عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


مواضيع - يوخنا اوديشو دبرزانا

صفحات: [1]
1


وكانا يسرقان الحمير

يوخنا اوديشو دبرزانا

 كانا يتناولان الغذاء حينما دخل يعقوب ضاحكاً , ماذا يا خال أتعرفهما ؟ما هذا السؤال السخيف يا ( خورزا) أي يا ابن الأخت , كيف لا ؟ إنهما من قرية سرسبيدو قرية زوجة الخال أي زوجته هو . قهقه  يعقوب نعم يا خال  أعرف لكن هل  أنت مطمئن أن جحشك  ما يزال على مربطه ؟ اضحى المضغ بطيئاً واللقمة كادت تتعثر في الحلق . نكش خوشابا الملقب جونا زميله قائلاً ماذا الآن ( يا دوشتي  ) أي  يا صديقي فجونا لا يستطيع لفظ السين فالكلمة في اساسها كردية وكذلك كلمة (الخوارز) لكن الأشويين المنحدرين من هكاري وطور عبدين  أدخلوا بعض الكلمات الكردية في لهجاتهم المحكية كما أدخل أشوريو سهل نينوى وماردين كلمات عربية فاللغة العربية جذورها سريانية صرفة . إنها مسالة تداخل الثقافات بحكم الجيرة والشراكة الوطنية. لقد التجأ العاشق الأشوري للغناء بالكردية وبالعربية وباللغات الاخرى عندما أحتكرت الكنيسة لغته السريانية  وبعض الحانه فأخذ الفنان الاشوري من جيرانه الكلمة واعطاهم اللحن . كان رد خوشابا على نكشة جونا بنكشة قائلاً كل ولا تبالي وكأنك لم تسمع . أراد يعقوب إثارة أنتباه خاله قائلاً الم تسمع بالمسروق من الحمير في((ليوناية وهلمون )) قاصداً قريتي تل كيفجي وتل جمعة ؟ نعم سمعت ومن يكون غير هؤلاء العرب من عشيرة  الشرابيين ؟ رد يعقوب ضاحكاً  ولكن لدينا شرابية اشوريون أيضاً  أليس كذلك يا شباب ؟ موجهاً كلامه الى الضيفين . كان لجونا ضحكة مميزة اما خوشابا رد بلى ....بلى منذ ايام سُرِقت دكان خالي في ضيعتنا وكل القرائن تشير أن السارق أشوري . فالمتجر فتح  بالنسخة الثانية  لمفتاح خالي الذي فقده قبل الحادثة بيومين ولقيه مرمياً أمام باب الداربعد السرقة. روى القصة  محاولاً إبعاد أي شبهة عنهما مسهباً في تفاصيل وحيثيات السرقة مبدياً تعاطفه مع السارق بقوله لقد اكتفى السارق بعلبة حلاوة وبعض الشاي والسكر والتمر و مبلغ لم يتجاوز الاربعة ليرات     ليتسنى له شراء بعض الحاجيات الاخرى وأجزم لولا الحاجة والجوع لما اقدم على هذه الفعلة والدليل أكتفائه بالقليل فلقد كانت الغلة تتجاوز الخمسين ليرة حسبما افاد خالي . للعلم السارق لم يكن غيره .  تمنى في قرارة نفسه أن يكون أحد الحمير الثلاثة التي ربطاها في الجزيرة لهذا الثرثار وحبذا لو يعرف أين يربط بقرته ليسرقها علماً أن سرقة الغنم والماعز والبقر ليس من أختصاصهما . ذلك عن قناعة أن ذلك حرام كون  مشتقات حليبها  مصدر قوت لأصحابها وبالأخص للأطفال إلا أن  يعقوب هذا يستأهل الحرمان من الحليب واللبن. طبعاً لم يستجب الخال لتحذيرات ابن أخته وحينما هما بالخروج مودعين شاكرين قال خوشابا ليعقوب مستفزاً أتدري أن أسعار الحمير في  سوق الحسكة مرتفعة هذه الأيام ؟ وظل يعقوب يراقبهما , لكنهما خدعاه . الحذر سيرهما على طريق هالمون حيث يقودهما الى قريتهما. من تل جمعة عبرا النهر بالسفينة  الى الجهة الأخرى وعادا الى الجزيرة حيث الحمير لاعنين يعقوب وساعة حضوره  الذي لم يقتصر على تعكير مزاجهما على الغذاء  فحسب بل أطال مشوارهما وسيتاخران في الوصول الى الحسكة علماً لليل مخاطره , لذا قررا  سوق الحمير الى جزيرة قريبة من سرسبيدو  وفي الصباح سيبيعانها في راس اللعين فهي الاقرب ولو اسعارها اقل. لقد أفسد الملعون خطتهما  أما الخال فقد ضرب كفاً بكف مصدقاً وغير مصدق تحذير  ابن أخته لقد ذهب ليجلب الحمار فعاد بالرسن والسلسلة من دونه . الحمار ذهب برحلة ولن يعود . اما وجود الرسن والسلسلة معقودة على جذع شجرة التوت ينفي اي فعلة سرقة وتبريره أن شبقية الحمار دفعته لملاحقة اتان لزبائن طاحونة القرية  ممن عبروا  بمحاذاة مربطه فتمكن من التحرر من رسنه لذا أضحي غنيمة لصاحب الاتان فكان تعليق أحد شباب القرية أن حمار العم بطرس ذهب في رحلة شهر عسل  .                                                                       الآن دعوني أحدثكم قليلاً عن جونا هذا. لست أدري لماذا كانوا ينعتونه بالمجنون فما حيلته إن ولد مشوه الهيكل بعض الشيء وبعض الصعوبة في النطق السليم لبعض الاحرف  ربما ذاك الأعوجاج في الظهر والنتوء البارز للكتف الايسر سببه خلع ولادي . ربما كانوا ينعتونه بالمجنون  لأسلوب حياته المميز . لم يكن قد قرء لهنري موجيه ولا لفيكتور هوغو ولا يعرف شيئا عن الحي اللاتيني ولا عن سوهو لكنه عاش بوهيميته . لم يعتمد أو يتكل حتى على شقيقه يوسف ذلك الشهم الكريم والمقتدر سئم  يوسف من توبيخه فتركه وشأنه . حتى خبزه كان يعده بنفسه ليس على التنور وانما على صفيحة تنكية على ببور الكاز ((الكيروسين ))  رافضاً قبول أي رغيف ساخن من قفة أي أمرأة عائدة لتوها من التنور.  بعضهم أعتبره نصف قديس وبعض آخر وصفه بنصف إبليس في الحقيقة كان مزيجاً من القداسة والشيطنة  كأي واحد منا حسب مقولته .  لكن بحق اقول ان جونا كان متحررا من جميع العواطف او قل كان بليد العواطف . لم يكن يهمه لا مبالاة الناس به اوالحزن او الخوف وحتى الشهوة والغضب ولا الغرور والشجاعة ولا حتى قبول الاستحسان . هذا ماكان يردده دوما عودوا الى ذواتكم انكم تخالفون بعض  وصايا الله العشرة  وإذا اتيحت لكم الفرص ستخالفونها كاملا وما تعملون به حسب الوصايا  ليس مراضاة لله أو مخافته وإنما خوفكم من بعضكم وكعادته هكذا حديث ترافقه  ضحكة  بوتائر مختلفة.. وما عفة بعضكم إلا خوفاً من نسائكم ويقهقه وصداها ينساب وتيار نهر الخابور وعكسه يوم كان ذاك النهر شباباً يتدفق حيوية وأبهة قبل أن يسرق . نعم سرق النهر!  اولئك كانوا يسرقون الحمير لسد الرمق اما في أيامنا هذه وفي هذا الوطن كل شيء مشروع سرقة حتى نهرنا سرقه ضباط الجيش العقائدي والتجار بمعية جرذان وفئران الوطن من سياسيين عقائديين دعاة المبادئ . نعم كان النهر يردد صدى القهقهة . المسكين  نعت بالمجنون . كان بعض من الرجال يجتمعون حوله ومناقشته ومحاولة الأستهزاء منه ولسان حاله  عبارته خمسون شخصا يسخرون من واحد وواحد يستهزء من خمسين . ويسترسل بضحكته  المتميزة  لتجوب ارجاء الضيعة  . أنا على يقين أنه لم يكن قد سمع بدانتي ولا بمضمون رسالة الغفران للمعري وأني على ثقة كان سيقرء  بلهف كتاب رحلة القس صليبا الى السماء لوتوفر لعلمكم الكتاب بالسريانية لمؤلف اشوري يحاكي كتابات دانتي والمعري ,مضمونه مجادلة  انبياء كتاب العهد القديم  ممن انيطت بهم حراسة اثنا عشرة مدخلاً للجنة ويستغرب من وجودهم في الجنة رغم الاثام التي ارتكبوها وهذا ما حدث فعلاً وسأحدثكم عن شغفه  لاحقاً  .جونا كان يجادل بعض من الشمامسة منتقداً أنبياء العهد القديم وكان وصفه لنشيد الاناشيد لسليمان بقصيدة العهر من حيث المضمون , رغم اعجابه بالصور الجميلة المثيرة للغرائزحسب توصيفه, كان قد حفظ عن ظهر القلب كل أسفار الكتاب المقدس بعهديه ولم يجادل أبداً في العهد الجديد, إلا في الدفاع عن الاسخريوطي مشفقاً عليه ويعتبره الضحية وعبارته كم كان سيء الحظ ذلك المسكين فلولاه لما اكتمل الايمان المسيحي بالتسليم والصلب والقيامة . كان الكتاب المقدس بعهديه القديم والحديث  الوحيد الذي قرأه جونا في بداية شبابه  فهو الكتاب وبعض الكتب الطقسية المتوفرة بالسريانية في القرية اما الكتب الاخرى التاريخية والتعليمية والادبية المقتنية من بعضهم با لكاد كانوا يتداولها المتعلمون من اهل القرية وبالاخص في عهدي الناصرية والبعثية تلأفيا لاي مساء لة كما جرى لاحد وجهاء الضيعة  فلم تسلم يوما دركوشة ابنتة الوليدة في يومها الثاني من التفتيش من اجهزة المكتب الثاني ايام عبد الناصر بناء على وشاية . جونا بدء يغيب عن القرية معتزلاً عن الناس وهذا ما أردت محادثتكم به . تقول كنة شقيقه  انه يخرج يوميا في الصباح الباكر حاملا زوادته متوجها الى بستانه وحقله الصغير على اطراف الضيعة . أكتشفوا أخيراً أنه يمضي نهاره ليس للعناية  بمزروعاته فحسب بل بالقراءة. لقد أستطاع أن يقنع أوديشو خضرو باعارته بعض من مقتنياته من الكتب وقاموس توما اودو ذاك المجلد الضخم اول متابعاته وربما عمل بتوجيه  من اوديشو , القد أبهره ذكاء جونا واواديشو هذا كان ضليعاً بالسريانية فحفظ جونا قصائداً  لكل من مارافرام سروجي ونرساي والصوباوي وابن العبري عمالقة الادب السرياني .  لم يُعرَف آنذاك دافعه  لشرائه كتب القراءة للمرحلة الابتائية من بعض الطلاب في نهاية احد الاعوام الدراسية لكافة صفوف المرحلة الابتدائية . جل معرفته بالعربية لم تكن متجاوزة الصف الثاني الابتدائي. في شتاء ذلك العام أضحت صومعته تلك القبة الطينية أكثر إضاءة  لوحظ شعاع الصوء متسرباً عبر شقوق النافذة الخشبية الصغيرة الى الشارع الى حين أستلاء ضوء الفجر على الزقاق . أفاد بعض الطفيليين ممن نظروا واسترقوا السمع أن جونا يمضي لياليه بالقراءة واحيانا بالغناء قصائدا بذاك الصوت القبيح  .أخيراً  بدء يغيب عن الضيعة وكثيراً ما وجد برفقة أوديشو خضرو قاصدين بعض القرى الخابورية وأحياناً المدينة .ولم تكن عودتهما وايديهما خالية من الكتب بالسريانية والعربية ومن مختلف صنوف العلوم الاجتماعية بما فيها كتب دينية اسلامية . أوديشو كان أنعزالياً الى حد ما منذ أن توفيت زوجته في العام الثاني من الزواج رغم علمه الغزير نادراً ما كان يتدخل في أي حديث فقط بعض الشباب من الضيعة كانوا يترددون على بيته وبين حين واخر يزوره بعض الغرباء . عرف متأخراً أن تنظيماً أشورياً سرياً جامعاً شاملاً مختلف الطوائف هواحد قادته. هنا دعوني أقف قليلاً جونا كان المتعاطف الوحيد علانية مع أوديشو ورفاقه المعتقلين رغم لا مبالاته بالسياسة    أحتراماً لمبائهم النبيلة أما باقي اهل  الضيعة بمختلف مستوياتهم الفكرية انقسموا بين مؤيد في سره  وبين لا مبال وقلة قليلة شامتة . الخوف والياس مرد تلك المواقف  . نعم جونا عاد الى ساحة القرية متسلحاً بمعرفة شمولية ولم تعد مناقشاته مع الشمامسة عن التوراة والقيامة بل اضحى يناقش الطلاب والنخبة المثقفة عن الكون والنشوء .شده  كثيراً كتاب الجيولوجيا للصف الثالث الثانوي علة اشاراته الاستفهامية من بعد الشروحات المستفيضة عن الاحقاب والازمنة الجيولوجية التي استفسرعنها من دارسيها وبعض الاساتذة من ابناء الضيعة . بقي سؤاله الدائم والمحير أين الله من هذا؟ قائلاًعلى العلماء أن يكتشفوا أما مجاديله من الشمامسة وممن كانوا يدعون المعرفة  أخذوا يتحاشونه وأضافوا وصمة الكافر الى الجنون  فأضحى الكافر المجنون. أما هو  يرد مقهقهاً قائلا كنت مجنوناً من يوم رفضت مقولتكم أن الارض تستقرعلى قرن ثور والزلازل تحدث حين نقلها من قرن الى الأخر حينما يتعب  . سئل مرة لماذا لا ينتقل من قبته الى الدار التي بنيها له أبن شقيقه أجابهم ,في هذه القبة أجد ذاتي وأكتشفها حينما أستلقي على ظهري في فراشي لا كتاب ولا مذياع ولا زوجة واولاد تبقى عيناي محدقتين في هذه الزاوية الحادة  قبة القبة الموجهة كراس صاروخ أطيروأجوب الفضاء الرحب وأنظر الى الأسفل بعيني نسر.أراكم جميعاً كجرذان وأرانب تتراكضون وتتزاوجون خائفين دوما حتى في أوج نشوتكم . أما لماذا لا تتزوج ياجونا ؟ فجوابه ياتي محاكياً لمقولة المعري (أبي جنى علي وما جنيت على أحد) إننا جميعاً نعيش في عذاب دائم ,انا لا ابغي جلب العذاب لآخرين من بعدي أنا أتيت ألى هذا العالم من دون إرادتي جئت في لحظة سموها ما شىتم من دون رسم او تخطيط مسبق لملامحي ولشخصيتي  لحظة  لهو ومتعة لحظة حميمية للهروب من هم يومي استجابة لشهوة فطرية جلبت لي التعاسة ولكن انت الا تشتهي يا جونا ؟ نعم فأنا كائن حي فانا إنسان والتي أشتهيها في النهار ستكون ضيفتي في أحلامي وعندما سالته إحداهن من نساء الضيعة إن أستضافها في أحلامه  أجاب ليس بعد ربما في ليلة ما . نهرته قائلة أخرس يامجنون . قهقه كعادته ورده لو لم تكوني على شاكلتي لما سألت..هو أيضاً كان متفقاً لما توصل اليه بعض من المتوقعين قرب يوم القيامة من شمامسة قرية (( هلمون)) الملقبة بتل جمعة المتعمقين في القراءات الدينية انه العهد الثامن او الالفية الثامنة بعد قصة الخلق حيث ستحل الساعة الحاقة فهنا يبدو لنا مؤمنا . ليس هذا فحسب فكثيراً ما شوهد في مكتبة دينية ملازمة لجامع في المينة يحاور بعضاُ من شيوخ  الدين . واجه نفسك وانسجم مع ذاتك و ركز على صراعاتك الداخلية ولا تخف هوذا كان جوابه لاحد سائليه من المقربين اليه من الشباب عن كيفية   تمكنه من  المعرفة .   نسيت أخباركم أن جونا أخيرا أعتزل الزراعة وأجرحقله . كان مزارعا لحقل لا يتجاوز الدونمين وكان لكل شتلة خيار او بنورة أو كرمة  حصتها من برازه وكان يبيع منتوج حقلة بسعرمنافس للاخرين  الى أن فضح أمره. فأمتنع زبائنه من الشراء منه لكنه وجد في زبائن الطاحونة . . في اواخر ايامه أصبح يحادث ارواح  الموتى والغائبين عن الضيعة ولكل سائل يخلق قصة مضجكة عن المتوفي او الغائب., مثلا جوابه عن أستفسارأحدهم عن زوجته التي تعمل في لبنان قهقه وهذه المرة صدى القهقهة جال في كل البراري وكروم العنب وحقول القطن فبعد تمثيلية اتصاله الهاتفي عن طريق صاحبه عامل المقسم ((ابو شطيك)) قاصدا ابا صطيف . أجاب سائله زوجتك يا (( دوستي)) تقول استمتع انت  بوقتك هنا وهي ستستمتع بوقتها في بيروت فلا تهدر ايامك المعدودة بدون متعة  .                                                                         في يوم تشريني أمتزجت دموع اهل القرية بالأاهازيج وصوت البنادق  والرقص على انغام المزمار وايقاع الطبل في زفة عريس السماء بعد أن ودعته الكنيسة على اللحن الافرامي بترتيلة وترجمتها  : اودعك بسلام يا عمر الزمان            أودعكم بسلام أخوتي  وخلان    في ذلك اليوم هزة أرضية كانت قد ضربت منطقة الجزيرة  قبل أن يجدوا جونا ميتاً في حقله وهذا ما كان قد تنبأ به . ونفذ شباب وصبايا الضيعة وصيته بالرقص والغناء وحاول بعضهم تقليد ضحكاته وقهقهاته لكنها لم تتجاوز محيطهم , فالخابور أيضاً قد شاخ ودب الوهن في اوصاله وتثاقل جريانه وصفصافه لم يعد مأوى أمن لطيورالدرغل فعافت هي الاخرى اعشاشها خاوية على اليابس من اغصانه اما الشريك خوشابا صاح به على القبر أن يعود فسوق الحمير في اوجه  وفي ارتفاع  فمردود عمل  الحمار يفوق اجور المدرسين ومردود  الموظفين الشرفاء في سورية ارض الثراء 
 

2





نمرود سليمان وقناة (إن بي سات)
رقصة على دلعونا في زمن الكورونا
رسالة مفتوحة

صديقي الطيب :
للمرة الثالثة تلزمني بالكتابة إليك كناقد لأسلوب تناولك الشأن القومي الآشوري في مقابلاتك التلفزيونية لأسباب عدة . أهمها  أولاً عدم احترامك لعقل المشاهد الآشوري إلى درجة الاستخفاف وهذا كثير عليك. حتما المحاورون ايضاً يتحملون  جزء من ذلك الوزر فقد رضوا أن يكونوا مجرد مستمعين و متقبلين لكل اجوبتك على اسئلتهم على مبدأ (بارك يارب سيدنا ܒܪܟ ܡܪ ܟܣܝ) أثمن عالياً أعتراف المحاور في لقائكم الأخير بعدم تمكنه من الآشورية والعربية . 
أما السبب الثاني أستعلائك وكأنك وحدك مالك الحقيقة اتقي الله يا رجل ومن هنا أبدأ  محاورتي آملا أن نتسامى في حوارنا إلى المستوى اللائق بأمتنا أبناء حضارة لها فضلها في أنسنة الإنسان
صديقي الطيب : دعني أنعش ذاكرتك بعض الشيء واضعاً القارئ  الكريم في بعض التفاصيل المملة لكنها وقائع تاريخية جديرة بالتدوين
تطرقت في نهايات المقابلة إلى حرب ((الداخل الداخل)) أي بمعنى حرب الإخوة وسأبدأ من حيث أنتهيت أنت :                                                                                                في العشائرية :العشائرية في سوريا تحديداً كان قد تجاوزها الآشوريون منذ ((سميلية )) وذكر الفرد لعشيرته دلالة على قريته مجرد عنوان , تأكيد على ذلك  عد إلى أيام الوحدة وانتخاب أعضاء الاتحاد الاشتراكي وعد إلى الانتخابات الحرة أيام الانفصال يوم اختير السيد زيا مالك أسماعيل نائبا لقد اجتمع وجهاء أشوريي  الخابور في كنيسة ((ربان بثيون في تل رمان )) واختير السيد زيا من بين الأسماء المرشحة وزيادة لمعلوماتك ولمعلومات القارئ فقد اختار المجتمعون  خمسة أشخاص كمستشارين كان على السيد زيا العودة إليهم ولم يختاروا على أساس عشائري وإنما لحكمتهم ولا داعي لسرد الاسماء الآن
في الطائفية : لقد كان الفضل الأول في تنوير وتعليم أبناء الخابور أمثال المرحوم الدكتور يوخنا ورابي طاليا والاستاذ إيشا جندو وابن ضيعتكم رابي عبد أوشانا والقائمة تطول يعود إلى كل من الأساتذة (ملفونو صموئيل و الملفونو حنا سلمان ) أبناء القامشلي من طائفتنا الارثذوكسية قبل أن يبزغ نور المنظمة الاثورية الديمقراطية ( المدرسة الأولى في التنشئة القومية ) في العصر الحديث ولعلمك بعد اغلاق تلك المدرسة الملفان حنا سلمان شغل كرسي تدريس في الجامعة الأمريكية في بيروت  وعلى خطى ونهج الرواد الأوائل أمثال آشور د خربوط و فريدون اتورايا ونعوم فائق والقس بولس بيداري و شكري جرموكلي وحنا سلمان  وعلى يد تلامذتهم من الشباب الغيارى من مختلف طوائفنا تأسست المنظمة الآثورية الديمقراطية في خضم التجاذبات السياسية في سوريا  في الخمسينيات من القرن الفائت هادمة تلك الجدران الجليدية وللأسف أنت بالذات (( نمرود سليمان )) أسست في التسعينيات من القرن الماضي  لحرب ((الداخل الداخل  )) وعملت على خيارين الأول : بدهائك استطعت إقناع المرحوم الدكتور يوخنا هرمز والدكتور المرحوم يعقوب جلو على أن يكون مرشح المنظمة لعضوية البرلمان السوري للدورة الانتخابية 1994 من طائفة أخرى كون الدورة  السابقة كان من الطائفة الارثذوكسية وخاب املكم
الثاني  : بعد فشلك التجأت إلى إقناع رجل الأعمال الاشوري (( السيد يلدا توما يلدا ))  بالترشيح كمنافس  للسيد لزيا مالك اسماعيل وكادت تؤدي تلك المنافسة إلى سقوط ضحايا  بين أبناء تل تمر وأبناء ضيعتكم  هلمون وبالفعل تم طعن شاب  وللتذكير ارسلتم وفدا ضم كل من الدكتور يوخنا والاستاذ المهندس جورج توما يلدا وابو كابي شقيق الدكتور يعقوب جلو حاملين إلينا اقتراح ((حزب البعث العربي الاشتراكي )) بسحب مرشح المنظمة ((السيد يونان طاليا))  مقابل سحب حزب البعث دعمه للسيد ((زيا )) وتبنيه السيد(( يلدا ))  وكان الاقتراح مقرونا ببعض من التهديد  وكان ردنا نحن تنظيم سياسي لنا نهجنا أما عن التهديد فقلنا لهم نحن حملة صليبنا والاجتماع تم في مدينة الحسكة في دار الرفيق بشير السعدي بعد الثانية ظهرا. السؤال : ترى من أوحى لك بتلك الأفكار الهدامة  ؟  فأين غيرتك القومية  التي تزاود بها على من كنتم تنعتونهم يوماً بالرجعيين؟ 
صديقي الطيب : تطرقت بإسهاب عن مؤتمر بغداد تشرين 2003  فعذراً عزيزي نمرود لم تكن عالماً بكثير من الأمور كما لم تكن أميناً في نقل الحقائق في مقابلتك الاخيرة للمشاهد التواق إلى معرفة ماجرى في ذاك المؤتمر. هنا نسجلها نقطة سوداء في سجل هذه القناة ((إن  بي  سات ))  لعدم حياديتها وأغلب أبناء شعبنا يشك بمصداقيتها لكونها منبرا لطيف واحد. على سبيل المثال زودت شخصيا السيد ديفيد البازي  وبناء على طلبه بأرقام هواتف كل من الرفاق كرم دولي المسؤول الإعلامي في مطاكستا والرفيق بشير السعدي عضو مؤتمرات  جنيف الشخصية السياسية المعروفة  آشورياً ووطنياً والرفيق جورج اسطيفو مسؤول الفرع السابق في أمريكا وعضو عدة مؤتمرات ولقاءات  مهمة أمريكيا ودوليا لكنه لم يتصل . أما عن مؤتمر بغداد فالى القارئ الكريم الحقائق التالية :
أ - بعد سقوط بغداد وتحديدا في أيار 2003 قدم وفد من قيادة زوعا للاجتماع  مع المكتب السياسي للمنظمة للتداول في آخر المستجدات على الساحة العراقية بشكل خاص والمنطقة بشكل عام وما يترتب من استحقاقات ومن ضمن المواضيع وافقت الحركة ((زوعا)) على مقترح مطاكستا لعقد مؤتمر قومي شامل ووزعت المهام فأوفدت المنظمة كل من الرفاق عزيز احي وكابي موشة واندراوس دنحو إلى العراق وامضوا عشرين يوما التقوا خلالها بكافة مؤسساتنا السياسية والاجتماعية و رؤساء كنائسنا و ارسل  وفد الى لبنان التقى غبطة الكاردينال مارنصرالله صفير وبمشاركة الاستاذ عماد شمعون الذي كلفه قداسته بالنيابة عنه .المؤتمر كان قرار وتبني فصيلين آشوريين (مطاكستا - زوعا) خلاف ما ادعيت في مقابلتك ناسجاً من خيالك الخصب  أقاويل وتأويلات لا صحة لها فعلى سبيل المثال في كثير من لقاءاتك نسبت إلى المبعوث الاميركي السيد بريمراقوالاً عن القضية الآشورية كالحق التاريخي لم نجدها في أي من نسختي كتابه (My year in IraQ) الإنجليزية  والعربية ولم أفهم لماذا نسبت قرار المؤتمرأيضاً  للأمريكيين ؟
ب - أما عدد الحضور فقد تجاوز الثلاثمائة  كممثلين عن كافة مؤسساتنا القومية السياسية والاجتماعية وممثلين عن رؤساء كنائسنا وعن الحكومة العراقية والقيادة الامريكية في العراق وشخصيات مستقلة كشخصيتك الكريمة مما ينفي ادعاؤك أن تنظيماتنا السياسية تهمش
دور الاختصاصيين  والنخبة المثقفة ((يمكنك والقارئ الكريم  العودة إلى رسالتي المفتوحة السابقة إليك تحت عنوان : نمرود سليمان أشكاليات معرفية  مغالطات سياسة )) في ارشيف موقع Ankawa 
ج - اللجنة التحضيرية ضمت المرحوم يونان هوزايا وكابي موشة  وعادل دنو وسعيد يلدز, أما كلمات الافتتاحية ألقاها كل من ابراهيم الجعفري عن هيئة الحكم وضابط أمريكي عن بريمر وسعيد يلدز عن الاندية الاثورية في أوروبا ويونادم كنا عن اللجنة الدستورية والمطران شليمون وردوني عن الكنيسة الكلدانية وعماد شمعون عن البطريرك الكردينال مار نصر الله صفير وعلاء الدين خامس عن الفيدريشين  في أمريكا
د - في المؤتمر تم الاتفاق بالإجماع  على تبني تسمية ((الكلدو آشورية ))  والادارة الذاتية في سهل نينوى ولعلمك وعلم القارئ الكريم أن هذه التسمية ليست بجديدة وقد وردت في كل من معاهدتي سيفر ولوزان وفي الملاحق السرية لاتفاقية سايكس - بيكو وأي عابر من أمام ثكنة الحسكة  المشادة أيام الجنرال مالك قمبر والليفتنات جنرال مالكزدق  ضمن الاتفاق الذي كان بين اولئك القادة والقائد الجنرال آغا بطرس والقائد الأرمني اندرانيك باشا سيرى آثار تلك التسمية  وإفادة القارئ الكريم (الملاحق السرية لإتفاقية سايكس بيكو موجود بنسخته الإنكليزية في دار الكتب الوطنية في حلب )) أطلعني عليه المرحوم مالك ايشو خليل جوارو صيف عام 1979  في تلك المكتبة وهي نسخة نادرة  لا تعار ويمنع تصويرها ومطالعتها حصرا في المكتبة
ه - ادعائك إن الخلاف على التسمية وقع في اليوم الثاني وان المؤتمر أفشله رجال الكنيسة فهذا منافي للحقيقة ولست أدري كيف تتجرأ بادلاء بهكذا تصريح فالحمد لله مازال القائمين والمشاركين في ذاك المؤتمر أحياء يرزقون والف رحمة على من فارقنا إلى الدنيا الآخرة فالدليل المادي على نجاح المؤتمر ورود التسمية واعتمادها في صياغة الدستور العراقي والخلاف على التسمية وقع بعد أشهر عدة من المؤتمر وأسباب وخلفية ومن كان وراء ذلك فلذلك ببحث آخر. تأكيد آخر على ادعائك قول مثلث الرحمات البطريرك مار زكا عيواص للوفد الذي زاره بخصوص المؤتمر : لا تستوقفكم التسمية  إننا في مرحلة نكون أو لا نكون إتق الله يارجل ..!!…أما الأنشقاقات الكنسية المنعكسة سلباً على الحالة القومية فتعود يا صديقي إلى بدايات ومنتصف القرن الرابع وليس فقط إلى البعثات التبشيرية في القرن الثامن عشر التي كان لها سلبياتها و إيجابياتها أيضاً
و - وبعد المؤتمر عقد المؤتمر الصحافي وغطي  من قبل مختلف الوكالات الاعلامية العراقية والعربية والعالمية وشارك في المؤتمر
الصحفي كل من المرحومين يونان هوزايا والدكتور حكمت حكيم وعماد شمعون وبشير السعدي وآيدن نابي
ملاحظات  عابرة
آ -- السياسة يا صديقي ليست فن الكذب وليس تحقيق الغايات النبيلة دائما بالنميمة والخداع , السياسة انبل المهن لأن غايتها الإنسان كما يقول العلامة المرحوم البروفسور حسن الصعب وعلينا التفريق بين الممارس للسياسة الساعي لتحقيق نزعة القيادة وحب البروز والتملك  وبين الممارس الساعي لخدمة الناس والامثلة كثيرة
ب -- تحرم على الآخرين ما تبرره لنفسك من باب التخصص أنت سياسي مشهود له لكن بالممارسة وليس من باب الاختصاص اكاديمياً اختصاصك هو التعليم للمرحلة الابتدائية والدورة الحزبية لعشرة أشهر(شيوعي ) في جامعة لومومبا لا يعني تأهلك أكاديمياً في علم السياسة وكذلك كتابتك في مجلة الوطن لرامي مخلوف في ركن نصف دقيقة لا يعني أنك مؤهل اكاديمياً كإعلامي  لكننا نشهد جميعا أهليتك في التحليل والكتابة                                                                                                                                       ج -- مجاراتك الكثير بحرمان الكهنة من العمل السياسي بحجة صون قدسية الكهنوت من التدنيس كون السياسة كذب ودجل . نعم المسيحية كما يصفها العلامة المطران جورج خضر دين في الدنيا وليست دين ودنيا نعم المسيحية ليست نظاما سياسيا ولاولم تسع
لذلك لكن لا يعني حرمان الكاهن من حقه في التحدث وممارسة السياسة النزيهة الساعية  للخير العام ولنا في تاريخنا القديم أمثلة كالبطريرك مار طيمثاوس أيام الخلفاء العباسيين ومار بنيامين الشهيد ولا ننسى دور كل من مثلث الرحمات مار اغناطيوس افرام       الأول برصوم والقس يويل وردا والقس بولس بيداري واليوم هل ينكر العمل الجليل الذي يقوم به القس عمانوئيل يوخنا ؟ وهل
تتنكر لوقفة الاساقفة في أمريكا اللاتينية  وافريقيا ونصرتهم للمقهورين ضد قوى الطغيان ؟ وهل ينسى الأسقف مكاريوس ؟ وعلينا
ألا ننسى أن من ساهم في إسقاط  التجربة الماركسية وتفكيك المنظومة الشيوعية السوفيتية , أعني البابا يوحنا بولس الثاني . نعم نحن أحوج ما نكون لكهنوت سياسي عابر للطائفية يسعى إلى توحيد الأمة عملا بقول الرب له المجد (كونوا واحداً كما أنا والآب واحد)                                                                                                                                                  د -- في مقابلتك الاخيرة لمحت إلى علاقة مطاكستا بالمعارضة وحصر المعارضة بالإخوان المسلمين كصياد في المياه العكرة
وانت سيد العارفين أن الأخوان المسلمين حالياً فصيل من فصائل المعارضة وهذا التنظيم قديم في سوريا قدم تأسيسه وتعامل معه
حافظ الأسد بعد احداث حماة وتعامل معه بشار الأسد حتى في بدايات الثورة ولم ينضم إلى المعارضة بشكل جدي الآ بعد 2012
وكان بشار يفاوض هذا التنظيم عبر إيران . الخلاف كان على الحقائب السيادية فهذا التنظيم طالب  بوزارات العدل والداخلية
والمالية والتعليم واعتقد أن مسؤولي المجلس السوري الأمريكي (SAC) الذين كنتم تلتقون بهم  أسبوعياً  بشكل دوري في احدى
مطاعم مدينة ((Oak Brook))  حيث أغلب الأثرياء العرب من رجال أعمال وأطباء لم يكونوا قساوسة وكهنة ولا ماركسيين
لا أعتقد أنك غافل لميولهم  السياسية ويحضرني من الأسماء الدكتور السنبلي و الدكتور فطين الأتاسي أما مشاركتك محاضرة مع
شيخ ديني من منظمة حماس في مطعم ليالينا  في شيكاغو فهذا من شأنك.
ه -- حاولت المقارنة بين الاكراد والاشوريين وانغلاق المؤسسات السياسية الآشورية على الذات أهذا جهل أم تعتيم؟ ما تفسيرك على سبيل المثال وجود من ابناء شعبنا من أعضاء ومناصري ((مطاكستا )) في برلمانات الدول الأوروبية ؟ وما تفسيرك انفتاح المنظمة  على كافة القوى السياسية في سوريا والمنطقة ؟ وزيارة قياديي مطاكستا لحكومة الإقليم خير دليل . أتفق معك الأكراد يتفوقون علينا في مجالات عدة لأسباب عدة أهمها الديموغرافيا أما السبب الآخراستفادتهم اللا محدودة من الأحزاب الشيوعية في المنطقة وأنت سيد العارفين .عكسكم انتم الشيوعيون الاشوريون  ففي الوقت الذي كنتم تحتفلون في العزيزية يوم نيروز كنتم تحاربون احتفالاتنا باكيتو في السبعينيات وبدايات الثمانينيات من القرن الماضي . الشيوعي الكردي أستوعب مقولة فرانس فانون :وعي الذات لا يعني الانغلاق دون
التواصل بل ضمانة التواصل . أما نحن في مطاكستا حاول بعض الرفاق في بداية السبعينيات القرن الفائت الاتصال بالملحق السياسي بالسفارة (السوفيتية) في بيروت ووضعه في صورة حالة الشيوعيين الاشوريين والطلب إليه لتشكيل منكم الشيوعيين  فصيل أشوري خاص وكان الرد انتسبوا انتم في المنظمة وسندعمكم  وتكررت المحاولة في نهاية السبعينيات بالالتقاء بالمرحوم أبو جوزيف ((الشخصية الشيوعية الآشورية  المخلصة )) ولا مجال للإسهاب في ذلك الآن
و -- الدورة الانتخابية لعام 1990 لما يسمى بمجلس الشعب في سوريا أوصلت مختلف القوى السياسية السرية منها والعلنية في كافة المحافظات السورية إلى ذاك المجلس بناء على قرار حافظ الأسد على ضوء إرشادات المستشارين القانونيين تحسباً لنتائج مؤتمر مدريد للسلام الذي كان سيعقد  في بدايات 1991 حيث يستوجب تفعيل المعاهدات الدولية إقرارا وتصديقا من برلمانات تلك الدول وليس فقط من الحكومات  هذا من ناحية المفاعيل القانونية للمعاهدات الدولية أما على  الصعيد السياسي أراد حافظ الأسد تحميل الجميع وزر تلك المباحثات فيما إذا نجحت . وبناء على ذلك تم تكليفك لمشاركة ((مطاكستا ))معركتها الانتخابية من قبل الحزب الشيوعي جناح (يوسف فيصل )  الذي كان عضوا فيما يسمى بالجبهة الوطنية التقدمية أي فصيل تابع لجهاز الحكم . تشكر على جهودك والمنظمة  قدرت تلك الجهود ولكن للاسف تماديت كثيراًحسن لكن لا تتباهى . إن وصول ممثل المنظمة كوصول أي تنظيم سياسي إلى ذاك المجلس . لعلم القارئ الكريم أن المنظمة شاركت بفعاليات عالية في الدورات اللاحقة  وحصدت اصواتا اكثر من دورة 1990 رغم علمها المسبق بأن تجربة 1990 لن تتكرر لكن  الغاية الاولى كانت الاستفادة من الهامش الديمقراطي الممنوح خلال الفترة الدعائية لتعريف المنظمة بكافة القوى السياسية والفعاليات الاجتماعية في سوريا انطلاقا من نهج سياسي تبنته ((تلازم النضالين القومي والوطني)) . أما الغاية الأخرى  فاستقرائية محضة .
السياسات في خواتيمها:   
دعني أستعير منك هذه العبارة التي تكررها دائما وأشهد أنها عبرة لمن أراد الاعتبار وسؤالي أين وصلت بعلاقاتك الوثيقة التي تتباهى   بها بالحكومة الروسية وصداقتك الاكاديمية  مع شخصيات روسية نافذة مثل ((بوغدانوف )) الذي يوحي لي إسمه أنه روسياً خالصاً أي لا يمكن أن يكون طالباً في جامعة لومومبا ؟ هل أستطعت إقناع الحكومة الروسية الرد على ايميلات اللجنة الآشورية التي تشكلت لعقد مؤتمر آشوري في روسيا بناء على لقائكم والوفد الاشوري ببغدانوف ؟
السيد وردا خميس يقول أن مشاركته في الوفد لم تكن من قبلك بل بطلب من السيد قدري جميل وعضو آخر رافضاً ذكر إسمه يقول زيارتنا لم ترتق للمستوى المفروض أن يكون وآخر يقول كانت زيارة ((للبهورة )) لا أكثر .
أعود إلى طلبي اليك قبل سنتين في اجتماع ضمنا في المجلس القومي الاشوري لماذا لم تسع بحكم علاقاتك الوثيقة مع الحكومة الروسية إلى النقل (( المؤقت)) للاشوريين اللاجئين في كل من لبنان والأردن إلى روسيا إلى أن تستقر الاوضاع في كل من سوريا والعراق بدل تهجيرهم إلى كندا وأستراليا . ؟
طبعا ً لن أسألك عن علاقاتك ومنصة موسكو و أسباب ابتعادك أو إبعادك ولن أسألك عن حضورك مؤتمر الرياض ومن كنت تمثل ولا عن التحاقك بأحد مؤتمرات  جنيف بعد بدايات جلساته فتلك أمور لا تهمني الذي يهمني أن تنسى أبا طارق وتعمل يدا بيد لا أن تكون وقصة ذاك المقهى الدمشقي ((خذ عنك )) واللبيب من الاشارة يفهم
غايتيي :
تعريفا برقصة على دلعونا أحيانا ترقص على نغمة كلماتها تقول على دلعونا هواء الشمالي غير اللون  . لقد كانت مفاجأة لي يوم
مشاركتك كمرشح في انتخابات المجلس القومي الآشوري في اللينوي  كمنافس للشخص الذي كان لك سنداً أما المفاجأة الأغرب
وجودك في مؤتمر الرياض من دون رفاقك فهل تخليت عن منصة موسكو أيضاً ؟
صديقي الطيب أ: هذه الأيام في هذا الزمن الأرعن الرياح لم تعد شمالية  أو غربية إنها تهب من مختلف الأتجاهات كهذه الريح الجنوبية الشرقية  الكورونية الصينية … لنبقى ياصديقي  على ثبات الواننا . أما اطالتي وإسهابي فهي لمصلحة القارئ الكريم لقتل بعضاُ من وقته في زمن ((الحبس الكوروني )) أما أنا فما زلت أعمل والحمد لله...
صديقي الطيب : ارجو تقبل محاورتي ورسالتي بعقلكم البارد ورحابة صبر وتفضلوا بقبول فائق الاحترام والتقدير وكذلك لإدارة ومذيعي
قناة ((A N B sat )) كل الاحترام وجل رغبتنا أن تكون منبراً للكل طالما تتحدث  باسم الكل

يوخنا أوديشو دبرزانا
                            سكوكي 19 نيسان 2020   





                                                                     
 
                                                                                       





3
الصلاة من أجل الوحدة المسيحية رجاء أم تجني ؟   
كي لا ننسى ((ن )) التوحيد
في البدء:
لقد اعتادت الكنائس المشرقية منذ ثمانينيات القرن المنصرم على تخصيص اسبوع كامل للصلاة من اجل الوحدة المسيحية إذ يجتمع المؤمنون والكهنة من كل الطوائف وكل يوم في كنيسة لتلك الغاية متجاهلين أن المسيحيين موحدون بالأساس طالما كل مسيحي ومن اي طائفة كان هو مُعَمد ويؤمن بالتجسد وبالصلب والقيامة . الأجدى أن تكون الصلاة من أجل وحدة الكنائس من أجل هداية أولئك المعنيين من البطاركة والمطارنة  ليعودوا الى ربهم وليتذكروا قوله له المجد : (( كونوا واحداً كما أنا والآب واحد:يو17 -21 )) . الوحدة ليست بالتمني , بل هي فعل وما زالت كنائسنا الرسولية تتلو قانون الايمان في كل قداس او صلاة جماعية  منذ إقراره في مجمع نيقية الأول عام 325م لكن للاسف من دون معايشة مفاعيل قانون الايمان . الذي يهمني بشكل خاص كنائس شعبنا الناطقين بالسريانية فمن الآباء الأجلاء نتمنى الجلوس على الأريكية الأنطاكية الواحدة بدل التفردعلى كراسٍ منسوبة الى أنطاكية . إذا لم يتحقق الحد الأ دنى من التفاهم ستكون الصلوات تجنياً وليس ترجياً وسيكون لسان حال المؤمنين قول كاتبة روائية كافرة : لقد أضحى الله مهزلة المتدينين!!
 حدوثة :
في بدايات الستينيات من القرن المنصرم  قلبا شابين جمعهما الله على المحبة قفزا جدارالوهم المذهبي متحديين الكهنوت منطلقين من قول الرب له المجد ( ما جمعه الله لا يفرقه انسان ) الفتاة كانت من القامشلي والفتى من الخابور. وطبعا حينها كان التهديد والوعيد لكن تدخل العقلاء لدى مثلث الرحمات المطران مار قرياقس مطران الجزيرة عقد الصلح.. في جلسة المصالحة أرتجل المطران كلمة منوها على الانتماء القومي والديني الواحد وانه قررإلزام العريس بدفع  مبلغاً من المال لذوي العروس . لم يتمالك  والد العروس غضبه  فقاطع المطران قائلاٌ تباً لكم اكنتم تستهزؤون بنا ؟ بالامس كنتم تقولون هذه الطائفة محرمة فطالما نحن أخوة في القومية والايمان فانا مسامح لأبنتي أولاٌ ولولدنا صهرنا ثانيا فأنا من سيدفع وأساهم في تشييد بيتهما أما أنتم الكهنة فمنكم لله... إن غايتي من سردالحدوثة هي أنني  على يقين أن عشرة بالمئة من العلمانيين المسيحيين المشرقيين وبالاخص الكلدان السريان الاشوريين يأبه بالفروقات المذهبية رغم المام الغالبية من المثقفين والمتعلمين باسبابها اللاهوتية كنتيجة للتفسيرات الفلسفية وللظروف السياسية زمن الانشقاقات الاولى . إلا أن بعضاً من طبقة الكهنوت وحفاظاً على أمتيازاتها تحاول إذكاء روح التفرقة مدعومة من بعض الخبثاء من المستعربين أو المنتفعين ولا أستثني أي من كنائس شعبنا الرسولية , فجزافاً كنيت كنيسة المشرق القديمة بالكنيسة الآشورية لما فيه من تقزيم  للكنيسة وللقومية وقد يكون احدى الحجج الواهية  لتخندق الكنائس الأخرى لنقرء بتمعن وبتجرد الرسالة القومية والدينية الهامة لمثلث الرحمات مار روفائيل بيداويد في لقاء على القناة اللبنانية  إل بي سي .  أما كنيستنا السريانية الارثذوكسية فقد حاول بعض من الكهنوتيين المتزمتين والمتنفذين محاربة الفكر الاثوري بشتى الوسائل ففي بداية السبعينيات من القرن الفائت تم طرد كافة طلاب اكليريكية مار افرام في العطشانة بلبنان من الملتزمين أوحاملي فكر المنظمة الاثورية الديمقراطية ( ܡܛܟܣܬܐ) و البعض منهم أودع سجن مخفر بكفيا*. وفي الثمانينيات وبإعازمن السلطة حارب بعض  الكهنة االمتزمتين المنظمة  وشخصياً اعتقد ويشاركني بعض الرفاق ذلك أن وراء أعتقال مجموعة كبيرة من قياديي وأعضاء (ܡܛܟܣܬܐ) أزلام بعض رجال الكنيسة وستعلن الحقيقة يوما فما من خافي الا ويظهر . لكن لا بد من الإشادة بحكمة وإخلاص مثلث الرحمات مار زكا عيواص الذي وقف على مسافة واحدة من جميع أبنائه رغم التحديات .أما فيما يتعلق بكنيستنا الكلدانية فإننا  نتأسى لحالة بعض من رؤسائها وكهنتها لتنكرهم  لقول الرب له المجد (( تعرفون الحق والحق يحرركم: يو  32:8 ))                   كي لا ننسى                                                                                                             من المؤكد أن مقاتل دولة الخلافة الاسلامية في العراق والشام الذي رسم حرف ((نون التوحيد)) على العتبات والابواب  لم يستفسر من المسيحيين  أصحاب الدورالمستملكة بموجب القوانين الالهية المنزلة عن مذهب أو طائفة أو طريقة رسم الصليب ولاعن الاسرار الكنسية ولاعن كون مريم العذراء والدة الله أم والدة المسيح . حقاً لقد وحدتنا داعش  بينما  يشتتنا آباؤونا الأجلاء وجوابنا اليوم للكتبة والفريسيين نعم من الناصرة  تجسد الله وليس مجرد نبي مولود كباقي الانبياء . لذا أهيب أنا العبد الفقير لله برؤساء كنائسنا شجب الأصوات النشاز دعاة التحريم في زمن (( التكفير )) العاملة على إقامة الحواجز بين الأخوة فالرب له المجد يدعونا الى محبة أعدائنا . للأسف تلك الأصوات ما زالت تسمع في أغلب كنائسنا وبعض اصحابها حملة القاب كنسية وأكاديمية والمخزي أنها تتجاهل أن اللقب مسؤولية والمسؤولية سوط يلهب ظهور حامليها من ذوي الضمائر الحية .                                                                                  إيفاء للدماء الزكية التي سفكت أيفاء لشهداء كنيسة النجاة إيفاء للملاك الطفل (( آدم وصرخته كفى كفى كفى )) ايفاء لدماء الكهنة  الاب بولص اسكندروالاب رغيد كني وشمامسته وايفاء لدم  المطران ماربولس فرج رحو إيفاء لمأساة قرانا وبلداتنا في سهل نينوى والموصل من سبي وقتل وخطف وإيفاء لسبايا والمختطفين  وشهداء قرى الخابورولدم الدكتور المختطف عبد المسيح وزملاءه الثلاث وأخيراً إيفاء (( لنون التوحيد ))
أقترح :
أولاً : أسوة بتذكارات القديسين والأباء والشهداء الاوائل التي تحتفي بهم كنائسنا أقترح جعل يوم23  شباط ليلة الاختطاف وسبي الداعشي للقرى الاشورية في الخابور واستشهاد بعص من شبابها وصباياها كحلقة اخيرة وليست النهائية لمسلسل جرائم (الأسلامويين المتطرفين) بحق المسيحيين كيوم مقدس يذكرفيه هول المآسي و التذكير بكل شهيد  وعدم إغفال مأساة  اخوتنا الازيديين وكون يوم الاختطاف والسبي حدث فجر يوم الاثنين المصادف في 23 شباط يمكن اعتبار يوم الاحد السابق ل23 شباط من كل عام يوما مقدسا تحت تسمية يوم الشهداء المسيحيين على يد الدولة الاسلامية في العراق والشام ((داعش)) أو أي يوم يتفق عليه الأباء الأجلاء 
ثانياً :أقترح على مؤسساتنا السياسية والثقافية  تشكيل لجنة من ذوي الاختصاصات استحداث موقع الكتروني وبلغات متعددة  يكون بمثابة متحف لتوثيق المأساة وتأريخها بالصوروالوثائق وشهادات المختطفين  والمعنيين                                                               ثالثاً :أتمنى من آبائنا الاجلاء تأليف  صلاة خاصة مستمدة من جوهر التعليم المسيحي ( المحبة والرحمة والغفران) والتضرع للرب له كل المجد لإنارة عقول أولئك الجهلة المخدوعين                                                                                                   رابعاً :تكليف لجنة للتواصل مع الحكومات الوطنية والمؤسسات الدولية ذات الشأن لحث دول المنطقة لأعتماد مناهج تعليمية تربوية نابذة للتطرف وداعية للاخاء الوطني والانساني     
مسكها:                                                                                                                قد تكون كلمة مثلث الرحمات ما روفائيل بيداويد أبلغ تعبير عن هاجس شعبنا التواق للوحدة بمختلف طوائفه لجمع شمل هذه الامة المشتتة أي كل أصقاع العالم حيث جاء في سياق الكلمة :           
(( الوحدة مطلب الهي لا مفر منه ,لايمكننا الحياد عن الطريق إذا أردنا أن نحيا بكرامة إن أردنا إعادة الأحترام الى الكنيسة وإنقاذ انفسنا وأمتنا فلا سبيل الا الوحدة . إنه أمر إلهي ولا يمكننا الخروج عنه والسيد المسيح صلاته الأخيرة كانت من أجلنا لنكون واحدا كما هو والآب واحد وليس مسيحياً من يعمل على التفرقة ))                                                                                     ويحضرني قول مثلث مارزكا عيواص لبعض المشاركين في مؤتمربغداد 2003 لا تتعثروا بالتسمة فالمسألة نكون لانكون .           أباؤنا الأجلاء : أبناؤكم يسألونكم خبزاً ......يسألونكم سمكاً فدعوا الأحجار والأفاعي جانباًوتقبلوا محاورتي كتقبل الرب له المجد محاورة المرأة الكنعانية   
هذه الكتابة رأي شخصي مجرد   
يوخنا أوديشو دبرزانا
شيكاغو في 10شباط 2020

5
 
ممن الأعتذار؟
من المشانق أم من أردوغان ؟
أيها السوريون أيها اللبنانيون :                                                                                      اعيدو النظر في تاريخكم أعيدو  صياغة الأحداث من جديد كي لا تزعجوا الفاتح الصنديد  لبلا د (شام شريف ) . معتذرا من روح الشاعر العراقي جميل صدقي الزهاوي لقد أخطأ برثاء الشباب السوري واللبناني و ذم بني عثمان في قصيدة له  مطلعها:                  في كل بيت رنة وعويل          وعلى كل عود صاحب وخليل    ......ويختمها  بقوله   :                                                    بني يعرب لا تأمنوا الترك بعدها   بني يعرب إن الذئاب تصول   ..                                                                             نيابة عن بعض اخوتي السوريين أعتذر, فنحن وبني عثمان أخوان يجمعنا دين وقرآن وشعار نصرنا رابعة أردوغان واولئك على الأعواد علقوا لم يكن الا شباباً طائشاً ناكراً لنعمة الخلافة لقرون اربعة تحت رحمة ووداعة الانكشاري والسلطان .دعونا نغني زينوا المرجة زينوا البرج فلا دمشق ولا بيروت لنا زينوها للقادم خليفة  المسلمين خليفة اربكان  .                                                    الحدث:                                                                                                                                              عز فشل الجيش الرابع التركي بقيادة جمال باشا الذي كان في الوقت ذاته والياً على بلاد الشام بعبور قناة السويس لأحتلال مصر الى تقاعس الضباط العرب والى وخيانة المفكرين والمثقفين من لبنانيين وسوريين وفلسطينيين لتحريض شعوبهم على الأنفصال عن السلطنة العثمانية فساق لهم التهم الجائرة وحكم على تلك النخب بالاعدام بمحاكمات صورية ونفذ الحكم على دفعتين آخرها في 6 ايار 1916 في ساحة المرجة في دمشق وساحة البرج في بيروت كان بينهم رجال دين مسيحيون ومسلمون                                                     اليوم:                                                                                                                 وأسفاه ! يؤلمنا جميعاً كسوريين موقف بعض من اخوتنا السوريين في أعتبارهم تركيا منقذاً. لا يلام الغريق المتعلق بقشة لكنه يلام على تعلقه بالقدم التي ركلته ودفعته الى السيل الجارف وعجب أغلبية السوريين من  الذاكرة الضعيفة بل والميتة عند بعضهم . فما حدث في القرن المنصرم مكتوب بدماء أولئك اللذين على المشانق علقوا لن يمحوه لا اردوغان ولا إن بُعث أربكان وسيبقى 6 أيارعيدا للشهداء في سوريا ولبنان محفوراً في الذاكرة راسخاً في الوجدان . لقد تناسى بعض من  أخوتنا السوريين صداقة أردوغان وبشار التي جعلت من الأقتصاد السوري تحت رحمة الصانع والتاجر التركي المعفي من الضرائب والادخال الجمركي جرياًعلى مبدء ((دعه يعمل دعه يمر)) والغاية دعم وتثبيت  الصديق  أردوغان في حكم تركيا . لقد ركدت صناعة وتجارة السوريين وأضحت ملايين الدولارات التي أنفقها رجال  الاعمال السوريون في مهب الريح مما ساهم في مضاعفة نسبة البطالة ذلك المستنقع الملائم  لنمو الطفيليات وبؤر الفساد بكل أنواعه كالتطرف الديني والأنحراف الأخلاقي . كان ذلك قبل ثورة الشباب السوري النبيل . لقد تناسى أخوتنا من باع حلب وفكك وسرق معاملها ومصانعهاا وهربها الى تركيا الشقيقة ,  قبل أن يساهم كل من أردوغان وبشار في قتل التطلعالشباب السوري الى الغد المشرق لوطنهم الحبيب , وذلك  بتحويلهما  سوريا الى مصيدة للذباب . الاول جعل من تركيا ممراً للذباب القادم من كل الأصقاع والثاني أطلق من سجونه كلابه المسعورة  المدربة  لركوب  موجة الثورة وتحريف مسارها  كالجولاني وشلته من ضيوف سجن  صيدنايا  أما تحالفات أردوغان مع الروس وملالي إيران فتلك ذنوب مغفورة .                                                                                         ما بين الأسدية و الأردوغانية :                                                                                       ليس المقصود تلك العلاقة والصداقة الشخصية التي كانت وربما مازالت قائمة بين بشار وأردوغان وانما المقصود اوجه التشابه بين الاسدية (الحالة السورية من الآب الى الأبن) والاردوغانية ( الحالة التركية من اربكان الى أردوغان) قد تكون الحالة التركية متأخرة بعض الشيء عن السورية في العمل على ضعضعة أركان المجتمع من خلال اذكاء المشاعر الدينية والتفرد والمحسوبية والقمع وكتم الاصوات المنادية بالمواطنة وطبعاً لايغفل دور أخوان المسلمين لما آلت اليه الأحوال في زمني الأب والأبن في سوريا  وتأخر الحالة التركية يعود لسببين :الأول : تجذر العلمانية في المجتمع التركي وبالأخص في المدن الكبرى والثاني :أنقلابات المؤسسة العسكرية حامية العلمانية المدعومة من النخب المثقفةوالاكاديميين  فهي الأداة لمحاربة توجهات احزاب أربكان الرجعية حسب توصيفها . لا ننسى أن تركيا أيضابلدغير متجانس أثنياً ودينياً فهي قابلة أيضاً لتكون مشروع حروب أهلية. فكما كا ن تردي الاحوال المعاشية والفساد من أسباب  صعود التيارات الاسلامية كذلك سيكون لتردي الوضع الاقتصادي الذي كان منتعشاً في الفترة السابقة المعتمد على الديون الخارجية والاستثمارات الاجنبية سببا في سقوطهابالالية ذاتها أي بالممارسة الديمقراطية ولا يمكن كذلك اغفال تأثير أمريكا والأتحاد الاوروبي      فاللعب مع الكل وعلى الكل المشابهة لسياسة حافظ الاسد لن تفيد ألأردوغانية ولا تبني أوطاناً .                                              ويبقى السؤال   ؟                                                                                                                                 ترى هل سيقبل السلطان ويقر بالهزيمة من خلال الممارسة الديمقراطية  أم سينقلب عليها وتلك ستكون الشرارة ؟ هذاما ستكشفه لنا الأيام .أما أخوتي السوريون المأخوون بأردوغان كشخصية والأردغانية كمنهج أما زلتم ترون أردوغان منقذاٌ ؟ أين خطوطه الحمراء ؟ ألم تكن تلك الخطوط واهية كخطوط أوباما؟ بماذا قايض حلب ؟ لماذا لم يبطل عقد زواج المسيار مع روسيا ؟ اليست روسيا وايران حماة الاسد؟ من وأد ثورة الشباب السوري النبيل؟ اليس من ركب موجتها من ((الأسلامويين )) ؟ أليست كل الحركات المتطرفة خريجة ذات  المدرسة  الأخوانية ؟ وأخيراً الم يختبر العرب والمسلمون حكم بني عثمان قروناً ؟.عذرنا من ((المشانق)) وممن  عليهالقوابالنيابة عن أخوتناالمتكلين على تركيا فالسوريون واللبنانيون لن يخونوكم  ليس البرج والمرجة فقط بل قلوب السوريين واللبنانيين ساحاتكم  ولسان حالهم نشيد الشهداء للشاعر محمد العدناني ومطلعه :                                                                                                                           غسلوه بدموعي            وأدفنوه في ضلوعي                                                                   فالمطلوب من أردوغان الأعتذار (للمشانق)) و لما أقترفه أجداده بحق شعوبنا كما يطالبه العالم بالأعتذار عن مجازرهم بحق الارمن  وإذا أضحت تركيا صحناً على المائدة بدل أن تكون مدعوة الى المائدة حسب مقولة المرحوم تورغوت أوزال وإذا رأيناعودة الذباب  أسرى بشارالاسد  المدلين  ضيوفأ على الصحن التركي  فالفضل يعود الى اردوغان وعنجهيته  وسعيه بأحياء مشروع الدول الثمانية الاسلامية والعمل على تعزيزه  ليصل التعداد الى 400 مليون لمواجهة امريكا واوروبا  اليس هذا مساهمة في اثارة صراع الحضارات في زمن أحوج ما تكون اليه البشرية للتآخي الانساني  ؟ هذا من جهة ومن الجهة الأخرى فالساحة الأسلامية لاتحتمل أكثر من خليفة فكما يبدو لا حامي الحرمين ولاالولي الفقيه ولا السلطان الجديد أجدى بالخلافة من البغدادي  السائر على خطى ونهج  السلف الصالح  من الصحابة والأئمة  لرفع شان الاسلام والمسلمين  .                                                                                                               (  الكتابة رأي شخصي مجرد للكاتب )                   
 يوخنا أوديشو دبرزانا                         شيكاغو 8 نيسان 2019
 

6


تراث وثورة وكنز وبردعة حمار 
البداية :
كان سؤالاً طرحته على محاضرين في اللغة السريانية يهاجمان فيها تعليم لغة الكتابة (ܨܦܪܝܬܐ ) و الأقتصار على العامية  (ܣܘܝܕܝܐ ) وللاسف اي منهما لم يكن ضليعاً باللغة وجل معرفتهما ودراستهما كانت مقتصرة على ما تلقياه على يد شمامسة أو أقارب ذوي دراية متواضعة باللغة وأصول التعليم من خلال الكتب التعليمية التقليدية المتوفرة انذاك كأسلوب التعليم في الكتاتيب العربية وجميعنا أبناء ذاك الجيل من أبناء الخابور  الملم ببعض من اللغة تلقينا تعليمنا بذات الأسلوب بأستثناء بعض من اتيحت لهم الفرص للدراسة في المدارس الخاصة بكنائسنا الأرثذوكسية . أما سؤالي كان وما زال: (هل أنتما مع ثورة على التراث أم مع ثورة من التراث ؟) كان ذلك في منتصف  الثمانيات من القرن المنصرم  في بهو كنيسة العذراء في الحسكة كنت وما  زلت منتظراً جوابا..                             ويبقى السؤال
منذ سنتين طرحت السؤال ذاته على  اكاديمي حامل لشهادة الدكتوراء في علوم اللغة بعيد محاضرته وللأسف كان جوابه صادماً انه مع الثورة على التراث ...!! أما الجواب المحير للسؤال ذاته كان لكاتب و باحث  أكاديمي آخر  مشهود له بمآثره في مجال اللغة , حيث أفاد أنه مع ثورة في قراءة التاريخ ولم أفهم إن كان يقصد (( بتلك الثورة )) تحريفاً  للتاريخ كما جرى في سياق محاضرته من  نسب قصيدة موضوعها طَلبَة أهل نينوى(باعوثا دنيوى) بنفس قومي للملفان الكبير مار افرام السرياني الى راهب يدعى ((يقيرا )) زمن مار سبر يشوع لست أدري ما الغاية من  ذلك ترى اليس من حق مار أفرام التباهي بآثوريته ؟
نماذج
الأول :أكاديمي فتحت له خزائن إحدى الجامعات الراقية في العالم وبالاخص في علم الآشوريات , تأملنا خيراً أن أبناؤنا سيقرأون لنا ويترجمون االرقم الطينينة  بدل أن يتناولها الغرباء بالتحريف لكنه كذلك توجه الى اللسانيات ومقارنة اللهجات لا بأس فذاك ايضاً جانب من أختصاصه أما السعي لكرسي في برلمان مهلهل كان خياراً غير موفق وسابقاً لأوانه فالأمة أحوج ما تكون لأبحاثه الأكاديمية ولحضوره الأكاديمي في المحافل العلمية  الدولية .
 الثاني :  هامة أكاديمية وعلامة من ابناء سهل نينوى كان له الفضل والخالد الذكر المرحوم الاب  العلامة يوسف حبي والمرحوم الملفان ابروهوم  نورو في انجاح ندوة دراسات اللغة السريانية  التي أقيمت في بيروت في السبعينيات من القرن المنصرم والتي أقر فيها أعتماد الخط الأسطرنجيلي المبسط  في الكتابة والطباعة السريانية بفرعيها الشرقي والغربي . في ضيافة اتحاد الادباء والكتاب السريان  دعا  لترك الخلافات المذهبية والفكرية واللاهوتية جانبا والبحث عن الروابط المشتركة للمجموعات المتفرقة التي تعيش في سهل نينوى والذي أطلق عليه بالمثلث الاشوري  لكن قد لا يتفق معه أغلب الأكاديميين بأدعائه  في لقاء آخر أن هذا  الشعب جاء من رحم الآرامية *ربما سيتفقون مع هذه المقولة لو أن (( برطلة)) تابعة لمحافظات   حماة اوحمص او دمشق لكنها على مرمى حجر من نمرود ونينوى ربما كان القصد مجاراة ومراضاة  بعضهم من دعاة الآرامية أو ربما كردة فعل على مغالاة البعض الآخر وفي كلا الحالتين مجافاة الحقيقة من هامة علمية مشهود لها مرفوض (شخصيا  مشكلتي ليست في التسميات وانما في تشتت شعبي وضياعه  )  .       الثالث : الإنسان والإخاء الانساني غاية الفلسفة وعلم الأجتماع فكان حريا بأبناء هذه الأمة المبتلية بتسميات متعددة من حملة الشهادات العليا  في مجال العلوم الانسانية العمل على تقوية الروابط المشتركة قومياً وكنسياً بدل ترسيخ الشقاق وأغلبهم مغال في مسيحيته متناسيا قول  الرب له المجد (( كونوا واحداً كما أنا والآب واحد))  فمن السخف أن ينشد علامَة في علم الاجتماع الوحدة وفي الوقت ذاته يبذل   جهوداً في التفريق وتوزيعنا على أثنيات ثلاث فحبذا لو  فسر لنا عالم الاجتماع  هذا مشاركة الكثبر من العائلات من الطوائف الثلاث بذات التسمية كآل شيخو وآل حنو وآل جلو وقلو وبيداويد  وغيرهم من العائلات. إن بعضا من أبناء هذه العوائل من طائفة على علاقة بأبناء عمومتهم في الطائفة  الاخرى أليست دراسة الانساب أيضاً من أختصاص علم الأجتماع ؟ أما المنطق يرفض أن يجامله متملقاً باحث آخر له مكانته وأحترامه لدى كافة  مؤسساتنا الأجتماعية والسياسية على حساب قناعاته وعلى حساب الحقيقة . أما المخزي فهو  انحدار  باحث مانح لنفسه لقباً أكاديمياً الى مستوى سوقي ليس لأعتباره طروحات الفكر الاشوري زيفاً ووساخة بقوله حرفياً : لا يوجد أي باحث يوسخ  سمعته بطروحاتكم الخاطئة . وإنما كأنه يعيش عصر التحريم  ربما قد راقت له فكرة الدواعش التكفيرية . هنا أسمح لنفسي أن أهمس لهذا الأخ وأقول إنها مسألة  نكون أو لا نكون  تعالى وضم أراميتك الى آشوريتي وسريانيتي وكلدانيتي لنبلغ شاطئ الامان إن ما يجمعنا أكثر مما يفرقنا ترى الم تسأل نفسك يوماً ما الذي يجمع أبن الساحل السوري أو حتى البادية السورية بأبن الصومال وجيبوتي ؟ فهل العرب تنقصهم الديمغرافيا؟ لكن عبد الناصر قالها :العروبة فلسفة علينا إيجادها إن لم تكن موجودة  !
في النهاية :
لقد كان كاتبنا القدير المرحوم إبراهيم بالخ قد شخص  في أحد أعداد مجلة الجامعة السريانية مرضنا ألا وهو أفتقارنا الى المنهاج التعليمي الموحد وهذا ما نتمناه على مديرية الفنون والثقافة السريانية  في حكومة الأقليم و ذلك جد ممكن من خلال دعوة كل أصحاب الخبرة والكفاءات ممن لهم تجاربهم في مجال التأليف والتعليم من مختلف طوائفنا  الى الأقليم وليطلب من مؤسساتنا الأجتماعية والثقافية في  بلدان الاغتراب تمويل المشروع إن لم تموله حكومة الأقليم  وتشكيل لجنة لأعداد منهاج موحد وبطباعة موحدة من خلال أحياء القرار التاريخي الذي كان اتخذ في أجتماعات بيروت الآنف الذكر وعمل به فترة حيث كانت باكورته طباعة  المجلد الذي خُلِدت فيه وقائع  مهرجان أفرام وحنين ويكون بذلك تخليداً لجهود الغيارى المرحوم  العلامة الدكتور الاب  يوسف حبي والعلامة إبراهيم نورو وأطال الله بعمر البروفيسور باسيل عاكولا
خاتمتها  :
أثناء كتابتي المتواضعة هذه صديق طيب عزيز ومربي أجيال مشهود له بالباع الطويل في التعليم بالصدفة طرح في صفحته الفيسبوكية  تساؤلاً من خلال مقطع من الصلاة الربانية باللهجتين بصيغة أي اللغتين أجدى ؟ وكان رد كاتب هذه الاسطر  انه ليس متمكنا من اللغة لكنهما لهجتان للغة واحدة وهذه قناعته اللغة  هي ذاتها وإن أختلفت اللهجات وللقارئ الكريم هذه القصة : في التسعينيات من القرن الفائت كنت عضواً في اللجنة الثقافية والتعليمية في المجلس الملي للكنيسة الشرقية الاشورية في إحدى جولاتنا  التفقدية لسير  عملية التعليم مع المرحوم أركذياقون كيوركيس قاشا أثنيال حيث كان المنهاج (السلسلة التعليمية  للملفان المرحوم عبد المسيح قراباشلي) المعتمدة في كافة مدارس طائفتنا الارثذوكسية وكان الاركذياقون قد صاغها وطبعها باللهجة الشرقية بالاسطرنجيلي المبسط .أحد الزملاء أختبر تلميذاً بالقراءة والصرف ومعاني الكلمات فأجاد . سأله المرحوم اركذياقون عن أسمه فكان محمد عدنان العجيل أبن الموجه التربوي للديانة الأسلامية في ثانويات محافظة الحسكة حيث يقيمون صيفاً في دار وأرض زراعية مشتراة من آشوري مهاجر في قرية (ديزن ختيتا) المعروفة بتل بالوعة كان ذلك في كنيسة مارشمعون برصباعي وللاسف الغي التعليم بالسلسلة بمساعي وجهود الحزب الآشوري بذريعة صعوبة اللغة .  نعم كانت صعبة  على ابناء آشوريي الخابور وكانت سلسلة على أبن دير الزور!!!!!! القرار كان من منطلق سياسي بحت .                                                  مسكها كلمات الشاعر المرحوم  بيير شمعون  بقوله : لأمتي ثالوث مقدس :الاشورية جسدها والكلدانية عقلها والسريانية روحهها وانا اقول لقبوني بما تختارون من أسمائي لا يهمني الذي يهمني جمع شمل شعبي المشتت الاشلاء المبعثر بين المذاهب والطوائف في كل الاصقاع .  من هذا المنطلق أتمنى من الباحثين   والأكاديميين من امتي النبش بين كنوز المتاحف والمكتبات والجامعات  العالمية الرصينة وأستخراج  مايخدم  من كنوزها القيمة اعادة اللحمة للجسد الواحد كنسيا وقومياً وأن يكونوا أحجار بناء وليس أحجاراً للتراشق .فعلومكم الداعية الي جمع الشمل هي السراج  الذي قصده الرب له المجد الذي يوضع على المنارة لينظر الداخلون النور لو 6:18 . أما خلاف ذلك فللأسف سيكون قول المثل الشعبي الاشوري من الكنز الذهبي جاءنا ببردعة حمار اصدق تعبيرا عن الحالة  .
يوخنا أوديشو دبرزانا
شيكاغو  في شباط- 22   2019
   

7
 

بشار الاسد والمكافأة المحتملة
مقدمة :
(( أنتهت اللعبة)) أختصار بكلمتين لتاريخ كامل ذلك كان رد سفير العراق السيد محمد الدوري على الصحفيين الذين لحقوا به الى باب داره بعد إسقاط صدام وسقوط بغداد ((انتهت اللعبة ))  نعم بالنسبة اليه والى الحكومة التي كان يمثلها اللعبة أنتهت في حينه أما بالنسبة للعراق وللمنطقة فاللعبة ما زالت مستمرة منذ الأنقلاب الأول في سوريا وما تلاها في مصر والعراق ومسكها كان أنقلاب البعث على البعث في حركة 23 شباط و الى ما شاء الله. لقد جثم العسكرعلى صدر مشرقنا الرائع اللعين بحجة تحرير فلسطين وفلسطين مباعة من الفلسطينيين
المؤامرة
ليس من قبيل الصدفة أو العبث أن ينطلق بوتين الى لندن قبل تعرجه الى إسرائيل آمراً بوارجه وحاملة طائراته بالتوجه الى سوريا  والتمتع بمياه المتوسط المعندلة محققاً بعضاً من حلم أسلافه القياصرة فهو مدرك تماماً أن ((سوريا في حمى الأنكليز)) 1 وحتى أيام الأنتداب الفرنسي فالمتعمق في معرفة جغرافية سوريا السكانية وتاريخها يعي ما أعنيه . نعم كان للأمريكان اليد الطولى في الأنقلاب الأول في سوريا  لكن بقيت المرجعية للتاج البريطاني وهذه حال أغلب المؤسسات السياسية والدينية في الشرق عموماً مسيحية كانت أم إسلامية . نعم أتفق تماما مع بشار الأسد أن ماجرى ويجري في سوريا هو مؤامرة بكل المقاييس  لكني أختلف معه بنعتها بالكونية فأبوه كان من أدواتها ولعب دوره بكل براعة على الصعيدين الأقليمي بشكل عام والسوري بشكل خاص مما أوجب بقاءه في اللعبة  وتوريث   السلطة  لبشار وبئس الوريث لسوريا
مظاهر المؤامرة
اولاً- على الصعيد الأقليمي :–تفتيت منظمة تحرير الفلسطينية: لقد ساهم أغلب قادة العرب إن لم نقل كلهم وعلى رأسهم حافظ الأسدوتلاه  صدام حسين والقذافي وآل سعود في شراء ذمم قادة المنظمة بمن فيه ياسر عرفات وتحويلها الى بندقية ومسدس بكاتم صوت برسم الإجارلتصفية الخصوم  فتوريطها في الحرب اللبنانية خير دليل ومن منطلق أسلاموي بحت كانت مقولة ياسر عرفات إن طريق القدس يمر من (جونية ) . لم يسع حافظ الاسد بإذلال قادتها وإخراجهم من لبنان محبة وتعاطفاً مع المسيحيين وإنما للوي وكسر أذرع المنافسين وعلى رأسهم صدام حسين وآل سعود وفي الوقت ذاته مراضاة لإسرائيل وتلك خدمة مجانية جليلة .                                                                                                                           
2 - لبنان: وهنا كانت الساحة المثلى للعبة الأقذر فبعض الساسة اللبنانيين من مختلف الطوائف والتيارات السياسية كانوا أرخص من قادة الفصائل الفلسطينية  فلعب مع الكل ولعب على الكل . ساند المسيحيين وضربهم وضرب بعضهم ببعض وكذلك فعل بالسنة والدروز .إن قائمة التصفيات الجسدية للساسة والأعلاميين المناوئين من مختلف الطوائف لن يهملها التاريخ                                                                     3- الحرب العراقية الايرانية:وكأن السيارات المفخخة المرسلة من حافظ وصدام لقتل الأبرياء في شوارع بغداد ودمشق لم تكن كافية لإسقاط الشعار والكذبة الكبرى ((أمة عربية واحدة )) فجاءت الحرب العراقية الإيرانية  مكملة وتأكيداً على أكذوبة دعاة وحماة العروبة حيث وقف حافظ الأسد مع إيران  الفارسية ضد العراق الجاروالشقيق                                                                                                                                ثانيا:على الصعيد الوطني السوري شعر السوريون ببعض الراحة فترة نقلهم من (خازوق الى خازوق)2 وتعشموا خيراُ بقروض البنك  الدولي وغيره  من المؤسسات المالية يعتبرها بعض الجهلة فترة العصر الذهبي للأقتصاد السوري فتلك القروض المشروطة كانت ثمن آلات ومعدات صناعية لمشاريع فاشلة مستوردة من الشمال الصناعي وعلى سبيل المثال لا الحصر المدارس الصناعية  للمرحلة الثانوية الصناعية المجهزة بأحدث الألات لكافة الأختصاصات من دون كادر تعليمي متمكن فعلى سبيل المثال محافظة الحسكة (( الزراعية  أستحدث )) فيها أكثرمن ستة من الثانويات الصناعية  اما المدرسة الزراعية الوحيدة في المحافظة  تعود الى فترة الانفصال 25% فقط من خريجي هذه المدارس متمكن من مزاولة أختصاصه اما البقية فهم عالة متعايشة على البطالة المقنعة  متسكعة في دوائر الدولة وبعض منهم (( كتاب تقارير) ) للجهة الأمنية التي فرضتهم . أما بعض الفتات من تلك القروض أضحت سيارات فارهة من (فئة 200 هوس والشبح و..)3 لأعضاء مجلس الشعب وللرفاق قادة أحزاب الجبهة والحزب القائد وللضباط وزوجاتهم وللرفاق روساء النقابات والاتحادات العمالية والفلاحية وبتعبير أدق تم بها شراء الذمم والولاءات على كل المستويات .القيت للشعب  بعض الفتات كسلع أستهلاكية كان يفتقر اليها السوق ومنح القطاع الخاص بعض من هامش المناورة وطبعاً لتجاردمشق الحصة الأكبر عملاً بمقولة المرحوم صلاج جديد : من يكسب ود تجار دمشق يسيطر على سوريا . قالها ولم يعمل بها الا أن الداهية حافظ الأسد أستوعبها وترجمها فعلاً.  كل هذا جرى في العقد الاول من ((الحركة التخريبية )) نعم فقد كانت المدخل لتخريب الإنسان السوري الذي  نحصد جميعاً دون أستثناء موالاة ومعارضة نتائحه هذه الأيام عاملاً بسياسة الترهيب والتجويع مستلهما مثل ((الدجاجة المنتوفة ))4 ولا ننسى أن للأخوان المسلمين بغبائهم السياسي وحقدهم الأعمى وممارساتهم الأجرامية  من خلال حركة الطليعة المسلحة بعض  الفضل في ترسيخ  حكم الطاغية فقد كان في حالة تأرجح قبل ذلك حيث سقطت قوائم حزب البعث وجبهته في انتخابات الاتحادات الطلابية والنقابات المهنية و تداعياتها مجزرة حماة وفظائع أخرى كمجزرة سجن تدمروتصفية الخصوم من الطائفة العلوية اولا وتحميلها للاخوان المسلمين مما عمق الشرخ والانقسام النفسي في المجتمع السوري الذي عمل عليه بممارسات سياسية خبيثة كالتوزيع الطائفي و العشائري للوظائف  والمناصب الادارية والسياسية  (نموذجاً لبنانياً) غير معلن . قد يتفق  أغلب السوريين معي أعتبارالفترة الممتدة من حزيران عام  1979 الى شباط 1982 تأريخاً لمجزرة مدرسة المدفعية التي قام بها الأخوان ومجزرة حماة التي قام بها حافظ الاسد وما تخللهما من جرائم أهم منعطف في تاريخ سوريا الحديث ومن تداعياتها ترسيخ حكم العصابة الأسدية واعوانهم من مختلف الفسيفساء السورية ومن الخطأ تحميل طائفة معينة وزر جرائمها وأضحت عائلة الاسد وبالا على الطائفة العلوية . لقد  أتسمت المرحلة التالية للمنعطف بالأحداث والممارسات التالية :
آ- مجزرة الطائرات والدفاعات الجوية السورية :في حرب حزيران الثانية 1982 أثناء غزو إسرائيل لجنوب لبنان وقد عايشت شخصياً احداثها حيث كنت أخدم في مطار خلخلة  فالطائرات ((طارت ولم تعد... ))5 والوية صواريخ سام التي أدخلت الى لبنان بانواعه الثلاث 2- 3-6 دمرت بالكامل وبعض سرايا المدفعية المضادة للطيران .علماً أنه كان معروفاً للقيادة السورية عدم فاعلية هذه الاسلحة وحسب أعتراف حافظ الأسد بالذات في كلمة متلفزة .أما سبب الدخول في تلك المعركة غير المتكافأة لم يكن لسواد عيون الفلسطسنيين واللبنانيين وإنما أمتصاصاً لنقمة شعبية محتملة لتردي الاوضاع المعاشية من جهة وتداعيات احداث العنف السياسي الذي طال الجميع من جهة أخرى فالأيام معدودة ما بين شباط وحزيرانوجرى أعتقال الشباب السوري ولا سيما أصحاب الكفاءت في سجون الهواء الطلق في ثكنات  كضباط وصف ضباط ((دعوة أحتياط))  لحرب  تحريرية كاذبة أخرى .....                                                                               ب – المصالحة : بمؤازرة غرفة تجارة دمشق ونواب الله على الأرض من أئمة وعلماء دين كالبوطي وغيره ومستشاريه السياسيين من سوريين وأجانب وبدهائه عمل الأسد على الانفتاح على الأخوان المسلمين وعلى اللوهابية السعودية  من جهة وعلى تعميق العلاقة مع ايران الملالي من جهة أخرى  ومن نتائجها أفتتاح المدارس الدينية  الخاصة بمشايخ الطرق الصوفية ومراكز ((تحفيظ القرآن)) علماً أن مادة الديانة معتمدة في المنهاج السوري من المرحلة الابتدائية الى الثانوية  العامة بفرعيها العلمي والادبي منذ الأستقلال . لكنه أستحدث مدارس شرعية للمرحلتين الأعدادية و الثانوية وكذلك شيدالمساجد في الريف السوري الذي بغالبيته مسلم لكنه غير متزمت لذلك أستورد أئمة وسمح بالنشاط الدعوي العلني فلم يعد يقتصر الحضور الأخواني في المدن بل حوطت المدينة بريف ((متدين )). لقد أستغل  الأخوان المسلمون هذه الهدية بذكاء فالبطالة وتردي الوضع  المعاشي للريف بشكل خاص كان بمثابة ارض خصبة  للاستقطاب الأخواني. أما فيما يتعلق بجماعة (( القبيسيات))4 أشاطررأي كل من ينظر الىها كحركة دعوية غامضة وخطرة. هذا في الجانب السني .أما في الجانب ألآخركانت  البداية لنشاط دعوي شيعي موازي مع جمعية الأمام المرتضى الخيرية و المسلحة قادها شقيقه  جميل ورسختها وفود الحجاج  الايرانيين للمزارات الدينية والمركز الثقافي الايراني في دمشق . هذه المصالحة لم تكن الادعوة مبكرة للتخندقات وأخطر نتائجها تلك اللجنة القانونية الخاصة بتغيير قانون الأحوال المدنية والغاء  المحاكم الروحية للكنائس المسيحية المعمول به منذأيام العثمانيين  وفي بعض بنوده مساسا بجوهر الدين المسيحي وباقي الديانات الأخرى والعلمانيين وبالأخص ما يتعلق بحقوق المرأة 6 ومع كل هذا وذاك يسألونك من أين أتت داعش ؟                                                     ج – مؤتمر مدريد للسلام : كان الأسد قد أستعد له مسبقاً فلذلك كان قد منح هامشاً من الحرية لممارسة حق أختيارأعضاء لبرلمان في دورة عام  1990 تحسباً لتصديق معاهدة السلام بما يتماشى والقانون الدولي وبفشل المؤتمر صودر ذلك الهامش في الدورات اللاحقة وأضحت القوائم الهامشية ملحقة بقائمة البعث وأعضاء الجبهة  مكرساً الطائفية والنزعة العشائرية . لم يهمل الداهية الجانب الأقتصادي فكان قانون رقم 10 للاستثمار متنفساً آخر كان له ايجابياته وسلبياته لا محال للتطرق اليه الآن                       د– مصرع باسل الأسد الأبن البكر والوريث المحتمل بكاه بعضهم واذرف دموع التماسيح بعض آخر حتى من آل البيت وفرض على  سوريا حداد كلفها مليارات الليرات وسرعان ما رفعت صور بشار وايقن السوريون أنه الوريث وتم ذلك فعلا بعد وفاة والده .أستبشر السوريون خيراً برئيس شاب عصري منفتح  لكنه سار على درب والده . كذلك لم يهمل الجانب الأقتصادي فزمن الأب كانت المعدات الصناعية الميكانيكة وفي زمن الابن الذي سمته الصناعات الالكترونية  ووسائل الاتصال الحديثة فأهدرت مليارات الدولارات على صفقات مشبوهة وأبرزها( صفقة سيريا تل) التي فضحها النائب رياض السيف وأدت به الى السجن .أما الصفعة الأخرى التي تلقاها  الأقتصاد  السوري فقد  تجلت بفتح السوق السورية للتاجروالصانع التركي المعفي من أي ضريبة جمركية فشُلت الصناعة  السورية وكَسدت التجارة وكل ذلك لدعم وتقوية مركزالصديق((أردوغان )) في السلطة ومن خلاله التيار الأسلاموي المدعي بالأعتدال وأهيب بالأخوة السوريين الموالين والمأخوذين برئ يسهم التمعن في قراءة مرحلة الصداقة (( الأردوغانية – الأسدية )) وأعتقد أن ذلك الود ما زال قائماً               سيريانا  إنه عنوان فيلم امريكي اعتقد أن الكثيرين من القراءالكرام قد شاهدوه تتشابك أحداث الفيلم و يعتريها بعض الغموض كتشابك الحالة السورية وغموضها هذه الأيام . وقائع الفيلم تجري في العديد من البلدان .بعض الصحف والمواقع العربية تناول الفيلم  كل من الزاوية  او الجهة السياسية  أو المذهبية  التي ينتمي اليها وبغض النظر عما صرح به كاتب السينارو ومخرج الفيلم  إلا أني أعتبره معنياً بالحالة السورية بشكل خاص والمنطقة بشكل عام بناء على العنصريين التاليين :                                 أولاً : لماذا تم أختيار هذه التسمية عنواناً للفيلم  طالما موضوعه متعلق  بالنفط ودوره في رسم السياسات وتحديد اهدافها واساليبها ؟      رغم أن للمخرج  جواباً من خلال رؤية غير محددة  بإجاد منطقة  معينة تنسجم  وحاجاته ويعترف أنه أستوحى الأسم بعد أن سمع المصطلح  في مراكز الدراسات الاستراتيجية في العاصمة المريكية                 ثانياً: التصفية الجسدية لأميردولة خليجية : هنا يحضرني سؤال أحد عمالقة الأعلام الاميركي ((تشارلي روس)) لبشار الاسد في مقابلته الأولى له بعد توريثه : كيف عرفت بمقتل شقيقك وأنت من أخبرت باكراً والدك من لندن ؟ علماً اننا نحن السوريين صدقنا  رواية الأعلام السوري أن مصطفى طلاس هو من أيقظ حافظ وبلغه نبأ مصرع باسل المكافأة وشكلها:                                                                          قبل أن يكون هناك مايسمى ربيعاً عربياً كان ربيع دمشق  لكن لم يرق لضباع وجرذان وفئران سوريا ان  يتمم دورته الفصلية  فكانت فترته قصيرة جداً رأت النورفي 17شباط 2000 الخطاب الأول للرئيس الوريث الدكتور المتنور  ووإدت في 17 تمز2001 وهذه الفترة هي شبيهة بسابقاتها فبين أنقلاب وأنقلاب متنفس أي الراحة ذاتها ( الانتقال من خازوق الى خازوق ) إلا أنها أستثمرت بشكل جيد بالشكل اللائق بسوريا الثقافة والعلم والحضارة بدء من كلمة البطريرك أغناطيوس هزيم الرافضة (لرئيس متأله )ومقولة المناضل رياض الترك الرافضة ان تكون سوريا( مملكة الصمت) الى مطالبة المفكرأنطوان مقدسي من الرئيس  بنقل سوريا من(حالة الرعية الى حالة المواطنة) وأنتهاء بميثاق الشرفللاخوان المسلمين المتبني لأطروحات النخبة المثقفة المطالبة بالتعددية السياسية والعمل السلمي فكان أعلان دمشق تتويجاً لكل تلك الجهود . أما خاتمتها فكانت إغلاق المنتديات السياسية والسجن للنخبة الريادية  المثقفة وقائمتها طويلة أذكر منهم :الأستاذ رياض الترك وعالم الأقتصاد عارف دليلة والنائبين رياض السيف ومأمون الحمصي والمحامي حبيب عيسى .....وآخرين ....           كل ما ورد في سياق هذه الكتابة من سياسة الترهيب والتجويع والتفتيت للمجتمع السوري يبقى في واد ومن جعل سوريا صحنا ً لأجتذاب الذباب من كل أصقاع الأرض في واد آخر إنها من التداعيات  الأخرى لأحداث الحادي عشر من أيلول المنعطف الرابع في التاريخ  . لذا أعتقد أن إعادة التدوير والتأهيل كمكافأة  وإبقائه رئيسا وإبقاء نظامه لن تكون فقط للاسباب السابقة التي أعادت سوريا الحضارة الى زمن ماقبل الجاهلية وإنما لوأد أي فكر تحرري نابت من وسط الويل والدماروالتأسيس لحرب أخرى ربما سيقودها حافظ الأبن ولو بعد ثلاثين عاما وهذا ما نتلمس ملامحه هذه الايام من خلال  :                       آ – تغيير المناهج الدراسية وبالاخص المواد الأجتماعية كالتاريخ والديانة                       ب – تشجيع نشاطات الجماعات  الدعوية الدينية وأخطرها ((القبيسيات )) ذات الأمكانيات المالية والمؤسسات التعليمية الخاصة والآخذة بالأنتشار في باقي المحافظات يكفي أنها المرأة وهي نصف المجتمع وإنها في النهاية مدرسة ويحضرني قول الشاعر: الأم مدرسة ..... فما بالكم بالام القبيسية ؟                                               ج – تشجيع حركات التشيع وخير مثال عشيرة أخوتنا ((البقارة )) ولواء الباقر ......هذا على مستوى الجزيرة فما بالكم بأهل دمشق ؟                                                                 د – مسيحياً كما جمع مجلس الشعب وغير دستوره هكذا جرى في كنيستنا السريانية الأرذوكسية فجمع المطارنة بعد عشرة أيام على رقاد مثلث الرحمات البطريرك مارزكا لينتخب البطرك الموالي خلافاً للقوانين الكنسية (السينودس)) الذي ينص صراحة يكون عقد المجمع المقدس بعد رقاد البطريرك باربعين يوما لأختيار الذي يليه . وعلى هذه الشاكلة سيجري أختيار البطاركة والمطارنة والقساوسة  في باقي الطوائف ومثل ذلك سيكون بالنسبة للاخوة الدروز والاسماعيليين وباقي الفسيفساء السورية .                    وربما ستكون المكافأة بإنجاح المساعي السلمية بكتابة دستور جديد وإبقائه رئيساً لمرحلة يتمكن من خلالها التخلص من ضباطه المتورطين  في جرائم حرب وبنأى هو بنفسه عن المساءلة . أو ربما تكون المكافأة بعملية أنقلابية من المحيطين أو شكر على الطريقة ((المافياوية الأسدية)) أنتحار بخمس رصاصات في الرأس ويظل الاحتمال الاول أوفر حظاً                                                                                            مسكُها تمنيات:أولاً : أتمنى على القوى الصانعة و المحركة للدمى الحاكمة في دول العالم الثالث بشكل عام وفي شرق المتوسط بشكل خاص إعادة النظر في سياساتها المستقبلية في تلك الدول بناء على قراءات دقيقة لنتاج أفعالها خلال القرنين الفائتين فإعادة إنتاج السلفيات الدينية من خلال النبش في مزابل تاريخها المخجل وتدويره وتلقينه لأجيال في أوطان شعوبها مظلومة مضطهدة  مجَوعة مفتقرة هي أحوج ماتكون الى التوزيع العادل للثروة علما لبعض من شعوب تلك الدول فضلها في بناء صرح الحضارة الانسانية كشعب وادي النيل وشعب مابين النهرين وشرقي المتوسط  . لتلك الشعوب دورها في أنسنة الإنسان . إن ما زرعته تلك القوى الصانعة والمحركة للدمى تحصده اليوم اليست هذه الزيادة السكانية في العالم نتيجة للجهل والتخلف ؟  اوليس المنعطف المأسوي الرابع للتاريخ أقصد (الحادي عشر من أيلول )) نتيجة ؟ أو ليست كذلك الهجرة التي يعاني منها الغرب بكل  سلبياتها نتيجة ؟ نعم إنها نتائج لصناعة حكام على شاكلة عبدالناصر وحافظ الأسد والقذافي وصدام وعمر البشيروعيدي أمين وغيرهم ولا يفوتني هنا صناعتهم لمذاهب (( كاللوهابية )) واحزاب كالأخوان والبعث وغيرها ...إن ترشيد هذه الشعوب  وتنويرها وما يحمله أبنائها من موروث وإرث حضاري  بمعطيات ومتطلبات العصر بمنح الحريات والتوفيق بين الديمقراطية والتوزيع العادل للثروة يقي مجتمعاتها  والمجتمع العالمي من تلك الأوبئة المتعشعشة في المستنقعات الآسنة فالديانات منها براء فحتى في الاسلام حركات فكرية تحررية سباقة  لحركة الاصلاح اللوثرية في الكنيسة                                     ثانياً: أتمنى على النخبة المثقفة الواعية من كافة فئات المجتمع المشرقي بشكل خاص والعالم المتخلف بشكل عام محاولة تنشأة الانسان الجديد المعجن بالحروب الاهلية فالحكومات القائمة تحاول اعادة التدوير ومحاولة أعادة التمترس بين خنادق الطائفية والمذهبية العشائرية والعيش في أوهام الميتافيزيقيا العفنة  ولنتذكر إن أوروبا وحتى أمريكا ما كانوا ليتبؤوا هذه المكانة لولا ويلات الأوبئة والحروب الأهلية  والقومية . الم تكن صرخة السوريين ((ما لنا غيرك يا الله...)) فهل أستجاب سبحانه  وتعالى لأنات الزنازين والرعب في عيون الاطفال البريئة  وعويل الثكالى ...؟ ألم تجرب كافة الأسلحة الفتاكة في هدم الانسان والبنيان ؟  ماذا جنى من ركبوا موجة ثورة الشباب السوري النبيلة بكتائبهم وفصائلهم المكنية بأسماء الخلفاء والصحابة واللأئمة غير المزيد من الدم والدموع                                                                                                    ثالثاً : أتمنى على العالم المتحضر والمجلس الامني الدولي وتحديدا تلك الدول صاحبة ((الفيتو)) الأخذ جدياً بشرعة حقوق الانسان وعدم البناء على مصالح دولها في أتخاذ أو رفض القرارات الصائبة المنظمة للعلاقات الانسانية والكيل بمكيال واحد فعلى سبيل المثال دُوِلَ أغتيال رئيس وزراء لبنان المرحوم رفيق الحريري وأحيلت القضية الى محكمة العدل الدولية  بينما قتل كل من الرئيسين المنتخبين المرحومين بشير الجميل ورينية معوض وكذلك رئيس الوزراء رشيد كرامي بالطريقة  ذاتها فلم نسمع بمطالبة أي تحقيق وكذلك حُكم الرئيس الصربي على جرائم حرب وأعتقل لكن عمرالبشير المطلوب لمحكمة الجنايات الدولية ما زال يسرح ويمرح متنقلاً بين العواصم غير مبال بشعبه الطالب للرغيف أمابشار الأسد وجرائم الحرب الفظيعة التي اقترفها بحق شعبه  تحاول بعض الدول دعمه لابقائه في الحكم وإعادة تأهيله أي جعله صالحاً أو جديراً بالحكم حسب شروحات القواميس العربية لكلمة ((التأهيل ))                                            رابعاً :أتمنى على العرب أقحاحاً كانوا أم مستعربين خصوصاً الفلسطينيين منهم إعادة النظر في طروحات تدمير وإزالة إسرائيل بل العمل بجدية للأعتراف بحق الأسرائيليين العيش في وطنهم وإنكار لهذا الحق هو منافاة لتاريخ ومصداقية الديانتين المسيحية والاسلامية ماذا جنى العرب من العداء غير حكومات جاعلة من القضية الفلسطينية يافطة للأستبداد وأستعباد شعوبها. ويبقى السؤال ألم يتجاوز عدد قتلى بشار والحركات الأسلاموية في سوريا لوحدها مئات المرات ما قتلته إسرائيل منذ عام 1948 ؟ وماذا جنى الفلسطينيون من تنظيماتهم الفتحوية غير عصابات متناحرة وقتلة برسم الإجار؟ تأكدوا أن هذه الأوطان تسعنا جميعاً  للعيش بكرامة عرباً ويهوداً وكرداً وآشوريين وإيزيديين  ودروزاً وبهائيين واسماعليين وشيعة وسنة  وللتأكيد عودة  سريعة لقراءة الخرائط للتلال الأثرية في منطقتي مابين نهر البليخ ودجلة في الجزيرة السورية لتأكدتم أن العدد السكاني في مرحلة ما قبل الديانات السماوية لا يقل عن العدد الحالي رغم بدائية وسائل الانتاج  . طبعاً لن يتم ذلك ما لم نترق للمستوى اللائق بإنسانيتنا .                                                                                                      خامساً : أتمنى على السوريين الساعين الى بناء سوريا الحديثة ليس فصل الدين عن الدولة فحسب بل الغاء مادة الديانة من المناهج الدراسية في المرحلتين الأبتدائية والمتوسطة والاكتفاء بتدريسها في سياقها التاريخي في مناهج  مادة التاريخ للمرحلة الثانوية مع الابقاء على كلية الشريعة للراغبين في متابعة الأختصاص للمرحلة الجامعية والدراسات العليا . إني على يقين أن دفتراً أرضياً متضمنا بعض مما يصلح لزماننا من الكتب السماوية الثلاث ومن تراثنا المشرقي والتراث العالمي مما أبدعه الفلاسفة والمفكرون من قيم الخيروالجمال كافٍ لبناء الإنسان السوري الجديد القادرعلى بناء سوريا الحضارة من جديد لتكون بيتاً آمناً للجميع دعائمه العدل والمساواة وسقفه الحرية .
الهوامش
1 – مقال لصحفي لبناني   ----          2 –مثل صيني لأمنية محكوم بالاعدام على الخازوق        3 – نكتة  الأستهزاء بأعضاء مجلس الشعب السوري لأهل دير الزور  4 -  درس لستالين  لأتباعه                                  5  – مقال للكاتب :تل نصري وطائرة الميغ  قذيفة شاردة ام رسالة وافدة ؟                                                                                                       6 – مقال للمحامي ميشيل شماس  عن قانون الاحوال الشخصية
الكتابة رأي شخصي مجرد
يوخنا أوديشو دبرزانا                           شيكاغو   12 ك 2 2019

8
 


الأنتخابات العراقية والكوتا بين الأمس واليوم
البداية تذكير:
في كتابة متواضعة سابقة لي  نُشِرت في 24نيسان من عام 2014   بهذا الخصوص تحت عنوان خيول هزيلة في سباق المسافات الطويلة ارتأيت اليوم أن أجري تغييراً طفيفاً على التوصيف . الخيول هي ذاتها بهزالها فأضحى التوصيف تحت عنوان مختلف بعض الشيء (( خيول هزيلة في مسابقات عسيرة )) وعسرها ناتج عن المتغيرات السياسية التي طرأت على الساحة العراقية بشكل خاص وحالة التأرجح  للأحزاب العربية  الكبيرة بين العمامة وربطة العنق والأحزاب الكردية أيضاً ليست  أفضل حالا خاصة بعد الأستفتاء  وطبعا لست غافلاً عن عجز ممثلي شعبنا في البرلمان القائم إيجاد صيغة  قانونية خاصة بالكوتا تحررها من هيمنة القوى الكبرى وحاشى لهم أن يكونوا متواطئين مع تلك القوى لضمان استمراريتهم  لذا يمكن القول أن شعبنا بكل تسمياته وبقوائمه العديدة  هو في أتعس لأحوال  فالتشرذم وعدم التوافق ولو في الحدود الدنيا زاده هزالاً على هزال ... هنا لابد من الأعتذارمن مرشحينا فأنا على يقين أن  لكل منهم أمكانيات وقدرات قيادية لكن المقصود بالهزال هو القوائم المتعددة والمتنافرة بل ومتناحرة .... فلكل المرشحين فائق أحترامي 
عودة وغصة  :
في سياق الجولات وتزاحم  وفود المرشحين على بلدان الأغتراب وكأن المهجر ساحة الفصل بين المتنافسين  مما يوحي أن الوطن     غدا خاوياً من أبناء شعبنا لعلهم يكسبون بعض الأصوات من المغتربين . إني على يقين أن المبالغ المصروفة كنفقات السفر للمرشحين تكفي لتسديد رواتب الاساتذة في مدارسنا أو شراء مقاعد للطلبة اللذين يفترشون الأرض  أوإعانة بعض من العائلات العائدة الى بلداتنا وقرانا . أما القوة  تتمثل في قوة المؤسسة التي تمثلها القائمة مهما بلغ مرشحوها من الدهاء والمكر والفطنة وهزالها هو أفتقارها للحاضنة  الشعبية الذاتية مما سيضعها تحت رحمة الآخرين في لعبة الكوتا القائمة حالياً التي تمنيت في مقالي السابق للعمل بزخم على تعديلها من هنا جاء عنوان هذه الفقرة ((عودة وغصة)). حقاً إنه نظام أنتخابي أخرق من حيث مدلول كوتا اللغوي ومفهومه السياسي لذا أهيب بالجميع بالكف عن التراشق  لأنها لعبة كما أهيب بالجميع الأعتماد على أصوات أبناء شعبنا على الأقل للعودة الى الذات وتقييم الاداء السياسي
السباق :
في المقال السابق حملت الحركة الديمقراطية الآشورية (زوعا) القسط الأكبر من مسؤولية  نسف الحد الأدنى من التفاهم من خلال عزفها المنفرد في كثيرمن القضايا لكونه التنظيم الأقدر في حمل الأمانة الموكلة اليه للسير بها على النهج والخط القويم علاوة على ما كان يمثله من حالة وجدانية لدى أبناء الأمة. أما اليوم فإني أحمل (( زوعا))  بشخص السيد (( يونادم كنا)) ما آلت اليه الحال فالأجدر به أن يكون صمام أمان على الأقل أقتداءً بقصة (( يونا ن النبي والسفينة المهددة  بالغرق )) و يكفيه الأختزال والتسطيح  وهذا لمسناه في أغلب أحاديثه ولقاءاته ولقد شكلت مشاركة الوزير السابق ((سركون صليوا العضو البارز في زوعا)) وابن شقيقة السيد يونادم في قائمة المالكي  أكثر من علامة أستفهام ليس كمشارك في قائمة أخرى وإنما من الحكمة  أن تكون هكذا مشاركة من مناصر أو مؤيد  من خارج هيكل التنظيم لذا يبقى السؤال لماذا و ما الثمن ؟؟؟. شخصياً حبذا لو كان لنا في كل قائمة أكثرمن مرشح  لكن من خارج المؤسسات السياسية  تلافياً لأي أرتهان . اليوم أحمل غبطة أبينا البطريرك (( مارلويس  روفائيل ساكو )) هوالآخر ما آلت اليه الحال المأساوية من التشرذم والهزال  فغبطته هامة دينية وعلمية وشخصية وطنية وعالمية مشهود له وكأب((روحي))  على عاتقه أمانة جمع  أبناء أمته ((بمختلف طوائفها )) وهداية كل جاهل بتاريخها وعلى الأقل إيجاد القاسم المشترك الأصغر للتوفيق بين أبنائها وغبطته مع  باقي أشقائه البطاركة وبالنعمة المسبوغة عليهم  قادرون  على جمع الشمل  فالجميع خرافكم  عملاً بقول الرب له المجد ((خرافي تعرف صوتي  فتتبعني... ...ولي خراف أخر...يوحنا 10.)) نرجوكم ونرجوا الله ألا يكون صوتكم وأصوات باقي أبائنا  البطاركة الرعاة  نشازاً كفانا تشتتاً  .
 منافسات شريفة أم لعبة لوي أذرع سخيفة ؟
هوذا ايضا كان عنوان كتابة نشرتها بعيد الأنتخابات  في شهر ايار 2014 وهي المرة الأولى التي أصرح أني دفعت ثمن تلك الكتابة والحمد لله كان  (بالمال وليس بالحلال)  كما يقول المثل العامي . بعض المقربين من الأصدقاء على غلم بما تعرضت له. سامح  الله      الفاعل . قد  يكون من السابق لأوانه الحكم على نتائج هذه الأنتخابات ومهما تكن فنحن جميعاً خاسرون طالما  نرى مشكلتنا ذاتية وليست مع الآخر  لما نتلمس بعضاً من التشهير والنيل من سمعة بعض المرشحين وكأن رفاق وأخوة الأمس أضحوا أعداء اليوم . ما نرغبه من الجميع التسامي والأرتقاء الى المستوى اللائق بموروثنا الحضاري كما أهيب بكنائسنا و(( بمؤسساتنا الأجتماعية في المهجر)) الوقوف على مسافة واحدة  من الجميع فجميع المرشحين أبنائكم وأخوة لكم على الصعيد المؤسساتي أما على  الصعيد الشخصي فكل حر بممارسة  قناعاته باختيار القائمة أو المرشح الذي يمثله   
غايتي
أنا حفيد المأساة (( سميلة)) حاملاً للجنسية السورية قانونياً لا يحق لي التصويت لكن من حقي ابداء والاعلان عن رأيي بما يخص        بني جلدتي ومن موقع حيادي وبعد متابعتي لندوات وبرامج المرشحين لمختلف القوائم أستطيع توصيفهم  بالزراع  تيمناً  بتوصيف الكتاب المقدس  وللسياسة أيضاً مكانتها من التبجيل طالما غايتها الإنسان والحياة الكريمة وهنا يحضرني قول الرب له المجد :       ((ليس أحد ضع يده على المحراث وينظر الى الوراء يصلح لملكوت الله )) لوقا 9-62 لذا يمكنني تصنيف المتنافسين الى فئتين من الزراع  الأولى تستحضر الماضي وتعايشه  بأدوات  قديمة والثانية تنظرالى القادم من الأيام برؤية واضحة رغم الصعاب و بأدوات جديدة  وكل الاماني بالتوفيق والنجاح لكل قائمة وكل مرشح يسعى ويناضل لخير شعبنا بشكل خاص وللشعب العراقي بشكل عام بكل نزاهة وأخلاص  تجسيداً للقيم السامية والأرث الحضاري الذي يتحلون به وكفى العراق ما يعانيه من شر الفساد   

ملاحظة : الكتابة رأي شخصي مجرد
يوخنا  أوديشو دبرزانا
شيكاغو 22 نيسان 2018   
 

9
 
منصات موسكو الآشورية المعطوبة

في البداية حكاية :
يحكى أن آشورياً مهاجراً من عشيرة جيلو الى روسيا القيصرية باع ثرياً روسياً شغوفاً بالمقتنيات المسيحية  كالأيقونات واللوحات  عظمة فخذ حمار ميت على أنها تعود للحمار الذي ركبه السيد المسيح حين دخوله مدينة أورشليم وقلده بذلك آشوري آخرأما الآشوري  الثالث فقد خانه الذكاء بعرضه عظمة  فخذ ثالثة مما جعل الثري الروسي يكتشف الكذبة والخديعة متسائلاً ترى كم فخذاُ كان لتلك الدابة ؟ وعلق روسي  صديق للثري ساخراٌحبذا لو أنهم جلبوا جمجمة ذلك الحيوان كنت سأشتريها بسعر باهظ وكنت سأهديها لرئيس أساقفة روسيا* 

شيء من التاريخ
يثمن الاشوريون عالياً دور بعض الضباط الروس اللذين ربطوا مصيرهم بمصيرحليفهم (الصغير) رافضين العودة الى روسيا بعد انجاح الأنكليز للثورة البلفشية ليستفردوا بغنائم الحرب وبالأخص لأسقاط حلم روسيا العتيق بالوصول الى المياه الدافئة*. لقد ابلى اولئك الضباط بلاء حسناً في المعارك التي خاضوها مع الآشوريين وربما رسالة مار بنيامين الى لينين مهنئاً بالثورة كانت سبباً لأستشهاده لدفع الآشوريين الأتكال على الأنكليز فقط . لكن كذلك لاينسى الآشوريون في الوقت ذاته أعدام البلشفية الروسية للمناضل الآشوري الضابط والطبيب والشاعر والسياسي  فريدون آثورايا مؤسس أول تنظيم سياسي متجاوزاً العشائرية والطائفية المقيتة فلقد كان أرثذوكسي المذهب قومي آشوري التوجه من حيث العمل والتطبيق وأشتراكياً ديمقراطي المنهج *وبأعدامه ورفاق آخرين معه أعدم البلاشفة الروس نواة أول تنظيم سياسي تحرري فكري في حين لم يتوان البلاشفة الروس في دعم الحركة التحررية الكردية وأستضافوا زعيمها المرحوم ملا مصطفى البرزاني  كلاجئ ومناضل بعد سقوط تجربة جمهورية مهاباد وودعمته بعدعودته الى العراق أبان حكم عبدالكريم قاسم   

بأنتظار روسيا !!
انه مثل دارج عند الآشوريين يضرب به للمتواني والناكث لوعده فالروس وعدوا اثناء مغادرتهم بالعودة للمساعدة ولم يصلوا علماً أن الروس ما غابواعن الشرق الأوسط قط .  اولاُ من خلال الاحزاب الشيوعية في المنطقة وبالاخص في كل من سوريا والعراق وايران وموالاة تلك الاحزاب لموسكو فاق موالاتها     لأوطانها خلاف حال الآحزاب الشيوعية في باقي البلدان وبالاخص الاوربية منها ووخصوصاً بعد احتلال تشكوسلوفاكيا عام 1968 (الحزب الشيوعي الايطالي مثالاً) ثانياً من خلال الحكومات وأحزابها (الثورجية ) النصف موالية أو بعبارة أخرى المتذبذبة بين القطبين  كالناصرية والبعثية . وها هي اليوم روسيا القيصرية برجالها  وفولاذها  تصول وتجول في روابي وسماء المنطقة ((ومترنيخ)) العصر لافروف يخطط  ويرسم مستقبل وطن أعرق الحضارات                                 

منصتا موسكو الآشوريتين :
جل هم النظام السوري منذ  بدايات الثورة السورية  تحييد المسيحيين ان لم يتمكن من تجييشهم في صفوفه وقد افلح الى حد كبير من خلال بعض الكهنة المفبركين من  من اساقفة وحتى بطاركة ممن حاولواالترويج له كحام للمسيحيين وتناسى أولئك أن محاولة المساس بجوهر الدين المسيحي  تم في هذا العهد مرتين الآولى قبيل الثورة من خلال محاولة تغيير قانون الآحوال المدنية المعمول به منذ ايام العثمانيين بمحاولته الغاء محاكمنا الكنسية وربطها بالمحاكم الشرعية *وثانيا المنهاج التربوي الاخير حيث أعتبر السيد المسيح الآبن البكر لمريم , أي أن للمسيح أخوة من مريم كما تناسى اولئك الكهنة مأساة مسيحيي لبنان . فقط  للتذكير استشهد أكثرمن عشرة  آشوري بريء بقصف على حي السريان في البوشرية أثناء خروجهم من الكنيسة كتمهيد لأقتحام الحي من قبل الحيين الشيعيين المجاورين الزعيترية والفنار((المتاولة)) .       على الصعيد القومي حاول النظام من خلال اعوانه من الآشوريين بمختلف طوائفهم الإحاء بموالاة الآشوريين المطلقة للنظام فحاول خلق مؤسسات مسخ عنوة بالمنظمة الآثورية الديمقراطية ((مطاكستا)) وحبذا يقرءعبدة ((القائد)) مقال السيد بنيامين بنوالمنشورفي موقع عينكاوا تحت عنوان : المراحل الأولية  لتأسيس حزب بيث نهرين الديمقراطي  حين دعم النظام السوري  الآكراد والمعارضة العراقية بالسلاح في حين أمتنع عن تزويد الآشوريين و يقول الكاتب في مقاله :نقلاعن (اللواء علي دوبا ) قوله أننا ابتلينا بحزب الكتائب في لبنان فهل تريدون أن تؤسسوا لحزب كتائب آخر في العراق!!؟؟ (قارئي الكريم نقلت اليك حرفياً كما ورد بقلم السيد بنيامين بنو علماً  أن الحزب المذكور كان عضواً في تلك الجبهة ((جوقد))*

المنصة الأولى :
((أكنيها تجاوزا بالمنصة ً)) الزيارة التي قام بها السيد آشور كيوركيس لموسكو ومقابلته لبوغدانوف ووعود الدعم المادي والسياسي  التي اغدقها الجانب الروسي لتحرير ((آشور المحتلة )) حسب أدعاء السيد آشور وطبعاً الزيارة لم تكن لتتم مع الشخصية الثانية في الدبلوماسية الروسية كدولة عظمى مع شخص وتنظيم وليد ((ان كان هناك من تنظيم )) لولم يكن هناك من تزكية ووساطة دولة لهااعتبارها لدى روسيا وقد يبطل العجب عندما نعرف ان زعيم الحركة السيد آشور خدم في الجيش السوري  يقال ((طواعية)) حيث كان بامكانه عدم اداء حتى الخدمة الالزامية كسوري فهو من مواليد لبنان وان لم يكن يحمل الجنسية اللبنانية فهو بكل تأكيد حامل لبطاقة الأقامة الدائمة ويحمل(( جواز مرور لبناني بمثابة جواز سفر )) علماً أن المنطقة الشرقية لبيروت كانت الملاذ الآمن للسوريين المسيحيين الهاربين من الخدمة في الجيش السوري . وخدمة الأستاذ آشور كانت في أحد أعتى فروع أجهزة الأمن السوري  وربما كان ذلك أحد أسباب تحوله مئة وثمانين درجة من مدافع عن التنظيات والمؤسسات  السياسية والأجتماعية الآشورية الى محارب شرس لها ومشكك بها الى درجة التخوين  وكدليل  على هذا التحول رد السيد آشور كيوركيس على السيد زيا ملك أسماعيل بمقال تحت عنوان :الآشوريون شعب حي وطموح بتاريخ 7 نيسان  2003 .هنا أتفق تماما مع مقال الأستاذ آشورالمنشور في عينكاوا تحت عنوان (( آشور المحتلة والأخلاق المنحلة ))  وزبدته :أي مؤسسة ليست من رحم الأمة ومفبركة من الغرباء ينطبق عليها عنوان مقال السيد آشور كيوركيس وأترك الحكم للقارئ والباحث

المنصة الثانية  :
لم تكن غاية وأستماتة السيد نمرود سليمان في الترشح لعضوية المجلس القومي الأشوري في ولاية  ((اللينوي  الأمريكية )) الالأستخدامها في الشأن السوري المحض كممثل عن لآشوريين  لما للمجلس من خصوصية أعتبارية وقد فاته أنها مؤسسة ذات نفع عام  ينتخب مجلس ادارتها بطريقة ديمقراطية مستفيدة من دافعي الضرائب مقابل خدمات تقدمها نيابة عن حكومة الولاية وبالتالي لا يحق لها الأنخراط في الشأن السياسي وأعتقد أن سقوطه في الأنتخابات الأخيرة كان مدوياً فالتجأ الى بعض من الشخصيات والمؤسسات الآشورية لتشكيل الوفد الذي قام بزيارة الى موسكو والالتقاء مع الدبلوماسية الروسية .  ويبدو أن الجهة الموجهة للسيد نمرود والتي يعمل معها ((منصة موسكو السورية)) أدركت أن لاوزن للسيد نمرود لدى أعضاء الوفد المرافق له وكدليل فضل أعضاء الوفد التعامل مع منصة (( رندة قسيس)) مما جعل السيد قدري جميل شخصياً يتصل مع شخصية آشورية مؤثرة مقيمة في المانيا ناشداً التعامل مع منصته  فلم يفلح في الاقناع وربما تكون هذه سبب عدم اشراك السيد نمرود في لقاء رياض الاول وليس كما روج البعض فالسعودية كانت  قد منحت تأشيرات لمسيحيين آخرين شاركوا في المؤتمر وشاهد الجميع لألأة الصلبان على صدر البطريرك ومرفقيه من المطارنة الموارنة في زيارتهم الاخيرة للملك السعودي

المنصة الثالثة  :
إنها جمجمة الحمارالمهداة لنا قد تكون من النظام وقد تكون من روسيا بالذات أنه التنظيم المدعو الى اجتماعات الحوار الوطني السوري الذي كان مزمعاً عقده في القاعدة العسكرية الروسية  في الحميم في البداية وتقرر أنعقاده في منتجع سوتشي لاحقاً وهو مؤجل حالياً مما يدل على حالة التخبط السياسي الروسي في سوريا . إن هذه المؤسسة المدعوة لم  يسمع بها أي آشوري في العالم ((جمعية الوسط الديمقراطي من الآشوريين)) حزب( (متاكاس) ) في دمشق ولسنا ندري اي التسميتين سيطلق على هذه الجمجمة اهي جمعية  أم حزب وبحثنا كل قواميس السريانية فلم نجد أي معنى لكلمة ((متاكاس)) وقد تكون تحويراً لكلمة ((مطاكستا)) أي المنظمة . حقاً انه بقايا لجمجمة خاوية ومثارسخط  و سخرية لدى كل الآشوريين بمختلف طوائفهم  لهذا الأستخفاف بعقول أبناء شعبنا . لن أستعجل الحكم فربما سنجد من يحتل مكاناً في إطار تلك الجمجمة من عبدة الذات ممن يعشقون الظهور من الاشوريين 

االغيرة الروسية:
كان سخياً ميتروبوليت موسكو بذرف دموعه على مسيحيي سوريا وأعتبرها حرباً مقدسة وعلى روسيا خوض غمارها والعجب أن هذا المتربوليت الورع المسيحي الغيوربخل بدموعه على مسيحيي الموصل حين أجبر أكثر من 3000 عائلة التحاف السماء مطرودة من بيوتها عام 2008 وبعض البيوت فجر ولم نسمع له صوتاً حينما ذبح كل من الاباء بولس اسكندر ورغيد نعمان والمطران فرج رحوو لم يأبه  حتى لمأساة كنيسة النجاة . كل ذلك جرى في العراق . العراق ليس الميدان الحيوي  لروسيا وأي قيمة  لصفقة عشرة مليون دولارقيمة  سلاح روسي  للعراق  في تلك الأثناء مقارنة برهن وطن كامل  كسوريا بسواحله وسمائه وخيرات أرضه وموقعه   الجغرافي المميز . من حقنا الآستفسارالم  يكن بأمكان روسيا تجنيب مدينة معلولا مثلاً القصف لوابعدت دبابات النظام عن كنائسها وأوابدها ؟ ألم يكن تجنيب آشوري الخابورخطر داعش حيث كانت داعش مكشوفة لطائرات النظام ولطائرات روسيا  وكذلك ضمن المدى المجدي لمدفعية النظام في جبل كوكب  ؟                         كنا سنثمن لروسيا غيرتها على مسيحيي سوريا بشكل عام وعلى الاشوريين بشكل خاص لو عمدت وهي الدولة العظمى القادرة الى الترحيل ((المؤقت)) الى روسيا    للذين فروا الى دول الجوار وإعادتهم الى الوطن بعد أستتباب السلام بدل أنتظار ترحيلهم الأبدي الى استراليا واوروبا وامريكا حيث تشتت العائلة الواحدة في القارات الثلاث . وللذتكير كي لا ننسى قضية المختطفين الأشوريين المتحولة  من دفع الجزية الى الفدية ألم يكن بمقدور روسيا أن تفرض على النظام مقايضتهم بمقاتلي داعش   وعائلتهم ممن سمح لهم بمغادرة مخيم يرموك الدمشقي الى الرقة تحت سمع وبصر روسيا ؟ أجل, مقاتلو داعش في اليرموك وفي القلمون هم أسرى حرب مدللون!!      لا ولن ننسى المطرانين (( المغيبين )) بالمناسبة هما أرثذوكسيان على نهج ميتربوليت موسكو !!                                                                               

خلاصتها :
إن المثل الأشوري  ((أنتظروا قدوم روسيا)) حقيقة وسيظل حلماً يراود الأحفاد كما راود الآباء فروسيا الآن همها الأستمتاع بزواج المتعة مع ايران على النهج الشيعي وزواج المسيار مع تركيا على النهج السني  وتحاول أن تكون الزيجتان   بلا أي نقد أو تعويض . أنها الآن مستمتعة بمياه المتوسط المعتدلة و ((أكلات حلب الشهية )) و((الفراش الدمشقي  الناعم الوثير....))
ملاحظة : طُلِبَ مني الرد على بعض من أخوتي الآشوريين ممن علقوا على مقالي السابق ((آشور المحتلة والعقول المختلة)) باساليب لا تليق بأبناء أمة نتباهى بدورها في أنسنة الإنسان , هنا أسمحوا لي بعض التوضيح : اولاً دراستي الجامعية هي في العلوم السياسية ((الجامعة اللبنانية)) ومارست خلال دراستي التدريس وأحد تلامذتي هو السيد آشور كيوكيس وهنا في أمريكا حصلت على شهادة مساعد صيدلي واني أعمل منذ ثمانية عشرة عاماً في مشفى وأحياناً أحضر ادوية موصوفة  للمختلين ولمتناولين الجرعات الزائدة من ((الاحلام .....))
هوامش:*-هناك بعص من التصرف على الحكاية                                                                                                                                                                      *_ نقلاًعن الكاتب الآشوري أبرم شبير
المقال رأي شخصي مجرد
يوخنا اوديشو دبرزانا
شيكاغو في 21تشرين الثاني 2017           


10
 
آشور المحتلة والعقول المختلة
بدايتها حدوثة :
في بداية السبعينيات وأيام دراستي الجامعية في لبنان جاءني أحد أبناء قرية تل نصري الخابورية ((والطو))1   طالباً مني حضور لقاء مع شخصية آشورية خابورية قادم من امريكا. التقينا وتعارفنا وقدم نفسه كقيادي في أحد الأحزاب الآشورية المؤمنة بالكفاح المسلح طريقاً الى تحرير المثلث الآشوري  وأخذ بالسرد عن الوضع      العسكري والقوات  والقوى المتواجدة . شككت بكل معلوماته رغم فارق العمر بيننا لعلمي أن قادة الفصيل الذي يدعي تمثيله كان لهم موقف مختلف وعندما أستأذنته بالحديث  مستذكرا مقولة  الرئيس الفرنسي الجنرال ديغول أن الجغرافيا تصنع التاريخ  طرحت سؤالي : نعم أنا لا أ شك أبداًبقدرات العسكري الآشوري لكن هذا المثلث لامنفذ بحري  له ومحاط بدول كلها معادية فكيف ستمونون قواتكم وكيف ستوصل دباباتك التي تدعي أمتلاكها ؟فكان جوابه سننزلها بطائرات ((الهيلكوبتر)) ضحكت وشر البلية ما  يضحك وأنسحبت نادماً على اضاعة  ساعتين من وقتي لحديث مع مختل ...!.
اليوم:
بالتحديد مر على تلك الحدوثة  ثلاثة وأربعين عاماً ويؤسفني القول أن خطاب الأغلبية من أبناء أمتي من أتباع كنيستي المشرق بفرعيها هو ذات الخطاب وتحديداً من ((اللامنتمين))2 والسوريين منهم بعضهم كان في الوطن إ ماإسخريوطياً أو أبن الأسخريوطيي وفي بلاد الأغتراب أضحى الأكثر مغالاة في الأدعاء والتغني بالأمجاد واليوم  الجواب يأتي  على سؤالي من الدول المحيطة من تركيا وايران والعراق على أستفتاء الأكراد  ((أغلاق الحدود  والأجواء)). ترى اليست عبرة لمن يريد الأعتبارمن دعاة تحرير آشور المحتلة رغم عدم تحديدهم لخارطة اشور المحتلة ؟
نماذج :
النموذج الأول :مُنَظر بالمستوى الرفيع  أحترم جداً سعة أتطلاعه  ويؤسفني محاولته تغريب الشبيبة وبالأخص المهاجرة تلك اللامنتمية ودعوتها لمحاربة المؤسسات السياسية والأجتماعية  والتشكيك بها ويختصر ((آشور المحتلة )) بالشمال العراقي ويتخذ من محاربة الأكراد وسيلة وغاية في تعمية الشباب مدعياً بالدعم الروسي   المالي والعسكري .للأسف  تناسى هذا المناضل أن لا بحر في الشمال العراقي  لرمي أربعة ملايين كردي فيه وكأنه لا يدري أن كل ماتبقى من الأمة((آشششوريتا)) لايتجاوز الثلاثين ألفاً  وفي محاضرة له في استراليا أعترف أنهم عاجزون عن توفيرثمن بطاقة الطائرة لعائلة ترغب بالعودة الى الوطن تماشياً مع طروحاته. وفي مدينة المانية عمد مرافقه الى  مطالبة الحضور التبرع لتأمين بطاقة عودة المٌنَظِرر الى بلد إقامته على ( ذمة الراوي ) والسؤال ترى  أين هي تلك  الاعانات الروسية المالية والعسكرية ؟ أم أن كل ذلك كان ضحكاً على ذقون الناس الطيبين  ؟                                                                                                         النموذج الثاني : عشاق العراق ممن هاجروه طواعية طارقين أبواب مجمع الكنائس متوسلين موظفيه أيام العصر الذهبي للأقتصاد العراقي واحد بالمئة منهم كان ممكناً أعتبار تقريره صادقاً أولئك المنخرطين في الشأن السياسي العام من مختلف التوجهات  ((شيوعيين أو بعثيين وبالأخص بعد المحاولة الأنقلابية الفاشلة  لناظم كزار)) القلة كانت مبالية بالشأن القومي الاشوري والهم السياسي (( نخبة النادي الثقافي الآثوري))  . في شيكاغو التقيت بعضاً ممن التقيته في بيروت وأغلبهم ما زال  حالماً بأكلة السمك  المسكوف على ضفاف دجلة ومرابع مدينة ابي نواس فوطنيتهم تأبى وتكاد لا تتصور العراق مقسماً ! لكنه واقع الحال فالتقسيم قد طال النفوس وهو قائم . ترى من هجر مسيحيي البصرة ومن شرد آثوريي الدورة والكرادة  ؟؟ ناهيك عن الموصل قبل داعش بأعوام                                                           النموذج الثالث : ناشط قومي يعيش في المهجر لا يخجل من نشر صورته وراء منقل شواء الكباب والفراريج وكاس الويسكي رديفاً وأبنائه يسرحون ويمرحون في    حديقة داره العامرة يلقي مواعيظه مطالباً آشوريي الشمال بالتصدي للأستفتاء وبالمقابل في الطرف الآخر وفي دولة أوروبية أخرى ينشر قائد لتنظيم سياسي عتيد على صفحته  رد الدكتورة (( منى ياقو )) المنطقي والمعبر بصدق على سؤال من مقدم برامج فرانس 24 حول الأستفتاء وهو موقف ينم عن معارضته للأستفتاء ونحن نحترم رأيه , لكن السؤال الذي يطرح نفسه لماذا لا يسري موقفه هذا على الوضع في الجزيرة السورية حيث تنظيمه ((حزب آشورالديمقرطي )) 3عضو فاعل في الأدارة الذاتية التي أطلقت  تسمية ((روج آفا)) على الجزيرة أو كردستان الغربية ومن المزمع اجراء استفتاء آر هناك قد يكون مخالفًاً في الشكل ومطابقاً في المضمون                                                                                                                                                                                     النموذج الرابع : مناضلة أخرى منفوخة الشفاه تطل علينا وهي تقود سيارتها الفارهة عبر أحد شوارع دولة غربية تدعونا للنزول الى الشارع والتظاهر ضد الأستفتاء   أني على ثقة أن ما انفقته على نفخ شفاهها كان يكفي لتموين جعبة مقاتل من مقاتلي قوات حماية سهل نينوى او من مقاتلي دويخي نوشا وحبذا لو قارنت هي وأخريات   أمثالها نفسها بالفتاة الكردية على خطوط التماس المباشر مع داعش أو على ألأقل بشقيقاتها في قوات حرس الخابور                                                    النموذج الخامس :الشتَامون والسبابَون انهم وللأسف بعض ممن يعتبرون مثقفين أو طليعيين في الامة لقد غاب عنهم أن الثقافة سلوك وممارسة أولاً ومشاركة وتفاعل ثانياً من هنا قو السيد المسيح  له المجد أنتم ملح الأرض .... الملح بتفاعله يشارك باعطاء نكهة للطعام أويضاف  لحفظ الطعام من الفساد و التعفن حبذا لو أرتقى أولئك الى المستوى اللائق في أنتقادهم لأخوتهم الى مستوى يليق بأمة تتدعي أن لها فضلها في أنسنة الانسان. ولكن فليتأكد الجميع أن كل القصائد والطلاسم والمقالات والمقابلات في الإذاعة والتلفاز لا توفرعلبة حليب لطفل مهجر في الشمال ولا تكسو عريانا مشرد ولا تسترعلى عائلة تئن جوعاً ولا توفر علبة دواء لآشوري سقيم عليل ولاتؤمن خيمة لإيواء طريد أولئك الكهنة اللذين قصدتموهم بمسباتكم هم صادقين والرسالة  التي يحملونها يعيشون فعل إيمانهم فالقس ((عمانوئيل يوخنا))4 كان مع الجياع والعطاش والمرضى في سوريا وتحديدا في الخابور والقامشلي وفي سهل نينوى وفي الشمال العراقي  أما موقفهم السياسي  فقابل للنقاش ولكل آراؤه . ممن كل ما ورد رغم وجود نماذج أخرى يبقى السؤال الوجيه الى كل مغترب قومجي : هل أنت مستعد للعودة وهل قادر أنت على أقناع زوجتك او أي من ابنائك بالعودة ؟؟؟ !!!!
ألأستفتاء الكردي
هناك تأويلات كثيرة للخطوة التي اقدم عليها السيد مسعود البرزاني منها المتعلق بشخصه كرئيس غير شرعي للأقليم أو أستباقه لكسب الشارع الكردي من خلال دغدغة المشاعر بتحقيق حلم الأستقلال  بغية كسب أصواتهم للأنتخابات القادمة في ألأقليم أو أبتزازاً للحكومة المركزية لجرها لمفاوضات وفرض شروط  جديدة        كل التأويلات تبدو منطقية ومعقولة لكن السؤال هل السيد برزاني الى هذا الدرك من الغباء السياسي هو ومستشاروه ألا يحسب حساباً لكل القوى العظمى ولهيئة      الأمم المتحدة مكتفياً بمساندة إسرائيل وحدها علماً أن السيد نتنياهو صرح أن الحكومة الأسرائيلية لم تتدخل في الاستفتاء فإذاً على ماذا الرهان ؟                           الرهان هو أن الجميع بمن فيهم روسيا مع حق تقرير المصير للشعب الكردي وقد سرب خبرعن خلاف بين بوتين واردوغان بالشأن الكردي وأتفاقاً في الشأن السوري  في أجتماعهما الأخير في أنقرة لكن الجميع يختلف مع البرزاني على التوقيت ولا أعتقد أن محاربة داعش السبب الرئيس لكن السب الرئيسي يتمثل في الجغرافيا التي نوهت اليها سابقاً إنه الرهان على متغيرات في تركيا فعلى ما يبدوأن أردوغان سائرعلى خطى صديقه  بشار فليس بالسهولة على الاتراك التنازل عن حريتهم لقد نجح الى حد ما بالأنقلاب على الاتاتوركية لكن الى حين ولم يكن قول تورغوت اوزال أعتباطياً (( نريد تركيا مدعوة الى المائدة وليس صحناً على المائدة ))5 فليس مسموحاً لدولة ذات ترسانة عسكرية قوية بايديولوجية ((أسلاموية )) تتجه نحو التصنيع . تلك المتغيرات قد تقزم تركيا ويفتح ممراً الى البحر من الشمال العراقي والجنوب التركي الى ميناء اسكندرون  وتكون الدولة الكردية بديلاً عن دولة (( الكلدو آشورية))6  التي كانت مزمع اعلانها  حسبما ورد في الملاحق السرية لأتفاقية سايكس – بيكووسيبقى  الأستفتاء بيضة قن الدجاجة ((براقنا))
الآشوريون والأستفتاء
لقد قدمت تنظيماتنا السياسية بمواقفها المتناقضة اثمن هدية للأكراد لطمس أي حقوق أو مكتسبات فلو أن الجميع وقف ضده على الأقل  كدليل على وحدة الموقف كان سيشكل احراجاً للأكراد وبالتالي أعادة حساباتهم بالموضوع الآشوري وما سعيهم لتغيير كل من مدير ناحية القوش وقائمقام تل كيف الا دليل على الأهمية التي لم يعتبر بها بعضاً من تنظيماتنا وتحديداً حزب بيث نهرين والمجلس القومي السرياني الكلداني الآشوري , لكن الأجدى هو الموقف الموحد الأيجابي مع الأستفتاء مع ضمان الحقوق بشكل موثق وليس بالضمانات الخلبية كما نوهت اليها  بأسهاب ( الدكتورة منى ياقو)) فطروحات الدكتورة مني يمكن البناء عليها كقاعدة أساسية لضمان حقوق أمتنا بقوة القانون  تلافياً لأي غبن وكذلك أعتمادها كأساس لبناء الثقة بين الشعبين الكردي والآشوري . كان حرياً بالسيد روميو هكاري الأستعانة بالحقوقيين كالدكتورة منى ياقو . أما موضوع سهل نينوى فحسب قناعتي الأفضل ضمه الى الأقليم  فكفى شعبنا تشتيتاً بين دول متجاورة متناحرة  من ناحية ومن ناحية أخرى تفيد تقاريراً موثوقة  أن المال الإيراني يلعب دوره القذر في قضم السهل  بالشراء  بالترغيب أو بالترهيب من خلال طائفة الشبك الشيعية  . 
خاتمتها مقارنة
متخذا من شيكاغو مثلا حياً للمقارنة بين النشاطين الكردي والآشوري ,شيكاغو ليست مدينة الجريمة والعصابات والمخدرات بقدر ماهي مدينة الثقافة والعلوم  إنها مدينة المعاهد والجامعات  والمتاحف والمكتبات العامة والمراكز الثقافية  ودور السينما والمسرح  والأندية الرياضية .الأكراد لا يشكلون 0.2% من عدد الآشوريين لكن للأكراد  مركزاً ثقافياً منذ عشرين عاماً بينما نحن الآشوريين منذ سنتين فكرنا بكتابة ((المركز الثقافي الآشوري )) على المبنى الجديد لما يسمى الأتحاد الآشوري العالمي البداية تبشر بالخير علماً أن اليهود اللذين يدعي البعض معاداتهم لنا باعوا للمجلس القومي الآشوري  بسعر زهيد  بناء من أربعة طوابق وعشرات الغرف وقاعة مسرح مؤثث بما يتطلبه المسرح من كراسي خاصة ومنصة لكن قلة المقاهي والمطاعم والمشارب وقاعات ألأحتفال للآشوريين عمد القائمون عليه الى تحويل قاعة المسرح الى قاعة للأحتفالات لأقامة الأعراس والولائم علما كان هناك حيزاً ملحقاً بقاعة المسرح كانت تفي بالغرض تتسع على الأقل لثلاثمئة كرسي         مقارنة أخرى : عام 2005 كاهن أو مبشرلأحدى الكنائس المستحدثة في امريكا ((المولودون الجدد)) قد تكون هذه الترجمة التي تطلق على أتباعها  في احدى تلك الكنائس في ولاية اليلنوي والكنيسة على شكل ملعب والحضور لم يكن يقل عن عشرين الفاً يتحدث هذا الكاهن أو القسيس عن مظالم الأكراد في شمال العراق فتأمل  ايها القارئ الكريم  !! وللعلم من أتباع هذه الكنيسة نخبة من الشباب الآشوري من حملة الشهادات العليا من أطباء ومهندسين وانا على معرفة ببعضهم ,للأسف انهم   محاربون ليس من قبل كنائسنا الرسولية فحسب وانما من قبل القومجيين الآشوريين أيضاً .                                                                                    ويبقى السؤال: هل لآمست أغانينا وأشعارنا وكتاباتنا عقل ووجدان االمثقف الأمريكي ؟؟
هوامش
1 – والطو  إنها قرية تل نصري كانت تعتبر قلعة آشور الخابورية  للأسف أبطال وحماة القلعة يدافعون عنها من وراء المحيطات                                                               2 – اقصد غير الملتزمين والزئبقيين         .3 - السيد وائل ميرزا مسؤول العلاقات في الحزب يمثل الحزب الآشوري الديمقراطي  في الادارة الذاتية                                          4- القس عمانوئيل يوخنا قد لا أتفق معه في بعضاً من طروحاته وقد انتقدته يوماً عبر المنابر وأعترف أني  كنت مخطء أيضاً                                                                     5 – هل  من شرق متوسط جديد ؟ثلاث مشاهد لثلاث دلالات سياسية محتملة  مقال  منشور بتاريخ 04-06-2014 فيكل من المواقع عينكا وا والمحطة وكلنا شركاء                          6 – الوثيقة بالأنكليزية في مكتبة حلب الوطنية ((عام 1979 المرحوم مالك ايشو خليل جوارو أطلعني عليها في المكتبة المذكورة )) عجبي أن الأسم المركب كان مقبولاً في ذاك الزمان ومرفوضاً في أيامنا هذه – أطلب من الرافضين  ان يذهبوا الى مدينة الحسكة ويزيلوا من على جدران ثكنتها هذه تسمية الثكنة كما هو مدون بالفرنسية والتجمة الحرفية عن الفرنسية هي ((الكتيبة الكلدو آشورية) )                                                                                                                                                                                                              Chaldean Assyrian bataillon
ملاحظة :المقال رأي شخصي مجرد              شيكاغو 29 أيلول  2017             يوخنا أوديشو دبرزانا
             

l                             

 
 

                 


11
مأساة آشوريي الخابور
رقصتان على الجراح ورقصة فوق الجراح
بدايتها بلاغ
ثلاث أجوبة كانت ردا ً على سؤالي الصريح هل طريق دمشق يمر من الحسكة ؟ جاء الرد الأول: طريق دمشق يمرمن رأس العين الدرباسية عامودا القحطانية اليعربية ((تل كوجك )) فبعدها بأيام ثلاث كانت غزوة نينوى ومأساة  أخوتنا الأزيديين.الرد الثاني جاء من (( أسلاموي)) آخر: طريق دمشق يمر من الحسكة دير الزور بادية شرق حمص وغوطة دمشق وبعدها كانت مأساة تدمر. ما الرد المبطن واللغز المرعب جاءني بعد اشهر من الشخص الذي وجهت اليه السؤال والذي كنت على تواصل دائم معه فكان جوابه : المعركة في راس العين والعين على تل تمر الحصرم ألاشوري لن ((يستوي)) هذا الصيف أخاف أن يقطع الصفصاف من الضفة الأخرى . اتصلت بقيادي في الحزب الاشوري الديمقراطي كون الخابور الساحة الحيوية لنشاطهم وكونهم ممسكين بزمام الآمور حسب أدعائهم وبًلغتَه نص الرسالة كما وردت آلمني جوابه بقوله : ان ناسنا على حجة للهجرة اتريد تخويفهم أكثر؟ ما حدث  قد حدث والمأساة وقعت والهجرة أضحت مشروعاً مبرراً على الأقل للعوائل المفجوعة
أستعراض
 ما حدث كان متوقعاً والكل يدعي المعرفه بذلك وكان قد سبقه أختبار من داعش عندما أختطفت مجموعة وأفرجت عنهم  بدفع ((الجزية )) واكيد أن داعش كانت تراقب تحركات اهل المنطقة من أكراد وآشوريين وعرب معادين لنهجها وتتابعهم على شبكات التواصل (الانترنيت) في تلك الاثناء وكذلك من خلال جواسيسهم  وربما كان هاجسهم الاكبر العلاقة مع الأكراد وهاجس الأنتقام لخسارتهم في تل حميس وتل براك بمشاركة المليشيا المسماة ((بالمجلس العسكري السرياني )) التابع لقوات حماية الشعب الكردية  فجاء الآختبار الثاني المطالبة بازالة الصلبان , هنا يحضرني قول الشاعر: في الليلة الظلماء يفتقد البدر ....لقد افتقدت تل هرمز ((تخوما)) للعقلاء وأصحاب الرأي وأفتقر الخابور الحنكة السياسية فشجرة السنديان أيضا تنحني أمام العواصف وتنتصب  شامخة مرة أخرى فبدل أن يكون جوابهم للدواعش متوافقاً مع جواب أحد وجهاء من القرى الاخرى : نحن المسيحيون نصلي من اجل  للحكومات والحكام وندفع الضرائب التي تترتب علينا ولا مانع لدينا من دفعها كجزية... لكن رد شباب القرية والقائمين على مكتب الأرتباط للحزب الأشوري الديمقراطي كان الرفض فأنزلت داعش الصلبان من الكنيسة والمقابر وأعيدت بتحد وأستعراض قوة عسكرية  بمؤازرة  المجلس العسكري السرياني  وقوة كردية يقال وقفت متفرجة على مشارف القرية وحدثت المناوشة الاولى وسقط الشهيد تامر دوشي ((أثرا)) بشظايا قذائف الهاون. كنيت بمعركة تحرير تل هرمز ولو أن أياً من أولئك القادة الغيارى على الصليب قرء مقولة صاحب الصليب له المجد الأصحاح 14-31 *من أنجيل لوقا لكان التصرف أكثر عقلانية .
وقفة 
لقد سبق هذه الأحداث وتخللها وتلاها عدة عدة أستعراضات(( فيسبوكية)) أقل ما يقال عنها بعيدة عن روح المسؤولية بعضها ذو طابع عسكري وبعضها الآخر ذو طابع سياسي فعلى سبيل المثال بتاريخ 11 شباط 2015  ينشر مسؤول رفيع في الحزب الآشوري الديمقراطي ثلاث مقاطع لفيلم فيديوعلى صفحته لمعركة تحرير تل هرمز ( أنا شخصيا أنحني أجلالا لتفاني الشباب الآشوري الغيور)) وأتاسف عليهم في الوقت ذاته لأفتقارهم للعدد والعتاد وأبتلائهم بقيادة ضيقة الأفق وقصرالبصيرة سقط من حسابها أبسط المبادئ العسكرية لدخول أي مواجهة وبالأخص مع عدو أرهابي مدجج باحدث الأسلحة الفتاكة يواجه القوى العظمى في العالم أما الأستعراضات السياسية (( الفيسبوكية)) فكانت في نشرالحزب  لقاءات مسؤول العلاقات قيادة بما يسمى ((الادارة الذاتية )) وذلك بتاريخ 17 و20  شباط  2015 بغية التنسيق وتقديم الشكر لمساهمتهم في تحرير تل هرمز وهنا عتبي ليسس بخصوص اللقاءات فهذا من صميم عمل وواجب الحزب ومسؤوليته ولكن الأفتقاد لأبسط القواعد في التعامل السياسي الاوهو التقية وليس الباس الآخرين مواقفاً لاتوافق ولا تنسجم مع مواقعهم ومسؤولياتهم وشخصياً سألت الآستاذ وائل ميرزا مسؤول العلاقات في الحزب المذكور هل أستشرت وأعلمت سيدنا (( مار أفرام والأب باكوس )) بزيارتكم ومسؤول الأشايش للمطرانية ولكنيسة تل تمر أجاب بالنفي , فلما إذاً , نشر الخبر و صورة اللقائين على صفحتك  ؟!!
أما الوقفة الأخرى فهي مع  النظام لقد كانت داعش على مرمى من مدفعيته في جبل كوكب وطائراته عرفت كيف تقصف    تل  نصري وكنيستها  لكنها عجزت عن حماية مواطنيها المسالمين . المرة الوحيدة التي تدخلت هي في انقاذ الشباب الذين حوصروا مع قوة كردية في قرية (( الرقبة على جبل حمة )) وربما لأنقاذ القوة الكردية وليس الآشوريين  وداعش حسب توصيف ((كاهن من طائفتنا الأرثذوكسية ))هي داعشين احداها تعمل وتأتمر بأوامر النظام وقد يكون مصيبا ففي 18 نيسان 2015 كنت اتحدث مع مقاتل من حرس الخابور على تلة( تل مغاص) افادني بأن 6 اليات لداعش تتقدم من جبل عبد العزيز صوب قرية تل طالعة الاشورية ومرت  من فوقهم طائرتا ميغ 21 ولم تتعرضا لهم لقد كان هذا الشاب في مهمة استطلاع  مع مقاتلين اكراد وسيأتي اليوم الذي ستنكشف فيه ((داعش الرديفة )) علماً إن القناع بدأ بالأنزياح عن بعض الوجوه ...!!!
الرقص على الجراح                                                                                                               في اليوم الثاني للمأساة المصادف الأربعاء 25 شباط أجتمعت كافة التنظيمات السياسية والاجتماعية في شيكاغو بناء على دعوة من  أتحاد الاندية الآشورية ((الفيدريشن)) وتم الأتفاق على عقد أجتماع موسع  يوم الجمعة 27 شباط في مقر المجلس القومي الآشوري  يضم رجال الدين من مختلف طوائفنا الغاية منه أختيار لجان وهيئة تقوم بالمتابعة والتباحث مع ذوي الشأن من صانعي القرار في الحكومة الامريكية والمؤسسات الاجتماعية والمنظمات االدولية ذات التاثير .  للأسف في تلك الصالة كانت الرقصة الأولى التي عاينتها. أجل, حضر جميع المدعوين من رؤساء طوائف وتنظيمات واندية ومؤسسات وجهزت لهم منصة وحضور جماهيري زاد عن الألف وعندما سألت مسؤولاًعما اتفقنا عليه في الاجتماع السابق تظاهر بعدم معرفته. طبعاً لم اصدقه وأفادني بأن الأجتماع المقرر سيكون بعد ذلك وسارت المسرحية بحبكة محكمة وأخراج متقن وظهر بعض الدبيكة وبرز بعض الممثلين وغاب كاتب السيناريو والمخرج وكذلك جهة الأنتاج ونقلها مصوروا القناة الآشورية بتقنية عالية. أثمن عالياً كلمة الأسقف (( مار بولس بنيامين)) التي هدأت من ايقاع الرقصةلآشورية الشهيرة ((شورا))  أما الرقصة الثانية على الجراح فكانت من خلال تلك الاطلالات التلفزيونية والاذاعية (الرائعة)  من دعاة سياسة  ومنظرين كل يدعي سبق المعلومة . جماعة تدعي أتصالها بالبنتاغون وآخر يدعي محادثته مع سامي عبد الرحمن صاحب المرصد السوري وفلان يحادث شيخ العشيرة الفلانية وفصيح يعلن مهاتفته لأمير.هذا ناهيك عن الادعاءات بالمساهمات في تحرير المختطفين  الكل يدعي العلم والعلم كان عند الله  والخاطفين ...!! وحده راعي القطيع المتألم  بقي صامتاً الى يومنا هذا....
الرقص فوق الجراح
وكأن هذا الألم الآشوري من التشتت والضياع والطائفية والعشائرية..... غير كاف ليضحك على هذا الشعب وبالاخص على هذه الشبيبة المتحمسة المتطلعة لغد أفضل وفي الوقت ذاته يجعلون من هذه الأمة العريقة أضحوكة. أليس مؤلماً لأي آشوري حين  يشاهد مذيعة على قناة تلفزيونية أمريكية تضحك  من مطالبة  قائد لحزب سياسي آشوري بمساعدة عسكرية أمريكية لقواته البالغة اثنا عشرة عنصراً, وفي أحسن الأحوال ربما سيصل العدد الى مئة مقاتل بناء على رده على السؤال .وأسفاه   كنا نتباهى يوماً  بالحزب الوطني الآشوري في العراق كونه حزب النخبة . ولا أظن أن بوغدانوف سيكون أقل ضحكاً من تلك المذيعة وكدبلوماسي لا  يشهرها لوفد لا يمثل 0.05% **من الاشوريين مع أحترامي الفائق لأعضاء الوفد مثمناً هذه الخطوة علماً أنها لم تكن الأولى فقد كان سبقهم بمقابلة بوغدانوف السيد آشور كيوركيس ((يبدو أن موسكو أصبحت محجاً لآشوريي سوريا تيمناً بأخوتهم آشوريي العراق حجاج واشنطن)) لكن الأكثر ايلاما كان أستغباء الناس من قبل رئيس الوفد فمثلاً: في مقابلة قديمة له زعم أن السيد برايمرتحدث عن الحق التاريخي للاشوريين وفي مقابلة أخرى نسبها الرئيس جورج بوش الأبن** وفي مقابلته الاخيرة بعد زيارة موسكو ادعى أن السيد ديمستوراهو الآخر قد قالها  وأضاف أن السيد ديمستورا لا يمكنه انزال القضية الآشورية ((بالباراشوت)) على الأمم المتحدة  ...لم نعد نفهم ما هي مهمة ديمستورا وما موقعه في الأمم المتحدة ...! وتكتمل الرقصة فوق الجراح بأولئك الداعين الى تحرير آشور المحتلة لقد كان مؤلماً جداً جواب رئيس تلك الحركة في ندوته الأخيرة في استراليا بعدم أمكانية شراء بطاقة طائرة لعائلة قررت العودة الى الوطن .حبذا لو أن هذا القيادي وفر بعضاً من رحلاته  محاضراً عبر القارات مكتفياً بندوات فيسبوكية مفتوحة وتبرع  ببطاقات سفراته لتلك العائلة .ويبقى السؤال :إذاًما هو سبيلكم لتحريرآشور المحتلة ؟؟
غايتي
التنبيه كي لا تتكرر الماساة مرة اخرى واني ارى ملامحها. نحن أصبحت قراءتنا للأحداث كقراءتنا للتاريخ نعلكه علكاً وليس  محاكاته وأخضاعه للمماحكة العقلية  وأستنباط الحكم وكدليل جرى توقيف عناصر من حرس  الخابورمن قبل ((الأشايس)) أي  القوة الأمنية للتحقيق بناء على شكوى من رعاة  تعرضوا للضرب المبرح فشهر ابطال الفيسبوك اقلامهم شتائماً للأكراد علماً أن حرس الخابوراضحى فصيلاً في(( قوات حماية الشعب الكردية)) ومعترف بالأدارة الذاتية ومن المؤكد تلقيهم رواتباً من تلك الجهة والدليل سكوتهم  على تصريح السيد نمرود سليمان بذلك ** وهذا بالطبع  يرتب عليه التزاماً بسياسة ونهج تلك الأدارة . أن أحداثاً بسيطة كهذه تحفر أخاديداً من الحقد فمنطقة الجزيرة ً مقبلة على تغيرات عديدة فهناك معاداة كردية ل ((ب ي د)) وأن عدد العرب في قوات سوريا الديمقراطية آخذ بألأزدياد و يكاد الآن يوازي عدد الاكراد وقد يزيد في الايام القادمة فعلينا قراءة مفاعيل اتفاقيات ( الرياض ) بين أمريكا والسعودية جيداً وأنعكاساتها على الحالة العشائرية في الجزيرة والفرا ت وللعلم  أن هناك  قوة عسكرية أخرى من العشائر العربية تتدرب في تركيا وإني أكررما نشرته سابقاً محذراً من حرب كردية كردية وكردية عربية وأن امريكا ستتصالح مع الأسلام  لكن من المستحيل المصالحة مع الماركسية . وأني أهيب بمؤسساتنا السياسية  في سوريا عدم الأنجرارالى التراشق والا تغريهم إطلالات أعلامية استعراضية.  كما أدعوها جميعا  للجلوس معا ومناقشة  المتغيرات ووضع الخيارات لكل الأحتمالات وفي حال ((فدَرلة )) سوريا هذا إذا بقيت سوريا....! .أن نتبنى خيار الفيدرالية على ان تشمل محافظتي الحسكة والرقة على الأقل بغية تحقيق توازناً  ديموغرافياً لتلافي هيمنة فئة على اخر ى ونكون صمام أمان للمنطقة في لعبة التوازنات .
أعرف اننا شعب لا يقبل الأنتقاد ويحضرني قول مثلث الرحمات ( ( مار يوخنا أوراهم )) أسقف سوريا السابق للشباب الخابوري انكم جميعاً ((من فئة المئة..)) فأرجوهم قراءتي بتمعن قبل البدء بالشتيمة. ولسان حالي مقولة :علمتني الحقيقة أن أكرهها فما أستطعت**       
هوامش
*من انجيل لوقا لأصحاح 14-31 وأي ملك ذهب لمقاتلة ملك آخر في حرب لا يجلس أولاً ويتشاور هل يستطيع أن يلاقي بعشرة آلاف الذي يأتي عليه بعشرين ألفًا...
**في أنتخابات حرة نزيهة  للمجلس القومي الآشوري في  ولاية أللينوي لم يحصل رئيس الوفد على أكثر من 510 صوتاً وسقطت القائمة وهذا العدد يعود الى آشوريي العراق اللذين صوتوا للقائمة
 ** لقاء نمرود الاذاعي مع الاعلامي ولسن يونان بتاريخ 27 -12-2016
**  لقاء وحوار السيد ين  نمرودسليمان وولسن يونان مع الاعلامي زيا يارو في القناة الآشورية
  بتاريخ 18-شباط-2017ANBSAT

** مقولة لشهيد الكلمة سليم اللوزي -

ملاحظة  هذه الكتابة رأي شخصي مجرد                 
                                              يوخنا أوديشو دبرزانا              شيكاغو 1- حزيران-2017
 
                                   
 
ا

12
الحيرة في زمن السقوط
الحالة الاشورية
التعريف اولا
زمن السقوط هوذا الذي نعيشه اليوم حدود دولية و انظمة حكم وحكومات  ىسقطت واخرى آيلة للسقوط وربما حدودا لدول جديدة  ترسم  وانظمة حكم  على انقاض القديمة  ستشاد . انه زمن سقوط القيم  والمفاهيم ا لمتجلية في سقاطة بعض من النخب  بعد سقوط الاقنعة عن بعضهم او تكاد . فويل لامة مثقفها شاهد زور والباحث مرائي  ومساوم  وكاتبها قلما برسم البيع او الايجاروشاعرها مرقص دببة وقرود وكهنتها زراع نميمة وشقاق ,اما الحيرة  فلست قاصدا بها المدينة العريقة مدينة الرائع العظيم اسحق بن حنين ومرقد الجثالقة ايشو عياب وأقاق وداد ايشوع وآخرين غيرهم وانما الحيرة  ككلمة في مفهوميها  اللغوي والفلسفي التي تعني التردد والارتباك والاضطراب فالشك و الشعور بالعجز حتى عن التفسير وبالتالي عدم الاهتداء الى ىسبيل لانعدام  الثقة بالنفس وبالاخرين انها سمة الحائر. وما يهمنا هو التفسير السياسي  للكلمة فمن التعريفين السابقين يمكن الاستدلال الى تعريفها بالتردد وعدم القدرة على اتخاذ اي قرارصائبا كان ام خائبأ.
 الحيرة في  الحالة الكلدو اشورية السريانية  :

كثيرا ما يتناسى ممن يدعون التحليل والتنظير السياسي من الاشوريين  السريان الاسباب  الموضوعية  في وصف حالة الارتباك والفشل السياسي لمؤسساتنا السياسية والاجتماعية واحالتها للاسباب الذاتية فقط ومرد ذلك لسببين كما اعتقد:                                         آ- شخصيا اعزي سبب و الحيرة  العجز في خوض غمار الاسباب الموضوعية وتشريحها لافتقار المحايدين منهم الى المعلومة من المصادر المحلية او الدولية وخوف اولئك (( المرتبطين والموجهين )) من تجاوز حدودهم ان اضطروالى فضح بعض المعلومات والخطط المحاكة ((هذا اذا كانوايعلمون ) )وكثيرا ماكانوا  اداة تاجيج حرب (الداخل الداخل)  بعلمهم او بجهلهم كالتي عملت عليها الاجهزة الامنية  في كل من نظامي صدام والاسد باللعب على اوتار الطائفية  والعشائرية  المقيتة *1                                            ب -شخصيا اعزي سبب الحيرة الى شحة المعلومة بخطط واهداف القوى الصانعة للقرار الدولي  الراسمة  للسياسات الدولية راجعا الى تساؤلي الدائم انحن  برنامج ترحيل ام  مشروع حماية ؟ ذاك السؤال  كان موضوع  كتابة سابقة تحت عنوان(( بطاركة المشرق .....))*2 واني على يقين من سقوط  كل الخلافات  بين تنظيماتنا  و مؤسساتنا ان تجلى لها بصيص امل  في دعم شعبنا في البقاء واعتقد ان خيار التهجير قد يسقطه و يغير اللاعبون  بعضا من الخطط المرسومة اذا اصرت كنائسنا ومؤسساتنا السياسية على  التحدي بالبقاء وتجربة اخوتنا مسيحيي  لبنان خير دليل  لقد رفضوا البواخر الجاهزة  للترحيل ودافعوا عن بقائهم  بعد تخلي العالم عنهم وبروز اكثر من خائن اسخريوطي في صفوفهم والمؤامرة ما زالت مستمرة اخذة اشكال متعددة  بالترغيب مرة والترهيب  باخرى وكاد البترو دولار السعودي  يشتري كل جبل لبنان وقبل ذلك  دكت دبابات ومدافع حافظ الاسد ((ابو حامينا ..)) نصف لبنان المسيحي ناهيك عن تصفيات النخبة السياسية والفكرية غير مستثنيا الجوانب الاقتصادية والاخلاقية بتدمير البنى وشراء الذمم
تساؤل !                                                                                                قد يكون سؤالا مشروعا اكثر منه تساؤلا اهي خطة ام مؤامرة ؟ جوابي ومن خلال استقراء للاحداث هي خطة مرسومة بدقة معني بها المسيحيون بشكل عام ولتنفيذها  يتطلب ادوات مختلفة من انظمة واجهزة حكم ومؤسسات دينية واجتماعية وشخصيات فاعلة ومؤثرة لحياكة المؤامرة وتنفيذ الخطة . لقارئي الكريم تسلسل الاحداث من دون الدخول في التفاصيل:                                                1 – الوحدة السورية المصرية ومضايقة المسيحيين بدء من تسريح الضباط ومدراء البنوك اوعزلهم فلم يخف عبد الناصر اثناء زيارته للقامشلي تذمره من الكشاف السرياني الاشوري ومن اسماء الموظفين في دوائر الدولة                                                         2- محاولة ترهيب السريان الاشوريين ودفعهم للهجرة من قرى الشريط الحدودي في الجزيرة بعصابة مسلحة وموجهة من الجهات الامنية  بعد استلام حافظ الاسد للسلطة **2                                                                                                        3- التهجير من العراق عن طريق مجمع الكنائس ((بالترغيب))                                                               
4 – الحرب اللبنانية ((تمرير طريق القدس من جونية ))*3 والبواخر الجاهزة للترحيل                                                       5 – مشروع تحويل مجرى الخابور ((احد الممولين بنك كويتي )) اسلامي التوجه *4                                                        6 – الحالة العراقية وتبعاتها اختطاف واغتيالات للكهنة ومهاجمة الكنائس والتهجير القسري من المدن كما حدث لابناء موصل عام   2008وسكوت العام المتحضر بمن فيهم بابا الفاتيكان و متروبوليت موسكو دعاة حماة المسيحيين                                            7 –الحرب السورية ودور كل من النظام والمعارضة الاسلامية في الترهيب  فعلى سبيل المثال كان بامكان تجنيب معلولا ماساتها لو ان بشار الاسد وضع دباباته  بعيدا عنها وعن اديرتها علما ان المدينة تبعد عن طريق حمص –  دمشق مسافة لا تقل عن 7 كم  ناهيك عن قصف  كنيسة العذراء في قرية تل نصري على الخابو*5                                                                                          8 – ظهور داعش  ومآسي السريان الاشوريين والازيديين                                                                                     9 – الحالة القبطية ومآسيها هي ليست موضوع هذا البحث فقط للتذكير 
الحيارى!
أ- الحائر الاول هو رب الاسرة السرياني الاشوري المتطلع لغد افضل لابنائه في بلدان يفتقد فيها الامن والامان عاجز وغير واثق من توفيرالحد الادنى من العيش الكريم لابنائه في  المستقبل المنظور ولا يقل عنه حيرة  الا الشباب العاجزعن  تكوين نفسه وبناء مستقبله       ب - الحائر الثاني رجالات الكنيسة من بطاركة واساقفة  قسم متخبط في ولاءاته وقسم  متردد ومشكك حتى في انتمائه  كحالة اسقف جذور اسرته عميقة في تربة نينوى ويدعى انتسابه للاراميين وكانه من مدن السورية الواقعة غرب الفرات وبعض تصريحات ومواقف   سيدنا مارلويس روفائيل ساكو تثير الاستغراب لكون قداسته ضليع بالتاريخ وتراث الاجداد أما( (قبلة )) سيدنا البطريرك ماراغناطيوس افرام للقرآن هي الاكثر استهجانا من قبل اساقفة واتباع  كنيسته  قبل مسيحيي اتباع الكنائس الاخرى لم يتردد في تقبيل القرآن لكنه كان حائرا ولم يتحمل تسمية بعض الابرشيات في امريكا  مؤسسها الرعيل الاول من المهاجرين ذوي التطلعات القومية رواد نهضتها*6 ولا اظن ان سيدنا البطريرك مار كيوركيس صليوا اقل حيرة على الاقل من حيث التوفيق بين التسمية القومية المستحدثة  لكنيسته والمقزمة لها والتسمية القديمة الاكثر شمولية ومدعاة لاحياء  مجدها الغابران لم يكن على صعيد عولمتها باعادة  التبشير ونشر تعاليمها على خطى مثلث الرحمات (( الشهيد مار ايشا شمعون)) وان كانت متأخرة وانما على صعيد اعادة اللحمة و مدعاة لوحدة كنيسة المشرق ولنتذكر مداخلة مثلث الرحمات (( مار عمانوئيل دلي))  في الاجتماع الاول  لمؤسسة ((برو اورينتي )) وكذلك  مقابلة مثلث الرحمات ((مار روفائيل بيداويد))  مع قناة (( ال بي سي  اللبنانية )) ناهيك عن دعوة الشقيقة الاخرى الكنيسة الشرقية القديمة عبر مجمعها المقدس   ومار جوزيف يونان هو الاخر حائرفي كيفية التوفيق  بين ممارسة  السياسة والالتزام الديني                                                  ج – الحائر الثالث هو مؤسساتنا الاجتماعية  في المهجر وبالاخص في الولايات المتحدة الامريكية  فهي تشكك بقصد او دون قصد بكل    المؤسسات السياسية ,محاولة النيل منها و البحث عن البدائل مثلا((قصة البرلمانات والمرجعية الواحدة  )) وبصراحة تامة هي محيرة اكثر ما تكون حائرة فبعض من خلافات المؤسسات السياسية في الوطن هي من فتن مؤسساتنا  في المهجر او انعكاس لخلافاتها *7        د – ان احزابنا وتنظيماتنا السياسية هي الاكثر حيرة وبعضها محير في الوقت ذاته لعجزها عن التحرر من تبعيتها  فقرارها مرهون بشكل وبآخر للقوى المؤثرة متبنية الخطاب الطائفي وان ادعت الشمولية والبعض الآخرهو في صراع ذاتي في محاولة التوفيق بين النضالين القومي والوطني من ناحية ومن ناحية اخرى في صراع  مع  حكومات الدول المهيمنة لفرض الاقراربحقوقنا وترسيخ وجودنا ومواجهة الهجرة حيث تقف عاجزة  في ايقاف هذا النزيف الذي شمل مؤخرا كوادرا وقادة من اعضائها بعد ماساة سهل نينوى والموصل والخابور واضحت مصداقيتها على المحك . السبب الاخر لحيرتها غياب النظرة الاستراتيجية لافتقارها لايديوجية جامعة وعدم التركيز على حيز جغرافي محدد ليكون قبلة ابناء الامة بمختلف كنائسها وبالتاكيد لست غافلا موضوع اشكاليات التسمية ذلك  الارق الاكبر حيث يستغلل من  قبل جيراننا وشركائنا في الوطن لزرع الفتن بين الاخوة
ما العمل ؟
قبل كل شيء ننحي باجلال لاي صامد في الوطن ايا كان انتماؤه السياسي او المذهبي وفي اي موقع كان واخص بالذكر اولئك الغياري الساهرين على امن اهلهم ولؤلائك المساهمين مع باقي القوى في تحرير المدن والقصبات المحتلة في كل من العراق وسوريا ,آملين التنسيق الكامل بين  أخوة الانتماء القومي والديني ولتتخذ كافة تنظيماتنا من تجربة المنظمة الاثورية الديمقراطية  ((مطاكستا)) وحزب الاتحاد السرياني نموذجا يحتذى به ان ما يجمعنا هو اكثر مما يفرقنا والمرحلة لا تحتمل المساومة  انها مرحلة نكون او لا نكون كنسيا نترجى آبائنا الافاضل ليس التخلي عن الكرسي الانطاكي بل الجلوس على الاريكة الانطاكية الواحدة  متحدين في تطلعاتهم لمستقبل  رعاياهم واعتقد جازما انهم سيفلحون اكثر في تغيير قناعة صناع القرارللسياسة العالمية فنحن احوج ما نكون لكهنوت  مسيس ذو رؤية سياسية واضحة  بعيدا عن الضبابية التي نلتمسها في مواقفهم في هذا الظرف العصيب وليكن قول الرب له المجد حاضرا((تعرفون الحق والحق يحرركم )) وان عودة الجميع الى التسمية الاولى لكنيسة المشرق هي اسمى خدمة يقدمونها للرب له كل المجد اولا وللرعية ثانيا عملا بقوله  ((كونوا واحدا كما انا والاب واحد))  ولتبقى كل كنيسة على لاهوتها ولتحافظ على طقسها الخاص تحت عنوان  ((كنيسة المشرق الارثذوكسية - كنيسة المشرق الكاثوليكية  - كنيسة المشرق النسطورية))*8بالكنيسة دخل الخصام في الامة وبالكنيسة  خلاصها انه التحدي الاكبر فهل  من فادي ؟ انه مطلب ابنائكم انهم يطالبونكم بالسمك ......
أقتراح                                                                                                                  ارجو من الاخوة الغيارى جدا وبالاخص ممن يشددون على حرف الشين التمعن جيدا في الاقتراح مذكرا اياهم بمقولة مثلث الرحمات  القس بولس بيداري ((كنا ملايين واصبحنا ستين)) قبل ان يطلقوا احكامهم علي بالاعدام انها غيرتي النابعة من ايماني بانتمائي الى كل   تسمية من تسميات امتي فانا منها وهي لي واقتراحي لتجاوز هذا الاشكال هو ان تكون التسمية في هذه المرحلة كما سيرد واني على ثقة ان الجيل القادم من خريجي المدارس والتنظيمات السياسية المؤمنة بوحدانية الامة كفيلة بحل هذا الاشكال عاجلا ام آجلا فلنخرس اولئك الصيادين في المياه العكر مهما كانت انتماءاتهم وتبعيتهم ة فلنسمى :                                                                            1 - بلغة الام فانسمى :سوراية او سورايا                                                                                                           2- باللغة العربية : سريان  أو السريان الاشوريين كما راج اخيرا في   الساحة السياسية السورية                                                 باللغات  الاجنبية                                                                                                                     Assyrian- هوامش
*1  كما حدث اثناء انتخابات مجلس الشعب 1994 بين ابناء تل تم وتل جمعة  بعد فشل مهمة تمزيق صفوف  مطاكستا      *2   أقرء كتابة سابقة لي  نشرت في موقعي عينكاو المحطة ((بطاركة المشرق من الكرسي الانطاكي اى الاريكة الانطاكية ))  وكذلك  مقال ((السريان الاشوريين والذكرة الضعيفة                                                                                                       * 3- تصريح لياسر عرفات  وكذلك اقتراح امريكي لاعضاء الجبهة اللبناني عن طريق السفير دين براون                                  *4 و*5  كتابتان لي منشورتان في كل من موقعي عينكاوا والمحطة تحت العنوانين ((الخابور ذاك النهلر المسروق)) و ((قرية تل نصري قذيفة شاردة أم رسالة وافدة))                                                                                                                            6* – تغيير اسماء بعض الكنائس السريانية الارثذوكسية التي تحمل الاسم القومي الى تسميتها بالكنائس السورية   *7-اربع مشاريع طرحت بهذا الخصوص !!                                                                                                      -*8 – ارجو من قارئي الكريم القراءة للعلامة  ((مار افرام أوجين)) ميترابوليت الكنيسةالا شورية في الهند وليناقشه قبل ان يناقشني وشخصيا كانت رغبتي ان تكون اطروحتي الجامعية في العلوم السياسية من الجامعة اللبنانية عن مار نسطورس وفكره السياسي  اعتق انه ملهم مارتن لوثر  ولو ان الكنيسة في ساليق قوسطون  تبنته لتوافق طروحاته مع تعاليمها                                                   ملاحظة                                                                                                               عذرا من قارئي الكريم لعدم ايفاء الموضوع حقه كاملا فهو  مشروع بحث اكثر مما يكون موضوع مقال وارجو المعذرة من اخطائي الاملائية والمطبعية
 يوخنا اوديشو دبرزانا                   
شيكاغو 9 شباط 2017
                                             

13
روسيا  بين زواجي المتعة والمسيار
بدايتها دردشة :
صديق سوري معارض من الوزن الثقيل كتب على صفحته الفيسبوكية نبذة عن الجيش التركي بصيغة استفسار وتفسير اقتبس الأسطر الآولى كما وردت :
((هل تعلم ان قيادة الجيش التركي الذي كانت تهيمن عليه امريكا حتى انقلاب الأمس هي من الأقليات المذهبية ومن أصول يهودية بنسبة 85% تقريبا وهذه القيادة تضم مسلمين من امهات يهوديات ومن الآشوريين والكلدانيين والسريان ومن أصول يونانية ومن صفويين وعلويين واسماعيليين وأكراد وشركس حيث ان أمريكا كانت تشرف على هذه التعيينات وتصر عليها ؟))
وكان ردي :
وهل اللذين علقوا المشانق في ساحتي المرجة في دمشق والبرج في بيروت أبناء تلك الأمهات ؟وهل القائل : بني يعرب لا تأمنوا الترك بعدها ......بني يعرب ان الذئاب تصول  . يهوديا ام عربياً غيوراً ؟ لنحًكم المنطق في طروحاتنا ومعالجتنا للقضايا بالأمس طبًع أردوغان علاقاته مع أسرائيل وهو  على الطريق لتطبيعها مع صديقه القديم بشار الأسد أهي الذاكرة الصعيفة أم  على مبدء أنصر أخاك ظالما أو مظلوما
بعض من رده :
أولا  لكل زمان دولة ورجال ,ثانياً ان كنت تصدق التاريخ المزور الذي كتب بما يتماهى مع الأنظمة  العربية الوظيفية المستبدة وان كنت تعرف الحقيقة وتتغافل عنها فالمصيبة أعظم ((لولا الفتوحات العثمانية للوطن العربي لوجدت العرب اليوم يطوفون حول النار ويعبدونها تماما كما يفعل الفرس المجوس))
بالعودة الى فحوى الدردشة لست ادري ما هو حكم صديقي الان على تركيا العثمانية من خلال ما آلت اليه الحالة السورية وهذا التنسيق القائم بينها وبين روسيا , انسحبت مكتفياً تاركاً الحكم للقارئ الكريم منوها أن هذا الحديث جرى قبل زيارة الحج الأردوغانية الى موسكو 
تعريف :
زيجتا المسيار والمتعة ((حسب معرفتي المتواضعة )) نمطان من الزيجات الاسلامية مختلفان في الشكل ومتفقان في الجوهر والاحكام وكلاهما موضوع خلاف فقهي بين السنة والشيعة , فزواج المسيار ليس له اجل محدد وانما يفسخ عقده بالطلاق ويتبناه اهل السنة اما زواج المتعة فله اجل محدد بفترة زمنيةمحددة ويتبناه الشيعة. ويصف مثقفو  وبعض مشرعي هذا الزمن من الاخوة المسلمين كلتا الزيجتين ( ( بالدعارة المقوننة او المشرعنة) ) لما يتمثل فيهما من اذلال للمرأة والحط من انسانيتها
شيء من التاريخ :
آ – تركيا وروسيا :من يزور ساحة التقسيم في  مدينة (القسطنطينية ) اسطمبول الحالية ويستفسر من الدليل السياحي عن الشخصيات الموجودة في النصب التذكاري مع اتاتورك باني تركيا الحديثة سيندهش كون شخصيتين ممن في التمثال هما ((روسيتان )) عربون وفاء وتكريما للموقف السياسي الروسي في معاهدة لوزان والمساعدة المالية والعسكرية التي قدمها الروس لاتاتورك  مما يوحي بان ارتباطا أو (زواجا) كان قائما بين الدولتين استمر حتى عام  1952 انتهى بالطلاق  بأنضمام تركيا لحلف الشمال الاطلسي وارتمائها في أحضان المعسكر الغربي. الدارس لتاريخ العلاقات الدولية سيرى حروبا ومعاهدات بين الدولتين  ممتدة  بدء من حربهم الاولى (1568-1570) وانتهاء بالحرب العالمية الاولى. لقد خاب ظن أغلب المراقبين للاحداث الحالية وبالاخص في المسالة السورية ان اسقاط تركيا للطائرة الروسية سيكون مدخلاً لحروب بينهما ناهيك عن الاتهام الموجه لتركيا بتسهيلها دخول المتطرفين الاسلاميين الى سوريا وربمالتصدريهم مستقبلا الى روسيا . لم يتحقق  فربما الرئيس التركي تذكر مقولة (تورغوت اوزال نريد تركيا مدعوة الى المائدة لا صحنا على المائدة)) لقد رمى اردوغان بتركيا في حضن روسيا ليقينه ان امريكا والغرب قد  تخليا عنه وبالاخص بعد الانقلاب الفاشل وانقلابه الناجح الى حدما على العلمانية وارث اتاتورك الذي يؤسس ويؤدي لمتغيرات دراماتيكية مستقبلية لا تهدد بنية الحكم القائم فحسب وانما البنية و التركيبة  الاجتماعية وحينها سيكون زواج المسيار القائم على المحك والطلاق ممكنا في كل حين ولا اعتقدسيكون بمقدور تركيا العودة الى تحالفها الاول عملا بقول الشاعر وما الحب الا للحبيب الاول كون الحبيب الاول له حساباته الخاصة
ب –ايران ورسيا :  الوصول الى المياه الدافئة كان الحلم الذي أًرًق اباطرة روسيا فقد غُبِنت في الحرب  العالمية الاولى وخُدِعت في الحرب العالمية الثانية علما ان العلاقات بين الدولتين لم تكن قط على ما يرام لصراعهما الدائم على مناطق نفوذ في بحر قزوين او في القوقاز وربما هي المرة الاولى في تاريخ العلاقات بيينهما تشهد هذا الانفتاح وبالاخص بعد سقوط  التجربة الشيوعية  في روسيا  وتجسدت اكثر في الحرب السورية القائمة فمن ناحية رسخت روسيا قواعدها في المتوسط ( المياه الفاترة ) ومن ناحية أخرى وطدت علاقتها مع ايران بهذا  التناغم القائم بين سلاح الجو الروسي والحرس الثوري الايراني والميليشيات التابعة لها من حزب الله اللبناني الى فضل ابوالعباس العراقي وكون زواج المتعة محدداً بفترة زمنية فأجل العلاقة هذه مرهون بالمسالة السورية وتداعياتها او بمواجهة عسكرية مباشرة بين راسي القطبين الاسلامببن ((السعودية وايران )) ....قد لايمكن الجمع بين ضرتين عدوتين قد تفرض الحالة انحيازاً لدولة دون اخرى
أحتمالات
في كتابة سابقة لي تحت عنوان من روسيا المغبونة الى روسيا المخدوعة  ماذا سيكتب التاريخ عن الآن؟  قد يكون الجواب مختزلا بعبارة ((روسيا الرابحة  ) لكن  الى متى سيستمر هذا الارتباط ؟                      أ- تبعاً للعلاقات بين الجبارين روسيا وامريكا واتفاقهما على تقاسم النفوذ وتوزيع الادوار والعمل معا على تقليم أظافر الصين كقوة ثالثة صاعدة من جهة ومحاربة الاسلام المتطرف بالحروب البديلة كالحرب القائمة الآن في كل من العراق وسوريا وليبيا واليمن وربما القادمة ستكون شرارتها من البحرين وميدانها  من افغانستان الى السودان فالجراد الاسود مشروع عابر للحدود مع الاخذ بالحسبان المتغيرات في امريكا و احتمال صعود الراديكاللين  في اوربا  مما يزيد الروابط  بين روسيا واوروبا وامريكا                                  ب – ان دخول كل من تركيا وايران مجال التصنيع من بابه العريض وعلى كل الصعد قد يغض النظر عنه زمنا لكن ليس كل الزمن طالما هناك استفادة ولا تشكل خطورة على الصعيدين الامني والاقتصادي  .لا يمنع من الصناعات التحويلية والتجميع المعتمدة بالاساس على استراد موادها الاولية من الدول الموسومة  بالصناعية واعتقد ان الزيجتين ستبطلان حينماتتقاطع وتتضارب انجازات الدولتين مع مصالح الدول الصناعية وبالاخص روسيا هذا اذا اسقطت الدول الصناغية من حساباتها التصنيع العسكري لدولتين ذات مشاريع  ايديولوجية مختلفة في الشكل ومتفقة في الجوهر مخالفة ان لم نقل معادية لايدلوجية العالم الحر 
ج – في حال وقوع مواجهة عسكرية بين الدول الاسلامية اي حربا شيعية سنية كتداعيات لحرب اليمن  القائمة قد تجر منطقة الخليج الى اصطدامات مباشرة وسيترتب على ذلك  اصطفافات وتحالفات وانحيازات مما ستنعكس سلباً على أحدى الزيجتين الا اذا نأت تركيا بنفسها غير مبالية حرصا على امنها الذاتي الهش من حهة ومن جهة اخرى طمعا بحصة او مكافأة ما متنازلة عن تزعم العالم الاسلامي السني  وستكون باكستان السند والحليف للقيادة السنية .                                                                                 د- في حال عودة شبيه الحرب الباردة بين الجبارين وهذا مستبعد بأعتقادي ستعود المنطقة الى مرحلة الاستقطابات ولامريكا اكثر من ورقة يمكن لعبها بدء من تهجين وترويض داعش الى تقوية الاسلام المعتدل عربيا الى تفجير الاوضاع في تركيا لتعلن الطلاق من  روسيا  وفي الوقت ذاته يمكنها الضغط على ايران من خلال زيادة في حصارها ولا ننسى امكانية تحريك الجمهوريات الاسلامية في روسيا الاتحادية لخلق متاعب لها والهائها بمشاكل داخلية
الخاتمة
لقد دفعت الدول الكبرى اثمانا باهظة في حروبها نصرة للاخرين ومن الخطأ الفادح الاعتقاد بتكرار ذلك كرماً لدولة هنا ودويلة هناك او رئيس هنا وقائد هناك ,ان منطق الدبلوماسية هو الغالب في علاقات الجبابرة انه الرعب النووي  ولنتذكر البحر الكاريبي و ازمة الصواريخ ففي اوج العداء الايديوجي بين الجبارين كان الانتصار للدبلوماسية التي نزعت فتيل الحر ب . اما الحروب بالوكالة وبالاخص في شرقنا الرائع اللعين فتلك مشاريع قائمة  في كل حين  طالما بقيت شعوبنا اسيرة عقائدها الدينية المتكلسة تستقي علومها من مناهج دراسية متخلفة ساعية لتسطيح عقل الناشئة لاعتمادها المنهج التلقيني المجرد. ربما هذه الحروب الطاحنة تكون مدعاة لثورة فكرية منهجية على المسلمات الخاطئة لكن للاسف ليس في المدى المنظور ومما يؤسف له ان وطنا مثل سوريا وشعبا خلاقا كشعبها ذو ارث حضاري يدفع اليوم ثمن العهر السياسي الذي جلبه العسكر بدء من حسني الزعيم الى عبد الناصر الى حافظ الاسد وابنه  فاللعب مع الكل وعلى الكل نتيجتها السقوط واكبر دليل مدارس تسطيح العقول الممتدة على مساحة الوطن غايتها ((تحفيظ)) القرآن الكريم وأشدد على كلمة التحفيظ ! ناهيك عن الجمعيات المشبوهة كجمعية القبيسيات وجمعية  الامام مرتضى عدى الائمة المستوردة  ومدارس المشايخ في الريف السوري  وما يجهله السوريون ان شركات مالية خليجية ذات توجهات دينية مولت بعضا من المشاريع بما فيها المشروع الفاشل لنهر الخابور ويقال ان شركات بن لادن هي التي نفذت مشاريع الري في الساحل السوري وبأمكانالسوريين التأكد من صحة ذلك ان ارادوا . ان الحالة المأساوية  التي آلت اليها سوريا  هي نتيجة طبيعيةلقد زرع حافظ الاسد زيوان الطائفية والعشائرية في وطن الكروم والزيتون والسنابل . لكن يبقى الامل قائما بعودة سوريا بيتا للجميع دعائمه العدل والمساواة وسقفه الحرية 
 
 الكتابة رأي شخصي مجرد
عذرا من قارئي الكريم على الاخطاء الاملائية والمطبعية 
يوخنا اوديشو دبرزانا
سكوكي في 19-ك1 -2016

 

14
نمرود سليمان
اشكاليات معرفية مغالطات سياسية
((رسالة مفتوحة ))
الاستاذ  نمرود :امل تقبل محاورتي هذه  لكم بذاك العقل البارد الذي تتمتعون به بعيدا عن التشنج والشخصانية والتحامل آملا من مؤيديكم الترفع والتسامي في ردودهم وتعليقاتهم لما يليق بنا كابناء امة لها فضلها في انسنة الانسان .
رابي نمرود : لا اعتقد انكم ستتنكرون لمساعيً في مساعدتكم يوما و لدوري في تقديمكم للنخبة الاشورية في شيكاغو.وسعيت لانجاح مشروعكم الذي راينا فيه خدمة لقضيتنا وتوانينا بعد اكتشافنا الغاية الحقيقية والاهداف المبطنة وبان لنا انكم مكلفون بمهمة ما وبغفلة منكم اوحيتم لنا بذلك . نعم رابي نمرود لم اندم على ترتيبى للندوة الاولى لكم واللقاء مع نخبة من المثقفين الاشوريين في مبنى المجلس القومي الاشوري الواقع على شارع  ((اوكتن)) فكانت المحطة الاولى لرحلة الشك واليوم يتجلى بمحاولتكم منافسة رئيس المجلس الحالي الذي ساعدكم ماديا ومعنويا وخلافكم مع السيد شيبا مندو ليس ماديا فحسب وانما سياسيا ايضا لرفضه اقحام المجلس القومي الاشوري في القضايا السياسية وتحديدا في القضية السورية كونه مؤسسة حكومية ذات نفع عام مورده الرئيسي ((مشروع الرعاية الصحية المنزلية)) للمسنين والعجز الذي تقدمه حكومة ولاية ايللينوي لرعاياها . جل غايتكم اضفاء سمة الشرعية على ادعائكم تمثيل الاشوريين على المنابر السياسية ولعلمكم اي أ قحام لهذه المؤسسة  في شان سياسي سيؤدي الى الغائها .**
رابي نمرود : ليست محاورتي لشخصكم الكريم موضوع اطلالاتكم على المنابر الاعلامية وتحليلاتكم المصيبة او المخفقة ولاالجهة التي تمثلونها او التي تدعون تمثيلها فغايتي هو الموضوع القومي الاشوري وستاناوله تحت عنوانين  اثنين
اولا: اشكاليات معرفية 
آ – حادثة كنيسة النجاة كانت في 31 تشرين الاول 2010 وليس في نهاية آذار
ب – الاشوريون ممثلون في منظمة الامم والشعوب غير الممثلة التابع للامم المتحدة منذ تاسيسها ومنذ تاسيس الاتحاد الاشوري العالمي      ويمكنك الاتصال مع السيد الياس بيث  شموئيل في شيكاغو والاب الفاضل عمانوئيل يوخنا في المانيا لافادتك باخر حضور لهما   في الامم المتحدة في الشان الاغاثي  !! اذا كان يهمك الامر ...
ج – راجع موقع عينكاوا واقرء قرار الاتجاد الاوروبي بخصوص حقوق شعبنا طبعا انك لا تعلم ان للسريان الاشوريين نوابا في    البرلمانت الاوربية ......وكما لم تسمع باللقاءات الدائمة لقياديين من ((زوعا ومطاكستا المشتركة )) بالبرلمان الاوروبي هذا تعقيبا على اطلالتكم الاخيرة وتباهيكم بلقاء رئيسة الاتحاد الاوروبي السابقة على هامش مؤتمرلحزب كردي وبدعوة من ذاك الحزب تشكر على جهودك لكن ارجوكم الترفع عن الغمز بالتشكيك بالمؤسسات السياسية الاشورية ((اهي حرب الداخل الداخل ؟ ومن ادارها ويدرها ؟))
د – دائما في لقاءاتكم تعاتب المؤسسات السياسية والاجتماعية في تجاهلها للمبدعين من العلماء والسياسيين والفناين وتذكر في ذلك السياق الموسيقار العلامة نوري اسكندر لانك لم تسمع اغنيتي وديع الصافي ((ريشلي من شنتا )) و ((كروشلا ايدي )) كلمات عمانوئيل سلمون والحان موسيقارنا الكبير نوري اسكندر في بداية السيعينات من القرن المنصرم مع فرقة شميرام التابعة للجمعية الثقافية احدى هيئات المنظمة الاثورية الديمقراطية آنذاك . لم تسمع بها لانك كنت تمانع حتى ابن ضيعتك فناننا القديرادور موسى من الغناء بالاشورية وهذا اعتراف منك بالذات ....فمن فمك ادينك !!!  ساكتفي بهذا القدر بهذا الخصوص
ثانيا : مغالطات سياسية
ا- في كلمتكم التابينبة بفقيدنا الراحل شمايل ننو استغليتم الحدث لغايتين : الاولى لركوب موجة الخلاف القائمة بين  ابناء العائلة الواحدة ((زوعا وكيان ابناء الهرين)) اخوة الدم والدموع والامال  من خلال استمرارية قيادة الحركة من شخص واحد لعدة دورات وهذا ما بسري  على المجلس القومي الاشوري ايضا. الغاية الثانية محاولة تصب في هذا المنحى في استعطاف ((كيان ابناء النهرين)) لتبني قائمتك الانتخابية  وقد خانكم الذكاء هذه المرة باستشهادكم (( بحقوقي )) فاما هذا الحقوقي لايفقه بالقانون الامريكي او هذا مجرد ادعاء واستخفاف بالحضور  فقانون(( الدورتين)) للرئيس الامريكي لا يسري على باقي المؤسسات  اما الدولة  الاخرى الديمقراطية العريقة المانيا فالمستشار هلمت كول تبوء الرئاسة اربع دورات وها هي ميريكيل على ذات النهج
ب – في لقائكم مع القناة الاشورية وبالتحديد مع الاستاذ ديفيد البازي بتاريخ 2 تشرين الثاني 2016 ادعيت ان الاشوريين  لايعرفون ان الحرب في الموصل وقراها  ولا يعرفون ما معنى الموصل  هنا لا اريد التعليق فربما شهدائنا لهذا الزمن من المرحوم هرمز مالك جكو والشهيدة مارغريت خمو الى شهداء الحركة الديمقراطية الاشورية واولئك الابطال المرابطون الان من كل الفصائل الاشورية ابناء تلك القرى والقصبات كانوا وما زالوا جهلة لا يفقهون .....اتق الله يا رجل !!!
 ج – في اطلالتكم التلفزيونية بعد غزوة داعش لقرانا صرحت وعلى الملآ انه جمع في شيكاغو مبلغ هائل !! وكما نعلم جميعا ان المبلغ لم يتجاوز 150 الف دولار ابربك هذا مبلغ هائل ؟ سياسيا وانت على دراية بان تنطيم الدولة الاسلاميةكان  تتابع في تلك الاثناء ردات الفعل والاخبار وهي تفوق دولا في مجال التقنية الحديثة فما جوى تصريح من هذا القبيل ؟ اقل ما يقال عنه انه غوغائي وكسياسي متالق الم تضع في الحسبان  احتمال طلب الفدية وبالتالي رفع سقف مطالبهم  ؟ 
 د – بتاريخ 26 اذار  2010 في لقاء اذاعي مع السيدة شوشن سركيس اقترحت لتفعيل القضية الاشورية اعلاميا طالبت الحركة الاشورية بتكليف 50 شابا ستوزعهم على خمسة شوارع رئيسة في شيكاغو لشل حركة المرور لينقل الخبراعلاميا فالسؤال ماذا لو نقل الخبر بطريقة عكسية واتهمت الحركة بالفوضى والارهاب  في وطن جرح الارهاب فيه لم يندمل بعد؟ عد بذاكرتك قليلا الى الوراء لقد ناقشتك في بيتك ونبهتك لذلك قبيل سفركم الى سوريا واعضاء المجلس القومي الاشوري بيومين وتملصت من هذا السؤال يوم مناظراتكم مستغلا عواطف الناس متسترا بحادثة كنيسة النجاة علما ان تلك الماساةوقعت في 31 تشرين الاول 2010 اي بعد المقابلة بستة اشهر ترى اكنت متوقعا حدوثها ؟
ح – ادعيت تمثيلك للاشوريين في لقائك بديمستورا وكذلك في لقاءات جنيف علما انك كنت تمثل جماعة قدري جميل  نائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون الاقتصادية اي جماعة ((من النظام مع النظام على النظام )) وانك الوحيد الذي حضر لقاءات  جنيف علما ان السادة ((جورج اسطيفو وكرم دولي وسعيد لحدو )) كان لهم لقاء مع السيد ديمستورا والسيد بشير السعدي  حضرلقاءات جنيف عن المنظمة الاثورية الديمقراطية  ضمن مجموعة منبر القاهرة  الموصوفة بالمعتدلين
خ – رابي نمرود كآشوري اكنت بحاجة لكردي يذكرك بآشوريتك ؟  هذا عندما اعتبرت ان تعدد اللغات دليل انحطاط وتخلف  وهذا ما ورد في سياق زاويتك نصف دقيقة في العدد 273 ورد عليك الكاتب الكردي عمر كوجك في آذار *** 2008
س – رابي انتقدت تدخل رجال الدين في السياسة كون السياسة كذب ونفاق حسب زعمك لا وبل حرمت السياسة على غيرالمختصين وضربت مثلا ((المهندس الزراعي))..اولا اعتقد انك تجهل الدور السياسي الايجابي  الذي لعبه مار طيماثاوس الكبير ايام العباسيين وبعض اساقفة امريكا اللاتينية والاسقف موزوريوا في افريقيا وهل نسيت من غير العالم من اسقط التجربة الشيوعية   ؟ وثانيا عن السياسي والمختص اذا كيف تستشهد بحنكة حافظ الاسد السياسية وهو ضابط طيار وابنه طبيب عيون ؟ وانت مجرد مدرس ابتدائي خضعت لدورة حزبية لم تتجاوز السنة في الاتحاد السوفيتي ايام زمان ....انك تناقض نفسك يا صديقي .....

ختاما:
أكتفي بهذا القدر رغم ان في جعبتي الكثير وتأكد اني ساهنئكم بحرارة اذا اختاركم آشوريي شيكاغو وتوابعها عضوا في مجلسها القومي لمحبتي وأحترامي لاختيارناسي وشعبي متمنيا لكم التوفيق والنجاح وعلى استعداد لمعاونتكم في اي لجنة تترأسونها ولي تجربتي وخبرتي في المجلس القومي الاشوري
استميحكم عذرا رابي نمرود ودعني من خلال رسالتي هذه  اوجه كلمتي لناسي وشعبي الحبيب هذه الصرخة : يقولون ان التاريخ مقبرة القضايا الكبرى  اما انا فاقول ان المراءآة والذاكرة الضعيفة مقبرة قضيتنا
هوامش
** 22سليمان نمرود، ممثل جمعية الآشوريين، ويقطن في شيكاغو (موقع روج آفا نقلا عن صحيفة كوميرسانت)                         http://kulilk.com/portal/node/399**** الرابط

اماني لكم بالصحة والسعادة
يوخنا اوديشو دبرزانا
شيكاغو 30 تشرين الثاني 2016
   




15
مشروع لافروف و كيري
مجرد هدنة ام ترسيخ حدود ؟
يحكى:
 يحكى ان شارل ديغول تذمر من وزير داخليته من المبالغة في وصف الحالة التي تمر بها فرنسا ابان احداث 1968فطلب رئيس
 الاستخبارات مستفسرا فيما اذا كان بين المحتجين طلا او ضباط سوريون يتدربون في فرنسا فجاء الجواب بالنفي حينئذ التفت الى
 الوزير قائلا اطمئن !!
الغاية من الرواية  ان الدهاء والحنكة السورية كان لها اعتبارها ومشهود لها والضالع في دراسة التاريخ يعي جيداهذه الحقيقة , لقد تربع
 خمسة سوريين  عرش روما ناهيك عن قادة عسكريين ومستشارين  سياسيين ناهيك عن المهندسين والمعماريين. اليوم فالاية  معكوسة
 اضحى السوريون العوبة ((لافروف وكيري )) كما يحلو للسوريين الظرفاء تكنيتها بلعبة ((توم وجيري )) من سلسلة افلام وليم هانا
 الكرتونية الشهيرة . اللعبة السياسية في  سورية هي  كذلك وعلى ما يبدو ان حلقاتها ستمتد لعقود
من السبب ؟
هناك فرق بين صناعة القدرة وصناعة التاريخ فالقادة العظام بامتلاكهم للقدرة يصنعون قدرات اوطانهم ببناء الانسان اولا كما اعتقد .لنا
 ماليزيا وبانيها مثالا من اسيا.اما صناعة التاريخ فلها احتمالي البناء والهدم  فنيرون ايضا صنع تاريخا بتلذذه في حرق روما وما الشعار
 (الاسد اونحرق البلد)  الا امتداد لنيرون العصر نيرون سوريا تحديد ا  قاصدا بشار واباه  حافظ الاسد , فلو كان قائدا حكيما  صانعا
 للقدرة لكان  بنى الانسان السوري ذو الجذور الطيبة العريقة بالعدل والمساواة  والحرية لكان كرس دولة المواطنة وليس دولة الطائفة
والعشيرة  وما الموالاة والمعارضة الان الا نتاج مرحلة الاربعين سنة من القهر والذل والمحسوبيات انهم من الرحم ذاته  لذلك نرى اليوم
 (لافروف وكيري) يقرران ما يحلو لهما وبشار وحجاب  والاخرين يتلقفون  الخبر  وسيلحقون العربة  كما في  رواية زوبك * وربما
 اكثر من عربة ... هذا اذا استثنيت من الاسباب التزاوج بين((الحافظية الاسدية وبين اللوهابية السعودية )) عقب مجازرمدرسة المدفعية
  وسجن تدمر ومدينة حماة بين عامي 1979و1982.التي تكللت باستحداث معاهد ومدارس لتحفيظ القرآن وبناءالجوامع واستيراد الائمة
 **كأن سوريا كانت خالية من الاتقياء وتكللت في عهدابنه  بشار بلجنة صياغة قانون الاحوال المدنية *** تلك القنبلة الموقوتة وهذا
 غيض من فيض من العهر السياسي 


الاتفاقية  :
من حيث الشكل وبنود الاتفاقية بدت  وكانها اتفاقية  بين قادة جيشين وفي مرتبة اعلى بين وزيري دفاع  وليست بين وزيري  خارجية
 دولتين  وهذا ما يوحي الى الاعتقاد بان اتفاقا على تقسيم سوريا قائم وبرزت معالمه في اتفاقية ترحيل اهل داريا والمعظمية ((عملية قلع
 الجذور )) ناهيك عن حمص ((حيي الوعر )) والان دور (( تلبيسة ) )تلك النقطة الوعرة ايضا  ومناطقاً أخرى في الطريق دورها  آت
 وباصات ايران الخضراء كفيلة بنقلهم مجانا الى حيث لا يرغبون  وما دخول تركيا وتحرير جرابلس من دون مقاومة من داعش  الشبيه
 بتحرير تدمر ووقوفها عند ذاك الحد الا دليل اخر على الحدود  المرسومة (( مكرهة الشقيقة تركيا على ذلك لابطلة )) فلا غطاء اطلسي
 ولا مباركة امريكية فالداخل التركي ليس اقل هشاشة من اي دولة شرق اوسطية  وما لها الان سوى الاذعان لأحكام زواج االمسياربينها
 وبين روسيا والطلاق ممكن في اي لحظة ولست ادري  الى اي حد سيسعف ذكاء اردوغان تركيا اذا كان بذكاء وحنكة  حافظ الاسد
 اللعب مع الكل وعلى الكل حيث أحال وطنا الى ركام لقد هدم البنيان وهزمت انسانية الانسان واعتقد جازما ان مكانته في التاريخ كمكانة
 نيرون ملعونا من كل الاجيال السورية القادمة  منطبقاً عليه المثل العراقي (( اللي ما يمشي عدل ينتجي))...
سوريا الصغرى :
اعتقد جازما ان الاوفياء من اتباع المرحوم انطون سعادة يموتون حسرة على مبادئهم والحلم بسوريا الكبرى والانكى ان بعضا من حملة
 تلك الافكار يعمل على تقويضها  فاين هم  بموالاتهم لنظام ورئيس ارعن من مقولة ((الزعيم )) سوريا للسوريين والسوريون امة تامة
 ولا اعتقد ان البعثيين الاوفياء لمبادئهم هم اقل حسرة من القوميين السوريين الاجتماعيين ملامح سوريا الصغرى اليوم وخارطتها ترسخ
 وحدودها تُعلم بركام بنيان حلب وبيانات الاستنكار وقرارات مجلس الامن ستخط باقلام من عظام ومداد من دماء  ابنائها وبناتها  وعلى
 الموالين الان التيقن ان سوريا الموحدة بقيادة  بشار اوغيره انتهت فمكافأته ستكون سوريا المسماة بالمفيدة وكلمة وزير خارجية فرنسا
 امام الجمعية العامة للامم المتحدة تاكيدا على هاجس كل سوري غيور اما الباقي من سوريا اي المحافظات الشرقية فالامر يتوقف على
 الموقف من داعش بانهائها كدولة وبمن ؟ ام ترويضها بعد تصفية قادتها الحاليين وتنقيتها من المجاهدين الاجانب الوافدين اوقد يلجأ
 نيرون سوريا الى  افتعال كارثة طبيعية اشد هولا من كل الحروب تلهي العالم باسره بماسيها الممتدة من الرقة الى بغداد والحلة هذا
ما يبدو لي على الاقل في ظرف هذه الحرب ((الفاترة )) القائمة  بين الجبارين الا اذا اراد سيد بيت الأبيض تسخينها تيمناً بالرئيس
المرحوم جون كيندي وازمة الكاريبي لكن عجباً هل سيكون بوتين بحكمة خروشوف ؟ ذاك هو السؤال 
حلب وامتحان الضمائر:
اولا كميسيحي  اتوجه الى بعض من البطاركة والكهنة قائلا حلب امتحان لضميركم المسيحي والموقف من النظام واعماله تجربة من
  الرب له المجد فصلوا بقلب خاشع الا يدخلكم في التجربة فمواقعكم ايها الاباء الاجلاء ليست مع المفتي حسون وائمة دمشق المتزلفين
انما موقعكم حيث الرب له المجد بين انقاض حلب وايتامها وثكالاها وجياعها والعطاش , موقعكم ليس مع رامي البراميل المتفجرة
الم تذكركم الارغفة الممزوجة بالدم لاباء وابناء حلبايا يوم خميس الاسرار بدم وجسد المرفوع على خشبة ؟
((لا تخافوا)) انها كلمته بفمه القدوس ملهمة القديسين  كونوا شهود حق وقفوا مع الحق ((تعرفون الحق والحق يحرركم )) يو8-32
 حلب اليوم امتحان لانسانية الانسان ,امتحان لضمير العالم المتحضر واعتقد انه لم يخلو بعد ....فالسياسة ليست مصالح فحسب
وانما مبادئ وقيم قبل كل شيء
سوريا الصغرى والجانب السياسي :
اعتقد  في سوريا الصغرى التي لم تحدد معالمها بعد لن تكون الحالة افضل مما كان وعلى مدى عقود سيكون الحكم رهن الشارع
 الزعران((المرتوقة )) والباحث السياسي الاكاديمي يعي جيدا دور وتسعيرة  المرتزقة  التي سيدفعها الامير حسب قراءات ميكيافيلي 
وما اكثرهم من شيعة ايران بطعم الفارسية وشيعة العراق بطعم العروبية وبين الشيعة والنصيرية  ناهيك عن الصراع على السلطة بين
 الاقارب والخلان والقوى العلمانية  المساندة الاخرى من شيوعية وقومية سورية وبعثية.
 اعتقد جازما أن السؤال الوحيد الوجيه((لماذا ؟)) سيطرحهه اباء وامهات وارامل وايتام الاخوة العلويين وسيكبر ويدحرج كرة الثلج
وستكون معركة من نوع آخرفمعاناتهم من النظام وشبيحته ليست اقل من معاناة اي سوري شريف لقد عاينت  بنفسي الجبل لقد كانت
 العصابة متسلطة  حتى على صندوق التفاح لفلاحي الجبل المعترين  اليوم معاناتهم اشد ايلاما فالجرح عميق جدا  بفقدان الاحبة وكسب
 عداوة اخوة التراب كرمى لمهووس وعصابة سليطة .  أما مسيحيو سوريا الصغرى  قد تضمن لهم حقوق من خلال الدساتير والانظمة
 مجرد حبر على ورق ولن يكونوا الا مواطنين من الدرجة الثانية في احسن الاحوال  وعرضة للابتزاز .
 اما الوضع في الشمال الشرقي ((الجزيرة )) فلن يكون  افضل حالا اتوقع  حربا كردية كردية وكردية عربية  وربما فلول داعش الهاربة
 من الموصل  ستستقوي بها العشائر العربية في الجزيرة محاولة أستعادة ما خسرته من مواقع على الاقل في جنوب الحسكة  من الشدادي
 الى جبل عبد العزيز الى تخوم الخابور وتلافيا  لتداعيات ذلك اوافق رأي الساعين لتكون المحافظات الشرقية ادارة ذاتية واحدة ضمانة
 للتوازن بين القوى  المعادية لداعش فمآسي عشيرة الشعيطات وآشوريي الخابور ليست بالهينة وليست اقل من مآسي الاكراد . ولا اعتقد
 ان الوضع في جبل حوران  وسهوله  سيكون بافضل فالشقاق بارز ومزروع حتى بين  ابناء الاسرة الواحدة .انها مآثر القائد الخالد  ....
خاتمتها :
كل ماورد في سياق كتابتي هذه قد يكون ضربا من التنجيم ! فالمتغيرات المتسارعة  تؤرجح بوصلة المراقب اننا في طور مختلف
من اطوار لعبة الامم واني أسأل الله الا تطول اقامة بشار الجعفري في اروقة الامم المتحدة مترقبا تكراره رد  سفير صدام السيد
الدوري على الصحفيين اما باب شقته ((اللعبة أنتهت.....)) فلننتظر نتائج جولات سفير فرنسا واجتماعات مجلس الامن
ارجو الله ان يعيد سوريا بيتاً لجميع دعائمه العدل والمساواة  وسقفه الحرية .
هوامش :
*رواية زوبك   للكاتب النركي الساخر عزيز نبسن 
** أستراد الآئمة : كتابتي ((الاشوريين السريان والذاكرة الضعيفة )) المنشور في كل من المواقع كلنا شركاء وعينكاوا والمحطة
      MOKARBAT.COM/- ا***سوريا اول بلد بالعالم يسمح للمسيحي بالزواج من اثنتين (ميشيل شماس) الرابط   
ملاحظة : هذه المحاولة الكتابية رأي شخصي مجرد .وعذراً من قارئي الكريم على الاخطاء الاملائيوة والمطبعية
يوخنا أوديشو دبرزانا
سكوكي في 4   تشرين 1 -2016

 
 

 
 
 
 




16
في رحيل الرفيق يونان هوزايا
( كلمة لم تقال)*
بداية :
اضافة الى رسالة( التعزية)**  للمنظمة الآثورية الديمقراطية الى قيادة الحركة الديمقراطية الاشورية والى عائلة فقيدنا التي
سمعتموها انقل اليكم تعزية رفيقنا مسؤول المكتب السياسي للمنظمة الرفيق كبرئيل موشة القابع في زنازين الاستبداد .
فقيدنا والرفيق كابي كانا مشتركين  بالاهتمام الادبي بلغتنا  السريانية وخصوصا في مجال القصة القصيرة الى جانب الهم
السياسي .  من الرب نطلب الايطول غيابه عن رفاقه وعائلته اكثر
لن اتحدث عن خصال ومواهب واهتمامات الراحل فشهادتي وشهادة كل من تحد ث وسيتحدث تبقى ناقصة مقارنة بشهادة
يونادم كنا و يوسف بطرس اوميخائيل ججو او شماشا ((شمعون - بينخس ))  او أسخق اسخق او باسم بلو وبقية رفاق ايام
الجوع والرغيف المشترك ايام الرهبة والآمال بالغد المشرق اللائق بالامة المبتلية بعاهات  العشائرية والطائفية  المقيتة....
لقد اضحت اليوم مجرد ذكريات وا.... أسفاه .....
احبتي :
رهبة الموت ونداء القبر عبر المدراش( تالوخ وأخزي كما كبارة دميخلون لهركا) *** تدعونا لوقفة  تأملية مع الذات
مستوعبين ان الاختلاف سنة الحياة وفي الموت تماثلنا . ا ساتحدث من روح وجوهر ايمان والرسالة النبيلة والمكانة
التي تبؤها الراحل  منطلقا ومذكرا بسلوك حضاري انساني نبيل لأبائنا  موروث  وللاسف خانت الذاكرة أخوتنا ورفاقنا في
الحركة والكيان أن الافراح والآتراح في العائلة  تكون مدعاة لاعادة اواصر اللحمة اذا كان هناك من خصام  فما بالكم اذا كان
الظرف كارثيا كالطوفان القائم وكوننا بين تذكارين لصوم نينوى ((حسب التقويمين )) ادعوكم التشبه بأولئك الجبابرة اللذين
ندعي انتسابنا اليهم ولنتأمل ا جيداً فيما اتحفه لنا الاباء عبر الرقيمات اولا وعبر القصة التوراتية ثانبا التي الهمت كل من مار
افرام وخامس  دقرداغ وغيرهم   كونوا جمبعكم ذلك الملك الذى نزع الارجوان وفرش الرماد صائما ساجدا متساويا مع
الرعية. واني أتاسف كثيرأ لعدم  اذابة جدار الجليد بين الاخوة في  حدثين مؤلمين برحيل كل من الرفيقين هرمز بوبو ويونان
هوزايا  وذلك  لاربعة اسباب  حسب رأيي  وهي    :
1 – عدم الاعتراف بالمشكلة هي مشكلة بحد ذاتها  وعلى ما يبدو ان رفاقنا في قيادة زوعا  بدل دراستها كحالة قائمة  قفزوا
عليها غير آبهين بالنتائج متنكرين لمكانة والخصال  الحميدة والتاريخ النضالي لتلك المجموعة وكان الاولى برفاقنا في قيادة
زوعا الاخذ بنتائج الانتخابات في الاقليم وقرائتها سياسيا على الاقل ....
2 – العناد والعناد في الشأن الاجتماعي والسياسي لا يجلب الا الخراب والدمار
3 –المتطفلون  : راكبي الموجة طبعا انهم كالاشنيات تعيش في الاجسام و الاماكن الموبوءة فهناك من يزكي ويؤجج الخلاف
لاحتلالهم مكانة معبنة في كلا الجانبين
4 – بعض القادة والمسؤولين في مؤسساتنا السياسية والاجتماعية ترى المؤسسة جزء من شخصيتها بدل ان تكون هي
جزء من شخصية المؤسسة فتتضخم الانا الحقيرة
أحبتي
ان غايتي تكرار مخافتي من ذبح هذا النسر الايل للسقوط الذي سنبكيه جميعا ونندم انها غيرتي على
الحركة الديمقراطية الاشورية انها غيرتي على ارواح يوسيب ويوخنا ويوبرت ومنهم ومن الشهداء اللذين
ساروا على دربهم من بعدهم  نترجى الشفاعة . عذراً على صراحتي هوذا ايماني ولسان حالي قول مار
بولس ((لأني آمنت تكلمت ))
لفقيدنا الراقد على رجاء القيامة من الرب نطلب لروحه الرحمة وللعاءلة الكريمة والرفاق والمحبين الصبر والسلوان
هوامش
*  هذه الكلمة كنت مزمعا القائها في ذكرى الاربعين يوم الاحد 31 ك2 بلغتنا السريانية الا اني توانيت
فأرتأيت نشرها
**  برقية المنظمة  المنوه اليها  لم تقرء كما كان مقررا ومتفقا  من قبل القائمين على الحفل
*** هذا المدراش يتلى ويرتل على القبر اثناء الدفن وترجمته ( تعالى وانظر كم من الجبابرة ترقد هنا...)

يوخنا أوديشو دبرزانا                                            عذرا عن الاخطاء الاملائية والمطبعية       شيكاغو 4 شباط2016

18
 

من روسيا المغبونة الى روسيا المخدوعة
ماذا سيكتب التاريخ  عن الآن ؟
للتذكير
الغبن : كانت روسيا طرفاً ثالثاً في اقتسام غنائم الحرب العالمية الاولى في تقاسم املاك ميراث الدولة العثمانية من خلال اتفاقية
 سايكس بيكو ,الا ان الدهاة (الانكليز) اخرجوها من دون اي حصة بعد ان أوصلوا لينين الى روسيا لاشعال فتيل الثورة البلشفية
واشغالها بمشاكلها الداخلية فسحبت قواتها من كل الجبهات وسقط بذلك حلم القياصرة بالوصول الى المياه الدافئة  بريطانيا أستأثرت
بالحصة والنصيب الاكبر من الميراث والقت بعض من الفتاة لفرنسا كسوريا ولبنان وثلاث دول في الشمال الافريقي .
الخديعة : بعد انهيار دول المحور وانتصار الحلفاء في الحرب العالمية الثانية اجتمع القادة الثلاث الكبار(روزفلت –ستالين –تشرشل )
زعماء القوى العظمى (امريكا – روسيا –بريطانيا) في منتجع يالطا 4 شباط 1945 لغاية رسم خارطة جيوسياسية لأوربا ويعتبر أهم
المؤتمرات السياسية في العصر الحديث استطاع روزفلت بدهاء اقناع ستالين الاكتفاء بدول شرقي اوربا لصون حدوده من اي اعتداء
مستقبلي كما حدث في حروب سابقة ( نابليون –والحربين العالميتين ) والوعد بمساعدته في حرب ضد اليابان لاسترجاع الاراضي التي
خسرتها روسيا عام  1905 . أكل  ستالين الطعم وغض النظر عن المياه الدافئة  وأسقِطَ الحلم الروسي بخديعة 
الحلم مرة أخرى
لقد استطاع الماكر* حافظ الاسد دغدغة  مشاعرالروس من خلال معاهدة الصداقة والتعاون والدفاع المشترك  الموقعة بين النظامين  بموجبها منحت
تسهيلات للاسطول الروسي واشيدت اول قاعدة بحرية في المتوسط في طرطوس فتحقق بعض من الحلم ولو في حده الادنى مكتفياً بمياه ((معتدلة )) 
وغض الغرب او بالاحرى منظومة الحلف الأطلسي النظر كون بوابات العبور تحت مناظرها الكاشفة على السفوح المطلة على كل من مضيقي
البوسفور والدردنيل . جاءت المعاهدة أبان احداث 1979- 1982 وربما كانت سنداً لسحق تلك المحاولة الأخوانية لقلب نظام الحكم بقوة السلاح التي
بدأها الأخون بأغتيالات طائفية ( علماء وضباط  كالدكتور محمود شحادة ومجزرة مدرسة المدفعية) وختمها حافظ الاسد بمجزرة حماة . لقد استوعب
حافظ الدرس جيداً فاللاعب الماكرهو من يستطيع البقاء أطول  مدة في اللعبة (حسب توصيف مايلز كوبلاند مهندس الأنقلابات في سوريا ومصر ).
لقد استقوى بالمعاهدة ليقينه باستماتة روسيا بالدفاع عن مكسبها وليقينه ان الحروب بين الدول العظمى ولت الى غير رجعة والروس سيتدخلون لأنقاذه
مهما كانت التضحيات  والغرب لن يتحرك وقد حالفه الغباءالسياسي لحركة الطليعة الأسلامية ومن كان ورائها لتناسيهم تجربتهم السابقة عام  1964 
فالسوريون وان كانت غالبيتهم مسلمون الا انهم ليسوا ((أسلامويين))   فأفتقرت محاولتهم  للحاضنة الجماهيرية فأستطاع حافظ الأسد وأدها من دون
مساعدة وهاهوذا وريثه يرث مفاعيل تلك  المعاهدة
ألآن...؟
يعتقد بعضهم ان روسيا ُورِطَت  كخصم في تدخلها في سوريا لكن هذا التنسيق بينها وبين أسرائيل  وبعد مباركة  الانكليز ينفي ذلك
في المدى المنظور ويبدو انها مفوضة كشريك لتنفيذ الخيارات المرسومة لسوريا بشكل خاص وفي المنطقة بشكل عام . ان المنعطف
الرابع في التاريخ(الحادي عشر من أيلول ) وحد الجهود بين القوى العالمية المعنية لمحاربة التطرف (المُصَنَع)  خلال العقود الماضية
والتي كانت الحرب اللبنانية وثورة الخميني مدخلين  لما نراه اليوم من فرز ديني وطائفي ومذهبي  وبالأخص بين الشيعة والسنة وليس
من تمييز بين أرهاب الجماعات المتطرفة من كلا المذهبين فلا ننسى أن اول الاجساد المفخخة كان شيعياً (حادثة المارينز في بيروت
1983) .ان روسيا قد تكون معنية أكثر من أوروبا وأمريكا لكونها على تخوم دول لا تخلو من متطرفين والدليل متطوعي دول القوقاز
 والتتر في صفوف كل من داعش والنصرة ولو أن بعضهم فبركة روسية (كالكتيبة الشيشانية ) التي أختطفت المطرانين وأختفت . من
هنا نرى أن مناطق ادلب وتواجد النصرة لها الحصة الاكبرمن القصف الروسي . قد يسقط اعتقادي هذا فيما اذا فشلت الجهودالدبلوماسية
((لقاءات فيينا)) وتوجهت امريكا جدياً الى تزويد المعارضة بالصواريخ المتطورة المضادة للطيران
أحتمالات :
ان الرهان الروسي على أنهاء  الدولة الاسلامية هو بالاعتماد على جيوش لدول عربية واسلامية فالخبراء العسكريون يؤكدون استحالة
تحقيق النصر من دون قوة على الارض وهي ليست في وارد المغامرة بأي جندي على الارض والخيارهو على ثلاث دول ستدفع بالرغم
عنها لهذه الحرب (الأردن وتركيا ومصر) فمصر والاردن معنيتان وبشكل جدي وبترهيب من شعارالدولة الاسلامية ((باقية وتتمدد)) أما
السعودية ودول الخليج سيكون دورهما بدفع فواتير العملية ,و تركيا فأغرائها سيكون برأس حزب العمال الكردستاني مقابل رأس الدولة
الأسلامية . قد يكون هذا الأحتمال الأول للمحافظة على سوريا دولة موحدة. أما في حال الفشل فستسعى روسيا الى تمكين النظام بأ نزال
خسائر بقوى المعارضة دون التعرض لداعش  بشكل جدي  كما نراه الآن فالدولة الأسلامية هي الذريعة الوجيهة لأعلان التقسيم ستكون
على ركائز متينة مدعومة بتواجد روسي قوي رغم هشاشة البنية الطائفية فقد َورث حافظ الأسد الفرز القبلي والتمايز العائلي حتى في
الطائفة العلوية الكريمة .  وهو الأحتمال الثاني وكلا الأحتمالين  واردين  في حال اعتبرنا ان توافقاً وتفاهماً امريكياً روسياً قائماً.اما اذا
كان خلاف ذلك يعني ان التاريخ سيكتب هذه المرة أن روسيا أستعاضت المياه الدافئة (بدماء السوريين الساخنة) **  وربما  سيكتب
من روسيا المخدوعة الى روسيا المخادعة
روسيا وحربها المقدسة
كمسيحي وايماني لا يقل عن ايمان متربوليت موسكو وهو لا يقل عني ((خطيئة)) والدليل الصلاة الربانية التي علمنا أياها السيد المسيح
بالطلب في كل لحظة للرب له كل المجد بمغفرة خطايانا . لست في صدد تلقينه درساً في الديانة وانما لأذكره بنفاقه فأين كان يوم 
هجرالفان وخمسئة عائلة من الموصل عام 2008 وبعد ان فخخت بيوت بعضهم ؟ واين كان  يوم ذبح الرهبان في الموصل ؟ واين
كان يوم أختطف وقتل المطران فرج رحو ومثل بجثته ؟ أين كان يوم مجزرة كنيسة النجاة ؟ لم يسمع ولم يستجب لأنة الملاك الطفل آدم 
وثالوثه كفى كفى كفى بينما نراه يستجيب لأستغاثة قاتل أطفال سوريا  ويقدس الدفاع عن الظالم  متناسياً انه كرجل دين مسيحي عليه أن
يكون صوت المقهورين والمضهدين صوت اليتامى و الثكالى والارامل ؟ ان المسيحية دين في الدنيا وليست ديناً ودنيا كما يقول العلامة
المطران جورج خضرترى الاتستصرخ ارواح ثمانية واربعين طفلا قضوا تحت القصف الروسي ضمير المتروبوليت ؟ وعن هذه ايضا
سيكتب التاريخ
روسيا المفاوضة
أن الاسماء الثمانية والثلاثين( المسربة ) المقترحة من قبل روسيا مع أحترامنا لها لا تمثل في أغلبها الا نفسها وروسيا والنظام وبعضها
من النظام مع النظام ضد النظام فبعضهم حُمِل على أثنياتهم  ودياناتهم ومذاهبهم بدون علم مرجعياته  وآخرون نُسِبوا  لمؤسسات سياسية
لا وجود لها الا في ذهن من يدعون تمثيلها .  اذ كان حرياً بروسياان تحترم عقول السوريين على اقل تقديرفالمثل السوري يقول(حارتنا
ضيقة نعرف بعضنا...) وقد يكتب التاريخ  يوماً وينعتها  بالمستهترة  فالسياسة ليست مصالحاً دائمة فقط بل هناك مبادئ وقيم أخلاقية أيضاً
مسك الختام
يحضرني قولين للسيد المسيح ((طوبى لصانعي السلام فأنهم ابناء الله يدعون))مت5-9 ((..فالويل  لمن تأتي على يده العثرات ))لو17
كل ما نتمناه ان يعود السلام الى وطن السنابل والزيتون وأن تعود سوريا بيتاً للجميع دعائمه العدل والمساواة  وسقفه الحرية ليعيش
أبنائها بالعز والكرامة
 الهوامش
*- نعته بالماكر دليل خبثه ومراوغته اللاعب مع الكل واللاعب على الكل والنتيجة( سقوط )وهذا مايتجلى اليوم فالدهاة العقلاء
اصحاب البصيرة يبنون الاوطان أما الخبثاء يسقطونها لقد خرب الانسان على مدى اربعين عاماً وكمًل أبنه على البنيان
 ** أقتباس من مجلة الحرمل السورية يمكن مطالعتها على الفيسبوك

يوخنا أوديشو دبرزانا
كتابتي هذه رأي شخصي مجرد وعذرا على الاخطاء الاملائية والمطبعية
شيكاغو 29 تشرين الاول 2015




19
 

بخصوص رسالة الدولة الاسلامية
خاص لبطاركة كنائس المشرق جزيلي الوقار

ابائنا الاجلاء الجالسين على كراسي الكنائس الانطاكية المقدسة: باريخ مار ((بارك يا رب ))
عذرا من هذا التوصيف لكنه وللاسف واقع حال وهو ما آل بنا الى هذه الحال ...  واننا كأبناء رعايا لهذه الطوائف  نبتهج اليوم ونراكم
 مجتمعين  اليوم فاسمحوا لي باختزال كراسيكم (( بالكنبة الانطاكية  المقدسة)) عملاً بقول الرب ((متى اجنمع اثنان باسمي فأنا ثالثهم ))
 مت 18 . نعم اثلجت صدورنا لقاءاتكم السابقة بداية المحنة ونبتهج اليوم مشاركتكم رسامة اخيكم بطريرك الكنيسة الشرقية القديمةالمكنية
حديثا (( بالاشورية  )) راجياً من غبطة ابينا مار كيوركيس الثالث صليوا الجزيل الوقار اعادة الاعتبار لتسميتها العريقة  تلافيأ لتقزيم
الكنيسة  وأختزال الامة  . ومما يزيدنا غبطة انكم تجتمعون بين اسوار المدينة المقدسة ((اربا ايلو )) مدينة مار قردخ الشهيد سليل الملوك
 اللذين تتباهون جميعكم بهم
أبائنا الآجلاء :
 منذ مجمع نيقية وفي كل قداس وفي كل كنائسنا  نكرركعلمانيين وكهنة قانون الايمان وللأسف  لا نعايش مفاعيله والعلة ليست فينا وانما
 فيكم انتم سادتنا فعلى سبيل المثال وبعيدا عن فلسفة  اللاهوت  اختلافاتكم على التقويم وهذا  ابسط الادلة ...اليوم لا نطالبكم بطولةالقديس
 الشهيد ما قرداخ . نحن اليوم احوج ما نكون الى كهنوت مسيس عملاً بقول الرب ((كونوا ودعاءكالحمائم واذكياء كألافاعي )مت 10-
كهنوت يجمع شتات الامة  لا يفرق  وفي تاريخ امتنا بشكل خاص والمسيحية بشكل عام  دور للكهنوت  على سبيل المثال مارطيماثاثوس
ايام الخلافة العباسية  و ماربنيامين  الشهيد والمطران أدي شيرالشهيبد ومار افرام برصوم والقس يوئيل وردا أبان  مذبحة سيميلة  عام
1933 والشهيد مار بولس فرج رجو ناهيك عن دور كهنة امريكا اللاتينية وافريقيا  وآخرهم ولن يكون الاخيرمثلث الرحمات  البابا
يوحنا بولس الثاني الذي يعتبرفي العرف السياسي القائم مغيرالعالم في عصرنا هذا . ان لمقاماتكم دورا مهما لتكونواوسطاء غيرموالين
 كي لاتدفع الرعية ثمن الموالاة
غايتي :
اني على يقين ان ابنائكم المحتجزين لدى ((الدولة الاسلامية )) منذ سبعة اشهر والطفلة كريستين المنزوعة من صدر امها يؤرقكم
وهم على بالكم  وفي صلواتكم وحسبي انكم استمعتم الى نداء ابنائكم على لسان الناطق باسمهم الاخ مارتن بمناشدته المؤسسات
الانسانية والمنظمات الدولية للتدخل والعمل لاطلاق سراحهم انها رسالة أكثر مما هو نداء عبر فيلم الفيديو وغاية الدولة حسب
قراءتي وفهمي المتواضع هوتوصيل الرسالة بواسطة مؤسساتنا الكنسية والسياسية الى المؤسسات الدولية المعنية  كالصليب الاحمر
وغيرها من المؤسسات ذات الشأن وقد تكون غاية ((الدولة الاسلامية)) واحداً من ثلاث احتمالات نافياً الجانب المالي وهي
أولاً : المفاوضة على تبادلهم  بأسرى
ثانياً: المفاوضة لترحيلهم ضمن سياسة التهجير القسري للمسيحيين
ثالثًاً:  المفاوضة من منطلق الدولة الاسلامية باقية وتتمدد كمدخل للعبور الى الاعتراف الدولي وان كان عبر مؤسسات غير
سياسية ولنعد بالذاكرة قليلا ومقارنة زمن الامام الخميني((الولي الفقيه)) الموصوف بالارهاب  بزمن علي خامنئي المفاوض
من قبل الدول العظمى 
آبائنا الأجلاء :
 بالكهنوت مزق وتقاسم رداء السيد المسيح وبالكهنوت نترجى نحن الرعية اعادة اللحمة وبالاخص ابناء هذه الامة المبتلية
بالانقسامات فتذكروا انكم مدعوون لصناعة التاريخ, تاريخاً جديداً يليق بأمتكم وأنتمائكم.لأبينا البطريرك مار كيوركيس صليوا الثالث
 أكتفي بترنيمة ((مبارك الآتي بأسم الرب ))
راجياً صلواتكم طالباً بركاتكم و لقداساتكم كل الود وجزيل الأحترام
أخيكم
يوخنا  أوديشو دبرزانا
شيكاغو 26 ايول
عذراُ عن الاخطاء الاملائية والمطبعية

 

20
    
الخابور ذلك النهر المسروق

التعريف اولا
نهر الخابور في سوريا هو احد روافد نهر الفرات تشكل منابع راس العين 75% من مورده و25% الباقي من منابع في تركيا  رغم ان مساحة الحوض المائي  في الجانب السوري 19الف مترا مربعا وفي الجنب التركي 11الف مترا مربعا . تسميته يعزوها البعض الى احدانواع البيلسان وهذا ليس تعريفا دقيقا واما ان تكون التسمية اشورية فهي الاكثر دقة وفي لغتنا السريانية ثلاث مرادفات : خابور النهر الاوحد او خابورا ((والباء هنا  باللاتينية )) تفتقر لها اللغة العربية وهي موجودة في االسريانية معناهاالحفاراي  المخترق للارض هنا ومرادفة اخرى(( خاورا)) والواو في اصل الكلمة((  باء)) تكتب وتلفظ واو , ترجمتها رفيق الارض علماُ ان في الشمال العراقي خابوراُ آخر وهواحد روافد دجلة. وبحق كان النهر رفيقا وكان شريان الحيا ة  للناس والارض الممتدة من راس العين الى الصور حيث مصبه فى نهر الفرات .
 انا والنهرو حكاية عشق
في كتاب القراءة والاستظهار للصف الثاني الابتدائي في الستينات من القرن المنصرم قصيدة مطبوعة في وجداني  ابياتها تقول  ايها النهر لا تسر .... انتظرني لاتبعك....انا اخبرت والدي .......اني ذاهب معك     وكانت صورة طفل وسفينة ورقية يودعها في نهر اقراني علاقتهم والنهر لا تتجاوز حدود الصيف و التمتع بالسباحة نهارا  اما انا ففي كل الفصول  وبدأت تحديدا في احد ايام الشتاء القارسةحيث كانت والدتي مريضة وطلبت منا الذهاب للنهر لغسل وجوهنا وجلب بعض الماء قبل الذهاب الى المدرسة وكانت زيارتي الشتوية الاولى لضفته. شعرنا بالدفء حين اقترابنا من الضفة وانذهلت للمنظر الرائع للصفصاف العاري والبخار المتصاعد  وكأن الصفصاف اجسادا عارية تستحم بالبخار, كان الماء دافئا رغم درجات الحرارة المتدنية ومن بعدها اصبحت اتردد واجالسه  متاملا وداعته .اختبرته في ليلة صيفية مقمرة كان عكس ما كانوا يخوفوننا فقدعدت متاخراً من لقاء مع حبي الاول في ((المناجير))* والسفينة  في الضفة الاخرى والضيعة غارقة في النعاس وعلي اعادة ((البسكليت المسروق  )) لاخي الاكبر باكرا  ليذهب الى مزرعتنا لتشغيل مضخات الماء  ترددت بعض الشيء ولكن لم يكن من حيلة اخرى   اخترقت النهر لاجلب السفينة لانقل الدراجة والبس ثيابي حينها تذكرت القصيدة فسبحت كنت خائفا في البداية وحين وصولي الى منتصف المسافة وتطلعت الى كل صوب احسست بارتياح للصمت المشروخ  بنقيق الضفادع  كان حقاً وديع  ومن بعدها اصبحت زائره الوحيد ليلاً كانت متعة لا تضاهى ... عذرا من هذا السرد الا انها قصة عشق فلم اتردد في الغوص فيه حتى ايام غضبه وعكر مزاجه ايام فيضاناته في الربيع رغم برودة مائه نتيجة الثلوج الذائبة المحملة  بالطمي
المشروع الحيوي
ان مشروع تحويل بعض من ماء النهر يعود الى بداية  الستينات من القرن الفائت  قبل ثورة البعث حيث كان التدفق  يتراوح ايام الصيف بين 48 مترا الى55 مترا في الثانية وقد قام بدراسة المشروع ( طبوغرافياً ) شركة بلغارية والمأخذ كان من المقرر ان يكون من قريتنا ( تل طويل ) اي بعد 22 كم بعا عن المنابع  كي لا تتأذى المشاريع الضخمة المقامة على امتداد هذه المسافة بالطول والعرض  والمقدرة بالاف الهيكتارات من هذا التحويل الذي قرر  ب14  رمترا في الثانية.وبحق كات دراسة لمشروع  حيوي الا انه جمد بعد ثورة البعث
السرقة الثانوية والمشروع المأساوي
بعد وصول حافظ الاسد الى سدة الحكم بحركته التخريبية التي خربت الانسان والبنيان اخرجت دراسة المشروع من الدرج وبدء بتنفيذ المشروع حيث اهدرت فيه ملايين الدولارات دون جدوى بعض هذه الملايين طمر في التراب والدليل الساقية الجنوبية التي مأخذها من قريتنا والعابرة في اراضينا الى الضفة الجنوبية للنهر على امتداد 20 كم بعمق مترين وعرض ثلاثة امتار حيث نفذ مشروعا لنهر من دون ماء والقسم الآخر من الملايين ذهب لجيوب المتنفذين في العاصمة وفي  المحافظة  فغٌير ماخذ القناة الرئيسية فبدل تل طويل حسب الدراسة البلغارية اخذ من منطقة لا تبعد عن المنابع اكثر من 3 كم وكانت السرقة الثانوية  للنهر فبتغيير المجرى حرمت عشرات القرى  والبلدات من مياه النهر في الوقت الذي اضحى فيه تدفق الماء في حده الاقصى لا يتجاوز 20 مترا سرق منها 14 مترا للمشروع وبالكاد الستة امتار الباقية تصل الى بعض القرى القريبة من المنبع وهذه المياه اضحت غير صالحة للشرب بسبب مجارير الصرف الصحي لمدينة راس العين وكذلك لزيادة كثافة الكبريت في الماء فالمعروف أن نبع تل حلف الكبريتية اضحت الرافد الرئيسي بعد ان جفت باقي المنابع وحكم  على الشبوط والجري والصفصاف بالاعدام ...   
السرقة الرئيسية
ان المنطقة الشمالية من الجزيرة السورية والممتدة مع الشريط الحدودي وبعمق 10 كم تعتبر منطقة الاستقرار الاولى زراعيا لوفرة المياه الموسمية الهاطلة حتى في سنين الجفاف من ناحية ولخصوبة الاراضي من ناحية اخرى وفي مجملها كانت تزرع بعليا, زراعات شتوية كالقمح والعدس والحمص اما المشاريع الضخمة والمزارع الكبيرة المعتمدة على ماء النهر فكانت للزراعات الصيفية كالقطن  والاحراج كمزارع  اصفرونجار واسمريان  وبيير معمار باشي قبل استيلاء الدولة وتطبيق قانون الاصلاح الزراعي بعضها وزع على الفلاحين وبعضها الاخر استثمر من قبل الدولة ((  مشاريع مزارع الدولة )) وشخصيا قمت بدراسة اقتصادية اكاديمية فترة دراستي الجامعية حيث اخترت الجمعيات التعاونية ومزارع الدولة في سوريامشروعا لبحث اقتصادي  وبتكليف من استاذنا في الجامعة اللبنانية الدكتورمحمد بيضون في السبعينات من القرن الفائت وكانتا مزرعتي الدولة في كل من  راس العين والمناجيرموضوعا لدراستي وهنا ساكتفي بالجانب   المائي موضوع هذه الكتابة و مزرعة أصفر ونجار نموذجا لهذه الكتابة المتواضعة. هذه المزرعة تقع جنوب مدينة ارس العين مساحتها     40,000  دونم كانت  تروى ب 12   مضخة من نوع موداك المانية الصنع قوة سحب كل منها 200 حصانا بخاريا محرك أخر   قوة 36 حصانا بخاريا اي ان مجمل المساحة تروى ب 2,436  حصان بخاري . بعد الخسائر الكبيرة نتيجة السرقات للتغطية عليها ولفتح باب اخر للسرقة وزعت تلك الاراضي على الفلاحين ومنحت رخصا لحفر آبار جوفية في المنطقة ومنحت الدولة قروضا سخية للفلاحين بمشاركة مسؤولين ومتنفذين في الدولة من ضباط واقارب ضباط واذا اعتبرنا جدلا ان معدل التوزيع هو 150 دونا للعائلة الواحدة وان المساحة الموزعة هي 30,000 الف دونم كون 10,000دونم مؤجرة لشركة ليبية اي ان هناك 200 بئراُ محفوراً في حوض  البحيرة الجوفية المغذية للينابيع  وبجوارها وعلى كل بئر مضخة قوة كل منها لا تقل عن 80 حصانا بخارياً بتدفق 6 -8 انش  فتكون بذلك القدرة الاجمالية للسحب 16,000 حصاناً بخارياً لأرواء 30,000 دونم . فلنقارن... !!.وقد كان عددالابار في موقع الينابيع 232 بئرا عام 1984 ووصل العدد الى 2391 بئرا عام 2006 ((أي في زمني الآب والابن)) . اما اجمالي الآبار المحفورة على حوض البحيرة الجوفية  يقدرب 15,000 بئرا منها  6146 حسب اعتراف وزارة الري غير مرخصة  وسوي وضع 3587 منها واغلبها يشارك ملاكيها ضباطاً ومتنفذين في الدولة و اذنابها ((عملاً بالمثل السوري كرمى لعين تكرم مرج عيون )) .  وفي دراسة  لكل من البروفيسور جورج صومي والبروفيسور معن  دانيال  الاخصائيين في العلوم التقنية قدمت في ندوة اقتصادية يؤكدالعالمان ان التسارع الكبير في حفر الابار في موقع الينابيع اثر سلباً على تصاريف الينابيع وساهم في انخاض المناسيب الساكنة والحركية للمياه الجوفية وحسب الدراسة فان التغير الاجمالي في صرف الينابيع انخفض من 45,82 متراً مكعباً في الثانية بين 1942 – 1970 الى 5,3 متراً مكعباً في الثانية  بين عامي 1984-1999 ((زمن الأب )) والى ((0)) الصفر في الثانية عام 2006((زمن الأبن)) وجهزت الدولة 116 بئراً مع مجوعات ضخ كهربائية للشفط من الينابيع لدعم مجرى الخابور وكانت باباً أخر للسرقات المستورة والمكشوفة ....
ان هذا العدد الهائل من الآبارلزمه تجهيزات خاصة  من مضخات ومحركات ديزل من مختلف الماركات العالمية و جميعها مستوردة وكما هومعروفاُ لآي متتبع ان تجار دمشق هم الوكلاء الحصريون  للشركات العالمية الضخمة الصانعة للمحركات كون دمشق هي العاصمة الاقتصادية ايضا لسوريا وليست  حلب كما يفيد بعض ممن يدعون المعرفة  رغم عراقة  التاجروالصناعي الحلبي  الا ان    التاجرالدمشقي يبقى  الممول للصناعي والتاجر في باقي المحافظات  وهنا تلتقي مصلحة التاجرالدمشقي وضابط ((الجيش العقائدي )) في نهب الوطن. كان للمرحوم صلاح جديد مقولة أن من يرضي تجار دمشق سيسطر على سوريا واستغلها حافظ الاسد بذكاء وبالتالي  يكون  التاجر الدمشقي والضابط العقائدي سارقي نهر الخابوربل سارقين للحياة في الجزيرة الخضراء حسب قوله تعالى ((ولقد جعلنا من المياه كل شيء حي افلا تؤمنون ))  . طبعاٌ هذه المضخات والمحركات وما تحتاجه من قطع غيار  تستورد بالعملة الصعبة  ناهيك عن المحروقات اللازمة للتشغيل.  ليس سحب الماء وحده اثر على التدفق بل ايضا التنفيس فالبحرة المغذية كبريتية والغاز الكبريتي (        )كان يشكل ضغطاٌ على سطحها قبل هذا الحفر العشوائي. لم يكن زائر راس العين يشم رائحة هذا الغاز قبل 3 كم من المدينة اما اليوم فرائحة الغازتشم من مسافة 30 كم  . هذا ناهيك عن التأثيرات البيئية نتيجة تدهور نوعية المياه كزيادة الملوحة وتلوثها لعدم معالجة مياه  الصرف الصحي  علاوة عليها الانهدامات الارضية وانخفاسها كنتيجة واصبحت مدينة راس العين مهددة بشكل رئيس حسب تصريح رئيس بلديتها السابق المهندس مزاحم  الرزة في تصريح لجريدة تشرين 
الآشوريون والنهر المسروق :
الآشوري على الخابور فلاح بلا ارض وبدراسة احصائية دقيقة واتخذت ضيعتي نموذجا وجدت ان حصة الفرد 5 دونما و200 مترا مربعا من الاراضي المروية والبعلية بينما قانون الاصلاح الزراعي في الجزيرة السورية اعتبر 10 دونم من الاراضي المروية حصة الفرد وعلى هذا الاساس تم توزيع الاراضي المستولى عليها , وللاسف الآشوريون لم يفادوا من هذا التوزيع باستثناء بعض العائلات ربما لا  يتجاوزعددها الخمسة عشرة من خلال بعض المحسوبيات والعلاقات الشخصية   مع لجان التوزيع وكدليل على كلامي عقارا لاسرتي في قريتنا ام وغفة – تل طويل كنا اشتريناه من المرحوم عزت سليم بك بعقود شراء رسمية منذ عام 1936 وحين تطبيق قانون الاصلاح الزراعي وكون عزت سليم بك مشمولاً ((كاقطاعي)) بالاستيلاء شمل ذاك العقار  ايضا بالاستيلاء ووزعت مساحة 168 دونما لاربع عائلات ((عائلتان كرديتان وعائلتان عرب )) رغم امتلاك العائلات الاربع عقارات في قراهم الاساسية  ((قدمت ادلة بذلك الى لجنة التوزيع)) ولم يستفد اي من ابناء ضيعتي من هذا التوزيع .....  رغم ذلك استطاع هذا الفلاح الحضاري ان يحول  المسافة الممتدة من ام وغفة – تل طويل الى تل هرمز وتل عربوش الى جنة خضراء آسرة للالباب . نعم كل القرى الواقعة على ضفتي المجرى تأذت بالمشروع من المنبع الى المصب  الا ان 90% يملكون عقارات في مناطق اخرى وهناك عائلات  عربية انتفعت اكثر من مرة وفي اكثر من موقع وبعضها انتفع باسماء دوابها من الحمير والابقار كما حدث في منطقة الشدادي  حيث اقسم كشاهد مختار احدى القرى  على ان(( خضرة الجحيشيش واربع من ابنائها وبناتها ارملة ))واحد اقاربه  معيلها وخضرة لم تكن الا اتان حمار . اضطر الفلاح الاشوري للبحث عن باب رزق آخر بعد ان تحولت  بساتين التفاح وكروم العنب وحقول الرمان الى حطب للمواقد منهم  انتقل الى مدن الداخل وبعضهم الى لبنان والقسم الاكبر من الشبيبة هاجربطرق شرعية   وغير شرعية  متحملين اعباء ومخاطرالتهريب  الى دول الغرب وحسب قول البروفيسور جورج صومي بعدان كانت الجزيرة جاذبة للسكان اصبحت  طاردة لهم . وشخصياً لا أجاري بعض الاشوريين ممن يعتقدون اننا  المقصودين بهذه السرقة لتهجيرنا رغم التناغم  بين اللوهابية وحافظ الاسد *اللاعب مع الكل وعلى الكل ولو ان احدى  الجهات الممولة للمشروع احد البنوك الاسلامية في الكويت 
سؤال:
لماذا حدث هذا ؟الم يكن بالامكان تجنب ذلك ؟ انه السؤال الذي ورد في سياق الدراسة الانفة الذكر يكفي ان انوه ان الجواب في الدراسة ذاتها نعم : ان الجهة الدارسة لمشروع جر مياه الخابورولجنة الوصاية رفعت كتابا الى رئاسة مجلس الوزراء تحت رقم 9 تاريخ 7 شباط1985 تطالب السلطات بايقاف كافة عمليات حفر الآبار وكذلك وجه كتاب من مديرية المنطقة الشرقية لاستصلاح الاراضي الى محافظ الحسكة تحت الرقم - 292 –ص تاريخ 21 شباط 1985 تطالب المديرية بالايقاف الفوري لكافة اعمال الحفر في زمام ينابيع راس العين وقدم المهندس المشاور تقريرا فنيا متضمناً تنظيم الاستجرار في منطقة الينابيع واقامة مشروع ري جماعي وعدم تجاوزالسحب لكن وا أسفاه .....
المنظمة الآثورية والمشكلة :
لقد قدم بعض المهندسين وذوي الاختصاص في المنظمة دراسات كانت ستخفف من معاناة المتضررين ورفع كتاب بهذا الخصوص الى حافظ الاسد بالذات  مما اعتبره بعض القادة الامنيين في المحافظة تجاوزا لهم  الا ان كل ذلك ذهب ادراج الرياح ولتلافي الامراض والاوبئة ومنعا من استغلال بعضهم الازمة لبيع الماء باسعار غير معقولة استنجدت المنظمة  ببعض اعضائها في امريكا وتم جمع مبلغ لم يتجاوز 3000$ بالكاد سدد  ثمن  اربع جرارات وثلاث مقطورات ورواتب  السائقين  وبدء توزيع الماء على القرى العطشى مجانا غير مفرقين بين عربي وكردي واشوري فكانت النتيجة اعتقال ثلاث قياديين وزجهم في السجون  بتهمة اساءة لسمعة الدولة وتلقي اموالا من الخارج بناء على شكوى من على منبر بما يسمى ظلما وعدوانا ((مجلس الشعب )) وما هو الا(( مجلس للكعب )). وكان للمنظمة طموحا بشراء عشرة جرارات ومقطورات وكذلك شراء مقطورات خاصة بالصرف الصحي خدمة لسكان ضفاف الخابور من منطلق وطني صرف لتلافي الاوبئة
رأيٌ اخير
ان الزيادة السكانية المطردة والتراجع المناخي خلال العقود الاخيرة يتطلب ايجاد موارد اضافية واستغلال اكبر للمساحات والاراضي القابلة للزراعة والمفتقرة للماء ,لكن ليس على حساب المساحات و المشاريع القائمة كما حدث في مشروع تحويل مجرى نهر الخابور الذي جوعت فيه  مناطق دون ات تشبع الاخرى, يبست بساتين وكروم في مناطق من دون التمكن من غرس فلسة في اخرى. هذا من ناحية المشروع  الغبي ((المأساة )) ان لم نقل مشروع الخيانة . اما من ناحية الآبار العشوائية فأي دولة هذه التي حرمت ما يقارب  280.الفاً من مواطنيها من نعمة الماء لتتبذخ فئة صغيرة بذاك النعيم ويتقاسم رزقها حفنة من جرذان وفئران عنابر الوطن .....في زيارتي لرئيس اتحاد فلاحي محافظة الحسكة شعرت اني في مكتب رئيس احدى الدول العظمى فعدد خطوط هواتفه بلغ  18 خطا وتاكدت من احصائيتي من الفني الذي مدد تلك الخطوط .ان التكنولوجيا الحديثة والدراسات العلمية والاستفادة من خبرات وحلول لدول اخرى لذات المشلكة ضمانة اكيدة في حل مشكلة الخابور. مثلاً قام المزارعون  الامريكيون في ولاية كاليفورنيا بتشكيل اتحاد سمي باتحاد المزارعين وعملوا بالتكافل والتضامن  لحل مشكلة شح المياه وكانهذا في بداية القرن الفائت . فأين اتحاد فلاحي سوريا وأين اشتراكيتهم التي صُرعنا بها أجيالاً ؟؟ وللاسف هلهل اهل الجزيرة السورية بخطة بشار الاسد بسحب الماء من نهردجلة وما هو الا  مشروعاً آخر لسرقات أكبر . أبطالها هذه المرة ابن خاله ((رامي مخلوف)) وبمشاركة ايرانية  هذا ما كان سرب قبيل بداية الثورة .
قارئي الكريم أقر بأني لم أف  الموضوع حقه , انه موضوعا لبحث كامل  وعذراً عن الاخطاء الاملائية والمطبعية وارجو ان اكون قد وفقت في ايضاح بعضا عن  كيفية  سرقة  عشقنا ونهب وتهجير  ناسنا .  وللمزيد يمكنكم العودة الى الرابط
www.mafhoum.com/syr/articles_10/soumi.pdf
Translate this page
Jan 19, 2010 - 1. ﺠﻤﻌﻴﺔ ﺍﻟﻌﻠﻭﻡ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻴﺔ. ﻨﺩﻭﺓ ﺍﻟﺜﻼﺜﺎﺀ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻱ. ﺃﺯﻤﺔ ﺍﻟﻤﻭﺍﺭﺩ ﺍﻟﻤﺎﺌﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﻁﻘﺔ ﺍﻟﺸﺭﻗﻴﺔ ﻤﻥ ﺍﻟﺠﻤﻬﻭﺭﻴﺔ. ﺍﻟﻌﺭﺒﻴﺔ ﺍﻟﺴﻭﺭﻴﺔ. ﺇﻋﺩﺍﺩ. ﺍﻟﺩﻜﺘﻭﺭ ﺍﻟﻤﻬﻨﺩﺱ ﺠﻭﺭﺝ ﻤﻠﻜﻲ ﺼﻭﻤﻲ. ﻭﺍﻟﺩﻜﺘﻭﺭ ﺍﻟﻤﻬﻨﺩﺱ ﻤﻌﻥ

  يوخنا وديشو دبرزانا
شيكاغو 23 أب 2015
 

21
 
رسالة الدولة الاسلامية
صوت وصورة الاسرى)) موضوع الفيديو  ))
انها رسالة فهل من قارئ.....؟.وأسفاه جميعهم سدوا اذانهم او بالاحرى قفلوا على عقولهم ..... هنا في شيكاغو الشباب مشغولون بالترتيبات ((للكونفيشون ....... اي المؤتمر العام للاندية والجمعيات الاشورية في امريكا)) فأوتيل هيلتون ذات الخمس نجوم في(( دان تاون))يجب ان تسدد فاتورته وكذلك باقي النفقات والاجور ....انه موسم الرقص والغناء....
 اما النخبة ((المثقفةمن المفكرين والاعلاميين والمحللين السياسيين ......)) هم ايضا في شغل استعدادا لرقصتهم الخاصة ((الآرابانو))في القاعات الجانبية والرقصة بعيدا عن مفهومها اللغوي اعرفها لمن لا يعرفها
بالتوصيف التالي :
رقصة آرابانو احدى الرقصات الاشورية لا تشابك للايدي فيها وانما الاصبعان الصغيران مما يفقدهاحميمية التواصل والتفاعل تمتاز الرقصة ببعض الحركات الرتيبة من اليدين متوافقة مع الرجلين التقدم يسارا يكون بخطوة واحد ة رقصة تفتقد الى الحركة النشطة والسريعة مما يجعل الراقص احيانا يعيش لحظاته وحيدا ولوفي اطار رقصة جماعية . اما علاقة الرقصة بالمحتفى بهم من(( الراقصين)) هو اختزالهم لدورهم ((كنخبة))بالكتابة والارشاد للاسف لقد تناسوا تراجع وبل انحسار هذا الدور في عصرنا هذا ليحل محله دور المثقف الموضوعي المتفاعل ((المتشابك)) مع الناس وقضاياهم ان الدور الذي يرتأونه للمثقف هو ذات الدور ((لرائد)) رقصة (الاربانو) الاكتفاء بترابط الخنصر مع الراقصين والرقصة . نعم ايتها النخبة اقرأوا الرسالة جيدا وتفاعلوا معها بموضوعية وواقعية اسمعوا الكلمات الاخيرة لمارتن وتحركوا .....انها رسالة الدولة الاسلامية .....والا سنندم جميعا حيث لا يفيد الندم وهوذا المطلوب من كافة مؤسساتنا السياسية والاجتماعية وبعيدا عن العواطف ان قرانا( مهرهرة ))وليست محررة .....كفانا ذر التبغ في العيون .....

ملاحظة :
هذه الكتابة من صفحتي على الفيسبوك تعبر عن رأيي الشخصي المجرد 

شيكاغو 16/ آب/2015/
يوخنا اوديشو دبرزانا
 


22
 


في رحيل الصادق العنيد
سعيد قريافس

بالامس رحل  واليوم ودع بما كان يليق به بترانيم والحان رهاوية نصيبينية.رحل الصادق الامين الوفي
 لمبادئه الراسخ في عقيدته رحل وكلمة ملفانه  مثلث الرحمات القس بولس بداري  نبراسه: لا للكذب
 (الكاذب تربة خصبة لكل الرذائل بما فيها الخيانة) لم يكتب شعرا لم يعلو منابر. فقط على مرضه حقا
 كان عنيدا مكابر, ولكن مع رفاق احبهم واحبوه في محاولة  صناعة تاريخ لامته كان اكبر  مساهم. لقد
حاولوا رغم يفاعة اعمارهم  كسرالحواجز محاولين ازالة كل العوائق, من العشائرية النتنة الى الطائفية
 والمذهبية البغيضة السخيفة . حاولوا صناعة القدرة حاولوا اعادة اللحمة بين ابناء الامة رغم التحديات
الجمة من سياسية وكهنوتية ...وحقا افلحوا ...والدليل هذه الشبيبة الحاملة لبذور الوحدة وان اختلفت في
 سبل تحقيقها
صيف عام 1985  في مدينة حلب التقيته ,حيث كان تلقى دعوة من السيد ادريس البرزاني طالبا منه
التعامل مع فصيل اشوري مزمع اشراكه في ائتلاف لتنظيمات عراقية معارضة تحت تسمية ((جوقد))
ابديت تحفظي للتعامل مع هذا الفصيل حيث كان لي لقاء سابق مع القائم عليه وكقائد اخذ تحفظي بعين
الاعتباروقررنا ان يسافرالمرحوم الى دمشق للالتقاء والتقييم وكنا وضعنا خطة السفر الى شمال العراق
 عبرتركيا في حال التوافق فعاد من دمشق بانطباع سيء عن جوقد والفصيل الاشوري لانهم تحت رحمة
االبعث السوري واجهزته الامنية
في ربيع عام  2000ط’لب من قيادي في مطاكستا ان يعرض على سعيد قرياقس  الانضمام الى
 (( المنظمة الكلدانية الديمقراطية )) وغاية من كان ورائها اثارة حرب ((الداخل..... الداخل))
وغلفت للقيادي بغطاء آخروتم العرض على المرحوم بحضوري فكان جوابه بالحرف الواحد هذه
اهانة يا فلان ..كل تنظيم او توجه طائفي او عشائري هو سقاطة  ؟ المنظمة الاثورية الديمقراطية
 و انا احد مؤسسيها رأيتها ضيقة علي بعد لقائي والمرحوم ((صليو سمانو))  وتبنينا حركة  تحرير
 اشور وفي الحال ودعه وانهى زيارته  وخرجنا سوية ....
كلمات التأبين جميعها جاءت  لائقة ومنسجمة مع شخصية المرحوم من ايمان وفكر وعمل الا انها
لم تلمس حلم سعيد وامله . سعيد قرياقس رحل وهو على امل ان يعي يوما بعض من الاسلام السنة
 والشيعة واليزيديون والصابئة وبعض العشائرالكردية ((القاشورناية)) ذاتها وانتمائها القومي الحقيقي
 فالاشورية ليست حكرا على اتباع الديانة المسيحية بمختلف طوائفها وتلك البارقة لاح له نجم ميلادها من
 خلال احتفال بعض ابناء  العمارة والناصرية  ((اوروك)) باعياد اكيتو , هذا ما كان يكرره دوما في هذه
 السنين الاخيرة. لكن الاكثر تكرارا مقولته ان اردت ان تطير كالنسور لا تضيع وقتك بين الدواجن .حقا
 كان نسرا هوى قمات الجبال ...هوى سنجار مسقط راسه ...هوى كزنخ ...هوى جبال اشور وحاول مع
صديقه ورفيق دربه المرحوم صليو سمانو معايشة ذاك الهوى...انما الابطال لا تخونهم الجرأة وانما تخونهم
الظروف والحظوظ ...
نم قرير العين ايها الصديق  فامانتكم وصلت و الادلة انين ابن القامشلي وديريك  على عطش ابن الخابور
وتفاعل ابناء الخابور والقامشلي مع ابناء القوش وبرطلة وبغديدة
نم قرير العين ايها الصديق وارحل مع حلمك الذي سيسطع نجمه يوما ,فأغلب الحقائق المعاشة كانت احلاما
نم قرير العين ايها الصديق فحقا عشت فعل الايمان فعل ما آمنت به بكل صدق
نعم سيكتبك تاريخ امتي لانك ساهمت في صناعة تاريخ .......

يوخنا اوديشو دبرزانا
شيكاغو: 22كانون الاول 2014

23
بطاركة المشرق
من الكرسي الانطاكي الى الاريكة الانطاكية
في البدء :
اعتبرت كنيسة انطاكية  الكنيسة الاممية الاولى من ناحية تاريخ تاسيسها وذلك لمكانة مدينة انطاكيةالسياسية
 حيث كانت تعتبر الثالثة بعدالاسكندرية وروما في الامبراطورية الرومانية ولموقعها الجغرافي بين الشرق
 والغرب وقربها من اورشليم وسكانها كانوا خليطا من من السريان الاشوريين والاغريق والرومان واليهود
 لقد كان برنابا اول الرسل الذي قدم اليها ولحق به بولس بناء على طلب برنابا لمعاونته وزارها بطرس
ومنها كانت انطلاقته الاممية . في انطاكية عرفت المسيحية باسمها الحقيقي(( ودعي التلاميذ  (المؤمنون)
 مسيحيين في انطاكية اولا)) أعمال 11-26
في البدء كانت ولاية بطريرك انطاكية تشمل كل الشرق الاوسط باستثناء مصر وغرب تركياحتى عام431
 ((مجمع أفسس)) حيثت فصلت كنيسة  قبرص  اداريا وصار لها بطريركها وكذلك في مجمع لاحق فصلت
 كنيسة القدس وسمي رئيس اساقفتها بطريركا , اما كنيسة العراق سمي رئيس اساقفتها بالجاثليق.
حسب التقليد الانطاكي يعتبر القديسين بطرس وبولس مؤسسي الكرسي الانطاكي .
ففي البدء كانت كنيسة واحدة وكان الكرسي الاوحد
أما الآن :
رغم تلاوة المؤمنين والكهنة  لقانون الايمان منذ مجمع نيقية  عام 325 الى يومنا هذا لم  تعايش الكنائس
 ابدا مفاعيله واضحى مجرد تقليد فرغ من مضمونه من خلال الانشقاقات التي اصابت جسم الكنيسة بشكل
 عام والمشرقية منها بشكل خاص  منذ عام 451 الى1521  وآخرها انشقاق كنيسة الشرقية القديمة  عام
1964  وهذه الانقسامات انعكست على الامة ايضا وتمترست كل طائفة خلف رؤساء كنيستها  مهاجمة
 اخوتها في الايمان والانتماء القومي فالكرسي الانطاكي اضحى مجموعة كراسي وكل يدعي الاحقية في
 خلافة بطرس وبولس في رعاية ((القطيع)) . وليست الاسباب عقائدية في مجملها وانما شخصانية في
 بعضها فللاسف فبعض  الاكليروس يمارس ما يدعوه الكتاب المقدس لنبذه ومحاربته من انانيات  واحقاد
وشهوات وحب للسلطة والجاه ناسيا قول السيد المسيح ((مملكتي ليست من هذا العالم...)) وقد حذر اولئك
 الملهمين على سبيل المثال لا الحصر(مار افرام السرياني الملفان الكبير ومارنرساي الملقب بكنارة الروح
 وابن العبري اللاهوتي و الفيلسوف) الكهنوت من الوقوع في تلك المطبات الدنيوية
غايتنا ورجاؤنا :
ان احد اسباب الانقسامات في الامة هو انعكاس لما وقع في الكنيسة اي بسبب الايمان بالمسيحية وكثيرا
ما ناصرت كنيسة ما اعداء المسيحية والامة  للاقتصاص من الكنيسة المنافسة او المخالفة لها ليس في
الايمان وانما في التفسير . جل غايتنا اعادة توحيد اللحمة بين القادة الروحيين للطوائف المسيحية بشكل
عام وللكنائس المشرقية بشكل خاص  وللتذكروا قول السيد المسيح  ((كونوا واحدا كما انا والاب واحد))
يو:17-22  بالكهنوت دخل الانقسام الى العائلة فليكن بالكهنوت جمع شمل العائلة .
كل رجائنا لا ان يعودالكرسي الانطاكي الاوحد وتلك امنية المؤمنين ولكن تحقيق الحد الادنى فلينزل
كل صاحب  غبطة عن كرسيه وليجالس اخوته على((اريكة )) تتسع للجميع ان ابنائكم ينتظرون منكم
((الخبز والسمك........)) نحن ايمان وثقة ان  جميع كنائسنا المشرقية الرسولية  متجذرة في وطنيتها
 واصيلة في انتمائها القومي وامينة على معتقدها المسيحي لم تستورد اي افكار غريبة عن بيئتها كما
يعتقد بعض من الجهلة مدعي المعرفة ويعلنونه من على منابر اعلامية غريبة لاذكاء( حرب الداخل...)
رسالتي :
آبائنا الاجلاء : باريخ  مار (بارك يا رب)
انا العبد الخاطئ ادعوكم وفي هذا الظرف العصيب ان تعيشوا فعل الايمان وليس قانون الايمان
ان تكونوا شهود حق على كل ما جرى ويجري وتسمون الامور بمسمياتها عملا بقول الرب
((تعرفون الحق والحق يحرركم )) يو :8:32 . ان هذا الخراب الذي اصاب ويصيب اوطاننا
في البنيان والانسان هو نتيجة تداعيات سياسات اقصائية فاشلة مفتقرة الى الحكمة والنظرة السياسية
الصائبة المفتقدة للعدالة والمساواة المبنية على القوانين الوضعية المستمدة من التعاليم السماوية .
لقد علمتمونا الا نكون شهود زور عملا بوصية الرب وليكن كلامنا ((نعم  نعم ولا لا وكل ما زاد عليه
 فهو من الشرير )) مت: 5:37  أفليس الأجدر أن يكون الكهنوت قدوتنا وللاسف هذا ما يفتقربعضهم
اليه لقداضحى هذا البعض بوقا للانظمة القمعية الغاشمة بدل ان يكونوا صوت الجياع و المقهورين .
أصحاب القداسة:انتم اليوم مدعوون لصناعة التاريخ وربما(( اللعبة  القائمة حاليا))  بمواقفكم
سيغير اللاعبون بعض من قواعدها وربما سيلجؤون لخيارات أخرى فليكن اصراركم لا لنصرة فئة
على أخرى بقدر ما يكون اصراركم لبناء أوطان جديدة تكون بيوتا للجميع دعائمها  العدل والمساواة
وسقفها الحرية.
آبائنا: دعوني اصلي معكم ((صلوتا دصبرا)) هذه راجيا الباري تقبلها انها خير معبر عن حالة ناسنا وشعوبنا في شرقناالاليم  آملا التوفيق في ترجمتها من لغتنا السريانية المقدسة :
أمنح يا ربنا والهنا بنعمتك هذا الصاح . الخلاص للمظلومين .الفكاك للمأسورين .أعد المبعدين
أحرس القريبين.أكروالانقياء.  أرجع المطرودين . ذكرا صالحا ومقبولا للموتى .رحمة وحنانا
لكل مخلوقاتك. هب لنا العون ولكل انسان خاطئ وضعيف.لعظمتك نشكر.وبنعمتك ورحمتك نعتز.
الآن وكل آوان والى دهر الداهرين .  آمين


عذرا عن الاخطاء الاملائية والمطبعية
شيكاغو 8 آب 2014
يوخنا اوديشو دبرزانا
 

 
 

24
 
من بو رقيبة المجنون الى اللبواني المهادن
ما البدائل ؟
بدايتها ضحكة
 وشر البلية ما يضحك :ساقنا الموجهون التربويون في اعدادية الثورة في مدينة الحسكة كالخراف
الى المشاركة في مسيرة احتجاجية ضد مشروع بو رقيبة الداعي الى الاعتراف باسرائيل  مرددين
هتافات ضدد المشروع منها ((يا بو رقيبة  ويا مجنون ....))  وبعض الشتائم واخرى مديحا وتغني
بالبعث ((من موصل هلت البشائر ثورتك يا عامل يا بعثي يا ثائر ...)) اما المضحك فكانت كلمة
محافظ الحسكة فما زلت اتذكر وعده : سنجعل من كل جوزة قطن رصاصة في قلب كل  اسرائيلي.
فرحنا لاننا ابناء زارعي القطن وقطننا سيباع بافضل الاثمان
للتذكير
عربيا :استنكرت مصر وعلى لسان وزير خارجيتها ((محمو رياض ))المشروع وكذلك مجلس الامة
 المصري رفض اي حل وسط للقضية الفلسطينية , اما رؤساء وملوك العرب,  اصدروا بيانهم مؤكدين
 رفضهم لاي دعوة مصالحة او الاعتراف او التعايش مع اسرائيل. معتبرين دعوة بورقيبة خروجا عن
 الاجماع العربي
اسرائيليا:قال نائب رئيس الوزراء الاسرائيلي((يغئال الون)) رايت في تصريح بورقيبة خيطا من نور
وبشرى خيرة ,تبعث على التفاؤل والامل خاصة وانها المرة الاولى نسمع فيها زعيما مرموقا ينادي
 بشعارات سلمية بصورة علنية ,وعلى رؤوس الاشهاد, لقد بدا هذا الرجل حكيما .لانه ادرك يقينا بان
الحرب لن تحل المشاكل ابدا بل تزيدها تعقيدا
بدائل الجنون :
البديل الاول  كانت حرب حزيران وايامها الستة ((وفي اليوم السابع ارتاحت اسرائيل)) ونتيجتها اندحار
الجيوش العربية واحتلالات اسرائيلية من سيناء الى الجولان ومشردين يبحثون عن لقمة ومأوى.وتداعياتها
حرب الاخوة ((الايلول الأسود )) وظلما عربيا لا اخلاقي للخاصرة الاضعف  (( لبنان))
البديل الثاني: حرب التحرير 1973 نتيجتها مزيد من النازحين وترسيخ لحدود جديدة لاسرائيل  وتداعياتها
رفع العلم الاسرائيلي في سماء ((القاهرة )) عاصمة العرب الاولى والاسلام الثانية بعد مكة المكرمة وكذلك
رفع العلم الاسرائيلي في سماء ((عمان)) عاصمة آل البيت . كان على الدبلوماسي المصري ان يترحم على
 ((الحكيم )) المجنون(( ابو رقيبة )) قبل ان يندب قائلا نريد مصرأن تأكل بعرق جباه ابنائها وليس بافخاذ
بناتها ومن تداعياتها ايضا الحرب اللبنانية التي كانت مد خلا لما نعيشه من حروب طائفية 
 
أللبواني :
هوذا حكيما اخر ترى أيوسم  بالخيانة ؟ حاشى ...أتأسى لكاتب هاجمه ناعتا اياه ((باللوثة)) ناسيا ان
من يتناوله هو طبيب ويوصف الدواء احيانا حتى لذوي اللوثات الخاصة , ولا اعتقد هناك من يزايد
على الدكتور كمال اللبواني في وطنيته  , نزيل الزنزانات والسجون الاسدية ذات العشرة نجوم وليس
 مناضل الفنادق الخمسة نجوم . كطبيب  شخص المرض, و كباحث سياسي أعتبر من التاريخ والتاريخ
عبروكمحلل يستشعر بماساة  القادم من الايام  والذي نعيشه اليوم من مآسي هو تداعيات للحالة الموصوفة
انه ابن سوريا الغيور الخائف على سوريا من ان نبكيها يوما  مثلما يبكي الفلسطينيون الضفة ...
حقائق :
دينيا : ان لاسرائيل ايضا حقا في فلسطين ,والا سيكون ايماننا كمسيحيين ومسلمين بالانجيل المقدس والقرآن
 الكريم باطلا
سياسيا : اذا اعتبرنا ان اسرائيل (( وجدت )) فيعني لا مجال لرميها في البحر والحروب الثلاث وما تلاها
تؤكد المقولة ,وبناء عليه ان الكارثة التي نعيشها اليوم هي نتيجة ذلك .لقد جثم العسكر على صدر سوريا
مستهلكا  90%  من دخلها الوطني في بناء مؤسسة من الفئران والجرذان وباقي القوارض تحت  شعار
التحرير مرة واخرى بالصمود والتصدي وآخرها بالممانعة  .لقد استوعب حافظ الاسد نصيحة ((مايلز
كوبلند ))1* جيدا وترجمها جيدا , حدود اسرائيل آمنة منذ 40 عاما والمقاومة الفلسطينية مفتتة  لعب مع
الكل ولعب على الكل  ان اسرائيل ومن ورائها القوى العظمى متوجسة من صعود التيارات الدينية
المتطرفة  ذات السلاح الرخيص ((حزام وحلم ))....
كان على المعارضة السورية بكل فصائلها اخذ اقتراح(( اللبواني)) والعمل به بجدية وبكل مصداقية
وذلك الاعتراف باسرائيل والوعد با قامة السلام الدائم  بعد اسقاط نظام العصابة الحاكمة .
بدائل المهادنة:
البديل الاول :التخبط  والاداء السياسي الفاشل  للمعارضة السورية, قبل الائتلاف وما بعد الائتلاف
وتراجع ثقة الاصدقاء المؤثرين من القوى العظمى ووقوعها تحت رحمة آل سعود وغيرهم.......
البديل الثاني :اطالة الازمة مما  ادى الى تعميق  الحقد الطائفي  بفضل البراميل المتفجرة وصواريخ
 السكود...الخ  وصيحات التكبير على الرؤوس الذبيحة.انها لمأساة, وطن رائع  يهدم فيه الانسان والبنيان ..
البديل الثالث :  سرقة الثورة ومحاولة وأدها من قبل (( النصرة وداعش)) وحربهم مع المعارضة  الحقة
 وتعميق  الخوف  لدى المكون السوري من اثنيات قومية ومذاهب دينية وحملة افكار تنويرية .انه زمن
دولة الخلافة فليبتهج ((الاسلامويون من الاتلاف وغير الاتلاف )) اللذين رحبوا باخوتهم في الايمان من
 عابري الحدود ذوي الاجندة القارية  وليهلهلوا (من الموصل هلت البشائر.والخليفة جايب لنا  سبايا وغنائم)
البديل الرابع : الضياع ,بكائنا جميعا وطنا رائعا  بترابه وانسانه . لقد اضحى اشلاء وطن (( حُيوٍن))  فيه
 الانسان بعد ان ((أُنِسن )) الانسان على يد ابنائه منذ اكثر من اربعة الاف سنة 2* . سنبكيه اكثر عندما
 سنراسل اخوتنا وابنائنا وعمومتنا وخلاننا عبر الاذاعة كحال ابناء فلسطين . اما دموع القهر آخذة للجفاف
في المأقي من الاخبارالواردة من مخيمات اللاجئين وسماسرة الزواج الوافدة بفتاوى وحجج شبيهة بالداعشية
حاشى لسوريا بلد الزيتون والتين  والكرز والعنب والتفاح  والقطن والسنابل ((خزان الغذاء)) ان تأكل
 بأفخاذ بناتها  بدل عرق جباه ابنائها
رسالة:
الاستاذ هادي البحرة  واعضاء الائتلاف الافاضل :كسوري غيور اناشدكم اخذ أقتراح الدكتور بعين
اجعلوا سبب وحجة بقاء العصابة الحاكمة 3*سبيلا لاستقامة الثورة وطريقا للخلاص وليس في ذلك
أي انتقاص من وطنيتكم ولا من تدينكم وليس نيلا من عروبة اغلبكم , انتم مدعوون لصناعة التاريخ
ولتعتبروا من التاريخ وليكن لسان حالكم موقف المرأة الصادقة ((أم الطفل  المعروض للقسمة )) في
قصتها مع سليمان الحكيم . نريد سوريا الموحدة بترابها وبناسها الرائعين .نريد سوريا بيتا للجميع
دعائمه العدل والمساواة  وسقفه الحرية.
عشتم وعاشت سوريا بالحرية والعز والكرامة
الهوامش:
1* - كتاب لعبة الامم لكاتبه مايلزكوبلند  (البقاء في اللعبة)
2* - المقصود شريعة حمو رابي ومدرسته ((آثارها قائمة في مدينة ماري –البوكمال))
3* - العصابة الحاكمة مؤلفة من كل اطياف الفسيفساء السوريةمن رجال دين وضباط وشبيحة

كل ما ورد في سياق هذه الكتابة رأي شخصي مجرد
عذرا من القارئ الكريم على الاخطاء الاملائية والمطبعية
شيكاغو 31 آب 2014
يوخنا  اوديشو  دبرزانا


25
 
نينوى من يونان الى ابا ايبان
قراءة ميثولوجية و دراسة سياسية
بداية: 
انه موضوع اخر مثير للجدل اطرحه بكل جراءة وصراحة وتجرد ,لم يعد زمن المجاملات والتواري وراء
الكلمات ,انه  زمن الكلمة  انه زمن الموقف  انها رؤيتي انها دعوتي للمثقف في شرقنا الحبيب شرقنا اللعين
بشكل عام والمسحيين بشكل خاص وبالاخص الكلدو اشوريين السريان, لم يعد مقبولا دور المثقف التنويري
المجرد او الارشادي التلقيني  ناهيك عن الدور الدعائي لبعضهم اشبه ما يكون كدور( مرقصي  السعادين)
ان المثقف العضوي المتفاعل مع محيطه  هو حاجة ناسنا وشعوبنا
نينوى ويونان :
لست من رواد الكنيسة كثيرا  لكني لا احرم نفسي من التفرغ كليا لثلاثة ايام لحضور الصلوات والاستماع
 الى ميامر1*واشعار المبدع مار افرام السرياني الذي طالب جبران خليل جبران يوما بترجمة اشعاره الى
 كل لغات  العالم قائلا لزائره 2* من الحرام الا يقرأ العالم لمار افرام . بعيدا عن ما افرام ومار خامس
 القرداحي وغيرهم ممن ارخوا القصة شعرا.ولنجرد يونان من النبوة والرسالة الالهية ولنتمعن  في رؤية
كاتب الرواية التوراتية على المستوى الارضي ولنترك السماء وشانها  ((دعوا ما لقيصر لقيصر ....))
ستتجلى لنا عدة حقائق :
اولا : من دون شك الرواية التوراتية يهودية مجردة ويونان ((عبراني)) كما يكنيه  ما افرام فهي تسمية
اخرى لبني اسرائيل والقرآن الكريم ايضا  يعترف بيونان والمكنى بالنبي  يونس  .الرواية التوراتية هي
التي انطبعت في الوجدان العام  فشكرا لكاتب التوراة اولا وللكنيسة ثانيا ,مع احترامي الفائق لمترجمي
الرقيمات وتثبيت صحة الرواية في مضمونها وان اختلفت في شكلها
ثانيا : اعتراف  الكتب السماوية الثلاث بالرواية اعتراف بالوجود التاريخي لشعوب المنطقة وحقها في
العيش الكريم والآمن في ارض الآباء والاجداد
ثالثا : في تاريخ الشعوب والامم حالات خصام وحالات وفاق وهذا ما تخبرنا التوراة به  فالعلاقة بين
الكلدو اشوريين واليهود لم تكن خصاما دائما ولو ان هناك سبي وترحيل وقد استعان  اليهود بملوك
اشور لتخليصهم من اعدائهم احيانا وهوذا يونان النبي ((المحلل والخبير السياسي في مفهوم عصرنا))
وهو العبراني  يغار على مدينة عظيمة  وعلى شعبها يغادر اورشليم الى نينوى المبتلية بفساد الحكم
والرعية منبها الى الخطر المحدق فلندرس الرواية في اطار الرمزية التي تميزت بها  كتابات  تلك
الازمنة كالملاحم الكلدو اشورية وكمزامير داوود واناشيد سليمان ولندع اللاهوت للاهوتيين.
((حبذا لو اقتدى قادة الشرق وبالاخص بشار الاسد بملك نينوى واستجاب لنداء انبياء درعا الاطفال))
من يونان الى ابا ايبان
كنت في الرابعة عشرة من عمري وانا استمع  جيدا الى حديث هام لوزير خارجية اسرائيل بعيد حرب
 الايام الستة  حزيران عام 1967كان يتكلم اللغة العربية  بركاكة ما زالت كلمته  راسخة في  ذاكرتي
 حين قال:(( ان الشرق الاوسط ليس للعرب وحدهم وانما هناك امم وشعوب يجب ان تنال حقوقها ))
ابا ايبان ليس نبيا , لكنه دارس جيد لتاريخ وشعوب المنطقة وبالتالي مدرك جيد لخفايا ومسار نهج
السياسة الدولية في اطار لعبة الامم .الدولة العبرية  لاعب مهم  ووجودها في حدود امنة  مستقرة احد
 اهم مواضيع  اللعبة  وعليه فالسياسة الاسرائيلية الشرق اوسطية قد تكون  مبنية على نظريتين :
الاولى : نظرية شمعون بيريس  ((الشرق الاوسط الجديد)) القائمة على الوضع القائم لدول وشعوب
المنطقة .عملية سلام شامل واستقرار دائم مبني على مصالح مشتركة وعلى ما يبدو ان هذه النظرية
مؤجلة ان لم نقل اضحت حلما من بعد فشل مؤتمر مدريد وبروز ظاهرة الاجساد المفخخة الحالمة
بالجنة وملذاتها وهذه النظرية تتوافق الى حد ما مع السياسة الانكليزية 3* وتنسجم تماما مع النبوءة
التوراتية    (اشعيا 19 )
الثانية :  التشجيع لاقامة كيانات سياسية منفصلة  وكل كيان يسعى لتحقيق مصالحه والمحافظة على
خصوصيته الاثنية والدينية  المسحوقة  بفعل  عاملي العروبة  والدين الاسلامي المتلازمين وكانت
الحرب اللبنانية مدخلا لكشف الكثير من هذه الاشكاليات وتعويم الكثير من التناقضات لتصدرالى باقي
دول المنطقة فكما يقول الكاتب القدير( (توماس فريدمان: ان كل دولة شرق اوسطية هي مشروع حرب
 اهلية)) ناهيك عن الثورة  الاسلامية  وحربي الخليج  وتداعياتهما , فالمنطقة  وللاسف في  بدايات
حروبها المتعددة  التي ستفرز دولا وامارات واقاليم جديدة  فالتقسيم عمليا قائم لانهيار عوامل الثقة وسقوط
 كل المفاهيم والقيم امام هول الجرائم فسوريا مثلا  سائرة بخطى حثيثة نحو التقسيم وكلا الطرفين مساهم
 في ذلك. لقد استطاع النظام استغلال  عسكرة  الثورة بالطابع الاسلامي مستثمرا  الغباء السياسي عند بعض
 اطراف المعارضة بترحيبها بالمجاهدين عابري القارات فاذكى بشبيحته و ببراميله المتفجرة  وصواريخه
 ومعتقلاته  نار الحقد  وزنر الطائفة العلوية بخوف الانتقام  مما جعل حتى النخبة المثقفة اسيرة هذا الهاجس
 ولا تلام  ففظائع داعش والنصرة واخواتهما  تبرر هذا الخوف  المشروع وبالتالي لا سبيل الا البحث عن
 البديل و هو العودة الى المخطط الفرنسي ومشروع المرحوم سليمان المرشد الذي اسقطه الانكليز وسيشمل
  باقي المناطق  وملامحه بادية من جبل الدروز حيث محاولات البدو  التحرش بابناء السويداء الى الجزيرة
 وجبل الاكراد حيث  حرب الكرو الفر قائمة ولا مبرر  لخطا الكتائب  المسلحة  الفادح فالطريق الى القصر
 الجمهوري لا يمر من راس العين او تل حميس  وتل ابيض ابدا .
 اما العراق فهو مقسم عمليا  ينقصه الاعلان الرسمي والاعتراف  الاممي. لا داع  لسبروضع كل  دولة
من  دول المنطقة وحربها الاهلية المؤجلة . هذه الحروب القائمة او المؤجلة ربما سيكون بديلها الحرب
الشاملة من افغانستان الى السودان وميادينها مكة المكرمة وقم المقدسة 
ضمير وعبر وسبل
ان المشكلة الاساسية في شرقنا المتوسطي ليست سياسية وانما هي اخلاقية تربوية بالدرجة الاولى انها
ازمة ضمير لعدم تقبلنا الاخر المختلف عنا في الانتماء القومي والديني والمذهبي والفكري  وتتجلى هذه
الازمة اكثر لدى الفئة العروبية الاسلاموية واليوم نعيش الحالة بكل تجلياتها . الم يكن جديرا بالجامعة
العربية والمنظومة الاسلامية التحرك السريع والعاجل لردع (( داعش)) عسكريا عن ممارساتها البدائية
 اللاانسانية  بحق المسيحيين و الازيد يين   ام ان (( انما المؤمنون أخوة ....)) هو المبدءالسائد وركنه
 الاساسي ((انصر اخاك ظالما او مظلوما....))...وكدليل حي نكران عرب موصل وسهل نينوى ومحيط
 سنجار للكلدان السريان الاشوريين  وللاخوة الازيديينعمل عرب المنطقة ادلاء للداعشيين وسارقي البيوت
 العامرة بدل ان يكونوا حماتها !!
ان احداث نينوى وسنجار هي احدى العبر التي يجب على العرب والمسلمين تدارك تداعياتها ومقولة
رمي اسرائيل في البحر وتفخيخ الاجساد والحلم بالافخاذ هي ايضا من العبرالتي نعيش جميعا تداعياتها
ناهيك عن مجازر بحق الاشوريين والاكراد (مجزرة سيميل .  صوريا .  الانفال .  حلبجة والكيماوي)
اما سبل التلافي : عربيا اولا السعي لاقامة السلام الدائم مع اسرائيل  فكل ما تعيشه سوريا  اليوم من مآسي
 وفواجع ان كانت براميل متفجرة ام اجسادا مفخخة نتيجة هذا الصراع فجثم العسكر على صدورنا عقودا
 وعقود  بحجة التحرير اوبحجة الممانعة والصمود اللعين  فلا بد من ايجاد حل للفلسطينيين  بالتوطين وثانيا
  الترجمة الحقيقية الصادقة لمقولة الدين لله  والوطن للجميع  وفصل تلازم  العروبة مع  الدين .اما الثالث
 اعتماد دساتير عصرية  ضامنة لحقوق الاثنيات  والديانات من مكونات هذه الدول كشركاء حقيقيين  في
 المواطنة  والاهم من كل ما سبق هو بناء الانسان المتمدن من خلال اعتماد مناهج  دراسية  متماشية
 وروح العصرفي مفاهيم  المواطنة الصالحة والاخاء الانساني   
كرديا :ان ماورد سابقا على الصعيد العربي قد ينبطق على الحالة الكردية من حيث الاعتماد على مناهج
 دراسية عصرية في حالة الاقليم بوضعه القائم او في حالة الاستقلال التام وكذلك تلافي الاخطاء السابقة
 الموروثة من البعث  للابتعاد عن الممارسات  الشوفينية المجردة من ابسط القيم الانسانية ولتدارك الاخطاء
 العربية يجب اعطاء حقوقا كحكومات ذاتية للكلدان الاشوريين السريان الازيديين  مرتبطة  بالحكومة
 الكردية المركزية  وهذا من مصلحة الاكراد قبل غيرهم  ليثبتوا للعالم المتمدن الداعم لهم حضاريتهم
 وجدارتهم بهذا الدعم . واهم من كل ذلك كي تكون دولتهم في منأى  عن الصراع والحرب  الاسلامية
 الاسلامية المحتملة  فعلى هذه الدولة تبني مفهوم  العلمنة  والتوفيق بين الديمقراطية والتوزيع العادل
 للانتاج لتلافي الخضات الاجتماعية والسياسية للتوسم بالاستقرارلتكون شريكا عالميا موثوقا  به.
آشوريا: سئل يوما رفيقنا (بشير السعدي)حيما كان عضوا في مجلس الشعب  عن رايه بالوحدة العربية
,فكان جوابه نحن مع وحدة هذه الاوطان ,لاننا ايضا مشتتون بين دول متعددة  فالاشوري ابن  سوريا
 بحسرة للقاء ابن عمه اوخاله في العراق مثلا  . نحن الاشوريين جل همنا الامن والسلام المبني على القيم
 الانسانية النبيلة  بدساتير عصرية. معترفة بحقوق الجميع  ((الاكراد والاشوريين والازيديين والامازيغ))
 ..وغيرهم  من الاثنيات والديانات  كشركاء اصليين في هذه الاوطان.كفى اوطاننا دما ودمارا ودموعا   
وغايتنا ان تكون هذه الاوطان بيتا للجميع دعائمه العدل والمساواة وسقفه الحرية .
املاحظة
تناولت المشكلة في اطارها الاقليمي والوطني ,غيرمتناسي لاطارها العالمي والمنحصر في المشكلة البيئية
 من محدودية الموارد والزيادة السكانية وفق متوالية هندسية  مما يتطلب طرحا جريئا وان اعتبربعضها
 مساسا  بالديانات كمسألة  تعدد الزوجات و تحديد النسل   .
 
هوامش
1 *- الميامر:مجموع ((ميمر )) تعني بالسريانية قول اومقال أو سيرة قديس وهي قصيدة تقرأ ولا تنشد وتكون تعليمية قصصية
2* - الزائر:مثلث الرحمات مار اغناطيوس افرام برصوم الاول 
3* - محاولة تنصيب فيصل الاول  ملكا على سوريا والعراق –توحيد سوريا بعد التقسيم الفرنسي –
كل ما ورد في سياق هذه الكتابة راي شخصي مجرد وعذرا من القارئ الكريم على الاخطاء الاملائية
والمطبعية

يوخنا  اوديشو  دبرزانا
شيكاغو 17آب 2014   
 

26


 
مسيحيوا الشرق
مشروع حماية أم برنامج ترحيل؟
الخليفة وصل !!
استهلال :
في اجتماع للمؤسسات السياسية والاجتماعية بتاريخ  22 ايار 2014 في مقر المجلس القومي الاشوري في
اللينوي طرحت على المجتمعين تساؤلا للمعنيين  بالشأن المسيحي بشكل عام والاشوري بشكل خاص ليكون
 موضوع  تقصي  واستقراء لموقعنا  في اجندة اللعبة الاممية القائمة و بصيغة صريحة هل مسيحيو الشرق
 بشكل عام و((الكلدان السريان الاشوريين )) بشكل خاص مشروع حماية ام برنامج ترحيل ؟ 
البدايات :
لم يكن جمال عبد الناصر من اطراف مكة اومن الطائف , بل كان من الصعيد المصري حيث  يمتزج
احيانا صوت الآذان مع  دقات اجراس  الكنائس  في البلدة الواحدة ,ناهيك عن المدن الكبيرة وابن مصر
وقائدها لم يكن خافيا عليه تاريخها وعراقة المسيحية فيها قبل ان يدخلها الاسلام المتزاوج والمتلازم مع
 العروبية ويمحي هويتها الفرعونية ولا اعتقده كان جاهلا بتاريخ سوريا ليتنكر لمسيحي سوريا وشعبها
الاصيل ((السريان الاشوريين)) الذي منح لسوريا تسميتها وخصوصيتها . تجلى ذلك في زيارته للقامشلي.
في عهد عبدالناصر كانت البداية ,بداية التمييز الديني والعرقي المموه بالتقدمية  الزائفة 1* وعمل به  في
 عهدي صدام والاسد. الم يسع صدام الى فرض تعليم الديانة الاسلامية على الطلاب المسيحيين ؟ وهل من
يتنكر لمذبحة صوريا ومعركة الانفال واعتماد مبدء الارض المحروقة في القرى الاشورية في الشمال بحجة
 ضرب الحركة  الكردية  لتهجيرهم الى الداخل العراقي اما حافظ الاسد  فكان الاكثر دهاء ويكفي التذكير
 ببلدات ومدن الشريط  الحدودي في الجزيرة  في بداية عهده وانتهاء باحداث حريق سجن الحسكة 2* هل
 ينسى دوره القذر في محاولة انهاء الحضور المسيحي المميز في لبنان بدء من قتل الشخصيات المسيحية
 الفاعلة الى ضرب الاحياء الامنة   وشراء الذمم الرخيصة  ومن يتنكرلذلك انما يتنكر لانسانيته  .
اما بشار فقد فاق اباه خبثا حينما خطط لزرع الالغام الموقوتة (حسب تعبير الشهيد معشوق الخزنوي)
 بالتعاون مع بعض الاْئمة  المواليين للسعودية في لجنة صياغة قانون جديد  للاحوال المدنية وذلك في
 محاولة لتغيير القانون القائم  المتعامل به اجيالا واجيال في محاولة لزرع الفتن وتخريب النسيج  السوري
 .حصل هذا قبيل انطلاق الثورة وقد حورب المشروع من قبل الاتحاد النسائي اولاوبعض الاساقفة وعلماء
 دين وقانونيين احرار.  بشار تراجع عنه مدعيا عدم معرفته بمكونات تلك اللجنة ولهذ السبب مورست كافة
الضغوطات على  المحامي ميشيل شماسواعتقلت  ابنته يارا لتجرؤه في فضح القانون  3* قبل ان يحال االى
 ما يسمى بمجلس الشعب
الامتداد:
انه سؤال مشروع  وواقعي  وبهذه الصيغة الجريئة : من الموصل وزاخو الى صدد واللاذقية ومعلولا
هل استوعبنا الرسالة ؟
اعتقد ان التهجير القسري لاهلنا في الموصل(نينوى) بعد دخول داعش انسانا التهجير السابق عام 2008
 خطف وقتل  وتفخيخ وتفجير بيوت والعالم المتحضر صامت لم نسمع احتجاجا من متربوليت موسكو ولا
 صرخة من بابا الفاتيكان  وكاْن الكهنة  الشهداء لا يمتون لهم بصلة وتلتها فاجعة كنيسة سيدة النجاة وادم
الطفل الملاك وبصرخته الثالوث  كفى لم تشفع وبعدها احداث زاخو وسليمانية في اقليم الشمال وعلى مرأى
 من القوى الامنية  للاقليم الطامح  بدولة كردية  شرق اوسطية مثالية اشبه بسويسرا. انها ذات الرسالة التي
 القتها طائرة الميغ على ضيعة تل نصري القرية الاشورية الوادعة وعلى بعد امتار من كنيسة العذراءارتقى
 اليافع نينوس لينضم  الى جوقة الشهداء 4*.
ماذا يعني سرقة وحرق كنيسة ام الزنار في حمص مزارالمسلمين قبل المسيحيين لاهل حمص ؟
 و(صدد ) تلك المدينة العتيقة  ليست موقعا استراتيجيا مميزا في تلك البادية بقدر ماهي عراقةمسيحية
 متشبثة بجذورها  السريانية واي كان وراء ماساتها  شلة النظام الفاجرأم كتائب العهر الثوري.
 انها الرسالة  ذاتها .في (( معلولا ) تجلت فصاحتها  لكون معلولا رمز التجذروحاضنة التراث فأبن معلولا
 وكنائسها امتداد  لتلك الصومعات  المنحوته في جبلها وقفت صامدة بلغتها السريانية الارامية في وجه كل
 الغزاة  وقاومت كل الطغاة اما بشار نال منها بدهاء حيث جعلها هدفا مستباح 5* بتمركز دباباته ومدفعيته
 حول المدينة وعلى جوار اديرتها ((ديرمارسركيس مثالا)) وكأنه كان على اتفاق مع خصومه وما حدث
 ويحدث في اللاذقية من خطف وابتزازمالي وقتل للمسيحيين  خير دليل على ان الطرفين سائران على تنفيذ
 البرنامج  فاللاذقية نظيفة شوارعها من داعش والنصرة واخواتهما الا انها موسخة وموبوءة بشبيحة النظام
 وازلامه
البرنامج اولا :
لنكن اكثر جراة ولنتمعن في تسلسل الاحداث منذ عبد الناصر الى بشار وداعش انه التهجير, احيان بنعومة
 مطلقة ((الترغيب)) ومجمع الكنائس العالمي خير دليل فسبعون بالمئة من مسيحيي  العراق هجروا في
 السبعينيات من القرن الفائت عن طريق هذه المؤسسة . وما  تصريح احد قادة الروس ان خمسين الفا من
 المسيحيين السوريين الارثذوكس تقدموا بطلب الحصول على الجنسية الروسية ليس الا دعوة اغرائية
 للتهجير؟؟   ناهيك عن عروض الدول الغربية  عروض فرنسا مثلا  ((الام الحنون)) واحيانا بالارغام
((الترهيب )) كما حدث لمسيحيي لبنان. ياسرعرفات كان صريحا حين قال ان طريق القدس يمرمن جونية
ا ما صواريخ وقذائف مدفعية حافظ الاسد كانت اكثر بلاغة في قصفها  للاحياء المسيحية . موصل عام 
2008 وماقبل كانت خالية من داعش وكذلك  الدورة وكرادة مريم  وغيرها من احياء بغداد . اليوم يقترب
 اكتمال المشوار((البرنامج )) اليوم نينوى  وغداً  اين  الدور  ؟
الخليفة وصل وسؤالنا متى سيصل ميتروبوليت  موسكو  رئيس اساقفتها  أين روسيا العظمى التي طال
انتظارها  ؟ ترى اليست مواقفها ايضا في حماية راس النظام الفاسد مساهمة أخرى في توافد الخفافيش
((الدواعش)) وغيرهم من مصاصي الدماء ؟ ولن انكر الغباء السياسي لبعض القوى السياسية المعارضة
بترحيبها بالجهاديين عابري القارات متناسية  ان احداث الحادي عشر من ايلول المنعطف الرابع في حياة
 البشرية مطبوعة في الوجدان الاميركي والعالمي وكذلك دماء السفير الاميركي صديق الثورة الليبية  لم
 تجف بعد عن جدران القنصلية   في بنغازي 
  الحماية آخراً:
هلهل بعض  مسيحيوا الشرق  بالدعم الروسي للنظام السوري والتباكي على مسيحيي سوريا ولسان حالهم
 مقولة (( اشوريي هكاري : بانتظار قدوم روسيا ) ابشروا روسيا قد وصلت ..! والسؤال متى كانت روسيا
 غائبة ؟ ربما غاب قياصرتها لفترة  لكن لم تغب  امبراطوريتها . ترى الم يكن  تبنيها للماركسية وريادتها
 وتبعية  الاحزاب  الشيوعية  والانظمة المتبنية للشيوعية  حضورا امبراطوريا  قائما ان لم نتجرأ  القول
 استعمارا قائما بحد ذاته؟
تذكر اخيرا ميطروبوليت موسكو متباكيا على مسيحيي  سوريا  متناسيا محنة مسيحيي العراق !!الم تطرد
من الموصل عام 2008 الفان وخمسمائة عائلة بين عشية وضحاها ؟ اين كان ضمير الميتربوليت وسواه
 من مسؤولي الكنائس الميسحية من الكاثوليكية الى البرتستانتينية ؟
من مولوتوف وترومان الى لافروف واوباما
في الخمسينات من القرن الماضي طرح مولوتوف  وزير خارجية ((الاتحاد السوفيتي )) مشروعا لتعديل
 ميثاق الامم المتحدة متضمنا احداث قوة عسكرية دولية للتدخل لحماية الاقليات الاثنية والدينية المتعرضة
 لاضهادات والمظالم في المنظومة الدولية لكن الرئيس الاميركي  ترومان رفضها وكان المتوقع ان يحدث
ذلك بعد غزوالكويت  وكان الرفض من الروس هذه المرة فالمشاكل الاثنية والدينية ايام ((السوفييت ))كانت
مكبوتة اكثر مما كنا نعتقد انها محلولة وبرزت على السطح . بهذا الرفض تلافي روسيا التدخل الدولي في
 حل مشاكل مجالها الحيوي كالمشكلة الشيشانية مثلا, فاذا اعيد الطرح هذه المرة من قبل الرئيس الاميركي
  اوباما  سيكون الوزير ((الثعلب الروسي )) لافروف جاهزا لرفضه .
لن ادخل في حيثيات وتفاصيل مواثيق المنظومة الدولية  والقانون الدولي  فكل ما يطرح حاليا من استحداث
منطقة محمية  دوليا لابناء شعبنا الكلدان السريان الاشوريين في العراق هو ضرب من الخيال وحقنة مخدرة
 لامتصاص المنا آنيا  .
اين الحل ؟
في كل ما استعرضته اعود الى سؤالي واقول اذا كانت الغاية من تهجيرنا حمايتنا من الحرب الاسلامية
الاسلامية الشاملة ونحن لا ناقة لنا فيها ولا جمل وكلنا عجز عن توفير البدائل فلا بد منها ,ولسان حالنايقول
 مكره اخاك لا بطل .نعم انها مجزرة بيضاء لكن على الاقل سنوفر دماء  ونشعر باسى بالغ على اقتلاعنا
 وسنبكي  تاريخا و تراثا وترابا عشقناه و احبة وجيرة واصدقاء  سنذرف الدموع وستظل اغنية (( دافيد
 ايشا  :بيد دارين الخ يا نينوى خليتي...   ) أي :ساعود اليك يا نينوى الحبيبة ...* عزائنا واملنا  بالعودة.
 حماية المسيحيين مصلحة اسلامية وهجرتهم بداية الخراب كما قال فضيلة مفتي لبنان في خطبة العيد . فهل
 وعي الاسلاميون بشكل عام والعروبيون بشكل خاص هذه الحقيقة ؟
اما اذا كانت الاجندة غير ذلك انا شخصيا اتفق مع الاستاذ ابرم شبيرا واذهب الى الابعد  فلنضم صوتنا الى
صوت الاكراد  ونطالب باقليم مستقل  ضمن دولة علمانية كردية  معترف بها دوليا من خلال ميثاق دولي
خاص بحمايتنا . لقد جربنا مع العروبة فهذه كانت النتيجة منذ ايام الخلفاء الراشدين الى يومنا هذا  وحتى
العهدة العمرية المتباهين بعدالتها وعدالة صاحبها لم تكن الا اذلالا واهانة لانسانية الانسان المسيحي. لقد
تلازمت العروبة مع الدين حتى في اوج طروحاتها العلمانية واكبر دليل الناصرية والبعث  ويكفي ذكر
شعار البعث ....((.ذات الرسالة الخالدة )) فعلى ما يبدو ان العروبة غير مستعدة لفصل تلازمها مع الاسلام
انطلاقا من قول الرسول ( ( اذا ذلت العرب ذل  الاسلام ....واذا عزت العرب عز الاسلام ))5* .
( اني امنح فرصة للمزايدين وابطال الانترنيت وبالاخص خريجي اكاديميات الفروع الامنية في كل من
 سوريا والعراق  لجلدي وصلبي لكن لا يهم  ساقول كلمتي وامشي)6*
  نعم لنا مع الاكراد تجارب ماساوية وصفحات سوداء في تاريخ علاقاتنا  منذ احداث 1846 وما تلاها 
لكن كان لنا ايضا صفحات بيضاء فما زال بعض احفاد اشوريي هكاري يكررون كلمة (بازكا) اي الحليف.
 ذاك الميثاق العرفي  الرائع الذي ساد العلاقات الكردية الاشورية . ولا ننسى كاشوريين وكنتيجة لاحتكار
 الكنيسة للغة والالحان  لجوء الفنان الاشوري لصيا غة الحانه باللغة الكردية فغنى العاشق الاشوري حبه
 بهذه اللغة فاثر فيها وتاثر بها  . انه دليل التعايش والتمازج الثقافي . لن ادخل في التفاصيل  فليستفد  كل
 من الاكراد والكلدان الاشوريين السريان من تجارب الشعوب والامم المتحضرة  اوربا مثلا ها هي المانيا
 تتبوء الريادة في المنظومة رغم تسببها بكوارث ومآسي للدول الاوربية خلال حربين عالميتين  ضحاياها
ملايين البشر .انها مصلحة كردية وذلك لنيل رضى وقبول العالم المتحضربالدولة الكردية الفتية النافية عنها
اي صفة تزمتية  دينية والشوفينية القومية  من جهة و لافتقار الشرق المتوسط  لدولة متحضرة متقبلة للاخر
 وكذلك  لتجنيبها  تداعيات الحرب الاسلامية الشاملة ومن جهة اخرى ان تعترف وتقر بحق اي من الكلدان
السريان الاشوريين من المهجرين في اصقاع العالم رعايا  وابناء هذه الدولة و سيكونون سفراء لها في دول
 الاغتراب. من مصلحة العالم المتحضر قيام دولة قوية علمانية قادرةعلى التوفيق بين الديمقراطية والتوزيع
 العادل للانتاج لضمان استقرارها مما يسهل سبل التعامل معها .
وأخيرا أناشد
اناشد اولا  وادعو المسلمين  بشكل عام والاخوة العرب بشكل خاص الى ثورة منهجية على مسلمات
خاطئة غير متماشية وروح العصر الذي نعيشه . ادعو الاخوة  لبناء جسور الثقة والتفاهم  بتشريعات
ارضية ضامنة لحقوق الجميع  انه زمن التواصل والاخاء الانساني وهذه الاوطان تتسع لجميع مكوناتها
 الاثنية والدينية ولم تكن يوما حكرا لفئة معينة   
اناشد كذلك  مؤسساتنا السياسية اولا والكنسية ثانيا لدراسة الحالة بواقعية  والاستعداد لكل الاحتمالات
والعمل يد بيد بروح اخوية صادقة للخروج من الازمة في اسوء  احتمالاتها باقل الخسائر, العالم غير
مكترث على ما يبدو  وسائر في مخططه فالقضاء على داعش لا يحتاج الا لقرار اممي كقرار تحرير
الكويت ويكلف القوة العسكرية للحلف الاطلسي وروسيا ساعتين  عمل لا اكثر وستكون سهول سوريا
والعراق حيث زخمه  مقبرة التنظيم الا اذا كان  بقاء هذا التنظيم ضرورة   لحين .
 اثمن عاليا دور كل المؤسسات في المسيرات الاحتجاجية في مدن وعواصم العالم ,نعم انها صرختنا
وليس من غيرنا لصرختنا سامع الآن  مع الشكرلكل المتعاطفين  . آن الاوان لبداية  صياغة مزمورنا
 الخاص وحلم العودة دافع للعمل البناء ونحن ايضا بحاجة لتلك الثورة المنهجية في بعض من  مسلماتنا
 الخاطئة  لنكون على موعد مع نبوءة    2050  لشاعرنا المرحوم  لنينوس آحو. وليبقى حلمنا الاسمى
بعودة الامن والسلام لربوع اوطاننا لتكون بيتا للجميع  دعائمه العدل والمساواة وسقفه الحرية 
       هوامش
1* - سرح كل مدراء البنوك والقادة العسكريون المسيحيون ف عهدعبد الناصر ((ابي موسى الحريري ))
2* - مقال بعنوان ((السريان الاشوريين والذاكرة الضعيفة )) يوخنا اوديشو دبرزانا   الرابط
all4syria.info/archive /50597
3* - سوريا اول بلد بالعالم يسمح للمسيحي بالزواج من اثنتين (ميشيل شماس) الرابط
mokarbat.com/s6507.htm
4* - مقال بعنوان ((تل نصري وطائرة الميغ  قذيفة شاردة ام رسالة وافدة ؟)) يوخنا اوديشو دبرزانا 
 الرابط
all4syria.info/archive/60557
5* - مجمع الزوائد لحافظ ابو الحسن الهيثمي رواه ابو يعلى
6* - قول للصحفي اللبناني الشهيد كامل مروة
ملاحظة 
كل ما ورد في سياق هذه الكتابة راي شخصي مجرد يعبر عن راي الكاتب
شيكاغو  2 آب    2014
يوخنا اوديشو دبرزانا

27
هل من شرق متوسط جديد؟
ثلاث مشاهد  لثلاث دلالات  سياسية محتملة
المشاهد:
المشهد الاول  :
كنا  حابسي الانفاس ,ننتظر ساعة الصفر  فيما سمي بحرب الخليج الثانية  او حرب تحرير الكويت , كنا نتابع الحدث على القناة الثانية السورية واحدى القنوات التركية . في اللحظة التي انطلق فيها اول صاروخ توما هوك من السفن الراسية في الخليج كانت فرقة سيمفونية غربية تعزف الحانا دينية في كنيسة ايا صوفيا للمرة الاولى منذ سقوط القسطنطينية (احد المنعطفات المهمة  في تاريخ البشرية)
المشهد الثاني
منذ اكثر من خمس سنين كنت اتابع كعادتي على قناة ال بي بي سي الانكليزية تقريرا من مراسلها السري (حسب ادعائها )  في ايران . التقريرالمصور تناول موضوعا مهما وحساسا يتعلق بجوهر الدين الا وهو تحديد النسل . دارت الكاميرا على معامل للواقي الذكري واللوالب النسائية وجل القائمين على العمل  فتيات في ريعان الشباب  وانهت الكاميرا دورتها على العيادات النسائية المتخصصة في عمليات الاجهاض 
المشهد الثالث:
المناورات السعودية العسكرية  الاخيرة ((سيف عبد الله)) الاضخم في تاريخ المملكة  والحضور المتميز لقادة عسكريون  كبار كقائد الجيش الباكستاني , اما الاكثر تمييزافي المشهد  كان  عرض الصواريخ البالستية البعيدة المدى صينية الصنع للمرة الاولى.
الدلالات:
قد تكون  خيارات  ((ملوك)) لعبة الامم وليس قادتها من رؤساء دول او تنظيمات سياسية و دينيةاوحتى مؤسسات اجتماعية  فشتان بين القادة والملوك . القادة ينفذون ما خططه الملوك . اما ترتيب المشاهد الثلاث ناتج عن التسلسل التاريخي لكل مشهد  ليس الا.
الدلالة الاولى:
 ليس اعتباطيا نبش قبر تورغوت اوزال والتشكيك  بموته ,وهو المصرح فور وصوله لمطار الانقرة بعد اخر اجتماع له مع قادة دول قبيل حرب الخليج (نريد تركيا مدعوة للمائدة وليس صحنا على المائدة) فالرجل بذاك التصريح فضح ما هو مخطط للمنطقة من تغيير في جغرافيتها السياسية رافضا ان يشمل المخطط تركيا ايضا,اراد لتركيا ان تكون اداة تغيير وليس موضوع تغيير والكثير من رجال الاعمال السوريين  المتعاملين مع تركيا  بعد الانفتاح الاقتصادي ,لاحظوا وسمعوا وافادوا ببعض مشاكل تركيا الاجتماعية والسياسية التي كنا نعتقد انها متجاوزة باستثناء القضية الكردية من خلال القوانين والتلقين العلماني لقرن كامل . على مايبدو ان تلك المشاكل كانت مكبوتة اكثر مما كانت محلولة . ربما برزت كرد فعل على تبوء التيارات الدينية مقاليد الحكم والسبل التي اوصلتهم فهناك مشكلة العلويين النصيريين الاتراك فعلى سبيل المثال حسب افادات رجال الاعمال ان اسعار العقارات والمحال التجارية ارتفعت عام 1995 عشرة اضعاف في ازميت وعشرين ضعفا في لواء اسكندرون, وذلك لنزوح العلويين الاتراك من مناطقهم  المختلطة الى المناطق العلوية الصرفة. ربما الغاية من وجود الفرقة السمفونية في كنيسة آيا صوفيا رسالة  مبطنة للتذكير (بالقسطنطينية ) كجزء مسلوخ من اوروبا المسيحية وبالتالي اسقاط الحلم التركي  بالانضمام الى الاتحاد الاوروبي والسوق الاوروبية المشتركة  وفي ذلك سيكون تقزيم  لتركيا  ودورها  في  الشرق الاوسط الجديد  لكن لن يكون انهاء لوجودها فهي حاجة وضرورة لحلف شمال  الاطلسي.
الدلالة الثانية :
لست ضليعا كفاية بالمذاهب الاسلامية لكن من خلال مطالعاتي ومعرفتي المتواضعة اعتقد ان احد الفروقات الاساسية بين المذهبين الرئيسين ((السنة والشيعة )) بعد وأد الحركات الفكرية ((المعتزلةنموذجا)) متعلق بالتفسير للقرآن الكريم  بين مفهومي الاجتهاد أوالتأويل .ففي التأويل  تسليم وأسر للفكر بالنصوص, هذاا يتمثل في المذهب السني عكس الاجتهاد الذي يحيل المقولة  الى المماحكة العقلية وان  في سياقهاالميتافيزيقي المجرد .ففي المذهب الشيعي هامش من الحرية . ان احدى المشاكل البشرية هو الزيادةالسكانية  المتطردة وفق متوالية هندسية ,يقابلها محدودية في الموارد واحد اسبابها تعدد الزوجات ومفاهيم دينية غير متماشية مع هذا الزمن (المال والبنون زينة الحياة الدنيا) وتحريم الاجهاض وتحديد النسل الى حدالتجريم وهذه ليست مشكلة اسلامية بحتة فهي مسيحية  بامتياز ايضا .لكن أئمة الشيعة الايرانيين على ما يبدو استدركوا الامر وتفهموا المشكلة الكونية فهم يغضون النظر عن عمليات تحديد النسل بكل السبل  ان لم يكونوا مشجعين ايضا لهكذا ممارسات وبالتالي يقدمون المذهب الشيعي كاسلام معتدل بديلا عن التطرف الذي وسم به اهل السنة بعد احداث 11  سبتمبر.وما وجود فرق التطبير الايرانية في الجامع الاموي في دمشق عقر دار بني امية الا رسالة تحد وتقويض. هذا كان   قبل انطلاق الثورة السورية اما الان لم يعد خافيا على احد الدور الذي تلعبه  ايران وحزب الله  والميليشيات الشيعية  في دعم النظام السوري والعالم يغض النظر عن ذلك رغم ان حزب الله مصنف في قائمة الارهاب كباقي التنظيمات المتطرفة.ان عملية التشييع قائمة بالترغيب  او بالترهيب(( ظاهرة جمعية الامام مرتضى في الثمانينات  نموذجا ..))
الدلالة الثالثة:
انه الافصاح السعودي المباشر ولاول مرة عن امتلاكها  سلاحا بعيد المدى يطال قم وطهران قابل للتحميل برؤوس نووية .انه مفاجأ ة لنا نحن العاديين من الناس اما هل كان خافيا على اجهزة المخابرات للقوى العظمى ؟ حتما لا,اما  السؤال الذي يفرض نفسه لماذا كل هذه الضجة عن المفاعلات الذرية الايرانية ولا اي اعتراض على مثيلاتها الباكستانية  واذاكانت ايران في طور التصنيع فان باكستان تكون قد خزنت قنابلها منذ حين  ولا ننسى ان باكستان حليف عقائدي للسعودية .هل سيكون هذا التوازن في القوى بين ايران الشيعية والسعودية السنية وحلفائها رادعا ينزع فتيل الانفجار الهائل؟ ام ان الحرب قادمة لا محالة تمتد من من افغانستان الى السودان ميدانها مكة المكرمة وقم المقدسة وبالتالي لن يكون فيها رابح او خاسروبالتالي ستكون المسافة الزمنية جد قصيرة بين المنعطفين الرابع والذي تجسد في 11 ايلول والمنعطف الخامس الذي سيتمثل في الحرب الاسلامية الاسلامية وتداعياتها  ومآسيها  ستطالنا جميعا.نعم صدق رسول
الله (( جاء الاسلام غريبا  وسيعودغريبا وطوبى للغرباء))
التداعيات:
من الدلالة الاولى : تغيير جوهري سيطال الجغرافية السياسية في المنطقة  اثر هذا التقسم النفسي و الفرزالاثني والمذهبي لبلدان الشرق.  يقول الكاتب والصحفي القدير توماس فريدمان ((ان كل دولة شرق اوسطية هي مشروع حرب اهلية)) . تركيا ربما لن تقسم لكنها  ستقزم وستضرب بشكل او بآخر البنى التحتية لقاعدتها التصنيعية لتذكيرها  بموقعها الجغرافي حيث المسموح بالصناعات التحويلية والتجميع ليس الا. هذا سيطال ايران ايضا وربما سنرى ولادة دولة كردية ممتدة من حدود لواء اسكند رون واللاذقية الى الشمال العراقي لكن سيرافق ذلك الكثير من المصاعب لاختلاف في المفاهيم والايديولوجية بين اسايش دولة الاقليم واسايش( غربي كردستان كما يحلو للبعض تسميتها) ولا نستغرب من حرب كردية كردية وبالاخص في منطقة الشمالية الشرقية اي منطقة الجزيرة السورية وربما حرب عربية عربية نتيجة للعداء التاريخي بين عشيرتي شمر و طي وليس مصادفة اي يقف الشيخ محمد الفارس مع النظام في حين الشيخ احمد الجربا يتبوء قيادة المعارضة , هذا ناهيك عن حرب عربية  كردية غير متكافأة  وبالاخص اذا استطاع النظام تحييد قبائل الرقة ودير الزوربافتعال كارثة بيئية  يلهي العالم بها تمتد من الرقة الى الديالى في حال حشره (عملا بمقولة شمشون الجبار) لاعلان قيام الدولة العلوية  الممتدة من كسب الى حمص رغم انف الطائفة العلوية بعد ان البسها النظام الموقف الذي لم يكن يرغبه عقلائها االمشهود لهم بالحكمة والوطنية. سيدافع النظام عن موقعه حتى الرمق الاخيروتكون الخاتمة اعلان الانفصال نعم انها صورة سوداوية لكن ابدا لم تتوج لوحات الحروب والويلات والمآسي بالوان قوس قزح .. سورياُ, ربما يمكننا تلافي كل هذا والا نبكي سوريا اذا تبنيا جميعا الشراكة الحقيقية في الوطن وشعارنا سوريا بيت للجميع دعائمه العدل والمساواة وسقفه الحرية هذا من جهة ومن جهة اخرى فليؤخذ برأي الدكتور كمال اللبواني***فهو ليس الاقل وطنية وعروبية وتدينا لكنه بحق الاجرء والافصح ...تذكرواالمرحوم بورقيبة واعتبروا .. ان التاريخ عبران اكثرالمتضررين من هذا الاحتمال هو مشروع شمعون بيريز ,سيؤجل حلمه بالشرق الاوسط الجديد  ان لم يسقط ومن يعيش سيرى ....
من الدلالتين الثانية والثالثة : يستشف ان حربا نصف عالمية قادمة لا محالة فالسعودية رائدة العالم الاسلامي وحامية الحرمين الشريفين قبلة المسلمين عامة والسنة خاصة والمتخذة السيرة النبوية الشريفة والسلف الصالح  منهجا عقائديا صرفا وطالما المذهب اللوهابي عمدة منهجها  لن ترضى بتقويض مكانتها من خلال تقويض اركان عقيدتها . انها الحرب الانتقامية المؤجلة منذ الكربلاء الى يومنا هذا ولن يكون مسموحا المساس بجوهر الدين  حسب  مفاهيم العصر انهم غيرمستعدين لقبول اي ثورة منهجية في مفاهيمهم وان اعتبرت مفاهيم بالية عند الاخرين.واعتقد من البحرين  تكون شرارتها ومكة  المكرمة وقم المقدسة ميادينها والابرياء من الناس مادتها وستوسم بالمنعطف الخامس في الحياة البشرية وانسان آخر جديد بمفاهيم جديدة من ركامها  سيبعث .من الله نطلب ونترجى ان  يبعد هذه الكأس المرة عن بلداننا  وناسنا وان يلهم ملوك وقادة اللعبة سبل السلام عملا بقول السيد المسيح(( طوبى لصانعي السلام لانهم ابناء الله يدعون))
في الختام :
كل ما وردفي سياق هذه  الكتابة مجرد احتمالات  سيئة وكأس مرة . نرجوا من  الله عز وجل ابعادها ومن المعنيين من مسؤولي مؤسسات دينية او اجتماعية وقادة احزاب ومنظمات سياسية اخذها بعين الاعتبار والتحسب لها  عملا بالمثل الشعبي القائل من يحسب يسلم .
:
****الدكتور كمال لبواني  معارض سوري من الرواد  يدعو للمصالحة مع اسرائيل
 هذه الكتابة راي شخصي مجرد معتذرا من القارئ الكريم على الاخطاء النحوية والمطبعية

يوخنا اوديشو دبرزانا
شيكاغو 29 ايار 2014
ا

 





 
 
 
   

ا

 

 

       

28
انتخابات الكوتا
منافسات شريفة أم لعبة لوي اذرع سخيفة ؟
الارقام اولا:
ساكتفي بثلاث نماذج لثلاث مراكز سربت نتائجها ومنعا لاي التباس من تشكيك واتهام بالاستعانة باصوات
الغرباء ساجعل من مركز شيكاغو موضوعا لقراءتي ,متلافيا ما اشيع *
ا- مركز عينكاوا :المجلس الشعبي 908 صوت –شلاما 694-الرافدين-683-الوركاء417-ابناء النهرين 298-اور 95-ائتلاف النهرين76-تحالف سورايا41
ب- مراكزدهوك العشرة :الرافدين 4276-المجلس الشعبي 2701-ابناء النهرين 2137-بابليون645-
شلاما 384-اور 357-ائتلاف بلاد النهرين355-الوركاء 101 –سورايا 84
ج- مركز شيكاغو**:الرافدين 921 –ابناء النهرين 271-المجلس الشعبي20
ان لغة الاقام هي المعبرة عن اداء كل فصيل وبالتالي مدعاة توقف مع الذات وتقييم واستنباط السبل الامثل
للاستقطاب وبمدى القدرة على الاقناع . الذي يهمني شخصيا من كل العملية الانتخابية هو اداء  الحركة
الديمقراطية الاشورية ((زوعا)) وما الت اليه فمن حالة وجدانية اتسمت بها تحولت الى حالة مشكوك في
امرها ومصداقيتها اضحت على المحك بين اتباعها ومريديها اولا.  فبالاخذ بنتائج شيكاغوالمسربة والتسليم
بمصداقيتها يتضح جليا للمراقب مدى التراجع مقارنة بالانتخابات السابقة ففي شيكاغو خسرت الحركة
29.4%من اعضائها , فعذرا من قادة زوعا هذا لا يعتبر  انحرافا وتمردا وخروجا عن اسس تنظيمية بقدر
ما هومشكلة  تنظيمية  تتطلب  دراسة متانية  في مؤتمر عام ,بعيدا عن التشنجات والمواقف المسبقة
بروح قومية  ومسيحية اخوية صادقة
مقاربة
ان نتائج الانتخابات الاخيرة لبعض مناطق وبلدات العراق وبعض مدن الاغتراب المتناقلة عبر مواقعنا
 الالكترونية مستبقة الاعلان الرسمي عن مفوضية الانتخابات و نقلا عن الجهات ذات العلاقة اي اصحاب
 القوائم  بكل اسى اقول انه المضحك المبكي ان لم اقل المخزي فلسان حال كل قائمة التفاخر بلوي ذراع 
 شقيقتها في قصبة من القصبات  وكأن مشكلتنا ذاتية بأمتياز وبالتالي لا يحق لاي فصيل التباهي بالانتصار
 لاننا جميعا خاسرن لتجافي هذه النتائج مع تطلعات شعبنا في تحقيق ولو الحد الادنى من التفاهم علاوة على
 تشتيت اصوات ابناء شعبنا  . اما نجاح قائمة باعتمادها على حلفائها من  الكتل الكبرى ليس مدعاة للتكابر
ولا للاستهجان  وانما مدعاة للمساومة مع تلك القوى لتبادل المصالح  .هنا تتجلى الحنكة السياسية عملا
 بالمقولة العامية ((شيلني أشيلك)) وليعي قادة تنظيماتنا في العراق اننا لسنا الخاصرة الضعيفة بتآزر كل
القوى والتنسيق وتوزيع الادوا بالتسامي والارتقاء الى المستوى اللائق بموروثنا الحضاري وكذلك السعي
للتحررمن التشرنق فشركائنا من قوى كردية وعربية تعي تماماالدورالمهم للمؤسسات الاجتماعية  في
الدول العظمى  في تحريك السياسة العالمية ((هذا اذا كنا مشروع حماية وليس برنامج تهجير))*** فعلى
 مؤسساتنا السياسية والدينية الانتباه مما يحاك للمنطقة بشكل عام ولمسيحييها بشكل خاص, انها مسألة
نكون او لا نكون وليست مسالة التصارع على كرسي برلماني مخروم 
مؤسسات قوية ام شخصيات قوية ؟
ان بعض القادة في تنظيماتنا السياسية وخاصة من الرعيل الاول او المؤسسين والمستمرين ينظرون
الى مؤسساتهم كجزء من شخصيتهم  والمفروض ان يكو ن العكس  ,فتضخمت الانا وكأن  لسان
حالهم مقولة لويس السادس عشر انا فرنسا وفرنسا انا. حبذا لو استفادت تنظيماتنا من تجربة حزب
 الكتائب بالاصلاح عملا بشعار كريم بقرادوني  من قوة المؤسس الى قوة المؤسسة وذلك بتبني
السلوك الديمقراطي  غير المشوب  بآفاتنا الطائفية والعشائرية والعائلية. ان المهم صناعة القدرة
التي احوج ما نكون لها ودعوا التاريخ يكتب !!
للتاريخ
صيف  عام 1994 نال الرفيق بشير السعدي اغلبية اصوات اللجنة المركزية ليكون مرشح ((مطاكستا))
لعضوية مجلس الشعب (البرلمان) وتلاه يونان طاليا لكن بعض المناطق واللجان اعترضت رافضة التعامل
 مع القيادة ووقعت المنظمة في مأزق فشكلت لجنة**** من القيادة للاجتماع والتباحث مع لجنة مختارة
 من المعترضين فكانت النتائج سلبية , رفعت اللجنة تقريرها تاركة للرفيق بشير حرية الاختيار فكان قراره
الصائب بالتنازل وافساح المجال للرفيق يونان .ابى الرفيق بشير ان يكون اسير النصوص القانونية بل اسير
صوت الضمير الحي الرافض ان يكون سببا في شق صفوف  المنظمة  الآثورية الديمقراطية فتراس لجنة
 منطقة الحسكة والخابور في الحملة الدعائية لمرشح (مطاكستا)  ولم يكن ذلك التنازل انتقاصا من شخصية
 ومكانة الرفيق بشير بقدر ما كان مدعاة عز وتقدير من الجميع قيادة وقواعد . نعم انه التاريخ  والتاريخ
 عبر  والعبرة لمن اعتبر

هوامش:
*1 – ورد على لسان الاعلامي في اذاعة الاتحاد الاشوري العالمي في نشرة اخبار يوم الجمعة
9ايار2014 اتهاما صريحا منقولا عن احد اعضاء المجلس القومي الاشوري ان ثلاثين شخصا
استعانت بهم المفوضية العامة للانتخابات لمؤازرتها في العملية الانتخابية بأجر مدفوع كانوا جميعهم  اعضاء و محسوبين على احدى القوائم الانتخابية 
**2-  ان غايتي تكرار مخافتي من ذبح هذا النسر الايل للسقوط الذي سنبكيه جميعا ونندم
        انها غيرتي على ((زوعا))
***3- آن لمنظماتنا التوجه الى المؤسسات الاجتماعية  كالكنائس والاندية في البلدان المساهمة في
صياغة  مستقبل العالم (النظام السوري مثالا حيا قائما  في )
****4- لجنة القواعد مثلها كل من الرفيقين الدكتور يعقوب عيسى وزهير عبدو ولجنة المكتب السياسي مثلتها انا  والرفيق المهندس كريم عيسى   


كل ما ورد في سياق هذه الكتابة يعتبر رايا شخصيا مجرد
وعذرا من القارئ الكريم على الاخظا
ء الاملائية والمطبعية

يوخنا اوديشو دبرزانا         
شيكاغو 13 ايار 2014

29

 
في الشأن الاشوري الخاص
خيول هزيلة في سباق المسافات الطويلة
غصة:
تتزاحم الوفود الكلدو اشورية السريانية* القادمة من العراق هذه الايام (الكتل المتنافسة على مقاعد الكوتا المسيحية ) وكأن
المهجر ساحة الفصل بين المتنافسين وكأن الوطن غدا خاويا من ابناء شعبنا. كل يعرف رصيده في الوطن ويحاول كسب
صوتين  ممن في المهجر(نعم  نثمن لكم مشاركة المغتربين ) . قد يتفق معي القارئ لو ان نفقات سفر واقامات وتكاليف **
الندوات والمستلزمات  صرفت لتطوير مناهجنا الدراسية في مدارسنا هناك  ((الامل الوحيد في بناء انساننا الجديد)) لكان
أجدى وانفع لهذه الامة في زمن التحدي ((انها مسالة نكون اولا نكون)) ونحن جميعاعلى درب الجهالة والعماية سائرون
 طالما بالتراشق متنافسون وغصتي: بعضكم كان  في وجدان الامة واليوم من حسابها  غائبون
الهزال :
ان قوة اي سياسي هي من قوة مؤسسته مهما بلغ هذا السياسي من المكر والدهاء والفطنة , وهزال مرشحنا أي كان
 يتمثل في افتقاره للحاضنة الاجتماعية الذاتية فهو بالتالي سيبقى تحت رحمة الآخرين ضمن لعبة الكوتا القائمة حاليا.
عذرا ممن يدعون الاستقلالية وكفى رمي الحجر, فبيوت مؤسساتنا السياسية بوضعها الحالي  جميعها من زجاج وكل
ما نترجاه هوالاعتمادعلى اصوات الناخب الكلدواشوري السرياني على الاقل للعودة الى الذات وتقييم الاداء السياسي
لتلافي الاخطاء والهفوات والانطلاق من جديد نحو رؤية سياسية موحدة والمطالبة بحزم بتعديل هذا النظام الاخرق
للكوتا من حيث مدللوه اللغوي او بمفهومه السياسي ,آملا من الجميع العودة الى تشييد الدار قبل دعوة الزوار
السباق:
ان القوى العراقية رغم ما لدى كل منها من امكانيات وقدرات مادية وبشرية وامتداد جغرافي تسعى للحصول
على الاكثر في كل المجالات و بكل السبل السياسية بدءً من التحالفات  كالغزل القائم حاليا بين السنة والمتطرفين
الاسلاميين  او الاغراءات المالية  كما تقوم به الجماعات الشيعية في شراء الاراضي او الذمم ,الى بالتهديد بالقوة
والانفصال كتهديدالبرزاني مثلا.الكل يلعب حسب الاوراق التي يمتلكها لترسيخ مكتسبات جديدة لأجياله القادمة.
اما تنظيماتنا السياسية  (تظن انها تلعب) ,كان بالامكان لو عرفت كيف تلعب على تناقضات الاخرين** * وأستثمار
 علاقاتها بالتنسيق لما فيه خير ناسنا  لكن للأسف اضحت  مؤسساتنا السياسية العوبة و بالاخص بعد نسف الحد
 الادنى من التفاهم الذي كان متوقعا والذي أحمل  ((زوعا)) المسؤولية الرئيسية في نسفه من خلال العزف المنفرد في
 كثيرمن القضايا وبالاخص الانتخابات الاخيرة في الاقليم لطالما هو التنظيم الاقوى والاكبر فهو يتحمل القسط الاكبر
لانه كان الاكبر والاقدر في هذا الزمن  في حمل الامانة التي اوكلت اليه للسير بها على النهج والخط القويم وغالبية
شعبنا منحته تلك الثقة بتزعم القيادة, لكن للاسف يبدو على هذا التنظيم العجز ان ام اقل عدم الرغبة حتى  في حل مشكلته
 التنظيمية .  كان الاجدر التفاهم على قائمة انتخابية موحدة ولو من باب التكتيك وان تطلب ذلك من بعضهم  شيئا التنازلات  .
على الاقل لسد الطريق على من يود اللعب على متناقضاتنا.ربما في الانتخابات القادمة سيمثلنا لا شيوخ فحسب بل ومشايخ ايضا...!!!!
انا لا انكرلأي من تنظيماتنا حقه في اقامة التحالفات اوالمشاركة في الانتخابات بقائمة ذاتية لكن من  حقنا مطالبتهم التنسيق
 لاستثمارتلك العلاقات لصالح هذه الامة المغلوب على امرها  بالجلوس على طاولة مستديرة كاخوة في القومية والدين, فمن
حقنا مطالبتهم بالترفع عن التفاهات وكيل التهم والتراشق بالعبارات النابية ,وليتذكر القيمون على تنظيماتنا السياسية انها الرد
 العقلاني على الطائفية البغيضة والعشائرية الدنيئة والعائلية التافهة تلك الامراض التي ابتليت  بها امتنا.
خلاصة:
ابان الانتخابات بما يسمى بمجلس الشعب ((البرلمان))في سوريا كانت المنظمة الآثورية تساهم بشكل فعال وبتحد في تلك
الانتخابات رغم معرفتنا المسبقة بالنتائج المعروفة سلفا من خلال القائمة الملحقة بقائمة البعث .غاية مطاكستا من المشاركة
كانت لثلاث اهداف :الاول الاستفادة من هامش الحرية والد يمقراطية فترة الدعاية الانتخابية والتعريف ب((مطاكستا ))في
 الوسط الجماهيري بتكليف كل رفيق وصديق بمهام ((تبشيرية)) محددة كل حسب امكانياتيه والوسط  الذي يختاره والمنطقة
 التي يرتأيها ضمن حدود المحافظة من حدود العراق وديرالزور الى حدود الرقة وتركيا
الهدف الثاني على المستوى القيادي البحت من خلال اللجنة الخاصة بالانتخابات الالتقاء مع الاحزاب والتنظيمات السياسية والشخصيات
العشائرية والدينية للتعريف بمواقفنا والتعرف على مواقفها من قضية شعبنا ومدى تقبل كل منها لبرنامج مطاكستا من خلال لعبة تشكيل
القوائم المتحالفة ضمن هذا(( البزار الانتخابي)) .الهدف الثالث والاهم هو تنظيمي ذاتي بحت الا وهو اعادة تقييم اداء مطاكستا في الوسط
الشعبي الاشوري اولا وعلى مستوى  الاحزاب والتنظيمات السياسية العربية والكردية ثانيا . جل غايتي من مثال مطاكستا والانتخابات
في سوريا رغم الفرق الشاسع بين النهجين ليس الا لأخذ العبر.العبرة الاهم هي في العودة الى الذات وتقييم الاداء على كل الاصعدة
للاستقراء والبناء عليه مستقبلا. نبارك جهود كل الخيرين ونتمنى النجاح لمن هو جديرا بخدمة هذه الامة بصدق وامانة 
  هوامش
*قد يهاجمني بعض القراء على التسمية انا لا ارغب في خوض تلك المتاهات لكن اود تذكيرهم بان التسمية ((كلدواشوريين))كانت مقبولة
ايام البطل آغا بطرس وليوتنانت ملكزديق ومالك قمبر ووردت هذه التسمية في كل من معاهدتي لوزان وسيفروفي الملاحق السرية اتفاقية
سايكس بيكو وتسمية ثكنة مدينة الحسكة ما زالت شاهدا وباللغة الفرنسية .هذا  ناهيك عن اوسمة ونياشين ذاك الجيش  وللاسف اليوم
التسمية مستهجنة  لماذا؟؟
** ان كل قائمة تدفع مبلغا  يقارب 45000$ مقابل المشاركة يعادهذا المبلغ في حال نجاحها اي يعاد لخمسة قوائم لدينا 13 قائمة اي
 هناك خسارة مايقارب 500.000$ اضف اليها نفقات الوفود  في القارات الثلاثة أهذا مبلغ يستهان به؟ !
 أواليست تلك المدارس اولى بهذه المبالغ؟
***مستعينا  بندوة زوعا في شيكاغو بتاريخ 27 اذار من نصيحة صحفي مسيحي لبناني للسيد كلون اوغنا
ملاحظة :
المقال رأي شخصي مجرد واستميح القارئ الكريم عذرا على الاخطاء الاملائية والمطبعية
يوخنا اوديشو دبرزانا
شيكاغو 22 نيسان 2014


30
في الشأن الاشوري الخاص
زوعا وندوة شيكاغو 27 أذار2014- قراءة متواضعة  
ستذبحون هذا النسر وسنبكيه جميعا ونندم
بداية
يقال ان التاريخ مقبرة القضايا الكبرى , اما انا فأقول المراءاة  والتملق والأنتهازية والذاكرة الضعيفة مقبرة
 قضيتنا. من أمثالنا الشعبية  الموروثة  ((نقد الصديق يزعج اما مدح واطراء العدو يبهج)) فأرجومن الأخوة
  تقبل صراحتي بسعة ورحابة صدر النابعة من غيرتي على هذا النسر الآخرالمترنح والآيل الى السقوط .
محطات للتذكير:
الاولى :
 طرح احد الحاضرين استفسارا عن تساؤلات شهداء الامة (يوبرت ويوسب يوخنا) وهم في طريقهم
الى حبل المشنقة !! كان الجواب مقتضبا ...وانهم على العهد باقون وعلى ذاك النهج  سائرون.أماانا
 فليعذرني السائل واعيد صياغة السؤال بالشكل التالي  ترى ماهي تساؤلات اولئك الشهداء الآن ؟
أتستحق هذه الامة االتضحية ؟الجواب البليغ جاء على لسان اعلام زوعا بالذات في نقله للخبرومجريات
 الندوة كما نشرت في موقع عينكاوا حيث افاد بأن الندوة بدأت بالوقوف دقيقة صمت على ارواح شهداء
الامة . بكل أسف اقول لقد استكثرت على الشهيد  تلك الدقيقة فلا احد من الحضور ممن سألتهم يتذكر!!
 والفيديو الذي بث من الموقع ذاته يؤكد مقولتي.أما ندم الشهيد ,فالامة برمتها وبكل مؤسساتها الاجتماعية
 والسياسية مشمولة بخجل واستياء الشهيد  
الثانية:
عاتبني الرفاق في المنظمة الآثورية الديمقراطية على قولي لرابي يونادم كنا في اجتماع مع المكتب السياسي
للمنظمة الاثورية الديمقراطية ((مطاكستا )) في نهاية التسعينات من القرن الفائت ان في مطاكستازوعاويين
 اكثر ممن لديك  في زوعا ولدينا ((مطاكسة)) في زوعا اكثرممن هم في مطاكستا. .كانت التأكيدعلى عمق
 العلاقة كوننا شجرة بفرعين .صدمني في ذاك الاجتماع رابي يونادم ا لتطرق الرفيق عزيزآحي لموضوع
 استشهاد الرفيق ((فرنسيس شابو)) حيث كان احدمواضيع ذاك الاجتماع حين أفاد بان القتلة أخطأوابالعنوان
 فالمقصود كان ((ميقرا رابي يونادم)) وليس الشهيد ((فرنسيس شابو))من الله نرجوا الحرص والعمرالمديد
لرابي يونادم كنا ولكل القادة ((الشهداء الاحياء)) لشعبنا .غايتي من  سرد الحدث كون الاسلوب ذاته كان
 نهج الندوة ((التشليف والتحميل والتجيير)) الذي ساتناوله لاحقا
الثالثة :
 في عام 1996 فترة اعتقال ثلاثة رفاق قياديين ((للمطاكستا)) بوشاية من الوزن الثقيل على خلفية ارواء
 العطاش من ابناء  الخابور بعد سرقة النهر . وبعد ان حررت مذكرة من قبل بعض اقارب وموالين الواشي
 وحملت بتواقيع مخاتيرالقرى الاشورية مطالبة  السلطات انزال اشد العقوبات  بالمعتقلين واعضاءمطاكستا
اجتمعنا نحن الباقين من اعضاء المكتب السياسي في بيت الرفيق ((كبرئيل موشة فك الله  اسره))  فما زال
 معتقلا .الرفيق (كبرئيل موشة) كان غائبا في دمشق يتابع سبل اطلاق سراح المعتقلين مع مثلث الرحمات
 ابينا البطريرك مارزكا ومار يوحنا ابراهيم  مطراننا المغيب نتضرع الى الباري عودته سالما مع المطران
 اليازجي  ومع خيرين آخرين  سبل اطلاق سراح المعتقلين . في اجتماعنا قررنا مايلي :
 حال ُوسٍع الاعتقال سنعلن عن حل  المنظمة وربط خلاياها بشكل سري للغاية مع زوعا وكلفتُ شخصيا
 بهذه المهمة واجتمعت مع الرفيق ((نويا يوخنا )) ممثل زوعا في القامشلي آنذاك  وعضواللجنة المركزية
 لاحقا  واتفقنا على الآليات. جل غايتي من هذا السرد  ليس التأكيد على عمق العلاقة وحسب وانما التاكيد
 على صدق مطاكستا مع مبادئها. فالانسجام الفكري والعقائدي كانا سيدي الموقف بين التنظيمين  وصدق
 قيادتنا مع روح الميثاق . وكلى اسى على استبخال مسؤول قاطع شيكاغو القيادي السابق ميخائيل ججو
 التوقيع مع باقي مسوؤلي مؤسساتنا القومية في اميركا ا على بيان استنكار اعتقال ثلاثة عشرة رفيقا
 بداية الثورة السلمية في سوريا والمطالبة باطلاق سراحهم( (ذّكرت الرفيق ميخائيل ججو في اجتماع لاحق
بالمعونة المستعجلة والكبيرة التي التي عبرها كل من الرفيقين المرحوم الدكتور يوخنا هرمز والياس عنتر
يوم كان عبور الدجلة مغامرة وتحدي  يوم كان ميخائيل ججو قياديا بارزا)) تللك المعونة  المقتطعة من
افواه وقوت ابناء الخابور والقامشلي لسد عوز الرفاق في زوعا وليس لشراء الذمم.
 الرابعة :
وكاشوري غيور على الحركة يؤسفني تراجع الحالة الوجدانية التي كانت تشغلها الحركة في اوساط شعبنا
 ومرد ذلك بالدرجة الاولى الى الحالة التنظيمية وانعكاساتها على الاداء السياسي. كنت اشرت اليه شخصيا
 لكل من الرفيقين  القياديين السيد دريد زوما والدكتور وحيد عبد الاحد  فترة تواجدهما سوية في شيكاغو .
 لن اعود الى التفاصيل لاعتقادي ا ن لرابي هرمزطيرو الامكانيات الكاملة  على الاستقراء والمبادرة في
استنباط سبل واليات لحل المعضلة ,فليست الجماهير  دائما على خطأ لكن للجماهير حدسها .بمجرد مقارنة
 بسيطة من اي مهتم بين احصائية سريعة لعدد الحاضرين لهذه الندوة وغيرها من الفعاليات خلال السنين
 الاخيرة  ومقارنتها بالماضي سيستنبط المشكلة وشخصيا  اجزم ان الخطأ ليس بالمؤيدين وانما الخطأ باداء
 الحركة وهذا يسري  على باقي  مؤسساتنا القومية
في سيرة الندوة :
للاسف اقول ان الندوة لم تكن مقنعة وذلك لأسباب عديدة وبالاخص عدم احترامها  لعقولنا.فقداستهلها رابي
 هرمز طيرو مسؤول قاطع اللينوي بتمرير مسطح للمشكلة التنظيمية القائمة وكأنها تمرد أفراد عن النهج
 والمبدء العام  للتنظيم . كان الاولى برابي هرمز طيرو المشهود له بالدراسات التحليلية  والتنظيرية ان
 يصارح الحضور بالمشكلة  القائمة  على الاقل جوابا على تساؤل الجماهير ((لمااذا؟؟)).أعتقد ان عزوف
 هذا العدد من كوادرقيادية واعضاء بارزين عن مجاراة القيادة يتطلب وقوفا متأنيا وحكيما بعيداًعن الأنفعال
 والتشنج .على القيادة في زوعا التعامل مع المشكلة كحالة قائمة بحد ذاتها.
سياق الندوة صدمنا جميعا  باجتراره الماضي .الناس سأمت تلك الاسطوانة المشروخة . الحضور كان
 منتظرا من وجوه قيادية  شابة ودماء جديدة مواكبة  لزمانها تحليلات وتطلعات وبرامج عمل مستقبلية.
شعبنا كان استبشر خيرا ولو بالحد الادنى من التفاهم الذي كان قد تم بين تنظيماتنا ومؤسساتنا القومية
وفي تلك المداخلة شعرنا بمشروع العودة الى التراشق ((نرجوا من باقي التنظيمات الا تنجر الى ذلك))
من خلال مداخلة الرفيق فريد استنبطت الثالوث اللعين : تشليف – التحميل  - التجيير  والتي تعريفها
كالتالي :
أ – التشليف  يعني باللهجة السورية رمي الحمل او المسؤولية عن الكاهل  واكتفي بمثل مؤتمر بغداد
عام 2003  لا ابرر للاخرين ولكن المسؤولية الاكبر كانت على قيادة الحركة والوعود التي كانت قد
قطعتها للبعض  في موضوع التسمية
ب _ التحميل هذا واضح تحميل باقي المؤسسات القومية  اسباب الخلافات
ج – التجيير : صاحب كل الانجازات والمكاسب لشعبنا كمشروع المحافظة  مثلا.
لكن في الوقت ذاته لا انكران السيد كلدون قدم شرحا مستفيضا الى حد ما ومحاولا بذكاء  تلافي بعض
 الهفوات بطريقة دبلوماسية لبقة الا انه وقع في مطب الوصاية والاستقلالية متهما كل التنظيمات  بالتبعية
 وترهين قراراتها وهذا لم يكن لائقا ففي القاعة  تنظيمات  ومؤسسات  مدعوة بشكل رسمي, فهل  دعيت
 هذه المؤسسات لتسمع هكذا اهانات ؟؟  ويا عجبي! هل لزوعا  الحرية المطلقة في اتخاذ القرارات والتعبير
 عن الحالات ؟ بكل تجرد اقول لا  فاذا كان الرفيق كلدون يعرف ولا يفصح  فهي مصيبة واذا كان لايعرف
 فالمصيبة اكبر . من حق اي تنظيم ان يكون له تحالفاته  فشعبنا لا يعيش في جزيرة معزولة  لكن هذه
التحالفات والعلاقات يجب  دراستها ومناقشتها بروح اخوية وا ستثمارها  بجهود مشتركة لخدمة القضية
مذكرا بنصيحة ذاك الصحفي المسيحي اللبناني  التي اوردها السيد كلدو اللعب على تناقضات القوى العراقية
الكبرى. اعتقد  كفانا  تراشقا ! ان الزمن لايرحم فالمسألة نكون او لا نكون . بكل صراحة اقول ان الندوة
 أحبطت آمال الغيارى المتطلعين الى الحد الادنى من التفاهم بين تنظيماتنا السياسية  .
اما الاسئلة فجاءت على مقاس عدد الحضور الذي لم يتجاوز المئة غاب عن مجملها طابع الاستفسار وغلب
عليها طابع ابداء الرأي و الارشاد اما المستهجن  فكانت بالمداخلات التي تمثلت  بالاطراء والمديح ممن
 يجهلون التاريخ النضا لي لهذه الامة . كان عليهم قراءة تاريخ امتهم , قضيتنا كانت احد مواضيع معاهدتي
لوزان وسيفر في العشرينات من القرن الفائت وكانت الموضوع الرئيس لمناقشات مطولة في عصبة الامم
في الثلاثينات  .  الاجدر بهم كونهم حلالي العقد السياسية حسب ادعائهم التدخل لدى ذوي التاثير على رابي
يونادم كنا وعلى الجهة الاخرى للتفاوض على حل المشكلة القائمة (انها حرب  الداخل الداخل...وخندقة...))

آخر الكلام
الى اخوتي ورفاقي في قيادة الحركة ستذبحون هذا  النسر ايضا وجميعنا سنبكيه ونندم م كما نبكي
 اغا بطرس وخيث خيث -الف ومؤسسات اشورية اخرى ان خسارة اي مؤسسة وموقع خسارة للامة
وتأكدوا خسارتكم لرفاقكم خسارة لمواقعكم ايضا عاجلا اوآجلا وكسياسيين اخاطبكم ان قوتكم من قوة
مؤسستكم واخص الاخ والرفيق رابي يونادم كنا انها ساعة الترفع عن الصغائر ومقارعة الكيد بالكيد
انها ساعة السمو والارتقاء وذلك بقليل من التواضع والجلوس كرفاق على درب الآلام والآمال تذكروا
ابنائكم واحفادكم ,كفى الامة بلاء بالطائفية والعشارية والعائلية البغيضة ,اثبتوا اننا احفاد ذلك الملك
الذي تخلى عن الحرير ولبس شعر الماعز وفرش الرماد وجاع مع فقرائه يوم الطوفان , اثبتواننا
ابناء تلك الامة التي تصافح الخصوم وتعانقوا والدائن سامح المديون والغني شارك الفقيرثروته
تذكروا اخوتي المعاني السامية لصوم نينوى وقصة الطوفان وها نحن اليوم في لجة الطوفان
اثبتوا جميعكم اننا ابناء جديرين باولئك الكبار.

((كتابتي هذه  رأي شخصي خاص))
 يوخنا  اوديشو دبرزانا
   شيكاغو  2 نيسان 2014

 
 

  
 
 


31
في شأن الثورة السورية
احرار وثورة وجنيف
بداية:
 بأصابعهم الطرية على الحيطان خربشوا, ويا حسرة  ما كانوا  بيعرفوا  اولم  يفهموا  قول ابائهم  ان للحيطان آذان  وكان ما كان,حائط مدرستهم  قادهم  للسجان , والسجان في وطني منذ ايام المكتب الثاني الى زمن الاب  والابن لم  يؤنسن  فيه الانسان  مازال مقبورالوجدان حوران  تريد  حقوقها : عبارة تهكم  ونيل من ابناء  حوران  على لسان السوريين ,لكن حوران ((درعا))** اليوم بوابة  البطولة والنخوة  باحرارها من الاطفال المقلعة اظافرهم الى شبابها  الشجعان  بصدوهم العارية  تحدوا الرصاص وكثافة النيرا ن سلاحهم جملتان : سوريا بدها  حقوقها ... سوريا بدها حرية ....
ثورة :
 لم تكن  الثورة بحاجة  لاي  تنظيم  سياسي او ايديولوجية  لتزعمها او تبؤ قيادتها , ثورة  بغنى عن  اي فلسفة  او منهج  فكري رغم ان تلك من المقومات  الاساسية  لنجاح  اي  ثورة , بدأت بعفوية , لذا كانت  وستبقى أصدق الثورات , جاءت  ردا  على القهرالممتد لاكثر من ستين عاما منذ ايام  المكتب  الثاني  السيء الصيت الى المؤسسات المخابراتية المتشعبة الفروع في زمني الاب والابن جل غايتها الحرية .شباب  رافض لمقولة الاباء ((امش مع  الحيط  وقل  يا  ربي  سترك))  انها ثورة  الجيل المترافقة مع  الثورةالتكنولوجية الحديثة ثورة الاتصالات  والتواصل  الانساني  بكل  ابعاده وبكل  تجلياته
مأزق  الثورة :
كان على بعض أئمة السياسة والمخضرمين في  تنظيمات  سياسية عريقة, ان يكونوا اكثر يقظة. كان عليهم استدراك اي هفوة من خلال تجربتين سابقتين .على الاقل عملا  بالآية الكريمة ((لا يلدغ المؤمن من جحر  مرتين)). لست جازما انمامجرد اعتقاد ,ربما توجهوا منذ البدايات الاولى  للثورة  للتسليح تحسبا لخذلان  صناديق الاقتراع لهم ,حينما بدا نصر الثورة قاب قوسين وادنى . تحسبا واستعدادا للمواجهة مع القوى المخالفة لهم . كان الأجدى اخذ  دورهم الارشادي والتوجيهي لاولئك الضباط والجنود  الشرفاء  المنشقين الرافضين توجيه رصاصاتهم للصدور العارية لاخوتهم  من ابناء الوطن وأغلب أولئك الأئمة السياسيين عاش اومازال يعيش في في اوربا او الولايات المتحدة الامريكية  وكندا. فمن المفروض ان  يكون قد عاين  وعايش تداعيات الحادي عشر من ايلول  وما تلاها .وكان عليهم  التنبيه من خطر ركوب موجة الثورة ذوي  الغايات والاجندات الخاصة تحديدا بعد التحول الى الكفاح المسلح الذي فرض عليها دفاعا عن النفس والعرض ,فاستُغَلت حاجة  الثوار للمال والسلاح . واعطي للثورة طابعا  ((اسلامويا خالصا)) فخلو الكتائب والتشكيلات العسكرية من تكنيات وطنية واقتصارها على التسميات الدينية البحتة  خير دليل .لقد قدموا للنظام جوهرة ابتغائه على طبق من ذهب  وازاد عليها من صناعته ذو الخبرة الطويلة في هذا المجال بدء من نزلاء السجون المحكومين بجنايات الى اولئك العقائديون المستسلمون ولا استثني بعض  من ضباطه وعناصره المهيئة منذ امد لغاية الاختراقات .اولئك ليسوا قطعا من الاقليات الطائفية وانما من اتباع مذهب الاكثرية ((السنية )) ومن السخف تحميل وزر النظام لطائفة محددة انما النظام عصابة من مختلف الفسيفساء السورية  . واليوم الوطن بثورته وشبابه يدفع الثمن  غاليا. لقد استغلها النظام بدهاء .ولقد كان في  ترحيب بعض السوريين ((الاسلامويين))  بالمجاهدين  ((عابري القارات))  منتهى الغباءوالضحالة  السياسية وكان على  ((ائمة السياسة))  استدراك الخطر((المأزق))  .لا يلام اصدقاء الثورة في التردد بالدعم  العسكري فما زالت دماء  السفير الاميركي صديق الثورة الليبية على حيطان مبنى القنصلية. للاسف مقاتلوا داعش واخواتها اليوم سادة الميدان في مواجهة السوريين الشرفاء الحائرين بمجابهة أي من الطغاة !! طغاة داعش أم النظام وشبيحته أم مرتزقة ايران ؟؟  .وليس البقية بمنأى عن المأزق بالاخص بعض قوى المعارضة  العلمانية في  الخارج لم تفلح في  في محاكاة  القوى المؤثرة في سياسات تلك  الدول بعكس القوى  الموالية للنظام التي نجحت في تجريد الثورة من مدنيتها ان لم من علمانيتهاوكدليل على ذلك  تواني وتقاعس مؤسسات وتنظيمات المعارضة في الولايات المتحدة الامريكية في استثمار اقتحام وتخريب مقر ((المنظمة الاثورية)) في مدينة الحسكة واعتقال اثنان من كوادرها.حدث بعد اجتماع الهيئة العامة لأعلان دمشق بأيام معدودة وتلا ذلك اعتقال عضوا اخر مسؤولا في منطقة قبور البيض, وأخيرااعتقل  مسؤول المكتب السياسي ((للمنظمة الاثورية الديمقراطية)) ومازال خلف القضبان في زنزانات النظام منذ شهرين. انه التعتيم الموازي الذي سعت اليه القوى الموالية وعملاء النظام .والمنظمة الآثورية الديمقراطية كماهو معروفا لجميع القوى السياسية هي تنظيما قوميا سياسيا يخص السريان الاشوريين معارض منذ نشأـه وعضوا مؤسسا في اعلان دمشق وممثلا في المجلس الوطني والاتلاف . وفي امريكا اعضائه معروفين من قبل كل المؤسسات السورية المعارضة 
جنيف وخوفي من جنيف :
في 22 تشرين الثاني الفائت وفي اجتماع الهيئة العامة لاعلان دمشق وفي مداخلة عن المشاركة او عدم المشاركة في مؤتمر جنيف طرح احد الحاضرين الموالين  للنظام سؤالا ماذا  تتوقع  المعارضة في حال فشل مؤتمر جنيف ؟ تناولت السؤال وكان جوابي كرأي شخصي : ليس للمعارضة وللنظام جوابا وانما يتعلق الامر بلعبة الامم وتوقعي  الشخصي واحد من ثلاث : رصاصة في الرأس أو عملية انقلابية من ضمن الطبقة الحاكمة او ((للأسف التقسيم))  .هذا كان العام الفائت , اما اليوم فالمؤتمر انعقد والعبرة في النتائج . ان المراهنين  على النظام عليهم  الادراك ان  النظام زائل ,واذا  كان رهانهم  على  روسيا لحماية  النظام فهم في عماية وجهل  سياسيين. روسيا عملت ما بوسعها  وبالتالي خاصرتها  اوكرانيا اهم من سوريا وقاعدتها في  طرطوس ستكون في امن وامان ان مفتاح اوكرانيا في جعبة اوربا و امريكا .فاذا  كان المعلم  ناسيا او جاهلا بدور((مثلث الرحمات البابا يوحنا بولس الثاني)) بولونيا  وليش فاليسا ايام السوفييت  فبوتين ولافروف  مخضرمين  ولاعبين مهمين في اطار لعبة الامم . و المراهنين  اذكرهم بان الالعاب الشتوية الاولمبية  على  الابواب وربما  الاجساد  المفخخة الحالمة بالجنة وملذاتها  على  المداخل  والبوابات .روسيا أحوج ما تكون  للشريك  الاخر  المعادي والمساعد بتفكيك تلك  الاحزمة ونسفها قبل الاوان.أما خوفي ليس من الدخلاء على نهج الحالةالسورية فأولئك يعرف  السوريون  كيف  يتعاملون معهم . في جنيف سيرضخ  ممثلي النظام رغما اوطواعية ,ولو بعد حين. انما خوفي من  النظام وكلابه المسعورة ((ذوي الامتيازات والمصالح )) ربما سيلجأ الى مقولة (( شمشون الجبار))  علي وعلى  اعدائي . سيلجأ الى اعلان انفصال على اساس  طائفي رغم  انف  ابناء  الطائفة .سيعود الى الكيماوي وسيلبس الطائفة موقفا بالرغم عنها و في ذات الوقت سيسهل  لاعلان دولة  انفصالية اخرى  في  الشمال وبذلك سنبكي جميعا سوريا التي نعرفها .الكارثة لن تكون في اماكن محدودة ,انما ستشمل  الوطن برمته .اما حجمها الاكبر فسيمتد من الرقة الى ديالى لضرب  العمق الاستراتيجي المقاوم  من العشائر العربية  لدولة الشمال والعالم سيتلهى  بمأساة انسانية لا مثيل لها في التاريخ . وعليه فالمنطقة لن تعرف  الاستقرار وستجر الى صراعات دموية حتى ضمن البيت الواحد.وبذلك يسقط حلم شمعون  بيريس بالشرق  الاوسط  الجديد الآمن والمستقر والمزدهر الى حين. ربما يمتد لأجيال أخرى . ربما يقول قائل ان اسرائيل  تسعى  الى  تفتيت  المنطقة اما انا  اعتقد  ان ذلك يخدمها الآن في المدى المنظور , اما استراتيجتها عكس ذلك تماما. ان احوج ما تكون اليه هو  الاستقرار والماء  من الضروري قراءة ((الشرق الاوسط الجديد)) بتمعن
رأي :
 السادة اعضاء الاتلاف  اكرر ماكتبته يوما  للرئيس السابق الدكتور معاذ الخطيب  : لا احد بامكانه المزاودة على وطنيتكم ولا على اسلامية بعضكم ولا على عروبة اكثريتكم , اذا كنتم حقا تودون الا نبكي سوريا  اكثر  مما  نبكيها  اليوم شكلوا وفدا مفاوضا اخر  موازي يفاوض  اسرائيل على السلام .اسرائيل موجودة لتبقى وهي مفتاح الحلول المستعصية  والكل معترف بذلك حتى من اصحاب القضية الاساسيين . سوريا لوحدها دفعت وتدفع الثمن .اليس بحجة القضية الفلسطينية يجثم العسكر غلى صدرها عقودا وعقود؟ اليست خسارة الجولان ان لم نقل بيعه نتيجة ؟ اليس الهدرفي في طاقات سوريا  المادية والبشرية نتيجة أخرى؟  اليس هذا الدمار في البنيان والانسان تحصيل حاصل ؟ ايهاالسادة : دويلة فلسطين تفاوض من اجل ان  تعترف اسرائيل بها,اما مصر قبلة العروبيين الاولى وللاسلاميين الثانية,هوذا العلم الاسرائيلي بنجمته السداسية يرفرف خفاقا قبالة الازهرالشريف وكذلك الامر لدولة الاردن االمملكة الوحيدة لآل البيت  . تذكروا هتافات الشباب  الرائع  الله وسوريا  وبس .... كفى سوريا دجلا وكذبا ونفاقا  الكل يريد السلام   ومن حق السوريين التنعم بالسلام والامان ضمن نظام ديمقراطي ضامن للمساواة  وعادل في توزيع خيرات البلاد 
خلاصة
بشار بتملق يطالب بصلاة الاستسقاء وهو الساقي لارض سوريا  بدماء الابرياء  ببراميله الهاطلة من السماء الزارعة  للموت في كل دار وفناء .  أما انا  العبد الفقير  لله أصلي  لنجاح المؤتمر لتعود سوريا  بيتا للجميع دعائمه العدل والمساواة وسقفه الحرية  ولسان حالي تطويبات  السيد  المسيح  لكل ام سورية واب سوري  مفجوعين اي كان : طوبى للحزانى...طوبى للايتام والارامل...طوبى للمقهورين...طوبى للعطاش والجياع ...طوبى لصانعي  السلام لأنهم أبناء  الله  يدعون....((متى)) اما بعض من الكهنة والاباء اذكرهم بقول السيد المسيح ((تعرفون الحق والحق يحرركم ))ي 8:32 فليس من اللائق بكم ان تكونوا  شهود زور

المقال رأي شخصي مجرد وأعتذر من القارئ الكريم على الاخطاء الاملائية والمطبعية 

يوخنا اوديشو دبرزانا                       شيكاغو في 2شباط 2014


 

 







32
من  الكاريبي الى شرق  المتوسط
ازمة صواريخ ام ازمة مبادئ؟
جزء اول
توطئة
ما بين  4 شباط و28 منه عام 1962  ,حبس  العالم انفاسه على  اثر  التهديد الجدي من الرئيس الاميركي الشاب الراحل جون  كينيدي   
لدولة الاتحاد  السوفيتي ورجل  الكرملين الراحل نيكيتا   خوروشوف .تحركت  الاساطيل الاميريكية وبدات  تطبق  حصارها على كوبا
واستنفرت قواعدصوريخ الجوبيتروثور في  كل  من  الجزر  البريطانية  وايطاليا وتركيا, لم يقبل الرئيس الشاب باي تهديد لأمن الولايات
المتحدة  بمحاولة نصب الصواريخ  السوفيتية في كوبا. وفي الخفاءكانت  حربا  حقيقية اْخرى قائمة الا وهي حرب  الدبلوماسية التي استطاعت
 نزع  الفتيل , فاطمان  العالم وبالاخص  اولئك اللذين  عايشواهول  الحرب العالمية  الثانية , فككت  الصواريخ الروسية وحملت واعيد ت الى
 مصدرها وكذلك  صواريخ جوبيتر وثور واستحدث الخط  الهاتفي  الاحمر بين  الكرملين والبيت  الابيض لتلافي اْي مشكلة مشابهة لتجنيب  العالم
 حربا مدمرة .اليوم هناك صواريخ  اميريكية تنصب في  اوربا  الشرقية (الدول  المحاذية لروسيا ) وبالمقابل هناك  صواريخ روسية  بعيدة  المدى
 ترسل الى  سوريا  الدولة المحاذية لاسرائيل  فهل تشبه ازمة اليوم ازمة الامس ان  كان  من  ازمة ؟  قطعا لا وذلك للمتغيرات التالية :
اولاً :  اْنتهاء الحرب الباردة:
كان  واضحا  كلام  بريجينيف  لنيكسون حين  استقباله لبداية التطبيع  بين الدولتين واولها ازالة الصواريخ بقوله ان  لم نتفق  فالله  لن  يسامحنا
فككت  الصواريخ وفكك الاتحاد السوفيتي وحل   حلف  وارسو وسقطت التجربة  الماركسية وطفحت على  السطح  التناقضات التي كانت معاشة 
ضمن المنظومة ليس على  الصعيد الاقتصادي فحسب وانما على الصعيد  الاجتماعي ايضا فالقضية القومية  للمنظومة كانت  مكبوتة  اكثر مما كان 
يعتقد بانها محلولة  فسعت اغلب  الدول المنضوية لاعلان استقلالها  كاملا ودول  اخرى احبطت  محاولاتها  بالترغيب  تارة وبالترهيب اخرى .
ثانياً :حرب الخليج وتداعياتها :
من  الخطاْ بمكان الظن ان  سبب تخلي  الغرب  بشكل  عام  والولايات  المتحدة  الامريكية بشكل  خاص عن حليف استراتيجي  قوي ((شاه  ايران))
 سسببه  امتلاكه لجيش قوي ورغبته في تحويل ايران الى  قوة عالمية  ثالثة فكلا  السببين ما زالا  قائمين ,الجيش الايراني  ما زال منظما ومستوعب
 للتكنولوجيا الحديثة وقادرا على  التصنيع الى  حد ما  كمنظومة الصواريخ والمفاعلات النووية المتحدية بها  العالم ولوظاهريا .وكذلك عدم تواني
 قادة  الثورة  ومرشديها عن  تصدير  الثورة بعباءة  اسلامية في ظاهرها وفارسية النزعة في جوهرها .فكان لا بد من ايصال الامام  الخميني الى
 طهران  لانجاح الثورة وترشيدها  بخصوصيتها الانفة  الذكر لمواجهة الصعود المتزايد للقوى(( الاسلاموية والعروبية))  فالغرب  ينظر الى الاسلام
  كمشروع  سياسي اكثر مما  هو مشروع  ديني وهنا يحضرني عنوان غلاف احد اعداد  مجلة المستقبل  ((ايام  صاحبها رياض  نجيب  الريس))
 المنقول بحرفيته عن مجلة دير شبيكل الالمانية اْحذروا الاعلام الخضراء ! ان  روسيا  معنية  بالامر  اكثر من غيرها  من  الدول الاوربية وامريكا
كونها حاوية لجمهوريات اسلامية  ومحاذية  لبعضها , فمن هنا غذيت حربي  الخليج الاولى  والثانية  وسعرت فقسمت العالمين  العربي  والاسلامي
 الى  معسكرين وفي  الوقت  ذاته استطاعت القوى الاسلامية الراديكالية (الشيعية والسنية)  من تاْجيج العداء لبعضهما و لمنظومة العالم الديمقراطي
وكلا التيارين يتخذ  من  وجود اسرائيل ومحاربتها لا بل ورميها في البحر  ذريعة لاستقطاب العالمين العربي  والاسلامي  ,علما  ان  ذلك يتنافى
وجوهر الدين والحقائق  التاريخية وحق  شعوب  المنطقة في  العيش  بحرية  وسلام
ثالثاً:المنعطف الرابع في التاريخ :
 يعتبر بعضهم ان سقوط التجربة  الماركسية وتفكك الاتحاد  السوفيتي  منعطفا رابعا في تاريخ  البشرية  والبعض  يعتبر حرب  الخليج ذاك
 المنعطف اما انا فاميل الى من  يعتبر ماْساة(( 11 ايلول))  المنعطف الرابع .فتداعياتها  ليست  اقل من  تداعيات  الثورة  الفرنسية او من سقوط
 القسطنطينية ((استنبول  الحالية)). فبروزعدو  جديد  معاد  لمفاهيم العالم الحربخلفية  وايديولجية دينية وبعقلية استقصائية متخلفة, معتبرة الله مرشدها
 ونعيم وملذات الآخرة غايتها , والتكنولوجيا الحديثة اداتها,   وعلى البشرية  جمعاء  تحاول  فرض ارادتها  واقامة سلطانها .انه الخطر الداهم  على
 العالمين الغربي والشرقي على السواء وحتى على  الاسلام كدين والعروبة كقومية  .انه عدواً  مشتركاً لكلا الدولتين القويتين ومن يدور  في  فلكهما
 من  العالم الحر ,وميدان  معركته غير محدود وسلاحه رخيص جداً ((حزام وحلم )). ولمواجهته لا بد من  التوفيق بين مصالح دول العالم الحر وبين
 المبادئ والقيم الانسانية العليا ((الوضعية))
اْين المشكلة ؟
اْستطاع  الانكليز ازاحة روسيا القيصرية  من  اتفاقية سايكس – بيكو واسقاط  حلم روسيا القيصرية بالوصول  الى  المياه  الدافئة . ذلك
بمساهمتهم في  انجاح الثورة البلشفية . كما  استطاع روزفلت  بحنكته ان يسقط ذاك الحلم في مؤتمر  يالطا عام  1945 باْغراء  ستالين باوربا
 الشرقية . اما  اليوم فذاك  الحلم تحقق ولوفي  حده  الادنى فها  هي  قاعدتها في طرطوس في ((المياه المعتدلة)) واميركا ليست  في  صدد
ازاحة  روسيا من  البحر الابيض  المتوسط وغير ناكرة لمصالحها في  المنطقة بل  على    العكس ان  اوروبا  وامريكا ترغبان في  دفع
روسيا للعب دورا اكبر في  محاربة القوة الصاعدة ببدائيتها ((العقائدية العصبية)) والمتزايدة سكانيا  بمتوالية  هندسية مستحيل حصرها
وتأطيرها في  المدى  المنظور ,وروسيا الحالية يمكن  اعتبارها مجردة من  المبادئ الى حدما, فهي دولة  المصالح بامتياز .قادتها
الحاليون خريجوا المدرسة الشيوعية ومنقلبين  عليها. (( ليس  هناك اسوء من  الشيوعي حين  يتخلى وينقلب))  هذا على ذمة من رواه
عن  خالد بكداش مؤسس الحزب  الشوعي  السوري . وحتى الكنيسة الروسية تسير  في  خطى  ونهج زعامتها  السياسية والا  ما  تفسير
  سكوت الكنيسة الروسية على ماجرى لمسيحيي العراق ((السريان الكلدان الاشوريين )) من  قتل وهدم  للكنائس والبيوت  وتهجير ممنهج
 لمناطقهم كما حدث لابناء مدينة الموصل واليوم تجاهر بخوفها  على مسيحي سوريا. لست  ادري  كيف ترضى هذه الكنيسة العريقة ان تكون
شاهد  زور ومن وصايا الله   لنا (( لا تشهد  بالزور  -- خروج 20-16 ))
اما  صواريخ اس اس 300 فانا  اعتقد جازما  لم  ولن  تكون في  متناول النظام السوري لضرب  اسرائيل ,فامن  اسرائيل مصان
وخط  احمر ولن  تصل  الى  حزب  الله وان  وصلت فستكون لايران ودورالنظام فقط ((سمسار)) . اما استخدامها سيكون في المعركة
 الشاملة ربما شرارتها  من  سوريا او من  البحرين اومن  اي  دولة  شرق  متوسطية اخرى, وحسب  تعبير الصحفي  والكاتب  القدير
 توماس فريدمان ((ان  اي  دولة مشرقية هي مشروع  حرب اهلية )).
لقد كان لاختيار  السيد باراك  اوباما  رئيسا  للولايات  المتحدة  املا في  عودة  اميركا الى  القيم المثلى المتماشية مصالحها  مع  مبادئها
 السامية المنسجمة مع  رغبة الشعوب المقهورة  المتطلعة الى  الانعتاق والحرية .تلك المبادئ التي هي بحق  قمة القيم الانسانية والتي  هي 
ركائز الديمقراطية  فمن دون ((الاستقلالية والمساواة والعدالة والحرية)) ستبقى الديمقراطية كلمة  خلبية  . واْعتقد انه  آن الاوان  للولايات
  المتحدة وحلفائها الاوربيين وبالاخص الانكليز  اعادة  النظر بسياساتهم خلال العقود المديدة المنصرمة  ,والاعتماد وبناء الصداقة مع  شعوب
المنطقة بدل صداقة حكامها مما  اكسب العالم الحر معاداة  شعوبها .
ان اطالة  معاناة  السوريين  وادخال احلامهم بالديمقراطية الحقة المرتكزة على القيم الانفة الذكر  ضمن  اطار  لعبة الامم  ولعبة  المصالح المجردة 
سيزيد من وجوه ((حليقة  الشوارب وطويلة  اللحى))**. ان  السوريين بارثهم الحضاري  العريق  بعيدون  عن التطرف والتعصب  الاعمى ولكن
 هذا  الدم والدمار في  البنيان  والانسان سيرمي بهم الى ما لا يرغبون. لذا فالمطلوب من دول  العالم الحر, وضع حد  لتقاعسها , بمساعدة السوريين
 لازاحة هذا  الكابوس  على  الاقل  اكراما للطفولة التي  تقدسها واكراما لاولئك الاطفال  اللذين خطوا على  حيطان مدرستهم  باصابعهم الطرية
((سوريا  بدها حرية)) . اني على  يقين ان القوى  الدولية  متفاهمة وان  مؤتمر  جنيف ليس  الخيار  الوحيد .فليعلم الجميع في 
شرقنا ان حربا عالمية  ثالثة ((بين القوى الكبرى )) لن  تقع  وانما حروبا بالوكالة ممكنة وهي  قائمة فأوطاننا اتونها  وشعوبنا مادتها
وتجنبها ووضع حد لها ممكن جداً. فعلى  شعوب المنطقة ومؤسساتها السياسية استيعاب المتغيرات الدولية وعدم محاولة اللعب على
 التناقضات الظاهرية   للقوى الكبرى , بل الاجدى  استيعاب المنعطف الرابع في التاريخ والتعامل  معه  بواقعية.
لقد  افتقدت  بعض  التنظيمات  السياسية السورية  منذ بداية الحراك السلمي لاستيعاب المنعطف الرابع  ,وما  تفسيرتخزينها للسلاح
 الا لفرض  ارادتها  على  ارادة صناديق  الاقتراع حين بدا  لها نجاح الثورة وشيكا . اما  تشكيل الكتائب والاولوية المسلحة
 بتسميات دينية  مذهبية  مجردة ((بعد ان  فرض  على الثورة الدفاع  عن  النفس )) وبدء  الانشقاقات  العسكرية خطاْ فادحاً آخر
فقدمت  للنظام خدمة مجانية على  طبق  من الذهب.لصبغها   الثورة بصبغة دينية طائفية .فاْحجم العالم الحر من  التدخل والتاْني في 
تقديم  المساعدات العسكرية .  واني  على  يقين ان  اغلب  قادة  الالوية والكتائب  تحديدا في  الجيش  الحر قبلوا  بذلك على  مضض
((مكرهاً اخاك  لا  بطل)) لافتقارهم   للسلاح  والمال .
وبخصوص الترحيب  ومباركة  مشاركة الغرباء ذوي الاجندات  الخاصة العابرة للوطنية هو ضيق  افق  سياسي اخر .فثمن المرتزقة
غالٍ كما  يقول  ((ميكيافيلي)). ها هي  سوريا  اليوم  تدفع  جزء منه ((دماً ودماراً))  وباقي  الاستحقاق سيدفع لاحقاً وسيكون  اولئك
المرحبين اول من يدفع . انها مشكلة  وطنية  بامتياز  فتغليب  المصلحة الحزبية  والتنظيمية على  المصلحة  الوطنية الكلية  حطُ للقيم
  وافقار للمبادئ . اْنها في  النهاية تجسيداً  للاْنا الحقيرة والغاء للاخر  الاخ  والشريك في  الدم  والدموع  والدمار والآلام  والآمال
 المتطلع  لغد سوري مشرق جديد  .سوريا  وطنا  وبيتاً للجميع دعائمه  المساواة  والعدالة وسقفه الحرية  .
خلاصة
ان  السلام كان  وما  يزال حلم الانسان ,فكاْنه حالة استثنائية في  الحياة البشرية لكني شخصياً اراه اكثر  احتمالاً من اي 
من  اي  وقت  مضى بسبب ثورة الاتصالات  الحديثة والتواصل الانساني على كل  المستويات  وعلى  كل  الاصعدة
والسوريون بجذورهم الضاربة في العمق  الحضاري من مدرسة حمورابي ((مدينة ماري)) صاحبة المبادئ الاولى في
شرعة حقوق  الانسان مرورا  بالحضارات  المتعاقبة  قادرون  على  تجاوز الصعاب  والقفز  على الاحقاد . وكل ما
نتمناه  من  العالم الحر مد  يد  المساعدة  لاعادة  البناء وستكون سوريا  امتدادا للعالم المتمدن لما في موروثها من قيم
سامية وبعبارة  اخرى نقول  للعالم  المتحضر  اعد  لسوريا  جزء من دينها وفضلها  في  انسنة الانسان
عاشت سوريا بالعز والكرامة  بيتاُ للجميع
كل ما ورد في سياق هذه الكتابة  راْي شخصي مجرد


يوخنا اوديشو دبرزانا
شيكاغو 12 حزيران 2013
                                    

33
في رثاء الاركذياقون كيفاركيس قاشا اثنيال
((اما  اللذين  عملوا  الصالحات فيقومون  للحياة))
يوحنا 5-29
في  رقاده  على  رجاء  القيامة  الكاهن الاب  والاخ  والخادم  رغم ضعفه البشري تفقد كنيستنا المشرقية وامتنا عاملا  مجدا نشيطا  في  حقلها  وستبقى ذكراه  ماثلة للاجيال  القادمة من  بعدنا من  خلال  مساهمته مع جيل  الشباب ممن  كان  بعضهم من  جيل اولاده في  البناء ,في  شقيه العمراني والانساني . لست  مبالغاً , لقد  عملنا معا ضمن فريق الهيئة الادارية اوفي عضوية  المجلس  الملي لكنيستنا. اختلفنا كثيراً وزعلنا احيانا  فكنا موفقين اْكثر لما فيه خدمة  للغاية الأمثل . شخصياً كنت من  الرعيل  الثاني  في  هذا  الحقل فالرعيل الاول تحدياتهم كانت  اكبر ومرحلتهم اصعب .اما  التجليات فاْوجزها بالتالي:في  زيارة قداسة البطريرك مار دنخا  الاولى لسوريا كان الشباب الاشوري في سوريامستعدالها دارسا  الحالة المزرية للكنيسة من كل  جوانبها , فاعدت النخبة المثقفة نظاما  داخليا منسجما وروح  العصر وبدون مبالغة تفتقد اليه كثيرا  من  المؤسسات الدينية وحتى  الدنيوية في  اكثر الدول العالمية تحضرا ,فبارك قداسته لهذه البذرة وطالب بزرعها .المحصول الوفير لم يكن بالبذرة وحدها  وانما بسواعد الفلاحين  النشيطين  والتربة الطيبة فتلك التربة  كانت  قلوب  المؤمنين ابناء  الرعية اللذين  لم  يبخلوا بالعطاء لثقتهم بسواعد الفلاحين من العلمانيين ومرشدهم الروحي فكانوا يدا واحدة على المحراث . هنا تجلى دور  فقيدنا(( الكهنوتي))  المؤتمن على  الكلمة ليس فقط مقدم قربان ومباركا عرسان وقابرا للموتى...وانما راعيا لخراف واغنام وجدايا الرب  مثلما طالب  الرب بطرس الرسول.وحقا كنا تيارين سياسيين وثالث اْنتهازي راكبا الموجة  في  الهيئة  الادارية و  المجلس الملى في السنين الاخيرة قبل رسامة اسقفا لسوريا وكان بحق صمام الأمان  بمثابة  الأخ الاكبر . ولا اْنكر مخالفة  قناعاته اْحياناً  تحت وطاْة اوامر القوى (( القاهرة)) مثلا  محاولة تقليص ان لم  يكن الغاء دور  الاخويات علما انه كان الداعي  والمؤسس والراعي لها منذ  كان كاهنا لرعية القامشلي.
اما  ابوته فتجلت ليس بمحبته لاسرته من  بنيه  وبناته وتفهم احتياجاتهم  فحسب وانما  تفهم احتياجات الشبيبة الاشورية  وتطلعاتها القومية ,وكان قريبا جداً من المنظمة  الاثورية  الديمقراطية وتوجهاتها الوحدوية وكان متفهما جدا ككاتبنا المرحوم ( ابراهيم  بالخ )اْن احد  اْهم اْسباب  تفرقنا هو اْفتقارنا لمنهاج تعليمي موحد وشامل  للغة ,فتبنى المنهاج المعتمد في  المدارس السريانية للمرحلة  الابتدائية من الصف الاول الى الصف  السادس الابتدائي بعد ان صاغها باللهجة والطباعة  الشرقية والمعروفة بسلسلة الملفان  الكبير المرحوم عبد المسيح قرباشلي ,وللاسف  حورب البرنامج  والغي وحرم لايقل عن الفي تلميذ سنويا  من قراءة تراثنا العريق  المكتوب بتلك  اللهجة ! لم  يتوان يوما او  يتقاعس في مواكبة برامج التعليم وتفقده مع اعضاء اللجنة الثقافية والتعليمية في  الهيئة  الادارية فكان خادما اميناً للكلمة كما  طالبه الرب. ورجائي من نيافة مار  افرام  ومن الهيئة الادارية القائمة اعادة الاعتبار لذلك العمل  الجبار عملا بمقولة من اجل  الاحياء وتخليداً  للأموات اْرحموا  التراث... ختاما استعيد مقولة جبران : تنتظرني امامك لن تراني انظر خلفك ستراني  قدامك ما  سبق اليسير من  السيرة اما  في  العمران فهذه الصروح من  الابنية الكنسية وملحقاتها والتي ستبقى شواهدا للاجيال القادمة للغريب  والقريب على عطاءات هذه الامة كبقاء الثورالمجنح وبوابة  عشتار شواهدا  لنا فبصماته وبصمات ابناء رعيته العاملين مطبوعة على كل جداروحقاً يليق بكم  قول الرب ((اْحسنت ايها  العبد  الصالح ,كنت اْمينا على  القليل,فساْقيمك على  الكثير أدخل  نعيم  سيدك )) متى 25-23
ابتي الراقد  بسلام الرب صلي لاجلنا , صلي من اجل سوريا , من اجل اطفالها وثكلاها , من اجل  المقهورين تحت  سياط االجلاد في   غياهب السجون  , من اجل  الارامل  والايتام ليزيح هذا الكابوس وكفى الناس  كل  هذه  الآلام
من الله نطلب الرحمة وللأهل  والعائلة  الكريمة  الصبر والسلوان

يوخنا  اوديشو  دبرزانا
شيكاغو 25 ايار 2013


34
من انحناءة عبد الناصر الى  انحناءة  الابراهيمي والراعي
هل  تنحني الثورة أم تستقيم؟


توطئة
كان حافظ الاسد برتبة ملازم اول اثناء زيارة جمال  عبد  الناصر لمدينة  اللاذقية عام 1959  ,فبعد اداء التحيةالعسكرية من قبل  حرس
 الشرف وانتهاء البروتوكول  المعتاد . توجه عبد  الناصر الى  الضباط المصطفين مصافحا اياهم فرادى بدءا  من  اقدم  رتبة حسب
 الاعراف  العسكرية   ,لكن  المثير هو انحناءته اثناء مصافحته لحافظ  الاسد سائلا اياه باللهجة المصرية  ((زيك  سي  حافظ))  هذا
على ذمة الرواة **. لكن المؤكد , ما رايناه جميعا  على شاشات التلفزيون من انحناءة للسيد  الابراهيمي امام بشار الاسد قد يكون ذلك
من باب(( الاتيكيت)) او البروتوكولات  احتراما للسيادة  السورية كونه  رئيسا لدولتها ,وكذلك تصريحه للصحافة بقوله (( تشرفت بلقاء
  الرئيس بشار الاسد)) طبعا  ليس غائبا عن السيد  الابراهيمي  ان  هذا  الرئيس فاقد  لشرعيته ومطلوبا احالته الى محكمة  الجنايات
 الدولية لما يرتكب في  عهده وعلى يده من  قتل وتدمير ومجازر وهتك اعراض .وكدبلوماسي عريق مشهود له  يحسب ويختار كلماته
بدقة  .  انحنى زعيم اكبر دولة عربية  ((الجمهورية العربية المتحدة)) آنذاك ,نبي زمانه وامل الجماهبر من  المحيط الى الخليج  امام
 ضابط  مبتدء  في  التدرج غير  بارز وغير  معروف  ويبقى  السؤال  لماذا ؟  قد يكون  الجواب في  اعادة  قراءة مايلز  كوبلاند
 مجددا في  كتابه ((لعبة  الامم )) وكتب اخرى لذات  الكاتب او لكتاب آخرين في  ذات الصدد
اليوم  ينحني امام  ابن ذاك ((سفاح حماة )) ممثل  اعلى  منبرين عالميين ((الامم المتحدة والجامعة العربية)) ربما سيدفع
الابراهيمي ثمن  انتقاده لخطاب  بشار الاخير .ويبقى لهذه الانحناءات  مغازيها  فهي اشبه ما  تكون برسالة السلطان عبالحميد
  الى الشيخ  الدمشقي  محمود  ابو  الشامات  والتي  مسك ختامها  طلب رضاء وتقبيل يمينه * ترى أ كانت  مكانة المرحوم
 ابو  الشامات  ارفع من مكانة  السلطان وأي سلطان !!!
كل  ما  نتمناه من  السيد  الابراهيمي التجرؤ وقول  الحقيقة  على  الملأ  وذلك امانة للتاريخ فليغضب  من  يغضب.
اليوم نحن في  صدد انحناءة جديدة لغبطة البطريرك بشارة الراعي ,الخائف على مسيحيي لبنان وسوريا  من سقوط  نظام الطاغية.
عجبي كيف يخاف  خليفة بطرس على كرسي الكنيسة  المارونية وكلمة  السيد المسيح ((لا تخافوا)) ملهمة القديسين  ونبراسهم
في  الشهادة؟ كيف يتناسى غبطته معاناة اللبنانيين بشكل  عام والمسيحيين  بشكل  خاص على مدى عقود ؟ ترى كيف يفسر غبطته
مواقف مثلث الرحمات مار  نصرالله  صفير من  النظام الفاشي؟
قد نكون نستبق الامور , فربما قداسته جاء للأستفسار عن اللبنانيين القابعين في  اقبية السجون والمعتقلات  السورية منذ عقود.
اوربما  الغاية من زيارة دمشق للتبارك والسجود في  كنيسة حنانيا سجودا للآلام وعذابات السوريين. حنانيا اليوم هو  كل
طفل سوري  ميتم وكل ام مفجوعة بفلذة كبدها وكل ثكلى وكل مغتصبة مجروحة في  كرامتها وكل انة سجين تحت
سياط  اخيه  الجلاد. حنانيا جائع ومشرد . حنانيا  اليوم في حمص  ودير  الزور  وفي  كل  مدينة وقرية وبيت  سوري
 يقصف , حينها فقط سيقول جميع  السوريين بمختلف معتقداتهم وانتماءاتهم  بصوت  واحد مبارك  الآتي بأسم الرب
أما اذا كانت الزيارة خلاف  ذلك حينها سيذًكره  السوريون  بقول السيد  المسيح  ((ليكن  كلامكم نعم نعم ولا لا وكل  ما زاد
عليه هو من  الشيطان))  وسنذكر غبطته ان  في  سوريا شبيبة مسيحية ملتزمة  تعيش فعل الايمان كما اوصاها السيد
المسيح لتكون ((ملح  الارض...)) انها  المشاركة والمتفاعلة في  صناعة الغد الجديد ,ففي  الوقت  الذي يزورغبطته
دمشق, يزور السيدين  جورج صبرا وعبد الاحد اسطيفو اعزاز وادلب وباقي المناطق  المنكوبة حيث العطاش والجياع
والايتام والارامل والجرحى والثكالى اليس  هذا  ما  يطلبه الرب؟؟ المسيح مسيح  المقهورين اولئك من  حاكوا  الحب وصنعوا
 السلام **نصلي  لله ليمنح  البطريرك الراعي  الحكمة ويلهمه الجرأة لتكون  انحناءته لحنانيا لا  للقاتل. قاتل الطفولة و الحب والحنية.
سوريا والمؤامرة  الكونية
اتفق  تماما ان ما  يحدث  في  سوريا مؤامرة  كونية ,لكن لهذه  المؤامرة امتدادها ((  فليلة انقلاب البعث  على  البعث
حركة 23 شباط ))**** بدء تنفيذها وحركة حافظ الاسد ((التخريبية )) اكتملت  مقوماتها وفي عهد  الابن نهايتها وهذا ما  يذكرني
بالجواب المقتضب لمندوب العراق  في  الامم  المتحدة السيد((محمد الدوري)) للصحفيين على عتبة    داره (( اللعبة انتهت  )) بعد
 سقوط بغداد وها نحن نرى لعبة جديدة  ولاعبون جدد  ونظل  بانتظار تصريحا  مماثلا لمندوب سوريا   الا اذا تمكن الابن كما  الاب
من البقاء في اللعبة  . حافظ الاسد لعب  دوره  بجدارة  لعب مع  الكل  ولعب  على  الكل فكوفئ بالبقاء والتوريث اما مكافأة خليفته بشار
بالبقاء أو أنهاء دوره فيتوقف  على ارادة السوريين وادائهم ليس الثوري وحسب  وانما السياسي  من خلال استيعاب قواعد  وشروط
الدخول  والمشاركة  في  اللعبة ليكون الاتتلاف الوطني ممثل  المعارضة  السورية  بكل  اطيافها  اللاعب  المختار.وكلي ثقة بان
 اعضاء من  الاتلاف  على  دراية  كافية  بقواعد وشروط اللعبة وكل  ما ينقصهم هو الجرأة في  اتخاذ  قرار  بالقفز  على مسلمات
 اصبحت من  الماضي  وذلك  بالعودة الى  الشان  السوري المجرد انسجاما مع  نبض  الشارع السوري  ((الله وسوريا  وبس))
ولن  ادخل  في  مظاهر المؤامرة والاشكال  التي  اتخذتها بدءً من تخريب الانسان السوري وانتهاء  بكامل  البنيان والعمران.
ولتجاوز  المؤامرة  وانقاذ  سوريا واعادة بنائها بيتا  للجميع  دعائمه المساواة والعدل  وسقفه الحرية   على  المعارضة  اخذ
العبر من الماضي  القريب وتجاوز الاخطاء  الفادحة  لمحاولتين سابقتين ,احداث حماة ((1968 واحداث 1979-1982)
وبالاخص  الاخيرة .ان  اللجوء  الى  السلاح والاغتيالات ساهم  في  تعزيز موقع  حافظالاسد وأستغلها بذكاء في  اغتيال خصومه
وتحميل الاخوان المسلمين مسوؤليتها , وتمثل  الجهل السياسي في  اهمال دور  المؤسسات الاقتصادية وبالاخص غرف  التجارة
وتحديدا غرفة  تجارة دمشق ((المطبخ الاول للسياسة  السورية)) وقد عرف  حافظ الاسد كيف  ينال بركاتها وهو  جاثيا  يلثم  يمينها**
ويكفي  تذكير  القارئ بالدعوة  الى    الاضراب  العام في  حينه  ولم تستجب  دمشق  وطاعتها  باقي  المدن  الرئيسية.كثيرا ما  يشبه 
اليوم  البارحة  لهذا  التجاهل  وعدم  اخذ  العبر .
اما  اليوم فالحضور البارز  لاصحاب  الاجندات العابرة  للوطنية ودورهم في  تحريف مسار  الثورة من  حيث لم  يدروا ادى الى تواني
  العالم عن التدخل والمساعدة الجدية للثورة  السورية مما  ادى ويؤدي   الى هذا الدمار والقتل الممنهج  وذلك للاسباب  التالية:
اولا: تغليب العامل الديني  على العامل  الوطني  تسميات  الكتائب نموذجاً
ثانيا : رفع اعلام القاعدة ومحاولة اطغائها على  العلم الوطني  للثورة  وربما النظام ساهم  الى  حد ما في  ذلك من خلال عملائه
 في  كل  محافظة ومدينة وفي  كل  طائفة فالنظام  لاطائفة  له  مثالا على ذلك ((علماء  وشيوخ دين وشيوخ عقل ومطارنة))
ولا داع  لذكر الاسماء ومن الخطأ تحميل الطائفة العلوية  الكريمة وزر عصابة من الفسيفساء السورية تزعمها آل الاسد
 وقد تناسى رافعي الاعلام تلك  ان  احداث  الحادي عشر من  ايلول وتداعياتها ما  زالت قائمة ودموعا في المآقي لم تجف بعد
والتراب  ما  زال  رطبا على مثوى السفير الاميركي  صديق الثورة والثوار الليبيين  وموظفي السفارة ضحايا  الحقد  الاعمى 
ثالثا: التهويل  الاعلامي لأنتصارات بعض  من  تلك  الكتائب  في  بعض  المواقع من دون اي ذكر لانتصارات  الجيش  الحر
وأد المؤامرة
ان امن اسرائيل هو  المحرك الاول  والاخير لاي  فعل دولي  شئنا  ام  ابينا ولقد كان ويبقى اهم  الاسباب لمكافأة الاسد
الاب وابقائه ضمن اللعبة ,لقد حمى  حدود اسرائيل وهدر طاقات سورية المادية والبشرية على مدى عقود بحجة الصمود
والتصدي والممانعة الكاذبة  في  بناء  جيش بحجة استرداد الاراضي المغتصبة وهذا  حال  أغلب  العسكر الذين  تربصوا
بسوريا فالقضية  مجرد يافطة لتحقيق مآرب  سياسية وشخصية .
ان القضية الفلسطينية هي  محور مشاكل المنطقة بشكل  عام  وسوريا  بشكل خاص وقد دفعت  وتدفع  سوريا ثمن مواقفها
أضعاف مضاعفة ما دفعه  العرب  جميعا  بما  فيهم الفلسطينيون اصحاب  القضية فمنذ حرب  1948 الى مأساتنا الحالية
التي  هي  افظع  المآسي حيث يقتل  الطفل أو ييتم  بالطلقة المشتراة من  قوت  يومه وتشرد عائلات وتهتك  اعراض
وتدمر  مدن ويطمر  تراث بقنابل ثمنها  مدفوع  عرق ودم ودموع بيد الاخوة  والابناء ((حماة  الديار)) ناهيك عن  السجون
 والمعتقلات واساليب التعذيب الموروث  منها ((االسفيانية ...والحجاجية)) والمستورد ((االستالينية والانكشارية...الخ))
والانكى  من  كل  ذلك  خوفنا من  الا  تعود  سوريا سوريا الزيتون  والتين   والياسمين  سوريا الحب  والحضارة   .
قرائي الكرام: الفلسطينيون  اليوم يستجدون  اعتراف  اسرائيل بهم  وليس العكس وما مساعيهم في الاجتماع  الاخير للجمعية
العامة  للامم المتحدة الا لتحقيق  هذه الغاية .اما  نحن السوريون نكاد نخسر ليس شباباً وثروات وحسب  وانما وطناً رائعا بانسانه
 الرائع المستلب بالتشبيح وسواه. اليوم اضحى مشكوكاً بانسانيته رغم فضله في  انسنة الانسان فمدرسة حمورابي في   مدينة ماري
خير  شاهد ورقيمات ايبلا وابجدية  اوغاريت اوفى الادلة .
بسبب   القضية الفلسطينية  جثم  العسكر على  صدورنا  عقودا, وهي  من  اوصلت الاسد وزمرته المستبد الى الحكم وبحجتها  ارتكبت
 وترتكب المجازر و الموبقات على  كل  الاصعدة وما زالت تتغنى  بالصمود  والتصدي و شعارات عفنة .
  لا مخرجا ولا خلاصا لسوريا من  ازمتها قبل الأعتراف بمسببها  وأعتقد آن الاوان لذلك فالمطلوب الجرأة وهذه  الجرأة تختصر
في  مفردة  واحدة ((السلام )) فلنعترف اسرائيل وجدت  لتبقى فليطمئنها الائتلاف  الوطني ولوبشكل  غير  مباشر في  هذا
الظرف ,أو  على  الاقل  اعطائها  الامان والوعد  الجدي بتسوية النزاع والحل  السلمي  فبذلك  تسقط مبررات عدم  دعم  الجيش الحر
 عسكريا او  فرض  حظري جوي ولو  محدود   وعدم  ممارسة  ضغوطات جدية من قبل  الدول الفاعلة والمعنية  بامن اسرائيل
أي سوريا نريد؟
اصحاب القضية ((الفلسطينيون))  متنازلين يستجدون الاعتراف , مصر كفرت بالحروب ونجمة داوود ترفرف في سماء
عاصمة الازهر  الشريف  والاردن المملكة الوحيدة  لآخر من تبقى من آل البيت  تستجدي عطف  حكام  بني اسرائيل
اما الممانع الاخر حزب الله هاجسه منع توطين الفلسطينيين  في  جنوب لبنان كي  لايختلف ميزان القوى بين الشيعة
 والسنة ((التركيبة الديمغرافية  للبنان))
انهم جميعا  من  المجيط الى  الخليج  يستذكرون  الاية الكريمة ((وقل  لاسحق وابراهيم  ويعقوب انا فضلناكم عن  العالمين
يا  بني  اسرائيل ))   فالى متى نحن السوريين نظل ندفع فاتورة  القضية  قهرا  ودما  ودموع (( سورية اكلت بعرق  جباه
 ابنائها  دائما وابد فحاشى  لها  ان تأكل من  أفخاذ  بناتها))**** وللاسف تلك  ستكون الحال ان استمر االقهر وهذا  النظام  الغاشم
 الارعن  وما الاخبار  الواردة من  مخيمات اللاجئين و سماسرة الزواج  الوافدة بفتاوى وحجج  الا مؤشرا  اول .أما المؤشر
الثاني هوالانقسام والشرخ  النفسي بين مكونات  المجتمع  السوري ((الوصفة اللبنانية))  اما  المؤشر  الثالث يتمثل في  استفحال
ظاهرة العصابات وزعاماتها وبعضها  بتسميات دينية  مستفيدة  من الفلتان الامني والادعاء  بالنضال  الثوري((الوصفة الصومالية))
 اما  المؤشر الرابع والاهم  تصريحات القائمين على الملف السوري من القادة والمسؤولين الدوليين بطول مدة الحرب وصوملتها.
فاذا اردنا  كسوريين  معايشة هذه المؤشرات  كواقع  وسوريا اشلاء  وطن فلنتحصن  خلف  الشعارات ذاتها التي اوصلتنا للحال الذي
 نحن  عليه ولو كانت  بنوايا سليمة وصادقة . لنكن واقعيين فطريق القدس  لايمر من دمشق كما لم  يمر من(( جونية))  حسب شعار
المرحوم ياسر عرفات اثناء  اقحام  الفلسطينيين في  الحرب  اللبنانية.
أما نحن.نريدها  سوريا واحدة موحدة بيتا  للجميع دعائمه  العدل  والمساواة  وسقفه الحرية((الله وسوريا وبس))
رسالتي :
شيخنا الجليل معاد الخطيب والاخوة اعضاء  الائتلاف الوطني الافاضل: قبل كل شيء من عبد فقير لله
أخ لكم في الايمان بسورية  والله اصلي وادعو  الجميع  للصلاة من اجلكم كي  يزيدكم الله  الهاما  بالحكمة
والجرأة  لأتخاذ قرارات حاسمة تشكل منعطفا جديداً في  صناعة مستقبل وتاريخ جديد لسوريا الجديدة
ولشيخنا الجليل اقول : ليس  من  أحد  يشك بنواياكم ولا  من  احد بامكانه المزاودة على تدينكم ولا
من أحد بامكانه النيل من عروبتكم ولا  من أحد بامكانه المغالاة عليكم  بسوريتكم ووطنيتكم وليكن
لسان حالكم موقف  المرأة أم الطفل المعروض  للقسمة في  قصتها مع  النبي سليمان الحكيم 
فاذا  فلسطين  قد  ضاعت , لا تدعوا  سوريا  تضيع فهذه رغبة الطغاة وهو ماتريد
فاجعلوا سبب وحجة بقائهم سبيلاً  لاستقامة  الثورة وطريقاُ للخلاص
عشتم وعاشت سوريا بالعزوالكرامة بيتاُ للجميع  دعائمه العدل والمساواة وسقفه الحرية

المراجع :
*موقع  التاريخ  السوري (رسالة السلطان عبد الحميد  الى الشيخ محمود ابو الشامات)
**القول للمطران العلامة جورج خضر

****اقرأ أوكار الهزيمة لهاني الفكيكي سيجد القارئ ان فكرة صهر القوميات في البوتقة العربية لم تكن في

حساب الرعيل  الاول وقد ورد في قرارات احدالمؤتمرات ما يلي : لحل  مشكلة الاقليات في  الوطن العربي

يجب منح حكومات ذاتية لكل  من  البربر والاكراد والاشوريين .

***** استعارة من مقولة  احدالسياسيين المصرين بعد اتفاقية كمب ديفيد

**المقال يعبر عن رأيي الشخصي المجرد**
يوخنا  أوديشو دبرزانا   
            شيكاغو 11شباط 2013

35
تل نصري وطائرة الميغ
قذيفة  شاردة  ام رسالة  وافدة؟؟
بداية:
 لا لن أندب  لن  أبكي , فتلك  المشاعر تليق  بنا نحن  العاديون من  الناس , اما  القديسين والاولياء فيترجوُن الشفاعة والصلاة لذا كل ما نترجاه من قديسنا نينوس  وجوقته من شهداء اطفال سوريا الصلاة من اجلنا ومن اجل سوريا  وأطفالها  .   للوالدين: من  الله نطلب الصبروالسلوان على  الفراق الأليم
توطئة :
  ((طارت  ولم  تعد  ))هوذا  كان  مصير  طائراتنا المقلعة من  المطار الذي كنا نخدم  فيه أنا ويوخنا خميس ابن تل نصري الملقب ((بشنو)) ونيازي مصطفى ابن ادلب,  كفنيين  وانا محاسب اليات في فوج حماية المطار.في تلك  الحرب  صيف  عام 1982 دمرت  كل دفاعاتنا  الجوية في  لبنان واسقطت اغلب طائراتنا المشاركة ,النداء الوحيد الذي تلقاه طيارونا (الصيد حر) اي انت  خارج  سيطرة  القيادة  والاركان فأصمت اغاني مها عبداالوهاب ونباح  الكلاب  طيارينا نتيجة  التشويش  الاسرائيلي هذا ما  حدثنا عنه صديقنا  الطيار (ن  ‘ ع) الذي  اسقطت  طائرته مما  جعل كل  من يوخنا خميس ونيازي  يناديان والدموع في  عينيهما الاول نفقنا ...نفقنا... والجبر على الله... والثاني يشير  الى صناديق  الذخيرة خيار  ...بندورة ...باذنجان ... الكيلو بنصف  ليرة .... نعم  ما  قيمة تلك الذخيرة  من دون  طائرات .... شر البلية  ما  يضحك ...! في تلك  الحرب ضلت  طائراتنا اهدافها  , اما في تدمير البيوت الامنة وحصد الاطفال في  ادلب  وتل  نصري وباقي المدن  السورية فهي  جد موفقة ربماعنوة بنيازي ويوخنا خميس ((شنو)). قذائف  تل  نصري هناك من يبررها بالسقوط سهوا , ترى من شوش على طيارنا ((البطل)) اهي  بغال  وحميرقرية (( العصفورية)) السارحة في حقول  القطن بعد جني  المحصول أم ان  نباح الكلاب السائبة ؟
الرسالة الوافدة :
 ان قذيفة تل نصري كانت  على حناجر  وصيحات اولئك المندسين من  الامن  بين المتظاهرين وبذاك  الهتاف  الملغوم والمنسوب للثورة السلمية ((المسيحيون  الى بيروت والعلويون  الى  التابوت)) واكبر دليل على مدلوليتها نكران الاعلام الرسمي للقصف الجوي  واتهام من  يسميهم (( بالارهابيين)) القيام بذلك .  ان عمر  هذه  القذيفة مديد وان أخذ  اشكالا متعددة , بدء من الحركة((التخريبية التي  خربت الانسان  السوري اولا))*  وعصابات ترهيب ابناء  الجزيرة السريان  الاشوريين في البلدات الحدودية **  مرورا  بالعراق وقتل الكهنة وترحيل الاف العائلات المسيحية بين عشية وضحاها بعد تفخيخ  وحرق  المنازل في  الموصل امام مرأى ومسمع العالم  المتحضر وتحت بصيرة المبشرين بالديمقراطية, ولكن يلام  ذوي القربى قبل غيرهم على السكوت, واعني ابناء الوطن من عرب واكراد ومن  العالمين  العربي  والاسلامي كما  يقول    الشاعر  العربي  وظلم  ذوي  القربى  اشد  مرارة......الخ
الى بيروت  !! لماذا؟
قد  يكون  الجواب الشافي عند السياسيين اللبنانيين وعند بعض  من كهنتنا وربما بعض  من  مسؤولي تنظيماتنا  ومؤسساتنا  السياسية وشخصيا اعتبره  السبب ذاته الذي افشل ووأد مقررات مؤتمر بغداد عام 2003 للمؤسسات الاشورية  السريانية (الاجتماعية والسياسية)  والذي  كان بحق الانجح  والانجع لهذه  الامة .لذا انا ولسان حالي مقولة شهيد  الكلمة ((كامل  مروة:قل  كلمتك  وأمشي))*   واهيب بكل غيور  ممن كان له  صلة اومعرفة بحيثيات الموضوع  التجرؤ وقول  ماعنده  من  الحقائق صونا  لابسط  حقوق  هذه  الامة  الا وهو  معرفة  الحقيقة . ولمعرفة فحوى  السؤال بيروت  لماذا ؟  علينا الالمام كاملا بقضية  الشرق  الاوسط المركزية وتداعياتها على بلدان  المنطقة  بشكل  عام وعلى القضايا  ومشاكل  لبنان  بشكل خاص, وارتباط الجزء  الاكبر من المشاكل  اللبنانية بهذه  القضية لوجود  اكثر  من  150  الف  لاجئ منذ  عام 1948  وهؤلاء  اللاجئين  يقيمون  ضمن  مخيمات اغلبها في  الجنوب اللبناني , واحدى اهم  معضلات السلام بين  العرب  واسرائيل هوموضوع فلسطينيي الشتات بين المطالبة بحق العودة ام التوطين في بلدان المهجر.قد يكون  من السهل  توطين  الفلسطينيين ((بالترغيب او الترهيب)) في  اي  من الدول  العربية المهجرين  اليها  في  حال  الوصول  الى سلام  شامل في  المنطقة, باستثناء  لبنان لوضعه  الديمغرافي المعقد وبنيان دستوره وقوانينه على هذا الاساس, واعتقد هذه  نقطة  الالتقاء  الوحيدة بين حزب  الله ((الشيعي)) وبعض القوى المسيحية خوفا على التغيير  الديمغرافي كون فلسطينيي المخيمات  اللبنانية ((سنيون)) .ولا  اعتقد ان تصريح  السياسيين  اللبنانيين المخضرمين النائبين  كمال شاتيلا  ووجيه معتوق اعتباطيا من ان  هناك مخطط  لتوطين  200000 سرياني  في  لبنان مما دعا بالسيد حبيب  افرام لتفنيد الخبر ((السيد  حبيب محق فالمؤسسات السياسية  للاشوريين  السريان ترفض تبديل  الوطن بمواطنة)) * وقد كان  قدكتب  سابقا الباحث  السوري جمال  الباروت مقالا  ذهب  فيه الى ابعد من  ذلك  (لبنان وطن قومي للمسيحيين)*علما ان  المسيحيين ليسوا قومية وانما هم دين في  الدنيا حسب تعبير  نيافة  المطران  جورج  خضر
حمى  التجنيس
قانون الاحوال المدنية  اللبناني  ينص  صراحة : في  حال  تجنيس   أي مسلم  يجب ان يقابله  تجنيس  اربعة  مسيحيين  من هنا اجتاحت حمى التجنيس مسيحيي محافظة  الحسكة وخصوصا من  ابنائها  السريان  الاشوريين فترة  الحرب  اللبنانية .  وكان  يتراوح  سعر الجنسية من 5000-8000 لير سوريةحينما كان  سعر  صرف  الدولار لايتجاوز 4 ليرات  سورية, ومن لم يمتلك  المبلغ  استدان  او رهن او باع جزء من  مقتنياته ولقد لعبت  الرابطة السريانية والكنائس وبعض  قياديي المنظمة الاثورية في  لبنان دورا مهما في  تلك  العملية وتلافت  المنظمة ذاك الخطأ  الفردي  بفصل  اثنين من  ابرز كوادرها آنذاك
معايشتي
ابان  الحرب  اللبنانية قدم  الى  بيروت  موفدا  من  الاتحاد الاشوري  العالمي المرحوم  جان  يونان , احد قادة هذه  المؤسسة * للتباحث  مع  الحكومة  اللبنانية عبرالقوات  اللبنانية حول  توطين  الاشوريين  السريان في  لبنان ((من  سوريا    والعراق)) وستقوم  هذه  المؤسسة بتامين مستلزمات هذا  التوطين كالمساكن ومعامل  وغيرها...شخصيا لم التق  المرحوم , فقد كنت غائبا عن  بيروت حين وجوده  الا ان السيد  ادم  دانيال  هومة أفادني مشكورا  بكل  المعلومات واللقاءات حيث  كلف  بمتابعة الموضوع كممثل للاتحاد الاشوري العالمي في  لبنان. وقد رافقت  مرة السيد  ادم دانيال هومة للقاء المرحوم  داني  شمعون نجل  الرئيس كميل  شمعون في  مقر حزب  الوطنيين الاحرار في  الاشرفية. الا ان  اللقاء  لم  يتم لارتباط  المرحوم بموعد اخر. فعوض بدردشة  عابرة مع السيد  المحامي  موسى  البرنس نائب  رئيس  الحزب . كان  للسيد آدم هومة لقاءات أخرى مع كل من الرئيس الشهيد  بشير الجميل وشقيقه  الرئيس امين  الجميل الذي رفض طلب التوطين في  الجنوب والكلام لآدم ((كون  الجنوب هو  البوابة لحل  مشكلة  الشرق الاوسط حسب  تعبيرالرئيس  الشيخ امين  الجميل))*في  تلك الفترة فصلت  المنظمة الاثورية  الديمقراطية آدم دانيال  هومة  من صفوفها لكل الاسباب  السابقة وفي الوقت  ذاته  عادت  من  اميركا الانسة  ماري  جوارو عضوة الاتحاد  الاشوري  العالمي فتم الاستغناء  عن آدم دانيال  هومة *
هذا احد جوانب   التوطين اما  الجانب  الاخر  فلقد  كان لبنانيا  بحتا حسبما  افادني  به  المرحوم  مالك ايشو خليل جوارو*كأتفاق  بينه وبين  كميل  شمعون وجهات اوروبية  اخرى  وهو  كالتالي :سيفتح باب لهجرة الاشوريين من  سوريا الى  بلجيكا عبر قنوات غير  رسمية على  اساس  انهم  لبنانيون  هاربون  من  اتون  الحرب وسيمنحون هناك شهادات  تعريف باسماء  والقاب جديدة ,والقوات اللبنانية ستطالب في الانتخابات  النيابية  التالية  بحق المغتربين  بالاقتراع  وسيتم  لهم  ذلك كأثبات  للبنانيتهم وسيلتزمون بالعودة  الى لبنان بعد اربع  سنوات  ومن يرفض سيفضح  امره ويعاد  الى  سوريا.شخصيا طلب  مني  ذلك ولنقل  الصورة  الى  رفاقي  في  المنظمة واكون ساعده  الايمن , ابديت عدم  قدرتي  على ذلك بحجتين  واهيتين  الاولى   اني  مجمد في  المنظمة والحجة الثانية اني  بعيد عن  الجزيرة  كوننا  نعيش  في  مدينة  الرقة وحسب  ادعائه بان  الحكومة  السورية  على  غلم  بذلك لكن رفضي لهكذا  مشاريع  مخالفة  لقناعاتي ووجداني وقناعات ووجدان  كل  الاشوريين  السريان الملتزمون لانها  دعوات  للقلع من  الجذور
خاتمة

حسب المعلومات  الواردة  فان عددا من الاشوريين  السريان شدوا  الرحال الى بيروت ونفذوا  مضمون  الرسالة  المبتغاة من القذيفة القاصد ة  ومالنا سوى التذكير بقول  السيد المسيح ((ويل لمن تاتي من  قبله  العثرات خير له ان يعلق في  عنقه حجر  الرحى ويطرح في  البحرمن  ان  يعثر احد هؤلاء  الصغار)) ترى لكم حجرة رحى يكفي  ذلك العنق الطويل فالف لعنة ولعنة  لقاتل الاطفال في بلادي
الهوامش
* الحركة التي قادها  حافظ الاسد
*  اقرأ الاشوريين  السريان والذاكرة  الضعيفة ((يوخنا  اوديشو  دبرزانا)) في  في  كل من  المواقع  :عينكاوا –نداء  سوريا –كلنا شركاء –المحطة –آدو
* اقرأ جورج حداد  ماذا يراد من لبنان ((الحوار  المتمدن  العدد  1381  تاريخ  17-11-2005))  كذلك ريف  نفاع  ومقال(( هل  يستقر  مسيحيو سورية  في  لبنان
    موقع البلد  عدد 29تشرين الثاني 2012 ))
*  معركة التسميات  ((اثيرت لأسقاط  الطرح القومي ليكون الديني  بديلا بما يتوافق  ولعبة الطوائف  اللبنانية))
*  تصريح حبيب افرام (( رفض  التوطين  ردا  على  تصريح  النائبين  اللبنانيين  كمال  شاتيلا ووجيه معتوق))
*   الباحث  الاستاذ جمال باروت((لبنان  وطنا  قوميا  للمسيحيين  -  الوطن  السعودية العدد 21- 10 -2004 ))
* الاتحادالاشوري  العالمي(( اضحى تنظيما قائما لذاته وبذاته منفية عنه الصفة و الغاية  من تاسيسه كمظلة قيادية من ممثلي المؤسسات القومية  للسريان الاشوريين))
*  ادم بديناميكيته   كألكترون حرك غير  مستقر رافض للانكسار عمد الى تأسيس تنظيم اشوري اخر ((حزب آشور الديمقراطي))وتمت صياغة
         نظامه الداخلي  في  بيتي في  بيروت بمشاركة كل  من الطلاب  الجامعيين الاخرين ((انور كوركو-عبود دنخا- شاهين سورو –البير قرياقس))وكنت قد
       أفصحت لأنور كوركو لماذا  علينا  مسايرة  آدم ....
*****  هذه الكتابة  المتواضعة تعبر  عن  رأيي  الشخصي *****
شيكاغو
25-11-2012
يوخنا  اوديشو دبرزانا

 


ا


36
في شأن الثورة السورية
السريان الآشوريين والذاكرة الضعيفة
توطئة :
لم تكن قرية تل  معروف ((قلعة  الشيخ عزالدين  الخزنوي)) ضمن برامج زياراتي  للأطباء  والصيادلة حيث  كنت  اعمل مندوبا
لأحدى  الشركات  الدوائية  السورية  , الا ان  الفضولية  أركبتني  يوما سيارة منطلقة الى  القرية  المذكورة وكنت  جليس الكرسي
الخلفي  للسيارة بجانب أحدطلاب المدرسة الخزنوية, الى  يساره طالب آخر ذو ملامح  صينية. الطالب السوري  كان  من مدينة  اللاذقية
حسبما  أفاد.هو وزملائه الاخرين على  أبواب  التخرج .جوابه كان مقتضبا على سؤالي عن  المنهاج الدراسي  المتبع  في هذه  المدرسة
قائلاً انهم  يستقون  علمهم من منهل    ام العلوم وهي  ((العلوم القرآنية  الكريمة  والسنة  النبوية  الشريفة)).أما عن  العلوم 
التطبيقية كالرياضيات  والفيزياء مثلاً  بعصبية  أجابني  هذه كلها علوم شيطانية .بحق  أقول لم  أتجرأ على  الزيادة  ,فأربعة  عشرة
عيناً توجهت  صوبي وأخذت  تحدقني  بأزدراء . عندما وطأت أقدامي  أرض تل  معروف  المقدسة خلت  نفسي في  أقليم  قندهار
في  أفغانستان ولست  في  محافظتي الحبيبة ((الجزيرة  السورية)) لم  أتوجه  ولم  أسأل عن أي  عيادة  اوطبيب  في  القرية
فيقيني  أن القرية  خالية  من  اي  مرض مستوطن  أووافد ,فالعناية السماوية تظللها ,وربما المرض  الوافد  اليها  هو  انا 
وصديقي كاوا  الصيدلي  الكردي الذي  تجرأ بفتح  صيدلية  هناك ((خدمة  ريف)) وعندما  وصلت  الى صيدلية  كاوا
رأيتها  مغلقة وكاوا  في  القامشلي  يبحث  عن  موقع  لنقل  صيدليته  ,ومن المفارقات أن كاوا  خريج  جامعة  أثينا
عاصمة  أم العلوم الشيطانية .أما بعض  أصدقاء  الطفولة وزملاء الدراسة الابتدائية من قرية  الطويلة   ((البوحمدان))
المواجهة  لقريتنا تل طويل  ((الآشورية))من  الطرف  الآخر  للخابور  فقد ُسرقوا  منا ,فقد  أشيد  لهم جامعا وأرسل
اليهم  هادياً مستورداً جزائري  الجنسية وكأن سورية  خلت من المرشدين  الاتقياء  الانقياء ((حننت الى  الشيخ المرحوم خوجة مفتي 
الرقة واستاذي صبحي حمادة مدرس  الديانة الاسلامية في ثانوية الرشيدفي الرقة
)) فما  لأبناء  الطويلة والكفار  أمثالنا؟
وأعتقد  جازماً ان  هذا  الأمام الغريب كان  سيفتي  برجم  بنات العربان من  جيرتنا اللاتي  كن  يشاركن البنات  الاشوريات
السباحة وبالأخص  اذا  كان  يعرف  انهن كن  وبلا  شعور  منهن  يغمسن  اصبعهن  في  الماء  ويرسمن  اشارة  الصليب
على  صدورهن  قبل الغوص  في  ماء  نهر  الخابور يوم  كان  الخابور  نهراً ((قبل ان  يسرقه ضباط وتجار النظام الفاسد))
وربما  كان  سيفتي وبمفعول  رجعي  ثلاثون سنة للوراء بتطليق  ابنة  الشيخ  عبد الكريم العيسى ((شيخ بكارة الجبل))من محمد
الابن البكر للعم  عبد  خضر الحسين لوعلم  ان يوم زفتهم كان  العم  عبد  الخضر قد  اشاد خيمتين للمعازيم احداها للمتدينين واخرى
للعلمانيين((شرابي  العرق من عرب  واشوريين))
قريتي  الطويلة وتل طويل  نموذجا  للحالة  السورية بشكل  عام  والجزيرة  بشكل  خاص ,فالريف  السوري  وان  كان
مسلماً في  غالبيته  العظمى  الا  انه  لم  يكن ((أسلامويأ)) فالريف  السوري بكل  أطيافه يبقى ريفاً  منفتحاً وان شوه  بعض
الشيء وهذا  التشويه بدأ مع بداية عهد ((الحركة التخريبية))  وليست التصحيحية كما كنيتً والتخريب  بدأ بالانسان أولاً
على الصعيدين الامني والديني  مستثنياً في هذه  الكتابة الصعيدين  التربوي والأخلاقي وسأكتفي  بمحافظة الحسكة نموذجا
أولاً : على  الصعيد الامني
 في بداية  السنين  الثلاث  الاولى من تبوء  حافظ الاسد سدة الحكم  ظهرت  عصابة  مسلحة في  محافظة الحسكة
وتركزنشاطها على   الشريط الحدودي بدءً من  تل  كوجك ((اليعربية)) وانتهاء برأس العين  مستهدفة الاشوريين
السريان في  هذه  المنطقة ففي  تل  كوجك  قتل  المزارع  جورج  تمرز وفي  القبور  البيض هوجمت
عوائل وعلى طريق قامشلي – قبور  البيض  نصبت  كمائن لتشليح وسرقة  المسافرين وبالاخص مصاغ  النساء
واحداهن قطع اصبعها  لأنتزاع  خاتمها وهوجمت  كنيسة  مار  اسيا  في  الدرباسية وآل يامين بقصد  السرقة
واخر  المطاف  كان  في  رأس  العين  محاولة الأعتداء والسطو الفاشل  على  آل يونان  وكانت تلك المحاولة
الفاشلة  سببا في  القبض على احدهم واعترافه والقيت  المسؤولية  على  مدير  منطقة القامشلي
علما ان  الامن  العسكري كان وراء  تلك  العصابة والغاية  ترويع  ابناء  شعبنا  وحثهم   على  الهجرة** وكذلك للايقاع
بين  ابناء  المنطقة ,فأفراد العصابة  كانوا من  بعض البسطاء  المغرر  بهم من  شريحة  معينة من  ابناء  الجزيرة.
ولقد  لعب الامن  العسكري  دوراً  قذرا في  اثارة  النعرات الطائفية  والاثنية  والعشائرية  وما حادث  حريق سجن
الحسكة  المفتعل باسبابه  وتداعياته الا حدثا سجله  التاريخ  وصمة عار وعهر في صفحة  العهد المشؤوم لحافظ الاسد
في  محاولة ضرب  اللحمة  الوطنية والعيش  المشترك لأبناء  محافظة  الحسكة الا ان  الحكمة  وروح  التآخي بين
مكونات الجزيرة  السورية من عرب  وأكراد  والسريان الاشوريين وأدت  الفتنة في  مهدها .
ليس هذا  وحسب , بل حاولت المؤسسة الأمنية بكل  فروعها  الايقاع بين  ابناء العشيرة  والطائفة  وحتى  العائلة الواحدة
 معتمداعلى  ذوات  النفوس الضعيفة والمريضة  المتواجدة في  كل  فئة  بشراء  الذمم  الرخيصة وبالأعتماد على  الحثالة.
ثانياً : على  الصعيد الديني والطائفي
في مداخلة لسياسي  بعثي مخضرم و في مؤتمر  لأحد فروع  حزب  البعث لأحدى  المحافظات استصرخ ضمير رفاقه
منبهاً منذراً قائلاً انتبهوا ! ما الغاية في  تشييد  الجوامع وفتح المدارس الدينية بدون توجيه وطني؟  حجة حرق المرحلة
فان المرحلة  ستحرقنا وتحرق  الوطن ,فقد اشيد  من الجوامع وفتح من  المدارس  الشرعية  في  سوريا بقدر
ما  أشيد من  أيام الرسول الكريم الى  يومنا هذا.
وباعتقادي ان هذا  التوجه وبهذا  الشكل والزخم ((أكثر من  1200 مدرسة شرعية )) جاء  مراضاة للتيار
الاخواني  المعتدل بعد مجازر حماة  1982  وقد  استغلها الاخوان  المسلمون بذكاء فرأوا في  الريف  السوري
عمقاً أستراتيجياً كانوا متجاهلينه وعليهم  تحويط  المدينة  به وكذلك مراضاة  للسعودية شفيعته في العالم الأسلامي.
من خلال اسلوب حافظ الاسد  المميز اللعب  مع الكل واللعب  على  الكل !!
في  الوقت ذاته ُوجه  الشقيق جميل  الاسد لنشرجمعية  الامام مرتضى الدينية المسلحة  كرديف للفصائل البعثية
المسلحة وغايتها الأساسية السير في  مشروع التشيع وهنا  مراضاة للحليف الاستراتيجي ايران الخمينية .
ومن المفارقات السخيفة ان  الاجتماع الذي عقد  في  القرداحة لشيوخ العشائر العربية  والكردية  للانضمام
ودعم الجمعية المذكورة دعي  اليه بعض مسيحيي الجزيرة ممن اعتبرتهم السلطة  وحاولت ترويجهم كوجهاء للطوائف .
وذلك بعد فشل  مشروع تطويع  الشباب  الآشوري وبالأخص  من  أبناء  الخابور في  سرايا الدفاع .
أما على  الصعيد السرياني  الاشوري وبعد أعتقال قادة واعضاء  في  المنظمة الآثورية الديمقراطيةعام  1987
((أحد فصائل المعارضة السورية)) عمل  حثيثاً على زرع  العملاء في كل  المؤسسات الكنسية والاجتماعية
لزرع الفرقة  والنعرة الطائفية  معتمداً على  بعض  الكهنة ممن فرضهم على الكهنوت القويم  .وأعتقد  جازماً
أن الأقنعة بدأت تتساقط قبل  السقوط ((عن بعض  من  الكهنوت الأسلامي  والمسيحي على  السواء)) وما 
لسان  حالي الا قول الثوار (( الثورة ألها الله))
وكتأكيد على ماسبق عام 1997 أعتقل ثلاث من  قادة المنظمة الآثورية وبوشاية من على  منبر بما يسمى مجلس
الشعب  لدفاعهم عن آخر نقطة ماء من  نهر الخابور  المسروق من قبل  ضباط  الجيش (( العقائدي )) وطبقة التجار
فبدل ان يهب ابناء الخابورمن قرى الممتدة من منابعه الى مصبه بمختلف انتماءاتهم من عرب واشوريين للدفاع
عن  المعتقلين وجه مخاتير القرى ((الاشورية حصراً)) وبتوجيه من الأجهزة  الأمنية  مذكرة تدعو  الى محكمة امن الدولة
الى انزال أشد العقوبات والقصاص  من  المعتقلين  والغاية زيادة  الشرخ  في  العائلة الواحدة .
وأعتقد هو  السبب ذاته والغاية ذاتها من النيل من شهيد الجزيرة الشيخ معشوق  الخزنوي,لرفضه ان يكون
بديلاً عن التنظيمات السياسية الكردية بعد احداث  مدينة  القامشلي 2004 من جهة ومن جهة أخرى ربما
لرفضه  أن يكون ((الامام متولى شعراوي))سوريا لزرع  الفتن الدينية والمذهبية فأختار أن يكون(( مزيل
الغام حسب قول الشهيد)) ومن  يتمعن في قانون الاحوال  المدنية الذي صيغ في  عهد  بشار*** سيعي بحق أي  الغام كان يقصد
الشهيد وأنه بحق شهيد نا جميعاً
خاتمة:
 كنت خارجا من الكنيسة في  الجمعة  العظيمة عام1996 أستغربت  رؤية عدداً من  الجنود يحيطون  بالكنيسة سألت
ماذا  جرى ؟ الجواب لاشيء  انهم لحمايتنا كمسيحيين , زاد أستغرابي تركت عائلتي توجهت الى الكنائس الاخرى,الشيء
ذاته حزني   الالم ترى ماذا يخططون؟ ممن يحمونني ؟ من  أخوتنا وجيرتنا وأحبائنا ؟ وبصدق اقولها بعض ابناء  ونساء
الحارة من اخوتنا  المسلمين كانوا معنا في  الكنيسة !! وعندما وصلت الى  كنيسة مار  جرجس  اكبر  كنائس المدينة
وامام المدخل الثاني المرمري الحجر تذكرت الجمعة العظيمة وعلى هذا  المدخل بالذات منذ اكثر من  ثلاثين  عام
عندما سألت بعضا من النسوة اللاتي  خرجن من  الكنيسة بعباءاتهن السود ووقفن يلصقن احجارهن بمدخل الكنيسة
ليتأكدن من أستجابة  الخضر ((مار جرجس  لدعائهن  )) النسوة كن  من  غويران  أحد أحياء المدينة
نعم  عهد هكذا نظام خرب البنيان  والانسان  لكن سوريا بلد  الحب  والحضارة  سيعود كما كان, بيتاً للجميع
دعائمه  العدل  والمساواة وسقفه الحرية
** الدفع بهم الى لبنان لتبديل الوطن  بمواطنة مقابل تجنيس  اللاجئين الفلسطينيين  واعتقد  المشروع  ما  زال  مطروحامنذ 1976
كاحد خيارات  عملية  السلام  وحل  القضية  الفلسطينية  من هنا نقطة التقاء ميشيل  عون  مع  حزب  الله الرافض حرصا
على  التوازن الديمغرافي  بين السنة والشيعة  وما الهتاف  ((المسيحيون الى بيروت والعلويون الى التابوت)) الذي نسب
جورا الى  المتظاهرين في بدايات  الثورة  الا من فبركة جهازه  الامني  المهندس  لخيارات  التهجير والتوطين
*** اقرأ تحليل المحامي  ميشيل شماس  حول قانون الاحوال الشخصية السورية المعد من لجنة حكومية بتاريخ 26 ايار 2009
نشر مركزدمشق للدراسات  النظرية والحقوق  المدنية 

يوخنا  اوديشو  دبرزانا
شيكاغو7 آب 2012



 
 


 
 


37
 
في شأن الثورة السورية
                                                   الكهنوت المعطل   والانجيل  المبطل
أبدأ كتابتي  هذه منطلقاً  من  قول الكافر  ((زيادالرحباني) ) .نعم  الجوع   كافر,  الفقر كافر  ,الجهل والمرض كافر....
 وأنا  اضيف وأزيد, القتل والتشريد وظلمات  السجون وهتك  الاعراض والاعتى(( نحر  الاطفال))  مراتع  للكفر فكيف  اذا  اجتمعت
 كلها في  شخص  أوفي  وطن وامة  كحال سورية اليوم .
لكن  هذه  المراتع هي  الأرض  البور ,الارض  البكر , وقد  تكون الأرض  الخصيبة بزنود ومحراث  الفلاح((الكاهن)) الورع المتجذر
 في  الايمان والمدجج  بقوة  الكلمة اللائق  في  خلافة  بطرس في  رعاية القطيع.
 السيد  المسيح  لم ينتظر  جواب  بطرس  على  سؤاله ثلاث مرات  أتحبني  ؟  بل  أردفها  بثلاثة  أوامر :
أتحبني ؟ أرع خرافي  !!أتحبني ؟ أرع  أغنامي ! أتحبني  ارع نعاجي  وجدائي
ترى من يكون قطيع  السيد  المسيح  ؟
حتما  لسنا  فقط  نحن أتباع  الديانة  المسيحية بمختلف  طوائفنا, وانما الانسانية برمتها  وان  اختلفت في  العبادة  أو  اللون  اوالجنس
أليست ((احبب قريبك كنفسك)) من  الوصايا  الاولى  للرب؟
ففي  وطني  سوريا  قريبي  هو  المسلم  السني والعلوي  والدرزي  والاسماعيلي والكردي والشركسي والشيشاني واليزيدي
وبأختلاف أنتماءاتهم اوميولهم  السياسية وحتى  السلفية التي  يخيفونني  منها.فكل  هذه  الالوان  تشكل اللوحة  الفسيفسائية  الجميلة  في
 الوطن  الرائع  الجميل  وأسألتي   لبعض  الكهنة : أين أنتم  من  رعاية هذا  القطيع ؟
هل  الكهنوت  في  عطلة؟ والا  لماذا  يشيح بعض  الكهنة  وجوههم عن  مأساة  شعب  سوريا؟
ويحضرني هنا  الصوت  الصارخ((شاو’ل  شاو’ل  لماذا  تضطهدني))   
الم  يكن  شاو’ل  الفريسي  في  طريقه  الى  دمشق لأضطهاد حنانيا  السوري الدمشقي  الورع  ؟؟
ها  هوحنانيا  في  دمشق  اليوم  يضطهد مرتين  مرة  بهذا  النظام والحاكم  الفاسد ومرة  بهذا  الكهنوت  المتملق  الناكر
اليس  الكهنوت هبة سماوية  غايتها خدمة  في  الأرض  وثمارها  في  السماء كما  يقول ((فم  الذهب)) خدمة نابعة من  المحبة  التي
 هي  جوهر المسيحية؟أليس بعض  من  سجودنا  للسيد  المسيح  سجودا  لعذاباته  والامه؟اليس بعض  من  تبجيلنا  للعذراء  مريم تبجيل
  للأم  المفجوعةة؟
فكم  من  معذب  الآن في  غياهب  سجون  النظام  يئن ويتوجع ويستصرخ الضمير, ولكن هيهات فقد مات فيهم صوت  الضمير!!
وكم  من  أم  مفجوعة   بفلذة  كبدها سائل   للحرية  ناشداً للعدالة ,فلنسجد لآلام كل  سوري  معذب  ولنبجل كل أم سورية    ثكلى!!!
با لامس وانا  أقرأ عظة  لأحد  الاساقفة ((مثالا على  الكهنوت  المعطل)) وفي  كنيسة مار  جرجس عظيم  الشهداء
والمكنى  ((خضر)) لدى  اخوتنا من  باقي  الديانات , احسست  بالشفقة على  هذا  الأسقف المادح (( قاتل  الاطفال
والحامي  للفاسدين  والمفسدين ولم يترك شيئا للبوطي ولحسون) ) نسي  انه  بمديحه  هذا نكران للكلمة والامانة وللروح  القدس المسبوغ
  عليه . لهذا  الأسقف  أقول   تتجلى  حكمة  قائدك((بشار))في  هذا  الدمار  في  البنيان والانسان  في الآهات  والدم  والدموع
من أجل  الحفاظ  على كرسي  ومصالح   عصابة طفيلية جاثمة  على  صدر  سوريا عصابة  من  مختلف  الأثنيات  والطوائف
السورية ومن الحرام  تحميل  وزرها  للطائفة  العلوية  الكريمة المبتلية به  وببعض  من  شلته,وكان  الاجدر بالاسقف أن يقول
لقائده  كفى.....كفى....كفى...رحمة بقائده   وحبا  لوطنه وشعبه., ومن  هذا  المنطلق   أطرح  سؤالي  الأخير
هل  أبطل كهنوتنا  الانجيل  ((البشرى))؟
عندما  يتحول  الكهنوت  الى  مجرد  صلبان وايقونات ذهبية تتلألأ  على  صدور  الكهنة  ((اشبه ماتكون بنياشين مصطفى طلاس  الخلبية))
وعندما يتحول  الكهنوت  الى  شاهد  زور  أمثال  الأسقف  سالف  الذكر  يعني أن المسيحية  في  ازمة  وستعلن  حتما
  بطلان  ((البشرى)) بل  وأدها. لكن  الرد السليم والجواب  الصريح  جاء من  صرخة  دم الاب الشهيد  بلسيليوس نصار شهيد  حي
 الجراجمة في حماة وياتي اليوم  من  الاب الفاضل  ميشيل  نعمان  كاهن  حي  الحميدية  في  حمص  الجريحة  وجاء  قبلا  من  الاب
باولو راهب  دير  موسى في  مدينة القارة وآخرين لا  داع  لذكرهم   لاسباب  امنية  كي  لا  يعاقوا  في  اداء  خدماتهم  انهم  مبلسمو
 الجراح ومعزي  الثكالى  وحاضني اليتامى وباعثي الرجاء  في  النفوس  البائسة  اليائسة  اولئك هم الرعاة  الصالحين  الذي  ابتغاهم
بقوله ((الراعي  الصالح  يبذل  نفسه  عن  الخراف ))
 هناك  في  سوريا من  يعيش  فعل  الايمان من  يعيش فعل  الكلمة وكلمة  سيد  المسيح((لا تخافوا))ملهمة  القديسين  ونبراسهم
في  التضحية والفداء  الرمزالسامي  للكهنوت  ودور  الشبيبة الملتزمة  المؤمنة والمؤتمنة على  قوله ((انتم  ملح الارض) ) ليس  اقل
من  دور  الكاهن  في  مشاركتهم  في  هذا  الحراك في  ثورة الكرامة  لبناء سوريا  الحديثة  بيتا  للجميع   دعائمه  العدل والمساواة
وسقفه  الحرية 
لا ,الانجيل((البشرى))  لن  يبطل , الم يقل دعوا  الاطفال  ياتون  الي لأن لهم  ملكوت الله ؟
نعم اطفال درعا والحولة وحمص وحماة ودير  الزور اولئك الملائكة الصغار ارواحهم  في  طريقها الى ملكوت الله
رنموا المجد  لله  في  العلا  وفي  سوريا  الحبيبة  السلام  ولشعبها  الرائع  بثورته على الظلم  صالح  الرجاء
اما انتم ايها  الكهنة  السوريون  تذكروا قوله بفمه  القدوس ((مجدا  من الناس  لست  أطلب .....يوحنا 5-41))
فاذا  اطلبوا  مجد  الله وتذكروا ان  الاسكيم الكهنوتي  هومشروع خدمة   وشهادة ,وليكن كهنوتكم  من  ذهب
وصلبانكم  من  خشب  ,  بمحبة  اكتب وبالمحبة  ارجو تقبل  هذه  المحاورة    من  العبد  الفقير لله

يوحنا  اوديشو  دبرزانا

38
درس في  الآشورية بلغة  كردية
((رد الشهيد مشعل  التمو على السيد  نمرود سليمان))

توطئة:
 ما دفعني  الى  كتابة هذا  الموضوع  هو  مجرد صدفة , حيث  تزامن  يوم دفن  الشهيد  السبت  المصادف  8/تشرين الاول
مع  اطلالة  اذاعية  للسيد  نمرود  سليمان على  راديو  نجوم  الليل  في  شيكاغو,  مكررا  ذات  النيل من الانسان  الاشوري
بشكل  عام ومن  المنظمة  الاثورية  الديمقراطية  بشكل  خاص ولما  تمثله  من حالة  وجدانية  لدى ابناء شعبنا الاشوري  السرياني
ومؤسساته السياسية  والاجتماعية    المتفقة  او المختلفة  معها .
وهذه  المرة   بأسلوب  أخر, خائنا  نفسه  اولا كمثقف  يعيش  خارج  اللحظة   شاهد  زور  على  زمانه . وهذا  ما  لمسناه
من خلال  اطلالاته  على  قناة  الجزيرة . وكما وصفه احدهم (من النظام  مع  النظام   ضد  النظام)   أي  شبيح  مهجن
وخائنا بعض من  اصدقائه  الذين  وثقوا  به  يوما  ما.
أستعراض  :
في  السبعينيات واثمانينات  من  القرن  الفائت , كان الشيوعيون الاشوريون  من  ابناء  الخابور  يسخرون  ويستهزأون  منا
نحن  حملة  الفكر  القومي  الاشوري, وينعتوننا  بالتخلف  والرجعية وبالأخص  في  احتفالاتنا ومناسباتنا  القومية كيوم
 الشهيد  الاشوري  او  الأول من  نيسان .في  الوقت  ذاته كانت  نساء بعضهم  يرقصن  الدبكة  الكردية على  ايقاع  ((ورنة
  ورنة)). في  اعياد  نيروز.  وفي  قرية  تل  جمعة  قلعة  القديسين  ماركس  ولينين ايام  زمان كان  فناننا  القدير  أدور 
موسى في  حسرة  للغناء  بلغة  الأم ((وهذا  أعتراف  نمرود باذات))
مقارنة:
آ- الشيوعي  الكردي:استوعب المكيافيلية  جيدا وعرف  التزاوج  بينها  وبين  الماركسية  وفهم  الماركسية  من  خلال
وعي الذات  فأستطاع  ان يرفع من  شأن  الشارع  الكردي  المتخلف  ذو  الخلفية  العشائرية  والدينية  حاله  حال  باقي 
 شعوب  المنطقة  من  عرب  واشوريين السريان رغم  القهر  والظلم والحرمان من  ابسط  الحقوق.
أما الذين  تخلوا عن  احزابهم  الشيوعية بعد  أنهيار  الاتحاد  السوفيتي ,أنتسبوا  الى  تنظيمات  سياسية  كردية  بحتة
مساهمين  في  أعلاء  شأن  الانسان  الكردي  البسيط . وما  تعدد اتنظيمات والأحزاب  السياسية  الكردية  الا  دليل  عافية
لشعب مسيس برمته بفعل  مثقفيه سموا به  من  دونية  وبدائية  العائلية والعشائرية  الى القومية والوطنية
ب – الشيوعي  الاشوري: لن  أكرر ما تناولته في  الأستعراض الا  اني  ساتطرق  الى  الشيوعي  الاشوري  بعد  سقوط 
الاتحادالسوفيتي لدينا  ثلاث  نماذج  وهنا يحضرني  قول  مار  بولس(( ساتقبلك اذا  كنت  حارا  أو باردا  لكني  سأتقيأك ان
كنت  فاترا))  النموذج  الاول  ذلك  الذي  ظل  وفيا لمبادئه منضويا  في  المؤسسة التي  امن  باهدافها  له  كل  الاحترام
رغم  الأختلاف . النموذج  الثاني اما  اعتزل  العمل  ولزم  بيته  او  انضم  الى الى  مؤسسات   ذات نشاطات  اجتماعية
بحتة كذلك لهم  كل  الاحترام . أما النموذج  الثالث  هو ذاك  الشيوعي  الاشوري المتخلي  عن نظرية فضل القيمة  منقبا  في
  فضلاتنا  القائمة ((العائلية  والعشائرية والطائفية والمذهبية)) كأي من الاحياء  الطفيليةالباحثة عن موقع موبوء  للتعشعش
 والعيش  فيه ,متخذا من  الانتهازية منهجا  سياسيا وليس  مجرد سلوك  وحسب  يحاول   مواكبة المسير ة القومية على 
الخيول  العرجاء  او  الهزيلة....  (( الانتهازي  يظن  نفسه  لاعبا بارعا متناسيا  انه  هو  بحد  ذاته  لعبة))
تذكير:
في  اواخر شهر  تشرين الاول  من عام  2004 قتل  كل من الشابين  الاشوريين  يلدا يعقوب  وزميله ابراهيم  عبد  الاحد
من  قبل  عائلة آل  الراضي في  الحسكة  والمسدس  المستعمل  في  القتل كان  يعود الى  احد  ابناء  الراضي الضابط
في  الامن  السوري برتبة  رائد وفورة  الدم  دفعت بابناء  الحسكة  والخابور الاشوريين  السريان  للثأر كنتيجة  لتقاعس
السلطة وانحيازها  واعتقل العديد من ابناء  الخابور  والحسكة  . فكان تصريح  الصحفي  والباحث والكاتب والمحلل  الساسي
نمرود سليمان  متهما الاخوة  الاكراد بالتحريض  كتبرير لتحيز  السلطة  او  لغاية  في  نفس  يعقوب  .
فلقن  هذ الدرس من الشهيد  مشعل  التمو على  ما  يبدو  لم  يستوعبه   وعذرا  من  القارئ  الكريم اطالتي
وادعوك لقراءة  الدرس واظنك  وكل  السوريين  الشرفاء المتطلعين  لسوريا  الغد بيتا
للجميع دعائمه  العدل  والمساواة  وسقفه  الحرية تشاطرونني   الالم  لفقدان  الممناضل الشهم النبيل مشعل  التمو
همسة:
سيد نمرود : ** من لا يميز  بين اللحن  القومي((يانشرة  دتخومة)) ومدراش  كنسي  يكون  متطفلا على الاشورية
             **من يستعين وفي  يوم  الشهيد الاشوري في وصف الشهيد باقوال حافظ الاسد او صدام حسين وبغير الاشورية 
               وفي مدينة وبلد المعنيين يتكلمون لغة  الام وفي اذاعة اشورية  لا يمت  للقضية بصلة تلك  رسالة لمن ؟؟؟؟
     ****** نصيحتي  دعك  من الحديث في  السياسة  فالسياسة قيم  اما  ان تمارسها  فلا باس  .....
   
   
يوخنا  أوديشو دبرزانا
شيكاغو  12تشرين الاول 2011
نمرود سليمان والتحريض العاري


     
في تصريح للسيد نمرود سليمان , عضو اللجنة المركزية السابق للحزب الشيوعي السوري , جناح يوسف فيصل , نشرته جريدة الحياة , بخصوص الأحداث الأخيرة في مدينة الحسكة , وهي الأحداث التي لها جذر شخصي , يتعلق بخلاف بين اثنين تحول إلى جريمة قتل , خلفت ردة فعل غاضبة , نتج عنها حرق لبعض الأملاك الخاصة.
يقول السيد سليمان , العضو السابق , بان بعض الأكراد حرضوا الآشوريين , بمعنى أن الآشوريين لم يكن لديهم نية في ردة الفعل الغاضبة لولا عنصر التحريض الخارجي , والإيحاء بالتحريض , يأتي سابقا أبضا , لأنه يستند إلى حدث سابق حصل في سوريا انطلاقا من القامشلي , وخلف تداعيات كبيرة على الوطن برمته .
إذا التحريض بالمعنى السابق , هو موقف سياسي مبني على أسس طائفية , فهو يأتي في سياق التناغم مع السياسة الأمنية السورية المستخدمة لمعالجة القضايا الداخلية في سوريا , سواء ضد الأكراد أو ضد نشطاء حقوق الإنسان والمجتمع المدني , وهي ذات السياسة المتبعة في حل القضايا الخلافية الشخصية , على أرضية فساد القضاء والأجهزة التنفيذية الأخرى .
والربط الخارجي , هو عقلية مديدة بات لها ثقافتها الخاصة , وسلوكها الممارس في المجتمعات المتخلفة كافة , فالعجز عن مواجهة الواقع , وعدم القدرة على الاعتراف بمحركاته أو بتناقضاته ومواجهتها بحلول عادلة , تسهل العقلية الادانية إياه , تصديره وربطه بجهات خارجية , وفي الموضوع الأخير , يتسامق فيه السيد نمرود بالعزف على وتر الثقافة العدائية , وحالة اللاثقة المنتشرة في المجتمع السوري , حاضا بدوره على العنف والكراهية والفتنة .
أن الادعاء بتحريض الأكراد للآشوريين , يحمل دلالات شتى , منها ما يرتبط بالشعب الآشوري نفسه , ومنها ما يرتبط بالوضع العام السوري , ومنها ما يرتبط بالموقف من الشعب الكوردي في سوريا , أولى الدلالات هي وسم الشعب الآشوري بالقصور , لأنه قبل أن يكون أداة تحريض , لتحويل فعل جرمي شخصي إلى حدث سياسي , يأخذ بعدا اكبر من حجمه , وهي تهمة لا أساس واقعي أو موضوعي لها , من حيث أن ما أدى إلى التصعيد , هو فساد السلطات ولا مسؤوليتها في معالجة الحالة الجرمية الشخصية , وتحويل قضية جنائية إلى قضية تحريض سياسية , لها بعدها الاغترابي عن الواقع , والاغتراب هنا يرتكز على فشل المشروع السياسي لداعية التحويل , فهناك مخاضات كبيرة , في عمق السطح المجتمعي السوري , تأخذ شكل انفجارات شعبية هنا وهناك , وتخلف تداعيات سياسية ومجتمعية , يجب مواجهتها بثقافة مناقضة للثقافة الاستبدادية التي أوجدتها , وبما أن السيد نمرود هو نتاج ملحقات امتيازية للحالة الشمولية في سوريا , فهو على ما يبدوا لا يمتلك ثقافة تسامحية أو ثقافة إنسانية تؤهله للفكاك عن منطق الاستبداد وتصدير الأزمات الداخلية .
اجزم بان الشعب الآشوري الشقيق له تعبيراته السياسية والثقافية والاجتماعية , ويمتلك أيضا فعالياته المجتمعية , ولديه القدرة على التحكم بفعله المجتمعي , القادر على تصحيح آية آثار جانبية خلفها رد الفعل الغاضب لمجموعة من شبابه , وبالتالي فهو يقبل بالإخاء والتعايش المشترك مع مجمل الطيف الاجتماعي في الحسكة , بعيدا عن مضمرات التحريض والإدانة , واعتقد بان من يوسم هذا الشعب المسالم بقبول أن يكون أداة تحريض , يعاني من انسلاخ إرادي من تاريخ وحاضر شعبه , ويعاني أيضا من جفاف سياسي وثقافي , أوقعه في خانة العري الكامل .
أن محاولات الدس وتأليب العرب على الأكراد وتأليب السلطات على الأكراد والآشوريين معا , ينسجم بما تتضمنه فتاوى القتل على الهوية التي باتت راهنا مادة ثقافية لعقليات التخلف والقرون الوسطى , التي تعيش في ماضيها , بل وتحاول أن تعيد الشعوب إلى ذاك الماضي , متجاوزة الزمن ونافية له , وبالتالي فموقف السيد نمرود , يرتكز على معطيات وتداعيات سلطوية موجودة , وله أهداف يبتغيها , تنحصر في فتنة طائفية , لا احد يستطيع التحكم بمسارها , ولا بضحاياها , والموقف بهذا المعنى , لا علاقة له بالوحدة الوطنية , أو بالمصلحة الشعبية , أو بمستقبل سوريا كوطن لجميع أبناءه .
اعتقد بأنه بات مطلوبا الآن الخروج من دائرة الردود النظرية فقط , إلى دائرة الحراك السياسي والثقافي والقانوني أيضا , فما يريده البعض من وراء تحريضاتهم اللامسؤولة , هو نسف أسس التعايش في سوريا , وترسيخ ثقافة عدائية تجاه الآخر المختلف , وبالتالي فمن واجب كل العاليات والأطر الحزبية والشعبية أن تتحرك في اتجاه إيقاف هذا الانحدار من جهة , وفي إيجاد آليات ردع , مدنية , قضائية , لأصحاب المواقف العبثية , إذ لا بديل من العمل لتكون الكلمة مسؤولية , يتحمل صاحبها وزرها قانونيا وشعبيا وثقافيا .

القامشلي
5/11/2004
كاتب كوردي , ناشط في لجان إحياء المجتمع المدني في سوريا
ا


 
 

 
 

أخرى 

39
الأب الفاضل عمانوئيل يوخنا
بارخ مار .... أبتاه

بقلم : يوخنا اوديشو دبرزانا *


" مار باوي ليس الصوت الصارخ في البرية .. " انما قد يكون الحجر .

أبتاه .. كلمة المستضعفين كلمة الأله المتجسد في ضعفه البشري ، حين لبس ناسوتنا ، لست أدري كم تشعر بها كم تحسها ، أما أنا فأرجوك وأرجو الكهنوت كله من خلالك أن تلمسها ، أن تعيشها ، أنها أستنجادي أنها صرختي . أنا العبد الفقير في هذا الزمن الأسمنتي ، أبتاه والألقاب الأخرى " خسيوثا – طونوثا – قديشوثا " بأختصار ، هي السوط اللاهب لظهر متلقيها  ، أن كان  له أي قدر أو شعور بمسوؤليته ، لذا نتوسل اليكم أن تعيشوا استغاثتنا ، أما انا فأعدكم انها رسالتي الأولى والأخيرة اليكم ، وأني لمعترف سلفا أني لا أستطيع مجاراتكم ، فعلى ما يبدو أنكم متفرغون للكتابة ليس الأ .

أبتاه أي أتبع ؟

لم اسألكم غي السياسة أي اتبع .. فأنا مقدر الجواب سلفا ، خلال كنيتي " دبرزانا " ستقول لي اليك بالبارتي حزب ال البرزاني وستنال الكثير ، لكنني أوفر عليكم الرد ، أني أحد أعضاء المنظمة الأثورية الديمقراطية مدرسة " ابراهيم بالخ ، أشور خربوطلي ، فريدون أتورايا ، نعوم فائق ، بولص بداري ، شكري جرمقلي ، سعيد قرياقس ، والأخرين . سؤالي اليكم في الجانب الروحي من حياتنا .
أبتاه مار باوي ليس الصوت الصارخ في البرية ، فالبراري والغابات تقلصت وتحولت الى أسمنت وحديد ، وكذلك قلوب الناس وبالأخص الكهنة فما لسان حالي الأ قصيدة كنارة الروح .. زمن شرير ينطق شره ، أبتاه عد اليهم ، الى أفرام سريايا ونرسه كنارة داسروخ ، ولصوباوي وياقو تأسروخ والعبرايا .. ما لك وكيركجارد وكبريال مارسيل ، لتشهد بهم في مقالاتك ، ألم تهجر الهندسة " العلم المادي " كي تكون خادما للكلمة ؟ في البدء كانت الكلمة .. فلنحاول جميعا أن نعيش فعل الأيمان ، ولفعل الأيمان أركان ثلاثة أولها الوداعة ، ثانيها التواضع ، ثالثها المواجهة . والمواجهة هي صفة الانسان المسيحي الملتزم المقتدي بالرب يسوع المسيح ، ألم يواجه السيد المسيح الكهنوت ؟ ألم يواجه الكتبة والفرسيين ؟ أم يواجه الديان ؟ ألم يواجه الموت؟. وفي كنيستنا المشرقية والتي ظلما سميتموها بالكنيسة الأشورية أمثلة للمواجهة ، بدءا من بار صباعي ومار قرداخ ، وأخرهم شماشا يونان أو الربان يونان تخومنايا صاحب " كوجه" الذي وخز بطن البطريرك بعكازته في زمانه قائلا : أن الحق قد ابتلعه الجاموس ، ويعتبر الأن أخر الأنبياء الأشوريين .

أبتاه لم اقرأ ، لم أسمع ، لكني رأيت وسأروي لكم وللقارىء الكريم ما رايته وشاهدته وحينها اخلي بنفسك ومارس نوعا من الرياضة الروحية بعيدا عن السياسة والأنترنيت والبال تاك ومشاكل البيت ن عش لحظة وحدانية وجدانية ودع الرب يلمس قلبك ، وارشدني بهداية الرب من اتبع " فاليك المشاهدة الاولى " : في اقسى شتاء مرير مر على قرى الخابور انعم علينا بزيارة أحد أساقفتنا تهللنا مبارك الأتي بأسم الرب الأطفال والشيوخ والنساء لم يأبهوا بدرجات الحرارة المتدنية دون الصفر وسرعة الرياح العالية ، فحرارة الأيمان أذابت كل الجليد ، وفي كل قرية نزل فيها سيدنا فرشت الأرض بالبسط والسجاد وحملت السيارة وتزاحمت الناس للمصافحة والمباركة وقسم اكتفى بلمس الثوب أو الرؤية ولو من بعيد . سؤالي لذاك الأسقف ، هل قدر ذلك النبل في المشاعر وتلك الحرارة الأيمانية أم أعتبرها سذاجة مطلقة مترسخة في أبناء الخابور ؟ .

أسقفنا الجليل كان موضوعا للصحافة والألسن السليطة ولانعقاد مجمع سنهوديقي خاص وأنتم الأدرى بالبئر وغطائه .. وحاش لي أن اتهم ذاك الأسقف بما اتهم به .

المشاهدة الثانية : لقد كان مار نرساي مظطربا وفي حالة عصبية عندما دخلنا أنا والأستاذ المهندس جورج ميرزا بهو المطرانية في مدينة الحسكة للأحتفاء به ، كعادة ابناء الطائفة في سوريا لم ينتظر مصافحتنا وأنما هم قائلا بالحرف ومخاطبا الأستاذ جورج ميرزا : رابي جورج أوقفوا ذاك المجنون أويا والأ .. فان يدي هنا ايضا طويلة ، أويا وجورج أبناء ضيعة واحدة ، وقصة أويا مع مار نرساي باختصار شديد هي كالتالي :

على ذمة أويا مار نرساي طلق منه زوجته جورا عندما كان في السجن ، وابناء الخابور يعرفون أن أويا أمضى في السجن أكثر من سبع سنوات ظلما وعدوانا بوشاية ظالمة من أنسان سافل وتهمته كانت انتمائه الى حزب الكتائب اللبنانية ، وحجة التطليق أن أويا قد مات في السجن والزوجة الصبية زوجت لأحد أقاربها المحارم .

بعلمي وعلى ذمتي وأنا الشاهد ، الأركذياقون كيوركيس كاشا أثنيل طرد انطوانيت " زوجة أويا " وأثنان من أبناء عمتها من مكتبه عندما جاؤا يطلبون منه فسخ زواجها كون أويا متوفي في السجن ، وبعدها سمعنا بتوجههم الى لبنان حيث ذويها يعيشون هناك تاركة أبنها البالغ حينها سنينه السبع في عهدة جده وجدته ، وبعدها أطلق سراح أويا من السجن بعد حين ، الا تصلح قصة أويا لفلم أشوري ركيك ليس من خمياني ، بل ادع القارىء يختار العنوان .

المشاهدة الثالثة : في زيارة قداسة مار دنخا الرابع الثانية لسوريا ، اجتمعنا اليه أكثر من خمسين من مثقفي الطائفة ومن مختلف التيارات السياسية وأختير أربعة أشخاص للتحدث لقداسته ، وحدد لكل من الأربع موضوعين ، ولي الشرف أن اكون أحدهم ، وتناولت في مداخلتي موضوعين ، الأول التسمية الحديثة للكنيسة " الأشورية الشرقية " ولما لها من دلالات وانعكاسات سلبية بتقزيمها للكنيسة ولمفهوم القومية في أن ، وضربنا لقداسته مثلا حيا في قرانا في الخابور ، حيث تتداخل الطوائف الثلاث في هذه القرى وحتى ضمن القرية الواحدة .  والموضوع الثاني كان حول تكريس وتفعيل دور المجلس الملي والهيئة الأدارية ، لا تقزيمها كونها هيئة مختارة ومنتخبة بأبناء الطائفة ، أما الأهم في اللقاء فكان موضوع لقاء قداسته مع الرئيس المرحوم حافظ الأسد وحددنا مطلبين لأبناء الطائفة :

الأول : تنفيع العائلات الأشورية المستحقة بأراضي مزمع توزيعها علىالفلاحين في منطقة الجزيرة كون المساحات المملوكة في الخابور( ابناء الطائفة ) لا تتوافق مع كبر وحجم العائلة .
الثاني : المطالبة بفتح فرع لمدرسة فارس الخوري في مدينة الحسكة ، حيث يسكن المدينة أكثرمن أربعمائة عائلة من أبناء الطائفة وللأسف وعلى ذمة مار أفرام حيث كان مرافقا لقداسته ، فقد دس في جيب قداسته مطلبين متعلقين بشخصيتين أشوريتين للاهتمام بهما ، فأختزلت الرعية في شخصين

المشاهدة الرابعة :  كان قد قام الأركذياقون كيوركيس قاشا أثنيل بعمل تربوي قومي جليل الأ وهو تحويل سلسلة المرحوم الملفان عبد المسيح قرة باشلي والمعتمدة في المدارس السريانية في العالم من اللهجة الغربية والخط الغربي الى اللهجة الشرقية والخط الشرقي ، والسلسلة من الصف الأول الأبتدائي الى الصف السادس الأبتدائي ، وأعتمدت من قبل المجلس الملي ودرست لسنين ، وكانت غايتنا توحيد المناهج وتمكين أبنائنا من اللغة الأدبية والوحدة في المناهج ، يتبعها الوحدة في التفكير الأ أن قداسته في زيارته المذكورة الغىالسلسلة واعتمد كتابا ساذجا ، والأن فالكتب المطبوعة من السلسلة المذكورة والتي هي من عطاءات فقراء الخابور ، جعلت طعما للفئران ، علما أني شخصيا فندت حجة قداسته في صعوبة اتقان اللغة الأدبية من قبل اولادنا ، فرويت له هذه الحادثة : كنا اللجنة التعليمية والثقافية في الهيئة الأدارية في الكنيسة في زيارة تفقدية للمراكز التعليمية في صيف 1993 وفي قرية " ديزنايه " وتحديدا في مركز مار شمعون بارصباعي ، وبعد متابعة الدرس طلب الأركذياقون كيوركيس من أحد التلاميذ القراءة ، فقراء وشرح وفسر وأجاد في القواعد ، سئل الشاطر عن أسمه فكان أسمه " محمد عدنان العجيل " أنه أبن مفتش مادة التربية الدينية الأسلامية في ثانويات محافظة الحسكة ، حيث يملك أراضي زراعية وبيت في القرية المذكورة ، ضحك سيدنا للرواية .. ياللعجب ، تستصعب لغة السورث علىأبنائها من ( أشور وكلدون وقرياقوس وكبرو ) وتهون على محمد . أدع الحكم لضمير القارىء .

أبتاه .. قبل توديعكم دعني أقف عند بعض النقاط :
الأولى : مارباوي ليس لابسا لقناع ، فعهدنا به شماسا وقسيسا وأسقفا ، ودعوته هي ثورة من التراث
وليست عليه ومواجهته هي تراثية متجذرة مروية بدم المسفول من جنب المصلوب على الخشبة ، نصلي كي تطال بقية طوائفنا وكنائسنا فهو الكهنوت الأحوج ماكنا اليه لمواجهة تحديات القرن الواحد والعشرين ، كنسيا وقوميا ، بأختصار شديد مار باوي يعيش الكلمة وفي الكلمة .

الثانية : يؤلمني تباكيكم على كنيسة المشرق ، ترى ماذا أبقيتم منها ، فاحتكار اللغة وحجبها عن العامة هو احتكار للتراث ودفنا له ، هذا من جانب ، ومن جانب الأخر ، أستحلفك بربك بهكذا كهنوت نستطيع أمتلاك الجيل الجديد ؟ ومن لا يملك الجيل لا غدا له ، هنا تحضرني نداية مثلث الرحمات المعلم القومي قاشا بولص بداري حين كان يبكي ويقول " كنا ملايين وأصبحنا ستين " لن أتكلم في الديمغرافية فقط ، بل احيلك الى نفسك ومقالتك الديمغرافية تتكلم .

الثالثة : كتاباتك كلها في الشأن السياسي ، وأنت أتخذت الكهنوت مسلكا وطريقا بعد أن هجرت الهندسة ، فهل الكهنوت لك قناعا ؟ ، من فمك أدينك ، ألم تقل وتستشهد بمقولة فيلسوف وجودي " السياسة مفسدة العقل " ترى أذا كانت كذلك ، ماذا أبقيت من كهنوتك ، ترى أهي دعوة أخرى لاحتكار الدنيا والأخرة ، جلي خطأك في كتاباتك ، والخطر فيها كأنك تحاكي جهلة ، تتكلم فيها وكأنها الحقيقة المطلقة ، معتمدا على الذاكرة الضعيفة ، معتمدا على تفرغك الكامل لهذا الشأن ، ولست ادري كيف أجزت لنفسك نفي نظرية المؤامرة على شعبك وقضيته ، هذه المؤمرة الممتدة من 1914 الى التنكر لمؤتمر بغداد 2003 وقراراته .. أبتاه ، فلو سألتك في السياسة من أتبع قبل ثلاثين عاما ، لقلت لي التحق بمجموعة ناظم الكزار الأشورية ، وهذه على ذمة المرحوم الشهيد توما توماس وبعض من عاشوا المرحلة من زملائكم في النادي الثقافي الأثوري في بغداد ، عندما سألناهم ونحن نقرأ بشغف في سوريا " طربه من أثرا "

أبتاه .. عودة رفاقنا من الشمال العراقي والندوات المشتركة في أوربا والخابور والقامشلي مع قيادة وأعضاء الحركة الديمقراطية الأشورية ، أثلجت صدورنا لأن سبعون بالمائه من أبناء شعبنا في الشمال وسهل نينوى مع الحركة " زوعا " والأنتصار الأعلامي لمعارضيها قد يضمن شيئا من الحقيقة وليس كلها ، لكن ليس دائما ، ويبقى الشك في المواقف أنقاذ من الضلال والتضليل وسيبقى مار توما رمزنا وقدوتنا ، هكذا أراده السيد المسيح وأختاره ليكون من تلامذته ، أرجو الأ تعتبرني متخفيا وراء أسم مستعار أو منتسبا لزوعا ، وكذلك لم يكن المهندس زيا أوديشو ، فأرجو الأ تؤلمك الحقائق ، أما من أتبع روحيا ، دعني استعير من العلامة الكبير المطران جورج خضر هذه العبارة
( سأتبع المقهوريين فأولئك حاكوا الحب وصنعوا الحضارة اليس بالقهر انتصر المصلوب ) ، وأعود الى الكتاب المقدس ، الحجر الذي رذله البناؤون ، اصبح اليوم رأس الزاوية .

هوذا رجائنا في مار باوي ، قد يكون ذالك الحجر لكنيستنا وأمتنا .


                              

* عضو سابق في اللجنة المركزية والمكتب السيلسي للمنظمة الديمقراطية الأثورية
* عضو منتخب في الهيئة الأدارية لكنيسة الأشورية الشرقية لعدة دورات [/b] [/font] [/size]

صفحات: [1]