عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


الرسائل - 1_MAHER POLES

صفحات: [1]
1
الأخ عبدالأحد سليمان

الصورة و الاسم و الحسب و النسب و العمر و اللون و الجنس ليست من الأمور المهمة في المناقشة و ابداء الآراء، فأنت تكتب موضوعا في موقع يتصفحه يوميا المئات او الالاف من القراء على اختلاف مشاربهم و افكارهم و عليك تحمل المسؤلية في قبول الرأي المخالف لكـ و بعكسه يفضل أن لا تكتب لكي لا يعارض افكارك أحد.
مداخلة د نوري بركة كانت قيمة جداً في تحليل ما كتبته، الا انني أخالفه الرأي حينما دعاك للمشاركة في العمل الطوعي لخدمة أبناء شعبنا، لأن فاقد الشيء لا يعطيه، فالسيد عبدالأحد و بما يحمل من أفكار تقسيمية في نبش الماضي والعزف على الخلافات الداخلية الكنسية و القومية ،من المستحيل أن يكون له استعداد للمشاركة في عمل طوعي و خيري في خدمة الجميع.


2
مشكورة جهود الرابطة الكلدانية في انجاح هذا المهرجان.

3
الأخ عبدالأحد سليمان
مهما كان اللقاء الذي تحدثت عنه في سانتياغو، فهو ينصب في ازاحة أحد الهموم القاسية من صدور أبناء الرعية بشكل خاص و الكنيسة الكلدانية بشكل عام. لكن ما كتبته يدل على ما تحمله في صدرك من حقد و كراهية تجاه جهة او مجموعة من رجال الدين هناك، المفروض منك ككاتب أن تأتي بالإيجابيات و كل ما يدعو الى الخير و لم الشمل، لا أن تثير الضغائن باسلوب ملتوي... لكن للأسف يبدو بأن الطبع يغلب التطبع.

4
الأخ كامل زومايا المحترم

الدكتور عبدالله رابي لا يستطيع الاّ أن يكتب مؤيداً للبطريرك مار ساكو، حتى لو قام البطريرك بعمل خطأ ما، ستجد الدكتور يدافع و يبرر عنه. هذا حال من ينظر الى أفعال المسؤولين بعين واحدة فقط. و كما ان العلاقات لها تأثيرها أيضاً... فنحن ما زلنا شرقيين.
حفظكم الرب

ماهر بولص


5
الأخ زيد المحترم

العبارات و الكلمات الجارحة التي تستخدمها ضد كل من يخالفك الرأي لا تليق بأي كاتب و خاصة الذي يرغب في السماع لآراء القراء.
اسمحلي ان أقول لك بأن كتاباتك التي تعتقد بأنك تدافع فيها عن أبينا البطريرك و الرابطة، تسيء اليهما من حيث لا تدري، و أنا واثق بأن مقالكم هذا لو ارسلته الى موقع البطريركية أو موقع الرابطة الكلدانية للنشر فيهما، فلن ينشروه لنفس السبب.
هجومك على زوعا و المجلس الشعبي لا مبرر له، فلا غبطة البطريرك يعادي زوعا و المجلس الشعبي، و لا الرابطة الكلدانية تعاديهما، و إنما العكس تماماً، حيث علاقات المودّة و التعاون سائدة بين البطريرك و أعضاء الرابطة الكلدانية من جهة و زوعا و المجلس الشعبي من جهة أخرى، و خاصة بأن الكثير من أعضاء و قيادات الرابطة الكلدانية كانوا من المنتمين أو المؤيدين لهذين الحزبين.
أما بخصوص النقد ، فكل شخص في موقع المسؤولية معرض له سواءً من يعتبر هذا النقد بناءاً أم هداماً بالمعاول..!!.
أني أرى بأن لقداسة البطريرك أخطاء معينة، و كذلك إيجابيات معينة، لأني أتطلع على الأمر بدون انحياز، اي قد أنتقد البطريرك في عمل ما، و قد أؤيده و أشد على يده في عمل آخر..
أما حضرتك يا أخ زيد، فتنظر الى أعمال البطريرك بعين واحدة و بتحيّز واضح تجاه أعماله مهما كانت و تعتبر كل ما يقوم به صالح و صحيح 100% و لم نراك بأنك تنتقده لأي خطأ، و بهذه الحالة لا تختلف عن الذين تنتقدهم من الذين ينظرون الى البطريرك بعين واحدة أيظاً و يعتبرون كل أعماله طالحة و مسيئة للشعب و الكنيسة.
أنظر الى أي حال وصلت اليه كنيستنا حاولوا أن تجمعوا شتات المؤمنين كنسياً و قومياً بكتاباتكم سواء رضي البطريرك أم لا، و لا تجعل من نفسك أداةً في تقسيم هذا الشعب المسكين.

حفظك الرب.
ماهر بولص


6
شتان بين الإحتفال بأكيتو و بين دعوة أو أمسية عشاء للمتبرعين...
الحقيقة أصبحت واضحة و بالدليل القاطع.


7
حيث أقيم الاحتفال في هذه السنة في (دهوك، مانكيش، القوش، أربيل، كركوك، بغداد، عمان/اوردن، تورنتو، ونزر، ديترويت) (احتفالين) وسانت دياكو احتفالين وسدني)
لا اتحدث عن الأخطاء الاملائية و اللغوية، لكني لم أجد رابط احتفال الرابطة في سدني بأكيتو، حبذا لو  تضع لنا الرابط  لنرى كيف كان المهرجان و بعكسه فلن يصدقكم الناس؟ حيث يقال بأنه يعيش في سدني أكثر من ثلاثين ألف كلداني!!.
كما ان احتفال الكلدان بأكيتو في الوطن كان مخجلاً مقارنة بعدد الكلدان هناك بالرغم من دعم الرابطة من قبل الأبرشيات و البطريركية... ماذا يعني هذا؟؟.
مع الشكر


8
الأخ كوثر نجيب المحترم

شكراً على ردكم على تعقيبي بخصوص تسميتكم للغة بالسريانية. و اسمح لي بهذه المداخلة ايضاَ مع شكري الجزيل لكم مقدماً:
أن تكون عضواً في أية مؤسسة كلدانية أو غير كلدانية، و أن تكون منتمياً الى حزب ما أو غير منتمي ، و أن تكون مؤمناً أم ملحداً ، فهذه الأمور تخصك أنت و ليس من حق أحد ان يفرض عليك رأيه، و لكن كان استفساري حول جهودكم من أجل اللغة السريانية دون الكلدانية، بينما الإخوة في الرابطة يعملون جهودهم من أجل تسجيلها لغة كلدانية في السجلات الحكومية في الخارج، كما أن الأب بولص ساتي أكد في احدى مقالاته بأن لغتنا كلدانية و ليست سريانية.... يعني بالعراقي " ما افتهمنا".
ربما بعد فترة سيخرج علينا أحدكم و يقول بأننا آشوريون لأجل عيون الأحزاب الآشورية!!، اذاً لماذا اسستم الرابطة الكلدانية و التي يقول نظامها الداخلي بأنها للقومية الكلدانية و اللغة و الثقافة الكلدانية؟؟، كان الأجدر بأن تبقوا ضمن مؤسسة المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري (القطاري) و أبوك و أبونا الله يرحمهم.
أرجو أن يكون القصد واضحاً مع خالص تقديري.

ماهر بولص


9
كان اعلام البطريركية قد أصدر بياناً لا يسمح فيه لأحد بأن ينقل بيانات و تصريحات البطريركية و موقعها في أي مكان آخر، حيث كان الأخ يوسف يوسف ينقلها و منعوه.
كان من المفروض ان تلتزم بما جاء في بيان اعلام البطريركية و تحترم ارادتهم اسوة بالآخرين، كما ان كونك في رابطة البطريرك لا يعني بأن لك خصوصية اكثر من باقي ابناء الرعية.
ارجو من اعلام الرابطة ان تكون قر اراته شاملة للجميع و ليس بشكل اختياري و مزاجي.

تحياتي
ماهر بولص

10
الأخ نيسان سمو الهوزي المحترم
الإخوة المتحاورون

بعض الإخوة خرجوا عن موضوع الأخ نيسان، فهو يسأل ان كان يحق له الإنتماء الى رابطة البطريرك أم لا بحسب الإنتماء القومي و الديني له و لزوجته و لأطفاله.
أنا في رأي بأن الأخ نيسان سمو لن يسمح له الإنتماء الى الرابطة حتى لو (خلّلوه) بعصير و روح القومية الكلدانية و ذلك لسبب بسيط وهو لأنه صاحب شخصية مستقلة و فكر حُر، و (فوكاتهة) هو صاحب بانورامات ملونة و ليست بلون واحد!.
و عليه فإن زوجته و أطفاله و اقاربه الى الدرجة الرابعة غير مسموح لهم بالتقرب من سياج رابطة غبطته.

تحياتي
ماهر بولص


11
الأخ ليون برخو المحترم
الإخوة المتحاورن المحترمون

انتبهتُ الى أمر جديد في تخبطات اعلام البطريركية الموقرة من خلال الردود على موضوع الأخ ليون برخو، حيث أصدر اعلام البطريركية قبل مدة بياناً يمنع فيه نقل بيانات و تصريحات البطريركية و نشرها في أي موقع آخر، حيث كان ينقلها لنا الأخ يوسف يوسف، و اليوم نرى بأن السيد عبدالأحد سليمان ينقل لنا نص بيان اعلام البطريركية حول المرحوم الأنبا قرياقوس ميخو وهو ليس مخولا من قبل البطريركية بنقل بياناتها. يا ترى هل سيصدر اعلام البطريركية توضيحاً يمنع فيه السيد عبدالأحد من نشر بيانات البطريركية، أم انها ستسكت كدليل على كيلها بمكيالين تجاه ابناء الرعية؟..

تحياتي
ماهر بولص


12
الدكتور عبدالله رابي المحترم

أؤيدك في كل ما ذهبت اليه بخصوص فتح اقسام جديدة في الجامعات، و لكن فاتك شيء مهم لم تتطرق اليه ربما تناسيته، و هذا الأمر لا يحتاج الى علوم الإجتماع و انما الى علوم النفس لتفسيره و فك غلاصمه، فالسيد كوثر نجيب عضو في قيادة الرابطة الكلدانية في عنكاوا، و لغة الرابطة و الشعب الكلداني كما يقولون اهل الرابطة بأنها كلدانية، فكيف بالسيد كوثر نجيب يسميها بالسريانية و كذلك يعمل جهده في ان يفتح لها قسماً في الجامعة ؟ .. أين أصبحت اللغة الكلدانية إذاً؟ .

مع الشكر
ماهر بولص


13
الأستاذ ليون برخو المحترم

بعد أن نشرت خبر وفاة الأنبا قرياقوس ميخو (اسكنه الرب ملكوته)، نشرت البطريركية بعدك بيوم  نعي للمرحوم في موقعها تفادياً للإحراج.

ماهر بولص


14
الأخ زيد مشو

اهنئك مقدماً بأن رئاسة الرابطة سوف لن تتغير حسب مصادر مؤكدة، و سيبقى رئيسها و من حوله نفسهم دون تغيير و ما زالوا يرددون تلك التسميات التي تحبها، و يتعاملون مع نفس الحركة التي تحبها جداً. لنرى بعدها ماذا ستكون حجتكم، انها مسافة شهر لا أكثر.
اليك هذه الهدية المتواضعة:
http://www.zowaa.org/Arabic/articles/art%20050613-1.htm

ماهر بولص

15
المنبر الحر / تكس
« في: 11:48 01/08/2016  »
ال

16
الدكتور عبدالله رابي المحترم
الأمر ليس بحاجة الى البحث الأكاديمي، ولا الى التحليل النفسي ولا الى الأنثروبولوجية ولا الى المتغيرات الفسلجية، كما لا يحتاج الموضوع ايضاً الى الإنطوائية ولا الى الطوباوية ولا الى الإطالة المملة، ويؤسفني ان أقول بأنك لم تكن موفقاً في تحلالاتك، كل ما في الأمر إنك تريد أن تؤكد ولائك المطلق و تاييدك الغير مشروط لكل تصريحات و أفعال غبطة البطريريرك مار ساكو(مهما كانت) و هذا واضح من خلال كل كتاباتك و الأشخاص الذين تشيد بكتاباتهم و الذين هم من المنحازين المعروفين لجانب البطريرك.
اخي د. رابي، أرجو ان تستمع ثانية و بتأنّي على مقابلة البطريرك مع اذاعة صوت الكلدان، فستمع بأن السيد فوزي دلي قد سأل سؤالاً واحداَ ثلاثة مرات و لم يستلم من البطريرك الجواب الصريح، حيث كان غبطته يتهرب من الإجابة.
أرجوك من باب الإنصاف ان تنشر لنا بحثاً أكاديمياً عن أسباب تمرد البطريرك الحالي (عندما كان مطراناً) على البطريرك الراحل؟ و كذلك عن اسباب عدم حضوره السينودس حينها؟ و كذلك عن ما كان يسمى بـ (مطارنة الشمال). عندها نقارن بين ما حصل بالأمس و ما يحصل اليوم لتتضح الصورة امام الجميع.

تقبل تحياتي
ماهر بولص


17
ألأخ موفق هرمز المحترم

لقد أثبت الأخ مايكل و بقية الإخوة اعضاء المؤتمر الكلداني و بالدليل القاطع عدم صحة ما ذهبت اليه في اقوالكم تجاه  السيد مايكل سيبي.
و الآن أنت مطالب بتقديم الإعتذار العلني له ، و بعكسه ستثبت للجميع بأنك وجهت الكلام و الاتهام له بسبب ما تحمله من كراهية و حقد شخصي تجاهه و هذه ليست شيمة الرجال، كما انك تسيء بشكل غير مباشر على الرابطة الكلدانية التي تنتمي اليها.
علماً إن الإعتراف بالخطأ و تقديم الإعتذار ليس عيباً، و انما العيب هو في الهروب من المسؤولية الأخلاقية.

أخوكم
ماهر بولص


18
السيد عبدالأحد سليمان المحترم

لقد حاولت جاهداً إخفاء ما في دواخلك، و لم تسعفك بعض العبارات الإنشائية، فأي قاريء بسيط و مبتدىِء لو قرأ ما كتبته أعلاه سيتعرف بكل سهولة على ما تحمله في صدرك من حقدٍ و كراهية تجاه راعي أبرشية مار بطرس و قساوستها.
كما إنك سترتكب خطيئة فاضحة بحق نفسك و بحق جسد المسيح لو إقتربت من القربان المقدس و أنت بهذا الحمل من الحقد و الكراهية.
أطلب من الرب يزيح عنك هذه الأفكار الإنتقامية و حب النميمة، و أن تفكر جدياً بالعودة الى طريق المحبة و السلام لكي تصبح مؤمناً مسيحياً بحق.

ماهر بولص


19
السيد توما منصور المحترم

حسناً فعلت عندما نشرت الرسالة هنا ، و يا حبذا لو ترسل للجميع عبر الفيسبوك و التويتر و الموقع الأخرى، لماذا؟.. لأن خلال السنتين الماضيتين صُدعت رؤوسنا بالبيانات النارية الإنتقامية الصادرة عن البطريرك و البطريركية، قرار بنقل الكهنة و من ثم التهديد بإيقافهم عن الخدمة، تهديدات ضد أبرشية مار بطرس و راعيها المطران جمّو، سفرات الى الفاتيكان، رسائل الى قداسة البابا بهذا الخصوص، و النتيجة كانت شق صفوف المؤمنين الكلدان ، صفٌ مع البطريرك ، صفٌ مع أبرشية مار بطرس و صف آخر كالعادة هو مع جماعة الـ ( ياهو مالتي)... و الكل في انتظار النتيجة بعد أن اصبحت القضية بين أيدي سلطة الفاتيكان. و ها هي النتيجة و ليعرف الجميع حقيقة تفاصيلها و لا أدري لماذا يخاف البعض من كشف الحقيقة على الناس؟ هل يريد ان تبقى الناس نائمة في العسل في إنتظار الفرج؟ أم يردهم أن يبقوا بعيدين عن الحقيقة؟.
كل هذا و يستفسر أحد الإخوة قائلاً لماذا تقحمون اسم البطريركية في الموضوع؟... يا أخي العزيز الجواب هو : هو لأن البطريركية كانت و ما زالت وراء هذا الحدث، و كل ما سيحدث في الكنيسة كنتيجة لأخطائها المتكررة.

ماهر بولص


20
يبدو بأن بعض رجال ديننا الأجلاء ما زالوا يفكرون كاسلافهم من الأجيال السابقة دون حدوث أي تطور و تغيير في نهجهم، فهم دائماً على صح، و كلامهم يجب أن يسمع، و آرائهم هي وحدها الصائبة وغير قابلة للنقاش. كما إنهم يتصرفون و كأنهم يقفون على مصطبة أعلى من كل الرعية و البشر، و إن لهم ميزات غير متوفرة في بقية الخلق من البشر.
و لهذا فأن سيدنا الفاضل يوسف توما ينشر ما يريد على الناس، و إن كان لأحد ما من مداخلة أو رد أو فرصة لإبداء رأي، فالأمر غير مهم عنده و لا يستحق منه تعب التواصل معه. ولهذالإخواني  أصحاب الردود والمداخلات بأن سيدنا لن يرد عليكم و لا علي، للعلم فقط مع خاص تقديري لسيدنا يوسف توما.
 
ماهر بولص


21
الأخ شوكت توسا المحترم

إن صدري يتسع لكل الكلام، إن كان معي أو ضدي، مهما كان جريئاً و مباشراً و دون خجلٍ أو وجل ، طالما يكون الكلام ضمن حدود الآداب .
آمل أن يتسع صدركم أيضاً بقدر هذه الأسطر القليلة و أكون لكم شاكراً مقدماً.

أولا: عندما تدافع عن كاتب ما أو فكرته، فهذا من حقك و الأمر عادي و لا غبار عليه، لكن أن يكون دفاعك عنه بأن تتهمني بقول كلام لم أقله و تبني عليها أحكامك، فهنا تكمن العلّة، فظاهرة تقويل الآخر ما لم يقُله اضحت كالثوب (المفتوك) الذي يلبسه البعض ليدخل به مسابقة أحلى و أحدث الأزياء. (جئت بهذا المثل تأييداً للمثل الذي جئتَ به أنت تجاه من يقّول الآخرين كلاماً لم يقولونه).
 في ردكم علي تقول " الاخ الكاتب  لم يدعي  في مقالته غربلة اسم  محدد دون اخر  كي نقول انه صنف نفسه  ضمن حاشية البلاط , ذلك ما لا يتقبله العقل  لو كان  ذلك يشكل زبدة كلامكم  خاصة وجنابكم تقوّله ما لم يقل دون اعتماد اي مستند او دليل"
يا أخي شوكت ارجو ان تعيد قراءة ردي الأول، فأنا لم اقل أبدا بأن الكاتب غربل اسم محدد دون آخر، لم أقل بأنه وضع السيد شوكت في خانة و ماهر في خانة، إتق الله يا رجل. فالكاتب قال بالنص"ادرج فيما يلي تقييمي الشخصي لكتّاب الانترنت استناداً الى خبرتي  في هذا المجال مُقَسِّماً اياهم الى ثلاثة أصناف رئيسية كالآتي:...."
بما إنك قد غربلت الكتاب الى ثلاثة أصناف، فمن حق الكتاب أن ينخلوك كيفما يشاؤون أيضا ". و أنا قلت "
فأذا قارن أي متابع من قرائنا الكرام لما كتبته أنا في ردي الأول بالذي كتبته أنت بإتهامكم لي في ردكم علي سيتأكد حتماً بأنك تريد تقويلي ما لم أقله.

ثانياً: تقول في مطلع ردكم" بعد قراءة كلام الاخ ماهر مع احترامنا له  رغم عدم معرفتي  الشخصيه به لا من قريب ولا من بعيد  سوى  كلامه الذي حفزني  للدلو , بتعليق مختصر  على كلامه الذي  بدا فيه  وكأنه هو المـــُشتكي  و هو المدعي العام و هو المحامي و هوالحاكم بالامر.
سامحكم الله يا أخي، فأنا لم أشتك من شيء و لم أقدم دعوى ضد أحد،كما لم أكن في الأمر محامياً لأحد، و لا مدعياً عاماً في قضية ضد أحد، ولا حاكماً أيضاُ ، فأنا مجرد أعطيت رأي بصراحة في تقسيمات الأخ عبدالأحد لا غير، كما أنت و غيرك اعطوا برأيهم لا غير.

ثالثاً: لم اراك تنتقد السيد أبلحد عندما لم يستطع أن يرد  رداً موضوعياً هادئاً على مداخلتي الأولى، فلجأ الى الرد العدواني المتشنج، ليتهم ردودي السابقة ( و التي لا تخصه) بأنها جارحة و فيها تطاول على الغير، لا لشيء الاّ لأني أكره النفاق و المنافقين. ثم يعترف بأنه بحث في ملفي الشخصي ، ناسياً بأن مراقبة الناس بهذه الطريقة أمر منبوذ و غير محبب.

شكراً لسعة صدركم و تقبلوا تحياتي
ماهر بولص


22
السيد عبدالأحد سليمان المحترم

يقول عباس محمود العقاد " من غربلَ الناسَ نخلوه"

إن غربلة الناس (الكتاب هنا) و بالرغم من كونها فعل غير محبب و منبوذ اجتماعياً، فإن جائت حسب إجتهاد أي شخص تتحكم بهذا الفعل مشاعر مكبوته تجاه الآخرين من الكراهية و الحب، و هي أيضاً بإتجاهين متعاكسين. و سأضرب لك مثالاً:
لنفرض بأن هناك ثلاثة تصنيفات للكتاب: جيد، متوسط و سيء.
 فالذي أحترمه و يحترمني، أقدّره و يقدّرني، أفكاره تتقارب من أفكاري، أدافع عنه و يدافع عني.... فهذا بالتأكيد سيكون موقعه بالنسبة لي ضمن قائمة الصنف الأول(جيد). و هكذا بالنسبة له سيقيمني و يضعني ضمن التصنيف الأول.
أما الذي لا يحترمني و يعاديني و يخالف أفكاري، فسأضعه ضمن الخانة الأخيرة (سيء)، و هو من جانبه أيضاَ سيضعني أنا أيضاً في الخانة الأخيرة (سيء).
أما بالنسبة للتصنيف (متوسط) فالحالة تترنح بين الصنف(جيد) و الصنف(سيء)؟.
و بما إنك قد غربلت الكتاب الى ثلاثة أصناف، فمن حق الكتاب أن ينخلوك كيفما يشاؤون أيضاً. و حسب المثل المذكور أعلاه، فإن نسبة من الكتاب يضعونك ضمن الصنف الأول، و نسبة أخرى ضمن الصنف الثاني و نسبة ضمن الصنف الثالث.
سأدلي برأي هنا و كعادتي لا أجامل أحداً على حساب رأي الشخصي: الموضوع الذي كتبته يدل على المنحنى التنازلي لكتاباتك، فالموضوع لم يكن ضرورياً و يدل على إنك ملأتَ فراغك فيه. و بموجب تصنيفاتك الثلاثة فأنا حتماً لا أضعك ضمن الصنف الأول (بدون زعل و تقبل الأمر بروح رياضية). كما انا واثق بأنك لن تضعني ضمن الصنف الأول أيضاً و بعكسه سندخل نفق النفاق.

تقبل تحياتي
ماهر بولص



23
الإخوة الأفاضل
تحية و إحترام

 بعيداً عن المجاملات أقول بأن مقال الأستاذ خوشابا سولاقا جميل بمحتواه و بمصداقيته و بالحقائق الواردة فيه .
و أنا ككلداني يعتز بقوميته و مسيحيته، شعرت بالخجل مرتين، مرّة عندما  قرأت تعقيب  إعلام البطريركية المتشنج و البعيد كل البعد عن المهنية و التعاليم المسيحية، و المرة الثانية عندما قرأت مداخلات بعض الإخوة الكلدان مدافعين عن هذا التعقيب و مؤيدين له.
أعزائي، إن المطّبات المتكررة لإعلام البطريركية الكلدانية ( المتحدث الرسمي بإسم غبطة الباطريرك مار ساكو) من خلال قلّة خبرة القائمين عليه ستؤثر سلباً على كنيستنا و وحدة صفنا الكلداني بشكل خاص و الصف المسيحي بشكل عام. وعليه المطلوب من كل الكتاب و المثقفين الكلدان أن يحثوا إعلام البطريركية الكلدانية على التريث و تدقيق ما ينشرونه من بيانات و تعقيبات لكي تظهر بالشكل اللائق و المقبول في وسائل الإعلام المختلفة.
علماً إن هكذا طروحات و مداخلات و تعقيبات من قبل اعلام البطريركية الكلدانية ستؤثر سلباً على شخص غبطة أبينا البطريرك مار ساكو مباشرةً قبل غيره.

لكم كل الحب و التقدير
ماهر بولص


24
الأب بولص ساتي المحترم

من باب التعامل بالمثل و المساواة و عدم التحيّز، المفروض من غبطة البطريرك أن يعيّن مرشد روحي لكل مؤسسة كلدانية من جمعيات و نوادي و أحزاب و اتحادات و غيرها، إذ ليس من المعقول أن يكون لمؤسسة واحدة مرشد روحي و الآخرون يعيشون كاليتامى بدون مرشد روحي.!
هل إن الرابطة الكلدانية هي الطفل المدلل و البقية أولاد البطة السودة؟.

ملاحظة: تهربك بعدم الإجابة على مداخلات أبناء أمتك الكلدانية دليل قاطع على فشل مشروعكم.

مع خالص حبي و إحترامي لشخصكم الكريم.

أخوكم
ماهر بولص


25
السيد أبرم شبيرا المحترم

لدي مداخلة حول موضوعكم المطروح، و لكونه متشعب الجوانب سأحاول أن أبين وجهة نظري حول كل جانب بشكل مختصر:

1/ تطرقت الى المسؤولين في الأحزاب و الحكومة العراقية و وصفتهم بالفاسدين و رائحتهم رائحة البيض الفاسد، نعم هذا صحيح، و قلتَ أيضاً بأن ممثلي شعبنا في برلماني و حكومتي المركز و الإقليم بانهم فاسدي القلب و العقل. و هذا أؤيدكم فيه أيضاً.
و لكن للأسف لقد توصلتَ متأخراً جداً إلى هذه النتيجة ، حيث كتاباتكم السابقة كانت معظمها تصب في خانة تلميعهم و تغيير حقيقتهم، في الوقت الذي كان الكثير يصرخ و ينادي و ينتقدهم دون أن يسمعهم أحد الى أن وصلنا الى ما نحن فيه اليوم.
كما كان من المفروض منكم أن تذكروا بكل جرأة عن فساد حكومة الإقليم التي زكمت الأنوف  بفسادها الذي فاقت رائحته رائحة غلاصم السمك الفاسد. و لكن لا أدري لماذا غضيت الطرف عن ذلك؟.

2/ بخصوص استقالة ممثلي الكوتا... كيف نطلب منهم الإستقالة و هم فاسدون و مصلحتهم الشخصية و رواتبهم فوق كل إعتبار؟.
ثم لو فرضنا انهم استقالوا، فهناك سيـأتي عشرات غيرهم يتقاتلون من أجل الفوز بكرسي من الكراسي الفاسدة. فأمتكم فيها الكثير من الفاسدين و الكثير الكثير من المستعدين ليفسدوا. وهنا تذكرت كلام أحد الممثلين الكوميديين المصريين عندما قال: " انا مستعد أنحرف بَس مش عارف إزّاي .. في حَد يدلّني".
ثم يا سيد شبيراً : الفساد ليس فقط في اعضاء الحكومة و البرلمان، و إنما في كل المناصب الإدارية من مدراء عاميين و أنت نازل، و كذلك في كل المؤسسات و في مقدمتها الكنيسة...( أقصد كل الكنائس).

3/ بخصوص غبطة البطريرك ساكو، فقد كنت مبالغاً في وصفه و ذهبت بعيداً في قدراته و قابلياته. ومع شديد احترامي و تقديري له، فهو الشخص الخطأ في المكان الخطأ في هذا الوقت الحرج.
البطريرك ساكو فشل في توحيد صفوف كنيسته، حيث فيها كل يغني على ليلاه. و هناك فيها معاناة كثيرة في صفوف المؤمنين، كما إن إنجازات رابطته المتمثلة بالرحلات السياحية و إقامة الحفلات الباذخة و صرفه لها عشرات الآلاف من خزينة الكنيسة في الوقت الذي نرى العوز و الفقر و التهجير يخنق العوائل المسيحية، هذا دليل آخر على فشله في التدخل بما لا يعنيه مباشرةً.
فكيف تتوقع منه أن يجمع الجميع في خيمته و يخلق مرجعية موحدة للمسيحيين (على غرار رابطته) ؟.
 فاقد الشيء لا يعطيه يا أخي الكريم.

تقبل تحياتي
ماهر بولص


صفحات: [1]