عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


مواضيع - CDF

صفحات: [1]
1


إذاعة صوت الكلدان
لقاء مع الدكتور عضيد ميري
بعد جولته في مدننا وقرانا في سهل نينوى


 
اللقاء الشيق الذي أجرته إذاعة صوت الكلدان بشخص الزميل فوزي دلي يوم السبت الموافق 30 – 3 – 2019 مع الدكتورعضيد ميري مدير المشاريع في مؤسسة الجالية الكلدانية في ولاية مشيكان الأمريكية بعد عودته من الزيارة الخاصة الى إقليم كردستان ولقائه بالمسؤولين السياسيين والدينيين والعلمانيين وزياراته لكل مدننا وقرانا في سهل نينوى .
تناول اللقاء حياة شعبنا ومعاناتهم في الجوانب المعيشية والأمنية والسياسية والهجرة وتعامل حكومة المركز والأقليم معهم , ودور الدول الكبرى في تقديم المساعدات .
لللأستماع الى اللقاء يرجى الذهاب الى الرابط التالي
http://chaldeanvoice.com/interviews/


اذعة صوت الكلدان
الولايات المتحدة الأمريكية – مشيكان

2
اجتماع موسع للتنظيمات الكلدانية
والمهتمين بالشأن القومي الكلداني

بدعوة من المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد قي اميركا وكندا الى تنظيماتنا القومية والسياسية الكلدانية
 والمهتمين بالشأن القومي
عقد اجتماع موسع يوم السبت الموافق 19-1-2013 للتداول والنقاش في مختلف الامور التي تهم شعبنا حيث كان قد تضمن جدول الاجتماع المواضيع التالية

1-   اخر التطورات في الوضع السياسي في العراق وتأثيراته على قضيتنا الكلدانية
2-   دور الاحزاب والتنظيمات الكلدانية في انجاح المؤتمر الكلداني العالمي والمزمع عقده في مشيكان
3-   توحيد الخطاب والعمل القومي الكلداني

وناقش المجتمعون الذين زاد عددهم على الاربعين ومن بينهم الاستاذ ابلحد افرام رئيس الحزب الديمقراطي الكلداني  وثلالثة رؤساء سابقين للاتحاد الكلداني والرئيس الحالي للأتحاد الكلداني في اميركا والسيد سام يونو  رئيس الحزب الوطني العراقي
وكذلك البروفيسور الدكتور عبدالله مرقس رابي والكاتب الأديب بطرس ادم ووفود من كندا وشيكاغو
ناقشوا هذه المواضيع بروح الود والاحترام والصراحة والمسؤولية الملقاة على عاتق التنظيمات الكلدانية والمستقلين في كيفية مساعدة شعبنا وهو يعيش في ظروف استثنائية صعبة وتعهدوا بتقديم الدعم المعنوي لهم والدفاع عن مظلوميتهم امام المسؤولين والدوائر والدول المختلفة التي يعيش فيها ابناء شعبنا كما سيقدمون دراسات حول محنة شعبنا في المؤتمر الكلداني العالمي القادم
علما بأن هذا هو ألأجتماع الثاني الذي دعا اليه منبرنا حيث كان الاجتماع الأول في 9-3-2012
حيث يؤمن منبرنا بالعمل الجماعي والتنسيق في مختلف الأمور والقضايا التي تصب في مساعدة شعبنا القومية والوطنية  لقد قدم مسؤولوا التنظيمات رؤيتهم في الوضع السياسي في العراق وعمل تنظيماتنا القومية في الداخل والخارج مؤكدين على توحيد خطابهم ونشاطاتهم لخدمة شعبنا وقضايانا القومية
والوطنية من خلال بذل كافة الجهود للمشاركة الفعالة في العملية السياسية في العراق

اللجنة ألأعلامية
المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد
الولايات المتحدة الأميريكية وكندا
28-1-2013



3
المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد

ندوة حوارية

يستضيف المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد في ولاية مشيكان الأمريكية الدكتور حبيب تومي , رئيس الأتحاد العالمي للأدباء والكتاب الكلدان , القادم من النرويج في محاضرة جماهيرية بعنوان .

الكلدان بين الواقع والطموح

وذلك يوم الجمعة القادم والموافق 7 – 9 - 2012

المكان : قاعة كنيسة ام الله الكلدانية في مدينة ساوثفيلد

الزمان : تمام الساعة السابعة والنصف مساءا

الدعوة عامة للجميع


المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد
الولايات المتحدة الأمريكية وكندا
31 – 8 - 2012

4
سكرتيرالمنبر الديمقراطي الكلداني الموحد
يلتقي
نائب رئيس الجمهورية الأمريكية جو بايدن

 خلال زيارة نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن يوم الاربعاء 22-8 الحالي الى نادي ( شانندوا ) ولقاءه بأبناء الجالية الكلدنية ضمن حملته الأنتخابية لجمع التبرعات لأعادة أنتخاب الرئيس باراك اوباما لرئاسة الجمهورية الأمريكية .
انتهز الدكتور نوري منصور سكرتير المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد الفرصة وشرح وضع المسيحيين في العراق وما عانوه ولا يزال يعانون من اضطهاد وتهجير داخل العراق وخارجه منذ دخول اميركا الى العراق عام 2003 , وقال الدكتور منصور لقد زرت ضمن وفد انساني العراق وسورية والأردن ولبنان واطلعنا عن كثب على الظروف السيئة والمعاناة التي يعيشونها , وكذلك اجتمعنا مع المسؤولين الأمريكان مرات عديدة ومن ضمنهم السيد مايكل كوربن ثلاث مرات والذي كان مسؤولا في وزارة الخارجية الأمريكية عن الملف العراقي , وكذلك اجتمعنا قبل شهرين مع السيدة باربرا ليف المسؤولة حاليا عن الملف العراقي ومع السفيرة المتجولة جونسون كوك والوفود المرافقة لهم شارحين لهم ما اصاب المسيحيين بشكل خاص منذ عان 2003 ولحد الأن والذي يؤلف الكلدان 80 بالمئة منهم , وقد استمعنا الى وعود كثيرة لمساعدتهم ولم نرى تحقيق اي منها ولا وجود لخطة امريكية مدروسة لأعانة المهجرين سواءا الى اقليم كردستان او في دول الجوار .
وقال الدكتور نوري منصور موجها كلامه الى نائب الرئيس الأمريكي والوفد المرافق له , يجب أن يكون للأدارة الأمريكية برنامج وخطة واضحة ومدروسة لمساعدة المسيحيين في داخل العراق وخارجه , لكي لا يتركوا العراق وتنطفىء شعلتهم وهم أصل العراق وبناة الحضارة فيه وقد اجاب السيد جو بايدن وقال , ان اسئلتك جيدة وكنت اتمنى ان يكون لي الجواب الشافي لها , ولكن الوضع صعب وأنتم بين السنة والشيعة والأكراد وقد زرت العراق مرات عديدة ومطلع على الوضع العراقي والمشاكل الموجودة بينهم, وطلب أن يزوره وفد من الجالية الكلدانية لمناقشة الموضوع في البيت الأبيض .


المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد
الولايات المتحدة الأمريكية وكندا
23 – 8 - 2012

5
أكيتو" .. عيد الربيع البابلي ، جذوره ، أيامه ، عائديتهِ .

الحكيم البابلي - طلعت ميشو
   
لم تكن أحاسيس وعواطف وأفراح سكان العالم القديم تختلف عما لدينا اليوم من مشاعر حين قدوم الربيع والخضرة والزرع والورود والثمار والنسيم المنعش المُعطر بروائح الزهور البرية التي تملأ الوديان والجبال والسهول والمراعي الخضراء التي ستطعم كل الكائنات الحية ، لِذا نعلم بديهياً أن كل شعوب العالم لا بد قد إحتفلت بقدوم الربيع بشكل من الأشكال .

تبدأ حكاية أعياد الربيع في أرض الرافدين منذ أزمنة بعيدة يقول بعض العلماء والمؤرخين أنها تقع بين ( الألف الرابع والخامس ق . م ) ، وبعض المصادر تقول أن السومريين والساميين إحتفلوا به منذ عصر ( أريدو -5300 ق. م ) وبالذات في جنوب بلاد ما بين النهرين وبإسم ( زاكموك Zag-mug ) . وكان يُحتفل به مرتين في العام الواحد ، في الربيع والخريف .
أما الساميون الذين سكنوا العراق القديم قبل وأثناء وبعد السومريين فقد إختاروا له تسمية ( أكيتو ) وتعني : ( الحياة ) والمشتقة من تسمية أقدم هي :
( a-ki-ti-se-gur-ku ) .

كلمة أكيتو كانت تسمى أو تُلفظ عند بعض الساميين ( حِجتو ) وذلك في اللغة الأكدية والعربية لاحقاً ، أما في اللغة السريانية الآرامية فلا تزال كلمة ( حج ) تعني الإحتفال أو الحفلة . وفي اللغة البابلية القديمة كانوا يسمون هذا العيد ( ريش شاتم ) ، ريش تعني : رأس ، و شاتم تعني : سنة . وفي لغة ( السورث ) المحكية لحد اليوم في العراق من قِبَل الكلدان لا نزال نقول : ( ريش شاتة ) رأس السنة ، لاحظ تقارب هذه الألفاظ مع العربية !!.
هذا العيد كان معروفاً منذ الأزمنة العتيقة لبلاد ما بين النهرين في مدن مثل ( أريدو ، أور ، لجش ، كيش ، أوروك ) ، وكما ذكرنا كان واحداً من عيدين رئيسيين ( زاكموك وأكيتو ) . زاكموك هو عيد الإحتفال بحصاد الشعير ، كذلك هو عيد الإعتدال الخريفي المتزامن مع موسم قطف التمور ، وكان الإحتفال به يجري في الخامس عشر من شهر أيلول من كل عام ، ويرمز لقدسية نخلة بلاد الرافدين ولتجدد وخصب الأرض المتمثلة بشعائر الجنس في ( الزواج المقدس ) ورمزه الإله السومري ( دموزي ) وزوجته ( أنانا ) واللذين تم إقتباسهما في شخصية الإله ( تموز ) وزوجته ( عشتار ) عند البابليين ، ولاحقاً تم الإستعاضة عنهما في شخصية الإله ( مردوخ ) وزوجته ( صربانيتوم ) أثناء الإحتفال بعيد الأكيتو في بابل .
كان أكيتو في جذوره القديمة الأولى عيداً شعبياً لجز صوف الماشية والأغنام ، وكان يُحتَفَل به بين شهري آذار ونيسان ، ويُمثل رأس السنة الجديدة ( الإعتدال الربيعي ) ، ثم أصبح من المتعارف عليه الإحتفال بهِ في اليوم الأول من شهر نيسان كل عام في إقليميَ الوسط والجنوب من بلاد النهرين ، بينما لا توجد دلائل على معرفة هذا العيد في الأقليم
الشمالي ( آشور ) قبل سنة ( 1200 ق . م ) ، وذلك حين قام الملك الآشوري ( تيكولتي نينورتا الأول 1214 - 1208 ق . م ) بعد غزوه وتدميره لمدينة بابل بسرقة تمثال الإله مردوخ ونقلهِ ضمن غنائم الحرب إلى بلاد آشور في شمال العراق ، مما حفز الشعب الآشوري على الإحتفال بهذا العيد لأول مرة إقتداءً وتقليداً لإحتفالات البابليين به .
وحول هذه النقطة يقول الكاتب الآثاري ( هاري ساكز ) في كتابه ( قوة آشور ) : [ كانت بلاد بابل مصدر ومركز حضارة بلاد الرافدين ، وكانت العاصمة بابل مركزاً دينياً ذا قداسة كبيرة ، وإن سلب ونهب بابل في العالم القديم يمكن تشبيهه بسلب الفاتيكان أو القدس أو مكة في وقتنا هذا ] إنتهى .

في مطلع ( الألف الثاني ق . م ) ( 1894 - 1595 ق . م ) زمن السلالة العمورية البابلية الأولى ( سلالة الملك والمُشَرِع حمورابي الذي كان سادس ملوكها ) تم إلغاء الإحتفال بعيد ( زاكموك ) ، وإقتصرت الإحتفالات على عيد الأكيتو فقط .
وهكذا راح البابليون يحتفلون بعيد الأكيتو في اليوم الأول من شهر نيسان ( نيسانو ) والذي يعني : العلامة ، وفي العربية ( نيشان ) لأنها العلامة أو النيشان على حلول فصل الربيع والإعلان عن ولادة الحياة ورمزاً للخصب وحَبَل الأرض بكل ما هو أخضر .. وهو لون الحياة .
كان الإحتفال بهذا العيد يستمر لمدة ( 11) يوماً متواصلة ، وقد يسأل القارئ عن : لماذا الرقم ( 11 ) في عدد أيام الإحتفال هذا !، والجواب مشروح بدقة في مقال للكاتب والمؤرخ المعاصر السيد ( حبيب حنونا ) والمنشور في مجلة ( المنتدى ) التي كانت تصدر في مشيكان لأكثر من (35) سنة ، العدد 33 لسنة 1998 حيث يقول الكاتب ( بإختصار وتصرف ) : [ لاحَظَ الإنسان في بادئ الأمر أن دورات الطقس والمناخ تتكرر وتُعيد نفسها كل إثني عشر دورة من دورات القمر تقريباً ، فسمى تلك الفترة ( سنة . سنتة . شنتة ) إكراماً لإله القمر ( سن ) ، فقسموها إلى أربعة فصول وسموها بمسمياتها : ( الربيع ) وهو أول فصول السنة وكرسوه للإله ( مردوخ ) الإله الحكيم ورب الكون . يليه فصل ( الصيف ) وكرسوه للإله ( ننورتا ) إله الرياح الجنوبية ورب القنوات والسدود والري ، ثم فصل ( الخريف ) وكرسوه للإله ( نابو ) إله الكتابة والحكمة وإبن الإله مردوخ ، ثم فصل ( الشتاء ) وكرسوه للإله ( نركال أو نرجال ) وهو إله الموت والعالم الأسفل ، معتقدين أن الشمس تكون في منازل تلك الآلهة خلال تلك الفصول .
أما الأشهر الأثني عشر فكانت أشهراً قمرية يبدأ كل منها مع ميلاد قمر جديد ، وإعتبروا الأول من نيسان هو عيد رأس السنة ، لكنهم أدركوا بعد فترة زمنية طويلة أن عيد رأس السنة الذي إعتادوا أن يحتفلوا به في الربيع بدأ يتراجع تدريجياً إلى الوراء بحيث أصبح يقع ضمن فصل الشتاء !!، ثم بعد فترة زمنية أخرى أصبح يقع ضمن فصل الخريف !!، وإستنتجوا من كل ذلك أن الطقس والمناخ تتحكم به منازل الشمس في الكون ، وإن دورات القمر ليست لها علاقة بذلك ، وأن السنة القمرية لا تتطابق مع السنة الشمسية ، وأن هناك إختلاف بينهما هو أحد عشر يوماً ، ومن أجل أن تتناغم الفصول التي تتحكم بها الشمس مع التقويم القمري ، أعادوا صياغة التقويم القمري بإضافة أحد عشر يوماً ما بين نهاية شهر آذار وبداية شهر نيسان ، وأصبحوا يحتفلون بتلك الفترة كرأس أو بداية للسنة الجديدة .
ثم بعدها أدخلوا شهراً إضافياً بعد كل ثلاثة سنوات قمرية ، فإعتبروا السنة الرابعة ذات ثلاثة عشر شهراً ، لكي يكون التقويمان الشمسي والقمري متكافئين ( ولا يزال اليهود لحد الأن يستعملون مثل هذا التقويم الذي إقتبسوه من البابليين أثناء تواجدهم في الأسر ) !.
وبعد أن شاع إستعمال التقويم المُعَدَل أخذ سكان ( بيث نهرين ) يحتفلون بعيد رأس السنة في الأول من نيسان من كل عام ولغاية الحادي عشر منه ، وكانت البداية في بابل ، ولهذا أطلقوا عليها تسمية ( السنة البابلية ) ، ومن بابل إنتقلت إلى ( آشور ) ثم شاعت في كل المدن الرئيسية في بلاد الرافدين ، لا بل تعدت إلى أقوام وشعوب أخرى في المنطقة في عهودٍ لاحقة ، مثل الفرس والأكراد الذين يحتفلون بعيد نوروز في الحادي والعشرين من شهر آذار ( وهو الأول من نيسان حسب التقويم البابلي الأول ) . وفي العراق كانت السنة المالية حتى عهد قريب تبدأ في الأول من نيسان .
لا نعلم بالضبط تأريخ أول مهرجان من مهرجانات رأس السنة ، إلا أنه كان يُحتَفل بهِ في بدايات الألف الثالث قبل الميلاد إستناداً إلى ما ورد في بعض المدونات السومرية ] إنتهى الإقتباس .

لا زال النظام القديم للسنة الرافدية موجوداً في تكوين ( الأبراج ) الذي أوجدهُ البابليون ، لهذا نرى أن برج ( الحمل - نيسان ) هو أول الأشهر والأبراج في شهور السنة البابلية .
إستمر البابليون يحتفلون بعيد أكيتو حتى بعد سقوط الدولة الكلدانية الوطنية الأخيرة في بابل على يد قورش الفارسي سنة ( 539 ق. م ) ، والمؤسف أنه عبر مئات السنين وما وصل إليه حال العراق بين مد وجزر الغزوات والإحتلالات وأنواع التسلط الدولي والإستعماري والنكبات من كل نوع ، ضاع معنى عيد الأكيتو ، وكان يُحتفل به بصورة خاصة ومتواضعة قد تكون في بعض السنوات الحبلى بالظلم شبه معدومة !. علماً أن بعض الحكومات الإسلامية في تأريخ العراق كانت قد حَرَمَت وَمنعَت الإحتفال بهِ لإعتبارهِ عيداً وثنياً !. بينما إستمر الإحتفال به عند أقوام أخرى مثل الفرس والأكراد رغم إسلامهم !!، وكما يعرف الجميع فإن مسألة التحليل والتحريم تأخذ دائماً
الصفة الإنتقائية والمزاجية في سلوك الدولة الإسلامية ، لِذا شاعت تسمية ( نوروز ونيروز ) بينما إختفت تسمية ( اكيتو ) وإقتصرت على مسيحيي العراق والشام من السكان
الأصليين الذين أصبحوا قلة قومية ودينية مقموعة ومُهمشة ومُحاربة مما أدى إلى إنكماش وضمور في أغلب ما يخص كيانهم وحجمهم .

كانت الإحتفالات بهذا العيد تجري في كل المدن التابعة للدولة البابلية يومذاك ، وأضحت من الأهمية والضخامة بحيث كانت تُقام في كل معابد الدولة البابلية التي وصل عددها في زمن الملك الكلداني نبوخذ نصر إلى (1179) معبداً دينياً !. لكن أهم الإحتفالات كانت تلك التي تجري في العاصمة بابل وبعدها تنتقل إلى بقية المدن التابعة للدولة البابلية .
أحياناً كان يُلغى هذا العيد ولا يُحتفل بهِ في بعض السنوات ، بسبب الحروب أو إحتلال العدو للبلاد أو غياب الملك أو غياب الإله مردوخ الذي تم سرقته ونقله لعدة سنوات إلى بلاد آشور بعد أن قام الآشوريون بغزو بابل ، لهذا كانت سنوات من هذا القبيل بمثابة كارثة قومية ووطنية للبلاد !.

قبل الخوض في تفاصيل وطقوس هذا العيد سنلقي الضوء على بعض التفاصيل والأمور المعرفية التي لها علاقة بعيد الأكيتو :

* الإله مردوخ البابلي :
هو الإله الوطني لبلاد بابل وشفيعها ، ولَقَبهُ ( الخنشا ) أي : صاحب الأسماء الخمسين التي خلعتها عليهِ الآلِهة بعد إنتصاره على التنين الأنثى تيامات التي كانت تُمثل الفوضى الكونية .
مردوخ هو إبن الإله الَذكَر ( أيا ) والإلهة الأنثى ( ذامكينا ) ، وزوجته هي الإلهة ( صربانيتوم ) ويعني إسمها : الفضية . أما إبنه فهو الإله الشاب ( نابو ) إله الحكمة والكتابة .
مردوخ كان يُلفظ في الأكدية ( مار دوكو ) ، ويفسره بعض الآثاريين إلى ( مار ) وتعني : السيد ، و ( دوكو ) بمعنى : الكون ، أي ( سيد الكون ) ، ونلاحظ أن كلمة ( مار ) لا زالت مستعملة عند مسيحيي العراق والشام كلقب للقديسين والأساقفة والمطارنة ، كقولنا : ( مار ابراهيم ) بمعنى ( سيدنا ابراهيم ) و ( مار بطرس ) بمعنى ( القديس بطرس ) وهكذا .
يُمثل الإله مردوخ كوكب ( المشتري - جوبيتر ) وسماه البابليون ( نبيرو ) ، ويعني في اللغة البابلية : ( المعبر ) ، وهو واحد من أسمائهِ الخمسين ، أما حارس مردوخ فكانت الأفعى الحمراء شروشو . ورمز مردوخ هو الثور، واسم مردوخ يعني : ( عجل الشمس ) ، ويُمثل مردوخ رب الأرباب وسيد السماء والأرض وملك كل الآلهة .
في الطقوس الدينية البابلية لم يكن أحد يجرؤ على مناداته بإسم ( مردوخ ) لقداستهِ !، بل كانوا ينادونه ( بيل أو بيلي ) وهي لفظة أكدية تعني "الرب" أو "السيد" سيدي ، وكانوا يُنادون زوجته صربانيتوم ( بيليتيا أو بيليثا ) أي : سيدتي .
يظهر مردوخ في تماثيله وهو يحمل ( العصا والدائرة ) ويرمزان للحياة والقدرة على منحهما ، كذلك يرمزان لحيازة السيادة على مجتمعين ونظامين : الرعوي الذكوري والزراعي الأمومي ، فالعصا تُمثل عضو الذكورة ، والحلقة تُمثل فرج الأنثى .
ولا زال الأحبار المسيحيين الرعاة من الأساقفة والمطارين في العراق يستعملون عصا في نهايتها العليا دائرة ، وهي رمز القيادة وعلامة الراعي ، ونلاحظ هنا عمق التواصل التأريخي في موروثات بلاد ما بين النهرين .

يقول الرحالة والمؤرخ ( هيرودوتس ) أنه يُقدر وزن تمثال الإله مردوخ الذي كان في الطابق السفلي من برج أو زقورة بابل بِ ( 26 طناً ) من الذهب الخالص !!!، وقد رآه بعينهِ سنة ( 458 ق . م ) !!. وأعتقد شخصياً أن هناك نوع من المبالغة في هذه المعلومة .
أما مهجع الإله مردوخ في الطابق العلوي ( الأنتمينكي ) من الزقورة البابلية التابعة لهيكل مردوخ فلم يكن يضم أي تمثال له ، وفيه دائماً إمرأة فائقة الجمال لخدمته !، ولم يكن يحق لأحد الدخول في ذلك البرج العلوي . وكانت مسيرات إحتفالات الأعياد وخاصةً الأكيتو تطوف حول البرج ، كذلك كان يفعل الحجاج الذين يزورونه من كل أطراف المملكة البابلية . وهذا يُذكرنا بحج وطواف المسلمين حول الكعبة !!.

الإله البابلي تموز :
إسمه السومري ( دموزي ) وعند البابليين الساميين ( تموز ) ، وهو مثل زوجته عشتار كان إلهاً للخصب وتجديد الحياة .
واحدة من أسباب شهرته وعبادته يومذاك كانت بسبب زواجهِ من الآلِهة عشتار ( الزهرة - نجمة الصباح ) آلهة الجمال والجنس والإخصاب والحب والعشق والشبق والحرب أيضاً ، والتي قامت كل الشعوب والأقوام القديمة بإقتباس شخصيتها وعبادتها وأعطوها تسميات محلية مختلفة ، لكنها تبقى في الأصل عشتار البابلية وإينانا السومرية .
و"إكراماً للإله تموز ، جعلوا من إسمه شهراً من أشهر السنة في التقويم الأكادي ، وهو الشهر الرابع من السنة السامية القديمة التي كانت تبدأ بشهر نيسان" .
اسطورة الإله تموز من ضمن الأساطير التي تتناول الموت المؤقت لبعض الآلِهة ، والتي ترمز لدورة الطبيعة السنوية عبر فصولها التي تتماوت في الشتاء لكنها لا تموت .. كما هي الآلِهة أو كما في حالة الإله تموز ، وكان لمثل هذه الأساطير وقع درامي مؤثر جداً على شعوب العالم القديم ، وربما كانت بعضها المُحَفِز الرئيسي لظهور المسرح في العراق القديم ، كونها تتزاحم وتضج بشخوص الصراع الدرامي !. لكل ذلك يعتقد البعض أن المسرح البابلي هو أقدم مسارح العالم ، ومنهُ بالذات أخذَ المسرح اليوناني القديم بداياتهِ الدرامية ال ( ديونسيوسية ) .

قصيدة أسطورة الخلق البابلية :
عنوانها البابلي هو ( إينوما إيليش ) وتعني ( عندما في الأعالي ) .
تدور أكثر حوادث هذه الأسطورة الشعرية حول الإله مردوخ وكيف أصبح أعظم كل الآلهة .
مُختصر أسطورة الخلق البابلية :
تتكون هذه الأسطورة الشعرية من نحو الف بيت جاءت في سبعة الواح نختصرها كما يلي :
(( في الأصل لم يكن هناك سماء ولا أرض ، فقط ( كاوس ) محيط الماء والفوضى الأولية والعماء الكوني والركود والصمت والخواء ، وإلهين قديمين بِدائِيَين هما ( أبسو ) الإله الذَكَر للمياه العذبة ، و( تيامات ) الآلهة الأنثى ( التنين أو الهولة ) للمياه المالحة وحاملة لوح المصائر ، ونتيجة لتزاوج هذين الإلهين فقد وُلد أول زوجين من الآلهة ( لخمو ولخامو ) اللذان ولدا ( أنشار وكيشار ) ، وهذان أنجبا الإله ( آن ) أو ( أنو ) الذي أولد الإله ( أيا ) على صورته .
يقوم الإله ( أيا ) بالقضاء على جَده الإله ( أبسو ) لأن أبسو أراد تدمير نسل الآلِهة الشابة من أحفادهِ بسبب ضجيجهم الذي بدأ يُزعجه وزوجته تيامات ، ثم من نسل ( أيا ) يولد الإله العظيم ( مردوخ ) .
بعدها تقوم الإلهة ( تيامات ) بإحداث ثورة عنيفة ضد كل الآلهة إنتقاماً لزوجها ( أبسو ) ، ولإنها أساساً كان قد أغضبها وأقلق راحتها صخب تلك الآلهة الشابة من أحفادها ، لِذا قررت إفناءهم وإستئصال نسلهم ومن ثم التنعم بالراحة !، وتروح تُحضر لمعركة فاصلة كبرى وتقوم بولادة جيش ( 12 وحشاً ) من نوعية الآلِهة الفاتكة الكاسرة المخيفة !!، فيخاف الإله ( أيا ) وكذلك ( أنكي ) ويتراجعان ويرفضان خوض الصراع والحرب ضد ( تيامات ) !، وهنا يبرز دور الإله الشاب ( مردوخ ) الذي يتطوع للحرب بغية الحصول على السلطة العليا في مجمع الآلِهة .
يتسلح مردوخ بالقوس والسهام والمطرقة الإلهية والبرق والشبكة والطوفان والرياح الأربعة .
يجري النزال الكوني الرهيب بين مردوخ وتيامات ، وبعد عدد من المناوشات المخيفة الخطيرة والكر والفر ينتصر مردوخ ، ويقوم بتشتيت وقتل جيش التنينة تيامات وسجن من تبقى منهم ، ثم يشق جسد تيامات نصفين "كما تُشق الصدفة" ليخلق نظاماً كونياً تكون السيادة فيهِ للذَكَر ، ويصنعُ السماء وقبتها المُرصعة بالنجوم من نصف جسد تيامات العلوي ، ومن النصف الآخر يصنع الأرض ، ثم يروح يُنظم عالم الآلهة والكون ، و يُتابع عمليات الخلق الأخرى .
لكل ذلك يقوم مجمع الآلِهة بتتويجهِ سيداً على الآلِهة السماوية وعلى الأرض ، ويتنازل له خمسون إلهاً عن أسمائهم وصفاتهم وقدراتهم )).

ملاحظة : هناك ترجمتان لقصيدة الخلق البابلية ، واحدة - وهي الأقدم -للدكتور الراحل طه باقر ، والثانية لثنائي الأب البير أبونا والدكتور وليد الجادر .
==========
* فعاليات أيام عيد الأكيتو البابلي :

الأيام الأربعة الأولى كانت مُخصصة لطقوس الحزن وتطهير وتنظيف المعابد وهي طقوس في غاية الدقة والأهمية ، لأن المجتمع البابلي كان يعتقد ويؤمن أن إهمال الطهارة والنظافة أمرٌ بالغ الخطورة وقد يفسح المجال لدخول وتسرب الكثير من العفاريت الشريرة وتسلطها على البشر والكائنات الحية . وربما كانت فكرة بدائية أولية عن الجراثيم والفيروسات !!.
قبل فجر اليوم الثاني يحضر الكاهن الأعلى ( شيشكالو ) إلى معبد الإله مردوخ ( الإيساكيلا - البيت الشامخ ) ، وبعد أن يغتسل بخزين ماء النهرين العظيمين دجلة والفرات يؤدي صلاته الخاصة أمام تمثال مردوخ ثم يسمح لبقية الكهنة بالدخول للقيام بواجباتهم الدينية المختلفة وتقديم الصلوات والإبتهالات للإله العظيم .

في اليوم الثالث يأتي الكثير من الحرفيين ( نجارين وحدادين وصباغين وصاغة ذهب وفضة ) لعمل تماثيل وعربات ورموز مختلفة لخدمة الإحتفالات كما نفعل اليوم بالضبط في التحضير لمهرجاناتنا وكرنفالاتنا الوطنية والدينية الشعبية .

في اليوم الرابع يُعلِن الكاهن الأكبر ( الشيشكالو ) بدء الإحتفالات الشعبية الكرنفالية الرسمية العامة ، ويقوم مع جوق الممثلين والممثلات ( موميلو وموميلتو ) بقراءة أحداث قصة الخلق وتفاصيلها المؤثرة .
بعدها يتسلم الملك صولجانه من الكاهن الأكبر ، ويذهب إلى مدينة ( بورسيبا ) حيث يعيش الإله ( نابو ) إبن الإله مردوخ ، وهي على مبعدة ( 17 كلم ) من بابل ، حيث يقضي ليلة واحدة في ( أي زيدا ) وهو معبد الإله ( نابو ) ، وفي الصباح يطلب مساعدة الإله ( نابو ) في مهمة تحرير أبيهِ الإله ( مردوخ ) من أسرهِ وأغلالهِ في عالم الظلام الكوني ، ويدعوه للمجيء معه إلى بابل .
ملاحظة : الإله ( نابو أو نبو ) كان الإله القومي للكلدان ، ونسبة إليه وتيمناً بإسمه تسمى عدد من ملوكهم ، مثال : ( نبو نصر ) و ( نبو بلاصر ) و ( نبوخذ نصر ) .

في فجر اليوم الخامس المسمى بيوم ( التكفير ) ، ينهض رئيس الكهنة منذ الصباح الباكر ، ويتطهر بالماء المقدس لدجلة والفرات المحفوظ داخل المعبد، ثم يفتح أبواب المعبد لبقية الكهنة ليقوموا بتقديم وجبة الفطور لتمثالَي الإله مردوخ وزوجتهِ صربانيتوم .
بعد تقديم الصلوات والقرابين يقوم الكهنة بحمل مشاعل ومحارق الطيب لتطييب وتطهير أجواء المعبد ، كذلك تجري طقوس تطهير المعبد بماء دجلة والفرات ، ثم تقرع الطبول وتتعالى أصوات الكهنة في دعاء جماعي مهيب ، وتوقد المجامر والمباخر وتُنار أرجاء المعبد ، ويقوم فريق خاص من الكهنة بمسح أبواب المعبد المقدس بزيت السدر ( النبق ) .
ثم يقومون بذبح شاة والطواف بها في أرجاء المعبد ، ثم مسح جدران المعبد المقدس بدمها ، وهو نوع من الإعتقاد يُسمى ( الإستبدال أو البديل "بوخو" ) ويعتبر من الفروض الأساسية للتعزيم ، ويُعَبِرُ عن عملية إنتقال الذنوب البشرية إلى جسد الشاة المذبوحة ، والتي سيتم فيما بعد رميها لماء النهر الجاري الذي سيجرفها ويجرف معها كل ذنوب السنة المنصرمة وما حملت من مساوئ وأوزار وخطايا وذنوب !.
وعلى غرار ذلك فعل اليهود لاحقاً كإقتباس من بابل ، حيث كانوا يسوقون كبش فدائهم إلى الصحراء ويقومون بقذفهِ من مرتفع ما في عيد الكفارة ، وكما في عيد الأكيتو البابلي ، كان يستغرق عيد ( الفصح ) اليهودي أحد عشر يوماً أيضاً !.
بعدها يصل الملك إلى بابل قادماً من مدينة بورسيبا وبصحبتهِ الإله ( نابو ) حيث سيتركه عند بوابة ( أُوراش ) في الجانب الجنوبي الشرقي ، ويتوجه لوحدهِ إلى بوابة معبد الإيساكيلا ، حيث يقوم رئيس الكهنة بنزع كل شاراتهِ الملكية مؤقتاً ، وهي ( التاج والصولجان والحلقة والسيف ) .
داخل المعبد ينحني الملك بكل تواضع ورضِا لكبير الكهنة ( الشيشكالو ) الذي يصفعه بقوة على خدهِ ، ثم يسحبه بشدة من كلتا أذنيه ويُجبره على الركوع أرضاً أمام مذبح الإله مردوخ !، ويقوم الملك - روتين سنوي - بتقديم إعترافهِ أمام الإله مردوخ مؤكداً لهُ أنه حكم الدولة والشعب البابليين بكل محبة وصلاح وعدل ومساواة ، ولم يقم بأي عمل يضر بمصالح بابل أو يُغضبُ إلهها المحبوب مردوخ ، وإنه قام بصيانة ودعم أسوار بابل الشهيرة !.
وهنا يهمس الكاهن للملك : لا تقلق .. سيستجيب الإله مردوخ لصلواتك ويُعلي ويُبارك سلطانك ويسحق كل أعدائك .
ثم يصفعهِ ثانية على خده بقوة أشد من المرة الأولى !، والتي من المفروض أن تُسبب إنهمار دموع الملك ، وهذا يعني رضى الإله . ثم يُعيد الكاهن الأكبر إلى الملك شاراتهِ الملكية بعد تطهيرها بالماء المقدس .
كانت هذه الطقوس سنوية ثابتة ومهمة جداً ورمزاً لتواضع الملك وتذكيره بأنه من البشر الفانين وليس من معدن الآلِهة الخالدة ، كذلك تعني تجديد سلطة الملك الأرضي على مملكة بابل وتنزيههِ من كل خطيئة أو نقيصة قد تقف في طريقهِ كملك للحق والعدالة ! .
في المساء ، يُجلب إلى المعبد ثور أبيض يقوم الملك بذبحهِ بسكين التضحيات على مذبح المعبد ويرفعه كتقدمة للإله ، حيث كان تقديم التضحيات من أهم مظاهر العبادة في بابل .

اليوم السادس ، يوم الأمل والرجاء .
حيث كانت تبدو طلائع مواكب المدن البابلية القادمة للمشاركة في الإحتفال ، يتقدمها موكب الإله ( نابو ) إبن مردوخ ، وعادةً كانت تفدُ بابل مواكب مدن يتراوح عددها بين 35 إلى 40 موكباً أهمها مدن أوروك ونيبور وأور وأريدو ، ولكل مدينة إلهها الخاص ، بعض المواكب كان يأتي عن طريق البر ، وبعضها عن طريق السفن في نهر الفرات .
كذلك يقوم الإله ( نابو ) بزيارة إله الحرب ( ننورتا ) في معبدهِ الخاص ، ويتفقان على خطة لقتال إلهين من آلهة الظلام في محاولة لتحرير والدهِ مردوخ ، ويقومان بتنفيذ الخطة فيما بعد بكل نجاح .
وشيئاً فشيئاً يزداد هياج الشعب وغضبه وعنفوانَ مشاعره وقلقه وشغبه حين كانت تمر عربة الإله مردوخ بجيادها ولكن بلا سائق في شوارع المدينة التي تضج بالناس الذين سلبتهم قوى الشر والظلام معبودهم وإلههم مردوخ !. وكانت العربة الفارغة بلا سائق ترمز لفوضى الكون قبل أن يقوم مردوخ بتنظيمهِ .

في اليوم السابع يقوم الإله ( نابو ) إبن مردوخ بتقديم طقس معين يرمز إلى مشاركتهِ في تخليص مردوخ من أسر العالم الأسفل .
ثم يقومون بتقديم تمثيلية - إفتراضية - تُصور موت الإله مردوخ وإنتقالهِ إلى السماء ، ويخرج الناس عن بكرة أبيهم باكين منتحبين ممزقين ملابسهم وباحثين في كل الطرقات عن إلههم مردوخ ، وتسود الفوضى وطابع المآساة بينهم !، كذلك يخرج مع الشعب الكاهن الأكبر متبوعاً بمئات الكهنة باحثين عن الإله مردوخ الذي خانه وجرحهُ الخائن ( بعل - حتيتي ) !.
يزداد صراخ وعويل النسوة وهنَّ يُشاهِدنَ كاهنات المعبد وجوقة الممثلين المقدسة ينضمون للمأتَم الشعبي الكبير في شوارع العاصمة بابل ، وتقوم النسوة بتمزيق ملابسهن وإلقاء التراب على رؤوسهن وتجريح وجوههن بأظافرهن وهن يحرضن الشعب على إيجاد الخائن ( بعل - حتيتي ) والفتك بهِ !!. وهذا يُذكِرنا بشخصية ( يهوذا الأسخريوطي ) الذي خان السيد المسيح ، كما تُذكِرنا هذه الجموع الباكية الحزينة بمراحل درب الصليب وكذلك بطقوس الحزن في عاشوراء بسبب مقتل الحسين الشهيد .
أما الكهنة فيطوفون في شوارع المدينة صارخين : يجب العثور على الماء العجائبي المقدس ( حالزاكو ) الذي سيعيد الحياة لمردوخ !.
وبعيداً عن تلك المشاهد ، تقوم مجموعة من الكهنة بتنظيف تمثال الإله مردوخ وبقية تماثيل الآلِهة وإلباسهم حلة جديدة تحضيراً ليوم الغد السعيد .. يوم قيامة الإله المعظم .

في اليوم الثامن ( يوم القيامة ) - ويُعتبر أهم أيام الأكيتو وأكثرها فرحاً - يسير موكب الكهنة وهم يحملون ( الماء العجائبي المقدس ) إلى باب قبر الإله مردوخ في معبد ( الأتيمننكي ) في برج بابل أو الزقورة ، ويَصِِلون إلى حيث تفترش الأرض الكاهنة الكبرى وهي تبكي وتنوح موت سيدها مردوخ ، وينطلق صوت الكاهن الأكبر :
أخرج يا بعل ( يا سيد ) .. أن الملك بإنتظارك .
وبعد أن يسقيهِ الكهنة الماء العجائبي المقدس تعود له الروح والحياة ، ويخرج تمثاله من القبر إلى حيث ينتظره الكهنة والآلِهة الأخرى الذين يقومون بإستقباله وتهنئتهِ بمناسبة قيامته المجيدة من بين الأموات ، ويأخذ مكانه في غرفة الأقدار ( دوكو ) وتتزاحم الآلِهة لتجديد ولائها لهُ ومنحهِ السلطة المطلقة وترديد أسماءهِ الخمسين ، وأثناء ذلك يقوم الملك تواضعاً بوظيفة رئيس الحجاب ، وكعادة مردوخ كل سنة يُملي شروطه على مجمع الآلِهة ، بينما جموع الشعب الصارخة خارج المبنى تُرعِد إحتفالاً بعيد قيامة مردوخ :
ها قد قام مردوخ العظيم من بين الأموات !!!.
وتبدأ تماثيل الآلهة مع جموع الشعب مسيرتها في شوارع المدينة ، وتبلغ ذروة الإحتفال والصخب والبهجة قمتها حين يصل تمثال ( صاربنيتوم ) زوجة مردوخ وهي تتقدم موكبها العظيم حاملة بين ذراعيها تمثالاً لطفل صغير !، ومُحاطة بمجموعة من الكهنة والكاهنات المقدسات ، والكل يُنشد ويرقص ويشرب ، ومن الجهة المقابلة يتقدم موكب ( عشتار ) إلهة الحب والجنس والحرب والشبق والمعارك والبطولات ، واقفة على جسد أسد كبير وعلى رأسها تاج الذهب والجواهر ، وهي تتقلد سلاح القوس والكنانة والسهام .

في اليوم التاسع يقوم الملك بقيادة مركبة الإله مردوخ المصنوعة من الذهب ، تتبعها عربات بقية الإلِهة ، يخترقون شارع الموكب متجهين إلى نهر الفرات تصحبهم فرق المغنين والموسيقيين والراقصين وحاملي الأعلام ، وبعد التطواف على جانب النهر يسير بهم الموكب العظيم إلى الميناء النهري ليركب الجميع السفن البابلية المختلفة الأحجام والأنواع التي ستقلهم إلى بيت الإحتفالات أكيتو ، بينما يقوم الملك البابلي بدور الدليل لتمثال الإله مردوخ ، وبعد وصولهم وإستقرارهم في حدائق المعبد الواسعة ، يُعطي الملك أوامره لتبدأ الفرقة المقدسة بإنشاد التراتيل الطقسية التي تتكلم عن المعبودة الرائعة عشتار ، وعن أيا والد مردوخ وغيرهم من الآلهة الكبار ، ويكون مسك الختام بترتيلة أخيرة على شكل سؤال وجواب للآلهة الوافدة من مدنها ومعابدها البعيدة ، وسبب تركها لمعابدها وقدومها إلى بابل ؟ ، ويكون جواب الكل : لأننا نُريد أن نكون مع الإله مردوخ في عيده .

في اليوم العاشر ، كان الملك يُقدم يده للإله مردوخ راجياً منه النهوض معه ، وكانت هذه الشعيرة بالذات من الثوابت المهمة جداً في طقس عيد الأكيتو السنوي ، وهي تعبير ورمز لإقرار ومباركة الإله مردوخ لشرعية حكم الملك على بلاد بابل لسنة أخرى .
ويتم تمثيل مقاطع حية من ملحمة الخليقة ، ثم تُقام إحتفالات وعروض مسرحية درامية شهيرة لبعض الأساطير التي كان يلعب الإله مردوخ الدور الرئيسي فيها .
بعدها يذهب مردوخ - كعادته كل سنة - للإقتران بعروسه ( صربانيتوم ) ، إذ كان الجنس من ضمن الطقوس الضرورية الثابتة في ( الزواج المقدس ) المرتبط بعيد الأكيتو ، وكان ذلك يتم في مخدع مردوخ الخاص في الطابق الأعلى من الزقورة البابلية ، أما المضاجعة الفعلية فكان يقوم بها سنوياً الملك مع إحدى كاهنات المعبد لإتمام وضمان تلقيح وخصوبة الأرض والحياة للسنة الجديدة المباركة .
ملاحظة مهمة جداً :
كان لأخذ الملك يد الإله مردوخ أهمية قصوى وخطيرة ، وضرورة مشدد عليها في بلاد بابل ، وأي ملك لا يقوم بأخذ يد الإله مردوخ لم يكن يُعترف بهِ ملكاً شرعياً على ( كل ) بلاد ما بين النهرين ، بل كان سيكون ملكاً محلياً فقط ، لأن بابل كانت تعتبر مصدر السلطة الشرعية في كل بلاد ما بين النهرين حتى أثناء سنوات التسلط العسكري عليها من قبل الآشوريين أو الفرس أو غيرهم . ولتوضيح هذه الملاحظة أكثر نعود لكتاب ( قوة آشور - ص 134 ) حيث يروي المؤلف هاري ساكز ما حصل بعد فترة إحتلال الجيش الآشوري لبلاد بابل في تلك الفترة : [ في عام ( 729 ق . م ) أخذ الملك الآشوري ( تجلا تبريزر الثالث ) يد الإله مردوخ البابلي ـ أي رافقهُ - في إحتفالات السنة الجديدة في بابل ، وبهذا مُنِحَ الملكية على بلاد بابل ، وهي وظيفة لم يحصل عليها أي ملك آشوري خلال أربعة قرون ] .
أما الكاتب الكلداني الشماس كوركيس مردو ، فيقول في كتابه ( الكلدان والآشوريون عبر القرون ) ص 160 بتصرف : [ لم يكن أمام الآشوريين إلا الإعتراف بالثقافة البابلية ، والإقرار بأولوية كبير الآلِهة البابلية ( مردوخ ) ، وهذا ما فعله الملوك الآشوريين الذين بسطوا هيمنتهم في زمنٍ ما على بابل ، ومنهم سركون الثاني ومن قبله تغلث بيلاصر الثالث وشلمنصر الخامس ، حيث حملوا لقب الملوكية على بابل بعد إدائهِم الطقس المُتبَع ، وهو قيام الملك بقبضِ يَدَي بيل ( تمثال الإله البابلي مردوخ في معبده إيساكيلا ) ] .

في اليوم الحادي عشر تجتمع كل الآلهة في معبد الإيساكيلا لتقديم الولاء مرة أخرى لمردوخ بمناسبة إنتصارهِ وقيامهِ بتنظيم الكون ، ولتثبيت الوعد الذي قطعوه له في اليوم الثامن . كذلك كان يتم في هذا الإجتماع تقرير مصائر البشر ومدينة بابل !. وكان هذا التجمع شبيهاً بما يسمى اليوم بالبرلمان .

في اليوم الثاني عشر تُبذَلُ المآدب العامة الباذخة لكل من في المدينة من بشر ، وتُقام الإحتفالات الصاخبة المُعربدة على أصوات الموسيقى والغناء والرقص وتقديم الخمور البابلية الشهيرة .
وإلى عام جديد وعيد أكيتو سعيد في السنة القادمة .
==========
أسباب عيد الأكيتو :
* الترحيب والإحتفال بالطبيعة والإبتهاج بقدومها وبخيراتها الموسمية ، ويتلخص ذلك في رموز أسر الإله تموز الذي يتم الإستعاضة عنه بالإله مردوخ في أيام الأكيتو ، وغيابه لنصف سنة في عالم الأموات الأسفل ، ومن ثم بعثه وقيامته ، وهذا يحدث كل سنة ويرمز للطبيعة وحلول الشتاء وموت الزرع والخضرة ومن ثم عودتهما في فصل الربيع والصيف .
* إحتفالاً بإنتصار الإله مردوخ على الإلهة التنينية تيامات ، وقيامه بخلق وتنظيم الكون . وهو رمز رائع لمقاومة أزلية القوى العدمية المتصدية لحركة الكون بُغية إعادتهِ إلى حالته السكونية الأولى .
* إعادة تتويج الملك الأرضي ، وتجديد صلاحيته وسلطته ، حيث كان ملوك وحكام بلاد ما بين النهرين يعتبرون أنفسهم وكلاء أو مستأجري أرض الإله ، ويتعين عليهم تجديد عقد الإيجار من الإله كل عام وتحديداً في عيد الأكيتو ( رأس السنة ) .
وحتماً لن ننسى السبب الإقتصادي ، حيث كانت مدينة بابل تزدحم بالزوار من كل المدن الأخرى كما هي الحال اليوم في شهور الحج للمدن الدينية المقدسة لكل الأديان ، وما يصرفه الزوار من مبالغ طائلة كل عام .
==========
إحتفالات بعض الشعوب والأقوام بعيد الربيع :
مع محاولة متواضعة مخلصة لإيجاد العائدية التأريخية لهذا العيد ، لأن الكل يَدَعونَ شرف ذلك ، والحق هو السبب الأول الذي دعاني لكتابة هذا البحث :

* عيد ( نيروز ) الفارسي
يُعتبر يوم 21 آذار العيد القومي ويوم الإعتدال الربيعي ورأس السنة الفارسية في إيران ، وتُعطل فيهِ كل الجهات الحكومية والأهلية إعتباراً من 20 آذار ولمدة خمسة أيام ، والمدارس والجامعات لمدة أربعة عشر يوماً .
وأثناء هذا العيد تُخفف الأحكام عن المساجين ، ويَصطَلِح الناس فيما بينهم وينسون أحقادهم وخِلافاتهم ، ويُطعمُ الفقراء والمحتاجين ، وتُزارُ قبورُ الموتى وتُكَرَمُ أرواحهم ، فهو عيد الإنسانية والفرح وإيقاظ مشاعر الرحمة في قلوب البشر ، وهذا رائع حقاً .
يقول الكاتب وليم الخازن في كتابهِ ( الحضارة العباسية ) ، بتصرف : [ في زمن العباسيين تم إعتبار عيد الربيع عيداً رسمياً ، وبإسم ( نيروز ) ، ولم يكن ذلك يعني بالضرورة أن هذا الإحتفال كان فارسياً !، لأن الفرس إقتبسوا فكرة هذا العيد خلال قرون السيطرة الفارسية على العراق بعد سقوط مملكة الكلدان في بابل ( 539 ق.م ) ، بدليل أنه في
زمن العباسيين كانوا يُطلقون على هذه المناسبة أحياناً تسمية "الربيع الشامي" ، وفي مصر أطلقوا عليه تسمية "نيروز القبطي" ] .
أما الكاتب سليم مطر فيقول في كتابه الشهير ( الذات الجريحة ) : [ يبدو أن الإيرانيين ، حتى قبل إحتلالهم للعراق وإسقاطهم للدولة البابلية سنة ( 539 ق . م ) ، ظلوا يقتبسون الحضارة العراقية من كتابة ولغة وفنون وعلوم وأفكار دينية ، ومن جملة الأمور التي إقتبسها الإيرانيون كان التقويم البابلي وتقسيم السنة ، وبالذات ( عيد السنة العراقية ) ، وأطلق الإيرانيون على هذا العيد العراقي تسمية ( نيروز ) وتعني : اليوم الجديد ، ويُشير إلى هذه الحقيقة جميع من كتبوا عن تأريخ إيران ، ومنهم المؤرخ الشهير ( آرثر كريستنسن ) في كتابهِ ( إيران في عهد الساسانيين ) ] .

* عيد ( نوروز ) الكردي
يوم 21 آذار هو العيد القومي وعيد رأس السنة الجديدة عند الأكراد . وفي كردستان العراق يتم تعطيل كل المؤسسات الرسمية والأهلية في هذا اليوم إعتباراً من 20 آذار ولمدة أربعة أيام ، ويتم إيقاد شعلة نوروز في كل المدن الكردية ، والتي يُسمونها شعلة ( كاوة الحداد ) .
وبخلاف بقية الشعوب فإن عيد نوروز الربيعي يعني عند الأكراد ذكرى قومية ليوم تحررهم من الظلم والعبودية !، حتى وإن كان ذلك من خلال ملحمة رمزية خرافية شعبية ( كاوة الحداد ) يعتقد بعض الكتاب والمحللين إنها مُقتبسة من إحدى قصص أسطورة ( الشاهنامة ) الفارسية ! .
تقول الأسطورة الكردية ( بإختصار ) : كان هناك ملك آشوري شرير إسمه ( الضحاك ) !!، وفي مصادر أخرى يقولون أنه كان من ملوك الفرس !، والذي بسبب شروره الكبيرة - ومنها ذبحه لأطفال الكرد- تغيب الشمس وترفض أن تشرق ثانية !، وحتماً غيابها أدى إلى موت الحياة النباتية وجوع البشر ، وبعد كذا وكذا من الأحداث الدرامية يبزغ نجم
بطل قومي كردي إسمه ( كاوة الحداد ) ، الذي سيشعل النار في قلعة الضحاك ويقوم بقتلهِ ، عندئذٍ فقط تشرق الشمس ثانيةً !!، ويعود للأرض خصبها ورونقها وإخضرارها ، وبهذا تصبح نار قلعة الضحاك رمزاً لعيد النوروز الكردي !.

الحق هي ملحمة خرافية جميلة جداً ، لولا أن الأكراد صدقوا هذه الميثولوجيا لدرجة الإعتقاد بحقيقة وقوعها وبتأريخيتها رغم ( لا واقعية ) أحداثها !!، لِذا يصبح من السخرية إستعمالها كحجة لإسناد عنادهم وإصرارهم على عائدية عيد الربيع لهم !.
يقول ( ياقوت الحموي ) في كِتابه ( معجم البلدان ) : [ تدعي العجم أن الملك الضحاك كان له ثلاثة أفواه ، وست أعين ، وقد مَلَكَ الف سنة إلا يوماً واحداً ونصف يوم !، ثم أسَرَهُ ( أفريدون ) وحبسه في جبل ( زنباوند ) ، والعجم يعتبرون يوم أسر الضحاك عيداً ، وهو المهرجان ] !!.
وبعد كل ذلك يطلب الأخوة الأكراد مِنا أن نصدق أن عيداً عمره عدة آلاف من السنين الحضارية هو من صنيعتهم !!!؟ علماً بأنه لم يكن للأكراد أي ذكر في التأريخ يوم كان هذا العيد يُحتَفَلُ به في بلاد ما بين النهرين !!، لأنهم آخر الأقوام التي نزحت إلى العراق في أوقات لاحقة وحديثة نسبياً !.
موضوعي المطروح اليوم ليس تحاملاً أو هجوماً عنصرياً أو طائفياً على أحد كما سيدعي البعض حتماً كمحاولة لتسطيح الموضوع وتسفيه ما هو مطروح ، بل حقيقة إستََفَزَها إدعاء البعض لعائدية هذا العيد لهم ، ومنهم الأخوة الأكراد الذين كردوا الكثير مما ليس لهم في القرنين الماضيين ، وهذه أمور من المفروض أن يكون صَمام أمانِها النزاهة ومعقولية الإدعاء وثبات الحجة ! ، ومن الخطأ التعامل مع التأريخ على مبدأ الشاعر : ولكن .. تؤخذ الدنيا غلابا !.

* عيد الربيع الشامي
وحول ذلك يقول الكاتب أنيس فريحة في كتابهِ ( دراسات في التأريخ ) : [ يبدو أن هذا العيد إنتقل إلى سوريا مع إنتقال معظم الميراث السومري إلى الساميين ] .
ونحنُ نعرف أن السوريين إحتفلوا بهذا العيد منذ أزمان بعيدة تسبق أي شعب آخر عدى شعب وسط وجنوب العراق ، وكانت واحدة من الشواهد الصارخة على إقتباسهم هو أنهم حولوا إسم الإله الرافدي ( دموزي - تموز ) في هذا العيد إلى إسم ( أدون - السيد ) !، ومنهم إنتقل الإسم إلى الإغريق تحتَ تسمية ( أدونيس ) !.

* كذلك يحتفل به اليزيديون في شمال العراق تحت تسمية ( سري صال ) في الأربعاء الأول من شهر نيسان ، ويسموه عيد ( الملك طاووس ) الذي هو نفسه الإله العراقي القديم ( تموز ) البابلي زوج الإلهة عشتار ، وهذا ما تقوله كل الكتب ، بنفس الوقت يرمز الملك طاووس إلى ( جبرائيل ) أيضاً !.

أيضاً يحتفل بهذا العيد سريان العراق المسيحيين في ألأول من نيسان . كذلك الصابئة المندائيين في العراق ، والذين تفرعوا تأريخياً عن الكلدان نسبة إلى مراسيمهم الدينية التقليدية المعتمدة على طقوس التطهر - الصباءة - والإغتسال بماء النهر الجاري . وأيضاً المانِيين .. وهو يوم صلب نبيهم ( ماني البابلي ) . كذلك يحتفل به تركمان العراق ، وأغلب الناس في العراق ويسموه ( دورة السنة ) .
وقد عُثر على لوح طيني سومري يعود للألف الأول قبل الميلاد مكتوب عليه التفاصيل الكاملة لإحتفالات عيد الأكيتو في العراق القديم .

ذكريات طفولتي تقف عند أول سنة عَرَفتُ ومَيزتُ فيها هذا العيد ، كنتُ في السادسة من عمري ، وأذكر أن والدتي أخذتنا يومها إلى ( بارك السعدون ) الشهير القريب من القصر الأبيض في بغداد والذي كان مخصصاً لضيافة كبار الزوار الرسميين والدبلوماسيين للدولة .
لا زلتُ أحتفظ لحد الأن بالصورة الفوتوغرافية الوحيدة لنا في ذلك اليوم السعيد ، وتظهر في الصورة إلى جانبنا سلة طعامنا في عيد الربيع ( السمبوسك والبيض والبطاطة المسلوقان والعمبة الهندية وساندويجات البتيتة جاب واللسانات وأنواع الطرشي والمخلل والطماطم والكرفس والمعدنوس والرشاد والكراث والخس والفواكه والمكسرات ) .
كانت الكثير من العوائل البغدادية تقوم في هذه المناسبة بسفرات إلى مناطق قريبة من بغداد مثل ( سلمان باك ، الحلة وبابل ، بعقوبة وبساتينها الشهيرة ومنطقة الهويدر ، أبو غريب ، تل عكركوف ، ملوية سامراء ) ، وغيرها الكثير من الأماكن الجميلة التي لا تحضرني أسماؤها الأن .

* أما اليونانيون القدماء فقد إحتفلوا بعيد الربيع من خلال أسطورة تقول بأنه كان للأرض ربة أو آلِهة حزنت لأن رب العالم الأسفل خطف إبنتها !، فلما حزنت أجدبت الأرض ومنعت الزرع والثمار ، فضج البشر مشتكين لآلِهة الأولمب التي حَكَمَت على رب العالم الأسفل بإعادة تلك الأبنة لمدة ستة أشهر من كل عام ! وصدف موعد عودتها في الربيع حيث تخضر أمها الأرض سعادةً بعودة إبنتها إليها !.
وكما نرى … هي نسخة كاربونية لنغمة رافدية فيها بعض تحوير من أسطورة الإله ( تموز ) البابلي ، ومن يقرأ عن أساطير الإغريق واليونان يعرف أن معضمها مُقتبس من أساطير بلاد ما بين النهرين ، والتي إنتقلت إليهم عبر الكنعانيين والفينيقيين ، والعبريين لاحقاً .

* عيد شم النسيم المصري
في ويكيبيديا الموسوعة الحرة ، تقول كل المعلومات المنشورة هناك : [ أن عيد شم النسيم المصري يرجع الإحتفال بهِ إلى نحو ( 2700 ق. م ) ، وبالتحديد إلى أواخر الأسرة الفرعونية الثالثة . وله تسمية أقدم هي عيد النيروز القبطي .
وترجع تسمية ( شم النسيم ) إلى الكلمة الفرعونية "شمو" وهو عيد كان يرمز عند قدماء المصريين إلى بعث الحياة ، وكانوا يعتقدون أنه أول الزمان وبداية خلق العالم ] .
وكما بينت في متن المقال ، فإن إحتفال العراقيين القدامى بهذا العيد يعود للفترة الواقعة بين الألف الرابع والخامس ق . م ، وهذا يجعل الإحتفالات بهذا العيد في منطقة وسط وجنوب العراق أقدم تأريخاً من أي إحتفال آخر بهذا العيد .

* عيد الربيع ( أكيتو ) الآشوري
أما عن الأشوريين !، فيتطلب الأمر مني توضيح العقدة التأريخية الحاصلة بين الآشوريين والكلدان البابليين لفهم الإشكال الحاصل بين الشعبين اليوم ، والذي أكبر أسبابه التأريخية إنهاء الكلدان لكيان الدولة الآشورية إلى الأبد سنة 612 ق. م ! ، والتي بسببها لا زال الآشوريون يحملون كل أنواع الضغينة تجاه أخوتهم في الدين من الكلدان البابليين رغم مرور بضعة آلاف من السنين على تلك الأحداث التأريخية !!.
والحق مللنا قراءة وسماع ومشاهدة إلحاح الأخوة الآشوريين ومناكداتهم وتزويراتهم البائسة الدائرة في أفلاك عديدة منها إدعاؤهم عائدية هذا العيد التأريخي لهم في كل وسائل إعلامهم ! .
وكل ذلك لعمري نكتة فجة تفتقد الظرافة ، وقرار غير عقلاني يخلو من الموضوعية والمسؤولية ، وسرقة تأريخية مُخجلة تماماً رغم أنها ليست أول سرقة تُشين الأخوة الآشوريين ، وليست أول مناكدة وتحرش معاصر لهم بالكلدان البابليين ، والظاهر أن تبعيتهم الثقافية والحضارية التأريخية لبابل والكلدان ، وعدم غفرانهم لهم بسبب نهاية دولتهم آشور على أيدي الكلدان ، قد سببت لهم عقدة نفسية تأريخية يأبى الأخوة الآشوريون فهمها وإخمادها في نفوسهم رغم مرور أكثر من 2500 سنة !!، وقد صدق الكاتب ( د. جون أوتس ) في كِتابه ( بابل تأريخ مُصور ) حين قال ( بتصرف ) : [ بعد إنتهاء غزو بابل من قبل الملك الآشوري - تكولتي ننورتا الأول - نقل الآشوريون المتعطشون للحضارة البابلية أعداداً كبيرة جداً من الألواح المسمارية البابلية إلى بلادهم آشور ، بوصفها غنائم حرب ، وبقيَ الإهتمام الآشوري المفرط ببابل وتناقضاتهم معها يُثير المتاعب لمملكة آشور الشمالية طيلة القرون الستة اللاحقة ] .
وهذا لوحده يقول لنا أن الآشوريين لم يكن يهدأ بالهم حتى حين كانوا يُحققون إنتصارات عسكرية على بابل ، كونهم أدركوا أن بابل قد إنتصرت عليهم عبر كل التأريخ في كل شيء آخر ، ورغم أنها رزحت تحت نير إحتلالاتهم العسكرية زمناً طويلاً ، لكنها أنهتهم في النهاية وأخرجتهم من التأريخ عقوبة لهم على كل سلبياتهم وحسدهم لبابل خلال قرون عديدة ، والتي كان من نتائجها تخريبهم ونهبهم لبابل عدة مرات ، لكن بابل كانت تقوم من خرابها ورمادها كطائر الفينيق وبكل عناد وضراوة وإصرار على متابعة دورها كحضارة أعطت العالم أولى إشعاعات الفكر الإنساني .
المؤلف والآثاري ( هاري ساكز ) ألَفَ كتابه ( قوة آشور ) لتبيان عظمة الأمبراطورية الآشورية ، ويقول في ( ص 10 ) : [ أمضيتُ أكثر من نصف حياتي في دراسة الآشوريين ، وسيلحظ القارئ فوراً بأني في الواقع أحب الآشوريين ] .
ولكن مع كل هذا الحب يبقى المؤلف ( هاري ساكز ) مُخلصاً لقول وتسجيل الحقيقة العلمية ، ولا يملك إلا أن يتعجب من بعض تصرفات وسلوك الأشوريين ومحاولاتهم التأريخية المتكررة للتزييف والسرقة من الكيان البابلي وأولها ما قاله عن سرقة عيد الأكيتو :
على ( ص 296 ) يقول ( بتصرف ) : [ أحد الإحتفالات كان يُسمى ( أكيتو ) ، ويُترجَم غالباً ب ( عيد رأس السنة ) ، وقد استخدمت هذه الترجمة لأن العيد أصبح كذلك في مدينة بابل ، وكان يُعقد في الأيام الأولى من الشهر الأول ( نيسان ) من السنة ، وفي بابل كان يحتوي على تلاوة قصة الخليقة بأكملها ، وهي تمثيل المبارزة الطقسية بين إله المدينة ( يقصد مردوخ ) وبين تيامات المخلوق البدائي وهي إمرأة وتنين ، والزواج المقدس ، ومراسيم أُعدت لضمان رفاهية المدينة للسنة المقبلة ، وتتويج الملك الأرضي
مجدداً. ولكن ليس من المفروض أن نرى عيد الأكيتو في بلاد آشور كنسخة لما هو عليهِ في بابل بكل التفاصيل !. مع إشارات قوية إلى أن معظم ما كان يحدث مُشابهاً لعيد الأكيتو في بابل ، وقد لا يُمثل ذلك تقليداً آشورياً قديماً ، ولكنه تأثير حديث نسبياً من بابل ] !!.

وعلى ( ص 389 ) يقول الكاتب نفسه : [ إن معظم الأصناف الأخرى من الكتابة التي وجدت في بلاد آشور هي إما مُقتبسة بشكل مُباشر من بابل وهي حالة معظم النصوص تقريباً التي قد تُعد أدبية في المعنى الضيق للكلمة ، وإما أمثلة وجدت في بلاد آشور لأنواع من النصوص المعروفة من بلاد بابل ] !.

وعلى ( ص 392 ) وتحت عنوان "نصوص مُقتبسة مباشرةً من بلاد بابل" يقول المؤلف : [ أن الأصناف الكتابية التي تم ذكرها حتى الأن أما تطورت في بلاد آشور أو أن تأليفها تم في بلاد آشور وفق نماذج بابلية . وما عدى ذلك ، فإن غالبية النصوص المُكتشفة في بلاد آشور كانت إقتباساً مُباشراً من بلاد بابل ] !!؟ .

وعلى ( ص 398 ) يقول : [ إن أنواع

6
أدعو الى عقد مؤتمر عالمي مكملاً لمؤتمر النهضة الكلدانية
دعبد الله مرقس رابي
لاحياة ولا حقوق أية قومية في غياب الديمقراطية الإجتماعية والسياسية في العراق
قيس ساكو



من يقف وراء تهميش الكلدان - وماهي الخيارات السياسية لشعبنا؟
شهدت ولاية مشيكان الأميركية ندوة مميزة تحت عنوان من يقف وراء تهميش الكلدان – وما هي الخيارات السياسية لشعبنا ، وذلك مساء يوم الجمعة 9 – 3 – 2011 والتي رعاها ونظمها المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد ، وحضرها مايقارب المائتين وخمسون شخصاً .
بدأت الندوة بالترحيب من قبل السيد فوزي دلي عضو الهيئة التفيذية للمنبر الديمقراطي الكلداني الموحد ، مرحباً بكل الحضور من أبناء شعبنا ، وبالمنظمات والتجمعات السياسية القومية والوطنية ومنظمات المجتمع المدني والأعلاميين .  


بعد ذلك رحب بحرارة بالوفود القادمة من ولاية شيكاغوا ومن كندا ومدن أخرى للمشاركة في هذه الندوة والأجتماع الخاص بين تنظيماتنا القومية الكلدانية ، ومن ثم وقف الجميع  دقيقة واحدة على شهداء العراق بالعموم وشهداء المسيحي بالخصوص وبالأخص الشهيد المطران بولص فرج رحو الذي تصادف ذكرى أختطافه وقتله هذا الأسبوع بأيادي المجرمين القتلة أعداء الأنسانية ، وقال السيد دلي بأن هذه الندوة بعنوانها الواضح والصريح هو صرخة بوجه من يحاول ألغاء إسمنا القومي وتأريخنا الحضاري  ، والكلدان يحترمون كل المكونات القومية وكل الذين يحترمون خصوصيتنا القومية بعيدا عن التهميش والألغاء ، بعد ذلك قدم السيرة الذاتية للدكتور عبدالله رابي مرقس وطلب منه تقديم محاضرته .
الجزء الأول من الندوة قدمه الدكتور عبد الله رابي من خلال بحث أكاديمي مقتضب حيث بدأ محاضرته بالتنويه على عدم الدخول في شرح مفصل عن وجود الكلدان الذي اصبح جلياً  منذ بدء الحضارة البشرية قبل الاف السنين في بلاد النهرين ، وهذا ماأكدته التنقيبات الأثرية لمختلف الفئات من الآثاريين ، وأسهب قائلاً .. من عام 1998 بدأت الكتابة والبحث عن الاثنيات الثلاث وحصلت لي قناعة تامة وهي :     ان تراكم العوامل التاريخية والسياسية والاجتماعية والانثروبولوجية في بلاد النهرين سبب التملغم البايولوجي  والاقتباس الحضاري في العادات والقيم والتقاليد لتعاقب الحضارات الوطنية والاجنبية.مما أدى في النتيجة تاريخيا واجتماعيا وسياسيا ظهور جماعات أثنية ثلاثة وهم الكلدان والآشوريون والسريان في بلاد النهرين المعاصر . وعليه انطلاقا من فلسفة علم الإجتماع ومنهجيته أشير دائماً في طروحاتي الى ان مسألة الانتماء القومي يجب أن تترك للفرد ، مع مبدأ الإحترام المتبادل للمشاعر القومية للأثنيات الثلاث ، وأما اذا تلكأت احدى هذه الاثنيات من الإحترام المتبادل فحينها ستتلقى الرد الاجتماعي المماثل وفقا لمعطيات مبدأ لكل فعل اجتماعي رد فعل اجتماعي .  


عوامل تهميش الكلدان ؟
عوامل ذاتية -  عوامل موضوعية محيطة - عوامل تاريخية  .. وفيما يأتي تفسير موجز لها :
اولاً : العوامل الذاتية : المتعلقة بالبيت الكلداني نفسه ، و يمكن تصنيفها الى العوامل الآتية وهي مرتبطة بعضها بالبعض :
1 – ضعف الروح القومية عند الغالبية الكلدانية كعنصراً هاما في تحفيز الأفراد للعمل السياسي  
2 – ضعف الإهتمام باللغة : تعد اللغة بكل المقايسس النفسية والإجتماعية عملاً مهما لدعم المشاعر القومية عند الفرد في المجتمع البشري .
3 – الهجرة من الريف الى المدينة : والتي أثرت هجر لغتهم ايضاً وذلك لتحقيق مبدأ النفسي التسامي لملاحقة الاغلبية في المدينة الذين يتكلمون العربية ، مما اضطرت الاجيال اللاحقة تدريجيا الحديث بالعربية واهمال الكلدانية .
4 – فقدان التواصل التراثي  
5 – ضعف دور رجال الدين  
6 – عدم الاتفاق بين الاحزاب الكلدانية السياسية على صيغة مبرمجة لكي تتمكن من مقاومة
هذا التهميش .
ثانيا : العوامل الموضوعية : والمقصود بها تلك العوامل الخارجية المحيطة بالكلدان ، من السياسية والاجتماعية والحضارية، ويمكن حصر هذه العوامل بما يأتي :
1 – التلكؤ في ظهور الاحزاب السياسية عند الكلدان
2 –  الحاكم المدني الامريكي (بول بليمر) : ودوره الكبيرافي مسالة تهميش الكلدان منذ سنة 2003 بسبب جهله لطبيعة العلاقة بين الاثنيات الثلاث الكلدانية والاشورية والسريانية والتقارب الذي حصل بينه وبين يونادم كنا ، اذ استطاع الاخير التأثير على خطة بليمر في رسم سياسة التعاطي مع الاثنيات في الدستور وتشكيل الحكومات المتعاقبة مستندا في ذلك على فلسفة حزبه التي تؤكد على إقصاء الكلدان كقومية تاريخية والتأكيد على التعاطي معهم كطائفة دينية وساعد على تثبيت هذه الفلسفة المهمشة للكلدان ماياتي .
3 – ظهور المجلس الكلداني السرياني الاشوري في اقليم كوردستان بتعضيد من سركيس آغا جان العضو في الحزب الديمقراطي الكوردستاني واشوري الاصل
4 – الوسائل الاعلامية : لعبت الوسائل الاعلامية التي يمتلكها الاشوريون والمجلس الكلداني السرياني الاشوري
وقد افتقد الكلدان الوسائل الاعلامية المرئية ،مما أثر ذلك سلبا على نشاطهم السياسي وكسب الراي العام للكلدان
5 – اغلب الاحزاب السياسية التي تشكلت بعد عام 2003  تبين ان فلسفتها السياسية تتمحور حول الانتماءات الدينية والمذهبية والقومية والعشائرية واستبعدت الولاء للوطن .كانت لهذه الحالة السياسية تأثيرا في تهميش الكلدان الذين عرفوا على مر الزمن في ولائهم للوطن مما تطورت نظرة سلبية تجاه الكلدان مع بلورة العوامل الاخرى المشار اليها .
6 – عدم ظهور احزاب كلدانية اخرى في العراق تعمل الى جانب الحزب الديمقراطي الكلداني
ثالثا : العوامل التاريخية : والتي  تاريخية كان لها التاثير الواضح في عملية تهميش الكلدان ولعل ابرزها :
1 – النظام الطائفي الذي اعتمدته الدولة العثمانية في التعاطي مع الجماعات المختلفة التي خضعت لحكمها من غير السنة ، وأعتبر الجميع طوائف ومازال هذا الفكر قائماً إلى اليوم
2 - الاضطهادات التي تعرض لها الكلدان تاريخيا من قبل بعض الحكام والامراء المحليين بسبب إنتمائهم الديني
أما الجانب الثاني من الندوة قدمه السيد قيس ساكو نائب سكرتير المنبر وكانت حول ...
الحلول السياسية لشعبنا الكلداني وفق تجربة التسع سنوات والمعطيات الجديدة وقسمها إلى الجانب العام  أي الوضع السايسي والخاص هو الجانب الذاتي ، بإعادة تنظيم البيت الكلداني على أسس ضع مصلحة الكلدان فوق كل إعتبار


الجانب العام
لاحقوق قومية ولا حرية في غياب الديمقراطية لذلك حقوقنا القومية الكلدانية مرتبطة كليأ مع قضية الديمقراطية في العراق ومرحلة التسعة سنوات الماضية كان الاصطفاف على اساس القوم والطائفة وليس على اساس المواطن لذا شعبنا الكلداني دفع ثمن كبير حيث لا تمثيل له في البرلمان او الحكومة بسبب الانتخابات والكوتا واستغلال المال العام لمصلحة القوى المتنفذة لذالك ليس هناك عدالة اجتماعية في العراق وهذا يتطلب من قوانا الكلدانية ان تلعب دور في الساحة العراقية وتتحالف مع القوى التي من مصلحتها تحقيق الديمقراطية والعدالة الاجتماعية وتوسيع رقعة وكفة التيار الديمقراطي العلماني في العراق وهذا جانب اساس من الحل السياسي لشعبنا
الكلداني


الجانب الذاتي
 طلب بدايةً أن نقف وقفة نقدية أمام تجربة الأحزاب الكلدانية بتأسيس إتحاد القوة الكلدانية في العراق عام 2005 وهكذا إعادة تشكيله عام 2008
وعلى غرارها الإستفادة من هذه التجربة التي أخفقت لعدم إلتزام الشخصيات والأحزاب في تطوير هذا المشروع ليكون مظلة سياسية للكلدان من خلالها يتم رسم البرامج والمشروع الكلداني الموحد ضمن آلية ديمقراطية تنسيقية تعمل بموجبها  كل الأحزاب الكلدانية من أجل تحقيق المشروع أو تحقيق المصالح العليا لشعبنا الكلداني
ومن ضمنها الوصول إلى قائمة كلدانية واحدة لتمثيل الكلدان في البرلمان العراقي وعلى غرارها - المنبر اليوم وبالتعاون مع نخبة من الشخصيات الكلدانية في العالم وبعض المؤسسات من أجل التنسيق على تحقيق العمل الميداني المشترك وصولاً إلى بناء الأسس الديمقراطية السليمة للتعددية السياسية في بيتنا الكلداني لطرح مشروع وطني كلداني موحد ، تساهم فيه المؤسسات والنخب على مستوى العالم ، وبعد أن يقر هذا المشروع في مؤتمر كلداني عام إن كان في العراق أو خارجه .
 والنقطة الأخرى .....طبيعة الكلدان كشعب فهو غير متعصب ويتآلف ويتعايش مع كل أطياف العراقيين من الشمال إلى أقصى الجنوب ... لذلك عندما أصبح تغيير في العراق لم يكن هناك مشكلة للكلدان بالتعاون مع الأحزاب القومية الأخرى ومنها الآشورية  .... لكن تجربة الـ تسع سنوات الماضية أثبتت بأن الأحزاب الآشورية تحديداً ومنها المجلس الشعبي الكلداني الآشوري السرياني والحركة الديمقراطية الآشورية أثبتت عدم مصداقيتها بالتعبير عن مصالح الكلدان كمكوّن قومي لسببين أساسيين :ـ
لها مشروع سياسي وهذا المشروع يخدم مصالحها السياسية فقط على حساب عدد وقوة الكلدان وأبسط دليل الرصد المالي للفضائيات ووسائل الإعلام العائدة لهم
 2- لها مشروع عنصري مؤدلج وما قضية الوحدة القومية !! إلا دغدغة لمشاعر الكلدان فقط والحقيقة بأن هذه المؤسسات لاتعترف بالكلدان كمكوّن قومي أصلي في العراق لغاية اليوم
أضف إلى ذلك مشاريعها السياسية وتحالفاتها اللامبدأية تضع مصير شعبنا الكلداني كورقة رابحة لمصالحها أمام القوة الكبيرة المتصارعة في العراق


ولذلك اليوم الحل الأساسي هو الجانب الذاتي .... ترتيب البيت الكلداني
ثلثي شعبنا الكلداني يعيش في المهجر وإذا إستهض الشعب الكلداني في المهجر واستغلال قوته وطاقاته وبالأخص الجالية في أميركا الناجحة إقتصادياً وهذا يعني بأنها قادرة أن تكون ناجحة سياسياً كواقع حال . وفي المقابل إذا برمجت قوتها في العمل فيكون بمقدورها أن تغير الكثير في النضال من أجل اهداف وتطلعات شعبنا الكلداني  ...
المؤسسات والتنظيمات المشاركة في الندوة وكذلك وسائل الإعلام
الإتحاد الديمقراطي العراقي - جمعية حقوق الإنسان - المركز الثقافي الكلداني في شيكاغو جمعية مار ميخا - الإتحاد الكلداني العالمي للكتاب والأدباء الكلدان - الحزب الديمقراطي الكلداني - التجمع الوطني الكلداني - إتحاد الأدباء الكلدان
إذاعة صوت الكلدان - تلفزيون وأذاعة MEA - الفضائية العراقية - إذاعة صوت الغد - إذاعة الشرق الأوسط - جريدة العراقية - مجلة المهجر - جريدة أكد




7
أخبار شعبنا / ندوة جماهيرية
« في: 20:25 06/03/2012  »

ندوة جماهيرية
للمنبر الديمقراطي الكلداني الموحد

المنبرالديمقراطي الكلداني الموحد يدعو أبناء جاليتنا الكلدانية وكل المهتمين بالجانب القومي والوطني بالمشاركة والحوار في الندوة التي سيستضيف بها الشخصية القومية الكلدانية المعروفة الدكتور (عبد الله مرقس رابي ) القادم من مدينة هاملتون الكندية , وبمشاركة الناشط في المجال القومي والوطني الزميل ( قيس ساكو ) نائب سكرتير المكتب التنفيذي للمنبر الديمقراطي الكلداني الموحد , للتحدث عن اخر مستجدات الوضع السياسي لقضيتنا القومية والوطنية في محاضرة بعنوان ....
من يقف وراء تهميش الكلدان !!
وما هي الخيارات السياسية لشعبنا الكلداني ؟
المكان : - قاعة كنيسة أم الله الكلدانية في مدينة ساوثفيلد - مشيكان
التأريخ : - يوم الجمعة الموافق التاسع من شهر أذار 2012
الوقت : - تمام الساعة السابعة مساءاً
والدعوة عامة للجميع
اللجنة الأعلامية
للمنبر الديمقراطي الكلداني الموحد
الولايات المتحدة الأمريكية وكندا

8
بيان
دعما ومساندة لبيان بطريركية بابل الكلدانية
من المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد

أستبشر الكلدان في العراق والعالم بالموقف الواضح والصريح والجريء لغبطة أبينا البطريرك الكاردينال مار عمانوئيل الثالث دلي بطريرك بابل على الكلدان في العراق والعالم عبر ما جاء في بيان البطريركية الكلدانية المؤرخ الخامس عشر من شهر كانون الثاني لهذه السنة والموجه الى الشعب العراقي والمسؤولين في الدولة العراقية , واضعاً النقاط على الحروف في الحد من المحاولات العديدة والمتكررة والمقصودة في تهميش مكون أساسي من مكونات الشعب العراقي ذو ألعمق التأريخي والحضاري في العراق ألا وهو الكلدان .
أن بيان البطريركية حمل ثلاث جهات محددة مسؤولية هذه السياسة الغير منصفة والغير عادلة تجاه الكلدان .
1-   مسؤولية الدولة العراقية بمختلف هيئاتها ومؤسساتها بدءاً بالبرلمان والحكومة العراقية التي لم تستجب لمطالب الكلدان رغم أحقيتها بعدم ألتزامهم بما هو مثبت بالدستور العراقي في باب القوميات , حيث يعتبر أن الكلدان قومية أصيلة من قوميات المجتمع العراقي , وقد أصاب البيان كبد الحقيقة عندما تساءل , أيصح أن يلزم أبناء الكلدان بتنفيذ واجباتهم الوطنية دون أن تكون لهم أية حقوق بالمقابل , فمبدأ دولة المواطنة تساوي بين الجميع في الحقوق والواجبات بين المكونات والأفراد .
2-    تأكيد البيان على رفضه وأدانته للأنقلاب على الشرعية في تبديل رئيس ديوان أوقاف المسيحيين والديانات الأخرى , وفرض الوصاية على المجلس والأتيان بشخص مفروض من جهة سياسية ( الحركة الديمقراطية الأشورية )
3-    لقد جاء بيان البطريركية صريحا وحازما في أدانة المواقف والأدوار الهادفة دوما الى أقصاء وتهميش الكلدان وعلى جميع الأصعدة وتحديدا الدور الغير نزيه الذي يقوم به النائب يونادم كنا  وتصريحاته المتكررة في محاولة ألغاء أسمنا القومي الكلداني وأقصاء دور الكلدان السياسي  وتصريحه الأخير في لقائه مع برنامج ( سحور سياسي ) في قناة البغدادية جاء تأكيدا على محاولة ألغائه المكون القومي الكلداني , وللأسف نقول أن مواقف السيد كنا تأتي متناغمة مع مواقف الكنيسة الأشورية ممثلة بشخص البطريرك مار دنخا الرابع وكافة التنظيمات الأشورية بما فيها ( المجلس الشعبي الكلداني السرياني الأشوري ) .
أننا في المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد أذ نحيي ونقدر عاليا المواقف الثابتة والمبدأية  للكنيسة الكلدانية ورئاستها ممثلة بشخص غبطة أبينا البطريرك مار عمانوئيل الثالث دلي في الدفاع الثابت والدائم عن الحقوق والهوية القومية للكلدان , كما لا بد من الأشادة بتلك المواقف على الصعيد الوطني والعمل الدؤوب في زرع روح التأخي والمحبة والسلام بين كافة مكونات الشعب العراقي .
وهنا بودنا أن نؤكد في هذه المناسبة أن جميع المؤسسات والنخب المثقفة الناشطة في المجال القومي مدعوة في هذا الوقت أكثر من أي وقت أخر من زيادة اللحمة والعمل المشترك والممنهج والمتكامل وفق رؤية متقاربة تتوصل من خلالها الى برنامج وخطة واضحة , واقعية ومتفتحة تساهم في أستنهاض تعبئة كافة الطاقات والأمكانيات التي يزخر فيها شعبنا الكلداني وعلى كافة الأصعدة .
أخيرا ندعوا كل الذين يعملون جاهدين على أقصاء جزء أساسي وأصيل ( الكلدان ) من خلال محاولات الأحتواء والأقصاء والتهميش وتحت ذرائع ملونة ومتعددة , ندعوهم بكل صدق ومحبة الى الكف عن هذه الأساليب المفتتة والغايات الفئوية والحزبية الضيقة  أذ عليهم تغليب منطق العقل والحكمة والأخلاص في البحث عن المشتركات بين كل المكونات القومية .
أن الطيف المسيحي الواسع في العراق يواجه مصير واحد ولا بد أن يكون مستقبله واحد , أنه تحد ومعيار حاد كالسيف بين من يدعي الدفاع عن مصالح شعبنا المسيحي وبين من هو فعلا مؤهل وقادر ومستعد أن يتقدم خطوات بهذا المسار الملزم , حفاظا على وجود وديمومة بقاء المسيحيين في العراق والشرق الأوسط . 



المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد
2012 – 1 - 15





9
المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد وأسرة أذاعة صوت الكلدان
يجتمعان مع أعضاء الهيئة الأدارية للمركز الكلداني في شيكاغو


أجتمع وفدا المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد وأذاعة صوت الكلدان من ولاية مشيكان الأمريكية مع الهيئة الأدارية للمركز الكلداني في شيكاغو وذلك يوم الأحد الموافق 11 – 12 – 2011  حيث تناول الأجتماع بحث القضايا القومية التي يمر بها شعبنا الكلداني , ووقف عند الهجمة الشرسة التي تعرض ولا يزال يتعرض لها المسيحيون في عموم العراق ولا سيما الأحداث المروعة والمأساوية والهجوم البربري على أبناء شعبنا وممتلكاتهم وكذلك محاولة الاعتداء على المطرانية الكلدانية في زاخو ومحلات الأيزيديين في زاخو ودهوك  ومناطق أخرى في بهدينان , أن تنظيماتنا الكلدانية المجتمعة أذا تستنكر بشدة هذه الممارسات اللا أنسانية والمخالفة للقوانين ولكافة الشرائع الدينية والأنسانية ,ان ايقاف هذه الجرائم ومكافحتها تقع على عاتق حكومة أقليم كردستان والحكومة المركزية المسؤولين عن حماية أمن المواطنين وممتلكاتهم ولا سيما المكونات الصغيرة المسالمة والتي كانت تؤمن بأن هذه المناطق هي أكثر أمنا وأستقرارا , وناقش الحضور سبل تطوير العمل المشترك بين تنظيماتنا القومية الكلدانية من أجل مساعدة شعبنا المعذب في الداخل والوقوف الى جانبهم في المحن .
أننا نطالب المسؤولين بالتحقيق السريع لكشف المجرمين وتقديمهم للعدالة لينالوا قصاصهم العادل علنا , لا كما حدث في السابق في تغطية جرائم أخرى بحق أبناء شعبنا بحجج واهية , ونطالبهم بتعويض المتضررين ماديا عن خسائرهم .
أخيرا أتفق الحضور على أهمية التواصل في الحوار والنقاش بما يخدم قضايا شعبنا مع كافة تنظيماتنا الكلدانية السياسية والمدنية واالنخب المستقلة والمهتمين بالشأن الكلداني للدفاع عن مصالح شعبنا والمطالبة بحقوقهم المشروعة .
علما أن وفدا أذاعة صوت الكلدان والمنبر الديمقراطي الكلداني الموحد قد حضرا قداس تكريس كنيسة جديدة للكلدان في شيكاغو سميت كنيسة مريم العذراء الكلدانية والتي تم تقديسها من قبل سيادة راعي أبرشية مار توما الرسول الكلدانية سيادة المطران مار أبراهيم أبراهيم , وعين الأب فواز كاكو راعيا لها .

10
لقاء اذاعة صوت الكلدان مع قيادة المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد
وموقفهم من محاولة تغير تسميتنا القومية الكلدانية....

اجرت اذاعة صوت الكلدان في مشيكان / امريكا مقابلة ثانية مع الاخوة اعضاء قيادة المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد وهم (د.نوري منصور, عامر جميل , قيس ساكو ) تحدثوا فيه عن محاولة بعض التنظيمات القومية في الوطن تغير تسميتنا القومية الكلدانية الى تسمية هجينة لا تاريخية ولا قومية والاسباب الحقيقية التي تقف خلف هذا المشروع ,ولاهمية هذا الموضوع وخطورته على وجودنا وهويتنا القومية الكلدانية ومستقبلنا في الوطن الام (العراق) ندعوكم للاستماع الى رأي المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد بهذا الخصوص عبر اذعتنا ( صوت الكلدان ) حيث قدم هذا الحوار وادره الزميل فوزي دلي .

 للاستماع يرجى الذهاب الى الرابط
http://chaldeanvoice.com/programs/cv3.ram



11
بيان المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد
حول مشروع أستحداث محافظة وتغيير تسميتنا القومية

نتابع بأهتمام بالغ ما يجري في وطننا الأم ( العراق) من أحداث وتطورات, خطيرة معقدة ومتشابكة, وأستمرار المعاناة المأساوية لشعبنا العراقي عموماً وشعبنا ( الكلداني والاشوري والسرياني ) بشكل خاص, ولا سيما بعد فاجعة كنيسة سيدة النجاة في شهر تشرين الأول من العام الماضي وما أفرزته من أثار وتداعيات على كافة الاصعدة, الداخلية والأقليمية والدولية  وحيث تصاعدت الحملة الكبيرة والواسعة للتضامن والتعاضد والتعاطف  مع شعبنا المسيحي في العراق، مما دعا وتحت هذا الضغط وخاصة من قبل أبناء شعبنا, القوى والأحزاب والمنظمات العاملة في الوسط القومي للأرتفاع الى مستوى المسؤولية وتتحرك متجاوزة خلافاتها وتباين مواقفها, لتجلس مجتمعة على طاولة واحدة للحوار والنقاش حول ما ألت اليه الأوضاع المأساوية لشعبنا, والعمل سوية من أجل أستنباط والتوصل الى أفضل الصيغ والمخارج من أجل التخفيف من تلك المعاناة واستثمار الحملة العالمية للتضامن مع المحنة الكبرى والمعاناة اللاأنسانية التي تكتنف حياة هذا المكون الأصيل في العراق, وذلك عبر وضع مزيداً من الضغط والتأثير على الحكومة العراقية من أجل قيامها بما يفرض عليها من تأمين وضمان سلامة حياة المواطنين وحماية دور عبادتهم ناهيك عن واجباتها ومسوؤليتها في تأمين كافة مستلزمات عيشهم الكريم من خلال توفير متطلباتهم الحياتية العامة, كما كان من المنتظر من هذا التجمع السياسي العمل من أجل أستثمار هذا التعاطف إلانساني العالمي في تقديم مساعدات عاجلة ومتنوعة لأبناء شعبنا أن كان في الوطن أو المهجرين في  دول الجوار
لقد أسبشر الخيرون من أبناء شعبنا بهذا الوليد والذي سمي " تجمع التنظيمات السياسية الكلدانية السريانية الاشورية" متأملين أن يتصف بالقدرة والمصداقية لتحقيق الأهداف والغايات التي شكل من أجلها. لكن وبكل أسف وحسرة لم يحصد هذا الشعب إلا الاحباط  حيث أثبت هذا التجمع عجزه وفشله في تحقيق الحد الأدنى من تلك الأهداف، وأصبح واضحاً غياب الرؤية الموضوعية والنيات الصادقة وهيمنة المصالح الفئوية والفردية والأنانية لقادة هذا التجمع، حيث تبين وبشكل واضح بأن كل تلك الجعجعة لم تكن ألا زوبعة في فنجان ولم تحقق أي شئ ملموس وجدي لأبناء هذا الشعب المظلوم، والانكى من ذلك وعوضاً من الأعتراف والأقرار بهذا العجز والفشل، فأنهم حرفوا وصرفوا مسارهم الى الخديعة التي أسقطتهم بها أحدى زلات لسان الرئيس جلال الطلباني ( وما أكثرها ) عندما صرح بأن (لا مانع لديه بأنشاء محافظة للمسيحيين في سهل نينوى) فتبنوها وركبوا موجتها واصبحت شغلهم الشاغل والذي لا يعلو عليه أي شغل اخر.
 وأذا أفترضنا جدلاً بأن الدافع من وراء تبنيهم هكذا مشروع ( تشكيل محافظة ) منطلقه حسن وصدق النوايا بأعتباره مكسباً جيداً لأبناء شعبنا، فأن أقل ما يقال عن هؤلاء القادة بأنهم غير قادرين أو مؤهلين لقيادة شعبنا في هذا الظرف والمنعطف الموضوعي والتاريخي الصعب، فلا الظروف الموضوعية وبكل جوانبها الأمنية والسياسية والأقتصادية والديموغرافية مؤهلة لتحقيق هذا الحلم ونحن نرى وبشكل واضح هيمنة الحيتان السياسية، الطائفية والدينية والقومية وتقاطع مصالحها الفئوية ستسمح بتحقيق هكذا مشروع وما تبني ودفع شعبنا بهذا الأتجاه من قبل البعض منهم إلا تحقيقاً لمصالح ومأرب تلك القوى، وفي النهاية سيكون شعبنا وقود ورأس حربة صراعات وتقاطع مصالح تلك القوى.
  أن محاولة تمرير هذا المشروع الخطير والمصيري لشعبنا بكل مكوناته وتسمياته الخالدة، يتم في ظل غياب الأرادة الحقيقية لهذا الشعب وخاصة شعبنا الكلداني المعروف بتاريخه الممتزج بكامل النسيج الوطني والأجتماعي العراقي وأفتراشه لكل تربة العراق، لذا فاننا نعتقد بان شعبنا الكلداني  يرفض رفضاً قاطعاً كل محاولات تقميطه وشرنقته في حدود جغرافية محددة ومأزومة.
   كما يهمنا ونحن بصدد الحديث عن غايات وأهداف هذا التجمع وابتعاده عن المسار والغايات التي أنبثق من أجلها ,فان منبرنا يعلن موقفه الواضح والصريح في فضح وتعرية  التوجهات والنيات الغير نزيهة في محاولات قادته بتبديل تسميتنا القومية الكلدانية كما هي مقرة ومثبتة في الدستور العراقي والأتيان بتسمية مصطنعة هجينة أخرى حاول تركيبها وتسويقها هؤلاء القادة السياسين ومعهم المؤدلجين القوميين وكأنما أسماء الشعوب والقوميات والمكونات التاريخية هي أمزجه وأرتياحات لدى البعض لغايات ومأرب مصلحية مفضوحة .
أننا نعلنها وبكل صراحة وشفافية بأن أعتزازنا وتمسكنا القاطع بأسمنا وهويتنا الكلدانية، لم ولن يكون موضع مساومات سياسية,حينما يحاول البعض تمريرها تحت حجة وخديعة "توحيد شعبنا " , فالشعب لا توحده الغاء ما ثبته التاريخ والواقع , بل يتوحد ويتماسك عبر البرامج والمشاريع والتلاقي الحقيقي على الاهداف والاليات الديمقراطية الحقة , وكل الأسماء القومية التاريخية الزاهية التي رفرفت في سماء عراقنا الحبيب، سوف لن تكون ورقة للمزايدة والضغط.
كما يهمنا ان نحيي ونثمن جميع القوى والنخب السياسية والثقافية والاجتماعية الكلدانية الذين يقفون معأ في التصدي لكل محاولات الاساءة والغاء الاخر , وندعوهم الى مزيد من التعاون والتنسيق الجدي ورفع مستوى اليقظة والوعي لكل المشاريع المشبوهة فاقدة المصداقية التي تحاك ضد كياننا القومي .
     وأخيراً نقول أن المصلحة الحقيقية لكل أبناء شعبنا هي بتوحيد أرادتهم الحقيقية ورؤية مصلحتهم كمواطنين أصلاء في العراق، سوف لم ولن تتحقق كاملة إلا من خلال بناء عراق ديمقراطي فدرالي موحد تتداول فيه السلطة وفق أنتخابات حرة ونزيهة تعبر حقيقة عن أرادة الشعب في أختيار ممثليهم ، عراق مدني تتساوى فيه الحقوق والواجبات بين كل مواطنيه بغض النظر عن الدين والطائفة والقومية، فقط حين ذاك سينعم شعبنا كبقية العراقيين بالأمن والأمان، بعيداً عن كل المشاريع التي تحاول تقطع أوصال هذا الوطن والشعب .
ختامأ اننا في المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد نجدد دعوتنا الدائمة الى التعاون والتنسيق مع التنظيمات القومية الكلدانية والاشورية والسريانية  للعمل الحقيقي والمخلص المستند الى الارادة الشعبية الحقيقية من اجل تحقيق المصالح العليا النبيلة والمشتركة , داعمين جميع المشاريع والمبادرات التي تخدم قضايانا المصيرية .


المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد
15 – 09 - 2011

12
لقاء اذاعة صوت الكلدان مع قيادة المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد
وموقفهم من مشروع المحافظة ؟

اجريت اذاعة صوت الكلدان في مشيكان /امريكا بتاريخ 10/9/2011 مقابلة مع السادة (د.نوري منصور وقيس ساكو وعامر جميل وفوزي دلي ) اعضاء قيادة المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد , تحدثوا فيه عن مشروع استحداث المحافظة المطروح من قبل تجمع التنظيمات القومية في الوطن , ولاهمية هذا الموضوع  وخطورته على مستقبل ابناء شعبنا  نود ان تشاركونا بالاستماع الى راي المنبر الديمقراطي الكلداني  الموحد بهذا الخصوص  عبر اللقاء الاذاعي الذي جرته الاذاعة .
وهكذا سيكون هناك لقاء ثاني لاستكمال  الوجه بهذا الخصوص اضافة الى موقف المنبر من قضية محاولة تغير التسمية القومية لشعبنا الكلداني الى تسمية هجينية لا قومية ولا تاريخية في الاسبوع القادم وسنوافيكم به لاحقأ

اللقاء في الساعة الثالثة من برنامج صوت الكلدان ومباشرة بعد الاخبار الدينية وفقرة الاعلانات اي 12 دقيقة من بداية الساعه للاستماع يرجى الذهاب الى الرابط
http://chaldeanvoice.com/programs/cv3.ram

13
المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد  
يشارك في لقاء مع رئيس النواب العراقي
الأستاذ أسامة النجيفي

أستضاف الأتحاد الكلداني المتمثل بالعديد من المنظمات القومية الكلدانية  السيد أسامة النجيفي رئيس مجلس النواب العراقي الذي قام بزيارة الى ولاية مشيكان الأمريكية  وذلك يوم السبت الموافق 6-25-2011 , وأقيم على شرفه والوفد المرافق له مأدبة غذاء في نادي شنندوا الكلداني , حضرها ممثلي العديد من المنظمات والأحزاب الكلدانية والأشورية والسريانية ومن المهتمين من أبناء شعبنا , وبعد مأدبة الغذاء جرى التباحث في الشأن العراقي وقضايا شعبنا المسيحي بكل مكوناته  وتسمياته القومية من الكلدان والاشوريين والسريان .
حضر وفد كبير من قيادة المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد متمثلا ( بالدكتور نوري منصور سكرتير المنبر والزملاء أعضاء المكتب التنفيذي  عامر جميل -  عادل بقال –جمال قلابات – عزت سافايا ) .
في بداية الاجتماع قام السيد جوزيف كساب الرئيس التنفيذي للأتحاد الكلداني الترحيب بالسيد أسامة النجيفي والوفد المرافق له الذي يزور ولاية مشيكان الأمريكية للألتقاء بأبناء الجالية وللأطلاع على أحوالهم والتحاور معهم في الشأن العراقي عموما وما يستطيع المغترب العراقي تقديمه لوطنه وشعبه , ورحب الأخ مايكل جورج بالزائر الكريم والوفد المرافق له , بعده كان للسيد ظافر نونا رئيس الأتحاد الكلداني الأمريكي كلمة الأتحاد أكد فيها عن هموم شعبنا المسيحي في العراق وما يعانوه من تهديد وتشريد وقتل جراء الأعمال الأجرامية المستمرة التي تجبرهم على النزوح الى شمال العراق أو الهجرة الى دول الجوار , أما السيد مارتن منا المدير التنفيذي لغرفة التجارة الكلدانية الأمريكية في مشيكان قدم شرحا تأريخيا مرفقا ببعض الصور ( سلايدات ) عن الجالية الكلدانية وقدم شرح وافيا عن دور الجالية الكلدانية الفعال والكبير في المجالات السياسية والأقتصادية وتواصلها الدائم مع أصحاب القرار السياسي والأعلامي في أميركا وكل الوفود التي تزور ولاية مشيكان , بعد ذلك قام السيد سام يونو رئيس الأتحاد الكلداني الأسبق الذي أستقبل ورافق الوفد منذ وصوله الى العاصمة واشنطن لحد دعوة السيد أسامة النجيفي والوفد لزيارة التجمع الأكبر للجالية العراقية في مشيكان , وقام بتقديم الضيف الكريم ذاكرا نبذة عن حياته ونشاطاته ومناصبه السياسية في الدولة العراقية منذ أكثر من ثلاثين عاما .
بعد ذلك قام السيد أسامة النجيفي رئيس مجلس النواب العراقي بتقديم شرح عن اخر المستجدات في المسيرة السياسية بكل جوانبها الأمنية والأقتصادية شارحا بأسهاب معانات العراقيين من الحالة الأمنية والمعيشية وحالة الأرهاب  ,والتدخل الخارجي وضعف الأداء الحكومي والفساد المستشري في كل الزوايا , ثم تحدث عن معانات المسيحيين كمكون أصيل في العراق داعيا أياهم بعدم ترك أرضهم والهجرة الى المجهول , مؤكدا على دعمه لمطاليبهم وأهتمامه الشخصي بمعاناتهم .
بعد ذلك استمع السيد أسامة النجيفي  والوفد المرافق له الى الملاحظات والمداخلات التي تطرق اليها المجتمعون والتي انصبت في الوضع العام في العراق ، والوضع الخاص لمكونات مجتمعنا العراقي الصغيرة وخصوصأ مسيحيي العراق ، من الحالة الصعبة التي يعيشونها في ظل غياب الامن والقانون وضعف الدولة العراقية ومؤسساتها ، والتهديدات المباشرة عليهم من قبل قوى الظلام  مستهدفين تفريغ العراق من هذه المكونات الصغيرة والاصيلة , وتم التاكيد على ايجاد الحلول العملية والواقعية لحماية مسيحيي العراق من الازمة الكبيرة التي يعانونها ، ووقف الجميع امام ظاهرة الهجرة ونزيفها وسبل تقديم يد العون والمساعدات الانسانية من قبل الحكومة  لمعالجتها من خلال توفير الأمن والحماية والعيش  الأمن المستقر .
 وكانت فرصة  جميلة لابناء جاليتنا الكلدانية بتجمعاتها ونشطائها وبحضور بعض الأخوه الأشوريين والسريان من شيكاغو ليعبروا عن ارائهم واهتماماتهم من خلال الأسئلة والمداخلات بخصوص العملية السياسية عموما وبقضية وخصوصية شعبنا خصوصا .
 وقدم الزميل عامر جميل عضو سكرتارية المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد مداخلة  قيمة  تحدث فيها متسائلا عن القائمة العراقية والشعارات التي رفعتها قبيل الأنتخابات والتي أكدت على الأبتعاد عن المحاصصة والطائفية والحزبية الضيقة , قائلا أين هي القائمة العراقية بعد سنة ونصف من الأنتخابات من تلك الشعارات والوعود !! ثم تحدث عن المكون المسيحي الذي يستخدمه البعض ويتلاعبون به من أجل مصالحهم وتمرير أجنداتهم السياسية في الأخير يكون الضحية أبناء شعبنا ,  وفي موضوع التسمية القومية المثبتة في الدستور العراقي ( العرب والأكراد والتركمان والكلدان والأشوريين وغيرهم ) والتي يحاول البعض تغييرها الى تسميات مختلفة هجينة وغير تأريخية , مؤكدا موقف المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد من ضرورة أبقاء تسميتنا كما هي مثبتة في الدستور العراقي , وبخصوص بعض المشاريع السياسية المطروحة من قبل بعض الأحزاب المسيحية بأنشاء محافظة في سهل نينوى , قائلا لا يمكن لمحافظة أن تدوم وسط غابة مفترسة ولا تخدم قضية المسيحيين , مؤكدا بأننا نستطيع أن نعيش بأمان في عراق ديمقراطي موحد يضمن حقوق المواطنة .
ونالت مداخلته الجريئة والواقعية أهتمام الضيوف وكل الحاضرين .
دام الاجتماع زهاء ساعة ونصف من النقاش الجيد والهام , وتعهد رئيس البرلمان العراقي  بالاهتمام بما طرح وعكسه على أصحاب القرار في البرلمان العراقي .
في الأخير ودع السيد أسامة النجيفي رئيس مجلس النواب العراقي والوفد المرافق له بنفس الحفاوة الي أستقبلوا  بها .
وفي اليوم التالي 6-26-2011   لبى وفد المنبر الديمقراطي الكلداني  الموحد ( الدكتور نوري منصور – قيس ساكو – عادل بقال – جمال قلابات – فوزي دلي – عادل بطرس ) دعوة السيد سام يونو مشكورا الى مأدبة غذاء على شرف السيد أسامة النجيفي رئيس مجلس النواب العراقي والوفد المرافق له والذي حضره جمع من أبناء الجالية العراقية , وكانت فرصة قيمة أن يتحدث معه بأسهاب ممثلي المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد , حيث تم شرح تفصيلي عن تأسيس المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد في صيف 2003  ودعمه بأنجاح التحولات الديمقراطية ودفاعه عن معانات الشعب العراقي بشكل عام والكلدان بشكل خاص , وأكد الوفد على المواضيع التالية .
1 -  عدم تمثيل الكلدان في مجلس النواب العراقي بالرغم من كونه 80 بالمئة من مسيحيي العراق .
2 -  اعتماد الكوتا الأنتخابية على أساس ديني وليس على الأساس القومي  والذي نتج أجحافا واضحا في حقوق الكلدان كمكون قومي أصيل ومتميز في العراق .
3 - التأكيد على السيد أسامة النجيفي ومستشاريه الأبقاء على التسمية القومية الكلدانية المثبتة في الدستور العراقي وعدم الرضوخ الى محاولات تغيرها الى تسميات هجينة ( قطارية ) مفبركة لا تمت الى القومية بصلة .
4 – أكد الوفد على الأمكانيات والطاقات الكبيرة التي يمتلكها شعبنا الكلداني في المهاجر وخصوصا في الولايات المتحدة الأمريكية وتسخيرها من أجل أعادة بناء العراق وتعزيز المؤسسات الديمقراطية المختلفة التي ستنصب في القضية الوطنية العراقية , وتبني الجسور والترابط بين عراقي المهجر والوطن .
وكان موقف السيد أسامة النجيفي رئيس مجلس النواب أيجابيا ومتفها لقضايانا , متعهدا بتبني شخصيا موضوع  عدم تغيير تسميتنا القومية الكلدانية في الدستور العراقي , وقدم سيادته دعوة لمنبرنا ووفد من جاليتنا الكلدانية الكريمة لزيارة العراق مقدما دعمه الكامل لتنظيم لقاءات وأجتماعات مع البرلمانيين العراقيين , لشرح قضايانا ومطاليبنا  .
وودع الحضور السيد أسامة النجيفي والوفد بالحفاوة والتكريم .
يقدم منبرنا الشكر للذين نظموا هذه اللقاءات وخاصة الأتحاد الكلداني في أميركا والأخ سام يونو والقنصلية العراقية في مشيكان .

اللجنة الأعلامية
للمنبر الديمقراطي الكلداني الموحد
الولايات المتحدة الأمريكية وكندا
6-27-2011
      


14
لقاء بين المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد والأستاذ أبلحد أفرام


بدعوة من المكتب التنفيذي للمنبر الديمقراطي الكلداني الموحد في اميركا وكندا‘ تم لقاء أخوي بتاريخ العشرين من شهر نيسان، مع الأستاذ أبلحد أفرام السكرتير العام للأتحاد الكلداني مغتنمين فرصة وجوده بيننا في ديترويت،وحضر اللقاء من أعضاء المكتب التنفيذي كل من الاخوة الدكتور نوري منصور سكرتير المنبر وفوزي دلي ، قيس ساكو ، شوقي قونجا، عادل بقال،ساهر يلدو، عامر جميل، صباح مرقص وعزت سافايا. كما حضر زميلنا الاستاذ سامي كَمو سكرتير المنبر في أستراليا، وحضر اللقاء أيضا الاخ والكاتب زيد ميشو بدعوة من المنبر
.أتسم اللقاء بأجواء الود والاحترام والمصارحة الشفافة، بهدف تمتين العلاقات وتقريب المواقف إزاء التحديات والظروف الصعبة والمعقدة التي تواجهنا، سواء على الصعيد القومي أم الوطني العام.
وفي مستهل حديثه، استعرض الأستاذ أبلحد أهم المحاور والعقد التي تكتنف الوضع السياسي وبين رؤية حزبه حولها مؤكداً على أهمية إرتقاء جميع الكتل والاحزاب السياسية الى مستوى المسؤولية وتغليب المصلحة الوطنية والقومية العليا على جميع الصغائر والمصالح الضيقة، وقد أورد الأستاذ أفرام هنا مثالاً على هذا الالتزام من خلال مشاركته باللجنة المشتركة لجميع قوى وأحزاب شعبنا بأنه رغم الخلاف القائم بين حزبه والحركة الديمقراطية الاشورية وكذلك مع المجلس الشعبي في الكثير من الأمور السياسية ولكنه غلب مصلحة شعبنا على هذه الخلافات وشارك بفاعلية وجدية في أجتماعات هذه اللجنة.
كما تحدث الأستاذ أفرام عن المؤتمر الكلداني الذي عقد قبل أسابيع في مدينة سانتياكو في ولاية كاليفورنيا الامريكية والذي كان مدعواً اليه، واعتبره خطوة في الاتجاه السليم والصحيح، رغم ما رافقه من نواقص وثغرات، داعياً الجميع الى العمل والتنسيق المشترك من أجل تحقيق الاهداف القومية للكلدان.
بدوره تحدث سكرتير المنبر الدكتور نوري منصور عن دور وتوجهات المنبر والعمل الصادق والنزيه لكل ما يحقق الاهداف والمصالح الحقيقية لأبناء شعبنا، والاستعداد الكامل للعمل والتنسيق مع كل القوى والنخب الكلدانية على أسس ومبادئ واضحة ووفق برنامج واقعي وشفاف يستند على الأليات الديمقراطية وتقبل مبدأ تعدد الاراء، دون وصاية وتخوين. كما ساهم العديد من الزملاء أعضاء المكتب والاستاذ سامي كمو والاخ زيد ميشو  بمداخلات مسهبة أكدت على أهمية التعاون والتنسيق المشترك من أجل توحيد الخطاب الكلداني بعيداً عن التطرف والتزمت والغلو، خطاب عقلاني توحيدي يبحث ويؤسس للمشتركات أكان على الصعيد القومي أم الوطني، خطاب يدافع بصدق وحرص على دور الكلدان في العملية السياسية في العراق، ويكون جزءاً مكملاً وفاعلاً في بناء الدولة الديمقراطية، دولة المؤسسات والقانون الواحد والمواطنة الواحدة، يتسع للجميع والجميع قادرون أن يمارسوا حقوقهم وواجباتهم، بغض النظرعن أنتمأتهم الدينية أو القومية او الطائفية أو العرقية.
أما حول أسباب عدم مشاركة المنبر في المؤتمر الكلداني، فقد بين متحدثوا المنبر في هذا اللقاء بأن المنبر كان أول من دعى الى هكذا مؤتمر لوعينا التام بأهمية تجميع وتقريب وجهات نظر جميع الحريصين على وحدة الكلمة والخطاب في الساحة الكلدانية، ولكننا تفاجئنا بالسرعة والكيفية التي أعلن عنه ، سواء كان ذلك في الهيمنة على القرار أو في أنتقائية الدعوات ناهيك عن غياب التهيئية الجيدة وعدم طرح وثائق ودراسات لتتاح فرصة للمؤتمرين مناقشتها وتطويرها لتضحى خطة وبرنا مج عمل لاحق لجميع المهتمين بالشأن الكلداني نخب ومؤسسات. ونعتقد بأننا دللنا على مصداقيتنا وشفافيتنا عندما فتحنا سجالاً محدوداً مع اللجنة التحضيرية للمؤتمر ومع مجموعة خيرة من الأحبة والأساتذة الناشطين الكلدان والذين ابدوا كل الحرص على مشاركتنا في المؤتمر، وحرصاً منا فلم نعلن عن موقفنا هذا اعلاميا قبل أو أثناء عقد المؤتمرلئلا يفهم بأننا نحاول عرقلة المؤتمر.
في ظل هذه الاجواء المفعمة بالمحبة والتعاون والتفاهم تناول الجميع
 وجبة العشاء، يحدوهم الأمل والتفائل بالغد المشرق لأبناء شعبنا، وان ترفرف رايات السلام والوئام ربوع وطننا الغالي" العراق". كما عبر زملاء المنبر عن تمنياتهم الطيبة للأستاذ أبلحد أفرام بطيب الأقامة في ديترويت خيمة الكلدان في المهجر، كما تمنوا له ولحزبه النجاح والتوفيق في خدمة أبناء شعبنا الكلداني.
دام اللقاء أكثر من أربع ساعات.

 اللجنة الأعلامية للمنبر الديمقراطي الكلداني الموحد
في اميركا وكندا                  
                   May 1 2011                

15
بيان عن اجتماع الأحزاب والمنظمات القومية
في ولاية مشيكان الأمريكية


نظرا للظروف الصعبة التي يعيشها الشعب العراقي بشكل عام وشعبنا المسيحي بشكل خاص وأستجابة للواجب الوطني والأنساني لمساعدة شعبنا والتخفيف من معاناته خاطب منبرنا ( المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد في أمريكا وكندا ) جميع تنظيماتنا القومية وعدد من المستقلين النشطين ووسائل الأعلام المحلية في رسالة خاصة ودعاهم الى أجتماع تداولي لمناقشة الأوضاع المأساوية والهجمة الشرسة والمنظمة على المسيحيين في العراق وعلى كنائسهم ورموزهم الدينية وعلى بيوتهم وما يتعرضون له من القتل والأرهاب والتشريد والمعاناة في شتى النواحي طيلة السنوات الأخيرة , وقد أستجاب الجميع لدعوتنا مشكورين , وتم عقد ثلاثة أجتماعات حضرها رؤساء وأعضاء مختلف الأحزاب والمنظمات والمستقلين ووسائل الأعلام , حيث عقدت الأجتماعات على مدى ثلاث أيام 14 و 21 و 28-1- 2011 , وبعد نقاشات واسعة وتبادل وجهان النظر بروح الأخوة والمسؤولية العالية والصراحة والشفافية حول الحملة الأجرامية والهجمة الشرسة ضد المسيحيين وضد المكونات الصغيرة بشكل خاص في العراق , وكيفية مساعدتهم عبر عملنا وتوحيد خطابنا ووضع برنامج واقعي لنصرتهم .
وبعد ثلاثة أجتماعات هادفة ومكثفة أتفق الجميع على تشكيل ( هيئة تنفيذية ) من الحاضرين من المنظمات القومية والمستقلين لوضع برنامج عمل متكامل لنشاطهم المستقبلي حول الموضوع على ضوء المداخلات والمناقشات والأقتراحات التي قدمها الحاضرين خلال الأجتماعات السابقة والمتفق عليها , وتقديم تقاريرهم الى الهيئة العامة المؤلفة من كل الذين حضروا هذه الأجتماعات .
بفخر وأعتزاز كبيرين يود منبرنا ( المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد في أمريكا وكندا ) أن يثمن ويشكر كل الحاضرين الغيارى في هذه الأجتماعات فردا فردا على حضورهم ومشاركتهم الفعالة والمخلصة في النقاشات والأقتراحات التي سجلت وقدمت الى الهيئة التنفيذية  لدراستها ووضعها في صيغىة برنامج واقعية لتنفيذها في هذه الظروف الصعبة لنصرة شعبنا المظلوم داخل العراق وكذلك المهجرين في الخارج
لتبقى العلاقات النضالية المخلصة بين جميع تنظيماتنا والمخلصين من أبناء شعبنا ولتستمر في أندفاعها ونشاطاتها الجماعية لتكون قدة فعالة  لمساعدة لشعبنا العراقي بشكل عام والمسيحي بشكل خاص .

المشاركون في الأجتماعات

1-   المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد في أميركا وكندا
2-   الحركة الديمقراطية الأشورية
3-   المجلس القومي الكلداني
4-   الأتحاد الكلداني الأمريكي
5-   منظمة الكلدان والأشوريين ( كاسكا )
6-   غرفة التجارة الكلدانية الأمريكية
7-   المجلس الشعبي الكلداني السرياني الأشوري
8-   الأتحاد الديمقراطي العراقي
9-   جمعية مار ميخا الخيرية
10-   الحزب الوطني الأشوري
11-   الأتحاد الأشوري العالمي
13- المجلس الكلدو أشوري السرياني
14- حزب بيت نهرين الديمقراطي
15- الجمعية العراقية لحقوق الأنسان

15- بعض وسائل الأعلام المحلية المقروءة والمسموعة والمرئية
16- عدد من الشخصيات الكلدانية الناشطة
17- حركة تجمع السريان المستقل



اللجنة الأعلامية
المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد
الولايات المتحدة الأمريكية وكندا
2011-1-30





16
المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد
يدعو منظماتنا القومية والمهتمين بالشأن القومي
لتوحيد رؤيتهم وخطابهم للدفاع عن شعبنا المسيحي


بدعوة من المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد في الولايات المتحدة الامريكية وكندا عقد اجتماع هام في مشيكان لتنظيمات شعبنا المسيحي بكل تسمياته القومية يوم الجمعة  14/1/2011 على قاعة كنيسة أم الله الكلدانية في ساوثفيلد , شارك فيه معظم التنظيمات القومية وأشخاص مستقلين مهتمين وناشطين في العمل القومي والوطني .
بدأ الأجتماع بكلمة ترحيبية بكل الحضور رؤساء وأعضاء المنظمات والأعلاميين والمستقلين الناشطين , شاكرين أياهم بأسم المنبر تلبيتهم لهذه الدعوة  ومثمنين شعورهم العالي بالمسؤولية والأهتمام الذي أولوه للأحداث المأساوية بحق شعبنا , وأجتماع هذه المنظمات والتجمعات والأحزاب والأعلاميين والأشخاص الذين يهتمون في الشأن القومي والمسيحي يعني أتفاق الجميع على أهمية هذا العمل المشترك لتوحيد الخطاب من اجل خدمة شعبنا والدفاع عنهم .
وبصراحة ومسؤولية أشار الكل بأن تنظيماتنا وتجمعاتنا  تختلف في الرؤيا وتختلف في المواقف , ولكنها مهتمة بالعمل الجماعي المشترك , لذلك يتحتم على الجميع وضع هذه الخلافات جانبا وطي صفحة الماضي , وبذلك نستطيع الأتفاق على أمور أخرى تخص حياة شعبنا , خاصة وأن جميعنا لنا رؤية واحدة ولنا المصداقية والشفافية في الدفاع عن شعبنا بكل تسمياته القومية , هذا الشعب الذي يعاني من كل أنواع القهر ( التهديد القتل والتهجير والأسلمة وتفجير الكنائس والمعانات المصيرية والكثير من الأمور الأخرى ) من قبل الأرهابيين القتلة الذين توجوا عملهم الأجرامي بتفجير كنيسة سيدة النجاة في 2010-10-31 وما تلاها من تداعيات محلية وأقليمية ودولية , لذلك ناقوس الخطر لقلع شعبنا من جذوره التاريخية أصبح واضحا ومعلنا بوضوح من قبل الأرهابيين , خاصة وأن الحكومة العراقية لا تقوم بواجبها في حماية شعبنا الأعزل ألا من أيمانه بقضيته العادلة ومصيره .
 لقد أكد الجميع على أن أنقسامنا وأختلافنا في الرؤيا وعدم وجود أجندة وخطاب يوحدنا ,  يجعلنا منقسمين وضعفاء أمام  أصحاب القرار والتواصل معهم , ويجعل أستنكارنا وأحتجاجنا ضعيف ولا يحسب لنا أي حساب لأننا مشتتين , حتى أن جماهيرنا وأبناء شعبنا يقولونها بمرارة أن أنقساماتكم  وأختلافاتكم تقتلنا وتضيع فرص أنجاح قضيتنا ومطالبنا .
لذلك تأتي أهمية هذه الدعوة وفي هذه الظروف العصيبة , من أجل التخطيط  ووضع أسس وخطوات أيجابية وصحيحة لتوحيد قرارنا ورؤيتنا ووضع كل الأراء والأقتراحات التي  نتبناها بالأجماع في موضع التنفيذ .
وثمن المجتمعون جميع الغيارى الذين عملوا ويعملون بمصداقية بعيدا عن المصلحة والمنافع الشخصية , وبالأخص تنظيماتنا القومية في الوطن وأجتماعاتهم  وخطوتهم الجريئة في أطار العمل المشترك , حيث سنكون لهم السند والداعم الرئيسي في القرارات الصحيحة التي تهم شعبنا بأكمله بعيدا عن الأجندات والنزعات الحزبية الضيقة .
وجرت نقاشات مهمة ومعمقة ومستفيضة من قبل الجميع وقدمت المداخلات والأقتراحات التي نوقشت بروح ومسؤولية عالية مطالبين العمل بها من أجل الوصل الى أنجع السبل للعمل المشترك , وتمحورت الفكرة لدى الجميع نقاط عديدة وكثير وأهمها . 
1-   تشكيل لجنة عليا لأدارة العمل والتنسيق بين منظماتنا القومية والأعلاميين والمستقلين في مشيكان .
2-   تشكيل لجان فرعية وحسب الأمكانيات ومنها لابي فعال
3-   أيجاد طرق وأسس لأيصال صوتنا الى المسؤولين في الأدارة الأمريكية  والأمم المتحدة والأتحاد الأوربي والمنظمات الدولية والأنسانية .
4-   العمل على أيصال صوتنا الى الحكومة العراقية وحكومة أقليم كردستان والضغط عليهم ومطالبتهم بحماية شعبنا وتقديم كل المساعدات الممكنة وخاصة المهجرين منهم الى كردستان , في توفير سبل العيش الأمن الكريم لهم والمدارس لأطفالهم والعمل المناسب للأختصاصيين والشغيلة منهم  .
أخيرا قدم منبرنا الشكر للحاضرين لمساهمتهم وأهتماماتهم الفعالة وتحملهم المسؤولية , حيث تعهد الجميع على التواصل والعمل بكل الطرق والأمكانيات لخدمة شعبنا المسيحي المقهور , وأتفق الجميع على أجتماع أخر يوم الجمعة القادم الموافق 2011-1-21 لتدارس الأمور وأنضاجها , وضع جدول مهمات العمل القادمة , في الأخير قدم الحضور شكرهم مثمنين هذه المبادرة من قبل المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد .

المشاركون في الأجتماع
1-   المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد في أميركا وكندا
2-   الحركة الديمقراطية الأشورية
3-   المجلس القومي الكلداني
4-   الأتحاد الكلداني الأمريكي
5-   منظمة الكلدان والأشوريين ( كاسكا )
6-   غرفة التجارة الكلدانية الأمريكية
7-   المجلس الشعبي الكلداني السرياني الأشوري
8-   الأتحاد الديمقراطي العراقي
9-   جمعية مار ميخا الخيرية
10-المجلس الكلدو أشوري السرياني
11-حزب بيت نهرين الديمقراطي
12-بعض وسائل الأعلام المحلية المقروءة والمسموعة والمرئية
13-عدد من الشخصيات الكلدانية الناشطة
14-حركة تجمع السريان المستقل
وأعتذر الحزب الديمقراطي الكلداني والأتحاد الأشوري العالمي عن الحضور لأسباب طارئة وسوف يحضران في الأجتماع القادم .




اللجنة الأعلامية
المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد
الولايات المتحدة الأمريكية وكندا
2011-1-16


17
نائب مساعد وزيرة الخارجية الأميركية
يجتمع مع المطران أبراهيم أبراهيم والمنبر الكلداني
ويطالبون تدويل قضية مسيحيي العراق



بدعوة من سيادة المطران مار أبراهيم أبراهيم راعي أبرشية مار توما الرسول  الكلدانية في أميركا , شارك وفد من المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد في أميركا وكندا الذي ضم كل من ( الدكتور نوري منصور وقيس ساكو وعادل بقال ) في أجتماع مع السيد مايكل كوربن نائب مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية والوفد المرافق له في مركز المطرانية الكلدانية في مشيكان يوم الاربعاء الماضي 8-12-2010, ودار النقاش حول وضع المسيحيين في العراق وما يتعرضون له من القتل على الهوية المسيحية والتهجير القسري والتهديد المستمر طوال السنوات الأخيرة , وفق خطط جهنمية مبرمجة لأخلاء العراق منهم , كما تحدثوا عن أوضاع المهجرين قسرا الى أقليم كردستان أو الى دول الجوار ومعاناتهم وضرورة مساعدتهم وفق برنامج أنساني عالمي ووطني ليستطيعوا مواصلة حياتهم بأمان وبكرامة أنسانية لائقة , كفتح صندوق مالي خاص مثلا لمساعدتهم في محنتهم , وأيجاد حلول للمشاكل الأخرى .
وأكد سيادة المطران ووفد المنبر للسيد مايكل كوربن والمسؤولين المرافقين معه بأن ما يجري للعراقيين بصورة عامة وللمسيحيين بشكل خاص هو نتيجة السياسات الأمريكية منذ دخولها العراق عام 2003 , لذلك تتحمل الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها والمجتمع الدولي والحكومة العراقية المسؤولية الكاملة والأساسية عن ذلك , وأكدوا قائلين كفى الوعود الفارغة والأستنكارات والبرقيات , بينما أبناء شعبنا المسيحي يذبحون يوميا , وهم ليسوا طرفا في الصراع السياسي أوالطائفي , وهم أناس مسالمون ليس لهم جيش أو ميليشيات تحميهم , وأن عدم قيام أمريكا بواجبها ( كدولة محتلة ) بتحمل المسؤولية الدولية وحل مشكلتهم وعدم قيام السلطات العراقية بحماية المسيحيين والمكونات الصغيرة في العراق يفرض علينا الواجب الأنساني والوطني أن نطالبكم ونطالب الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بتدويل قضية مسيحي العراق وأيجاد حماية دولية لهم وأنقاذهم من القتل وقلعهم من جذورهم التاريخية من خلال تفريغ العراق منهم خاصة وأنهم ( سكان العراق الأصليين )  .
أننا في الوقت الذي نطالب بتدويل قضية مسيحيي العراق , نحترم أي قرار يتبناه شعبنا في الداخل , بأتفاق أحزابه ومنظماته الكلدانية والأشورية والسريانية وبالتنسيق مع المرجعيات الدينية المسيحية .
وكان موقف السيد مايكل كوربن متفهنا لما طرحناه ووعد بنقله الى أعلى المستويات الحكومية لمساعدة شعبنا المعذب , طالبين منه التواصل معنا وأعلامنا عن ذلك .





المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد
الولايات المتحدة الأمريكية وكندا
2010-12-10

18
ندوة حوارية
حول وضع المهجرين المسيحيين في دول الجوار
المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد في امريكا وكندا يدعوكم الى ندوة حوارية حول وضع المسيحيين العراقيين في دول الجوار .
سيتحدث فيها سيادة المطران مار ابراهيم ابراهيم راعي ابريشية مار توما الرسول في اميركا
بالاشتراك مع الوفد الذي رافقه واجتمع مع المهجرين في تلك الدول .
وذلك يوم الثلاثاء القادم 30-11-2010
في قاعة كنيسة ام الله الكلدانية في ساوثفيلد وفي تمام الساعة السابعة مساءَ 
دعوتنا لكافة منظماتنا ووسائل الاعلام وابناء الجالية الكرام للحضور والمساهمة

المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد
في اميركا وكندا
                                                               

19


   المطران مار أبراهيم أبراهيم
والمنبر الديمقراطي الكلداني وأذاعة صوت الكلدان
في زيارة تفقدية لأبناء شعبنا في دول الأغتراب

بداية نتوجه بتعازينا القلبية لذوي ضحايا كنيسة سيدة النجاة للسريان الكاثوليك في بغداد والتي ذهب ضحيتها العشرات من أبناء شعبنا رجالا ونساءا وأطفالا أضافة الى رجال الدين أثناء أدائهم الصلاة في الكنيسة بتأريخ 31-10-2010  فبأسم الوفد نستنكر هذه الجريمة البشعة وكل الجرائم التي يرتكبها المجرمون القتلة بحق أبناء شعبنا , نقدم تعازينا لعوائل الشهداء ولأبناء شعبنا متمنين للشهداء الراحة الابدية وللجرحى الشفاء العاجل .
قام وفد من المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد في أميركا وكندا وأذاعة صوت الكلدان في ولاية مشيكان الأمريكية بتاريخ 28-10-2010 بمرافقة سيادة المطران مار أبراهيم أبراهيم راعي أبرشية مار توما الكلدانية في أميركا الذي كان قد حضر مؤتمر سينهودس لمطارنة الشرق الذي أنعقد في روما , بعد المؤتمر قام الوفد الذي ضم كل من ( الدكتور نوري منصور – قيس ساكو – عادل بقال – ساهر يلدو – شوقي قونجا – فوزي دلي ) بزيارة الى لبنان وسوريا والأردن بهدف الأطلاع على أوضاع أبناء شعبنا والعمل بجدية الى رفع هذه المعاناة حيث تم مناقشتها مع المسؤولين الحكوميين والمنظمات الأنسانية والمهتمين بهذه المأساة لغرض حلها أو التخفيف عن وطأتها , وحال وصول الوفد عمل على الألتقاء بالمسؤولين وبالأحزاب السياسية لغرض مناقشة أحوال أبناء شعبنا المهجرين والمهاجرين والذين يعيشون على الأراضي اللبنانية لعكس معاناتهم الكبيرة  والوصول الى حلها , وقبل زيارة الوفد كان قد نظم جدولا للأجتماع والألتقاء بالمسؤولين هناك .
وعلى مدى أربعة أيام كان لنا أجتماعات ولقاءات مع الشخصيات السياسية المهمة والمؤثرة في الساحة اللبنانية من القادة الدينيين والسياسيين منها  زيارة الوفد الى الصرح البطريركي والأجتماع مع الكاردينال البطريرك مار نصر الله بطرس صفير في مقره وبعد ذلك الأجتماع مع الرئيس اللبناني السابق أمين الجميل ثم الأجتماع مع رئيس الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع وأيضا الأجتماع مع رئيس الرابطة السريانية الأستاذ حبيب أفرام وكذلك مع الأعلامية اللبنانية الكبيرة مي شدياق   .
تمحورت هذه اللقاءات والأجتماعات البحث قي الشأن المسيحي القومي والسياسي والأجتماعي وشؤون أللاجئين العراقيين وما يجابهه شعبنا من تحديات مصيرية كبيرة وما يعانيه مسيحيي الشرق أصحاب الأرض والتاريخ والحضارة من تهديد على مستقبلهم ووجودهم وحياتهم , خاصة مسيحي العراق الأكثر تضررا في مجمل حياتهم , حيث التهديد والتشريد والأرهاب والقتل والمحاربة في أرزاقهم وأجبارهم على تطبيق الشريعة الأسلامية وصولا ألى أسلمتهم ويأتي هذا من خلال قيام الجماعات الأصولية والتكفيرية في ظل غياب السلطة والقانون من قبل حكومة محاصصة حزبية وطائفية مقيتة عاجزة عن القيام بواجبها من خلال برنامج شامل للدفاع عن الشعب العراقي بشكل عام وعن المكونات الصغيرة ( التي تفتقر الى من يحميها ) , كل هذه الأمور جعلت المسيحيين العراقيين يهاجرون أوطانهم ألى بلاد الجوار طلبا للأمن والحياة الأفضل , وطالب الوفد والمسؤولين الذين أجتمع بهم الأمم المتحدة والدول الكبرى وكل المعنيين بالكف عن الأحتجاج وكتابة التقارير والأجتماعات الصورية والعمل بجدية ومصداقية على أيجاد حلول ثابتة وسريعة لشعبنا الذي هو في طريقه الى الزوال من خلال أجتثاثه وخلعه من جذوره وأبادته , لذلك شعبنا يصارع من أجل البقاء , فعلى هذه المؤسسات العمل بجدية ومصداقية الى حل هذه المعضلة الأنسانية  .
وأثناء تواجد الوفد في لبنان ومتابعته للقاء المسؤولين تواردت الأنباء عن مجزرة كنيسة سيدة النجاة وأحتجاز الأرهابيين القتلة أبناء شعبنا المتضرعين الى الله في كنيستهم حيث قتل وجرح ألكثير منهم  , فقام الوفد وكل المسؤولين الذين أجتمع  بهم بأستنكار هذه الجريمة البشعة والخسيسة والدنيئة .
أما بخصوص أبناء شعبنا المهجرين الى دول الجوار الذين يعيشون حالة مأساوية وأستثنائية فقد قام الوفد في كل من لبنان وسوريا والأردن بلقاءات معهم وتوقف للأستماع الى مشاكلهم ومعاناتهم المؤلمة والمحزنة والعمل الى أيصالها الى المسؤولين لحلها ومعالجتها , وكذلك كان لقاء لنا مع ممثلي اعضاء المجلس الاعلى للطائفة الكلدانية في لبنان , وفي سوريا أجتمع الوفد مع راعي الكنيسة الأب فريد وعدد من أعضاء مجلس الكنيسة أما في الأردن حصل أجتماع مطول مع الممثل البطريركي الأب ريمون الموصلي وأعضاء من مجلس خورنته وجمهور من أبناء شعبنا المهجر هناك وجرى مناقشة مشاكلهم وسبل مساعدتهم وأيضا مناقشة ألقضايا القومية الكلدانية وسبل تعزيز العلاقة الاخوية ما بين تنظيماتنا الكلدانية في دول الشرق وعموم العالم لما فيه الخير لقضية شعبنا , وثمن الوفد الدور الذي يقوم به رجال ديننا واحبتنا في المجالس الكنسية في لبنان وسوريا والأردن بمساعدة المهجرين من أبناء شعبنا وتقديم يد العون والمساعدة لهم والدفاع عنهم في المحافل والمؤسسات المختلفة وقام الوفد بتدوين بعض الحالات الخاصة والعامة  وضرورة العمل الى أيجاد حلول مرضية لها حيث سيقوم بمتابعتها مع المعنيين لحلها , وفي النشاط الأنساني توقف الوفد بأحترام وتقدير للتجربة الكبيرة التي يقوم بها مطران الكلدان في بيروت مار ميشال قصارجي بأتجاه عمله الدؤوب في تقديم المساعدة للكلدان العراقييين وكل المسيحيين المتواجدين في لبنان من خلال مساعدات نقدية وسكن وطبابة للذين هم بحاجة أليها وحسب الأمكانيات المتوفرة , خاصة وأنه تم حفل أفتتاح المركز الطبي , حيث سيقوم الكادر الطبي بأستكمال المستلزمات المطلوبة من المعدات الطبية والأدوية  لتدشينها عمليا قريبا , كما ثمن الوفد جهود أخواننا الكلدان في سوريا وعملهم الدؤوب بمركزهم الصحي الذي يقدم الخدمات الأنسانية للمحتاجين . علما أن الوفد حظر جميع القداديس التي أقامها سيادة المطران مار أبراهيم أبراهيم في هذه الدول وكان للوفد الحضور المؤثر قي القداس الألهي الذي أقيم في كنيسة السريان الكاثوليك والذي أقيم على نية أرواح الشهداء في كنيسة سيدة النجاة في بغداد وقام الوفد بالتعبير عن غضبه وأستنكاره الشديد من خلال الأعلام المتواجد .
أما في الجانب الأعلامي فقد قام الوفد بجهد أستثنائي لعكس قضية شعبنا ومعاناته من خلال الأعلام المرئي والمكتوب والمسموع مثل فضائية نورسات  و  otv  Lbc – -  murtv وصحيفتي الأنوار والشرق الأوسط حيث ألتقوا بالوفد من خلال المؤتمرات الصحفية بعد اللقاء بالمسؤولين وبثت جميع اللقاءات عبر أعلامهم , وفي هذا الأتجاه قام العاملين في  فضائية نور سات بتقديم كل التسهيلات للوفد حيث قاموا بأجراء عدة لقاءات لبرنامج ( حديث الحدث ) الذي من خلاله قام الكثير من المشاهدين بالأتصال وتقديم مداخلتهم وأسئلتهم التي أجيب عليها بأسهاب لأكثر من ساعة ونصف بعد ذلك كانت هناك لقاءات متعددة مع برنامج ( تحديات ) وبدايته كان مع سيادة المطران مار أبراهيم أبراهيم الذي تكلم عن السينهودس والكنيسة الكلدانية عموما وكنيستنا في أميركا وعن مجمل نشاطاتها وهكذا تباعا كان لقاء مع الزملاء ( عادل بقال وقيس ساكو وأخر مع شوقي قونجا وساهر يلدو وأخيرا مع الدكتور نوري منصور وفوزي دلي ) , وكل تلك اللقاءات والمداخلات تمحورت حول الجالية الكلدانية في أميركا ونشاطاتها وفعالياتها والتنظيمات الفاعلة والجهات الأعلامية في الساحة والأهم من ذلك كان مناقشة الهموم والأشكالات والمعاناة الكبيرة للمهاجرين المتواجدين في لبنان وأوضاع شعبنا في العراق وما يعانيه من تهديد لوجوده وما يتعرض له من ألتهديد والقتل والتهجير وتفجير مراكزه الدينية , وعرضت هذه اللقاءات تباعا من على شاشة الفضائية  .
ونغتنم هذه الفرصة لنقدم شكرنا الجزيل وأمتنانا لكل من أجتمعنا بهم والذين ساعدونا في نشاطاتنا لمساعدة أبناء شعبنا المهجرين قسرا من بلادهم الأصلية  .


 
المكتب الأعلامي
للمنبر الديمقراطي الكلداني الموحد
الولايات المتحدة الأمريكية وكندا
11-20-2010

20
المطران مار أبراهيم أبراهيم
والمنبر الديمقراطي الكلداني وأذاعة صوت الكلدان
في زيارة تفقدية لأبناء شعبنا في دول الأغتراب

بداية نتوجه بتعازينا القلبية لذوي ضحايا كنيسة سيدة النجاة للسريان الكاثوليك في بغداد والتي ذهب ضحيتها العشرات من أبناء شعبنا أثناء أدائهم الصلاة في الكنيسة  وباسم الوفد نقدم تعازينا لعوائل الشهداء ولأبناء شعبنا متمنين للشهداء الراحة الابدية وللجرحى الشفاء العاجل .
رافق وفد من المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد وأذاعة صوت الكلدان من ولاية مشيكان الأمريكية سيادة المطران مار أبراهيم أبراهيم راعي أبرشية مار توما الكلدانية في أميركا الذي حضر مؤتمر سينودس مطارنة الشرق الذي أنعقد في روما , بعد المؤتمر قام الوفد ( الدكتور نوري منصور – قيس ساكو – عادل بقال – ساهر يلدو – شوقي قونجا – فوزي دلي ) بزيارة الى لبنان وسوريا والأردن والأماكن المقدسة في القدس , ووصل الوفد الى لبنان يوم الخميس 18-10-2010 الى مطار رفيق الحريري وكان في أستقبال الوفد سيادة المطران مار ميشال قصرجي راعي أبرشية مار روفائيل الكلدانية والأب روني حنا وأشخاص اخرين وأصطحبوا الوفد الى مقر المطرانية حيث أقيمت مأدبة عشاء حضرها أعضاء مجلس الخورنة وبحضور مدير فضائية نور سات الأخ جاك الكلاسي مدير البرامج والأخ ريمون ناظر , وحال وصول الوفد عمل على الألتقاء بالمسؤولين وبالأحزاب السياسية لغرض مناقشة أحوال أبناء شعبنا الكلدان المهجرين والذين يعيشون على الأراضي اللبنانية لعكس معاناتهم الكبيرة  للوصول الى حلها .
وفي صباح يوم الجمعة صباحا أنطلق الوفد الى المركز الأعلامي لفضائية تلي لومير ونور سات واستقبل الوفد بحفاوة كبيرة من قبل مؤسس هذه الفضائية الناسك الأخ نور وأطلعهم على كافة الأقسام والأستوديوهات ومراكز التسجيل وجرى حديث مسهب على كيفية الأرتقاء بهذا الصرح الأعلامي الذي يخدم كل مسيحي الشرق أينما تواجدوا , وقام سيادة المطران مار أبراهيم ابراهيم بتقديم هدية تذكارية الى الفضائية وهدية أخرى قدمها أعضاء من أذاعة صوت الكلدان الى الفضائية أيضا تثمينا وتقديرا لجهود العاملين الذين يعملون على أعلاء كلمة الحق والدفاع عن المسيحيين ونقل  ونشاطاتهم  وأخبارهم  .
وفي نفس اليوم قامت الفضائية بأجراء عدة لقاءات لبرنامج ( حديث الحدث ) مع الوفد وبدايتها كانت مع سيادة المطران مار أبراهيم أبراهيم الذي تكلم عن السينودوس والكنيسة الكلدانية عموما وكنيستنا في أميركا وعن مجمل نشاطاتها وهكذا تباعا كان لقاء مع الزملاء عادل بقال وقيس ساكو وأخر مع شوقي قونجا وساهر يلدو وأخيرا مع الدكتور نوري منصور وفوزي دلي , وكل هذه اللقاءات والمداخلات تمحورت حول الجالية الكلدانية في أميركا ونشاطاتها وفعالياتها والتنظيمات الفاعلة والجهات الأعلامية الفاعلة في الساحة والأهم من ذلك كان مناقشة الهموم والأشكالات والمعاناة الكبيرة للمهاجرين المتواجدين في لبنان , وستعرض هذه اللقاءات تباعا من على شاشة الفضائية .
وهكذا كانت فرصة مهمة للقاء بأخوتنا كلدان لبنان حيث جرت لقائات عديدة مع ممثلي اعضاء المجلس الاعلى للطائفة الكلدانية في لبنان وجرى مناقشة قضيتنا القومية الكلدانية وسبل تعزيز العلاقة الاخوية ما بين تنظيماتنا الكلدانية في دول الشرق وعموم العالم لما فيه الخير لقضية شعبنا , وثمن الوفد الدور الذي يقوم به احبتنا في المجلس الاعلى للطائفة الكلدانية في لبنان في مساعدة المهجرين العراقيين عموما والكلدان خصوصا في تقديم يد العون والمساعدة لهم والدفاع عنهم في مجلس الطوائف والمحافل اللبنانية .
بعد ذلك توجه الوفد الى مقر الرابطة السريانية وأستقبل الوفد من قبل رئيس الرابطة الأستاذ حبيب أفرام وجرى حوار ومناقشات موسعة في الشأن القومي والسياسي التي تهم أبناء شعبنا وما يجابهه من أشكالات وتحديات مصيرية كبيرة, في الأخير تمنى الجميع أن يسود الساحة السياسية القومية الخطاب الصادق والشفاف وأن يعمل الجميع من أجل مجابهة المخاطر التي تجابه شعبنا بأحزابه ومؤسساته الدينية والأجتماعية  والقومية  وان يرتقوا الى مستوى معانات شعبنا.
بعد ذلك توجه الوفد للألتقاء بالأعلامية اللبنانية الكبيرة ( مي شدياق ) التي يطلقون عليها أسم ( الشهيدة الحية ) وذلك أثر محاولة الأيادي الحاقدة والمعادين للصوت الحر أغتيالها , وقد رحبت بالوفد ترحيب كبير وشكرتهم على هذه الزيارة والحفاوة الكبيرة التي قدموها لها أثناء زيارتها الى ديترويت , وقدمت الأعلامية مي شدياق شرحا مفصلا لعملها الأعلامي من خلال مركزها الأعلامي لتخريج  كوادر أعلامية حرة وبتقنية عالية , وناقشت مع الوفد ضروف ومعانات المهاجرين المسيحيين  والعمل على مساعدتهم , ونوقش أيضا التحديات التي تواجه مسيحي الشرق وسبل العمل من أجل تقاربهم  وتوحيد خطابهم العام  .
وقد قام الأعلام المسموع والمرئي بنقل وقائع من هذه اللقاءات , وفي التقرير التالي سنوافيكم باللقاءات المهمة الأخرى مع الرئيس اللبناني السابق أمين جميل والبطريرك الماروني مار نصرالله بطرس صفير ومع الدكتور سمير جعجع رئيس الهيئة التنفيذية للقوات اللبنانية .

   
المكتب الأعلامي
للمنبر الديمقراطي الكلداني الموحد
واذاعة صوت الكلدان
11-5-2010


   


21
رحيل المناضل  الدكتور حكمت حكيم  كان مؤلمأ وسيترك فراغ سياسيأ كبيرا لدى الكلدان
 
نعم رحيل المناضلين الاشداء يكون مؤلمأ جدأ على زملائهم ورفاقهم واصدقائهم وعوائلهم  لانهم صادقيين مع شعبهم ومع انفسهم ، وهم عملة نادرة من الصعوبة ان تعوض ، دائما مضحين بكل ما يملكون  ويقدمون الغالي والنفيس من اجل مبادئهم ومعتقداتهم وانتماءاتهم الوطنية والقومية  ويضحون باجمل ما يملكون من اجل سعادة شعبهم ووطنهم ، تاركين كل المغريات في هذا الكون ورائهم وغير مبالين في المغريات التي يحاول الكثير تقديمها لهم من اجل شرائهم , وكل ذلك النضال من اجل قضية  العدالة الأجتماعية وسعادة الأنسان بكل ما يتسم به من قيم انسانية .
وتاريخ الانسان شاهد حي على كل هذه المواصفات النادرة التي يتسم بها المناضل الحقيقي ، هكذا عرفنا شخصية الدكتور حكمت حكيم مناضل عنيد من اجل المساوات والعدالة وحقوق الانسان ، كرس كل حياته من اجل  الوطن والديمقراطية وعانى الكثير من السجون والمعتقلات متحديا الدكتاتورية البغيضة .
عرفناه رجلآ حنونا ورقيقا وطيب القلب مع الجميع . وشخصية اكاديمياًً بمعنى الكلمة وسياسيا محنكاً واضعا كل ما يملك من طاقات وخبرات في سبيل خدمة حقوق المواطن العراقي .
نعم كان مناضلا وطنيا من الطراز الاول وبنفس الوقت مناضلا  قوميا كلدانيا تعلمنا منه الكثير في قضيتنا الوطنية والقومية  ، التواضع كانت صفته والليبرالية كانت قناعته والاختلاف  المتحضر كان سمته  ، رفض الوصولية والانتهازية وحاربها واعتبرها طفيلية على قضيتنا الكلدانية ، كان رجل المواقف في المنعطفات السياسية ، مد  يده الى اخوته في الحركات السياسية الاخرى للعمل المشترك وبمصداقية وعندما كانت التجربة مريرة ، كان حازما في اتخاذ الموقف الصحيح والصارم في الدفاع عن هويته القومية الكلدانية والوطنية العراقية ،  كان يؤمن بالعمل الجماعي كمبداء ديمقراطي ويستشير بقضايا صغيرة وكبيرة زملائه واصدقائه قبل اتخاذ القرار رفضأ  الاستعلاء على غيره .
اعتبرناه رمزأ لنا نحن في  المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد في امريكا وكندا  ليكون ممثلنا في الداخل  حيث شارك في التحضير والتهيئة  للمؤتمر التاسيسي لمنبرنا الديمقراطي الكلداني في عام 2004 وكانت بصماته واضحة في وضع النظام الداخلي للمنبر ومشاركاته كانت مثمرة وعميقة في جلسات المؤتمر ،كما ساهم في معظم اجتماعات المكتب التنفيذي لمنبرنا  حينما كان في مشيكان ومن ضمنها الكونفرس الاول لمنبرنا في 20/1/2010 ، انه احد مؤسسي منبرنا بالرغم من عدم توليه اية صفة عضوية، حيث اردناه ان يكون رمز لكل الكلدان لا بل لكل مسيحي العراق ، حيث موقعه في البرلمان وامكانياته التكنوقراطية وتجربته السياسية المحنكة كل ذلك  واخلاصه وتفانية للتضحية من اجل اهداف سامية   كان السبب في ان يكون هو الرجل المناسب لتمثيلنا .  
نعم كان حكمت حلقة الوصل واملنا في الوطن نحن اعضاء وزملاء المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد ، وعلى ما اعتقد هذا الراي يشاطرني به الكثير من ابناء جاليتنا الكلدانية العراقية  وعلى راسهم رجال كنيستنا الكلدانية الافاضل  في امريكا  .
لذا خسارة الاخ حكمت حكيم ستكون خسارة كبيرة لنا نحن الكلدان ، لاننا خسرنا رجلأ  صادقأ ونزيهأ ، يملك من الطاقات والخبرة والامكانات ما يكفي لبناء مؤسسات بكاملها ونحن في مرحلة بامس  الحاجة الى هكذا شخصية كرازماتية ديمقراطية اثبتت اخلاصها لقضيانا الوطنية والقومية .
لذا يتوجب علينا نحن الساسة الكلدان ان نسد الفراغ السياسي  الذي تركه لنا المرحوم المناضل الدكتور حكمت حكيم وذلك بتخلي بعض الساسة في الوطن عن الذاتيات والتحزبات وان يضعوا مصلحة الكلدان فوق كل الاعتبارات الاخرى ، واقترح ان نعمل بكل همتنا من اجل عقد مؤتمر كلداني عالمي يكون على شرف المناضل حكمت حكيم وباسمه من اجل قضية شعبنا وهكذا نكون قد حققنا جزء من رسالة المرحوم حكمت وايضا رسالتنا السامية في تحقيق اماني شعبنا الكلداني خصوصأ والمسيحي عمومأ .
سوف اكتب عن تجربتي الشخصية مع الدكتور حكمت حكيم في لاحقأ مرفقأ  بصور تذكارية عن النشاطات والمصادفات العديدة التي قمنا بها سوية ومع الزملاء الاخرين ، لانها حقا اصبحت تاريخ نتشرف به حيث عملنا سوية  مع المناضل حكمت حكيم ، وسوف نقوم بتأبينية في مشيكان تكون بمستوى الحدث مع زملاءنا في الاتحاد الديمقراطي العراقي بمناسبة الاربعينية ونعكسها اعلاميا ونوافيكم بتفاصيلها لاحقأ ،   وفي الاخير لا يسعني الا ان انحني اجلال واكراما الى عزيزي واخي وزميلي الدكتور حكمت حكيم الذي فارقنا وسوف نشتاق اليه حقا نحن زملاء المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد وكل محبيه ، ونطلب لزوجته وابناءه واخيه وخواته وكل معارفه ولنا جميعأ الصبر والسلوان في هذه النكبة والخسارة الكبيرة .
  
  
  
                                قيس ساكو
         عضو المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد
          26/6/2010

22
حكمت حكيم  رجل المواقف والمبادىء
فوزي دلي  / أميركا
ألقيت من أذاعة صوت الكلدان يوم السبت 26-6-2010
كان الفقيد الدكتور حكمت حكيم شخصية سياسية وطنية وقومية ، قائدا شجاعا ، هادءا ومتزنا ، يعمل ويحلم نحو بلوغ غايات عالية وسامية ، ويؤمن بأن ترسيخ  الديمقراطية ودعم حرية الرأي والتعددية السياسية هو الطريق الأجمل لعراق سعيد .
وكان للقيم الأنسانية التي أمن بها وتربى عليها المناضل حكمت حكيم دورا أساسيا في صقل وبناء شخصيته الفريدة ، حيث بنى من سلوكه اليومي وأسلوبه في التعامل المباشر مع رفاقه وأصدقائه ، شخصية بسيطة ومحبوبة أستمد سماتها من مبدأ الأخلاص والتضحية بكل غال ونفيس في سبيل رفع شأن القيم والمبادىء الأنسانية التي أمن بها وناضل من أجلها ومن أجل كرامة الأنسان وحريته .
 حكمت حكيم كان قائدا من الطراز الخاص ، وكان مربّيا فذّأ ومعلّما وفير العطاء في مجال عمله ، دمث الأخلاق بتصرفه ، مسامحا في أشدّ قوته ، وعنيدا في أضعف حالاته ، تخلّدت مأئره وأقواله في قلوب كل من تعرّف عليه من الأصدقاء ومن الأعداء ، كان إنسانا غيورا على القيم التي أمن بها ، مناضلا وطنيا متفانيا  لوحدة تراب العراق ، وفيّا أشدّ الوفاء لأهداف وتطلعات شعبنا .
طبع الدكتورحكمت حكيم بصمات واضحة في تاريخ امتنا وشعبنا الكلداني والاشوري والسرياني من خلال مواقفه الوطنية والقومية وتطلعاته الكبيرة في بناء عراقي ديمقراطي حر موحد ، فكان حكيما بمعنى الكلمة ، عمل من أجل قيمه وأفكاره الأنسانية ، وكرس كل حياته لخدمة شعبنا ، أستطاع أن يدخل المعترك القومي ويثبت أقدامه خلال فترة قصيرة وأن يكون في المقدمة ، لأنه أراد أن يخدم أبناء شعبه من الكلدان والأشوريين والسريان ، وعندما أختلف مع البعض لم يختلف على الكرسي والمال كما فعل الأخرين ، بل أختلف على المبدأ والعدالة والحقائق التأريخية ، رافضا الألغاء والتهميش ، عنيدا ومصرا على تثبيت الأسم القومي الكلداني في الدستور جنبا الى جنب مع التسميات القومية الأخرى ، وعندما كان الفقيد يعمل من أجل توحيد الصفوف و الجهود ، وتوحد الكلمة بين أبناء شعبنا من الكلدان والأشوريين والسريان ، كان غيره من أشباه الرجال اللذين يدعون الوحدة من خلال التسمية القطارية ، يحرقون البخور لأنفسهم ويمجدون ذاتهم ، وكان الكثيرون يصرحون ولكن هو كان صامتا ، وكانوا يتطاولون ، وهو يسامح ، ومنهم من أراد أسقاطه سياسيا ، وبقى هو الشامخ والأقوى ، وكلمة منه كانت تبدل كل موازينهم ، قسم منهم سقط أمام الدولار الأخضر وهو رفض أن يسقط ، لذلك كانت له منزلة محترمة بين الأصدقاء وهكذا الأعداء .
تعرفنا على أخينا وصديقنا وحبيبنا حكمت قبل سنوات ، ولكن جذورها كانت أكبر وأعمق بكثير رغم قصر مدة هذه الصداقة خاصة عند أنعقاد مؤتمرنا التأسيسي الأول ( مؤتمر المنبر الديمقراطي الكلداني ) عام 2004 والذي كان بحق أحد قيادي هذا المؤتمر بمقترحاته ومداخلاته وتأثيره الواضح على سياسته ، وأستمر عملنا معه الى يوم رحيله ، فقد كان منبرنا منبره ، محتضنا كل فعالياته ونشاطاته من المحاضرات والبيانات والنداءات وتشكيل أتحاد القوى الكلدانية وصولا على العمل الى توحيد خطاب منظماتنا وتجمعاتنا القومية ، والدعم والمساندة الغير محدودة أثناء دخوله الأنتخابات البرلمانية العراقية الأولى والثانية ، لأننا كنا نؤمن بأنه الشخصية الأكثر مصداقية والأكثر وضوحا لقضيتنا القومية الكلدانية لدرجة أن الجميع كان يتعامل مع الدكتور حكمت حكيم كأحد قيادي المنبر الديمقراطي الكلداني والناطق بأسمه وهذا كان فخرا لنا ، وللأمانة نقول بأننا في المنبر لم نفكر يوما بحصر نشاطه وعمله في المنبر ولكن رؤيتنا كانت أبعد من ذلك ، حيث كنا نرى فيه رمزا لقضيتنا القومية ودعامة قوية ومتينة لقضيتنا الكلدانية ، لما كان يتمير به الفقيد حكمت من ثقافة عالية وأسلوب سلس وجميل في الحوار الصادق والشفاف ، فعملنا وصداقتنا وعلاقتنا مع الدكتور حكمت حكيم  كانت رائعة ، فكل شيىء معه كان جميل ، النقاش والأختلاف وتباين الأراء والمشاحنة والخصام والمصالحة وجلسات السمر والتعليقات اللأذعة والهموم السياسية وتكالب سماسرة السياسة عليه والكثير الكثير ، جعلتنا نلتصق به أكثر ، نستشيره ويستشيرنا ، نؤازره ويؤازرنا ، ولكن اليوم نشعر وبألم وأسى ، فأي خسارة خسرنا ، وأي علم فقدنا ، خاصة وأن الفقيد كان يعمل من أجل توحيد الصفوف و الجهود ، وتوحد الكلمة بين أبناء شعبنا من الكلدان والأشوريين والسريان ، وغيره من أشباه الرجال كانوا ولا زالوا يحرقون البخور لأنفسهم ويمجدون ذاتهم .
أخيرا في هذا اليوم الحزين أجتمعت العائلة والأقارب والأصدقاء والمحبين في مقبرة المدينة لإلقاء النظرة الأخيرة عليك ، وكان يوم وداعك يا حكيم كئيبا مضلما وموحشا خاصة عندما تذكرنا الذكريات واللحظات والأيام والسنوات التي قضيناها معا ، فكانت  ومضة حلم ، فكل الذي أهديته لنا من الصداقة والأخوة والنبل والوفاء والعطاء والموقف ، سنحتفض بها ، وستبقى في قلوبنا ونتذكرك صديقا رائعا وزميلا وأخا كبيرا ، لقد أعطيتنا الكثير وتعلمنا  منك الكثير  أيها  الغائب الحاضر دوما .
أسكنك ألله فسيح جناته وألهم أهلك وذويك وأصدقائك الصبر والسلوان

فوزي دلي
عضو المكتب التنفيذي للمنبر الديمقراطي الكلداني الموحد
 



23
الجالية العراقية الكلدانية في ولاية مشيكان الأمريكية
تشيع أبن العراق البار الدكتور حكمت حكيم
                   ________________

شيعت الجالية العراقية الكلدانية أبنها الفقيد الدكتور حكمت حكيم الذي وافاه الأجل يوم الثلاثاء 22-6-2010 وأقيمت له مراسيم مهيبة وحزينة حضرها حشد غفير من أبناء الجالية الكلدانية العراقية تتقدمها الشخصيات الدينية ورؤساء وأعضاء ألمنظمات السياسية والأجتماعية التي قدمت تعازيها الى أهله وذويه ، وقد جرت المراسيم يوم الجمعة 25-6-2010 في قاعة ساثفيلد فيونر هوم  في مدينة ساوثفيلد والتي توافد الألاف لألقاء النضرة الأخيرة والصلات على جثمانه وسط حزن وأسى عميقين ، وفي اليوم التالي السبت 26-6-2010 وفي تمام الساعة العاشرة صباحا أدخل جثمانه الى كنيسة أم الله الكلدانية لأقامة المراسيم الدينية ، حيث أمتلات قاعة الكنيسة على سعتها بالحضور وبعد أقامة القداس الألهي والصلوات  توجه الجميع الى مقبرة الجالية الكلدانية ، مرافقين النعش الذي توارى فيها الثرى وسط الحشود الباكية والحزينة ، وقد قام الزميل عامر جميل بألقاء كلمة قيمة مشتركة بأسم الحزب الشيوعي العراقي  والمنبر الديمقراطي الكلداني الموحد والأتحاد الديمقراطي العراقي ، حيث كان للفقيد مكانة خاصة ومتميزة في نشاطه في هذه التنظيمات ، وكان يتواصل معهما في كل كبيرة وصغيرة ، وقد تطرق الزميل عامر في كلمته الى المأثر الكثيرة للفقيد والى مسيرته النضالية وتضحياته في الحقلين الوطني والقومي وقد نالت كلمته الحزينة أستحسان الحضور .
وفي يوم الأحد 27-6-2010 أقيمت القداديس على روحه الطاهرة في كل الكنائس الكلدانية ليستقبل بعدها أهله وذويه المئات من أبناء الجالية الذين قدموا تعازيهم ، وقامت جميع منظمات الجالية بحضور مراسيم العزاء ، وكان للمنبر الديمقراطي الكلداني الموحد والأتحاد الديمقراطي العراقي الحضور المتميز والدائم في هذه المناسبة الحزينة .
المجد والخلود لأخينا وزميلنا ورفيقنا المناضل الدكتور حكمت حكيم متضرعين الى الله أن يسكنه فسيح جناته .

المكتب التنفيذي
للمنبر الديمقراطي الكلداني الموحد في أميركا وكندا
27-6-2010



24
وفاة الشخصية الوطنية والقومية د . حكمت حكيم

بحزن عميق والم شديد ينعى المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد في اميركا وكندا انتقال الشخصية الوطنية والقومية  المعروفة د. حكمت حكيم دكتوراه في العلوم السياسية واستاذ القانون الدولي الى جوار ربه صباح هذا اليوم الثلاثاء في احدى مستشفيات  مشيكان الامريكية  حيث كان يعالج فيها منذ قدومه من العراق قبل حوالي خمسة اسابيع .
يعزي منبرنا ارملة الفقيد شيرين واولاده وبناته واخيه حازم حكيم واخواته وعوائلهم جميعا .
كما يعزي منبرنا كافة اعضاءه  واصدقاءه وكافة محبي المرحوم د. حكمت حكيم ، متضرعين اليه تعالى ان يمطره بشآبيب رحمته الواسعة ويسكنه فسيح جناته مع القديسين والخيرين ويكافؤه على خدماته وتضحياته الكثيرة طوال حياته من اجل شعبنا ووطننا العراق .
ان فقداننا للمرحوم د.حكمت حكيم هو خسارة كبيرة لقضيتنا الوطنية بشكل عام وقضيتنا الكلدانية بشكل خاص .
الراحة الابدية اعطه يارب ولتبقى ذكراه طيبة معنا

                                المنبر الديمقراطي الكلداني
                                     في اميركا وكندا
                                22-06-2010       

25
المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد في اميركا وكندا يرحب
بقرار البرلمان السويدي بأدانته مذابح الأتراك لشعبنا عام 1915

بأسم المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد في اميركا وكندا ، نحي القرار التاريخي و الأنساني والشجاع الذي أتخذه البرلمان السويدي المؤقر والذي فيه أعلن عن أعترافه بالمجازر الجماعية التي أرتكبت عام 1915 بحق كل مكونات شعبنا المسيحي من ( الكلدان والأشوريين والسريان والأرمن وغيرهم ) الذين تعرضوا ألى أبشع أنواع القهر والظلم والقتل والأبادة الجماعية على أيدي جلاوزة الحكم العثماني المقيت عام 1915 والتي أستشهد فيها الملايين من أبناء شعبنا البررة وشرد مئات الألوف منهم وأجبر الكثير منهم وخيروهم بين الأسلام أو القتل .
ان المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد في اميركا وكندا يناشد الضمير العالمي والأنساني وجميع المنظمات الدولية والأنسانية وخاصة منظمات حقوق الأنسان وهيئة الأمم المتحدة لمساندة وتبني قرار البرلمان السويدي الواضح والصريح والقيام بأدانة تلك المجازر ،  ونناشدهم ايضا الوقوف الى جانب شعبنا المسيحي في العراق  الذي يتعرض الان الى هجمة عدوانية شرسة من قتل وتشريد واهانة وتهديد يندى لها جبين كل انسان شريف في العالم .
نناشد المسؤولين كافة الاستفادة من تجارب الماضي وبناء دولة القانون والمواطنة التي تضمن حقوق شعبنا,هذا الشعب الاصيل الذي اضحى اكثر من نصفه خارج موطنه الاصلي بين النهرين . لنتعلم من دروس الماضي وننصف المظلومين على اختلاف قومياتهم واديانهم ومذاهبهم وبذلك نفتح صفحات جديدة للعمل المشترك والاخوة والمحبة الانسانية .

المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد في اميركا وكندا
16-3-2010


                                                                                                    

26
المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد
يعزي الزميل عادل بقال وأخوانه بوفاة والدهم

بأسم كافة أعضاء المنبر الديمقراطي  الكلداني الموحد  نتقدم بتعازينا القلبية الى الزميل عادل بقال عضو مكتب سكرتارية المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد وأخوانه الأعزاء وجميع افراد العائلة الكريمة بوفاة والدهم المرحوم (  جميل بقال  ) .
نعزيكم ونعزي أنفسنـا بهذا المصاب الأليم سائلين الباري عز وجل ان يتغمد الفقيد الغالي برحمته الواسعة ويسكنه فسيح جنـاته ويلهم أهله وذويه ومحبيه جميعــا الصبر والسلوان ، رافعين الأكف مبتهلين اليه تعالى ان لا يريكم اي مكروه ويحفظكم من كل سوء انه سميع مجيب.     


المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد
الولايات المتحدة الأمريكية وكندا
2010-14-2

27
المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد
في الولايات المتحدة الأميركية وكندا
يعقد الكونفرنس الأول

بدعوة من سكرتارية المنبر الديمقراطي الكلداني في الولايات المتحدة الأميركية أنعقد في يوم الأربعاء 20-1-2010 الكونفرنس الأول للمنبر بحضور أعضاء وأصدقائه وجمع من المهتمين بالشأن القومي والتي وجهت لهم دعوات خاصة لحضور هذا الكونفرنس حيث أتسمت المداخلات والنقاشات بروح الشفافية والصراحة والديمقراطية .
أفتتح الكونفرنس بالوقوف دقيقة حدادا وأستذكارا للراحلين من أعضاء المنبر وأصدقائه وشهداء شعبنا ، وتضمن جدول أعمال الكونفرنس المحاور التالية .
1 - الجانب التنظيمي  وتضمن الفقرات التالي :-
أ‌-   أستعراض ومراجعة تقييمية لسياسة المنبر منذ تأسيسه في أب عام 2003
ب‌-    الأشكالية مع ممثلي المنبر في العراق
ج‌-    أقتراحات لتغيير أسم المنبر الديمقراطي الكلداني والأسباب الموجبة  
د-  توسيع عضوية المنبر والمكتب التنفيذي
2-  الأنتخابات البرلمانية العراقية القادمة : -
أ‌-   الهيئة العليا للقوى الكلدانية والقوائم الأنتخابية
ب‌-    العمل بجدية وتفان من أجل أنجاح قائمتنا الكلدانية
3-  التقرير الأنجازي وقد تضمن أهم النشاطات والفعاليات التي نهض بها المنبر منذ تأسيسه ووزع على الحاضرين  .
أولا : - قدم مكتب سكرتارية المنبر تقريرا مفصلا عن مسيرة المنبر الديمقراطي الكلداني منذ تأسيسه ، بعد اسدال الستار على اعتى  نظام دكتاتوري عرفته  البشرية في العصر الحديث وبدء عصر جديد اشرقت الشمس فيه ثانية على العراق مما انعش الحياة والامل في نفوس العراقيين ليتذوقوا طعم الحرية والديمقراطية وكانت احدى ثمرات الوضع الجديد  ، قيام وتأسيس الكثير من الاحزاب والتجمعات والمؤسسات لتعبر عن امال وتطلعات شرائح المجتمع بمختلف اشكالها وواجهاتها ومكوناتها الاثنية والدينية والطائفية.
ان الوضع الجديد في العراق حفز وشجع ودفع نخبة طيبة من الشخصيات الفاعلة والناشطة من ابناء الجالية الكلدانية في المهجر الامريكي والكندي التي كان لها الحضورالوطني والقومي في هذه الساحة في الدفاع والتضامن مع نخب الشعب العراقي ايام الدكتاتورية البغيضة وتبني الدفاع عن كل مكونات الشعب العراقي وخاصة شعبنا الكلداني والاشوري والسرياني مما اثار احترام ودعم الجالية لها .
أجتمعت هذه الشخصيات وطرحت حوارا ونقاشا واسعا ومتنوعا بغية ايجاد السبل والأليات لتفعيل دور الجالية الكلدانية في المهجر وعموما في دعم العملية السياسية والديمقراطية في العراق للمساهمة الفعالة والمؤثرة من اجل تحقيق مطامح وتطلعات شعبنا ، المكون الاساسي والأصيل من مكونات الشعب العراقي في ظل نظام ديمقراطي تعددي فدرالي يضمن العدالة والمساواة بين جميع افراد المجتمع العراقي بغض النظر عن الدين او الطائفة او القومية وطموحاتنا لم تكن من أجل المنافسة بل العمل مع الجميع ضمن تحقيق أهداف ومطاليب شعبنا لتجميع كل الطاقات للتأثير على القرار السياسي بعيدا عن التقوقع والتعصب  والأنعزال .
وبعد اجتماعات موسعة وحوارات شملت الكثير والعديد من النخب والشخصيات الفعالة هنا وفي الكثيرمن دول العالم التي تقطن فيه جاليات شعبنا وباستجابة طيبة من لدن شخصيات وطنية وقومية في الوطن العزيز لمشروع تأسيس المنبر الديمقراطي الكلداني  فقد توجه هذا المشروع بعقد المؤتمر التأسيسي للمنبر في كانون الاول من عام 2004  بعد فترة قاربت السنة والنصف من الحوار المستمر ، وتمخض عنه تشكيل مركزا للمنبر في العراق  ، وكذلك تشكيل فرع المنبر في أستراليا .
لقد اردناه منبرا وطنيا وقوميا ديمقراطيا يدعو الى الحوار والوحدة والتفاعل والتعاون بين كل مكونات شعبنا من الكلدان والأشوريين والسريان لا بل دعوتنا امتدت الى كل مكونات الشعب العراقي للتوحد والعمل المشترك من اجل اعادة بناء الوطن (العراق) على اسس وطنية وانسانية شاملة كما اردناه منبرا ديمقراطيا مستقلا صادقا لا ان يكون رقما اضافيا عاديا في قائمة الاحزاب والمؤسسات تتقاذفه امواج المصالح والنيات الخاصة او الشخصية .
أما عن العلاقة والأشكالية مع السيد سعيد شامايا والذي كان قد كلف من قبل سكرتارية المنبر الديمقراطي الكلداني مؤقتا وتكليفه مع الأخوان الأخرين الذين حضروا معه الى مؤتمرنا التأسيسي في أميركا ( السيد باسل شامايا والدكتور عزيز رحيم ) والذي بموجب هذا التكليف تعهدوا بتشكيل هيئة قيادية للمنبر في العراق تأخذ على عاتقها الأتصال بجماهير شعبنا وشرح ومناقشة مقررات المؤتمر وسياسته وتوجهاته لكسب الأعضاء الجدد وتوسيع قاعدته بين أوساط شعبنا ، بعدها يتم التهيئة والأعداد بشكل جيد لعقد المؤتمر الأول للمنبر الديمقراطي الكلداني في العراق ، والذي من خلاله ستدرس وتدقق برامجه وسياسته ، وأنتخاب هيئاته القيادية والأختصاصية بما فيها السكرتير العام للمنبر بكل شفافية ووفق الأسس الديمقراطية .
ولكن للأسف الشديد ورغم المناشدات الكثيرة عن طريق المكالمات التلفونية والكتابية ألا أنها لم تجدي نفعا معه ، ورغم دعمنا المالي والمعنوي والأعلامي للتنظيم هناك ، ألا أن عضوية المنبر بقيت محدودة جدا ومقتصرة على أفراد معدودين ، ألا أن ذلك لا يعني بأن المنبر في العراق لم يكن له وجود معنوي وحضور سياسي ، بل كان لجهود الأخوان في العراق وكذلك لنشاطاتنا نحن في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا وأستراليا دور كبير ومؤثر من خلال جملة من النشاطات والفعاليات واللقاءات مع العديد من السياسيين في العراق سواء داخل الحكومة المركزية أم مع القيادات الكردية وللأطلاع على ذلك يمكن الدخول على هذا الرابط للأطلاع  ( وضع الرابط  !!!! ) http://eiimages.com/ads/cdf%20article.pdf
وعندما أنتقل السيد سعيد شامايا الى عينكاوا نتيجة الضروف الأمنية الصعبة في بغداد أزداد دوره ونشاطه السياسي بأتجاه الأنخراط في مشاريع وتحالفات قادته الى الأبتعاد عن سياستنا .
أن هذا الأستفراد بالقرار وعدم التشاور مع الفروع في أمريكا وكندا وأستراليا والأنضمام الى تحالفات أقل ما يقال عنها أنها غير مدروسة  ورائحة المصلحة الشخصية تفوح منها ، حتى توج هذه السياسة وبالتنسيق مع بعض الأحزاب الأخرى في الدخول تحت خيمة المجلس الشعبي ، هذا الكيان السياسي الذي همش تلك التنظيمات وشل من حركتها المستقلة وجعل منها قوى تابعة ومنفذة لأجندات وسياسات المجلس الشعبي المعروف بأنحيازه السياسي الكامل والتي عملت بكل حرص على طمس هويتنا الكلدانية الأصيلة .
أن الدعم الكبير والواضح الذي حظي به السيد سعيد شامايا من قبل المجلس الشعبي ومن يقف خلفه جعله يتشبث بأسم المنبر لا بل قد أضفوا عليه ( الشرعية ) ودعموه بالمال وكل الأمكانات من خلال فتح مقر له في عينكاوا لكي تبقيه واجهة ديكورية بأسم الكلدان مما حتم علينا أتخاذ الموقف المطلوب والطبيعي من السيد سعيد شامايا بعد أن وضع نفسه في تقاطع مع المنبر وسياسته المستقلة الصادقة وتصادم مع مصالح شعبنا وهويتنا الكلدانية ، عندما أرتضى لنفسه أن يكون جزء من سياسة الأحتواء والأنفراد والعمل في أجندات بعيدة عن المصالح العامة ، وأن قبوله بوظيفة يتقاضى عنها أجرا لا تليق به وبتأريخه الأنساني والوطني المشرف ، وقد جاءت النتائج السريعة بهذا التحالف الغير مشرف بينه وبين المجلس الشعبي لتؤكد بما ذهبنا أليه ، حيث لم تمر شهورا معدودة حتى وجد نفسه خارج المجلس .
وبقدر ما ألمنا سياسة ونهج السيد سعيد شامايا مع منبرنا وعدم نجاح وفد منبرنا الى العراق وأجتماعه مع السيد شامايا في عينكاوا في نيسان الماضي فقد أضطررنا لأتخاذ قرارا  بسحب الثقة عنه وسحب تكليفنا السابق له في قيادةعمل المنبر الديمقراطي الكلداني في العراق ، وأعلاننا بأن السيد سعيد شامايا رغم هيمنته على أسم المنبر في العراق ، ألا أننا نؤكد للجميع بأنه لم يعد هناك أية علاقة تنظيمية أو سياسية بينه وبين منبرنا منذ أن أعلمناه بالقرار بالأجماع في أيار  2009  .
وأمام أصرار السيد شامايا على العمل بأسم المنبر الديمقراطي الكلداني وعلى ضوء هذا الواقع تحديدا أضطررنا ألى أجراء تغيير بسيط لأسم المنبر ، والذي نحرص كل الحرص على أبقائه كما هو وأضافة كلمة عليه ، وأعتزازا منا بهذا الأسم الذي كان أختيارنا والذي من خلاله قدمنا العمل المثابر والنشيط والواسع والذي نال السمعة الطيبة التي حضينا بها من خلال عملنا تحت أسمه ، لذا فقد طرحت السكرتارية في الكونفرنس عدة مقترحات لأختيار أحداها لأضافتها عليه كما فتحت الحوار والنقاش لأي أضافة بديلة ، وبعد مداولات واسعة تم التصويت على أضافة كلمة (( الموحد )) ليصبح الأسم  ( المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد )  .
   كما ناقش موضوع التحالفات وتوحيد الخطاب حيث كان لمنبرنا الدور الكبير في العمل مع المنظمات والأحزاب من أجل تكريس العمل الوحدوي والخطاب المشترك بين كافة فصائلنا وكان للمنبر الدور الكبير في تشكيل أتحاد القوى الكلدانية عام 2005 والنزول بقائمة موحدة ( النهرين وطني ) بالأضافة الى الدعوة والمشاركة في الأجتماعات العديدة وفي مختلف المدن الأمريكية والأوربية والوطن العراق لمناقشة موضوع التسمية القومية والحكم الذاتي أو الأدارة المحلية وصولا بالدفاع عن مظلومية شعبنا العراقي بصورة عامة وشعبنا المسيحي بصورة خاصة بالأخص ما يتعرض له شعبنا من تهديد وقتل وتهجير من خلال الأستنكارات والأحتجاجات والمظاهرات وكل السبل الأخرى ، بالأضافة ألى أجتماعات  ولقاءات مع العديد من المسؤولين من كل مكونات شعبنا العراقي لتعزيز العمل المشترك وعرض مطاليب شعبنا لتعزيز العمل من أجل عراق أمن ومستقر ، عراق ديمقراطي مبني على مبدأ الأحترام والمواطنة .
وقد عمل منبرنا قبل أشهر مع كافة تنظيماتنا القومية للأستفادة من تجربة 2005 ودخل في نقاشات وأجتماعات حضرها العديد من تنظيماتنا  وأحزابنا القومية والشخصيات الكلدانية وعملوا جاهدين لتشكيل الهيئة العليا للتنظيمات الكلدانية حيث تم ذلك بتأريخ 4-5-2009 ، وجاهدت هذه الهيئة النزول في قائمة موحدة في أنتخابات أذار 2010 . لقد كان لمنبرنا دور كبير في الأجتماعات التي أثمرت تشكيل هذه الهيئة العليا ولكن مع الأسف وبعد أشهر من المناقشات حول تشكيل القائمة والأئتلاف فيها ظهرت الخلافات وعدم التفاهم بين أطراف عديدة وشعرنا نحن في المنبر بأن الخسارة ستكون كبيرة وجسيمة ، لذلك توجهنا لأقناعهم متوجين ذلك ببيان واضح وصريح نشر من خلال القنوات الأعلامية بتأريخ 14-12-2009 طالبين منهم الدخول بقائمة واحدة ليكون لنا صوت واحد لكن في الأخير لم يتوصل الفرقاء الى الأتفاق ولم ينتبهوا الى تحذيراتنا لينفرد الأخ أبلحد أفرام الأمين العام للحزب الديمقراطي الكلداني بقائمته تاركا الأخرين للدخول في قائمة ثانية ، والتي سجلت بأسم المجلس القومي الكلداني .
أننا في المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد في أميركا وكندا وأستراليا ندعم قائمة المجلس القومي الكلداني لأنها تمثل تحالف عدة تنظيمات ( ومن ضمنها نحن في المنبر )  وشخصيات كلدانية يأتي الدكتور حكمت حكيم في مقدمتها .
في الختام لقد كان الكونفرنس بحق ظاهرة ديمقراطية وأيجابية دللت على العلاقة المتواصلة بين المنبر وجماهيره وأعضاءه والأنفتاح على كل الأفكار والأراء التي تعزز من مسيرته وتصوب من مواقفه وسياساته ، وتساهم بشكل فعال في زيادة النشاط وتنوعه خدمة وتحقيقا لمصلحة شعبنا وتعزيزا لهويتنا الكلدانية الأصيلة ، وفي ختام الكونفرنس أكد الجميع أتفاقهم وأصرارهم للعمل من أجل النجاح في أيصال ممثلين حقيقيين ومشرفين لتمثيل شعبنا في الأنتخابات النيابية القادمة للبرلمان العراقي  .
وأخيرا أتفق الحاضرون جميعا في الكونفرنس على ضرورة عقد المؤتمر الثاني للمنبر في أميركا وكندا خلال الأشهر القليلة القادمة ، وسيعمل المكتب التنفيذي للتحضير والتهيئة لذلك .


سكرتارية المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد
في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا
 2شباط -2010


28
بمزيد من الحزن والالم فوجئنا بوفاة الشاب الماسوف على شبابه المرحوم (سعد فتح الله صفو) عن عمر يناهز الثامنة والاربعين عاما وذلك يوم امس 12-18  
لقد كان المرحوم صديقا مخلصا وزميلا وفيا لنا ومحبا لابناء جاليتنا الكلدانية .
نقدم بالتعزية الحارة الى زوجته واولاده والى والدته واخوته والى كافة افراد عائلته الكريمة واصدقاءه كما نعزي خواله منذر و فوزي دلي  احد مؤسسي المنبر الديمقراطي الكلداني وعضو سكرتارية المنبر .
تغمد الله الفقيد بشآبيب رحمته الواسعة واسكنه فسيح جناته  والذكرى الطيبة للفقيد الغالي سعد فتح الله صفو
                                                                             المنبر الديمقراطي الكلداني
                                                                      في الولايات المتحدة الامريكية وكندا
19                                                                                   -12-2009

29
السادة المحترمون  اعضاء الهيئة العليا للقوى الكلدانية


الدكتور حكمت حكيم الناطق الرسمي باسم الهيئة
الاستاذ ابلحد افرام ساوا عضو البرلمان العراقي ورئيس حزب الاتحاد الديمقراطي الكلداني
الاستاذ ضياء بطرس الامين العام للمجلس القومي الكلداني
الاستاذ سيروان بهنان شابي ممثل المنبر الديمقراطي الكلداني
الاستاذ حبيب تومي سكرتير اتحاد العالمي للادباء والكتاب الكلدان

تحية طيبة:-

نتابع بأهتمام وحرص شديد نشاطاتكم وفعالياتكم وخاصة في هذه الفترة الحرجة والمهمة من حياة شعبنا، والفرصة الكبيرة المتاحة لهذا الشعب في التعبير عن حقوقه وتطلعاته وذلك عبر المشاركة في الانتخابات البرلمانية القادمة في العراق وتوفر الفرصة التاريخية لهذا الشعب في أنتخاب ممثليه ونوابه داخل قبة البرلمان , وهنا لا نود الاسترسال والتحدث عن أهمية ذلك لانكم أدرى وأقدر وعيا لهذه الاهمية الاستثائية في تحقيق جزءا من أحلامنا وتطلعاتنا جميعا.

أعزائنا المحترمون:
كنا نأمل ونتطلع منكم خلال الفترة السابقة والتي أمتدت لاكثر من ثلاثة أشهر أن تتمكنوا عبر اللقاءات والاجتماعات المتكررة والحوار الديمقراطي البناء وبروح الشعور بالمسؤولية الكبيرة الملقاة على عاتقكم, كنا نتمنى أن تتمكنوا من حسم شكل مشاركة الكلدان في هذه الانتخابات
ألا وهي قائمة واحدة فقط وأن تترفعوا عن الصغائر وتختاروا الشخصيات والافراد الذين فعلا يمتلكون القدرة والكفاءة وتحمل المسؤولية في تمثيل هذا الشعب العريق والمعذب والمهمش , وتعطون مثلا اعلى للاخرين بالتزامكم بالمنهج الديمقراطي الشفاف وأبتعادكم عن مبدا المحاصصة الحزبية الضيقة على حساب المصلحة العليا لشعبنا الكلداني,وان لا  تستنسخوا الاسلوب السئ والمقيت الذي تنتهجه الاحزاب والقوى المهيمنة على المشهد السياسي في العراق والذي لم يقدم للشعب العراقي ومنذ سقوط نظام الطاغية , ألا المزيد من التوتر الامني والقتل والارهاب والبطالة وعجزه عن تقديم الخدمات الحقيقية التي يتطلع  اليها شعبنا ، رغم بشاعة الوضع وتوفر الامكانات المادية الكبيرة التي ينعم بها العراق .

أساتذتنا الافاضل
 دعونا أن نكون صادقون وواضحون معكم , أذا أردتم فعلا أن تكونوا ممثلين حقيقيين لنا ولجميع أبناء شعبنا , عليكم أن تجلسوا في هذه السويعات الاخيرة وأن تختاروا تمثيلكم لنا عبر قائمة أنتخابية واحدة وواحدة فقط وأن تختاروا حقا من هو الاجدر والاكفأ ليمثلنا وليس ضروري أن يكون من بين أعضاء أحزابكم فشعبنا يزخر بشخصيات وهامات مشرفة كثيرة , أننا نناشدكم بان تضعوأ خلافاتكم وحساسياتكم على جنب وأن تتصرفوا بالحكمة والمسؤولية العالية وفي خلاف ذلك سوف تشتت أصوات شعبنا وتفقدوا ثقة الناخبين بكم ونقرا السلام على احلامنا وأمنياتنا وأنتم وحدكم تتحملون مسؤولية ذلك .نقول ذلك لاننا على علم ودراية    بان احد الاطراف  وبكل اسف يصر على الانفراد بقائمته.
                                                                                                       
أملنا كبير بكم وبأنكم سوف تصغون الى صوت العقل وان تتفقوا على المشاركة بقائمة أنتخابية واحدة وستجدون كامل الدعم المادي والمعنوي من كافة أوساط شعبنا .

أحبائنا الاعزاء:
أعذرونا على مصداقية صراحتنا , أملين أن تاخذوها بالاهمية التي تستحق , متمنين لكم جميعا كل الخير والتوفيق.

سكرتارية المنبر الديمقراطي الكلداني في الولايات المتحدة الامريكية وكندا
 مشيكان 14/12/2009


30
المنبر الديمقراطي الكلداني
يعقد جلسة حوارية
للمنظمات الوطنية والقومية العراقية

  
قام المنبر الديمقراطي الكلداني في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا في يوم الأثنين 2009-10-26 بعقد جلسة حوارية للبحث في أخر مستجدات الساحة العراقية وبالأخص موضوع الأنتخابات والتحالفات الجارية بين الكتل السياسية وكان محور النقاش الأكبر هو مشاركة تنظيماتنا القومية في هذه الأنتخابات ووضعها في الساحة السياسية ، وحضر الى هذه الجلسة عدد كبير من رؤساء وممثلي منظماتنا وكذلك عدد من الشخصيات المستقلة الناشطة و الأعلامية .
ناقش الحضور مواضيع تركزت حول الأنتخابات العراقية المقبلة ودور العراقيين في الداخل والخارج من اجل أنجاحها وبالأخص دور الجاليات العراقية في الخارج وحقها الدستوري والقانوني في المشاركة والتصويت ، وتطرق الحضور الى التحالفات والأستقطابات السياسية وما يجري من أصطفافات بين القوى الديمقراطية والوطنية وفي الجانب الأخر ما يجري من تحالفات بين القوى الطائفية والدينية الكبيرة التي تحاول تلميع وجهها بعد التراجع الذي أصابها في أنتخابات المحافظات وتراجع أصوات الناخبين لقوائمهم بعد التجربة المريرة لشعبنا للسنوات الاربعة، من خلال تعاملها السلبي بتكريس المحاصصة والطائفية وعدم تحقيق مطاليب شعبنا العراقي بتحقيق الديمقراطية والعدالة الأجتماعية وتوفير لقمة العيش والأمان والقضاء على الجريمة والأختلاس والفساد الأداري والمالي وحماية الحقوق الأخرى وتلبية مطاليبه الكثيرة حيث أضرت هذه الأساليب بالعملية الديمقراطية ككل ، والأن تحاول تلك القوى أطلاق الشعارات المغلفة بالحس الوطني والديمقراطي ومحاولة كسب بعض القوى الديمقراطية والوطنية لأقناع الناخب العراقي والحصول على صوته .
وأكد الحضور على أن الأنتخابات القادمة  تعطي صورة جميلة ومشرقة للمجتمع خاصة بعد بروز مؤشرات فشل المشروع الطائفي بعد الأنتخابات الأولى والتي تبنته أحزاب ألتجأت الى القوى الدينية والعشائرية والقروية والطائفية والمذهبية .
وأمام هذا الواقع  ناقش الحضور الأنعكاسات السلبية التي تجري في الساحة السياسية لشعبنا من الكلدان والأشوريين والسريان بكافة مؤسساتهم الدينية والسياسية والأجتماعية والقومية التي تأثرت بهذا الواقع لا بل قسم منها كرس من خلال سياسته وتعامله اليومي مستخدما نفس المنطق والأسلوب في التعالي وعدم التعامل بالأسلوب الديمقراطي والشفاف وهذا أنعكس سلبيا على تحالفات وتوحيد خطاب شعبنا ، لا بل حاول قسم من تلك التنظيمات سحب البساط من تحت الأخرين من أجل تهميشه أو ألغائه من خلال شراء الذمم والأصوات وحتى الأحزاب والتضييق على كل مجهود شريف من خلال التأثيرات المادية والسياسية وذلك للأستئثار بالساحة القومية لوحدها لجني المكاسب على حساب معاناة وألام شعبنا الذي أكتوى بنار الأرهاب والقتل والتشريد ، لذلك اكد الحاضرين على أهمية العمل المشترك وتوحيد الخطاب الكلداني والضغط للألتزام بقائمة موحدة للأستفادة من أصوات شعبنا ليكون لنا ممثلين حقيقيين في البرلمان العراقي المقبل ، وهذا يأتي من خلال فهمنا لمضمون مصالحنا وأختيار الأشخاص النزيهين والكفوئين ، وبرز في الحوار تساؤلات وأقتراحات عديدة لمستقبل شعبنا منها تكوين مجلس أستشاري عالمي لأبناء شعبنا يتولى العمل مع المؤسسات والقوى السياسية العراقية والعالمية والدينية والعمل على تحقيق ما يخدم قضايا شعبنا من خلال الحوار البناء ، وكذلك كان هناك مناقشات حول تحالف قوائم شعبنا فيما بينها أو مع القوائم الكبيرة التي تحترم خصوصيتنا وتعمل على تبني قضايا شعبنا ، وأكد الحضور على دعم ومساندة التيار الديمقراطي الحقيقي لأن أزدهار العراق وتقدمه لا يأتي ألا من خلال تثبيت الديمقراطية وتطبيق الدستور.
ساد الأجتماع الذي أستمر حوالي ثلاث ساعات روح النقاش الأخوي والحضاري البناء رغم التباينات والأختلافات في بعض وجهات النظر ، وقد أتفق الجميع على أن هناك نقاط مشتركة وكثيرة المفروض على الجميع العمل على تحقيقها ,وطلب الحاضرون من منبرنا أعادة مثل هذه الجلسات وخاصة بعد أتخاذ البرلمان العراقي قراره فيما يخص الكوتا لأبناء شعبنا والسماح للعراقيين المغتربين للتصويت في الأنتخابات البرلمانية العراقية المقبلة ...   
  
اللجنة الأعلامية
للمنبر الديمقراطي الكلداني
الولايات المتحدة الأمريكية وكندا
2009-10-28
 


31
المنبر الديمقراطي الكلداني
يعقد جلسة حوارية
للمنظمات الوطنية والقومية العراقية

 
قام المنبر الديمقراطي الكلداني في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا في يوم الأثنين 2009-10-26 بعقد جلسة حوارية للبحث في أخر مستجدات الساحة العراقية وبالأخص موضوع الأنتخابات والتحالفات الجارية بين الكتل السياسية وكان محور النقاش الأكبر هو مشاركة تنظيماتنا القومية في هذه الأنتخابات ووضعها في الساحة السياسية ، وحضر الى هذه الجلسة عدد كبير من رؤساء وممثلي منظماتنا وكذلك عدد من الشخصيات المستقلة الناشطة و الأعلامية .
ناقش الحضور مواضيع تركزت حول الأنتخابات العراقية المقبلة ودور العراقين في الداخل والخارج من اجل أنجاحها وبالأخص دور الجاليات العراقية في الخارج وحقها الدستوري والقانوني في المشاركة والتصويت ، وتطرق الحضور الى التحالفات والأستقطابات السياسية وما يجري من أصطفافات بين القوى الديمقراطية والوطنية وفي الجانب الأخر ما يجري من تحالفات بين القوى الطائفية والدينية الكبيرة التي تحاول تلميع وجهها بعد التراجع الذي أصابها في أنتخابات المحافظات وتراجع أصوات الناخبين لقوائمهم بعد التجربة المريرة لشعبنا للأربعة السنوات الماضية ، من خلال تعاملها السلبي بتكريس المحاصصة والطائفية وعدم تحقيق مطاليب شعبنا العراقي بتحقيق الديمقراطية والعدالة الأجتماعية وتوفير لقمة العيش والأمان والقضاء على الجريمة والأختلاس والفساد الأداري والمالي وحماية الحقوق الأخرى وتلبية مطاليبه الكثيرة حيث أضرت هذه الأساليب بالعملية الديمقراطية ككل ، والأن تحاول تلك القوى أطلاق الشعارات المغلفة بالحس الوطني والديمقراطي ومحاولة كسب بعض القوى الديمقراطية والوطنية لأقناع الناخب العراقي والحصول على صوته .
وأكد الحضور على أن الأنتخابات القادمة  تعطي صورة جميلة ومشرقة للمجتمع خاصة بعد بروز مؤشرات فشل المشروع الطائفي بعد الأنتخابات الأولى والتي تبنته أحزاب ألتجأت الى القوى الدينية والعشائرية والقروية والطائفية والمذهبية .
وأمام هذا الواقع  ناقش الحضور الأنعكاسات السلبية التي تجري في الساحة السياسية لشعبنا من الكلدان والأشوريين والسريان بكافة مؤسساتهم الدينية والسياسية والأجتماعية والقومية التي تأثرت بهذا الواقع لا بل قسم منها كرس من خلال سياسته وتعامله اليومي مستخدما نفس المنطق والأسلوب في التعالي وعدم التعامل بالأسلوب الديمقراطي والشفاف وهذا أنعكس سلبيا على تحالفات وتوحيد خطاب شعبنا ، لا بل حاول قسم من تلك التنظيمات سحب البساط من تحت الأخرين من أجل تهميشه أو ألغائه من خلال شراء الذمم والأصوات وحتى الأحزاب والتضييق على كل مجهود شريف من خلال التأثيرات المادية والسياسية وذلك للأستئثار بالساحة القومية لوحدها لجني المكاسب على حساب معاناة وألام شعبنا الذي أكتوى بنار الأرهاب والقتل والتشريد ، لذلك أكد أكثر الحاضرين على أهمية العمل المشترك وتوحيد الخطاب الكلداني والضغط للألتزام بقائمة موحدة للأستفادة من أصوات شعبنا ليكون لنا ممثلين حقيقيين في البرلمان العراقي المقبل ، وهذا يأتي من خلال فهمنا لمضمون مصالحنا وأختيار الأشخاص النزيهين والكفوئين ، وبرز في الحوار تساؤلات وأقتراحات عديدة لمستقبل شعبنا منها تكوين مجلس أستشاري عالمي لأبناء شعبنا يتولى العمل مع المؤسسات والقوى السياسية العراقية والعالمية والدينية والعمل على تحقيق ما يخدم قضايا شعبنا من خلال الحوار البناء ، وكذلك كان هناك مناقشات حول تحالف قوائم شعبنا فيما بينها أو مع القوائم الكبيرة التي تحترم خصوصيتنا وتعمل على تبني قضايا شعبنا ، وأكد الحضور على دعم ومساندة التيار الديمقراطي الحقيقي لأن أزدهار العراق وتقدمه لا يأتي ألا من خلال تثبيت الديمقراطية وتطبيق الدستور.
ساد الأجتماع الذي أستمر حوالي ثلاث ساعات روح النقاش الأخوي والحضاري البناء رغم التباينات والأختلافات في بعض وجهات النظر ، وقد أتفق الجميع على أن هناك نقاط مشتركة وكثيرة المفروض على الجميع العمل على تحقيقها وتذليلها ، وطلب الحاضرون من منبرنا أعادة مثل هذه الجلسات وخاصة بعد أتخاذ البرلمان العراقي قراره فيما يخص الكوتا لأبناء شعبنا والسماح للعاقيين المغتربين للتصويت في الأنتخابات البرلمانية العراقية المقبلة ... ألخ
 
 
اللجنة الأعلامية
للمنبر الديمقراطي الكلداني
الولايات المتحدة الأمريكية وكندا
2009-10-28
 


32
المنبر الديمقراطي الكلداني
في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا

ببالغ الحزن والأسف تلقينــا خبر رحيل الأخت العزيزة (فضيلة جمعة ) زوجة الشخصية الوطنية العراقية المعروفة المرحوم (عابد جمعة ) ووالدة الزميل العزيز ثائر عبد جمعة تلك الأمرأة الهادئة الطبع والدمثة الأخلاق وهي وسط عـائلتهـا الكريمة في مدينة تورانتوا الكندية بعد مسيرة طويلة في حياة حـافلة بالعطـــاء والمحبة والمودة وتقديم الخير ، وكسبت سمعة طيبة في مجتمعهـا وهذا مـا يتمنـاه كل انسان في حيـاته .
بأسم المنبر الديمقراطي الكلداني في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا نعزي زميلنا العزيز ثائر عبد جمعة وأخواته العزيزات وكل العائلة بالمصاب الجلل والكبير بوفاة والدتهم المرحومة ( فضيلة ) ونشارككم الأحزان بهذا المصاب الأليم سائلين الباري عز وجل ان يتغمد الفقيدة الغالية برحمته الواسعة ويسكنهـا فسيح جنـاته ويلهمكم جميعــا جميل الصبر والسلوان ، رافعين الأكف مبتهلين اليه تعالى ان لا يريكم اي مكروه ويحفظكم من كل سوء


المنبر الديمقراطي الكلداني
الولايات المتحدة الأمريكية وكندا
2009-11-10

33
بيان المنبر الديمقراطي الكلداني
في أميركا وكندا حول مجزرة صوريا

تصادف هذا اليوم 16 أيلول الذكرى السنوية الأربعين لجريمة بشعة أقترفت بحق شعبنا الكلداني في قرية صوريا ، أستشهد خلالها العشرات من الأبرياء نساءا ورجالا وأطفالا وكبار السن من الكلدان وجيرانهم الكورد في تلك المنطقة .
هذه الجريمة النكراء التي اقترفها نظام فاشي متعطش للدماء البريئة بحق أناس مسالمين يسكنون في صوريا وضواحيها نفذها المجرم الملازم عبد الكريم الجحيشي في 16 أيلول عام 1969 ، أذ أصدر أمره بأطلاق النار على أهالي القرية بعد جمعهم في مكان صغير . أن هذه الجريمة النكراء تضاف الى جرائم النظام البائد كجرائم الأنفال و حلبجة  وسميل وجرائم الأعدامات والمقابر الجماعية بحق العراقيين .
أننا في المنبر الديمقراطي الكلداني في اميركا وكندا ، أذ نستنكر مقتل أبناء شعبنا الكلداني في صوريا والجرائم الأخرى بحق شعبنا العراقي الباسل ، نطالب حكومة أقليم كردستان والحكومة العراقية أنصاف وتعويض المتضررين من أبناء صوريا والمناطق المحيطة بها بأعتبارهم تعرضوا للقتل الجماعي العشوائي كالجرائم الكبرى الأخرى .
وفي الختام نود أن نذكر كافة تنظيماتنا القومية العمل والتهيئة للأحتفاء بهذه المناسبة سنويا تخليدا لذكرى شهداء الكلدان الأبرار .
المجد والخلود لشهداء قرية صوريا الكلدانية ولشهداء شعبنا العراقي كافة

المكتب التنفيذي
للمنبر الديمقراطي الكلداني في اميركا وكندا
2009-9-16

34
بمزيد من الحزن والألم ينعى منبرنا الديمقراطي الكلداني في أمريكا وكندا الشماس يوسف منصور قينايا الذي وافاه الأجل ظهر أليوم الخميس 2009-8-20 عن عمر يناهز الخامسة والسبعين عاما ، وكان المرحوم أحد مؤسسي المنبر الديمقراطي الكلداني في أميركا وكندا عام 2004 وداعما متواصلا لنشاطاته وفعالياته وكان مخلصا لكنيسته وقومه وشعبه ، وعمل ضابطا في الجيش العراقي في الستينات ولمواقفه الوطنية أعتقل مع الألاف من العراقيين ونقل في قطار الموت السيىء السيط بعد الأنقلاب الدامي في 8 شباط عام 1963 حيث نجا وزملائه بأعجوبة ، وله مقالات عديدة عن هذه الحادثة نشرت في وسائل الأعلام في ولاية مشيكان الأمريكية ، كما نشر الكثير الكثير من المقالات الأدبية والسياسية والتأريخية والدينية وساهم في رفد أذاعة صوت الكلدان في أميركا بمواضيع هامة ومفيدة ولسنوات عديدة .
تغمد الله الفقيد الشماس يوسف منصور قينايا بشأبيب رحمته الواسعة وألهم زوجته وكافة أفراد عائلته وأصدقائه الصبر والسلوان .

                                     المكتب التنفيذي
                               للمنبر الديمقراطي الكلداني
                                في أميركا وكندا 2009-8-20

35

تصريح الناطق الرسمي باسم الهيئة العليا للتنظيمات الكلدانية




مما لا شك فيه ان الدعوة التي اطلقها الاستاذ المناضل مسعود البارزاني رئيس اقليم كردستان – العراق ، في لقائه مع نخبة من ابناء شعبنا من الكلدان والسريان والاشوريين في الاسبوع الماضي في مدينة أربيل لعقد مؤتمر عام يحضره ممثلوا كافة مكونات شعبنا لايجاد حل مناسب لموضوعة التسمية ، ان هذا الموقف دليل لا يقبل الشك على مدى حرصه واهتمامه الذي لمسناه دوما من لدن سيادته تجاه ابناء شعبنا في كوردستان ، كما تعكس دعوة سيادته في ذات الوقت على عدم قناعته بالتسمية الثلاثية التي تضمنتها المادة-5 من مسودة دستور الاقليم كتسمية قومية والتي وافق عليها برلمان الاقليم يوم 24/6/2009 .
اننا في الهيئة العليا للتنظيمات الكلدانية في العراق والعالم في الوقت الذي نقييم عاليأ مواقف الاستاذ المناضل مسعود البارزاني رئيس اقليم كردستان ، وحكومة الاقليم برئاسة الاستاذ نيجرفان البارزاني ورئاسة البرلمان في الاقليم لتضامنهم ومساندتهم لابناء شعبنا من الكلدان والسريان والاشوريين لما تعرض له خلال السنوات السته الماضية من ظلم وقهر ، ترى الهيئة العليا للتنظيمات الكلدانية بخصوص عقد المؤتمر الذي دعا اليه الاستاذ مسعود البارزاني ان توضح الاتي :-

1-تعلن الهيئة العليا للتنظيمات الكلدانية على تمسكها الراسخ بقوميتها الكلدانية وتحترم في ذات الوقت الوجود القومي الاشوري وتدعم اي موقف يتخذه ممثلوا الاخوة السريان فيما يتعلق بالهوية السريانية العراقية ، انطلاقأ من مفهوم عدم جواز تأسيس او انشاء الوجود القومي لهذا المكون او ذاك من خلال الندوات والمؤتمرات ، لان الوجود القومي حقيقة موضوعية قائمة لا تخضع للتصويت والنقاش والحوار والمساومات السياسية وبالتالي من غير الممكن انشاء او تأسيس اي قومية بقرار ، على سبيل المثال لا الحصر ان الوجود القومي العربي والكوردي حقائق موضوعية غير قابلة للمساومات والنقاش وبالتالي من غير الجائز على الاطلاق تأسيسها او انشائها من خلال المؤتمرات والاجتماعات واصدار القرارات السياسية من اية جهة كانت ، واستنادأ على ذلك فان ما ينطبق على الوجود القومي العربي والكوردي في العراق ينطبق في ذات الوقت على الوجود القومي الكلداني كشعب اصيل تمتد جذوره في عمق التاريخ العراقي .

2-تؤكد الهيئة العليا للتنظيمات الكلدانية على مشاركتها في اي ندوة او مؤتمر حواري يضم ممثلي شعبنا من الكلدان والاشوريين والسريان من شأنه البحث في اقامة الآسس العملية الرصينة للعمل الوحدوي السياسي بهدف توحيد خطابنا القومي والسياسي والمضي قدمأ في صياغة حقوقنا القومية المشروعة بما فيها الحكم الذاتي من خلال التوافقات الهادفة بين الحكومة المركزية وحكومة الاقليم من جهة ، وبين شعبنا من الكلدان والسريان والاشوريين وبقية المكونات الاخرى التي تتواجد في منطقة الحكم الذاتي من الاخوة الايزيدية والشبك والتركمان والكورد والعرب من الجهة الاخرى .

3-تدعو الهيئة العليا كافة القوى والتنظيمات السياسية الاشورية والسريانية لدراسة وتقييم التجارب المريرة للسنوات الماضية وما رافقها من استلاب لحقوق الكلدان من قبل الاحزاب والمؤسسات والتنظيمات وبعض الشخصيات الاشورية التي تعامل معها الكلدان بشكل صادق وشفاف طوال الفترة الماضية ، الامر الذي يتطلب ان يكون هناك توازن حقيقي بين كافة الاطراف من اجل العمل السياسي الوحدوي المشترك لتحقيق تطلعات شعبنا من الكلدان والسريان والاشوريين للمساهمة في بناء العراق الديمقراطي الاتحادي التعددي المزدهر .


الدكتور حكمت حكيم
الناطق الرسمي باسم الهيئة العليا للتنظيمات الكلدانية
24/7/2009

36
لقاء بين المنظمة الاثورية الديمقراطية وبين المنظمات الكلدانية
 
بدعوة من المنظمة الديمقراطية الاثورية <مطاكستا> جرى لقاء  بتاريخ بتاريخ 13 تموز الحالي بين ممثلي المنظمة الاثورية الديمقراطية ضم كل من: الاخوان سعيد يلدز مسؤول المنظمة في السويد و جورج اسطيفو مسؤول المنظمة في اميركا و زيا دشتو مسؤول العلاقات للمنظمة في اميركا وبين د. حكمت حكيم الناطق الرسمي بأسم الهيئة العليا للتنظيمات الكلدانية و د. نوري منصور سكرتير المنبر الديمقراطي الكلداني في اميركا وكندا ناقش الطرفان الظروف الصعبة التي يمر بها شعبنا وعموم المسيحيين في العراق جراء الهجمة الاجرامية الشرسة على كنائسنا وابناء شعبنا المسالم.
واستنكر المجتمعون  هذه الاعتداءات الجبانة ضد المنابر الدينية التي تدعو الى المحبة والسلام بين ابناء الوطن الواحد ثم طالب المجتمعون الحكومة العراقية بتحمل مسؤوليتها في حماية امن الوطن والمواطنين والعمل بجدية للكشف عن المجرمين وتقديمهم للمحاكم لينالوا  قصاصهم العادل.
كما اكد المجتمعون على التمسك بالحقوق القومية المشروعة لشعبنا وعلى ضرورة التعاون والتنسيق بين كافة منظمات شعبنا القومية وفي كافة المجالات  واكد الطرفان غلى ضرورة التواصل بهدف تطوير العلاقات بين مطاكستا وبين التنظيمات الكلدانية

37
تشكيل فرع الهيئة العليا للتنظيمات الكلدانية في امريكا وكندا


بدعوة من المنبر الديمقراطي الكلداني في امريكا وكندا اجتمعت الاحزاب والقوى الكلدانية في امريكا وكندا يوم الاحد المصادف 7/12/2009 في ساوثفيلد /مشيكان ,حيث شارك الدكتور حكمت حكيم الناطق الرسمي باسم الهيئة في العراق , والدكتور نوري منصور سكرتير المنبر الديمقراطي الكلداني والاخ قيس ساكو نائب سكرتير المنبر ،
والاخ منير هرمز  عضو اللجنة المركزية لحزب الاتحاد الديمقراطي الكلداني مسؤول تنظيمات الاتحاد في امريكا وكندا ، والاخ بولص يوسف   مسؤول محلية مشيكان لحزب الاتحاد الديمقراطي الكلداني  ، والاخ ساهر المالح عضو اللجنة المركزية للمجلس القومي الكلداني في العراق ومسؤول فرع المجلس القومي في امريكا وكندا، والاخ عبد الاحد مرقص مسؤول فرع كندا للمنبر الديمقراطي الكلداني ، اضافة الى الاخوة فوزي دلي وشوقي قونجا عن اذاعة صوت الكلدان في امريكا .
وتعزيزا لدعم المسيرة النضالية لشعبنا الكلداني المتمثلة في ارادته السياسية الموحدة  بالهيئة العليا للتنظيمات الكلدانية الناطقة الرسمية باسمه ، قرر المجتمعون تشكيل فرع للهيئة في امريكا وكندا من المؤسسات والاحزاب الكلدانية المذكورة اعلاه ، على امل ان تجتمع الاحزاب لاحقا بعد توجيه الدعوة الى كل المؤسسات المدنية والاجتماعية والثقافية والشبيبة والمراة  الكلدانية في كلا المهجريين (الامريكي والكندي ) من اجل توسيع رقعة ومساحة جماهيرية الهيئة العليا للتنظيمات الكلدانية  لتحشيد الطاقات والامكانات لشعبنا الكلداني في المهجر لدعم مسيرتنا النضالية (القومية والوطنية) في العراق .
واستنكر المجتمعون الهجمة الشرسة التي طالت كنائسنا في العراق واعلاء صوتنا في المجتمع الدولي للتضامن  
والدفاع مع  شعبنا في العراق ، وزيادة حملت الاستنكارات  للضغط على الحكومة العراقية وقوات التحالف من اجل حماية مسيحي العراق وايقاف الهجمة الشرسة ضدهم وايجاد حلول عملية بذلك .
ثم توقف المجتمعون امام الحملة الديماغوجية التي يواجهها شعبنا الكلداني هذه الايام من قبل القوى السياسية المؤدلجة التي تحاول طمس هويتنا القومية الكلدانية  من اجل مصالحها الحزبية الضيقة  وأدلجتها القومية  ذات الفكر الشمولي الاقصائي ، ان مثل هذه الاساليب قد اكد الدهر عليها وشرب،  الامر الذي يتطلب من شعبنا الكلداني مواجهة مثل هذه الاساليب الاقصائية  اللا ديمقراطية بحزم من خلال تنظيم بيتنا الكلداني سياسيا وتقديم يد العون لقوانا الكلدانية في الداخل وتدويل قضيتنا القومية في المحافل الدولية   .
كما تدارس المجتمعون حول  سبل واشكال  تقديم الدعم المادي والمعنوي والاعلامي  لقائمة الكلدان الموحدة ذات الرقم64 وفي نفس السياق ندعو ابناء شعبنا الكلداني  للتصويت  لقائمته الكلدانية الموحدة ، باعتبارها المعبر الحقيقي لارادته .
اكد المجتمعون الى اننا شعب واحد ، ولكن في ذات الوقت نرفض  رفضا مطلقا التسمية الثلاثية كتسمية قومية
كما ابدى المجتمعون استعدادهم للتعاون والتنسيق من اجل وضع حد للشرذمة التي يعشيها شعبنا ، ولكن على اسس واقعية وموضوعية من خلال احترام الاخر والاقرار والاعتراف بالاخر ، لا من خلال فرض التسميات  والمواقف بشكل مسبق على الاخرين دون مناقشتها واقرارها بشكل توافقي من قبل كافة الاطراف .
 

فرع/ الهيئة العليا للتنظيمات الكلدانية في امريكا وكندا
16/7/2009

38
رسالة مفتوحة الى:
 
فخامة رئيس أقليم كردستان الاستاذ مسعود البرزاني الجزيل الاحترام
سعادة الاستاذ نيجرفان البرزاني رئيس حكومة أقليم كردستان المحترم
سعادة الاستاذ عدنان المفتي رئيس برلمان اقليم كردستان المحترم
السادة اعضاء برلمان اقليم كردستان المحترمون
السادة رئيس واعضاء اللجنة الدستورية في اقليم برلمان كردستان المحترمون
الاستاذ قباد الطالباني ممثل حكومة اقليم كردستان في واشنطن المحترم
 
اسمحوا لنا ان نحييكم بأسم المنبر الديمقراطي الكلداني في الولايات المتحدة الاميريكية وكندا الذي يكن لكم احتراما وتقديرا عاليين والذي يواكب مسيرة أقليم كردستان من مختلف النواحي السياسية والاجتماعية والعمرانية والاقتصادية وغيرها متمنيا استمرار النجاح والتقدم والعيش الرغيد لشعب أقليم كردستان الذي قدم التضحيات الجسام خلال عشرات السنين الماضية
ايها الآعزاء
تعلمون جيدا ان احترام المؤسسات السياسية وقوانينها هي الآسس التي يعتمد عليها النظام ومن خلال ممارساتها تقاس نجاحاتها أو فشلها وهكذا فأن البرلمان الكردستاني هو مرأة ينظر اليها المواطن ويقيمها ولا سيما فيما يخص سن القوانين وتشريعها والتي تنظم حياة المواطنين وحقوقهم وواجباتهم
السادة الآعزاء
لقد نشر البرلمان الكردستاني قبل أربعة أيام مسودة دستور اقليم كردستان وأستبشرنا بها وبمحتويتها الايجابية والتي عبرت عن طموحات شعب كردستان والتي اعدتها مشكورة لجنة قانونية خاصة في البرلمان الكردستاني ، وبعد يوم واحد من نشرها  صرح الاستاذ سركيس  اغاجان بأنه طلب من رئاسة أقليم كردستان  تغيير تسمية شعبنا الواردة في مسودة الدستور لتكون شعبنا الكلداني السرياني الاشوري عوضا عن الشعب الكلداني والسرياني والاشوري المثبتة في المسودة المذكورة اعلاه وفي اليوم التالي فوجئنا بتصويت البرلمان الكردستاني لصالح طلب الاستاذ سركيس أغاجان وهكذا بين ليلة وضحاها تم تغيير نص المادة الخامسة من الباب الاول المتعلقة بتسمية شعبنا لتكون التسمية المركبة الثلاثية المخترعة والهجينة والتي تلغي بموجبها وجودنا القومي الكلداني ذو التاريخ العريق والحضارة التي يشهد لها القاصي والداني والحاضرالمكافح في سبيل حقوقه والعيش بأمان.
الأخوة الاعزاء
نفتخر ان يكون اقليم كردستان يحكم بدولة مؤسسات منتخبة ديمقراطيا وان يكون البرلمان اداة تشريعية نزيهة  وأن لا يتحول الى اداة خاضعة لمزاج الاخرين من خارجه. ان ذلك ما يمتعضه ناخبي البرلمان . وفي الختام كلنا ثقة وأمل بأن فخامة المناضل الاستاذ مسعود البرزاني سيستخدم حقه الدستوري في نقض قرار البرلمان الكردستاني وسيعيده عليه متضمنا ذكر شعبنا الكلداني و السرياني و الاشوري  ويعيد الحق الى نصابه ويسرنا بهذا الصدد ان نذكر بأننا سبق وأن التقينا مع فخامة الاستاذ مسعود البرزاني مرتين في واشنطن العاصمة ومرة في صلاح الدين في اقليم كردستان < قبل حوالي ستة اسابيع > ووجدنا لديه الماما و تفهما جيدا لحقوقنا القومية المشروعة .
 
مكتب سكرتارية المنبرالديمقراطي الكلداني
مشيكان-الولايات المتحدة الاميريكية وكندا
2009-6-26

39
19-6-2009

رسالة مفتوحة الى :

- فخامة رئيس اقليم كوردستان المناضل مسعود البارزاني الجزيل الاحترام
- الأستاذ نيجرفان البارزاني رئيس حكومة اقليم كوردستان المحترم
- السادة اعضاء برلمان اقليم كوردستان المحترمون
- الاخوة الاعزاء اعضاء اللجنة الدستورية في برلمان اقليم كوردستان الأفاضل.
   
  إسمحوا لي ان أوجه لحضراتكم كامل احترامي وتقديري العاليين من خلال رسالتي هذه عشية اقرار مسودة دستور الاقليم من قبل البرلمان باعتباره السلطة التشريعية العليا الذي يجسد ويعبر عن امال وطموحات كافة مكونات شعب كوردستان من الكورد والتركمان والكلدان والسريان والاشوريين والأرمن والعرب، وبودي في هذا السياق ، وحرصاً مني على التجربة الديمقراطية في اقليم كوردستان - العراق التي نطمح جميعاً الى ترسيخها وتطويرها لتصبح نموذجاً يحتذى به في العراق الجديد ان اذكركم واطالبكم في ذات الوقت في ما يأتي:

1- أيها الاعزاء، أنكم تعرفون جيداً، بان الوجود القومي والهوية القومية لا يمكن أن تفرض فرضاً وتحت اي ظرف من قبل اي طرف على طرف آخر، كما أن الهوية القومية من غير الجائز تحديدها بقرار سياسي من قبل هذه الجهة أو تلك لأرضاء هذا الطرف أو ذاك، ومن هذا المنطلق اعلن مجمع اساقفة الكلدان في بيانهم الختامي الصادر عن مجمع اساقفة الكنيسة الكلدانية المنعقد في عنكاوة/ أربيل يوم 5- 5-2009  الموقف التالي:
 ( يعلن الاساقفة تمسكهم الراسخ بقوميتهم الكلدانية وحقوقهم المشروعة بموجب الدستور العراقي الاتحادي المادة: 125 - - - وعلى هذا الاساس يطالب الاساقفة الكلدان ادراج هذه المادة من الدستور الاتحادي في دستور اقليم كوردستان )

2- نذكركم أيها الافاضل بنص المادة/ 13 من الدستور الاتحادي التي نصت على :
أولاً: يعد هذا الدستور القانون الاسمى والاعلى في العراق ويكون ملزماً في انحائه كافة وبدون استثناء.
ثانياً: لا يجوز سن قانون يتعارض مع هذا الدستور، ويعد باطلاً كل نص يرد في دساتير الاقاليم، أو اي نص قانوني آخر يتعارض معه.

3- كما نذكركم ايها الاعزاء بضرورة ان يكون النص الدستوري واضحاً ودقيقاً حتى لا يعطي المجال لامكانية تفسيره باكثر من معنى، الأمر الذي نرى ضرورة صياغة المادة المتعلقة بمكونات شعب كوردستان بشكل واضح وصريح وغير قابل للتفسير والتأويل باكثر من معنى ، واقترح أن يكون نص المادة المتعلقة بمكونات شعب كوردستان على النحو التالي: " يتكون شعب كوردستان من الكورد والتركمان والكلدان والسريان والاشوريين والآرمن والعرب ويضمن هذا الدستور حقوقهم جميعاً."

4- ان اقرار دستور الاقليم لتسمية اي مكون أو قومية تحت اسم مركب، فان ذلك يتقاطع مع العلم السياسي، وعلم الاجتماع السياسي، ويتنافى بالمطلق مع علم الفقه الدستوري، اضافة الى انه سيشكل سابقة دستورية في غاية الخطورة، الأمر الذي يمكن استغلالها من قبل المعاديين للنظام الفدرالي والشعب الكوردي على وجه الخصوص

في الختام نحن واثقون من عدالتكم وسعة معرفتكم القانونية بشكل عام والفقه الدستوري على وجه الخصوص، مع تحياتنا الاخوية الخالصة.


                                                        الدكتور حكمت حكيم
                                                المتحدث الرسمي باسم الهيئة العليا
                                                          للتنظيمات الكلدانية



40
ندوة المنبر الديمقراطي الكلداني
مع سيادة المطران ابراهيم ابراهيم
ووفد المنبر الى العراق
                                   ---------------------
أستضاف المنبر الديمقراطي الكلداني في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا يوم الجمعة الموافق 2009-5-13 وعلى قاعة كنيسة أم الله الكلدانية في ساوثفيلد الوفد الكلداني الذي زار وطننا العراق وخصوصا أقليم كردستان من 2009-4-26 لغاية 2009-5-7 ، في بداية الندوة رحب السيد فوزي دلي عضو سكرتارية المنبر الديمقراطي الكلداني بسيادة المطران مار أبراهيم أبراهيم وبالأباء الكهنة وبكافة ممثلي منظاتنا القومية والوطنية العراقية وكل وسائل الأعلام والحضور الغفير من أبناء شعبنا الكلداني الذين أمتلأت بهم قاعة الكنيسة الواسعة ، مقدما شكر المنبر وأمتنانه للجميع للمساندة والدعم المتواصل الذي يقدمونه للمنبر في كافة فعالياته ونشاطاته .
 أن مهمة الوفد أنقسمت الى قسمان الأول منه هو حضور المطران أبراهيم أبراهيم والمطران سرهد يوسب جمو الجزيلي الأحترام ( مؤتمر السينودس الكلداني ) الذي أقيم في مدينة عينكاوا والجزء الثاني هو مشاركة المطارنة مع الوفد ( الدكتور نوري منصور- قيس ساكو – عادل بقال ) من المنبر الديمقراطي الكلداني وكذلك الأخوه روفي أيار ورعد أيار ومنهل دلو من أمريكا والكاتب القدير السيد حبيب تومي من النرويج ، بتفقد مدننا وقرانا والأجتماع بمنظماتنا القومية الكلدانية للعمل من أجل توحيد خطابنا القومي الكلداني وتكوين ( أتحاد القوى الكلدانية ) والألتقاء بالمسؤولين في حكومة أقليم كردستان وبالأخص مع رئيس الأقليم السيد مسعود البرزاني والسيد فاضل ميراني سكرتير المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني ومسؤولين أخرين  .
بعدها قدم السيد السيد فوزي دلي األمتحدثين(  سيادة المطران مار أبراهيم أبراهيم – الدكتور نوري منصور – قيس ساكو – عادل بقال – روفي أيار – رعد أيار ) .
 بدأ سيادة المطران الندوة بعبارة ، يقول القسم من الناس أن رجال الدين ليس من واجبهم التدخل بالسياسة ، وقال هذا صحيح ، ولكن هذا لا يمنع رجل الدين عن أبداء رأيه في الموضوع السياسي وحسب ما يخدم مصلحة شعبه ومطاليبه ، والكنيسة تمنع التحزب ولكن أعطاء الرأي والمشورة والتوافق مع مصلحة شعبنا في الحفاظ على وجودنا هو حق للجميع ، وقال أن العلمانية ليست ضد الدين وأنما النظام العلماني هو فصل الدين عن الدولة وعدم تفضيل دين على أخر لذلك نحن نطالب بدولة علمانية .
وعن السينودس الكلداني الذي أقيم في مدينة عينكاوا قال أن المطارنة حضروا هذا المؤتمر بالأجماع عدا واحد منهم لظروف صحية ، ومن جدول اعمال السينودس كانت ، دراسة حول المعهد الكهنوتي – تقرير عن كلية بابل – حقوق الكلدان في الدستور العراقي والدستور الكردستاني – موضوع الهجرة وكيفية التعامل معها – تشكيل لجنة من اربعة مطارين لمتابعة القرارات ويكون البطريرك رئيس هذه اللجنة  ، وتحدث سيادة المطران في موضوع التسمية القومية الكلدانية وتثبيتها في الدستور الكردستاني وبعض مطاليب شعبنا المختلفة لحلها كانت من المواضيع  الرئيسية لزيارتنا بعد موضوع السينودس ولقائنا بسيادة مسعود البرزاني رئيس أقليم كردستان والسيد فاضل ميراني سكرتير المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني ، وأن موضوع التسمية القومية مثبت في المادة 125 من الدستور العراقي ولكن البعض حاول مرارا وتكرارا تثبيت التسمية المركبة الدخيلة وقسم أخر حاول جعلها فقط أشورية والغاء تسميتنا القومية الكلدانية ، وقال أن التعصب عند البعض يقلقنا ، ومن يحاول طمس أرثنا الحضاري مرفوض ويجب التعامل مع تسميتنا بأحترام كما نحترم تسميات الأخرين ، وأن العمل مع كافة مكونات الشعب العراقي بأنفتاح وبدون تعصب هي مهمة الجميع ، كما تطرق الى عمل الأبرشيات وتنظيمها اداريا لتكون أكثر قوة وتفاعلا مع المؤمنين مشيرا الى ترشيح ثلاثة مطارنة جدد للأماكن الشاغرة ، ونوقش موضوع الكهنة والحاجة الماسة اليهم لخدمة شعبنا ، وقال قبل سفرنا الى العراق كان الأخوة في المنبر الديمقراطي الكلداني قد هياؤا للسفرة بكل جوانبها .
بعدها تكلم الدكتور نوري منصور سكرتير المنبر الديمقراطي الكلداني في أمريكا وكندا حيث لخص اسباب الزيارة بما يلي:
1 - تلبية دعوة سيادة الاستاذ مسعود البرزاني رئيس اقليم كردستان حيث كان سيادته قد قدم دعوة لوفد المنبر الديمقراطي الكلداني لزيارة الاقليم حين اجتماعهم معه في اكتوبر الماضي في واشنطن.
2 - الاجتماع مع قيادة المنبر في العراق ومعالجة القضايا التنظيمية .
 3 - العمل مع التنظيمات الكلدانية في الوطن لتأسيس اتحاد القوى الكلدانية .
 4 - اغتنام فرصة عقد السينودس الكلداني والالتقاء مع قداسة البطريرك مار عمانويل الثالث دلي والمطارنة الاجلاء ودعم طروحاتهم بشان ادراج قوميتنا الكلدانية في دستور اقليم كردستان.
وقد شرح النقاط اعلاه على التوالي بايجاز ، معبرا عن ارتياحه لنتائج هذه الزيارة ، اضافة لسروره بزيارة المدن والقرى المسيحية والكردية والالتقاء مع الكثير من ابناء شعبنا هناك والتعرف على احوالهم وظروف معيشتهم .واختتم دكتور نوري قائلا لقد سلمنا رسالتين الى كل من الاستاذ مسعود البرزاني رئيس اقليم كردستان والسيد فاضل ميراني رئيس المكتب السياسي للحزب الوطني الكردستاني تظمنتا مطاليبنا بعد اجتماعنا وحديثنا معهما
بعد ذلك تكلم السيد قيس ساكو نائب سكرتير المنبر الديمقراطي الكلداني في أمريكا وكندا ليتحدث عن دور الوفد في العمل مع باقي تنظيماتنا القومية في موضوع توحيد خطابنا القومي وأيجاد مرجعية ( أتحاد القوى الكلدانية ) ، وقال أن المنبر الديمقراطي الكلداني الذي تأسس بعد عقد مؤتمره سنة  2004 في أميركا وجعل مقره الرئيسي في العراق ، جاء بسبب وجود فراغ سياسي كبير للكلدان بعد سقوط النظام ليعمل جنبا الى جنب مع التنظيمات القومية الكلدانية الأخرى لدعم ومساندة وتبني قضايانا القومية وتثبيتها في الدستور العراقي ، ومنذ ذلك اليوم ولحد الان حاولنا مرارا العمل على توحيد خطابنا القومي والعمل الوحدوي خاصة وأن كل تنظيماتنا القومية هي جديدة على الساحة السياسية ومن مصلحتها أن تلتقي وتوحد خطابها لمساعدة شعبنا في الجانب السياسي والأنساني وجوانب أخرى ، والعمل على التأثير في القرار السياسي للدولة العراقية ، ومن هذا المنطلق يتوجب علينا كتنظيمات أيجاد موقف موحد في القضية القومية والقضية الوطنية وهذا يقودنا الى تحمل المسؤولية والقرب من الأحداث السياسية المتسارعة وهذا لا يتحقق ألا بوجود مرجعية سياسية كلدانية تأخذ على عاتقها متابعة هذه الأمور وبحثها ومعالجتها مع المسؤولين الحكوميين ، وتابع أن أتحاد القوى الكلدانية هو حق مشروع وهو مكسب جديد لشعبنا ومن خلال هذا الحق يمكننا التعامل مباشرة مع أصحاب القرار وكذلك التعامل مع القوى القوميه الأشورية والسريانية للعمل بروح الأخوه والمصداقية بما يحقق أماني ومصالح شعبنا ، وقال نأمل من خلال عمل أتحاد القوى الكلدانية أن تستطيع جميع النخب السياسية والمهتمين بالشأن القومي والسياسي والمثقفين والمستقلين من كافة أبناء شعبنا ومؤسسات المجتمع المدني لتعمل جميعا يدا واحدة لتحقيق طموحاتنا المشروعة ، علما وأن كل هذه السنين وبسبب تشتتنا وعملنا الفردي لم نستطيع تحقيق الكثير وكان ذلك فرصة للأخرين بالأستحواذ على كل شىء ، وقال أن أتحاد القوى الكلدانية هو داعم قوي ومتين للقوى الأشورية والسريانية المعتدلة التي تتعامل معنا بمصداقية وشفافية بما يخدم جماهير شعبنا ، أما عن الذين يتهموننا بتمزيق حقوقنا من خلال رفضهم بتثبيت تسميتنا القومية الكلدانية في الدستور الكردستاني ، نقول لهم هل المطالبة بحقوق شعبنا جريمة !! وتابع قائلا عندما التقينا المسؤولين وضحنا لهم بأننا نرفض التبعية وأسلوب التهميش والألغاء والسير بأجندة لا تخدم مصالح شعبنا حاول العديد فرضها علينا من خلال مجالس شكلت حديثا ولكنها ممولة ولها أجندة خاصة ، وطالبناهم بالتعامل المباشر مع قضايانا لتعزيز الديمقراطية ومؤسساتها ، وناقش الوفد ايضا تقديم كل الخدمات والمستلزمات لقرانا ومدننا والأهتمام بها أكثر لأن هناك من يعمل بتقديم هذه المساعدات على أنه منة منه ولا تتحقق ألا من خلال التأييد والتطبيل ورفع الأعلام والشعارات لهذا المجلس ، لأن الدعم المادي من حكومة أقليم كردستان هو حق مشروع يتمتع به الجميع ، وطالب الوفد أيضا ببناء المعامل والمراكز الخدمية لأبناء شعبنا وتسخيرها للأنتاج وبذلك يعم الخير على الجميع وسيتشبثون بأرضهم وتقل الهجرة .
أم السيد عادل بقال عضور المكتب التنفيذي للمنبر الديمقراطي الكلداني  فنقل مشاهداته في أقليم كردستان قائلا أولا أنا أتحدث معكم كعراقي وأؤمن بمفهوم المواطنة والمساواة والعدالة للجميع ، وأتشرف أن أتكلم ككلداني مسيحي يدافع عن حقوقه القومية في ظروف صعبة تهدد الوجود المسيحي ، وتكلم عن المشاكل والصعوبات التي تواجه شعبنا في كردستان وسهل نينوى ، حيث أن كردستان تنعم بالخير والأمان والأستقرار ، وأن تجربة كردستان رغم حداثتها لكن يستطيع اي فرد أن يتلمس التقدم الكبير في كل مناحي الحياة في هذه البقعة العراقية التي استقر بها الوضع لأكثر من خمسة عشرا عاما ، ولكن تلمست وجود البطالة الكثيرة عند أبناء شعبنا كما هو موجود عن الأخوة الأكراد ، أما مسألة حقوق الأنسان فهي جيدة نوعا ما ويوجد سقف من الحرية للأنتقاد وتقبل الشعب الكردي للديمقراطية أفضل بكثير من بقية أنحاء العراق رغم أنها تسير ببطىء لأنها جديدة على مجتمعنا ، وفي الجانب الخدمي من كهرباء وماء والمشتقات النفطية والمدارس والمستشفيات والحالة المعيشية والأقتصادية  فهي جيدة ولكن نطمح أن تكون أحسن في ظل الأستقرار والموارد المالية الكبيرة لهذه المنطقة ، أما منظمات المجتمع المدني هي ضعيفة وقليلة ولكنها في تنامي وتزايد ، أما مناطقنا في سهل نينوى فهي أقل أمانا وأستقرارا من مناطقنا في كردستان رغم أن هذه المناطق أكثرها تحت الحماية الكردية  ، أما القضية القومية في العراق خاضعة وبدون أرادة  الى تجاذبات وصراعات القوى الكبيرة وهذا يخلق أشكالية في الحصول على الحقوق القومية للمكونات الصغيرة .
بعد ذلك تكلم السيد روفي أيار مشيرا الى حفاوة الأستقبال من قبل المسؤولين الحكوميين ورؤساء العشائر والأصدقاء وما قدموه من تسهيلات للوفد في كافة نشاطاته وتنقلاته شاكرا الجميع على هذا الأستقبال الأخوي .
في نهاية اللقاء سنحت الفرصة للجميع لتقديم مداخلاتهم وأسئلتهم للأجابة عليها بكل رحابة صدر ومصداقية  ، وأنقسمت الأسئلة والمداخلات بين من ساند وشجع مهمة الوفد مؤكدا على أحقية شعبنا بحقوقه القومية وتثبيت الأسم الكلداني في الدستور ، والقسم القليل الأخر الذي حضر الندوة وله أجندته الخاصة أنحصرت بثلاث أشخاص الأول منهم يرفض التسمية الكلدانية من أساسها متهما الوفد بتقسيم شعبنا ، أما الأثنان الأخران أعضاء معينين من المجلس الشعبي الكلداني الأشوري السرياني الذين يحاول وضع التسمية المركبة ( الكلدان الأشوريين السريان ) في الدستور الكردستاني خلافا ما هو موجود في الدستور المركزي العراقي وحاولوا بشتى الطرق أتهام الوفد بأمور بعيدة عن الحقيقة ، علما أن المجلس الشعبي أتخذ طريق المقاطعة للوفد منذ سفره  ولحد رجوعه وعدم الألتقاء به والتباحث معه ،علما أن المجلس الشعبي يلتقي بمن هب ودب من الذين ليس لهم لا ناقة ولا جمل بالقضية القومية سوى المديح والتهليل للمجلس ، ويصرفون ملايين الدولارات من أموال شعبنا على مسيراتهم وأعلامهم وشعاراتهم ، وتشغيل ماكنتهم الأعلامية قناة عشتار لأبراز ما يتصدقون به على المحتاجين من أبناء شعبنا.
في نهاية الندوة شكر السيد فوزي دلي الحضور جميعا على حضورهم ومشاركتهم ومداخلاتهم داعيا الجميع الى التكاتف والعمل لما فيه الخير والتقدم  لشعبنا .
 
                                                 اللجنة الأعلامية
                                           للمنبر الديمقراطي الكلداني
                                        الولايات المتحدة الأمريكية وكندا
                                                 2009-5-16

41
ندوة
يقيم المنبر الديمقراطي الكلداني في اميركا ندوة سيتحدث فيها سيادة المطران مار ابراهيم ابراهيم راعي ابرشية مار توما الرسول في اميركا وكذلك د. نوري منصور , قيس ساكو , عادل بقال , روفي ايار ورعد ايار الذي عادوا الينا بعد قضاء اسبوعين في الوطن الام عراق . وسيتحدثون عن اخبار الوطن  واجتماعاتهم هناك مع رئيس حكومة اقليم كردستان الاستاذ مسعود البرزاني وغيره من قادة الاقليم  وكذلك اجتماعاتهم مع رؤساء واعضاء منظماتنا القومية في الوطن وذلك
يوم الاربعاء القادم المصادف 13-5-2009 في الساعة السابعة والنصف مساءً في قاعة كنيسة ام الله الكلدانية في مدينة ساوثفيلد مشيغان
الدعوة عامة للجميع
المنبر الديمقراطي الكلداني
في اميركا وكندا

42
                                  بيان المنبر الديمقراطي الكلداني في اميركا وكندا

اصدر الاستاذ سعيد شامايا بيانأ توضيحيأ باسم المنبر الديمقراطي الكلداني باعتباره الامين  العام للمنبر ،وقد نشرالايضاح على موقع عينكاوا الالكتروني ، كما نشر في بعض المواقع الاخرى .
ونظرا لما تضمنه الايضاح من مواقف واستنتاجات غير واقعية وبعيدة جدا عن الصراحة والموضوعية ، ناهيك عن الروح الانفعالية التي رضخ لها استاذنا العزيز ابو غسان اثناء صياغته وكتابته لهذا الايضاح  ( علما بانه كان قد تعهد امام وفد المنبر  بعدم الكتابه مطلقأ حول الموضوع ) مما جعله يذكر ويعلن انصاف الحقائق وبما يعزز وجهة نظره ، ورغم حرصنا الشديد على تعزيز وتشجيع تنوع وتعدد الافكار والاجتهادات داخل منبرنا انطلاقأ من قناعتنا وايماننا الراسخ بالمبادى والاليات الديمقراطية ، لذا فقد كنا نامل من الاستاذ سعيد ان يتواصل في الحوار والنقاش مع وفدنا في الوطن حول مختلف القضايا والعقد المحورية ، وان لا يلجأ الى التقاطع والاختناق ومن ثم الابتعاد ، لكي يتوج موقفه المتشنج عبر اصداره لهذا الايضاح ، الذي نرى انفسنا مضطرين لنثبت بعض الحقائق حول ما تضمنه الايضاح
1- من اسماهم الايضاح ب(لجنة المنبر الديمقراطي الكلداني في ديترويت / مشيكان) هم من قاموا بتشكيل وتاسيس المنبر ، بعد ان قطعوا شوطأ طويلآ في الاعداد والتهيئة للوثائق والافكار ونشرها  واقامة شبكة واسعة من الاتصالات بالعديد من النخب والشخصيات القومية والوطنية بمن فيهم الاستاذ شامايا ، وقد تم دعوته وبعض الاخوة الاخرين من الوطن للمشاركة في اعمال المؤتمر التاسيسي في كانون الاول من عام 2004 وقد تم تكليفه سكرتيرأ للمنبر الديمقراطي الكلداني في العراق  ، من قبل المكتب التنفيذي المنتخب من قبل المؤتمر ، بامل تعاونه مع اعضاء الوفد الاخرين الذين قدموا معه من الوطن ، للتهيئة والاعداد لعقد المؤتمر الاول في الوطن وليتم انتخاب الهيئة القيادية ومنها السكرتير العام للمنبر ، ولكن وبكل اسف لم يتم ذلك حتى الان ولاسباب ومبررات لا نود الخوض في غمارها .
 2- ورد في ايضاح السيد شامايا بان تنظيم المنبر الديمقراطي الكلداني مجاز رسميا في الوطن في سنة2005 باسم امينه العام سعيد ياقو شامايا ، وفي هذا الخصوص بودنا ان نوضح بان المنبر الديمقراطي الكلداني ليس حزبا سياسيأ وان السيد شامايا يعرف هذه الحقيقة ، اما بخصوص ما ورد بان المنبر مجاز في الوطن فان هذا الامر لا اساس له من الصحة للاسباب التالية :
أ-ان كافة الاحزاب السياسية العراقية غير مجازة باستثناء الاحزاب في  اقليم كردستان الذي لديه قانون تنظيم الاحزاب السياسية
ب- ان الاجازاة التي يتحدث عنها السيد سعيد شامايا هي قبول المنبر المشاركة في الانتخابات في عام 2005 من قبل الهيئة المستقلة للانتخابات انذاك .
وهذا لا يعني بان التنظيم مجاز رسميا باسمه كما جاء في الايضاح .
3- يقول الاستاذ شامايا في ايضاحه " ( لقد حمل القادمون من امريكا فكر تجزئة شعبنا وقوميتنا بتثبيت الكلدانية قومية مستقلة ...الخ) هكذا يصف الاستاذ سعيد  اخوانه وزملاءه ومؤسسي المنبر الذي ينطق باسمه ، وبقدر ما آلمتنا واحزت في انفسنا هكذا كلمات واحكام قاسية ومجحفة ، لكننا سنحاول ان نعذره ونسامحه لمعاناته وانهاكه في السنين العجاف الماضية ، فللعمر احكام ،متمنيين له طول العمر .
لقد ثارت ثائرة الاستاذ شامايا عندما وقع الدكتور نوري منصور سكرتير المنبر الديمقراطي الكلداني في الولايات المتحدة الامريكية  وكندا على بيان اتحاد القوى الكلدانية  مع ممثلي القوى والاحزاب الكلدانية ،بعد امتناعه التوقيع عليه ، لاسباب شخصية وربما رضوخه الى ضغوط واغراءات قوى اخرى .
4- نؤكد على موقفنا الثابت والصريح باننا مع كل جهد وعمل قومي مخلص ونزيه وصادق يهدف الى توحيد شعبنا والعمل بكل مبدئية وجدية من اجل ايجاد حل لمعضلة التسمية ، ولكننا نريده حلآ مبدئيا ونزيهأ بعيدا عن التجاذبات السياسية والمصالح الفئوية الضيقة ، حلا يستند على الارادة الحقيقية لمكونات شعبنا واحتراما لمشاعرهم وتطلعاتهم ، وقد ساهمنا بجهدنا المتواضع في كل المحاولات والمبادرات التي انطلقنا من دعمنا واسنادنا ومشاركتنا الفاعلة بها من منطلق الحرص وكامل المسؤولية ، ليتبين لنا زيف وخداع وعدم نزاهة المأرب والاهداف التي كانت وراء تلك المبادرات ، مما يجعلنا متمسكين بتسميتنا القومية الكلدانية وضمان حق ابناء هذه القومية الدستورية ، لحين توفر الارادة الحقيقية والرغبة الصادقة لدى الاخرين في معالجة اشكالية التسمية .
5-استناداً على ما سبق اجتمع المكتب التنفيذي للمنبر الديمقراطي الكلداني في مشيكان بتاريخ 8/5/2009 وقرر بالاجماع سحب الثقة من السيد سعيد شامايا  باعتباره الامين العام للمنبر الديمقراطي الكلداني في العراق ،(وهو نفس المكتب التنفيذي الذي كلفه في كانون الاول عام 2004 ليكون اميناعاما للمنبر الديمقراطي الكلداني في العراق ) املين منه ان يمارس العمل السياسي باسمه الشخصي وليس باسم المنبر الديمقراطي الكلداني
6- قرر المكتب التنفيذي للمنبر الديمقراطي الكلداني في امريكا وكندا باجتماعه بتاريخ 8/5/2009 تكليف الاستاذ سيروان شابي بهنان ان يكون  ممثلآ رسميا باسم منبرنا الديمقراطي الكلداني في العراق ،  الى حين عقد مؤتمر منبرنا املين من كافة المنظمات القومية والوطنية التعامل معه فقط 
وختاما لا يسعنا الا ان نثمن ونشكر الجهود التي قام بها زملاؤنا في المنبر الديمقراطي الكلداني في العراق خلال السنوات الصعبة الماضية ، لجهودهم من اجل نشر افكار وتطلعات منبرنا ،آملين ان يكون أيضاحنا هذا خاتما لوضع الحقائق امام الجميع .

المكتب التنفيذي للمنبر الديمقراطي الكلداني
                في اميركا وكندا
10/5/2009                                                                       


43
بيان المنبر الديمقراطي الكلداني

 وقفة امام عقد المؤتمر الكلداني العالمي المقترح .

بعد اشهر من المناقشات والمداولات التي أجريت بين التنظيمات الكلدانية والشخصيات المستقلة من الادباء والمثقفين والكتاب داخل العراق ودول المهجر ،
تقدم الاستاذ حبيب تومي بمقترح لعقد المؤتمر الكلداني العالمي والذي نشر في العديد من المواقع الالكترونية في 1/1/2009 .

ان المنبر الديمقراطي الكلداني في الوقت الذي يثمن أقتراح الاستاذ حبيب تومي بعقد المؤتمر المذكور والذي كان منبرنا وشخصيات ومؤسسات اخرى قد طرحت او ساهمت بالافكار الرئيسية الواردة فيه ، يهيب بكافة تنظيمات شعبنا الكلداني  السياسية والأجتماعية والدينية ومؤسساته العاملة في مجال المجتمع المدني وكافة الجمعيات الثقافية والنوادي ذات الانشطة المختلفة القومية والاجتماعية والخيرية  داخل الوطن وخارجه للعمل وكل حسب امكاناته وموقعه في المساهمة الفعالة في تقديم دراسات وبحوث وأقتراحات من خلال لجنة تحضيرية تتحمل مسؤولية التحضير له  من جميع النواحي ( أبتداءا من مكان أنعقاد المؤتمر الى برنامج أو جدول أعماله الى مصادر التمويل والدعوات الى غيرها من الأمور الضرورية ) تشكل  من داخل العراق ودول الأغتراب تسعى مع الجميع لعقد المؤتمر الكلداني العالمي  وأنجاحه ليخرج بنتائج جيدة مشرفة للكلدان دون ألغاء الأخرين  .

 أن أنعقاد هذا المؤتمر سيوفر فرصة ذهبية لتقريب وجهات نظر منظماتنا  وتجمعاتنا الكلدانية للعمل بشفافبة ونكران الذات ليصلوا من خلال المؤتمر الى توحيد تلك الجهود وأيجاد مرجعية سياسية موحدة تأخذ شرعيتها من شعبنا  ومؤسساته السياسية القومية والمدنية ومن كنيستنا الموقرة ، وبذلك تكسب ثقة جماهيرنا التي حتما ستساند مشروعنا القومي في النضال من اجل تحقيق طموحات وأمال شعبنا .

كلنا امل وثقة بان اخواننا في التنظيمات الكلدانية سيولون نفس الاهتمام الذي نوليه من اجل تحقيق هذا الهدف السامي الذي ننطلق خدمة  لمصالح شعبنا الكلداني  العليا بشكل خاص وشعبنا المسيحي بشكل عام  .


سكرتارية المنبر الديمقراطي الكلداني

44
إعلان من لجنة مشيكان لإغاثة المسيحيين العراقيين في الموصل


يسر لجنة مشيكان لإغاثة المسيحيين العراقيين في الموصل ان تعلن بأن وفداً من اللجنة قد سافر الى الوطن الأم العراق وخلال وجوده هناك قام بزيارات ميدانية الى بعض القرى المسيحية ومنها :   تلكيف ، باطنايا ، باقوفا ، تللسقف ، القوش ، شرفية....الخ وتعرف على حاجة النازحين من الموصل خلال الهجمة الشرسة على المسيحيين فيها ، وكذلك تعرف على العوائل الفقيرة جداً في هذه المناطق ، واجتمع عدة مرات مع لجان هذه القرى المشكلة لإستقبال النازحين من الموصل.
واتفق معهم على كيفية توزيع المعونات النقدية للمحتاجين في هذه المناطق ، كما قام بزيارة بعض العوائل المحتاجة في سوريا    ( دمشق وصيدنايا ) واجتمع مع اللجنة المسؤولة عن مساعدة الفقراء والمحتاجين هناك ، وثم اعطاء اللجنة وتخويلها توزيع المعونات على المحتاجين هناك ، حيث كان قد لجأ الى سوريا عدد من ابناء الموصل وكان بود اللجنة زيارة مناطق اخرى في العراق وفي سوريا إلا ان قصر الوقت وقيام جهات اخرى بتوزيع المعونات عليهم حال دون ذلك.
لقد كانت فرحة المحتاجين كبيرة إذ جاءت مساعدتهم قبيل الأعياد ( عيد الميلاد المجيد ورأس السنة الميلادية الجديدة )
ان لجنة الإغاثة إذ تقدم شكرها وامتنانها للوفد الذي سافر الى الوطن على نفقته الخاصة وقام مشكوراً بمهمته الإنسانية تجاه ابناء شعبنا المحتاجين ، تكرر شكرها وتقديرها الى ابرشية مار توما الرسول وراعيها الجليل المطران مار ابراهيم ابراهيم والى كافة الآباء الكهنة في الأبرشية والى جميع ابناء الجالية الكريمة في مشيكان والى منظماتنا على تبرعاتهم وسخائهم في مساعدة المحتاجين المسيحيين في الوطن، علماً بأن توزيع المساعدات قد وثق في افلام وسجلات خاصة موقعة من مسؤولي اللجان في جميع المناطق التي وزعت فيها المعونات.



                                                                                                                                                                                                                     لجنة مشيكان لإغاثة     
                                                                                                                                                                                                                   المسيحيين العراقيين في الموصل
                                                                                                                                                                                                                    7 - كانون الثاني -  2009           

45
نشاطات الدكتور حكمت حكيم والاخ قيس ساكو خلال زيارتهما الى كاليفورنيا

قام الدكتور حكمت حكيم الشخصية الوطنية والقومية المعروفة  والاخ قيس ساكو نائب سكرتير المنبر الديمقراطي الكلداني في امريكا وكندا بزيارة لولاية كاليفورنيا الامريكية في الفترة 
5-10/12/2008 ، وقد قاما من خلال تلك الزيارة بالعديد من النشاطات ، حيث اجريا لقائيين مع نيافة المطران مار سرهد يوسب جمو الجزبل الاحترام راعي ابرشية مار بطرس الكلدانية، وذلك
6/12 -9/12 /2008 وجرى الحديث  خلال اللقائين  على الاستمرار بالعمل وبكافة الاساليب للمطالبة بالحكم الذاتي لشعبنا (الكلداني السرياني الاشوري ) وتثبيت ذلك في الدستورين العراقي واقليم كردستان , كما جرى خلال النقاش تثمين التصريحات الاخيرة التي ادلى بها السيد نيجرفان البارزاني رئيس  حكومة اقليم كردستان لمطلب شعبنا في الحكم الذاتي وتثبيته في دستور اقليم كردستان .
 كما جرى ايضا في  اللقاء الاشادة  بالدور الكبير  الذي تضطلع به كنيستنا  ومنظماتنا القومية   وخاصة سيادة المطران مار ابراهيم ابراهيم والمطران مار سرهد يوسب جمو والمطران مار باوي سورو   والاباء الكهنة الافاضل في المهجر الامريكي وتاكيدهم  على ضرورة مطالبة  الحكومة الامريكية والامم المتحدة  لدعم مطاليب شعبنا في تمتعه بكامل حقوقه المشروعة، وايجاد الحلول الواقعية والعملية لمساعدة مسيحي العراق في الظروف الصعبة التي يعيشونها.
كما تم مناقشة ضرورة تعاون القوى الكلدانية واتحادها او توحيدها ( منظمات واحزاب وسياسيين مستقلين) لتكون صوتا قويا واحدأ يتحدث باسم شعبنا ويلبي مطامحه . ان هذه الرؤية مدعوة من نخب الكتاب والمفكرين والادباء والعلماء الكلدان للمشاركة الجادة في الحوار القومي الهادف
كما  ناقشنا دور مؤسساتنا في المهجر لتطوير حركة التضامن مع شعبنا من خلال (لوبي) سياسي فاعل ومحرك ومؤثر في افهام الراي العام العالمي بعدالة قضية شعبنا ومطالبه المشروعة ضمن العراق الديمقراطي الفدرالي التعددي الموحد .                                               
كما التقى الاخ قيس ساكو مع الاب نوئيل كوركيس راعي كنيسة القديس بولص للكلدان والاثوريين الكاثوليك في مدينة لوس انجلس بولاية كاليفورنيا ، وجرى الحديث  حول الازمة التي يمر بها شعبنا المسيحي في العراق وسبل تقديم يد العون والمساعدة لهم ، وتثمين دور الاب نوئيل  والجالية الكريمة لجهودهم في جمع التبرعات من ابناء شعبنا في لوس انجلس وارسالها الى النازحين من الموصل، كان لقاء جميلآ مع الاب الفاضل نوئيل لما يملكه من فهم وعمق لقضيتنا القومية والوطنية ، وحرصه على مستقبل شعبنا  في الوطن الام .
كما جرى لقاء من قبل الاخ حكمت حكيم والاخ قيس ساكو مع السيد رمزي القس عضو المكتب السياسي لحزب اتحاد الديمقراطي الكلداني وعضو مجلس محافظة نينوى من خلال الندوة التي اقامها الاتحاد الديمقراطي العراقي بالتنسيق مع منبرنا الديمقراطي الكلداني في مدينة ساندياكو وذلك بتاريخ 9/12/2008 والتي حضرها جمع غفير من ابناء الجالية العراقية وممثلي التنظيمات والاحزاب السياسية العاملة في المدينة ، حيث تحدث الدكتور حكمت حكيم عن أخر المستجدات السياسية قي العراق وعن دستور العراق والمادة ( 50 ) وحقوق شعبنا في الحكم الذاتي ، والجدير بالذكر أن زميلنا الأخ قيس ساكو تداخل في النقاش ، حيث تحدث عن نشاطات المنبر الديمقراطي الكلداني وأهتماماته ونشاطاته في الشأن القومي والوطني .
كما استثمر الاخويين قيس ساكو و د.حكمت حكيم تواجدهما في كاليفورنيا في لقاء العديد من الشخصيات الناشطة في المجال الوطني والقومي في الولاية ومن ضمنهم الاخ العزيز السيد سعيد سيبو سكرتير المجلس الكلدو اشوري سرياني في ساندياكو والدكتور نوري بركة الشخصية الكلدانية الناشطة في الاتحاد الكلداني في المدينة ، كما جرى اللقاء مع الشخصية الكلدانية الاستاذ الدكتور شاكر حنيش استاذ العلوم السياسية في جامعة ساندياكو ولقاءات اخرى مع العديد من ممثلي التنظيمات ومن ضمنهم زملاءنا ممثلي الاتحاد الديمقراطي العراقي في سانتباكو منهم الاخ نجاح قينايا والاخ سلام زادو  والعديد من الاخوات والاخوة .

                                                             
                                                                              اللجنة الأعلامية
                                                                   للمنبر الديمقراطي الكلداني
                                                               الولايات المتحدة الأمريكية وكندا
                                                                           12-12- 2008



46
الندوة الحوارية التي نظمها المنبرالديمقراطي الكلداني 
للدكتور  حكمت حكيم
                         

استضاف المنبر الديمقراطي الكلداني بتاريخ 2008/12/3 في ولاية مشيكان الامريكية وعلى قاعة كنيسة  ام الله الكلدانية ، الشخصية الوطنية والقومية المعروفة  الدكتور حكمت حكيم القادم من العراق حديثا مستشار المجلس الشعبي ( الكلداني السرياني الاشوري ) للتحدث عن عن اخر مستجدات الوضع السياسي في العراق والهجمة العدوانية الشرسة على المسيحيين في الموصل والدستور العراقي والحكم الذاتي لشعبنا .
 حضر  الندوة عدد من ممثلي تنظيمات شعبنا المختلفة العاملة في الولاية ووسائل الأعلام المحلية وجمهور من أبناء وبنات جاليتنا.
في بداية الندوة رحب السيد  فوزي دلي  عضو سكرتارية المنبر الديمقراطي الكلداني في امريكا وكندا بجميع الحاضرين وهنأ المسلمين بعيد الاضحى والمسيحيين والعالم بأعياد الميلاد ورأس السنة الجديدة وقدم نبذة مختصرة عن حياة الدكتور  حكمت حكيم  الحافلة بالعطاء والنضال وكذلك شكر ممثلي المنظمات والقنوات الاعلامية التي غطت الندوة .
ثم تحدث الدكتور  حكمت  وشكر المنبر الديمقراطي الكلداني على تنظيم هذه الندوة وشكر كذلك ممثلي الجمعيات والمنظمات والتنظيمات الحاضرة للندوة وكل الجمهور الحاضرين ، وقال سوف اتكلم في هذ الندوة عن الدستور العراقي والفيدرالي والتعديلات الدستورية والخلافات الحاصلة بين حكومة بغداد واقليم كردستان كذلك سوف اتحدث عن الخلافات بين الكتل السياسية والبرلمانية في العراق وتهجير شعبنا من الموصل....
وبدأ حديثه حول الدستور العراقي وكتابته من قبل ألسياسيين وليسى من قبل أناس قانونيين وأكاديميين ، لذلك أحتوى على نواقص وأخطاء ومغالطات كثيرة ، مذكرا عن كتابته دراسة عن الموضوع أحتوت على ستة عشر فقرة حول النواقص والأخطاء التي تضمنها الدستور وفي مقدمتها ديباجة الدستور  والتي نشرت في عدة مواقع الكترونية .
وقال لو رجعنا الى مقدمة وديباجة الدستور نشم منها رائحة كريهة نتنه يفوح منها الطائفية والمذهبية والدينية وكذلك أهمال لتأريخ وحضارة الكلدان والأشوريين والسريان ، وأن ذلك لا ينسجم مع مبادىء ترسيخ النظام الديمقراطي الفدرالي الموحد ، واصبح اليوم مصدرا للأزمات السياسية العراقية وليس لترسيخ النظام الديمقراطي فيه حيث كل الكتل السياسية على الساحة العراقية اخذوا وثبتوا مصالح احزابهم في الدستور وتركوا الشعب ...
ثم تحدث عن معاناة العراقيين ، قائلا أن الشعب العراقي بكافة أطيافه وألوانه قد تعرض للأضطهاد والموت بدليل أن السيارات المفخخة والعبوات الناسفة والتفجيرات لا تفرق بين العراقيين في الموت ....
ألا أن شعبنا المسيحي فرض عليه أضطهاد أضافي من قبل العصابات الأجرامية والتنظيمات السلفية والظلامية المتطرفة وغيرها بأسم الدين ،
حيث خطف المئات وقتل الكثير ومن بينهم رجال الدين أمثال الشهيد المطران بولص فرج رحو ورفاقه والأب رغيد كني والشمامسة وغيرهم .
لقد أرتكبت الجرائم بحق أبناء شعبنا ولحد هذه اللحظة لم يتم كشف الجناة المجرمين القتلة ، وأخرها ما حصل مؤخرا في الموصل حيث تم قتل ستة عشر شخصا وتم تهجير 2351 عائلة مسيحية ولم يكشف التحقيق أيضا عن المسؤولين عن هذه الجرائم .
وفي موضوع الحكم الذاتي لشعبنا قال الدكتور حكمت ان مشروع الحكم الذاتي الذي تبناه رابي سركيس اغاجان والمجلس الشعبي  الكلداني السرياني الاشوري ، يؤيده الاخوة الاكراد وتم تثبيته في مسودة دستور اقليم كردستان والسيد رئيس حكومة الاقليم نيجرفان البرزاني  قال في 2008/12/1 اني مع الحكم الذاتي لشعبنا وهذا يجسد عمق العلاقة التاريخية والمصيرية التي تربط شعبنا بالشعب الكردي وقيادته....
بعد هذا الطرح الوافي للوضع السياسي في العراق ومستجداته فسح المجال للعديد من المداخلات وأسئلة وأستفسارات الحاضرين والتي تركزت على المحاور أعلاه ، وقد أجاب الدكتور حكمت حكيم عليها بأسهاب ووضوح وشفافية لاقت أرتياح جموع الحاضرين .
وقبل أختتام الندوه قدم الدكتور نوري منصور سكرتير المنبر الديمقراطي الكلداني في أمريكا وكندا هدية رمزية ( لوحة تقديرية ) للدكتور حكمت حكيم بأسم المنبر تثمبنا لخدماته الكثيرة وعمله الدؤوب لخدمة قضايا شعبنا العراقي بشكل عام وشعبنا الكلداني السرياني الأشوري بشكل خاص  كما شكره على تلبيته لدعوات المنبر للقيام بنشاطات ثقافية وسياسية وشروحات قانونية كلما قدم الى هنا من العراق .
أستمرت الندوة حوالي ثلاث ساعات ختمها الزميل فوزي دلي عضو سكرتارية المنبر الديمقراطي الكلداني  بالشكر للمحاضر الدكتور حكمت حكيم ولكل الحضور من أبناء جاليتنا الكرام .

اللجنة الأعلامية
للمنبر الديمقراطي الكلداني
في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا
2008-12-6

47
                   
                                        المنبر الديمقراطي الكلداني
                            يلتقي البطريرك الكاردينال مار عمانوئيل الثالث دلي

أستقبل قداسة البطريرك الكاردينال مار عمانوئيل الثالث دلي ألكلي الطوبى يوم امس الثلاثاء 2-12-2008 في دار المطرانية الكلدانية في ولاية مشيكان الأمريكية وبحضور سيادة المطران مار أبراهيم أبراهيم راعي أبرشية مار توما الكلدانية الجزيل الأحترام ووالمنسنيور فيليب نجم المعتمد البطريركي في الفاتيكان المحترم  وفد المنبر الديمقراطي الكلداني في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا الذي ضم كل من الدكتور نوري منصورسكرتير المنبر والأخ قيس ساكونائب السكرتير والأخ فوزي دلي عضو مكتب السكرتارية يرافقهم الشخصية الوطنية والقومية الدكتورحكمت حكيم القادم حديثا من العراق .
أعرب وفد المنبر عن سروره وأرتياحه لهذا اللقاء الجميل بعد أن أطمأن الجميع على صحة البطريرك العزيز مار عمانوئيل الثالث دلي الكلي الطوبى ، وأستغرق اللقاء أكثر من ساعة ونصف الساعة ، وتخلله نقاشات مستفيضة ومداخلات شاملة عن أوضاع شعبنا العراقي بصورة عامة وشعبنا المسيحي بصورة خاصة  والظروف الصعبة التي يمر بها .
في نهاية اللقاء تمنى الوفد للبطريرك الكاردينال مار عمانوئيل الثالث دلي دوام الصحة والعافية وعودة سليمة الى ارض الوطن ، كما قدم شكره وأمتنانه لراعي أبرشيتنا مار أبراهيم أبراهيم الجزيل الأحترام على أستضافته الجميلة لهذا اللقاء في دار المطرانية الكلدانية في مشيكان.




                                                    اللجنة الأعلامية
                                                للمنبر الديمقراطي الكلداني
                                              الولايات المتحدة الأمريكية وكندا
                                                    ٣  -  ١٢  -   ۲۰۰٨


48
                                                          ندوة حوارية

 

                                             يستضيف المنبر الديمقراطي الكلداني

                                             في الولايات المتحدة الامريكية وكندا

                           الدكتور القانوني والمستشار للمجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري

                                                              حكمت حكيم

                                                              القادم حديثا من العراق

                                                                 بعنوان

v                                         آخر مستجدات الوضع السياسي في العراق

v                               الهجمة العدوانية الشرسة على المسيحيين في الموصل ومعاناة شعبنا

                                       وذلك يوم الاربعاء القادم 3-12-2008

                                      على قاعة كنيسة ام الله في ساوثفيلد

                                        وفي تمام الساعة السابعة مساءً

                                                       الدعوة عامة للجميع


49
                                       أذاعة صوت الكلدان في أمريكا
                              تلتقي وتحاور البعض من الأخوه اللذين أجتمعوا مع
                          السيد مسعود البرزاني رئيس أقليم كردستان في واشنطن
                        -------------------------

أدناه اللقاء الصوتي الذي أجرته أذاعة صوت الكلدان مع الدكتور نوري منصور سكرتير المنبر الديمقراطي الكلداني في أمريكا وكندا والسيد قيس ساكو نائب سكرتير المنبر الديمقراطي الكلداني ، حول مشاركتهم مع العديد من ممثلي منظماتنا القومية باللقاء مع السيد مسعود البرزاني رئيس أقليم كردستان والوفد المرافق له في واشنطن بتأريخ 1-11-2208 .


                                         أذاعة صوت الكلدان
                               الولايات المتحدة الأمركية / مشيكان
للاستماع الرجاء الذهاب الى الرابط
http://www.chaldeanvoice.com/programs/cv2.ram

50
                    المنبر الديمقراطي الكلداني في أمريكاوكندا
                      ندوة حوارية وفلم ( مهجرون في الوطن )
                             ينال أعجاب وتقدير الحضور
                             -------------------------

أستضاف المنبر الديمقراطي الكلداني في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا وبمؤازرة راديو وتلفزيون أم بي أن المخرج السيد فريد عقراوي مدير قسم البرامج في قناة عشتار الفضائية ، في ندوة ثقافية وفنية ، وذلك يوم الأثنين 2-11-2002 في ولاية مشيكان الأمريكية ، وتم خلال الندوة عرض فلم وثائقي ( مهجرون في الوطن ) يتحدث عن معاناة شعبنا ( الكلداني الأشوري السرياني ) من أرهاب وتهديد وقتل وتشريد ، ومؤخرا التهجير القسري الذي تعرض له في عموم العراق وبشكل خاص في مدينة الموصل ، حضر هذه الندوة جمهور كبير من أبناء جاليتنا يتقدمهم الأب مانوئيل بوجي راعي خورنة أم الله الكلدانية  والعديد من ممثلي تنظيماتنا السياسية والقومية والأجتماعية العراقية وأجهزة الأعلام المحلية والفضائيات العراقية .
في مستهل الندوة تحدث السيد ( فوزي دلي ) عضو سكرتارية المنبر الديمقراطي الكلداني في امريكا وكندا مرحبا بالحضور بعدها طلب من الأب مانوئيل بوجي التقدم وتقديم الصلاة مع الحضور على أرواح شهداء شعبنا العراقي بصورة عامة والمسيحيين بصورة خاصة ،
وقال الأخ فوزي دلي اليوم نلتقي في هذه الندوة وهذ التجمع ايها الاعزاء لمشاهدة فلم يتحدث بلغة معبرة وحزينة ومؤلمة عن معاناة شعبنا الكلداني السرياني الاشوري في الوطن وخاصة الهجمة البربرية التي تشن ضد أبناء شعبنا وبالأخص التهجير القسري لشعبنا المسيحي من مدينة الموصل ، وثمن دور فضائية عشتار على ما تقدمه من برامج مهمة لنا والتي من خلالها تربطنا بقرانا وأهلنا في العراق ، وهذا لا يعني انها متكاملة ولكن يوجد سلبيات من الممكن تلافيها من خلال النقد البناء ، ثم طلب السيد فوزي من المخرج التحدث عن مضمون ومحتوى وابعاد ومدلولات الفلم  .  في البداية شكر السيد فريد عقراوي المنبر الديمقراطي الكلداني على اتاحة الفرصة له لزيارة امريكا وعرض معاناة شعبنا بطريقة اعلامية لاطلاع ابناء الجالية على حجم الاضطهاد والتنكيل والتهجير الذي يتعرض له شعبنا في الموصل وشكر جمهور الحاضرين على الحضور للمشاركة في هذه الندوة ثم قال ان احداث هذا الفلم الوثائقي تم اعداده بمساهمة عدد من الفنيين في قناة عشتار وتم الاستفادة من اللقطات الوثائقية للقناة وهو يمثل صورة درامية لهذه المعاناة والفلم تم انتاجه قبل حوالي اكثر من سنتين ومادته شبيهة بالهجمة التي تستهدف شعبنا في الموصل حاليا من قتل وتهجير بسبب انتمائه الديني وكان بودنا ادخال بعض مشاهد ولقطات من المشهد اليومي في الموصل من المهجرين قسرا الى قرانا  المجاورة لكن الخوف من ظهورالمهجرين في الفلم كان يقلقنا بسبب وجود خط رجعة الى المدينة .
وتم عرض الفلم الذي استغرق ( 36) دقيقة والذي  ساده  جو من الالم والحزن والحيرة على الحاضرين لتأثرهم ببعض مشاهد ولقطات واحداث الفلم لما فيه من مأسي وقتل وتفجير ودم وتهجير وسالت دموع الكثيرين من الحاضرين لبشاعة بعض المشاهد وحسها الانساني في التعبير عن مشاعر ابناء الجالية الجياشة والمفعمة بالعواطف وحب الوطن واهلنا في الداخل وما يتعرض له من حجم الضغوط والارهاب ، فعلا كانت دقائق امتزج فيها الحزن بالخوف والقلق وكشف بربرية ووحشية اعداء الانسان والحضارة والتقدم الذين نسوا الرحمة والانسانية والحب وحكمة الله في سلوكهم ..
بعد ذلك قام العديد من الأعزاء الحاضرين بتقديم أسئلتهم ومداخلاتهم عن مشاهد الفلم وتحدث عدد غير قليل من الحاضرين عن الدراما في الفلم وبعض المقترحات والافكار لتطوير قناة عشتار ومنها من اشاد بالفلم والمجهود الكبير في اخراجه ومدى تأثرهم بمشاهده الانسانية  وفي مداخلة أحد الحضور طلب ادخال لهجة الكلدان على برامج قناة عشتار مع اعتزازنا باللهجة الاشورية لان الكثير من الكلدان لا يستطيعون فهم بعض مفرداتها ، وقال اخرون ان الهجمة ضد المسيحيين في الموصل يقودها الاسلام المتطرف والمتعصب وأعداء شعبنا وان ذلك لم يكن معروفا في السابق في العراق حيث كنا نعيش سنة وشيعة ومسيحيين واكراد وصابئة وشبك ويزيديين في مناطق مختلطة وبدون مشاكل وحساسيات دينية وقومية ان الذي يجري حاليا مؤامرة لتصفية المسيحيين من ارض العراق وافراغه منهم رغم ان المسيحيين هم السكان الاصليين في العراق ووجودهم ممتد الى اكثر من 7000 سنة خلت ، ونسأل بالحاح اين القوات الامريكية ! أين الحكومة العراقية ! وأين حكومة أقليم كردستان ؟ من هذه الهجمة والاستهداف لشعبنا انها تصفية دينية لا تنسجم مع مبادئ حقوق الانسان ولوائح وقوانين الامم المتحدة .
وفي الختام تحدث الاب مانوئيل بوجي شاكرا مخرج الفلم والحاضرين وكذلك شكر ألمنبر الديمقراطي الكلداني على هذا النشاط الذي استقطب عدد كبير من ابناء الجالية واكد على دور قناة عشتار في ايصال صوت شعبنا في الوطن الى ابناء الجالية الكرام .
ثم اجاب السيد فريد على اسئلة واستفسارات الحاضرين للندوة بكل مودة وسرور وقال ان معاناة شعبنا ليست ألحاجة ألمالية فحسب لأن المشكلة سوف لن تحل خلال بضعة  ايام او اشهر سيما وأن الهاربين من الموصل  يسكنون في الكنائس والاديرة وبيوت اهالي القرى الذين أحتضنوهم بمودة وأحترام وتقديم المساعدات الأنية الممكنة ، أن هذه المعضلة الأنسانية كبيرة وتحتاج الى معالجات سياسية واجتماعية وامنية لحماية وجودهم ومستقبلهم في ارض الاباء والاجداد .
واضاف ايضا ان ضعف اجراءات الحكومة العراقية وتأخرها وكذلك عدم تدخل القوات الامريكية قد عقد الموضوع اكثر لذلك ان الاستهداف حصل والكل تتفرج على اهلنا .
اما بصدد قناة عشتار فسيتم دراسة كل المقترحات ومنها الطلب لتفعيل دور قناة عشتار في أمريكا وكندا وأستراليا لوجود العدد الأكبر من جاليات شعبنا فيها وضرورة تغطية أخبارهم ونشاطاتهم بشكل أوسع  وكافة الأفكار والمقترحات المطرحة  بهدف الاستفادة منها وتطبيقه بما يتناسب مع ظروفنا وبرنامج القناة واني سعيد جدا بهذا اللقاء وهذه الطروحات الايجابية وهذا الاندماج والتفاعل مع معاناة والام شعبنا في الداخل.
وفي ختام الندوة شكر السيد فوزي دلي الحاضرين بأسم المنبر الديمقراطي الكلداني وتمنى للسيد المخرج التوفيق والنجاح والى اعمال قادمة .



                               اللجنة الأعلامية
                           للمنبر الديمقراطي الكلداني
                        الولايات المتحدة الأمريكية وكندا
                                  2002-4-11

51
(مقتطفات هامة حول اجتماع الرئيس مسعود البرزاني في واشنطن بممثلي بعض تنظيماتنا القومية في امريكا )
                ---------------------------------------------------------------------------------------------------

اجتمع السيد رئيس اقليم كردستان مسعود البرزاني في واشنطن بتاريخ 1/11/2008 بعدد من ممثلي تنظيمات شعبنا ( الكلداني السرياني الاشوري ) القومية القادمين من مشيكان وشيكاغو وحيث اسماء ممثلي التنظيمات مدرجة في تقرير اللجنة الاعلامية للمنبر الديمقراطي الكلداني في امريكا وكندا ويمكن الاطلاع عليه على الرابط الاول ادناه....

وقد تم الاجتماع بحضوركل من السيدين برهم صالح وروش نوري شاويش نائبي رئيس وزراء العراق الفيدرالي والسيد فلاح مصطفى مسؤول العلاقات في حكومة الاقليم وكذلك السيد قباد الطالباني ممثل حكومة الاقليم في امريكا والسيد فؤاد حسين رئيس ديوان الرئاسة في الاقليم والسيد حكمت بامرني القنصل في السفارة العراقية في امريكا والسيد داسكو شيرواني عضو مكتب الاقليم في امريكا ..

في بداية الاجتماع رحب السيد رئيس اقليم كردستان بالحاضرين وقال انني سعيد جدا بهذا اللقاء لان العلاقة التاريخية المشتركة بين الكرد والشعب ( الكلداني السرياني الاشوري ) عميقة وقديمة كذلك العيش المشترك منذ الاف السنين رغم محاولات الاعداء والمغرضين ...ولدي الرغبة لزيارتكم في مشيكان وشيكاغو لكن المشاغل وضيق الوقت تحول دون ذلك وان شاء الله في المستقبل القريب نأمل تحقيق ذلك...

واكد سيادة الرئيس البرزاني بانه يجب ان نتمسك بنفس المبادىء والقيم والتقاليد التي عشناها منذ الالاف السنين بين الكرد والمسيحيين في الاقليم وكلكم سمعتم بما جرى للمسيحيين في الموصل من قتل وتهجير قسري لهم ، ايها الاخوة المستهدفين في الموصل ليسوا المسيحيين وحدهم وانما الكرد والمسيحيين وحتى العرب المؤمنون بالديمقراطية من قبل عصابات مرتبطة بالقاعدة ويمكن ان يكونوا من تنظيم انصار الاسلام او السنة ومحسوبين على الاكراد ولكنهم ليسوا    البيشمه ركه...

وتحدث سيادته عن حقوقنا الدستورية والقانونية في العراق والاقليم ودعم مطالبنا المشروعة في الحكم الذاتي وكذلك دعم الكتلة الكردستانية لاعادة المادة ( 50 ) من قانون مجالس المحافظات الى وضعها السابق وقال سيادته انه اجتمع بمجموعة من المطارنة بعد استهداف شعبنا في الموصل واكد لهم ثوابت السياسية الكردية حيال شعبنا المسيحي واوعز لحكومة الاقليم بتوفير كافة التسهيلات والضمانات والحماية اللازمة لشعبنا في الاقليم ...

ثم اتاح سيادته الفرصة للحاضرين للتحدث والاستماع الى مداخلاتهم وطروحاتهم ، كان من بينها مداخلة  السيد قيس ساكو نائب سكرتير المنبر الديمقراطي الكلداني حيث رحب بالسيد رئيس اقليم كردستان والوفد المرافق له ونقل تحيات سيادة المطرانان مار ابراهيم ابراهيم و مارسرهد يوسب جمو وتمنياتهم لسيادته بالموفقية والنجاح في مهمته واردف قائلا ان تجربة اقليم كردستان في انتصار قضية الديمقراطية والتعددية السياسيةوالحرية واستقلالية القرار تشكل نموذجا فريدا ورائعا على حكومة بغداد الاقتداء بها والتعلم من دروسها وحيث ان الكتل السياسية السنية والشيعية اختلفوا على كل شىء عدا محاربة العلمانية والحركة الديمقراطية والمكونات القومية والدينية الصغيرة وزج الدين بالدولة وبين السيد ساكو ان بناء العراق الديمقراطي الفيدرالي الموحد لا يتم الا عن طريق بناء المؤسسات الدستورية والقانونيةوالديمقراطية والتعددية السياسية واحترام حقوق الانسان والمرأة وضمان حقوق المكونات الصغيرة القومية والدينيةوالمذهبية واحترام خصوصاتها وقرارها المستقل بوضوح وشفافية وصدق وبتجسيد هذه المبادىء نعزز من متانة القيم الديمقراطية الحقيقية وبالاستفادة من تجارب الدول المتحضرة ...

 واكد ايضا ان المكونات الدينية الصغيرة في الوطن وبعد اكثر من خمسة سنوات تواجه الخطر الاعظم في الانقراض والتهجير القسري وما جرى في مدينة الموصل مؤخرا هو استمرار للهجمة الشرسة على شعبنا المسيحي في عموم العراق بسبب تعقيد المشهد السياسي والامني فيه حيث لا زال موضوع كشف المجرمون الذين استهدفوا شعبنا في الموصل لم يكشف حيث فتح المجال للتخريصات والتأويلات فمثلا السيد اسامة النجيفي اتهم قوات البشمه ركه بمسؤوليتها عن قتل وتهجير شعبنا لذلك فخامة الرئيس نرى من الضروري تدخلكم لكشف المجرمون وتطبيق القانون بحقهم ...

وقدم السيد ساكو دعوة لفخامة الرئيس البرزاني لزيارة ولاية مشيكان للالتقاء بابناء الجالية حيث تتمتع جاليتنا وخاصة في ولاية مشيكان بثقل اقتصادي واجتماعي وعددي وسياسي .. ان ذلك سيساعد كثيرا في معالجة معانات شعبنا وسيفتح افاق الاتصالات والتفاعل بيننا ...

ثم تحدث الدكتور نوري منصور سكرتير المنبر اليمقراطي الكلداني في امريكا وكندا مرحبا بالسيد رئيس الاقليم والوفد المرافق له وشاكرا حكومة اقليم كردستان لمساعداتها النازحين والمهجرين قسرا من البصرة وبغداد ومؤخرا من الموصل ان هذه الرعاية الاخوية والانسانية الكبيرة تدل على عمق اواصر التأخي والعيش والتاريخ المشترك الذي يربط الشعب الكردي بشعبنا منذ زمن طويل تقاسمنا الحياة معا في ( السراء والضراء ) ويتذكر الاخ ( حكمت بامرني ) كيف كان نضالنا طيلة حكم الطاغية حيث وقفت جاليتنا متضامنة مع الشعب الكردي خاصة اثناء استخدام الاسلحة الكيمياوية في حلبجة وهجوم الانفال والاعدامات والمقابر الجماعية   

واضاف الدكتور منصور قائلا ان الهجمة البربرية الشرسة في الموصل التي تستهدف شعبنا كبيرة ولا زال الغموض يكتنف فصولها واصابع الاتهام توجه الى قوات البشمه ركه في الموصل ، وان بعض كتابنا دافعوا عن ذلك بقوة امثال الاساتذة انطوان الصنا وحبيب تومي وغيرهم بكتاباتهم الكثيرة حول الموضوع ولكن كشف الحقائق كما هي بشفافية يكون الجواب المقنع والرادع لرد اصابع الاتهام عن البيشه ركه وليس كما حصل لمثلث الرحمة الشهيد المطران ( فرج رحو ) رحمه الله حيث لا زال الغموض سيد الموقف ولا نعرف الجهة التي نفذت الجريمة بحقه وبحق رفاقه من اين جاؤا بالمجرم الذي اعتبر انه القاتل ويقال تم اعدامه واسدل الستار عن الموضوع وان العملية لم تكن ضمن مجهود شخص واحد وانما عصابات ومجموعة قتله ومجرمون هناك تواطئ وضعف في هذا الموضوع وطلب الدكتور منصور من فخامة الرئيس البرزاني دعم واسناد مشروع الحكم الذاتي لشعبنا والتدخل لدى حكومة بغداد لتثبيت هذا الحق في الدستور الفيدرالي بعد ان تم تثبيته في مسودة دستور اقليم كردستان....

ثم تحدث السيد رعد ايار قائلا ان الاخوة الكردية المسيحية ليس وليدة اليوم وانما لها امتداد تاريخي واجتماعي وان نسيج العلاقة بين الشعبين لا يمكن فصلها ابدا ومهما تكن المحاولات لان جذورها عميقة متأصلة في النضال والعمل المشترك وان شعبنا قدم شهداء وامتزجت دمائه مع دماء شهداء الكرد في سبيل الدفاع عن حقوق الشعبين وجبال وسهول كردستان العراق تحكي قصص هذه التضحيات بفخر واعتزاز ..

ثم تحدث السيد ( انطوان الصنا ) كاتب ومحلل سياسي مرحبا بفخامة السيد رئيس الاقليم والوفد المرافق له وقال ان الهجمة التي استهدفت شعبنا في الموصل واتهام البشمه ركه بمسؤوليتها قد كتبت عدة مقالات للدفاع عنهم في الاعلام مستندا لتاريخها المشرف والدلائل والوقائع والبراهين على الارض ومجريات التحقيقات لكن لازال هناك نفر معادي ومتربص يحاول خلط الاوراق وتشويه وقلب الحقائق في الداخل والخارج لذلك سيادة الرئيس اقترح ارسال وفد رسمي سياسي من الاقليم الى الولايات الامريكية التي فيها اعداد كبيرة من ابناء جاليتنا الكلدانية السريانية الاشورية لشرح ابعاد المؤامرة وبراءة البشمه ركه من هذه الاتهامات المفبركة وغيرها من الاساءات لتعزيز وتعميق اواصر والروابط بين ابناء الجالية والوطن باستمرار ...وتدعيم موقفنا في الطرح ...

 واضاف السيد الصنا حيث قال لفخامة الرئيس ان بعض تحالفات الكتلة الكردية وخاصة مع الائتلاف الشيعي وكتلة التوافق السنية لم تكن موفقة حسب تقديري الشخصي وان نتائجها على الارض تؤيد ذلك وقال ان بعض الكتل السياسية العراقية تتهم الاكراد بحصوله على امتيازات في الدستور والميزانية و على الارض خلال فترة ضعف الدولة العراقية وهو يندرج في خانة نظرة ثقافة الماضي في التهميش والاقصاء والتعصب القومي ...

وتسائل السيد الصنا عن مدى تأثير الانسحاب المفاجئ للقوات الامريكية من العراق على مستقبل الكرد وشعبنا الكلداني السرياني الاشوري والتعقيدات المترتبة على ذلك اقليميا ومحليا وماهي الاحتياطات والتدابير المتخذة لدرء وتقليل مخاطر هذا الانسحاب على العراق والاقليم ؟ ...

بعد انتهاء المتحدثين من مداخلاتهم وجه فخامة الرئيس قائلا نؤيد المقترح المطروح وسوف نبعث وفدا لزيارة ابناء الجاليات في امريكا قريبا للاستماع لملاحظاتهم وافكارهم .. وهنا نؤكد ان كل الاتهامات المفبركة ضد قوات وثوار البشمه ركه عارية عن الصحة وكل من تسول له نفسه باتهام البشمه ركه دون دليل سوف يندم ... لان سجل وتاريخ البشمه ركه الوطني والقومي والنضالي والتاريخي لايمكن ان يلوثه الاعداء والحاقدون ...

وواصل السيد رئيس الاقليم حديثه قائلا اطمئنوا دستور اقليم كردستان سوف يلبي كل طموحاتكم وما نريد ان نؤكد عليه في كردستان هو ان يسود القانون والنظام لضمان الحقوق لكل المكونات وكردستان ملك الجميع نريد ان تبقى كردستان موطن التسامح الديني والقومي والمذهبي والسياسي ..

اما بشأن الوضع الامني في العراق فأعتقد انه لازال هشا لان تنظيم القاعدة وحلفائه لازالوا موجودين اما موضوع انسحاب القوات الامريكية المفاجئ من العراق ليس سهلا واعتقد ان الانسحاب سيكون تدريجيا والقوات الامريكية سوف لن تبقى الى الابد في العراق ...

وقدم فخامة الرئيس مسعود البرزاني دعوة لممثلي تنظيمات شعبنا والحاضرين الى الاجتماع لزيارة الاقليم والاطلاع على الانجازات والاعمال التي حققها شعبنا الكردي في مسيرته الطاهرة على الارض ..

وفي مداخلة للسيد برهم صالح نائب رئيس الوزراء العراق الفيدرالي حيث قال اطمئنوا نحن مدافعون حقيقيون عن الشعب المسيحي وعن حقوقهم المشروعة وان شاء الله سندافع عن المادة ( 50 ) من قانون مجالس المحافظات بكل ما نتمكن .. ونعلمكم ان الوضع السياسي الداخلي في العراق فيه تعقيدات ومشاكل لانريد ان نحشر فيه حشرا دفاعنا عن المسيحيين يدفع البعض الى التهجم على الاكراد لذلك نرى ان تدافعوا عن حقوقكم المشروعة متوحدين ومتحالفين مع بعضكم اولا ومع الكرد والقوى الديمقراطية ثانيا لان العراق بدون مؤسسات ديمقراطية ودستورية لايمكن للكرد والمسيحيين العيش فيه بأمان واستقرار ومستقبل مضمون ..وكان السيد برهم صالح نائب الرئيس العراقي الفيدرالي قد وجه دعوة لزيارة بغداد لكافة المشاركين في الاجتماع ....

كذلك قال السيد روش نوري شاويس نائب رئيس الوزراء العراق الفيدرالي في مداخلة مهمة انكم تلاحظون الهجمة الشرسة ضد المسيحيين وحتى الكرد لذلك هناك واجب على ابناء الجالية وتنظيماته القومية الدفاع عن الحق والوطن وكشف الحقائق امام ابناء الجالية من جهة وامام الراي العام الامريكي من جهة اخرى حيث ان ذلك سيساهم في تدعيم موقف الاكراد شعبيا واعلاميا ومعنويا ويؤدي الى تعزيز اواصر العلاقة بين ابناء الجالية والوطن الام ونحن على استعداد للتنسيق والتعاون لخدمة قضايانا المشتركة لدحر محاولات الاعداء ومؤامراتهم ...

وكان للسيد ( قيس ساكو ) مداخلة قصيرة هنا قال فيها تحدثت تقارير امريكية في الاعلام الامريكي ان التهجير القسري في الموصل لشعبنا يدخل ضمن مخطط تفريغ العراق من ابناء شعبنا المسيحي وكل المكونات الصغيرة واذا صحت هذه المعلومات فان ذلك سيدخل ضمن حسابات التحدي ولدينا القناعة ان ضمان استقرار وبقاء شعبنا في العراق والاقليم هو تثبت دعائم الديمقراطية والحكم العلماني وفصل الدين عن الدولة ...

ثم اردف الدكتور منصور قائلا لديكم 58 نائب في البرلمان العراق الفيدرالي من التحالف الكردستاني اننا نطالبهم ان يكونوا مع المظلومين بجانب المسيحيين ويدافعوا عن معاناتهم المستمرة ومنذ اكثر من خمس سنوات ، هذا ما نطلبه منهم ....

وتدخل فخامة الرئيس قائلا نحن مع الديمقراطية والحكم العلماني وفصل الدين عن الدولة نريد ان يكون الفرد علاقته بربه والتفاصيل الدينية نتركها لاهل الدين كل واحد له حرية معتقداته الدينية التي يمارسها بحرية ونحن مسلمون ونعتز باسلامنا ..لكن المؤسف ان تنظيمات الحركة الديمقراطية في العراق انكمشت بسبب اخطائها وبسبب الارهاب مما ادى الى ضعف دورها ومواقفها في الساحة السياسية ...

وفي ختام الاجتماع شكر السيد الرئيس المشاركون فيه وتمنى ان تتكرر مثل هذه اللقاءات لما فيه خير للعراق وللاقليم ..وقام الدكتور نوري منصور بتسليم مذكرة عن مطاليب شعبنا الكلداني السرياني الاشوري لفخامة السيد رئيس الاقليم من بعض تنظيمات شعبنا القومية في مشيكان ...

وقد استغرق الاجتماع تقريبا ساعة وربع حيث ساده جو من الصراحة والمودة والاخوة والشفافية والمصداقية والديمقراطية في طرح قضايا ومعاناة شعبنا ( الكلداني السرياني الاشوري ) في الاقليم بشكل خاص والعراق بشكل عام .. ومن الجدير بالذكر ان السيدان الياس بيت شموئل من الحزب الوطني الاشوري وكليانا يونان من حزب بت نهرين الديمقراطي قد شاركا في المداخلات ، نترك لهما حرية الكتابة عن ذلك ....


                                                                         
                                                                           اللجنة الاعلامية للمنبر الديمقراطي الكلداني
                                                                                         في امريكا وكندا
                                                                                             3/11/2008 

52
         ( الرئيس مسعود البرزاني يستقبل في واشنطن ممثلي احزابنا القومية في امريكا ) ..
      -------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

استقبل السيد رئيس اقليم كردستان ( مسعود البرزاني ) في مقر اقامته في واشنطن يوم السبت المصادف 1/11/2008 ممثلي تنظيمات شعبنا ( الكلداني السرياني الاشوري ) القادمين من مشيكان وشيكاغو وهم كل من السادة الدكتور نوري منصور والسيد قيس ساكو والسيد انطوان الصنا والسيد روفي ايار والسيد رعد ايار والسيد الياس بث شمويل والسيد كليانا يونان والسيد سركون ايزك والاب ( جورج توما )

وبحضور السيدين برهم صالح وروش نوري شاويس نائبي رئيس الوزراء العراقي الفيدرالي والسيد فلاح مصطفى مسوؤل العلاقات في حكومة الاقليم وكذلك السيد قباد الطالباني ممثل حكومة الاقليم في امريكا اضافة للسيد فؤاد حسين رئيس ديوان الرئاسة والسيد حكمت بامرني القنصل في السفارة العراقية وداسكو شرواني من مكتب الاقليم في امريكا..

في البداية نقل ممثلي شعبنا تحيات وتمنيات رموزنا الدينية في امريكا للرئيس مسعود البرزاني وعلى رأسها نيافة المطارنين  ابراهيم ابراهيم وسرهد جمو ...

ثم طرح عدد من ممثلي احزاب شعبنا المشار اليهم اعلاه عدد من التساؤلات والمقترحات والافكار والمداخلات والايضاحات فيما يتعلق بقضايا شعبنا واجاب عليها السيد الرئيس مسعود البرزاني بشكل واضح وصريح وحاسم وشفاف مؤكدا وقوفه وحكومة الاقليم الى جانب قضية شعبنا في معاناته وطموحاته وتطلعاته القومية والوطنية المشروعة ... ان هذا الطرح المتناغم لسيادته ينسجم مع امال شعبنا وتخلق لديه حالة من الارتياح والاطمئنان والاستقرار السياسي والاجتماعي والنفسي عن مستقبل شعبنا ..وقد ساد الاجتماع جو من الصراحة والشفافية والمصداقية والمودة والاخوة في تناول وطرح قضايا ومعانات شعبنا الكلداني السرياني الاشوري ...وقد سلم ممثلي الاحزاب مذكرتين للسيد الرئيس تناولت مطاليب شعبنا المشروعة وقد استغرق
الاجتماع زهاء الساعة والربع....

والتقى ممثلي احزاب شعبنا مع السيد برهم صالح نائب رئيس الوزراء الفيدرالي في لقاء جانبي كان حيويا وايجابيا
وقد تم تغطية الاجتماع اعلاميا من قبل قناة كردستان الفضائية بأدارة السيد خليل السنجاري وسوف نوافيكم لاحقا بتفاصيل اوسع لما دار في الاجتماع .

المنظمات المشاركة في الاجتماع
------------------------------------------
1 - المنبر الديمقراطي الكلداني      2 - الحزب الوطني الاشوري       3 - حزب بت نهرين الديمقراطي

4 - المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري


                                                                                             اللجنة الاعلامية
                                                                             للمنبر الديمقراطي الكلداني في امريكا وكندا
                                                                                            1 - 11 - 2008


53
المنبر الديمقراطي الكلداني
ندوة وعرض فيلم مهجرون في الوطن
يستضيف المنبر الديمقراطي الكلداني السيد فريد عقراوي مدير الانتاج وبرامج قناة عشتار الفضائية القادم من العراق في ندوة عن معاناة المسيحيين العراقين يوم الاثنين القادم الثالث من شهر نوفمبر تشرين الثاني الساعة السابعة مساءا وعلى قاعة كنيسة ام الله الكلدانية في ساوثفيلد وسيتحدث السيد فريد عقراوي عن معاناة شعبنا المسيحي وما يتعرض له من حملات قتل وتهجير واضطهاد وتفريغ العراق من سكانه الاصليين كذلك سيتم عرض فيلم مهجرون في الوطن  الذي هو من اخراج السيد فريد عقراوي الفيلم الذي يروي معاناة المسيحيين في العراق .                                                 
ندعوا الجميع للمشاركة في هذه الندوة للحوار والنقاش ومشاهدة فيلم مهجرون في الوطن  يوم الاثنين الثالث من شهر نوفمبر الساعة السابعة مساءا وعلى قاعة كنيسة ام الله الكلدانية في ساوثفيلد                                                                   
الدعوة عامة للجميع
                               اللجنة الاعلامية           
                          للمنبر الديمقراطي الكلداني           
                      الولايات المتحدة الامريكية وكندا
 
     

54
                                               جماهير شعبنا في أمريكا
                                    تتضامن مع أبناء شعبنا المهجرين من الموصل

تلبية لنداء الواجب الأنساني والديني والقومي نظمت منظماتنا القومية والوطنية : لجنة تنسيق منظمات الجالية العراقية ولجنة مشيكان لأغاثة المسيحيين العراقيين المهجرين من الموصل المشكلة بمبادرة جمعية مار ميخا الخيرية والمنبر الديمقراطي الكلداني في مشيكان ومنظمات وأحزاب أخرى وبمباركة مطرانية مار توما الرسول في مشيكان وراعيها سيادة المطران مار أبراهيم أبراهيم ، تجمعا جماهيريا كبيرا يوم 21-10-2008 في قاعة كنيسة أم الله الكلدانية في ساوثفيلد لشجب وأستنكار الهجمة العدوانية البربرية على أبناء شعبنا المسيحي في الموصل والوقوف الى جانبهم في محنتهم هذه .
 وكذلك لجمع التبرعات النقدية من ابناء الجالية لمساعدة المهجرين قسرا من الموصل ولغرض ايصال صوتنا الى الحكومة العراقية وحكومة أقليم كردستان ومنظمات وهيئات الامم المتحدة والحكومة الامريكية والمجتمع الدولي لحماية شعبنا المسيحي من الظلم والاضطهاد والتهجير الذي وقع عليه مؤخرا في الموصل من قبل الارهابيون والمجرمون .
حضر هذا التجمع جمع كبير وحاشد من جماهير ابناء جاليتنا الكرام غصت بهم قاعة الكنيسة على كبر حجمها ، ورفعت خلاله  شعارات تندد وتشجب وتستنكر جريمة الابادة القذرة التي يتعرض لها شعبنا المسيحي في العراق بشكل عام والموصل بشكل خاص حاليا وتطالب كذلك المجتمع الموصلي الاصيل المعروف بتقاليده وعاداته الرصينة والراسخة بكل اديانه وقومياته ومذاهبه وعشائره لحماية شعبنا والذود عنه من شرور العناكب المسمومة والمحافظة على روح التأخي والمودة والتسامح والعيش المشترك بأعتبار شعبنا صاحب امجاد وحضارات وتاريخ يمثل كل تاريخ الموصل العريق ....
وكان في مقدمة الحاضرين في التجمع نيافة مار (ابراهيم ابراهيم)  راعي أبرشية مارتوما الرسول الكلدانية في الولاية وعدد من الاباء الكهنة الاجلاء وممثلي المنظمات وفعاليات الجالية
 وقامت عدد من وسائل الاعلام بتغطية هذه الفعاليات بصورة شاملة  ، في بداية التجمع وقف الحاضرون دقيقة صمت اكبارا واجلالا على ارواح شهداء شعبنا  طيب الله ثراهم  .
بعدها القى السيد ( حميد مراد ) كلمة لجنة تنسيق المنظمات العراقية تحدث فيها عن الهجمة الشرسة ضد مسيحي الموصل من قبل كل قوى الظلام والارهاب والتخلف ، مطالبأ المجتمع الدولي والحكومة العراقية  من اجل حماية مسيحيي العراق وايقاف مسلسل الارهاب ضدهم..
 وبعد ذلك القى السيد ( قيس ساكو ) عضو لجنة مشيكان لاغاثة مسيحيي العراق كلمة بليغة ورسالة سياسية موجهة الى الحكومة العراقية ومنظمات وهيئات الامم المتحدة والحكومة الامريكية وهي تعبر عن رأي وموقف منظمات الجالية في الولاية وقد نالت الكلمتين رضا واستحسان الجميع ..
 كما تم قراءة بيان باللغة الانجليزية من قبل السيد ) يوئيل ايشو ) عضو اللجنة ، هذا البيان السياسي الذي يمثل رأي تنظيماتنا وأحزابنا ، معبرا عن  معاناة شعبنا المسيحي ومطاليبهم والتي سيحملها وفد خاص من اللجنة الى كل من الادارة الامريكية في واشنطن وهيئة الامم المتحدة في نيويورك والسفارة العراقية في واشنطن...
 بعد ذلك القيت قصيدتان شعريتان الاولى للاستاذ يلدا قلا حيث عبر فيها عن مشاعره تجاه شعبنا المسيحي وما يعانيه في هذه الظروف الحرجة ، والثانية للشاعر الشعبي ايوب الاسدي حيث كانت قصيدة حماسية ومعبرة عن حقيقة اصالة شعبنا ومعاناته في العراق بشكل عام والموصل بشكل خاص حيث الهبت مشاعر واحاسيس الجماهير القومية والدينية وصفق له طويلا واغرورقت عيون الحاضرين بدموع الحزن والالم على الصورة التي جسدتها القصيدة بأحلى المعاني .. 
بعدها قدم عريف الحفل السيد شوقي قونجا سيادة المطران مار أبراهيم أبراهيم ليلقي كلمته التي في بدايتها شكر القائمين على هذه الأمسية وشكر وحيا سيادته الشاعر المبدع ايوب الاسدي على قصيدته الرائعة التي تعبر عن شجون واحزان ابناء شعبنا جميعا على محنة اخوتهم المسيحيين ، حيث طلب سيادته بنشرها في وسائل الاعلام وارسالها الى الحكومة العراقية...
 واردف سيادته قائلا ان تجمعكم هذا جاء للتضامن ودعم قضية ابناء شعبنا المسيحي المهجر قسرا من الموصل حيث التجانس والتناغم الاجتماعي والديني والقومي والمذهبي في الموصل كان دائما على احسن مايرام منذ مئات السنين ولم يتعرض شعبنا المسيحي فيها الى مثل هذه الهجمة الجماعية البربرية الشرسةالمنظمة لاقتلاعه من جذوره وهو صاحب الارض والدار ..
 وتسأل سيادته من هو الفاعل هل جاء من كوكب اخر ؟ ومن المسؤول عن هذه الجرائم البشعة التي يتعرض لها شعبنا المسيحي ؟ واين دور الحكومة العراقية في حماية المواطن قانونيا ودستوريا ؟ واين اهل النخوة والشهامة من اصلاء الموصل وعشائرها ؟ وطالب سيادته من الحكومة العراقية بكشف المجرمون امام الشعب العراقي والجهة التي تقف معها وتعويض المهجرين قسرا وتأمين عودتهم الى منازلهم وحمايتهم قانونا وطالب ايضا من حكومة الاقليم التدخل لحماية شعبنا من الظلم والاضطهاد في الموصل وحذر الامم المتحدة والحكومة الامريكية من عواقب الهجمة على شعبنا وطلب التدخل لحمايته من الابادة الجماعية ووفقا للقوانين الدولية واختتم كلمته القيمة بالدعوة لابناء الجالية للمساهمة في حملة التبرعات لاهلنا وشكرهم على ما تجود بهم نخوتهم كذلك شكر المنظمات واعضاء اللجان الذين يقومون بهذا الواجب ....
بعد كلمة سيادة المطران عرض فلما وثائقيا رائعا من أخراج الفنان المبدع ( فاروق كنا ) الذي يقدم مساهماته الجميلة في كل ما يخص القضايا الوطنية والقومية ،فهذا الفلم الوثائقي عرض صورة حية تجسد رحلة العذاب والالم والمعاناة والتهجير الذي تعرض له شعبنا المسيحي في الموصل وفصول المؤامرة الخبيثة واهدافها
كذلك تضمن الفلم عرض لبعض الملصقات الجدارية التي صدرت في العراق تستنكر وتشجب وتندد بهذه الاعمال الجبانة ضد شعب مسالم واعزل واصيل يندى لها جبين الانسانية لبشاعتها وعنصريتها وجورها وظلمها كذلك تخلل الفلم مقاطع من قصيدة متميزة للشاعر الكبير ( فالح حسون الدراجي ) وكانت قصيدة نابعة من القلب والوجدان والضمير العراقي الحي بكل المعاني الانسانية والاخلاقية لمبادئ العيش المشترك وحقوق الانسان بحق مكون اصيل من الشعب العراقي له تاريخه وحضارته وكيانه الا وهو شعبنا المسيحي وبعد الانتهاء من عرض الفلم صفق له الجمهور الكبير بكل محبة واعتزاز وشكر مخرج الفلم على هذا الابداع عن مأساة اهلنا في الوطن الجريح ....
في نهاية الحفل ساهم الكثير من الحاضرون للتجمع بالتبرع الطوعي والاختياري لاهلنا المهجرين قسرا من الموصل والذين تم احتضانهم بشرف في المدن والقرى المجاورة من قبل شعبنا المسيحي هناك حيث استمر تبرع الحاضرون للتجمع الى لجنة مشيكان لاغاثة مسيحيي الموصل منذ بداية التجمع ولغاية الانتهاء من فعاليته المختلفة مقابل وصل قبض اصولي ومختوم صادر من اللجنة المذكورة اعلاه علما ان المساهمة والمشاركة في حملة التبرعات انفة الذكر مستمرة حاليا في الولاية عن طريق اللجنة ...

 ان هذه المبادرة تؤكد عمق الاواصر والوشائج الاجتماعية والدينية والوطنية بين ابناء الجالية واهلهم في الوطن الام مما يساعد ويعزز صمود وثبات اهلنا فيه امام المؤامرات والهجمات والدسائس التي تهدف وجوده ومستقبله ومصيره ومشروعه القومي لكن نقول لهم هيهات ... ان شعبنا المسيحي سيبقى جبلا شاخصا كالطود الشامخ ثابتا وقويا تتهشم على صخرة وجوده ووحدته كل مؤامرات وهجمات الاعداء والمجرمون مهما كانت دوافعها وحجمها ونوعها...

وهنا لابد ان نشير الى المجهود المتميز والمبدع الذي قدمه المذيع المعروف ( شوقي قونجا ) ونسجل شكرنا وتقديرنا له ...
شكرنا وتقديرنا الى كل الجهود الخيرة التي تعمل بجد ونشاط لمتابعة هذا العمل الأنساني ، وشكرنا الى أبناء جاليتنا على تبرعاتهم السخية متمنين الوصول الى هدفنا بأرسال أكبر مبلغ لمساعدة أبناء شعبنا المسيحي المهجر قسرا من الموصل وباقي المناطق الى قرانا ...

 

                                              لجنة مشيكان
                         لأغاثة المسيحيين العراقيين المهجرين من الموصل
                          لجنة تنسيق منظمات الجالية العراقية في مشيكان

لمزيد من الصور الرجاء انقر على الرابط الصور بعدسة زهير شعوني

www.chaldeanvoice.com/Album/raly10-21-08/index.html                                     

55
                                                   أعلان

تدعوا جمعية مار ميخا الخيرية والمنبر الديمقراطي الكلداني في ولاية مشيكان الأمريكية ، ممثلي المنظمات والجمعيات والأعلاميين والمنابرالقومية المسيحية العراقية  في ولاية مشيكان الأمريكية بالحضور الى الأجتماع الموسع الذي سينعقد هذا اليوم الثلاثاء 14-10-2008 الساعة السابعة والنصف مساءا على قاعة كنيسة أم الله الكلدانية في ساوث فيلد لتشكيل لجنة لتدارس وبحث كيفية تقديم العون والمساعدة ألى أبناء شعبنا المسيحي ( الكلداني السرياني الأشوري)  المهجرين قسرا من مدينة الموصل والساكنين في قاعات الكنائس والأديرة والمدارس وبيوت أهالينا من أبناء شعبنا الكرام في المدن والقرى المجاورة . 
مع الشكر والتقدير للجميع


                                     المنبر الديمقراطي الكلداني     و    جمعية مار ميخا الخيرية
                                                  في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا

                                                 

56
              المنظمات القومية والوطنية العراقية
                  تعلن عدم مشاركتها  في مظاهرة مشيكان

قررت المنظمات والجمعيات  والأحزاب المدرجة أسماؤها أدناه عدم المشاركة في المظاهرة التي كان من المقرر القيام بها سوية يوم الأحد القادم في ولاية مشيكان الأمريكية وذلك لعدم موافقة الأخوة في الحركة الديمقراطية الأشورية ( محلية مشيكان ) على الشعار المركزي بالمطالبة بالحكم الذاتي لشعبنا ( الكلداني الأشوري السرياني ) في مناطقه التأريخية التي يسكنها حاليا والذي يعتبر مطلبا هاما وصحيحا في هذه المرحلة التأريخية ، ونؤكد على عدم الموافقة والأصرار على عدم رفع شعار الحكم الذاتي في التظاهرة هو مصادرة  لحقوقنا المشروعة .
أننا نعلن تضامننا مع كل الخيرين الذين عبروا عن دعمهم ومساندتهم لحقوق شعبنا وتحديدا مطلب الحكم الذاتي ، أننا  نحيي  عشرات ألألاف من أبناء شعبنا الكلداني الأشوري السرياني الذين تظاهروا في قرقوش ( الحمدانية ) وتللسقف ودهوك الذين رفعوا عاليا مطلب الحكم الذاتي وكذلك أستنكار ألغاء المادة 50 من قانون أنتخاب المحافظات .
سنوافيكم بالمستجدات لاحقا عن النشاطات التي سنقوم بها دعما لمسيرة شعبنا وتطلعاته ، مع حبنا وتقديرنا للجميع

المنظمات المنسحبة من التظاهرة :
1-   المنبر الديمقراطي الكلداني في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا
2-   المجلس القومي الكلداني في أمريكا
3-   غرفة التجارة الكلدانية الأمريكية
4-   الأتحاد الكلداني في أمريكا
5-   حزب الأتحاد الديمقراطي الكلداني في مشيكان
6-   جمعية مار ميخا الخيرية في مشيكان
7-   جمعية أرادن الخيرية في مشيكان
وكذلك ممثلي الأحزاب الكردية في مشيكان المتضامنين مع قضيتنا ومطلب شعبنا في الحكم الذاتي .
حزب الأتحاد الديمقراطي الكردستاني
حزب الأتحاد الوطني الكردستاني

57
   ألمرشح ألديمقراطي للرئاسة ألأمريكية باراك أوباما ينتقد الغاء نظام الكوتا ويدافع عن حقوق المسيحين والمكونات الصغير الاخرى في العراق
 
يساهم ابناء جاليتنا الكلدانية في ولاية مشيكان الامريكية في التهيئة للانتخابات الامريكية والمشاركة الفعالة في تنشيط وتفعيل القرار السياسي الامريكي في القضية العراقية وخاصة في قضيتنا القومية المشروعة في العراق ، وانعكاساتها على الوضع العام في موضوع الانتهاكات والارهاب والقتل والتشريد على ابناء شعبنا ( الكلداني الاشوري السرياني) واخرها الاجحاف الكبير بالغاء الفقرة(50) المتعلقة بمنح شعبنا مقاعد برلمانية في ستت محافظات ، ومن خلال الاجتماعات والاتصالات لممثلي منظماتنا القومية مع المرشح الديمقراطي باراك اوباما ولجنته الانتخابية استطاعوا الحصول على هذا الموقف التضامني مع شعبنا لمعالجة الحيف والغبن الذي لحق به .
وهكذا وجه السيد اوباما هذه الرسالة الى وزيرة الخارجية السيدة كوندليزا رايس والكونغرس الامريكي يطالبهم فيها باتخاد المعالجات السليمة مع الحكومة العراقية لازالة الغبن الذي لحق بالمكونات الاصيلة والدفاع عن حقوقها في العراق الجديد، علما بان مؤسساتنا القومية تعمل لاستصدار موقفا من المرشح الجمهوري للرئاسة الامريكية السيد ( جان مكين) وسوف نعلمكم به لاحقا.
ان دور منظماتنا وممثليها(غرفة التجارة الكلدانية الامريكية ، الاتحاد الكلداني ،منظمة كاسكا ،منظماتنا القومية ) يستحقون منا كل التقدير والاحترام لعملهم الدؤوب لخدمة مصالح شعبنا الاساسية .
قام بترجمة هذه الرسالة مشكورأ زميلنا العزيز نجيب جلو
     
 

 


 

                                                                                  COMMITTEES
BARACK OBAMA                                             HEALTH, EDUCATION, LABOR AND PENSIONS
  ILLIONIS                               
                   
UNITED STATES SENATE

September 26,2008
The Honorable Condoleezza Rice
Secretary of State
U.S. Department of State
2201 C Street, NW
Washington, DC 20520


Dear Secretary Rice:

   I am writing to reiterate my concern about the safety and wel-being of Iraq’s Christian and other non-Muslim religious minorities.

   Catholic Chaldeans, Syriac Orthodox, Assyrian, Armenian, and Protestant Christians, as well as smaller Yazidi and Sabean Mandean communities, have paid a heavy price as a result of the conflict in Iraq and continue to face a high level of threat and abuse.  Moreover, Christian and other non-Musllim religious minorities continue to constitute a disproportionately high percentage of the Iraqi refugee population.

   In addition to these troubling trends, Christian and other non-Muslim religious minorities continue to face considerable difficulty in ensuring that they are adequately represented in Iraqi governmental institutions.  According to press reports, the new election law passed by the Iraqi parliament leaves out a provision that would have reserved a set number of provincial council seats for non-Muslim religious minorities.

      I ask that you provide responses to the following questions:

1)   What progress has been made over the last year in reducing the severe violations faced by these communities of religious freedom and other human rights?

2)   What specific steps has the State Department taken to urge the Iraqi government to provide protection to Iraq’s Christian and non-Muslim religious minorities? Has the Iraqi government been responsive to requests for such protection? What is the U.S. government’s assessment of Iraqi government efforts to protect religious minority communities?

3)   What progress has the U.S. made over the last year in helping to secure asylum for those Iraqis who have a well-founded fear of prosecution?

4)   What steps n the U.S. taking to ensure that Iraq’s Christians and other non-Muslim religious minorities are properly represented in Iraq’s governmental institutions?

I appreciate your consideration and look forward to receiving your prompt responses.

Sincerely,
Barack Obama
United States Senator



                   
باراك أوباما – ألينوي
مجلس الشيوخ في الولايات المتحدة الامريكية

أيلول 26 ،2008
 
سيادة وزيرة الخارجية رايس :
أكتب مجددا عن قلقي إزاء سلامة المسيحيين في العراق وغيرها من الأقليات الدينية غير المسلمة ، الكلدان الكاثوليك ، والسريانية الأرثوذكسية، الآشورية ، الأرمينية ، والمسيحيين البروتستانت ، وكذلك  الطائفة الايزيدية وألصابئة ألمندائية ،ألذين دفعوا ثمنا باهظا نتيجة للصراع في العراق واستمرار ارتفاع مستوى التهديد والاعتداء وألمضايقات. علاوة على ذلك أن المسيحين وغيرهم من ألأقليات غير ألمسلمة، ما زالت تشكل نسبة مئوية عالية بشكل غير متناسب من اللاجئين العراقيين.

وبالإضافة إلى هذه الاتجاهات المثيرة للقلق ، المسيحيون وغيرهم من الأقليات الدينية غير المسلمة لا تزال تواجه صعوبة كبيرة في ضمان أن تكون ممثلة تمثيلا كافيا في المؤسسات الحكومية العراقية. ووفقا للتقارير الصحفية ، أن قانون الانتخابات الجديد الذي أقره البرلمان العراقي ,تم فيه ألغاء قانون ألكوتا ألذي كان من شأنه أن يحتفظ بعدد محدد من مقاعد المجلس المحلي للأقليات الدينية غير المسلمة.

إني أطلب من سيادة وزيرة ألخارجية الرد على الأسئلة التالية :

1) ما هو نوع ألتقدم ألذي تم إحرازه خلال العام الماضي في الحد من الانتهاكات الخطيرة التي تواجهها هذه المجتمعات أو ألأقليات ( ألمسيحية, ألايزيدية، ألصابئة ألمندائية) من الحرية الدينية وحقوق الإنسان الأخرى؟

2) ما هي الخطوات المحددة ألتي اتخذتها وزارة الخارجية الامريكية لحث الحكومة العراقية لتوفير الحماية للمسيحيين في العراق والأقليات الدينية غير المسلمة؟
هل أستجابة الحكومة العراقية على مثل هذه ألطلبات والحصول على مثل هذه الحماية؟
ما هو تقييم الحكومة الامريكية للحكومة العراقية للجهود المبذولة لحماية طوائف الأقليات الدينية؟

3) ما هو التقدم ألذي احرزته الولايات المتحدة خلال السنة الماضية في المساعدة على تأمين حق اللجوء لهؤلاء العراقيين الذين لهم أسباب قوية للخوف من الملاحقات القضائية؟

4) ما هي الخطوات ألتي أتخذتها الولايات المتحدة لضمان حق المسيحيين وغيرهم من الأقليات الدينية غير المسلمة في التمثيل الصحيح في المؤسسات الحكومية العراقية؟

أقدر أهتمامكم وأتطلع إلى تلقي ردود سريعة منكم.

مع خالص التقدير ،
باراك أوباما
الولايات المتحدة عضو مجلس الشيوخ

58
ألسيد رئيس ألجمهورية ألعراقية ألمحترم .
ألسادة أعضاء مجلس رئاسة ألجمهورية ألعراقية ألمحترمون .
ألسيد رئيس مجلس ألنواب ألعراقي ألمحترم .
ألسيد ممثل ألأمين ألعام للأمم ألمتحده في ألعراق .

تحية طيبة
نحن ممثلي الكنيسة الكلدانية والاحزاب و ألمنظمات والجمعيات والاتحادات القومية والوطنية العراقية, ألمجتمعون في ولاية مشيكان ألأمريكية بتاريخ ( ‏26‏‏-‏09‏‏-‏2008) ‏وألتي يسكنها أكثر من 150 ألف من أبناء شعبنا ( ألكلداني ألأشوري ألسرياني) نتابع بأهتمام وعناية أخبار وطننا ألأم ألعراق وتطور مسيرته ألديمقراطية.
أستناداً إلى ألدستور ألعراقي ألفدرالي تم أقرار ألمادة ( 50) ضمن قانون أنتخابات مجالس ألمحافظات بتاريخ ( ‏22‏‏-‏07‏‏-‏2008) من قبل ألبرلمان ألعراقي ألفدرالي ألذي ضمن حصة ( كوتا) للمكونات ألقومية وألدينية ألأصلية من أبناء شعبنا ألعراقي في مجالس ستة محافظات وهي ( بغداد ، موصل ، بصرة ، كركوك ، دهوك ، أربيل ) حيث تواجد أبناء شعبنا فيها , وحيث نقض ورفض ألقانون أنف ألذكر من قبل مجلس رئاسة ألجمهورية بسبب مشكلة محافظة كركوك وأعيد إلى مجلس ألنواب.
بعد ألمناقشات , وألتوافقات وألمساومات السياسة ( قومية ومذهبية ) بين  ألكتل الكبيرة داخل قبة ألبرلمان , راح ضحيتها شعبنا وألمكونات ألأخرى مثل ألشبك وألأيزيدية وألصابئة ألمندائيين وذلك بقيام أللجنة ألقانونية في ألمجلس بألغاء ألمادة ( 50 ) من ألدستور ألعراقي , بحجة غير قانونية واهية غير مقنعة,هي عدم وجود أحصائيات دقيقة عن عدد سكان شعبنا . وهنا نتسائل هل يوجد احصائيات سكانية للمكونات الكبيرة لشعبنا العراقي ؟
إن معنى ألغاء ألمادة ( 50 ) هو أقصاء وتهميش واضح لحقوقنا ألقومية ألمشروعة وأنتهاك صارخ للدستور ألعراقي وقوانين ألأمم ألمتحدة في ألمحافظة على حقوق ألمكونات ألأصلية ألقومية وألدينية.
إن شعبنا ( ألكلداني ألأشوري ألسرياني ) من ألمكونات ألقومية ألأساسية لشعبنا ألعراقي وأن هذا ألألغاء وألأجحاف والحيف بحقه يهدد ألمسيرة ألديمقرطية ويشجع نزيف ألهجرة من ألوطن.
نناشدكم ونطلب من سيادتكم ألتدخل ألسريع لرفض ونقض ألقانون ، لرفع ألغبن وألأجحاف وألظلم ألذي وقع علينا جراء هذا الالغاء وذلك بأعادة ألمادة ( 50 ) إلى وضعها ألطبيعي , أو أي معالجة قانونية أخرى تضمن حقوقنا ألدستورية ألكاملة.
مع خالص التقدير والاحترام .

ألمشاركون /
    1. المطران ابراهيم ابراهيم مطران ابرشية مار توما الرسول في شرق اميركا
2. المطران سرهد جمو مطران ابرشية مار بولص الرسول في غرب اميركا 
3. ألمنبر ألديمقراطي ألكلداني في أمريكا وكندا .
4. غرفة ألتجارة ألكلدانية ألعراقية ألأمريكية .
5. ألأتحاد ألكلداني في أمريكا .
6. ألمجلس ألقومي ألكلداني في أمريكا .
7. حزب ألأتحاد ألديمقراطي ألكلداني في أمريكا .
8. ألمجلس ألشعبي ألكلداني ألأشوري ألسرياني في أمريكا .
9. ألحركة ألديمقراطية ألأشورية/محلية مشيكان .
10. ألأتحاد ألديمقراطي ألعراقي .
11. ألجمعية ألعراقية لحقوق ألأنسان.
12. جمعية مار ميخا ألخيرية. 

59




          الدكتور محمود المشهداني رئيس مجلس النواب العراقي المحترم    
          السادة رئيس وأعضاء اللجنة القانونية في مجلس النواب العراقي المحترمون
         السيد أستيفان ديمستورا ممثل سكرتارية الأمم المتحدة في العراق المحترم

تحية وأحتراما :

بتأريخ 22-7-2008 أصدر مجلس النواب العراقي قرارا حول قانون أنتخابات مجلس المحافظات والذي تضمن الفقرة 50 حول تمثيل المكونات الصغيرة ضمن نظام الكوتا ، هذا القانون الذي يضمن أشراك ممثلي  المكونات الصغيرة في مجلس المحافظات .
لقد كان قرارا تأريخيا صائبا بالرغم من وجود بعض الملاحظات عليه ، وكان شعبنا الكلداني السرياني الأشوري قد أستبشر خيرا وتأمل أن يكون هذا القرار مدخلا الى المزيد من القرارات الأيجابية والديمقراطية لكافة أبناء الشعب العراقي .
لقد كانت صدمة عنيفة أن نتلقى نبأ ألغاء المادة 50 يوم 24-9-2008 الذي نعتبره خرقا وأنتهاكا للدستور العراقي وأجحافا بحق مكون عراقي أصيل  وتراجعا عن القرارات الديمقراطية التي تعزز من مشاركة وتلاحم مكونات المجتمع العراقي في صنع القرار والتمثيل العادل  من أجل بناء العراق الديمقراطي الجديد .
 بأسم المنبر الديمقراطي الكلداني في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا نستنكر قراركم المجحف بألغاء المادة 50 ونطالبكم بمراجعة هذا القرار الخاطىء بأسرع وقت ممكن وقبل تشريع وأصدار القانون النهائي لأنتخاب مجالس المحافظات ، وبذلك  ستبرهنون على التزامكم وممارستكم الديمقراطية الحقة والنزيهة أمام الشعب العراقي وأمام العالم في مراجعة وتصحيح القرارات الخاطئة .
وتقبلوا منا فائق المودة والأحترام



                                  المنبر الديمقراطي الكلداني
                               الولايات المتحدة الأمريكية وكندا
                                           25- 9 - 2008
             

60
     المنبر الديمقراطي الكلداني يقيم ندوة حوارية حول الحكم الذاتي لشعبنا
   
    مساهمة بالنقاش والحوار الدائر في اوساط شعبنا في الوطن ومطالبته التمتع بالحكم الذاتي في مناطق تواجده التاريخية
 التي يسكنها في الوقت الحاضر , وما أثارته هذه المطالبة من مواقف وأراء مختلفة وتباينات تراوحت بين متحمسة له
وما بين متحفظة عليه, بين الاحزاب والكتل والمؤسسات والنخب السياسية لشعبنا الكلداني السرياني الاشوري
وللاهمية الكبيرة والاستثنائية لهذا الموضوع وأيمانا من المنبر الديمقراطي الكلداني في الولايات المتحدة الامريكية
 وكندا بضرورة مساهمة وتفعيل دور جاليتنا في المهجر بهذا الحوار الجدي والمصيري ومن اجل أستيضاح وتسليط
 الاضواء على مختلف مفاصل وأليات هذا المطلب  ولاجل تعميق الوعي والادراك الشعبي لكامل حقوقنا المنسية في
 الوطن الذي كان شعبنا قد وضع أولى لبناته بانيا أعرق حضارات التاريخ وأقدمها ’ فقد بادر منبرنا بتاريخ 2/7/2008
 بالدعوة الى طاولة مستديرة للحوار بين جميع المنظمات والمؤسسات القومية العاملة في ولاية مشيغان بالاضافة الى نخبة طيبة من الشخصيات الثقافية والاجتماعية والسياسية والاعلامية ‘ كما تم أستضافة الشخصية الاكاديمية والسياسية المعروفة الدكتور حكمت حكيم الذي يحل ضيفا عزيزا على جاليته وبين أهله ومحبيه.
وفي كلمة مكثفة وقصيرة أفتتح الدكتور نوري منصور ‘ سكرتير المنبر الديمقراطي الكلداني في الولايات المتحدة وكندا ‘
 الجلسة مرحبا بجميع الحضور ‘ ممثلي المنظمات والشخصيات المستقله  ‘مؤكدا على أهمية هكذا لقاءات حوارية بين الجميع ‘
 داعيا الى تعزيز وترسيخ هذا التوجه الديمقراطي  وعدم جعل من وجود أختلافات وتباينات في المواقف والتوجهات سببا للتقاطعات والتباعدات بيننا ‘ فالحوار المستمر والمباشر والحرص المشترك للعمل بكل أخلاص لما فيه خير لشعبنا ووطننا الام ‘ هو خير وسيلة لتقصير المسافات وتذويب الاختلافات بين الجميع‘ مشيرا الى أن الدعوة لهذه الجلسة وجهت للجميع وبدون أستثناء مبديا أسفه لغياب ممثلي بعض المنظمات بذريعة عدم أتفاقهم مع هذا المطلب ‘ مما أفقدهم فرصة التعبير عن وجهة نظرهم ومحاولة كسب الاخرين لمواقفهم .

بعد ذلك تسلم الزميل فوزي دلي ‘ عضو المكتب التنفيذي للمنبر ‘ أدارة الحوار مؤكدا ومحفزا جميع الحضور للمساهمة
 الجادة وأبداء الرأي بكل صراحة وشفافية مهما أختلف مع الاخرين ‘ كما أوضح الزميل فوزي الحقيقة المطلقة بان
 شعبنا الكلداني السرياني الاشوري في الوطن هو صاحب القرار الاخير في كلما يخص ويهم حقوقه ‘ وما ينبغي علينا
 نحن أبناء هذا الشعب الذين نعيش في المهاجر أفرادا كنا أم تجمعات هو دعم مطاليبه وحقوقه وتقديم كل أشكال الدعم
 والعون والمشورة له ‘ فنحن لسنا بديلا عنه بأي حال من الاحوال أو الناطقين باسمه .
ثم قدم الزميل فوزي الدكتور حكمت حكيم والذي بدوره شكر المنبر على هذه المبادرة بعدها قدم عرضا واقعيا مستفيضا
 عما يجري في الوطن من نشاطات وفعاليات وحوارات حول مطلب الحكم الذاتي لشعبنا ‘ مبينا موقف جميع الاحزاب
 والتنظيمات السياسية في الوطن من هذا المطلب مؤكدا بان غالبيتها تقف الى جانبه وأشار بان هناك تنظيمان أخران
 سوف يعلنان عن موقفهما المؤيد قريبا وهما منضمة كلدواشور للحزب الشيوعي الكردستاني  وحزب الاتحاد الديمقراطي الكلداني ‘
مما يجعل من الحركة الديمقراطية الاشورية  التنظيم السياسي الاساسي الوحيد المتحفظ على مشروع الحكم الذاتي
 وليس رافضا له .
وأختتم الدكتور حكيم حديثه في هذا الجانب مشددا ومؤكدا على ضرورة الاستمرار في التباحث والحوار بين جميع
هذه القوى بغية تكوين والوصول الى قناعات وتوجهات مشتركة والتي ستكون بمثابة المرجعية السياسية الضرورية
 لشعبنا ولتمنحه القوة والاجماع في معركة التفاوض من أجل كامل حقوقنا . ثم أنتقل الدكتور حكيم للحديث والشرح
 المفصل حول الاسس والمرتكزات القانونية المثبتة في الدستور العراقي وكذلك في مشروع دستور اقليم كردستان  والتي تضمن حق شعبنا بادارة شؤونه بنفسه
 في مناطق تواجده التاريخية التي يسكنها في الوقت الحاضر بما فيها أقامة الحكم الذاتي له. حيث نص الدستور با ن
 العراق دولة ديمقراطية فدرالية ‘ كما بين بان هذا الحق تسانده وتدعمه كل قرارات الامم المتحدة ولائحة حقوق الانسان
 والتي تؤكد على حق الشعوب كبيرها وصغيرها بتقرير مصيرها بنفسها ...وأختتم الدكتور حديثه متسائلا كيف يمكن
 للبعض أن يقف  بالضد من هذا المطلب العادل ؟
بعدها أتاح الزميل فوزي دلي الفرصة للنقاش وتقديم المداخلات  والاستيضاحات من قبل جميع الحضور ‘ وفعلا فقد تم طرح
 العديد من المداخلات المسهبة والقيمة وتنوعت الافكار والاراء  وقد أبديت العديد من التساؤلات حول مرجعية الحكم الذاتي في
 حال أقرارها أستكون مرتبطة بالمركز أي مع الحكومة المركزية أم مع أقليم كردستان ؟؟ وأشار بعض الاخوة الى المخاطر
 المحدقة لشعبنا في حالة أقراره بالارتباط الى أي من المرجعيتين رغم أن المطالبة بالحكم الذاتي لا يحدد المرجعية التي
 سيرتبط بها هذا الاقرار وأنما فقط الاقرار بهذا الحق نظرا للظروف والتعقيدات المتشابكة التي يتصف بها مجمل الوضع
 الحالي في العراق .. أن الاجواء الديمقراطية الرحبة والشفافة والقدر الكبير للاحترام الذي أبداه جميع المحاورين لكل
 الاراء والمواقف التي طرحت ‘ ساهم الى حد كبيرفي توضيح الكثير من الالتباسات والتساؤلات حول موضوع البحث
واوصل الاغلبية الى قناعة مشتركة باهمية الاستمرار بالمطالبة بكامل حقوق شعبنا بما فيها حقه في أقامة الحكم الذاتي له
على كامل الاراضي التاريخية والتي يسكنها في الوقت الحاضر .
في الختام شكر المشاركون المنبر الديمقراطي الكلداني على مبادرته الطيبة وعلى حسن الادارة مطالبين بالمزيد من التواصل والعمل المشترك.
نشكر الاخ والصديق العزيز الاعلامي ساهر المالح الذي واكب الامسية بكامرته  ومتابعته الصحفية على مدى اكثرمن ثلاث ساعات ‘ شكرنا وأمتنانا له ولشبكته شبكة الاعلام العراقي الامريكي


                                                             اللجنة  الاعلامية
                                                        للمنبر الديمقراطي الكلداني   
                                                       في الولايات المتحدة الامريكية وكندا
                                                                      5  -7-2008

61
     المنبر الديمقراطي الكلداني يقيم ندوة حوارية حول الحكم الذاتي لشعبنا
   
    مساهمة بالنقاش والحوار الدائر في اوساط شعبنا في الوطن ومطالبته التمتع بالحكم الذاتي في مناطق تواجده التاريخية
 التي يسكنها في الوقت الحاضر , وما أثارته هذه المطالبة من مواقف وأراء مختلفة وتباينات تراوحت بين متحمسة له
وما بين متحفظة عليه, بين الاحزاب والكتل والمؤسسات والنخب السياسية لشعبنا الكلداني السرياني الاشوري
وللاهمية الكبيرة والاستثنائية لهذا الموضوع وأيمانا من المنبر الديمقراطي الكلداني في الولايات المتحدة الامريكية
 وكندا بضرورة مساهمة وتفعيل دور جاليتنا في المهجر بهذا الحوار الجدي والمصيري ومن اجل أستيضاح وتسليط
 الاضواء على مختلف مفاصل وأليات هذا المطلب  ولاجل تعميق الوعي والادراك الشعبي لكامل حقوقنا المنسية في
 الوطن الذي كان شعبنا قد وضع أولى لبناته بانيا أعرق حضارات التاريخ وأقدمها ’ فقد بادر منبرنا بتاريخ 2/7/2008
 بالدعوة الى طاولة مستديرة للحوار بين جميع المنظمات والمؤسسات القومية العاملة في ولاية مشيغان بالاضافة الى نخبة طيبة من الشخصيات الثقافية والاجتماعية والسياسية والاعلامية ‘ كما تم أستضافة الشخصية الاكاديمية والسياسية المعروفة الدكتور حكمت حكيم الذي يحل ضيفا عزيزا على جاليته وبين أهله ومحبيه.
وفي كلمة مكثفة وقصيرة أفتتح الدكتور نوري منصور ‘ سكرتير المنبر الديمقراطي الكلداني في الولايات المتحدة وكندا ‘
 الجلسة مرحبا بجميع الحضور ‘ ممثلي المنظمات والشخصيات المستقله  ‘مؤكدا على أهمية هكذا لقاءات حوارية بين الجميع ‘
 داعيا الى تعزيز وترسيخ هذا التوجه الديمقراطي  وعدم جعل من وجود أختلافات وتباينات في المواقف والتوجهات سببا للتقاطعات والتباعدات بيننا ‘ فالحوار المستمر والمباشر والحرص المشترك للعمل بكل أخلاص لما فيه خير لشعبنا ووطننا الام ‘ هو خير وسيلة لتقصير المسافات وتذويب الاختلافات بين الجميع‘ مشيرا الى أن الدعوة لهذه الجلسة وجهت للجميع وبدون أستثناء مبديا أسفه لغياب ممثلي بعض المنظمات بذريعة عدم أتفاقهم مع هذا المطلب ‘ مما أفقدهم فرصة التعبير عن وجهة نظرهم ومحاولة كسب الاخرين لمواقفهم .

بعد ذلك تسلم الزميل فوزي دلي ‘ عضو المكتب التنفيذي للمنبر ‘ أدارة الحوار مؤكدا ومحفزا جميع الحضور للمساهمة
 الجادة وأبداء الرأي بكل صراحة وشفافية مهما أختلف مع الاخرين ‘ كما أوضح الزميل فوزي الحقيقة المطلقة بان
 شعبنا الكلداني السرياني الاشوري في الوطن هو صاحب القرار الاخير في كلما يخص ويهم حقوقه ‘ وما ينبغي علينا
 نحن أبناء هذا الشعب الذين نعيش في المهاجر أفرادا كنا أم تجمعات هو دعم مطاليبه وحقوقه وتقديم كل أشكال الدعم
 والعون والمشورة له ‘ فنحن لسنا بديلا عنه بأي حال من الاحوال أو الناطقين باسمه .
ثم قدم الزميل فوزي الدكتور حكمت حكيم والذي بدوره شكر المنبر على هذه المبادرة بعدها قدم عرضا واقعيا مستفيضا
 عما يجري في الوطن من نشاطات وفعاليات وحوارات حول مطلب الحكم الذاتي لشعبنا ‘ مبينا موقف جميع الاحزاب
 والتنظيمات السياسية في الوطن من هذا المطلب مؤكدا بان غالبيتها تقف الى جانبه وأشار بان هناك تنظيمان أخران
 سوف يعلنان عن موقفهما المؤيد قريبا وهما منضمة كلدواشور للحزب الشيوعي الكردستاني  وحزب الاتحاد الديمقراطي الكلداني ‘
مما يجعل من الحركة الديمقراطية الاشورية  التنظيم السياسي الاساسي الوحيد المتحفظ على مشروع الحكم الذاتي
 وليس رافضا له .
وأختتم الدكتور حكيم حديثه في هذا الجانب مشددا ومؤكدا على ضرورة الاستمرار في التباحث والحوار بين جميع
هذه القوى بغية تكوين والوصول الى قناعات وتوجهات مشتركة والتي ستكون بمثابة المرجعية السياسية الضرورية
 لشعبنا ولتمنحه القوة والاجماع في معركة التفاوض من أجل كامل حقوقنا . ثم أنتقل الدكتور حكيم للحديث والشرح
 المفصل حول الاسس والمرتكزات القانونية المثبتة في الدستور العراقي وكذلك في مشروع دستور اقليم كردستان  والتي تضمن حق شعبنا بادارة شؤونه بنفسه
 في مناطق تواجده التاريخية التي يسكنها في الوقت الحاضر بما فيها أقامة الحكم الذاتي له. حيث نص الدستور با ن
 العراق دولة ديمقراطية فدرالية ‘ كما بين بان هذا الحق تسانده وتدعمه كل قرارات الامم المتحدة ولائحة حقوق الانسان
 والتي تؤكد على حق الشعوب كبيرها وصغيرها بتقرير مصيرها بنفسها ...وأختتم الدكتور حديثه متسائلا كيف يمكن
 للبعض أن يقف  بالضد من هذا المطلب العادل ؟
بعدها أتاح الزميل فوزي دلي الفرصة للنقاش وتقديم المداخلات  والاستيضاحات من قبل جميع الحضور ‘ وفعلا فقد تم طرح
 العديد من المداخلات المسهبة والقيمة وتنوعت الافكار والاراء  وقد أبديت العديد من التساؤلات حول مرجعية الحكم الذاتي في
 حال أقرارها أستكون مرتبطة بالمركز أي مع الحكومة المركزية أم مع أقليم كردستان ؟؟ وأشار بعض الاخوة الى المخاطر
 المحدقة لشعبنا في حالة أقراره بالارتباط الى أي من المرجعيتين رغم أن المطالبة بالحكم الذاتي لا يحدد المرجعية التي
 سيرتبط بها هذا الاقرار وأنما فقط الاقرار بهذا الحق نظرا للظروف والتعقيدات المتشابكة التي يتصف بها مجمل الوضع
 الحالي في العراق .. أن الاجواء الديمقراطية الرحبة والشفافة والقدر الكبير للاحترام الذي أبداه جميع المحاورين لكل
 الاراء والمواقف التي طرحت ‘ ساهم الى حد كبيرفي توضيح الكثير من الالتباسات والتساؤلات حول موضوع البحث
واوصل الاغلبية الى قناعة مشتركة باهمية الاستمرار بالمطالبة بكامل حقوق شعبنا بما فيها حقه في أقامة الحكم الذاتي له
على كامل الاراضي التاريخية والتي يسكنها في الوقت الحاضر .
في الختام شكر المشاركون المنبر الديمقراطي الكلداني على مبادرته الطيبة وعلى حسن الادارة مطالبين بالمزيد من التواصل والعمل المشترك.
نشكر الاخ والصديق العزيز الاعلامي ساهر المالح الذي واكب الامسية بكامرته  ومتابعته الصحفية على مدى اكثرمن ثلاث ساعات ‘ شكرنا وأمتنانا له ولشبكته شبكة الاعلام العراقي الامريكي


                                                             اللجنة  الاعلامية
                                                        للمنبر الديمقراطي الكلداني   
                                                       في الولايات المتحدة الامريكية وكندا
                                                                      5  -7-2008

62
                   المنبر الديمقراطي الكلداني يقيم ندوة حوارية على البالتوك
يستضيف فيها د.حكمت حكيم .

يقيم المنبر الديمقراطي الكلداني ندوة حوارية على البالتوك، يستضيف فيها الدكتور حكمت حكيم الشخصية السياسية والاكاديمية المعروفة ، حول مستقبل   شعبنا وحقوقه الوطنية والقوميةالاساسية لنيل الحكم الذاتي في المناطق التي يقطنها حاليا. وذلك تمام الساعة الثالثة  من مساء يوم الاحد المصادف الثامن من حزيران 2008  في غرفة- القوش ماثد زونا - غرفة المحادثة  الالكترونية (البالتوك) ، لذا نرجوا من المهتمين بالشان القومي والوطني المشاركة في  هذه الندوة الحوارية واغنائها بالاراء والملاحظات  .
التوقيت .يوم الاحد.06/08/ 2008
 الثالثة مساء بتوقيت مشيكان / امريكا
التاسعة مساء بتوقيت اوربا
العاشرة مساء بتوقيت العراق


                       اللجنة الاعلامية للمنبر الديمقراطي الكلداني
                             06/1/2008 

63
                                                المنبر الديمقراطي الكلداني
                                       يعقد أجتماعا بين قيادة فرعي أستراليا وأمريكا

بتأريخ 30-4-2008عقد أعضاء المكتب التنفيذي للمنبر الديمقراطي الكلداني في أمريكا وكندا أجتماعا مع سكرتير المنبر الديمقراطي الكلداني في أستراليا الدكتور   سامي كمو  الذي قام بزيارة خاصة الى الولايات المتحدة الأمريكية لزيارة الأهل والأقارب والأصدقاء ، وكذلك للألتقاء مع قيادة المنبر الديمقراطي الكلداني هنا والتباحث معهم في شؤون المنبر ونشاطاته ، وحضر الأجتماع كل من  الدكتور نوري منصور سكرتير فرع أمريكا وكندا والسيد قيس ساكو نائب السكرتير والأخوة عامر جميل ، ساهر يلدو ، عادل بقال ، شوقي قونجا و فوزي دلي  .
درس الحضور مواضيع عديدة تخص عمل المنبر الديمقراطي الكلداني في وطننا الأم العراق وفروعه العديدة في دول الأغتراب ، وكيفية تفعيل وتنشيط عمله على الساحة العراقية خصوصا ودول الأغتراب عموما ، مؤكدين على العمل الجاد والفعال لخدمة شعبنا بما تتوفر لنا من الأمكانيات ، وضرورة العمل المشترك مع كافة تنظيماتنا القومية والوطنية والسعي لتقريب وجهات النظر في سبيل توحيد الخطاب القومي لتحقيق مكاسب أكبر لشعبنا .
وتطرق المجتمعون أيضا الى العديد من النقاط التي تهم المنبر وعمله من الناحية التنظيمية والفكرية والمالية وتنسيق العمل بشكل أفضل بين فروع منبرنا والمركز ، مثمنين دور قيادة المنبر ومؤازريه وكل من يعمل على الساحة القومية في هذه الظروف العصيبة والمؤلمة وبالأخص ما يعانيه أبناء شعبنا من أضطهاد وقتل وتشريد والتي أجبرت الكثير منهم الى الهجرة الى خارج الوطن أو الى أرض الأباء والأجداد في قرانا الجميلة ، والعمل على تقديم ما يمكن تقديمه لهم من عون ومساعدة من خلال العمل مع المنظمات الأنسانية وحكومة المركز أو من خلال حكومة أقليم كردستان .
وناقش الحضور بأسهاب حقوق شعبنا في أراضيه التأريخية وبالأخص موضوع الحكم الذاتي وأين هي مصلحة شعبنا من هذا الموضوع  وكيفية العمل على مشاركة أبناء شعبنا في النقاشات وطرح الأراء والأستفتاء الشعبي ، ليكون الخيار خيارهم وليس واقع مفروض عليهم  خاصة في الضروف التي ينعدم فيها أتخاذ القرار المناسب والصائب للظروف الصعبة التي يعيشها أبناء شعبنا .
وأكد الحضور على العلاقة المتينة التي تربط المنبر الديمقراطي الكلداني مع الكنيسة من خلال الحوار والتشاور في الأمور التي تخص كنيستنا وشعبنا ، كذلك العلاقات الجيدة مع منظماتنا القومية والوطنية ومحاولة تعزيزها أكثر من خلال المبادرات التي يقوم بها منبرنا من أجل العمل المشترك في كافة النشاطات والفعاليات ، من خلال التحضير للنشاطات والأجتماعات والندوات مع المسؤولين السياسيين الذين يزورون الولايات المتحدة الأمريكية وأستراليا للتباحث مع أصحاب القرار في هذه الدول .
في نهاية الأجتماع تعهد الجميع على السير والعمل سوية بما يخدم حقوقنا وقضايانا القومية والوطنية  .
                     
                                                                           اللجنة الأعلامية
                                                                      المنبر الديمقراطي الكلداني
                                                                 الولايات المتحدة الأمريكية وكندا
                                                                                  5-5-2008


               

64
                                          المنبر الديمقراطي الكلداني في امريكا
                                         يلتقي رئيس الطائفة الأيزيدية في العراق

قام وفد من اعضاء المنبر الديمقراطي الكلداني واصدقائهم في الولايات المتحدة الامريكية ( مشيكان ) وهم كل من السادة (د.نوري منصور،فوزي دلي، عادل بقال ،قيس ساكو، ،نوئيل ساكو) ، بتاريخ 25/4/2008 بزيارة ولقاءمع سيادة المير تحسين بيك رئيس الطائفة الايزيدية في العراق والقادم من الوطن مع بعض من الاخوة الايزيدية المقيمين في امريكا في دار الزميل رعد أيار الذي يستضيف الضيف الكريم في داره  .
ساد اللقاء روح المحبة الاخوية والعلاقة التاريخية التي تربط الشعبين (الكلداني والأيزيدي بصورة خاصة وعموم المسيحين بصورة عامة ) حيث قدم سيادة المير تحسن بيك مداخلة عن العلاقة التاريخية التي تمتد الى الالاف السنين بين الشعبين والتي تميزت بالتأخي والعيش المشترك بيننا .
ومن ثم تطرق الجميع حول معانات المكونات الصغيرة في العراق اليوم وما يعانوه  من اضطهاد وارهاب يومي من قبل قوى الظلام والشر على مكونات مجتمعنا العراقي الصغيرة من الصابئة المندائيين والايزيدية والشبك والكلدان والاشوريين والسريان والارمن، محاولين شق وحدة وتاخي مجتمعنا العراقي  من جانب وتفريغ العراق من مكوناته الاصيلة من جانب اخر ،مستغلين ضعف الحكومة العراقية وتخبط اداء قوات التحالف في العراق ، وعدم وجود اي امكانات للدعم او الدفاع عن المكونات الصغيرة  التي اصبحت فريسة سهلة امام قوى الارهاب العالمي والتطرف الديني الطائفي من سلفية وارهابية  وعصابات الاجرام المنظمة والغير منظمة في العراق .
وقد تذكر الحضور حادثة اغتيال الشهيد المطران بولص فرج رحو ، والعلاقة التي كانت تربطه مع سيادة المير تحسين بيك ، والتي تحدث عنها باسهاب والم شديدين، وحادثة سنجار التي راح ضحيتها المئات من القتلة والمصابين ، وحوادث اخرى يعاني منها المجتمع الايزيدي في العراق .
اكد الجميع في اللقاء بان النظام الديمقراطي العلماني  الليبرالي الذي يضمن حق المواطنة بغض النظر عن الدين او المذهب او القومية او الجنس، هو الضمانة الاساسية لبناء دولة متحضرة تؤمن بالتعددية الدينية والقومية  كما هو ترتيب مجتمعنا العراقي الموزائيكي .
وأكد الحضور مطالبتهم للقوى الخيرة في العراق ان تدافع عن المسيحيين والآيزيدية والصابئة المندائيين لان الدفاع عنها هو الدفاع عن القيم الحضارية والانسانية التي ترسخت في ضمير الانسان العراقي ، وهو الدفاع عن القيم الانسانية في التأخي والعدالة الاجتماعية  ، وان انقراض المكونات الصغيرة في العراق هو نهاية العراق الحضاري الذي نعرفه ..
وفي الختام اكد  الجميع بان العيش المشترك والمعانات المشتركة والمصير المشترك بين المكونات الاصيلة الصغيرة في العراق ، يتطلب تكثيف الجهود واللقاءات فيما بينها من اجل صياغة مشروع مشترك يضمن سلامة وامن  شعبها ويثبت حقوقهم القومية المشروعة على الارض ويعالج الظلم والحيف الاقتصادي والانساني الذي عانته خلال الفترات الماضية من السياسات الرجعية والدكتاتورية التي مرت بها المنطقة .
دام اللقاء اكثر من ساعة وقدم سيادة المير تحسين بيك دعوة للمنبر بزيارته في مقره في  سنجار ,
شكر خاص لعزيزنا رعد ايار لاستضافته هذا اللقاء.




 
                                                              اللجنة الاعلامية
                                                         للمنبر الديمقراطي الكلداني
                                                       الولايات المتحدة الأمريكية وكندا
                                                                4 -26-2008
                             

65
                          المنبر الديمقراطي الكلداني ومنظماتنا القومية والعراقية
                                في الولايات المتحدة الأمريكية / مشيكان
                                                          يؤبنون
                                          الشهيد المطران بولص فرج رحو

يوم الثلاثاء 18-3-2008 وبدعوة من المنبر الديمقراطي الكلداني وبمشاركة كل منظماتنا القومية والعراقية السياسية والأجتماعية وممثلي أجهزة الأعلام المحلية والأمريكية المختلفة وبحضور سيادة المطران مار أبراهيم أبراهيم راعي أبرشية مار توما الكلدانية والأباء الكهنة من كل كنائسنا وجمع غفيرمن أبناء شعبنا بكل أطيافه القومية والدينية أمتلئت بهم القاعة جلوسا ووقوفا وأمام الباب الخارجي للمشاركة في الحفل التأبيني الذي أقيم على روح الشهيد المثلث الرحمة المطران بولص فرج رحو  والشهداء فارس وسمير وراني الذين استشهدوا قبله دفاعا عنه وعن كل شهداء شعبنا المسيحي وشهداء شعبنا العراقي .
قبل الحفل التأبيني قام سيادة راعي أبرشيتنا المطران مار أبراهيم أبراهيم و الأباء الكهنة من كل كنائسنا بالمشاركة في القداس الألهي الذي أقامه بهذه المناسبة في كنيسة أم الله الكلدانية في نفس اليوم  تمام الساعة السادسة مساءا ، حضره جمع غفير من أبناء شعبنا غصت بهم الكنيسة على سعتها ليقف الكثير منهم على الجوانب وفي مداخل الكنيسة ، وكانت لسيادة المطران أبراهيم أبراهيم كلمة قيمة ومؤثرة بهذه المناسبة تحدث فيها عن الشهيد وخدماته الكثيرة للكنيسة ولشعبه في الموصل الى أن نال الشهادة .
في بداية الحفل التأبيني وبعد الترحيب بالحضور من قبل الأعلاميان المخضرمان الأخت أنتصار يونو والأخ ضياء ببي من أذاعة صوت الكلدان وقف الجميع دقيقة حداد على  روح الشهيد المطران بولص فرج رحو وكل شهدائنا الذين ضحوا بدمائهم الزكية التي قدموها قربانا من أجل أيمانهم المسيحي ومن أجل الحفاض على هويتنا المسيحية وكنيستنا وقوميتنا ومستقبل شعبنا ، بدأها سيادة المطران مار أبراهيم أبراهيم الجزيل الأحترام بالصلات الربانية ( أبانا الذي في السماوات ) وشاركه الجميع بصوت عالي وبقلوب دامية وعيون باكية على الشهداء .
بعدها أنشدت الأخت جنان سناوي ترتيلة دينية حزينة بالمناسبة ، وبكلمة صوتية من بغداد القى البطريرك الكاردينال عمانوئيل الثالث دلي بطريرك بابل على الكلدان  كلمته المؤثرة التي فيها نعى الشهيد المطران بولص فرج رحو ورفاقه الشهداء فارس وسمير وراني ، شاكرا فيها القائمين على هذا الحفل التأبيني ، وخلال كلمته قال ( يظن البعض أن من يقتلكم يقدم قربانا لله !! ولكن لا تخافوا من الذين يقتلون الجسد ، لكونهم لا يستطيعون عمل أكثر من ذلك ، لأن المسيح معنا وأذا كان المسيح معنا فمن يقدر علينا ، و المطران بولص فرج رحو حصل بسفك دمه على أكليل الشهاده من أجل الأيمان وهو اليوم يمجد الله مع بقية الشهداء في الجنة ، وهذا ما كان يطلبه المطران دائما ، لذلك كان صلبا في الدفاع عن دينه وهو بين خاطفيه
بعد ذلك كانت كلمة المنبر الديمقراطي الكلداني ألقاها الدكتور نوري منصور سكرتير المنبر في أمريكا وكندا تحدث فيها عن مناقب الشهيد والخصال الحميدة والمواقف الشجاعة والمشرفة والأخوة الصادقة والقلب الكبير لدى المطران الشهيد بولص فرج رحو ، ومدافعا عن الحق والمظلومين مجسدا محبة المسيح في التأخي والسلام والمحبة ،وفي كلمته حمل الدولة بكل مسؤوليها وقوات التحالف المسؤولية عن الأنفلات الأمني وأنتشار الجريمة وغياب دولة القانون ، ليترك المجال أمام الأرهابين والقتلة بتنفيذ جرائمهم البشعة بحق العراقين وبحق شهيدنا ، مؤكدا بأننا جزء لا يتجزأ من الشعب العراقي بكل أطيافه وألوانه وأديانه لا بل نحن أصيلون في أرض الرافدين ، ولكوننا مكون صغير مع المكونات الأخرى مع الصابئة والمندائيين والشبك  وغيرهم ، لا حكومة تحمينا وليس لدينا مليشيات تدافع عنا  كما يوجد للأخرين ، فالواجب على الحكومة وقوات التحالف توفيرالحماية  وكل مستلزمات الأمن لكنائسنا ورجال ديننا ليمارسوا حياتهم الطبيعية .
وطلب من المراجع الدينية السنية والشيعية بأصدار فتاوى ملزمة تحرم سفك دماء المسيحيين وتحرم الأعتداء على الكنائس ودور العبادة وتحرم أيضا تهديد المسيحيين لأعتناق الدين الأسلامي أو دفع الجزية ، وثمن موقف الفاتيكان والبابا بندكتوس السادس عشر شخصيا و كل الأصوات الشريفة التي وقفت الى جانبنا و أستنكرت هذه الجريمة البشعة وكل الجرائم الأخرى .
في الأخير طالب الحكومة العراقية بالعمل الجاد في التحري وكشف وأعتقال المجرمين قتلة المطران الشهيد بولص فرج رحو والشهداء الأخرين وتقديمهم للعدالة لينالوا جزائهم .
ولكثرة المنظمات المشاركة ولوجود أكثر من كلمة وبرقية لمنظماتنا القومية والعراقية ورغبة من الأستفادة من الوقت المخصص أرتأ الجميع مشكورين بتقديم كلمة موحدة بأسم المنظمات جميعا ألقاها السيد نبيل رومايا ، عبروا فيها عن الأسى والحزن بأستشهاد المطران بولص فرج رحو ذلك ألأنسان الشهيد الذي ترك ذكرى طيبة ليس لأبناء الموصل فحسب بل لدى كل من عرفه ، من خلال العلاقة الطيبة التي بناها بين كنيسته وبين الأطياف والأديان الأخرى ، من خلال تسامحه وتعايشه مع الجميع ،ودعت منظمات الجالية الجميع جعل هذه الشهادة دعوة لتعزيز الوحدة الوطنية للعراقين للتأكيد على المصير المشترك للأنتصار على الأرهاب وبناء العراق المزدهر ليعيش الجميع بالطمأنينة والسلام .
المنظمات المشاركة –الأتحاد الديمقراطي العراقي – الجمعية العراقية لحقوق الأنسان – الحركة الديمقراطية الأشورية – الأتحاد الكلداني –كالدين جامبرس – جمعية الرحمة الكلدانية – الجمعية العراقية الأمريكية (شنندوه ) – مجلة المنتدى – جمعية أور الكلدانية – التلفزيون الكلداني العراقي والأمريكي -  TV  MBN –جمعية الفنانين العراقين – جمعية مار ميخا الخيرية – أذاعة صوت الكلدان .
كما ارسلت السفارة العراقية في واشنطن برقية تعزية الى سيادة المطران مار ابراهيم ابراهم والجالية .
وهكذا كان للأستاذ جورج منصور وزير المجتمع المدني في أقليم كردستان والذي حضر خصيصا للمشاركة بهذه المناسبة كلمة معبرة ومؤثرة في جموع الحاضرين معربا عن حزنه الشديد وأسفه الكبير بهذا الحدث الجلل معتبرا أستشهاد المطران الشهيد بولص فرج رحو هو حدث كبير لا يجوز السكوت عنه ومن واجب الجهات المعنية كشف الجناة وتقديمهم للمحاكمة وتوفير الحماية الكافية للمسيحيين وكل المكونات الأخرى .
بعد الكلمات قدم العديد من المثقفين والشعراء والأدباء مساهماتهم بهذه المناسبة حيث شارك الأب عمانوئيل الريس والأستاذ يلدا قلا والشماس يوسف قينايا والأخت جنان سناوي والشاعر خلدون جاويد ( من الدنمارك) بقصيدة صوتية مسجلة والسيدة الهام كساب والشماس كوركيس مردو والأخت بان مختار .
وكان مسك الختام لسيادة المطران مار أبراهيم أبراهيم راعي ابرشية مار توما الرسول الذي قدم شكره لمنظمي الحفل التأبيني وشاكرا الجميع على الحضور والمشاركة داعيا أياهم على التكاتف والصلات من أجل الشهداء ومن أجل شعبنا في العراق ، ذاكرا بأن الشهيد المطران بولص فرج رحو ورفاقه سمير وفارس وراني مكانهم الجنة وملكوت السماء .
بودنا أن نشكر كل وسائل الأعلام المسموعة والمرئية والمقروئة التي شاركت بالأعلان والحضور وخاصة المحطات التلفزيونية المحلية ، السيد وليد جعدان من تلفزيون MBN   والسيد ساهر المالح من التلفزيون العراقي الكلداني والأمريكي والمصور الفنان هدير بولص ، وشكرنا الكبير للأخ فاروق كنا للفلم الوثائقي المصور عن المطران الشهيد فرج رحو والشهداء الأخرين .
محبتنا وشكرنا الى كل الحضور رجال دين ، ومنظمات وأحزاب وجمعيات شاكرين تعاونهم معنا لأنجاح الحفل التأبيني .
الرحمة الأبدية لكافة الشهداء


                                                                    اللجنة الأعلامية
                                                             للمنبر الديمقراطي الكلداني
                                                             الولايات المتحدة الأمريكية وكندا
                                                                         19-3-2008


لمشاهدة الصور يمكنكم الذهاب الى هذا الرابط

http://chaldeanvoice.com/Album/Sydna%20Rahho/index.html

66


                                               المنبر الديمقراطي الكلداني
                                         في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا
                                                       حفل تأبيني
                                              للشهيد المطران بولص فرج رحو         

بدعوة من المنبر الديمقراطي الكلداني في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا وبمشاركة المنظمات القومية والعراقية ، سيقام حفل تأبيني بمناسبة أستشهاد المثلث الرحمات المطران بولص فرج رحو مطران الموصل على الكلدان ، وذلك يوم الثلاثاء القادم  18-3-2008 على قاعة كنيسة أم الله الكلدانية في مدينة ساوث فيلد ، وفي تمام الساعة السابعة والنصف مساءا، وسيقام هذا الحفل التأبيني مباشرة بعد القداس الألهي الذي سيقيمه سيادة المطران مار أبراهيم أبراهيم راعي أبرشية مار توما الرسول  وكل الأباء الكهنة ، هذا القداس يقام الساعة السادسة في كنيسة أم الله الكلدانية .
ندعوا الجميع الى الحضور والمشاركة في هذا الحفل التأبين


                                                اللجنة الأعلامية
                                           للمنبر الديمقراطي الكلداني   
                                       الولايات المتحدة الأمريكية وكندا

67
                                              المنبر الديمقراطي الكلداني
                                         يشارك شعبنا بأحزانه ويستنكر الجريمة

قبل قليل صعقنا بنبأ أستشهاد المثلث الرحمة المطران بولص فرج رحو ، فبأسم المنبر الديمقراطي الكلداني في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا ، نستنكر الجريمة البشعة لأغتيال المثلث الرحمة مطران الكلدان في الموصل مار بولص فرج رحو ، أن هذه الجريمة النكراء هي من الجرائم الكثيرة التي أقترفت بحق كنيسة الشهداء ورجال ديننا  وأبناء شعبنا المسيحي المسالم على أيدي الأرهابين وأعداء الشعب من الأسلامين المتطرفين .
نعم هناك جرائم أخرى أقترفت تجاه الأخرين من أبناء ألشعب العراقي الباسل ، ولكن الهجمة الشرسة والشريرة تجاه المسيحيين هي الأبشع والأوسع نسبة الى عددهم .
 أن المسؤولية تقع على عاتق الحكومة العراقية وعلى قوات التحالف المسؤولين عن حفظ أمن وسلامة المواطنين .
 أننا نطالب بحماية المكونات الصغيرة لشعبنا العراقي ، التي ليس لها جيش يحميها أو مليشيات تدافع عنها ، فمتى تقوم السلطات المسؤولة بالأرتقاء بمسؤوليتها تجاه المواطنين ؟
تعازينا القلبية الى سيدنا البطريرك الكاردينال مار عمانوئيل الثالث دلي الكلي الطوبى والى كافة المطارنة ورجال الدين الأجلاء والمؤمنين الكرام بهذا المصاب الجلل .
ليشمل الرب الشهيد بولص فرج رحو بشابيب رحمته الواسعة ويسكنه فسيح جناته مع الشمامسة فارس ورامي وسمير وكافة شهداء شعبنا الأبرار .
الراحة الأبدية لكم أيها الشهداء والقصاص العادل للقتلة المجرمين


                                                        المنبر الديمقراطي الكلداني
                                                      الولايات المتحدة الأمريكية وكندا
                                                                13-3-2008

68
استنكار  المنبر الديمقراطي الكلداني في الولايات المتحدة الامريكية وكندا
بألم واسف شديدين تلقى المنبر الديمقراطي الكلداني في الولايات المتحدة الامريكية وكندا  انباء اختطاف رئيس اساقفة الموصل للكلدان المطران فرج رحو واغتيال سائقه ومرافقيه الشهداء فارس ورامي وسمير .
ان المطران فرج رحو هو ليس فقط رجل دين وسلام وانما رجل العلاقات الاجتماعية والانسانية ، رجل المحبة والتعاون ذو العلاقات الابوية المخلصة تجاه كل مكونات الشعب العراقي بمسيحيه ومسلميه وصابئته وايزيديه ، فكيف يمكن ان تقدم مجموعة ارهابية حاقدة وباغية على اختطافه وقتل مرافقيه ، ان هذه الجرائم البشعة ضد اناس مسالمين يجب ان تحرك ضمير كل انسان شريف ويستنكرها بشدة ويطالب الرأي العام العراقي والعالمي لا ان يستنكرها فقط وانما يضغط على اصحاب القرار في العراق سواء كانت الحكومة العراقية او قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة الامريكية ان تتحمل مسؤلياتها لحماية امن المواطنين العراقيين بشكل عام وكافة المكونات الصغيرة بشكل خاص ، هذه المكونات التي لا تمتلك مليشيات تحميها او حكومة تدافع عنها .
اننا نطالب باطلاق سراح رجل السلام  المطران فرج رحو والكشف عن المجرمين لينالوا عقابهم العادل جراء جرائمهم .
الراحة الابدية للشهداء الابرار ، والحرية للمطران فرج رحو

                                                            المنبر الديمقراطي الكلداني
                                                      في الولايات المتحدة الامريكية وكندا
                                                                     2 -29-2008                                                                                   

69
                               لقاء منظمات شعبنا الكلداني السرياني الأشوري
                                                      في شيكاغو

   بدعوة من ممثلي المجلس الشعبي الكلداني السرياني الأشوري الى ممثلي لجنة تنسيق المنظمات القومية ووفد المنظمة الديمقراطية الأثورية ( مطاكستا ) تم لقاء  في شيكاغو يوم الخميس الماضي 2008-1-31 ، حيث تدارس المجتمعون وضع شعبنا الكلداني السرياني الأشوري في داخل الوطن ( العراق ) وخارجه ، وكيفية تقديم الدعم والمساعدة له في محنته ، ولقد اتفق الجميع على أن هنالك نقاط مشتركة كثيرة تعمل منظماتنا في سبيل تحقيقها ، يجب الأستفادة منها لتحقيق طموحات شعبنا ومنها التأكيد على تسميتنا الموحدة والمطالبة بحقوقنا القومية في الدستور العراقي الدائم وفي دستور أقليم كردستان بما فيها الحكم الذاتي لشعبنا في مناطق تواجده التأريخية .
لقد تم التأكيد على العمل بأيجابية للمستقبل وبروح الشعور العالي في المسؤولية وأحترام الأراء والمواقف ونبذ سياسة التعالي والتخوين .
أننا في مرحلة تأريخية هامة ، فأما أن نوحد جهودنا ونشاطاتنا جميعا للقيام بما تمليه علينا المصلحة القومية والوطنية لمساعدة شعبنا أو أبقاء التفرقة والجهود المبعثرة التي لا تخدم قضيتنا وبالتالي تصب في أستمرار معاناة شعبنا .
لقد حضر أللقاء الذي دام أكثر من 3 ساعات .
1-ألسيد عبد فرنسيس والدكتور عوديشو خوشابا والسيد سركون أسحاق من المجلس الشعبي الكلداني السرياني الأشوري في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا .
2-وفد مطاكستا المؤلف من السادة بشير أسحاق سعدي رئيس المكتب السياسي للمنظمة الديمقراطية الأثورية وعمانوئيل شمو مسؤول فرع أميركا وكندا للمنظمة وزيا دشتو وداود كورو أعضاء فرع أميركا وكندا للمنظمة .
3-الدكتور نوري منصور سكرتير المنبر الديمقراطي الكلداني في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا .
4-السادة الياس بيت شموئيل وشموئيل أوراها من الحزب الوطني الأشوري
5-السيد كليانا يونان ممثل حزب بيت نهرين الديمقراطي
وقد كان اللقاء أيجابيا ومثمرا وتعهد الجميع على مواصلة اللقاءات والأجتماعات لتفعيل وتعزيز العمل المشترك لخدمة شعبنا .


                                                      منظمات شعبنا
                                                 الكلداني السرياني الأشوري
                                                          2008-3-2

70
                                     تنظيماتنا القومية
                           في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا
                تجتمع من أجل تحقيق المصالحة القومية والعمل المشترك
                                  --------------------
         
بدعوة من المنبر الديمقراطي الكلداني  في الولايات المتحدة الامريكية وكندا عقد اجتماع مهم لتنظيمات شعبنا (الكلداني الاشوري السرياني) بتاريخ 11/1/2008 على قاعة الجمعية الكلدانية العراقية الامريكية نادي (شانندوه) , شارك فيه ممثل حزب بيت نهرين الديمقراطي السيد كليانا يونان ومن الحزب الوطني الاشوري السيد الياس بيث شموئيل القادمين من شيكاغو, والسادة علاء منصور و كريم ديشا من الحركة الديمقراطية الأشورية , والسيد عبد فرنسيس ممثل عن المجلس الشعبي الكلداني الاشوري السرياني في مشيكان , والسادة ظافر نونا وعصمت كرمو ومارتن منا عن غرفة التجارة الكلدانية الامريكية والاتحاد الكلداني وعن المنظمة الكلدانية الاشورية في امريكا(casca) ,ومن المنبر الديمقراطي الكلداني شارك كل من الدكتور نوري منصور وعادل بقال وفوزي دلي وقيس ساكو اعضاء سكرتارية المنبر في امريكا وكندا .
في البداية استنكر المجتمعون الهجمة الشرسة التي تطال كنائسنا وابناء شعبنا  في العراق ، مؤكدين ان يد الأرهاب وقوى الظلام مهما امتدت في الغدر والارهاب سوف لن ينالوا من عزيمة شعبنا وقواه السياسية , وسيبقى أبناء شعبنا ( الكلداني الاشوري السرياني )  مواطنين اصلاء في ارض الرافدين الخالدة . وحمل المجتمعون الحكومة العراقية وقوات التحالف حماية أمن المواطن العراقي , وطالبوا الحكومة ان تؤدي دورها المطلوب وكما تتعهد دائما !! بحماية المكونات الاصلية والاساسية وكنائسها وادريرتها في العراق لانها تشكل الحلقة الضعيفة في المعادلة السياسية العراقية , وبنفس الوقت العمل في المهجر من اجل تحريك الراي العام العالمي للتظامن مع محنة المكونات الصغيرة والاصيلة  في العراق  من الهجمة الشرسة والمنظمة من قبل كل قوى الظلام لتفريغ العراق منها  وايجاد حلول انسانية للمحافظة عليها من الانقراض .
ومن ثم انتقل المجتمعون وناقشوا اخر تطورات ساحتنا القومية  وسبل الارتقاء بالعمل السياسي الى مستوى هموم ومعانات شعبنا في ارض الوطن (العراق)  , والوصول الى برنامج قومي مشترك لجميع مؤسساتنا القومية والمدنية يخدم مصالح واهداف شعبنا(الكلداني الاشوري السرياني) السامية .
 ساد الأجتماع روح النقاش الاخوي و الحضاري بالرغم من التباينات والاتفاقات والأختلافات في وجهات النظر عند مناقشة موضوعة الاتفاق الاخير الذي جرى بين ممثلي لجنة التنسيق للأحزاب والمنظمات القومية الخمسة ( المنبر الديمقراطي الكلداني – الحزب الوطني الأشوري – حزب بيت نهرين الديمقراطي – جمعية الثقافة الكلدانية – منظمة كلدو وأشور للحزب الشيوعي الكردستاني )  وبين المجلس الشعبي الكلداني الاشوري السرياني  ومشاركة احزاب اخرى بشكل انفرادي .
 قدم السيد كليانا يونان القادم من أرض الوطن والذي حظر كل الأجتماعات شرحا مفصلا عن الدور الذي قام به مع الدكتور حكمت حكيم المتواجد في العراق من أجل تقريب وجهات النظر بين الطرفين للوصول الى حل توافقي يعمل بموجبه الطرفان من أجل وضع منهاج عمل لخدمة أبناء شعبنا ، وتكللت هذه الأجتماعات بالنجاح وقام الطرفان بالتوقيع على ميثاق العمل الذي أعلن عنه مؤخرا .
وبعد نقاشات وتقديم أراء هادفة ومتباينه ثمنت وباركت التنظيمات المشاركة في الاجتماع هذا الاتفاق وسبل تقديم الدعم والعون للمجلس الشعبي الكلداني الاشوري السرياني ولجنة التنسيق وكل قوانا السياسية الاخرى لتشكيل المظلة القومية الجامعة الشاملة التي ينشد الوصول اليها ابناء شعبنا وقواه السياسية وشخصياته المستلقة ورجال كنائسنا لتكون نواة حقيقة لتشكيل برلمان قومي جامع وشامل لكل مكوناتنا القومية والسياسية بدلا من حالة التشرذم والتقاطع التي تسود ساحتنا السياسية.
وقد أعرب الأخوه في الحركة الديمقراطية الاشورية تحفظات على هذا الاتفاق ، وقوبل هذا التحفض بأحترام كبير من قبل المجتمعين الذين ناقشوه بشكل ايجابي واخوي منطلقين  من قناعة مبدئية هي وضع مصالح شعبنا العليا فوق المصالح الحزبية الضيقة , خاصة وأن حالة التقاطع لا تخدمنا حيث يدفع ثمنه باهضا شعبنا االكلداني الأشوري السرياني, وفي اخر المطاف تم الاتفاق على الحد الادنى من العمل المشترك الجامع والشامل والاستفادة من تجاربنا السابقة والمريرة والارتقاء الى مستوى المسؤولية التاريخية لمعانات شعبنا .
ونوقشت جوانب عديدة من المسائل التي اتفق الجميع عليها منها التمثيل الموحد ونزيف الهجرة ومعانات شعبنا والوصول الى الاتفاق السياسي بيننا, واختلف في جوانب اخرى كالموقف من الحكم الذاتي  وألية العمل بين المجلس الشعبي والقوى السياسية  القومية .
في نهاية الاجتماع اتفق المجتمعون على
1-   دعوة الاخوة في الحركة الديمقراطية الاشورية والاخوة في حزب الاتحاد الديمقراطي الكلداني  للمشاركة الفعلية مع باقي قوانا القومية السياسية والمدنية والمستقلين والمجلس الشعبي في تحقيق انجاز المشروع القومي الموحد والخروج ببرلمان واحد يمثل صوتنا القومي الكلداني الاشوري السرياني ويكون ممثلنا الشرعي والرسمي  في كل المحافل الوطنية والدولية .
2-    التهيئة لمؤتمر قومي جامع وشامل امتداد لمؤتمر المجلس الشعبي لمعالجة الثغرات السابقة ووضع ألية عمل وبرنامج واضح  له ينطلق بالاساس من متطلبات شعبنا وحاجاتهم ومعاناتهم , وعدم استثناء اية جهة سياسية قومية منه .
3-   دعم تنظيماتنا وقوانا في المهجر لنضال شعبنا في الداخل  واستثمار كل الطاقات والامكانات وصبها من اجل خدمة اهداف شعبنا السامية
دام الاجتماع زهاء 3 ساعات وقد ثمن المجتمعون الروح الحضارية في النقاش واكدوا بان يكون التنسيق والعمل المشترك من خلال أجتماعات دورية وحسب الضرورة لتعزيز هذه التجربة الحضارية الرائعة التي يحترم فيها الرأي والرأي الأخر سواءا بالقبول والموافقة أو الرفض والأختلاف في وجهات النظر ، والابتعاد عن الاتهامات التخونية  بين قوانا السياسية ونقل حالة الصراعات الحزبية الى منافسة ديمقراطية لتقديم الخير لابناء شعبنا فى ارض اجدادنا العراق .


                   
                                                                    اللجنة الأعلامية
                                                              المنبر الديمقراطي الكلداني
                                                           الولايات المتحدة الأمريكية وكندا
                                                                       2008-11-1


71
ألمنبر الديمقراطي الكلداني  يشارك في حفل تنصيب الباطريرك دلي كاردينالا

شارك ألمنبر الديمقراطي الكلداني  في اميركا وكندا تكريم غبطة ونيافة ابينا الباطريرك مار عمانوئيل الثالث دلي ليصبح اول باطريرك كلداني ينال هذا الوسام وليصبح عضوا في مجمع الكرادلة في الفاتيكان . وضم وفد المنبر كل من د. نوري منصور سكرتير المنبر وقيس ساكو نائب السكرتير وفوزي دلي ، شوقي قونجا وعادل بقال اعضاء المكتب التنفيذي للمنبر وعوائلهم ولفيف كبير من زملاء المنبر ، حيث اشتركوا  في الاحتفالات للايام الثلاثة السبت والاحد والاثنين  24، 25، 26 -11-2007 .
لقد كانت احتفالات مهيبة ترأسها الحبر الاعظم البابا بنديكتوس السادس عشر ، نصب فيها 23 كاردينالا من مختلف دول العالم وبحضور عدد كبير من الكرادلة والاساقفة والاباء الكهنة والرهبان والراهبات ووفود من مختلف انحاء العالم   دينية ورسمية وشعبية التي امتلأت بهم قاعة كنيسة القديس بطرس ، وأضطر الآلاف منهم يواكبون الحدث الهام من خلال شاشة كبيرة نصبت في ساحة القديس بطرس في الفاتيكان .
وفي مساء نفس اليوم السبت 24-11-2007 اقيمت حفلة استقبال على شرف ألكاردينال دلي في فندق تواجد بعض الوفود الكلدانية ، حضرها بالاضافة الى الكاردينال دلي ، السادة المطارنة شليمون وردوني معاون الباطريرك دلي ومارابراهيم ابراهيم  مطران ابريشية مار توما الرسول في اميركا والمطران توماس ميرم مطران ابريشية ارمي في ايران والمطران فرج رحو مطران ابريشية  نينوى(الموصل) والمونسينيور فيليب نجم المعتمد الباطريكي في الفاتيكان ، ولفيف من الاباء الكهنة من اميركا وفرنسا والراهبات والوفود المشاركة والسيد يوسف عزيز سكرتير السيد سركيس اغاجان وزير المالية في اقليم حكومة كردستان .
وخلال هذا الحفل البهيج الذي تخلله عدة مزامير شجية  كلدانية قدم عريف الحفل الاب مانويل بوجي كلأ من غبطة الباطريرك الكردينال دلي و سيادة المطران مار ابراهيم ابراهيم ، حيث القوا كلمات قيمة ابوية وشاملة ، ثم القيت قصيدة جميلة للشماس صادق برنو (القاها احد الشمامسة ) ثم قدم الاب يوشيا صنا لوحة بالكلدانية هدية باسم ابرشية مار بطرس الكلدانية في كاليفورنيا ، ثم قدم د. نوري منصور ليقدم هدية من ألمنبر الديمقراطي الكلداني   حيث ارتجل كلمة معبرة بالكلدانية وتهنئة باسم المنبر ثم قدم لغبطته هدية رمزية (لوحة تهنئة تذكارية) بالمناسبة .
وخلال وجود وفد ألمنبر الديمقراطي الكلداني   في روما التقى بكثير من الشخصيات والوفود العراقية التي حضرت الاحتفالات منها السيدة وجدان ميخائيل رئيسة الوفد الحكومي العراقي و وزيرة حقوق الانسان في العراق والسيد جورج منصور وزير المجتمع المدني في حكومة اقليم كردستان والسفير العراقي في الفاتيكان السيد البرت يلدا الذي دعا وفد المنبر لحضور حفلة استقبال السفارة تكريما للكاردينال والسيد عبدالله النوفلي رئيس مجلس ادارة شؤون الطوائف غير المسلمة في العراق .
كما اجتمع وفد منبرنا مع عضوا البرلمان العراقي السيدان يونادم كنا سكرتير الحركة الديمقراطية الاشورية وابلحد افرام  سكرتير الحزب الديمقراطي الكلداني  بناء على طلبهما ، وايضا حضر الاجتماع السيدان جوزيف كساب وسام كساب ، حيث دام الاجتماع اكثر من 3 ساعات ، بحث خلاله الوضع السياسي في العراق ومعاناة الشعب العراقي بشكل عام والمسيحيين بشكل خاص وسبل العمل المشترك والتعاون بين تنظيماتنا لخدمة قضايانا المشتركة .

  اللجنة الاعلامية للمنبر الديمقراطي الكلداني
     في الولايات المتحدة الامريكية وكندا
               1-12-2007

72
المنبر الديمقراطي الكلداني يشارك في الاجتماع مع السفير لورنس بتلر في مقر المطرانية الكلدانية.

قام السيد لورنس بتلر نائب مساعد  وزير الخارجية الامريكية  في مكتب شؤون الشرق الاوسط  المكلف بالاشراف على السياسة الامريكية وتنفيذ ومتابعة الملف العراقي بزيارة الجالية  العراقية في مشيكان ، للتباحث في الشأن العراقي عموما وقضايا شعبنا المسيحي من الكلدان والاشوريين والسريان والارمن خصوصا ، وضمن زيارته قام السيد بتلر بزيارة خاصة الى مقر المطرانية الكلدانية للالتقاء بسيادة المطران مار ابراهيم ابراهيم  راعي ابرشية مار توما الكلدانية الجزيل الاحترام  ، وحضر اللقاء الاب مانوئيل بوجي راعي خورنة ام الله الكلدانية   وممثل المنبر الديمقراطي الكلداني السيد قيس ساكو والسيد نبيل رومايا عن لجنة تنسيق منظمات الجالية العراقية الذي نضم لهذا النشاط ، والسيد حميد مراد ممثل عن جمعية حقوق الانسان في امريكا ، والسيد مايك جورج ممثل الاتحاد الكلداني  والسادة ظافر نونا ومارتن منأ وسلمان يونو عن غرفة التجارة الكلدانية  الامريكية في مشيكان.
في بداية الاجتماع قام سيادة المطران مار ابراهيم ابراهيم بالترحيب بالضيف والحضور جميعأ ،ثم قام السيد بتلر بتقديم مداخلة عن اخر المستجدات السياسية في العراق، خصوصا التطورات الايجابية الحاصلة في الوضع الامني في العراق ، سبل انجاح وتطوير واستمرارية العملية السياسية في العراق نحو الامام ، وذلك من خلال ايجاد الحلول السياسية التي ترافق النجاحات الامنية وتقديم الخدمات الاساسية لجماهير شعبنا . والشروع ببناء وتطوير البنية التحتية  لمجتمعنا العراقي وبناء  مؤسسات الدولة المدنية والقانونية .
ثم استمع السيد بتلر والوفد المرافق له الى الملاحظات والمداخلات التي تطرق اليها المجتمعون والتي انصبت على الوضع العام في العراق ، والوضع الخاص لمكونات مجتمعنا العراقي الصغيرة وخصوصأ مسيحي العراق من الكلدان والاشوريين والسريان والارمن ، من الحالة الصعبة التي يعيشونها في ظل غياب الامن والقانون وضعف الدولة العراقية ومؤسساتها ، والتهديدات المباشرة عليهم من قبل قوى الظلام  مستهدفين تفريغ العراق من هذه المكونات الصغيرة والاصلية .
تم التاكيد على ايجاد الحلول العملية والواقعية لحماية مسيحيي العراق من الازمة الكبيرة التي يعانوها ، وتحميل الحكومة العراقية وحكومة الاقليم والمجتمع الدولي وخصوصا قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة الامريكية مسؤولية حماية امن المواطن العراقي ، وبناء دولة القانون التي تحمي المواطن بغض النظر عن دينيه وقوميته وجنسه ، ووقف الجميع امام ظاهرة الهجرة ونزيفها  وسبل تقديم يد العون والمساعدات الانسانية من قبل الجميع لمعالجتها ، دام الاجتماع زهاء ساعة ونصف وقد دونت الملاحظات والمناقشات من قبل السيد بتلر ومرافقه وتعهد بان يعمل من جانبة بالاهتمام بما طرح وعكسه على الخارجية الامريكية والحكومة العراقية .
وفي مساء نفس اليوم اقامت لجنة تنسيق منظمات الجالية العراقية وغرفة التجارة الكلدانية  بندوة للسيد بتلر على قاعة نادي الجمعية الكلدانية العراقية الامريكية الاجتماعي (نادي شانندوا) ، شارك فيها ابناء جاليتنا العراقية في مشيكان وبحضور  العديد من زملاء منبرنا الديمقراطي الكلداني منهم الدكتور نوري منصور والسادة فوزي دلي وعادل بقال وساهر يلدو وعامر جميل وقيس ساكو ورمزي القس كوركيس ، ومن الاعلام المحلي حضر اذاعة صوت الكلدان وفضائية (MBN) وبعض ممثلي الصحف الامريكية ، وقدم المشاركون وناقشوا القضايا المتعلقة بالعراق ومستقبله ، وكانت فرصة لابناء جاليتنا العراقية عموما وشعبنا الكلداني خصوصا ان يعبروا عن ارائهم واهتماماتهم بقضية العراق وخصوصية شعبنا .
ثم شارك المنبر  ممثلا بسكرتيره الدكتور نوري منصور وبعض الزملاء الاخرين بمأدبة العشاء المقامة على شرف الضيف في النادي الكلداني (شانندوا) ، والتي تخللها ايضأ مناقشة الوضع العام في العراق وما يعانيه المسيحيون بشكل خاص من قتل واغتصاب وارهاب والسيطرة على ممتلكاتهم باعتبارهم هدفأ سهلآ وهم اناس مسالمون، لا حكومة تحميهم ولا احزاب او مليشيات تدافع عنهم . وخرج الضيف الكريم بعد ذلك مستنيرأ بمداخلات  ابناء جاليتنا الكريمة  ومؤسساتنا المدنية والسياسية والدينية واهتماماتهم من خلال المقترحات والمناقشات التي قدمت ، ونامل ان تطرح وتدرس في مجالس القرار العراقي والامريكي ..


                                                                           
                                                                                   اللجنة الاعلامية
                                                                      للمنبر الديمقراطي الكلداني في امريكا وكندا
                                                                                    11/17/2007

73
                                              المنبر الديمقراطي الكلداني
                             يحضر مأدبة الفطور الذي أقامته السفارة العراقية       

بدعوة من السفارة العراقية في واشنطن شارك المنبر الديمقراطي الكلداني بمأدبة الفطور الذي أقامته السفارة  للجالية العراقية المسلمة في ولاية مشيكان الأمريكية وفي مدينة ديربورن وقد حضر هذه المأدبة السفير العراقي السيد سمير شاكر صميدعي والقنصل العراقي السيد سعيد أحمد الجنابي  والعديد من أعضاء السلك الدبلوماسي في السفارة .
شارك المنبر الديمقراطي الكلداني بوفد مكون من الدكتور نوري منصور والسادة قيس ساكو - ساهر يلدو - فوزي دلي والدكتور رمزي جدو ، كذلك  شارك  الشماس يوسف قينايا والحاكم بيتر منصور والدكتور جيكب منصور والسادة سعد معروف - سمير شكري – أوجين كلشو – سهيل شكري – رمزي القس كوركيس – غانم القروي – عادل بطرس – عدنان بطرس – نبيل رومايا  وقد شارك  في هذه المأدبة المنظمات الأجتماعية والسياسية والعديد من رجال الدين الأسلام .
بعد الأنتهاء من الفطور قام سعادة السفير بالترحيب وتقديم الشكر لكل الحضور متمنيا لجاليتنا العراقية الخير والموفقية ، بعدها قدم محاضرة شرح فيها نشاطات السفارة العراقية وعملهم الدؤوب من أجل تقديم أفضل الخدمات لجاليتنا وخدمة عراقنا الحبيب ، موضحا بأن السفارة تعمل من أجل فتح  قنصلية في ديترويت وكذلك أصدار وتجديد الجوازات العراقية . بعد الأنتهاء من محاضرته فسح المجال لكل الحضور بأبداء أرائهم وتقديم أسئلتهم والتي أجاب عليها سعادة السفير العراقي السيد سمير صميدعي بكل رحابة صدر ومودة موضحا المعوقات التي تجابه السفارة خاصة وأن الظروف  في العراق لا زالت غير مستقرة وكون كادر السفارة قليل جدا وذو أمكانيات محدودة قياسا الى كادر السفارات الأخرى .



                                                             اللجنة الأعلامية
                                                       المنبر الديمقراطي الكلداني
                                                   الولايات المتحدة الأمريكية وكندا
                                                               2007-10-10

74
د.حكمت حكيم

المنطقة الامنة هي الحل المؤقت (الوقائي)لانقاذ شعبنا .

اصدرت الجمعية العامة للامم المتحدة يوم الخميس الموافق 13 ايلول 2007 اعلانأ يهدف الى حماية 370 مليون انسان من السكان الاصليين في العالم ، وشاركت في التصويت على هذا الاعلان 158 دولة من مجموع الدول في الجمعية العمومية ، وصوتت مع الاعلان 143 دولة وامتنعت عن التصويت 11 دولة ، وصوتت بالضد 4 دول . ومن خلال هذه الارقام يكاد ان يكون هناك شبه اجماع على هذا الاعلان الذي تضمن حماية السكان الاصليين في العالم ، وبما ان شعبنا ( الكلداني الاشوري السرياني ) هو شعب اصيل في العراق حيث مضى على تواجده في وادي الرافدين اكثر من سبعة الاف عام ، عليه نطرح فكرة ايجاد منطقة امنه كاجراء وقائي مؤقت لشعبنا من اجل حمايته من الابادة التي يتعرض لها اضافة الى اتباع الديانتيين الصابئة المندائيين والايزيدية ـ
ان صدور مثل هذا الاعلان من اعلى مؤسسة دولية يشكل سابقة عالمية في غاية الاهمية اضافة الى كونه يجسد ويعبر عن قناعة غالبية دول العالم ومخاوفها من ابادة السكان الاصليين في العديد من الدول بالرغم من التفاوت الذي يتعرض له السكان الاصليين في هذه الدولة اوتلك .
بودنا الاشارة في بادى الامر بان طرح فكرة المنطقة الامنة المؤقتة هي اجراء وقائي واستثنائي لانقاذ شعبنا ( الكلداني الاشوري السرياني ) من الابادة التي يتعرض لها ، وهي ليست على الاطلاق البديل عن المطالبة بحقوق شعبنا القومية في الحكم الذاتي في مناطق تواجده التاريخية ، هذا الحق الذي اشارت عليه المادة _ 125 من الدستور العراقي ، لان تحقيق الحكم الذاني لشعبنا ربما سوف يستغرق سنوات عديدة وان الوضع الذي يعيشه شعبنا في الوسط والجنوب لا يتحمل الانتظار في ظل الظروف الامنية المتردية وما يتعرض له من ابادة على كافة المستويات .
ان مستقبل شعبنا ( الكلداني الاشوري السرياني ) والمكونات الاخرى كالصابئة المندائيين والايزيدية يرتبط ارتباطأ جدليأ بمصير ومستقبل الشعب العراقي عمومأ ، وبالتالي فان تمتع شعبنا العراقي بكامل حقوقه وحرياته الاساسية كان وما يزال يتطلب اقامة نظام ديمقراطي اتحادي تعددي يجري التداول على السلطة فيه عن طريق صناديق الاقتراع ، وان النظام الديمقراطي الذي كان يطمح اليه شعبنا العراقي بعد ازالة الكابوس الدكتاتوري يتمثل باستناده على مبدأ المواطنة الحقيقية  بعيدأ عن الطائفية المقيته والمغالاة  بدور الدين في الحياة السياسية ، ولا سيما ان بلدنا العراق بلد متعدد القوميات والاديان والطوائف ، كان شعبنا يطمح الى نظام يتساوى فيه جميع العراقيين في الحقوق والواجبات بغض النظر  عن الدين او القومية او الجنس او اللغة او الاصل او لاي سبب اخر ، نظام يستند على مبدأ سيادة القانون واحترام الشرعية القانونية وصيانة حقوق الانسان واحترام ادميته .
منذ اكثر من اربع سنوات يتعرض ابناء شعبنا ( الكلداني الاشوري السرياني ) والصابئة المندائيين والايزيدية الى انتهاكات مزدوجة وحملة ابادة من قبل القوى التكفيرية الظلامية والمليشيات الطائفية المنفلته والعصابات المنظمة ، ولم تكتف هذه القوى الظلامية بجرائمها ضد ابناء شعبنا حتى بدأت بفرض الجزية عليهم واجبارهم على نوع الماكل والمشرب والملبس والتدخل السافر في حياتهم الشخصية ومنعهم من مزاولة اعمالهم التي تعتبر مصدر رزقهم اليومي ، الامر الذي ادى الى مضاعفة معاناتهم  ودفعهم للهجرة الى خارج العراق واقليم كردستان حتى يمكننا القول بان العديد من المدن العراقية والعديد من مناطق بغداد تم افرغها من مكونات شعبنا ، وبسبب هذا الوضع المأساوي واللانساني  نرى الاتي:-

1-   ان القوات المتعددة الجنسيات بقيادة الولايات المتحدة الامريكية التي قامت باسقاط النظام الدكتاتوري ، واصدرت الامم المتحدة قرارأ بشرعنة ذلك الاحتلال فانهما يتحملان المسؤولية المباشرة والكاملة مع الحكومة العراقية عن النتائج التي ترتبت على اسقاط الدكتاتورية وفي مقدمتها حماية شعبنا العراقي ومكوناته الصغيرة الذي يتعرض للابادة بكل ما تعنية هذه الكلمة من معنى .
2-   ان استمرار الوضع الامني المتردي  في العراق على ما هو عليه الان فان المدن العراقية سوف تفرغ من مكونات شعبنا الصغيرة باستثناء اقليم كردستان ، الامر الذي يتطلب ايجاد منطقة امنة بشكل مؤقت كاجراء وقائي تتولى مسؤولية حمايتها الامم المتحدة والقوات المتعددة الجنسيات والاتحاد الاوربي على ان تتكفل الحكومة العراقية والولايات المتحدة الامريكية الانفاق على المنطقة المذكورة بما يوفر الحياة الطبيعية لساكنيها باعتبارهما الجهات المسؤولة عن توفير حماية امن المواطن في البلاد .
3-   نأمل من تنظيمات شعبنا السياسية والمدنية والشخصيات المستقلة في المهجر ومن اتباع الديانتين المندائية والايزيدية تحمل جزء من مسؤولية دعم هذا المشروع من خلال اقامة مشاريع استثمارية في المنطقة المحددة بهدف ايجاد فرص للعمل .
4-   في الوقت الذي نثمن عاليا المساعدات التي قدمتها حكومة اقليم كردستان لابناء شعبنا النازحين قسرأ من مختلف مناطق العراق الى الاقليم ، اننا على ثقة تامة بان حكومة الاقليم سوف لم تبخل بتقديم مايمكنها من مساعدات لضمان نجاح هذا المشروع المؤقت في حالة قيامه ، كما نثمن عاليأ الجهود التي بذلتها بعض شخصيات ابناء شعبنا للنازحين الى اقليم كردستان .
5-   تكمن الاهمية البالغة في ايجاد المنطقة الامنة المؤقتة كحل استثائي لحماية حياة المواطنين  ووقف نزيف الهجرة الى خارج العراق  ، كما انها لو تحققت فان الكثير من ابناء شعبنا الذين غادروا العراق الى دول الجوار سوف يعودون للعيش في المنطقة الامنة بسبب الظروف المعيشية الصعبة ومصيرهم المجهول في البلدان التي يقيمون فيها ولا سيما عندما يشعرون بالامن والاطمئنان  في المنطقة المذكورة .
6-   على الامم المتحدة والقوات المتعددة الجنسيات بقيادة امريكا والاتحاد الاوربي والحكومة العراقية اتخاذ كافة الخطوات اللازمة بتحديد المنطقة الامنة المؤقته في مناطق شعبنا التاريخية بهدف حمايته من الابادة التي يتعرض لها ، وبخلاف ذلك فان العراق سوف يفرغ من سكانه الاصليين الذين عاشوا فيه قبل اكثر من سبعه الاف عام، وان الاعلان الاخير للجمعية العمومية للامم المتحدة الذي يهدف الى حماية السكان الاصليين في العالم ، وموقف دولة الفاتيكان في الدفاع عن ابناء شعبنا عامل مساعد لكل قوى شعبنا واحزابه وتنظيماته وشخصياته المستقلة  وكل قوى الخير في العالم بالوقوف وبشكل ايجابي من هذه الفكرة والعمل معا  الى جانب  تنفيذ واقامة المنطقة الامنة لابناء شعبنا كاجراء وقائي وانقاذه من الابادة التي يتعرض لها كل يوم .
7-   ربما يتساءل البعض ...... لماذا المنطقة الامنه اذا كان اقليم كردستان منطقة أمنة لابناء شعبنا ؟؟؟؟؟؟؟    وللاجابة على هذا السؤال . نعم ان اقليم كردستان يشكل فعلا منطقة أمنة لابناء شعبنا ولكافة العراقيين الذين نزحوا اليه بسبب تردي الاوضاع الامنية في العراق ، ولكن ماتقدمه حكومة اقليم كردستان وبعض الشخصيات من ابناء شعبنا من مساعدات هو التزام انساني واخلاقي وليس التزام قانوني ، ولكن حينما تتولى حماية المنطقة الامنة لابناء شعبنا الامم المتحدة والولايات المتحدة الامريكية وغيرها من الجهات الدولية ، فان حماية هذه المنطقة ستتحول الى التزام قانوني ودولي وتقوم الجهات المعنية بتخصيص المبالغ المالية المطلوبة للانفاق على المنطقة المذكورة ، اضافة الى التزامات الحكومة العراقية بتخصيص مبالغ محددة من ميزانية الدولة العراقية باعتبارها تتحمل المسؤولية الاساسية في حماية أمن مواطنيها .
8-   واخيرأ ادعوا كافة  تنظيمات شعبنا السياسية والمدنية وشخصياته المستقلة وكل من تعز عليه حماية حق الانسان في الحياة نبذ الخلافات الشخصية والحزبية ووضع مصلحة شعبنا ومصيره الانساني فوق اي اعتبار اخر ، من اجل حماية شعب اصيل من الابادة التي يتعرض لها .


22/ايلول/2007 


75
                                            المنبر الديمقراطي الكلداني
                                       يشارك في المهرجان الأشوري العالمي
 
بناءا على الدعوة الموجهة من قبل قيادة المهرجان الأشوري العالمي للمنبر الديمقراطي الكلدني ، شارك المنبر بوفد ضم كل من السيد قيس ساكو نائب سكرتير المنبر في أمريكا والسيد ثائر عبد جمعة من كندا في هذا المؤتمر ( 74 ) الذي أنعقد في ولاية كاليفورنيا / مدينة ساندياكو الأمريكية  من 2007-9-3الى1 ، وقد شارك الوفد بفعاليات ونشاطات المؤتمر العديدة .
في يوم السبت الموافق 2007-9-1عقدت اللجنة المنظمة للمهرجان أجتماعا خاصا لممثلي التنظيمات والأحزاب المدعوه للمهرجان لغرض الأستماع الى وجهات نظرهم في العديد من القضايا التي تهم شعبنا الكلداني الأشوري السرياني ، وقد ساهم ممثلي المنبر بتقديم دراسة حول الموضوعات المطروحة ( الدستور العراقي وحقوق شعبنا – مشروع سهل نينوى – قضية المهاجرين والمهجرين – العلاقة مع الحكومة المركزية – تشكيل لجنة لمتابعة نتائج الدراسات المقدمة والتحضير الى النشاطات المستقبلية بين مؤسساتنا القومية ) والتي نالت أستحسان وتأييد غالبية الحاضرين لما تضمنته من طروحات موضوعية وعقلانية في هذا الوقت الصعب الذي يمر به شعبنا العراقي عموما وشعبنا الكلداني الأشوري السرياني خصوصا ، وما يتعرض له من أنتهاكات لحقوقه من قبل القوى التكفيرية والطائفية المتخلفة .
كما وشارك في المهرجان الدكتور حكمت حكيم الشخصية الأكاديمية المستقلة بناءا على الدعوة الموجهة له من قبل قيادة المهرجان ودعوته للمشاركة بتقديم محاضرة فكرية قدمها يوم الأحد 2007-9-2 حيث تطرق في محاضرته الى أهمية الدستور العراقي ، مؤكدا على أبراز سلبياته التي تحتاج الى معالجة وأجراء تعديلات عليها حتى  يصبح الدستور العراقي أكثر أنسجاما مع روح العصر والمعاهدات والأتفاقات الدولية والأعلان العالمي لحقوق الأنسان ، كما وتتطرق في محاضرته الى حقوق شعبنا كما نصتها المادة 125 من الدستور العراقي .
أن مشاركة المنبر الديمقراطي الكلداني في اللقاءات والمؤتمرات هو تعبير صادق والتزام أخلاقي في العمل مع جميع المنظمات والأحزاب القومية والوطنية  من أجل وضع الأسس الصحيحة والبناءة لخدمة شعبنا الكلداني الأشوري السرياني  .

واليكم نص المداخله التي طرحت في المؤتمر


الاخوات والاخوة الاعزاء المشاركين في المهرجان الاشوري العالمي
الاخوات والاخوة الضيوف الكرام

باسم المنبر الديمقراطي الكلداني  نحييكم ونحي مهرجانكم هذا متمنين لكم النجاح من خلال مشاركتنا المتواضعة هذه لصالح شعبنا بكافة مكوناته وتسمياته الجميلة.

قبل مناقشة الموضوعات المطروحة في برنامجكم بؤدنا الاشارة الى ما هو عام في وطننا العزيز
( العراق) ومن ثم الانتقال من العام الى ما هو خاص بابناء شعبنا .
قبل كل شىء لا بد لنا ان نؤكد على العمل من اجل اقامة نظام ديمقراطي حقيقي في العراق يستند الى حق المواطنة العراقية والتي من خلالها يتمتع كافة  العراقيين بكامل حقوقهم وحرياتهم الاساسية بغض النظر عن الدين او اللغة او القومية او الجنس او لاي سبب اخر . كما نؤكد بان النظام الذي نعمل من اجله يجب ان يكون ديمقراطيأ حقا من خلال تاكيدنا على فصل الدين عن الدولة ومبداء فصل السلطات والتعددية السياسية ومبداء التداول على السلطة من خلال صناديق الاقتراع  حتى تبقى المواطنة العراقية هي الاساس لتقييم المواطن العراقي .
اما فيما يتعلق بحقوق شعبنا لا بد لنا ان نشير وبشكل مكثف حول الدستور العراقي الحالي الذي يعتبر اكثر الدساتير تطورأ في المنطقة , الا انه يشكل في الوقت نفسه مصدر من مصادر الازمات والسبب الاساسي يعود في ذلك من خلال العديد من النصوص الدستورية القابلة للتفسير والتأويل باكثر من معنى اضافة الى ان الدستور العراقي كتب من قبل ممثلي الكتل السياسية استنادأ على الاستحقاق الانتخابي الامر الذي تضمن الدستور العديد من المكاسب الطائفية والاثنية على حساب مصالح مجموع الشعب العراقي , ان هذا يستوجب تعديلات دستورية للعديد من المواد والنصوص التي تضمنها الدستور حتى يكون اكثر انسجامأ مع النظام الديمقراطي الذي نطمح الى اقامته في العراق .
ومن جانب اخر فان الدستور العراقي في الوقت الذي تضمنت احدى مواده وهي المادة / 125 على حقوق شعبنا والتي نصت (يضمن هذا الدستور الحقوق الادارية والسياسية والثقافية والتعليمية للقوميات المختلفة كالتركمان والكلدان والاشوريين وسائر المكونات الاخرى وينظم ذلك بقانون) . ولكن الى حد اليوم فان مجلس النواب العراقي لم يصدر القانون الذي يمثل الالية الحقيقية لممارسة الحقوق الواردة في المادة المذكور .
اما فيما يتعلق الامر بمشروع سهل نينوى بؤدنا الاشارة الى ان المادة (125) من الدستور العراقي قد ضمنت حقوق شعبنا بالتمتع بالحكم الذاتي وذلك من خلال المادة المذكورة التي تشير وبشكل صريح على حقوقنا السياسية ، وهذا يعني بان تلك الحقوق قد تضمنها الدستور الامر الذي يترتب علينا العمل من اجل تثبيتها وتحقيقها من الناحية القانونية والدستورية وممارستها على ارض الواقع ، هذا من جانب ومن الجانب الاخر فان مشروع  الحكم الذاتي الذي تبناه المؤتمر الشعبي الشعبي الكلداني الاشوري السرياني لابناء شعبنا في مناطقه التاريخية لذا نرى عدم التسرع من قبلنا لالحاق منطقة الحكم الذاتي بالمركز او باقليم كردستان العراق . من حق تنظيماتنا ونخبنا السياسية المطالبة بحقوق شعبنا لكن بذات الوقت  عدم مصادرة حق ابناء شعبنا بابداء رأيهم بتبعية الحكم الذاتي من خلال الاستفتاء العام الذي يجب ان يمارس بشكل حر وديمقراطي ليكون الراي الحاسم والنهائي لابناء شعبنا الكلداني الاشوري السرياني في مناطقنا التاريخية .
اما موقفنا من المهجرين والمهاجرين فاننا نؤكد ونطالب في ذات الوقت كافة حكومات العالم والمنظمات الدولية والاقليمية والحكومة العراقية بتقديم كافة المساعدات الممكنة لابناء شعبنا من المهاجرين بسبب الظروف الامنية القاهرة والعمليات الارهابية التي تقوم بها القوى التكفيرية والطائفية ضد ابناء شعبنا وبقية مكونات شعبنا الصغيرة الاخرى كالصابئة المندائيين والايزيدية في عموم العراق .
كما نطالب بايجاد منطقة أمنة في مناطقنا التاريخية تتكفل بحمايتها الامم المتحدة والقوات المتعددة الجنسيات ، كما نطالب دول الاتحاد الاوربي وكافة المنظمات السياسية والمدنية الدولية منها والاقليمية بتقديم يد العون والمساعدة في حماية المنطقة المذكورة كشكل من اشكال ايقاف نزيف الهجرة الى الخارج ، اضافة الى ان ايجاد مثل هذه المنطقة الامنة سوف تشجع الالاف المهاجرين للعودة الى العراق عندما يشعرون بالامان والاطمئنان , وفي هذا السياق ياتي دور مؤسساتنا المدنية في مختلف المهاجر وخصوصأ في الولايات المتحدة الامريكية بالعمل وبشكل ملموس في اقامة مشاريع انسانية واستثمارية لايجاد فرص العمل لابناء شعبنا في المنطقة التي يتواجد فيها ونحص بالذكر على سبيل المثال لا الحصر غرفة التجارة الكلدانية الامريكية والاتحاد الكلداني والاتحاد الاشوري وغيرهم من التنظيمات التي تعمل في المهجر ، كما نثمن عاليأ الدور الذي تقوم فية المنظمات انفة الذكر لابناء شعبنا المهجرين في دول جوار العراق , ونطالب كافة تنظيمات شعبنا السياسية بدعم مؤسسات شعبنا المدنية التي تعمل في مختلف بلدان المهجر لايجاد بعض الحلول والمخارج لمساعدة ابناء شعبنا على مختلف الاصعدة . ومن خلال اقامة قوة ضغط  وتشكيل لوبي سياسي فاعل ومؤثر في هذه المجتمعات من اجل الدعم والتضامن مع قضيتنا الانسانية .
اما فيما يتعلق الامر بعلاقتنا مع الحكومة المركزية وحكومات الاقاليم نرى ضرورة ان تستند على ممارسة حقوقنا كمواطنيين عراقيين اولأ وقبل كل شيء اضافة الى الاقرار بحقوقنا القومية المشروعة من الناحية الفعلية كما كفلها الدستور .
من المعروف بان كنائسنا في المشرق ( الكلدانية والاشورية والسريانية  والارمنية والمارونية والقبطية) لعبت دورأ فاعلا في حماية ابناء شعبنا في مختلف الحقب التاريخية التي تعرض لها من ظلم واضطهاد , وحافظت على كينونة شعبنا وعاداته وتقاليدة الراسخة في تربة هذه الاوطان لحد يومنا هذا , وهذا يتطلب منا جميعأ تقيمأ ايجابيأ لدور كنائسنا في المشرق بتمسكهم بارض وطنهم ارض الاباء والاجداد منذ الالاف السنيين .
كما نؤكد من الجانب الاخر من كافة منظمات شعبنا القومية  ان تعمل وبشكل متوازي مع رجال الكنسية بما يخدم مصالح شعبنا العليا واحترام ايماننا الراسخ في مبداء فصل الدين عن السياسة الذي نطمح الى اقامته في وطننا والذي تدعمة كنائسنا .
اما فيما يتعلق الامر بتشكيل لجنة  لمتابعة الاجتماعات القادمة نرى ضرورة الاشارة الى حقيقة مفادها عدم امكانية اي تنظيم او جهة سياسية بتمثيل ابناء شعبنا عمومأ انطلاقا من ايماننا بضرورة التعددية السياسية وممارستها بشكل ديمقراطي وهذا ما يتطلب منا كشعب حضاري اصيل باحترام الراى والراى الاخر والعمل من اجل وحدة شعبنا بالشكل الذي لا ينفي اي مكون اوجهة سياسة للمكون الاخر ,واضعين مصلحة شعبنا فوق المصالح الحزبية والشخصية والانانية الضيقة , لذلك كنا نأمل بان المشاركة تكون اوسع مما هي عليه الان في هذا المهرجان الموقر . من خلال مشاركة كافة تنظيمات شعبنا السياسية والمدنية بالمساهمة الفعالة للوصول الى حلول وقواسم مشتركة تخدم قضية شعبنا القومية والوطنية .
ففي الوقت الذي نثمن هذا المهرجان عاليا من قبل القائمين عليه لذا نرى نحن في المنبر الديمقراطي الكلداني العمل من اجل الوصول الى مشروع يستند على الواقعية والعقلانية التي يمكننا من خلالها تحقيق طموحات شعبنا بشكل ملموس , ونحن على استعداد  للمساهمة بتقديم مختلف انواع الدراسات والبحوث والمشاركة  بالمؤتمرات القادمة . كما نرى ضرورة اقامة مؤتمر عام وشامل من خلال مشاركة كل القوى السياسية والنخب الثقافية والاكاديمية من ابناء شعبنا داخل الوطن وخارجه , كما نقترح اقامة مثل هذا المؤتمر في العراق , ونعتقد بان عقد المؤتمر الشعبي الكلداني الاشوري السرياني في عنكاوة لفترة 13_ 15 اذار 2007 هي اللبنة الاولى التي يمكننا من خلالها استكمال مسيرة تحقيق طموحات شعبنا بالرغم من السلبيات والنواقص التي رافقت ذلك المؤتمر وبشكل خاص عندما جرى عقده على عجاله ومقاطعة تنظيمات واحزاب شعبنا بالمشاركة في ذلك الموقف نتيجة الموقف السلبي من قبل البعض الذين كانوا في قيادته .

في الختام نثمن هذا النشاط السنوي لمهرجانكم الذي اصبح تقليدا قوميا لابناء شعبنا ومحفزا لتطوير اطر العلاقات والصداقة والاخوة والمحبة الصادقة بين مكونات ابناء شعبنا من الكلدان والاشوريين والسريان متمننا لكم النجاح من اجل المساهمة على خدمة قضية شعبنا العراقي عمومأ وشعبنا الكلداني الاشوري السرياني بشكل خاص .


     
                                                                  اللجنة الأعلامية
                                                            ألمنبر الديمقراطي الكلداني
                                                          الولايات المتحدة الأمريكية وكندا
                                                                     2007-9-9


76
لقاء اخوي بين قيادة المنظمة الاثورية الديمقراطية والمنبر الديمقراطي الكلداني
 
بتاريخ 2007-8-22 أستضاف المنبرالديمقراطي الكلداني في ولاية مشيكان الأمريكية وفد من المنظمة الاثورية الديمقراطية(مطاكستا) برئاسة الرفيق بشير اسحق سعدي مسؤول المكتب السياسي والرفيق يونان شليمون طليا مسؤول اللجنة المركزية يرافقهم السيد يونان مروكي ممثل حزب بيت نهرين في شيكاغو، وأستقبلوا من قبل العديد من أعضاء المكتب التنفيذي للمنبر الديمقراطي الكلداني في الولايات المتحدة الامريكية ( الدكتور نوري منصور سكرتير المنبر وبمشاركة كل من الاخوة قيس ساكو وعامر جميل والدكتور صبري عكاش وعادل بقال ونجيب جلو  والدكتور حكمت حكيم  القادم من أرض الوطن العراق .
في بداية اللقاء قدم المنبر التهاني النضالية الخالصة الى رفاق المنظمة بمناسبة اليوبيل الذهبي لانطلاقتهم  مثمنيين الدور الكبير الذي لعبته المنظمة في تطوير الوعي القومي والوطني لدى ابناء شعبنا وتنظيم طاقاته وامكانياته من اجل الدفاع عن حقوقه القومية المشروعة  وتحقيق اهداف شعبنا النبيلة .
وبروح اخوية  ناقش الجميع سبل تقديم يد العون والمساعدة لابناء شعبنا المسيحي في العراق لمجابهة الظروف القاسية والصعبة التي يعاني منها جراء الهجمة الشرسة التي تقودها القوى الارهابية الضلامية ضده وضد كل المكونات الصغيرة في العراق بهدف تفريغ الوطن من مكوناته الاصيلة . وامام ضعف اداء الحكومة والبرلمان العراقي بسبب الاصطفافات الطائفية يتحمل شعبنا المسيحي في العراق الجزء الأكبر من هذه المعانات لأنه الحلقة الضعيفة  في الواقع السياسي العراقي . لذا يتوجب من مؤسساتنا السياسية والدينية والمدنية ان ترتقي الى مستوى المسؤولية الانسانية والدينية والقومية والوطنية , للنهوض بواجباتها ومسؤولياتها تجاه ابناء شعبنا المهجر الى كردستان العراق او الى دول الجوار وتقديم يد العون والمساعدة وبشكل ملموس لهم بالتعاون مع حكومة اقليم كردستان ومع كل القوى الخيرة والانسانية في العالم .
وناقش الطرفين بروح ديمقراطية وشفافية عالية سبل تطوير عملنا القومي في العراق والارتقاء الى مستوى معانات شعبنا والاستفادة من  تجاربنا الماضية التي سادها التبعثر والتقاطع بين مؤسساتنا السياسية  في خطابها ونهجها وألية عملها  مما  اضعف دورها بين الجماهير وبين القوى السياسية العراقية , لذا يتطلب من الجميع العمل بمصداقية ونكران الذات للوصول الى برنامج سياسي حقيقي ومشترك بين القوى السياسية الكلدانية والسريانية والاشورية  ينصب هدفه في خدمة شعبنا  ومستقبله في العراق .
 في نهاية اللقاء ثمن المكتب التنفيذي للمنبر الديمقراطي الكلداني هذا اللقاء الاخوي والدور الايجابي الكبير الذي يلعبه الرفاق في المنظمة الاثورية الديمقراطية في زياراتهم لتنظيماتنا الكلدانية والاشورية والسريانية في العراق وخارجه من اجل تقريب وجهات النظر والعمل المشترك ..و اتفق الطرفين على التواصل مستقبلا من اجل تحقيق اهداف شعبنا السامية .
 
اللجنة الاعلامية للمنبر الديمقراطي الكلداني في امريكا وكندا
28-8-2007


77
                                              المنبر الديمقراطي الكلداني
                                         يستنكر جرائم القتلة من أهالي سنجار

يستنكر المنبر الديمقراطي الكلداني في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا الأعتداء الغاشم والجريمة البشعة بحق أبناء الطائفة الأيزيدية  في قضاء سنجار يوم 2007-14-8 والتي أدت الى أستشهاد عدة مئات منهم والكثير من الجرحى ، من بينهم الأطفال والشيوخ والنساء وهم في بيوتهم أو في محلات أعمالهم ، أذ لا ذنب أقترفوه ليعاقبوا عليه سوى كونهم من طائفة صغيرة ، مسالمة ، لا حماية لهم ، مما جعلهم هدفا سهلا لأعداء الشعب العراقي ، وبالأخص المكونات الصغيرة الأخرى من المسيحيين والصابئة والأيزيدين والشبك .
أن مسلسل الحملة الأرهابية الشرسة التي تستهدف المكونات الصغيرة بشكل خاص والشعب العراقي بشكل عام ، يؤكد من جديد على شراستها وعدوانيتها لضعضعة الوضع المتدني في الأصل ، وأيضا يؤكد أهمال السلطات الحكومية المسؤولة عن القيام بواجباتها في حماية المواطنين وأمنهم ، مما شجع جميع فلول الأرهابيين للأستمرار في شن أبشع الحملات والجرائم الى درجة الأبادة الجماعية بحق المكونات العراقية الصغيرة التي لا حماية حكومية لها ولا مليشيات تدافع عنها .
أننا في المنبر الديمقراطي الكلداني نضم صوتنا الى أصوات الخيرين الذين أستنكروا هذه الجرائم ونطالب السلطات الحكومية المسؤولة وقوات التحالف الى الأرتفاع بمسؤولياتها تجاه المواطنين العزل .
نعزي عوائل الشهداء ونتضرع اليه تعالى أن يسكن الشهداء فسيح جناته وأن يشفي المرضى المصابين .
المجد والخلود للشهداء
والخزي والعار للقتلة المجرمين الأوباش

                     
               
                                                      المنبر الديمقراطي الكلداني
                                                   الولايات المتحدة الأمريكية وكندا
                                                           2007-17-8

78
                             المنبر الديمقراطي الكلداني
                          يشارك في المهرجان الكلداني الثاني

شارك المنبر الديمقراطي الكلداني في المهرجان الكلداني الثاني الذي أقيم يومي السبت 2007-4-8 والأحد 2007-5-8 في ولاية مشيكان الأمريكية هذا المهرجان الذي حضره جمهور غفير زاد عن 15000 ألف زائر على مدى اليومين والذي أعتبر من أكبر المهرجانات من حيث كثافة الحضور والمشاركة النوعية من قبل الموسيقين والمغنين وكذلك مشاركة الشركات وأصحاب الأعمال والمطاعم ومعارض الرسم وعرض منحوتات ترمز الى تأريخنا وحضارتنا الكلدانية المميزة .
هذا وشاركت العديد من المنظمات والجمعيات الكلدانية والعراقية من خلال مشاركتها في الأكشاك (  Booth  ) التي أستأجروها وكان المنبر الديمقراطي الكلداني أحدهما حيث أستطاع أعضائه ومؤازريه اللقاء والتحاور ومشاركة الحضور أفرادا ومنظمات أفراحهم بهذا المهرجان وفرحتهم الكبرى بفوز الفريق العراقي ببطولة أمم أسيا ، وهكذا قام أعضاء المنبر بتهيئة وطبع فانيلات وملابس رياضية وصور لفريقنا العراقي والتي بيعت جميعها الى الحضور الذين أقبلوا على شرائها بشوق ولهفة تضامنا مع الفريق العراقي المنتصر ومع شعبنا العراقي بكل أطيافه الجميلة وكان الجميع يرقصون ويغنون مبتهجين بهذه المناسبة .
بأسم المنبر الديمقراطي الكلداني نهنىء القائمين على المهراجان الكلداني ( جمعية غرفة التجارة الأمريكية بالتعاون مع أذاعة صوت الكلدان والأتحاد الكلدني ) متمنين للجميع المشاركة في المهرجان الكلداني الثالث السنة القادمة .


                                               المنبر الديمقراطي الكلدان
                                          الولايات المتحدة الأمريكية / مشيكان

79
                        تظاهرة جماهيرية كبيرة وحاشدة للمنظمات العراقية في ولاية مشيكان
                                     للتضامن مع المسيحيين العراقيين

قامت منظمات الجالية العراقية بولاية مشيكان الأمريكية بتنظيم مسيرة جماهيرية كبيرة وحاشدة شارك فيها أكثر من ألفي شخص من كافة أطياف شعبنا العراقي بكل تلاوينه الدينية والقومية والسياسية تضامنا مع مسيحيي العراق والمكونات القومية والدينية الصغيرة الأخرى .
حضر هذه المسيرة الحاشدة والتي أقيمت يوم السبت 2007-6-30 على حدائق (civic center ) في مركز مدينة ساوث فيلد عدد غفير من أبناء جاليتنا العراقية المسيحية والمسلمة رافعين الشعارات ومطلقين الهتافات تدعوا الى التعايش الأخوي ونبذ الأرهاب وإدانة القتلة وحماية المسيحيين والمكونات الصغيرة الأخرى ،أحموا كنائسنا وأديرتنا ورجال ديننا ، داعين الى عراق موحد وجميل ومزدهر ، طالبين من الحكومة العراقية والمجتمع الدولي الى تحمل مسؤولياتهم ، هاتفين لا للأرهاب لا للقتلة ، كلنا للعراق وكل العراق لنا ،أحموا شعبنا المسيحي ،لا لقتل الأبرياء ، أخرجوا من بلادنا أيها الأرهابيون ، العراق وطننا ونحن أبنائه الأصيلون ،لا للأرهاب لا للطائفية لا للتفرقة الدينية والقومية ،نطالب المجتمع الدولي الشعور بالمسؤولية الأنسانية والأخلاقية تجاه ما يعانيه العراقيون في داخل العراق أو في دول المهاجر ، نطالب المرجعيات الدينية ورجال الدين الأسلامي بأصدار الفتاوى تدين الأعتداء على المسيحيين وتحرم تفجير أو حرق الكنائس والأديرة وتحرم تهديد المسيحيين لإعتناق الإسلام أو دفع الجزية أو ترك بيوتهم وممتلكاتهم ، هذه كانت بعض الشعارات والهتافات ،  هكذا كانت المسيرة عراقية سار في مقدمتها رجال الدين الأفاضل من المسيحيين والإسلام بقلوب حزينة على ما يجري في عراقنا الجريح ، لكنهم متفائلين وكلهم أمل بأن العراق سيرجع وسيعمل الجميع على بنائه وسيتعايش المسلم والمسيحي والصابئي تحت خيمة العراق الكبيرة .
 بعد المسيرة تجمع الجميع ليبدأ عريفا الحفل بتقديم الكلمات باللغة الأنكليزية والعربية ولغة الأم السورث ، حيث بدأ هذه الكلمات الأب مانوئيل بوجي النائب الأسقفي العام لأبرشية مار توما الرسول الكلدانية بكلمة قيمة ومؤثرة ، بعده قام الأمام هشام الحسيني بتقديم كلمة أرتجالية ، ليقوم عريف الحفل بتقديم السيدة EUNICE CONFER   بكلمة القتها نيابة عن السناتور كارل لفن بعدها كان للجنة تنسيق المنظمات العراقية كلمة القاها السيد نبيل رومايا لتختم هذه الكلمات بكلمة المنظمات المشاركة بتهيئة هذه المسيرة القاها الدكتور نوري منصور.
كل المشاركين بالكلمات أجمعوا في كلماتهم المؤثرة على ما يصيب المسيحيين العراقيين من الإعتداءات والقتل والتهجير وإجبارهم على دفع الجزية أو الأسلام أو الرحيل ،كذلك أستنكروا الجرائم التي يقترفونها بحق رجال الدين المسيحيين وتفجير كنائسهم والتي كان آخرها قتل الأب رغيد كني والشمامسة الثلاثة في الموصل مستنكرين هذه الأعمال التي يقوم بها الإرهابيون والمتطرفون  الاسلام الذين لا يؤمنون بالدين ولا بشرائع الله والدين الأسلامي منهم براء ، كذلك دعوا الى حماية المسيحيين باعتبارهم مكون صغير ليس لهم مليشيات أو أحزاب أو حكومات تحميهم وهم أناس مسالمون لا يؤمنون بالعنف والقتل ولأنهم أصحاب هذه الأرض المعطاة التي يتعايش فيها المسلم والمسيحي والصابئي وكل العراقيين تحت خيمة العراق الكبيرة ، داعين الحكومة العراقية والحكومات العالمية ومنظمات المجتمع المدني وحقوق الانسان الى العمل على ايقاف هذه الجرائم بحق العراق والعراقيين .
بعد الإنتهاء من الكلمات وبعد التقديم الرائع لعريفا الحفل السيد مارتن منا باللغة الأنكليزية والسيد ضياء ببي باللغة العربية المذيع في أذاعة صوت الكلدان الذي قام بتقديم كلمات وجمل مؤثرة تليق بهذه المناسبة ، قدم شاعر النهرين --  شاعر الأخوه والتآخي الشاعر الشعبي ( أيوب الأسدي ) ليلقي عدة قصائد جميلة ومؤثرة بدأها بقصيدة عن الأب الشهيد ( رغيد كني) وأخرى عن العراق وبعدها عن تآخي العراق بكل أطيافه القومية والدينية الهبت حماس ومشاعر الحضور الذي أستقبلها بحماس كبير فمنهم من صفق بحرارة ومنهم من لم يستطيع التعبير الا من خلال الدموع كلما ذكر الشهداء وكلما ذكر العراق .
هكذا عبر المتظاهرون في هذه المسيرة عن مشاعرهم ، هكذا قالوا وبصمت  كلنا عراقيون وكل العراق لنا ، رغم البعد فنحن عراقيون ، نتعايش ونتآخى ومن أجل العراق لا يفرقنا دين أو مذهب أو قومية . وفي نهاية المسيرة رفع المتضاهرون برقية تتضمن عدة مطاليب تطالب المجتمع الدولي والعراقي بالعمل لإيجاد حلول عملية وأستثنائية لحماية مسيحيي العراق وكل المكونات الصغيرة من الهجمة الشرسة التي تقودها قوى الظلام ضدهم .
نقلت هذه المسيرة عبر الإعلام الأمريكي والعالمي والعراقي والمحلي المرئي والمقروء
شكرا لكل الحضور ، شكرا لإعلامنا المحلي الذي وقف معنا بمساندة هذه المسيرة من خلال الاعلان واللقاءات ، أخيرا شكرا لكل المنظمات التي ساهمت بانجاح هذه المسيرة الرائعة .

                                                                اللجنة الأعلامية لتنظيم المسيرة
                                                                         2007-7-1
                                                           


للمزيد من الصور انقر الى الرابط
http://www.chaldeanvoice.org/Album/Rally/index.html

80
 المنبر الديمقراطي الكلداني
                                         يستنكر

ببالغ الحزن والألم تلقينا الخبر المؤسف والمفجع بمقتل الأب رغيد كني راعي كنيسة روح القدس في حي النور بالموصل مع ثلاثة شمامسة ( بسمان يوسف داود اليوسف – وحيد حنا أيشوع – غسان عصام بيداويذ ) .
 أننا في المنبر الديمقراطي الكلداني نعزي كنيستنا ونعزي شعبنا وذوي الشهداء الأربعة ، طالبين من الله أن يرحمهم ويسكنهم فسيح جنانه مع الأبرار والقديسين وأن يلهم الجميع الصبر والسلوان .
وبهذه المناسبة نعبر عن أستنكارنا وشجبنا لما يحدث من أعمال عنف وأرهاب وقتل بحق العراقيين ، ونناشد كل الخيرين من أبناء العراق الى التكاتف والعمل على وضع حد لهذا الوضع المأساوي والشاذ ، ونناشد الحكومة العراقية على أتخاذ مواقف صارمة لحماية أمن المواطنين وخاصة شعبنا المسيحي المستهدف من الأسلاميين المتشددين اللذين فجروا كنائسنا وقتلوا رجال ديننا وأبناء شعبنا وفرضوا الجزية على أهلنا وهددونا بالأسلام أو الرحيل .


                                              المنبر الديمقراطي الكلداني   
                                 الولايات المتحدة الأمريكية / مشيكان   
                                                                           2007-6-3 

81
رؤية المنبر الديمقراطي الكلداني حول المؤتمر الكلداني السرياني الأشوري

تتجه أنظار مؤسسات وقطاعات غير قليلة من أبناء شعبنا نحو مدينة عينكاوا ، تلك المدينة الشامخة بعمق أصالة شعبنا فيها والعامرة بحب أهلها للعراق وشعبه الطيب ، حيث ستحتضن هذه المدينة ( المؤتمر الشعبي الكلداني السرياني الأشوري ) والذي يأتي بمبادرة نخبة ناشطة وفاعلة لها حضورها على ساحة العمل القومي لشعبنا الكلداني السرياني الأشوري من المستقلين ، وكأي حدث يهم قضية شعبنا ويطمح لخدمة مصالحه وأهدافه ، عكست هذه المبادرة ردود فعل وتباين في المواقف والأراء فيها ، فهناك من تراه متفائلا جدا وهناك أيضا من تراه متشائما ومتشككا بصدق النوايا والتوجهات ، كما هناك العديد من الأحزاب والمنظمات التي ترى فيه محاولة لسحب البساط من تحتها وتعمل على شطب دورها وتقزيمه ، وبين هؤلاء ومواقفهم المتباينة تقف مجاميع غير قليلة أفرادا وجماعات من تتخذ الصمت والأنتظار لتستبين ما سيتمخض عنه المؤتمر من نتائج ملموسة وكيف ستؤثر وتساهم في حماية مصالح شعبنا .
أن منبرنا الديمقراطي الكلداني ومنذ أنطلاقته قبل حوالي الأربع سنوات أكد على أهمية العمل المشترك بين كل مؤسسات شعبنا السياسية منها والثقافية والأجتماعية وأستخدم لغة الحوار الهادىء والبناء والقائم على أساس العقلانية والواقعية وأحترام مبدأ التباين والأختلاف وجعله وسيلة ديمقراطية لتطور العمل القومي وتحشيد كل الجهود والطاقات من أجل تكريسها لخدمة مصالح شعبنا العليا ، وهذا يتطلب العمل الجاد والمخلص المبرمج للأنفتاح وأستقطاب الأمكانيات والطاقات الكبيرة التي تسخر بها مجاميع واسعة من النخب والشخصيات المستقلة وفي مختلف الميادين والأختصصات الحياتية، كما نبهنا وبمناسبات عديدة هذه الأحزاب والتجمعات الى الأرتقاء لمستوى المسؤولية والمهام الكبيرة التي تحيط بوطننا وشعبه وخاصة شعبنا الكلداني السرياني الأشوري ، وذلك عبر الترفع عن الصغائر والتفاصيل والتمسك بالنهج الديمقراطي والشفافية ونبذ أساليب الأقصاء والتهميش والتصغير والتشكيك .
لذا فأننا في المنبر الديمقراطي الكلداني نتفق مع الأهداف العامة والشعارات التي تبنتها اللجنة التحضيرية في دعوتها لهذا المؤتمر .ولا نعتقد بأن هناك من يختلف بشكل جوهري عليها، ولكن هل الشعارات والحملة الأعلامية الضخمة وأستقطاب أعدادا كبيرة نسبيا من النخب والشخصيات ، هل هذا كله يمتلك القدرة على أنجاح هذا المؤتمر ويبرر الثقة والطموح والحاجه لعقده ؟
أننا حين نضع هذا السؤال أمام الأحبة القائمون على هذا المؤتمر ننطلق من الحرص وروح المسؤولية , ويغدونا الامل والطموح بأن نجعل من مناسبات التحشيد والألتقاءوالمؤتمرات ,على أهميتها, ألا أنها ستبقى غير كافية لتحقيق ما يصبوا اليه شعبنا, مما يتطلب أن تكون هكذا مبادرات قائمة على أسس ومستلزمات عديدة تضمن تحقيق ولو بالحد الأدنى من الأهداف المرجوة منه ، وألا لا سامح الله ستكون هذه المبادرة خيبة أمل جديدة ستضاعف أكثر مما نحن عليه من تشتت وضياع .
لذا نأمل أن تتسع صدور الأخوة والأخوات الأعزاء القائمون على عقد هذا المؤتمر من تقبل ملاحظاتنا وهواجسنا حول المؤتمر .
أولا : العجالة والتسرع والأعلان عن المؤتمر ووقت أنعقاده بحيث لم يترك متسعا من الوقت والفرص للعديد من الشخصيات والنخب الفاعلة النشيطة في المجال القومي للتهيئة وترتيب أمورهم للمساهمة والمشاركة في المؤتمر ، خاصة وأن الكثير منهم يعيش ويتوزع في بقاع العالم .
ثانيا : الأرباك الواضح والأنتقائية القائمة على الأرتياحات والعلاقات الشخصية ومعرفة المواقف المسبقة التي طغت على الدعوات .
 ثالثا : أذا كانت هذه المبادرة من الشخصيات والنخب المستقلة قد جاءت نتيجة ضعف دور التنظيمات السياسية للأرتقاء بالعمل القومي الحقيقي نتيجة عدم التزامها وتمسكها بالأسس والأساليب الديمقراطية ونحن نتفق الى حد كبير مع هذا التشخيص ، ولكننا لأحظنا أيضا عند هؤلاء الأخوة عدم الالتزام والتمسك بالأليات الديمقراطية في التهيئة للمؤتمر وصيغ أنعقاده لضمان مشاركة وحضور أكثر فعالية ، مما سيكون له الأثر الكبير في نتائجه وحيوية مقرراته ، وعلى سبيل المثال: الكيفية والاسلوب الذي تم به أختيار ( أنتخاب ) اللجنة التحضيرية ومن هي المرجعية التي أقرت ذلك ؟ ووفق أي أسس ومعايير أستندت عليها ؟
رابعا : ما هي الألية التي سينعقد المؤتمر على أساسها ؟ وكيف سيناقش المؤتمر برنامجه ؟ خاصة وأن ما أطلعنا عليه لحد الأن لا يتعدى أكثر من شعارات وأهداف عامة غير محددة بوثائق ودراسات كان يفترض أن تطرح وتناقش في مختلف وسائل الأعلام لكي تعمق وتمحص وتستوعب مختلف وجهات النظر حولها ، لكي يتم وضع البصمات والصيغ النهائية لها داخل المؤتمر من خلال أقرار غالبية أعضاءه .
بصدد الية عقد المؤتمر أيضا نود أن نبين أن هناك خللا أساسيا كبيراسيرافق هذا المؤتمرخاصة وأن الجهة التي دعت أليه وتبنته هي جهة شعبية وليست كيان سياسي محدد ، مما كان لزاما عليها أن توجه دعواتها الى مناطق وجود أبناء شعبنا داخل الوطن وخارجه وذلك عبر دعوة ومناشدة المهتمين من أبناء شعبنا للألتقاء والاجتماع لتشكيل لجان مناطقية مناقشة وثائق المؤتمر من أجل الخروج   بجملة من الأراء والمقترحات والدراسات لكي يتم طرحها ومناقشتها داخل المؤتمر عبر ممثليهم الذين يفترض أن يتم أنتخابهم وفق المعايير والأسس الديمقراطية ، وبهذا يكون المؤتمر جامعا لممثلي هذا الشعب بكل مكوناته وتوزيعاته الجغرافية .
خامسا : من الواضح بأن المؤتمر ينوي تبني مواقف وشعارات غاية في الأهمية وخاصة في هذا الظرف الأستثنائي الذي  يمر فيه العراق وشعبنا بشكل خاص مثل أيجاد " مرجعية" لشعبنا أو تبني" مشروع الحكم الذاتي لشعبنا ضمن كردستان العراق ". وبأعتقادنا أن أتخاذ مواقف ثابتة وقطعية في عقد ومحاور أساسية بل وجوهرية كهذه تتطلب أجماع وأتفاق أشمل وأوسع من كافة مكونات شعبنا لأقرار هكذا قرارات مصيرية ، ومع فائق تقديرنا وأحترامنا للمؤتمر ولمن سيحضره , فأننا نعتقد أنه غير قادر, ولا الظروف الصعبة والخطيرة التي يعيش في كنفها شعبنا قادرة على  تحقيق طموحاته المستقبلية , خاصة وأن  مئات الألوف من أبناءه همهم الأساسي اليوم هو البحث عن مكان أمن يركن اليه ، وقطعة خبز تشبعه ، .  وأخيرا وليس أخرا ، بودنا أن نتوقف أمام مسألة أساسية وجوهرية تضع مصداقية من يقف وراء هذا المؤتمر ألا وهي الجانب المالي والتمويلي لتغطية التكاليف الغير قليلة لعقده ، ورغم نبذنا الأساليب والتشكيك ألا أننا لم نلتمس الشفافية في طرح هذا الجانب من قبل أعزائنا القائمين على المؤتمر .
كان بودنا أن يقطعوا دابر الشك والريبة والتأويل بأن ليس هناك من جهات تمونه ماليا وتقف خلف الستائر لها أجندتها في جر هذا المؤتمر وقراراته لصالحها ، مما يتطلب المزيد من الصراحة والشفافية في كشف كل جداول المساعدات والجهاة المتبرعة لقطع دابر الشك باليقين .
وهنا نود أن نبين موقفنا بأننا لسنا ضد تقبل المساعدات والدعم من قبل حكومة أقليم كردستان لأي تنظيم أو تجمع سياسي أو ثقافي أو أجتماعي لا بل نعتبره واجبا ومسؤولية من قبل حكومة الاقليم تجاه شعبنا ومؤسساته المتنوعة وخاصة الجادة والفاعلة منها، لأن شعبنا في أقليم  كردستان قاسم الشعب الكردي المناضل وكل الأطياف الجميلة الأخرى في كردستان ، كل المحن والمعاناة القاسية التي حلت بهذا الجزء الغالي من العراق والذي هو ارض الأباء والأجداد ،   أن الدعم والعون مطلوب ولكن المؤسف هو أنكار العديد من هذه التجمعات والجهات تلقيها هكذا دعم مما يضعهم تحت طائلة الشك والريبة والمسائلة وأتهامهم بالعمل لأجندات تتقاطع ومصلحة شعبنا .
 فأهلا وسهلا بالدعم النزيه وغير المشروط ا من قبل حكومة الاقليم ، أو أية جهة أخرى , وأن شعبنا ونخبه كانت وستبقى منحازة وداعمة للشعب الكردي الشقيق في كل ما يصبوا اليه من حرية وأنعتاق وتقدم وازدهار. وختاما لا بد لنا أن نناشد كل الجهود الخيرة والمخلصة لشعبنا أن  تتظافر وتتحد لنيل حقوقنا .... أملين أن يكون( المؤتمر الشعبي الكلداني السرياني الأشوري) خطوة على طريق سعادة شعبنا

.المنبر الديمقراطي الكلداني
في الولايات المتحدة الامريكية وكندا
03-11-2007


82
لقاء مع نخبة من الناشطين الكلدان في سانتياكو- كاليفورنيا

اجرى كل من السيد قيس ساكو ممثل المنبر الديمقراطي الكلداني والدكتور حكمت حكيم  الناشط السياسي  والاكاديمي القادم من الوطن لقاءأ مع عدد من السادة الكلدان الناشطين في المجال الوطني والقومي في  سانتياكو - كاليفورنيا يوم الاحد الموافق 21-1-2007 ، حيث جرى الحديث حول اوضاع شعبنا العراقي عموما ومكوناته الصغيرة من الكلدان  والاشوريين والسريان والصابئة المندائيين وغيرهم  بشكل خاص . وتدارسوا مهمة  دعم واسناد كافة تنظيمات وشخصيات ابناء شعبنا الكلداني الاشوري السرياني في الخارج والداخل من خلال تقديم يد العون والمساعدة بمختلف الاساليب  والطرق والتي تنصب جميعها في خدمة مصير ابناء شعبنا في المحنة التي يمرون بها في العراق ،واكدوا على دور المؤسسات الكلدانية والاشورية والسريانية المتواجدة في بلدان المهجر الى الارتقاء الى مستوىْ المسؤولية التاريخية التي تقع على عاتقهم للوقوف صفأ واحدأ وصوتأ عاليأ للتضامن والمساعدة في مختلف المجالات مع هموم ومعانات  شعبنا في الداخل من خلال عكسها في مجمل المحافل الدولية والاقليمية للتضامن مع ابناء شعبنا ، كما اكد المجتمعون على الامتننان الكبير لما يقدمه اقليم كردستان العراق وعدد من التنظيمات والشخصيات التي تقوم بتقديم كافة انواع المساعدات والاعانات لابناء شعبنا الذين نزحوا من مختلف مناطق العراق الى اقليم كردستان العراق في هذا الظرف العصيب .
كما وقف المجتمعون وقفة نقدية امام تجربة اتحاد القوى الكلدانية مؤكدين على ضرورة تطوير العلاقة الاخوية بين التنظيمات والمؤسسات الكلدانية على اساس الاحترام المتبادل وقبول التعددية السياسية كمبدا ديمقراطي لخدمة المصالح العليا لشعبنا والعمل بهدف اقامة مرجعية سياسية كلدانية منتخبة تحظى باحترام ابناء شعبنا الكلدان وذلك من خلال العمل الجاد والمنسق لاقامة موتمر كلداني عام وشامل في ارض الوطن يشارك فيه خيرة ابناء شعبنا من الاحزاب والمنظمات و المثقفين والادباء والفنانيين والسياسين والتكنوقرط وكل من تعز علية قضية مستقبل ابناء شعبنا في العراق .
وتدارس الاخوة المجتمعين موضوعة التسمية ( الكلداني الاشوري السرياني) كونها تسمية سياسية توافقية لتوحيد ابناء شعبنا جميعأ من الكلدان والاشوريين والسريان لمواجهة الاستحقاقات القادمة متمنيين وموكدين على استخدام التسمية ( الكلداني الاشوري السرياني ) بكل صدق وشفافية من دون اية محاولة من قبل اي مكون لالغاء المكون الاخر .
كما اكد المجتمعون دعمهم الكامل لمشروع سهل نينوى للحكم الذاتي دون التحديد المسبق حول تبعية المنطقة الادارية للحكم الذاتي والتي سيتم تحديدها بقانون وفقأ للمادة 125 من الدستور العراقي .
اختتم الاجتماع الذي دام ساعتيين ونصف ساده روح التفاهم والنقاش الديمقراطي  موكدين على ضرورة التواصل واللقاء من اجل تحقيق اهداف شعبنا النبيلة ..

كما زار الاخوان الدكتور حكمت حكيم وقيس ساكو سيادة المطران مارسرهد يوسب جمو مطران ابرشية القديس مار بطرس الكلدانية والاشورية في كاليفورنيا الجزيل الاحترام في مقره في مطرانية سانتياكو , وتباحثوا مع سيادته جملة من الامور التي تتعلق بابناء شعبنا ومستقبلة في ارض الوطن , وسبل تقديم يد العون والمساعدة الانسانية لهم في مثل هذه الظروف الصعبة  , وساد الاجتماع روح المحبة والتفاهم وتمنى الاخوة لسيادته الصحة الدائمة والموفقية لخدمة ابناء شعبنا

الجنة الاعلامية للمنبر الديمقراطي الكلداني في الولايات المتحدة الامريكية وكندا


83
                                           
لقاء تأريخي   في المطرانية الكلدانية في مشيكان

قام سماحة السيد عبد العزيز الحكيم بزيارة رسمية الى الولايات المتحدة الأمريكية واجتمع مع   الرئيس الأمريكي جورج بوش وبعدها توجه الى ولاية مشيكان حيث التواجد الكثيف لأبناء الجالية العراقية للألتقاء بها والأطلاع على أحوالها ، وفي اليوم الأول لوصوله تشرفت الجالية الكلدانية العراقية بلقاء تأريخي هام مع سماحتة يرافقه الدكتور همام حمودي رئيس لجنة صياغة الدستور وعضو مجلس النواب  ووفد كبير ضم العديد من الوزراء وأعضاء البرلمان العراقي و عدد من الشخصيات التي رافقت سماحته من العراق والعديد من ألأئمة والشيوخ وأبناء الجالية العراقية في ديربون من خلال الزيارة التي قاموا بها الى دار المطرانية الكلدانية في مشيكان وكان في مقدمة المستقبلين لهم سيادة المطران مار أبراهيم أبراهيم راعي أبرشيتنا الكلدانية وعدد من الأباء الكهنة وبعض الشخصيات الكلدانية الناشطة في مختلف الجوانب السياسية والأجتماعية والأعلامية الذين أستقبلوهم بالحفاوة والتكريم .


وفي قاعة الأجتماعات وبعد الترحيب والتعريف بالحضور قام سيادة المطران مار أبراهيم أبراهيم الجزيل الأحترام بألقاء كلمة ترحيبية مركزة وجميلة مرحبا بسماحة السيد عبد العزيز الحكيم والوفد المرافق له وبالحضور جميعا قائلا .
سماحة السيد عبد العزيز الحكيم الجزيل الأحترام  أيها الحضور ، أننا بفرح أخوي عميق نستقبلكم وصحبكم الكريم من أخواننا وأخواتنا هنا في أميركا في هذا البيت العراقي الكلداني .
قبل أكثر من عام وفي هذا البيت الكلداني أستقبلنا نجلكم الكريم السيد عمار الحكيم وكان لقائنا معه صريحا وأخويا ، معكم يا سماحة السيد سيكون صريحا وأخويا أيضا ، أنتم مع أخوتكم وأبنائكم العراقيين من المسلمين والمسيحيين ، كلنا عراقيون وكلنا نحب العراق وكلنا قلقون من أجل العراق ، أن مجيئكم الى الولايات المتحدة الأمريكية بالتأكيد هو خطوة كبيرة لدعم العراق بما فيه الخير لبلدنا وشعبنا .


أننا نثق كل الثقة بسماحتكم وبحكمتكم الأبوية ، وبصفتكم رئيس الأتلاف الموحد الذي ومع الأحزاب الأخرى يحكم العراق فعليكم تقع مسؤولية كبيرة وعظيمة ، ولكن ثقتنا هي كبيرة بكم يا سماحة السيد عبد العزيز الحكيم وصحبكم الكريم .
نحن كما ترون يا سماحة السيد أخوة وأخوات لا فرق بيننا نحب الواحد الأخر ونزور الواحد للأخر وزيارتكم تكلل وتكمل جهودنا من أجل العراق الواحد الموحد ، فأهلا وسهلا بكم وأنقل اليكم تحيات غبطة أبينا الباطريرك مار عمانوئيل الثالث دلي الذي كلمني هاتفيا وكلفني أن أنقل أليكم وبفرح محبته وتحياته وشكره لهذه الزيارة ، فألف أهلا وسهلا بالجميع ولضيق الوقت هيئنا الأسئلة لسماحتكم نتمنى الأجابة عليها أو نتحاور في مضمونها وسنسمع أليكم بشغف متمنين كل الخير للعراق والعراقيين أسلام ومسيحيين عرب وأكراد وكلدان وأشوريين وسريان وتركمان وصابئة ويزيديين فالعراق لكل العراقيين بلد واحد موحد .
أكرر شكري لسماحتكم والوفد المرافق لكم ولكل الحضور وأترك الفرصة لكم للتعبير عن هذا اللقاء التأريخي الجميل .
ثم تحدث سماحة السيد عبد العزيز الحكيم
بسم الله الرحمان الرحيم
بداية لا بد ان اشكركم واشكر الاخوة الاعزاء على الحضور والمشاركة واعطاء هذه الفرصة الثمينة للتواجد بين اخواني واعزائي واحبابي وبالخصوص من الاخوة الكلدانيين الذين هم من العراقيين الاصلاء ، هذه الشريحةالاصيلة من ابناء شعبنا العراقي العزيز ، هذه الشريحة الكلدانية  التي عاشت في العراق وكانت على قرب من كل العراقيين وبالخصوص مع اتباع اهل البيت ، وتربطنا علاقات تمتد الى مئات من السنين وبالاخص في القرن الماضي عندما عمقت هذه العلاقة من قبل الامام السيد محسن الحكيم رض الله عليه والاخوة المسيحيين عمومأ في العراق ، واليوم ايضا استمرت حالة المحبة والمودة والتجاوب مع العراقيين ، وفي بلاد المهجر كما كانت في بلاد الام ( العراق) .
اقول دائمأ ان احدى المنن الالهية على الشعب العراقي ان هناك حالة من الاخوة وحالة من الترابط وحالة من المحبة والتقارب بين ابناء الشعب العراقي أوت الى ان يعيش العراقييون لمئات من السننين ولم يثبت التاريخ اي حالة من حالات التصادم الاجتماعي والديني فيما بينهم
اوضاع العراق تختلف عن اوضاع جنوب افريقيا حيث التصادم بين البيض والسود وتختلف عن البوسنا والهرسك حيث هناك حالة تصادم بين طوائف وهناك ناس تابعين لقوميات مختلفة ، وايضا تختلف عن حالة افغانستان حيث هناك تصادم بين الشعب التابع لطلبان واخر لتحالف الشمال ، وغيرها من الامثلة الاخرى الموجودة في العالم ، هناك حالة الترابط والتماسك والمحبة بين مكونات المختلفة للشعب العراقي ، هذه التي مسكت العراق وبالتالي واجهت كل هذه التحديات .
كان هناك في العراق نظام عدو للجميع ( للكرد والشيعة والسنة والمسيحيين ، كان يريد ان يكون العراقيين عبيد ولم يقبل باقل من العبود ية ،واذكر في بداية السبعينات كان لي احد الاصدقاء والذي كان سابقا من البعثيين ، عندما شرع النظام البعثي بعض التشريعات التي كان فيها استخفاف بالناس وعدم احترام مشاعرهم قلت له ماذا يريد البعث؟ هل يريد ان يحول الناس الى عبيد؟ ثم التزم السكوت برهة  وبعد ذلك قال بعد ان فكر مليئأ وقال سيدنا نعم يريدون ان يحولوا الناس الى عبيد ولكن لا يكتفوا بذلك وانما يريدون ان يكون العراقيين عبيدا يحسنون العبودية ، واذا لم يحسنوا العبودية فسيكون مصيرهم القتل ، وبعد ذلك اتضح بانه هذا هو الواقع وعدنان خير الله طلفاح الصديق الحميم وابن خالة صدام والمقرب منه والذي تحمل مسؤوليات اجرامية كبرى لفترة ثماني سنوات لادارة الحرب مع صدام دفاعأ عن نظامه ، مع ذلك ولأنه لم يحسن العبودية كان مصيره القتل .


اليوم ولله الحمد حصل هذا التحول الكبير في العراق ، اليوم لاول مرة تحترم ارادة العراقيين ،وبالتالي يفسح للعراقيين لاول مرة بتاريخهم ان يقرروا نوع النظام الذي يريدونه والحاكم الذي يريدونه وان يكون هناك انتقال سلمي للسلطة ، ان يكون هناك دستور و يحكم العراق من خلال الدستور والعمل بالمؤسسات الدستورية ، ولاول مرة اليوم يكون هناك حكومة دستورية منتخبة من قبل العراقيين .
لكن بنفس الوقت هناك تحدي كبير من قبل اعداء العراق واخص بالذكر التكفيرين والصداميين ، هؤلاء الاعداء الحقيقيين للشعب العراقي ، هؤلاء الذين ارتكبوا ولا زالوا جرائم بحق كل الشعب العراقي ،هؤلاء اول ما تصدوا كانت في النجف الاشرف وقتلو شهيد المحراب السيد باقر الحكيم مع مئات المصلين الابرياء ، وهم انفسهم الذين فجروا الاماكن المقدسة والمساجد والحسينيات في كربلاء والكاظمية والمدن الاخرى ، وايضأ هم الذين تعدو على الكنائس المسيحية وفجروها في بغداد والموصل ومناطق اخرى وقتلوا من رجال الدين الشيعة والسنة والمسيحيين ، بالتالي لا بد للعراقيين من ان يتوحدوا وان يقفوا موحدين في مواجهة هولاء الاعداء الحقيقين للشعب العراقي ، وبالتالي من خلال الوحدة والاصرار والتصميم سنتمكن من ازالة هؤلاء ، لاننا تمكنا من مواجهة سيدهم صدام مع ما كان يملك من امكانات كبيرة وتشكيلات ضخمة مع ذلك واجهناه وبالتالي تم ازالته واليوم يعيش بالسجن وحكم علية بالاعدام وينتظر الوقت لتنفيذ هذا الحكم بحقه .



اكرر شكري مرة اخرى لكم جميعأ على اتاحة هذه الفرصة الثمينة عندما وصلت الى هذه المنطقة كما كان قد زارها مجموعة من الاخوان وكان اخرهم ابني السيد عمار الحكيم وسماحة الشيخ القزويني والشيخ هشام الحسيني  والاخوة العراقيين الذين تكلموا عن كرمكم الكلداني ومحبتكم ولطفكم ومؤدتكم وتفاعلكم مع العراقيين والقضية العراقية والتي هي قضيتكم ، وبالتالي رايت لزامأ على نفسي عندما أطئت هذه الارض جئت من اجل ان التقي بكم عن كثب وان احييكم عن كثب ، وان اطلع على اوضاعكم عن كثب وبالتالي اشكركم مرة اخرى على اتاحة هذه الفرصة الثمينة والتاريخية للقاء بكم ........

بعد كلمة سماحة السيد عبد العزيز الحكيم الجميلة تحدث سيادة المطران مقدما الشكر لسماحته متسائلا ومبديا مخاوفه الجدية حول الهجمة الهمجية على رجال الدين المسيحيين في بغداد والموصل حيث تم أختطاف سبعة رجال دين أثنان منهم قتلوا والأخرين أطلق سراحهم ، متسائلا هل هذا عمل عدائي منظم تجاه المسيحيين أم أنه رسالة لهم لترك العراق ؟
بعدها تحدث المحامي الدكتور سلمان سيسي حول أمكانية فصل الدين عن الدولة .


كما تسائل السيد قيس ساكو عن مدى الأخطاء التي يرتكبها الأمريكان في العراق وعن نتائج زيارته الى الولايات المتحدة الأمريكية وأجتماعه مع الرئيس الأمريكي جورج بوش والأدارة الأمريكية وتأثيرها على معالجة الحالة الأمنية الشاذة وتحسين الخدمات اليومية للعراقيين  ومدى جديتهم في أقامة الديمقراطية في العراق وأقامة عراقي ديمقراطي موحد .
أما السيد عامر جميل فقدم مداخلة مكثفة حول ما يعانيه شعبنا العراقي عموما والشعب المسيحي في العراق خصوصا من أرهاب وتشريد وأغتصاب وخطف وقتل ،وخاطب سماحته قائلاً تعلمون بأن المكونات الصغيرة ليس لها عشائر أو مليشيات أو دول تحميها متسائلا أذا كانت هذه الظواهر مفهومة الدوافع والجهات التي تقف ورائها في مناطق الوسط ،فكيف تبرر الحملات الشرسة التي تمت بتهجير أبناء المكونات الصغيرة والمسيحية منهم خصوصا في مناطق الجنوب ! كما طالب السيد عامر جميل سماحة السيد عبد العزيز الحكيم وبالثقل الديني والسياسي والأجتماعي الذي يمثله سماحته بتقديم كل ما يمكن تقديمه من العون والدعم والمساعدة لحماية هذه المكونات الأصيلة في كل مناطق العراق وأيجاد الصيغ والسبل الكفيلة بالتنسيق مع حكومة كردستان العراق بتقديم دعم أكبر للألاف العوائل التي أضطرت للهجرة من الوسط والجنوب الى كردستان العراق ، وأختتم مداخلته بالتأكيد على أهمية التواصل والعيش المشترك بين كافة مكونات الشعب العراقي ورفع سقف العراق ليتسع جميع أبنائه .
وقد أجاب سماحة السيد عبد العزيز الحكيم عن هذه التسائلات مؤكدا على أعتزازه الكبير بكل المكونات وخاصة المسيحيين منها مؤكدا على أصالتها ودورها الكبير في بناء العراق الجديد محملا القوى الأرهابية وبقايا النظام المقبور زعزعة تماسك وتأخي النسيج الوطني العراقي الجميل ، مؤكدا في ذات الوقت على ضرورة متابعة هذه الظواهر والعمل على معالجتها قدر الممكن ، مناشدا ممثلي شعبنا المسيحي للعمل والتنسيق مع كافة المسؤولين الحكومين مبديا أستعداده للتعاون لحل كافة الأشكالات .


كما شارك الدكتور همام حمودي رئيس لجنة صياغة الدستور العراقي وعضو مجلس النواب العراقي في توضيح الصيغ القانونية التي جاء بها الدستور العراقي في العلاقة ما بين الدين والدولة .
وقد أختتم سيادة المطران مار أبراهيم أبراهيم الجزيل الأحترام هذا اللقاء التأريخي الذي جسد العلاقة الأخوية المتينة التي تربط كل العراقيين بأديانهم وقومياتهم داعيا الجميع الى مأدبة العشاء المقامة على شرف سماحة السيد عبد العزيز الحكيم والوفد المرافق له في قاعات نادي الجمعية الكلدانية العراقية ( شانندوه )الجميلة .
 وقد ودع ضيفنا الكريم عبد العزيز الحكيم والوفد المرافق له بنفس الحفاوة والتكريم الذي أستقبلا به .






                                                                    أللجنة الأعلامية
                                                             للمنبر الديمقراطي الكلداني
                                                            مشيكان / 14-12-2006   
 
 





















84
الاخوة الاعزاء في حركة التجمع السريان المستقل المحترمون

ببالغ الحزن والألم تلقينا نبأ مروعا آخر باغتيال يشوع مجيد هداية ، الشخصية السريانية المعروفة ورئيس حركة السريان المستقل في العراق .
ان منبرنا الديمقراطي الكلداني في الولايات المتحدة الامريكية وكندا يدين بشدة ويستنكر هذه الجريمة البشعة بحق احد المناضلين البارزين من ابناء شعبنا والمدافع دون هوادة عن حقوقه وطموحاته ومستقبله .
اننا نطالب المسؤولين للتحري الجدي والكشف عن القتلة لينالوا عقابهم القانوني الصارم .
وختاما يتقدم منبرنا الديمقراطي الكلداني بالمواساة والتعازي لعائلة الفقيد ولمناضلي حركة تجمع السريان المستقل ولاصدقائه ، سائلين المولى  ان يقيهم ويحفظهم من شر الاوغاد والعابثين ، وان يسكن الفقيد الشهيد يشوع مجيد هداية  فسيح جناته .

                                                      المنبر الديمقراطي الكلداني
                                                 الولايات المتحدة الامريكية وكندا
                                                               11-24-2006       

85
الاخوة الاعزاء في حركة التجمع السريان المستقل المحترمون
ببالغ الحزن والألم تلقينا نبأ مروعا آخر باغتيال يشوع مجيد هداية ، الشخصية السريانية المعروفة ورئيس حركة السريان المستقل في العراق .
ان منبرنا الديمقراطي الكلداني في الولايات المتحدة الامريكية وكندا يدين بشدة ويستنكر هذه الجريمة البشعة بحق احد المناضلين البارزين من ابناء شعبنا والمدافع دون هوادة عن حقوقه وطموحاته ومستقبله .
اننا نطالب المسؤولين للتحري الجدي والكشف عن القتلة لينالوا عقابهم القانوني الصارم .
وختاما يتقدم منبرنا الديمقراطي الكلداني بالمواساة والتعازي لعائلة الفقيد ولمناضلي حركة تجمع السريان المستقل ولاصدقائه ، سائلين المولى  ان يقيهم ويحفظهم من شر الاوغاد والعابثين ، وان يسكن الفقيد الشهيد يشوع مجيد هداية  فسيح جناته .

                                                      المنبر الديمقراطي الكلداني
                                                 الولايات المتحدة الامريكية وكندا
                                                               11-24-2006       

86
محاضرة
معاناة شعبنا المسيحي وسبل مساعدته

برعاية سيادة المطران مار أبراهيم أبراهيم الجزيل الاحترام
يقيم المنبر الديمقراطي الكلداني وبالتعاون مع الأتحاد الكلداني في أميركا و غرفة التجارة الكلدانية الأمريكية والجمعية الكلدانية العراقية الامريكية (شانندوا)

ندوة حوارية
بعنوان

تداعيات الوضع في العراق وأنعكاساته على شعبنا المسيحي وسبل تقديم العون والمساعدة له 

سيشارك في الندوة كل من

السيد مايك جورج رئيس الأتحاد الكلداني
الدكتور حكمت حكيم / عضو الجمعية الوطنية العراقية سابقا
السيد ظافر نونا / عضو مجلس أدارة غرفة التجارة الكلدانية الأمريكية
الدكتور نوري منصور / سكرتير المنبر الديمقراطي الكلداني

وذلك في تمام الساعة السابعة من مساء يوم الأربعاء الموافق 29-11-2006
في قاعة نادي شانندوا الواقعة على
5600 WALNUT LAKE
WEST BLOOMFIELD
ندعوا كافة المنظمات ووسائل الأعلام المحلية وكافة أبناء الجالية الى الحضور والمشاركة في النقاش مع الشكر والتقدير للجميع 
.

87
رسالة الى الاخوة في حزب الاتحاد الديمقراطي الكلداني المحترمون

الاخوات والاخوة الاعزاء

اسمحوا لنا في البداية ايها الاحبة والاخوة الاعزاء قيادة واعضاء الاتحاد الديمقراطي الكلداني ان نتقدم اليكم باحر التهاني واطيب التمنيات لمناسبة انتهاء اعمال مؤتمركم الاول ، ولنا وطيد الثقة والامل بان ما اتخذتم من قرارات وتوصيات ستساهم حتمأ بتعميق وتطوير العمل السياسي الديمقراطي داخل مؤسساتنا الكلدانية ويعزز من لحمتها ويجعلها اكثر عطاءأ وخاصة في هذا الظرف الصعب والمعقد بل والمأساوي الذي يعانيه الشعب العراقي عامة وشعبنا المسيحي بكل تسمياته بشكل خاص ، مما يتطلب ويفرض على كل القوى الخيرة الوطنية منها والقومية ان تبذل جهودأ اكبر في تنسيق وتوحيد كلمتها للوقوف بوجه الهجمة المتكالبة على كل ما هو انساني وجميل واصيل في عراقنا الحبيب .
اعزاءنا الكرام
بهذه الروحية المحبة للتعاون والعمل المشترك ، حضر  سكرتير منبرنا الاستاذ سعيد شامايا  جلسات مؤتمركم ليؤكد حرص منبرنا على تعزيز وتقوية العلاقات الطيبة بين تنظيماتنا ، وان الايضاح الذي اصدرته اللجنة الاعلامية للمنبر ، جاء ليعبر عن خيبة الامل للجفاء وعدم ابداء الاحترام للمبادرة الطيبة والنزيهة التي اقدم عليها منبرنا ، وفي الوقت الذي كنا نتمنى ونتوقع من الاخوة في قيادة الاتحاد الديمقراطي الكلداني ، كلمة اعتذار للاسلوب والطريقة التي عوملت بها  مشاركتنا جاء رد الاخوة وعبر ايضاح  مكتبهم الاعلامي بجملة تبريرات غير مقنعة  ، لا بل قد تجاوز هذا الايضاح امورأ لا علاقة لها بموضوع الحضور الى المؤتمر. ورغم حرصنا على عدم الانزلاق والانسياق الى ما تضمن رد الاخوة في الاتحاد من أساءات وتهكمات على منبرنا وبشخص سكرتيره العام الاستاذ سعيد شامايا وللمرة الثانية حيث سبق للاتحاد ان مارس نفس الاسلوب . لذا بودنا ان نؤكد وبكل اعتزاز وتقدير بان الاستاذ شامايا يمثل منبرنا ويشرفه ، وقد انتخب لهذا الموقع ولم يعين، ونحن نتوقع ممن يتعامل مع منبرنا من مؤسسات وشخصيات ان يحترموا هذه الحقيقة ، كما نحرص ونلتزم نحن في تعاملنا مع الاخريين ، اما الادعاء بتغير المواقف والسياسات من قبلنا فنحن ندعوا بكل محبة هؤلاء  الى مراجعة جميع ما اصدره منبرنا من وثائق وبيانات للتاكيد من ثبات مواقفنا طالما نمتلك  الاخلاص  في عملنا والحرص والايمان باهداف شعبنا النبيلة .
واما عن اتحاد القوى الكلدانية فلا نجد ضرورة لتاكيد موقفنا على اهميته، حيث كنا اول المبادرين  لطرح فكرة تاسيسه ولا زلنا نرى فيه اسلوبأ ونهجأ والية صحيحة لتجميع كل القوى الكلدانية الخيرة من مؤسسات ونخب وشخصيات حريصة وقادرة على خدمة شعبنا وتحقيق امانيه ، وانطلاقا من هذا الموقف فقد جددنا دعوتنا لاقامة مؤتمر كلداني عام وشامل نتامل من خلاله تحشيد وتجميع  كافة قوى وامكانيات شعبنا وتوضيبها من اجل تحقيق  تلك الاهداف ، وستكون لنا مبادرة في طرح دراسة مستفيضة حول هذا الموضوع .
لذا فلا مجال للمزايدة من اية جهة كانت على مواقفنا وسياساتنا حول ذلك ، بل وندعوهم لمراجعة مواقفهم  وتحملهم مسؤولية اسباب تعطيل وشل وعدم تفعيل اتحاد القوى الكلدانية وخاصة هؤلاء  الذين لا يزالوا يتحملون مسؤولية قيادة هذه المؤسسة .
وختامأ ايها الاخوة المحترمون لقد وجدنا انفسنا مضطرون لتوضيح موقفنا حول بعض ما جاء في رد مكتبكم الاعلامي املين جميعأ ان نرتقي الى مستوى ما يتطلبه العمل الجاد المشترك لمجابهة التحديات والصعوبات والمحن التي يعيش في كنفها ابناء شعبنا في كل مكان ، نغتنم هذه الفرصة ولنبقي ايادينا وقلوبنا مشرعة لكم ولكل مخلصي شعبنا .         


المكتب التنفيذي للمنبر الديمقراطي الكلداني في الولايات المتحدة الامريكية وكندا
 10-30-2006


88
     السفير العراقي السيد سمير الصميدعي في ضيافة الجالية العراقية
                            في مشيكان
قام السيد سمير الصميدعي سفير جمهورية العراق في الولايات المتحدة الأمريكية بزيارة الى مدينة ديترويت مركز تواجد الجالية العراقية التي تعتبر من أكبر التجمعات العراقية في العالم ، أستمرت هذه الزيارة لمدة ثلاث أيام أبتدأت يوم الخميس  14-9-2006 لغاية يوم السبت    16 - 9- 2006 حيث أستطاع القيام بالكثير من اللقاءات السياسية والأجتماعية والأعلامية  ، وقامت لجنة تنسيق منظمات الجالية العراقية في الولايات المتحدة الأمريكية بالتهيئة وترتيب كل نشاطاته .
في يوم الخميس ومنذ الساعات الأولى لوصوله قام بزيارة مقر أذاعة صوت الكلدان وأجرى معه السيد ضياء ببي لقاءا مطولا تحدث فيه عن أوضاع شعبنا العراقي وما يعانيه من الأرهاب وفقدان الأمن وسوء الأدارة ،وعن أهمية التعاون بين أبناء جاليتنا والسفارة العراقية وجعل السفارة بيت لكل العراقيين يأتون اليها لأنجاز معاملاتهم بكل أحترام وتقدير وقد طرحت عليه الكثير من الأسئلة التي تهتم بالشأن العراقي وتطوير العلاقة بين الجالية والسفارة .
بعدها توجه الى مقر TV  M B N  وأجرى لقاءا شاملا مع السيد وليد جعدان صاحب ومدير أذاعة وتلفزيون MBN .
وفي المساء التقى سعادة السفير مع مجموعة من أعضاء  غرفة التجارة الكلدانية الأمريكية  في النادي الجميل للجالية الكلدانية – شانندوة – هذا النادي الذي عودنا أعضائه بفتح أبوابه لجميع الضيوف العراقيين ، حيث تشرفوا بأقامة مأدبة عشاء عامرة ، تخللها نقاشات وحوارات متنوعة وجميلة شارك بها الحضورمع سيادة السفير الذي أصطحب معه عقيلته وكذلك السيد حكمت بامرني القنصل العراقي الجديد في السفارة العراقية في واشنطن، وقد تطرقت كل الحوارات والنقاشات على علاقة الجالية بالسفارة العراقية والتي أكد فيها على أهمية أن تكون هذه العلاقة مبنية على الأحترام المتبادل بعيدا عن المحسوبية والتعالي والأهمال كما كان في السابق أيام النظام البائد ، ونوقش في هذا اللقاء موضوع فتح قنصلية في مراكز تجمع الجالية العراقية لتمشية أمورهم ، وناقشوا أيضا وبشكل مركز الشأن العراقي ( موضوع المكونات القومية الصغيرة ومنها قضية شعبنا والأعتداءات عليهم بالتهديد والأختطاف والقتل ) و نوقش موضوع الميلشيات في العراق ووجوب حلها و كان للحالة السياسية والأجتماعية والأقتصادية والأمنية مكانة متميزة في النقاش .
بعدها توجه سيادته والوفد المرافق له للقاء أعضاء ومحبي مجلة المنتدى من أدبائها ومثقفيها في مطعم زميلنا طلال سامونا ( الزيتون )  ومن هناك كان له لقاء عبر الهاتف مع أذاعة صوت كربلاء وطرحت عليه العديد من الأسئلة من المستمعين  وأجاب على جميعها مشكورا .
في اليوم التالي الجمعة  15 - 9 – 2006  وفي تمام الساعة التاسعة صباحا كان له لقاءات صحفية مع وسائل الأعلام الأمريكي المقرية والمرئية والتي نقل بعضها مباشرة الى الجمهور الأمريكي من خلال النشرات الأخبارية ، وأجاب عن أستفسارات وسائل الأعلام  عن الوضع العراقي وكيفية معالجة الأزمة العراقية بكل جوانبها وعن السفارة العراقية وعلاقتها الدبلوماسية مع الحكومة الأمريكية .
بعد الأنتهاء من هذه اللقاءات توجه سيادة السفير مع السيد حكمت بامرني وبعض الأخوة المرافقين للوفد ( نبيل رومايا – الدكتور يعقوب منصور – قيس ساكو – رمزي القس كوركيس - و فوزي دلي ) الى مقر المطرانية الكلدانية لزيارة سيادة المطران مار أبراهيم أبراهيم راعي أبرشية مار توما  وعند الوصول أستقبل سيادة المطران الجزيل الأحترام سعادة السفير سمير الصميدعي والوفد المرافق له بالفرح  والترحيب ، وبعد الجلوس وشرب الشاي والحلويات جرى نقاش أخوى حيث باشره سيادة المطران مار أبراهيم أبراهيم الذي أكد بأننا  وبكل أنتمائاتنا القومية والدينية والسياسية ، نبقى عراقيين أصلاء نتذكر وطننا الأم ونعمل ما بوسعنا من أجل بنائه ليعيش الجميع أخوه في الوطن والمواطنة، ولا نسمح بتهميش أو ألغاء أي طرف مهما كان صغيرا ، كما تحدث عن المعاناة التي يعيشها المسيحيون بشكل خاص وضرورة معالجة أسباب هجرتهم .
وهكذا كان رد سعادة السفير السيد سمير الصميدعي حيث أبدى سعادته بهذا اللقاء الجميل متمنيا تمتين العلاقة بين السفارة وأبناء الجالية العراقية في كل أنحاء أمريكا وربط هذا التعاون بعملية بناء الوطن .
وكانت مداخلات الحضور ومناقشتهم للوضع العراقي والجالية موضع أهتمام سعادة السفير ، وحضر هذا اللقاء أيضا كل من الأب أياد والشماس يوسف قينايا والدكتور نوري منصور .
غادر سيادته والوفد المرافق له مودعا من قبل سيادة المطران بالتمنيات له ولطاقم السفارة بالتوفيق لخدمة العراق والجالية .
بعد هذا اللقاء قام الأخوة الذين رافقوه بأصطحابه لمشاهدة بعض معالم تواجد جاليتنا العراقية في ديربورن حيث زار المتحف العربي  ،وكذلك كان له جولة في منطقة تواجد الجالية الكلدانية على الميل السابع في مدينة ديترويت الذين أبدوا ترحيبهم الكبير بهذه الزيارة حيث أنها الأولى من نوعها وانعكست بصورة أيجابية لديهم من خلال التعامل الأخوي والأحترام المميز الذي أبداه سعادة السفير ومصافحته للجميع مبديا أحترامه وأستعداده مع كادر السفارة لتقديم كل ما يمكن تقديمه من خدمات لتسهيل مهامهم وحل مشاكلهم وتقوية العلاقة بين المغترب والوطن ، وقدم العديد منهم شكرهم لهذا المبادرة الجميلة .
بعد هذه الجولة وفي الساعة الخامسة مساءا جرى لقاء مميزا بين سعادة السفير سمير الصميدعي وبمرافقة السيد حكمت بامرني مع لجنة تنسيق منظمات الجالية العراقية والعديد من المنظمات الأخرى على قاعة ( ويستن هوتيل )  حيث حضره  أكثر من 60 شخصا ، في بداية اللقاء رحب السيد حميد مراد بالضيف الكريم والوفد المرافق له وبكل الحضور ، بعدها تفضل سعادة السفير بالحديث وبصورة شفافة ومكثفة وصادقة عن الوضع العراقي بمختلف جوانبه الأيجابية والسلبية وعن دور السفارة العراقية وعلاقتها بالجالية ، شارحا بأسهاب المعانات والصعوبات التي تواجه كادر السفارة منذ سقوط النظام ولحد الأن ، حيث الأمكانيات المتواضعة والكادر القليل العدد والمهمات الكثيرة والمتشعبة واعدا الجميع بتذليل كل هذه الصعاب في فترة قصيرة ليستطيع كادر السفارة التواصل مع الجميع بصورة صحيحة لتلبية حاجاتها ، داعيا الجميع الى التعاون وتقديم الأقتراحات لتذليلها .
أستمر اللقاء بحدود الساعة والنصف تخللها نقاشات صريحة وواضحة من قبل الحضور .
بعد هذا اللقاء وبحدور الساعة السابعة كانت لسعادة السفير العراقي لقاء ومحاضرة مع أبناء الجالية العراقية في نفس الفندق حيث قدمه السيد نبيل رومايا للجمهور وفي بداية المحاضرة أنشد الجميع نشيد ( موطني ) الذي الهب حماس ومشاعر سعادة السفير والعراقيين الحاضرين ، و تحدث سعادته  شاكرا الحضور وقدم محاضرته التي تحدث فيها عن مجمل القضايا في الوطن والمهجر ومن كل النواحي ( الدستور- الأرهاب –الحالة الأمنية –أعمار العراق – بناء المؤسسات –ودور الجاليات في المهاجر في المشاركة بأعمار العراق كذلك تحدث سيادته عن المشاكل والصعوبات التي تواجه السفارة داعيا الجميع الى التعاون لخلق علاقة قوية بين الجالية والسفارة ، وقد زف البشرى الكبرى عن قرب أفتتاح قنصلية في ولاية مشيكان وأخرى في كاليفورنيا وبعد الأسهاب في محاضرته قدم الحضور الأسئلة الكثيرة وأجاب على جميعها برحابة الصدر ، علما أن المحاضرة نقلت الى جميع أنحاء العالم في غرفة المحادثة ( غرفة الفدرال الديمقراطي العراقي ) .
في اليوم التالي السبت 16-  9 – 2006 ومنذ الصباح توجه سيادته الى مدينة ديربورن والتقى هناك ببعض رجال الدين والمنظمات حيث تناول معهم طعام الغذاء متبادلا الحديث والحوار حول هموم الوطن والعراقين والسفارة ، ليغادر بعدها مباشرة الى المطار متوجها الى مقر أقامته واشنطن .
رافق سيادة السفير سمير الصميدعي بهذه الزيارة السيد حكمت بامرني حيث كان له حضور مميز وفعال في أنجاح زيارة السفير .
كذلك رافق سعادته السيدة عقيلته التي أعجبت بالضيافة وبالروحية العراقية الجميلة وقامت بجولة لمعالم مدينة ديترويت . وتركت مبادرة سعادة السفير بأصطحاب زوجته الأثر الجميل في نفوسنا جميعا .
تحياتنا لكل من نشط وعمل من أجل أنجاح هذه الزيارة وخاصة لجنة تنسيق منظمات الجالية العراقية .
لقد كانت مساهمة منبرنا الديمقراطي الكلداني   مع المنظمات الاخرى متميزة من خلال نشاط زملائنا أعضاء المكتب التنفيذي ( فوزي دلي وقيس ساكو ) طيلة الأيام الثلاثة .

                                                          المنبر الديمقراطي الكلداني
                                                      الولايات المتحدة الأمريكية / مشيكان
                                                             23-9-2006



89
أمسية حوارية للمنبر ألديمقراطي أالكلداني في مشيكان

اقام المنبر الديمقراطي الكلداني في الولايات المتحدة الامريكية وكندا امسية حوارية مساء الجمعة 30 حزيران 2006 على قاعة كنيسة ام الله الكلدانية في ساوثفيلد – مشيكان ،شارك فيها الاستاذ كامل زومايا الناشط في مجال حقوق الانسان واوضاع اللاجئين العراقيين والقادم من المانيا والسيد عامر جميل عضو المكتب التنفيذي للمنبر ، أدار الندوة السيد شوقي قونجا عضو المكتب التنفيذي للمنبر.
حضرها جمع غفير من ابناء وبنات جاليتنا العراقية والكلدانية وممثلين لبعض المنظمات السياسية والاجتماعية العراقية في مشيكان وونزر كندا .
رحب السيد قونجا بالحضور الكريم وقدم نبذة مختصرة عن تاريخ الضيف الاستاذ كامل زومايا واهتماماته المهنية بقضية حقوق الانسان ، ثم استعرض السيد عامر جميل بشكل مكثف ودقيق المشهد السياسي العراقي وما آلت اليه الحالة السياسية في العراق من زيادة في وتيرة الارهاب وانعدام الامن وغياب القانون الذي يحمي المواطن العراقي . والعوامل التي حالت دون الوصول الى ما كان ينتظره ويتمناه العراقيون جميعا  بعد سقوط نظام  الطاغية صدام حسين  باقامة دولة ديمقراطية ترعى وتحمي حقوق كل المواطنين بغض النظر عن دينهم وجنسهم وقوميتهم و بعيدة عن المحاصصة والطائفية ، دولة تعتمد  على احترام حقوق الانسان والدفاع عن كل مكوناته الصغيرة والكبيرة من خلال تحقيق العدالة الاجتماعية وسيادة القانون وبناء مؤسسات المجتمع المدني لكي تاخذ موقعها الحقيقي في عملية اعادة بناء البنية التحية لكل مؤسسات مجتمعنا العراقي وعلى أسس متحضرة على انقاض الخراب السياسي والاجتماعي والتقني للمراحل التي مر بها الوطن الحبيب ،مؤكدأ بضرورة الاسراع لمعالجة الوضع الامني الاستثنائي الذي يعيشه شعبنا العراقي قاطبة  ، وبالأخص مكوناته الصغيرة (الصابئة المندائيين والكلدان والاشوريين والسريان والشبك واليزيدية )حيث انهم يشكلون الحلقة الضعيفة في المعادلة السياسية العراقية ومعاناتهم مضاعفة قياسأ بالمكونات الكبيرة مما يجعلهم مستهدفين من قبل قوى الظلام والعنف والارهاب والمليشيات في العراق ، ويعيشون حالة الرعب في مناطق وسط وجنوب العراق مما ادى الى هجرتهم القسرية والمنظمة الى مناطق الشمال والخارج التي زادت وتيرتها في الاشهر الاخيرة .
وتوقف السيد عامر جمبل امام مشروع المنبر الديمقراطي الكلداني والية عمله وسبل تطويره من خلال ابراز دوره كمؤسسة من مؤسسات المجتمع المدني في العراق تهتم بالجوانب الاساسية من معاناة الناس في ارض الوطن وكيفية الدفاع عن حقوقهم الاساسية والرئيسية ويكون المهجر العامل الداعم والمساند الحقيقي لنضال الداخل وبالاخص في المحنة التي يعيشها ابناء شعبنا في الداخل من خلال استنهاض الراى العام العالمي لقضيتنا السامية والدفاع عنها.
وذكر بان مشروع برنامج المنبر سيتم طرحه بعد اسابيع حول العمل السياسي الذي يراه المنبر على الساحة الكلدانية .
ثم قدم الاستاذ كامل زومايا مداخلة مميزة عن وضع اللاجئيين العراقيين في المانيا ومناطق اخرى من اوربا مدعومة  بصور على شكل سلايدات موضحا معاناتهم والحالة الاجتماعية التي يعيشونها في بلدان المهجر والظروف الغير مستقره التي يمرون بها بسبب قوانيين الهجرة الموجودة في هذه الدول  ، اضافة الى معاناة العراقيين الاجئيين في سوريا ولبنان والاردن وتركيا وغيرها  وضرورة تقديم يد العون لهم من خلال الضغط على هيئة الامم المتحدة لمعالجة معاناتهم وايضا من خلال الحكومة العراقية التي يجب ان تعالج ازمتهم وتتعاون مع الحكومات المعنية  لمتابعة وضع العراقيين في هذه الدول  ، اضافة الى تعاون منظماتنا القومية والوطنية لتقديم يد العون والمساعدة لحل ازمة الاجئيين في الداخل والخارج وايجاد الحلول المناسبة المؤقتة والدائمية .
لقد كانت المعلومات التي قدمها الاستاذ زومايا حول الاجئين هامة ومفيدة تساعد على تفهم اوضاعهم وعلى تعاون منظماتنا في الخارج لمساعدتهم .
لقد شارك الحضور بالنقاش والاستفساروالمداخلة بروح ديمقراطية اعطى للامسية الحوارية نتائج  ايجابية وملموسة اغنت الاجتماع من خلال الاتفاق على توجيه رسالتين باسم المجتمعين  الى سكرتير الامم المتحدة والى رئيس الحكومة العراقية، تشرح احوال الاجئين العراقين ومعاناتهم وضرورة ايجاد الحلول الانسانية  لهم .

                                                                  المنبر الديمقراطي الكلداني
                                                                      مركز امريكا وكندا
                                                                      مشيكان 7/4/2006


90
أمسية حوارية

يقيم المنبر الديمقراطي الكلداني في الولايات المتحدة الامريكية وكندا

امسية حوارية يتحدث فيها كل من

الاستاذ كامل زومايا الناشط  في حقوق الأنسان  واوضاع اللاجئين العراقيين  والقادم من المانيا

والسيد عامر جميل  عضو المكتب التنفيذي للمنبر

حول المحاور التالية

1- قراءة في المشهد السياسي العراقي

2- مشروع برنامج المنبرالديمقراطي الكلداني
 
3- اوضاع ومعاناة اللاجئين العراقيين

وذلك في الساعة السابعة والنصف من مساء الجمعة المصادف 30 حزيران 2006 على قاعة كنيسة ام الله الكلدانية في ساوثفيلد

ندعو ابناء جاليتنا للحضور وللمشاركة

المنبرالديمقراطي الكلداني
مشيغان         

91
                                     المنبرالديمقراطي الكلداني
                       يهنىء رئيس وزراء أقليم كردستان

فخامة الرئيس نيجرفان برزاني ،رئيس وزراء أقليم كردستان العراق السامي الأحترام ..
أصحاب السعاده الوزراء :
السيد سركيس أغاجان وزير المالية المحترم
السيد جورج منصور وزير الأقليم المحترم
السد نمرود بيتو وزير السياحة والأثار المحترم

فخامة الرئيس  :
بأسم المنبر الديمقراطي الكلداني في مشيكن ، نهنئكم على تشكيل الحكومة الموحدة التي تجمع الحزبين الرئيسيين في الأقليم ( الحزب الديمقراطي الكردستاني وحزب الأتحاد الوطني الكردستاني ) ونهنىء كافة الوزراء في الحكومة الجديدة وبشكل خاص نهنىء الوزراء المسيحيين الذين يمثلون شعبنا في حكومتكم الموقرة .
لقد كان لنا شرف اللقاء وطرح هموم وقضايا شعبنا مع سيادة رئيس أقليم كردستان الأستاذ مسعود البرزاني في26 تشرين الأول ( أكتوبر ) عام 2005 حين زيارته الرسمية الى واشنطن ، كما كان لنا شرف اللقاء مع سيادتكم ومع الأستاذ الدكتور برهم صالح .
أننا نقدرعاليا مثل هذه اللقاءات وتبادل الأراء ونثمن جهودكم والمهام الجسيمة الملقاة على عاتقكم في هذه المرحلة الصعبة وأنتم تعملون لخدمة كافة المواطنين دون تفريق أو تمييز .

نتمنى لحكومتكم الموقرة التوفيق والنجاح في أداء مهامها وواجباتها ودمتم .




                                                                        المخلص
                                                                  الدكتور نوري منصور
                                                             سكرتير المنبر الديمقراطي الكلداني 
                                                            مشيكن الولايات المتحدة الأمريكية
                                                                   9-5-2006

92
                                                       المنبر الديمقراطي الكلداني
                            يهنىء  مام جلال الطالباني رئيس الجمهورية


فخامة رئيس الجمهورية العراقية
مام جلال الطالباني السامي الأحترام

بأسم المنبر الديمقراطي الكلداني في مشيكن ، نتقدم اليكم بالتهاني القلبية على أعادة أنتخابكم رئيسا للجمهورية العراقية .

أن اعادة أنتخابكم يا فخامة الرئيس ، هو دليل على ثقة ممثلي الشعب في مجلس النواب بكم وبجهودكم المتواصلة لخدمة الشعب العراقي بكافة مكوناته القومية والدينية والطائفية .

نرجوا أن يكون النجاح حليفكم في تحقيق ما يصبو اليه الشعب العراقي في هذه المرحلة الصعبة وخاصة تحقيق الأمن والأستقرار ومكافحة الأرهاب لتمهيد الطريق نحو الحياة الحرة الكريمة في مكافحة الفساد الأداري وتوفير العمل والمستلزمات الضرورية الحياتية .

أننا على ثقة بأن الشعب العراقي الذي قدم الغالي والنفيس من أجل أزاحة النظام الدكتاتوري الفاشي ، نظام المقابر الجماعية والأسلحة الكيمياوية والأنفال ، سيكون معكم في تحقيق طموحاته وأهدافه .

ودمتم لخير العراقيين .



                                                                            المخلص
                                                                     الدكتور نوري منصور
                                                               سكرتير المنبر الديمقراطي الكلداني
                                                              مشيكن – الولايات المتحدة الأمريكية
                                                                         9-5-2006                                                                           

93
تهنئة
يتقدم المنبر الديمقراطي الكلداني بالتهنئة الحارة الى الدكتور صبري شكر ، الشخصية الكلدانية المعروفة بمناسبة تسليط الاضواء على بحوثه الطبية في وسائل الاعلام الامريكية والعالمية ، واستنباطاته للطرق والعلاجات لاصابة الوجه والفكين نتيجة التعرض للمتفجرات أل-R P G 7  .
نتمنى للدكتور صبري شكر الصحة الموفورة والموفقية في طروحاته القادمة.

                                                   المنبر الديمقراطي الكلداني
                                              مشيغان/ الولايات المتحدة الامريكية
                                                         3-20-2006

94
المنبر الديمقراطي الكلداني
يستنكر الاعتداء على مرقد الامامين

بألم بالغ وحزن عميق ، تلقينا نبأ العمل الارهابي الجبان على مرقد الامامين علي الهادي وحسن العسكري في سامراء فجر اليوم الاربعاء 22-2-2006
 ان المنبر الديمقراطي الكلداني في مشيكان اذ يستنكر ويدين بشدة هذا الاعتداء الغادر الجديد على دور العبادة ، يجدد ادانته واستنكاره للهجمة الشرسة المنظمة تجاه دور العبادة، من جوامع وكنائس وحسينيات ومراقد  التي تحاول قوى الظلام والارهاب  مرة اخرى اشعال نار الفتنة الطائفية المقيتة بين ابناء الشعب العراقي الباسل .
اننا نطالب الحكومة العراقية ومؤسساتها الامنية القيام بمسؤولياتها في ممارسة واجباتها والتزاماتها في مراقبة وحماية دور العبادة من المجرمين السائبين .
ان  ثقتنا عالية بشعبنا العراقي المجيد وقيادته الوطنية في صيانة  وحدته وتفويت الفرصة على اعداء الشعب المتربصين  الذين يحاولون خاسئين النيل منها ، وايقاف المسيرة الديمقراطية .

المنبر الديمقراطي الكلداني
مشيكان / الولايات المتحدة الامريكية
22-2-2006

95
اجتماع مشترك بين المنبر الديمقراطي الكلداني والحركة الديمقراطية الاشورية (زوعا)
[/b]

 بمناسبة زيارة الاستاذ يونادم كنا الى الولايات المتحدة الامريكية، ووجوده
في ولاية مشيكن، وجه فرع الحركة في الولاية دعوة رسمية لمنبرنا الديمقراطي الكلداني للإجتماع والحوار مع الاستاذ الضيف، و تم الاجتماع في يوم السبت الموافق 11/ 2/ 06 20.
حضر الاجتماع الدكتور نوري منصور سكرتير المكتب التنفيذي في الولايات المتحدة والسادة شوقي قونجا وعامر جميل اعضاء المكتب، ووفد الحركة الديمقراطية الأشورية اضافة الى الاستاذ بونادم كنا سكرتير الحركة وكل من
السادة علاء منصور سكرتير فرع مشيكن ، انترانيك عقراوي وسلمان كساب .يونادم يوخنا وروميل توما.
في بداية الاجتماع هنأ الدكتور نوري منصور الاستاذ يونادم بمناسبة فوزه على مقعد في البرلمان العراقي الجديد وتمنى له ولإخوتنا الفائزين الاخرين من ابناء شعبنا النجاح والموفقية في مهامهم، ودعا الى التعاون المشترك فيما بينهم، والتنسيق مع بقية اعضاء البرلمان، لما فيه مصلحة الشعب العراقي عامة، وشعبنا بكل تسمياته بصورة خاصة . كما ثمن الدعوة للحوار،  واكد على اهمية هكذا لقاءات بين جميع كياناتنا السياسية بغية معالجة حالات الجمود والتقاطعات، من اجل التوصل الى افضل الصيغ للعمل والتعاون المشترك في سبيل المصلحة العليا لشعبنا ووطننا العزيز.
ثم تحدث الاستاذ كنا مرحبأ بوفد المنبر الديمقراطي الكلداني،  بعدها استعرض بشكل مكثف المشهد السياسي في العراق وتوقف عند الانتخابات الاخيرة، واعتبر ان مساهمة واداء ابناء شعبنا لهذا الاستحقاق واهميته الكبيرة في استمرار العملية الديمقراطية في العراق، كان ضعيفا جدا داخل العراق وخارجه حيث لم يتجاوز عدد المصوتين من ابناء شعبنا لمجموع القوائم القومية الثلاث اكثر من ستين الف صوت، في الوقت الذي يلغ عدد المؤهلين للتصويت على ما يزيد عن اربعمائة الف شخص، وهذه مأساة كبيرة، وخيبة امل مريرة. و اشار الى بعض الاسباب لهذه النتائج،  منها عدم وجود وعي انتمائي او وعي سياسي لدى شعبنا وان الكثير منهم (مستعربون ) وليس لهم اهتمامات بقضية هذا الشعب ليصوتوا له، وعبر عن امله بأن تكون المشاركة اكثر في الانتخابات القادمة، كما اشار في مداخلته الى العديد من الثوابت والاسس والقضايا التي تجمعنا قوميا وفكريا وسياسيا.
بعدها تحدث السيد عامر جميل، مؤكدا على الجوانب المبدئية والاسس النظرية العامة التي تطرق اليها الاستاذ كنا. ولكنه تساءل، ان كانت الحركة الديمقراطية الاشورية (زوعا) مؤمنة حقا بهذه المبادئ،  فلماذا تنتهج عمليا نهجا وسياسة تتناقض تماما مع هذه المبادىء  مشيرأ الى العديد من الظواهر والممارسات اللامسؤولة والغير ديمقراطية.
ومن هذه الممارسات:
1- عدم وجود المصداقية والثبات في موضوع التسمية القومية، على الرغم من انها ليست الحلقة المركزية في حياة شعبنا وان هذا الشعب تقبلها وعاش معها لمئات من السنين، وان معالجة اشكالياتها ليست من المهام الرئيسية للأحزاب والتيارات السياسية وخاصة في الظرف الراهن، وان محاولة الحركة الديمقراطية فرض قناعاتها بهذا الخصوص على الجميع،  شتت ومزق وعزز الخلافات بين مكونات شعبنا ومؤسساته السياسية والثقافية والدينية . . .الخ .
2- ممارسة (زوعا) لسياسة الاقصاء والتهميش والتشهيرء بحق الآخرين -كيانات سياسية وشخصيات وطنية وثقافية - والاصرار على التأكيد بوحدانية تمثيل (زوعا) لشعبنا بمختلف مكوناته وتسمياته.

3- استحواذ وسيطرة الحركة على المجلس القومي الكلدوآشوري السرياني وكذلك موقع (زهريرا الالكتروني) وتوجيهه لتنفيذ العديد من المهام والمسؤوليات التي لا تود الحركة تبنيها بشكل مباشر والتي تصب في زيادة الشرخ والتقاطع مع كل ما يجمع شعبنا ويعزز وحدتنا.

واختتم السيد عامر جميل حديثه مؤكدأ أن المنبر الديمقراطي الكلداني، واعتزازا منه بالدور الكبير والمشرف والذي نهضت به الحركة منذ ولادتها وحتى لحظة سقوط نظام الطاغية والتضحيات الغالية التي قدمتها على طريق مقارعة الدكتاتورية، وانطلاقا من كونها ليست اقدم حركة سياسية قومية ووطنية متواصلة فحسب، بل بإعتبارها اكبر تنظيم قومي ذو امكانيات وقدرات كبيرة وعلى مختلف الاصعدة، مما يجعلنا نحملها مسؤولية كبيرة وتاريخية في ان تعيد النظر بكامل نهجها وسياستها حيال كافة القضايا والامور التي تهم شعبنا وان تضع مصالح واماني وحقوق هذا الشعب فوق كل الصغآئر،  وان تتبنى فعلا  نهجا ديمقراطيا وشفافا في التعامل والتعاون مع كافة الاحزاب والتيارات الفكرية والسياسية في ساحتنا القومية، دون النظر فقط الى حجم هذه الكيانات وحداثة تشكيلها،  وإنما اعتبارها تيارات فكرية وسياسية لها امتدادات داخل صفوف شعبنا. وقد اعقب هذه المداخلة نقاشات وحوارات شارك فيها جميع الحاضرين .
وكنا نتمنى ان يكون موقف الحركة والاستاذ يونادم كنا،  تحديدأ،  التعامل بإيجابية اكبر تجاه هذه الملاحظات، وليس الاصرار على ممارستها ومحاولة ايجاد التبريرات غير المقنعة واللاواقعية.
اننا في المنبر الديمقراطي الكلداني، إذ نثمن ونقيم ايجابيا هذا الاجتماع، نود ان نؤكد على اهمية وحيوية هكذا مبادرات ولقاءات، ونطمح ان تكون نهجا ثابتا وراسخا لدى كافة قوى واحزاب شعبنا،  وان الاختلافات والتباينات في الرؤى والمواقف لا تعالج بالإبتعاد والانكماش والتقاطع، بل عبر التقارب والحوار والقبول بالآخر.
وختامأ، نود الاشارة الى امر اثار استغرابنا ودهشتنا،  فقد تم التعتيم على هذا الاجتماع من قبل الاخوة في الحركة الديمقراطية الآشورية (زوعا) في الوقت الذي غطى اعلامها كافة النشاطات والفعاليات التي قام بها الاستاذ يونادم كنا في جولته داخل الولايات المتحدة،  وخاصة في ولاية مشيكن (رغم ان هذا الاجتماع دام حوالي الساعتين وقد تم تسجيله صوتيا بالكامل).
نأمل ان لا يكون السبب اكثر من سهو غير مقصود.

المنبر الديمقراطي الكلداني
مركز الولايات المتحدة الامريكية وكندا
18\2\2006


96
            
            
تهنئة المنبر الديمقراطي الكلداني
[/b]
                                           

يتقدم المنبر الديمقراطي الكلداني بالتهنئة الحارة لكافة الأخوة الفائزين لعضوية مجلس النواب العراقي من أبناء شعبنا وهم كل من :
الأستاذ أبلحد أفرام سكرتير حزب الأتحاد الديمقراطي الكلداني ورئيس الهيئة العليا لأتحاد القوى الكلدانية والأستاذ يونادم  يوسف كنا سكرتير الحركة الديمقراطية الأشورية والأستاذ فوزي فرنسو حريري من الحزب الديمقراطي الكردستاني ، متمنين لهم جميعا النجاح والتوفيق في مهامهم ومسؤولياتهم التأريخية لتحقيق أماني وطموحات شعبنا ( الكلداني الأشوري السرياني ).
أن المهام والأستحقاقات والمخاطر التي تواجه شعبنا ووطننا ، تتطلب العمل المنسق والمشترك والأرتقاء الى أفضل الصيغ التي تضمن مشاركتنا الفعالة المؤثرة والمثمرة في العملية السياسيةالجارية في بلادنا .



المنبر الديمقراطي الكلداني
مشيكان/ الولايات المتحدةالأمريكية
16-2-2006

97
المنبر الديمقراطي الكلداني
يستنكر الاعتداء على الكنائس
مرة اخرى تمتد يد الغدر والخيانة والاجرام لتنال من المؤمنين المسيحيين في ستة كنائس في بغداد وكركوك ،  لتعلن من جديد حقدها الاسود على الناس الابرياء وهم في بيوت عبادتهم .
ان الانفلات الامني في طول البلاد وعرضها شجع قوى الشر والارهاب والظلام في بث سمومها واستفحال نشاطاتها الشريرة وعدوانها ضد اخيار العراق .
ان المنبر الديمقراطي الكلداني في مشيغان يدين بشدة كافة الجرائم البشعة ضد الابرياء وبشكل خاص  يدين ويستنكر الهجمة الشرسة المنظمة تجاه المسيحيين  ودور عبادتهم التي حدثت يوم امس الاحد 29-1-2006 ، ويطالب السلطات العراقية المسؤولة بممارسة واجباتها والتزاماتها وحمايتها للشعب العراقي من المجرمين السائبين ، كما يطالب بتشكيل لجنة حاصة للتحقيق عن مسبيبهاوانزال العقاب الصارم بحق قوى الظلام والارهاب التي تحاول ارهاب المسيحيين وبث روح التفرقة والعداء بين ابناء الشعب العراقي .
                                                               

                                                                     المنبر الديمقراطي الكلداني
                                                               مشيغان / الولايات المتحدة الامريكية
                                                                         30-01-2006

98
الفنان سلام ككا يغني الى (بيت نهرين اتري) ويدعو للتصويت الى قائمة 752

http://www.nahrain-atry.org/AudioFiles/salamkaka.mp3

99
استمع الى لقاء اذاعة صوت الكلدان مع الاخوان فوزي دلي وشوقي قونجا حول قائمة النهرين وطني 752

http://chaldeanvoice.com/ram/cv2.ram

100
النهرين وطني 752 في مشيكان / امريكا توفر الباصات

قائمة النهرين وطني 752 تهديكم تحياتها
 وتعلن عن توفير باصات ووسائط نقل مؤازريها  ومناصريها في مشيكان / امريكا من ثلاثة مناطق هي ( troy+7 mail rd+ oak park )الى المركز الانتخابي في فارمنتن مانر في مدينة فارمنتن في شارع اورجرد ليك  مابين الميلين التاسع والعاشر ( قاعة السيد ولسن كساب)
ويكون التجمع في ساحات الكنائس الثلاث المعلنة مناطقها اعلاه ، ولمدة ثلاثة ايام متتالية ابتدأ  من يوم الثلاثاء المصادف 13/12 والاربعاء 14/12 والخميس 15/12 ، وفي تمام  الساعة التاسعة صباحا وحتى السابعة مساءأ اخر رحلة ..
مواعيد انطلاق الباصات من ساحات الكنائس الثلاث الى المركز الانتخابي ستبدا كلاتي__
اول رحلة – التاسعة والنصف صباحا
ثاني رحلة - الحادية عشر والنصف صباحا
ثالث رحلة _الواحدة والنصف  عصرا
رابع رحلة_الثالثة والنصف  عصرأ
خامس رحلة _الخامسة والنصف مساءأ
سادس رحلة _السابعة والنصف مساءأ
اما المناطق الاخرى التي تتواجد  فيها جالتنا الكريمة فهي قريبة الى مركز الانتخابات .
نرجوا من ابناء شعبنا في مشيكان التعاون معنا في الالتزام بالمواعيد المقررة وانجاح هذه المهمة وسيكون النقل مجانأ..
قائمة النهرين وطني (752) تدعوا جماهيرها في مشيكان / امريكا والمناطق الاخرى القريبة منها مثل ونزر كندا حيث ايظأ لجنة دعم  قائمة النهرين وطني (752) في ونزر كندا  قد اعلنت استعدادها لنقل ابناءنا الى مراكز الانتخابات ، من اجل المشاركة بالعرس الديمقراطي العراقي  (الانتخابات) الحالية والتصويت الى قائمة الوحدة القومية  الحقيقية (النهرين وطني-752) التي تجسدة فيها ارادة الكلدان الاشوريين السريان لتكن النواة الحقيقية لبناء الغد الافضل والمشرق لعراقنا الحبيب ، وشكر كبير لكل الذين دعموا قائمتنا ( النهرين وطني 752) ماديأ ومعنويأ

لجنة دعم قائمة النهرين وطني في مشيكان/ امريكا
09/12/2005 


[الملحق حذف بواسطة المشرف]

101
النهرين وطني 752[/size]

[الملحق حذف بواسطة المشرف]

102
 الندوة الاعلامية الثانية لقائمة ( النهرين وطني =  ܒܝܬ ܢܗܪܝܢ ܐܬܪܝ )

                                                    القائمة رقم  752

ضمن النشاط الدؤوب الذي تقوم به  لجنة دعم القائمة الانتخابية ( الوطنية والقومية )  النهرين وطني <  رقم 752  > وعلى غرار الندوة الاولى التي عُقدت في الواحد والعشرين من شهر تشرين الثاني  2005 في قاعة كنيسة ام الله في ساوثفيلد ، نظّمت اللجنة المذكورة ندوة اعلامية ثانية  في الساعة الواحدة من بعد ظهر يوم الأحد الموافق للسابع والعشرين من الشهر نفسه تشرين الثاني لعام2005 على قاعة كنيسة العائلة المقدسة في ويندزر / كندا ، حضرها جمعٌ غفير من الكلدان والآشوريين والسريان المتواجدين  في العديد من المناطق الكندية غصّت بهم قاعة الكنيسة الرحبة ،تميّزت الندوة بروعة التنظيم  وإبداع  المتحدّثين الذي حظيَ بتقدير الحاضرين وفاز بإصغائهم  .
إفتتح الندوة وأدارها بجدارة السيد عبدالأحد مرقس مسؤول المنبر الديمقراطي الكلداني في كندا ،  استهلّ حديثه بالترحيب بجمهور الحاضرين شاكراً إياهم على حضورهم الذي لم يحدوهم إليه إلا شعورهم الوطني والقومي الفيّاض  نحو شعبهم ووطنهم ، وبعد أن تطرّق الى دواعي عقد الندوات الاعلامية  في المرحلة الراهنة مرحلة الانتخابات النيابية التي تُعتبَر ذات أهمية كبرى للشعب العراقي عامة ولشعبنا الكلداني والآشوري والسرياني خاصة ً، طلب من الدكتور نوري منصور سكرتير المنبر الديمقراطي الكلداني /فرع مشيكَن ، أن يشرح البرنامج السياسي للقائمة الانتخابية الموحّدة الوحيدة لأبناء شعبنا بكلدانهم وآشورييهم وسريانهم  ( النهرين وطني )، وكعادته اختزل الدكتور منصور بنبذةٍ وجيزة ولكنها وافية  ومجدية ، لخّصَ الدور الايجابي الذي لعبته الشخصيات المخلصة لانبثاق هذه القائمة التي تشكّل النواة الواقعية لوحدة شعبنا المستقبلية ، كما شرح الأهداف التي يسعى الى تحقيقها ممثلو القائمة على الصعيدين القومي والوطني ، وناشد أبناء شعبنا دعم القائمة  بمنحها  أصواتهم ، ثمّ تولّى الحديث السيد جوزيف كساّب الذي أفاض بشرح الفوائد المرجوّة في حالة المشاركة الفعّالة في الانتخابات القادمة ، لأن هنالك أهدافاً يمكن تحقيقها بعد الانتخابات ولا سيما إذا استطعنا إدخال أكبر عدد من ممثلينا الى حلبة البرلمان ، وأهاب بالحاضرين أن يبذلوا جهوداً لتوعية ابناء شعبنا وحثّهم للمشاركة المكثفةّ التي ستجري على مدى ثلاثة أيام هي  13 و14 و15 من شهر كانون الأول المقبل ، إنها انتخابات مهمة وحاسمة ، سينبثق عنها برلمان جديد وحكومة جديدة لأربعة أعوام قادمة ، ولذلك فنحن مدعوون اليوم لأن نخطو من أجل ترسيخ مباديء الدولة اليمقراطية ، والسبيل الى ذلك هو المشاركة الفعالة  في الانتخابات المصيرية المقبلة .

تحدّث بعد ذلك السيد سمير ديشا ممثل حزب الاتحاد الديمقراطي الكلداني ، وأعرب عن مباركة الحزب وتأييده  لتشكيل القائمة الموحّدة ( النهرين وطني رقم 752 ) وشرح الأسباب الموجبة لتحالف حزب الاتحاد الديمقراطي الكلداني مع قائمة التحالف الكردية ، وأهم تلك الأسباب هي السعي للحصول على أكبر عدد من الأصوات الانتخابية تساعد الى ايصال ممثلينا عن شعبنا الى بهو البرلمان الجديد .
وتناول الحديث بعده السيد غانم يلدا عضو المنبر الديمقراطي الكلداني / فرع كندا ، وأشار الى ضرورة مشاركة أبناء شعبنا في الانتخابات النيابية المقبلة وبشكل مكثّف ، فهي المحك والمؤشّرعلى شعورنا بالمسؤولية تجاه شعبنا ووطننا ، علينا أن لا  ندع هذه الفرصة الذهبية السانحة دون أن نغتنمها لصالحنا ، فكل منا مدعو للمساهمة في استنهاض المشاعر القومية لتكون حافزاً لنمضي قدماً في اداء واجبنا الوطني والقومي معاً .
بعد أن انتهى المتحدثون فُسِحَ المجال لسماع أسئلة الحاضرين فكانت كثيرة ومتشعبة ، ولكنها لاقت أجوبةً وافيةً وصريحة من قبل الساة المتحدثين ، تركت انطباعاً جيداً ارتاحت له نفوس السائلين والسامعين .
إن القائمة الانتخابية الموحدة ( النهرين وطني رقم 752 ) قومية ووطنية معاً ، لها دور شمولي لأنها تضم ممثلين لأبناء شعبنا بمختلف تسمياته وانتمآته ومناطقه  ممّا لا يتوفّر لدى قائمتَي شعبنا الاخريين ، من حقّها أن تعلن عن برنامجها السياسي وتقوم بحملة الدعاية له ، لاتسعى الى الطعن ببرامج القوائم الاخرى المتنافسة ، لأنها تؤمن بحق التنافس الديمقراطي الحر  المشروع ، ولكنها تستنكر حملات القوائم المضادة التي لا تُراعي مقاييس الاحترام وتكيل لها سيلاً من الشتم والاتهام وهو اسلوب لا يتفق مع مباديء الحرية والديمقراطية وبعيد عن السلوك الحضاري ، وإن دلّ ذلك على شيء فإنما يدل على إفلاسها السياسي وفقدانها للتأييد الشعبي ، فتلجأ الى المسلك اللاعقلاني الذي أشرنا إليه ، والذي تُعوزه الحنكة السياسية والدراية الدعائية المشروعة والسليمة والخالي بالنهاية من الدقة والموضوعية ، إن مرشحي قائمة النهرين وطني وجميع كوادرها ومؤيّديها يربأون بأنفسهم عن الرد على مثل هذه التُهم الباطلة والملفّقة ،  ويؤمنون بالقول المشهور ( عند الامتحان يُكرَمُ المرءُ أو يُهان ! )

وتجدر الاشارة هنا بأن الهيئة العليا لاتحاد القوى الكلدانية / فرع مشيكَن  وفي تاريخ 19 / 10 / 2005 كانت قد نظّمت امسية رائعة على قاعة كنيسة ام الله في ساوثفيلد ، القى خلالها الناطق الرسمي باسم الهيئة العليا الدكتور حكمت حكيم محاضرة قيّمة بعنوان <  العملية الدستورية ومواجهة الانتخابات القادمة  > حضرها بلاضافة الى الجمهور الكلداني جمعٌ كبير من أبناء الجالية العراقية بمختلف أطيافهم ،  ضاقت بهم قاعة الكنيسة الكبرى رغم سعتها ، تزاحمت الأسئلة وتنوّعت بعد المحاضرة ، ردّ المحاضر عليها بقابليته المشهودة فأجاد وأبدع وأوفى ، وكانت تلك باكورة الحملة الانتخابية حيث تلتها الندوتان الاعلاميتان المشار إليهما أعلاه .

الشماس كوركيس مردو
في 28 / 11 / 2005

103
النهـريـن وطنــي (752) تجسيــد حقيقــي للـوحـدة القـوميــة الـوطنيــة المنشـودة"

      تواصلا مع أنصار وأصدقاء وجماهير قائمة النهرين وطنــــي ( 752 ) . تستمر غرفة
AL_Nahrain Wa6any 752 .. وعلى البال توك ندواتها السياسية  للاطلاع على سير
العملية الانتخابية للقائمة وربط جماهير شعبنا بجســـر مع المرشحيين وممثلين كل مكونات النهرين
وطني ،
وتحت شعار    "النهـريـن وطنــي (752) تجسيــد حقيقــي للـوحـدة القـوميــة الـوطنيــة المنشـودة"
 نــدعوكم للمشاركة في النــدوة التي  التي ستقام  في الساعة  11.00 pm  في توقيت ديتروت ، مشيكان
هذه اليلة الجمعة المصادف  11-25-2005  .

    وسوف نستضيف كــل مـــــــــن:
 
        - المحاميــة مـــاري بــت شــــمول من الحزب الوطني الأشوري .
        - الســيد سعيـــــــــد شــــــامايــا الســكرتير العــام للمنبر الـديمقراطي الكلداني .
        - الدكتــور حـكمت حكيــــم النـاطق الـرسمي لأتحاد القــوى الكــلداني .


لجنة دعم قائمة النهرين وطني – الولايات المتحدة


[الملحق حذف بواسطة المشرف]

104
اطلاق الموقع الالكتروني لقائمة النهرين وطني  - 752 على الانترنت



تم اطلاق الموقع الالكتروني لقائمة النهرين وطني ذات الرقم 752 ، تتضمن أسماء المرشحين وأخر اخبار و نشاطات القائمة و لجان الدعم في الخارج. بالاضافة الى العديد من المقالات و اللقاءات.


اليكم العنوان http://nahrain-atry.org/


105
محاضرة هامة

النهرين وطني 752

وألأنتخابات ألعراقية القادمة
 
تتشرف لجنة دعم قائمة النهرين وطني 752 بدعوتكم لحضور محاضرة قيمة
يتحدث فيها كل من

الدكتور نوري منصور ..سكرتير المنبر الديمقراطي الكلداني / مشيغان
السيد جوزيف كساب .. مسؤول المجلس القومي الكلداني/مشيغان
السيد منير هرمز ..مسؤول حزب الاتحاد الديمقراطي الكلداني/في اميركا الشمالية


حول قائمة النهرين وطني752 والانتخابات العراقية
التي ستجرى في 15-12-2005

وذلك في تمام الساعة الواحدة والنصف بعد الظهر (بعد القداس مباشرة)
يوم لاحد الموافق27-11-2005

على قاعة كنيسة العائلة المقدسة
في وندزر كندا الواقعة على

686 MARENTETTE AVE

على تقاطع

WYANDOTE & MARENTETTE

الدعوة عامة للجميع
[/b]

106

لجنة دعم قائمة النهرين وطني 752 في اميركا وكندا
تم تشكيل لجنة لدعم قائمة النهرين وطني 752 في اميركا وكندا من الشخصيات السياسية والقومية للانتخابات القادمة في 15 كانون الاول للمساهة في اداء دورهم التاريخي لبناء العراق الديمقراطي الحر الموحد والعمل الجاد والمخلص من اجل تحقيق طموحات وتطلعات شعبنا .
وما يبعث في نفوسنا الاعتزاز والافتخار بان هذه القائمة جسدت ولاول مرة في تاريخنا السياسي وحدة شعبنا عبر أئتلاف مختلف القوى السياسية والشخصيات المستقلة في قائمة قومية موحدة حيث شملت مكونات القومية من الكلدان والاشوريين والسريان .
وستنهض لجنتنابكل متطلبات ومستلزمات نجاح مهمة ايصال ممثلي قائمتنا ( النهرين وطني 752 ) من دعم مالي وتعبوي اعلامي ودعائي ، لذا نهيب بأبناء شعبنا مد يد العون والمساعدة والمساندة ماديا وبتصويت  لقائمتهم النهرين وطني 752 لضمان فوز مرشحيهم في عضوية الجمعية العمومية القادمة .
وبهذه المناسبة ندعو ابناء جاليتنا الكريمة للحضور والمشاركة في الاجتماع المهم الذي ستعقده الجمة في قاعة كنيسة ام الله الكلدانية في ساوثفيلد مساء يوم الاثنين القادم 21-11-2005 في تمام الساعة السابعة مساءاً

الدعوة عامة للجميع
لجنة دعم قائمة النهرين وطني 752
 

107
نعم لقائمة    النهرين وطني 752
لجنة دعم قائمة ( النهرين وطني رقم-752) في امريكا وكندا
عقدت الاحزاب والقوى السياسية المؤتلفة في قائمة (النهرين وطني _752) المتواجدة فروعها على الساحة الامريكية والكندية وهي المنبر الديمقراطي الكلداني والحزب الوطني الاشوري والمجلس القومي الكلداني وممثل عن حزب الاتحاد الديمقراطي الكلداني ،اجتماعأ صباح يوم الاحد 13تشرين الثاني2005  ،وبجواخوي وديمقراطي ساهم الجميع في طرح ومناقشة  افضل السبل والطرق للتوعية والتعبئة الجماهيرية الواسعة للمشاركة في الانتخابات القادمة ودعم قائمتنا (النهرين وطني _752) التي تشكلت في الوطن الام (العراق) حيث تتجسد فيها وحدة جميع مكوناتنا القومية من (الكلدان والاشوريين والسريان)، ولاول مرة في تاريخنا السياسي المعاصر استطاع ابناء شعبنا الوصول الى برنامج عمل سياسي مشترك ليواجهون الاستحقاق السياسي القادم بشكل تضامني ، ويضعون اللبنة الاولى للعمل القومي الموحد على اسس ديمقراطية  صحيحة، يكون شعارها الشفافية والاحترام والاعتراف بالاخر وقبول التعددية السياسية كمبدأ متحضريعمل من خلاله الجميع من اجل تحقيق اهدافنا ومصالحنا القومية والوطنية العليا . ، لقد حرصت جميع الكيانات السياسية المؤتلفة في قائمة (بت نهرين اثري _752) على التفاهم والشعور العالي بالمسؤولية التاريخية الملقاة على عاتقها الان ، وباشرت في بناء حقيقي وواقعي  لاسس الوحدة القومية مؤكدين على القواسم المشتركة الكثيرة التي تجمع هذه المكونات .
لقد وضع المجتمعون ألية تنسيقية  للحملة تشمل جميع  الجوانب المطلوبة لانجاحها، وان تلعب بتنسيق ونغم واحد مع المركز (العراق) وبلدان المهجر من اجل دعم الحملة الانتخابية لقائمتنا(752) والاستفادة من كل القوى الخيرة  والنيرة لمؤسساتنا المدنية والاجتماعية والمستقلين ومشاركتهم فيها ، حيث ان قائمة (النهرين وطني _752) هي ملك وامل شعبنا بكل تسمياته الجميلة نحو الغد الافضل .
 وقد تم انتخاب مسؤولي اللجان في مشيغان وشيكاغو وسانتياكو وتورانتو وونزر تتولى المباشرة في الحملة ووضع برامجها ونشاطاتها  ، وايضا منسق عام يشرف على كل اللجان ويرتبط بالمركز العام للحملة في العراق .
وابدى الجميع تعهدهم وحرصهم لانجاح الحملة والشعور العالي بواجباتهم ومسؤولياتهم التاريخية الملقاة على عاتق ابناء شعبنا الكريم في المهاجر ومؤسساته السياسية لدعم جهود اخواننا واخواتنا في الوطن الام ( العراق ) وهم يناضلون في ظروف صعبة للغاية لايصال ممثلين كفوئين من ابناء شعبنا  لمجلس النواب العراقي القادم ، للدفاع عن حقوق ابناء شعبنا الواحد الكلدان والاشوريين والسريان وتحقيق طموحاتهم واهدافهم القومية والوطنية .
وفي الختام نوجه دعوتنا  المخلصة هذه لجاليتنا الكريمة في اميركا وكندا للتعاون والدعم لانجاح حملتنا ، ولنقول جميعنا نعم لقائمة النهرين وطني 752

لجنة دعم قائمة النهرين وطني _752 في امريكا وكندا
13/11/2005
الولايات المتحدة الامريكية

108
دعوة أبناء جاليتنا العراقية في مشيغان لحضور المحاضرة المهمة للدكتور عبد الحسين الهنداوي رئيس المفوضية العليا للانتخابات....

المنبر الديمقراطي الكلداني يدعو ابناء جاليتنا العراقية الكريمة في مشيغان والمدن القريبة الاخرى مثل ونزر كندا لحضور اللقاء المهم الذي تقيمه لجنة تنسيق المنظمات العراقية في مشيغان (NIAO) مع الدكتور عبد الحسين الهنداوي رئيس المفوضية العليا للانتخابات في العراق ، وذلك في تمام الساعة السابعة من مساء غد السبت المصادف 12/11/2005 في قاعة كنيسة مار ادي في اوك بارك على شارع كولج با لقرب من الميل التاسع ، ان مشاركة ابناء جا ليتنا الكريمة في هذه الندوة المهمة بالحوار والنقاش ضرورية جدأ من اجل الضغط على المفوضية العليا للانتخابات في العراق بفتح مراكز انتخابية قريبة من مناطق تجمعات جاليتنا الكلدانية بشكل خاص والعراقية بشكل عام ، والاستفادة من تجربة الانتخابات الماضية وفتح اكثر من مركز انتخابي واحد في مشيغان بالنظر للكثافة السكانية الكبيرة لجاليتنا العراقية المتمركزة في مشيغان ، ومناشدتهم الى فتح مراكز انتخابية اخرى في سان دياكو( كاليفورنيا) واريزونا حيث  يتواجد فيها ابناء شعبنا من الكلدان والاشوريين والسريان الذين حرموا من المشاركة الديمقراطية في الانتخابات الماضية .
كما سيتم مناقشة ألية الانتخابات القادمة في المهاجر وطبيعة التصويت على القوائم  المرشحة  والقائمة التعويضية وغيرها من الامور التي تتعلق بالانتخابات القادمة .
مع فائق شكرنا وتقديرنا الى تلبية دعوتنا هذه من خلال مشاركتكم في الندوة

الجنة الاعلامية
للمنبر الديمقراطي الكلداني
مركز الولايات المتحدة الامريكية
11/11/2005

109
النهرين وطني
 موضوع اجتماع الهيئة العليا لأتحاد القوى الكلدانية في مشيغان
...

بدعوة من الهيئة العليا لأتحاد القوى الكلدانية التقت نخبة من ابناء جاليتنا يوم الجمعة 11-04-2005 لتبادل الاراء وأيجاد افضل السبل لدعم قائمة (النهرين وطني رقم 752)
اعلاميا وماديا ومعنويا .... ولقد اتفق المجتمعون على تشكيل لجنة خاصة ، تاخذ على عاتقها وضع برنامج متكامل لدعم قائمة ( النهرين وطني) القائمة التي تمثل جميع مكونات شعبنا الكلداني والاشوري والسرياني  ، حيث ستقود هذه اللجنة حملة توعية كبيرة بين صفوف ابناء شعبنا في ديترويت لتعريفهم بقائمتهم النهرين وطني  752 .
وقد ثمن المجتمعون الدور الكبير والتضحيات التي يقدمها اخواننا واخواتنا في الوطن الام (العراق) لأيصال ممثلين  كفوئين الى المجلس الوطني لتمثيلنا .
 لقد تفضل مشكورا وبارك اجتماعنا سيادة المطران مار ابراهيم ابراهيم الجزيل الاحترام ، كما حضره الدكتور حكمت حكيم الناطق الرسمي بأسم الهيئة العليا لأتحاد القوى الكلدانية .   


                                                  الهيئة العليا لأتحاد القوى الكلدانية
                                                                  مشيغان
                                                              4-11-2005

110
النهرين وطني.... تجسيد واقعي للوحدة القومية الحقيقة المنشودة
حين تلتقي المصداقية والشفافية والحرص والمقدرة السياسية والفهم الواقعي والعقلاني لاوضاع شعبنا  مقرونة بنكران الذات ووضع مصالح هذا الشعب فوق كل اعتبار.......
حين يرتقي كل من تعز عليه حقأ قضية وحدة شعبنا القومية الى مستوى المسؤولية ليعمل ويساهم بكل جد في وضع الاسس والثوابت الصحيحة للوحدة الحقيقية المنشودة ،وهكذا كانت الولادة .........نعم انها الولادة الواعدة والواثقة بان شعبنا ما زال يزخر بالابناء المخلصين المتفانين من اجل مواصلة واستمرار رفع شعلته المعطاء والتي تمتد لالاف السنين على ارض مابين النهرين ( بت نهرين اثري ).... ارض العراق الحبيب .
انها قائمة (النهرين وطني) فالى جانب معناها ومغزاها التاريخي فان الوانها الزاهية جاءت لتؤكد تلاون وتجاذب وحدة شعبنا بكل اسمائه الجميلة الغالية ... كما انها لم تقف الى هذا الحد رغم اهميته وضرورته بل امتد نسيجها لتكون جزءأ اساسأ مكملأ للنسيج الوطني الديمقراطي الحالم والمناضل من اجل بناء عراق ديمقراطي فدرالي متعدد وموحد عبر تعبئة وتحشيد طاقات وامكانات شعبنا الكبيرة وزجها ومشاركتها الفعالة في العملية السياسية والديمقراطية الجارية في عراقنا الجديد .
ان انبثاق قائمة (النهرين وطني ) جاءت لتوكد ايضا وحدة أرادة وتناغي ممثلينا في داخل الوطن وخارجه ، فلم تكن المهمة بسهلة ولا ببسيطة وكان عليها تجاوز كل الحواجز  والمعوقات الصعبة ، وقد تطلبت من ممثلي احزابنا وقوانا السياسية في العراق الجهد المبارك الكبير رافقه وتكامل معه الدعم المتواصل والغير محدود من قبل امتداد تلك الاحزاب في الخارج .
وقد استكمل هذا الانجاز الكبير ايضا بالدعم والمساندة والمباركة من قبل كنائسنا ،وفي مقدمتهم غبطة البطريرك مار عمانوئيل الثالث دلي وغبطة البطريرك مار دنخا الرابع المحترمون ،والدور المميز لسيادة المطارنة مار ابراهيم ابراهيم ومار سرهد جمو  المحترمون .
والدلالة العظيمة والكبيرة في توافق ارادة الاحزاب والقوى القومية المؤتلفة في قائمة ( النهرين وطني ) مع ممثلي كنائسنا المحترمين، هي الحرص على وحدة شعبنا والعمل من اجل تقديم كل ما بوسعه لتحقيق امانيه وتطلعاته السامية .
اننا في المنبر الديمقراطي الكلداني اذ نهنئ شعبنا بهذا الانجاز الكبير نتطلع ونطمح وندعوه الى المشاركة والمساهمة الكاملة في الانتخابات ،فالى جانب كونه حق طبيعي لنا كعراقيين فانه سيكون الحاسم في وضع ممثلينا في مكانهم الطبيعي اي في الجمعية الوطنية القادمة ،ليكونوا الضمانة الضرورية لتمثيل ارادة هذا الشعب .
تحية لكل الجهود الخيرة ولكل الاقلام الشريفة ولكل الديمقراطيين الحقيقيين الحالمين بوحدة شعبنا والمناضلين من اجل حقوقه وتطلعاته المشروعة في عراق ديمقراطي ينعم ابناؤه بالخير والسعادة والسلام..............


   المنبر الديمقراطي الكلداني
الولايات المتحدة الامريكية وكندا
29-10-2005[/b]

111
القوى الكلدانية تلتقي مع رئيس اقليم كردستان الاستاذ مسعود البرزاني في واشنطن
[/b]

التقى وفد الهيئة العليا لاتحاد القوى الكلدانية برئاسة د. حكمت حكيم الناطق الرسمي بأسمها وممثلي المنبر الديمقراطي الكلداني بشخص سكرتيره د. نوري منصور ونائب السكرتير السيد قيس ساكو والسادة روفي ايار ، ورعد ايار ونوئيل ساكو  مع سيادة رئيس اقليم كردستان الاستاذ مسعود البرزاني في واشنطن يوم امس الاربعاء 26-10-2005 .
وفي بدء اللقاء رحب الوفد بسيادة الاستاذ البرزاني بمناسبة زيارته الى الولايات المتحدة الامريكية وتمنى له التوفيق والنجاح في مهامه .
كما ابلغ الوفد سيادته تحيات غبطة البطريرك مار عمانوئيل الثالث دلي وسيادة المطران مار ابراهيم ابراهيم راعي ابرشية مار توما الرسول في مشيغان وسيادة المطران مار سرهد يوسپ جمو راعي ابرشية مار بطرس الرسول في كاليفورنيا ،وقدم الوفد دعوة لسيادته لزيارة ديترويت بأسم سيادة المطران مار ابراهيم ابراهيم . لقد شكر سيادة البرزاني الوفد على مشاعرهم ودعوتهم لزيارة ديترويت معتذرا عن تلبيتها في هذا الوقت ، ووعد تلبيتها في المستقبل .
تحدث جميع اعضاء الوفد حول قضايا شعبنا العراقي وضرورة ترسيخ النظام الديمقراطي الاتحادي التعددي العلماني ، واكد الوفد على الاواصر التاريخية والعلاقات الاخوية بين شعبنا الكلداني والاشوري والسرياني والشعب الكردي في اقليم كردستان الحبيب ، الامر الذي يتطلب من الجميع العمل المشترك من اجل تقوية جسور الاخوة بيننا خدمة لمصالحنا الوطنية والقومية العليا المشتركة .
وناشد الوفد سيادته على اهمية العمل على ضمان مشاركة كافة العراقيين في الخارج في عملية الانتخابات القادمة من خلال فتح مراكز انتخابية قريبة من سكن ابناء الجاليات العراقية ، مؤكدا على الضرورة القصوى لايجاد مراكز الانتخابات في ديترويت مشيغان وسانتياكو كاليفورنيا وشيكاغو وغيرها من المناطق ذات الكثافة السكانية للجاليات العراقية خارج الوطن ، والاستفادة من الاخطاء والسلبيات التي اكتنفت تجربة الانتخابات العراقية الماضية والتي حرمت مشاركة الآلاف من أبناء شعبنا العراقي في الداخل والخارج .
وشكر الوفد سيادته على أتاحة الفرصة للأجتماع به ومناقشة اوضاع شعبنا ومعاناته في مختلف المجالات ، مؤكدين على ضرورة استمرار وتعزيز مثل هذه اللقاءات وتطوير العلاقات النضالية بين قوى شعبنا الكلداني والشعب الكردي داخل الوطن وخارجه لما فيه الخير والتقدم لمستقبل العراقيين جميعا .
وقد التقى الوفد مع شخصيات كردية رسمية رافقت سيادته ومنهم الدكتور برهم صالح نائب رئيس الوزراء العراقي ووزير التخطيط والسيد أمين نجرفان البرزاني رئيس وزراء أقليم كردستان والأستاذ سمير الصميدعي ممثل العراق الدائم في هيئة الأمم المتحدة وغيرهم من السادة المسؤولين ، وسبق ان حضر وفدنا حفل الأستقبال الذي أقيم على شرف سيادته في فندق ( رتس كارلتون ) مساء الثلاثاء 24/10/2005 والذي حضره جمع غفير من العراقيين .
لقد كانت فرصة تأريخية طيبة أن يلتقي وفدنا مع سيادة الأستاذ مسعود البرزاني ومع الشخصيات السياسية والأجتماعية من أبناء الشعبالعراقي من العرب والأكراد وكذلك مع  أخوتنا الأشوريين القادمين من شيكاغو المشاركين في حفل الأستقبال .   
المنبر الديمقراطي الكلداني
الولايات المتحدة الامريكية/مشيغان
[/b][/size][/font]
                                                                                                   

[الملحق حذف بواسطة المشرف]

[الملحق حذف بواسطة المشرف]

[الملحق حذف بواسطة المشرف]

112
الدستور العراقي  والأنتخابات  القادمة
بدعوة من الهيئة العليا لأتحاد القوى الكلدانية- فرع مشيكن- الولايات المتحدة الأمريكية ، القى الدكتور حكمت حكيم الناطق الرسمي بأسم الهيئة محاضرة بعنوان ( العملية  الدستورية ومواجهة الأنتخابات العراقية القادمة ) على قاعة كنيسة ام الله في ساوثفيلد يوم الأربعاء الموافق التاسع عشر من شهر تشرين الأول ، حضرها جمع غفير من الكلدان والأخوة العراقيين .
وقد أدار الندوة الدكتور رمزي جدو والسيد نجيب جلو عضوا سكرتارية اللجنة التنفيذية للمنبر الديمقراطي الكلداني .
وكان في مقدمة الحضور سيادة المطران مار أبراهيم أبراهيم  راعي أبرشية مار توما الرسول يرافقه النائب الأسقفي العام الأب مانوئيل بوجي ، كما حضر هذه الندوة العديد من رؤساء ومسؤلي المنظمات الوطنية والقومية وعدد من ممثلي الجمعيات والأندية الأجتماعية وممثلي وسائل الأعلام المحلية لنقل وقائع الندوة .
كانت محاضرة قيمة دلت على البعد السياسي والعمق الديمقراطي اللذين يتمتع بهما المحاضر القدير الدكتور حكمت حكيم نالت اعجاب الحاضرين بوضوحها ، حيث تألق الدكتور حكمت حكيم في شرح المواد والبنود الواردة في الدستور الأيجابية منها والسلبية بأسلوب علمي وقانوني ، وأكد ان الصياغة الدستورية كانت سياسية أكثر منها قانونية ، كما أجاب الدكتور حكمت على جميع الأسئلة التي طرحت عليه من قبل الحاضرين بشفافية عالية مشوبة بأستيعاب عالي لكافة التساؤلات والأستفسارات .
ودعا الدكتور حكيم الكلدان والأشوريين والسريان المتواجدين في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا الى بذل الجهود لتوحيد الأراء والتصويت لقائمة موحدة في الأنتخابات المقبلة ، كما أهاب بالعراقين عموما أن يصوتوا لصالح القوائم الديمقراطية لدفع العملية السياسية والديمقراطية الفتية الى الأمام ، لجعل العراق بلدا حرا ديمقراطيا تعدديا تسود العدالة كل أبنائه على أختلاف قومياتهم واديانهم ومذاهبهم وتباين توجهاتهم السياسية ، وأشار الى أن النظام الفيدرالي هو الركيزة الأقوى للحفاظ على وحدة العراق الجغرافية والسياسية ، لذلك قد تبنت الفدرالية معظم الدول المتقدمة في العالم  .
في نهاية الندوة شكر الحاضرون الدكتور حكمت حكيم على جهوده التي يبذلها في سبيل جعل العراق بلدا نموذجيا تشع منه أنوار الحرية والديمقراطية الى سائر دول الشرق الأوسط وهو أهل لذلك وبجدارة .


                                                                          الهيئة العليا لأتحاد القوى الكلدانية
                                                                       مشيكن – الولايات المتحدة الأمريكية
                                                                                في 20-10-2005

113
لقاء اخوي ........ على طريق العمل المشترك
[/b]

بمبادرة من الدكتور حكمت حكيم الناطق الرسمي بأسم اتحاد القوى والاحزاب الكلدانية وقيادة المنبر الديمقراطي الكلداني في مشيغان تم لقاء اخوي في شيكاغو مع نخبة طيبة من ممثلي العديد من الاحزاب والمنظمات والشخصيات المستقلة وقد تمثل وفد قيادة المنبر الديمقراطي الكلداني بكل من الدكتور نوري منصور سكرتير مركز مشيغان والسيد فوزي دلي وقيس ساكو وعامر جميل اعضاء المكتب التنفيذي اضافة الى الدكتور حكمت حكيم ، ومن قبل المؤتمر الاشوري العام سكرتيره السيد ايشايا ايشو والسيد نمرود شيبا والسيد سركون اسطيفان  كما مثل المنظمة الاثورية الديمقراطية كل من السادة ابجر ملول والسيد عمانوئيل سلمون ، ومثل الحزب الوطني الاشوري كل من السادة اويا خنا والياس بيت شموئيل وروميل شمشون ، كما حضر اللقاء الدكتور عمانوئيل قنبر كشخصية اكاديمية وناشط قومي معروف .
وفي اجواء من الصراحة والمصداقية والشفافية والحرص على تعميق وترسيخ القواسم المشتركة التي تجمع ابناء الشعب الواحد - تم اقرار ومناقشة اجندة الحوارالتي اقترحها الدكتور نوري منصور والذي طلب منه ادارة الجلسة وهي .
1-   تقديم نبذة عن تركيبة هيئة اتحاد القوى الكلدانية
2-   الموقف من الدستور القادم
3-   اهمية وضرورة ان يتمثل شعبنا بقائمة مشتركة

استهل الدكتور حكمت حكيم مداخلته بالتركيز والتاكيد على حرص المؤسسات الكلدانية على اقامة افضل العلاقات الاخوية بين كافة الكيانات العاملة في الساحة مؤكدا ضرورة عقد اللقاءات والاجتماعات المباشرة والمستمرة بينهما والعمل الى ايجاد الحلول والتفاهمات في القضايا المختلف عليها ، من خلال التعامل بالاساليب الديمقراطية واحترام الرأي والابتعاد عن النزعات الاقصائية والتهميشية وفرض الهيمنة والتشهير ، موكدا ان هكذا تعامل بين مؤسسات الشعب الواحد ، تضر بقضيته وتعيق مسيرته وتحد من تحقيق طموحاته ، كما انها تعزل هذه الفئات وتحجم من دورها وفاعليتها على الساحة ، كما قدم الدكتور حكمت عرضا مكثفا حول الدستور وآلية كتابته والصيغة التي تمخضت عنها عكست قوة التجاوبات للقوى القومية والدينية والطائفية الكبيرة ، مما عكس تناقضا كبيرا  واساسيا في العديد من فقراته الرئيسية ، لذا فان الدستور كان توافقا سياسيا وليس اجتماعيا يضمن للمواطن العراقي حقوقه الكاملة ورغم هذه الملاحظات والمواخذات العديدة الا اننا نقيم ايظا في الجانب الاخر الكثير من الجوانب الايجابية التي نص عليها هذا الدستور وفيها تثبيت اسمائنا القومية رغم عدم اكماليتها وكذلك ما يخص لغتنا وحقوقنا الادارية لذا فان اتحاد القوى  سيقف الى جانب الدستور في عملية الاستفتاء وهو افضل ما يمكن تحقيقه في الظرف الراهن والتاكيد على اهمية استمرار نضال كافة القوى الديمقراطية والعلمانية من اجل معالجة الثغرات والنواقص مستقبلا من خلال استمرار العملية السياسية في العراق .
اما حول الاستحقاق الانتخابي القادم فقد اكد الدكتور حكمت على دعوة اتحاد القوى الكلدانية بضرورة العمل والتنسيق بين ممثلي كافة مكونات شعبنا والارتفاع بمستوى المسؤولية ، وعدم تغليب الخلافات والاشكالات الثانويةعلى مصلحة ومستقبل شعبنا .
كما شارك جميع الاخوة وقدموا مداخلاتهم وملاحضاتهم حول مختلف القضايا ورغم الاجتهادات والتباينات في الرؤى والمواقف الا ان الجميع اكدوا على ضرورة العمل والتنسيق المشترك وان تستمر اللقاءات والاجتماعات وان تتسع لجميع المخلصين من ابناء  شعبنا الكريم .
وختاما نود تقديم شكرنا وامتناننا الى الاخ العزيز الياس بيت شموئيل ممثل الحزب الوطني الاشوري الذي رافق وفدنا خلال الزيارة التي تمت في شيكاغو.
علما تم محاولة الاتصال  ببقية التنضمات القومية الاشورية الاخرى




114
الهيئة العليا لأتحاد القوى الكلدانية [/b]

115
زيارة د. حكمت حكيم ووفد المنبر الديمقراطي الكلداني لغبطة البطريرك مار دنخا الرابع الجزيل الاحترام

زار وفد يمثل الهيئة العليا لأتحاد القوى الكلدانية غبطة البطريرك مار دنخا الرابع بطريرك كنيسة المشرق الاثورية في مقره في مدينة شيكاغو يوم السبت الماضي الموافق 8-10-2005 وضم الوفد كل من د. حكمت حكيم الناطق الرسمي بأسم الهيئة العليا لأتحاد القوى الكلدانية ووفد المنبر الديمقراطي الكلداني في مشيغان المؤلف من الدكتور نوري جورج منصور سكرتير المنبر الديمقراطي الكلداني والسادة عامر جميل ، قيس ساكو وفوزي دلي أعضاء المكتب التنفيذي للمنبر وبحضور الاب انطوان لاجين ، من كنيسة المشرق الاثورية والاخ الياس بيث شمويل .
وتحدث الحاضرون عن الوضع المأساوي الذي يعيشه العراقيون بشكل عام والمسيحيون بشكل خاص جراء الحملة الارهابية الشرسة التي يتعرض لها من اعداء العراق بفصائلهم المختلفة ، وتناول الحديث موضوع الدستور العراقي المقترح بأعتباره خطوة هامة وجيدة في طريق الديمقراطية بألرغم من النواقص والسلبيات في بعض بنوده . واكد غبطته على اهمية العمل المشترك والتعاون لتقريب وجهات النظر ، وبذلك يستطيع الجميع تقديم افضل المساهمات والخدمات لشعبنا الذي يحتاج الينا وينتظر منا المساعدة .
كما شرح الوفد نشاط الهيئة العليا لأتحاد القوى الكلدانية وسعيها لتوحيد جهود الكلدان والاشوريين والسريان والارمن وغيرهم من المسيحيين للأشتراك في الانتخابات المقبلة بقائمة موحدة تشمل جميع أو غالبية تنظيماتنا لتكون ممثلة لشعبنا بكافة تسمياته ، كذلك أوضح الوفد لغبطة البطريرك محاولات البعض تشويه سمعة الكلدان وحتى نعتهم يالانفصاليين ، هذه الاتهامات الباطلة والمزيفة لغرض في نفوس اصحابها .
لقد كان الكلدان ولايزالون اول من دعى وعمل في سبيل الوحدة الحقيقية المبنية على الحقائق والثوابت التاريخية واحترام كل تسميات شعبنا الواحد .
 لقد بارك غبطة البطريرك هذه الجهود متمنيا التعاون والوحدة لأحراز نتائج جيدة في الانتخابات المقبلة ، لأيصال ممثلين جديرين لخدمة شعبنا ووطننا في المجلس الوطني القادم .
لقد كانت زيارة تاريخية ، استغرقت حوالي الساعتين في مناقشة قضايانا . ولاسيما معاناة شعبنا وكيفية مساعدته على كافة الاصعدة .
  قدم الوفد شكره الجزيل وامتنانه لغبطة البطريرك على استقباله و تفهمه وتجاوبه وبركته لجهودنا .
شكرا للاخ الياس بيث شمويل من الحزب الوطني الاشوري الذي نظم هذه الزيارة .

116
الى الحركة الديمقراطية الاشورية

ببالغ الاسى والالم تلقينا اليوم الخبر المفجع لأستشهاد اربعة وجرح اثنان من مرافقي السيدة باسكال أيشو وردة وزيرة الهجرة والمهجرين سابقا .
ان المنبر الديمقراطي الكلداني يستنكر بشدة هذا العمل الاجرامي الجبان الذي يدل على خسة ونذالة وحقد اعداء الشعب العراقي ضد ابنائه البررة .
اننا في الوقت الذي نعزيكم ونعزي عوائل واقرباء الشهداء ، نعزي  انفسنا لهذا المصاب الجلل والخسارة الفادحة بحق ابناء شعبنا ، نناشد السلطات العراقية المختصة والمسؤولة عن حماية امن المواطنين ، ملاحقة وعقاب المجرمين خونة الشعب والوطن .
الرحمة الابدية للشهداء والشفاء العاجل للجرحى .
 
                                                                                             المنبر الديمقراطي الكلداني
                                                                                         مشيغان / الولايات المتحدة الامريكية
                                                                                                      22-9-2005

117
لقاء مشترك بين المنبر الديمقراطي الكلداني والمنظمة الاثورية الديمقراطية (طقستا)


استقبل المنبر الديمقراطي الكلداني في مشيغان/الولايات المتحدة ،يوم 17/9 الوفد القادم من سوريا للمنظمة الاثورية الديمقراطية (طقستا) برئاسة سكرتيرها الاول السيد بشير صادق وعضو المكتب السياسي د.تامس ايو وعضو اللجنة المركزية السيد كبرئيل موشي ، والسيد ابجر مللول عضو اللجنة المركزية ومسؤول تنظيمات الخارج للمنظمة والقادم من شيكاغو . ومن المنبر شارك كل من سكرتير مركز امريكا وكندا د.نوري منصور ونائبه السيد قيس ساكو واعضاء لجنته التنفيذية السيد عامر جميل والسيد شوقي قونجا .
استعرض الجانبان توجهاتهم الاساسية ودور منظماتهم في الساحة القومية والوطنية وسبل تعزيز العلاقة الاخوية ما بين تنظيماتنا القومية خدمة للمصالح العليا لشعبنا الكلداني والسرياني والاشوري في كلا البلدين.
وتم تقيم التجربة السابقة للعمل القومي عموما في المنطقة والمستجدات التي حصلت بعد سقوط صنم الدكتاتورية في العراق وبداية عهد جديد لبناء نظام ديمقراطي اتحادي دستوري متحضر  يضمن فيه حقوق الفرد والجماعات، وانعكاس هذه التجربة مستقبلا على المنطقة بكاملها وسبل التهيئة لمواجهة الاستحقاقات القومية والوطنية لما هو افضل لتطلعات شعبنا السامية بكل تسمياته الجميلة .
وبالحوار الديمقراطي  المتحضر والهادف وبشفافية عالية وقف الاخوة المجتمعون امام اهم العقد الاساسية التي جابهة عملنا القومي مقيمين التجربة ومنتقدين الاخطاء الحاصلة التي حالت دون الوصول الى وحدة  قومية حقيقية متكافئه بعيدة عن التهميش والغاء الاخر والمصالح الحزبية الضيقة .
وضم  المنبر الديمقراطي الكلداني صوته الى صوت شعبنا السرياني بضرورة ادراج التسمية السريانية الى جانب الكلدانية والاشورية في الفقرة (122) من الدستور العراقي المعروض للاستفتاء في منتصف الشهر القادم ومعالجة الخطأ الحاصل لان السريان يشكلون مكون اساسي حضاري من مكونات شعبنا القومية والوطنية وضرورة الاسراع والعمل بكل الوسائل من اجل ادراج التسمية السريانية في الدستور .
وقد تطرق زملاء المنبر الى الموقف الكلداني الايجابي العام من القضية السريانية  من خلال البيانات واللقاءات التي قامت بها هيئة رئاسة اتحاد القوى الكلدانية في العراق وفروعها في الخارج والاحزاب الكلدانية والمؤسسة الدينية  بالمطالبة بادراج التسمية السريانية ايضا وتجديد العهد ثانية للوقفة المبدئية والعمل بكل الطاقات والامكانيات من اجل تحقيق ذالك قبل الموعد النهائي .وعاهد المنبر ببذل اقصى الجهود من اجل ادراج التسمية السريانية .
كما تم مناقشة الدعوة المخلصة التي اطلقتها هيئة رئاسة اتحاد القوى الكلدانية موخرا عبر ناطقها الرسمي د.حكمت حكيم لكافة ممثلين التنظيمات الاشورية والسريانية من اجل توحيد صفوفهم وخطابهم والجلوس حول مائدة مستديرة من اجل الخروج بقائمة قومية مشتركة وموحدة لمواجهة الانتخابات القادمة . والتعامل الموضوعي مع الواقع القومي من قبل الجميع بهدف الوصول الى قواسم مشتركة للعمل من اجل وضع اسس متينة للعمل المشترك  القادم والاستفادة من الاخطاء السابقة .
وفي ختام هذا اللقاء الاخوي والذي امتد لعدة ساعات ، استضاف المنبر اخوتهم السريان لزيارة " الجمعية الكلدانيةالعراقية الامريكية"نادي شانندوا ، حيث اطلع زملاء المنبر الوفد الزائر على معالم هذا النادي الجميل ، وقد ابدى الاخوة في المنظمة الاثورية الديمقراطية اعجابهم وتقديريهم لدور وامكانيات الكلدان ، متمنيين ان تنصب هذه الامكانات في خدمة شعبنا ..
وقد اختتمت الزيارة بعد تناول وجبة العشاء في النادي ...
هذا ومن الجدير بالذكر بان وفد ( طقستا) كان قد التقى بسيادة المطران مار ابراهيم ابراهيم الجزيل الاحترام
وقد تم بحث ومناقشة العديد من القضايا التي تهم مكونات شعبنا القومية والدينية ، وتعهد سيادته للوفد بالعمل الممكن والمستطاع من اجل ادراج اسم السريان كاحد تسميات شعبنا القومية في الدستور العراقي القادم ..
وقد حضر هذا اللقاء بعد ان اعد  له بعض من اعضاء منبرنا وهم كل من الاخوة د.نوري منصور وقيس ساكو

المكتب الاعلامي
المنبر الديمقراطي الكلداني /مركز امريكا وكندا
18/9/2005


118
امسية حوارية للمنبر الديمقراطي الكلداني
تحت عنوان "موقع الكلدان في الدستور العراقي الدائم" اقام المنبر الديمقراطي الكلداني في مشيغن/الولايات المتحدة الامريكية وعلى قاعة كنيسة ام الله في مدينة ساوثفيلد ندوة حوارية , حضرها حشد كبير من بنات وابناء جاليتنا العراقية الكريمة,كما حضرها ممثلين العديد من المنظمات والجمعيات وممثلي وسائل اعلام الجالية.
ادارة الحوار السيد فوزي دلي وشارك في المداخلات كل من الدكتور صبري شكر والدكتور صبري عكاش والسيد عامر جميل .
بعد ترحيب السيد فوزي دلي بالحضور الكريم ، هنئا ابناء شعبنا الكلداني بالحدث التاريخي الهام وذالك من خلال تثبيت القومية الكلدانية في مسودة الدستور العراقي واملآ ان يتم ادراج الاسماء القومية الاخرى .
وفي مستهل مداخلته المكثفة تحدث الدكتور صبري شكر متناولأ موضوعة العمق التاريخي الاصيل للكلدان وما قدمه الكلدان للحضارة الانسانية ، ثم توقف بشكل موضوعي وموفق حول التنوع المميز للمجتمع العراقي قوميأ ودينيأ ومذهبيأ ..
كما اكد بان مسودة الدستور جاءت في العديد من فقراتها وموادها لتتجاوب مع غالبية تطلعات الشعب العراقي ومتناغمة مع نبض التطور اللاحق في العراق, ولكنه ايظا بينى ضرورة اعادة صياغة الديباجة والابتعاد عن الانشائيات ، اما الجانب الاساسي في مداخلة الدكتور شكر فقد كانت حول الاشكالية الكبيرة التي تضمنتها مسودة الدستور بل الاساس الذي استند عليه الا هو علاقة الدين والشريعة والدولة، وبين مخاطر هذه المسألة واعطى الكثير من الامثلة في الاجتهاد في فهم وتفسير الدين باختلاف المذاهب والمراجع الدينية الاسلامية .
وتوقف بشكل خاص امام المراة وحقوقها الاساسية وتعارضها مع احكام الشريعة.
اما الدكتور صبري عكاش تناول في بحثه اهمية ضمان الدستور القائم لكافة حقوق وتطلعات كل المكونات الصغيرة في العراق مشيرأ بالتحديد عن حقوق الكلدان ، والدور الكبير والمهم الذي يجب ان يلعبه الكلدان في المهاجر عبر الامكانيات البشرية والمادية التي يمتلكونها ، واكد على اهمية التوجه لتعزيز روح العمل الجماعي والمؤسساتي وضرورة بناء افضل العلاقات التنسيقية بين جميع المؤ سسات الدينية والسياسية والثقافية والاجتماعية .
كما تناول السيد عامر جميل موضوعة الفدرالية ،مشيرأ الى انها كانت ولا تزال احدى الاشكاليات والمعضلات التي تواجه الاتفاق بين كافة  القوى السياسية المشاركة في صياغة واقرار الدستور ،مشيرا الى ان الفدرالية هي الشكل الراقي لتحقيق وصيانة وحدة العراق من خلال ضمان كافة الحقوق لمكونات الشعب العراقي ،وهي تحد من مركزة الدولة وهيمنتها ويسحب الاسس التي تساعد في اقامة دكتاتوريات لاحقة ، لكن تبقى الفدرالية  نظام يحتاج الى جملة من الشروط والمتطلبات الموضوعية في ظل شبكة من القوانيين والتشريعات التي تظمن شفافية العلاقة في توزيع  المسؤوليات بين المركز والاقاليم او الفدراليات ، ويبقى ويحافظ على هيبة الدولة وخاصة في مجال توزيع الثروات الوطنية والحفاظ على وحدة العراق ، كما يتطلب من الفدراليات ضمان الحقوق الاساسية لمختلف المكونات الصغيرة التي تقطن تلك الاقاليم وخاصة ابناء شعبنا العريق من الكلدان والسريان والاشوريين .
بعدها ادارة السيد فوزي دلي الحوار والمداخلات مع الحضور حيث اتسمت بالموضوعية والشفافية واستكملت جوانب عديدة من الموضوع ،وقد ابدى الحاضريين استيائهم في حرمان الجاليات العراقية في الخارج من حق التصويت على مسودة الدستور ، واكدوا على اهمية وضرورة العمل والتنسيق بين جميع المؤسسات العراقية في الخارج لضمان حقهم بممارسة الترشيح والانتخاب في الانتخابات القادمة .
كانت بحق امسية حوارية موفقة تميزت بشكل خاص في الحضور والمساهمة في النقاش من قبل المراة الكلدانية العراقية الرائعة .
المكتب الاعلامي للمنبر الديمقراطي الكلداني
مركز .الولايات المتحدة


119
ستنقل هذه المحاضرة في البال تاك في غرفة القوش يمد مثواثا

120
المنبر الديمقراطي الكلداني

121
                  سماحه السيد عمار الحكيم يزور المطرانيه الكلدانيه في امريكا


قام وفد برئاسه  سماحه  السيد عمار الحكيم الامين العام لمؤسسة شهيد المحراب  القادم من الوطن الأم العراق   يصطحبه السيد رضا جواد التقي مسؤول العلاقات السياسية في المجلس الاعلى للثورة الاسلامية مع العديد من الشخصيات الدينيه والسياسيه بزياره خاصه الى دار المطرانيه الكلدانيه في  امريكا – مشيكان  في يوم 21/8/2005 ، وعند وصولهم استقبلهم سياده راعي الأبرشيه المطران مار ابراهيم ابراهيم والأب مانوئيل بوجي والعديد من ممثلي تنظيماتنا السياسيه والأجتماعيه (من المنبر الديمقراطي الكلداني الدكتور نوري منصور – عامر جميل – قيس ساكو – فوزي دلي – ومن  المجلس القومي الكلداني السيد جوزيف كساب وكذلك حضر الساده سلمان يونو – ظافر نونا – واسعد كلشو )  .
رحب سياده المطران مار ابراهيم ابراهيم بضيفه العزيز والوفد المرافق له وتحدث عن دور العراقيين في بناء العراق الجديد يكون فيه العراقيين جميعا بمختلف اديانه واطيافه متساوون امام القانون ويعملون جميعا لبنائه ، وتحدث عن دور الكلدان في العراق قديما وحديثا ودورهم المميز في المشاركه في الحياة السياسيه والأجتماعيه والأقتصاديه وشعورهم الوطني كعراقيين أصلاء .
وتحدث حول الدستور الدائم متمنيا ان يكون العراق ديمقراطي تعددي فدرالي يؤمن بحقوق الأنسان والأديان والقوميات ويقر بدور المرأه ودورها الريادي ومشاركتها بكل مناحي الحياة .
بعدها تكلم سماحة السيد عمار الحكيم مؤكدا ما قاله سياده المطران ابراهيم ابراهيم ومؤكدا على أن الأسلام هو دين التسامح والمحبه وأن المرجعيه الدينيه وعلى رأسها ايه الله السيستاني يكن المحبه والتقدير للمسيحيين العراقيين وعلى رأسهم غبطه مولانا الباطريرك  مار عمانوئيل دلي لما للمسيحيين دور مشرف في مسيرة العراق وبنائه .
وقال نحن نؤمن ان يكون الدستور لكل العراقيين من خلال وضع بنود واسس تحمي العراقيين وتساويهم في الحقوق والواجبات .
بعدها قام الحضور بتقديم مداخلات ومناقشات مهمه حول الدستور وعلاقه الجاليه العراقيه وارتباطها بالوطن والمطالبه بمشاركة العراقيين في الخارج بمناقشه مسودة الدستور والمشاركه في الأستفتاء عليه وكذلك العمل على تثبيت مشاركه كل العراقيين اينما كانوا في عمليه الأنتخابات القادمه واعتبارها حق من حقوقهم .
وفي نهايه الأجتماع الذي استمر لمده أكثر من ساعتين غادر سماحه السيد عمار الحكيم والوفد المرافق له مودعا من قبل سياده المطران ابراهيم ابراهيم والحضور بنفس الحفاوه التي استقبلوا بها . علما ان سماحة السيد عمار الحكيم وفي اليوم التالي الاحد 22/8/2005 قام بزيارة الى كنيسة ام الله والتقى بالمؤمنين بعد ان قدمة راعي الابرشية مار ابراهيم ابراهيم مرحبا به حيث القى سماحته كلمة قيمة نالت استحسان الحضور .



122
سيادة رئيس الجمهورية العراقية الأستاذ جلال الطالباني المحترم
سيادة رئيس الوزراء الدكتور إبراهيم الجعفري المحترم
السيدات والسادة أعضاء اللجنة الوطنية المحترمون
السادة أعضاء لجنة كتابة الدستور العراقي المحترمون


نوجه لكم نحن ممثلو الأحزاب والمنظمات المدنية الثقافية والإجتماعية وكافة النشطاء الكلدان في مشيگان ،الولايات المتحدة الأمريكية وكندا أسمى التحيات وأصدقها ، فما نحن إلا الإمتداد الحيوي للنسيج العراقي المتآخي على مر العهود ، آملين منكم بمناسبة قرب إنجاز كتابة الدستور العراقي الدائم ، أن تأخذوا في حسابانكم وانتم تتطلعون إلى تأسيس (دولة المواطن) بغض النظر عن القومية والعرق واللغة والدين والمعتقد والجنس واللون ، أن تعتمدوا أسس الديمقراطية الحقة والعدالة والمساواة التي يقرها الميثاق   العالمي لحقوق الإنسان وتدعمها كل المقررات والتوصيات المدنية المتحضرة ، كما نؤكد على الاهمية الكبيرة ليضمن دستونا الدائم الاعتراف الكامل  بكافة حقوق المرأة .
كما نأمل أن تضعوا في نظر إعتباركم أيضاً ، حقيقة راسخة تدعمها المعطيات التاريخية  والاكتشافات الاثرية والتي مفادها هو : أن الكلدان هم السكان الأصليين للعراق وبأنهم كانوا وسيظلون دائماً أبناء نجباء ومخلصين وأمناء للعراق مهد الحضارة البشرية وبلد أولى المنجزات المعرفية .
وهنا لابد من الاشارة باعتزاز الى الدور الكبير الذي قامت به كنيستنا الكلدانية ولاتزال في المحافظة على اسمنا وتقاليدنا وتراثنا وديننا منذ مئات السنين ، وفي هذه الظروف الصعبة التي يمر بها بلدنا الام (العراق) ، تؤكد رئاستنا الكنسية باننا عراقييون قبل ان نكون مسيحيين نعيش مع جميع اطياف شعبنا في السراء والضراء ، كما اكدت رئاستنا الدينية المتمثلة بغبطة البطريرك مار عمانوئيل الثالث دلي والاساقفة الاجلاء وكذلك ممثلونا  في الهيئة العليا لأتحاد القوى الكلدانية في بيانهم المنشور بتاريخ 17/8/2005 حول ادراج تسميتنا القومية الكلدانية في الدستور الدائم ، اذ لا نرى ان تثبيت هذا الحق يتعارض وبأي شكل من الاشكال مع مكونات المجتمع العراقي ، حيث نكن كل الاحترام والمودة لكافة مقومات شعبنا القومية والدينية والطائفية ، وتطلعنا الدائم للعيش المتآخي المشترك تحت سقف وطننا الحبيب العراق .
اننا نحي ونؤيد هذه المواقف الصريحة والواضحة والشجاعة من قبل غبطة البطريرك ومن قبل الهيئة العليا لأتحاد القوى الكلدانية .
وفي الختام نحييكم ونتمنى لكم الموفقية والنجاح في جهودكم الصعبة والدقيقة هذه ، آملين ان يكون دستورنا الدائم ضمانة للحقوق الكاملة للانسان العراقي بكافة قومياته واطيافه واديانه من العرب والاكراد والكلدان والاشوريين والسريان والتركمان واليزيديين والصابئة .


الموقعون على البيان :

* الهيئة العليا لأتحاد القوى الكلدانية
المنبر الديمقراطي الكلداني
حزب الاتحاد الديمقراطي الكلداني / فرع أميريكا
المجلس القومي الكلداني
* الجمعية الكلدانية العراقية الأمريكية في مشيگان
*  الرابطة الدولية للفنانين المحترفين الكلدان / المقر العام - الولايات المتحدة
*  مؤسسة ميسوبوتاميا للفنون والثقافة الكلدانية
* الجمعية الخيرية للنساء الكلدانيات
*  جمعية أور الرحمة الكلدانية
*  مجموعة الفنانين والكتاب الكلدان في مشيگان
*  اذاعة صوت الكلدان
*  مؤسسة الشرق الأوسط للإعلام (إذاعة وجريدة)
*  مجلة الشمس المهجرية
*  مؤسسة المنتدى للطباعة والنشر
* أذاعة المستقبل

* نخبة من الاكادميين الكلدان ، القوميين والوطنيين والمستقلين

                                                              الهيئة العليا لأتحاد القوى الكلدانية
                                                             الولايات المنحدة الامريكية/ مشيگان
                                                                        18/8/2005


124
حضرة المونسنيور فيليب نجم
الجزيل الشرف والاحترام

بسرور وغبطة بالغتين تلقينا نبأ تعيينكم زائراً رسولياً لشؤون الكلدان في اوربا ، فبأسم المنبر الديمقراطي الكلداني ، نهنئكم من اعماق قلوبنا على هذا التعيين ، متمنين لكم الصحة الموفورة والموفقية الدائمة للقيام بمهامكم الجديدة ، وانتم أهلاً لها ، لما عرفناه منكم من الجهود والاخلاص والمحبة لشعبكم المنتشر في كافة بقاع العالم .
ألف مبروك أيها الاب الفاضل .

                                       د. نوري جورج منصور
                                   سكرتير المنبر الديمقراطي الكلداني
                                       الولايات المتحدة الامريكية
                                             7-7-2005

125
من أجل الحرية والديمقراطية
في العراق

تحت هذا الشعار ستعقد لجنة تنسيق منظمات الجالية العراقية في الولايات المتحدة الامريكية المؤتمر العراقي الامريكي الثالث ، وذلك يوم السبت 7-16-2005 وعلى قاعة فندق ويستن في مديمة ساوثفيلد .
وايمانا من المنبر الديمقراطي الكلداني بأهمية المواضيع التي سيتم طرحها للمناقشة في هذا المؤتمر ، لذا نتوجه بالدعوة الى كافة ابناء جاليتنا للمساهمة في هذا المؤتمر وابداء الرأي في المحاور الاساسية التي سيتم البت فيها وهي .
1.   الدستور ومستقبل العراق
2.   الدستور وحقوق الانسان
3.   الدستور وحقوق القوميات
4.   الدستور وحقوق المرآه
5.   الدستور والدين
6.   الدستور والفدرالية
7.   الدستور والمجتمع المدني
8.   الدستور وتأثيره على المنطقة
9.   دراسة في تاريخ الدساتير العراقية

سيبدأ المؤتمر أعماله في تمام الساعة التاسعة صباحا وحتى السادسة مساءً .
مع تحيات المنبر الديمقراطي الكلداني / الوليات المتحدة الامريكية / مشيگان

ملاحضة :
أستمارة التسجيل 25 دولار بضمنها الفطور ووجبة غداء مع المرطبات التي ستتخلل جلسات المؤتمر .

CDF

صفحات: [1]