام المتابدل بيننا..........

ما.....راْيكم ان نعلم ونعود انفسنا بقول الحقيقة والبعد عن الكذب والخديعة........

ما.....راْيكم ان نتحاور ونتناقش المسائل بكل هدوء ومصداقية............

ما.....راْيكم ان نكون عونا بعضنا البعض في السراء والضراء.........

ما.....راْيكم ان لا نتشفى ونتشمت بالناس لا من القريب ولا من البعيد فهذه دنيا وفيها مواقف للكل..

ما.....راْيكم ان نجعل من اخطائنا وتجاربنا الفاشلة دروسا وعبر لحياتنا الاتية.........

ما.....راْيكم ان نكون مثال وقدوة حسنة لاولادنا........

ما.....راْيكم ان نغذي ارواحنا وانفسنا دائما بكلام ودرر كتابنا الانجيل المقدس........

ما.....راْيكم ان نطلب الرحمة والغفران وان نشكر ونمجد اسم الرب يسوع دائما وابدا..........

127
ان موضوع اختيار النساء لانفسهن شريك الحياة.. هو نوع ما صعب في حقيقة الامر وليس بالامر السهل لما له اهمية ومكانة كبيرة لدى المراْة لانه يعتمدعلى الكثير من العوامل والمتغيرات الطبيعية والاجتماعية وكلنا يعرف بان الحياة المشتركة يجب ان تكون مبنية وقائمة على اسس وقواعد صحيحة على ارضية خصبة وقوية نوعا ما بين الجنسين ويتخللها التوافق والتضامن على بعض العناصر الحيوية مثل العمر المتقارب اوالخلفية الثقافية او الحالة المادية اوتقارب وجهات النظر في بعض الامور على شرط ان لا نبالغ بهذه العناصر كثيرا الى درجة تحول دون اتمام الغرض المنشود فكل شئ بالتفاهم والانسجام يؤدي الى تحقيق هذا المشروع النبيل ولا ننسى عامل قناعة الشخص اذ يلعب دور جدا مهم في انجاح موضوع الاختيار.. وبما ان طبيعة النساء هي شفافة ورقيقة فدائما يريدون من الرجال هم الذين يبادرون في التقدم اولا بمصارحتهم وهناك في مجتمعات ما طراْ عليها من تطور وتبدل حول انتقاء واختيار النساء للرجال.. فمثلا هناك مجتمعات محافظة تربويا ما زالت حتى يومنا الحاضر تخفض نسائهن الطرف امام الرجل الذي تريده لتشعره هو بالسعي اليها .. ولكن بعض لا ترى اي حرج في ان تخطو بنفسها الخطوة الاولى نحو الرجل وتطلب منه ان يصارحها بمشاعره.. وبصراحة تامة ان السعي والتقرب بين المراْة والرجل يكتنفه نوع من المجازفة والكثير من الفتنة بالنسبة للطرفين.. ولكن نقول بقدر ما تستطيع المراْة ان تعبر عن موقفها بوضوح بقدر ما تسهل على نفسها ايجاد الشريك المناسب لحياتها.. ولكن نلاحظ الكثير من النساء يعتقدن انه ليس من واجبهن اجتذاب الرجل واعطائه بعض التلميحات.. على الرغم ان بعض النساء مثلا وليس على سبيل الحصر لايتزين ويتبرجن فقط لسرورهن الذاتي والشعور بانوثتهن هذا صحيح جدا ولكن ايضا بطبيعتهن يردن بعض الاطراء وان يكن بموضع الاعجاب والمظهر اللائق.. ولكن اكثر الفتيات في وقتنا الحاضر يستطعن الافصاح عن ذلك ويختارن الرجل الذي يناسب طرازهم الخاص.. اذ يمتلكون قوة الشخصية وحرية الراْي والتفكير ووعي وادراك.. هذا بجانب مراعاة بالتاْكيد واخذ بنظر الاعتبار راْي اسرهن كاْن يكون الاب او الام او الاخ الاكبر او الاخت الكبرى لما لهم ايضا راْس الخبرة او المشورة بجانب المشاركة في الراْي ولكن يبقى القرار الاول والاخير لصاحبة القرار لانها المعنية بهذا الاختيار.. وارجو قد تكون الفكرة واضحة وتشرفني الاراء.

128
عزيزي المسيحي الحقيقي دعني اقول لك ما هكذا تؤخذ الامور او يتم الرد على ابداء اراء عن المواضيع التي تطرح في المنتديات كل شئ له حرمته و قدسيته واهم شئ في البداية يفهم السؤال ويدرك ومن ثم يتم الاجابة عليه بشكل موضوعي وان يراعى به كل جوانب الاحترام والتقدير..
ان الاخت نوهرا طرحت سؤال ووجهة نظر بمسالة جدا مهمة وحيوية وهي التدخين عند البنات في مجتمعنا وما تحمل هذه العادة السيئة من ابعاد لها تاْثيرها السلبي على الشخص نفسه اولا وعلى المجتمع ثانيا.. المفروض انت تجيب على قدر هذا السؤال اذا كانت لديك ايجابة او رد موضوعي ومنطقي للموضوع .. ليس اكثر ولا تخلط الامور والاشياء بعضها البعض لكي ما نعطي كل شئ حقه والفلك الذي يدور فيه..
واذ بك انت تدخل في موضوع اخر لايمد الموضوع الاساسي باي صلة.. وان كان كذلك فلا يحق لك ان تلعن البشر وتستهين بقرارتهم انت بشر مثلهم ولعنت نفسك بنفسك والموضوع الذي طرحته صدفة هو كبير جدا وله قدسيته العظيمة لدى جميع المسيحيين وما من مسيحي يقبل ان تمس معتقداته ورموزه الدينية ولا سيما ما ذكرته عن السيدة العظيمة الشان مريم العذراء وهي لا تستحق منك هذا حيث ان الله بجلالة عظمته وقدره اختارها من دون كل نساء العالمين لتحمل في احشائها الطاهرة ابنه الوحيد والذي ضحى به على الصليب وكفارة من اجلنا نحن البشر وسفك دمه الثمين من اجل ان لا تزل اقدامنا في الهاوية ويخلص كل من يؤمن به..
هذه هي عظمة امنا العذراء مريم فمن انت ايها المسيحي الحقيقي حتى لاتعترف وتلعن البشر الرب يسامحك وانت اخ عزيز للمنتدى .

129
على الرغم من زهوة وجمالية الحياة وربيعها الاخضر وقسوتها وخريفها الزائل.. ولكن علينا ان نعيشها بحلوها ومرها ونثبت جدارتنا فيها ونقاومها بكل ما نملك من عزيمة واصرار تجاه كل التيارات والزوبعات والامواج المتلاطمة التي تحاول النيل منا.. هذه هي رسالتنا ومهمتنا وان نرحب بها ونصافحها بكل شوق وحرارة نقبلها ونتصادق معها لكي لا نتصادم بها يوما من الايام ونندم على كل شئ علينا ان نعرف نفسنا جيدا ما الذي نريده من الحياة وما تريده هي منا .. والشئ الذي يجب ان لا ننساه هو اننا ضيوف فيها اذن لنكن متفهمين وروح التفاؤل والامل تملئنا عندما نقابل احد من ابنائها ولا داعي لتكبير الامور وتجريح الشعور وعلينا ان نقتنع تماما بان هناك نهاية لكل شئ في الدنيا.. فلا داعي للهموم والخوف والقلق لان هذه حالات ترافق الانسان منذ ولادته ونشاْته فتبداْ بتاثره بالاشياء من حوله ولكن القلق الزائد هو الذي يسبب الاضطرابات الغير الطيبة التي لا طالما تنقلب سلبا على الانسان وبالتالي تقوده في دوامة من الامراض العضوية.. ولا يخفي لنا الامر الظروف المحيطة بنا ودوامة عصر العولمة تجعلنا قلقين جدا على كل شئ بحياتنا ومستقبلنا ومصيرنا ولكن ما باليد حيلة علينا عدم الياْس والاسنسلام ونفاوم ونتصدى وان لا نكون فريسة سهلة لكل هذه الاشياء..اذن علينا ان نبتعدعن القلق والتوتر النفسي بقدر ما نستطيع ولنقترب من الهدوء النفسي المتزن وراحة البال وزرع السكينة والطماْنينة في نفوسنا لكي ما تعطينا النشاط والطاقة والامل في الحياة.. وان لا ننسى ابدا ان نشكر ونمجد اسم الرب يسوع لانه به يتم السلام والامان والخلاص ونحارب القلق ونبداْ الحياة.

130
الحياة التي نعيشها اكيد لها ثمن ندفعه من عمرنا وكل ما في دواخلنا من احساس وشعور واعصاب وصحة وكل هذه الاشياء غالية علينا كثيرا .. اذن قيمة الانسان ليس من الهين الاستهانة بها فعلينا ان نتصرف بعقلانية وحكمة تجاه الامور والمواقف التي تصادفنا في حياتنا. اذ ان الحياة الناجحة هي تلك الحياة المنظمة التي تخضع لرقابة دقيقة من الانسان على نفسه وليست تلك التي تجري هكذا مع التيار يدفعها الى الامام مرة والى الوراء مرة اخرى فالانسان لن يحقق اي انتصار على مشاكل الحياة دون تخطيط ويقظة وعمل دؤوب من اجل تحقيق هذا التخطيط والمحاولة دائما عدم ترك الانسان حياته ونفسه للصدفة تتحكم به بل يجعل نفسه هو السيد عليها.

131
كانت جلسة هادئة وهادفة في نفس الوقت يتخللها فنجانين من القهوة الساخنة كسخونة الموضوع الذي تم طرحه ومناقشته بينهما بجراْة وبصراحة اذ ان الحياة وطبيعتها وغمارها تجبرنا ان نعيشها بكل ما تمليه لنا من واجبات وحقوق وكيفية المواقف التي نتخذها بصدد ذلك, فالمراْة بوجه عام تميل في وقتنا الحاضر الى التخلص من الاعمال المنزلية باسرع واسهل مايمكن للابتعاد عن ما كانت عليه جدتها في السابق فالحديث بداْ بالمراْة الاولى اذ قالت انني اعتبر حياتي واجبا مقدسا خلقت من اجله واضع كل قواي للقيام بادائه واريد ان اكون منتجة في حياتي ولو ان ذلك متعب وثقيل في بعض الاحيان. اما المراْة الثانية قالت انني اريد ان اتمتع في حياتي وان لا ابذل فيها من الجهد اكثر مما هو ضروري, اذ تقول ان المرء يعيش مرة واحدة فقط وعليه ان يسعى الى المتعة في هذه الحياة. اتصور راْيان مختلفان واقعيا ومنطقيا .. واتشرف باْرائكم عن الموضوع.

132
كانت تعيش في هواجسي واعماقي لم اتصور كيف كان يمضي بي اليوم الذي لا اراها فيه.. تعيسا داكنا كئيبا.. لا اعرف كيف اصفه، ولكن شاء الزمان ان يضحك معي واذ به يقدم لي اجمل وارق هديه التي لا طالما انتضرتها وذقت ذرعا في البعد عنها .. قدم لي جميلتي وحبيبتي الصغيرة الحستاء .. همست في اعماقي فرحا طربا احساسا لم ادركه من قبل قط .. قلت انتهت معاناتي وبداْت زمنا جديدا مثمرا اعيشه ، ولكن بعد مرور عشر اعوام من حياتنا الزوجية واذ بي احب زوجتي كما كنت احبها من قبل واكثر ، ولكن اعترف بصراحة بان هذا يصعب علي في بعض الاحيان وذلك لاننا شباب وحياتنا في مقتبل العمر وحالتنا المادية لا عسر فيها وكل شئ في حياتنا كان من الممكن ان يكون جميلا لو لا ان زوجتي تريد ان تمثل دائما دور السيدة الكبيرة اذ بها تنقلب بعد ولادة الولد الاول والثاني الى ماما اتساءل اهذا قدري  الذي لا مهرب منه ام مالذي حدث لزوجتي..إإ فالرجل يتزوج امراْة لانه يحبها كامراْة وليس كاْم لاولاده وعليها ان تظل امراْة حتى ولو اصبحت اما، اذ ان واجبها الاول هو ان تكون امراْة بالنسبة لذاتها ولزوجها معا.فاذا كانت المراْة تحب اولادها بطريقة طبيعية وصحيحة عليها ان لا تعرض السعادة العائلية الى الاخطار فتحرم بذلك اولادها تلقائيا من بركة الانسجام العائلي ،لمحافظة على هذا النسيج الحيوي والعائلي والاجتماعي على الزوجين جيدا ادراك واجباتهما وحقوقهما الزوجية والعائلية تجاه بعضهما البعض وما يترتب عليها من مؤثرات جانبية اجابية او سلبية على بناء وتكوين شخصية اولادهما مستقبلا.

133
بمنــا سـبة مرور العــام الجديــد 2007 يسعدني ويسرني ان اتقدم بخـالص تحياتي وازكــى التبريكات واطيب التمنيات الى جميع ابنـاء طوائف شعبنا العراقـــي الحر الكريم المبـارك طالبين من الرب ان يمن نعمه وخيراته وبركاته عليه وان يزال عنه كل الالام  والصعاب والشقاء و تحقيق السلام والامان وليكن هذا اليوم هو نهاية المعانات لهذا الشعب المبارك وبداية الفرج والامـل والتفاؤل المنشود والتطلع الى المستقبل المشرق القريب جدا .. وكل عــام والجميع بالف خيــر وسعادة.

مع تحيات ... اخوكم .. مؤ يـد الهوزي

134
مع اجمل بافة الورد المعطرة باْريج الحب واليسمين نقدمها للاخ العزيز مشتاق مع ازكى التبريكات واطيب التمنيات والعزيزة كارولين والعائلة الكريمة بمناسبة اعياد الميلاد والسنة الميلادية الجديدة وكما ازدادت الفرحة بهجة وسرور بقدوم الفرحة الكبيرة الطفلة فانيسا ليباركها الرب بنعمته ويحفظكم بالصحة والسلامة وكل عام وانتم بالف خير مع تحيات مؤيد الهوزي والعائلة الكريمة ...29...12...2006... المانيا.

135
نقول بفرح وبهجة الف الف مبروك بمناسبة المولدة الجديدة يا كارولين ويا مشتاق ونشكر الرب على سلامة كارولين والرب يحفظها لكم ويباركها وتتربى في ظلكم وعزكم .. كما نهنئ اختي العزيزة فيوليت وزوجها طليا الهوزي بولادة حفيدتكم الحلوة والرب يحفظها بالصحة والسلامة كما نهنئ جدتها خمي بهذه المناسبة وجميع الاهل والاحبة .. والف الف مبروووووووك.......... مع تحيات وتبريكات جدو منصور ونانا تريزا وخالو مؤيد  ... 28...12...2006... المانيا ... بريمن

136
زاوية الشباب / كلمات لها صدى
« في: 19:37 27/12/2006  »
الحياة كاْس نملؤه لا كاْس نشربه........ ازرع الجميل حتى في غير موضعه.. فلن يضيع جميل اينما زرعا  فمهما طال الزمان بالجميل فلا يحصده الا الذي زرعا. ... عندما تضيع الثروة لا يفقد المرء شئ, وعندما تضيع الصحة يفقد المرء بعض الشء, ولكن عندما تضيع الاخلاق عندها المرء يفقد كل شئ....  ان احسن ما تقدمه لعدوك هو المسامحة , ولنفسك الاحترام , ولخصمك التساهل...ولصديقك قلبك الطيب...ولولدك المثال الحسن...ولوالدتك السلوك الذي يجعلها تعتز بك...ولجميع الناس المحبة .

137
ما بالك ايها الانسان مهموم وتعبان ومنطوي على حالتك وكاْنك انت المسؤول على كل شئ انت بشر حالك حال الكثيرين من امثالك وقيمتك غالية جدا ولاتتصور يوما من الايام انت منسي او مهمش لا ابدا ولكن شئ واحد عليك ان تتذكره دائما باْنك اغلى واعظم خليقة وقيمة بشرية جممل بها الله الحياة وجعلك انت الملك فيها لكي تحافظ على مملكته التي توجك عليها بالصدق والامان والمحبةوالوفاء لاْنك هدف نبيل وغالي في نفس الوقت في عين الله وهو الذي يقودك الى بر الامان اذن هنا عليك المحافظة على هذه الجوهرة تلك الجوهرة التي لاتظاهيها احلى واغلى كنوز وجواهر العالم كلها ,الا تستحق الحياة النبيلة لكي ما تغذيها وتجملها بكل ما هو صادق من حولك , هذا ثمن اتصوره لا يكلف الانسان كثيرا مقارنة بما وهبه الله لنا من خيراته ونعمه , لنتاْمل فقط طيور السماء كيف تعيش وهي لاتعمل فما بالك بالجوهرة التي خلقها الله يكفي ان نحب بعضنا البعض بصدق وان نعطي لكل ذي حق حقه وان لا نفعل بالناس ما لا نريد ان يفعلونه بنا وذلك هو الفانون الطبيعي الذي يحكم البشرية.

138
نحن نعلم كلنا بان الانسان هو خليقة ناطقة وهذه الخليقة هي معقدة ومركبة في ذات الوقت وهذا بالطبع  يعود منذ خلقه ونشئته لان الانسان هو حيوان اجتماعي ناطق بطبعه وهذه الطبيعه هي التي تدفعه الى التفاعل والتضامن مع ابناء جنسه لتكوين النظام الاجتماعي والتربوي والاقتصادي والديني.. ومايترتب على هذه الانظمة من نسيج اجتماعي كبير ومعقد يتجذر ويترسب في داخل نفسية وسيكولوجية الانسان , وهنا يبداْ الصراع الداخلي بين ما يريد ان يظهره ( المشتقات) و بين مايريد ان يتستر ويخفي ( الرواسب) وهنا في الحقيقة نحن يهمنا بالدرجة الاؤلى الرواسب لاتها في داخلها توجد المكونات والبوادر الاساسية لشخصية الانسان الحقيقية منذ تنشئته الاجتماعية الاؤلى وكل ما احتوت في باطنها هذه الشخصية من افكار واحداث وسلوكيات وانفعالات الانسان وردود افعاله وتصرفاته تجاه المواقف التي صادفته في حياته, ما يهمنا هو الواقع اي التلقائية والتصرف تجاه المواضيع والمواقف بكل صدق وشفافية وان نقول كل ما نحس به وجدانيا وبثقة عالية لكي نعزز ثقتنا بنفسنا حتى لا نقع فريسة سهلة في مستنقع العلل النفسية والذهنية والعصبية والتوتر والظغوطات التي من شاْنها تضعنا في شخصية مهزوزة متقلبة غير مستقرة تقودنا الى الضياع والتشتت بكل شئ  , ولا سيما نحن في هذه الايام نعيش في زمن العولمة وعصر النت والمعلوماتية ونريد دائما ان نسبق الاحداث بسرعة الضوء على الرغم من الفجوة العميقة  التي تخلفها هذه المتغيرات في حياتنا ونحن مع الاسف لا نبالي . لنجعل من الان كل شئ جميل وصادق في حياتنا وسوف نرى كيف تتغير حياتنا  360 درجة نحو الافضل والاحسن والرقي والتسامي في سماء الحياة الكريمة الحرة كما خلقها الرب صافية نقية بريئة مع حبي واعتزازي لكل انسان.

139
احلى التحيات وازكى التبريكات واجمل القبلات نبعثها الى الاخ العزيز رمزي ابو بول والعزيزة الغالية جوليت ام بول والى الاعزاء بولين وباتن والحلوة الكتكوتة اماديا وبانسى وجان متمنين لكم دوام الصحة والعافية مع تحقيق جميع الاماني بنعمة ربنا يسوع المسيح....امين مع تحيات وقبلات... العم منصور اسحاق ونانا تريزا  وخالو مؤيد.....25...12...2007...المانيا...بريمن

140
بمناسبة اعياد الميلاد والسنة الميلادية الجديدة2007 نبارك ونهنئ كل من شمعون وعائلته و وليد وعائلته و ايشو وعائلته نتقدم لكم بازكى التبريكات واطيب التمنيات بهذا الميلاد المجيد متمنين لكم الصحة والعافية وتحقيق جميع الاماني بنعمة ربنا يسوع المسيح.....امين..... مع تحيات وقبلات ... العم منصور اسحاق الهوزي وعائلته .. ومؤيد الهوزي ...25...12...2006...المانيا...بريمن

141
بمناسبة اعياد الميلاد المجيد والسنة الميلادية الجديدة2007 نتقدم احلى التبريكات واطيب التمنيات الى الخالة العزيزة ام مازن والعم ابو مازن والاخ ميان وجميع افراد الاسرة الكريمة متمنين من الرب ان يحفظكم باتم الصحة والعافية مع تحقيق جميع الاماني ...امين .. مع تحيات وقبلات اختك تريزا والعم منصور . ومؤيد الهوزي...25..12..2006..المانيا...بريمن

142
الى الاخ العزيز عبد الاحد واياد وقيس وليث ومؤيد ودريد وجميع الافراد الاسر الكريمة يسرنا ان نبارك لكم اعياد الميلاد ربنا يسوع المجيد والسنة الميلادية الجديدة 2007 وكذلك نهنئ ونبارك الوالدة العزيزة الخالة سوزان وان يحفظكم الرب جميعا بالصحة والعافية وان يحفظ اهلكم في العراق وجميع ابناء شعبنا المبارك وان تفرج لهم بنعمة ربنا يسوع المسيح بالسلام والخير والبركات...امين مع قبلات وتحيات عائلة منصور اسحاق الهوزي .. ومؤيد الهوزي..25..12..2006..المانيا ..بريمن

143
نبارك ونهنئ كل من الاخ طليا وجاك وسمير بمناسبة اعياد الميلاد ربنا المجيد وراْس السنة الميلادية الجديدة و جميع افراد الاسر الكريمة والوالدة العزيزة خمي ام طليا ادامكم الرب جميعا وحفظكم بالصحة والعافية وان يجعل جميع ايامكم افراحا ومسرات مع تحقيق جميع الاماني.... امين مع تحيات وقبلات عائلة منصور اسحاق الهوزي .. ومؤيد الهوزي.. 25..12..2006.. المانيا.. بريمن

144
الاخت العزيزة افلين وعلاء عقيل ماهر عمار وعبير ادامكم الرب جميعا يسرنا ان نبارك ونهنئ اعياد ميلاد ربنا المجيد وراس السنة الميلادية الجديدة متمنين من الرب يسوع ان يحفظكم في اتم الصحة والعافية وان تفرج عليكم  بالخير والسلام والامان . كذلك نبارك بول وبرنس بهذا العيد السعيد... مع احلى قبلاتنا وتحياتنا ... جدو منصور.. ونانا تريزا... وخالو مؤيد... المانيا... بريمن..25..12..2006.

145
عيد سعيد ميلاد ربنا المجيد  نهنئ ونبارك العم  لويس منصور الهوزي و جميع افراد الاسره الكريمة بمناسبة اعياد الميلاد وراْس السنة الميلادية الجديدة 2007 متمنين لكم وللجميع الصحة والعافية وتحقيق جميع الامنيات وان يعم السلام والامان لابناء شعبنا المبارك والمعمورة كلها ... امين  Merry christmas and happynew year and God bless you All.... مع تحيات .. منصور اسحاق الهوزي وعائلته.. مؤيد منصور الهوزي. 25..12..2006  المانيا...بريمن

صفحات: [1]