عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


الرسائل - جيفارااا

صفحات: [1]
1
لم يمض على مداخلتي وتعليقي نص ساعة... تم حذفه من قبل مشرف المنبر... هل لاحظت هذا يا سيد عبد الاحد سليمان؟؟؟
حقا عما قيل عن المنبر الحر:
إن المنبر ليس حر لطرح وعرض جميع الافكار والاراء المختلفة والمتناقضة والمتعارضة ايضا... بل المنبر حر بحذف المقالات والردود!!!!

2
استاذ زيد ميشو المحترم
تحية طيبة
بين العقل والإيمان هناك علاقة، وأستعمالهما معاً سيؤدي إلى زعزعة أسس المؤسسة الدينية كونها مؤسسة تلقينية دكتاتورية متعجرفة بواقعها، إنما حقيقتها قد تكون مختلفة، حيث من المفروض أن تكون مؤسسة تخاطب العقل والقلب وليس القلب فقط!
والعقل السليم ليس في الجسم السليم كما أخبرونا ...العقل السليم يتناسب طردياً مع القدر الذي يمارس به الإنسان  حريته، وأحترام المقدسات يبدأ بأولها... وهو أحترام أولى المقدسات وأهمها  ومفتاح أبوابها جميعاً، وهو حرية الأنسان، حيث لا أهمية لمقدّس مهما كان دون حرية الإنسان.
الجاهل والمتخلف لا يعرف أهمية حريته، لذا فهو لا يعرف عن الدين غير طاعة رجل الدين، لذا نلاحظ أن المؤسسات الدينية لا روح فيها بل خطب جياشة وتعابير ثورية و.......مورفين.
 والكلام لا يشمل الكل (اقتباس اعلاه)
كلامك في محله وتحليلك رائع...: إن دكتاتورية الزعيم الديني تقوم على سلب حرية المؤمنين وغبائهم بحجة احترام -الطاعة السوداء- للمرجعيات والرموز الدينية العليا... لهذا البعض من زعماء المؤسسة الدينية يفتقرون الى الروح.
يا حبذا القائل يتعظ مما نطق به لسانه فيجدد فكره وروحه ويكسب حريته المسلوبة!!!!
واخيرا... هل المؤسسة البطريركية الكلدانية هي من ضمن هؤلاء البعض الذين قصدتهم؟؟

3
يا سيد غالب صادق

إن ما جئت به عبارة عن "المجد الباطل" الذي يمقته روح الانجيل لمدح خادم الرب... وبهذه الكلمات الباطلة يخلق الدكتاتور... لأن العبيد هم من يسعون جاهدا على صنع الطاغية ليسحق كرامتهم وهم مستلذين بعبوديتهم:  "التكفير والتطهير عن الشعور بالذنب"... والى متى يبقى "ابن الله" الحر يعشق الاستعباد والعبودية المختارة؟؟؟ 

4

الموضوع اخذ من الاهتمام اكثر مما يستحق وهذا ما كان مخطط له مسبقا. الان دخل زوعا على الخط ووقع في المصيدة. كل ما يقوله زوعا او الاحزاب الاخرى سوف لن يفي بالغرض في نظر الاخرين وسيطلبون المزيد والمزيد للبطريركية الضحية.

برأي, القضية هي بين البطريركية والاشخاص الذين اسيئوا لها ولا دخل للاحزاب او الكتاب او اي شخص بهذا الموضوع.

البطريركية الكلدانية لها القدرة والامكانيات لترد على المسيئين لها ولسانها كما نقرأ ونسمع لا يقل صرامه عن الاخرين المسيئين لها. لماذا تطلب منا ان نكون حطب لنار صراعاتها!
هذه ليست المرة الاولى للتهجم على البطريركية ولن تكون الاخيرة, ولكن هذه المرة كشفت عن غايتها بشكل مباشر وهو العداء الذي تحمله على كل ما هو اشوري داخل الكنيسة الكلدانية. هذا رأي الشخصي. تقديري الخالص للجميع.

انني متفق مع رأيي السيد ميخائيل ديشو المحترم... كان لابد من من قيادي الحركة الاشورية "الزوعا" أن تكون أكثر حكيمة وفطنة وان لا تقع في فخاخ الآخرين.

5
عفارم... عفارم عليك يا بطل!!!!

6
الاستاذ عبد الاحد سليمان المحترم

إن اعلام البطريركية وصفحات التواصل الاجتماعي الرسمية التابعة لها هي ضعيفة وهزيلة كما تفضلت حضرتك في المقال اعلاه... واعلام البطريركية هي جزء من الكل... وهي نافذة وبوابة حيوية تنقل وتعكس لنا الضعف الحقيقي الكامن في الدائرة البطريركية الجهة الرسمية الصادرة منها...
ويرجح سبب ضعفه لأنه قائم على النظام الدكتاتوري الطاغي بقيادة القائد الاوحد وسيطرة قناعاته الفردية وعواطفه ومزاجه الشخصي في الانتقاء والاختيار في المادة المنشورة والذي يهيمن على كادرها وطاقمها الاداري والتنفيذي بمجمله... 

صدق عندما قيل: عندما يصبح الاعلام وبالا على صاحبه- مؤسسة الباطريركية الكلدانية مثالا!!!!!

هذا مجرد رأيي وتحليل شخصي جريئ وليس تعدي او تطاول يستحق الحذف والاقصاء... اتمنى ذلك!!!!

تحية طيبة استاذي القدير

7
استاذ جاك يوسف الهوزي
تحية طيبة لحضرتكم
بالتأكيد الذي حدث على صفحات التواصل الاجتماعي ضد صاحب الغبطة... لا يرضي احدا اكراما واحتراما للدرجة الاسقفية وقداسة الصليب الذي يحمله على صدره... لكن ماذا نفعل في مثل هذا الوضع الحرج والحملات الاعلامية المقصودة؟؟ كما يقول المثل الدارج:
من تدخل فيما لا يعنيه لقي مالا يرضيه!!!!!!

8
استاذ حسام سامي الجزيل الاحترام والتقدير

إن محاورتك هذه عبارة عن لوحة من فسيفساء جميلة ورائعة ومتكاملة ومنسقة من حيث المبنى والمعنى والصورة... لقد رسمت لنا الصورة الحقيقية والجوهرية للواقعة... أبدعت ايها المفكر الكبير على هذه المحاورة الهادئة والتحليل المنطقي السديد مع سمو الاخلاق في اختيار العبارات والمفردات الرفيعة...
يا حبذا أن يتعظ خدام البلاط الملكي من هذه المحاورة الادبية والعلمية والروحية والاخلاقية... وأن يعودوا الى رشدهم ونباهتهم وان يكفوا من المداهنة والثناء والمدح الفارغ لجلالة الملك صاحب الغبطة "سندباء العصر" راكب الصحن الطائر المنطلق نحو سماء بروكسل الأممية... لأنهم و وهتافاتهم وابواقهم واقلامهم الباطلة التي يؤدونها قدام صاحب الغبطة وجلالة الملك المستولي على كرسي سلطة "مدينة السلام" الزائل هم سبب خراب كنيسة أورشليم البابلية وغبطته السقيم.

و وفق شعارهم الناري: ما يصح إلا الصحيح... محاورتك يا استاذ حسام هي الصحيح!!!

9
قيل: خذ الحكمة من أفواه المجانين!!!!!

10
استاذ هنري بدروس كيفا المحترم

يا ليت أن تتواجد النزاهة في بحثك قبل أن تقييم شبيهك بإطراءات فارغة!!! فهو لا يدرك صفحة واحدة من حقيقة تأريخ الشعب الكلداني بقدر ما تسييره الميول العدوانية في نكران تأريخ آبائه وأجداده الغيارى... وإن طروحاته وابحاثه له فقط... وهي لا تمت اي صلة بالابحاث العلمية الرصينة وهذا يتبين من مقالاته الرخيصة التي تتحلى بمفردات العوام والمصطلحات الشاذة... هل يعقل أن يأتي بعنوان لمقالة لاهوتية وكتابية تحت مصطلح "الدنيا دوارة" !!!   http://saint-adday.com/?p=14461 
أو عالأقل أن يكون نزيها في نقل الفكرة الرئيسية او المعنى الحقيقي لكاتب او راوي قصة يوسف في الكتاب المقدس!!!
 يا أخي هل جامعة السوربون الفرنسية تنتج مثل هذه نماذج غير كفوءة ذو مستويات علمية وضيعة تشوه الحقائق وتحرفها؟؟؟
وهل أنت أيضا خريج من جامعة "الدنيا دوارة" الاوربية؟؟
اعتقد إن مديحك جاء في غير محله وثنائكم له لمجرد إنه وقف في صف شعبك السرياني... إن كلامكم وإطراءكم بعضكم لبعض مجرد هباء في مهب الريح. 

كن منصفا ايها القاضي!!!!

11
استاذ ظافر شنو
تحية اخوية طيبة
إن تدخل البطريرك في شئون وقضايا سياسية وإعلامية وعسكرية وأمنية... عبارة عن تطفل وتجاوز على مجال اختصاص واهتمام الآخرين... وهذا يدل ايضا على الفقر والعوز الروحي الذي يعانيه غبطته في مجاله الروحي... لذا يقحم ذاته ويستغل مركزه في التدخل الغير مبرر في المجال السياسي... وإذا ما وجد هذا... فدليل على التعويض او الانحراف عن المضمار والمسار الديني الاصلي والافتقار الروحي والايماني الحقيقي... البطريرك رمزا للأب الروحي والزعيم الديني وليس رمزا الدولة والسياسية!!!!
وعندما اعتلى منصب البطريرك فهو لا يتكلم عن صفته كمواطن وفرد ينتمي الى الوطن... بل تصريحاته تمثل الصفة الدينية التي اكتسبها بحكم موقعه المؤسساتي... فهو يتكلم نيابة عن الشخص المعنوي للطائفة الكلدانية باجملها... ومن الضروري أن يعي إن أي تصريح ـ الخُزعبلات- يعلنه على المنابر الرسمية سيؤدي الى عواقب وخيمة على الشعب المسيحي الضحية في النهاية... 

ويا ترى ... هل شاهدت في يوما ما أحد الشخصيات الدولية أو السياسية تدخل وتكلم او أدلي تصريحا عن عقيدة التجسد أو عقيد الوحي الالهي أو تدخل عن توحيد الاعياد السيدية؟؟؟؟؟
إذا رجال السياسية يدركون حدودهم ويحترمون الاخرين... فمن الأصح أن  يدرك الزعيم الروحي الكلداني حدود مكانته وان لا يتطفل ويتدخل في شئون الاخرين التي لا تعنيه البتة....(رحم الله امرئ عرف قدر نفسه)!!!!!
 

12
استاذ ليون برخو
اتمنى الشفاء للقس قرياقوس ميخو الشفاء العاجل ولجميع المرضى ايضا. وبالتأكيد البطريرك سوف يهتم بالقس قرياقوس ويسعى على معالجته في نفس المستشفى في ايطاليا التي عالج فيها عيون غبطته. أكيد عيون البطريرك ليست أكثر أهمية من صحة القس قرياقوس العامة.
الرب يكون في عونه وجميع المرضى ويشفيهم من دائهم عاجلا ام اجلا.

13
يا اخي فارس ساكو
يبدو إنك تخلط الاوراق وتصبو جذب الانظار والانتباه فقط بهذا العنوان الصارخ والمضمون الخاطئ.
لأن المنطق الذي استندت عليه غير صائب والتحليل الاستنتاجي الذي توصلت إليه غير مقنع. وأنا اعتبرها مجرد محاولة غير موفقة.
هناك تعميمات متداولة وعامة تطلق على منطقة ما او قرية خاصة او مدينة معروفة او فئة معينة من الناس يمتازون بكنية وألقاب مشهورة... لكن ليس بالضرورة يكون جميع الافراد يتحلون ويمتلكون تلك الصفات والنعوت التي تلحق بهم.
حينما يقال الجليل مركز الثوار ضد الامبراطورية الرومانية هذا لا يبت انه جميع افراد تلك المنطقة هم ثوار ومتمردون...وألا كان مصيرهم الموت والهلاك على يد الجيش الروماني دون شك.
وأما قضية "ملك اليهود" انه مجرد اتهام وتلفيق من قبل رجال الدين اليهود لكي يربحوا القضية ويضمنوا قضائهم على يسوع المسيح ويتخلصوا منه بسهولة من خلال اتهامه بقضايا سياسية وسلطوية حساسة... وهذا الاسلوب لا يزال مستخدم في جميع المجتمعات أي الوشاية بشخص واتهاممه بقضايا سياسية خطرة للتخلص منه..
المسيح لم يتطرق الى صلب الحياة المدنية والقانونية والسياسية والعسكرية بقدر جل اهتمامه الجانب الروحي من تحقيق الملكوت السماوي ونشر رسالة الخلاص السماوية عبر أعمال المحبة وافعال الرحمة ومعجزات الشفاء وخلاص الانفس الخاطئة البعيدة عن حضن الاب السماوي.   

14
تحيه و احترام اخي جيفارا .
شكرا لمرورك ومداخلتك .
بالنسبه لقولك اخي ظافر العزيز هل كل هذه الادلة لا تفي بالغرض أن تذكر اسم جلالة البطريرك المعظم لويس ساكو في عنوان المقال أم كما قلت أنه خط أحمر بالنسبة لك؟؟؟؟؟؟

اخي ليست المسأله مساله غبطه البطريرك ساكو خط احمر . انا موضوعي يتعلق بقس كاثوليكي لبناني رفع الاذان وانا اتصور هذا العمل قام به القس عبدو مقتديا بما قام به قداسه البابا فرنسيس وهو يعتبر القدوه للكنيسه الكاثوليكيه لانه على راس هرمها وقائدها الروحي .فما دخل غبطه ابينا البطريرك ساكو بالموضوع ؟؟ وان كان غبطته غسل ارجل غير المسيحيين فهذا دليل على صحه ما اراه من اعتمادهم على ماقام به قداسه البابا من غسل ارجل غير المسيحيين والنساء . لكن لا داعي لاقحام اسمه بالموضوع لان الامر يتعلق بما قام به القس عبدو رعد وهذا القس لا علاقه له بالبطريركيه الكلدانيه .
تحياتي و احترامي اخي جيفارا .

                                   ظافر شانو

اخي العزيز ظافر شانو
جوابك هذا اثبت لي وللجميع صحة كلامي: ان البطريرك لويس ساكو المحترم هو بمثابة  خط أحمر بالنسبة لك... هذا يعني؟؟؟؟؟

الرب يحميك ويكون بعونك

15
النص واضح جدا ولا يقبل التأويل , يسوع غسل ارجل تلاميذه الاثنى عشر فقط الذين اختارهم ليكونوا تلاميذه مع علمه المسبق ان احدهم سيسلمه . ولم يغسل ارجل نساء مع انه كانت هناك مجموعه من النسوه يرافقوهم اغلب الاوقات او ارجل سامريين او غيرهم , فقط الاثنى عشر تلميذ . وبعد غسل ارجل التلاميذ جلسوا للعشاء وكسر يسوع الخبز وناولهم الخمر....
طيب ما الذي قام به قداسه بابا الفاتيكان فرنسيس ؟؟ نجد الجواب في المادتين  ادناه .
https://www.youtube.com/watch?v=CiObI2-1A3I
https://www.youtube.com/watch?v=V4L8xZklW_g
فهل هذا الشئ مطابق لما قام به السيد المسيح مع تلاميذه في ما نسميه خميس الفصح ؟؟ ام هو تصرف شخصي من قبل البابا ؟؟
المسيح قال  ا‏عمَلوا هذا لِذِكري اذن علينا نحن المؤمنين به ان نطبق هذه الاعمال كما علمنا معلمنا وفادينا دون ان نضيف او نحذف او نبتكر شئ من عندنا , فليس هناك شئ غامض بما قام به يسوع يحتاج الى ابتكارات واضافه منا نحن او من بابا الفاتيكان له كل الاحترام والتقدير. (هذا العمل الذي قام به بابا الفاتيكان من الممكن جدا ان يعطي رسائل خاطئه للمتلقي مسيحي كان ام غير مسيحي .)
ان كان البابا يريد ان يرسل رساله المحبه الى العالم كما علمنا معلمنا وفادينا يسوع المسيح فيستطيع في الفاتيكان او في جولاته الى دول العالم ان يجتمع بالمواطنين ويختار منهم مجموعه ويغسل ارجلهم او ايديهم او رؤسهم لكن بشرط لمن يغسل ارجلهم ان لا يكون هذا في يوم خميس الفصح وان لا يكون عددهم اثنى عشر ( كي يميز المتلقي بين ما قام به يسوع المسيح مع تلاميذه في ما نسميه خميس الفصح وبين ما علمنا اياه يسوع من المحبه وخدمه الاخر) , لايهم ان كانوا رجالا ام نساء ام اطفالا ام شيوخ المهم هو ان يفهموا من هذا العمل ان المحبه هي ما علمنا اياه يسوع المسيح والمحبه لا تعرف كبيرا ولا صغير امراه او رجل غني او فقير ابيض ام اسود فالمسيح علمنا من كان كبيرا في منصبه عليه ان يكون خادما للكل .والنص الكتابي واضح جدا . عندها هذا العمل الذي يقوم به البابا لن يتعارض مع النص الكتابي الواضح وضوح الشمس في الظهيره بشأن خميس الفصح وغسل ارجل التلاميذ .فهذا شئ وذاك شئ اخر .

أخي بالرب ظافر شنو الكريم
تحية مسيحية خالصة...
عندما أرتيت أن تضيف أسم البطريرك لويس ساكو الجليل... لأنه بالفعل يستحق ذكر اسمه معهم ... استنادا على المنطق الذي تفضلت به في المقال: اذن علينا نحن المؤمنين به ان نطبق هذه الاعمال كما علمنا معلمنا وفادينا دون ان نضيف او نحذف او نبتكر شئ من عندنا , فليس هناك شئ غامض بما قام به يسوع يحتاج الى ابتكارات واضافه منا نحن او من بابا الفاتيكان له كل الاحترام والتقدير. (هذا العمل الذي قام به بابا الفاتيكان من الممكن جدا ان يعطي رسائل خاطئه للمتلقي مسيحي كان ام غير مسيحي .) انتهى الاقتباس
أنت تدين قداسة البابا لأنه حرف وغير وتلاعب بكلام المسيح وطقوسه... عندما قام بغسل ارجل النساء والمسلمين...الخ.
وأنا طلبت ان تضيف اسم البطريرك ايضا لماذا؟؟ تابع هذا الرابط ادناه
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=735703.0
((البطريرك ساكو يغسل أرجل مرضى بيت عنيا من بينهم مسلمتين وصابئية))

اجيبك حسب اجابتك للسيد قيصر السناطي:اما قولك اما تصرف قداسة البابا كان من باب التواضع ونشر المحبة ليس الا في بعض الامور والافعال نعم اما هنا لا اتفق معك واقول لك لماذا , كما تلتزم جميع الكنائس بأنه يوم الاحد هو يوم القيامه فلا يقع عيد القيامه في اي يوم اخر وايضا يحتفلون بسبت النور ولايقولون اربعاء النور مثلا وايضا الجمعه العظيمه لانه صلب فيها مخلصنا يسوع المسيح فلا احد يستطيع ان يقول الثلاثاء العظيم لان هذه الامور موثقه بالانجيل فهكذا غسل ارجل التلاميذ في خميس الفصح موثق في الانجيل وعلى الكنيسه اذا ارادت ان تعيد هذه الذكرى اعادتها بما يوافق ما جاء في الانجيل وليس الابتكار والتغير .فهناكم امور عديده تستطيع الكنيسه الابتكار فيها وعمل ما هو مناسب من اعمال الخير وغيرها من امور . واضرب لك مثلا بسيطا اي كاتب نص سينمائي ومخرج وغيرهم يطلبون من الممثلين الالتزام بالنص المكتوب للروايه ولايقبلون ان غير الممثل بالنص وابتكر شئ من عنده . فما بالكم بالنص الكتابي وهنا انا لا اشبه النص الكتابي المقدس بالنصوص البشريه لا سامح الرب لكن مجرد مثل اضرب لكم . وهكذا على قداسه البابا الالتزام برتبه غسل الارجل كما جاءت في الانجيل , والمسلمين والنساء موجودين في كل مكان ويستطيع الفاتيكان ايصال محبه المسيح لهم باكثر من طريقه وشكل...
اذن هناك امور يجوز فيها الابتكار والتطوير لكن هناك ما لايجوز ابدا التغير والابتكار فيه كالعماذ و القربان وغسل الارجل والصلب وغيرها وهذا حسب رأي البسيط وليس احد مجبر ان يأخذ به لكنني انا هكذا افهم الانجيل وتعاليم المسيح فيما يخص غسل ارجل التلاميذ .
تحياتي و احترامي اخي قيصر.
انتهى الاقتباس

يعني معقولة لا يوجد مرضى مسيحين بالكفاية ليحلوا محل هؤلاء المسلمتين والصابئية؟؟؟ كان بامكانه ان يستدعي مرضى مسيحيين من المستشفيات ويدعوهم لهذه المناسبة السامية؟؟؟ أم ماذا تقول عن هذا يا اخي؟؟؟

وهنا مثال آخر مع النساء ايضا تابع الرابط ادناه
http://saint-adday.com/?p=11851
((البطريرك ساكو يحتفل بقداس الفصح ورتبة الغسل لكلا الجنسين))

اجيبك حسب اجابتك للسيد فارس ساكو :
وكما ترى اخي فارس النص يجيبك.
من تغسل ارجلهم اليوم لذكرى ما فعله مخلصنا يسوع قبل عشاء الفصح بغسل ارجل تلاميذه ,فيجب ان يكونوا من المؤمنين بالمسيح ومن الرجال حصرا لانه هكذا وردت هذه الحادثه في الكتابه المقدس ونحن نحتفل بها ونعيد ذكراها في خميس الفصح حصرا .بمعنى لو ان مسيحي السودان في افريقيا عندما يحتفلون في خميس الفصح فسياتون باثنى عشر شخص مسيحي من اصحاب البشره السمراء والقس سيكون من اصحاب البشره السمراء لانه هكذا هي بشرتهم وليس بينهم امراه او مسلم او بوذي وهكذا ان كانت الكنيسه في الصين فسيكون الجميع من اصحاب العيون الصينيه . ارجوا ان يكون قصدي مفهوم . اما في غير اوقات فيمكن لمن يريد ان ينشر محبه المسيح ان يعبر ويعمل لكن بما لا يخالف تعاليم المسيح والكتاب المقدس ويغسل ارجل من يريد نساء مسلمين يهود بوذيين هندوس ملحدين ويقول للعالم هكذا علمنا المسيح ان نكون خداما للعالم فلا اعتراض سيكون وقتها. انتهى الاقتباس

يعني معقولة لا يوجد رهبان في العالم الكلداني لكي يستعين بالراهبات؟؟؟ وإذا البطريرك لويس ساكو يحب الرهبان الكلدان لماذا لم يدع الرهبان الساكنين في دير القوش ويغسل ارجلهم يوم خميس الفصح في رتبة غسل ارجل التلاميذ؟؟؟؟ وبما ان غسل الارجل التلاميذ دليل على المحبة... بهذا هو يحب الراهبات التلميذات أكثر من الرهبان التلاميذ!!!!
او يمكننا ان ندعو في المستقبل هذه الرتبة الطقسية: رتبة غسل أرجل التلميذات؟؟؟ إذا صح التعبير

اخي ظافر العزيز هل كل هذه الادلة لا تفي بالغرض أن تذكر اسم جلالة البطريرك المعظم لويس ساكو في عنوان المقال أم كما قلت أنه خط أحمر بالنسبة لك؟؟؟؟؟؟

هذه الادلة ما تخص بتحريف العادات والتقاليد والطقوس واللاهوت المسيحي وتشويهه باجتهادات شخصية "ابتكارات المخدة" ... هذا فضلا عن انجازاته البطولية مع الرموز الاسلامية وميوله القوية نحو تأييد التيار والمد الاسلامي الذي يقتحم ابواب الكنيسة و فسح المجال لهم ان يدنسوا المقدسات... واذا احببت ان اعرض لك ادلة عن هذا المضمار ايضا انا مستعد... لكن الاخوة مايكل سيبي و فارس ساكو واخرون كشفوا ما فيه من الكفاية عن الانحراف الديني داخل جسم البطريركية.   

وأخيرا اعجبني ردك على سيد قيصر السناطي حينما قلت له: لانه في هذه الحاله من الممكن جدا ان يخرج لنا قس ويصلي على جدر (دولمه) ويوزع على الحاضرين على انه القربان المقدس !! انتهى الاقتباس.
ربما يكون هذا الشخص كاهنا او اسقفا أو باطريركا... ولما لا؟؟؟

16
اخي العزيز ظافر شانو المحترم
إن المقالة تستند على منطق مقبول من حيث المبدأ لكنها لم تكن جريئة بالكفاية لأن الشي الوحيد التي ينقصها هو إضافة حرف واو العطف مع اسم ذكر ثالث يتبع كالآتي:
الأب عبدو رعد والبابا فرنسيس والبطريرك لويس ساكو... لأن الأخير له شاوٍ طويل وحافل بهذا المضمار(التيار الإسلامي) ايضا.

أم إن جنابك قفزت عن ذكر أسمه لأنه خط أحمر؟؟؟

17
أما الموضوع الثاني الذي لا نجد من الضروري الأهتمام به والتركيز عليه هو ما يخص شؤون إدارة الكنيسة ( كل الكنائس أو بالأحرى كل المؤسسات الدينية لكل الأديان ) لأن الطبيعة التكوينية والهيكلية الأدارية والتنظيمية لهذه المؤسسات ( المؤسسات الدينية ) قائمة ومبنية تراسخت على منطق فلسفة النظام " الثيوقراطي -الأبوي " الديكتاتوري الفردي المستبد والمؤسس على مبدأ الخضوع المطلق من الأدنى بالدرجة للأعلى منه في الدرجة الكهنوتية الدينية والأتباع وفق منطق وفلسفة هذا النظام ليسوا أكثر من قطيع ما عليهم إلا السمع والطاعة صاغرين !!! ، وعليه فإن الديمقراطية ومنهجها في التحاور والحكم والتعاطي بشأن الحياة كما يريده البعض من المثقفين العِلمانيين كما هو الحال جاري في المؤسسات السياسية المدنية يعتبر في المؤسسات الدينية كفراً والحاداً وخروجاً عن القانون الكنسي وبالتالي فهو محرماً على المؤمنين من الأتباع ( القطيع ) إبتداءاً من أدنى مؤمن عِلماني الى أعلى رتبة كهنوتية دون رأس الهرم الأعلى في النظام فهو الوحيد الذي له صلاحيات مطلقة لأنه يمثل ويجسد الله على الأرض ، وعليه أيها الأخوة من المثقفين العَلمانيين لا غرابة في تصرفات وسلوكيات رؤساء كنائسنا كائن من يكون مار لويس ساكو أو غيره من رجال الدين بأية درجة كانوا في كافة كنائسنا المشرقية وكافة الكنائس في العالم ...
انتهى الاقتباس

استاذ خوشابا سولاقا المحترم

أحييك على هذه الدعوة النبيلة والمقالة البديعة التي أتحفتنا بها من تحليل وتقييم للموضوع والحالة المأساوية التي تعيشها الكنيسة الكلدانية بسبب النمط الاداري التي تؤديه الدائرة البطريركية (قائد الأمة) وتدخلاتها المتكررة والمتكررة في شئون لا تمت بالصلة الروحية واللاهوتية العميقة ضمن واجباتها ومسؤوليتها الالهية الروحية... إن هذا الاهمال والانحراف في المسار الديني خلق توترا وارباكا في نفوس المؤمنين مما أدى الى هلاكهم وضياعهم وابتعادهم ونفورهم من جراء هذه التصرفات والقرارات المتهورة المتعجرفة البعيدة كل البعد عن الروح الابوية ورسالة المسيح الخلاصية العامة للكنيسة وصون حظيرة المسيح الارضية.
وإذا تسمح لي أن أضيف الى فكرتك الجلية... فكرة متواضعة أصبو أن تكون مقبولة ومفهومة من لدنك أو لدى القراء الكرام....

يا حبذا أن يكون تشخيصك صحيحا للنظام الكنسي المتعامل بيه الآن هو ( النظام الثيوقراطيTheocracy او الابوي)...
يعرف عن هذا النظام وهو كالاتي: ثيوقراطية و تعني حكومة الكهنة أو حكومة دينية. تتكون كلمة ثيوقراطية من كلمتين مدمجتين هما" ثيو"وتعني الاله "وقراطية" وتعني الحكم وعليه فان الثيوقراطية هي نظام حكم يستمد الحاكم فيه سلطته أو بالاحرى شرعيته مباشرة من الإله.حيث تكون الطبقة الحاكمة من الكهنة أو رجال الدين.
وتعتبر الثيوقراطية من أنواع الحكم الفردي الذي كان يحكمها الزعيم الروحي ولا يجوز لأحد مخالفته باعتباره (خليفة الله) حتى قيل من يخالف الخليفة فقد يخالف الله.
ونظام الحكم الثيوقراطي هو نظام الحكم الذي يعتبر أن الله هو السلطة السياسية العليا، وأن القوانين الإلهية هي القوانين المدنية الواجبة التطبيق، وأن رجال الدين (الكنيسة) بوصفهم الخبراء بتلك القوانين الإلهية والوكلاء فإنه تتمثل فيهم سلطة الله، والتي يكون لزاماً عليهم تجسيدها من خلال فرض وتطبيق قوانينه السماوية. وقد اعتقد كثير من القدماء أن إلههم، قد سلموا القوانين إلى حكوماتهم عن طريق (التفويض الإلهي).[/color

واله المسيحيين كما بشرنا به المسيح (والذين نحن من اتباعه) هو إله محبة وتسامح ورحمة وغفران... لا يسعى الى العقاب والانتقام والغضب والإقصاء من الاخر بقدر استيعاب الاخر المختلف والمغاير... وصورة الاب (النظام الابوي المسيحي) الذي بشرنا به المسيح ايضا هو من يسعى الى بذل ذاته من أجل احبائه وخلاص المؤمنين وحماية القطيع عوض أن يضرب القطيع ويشتتهم الى فرق وفرق متضاربة فيما بينها... هذا الانقسام هو صورة الابليس وحضوره... لأن الانقسام مفردة من مفردات اسماء الابليس في التراث الكتابي.

وحسب وجهة نظري -مجرد رأيي شخصي - إن النظام المعمول به في كنيستنا الكلدانية الآن ليس بالنظام الثيوقراطي او الابوي كما عينه حضرته... بل هو بالأحرى يسمى (النظام الديكتاتوري او الأتوقراطيAutocracy) واعرض ادناه هذا الاقتباس البسيط من المقالات المتاحة عبر صفحات التواصل الاجتماعي والتي تشرح الصفات العامة للقائد الاوتوقراطي:

(إطلالة على الأوتوقراطية)

تعريف الأوتوقراطية:
الأُوتوقراطية: هي الإدارة المركزية أو ما يسمى بالإدارة الاستبدادية.
وهي مصطلح يطلق على الحكومة التي يرأسها شخص واحد، أو جماعة، أو حزب، لا يتقيد بدستور أو قانون بعينه، ويتمثل هذا الحكم في الاستبداد في إطلاق سلطات الفرد أو الحزب، وتوجد الأوتوقراطية في الأحزاب الفاشية أو الشبيهة بها، وتعني الكلمة باللاتينية الحكم الإلهي، أي أن وصول الشخص للحكم تم بموافقة إلهية، والأوتوقراطي هو الذي يحكم حكمًا مطلقًا ويقرر السياسة دون أية مساهمة من الجماعة، وتختلف الأوتوقراطية عن الديكتاتورية من حيث أن السلطة في الأوتوقراطية تخضع لولاء الرعية، بينما في الدكتاتورية فإن المحكومين يخضعون للسلطة بدافع الخوف وحده.

معنى الأوتوقراطية:
الأوتوقراطية بالإنجليزية: (Autocracy‏) هي شكل من أشكال الحكم، تكون فيه السلطة السياسية بيد شخص واحد بالتعيين لا بالانتخاب. كلمة "أوتوقراط" أصلها يوناني وتعني (الحاكم الفرد، أو من يحكم بنفسه).
تاريخياً، العديد من الملوك حكموا بشكل أوتوقراطي ولكن في نهاية الأمر ضعف نفوذهم وتلاشى بعد أن كتبت وأقرت الدساتير التي أعطت الشعوب القوة لصناعة القرارات بأنفسهم من خلال ممثليهم في الحكومة.
يحتاج الأوتوقراطي إلى نوع من مساعدة أفراد نافذين ومؤسسات في المجتمع من أجل أن يستطيع أن يحكم سيطرته على الشعب. قلة هم الحكام الذين تمكنوا من أن يبسطوا نفوذهم عن طريق الحضور أو الكاريزما أو المهارات فقط، من غير مساعدة الآخرين. أغلبية الأوتوقراطيين اعتمدوا على طبقة النبلاء، والعسكر، أو الزعماء الدينيين أو آخرون، الذين بدورهم قد ينقلبون على الحاكم أو يقتلونه. لذا، قد يصعب معرفة الفرق بشكل واضح بين الأوتوقراطية والأوليغارشية التي تعني حكم القلة.

الشخصية الأوتوقراطية:
وهي شخصية تتواجد في المجتمع، ولكنها تواجهنا كثيراً في إدارة الأعمال، تستمد قوتها من السلطة الإدارية الأعلى منها، وأن المسؤولية قد منحت لها وحدها ولا تتعدى غيرها، وتهمل هذه الإدارة السلطة الغير رسمية وهي سلطة تمنح لها جانب من المرؤوسين.
ومن السمات المميزة لهذا النوع من الإدارة ما يلي:
1- إصدار الأوامر والتعليمات التي تتناول كافة التفصيلات.
2- الإصرار على طاعة المرؤوسين، والاستبداد بالرأي، واستخدام التخويف والترهيب.
3- هي شخصية غير ودية في أسلوبها وتعاملها.
4- تلتزم بحرفية الإجراءات ولا تحيد عنها.
5- دورها هو الدور الرئيسي إذا تقوم بجميع الأعمال الفنية الهامة، أما دور المرؤوسين فهو دور ثانوي فلا يقومون بأي عمل إلى باستشارتها.
6- ينعدم الحوار بينهما وبين العاملين وخاصة بالأمور ذات الصلة بالعمل.
7- تقود وتأمر وتوجب وتصدر القرارات والتعليمات وتتأكد من تنفيذها، وعلى المرؤوسين أن يتبعوها.
8- تنعدم قدرتها في قدرات واستعدادات مرؤوسيها وتقلل من قيمتهم الشخصية.
9- تضع من الطرق والوسائل ما يحقق سير العمل سيراً منتظماً ودقيقاً.
10- تتضمن هذه الإدارة بالعمل بدرجة كبيره.
11- لا تهتم بعقد الاجتماعات الدورية للتشاور مع العاملين.
12- تقوم على فكرة الزعامة وغالباً ما تتعرض العلاقات بين الرئيس والمرؤوسين بشتى الأضرار وتسوء علاقاته الخارجية مع أفراد المجتمع.
13- يظل تماسك العمل مرهون بوجودها وعند غيابها ينفرط عقد المجموعة ويضطرب العمل.
14- أن أهم ما يميز هذه الشخصية هو الحزم والانضباط في الإدارة والعمل.
15- عدم تقبل هذه الشخصية للنقد الموضوعي أو التراجع عن ما يصدره من تعليمات حتى وإن أدرك أنها تعليمات عير صحيحة أو خاطئة.
16- الاجتماعات التي يعقدها تكون في أضيق الحدود وغير دورية وبدون جدول أعمال؛ كما أن وقت الاجتماع قصير وغير كافي لمناقشة الآراء ووجهات نظر العاملين معه، وغالبا ما تقتصر الاجتماعات على التعليمات فقط.
17- في الأمور التي تصعب عليه لا يناقش العاملين فيها.
وبعد السرد لأهم خصائص تلك الشخصية الأوتوقراطية سنتناولها في ضوء الفكر الإداري التربوي المعاصر:

الأوتوقراطية في ضوء الفكر الإداري التربوي المعاصر:
1- هذا النوع من الشخصية يحدث تحسين في تأدية العمل والنمو الذاتي للعاملين ولكن بدرجة ضعيفة جداً في الإنتاجية، وغالبا ما يسود الخمول في الإنتاج وعدم التطور السريع في الأعمال.
2- روح التعاون الاختياري بين الرئيس والمرؤوسين تكون منعدمة بل بين المرؤوسين بعضهم ببعض.
3- الثقة تكون معدومة بين العاملين بينهم وبين بعض في ضوء هذه الشخصية الأوتوقراطية.
4- الإدارة هي مصدر القرارات والتعليمات الفردية والتأكد من تنفيذها، ويؤكد الفكر الإداري المعاصر على أن اتخاذ القرارات دون مشاركة العاملين قد يحدث خطأ كبيراً وسلبية في إنتاج القرارات. كما يفقد المرؤوسين الشعور بالرضى والفخر المصاحب للمشاركة في اتخاذ القرارات وعدم إعطائهم الفرصة للتقدم والنمو.
5- هذا الأسلوب يضعف روح البحث والتفكير والابتكار بين العاملين.
6- أن العاملين تحت رئاسة النمط الأوتوقراطي يؤدون أعمالهم تحت سيطرة الخوف وفي جو من القلق والرهبة؛ مع انعدام الرقابة الذاتية. بينما يؤدي الفكر المعاصر على أن الفرد إذا توافرت حرية المسؤولية يكون قادراً على الابتكار وتحقيق ذاته والالتزام بقيم علياً، ويراقب نفسه مراقبة ذاتية سليمة للكل.
ويتضح مما سبق أن الشخصية الأوتوقراطية في الإدارة للأعمال المختلفة تتبع أسلوباً ونمطاً مرفوضاً من وجهة نظر الفكر الإداري المعاصر.
وهنا سوف نلخص أهم النتائج السلبية للسلوك الأوتوقراطي في إدارة الأعمال في ما يلي:
1- ضعف الإنتاجية.
2- انعدام التعاون وكراهية العمل.
3- ضعف العلاقة الإنسانية.
4- كثرة القرارات الخاطئة.
5- انخفاض الروح المعنوية.
6- انعدام الإبداع والابتكار.
7- ضعف الرقابة الذاتية من قبل الشخصية الأوتوقراطية.
8- القلق والاضطراب لدى المرؤوسين.
9- الثقة منعدمة بين الجميع.
10- قلة فرص النمو لدى الجميع.
فهذه الشخصية يتضح من خلال السلبيات أنها ضارة على إنتاجية العمل، ومعرضة للفشل وابتعاد المرؤوسين عن العمل وقلة الثقة بين الجميع في هذه الدائرة.
فالتربية وإدارة التخطيط للفكر المعاصر تساهم في ابتعاد هذا النوع من الأشخاص، وتقليل فرص عملهم لما لها من تأثير سلبي على المجتمع والأعمال الأخرى من ناحية أخرى.
أتمنى في ختام ملخصي لهذه الشخصية أن تكون تلك النقاط التي اجتهدت في سردها لكم هي أهم ما يواجه الشخصية الأوتوقراطية من النواحي المختلفة، وأن أكون قد ألممت بها من جميع النواحي الشخصية والاجتماعية والفنية والإنتاجية.

القيادة الأوتوقراطية:
يعرف هذا النوع من القيادة بأسماء مختلفة كالقيادة العسكرية، أو القيادة الاستبدادية (الديكتاتورية). ويعود تاريخ هذه القيادة إلى العصور الأولى من تكوين الإنسان لمجتمعه، حيث كانت القوة ضرباً من ضروب الحياة، ويتميز هذا النوع من القادة بسلوكه التعسفي المستمد من السلطة المخولة له.
يعتمد هذا القائد على السلطة الرسمية المخولة له بموجب القوانين والأنظمة، ويميل القادة الذين يستخدمونه إلى حصر السلطة فيهم، والانفراد في عملية اتخاذ القرارات، ووضع الخطط والسياسات دون مشاركة المرؤوسين في ذلك، و يتم عمل الجماعة بمشاركة القائد وتوجيهه المباشر، وغالباً ما يكون سبب ذلك عدم ثقة القائد بإمكانات المرؤوسين في اتخاذ القرار المناسب. وإذا أُطيع القائد الأوتوقراطي المتسلط، فإن ذلك يتم تجنباً للعقاب الذي قد يفرضه على المسؤولين.
ويركز هذا النوع من القادة على المهام المطلوبة، وعلى إنتاجية الجماعة، دون الاهتمام بمشاكل العاملين، ومعنوياتهم. ويتم أداء العمل بكفاءة عالية في الفترات الأولى أكثر منه في ظل القيادة الديمقراطية. كما أن الإنجاز يستمر في مستواه العادي بحضور القائد، ولكنه يقل عن ذلك في حال غيابه.

18
إعلام البطريركية

 البطريركية لن تقبل "الفلَتان" ولا تقدر ان تلبي طموحات هذا أو ذاك! من يشعر بالغبن من الاكليروس امامه مؤسسات رسمية كالمحكمة البطريركية، والسينودس الكلداني والمحكمة العليا في روما للنظر في دعواه وليس عبر وسائل التواصل الاجتماعي. 


لماذا نشر” الغسيل”. اليوم للإعلام دور كبير في التثقيف والتنشئة وضبط الامور وايضا بناء الثقة بالمؤسسة الكنسية أو غيرها. الكرسي الرسولي ينشر معظم القضايا. كقضية أحد السفراء البابويين في امريكا اللاتينية حيث اوقف وتم نشر الخبر على الجريدة الرسمية والاذاعة. هناك اساقفة طردوا من ابرشياتهم وتمت محاكمتهم. مع البابا الحالي لا يوجد لعب! من حق المؤمنين ان يعرفوا ان هناك متابعة ومحاسبة للمقصرين والمشككين! راجع  http://saint-adday.com/?p=6878

عزيزي استاذ ظافر المحترم
عجيب أمور غريب قضية... ما هذا التناقض في الشخصية والازداوجية في المواقف... قبل سنتين انتهج البطريرك بمنهجية وسياسة (نشر الغسيل) عبر الاعلام حسب الرابط اعلاه... والآن البطريرك يقدم نصيحة على عدم اللجوء الى الاعلام؟؟؟؟ القضية عندما تتعلق بالاخرين هو يستخدم الاعلام وسيلة للتشويه والتخريب... لكن عندما تتعلق الامور به يحذر الجميع على عدم استخدام نفس الاداة التي استخدمها آنذاك؟؟؟؟
إذا كان في وقتها يشعر بالغبن والاستياء من تصرفات المطران الاكليروس لماذا لم يلجأ الى السلطات العليا والمحاكم الكنسية المختصة لأخذ حقه دون اللجوء الى الاعلام؟؟؟
جاء دور نشر غسيل البطريرك وهذا من قام بيه سيادة المطران سعد سيروب المحترم... وشهد شاهد من اهلها!!!

19
اخي الاستاذ عبد الاحد سليمان المحترم

قبل كل شي... أنا لم اقصد الاساءة إليك شخصيا بقدر إمتعاضي الشديد ورفضي القاطع على الموقف غير المنصف وغير العادل التي يتجلى فيه سمات المحاباة لشخص على حساب طعن بشخص... وهذا ما نقلته لنا من خلال مقالتك الموسومة بسؤال ومتن كان من الاولى بك ان تتجرأ وتوجهه في السابق قبل سنين لشخص يستحقه... كما تهجمك العلني كان من غير المألوف في مواقفك وبعيد كل البعد عن اسلوب كتاباتك التي اعتدنا عليها...
وكل ما في الامر... لقد وجهت إليك بسؤالين... ولم اجد اي اجابة شافية عنهما في ردك؟؟؟

وردك اعلاه عبارة عن مراوغة وتهرب وتملص عن الاجابة... وقد غيرت صدد موضوع مقالك الى موضوع آخر: قضيتنا والراهب في كنيسة فانكوفر لغرض التمويه والتضليل... اذكرك... فنحن نتكلم بصدد مشكلة بين غبطة ابينا البطريرك لويس ساكو والمطران سعد سيروب وأزمة السلطة وتداعياتها... وهذا مؤشر على انقسام المملكة على ذاتها بالتالي تدهورها وخرابها...

بالمناسبة أود أن أضيف معلومة بسيطة الى منجم معلوماتك حتى غبطة ابينا البطريرك لويس ساكو ينحدر من نفس منطقة المطران سعد سيروب أي من قضاء زاخو ايضا... لا يوجد فرق بالانتماء بل بالاعمال والسيرة الذاتية!!!

وأخيرا... أتمنى أن لا تنسى: كما إن البطريرك لويس ساكو أسقف ورمز من رموز الكنيسة الكلدانية وواجب احترامه وانت تتقبل اخطائه وهفوائه وكأنها افعال إلهية مجازة لا تخضع للمحاسبة والنقد بالكفة المقابلة المطران سعد سيروب هو اسقف ورمز من رموز كنيستنا الكلدانية وواجب احترامه (حتى في المقال) ويجب أن تعامله بنفس الميزان الذي يقابله نظيره الاول... وإلا فإن كفتي الميزان عندك ستكون غير متعادلة!!!!!!

تقبل احترامي وتقديري

20
الاخوان جيفارا وماهر بولص المحترمان
بعد إذن الاخ عبدالاحد سليمان

الظاهر أنكما لم تتّطلعا جليا على مقالة الحبر الجليل مار سيروب، الاعتذار وطلب الغفران. أشاد الجميع باعتذاره واعتبروا ان المشكلة انتهت وتم فتح صفحة جديدة. أما ان يغيّر بوصلته ١٨٠ درجة بين ليلة وضحاها، فهذا يعني الكثير.

قداسة البطريرك ساكو، أراد ويريد وسيريد وضع الكنيسة الكلدانية في مسارها الصحيح، روحياً وادارياً. لا يمكنكما الدفاع عن مسبّبي الفلتان فيها بحجة الدكتاتورية وحجة الرحمة. المسيح كان دكتاتوريا عند الحاجة لغرض التعليم والتأديب، كما في تصرّفه مع الصيارفة في الهيكل. وكان رحيما على الدوام في جميع تصرفاته لغرض الغفران والاستقامة، لا لغرض الاستغلال والانتهازية.

الرهبان والكهنة الذين تركوا رعاياهم، لا يمكن ان يكونوا رعاة صالحين، الراعي الصالح يبذل نفسه عن رعيته، لا ان يتركها وينهزم.

نطلب من سيادة المطران سيروب ان يراجع ذاته بخصوص ما ينشر من مقالات تهدم ولا تبني، تشكّك ولا توضّح. فعلا، ومع الاخ الموقر عبدالاحد سليمان، نقول لمار سيروب: ما لنا ومشاكلك.

الاخ عبدالاحد سليمان : لا تأبه بما أتيا به  ماهر وجيفارا من قال وقيل، فأنت معروف بنزاهتك واعتدالك ومكانتك. تقبّل تحياتي...

سامي ديشو - استراليا

عزيزي سامي ديشو الكريم

انني لن أرد عليك لسببين: اولا.. لا اريد ان استغل الصفحة الشخصية للاستاذ عبد الاحد سليمان للجدال بيني وبينك فهو لا يسمح لنا بذلك وثانيا: انني متيقن إن جوابي لك سوف يكون مصيره الزوال والحذف كما حذفت في السابق من قبل ادارة المنتدى المحترمون.
ففي جعبتي الكثير والكثير للاجابة من امثالك... لكنني سألتزم الصمت هنا... ليس بيدي حيلة!!!

الرب ينور طريقك ويلين قلبك ويرشد عقلك للصراط المستقيم: الله محبة وليس دكتاتوريا!!!!!!
وإذا سعادة الغبطة له السلطة الزمنية يحاسب ويدين الاساقفة والكهنة والرهبان وغيرهم... يا ترى من سيحاسبه على اعماله؟؟ (الانسان ناقص والكمال لله الباري وحده) فكر بالسؤال مليا وابلغني بالاجابة في فرصة اخرى. تحياتي

21
استاذ عبد الاحد سليمان المحترم

من الواضح من خلالك مقالك اعلاه... إنك منحاز كثيرا للدفاع عن المدعي عليه من خلال طعنك الجارح للمدعي ...
هناك محاباة وعدم انصاف ابتداءا من منطوق سؤالك:
سيادة المطران سعد سيروب الجزيل الاحترام ما لنا ومشاكلك؟

وانتهاءا بخاتمة المقال:
اذا كانت لدى سيادتك مشاكل أو خلافات مع مرجعيتك الكنسية أو مع أخوتك اعضاء مجلس الأساقفة ( السينودس )  فأفضل طريقة لحلها هو الجلوس معهم ومناقشتها بالروح المسيحية السمحاء أو العمل على معالجتها عن طريق المحاكم الكنسية وليس عن طريق اصداع رأس المؤمنين الذين لا علاقة لهم بها.

مثل جنابك (رجل كبير العمر) ولم تراع واجب الاحترام واسلوب اللياقة الادبية في المخاطبة من هو اعلى منك مرتبة في السلك الكنسي!!!!

من تظن نفسك لكي تخاطب رجل دين بدرجة اسقف ـرئيس كنيسة- بهذا الاسلوب غير المناسب واللائق بمقامه؟؟؟
كيف تجرؤ وتقول للاسقف -ممثل المسيح- ما لنا ومشاكلك؟؟؟ أو اصداع رأس المؤمنين؟؟؟
من علمك كل هذا الاستخفاف والتعدي اللفظي على اسقف الكنيسة؟؟؟؟
(إنجيل لوقا 23: 31) لأَنَّهُ إِنْ كَانُوا بِالْعُودِ الرَّطْبِ يَفْعَلُونَ هذَا، فَمَاذَا يَكُونُ بِالْيَابِسِ؟».


22
                     
أما المجتمعات النامية لا تزال تتشبث بين العقلية الابوية الدكتاتورية والعشائرية والديمقراطية التي تؤكد على أحترام رأي الاكثرية ،فالانسان فيها يتظاهر أنه ملتزم بالاساليب الديمقراطية في الحوار والاقرار ولكن في الباطن غير ذلك بدليل موافقة العضو بالتصويت على المقترحات واذا كانت النتيجة مغايرة لرأيه فاما سينسحب أو يقوم بممارسات تُعيق أداء المؤسسة.ويلاحظ مثل هذا التصرف في الاحزاب السياسية والمؤسسة الكنسية على السواء.


استاذ عبدلله رابي المحترم
تحية خالصة...
استشهد بهذا النص اعلاه الذي ذكرته في مقالتك عن الدول او المجتمعات النامية... والكنيسة جزأ لا يتجزأ من المجتمع التي تتواجد وتتفاعل وتعيشه ضمن محيطه الثقافي... ومركز الرئاسة الكنسية الكلدانية يقع داخل هذا المجتمع النامي باعتبار العراق من الدول النامية وبصدارة... وحسب وجهة نظري إن المجتمع الكلداني الذي تربى وترعرع داخل المجتمع العراقي ككل... بالتأكيد قد اكتسب تلك الصفات الوراثية (الاجتماعيةـالانثروبولجية) وتأثير هذا المجتمع والثقافة القومية التي يمتلكها قد أثرت على قولبة وصياغة الشخصية الاساسية للفرد الكلداني المسيحي... هناك صفات اجتماعية ثقافية مشتركة بين الفرد الكلداني العراقي والفرد المسلم (سني او شيعي) العراقي... عموما الفرد او الشخص العراقي (مع كل انتمائاته) يميل الى الخضوع الى السلطة العليا وتقديس المرجعية الدينية واحاطتهم ب(هالة مقدسة)...
إن تأطير الشخصيات والرموز الدينية البارزة ب(الهالة المقدسة)هي من صفات الدول والمجتمعات النامية... والمجتمع الكلداني يمتلك هذه الصفة الموروثة والمكتسبة في المحيط الاجتماعي والمكتسبة عن طريق آليات وعمليات التنشئة الثقافية والتطبيع الاجتماعي.
وأسوة بباقي المرجعيات الدينية التي برزت في العراق بعد سقوط الحكم الدكتاتوري الصدامي... من امثال المرجعات السنية والشيعية والمرجعيات الاخرى الثانوية... عند سقوط رمز القوة (الحكومة المدنية) مما أثر على ضعف وارتباك الانتماء... التجأ الفرد العراقي الى الاستناد على رموز السلطة والقوة والهيمنة... وقد وجد الفرد بالمرجعيات تلك الرموز القوية التي يستند ويرجع عليها لكي يستمر على البقاء....
 وهذه العدوى وصلت الى الدائرة الباطريركية الكلدانية فهي جزأ لا يتجزأ من دولة العراق النامية.... لهذا برزت السلطة والقوة في الشخصية الباطريركية والفرد الكلداني ـاغلبيةـ بدوره يعشق الخضوع والخنوع وتقديس الرموز الدينية... والباطريرك الكلداني هو يقلد المرجعيات الاخرى وهو بدوره يعكس ما يحدث داخل العراق من دكتاتورية وهيمنة وغطرسة تلك الرموز الدينية الحاكمة... وإن الزعيم الديني يعتبر نفسه هو المصدر القانون المقدس والمشرع الالهي وقوة قانونه اقوى واكثر تأثيرا من الكتب المقدسة والمشترعات الاخرى المتوفرة سواء الدينية او المدنية...
واخيرا اقول... إن المجتمع وافراده هو الذي يغذي ويصنع الدكتاتوري... والرموز الدينية بدورها تعمل على تغذية عكسية وبثها بتلك الشعارات والنصوص المقدسة التي تشجع الطاعة العمياء والولاء المطلق للرمز الديني كأنه ولاء للاله الخالق... والشعب الذي يعيش في دوامة الغباء والبلاهة ويصدق تلك الشعارات وحتى إن كانت هذه الشعارات مبطنة وقاتلة ومجحفة بحق البشرية وكرامته الانسانية...
الكنيسة الكلدانية هي كنيسة نامية وشعب خصب من اجل نمو الزعيم الدكتاتوري!!!!!!!!!!!   

23
استاذ فارس ساكو 
تحية اخوية خالصة لشخصكم الكريم

ما نشر من كاتب مجهول الهوية يدعى (ابو تشارلز الالقوشي) واستشهاد الزعيم باسم مجهول الكنية من اجل تثبيت وتأكيد على قضية مهمة وحساسة جدا...

حسب استقرائي الشخصي... إن الزعيم (الأنا) يستشهد بنفسه (الأنا العليا)... استنادا على هذا المبدأ الفرويدي وتقسيمه: الهو، الأنا، الأنا العليا. هنا يتضح مدى شدة استفحال الحالة النرجسية الفردانية والتركيز على الذات " الأنوية " التي تنحصر بين (الأنا والأنا العليا) وتلغي الهو (الآخر).

هل يصح للزعيم الذي يمتلك درجة اكاديمية عليا (دكتوراه من جامعات اوربية) ومنزلة دينية رفيعة سامية المقام أن يستشهد أو يعتمد على نكرة؟؟... هل هذا ما تعلمه في مسيرته العلمية الدراسية الطويلة في ارقى الجامعات أن المنهجية في كتابة موضوع وطرح مهم في موقع رسمي يعتمد على تحليل شخص يدعى ـ أبو تشارلز الألقوشي-؟؟؟؟؟؟؟ وهل يصح أن يهمل الزعيم جميع الكتاب والمؤلفين الذي يصرفون اوقاتهم ويبذلون جهدهم في سبيل طرح النظريات والفرضيات والتفسيرات العلمية الدقيقة من كتاب معروفين في موقع عينكاوه الأغر؟ ومن هو أبو تشارلز الألقوشي؟؟ هل هو احد علماء السياسية أو الصحفيين أو الروائيين أو صاحب شهادة عليا او من الأساتذة الاكادميين الوقورين والمعروفين في الأوساط الادبية العلمية؟؟

هذا دليل أما على النرجسية العالية ـاستشهاد الأنا المعروفة "الزعيم" بالأنا العليا المجهولة "أبو تشارلز الألقوشي"... أو سر تلك الشهادات العليا الممنوحة من جامعات أوربية مشكوك فيها؟؟؟؟؟؟؟   

24
حضرة الدكتور ليون برخو المحترم
تحية اخوية خالصة...

إن المقال الذي اتحفتنا به... هو فعلا مقالا علميا وأكادميا وقد أعجبني كثيرا من حيث المبنى الرصين والمعنى السديد ... لقد أسهبت في المتن حول استعراض ماهية الاعلام وأبعاده الايجابية والسلبية وطريقة التعامل معه... من حيث الجوهر هو لسان حال ناطق باسم جماعة معينة أو مؤسسة ما أو شخصية معينة... فهو مجرد وسيلة تعبير واعلان وافصاح عن مادة يمتلكها المرسل (الذاتي) الى الآخر المستلم (الموضوعي)... وهذا اللسان الناطق (أي الاعلام) ينطبق عليه المثل الدارج: لسانك حسانك إذا صنته صانك وإذا خنته خانك!!! فالاعلام ايضا هو: إذا صنته صانك وإذا خنته خانك!! كما يشبه الاعلام ايضا بأنه: "سلاح ذو حدين او سلاح بتار". ومن يسيء الأعلام ولم يحترمه ولم يصن جميع مبادئه وقواعده وقيمه الانسانية... وخصوصا عند توظيفه كسيف (وسيلة، أداة) لبتر أعناق الوجه الآخر المختلف والمخالف واقصائهم من الوجود... ستأتي الساعة التي يلتف السيف (الاعلام) كالمقصلة الحادة الموضوعة على رقبة صاحبه يحز رقبته حتى يرتد طريحا على أرض الوقائع.

ونحن متأكدون إن الكيانات التي ذات الطابع الدكتاتوري تتمركز حول الشخص الواحد ألا وهو (الطاغية)... من حيث فرض سياسة الهيمنة على الآخرين وتسويسهم حسب الرغبة الفردانية والقناعات الشخصية وألغاء خصوصية الآخرين ودورهم في ابداء الآراء والاقتراحات المخالفة...

هذا الطابع هو متفشي في المؤسسات الدينية الحالية (قال الزعيم الديني قال المؤمنون الكرام)... الكبير يسوس الآخرين حسب هوائه ومزاجه وارهاصاته وحالاته النفسية الخاصة... والشعب مجرد عبيد ينصاعون إليه ويقدمون علامات الامتثال والطاعة العمياء...

وفي هذه الحالة يمكننا أن نعلم ما يجري في داخل تلك المؤسسات من خلال قنوات حية تعبر وتعكس عن ماذا يجول في خاطر وفكر الزعيم؟ وطريقة تعامله واسلوبه ونهجه مع الآخرين؟... وبالأخص حينما ينظر الزعيم بنظرة وعيون الاستصغار والدونية!! ولا يتحمل أدنى معارضة أو وجهة رأي الآخر المختلف عنه!!!

واعتمادا على هذه القنوات والجداول الاعلامية التابعة للجهة الدينية تعكس لنا الصورة الحقيقية للقائد. كما إن الانجيل في العهد الجديد (من خلال يسوع المسيح) ينقل لنا الصورة الحقيقية للآب السماوي. وبنفس الكيل تلك المؤسسة الدينية تمدنا بمعطيات ومعلومات وشريحة معلوماتية خامة نقرأ فيها شخصية القائد أو الزعيم الذي يتكلم باسم المؤسسة ويصدر خلاصة افرازاته الفكرية والروحية والثقافية ويفرغ ما في جعبته من خلال الاعلام المغرض.
 
وإذا ما امتاز اعلام مؤسسة دينية ما بمزايا سلبية جمة مثل: بث مواد فكرية سامة.. وتوجيهات ضبابية غايتها تضليل وتشويش الطريق ونشر روح الانشقاق والاضطراب وخلق الأزمات وتفعيل الصراعات سواء على نطاق الافراد أو الجماعات هذا انعكاس حقيقي وكامل عن سياسة وشخصية وفكر وإرادة وقناعة الزعيم.

خلاصة الرأيي هي: إن عهد الزعيم الروحي (ل س) الآن يمتاز بالانحطاط الروحاني والاجتماعي والثقافي والطقسي واللغوي والاعلامي ايضا... وقرائتنا للمعطيات الاعلامية أن مصير تلك المؤسسة او الجهة الدينية نحو التدهور وإذا ما استمر الزعيم على هذا المنوال والنهج الرخيص من خلال اعلان مقالات و تصاريح خالية من أي سمات دينية المفروض عليه الالتزام بها مثل المحبة والمصالحة والسلام والاخوة والتسامح عوض أن  تكون مطعمة بنكهة الحقد والكراهية والعناد والانتقام من الاخرين المختلفين (النقاد)... هذا يعني إن ناقوس الخطر ينبئنا بان الاعلام اصبح وبالا على صاحبه وسيؤدي على سقوط وانهيار كامل لصاحبه بالنتيجة المؤسسة الدينية ستكون الضحية "وويل لمن تأتي بواسطته العثرات" (لو 17: 1).

25
احـد كـتــّاب الردود كـتب ما يلي :
(1) الكاهن سرمد باليوس كان احـد كهنة ابرشية بغـداد ويخـدم في كـنيسة مار بثيون في بغـداد البلديات  بالتحـديد . وترك رعـيته بدون علم البطريرك السابق المرحوم مار عمانوئيل دلي وهـرب الى سوريا ومن ثم سافـر الى كـندا فانكـوفـر  سنة  ٢٠٠٥ بحجة زيارة أبوه المرحوم الـذي كان مريض حـينها . واول ما وصل الى فانكـوفـر قـدم اوراق اللجـوء الانساني وفـضل البقاء دون موافـقة و رخصة الرئاسة الكـنسية وضرب قـرارتهم كلها  بعـرض الحايط بعـدم الرجـوع الى رعـيتة في بغـداد آنذاك .  وكان يعمذ ويقـدس في احـدى قاعات المدينة  في فانكـوفـر دون رضى البطريرك السابق وبدون موافـقة اسقـف ابرشية امريكا  وكـندا  في وقـتها ، يعـني كان خارج القانون والطاعة والسلطة الكـنسية   .
فأين البطرك من هـذه الحالات ؟ أليس هـذا ... كيل بمكـيالين ؟؟

استاذ ظافر شانو المحترم
كما تفضل الاخ مايكل سيبي الكريم وذكره الحالة القانونية المماثلة للقس سرمد يوسف باليوس الذي هرب من ابرشية بغداد دون اذن رؤسائه واستقر في كندا واشتغل سنتين بممارسة الطقوس والاسرار (يقدس ويعمذ ويبرخ في قاعة الحفلات) آنذاك دون رخصة قانونية (ربما لحسن حظه لم يكن في وقته سياسة نشر الغسيل) وهو لم يرجع الى ابرشيته الاصلية ليصحح او يعمل "تطبيع الوضع القانوني" بل اكتفى اخذ الموافقة القانونية من مطران ابراهيم ابراهيم بعلم الكرسي الرسولي.
والآن نفس الشي الكرسي الرسولي قدم طلب الى المطران عمانوئيل شليطا بقبول الاب ايوب وادراجه ضمن احد كهنة الابرشية.. وسيادة المطران شليطا الجليل وافق على طلب الكرسي الرسولي... وكانت الامور تمضي حسب إرادة الرب وإرادة الكرسي الرسولي...
لكن البطريرك لويس ساكو هو الوحيد الذي لم يوافق او بالاحرى لم يحترم قرار الكرسي الرسولي وحتى لم يحترم مكانة وقرار المطران عمانوئيل شليطا!!!!!

سؤالي وممكن أن تجيب عليه أنت اخي العزيز.. أو بالأحرى ليتفضل غبطة البطريرك لويس ساكو بالاجابة عليه لأنه يدرك ما أعني؟

لماذا للكاهن الاول الذي هرب وترك ابرشيته بدون راعي في ليلة وضحاها حلال أن يسمح بتسوية وضعه القانوني دون اخذ تكت الطائرة والرجوع الى ابرشيته الاصلية في بغداد-بلديات (كاعد بكندا واخذ كل الموافقات)... بينما عرقل البطريرك ولعن الكاهن الثاني الذي لم يترك ابرشيته للذئاب مثل الاول... علما إنه اخذ الموافقة القانونية للانعتاق من الصرح الرهباني بحسب القرار الكرسي الرسولي المنشور في عينكاوه وطلب الجهة الفاتيكانية مباشرة من سيادة المطران بقبوله في ابرشيته وتسوية المتعلقات القانونية.. لكن غبطة البطريرك ارسل المطران باسيليوس يلدا الى تورنتو لكي يخبر المطران شليطا بقرار البطريرك الرفض القاطع؟
أليست هذه.... محاباة وتفرقة وكيل بمكيالين كما تفضل الاخ مايكل سيبي؟؟؟   
أليس هذا دليلا على الموقف العدائي الصادر من البطريرك باتجاه الرهبان المكثف بالحقد والانتقام؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

وحسب علمنا واعتقادنا الأكيد بمصادر موثوقة قريبة من الدائرة الباطريركية إن البطريرك لويس ساكو لديه كره باطني عميق وهدف غير سليم باتجاه الرهبنة الكلدانية ويسعى الى تفتيتها وتخريبها وذلك بضرب جميع الرهبان للاستيلاء على.......!!!!!!!
 أما حجته باعادة الرهبان هذا مجرد تمويه وتضليل لنجاحه في التسويق الاعلامي الذي يقوم بيه منذ سنين...
 وسوف يعلم الجميع بعد فترة ما هي الاسباب والغايات المتسترة التي تكمن خلف هذا الكره العميق والانتقام المعلن؟؟؟؟

26
عزيزي ظافر شانو
تحية خالصة

بالنتيجة وصلنا الى محصلة  نهائية ألا وهي: غبطة ابينا البطريرك لويس ساكو الجليل هو الآن: خارج عن القانون الكنسي ـمجموعة قوانين الكنائس الشرقية- ويجب أن يحاسب من قبل جهة عليا (سلطة بابا روما).
 
في السابق كان غبطته يحارب القومجيين الذي يدعون بالقومية... واليوم نشاهده قائدا للحملة القومية "الرابطة الكلدانية" وقومجيا عظيما..
ونفس الطريقة حارب الكهنة والرهبان وشهر بهم امام الجميع بانهم خارجون عن القانون... اليوم نشاهد غبطته خارجا عن القانون الكنسي ورئيس المتمردين على سلطة الكنيسة الكاثوليكية وقانونها ها هوذا يضرب قانون الكنيسة الكاثوليكية على عرض الحائط...
أنه نفس القانون (الناموس) الذي دان بيه على الكهنة والرهبان والمطران واقصائهم من كنيسته سوف يدان به هو ايضا دون شك وقريبا.

27
عزيزي فارس ساكو المحترم
سلام وتحية
نحن بحاجة ماسة الآن لاستحداث موضوع أكثر جدي ألا وهو "تنشئة الاساقفة والبطاركة". لأن الواقع يخبرنا على معطيات مهمة ألا وهي: انهم بحاجة ماسة الى تعلم واكتساب القواعد والمبادئ الاساسية في إدارة الايبرشيات والاسقفيات والدائرة الباطريركية وهذه المبادئ تكون مبنية على تعاليم الانجيل والقوانين الكنسية والاخلاق المسيحية. وعليهم ان ينهوا الدورة التعليمية قبل أن يتم انتخابهم وترشيحهم للمنصب الاسقفي والباطريركي وان يجب أن يأخذوا تلك المحاضرات والكورسات المكثفة والمختصة بهذا المجال. فعلى سبيل المثال لا اعتقد إذا كاهن ما مختصا بالاسلاميات يكون مؤهل لقيادة الايبرشية او البطريركية. ماذا يفيد تفاسير الصحابى وشروحات النصوص القرآنية في قضايا التعامل مع الكهنة وطقس القداس الكلداني؟؟؟  ولا أظن ايضا ان الرسامة الاسقفية أو الكرسي الباطريركي تجعل منه رجلا ممتلئا من الحكمة والبلاغة في ليلة وضحاها. 
انها مجرد آراء واقتراحات عامة.

28
اخي بالرب ابو ستيفن
البطريرك لويس ساكو المحترم ليس لديه الشجاعة الكافية والجرأة حتى ينزل الى الساحة الاعلامية ويفتح نافذة حوار ومناقشة مع ابناءه المثقفين والمتعلمين وندخل في نقاش علمي بناء كونه خريج جامعات وحاصل على شهادات عليا وهو مقتدر على هذه الامور... لكي يفسر لنا مواقف البطريركية من الاحداث الراهنة...
لكنه مع الاسف الشديد هو متخفي خلف صفحة الويب والفيسبوك التابع للبطريركية يطلق بالمقالات النارية والمقررات الصارخة كالسهام على رؤوس ابناء كنيسته وكأنه "عدو الكلدان" وبين فترة واخرى يجيب على تساؤلات الكتاب بالخوف تحت ردود صغيرة وقصيرة غير مقنعة... فإذا كانت لديه النية على مواجهتنا لينزل على هذا المنبر الكريم ويعمل حساب خاص به ويتحاور مع الجميع ويوضح لنا بالحجة والبرهان ويوضح تطلعات البطريرك وأين سيكون مستقبل الكنيسة من جراء هذه المخالفات والصراعات ضد الفاتيكان؟ هناك اكثر من عشرات علامات الاستفهام على منجزاته واقواله غير المسؤولة!!! ولا يقدم لنا الاعذار والتبريرات بحجة عدم كفاية الوقت او مبررات اخرى ضعيفة. وأهم شي بالامر لا يكون هناك مسح او حذف للردود المطروحة والمعبرة عن افكار المؤلفين كما يقوم إدارة موقع البطريرك بمسح كل رد لا يناسبهم هذا دليل على ألغاء رأيي الآخر المختلف.
وأنا أظن انه يخشى على الاقدام بهذا المشروع لأنه لا يتحمل حينما نجيبه قائلين: أنت خطأ وأنت لست على صواب!!... لأنه يفضل أن يسمع منا دائما الهتاف قائلين: نعم نعم نعم للقائد ساكو ح !!!!

29

أقترح في أن تقوم لجنة شعبية كلدانية من المثقفين كأن يطلق عليهم " تجمع الإنقاذ الكلدانية" تعمل على جمع التواقيع من ابناء الشعب الكلداني من خلال مواقع التواصل الاجتماعي و الإيميلات من أجل تقديم مذكرة خاصة الى قداسة البابا مطالبينه بتغيير البطريرك الحالي بسبب تدخلاته المستمرة في السياسة التي دفع ثمنها الشعب الكلداني و المسيحي، و عمله المستمر في شق صفوف الكلدان شعباً و كنيسة بالإضافة الى استمرار اسائته الى الفاتيكان في تصريحاته الأنترنيتية.
آمل أن يجد اقتراحي هذا آذان صاغية من أجل عودة كنيستنا الى السكة الصحيحة.


السيد ديفيد يوسف الكريم
اشكر مرورك وتعبيرك الجميل وآرائك السديدة في الذهاب الى الساحة الشعبية ومعرفة مدى قبول الشعب لغبطته... واسلوبه في معالجة المأزق التي تعيشه الكنيسة الكلدانية بإدارة بعيدة عن الحكمة واللباقة الأدبية والروحية في التصرف والتعامل مع الآخرين حتى وأن كانوا أدنى مرتبة وأقل شئنا... وهذا يشير على غياب الروحية العميقة في شخصية الرئيس وافتقاره الى المحبة الانجيلية والابوية التي تليق بمقام البطريرك كأب عام يحافظ على وحدة الكنيسة داخليا وخارجيا...
فضلا عن مواقفه غير السليمة في التعامل مع رجال كنيسته وعرقلة الحلول التي وجدتها الفاتيكان للكهنة والرهبان من أجل إمتصاص واحتواء وحل الأزمة في الكنيسة الكلدانية... لكن غبطته معروف في الاوساط الدينية أنه "مفتعل وخالق الأزمات" وبالتأكيد افتعاله لمثل هذه الازمات لها نوايا وغايات دفينة غير معلنة.
الغايات والاهداف ليست عين تلك الشعارات الظاهرية الطنانة للأعلام وادعاءاته الباطلة التي يروجها لنا أي: الحفاظ على القانون وترتيب البيت الكلداني. (لأن فاقد الشي لا يعطيه) والسيرة التأريخية والارشيف للمسيرة الكهنوتية لغبطته معروفة بسلسلة من التمردات القوية منذ إن كان كاهنا في السمنير وتواطئه مع بعض الكهنة والتمرد على البطريرك... وبعدها اصبح مطرانا واخترع الحلف الشمالي للأساقفة للتمرد على إدارة الباطريرك السابق... وحاليا يجر الكنيسة واساقفتها باكملها للتمرد على سلطة البابا ومقرراته...
كما انه يتدخل في الشؤون الحياتية والمصيرية لأبطال هجرة العائلات المسيحية وعرقلتها... وسعيه الحثيث مع تلك المنظمات والمؤسسات الانسانية المسؤولة على الهجرة واقناعهم على تأخير وألغاء مشروع لجوء العائلات المسيحية بحجة الحفاظ على الوجود المسيحي والكنيسة في العراق. وأنا متيقين إن معظم  أبناء الكلدان مستاءون جدا جدا من هذا الموقف غير الابوي.. وهو يلغي ويحذف كل رأيي مغاير ومعاكس عن رأييه والدليل انه يحذف الردود من على صفحة فيس بوك البطريركية...
 غبطته الكريم يفكر بمصلحته الشخصية دون الاهتمام والاكتراث بمستقبل ابناء الكلدان الكرفانية. يا ترى هل يرضى غبطته أن يعيش اولاده في صناديق وكرفانات مجهولة المصير تعيش على المساعدات وهو يعيش حياة الرفاهية والترف حيث الخدم والحشم ناهيك عن مصاريف وعدد رحلاته التي لا تحصى ولا تعد حتى تجاوزت طموحات ومغامرات السندباد ورحلاته عبر بساط الريح ؟؟؟؟؟ إنه فعلا سندباد عصره. 

الكنيسة بحاجة ماسة الى تغيير جذري ابتداءا من غبطته ونزولا... المشكلة تكمن بالتمسك الشديد بالكرسي وابراز القوة والنفوذ والغطرسة بحجج زائفة... فعلا إن "الكرسي" يعمي البصيرة ويقسي الفؤاد ويفقد الفطنة...
هذا ما نجده فعلا هو غياب القيادة حسب المبادئ الانجيلية والاحكام المسيحية السامية... والتزام القائد بمنهجية السياسة الدكتاتورية والغطرسة في التزمت بإقصاء الآخر المختلف بسبب الكره والحقد والضغينة المدفونة في أحشاءه.

30

ما يبدو تجاوزا على سلطة البطريركية تعتبره الفاتيكان جزء من حقوقها وصلاحياتها وفقاً للتعهدات والأتفاقيات الموقعة بين الكنيستين، ولها بالتالي مطلق الحرية في إتخاذ الأجراء الذي تراه مناسبا لحل أي اشكال يحصل في أية كنيسة كاثوليكية تابعة لها، خاصة إذا فشلت الأطراف المعنية ومنها البطريركية أيضا في إيجاد حل توافقي داخلي خلال فترة زمنية محددة، وفي هذه الحالة تفاتح المطران -المسؤول المباشر- عن هذه الكنيسة دون الرجوع الى البطريركية، او تكتفي بارسال نسخة من القرار إليها للأطلاع وإجراء اللازم.


الاخ الكريم جاك يوسف الهوزي

اهنئك على مقالك وتركيزك على نقطة مهمة وحساسة التي تتجلى حول الصراع بين قطبين او جهتين ألا وهما: المركزية الكاثوليكية (روما) و المركزية البطريركية (بغداد). وبرز هذا الصراع في قضية الاب ايوب ادور. كونه كان راهبا ينتمي الى رهبنة حبرية تتمتع بحكم ذاتي مستقل مباشر دون الرجوع الى السدة البطريركية. وبعد فك ارتباط الاب ايوب من ديره اصبح كاهنا حرا -كما نوه سيادة المطران شليطا- لأنه لا ينتمي الى أي ابرشية ما مثل الكهنة الايبارشيين. بل هو كاهن وراهب تابع مباشرة الى الحبر الاعظم (المجمع الشرقي).

لذا ليس لسيادة الباطريرك اي سلطان للتحكم بشؤون الرهبنة الهرمزدية الكلدانية... وهذا ما يبين إن تعيين الرئيس العام لهذه الرهبنة يصدر من متابعة مباشرة من المجمع الشرقي فقط. وهذه الرهبنة ليست باطريركية مثل الرهبنات النسائية المتواجدة في الكنيسة الكلدانية مثل: رهبنة بنات مريم و رهبنة قلب يسوع الأقدس.

وإذا يدعونها بالرهبنة الكلدانية هذا لا يشير على إنها تحت سلطان البطريرك بل مجرد كلمة "الكلدانية" تدل على الانتماء الروحي والثقافي والاجتماعي كون الرهبنة قامت في جو كلداني. وحال الرهبنة الهرمزدية الكلدانية حال الرهبنات اللاتينية الاخرى مثل: الرهبنة الدومينيكية والرهبنة اليسوعية والرهبنة الكرملية...الخ. هي رهبنات مستقلة عن أي انتماء ايبارشي او باطريركي.

لهذا من حق الجهة الفاتيكانية أن تخاطب الرهبان وتجد لهم حلا سريعا دون اللجوء الى اخذ الموافقات من البطريرك لأنهم رهبان الفاتيكان وليسوا رهبان البطريرك. والان تتوضح الصورة إن الرهبان الكلدان: هم يستخدمون مفردة الكلدانية للأسم والعنوان فقط وليس الانتماء والولاء... لأنهم حسب القانون الشرعي ينتمون مباشرة الى إدارة المجمع الشرقي المقدس المتمثلة بالكاردينال ليوناردو ساندري لهذا السيناريو منذ البداية هو تجاوز قانوني من قبل البطريرك على المؤسسة الرهبانية التابعة للفاتيكان. وهذا ما يعلل وجود قس لبناني جوزيف عبد الساتر بمنصب الرئيس العام الذي عيين من المجمع الشرقي من أجل إدارة شئون الرهبان والمؤسسة الرهبانية.

وبالتالي وصلنا الى محصلة ألا وهي: إن حالة الاب ايوب هي راجعة مباشرة الى الفاتيكان فقط... لهذا أمرت الفاتيكان بصيغة (طلب) من اجل الاحترام والتقدير ان يقبل سيادة المطران بالاب في ايبارشيته. لأن الرهبنة الكلدانية وايبارشية مار أداي الكلدانية هما خاضعان مباشرة الى الحبر الاعظم وليس البطريرك. وكما تعلمون ويعلم غبطته إن حدوده الادارية مقتصرة على العراق فقط. لا بل إن البطريركية والاسقفية والرهبانية هي ملك ومؤسسات خاضعة الى الحبر الأعظم. وباستطاعة الفاتيكان تقرر ما تشاء. لأن للحبر الاعظم ـبابا فرنسيس- له سلطان إلهي مباشر على البطريرك لويس ساكو والايبارشيات الكلدانية قاطبة. بحكم الطاعة والولاء الذي قدمه واعلنه غبطته اثناء رسامته الكهنوتية والاسقفية والباطريركية. ولهذا يوجب عليه أبداء الطاعة الكاملة للحبر الاعظم قداسة البابا فرنسيس

حسب القانون 43 يخبرنا قائلا:
إنّ أسـقفَ الكنيسـة الرومانية الذي  تستـمرّ  في شخصه المهمّة التي منحها الرب على وجه خاص  لبطرس أوّل الرسل، لتنتقل لخلفائه، هو رأس هيئة الأساقفة ونائب المسيح وراعي الكنيسة بأسرها في هذا العالم، ومن ثمّ يتمتّع بحكم منصبه بالسلطان المألوف الأعلى المطلق المباشر الشامل في الكنيسة، وله على الدوام الحرّية في ممارسته.

من خلال هذا النص لقداسة البابا الصلاحية الشاملة والمطلقة ليس على ايبارشيات الكلدانية خارج الحدود الباطريركية فحسب.. بل حتى على داخل حدوده وعليه ايضا.
يقول القانون 45 البند 1:
للحبر الروماني بحكم منصبه سلطان، لا على الكنيسة بأسرها فحسب، بل له على جميع الإيبارشيات وهيئاتها رئاسة السلطان المألوف، وبها يوطّد ويحمي في آن  واحد السلطان الذاتي والمألوف والمباشر، الذي يتمتّع به كل من الأساقفة في الإيبارشية المعهودة  إلى عنايته.
 
وإذا البطريرك لويس ساكو الجزيل الاحترام يشعر بانه مظلوم ويعاني من مقررات الفاتيكان التي تتعدى حدوده وصلاحياته الباطريركية... ليس من حقه أن يشتكي من أي قرار صادر من الحبر الاعظم.
هذا ما ينبهنا إليه القانون 45 البند 3:
لا مجال للاستئناف ولا للتظلّم من حكم الحبر الروماني أو قراره.

ورتبة البطريرك هو مجرد أسقف داخل هيئة وسينودس الاساقفة الكاثوليك والتي يترأسها قداسة البابا (اسقف روما).
حسب القانون 46 البند 2 :
البطاركة وسـائر الرؤسـاء الكنسـيّين، الذين يرئسـون كنائس متمتّعة بحكم ذاتي، تحكم مشاركتهم في سينودس الأساقفة، قواعد خاصة يقرّرها الحبر الروماني نفسه.

وأخيرا ليكون في علم غبطة أبينا البطريرك لويس ساكو ان الفاتيكان الى حد الآن هي ساكتة وصامتة وتشاهد وتسجل وتوثق جميع التجاوزات والاهانات التي يقترفها غبطة البطريرك من خلال قراراته وتصريحاته الخطيرة التي تطعن بالشراكة والوحدة الايمانية مع روما حتى هو سمح ان للكتاب والمؤلفين أن يوجهوا الاتهامات على الكاردينال ليوناردو ساندري الذي يمثل البابا بالاهانة واعتباره مثل رئيس المستعمرات. إن الفاتيكان لديها صبر كبير وتفسح المجال نوعا ما لحرية التعبير من أجل معرفة النوايا والاهداف المخططة سريا.
ولكن حذار عندما يتعلق الأمر بالتجاوز على الخطوط الحمراء والتي بدأ غبطته بالدنو منها شيئا فشيئا. عندئذ لا يفيد الندم والرجوع.

وانا استغل هذا المنبر الكريم والمحايد التي يفسح المجال للحوار والمناقشة وايصال النداء الاخوي...

نصيحة من أبن الكنيسة الكلدانية الى غبطة أبينا البطريرك لويس ساكو تريث قليلا وفكر مليا وقرر بحكمة تحاشى التصادم مع الفاتيكان وتجنب استخدام اساليب العنترة معهم واندفاعات الفتوة والبطولة والعناد العناد ثم العناد. وتكون أنت السبب الوحيد على فقدان وحدة الكنيسة الكلدانية مع التنعم في الشراكة الكاثوليكية الرسولية. تذكر مقولة معلمك الباطريرك الراحل قائلا: احفظ القانون القانون يحفظك!!! وانت تعلم للفاتيكان حلول جاهزة وسريعة للصرف اللائق والمحترم يناسب جميع المقامات.   

31

 ارى ان في الافق القريب  المجمع الشرقي في روما سوف يتخذ هذا القرار  بعزل البطريرك لويس ساكو من منصبه لانه اصبح تهديد حقيقي  لوحدة الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية  مع روما وعدم الطاعة والولاء  للكرسي الرسولي في قرارته .


استاذ ابو ستيفن 72
شكرا على مرورك الكريم وتأييدك على وجهة نظري... وأنا اؤيد وجهة نظرك ايضا اعلاه بخصوص العزل... لأن غبطة البطريرك يسعى الى زحزحة المركزية الفاتيكانية كونها ـكرسي بطرس الرسولي- وبتصرفات البطريرك هذه يريد بتثبيت مركزيته بصيغة مستقلة... وهو يعلم إن جميع الباطركة الشرقيين يخضعون لأسقف روما "بابا"... وبالتأكيد سوف يضرب القاعدة الاساسية والجوهرية لكيان الكنيسة اللاتينية اي "المركزية" منذ الالاف السنين...
وكما يعلم البطريرك عندما الكهنة والرهبان لم يطيعوه ولم يعلنوا الولاء له قد اعتبرهم خارجين عن القانون... بالمقابل إذا سيادته لم يبدي بوادر الطاعة والولاء لكرسي روما بالتأكيد سوف تعتبره الكنيسة الكاثوليكية خارجا عن القانون هو ايضا!!!!!!
وليكن بعلم الجميع اذا سمحت الفاتيكان بهذا التمرد والعصيان من قبل البطريرك بحجة اثبات شخصية ومكانته كبطريرك كونه "رئيس كنيسة"... فهناك بطاركة لكنائس شرقية اخرى تتبع الفاتيكان مثل: الكنيسة المارونية او الكنيسة الارمن الكاثوليك او السريان الكاثوليك...الخ ... هم ايضا سوف يتمردون مثل باطريركنا وبالتالي يستقلون والفاتيكان تتفرج عليهم... يا عزيزي ابو ستيفن هذا من المستحيل ان تتنازل الفاتيكان عن هذا الامر الجوهري لخاطر عيون البطريرك الكلداني...
وعليه أنا اقترحت اذا في فكر بطريركنا الغالي نية يثبت وجوده ويعزز من مكانته كبطريرك على حساب كهنتنا ورهباننا ويفرض رأييه على الفاتيكان ويضرب بمقررات الفاتيكان بعرض الحائط...
لهذا أنا اقترحت عليه ان يقدم على الاستقلال والانفصال عن الفاتيكان بهدوء وشرف ويكون واضح مع نفسه ومع الكنيسة الكاثوليكية ومع ابناء الكنيسة الكلدانية ايضا... وإذا استمر بهذا المنحى ولم يكترث بسلطة الكنيسة الكاثوليكية وضرب قراراتهم بعرض الحائط... حتما سوف يستلم كتاب الاستقالة او التقاعد جاهز مع كلمة شكر وتقدير وهو مجرد يوقع على استقالته... مثل ما فعلوا مع البطريرك الكلداني الراحل بحجة  مرض الزهايمر أما له ربما ستكون حجة ألطف وهومرض الانفصام الشخصي!!!؟؟؟؟؟؟؟   

32
بكلمات مقتضبة جدا... أريد أن اوضح فكرتي حول هذه المهزلة التأريخية التي تعيشها الكنيسة الكلدانية ويدفع أبناء الكلدان ثمن هذه الازدواجية الغامضة للرؤساء...

فكرة عامة ومعروفة لدى الجميع هي... إن الكنيسة اللاتينية أو كرسي بطرس الواقع في روما والمتمثل برئاسة البابا فرنسيس... وغبطة ابينا البطريرك رئيس الكنيسة الكلدانية... الذي يخضع الى الكرسي الرسولي في روما... وهذا اكيد عندما يدلي الاسقف والبطريرك بشهادته للطاعة العمياء لكرسي روما اثناء الاحتفال بالرسامة الكهنوتية والاسقفية وحتى التنسيب البطريركي... إذن لا بد للكاهن والاسقف والبطريرك الكلداني أن يطيعوا "بابا" روما لأنه هو الرئيس الاعلى للكنيسة الكاثوليكية، وليس الباطريرك.

تصدر قرارات من الرئاسة العليا لكرسي بطرس الرسول في روما بحق الكهنة والرهبان... وبنفس الوقت غبطة ابينا البطريرك يصدر قرارات معاكسة ومناقضة عن قرارات التي صدرت من روما... وهذا بحد ذاته يدل على عدم طاعة البطريرك للكرسي الرسولي... وهذه خيانة واضحة لرسامته الكهنوتية والاسقفية والباطريركية لأنه اعلن أمام الملأ بموافقته واستعداده الكامل على طاعة جميع المقررات والقوانين التي تنبثق من موافقة الكرسي الرسولي... وإذا لم يتم طاعتها... هذا يدل على التمرد العلني للبطريرك على كرسي روما ورغبته على الانفصال والاستقلال الذاتي كليا!!!!!!

وما يخص قضية الكهنة والرهبان لقد تم ايجاد حلول لها من قبل الرئاسة البابوية... وقد حصلوا على الموافقات الرسمية العلنية من قبل المجمع الشرقي البابوي... ويجب على سيادة البطريرك لويس ساكو أحترام هذه المقررات وعدم التجاوز عليها بمصادرة قوانين مغايرة ومضادة دليل على رغبتك على التمرد والعصيان على الكرسي البابوي.

لذا يا غبطة أبينا البطريرك لويس ساكو الجليل... يجب عليك أن تنفذ هذه الاوامر والمقررات وأن تكون أمين مع شهادتك واعلانك بالطاعة الكاملة عند الرسامة الكهنوتية والاسقفية والباطريركية ولأن "بابا" روما الذي بمثابة كرسي بطرس هو الذي منح لك هذا الشرف العظيم أن تتعلى هذا المنصب الكبير مثل بطريرك الكنيسة الكلدانية... ولولا موافقة البابا ما كنت عليه الآن!!! ولا تخون هذه الثقة التي أوكلتها لك الدائرة الفاتيكانية...
وفي حال لم ترض بمقررات المجمع الشرقي وهيمنتهم والسياسة البيروقراطية المفروضة عليك.... نصيحتي هي: أن تعلن انفصالك الرسمي عن التبعية والخضوع لكرسي روما وهذا أمر يسير جدا... وبالنتيجة ستكون انت سيد المقررات ولا تكون خاضعا ابدا تحت أي سلطة كنسية تيمنا بالباطريرك الارثودوكسي الذي يعتبر رئيس كنيسة مستقلة لا يؤثر أحد في قراراته....

أبينا البطريرك لويس ساكو الجليل اتمنى أن تكون واضح جدا مع ابناء كنيستك... إذا انت لست راضيا بمقررات المجمع الشرقي انفصل عنهم واستقل وستتبعك الكنيسة الكلدانية باكملها لأنك الرئيس الان... وإلا أطع السلطة البابوية وكن "رمزا للطاعة" لأبناءك ولا تكون متمردا ويشمت بنا الغرباء والكنائس الاخرى حيث يقولون:
 كان القس لويس ساكو متمردا في كهنوته... كما كان المطران لويس ساكو متمردا في اسقفيته ... وحاليا البطريرك لويس ساكو هو متمردا أيضا... وبالتأكيد عندما يرحل باطريرككم الى الملكوت السماوي مع القديسين سوف يتمرد على الله ايضا دون شك؟؟؟؟؟؟ 

33

وحسب رأي لا حل لمشاكل ومعوقات وعقبات وتحديات الكنيسة الكلدانية الا بأستقلاليتها وفك الارتباط الاداري مع الفاتيكان والرجوع الى الجذور والينابيع الصافية لاجدادنا الكرام وكما قال غبطة مار ساكو في لبنان بتاريخ 30 - 9 - 2013 (ان كنيسة المشرق هي كنيسة ممجدة واذا أردنا الوحدة علينا أن نعود الى جذور كنيستنا والى ينابيعها الصافية ونشرب من مياه آبائنا القديسين وأن يتخلى كل واحد منا عن ذاته لمصلحة الكنيسة لنؤدي جميعاً دور الرسالة والشهادة) انتهى الاقتباس

استاذ الصنا المحترم
لا بد أن يكون البطريرك صريح العبارة وواضح الرؤية... إذا غبطته يعاني ويشكو من البيروقراطية الفاتيكانية... عليه أن يقرر أمام الملأ جميعا انه مستقل وغير خاضع للكنيسة الكاثوليكية في روما... ويحدد موقفه الرسمي ألا وهما:
أما ان ينفصل البطريرك عن التبعية للدائرة الفاتيكانية ويغدو مستقلا ومكتفيا بذاته كرئيس كنيسة كلدانية مستقلة بحد ذاتها... أو يتبع قوانين الفاتيكان ولا يعصي اوامرهم ويتمرد عليهم ويعلن طاعته التامة للبيروقراطية كما اعلنها واجهرها مرارا عند أدائه قسم الرسامة الكهنوتية والاسقفية بأنه سيطيع البابا والمقرارات الفاتيكانية الصادرة من المجمع الشرقي.
كما قال المسيح: الحاجة الى واحد. نرجو من غبطة البطريرك (الكنيسة الكلدانية قاطبة) ان يكون واضحا في موقفه،
هل يريد الانفصال عن الفاتيكان ام يبقى وفيا لهم ويجدد تبعيته ويطيع أوامر الفاتيكان؟؟؟؟؟

34
أستاذ ظافر شانو المحترم
بعد السلام والتحية

مرة ثانية رجعنا الى فتح الجروح القديمة... وسيعم الخراب والتفرقة بين صفوف المؤمنين الكنيسة الكلدانية...
يا غبطة البطريرك لويس ساكو... كن قدوة ورمز للمحبة... ولا تسعى نحو الشهرة الهوليودية في السينما الكلدانية على حساب مطاردة الكهنة وخصوصا الرهبان (فلم تكساسي)...
اتعظ يا أبينا البطريرك وتقلد خطى محبة المسيح... وأمحي الضغينة من صدرك بكلمات انجيلية حقة ( كلمات ترتيلة "تعال بيننا": إمح الضغينة من صدورنا، وازرع كلامك في ضميرنا، فنحصد حب العطاء، أتستجب منا الدعاء)... واترك الحقد الدفين الذي في قلبك ولا تفسح له المجال حتى يهيمن ويشوه صورة البطريرك... لأنك قسمت وشطرت الكنيسة الكلدانية بما فيها الكفاية بحجج بطولية فارغة... ورجاءا!!! لا تدعي بالمحافظة على القانون وتطبيقه لأنك من الأوائل الذين اقدموا ولم ينطروا القانون هناك شواهد وحقائق يشهد لها التاريخ (فاقد الشي لا يعطيه)...
لماذا كل هذا الحقد الهائل الذي يسكن داخل احشائك باتجاههم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ 
بصراحة تامة... أنا اصلي الى الرب القدير - مثل الالاف المؤمنين البسطاء- لكي يشفيك من مرضك هذا!!!!!!
وكما أصلي حتى لا ينجرف المؤمنون بالكتابة والتشظي مرة اخرى بسبب تصريحاتك النارية الجافة التي تحفز على انشقاق الكنيسة الكلدانية...
ونأمل ان تحل المشاكل بينكم... باسلوب دبلوماسي مبني على الحوار واحترام الكرامة البشرية وتحاشي التشهير بهم... والوصول الى اتفاقات وقرارات مرضية جميع الاطراف...

35
استاذ سالم كندا القدير
تحية ربانية خالصة...
قبل كل شي اشكرك لأنك نشرت ردك على صفحتي الشخصية... ومن الواضح جدا انك من احد سكان مدينة فانكوفر... ومقالاتك الأنيقة وطروحاتك البليغة تدل على متابعتك وعيش لحظة الوقائع... الرب يقويك وجميع ابناء الجالية الكلدانية المتواجدة في المنطقة... وما عشتموه من احداث ساخنة وعصيبة بسبب سوء الإدارة الرعائية والكنسية لراعي الكنيسة اي القس سرمد يوسف باليوس طيلة احدى عشرة سنة الماضية... وبفضل جميع الغيارى على بيت الرب لقد نقلتم الحقيقة على أتم وجه وأدق صورة... ليتسنى للمؤمنين الكلدان في كل بقعة من العالم أن يكونوا على معرفة ودراية بوضعكم المأساوي وأسباب خراب الكنيسة الكلدانية وانشقاقها في منطقتهم بسبب تآمر المطران عمانوئيل شليطا مع القس سرمد... وهذا واضح جدأ... لأن ثمن هذه الصور التي فرضها القس سرمد على صدور ابناء الرعية كان الاعلان التحريمي للمطران عمانوئيل شليطا للجماعة الكلدانية هناك... وهذه الصور مجرد اشياء ظاهرية قدام أعيننا... وبالتأكيد هناك هدايا وهبات اخرى سرية فيما بينهم... وكل هذه الهبات من حساب أموال الجماعة التي جمعت بحجة بناء الكنيسة... ومصير هذه الأموال مقسومة بينهما... لا أحد يعرف أين غدت الأموال... لأن من حديث المطران قال في خطابه الاقصائي قائلا: أنا بتورنتو ما عندي بيت!!!!!!!!!!!!!! ليش من كنت قس بديترويت عندك بيت؟؟؟؟
يعني اموال فقراء ويتامى وارامل كنيسة فانكوفر ستتحول الى مدينة تورنتو من اجل شراء المطران بيت جديد له في تورنتو.... هل يجوز للمطران أن يقول ما عندي بيت - باسمه الشخصي- أم لا بد ان يقول مطرانية "قونخ" -باسم الوقف الكنسي؟؟؟؟
هذا المطران طلع بعد أتعس!!!!!!!!!!!!!
 

36
سـؤال وجـيه :
لماذا تـنـبّأ الـبـطـرك ساكـو بتأريخ 14 أيار 2014 قائلاً :
((( ومن يعـرف ماذا سيحـصل غـداً ، حـيث ممكن واحـد من عـنـدنا يتركـنا ليكـوّن كـنـيسة جـديدة ))) !!!!!!!!!!
وإنْ لم نـسـمّها نـبـوءة ، فـما تـفـسـيـركم لمـقـولـته ؟ وما أسـبابها ؟؟


عن اذن الاستاذ فؤاد نجيب المحترم 
استاذ مايكل سيبي القدير
من المؤكد إن الروح قد ألهم البطريرك عندما قال هذه المقولة وهو بمقربة من دير السيدة حافظة الزروع في ألقوش الذي يعود مرجعيته الى الرهبنة الهرمزدية الكلدانية...http://saint-adday.com/?p=5827
والاب ايوب ادور كان راهبا من رهبان ذلك الدير... الذي تخرج منه كراهب وكاهن جديرا... حيث تعلم على يد أباء ورهبان قديسين لهم شاوٍ طويل في المسيرة الروحانية العميقة... والتأريخ الرهباني معروف جدا وحافل بالشخصيات العظيمة التي غيرت وجه الكنيسة لأنهم حقا قلب الكنيسة النابض بالحياة... والبطريرك يوحنا سولاقا كان أحد رهبان هذه الرهبنة وبفضله تأسست الكنيسة الكلدانية على ماهيه عليها الآن... فالرهبان هم من الرواد في تأسيس كنائس جديدة صغيرة تولد عن الكنيسة القديمة ثم تكبر وتتوسع وتصبح كنائس واسعة الانتشار عالميا...

ومن المحتمل الكبير  والمتوقع حدوثه ان نبوءة البطريرك سوف تتحقق قريبا بمشيئة الله تعالى عزه وجل ويمكنك يا عزيزي مايكل ان تزور هذا الرابط أدناه وتجد الملامح والخيوط الجديدة لشروق شمس جديدة و "كنيسة جديدة" في سماء الكنيسة الكلدانية.
واعتقد إن قرار المطران عمانوئيل ونكرانه للشعب الكلداني في فانكوفر مجرد سببا مرتبا حسب المشيئة الإلهية ليعجل من تأسيس الكنيسة وهذا يدل على تحقيق النبوءة التي قيلت على لسان البطريرك لويس ساكو:" ومن يعـرف ماذا سيحـصل غـداً، حـيث ممكن واحـد من عـنـدنا يتركـنا ليكـوّن كـنـيسة جـديدة"... وحتما ستتم هذه "الكنيسة الجديدة" على يد راهب كلداني.
علما إن من حق هذا القطيع ايضا أن ينكر المطران وكنيسته كما نكرهم هو أمام الملأ... فهذا عواقب هفوات القادة والرؤساء الكنسيين... صدق من قال يسوع المسيح: وَلكِنْ مَنْ يُنْكِرُني قُدَّامَ النَّاسِ أُنْكِرُهُ أَنَا أَيْضًا قُدَّامَ أَبِي الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ." (مت ١٠: ٣٣)
https://www.facebook.com/media/set/?set=a.847181985388562.1073741871.607296932710403&type=3

37
اتمنى ان تكون اكثر من كنيسة ليس في فانكوفر لاكن في كل مدينة وان يكون عملها وهدفها هو نشر رسالة السيد المسيح وهو المحبة الى المنتهى لان المحبة وبالمحبة يمكن ان نزيل جميع الجدران ونغير جميع القلوب الحجرية الى قلوب لحمية تسمع وتطيع تعاليم السيد المسيح. اما عن التبعية فيجب ان تكون الى السيد المسيح وتعاليمه وليس غيره(مت 12: 30)

يا عزيزي ألبرت ماشو المحترم
ونحن ايضا نتمنى نفس الأمنية... أن تزداد الكنائس وتنهض الجاليات وتكثر النشاطات الكنيسة في كل صوب من الارض... واشكرك جدا لأنك كشفت الجوهر الحقيقي للكنيسة انها "المحبة" ... فعلى مبدأ وكلمة المحبة تتكون الحياة في الكنيسة لأن الله والمسيح بحد ذاته هو محبة وهو أساس الجماعة... وليس فرض نفوذ السلطة كونه مطران... وسيادة المطران عمانوئيل شليطا قلبه خالي من المحبة لأنه حرم وطفى نار المحبة الوقادة في قلوب المؤمنين... كان المؤمنون يتوقعون من سيادته بالذات أن يكون رسول المحبة وسلام وأن يحتضنهم ويقبلهم بالمحبة ويتفهم مشاكلهم واحتياجاتهم بالمحبة ويشجعهم على بناء جماعة وكنيسة أخرى بالمحبة ويكسب الكنيستين والجماعتين في فانكوفر بالمحبة... لكنه فعل العكس لأنه سحقهم وهمشهم وحرمهم واقصاءهم لأنهم لم يتبعوه حتى رفض اللقاء معهم ... لأنهم لم يقولوا له "نعم" وفضلوا التبعية للمسيح وتعاليمه السامية الإنسانية عن أوامره.. وها ان كبرياء المطران اعمت عيناه وأحجر قلبه واشتد غيظه وصبه على هؤلاء المساكين البسطاء بالإيمان لكي يعلمهم درسا قاسيا وهو: ثمن عدم الولاء والطاعة للأسقف "الزعيم"!!!

38
عن إذنك اخي زيد..
بارك الله بك يا اخي بالرب سالم كندا... يا حبذا أن تسنتسخ وتنشر ردك الجميل في صفحتي ايضا وتحديدا في مقالتي حسب هذا الرابط  http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,809231.0.html
ليستنى لي الكتابة والتعليق بحرية... إذا سمحت، وشكرا!!!

39
ليس لدي اي تعليق بالنسبة للمصلين في كلا الكنيستين كما اراهم في الصور لاني اؤمن بآية من مزمور داؤد 1 : 122 حينما نرتلها في جميع كنائسنا المشرقية قائلين (( خديث كد امرين واو لي لبيثه دمريا آزينان / فرحت بالقائلين لي : إلى بيت الرب نذهب )) 
 حسب ايماني لا فرق بين الكنيستين لان الكنيسة تعني هيكل المسيح له المجد لا حيطانها الاربعة ولا عدد مصليها

أخي بالرب ادي بيث بنيامين

اشكرك على مرورك الكريم ولك مطلق الحرية بالتعليق والرد والاضافة اثناء الموضوع في صفحتي الشخصية وكما اشكرك على كلامك واستنادك على نص المزمور لبيان عدم الفرق بين الكنيستين اطلاقا... وإن الكنيسة هي بيت الرب حيث يتجمع ابناء الله للصلاة والتبرك بحضور المسيح فيما بينهم لأن من اجتمع اثنان او ثلاثة باسم المسيح حتما سيكون هو بينهم... لكن الكارثة هي إن المطران عمانوئيل شليطا نكر هذا الأمر وحرم الكنيسة الثانية برمتها ـالوحدة بآمرها- لأنهم ليسوا اولياء له ودعاها بكنيسة منشقة عن الكنيسة الرسولية.
واشكرك مرة أخرى لتوضيحك القيم عن المصدر اللغوي الدقيق لكلمة شيرا التي نستخدمها بالخطأ فيما بيننا... لكن هذا المصطلح "شيرا" هو المتداول عليه حاليا في الاوساط الدينية... وكما يقال: خطأ لغوي شائع خير من صواب مهجور.

40
المنبر الحر / .
« في: 23:53 30/04/2016  »
اخي فارس ساكو العزيز
لقد قرأت المقال الذي كتبه غبطة أبينا البطريرك لويس ساكو على الصفحة الالكترونية الرسمية التابع للبطريركية الكلدانية... وقبل ابداء وجهة نظري حول النقطة التي ركزت عليها أعلاه.... أستوقفتني الفقرة المرقمة (٣) المدرجة تحت فاتحة (دور مجمع الكنائس الشرقية "روما") جاء فيها كالاتي:
  المرجو منه دعم صلاحيّات البطريرك واحترام قرارات السينودس حتى تكون الكنيسة أكثر اتحادا وقوة وحضورًا. اننا نرى احيانا المجمع الشرقي ببيروقراطيته يُفَوِّتُ علينا الفرص، فنحن في الكنائس الشرقية لسنا بناقصي الرأي، بل اننا نعرف اوضاعنا أفضل من غيرنا! نذكر على سبيل المثال موقفه من الوضع غير القانوني لكهنة ورهبان تركوا أديرتهم وابرشياتهم الى ابرشيات أخرى في الغرب، وفك العديد من الرهبان الكهنة من نذورهم ليتحولوا الى كهنة أبرشيين مما أثر سلباً على الرهبانية وزرع البلبلة بين المؤمنين! نعتقد ان الوقت قد حان لكي يُعيد الكرسيّ الرسوليّ النظر في موضوع البقعة الجغرافية بالنسبة الى البطاركة الشرقيين الكاثوليك لان البطريرك هو أب وراس لكل كنيسته أينما كانوا كما هي الحال بالنسبة للبطاركة غير الكاثوليك. تم الاقتباس
وبعد تمعني بهذا الكلام الذي ذكره غبطته... شعرت باننا حقا كنيسة ضعيفة وصغيرة وقاصرة وعاجزة بالفعل... يقول في بداية النص: "المرجو" والتي ترجع الى المصدر الفعلي الثلاثي "رجا" اي سأله إياه وتوسل.
أيحق لرئيس الكنيسة ذات تأريخ عريق وجذور رسولية أصيلة المتسلسلة من حقبة التلاميذ الاولين للمسيح... مثل كنيستنا الكلدانية التي تعتبر من إحدى الكنائس التأريخية... ويقوم رئيس الكنيسة (أ) بطلب الرجاء والتوسل من رئيس كنيسة أخرى (ب) من اجل إدارة اعضاء كنيسته الخاصة... ماذا يدعى هذا الاسلوب الذي يقوم به رئيس كنيستنا؟؟؟؟ هل هذا خلاصة ما يسمونه الوحدة؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ربما يدل على عجز رئاسة كنيستنا على الاستقلال الذاتي!!! يشبه موقفه مثل شخص معوق جسدي و قاصر ذهني -لا حول ولا قوة- يسأل ويترجى المساعدة من الآخرين...
وإذا قالوا انها وصية المسيح "كونوا واحدا" ومسألة تبعية الخلافة البطرسية كرئيس التلاميذ التي تتمثل بكرسي روما وهكذا دواليك... بالنسبة لي هذه مجرد تبريرات واهية يطلقها المرء العاجز الذي لا يفلح بقيام شي... لأن المسيح هو رئيس التلاميذ وليس بطرس!!!
وفي الآونة الاخيرة كثير من الكتاب والمؤلفين قد ركزوا في كتاباتهم بان سبب فشل القرار البطريركي بخصوص موقفه مع الابرشية الكلدانية في سانديغو وملفات كهنتها الابرشية والرهبان ايضا... كون الكنيسة الكلدانية عبارة عن كنيسة -او "مستعمرة Colony" حسب المصلح الإداري- خاضعة بصورة كاملة وتامة الى الكنيسة العظيمة -الدول الامبريالية اي المملكة "Empire"- في روما... بقيادة رئيس المستعمرات -الجنرال- الكاردينال ليوناردو ساندري السامي الاحترام (والكاردينال هو رئيس البعثات الارسالية للمبشرين بالمذهب الكاثوليكي في الكنائس الأخرى)... وجميع هذه الآراء والطروحات هي صحيحة جدا... والفقرة الثالثة من مقالة البطريرك تؤيد وتؤكد صحة التفسير...
لكن يا أبينا البطريرك كلي الطوبى... المملكة البريطانية كانت تستعمر نصف العالم تقريبا... أما الان فقد استقلت معظم تلك المستعمرات واصبح لها حكم وسيادة ذاتية Autonomy في إدارة أرضها وشعبها وممتلكاتها ومؤسساتها... وبعض هذه الدول حافظت على جزء من تأريخها وصورة الملك مثل الحفاظ على صورة الملكة والعائلة المالكة احتراما وتقديرا للتأريخ فقط وليس كتبعية...
وعليه اقتراحي هو: لكي تصل الكنيسة الكلدانية (البطريرك والاساقفة الافاضل) الى مرحلة عالية من الاستقلال Independence عليها أن تنفصل إداريا وسلطويا عن الكنيسة الرومانية فقط ليتسنى لها أن تمارس جميع الصلاحيات القانونية وتنفيذ المقررات التي تصدر من السينودس الباطريركي ويعمم تنفيذها على جميع ابرشياتها وجالياتها بصورة حرية وكاملة.. وأن يصوغوا لهم مجموعة قوانين خاصة للكنيسة الكلدانية دون الرجوع الى الحقل القانوني للكنائس الشرقية الرومانية الذي يضييق ويحجب حرية التصرف للبطريرك وسلطانه...
 وبنفس الوقت تحافظ وتصون الكنيسة الكلدانية على جميع الرموز والواجبات الروحية والفكرية والخلاصية مع كرسي روما البابوي من باب الاحترام والتقدير الانجيلي المعنوي.
وإذا لم ينفصل سيادة البطريرك لويس ساكو مع اساقفته الاجلاء عن سلطان و نفوذ رئيس المستعمرات للمملكة والدولة الفاتيكانية المتمثلة بقيادة الكاردينال ليوناردو ساندري فرجائه هذا سيبقى مجرد حلما بعيد المنال!!!!!

وما قلته لا يعارض مطامح الوحدة الكنسية لبناء كنيسة جامعة مقدسة... لأن الوحدة الإيمانية لا تعني الاستعباد الكلي لشخص ما... الوحدة هي إيمانية دون الإدارية... نحن متفقون مع روما بالمواضيع العقائدية الجوهرية التي تخص الرسالة الانجيلية والبشرى الخلاصية... لكن لا يحق للغريب مثل "رئيس كنيسة اخرى" أن يتحكم بكاهن او اسقف او حتى علماني ينتمون الى كنيستنا الكلدانية... وإذا ما حصل هذا... يعني هناك هيمنة وسيطرة مفروضة اجبارية من قبل طرف ما!!!!
أما ما علاقة التشبث بالارض والتشبث بالايمان... فلا توجد علاقة طردية بين المفهومين في العالم الروحاني والديني... لأننا يمكن أن نتشبث بإرضنا وننكر إيماننا... كما يمكننا أن نتخلى عن ارضنا في عين الوقت نتمسك بإيماننا.
وربما توجد علاقة طردية بينهما في العالم القومي والسياسي... لأن القومية مبنية على حدودية جغرافية وإدارية معينة يتكونون من شعب او قوم محددين بإطار وحدود إدارية على أرض معينة... 
وحتى هذا اصبح غير واضح وغير دقيق بعد فرض "سياسة العولمة" العالمية التي كسرت الانتماءات للحدود الجغرافية والثقافية والاجتماعية التقليدية للاقوام والشعوب على الكرة الارضية وغدى هناك ما يسمى بالقرية العالمية Global Village التي ينتمي إليها الإنسان الكوني او العالمي Universal-Human... كما قال الملفان مار نرساي: الإنسان عالم صغير (برناشا علما زعورا) ...

41
أخي بالرب سالم كندا القدير
كما اسعدني حضورك وطلعتك البهية... وردودك وإجاباتك القيمة والثرية بالمعلومات الكثيفة والدقيقة التي تنقلها من ارض الواقع الى جميع القراء والمشاهدين الكرام من على هذا المنبر عينكاوا الكريم.

مقتبس من:  link=topic=809231.msg7467564#msg7467564 date=1461979903
ال ٤٠ دولار ليس أشتراك كنسي ابداً، بل الاشتراك الكنسي هو عبارة عن ظروف جاهزة بأسم العائلة وتضع هذه الظروف في تفسية الكنيسة بما فيها كل يوم أحد ويوم عيد. أما المبلغ ٤٠ دولار المذكوره في موعظته ، فهذا واحد من الشروط التي فرضها القس سرمد يوسف باليوس عنوةً و إكراهاً على ابناء رعيته لترويج معاملة الكفالة الكنسية. و للقس سرمد شروط اخرى للكفالة الكنسية ،منها مثلاً: إلغاء الكفالة في حالة مشاركة الكفيل أو احد أفراد عائلته في الصلوات التي يقيمها الاب أيوب أدور .وكذلك في حالة  عدم حضور الكفيل الى كنيسته -كنيسة الاب سرمد- وأيضاً  المكفول فيما بعد، ففي هذه الحالات ستلغى الكفالة .هذا الكلام ليس من عندي أنا،بل القس سرمد هو مَن يكرر هذا الكلام من على المذبح المقدس أثناء موعظته مرات ومرات وبحضور أبناء الرعية.
انا ممنون لك على توضيحك المفصل وتزويدنا بحقائق أكيدة من داخل الكنيسة... وما يتعلق بالاشتراك الاربعيني بانه اشتراك آخر ليس له علاقة بالاشتراكات الكنسية التقليدية (ريشيثا)... يدل هذا على إن القس سرمد باليوس اهلك الشعب بفرض الضرائب واكراههم على دفعها بحجج و ذرائع واهية لا صحة لها... بقدر استفادته الشخصية والتي تعود ريع هذه الاشتراكات والهبات من هنا وهناك باسم الكنيسة الى حسابه الشخصي والدليل انه مضت احدى عشرة سنة على جمعه للاموال الطائلة والكنيسة لم تشهد النور على ارض الواقع... كما يقولون وعد الشعب ببناء "كنيسة الميعاد"!!!!!!! كما صعد موسى على الجبل ورأى "أرض الميعاد" ولم يدخلها قط... هكذا الشعب المسيحي الكلداني في فانكوفر يدفعون المال ويحلمون بصرح الكنيسة ولن يدخلوها ابدأ لأنها مجرد كنيسة مبنية على جبل من الاوهام والاحلام والوعود الكاذبة.

كما انني اشجع مقولتك المفضلة للمفكر السياسي الايرلندي أدموند بيرك ( كل ما يحتاجه الشر لينتصر وقوف الاخيار على الحياد لا يحركون ساكناً).
 بالفعل كل إنسان مسيحي ذو مبدأ إنساني رفيع وغيور على كنيسته لا بد أن يحرك ساكنا وأن يتخذ موقفا اما بالسلب أو بالايجاب وان لا يكون من صفوف (المتفرجين و الفاترين) انهم كما يقول سفر الرؤيا:"أَنَّكَ لَسْتَ بَارِدًا وَلاَ حَارًّا. لَيْتَكَ كُنْتَ بَارِدًا أَوْ حَارًّا! هكَذَا لأَنَّكَ فَاتِرٌ، وَلَسْتَ بَارِدًا وَلاَ حَارًّا، أَنَا مُزْمِعٌ أَنْ أَتَقَيَّأَكَ مِنْ فَمِي. (رؤ ٣: ١٥)

الرب يباركك ويبارك الجميع

42
اخي بالرب فارس ساكو المحترم
تحية قلبية وتقدير لك
انتهز الفرصة وانشر على حضراتكم هذه الكرازة التي ألقاها القس صميم يوسف باليوس في انجيل يوم الاحد بتأريخ( 03/13/2016 ) وهذه الكرازة منشورة في صفحة الفيسبوك الرسمية في كنيسة القلب الاقدس/ديترويت التي يخدم فيها الان .... واسمع في الدقيقة ١٨ كيف يصف الكنيسة الكلدانية بانها "جاهلة". إذن الكنيسة الكلدانية ليست "بسيطة" او "ساذجة" بالأتعس من هذا هي "جاهلة".

واعتقد كلام القس صميم باليوس يعلل ويشرح سلوك وتصرفات هؤلاء المؤمنين الذين يمسحون و يتبركون بعباءة البطريرك لأنهم "!!!!!!!!". 

تابع الرابط ادناه للكرازة...

<iframe src="https://www.facebook.com/plugins/video.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Fsacredheartchaldeanparish%2Fvideos%2F737913616345468%2F&show_text=0&width=560"

43
سلام وتحية مسيحية خالصة اخي ميخائيل ديشو المحترم
اشكرك على مرورك وعلى وجهة نظرك... بالفعل إن كنيسة مريم العذراء الكلدانية موقفها عويص إلان... ولكن بفضل الرب وابنه المخلص وشفاعة مريم العذراء ستكون كنيسة في بر الامان لانها كنيسة مبنية على صخرة المسيح الايمانية الخلاصية. وقد ذكر السيد فؤاد نجيب (الناطق الرسمي باسم الكنيسة) مشكورا... موقف القس ايوب ادور والجماعة المسيحية التي يخدمها... ويبدو لديهم وضوح الرؤية بمشروعهم الروحي... وقد اعلنوا لنا باكثر من مناسبة عن مخططاتهم ونواياهم الصادقة في حل الازمة باقل الخسائر تذكر... وبينوا مطالبهم للجميع وهم ملتزمون بقراراتهم... وإذا ما الكنيسة الكلدانية برئاستها تجاهلوا امرهم ومطالبهم... لابد لهم ان يفكروا بحلول بديلة لكي يحافظوا على مسيرتهم الروحية بتنظيف الكنيسة الكلدانية في فانكوفر من النماذج السيئة للرعاة.
ولقد سمعت للتو خبرا يقول: إن سيادة المطران عمانوئيل شليطا الجزيل الاحترام سيذهب الى مدينة فانكوفر في بداية الشهر آيار القادم وسيمكث هناك لمدة عشرة ايام... لأن القس سرمد باليوس لديه سفرة دينية مفاجئة الى القدس وزيارة العتبات المقدسة (ربما غاية الزيارة للتطهير والتكفير عن خطاياه)...
والغريب بالأمر هل يرضى سيادة المطران على نفسه ان يترك المطرانية فارغة ويكون مساعد للقس سرمد باليوس... في حين هناك كهنة اخرون يمكنهم القيام بذلك اثناء فترة غيابه!!!!!
أم سيذهب الى فانكوفر ليعيد الكرة مرة ثانية ويعلن للملأ عن التحريم ضد القس ايوب ادور والكنيسة المنشقة وهم يحتفلون بمرور سنة على زيارته الذهبية في السنة الماضية... بعدما شاهد إن زيارته السابقة لم تنفع ولم يكن لها مردود إيجابي له... وخاصة حينما تجاهلت الجالية كلامه وحكمه؟؟
هناك سر بالموضوع... لكن على كل حال ستكشف الايام القادمة عن كل شي!!!!

بالمناسبة عزيزي ميخائيل ديشو... موعظة الاب سرمد قال: (.. ماشاء الله، فرحانه الأمّايه- الأم- زَوَّجت بنتها، و للصبح رقص و هلاهل ، بَس هي ما تعرف هذا زواج باطل يعني زنا..)" هذا ليس الشي الوحيد الذي قاله...
بل اسمع ماذا قال في كرازة عيد القيامة المسيح: كل واحد ألغى اشتراكه الكنسي اللي ب ٤٠ دولار  الله راح يعلنه يطلعها بيه وبعائلته وباطفاله وراح تطلع على شكل مصيبة او مرض او موت لأن كل واحد ما يدفع اشتراك للكنيسة الله راح يعاقبه. (تم الاقتباس)
احتفلت الكنيسة الشاملة المقدسة بمناسبة عيد الفصح وقيامة يسوع المسيح الذي فدانا بنفسه ودمه على خشبة الصليب الذي اصبح عربونا لخلاصنا. والأخ القس نازل باللعنات على شعبه لأنهم اوقفوا الاشتراك الاربعيني.


واستغل المناسبة ايضا لكي انشر لك وللجميع هذا الرابط أدناه وهي كرازة ألقاها القس صميم يوسف باليوس (أخو القس سرمد يوسف باليوس) وهو راعي كنيسة القلب الاقدس في ديتروت... هذه الكرازة التي القاها القس صميم باليوس ( مبين صاير عصبي على أخوه ) هي لإنجيل اليوم الاحد بتأريخ ( 03/13/2016 ).
اتمنى من القس سرمد باليوس ان يصغي لكرازة أخيه لأنها موجه إليه بالحرف الواحد... لأنه قال: محد خربط كنيستنا غير الاشتراكات. ها هوذا يقصدك وتعلم منه الحكمة والمعرفة والواجبات للراعي الحقيقي.
لكن يا عزيزي القس صميم باليوس كلامك جميل ورائع...فقط شيء واحد ولدي عتب عليك... ليش تقول الكنيسة الكلدانية جاهلة؟ حسب كلامك بالفيديو دقيقة ١٨::
ليس يجون الانجيليين ويكولون انتم كلشي ما تفتهمون... ليش؟ لأن شايلين ٢٤ ساعة وردية وما تقرون الكتاب المقدس... ليش يضحكون علينا الناس؟ ليش دائما الكنيسة الكلدانية هي كنيسة جاهلة!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! 
يا عزيزي ليش انت مو قس تنتمي لهذه الكنيسة التي تصفها بانها "جاهلة"؟؟

تابع رابط الكرازة للقس صميم باليوس حيث يصف الكنيسة الكلدانية بانها جاهلة...

<iframe src="https://www.facebook.com/plugins/video.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Fsacredheartchaldeanparish%2Fvideos%2F737913616345468%2F&show_text=0&width=560"

44
استاذ مايكل سيبي القدير
تحية اخوية صادقة...
إذا كان الكاهن ليس في قلبه ذرة حياء وإنسانية واحترام لكرامة الانسان... ويسمح لنفسه بتحريم وفضح وإهانة الآخرين... وبالمقابل سيده يشاهد ويسكت ولا يحرك ساكنا... من الافضل له وحتى سيده أن يتركا الكنيسة بسلام ليقودها غيرهم من الكهنة والرؤساء الشرفاء...
 

45
أخي بالرب القدير عوديشو يوخنا

لم نحن ندعو تلك الكنيسة الثانية بالمنشقة... بل سيادة المطران عمانوئيل شليطا وباقي الجهات الكنسية المعنية بالامر هم الذي شوهوا سمعة الكنيسة والجماعة المسيحية وخلقوا تصورا سلبيا في أعين الناس والجماهير تحت هذا العنوان... وبالتأكيد هذه هي سياسة غير المقبولة اخلاقيا وروحيا تصرف بها الرؤساء لكي الناس تزدري هذه الكنيسة وينفروا منها... والواقع حصل العكس!!!
أما الاضطهاد هو داخلي لأنه حصل داخل المؤسسة نفسها واعضائها... وتجلى هذا الاضطهاد عندما ألتقى سيادة المطران يوسف توما الجزيل الاحترام بالقس ايوب ادور وهدده علنيا قائلا: اننا سوف نهجم عليك ونحاربك ونفضحك بالاعلام محليا وعالميا ونحرمك من الكنيسة حتى الجماعة التي تتبعك سوف تخاف وتتردد بالالتفاف حولك ويتركونك وبالتالي تفشل بمشروعك الذي انت مزمع بالقيام فيه.
ولقد نشر هذا التهديد في الاعلام سابقا... ألا يعتبر هذا التهديد ضرب من الاضطهاد؟؟؟ ها هم أولياء بيت الرب وأوصيائه هم الذين يضطهدون الكنيسة وابنائها؟
فرسل السيد المسيح كانو سبعين وجميعهم كانت غايتهم نشرالمسيحية و الأيمان وتعاليم الرب فما المانع اذا كانت هناك كنيستين والغاية واحدة. تم الاقتباس
كلامك جميل وعميق جدا... ومن الافضل ان توجه سؤالك الى سيادة المطران عمانوئيل شليطا ليجيبك بنفسه او هو يوكل من ينوب عنه من الملافنة الكبار!!!!
الرب يبارك ايضا

46
لقد كتبت مقالا عن كنيسة مريم العذراء في فانكوفر بانها نموذج يحتذى به . لكن يشاع انها مكونة من ابناء عشيرة واحدة او قرية واحدة! ليس هناك اي سبب وجيه يمنع سيادة المطران من احتواء ابناء هذه الكنيسة الا الكبرياء.

عزيزي فارس ساكو الكريم
كما قلت لك سابقا... تعجبني طريقة تفكيرك كثيرا وتركيزك على عناوين مهمة... واسمح لي ان أجيبك على الفقرة التي تخص: لكن يشاع انها مكونة من ابناء عشيرة واحدة او قرية واحدة! تم الاقتباس
وسأحاول قدر المستطاع توضيح الفكرة لك وللقراء الكرام... أما الاعتقاد او الاقتناع بها هذا امرا يعود لكم.
الشعب المسيحي العراقي عانى كثيرا من ظاهرة الهجرة... وأخص بالهجرة الخارجية او الدولية أي: ترك ومغادرة العائلات أو الافراد لمنازلهم واعمالهم واوطانهم واراضيهم والذهاب الى أماكن أو دول الاكثر استقرارا أو اكثر رخاءا و أمانا.
وكانت هجرة الافراد والعائلات المسيحية العراقية عشوائية غير مدروسة او غير منظمة مسبقا... واختيار العائلات للدول التي يريدون الاستقرار فيها كان مبنيا على الافضل دولة التي تقدم المساعدات والمعونات المالية اكثر لمهاجريها، أو تعتمد على وجود الاقارب والاصدقاء والمعارف الشخصية الذين يساعدونهم على التكيف والتأقلم وايجاد السبل السريعة للسكن والعمل.. او هناك من اختار البلد ليس عن إرادته بل المنظمات او الحظ الذي حالفه وساعده لكي يصل ويستقر في بلد معين... اختلفت الطرق لكن النتيجة واحدة.
وبسبب العاملين الاولين: افضل دولة (مساعدات وتسهيلات مالية) مثل كندا واستراليا وامريكا وشمال اوربا ووجود الاقارب والاصدقاء. ساعدت العائلات على تشكيل مثل مستوطنات او جاليات ينتمون الى عشيرة ما او قرية معينة او منطقة معينة... هذا هو واقع الحال! ومثال على ذلك: مدينة ديترويت معروفة بعشيرة معينة ومدينة ستوكهولم او ملبورن او باريس...الخ... وجاءت هذه المسميات اعتمادا على تواجد الغالبية الساحقة من نفس العشيرة او القرية في تلك المدينة... لكن هذا لا يعني ان هناك نسب واعداد لا يستهان بها من مناطق او قرى او عشائر اخرى... وإذا ما وجدت كنائس في المهجر اكثرية الحاضرين فيها ينتمون الى قرية معينة هذا لا يشير الى انها كنيسة عشائرية... وإذا قيست الحالة بهذا المكيال... سوف نصل الى نتيجة وهي إن معظم الكنائس الكلدانية في دول المهجر هي كنائس قرية وعشيرة ما نوعا ما!!!
يذكر احد علماء الاجتماع بهذا الصدد: يمكنك ان تنزع المرء وتغربه من قريته و ارضه و عشيرته لكنك من المستحيل ان تنزع القرية والارض والعشيرة من عقله.
وهذه الظاهرة ليست موجودة عند العائلات المهاجرة المسيحية العراقية فقط... فعلى سبيل المثال توجد في مدينة عينكاوا مستوطنات او مجمعات سكنية جهزت للمهاجرين الاجانب الذين استقروا فيها للعمل كالقرية الانكليزية او القرية الايطالية او القرية الالمانية...الخ.
إذن هي آليات وسياقات غير مرئية تمتلكها المجتمعات الإنسانية تعمل في ظروف طارئ على إعادة بناء ذاتها ولتقديم المساعدة لأفرادها وتوفير الشعور بالامان والحماية والبقاء لهم في البيئة التي يعيشون فيها.
وحسب معرفتي بديموغرافية الشعب الكلداني في فانكوفر هم معظمهم من عشيرة او قرية ما... لكن -كما ذكرت آنفا- هناك عائلات كثيرة ينتمون الى قرى و عشائر اخرى. لذا لا تستغرب بان اغلبية المؤمنين الذين يحضرون وينتمون لكلا الكنيستين (كنيسة مريم العذراء وكنيسة الرسولين) هم من نفس القرية او العشيرة وبنفس الوقت وهناك عائلات اخرى مختلفة. 
السؤال الجوهري والمهم هنا الذي لا بد ان اطرحه وهو: حتى وإن كان المؤمنون الذين يحضرون الى كنيسة مريم العذراء في فانكوفر هم من قرية معينة او من مختلف القرى ... أليسوا هم كلدان؟ أليس من واجب المطران عمانوئيل شليطا ان يستقطبهم ويحتويهم ويضمهم الى ابرشيته؟
لكن كما ذكرت في ردك المرقم (٥) وقلت حسنا: الراعي هو من يبحث عن الخراف فيجدها ليس من تدعوه الخراف فيرفضها! تم الاقتباس وهذا ما حصل قبل سنة فعلا كما نوهت إليه... لقد وجهت اللجنة الادارية باسم ابناء كنيسة مريم العذراء الكلدانية دعوة خاصة لسيادة المطران عمانوئيل شليطا الجزيل الاحترام لزيارتهم ومنح بركته الابوية لهم...

https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=725306464242782&id=607296932710403&substory_index=0
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,788236.0.html

لكن مع الاسف الشديد كبرياء المطران المتعالية لا تسمح له بالتنازل والتواضع والبحث عن هذا القطيع الكلداني الصغير في فانكوفر!
فإذا سيادته لا يأبه ولا يكترث بضياع قطيعا من شعبه... فمال حال الخراف الضالة كأفراد في ابرشيته؟؟؟؟؟؟

هل هذه هي صفات ومزايا الراعي الصالح الذي يبذل بنفسه من اجل أحبائه؟؟؟؟
ولهذا السبب لقد كتبت مقالتي في السابق التي ادرجتها تحت عنوان: (ابرشية مار أداي الكلدانية في كندا، في تدهور ملحوظ نحو الصفر!!!!)
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=807193.0

47
عزيزي ميخائيل ديشو المحترم
شكرا على مرورك وتعليقك اللطيف... إن مسألة كنيسة فانكوفر هي قضيتك وقضية كل مسيحي مؤمن وشريف يهمه أمر كنيسة المسيح... كلامك  صحيح ولا غبار عليه... الجالية المسيحية كبيرة في فانكوفر... وهي بحاجة الى اكثر من ثلاثة كهنة لكي يستوعبوا متطلبات واحتياجات هذه العائلات الكبيرة... لكن المطرانية الكلدانية في كندا لا تعترف بهذا الاحتياج الكبير للكهنة في المنطقة... وهي تقف بصف القس سرمد باليوس ورعيته وتهمش الآخرين... ولقد اثبت القس ايوب ادور ورعيته جدارتهم وحرصهم وكفائتهم على بناء رعية كاملة ومكملة حسب القواعد والاسس الكنسية الرسولية... لكن السر يكمن كما نوهت  بانه "احتكار" لطرف معين.
أما كلمة منشقة متأتية من اعلان الرسمي للمطران عمانوئيل شليطا أمام الملأ وقال انها كنيسة منشقة ومحرمة ولا يعترف بها!!! استغرب في قوله وتصريحه هذا... أليسوا هؤلاء ابناء الابرشية الكلدانية؟ فلماذا لا يحتويهم ويضمهم ويكسب القس ايوب ادور معهم خصوصا بعدما حصل على الانعتاق من الصرح الرهباني وهو قس مستقل الان ويمكن للمطران كسب القضية بسهولة وإعادة وحدة ابناء الرعية الكلدانية الى ابرشيته؟؟؟ لماذا هذا العناد العلني؟؟؟
 

48
عندنا تطلعت وشاهدت جميع الصور التي نشرت في كنيسة (الرسولين مار بطرس ومار بولس) بمناسبة شيرا "مار كيوركيس ومار أتقن ومار أدي" الذي أقامه القس سرمد باليوس يوم الاحد السابق. هذه الكنيسة التي تأسست منذ سنة ٢٠٠٥ ميلادية اي عمر هذه الجماعة يناهز احدى عشر سنة تقريبا. ويعتبر القس سرمد باليوس القس الكلداني المؤكل من قبل سيادة مطران الرعية مار عمانوئيل شليطا. وهو راعي لكنيسة يقارب عدد عائلاتها ألف عائلة مسيحية ساكنة في فانكوفر وينتمون الى كنيسة الرسولين وهي الكنيسة الرئيسية في المنطقة. والتي لها امكانية وغنية جدا نظرا لعدد العائلات والاشتراكات والهبات والعطايا التي يأخذها القس سرمد عنوة من الناس.
تابع الرابط لمشاهدة مزيد من الصور
https://www.facebook.com/media/set/?set=a.612503248914023.1073741856.173332956164390&type=3

وبالمقابل، شاهدت الصور التي نشرت في كنيسة مريم العذراء الكلدانية بمناسبة شيرا :ربان هرمزد ومار كيوركيس ومار أداي. الذي أقامه القس ايوب شوكت يوم الاحد السابق ايضا. هذه الكنيسة تأسست منذ سنتين تقريبا. ويعتبر المطران مار عمانوئيل شليطا هذه الكنيسة هي منشقة وغير خاضعة لسطانه وإدارته. والقس ايوب راعي لكنيسة الشتات الذي هجروا كنيسة الرسولين في فانكوفر بسبب تصرفات القس وإدارته السيئة، واستقروا بهذه الكنيسة المصغرة. وعدد عائلات المنتمية الى هذه الكنيسة ما يقارب مئتين عائلة تقريبا. فهي كنيسة حديثة العهد وفقيرة ومتألمة بسبب ما شاهدته من اضطهادات وإساءات وهجومات من قبل الرئاسات الكنيسة المحلية والعالمية، لكن بمحبة العذراء مريم وصلاتها شفيعة الكنيسة استمرت هذه الكنيسة واثبتت وجودها وكيانها واستقلاليتها الدينية والروحية والإدارية لأنها كنيسة مبنية على الصخرة. 

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,809187.0.html

غاية المقال: لن اسبقكم وابدي احكامي بالمقارنة بين صور لهذه الكنيستين:
الكنيسة الاولى هي كنيسة رئيسية وعدد رعايا كثيرين ما يقارب ألف عائلية (معدل ثلاثة ألف فرد) وهي قديمة وتمتاز بدعم مالي وكنسي من الرئاسات.
بينما الكنيسة الثانية هي منشقة وبديلة وعدد رعايا ما يقارب مئتين عائلة (معدل ستة مائة فرد) وهي كنيسة حديثة التأسيس وتمتاز بانها كنيسة مضطهدة من قبل الرئاسات الكنسية العليا.

بعض من صور الكنيستين في فانكوفر...


49
عزيزي زيد ميشو المحترم
أضم صوتي معك وأؤيد بشدة ما كتبته وذكرته في مقالاتك المتوجة باكليل الصراحة والحقيقة... في هذا الزمان حيث السواد الأعظم من اعلام مجتمعنا بشتى مجالاته الدينية والسياسية والثقافية والعلمية... استغلوا مناصبهم الرفيعة في سبيل تحقيق غايات مبطنة معاكسة ومغايرة عن ما يقدموه لنا ويعرضونه لنا... ولربما هذا متأتي من طبيعة المجتمع وعصارة التنشئة وتوجهات النظام الاجتماعي في المؤسسات  والقوالب السلوكية التي يفرزها المسؤولين بالذات... وامتلاكهم لشخصيات مزدوجة ومتناقضة!!... ولربما يعود هذا الى قاموس الطبائع الشرقية... ولا أعني العراقيين فحسب... بل بصورة عامة... لأن يسوع المسيح قد امتعض من هذه الحالة المأساوية ايضا في المجتمع اليهودي حينما أردف وزجر الفريسين والكتبة (الطبقة المحافظة والمتدينة والمثقفة) قائلا: وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ الْمُرَاؤُونَ! لأَنَّكُمْ تُشْبِهُونَ قُبُورًا مُبَيَّضَةً تَظْهَرُ مِنْ خَارِجٍ جَمِيلَةً، وَهِيَ مِنْ دَاخِل مَمْلُوءَةٌ عِظَامَ أَمْوَاتٍ وَكُلَّ نَجَاسَةٍ.
هذه الانماط من الشخصيات كانت وما زالت متوفرة بكثرة في مجتمعاتنا الشرقية لأنها تمتلك صفات الديمومة، والمرونة، والتجدد، والخلود!
فلا عجب  يا صديقي أن نشاهد مثل هذه الشخصيات ذات الأوجه المتعددة والمتلونة في آن واحد! فإذا اشتهر رجال الدين (الفريسيون والكتبة والصدقيون) بميزة المرائية مع كونهم من معلمي وأصحاب القيم الروحية والاخلاق الانسانية كالصدق والنزاهة والتضحية والشفافية وهم يفتقرون إليها ولا يسلكون بموجبها قط... فكيف سيكون حال السياسيين والحكام الذين ليسوا مجبرين البتة بتمثيل هذه القيم الدينية والمبادئ الروحية المتجردة؟

المسيح لم يقلب موائد الصيارفة وبائعي الحمام في الاسواق التجارية المألوفة آنذاك... بل غضبه كان متمركزا على اجتياح الاسواق التجارية داخل اسوار هيكل الرب وهيمنة الاخلاق التسويقية والمصلحية والربحية على رجال الدين وجميع الذين يتقاسمونهم الارباح.
 
هنا تكمن الخطورة وغضب الرب... عندما يتحول بيت الصلاة الى مغارة لصوص!!! وأولياء البيت هم أنفسهم رؤساء المغارة، هذه هي "الإزدواجية القاتلة": راعي و ذئب، كاهن و تاجر، بيت صلاة و سوق، طبيب و عليل، طهارة و نجاسة.....
 وَقَالَ لَهُمْ: «مَكْتُوبٌ: بَيْتِي بَيْتَ الصَّلاَةِ يُدْعَى. وَأَنْتُمْ جَعَلْتُمُوهُ مَغَارَةَ لُصُوصٍ!»
صدقت حينما قلت: أبشع ما يمكن هو استغلال المقدسات لمصالح خبيثة. تم الاقتباس. هذا يطابق عين المقولة للمصلح الاجتماعي والديني جيفارا: إن أبشع استغلال للإنسان هو إستغلاله بإسم الدين لذلك يجب محاربة المشعوذين والدجالين حتى يعلم الجميع أن كرامة الإنسان هي الخط الأحمر.
يا صديقي هناك خطوط حمراء ولا بد ان يناضل المرء الشريف في حياته من اجل الحفاظ عليها حتى وان عارضه جمهور غفير من الناس وأصبح موضع الخطر ومهدد بالضياع لأنه يسبح عكس التيار السائد... لأن الخطوط الحمراء هي مهمة وثمينة وتستحق التضحية في سبيلها: كون الإنسان الذي على صورة الله ومثاله أثمن بكثير من المال.

50
اخي يوحنا بيداويد المحترم
احييك على هذه المقالة وتسليط الاضواء على اهمية الرابطة الكلدانية... التي انبثقت شرارتها الاولى من ابرشية مار بطرس الكلدانية في ساندييغو الذين لقبوا ب"القومجيية" ... ومن ثم تبنت البطريركية الكلدانية الحالية هذه الشعلة الخالدة ونشرتها وعممتها على جميع رعاياها في داخل العراق وخارجه ليستفيد منها ابناء كنيستنا... ومن اجل نجاحها وازدهارها وتقدمها لا بد من الرجوع الى الينبوع الاصلي ووالتعاون مع المرجعية الأصلية والانسجام مع مفكري الابرشية المذكوره اعلاه لأنهم اصحاب المشروع الثقافي-الاجتماعي الكلداني... لكي لا تنحرف هذه الرابطة عن مسارها الحقيقي وتصبح مجرد شعارات وهتافات خالية بالية لا نفعة لها. نحن بحاجة ماسة الى هذه الرابطة الكلدانية التي ولدت من اجل خدمة الشعب الكلداني قاطبة.

51
عزيزي فارس ساكو المحترم

أنت تستحق كل هذا الاطراء والتحية الكريمة... زرت حسابك القديم ولقيت نظرة سريعة على كتاباتك... أن جدير بالثقة ومقالاتك جميلة ومعتدلة ومنصفة ايضا تدافع عن المظلومين من العلمانيين المثقفين والكهنة الذين كانوا مجرد ضحية وفريسة سهلة بين تلك الأنياب المقدسة لرؤساء الغابة الكبار...
صدقني جميع الهموم والحروب والصراعات والكوارث التأريخية البشرية هي آتية كالريح من: هفوات واخطاء وعناد ونرجسية وامراض طيش وكبرياء الكبار اصحاب السلطة والنفوذ المتعجرفين!!! 
كما يقول المثل: الخط الاعوج من الثور الكبير!!!!!!
من له اذنان سامعتان ولا يبتغي السماع فليسمع.....

52

الكهنة في كل العالم في خدمة الاسرار هم متحدون في شركة واحدة مع المسيح لكن عادة بعض رؤساء الكنيسة ينسون او يتناسون ذلك فيجعلون من انفسهم محل المسيح ويوجبون على الكهنة طاعتهم المطلقة وولاءهم التام مستبدلين حكمة الله بغير ذلك بل جاعلين من انفسهم عثرة لكهنتهم ومؤمنيهم !
كنيسة مريم العذراء في فانكوفر كانت نتيجة لهذا الصراع بين الطاعة للمسيح وبين الطاعة للكاهن الاعلى وبين الولاء لارادة الله وبين الولاء لارادة عبيد الله ورغم ان كاهنها ومؤمنيها اختاروا مضطرين ان يكونوا خارج طاعة وولاية رؤساء الكنيسة الكلدان الا ان النظر الى تجربتهم من خلال عدسة الاتحاد بالمسيح يجعل منها نموذج يحتذى به !

أخي فارس ساكو العزيز

تعجبني مقالاتك وردودك لأنك انسان متحرر فعلا ومعتدل في تقييم الآخرين... ولديك استقلاليتك في وجهة نظرك دون الانحياز لطرف ما...
 
إن زعماء الكهنوت واسيادها ركزوا على مبدأ الخضوع والخنوع... وكأنهم اقطاعيون ونبلاء المجتمع المتسامين... يحققون طغيانهم من خلال استغلالهم وتوظيفهم قوة سلطان الكهنوت الذي منحه المسيح لهم... الكهنوت هو رمزا للخدمة والتواضع وتكريسهم الذاتي على خدمتهم للآخرين وليس تسخير الآخرين لخدمتهم (الشعب في خدمة الاساقفة والكهنة)... أنصب اهتمامهم على تحقيق قضايا الهيمنة وفرض تطبيق قانون الطاعة على الرعية وابنائها وتنشئتهم على اساليب الاكراه والترهيب واهملوا الجانب الخدمي والاتضاعي التي هي من أهم صفات الكاهن الابدي... الشعب المسيحي في فانكوفر متحرر من خداع وغش وإزدواجية بعض رجال السلطة الدينية... الشعب المسيحي في فانكوفر لا يريد الانقسام ولا يريد الاساءة الى كنيسة المسيح والطعن بوحدة وتناغم وانسجام الفعلي مع كنيسة المسيح السماوية بقدر احتجاجهم وسخطهم على سلوك الرؤساء غير المرضي وغياب الانموذج الروحاني الصادق للكاهن.... مما دفع بهم الى الاندفاع والنهضة ضد رجال الدين الأقطاعيين... لانهم سخروا الشعب لخدمتهم واموال الشعب لمصالحهم الشخصية ... رجال الدين الذين ضحكوا على عقول الفقراء والبسطاء وجعلوهم يصدقون خدعة التبرعات والهبات بانها لكسب رضى الاله وبناء بيت للمسيح كون المسيح لا بيت له في كندا وهو نائم على حافة الطرقات... بينما اموال اولئك الفقراء واليتامى والارامل التي جمعت قد تحولت الى املاك واراضي وقصور وصروح باسماء رجال الدين الاقطاعيين وعائلاتهم... الشعب المسيحي في فانكوفر أبى الذل والبؤس ومقت روح التيار الاقطاعي بين ثنايا أروقته... وبسببه اندلعت نيران الثورة ضدهم لقمع تلك الروح الخبيثة من التسلل والتغلغل في شريان الكنيسة الحي...
كنيسة فانكوفر هي المركز والبؤرة الكونية المعلنة للثورة الفرنسية الجديدة عبر تأريخ الكنيسة الكلدانية المعاصر ... وبفضل تلك الثورة الروحية سوف تجدد الحياة الكنسية في فانكوفر ويرسم القدر ملامح الحرية والعدالة واحترام السلطة لكرامة الشعب ورغباتهم ... إيمان الشعب المتعمق وعشقهم الروحي المتأصل وإدراكهم المعرفي المتبصر صار مبعثا للتجدد اليسوعي المتحرر الذي سيكسر قيود الاقطاعية والاستغلالية لرجال الدين المتصلد والمتصدع...
الرؤساء الدينيون خائفون جدا لأن الشعب أدرك حقيقتهم و جوهر شخصياتهم المتصبغة بالمرائية... وباتوا جزعين ومضطربين يهابونهم ويخافون من رياح ثورة الشعب وامتعاضهم ومقاطعتهم العلنية لهم .... وبالتالي... سيفقد رؤساء الدين زمام الأمور... وعندما يستيقظ الشعب ويتحرر من تأثير تنويمهم المغناطيسي الوهمي عليهم سيقيمون رعاة آخرون صالحون... وهذا كله سوف يؤثر على زعزعتهم من كراسيهم المشيخية الاقطاعية وفقداهم نشوة التلذذ والاستمتاع باستعباد الآخرين بحجة تطبيق الدين ومشترعاته...
..........................................................................
وصدق قول الشاعر:
إذا الشّعبُ يَوْمَاً أرَادَ الْحَيَـاةَ      فــلا بــدّ أن يســتجيب القــدرْ
ولا بُـدَّ لِلَّيـْلِ أنْ يَنْجَلِــي      وَلا بُدَّ للقَيْدِ أَنْ يَـنْكَسِـر
وَمَنْ لَمْ يُعَانِقْهُ شَوْقُ الْحَيَـاةِ      تَبَخَّـرَ في جَوِّهَـا وَانْدَثَـر
فَوَيْلٌ لِمَنْ لَمْ تَشُقْـهُ الْحَيَاةُ      مِنْ صَفْعَـةِ العَـدَم المُنْتَصِر
كَذلِكَ قَالَـتْ لِـيَ الكَائِنَاتُ      وَحَدّثَنـي رُوحُـهَا المُسْتَتِر
وَدَمدَمَتِ الرِّيحُ بَيْنَ الفِجَاجِ      وَفَوْقَ الجِبَال وَتَحْتَ الشَّجَر
إذَا مَا طَمَحْـتُ إلِـى غَـايَةٍ      رَكِبْتُ الْمُنَى وَنَسِيتُ الحَذَر
وَلَمْ أَتَجَنَّبْ وُعُـورَ الشِّعَـابِ      وَلا كُبَّـةَ اللَّهَـبِ المُسْتَعِـر
وَمَنْ لايحب صُعُودَ الجِبَـالِ      يَعِشْ أَبَدَ الدَّهْرِ بَيْنَ الحُفَـر.

....أبو قاسم الشابي... إذا الشعب يوما أراد الحياة...

53
أخي العزيز كوركيس اوراها منصور المحترم

كلمة "الملفان" كلدانية الاصل تعني : المعلم.
أما بالنسبة الى كلمة الكبير نسبت اليه دلالة على احترام الكبير (كبير الشأن أو كبير السن) وكلاهما واجب علينا.
واللغة السائدة والنعوت الطاغية التي نستهلها عند بداية الحوار مع الاخرين هي: استاذنا القدير و معلمنا القدير وأخي المحترم و الجزيل الاحترام و السيد المحترم... الخ
أين الضير بالحالة إذا انني استخدمت نفس الكلمات والدلالة ولكن بغير لغة المعتادة او الغير المألوفة... بالعكس أنني كبرت من شأن الاستاذ بطرس ادم ورفعت من مقامه ووصفته بالمعلم (بالعربية) والملفان (بالكلدانية) لأنني حقا معجب بكتاباته الثقافية وانتاجاته الفكرية واحكامه الادارية وغيرته الرسولية على الكنيسة ومستقبلها انني حقا أكن له احتراما وتقديرا مبجلا لشخصيته ومكانته وانا اعتبره كمرجعية لنا... لذا طلبت منه أن يجيب على سؤالي للتوضيح والتنوير...
وإذا أنت قلت لي إن مفردة "الملفان" هي مفردة كنسية ودينية تنسب الى الملفان افرام السرياني على سبيل المثال او غير من رجال الكنيسة!!
للعلم / لم يكن الملفان افرام السرياني اسقفا او كاهنا او باطريركا بل كان بمرتبة "شماس" قدير...
والسيد بطرس ادم هو ايضا بنفس المنزلة "شماس" غيور على كنيسته... كما تفضلت في حديثك.
 حالها حال مفردة ("السيد" بالعربية.... "مار" بالكلدانية)... ولقب مار ينسب الى الاسقف او البطريرك  مثل مار فلان ومار فلان (مفردة كنسية)... لكنها تستخدم ايضا بالعربية عندما ندعو الاشخاص الاخرين بالسيد الفلاني والسيد الفلاني...
لدينا عالم اللغة وبحر من المفردات وتوجد حرية في استخدام المفردات والاصطلاحات المجازية والوصفية ...
وانا متفق معك احترام الكبير واجب... لكن ليس فقط الاحترام للكبير واجب بل هناك احترام اسمى ألا وهو احترام الرأي الآخر (الصغير) المختلف عن الرأي الشخصي ... وحاشا ان اقلل احترامي في كلا الامرين... هناك عبارة جميلة مكتوبة عن نقاط السيطرة والتفتيش بين بغداد والموصل هي: إحتَرِم تُحتَرَم...

أين الاستخفاف يا عزيزي كوركيس؟

54
أخي جاك يوسف الهوزي المحترم
تحية طيبة...
الرب يبارك بك وعلى هذا الطرح الهادئ والسلس عن المشاكل الكنسية المعاصرة التي تعيشها الطائفة الكلدانية داخل العراق او خارجها على حد سواء.
حسب وجهة نظري/ المشكلة ليست بالنظام الكنسي وقوانين التبعية الاصغر للاكبر: العلماني نحو القس، القس نحو المطران، المطران نحو البطريرك، البطريرك نحو قداسة بابا روما. التبعية هي ضرورة اجتماعية يضعها المجتمع لسيادة النظام وقيادة الافراد والجماعات داخل شتى المؤسسات منها الدينية والاجتماعية والسياسية والعلمية... المشكلة تكمن في التلاعب بالنظام والقوانين وتوظيفها حسب الاجتهاد الشخصي والمصلحة الفردية لصاحب القرار. عندما يرى القائد ان النظام يصب لصالحه يركز على تطبيق النظام والقوانين وكأنها منزلة ومقدسة من السماء لكي يحقق رغبته في السلطة... لكن حينما تتعارض هذه القوانين مع مصلحته الشخصية يتغافل عنها او يتجاهلها وإذا يتطلب الامر يلعنها ويرذلها ويشوه من قيمتها في أعين الآخرين.

كما اؤيد كلام اخي صباح قيا واضيف مع كلمة الكهنة ايضا (أساقفة وبطريرك)...لأنهم في السابق كانوا كهنة ايضا... الذي قال:
مقتبس من: link=topic=808057.msg7464651#msg7464651 date=1460488156

وأكرر القول أن الكنيسة لن تنهض من جديد إلا إذا نهض الكهنة من سباتهم وهجروا عقلية القرون الوسطى .. وهذا احتمال بعيد جداً جداً لأنه لا ينسجم مع طموحاتهم الذاتية وغرائزهم البشرية ... يهاجمون المادة وينزلون جام غضبهم على الإنسان المادي وهم أكثر الناس عشقاً لها .
 

الكنيسة تعيش في دوامة وزوبعة تدعى "أزمة الروحانيات" أي رجال الكنيسة وقادتها انجرفوا الى الماديات واحتلت "محبة المال والمادة" بسبب ابتعادهم عن الانجيل وانشغالهم الكثيف بانفسهم واحتياجاتهم وغرائزهم -كما نوه الاستاذ صباح قيا-بسبب "ثقافة روح المادة" الطاغي في المجتمعات الرأسمالية. كما ان "محبة المال" هي أصل كل الشرور... كذلك "محبة الله" هي أصل كل الخير... ونحن بحاجة ماسة الى أحياء هذه المحبة الالهية الوقادة التي تدفعنا الى حياة القداسة واعمال المحبة والتفاهم والرحمة والأناة والفرح والتواضع والوحدة.
 ينوه القديس يعقوب في رسالته: من اين الحروب والخصومات بينكم؟ اليست من هنا: من لذاتكم المحاربة في اعضائكم؟ تشتهون ولستم تمتلكون. تقتلون وتحسدون ولستم تقدرون ان تنالوا. تخاصمون وتحاربون ولستم تمتلكون، لانكم لا تطلبون. تطلبون ولستم تاخذون، لانكم تطلبون رديا لكي تنفقوا في لذاتكم.ايها الزناة والزواني، اما تعلمون ان محبة العالم عداوة لله؟ فمن اراد ان يكون محبا للعالم، فقد صار عدوا لله. ام تظنون ان الكتاب يقول باطلا: الروح الذي حل فينا يشتاق الى الحسد؟  ولكنه يعطي نعمة اعظم. لذلك يقول:«يقاوم الله المستكبرين، واما المتواضعون فيعطيهم نعمة».  فاخضعوا لله. قاوموا ابليس فيهرب منكم.  اقتربوا الى الله فيقترب اليكم. نقوا ايديكم ايها الخطاة، وطهروا قلوبكم يا ذوي الرايين. اكتئبوا ونوحوا وابكوا. ليتحول ضحككم الى نوح، وفرحكم الى غم. اتضعوا قدام الرب فيرفعكم. لا يذم بعضكم بعضا ايها الاخوة. الذي يذم اخاه ويدين اخاه يذم الناموس ويدين الناموس. وان كنت تدين الناموس، فلست عاملا بالناموس، بل ديانا له. واحد هو واضع الناموس، القادر ان يخلص ويهلك. فمن انت يا من تدين غيرك؟

55
س/
وأخيرا: نرجو من حضرة الاستاذ بطرس آدم المحترم بيان المصدر والمرجع الذي استقى منه هذا المرسوم القانوني ومصداقيته الذي مفاده: سيادة راعينا الجليل مار عمانوئيل شليطا ، وكافة الرعاة الأجلاّء ليس لديهم سلطة تنفيذية لتطبيق القوانين والأوامر على كهنة خورناتهم ، كل ما بأستطاعتهم عمله هو النصح والأرشاد.؟


ج/


 (( السلطة التنفيذية هي في الاستعمال ذلك الفرع من الحكومة المسئول عن تنفيذ السياسات والقواعد التي يضعها المجلس التشريعي. وهكذا فإنها تضم في عضويتها رئيس الحكومة (رئيس الوزراء أو المستشار أو رئيس الجمهورية في النظم الرئاسية). وزملاء ذلك الرئيس من الوزراء والإدارة السياسية الدائمة أو المعينة سياسيا والدوائر من مثل الشرطة والقوات المسلحة )) .


أين الإجابة في إجابتك؟؟؟؟؟؟؟؟؟ يا سيد بطرس آدم المحترم...
 أتمنى أن لا تتهم الآخرين بالتهجم على السلطة الكنسية لأنك سبقتهم بهذا المشوار وتجاسرت على السلطة الكنسية بهذا التصريح المسيء الواضح للعيان.


نطلب صلاتك يا أخي بطرس آدم العزيز لكي تعالج بسرعة مشكلة الكنيسة الكلدانية في فانكوفر الغالية على قلوبنا لأنهم هم آبائنا وأمهاتنا وشيوخنا وشباننا وشاباتنا واطفالنا ... وأنا اعتذر مسبقا إذا تطاولت عليك بالاسلوب والكلام ... لابد ان نكون حكماء كالحيات وودعاء كالحمام مثل المسيح الذي اخجل رجال الهيكل بحكمته وبصيرته ومحبته المتواضعة للبشرية ايضا. 
لو كانت محبة الله حاضرة وتعمل في قلب القس سرمد باليوس وتفيض ثمارها من خلال اعماله الصالحة ما كنا بحاجة الى السلطة التنفيذية للاسقف لتطبيق القوانين والاوامر التشريعية الزمنية كون هناك قوة أسمى وأرقى وهي قوة الروح القدس وسلطان المحبة الانجيلية التي تربطنا وتجمعنا دون حدود. لكن يا حيف ع الزمان المظلم الذي نعيشه في كنيستنا!!!!!

 



56
لقد حملني رد السيد بطرس آدم المحترم على كتابة هذا التوضيح المقتضب حول دور الاسقف ومدى صلاحيته في كنيسته. قد نشر الرد في أحد المقالات المنشورة في هذا المنبر المؤقر (عينكاوا) تحت عنوان:"مقامرة كاهن تحطيم للقيم الانسانية، وحلول منطقية" للكاتب القدير السيد زيد ميشو المحترم. تابع الرابط
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,807078.msg7461723.html#msg7461723

وفي هذا الرد المرقم (٢٢) استقطع نقطة مهمة ذكرت فيه أمرا يتعلق بتحديد صلاحية الاسقف كالاتي:
5 -  سيادة راعينا الجليل مار عمانوئيل شليطا ، وكافة الرعاة الأجلاّء ليس لديهم سلطة تنفيذية لتطبيق القوانين والأوامر على كهنة خورناتهم ، كل ما بأستطاعتهم عمله هو النصح والأرشاد ، هكذا كان معلمهم الرب يسوع المسيح ، خانه يهوذا ، نكره بطرس ، لم يصدق توما بقيامته ، فلم يعاقبهم ، فقط طلب منهم الخدمة ونشر البشارة. [تم الاقتباس]

حسب مجموعة القوانين الكنائس الشرقية، ضمن (الباب السابع) المعنون تحت عنوان: الإيبارشيات والأساقفة. يندرج هذا الباب تحت اربعة فصول وهي: الفصل الاول (الأساقفة ١٧٧-٢٣٤ق)، الفصل الثاني (الأجهزة المساعدة للأسقف الإيبارشي في حكم الإيبارشية ٢٣٥-٢٧٨ق)، الفصل الثالث (الرعايا والرعاة ونواب الرعاة ٢٧٩-٣٠٣ق)، الفصل الرابع ( مديرو الكنائس٣٠٤-٣١٠ق).

ما يهمني في هذا العرض، هو ذكر بعض القوانين التي جاءت في هذه المجموعة العامة لقوانين الكنائس الشرقية، وباعتبار الكنيسة الكلدانية ورعاتها (البطريرك، الاسقف، الكهنة) أحد تلك الكنائس الشرقية التي تخضع لهذه المجموعة والتي تتطرق على سلطان ونفوذ الاسقف في تطبيق القانون وإصدار الأوامر على كهنة إيبارشيته.

يعرف القانون (١٧٨): الأسـقف الإيبارشي، أي مَن يُعهَد إليه برعاية الإيبارشية باسمه الشخصي، يحكمها كنائب المسيح ومندوبه؛ والسلطان الذي يقوم به شخصيا باسم المسيح ذاتي ومألوف ومباشر؛ مـع أنّ ممارسة هذا السلطان تحكمها في نهاية الأمر سلطة الكنيسة العُليا، ويمكن أن  توضع لها بعض الحدود في سبيل منفعة الكنيسة أو المؤمنين.
إذن هو الاب المسئول عن عدد من الكنائس داخل إقليم معين ويترأس القسوس القائمين على رعاياهم، ويتخذ الأسقف عادة الكنيسة الكبرى في الإقليم مقرا له وتعرف في هذه الحالة بال(كاتدرائية) و يوضع في جميع الكنائس كرسى خاص بالأسقف تقديرا لقامته الدينية، و لأهمية تلك الرتبة الدينية.

كما يحدد القانون (١٩٠): الأسـقف  الإيبارشي  يمثّـل  الإيبارشية  في  جميع  شـؤونها القانونية.
و القانون (١٩١ بند ١): للأسـقف الإيبارشي أن يحكم الإيبارشية المعهـودة إليه بسلطان تشريعي وتنفيذي وقضائي.
يبين هذان القانون مدى صلاحية الاسقف التامة في تنفيذ الامور القانونية والتشريعية في إيبارشيته التي تخضع لسلطانه الاسقفي واصدار الاحكام والاوامر على كهنته. والايبارشية تتضمن: الكهنة والرعايا وكنائسهم التي يخدمون فيها دون استثناء.

وإذا ما وجد في إيبارشية ما مجمع إيبارشي محلي خاص يسعى على معاونة الاسقف في الامور المتعلقة بالاحتياجات الخاصة للإيبارشية أو فائدتها. راجع القانون (٢٣٥).
يؤكد القانون (١٤١): على إن الاسقف له الصلاحية في إدارة الإيبرشية ومجمعها ايضا: الأسقف الإيبارشي هو المُشَرّع الوحيد في المجمع الإيبارشي وللباقين صوت استشاري فقط، وهو وحده يوقّع  أيّ قرارات يتّخذها المجمع الإيبارشي؛ فإن صدرت في نفس المجمع يبدأ إلزامها فورًا، ما لم يُستدرك صراحة غير ذلك.
بعد هذا العرض الوجيز لمجموعة من القوانين التي تستتب مدى الصلاحيات الممنوحة للأساقفة كونهم "رعاة" والخدام المألوفين في متابعة شؤون وقضايا التنظيمية للكهنة والرعايا على حد سواء.

وأخيرا: نرجو من حضرة الاستاذ بطرس آدم المحترم بيان المصدر والمرجع الذي استقى منه هذا المرسوم القانوني ومصداقيته الذي مفاده: سيادة راعينا الجليل مار عمانوئيل شليطا ، وكافة الرعاة الأجلاّء ليس لديهم سلطة تنفيذية لتطبيق القوانين والأوامر على كهنة خورناتهم ، كل ما بأستطاعتهم عمله هو النصح والأرشاد.؟
 وتوضيح عام عن قصد ونوايا المبطنة في منطوق هذا النص، والتي تعبر عن توجيه الإساءة الصريحة وتقليل من مكانة الرعاة "الاساقفة" و قوة سلطان نفوذهم الرعائي والابوي في الكنيسة؟

57
الأخوة - فؤاد نجيب  - جيفارا - سالم كندا

مع الأسف أستمراركم في نهجكم هذا جعل الكثير من الذين كانوا يتعاطفون معكم حول خلافكم مع الأب سرمد يعيدون النظر في تأييدكم لأن النتائج التي ترتبت إثر هذا الخلاف كانت أخطر من الأخطاء التي أرتكبها الأب سرمد ( إن وجدت ) لأنها وصلت لدرجة التهجّم على رئاسات كنسيّة لها كل الإحترام من قبل أبناء الكنيسة الكلدانية ، فرأي عشرات الآلاف من أبناء أبرشية مار أدي الكلدانية الكلدان في كندا براعيهم مار عمانوئيل شليطا يختلف كثيراً عن رأيكم فيه ، ورأي مئات الآلاف من أبناء الكنيسة الكلدانية في العراق والعالم في رئيس كنيستهم غبطة أبينا البطريرك مار لويس روفائيل الأول ساكو يختلف عن رأيكم .


أخي بطرس آدم المحترم
استاذن منك عزيزي فؤاد نجيب ساتكلم عن نفسي.
قبل كل شي أنت معذور جدًا نظرا للتماس المباشر والقوي بينك وبين سيادة المطران مار عمانوئيل شليطا الجزيل الاحترام ووصلات تأثيره عليك من:
١- صلة القرابة الدموية (أنت وابينا المطران من أهالي فيشخابور الطيبين).
٢- صلة القرابة المكانية "المحلية" (من سكان تورنتو حيث مسكن أبينا المطران المحترم).
٣ـ صلة الكنسية ( أحد ابناء الابرشية وخصوصا أحد شمامسة رعية "الراعي الصالح" حيث يخدم فيها أبينا المطران المحترم).
كان من الاحرى بك أن تدافع عن الضعيف وتقف بجانب الحق ولا تتغاضى عن صراخ المؤمنين من جراء الأخطاء الخطيرة للقس سرمد باليوس ضد الانسانية والمسيحية على حد سواء (أَيُّهَا الْقَادَةُ الْعُمْيَانُ! الَّذِينَ يُصَفُّونَ عَنِ الْبَعُوضَةِ وَيَبْلَعُونَ الْجَمَلَ) .
وهذه الجراءة والصراحة في التعبير(الصراحة مهما قست فهي تبدد السحب - ليو تولستوي) في ردي تعتبرها خطيرة كونني أعلن عن صوت الحق وأتكلم بما أشعر به وأعيشه روحيا وكنسيا في جاليتنا الكلدانية في المهجر. اعمال القس سرمد الشيطانية وصرف النظر والتغاضي عنها من قبل المطران عمانوئيل شليطا. أتقوا الله يا رجال الله وأوليائه!! 
لماذا تنكر -كما ذكرت في النقاط التي ذكرتها الى السيد سالم كندا- إنه سيادة المطران عمانوئيل شليطا لم يكن له يد بالتحريم؟ انظر المنشور بدقة قال:
وعليه، وبصفتي اسقف الكلدان في كندا، اصدر هذا الكتاب واعلن ما يأتي:
ليس للاب ايوب اي حق او صلاحية بأن يقدس الاسرار او يجمع مؤمنين من الشعب الكلداني لي رتبة صلاة مهما كان نوعها. وإنه موقوف تماما عن القيام بأي رتبة كهنوتية لشعبنا الكلداني في كندا. وإذا حدث وأنه، ولي اسباب شخصية او بتحريض من بعض الناس الذين يعملون بالضد من الكنيسة المقدسة قدس الاسرار او قام باي رتبة دينية، فإنه بذلك يعمل باسمه الشخصي كليا وخارج عن انظمة الكنيسة وتعتبر جميعها باطلة.
انتهى الاقتباس
وأنت صرحت في ردك ودفاعك عن القس سرمد باليوس بتبرأت المطران بحجة بيان محدودية سلطان نفوذه قائلا: 
٥- سيادة راعينا الجليل مار عمانوئيل شليطا. وكافة الرعاة الاجلاء، ليس لديهم سلطة تنفيذية لتطبيق القوانين والاوامر على كهنة خورناتهم، كل ما باستطاعتهم عمله هو النصح والارشاد. وهكذا كان معلمهم الرب يسوع المسيح، خانه يهوذا، ونكره بطرس، لم يصدق توما بقيامته، فلم يعاقبهم، فقط طلب منهم الخدمة ونشر البشارة. انتهى الاقتباس.
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,807078.msg7461723.html#msg7461723

هل هذا التصريح مستقى من قانون كنسي ما أم مجرد هو قانونك الشخصي؟
احداث السيناريو: ليكن قس سرمد (يهوذا) الذي خانه والقس ايوب (بطرس) الذي نكره لماذا سيادة المطران طلب من القس ايوب (بطرس) فقط ان يذهب عنده الى تورنتو ليخدم ولم يتكرم بدعوة القس سرمد (يهوذا) ايضا؟ لماذا يسمح بمعاقبة القس ايوب ويكتفي بتوجيه النصح والارشاد الى القس سرمد باليوس؟
الحل الأرقى كان: يطلب من التلميذين القس سرمد والقس ايوب بنقلهما لديه الى تورنتو سوية، ويعين قس جديد اي طرف ثالث ألا وهو (التلميذ توما) وتعالج العقدة والمشكلة وجميع الاطراف تعود للخدمة في رعية المسيح الواحدة دون انقسام وبصورة مرضية ومقبولة!!!!!
قلت "اقتباس": إن كافة الرعاة ومن بينهم سيادة المطران عمانوئيل شليطا ليس لديهم سلطة تنفيذية لتطبيق القوانين والأوامر على كهنة خورناتهم، كل ما باستطاعتهم عمله هو النصح والارشاد؟!!!
إذا المطران ليس لديه سلطة تنفيذية لتطبيق القوانين والاوامر على كهنة ابرشيته فكيف بإستطاعته أن يطبق القانون ويأمر بتحريم كاهنا من هو ليس اصلا من كهنته؟ معادلة معقدة ولا استوعب قانون المتناقضات!!!!!!!! وإذا كان البطريرك أصدر التحريم فعلا لماذا لم يذكر بصفة البطريرك الكلدان في العالم وليس كصفته الاسقفية؟
علما إن القس ايوب أدور غير تابع الى ابرشية المطران بل كاهن تابع الى المؤسسة الحبرية الفاتيكانية كون رهبنته ذات مرجعية حبرية مباشرة.
حسب الهرمية في توزيع المؤسسات الدينية وتبعيتها ترجع الى ثلاث مراجع رئيسية وهي:
١ـ المرجعية الفاتيكانية
٢ـ المرجعية الباطريركية
٣- المرجعية الاسقفية
والرهبانية الهرمزدية الكلدانية التي يرجع اليها القس ايوب هي ذات عنوان واسم كلداني (الرهبانية الهرمزدية الكلدانية) لكنها ذات أنتماء ومرجعية مباشرة مع كرسي البابوي الحبري والمجمع الشرقي المقدس.
وعليه، ألم يكن من الأجدر والأصح قانونيا أن لا يذكر سيادة المطران صفته الاسقفية عند إعلانه هذا التصريح المجحف، ويكتفي بذكر جهة المؤسسة الفاتيكانية المتمثلة بقداسة بابا روما أو البطريركية فقط؟ أم طعن بالسكينة مرة أخرى للتأكيد على قتل الضحية!!!
هناك غموض تام بالقضية والاحداث التي حصلت على ارض الواقع حتى ان المطرانية كتمت واخفت هذا التصريح الخطير الموثق (صوت وصورة) والرسالة الرسمية التي سبق وان نشرت ووزعت على عامة الحاضرين في الكنيسة عن الاعلام ولم يتطرق على ذكرها نهائيا في التقرير المنشور حول زيارته الرعوية الاولى الى فانكوفر تابع:

http://saint-adday.com/?p=8335

وأخيرا الملفان بطرس ادم الكبير: إذا الاسقف ليس لديه السلطة التنفيذية لتطبيق القوانين والاوامر على الكهنة الخاضعين لابرشيته .... برأييك من له السلطة على هؤلاء الكهنة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

 

58
عزيزي زيد ميشو المحترم

   توقعت ان تكون إجابتك قديرة مبنية على براهين عقلانية ونصوص كتابية وقوانين كنسية تدعم رأييك وإبانة حكمك في مسألة شرعية بحق كهنتنا في كنيستنا الاثورية وغيرها من الكنائس غير الكاثوليكية. لقد خيبت ظني بك، توقعتك رجلا مثقفا وإكادميا متعلما!! لكن الواقع يخبرنا إن إجابتك عبارة عن حديث العوام وكلام فاضٍ (سوالف) وكلمات متراصفة بدون معنى أو مبنى علمي رصين.
  أعتذر عن صراحتي، أنت مجرد كاتب ثرثار، ومتهور في إجاباتك، وهمجي في خطابك، وفظ بمفرداتك، واسلوبك هذا يجلب لك متاعب وخصوم كثيرين! وانفعالك العاطفي هذا الذي دفعك على ارتكاب زلات لسان جمة في ردودك. حتى إنك لم تتطرق ولم تعلق على المقال ابدا بقدر ما كنت محتقنا ومحتبسا بصدرك هول غضبك وغيضك حتى أتت اللحظة المناسبة واستفرغت مشاعرك وتنفست الصعداء.
  أنا سعيد جدا بهذا لأنني اعتقد اصبحت الان اكثر مرتاحا وهادئا وراضيا على ذاتك بعدما ثبتت ولاءك ودفاعك على القس سرمد يوسف باليوس. 
راجع ردودك وتمعن في كلماتك السلبية:
(التشويه، والتشويش، الاساءة، ازدرتموه، ضربتم، الويلات، التعاسة، الطبيعة السلبية، لا تحترموا، عجيب أخي، خطأة، تثرثرون، حيلة المفلس، فتح جبهة، النقد، الحقد، انشقاق وزرع فتن وحتثكم على الاقتتال، يلعب بعقولكم، هذا مستوى تفكيركم، زعيم شرس، ومحارب مراوغ، منع، ايقاف، زناة، عمل غير نظيف، يشهروا اسلحتهم، اسلوب مراوغ، غير نزيه، زواج باطل، يثير الفتن ...الخ).
   نصيحتي لك يا أخي بالرب ورفيقي بالايمان المسيحي: اتبع آداب وسياقات الكتابة بصيغة لبقة ومهذبة تعكس مدى دماثة الأخلاق والخصائل الحميدة وسلوك الشخص المسيحي المؤمن يا صديقي.

الرب يرعاك وينقي فؤادك ويهديك الى السبيل القويم!!!

59
مثله مثل الكهنة الذي تزوجوا بعد كهنوتهم واحتضنتهم كنيسة شقيقة أخرى تنتهز أي فرصة لكسب واحتواء الكهنة الخارجين عن سلطة الكنيسة الكلدانية بشكل خاص
فهم بنظر كنيستنا موقوفون عن الخدمة، لا بل زناة كون زواجهم غير معترف به

عزيزي الفقيه زيد ميشو الكريم

أكرر لك مرة أخرى عن تساؤلاتي كالاتي:

- من اين لك كل هذه السلطة والتخويل لتحريم الكهنة وتعتبر زواجهم باطلا وزنا بحد ذاته الذين انتقلوا الى طائفة أخرى غير كاثوليكية حيث يسمح لهم قانونهم الكنسي الزواج قبل الرسامة الكهنوتية أم بعدها؟

ـ وعلى اساس أي نص مقدس أو بند قانوني اعتمدت عليه لتتفوه بهذه الاحكام الاخلاقية والعقائدية في تَزنِيَة الكهنة الخارجين عن الكنيسة الكاثوليكية عن ارتباطهم بسر الزواج في كنيسة غير كاثوليكية؟
وهل تقصد بالكنائس غير الكاثوليكية مثل: كنيسة المشرق الاشورية، كنيسة المشرق القديمة، كنيسة الاقباط الارثوذكسية والسريان ارثذوكس...الخ؟

بالمناسبة لدي لائحة لمجموعة من الكهنة الكلدان الذين تركوا الطائفة الكلدانية وانتموا الى كنيسة المشرق الاثورية وتزوجوا فيها  هل زواجهم حسب الطقس الاثوري وفي كنيسة اثورية امام مذبح الرب بيد كاهن اثوري (كنيسة غير كاثوليكية) هم زناة كون زواجهم غير معترف به؟؟؟؟؟

- أما بالنسبة الى تغيير الكاهن انتمائه من كنيسة الى كنيسة أخرى سواء كانت كاثوليكية او غير كاثوليكية سوف يبطل كهنوته هذا حسب ما جاء في مضمون ردك وعليه أريد أن اعرف وجهة نظرك وحكمك حسب مرجعيتك يا آية الله ميشو السيستاني إزاء قضية سيادة المطران باواي سورو المحترم هل كهنوته باطل لأنه انتقل من كنيسة المشرق غير كاثوليكية الى الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية؟

كن رجلا أيها الفقيه وأجب على اسئلتي!!!

60
أخي فؤاد نجيب
اترخص منك للاجابة...

ألف ما شالله، سيادة المطران زيد ميشو الجليل او آية الله زيد ميشو السيستاني، أيها المفتي المعاصر!! من اين لك كل هذه السلطة والتخويل لتحريم الكهنة الذين انتقلوا الى طائفة أخرى غير كاثوليكية، حيث يسمح لهم قانونهم الكنسي الزواج قبل الرسامة الكهنوتية أم بعدها؟
 وعلى اساس أي نص مقدس أو بند قانوني اعتمدت عليه لتتفوه بهذه الترهات والاباطيل في تَزنِيَة الكهنة الخارجين عن الكنيسة الكاثوليكية عن ارتباطهم بسر الزواج في كنيسة غير كاثوليكية؟

هذا الأسلوب هو اسلوب مراوغ وغير نزيه تتقنه احزاب لهم اجنداتهم ومنها للأسف الشديد مسيحية. (انتهى الاقتباس)
تعبيرك هذا وطرحك للاجابة وهذا الكم من المعلومات التي بحوزتك عن الرعية، مجرد صدى لخلجات وافكار وكلمات المطران عمانوئيل شليطا، أنت مجرد كاتب مستأجر من قبل إدارته وتوجيه وارشاده، وخصوصا القس سرمد باليوس، لأنها نفس الكلمات والاراء التي شهر بها القس سرمد، أنت نسخة منه أو عميل تعمل لصالحه (عصابة ومافيا كنسية)!!!

 اصغي الى كلمات المطران عمانوئيل شليطا وتعلم منها المحبة والتواضع والرحمة من كلماته النارية كالرصاص التي تبعث روح السلام والمصالحة والوفاق عوض الشك والحقد والتشويش!!!!

 هل تعلم أن الناس في الرعية انتظروا زيارته الكريمة مترجين منه ان يكون أداة سلام ورمز للمصالحة وحل النزاع في الرعية والمنطقة، لكن مع الاسف الشديد خاب ظن مئات من المؤمنين! بعد هذا الخطاب الناري ترك سيادته آثار الضغينة والانقسام والشك الايماني وشوه صورة ودور الاسقف ومكانته كأب محب وراعي مضحي في نظر المؤمنين، يسعى الى جمع ابناء الكنيسة في حظيرة واحدة بلغة المحبة وليس بلغة الاقصاء والتحريم والتهديد؟؟ أنظر ماذا حصل في رعية لندن اونتاريو والان في رعيتنا فانكوفر وغدا سيأتي دور رعية أخرى في كندا، بإذن الله!!

أما بالنسبة الى تغيير الكاهن انتمائه من كنيسة الى كنيسة أخرى سواء كانت كاثوليكية او غير كاثوليكية، سوف يبطل كهنوته هذا حسب ما جاء في كلامك، وعليه أريد أن اعرف وجهة نظرك وحكمك حسب مرجعيتك يا آية الله ميشو السيستاني إزاء قضية سيادة المطران باواي سورو المحترم، هل كهنوته باطل لأنه انتقل من كنيسة المشرق غير كاثوليكية الى الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية؟



 

61
أخي فؤاد نجيب المحترم
تحية خالصة...
قبل سنين ليست ببعيدة جدا، يحكون قصة تحريم المطران الفلاني الكلداني احد المؤمنين في قريتي. وسبب التحريم يعود لموافقته على زواج ابنته الكلدانية لعريس من الكنيسة الاشورية آنذاك، وطال هذا التحريم سنوات عديدة.
 والآن نحن في سنة ٢٠١٦ عندما نستذكر قصة هذا التحريم الذي قام بيه المطران الفلاني والسبب التافه يدفعنا على الضحك لمدى جهالة فكر وثقافة ذلك المطران. بالتأكيد انتم تشعرون عين الشعور الآن!!
قام المطران عمانوئيل شليطا والقس سرمد على مؤامرة ضدكم، حتى يغطوا على افعالهم الرخيصة وتجاهلهم المستمر لمطاليبكم، ركزوا على قضية القس ايوب شوكت واصبح ضحية مطامعهم الخبيثة. لم يأتوا الى الرعية ولم يقابلوا ابناء الرعية من اجل ايجاد الحلول، بل جائوا بحلول وقرارات جاهرة وحاربوا الشعب. وها هوذا الشعب الحاضر امام العيان يرفض المطران عمانوئيل شليطا والقس سرمد بالرغم من معرفتهم التامة حول قضية القس ايوب. هذا دليل على انهيار تأثير السلطة الاسقفية على الشعب وضعف موقفهم الرعوي امام الجميع، ودلالة على التجديد والتغيير الروحي والكنسي والفكري عند ابناء الجالية الكلدانية الذي أبى طاعة الراعي الطالح القس سرمد باليوس ومطرانه عمانوئيل شليطا شريكه في المصلحه.

62
أخي عبد الاحد سليمان بولص الكريم
تحية خالصة...
أريد ان انوه الى مصطلح "الكنيسة الكاثوليكية" الذي اشترطه في نص القانون الايماني حسب الطقس الكلداني: وبكنيسة واحدة جامعة مقدسة رسوليه. اي جنابك قصدت <الجامعة تساوي الكاثوليكية>. حسب معلوماتي في هذا الجانب: الكاثوليكية لا تعني فقط كنيسة الكاثوليكية المتمثلة بالفاتيكان. بل الكاثوليكية تعني كما تفضلت العام او الشامل، بمعنى كنيسة المسيح الشاملة السماوية المتمثلة ب "يسوع المسيح" وليس الكنيسة الكاثوليكية المتمثلة ب"بابا روما". وعليه عند ذكرنا للكنيسة الجامعة والكاثوليكية في كنائسنا الكلدانية ليس بالضرورة تعني كنيسة الفاتيكان، لأن كنيستنا الكلدانية لم تنال صفة الكاثوليكية بناءا على انتمائها للكنيسة الرومانية الكاثوليكية بل  كنيستنا تأريخية عريقة توازي الكنيسة الكاثوليكية في روما واكثر اي كنيسة المشرق الرسولية والكاثوليكية لأنها وصلت الى اقاصي الهند والصين ومنغوليا...الخ. 
أما الشطر الثاني من معلوماتي، يتعلق بتبرئتك الكنيسة الكاثوليكية من اي انتماء قومي!! لو عدت الى النص اللاتيني لقانون الايمان ان كنيسة الكاثوليكية ليست كاثولكية فحسب بل تسمى (الكنيسة الكاثوليكية "الرومانية" Roman Catholic Church) أليس كلمة رومانية دلالة قومية بالنسبة لك؟؟ هذا هو الاسم الحقيقي للكنيسة الكاثوليكية، هي كنيسة تابعة الى الامبراطورية الرومانية التي تبنت الدين المسيحي دينا رسميا لدولتها، ولقب "بابا Pope"  الحقيقي هو "اسقف روما Bishop of Rome".
لماذا تبرأ من هو مذنبا؟؟

63
أخي يوسف ابو يوسف المحترم شكرا لك وتعبك ووقتك في كتابة الاجابة على تساؤلي وعلى اجابتك الكريمة. الرب يبارك بك ايضا.

64
أخي يوسف ابو يوسف المحترم

عطفا على الرابط الذي لحقته في الرد الاخير لك:
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,807765.0.html

استوقفتني فقرة واتساءل حضرتك عن ابداء وجهة نظرك فيما يتعلق فيها، ألا وهي الفقرة التي تخص "تنشئة الكهنة" حيث ذكر الاباء الاساقفة في خلاصة اجتماعهم الرعوي قائلين:
اعرب الإباء عن اسفهم بما حصل في ابرشية كندا موضوع القس عامر ساكا وتمزيق خورنة فانكوفر وانضمام فريق من المؤمنين الى الكنيسة الانكليكانية وباسم كلداني كاثوليكي وهذا يتاقطع مع الأمانة تجاه وحدة الكنيسة والشركة، كذلك ابدوا اسفهم حول ترك بعض الكهنة ابرشياتهم والتحاقهم بابرشيات في المهجر. هذا ينبع من قصور التنشئة الروحية واللاهوتية والكنسية. لذا اتفق الإباء بإيجاد سبل للتنشئة المستدامة. وسوف يحدد لقاء لكهنة العراق لاحقا. (انتهى الاقتباس)

اسم القس الاول اصبح اسمه مشهورا "أشهر من نار على علم" نتيجة فضيحته الاخيرة في الاعلام وتورطته بخسارة اموال المهاجرين على (مشين) القمار في كازينو.
يسترسلون قائلا: انضمام فريق من المؤمنين الى الكنيسة الانكليكانية وباسم كلداني كاثوليكي.

تساؤلي لك هل هؤلاء المؤمنين مشمولين بالتنشئة المستدامة للكهنة؟؟

65
شيرا بريخا!! شيرا مبارك على جميع اهالي فانكوفر الكلدان الغيارى. الرب يغدق عليكم بنعمه وبركاته التي لا تنضب. دمتم في حمى شفيعة رعيتكم القديسة مريم العذراء الكلدانية ام الرحمة الالهية.

66
في الآونة الاخيرة ازداد الحديث والتركيز على قضية الكنيسة الكلدانية في فانكوفر، التي اتسمت بانشقاق ابنائها الى مجموعتين بسبب سياسة القس سرمد يوسف باليوس صاحب المقال اعلاه.
 
الرعية الاولى: الذي تنتمي الى هذا القس سرمد يوسف باليوس، الذي يخدم الكنيسة منذ سنة سنة ٢٠٠٥، تابع الرابط ادناه
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=82665.0

الرعية الثانية: وفي الضفة المقابلة تنتمي هذه الرعية الى القس ايوب شوكت الذي يخدم كنيسة مريم العذراء الكلدانية المنشقة التي تأسست ما يقارب سنة ونيف ، تابع الرابط ادناه
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,789484.0.html

لقد احتفلت الكنيستين كل واحدة على حدة مع كاهنها. وهذا اول قداس للشيرا مار اوراهام الذي احتفلت بيه الرعيتين ويبدو من الرابط الذي انشره مدى نجاح سياسة الاب سرمد يوسف في الانشقاق الرعوي وهروب معظم أبناء الخورنة من رعيته والتجائهم الى القس ايوب شوكت، واترك للقارئ الكريم المشاهدة والاطلاع على ما يجري في ارض الواقع، وانشغال القس سرمد الان في نشر مقالات ومواضيع سياسية دليلا على مرحلة النقص والتعويض بعد الفشل الذريع في مضماره الرعوي والروحي.

هذا الرابط الاول يشير الى احتفال رعية الرسولين برعاية الاب سرمد يوسف باليوس.
https://www.facebook.com/media/set/?set=a.602530889911259.1073741853.173332956164390&type=3

بينما هذا الرابط يشير الى احتفال رعية القديسة مريم العذراء برعاية الاب ايوب شوكت.
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,807669.0.html
https://www.youtube.com/watch?v=Ze-buiIdCjA&index=1&list=PLQKjsXPC-yzKfMRs_EP2CSuSB_cabdN2g

67
تحية طيبة سيد فارس يوسف

إن مقالتك متزنة ومعتدلة وانت مستغرب! وتتساءل عن صمت وسكوت البطريركية حيال قضية مرض القس عامر ساكا وادمانه، بالرغم من درايتها الكاملة عن ادمان هذا القس لكنها التزمت الصمت لعدم اكتراثها باصلاحه وتوجيهه وتصحيح مساره، بالرغم ان البطريركية قبل فترة ليست ببعيدة كانت بطلة وسباقة في ملاحقة الكهنة الخارجون عن القانون وافضاحهم على صفحات التواصل الاجتماعي بذريعة انهم لا يطيعون الرئاسة. بينما في هذا المشهد هم يتغاضون عن القس عامر ساكا بادمانه على القمار ألم يكن خارجا عن القانون الروحي والاخلاقي للكاهن. لماذا تجاهلوا وسكتوا على قضية القس عامر ساكا (الساكت عن الحق شيطان أخرس) وقرعوا الطبال في قضية القس ايوب شوكت؟!!!!!!
أثناء حكم الدكتاتوري صدام حسين حيث حزب البعث الذي كان سائدا ومهيمنا على الدولة والشعب. من كان يتعدى من المواطنين على لفظة الله عزه وجل ـ على ما اظن- كان عقابه بالسجن لمدة ثلاث سنوات، بينما من يتعدى على السلطة ولا يطيع القائد وحزبه كان يقطع راسه او يعدم بدون محاكمه حتى. هذا الفرق بين تعامل ورد فعل البطريركية المتجاهل مع القس عامر ساكا وردهم العنيف مع القس ايوب شوكت، الموضوع يتعلق كما ذكر الاستاذ عزمي ألبير: مسألة ولاءات.
الطابع العشائري والقبلي سائد في الكنيسة الكلدانية حيث طاعة شيخ العشيرة او زعيم القبيلة او رئيس دولة أمر وواجب مقدس، اهم من كل الاخلاقيات والقواعد والسلوكيات الاخرى!!
كما اريد أن انوه مسبقا للبطريركية وانذر الملأ، هناك كاهن مريض آخر في مدينة فانكوفر الكندية ايضا، يدعى القس سرمد يوسف باليوس، وهو مدمن على المال ايضا واموال الكنيسة التي اودعت بيديه وصلت ما يقارب مليون دولار وهي في خزين الكنيسة، وهو مدمن على قضايا اخرى استحي على ذكرها. إذا لم تتدخل البطريركية سيكون مصيره كزميله، شفاه الله من مرضه!!! 

68
هل الرابطة الكلدانية حقاً علمانية ؟

تحية طيبة د. صباح قيا المحترم
بعد هذا الإستعراض المقتضب , من الممكن القول بأن الرابطة بوضعها الحالي ليست علمانية , وقد لا تكون كنسية أيضاً . ولكن كل الدلائل تشير , ومن خلال المعطيات على أرض الواقع  , بأن الرابطة ليست إلا دائرة كنسية شبه رسمية .

بعد هذا الطرح في استعراض مجمل الاحداث. أنا متفق معك ان الرابطة الكلدانية هي ليست بعلمانية. لأن ساستها وقادتها هم زعماء الكنيسة. وجميع التوجيهات والاوامر تصدر من جهة كنسية عليا، وتسخير بنايات الكنائس وكهنتها بترويج دعاياتها ونشاطاتها. هذا، ولا يمكن للكاهن ان يخرج من اطاره الثقافي الديني الروحي ليستوعب الاطار العلماني المدني المادي. لأننا حينما نلقب شخص بالعلماني يدل على انه مجرد من اي ملامح وانتماءات دينية وروحية لمؤسسة ما سواء تكون دينية خالصة او شبه دينية.
حينما يبدأ اي اجتماع لهذه الرابطة تستهل بتلاوة صلاة يؤديها المطران أو الكاهن او رئيس الرابطة المحلية المنتخب من اعضاء الاخوية الكنسية، أين العلمانية الأمر؟؟ 
واخيرا اشبه موقف الرابطة الكلدانية ببعض المؤسسات الهرمية الحكوميه مثل: الجمهورية الاسلامية في إيران أو دولة الفاتيكان في ايطاليا... تحتاز هذه الدول على قوالب مؤسساتية وسياقات إدارية حكومية رسمية ومضامين قومية وشعارات وطنية لكن قادتها هم رجال الدين (آية الله و البابا). كما تفضلت جنابك (الوحدة بآمرها).

69


أنا كاهن لكل مسيحي ولكل عراقي وان كان مُسلماً، هذه هي سياستي، وآنت سياسي لمن ؟؟!! لزوعا ام الديمقراطي الكلداني !!؟؟ . لننظر إلى التجربة الغربية، وكيف ابتعدوا عن التسميات القومية أو الدينية المريضة.. فلديهم أحزاب ديمقراطية أو جمهورية ..  وهكذا . هذه دعوة صادقة لمثقفي شعبنا ليعيدوا بناء فكرهم السياسي الهش ويؤسسوا أحزاب قائدة في تسميات بعيدة عن الأديان أو القوميات وانطلقوا ...

كلام أنيق روعة، تنعت الاحزاب والجمعيات والرابطات التي تنتمي الى مسميات قومية ودينية بأنها مريضة قائلا: (لننظر إلى التجربة الغربية، وكيف ابتعدوا عن التسميات القومية أو الدينية المريضة..) كلامك من ذهب يا من تبيض ذهب.
سؤالي لك:
هل الرابطة الكلدانية التي أسسها غبطة ابينا البطريرك لويس ساكو الجزيل الاحترام،  تحت اسم "الرابطة الكلدانية"
http://saint-adday.com/?p=8761
 هي رابطة وجمعية علمانية مريضة حسب رأييك، لأنها تستند على مسمى قومي و ديني تدعى "كلدانية"؟

اتمنى الاجابة على السؤال وعدم التملص كعادتك السابقة أيها السياسي الخارق!!!!!

بالمناسبة أهدي لك يا حضرة السياسي الساطع، هذا الرابط عن سياستك العالمية (سياسة صكوك الغفران وسفر الخلاص) ليعرف الجميع مدى حذاقتك بالسياسة وشطارتك بقيادة رعيتك الكلدانية المنقسمة على ذاتها في فانكوفر يا قس سرمد يوسف او قس سرمد باليوس او قس سرمد يوسف باليوس المحترم.
 حالك حال هذا رئيس الجمعية الذي ذكرته في مقالتك (اسقاطات ذاتية نفسية) قائلا:
عندما تم ترشيح احد الفاشلين بحياتهم العائلية، لقيادة هذه الجمعية المسكينة وكيف انهارت الجمعية بأكملها بسبب أن المُرشح كان فاشلا مع زوجته وأولاده !!؟.

 استمتع بهذا الرابط عن سياستك الرخيصة (صكوك الغفران: ٤٠ دولار كندي) يا فطحل زمانه!!!!
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,807491.0.html


كم أتألم لفكر كاهننا الخاطئ عن الدين والكهنوت، وهذه هي أسباب فشل كنيستنا وكهنتنا!!..

70
استاذ فؤاد نجيب المحترم

بعد هذا العرض الجميل والادلة الثابتة التي أدليتها للجميع لا بد على رئاسة الكنيسة الكلدانية ان يكون لها ردا علنيا وجوابا صريحا بنية صادقة ونزيهة على ما يجري في ارض فانكوفر والاخطاء الجسيمة التي يرتكبها القس سرمد التي تخالف الشرع الكنسي وتنافي القيم الاخلاقية وتعارض المبادئ المسيحية النبيلة لمكانة الكاهن في الكنيسة من خلال استغلال الكنيسة والمؤمنين باساليب تدل على النصب والاحتيال العلني.
قد خلق أكذوبة والناس صدقتها ومضت عليها عشرة سنوات وهو يجمع المال بذريعة ( بناء الكنيسة أو شراء الكنيسة) وهذا المشروع الوهمي كما تفضلت حضرتك مجرد وهم وحجة غايتها النصب والاحتيال وسرقة اموال الوقف الكنسي واستغلال الدين والكنيسة .
الاموال تتراكم ومرة يقول "بناء كنيسة" ومرة "شراء كنيسة" ومرة "اشترى قطعة ارض" ومرة "توريط المطرانية الكندية واقحام اسمهم دون علمهم" ومرة "فتح مشروع اعطاء قروض" ومرة "تبسية الى نيبال" هكذا دواليك.
ومن الناحية الاخرى عند استخدامه لهتافات وشعارات باطلة تسيئ لجوهر الانجيل ومكانة الكنيسة ومصداقيتها: "سفر الخلاص" و "الشفاعة" و "لا تندموا" و "فرصة سانحة" و "سليمان الجديد" وهكذا تستمر الشعارات الفارغة التي تداعب عقول البسطاء وتقنعهم.
هل يحق له أن يتفوه بهذه التفاهات وهذه الخزعبلات؟ هل الكنيسة الكلدانية برئاستها تسمح بمثل هذه الظاهرة؟ هل الخلاص فعلا يتم عن طريق التبرع ب ٤٠ دولار؟ وانها الفرصة السانحة من اجل نيل الشفاعة؟ والتسجيل في اضبارة او سفر الخلاص؟
يراودني تساؤل ما: القس عامر ساكا جمع المال من المهاجرين بحجة تأمين مبلغ كضمان لأداء معاملات الهجرة الى كندا وحدث ما حدث وضاعت الاموال لأنه مريض بمرض القمار، والان سيأتي دور القس سرمد باليوس ويعيد الكرة مرة ثانية ويضيع الاموال التي جمعت باسم بناء الكنيسة والتي تصل الى مئات الالاف والتي وهبها المؤمنون الكلدان على قدر استطاعتهم ونياتهم له، ماذا سيكون مصير تلك الاموال؟ أتوقع ان الاموال سوف تختلس ونسمع قصة اخرى، ونخسر كل شي.
وقد وصل به الجنون والهستيريا وادمانه على اقتناء المال بغية اختلاسها، في قداس هذا العيد "عيد القيامة المجيدة" الاسبوع السابق بعد نهاية القداس عند فقرة التعليمات نادى بانزال اللعنات الإلهية على المؤمنين وعلى اولادهم واحفادهم لأنهم اوقفوا الدفع ب ٤٠ دولار قائلا: الرب راح يطلعها بيكم، اللي قطع الدفع ب ٤٠ دولار للكنيسة، الله راح يرسل مرض عليكم وعلى اولادكم وراح تطلع بيكم وتصير مشاكل بيكم وانتم ما تدرون لأن انتم مدا تساعدون الكنيسة حتى نبني بيت الرب. انتهى ( جميع المؤمنين الحاضرين شهود عيان على ذلك).
ننتظر جوابا وردا من البطريركية الكلدانية المتمثلة بغبطة أبينا البطريك لويس ساكو الجليل او الاسقفية الكلدانية المتمثلة بسيادة المطران عمانوئيل شليطا الجزيل الاحترام في كندا واحكامهم على افعال وتصرفات هذا القس السقيم الذي اساء الى سمعة الكنيسة الكلدانية في فانكوفر. 

اعتذر على الاطالة وتحياتي للجميع

71
وأخيرا نطق الحجر!!!
الكتاب الرسمي بحاجة الى توقيع المطران والختم الرسمي للمطرانية لبيان مصداقية وصحة جهة الاصدار!
http://saint-adday.com/?p=12063

72
أخي مايكل سيبي العزيز
شكرا لمرورك الكريم وابداء اقتراحك الوجيه حول اهمية دور المستشارين الذي يشكلون حاشية ومقربين الرئيس ولهم التأثير القوي في توجيه قرارات الرئيس نحو مسار يصب لصالحهم اولا واخيرا والقائد ينقاد إليهم بسهولة بالغة لأمتلاكه شخصية ضعيفة وهزيلة ويصبح القائد مثل ألعوبة وعربة سهلة الانقياد حسب مزاج وهوى مستشاريه المتملقين له. من له اذنان فليصغ ويتعظ!

73
أخي ابو ستيفن72
شكرا لمرورك الكريم وانا أويدك بان التركة ثقيلة والترسبات كثيرة ليست وليدة سنة او سنتين بل سنوات عدة لكن هذا لا يبرر موقف المطران عمانوئيل شليطا وتماطله وتهربه من المسئولية ومن الحكمة ايضا التصرف ازاء هذه الحالات بفطنة بالغة وخصوصا ان سيادة المطران هو صاحب القرار الاخير لحل هذه الازمة الكنسية في ابرشيه والتي اصبحت حديث اليوم كما اعتقد ليس من العيب الاستعانة بالاساقفة والبطريرك وطلب الاستشارة منهم كونهم اصحاب الخبرة ولهم شاوٍ طويل في تسيير الشئون الداخلية للابرشية خصوصا عند بروز مثل هذه الحالات والظواهر غير المألوفة في ظل هذه التواتر والمجريات الساخنة في ابرشية مار اداي الكلدانية في كندا.

74
اخي زيد ميشو

كما قلت، نحن اخوة بالرب حتى وان اختلفنا بالآراء وتقاطعنا بالقناعات ووجهات النظر هذا لا يلغي احترام الاخر قطعا. وانتهز الفرصة لأقدم اعتذاري اذا تسببت بتغيير منحى المقال واستدراجه الى ساحتنا الساخنة في فانكوفر صدقني هذه الاحداث مترابطة الواحدة مع بعضها سواء في لندن اونتاريو مع القس عامر ساكا وفي فانكوفر مع القس سرمد باليوس حتى وان اختلفت اعراضها فالعلة الحقيقية هي محبة المال وما تنتج عنه من شرور متنوعة وحالات شاذة.
مع كل التقدير والاحترام لك

75
بعد اذن السيد زيد ميشو المحترم...

تحية طيبة الاستاذ بطرس ادم المحترم وبعد...

يطيب لي ان ارد على جزء من ردك على السيد سالم كندا، ما يخص أمر الطاعة وعلاقته بموضوع كنيستنا الكلدانية في فانكوفر.
كلامك جميل لأنك استند على نص انجيلي، لكنك أولته حسب غايتك الشخصية، وهذا غير جائز بتوظيف النص المقدس نحو الميول والاحكام الشخصية. بالمقابل، يمكنني ان استعرض لك على سبيل المثال في احد اسفار العهد الجديد يقول : يَنْبَغِي أَنْ يُطَاعَ اللهُ أَكْثَرَ مِنَ النَّاسِ. (أع 5: 29). النص واضح جدا في مضمونه، طاعة الله اولى من طاعة البشر. الطاعة الانجيلية اولى من طاعتنا للقس سرمد باليوس لأنه خارج حدود الانجيل.
هذا لا يعني انني ضد طاعة الكنيسة، انا ضد طاعة رجال الكنيسة الذي لا يمثلون كلمة الله ولا يطبقونها في حياتهم!
 كيف تطلب منا ان نطيع القس سرمد باليوس، في حين هو الذي لم يطع أمر وكلمة البطريرك الراحل عمانوئيل دلي، حينما هرب من رعيته  (كنيسة مار بثيون) في منطقة البلديات-العراق، دون علم ورخصة منه؟؟ أيها الطبيب اشف نفسك!!!
  طاعتنا هي عدم اتباع لمثل هؤلاء الانبياء والكهنة الدجالون (القس سرمد باليوس) الذين يستغلون مكانتهم الكهنوتية حسب ما تحلو لهم شهواتهم!
 لو تتبعنا حياة المسيح في الانجيل، فهو لم يطع رجال الهيكل ولم يذعن الى ارادتهم، بقدر طاعته الى الله الاب. لم يطع رجال الدين اليهود في الهيكل لأنهم كانوا رعاة ضالون (قادة عميان). رعاة كنيستنا الكلدانية في كندا هم عين رعاة اسرائيل الذين يرعون انفسهم (راجع سفر حزقيال ٣٤). وبسبب هؤلاء الرعاة "ذئاب" امثال القس سرمد باليوس قد هربنا وتشتتنا وخسرنا الكثير واصبح حالنا كالخراف المتشتتة: فتشتتت بلا راعي وصارت ماكلا لجميع وحوش الحقل وتشتتت. ضلت غنمي في كل الجبال وعلى كل تل عال.وعلى كل وجه الارض تشتتت غنمي ولم يكن من يسال او يفتش. (حزقيال ٣٤: ٥-٦).
 فعلا، القس سرمد باليوس شتتنا في فانكوفر منذ عشرة سنوات ولم يكن من يسأل أو يفتش علينا وبعد هذه السنين ارسل الرب لنا راعيا (القس ايوب) وبفضله جمع شتاتنا في حظيرة واحدة، وبفضله رجعت الحياة الانجيلية في جماعتنا الكلدانية الميتة ههنا. لا تستغرب يا استاذ إذا أرادت الحكمة الالهية ان يكون هو الحجر الذي رذله البناءون صار حجر زاوية لنا في فانكوفر.
وأوكد ان القس ايوب لم يكن سبب هذا الانقسام بل كنيستنا وتجمعنا: هو مجرد نتيجة وتحصيل حاصل على رغبتنا وشغفنا الى بناء جماعة وكنيسة صادقة ونزيه بعد انقسامنا وتشظينا دام اكثر من عشرة سنين بسبب سوء الادارة الرعوية والافعال الشنيعة التي قام بها القس سرمد بحقنا. ملخص: القس ايوب جمع ولملم تلك الشتات والشظايا المتبعثرة ووحد صفنا ووجهه طريقنا وجمعنا تحت راية مسيحية واحدة دون الاعتماد على رعاة اسرائيل (القادة العميان).
أما بخصوص التمرد، اسئل القس سرمد باليوس وسلوكه ضد ارادة المسيح وتعاليمه الانجيلية، أليست ضرب من التمرد والانحراف ضد المشيئة الالهية؟ اسئله عن محبته وطمعه وعبادته للمال (اصل الشرور) في نظرك أليس هذا تمرد ضد محبة الله المجانية؟ أو عندما هرب القس سرمد من كنيسة مار بثيون وتركها دون راعي لا بل هدد البطريرك عمانوئي دلي قائلا: انا لن اعود الى العراق حتى ان تتطلب ذلك بخلع ثيابي الكهنوتية، أليس هذا تمرد بحد ذاته؟؟ أو ضربه بعرض الحائط القانون الكنسي وتمسكه الاعمى ببقاء في رعية فانكوفر اكثر من المدة القانونية له، أليس هذا تمردا بحد ذاته؟
لذا يا استاذنا بطرس المحترم، لا تدافع عن الظالم وتتغاضى عن حقوق المظلوم بحجة القرابة وصلة العلاقة الدموية! لأننا جميعا في رعية فانكوفر مظلومين من جراء ما فعله بنا هذا القس سرمد باليوس المنحرف عن اخلاق الكهنوت ومبادئ الانجيل المقدسة.


76
  وفق وجهة نظري واستقرائي لمعطيات الاحداث الكنسية والمجريات المأساوية التي تحدث في ابرشية مار اداي الكلدانية في عموم كندا. وبعد تسنم إدارة الابرشية بيد سيادة المطران عمانوئيل شليطا من قبل غبطة البطريرك لويس ساكو والسادة الاساقفة الاجلاء في السينودس الكلداني ليكون اسقفا وراعيا للابرشية، يقود دفة الابرشية نحو بر الخلاص، ويهتم بالجالية الكلدانية الصغير والكبير منهم وايضا ما يتعلق بشئون كهنتها ومتابعتهم وخدمتهم في رعاياهم.
   بعد التمعن والتأمل بما يحدث من كوارث كنسية وحالات شاذة التي حصلت بعد رسامته الاسقفية وادارة الابرشية. سواء ما يحصل في فانكوفر من انقسام كبير، وخروج قسم كبير جدا من ابناء الرعية واعلان استقلاليتهم وانشائهم كنيسة كلدانية معترفة بها في الاراضي الكندية دون الرجوع بموافقة سيادة المطران، هذا أمر في غاية الخطورة يدل على عدم سيطرة المطران عمانوئيل شليطا على الجالية الكلدانية في فانكوفر، وخصوصا بعد المحادثات واللقاءات التي حصلت بين الاطراف من اجل ايجاد حلول سلمية ناجحة لعودة الجماعة الكلدانية في فانكوفر الى احضان الكنيسة الام، لكن سيادة المطران لم يوفق بذلك وباءت كل محاولاته بالفشل وزياراته الى فانكوفر زادت الطينة بله، بعدما أصر ابناء الكنيسة المنشقة على تحقيق مطلبهم باجراء تحويل القس سرمد باليوس من فانكوفر وتعيين قس آخر في محله.
   واليوم ظهرت كارثة أخرى، تتعلق بكاهن ينتمي الى ابرشيته ايضا، ألا وهو القس عامر ساكا، الذي فرط باموال المهاجرين وخسرها على لعبة القمار ليلا في الكازينو. والضحية كانت تلك العائلات التي أتمنت باموالهم بيد هذا الكاهن (رجل الله) لكي يخلصوا عائلاتهم واقاربهم من هلاك الحرب وغضب داعش. لكن مع الاسف، سيادة المطران عمانوئيل شليطا يستغفل الامر، وكأنه غريبا لا يعرف ما يحدث في ابرشيته (مسكين)، يتفاجأ بمكالمة القس عامر ساكا له، يا له من سيناريو مضحك، يقشعر منه الابدان!!
  والأنكى من هذا يضغط المطران على اهالي كنيسة مار يوسف في لندن اونتاريو حيث يخدم فيها القس المذكور، ويحثهم على أن يتبرعوا حتى يخلصوا كاهنهم، لكي يرجع لخدمتهم؟؟ ماذا حل برجال الدين يا الهي؟؟ لا يحترمون كرامة الناس بتاتا. يسرقونهم في الامس واليوم يطلب منهم ان يتبرعوا للسارق!!!
   علاوة على ذلك، هروب كثير من ابناء الكلدان من الحضور والمشاركة في تورنتو حيث يقيم سيادة المطران ولجوئهم الى كنائس انجيلية وارثوذكسية واثورية اخرى. وقد قابلت عدة عائلات هناك اخبروني قائلا: ان المطران عمانوئيل شليطا يشبه "جابي الضرائب"!  زادت التبسيات والصينية عند قدومه الى الجالية، لا بل حتى التعليم المسيحي اصبح (اشتراك شهري) ندفعه للكنيسة ما عدا اشتراك الكنيسة التقليدي. وبسببه حرمنا انفسنا واولادنا من الحضور وذهبنا الى كنائس اخرى افضل من كنيسته الكلدانية.
  مع بالغ احترامي وتقديري الى سيادة المطران عمانوئيل شليطا ورتبته الاسقفية، يبدو سيادته لا يمتلك الخبرة الكافية والوافية لقيادة ابرشية كلدانية تعيش في المهجر تواجه الصعوبات والازمات، حيث تحتاج الى شخص اكثر خبرة وجدارة منه. صحيح انه نال نعمة الاسقفية، لكن هذا لا يعني انه مؤهل لادارة الجالية الكلدانية، وخصوصا في فشله بقضية (الكنيسة الكلدانية المنشقة في فانكوفر) بسبب القس سرمد باليوس، ومآسي الشعب المسيحي وخسرانهم اموالهم وانقاذ اهاليهم بسبب القس عامر ساكا، والحبل عالجرار...
  منذ الوهلة الاولى، من تعلي سيادة المطران عمانوئيل شليطا منصب راعي ابرشية مار اداي الكلدانية، اتخذ النظام الصفري لتنظيم الشئون الداخلية للابرشية، ويبدو ان الصفر قد اشتغل، والدليل وضع الابرشية في تدهور نحو الصفر!!! وهذا يظهر في التجاوزات غير القانونية لجميع الكهنة في ابرشيته، وما يتعلق بمدة خدمتهم في رعاياهم هي كالاتي:

(١)  خدمة الاب سرمد يوسف باليوس أكثر من 10 سنوات في نفس الرعية.
(2)  خدمة الاب داود بفرو أكثر من 15 سنة في رعيته الحالية.
( 3) خدمة الاب نؤيل فرمان أكثر من 8 سنوات في رعيته الحالية.
(4)  خدمة الاب صباح كموره أكثر من 8 سنوات في رعيته الحالية.
(5) خدمة الاب عامر ساكا اكثر من 8 سنوات في رعيته الحالية.
أي ان في كندا 5 كهنة مشمولين بقانون النقل.
   سيادة المطران عمانوئيل شليطا، لا يحترم القانون، الذي صاغه اخوته الاساقفة الاجلاء لأن معظم كهنته هم خارجين عن القانون الكنسي، وهو يغطي على الكاهن ويستر عليه لأسباب خفية جدا، الله عزه وجل وحده يعلم ماذا يحدث خلف الكواليس، وهذه نتيجتها!!
   لذا ارجو من غبطة البطريرك لويس ساكو والاساقفة الاجلاء التدخل الفوري لمعالجة الازمة وحل المشاكل التي تحدث داخل الابرشية. ولا يعتبر سيادة المطران شليطا هذا التدخل تجاوزا قانونيا على سلطته واقليم نفوذه، بل انه نابع من الغيرة الرسولية والمحبة الاخوية والتعاون والتضامن بين الابرشيات والاساقفة لأمتصاص الازمات وحل المشاكل المتعلقة بالكهنة ورعاياهم، وألا ابرشية مار أداي الكلدانية سوف تشهد تدهورا ملحوظا وانهيارا كبيرا، يذهب ضحيته عدد هائل من افراد جاليتنا الكلدانية في عموم كندا.


77
سيد زيد ميشو المحترم

يحز على قلبنا ان نسمع مثل هذه الحالات الشاذة في كنيستنا... لكهنة وصفهم الانجيل بالقادة العميان... عميان بمعنى بعيدين ومنحرفين عن مسار الرب وارادته وتعاليمه... عميان عن رؤية الصورة الحقيقية لكاهن الرب... المال وشروره أعمت عيونهم وافسدت قلوبهم فزاغوا عن طريق الرب وسبله... يسلبون اللقمة من فم الفقير والارملة واليتيم من اجل تحقيق رغباتهم الدنيئة واشباع غرائزهم الضعيفة واتباعهم صوت الشيطان في طريق الظلام طريق لعبة القمار (Casino).

لقد نشرت الصفحة الالكترونية في مدينة هاملتون ( HAMILTON THE SPECTATOR ) خبر تورط القس عامر ساكا في موضوع ضياع اموال الكنيسة بالقمار، الاموال التي حصل عليها القس عامر من اموال التي اعطوها المؤمنين بيده كوديعة وضمان من اجل اجراء معاملات الكفالات الكنسية للعائلات المهاجرة في تركيا واردن ولبنان... 

http://www.thespec.com/news-story/6374315-catholic-priest-accused-of-misappropriating-funds-in-hamilton-refugee-program/

وقد وصل الينا خبر المنشور في ( thestar.com ) بالصورة والتفاصيل عن تأكيد هذه الحالة، وان القس عامر يعتبر مريضا ومدمنا على لعب القمار... وقد خسر اكثر من خمسة مائة الف دولار كندي لهذا الغرض. وهو الآن تحت العلاج في المصحة النفسية في قسم المركز التأهيلي لمرضى الادمان في مدينة هاملتون ... وللمزيد من التفاصيل يمكنكم قراءة الرابط ادناه.

http://www.thestar.com/news/gta/2016/03/28/money-for-refugees-lost-gambling-says-catholic-church-in-london-ont.html


من الواضح ان مرض الاختلاس متفشي بين صفوف كهنة الكلدان في كندا، والمال الذي يختلسوه يقودهم الى طرق شيطانية حالكة لا تليق بكاهن الرب، وبعون الرب سيأتي يوم قس سرمد باليوس في فانكوفر فيومه قريب جدا، سيكون الدور له في المرحلة القادمة...

تقبل تحياتي الكريمة

78
قيامة مباركة عليكم احفاد الكلدان الغيارى... وتلاميذ مار اداي ومار ماري الحقيقيون... وابناء أمنا مريم العذراء القديسة... الرب يقوكم الى نصرته وعزته... ايمانكم يخلصكم...لأن الجنس (السرمودي) لا يخرج إلا بالمثابرة على الصوم والصلاة الدائمة... تقبلوا تحياتي ابنكم من فانكوفر.

79
الكاتب الكريم
أخوتي المتحاورون الاعزاء....
 قيامة مجيدة ومباركة على الجميع، وبعد...
المواضيع التي دارت حول مفهوم وزارة المستعمرات... المقصود به الكاردينال ساندري الذي يمثل رئيس المجمع الشرقي في هيكيلية المؤسسة الفاتيكانية... اتجهت اصبع الاتهام على شخصية الكاردينال وسياسة الفاتيكان وهيمنتها على صنع القرار في تسيير الشئون الداخلية التابعة لكنيستنا الكلدانية العريقة...
أني اعلل السبب الى عوامل داخلية تتعلق بالرياسة الكلدانية بحد ذاتها... ابتداءا من سيادة البطريرك وانتهاءا الى آخر اسقف ابرشي ينتمي الى الكنيسة الكلدانية... وإذا عدنا الى الوراء قليلا... نستطلع ان اختيار البطريرك الكلداني الحالي... جاء تلبية واستجابة لرضى رئيس المستعمرات الكاردينال ساندري الارجنتيني... الاساقفة في مجمع انتخابهم كان التصويت لصالح مطران اخر، لكن تحت ضغوط خفية وتدخلات غير مرئية من قبل الكاردينال ساندري رضخ الاساقفة على انتخاب البطريرك لويس ساكو ... إذن الكاردينال ساندري هو من صنع البطريرك لويس ساكو وبرضاه تقلد البطريرك هذه المكانة السامية في جسم الكنيسة الكلدانية... البطريرك لويس ساكو هو صديق حميم عند الكاردينال ساندري... وكان يتردد إليه مرارا وتكرارا ويطلعه على أخبار البطريركية الكلدانية بأدق التفاصيل في عهد البطريرك الراحل مار عمانوئيل دلي...
واستنتاجات واحكام جميع القراء والمتحاورون في محلها... الظاهرة المفتعلة منذ سنة حتى الان ما تخص موضوع الكهنة والرهبان هي مجرد نتيجة وتحصيل حاصل لخضوع وخنوع الرياسة الكلدانية امام الحكومة الفاتيكانية... لنقول ـ على سبيل المثال ـ البطريرك لويس ساكو يريد مصلحة الكنيسة الكلدانية واستقلاليتها ليتجرأ ويستقل عن تبعيته للحكومة الفاتيكانية... أليست الكنيسة الكلدانية كنيسة تأريخية تمتد جذورها من تبشير التلاميذ الاولون!!... ليكن ارتباط الكنيسة الكلدانية مع كنيسة روما الكاثوليكية مجرد احترام وشركة على الصعيد الايماني والعقائدي دون التبعية الادارية... على اغلب الظن سيلقى البطريرك لويس ساكو انقلاب داخلي حيث يثور الاساقفة ويتخلون عنه الواحد تلو الاخر ... لأنهم يفضلون تبعية وظلم رئيس المجمع الشرقي (لا محبة بهم) على تبعية وظلم البطريرك التي لا يعرف الرحمة بالكاد... المعضلة الكبرى تكمن داخل المؤسسة الكلدانية وساستها...
أريد ان انوه على امرا ما: إذا كان قرار المجمع الشرقي ناقض وألغى مقررات البطريرك لويس ساكو! لماذا لم تكن لديه رد فعل خاص حيال ذلك؟؟ انظروا ها هوذا التزم الصمت لأنه فعلا باطريرك خاضع وخانع بمحض إرادته للفاتيكان وهو راض بهذه الحال... فما بالكم أنتم تتناحرون وتتصادمون فيما بينكم... والبطريرك والاساقفة والمجمع الشرقي يتصافحون ويتبادلون التهاني وكأنه شيئا لم يكن؟؟؟ 
اعتذر على الاطالة والتجاوز اللفظي والمعنوي في ردي...

80
كاتب المقال الكريم...
المتحاورون الكرام...
صوت الحق يعلو ولا يعلى عليه... الموضوع المطروح لا يتحمل التساهل والتأجيل اطلاقا.. لأن الذي تم الكشف عنه للجميع دليل على تورط هذا القس باختلاس اموال الكنيسة والتلاعب بممتلكاتها... ولا يحق له التصرف بها دون اذن اللجنة المالية لأن اموال الكنيسة تعتبر اموال الوقف الديني وهي مقتصرة للمصلحة العامة للكنيسة... واختلاس القس سرمد هذه الاموال التي منحت لمصلحة ابناء الخورنة الكلدانية في فانكوفر... ليس له الحق باختلاسها وسرقة مال الكنيسة بتاتا... هذا ينافي الشرع الالهي والقواعد الروحية للكهنة... لذا نداء الى قس سرمد، اصغي الى معلمك وتأمل شريعته ووصيته فهو يقول لك:
 لا تكنزوا لكم كنوزا على الارض حيث يفسد السوس والصدأ وحيث ينقب السارقون ويسرقون. 20 بل اكنزوا لكم كنوزا في السماء حيث لا يفسد سوس ولا صدأ وحيث لا ينقب سارقون ولا يسرقون. 21 لانه حيث يكون كنزك هناك يكون قلبك ايضا. 22 سراج الجسد هو العين.فان كانت عينك بسيطة فجسدك كله يكون نيرا. 23 وان كانت عينك شريرة فجسدك كله يكون مظلما.فان كان النور الذي فيك ظلاما فالظلام كم يكون!!
 24 لا يقدر احد ان يخدم سيدين.لانه اما ان يبغض الواحد ويحب الآخر او يلازم الواحد ويحتقر الآخر.لا تقدرون ان تخدموا الله والمال. 25 لذلك اقول لكم لا تهتموا لحياتكم بما تاكلون وبما تشربون.ولا لاجسادكم بما تلبسون.أليست الحياة افضل من الطعام والجسد افضل من اللباس. 26 انظروا الى طيور السماء.انها لا تزرع ولا تحصد ولا تجمع الى مخازن.وابوكم السماوي يقوتها.ألستم انتم بالحري افضل منها. 27 ومن منكم اذا اهتم يقدر ان يزيد على قامته ذراعا واحدة. 28 ولماذا تهتمون باللباس.تأملوا زنابق الحقل كيف تنمو.لا تتعب ولا تغزل. 29 ولكن اقول لكم انه ولا سليمان في كل مجده كان يلبس كواحدة منها. 30 فان كان عشب الحقل الذي يوجد اليوم ويطرح غدا في التنور يلبسه الله هكذا أفليس بالحري جدا يلبسكم انتم يا قليلي الايمان. 31 فلا تهتموا قائلين ماذا نأكل او ماذا نشرب او ماذا نلبس. 32 فان هذه كلها تطلبها الامم.لان اباكم السماوي يعلم انكم تحتاجون الى هذه كلها. 33 لكن اطلبوا اولا ملكوت الله وبره وهذه كلها تزاد لكم. 34 فلا تهتموا للغد.لان الغد يهتم بما لنفسه.يكفي اليوم شره” (متى 6 :1-34 )

إذا كنت انت كاهن المسيح تبشر عن تعاليم المسيح البسيطة الفقيرة القريبة الى قلب الله، وانت بعيد كل البعد ويفصلك محيطا بين ما تقوله وما تسلكه ... أنت في مسار خاطئ جدا لا بد أن تراجع اوراقك وتجعل من محبة المسيح وعبادة الله مركزا من رسالتك الكهنوتية... وإلا اترك المسيح والكهنوت واتبع محبة شيطان المال خارج اسوار الكنيسة وخارج الحلة الكهنوتية التي ترتديها، لكي لا تدنس المقدسات، وتشوه المثال عن الكاهن الحقيقي، وتكون مبعث شك وهلاك كثير من المؤمنين. 

صفحات: [1]