عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


مواضيع - روند9

صفحات: [1]
1
The Fire of Asshurbanipal

Author: Robert E. Howard
* A Project Gutenberg of Australia eBook *
eBook No.: 0601741.txt
Edition: 1
Language: English
Character set encoding: Latin-1(ISO-8859-1)--8 bit
Date first posted: June 2006
Date most recently updated: June 2006

http://gutenberg.net.au/ebooks06/0601741.txt

3

 أشوريّو منطقة وان

أثناء حكم الأتراك العثمانيّين

المصدر موقع بيث نهرين
http://www.betnahrain.net/Arabic/Books/wmbooks/william3.htm

 أشوريّو منطقة وان

أثناء حكم الأتراك العثمانيّين
 

م.ي.ا . ليليان

ترجمه الاستاذ فرانسا بابيلا

ترجمه الى العربية وليم ميخايل

طبع بالجمعية الثّقافيّة للشباب الأشوريّ

طهران

1968

المحتويات

المقدّمة

تقديم

الأرض

الطّرق

عدد الأشوريّين

اللّغة الأشوريّة

الدّين

النظام الاجتماعيّ والسياسيّ

العادات

الصّناعة

تاريخ الماليك

ماليك الـ زارا

ماليك تياري العلياّ

تياري السّفلىّ

ماليك الـ تخومي

ماليك الـ باز

ماليك الـ طال

العائلة الأشوريّة

الملابس

الزّواج

الطّلاق

العروسة

مقابلة العروسة

بركة الخاتم

المهر

العرس

حياة العائلة

الميلاد والتعميد

التّعميد

دفن الموتى

المقدّمة

أهدي هذا الكتاب إلى شعبي الحبيب، يتضمّن معلومات عن حياة وعادات الأشوريّين في منطقة وان، تركيا، قبل الحرب العالميّة الأولى. الكتاب يصف بالتّفصيل كيف مجتمعنا، متّحد تحت القيادة الأعلى، عاشوا ايامهم يحمون  حرّيّتهم في جزء من أرض أجدادهم الخصبة، جبال هكاري

هذا الكتاب يكتسب قيمته الثمينة من كونه طُْبَع بالجمعيّة الجغرافيّة الملكيّة الرّوسيّة، مكتوب من قبل عالم روسيّ زار القرى الأشوريّة في هكاري في عام 1909.

ولكن ما حدث عندما جاء غرباء من بلدان بعيدة، يرتدون جلود الغنم لكن في داخلهم ذئاب مفترسة. وجاؤا الى قرانا يبشرونا بالمسيحية، نحن الذين كنا مسيحيين قبلهم بألف سنة. وسببوا خلافات دينية قسمت امتنا بعد ذلك وقادتها الى حالة محزن لنا. حيث شعبنا اليوم مشتت في جميع انحاء العالم.

نأمل بقراءة هذا الكتاب، ان شعبنا سيستيقظ ويتعلّم ما حدث لآبائه الذين سببوا له الوضع المحزن الحالي. سيجاهدون لأتخاذ الخطوات الضّروريّة نحو وحدة متماسكة وسوف سيجتمعون تحت قيادة واحدة. ونأمل في يوم ما سيكون لشعبنا مكان مناسب في هذا العالم للعيش كأنداد للدّول الأخرى.

أدناه قائمة بعدد الأشوريّين كما هو مقدّر من قبل إم . ليليان المؤلّف أثناء زيارته لقرى الأشوريّين في عام 1909. لا تتضمّن القائمة الأشوريّين في بيث نهرين (العراق). بترجمة مقال إم . ليليان حاولنا التّرجمة الحرفية من اللّغة الرّوسيّة، لكنّ هناك بعض الكلمات الّتي ليس لها شبيه في لغتنا والتي ورد ذكرها كما هي في الأصل. النادي الثّقافيّ للشباب الأشوريّ ممتنّ للقس ويليام يونان لمساعدته في التّرجمة، ونحن نأمل في طبع هذا الكتاب أن يكون إضافة إلى تطور لغتنا الأشوريّة.

الاستاذ فرنسو بابيلا

تقديم

حيث ليس هناك معلومات عن الأعمال العلميّة الرّوسيّة عن الأشوريّين المقيمين في تركيا، فرع الجمعيّة الجغرافيّة القوقازيّة للدولة الروسية رحّب بالاقتراح من قبل السّيّد ليليان لنشر بحثه عن الأشوريّين في منطقة وان التركية. من أجل هذا البحث، سافر السيّد ليليان إلى منطقة وان حيث يعيش الأشوريّون. إنّها أوّل مرّة يقدم معلومات عن تاريخ الماليك الأشوريين لمنطقة وان ويتعلم القارئ عن الظروف الاجتماعيّة والسياسية للأشوريّين وعن سلالتهم، الاشوريون هم مصدر قيّم يزيد معرفتنا عن القبائل الّتي تعيش في ذلك الجزء من تركيا، في منطقة القوقاز.

بحث السّيّد ليليان نُشِرَ أوّلاً في صحيفة أزجاجراكان هونداس، المجلد.24  الصّفحات 180-232. نُشرت التّرجمة إلى الرّوسيية من قبل السّيّد ليليان نفسه كإصدار جديد في المجلد 4، رقم 28 .

المحرّر، الجمعيّة الجغرافيّة للدولة الروسية، الفرع القوقازيّ.
الأرض

أغلبيّة أشوريّي منطقة وان تعيش في شمال غرب اقليم هكاري بطول نهر الزاب الكبير.

يعيش البعض منهم في بيت الشباب شامدينان، كاور، تيمار، ارشييواس. في تفصيل أكثر، قرى الأشوريّين مدونة في الفصل الطّوبوغرافيّ لمنطقة وان. هنا سنكتب عن تلك المنطقة حيث كان الأشوريّون قادرين أن يبقوا أحرارًا وكان لهذا أثر كبير على عاداتهم وأسلوب الحياة والأنشطة. منطقة الأشوريّين حيث كانت تقيم القبائل، القبائل هي تياري، باز، جيلو، ديز. إنّها منطقة جبليّة جدًّا. لهذه الجبال فروع مختلفة، ومدى الجبال معروف كجيلو الّذي يلتقي في نقطة معيّنة تشكّل وادي ضيّق وصغير يصّعب المرور خلاله.

الجبال هنا عارية وصخريّة. وفي أماكن كثيرة تكون عالية جدًّا. أعلى قمّة هي دوريتش بعلوّ 1300 قدم. في منطقة صغيرة، تُغَطَّى بعض الجبال بالأحراش الشّائكة، وفيها ينابيع صغيرة، تجري متّدفّقة من قاع الجبال لتصب في الزاب الكبير. ينساب نهر الزاب وسط سلسلة الجبال.

البلد فقير جدًّا بالزراعة حيث يكون معظمه صخريًّا. لكنّ القرى زُرِعَتْ بعناية فائقة. لا توجد أيّ بقعة أرض غير مزروعة.

الطّرق لا تربط القرى مباشرة. تمر الطّرق بين القرى بمحاذاة قاعدة الجبال. قد بنوا دكة او شرفة على منحدرات الجبال تقريبًا بعرض متر. كلّ الدك (جمع دكة – المترجم) تُغْرَس بالقمح. التّربة غير خصبة ويعتقدون أنّ زراعة التّبغ، الرز، الفول والقطن تقدم محصولا اكثر. هم يغرسون ايضا أشجار الفاكهة.

تُبْنَى البيوت على منحدرات الجبال، الواحد فوق الآخر. سقف البيت الاسفل يصبح ساحة للبيت الذي فوقه. أحيانًا، يكون الوادي ضيّقا جدًّا والبيوت لا تُبْنَى الواحد فوق الآخر لكنّ تمتدّ الى جانب بعضها البعض على شاطئ النّهر. على سبيل المثال، في قرية أشيتا 500 بيت تمتدّ حوالي 10 كيلومترات على شاطئ النّهر. أمام كلّ بيت هناك حديقة خضروات.

الخريف لطيف جدًّا هنا خصوصًا منتصف الخريف. الشّتاء بارد جدًّا. في مرّات كثيرة تهطل الثلوج بعلو متران تقريبًا. في قرى تخومي، تياري وباز تنحدر الأرض بدرجة 35-40، يتوقف السفر بين القرى لمدّة ثلاثة إلى أربعة أشهر بسبب الثّلوج. أثناء الأشهر بين كانون الاول (ديسمبر) الى مارس، تُسَدّ الطرق بالثّلج الى حد أنّ الجيران على بعد 100 إلى 150 قدم لا يمكن أن يزوروا بعضهم البعض. في وقت مبكر من نيسان (إبريل) تبدأ الأمطار ويلطف الجوّ أثناء ايار (مايو). يبدأ الصّيف من حزيران (يونيو). أثناء هذا الشّهر، الحشرات والحمّى تجعل الحياة صعبة جدًّا وغير مريحة. أثناء هذه الفترة، ينتقل النّاس الى الجبال للهروب من الحشرات والعيش في أكواخ الخوص.
الطّرق

يفهم الأشوريّون أن الحرّيّة الّتي يتمتّعون بها هي بسبب الافتقار للطّرق المناسبة المؤدية إلى قراهم. من الجدير بالذّكر أن الصّخرة الّتي تفصل قرى تياري وتخومي تُسَمَّى صخرة محصّلي الضّرائب. يقولون أنّ محصّل ضرائب تركيّ واحد فقط يمكن أن يأتي إلى تلك الصّخرة. لعبور الصّخرة على محصّل الضّرائب يجب أن يمر خلال طريق ضيق بعمق متر ونصف. عندما لا يتمكن محصّل الضّرائب عبور تلك الصّخرة، يصبح السّكّان على الجانب الآخر للصخرة احرار من دفع الضّرائب. ليس لدى الحكومة التّركيّة أيّ وسيلة لبناء الطّرق في هذه المنطقة الجبليّة، والأشوريّون لا رغبة لديهم لبناء الطّرق، هم يعتقدون أنّ الحكومة التّركيّة سترسل القوّات والضّبّاط الّذين سيبتزّون الضّرائب الثّقيلة وسيتدخّلون في حكمهم الذّاتي.

تتقاطع سلاسل الجبال لتشكّل هنا وهناك أودية صغيرة كثيرة. في كلّ وادي هناك قرية واحدة أو قريتان. للانتقال من قرية لأخرى، على الشخص أن يتسلّق جبل وينزل الجانب الآخر للوادي لزيارة قرية. معظم الجبال صخريّة والبعض بصخور كبيرة جدًّا. لا أحد ابدا حاول بناء الطّرق في هذه التّضاريس الجبليّة. الاراضي المزروعة غنيّة جدًّا. الطرق الضّيّقة تمر بطول القاعدة الصّخريّة للجبل القريب من شاطئ الأنهار المنسابة. في وادي نهر الزاب الكبير تبرز صخور تعلو في السماء. إذا سار رجل في طريق ضيّق ولم يكن متبها جدا يكون في خطر كبير، قد يسقط في النهر. الطّرق هنا صخريّة وملساء. قد صنع الأشوريّون لأنفسهم نوع من الاحذية يسمونها راشججي. وفي الشتاء يصنعون زحافات من اوراق نوع معين من الشجر تمكنهم من السير على ثلوج بسمك مترين.

البغال فقط يمكنها ان تعمل في هذه التّضاريس الجبليّة حيث يتعلم الحيوان الطّرق مبكّرًا منذ ولادته. كلّ سنة يحضرون بغال من الموصل أو يريفان ويدرّبوها على المشي في الطّرق الجبليّة. لا يستطيع الشخص الا الاعجّاب بمهارة هذه البغال حيث تمشي على هذه الطّرق الوعرة. الشّخص الذي يركب بغلاً يصاب بدوار. لا يمكن أن يركب الشخص بغلاً على هذه الطّرق لأكثر من مترين في السّاعة. لكنّ عندما يصل الشخص إلى أعلى الجبل ترى عيونه منظرًا جميلاً جدًّا للجبال وينسى الطّريق الوعر.

عدد الأشوريّين

ليس هناك سجلّ تعداد سكّانيّ رسميّ للسّكّان في تركيا. لذلك من الصعب معرفة عدد الأشوريّين بالضبط الذين يعيشون في منطقة وان. سكّان منطقة جولامارك قد أعدّوا إحصاءً للسكّان بعدد البيوت وليس بعدد الأفراد. انا ايضا قد اعتمدت على عدد الأشوريّين على تقارير "بيكين". "ميوسكي" لكنّ أكثر على تقرير شيلكاوانيكو. (كتّاب روسي). تعيش أغلبيّة الأشوريّين في تركيا، إيران، روسيا و الهند، الصّين و أرمينيا . أعداد صّغيرة تُوجَد في البلاد الأخرى. فيما يلي عدد الأشوريّين :

تركيا الاسيوية                              863,000

ايران                                           76,000

روسيا                                         2,000

الاحصاء حسب الكنائس:

النساطرة                                     135,000

الكاثوليك                                      23,000

اليعاقبة                                       15,000

اللبنانيون الكاثوليك (الموارنة)            525,000

الروس الكاثوليك                            100,000

اللوثريون والبروتستانت                    1,000

الارثوذكس                                   32,000

غالبية الاشوريين في مقاطعة وان هم من النساطرة

جولامرك، منطقة هكاري                 41,000

كاور                                          15,000

البق                                         12,000

اورمار                                       7,000

شاتاح                                      2,000

خوشوب                                   2,000

المجموع                                  79,000

انا حسبت عدد الأشوريّين في جلامارك كادا (منطقة). كان هناك 4،855 بيت و41،000 شخص. هذا العدد هو 59 بالمئة من كلّ سكّان منطقة جلامارك، 37 بالمئة من منطقة هكاري و 17 بالمئة من منطقة وان. هناك حوالي 60،000 يعقوبيّ في الهند.

اللّغة الأشوريّة

يتحدّث الأشوريّون اللغة نيو-أسيرايان. إنّها لهجة من اللغة الأشوريّة القديمة. قد تغيرت بصورة كبيرة نحويًّا وتتضمّن كثير من الكلمات الفارسيّة والعربيّة. هذه اللّغة عضو الفصيلة اللّغويّة الآراميّة. لدى الفرع السّاميّ تشابه كبير مع اللّغة العبريّة القديمة. طقوس الكنيسة هي كلّها باللغة الأشوريّة القديمة. كلّ الكتب الدّينيّة باللّغة القديمة. لا يفهم النّاس اللّغة القديمة والقساوسة يُجْبَرُونَ أن يرشدوا المصلّين باللّغة المحكيّة أو نيو-أسيرايان .

يتحدّث الأشوريّون في مقاطعة هكاري لغة الأم ويفهمون بعضهم البعض. الكثير منهم أيضًا يتكلّم الكرديّة لكنّ القليل يعرف التّركيّة وهؤلاء هم الّذين يسافرون إلى جلامارك، باشقالا.

في تياري، تخوما وباز يعرفون اللغة الاشورية ومعظمهم لا تعرف الكرديّة أو التركيّة.

الألفباء الأشوريّة مكوّنة من 22 حرفا. أربعة من الحروف هي ساكنة الصوت والأشوريّون استخدموا الاشارات في العصور المبكّرة لتغيير صوت الحروف. كلّ الكتب مكتوبة باليد. بعض الكتب قد طُبِعَتْ في نيويورك وأورمي. في منطقة وان ليس هناك مطبعة أشوريّة. الأشوريّون في وان غير معتادون على الطّباعة مثل الأرمن في وان. الاشوريون نشروا جريدة في أورمي بمساعدة المبشرين وأنشئوا مطبعة كانت أيضًا تطبع الكتب ينسبة 1% فقط مما يقرأ ويكتب الأشوريّون. بين النّساء، سورما خانوم، أخت مار شمعون، تعلمت أن تقرأ وتكتب بمساعدة المبشرين الإنجليز. قد تلقّت التّعليم الجيّد وتتحدّث الإنجليزيّة. عملت كسكرتيرة لمار شمعون.

الماليك أمّيّون. حديثًا بدأ المبشرون بفتح المدارس للأشوريّين. من الجدير بالذّكر أن هؤلاء الّذين يستطيعون القراءة يُسَمَّوْنَ شاماشا (شمامسة). أي شخص يتمكن من القراءة يشارك في طقوس الكنيسة، والشماس محترم بدرجة كبيرة.

ماليك جيلو، الّذي كان يعرف القراءة والكتابة، شارك في صلوات المساء والصّباح كشاماشا. كتب لي شاماشا جبرايل لقب ماليك جيلو وعندما قرأته بدون ذكر شاماشا قال أننيّ ينبغي أن أذكر شاماشا لأنه ليس مثل باقي الماليك الاخرين، لأنه يستطيع أن يقرأ.

الفولكلور الأشوريّ تَأَثَّرَ كثيرًا بالأكراد. لديهم أغاني قليلة. لديهم عادة غناء الأغاني الكرديّة ورواية القصص الكرديّة.

الدّين

أغلبيّة أشوريّي وان اتباع الكنيسة القوميّة الّتي يسمّوها كنيسة المشرق. عدد صّغير من الكاثوليك والبروتستانت. الأجانب يسمون كنيسة المشّرق بالنسطورية. طبقًا لموروثهم فالأشوريّون تلقّوا المسيحيّة من تلاميذ بطرس الرسول، مار أداي ومار ماري. كان بطرس الرسول بطريركًا لأنطيوخ الّذي كان يبشر بالمسيحية في سوريا. كان مشهورًا جدًّا بين الأشوريّين لحد الآن وان بطاركتهم معروفون كمار شمعون وتعني القدّيس شمعون (أو بيتر). في القرن الخامس، تقبل الأشوريّون نسطورس بطريرك القسطنطينية ولهذا السّبب يُسَمَّوْنَهم نساطرة.

في هذه الكنيسة أيضًا كان هناك انشقّاق لاسباب لاهوتيّة بقيادة  يعقوب البرادعي وبأسمه عُرفت الكنيسة باليعقوبيّة. قام بالتبشير في سوريا ولبنان بالتّوحيد (المونوفوزية). اتباعه معروفون باليعاقبة.

لمدّة أربعة قرون حاولت الكنيسة الكاثوليكيّة تحويل الأشوريّين إلى الكاثوليكيّة. في 1445 أنضم المارونيون إلى كنيسة الرّوم الكاثوليك وتقبلوا العقيدة الرّئيسيّة للكاثوليكيّة لكنهم احتفظوا بلغتهم الأشوريّة وطقوس كنيستهم. في 1636 أثناء عهد البابا كليمنت الثّاني عشر، تحولوا إلى كاثوليك لبنان. بهذا النّجاح بدأ الكاثوليك في العمل بين الأشوريّين في تركيا العثمانيّة وأثناء القرن السّادس عشر، عدد من النساطرة شكلوا كنيسة الكلدان الكاثوليكيّة. حتّى القرن 19 لم يتمكن الكاثوليك من تقسيم الكنيسة اليعقوبيّة. في السنة 30 من القرن التّاسع عشر تأسست الكنيسة الكاثوليكيّة لسوريا. في القرن 19 بدأ البروتستانت في الانتشار بين اليعاقبة والنساطرة. انضم بعض النساطرة في إيران إلى الكنيسة الأرثوذكسيّة . الجدير بالذكر ان الاشوريين من الطوائف الدينية المختلفة وبسبب تخلفهم الثقافي، غير متحدين كشعب واحد بل يكرهون بعضهم البعض، معتقدين ان الاخرين اجانب غرباء!

النظام الاجتماعيّ والسياسيّ

أشوريّو منطقة وان يُقَسَّمُونَ إلى فرعين رئيسيّين: قبائل و "رايت" (مواطنون تحت سلطة الدولة). تعيش القبائل في المنطقة الجبليّة هكاري لكنّ "رايت" في نفس المنطقة لكنّ في السّهول. دافعت القبائل الأشورية عن حريتها وقد احتفظوا بعاداتهم القوميّة القديمة وتقاليدهم، لكنّ "الرايت" فقدوا حرّيّتهم وظلمهم بكوات الكرد أو رؤساء العشائر وكانوا تحت سلطة الحكومة التّركيّة.

أشوريّو قبائل الجبل مُوَحَّدُونَ سياسيًّا ودينيا تحت إدارة مار شمعون الّذي هو تحت سلطة الحكومة التّركيّة. هذا المجتمع متّحد تحت الحكم الذّاتيّ. أشوريّو الجبال مقَسَّمُونَ إلى قبائل تُحْكَم من قبل الزّعماء القبليّين يسمّون مليك. القبائل مُقَسَّمْة أيضًا إلى عشائر مكوّنة من بعض العائلات. للعشيرة زعيم عادة يكون الأكثر ثقافة أو الاكير سنة. مركز الإدارة لكلّ القبائل الأشوريةّ في بلدة قوتشانيس. هو مقرّ الإدارة لقبائل تياري العليا والسفلى، تخوما، باز، جيلو وإيشتاز. حوالي خمسة بالمئة من السّكّان بالقرب من قوتشانيس هم أكراد. يتحدّث هؤلاء الأكراد الأشوريّة وهم تحت حكم الزعماء القبليّين الأشوريّين، الماليك.

لم يدافع أشوريّو الجبل عن أراضيهم فقط لكنّ أيضًا أحتفظوا بلغتهم وتقاليدهم وتراثهم. البطريرك مار شمعون، معروف كمار شمعون زعيمهم الدّينيّ والسّياسيّ يحكم في كلّ المسائل الدّينيّة، إدارة الكنيسة، يحلّ المشاكل، يعيّن وينصب الأساقفة، يقرر رتب الرّجال العاملين في شئون الكنيسة ويجمع الضّرائب للحكومة التّركيّة. البطريرك أيضًا ينظّم الدّفاع القومي ويقود معارك من أجل الدّفاع عن النّفس كأثناء عهد بدر خان بك، الزعيم القبليّ الكرديّ، قاد الأشوريّين، أعدّ للمعركة، تكلّم مع العدو لاقامة السّلام. يوافق البطريرك على انتخاب الزّعيم القبليّ، الماليك، ويمكن أن يسحب موافقته. هو أيضًا ينظر في حالات الأشخاص المتهمين بالقتل.

كان أول مار شمعون اسمه مار ماري. بعد هو جاء مار أبريس، أبراهيم، ياقو وآخرون بالانتخاب. فيما بعد كان منصب مار شمعون من عائلة موما حتى 1889. ثمّ اُنْتُخِبَ مار شمعون من عائلة هرمز الّتي كانت من عائلة موما. بعد 1889 عندما انتهت عائلة موما. البطاركة المار شمعونيون اُنْتُخِبَوا من عائلة شاهمر. طبقًا للتقاليد بعد موت البطريرك يتم انتخاب مار شمعون جديد من الأبناء الأكثر تأهّلاً لإخوة مار شمعون الّراحل.

السدة الأوّلى لمار شمعون تأسست في قطسيفون، شمال بغداد على شواطئ نهر دجلة. فيما بعد اُنْتُقِلت إلى القوش بالقرب من الموصل. في وسط القرن 17 اُنْتُقِلت إلى فوتشانيس.

يلي البطريرك هو المطران الّذي يعيش في دير بالقرب من نوتشييا في منطقة كاوار. المطارنة يُنْتَخَبون من عائلة مار خنانيشو ومن أبناء إخوة المطران. يتولّى المطران واجبات البطريرك عندما يكون مريضًا لفترة طويلة، أو بعيدًا في رحلة طويلة بعيدة عن المجتمع.

للمطران مسئوليّة كبيرة أثناء انتخاب البطريرك خاصّة أثناء التّنصيب. يضع البطريرك المنتخب على كرسيّ مار شمعون، يباركه عندما يسلّم إليه معاوني البطريرك، يبارك نيابة عن الكنيسة. بهذه الطّريقة يعمل المطران مثلما عمل يوحنا المعمدان إلى يسوع.

للمطران سلطة على الأساقفة، القساوسة والشّمامسة. هؤلاء الكهنة يُنْتَخَبُونَ أيضًا من العائلات وفي مرّات كثيرة يورِثون الكهنوتية. في كلّ تركيا هناك أربعة أساقفة أشوريّون فقط. لدى الأسقف سلطة على القساوسة الّذين يمكن أن يتزوّجوا. القساوسة يُنتخبُون بالمجتمع ويعيِنُوا من قبل الأسقف.

لإدارة ودعم القسس والكنيسة، الذّكور تتبرّع بقران واحد (عملة معدنيّة فارسيّة) والإناث نصف قران. يعطون أيضًا إلى القسس والكنيسة جزء من حصادهم. يُجْمَع المال كلّ سنة للقساوسة وإدارة الكنيسة.

أشوريّو الجبل مستقلّون ويُقَسَّمُونَ إلى قبائل تسمى أشيرت. هم تياري العليا، تياري السّفليّ، تخومي، طل، باز، جيلو، زاران، زيير و ديسين. لدى كلّ قبيلة مكان معيّن أو أرض. المنطقة تُسمى على اسم القبيلة ومكوّنة من عدد من القرى. لديهم جميعًا نصيب في الحقول. لكلّ قرية مكان ينتقلوت اليه شّتاءا. الغابة والحقول لا تُمْسَك بشكل مشترك. لكلّ شخص بقعة أرض للزراعة.

كل قبيلة تتمتع بالادارة الذاتية في كلّ الشّئون المحلّية. المسئول هو سركاردا، مليك (رئيس القبيلة). لكل قبيلة كنيستها وقساوستها. تعرف كلّ قبيلة قبر الرّئيس الرّاحل وتعتبره مكانًا مقدّسًا. للقبيلة مقابرها. أعضاء القبيلة الذين يموتون بعيدًا عن القرية يُُحْضِرُون ويُدُفِنُوا في مقابر القرية.

مليك كلّ قبيلة يُنْتَخَب من عائلة بارزة. لكنّ بصراحة هذه الانتخابات شكلية. عندما يموت مليك القبيلة يجتمعون وينتخبون مليك، عادة ابن أو أخ المليك الرّاحل. عندما يُنْتَخَب مالك، يُؤْخَذ مع هديّة إلى مار شمعون الّذي يعطيه روب مناسب لمنصب مليك. يدافع مليك عن استقرار وأمن القبيلة. هو المتطوّع البارز للدفاع عن قبيلته ضد أعمال العنف الني تقوم بها الفصائل الكردية. يقود رجاله لمهاجمة الأكراد. يجمع سنويّا تبرعات لمار شمعون وأيضًا يقوم بدوؤ القاضي في حل المشاكل الاجتماعيّة لكنّ في قضايا القتل يأخذ القضيّة إلى مار شمعون.

تُقسم القبائل إلى عشائر. تياري العليا مكوّنة من خمسة عشائر. هم بني ماتا، لاكينا، رومتا، قيلياتا وبيلاتا. تياري السّفليّ مكوّن من ستّة عشائر. هم بني ماتا، ليزين، أشيتا، سلاباج، بي رول، مينيانيش، زاويتا. القرى تُذْكَر على اسم العشيرة.

يعتبر كلّ أشوريي تياري أنفسهم أحفادًا من أبٍ واحد. لديه ملكيّة جزء من الأرض، يشارك من قبره في شئون المجتمع، المدارٍ بالتّنظيمات الاجتماعيّة أو من قبل رعاة الكنيسة تحت قيادة مليك. طبقًا لعادة، رئيس العشيرة يُنْتَخَب من عائلة مشهورة وعالية. الرئيس يُرْسَل من قبل مليك القبيلة لجمع الإيراد لمليك. ينتخب الرئيس المتطوّعين للفتال عندما يحصل هجوم ويخبر المليك. يعمل كقاضي أيضًا في القضايا الصّغيرة لكنّ القضايا الكبيرة تُحول إلى المليك.

العادات

قد ورث الأشوريّون روح الفنون الحربيّة من آبائهم. المنطقة الجبليّة من ناحية، وفي منطقتهم قبائل كرديّة عدائيّة مختلفة، أدى الى تحسّن هذه الرّوح الحربية. رغبة كلّ فتى أشوريّ هي أن يكون مقاتل جيّد. أفضل لعبة عنده هي القوس والسّهام الّتي بها يصطاد الطّيور. لدى كلّ طفل صغير خنجر منحني في ظهره انغرز في حزامه. أحدث موديل البنادق يمكن أن تُوجَد تقريبًا في كلّ بيت.

تقريبًا كلّ الأشوريّين أمّيّين خصوصًا قبيلة تخومي. ليس لديهم أيّ مدرسة. حديثًا قد فتح المبشرون الإنجليز بعض المدارس لكنّ حتّى الآن هذه المدارس لم تؤدي الى نتيجة. الماليك أيضًا أمّيون. بخلاف لغتهم لا يعرفون اللّغات الأخرى ليس حتّى التّركية. هناك قساوسة قليلون يفهمون الإنجيل الّذي يقرءوه.

روح الدين بين الاشوريين نشيطة جدًّا. بسبب دخول المبشرين، حديثًا الالتزام الديني قد تدهور. أصبح الدّين للبعض شيء للبيع أو الشراء. يتلقّى رجال كثيرون المال كهدايا ويتحوّلون إلى الكاثوليك. بعد توقّف المال يعودون ثانية إلى كنيستهم السّابقة أو يتبعون كنيسة أخرى. لشرح هذا السّلوك سأخبرك هذه القصّة.

مليك الجيلو مع حميه القس، دعاني لبيته. اخبرني القس بحزن أن الأسقف الكاثوليكيّ في وان، عندما جاء إلى جيلو، حُول 40 شابًّا إلى الكثلكة و وسم 40 رجلاً كقسس. قرر الأسقف علاوةً شهريّةً عشرة ماناتي (المال) لنشر الكاثوليكيّة. هذا خلق إزعاجًا كبيرًا بين العائلات. طرد آباء كثيرون أبناءهم الّذين تحوّلوا إلى الكاثوليكية من اجل المال. فيما بعد، هؤلاء القسس لم يتلقّوا المال الموعود إليهم لأنهم عادوا ثانية إلى الكنيسة النسطورية والبعض الآخر أصبحوا بروتستانت. الأسقف الكاثوليكيّ الّذي بدا مثقفا جدًا وتحدّث اللّغة الفرنسيّة بطّلاقة، كان سعيدًا جدا أن الكاثوليكيّة تنتشر بين الأشوريّين.

كمثال أشار إلى مليك جيلو وحميه، شخصان كانا مرحبا بهما إلى الكاثوليكيّة. سألت، وانا مندهش، لماذا أصبحوا كاثوليك. أجابوا أنّهم محتارين. المليك الراحل وحماه جاءا إليّ وأخبراني أنهم كانا يتظاهران بكونهم كاثوليكًا وإذا لم يتلقوا المال الموعود فريبا، سيعودون إلى الكنيسة النسطورية. أضافوا أنهم كانوا بحاجة للمال. لا يمكن أن تغذّينا الكنيسة الخبز أضافوا.

قصّة أخرى، مألوف في قرية جيلو هذا السّلوك الدّيني. يتجوّل عدد قليل من أشوريّي جيلو الماهرين في روسيا والبعض في البلاد الأوربّيّة يتظاهرون بكونهم أعضاء إخوية القدس أو أخوّية أخرى. يجمعون المال لأنفسهم. يتحدّث هؤلاء الأشوريّون لغات كثيرة. قد قابلت أحدهم الّذي تكلّم فرنسيّ، إيطاليّ وأسبانيّ بطلاقة. قد قضوا وقتا طويلا في هذه البلاد كأعضاء أخوّة كاثوليك القدس. في قرية مار ساوا، عندما اسنضافني قس القرية بارك وجبة الطعام باللّغة الرّوسيّة وأخبرني أنه سافر الى روسيا لفترة طويلة كعضو جمعيّة القدس.

الصّناعة

أشوريّو جلامارج مشغولون بشكل رئيسيّ يعملون في المزارع والبساتين. يخمّرون الخمر، يجمعون العسل ويربّون المواشي. من الأشجار الشّجرة الرّئيسيّة هي الجوز. الأشجار الأخرى هي تفّاحة، التّوت، الخوخ، الكمّثرى والرّمّان. صنع الخمر ليس كثيرًا. ما خُمِّرَ أُرْسِلَ. بعض الخمر يستهلكونه بانفسهم. العسل حلو جدًّا ونقيّ، بخاصّة عسل قوتشانيس.

التّكاثر والاحتفاظ بالغنم هو الصّناعة الرّئيسيّة. يربّون جديانًا قليلةً. سترى اثنان أو ثلاثة ثيرانًا. ليس هناك أحصنة والحمير قليلة. البغال كثيرة لأنّ هذه الحيوانات مناسبة للتّضاريس الجبليّة. لا يحتفظون بالدّجاج لأنّ الدّجاج يدمّر حدائق الخضر المغروسة قرب بيوتهم. يزرعون بشكل رئيسي الحبوب، التّبغ، الأرز، القنّب وبعض القمح، الدخن، البطاطس. التّربة خصبة والمحصول عالي جدًّا.

قبل أن يبدأ الشّتاء كلّ عمل الحقل يكون قد اُكمل، يذهب الرّجال إلى الموصل، حلب أو روسيا لكسب بعض المال. في بداية نيسان يعودون إلى بيوتهم لبدء العمل في مزارعهم. في الموصل يصنعون سلات من شجرة الصّفصاف الّتي تنمو في أرضهم. هم أيضًا ينقلون البضائع بعربات يفودها الحصان. وظيفة الأشوريّين الرّئيسيّة في كاور هي زراعة القمح والقنّب.

تاريخ الماليك

طبقًا لأسطورة أشوريّة، رجل من عائلة نبوخذ نصر، اسمه ماندو، خرج من مدينة آشور. إنّه غير واضح من اية مدينة. سافر بصحبة أربعة إخوة، بارت، يوسيب، باكوس و إسي. قد وعد ماندو أنه سيستقرّ في مكان حيث يمكن أن يغذّوه رأس وساق الغنم. بعد رحلة طويلة وصل ماندو وإخوته إلى مركز يسمّى باتشو. غذّاهم رجل فقير رأس وساق الغنم. رأى ماندو أنه قد وصل إلى وجهته وقرّر البقاء هناك ليكون رئيس البلدة. اختار مكانًا جيّدًا مقابل البلدة والمعروف الان بـ زارايش. بنى بيتًا لنفسه.

في يوم من الأيّام بينما كان ماندو يمشي في الغابة، رأى أربعة طيورًا لم يعرف من أين جاءوا. هو أيضًا رأى حجرًا أسود بالقرب من كنيسة بابها مغلقًا. في حلمه مساء نفس اليوم رأى المفتاح إلى باب الكنيسة والشّمعدان دفن تحت الحجر الأسود. صباح اليوم التّالي ذهب والتقط المفتاح من تحت الحجر الأسود. فتح الكنيسة ودخل فيها وصلّى. من ذلك اليوم اصبحت تلك الكنيسة كانت مكانًا للعبادة لكلّ سكّان البلدة.

في يوم من الأيّام بينما كان ماندو يمشي طبقًا لعادته، رأى كهفًا كبيرًا امتلأ بعظام الرّجال. سأل وأُخْبِرَ أن الرّجال هربوا من الإيرانيّين وقد أخفوا أنفسهم في هذا الكهف. وجد الإيرانيّون الكهف وأشعلوا نارا امام مدخل الكهف حيث قُتل الرّجال فيه.

حول البلدة اعتاد العيش بعض الوثنيّين الذين حولهم ماندو إلى المسيحيّة. قتل هؤلاء الّذين رفضوا قبول المسيحيّة. لم يقتل ماندو العائلات المعروفة وأمرهم أن يذهبوا ويعيشوا في بلدة مجاورة. ذهبوا كما أمرهم. أحفادهم مازالوا باقون لكنّ لم يزيدوا. كلّ واحد بقي عائلةً واحدةً فقط. أصبح أحفاد مليك ماندو ماليك الّذين أيضًا أخذوا اسم ماندو.

أثناء عهد إحد الماليك، هرب مار شمعون من آشور. جاء الإيرانيّون وأحتلوا المكان. أخذوا مار شمعون إلى إيران وسمحوا له أن يعيش في بلدة شينو. عندما استقرّ مار شمعون هناك، بنى كنيسةً كبيرةً. بعد وقت طويل أنقذ مليك ماندو مار شعمون من الإيرانيّين وأخذه إلى بلدة زارنيش. من ذلك الوقت عاش المار شمعونيون لمدّة 60 سنة في بلدة زارنيش. قبر أحدهم في مقابر البلدة. إنّه غير واضح لماذا ترك مار شمعون زارنيش واستقرّ في بلدة تيرجونيا وفيما بعد في قوتشانيش التي أُعْطِيت إليه كهديّة من قبل مليك ماندو. لم يبق مار شيمون طويلاً في قوتشانيس لأنّ البلدة كانت بالقرب من جلامارج وكانت تحت حكم المير الكردي. لذلك كان مرغما أن ينتقل إلى بلدة ديزين.

كان مليك ماندو غير مسرورًا أن مار شمعون قد ترك قوتشانيس. تشاور مع مير الكرد في جلامارج عن كيفية أعأدة مار شمعون إلى قوتشانيس. ذهب إلى ديزين وأحرق بيت مار شمعون. فيما بعد جمعوا المال وبنوا بيتًا له ودعوه لقوتشانيس. بهذه الطريقة اُجبر مار شمعون لقبول الدّعوة للذّهاب والاستقرار في قوتشانيس.

كرسيّ مليك ماندو وُرِثَ من قبل مليك آرون. هاجم قلعة خيروات الكرديّة، أحتلها ودمّرها. كان نصرًا كبيرًا. خلف مليك آرون شخص آخر اسمه ماندو. هو أيضًا مثل الماليك السّابق كان رجل حرب. عندما حدث خلاف قام مليك خبيار لقبيلة باز وهاجم البلدة وقتل سكّانها.

مليك ماندو خلفه مليك سليمان وأثناء عهده اعتقدت الحكومة العثمانيّة أنه كان ضرورياً أن تعين رجال الحكومة في هذه الأماكن. عيّنت الحكومة ريس محلّيّ (رئيس) في كلّ من جلاميرج، كاور، شامدينين (شامسدين). هؤلاء الرؤساء كانوا يحاولون من جميع النّواحي منع القتال بين القبائل الأشوريّة. لذلك مليك سليمان ومليك شليمون الّذي تبعه، كلاهما قد أبقيا السّلام بين القبائل.

مليك شليمون تعبهَ مليك وردة. يقولون أنه رُشِيَ من قبل أورمار، رئيس القبيلة الكرديّة لعدم مساعدة القبائل الأشوريّة عندما هاجمتهم الفصائل الكرديّة. الأكراد هاجموا، سلبوا وقتلوا وسرقوا المواشي. لم يتدخّل مليك وردة للدّفاع عن القبائل الأشوريّة الّتي هُوجِمَتْ من قبل الأكراد.

هاجم مليك إيشو الّذي تبع مليك وردة القبائل الأشوريّة في تخوما وسلب 2000 رأس من الأغنام. في هذا الوقت هاجمت قبائل ديز تخوما واحتلت بلاد كيرسو ووضعت المواشي في حقولهم المزروعة. هاجم مليك إيشو قبائل الديزيين وأخذ مواشيهم. تحكّم في حقولهم وجمع محصولهم الزراعي لنفسه.

مليك إشو تُبِعَ من قبل مليك ميرزا. لا شيئ معروف عن هذا المليك. أثناء وقت مليك خليل الّذي تبع مليك ميرزا، هاجمت الفصائل الكرديّة لقبائل جيلو وأخذت 2000 رأس من الأغنام. شكا مليك خليل للحكومة التّركيّة. فيما بعد أخذ 400 رجلاً قويًّا من قبيلته و 40 جنديّ تركيّ وهاجم أورمار الكرديّ وأجبره أن يدفع إلى مليك خليل 400 ليرة و 682 غنمًا، 7 بغال، 4 بقر، بعض السّجّاد والأشياء الأخرى. في 1909 سافر مليك خليل إلى أوروبّا لجمع المال. كان مرتديًا ملابسه المحلية  وتم تقدِيمه الى حضرة البابا.

شرح للبابا أنه كان مليك من جيلو وأضاف أنه ليس هناك تعليم في بلده وطلب إذن البابا أن يجمع المال لفتح المدارس. أعطى البابا إذنه وفي وقت قصير أحضر 18،000 ماناتي وعاد الى بيته حيث بدأ في بناء مبنى المدرسة. رجع ثانية إلى أوروبّا لجمع المال. بدا أنه كان ينتحل شخصيّة راهب كاثوليكيّ في أسفاره في النّمسا. كما علمت من القنصل النّمساوي، الحكومة النّمساويّة قد قبضت على مليك خليل عندما شكّوا أنه كان يجمع المال باسم الكنيسة لكنّ لنفسه وقد طالب القنصل أن يقدّمه شخصيًّا إلى الحكومة النّمساوية.


6

الآراميون في التأريخ - الاب البير ابونا

للتحميل اضغط هنا:

http://saint-adday.com/books/arameans_in_history.pdf


7

كتاب رحلة البحث عن مغزى الحياة -الاب يوسف جزراوي

للتحميل اضغط هنا:

http://forum.iraqchurch.com/iraqchurch_images/gilgamesh.pdf


8
كتاب أنيبيل للأب المرحوم يوسف حبي  

عن موقع الرسالة الكلدانية في المملكة المتحدة




9
نسخة سريانية قديمة لرسالة القديس اغناطيوس


للتحميل






10
من تسابيح الميلاد

للقديس مار افرام السرياني

 

الطبعة الثالثة

2005

 

تعريب القمص تادرس يعقوب ملطي       جورج فهمي حنا

كنيسة الشهيد مار جرجس باسبورتنج

 

 

التسبحة الأولى

كل الأجيال تطلعت إليه

v     هذا هو اليوم الذي أبهج الأنبياء والملوك والكهنة،

ففيه تحققت كلماتهم وكملت نبوتهم،

لأن العذراء قد ولدت اليوم عمانوئيل في بيت لحم!

v     ما نطق به إشعياء قديمًا، صار اليوم حقيقة،

إذ ولد من يحصي عدد الأمم (إش 19:10)!

ما تغنى به داود في المزامير، تحقق اليوم!

ما تحدث به ميخا يومًا ما، تم اليوم فعلاً، أنه يخرج من أفراثا راعيًا، عصاه تسوس النفوس (مي 2:5)...

ما تنبأ به بلعام، وجد له تفسيرًا!

لقد أتى إلينا النور السري، وظهر جماله بالجسد! النور الذي تكلم في زكريا أضاء في بيت لحم!...

ما قيل في الخفاء تحقق اليوم في وضوح!...

v     من آدم الرجل الذي لم يكن له أن يلد، خرجت أمنا حواء،

فكم بالحري يلزمنا أن نصدق أن ابنة حواء تلد طفلاً بغير رجل!

الأرض البكر حملت آدم الأول الذي كان رأسًا على كل الأرض،

واليوم حملت العذراء البكر آدم الثاني الذي كان رأسًا على كل السماوات!

v     عصا هارون أفرخت، والعود اليابس أثمر،

لقد أنكشف اليوم سرّ هذا، لأن رحم البتول يحمل طفلاً!

v     فليخجل ذلك الشعب الذي تطلع إلى كلمات الأنبياء كوقائع حدثت (في أيامهم)،

لأنه لولا مجيء المخلص لبطلت أقوالهم!

v     مبارك هو الحق الواحد الذي أتى من أبي الحق،

وحقق كلمات الناظرين الحقيقيين!...

v     من كنز بيتك، أيها الرب، من خزائن كتابك المقدس أخرج أسماء الأبرار القدامى الذين تطلعوا إلى مجيئك!

v     ركزوا أنظارهم على ذلك الذي عوض هابيل سُفك دم الابن كقتيل،

وبموته حطم الحسد الذي جلبه قايين إلى العالم (تك 8:4)!...

 الأخوان الاثنان اللذان غطيا نوح (تك 23:9) تطلعا إلى الابن الوحيد الذي يأتي و يغطي عري آدم الذي أسكرته الكبرياء!

v     تطلع سام ويافث المباركين إلى الابن المبارك، الذي يأتي ويحرر كنعان من عبودية الخطية!

v     توقع ملكي صادق - إذ هو رمز الرب - مجيئه، متطلعًا إلى كهنوت الرب الذي بزوفاه يطهر العالم (لا 52:14)!

v     نظر لوط كيف أن أهل سدوم خالفوا الطبيعة، فتطلع إلى الرب الذي يمنح قداسة تفوق الطبيعة!

v     إذ رأى هرون إن عصاه أكلت الحيات (خر 12:7)، تطلع كيف يأكل صليب الرب الحية التي أكلت آدم وحواء!

v     رأى موسى اللحية المرفوعة قد شفت عضات الأفاعي (عد 9:21)،

فتطلع ليرى الرب الذي يشفي الجراحات التي سببتها الحية القديمة!

موسى رأى نفسه أنه وحده الذي احتفظ بضياء من الله،

فتطلع إلى الرب الذي يجعلنا آلهة (يو34:10) بتعاليمه!

v     حمل كالب الجاسوس العنقود على عصاه (عد23:13)، وجاء مشتاقًا أن ينظر "العنقود" (المسيح) الذي خمره يعزي كل العالم!

v     اشتاق يشوع بن نون إليه، ليدرك قوة أسمه...

يشوع هذا الذي جمع الثمرة وحملها وأحضرها معه،

كان مشتاقًا إلى "الحياة" ليذوق الثمرة التي تنعش الجميع!

v     تطلعت راحاب إليه، لأنه عندما فداها الخيط القرمزي من الغضب (يش18:2) ذاقت الحق في الرمز...

v     رآه موسى وإيليا. الرجل الوديع من العمق صعد، والرجل الغيور من العلو نزل، وفي الوسط رأيا الابن.

الاثنان رمز إلى مجيئه (الثاني)،

فموسى يرمز للأموات،

وإيليا يرمز للأحياء الذين سيطيرون لملاقاته في مجيئه (1تس 17:4).

لأن الأموات الذين ذاقوا الموت جعلهم أولاً،

أما الباقون الذين لم يدُفنوا، فسُيرفعون أخيرًا لملاقاته!

v     من يستطيع أن يحصي لي الأبرار الذين تطلعوا إلى الابن،

الذين لا تستطيع أفواهنا - نحن المخلوقات الضعيفة- أن تعبر عن عددهم؟!

v     من له فصاحة لأن يسبح ابن الحق الذي أشرق لنا، هذا الذي أشتاق إليه الأبرار، أن يروه في جيلهم!

تطلع آدم إليه، إذ هو رب الكاروبيم (حارس الفردوس)،

وفي قدرته أن يوجد مدخلاً وموضعًا للإقامة بواسطة أغصان شجرة الحياة.

اشتاق هابيل أن يراه، لعله يأتي في أيامه،

فيرى حمل الله بدلاً من الحمل الذي قدمه!

وتطلعت إليه وحواء، لأن عريها كان مرًا،

وهو قادر أن يغطيها - لا بأوراق الشجر - بل بنفس المجد الذي فقدته!

كان البرج الذي بناه كثيرون يتطلع في سٌر إلى "الواحد" الذي بمجيئه بنى على الأرض برجًا يصعدنا إلى السماء!

نعم إن الفلك الذي حفظ المخلوقات الحية، كرمزٍ تطلع إلى ربنا الذي يبني الكنيسة المقدسة التي فيها تجد النفوس لها ملجأ...

صرخت الأرض التي غرقت بالطوفان في صمتٍ إلى ربها،

فنزل وفتح المعمودية التي بها ينجذب البشر إلى السماء.

عاش متوشالح أقل من 1000 سنة بقليلٍ، فتطلع إلى الابن الذي يجعل البشر وارثين حياة لا تنتهي!

كانت النعمة ذاتها بسٌر خفي تطلب لصالحهم،

لعل الرب يأتي في زمانهم ويكمل نقائصهم،

لأن الروح القدس يشفع فيهم متأملاً (رو26:8). هو أثارهم، وفيه تطلعوا إلى ذاك المخلص موضوع اشتياقهم (1 بط 11:1).

أدركت نفوس الأبرار في الابن دواء الحياة، لهذا شعرت بحنين أن يأتي في أيامها فتتذوق حلاوته!...

تطلع لامك إليه أن يأتي لكي يمنحه في حب راحة من تعبه وجهاد يديه ومن الأرض التي لعنها الله العادل (تك 29:5)!...

أيضًا تاق نوح أن يراه، لأنه ذاق طعم نعمته المخلصة.

نعم، إن كان الرمز فقط (أي الفلك) حفظ المخلوقات حية، فبالحق كم يمنح هو بذاته حياة للنفوس؟!...

إن كان الرمز قد أنقذ الحياة، فكم بالحري يكون شخصه الإلهي؟!

أدرك إبراهيم بالروح أن ميلاد الابن لا يزال بعيدًا،

لكنه تهلل أن يرى يومه بالروح دون أن يراه في الجسد (يو 56:8).

 اشتاق إسحق أن يراه، لأنه ذاق طعم خلاصه (عب 19:11).

لنسهر مع الرعاة

اليوم أبتهج الحراس، لأن الساهر جاء لإيقاظنا (دا 13:4).

من يستطيع أن ينام الليلة التي كان العالم كله فيها ساهرًا؟!

لقد جلب آدم النعاس على العالم بالخطية، لكن نزل الساهر لإيقاظنا من نوم الخطية العميق.

فلنسهر إذًا، ولكن ليس كالمرابين الذين يسهرون الليل كله منهمكين قي حساب أموالهم والربا...

واللص أيضًا إذ يخبئ نومه ويدفنه تحت الأرض ويسهر ويقلق، وبقلقه يزعج كثيرين من النائمين.

والإنسان النهم يسهر ويقلق، وسهره يسبب له آلامًا...

والغني (محب المال) يسهر، إذ يطرد بغناه نومه، فيبقى ساهرًا على خزائنه خائفًا من اللصوص بينما كلبه ينام!

والمهموم يسهر، لأن قلق نفسه يبتلع نومه،

ومع إن الموت يتعقبه حتى عند وسادته، لكنه لا ينام حاملاً هموم السنوات المقبلة.

وإبليس أيضًا يعلمنا أيها الاخوة أن نسهر، لكن سهرًا من نوع آخر، هو التراخي في الأعمال الصالحة مع السهر في الشر.

حتى يهوذا الإسخريوطي سهر الليل كله، إذ باع الدم البريء الذي أشترى العالم كله!

ابن الظلام لبس الظلمة وخلع عنه النور!

بالفضة باع اللص خالق الفضة!...

نعم، إن الفريسيين أبناء الظلمة سهروا الليل كله؛

الأشرار سهروا لعلهم يحجبون النور غير المحصور!

أما أنتم فاسهروا هذه الليلة كأنوار في السماء،

والتي بدت خافتة في لمعانها، لكنها مشرقة بفضائلها!

من يشبه ذلك الواحد الجلي الذي يسهر ويصلي في الخفاء،

تحيطه هالة من النور الخفي وسط الظلمة الخارجية.

أما الشرير فكابن للظلمة يسلك،

إنه يقف في ضياء النهار، ومع إن النور يكسوه من الخارج،

لكن الظلمة تكتنفه من الداخل!

v     أيها الأحباء ليتنا لا ننخدع بأننا ساهرون،

لأن من لا يسهر بالبرّ، فسهره الذي لا يحسب له!

من لا يسهر بالفرح، فسهره يعد نومًا!

من لا يسهر بطهارة، فسهره يكون عدوًا له!

هذا هو سهر الحاسد، أنه كتلة جامدة، كلها أذى!...

هذا هو سهر الغضوب، أنه يتعكر بالغضب، وتصير يقظته كلها هياجًا ولعنة...

هذا هو سهر الثرثار، به يصير فمه ممرًا مهينًا للإثم،وعائقًا له عن الصلوات.

أما الساهر الحكيم، فله أن يختار بين أمرين:

إما ينام نومًا هادئًا معقولاً، أو يسهر سهرًا مقدسًا!

 كيف نستقبل ليلة الميلاد؟

v     الليلة ليلة طاهرة، إذ جاء كلي الطهارة لكي يجعلنا طاهرين.

فلننزع إذًا من سهرنا كل ما يفسد نقاءها:

لتحفظ الأذن نقية (مت 13:5)، والعين طاهرة، وتأملات القلب مقدسة، وكلام الفم مملحًا!

v     اليوم خبأت مريم العذراء فينا، الخميرة التي أخذتها عن إبراهيم،

فلنشفق نحن أيضًا على المتسولين مثل إبراهيم.

اليوم نزلت إلينا نغمات من بيت داود الوديع،

فلنصنع نحن أيضًا رحمة مع المضايقين لنا،

كما صنع ابن يسى مع شاول (1 صم 26)!

v     اليوم طرح ملح النبي الجيد وسط الأمم (2مل20:2)،

فليتنا نقتني نحن خلاصًا جديدًا بهذا الذي فقد القدماء خلاصهم...

لننطق بكلام الحكمة ولا نتفوه بشيء غريب عنه،

لئلا نصير نحن غرباء عن الحكمة.

v     في ليلة المصالحة هذه، ليصرف كل إنسان عنه الغضب والحزن.

في هذه الليلة التي فيها هدأ روع الجميع، ليته لا يكون فيها من يهدد أو يضايق!..

في ليلة الإله الواحد الحلو، ليته لا يكون فيها مرارة أو قسوة.

في ليلة الإله الوديع، لا يكون فيها متشامٍخ أو متعاٍل.

في يوم الغفران، لا نزيد فيه الأخطاء!

في يوم الفرح، لا ننشر فيه أحزان!

في يوم العذوبة، لا نكون قساة!

في يوم الراحة والسلام، لا نكون فيه غضوبين!

في اليوم الذي نزل فيه الله إلى الخطاة، لا ينتفخ فيه الأبرار على الخطاة!

في اليوم الذي نزل فيه سيد كل أحد إلى العبيد، لينزل السادة بلطف إلى عبيدهم!

في اليوم الذي صار فيه الإله الغني فقيرًا من أجلنا،

فليشارك الأغنياء الفقراء في موائدهم!

في اليوم الذي وهبنا فيه عطايا لم نطلبها،

فلنقدم صدقة لمن يصرخون متوسلين إلينا إحسانًا!

 في اليوم الذي فيه مُهد لصلواتنا طريق في الأعالي،

لنفتح أبوابنا نحن أمام الذين أساءوا إلينا وطلبوا منا العفو!

اليوم أخذ الله الطبيعة غير التي له،

ليته لا يكون صعبًا علينا أن نغير إرادتنا الشريرة...

اليوم خُتم الطبع البشري باللاهوت، حتى يتزين بنو البشر بطبع اللاهوت!

 

التسبحة الثانية

السبح للإله المحب

v     مبارك هو هذا الطفل الذي أفرح بيت لحم اليوم!

مبارك هو هذا الطفل الذي أعاد البشرية إلى الطفولة مرة أخرى!

مبارك هو "الثمرة" الذي تنازل إلينا نحن المائتين جوعًا!

مبارك هو "الصالح" الواحد، الذي أشبع أعوازنا وأمدنا باحتياجاتنا!

مبارك هو هذا الذي برحمته تنازل ليفتقد ضعفنا!...

v     السبح لذلك الذي أبطل السبت بتكميله له!

السبح لذلك الذي انتهر البرص فاختفي، ورأته الحمى فولت هاربة!

السبح للمتحنن الذي حمل أتعابنا!

السبح لمجيئك الذي وهب حياة لبني البشر!

v     المجد للذي جاءنا بابنه البكر!

المجد للسكون العظيم الذي تكلم بكلمته!

المجد للواحد العالي الذي تراءى لنا في يوم ميلاده!

المجد للسمائي الذي سُرّ أن يأخذ جسدًا حتى نلمس الفضيلة في جسده،

وتظهر الرحمة في جسم بشريته بالجسد!

المجد للواحد الذي لا يُرى، الذي شهد له الابن!

المجد للواحد الحي الذي رسم أن يموت ابنه!

المجد للواحد العظيم الذي تنازل ابنه وصار صغيرًا!...

المجد للواحد الذي المخفي،

الذي لا يدركه العقل حتى إن تفرس فيه، لكن بالنعمة يلمسه الإنسان!...

v     مبارك هو الذي بإرادته جاء إلى أحشاء مريم، وولِد، وأتى إلى حضنها،

ونما في القامة.

مبارك هذا الذي بتجسده اشترى لطبيعتنا البشرية حياة!

 مبارك هذا الذي ختم نفوسنا وزينها وخطبها لنفسه عروسًا!

 مبارك هذا الذي جعل جسدنا (ناسوته) خيمة بطبيعته غير المنظورة!

مبارك هذا الذي فسر بلساننا أسراره!

لنسبح ذاك الصوت الذي تتغنى بمجده أعوزنا، وتنشد بفضائله قيثارتنا!

المجد للابن المتألم

v     اجتمعت الأمم وجاءت لتسمع ضيقاته!

المجد لابن الصالح الوحيد، الذي رذله أبناء الطالح!

المجد لابن البار وحده، الذي صلبه أبناء الشرير!

المجد للذي حلّ رباطاتنا، وربُط من أجل جميعنا!

المجد لذاك الجميل الذي أعادنا إلى صورته!

المجد لذاك الحسن الذي لم ينظر إلي قُبحنا!

المجد لذاك الذي زرع نوره (مز11:97) في الظلمة،

فصار باختفائه موضع تعبير، فكشف أسراره،

ونزع عنا ثوب قذارتنا (زك 3:3)!

المجد لذاك العالي الذي مزج عقولنا بملحه (مت 49:9)، ونفوسنا بخميرته.

جسده صار خبزًا ليحي موتنا!

السبح للغني الذي دفع عنا ما لم يقترضه (مز 4:69 ، لو 6:16)،

وكتب على نفسه صكًا وصار مدينًا!

بحمله نيره كسر عنا قيود ذاك الذي أسرنا!

المجد للديان الذي دين، وجعل تلاميذه الإثنى عشر يدينون الأسباط،

والجهلة يلومون كتبة الأمم!

المجد لذاك الذي يعلمنا؟

v     المجد لذاك الذي لم نقدر أن نقيسه!

قلبنا صغيرًا جدًا بالنسبة له، وعقلنا ضعيف للغاية!...

المجد لذاك الذي تنازل وسأل (لو46:2)،

كأنه يسمع ويتعلم ما يعرفه،

حتى يكشف بأسئلته خزائن نعمه المخّلصة!

لنتعبد لذاك الذي بتعاليمه أضاء أذهاننا...

لنسبح ذاك الذي طعٌم شجرتنا بثمرته!

لنشكر ذاك الذي أرسل الوارث لكي يجذبنا إليه.

نعم، ويجعلنا شركاء معه في الميراث!

لنشكر ذاك الصالح وحده، مصدر كل الخيرات!

مبارك هو ذاك الوديع الخادم!

v     مبارك هو ذاك الذي لم يُعَنف، لأنه صالح!

مبارك هو ذاك الذي لم يزدرِ بأحدٍ، لأنه عادل أيضًا!

مبارك ذاك الذي كان يصمت وينتهر، وبكليهما يحيينا!

قاس في صمته وتوبيخه!

لطيف في صمته حتى عندما يتهم، فقد أنتهر الخائن وقبل اللص.

مبارك هو كرم نفوسنا!

v     المجد لكرم عقولنا الخفي! بذوره سقطت على أرضنا فأغنت عقولنا!

ثمره جاء بمئة ضعف في كنز نفوسنا!

لنتعبد للذي جلس واستراح ومشى في الطريق،

إذ هو "الطريق" مشى في الطريق،

وهو "الباب" الذي به يُدخل السالكون في الملكوت!

مبارك هو "الراعي" الذي صار حملاً لأجل مصالحتنا!

مبارك هو "الغصن" الذي صار كأسًا لخلاصنا!

مبارك هو "العنقود" الذي هو دواء الحياة!

مبارك هو "الفلاح" الذي صار "قمحا" لكي يُزرع، و"الحزمة" لكي تُقطع

مبارك هو "المهندس" (الأعظم) الذي صار "برجًا" لأجل إنقاذنا!

مبارك هو ذاك الذي هذّب مشاعر تفكيرنا،

حتى نغني بقيثارتنا ما لا تستطيع أفواه المخلوقات الطائرة أن تتغنى به بقدرتها!

المجد لذاك الذي نظر إلينا كيف أننا قبلنا أن نشابه الوحوش في هياجنا وجشعنا،

فنزل إلينا وصار واحدًا منا حتى نصير نحن سمائيين!

المجد لذاك الذي لا يحتاج قط إلى تسبيحنا،

لكنه شعر بالاحتياج رأفة بنا،

وبالعطش حبًا فينا؛

يسألنا لنعطيه، لأنه اشتاق أن يعطينا.

ثمرته اختلطت بنا نحن البشر،

فإذ لا نقدر نحن أن نقترب إليه، نزل هو إلينا، وبثمرة جزعه طّعمنا في شجرته!

v     لنسبحه، فهو الذي أحيانا بتقليمه!

لنسبحه، فهو الذي حمل اللعنة عنا بإكليل شوكه!

لنسبحه، فهو الذي أمات الموت بموته!...

لنسبحه، فهو الذي زجر الموت الذي تغلب علينا!...

المجد لذاك الذي اعتمد فأغرق آثامنا في العمق،

وخنق الذي خنقنا!

لنمجد بملء أفواهنا رب كل الخلائق!

مبارك هو "الطبيب" الذي نزل وبتر بغير ألم؛

شفى جراحتنا بداء غير مرير، فقد أظهر ابنه "دواء" يشفي الخطاة!

مبارك ذاك الذي سكن في الأحشاء،

وصنع فيه هيكلاً كاملاً يسكن فيه، وعرشًا يجلس عليه، وحلة يستتر بها،

وسيفًا ينتصر به.

كيف نقدر أن نسبحه؟!

v     مبارك هو ذاك الذي يعجز فمنا عن تسبيحه كما ينبغي،

لأن عظمته تفوق قدرة المتكلمين،

بل لا تستطيع القدرات البشرية أن تسبح صلاحه،

لأنه مهما قدمنا له فهو قليل جدًا.

وإذ لا يجدي أن نصمت أو نمنع نفوسنا عن التسبيح،

فإن لضعفنا العذر في مثل هذا التسبيح الذي ننشده!

كم هم مبارك الذي لا يطلب منا أكثر مما نقدر أن نقدم!

كيف يُدان عبدك... ألم يقدم لك ما في استطاعته؟!

هل رفض أن يقدم لك ما تستحقه!

محيط من المجد يليق بك يا من لست بحاجة إلى ترنمنا بعظمتك،

فبصلاحك أقبل هذه القطرة من التسبيح،

إذ بنعمتك وهبت لساني تذوقًا لتمجيدك!!!

التسبحة الثالثة

يومك يشبهك يا رب

v     مبارك هو ذاك اليوم الأول الذي لك يا رب!...

يومك يشبهك، إذ فيه تظهر الرحمة للبشر،

تتمتع به كل الأجيال، يغدو مع كل جيل، ويأتي مع كل جيل آخر.

هذا هو اليوم الذي ينتهي مع المسنين، لكنه يعود ليتمتع به الحديثون.

فاليوم ينعش نفسه بنفسه بحبه (لكل الأجيال)،

منعشًا إيانا - نحن الخليقة الفاسدة – بقوته!

يومك قد جاء ثم عبر وانتهي،

وبالرحمة عاد ليفتقدنا مرة أخرى،

لأنه يعلم كيف تحتاج البشرية إليه،

إنه مثلك في كل شيء يبحث عنا!

v     يا رب... إن العالم محتاج إلى نبع يومك، فهو إليه يعطش كما إليك!

هذا هو اليوم الذي يسود على الفصول!

سلطان يومك يشبهك في أنه يمتد على الأجيال التي أتت والتي ستأتي!...

يومك مثلك يا رب... ليكن شفيعًا عنا وواهبًا السلام لنا.

يومك صالح السماوات والأرض، لأنه فيه نزل العالي إلى السفليين!

 يومك كان فيه قدرته أن يصالح العادل وحده، الذي كان متضايقًا بسبب خطايانا!

 يومك غفر آلاف الخطايا، فمن أحشائه اندفعت الرحمة على المجرمين!

عظيم هو يومك يا رب

v     عظيم هو يومك يا رب! دعه يظهر الرحمة على معاصينا...

لأنه إن كانت مغفرتك تتدفق علينا يا رب، فكم بالأكثر في هذا اليوم؟!

إن كل الأيام من كنز يومك اللامع هذا تأخذ بركة!

كل الأعياد من مخزن هذا العيد تأخذ بهاءها وزينتها!...

أعطنا أن نميز يومك هذا عن كل الأيام،

لأنه عظيم هو كنز بيتك الذي ليوم ميلادك!

ليكن فدية عن المذنبين!

v     عظيم هو هذا اليوم عن كل الأيام، ففيه جاءت الرحمة للخطاة!

مخزن الأدوية هو يومك العظيم، إذ ظهر "دواء الحياة" للجرحى!

كنز النعمة المخلصة هو هذا اليوم، لأن فيه أضاء "النور" لنا نحن العميان!

نعم! لقد قدم لنا "حزمة" (السيد المسيح) مشحونة بغذاء لجوعنا!

هذا هو اليوم الذي اختفي فيه "العنقود" في كأس الخلاص!

هذا اليوم هو بكر الأعياد، إذ وُلد أولاً، وفاق كل الأعياد!

ففي الشتاء حيث لا تكون ثمار في الكرمة... ظهر "الثمرة" (المسيح) فينا!

في البرد تتعرى كل الأشجار، ظهر من أجلنا نبت أخضر من بيت يسى!

في شهر كانون حيث تختفي البذور في الأرض خرج "سنبلة الحياة" من الرحم!

بينما في شهر نيسان حيث تظهر الحبوب على وجه الأرض،

اختفت "الحزمة" (أي المسيح) في الأرض (القبر)!

لقد اُبتلع المحصول في الجحيم،

لكن "دواء الحياة" الذي اختفي في الجحيم كسر أبوابه!...

يسوع صياد الخطاة!

v     عند مجاري المياه حيث يقف الصيادون (خر 10:47 الخ)،

اعتمد الرب وصعد، ذاك الذي شملت شبكته من كل الأصناف...

بالصليب أصطاد اللصوص، إذ أمسك باللص (اليمين) في الحياة (لو 43:23)!

الحيّ بموته أخرج الأموات من الجحيم،

فك رباطات الجحيم، وأعطى للجموع أن تهرب منه!

العشارون والزناة، الذين هم شباك دنسة وفخاخ خادعة، اصطادهم الواحد القدوس!

المرأة الشريرة التي كانت فخًا للرجال، صارت مثلاً للنساء العفيفات!

شجرة التين المجدبة، التي رفضت أن تعطي ثمرًا (لو19)،

حملت زكا كثمرة، لم تقدم ثمرًا من طبعها، لكنها أخرجت ثمرة واحدة فائقة!

عند البئر أعلن الرب عطشه،

واصطاد تلك التي كانت عطشى إلى الماء الذي سألها إياه!

عند البئر اصطاد نفسًا واحدة، ثم عاد فاصطاد بها المدينة كلها (يو 42:4)!

 إثنا عشر صيادًا اصطادهم الواحد القدوس، بهم عاد فاصطاد بهم العالم كله!

 شبكته المحيية للجميع اصطادت الأحياء (مت47:8)،

لكن من هرب منها إنما هرب من الحياة!

بين يومي ميلاد الرب وميلاد هيرودس

v     عظيم هو يومك يا رب، دعنا لا نزدري به!

كل الناس يكرمون ميلادك!

أنت البار وحدك، لتحفظ مجد ميلادك،

لأنه حتى هيرودس كرَّم يوم ميلاده (مت 6:14).

لكن الطاغية أبهجته رقصات (ابنة هيروديا) الشريرة،

أما أننت يا رب فأجعل صوت الطاهرات حلوًا!...

يوم هيرودس كان يشبهه، وأنت يا رب يومك يشبهك!

يوم ذاك المضطرب كان مضطربًا بالخطيئة، ويومك أنت أيها الهادئ كان هادئًا!

في عيد الطاغية قتل المبشر (يوحنا)، وفي عيدك بُشر الكل بمجدك!

ذاك الغبي أخفى في عيده النور حتى تسود الظلمة على الزواني،

أما في عيد القدوس فأشرقت الأضواء (السرج) لكي تهرب الظلمة مع خباياها!

يوم ذلك الثعلب نجس مثله، وأما عيد الحمل الحقيقي فمٌقدس!

يوم العاصي مضى مثله، وأما يومك فباقٍ إلى الأبد مثلك!

يوم ذلك الطاغية هائج مثله، إذ أخمد صوت البار (يوحنا) بقيوده،

أما عيدك أيها الواحد الوديع فهادئ مثلك،

لأن شمسك قد أشرقت على مضطهديك!

كان الطاغية يدرك أنه ليس بملكٍ، لذلك ترك المكان لملك الملوك!

لا يكفيني اليوم كله يا رب للمقارنة بين مجدك وعاره،

لكن لينزع عني خطاياي إذ قارنت يوم ذاك الشرير بيومك الذي لا يمكن أن يُقارن،

ولا لأيامٍ شبه معه.

فيوم الإنسان هو من الأرض، ويوم الله من الله.

يومك أيها الرب أعظم من كل أيام الأنبياء (مت 30:8)،

لكنني قارنته بيوم ذاك الشرير!

أنت تعلم أيها الرب العالم بكل شيء، كيف أقدم المقارنة التي نطق بها لساني!

بين مائدة الرب ومائدة هيرودس

v     ليت يومك يحقق طلبتنا من جهة الحياة،

فإن يوم هيرودس حقق طلبة (ابنة هيروديا) من جهة الموت (قتل يوحنا)!

لقد أقسم الملك المحتاج في عيده أن يعطي نصف مملكته مكافأة عن الرقص،

فليغننا عيدك، إذ برحمة تكسر كسرة خبز من دقيق طاهر!

من الأرض الجافة تدفق "الينبوع" الذي يروي عطش الأمم!

ومن رحم البتول، كما من صخرة قوية، خرجت البذرة كثيرة الثمر!

مخازن لا حصر لها ملأها يوسف (تك 9:41)،

لكنها فرغت وانتهت في سنوات الجوع،

أما "الحزمة" (يسوع) الواحد الحقيقي، فأعطى خبزًا سماويًا لا ينفذ!

الخبز الذي كسره "البكر" في البرية (يو 6) نفد وانتهى رغم كونه خبزًا جيدًا جدًا،

لكنه عاد فكسر "الخبز الجديد" الذي لن تفنيه كل الأجيال والعصور!

الخبزات السبع التي كسرها نفدت (مت 36:15)،

والخبزات الخمس أيضًا التي باركها انتهت،

أما "الخبز" الذي كسره، فقد أشبع احتياجات العالم،

لأنه بقدر ما يكسر يبقى كما هو متزايدًا!

بخمر كثير ملأ الأجران، لكنهم شربوه فنفذ رغم قوته،

أما "الكأس" التي أعطانا، فإنها رغم صغرها لكنها عظيمة في قوتها، لا تنفد قط!...

القمح الذي بذر، في اليوم الثالث قام، وملأ "مخازن الحياة".

الخبز الروحي، يشبه واهبه، ينعش الروحيين روحيًا،

أما الذي يتقبله جسديًا فبتهوره يأخذه بغير نفع!

خبز النعمة يتقبله الروحي بتمييز لأنه "دواء الحياة"...

إن كان من يأكل ذبائح باسم الشياطين يصير شيطانيًا بدون تكذيب،

فإن من يأكل الخبز السماوي يصير سماويًا بدون شك!

الخمر تعلمنا، أنها تجعل المشهورين مثلها، فهي تمقت بشدة من يشغف بها،

إذ تربكه وتجعله مخبولاً وموضوع سخرية!...

بالصليب انهزم الشيطان!

v     بسيف المخادع كسا "البكر" نفسه (أي بأطفال بيت لحم المذبوحين)،

وعندما قُتل (بالصليب) عاد فقام مرة أخرى!

بالشجرة التي قتلنا بها (الشيطان)، أنقذنا بها الرب!

بالخمر الذي به صرنا مخبولين، صرنا به (في التناول) طاهرين!

لقد تدفق من الجنب (الإلهي) قوة سرية،

حطمت الشيطان مثل داجون (1 صم 1:5-5)،

لأن في هذا التابوت يختبئ كتابًا يصرخ عنا "المنتصر" (السيد المسيح)!

لقد كان في أمر سقوط داجون في بيته، في داخل حصنه (أمام التابوت)، يكمن سرًا انكشف الآن!

لقد تحقق ما قد حدث في الرمز، إذ سقط الشرير في الموضع الذي وُثق فيه!

مبارك هو ذاك الذي جاء،

وفيه تحققت أسرار الذين عن يمين، والذين عن يسار (مت23:25).

تحقق السٌر الذي يخص "الحمل"، وتحقق ما كان رمزه - داجون!

مبارك هو ذاك الذي كحملٍ حقيقيٍ خلصنا، وأهلك مُهلكنا كما حدث مع داجون!

الذئب القديم (الشيطان) رأى الحمل الرضيع (يسوع) فارتعب منه،

بالرغم من إخفائه لنفسه.

فكما أن الذئب حمل ثوب الحملان، هكذا صار "الراعي" للكل حملاً وسط القطيع،

حتى متى تجاسر الذئب النهم على "الوديع" يرد هذا القدير ذاك المفترس!

لنقبل يسوع في نفوسنا!

v     سكن الواحد القدوس جسديًا في الرحم، ويسكن روحيًا في الذهن...

أدركته مريم فتركت أمر خطبتها،

وهو يسكن في عذارى (روحيًا) عفيفات إن أدركن إياه.

لا يدرك الأصم الرعد القاصف، ولا يدرك الإنسان العنيد الوصاياّ

يكون الأصم شاردًا أثناء قصف الرعد،

ويكون الإنسان العنيد شاردًا عند سماعه التعاليم.

فلو أمكن للرعد المرعب أن يخيف الأصم،

لأمكن للغضب (الإلهي) المرعب أن يثير الشرير!

لكن الأصم لا يُلام إذ لا يسمع، أما العنيد فيطأ الوصايا بأقدامه في عناد!

من حين إلى حين يأتي رعد، أما صوت الشريعة فيرعد على الدوام!

ليتنا لا نسد آذننا مادامتا مفتوحتين،

لأن فتحها وعدم وجود ما يغلقهما سيديننا؛

فباب الأذن مفتوح حسب الطبيعة، ولعل هذا يوبخنا لعنادنا ضد إرادتنا!

أما الحنجرة والفم فبابهما يمكن لنا أن نغلقهما ونفتحهما حسب إرادتنا!

لننظر ماذا وهبنا ذاك الصالح، ولننصت إلى "الصوت القدير" ولا نغلق أبواب آذننا!

المجد لذاك الصوت (الكلمة) الذي صار جسدًا...

أيتها الآذان أنصتي إليه!

أيتها العيون تأمليه!

أيتها الأيدي المسيه!

أيتها الأفواه تذوقيه!

مجديه أيتها الأعضاء والحواس، لأنه جاء وأحيا الجسد كله.

الطفل الإله

v     حملت مريم الطفل الصامت الذي فيه تختفي كل الألسن!

حمل يوسف من فيه تختفي الطبيعة وهي أقدم من الزمن!

صار العالي طفلاً، وفيه يختفي كنز الحكمة الذي يغني الكل!

مع أنه "العالي جدًا" إلا أنه رضع اللبن من مريم،

هذا الذي كل الخليقة ترضع من صلاحه!...

عندما كان يرضع اللبن من أمه، كان يُرضع الكل بالحياة!

بينما كان يرتمي على صدر أمه، كانت الخليقة كلها ترتمي في أحضانه.

كرضيعٍ كان صامتًا، لكن كانت الخليقة كلها تنفذ أوامره!

في السنوات الثلاثين (ثلاثة وثلاثين) التي قضاها بالجسد على الأرض، كان يدبر كل الخليقة، فكان يتقبل كل تسابيح السمائيين والسفليين!

هو بكليته في الأعماق، وهو بكليته في الأعالي!

هو بكامله مع كل الأشياء، وهو بكامله مع كل منها على حدة!...

بينما الحمل بالابن يتم في الأحشاء، كان يكَّون الأجناء في الرحم!

مع أن جسده كان ضعيفًا في الأحشاء، إلا أن قوته لم تكن ضعيفة!

وهكذا أيضًا كان جسده ضعيفًا على الصليب،

بينما لم تكن قوته ضعيفة على الصليب، إذ كان يحيي الموتى...

أنظر كيف يحرك الخليقة كلها بقدرته وهو على الصليب:

لأن به أظلمت الشمس، وتزلزلت الأرض، وتفتحت القبور، وخرج الأموات!

أنظر كيف وهو بكليته على الصليب كان بكليته في كل مكان!

هكذا وهو بكليته في الأحشاء، هو بكليته في كل مكان!

وهو يُصلب كان يفتح القبور، وهو في الأحشاء كان يكَّون الأجناء!

تعالوا أيها الأخوة اسمعوا بخصوص ابن الواحد السري،

الذي ظهر في الجسد، بينما قوته كانت مخفاة!

لأن سلطان الابن مطلق. الرحم لا يحده، والجسد لا يقف قدامه...

أحضر له المجوس مرًا (ولبانًا) وذهبًا، بينما تختفي فيه كل كنوز الغنى.

المر واللبان (والذهب) الذي خلقه وأوجده، أحضره له المجوس،

فمما له أحضروه له!

بقوة منه استطاعت مريم أن تحمله في حضنها، هذا الذي يحمل كل الأشياء!...

أرضعته لبنًا هو هيأه فيها، وطعامًا هو صنعه.

كإله أعطى مريم لبنًا، ثم عاد فرضعه منها كابن الإنسان!

يداها كانت تعريانه، إذ أخلى هو نفسه...

 ذراعاها احتضنتاه، من حيث كونه قد صار صغيرًا!

 قوته عظيمة، من يقدر أن يحدها؟ لكنه أخفى قياسها تحت "الثوب".

 فقد كانت أمه تغزل له وتُلبسه، إذ أخلى نفسه من ثوب المجد...

 البحر سكن وهدأ عندما حمله، فكيف استطاع حضن يوسف أن يحمله؟!

 أحشاء الجحيم أدركته، فانفجرت أبوابه، فكيف احتوته أحشاء مريم؟!

 الحجر الذي على القبر تدحرج بقوة، فكيف اشتملته ذراعا مريم؟!

 لقد تنازلت لترفع الكل إلى الحياة...

من يقدر أن يتكلم عن ابن الواحد السري، الذي جاء لابسًا الجسد من الرحم؟

جاء ورضع اللبن كطفلٍ، وبين الأطفال ابن الله كان يزحف.

رأوه كطفلٍ صغيرٍ في الطريق، بينما يسكن فيه حب الجميع!

كان الأطفال المرئيون يحيطون به في الطريق،

وكان الملائكة غير المرئيين يحيطون به في خوف!

كان بشوشًا مع الصغار كطفلٍ، مخوفًا لدى الملائكة كآمرٍ!

كان مخوفًا لدى يوحنا أن ينحني ليحل سيور حذائه،

وكان (الرب) رقيقًا مع الخطاة الذين قبَّلوا قدميه!

الملائكة كملائكة رأوه، وكل إنسان حسب قياس معرفته أدركه...

لكن هو والآب لهما المقياس الكامل للمعرفة،

فالآب وحده هو الذي يعرفه كما هو!...

لأن كل الخليقة علوية أو سفلية تنال قياسها في المعرفة (وإن أدركته كإله لكن لا تدركه كما هو... )

أما رب الكل فهو الذي يهب كل شئ لنا...

 

التسبحة الرابعة

 

v     هذا هو الشهر الذي جلب كل أنواع البهجة،

فهو تحرير لأسرى، وفخر للمعتوقين...

هذا هو الشهر الذي جلب كل صنوف النصرة،

ففيه تتحرر النفس، ويخضع الجسد، وتوهب الحياة للبشر المائتين،

ففي حبه جعل اللاهوت يسكن في الناسوت...

لقد رأى الإله الصالح ضعف الجنس البشري وفقره،

لذلك آثر أن يجعل من العيد بيتًا للكنوز،

يُظهره للمتراخين لعلهم يتحركون، فيقومون لكي يغتنوا!

آه! لقد كشف الابن البكر عيده كبيت خزائن...

لقد فتح الكنوز لكي نأخذ ونغتني قبلما يغلق الكنز...

إنه من المخزي جدًا أن يرى الشخص جاره يأخذٌُ كنزه ويخرج،

أما هو فيبقى غارقًا في نعاسه داخل بيت الخزائن إلى أن يخرج منه فارغًا!

لنفتح قلوبنا مع كنائسنا

v     ليزين كل إنسان أبواب قلبه في هذا العيد،

فإن الروح القدس يشتاق أن يدخل ويسكن في القلب ويقدسه.

إنه يطوف على كل الأبواب، لكي يرى أين يدخل!

لتبتهج أبواب القلب في هذا العيد مع أبواب الكنائس،

حتى يفرح الإله القدوس في الهيكل المقدس

وتتهلل أفواه الأطفال بالتسبيح، ويبتهج المسيح في عيده كجبار...

موعد ميلاده

v     في هذا الشهر الذي فيه تعطي الشمس ضياء أعظم، خرج الابن من الأحشاء!

لقد انهزمت الظلمة لتعلن عن هزيمة الشيطان،

وأضاءت الشمس بالأكثر لتعلن نصرة الابن البكر!

فمع الظلمة انهزم إبليس المظلم، ومع النور العظيم انتصر النور!

مناجاة على لسان يوسف

v     كان يوسف يدَّللَه كطفلٍ، لكنه يقدم له العبادة كإله!

كإله صالح وجد فيه مسرته،

وكإله عادل كان يوسف يرتعب أمامه في دهشٍ عظيمٍ!

من الذي أعطاني هذا، أن يكون ابن الله العظيم ابنًا لي؟!

لقد كنت أغار على أمك حتى صممُت أن أخليها،

ولم أكن أعلم أن في أحشائها قد اختبأ كنز عظيم يغنيني فجأة!

لقد خرج داود الملك من جنسي، ولبس التاج،

أما أنا فقد بلغت إلى حالة بسيطة، فلست ملكًا بل نجار،

لكن هوذا قد جاءني التاج، إذ صار رب التيجان في حضني!

مناجاة على لسان مريم

v     بمثل تلك الكلمات التهبت أحشاء مريم، وكأنها تداعبه قائلة:

من الذي وهبني أنا البتول أن أحمل في بطني وألد ذاك الواحد الذي يملأ الكل!

إنه طفل صغير، لكنه عظيم!

فهو بكليته معي، وهو بكليته يملأ كل مكان!

في اليوم الذي جاء فيه جبرائيل إلى ضعفي صرت حرة وليس عبدة!

فأنا أمة لألوهيتك، وأم لناسوتيتك، يا إلهي وابني!

يا ابن الملك... لقد صارت بك العبدة فجأة ابنة للملك.

هوذا أحقر من في بيت داود وهي ابنة الأرض، قد دخلت بك يا ابن داود السماء!

كم أنا مندهشة، فإن الطفل الراقد أمامي هو أقدم من كل شئ،

عيناه تحملقان في السماء بغير انقطاع،

وفمه يبدو - حسب ظني - يلهج بسكونه محدثًا الله (الآب)...

أيها الينبوع... كيف أفتح لك ينبوع اللبن؟!

أو كيف أطعمك، وأنت تقوت الكل من مائدتك؟!

كيف أقمتك باللفائف يا من تلتحف بأشعة المجد!؟

يا ابن الواحد... إن فمي لا يعرف كيف يدعوك؟

فغنني أرتعب عندما أتجاسر فأدعوك ابنًا ليوسف،

لأنك لست من زرعه، أخاف أن أنكر اسم ذاك الذي خطبت له.

أأدعوك إذًا ابنًا لكثيرين، وأنت ابن الله الواحد؟!

إن عشرة الآف اسم لا تكفيك، فأنت ابن الله وابن الإنسان أيضًا.

نعم، أنت ابن داود ورب مريم!

من الذي جعل إله كل فم يصمت؟!

فقد قام الناس عليّ بسبب حملي الطاهر بك...

من أجلك يا محب الكل صرت أنا مطّوبة!

هوذا أنا الذي حملت وولدت  حصنًا للناس، صرت مضطهدة!

لقد هاج البحر على أمك، كما سبق وهاج على يونان!

هوذا هيرودس - الموجة الغاضبة - سعت لكي تغرق رب البحار!

أأهرب أم لا؟ فأنت هو مرشدي يا إله أمك؟!

سأهرب بك لكي أقتني لي فيك الحياة في كل مكان،

فالسجن معك ليس هو بسجنٍ، إذ بك ينطلق الإنسان إلى السماء.

والقبر معك ليس بقبرٍ، لأنك أنت هو القيامة (يو 25:11)!

النجم ويوحنا يشهدان له

v     نجم غير طبيعي أشرق فجأة، أقل من الشمس وأعظم منها؛

أقل منها في نوره الظاهري، وأعظم منها في قوته الخفية بسبب السرّ الذي فيه!

كوكب الصبح ألقى أشعته الناصعة على الظلام،

وقاد المجوس كالعميان، فجاءوا وتقبلوا نورًا؛

قدموا تقديمات وأخذوا حياة؛ وسجدوا ورجعوا.

في العلو وعلى الأرض كان هناك مبشران بالابن:

النجم المشرق صاح من أعلى، ويوحنا بشر من أسفل؛

كارزان أحدهما أرضي، والآخر سماوي.

السماوي يعلن لاهوته، والأرضي يكشف عن نسبته إلى الناس.

يا لعظم الأعجوبة! إن لاهوته وناسوته بشر بهما كارزان،

فمن يظن أنه أرضي فقط يقنعه النجم المشرق أنه سماوي. و

من يظن أنه روحي فقط (أي لم يتجسد) يقنعه يوحنا (نسيبه) إنه كان متجسدًا أيضًا!

سمعان وحنة يشهدان له

v     سمعان حمله في الهيكل المقدس وكأنه يداعبه قائلاً:

"لقد أظهرت أيها الرحوم رحمة بشيخوختي،

فتهللت عظامي المنحدرة إلى القبر،

ففيك أرتفع من القبر إلى الفردوس!"

عانقته حنة وقبٌلت شفتيه، فسكن الروح القدس في شفتيها.

وكما كان إشعياء صامتًا، ففتح فاه عندما لمست قطعة الجمر شفتيه (إش 6)،

هكذا التهبت حنة بروح من فيه.

نعم داعبته وكأنها تقول:

"يا ابن الملك، يا ابن التواضع...

يا من تسمع وأنت صامت؛

تنظر وأنت مخفي؛

تعرف ولا يعرفك أحد؛

يا الله؛ يا ابن الإنسان، المجد لاسمك"...

الكل شهد له

v     العاقر (أليصابات) صرخت، وكأنها تقول:

أيها الغير منظور، وهبتني أن أرى ابنك!

أيها الواحد المبارك يا من السماوات والأرض مملوءتان بك؛

مبارك هو ثمرك الذي جعل الكرمة المجدبة تحمل عنقودًا (يوحنا)!

جاء زكريا وفتح فاه المكرم، وكأنه يقول:

أين الملك الذي من أجله ولدت الصوت (يوحنا) الذي يكرز أمامه.

السلام لابن الملك الذي يستلم كهنوتنا أيضًا!...

هيرودس أيضًا، الثعلب الحقير، تسلل كالأسد وربض،

كالثعلب عوى عندما سمع زئير "الأسد" (السيد المسيح) الذي جاء ليملك حسب الإنجيل!

سمع الثعلب أن الأسد كان شبلاً رضيعًا،

فسّن أسنانه لينقضْ على الطفل، ويبتلع الأسد قبلما يكبر ويهلكه بنفخة منه.

هوذا كل الخليقة صار أفواهًا تنطق عنه:

المجوس بتقدماتهم، والعاقر بطفلها، والنجم المنير في الهواء.

هوذا ابن الملك، السماوات له انفتحت، والمياه هدأت، والحمامة مجدٌته،

وصوت الآب نادى كالرعد عاليًا: "هذا هو ابني الحبيب".

الملائكة أعلنت عنه، والأطفال صرخوا إليه: "أوصنا".

هذه الأصوات جميعها من الأعالي ومن أسفل،

الكل يصرخ شاهدًا له،

أما صهيون النائمة فلم يتبدد نعاسها بصوت الرعود،

لكن إذ قاومها قامت وذبحته (على الصليب) لأنه أيقظها!
 

التسبحة الخامسة

هدايا الرعاة

v     عند ميلاد الابن، كان في بيت لحم صياح عظيم؛

الملائكة نزلت وسبحت هناك، كانت أصواتهم كرعدٍ عظيمٍ،

وعند سماع صوت التسبيح، جاء الصامتون يسبحون الابن...

جاء الرعاة حاملين أفضل الهدايا من قطعانهم:

لبنًا لذيذًا ولحمًا طازجًا وتسبيحًا لائقًا...

أعطوا اللحم ليوسف، واللبن لمريم، والتسبيح للابن!

أحضروا حملاً رضيعًا وقدموه لخروف الفصح!

قدموا بكرًا للابن البكر، وضحية للضحية، وحملاً زمنيًا للحمل الحقيقي!

إنه لمنظر جميل أن ترى الحمل يُقدم إليه حمل!

لقد مأمأ الحمل وهو يُقدم للابن البكر،

يسبح ممجدًا الحمل الذي أتى ليحرر القطعان والبقر من الضحايا (إش 3:66)...

اقترب الرعاة منه، وسجدوا له، ومعهم عصيهم.

حَّيوة بالسلام، قائلين:

"السلام يا رئيس الرعاة. هوذا عصا موسى تسبح عصاك يا راعي الجميع.

لأن موسى يسبحك، مع أن خرافه قد صارت ذئابًا،

وقطيعه كما لو أنه قد صار تنينًا!..."

أنت الذي يسحبك الرعاة، إذ صالحت بين الذئاب والحملان في داخل الحظيرة!

آه أيها الطفل، يا من أقدم في الأيام من نوحن وأصغر منه أيضًا،

يا من صالحت الجميع في داخل الفلك وسط الأمواج!

الكل يسبحك

v     داود أبوك من أجل حملس قتل أسدًا،

وأنت يا ابن داود قتلت الذائب المخفي

الذي قتل آدم الوديع الذي كان يقتات ويمأمىء، "يسبح" في الفردوس.

 عند سماع صوت التسبيح العروسات قمن يطهرن أنفسهن،

وقامت العذارى إلى العفة،

حتى الفتيات الصغيرات قمن جميعهن في جدية وأتين في الحشد وسجدن للابن!

نساء مدينة داود الهرمات أتين إلى ابنة داود وقدمن الشكر، قائلات:

"مباركة هي مدينتنا التي استنارت طرقها بأشعة يسى،

اليوم تأسس عرش داود بك يا ابن داود".

الرجال المسنون صرخوا قائلين:

"مبارك هو هذا الابن الذي أرجع شباب آدم المتألم، إذ يرى نفسه قد صار هرمًا...

مبارك هو الطفل الذي به رجع آدم وحواء إلى صبوتهما".

النساء الطاهرات قلن:

"أيها الثمرة المباركة، بارك ثمرة أحشائنا حتى تصير أبكارًا لك"...

العواقر أيضًا عشقن إياه وحملناه، قائلات:

"أيها الثمرة المولود بغير زواج، بارك أحشاءنا نحن المتزوجات،

ولترحم عقمنا يا طفل البتولية العجيب!".

 

التسبحة السادسة

جاء كفارة عنا

مبارك هو هذا "المرسل" الذي حمل أثقالنا...

أحشاء الآب أرسلته إلينا،

فلم يرفع آثامنا إلى العظمة الإلهية، بل بصلاحه قدم له كفارة عنا!

المجد لذاك الحكيم الذي صالحنا، وربط اللاهوت بالناسوت!

مبارك هو ذاك الرحوم

الذي رأى عند الفردوس السلاح الذي أغلق الطريق إلى شجرة الحياة،

فجاء وأخذ جسدًا يتألم، فاتحًا الطريق إلى الفردوس "بالباب" الذي فُتح في جنبه!

مبارك هو ذاك الرحوم، الذي لم يستخدم الغلاظة،

بل بلطف غلب بالحكمة،

معطيًا للبشر مثالاً، أنهم بالفضيلة والحكمة يغلبون بالفطنة!

مبارك هو ذاك الرحوم

الذي رأى عند الفردوس السلاح الذي أغلق الطريق إلى شجرة الحياة،

فجاء وأخذ جسدًا يتألم فاتحًا الطريق إلى الفردوس "بالباب" الذي فتح في جنبه!

مبارك هو قطيعك، فأنت هو باب القطيع، وأنت هي عصاهم.

أنت راعيهم، وأنت شرابهم... أنت ملحهمن وأنت هو مفتقدهم!

السلام لك أيها الابن الوحيد، إذ تحمل بوفرة كل صنوف التعزيات!

جاء مولودًا من البتول

v     صاحت راحيل في زوجها: "أعطني بنين" (تك1:30).

مباركة هي مريم التي على الرغم من أنها لم تطلب،

حللت قدسيًا في أحشائها أيها "العطية" التي سكبت ذاتها على من قبلوها!

بدموع مرة طلبت حنة طفلاً (1 صم 7:1)،

بنذور وطلبات طلبت سارة ورفقة،

بصلوات طلبت أليصابات،

وبعد ما حزنت نفوسهن أخيرًا نلن العزاء!

مباركة هي مريم التي بغير نذور ولا صلاة حملت في بتوليتها

وولدت رب أبناء جميع رفيقاتها الذين صاروا طاهرين وأبرارًا، كهنة وملوكًا!

من استكان في أحشائها طفلاً كما حدث مع مريم؟!

 من تجسر وتدعو ابنها، ابن الخالق، ابن العالي؟!...

 

 

التسبحة السابعة

الخالق المتجسد!

v     ... صنع الخالق (لنفسه) جسدًا، وألبس به ذاته!

لقد جاء ولبس ضعفنا بمجدٍ، إذ برحمته جاء من عند الآب!

كن لي ملجأ من أجل ذاتك أيها البحر العظيم.

هوذا مزامير داود أبيك، وكلمات الأنبياء أيضًا جاءت إليك كما لو كانت سفنًا!

داود أبوك في المزمور المئة وعشر ضفّر[1] الرقمين معًا (10، 100) كتاجين لك... أيها المنتصر!

بهذين التاجين تتكلل، وإلى العرش تصعد وهناك تجلس!

تاج عظيم هو الذي يكمن في الرقم (مئة)، الذي يعلن عن مجد لاهوتك،

وتاج صغير هو الذي يكمن في الرقم "عشرة" الذي يعلن أنك رأس البشر.

أيها المنتصر الواحد!...
 

التسبحة الثامنة

الميلاد والقيامة شاهدان للرب[2]

v     لكي ما تصبح قامتك مصدقة وسط المخالفين، ختموا قبرك ووضعوا حراسًا،

ولكن من أجلك خُتم القبر، ومن أجلك وُضع الحراس يا ابن الحي الواحد!

فلو أنهم دفنوك وتركوك دون أن يهتموا بأمرك،

لصار لهم مجال للكذب يدعون فيه أن التلاميذ سرقوك يا مٌحي الكل!

لكنهم إذ ختموا قبرك بدهاء، جعلوا مجدك أعظم!

كان دانيال وأيضًا لعازر رمزين لك،

واحد في الجب ختمه الأمميون،

والآخر في القبر فتحه الناس،

هوذا علاماتهم وأختامهم صارت موبخة لهم (عن عدم إيمانهم)!

فلو أنهم تركوا قبرك مفتوحًا، لكان ممكن أن تن

11
قصة الأصلح وغيرها من الأخبار الظريفة المسيحية والحکايات اللطيفة الدينية

صموئيل اسقف اكسفورد

لتحميل الكتاب:







12
قصة الأصلح وغيرها من الأخبار الظريفة المسيحية والحکايات اللطيفة الدينية

صموئيل اسقف اكسفورد

لتحميل الكتاب:






13
Syria and the Syrians

By Gregory M. Wortabet

لغرض تحميل الكتاب يرجة كتابة ما مكتوب من احرف عند ظهورها بعد الضغط على الرابط في الاسفل








14
اقدم نسخة بابلية من ملحمة كلكامش - بالانكليزية
البرت كلاي




للتحميل:

http://www.owasu.org/ebooks/babylonian_gilgamesh.pdf




16
كتب الرؤساء - مار توما المروجي


التحميل من الجهة اليسرى

http://contentdm.lib.byu.edu/cdm4/document.php?CISOROOT=/CUA&CISOPTR=57008&REC=1

19
تفاحة قابيل كاملا_زكريا شاهين

http://www.mediafire.com/?jvzmyzhuttj


26
قاموس الدولة والاقتصاد

http://www.mediafire.com/?dkr5zqdwzli


27
وليد مدفعى..قياديون بلا عقائد

http://www.mediafire.com/?ndntzmzmjze


29
كتاب الأمير - مسالك أبواب الحديد - واسيني الأعرج.

http://www.4shared.com/file/75776070/cc088178/__-____-__.html?s=1


33
العُرس الوحشى - يان كيفيليك

http://www.mediafire.com/?2m5tg53n2zy


34
عطش الصبار..رواية

http://www.mediafire.com/?ugjt1mzmtma


35
   
شغل مخك فى عصر الأكاذيب-جوش مكدويل

http://www.4shared.com/document/I5BWGMkN/____-_.html?s=1


37
إميل سيوران..لو كان آدم سعيداً
http://www.mediafire.com/?qm0m4dgknym

38
انطونيو جالا..حقول عدن الخضراء..مسرحية
http://www.mediafire.com/?i2dnm5mnmyu

39
ايزابيل اللندى..الحب والظلال
http://www.mediafire.com/?qc4zdgzmmmh

40
مملكتي ليست من هذا العالم..قصائد
http://www.mediafire.com/?gojtzjijmlk

41
حفلة الموت الاحمر التنكرية - الان ادجار بو
http://www.mediafire.com/?y2fidzm52hf

43
مقامات الحريرى.. طبعة 1897
http://www.mediafire.com/?zyzdkfmimzn

44
. السريان و الحضاره الاسلاميه

http://www.mediafire.com/?kzmk2gzmtjd

45

الكبار يضحكون ايضا- انيس منصور
http://www.mediafire.com/?tyzdjn5tomt

54
الكتب والمكتبات / معارك فكرية
« في: 22:16 02/03/2010  »

56
الحل الفلسفى من محاولات الانسان ومكائد الشيطان




http://www.4shared.com/file/128952976/5e41e307/______.html?s=1




58
لينين..الإمبريالية أعلى مراحل الرأسمالية



http://www.4shared.com/file/121628215/241431a8/_2_____.html?s=1



59
رب الثورة أوزيريس و عقيد الخلود فى مصر القديمة



http://www.4shared.com/file/140423523/19c4f5e2/________.html?s=1



60
   
الملحمة الإغريقيه القديمة - نيهاردت



http://www.4shared.com/file/35857089/852cad39/___-_.html?s=1




61
معجم المفردات الآرامية القديمة - دراسة مقارنة - سليمان الذييب

http://www.4shared.com/file/192461432/2509f4b1/____-___-__.html?s=1





63
حسن ومرقص وكوهين




http://www.mediafire.com/?wzmmzmlbz2d

64
عطش الصبار..رواية





http://www.mediafire.com/?ugjt1mzmtma

66
موت ارتيميو كروث:روايه

الرابط

http://al-mostafa.info/data/arabic/depot2/gap.php?file=014428.pdf




صفحات: [1]