عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


مواضيع - المهندس معن باسم عجاج

صفحات: [1]
1
  كذبا وجزافا تعمل الاحزاب اللامسيحيه في الموصل وسهل نينوى الا لصالحها ولصالح اعضائها طامعه بمقاعد ووظائف على حساب ارواح ابناء شعبنا الغالي....ايها الاحزاب القادمه مع الاحتلال وايها المحسوبين اذيالا لها ..ماذا فعلتم من اجلنا وما قدمتم لنا وبالخصوص نحن ابناء ام الربيعين ....نحن لا نقبلكم ولن ننتخبكم ولا من ازركم من رجال الحكومه لانكم لا تمثلوننا ...
نحن مسيحيون عراقيون فحسب ونرفض تسميتنا باي تسميه واياكم التظاهر والتملق اعلاميا بحجه موازرتنا لان لارجل فيكم نطق كلمه واحده بحق لاجل ابناء شعب المسيح في الموصل .
نحن نثني على نداء المطران الكاثوليكي العراقي الوطني الاول لويس ساكو ونشكره لانه يحس بنا ويشعر بمعاناة ابناء مدينته الموصل البطله ومن هنا وانا من الموصل وفي قلب الاحداث اؤكد للجميع ان اهالي الموصل من المسلميين رافضيين لهذه الحركات والاجنده الاجنبيه التي باتت معروفه المصدر والتي تحاول ان تفرق بين اهالي ام الربيعين الغاليه ....قسما بالله والمسيح والعراق لن نترك الموصل ولن نسمح للمحتل والارهاب المتاتي معه ولا لاجنده المحتل ان تخرب تاريخنا العظيم مع ابناء الموصل الحدباء الغاليه ووالله نحن عربا واكراد وتركمان وشبك ومسلمين ومسيحيين ضد الفعل الارعن المتمثل في قتل المسيحيين الابرياء وسيبقى اذان جامع النبي يونس والنبي جرجيس يعانق دقات اجراص مسكنته والطاهره وليخسئ من يحاول ان يفرق بين الاهل
شكرا لك سيدي العزيز مطران لويس ساكو على كلمه الحق وانك بطل وطني كما كان سيدنا الشهيد فرج رحو وابنه الشهيد البار الاب رعيد الذي نالتهم نفس الايادي الملعونه التي تغتال اجساد ابناء شعبنا العراقي من المسيحيين ....نحن عراقيون وابناء للحدباء وان الانتماء هو فعل وتصرف واننا نعلن اننا لن نقبل بغي العراق بلدا لنا وبغير الموصل مدينتا لنا .
ومن هنا فاننا نستنكر افعال الاحزاب التي تتكلم باسم المسيحيه والمسيحيه براء منها واننا لن نقبل التحزب ولن نقبل غير الموصل ارضا تحوي اجسادنا وان عملكم هذا لا يخيفنا ايها الارهابيون ..عفوا ..يا من تصنعون الارهاب في العالم وتلصقونه باهل بلدتنا الغاليه ....
اليوم وفي الشارع كل اخواننا المسلمين من اهالي الموصل ومن ساكنيها يرفضون هذا الفعل الجبان بحق البعض من اهلنا والذي حدث ويحدث بشكل عشوائي لاخلاء وتفريغ الموصل من المسيحيين ....سنرفع رايه السلام بيدنا وسنرفع سلاح المحبه باليد الاخرى لنحارب المحتل والارهاب المتاتي معه ومن والاه من عملاء  وسننتصر بقوه الله ...اصبروا يارجال نينوى يارجال الموصل البطله وان الله مع الصابرين

2
  قد تكون شبكة عينكاوه هي المنبر الاعلامي الاول في نشر الفكر الذي يريد الكاتب ايصاله الى اكبر مساحه من عقول القراء وعلى مختلف افكارهم وعقائدهم وتطلعاتهم ورغم ان فيه الكثير من الحياديه الا اني اعتب عليه انهم يلغون الكثير من مواضيعي التي تعبر عن رائ من واقع سابقا او حاليا وكان المشرف يريد ان يثبت لانتمائه الفكري انه مخلصا لما يحمل من فكر او لربما ليرضي جهة ما  وكذلك الحال لشبكه تللسقف  العزيزه...ولكن لا عتب على المحبين وان ما لا ينشر في عينكاوه  او تللسقف ينشر في غيرها ولكننا نعتز بها ولن نغادرها الا اذا طلب منا هذا . واسمحوا لي ان اعلن ان الشفافيه الاكثر اتساعا لمقالاتي هي شبكه كرمليس الحبيبه التي تنشر ما يريد الكاتب ان يعبر عنه بفعل ديمقراطي بحت...لنعد الى موضوعنا
  ماذا يريد الشعب المسيحي في العراق ؟
لما شعبنا المسيحي منقسم على بعضه ؟؟
لما يريد شعبنا ان ينفصل منذ البدء عن الشعب الام ويطمح للاستقلال بذاته ؟؟
لماذ تهمش شعبنا المسيحي ؟ ومن السبب؟
  قراءت كثير عن تهميش شعبنا الذي تطالب الاحزاب المتكلمه باسم المسيحيه بمقاعد لها متناسيه ان لا مقرات لهذه الاحزاب لها في هذه المدن بالنسبه التي تريد ومن ثم اين هي هذه الاحزاب المطالبه بالمقاعد من الجوع والاضطهاد والتهميش الانساني والفكري للمسيحي ؟..اين هي من مساله ايجاد حلول لمشكله البطاله ؟...اين هو الواقع من الطموحات السابحه في الخيال؟
 ايتها الاحزاب الصديقه للامريكان مهما فعلتم فانتم جئتم بفعل الاحتلال الامريكي ومها تفعلون لن تغيروا وجهة نظر الشعب نحوكم حتى المستقيدين منكم ...لما لا تحاولوا ان تستغلوا علاقاتكم مع المحتل لتجدوا لكم منفذا تمررون حقوقكم في الدستور العرامريكي حالكم حال الباقين ...انتم تهمشون نفسكم بعدم وحدتكم وبعد خدمتكم لشعبكم فانتم ترفعون شعارات لا تنفذ ان لم ينفذ عكسها ...لما لا تحاولون ان تتعلموا من تجارب الاحزاب العراقيه العملاقه في العراق ...الشيوعيون ...البعثيون ...الديمقرطيون الاكراد...واخرون فهذه الاحزاب مدارس تاريخيه في العراق لا بل هي موسسه في العراق وكل نضالها في العراق
لما تعتمدون على كوادر جاهله او كوادر غير مهنيه ؟؟ لما تناضلون من اجل العراق وانتم خارجه؟؟لما لا تصرفون اموال المظاهرات والاحتفالات والندوات على المسيحيين المحتاجين في مدينه الموصل ؟؟لما لا تعملوا على بناء جامعه عراقيه في القوش او قره قوش مثلا ؟؟
 يا احبائي تعلموا من نموذج المطران لويس ساكوا الذي وحد المسيحيين والعرب والاكراد والتركمان بالمحبه وفعل ما عجزت الامم المتحده وحكومه المالكي على فعله وهو لايملك دساتير حزبيه او نثريات تاتيه من خارج الوطن او من ميزانيه العراق او اكراميات الان جي او او شباب الاحتلال...اليس هو مسيحي مثلنا وهو قائد حقيقي ولديه سلاح فتاك اجبر الجميع على احترامه هل تعلمون ان سلاحه من التصنيع العراقي الخالص ...انها المحبه انه السلاح الفتاك الذي يوحد....وهو اهم مطران فكريا وعلميا على الساحه الكاثوليكيه في العراق لا بل العالم وتراه يعمل وكانه خادم لكل من يريد ان يعمل او يقدم ويستفاد من كل الخبرات حتى التي رغضا المجتمع لانه سيعيدها ويجعلها حجر للزاويه ...تعلموا منه
 سركيس اغا جان الذي تسيره سياسه حزبه ...لقد خدم الشعب المسيحي العراقي بل اطيافه دون تفريق لانه يريد ان يحقق ما يريده حزبه ورغم يده السخيه الا ات سلاحه كان المحبه ايضا وكان ومازال يحاول ان يجمع لا يفرق ورغم انه لايحمل شهاده دراسيه عاليه الا انه قد تعلم من فكر حزبه ما يؤهله ليكون قائدا لفئه من شعب العراق تمثل نسبه كبيره ورغم اني لا اتفق معه فيما احمل من افكار الا اني احترمه واحترم الحزب الذي يوجهه لانه يعرف ما يفعل وليس كما تفعل احزابنا تراها تطير بين ورده واخرى كنحله تبحث عن رحيق لتنتج منه عسل لايجمع في سلالها .
جميل روفائيل هذا الاسم الامع في الصحافه العالميه من منكم ايها الاحزاب اتصل به وحاول ان يستفاد من افكاره العملاقه الرائعه ...وانا ايضا اختلف معه بالفكر ولكني اتشرف ان اعمل مع هكذا عقل عملاق فهو مدرسه ان لم تستغلوها فلن يبنى من خلالها منهج جديد
  من منكم حاول ان يدافع عن الاستاذ طارق عزيز وهو لاجرم له الا انه كان مسوؤلا في حكومه لا تريدونها انتم ...الا تعلمون ان الدنيا دواره وان الكثير منكم سيكونون مكانه يوما ما ؟
واسال عن اهمال الكفائات العلميه والفنيه والعسكريه ...عليكم ان تغسلوا افكاركم بماء الديمقراطيه وان تتعمذوا بالمحبه فتغدون خداما لشعبكم ليحبكم وعندها تستحقون ان تكونوا ممثلين لنا ..طالبوا بطعامنا ووظائفنا ووقودنا وبعدها اعملوا في البحث عن المناصب

3

ليس لكونه صديقي وليس لكونه زميلي وليس لكونه ابن محلتي وليس لكونه راعي خورنتي ...بل لانه رغيد الاستاذ والمعلم والقائد لجماعته ..اقول عنه كان يدرس نفسيه فرد فرد من ابناء لا خورنته  فحسب بل ابرشيته فكان يعرف احتياج كل نفس وكيف يتعامل معها.  وان شعر يوما ان احدهم يريد ان يخرج عن القطيع لا يقاطعه بل يقترب منه ويعلمه ويتنازل له لدرجه ان يشعره انه ابن ذاك البار الذي غسل ارجل تلاميذه الخطاه بل ايضا غسل رجل من سلمه للموت وقبل قدميه ...بهذا المنطق يعمل و يتفاعل رغيد مع ابناء رعيته .
لقد كان الاب الشهيد رجل السلام في ارض الموت ورجل الخير في شعب الشيطنه والشر وكان اللسان المداوي واليد الشافيه لكل من احب يسوع.
رغيد هو الوطنيه بكل ما فيها والعراقيه بكل حبها لدجله ...انه احد ربيعي ام الربيعين وهو النينوي الذي جعل من السكون حركه ومن الحركه عطاء ومن العطاء مجدا ليسوع ومن تعتقد عزيزي القارئ ان يكون رغيد سوى سيدا لكل الشهداء التي ابقت علم العراق عاليا وحملت على جعل الاستمراريه لناقوس مسكنته ليدق ... وهو الذي ماربولس من جديد والان تعمل تحت ظل..رغيد انه حياه في حياة وانه فرح في فرح وهو ليس الامل في الامل بل هو صانع الامل فينا ...
المجد ليسوع والرحمه الابديه للاكرم منا جميعا الشهيد رغيد الحبيب
المحب له الى الابد
معن باسم عجاج


4
عند البحث بين قيم البطوله وكبرياء الشجعان واصاله التمسك بحب الله والسيد المسيح والايمان الراسخ بالوطنيه الحقه .يقف بين تلك المعاني اسمان عراقيان شامخان اسمان نينويان ..موصليان ...كرمليسيان ...انهم ابطال المسيحيه ورجالها الافاضل
الشهيد الابن البار للعراق الاب رغيد عزيز متي
الشهيد سيد مطارنه العراق المطران فرج رحو
هذان الرمزان اللذان رفضا مغادره الحدباء رغم تهديدات الارهاب التي كانت مفتعله من جهات مشكوك في امانتها وعراقيتها من اجل اعلاء اسم الله في كنائس السيد المسيح وليبقوا اجراص ونواقيس الكنائس ترن معانقه وآذان الله اكبر في الجوامع ...فيعلنوا للناس اجمع ان العراقيون واحد في الله وواحد في عراقهم وواحد في حبهم للانسانيه .لقد كانت دماء الشهيدين المغوارين طريقا مبلطا لاكمال الحب العراقي وكان دمائهم اليوم تعلن لجميع العراقيين اننا واحد واننا قدمنا دمائنا وقاده المسيحيه العراقيه لنقول للمحتل ولي عن اراضينا ...
اني اسال كيف ان كلمه رجل تبقى صامده عاليه صادحه لكل من ارادها ان تلاصقه بفعله وكلمته وتصرفه ولعل الكثيرين تخلوا عن قبول كلمه رجل عراقي في المسيح وحاول التختل بين كنائس القرى متحججا بما يعيب الرجال ولكن ابطالنا رجال ويستحقون ان يمجدوا وان تعرب اسمائهم فواعلا للرجوله والتضحيه وها هم قد ساروا في طريق الحق والحياه
المجد لشهدائنا الابرار
والعز للعراق الغالي
والكرامه لشعبنا العراقي الابي

المهندس معن باسم عجاج

5


عند البحث بين قيم البطوله وكبرياء الشجعان واصاله التمسك بحب الله والسيد المسيح والايمان الراسخ بالوطنيه الحقه .يقف بين تلك المعاني اسمان عراقيان شامخان اسمان نينويان ..موصليان ...كرمليسيان ...انهم ابطال المسيحيه ورجالها الافاضل
الشهيد الابن البار للعراق الاب رغيد عزيز متي
الشهيد سيد مطارنه العراق المطران فرج رحو
هذان الرمزان اللذان رفضا مغادره الحدباء رغم تهديدات الارهاب التي كانت مفتعله من جهات مشكوك في امانتها وعراقيتها من اجل اعلاء اسم الله في كنائس السيد المسيح وليبقوا اجراص ونواقيس الكنائس ترن معانقه وآذان الله اكبر في الجوامع ...فيعلنوا للناس اجمع ان العراقيون واحد في الله وواحد في عراقهم وواحد في حبهم للانسانيه .لقد كانت دماء الشهيدين المغوارين طريقا مبلطا لاكمال الحب العراقي وكان دمائهم اليوم تعلن لجميع العراقيين اننا واحد واننا قدمنا دمائنا وقاده المسيحيه العراقيه لنقول للمحتل ولي عن اراضينا ...
اني اسال كيف ان كلمه رجل تبقى صامده عاليه صادحه لكل من ارادها ان تلاصقه بفعله وكلمته وتصرفه ولعل الكثيرين تخلوا عن قبول كلمه رجل عراقي في المسيح وحاول التختل بين كنائس القرى متحججا بما يعيب الرجال ولكن ابطالنا رجال ويستحقون ان يمجدوا وان تعرب اسمائهم فواعلا للرجوله والتضحيه وها هم قد ساروا في طريق الحق والحياه
المجد لشهدائنا الابرار
والعز للعراق الغالي
والكرامه لشعبنا العراقي الابي


6
خارطة عثمانية: البصرة كانت تضم شط العرب بضفتيه

والخليج كان يحمل اسمها حتى الغزو البريطاني 1914
 

 
شبكة البصرة
 
شبكة البصرة : ينشر منبر البصرة صورة للخارطة العثمانية الرسمية لولاية البصرة العراقية، والتي تظهر حدودها حتى عام 1914 كما تثبت تسمية الخليج العربي باسمها أي خليج البصرة. فقد كان العراق في العهد العثماني مقسما اداريا الى ثلاث ولايات بغداد والموصل والبصرة التي كانت تضم ضفتي شط العرب (بما فيها الشاطىء الشرقي الذي تحتله الآن ايران). وتظهر الخارطة الخليج العربي بتسميته التأريخية أي خليج البصرة، كما تظهر ولاية البصرة ممتدة من أطراف بغداد الجنوبية قرب الكوت شمالا، إلى البحرين وقطر جنوبا مرورا بنجد. وبعد سقوط الامبراطورية العثمانية رسميا عام 1922م وخضوع العراق للاحتلال البريطاني، قام المحتلون البريطانيون بتقطيع أوصال ولاية البصرة بعد اتفاقية سايكس بيكو إلى عدة أجزاء، فأعطوا الجزء الشمالي الشرقي إلى إيران (امارة المحمرة) عام 1925، وما تزال عشائرها ترفض محاولات التذويب الفارسية، كبني كعب، وبني طرف، وبني تميم، وبني اسد، وآل كثير، وآل خميس، والعباديين، والخفاجيين، والموسويين، والغرباويين، وغيرهم، فيما أعطوا المناطق جنوب مدينة البصرة، عاصمة ولاية البصرة، إلى آل سعود ليضموها الى مملكتهم، وفصلوا الكويت والبحرين، وقطر في محميات خاضعة للإدارة الاستعمارية البريطانية حتى 1961 بالنسبة للكويت و1971 بالنسبة للبحرين وقطر. الخارطة العثمانية المرفقة (باللغة التركية) تبين كيف كانت ولاية البصرة العراقية حتى الغزو الاستعماري البريطاني عام 1914، حيث كانت البصرة اول مدينة عراقية يدخلها الغزاة عن طريق الكويت، تماما كما حدث في عام 2003 عندما جعل حكام آل صباح ارض الكويت ساحة للتجمع وجسرا وممرا لقوات الغزو الاستعماري الاميركي والقوات الحليفة (البريطانية والاسترالية والايطالية والاسبانية) والعميلة(البولندية والجورجية والرومانية واللتوانية والبوسنية واليابانية والكورية الجنوبية والكويتية وعصابة احمد الجلبي) لكي تعبر منها لغزو العراق واحتلاله. كما عبرت الى البصرة من ايران مليشيات فيلق بدر وحزب الدعوة المتواطئة مع قوات الغزو الاميركي لتقوم بحماية الخطوط الخلفية لقوات الغزو الاميركي والقوات الحليفة والعميلة ولفرض ادارة الاحتلال على المدن العراقية الجنوبية التي تحتلها القوات الغازية.

 

الخارطة بحجمها الطبيعي

 upload.wikimedia.org/wikipedia/ar/a/a4/Basrastatemap.jpeg   

 

7

 الاخت ماركريت اميره القلب الاقدس ...علمتنا بالعطاء ناخذ

يوم كنا نعيش الحب والفرح والامان والسلام ...ويوم كان العراق لاهله العراقيين ...كان الامل يكبر فينا عبر قنوات الفرح التي نصنع .
كنا نعيش في نينوى الخير وفي موصل الحب والسلام وكانت منطقتنا الجميله خزرج محله التاخي والحب وكان اهلنا المسيحيين يسمونها منطقه مسكنته تيمنا بوجود كنيسه مسكنته كنيسه الفقراء والمحبين وام الخير ..وكانت هذه المنطقه الطيبه باهلها تعيش الفرح وكانت منطقه استراتيجيه مسيحيا لان فيها اضافه الى كنيسه مسكنته .كنيسه شمعون الصفا ومدرسه شمعون الصفا للبنين ومدرسه شمعون الصفا للبنات ودير راهبات القلب الاقدس ودير راهبات الكلدان والبطرخانه القديمه (والتي اصبحت مطرانيه الكلدان)وكانت العوائل المسيحيه التي تسكن المنطقه من اهالي الموصل الاصليين ومن النازحيين من القرى .
كنا ننهض في السادسه صباحا على نواقيس رمش مسكنته ونتبارك عصر كل يوم بناقوس رمش مسكنته ويوم كان يدق الناقوس مرتين معنى هذا ان اليوم عيد او يوم احد...كنا نتعلم التعليم المسيحي لسنين في مسكنته وكان ابي لعده سنين هو مدير التعليم المسيحي اضافه الى كونه مدير مدرسه شمعون الصفا وكان معلم اللغه الكلدانيه الاب صباح كمورا ومعلمه الموسيقى والتراتيل الماسير عطور صاحبه الصوت الرفيع والحلو.. وكانت اميره رهبنه الفلب الاقدس ام المدرسات الحبيبه والغاليه والتي كانت تعلمنا كل الدروس وكانت مرشده المرحله المتوسطه والاعداديه صاحبه القلب الطيب والنفس البسيطه والروح المرحه انها الماسير ماركريت الصديقه والاخت والمرشده والمعلمه حينها كانت رئيسه الرهبنه للقلب الاقدس تلك الرهبنه العظيمه الرائعه في خدمتها لكل اهالي الموصل ... كانت هذه الراهبه الاميره مسيطره على قلوب الشبيبه بكل ما فيها من روعه وحلاوه النفس بفعل المحبه الذي تعلمناها منها في دروس التناول الاول.. مرت الايام ونحن نكبر معها وكانت تحاضر لنا معاني الحب الالهي ومعاني المحبه الانسانيه بين البشر ومن هو سيد الكون يسوع الحبيب وكانت اجمل عباراتها التي تعلمتها واصدقائي منها هو بالعطاء ناخذ فكانت هذه العباره المكونه من كلمتين ترن في قلبي وعقلي وادركتها ايام الدراسه الجامعيه وطبقتها في معظم ايام حياتي ...كانت المفاجئه الرائعه بعد عدد كبير من السنيين ان ارى حبيبتنا الغاليه اميره القلب الاقدس في احدى كنائس الموصل وهي تقبل ولدي وتقول له انت ابن تلميذي اليوم قد غدوت شابا ... وماكان مني حتى رايتها فركضت اليها وانا اتامل وجهها المتنور بحب سيدتها العذراء لاقول لها وانا اعانقها وحشتينا ووحشتي احبائكي في الموصل ..انتي بطله يا امراه لانك جئت الى الحدباء نينوى ...كم من مره وانا اجلس بين عوائل الموصل واصدقاء الطفوله والشباب وناتي على ذكرك بالخير يا حبيبتنا الغاليه.
اسمحوا لي ان اكتب كلمه شكر اسجلها من خلال شبكتكم الكريمه للامراءه التي علمتنا كيف نحب يسوع وكيف نكون مسيحيين لاول مره في حياتنا ..فالف تحيه لها منا ومن عوائلنا واهلنا الذين يحبونها بلا حدود.
والرب يسوع يحميكي ويخليكي لنا دوما يا ماسير ماركريت

المهندس
معن باسم عجاج

 

8
  يوم كنا نعيش الحب والفرح والامان والسلام ...ويوم كان العراق لاهله العراقيين ...كان الامل يكبر فينا عبر قنوات الفرح التي نصنع .
كنا نعيش في نينوى الخير وفي موصل الحب والسلام وكانت منطقتنا الجمياه خزرج محله التاخي والحب وكان اهلنا المسيحيين يسمونها منطقه مسكنته تيمنا بوجود كنيسه مسكنته كنيسه الفقراء والمحبين وام الخير  ..وكانت هذه المنطقه الطيبه باهلها تعيش الفرح وكانت منطقه استراتيجيه لان فيها اضافه الى كنيسه مسكنته .كنيسه شمعون الصفا ومدرسه شمعون الصفا للبنين ومدرسه شمعون الصفا للبنات ودير راهبات القلب الاقدس ودير راهبات الكلدان والبطرخانه القديمه (والتي اصبحت مطرانيه الكلدان)وكانت العوائل المسيحيه التي تسكن المنطقه من اهالي الموصل الاصليين ومن النازحيين من القرى .
كنا ننهض في السادسه صباحا على نواقيس رمش مسكنته ونتبارك عصر كل يوم بناقوس رمش مسكنته ويوم كان يدق الناقوس مرتين معنى هذا ان اليوم عيد او يوم احد...كنا نتعلم التعليم المسيحي لسنين في مسكنته وكان ابي لعده سنييت هو مدير التعليم المسيحي اضافه الى كونه مدير مدرسه شمعون الصفا وكان معلم اللغه الكلدانيه الاب صباح كمورا ومعلمه الموسيقى والتراتيل الماسير عطور صاحبه الصوت الرفيع والحلو.. ام المدرسه الحبيبه والغاليه والتي كانت تعلمنا كل الدروس وكانت مرشده المرحله المتوسطه والاعداديه صاحبه القلب الطيب والنفس البسيطه والروح المرحه فهي الماسير ماركريت الصديقه والاخت والمرشده والمعلمه حينها كانت رئيسه الرهبه للقلب الاقدي تلك الرهبه العظيمه الرائعه في خدمتها للكل اهالي الموصل ... كانت هذه الراهبه الاميره مسيطره على قلوب الشبيبه بكل ما فيها من روعه وحلاوه النفس  بفعل المحبه الذي تعلمناه منها في دروس التناول الاول.. مرت الايام ونحن نكبر معها وكانت تحاضر لنا معاني الحب الالهي ومعاني المحبه الانسانيه بين البشر ومن هو سيد الكون يسوع الحبيب وكانت اجمل عباراتها التي تعلمتها واصدقائي منها هو بالعطاء ناخذ فكانت هذه العباره المكونه من كلمتين ترن في قلبي وعقلي وادركتها ايام الدراسه الجامعيه وطبقتها في معظم ايام حياتي ...كانت المفاجئه الرائعه بعد عدد كبير من السنيين ان ارى حبيبتنا الغاليه اميره القلب الاقدس في احدى كنائس الموصل وهي تقبل ولدي وتقول له انت ابن تلميذي اليوم قد غدوت شابا ... وماكان مني حتى رايتها ركضت اليها وانا اتامل وجهها المتنور بحب سيدتها العذراء  لاقول لها وانا اعانقها وحشتينا ووحشتي احبائكي في الموصل ..انتي بطله يا امره انك جئت الى الحدباء نينوى ...كم من مره وانا اجلس بين عوائل الموصل واصدقاء الطفوله والشباب وناتي على ذكرك بالخير يا حبيبتنا الغاليه.
  اسمحوا لي ان اكتب كلمه شكر اسجلها من خلال شبكتكم الكريمه للامراءه التي علمتنا كيف نحب يسوع وكيف نكون مسيحيين لاول مره في حياتنا ..فالف تحيه لها منا ومن عوائلنا واهلنا الذين يحبونها بلا حدود.
والرب يسوع يحميكي ويخليكي لنا دوما يا ماسير ماركريت

المهندس
معن باسم عجاج

9
  بمناسبه صعود القديسه مريم العذراء ام الرب يسوع تقيم كنيسه مار كوركيس معرضها الاول للكتاب على قاعه الكنيسه  يبدء المعرض يوم 15 اب ويستمر ثلاثه ايام ويتضمن المعرض
  جناح كبير للكتب الكاثوليكيه
جناح للكتب الاجتماعيه والادبي والتربويه
جناح كتب الاطفال
جناح الصوتيات والمرئيات
علما ان عناوين الكتب تتجاوز الالف عنوان
وسيكون هناك دعما متميزا للكتب من اجل رفع مستوى القارئ المسيحي للتعرف على العالم من خلال الكتاب حيث ان الكتاب هو الوسيله الاساسيه لتثقيف الفرد
والدعوه عامه للجميع وشكرا لمشاركتكم لنا

 لجنه المكتبه
كنيسه ماركوركيس تللسقف

10




 
وطنيه كركوك... تعيد توحيد العراقيون

 
المهندس معن باسم عجاج
قد يقف المرء امام صراعات الساسه العراقيون ليحققوا الوجود الانقسامي وتشتيت العراق ولعل البعض لا يوعى لاهميه ومخاطر ما يحصل في كركوك لانهم غير داركين ان كركوك غدت المراه التي تعكس واقع العراقين لا داخل العراق بل وخارجه.

هل لكركوك الاهميه ذاتها لو لغينا النفط منها؟؟؟

ان كركوك هي الارض والنبع الحي للعراق وهي صله الربط بين جبال وسهول واهوار العراق وهي الام الحاضنه لابنائها المتوحدين بالدم والمحبه والاصاله والمختلفين في وحهات النظر وحين سالني احد الاجانب في السوق المركزي في دهوك (المازي) ماذا تقول عن كركوك ولمن تعود من فئه العراقيين؟؟فابتسمت له وقلت له العراقيون يا سيدي هم فئه واحده فهم كالحديقه الناظره الرائعه الجمال بفضل ما تحوي من ورود حمر (الاكراد) وورود جنبدي (العرب) وورود صفر (التركمان) وورود مختلفه الالوان تمثل المسيحيون واليزيديه والصابئه وجميع الاقليات فهم اي العراقيين واحد في مجموعه ومجموعه في واحد.

 اما ما ذكرتكم يا سيدي عن عائديه كركوك فانا اقول لك انها كرديه فلا جدل.. وكركوك عربيه بلا جدل.. وكركوك تركمانيه بلا جدل... وكركوك مسيحيه بلا جدل... فابتسم وقال لا افهم ما تقصد وعليك التوضيح؟ فقلت له ان كركوك تملك لقب العراق الصغير فهي عراقيه وهذا لا جدل فيه اما اهلها فاول ميزه او اول جواب يردونه عليك عندما تسالهم انتم من اي قوميه فيقولون لك نحن عراقيون... وبينما انا اتكلم مع هذا الصحفي او الباحث تاذل احد الاخوه المتسوقيين من بغداد وقال لي معقبا قل له نحن قاتلنا الايرانيين سنيين ولم نفكر يوما اننا قوميات وطوائف وما كان هذا التقسيم الا من المحتل البغيض وان ما يجمعنا هو الاسلام وعراقيتنا... فاستوقفته وقلت له ما يجمعنا وحدانيتنا بالله الواحد الاحد ضابط الكل وعراقيتنا وانا احبك يا اخي المسلم العراقي باشتراكنا بعباده اله واحد.. فابتسم الشاب وقال نعم

ايها السياسيون العراقيون... لا تنظروا القشه في عيون اخوتكم بل انظروا الخشبه في عيونكم... لا تقتلوا الروح في ابنه العراق الغالي كركوك و تهدموا الحب بين اهاليها... عليكم ان تجعلوا من كركوك نموذجا للعراق الواحد وان كان النفط يفرقنا فلا تسمحوا له بان يحرق اجسادنا وحرارته تفقدنا حبنا لبعض والا نكون من الخاسرين.

 انني ادعوا ان تنطلق تظاهره وطنيه لمن يحب العراق ويحترم الشرف لابناء كركوك كردي وعربي وتركماني ومسيحي يتلازمون الايادي ويصرخون نحن واحد بعراقيتنا نحن ولدنا لنعيش في ارض الحياه كركوك ولا نقبل اي تدخل اجنبي واي اجنده غريبه واننا نرفض التطبع والويل لمن يفرقنا.
 

 

11
مسألة توظيف المصطلحات:
لا أحد يسخر من "إعلامي بغداد" بعد الآن!
 
 
ترجمة: د. عبدالوهاب حميد رشيد
 
يقول مالكولم لغوش: عندما بدأت العمل في إذاعة هولندا العام 1981- القسم الانكليزي- بصفة مذيع وكاتب أخبار وإجراء المقابلات. تم تدريبي من قبل الخبير Hans Kramer الذي نجح بسرعة في تحويلي من مذيع أمريكي إلى طراز عالمي.

بقيت معي نصائح الخبير منذ ثلاثة عقود تقريباً: لا تسأل أسئلة يمكن الإجابة عنها فقط بـ: نعم (أو) لا.. لا تنشر تصريحاًً statement.. وعندما ناقش موضوع كتابة الأخبار، أكد الخبير على السمات الفضلى للشجاعة ودقة مصداقية الخبر.. ثم قال: "لا تستخدم أبداً لفظة (إرهابي) terrorist.. إرهابي في نظر البعض، مُقاتل في سبيل الحرية في نظر البعض الآخر.. عليه، قلّما تطرقتُ في كتابتي للأخبار إلى هذه المسألة. وعلى أي حال، أخذت لفظة "إرهابي" توجه بشكل متكرر، وفي غالب الأحوال، نحو معنى خاطئ.
 

 
في العراق، أصبحت المقاومة في كامل نشاطها، وظهرت هنا ضد القوة المحتلة. لذلك، ففي كل مرة تُستخدم لفظة "إرهابي" من قبل الرسميين في الإدارة الأمريكية أو من قبل العراقيين المتعاملين مع الاحتلال stooges، فالكلمة تُقدم معناً خاطئاً.

حاولت بعض وكالات الأنباء تلطيف هذه اللفظة (إرهابي) في سياق تسمية المقاومة بلفظة أخرى هي: التمرد insurgency. ومّرة أخرى، فهذه التسمية خاطئة أيضاً. التمرد هو قيام عصيان ضد كينونة شرعية، بينما الحكومة العراقية الحالية ليست شرعية. فمن كان في الحكومة العراقية الشرعية صار مآله أما الموت أو السجن. من هنا، ليس المقاتلون المقاومون في العراق جزءً من التمرد.

لننظر إلى فرنسا المحتلة في الحرب العالمية الثانية، إذ حاولت المقاومة فيها جعل الأمور أكثر صعوبة للمحتل. وبعد الحرب اعتُبِر المقاومون الفرنسيون أبطالاً من قبل الولايات المتحدة، واستمر الأمريكان لغايته بتذكير الفرنسيين بأن القوات الأمريكية ساعدت على تحرير بلادهم إلى جانب المقاومة.
 

 
إذا ما استخدمنا نفس المنطق، كيف يمكن للأمريكان أن يكونوا محررين للعراق؟ في الحقيقة أنهم يجسدون نفس المحتل الألماني لفرنسا أثناء الحرب العالمية الثانية.. الاختلاف الوحيد هو أن الألمان لم يُدمّروا فرنسا بقدر تدميّر الولايات المتحدة للعراق. من هنا فالمقاومون العراقيون هم أبطال. إنهم يُحاولون طرد قوات محتلة.
 

 
مارست وسائل الإعلام الأمريكية، كذلك، المفهوم المعاكس للمصطلحات، نظراً لاستخدامها نفس الألفاظ الرسمية للإدارة الأمريكية. فهي تطلق لفظة "أشخاص سيئين" bad guys عندما تناقش مسألة المقاومة. وسار معظم الأمريكيين بهذا الاتجاه. إن الطريقة البسيطة لعرض الحقيقة هي مجرد عكس لفظة "أشخاص سيئين" إلى "أشخاص طيبين". هذا التحول بمقدار 180 درجة سيُشير عندئذ إلى النظرة السليمة للعراق الحالي.

يُقاوم العراق منذ العام 1991، لكن المقاومة بمفهومها الحالي لم تظهر قبل أن تطأ القوات الأمريكية التربة العراقية بحيث أخذت المقاومة شكلها الحالي.
 

 
قتلت حرب الخليج (1991) بحدود 250 ألف عراقي. ولم يتوقف القتل بمجرد وقف إطلاق النار العام 1991. فمنذ مارس 1991 لغاية مارس 2003 تم دفن حوالي مليوني عراقي بسبب المقاطعة غير الشرعية.

وربما لا يتذكر الكثيرون الخط الكاذب المسمّى "منطقة تحريم الطيران" no- fly zoon الذي تم فرضه على العراق من قبل الولايات المتحدة وبريطانيا أثناء سنوات المقاطعة، حيث قتل طيران الدولتين بحدود 850 عراقي مع جرح بضعة آلاف آخرين.

أثناء هذه السنوات، تم تسريب قلّة من الأخبار إلى رئيس النظام العراقي، تضمن واحداً من هذه الأخبار: إذا ما صادق على الوثيقة، عندئذ سيتم إلغاء المقاطعة، وسيُعامل من قبل الولايات المتحدة باعتباره رجل سلام، وعلى نحو مماثل لتحويل القذافي من "إرهابي" إلى "عربي طيب."

دعتْ الوثيقة إلى تنازل العراق عن ثروته النفطية (التأميم)، والقبول بإنشاء قلّة من القواعد العسكرية الضخمة للقوات الأمريكية في العراق. رفض رأس النظام العراقي والعاملين معه هذه الوثيقة، وقال: "لقد وضِعَ العراق في موقف عليه أن يختار بين التضحية وبين العبودية."
 

 
العراق اليوم واقع في نفس المأزق quandary. هناك عراقيون متعاونون مع المحتل أختاروا طريق العبودية. إنهم قد لا يدركون أن تعاونهم هذا مع المحتل سيقود إلى سلب حقوق ومصير العراق على مدى عقود قادمة. بينما أختار رجال المقاومة طريق التضحية. وهؤلاء ضحوا بعلاقاتهم العائلية وحياتهم الخاصة ليضمنوا عدم سقوط العراق في العبودية.

عندما أعلن رأس النظام العراقي "بدء أم المعارك"، واجه السخرية. كان يعلم أن قواته لن تكون قادرة على ضمان معركة متوازنة ضد القوات الأمريكية وحلفائها، لكن المسألة عبّرت عن موقف وجب اتخاذه لمقاتلة الإمبريالية.
 

 
في الثامن من إبريل 2003، صرّح وزير الإعلام العراقي (الصحاف)- عُرِفَ بتصريحاته اليومية المبالغ فيها أثناء الحرب- أمام الصحفيين كيف أن القوات الأمريكية سوف تسقط في المستنقع العراقي. وفي هذه اللحظة، صرخ أحدهم "أنظر الأمريكان صاروا أصلاً في بغداد." التفت الوزير ليرى دبابة أمريكية على بعد 200 متر من موقعه. أخذ الميكروفون بيده وقال : لا تكونوا متسرعين لأن خيبة أملكم ستكون ضخمة. سوف لن يكسبوا شيئاً من حربهم العدوانية على العراق، عدا الخزي والاندحار... سنورطهم... سنربكهم... لن يتمكنوا أن يدخلوا بسهولة في بلد يضم 26 مليون نسمة ومحاصرتهم. إنهم منْ سيجدون أنفسهم محاصرين." ثم ترك مكانه واختفى..

بعد بضعة أشهر بدأت مواقع نت معينة تسخر منه، بخاصة تصريحه الأخير. وظهرت قمصان قصير الكَمّين T-shirts وأكواباً عليها رسومات سخرية من تصريحه.

ذهب الصحاف في حينه ليسلم نفسه إلى القوات الأمريكية، فسخروا منه، دون إلقاء القبض عليه.. وهذا الموقف الأمريكي عبّر في جوهره عن معنى واحد: "إنك لا تستحق حتى إلقاء القبض عليك!"
 

 
مع مرور بضعة أشهر على الاحتلال، وفي مقابلة معه في مكان إقامته الجديدة (الإمارات)، سأله صحفي بشأن تصريحه الأخير. وفي هذا الوقت كانت المقاومة العراقية في المراحل الأولى لنشوئها.. رفض الصحاف العودة إلى تصريحه، وقال: "لندع التاريخ يقول كلمته في هذا الأمر..." أصبحت المقاومة شاملة وصلبة اليوم، وكل يوم نقرأ عن خطة أخرى.. الخطط تتغير لكن فعالية المقاومة لم تتغير..

عندما يعود المرء بنظره إلى التصريح الأخير للصحاف، يظهر أن لا أحد يسخر من إعلامي بغداد بعد الأن!     

ممممممممممممممممممممممممـ

A QUESTION OF NOMENCLATURE, Nobody laughs at Baghdad Bob any more(Malcom Lagauche), uruknet.info, August 1, 2008.
 

12
اكتب وفي قلبي حسره والم وقلق من مستقبل مجهول لاولادي..فانا اليوم غدوت بلا عمل ويوم ابحث عن عمل فان  صحتي الشخصيه  لا  تسمح لي ان اعمل أي عمل .لقد سرقوا اعمالنا ووظائفنا وغدونا عاطلين عن العمل رغم كفائتنا الاداريه واداره الافراد كوننا ضباط سابقون وكفائتنا الهندسيه كوننا مهندسيين بارعين .
  قبل ايام سالني ولدي مبلغ 250 دينار عراقي ليشتري الموطا فقلت له معتذرا ولاول مره في حياتي انني لا املكها يا ولدي فخرج ولدي الذي غدا اغلى ما املك بعد الله والوطن والوالدين وعلى وجهه علامات الحزن والالم وحينها تمنيت لو لم تلدني امي.
حكيت الحادث لصديقين لي وهما جيراني التقيهما معظم الايام وهما ضابطين متقاعدين قبل الاحتلال فواسوني اما الاول وهو كحالي واما الثاني فقد قسم راتبه التقاعدي بيني وبينه  فقلت له يا سيدي ابو مهند ماذا تفعل ؟وما ذنبك يا طيب لو قطعت الدوله دفعات الرواتب عني..فقال لي انا عندي ولدان يعملون واعتبر المبلغ سلفا لحين استلام منحه التقاعد المزعومه واستاذنني بعد ان اعطاني نصف راتبه وذهب الى الجامع ليصلي العشاء ويكمل دراسته للقران الكريم ...وحينها ادركت انني ما زلت عراقي رغم كل ما فعله الاحتلال بنا وحكومه العراق في ظل الاحتلال لانه ما زال في العراق اخوه رجال مثل ابو مهند العزاوي يشعر بي وبالمي والم اطفالي فلملمت جراحاتي وعدت للبيت لاعطي والدي خمسه الالف دينار ليشتري الموطا وليشتري الدفتر والقلم الذي طلبته الراهبه منه في الكنيسه ..وعدت باكياس الفواكه لعائلتي ولربما كانت كيلوا واحد من كل نوع ولكنها كانت متنوعه وبيدي الاجبان فارتسمت الفرحه في وجوه ابناء عائلتي .اما زوجتي فعاودت تنكسر على وجهها الابتسامه وقالت مبادره لي ومن اين ستوفي دينك ؟؟؟ لقد غدا دين ثقيل.
ايها الاحبه انما اكتب هذه القصه من واقع عراقي مؤلم ولكن هي حقيقه الالاف  من العوائل  العراقيه بعد الاحتلال واسفي كل الاسف ان تهيئ خطط الحكومه لاقامه نظام راسمالي في العراق وهنا اصرخ اين اشتراكيه يسوع واين اشتراكيه الاسلام واين اشتراكيه الشيوعيون والبعثيون ...اين الاشتراكيه الانسانيه؟؟؟...
ايها الباذخون المال العراقي بدون وجه حق ...اين تصرفون الاموال ؟؟ لشراء الاصوات ؟؟  لشراء الانفس ؟؟  للدعايه لاحزابكم ..؟؟  عليكم ان تتاكدوا اننا من بقينا في خانه البطاله والجوع والقهر لن نبيع انفسنا باي الاثمان وان مال العراق الذي تسرقون لابد ان يعود يوما الى ابناء العراق واهله الكرام ..
  يسوع جاع في العراق وهجر اهله ...ومحمد جاع في العراق وهجر اهله ...واخواننا  التركمان والصابئه واليزيديين والشبك  كل كريم به جاع وعطلوه عن العمل وسرقوا حقه ومنحوه لغيره بدون وجه حق ...ولكن الحق حق ولابد ان يعود لاهله  الكرام ...وليتاكد الجميع ان الشرفاء من العراقين موحدين باله واحد هو الله على ارض الوصل منذ البدء بين الارض والسماء وهو العراق والويل لمن يريد ان يمحوا هويتنا .
عاش العراق حرا ابيا ولابد لولدي زيد وجيرانه مهند وابن بعشيقه خدر وابن عقره به ختيار وابن كربلاء  علي وابن الانبار عمر وابن كركوك ابراهيم وابن الموصل يونس وابن قره قوش فادي وابناء بغداد حنا واحمد ورضا  ويوحنا من ان يعيدوا بناء العراق يوما وسيطردون امريكا وكل المحتلين بارادتهم التي استمدوها من ارض العراق وعظمه الخالق الكريم ...والويل الويل لمن باع العراق واهله من غضب الله وتراب العراق هذا ان كان لايستحي ويقبل ان يدفن في ارض العراق لان تراب العراق سيغدوا عليه نار اتون قبل ان يسكن جهنم .
اصحوا يا رجال فالعراق غير معروض للبيع ...اصحوا يا رجال فالعراق بلد الفقراء والجائعين والعطاش وبخير نخيله وزيتونه وماء فراتيه لن يجوع اهله وابنائه
المهندس معن باسم عجاج


13
  لقد جاء السيد اوباما الى العراق بصفته مرشح الرئاسه الامريكيه والحقيقه لم تبدوا الامور واضحه ان كان قادما بصفه ضيف او بصفه داعمه لحملته الانتخابيه الرئاسيه او ان تكون زيارته مجرد زياره الغايه منها التعرف على احوال العراق فحسب ...وحيث اني لست سياسيا ولست من المهتمين بالانتخابات الرئاسيه لكني ارى نفسي مواطنا عراقيا من ارض العراق التي يزورها  السيداوباما المواطن الامريكي الاكثر حظا للفوز بالانتخابات الامريكيهوحيث اني اعتبره ضيفا فلربما يكون ضيف القوات الامريكيه العسكريه او السياسيه وهنا لا حديث لي لانهم ضيف من احتل وطني (فنحن العراقيون نحب الشعب الامريكي ولكننا نرفض سياسات حكومتهم ونرفظ تواجد قواتهم العسكريه )..اما ان كان ضيف الحكومه فانا اليوم لست مرتبط بعقد او وظيفه او عمل او ..مع الحكومه العراقيه الحاليه وحيث اني لم اصوت بالانتخابات الماضيه لاي جهه فانا لم اشارك بانتخاب هذه الحكومه او رفضهاوبالتالي فان كان ضيفها فلا حديث لي معه او عنه...اما ان جاء ليكون ضيف شعب العراق وليتعرف على واقع شعب العراق الذي قتل وشرد وهجر وتارمل وتيتم الالاف من اهله ولكي ينقل الصوره الصعبه لشعب شجاع يتالم بسبب سياسات اقرها الرئيس الامريكي الحالي وهو يحاول ان يدرسها ليعالجها ويحاول انقاذ افراد الجيش الامريكي قبل مساعده شعب العراق ويدعوا الى سحب تلك القوات التي بسببها حصلت كوارث العراق واخترقت حدوده لا بل سمحت للارهاب الذي يشك الكثير من ابناء الشعب انهم سبب في دخوله العراق واقتحامه الشوارع والتسبب في ايذاء ابناء شعبي العراقي .
ان الجهات السياسيه معظمها ان لم نقل جميعها رافضه للاحتلال الامريكي العسكري للعراق ..وان المقاومه العراقيه التي تقاتل الامريكان ان كانت وطنيه او قوميه او اسلاميه او...فانها ايضا ترفض الاحتلال ولكن الثقه التي اؤكد بها ان كل المكونات السياسيه ومعها المقاومه العراقيه انما ترفض الاحتلال الامريكي وترفض الارهاب الذي ظهر على الساحه العربيه مع بدايات 2004 وطبعا لتحقيق اغراض سياسيه مرسومه سابقا ..
  لذا فانا اناشدك يا سيد اوباما ان تكون صديق لشعب العراق وتضع يدك على الجرح العراقي وتتعرف على مسبباته لتتمكن لو فزت بالرئاسه ان شاء الله من مساعده الشعب العراقي والشعب الامريكي على حد سواء .
مانرجوه منك ايها الامريكي النشط ان تسال الناس العراقيون عن احوالهم ...انا لا اقول اسال البرلمانيين لانهم سيعطون وجهه نظر احزابهم ولكن عليك ان تسال المواطنين في الشارع وفي الحسينيه والجامه والكنيسه لانهم الاصدق والاكثر درايه بواقع العراقيين ...حاول الا تضع او تسمح بان يوضع لك خطوط حمراء في تعاملك مع الشعب العراقي ..لان سبب نجاحك هو حلولك في العراق
وتاكد ان الشعب العراقي يحترم الشعب الامريكي بما يملك من تكنلوجيا وفنون وثقافات ولكنه يرفض الجيش الذي احتل بلده فكن حكيما في مجارات هذا الشعب العظيم ولا تجعل من كلمات تصريحك سدود تفرق بل باشر في اطلاق  الكلمه الطيبه لانها شافيه للقلوب .

14
  يوم قراءت مقاله الاستاذ الكبير جميل روفائيل الذي هز بقدومه للوطن قلوب المحبين واستشعر الذكريات في نفوس شخصياتل مهمه في مجتمع العراق ولعل والدي الفاضل الاستاذ باسم عجاج احدهم...لقد كانت مقالته عن ثوره تموز والعم حمزان مقاله شامله لتاريخ العراق العحديث وبالتحديد تلك الفتره التي تلت بزوغ ثوره 14 تموز المجيده وعن ماهيه الشخصيه التي كان يتعامل بها رئيس الوزراء العراقي الاول عبد الكريم قاسم مع الاحزاب والحركات والتيارات السياسه حينه.
لعل ما همني في تلك المقاله مادار في تلكيف وكيف بدءت هجره التلكيفين من مدينتهم الصغيره ..عارجا عن الوصف الرائع لاهالي القوش فهم بحق اهل لغيره العشائر وكما يوصفهم الموصلي بابطال مسيحي العراق لتميزهم بالشجاعه والصدق والوفاء وكلام الاستاذ توحلى يوكد كلامي بحسب ما ذكر الاستاذ الكبير جميل روفائيل .
 لنعد الى ثوره تموز  التي قضت على الملكيه وفتحت ابواب الازدهار الجمهوري لشعب متعطش للحريه والازدهار والثقافه الجماهيريه وخلال تلك الاحداث كان العراق واقعا بين اصابع احزاب كثيره ومتعدده العملاقان فيها الحزب الشيوعي الذي امتاز اعضائه بالثقافه والرقي الاجتماعي والتمكن في ايجاد الحلول السياسيه وكان جزءا من اكبر حزب عالمي عرفته الكره الارضيه والذي ولد في موسكوا وتشعب لياخذ من عقول المثقفين العرؤاقين مسكنا له . وحزب البعث الحزب القومي والاشتراكي الفكر ضمن الاطر القوميه والذي يدعوا الى اصاله العروبه للامه العربيه واعتزازه برساله الفكر الذي جمع الاسلام والقوميه في بودقته والذي كان يدعوا باصرار الى تحرير فلسطين وهو بالتالي كان الاقرب للفكر القومي الناصري الذي كان يطغي على الساحه العربيه ...ولعل الاحزاب الكرديه الداعيه للثوره واستحصال الحكم الذاتي والتي كان يقودها الراحل البرزاني تعمل في الساحه العراقيه ولكن ضمن الحدود  الشماليه للعراق الحبيب .
لم يكن هناك تاثير يذكر للاحزاب الاسلاميه حينها لمحدوديتها على الساحه رغم وجود الفكر الاسلامي بين ابناء الشعب العراقي ولكن بشكل غير منظم ..الكثير يلوم الزعيم عبد الكريم قاسم على ما حصل في حقبته ولكني اقول ان ما قدمه جيد امام ضغوط تلك الاحزاب العملاقه والتاثير الكبير للرجعين من اتباع الملك رحمه الله وايضا التدخل الخفي لبريطانيا وقوى الامبرياليه العالميه لانها شعرت حينها ان هكذا ثوره تهديد لها وانتصار لكل الحركات الثوريه وخصوصا ان الكثير شبهها بثوره كاستروا الثانيه التي هزت الامبرياليه العالميه ..كما ان بزوغ ثوره تموز عام 1958 انما هي بحقانتصار روسي ضمني وانتصار  ناصري ضمني وانتصار لكل حركات التحرر الرافضه للاستعمار وانتدابه..
لا اريد الخوض في تاريخ الثوره لاني اكتب ما اسمع لذا فانا اترك المقالات لعمالقه السياسه اليوم والذين قد كانوا صغار السن حينها وما دعائي الا ان ينصر العراق وطننا الغالي وتعود تلك الايام ليتمكن الشعب العراقي اليوم من تحرير ذاته.
المهندس معن باسم عجاج

15
  تحيه لمن يريد ان يخدم اهالي الموصل ويعيد بنائها وتحيه لرجال عاهدوا الله على ذلك
الموصل تنزف دما وتتعرق السموم وقد ضاق الخناق بها بفعل التصرفات الحكوميه الغير مسوؤله او لنقل الغير مسوؤله والحقيقه فانا اضع اسباب ذلك لسوء تصرف المتنفذين في الجهاز الاداري المسوؤل في المحافظه ...وانا هنا لا انتقد لان الانتقاد لا ينفع شيئا ولا اعترض لان عاقبه الاعتراض مجهوله وبالحقيقه تخيفني وتفزعني رغم اني لا اجازف في الخوض بها ...وهنا اسال لما هذا التباين بين الاعلام والفعل الحقيقي ثم من جاء ويريد ان يخدم المدينه واهلها لما يريد ان يخدم من تبعه بالحسب والنسب ومن كان نزيها في ذلك فهو جاهل في توزيع الفرص او انه غير مبالي .
 انا اليوم اضع كلماتي امام مسوؤل كبير يمثل الحكومه العراقيه وبيده مفاتيح بناء الموصل واعاده اعمارها او هكذا يجب ان يكون وايضا بيده مشروع ضخم وكبير وهوتشغيل العاطلين عن العمل من الكفائات وهذا الرجل هو السيد زهير الجلبي .
ارجوا من جنابكم ان تتحملوا ما اقول ليكون قلبكم قلب مسوؤل يريد ان يضع الامور في نصابها تجاه رعيته وسوالي لكم يابن مدينتي الكريم
كيف رضيتم ان توزعوا العقود على هذه الشاكله ام ان منتسبيكم لم يخبروكم ان التوزيع كان غير منصف وعادل ثم اما كان يجب ان توزع العقود بحسب نقاط كان تكون عدد سنين التخرج او الحاله الزوجيه وعدد الاطفال والخبره ام ان يتم التوزيع بحسب رغبه الشرطي الواقف على الباب الذي يدخل من يشاء ويمنع من يشاء لا بل يتقبل هديه من من يشاء ويرفضا من اخر ...لقد وقف اخواي وهما محامي وفيزيائي واصدقائي وهم مهندسين وخريجي معاهد بالطابور حتى نهايه الدوام ليومين متتالين ولم يتمكنوا من الدخول الى اللجنه لاستلام استماره وكان الشباب يدخلون بزود التوصيه للشرطي الحارس الامين على اللجنه ولكن الحق يقال ان الشرطي كان يسمح لكل الفتيات بالدخول ومن معهم من اخوه او ازواج عملا بغيرته العراقيه والحقيقه هذا حسن ولكنه لا يقع ضمن مساواه المراه بالرجل ..الحقيقه يا ساتاذي الفاضل ان هذا الذي حصل لم اسمعه كي اكذب ما سمعت ولكني رايته وعشته وللاسف لم اتمكن من الحصول على عقد عمل لا لاخدم مدينتي الموصل بل الحقيقه لاحسن مستواي المعيشي لحين تنظر الدوله في ايجاد فرص عمل لنا .
وغدا سيتكرر العمل عند توزيع فرص العمل للشركات الاهليه العراقيه وحينها سيتحقق المبدء الراسمالي ويحصل التباين الاقتصادي والاجتماعي في المجتمع وحينها ستكون حصه هذه الشركات لا حدود لها وسيستفاد الجزء البسيط من اهل المدينه وهم لا يتجاوزون ال 1% من ابناء الموصل وعندها لن نكون قد قضينا على البطاله او معالجه ازمه الموصل وحينها لن تتمكن مكاتبكم من اختيار الكفاءات بالعمل ومساعده المحتاج وانما ستساعدون من له علاقات متميزه ويستطيع العيش الان باقتدار وتبقون الاخرين من الغير قادرين على النهوض بوضعهم التعيس .
كنا نعتقد من خلال ما سمعنا في الاعلام ان الامور تغيرت في الموصل وان ازدهارا كبيرا سيكون فيها ولكن الذي حصل ان في بيت واحد فيه اب و ام او احدهم يعمل وتاتيهم عقود لجميع ابنائهم بقدره ال  ...وبيت اخر جميع ابنائه خريجون غير قادرون على ان يحصلوا على عقد عمل واحد.
لقد فرح الضباط الوطنيونالذين كانوا يلازمون البيوت لبضع سنين على امل ان ياتي لهم الحظ او رجل دوله يهتم بهم ليرفع من مستواهم المعاشي ويوم قالوا ان هناك عقود للضباط فرح الجميع واستبشروا خيرا وبدءت الفرحه تدخل بيوتهم وانا لي اكثر من مئه صديق وضع خططا لشراء احتياجات لبيته او سد ديون سابقه له او...وقالوا الجلبي جاء ليفعل ورئيس الوزراء قال ليفعل ووو...واخيرا مات الامل فيهم وغدت تلك الوعود التي سجلوا فيها اكاذيب وضرب من الخيال
اننا نطالبكم باختيار الاشخاص الوطنين الذين يعملون على خدمه الموصل واهلها والا يكون اعتمادكم عشوائيا فيمن تسندون له اداره شوؤن المواطنين ..وانتم ايها السيد الكريم  من ابناء الموصل وتعلمون احتياج اهل الموصل ربما اكثر من كل المسوؤلين في الدوله فارجوا ان تختاروا الرجل المناسب في المكان المناسب والله يساعدكم لخدمه ابناء ام الربيعين الكرام

16
تعقيبا على ما ورد من مواضيع ومحاوله هز الصوره الناصعه للمطران الجليل لويس ساكو ..وتحته الرغبه الملحه لكي يقوم الاستاذ باسم عجاج عميد عائله ال عجاج ورئيس الهيئه الاداريه للجمعيه الخيريه الكلدانيه والمدير الاسبق لمدرسه شمعون الصفا الكلدانيه في الموصل تم اعداد هذا اللقاء المختصر حول ماورد في المقالات راجين الاطلاع وجمع تواقيع التضامن مع سياده المطران لويس ساكوا وادناه ماورد من عبارات غير لائقه بحق كهنوت الرب الفادي يسوع المسيح
  _ كيف ترون عبارات القذف الغير لائقه بحق المطران لويس ساكو استاذي ووالدي الفاضل ؟
_ الاب والاخ المطران لويس ساكوا جبل عراقي شامخ وان صخور الطين التي تقذف عليه انما تتكسر لهشاشتها وضعفها وان كل مشهور وكريم قوم وذو جاه او مكانه اجتماعيه معرض للقذف بكلام سيئ وخصوصا في هذا العهد الذي اسميه بعهد الديمقراطيه الزائفه وفي مجتمع هش بسبب ما تكالب عليه من احداث غير طيبه .
_ كيف ترون المطران لويس سابقا والان ؟
_ المطران لويس ابن الكنيسه وعائلته احدى احجار الزاويه لكنيستنا وانا اعرفه منذ كان طالبا واعرف امانته وتفانيه في خدمه الكنيسه وحبه للعراق كنيستا وشعبا ونحن عندما نجلس في مجامعنا الصغيره كرجال المجتمع الموصلي من كبار السن نرى فيه الصوره الطيبه والمثلى لرجل الدين المسيحي وانا من خلال تجربتي التي تجاوت السبعون عام ارى انه اذكرى رجال الدين قاطبتا بعد المرحوم الغالي الاب يوسف حبي وان اسلوبه سياسي مرن وطيب ولا اخفي عليكم ان حتى رجال المجتمع المسلم في الموصل يحترمونه لمواقفه الطيبه والتي يشهد عليها الجميع .
_وماذا بخصوص ما ورد عن سيادته من نقد غير طيب؟
_الجميع يتحدث فيمكن للفرد ان يتحدث بما يشاء ولكن العقلاء لايقبلون الا الكلمه الحقيقيه الصادقه . ورغم اني لا اعرف الاخ الذي انتقد الاخ المطران لويس ساكوا الا اني اشعر ان في كلماته دس متعمد لاهانه رمز كنسي عراقي كبير وهذا لا يحق له فاني اشبهه بمن يرش الزوان في حقل الحنطه ولكن الشعب المسيحي يحسن بشكل جيد ان يميز بين الحنطه والزوان والحنطه تبقى حنطه بخيرها وبركتها اما الزوان فهو زائر الى تنور يحترق في اسفل التنور ليجعل من الحنطه خبزا مبارك.
_هل من كلمه اخيره ؟
_نعم ادعوا الناس ان تترك الشائعات والا تحاول ان تقضي اوقات فراغها بخلق الاكاذيب وارجوا ان يثابر الجميع للوصول الى القمه اما من فشل فعليه الا يقلل الفجوه بينه وبين اسياد المجتمع من خلال القذف والتقليل من شانهم لانه فعلا سيفشل
في عام 1981 ارسل لي رساله المطران لويس من روما يشيد بعملنا المتميز في كنيسه مسكنته وقال لي لا تهتم بحديث الناس لانهم يهاجمون المتميزين من الناجحين وها انا اقول له نفس الكلمات لا تهتم يا سيدنا بكلام الضعفاء لان الاقوياء والمؤمنين يحبونك.
كما اسال سياده الكاردينال ان ينسب مطراننا الجليل لويس ساكوا ليرتفع بشان الكنيسه الموصليه التي تتلمذ  وتربى وترعرع فيها والحقيقه هذا رائ الكثير ان لا اقل جميع عمداء العوائل الموصليه الكلدانيه فنحن نحبه ونحترمه ونصلي له دوما....واخر كلامي للناقد اقول ان لم تستطع انت وحزبك من البناء فلا تكن عامل هدم ولا تقاوم الرب الهك بالغيبه وحاول ان تكون حارسا على لسانك
في الختام اعلن نيابه عن كل شباب الموصل رفضنا لما جاء من عبارات وسخه نطقت من انسان غير مسوؤل عن الاب المطران لويس ساكوا واننا جميعا في الموصل نرفض تلك الكلمات المغالطه لنفسها ونسال المنتقد ان يكتب صلاه من اجل العراق ويدعوا الاخرين ليصلوها من اجل السلام والفرح بمحبة المسيح

17
  قد اكون غير مستحق ان اكون احد اتباعك ايها الرب الاله لا لانك افتديتنا على الصليب بدمك ولا لانك اله وانا انسان بل لانني عاجز ان اخطوا خطوه واحده في طريق المحبه الذي عبدته لاجلنا ...ساعدني يارب ان اكون شجاعا واخطوا الخطوه الاولى في طريقك فاضع يدي على المحراث ولا انظر الى الوراء
كنت ابحث عنك يا يسوع لاربعين سنه ورغم كل التعب في البحث لم ادرك انك معي في بيتي تسكن بقربي وتاكل معي على نفس مائده الطعام التي ااكل نعم انت تعيش في قلب ابنتي الصغيره التي علمتني معنى المحبه للاخرين في المسيح فيارب ها انا اليوم اكنس قلبي من الشياطين وانظفه وقررت الا اقفل بابي بل تركته مفتوحا لتاتي فتعيش في قلبي فاكون بحق في اكثر مناطق العالم امانا يارب

18
ايها الاب الاله لا اعلم لما اتذكرك في الضيقات دائما واشتد قربا منك خلال تلك الضيقات ...ويوم اكون سعيدا اشعر بوجودك واتوسل اليك ان تتركني اعيش اكبر كم من اللحضات والساعات بسعاده ...انا احبك يارب ورغم حبي لك اشعر ان هناك الكثير من ما يجب ان اكمله في ذاتي من اجلك
يارب اضع العراق وابني وابنتي ووالدي ووالدتي وزوجتي ورزقي وصحتي بين يديك فانت الحامي والحافظ والشافي والمداوي فلا تردني يارب ..انت المحب الذي مات على الصليب من اجلي ورغم كل ذاك الدم الزكي الطاهر الا اني استحي منك يارب فلا تخيب املي فيك ايها القدوس في ان تكون دائما بقربي وان شعرت يارب اني ابتعد عنك فارجوك ان لا تجعلني ابعد لاني محتاج لك دائما
يارب ها انا اضع مشاكلي بين يديك واسالك ان تحلها لا بما اتمنى بل بما تريد انت وبمشيئتك
احبك يا يسوعي فلا تتخلى عني دائما

19
قد لا اكون مؤهلا لان اكتب عن مطران كبير كالمطران لويس ساكو ولكن الامر قد احتد واخذ طابع من الشد ولاجل من لا يعرف المطران لويس ساكوا فانا اقول لكم من هو ..
في البدء هذا المطران الجليل الكثير من المرات قد نهرني وكنت احزن من ما يوجه لي ولكن وبعد زمن اشعر انه في الاتجاه الصحيح ..وكنت اعتبر الكثير من ما يتصرفه تحديا وتجاوزا وووو ولكنه وبعد حين يغدوا الشيئ الصحيح الذي يجب ان يكون.
 انا اعرف هذا المطران الجليل منذ نعومه اظافري وكان والدي مديرا ومعلما له في مدرسه شمعون الصفا وكان يشيد به كثيرا ويحبه كثيرا لا لانه من عائله عريقه وطيبه ومؤمنه فحسب بل لانه ذكي منذ صغره ومؤمن وصادق ...ويصفه ابي بالوفي والامين (علما والدي هو رئيس الهيئه الاداريه للجمعيه الخيريه الكلدانيه في الموصل )وقد تم تاسيس اول مجلس خورني في الموصل من قبل القس لويس ساكوا بل واسس لاحقا المجلس الابرشي وكانت افكاره تقدميه ساهمت في تطوير الكنيسه الموصليه في السبعينات والثمانينات والتسعينات وكما قلت واكرر انه امتاز بالذكاء والامانه والوفاء وعلى هذا الاساس سوف اتحدث عن هذا المطران الكريم فاقول عنه ان ماله ليس له فكيف يتجرء احدا ان يتحدث عن اموال يتصرف بها المطران لويس او من يعمل معه في غير مكانها فاسمح لي ايها الكاتب ان اقول لك انك قد اخطات قليلا فيما ذكرت عن الرواتب النصف مليونيه وان ما قاله سياده المطران صحيح لان كلامه واحد لا اختلاف فيه .
انه الشخص المسحي الاول في العراق ولن اختلف ان قلت في الشرق الاوسط في الحوار المسيحي الاسلامي وحياه التعايش السلمي بمحبه الله
اما عن التدخل السياسي وما تحدثت به عن الاحزاب فاريد ان اقول لك ان المطران لويس ساكوا يمتاز عن باقي المطارنه بالتعامل مع جميع الفئات والاشكال وان الشارع الموصلي يحكي عن مساعدات قدمها المطران لويس لعوائل مسلمه استشهد احد افرادها وانه يساعد كل من يطرق بابه حتى لو لم يكن يريده وانه يعمل دوما من باب المسؤوليه وان ما قام به من نهضه في كنيسه ام المعونه في اصعب الظروف وجعل منها كنيسه متميزه بعد ان غدت في وضع صعب جعلها حديث مسيحي الموصل والتي لم يتمكن كاهن من الوصول بها الى نصف ما كانت عليه في عهد القس لويس وخصوصا اليوم في ظل الاموال التي يقدمها السيد سركيس بيد مفتوحه.
 لقد كان يسعى لجلب الاموال لمساعده العوائل الفقيره في ظل الحصار الظالم ويضعها تحت يد الجمعيه الخيريه
هو اول من ساعد الشباب الناشئ على تعلم الكمبيوتر واللغه الانكليزيه وبالمجان واكيد انا لست من ضمنهم ولكنه فعل الكثير على مستوى كنيسه الموصل ...وفعل الاكثر على مستوى محافظه نينوى يوم كان في مجلسها والحقيقه كان اسمه بارز كثير وانا ارى اليوم لا تمثيل فعلي مؤثر لنا على مستوى مجلس المحافظه على ايام ما كان عليه والحقيقه كنت حينها غير راضي ولكني اليوم اتمنى ان يكون لنا تاثيرا فاعلا كما كان في وقت المطران الجليل
لم نكن نسمع باعمال مميزه في ابرشيه كركوك سوى بضع نشاطات بسيطه قدمها الاب الجليل بول ربان مشكورا ولكن الذي حصل (ان الشخص ملئ الكرسي فهيبها في عيون الاخرين لا العكس )

ايها الكاتب الكريم اتعلم ما يحمل الاب المطران لويس ساكو من شهادات لتقيمه انت وهل تعلم كم من جهد بذل ليكون في ما هو عليه الان ...ولو كنت من متابعي شبكه عينكاوه لادركت ان لا خلاف مع غبطه الكاردينال لان المطران لويس كان جالسا في افياء رعايه الكاردينال في حفل تخرج كليه بابل في عينكاوه بكل احترام ومحبه فلا تحاول ان تهز الكراسي التي بقيت لتوحدنا فلن توحدنا الاحزاب ايها الاخ بل كنيسه المسيح وهؤلاء الرجال اصحاب السلطه فيها فلا يجوز علينا ان نقيم من لا حق لنا او اهليه في تقيمه
سيادته التقى رئيس الجمهوريه ولم يطلب اي مبلغ مالي او دعم غير تحسين حالي وحالك نحن المسيحين التعبانين في هذه الظروف السوداء التي غطتها غيوم الاحتلال والارهاب ..قل لي بربك ما فعلت الاحزاب وممثلينا في العاصمه او اي من المحافضات لاجل شعبنا اوليس كلها كلمات لا فعل فيها ...الاخ باسم قائم مقام تلكيف تمكن خلال عمله من خلق روح وطنيه رائعه جمعت العديد من الاقليات وهو مسيحي وبدلا من نشجعه ونحيه قامت العديد من الحركات بمضايقته وانتقاده ...ايها الحزبيون المسيحيون هل تمكنتم من كسب الكفاءات السابقه والمتبقيه من النظام السابق واستخدمتموها في بناء مجتمعنا المسيحي ؟؟ هل تمكنت من حل مشكله البطاله وتعين الكوادر الخريجين الجدد ؟؟هل ساهمتم في استقرار الامان في البلد ؟؟نحن لا نريد انتقاد بقدر مانريد عمل ..انا مثلك مسيحي واسمح ان اقول لك مستفسرا هل تتمكنون من تحقيق 20% من ما حققه الحزبين الكرديين الكبيرين لشعبهم ؟؟..هل تستطيع ان تعيد نسبه امان لنا بنسبه 50% عن ما كان قبل الاحتلال وتجعل مسيحي الموصل وبغداد والبصره قادرين على دخول كنائسهم بدون خوف؟؟
انا احترم كل ما قلت من رائ ولكن عليك ان تعرف الذوات الذي تنتقد قبل ان تنتقد وافعل الافضل ليسمح لك ان تكون في وضع الناقد
قد لا تصدق ايها الاخ انني لم اكن في وفاق مع سياده المطران لويس يوما. ولكني احترمه واجله لما فيه من صفات حميده ورائعه قد تكون غافلا عن معرفتها ...ولكن المطران لويس رمزا عراقيا مسيحيا وهو يحاول ان يجمع فلنساعده بما اوتينا  وان لم نستطع فعلينا ان نسكت ..واتمنى ان نفتخر جميعا بالوسام الذي ناله العراق وكنائسنا قبل المطران لويس
تحيه لك ايها الناقد ذو الاسم المستعار بحسب وصف سيدنا وتحيه اجلال للجليل الفاضل المطران لويس ساكو ةتاكد ان شعب الموصل يتمنى ويتوسل لو نسب سياده الكاردينال المطران لويس مطرانا على الموصل لاننا واثقون بقوه اللرب ان كنائس الموصل ستزدهر بقدومه
ابن الموصل البار

20




 
معاهده دفاع وطني نريد.. لا معاهده حمايه امريكيه
 

 
المهندس معن باسم عجاج
انه من الواجب علينا اقامه علاقات ممتازه بين اهلنا وفئات مجتمعنا العراقي الواحد لانه لايمكن ان يحمي العراق من الارهاب او الاعتدائات الخارجيه الا اهله الكرام..اما اننا نقوم باتفاقيات امنيه مع امريكا وايران ودعم الاخرين ماديا...فانما لا نعتبرهذا الا مضيعه للوقت لانه ولمده خمس سنوات وامريكا تتخبط في العراق امام مجموعه صغيره من ابطال المقاومه العراقيه فكيف اذن لو انتفض الشعب كله.

 ليتاكد قاده العراق ان كل الاتفاقيات تكون باطله وغير محققه لهدف ايجاد السلام في العراق ومحاوله انمائه وجعل الشعب العراقي يتمتع به الا اذا كانت برضى الشعب..ان ما يحصل  اليوم من اختراقات في كردستان من قبل ايران وتركيا وما يولد من جروح اليمه تضاف الى جروحنا انما يجعل امريكا عاجزه عن حتى مناقشتهم( واقصد ايران وتركيا ) ولعل السبب اقتصادي او سياسي ولا يستبعد ان يكون عسكري بسبب ضعف القوات الامريكيه حيث الضغط والزخم الشعبي  للمقاومين سياسيا وعسكريا وايضا دور قوى الارهاب ضدها في العراق.
انني انصح القاده واصحاب القرار الا يستعجلوا في جعل العراق تحت الانتداب الامريكي مدى الحياه..فان اناسا حاولوا سابقا ان يضعوه تحت الحكم الصفوي والايراني والتركي ويوم انتهت ليرات الفضه التي باعوا بها الوطن كانوا اول المتظررين من المحتل المستعمر....ان الجميع يدرك ان امريكا تريد العراق للضغط سياسيا  واقتصاديا على اوربا بعد ان تستولي على نفطه والسيطره على اليه توزيع هذا النفط النقمه على شعبنا. هذا من جانب ومن جانب اخر ستعمد  امريكا على السيطره على منطقه الخليج العربي وخليج عدن وتكون ماسكه للارض بشكل تحقق نفوذا اقتصاديا وعسكريا وسياسيا لا بل ستكون هي اي امريكا المتنفذه في صنع القرار السياسي لا في المنطقه فحسب بل في العالم ...ولعل احد الاسباب المهمه هو السيطره على ايران ومنعها من انتاج القنبله النوويه  خوفا على ابنتها المدللة اسرائيل كما انها ستتحكم بالمد الشيعي الذي تقوده ايران  ضد المنطقه . ومحاوله محاصرته من افغانستان وباكستان والعراق والخليج العربي وخليج عدن فتجعل من ايران شبه جزيره محاصره تفقدها هويتها الفارسيه وتنتقم منها بواسطه ابنائها وعملائها العاملون في العراق.

ان اسرائيل جاءت لتبقى وهكذا يحدثنا التاريخ وكتاب التوراه ( الكتاب المقدس) عن كيفيه منح ارض الكنعانين من البحر الى الفرات لشعب اسرائيل الخارج من مصر فينال الارض التي تفيض لبنا وعسل وبالتالي عندما رأت ما فعله الرئيس الراحل صدام حسين بسياساته المضاده تجاه اسرائيل وما فعله بضربها بصواريخ ارض ارض وتوعداته لها وتصريحاته باباده اسرائيل عن بكر ابيها وتهيج المقاومه الفلسطينيه وحماس ضدها جعل الخطر يلوح وبات من الضروري ايقافه عند خط احمر  معتبرته انه تجاوز كل الحدود .لان امن اسرائيل هو الاول ولعل ما تراه اليوم في انتخابات الرئاسه ان اول الامور التي يجب ان يخطيها المرشح  للرئاسه هو نيل بركات الموسسات الاسرائيليه والصهيونيه العامله في امريكا.

ان الاتفاقيه الايرانيه العراقيه قبل ايام في ظهران انما هي اتفاقيه حكومات وبالتالي فانها تنتهي بانتهاء فتره الاداره لاحد الحكومات العامله في ايران او العراق..ولان قرارها كان من رئيس الوزراء العراقي دون الرجوع الى البرلمان العراقي وبالتالي فانها لاتتعدى مجرد كلمات جميله مكتوبه على الورق لا يمكن تحقيق الجزء البسيط منها لان مواعيد الانتخابات باتت قريبه وكل ظني ان التغيرات الحاصله في  الكتل البرلمان ستغير الكثير من واقع الشارع العراقي وبالتالي سيبقى من كان حكيما في الساحه العراقيه ومن اراد ان يسيس الحكومه او النظام لصالح حزبه فقد فقّد الامل في فرصه ثانيه...

ان المشكله الحقيقيه تكمن في الاتفاقيه البعيده الامد بين العراق وامريكا والتي يدعوا اليها الكثير من رجال السياسه غير داركين ابعادها والتي استوضحنا البعض منها اعلاه...ان تنظيم القاعده بات يولد وينموا في كل المناطق التي  تتواجد فيها امريكا وهذا ما يثبته الواقع الحالي في كل المناطق التي دخلتها امريكا في افغانستان والعراق والصومال والخ وبالتالي فان اتفاقا امريكيا عراقيا  مفاده بقاء القوات الامريكيه معناه بقاء لقوى تنظيمات القاعده في العراق  والتي اتخذت من العراق ساحه لقتال امريكا فولدت حربا وقودها البنيه التحتيه لشعب العراق .حيث بات العداء الامريكي والقاعده عدائا تاريخيا لن ينتهي وبات هذا العداء محتاجا لمنطقه مفتوحه يتقاتلون فيها وبالتالي سيكون العراق بفعل هذه الاتفاقيه الساحه  النموذجيه المفتوحه عبر سنين الاتفاقيه لقتال القاعده لعدوتها امريكا والعكس وبالتالي فان العراق سيبقى ساحه حرب لايمكن ايقاف نزيف الدم فيه... حيث ان امريكا تضرب بلا رحمه والقاعده تقاتل الامريكان بلا رحمه والشعب العراقي ينزف دما هذا من جانب..بينما نرى ان المقاومه العراقيه لن تقف مكتوفه الايدي وبالتالي سيكون جهد العراقين الذي يجب ان يتحول الى البناء والاعمار سيبقى قتالا مسلحا ضد المحتل المستعمر للبلاد وهذا بحسب ما يفكر به الرجال المقاومين للمحتل وبمعنى اذا لم نتمكن من تحويل جهد هؤلاء الرجال من جهد قتالي الى جهد اعمار وبناء سيكون الشعب العراقي وحده الخاسر على الساحه..

علينا بناء جيش  عراقي قوي يدافع عن الوطن وبناء قوات امن داخلي تحمي المدن والقرى وان كان لابد من وجود امريكي في المنطقه فيمكن ان يكون موجودا في السواحل والمياه الاقليميه ليحمي الحكومات التي تحتاج الى حمايه امريكيه او بناء قواعد امريكيه في الدول لحلف الناتوا او المتعاهده مع امريكا ومن بينها حمايه العراق ..... ولعل لو شعر الشعب العراقي يوما بعد ان يعيد العراق عافيته ويعيد بناء بنيته التحتيه وينهي ازمات البطاله والجوع و...لعله سيقبل ان يتحالف مع امريكا كصديقه او يطلب دعمها لمحاربه اي خطر خارجي  ضده وانني واثق كل الثقه ان الشعب العراقي اذا ما حكم نفسه بنفسه فانه سيجعل علاقاته مع دول الجوار ممتازه وطيبه ان كانت الدول العربيه الشقيقه او ايران او تركيا . ولعل ما حصل من سياسه حكيمه اوقفت الزحف التركي لاجتياح مناطق في كردستان وتدخل قوى شعبيه كثيره كان دليل على قدره العراقين في جعل علاقاتهم مع الجميع طيبه حتى تلك الدول التي تريد الاسائه لنا او محاربتنا..فالعراقيون وسياسيهم متمكنين لو ارادوا ان يكونوا متمكنين .

دعوه للجميع لرفض هذه الاتفاقيه التي تشبه الانتداب والاستعمار والمطالبه بايجاد السبل الجديده التي تعمل على انماء سياسيه الا حرب وعدم اللجوء للاخر من اجل حمايتنا .  فالشعب العراقي شجاع وهذا ما تثبته كل الوثائق التاريخيه والحقائق عبر التاريخ وليعمل الجميع على انشاء معاهده دفاع وطني لحمايه العراق تحوي كل مكونات الشعب العراقي من غير المتحزبين لا بل من المتحزبين الوطنين ايضا.. اعاده ما هو جيد من الجيش والاجهزه الامنيه السابقه لاعاده  بناء  قاعده صحيحه لجيش عراقي وطني وقوات امن عراقيه وطنيه والعز للعراق والكرامه لشهدائه المغدورين
 
المهندس معن باسم عجاج

21
  انه لمن الصعب علينا بعد ان( اعطي لنا نعم اعطي لنا ولم ناخذه بالكفاح او النضال)تمكن الكثير من ابناء شعبنا المسيحي العراقي من تحقيق الذات كما تتصور الاحزاب المسيحيه التي تدير دفه السياسه وهي وتنظيماتها القياديه خارج العراق لذا ترى هذه الدفه مكسوره فاشله ..
كان لابد لنا ان نعرف ماهي المميزات التي تمكن  تلك الاحزاب من تحقيقها على الساحه الوطنيه وكيف فشلت في تحقيق الكثير وترمي المسببات الى عدم التكافئ او سرقه الفرص او  ...وهنا لي قول في هذا قبل الخوض بالموضوع وهو ان في العهود السابقه كان الكثير من القياديين في الحزب الشيوعي من مسيحي العراق وكانوا يشاركون بقياده لافقط المجتمع المسيحي بل كل المجتمع العراقي وكانوا يحققوا وجودهم وبعقلانيه وثبات وكذلك الحال للبعثين والديمقراطين والوطنين واعضاء الاحزاب الكرديه فان تاثيرهم كبير ومؤثر في احزابهم ومجتمعاتهم ويحققون ما يرغبون وما جاءوا من اجله..فسالنا لما اذن فشلت الاحزاب المسيحيه في تحقيق ذاتها على الساحه العراقيه؟؟؟
  ناتي الى المجال الثقافي وهو الاهم
  ان تعليم السريانيه والكلدانيه كتابتا وقرائه كان موجود قبل الاحتلال ونعم لا ننكر انه تفعل ولكن ليس بفضل الاحزاب المسيحيه او التي تاخذ من المسيحيه غطاء لها وانما الدور الاساس في انماء هذه الثقافات واللغات هو الكنيسه ودور الاباء الكهنه والمطارنه ..اما بخصوص المجلات فان اكثر المجلات اصدارا وشعبيه هي بين النهرين والفكر المسيحي والنشرات الكنسيه المحليه وان ما تصدره تلك الاحزاب لا يقرئه غير بعضا من اعضائها ..اما مساله اصدار الكتب فان دعم نشر الكتب كان من دور النشر الكلدانيه او السريانيه في حلب او مدعومه من السيد سركيس اعا جان وبالتالي فان لا دور يذكر لتلك الاحزاب ولعلني اشيد بقناه اشور الفضائيه التي كانت تمثل الصوت السياسي  للمسيحين والتي اغلقت لاسباب لا نعرفها ..اما قناه عشتار وباقي قنوات الراديو فانها تعليميه ثقافيه محليه لا تحقق مجالا اعلاميا بنسبه 15% لتغطيه مسيحي العراق داخل العراق او في المهجر ..اما ما تقوم بهتلك الاحزاب من ندوات ودورات وسفرات فانها لاتتعدى عمل نقابي او منظمه من منظمات المجتمع المدني .
اما على الجانب العسكري فلحد علمي لم يتم الاتصال باي من القاده والضباط المسيحين للاستفاده من خبراتهم العسكريه والامنيه في اداره البلاد او المنطقه المقترحه سهل نينوى كي تتمكن لاحقا من اعداد شرطه قويه واجهزه امن جيده ودوائر دفاع مدني والخ ..كما ان دراسه التعبئه العسكريه للمنطقه ومتابعه احتياجاتها من الناحيه الدفاعيه ومتابعه تضاريس المنطقه واليه الدفاع عنها او كيفيه مسك الارض لم تحسب ولم تعتمد ومن هنا فكيف ستتمكن تلك الاحزاب من ان تحكم منطقه سهل نينوى ..ورغم كل شيئ فانا اعاتب النائب السيد يونادم كنه ومن معه في مجلس النواب عن اسباب عدم اهتمامه بالعسكرين من ابناء المجتمع المسيحي ومحاوله الاستفاده منهم ...ولعل لايفوتني ان اذكر ان الامور الاداريه في قضائي قره قوش وتلكيف انما معتمده على الجهد الشخصي لقائمي المقام ودعم الساده المطارنه لهم والحقيقه ان عمل الشرطه والحراسات ليس بالمستوى المطلوب لكي نطالب بانفصال كمنطقه .
اما اقتصاديا فاني اسال الساده اعضاء مجلس المحافظه من المسيحين عن ماذا قدموا لهذه المناطق من اصلاح زراعي او مد شبكات مياه للشرب او الزراعه وما هي سبل الاهتمام بالجانب البلدي ولعلني اريد ان اذكر كيف تدير الاحزاب المسيحيه هؤلاء الاعضاء والممثلين للشعب المسيحي في مجلس محافظه نينوى او بغداد او كركوك..وكيف يدعموهم لوجستيا وشعبيا وماهو الدور في اختيارهم .
ان احزابنا المسماه بالاحزاب المسيحيه انما جاءت لتفرق الفكر لا لتجمع فنحن باربع طوائف متحدين  وكان ومازال قرارنا واحد وكانو يسموننا المسيحيون العراقيون من دون تسميه طائفيه اما اليوم فقد تجزئت الكلمه في الاعلام فتجزء الفكر والمنطق واختلفت الاتجاهات السياسيه والجميع يعمل على جمع الافراد بالعلاقات اة الدعم المادي ولم يطرع اي من الاحزاب مشروع سياسي اما المجتمع المسيحي ليتم اختياره على اساسه ...
لقد كان في عهد النظام السابق الكثير من المسوؤلين الوطنين وهم لا علاقه لهم بقياده النظام او بفكره وانما هم موظفون فاعلون عاملون في وزاراتهم ومؤسساتهم ولم يتم انتخاب او استخدام هؤلاء في بناء وتطوير تلك الاحزاب او العمل في مساهمتهم على بناء العراق الجديد او سهل نينوى طبعا البعض من الاحزاب تخاف منهم والبعض الاخر تتجنبهم اكراما لرضاء الحكومه وبالتالي فغدت احزابنا انفراديه وشبه دكتاتوريه وغير اصلاحي وهذا ما سارت عليه الحكومات المتعاقبه في بغداد..بينما نرى في كردستان انهم قاموا باحتواء الكثير منهم والاستفاده من خبراتهم وباسلوب علمي ناجح وهنا اسال ..ماذا كانت تفعل كوادر هذه الاحزاب طيله فتراتها خارج العراق قبل احتلال العراق الم تدرس كيفيه انتخاب اعضائها وكيفيه التسارع في جذب الكفاءات لها ..
اريد ان اقول ان الكثير من المطارنه حققوا تسالم طائفي ومعايشه بين المسلمين والمسيحين في ظل هذه الظروف الصعبه بل تمكن البعض من استغلال الكثير من الجهات الحكوميه والمنظمات من اجل دعم ابناء شعبه بالامكانيه  المتوفره ..طبعا سبب هذا لان رجال ديننا كانوا متعايشين مع الشعب ويعرفون احتياجه بينما الاخوه كانوا في المنفى في الفنادق الرافهه ونحن في حصار قاتل جوعنا وقتل مرضانا والمنا من برد الشتاء القارص ان كنا في اينشكي او كركوك او قرهقوش او شقلاوه او تللسقف او البصره او الموصل او بغداد.
نحن نطالب باعاده النظر في رؤياكم السياسيه وبرامجكم السياسيه وان تعملوا على توظيف العاطلين عن العمل والاستفاده من الكوادر الممتازه والاتصالتدخلوا بكل قوه في قراكم ومدنكم انتخابات المحافضات..
اتمنى ان ينظر لما ذكر بجديه وان يؤخذ بنظر الاعتبار رغم الحديث المختصر بنقاطه ولكن هكذا تكون البدايه   
 
 تنبيه للمراقب     
 

22
  انه لمن الصعب علينا بعد ان( اعطي لنا نعم اعطي لنا ولم ناخذه بالكفاح او النضال)تمكن الكثير من ابناء شعبنا المسيحي العراقي من تحقيق الذات كما تتصور الاحزاب المسيحيه التي تدير دفه السياسه وهي وتنظيماتها القياديه خارج العراق لذا ترى هذه الدفه مكسوره فاشله ..
كان لابد لنا ان نعرف ماهي المميزات التي تمكن ت تلك الاحزاب من تحقيقها على الساحه الوطنيه وكيف فشلت في تحقيق الكثير وترمي المسببات الى عدم التكافئ او سرقه الفرص او  ...وهنا لي قول في هذا قبل الخوض بالموضوع وهو ان في العهود السابقه كان الكثير من القياديين في الحزب الشيوعي من مسيحي العراق وكانوا يشاركون بقياده لافقط المجتمع المسيحي بل كل المجتمع العراقي وكانوا يحققوا وجودهم وبعقلانيه وثبات وكذلك الحال للبعثين والديمقراطين والوطنين واعضاء الاحزاب الكرديه فان تاثيرهم كبير ومؤثر في احزابهم ومجتمعاتهم ويحققون ما يرغبون وما جاءوا من اجله..فسالنا لما اذن فشلت الاحزاب المسيحيه في تحقيق ذاتها على الساحه العراقيه؟؟؟
  ناتي الى المجال الثقافي وهو الاهم
  ان تعليم السريانيه والكلدانيه كتابتا وقرائه كان موجود قبل الاحتلال ونعم لا ننكر انه تفعل ولكن ليس بفضل الاحزاب المسيحيه او التي تاخذ من المسيحيه غطاء لها وانما الدور الاساس في انماء هذه الثقافات واللغات هو الكنيسه ودور الاباء الكهنه والمطارنه ..اما بخصوص المجلات فان اكثر المجلات اصدارا وشعبيه هي بين النهرين والفكر المسيحي والنشرات الكنسيه المحليه وان ما تصدره تلك الاحزاب لا يقرئه غير بعضا من اعضائها ..اما مساله اصدار الكتب فان دعم نشر الكتب كان من دور النشر الكلدانيه او السريانيه في حلب او مدعومه من السيد سركيس اعا جان وبالتالي فان لا دور يذكر لتلك الاحزاب ولعلني اشيد بقناه اشور الفضائيه التي كانت تمثل الصوت السياسي  للمسيحين والتي اغلقت لاسباب لا نعرفها ..اما قناه عشتار وباقي قنوات الراديو فانها تعليميه ثقافيه محليه لا تحقق مجالا اعلاميا بنسبه 15% لتغطيه مسيحي العراق داخل العراق او في المهجر ..اما ما تقوم بهتلك الاحزاب من ندوات ودورات وسفرات فانها لاتتعدى عمل نقابي او منظمه من منظمات المجتمع المدني .
اما على الجانب العسكري فلحد علمي لم يتم الاتصال باي من القاده والضباط المسيحين للاستفاده من خبراتهم العسكريه والامنيه في اداره البلاد او المنطقه المقترحه سهل نينوى كي تتمكن لاحقا من اعداد شرطه قويه واجهزه امن جيده ودوائر دفاع مدني والخ ..كما ان دراسه التعبئه العسكريه للمنطقه ومتابعه احتياجاتها من الناحيه الدفاعيه ومتابعه تضاريس المنطقه واليه الدفاع عنها او كيفيه مسك الارض لم تحسب ولم تعتمد ومن هنا فكيف ستتمكن تلك الاحزاب من ان تحكم منطقه سهل نينوى ..ورغم كل شيئ فانا اعاتب النائب السيد يونادم كنه ومن معه في مجلس النواب عن اسباب عدم اهتمامه بالعسكرين من ابناء المجتمع المسيحي ومحاوله الاستفاده منهم ...ولعل لايفوتني ان اذكر ان الامور الاداريه في قضائي قرهقوش وتلكيف انما معتمده على الجهد الشخصي لقائمي المقام ودعم الساده المطارنه لهم والحقيقه ان عمل الشرطه والحراسات ليس بالمستوى المطلوب لكي نطالب بانفصال كمنطقه .
اما اقتصاديا فاني اسال الساده اعضاء مجلس المحافظه من المسيحين عن ماذا قدموا لهذه المناطق من اصلاح زراعي او مد شبكات مياه للشرب او الزراعه وما هي سبل الاهتمام بالجانب البلدي ولعلني اريد ان اذكر كيف تدير الاحزاب المسيحيه هؤلاء الاعضاء والممثلين للشعب المسيحي في مجلس محافظه نينوى او بغداد او كركوك..وكيف يدعموهم لوجستيا وشعبيا وماهو الدور في اختيارهم .
ان احزابنا المسماه بالاحزاب المسيحيه انما جاءت لتفرق الفكر لا لتجمع فنحن باربع طوائف متحدين قرارنا واحد وكانو يسموننا المسيحيون العراقيون من دون تسميه طائفيه اما اليوم فقد تجزئت الكلمه في الاعلام فتجزء الفكر والمنطق واختلفت الاتجاهات السياسيه والجميع يعمل على جمع الافراد بالعلاقات اة الدعم المادي ولم يطرع اي من الاحزاب مشروع سياسي اما المجتمع المسيحي ليتم اختياره على اساسه ...
لقد كان في عهد النظام السابق الكثير من المسوؤلين الوطنين وهم لا علاقه لهم بقياده النظام او بفكره وانما هم موظفون فاعلون عاملون في وزاراتهم ومؤسساتهم ولم يتم انتخاب او استخدام هؤلاء في بناء وتطوير تلك الاحزاب او العمل في مساهمتهم على بناء العراق الجديد او سهل نينوى طبعا البعض من الاحزاب تخاف منهم والبعض الاخر تتجنبهم اكراما لرضاء الحكومه وبالتالي فغدت احزابنا انفراديه وشبه دكتاتوريه وغير اصلاحي وهذا ما سارت عليه الحكومات المتعاقبه في بغداد..بينما نرى في كردستان انهم قاموا باحتواء الكثير منهم والاستفاده من خبراتهم وباسلوب علمي ناجح وهنا اسال ..ماذا كانت تفعل كوادر هذه الاحزاب طيله فتراتها خارج العراق قبل احتلال العراق الم تدرس كيفيه انتخاب اعضائها وكيفيه التسارع في جذب الكفاءات لها ..
اريد ان اقول ان الكثير من المطارنه حققوا تسالم طائفي ومعايشه بين المسلمين والمسيحين في ظل هذه الظروف الصعبه بل تمكن البعض من استغلال الكثير من الجهات الحكوميه والمنظمات من اجل دعم ابناء شعبه بالامكانيه  المتوفره ..طبعا سبب هذا لان رجال ديننا كانوا متعايشين مع الشعب ويعرفون احتياجه بينما الاخوه كانوا في المنفى في الفنادق الرافهه ونحن في حصار قاتل جوعنا وقتل مرضانا والمنا من برد الشتاء القارص ان كنا في اينشكي او كركوك او قرهقوش او شقلاوه او تللسقف او البصره او الموصل او بغداد.
نحن نطالب باعاده النظر في رؤياكم السياسيه وبرامجكم السياسيه وان تعملوا على توظيف العاطلين عن العمل والاستفاده من الكوادر الممتازه والاتصالتدخلوا بكل قوه في قراكم ومدنكم انتخابات المحافضات..
اتمنى ان ينظر لما ذكر بجديه وان يؤخذ بنظر الاعتبار رغم الحديث المختصر بنقاطه ولكن هكذا تكون البدايه 

23
اقوم باعداد بحث عن اسباب الهجره الداخليه والهجره الخارجيه من العراق ولاجل هذا ارجوا اجابتي لمن يرغب مساعدتي للمصلحه العامه عن الاسئله التاليه مع فايق التقدير ولامانع من عدم ذكر الاسم او ارسال اكثر من اجابه في ايميل واحد مع الشكر
1- اسباب الهجره
ا - اقتصاديه
ب - تميز عنصري
ج - تميز ديني وطائفي
د - ارهاب
ه - فلاص عمل جديده
و- زواج
ز - بسبب الاحتلال
ح -اجتماعيه
من الممكن اختيار اكثر من اجابه من اعلاه

2- المناطق الراغب الهجره اليها
 ا - اراضي كردستان
ب - اي مدينه عراقيه غير منطقه سكناك
ج دوله مجاوره
د - دوله عربيه
ه -دوله اوربيه
و - اميركا
ز - غير مهم

3- الموارد الماليه التي تعتمدها في هجرتك
ا - اموال شخصيه
ب- راس مال عملك
ج - دعم من الاصدقاء والاقارب
د - منظمه انسانيه  
ه - اقارب من الخارج يدعمونك
و - استدين من الاخرين
ز - دعم كنسي
ح - قرض من موسسه مؤمل العمل فيها لاحقا
ط - مصادر اخرى

4- العوده الى الوطن او مدينتك
ا - بعد زوال الععذر الذي هاجرت بسببه
ب- لن اعود ابدا
ج - عندما اصل الى لحظه الياس
د - عندما اشتاق لمنطقه سكناي او منطقه ولادتي
ه - اسباب اخرى

اتمنى لكم التوفيق وشكرا لمن يقدم المساعده والرب يحميكم والعذراء تسهل اموركم وتعيدكم الى دياركم سالمين
الباحثه الاجتماعيه
شذى صبري كامل هندي

24
  كنت اكتب ومازلت في عده شبكات الكترونيه والحقيقه كانت الردود التي تاتي كثيره اما شبكه عنكاوه فكانت ردودها ضعيفه تجاه ما اكتب واقصد ردود فعل قرائها وكتابها ...وشعرت ان مقالاتي قد لاتعجب او عناوينها قد تؤثر في شخصيه القارى لذا قمت بانتخاب 46 شخصا من بين الساكنين في الموصل ومناطق العراق المختلفه ومن مختلف بقاع العالم وطبعا جميعهم من العراقيين وكانت النتائج التي حصلت عليها بعد جهد استمر لاكثر من عشرون يوما ما يلي ..
 الافراد المتصفحين للانترنيت المنتخبين من مدينه الموصل وعددهم  9   هناك 7 منهم يتابعون الاخبار في شبكه عينكاوه وبمعدل عشرون دقيقه الى ساعتين يوميا ويتابعون على الاطلاق اخبار شعبنا والمنبر الحر والمنبر السياسي بمعنى نسبه المتابعين في الموصل هي 78% وهي نسبه جيده
اما الافراد المتصفحين للانترنيت من كركوك وبغداد واربيل ودهوك وعددهم 11 هناك 7  منهم يتابعون الاخبار  في شبكه عينكاوه ومعضمهم لم يحددوا الزاويه التي يقرئون ولكنهم يجمعون على زاويه اخبار شعبنا بمعنى نسبه المتابعين من هذه المدن العراقيه هم 64% وهي نسبه جيده
اما المهجرين في سوريا والاردن ومصر  والذي بلغ عددهم 13 هناك 11 يتابعون شبكه عينكاوه وايضا يركزون على زاويه اخبار شعبنا والمنبر السياسي  بمعنى ان نسبه المتابعه هي85%  وهي نسبه جيده
  اما المتصفحين المختارين من مختلف بقاع العالم ومن المهجرين العراقين 13 فان 12 منهم يتابعون شبكه عينكاوه وهم يركزون على اخبار شعبنا والاخبار السياسيه واخبار شعبنا في العراق وهي نسبه  92% وهي نسبه ممتازه
من هنا فان دور شبكه عينكاوه بدا فاعلا في ايصال الكلمه والخبر عبر الانترنيت لطالبيه من العراقين اذ ان نسبه متابعي هذه الشبكه بلغ  80.5 % وهي نسبه ممتازه اذا ما قورنت بالشبكات المسيحيه الاخرى ومنعا للحرج فاني لن اذكر اسماء تلك الشبكات لان افضلها بلغ من نفس المجموعه 43% وطبعا يعود السبب لعدم التنوع ورفض العديد من المواضيع من قبل لجان التحرير وبهذا فانهم يشعرون ان تلك الشبكات تغطي احتياج منطقه معينه او اشخاص معينين ولا يمكن ان تخدم كل المجتمع المسيحي العراقي بينما انفردت شبكه عينكاوه بشموليه واسعه لا نقول انها مطلقه ولكنها الافضل بين شبكات العالم المسيحي الناطقه بالعربيه  كما امتازت بسرعه ايصال الخبر ..
تحيه لشبكه عينكاوه على هذا الفوز بقلوب ابناء شعبنا المسيحي في كل العالم ونرجوا ان تضعوا في اعتباراتكم اهميه الاخبار واخبار العراق بالخصوص امام اعين القارى والرب يوفقكم

25
  قد تدمع العين لسماع او قراءه خبر عن الحبيب الغالي الاب الشهيد رغيد كنه ورفاقه الابطال او تندى الجبين عندما تقراء عن البطل الشهيد المثلث الرحمه مطران فرج رحو ورفاقه الابطال ...ورغم ان لحظات الحزن تسيطر على التفكير للحضات الا انها تعود وتسموا متساميه لتغدوا لحظات افتخار ...لقد تقدست الموصل من جديد وتعمدت من جديد بدماء نقيه جديده حره ...وما يعني ان الجسد مات فالله لايريد الجسد بل يطلب الروح لان لا ينعش النفس الجسد بل الروح .. هل تذكرون ماركوركيس ومار ادي وبطرس وبولس هل تذكرون اسطيفانيوس ...انهم رجال رحلوا ومارحلوا لانهم اخترقوا التاريخ بدمائهم فعلوا المجد ...هكذا يكون الحبيب رغيد ومطران فرج شهداء الموصل وشهداء الكلمه ...لقد ماتت حبه الحنطه ولكنها جاءت بثلاثون وستون ومئه وستاتي المئه مئه اخرى وسيكبر الطريق الضيق ويعبد بالداء الزكيه وتتساقط كل القشور وتموت كل السطوع الرنانه والدور المشيده على الرمال ستسقط ويبقى بيت الرب المبني على الصخر قويا لايموت ...
قالو عن يسوع معاشر خطاه وزناه وياكل وتلاميذه في السبوت ويشفي في السبوت وجعلوه صغيرا رغم عظمه جلاله..ورغم كل ما تحدثوا عنه الا انهم اختاره خاصته فكيف لا يختار المخلصين له والفادين احبائه بدمائهم ؟؟...ايها المهندس الذكي رغيد الحبيب وايها المعلم الكبير رغيد الغالي وايها الاب الفاضل رغيد الطيب انك حي فينا وفي قلوبنا ولن تموت وان صنع ذكراك فينا ابدا للدهر  يكون ...صورتك لافقط في بيوتنا ولافقط في قلوبنا بل هي المراة التي نرى فيها ذواتنا ونعمل من خلالها في الاخرين ومعهم ...
نحن نحبك ايها الراقد بجسدك تحت التراب ونحن نعشق كلماتك المعسوله ايها الساكن في الروح سماء الله وتاكد ان الدنيا مهما كبرت واحلوت لن تكون نهايتها سوى الموت وهنيئا لمن نال المجد والخلود في موته ورضي الشهاده من اجل الرب ...بوركت يارغيد ايها الاسد الضرغام الذي واجه الموت وهو واقف فسجله التاريخ المسيحي في سجل ..ابطاله ..وشهدائه ...وابائه الكرام
الرحمه الابديه للاب الشهيد رغيد وكل الاباء والشهداء الذين توجوا حياتهم بالموت المشرف
المهندس معن باسم عجاج

26
الحكم الذاتي المسيحي بين القوميتين العراقيتن الاساسيتين العربيه والكرديه
علينا بالبدء الاعتراف ان القوميه العربيه واللغه العربيه هي اللغه الاولى التي تسود المجتمع العراقي وان القوميه الكرديه ولغتها الكرديه هي ثاني اكبر القوميات تاثير في المجتمع العراقي وان هاتين القوميتين هم الاكثر تاثيرا في وجودهم الداخلي في الشرق الاوسط من خلال اعضائهم العراقين فنحن نرى تاثير العراق على الساحه الدوليه وكيف ضعف العرب بعد ضعف العراق سياسيا او بعد احتلاله ...ورغم رفض الكثير من العرب ان يعترفوا بذلك فانهم وبالتالي سيعودوا للعراق لانه احد اهم الدول العربيه في التاثير السياسي والاداري والاقتصادي ..اما الشعب الكردي العراقي فهو اكثر الشعوب الكرديه تاثيرا وقوه في العالم وانه يحتوي عقول سياسيه مفكره وشعب متقدم في النواحي الفنيه والثقافيه والاعلام والخ ..وبالتالي فان الشعوب الكرديه تضع طموحها في تحقيق وحده الامه الكرديه على الشعب الكردي العراقي .
من خلال هذه المقدمه اردت ان اقول ان المسيحين العراقين هم اما عرب او اكراد او اشورين الذين مازالوا يتمسكوا بقوميتهم ويدافعون عليها وهذا مانراه بوضوح منذ تاسيس الدوله العراقيه عام 1921 م ..وعلينا الاعتراف اننا جزء من الامتين العربيه والكرديه وان كلا الامتين في العراق هم مندمجين موحدين بالامه العراقيه ..واريد ان اقول ان كلمه كلدا اشور سريان انما هي مفرقه لا جامعه لشعبنا المسيحي وان عمليه فصل سهل نينوى والقرى المسيحيه في كردستان عن العراق واقامه منطقه فيدراليه مسيحيه عراقيه انما هي من شبه المستحيلات ولو راجعتم مقالتي للعام الماضي عن ضعف المنطقه عسكريا وضعف مواردها الاقتصاديه لكنتم من الرافضين معي مشروع التقسيم الفدرالي ..ولككني اكون من المشجعين لبناء حكم ذاتي مستقل لحد ما على ان يكون ارتباطنا بالحكومه المركزيه جملتا وتفصيلا كما هو حال اقليم كردستان الذي هو خاضع لدستور العراق ومرتبط بالحكومه المركزيه رغم امكانياته الاقتصاديه والعسكريه وتمتعه بمنطقه محصنه بشكل كبير عسكريا ..كما علينا ان ندرك ان المسوؤليه الدوليه تحتم علينا الا نتعجل بالانفصال لا بل ان نفكر به لاننا ليس لدينا مقومات الدوله الحقيقيه ..نعم علينا التمسك بتاريخنا الكلداني العراقي وتاريخنا الاشوري العراقي وان نؤكد على اننا ابناء العراق الاصلين وان نتمسك بلغتنا التي لا يعرفها اكثر من 80% من ابناء شعبنا المسيحي كما علينا التمسك بالعراق الوطن الام والا نغادره ونعمل على حمايته ونحن ساكنين في اوربا او استراليا او امريكا ..
من هو السيد سركيس ومن هو السيد يونادم انهم رجال سياسه عراقين احدهم يعمل في اربيل مع حكومه كردستان والاخر يعمل مع الحكومه العراقيه في بغداد وبالتالي هم قاده سياسيون يمثلون وجهات نظر احزابهم اكثر من وجهات نظر المسيحين ..نعم نحن نعترف شاكرين بالدعم الذي قدمه السيد سركيس للكنائس من خلال رجال الدين ومن خلال رجال الكنيسه ولكنه لم يفكر ان يقدم مساعداته لابناء الشعب المسيحي مباشرتا وخصوصا في المناطق التي عانى بها شعبنا المسيحي في الموصل وبغداد والبصره وطبعا هذا بسبب عدم درايته بواقع المسيحين العاطلين عن العمل والمتضايقين في تلك المناطق ولعلني ادع السبب لرجال الدين الذين اهتموا في اعمال الحجر وتناسوا بناء الانسان واهتموا في دعم فئات وجوانب حياتيه متناسين الاخرى ...اما السيد يونادم الذي كان يدافع بقوه وشراسه على قانون منع استيراد الخمور في البصره لم يكلف ذاته في تعين العاطلين عن العمل سوى من تمكن من تعينهم من تنظيمات حزبه ...ايها الشعب المسيحي الكثير يتحدث عن انتخاب السيد سامي المالح وانا اقول انه انتخاب وبمعنى كان باراده شعبنا وبالتالي فهناك شرعيه له  في تمثيلنا او اخذ القرار شورى نيابه عنا ونحن قد نقبل بالاستاذ المالح او من مثله والذين جاءوا بالانتخاب الفعلي ولكني اؤيد الدكتور عبد الاحد انه السيد المالح وامثاله رغم وجود الشرعيه له الا انه لا يملك الامكانيات للفعل الواقعي ان كان ماديا او اداريا اوسياسيا ولاجل هذا فانا اطالب ان يكون هذا الرجل ومن انتخب معه مدعوما من ةالمنظمات العالميه والفاتيكان ومن الكنائس فعليا وكفانا التمسح للمسوؤلين ومداعبه مشاعرهم وتنميه روح الانا فيهم ..
نحن نحتاج اشخاص اكادمين يعملون من اجل المسيحين العراقين ولكن تحت الاطار الوطني وغير ذلك لا نقبل ..فنحن لا نقبل ان يغير ابن بغديده وقره قوش والموصل زيه العربي ليدخل الحكم الذايت المسيحي  ولا ان يغير ابن زاخوا والعماديه وشقلاوه زيه الكردي ليدخل الحكم الذاتي المسيحي وارجوكم لا نحاولوا قتل التقاليد والعادات والازياء من اجل تحقيق اهدافكم السياسيه او ارضاء نفر ما ..
نحن مسيحيون نؤمن بالله الواحد وبالسيد المسيح فادي لنا وبالعراق وطننا موحدا لنا مع كل مكونات الشعب العراقي ..والله يحفظكم ويحفظ العراق واهله
المهندس معن باسم عجاج

27
حقيقه حدثت قبل ايام ...الله يطلب مساعدتي
 المهندس معن باسم عجاج
الحقيقه كنت في طريقي من الموصل الى تللسقف وفي يدي سكاره وعلبه جعه واستمتع بصوت ماجده الرومي وهي تغني عن نبع المحبه وانا في عيني حسره عن وطني العراق المدمر ...كان صوت المسجل عالي جدا وكنت مندمج فعلا مع صوت ماجده الرومي المحرك كل مشاعري ...اهتزت السياره وشعرت ان شيئا قد صدمها فقد تسارعت السرعه من دون ان اضخ وقود من دواسه البنزين واستغربت للحاله فحاولت ان اترك علبه البيره جانبا واسال ذاتي مالذي حصل وما سبب ذلك ؟؟؟  ولكن صوت خفي يقول لي انا محتاجك يامعن ..يقول لي انا ضعيف واحتاج عونك ..فقلت من انت ؟؟  عاد الصوت ويقول انا عطشان واحتاج كاس ماء بارد ...فصرخت في وجهه من انت ؟؟؟فقال لي انا من اعطيتك الحياه ومن جعلتك تتعلم وانا من اعطاك العمل وانا من اخذه منك ...انا من اعطاك اولادك وانا من يرعاهم ...انا من علمك حب الوطن وانا من خلق العراق ...فقلت له هل انت الله ؟؟؟ قال لي بصوت حزين وكانه رجل تعبان مستسلم  كيف لك ان تحب ابنك واباك وعملك ووطنك اكثر مني .؟؟ فقلت له انا اعيش بينهم ومعهم اما انت فبعيد عني ..انا مولود بينهم وفيهم اما انت مازلت غريب مجهول عني ...انت في المجهول وهم في الواقع الحاضر امامي ...وبينما اتحدث معه فانا ارتعب خوفا رغم ان صوته غدا هادئا وحزين ومتالم ...
  قلت له اني احبك يا الله فماتريد مني .؟؟انا اعبدك واصلي من اجلك كل يوم واسمع الترانيم ...انا امجدك عندما اتعرف عليك وبكل لغات الطوائف المسيحيه  لا بل انا احبك ايها السيد وامجد اسمك حتى عندما ياتي اسمك في ذكر القران والتوراه والندوات السياسيه والوطنيه ...  ارجوك ياالله قلل سرعه السياره لا اريد ان اموت ..اريد ان اعود لاطفالي ...فانا احب العراق لانك خلقته ولانك ترعاه وكذلك ابي وابني وعملي ...فقال لي  ربما ولكني اليوم لا احتاج صلاتك بقدر افعالك فانا ضعيف ...فقلت له وكيف انت ضعيف وانت رب الارباب  وملك الملوك...ابتسم وقال
  قل لشعبي لما تنقسمون على ذاتكم فتهلكون وتضعفون فان ضعفكم هو ضعف لي لاني احببتكم واخترتكم من دون البشر ...لقد قدمت لكم حبيبي يسوع ضحيه لكم فلما تخيبون ظني ....
انا اخترت العذراء اما له ..وانا من اسكن روحي فيها ...وانا من ميزها من دون النساء ...وانا من اختار ليكون دم يسوع القدوس ومكونات جسده من نفس مكونات جسدها  حيثما كان جسدا وانسان في الارض فلما ترذلوها ...انا لا اريد ان تحبوا ولدي دون باقي احبائي ...اريدكم ان تحبوا بعضكم بعضا كما احببتكم وهذه هي وصيتي الكبرى ...نعم احبوا بعضكم بعضا اكثر من حبكم لابني على ان يكون حبكم لبعض من اجل اسمي لانه سيسعد ابني الذي افتداكم على الصليب
قال لي انا من اختار العراق ليكون حلقه الوصل بين الارض والسماء فاسقطت ادم فيه وزوجه حواء وانا من جعلت الخطوه الاولى في الحياه تبدء من العراق فلما بعتوه وتركتوه وانهيتموه وهجرتموه ..لما جعلتموه لقمه سهله للغرباء ...لما انهيتم ذكريات احبائي فيه من اور وبابل ونينوى ووو...ما اختلفتم عن بطرس الذي نكرني قبل صياح الديك فكيف لكم نكراني وترك ارضي التي ولد فيها ابراهيم ونوح ومن اخترت واحببت
قلت له ولكنك سيد الكون فقل كلمه واحده ليكون ماتريد ...فقال  واي عمل محبه يكون لو فرضت عليكم الحياه ...فانا  الهكم استجدي المحبه منكم للاخر ولا اجدها  بل اراكم ترفضون اعطائها للاخر من اجلي ...قال لي ان حتى اباكم ادم ماباع حواء بالجنه فانتم تبيعون اخوكم والتفاحه بمال الظلم ؟؟؟؟
وما هي الا بضع عشرات من الامتار لاصل الى سيطره تللسقف لاتوقف امام الحارس ليسالني عن رائحه سيارتي الممتلئه برائحه دخان السكائر الممتزجه برائحه البيره النتنه ثم استغرب ليسالني عن سبب تشغيل جهاز مضاعفه السرعه الموجوده على جهاز التبديل ...حينها انتبهت اني ا لسبب في عت السياره وزياده سرعتها ...عدت الى البيت واغسلت وجهي بماء بارد ونظرت لصوره يسوع على الصليب امامي فقلت له احبك ياسيدي وكما ان قوتي لا تكون الا بك فكذلك لن يكون وجودك فاعلا الا من خلالي ومن خلال من يحبوك...المجد للرب لاني احبه واعبده ...
عندها قررت
 ان احب الاخرين  من اجل يسوع
وان احب العراق من اجل الاخرين
وان احب اعدائي من اجل يسوع
وان استغل مال الظلم وسلطته في بناء كنيستي من اجل يسوع
وان اغفر لهم لاكون قويا في يسوع...فيكون هو ايضا قويا بي واخوتي
المهندس معن باسم عجاج
 

28
  لقد تعود شعبنا المسيحي في العراق على التعليقات السياسيه لبعض الحركات والاحزاب السياسيه المسيحيه التي لم نرى منها شيئا فعالا لحد الان بحق شعبنا وبشكل ايجابي ما عدا النقد والتعليقات السلبيه جهه ضد جهه وتيار ضد تيار وكاننا جئنا لنطبق مبدء النقد السلبي تجاه الاخرين وكاننا نسينا ان نعيد بناء مكونات شعبنا وتوحيدهم ببودقه واحده ..كما عجز رجالات الكنيسه الذين ليس لهم رؤى سياسيه وتحوطات امنيه كامله او انهم باعتمادهم على بعض الغير مؤهلين جعل الساحه مفتوحه لصحاب القرارات السياسيه للاحزاب التي لا اسميها مسيحيه بل سياسيه او قوميه تتكلم باسم المسيحيه ..
 انا لست في مجال النقد لانني اريد ان اساهم في بناء الشعب المسيحي والكنيسه المسيحيه والوطن الغالي العراق ولاننا نسبه غير مستهان بها في مجتمع العراقفانني اقدم خطه للمساهمه في بناء العراق واضعها بيد سياده الكاردينال العزيز عما نؤئيل دلي البطل المسيحي الوطني الذي بحق يحبه الكثير من ابناء شعبنا العراقي المسلم لافكاره المعتدله واساله ان يشكل لجنه تدير اوضاع المسيحين في العراق وبشكل مفتوح وشفاف وبعيدا عن المجاملات لنتمكن من بناء قاعده صحيحه اساسها الصخر لا الرمل لابناء شعبنا المسيحي العراقي...
بين الاكادمين المسيحين في العراق تبرز اسماء لامعه كالمرحوم الدكتور  الاب يوسف حبي والدكتور المطران لويس ساكو والمطران جاك والشهيد الاب رغيد كني ووهم من اصحاب الفكر ذو المنطق المقنع والمبني على اسس علميه واكاديميه اضافه الى الشعبيه التي يتمتعون بها بين ابناء مناطقهم ومن كافه الاديان ولعل من الواجهات الاجتماعيه التي تستحق كل التقدير والتي هي مؤثره في مجتمع العراق الشهيد المرحوم فرج رحو الاب الدكتور زهراب والاب نجيب الدومنيكي والاب يوسف عتيشا والاب فائز شماني و سياده المطران الفاضل موسى الشماني والاب بيوس عفاص وسياده المطران ميخائيل مقدسي والاب الدكتور اميل والاب الفاضل بيوس عفاص والاب بشار ورده والاب حسام وكثيرون من عمالقه الفكر الاجتماعي ومن من يحبهم الاخرين ...اني اسال سياده الكاردينال العراقي الفاضل ان يعتمد على هكذا خبرات رائعه ومتمكنه ليشكل لجنه تدرس الاحتياج الفعلي لابناء العراق على ان يتم اختيار اناس تشاركهم في الخبرات العمليه امنيه اوعسكريه او اجتماعيه او اداريه او ماليه واو اعلاميه وبالشكل الذي يرفع مستوى العمل الى تحقيق خطوه الى الامام ...فاني اتسائل اين تلك المعونات العملاقه التي قدمها السيد سركيس والعديد من المنظمات وكيف تم استثمارها وكيف اعدت لها الصيانه المستقبليه واليه ادامتها ...انا لست ضد الاحزاب التي تعمل باسم المسيحيه ولعلني افرح عندما اجدها تعمل ولكن يجب ان يكون للعمل حصاد ايجابي ..كما ان هذه الحركات التي توجد في الساحه وتاخذ مساحه مسيحي العراقتراها اليوم لا تعكس الا وجهات نظرها الخاصه والتي قد تكون صحيحه ولكنها خاصه لا تعمم على ابناء شعبنا المسيحي .
اليوم غدت الامكانيات واسعه وكبيره ومتاحه بشكل ممتاز والعقول موجوده وقد ذكرت اعلاه الكثير منها وانا اطالب باناس يسكنون العراق والمناطق الساخنه لا اناس يسكنون استراليا وامريكا ويريدون ان يشعروا بهمومنا وكيفيه معالجتها ..من رحل قد رحل وعلينا باستغلال ما تبقى لانهم ثروه قد لاندركها الا بعد رحيلهم
علينا ايها الاخوه الكرام ان نستفاد من اخطائنا واخطاء الاخرين والا نحارب محبينا بالاشاعات وننافسهم بالكيل لهم سوءا بالفعل والكلمه ..انظروا لمقاله الاب سعد سيروب كم حركت مشاعر الاخوه رغم بساطتها فشكرا لكاتبها وشكرا لناشرها شبكه عينكاوه ..
في مجتمعاتنا الشيوعين والديمقراطين والوطنين والقومين والبعثين وووو ...وعلينا ان نحترم كل وجهات النظر وننطر اليها من دون اشعار الاخر بانه مرفوض او مهمش واعتقد ان سياسه الاحتواء ومعالجه الاخر وتاهيله انما هي احد اسباب وجود المسيحيه ولعلها اساسا في عملها وفكرها .. علينا الانجتر في الماضي وان نمضي الى الامام باسلوب علمي نحقق ذاتنا من خلال ما لدينا من امكانيات والا سيمر علينا الزمن وعندها سنكون غارقين غير قادرين على خلاص نفوسنا اجتماعيا وفكريا
سيدي الكاردينال اذ اضع مطلبي امامكم فاني اطمح للبدء بمقترحي الصغير في فحواه والكبير في رؤيته من اجل شعب يسوع في العراقوارجوا ان تيادر في تشكيل اللجان في الاماكن الساخنه من الموصل وكركوك والبصره وبغداد وتعكس ما تراه حسن فيها الى المناطق الاخرى وتداور الافكار والنتائج وانتم ياسيدي من رفعتم راس العراق عاليا في محافل الفاتيكان بحبكم للعراق وهكذا يكون شعبك من بعدك فلا تبخل علينا بهذه التجربه والرب يسوع الطفل يحميك ويرعى شعبك في ارض الرافدين

29
ليس كل الذكور رجالا ..وكم بين الرجال نساء وبين النساء رجال ...وكم هي معاني الرجوله الحقه التي تعلن القيم الانسانيه الصحيحه والتي تمنح مباركه وامن لكثير من الامور والاعمال ولكن متى ما غدت الرجوله كلمات وباتت فقط عبارات لا معاني لها او انها وكلت لاناس لا يفهمونها او يقدرونها غدت الرجوله ضائعه ..ولعل اهم صفات الرجوله هي تجمل المسؤوليه والثبات على الحاله او العهد مهما كان الظرف صعب وقاسي ومهما كانت المغريات ..انا لا انكر ان لي العشرات من المعارف ولا اقول الاصدقاء هم ليسوا من نوع الرجال ولو كانوا في جنسهم رجالا ..فمن لا يكتم السر لا يكون رجلا ..ومن يبيع صاحبه لايكون رجلا ..ومن تقوده امراه حتى لو كانت زوجته الى هاويه القذاره والخيانه لا يكون رجلا وكم تالمت كثير من اناس لم استطع ان اعتبرهم رجال لانهم قبلوا المال على الصديق معتقدين ان المال سيجعلم رجال وهم واهمون ..
لقد كان سيد المطارنه الشهيد فرج رحو بكل المعاني رجلا ...وكان حازما قويا يتحدى الموت ويسال عنه ان كان فيه مواجهه من اجل نصره محبيه ...لقد كان يتصرف ليعلم الاخرين كيف يكون الرجوله في الزمن الصعب وكنت انظر اليه لا بل كان يوما قد انقذني من موقف كدت اسقط فيه في الهاويه بفعل هاتف غادر وبفعل خيانه صديق كان يعمل معي بشكل من يرانا يشعره اخا لم تلده امي ..وكانت الحكمه والثبات سببا في خلاصي وانقاذي رغم ان اخر سقط مرعوبا خائفا مقدا كل التنازلات والاعذار لا بل انه ضحى بي وبسمعتي لينقذ ذاته وهو في بر الامان ( وعن قريب ستقراون الروايه كامله في كتابي الجديد).
ان الرجوله مواجهه واقتدار وهكذا كانت مع الابطال القديسين فرج ورغيد وبولس فتخلدوا في تاريخ الموصل وبلاد الرافدين لا بل في العالم اجمع فكان كل منهم خيرا من الجميع فاستحق ان يكون في احضان سيده المسيح...ايها الاشباه الرجال لم تكن الرجوله يوما خطابا او وعظا ولم تكن مكابره ونفاقا لارضاء الاخرين ولم يكن يوما الرجال مختبئين في صوامع وغرف ويتهربون متنقلين ومسافرين على حساب الاخرين ...ولم يكن الرجل يوما كلمات نفاق بل كلمه حق وفيه صادقه ..
ايها المسيحيون الكرام ..اينما كنتم اسالكم هل ستبقون اوفياء لمن نشلكم من ضعفكم ولمن حماكم في قراهم ولمن قدم لكم العون المادي يوم احتجتم ؟؟ام انكم ستقولون بعد حين كنا في عوزه وكنا لا نستطيع الكلام كما قلتم على من سبقوهم ...كنت اتمنى ان يكون في شعبنا مليون رغيد وفرج لنكون في امان ..نحن بحاجه الى رجال تتحد بالكلمه وتقرر قرار واحد و تخف وتفعل ما تقول و تعرف نميمه النساء والا ما غدا للرجوله في مجتمعنا مكان ..تحيه لكل الشهداء الرجال مهما كان جنسهم ودينهم وفكرهم ما داموا رجال والرب يرحمهم..وللحديث بقيه
المهندس معن باسم عجاج

30
 ايها الكهنه ورجال الدين يا ايها اشباه الفريسيون او هكذا انا اراكم ..ويا ايها النفر الصالح من قومي يا ايها المرائين او هكذا انا اشعركم...ويا ايها المرنمون في جوقات الكنائس وكانكم مزمرين بالصدقه غير داركين الخطر الاتي او هكذا تبدون لي ...انتم من يقولون عنكم اداه الكنيسه الفاعله من منكم ياتي الي لياخذ بيدي ويقول لي انهض من بركه وحل الخطيئه؟؟؟من منكم يتقدم الي ليعطني كاس ماء بارد ليروي عطشي الذي اعماني عن حقائق المجد السماوي؟؟؟ ومن منكم ياتي ليغسل قدمي الوسخه ليقول لي انت اخي ايها الخاطئ وهكذا افعل معك كما فعل بي ربي يسوع المسيح ...؟؟؟ ومتى يتوقف الانتقاد ومتى تتوقف الطائفيه والتحزب في مملكه يسوع ..ومتى اجد نفسي فانا اريد السير في طريق الحق والحياه ؟؟؟من منكم يخسر سنتين اوعشره من اجل يسوع ليسمعني كلمه عزاء في الموبايل ؟؟؟ومن منكم سالني حالي في هذا الزمن الغابر وفي هذه المدينه المعتمه بالارهاب والخوف والقلق والاحتلال والضياع ؟..ومن منكم يرشدني نحو طريق الصلاح ؟؟... ومن منكم يعلمني حب الاخرين والتضحيه وبدون مقابل او رياء؟؟؟...ايها الناس الكبار في اقوالها والصغار في افعالها ...متى تقربون الغد لاعلن للغد اني اقوى من الحياه لان الرب معي ؟؟؟الويل لكم ان كنتم كالفريسين..لاتدينوا كي لاتدانوا وكي لاتقعوا بالخطا الفاحش...
ساعدوني ان اجد الغد ؟؟؟ادعدموني في تسريع عقارب الساعه لاجد الحياه في الحياه الحقيقيه ومع سيدي يسوع ...ابحثوا معي عن الغد بين اوراق المستقبل ...ابحثوا عني بين اوراق الخريف الساقطه لعلكم تجدون كلمات توبه حقيقيه مكتوبه فيها ...انتم فريسيون ومراؤون واسفي ان نفقد الغد بين طيات الحاضر ...

31
بكل ما فيّ لست مؤهلا ان ادعوك ابي او اكون مستحقا ان افتدى بدمك الزكي على الصليب وهذا الحقيقه اعترف بها امام كل العالم مادامت اعمالي لاترضي سيدي المسيح قد اكون لم اؤذي احد لدرجه الاذيه الصعبه وقد اكون مهملا في كثير من اعمالي ولم اكن صوره حقيقيه لك يا سيدي المسيح ...ولربما خذلوني رجال الدين ومن يدعون انفسهم صالحين فازدادو في غرسي في وحل الحقيقه ...ورغم كل شيئ فانا اليوم اجازف ياسيدي يسوع لاعلن توبتي لك واعلن مجدك في داخلي واعلنك سيدا علي فانت من سيساعدني ويشفيني ويرحمني ويقويني فانت السيد الاول على حياتي ...انا احبك يا يسوع والى الابد

32


بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
 
الى المنظمات الانسانيه والمسيحيه في العالم
 
شبكة البصرة
 
المهندس معن باسم عجاج
 
سلام الله عليكم ونعمته تزيد من اعمالكم الطيب في خدمه الانسانيه.. اما بعد.. نحن نعلم بجهودكم الممتازه ودعمكم الامحدود للعراقين الساكنين في شمال العراق (كردستان) ودعمكم لهم لوجستيا ومعنويا وماديا وهم الان ينعمون بالخير والرفاه في ارض مسموح فيها العمل والبناء والعطاء وخصوصا ان القوات الامريكيه قد باركت (اداره اقليم كردستان) وتجنب الحكومه المركزيه الهشه لقوه حكومه كردستان سياسيا وعسكريا واداريا ومن هنا نسالكم؟؟ انتم تدعمون اناس لهم اداره حكوميه محليه تدعمهم وتقدم لهم الكثير من الاحتياجات من حصه الاقليم من النفط ولربما تزيد على استحقاقاتهم وقد تناسيتم المناطق الساخنه من العراق والتي يصعب الوصول اليها او العمل بها والتي اهملت من قبل الحكومه المركزيه والتي وصلت فيها مستوى الخدمات في بعض المناطق الى دون الصفر.. نحن نسال لمن يعطى كاس الماء البارد؟؟ لرجل يجلس في ظل شجره؟؟ ام رجل تعبان يعمل في صحراء؟؟ واي عمل انساني لو اعطينا الماء للاول واهملنا الثاني؟؟.. نحن نسالكم ان تقفوا مع الناس العائشين في المناطق الساخنه وان تدعموهم بمفردات ذات نوعيه جيده من مواد الحصه التموينيه وان تدعموا مشاريع تنقيه وتعقيم المياه وان تدعموا المستشفيات وان تدعموا التعليم الابتدائي والمتوسط وان تكون اعمالكم من اجل الخير والاحسان وليس من اجل الدعايات والاعلان..

نحن مستعدون ان نقدم لكم كادر فني وعلمي وتقني ممتاز يعمل معكم في تلك المناطق الساخنه ان اردتم معاونه تلك المناطق واننا نسال الله ان ينير خطاكم ويوجهكم باتجاه تلك المناطق لعل التاريخ يذكركم في شيئ والرب يبارككم
 
شبكة البصرة
 
الاحد 14 ربيع الثاني 1429 / 20 نيسان 2008
 
يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
 

33



بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
 
الى المنظمات الانسانيه والمسيحيه في العالم
 
شبكة البصرة
 
المهندس معن باسم عجاج
 
سلام الله عليكم ونعمته تزيد من عمالكم الطيب في خدمه الانسانيه.. اما بعد.. نحن نعلم بجهودكم الممتازه ودعمكم الامحدود للعراقين الساكنين في شمال العراق (كردستان) ودعمكم لهم لوجستيا ومعنويا وماديا وهم الان ينعمون بالخير والرفاه في ارض مسموح فيها العمل والبناء والعطاء وخصوصا ان القوات الامريكيه قد باركت (اداره اقليم كردستان) وتجنب الحكومه المركزيه الهشه لقوه حكومه كردستان سياسيا وعسكريا ومن هنا نسالكم؟؟ انتم تدعمون اناس لهم اداره حكوميه محليه تدعمهم وتقدم لهم الكثير من الاحتياجات من حصه الاقليم من النفط وقد تناسيتم المناطق الساخنه من العراق والتي يصعب الوصول اليها او العمل بها والتي اهملت من قبل الحكومه المركزيه والتي وصلت فيها مستوى الخدمات في بعض المناطق الى دون الصفر.. نحن نسال لمن يعطى كاس الماء البارد؟؟ لرجل يجلس في ظل شجره؟؟ ام رجل تعبان يعمل في صحراء؟؟ واي عمل انساني لو اعطينا الماء للاول واهملنا الثاني؟؟.. نحن نسالكم ان تقفوا مع الناس العائشين في المناطق الساخنه وان تدعموهم بمفردات ذات نوعيه جيده من مواد الحصه التموينيه وان تدعموا مشاريع تنقيه وتعقيم المياه وان تدعموا المستشفيات وان تدعموا التعليم الابتدائي والمتوسط وان تكون اعمالكم من اجل الخير والاحسان وليس من اجل الدعايات والاعلان..

نحن مستعدون ان نقدم لكم كادر فني وعلمي وتقني ممتاز يعمل معكم في تلك المناطق الساخنه ان اردتم معاونه تلك المناطق واننا نسال الله ان ينير خطاكم ويوجهكم باتجاه تلك المناطق لعل التاريخ يذكركم في شيئ والرب يبارككم
 
شبكة البصرة
 
الاحد 14 ربيع الثاني 1429 / 20 نيسان 2008
 
يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
 

34
  تعقيبا لما ورد عن سهل نينوى واستشهاد المطران فرج رحوا من قبل كاتب المقاله ابو جبل اقول...
  من هي نينوى ومن هي الموصل ومن هي اربيل ودهوك وصلاح الدين اوليس هي العراق ..لقد كان العراق في العهد العثماني ثلاث ولايات بغداد والموصل والبصره وكانت الموصل دون الولايات الثلاثه مكونه من اطياف مختلفه من الاقليات والطوائف والاديان وكان وما زال المسلم فيها اخا للمسيحي واليزيدي وكذلك الكردي للعربي والتركماني ...وحتى في عهد النظام السابق كان الاكراد  والمسيحيون وباقي الاقلياتيتمتعون بوضع ممتاز جدا في الموصل وان ما يحصل اليوم من تفرقه وتباعد انما هو من صنيعه الاحتلال وليس الا ..وان مشكله المرحوم مطران فرج انه كان وطنيا وكانت له صيحات ضد الاحتلال اما ان كنت تريد ان تعرف فرج الرحو فهو ابن الموصل المحب لشعبها ورغم انه مطران لكنه كان يتمتع بعلاقات ممتازه مع المسلمين واليزيديه وكان معظم اصدقائه من مسؤولي النظام السابق الذين يحبونه وان علاقته مع الاكراد ممتازه جدا بل انه كان الصديق والمطران المقرب من وزير ماليه حكومه كردستان السيد اغاحان وان الاخير كان يدعمه معنويا وماديا وبالتالي فعلى الجميع ان يعلم ان من طال جسد المطران فرج انما هو من الارهابين الذين هم ضد الحياه والذين يخدمون المصالح الامريكيه المحتله للبلد .
ان الموصل او نينوى هي وحدها اقليم في طبيعه مكونها الاجتماعي والجغرافي والسكاني بل تتعدى في حسابات الدول الى ان لها مقومات الدوله ..انا مع سياده النائب البطييركي المطران شليمون وردوني المحترم في عدم استقلال المسيحيون في اقليم او حكم ذاتي مستقل وانهم جزء لا يتجزء من مجتمع العراق ان كان في جزئه ذو الاكثريه العربيه او في جزئه ذو الاكثريه الكرديه وان على المسحين ان يكونوا اصدقاء كل الطوائف والاقليات والا ينحازوا لاي سبب الى جهه ما وان يدرك المسيحيون انهم ابناء العراق الاصليون وان اول كنيسه بنيت في العراق هي في تكريت وهي الكنيسه الخضراء بل انها رابع كنيسه في العالم بحسب ما ورد في تقرير الفضائيه العربيه ليوم 17 نيسان..والتي تم اعاده اعمارها على حساب الرئيس العراقي الاسبق صدام حسين في عام 1992 والسنون التي تلتها وان اعمار الكثير من الكنائس اليوم يتم دعمها من قبل حكومه كردستان ومن خلال المطارنه الاجلاء ..اذن علينا نحن المسيحيون العراقيون ان نكون متوازنين والا نحاول ان نكون استغلالين لنقبل طرف على حساب الاخر فندعى بالانتهازين ..
 تحيه اجلال لكل العراق واهله وشهدائه وتحيه احترام لكل قطره دم سقطت من اجل حريه العراق وكل قطره  عرق جبين روت ارض الوطن لبنائه ..والرحمه لكل شهدائنا وموتانا وليتاكد الجميع ان المطران فرج كان وطنيا غيورا ورجلا شجاعا وانه يختلف عن الاخرين في الكثير من الامور التي لا يحبب ذكرها امام الملئ في شبكه غرباء كشبكه عينكاوه وانه شهيد الارهاب والاحتلال وليس الا والرب معكم

35
 الى جلاله الملك المفدىوالرئيس المنخب ببيعتنا الابديه الى السيد الاوحد عيسى ابن داؤد ابن ابراهيم ايها الاشرف منا جميعا والملقب بيسوع المسيح  لك المجد والتبجيل...تحيه لك من الموصل الجريحه المتالمه بفعل الارهاب والاحتلال المتاتين عليها كالمطر الجارف لكل الابنيه وكان تلك الابنيه هي ذاتها التي تنباءت بها  فكانت اساساتها من الرمل ..ايها القائد الشجاع وايها البطل شهيد الفصح ويا ايها الرئيس المعلن ذاته امام شعبه بالخادم فنزل عن عرشه ليغسل ارجل صيادين وجباه ضرائب من عامه الناس معظمهم من الخطاه اسالك اين انت من وطني   العراقواين هو ذلك الدم الذي فدينا به..
تعال الينا وضع اساساتك في شوارعنا ومدننا وقرانا العراقيه وان كان هناك بيت اساسه من رمل عليك ان تقومه لتجعل اساساته من صخر صوان فانت قلت كلمه فاحييت الموتى وشفيت البرص فقل كلمتك ليعم السلام ارضنا وبلدنا ايها الخارق في المحبه والعطاء ..فانت المسوؤل الاول على امننا وسلامنا.
  كان الحديث عنك يا جلاله ملك الملوك ويا سياده وفخامه رئيس الرؤساء يدور حول عطائك وما تقدم لنا فنحن ننتظر مكارمك السخيه التي تعودنا استلامها بغلاف المحبه ..قد تكون مطالبنا اليوم كبيره ولكنها مهما كبرت فهيا صغيره امام عطائك وجبروتك ومحبتك ايها الاغلى من كل الكون والبشر ..
لقد ارسلنا اليك رسائلنا عبر الانترنيت نطالبك بتحرير مدينه يونان من الاحتلال لافقط الامريكي بل من احتلال الارهاب لها واحتلال الموت والرعب لها واحتلال ابليس والشر لها ..نحن نستنكر وبشده كل الاعمال التي تحصل بالموصل واننا نطالبك بايجاد كل السبل . اسمح لنا ان يكون حبر اقلامنا من دماء شهدائنا شهداء العراق  شهداء الظلم والارهاب والاحتلال تلك الدماء الزكيه لتكون بارزه صادحه معلنه عن ذاتها
اننا نقف اليوم لنطالبك امام كل العالم باعطائنا حريتنا وامننا وراحه بالنا وان يعم السلام علينا واراضينا .. سياده الرئيس المفدى يسوع لكم المجد اننا لن نجدد البيعه لك لاننا قد قررناها ابديه ايها الاغلى من كل ما في الوجود..لذا  فاننا قد كتبنا لك نعم وللابد ووضعناها في قلوبنا  ايها العزيز الكريم
  لقد اوصيتنا يوما ان نعتني بامك العذراء وانت تغادر الى  دارك في السماء وقد اوصل رسالتك لنا وزيرك الامين يوحنا الحبيب وها نحن نهتم بها من خلال الاهتمام بامهاتنا وبناتنا وزوجاتنا وحتى ذلك الطفل الذي تحب ها نحن نسقيه كاس الماء البارد وتاكد اننا نصلي لك ونطلب اليك دائما ان تكون بيننا ولكننا اليوم نعلن امام الجمع كله اننا نضعك في زاويه المسؤول عن رعيته فا انت وها هو العراق وشعبك الساكن فيه ..قد تكون غير صالحين وشريرين وقد نكون من المدنسين في الخطيئه ولكننا انتخبناك رئيسا لنا ولهذا فنحن نطالبك بحقوقنا ..لقد مر اربعون عاما ونحن نعيش الالم والضياع فكن معنا لنعيش الحياه ابدا .. اننا نطالبك فكلمه واحده فقط ليبرئ عراقنا وتحرر نفوسنا.
  وبهذه المناسبه الكريمه فانني وعائلتي وعشيرتي وابناء شعبي نبايعك ملكا ابديا على حياتي والى الابد ونطالبك بمنح عراقنا الغالي الحريه والامان والسلام وان تبعد عنه الغرباء وان تحفظ شعبه الداعي للايمان بالله الواحد الضابط الكل ومنكم نرجوا السلامه والامان والتوفيق .
مواطنكم الى الابد  المهندس معن باسم عجاج

36
  قرائت في شبكه عينكاوا التي اكتب بها منذ زما مقاله للكاتب عبد الله النوفلي يتحدث عن واقع مرير وصعب عاشه العراقيون في ظل احتلال وكان الاجنبي ابن البلد وابن البلد غيريب عن ارضه او مهاجر فاقد اهليته في المواطنه او الوطنيه.او هكذا يريده المحتل
 تحدث الاخ الكاتب عن مواقف سيئه اتعبت الشباب في فتره ما قبل الاحتلال واسمحوا لي الا اقول سقوط بغداد لان القلب لا يسقط وان سقط فقد الانسان اهليته في ان يكون انسان..والحقيقه لعلني اؤيد الاخ الكاتب عن تاثير فتره الخدمه العسكريه على حياه الشاب وتجعله غير مستقر ولو لحين ولكني اقول له اتمنى ان تعود ايام العسكريه لاعيش شهرين بحاله غير استقرار افضل من ان اعيش خمس سنوات او سته او اكثر بلا استقرار او امن او سلام واعيش حياه ملئها الخوف والتهديد والقلق ...اخي النوفلي الكريم انا احترم كل وجهات نظرك واعتبرها طيبه ومتزنه وفرحت جدا انك تتحدث عن الغرباء وتصر بانهم محتلين واجانب وانهم لابد ان يخرجوا ولكني اسال لما لم تتطرق جنابكم على دور من يساند المحتل من مسؤولين وان كانوا بعلم او بغير علم فتراهم يتناسوا الشعب وطوائفه ليحتموا في المحميه الخضراء والتي باتت اليوم مخترقه ..لما لا نتكاتف لنحاسبهم بالكلمه وذلك اضعف الايمان ونقول لهم ان لم تكونوا جاهزين لبناء عراق جديد رغم كل الامكانيات والقدرات  التي جهزت من قبل دول متعدده الجنسيات بما تملك من قوى استخباريه وامنيه وعلميه وادبيه وانسانيه ..اني اتسائل الم يكن لهم خخط لما بعد الاحتلال فان كانت لهم فهل هي نفسها الان التي تطبق بحق شعبنا العراقي البطل والتمثيل به وقتل رموزه وشيوخه ونسائه واطفاله وهدم كنائسه وجوامعه واعتلاء فئه على الاخرى واباده الاقليات والعمل على تهجيرهم ...ام انهم لم يكن يملكوا اي خطط لاداره العراق وان الغايه في فعلها وواقعها هي احتلال العراق ..
لقد صار لنا احزاب عديده ولكنها غير فاعله في مجال الخير لاجل الشعب وانها تعمل لاجل مصالحها ومصالح اعضائها ..تصور انا عملت كرئيس مهندسين في شركه لبناء جامعه الموصل وبراتب رمزي لا يكاد يسد احتياجي اليومي الا بصعوبه وتراني اتفاجئ قبل ايام برساله تهديد تجبرني على ترك العمل ..من تضن  هؤلاء سوى عصابات  وتلك العصابات من جهات يمكن ان تتعرف عليها اجهزه استخبارات المحتل لو ارادت فاذن ان كانت لا علاقه بها او بادارتها فانها لن تبالي لها وتسمح لها بالعمل لخدمه الاوضاع السيئه في البلد وهذا ما يريده المحتل ... الحقيقه ان شماعتنا مازالت النظام السابق وانا هنا اقول ان من يهدد ويقتل القسس ورجال الدين ويهجر العالم ان لم يكونوا مليشيات طائفيه فهم اناس من القتله والمجرمين ومن اصحاب السوابق ومن اللذين كانوا في سجون النظام السابق وانهم كانوا من الغير مرغوب بهم سابقا ومثل هؤلاء هم عصابات مجرمه لم يتم الحد منهم وان كل القوى السياسيه التي تعمل في العراق دينيه او قوميه او ديمقراطيه او وطنيه انما هي براء من تلك الافعال ماداموا يرغبون السباق السيلسي للوصول للسلطه ..
 انني ادعوا الى التكاتف من اجل ايجاد سبل لتوحيد كل القوى السياسيه والدينيه والفكريه ومحاوله تقريب وجهات النظر فيما  بينهم لتحقيق توافق شامل ومحاوله القضاء على كل الامور الغريه والتي تسيئ للعراقين والتي تحدث باسمهم بسبب نفر قليل واني ادعوا الحكومه العراقيه ان تنظر للشعب ومصالحه قبل النظر للمحتل ورغباته وان يهتم ابن الدار باهل بيته ومن ثم الغريب الذي جاء مهددا متوعدا بما لا يعطي اهل الدار حقهم بل يعتصبه ..
شكرا لشبكتكم التي سمحت لي ان اعبر عن ما يدور في ذهني تجاه المحتل الذي جاء لياخذ ولم ولن يعطي شيئ الا اذا اخذ مئه ضعف او يزيد ..تحيه لكل شعبنا العراقي ولنصلي جميعا ان يكون العام السادس من الاحتلال اخر سنين الاحتلال وان يغادر المحتل الغريب اراضينا وان يتركنا نحل مشاكلنا بمحبه وامان وسلام
المهندس معن باسم عجاج

37
 ان البطوله ليست كلمات والمحبه ليست وعظات والوطنيه ليست مجاملات ...لقد كان سيدي الاب الشهيد رغيد مثلا في محبته للاخرين وتضحيته من اجلهم ,وقد كانت وعظاته ناطقه محدثه القلب والاحساس قبل العقل وهذا سبب محبه الشعب المسيحي له..اما وطنيته فقد كانت المعيار الاساسي الذي تقاس عليه وطنيه رجال الدين وابناء العراق الطيبين ...لقد كان الاب رغيد كنه رمزا للارض الخصبه التي ما سقطت بها حبه حنطه الا واتت بثلاثون وستون ومئه من ضعفها ...
لقد كان يحدثني قداسته ( الاب الشهيد القديس رغيد عزيز متي ) عن حب الوطن والعراق حتى ان مكتبي الذي يزوره الكثير من الوطنيون العراقيون من عرب واكراد ومسلمين ومسيحيون يهتز من قوه كلماته الرائعه بحق العراق والوطن اذ كان الرجل القديس يتحدث عن محبه الشعب بلا فرق او اختلافوكان يطلب ويدعوا للاخرين قبل ذاته...كان يحدثني عن عن طاعه الرؤساء لا من خلال الكلمات بل من خلال الفعل والجهر به ..كان يعلن ان الحياه خلقت لتستمر وان البطوله ليست كلمات يتحدث بها الاخرين او يتكلمون بعباراتها بل ان البطوله فعل ونزال وتصرف وعلى هذا الاساس قبل الا يفارق محبيه منازلا كل قوى الشر ليكون بحق سيد القسس والكهنه في العراق لا فقط في ايمانه بل بشجاعته ودفاعه المستميت عن رسالته ...
ايها السيد الموصلي الاخلاق والكرمليسي الاصل ابن قريه الشهداء وحاضنة قديسين القرن الواحد والعشرين  ها قد نمت رغيدا فلحق بك استاذك ومعلمك المطران الشجاع وصاحب الكلمه الجهوره راعي ابرشيتنا المطران فرج رحوا الذي كان الصوت المدافع عن شعبه وقسسه ..انتم ترون وتنظرون فصلوا من اجل السلام لمحبيكم في العراق واعزائكم في الموصل وعمذوا العراق بصلواتكم ايها القديسون ليحل السلام في وطننا العراق فيولي عنه الارهاب والاحتلال الذين حاولتم جاهدا نبذهم ورفضهم فكانوا من اسباب موتكم
انتم رجل الخير وانتم رجل السلام ايها الرغيد الساكن في القلب
المهندس معن باسم عجاج

38
  الى متى يكون الانسان العراقي غريبا في بلده ...نحن قررنا ان نبني الوطن ونصنع الحياه رغم كل شيئ ..رغم الغرباء ورغم المحتلين ورغم الارهابين ورغم الفاسدين ورغم من يقول ولا يفعل ...
  يا ايها القارئين ما كتبت من تظنون قاتلين اخوتنا ومهدمين كنائسنا وخاطفين رجال ديننا ..من منكم ما زال لا يدرك ان تلك العصابات التي تلعب  مستبيحه اعرافنا وحرياتنا في ارجاء مدننا العراقيه والتي تحركها ايدي خفيه هي السبب في تهجيرنا وقتلنا وتدمير كنائسنا وجوامعنا ...لقد اجمع رجال ديننا على ان المحبه بين ابناء شعبنا واواصر تلاحمها لن تنهيها السكاكين وتقتلها الطلقات لاننا تعودنا منذ مئات السنين ان نسمع نواقيس الموصل مع ندائات الله اكبر في الوذان ...
  الرب يرحم شهدائنا وينير الطريق لنا لنحقق ذواتنا في عراق خالي من الغرباء والاحتلال والارهاب المتاتي منه ..الرب ينقذ مطراننا فرج رحو كما انقذ دانيال من جوف الحوت ..نحن نصلي وسنبقى نصلي من اجل محبينا الذين خطفوا وهجروا واسروا وسجنوا بدون وجه حق وسنعلن في صلاتنا ان رجال الله قادرا وحده على حمايتهم ورعايتهم في اوقات ضيقهم ..
اليوم والبارحه كان الجميع يواسيني في الشارع والعمل والجيران لما اصاب شعبنا من الم في اختطاف سياده المطران فرج رحوا مؤكدين اننا ابناء مدينه واحده رافضين الاعمال التي تسيئ لمدينتنا والتي غدرت ظواهر شبه طبيعيه في المدينه بعد الاحتلال ...
  دعوه للجميع من اجل ان نجتمع للصلاه من اجل راعينا المطران فرج رحو ليطلق سراحه فيعود الى محبيه معلنا مجد الرب متحديا ابليس اللعين ...ان الرب قادر ان يصنع العجائب بين لحطه وضحاها .
 الرحمه الابديه لمن نال الابديه وليصبر الله عوائلهم الكريمه الفاضله ..ومن الله الصبر والسلوان

39
قد يكونت الحب عشقا ان استذكرت العقول ما تحب وعندما تزن القلوب ما يجب ان يكون عقلاني وبغير هذا الوصف فالعشق جنون ..قالوا اني عشت الحياه من اوسع ابوابها واني منحت قلبي حق ان يحب من يشاء ولكني منعته من الكراهيه رغم ان حبي لبعض من الاحيان ولمجموعه من الناس قد لا يعجبهم او يرضيهم..
ان المحبه ولد لتنموا وتعيش ومن اراد ان يشارك في نمو المحبه عليه ان يتبع نصيحه الاب العلامه الدكتور يوسف حبي رحمه الله ((بالعطاء ناخذ  )) وقد كان لمحبه هذا الانسان للاخرين معاني كبيره حتى انه غدى سيد الكهنه في عهده في محبته للاخرين ومحبه الاخرين له ..واليوم وبعد ان مات جسه تراه يكبر في نفوس مثقفينا بل اصبح اليوم الاول بين مماثليه من الاحياء والاموات ...
انه ابن مسكنته الحبيبه وصديق الازقه الموصليه القديمه وحبيب الاطفال قبل الكبار لقد مات ليكون اسطوره بل انه ولد بعد ان مات فقلت لصاحب القول هذا وكيف فقال كتبه تحيه مئات السنين بل الاف ليبقى يوسف حبي العلامه العراقي المسيحي الموصلي الذي اعتز بكل القيم الانسانيه والوطنيه والمسيحيه حتى اني قبل ايام وحيث كنت في احد الاماكن في جامعه الموصل فاذ باحد الاساتذه يحمل اطروحه  وكان بين مراجع هذه الاطروحه اسم الاب الدكتور يوسف حبي فعندما سالته وهو من غير دين المسيحيه ابتسم وقال من منا لا يستشهد باقوال ومقالات الاب الدكتور حبي حتى ان حديثا طال لبضع دقائق بين اساتذه كبار من مسلمين ومسيحين وهم يتحدثون عن هذا العالم الموصلي العراقي الكبير بل ان احدهم انهى عباراته بقوله ان لو كان حبي عائشا لكان بحكمته يمنع تفجير الكنائس ..
هكذا ايها الاخوه يكتب التاريخ عن ابطال المحبه والالفه بين الاديان وابطال التعايش وانه لفخر لنا يا احبه ان نقتدي بالدكتور العلامه يوسف حبي الرب يرحمه ..فصلوا من اجل روحه الطاهره
المهندس معن باسم عجاج

40
في ذكرى تاسيس الجيش العراقي البطل ..ذلك الجيش الذي حقق الانتصارات تلو الانتصارات من اجل ان يحمي ارض العراق الغالي من كل الهجمات الشرسه ضده ان كانت اقليميه او دوليه والذي كانت لانتصاراته ذكريات مازالت تصدح في حناجر العراقين الكرام والتي لم يتمكن برايمر او اي جهه مهما كانت ان تمحي هذه الذكريات البطله ..وبين هذه الذكريات توقفت عند اسماء عده من اقاربي من الدرجه الاولى  والثانهلتفاخر بهم اليوم كما كنت اتفاخر بهم ايام كانوا يصولون ويجولون ورتبهم العسكريه تزين اكتافهم..وقفت برهه امام صوره عمي العميد المهندس الذي احيل برتبه لواء الى التقاعد ( العميد فاروق عجاج )فشعرت بالفخر ان في عائلتنا الكثير من قاده الجيش العراقي البطل وحين كنت القلب الالبوم في هذا الصباح البارد رايت صور ابن عمي وابن خالتي وكثيرون من الضباط الاعوان الذين كانوا من المطوعين والمجندين ولكن صوره خالي النسر العراقي المسيحي البطل استوقفتني لارى في عيونه معاني كبيره من العتب وكلمات شعرت انها تؤنبني وتقول لي ماذا فعلتم للوطن ..لقد كانت صور خالي الشهيد الرائد الطيار نجيب يوسف القزازي تجعاني قلقا امام امري في اني مقصر في الدفاع عن وطني ..فهو من قال لي كنت اتوكل على الله والفادي يسوع يوم اقود سمتيتي الغزال وكانت الصلاه الربيه هي اول ما تاتي في خاطري عند قياده الطائره ..فابتسمت وقلت ساتعلم منك اليوم اني ابدء يومي بالصلاه الربيه لاجد ذاتي فوقفت وعائلتي وصليتها على روحه وتلى روح كل شهداء جيشنا البطل وكل عام وجيشنا بالف خير

41
`سته كانون عيد الجيش العراقي البطل ..جيش العراق الذي جمع في نهر تضحياته دماء العراقين عربا واكرادا وتركمان ومسيحين ويزيديه وصابئه فمزج الدماء لتروي شجره الحياة في ارضنا الطيبه ...
جاء برايمر ليحل  هذا الجيش العرمرم من دون معرفه نواياه فاراد تشريد مئات الالف من ابناء جيشنا وشعبنا البطل وبين هذا وبين ذاك قرر ابناء هذا الجيش بان يواجهوا الحياه رغم قهر الرجال التي اصابنا فمنهم من اتخذ عملا يعمل فيه في محل او دكان او معمل صغير ومنهم من تمكن من ايجاد تعين له في احدى دوائر الدوله و كان بين هذه المجموعات مجموعتنا من الضباط المهندسين الذين قررنا ان نقاوم المحتل بطريقتنا العلميه الفنيه لنحقق انتصارات لشعبنا وعراقنا الغالي ...كان قرارنا ان نشارك في اعاده اعمار وبناء جامعه الموصل هذا الصرح الحضاري العظيم الذي حاولت بعض النفوس الصغيره سرقته ونهب ممتلكاته فقررنا ان نشارك في الاعمار والبناء ودفع عجله التقدم الى الامام كي لا يقولوا ان الحياه توقفت فينا ولنقول لمن اراد ان يحلنا ان اليد التي كانت تدافع عن الوطن هي ذاتها القادره على بنائه واعادة تاهيل موسساته وان مثل هذا العمل انما هو مقاومه حقيقيه للمحتل يدعم خطانا في تعجيل اخراجهم من ارض العراق المحتل ...
 ان الكثير من جيوش العالم تعمل في بناء مجتمعها وبناها التحتيه بل ان البعض منها يساهم في اخماد الحرائق وصد الفيضانات وتقليل تاثيراته على الشعب ولاجل هذا قررنا الا نشعر اطفالنا حيثما يكبرون ان الموصل شلتها يد الاحتلال او يد الارهاب المرافق لبدء الاحتلال ولحد يومنا هذا    . بل نقول لابنائنا عليكم ان تعلموا ان عقولنا تعمل كما تعمل ايادينا وان ارادتنا قويه كما عهدها ابائنا فاعهدوها يا ابنائنا ..
تحيه لكل ابناء الجيش العراقي البطل وتحيه لكل قطره دم روت ارض العراق وعلينا ان نصلي للرب من اجل ان يبعد الغرباء عنا وان يمنحنا جيشا قويا يدافع عنا ويحمي اراضينا ...وكل عام و منتسبي جيشنا البطل بالف خير

42
 اربيلارض الحب ونبع المحبه باهلها الطيبين ..من قال اني نسيتك ومن قال اني لا اعشق نسيم جبالك الشماء ..ومن ينكر ان مستاوك كم روتني في حر الصيف وشده الدراسه ...لقد بدءت غربتي فيك يااربيل فتعلمت منك حب الوطن العراقي فشعرت بشوقي للحدباء الموصل وشعرت كما ان انسان بين اطيب البشر ..يا اربيل ما بالك ساكته ساكنه لا تنظرين اختك الجدباء وجرحها وما بال عيونك غير مشتاقتا لنا ..ايتها الارض الجبليه العاليه الغاليه اين جمال جامعتك المنثوره في منتكاوه كانها باقسامها ورود متناثره ..اين قلعتك التاريخ واين جوامعك الزاهره وتلك كنيسه الكلدان بين حواريك ساكنه ورغم عتقها فالروح فيها متجد فانا ما زلت اتذكرها وراعايها الغالي الاب فرنسيس شير واتذكر تلك الساعات التي كنا نقضيها بالصلاه والتسبيح فيها ..لقد تفرقنا وهاجر من هاجر منا ومات وانطوى الاخرون تحت التراب اما نحن فغدونا في ارضنا وبين اهلنا اغراب واصبح الغرباء اهل الدار فهل يرضيكي هذا يا اربيل الفرح والحب والرياضه والبطوله
ستبقين ساكنه القلوب وسنبقى نامل في ان نزورك لان منك كان النور في بدايه طريقنا فلن نقبل ان نطفئ هذا النور الداعي للخير والامل

43
   يقولون ان السياسه لعبه اهم المقدرات التي تعتمد عليها هي كيفيه ترتيب الكلام لاقناع الاخر ..وفي رائي فان هذه اللعبه تكون ناجحه وتدخل القلب متى كانت تلك الكلمات المرتبه خارجه من القلب لانها ستحاكي الذات وتشعرها بصدق المتحدث معها ..فيوم قال رئيس الوزراء المالكي ان المسيحين جاليه انما ما قالها جزافا لانه سياسي ولا يقول هو او من ينوب عنه شيئا جزافيا والا فانه لا يمكن ان يدعى رجل سياسه . وهكذا هو الحال للمالكي الذي قال ما شعر  ...اما رئيس الجمهوريه السيد الطلباني فانه عندما يتحدث عن المسيحين او الصابئه فان كل ما فيه يتحدث عنهم فعندما يقول انه يحبهم فلا اختلاف في قوله لان يفعل ما يقول ولكن ان نقول هنا كلاما ونقول غيره في مكان اخر او امام اشخاص اخرين فاننا نكون مختلفين مع ذاتنا ومن اختلف مع ذاته لا يعد ابدا سياسيا ..
في الموصل يو فجرت كنيسه مار بولس بادر الجامع المقابل لها بالسؤال وتقديم المساعدات وطلب شيخ الجامع زياره القس او المطران وكان الاخوه المسلمين حزينين لانهم لم يتعودوا مثل هذه الافعال قبل الاحتلال ولانهم عاشوا اهل مع اخوانهم المسيحين وخصوصا ان حكومه تموز كانت علمانيه لا تفرق بين المواطنين على اساس الدين..ويوم قتل احد الاباءكان اول المعزين اهلنا المسلمين ويوم استشهد اخر بكت دموع الاخوه المسلمين كما بكيناه نحن..وهذا ان دل فانما يدل على اصاله ومتانه العلاقه بين المسيحين والمسلمين في كل العراق واخص في مدينه الموصل ...
 اذن اسباب الخلاف بدءت بسبب ما جاء به الاحتلال واعلانه الحرب الصليبيه على لسان الرئيس بوش ولربما هذا استفز مشاعر الكثير من اخواننا المسلمين ولكن المصيبه الاكبر ان احزابنا المسيحيه بدئت تعلوا بهتافاتها المنغلقه على المسيحيه ومحاوله سلخ شعبنا المسيحي من المكون الاساس للشعب العراقي بل بدءوا يطالبون بحكم ذاتي ومنطقه واقليم مستقل متناسين انهم جزءا من الشعب العربي والكردي العراقيين ومعهم الاشورين وهنا سؤالي لهم ان كان حكم الرئيس صدام قد افقدكم هويتكم فماذا كنتم في عهد الزعيم عبد الكريم قاسم والملوك العراقين والدوله العثمانيه الم يكن شعبنا المسيحي بقوميتين عربيه وكرديه ومتى كنا نسمى بكلدا اشورين سريان تلك التسميه التي فيها من اللفظ ما يفرق وما لا يجمع....وكانت قنواتنا وفضائياتنا لا تبالي باهلنا في باقي العراق وهم يقتلون ويذبحون بل حتى انها لم تكن تشعر بالوضع السيئ للمسيحين فكانت تعرض حفلاتها الخاصه وكانها تعيش في عالم غير الذي يعيشه العراق بينما ترى باقي الفضائيات تعزي وتحدد من تلك الحفلات التي تستفز ابناء شعبنا في المناطق الساخنه فبات كل الشعب لا يحب هذه الفضائيات التي كان يجب ان تكون السباقه في دخول قلوب العراقين  . بل حتى الان لا دور لها في تصوير الالم الذي يتعرض له شعبنا الكردي مسيحين ومسلمين من جراء الهجمات التركيه ...كما اننا بدئنا نتناسى التاريخ ونريد ان نكون كغيرنا فجاء من كان هاربا من خدمه العلم او من زهق من العيش في عراق الحرب الايرانيه العراقيه او من شعر بعدم وجوده او لا مكان له في وطنه فهرب وعندما عاد المحتلين عادوا معه وكانهم هم المتضررين الوحيدين وان من كان في جبهة القتال ومن استشهد اخوه لم ينال الظيم الذي ناله ذلك الهارب الى نعيم الغرب
لقد اعلن اليوم في عيد الميلاد سياده الكاردينال دلي ان الظلم والارهاب والاحتلال وما نتج عنهم من امور سيئه لم يكن على المسيحين فقط وانما كان على كل الشعب العراقي واولهم المسلمون فكانت كلمته  نابعه من القلب .ولاجل هذا فقد كانت مؤثره وانا كلي ثقه ان اخواننا المسلمين يشعرون بها اكثر  من المسيحين ولاجل هذا فانا اوازر سيدي الكاردينال واقول له نعم للوحده العراقيه الوطنيه فنحن شعب تعلمنا ان نحب الاكراد والعرب والتركمان بلا فرق وان نتعايش مع الاخوه المسلمين والايزيديه والصابئه بروح واحده وان لو سمحت لنا الفرصه بالعمل في بناء العراق العظيم فسيكون ابن الشمال مؤازرا لابن الانبار وابن البصره لابن الموصل وابن كربلاء لابن صلاح الدين . لاننا ابناء فكر واحد في الاصل ومن حضاره واحده مولوده في ارض العراق الغالي.
تحيه لك سيدي الكاردينال واسالك ان تدعوا كل رجال الدين المسيحي ليحتذوا بحذوك ويعملوا بما قدمت عليه فنحن نريد عراق واحد لاننا ليس لنا الا بغداد واحده وبصره واحده واربيل واحده وبابل واحده وموصل واحده
قل لهم ان الدول الاوربيه رفعت الحدود فيما  بينها ونحن نريد ان نزرع بين قريه وقريه او حي وحي سيطره تفتيش ..قل لهم اننا  لا نريد اليوم الاعراقا واحدا ملك شعبه واهله يحمون سيادته  لا اغراب فيه الا من جائه زائرا
هذه كلماتي من القلب فليكن مكانها قلوبكم ..صلوا معي من اجل لا احتلال ولا ارهاب في عراقنا الغالي
المهندس معن باسم عجاج

44
 بعد ايام قلائل سيعلن للعالم اجمع ذكرى ولاده السيد المسيح رقم 2007 لسكون لنا عام جديد وولاده جديده ..ان العالم اختار يوم ولاده السيد المسيح ليعلن من خلاله بداية تاريخ جديد وعهد جديد وان هذا التاريخ ليس مضبوطا ضبط العكال العربي الاصيل كما يقال لان المؤرخين اختاروا يوم الشمس وهو اعظم الايام في عهد السيد المسيح ليكون ذكرى ولاده الفادي يسوع..ورغم كل شيئ فنحن لا نختلف على يومين او ثلاثه لتحديد ولاده السيد المسيح له المجد ولكننا يجب ان نفكر الف مره لنقول لذواتنا كيف لنا ان نقابل الطفل يسوع ونحن مفرقين ومختلفين وغير انقياء القلب ..علينا ان نذهب لمن اخطائنا بحقه ونقول له اغفر لنا لاننا كنا معك غير امينين وعلينا ان نذهب لمن اشترانا بفضه الدم ان نقول له خذ فضتك فنحن لا نقبل ان نكون عملاء لك فانت ابليس مهما كنت اراهبي او محتل او مجرم بغيض ...علينا ان نكنس قلوبنا ونغسلها لنهيئها كي يدخل الغالي يسوع فيتربع عليها فنقول له لقد كنسنا كل الاحقاد التي تفرق بمكنسه المحبه التي تجمع وفتحنا لك الباب قبل ان تطرق فاقبلنا سيدي معك وها هي قلوبنا مفروسه لك بعبق النسيم الجبلي العراقي ورائحه القصب البردي الاهواري الساكنه فيها قطرات الندى من شواطئ دجله في الموصل وبغداد ..
  هل تذكرون الرعاه الثلاثه القادمين من الرق محملين بالهدايا للطفل يسوع ..هل تعلمون ان الطائرات الامريكيه ومدرعاتها ستمنعهم من الذهاب الى يسوع في ارض الحب فلسطين وهل تعلمون ان القصف الايراني والقصف التركي للقرى العراقيه في شمال العراق سيخيف هؤلاء الرعاة ولربما لن ياتوا الى زياره يسوع وبين هذا الاحتلال الارعن والقصف الوحشي لاراضي العراق يقف الارهاب متخفيا بكل الصور التي ارادها له الاحتلال ليسرق الذهب والمر واللبن من الرعاه ..عليكم ان تعلنوا ايها الرجال العراقيون من العرب والكرد والتركمان ومن كل الاقليات الاخرى انكم رافضين كل تلك المعوقات التي تجعل الرعاه لا يعبرون الى اراضي فلسطين الحبيبه وعليكم ان تصلوا من اجا سوريا وفلسطين مع العراق ليعم الخير والامان فيها فيسلك الرعاة في طريقهم نحو الفادي الطفل لعلهم في طريق عودتهم يباركون اراضينا من رائحته
العيد في وطني حزن وليس ككل الاعياد ...فالاحتلال لا يسمح بدخول بابا نوئل الاراضي العراقيه لانه يحمل بين هاياه بندقيه بلاستكيه بل ان البعض منهم يخافون ان يكون قد ارتدى حزام ناسف ..اما الارهاب فقد منع دخول الهدايا لاراضي العراق اما المالكي فقد حرمنا من شراء الهدايا لاطفالنا لانه منع توزيع رواتب للجيش السابق ولانه يعلم ان بابا نوئيل ياتي في منتصف الليل فقد عمد ان يجعل منع التجوال في التاسعه مساءا لعله يعتبر بابا نوئيل جاليه عراقيه وعليه ان يدخل بفيزه
   وكل عام وانتم ووطننا بالف خير
المهندس معن باسم عجاج

45
ولاده ميته او كما يقال لقد نجحت العمليه ولكن المريض توفى هكذا تحاول احزابنا المسيحيه الخوض في غمار العمليه السياسيه الفاشله التي ارادت امريكا ان تنفذها في العراق لتحقق ديمقراطيتها الامبرياليه في مجتمع شبه مغلق على قيم ومبادئ تربى عليها منذ الالف السنين ..لقد ارادت الدوله المحتله ان تحقق مساعيها في فرض افكارها على الساحه العراقيه ولعلها استخدمت الكثير من الاحزاب ومن بينها الاحزاب المسيحيه وقد حاولت ان تصور للشعوب ان شعبنا المسيحي انما هو غير متناسق وغير متحاب مع فئات الشعب العراقي وارادت من خلال بعض ضعاف النفوس ان تفهم الاخرين ان شعبنا مضطهد وانه قد وصل حد عدم الاستطاعه في العيش في العراق الا تحت وصاياتها ..ولانها واهمه ولان التوعيه ما بعد فتره الاحتلال غدت توعيه لا مبالاتيه وامريكيه او غربيه التفكير فانها ستكون شبيهه بالولاده الميته .
لقد اتجه الكثير منا ومن بينهم الكثير من رجالات السياسه والدين والفكر الى الامريكان وتزاورا معهم لا لانهم غير وطنين بل لانهم خدعدوا بما صورت لهم امريكا ولانهم اقل درايه في المجال السياسي او البعد الايدولوجي فقد كان خداعهم بسيطا ولكنهم وطنيون وابناء هذا الشعب لهذا تراهم عندما شعروا بنوايا المحتل بادروا الى التراجع ورفض المحتل وقد ذكر بعض رجال الدين اهميه الوعي للخطر الامريكي على تراث وتاريخ وكنيسه العراق (طبعا هذا بعد بضع سنين من ما قدم الاحتلال من تصرفات غير حسنه ).
 علينا يا ايها الاحزاب المسيحيه الا نتعصب وان نعمل في الاطار الوطني رافضين اولا المحتل وثانيا الارهاب المتاتي منه او بسببه ومن ثم معالجه ما يمكن علاجه من اخطاء فعلينا ان تحترم الديانات والقوميات والافكار وان نقبل الاخر والا نكون دكتاتورين في تصرفاتنا وعليكم ان تنظروا نتائج الانتخابات التي خيبت امال المسيحين والتي انتخبت لصالح القوائم والاحزاب الغير مسيحيه
  علينا ان نتريث قبل البدء في اي عمليه والا ستكون خسارتنا النفس وهذا هو الدليل على فشل العمليه الساحق ...علينا ان نحترم افكار الاخرين وان نشارك فيها وان نبحث من خلال ابناء شعبنا المسيحي الوطني على الناس المهنين القادرين على ايجاد الحلول والتفاعل مع باقي اطياف المجتمع الا ان نتقولب في بودقه التعصب ..كما ارجوا من الافراد الذين يعيشون خارج الوطن الا يقدموا افكار تظلميه واسف وحزن وهم خارج الوطن لديهم حقوق العراقين وياخذون رواتب ضخمه ويعيشون في امان وسلام بعيدا عن الارهاب والاحتلال ولا يستنشقون دخان القنابل او المولدات ولا تفزعهم اصوات المفخخات والانفجاراتفاقول لهم رجاء اتركوا ارائكم السياسيه ولا تبيحوا بها ومن كان منكم وطنيا ويحب العراق عليه العوده للوطن والمساهمه في بنائه لا بالكورك بل بالمعلقه ولا بالحاسوب بل باله طابعه تعبانه
تحيه لكل شهداء العراق في ذكرى يوم الشهيد الهراقي ولكل من سقط على ارض العراق من اجل قضيه تعمل على بناء العراق وطرد الغرباء من محتلين وارهابين وتحيه لكل شعب العراق الغالي بعربه واكراده وتركمانه ولن افول دياتاته لاننا جزء من هذه المكونات وعلينا ان نكتفي بقول اننا عراقيون وان نبادر بذلك امام الجميع. والله حامينا وحامي وطننا العراق الغالي

46
استمع بين الحين والاخر واقرء في المانشيت على شاشه التلفاز عبارات مجالس الصحوه وكان بنا كنا نيام ونهضنا اليوم..قد لا اخفيكم سرا ان الهجمه الشرسه على بلدنا والاحتلال الكاسح لاراضينا وشعبنا وقيمنا كان مفاجئ وكبير ولا اخفيكم انه غير الكثير من القيم بل ازاء الكم الاكبر منها ولا اخفيكم انه كسر جناح النسر العراقي واوقف تحليقه في سماء المجد والكبرياء و لا ننكر انه اغتصب السياده العراقيه وبات هو المشرف على كل فعاليات الحكومه ومجلس الرئاسه ولربما البرلمان من خلال خلانه المنتخبين فيه ..ووو ..ولعل كل هذه الامور اسكتت السنتنا الناطقه بالكلمه الحره من اجل الوطن لحين واوقفت لحضات التفكير بالوطن واحتياجاته ولعلنا ادرنا ظهورنا لبعض دول الجوار فسمحنا لها بالتدخل في شؤوننا ولكننا ما غفونا للحظه لاننا كنا ننظر الاحداث ونستشعر بها وكنا نحاول اعاده تنظيمنا لنبدء من جديد ...ورغم ان الفئات من ابناء الشعب بدءت تبكي من الارهاب وهي عالمه مصادره الحقيقيه وكيف تم التخطيط له للدخول الى ارض العراق الغالي وانه بالكيفيه التي خطط لدخول الارهاب وتفعيله في ارض العراق سيتم تفكيكه وايقاف تاثيره متى ارادت تلك القوى الخفيه ايقافه وابطال مفعوله اما ان يقولوا اننا كنا في غيبوبه او سباة وعدنا الى صحوتنا فهم واهمون..
ان الايدولوجيه المتبعه اليوم في العراق تتضمن في عبارات كنا نسمعها ولكن اليوم نشعر في تطبيقها داخل مجتمعنا كعباره تفرق تسد وعباره طمس الحضارة وانهائها او  و اسقاط القيم النبيله والخ ..من تلك العبارات ولعل ابرزها فرق تسد التي جعلت من شعب العراق شعوب منها من يتباكى ومنها من يشعر انه الاكثر اضطهادا ومنهم من يعتقد انه مطموس الهويه واخر يؤكد انه همش وهكذا كلا بحسب ما يفكر ويعتقد   .
 ان سياسه العراق لم تعد ايدولوجيه فكر وتخطيط لخدمه مجتمع كامل او موحد ولا حتى فئه من مجتمع محسوبه على الطائفيه او العرقيه او المذهبيه بل غدت محسوبه على اساس التحاصص الحزبيالذي هو بالحقيقه بعيدا عن الانتماء الفكري بقدر ما هو تحقيق للمصالح الخاصه وكيفيه الكرف من خيرات العراق من دون النظر الى احتياج الاخرين لا بل لا يتابع الظرر الذي سيخلقه لهم ..اترون هكذا ناس تفكر بهذه السلبيه كانت نائمه وتحتاج لصحوه ام انها تحتاج اليوم لنوم عميق وسباه طويل لعل العراق يتعافى من خدشاتها المؤلمه..
اما من يتحدث عن جانب المقاوم للمحتل فهناك من كان يقاوم بيده وسلاحه منذ بدء الاحتلال وكنا نسمع عنهم من دون ان نراهم ..اما من كان يقاوم بالقلم المحتل ويعمل على اشهار افعاله ورفضه له وعدم القبول به فكان كمثل تلك الام المؤمنه التي فقدت ىابنائها وهي لا تعرف الا البكاء عليهم معلنه موت ابنائها غدرا ومثل هكذا ام انما هي صاحيه لا تنام ودم اولادها لم يبرد
فاذن علينا الا نقول صحونا لاننا لم ننام اصلا ومن كان نائما وصحى ما وجب ان يكون معنا في ركابنا لانه  قبل الراحه يوم كنا نعمل والله يحميكم

47

 لقد تعلم ولدي زيد حماه الله يوم كان يدرس في روضه ماربولس ان الله يحب الاطفال وانه يرسل بابا نوئيل محملا بالهدايا لهم دون الكبار وكانت له صوره مع بابا نوئيل التقطوها له يوم زارهم في الروضه فكان كل سنه منذ الروضه وحتى الان وهو في الصف السادس الابتدائي يحاكي الصوره قبل عيد الميلاد بشهر سائلا بابا نوئيل ماذا سيجلب له هذه السنه وكان يقول لي ((  بابا بابا نوئيل ينزل في فلسطين اولا لانها بيت يسوع وبعدها ياتي لسوريا والعراق فياتي عندنا بالليل لهذا لا نراه كما ان الغزلان التي تجر عربته لا يصدر منها صوتا فنكون نياما وكان في عام 2003 ولدي قلقا جدا من عدم مجيئ بابا نوئيل الى الموصل فقلت له ولما يا ولدي لا ياتي للموصل فقال لانه يخاف ان تصطدم عربته ام الغزلان الاربعه بطائره امريكيه ))ومرت الايام وكان بابا نوئيل ياتي بالهدايا الافضل عن ايام الحصار ولكن معاني المحبه فيها اقل ..كان يسالني ولما يابابا لا نعمل الشعيله في الكنيسه ليراها البابا نوئيل فياتي الينا مباشرتا ؟؟....وكانت تلك الاسئله ببرائتها صعبه ان تجيب عليها فان قلنا بابا نوئيل يخاف قوات الاحتلال حسبت علينا وان قلنا بابا نوئيل يخاف الارهابين فكذلك حسبت علينا ..وها نحن هكذا ابناء العراق واقعين بين ظيمين قاسيين اولهم احتلال وما نتج عنه وثانيهم ارهاب وما تسبب منه ..فما ذنب اطفالنا وما ذنب ان تسرق الفرحة منهم ؟؟ وما ذنب بابا نوئيل ام تراه يشكون في ان بعربته هديتا ملغومه...ها هو العيد ياتي وبذهب فيولد يسوع في كل العالم بفرح وتهليل وامال كبيره الا في العراق يولد في سماء ملئها الحزن والخوف والقلق لا امال فيها ولا طموحات ..
يبقى سوالي لقوات الاحتلال التي ارادت ان تحرر الاحرار الذين كانوا يحضرون مراسيم اعياد الميلاد في مناطق الساعه وخزرج ومسكنته واللاتين بعد منتصف الليل ليشعلوا الشعيله ويهنئوا بعضهم البعض ويفرحوا مع اهل المحله مسلمين ومسيحين ..عربا واكراد وتركمان ..ليعلنوا الفرخه بولادة يسوع عيسى له المجد..اسال قوات الاحتلال بكم الف من الجنود تستطيعون اعاده هذه المراسيم لتحمينا..وبكم من المليارات نستطيع ان نلتقي مع اهلينا كما كنا ؟؟,ومن سيسمح لبابا نوئيل بجلب الهدايا والسير في شوارع نينوى وان سمحوا له اتراه لا يخاف ان يخطفوه او ان يصاب بطلقه من احدى شركات الامن الغر بيه..
ساقول لولدي ولاطفال العراق وبالخصوص اطفال بغداد والموصل لا تبالوا ولا تبكوا فبابا نوئيل قد لا ياتي هذه السنه ..ولربما ساكذب عليهم لاقول لهم انه مريض فهم يعرفوه عجوزا بلحيته البيضاء ...
 ايها الشعب المؤمن  في العراق وخارجه صلوا من اجل السلام في وطننا وليعلن كل منا ان يكون بابا نوئيل في بيته ووطنه وان يقدم هديه لهذا الوطن من خلال المشاركه صنع السلام وترك النميمه وتشيع الاباطيل وقذف الاخرين بالسيات وان نعمل من اليوم على وفع الخسبه الوسخه من عيوننا كي ننطر المحبه النازله من السماء بمناسبه الميلاد المجيد ولنصلي ان يبعد الله عنا شر الارهاب والاحتلال والشركات الامنيه وان يعلن مجده في العراق ليعم الخير والفرح والسلام

48
 

اعشق الحياه فقيرا في وطني عن غنى في غربه موحشه
قد يفكر الكثير منا ان الغربه هي الابتعاد عن ارض الوطن ..ولكن كم من غريب في موطنه وكم من ساكن في حدقات عيون الوطن وهو في الغربه..
لا اخفيكم سرا اني بقيت لاكثر من سنه بعد الاحتلال غريبا في وطني ,محتارا اين انا وما هو موقعي في هذا الوطن ..لقد فقدت عملي بامر برايمر ..الوضع اختلف والقيم التي تعلمناها في المدرسه والجامعه اختلفت ..لم يعد عقلي يدرك الصحيح من الخطا والممكن من غير الممكن ..كان يطرق الباب على داري بين الحين والاخر واذا بجماعات تقدم لي فرصة عمل ..واخرون يسالونني ان رغبت بالسفر الى خارج الوطن ...وكنت افرح جدا واستقبلهم واسمع منهم متشوقا لعمل جديد لعلني احقق طموحي فيكون لي في هذا الوطن دار صغير باسمي اعيش فيه مع عائلتي بفرح..ولربما اكون مديرا لمشروع او في منصب هام او قائدا لوحده عسكريه فنيه او مديرا  اداريا لمنطقه او...وكان كل الكلام الذي اسمعه طيب وحسن ..وكل ما يقدم لي من اغرائات رائعه ومغريه وبالدولار .....والحقيقه ولا اخفيكم الامر ان كيس نقودي بدء يتقلص ولربما الايام القادمه سيفرغ ولاجل هذا كنت اخذ كل المقترحات والمشاريع التي تقدم لي بمحضى الجد ؟؟؟
  وعندما اجلس لوحدي مودعا الناس الكرام الذين قدموا لي مشروع العمل تراني اشعر للحظه بخجل من ان اعمل في هذا المشروع او اشعر اني اخون الوطن او اهل مدينتي او...والحقيقه لان في مكتبي  لائحه من القيم كنت قد استقيتها من تاريخ شعبي واهل مدينتي وتعلمتها في بيتي قبل المدرسه وكنت عندما اريد ان اقارن احد فرص العمل تلك بقائمتي اشعر اني سارتكب خيانه بحق الكثيرين واولهم تاريخ وطني وامتي وعائلتي ..وكان ابي ذلك الرجل الكهل الحكيم الكريم يقول لي اياك يا والدي وان تخون اهلك او تبيع الوطن واحذر الاغرائات الماديه واحذر الاغرائات المعنويه والمناصب وتاكد انها لا تكون فخا ..فكنت انظر اليه وبقلبي حسره ومعدتي تشتهي واطفالي يتمنون ما لا استطيع ان اقدمه لهم فاقول له امرك يا والدي وسيدي ومعلمي ..وكانت تلك الامراءه الفاضله  امي ومعلمتي تنبهني بين الحين والاخر احذر يا ولدي وان تؤازر المحتلين على حساب الوطن واهله واحذر ان تكون مع الغريب على اهل بيتك ..فكنت انظر اليها بحزن لاقول لها اذا هل سابقى انظر لشهاداتي العلميه في الهندسه والعلوم العسكريه وفنون القياده و..واجتر بمواد الحصه التموينيه والاخرون من حثالى القوم وجهلائهم فاقوني مادتا ومكانتا ومنصب ؟؟؟..فكانت تقول لي انت ابن الوطن وساكن فيه ام هم غربه وسياتي يوما يا ولدي وتبقى انت و اما الغرباء يرحلون فتكون هذه الذكريات قصصا عبر الذاكره تحكيها لابنائك وهم يحكوها لاحفادك فيتفاخرون بك عبر الاجيال ...ومرت الايام وانقلبت الامور وعزيز قوم ذل وذليل القوم اعتلى ,  وبين هذا وذاك بقي الناس بين الحيره والالم ..وجاء من شوه وطنيتي وهدم فكري المحب للوطن واهله وجاء من ارتكب السيئات بحقي فقط لاني قلت اني مازلت احب تلك القيم التي تعلمتها وانا صغير ومتمسك بها فمنهم من قال اني رجعي والاخر اني ارهابي والاخر اني من الجهله ومنهم من كفرني ومنهم من شوه صورتي وسمعتي ..فبقيت حائرا متالما وتمرضت وضعف جسدي ولا اعرف ما اقول وانا ارى الاهابيون امامي يقتلون النفس والروح قبل الجسد وعندما انتقدهم يقولون عني ارهابي وارى سارقون الوطن يسرقون قوت شعبي فاقول عنهم انهم لصوص فيقولون عني اني من سرق ثروات العراق والطامة الاقوى ان الاخرين يوالونهم ويؤازرونهم رغم انهم يعلمون الحقائق فقط لان الاخرين  من السراق والانذال اصحاب المال والسلطه..فكنت التجئ الى الله عبر كتابه الكريم الكتاب المقدس واصلي واقول له انت خلقتني يارب وانت من اردت الحياة لي في العراق فانت من يبتلي بي وانا واثق منك ما دمت احبك..وانظر الى ابي لاقول له ومعه امي انظروا ما يقول الناس عني وانظروا الى ثيابي العتيقه وانظروا الى امنيات اطفالي الصعبة التحقيق فيبتسم ابي ويقول لي انت ربحت الله ورضانا انا وامك ورضى شعب العراق ومحبه وطنك فانت الرابح ...فهم لديهم منصب واحد وانت لك عشرات المناصب في قلوبنا ويكفي انك ابننا الوطني الامين لوطنك وابننا المحب لخالقك وللمعلم يسوع المسيح وكنيستك ويكفي انك التزمت القيم التي امنت بها وما قبلت ان تساوم لتبيع ذاتك بالمال ..هنيئا لك يا ولدي انك ما كسرت امام اغرائات المال والمنصب وانك ما بعت حريتك باموال وانك بقيت كبيرا في عيوننا ..تذكر ما حكى الناس عن يسوع وكيف اتهموه بمعاشر النساء والعشارين والخطاة والزناة وكيف ابتلوا عليه حتى صلبوه  ..ولكنه صبر فانتصر بموته على الصليب ..فليكن الفادي يسوع مثلك وثق به وستنتصر .
عندها ادركت عبر كلمات ابي اني ابن الوطن واني مخلص بدم يسوع الفادي واني اخا ليسوع  فكنت كلما انظر في عيون الاخرين اشعر بمحبتهم لي واني ساكن عيونهم فادركت كم هي عظيمه محبة الوطن وان الغربه الحقيقيه عندما تكون ساكن في وطنك وتشعر انك غريب .. وان من يعيش مع المسيح لابد من ان يحمل الصليب ويتالم اما ان اراد ان يعيش الحياه بطولها وعرضا ومن دون قيم ودين فانه لن يبالي لانه حينها يكون قد فقد كل شيئ حسن فيه.
تحيه اعتزاز لابي وامي وكل المعلمين والمدرسين الذين علموني القيم الصحيحه وعزا ومجدا ليسوع معلمي الاول وفادي الحبيب وعهدا لهم الا اتغير الا بالكيفيه التي يريدني الله ان اتغير بها لخدمه وطني واهلي وكنيستي وعائلتي والله يحميك يا وطني
المهندس معن باسم عجاج


49
  نفرح جميعا عندما تعمق سنه القلم لكتابنا احبارها على الورق وخصوصا عندما تنعى رجل عملاق وكريم بعطائه وفدائه ورائع ان نعتبر كتابنا حياديون فقط لانهم مسيحيون عراقيون لا طائفيون ...وقد يستغرب البعض اني ما زلت اكتب منتقدا رغم كل ما يشاع عني ولكني لن ابالي فذاك الرجل العظيم الذي اقام الموتى وشفى المرضى وعمل المعجزات اطلق عليه الشعب وبتوجيه من رجال الدين انه معاشر زناه وعشارين وخطاه فاين انا من ذاك العظيم يسوع المسيح...انتم يا كتابنا الاعزاء تكتبون في نشره مسيحيه تمجد يسوع وتدعوا الى وحدة العراق وتنطقوا افضل الكلمات وتصوغون اجمل العبارات ولكن ..مازلتم طائفيون ..وما زلتمغير معطين للكلمه كامل حقها .
  فانا ساتكلم عن حالات تخص رجال ديننا ومن ارقى شخصيات المجتمع المسيحي العراقي في الموص لا بل العراق ...عندما خطف رجل دين كاثوليكي قامت وقعدت الدنيا وعندما استشهد قديس الموصل رغيد الحبيب دمعت شاشاتنا له لما كتب عنه من عبارات رائعه وكريمه وانا اول من كتب عنه لانه يستحق الاكثر والاكثر ولكن ماذا عن بطلين موصليين هما ايضا قديسين من ابناء الموصل الحدباء
لماذا يهمش قلمكم الاب الكريم بولس والشيخ الاستاذ المهندس منذر السقا اوليس هم ايضا مسيحين فالاول كاهن جليل قدم للكنيسه ما لم يقدمه الكثير من الاباء وقدم للموصل وهواستاذا فاضلا ما يستحق الذكر والتقدير حتى ان اخواننا المسلمين نعتوه اعلاميا لمحبتهم له اكثر منا ..اترانا نحن المقربين منه حذرين؟قلقين؟ام ان سنان اقلامنا قد تكسرت او تناست الكتابه عن احبائها ..اما البطل الشهيد منذر السقا الذي كان مديرا عاما للاذاعه والتلفزيون والذي عمل بكل شرف وامانه لخدمه الموصل الحبيبه واهلها الكرام والذي كان رئيسا لمجلس الكنائس الانجيليه المشيخيه في الموصل ورجلا يحترمه البعيدون قبل القريبون ..اتراه مات لاجل من اوليس مات لاجل اسم المسيح ..لقد نعاه شيخ الجامع وزميله المسلم ووصفوه  بالرجل الكريم ونحن لم نتسائل من هو وما كتبنا عنه شيئ ..اتراها طائفيه هي كلماتنا وان كانت فلا مكان لها في نشره عنكاوه المسكونيه اللاطائفيه ..ام انكم تدينون كتاب طوائفهم لكسلهم ..لقد هب المطران فرج رحوا ليصدر كتابا باسم شعب الموصل المسيحي الابي ليذكر كل الحسنات التي مهما جمعنا منها نبقى مقصرين ..نعم لقد اصدر سيادته كتاب ينعى فيه حبيبه رغيد وهذا هو عمل المسوؤل الصحيح وواجبه لابناء رعيته فكيف اذن الحال بالنسبه لكاهن جليل او شيخ كريم
 انني اعزي كل مسيحي العراق الابطال بفقداننا الاب الغالي بولس والشيخ العزيز منذر السقا واقول لكل الشعب لا تطالبوا برفع القشه من اعين اخاكم بل ارفعوا الخشبه من اعينكم ..ومن لا يستحي فليفعل ما يشاء ..احبتي عليكم ان ترفضوا الطائفيه في المسيحيه اولا ثم ادينوا الاخرين وعليكم بالحلول التي تقرب لا التي تخرب وتنتقد ..وان من ينتقد ويمنع ويحارب انما هو ضعيف فاشل غير قادر ان يجابه ثقافيا ...انا اصلي من اجل جميع كتابنا من اجل ان يعملوا على توحيد فكرتنا وتوحيد شعبنا في ظل المسكونيه والكنيسه الجامعه الواحده وعلينا ان ندعوا اصحاب القرار بالا نكون دكتاتورين والا نطلق العنان لالسنتنا بالتحدث والتشيع الباطل عن فشلنا بل علينا ان نتريث ونفكر ونختار ما يمكن ان يجمع بالمحبه لا يفرق بالبغض..والرب يحميكم ويصونكم من الخطا والخطيئه
المهندس معن باسم عجاج

50
تعقيبا لما ورد في مقالة الاب شاموئيل بعنوان اهل البيت وليس لنا مكانه وقيمه في بيتنا
انا اتضامن مع كل ما قاله هذا الكاهن الشاب الرائع في كلماته والتي اعطت اصدق الصور في ما ورد من كتابات بخصوص الفدراليه وسهل نينوى و...
  الحقيقه اننا كمسيحيون لم نكن يوما متظلمين من ممارسه حقوقنا المسيحيه ولم يشتكي احدنا من فعل وتصرف اساء لحرياتنا وممارساتنا الدينيه بل كنا نمارسها بحريه ونكتب بحريه وما الفكر المسيحي وبين النهرين وغيرها من المجلات المسيحيه الا دليل لما كنا فيه من حريه ولكن الذي حصل بعد الاحتلال اننا تقوقعنا في تسميات حبسنا ذاتنا بها وصنعنا احزاب قوميه ومن صنع تلك الاحزاب كان يحارب احزاب لقوميات اخرى وبدء ينتقد احتوار الاخر في حزب لايمثل قوميته ووو وهو يتناسى انه يريد ان يمثل الارمن في حزب كلداني (وانا اعتز بكلمه كلداني بشكل كبير ولربما تاتي بعد كلمه عراقي و...)اذن ماذا فعلنا لم نفعل الا اننا طبقنا ما كان سابقا وفقط غيرنا التسميات
  نعم من عاش بالخارج وهو يحاول ان يخرج خارج الوطن انما يصنع له قضيه ومنها معارضه دوله او المضايقه من تهديد واضطهاد ديني و...وهنا اسمحوا لي يا اخوتي ان اقول لرئيس الوزراء الذي طبطب على ظهور الجاليه العراقيه بتعمد وتوجيه من الاخر او بغدم درايه وجهل وانا لا اؤيد الثانيه والا لوجب عليه طرد مستشاره الذي جعلنا جاليه اكرامنا لسبعمائه وخمسون الف مسيحي ...في عهد الحكومه الوطنيه (وهي الحكومه التي لم يكن في عهدها احتلال)كان المسيحيون في الشارع يعلنون مسيحيتهم بفخر وكانت هويتهم الصليب يرتدونها امام الملئ ولا احد يقول لهم على عينكم حاجب بل كانوا الاكثر احتراما في الشارع ودوائر الدوله وخصوصا الخاصه وكان المطارنه يتمشون ويعملون بكل هيبتهم بل ان المرحوم مطران بني كان ينتقد محافظ نينوى وجها لوجه وكان يقول له انت محافظ ولفتره اما انا فرئيس طائفه وكان يعيش هذا المطران بامان لحد ما توفاه الله ولم يتمكن احد من ان يؤزيه..
انا اطالب بما ورد في مضمون الاب شاموئيل الجزيل الاحترام ان نفصل الدين عن القوميه والا نربط بكلامنا القوميه بالمسيحيه وان اردنا المطالبه بحق مسيحي فلنا مطارنتنا وقسسنا الاجلاء اما القوميه فلها رجالاتها ومن خلالها افعلوا ما تشاؤون سياسيا وقوميا وفكريا ونرجوا الا يتدخل رجال ديننا بتلك المسائل لانهم واجهه مسيحيه وطنيه
الاحزاب القوميه المسيحيه الان تعمل ونح ننظر اليه لنرى ما تفعل ويوم حق الحق وتحدث المالكي عن المسيحين كجاليه لم نرى صدا للاحزاب المسيحه ولم نسمع بوقها المدوى يشتكي في برلمان او محكمه ليثبت بل كعادتها تنتقد فقط لانها لم تعرف غير ذلك واسفا لما يحصل بينما كان البطل الكاردينال عمانوئيل دلي بطلا جسورا زار من تحدث عنا في مكتبه ورغم اني لا اعلم ما دار بينهم الا اني واثق انه جعله يتراجع عن كلامه الغير مسؤول ولربما اعتذر منه رغم اننا لم نسمع او نرى اعتذارا رسميا في وسائل الاعلام سوى التصحيح وذلك اضعف الايمان
ومن هنا بانت نصيحتي لكم يا احزابنا المسيحيه فنرجوا ان تعطوا شوؤن المسيحيه لسيدنا الاول في العراق بعد السيد المسيح الكاردينال دلي فهو المسؤول عن المسيحيه من كلدانها وعربها وسريانه و...وكل من يريد ان ينطوي تحت تسيميه الوحده المسيحيه العراقيه ..وشكرا للاب شاموئيل على مقالته المؤثره رغم بساطه كلماتها
المهندس معن باسم عجاج

51
بقوة الرب ان فتح الله لنا وسائل الاعلام لنكتب بصراحه وحريه امام المرء والعالم اجمع ما يدور في خواطرنا وقد اخترت من بين الشبكات التي اكتب بها شبكه البصره وشبكه عينكاوه وشبكه تللسقف واطمح ان اكتب بشبكات بهكذا شعبيه وانتشار وامنيتي الكتابه في شبكه القوش قريبا
احبتي رغم اني عسكري فني ولكني درست في الكليه العسكريه التعبئه والاستحضارات والمواضع الدفاعيه والجغرافيه العسكريه والتاريخ العسكري .كما اني خدمت في عدة وحدات عسكريه في مناطق سهل نينوى او كنت مفتشا فنيا للاسلحه او المعدات كوني مهندس مختص ولاجل هذا فانا اضع خبرتي المتواضعه التي قد تحرك ساكنا في موضوع سهل نينوى
احبتي ان اوسع عمق استراتيجي في سهل نينوى يكون من تلكيف باتجاه القوش  فيبدء بمنطقه متموجه يرافقها سهول صغيره وتنتهي بجبل صغير وهو جبل القوش ثم تاخذ المنطقه كلما اتجهنا نحو الجنوب الشرقي وشرقا بالتقلص اي يصغر العمر الاستراتيجي لها وبالكاد يصبح العمق في منطقه دير مار بهنام منطقه نقطويه .ونلاحظ ان المانع الوحيد الذي يحمي المنطقه هو جبل دير متي اما من اتجاه مدينه الموصل فالارض منبسطه ولا عوارض طبيعيه فيها ..
  ورغم تاكدي ان شعبنا في الموصل وشعبنا في كردستان شعبان عراقيان اصيلان وانهم يواكبوا على حمايه اراضينا العراقيه كما فعلوا خلال عشرات السنين التي مضت ولكن علينا ان ننظر نزاعات الكتل السياسيه والتي لا سامح الله تتطور لتولد حربا بيما بينها ..وان منطقه مثل سهل نينوى ستكون تحت مرمى المدفعيه لاي من الجهات التي ستستخدم السلاح لا سامح الله .
وكما قلنا فان المنطقه قد اتخذت شكل مثلث وبشكل  يتناسب عكسيا بين الكثافه السكانيه ودرجه الانفتاح وان مثل هكذا تركيب يعتبر ساقطا عسكريا فنحن نكون مستهدفين لا محاله .
كما ان مصادر المياه صعبه وموارد الغابات شبه معدومه وان الطرقات التي تمر خلال سهل نينوى انما طرق عامه لا مغلقه او معزوله وبالتالي سيكون من الصعوبه حمايتها او تامينها لانها لن تكون تحت استخدام اداره السهل لانها طرق مواصلات تربط شمالنا العزيز بالموصل الحبيبه ...ثم نتسائل ايها العاملون على سهل نينوى ومشروعه الحدث ما هي الموارد التي ستعتمدون عليها وما هي بناكم التحتيه الازمه لاقامة دولهاو دويله او تنظيم اداري مستقل ومن يضمن لكم ان الحكومات للاقاليم التي فيها الموارد ستقدم لكم حقكم ؟؟؟
في اي جامعه سيتعلم طلبتنا وهل ستبقى علاقه الابن باسرته الاكبر كما هي ان انفصل عنهم ؟؟
لقد قمت باعداد دراسه نقديه على مسوده مشروع نينوى وعندما اكمله ساقدمه للساده القائمين عليه وارجوا ان يقبلوه مني ويعذروني على ما املك من افكار وخبرات ..كما ارجوا الا يطرح اسمي في سوق الاشاعات فيزيد من شهرتي سلبا
الرب يبارك العراق ويوحد اهله ويعمل على توحيد شعبه وعلينا ان نعمل بطاقاتنا لبناء العراق لا فقط في سهل نينوى بل كما عهدنا اخواننا العراقين ان نبني من الموصل والى الفاو والا تغرنا تطلعات الاخرين لانهم يملكون ما لا نملكه نحن ورغم ان الطموح مشروع ولكن علينا ان نفكر الف مره قبل ان نقرر
انتظروا الموضوع التمهيدي عن سهل نينوى ومن ثم مناقشه مسوده دستوره على شكل اجزاء خلال الايام القادمه

52
الجزء الثالث -    المدارس والثقافات اليهود في عراق بلاد الرافدين
  لقد كان العهد العثماني زاخرا في تاسيس العديد من المدارس اليهوديه في بغداد وغيرها من المحافضات العراقيه ..
    1-  اول المدارس التي انشات هي مدرسة الاليانس والتي اسستها جمعيه الاتحاد الاسرائيلي وكانت هذه المدرسه تعلم باللغه الفرنسيه وذلك عام 1864 وعهدت برئاستها الى المستر ماكس بمشاركة اثنين من الحرفين اليهود الاوربين وهما لورين ساعاتي وهيرمان روزنفيلد خياط وكان يعلم فيها الفرنسيه والانكليزيه والعبريه والعربيه والتركيه ((تابع كتاب نزهه المشتاق في تاريخ يهود العراق لكاتبه يوسف رزق الله غنيمه )) .
  كانت المدرسه تتالف من ثلاثه اقسام ففي القسم الاول التلمود وكان يدرس فيه اليهود اما غير اليهود فلا يدرسون سوى الفرنسيه وكانت اعمارهم تتراوح بين 13 ال 20 سنه  .. اما القسم الثاني فيتعلم التلاميذ فيه التوراة ..اما القسم الثالث فكان يضم المبتدئين في اللغه العبريه ..وفي عام 1874 اهدى السير البيرت داؤد ساسون بنايه للمدرسه اطلق عليها اسمه وفي عام 1902 اهدى مناحييم دانيال بنايه الحقت بالمدرسه بهدف توسيعها وتم تشيد جناح اخر عن طريق التبرعات سنه 1906 وتضم البنايه كنيس ..وتطبق المناهج الرسميه على المدرسه والمنهاج المدرسي العام بينما كان هناك منهاجا خاصا للغه الفرنسيه يحصل الطالب بموجبه في نهايه السنه الاولى المتوسطه على شهادتين دراسيتين خاصتين بالدراسه في الاعداديات الفرنسيه  وكان فيها عام 1950  حوالى 980 طالبا منهم 747 تلميذ ابتدائي و233 متوسطه وتخرج معظم رجال اليهود في بغداد من هذه المدرسه .
   2-  اما مدرسه  مدراش مدراش تلمود وتوراة
 وهي اول المدارس اليهوديه في بغداد وتم تاسيسها عام 1832 ميلاديه من قبل الرابي موشي لاوى احد اجداد الحاخام الربائي حسقيل الوكيل والذي كان مديرها منذ طيله الربع الاخير من القرن التسع عشر الى عام 1930 وكانت تهتم بالتعليم الديني لذا تراها قد خصصت نصف ساعات تعليمها الاسبوعي للدروس الدينيه والتي شملت تعليم التوراه والتلمود وفقرات مختاره من دوواوين الشعر بالعبريه ويؤكد حاييم كوهين ان الربائي موشي قنطوره والذي وصل العراق كضابط  في الجيش التركيكان يدرس اللغه العبريه في المدرسه للفتره من 1917 الى 1919 وقد وضع كتابا لتدريس اللغه العبريه ..وكان الاوائل من التلاميذ للسنه المنتهيه يعلمونهم في العطله الصيفيه اللغه الفرنسيه ليلتحقوا مجانا بمدرستي   البيرساسون ومسعود شنطوب اللتين كانتا تدرسان منهاجا فرنسيا وقد بلغ عدد طلابها عام 1950 حوال 1300 طالب يدرسون بالمجان .
  3- مدرسة لورا خضوري الابتائيه والمتوسطه للبنات
 تاسست هذه المدرسه عام 1893 وهي اول مدرسه للبنات اليهوديات في العراقوقد قام السير ايلي  خضوري بتشيد اول بنايه لها عام 1911 تخليدا لذكرى زوجته لوراوقد بلغ عدد طالباتها عام 1950 حوالى 1388 مت تلميذات واطفال روضه وكانت تضم مجموعه من التلاميذ الذكور
  4 في عام 1902 تاسست مدرسة رفقه نورائيل في بغداد وكانت حينها تابعه لمدرسة البيرت ساسونولكنها استقلت اداريا عام 1915 وكان عدد طلابها عام 1920 حولي339 تلميذ وفي عام 1950 وصل العدد الى 354 تلميذ من ضمنهم 27 طف
5 اما مدرسة مدراش منالي فقد تاسست عام 1907 من قبل ابراهيم عبدالله تخليدا لذكرى اخته مندالي وكان نظامها الداخلي يقضي بانتقال خريجيها الى مدرسةمدراش تلمودوتوراة وكان عدد طلابها عام 1950 870 طالبا.
6وفي عام 1909 اسست جمعية التعاون مدرسه راحيل شحمون وكان يديرها شمعون معلم نسيم وبلغ عدد طلبتها عام 1950 حوالي 669 تلميذ وتم بناء بنايه جديده لها  خصص الطابق الاسفل للصلاة والطابق العلوي للمدرسه وعلى غرار هذه المدرسه اسست جمعيه الاتحاد اليهوديه والمسماه جمعيه الاليانس مدارس في المحافضات والمدن العراقيه المهمه  ..ومنها
فرع مدرسه الاليانس في البصره عام 1803 وبلغ عدد طلبتها عام 1910 ((285 ))تلميذ
فرع مدرسه الاليانس في الموصل عام 1907 وبلغ عدد طلبتها عام 1910 ((204 )) تلميذ
فرع مدرسة الاليانس في الحله وتاسس عام 1907 وبلغ عدد طلبتها عام 1910 ((175)) تلميذا
فرع مدرسة الالياتس في العمارة  عام 1910 وكان عدد طلبتها 178
فرع مدرسه الاليانس في خانقين عام 1913 وكان اجمالي طلبتها سبعون
ومن خلال هذه الاحصائيات تتمكن عزيزي القارئ من التعرف على الكثافات السكانيه لتواجد اليهود في العراق ..كما انك ستلاحض اهتمام اليهود بالتعليم ومحاوله نشر ثقافاتهم للتهيئه لاعداد دولة اسرائل في فلسطين ..ولعل من الملاحط ان دور اليهود العراقين في اعداد الثقافات وفي شراء الاراضي في فلسطين للتهية لانشاء الوطن الصهيوني وكيانه في فلسطين ولعل ان فتره الاحتلال العثماني كانت مقيده لعمل اليهود في العراق رغم دعم الولاه لها والسماح بدخول الكوادر التعليميه اليهوديه الاجنبيه لاسناد الكادر اليهودي العراقي وخصوصا من الفرنسين والبريطانين..كما ان ارون ساسون ناحوم اليهودي القادم من فلسطين في نهاية العهد العثماني والذي  قام بتاسيس منظمه صهيونيه في العراق عام 1921 وذلك من خلال تاسيس مدرسه برديس هيليديم عام 1924 الغير مرخصه رسميا ورغم كل هذا ولكننا سنرى لاحقا كيف توسع الجانب الثقافي والتعليمي في العراق بالنسبه لليهود وخصوصا في عهد الانتداب البريطاني ..وهذا ما سنراه تباعا في الجزء الرابع ومايليه..
المهندس معن باسم عجاج


53
  عندما يفشل الاب على اداره وحمايه اهل بيته وجب عليه ان يعترف بعجزه ويعطي القياده للابن الاكبر او من يستحق ان يكون بمكانه الاب او رب العائله وهنا اقف متضامن مع كلمات المطران جرجيس القس موسى الذي يلوم معاتبا دوله ضعيفه غير قادره على حمايه رجال دين اعزلين احدهم كاتب عراقي كبير(الاب بيوس عفاص  وناشط مهم وكبيرفي مجال الكتاب العراقي المسيحي) والاخر شاب رائع يحلم ان يخدم اهله في الوطن مختار مدينه الموصل التي حاصرها الارهاب من جهه واعتدائات الحكومه الغير كامله السياده من جهه اخرى  الاحتلال البغيض من جهه ثالثه وهوشاب يطمح بحسب معرفتي به يعمل على زرع المحبه المسيحيه بين الطوائف ويعمد على خلق التعاطف بين مسيحي المدينه واخوانهم المسلمين فهو رجل عراقي مسيحي وطني يستحق كل الاحترام .. وشاب طيب نحبه ويحبنا ويعمل معنا لنثبت حجر الزاويه  لذا فاننا نرفع صلواتنا لله والمعلم الفادي يسوع المسيح وامه العذراء مريم ان  يعملوا  على فك اسرهم فصلوا معي صلاتي التاليه من اجلهم.
  ايها الرب القدير يامن انقذت دانيال من جب الاسود ويونان من جوف الحوت انت قادر ان تخلص خادميك من ازمتهم وتنقذهم سالمين ليعملوا من اجل خدمه كنيسه العراق البطله المؤمنه فيكون شهودا حقيقين على التكاتف والمحبه التي تجمع ابناء شعبنا بكل قومياتهم وطوائفم ودياناتهم ..نسالك ايها الاله الصالح ان تضع يدك مسورا حولهم فتجعل بردا وسلام يحيطهم ...ان المحبه لا تسقط ابدا والفداء لا يعلوه كرم وها نحن نسالك بحق محبتك لنا وفدائك لنا ان تقل كلمه واحده فقط فتنقذ نفوس الابوين العزيزن بيوس ومازن ...امين
 اللهم ابعد عنا ظلمي الاحتلال والارهاب ومروجي كلامهم وافعالهم واذيالهم  وطهر عراقنا الغالي منهم يارب الكون الكريم
المهندس معن باسم عجاج

54

الجزء الثاني  من مدارس اليهود في ارض الرافدين
تم تاسيس جمعيه الاتحاد اليهوديه الاسرائيليه  ((الاليانس ))سنه 1860 للميلاد في بايس وفروعها في لندن وكا موسسيها يهود ماسونين تربطهم علاقات طيبه مع اقطار العالم ومنهم الاقطار العربيه وقد اعتمدت تلك الجمعيه الروابط عبر الدين والتوراه والتعامل الاقتصادي والتجاري الاساس لاقامه تنظيمات صهيونيه بعد سبعه وثلاثين سنه اي عام 1897 حيث انعقاد المؤتمر الاول للحركه الصهيونيهوالتي خلاله وقع ممثلوا صهيون بروتوكولات صهيون الاربعه والعشرين والتي اقرها مؤتمر بازل في سوسرا  .
  لقد تزايد النفوذ الماسوني الصهيوني في جمعيه الاتحاد الاسرائيليه بعد تاسيس اول محفل ماسوني عام 1725 وقد استهدفت الجمعيه من مدارسها التي اسستها في العراق منذ عام 1884 . حيث فتحت اول مدرسه في بغداد في 10 كانون الثاني من عام 1864...وبهذا اوجدت الصهيونيه اول مرتكز اجتماعي وثقافي للحركه الصهيونيه بهدف اقمه الكيان الصهيوني ويمكن القول ان ال المساعده على اقامه الكيان الصهيوني نشات في العراق وانها تحركت بافع من يهود يقودون محافلها في لندن وباريس ..
 وكانت اول المدارس اليهوديه في العراق قد تاسست في العهد العثماني وهي  ((  مدراش تلمود وتوراة ))ذات الطابع الديني في بادئ الامر  ومن بعدها تتابعت عمليه تاسيس المدارس في بغداد وغيرها من المدن العراقيه ..
وقد تعاضم دور المدارس اليهوديه في العراق مع بدايه هذا القرن اذ بدء عدد هذه المدارس يتعاظم ويرتفع  بصوره مضطرده وكان بعضها اجنبيا وبعضها الاخر يدار باموال اليهود العراقين واوقافهم وتبرعاتهم .
 يشير تاريخ المدارس اليهوديه في العراق انها انشات وتاسست في ثلاثة عقود متتاليه وهي
العهد العثماني وعهد الانتداب ومن ثم العهد الملكي وسناتي في العدد القادم على تفصيلها
المهندس معن باسم عجاج

55
 مدارس وثقافات اليهود في عراق وادي الرافدين
الجزء الاول
ساقدم لكم دراسه عن تاريخ وثقافات اليهود في وادي الرافدين عبر سلسه من الاجزاء واليكم الجزء الاول

          ان اقدم وجود لليهود في ارض الرافدين يعود للقرن السابع قبل الميلاد وهي الفتره التي كان يحكم بها الاشورين دوله العراق ...وبدؤا بالتزايد بعد السبي البابلي للملك العراقي نبو خذنصر لليهود سنه 586 قبل الميلاد حين قضى على مملكه يهوذا في جنوب فلسطين وجاء بهم الى العاصمه بابل واسكن تلك الالف المسبين من اليهود القرى والمدن المجاوره لبابل..وقد كان الكرم  العراقي لليهود بان سمح لهم بممارسه طقوسهم الدينيه وممارسه حياتهم العامه حتى قيل باعتراف اليهود انفسهم انهم اصبحوا اغنى سكان المنطقه .
لقد تميز اليهود بجمع المال وتسخيره لتامين سيطرتهم وبناء نفوذهم في المجتمع الذين يعيشون فيه..وقد انشاؤا بيت للمال في بابل وكان له فروع في دول العالم وكانوا يقرضون الناس بالربا والبيع بالنسيئه وعقد القروض مع الشخصيات المتنفذه في بابل (راجع اليهود العراقين – لمحات تاريخيه للكاتب سوسه احمد ) ونلاحظ عند قرائتنا للتوراه والتلموذ ان زعماء اليهود كانوايعملون العمل التجاري والاهتمام بجمع المال .
  ومع مرور الزمن وعبر الاف السنين اصبحت الاقليه اليهوديه صاحبة نفوذ قوي في العراق وتولوا مناصب خطيره في اجهزه الدوله بل انهم تمكنوا من عمل مستوطنه لهم في بغداد بقت مزدهره حتى سقوط بغداد على يد هولاكوا الاصفر عام 1258 للميلاد (تاريخ العرب  للكاتب فيليب حتي) ,.
  وكان تمركز اليهود في العراق في بغداد حيث كان عددهم  2500 عائله بينما في الموصل حوالي 1000 عائله بينما في السليمانيه  قدتجاوز عددهم ال 1800 نسمه وكان لهم جاليه وكنيس في كفري وذلك في مطلع القرن التاسع عشر الميلادي(تابع سيره حياة ديفيد بن غوريون اول رئيس للكيان الصهيوني)
وقد تمكن اليهود من تمثيل انفسهم في الاعلان الدستوري للدوله العثمانيه في العراق عام 1876في منحوا حق التمثيل في البرلمان العثماني مثال مناحيم دانيال ممثل في المجالس المحليه في بغداد وانتخب معه ساسون حسقيل لعده دورات واصبح في عام 1908 مستشارا لوزاره التجاره في الحكومه العثمانيه وعضوا في جمعيه الاتحاد والترقي .
في عام 1917 احتل البريطانيون العراق فاقام اليهود احتفاليه للجنرال مود في المدرسه الاسرائيليه في بغداد وعند اختيار اعضاء الحكومه العراقيه برئاسه نقيب اشراف بغداد السيد عبد الرحمن الكيلاني تم اختيار ساسون حسقيل وزير الماليه والذي حضر مؤتمر القاهره مع السير برسي كوكس وجعفر العسكري واعلان اول حكومه عراقيه يراسها الملك العربي فيصل الاول..وفي عام 1923 وعند تشكيل لجنه دراسه مسوده الدستور اختار الملك فيصل الاول ساسون حسقيل عضوا ثالثا  للجنه واختير مناحيم دانيال وابنه عزرا عضوين في مجلس الاعيان المكون من عشرين عضو
  لقد استغل اليهود مستواهم الثقافي والعلمي وحاجه الدوله للموظفين في ظل الانتداب البريطاني  فايدوا الانتداب وايدوه وطلبوا ان يكون اليهود العراقين رعايا بريطانين كونهم لا يستطيعوا ان يقيموا لهم حكومه وطنيه .
  لقد بدء الزحف الصيوني للعراق منذ عام 1903 عندما طلب اليهود من توطين يهود اجانب في العراق بحسب طلبهم المقدم للسلطه العثمانيه في 4 حزيران 1903  وفي عام 1920 و1921 قام عددا من اليهود العراقين بشراء اراضي في فلسطين وقاموا بتاسيس الجمعيه الادبيه العبريه بالتنسيق مع اليهود والصهاينه وذلك في تموز عام 1920 وقامت الهيئه الاداريه المنتخبه للجمعيه بتقديم طلب ترخيص لتاسيس اول جمعيه صهيونيه في العراق للمندوب السامي البريطاني وذلك في 22 شباط من عام 1921 وحصلت الموافقه على ذلك في 5 اذار من عام 1921 واصبح ساسون الياهوناحوم رئيسا لها وقد اعترف حاييم كوهين انه كانت لليهود منظمهصهيونيه نشطه اعترفت بها رسميا في 5 اب من عام 1921 وبعد اعتلاء الملك فيصل العرش في العراق رفض تجديد رخصه المنظمه الصهيونيه احتراما لمشاعر الشعب العراقي بينما كان البريطانيون يحرصون اشد الحرص على سريه النشاط المسوني في العراق
لقد تاسس اول محفل ماسوني في العراق عام 1918 في مدينه البصره ثم تبعه المحفل الثاني في بغداد في عام 1920
المهندس معن باسم عجاج

56
قد نتفق ان الانترنيت واجهزه المرئيات والصوتيات ومن ابرزها الستلايت قد طغت على الكتاب بل انها افقدته بريقه المعهود ولعل ما زال للكتاب رواده واعلامه وقرائه ..فليس بالضروره ان يكون الكاتب قارى جيد او متمكن او مختارا جيدا للكتاب وخصوصا ان الكثير من الكتاب يمتازون بضعف اطلاعاتهم العامه لانهم محصورين في منطقه معينه او زاويه محدوده  . اما انهم لايستطيعون ان يتجاوزونها بسبب امور تحددهم او ان ثقافاتهم تكاد تكون ضعيفه الا في مجالهم او تعليمهم .  لذا فتراهم يقدمون ما لديهم ضمن هذا المجال ... ومن خلال معرفتي بالكتاب منذسنين وخصوصا بعد عام2004    ( وبسبب عنلي في مجال الكتاب عامتا والمسيحي خاصتا ). لذا بدئت استشعر واميز بين مختار الكتاب وسيده وبين حاويه وجامعه وبين قارئه ومطالعه ولعل ما لدي من احصائيات عن عدد الكتب التي بيعت في محافظه نينوى  خلال السنين الاربعه الماضيه تجعلني مؤهل للتدث رغم ان نسبه الاحصائيات التس في جعبتي تتجاوز الخمسين بالمئه من الدقه فان البيانات الاحصائيه تشير الى تفوق كنيسه الاتين ذلك العلم الثقافي في مجال الكتاب متالقه بالمركز الاول يليها ابرشية دير متى وابرشيه القوش وكنيسه سركيس وباكوس في قره قوش وكنيسه الارمن الارثدوكس ومركز ماركوركيس  الثقافي في برطله ...اما من حيث اقتناء الكتب المتميزه وذات المضامين الفذه لعلني اجد رجال الكتاب المسيحي في نينوى  واعلام الفكر و بناة النفس داخل الانسان المسيحي.  لا بل تراني اراجع قارئا من بعد اختارهم للكتاب اسباب اختيار هم الكتاب واحاول قرائته  . ولعل ان بعضم كان يوجهني من حيث لا اعلم ومن خلال الكتاب كي لا احيد عن فكري او اتجاوز في تصرفي لا بل ان احدهم وهو مطران فاضل كان يعلمني كيفيه التعامل مع المرحله والتمسك بكنيستي لا بل انه احتواني من خلال الكتاب وهنا لابد من ذكر مثل هؤلاء الرجال اصحاب الفكر المربي والمعلم والباني للنفس قبل الحجر ليكونوا معلنين رغم بروزهم الفاعل بلا حدود  لا في  مجتمع نينوى فحسب بل العراق .  لا بل العالم اجمع ومن بين اعلام الثقافه عبر الكتاب لابد من ذكر الاب الشهيد رغيد كنه وسياده المطران ميخائيل مقدسي وسياده المطران موسى شماني والاب نجيب الدومنيكاني والاب فيليب والاب يوسف عتيشا والاب فائز والاب اميل والاب ايمن والاب الدكتور زهراب ..انهم يختارون  الكتاب ليعلموا الاخرين  من خلاله...انهم يختارون ليعرفوا الثقافات فيقبلوا ما يمكن قبوله ورفض ما يجب رفضه  . انهم معلمون المرحله لنا عبر الكتاب وهم بناه حجر الزاويه لا في كنائسهم فحسب بل في كل نينوى انهم عمال فاعلون في طريق الرب يسوع لتمجيد اسمه وتثبيت دور  اباء وقديسي الكنيسه عبر تاريخها ..
قد يفكر البعض من مالكي المكتبات او موزعي الكتب او مدراء المراكز الثقافيه في بيع الكميه الاكبر او طبع ما يمكن ان يطبع او توزيع ما يريدون توزيعه .  ولعل البعض يفرض الكتاب بشكل او باخر على المؤمن فتراه ينجح لحين لكنه يعود فيتعثر فالكتاب ليس سلعه تفرض او توزع مجانا فياخذها البعض مجاملتا او حيائا او محبه بالحصول على المجان.  لذا فانك تجد الكثير من الكتب التي وزعت مجانا كان مصيرها الحرق او المزابل ومن كان منهم كريما احتفظ بها في مكتبته او خزانه الكتب فعلاها الغبار ..فما كانت نتيجه الفعل للكتاب انها صفر بالمحصله ...
على الناشر او الكاتب او الموزع ان يعطي للقارى حق الاختيار من دون ان يضغط عليه او يخجله ليشتري  او يقتني . كما ان لكل كتاب يجب ان يكون له سعر ليكون له قيمه ماديه لان الشعور الانساني في الكثير منا ينظر الى الجانب المادي قبل المعنوي والفكري وعندها عندما يشتري القارئ الكتاب تراه سيحاول قرائته لانه اقتناه بماله وبمحضى ارادته وهذا ما نريده من القارئ اولا ..
لقد انتشرت في الفتره الاخيره الكتب المترجمه وهذا حسن ولكن على المترجم او الناشر ان يختار مواضيع تناسب فكر المجتمع الذي يعيشه القارئ فمن خلال الاحصائيات الخاصه بالبيع نجد ان كتب الفلسفه والاهوت المعاصر ضعيفه البيع وطبعا هذا ليس لانها غير جيده لا سامح الله بل لان القارئ قد لا يتفهم مضامينها وخصوصا قارئ نينوى الذي له خصوصيه .  ولهذا فعلينا ان ننتبه لمثل هذه الاحصائيات وان ننبه كتاب الكتاب ان ليس الغايه طبع كتاب لا يقرى بل ان يختار الكتاب بحسب قبول المجتمع له قبل ان يطبع ...كما علينا مراعاه انه عندما يكون الكتاب الاصلي موجود بنفس السعر او مقارب له فلا داعي لطباعته او استنساخه بنفس الكلفه ومن ثم عمل خصم عليه فعلى مراكز التوزيع ان تعلم الباحث او القارى على اختيار الكتاب الصادر من المنشا لدعم كاتبه الاصلي وتشجيعه والا فسنكون سارقين جهود الاخرين حتى لو قبلوا فعلنا استحيائا ...
تحيه لكل قارئي الكتاب وتحيه لكل الكتاب وتحيه لكل ناشرين الكتاب وتحيه اجلال لا حدود لها لمكتبه الثقافه المسيحيه الموصليه والعراقيه مكتبه كنيسه اللاتين والفادي يسوع يحميكم
المهندس معن باسم عجاج

57
قد نتفق ان الانترنيت واجهزه المرئيات والصوتيات ومن ابرزها الستلايت قد طغت على الكتاب بل انها افقدته بريقه المعهود ولعل ما زال للكتاب رواده واعلامه وقرائه ..فليس بالضروره ان يكون الكاتب قارى جيد او متمكن او مخارنا جيدا للكتاب وخصوصا ان الكثير من الكتاب يمتازون بضعف اطلاعاتهم العامه لانهم محصورين في منطقه معينه او زاويه محدوده اما انهم لايستطيعون ان يتجاوزونها بسبب امور تحددهم او ان ثقافاتهم تكاد تكون ضعيفه الا في مجالهم لذا فتراهم يقدمون ما لديهم ضمن هذا المجال ...من خلال معرفتي بالكتاب منذ عام 2004 ولحد الان بدئت استشعر واميز بين مختار الكتاب وسيده وبين حاويه وجامعه وبين قارئه ومطالعه ولعل ما لدي من احصائيات عن عدد الكتب التي بيعت في محافظه نينوى ولعلني املك نسبه تتجاوز الخمسين بالمئه من الدقه فان البيانات الاحصائيه تشير الى تفوق كنيسه الاتين العلم الثقافي في مجال الكتاب على تتالق بالمركز الاول يليها ابرشية دير متى وابرشيه القوش وكنيسه سركيس وباكوس في قره قوش وكنيسه الارمن الارثدوكس ومركز ماركوركيس  الثقافي في برطله ...اما من حيث اقتناء الكتب المتميزه وذات المضامين الفذه لعلني اجد رجال الكتاب المسيحي في نينوى يونان واعلام الفكر وبناة النفس داخل الانسان المسيحي لا بل تراني اراجع من بعد اختارهم للكتاب اسباب اختيار الكتاب واحاول قرائته ولعل ان بعضم كان يوجهني من حيث لا اعلم ومن خلال الكتاب كي لا احيد عن فكري او اتجاوز في تصرفي لا بل ان احهم وهو مطران فاضل كان يعلمني كيفيه التعامل مع المرحله والتمسك بكنيستي لا بل انه احتواني من خلال الكتاب وهنا لابد من ذكر مثل هؤلاء الرجال اصحاب الفكر المربي والمعلم والباني للنفس قبل الحجر ليكونوا معلنين رغم بروزهم الفاعل بلا حدود في لا مجتمع نينوى فحسب بل العراق لا بل العالم اجمع ومن بين اعلام الثقافه عبر الكتاب لابد من ذكر الاب الشهيد رغيد كنه وسياده المطران ميخائيل مقدسي وسياده المطران موسى شماني والاب نجيب الدومنيكاني والاب فيليب والاب يوسف عتيشا والاب فائز والاب اميل والاب ايمن والاب الدكتور زهراب ..انهم يختارون ليعلموا الاخرين ...انهم يختارون ليعرفوا الثقافات فيقبلوا ما يمكن قبوله ورفض ما يجب رفضه انهم معلمون المرحله لنا عبر الكتاب وهم بناه حجر الزاويه لا في كنائسهم فحسب بل في كل نينوى انهم عمال فاعلون في طريق الرب يسوع لتمجيد اسمه وتثبيت دور قديسي الكنيسه عبر تاريخها ..
قد يفكر البعض من مالكي المكتبات او موزعي الكتب او مدراء المراكز الثقافيه في بيع الكميه الاكبر او طبع ما يمكن ان يطبع او توزيع ما يريدون توزيعه ولعل البعض يفرض الكتاب بشكل او باخر على المؤمن فتراه ينجح لحين لكنه يعود فيتعثر فالكتاب ليس سلعه تفرض او توزع مجانا فياخذها البعض مجاملتا او حيائا او محبه بالحصول على المجان لذا فانك تجد الكثير من الكتب التي وزعت مجانا كان مصيرها الحرق او المزابل ومن كان منهم كريما احتفظ بها في مكتبته او خزانه الكتب فعلها الغبار ..فما كانت نتيجه الفعل للكتاب انها صفر بالمحصله ...على الناشر او الكاتب او الموزع ان يعطي للقارى حق الاختيار من دون ان يضغط عليه او يخجله ليشتري كما ان للكتاب يجب ان يكون له سعر ليكون له قيمه ماديه لان الشعور الانساني في الكثير منا ينظر الى الجانب المادي قبل المعنوي والفكري وعندها عندما يشتري القارئ الكتاب تراه سيحاول قرائته لانه اقتناه بماله وبمحضى ارادته وهذا ما نريده من القارئ اولا ..
لقد انتشرت في الفتره الاخيره الكتب المترجمه وهذا حسن ولكن على المترجم او الناشر ان يختار مواضيع تناسب فكر المجتمع الذي يعيشه القارئ فمن خلال الاحصائيات الخاصه بالبيع نجد ان كتب الفلسفه والاهوت المعاصر ضعيفه البيع وطبعا هذا ليس لانها غير جيده لا سامح الله بل لان القارئ قد لا يتفهم مضامينها وخصوصا قارئ نينوى الذي له خصوصه ولهذا فعلينا ان ننتبه لمثل هذه الاحصائيات وان ننبه كتاب الكتاب ان ليس الغايه طبع كتاب لا يقرى بل ان يختار الكتاب بحسب قبول المجتمع له قبل ان يطبع ...كما علينا مراعاه ان يكون الكتاب الاصلي موجود بنفس السعر او مقارب له فلا داعي لطباعته او استنساخه بنفس الكلفه ومن ثم عمل خصم عليه فعلى مراكز التوزيع ان تعلم الباحث او القارى على اختيار الكتاب الصادر من المنشا لدعم كاتبه الاصلي وتشجيعه والا فسنكون سارقين جهود الاخرين حتى لو قبلوا فعلنا استحيائا ...
تحيه لكل قارئي الكتاب وتحيه لكل الكاتبين وتحيه لكل ناشرين الكتاب وتحيه اجلال لا حدود لها لمكتبه الثقافه المسيحيه الموصليه والعراقيه مكتبه كنيسه اللاتين والفادي يسوع يحميكم
المهندس معن باسم عجاج

58
  لقد كان قرار مجلس مطارنه الموصل قرارا بطلا عكس محبه الشعب العراقي بكل طوائفه وقومياته بعضهم لبعض وازاد من بيان ردود الافعال الطيبه تجاه الرموز الوطنيه البطله التي اغنت الجيش العراقي والمجتمع العراقي بالقيم والاعمال البطوليه والتنفيذ المهني لكل الاوامر الصادره من الروؤساء للمرؤسين ولعل افضل مثال على البطوله الرمز الفريق الاول الركن سلطان هاشم وزير الدفاع العراقي الوظيفي لا السياسي  . الذي يحبه معظم اهل العراق ... والحقيقه حين قمت بالاتصال باخواني ورفاقي ابطال العراق من الضباط المسيحين لاخذ رايهم بخصوص قرار المحكمه الخاص باعدام البطل سلطان هاشم كان الجميع رافضا لهذا القرار ..وقد ذكر احدهم هل سيعدمون القائد الذي قتل العراقين في الفلوجه او النجف ام يعتبرونه مجرد ضابط موظف ينفذ الواجب ؟ ..ان شجاعه مطارنتنا كانت متوقعه وكانت كلمة الحق التي صدحوا بها كانت رنانه عاليه ومفرحه وكانت المراة التي تعكس محبتنا نحن ابناء الموصل لاهلنا من باقي الاديان وبالخصوص المسلمين..وبينما كنت في اربيل حاولت ان استبين راي ابناء شعبنا الكردي البطل والغالي بخصوص اعدام الفريق الاول الركن سلطان هاشم فكان الجميع يرفض اعدامه لا فقط لانه موظف يقوم بواجبه بل لانه واهله وعشيرته السمعه الطيبه والرائعه بين عشائر العراق وخصوصا احبائنا في كردستان الحبيبه .  وبهذا ادركت لما رئاسه الجمهوريه ما زالت رافضه التوقيع على اعدامه لانها ترى من الحكمه ان تعدل عن قرار قد لا يرغبه الشعب او لا يتمناه السياسيون . ومن هنا فانا ادعو القياده في رئاسه الجمهوريه ان لا تلغي حكم الاعدام بل تعفوا عن هكذا ابطال كي يعلم الجميع اننا لا نظلم احد واننا شعب واحد وان العفو عندنا عند المقدره واننا بيض القلوب لا نحمل الحقد  والضغينه  ...ولعلني  يوم سالت العديد من شبابنا المسيحي الوطني وعدد من عمداء عوائلنا المسيحيه في الموصل فكان ردهم  ان الوزير سلطان هاشم ابن مدينتنا واخا لكثيرين منا ونحن نحبه بل ان البعض يصلي من اجله.
شكرا لسيادتكم يا مطارنتنا الاجلاء على مبادرتكم في طرح المحبه بين ابناء شعبنا العراقي رغم ظروف الاحتلال والارهاب ولعل ما طلبتموه من مجلس الرئاسه انما هو اراده شعبكم المسيحي البطل المحب لوطنه العراق الغالي ولكنيسته الوطنيه العراقيه الاصيله ..والمجد لله في علاه وعلى ارض العراق السلام والرجاء الصالح لشعبنا العراقي البطل والراحه الابديه لكل شهدائنا الاكرم منا جميعا والرب يحميكم
المهندس معن باسم عجاج

59
    في البدء انا لا انتقد او اعترض على ما يقدم للناس من مساعدات ودعم مادي يخدم الناس ماديا ومعنويا ويدعمهم نفسيا وبهذا فانا لن اسال لما تساعدون ومن اين مصادر الاموال هذه  ؟...ولكن اريد ان اوجه اسئلتي لكل انسان او جهه حكوميه او منظمه انسانيه لمن تقدمون مساعداتكم ؟؟اتقدمون مساعداتكم لطبيب وله زوجه موظفه ودخله الشهري يتجاوز المليونين دينار ان لم اقل الضعف اذا كان يملك عياده خاصه ؟؟ ام تقدمون المساعدات لمن يعمل مقاول بسيط ويتقاضى دخل يتجاوز الثلاثه ملاين دينار ان لم اقل مقاول كبير. ؟..  ام تساعدون اسره يعمل ثلاثه من افرادها مع شركات ومنظمات ورواتبهم بضع ملاين من الدولارات؟ ...وووالخ   . وبين هذا وذاك من المستفيدين فانهم يسكنون قرى ومدن كردستان التي تنعم بالخير والرفاه والسلام والامان والكهرباء الجيد والماء النقي والتعليم المستقر.. او من يسكن في اقضيه محافظه نينوى المستقره مثل قره قوش التي اصبحت مركزا تجاريا بفضل النازحين ومركزا لاستقطاب الاطباء والكوادر العلميه واصحاب روؤس الاموال والذين يتمتعون بالمساعدات والامن الذي يحتويهم بفضل المئات من الحراس الشبه حكومين وكل هذا حسن ومفرح ولكن ...(وعذر يا اهالي قره قوش فهذا هو واقع الحال).
  هل تعلمون ان الكثير من ابناء شعبنا يملكون عوائل كبيره وليس لهم بيتا فتراهم يسكنون في دور مؤجره في مدينه الموصل  او العاصمه الحبيبه بغداد وهم محتملين اصوات الانفجارات والقصف واخبار القتل والسلب والنهب وتراهم ينتظرون موعد الحصه التموينيه ليستقبلوها بفرح ..وينتطرون رواتبهم الشهريه ( صدقات ودفعات المبالغ الماليه 75 الف دينار او 120 الف دينار بالنسبه للعسكرين)ليذهبوا الى صاحب الدار يدفعون له ايجار البيت ومن كان منهم صاحب الحظ الجيد فانه يسكن في دور الكنيسه  المجانيه او شبه المجانيه كما هو حال الساكنين في مدرسه بابل للبنات في الموصل او في حوش مقبره كنيسه مارتوما ...من فكر بهؤلاء ومن فكر بصاحب البسطه الذي لا يستطيع ان يفتتحها خوفا من الموت واذا سالته لما لم تغادر المدينه يقول ايجاري خمسون الف او مئه الف وانا غير قادر على دفع ثلاثمائه الف وان ذهبت وتامنت لي شقه من يؤمن لي العمل فمنهم المهندس والكاتب والفيزيائي  والعاطل عن العمل من كبار السن والضابط  او العسكري المنحل او المتقاعد من الجيش الوطني السابق ..ووو...اما سائق التكسي الكبير السن فيقول لي هل ترضى ان اعمل بالحراسات وانا في الخامسه والخمسون من عمري او حتى وانا في الخامسه والاربعون ؟؟..
ايها الرجال المستخدمون في مساعده الاخرين مهما كانت الجهه التي تدعمكم عليكم ان تفكروا بجديه بالناس الغير قادرين على العمل او ذوي الرواتب الضعيفه لدعمهم ماديا وشكرهم لانهم مازالوا يعيشون في الموصل والدوره وبغداد وهم سببا في استمراريه فتح كنائسنا فهم الخمره التي اهملتموها يا كرام ..كما ان دعمكم لهؤلاء وخصوصا من كان كريم النفس قوي الاراده رافضا ان يطلب المساعده والعون ان قدمتم له بضعا مما تقدمون لافراد او اسر لا تحتاج  بالحاح فانما تكونوا قد قدمتم له دعما نفسيا ومعنويا لانكم اشعرتموه بوجوده وان له من الناس من يسال عنه او يهتم فيه او انه جزءا من مجتمع الكنيسه فتحتوه ..ولا اخفيكم ايها الاعزاء ان لجانكم لو اهتمت في تحقيق العداله في توزيع ما توزع  وذلك بتنبيه الكثيرين من الموظفين واصحاب المهن ورؤوس الاموال ان يتقدموا بروح مسيحيه متذكرين محبيهم  متنازلين عن بضع العطايا المقدمه لهم سيكون هناك روحا مسيحيه يتمناها الفادي يسوع فينا...قد يكون الكثير من الاخوه والعاملين في الكنيسه متناسين هكذا حالات ربما لاهتماماتهم بامور اخرى او التركيز على مجموعه من الرعيه دون الاخرى او لربما لجهلهم بهكذا حالات لعدم مقدرتهم على زياراتهم بسبب الوضع الامني او لربما تناسوا كرام النفس اعزاء الذات لكونهم لا يطالبون كغيرهم  فهناك من يجوع حتى الموت ولا يطالب برغيف خبز .
  اريد ان انبهكم ان الكثير من الجهات تتمنى ان تساعدهم لو طلبوا منهم المساعده  . لا بل ان الكثير من الخيرين يبحثون عن مثل هؤلاء لمساعدتهم...ايها الاحبه ابحثوا عن عطشان واسقوه كاس ماء بارد و لا تنتظروا ان ياتي اليكم طالبا او مستعطيا  كي يكون لكم اجرين في السماء لا اجرا  واحد..
ساعدونا في بناء الانسان  وركزوا عليه قبل ان تركزوا على بناء الحجاره.. لا بل ان الانسان اهم من الكتاب والثقافه وبالتالي اهم من الابنيه لانه الاساس الذي تبنى عليه المجتمعات ومنها مجتمع الكنيسه....لا تهدموا بناء سنين تاريخها من مارتوما ولسنين طوال صمدت بدماء شهدائنا وقديسينا ..لا تقفلوا خورنا وابرشيات بل ساهموا في دعم شعبها البطل الصامد و لا تغلقوا مدن كبيره لتبنوا قرى ومدن صغيره  عليكم ان تكملوا وتبنوا الجديد ليكون هذا حسن في نظر من في الارض والسماء...لو ظن احدكم ان مئه وزنه تزرع في خمس دوانم ليستطيع تامين الماء لها والاعتناء بها اكثر فهو واهم ..فالمئه  وزنه يكون عطائها اضعافا لو زرعت في خمسين دونما (وعذرا للمقياس ولكنه للتوضيح فحسب)وبهذا لن يكون هناك منافسه على الماء واشعه الشمس او خصوبة التربه....وتاكدوا ان بالعطاء الصحيح ناخذ ثمارا اكثر ..والنعمه والسلام معكم
المهندس معن باسم عجاج

60
  ان ارض يونان عظيمه كعظمه ابنائها وان اهلها الطيبون انما هم مدعاه للغيره والنبل والكرم وهم انقياء القلب محبين معطاء بلا حدود ولو تذكرنا الحروب التي مرت على العراق لرايت ان اهل الموصل الحدباء هم السباقون لفداء الوطن وابنائه النجباء فالروح عنهم ترخص عندما يشعرون انهم في وضع تهديد ..نعم كما ذكر سياده المطران فرج رحو فان الحياه ما توقفت في مدينه الموصل ليوم وما غاب عنها الربيعين وما توقف ناقوس مسكنته في دعوه المصلين وما بكت ارض اشور حتى يوم تتساقط اجساد شهدائها لانها عالمه ان مواقعها الجنه مع معلمنا وسيدنا يسوع المسيح..قد يبالغ بعض الاخوه عن ما يدور في الموصل ورغم انها حقائق دامغه وصحيحه وواضحه كبزوغ الشمس ولكن ليعلم الجميع ان المحبه التي تربط ابناء الموصل بكل طوائفها وقومياتها انما تمنع ان يؤذي احدهم الاخر وكما قال نيافه المطران الجليل فرج نعم هناك من تسلل من الخارج مستغلا حاله الفوضى التي ارادها المحتل للتخريب وكسر اواصر محبه اهل الوطن الواحد وان ضعف الدوله وحاله الا نظام وضعف الامن جعل الخراب يعلوا اراضي الموصل بل العراق اجمع ...ولكن الرجال الرجال هم من كانوا اكبر من الحدث ويرفضوا ان يمرر  مخطط الاحتلال ... ان من يق الناقوس بطل ومن يكرز في الكنيسه بطل ومن يصلي لله في الكنيسه بطل وان من يعلن محبته لوطنه ورفضه الاحتلال بطل ..فويلا لمن رفض البطوله واسفا لمن تقزم وقبل الغريب المخرب والمفرق بين الاهل والاحبه ..وهنيئا لمن صمد في ارض الحدباء الحبيبه وها انا ابشركم يا من تركتم دوركم انها في امان السيد المسيح واهل الموصل النجباء وها نحن من مدينه الموصل سنصلي لكم لتعودوا ايها الاحبه لدياركم وتساهموا معنا في اعاده بنائها حيثما يولي المحتل فيجر معه اذيال الارهاب الذي يلازمه حيثما يذهب ...والمجد لله في العلى وعلى العراق السلام والرجاء الصالح لشعبه المؤمن ..وهنيئا لنا بمثل هكذا رجال دين يحبون الله وكنائسه وبلدهم واهلها ويرفضون من يريد فرقتنا .... وكل رجائي ان يكتب الاحبه من من احب الكتابه بانصاف فلا يكون خارج الموصل ليكتب عن ما في داخلها والمثل يقول صدق العين وكذب الاذن ...والنعمه والسلام معكم
المهندس معن باسم عجاج

61
الهي لما تركتني كذا يصرخ وطني
  قالها السيد المسيح يوما وهو بين ايدي اليهود وهم يصلبوه ...واقول لمن لم يقرئها ويسمعا اعلنوها اليوم صارخين لله بهذه العباره التي كانت اخر كلمات نطقها السيد المسيح على الارض.
 ايها الاحبه هل سمعتم عن قهر الرجال ؟؟  اسالوا الرجال والاباء والاخوه في مجالس العزاء والامهات الناحبات والاخوات العاريات الصدر يلطمن وقد ركبنهم الالم والقهر لفقدان اخيهم او ابيهم او زوجهم او قريبهم وهو يدفن تحت التراب وكان قبل بضع ساعات معهم ..نعم مات لانه قتل او اغتيل بسكين غادره او طلقه حاقده او بسبب تعذيب مؤلم لا يدرك المه الا من عاشه واسفا لم نتمكن من سؤاله لانه قد مات ..من الفاعل ولما مات حبيبنا و تساءلات عديده قد تبقى في سر الكتمان او نتداولها سرا رغم علمنا اسباب موت احبائنا ...وحيث ان المعادله لا تقبل خساره بلا كسب او العكس فعلينا ان نتامل في من هو الرابح ..علينا ان ننظر من يحاول عزائنا بربط التهم وادانه الاخرين من الشرفاء الكرماء ..علينا ان نكون رجالا لنقول للعالم ما جريمه الاب رغيد ليموت فدرا ولما يتم اطفال اخرين من دون ذنب ...واين سيصل بنا الجاه والمال والمناصب ...لما قبلنا على ذواتنا ان نصمت او لا نحرك ساكن اهو الخوف..؟؟؟ اهي الماده..؟؟ ام تراها تمسكنا بوظائفنا ومناصبنا؟؟؟
 لقد كنا نقول ايام حكومه ما قبل الاحتلال انها غير قادره على مجابهه العالم الخارجي ولهذا تمنع الانفتاح عليه..واليوم صار لنا الانفتاح فماالذي حصل ...لقد جاءتنا اشياء حسنه كالستالايت والموبايل وتعرفنا على ثقافات الاخرين وجاءتنا البضائع الاجنبيه و تداخلنا مع ثقافات وكل هذا حسن وجيد . ولكن؟؟يوم كان الانفتاح كان عشوائيا غير مبرمج وغير محسوب ولعل الكثيرين ارادوه ان يكون هكذا فدخل معه الاهاب وثقافات العنف .بل بدءت تسود ثقافات وسخه مستورده من الخارج غايتها تدمير تراثنا وتاريخنا وقيمنا واخلاقنا..بل ان شبابنا  الذين كان حراما عليهم ان ينظروا مقطع لثواني لفلم غير مهذب بسبب ملاحه العائله والدوله لهم بات اليوم اطفالنا يرونه علنا في الستالايت ..لقد كان هذا الانفتاح الممنوح لنا مجانا من الدوله التي احتلتنا سببا في تركنا لبيوتنا وهجرتنا لمدننا الشامخه واعتكافنا في قرى صغيره (مع كل اعتزازي بكل اراضي العراق الغالي).
قال لي احد الاخوه وانا لا اعرفه ومن خلال شبكتكم الغراء ( لا تكتب باسمك الصريح . ثم طلب مني اخر الا اكون صريحا . وقال لي قريبي واخي د . سعد حازم لاتجعل من كلمتك سكينا على رقبتك او سببا في افتقاد اطفالك لك ) ورغم اني احترم كل الاراء ولكني اقول لكم ولهم ايها الاحبه لو سكت اجدادنا عن ما قاله السيد المسيح خوفا من خنجر مسموم ليهودي او محاكمه مجمع يهودي لما وصل الانجيل لنا يوما ولماتت مسيحيتنا ..هكذا اكون انا ومن يحب العراق وطننا الغالي علينا ان نعلن كلمه العراق الصارخ  (الهي لما تركتني بيد الارهاب والموت ولما جعلتني تحت طائله الاحتلال ولما ظلمّ شعبي  المتعطش لحياه حقيقيه لن يراها الا في نورك وبهائك)وبهذه العباره التي يريدني العراق وطني ان امررها لله خالقنا وليسمعها العالم والتي تمر عبر لساننا انما ساتمكن من اسماعها لبضع مئات قبل ان ادفع ثمن محبتي لمن احب فتكون كلمتي هذه كحبة الحنطه التي تاتي يوم زرعها بثلاثون وستون ومئه ..واله يحميكم يا ابناء شعب العراق ابناء وطني الاحباء.
 المهندس معن باسم عجاج

62
لقد اخذ الدهر منا و ما عاد في العمر ربيع ..ان الاجيال التي سبقتني بعشر سنوات كانت تحلم لتعيش حياد الرغد والفرح وكانت تتطلع بالامل نحو الغد ...رفم عدم قدرات الناس الماديه الا ان الفرح كان يملئ بيوتهم , وكان العيد ذو طعم خاص وكانت الكنائس فرحه لانها ممتلئه بالمؤمنين...كان الحب يغلف حياتنا وكنا قانعين بكل الحياه ...شبابنا يرحلون الى جبهات القتال ورغم ان الموت والاسر والضياع كان امامهم الا ان دماء الامهات و صلاه القسس كانت مستجابه لانها كانت نابعه من الوجدان....لقد مات الحب وضمرت طموحاتنا وغدونا رجال باحثين عن المال دون السعاده واصبح عملنا واجب لا هوايه نعشقها .. وغدت الكنيسه مكانا نلتقي فيه حيث لا نوادي تجمع اسرنا , وبدت وعظات القسس بارده جامده ومجامله ...فما العمل؟؟؟
   لنبدء من البيت ونتسائل
اما زلنا نطمح بقوه لكسب رضا الوالدين كما كان يفعل يسوع في لرضاء امه بل ان زمنه لم يحن بعد ولكنه جعله قاعل من اجل ارضاء امه .
هل نرضى ان ندعم اخوتنا وقريبنا ونعمل على المبادره من اجل التضحيه من اجله ومساعدته رغم انه لا يقبلنا ؟؟
هل ما زلنا نحب عملنا وندعوا للاخلاص له والتباهي به حتى لو كان الاخرين لا ياخذونه بنظر الاعتبار ؟
هل ما زلنا نعشق كنيستنا ونتمنى ان نعيش حياة الشراكه بين اعضائها وانن قادرون على قبول كل شخص يحب يسوع غير مبالين بطائفته ؟؟
هل ما زلنا نعشق والوطن ونتمنى تحريره من الارهاب والاحتلال والموت والكوارث زاننا نحب كل مكونات شعبه مهما كانت دياناتهم وطوائفهم وقومساتهم ؟؟
هل لدينا القوه ان لا ندين الاخرين باطلا او بوجه حق كي لا ندان ولا نكون صغارا امام ذواتنا ؟؟
كل تلك الاسئله صعبه ولكن تطبيقها سهل يسير
لقد توحدنا يا شعبي المسيحي  بدم الاب الشهيد رغيد .. وعدنا لنتوحد مع كل ابناء شعبنا يوم قاز منتخبنا الوطني ببطوله اسيا ؟؟ اذن يا اهلي نحن قادرين على التوحد لو اردنا..
 وهنيئا لمن قدم المحبه الصادقه المغلفه بالفداء من اجله لانه يستحق ان يدعى اخا ليسوع
المهندس معن باسم عجاج

63
حاكم ظالم خير من دوله بلا نظام  . كانت عباره قاسيه لا احترمها حيث صادف ان قرائتها لمرتين قبيل الاحتلال و تعود هذه العباره لاحد قاده الحلفاء بعد الحرب العالميه الثانيه... كنت في طريقي لحضور احتفاليه التناول الاول لاحد ابناء صديق عزيز لي في الساحل الايمن من مدينه الموصل ..وحيث اننا (اقصد اهالي مدينه النوصل) لا نتزاور بيننا لاننا نحتاج نفس الوقت لنجتاز عبور الحدود  الى سوريا الحبيبه اذا ما اردنا عبور احد الجسور في الموصل  ولكن الفرق بين هذا وذاك ان الاولى لا قلاع على الحدود وان الشرطه لا يهددون بالسجن لان كلامهم يغرد بما فيه من كلمات تسيئ للشخص وكرامته وان حاولت منه ان تستفسر فاته  لا فقط يكرمك بالسب والشتم  بل  يستعمل يده بكل قوه وكانه القانون .ولن يتوارى للحظه ان يهينك امام ابنك او زوجتك وهو لا يعلم ما يفعل وما ابعاد ما يفعل او كيف تكون حقوق الانسان.بل هو لا يعلم انه يقتل النفس التي بداخلك ولعلك تتمنى ان يقتلك برصاصه على الا يهينك...وكل هذا ونحن نقول انه يحاول ان يطبق النظام بطريقته الخاصه ومن خلال ما تعلم في دورات ما بعد الاحتلال وحسنا انه يستخدم لسانه او يده سلبا او ايجابا ولكن... يقولون ان الموصل لا اعمار فيها وان الوضع الامني سيئ . ولكن ما رايت في الساحل الايمن انما حاله اعمار لا مثيل لها للقلاع الشامخه ففي كل مركز شرطه عشرات من السدات الكونكريتيه  فكان سمنت العراق مخصص لبناء قلاع السمنت الحاميه لرجال الشرطه وهذا حقهم لان هناك من ياتي لقتلهم وخصوصا ان الشرطه اصبحت اليوم في خدمه اخوانهم رجال  الشرطه بل ان الشعب اصبح في خدمه الشرطه  . فتراه  يعبر و يغير مسافات لمئات الامتار وهو  يحمل المسواق اليومي كي لا يمر من قرب مركز الشرطه  . وان حاول ان يمر فعليه ان يتوقع ان يخرج عليه احد الشرطه من حيث لا يعلم ليفزعه بصرخه قد تودي بالكبير منهم للجلطه القلبيه  . وعندما تنظر الى هذا الكم الهائل من الشرطه تستغرب ..وتتسائل اين النظام اذن ؟  وانا هنا لا اسيئ لجهاز شرطتنا الذي يحاول ان يحمي افراده من الارهابين ولكني اقف لا اساله ان كان الارهابي غريب ومشخص بقوه عيون استخبارات الشرطه وان كان الشعب يحب الشرطه ومتعاون معهم و ان الشرطه تطبق النظام باحترام بالغ للشعب الذي يهان يوميا مئات المرات بسبب الحصه التموينيه والمياء والنفايات التراكمه وصعوبه النقل و...  ناهيك عن اهانات ال... انا اسال وحيث كنت ضابط وبامرتي اكثر من تسعون شخص يوم كان ياتي الشرطي لتبليغي بامر ما في بيتي فانما تقوم وتقعد الدنيا وتهتز  الركب  احتراما له لا خوفا ويتسائل الجيران ويزورني الاهل وكنا  بالحقيقهنصاب بالارق منتظرين  ان يصبح النهار محاولا البحث عن واسطه امام ضابط المركز و...وذلك بفعل تبليغ شرطي في دوله كان يحكمها نظام ...اين ذهب هذا النظام ولماذا ذهبت هيبه الشرطي ..قد نقول ان مدير الشرطه ضعيف او ضباط الشرطه غير مؤهلين ولكن ما اراه ان لمدير الشرطه رؤيه وانه  كان قائد عسكري كبير في الجيش الوطني السابق  وصاحب خبره والكثير من الضباط هم نفس الضباط السابقين ولكن الذي حصل هو ضعف الحكومه والنظام الذي لم يستطع ان يحتوي الشعب بالمحبه بل حاول ان يفرض النظام بالقوه بعيدا عن محبه الشعب...وهنا السؤال ايها السيد رئيس الوزراء ...عندما يوعد المسؤول او الضابط او الاستاذ بان يقدم عمل او خدمه ولا يفعل وان تكررت الحاله لعده مرات فان الاخرين يفقدون الثقه به ويعدونه بلا مصداقيه...اين تقاعد الجيش السابق ؟ واين دوائر الصحه واين الخدمات الصحيه للشعب ؟ اين وقود التدفئه ووقود السيارات ؟ واين حقوقنا في العمل واين خطتك في القضاء على البطاله ووو واين وعود ما قبل  الانتخابات ...انها دوله الا نظام يا دوله رئيس الوزراء...انا لا اكرهك وهذا ما علمني اياه والدي ومعلمي وكاهن كنيستي ..ولكني احاول ان احبك وهذا ما لا استطيع ان احققه بسبب ضعفك وبهذا فانت لا فقط تاخذ حقي في الدنيا بل تجعلني عاصي على امر سيدي المسيح وهو يقول له المجد  (احبو بعضكم بعضا)  وانا غير قادر على محبتك يا من من المفروض ان تكون ولي امري وامر الشعب...ان قوات الاحتلال يوم جاءت والغت الجيش والشرطه وتركت فراغا امنيا كبير انما ارادت من هذا ان تخلق الفوضى لتولد دوله الا نظام ..   وان كل من قبلها في مدينته انما اساء لاهله ومدينته ... وكلي اسفا اننا في ظل حاكم ظالم ودوله بلا نظام ..وهنيئا لاجدادنا وابائنا انهم عاشوا الخير الذين يحلم به ابنائنا
المهندس  معن باسم عجاج

64
اليد الغادره وهجره اهالي مدينتي الموصل

يسالونني متى اغادر مدينتي الحلوه الموصل ويقولون احذر واسرع ان تنالك يد الغدر الذي قتلت مدينتك وشردت اهلك وجففت مياه دجله واحرقت بحرارتها اشجار الغابا ت الجميله ... اسرع هاربا اذا  لم يعد لشمعون الصفا رحلات مدرسيه يجلس عليها احفادك لو كتب لك ان تراهم...قالو لي لقد اغلقوا الكنائس واستولوا على الجوامع كل الجوامع ولم يبقى بين البشر ناس ..قالوا لي لقد اقفل الله ابواب الرحمه عن الموصل فمات يونان من جديد..قالوا لقد سقطت مسكنته فادخلوها دار العجزه ...قالوا انهم اسقطوا اسم ابيك وعائلتك فغدوت انسان بلا انسانيه ..صرخوا بوجهي اهرب اهرب والا نالت منك سكين الغدر او مسدس الاغتيال...
الحقيقه ارعبتني تلك الكلمات ..وجعلتني اخفق ويرتجف قلبي الكبير القوي ..وشعرت لبرهه بالخوف والقلق ..بل كدت انهار عندما رايت تلك الافواج تغادر مدينتي الحبيبه وهم صامتون خائفون ..تجاسرت وسالتهم لما تتركون دياركم وبيوتكم وتولون هاربين خارج الحدود...الجميع سكت ولا يجيب الا شاب صغير ابتسم ليقول لي كل تلك القصه التي حكوها  لي ...
قررت ان اتسائل لما يقتلون البشر ويسكرون الكنائس ويستولون على الجوامع ؟ . لما غضب الله الذي اوقف نزول رحمته كما اوقف نزول المطر؟؟؟
بدءت ابحث بصدق عن تلك اليد الغادره التي قتلت ابناء مدينتي وشردتهم عن ديارهم...سالت ابي وامي لما شردوكم فقال ابي ومن قال هذا فانا ابن الموصل ومازلت واهلك نسكنها وما جاءتني يد الغدر فنحن يا ولدي محصنين بدرع الايمان بالله الواحد الضابط الكل وفداء السيد المسيح له المجد ومحبه العراق العزيز ومن احب الله والوطن وشعبه لن يناله الغدر ... فقررت ان اسال دجله لما جف مائه ..فقال دجله مبتسما انا مازلت اسير فاشق ارض نينوى لاروي اهلها واراضيها وغاباتها ..فقلت تقصد الغابات المحترقه ..فقال لا الغابات في نينوى شامحه وقد حاولت حراره اليد الغادره للمحتلين الغرباء ان تحرقها وتسمم مناخها ولكني مازلت دجله الحي الذي ابعث بفرح لكل شجره نسيمي فيعزل الحراره عنها لتبقى خضراء تزين الموصل الحدباء...شكرت دجله وقررت ان ازور مدرستي الحلوه  شمعون الصفا المسماه بابل على اسم الارض التي شع منها الكلدانيون ابناء الحضاره والعلم وابناء العراق اول اوطان العالم ..فسالت مديره المدرسه الاستاذه جليله ..لما كسروا رحلات مدرستنا الغاليه واغلقوا ابوابها ...فابتسمت بفرح لتقول ومن قال ذلك فنحن ما زلنا نعلم ونربي وندرس طاعه الله ومحبه الوطن وكل العلوم بل والاداب التي ورثناها من اهلنا واجدادنا ابناء وطننا الغالي ..ابتسمت  المربيه الفاضله عمتي جليله لتقول لي انظر لوحه اسماء مدراء مدرستنا وافخر باسم ابيك واسم عمك وعمتك المزين لوحه شرف الاداره وافخر يا ولدي ان كم من اجدادك  من بني عجاج عملوا معلمين في هذه المدرسه التي لن تموت ولن تتمكن منها يد الغدر الغريبه التي ستولي بقوه ارادتنا الطيبه ..فهذه المدرسه ابنه الموصل واهلها النجباء... وودعتها متجها لكنيسه مسكنته ام الخير واساس المحبه بين اهلي واقاربي وبينما كنت اسير في ازقه محلتي الاوس والخزرج  استوقفني بيتنا القديم بشموخه وبيت استاذي عزيز عمران وبيت صديقي الشهيد جوني ايشو وبيت سيد علي النعيمي وبيت الشهواني وو ..وغابت بي الذاكره الى ايام الخير في السبعينات والثمانينات ..وتذكت ايام العيد حين نخرج من الكنيسه ونتجه الى دار المطرانيه وياتي الجميع لتهنئه سيدنا المطران وكنا ننتظر مجيئ المحافظ ومسؤولي الامن والحزب وشيوخ الجوامع وننظر اليهم بفرح فكان لساننا صامت وعيوننا تقول لهم نحن نحبكم لانكم اهلنا بالعراقيه ..وفجاءه دق ناقوس كنيسه مسكنتا فجعلني اتذكر تلك الايام التي سحقها الاحتلال وحاول قتلها في ذاكرتنا ..وكنت اتامل ايام رمضان حيث يدق الناقوس متزامنا معه اذان العصر من جوامع الخزرج والجامع الكبير ليعلنوا لنا وحدانيه الله  ومحبه ابناء الوطن ....حينها ادركت ان مسكنته بخير واهلها مازالوا يعيشون مشاركه اهالي المنطقه معاني المحبه الصادقه ويوم سالتهم لما لا تغادرون البلد فاليد الغادره ستنال منكم فقالوا نحن اقوى من اليد الغادره وقد علمنا مطراننا فرج رحو ان من يحب الله والعراق وابناء مدينته وشعبه ولا يقبل المحتل لن ولن تناله قوى يد الغدر لان بوحدتنا مع ابناء شعبنا ننتصر على اليد الغادره . ونجعلها تولي من حيث اتت وراء المحيطات والبحار والصحاري..
وحينها ادركت ان تلك اليد الغادره التي نراها في الافلام الامريكيه انما هي من صناعه ما وراء الاطلسي وانها تنال المسلم واليزيدي كما تنال المسيحي وان من ترك الموصل لا بد ان يعود لها فويلا لمن شرب من دجله نينوى ونساها...وقبل ان اعود الى بيتي مررت بجامع النبي يونس سائلا امازال نبينا يونان (النبي يونس عليه السلام ) راقدا في مكانه ام هرب من نينوى خوفا من جحيم اليد الغادره  فابتسم حارس المرقد ليقول لي كيف له(عليه السلام) ان يغادر الموصل والنعمه الالهيه تبارك ارضها ..انظر السماء لترى البركه والنعمه والرحمه الالهيه تبارك سمائنا واهلنا وها هو الغيث قادم ليسور على الموصل بالامان والفرح والسلام ..فابتسمت وركبت الباص لانظر من نافذته الى شوارع الموصل التي رغم انها فارغه الا ان المحبه قد ملئت قلوب اهلها النجباء فرفع اذان المغرب فادركت ان تلك اليد الغادره لن تتمكن من الاستيلاء على جوامعنا وكنائسنا..ومن الله التوفيق لكل ابناء شعبي.
المهندس معن باسم عجاج

65
 افتتح نيافه الاسقف مار اسحق يوسف مطران نيوهدرا واربيل وروسيا  معرض الكتاب الثاني في دهوك وحضر الافتتاح سياده المطران بطرس مطران زاخو ونوهدرا و اكثر من عشرين كاهنا ومئات المؤمنين من ابناء الابرشيه وباقي الابرشيات وعدد كبير من اخواننا المسلمين وعدد كبير من المسؤلين ...وقد احتوى المعرض على اكثر من الفين وستمائه  عنوان كتاب وقد شاركت مكتبه الرجاء باكثر من الف وستمائه عنوان مختلف بينما شاركت الجمعيه الدوليه للكتاب المقدس ومكتبه نوهدرا باكثر من الف عنوان كتاب وتضمنت الكتب كتبا روحيه وثقافيه واجتماعيه وتاريخ الكنيسه وقصص وكتب اطفال وكتب صلاه  وكتب الليتورجيا وتاريخ العراق وكتب علميه وقواميس ...وقد كان البيع لليوم الاول متميز وكبير جدا مما عكس اشتياق الناس للكتاب ورغبتهم في اقتنائه ...وكان على هامش المعرض معرض الرسومات لطلبة التعليم المسيحي  والتي عكست حب الكنيسه والوطن والتعلق بشخص الرب يسوع المسيح ...واعتبر هذا المعرض تظاهره اجتماعيه جمعت عدد كبير من العوائل المهجره من مدن العراق المختلفه  ..كما جمع  المعرض كل المؤمنين من جميع كنائس العراق فاستحق ان يكون معرضا مسكونيا رائعا ..مبروك لشعب ابرشيه نيوهدرا واربيل وروسيا هذا الكرنفال الثقافي الاجتماعي الكبير.. وشكرا لاداره  مكتبه الابرشيه على حسن الاداره والتنظيم ومن حسن الى احسن بقوه كلمة الرب يسوع .

66
سالني صديق عزيز لي كان معي في نفس الوحده العسكريه كان عقيدا حينها فكان اقدم مني رتبتين وكنت انا مهندسا وهو خريج اعداديه الصناعه وكنت انا من مدينه الموصل وهو من الهور ...وفارق السن بيننا اكثر من ثلاثه عشر سنه (ومن هذا الوصف اتضحت الصوره لحكايتي)..كان الوقت قبل موعد افظار رمضان بنصف ساعه وكان زميلي ممتلى بالرغبه في النقاش معي عن المسيحيه والاسلام وكأن به يريد ان يحقق نصرا على قبل الافطار ...والحقيقه كنت احبه واحترمه وتمنيت الا يكون بيننا نقاش كي لا نخسر بعضنا البعض ...فكان يحدثني عن ما جاء في القران من ايات وكلمات بحق توحيد الله والايمان به وكيف علينا ان نعمل من اجل ارضائه لننعم بالامان والسلام والفرح في الدنيا والاخرهززوحيث كان يتحدث كان يستشهد بايات من القران الكريم وكانت جميع الايات موجوده ولم اتمكن من الاختلاف معه لانه صدق في كل ما يقول حيث انه لو فتح كتابه لما اختلف بشيئ عن ما قال وما كان من الوقت الا بضع دقائق لموعد الافطار فقال لي ...لم تحدثني عن الديانه المسيحيه ...فقلت له يا سيدي ما كانت المسيحيه يوما ديانه وما كانت ايات الانجيل يوما منزله بالحرف فقلت له نحن لا ديانه لنا نؤمن بها ولكن لدينا شخص نحبه ونؤمن به وهو الذي قال انا هو الطريق والحق والحياه فان كنا صالحين وفعلنا ما قال وكتبه عنه تلاميذه نكون سائرين في طريقه وهذا الطريق هو طريق الحقيقه الحقه  لا ننظر لما ناكل او نشرب ولم يحرم او يحلل علينا شيئا ولكنه اباح لنا كل ما يقبله العقل بمحبه ومن دون الاسائه للاخر..انه لم يعطنا كلمات نحفضها بل تعاليم نطبقها ولم يحدد لنا مواعيد للصلاه ولم يختار لنا صلواتنا ولكنه صلى تلك الصلاه الربيه فاحببناها فرددناها من بعده لاننا احببناه فصلينا صلاته وحاولن ان نفعل الكثير من افعاله لانه بشخصه يمثل الحياه التي يجب ان نحياها  ونعيشها ...هو قال ان صلى اثنان باسمي اكون انا بينهم ...لقد اعطانا الحريه في الاختار والعباده وعلمنا طرق الديمقراطيه فاشعرنا الا ندين كي لا ندان وان لا نقاوم الشر بالشر كي نعيش حياتنا بسلام وامان ..كان يريد لنا نظافة الكلمه التي ننطق وسماحه الروح التي نحمل فاكرم الروح من دون ان يهمل الجسد ولكنه لم يقدمه للاهتمام به حيث نمثل امام عظمته لندعوا ونصلي له...ما نكر دين اليهود ولكنه اضاف عليه فما محى ما كتب بل اكمل وازاد عليه ...سالوه عن الاعظم في ملكوت الله فما قال انا هو بل قال الاعظم بين الانبياء هو يوحنا المعمذان والاصغر في المالكوت هو اعظم من يوحنا المعمذان وبهذا ارادان يقول لنا اننا اعظم من اعظم الانبياء ان كنا قديسين في الله...دق الطوب وكان الفيصل ليوقف كلامي ..فقال لي رفيقي وزميلي اذن انت بلا دين فقلت له انا بلا ديانه ادان عليها يوما ما دام طريقي هو الديان ...فوقف وصلى وعاد ليتناول الشاي معي ويكمل الحديث اانت نصراني ام مسيحي فقلت له لن اكون نصرانيا لاني لا يمكن ان اناصر المسيح يوما فهو لا يحتاج نصرتي ومناصرتي بل انا احتاجه اما ان تدعوني مسيحيا فانا احب ذلك لاني بهذه الكلمه انتسب للسيد الذي احببت وعشقت وتبعت ..فالمسيحيه شخص وليس دين
 المهندس معن باسم عجاج

67
الاستاذ المالح الجزيل الاحترام
ورغم اني لا اعاتب كوني اكبر من حدث المعاتبه والا ان عشقي لشبكه عينكاوه الشبكه التي اعيبرها وطنيه لا مسيحيه وعلمانيه صادقه لا دينيه مجامله ...ورغم اني اكتب في عده شبكات وباسمي الصريح لاعبر عن فكري الوطني العراقي وعشقي للعراق وطني الاغلى من امي وابي واولادي ولاني اقول كلمه حق مقاومه للمحتل الذي اخذ وطننا منا وتسبب في تشريد اخواننا وعوائلنا الا اننا بقينا نخرس السنتنا  متجاهلين .واليوم ولاني اكتب في احدى الشبكات الوطنيه عن تاريخ عراقنا الغالي والمحبه المسيحيه الاسلاميه الحقيقيه بين ابناء الموصل النجباء ازداد الحديث عني وعن محبتي لمن يسمونهم ارهابيون ولكني اوكد لكم ايها الرجال الاعلاميون المسيحيون انني لا فقط لا احب الارهابيون بل اكرههم ما داموا يقتلوا شعبنا ولكني احب رجالا كراما عظاما قسم منهم كانو رفاقي في جيش العراق الوطني اليوم يقاومون المحتل للعمل على تحرير العراق ولعلني اكون احد المقاومين للمحتل بقلمي ولساني ولكم الفخر يا رجال المسيح ان تفرحوا بي لا ان تكسروا سنه قلمي الحدث ...لقد استغربت كثيرا عندما تظهر كلمه مجحوز على ما اطرح او انشر في شبكتكم وانتم الاقرب الى قلبي ؟؟انا مسيحي عراقي عربي اعتز بكل الاقليات والاديان في وطني ولكني اتفاخر بقوميتي العربيه وديني  المسيحي وهذا حقي وان قلتم لا فحاججوني بالدستور الجديد الذي لم يستقر بعد على قرار ثابت...لماذا لا تنشروا مقالاتي عن ابطال المسيحيه والملوك العراقين قبل وبعد الاسلام اوليسوا هم اهلنا واجدادنا او على الاقل اجدادي واجداد عشيرتي ومن يقبلهم...علينا ان نكون اكثر ديمقراطين يا اصحاب الكلمه الحق والراي الحكيم...انا اعاتب لاني احب واتمنى الا يكون هناك حجرا على كتابه لا تسيئ لمجموعه او فرد او راي محترم واننا ابناء بلد واحد محتل اسمه العراق اول اوطان العالم علينا ان نعمل على تحريره بالبناء والاعمار وبالقلم والكلمه الحره الطيبه الصادقه التي تجمع اهل الوطن لا تفرقهم
المجد ليسوع الحبيب والعز للعراق الغالي والكرامه والامان والسلام لابناء شعبه والرحمه لكل شهدائه المغدورين الابطال..والبركه والنعمه تسور حوالينا وحواليكم..مع التقدير
المهندس معن باسم عجاج

68
كرنفال الكتاب والمحبه في قره قوش في كنيسه سركيس وباكوس

افتتح في كنيسة سركيس وباكوس اكبر المعارض الثقافية للكتاب المسيحي و الذي امتاز باحتوائه 2395 عنوان كتاب وبلغ  عدد الكتب المعروضه كما (12774)  كتاب ومجموعة الكاسيتات 132 عنوان تضمنت معظمها كاسيتات كاثوليكية و أرثوذكسية و 214 عنوان سي دي تضمن الترانيم وحياة الرب يسوع وقديسي الكنيسة ويعتبر معرض المفريان يلدا البغديدي أكبر تظاهرة أرثوذكسية عن الكتاب  في العراق وربما عبر تاريخ الكتاب فقد احتوى 1041 عنوان أرثوذكسي تم استيرادها من مصر تضمنت تاريخ الكنيسة الأرثوذكسية و القبطية ودور الكنيسة في المجتمع العربي و الشرقي .  كما امتاز المعرض بعرض 839 عنوان كتاب كاثوليكي و 108 عنوان كتاب للطفل بينما تضمنت باقي العنوانين مواضيع اجتماعية و ثقافية و أدبية وروايات عربية و كتب تتحدث عن تاريخ العراق. وقد افتتح هذا الكرنفال الكبير نيافة المطران صليبا شمعون جزيل الاحترام مطران ابرشيه السريان الارثدوكس في الموصل وتوابعها ومجموعة كبيرة من القسس و المسؤولين في قضاء قره قوش وقد امتاز هذا المعرض بحضور 56 قس من مختلف مناطق محافظة نينوى وكان عدد الحضور قد تجاوز 2803 شخص خلال أيام المعرض الخمسة وقد أشاد سيادة راعي أبرشية السريان الأرثوذكس  المطران صليبا بالكتاب و أهميته في إيصال الحضارة العراقية إلى بلدان العالم. ودوره في تطور ورقي الشعوب, كما أشاد سيادته بدور معهد الرجاء وكادره المتميز وعملهم المبدع من اجل نشر الكتاب في ظروف الوطن الصعبه. وقد وصل عدد الكتب المباعة إلى 4322 كتاب خلال أيام المعرض الذي تم تمديده لليوم الرابع والخامس بحسب طلبات الحضور من الجمهور.

وبالرغم من الوضع الأمني في مدينة الموصل إلا أن عوائل كبيرة حظرت المعرض وعدد كبير من القرى المسيحية المجاورة و عدد من الأخوة المسلمين وذلك لتأكيد التضامن و الرغبة باقتناء الثقافة و العلوم عبر الكتاب ، وقد تم التعبير عبر الكلمات التي طرحت لبعض الشخصيات عبر وسائل الإعلام على المحبة الحقيقة ونبذ الطائفية و الدعوة للعمل المسكوني وضرورة محبة و احتواء الأخر و العمل فيما بيننا ومع إخواننا المسلمين لمكافحة التأثيرات السلبية المتولدة بفعل الاحتلال و الإرهاب وتدخل دول الجوار و التوحد فيما بيننا ببودقة واحدة اسمها العراق و العراقية .... وقد كان حضور الرب يسوع و بركاته للمعرض متميزاً و واضحاً وقد تمجد اسمه في هذا التجمع الاجتماعي الكبير.  ووجب الاشاره للدور المتميز الذي ابداه الاب اسحاق باباوي خوري كنيسه سركيس وباكوس واهتمامه الفاعل بالثقافه واهميه الكتاب في تطوير الفكر الانساني وكان لحسن ادارته للمعرض السبب الاساس لنجاح هذا المعرض المتميز جدا.       

المهندس معن باسم عجاج

69
من غربل الناس نخلوه..مثل عراقي سقط مع سقوط بغداد

ان الامثال العراقيه ذات المعاني الكبيره والتاثير القوي كحد السيف انما هي ولادة احداث وتجارب لتاريخ سجل وقائع عديده استنبط منها نتائج وحلول  واعتبرت هذه الامثال حكما للاجيال القادمه ...وقد كان المثل العراقي يعتمد بمفرداته على ادوات واشخاص وحالات من ذات المجتمع .وفي مثلنا اليوم نرى الغربال الذي يغربلون فيه المونه والحنطه والارز والغربال والذي يغربلون فيه الدقيق ومعنى هذا المثل ان من تحدث عن الاخرين فاسقط الحبات الكبيره فيهم باطلا او بالصواب فانما الناس قادرون ان يغربلوه فيسقطوا ادق التفاصيل السيئه عنه فيا ايها الحر لا تكون مغربلا للاخرين كي لا ينخلوك..وقد ذكر في الكتاب المقدس سيد الكتب في الحكمه ان بالكيل الذي تكيلون يكال لكم ويزيد..وها نحن من كنا الخميره التي اختارها يسوع للناس قد ساهمنا في اطاله السنتنا للتحدث عن الاخرين وكاننا اصحاب السلطان في تقيم البشر ..متناسين عن من نتحدث وكيف ولماذا نتحدث..فيكون حديثا فقط لاجل الثرثره التي لا يحبها معلمنا يسوع المسيح..بل اننا قد نصبنا انفسنا حكاما على غيرنا لمجرد ان فتحت امامنا فرص بسيطه فكيف لو بسط كل البساط امامنا ..ان المسيحيه هي ام الحكم لا لانها ديانه سماويه بل لا ن سيدها وسخوصها كانوا حكماء فخلقوا من الحكمه حياه سعيده في وسط الاحزان وحياه شجاعه في وسط الضعفات ..انظروا عظمه وقفه امنا العذراء امام اعين الناس غير مهتمه بنظرات الناس وكلامهم وهي حامل لانها كانت واثقه ان من اكرمها بالحبل بلا دنس سيدافع عنها فكانت الامراءه الاكثر حكمه في حياتها عبر الكتاب المقدس وبحسب رواياته ..اما ربنا  سيدنا يسوع المسيح له المجد كانت كل كلماته حكمه وكل تصرفاته حكم فكان مدرسه لكل العالم عبر التاريخ.فما اطيب واحلى من يتذكر الغربال والنخل كي يفكر لبرهه قبل ان يتكلم فيكون في كلامه اخطاء اقل ان لم يكن حاملا للحكمه..ومن هنا اسال كل سياسينا واحزابنا المسيحيه خصوصا والعراقيه عموما ان يستخدموا حكمه هذا المثل العراقي قبل ان يتقاذفوا التهم ويلصقوا الاخطاء بالاخر واعلانهم فشل الاخرلان الكلام الذي نغربل به الناس سيكون المنخل الذي يديننا.

المهندس معن باسم عجاج

70
بحكمه صليبا وشجاعه فرج الاجلاء ياخذ الكتاب طريقه لقرائنا في الموصل

كان معرض ماركوركيس للكتاب المسيحي العربي الاول المقام في دير

 ماركوكيس في مدينه الموصل كرنفالا يستحق التحدث به لسنين لانه ولد في مكان وزمان صعبين.. لقداحتوى  المعرض اكثر من الفين عنوان من الكتب الرائعه والذي  زين افتتاحه سياده المطران فرج رحو وسياده المطران صليبا  الاجلاء والذي كان لهم دورا كبير في تحفيز الشباب المسيحي للعوده الى الكتاب وابراز دوره في تنميه الشباب المسيحي في مسار  الفكرالصحيح ولعل حضور اكثر من ثلاثه الاف زائر واكثر من ثمانون كاهن من اصحاب القلم والفكر الى المعرض  خلال ايامه الربعه انما كان مراءه حقيقيه لما يحتوي هذا المعرض من فوائد غير الكتاب والكاسيت والسي دي .فقد كان سببا اساسيا لالتقاءالعوائل المسيحيه التي حرمت من الالتقاء مع بعضا البعض بسبب الظروف الامنيه السيئه.  والتي جعلت من مدينه الموصل مدينتا كادت ان تكون مهجوره بشوارعها وازقتها ذات التراث و التاريخ المجيد..لقد كان من بين الزوار عددا من الاخوه المسلمين الذين اقتنوا كتبا اعزت لغتنا العربيه المجيده ..وكتبا في الحوار المسيحي الاسلامي التي اثلجت القلوب ودعمت محبه الاخوه المسيحيه الاسلاميه من خلال ما تحتوي في مضامينها..لا بل انها اقرت ان  الفكر والعلم وجنديه الكتاب انما هو اساسا في خلق المحبه بين الشعب الواحد مذكرين بدور الكتاب العراقي الذي نقل الحضاره لمعظم بلدان العالم ..لقد كانت كل فعاليات هذا المعرض تمجد اسم المعلم يسوع المسيح  له المجد وتكرم اسمه بين الامم ...هل تدركون ان الاهم من تشجيع الاجلاء مطران فرج رحو ومطران صليبا في ايجاد هذه الوحده المسيحيه الاصيله في  نينوى يونان الخير ام الربيعين انما هو  التلاحم بين ابناء الطوائف المسيحيه واخوانهم من الزوار من اخواننا المسلمين  والذي سجل التحدي الاول ضد الخوف والقلق الذي تولد في نفوسنا التي نست او تناست الايمان بالرب يسوع..

نعم تم تسجيل اول مباركه لوحده ثقافيه  اجتماعيه اعزت الكتاب  بهذا الكم والنوع في الموصل بعد  احتلال العراق رغم كل الظروف انما  كانت بحكمه المطران صليبا وشجاعه واقدام المطران فرج رحو ادامهم الله للعمل من اجل وحده  شعبنا المسيحي في الموصل وتلاحمه بالمحبه والسلام مع اخواننا  المسلمين ..المجد ليسوع صانع السلام بمحبه  والعز للعراق المتالم من جراحات الزمن الزائله بقوه مجده.

المهندس معن باسم عجاج

71
اهلي شعب العراق ..المحبه لا تسقط ابدا

ارسل لكم تحيات اهل الموصل مدينه الحدباء ومدينه يونان وناحوم وكل القديسين  والمؤمنين.. في البدء اقول لكم  للتعريف بذاتي  اني ابن العراق الذي توج كتفيه شعار السياده العراقي وكنت حينها مقاتلا في جيش العراق قبيل الاحتلال وكنت من بين اخر عشر ضباط يقاتلون من اجل رد الاحتلال عن الوطن. وقد وصفني قائدي بالذمي الوطني فقد احتلت بغداد الحبيبه وكنت انا ورفاقي الضباط في الموصل صامدين ننتظر انتهاء العمليات وكانت دمعتي ترقرق في عيني يوم خلعت بدلتي العسكريه لاقبلها واضعها في خزانه الملابس ولربما للابد..

انتهى كل شيئ وكانت نهايه الحياه بالنسبه لي .او هكذا بدت لي الحياه منذ لحظتها الاولى بعد سقوط الربيع في الموصل...كان اخوتي المسلمين يحبون ان يتفاخروا بي في مجالسهم مذكرين بوحده الشعب والاخويه المسيحيه الاسلاميه بين ابناء الشعب الواحد..وكنت احبهم كثيراومازلت احبهم الضعف لاني واياهم وكل شعب العراق ذاق الامرين من الاحتلال والارهاب المتولد مابعده

  انا ابن الموصل ام الربيعين اقول لعاصمه السلام من لا يحبك يا بغداد ارض المجد والحب والامان والفرح والسلام ومن لا يدافع عنك لتستردي عرسك المزين بالحريه . فكان الشرف لي ان عاصمه الحضاره تمنحني شرف بكلوريوس العلوم العسكريه ومحبه اهلي لي....وانت يا اربيل عاصمه كردستان وعاصمه العراق  الصيفيه يا من منحتني شرفين اما الاول فشهاده بكلوريوس الهندسه في جامعتك الحبيبه جامعه صلاح الدين واما الشرف الثاني اختيار ابناءك وزملائي في الكليه رئيسا لاتحاد الطلبه ..فكان الحب في قلبي تتقاسمه بغداد ونينوى واربيل تميزا عن كل المحافظات العراقيه الحبيبه . من خلالكم احببت العراق وكتبت له في كل المنتديات فكتبت للعراق وشعبه في شبكه كرمليس و شبكه البصره واليوم اكتب في منتدى عينكاوه ..لاصرخ واقول يا شعبنا العراقي نحن واحد في عروبتنا وتركمانيتنا وكرديتنا في مسيحيتنا واسلامنا وصابئتنا ..يوم كنت اتعلم العلم والتربيه  بين احضان معلمي في كنيسه مسكنته كنت اتعلم حب الوطن وشعبه اولا ..كان الكاهن يعلمني احترام الاذان في الجامع كما احترام نواقيس الكنائس ..كانت المحبه تولد وتكبر فينا وكان من يخطئ منا يصلحه الاخر ويعيده الى المجتمع اقوى من ذي قبل.. فما كان للارهاب ولا للغريب مكانا بيننا ..ولاننا عراقين ولاننا كما قال مطارنتنا الاجلاء المطران صليبا شمعون و المطران لويس ساكو نحن جزءا من شعب العراق الواحد بل جزءا مهم من مجتمع العراق ولاننا شاركنا منذ البدء في صناعه التاريخ العراقي والتراث الوطني ولاننا اعطينا الدماء غزيره للدفاع عن الوطن فاننا لن نقبل اي من التحديات لاسقاط وحدتنا وتلاحمنا مع كل اطياف الشعب العراقي..واننا اول المدافعون على اراضينا وحدودنا من زاخوا الى الفاو فمنا من يدافع بالكلمه الحره واخرون  بالمحبه التي وصلتنا موروثه من تعاليم  سيدنا ومعلمنا يسوع المسيح له المجد ومنا من يعلم ويصنع ويزرع ويحامي ولن نقبل ان نكون يوما الا جزءا من شعب العراق ..سنصلي من اجل رحيل الغرباء عنا وعن اراضينا ونشمر السواعد للاعاده  بناء عراقنا الحبيب

ان المحبه لن تسقط ابدا ولاننا عربا واكرادا وتركمان ومسيحين ومسلمين نحب بعضنا بعضا فاننا لن نسقط . وما الان الا كبوه فرس اصيل سيعلوا مجده ويحل السلام في اراضيه للابد

المهندس معن باسم عجاج

صفحات: [1]