عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


الرسائل - بولص دنخـا

صفحات: [1]
1
ܗܘܬ ܪܒܐ ܒܣܝܡܐ ܩܫܝܫܢ ܡܘܚܒܐ ܘܗܘܡܢܐ ܫܪܝܪܐ ܠܡܝܩܪܬܘܟ݂ ܠܣܗܕ̈ܐ ܕܐܘܡܬܢ ܘܥܒ݂ܘܕܝܬܘܟ݂ ܣܦܪ̈ܝܐ ܛܝܡܢ̈ܐ ܡܪܐ ܕܢܝܫܐ ܫܪܫܝܐ ܘܚܡܝܢܐ ܠܡܐܙܠܬܐ ܡܣܝܡܢܬܐ ܕܠܫܢܢ ܕܝܠܗ ܐܝܬܘܬܢ ܘܝܪܬܘܬܢ ܘܐܣܛܘܟ݂ܣܐ ܐܣܝܐ ܠܚܘܝܕܢ ܩܐ ܕܡܨܝܐ ܗܘܝܐ ܡܐܙܠܬܢ ܐܡܝܢܝܬܐ ܗܠ ܝܘܡܐ ܕܙܟ݂ܘܬܐ ܕܨܒ݂ܘܬܢ ܒܐܬܪܢ .. ܐܡܝܢ.

2
ܡܥܲܠ ܒܪܬܩܠܐ ܕܣܵܗܕܹ̈ܐ ܩܲܕܘܼܡܬܵܢܹܐ
ܝܵܘܣܸܦ ܘܝܘܼܒܵܪܬ ܘܝܘܿܚܲܢܵܐ ܩܪ̈ܵܒܼܬܵܢܹܐ
ܘܫܲܪܫܘܿܪܵܐ ܕܡܝܼܵܐ ܘܢܸܙܘܵܐ ܕܫܲܒܼܪ̈ܘܿܢܹܐ
ܘܲܠܘܲܠܬܵܐ ܘܒܸܟܼܝܵܐ ܡܵܬܼܵܐ ܕܣܸܡܹܝܠܹܐ
ܘܦـܩܵܥܵܬܼܵܐ ܕܛܘܿܦܹ̈ܐ ܒܡܵܬܵܐ ܕܨܘܿܪܝܼܵܐ
ܘܓܘܿܢܚܵܐ ܕܦ̮ܵܫܵܝܹ̈ܐ ܒܛܘܼܪ̈ܵܢܹܐ ܕܢܝܼܢܘܹܐ
ܒܪܵܝܵܐ ܝܠܲܝܗܝ ܠܘܼܝܹ̈ܐ
ܒܪܵܝܵܐ ܠܕܒܼܝܼܚܢܲܦ̮ܫܹ̈ܐ ܠܐܘܼܪܚܵܐ ܕܚܘܼܦܵܛܵܐ
ܠܐܘܼܪܚܵܐ ܕܩܘܼܝܵܡܵܐ
ܠܐܘܼܪܚܵܐ ܕܐܵܓܼܘܿܢܵܐ
ܡܸܛܠ ܚܐܹܪܘܼܬܵܐ
ܡܸܛܠ ܦܘܼܪܩܵܢܵܐ.

ܥܲܠ ܗ̇ܘ ܒܪܬܩܠܐ ܕܣܵܗܕܹ̈ܐ ܕܚܹܐܪܘܼܬܵܐ
ܥܲܠ ܗ̇ܘ ܒܪܬܩܠܐ ܕܫܲܒܼܪܹ̈ܐ ܙܲܟܵܝܹ̈ܐ
ܣܵܗܕܹ̈ܐ ܕܣܸܡܹܝܠܹܐ
ܣܵܗܕܹ̈ܐ ܕܨܘܿܪܝܼܵܐ
ܒܪܹܐܠܹܗ ܚܲܕ݇ ܪܸܢܝܵܐ ܓܵܘ ܐܘܼܪܚܵܐ ܕܩܝܵܡܬܵܐ
ܐܘܼܪܚܵܐ ܕܙܵܟܼܘܬܵܐ ܘܦܘܼܪܩܵܢܵܐ ܕܐܘܼܡܬܵܐ.

ܒܐܘܼܪܚܵܐ ܕܐܵܓܼܘܿܢܵܐ ܕܣܵܗܕܹ̈ܐ ܓܲܢ݇ܒܵܪܹ̈ܐ
ܝܵܘܣܸܦ ܘܝܘܼܒܲܪܬ ܘܝܘܿܚܲܢܵܐ ܩܪܲܒ݂ܬܵܢܹ̈ܐ
ܘܚܘܼܦܵܛܵܐ ܡܗܘܼܡܢܵܐ
ܚܘܼܦܵܛܵܐ ܕܫܪܵܪܵܐ
ܒܪܹܐܠܗ݇ܘܿܢ ܕܒ݂ܝܼܚܢܲܦ̮ܫܹ̈ܐ ܒܐܘܼܪܚܵܐ ܕܩܘܼܝܵـܡܵܐ
ܩܵܐ ܕܬܵܠܚܲܚ ܫܘܼܪܵܐ ܕܪܲܗܒܼܬܵܐ ܘܟܘܼܦܘܼܬܵܐ
ܘܡܵܪܡܲܚ ܡ̣ܢ ܐܲܬܪܲܢ ܪܗܲܒܼܬܵܐ ܘܛܪܘܿܢܘܼܬܵܐ
ܕܣܚܵܝܵܐ ܝܠܲܝܗܝ ܒܕܸܡܵܐ ܕܫܲܒܼܪ̈ܘܿܢܹܐ ܙܥܘܿܪܹ̈ܐ
ܘܙܪܵܥܵܐ ܝܠܲܝܗܝ ܒܐܲܪܥܲܢ ܟܘܼܪܗܵܢܵܐ ܘܣܲܡܵܐ
ܕܚܲܝܘܼܬܵܐ ܒܕܲܥܬܝܼܕ ܒܒܹܝܬ ܢܲܗܪܹ̈ܝܢ ܦܵܢܝܵܐ.

ܠܵܐ ܠܵܐ ܘܐܲܠܦܹܐ ܕܠܵܐ ܩܵܐ ܛܠܘܿܡܝܵܐ ܘܛܪܘܿܢܵܐ
ܠܵܐ ܠܵܐ ܘܐܲܠܦܹܐ ܕܠܵܐ ܩܵܐ ܥܢܵܢܹ̈ܐ ܟܘܿܡܹ̈ܐ
ܓܵܘ ܪܩܝܼܥܵܐ ܕܐܲܬܪܲܢ
ܡܸܛܠ ܗ̇ܘ ܥܲܡܵܐ ܕܒܸܢܝܵܐ ܝܠܹܗ ܠܒܵܒ݂ܹܝܠ
ܗ̇ܘ ܥܲܡܵܐ ܕܨܪܹܐܠܹܗ ܠܫܲܩܝܵܬ݂ܵܐ ܕܢܝܼܢܘܹܐ
ܗ̇ܘ ܥܲܡܵܐ ܕܒܢܹܐܠܹܗ ܩܘܼܝܵܡܵܐ ܕܐܵܬܘܿܪ
ܗ̇ܘ ܥܡܵܐ ܕܒܪܹܐܠܹܗ ܠܗ̇ܘ ܩܵܘܡܵܐ ܕܬܲܡܘܿܙ
ܒܚܘܼܦܵܛܵܐ ܕܥܠܲܝܡܹ̈ܐ ܠܹܐ ܫܵܬܸܩ ܠܛܠܘܿܡܝܹ̈ܐ.

ܝܵܘܣܸܦ ܘܝܘܼܒܲܪܬ ܘܝܘܚܲܢܵܐ ܩܪܲܒ݂ܬܵܢܹܐ
ܦܲܠܵܚܹ̈ܐ ܛܲܪ̈ܩܹܐ ܒܛܘܼܪ̈ܵܢܹܐ ܒܸܪ̈ܝܹܐ
ܒܸܕ ܫܵܦܟܼܝܼ ܒܐܲܪܥܲܢ ܘܡܕܵܟܼܝܼܠܹܐ ܒܲܝܬܲܢ
ܒܸܕ ܡܲܟܠܝܼ ܠܦܸܪ̈ܡܹܐ ܘܦܘܼܢܵܝܹ̈ܐ ܕܥܲܡܲܢ
ܕܙܵܪܩܵܐ ܚܹܐܪܘܼܬܵܐ ܚܕܵܐ ܓܵܗܵܐ ܐ݇ܚܹܪ݇ܬܵܐ
ܒܐܲܪܥܵܐ ܕܩܘܼܝܵܡܲܢ
ܒܐܲܪܥܲܢ ܫܲܡܝܼܢܬܵܐ
ܒܐܲܪܥܵܐ ܕܚܹܐܪܘܼܬܵܐ ܕܒܹܝܬܢܲܗܪܹ̈ܝܢ ܚܲܡܬܵܐ.

ܡܢܸܣܝܵܢܵܐ ܕܣܵܗܕܲܢ ܕܸܬܠܝܼܬܵܝܘܼܬܵܐ
ܘܐܵܓܼܘܿܢܵܐ ܕܥܲܡܲܢ ܒܥܸܠܕܒ݂ܵܒ݂ܵܐ ܕܝܼܫܬܵܐ
ܒܸܕ ܒܵܢܲܚ ܓܸܫܪܵܐ ܡܙܲܗܪܝܼܪܹ̈ܐ ܕܒܲܗܪܵܐ
ܕܡܲܡܛܹܐܠܲܢ ܠܒܸܒܠܹ̈ܐ ܕܙܸܪܥܝܹܐ ܝܠܲܝܗܝ ܣܵܗܕܹ̈ܐ
ܒܹܝܠ ܫܩܝܼܦܹ̈ܐ ܘܩܵܝܹ̈ܐ ܘܛܘܼܪ̈ܵܢܹܐ ܕܢܝܼܢܘܹܐ
ܒܹܝܠ ܟܹܐܦܹܐ ܕܩܲܒܼܪܹ̈ܐ ܕܣܵܗܕܹ̈ܐ ܕܣܸܡܹܝܠܹܐ
ܣܵܗܕܹ̈ܐ ܕܨܘܿܪܝܼܵܐ
ܣܵܗܕܹ̈ܐ ܕܚܹܐܪܘܼܬܵܐ ܒܛܘܼܪ̈ܵܢܹܐ ܫܸܪ̈ܝܹܐ.

ܐܲܚܢܲܢ ܒܓܵܠܘܼܬܵܐ ܒܕܘܿܟܼܪܵܢܵܐ ܕܣܵܗܕܹ̈ܐ
ܝܵܘܣܸܦ ܘܝܘܼܒܲܪܬ ܘܝܘܿܚܲܢܵܐ ܩܪܲܒ݂ܬܵܢܹܐ
ܣܵܗܕܲܢ ܓܲܢ݇ܒܵܪܹ̈ܐ ܕܚܦܝܼܩܹܐ ܝܠܲܝܗܝ ܠܢܝܼܢܘܹܐ
ܒܥܸܠܬܵܐ ܕܦܘܼܢܵܝܹ̈ܐ ܥܲܠ ܙܲܒܼܢܹ̈ܐ ܘܕܵܪܹ̈ܐ
ܘܓܘܼܢܚܵܐ ܕܗܸܦܟܵܝܹ̈ܐ ܕܦܸܪܡܵܐ ܕܣܸܡܹܝܠܹܐ
ܘܓܘܼܢܚܵܐ ܕܦ̮ܵܫܵܝܹ̈ܐ ܠܫܲܒܼܪ̈ܘܿܢܹܐ ܙܥܘܿܪܹ̈ܐ
ܒܡܵܬܵܐ ܕܨܘܿܪܝܼܵܐ ܘܛܘܼܪ̈ܵܢܹܐ ܕܢܝܼܢܘܹܐ.

ܚܕܵܐ ܡܢܵܬܵܐ ܕܥܲܡܲܢ ܚܢܝܼܩܵܐ ܓܵܘ ܫܸܬܩܵܐ
ܠܛܠܘܿܡܝܵܐ ܕܪ̈ܗܝܼܒ݂ܵܝܹܐ ܘܣܪܵܒܼܬܵܐ ܕܐܝܼܬܘܼܬܲܢ
ܘܫܲܠܛܲܢܬܵܐ ܠܒܲܝܬܲܢ
ܫܲܠܛܲܢܬܵܐ ܠܡܵܬܲܢ
ܛܪܵܕܵܐ ܠܒܢܲܝ̈ ܥܲܡܲܢ ܒܐܲܪ̈ܥܹܐ ܢܘܿܟܼܪ̈ܵܝܹܐ
ܘܗ̇ـܝ ܡܢܵܬܵܐ ܐ݇ܚܹܪ݇ܬܵܐ ܥܒܼܝܼܪܹ̈ܐ ܒܚܘܼܦܵܛܵܐ
ܠܗ̇ܝ ܐܘܼܪܚܵܐ ܘܢܝܼܫܵܐ ܕܐܵܢܝ݇ ܣܵܗܕܹܐ ܡܗܘܼܡܢܹ̈ܐ
ܒܪܸܢܝܵܐ ܕܕܘܼܪܵܪܵܐ ܒܛܘܼܪ̈ܵܢܹܐ ܕܢܝܼܢܘܹܐ.
ܝܵܐ ܒܢܘܿܢܹ̈ܐ ܕܐܵܫܘܿܪ ܘܝܵܪ̈ܘܿܬܹܐ ܕܒܵܒ݂ܹܝܠ
ܓܲܪܛܲܚ ܕܪ̈ܵܥܢܵܢܲܢ ܠܦܵܣܘܿܥܬܵܐ ܕܢܝܼܫܵܐ
ܡܲܟܠܲܚ ܠܗ̇ܘ ܛܠܘܿܡܝܵܐ ܒܪܹܫ ܥܲܡܲܢ ܬܢܵܝܵܐ
ܨܵܠܲܚ ܒܡܸܫܛܵܚܵܐ ܕܦܸܠܚܵܢܵܐ ܚܵܝܵܐ
ܗܵܘܲܚ ܟܲܫܝܼܪܹ̈ܐ
ܗܵܘܲܚ ܥܵܒܼܘܿܕܹܐ
ܗܵܘܲܚ ܟ̰ܸܡ ܠܒܼܝܼܒܹ̈ܐ ܡܸܛܠ ܬܲܡܵܡܬܵܐ
ܠܐܸܓܲܪܬܵܐ ܕܣܵܗܕܹܐ
ܝܵܘܣܸܦ ܘܝܘܼܒܲܪܬ ܘܝܘܼܚܲܢܵܐ ܩܪܲܒ݂ܬܵܢܹܐ.

ܠܵܐ ܩܵܒܠܲܚ ܡܵܪܲܢ ܗܵܘܹܐ ܢܘܼܟܼܪܵܝܵܐ
ܡܸܛܠ ܒܢܘܿܢܹ̈ܐ ܝܘܲܚ ܕܒܸܢܝܹܐ ܠܫܘܼܪܵܝܵܐ
ܐܲܚܢܲܢ ܗ̇ܘ ܥܲܡܵܐ ܕܒܸܢܝܵܐ ܠܡܲܪܕܘܼܬܵܐ
ܠܹܐ ܗܵܘܲܚ ܥܲܒܼܕܹ̈ܐ ܠܒܢܘܿܢܹ̈ܐ ܕܛܲܢܦܘܼܬܵܐ
ܒܸܕ ܦܵܪܣܲܚ ܠܪܸܢܝܵܐ ܕܐܵܫܘܿܪ ܒܟܠ ܦܢܝܼܬܵܐ.

ܒܚܘܼܦܵܛܲܢ ܓܵܪܫܲܚ ܠܓܸܫܪܵܐ ܕܚܹܐܪܘܼܬܵܐ
ܕܡܲܡܛܹܐ ܒܹܝܠ ܥܲܡܲܢ ܘܐܲܪܥܲܢ ܘܝܵܪܬܘܼܬܲܢ
ܘܡܵܪܡܲܚܠܵܗ̇ ܐܵܬܲܢ ܪܘܼܫܡܵܐ ܕܩܘܼܝܵܡܲܢ
ܘܫܘܼܘܫܵܛܵܐ ܕܐܘܼܡܬܲܢ
ܘܚܲܕܘܼܬܵܐ ܕܫܲܒܼܪܹ̈ܐ ܣܵܗܕܹ̈ܐ ܕܣܸܡܹܝܠܹܐ
ܣܵܗܕܹ̈ܐ ܕܨܘܿܪܝܼܵܐ
ܣܵܗܕܹ̈ܐ ܕܚܹܐܪܘܼܬܵܐ ܒܛܘܼܪ̈ܵܢܹܐ ܕܢܝܼܢܘܹܐ.

ܒܪܸܢܝܵܐ ܩܵܘܡܵܝܵܐ
ܪܸܢܝܵܐ ܕܕܘܼܪܵܪܵܐ ܕܸܬܠܝܼܬܵܝܘܼܬܵܐ
ܝܵܘܣܸܦ ܘܝܘܼܒܲܪܬ ܘܝܘܼܚܲܢܵܐ ܩܪܲܒ݂ܬܵܢܹܐ
ܠܐܘܼܪܚܵܐ ܕܚܘܼܦܵܛܲܢ ܐܵܢܝܼ ܒܘܼܗܪܸܢܹܐ
ܘܡܵܘܠܵܕܵܐ ܚܲܕܬܵܐ ܗܵܐ ܒܐܲܪܥܲܢ ܦܪܸܣܠܗ݇ܘܿܢ
ܕܚܕܵܐ ܓܵܗܵܐ ܐ݇ܚܹܪ݇ܬܵܐ ܒܵܓ̰ܪܵܐ ܚܲܝܘܼܬܵܐ
ܥܲܠ ܒܢܘܼܢܹ̈ܐ ܕܢܝܼܢܘܹܐ.

ܩܘܼܡܘܼܢ ܝܵܐ ܥܠܲܝܡܹ̈ܐ
ܟܵܦܫܘܼܢ ܗܲܕܵܡܲܢ ܕܦܪ̈ܝܼܣܹܐ ܝܠܲܝܗܝ ܒܥܲܠܡܵܐ
ܕܪܲܦܪܸܦܵܐ ܐܵܬܵܐ ܕܩܘܼܝܵܡܵܐ ܕܢܝܼܢܘܹܐ
ܡܥܲܠ ܙܲܒܼܢܹ̈ܐ ܘܕܵܪܹ̈ܐ
ܙܵܡܪܝܼ ܥܠܲܝܡܵܬܲܢ ܙܘܼܡܵܪܵܐ ܚܹܐܪܵܐ
ܫܠܵܡܵܐ ܘܐܵܘܝܘܼܬܵܐ ܘܚܹܐܪܘܼܬܵܐ ܠܥܲܡܲܢ
ܒܐܲܪܥܵܐ ܕܒܹܝܬܢܲܗܪܹ̈ܝܢ ܒܗܵܢ ܙܲܒ݂ܢܵܐ ܫܲܪܝܵܐ



3
ܗܘܬ ܪܒܐ ܒܣܝܡܐ ܡܝܩܪܐ ܝܕܝܕܐ ܪܒܝ ܐܒ݂ܪܗܡ ܢܪܘܐ
ܒܫܪܪܐ ܟܬܒ݂ܬܐ ܠܐ ܝܠܗ̇ ܙܥܘܪܬܐ ܐܝܢܐ ܥܒ݂ܝܕܘܗ̇ ܝܘܢ ܨܘܪܬܐ ܩܐ ܕܐܗܐ ܡܒܝܘܢܐ ܝܠܗ̇ ܙܥܘܪܬܐ، ܠܐ ܝܘܢ ܒܝܕܥܐ ܩܐ ܡܘܕܝ ܨܘܪܬܐ ܒܦܝܫܐ ܝܠܗ̇ ܙܥܘܪܬܐ، ܐܝܢܐ ܐܢ ܐܢܫܐ ܢܩܫ ܥܠܗ̇ ܬܪܝ ܓܗ̈ܐ ܓܪܘܘܣܐ ܝܠܗ̇ ܨܘܪܬܐ.
ܗܘܬ ܒܣܝܡܐ ܡܕܪܐ ܩܐ ܡܢܗܪܬܘܟ݂ ܛܝܡܢܬܐ.
ܥܠܬܐ ܕܦܫܡܬܐ ܝܠܗ̇ ܕܥܢܟܒ݂ܐ ܠܐ ܝܠܗ̇ ܡܬܘܒ݂ܐ ܦܘܢܬ ܡܕܢܚܝܐ ܘܡܥܪܒ݂ܝܐ ܩܐ ܕܡܨܐ ܟܬܒ݂ܐ ܠܟܬܒ݂ܐ ܒܣܪܛܐ ܕܒܥܐ ܝܢ ܐܕܝܐ ܐܝܬ ܐܘܪܚܐ ܕܡܬܒ݂ܬܐ ܕܦܘܢܬ ܕܢܘܠܐ ܗ.ܕ ܟܐ ܦܐܫ ܩܪܝܐ web font ܘܐܗܐ ܦܘܢܬ ܡܨܐ ܐ݇ܢܫܐ ܩܪܐ ܠܗ ܐܘܦ ܓܘ ܡܘܒܐܝܠ ܘܐܝܦܐܕ ܐܝܟܼ ܕܐܢܐ ܡܘܦܠܸܚܐ ܝܘܢ ܓܘ ܕܦܐ ܕܢܘܗܕܪܐ:  http://www.nohadra.com/nohadra-post/assyrian/ܡܘܫܚܬ̈ܐ/

4
نتاجات بالسريانية / ܒܪܝܬܐ ܚܕܬܐ
« في: 23:19 23/01/2018  »
ܠܥܘܗܕܢܐ ܕܢܥܘܡ ܦܐܝܩ


5
ܡܝܩܪܐ ܪܒܝ ܩܫܝܫܐ ܐܒ݂ܪܗܡ

6
حضر السيد حدبشاب العربي المحترم
اني اريد ان ازيدك علما باني لست كاتباً باللغة العربية لأن كل كتاباتي هي باللغة الآشورية ولكن بين حين وآخر اكتب بعض المقالات باللغة العربية لابناء قومي الذين لم تسنح الفرصة لهم في بلدان الشرق الاوسط لتعلمها لأنها لغة الكفار ( كما يروج لها المتطرفون والعنصريون العرب التي تحكم هذه البلدان).
من كلامك هذا يظهر عدم تقبلك لأراء الاخرين وقد يكون لك نظرية اكادمية علمية تستطيع ان توضح لشعبنا الذي اخذ تسمياته المختلفة الآشورية، السريانية، الكلدانية ليس له صلة بحضارته القديمة بلاد بين النهرين وسوف اكون مشكوراْ اذا قدمت لنا عرضاً اكادمياْ علمياْ من اين انحدر هذا الشعب الذي عانى الويلات والمذابح من قبل الاسلام المتطرف بين فترة واخرى واحتلوا وطنه بلاد النهرين واجبر على تغيير معتقداته الدينية ولم يبق له ملجأ الا في المناطق الجبلية هرباً من البطش والظلم.
الا تعلم يا اخي في كل شبر من ارض العراق اذا حفرت تجد كنيسة كانت تقدس بلغتنا من القرن الاول في بابل وتكريت والنجف وفي كل زاوية من زوايا الجبال الشامخة كنيسة ودير لهذا الشعب. هل هذا الشعب كان عربياً ؟ وهل تعلم ان العرب لم يكن لهم وجود في العراق وسوريا ولبنان وفلسطين قبل مجيئ الاسلام.
هل ان كل الباحثين  في العالم المتطور الذين كتبوا عن معجزة بقاء واستمرار الآشورين وتحمل كل هذا الظلم والمذابح التي سلطت عليهم من قبل المسيحين المرتدين (كما تستعمل هذه الكلمة في لغتكم العربية) وهذه بعض من الباحثين والكتاب الذين كتبوا عن المسيرة المظلمة للشعب الآشوري منذ سقوط امبراطوريته 612 وليومنا ولي الامل ان تقرأ بعضها: حقيقة الاحداث الاثورية المعاصرة ـ ليوسف ملك خوشابا، تاريخ القضية الآثورية في العراق ـ عبدالمجيد حسيب القيسي، حقوق الآشوريين السياسية في العراق ـ ابرم شبيرا، الخيانة البريطانية للآثوريين ـ يوسف مالك، تاريخ الآشوريين 1814 ـ 1933 ) ـ البرفسور ماتفيف، الاشوريون والمسألة الاشورية ـ البروفسور ماتفيف، الاشوريون في السياسة والتاريخ المعاصر ـ ابرم شبيرا، الاشوريون في مؤتمر الصلح باريس 1919 ـ بيت شموئيل، المدن الزاهية في بلاد الرافدين العليى (الرها، نصيبين، اميدا، ماردين، اربيل، كركوك، السليمانية، دهوك) ـ الدكتور افرام عيسى يوسف ترجمة فخري العباسي، اللغة السريانية ماضيها وحاضرها ـ غريغوريوس صليبا، تاريخ الرها ـ الدكتور يوسف متي اسحق اما باللغة الانكليزية تستطيع من قراءة هذه الكتب: structuralism and semiotics – Terence Hawkes, Our smallest Ally – Wigram, Massacres, Resistance, Protectors and The Assyrian Heritage (Threads of continuity Influence –Uppsala University
ومئات اخرى من المصادر والبحوث في الجامعات العالم ايضاْ انظر في موقع ويكي بالعربي والانكليزية

7
حضرة الاخ اخيقار يوخنا
لكل شعب اسم خاص به بلغته وهذا الاسم قد يتغير او لا يتغير  حسب الظروف المختلفة وحيث ان اسم شعبنا تغير الى عدة تسميات بسبب عدم استطاعته من الاستمرار والوقوف في وجه مختلف الموجات المضادة التي كانت تؤمن بالعنف وسيلة لنشر ايمانها الالهية حيث ادى الى انقسام شعبنا الى طوائف سميت باسمائها.
انا اوافقك الرأي باننا سمينا انفسنا بسورايه ولغتنا بسورث منذ عدة قرون سوف اتطرق اليها في مقالة مفصلة انشاء الله، كما ان حركتنا القومية الوطنية بعد سقوط سلطتنا السياسية على بلدنا بلاد آشور لم تستطع من توحيد فكرة الوحدة القومية وتوحيد شعبنا وقيادته نحو النصر نتيجة الجهل والمصالح الشخصية والتقوقع الطائفي والمذهبي.
كما قلت ليس خطأ في اختلاف الاسم التاريخي عن الاسم الحاضر ولكن المشكلة لنا اسماء كثيرة فبأي اسم نعرف انفسنا والجهل والطائفية هي التي تتغذى عليها احزابنا ومؤسساستنا القومية والثقافية والاجتماعية والدينية وقادتنا لا زالت تقودنا نحو الزوال واخلاء الوطن من كل اثر لوجود شعبنا وتراثنا الذي هو فخر كل الحضارات في العالم.
اني اوافقك رأياً ان نطلق على انفسنا عما سورايا ولغتنا لشانا دسورث بلغتنا اما في اللغات الاخرى فان نترك القضية لتلك الدول واللغات حرية اختيار تسمياتها لنا كما هو المألوف على البلدان الأخرى ولكن هذا لا يمكن تحقيقه باراء اشخاص معدودين اذا لم تجتمع ممثلوا الاحزاب والطوائف واتحاد الجمعيات الثقافية وبعض الشخصيات القومية المستقلة وخبراء اللغة والاثنيات في الجامعات الدول في العالم المتقدم للخروج بقرار علمي واقعي يخدم وحدة شعبنا ليتحقق نصر هذه الامة التي مزقتها الامراض الطائفية حيث اوصلتنا لهذا اليوم.
خلاف هذا علينا ان لا تكون لنا اي حساسية من هذه التسميات لاننا لا نستطيع من الاتيان بقرارات فردية قد تؤدي الى اضرار اضافية الى الاضرار الحالية على مسيرة قضيتنا العادلة وحقنا في العيش في وطننا الشرعي بلاد النهرين. علينا العمل معاً كجسد واحد وان يكون خطنا الاحمر هو عدم المس ببعضنا وهذه التسميات هي كلها تسمياتنا المقدسة الى ان يتم تجسيد التسمية العلمية الصحيحة لامتا العظيمة.
مع تحياتنا واحترامنا

8
1.   التطور
ان التطور الحضاري السلمي للشعوب التي استطاعت من سير في موكب التطور الحضاري هي تلك الشعوب التي استطاعت من التمسك وممارسة ثقافتها وتطويرها والاضافة عليها كل ما هو جيد وايجابي من ثقافات الشعوب التي تعيش معها والشعوب المحيطة بها والشعوب الاخرى سواء كانت قريبة او بعيدة.
ان عامل التطور الحضاري للشعوب هو العامل الحاسم لمدى استمرار وديمومة هذه  او تلك الحضارة. فاذا ما استطاعت حضارة بشرية مهما كانت صغيرة او كبيرة من جذب المجموعات البشرية الاخرى فان هذه الحضارة تكون حضارة متكاملة لها القدرة على فهم الواقع الاجتماعي التطوري ولم شمل الحضارات الساكنة والجامدة والتي لم تستطع من السير في عجلة التطور الطبيعي للمجتمعات الانسانية عندئذ نستطيع القول ان هذه الحضارة حضارة ذات ميزات وصفات تستطيع من اغناء الحضارة الانسانية من اجل البقاء والديمومة والسير في موكب التقدم الحضاري العالمي.
هنا نستطيع من اعطاء امثلة حية في التاريخ القديم والحديث وكل حسب الظروف الزمنية، واننا لا نود هنا من التطرق الى كل الجوانب في تلك الازمنة الغابرة.  فاذا القينا مثلاً نظرة خاطفة على تاريخ بلاد بيثنهرين نرى بكل وضوح ان الحضارة الاشورية استطاعت من دمج الحضارات المحلية  في حضارة متكاملة لكل بلاد بيثنهرين وبحكمة ملوكها وحكامها استطاعت الحضارة الاشورية من رفع شأن حضارة بيثنهرين بحيث اخذت بعض حضارات البلدان المحيطة  بها تتأثر بهذه الحضارة لتواكب عجلة التطور.
 اما اذا اخذنا امثلة من الازمنة الحديثة حيث نرى كيف ان الحضارات في البلدان المتطورة تقترب من بعضها ويصبح عالم هذه البلدان عالم واحد لا يمكن رؤية الفروق الحضارية فيما بينها الا ما ندر وهذه ما هي الا بعض العادات والتقاليد المميزة التي تختلف حتى في البلد الواحد احياناً ولكنها كلها تعتبر في نظر الانسان في هذه البلدان المتحضرة عادات وتقاليد يفتخر كل ابناء هذه البلدان بها بل واخذت الكثير من هذه العادات والتقاليد تصبح عادات وتقاليد البلدان المتحضرة وبمرور الزمن نرى زوال الفروق الحضارية بين شعوب البلدان المتحضرة ومعها تزول كل المشاكل والتعقيدات بين شعوبها.
اما الحضارات التي تقوقعت على نفسها وحاربت كل بصيص للتغيير او التطور واعتبرت كل خروج عن مفاهيم هذه الحضارة خروج عن القيم البشرية والالهية  لهذه المجموعة ولا يحق للذي خرج عنها الاستمرار او الحياة ضمن مجموعتها لانه لا يؤمن بما تؤمن هي به، فان هذه الحضارة ما هي الا نفايا وبقايا التخلف والامراض الاجتماعية التي تنخر بعض المجتمعات وتسوقها نحو التخلف الاخلاقي وتحطيم كل معالم السعادة والحرية لنفسها ومن ثم الهلاك .
 ان الحضارة الساكنة والتي لا تقبل اية حركة ديناميكية هي حضارة محنطة تحفر قبراً لنفسها وتجلب المآسي والاضرار الكبيرة للمجتمع الانساني كله واكبر امثلة على ذلك ما مرت عليه شعوب منطقتنا التي كانت من اول الشعوب للمنبع الحضاري وخاصة بلاد بيثنهرين التي هي منبع كل الحضارات في العالم المتحضر اليوم ولكن نتيجة التراجع العكسي لعملية التطور الحضاري بسبب تسلط ثقافة العنف وعدم التخلص من المفاهيم القديمة وثقافة الجمود والانغلاق الديني والحضاري التي يقودها كثير من الاحيان رجال الدين والمهرعين وراء السيطرة والمال لبناء امبراطورياتهم الموهومة متناسين انهم يجلبون لانفسهم ولشعوبهم الويلات والفناء.
الحقيقة العلمية والسيرة الطبيعية لتطور المجتمعات الانسانية تعلمنا اذا لم نستطع من رؤية مرض تقسيم شعبنا الى ملل وطوائف والجري وراء المفرقين والمهرجين الذين لا يريدون لهذه الامة ان تتوحد، فان صراخنا العاطفي والحنين الى القديم  والجامد سوف يزول بمرور الزمن ولن يبق سوى سطور ومعالم اثرية لنا تصلح فقط لمراجع  البحوث للشعوب المتحضرة من اجل اخذ الدروس منها لتطور شعوبها  والتغلب على الاخطاء وفهم واقع تطور الانسانية وتقدمها واستمرارها في المجتمع الانساني على هذه الكرة.
تطرقت بايجاز عن سير تطور شعبنا الذي يسمى اليوم باسمائه الطائفية ولا يغيب عنا من  ان التطور الحضاري مرتبط ارتباطاً قوياً ومتيناً بتلك البيئة التي تحيط  بالانسان بصورة خاصة والمجتمع بصورة عامة. حيت ان هذه البيئة هي التي تجبل طينة هذا الانسان وتخرجه قالب تتمثل فيه كل الصفات والخصائص المميزة لهذه البيئة. فاذا كانت هذه الصفات والخصائص تحمل في طياتها خصائص وصفات انسانية تعمل من اجل توفير كل ما خلق على هذه الارض من اجله  وحماية مصادر عيشه وسعادته واستمرار جنسه من بعده فان هذه الحضارة هي حضارة ديناميكية مستمرة ومنتصرة في صراعها مع كل ما جاء في طريقها من عوائق وشوائب من العوامل السلبية التي تريد ان تستعبد هذا الانسان وتجرده من كل امال للحياة والقدرة الذاتية وتجعله عبداً لها لكي يعيش على القديم والحياة ما وراء الطبيعة ويكون انتظاره للموت اقوى من امال العيش  في مجتمع انساني متقدم ومتطور يسوده الامان والاستقرار والسلام.
ان العوامل والمؤثرات السلبية لكثيرة على حضارة شعبنا والتي جعلت الكثير منا يتقلب ويتخبط تاركاً وراءه نتائج لا يحمد لها لشعبنا ومصير مستقبل هذه الامة التي كانت في الامس مهد الحضارات البشرية.  ومن باب الايجاز ساتطرق  في مقالاتي هذه الى بعض العوامل او المؤثرات في سيرة   التطور الحضاري لشعبنا الآشوري ومستقبله.

9
نتاجات بالسريانية / خا بنيسان
« في: 21:24 31/03/2016  »


10
الظروف التاريخية الصعبة التي مر بها شعبنا في منطقة الشرق الاوسط عامة وبلاد بيث نهرين خاصة قد ادت الى قيام تنظيمات سياسة واجتماعية مستمدة انظمتها وقواعد عملها من الثقافات والحضارات التي لا زالت في مراحلها البدائية.
 لقد آن الاوان لشعبنا وتنظيماته السياسية والاجتماعية ان يلتجئ  الى طرق حديثة تلائم اولاً ظرف شعبنا الذي يعيش حالياً في مختلف الثقافات والحضارات، منها لازالت في مراحلها الاولية واخرى متقدمة ومتطورة. اختلاف الثقافات في هذه البلدان ليس غريباً ان يؤثر على نمط تفكير شعب بيث نهرين ومن الطبيعي ان يؤدي هذا الى اختلاف في اسلوب العمل لشعبنا في هذه الثقافات والحضارات المختلفة بحكم البيئة التي عاش فيها.
ليس خفياً على احد من ان الاسلوب التنظيمي لاحزابنا هو اسلوب قديم لا يصلح لعصرنا الحاضر الذي هو عصر الديمقراطية ومؤسسات المجتمع المدني ، واذا لم تستطع هذه الاحزاب من تغيير انظمتها الداخلية وممارساتها التنظيمية واتباع الاسس الديمقراطية التنظيمية كما في البلدان المتمدنة فان عملها سوف يكون مصيره حتماً الفشل وابتعاد الجماهير عنها بمرور الزمن كما نراه عبر تاريخ تنظيماتنا بفشلها في تنظيم شعبنا ورفع شأنها في الساحة الاقليمية والعالمية.
ان الاحزاب الديمقراطية التي بنيت على القواعد المنهج العلمي للتنظيم هي فقط بمقدورها العيش والاستمرار وابأستطاعتها وضع مناهج واقعية وعلمية تعكس حاجات وطموحات شعب بيث نهرين الذي بقي لمدة طويلة دون تنظيم نفسه وتحت رحمة الاخرين حيث توالت عليه النكسات والمؤمرات وهضمت كل حقوقه الانسانية وشرد عن ارضه.
متى ما استطاعت احزابنا من خلع ثوبها القديم والاتجاه في الطريق المنهجي العلمي المعاصر عنئذ استطاعت هذه الاحزاب من الانتقال الى مراحل الانتاج والبناء التنظيمي لشعبنا ليستطيع من توحيد اشلائه المبعثرة والسير نحو وحدة امتنا والعيش الكريم على ارضه التاريخية.
لقد اثبت التاريخ الانساني المعاصر ان نهضة اية امة متوقف على مدى قدرة هذه الامة من تنظيم نفسها وترتيب بيتها على ارضها وبدون ترتيب بيتها لا تستطيع ان تقدم اي عطاء لا لنفسها ولا للمجتمع الانساني.
انتقال احزابنا الى العمل التنظيمي الديمقراطي سوف يقود حتماً الى نضوج شعبي شامل بين كل شرائح ابناء شعب بيث نهرين وهذا سوف يكون حتماً مفتاحاً لنضوج فكرة توحيد كل تنظيماتنا السياسية والاجتماعية ومن ثم اختيارنا لقيادة تقود كل هذه التنظيمات ليتمكن شعبنا من تحقيق مطاليبه القومية والسياسية الشرعية على ارضه التاريخية بيث نهرين.
ان عدم انتقال تنظيماتنا السياسية والاجتماعية الى المنهج التنظيمي الديمقراطي لا يمكن من توحيد رسالتنا سواء كانت سياسية او اجتماعية ولست بحاجة لتوضيح ذلك لانها واضحة كوضوح الشمس حيث ان اكثر البلدان التي لم تستطع من تنظيم مؤسساتها السياسية والاجتماعية على اسس المجتمع المدني والديمقراطية وحرية الراي والانتخاب الحر، فانها لا زالت تعيش في دوامة من الانقلابات والثورات الساخنة التي تهدم مجتمعاتها وتبدأ من الصفر كل عقد من الزمن.
لدى شعب بيث نهرين كوادر وامكانيات ذات خبرة طويلة وكبيرة اذا استطاع من جمع هذه الامكانيات والخبرات من اجل البناء الديمقراطي لتنظيماتنا السياسية والاجتماعية لكي تكون نواة اساسية لبناء جبهة  بيث نهرين الوطنية التي باستطاعتها جمع كل التنظيمات السياسية والاجتماعية لشعبنا التواق الى الحرية والعيش الكريم على ارضه التاريخية.
انطلاقة تنظيماتنا السياسية والكوادر ذات الخبرات والامكانيات للبدء بطرح مشروع تنظيم شعب بيث نهرين تحت مظلة قومية وطنية ضرور آنية وملحة من اجل سد كل الفراغ السياسي في ساحتنا القومية الوطنية ومن اجل رفع قضية شعب بيث نهرين وحقوقه الانسانية في وطنه بلاد بيث النهرين.

11
ܟܘܬܫܐ ܦܘܠܝܛܝܩܝܐ

12
أدب / جحافل الغزاة تعود
« في: 11:29 15/09/2015  »


جحافل الغزاة تعود

بولص دنخا

جحافل البرابرة تحط على بلادي
السيل الفاحش
بذور الخبث
اعداء الانسانية
ثقافة الانحطاط
جمهرة الكفر على شعبي سيفهم يعود.

اليوم يغزو ارض العراق... الارهاب
وكل قرن السيف من رقاب شعبنا لا يغيب
بناتنا غنائم قوى الكفر في المغيب
غزاة ارضنا يحرقون كل يابس واخضر
ونحن ننتظر الخلاص من الغريب
نحن في سباق مع الموت
تاركين الوطن تحت اقدام الطغاة
وطوابير شعبنا بانتظار ملجأ امين.

ترك شعبنا تقاليد الدفاع عن النفس
استسلمنا للسيف واصبح اسيادنا الغزاة
نادينا على الارض السلام وقبلنا البرابرة
قسمنا شعبنا الى طوائف تحت راية الهية
تركنا الارهاب يدمر تراثنا فخر المدنية
واصبحنا عبداً لمن دمر حضارة الخلود الابدية
 
فرحتنا بكاء ونوح وولولة
قاعاتنا مليئة بمقدمي العزاء
ونحن غير داركين، ليس لنا مدافعين
وخلاصنا من الارهاب بعيد
تحت حكم احزاب باسم الدين.

نحن فقط في جدال ونقاش المجانين
والوطن يحكمه اليوم السراق والدجالين
وابنائه البررة يقاتلون الارهابيين
والشبيبة في كل شبر من ارض النهرين
ينادون بالعدالة وقصاص الفاسدين.

يا ابناء الحكماء لبلاد النهرين والمخلصين
كيف تقبلون ان يسلط على ارضكم القتلة
كيف تقبلون الاضطهاد والمجازر على مر القرون
اجمعوا ابنائكم وطهروا حقولكم من الفاحشين
نظموا الشبيبة وحرروا ارضكم من الارهابيين
لكي يعيش شعبنا على ارضه ومزامير السلام.

يسأل العراق ان كنا حقاً احفاد الابطال
ان كنا ابناء اصلاء لبلاد الرافدين
 ان كانت خصائصنا حقيقة تعود لاجدادنا
كيف نقبل عبودية الحفاة واقزام الغازين
كيف نقبل ظلم الكفار والدجالين
كيف نمد رقابنا تحت سيف الارهابيين.

يا واريثي حضارة  بلاد الرافدين الشامخين
ويل لكم لعيشكم تحت رحمة سيف الناقصين
الموت بشرف خير لكم ولا عبودية الساقطين
موت المناضلين لكم ولا رحمة من المتوحشين
الموت في ساحة الكفاح ولا موت ونحن مغتربين
موت الاحرار ولا سيف يعود علينا عبر السنين.

13
ܢܩܘܫ ܥܠ ܟܢܦܪܐ ܒܐܠܬܚܬ ܠܩܪܝܐ
ܣܝܦܐ ܥܠ ܥܡܢ ܬܢܝܐ





14



لقراءة الموضوع على شكل pdf انقر على الملف

15
ܬܘܕܝܬ݂̈ܐ ܩܒܠܘܢ

16


تأليف: بولص دنخا ـ السويد
انقر على الملف ادناه

17
أدب / ميلاد عبر مغيب الشمس
« في: 10:51 15/05/2015  »


ميلاد عبر مغيب الشمس


بولص دنحا

ضحكة عبر شفاهك
بريق دمعة في عينيك
نواح بقربي
ميلاد طفل في المغيب
شروق شمس شوقي
كانت قبلة على جبيني.

صرخة ميلاد جديد
اوقفت الدموع الزمنية
وشروق امال بنفسجية
والزوبعة للهدوء
والرياح للسكون
والفرح زمن كان.

نسمة الصباح عاصفة ميلادي
وصمت الشمس في المغيب
رقصت الرمال في وجودي
اقتربت الزوبعة من الزيتون
رمت الاشواك امام قدميك
لحماية طفلك كما تقول.

خيم الحزن حضوري
بكى الورد في ميلادي
رمت عينيك دموع...
كانت لي مسحة سرمدية
انارت لي مسيرة خلودية.

مياه النهرين... تجري على وجهك
تلم رمال الصحراء... وتراب بيتك
تسد ظمئي عبر ازمنة وعصور
تسد رمقي لايام سوداء واحتضار
بللت شفاهي من حليب نهديك
ذقت حليب الفرح
بعد زمن كان حليب الحزن.

رأيت نوراً يخرج من جمر الرمال
يحيط كوخنا... ليدفئنا في الصيف
وللفناء يدعونا
وصدى صوت عشتار وحضارة الرافدين
الى ميلاد تموز يشدنا.

زهرك قد نمى
الرمال والعواصف ترقص له فرحاً
والشمس يشرق حزناً
والليل يخيم املاً
والفرح في احتضار في الافق البعيد.


كبر الطفل
كبر الامل
وعلى بابك صورة سوداء
وزجاج بيتك محطم حمراء
وعواء ذئاب عاشت على فتاتك
ونباح كلاب بالامس كانت خراف
وفي ازمنة سوداء تصبح نمر
لمحو حضارة الرافدين
وفناء المدنية عن مهد البشرية.
قطفت وردة حمراء من على صدرك
وسجدت امام قدميك لاقبل وجنتيك
قطفت زهرة الربيع نسيم الحياة الازلية
لاشم عبير انفاسك
لتستمتع عيني ربيع جمالك ...
ها ان صورتك تتماثل امامي
تتراقص في الخيلاء...
اني اتلذذ طعم الخيال وعبير سرابك.

صوتك يرن في الشارع
وعلى بابي يترك بريقاً
وفي قلبي يزف فرحاً... املاً
لينقذني من طيف خيم شوارع قلبي
واسدل ستار حبي.

كبر الطفل
كبر الامل
وفي الطريق سائر وهو يغني
اغنية الورد
اغنية الربيع
من فرحة الصورة
من فرح اللقاء.

صرخة، فصوت في واد سحيق
ينادي الطفولة وحب الامومة
لمن تغني
لمن تقطف الورد
لمن تزرع القمح
افيق كل صباح على انغامك
وفي الظهيرة تمسح عرق الجبين
بمنديل حيك من الشوك بديل
والورد يزين صحراء قاحلة
اراك كل مساء...
تسقي الارض بمياه جسدك
وفي الليل تحصد عذاب حبك
ولذة جراح الازمنة الغابرة.

صرخة كانت قد هزت كياني
عاصفة الازمنة السوداء في المغيب
يقظة زهور من سبات عميق
ترجع فرحتي
وضحكة طفولتي.

هنا اشتقت لصورة جميلة
معلقة في جدار يرتعش فوق بحر من الرمال
وبقايا افراح سقيت بها عظامي
سقيت منها ظمئي
وانا في دوامة كيف الوصول الى الطفولة.

قالت لي الطيور وتماثيل المدينة
قالت لي الحمامات واشجار الزيتون
انت اغنية ربيع الرافدين الجميلة
على افواه الاطفال وفقراء المدينة
انت اغنية على افواه الكادحين
وخصب الارض للياسمين
الظلام يغيب والشمس تغني
واسمك قبلة العائدين
وصدى صوتك عبر العصور
يزف بشراً... املاً... حصينا.


18
يشهد تاريخ شعبنا الآشوري في بلاد النهرين وتاريخ كل الشعوب المتقدمة والمتحضرة في العالم انه اذا لم يستطع الشعب الذي يعيش على بقعة من الارض ان يضع لنفسه قواعد اخلاقية وتطبيق قواعد المساواة في الحقوق والواجبات لكل افراد المجتمع دون التفريق بين افراده على اساس الطائفة او القومية او العشيرة والقبيلة فانه من السهولة ان ينخر هذا المجتمع امراض التفرقة والصراعات القومية والطائفية.
ان هذه الصراعات في المجتمع الواحد تستغل من افراد منتفعين والساعين وراء السلطة، وهنا تبدأ عملية تضارب مصالح المنتفعين مما يؤدي الى استعمال العنف ضد بعضها البعض تارة وضد الجماهير المتطعلة والمثقفة واخيراً السيطرة على ثروة البلاد ووقوع الجماهير تحت سيطرة المجموعة المنتفعة اكثر قساوة ويكون هذا احياناً بمساعدة القوى الخارجية او اعتمادها على استعمال الدين والطائفة او احياناً باسم القومية لتتمكن من بسط سيطرتها على جموع الشعب ومن ثم كبد حرياته وانكار حقوقه الثقافية والمدنية وتوقف كل معالم التقدم والتحضر لهذا البلد.
ان ما حصل في بلاد النهرين وبقية بلدان الشرق الاوسط ما بعد الحربين العالميين الاولى والثانية وتحررها من سيطرة الحكم العثماني هو سيطرة المجموعات التي تتمسك بالشعارات القومية بعد ان قامات هذه المجموعات بانقلابات عسكرية في اكثر من بلد في الشرق الاوسط مستغلة بذلك مفهوم التحرر الوطني التي كان مصدرها المنظومة الاشتراكية آنذاك ولكن في الحقيقة ان ما حدث من ثورات في بلاد النهرين استغلت من قبل الحركات القومية العربية باحزابها المختلفة لتطبيق نظرياتها العنصرية الفاشستية  التي اخذتها من الحزب النازي القومي الفاشستي في المانيا. ومن ايامها الاولى اخذت هذه الحركات القومية العربية تقمع كل الحريات الفردية وتلاحق كل من لا يؤمن بفكرها الفاشستي الهدام للمجتمع، ولم تأخذ بنظر الاعتبار بأن بلاد النهرين شعوبها لم تكن من اصول عربية، ولم يفهم مؤسسي هذه الحركات ان السير في هذا الطريق هو هدم اواصر الاخوة بين ابناء الوطن الواحد بسبب تمسكهم بمفاهيم لا يمكن من تطبيقها على مجتمع يتكونون من اثنيات وطوائف وقوميات مخلتفة ولكنها كلها تعتز بوطنها لان جذورها ممتدة عبر الاف السنين في هذه البلدان.
ان وتيرة ازدياد الاضطهاد على جماهيرنا في بلاد النهرين قد ادت الى اصطفافات  قومية وطائفية مما زادت الهوة بين هذه القوميات والطوائف والتجاء الحكام على الدين لكي يستطيعوا من السيطرة على الشعب باسمه  الذي ليس من الممكن الوقوف ضدهم لان الوقوف ضد هؤلاء الحكام هو وقوف ضد كلام الله المنزل وهذا يعني الحكم بالموت على معارضي الحكام وهذا ما يحدث حسب قوانين الشريعة والتي لازالت اكثر دول تطبقه على مواطنيها حفاظاً على بطشها لمواطنيها وهذا ما حدث عندما غير صدام العلم العراقي الى علم اسلامي ليس له اية صلة بتراث الشعب العراقي ذات حضارة عريقة امتد تاريخه لألاف السنين ولا بحضارته الحالية وتركيبه الاجتماعي المتنوع قومياً ودينياً.
ان ما يحدث اليوم في العراق من حرب ارهابية هي نتائج طبيعية للتطور السلبي والرجعي بعد فترة الحكم الملكي وصعود على منصة الحكم حكام جهلة ومجرمين كانوا مولعين بنظرية جيمس بوند وسوبرمان ومختاروا الخالق، لا يمكن معارضتهم فجعلوا من العراق مقبرة لاهلها واما الجماهير المؤمنة بالعدالة الاجتماعية والقانون الانساني المدني الذي يحمي الحقوق الانسانية والحرية الفردية فاما ان تكون عبيداً للحكام المجرمين والخونة او ان تترك الوطن بدون رجعة.
كما ان عدم قدرة الحركة الاجتماعية الوطنية في بلاد النهرين وبقية بلدان الشرق الاوسط بعد زوال الحكم الملكي في هذه البلدان في بلورة الجماهير الواسعة وقيادتها بأتجاه التغير والتطور الايجابي كان ايضاً سببا في نشوء الحركات القومية الفاشستية والاصطفاف الطائفي الذي يقودنا اليوم الى بلاد النهرين منقسم الى طوائف وملل.
يجب ان يفهم الساعون وراء السلطة في بلاد النهرين أن التمسك بقومية او طائفة على حساب الجماهير الاخرى نظرية فاشلة ومدمرة نتائجها تقسيم الوطن الى دويلات طائفية تتآكلها الحروب الطائفية وانتشار الفقر والجهل لذا على الحكام في بلاد النهرين ان يفهموا ان هذا التطور خطير في بلادنا وان لا يسيروا على اسلافهم ويعتمدوا على التحالفات الطائفية والدولية التي لا تساند الحقوق المدنية والانسانية لكل ابناء الوطن ودون التفريق بينها على اساس الطائفة او القومية وان يكون دستورنا دستور الامة العراقية دستور مدني لا يشير من بعيد او قريب الى حكم الشرائع الدينية وتلغى من مناهجنا التدريسية درس الدين وان يكون عوضاً عنه درس العلوم الدينية لكل الاديان الدينية كما هو في كل الدول المتحضرة في العالم اليوم ليستطيع الشعب في بلاد النهرين بناء دولة المؤسسات ليكون باستطاعة هذه الدولة مراعاة طموحات الجماهير ومصالحها الوطنية وضمان امنها وحرية عيشها في هذا الوطن والا فلا يكون هناك اسم العراق مدوناً في التاريخ المعاصر في المستقبل.

19

ܐܗܐ ܝܘܡܐ ܝܠܗ ܚܕ ܝܘܡܐ ܕܐܝܩܪܐ ܘܪܘܡܪܡܐ ܕܐܘܡܬܢ ܓܘ ܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ ܡܛܠ ܐܗܐ ܝܘܡܐ ܣܘܟܠܗ ܝܠܗ ܒܪܝܬܐ ܘܗܘܝܬܐ ܚܕܬܬܐ ܘܡܐܙܠܬܐ ܕܚܝܘܬܐ ܕܒܪܢܫܘܬܐ ܥܠ ܕܐܗܐ ܐܪܥܐ. ܒܫܪܝܬܐ ܕܐܗܐ ܝܪܚܐ ܚܕ ܒܢܝܣܢ ܡ̣ܢ ܟܠ ܫܢ݇ܬܐ ܟܝܢܐ ܟܐ ܣܩܠ ܠܓܢܗ ܒܗܒܒܼ̈ܐ ܓܘܢ̈ܐ ܓܘܢ̈ܐ ܕܟܐ ܩܪܚ ܠܗܘܢ ܒܒܠ̈ܐ ܕܢܝܣܢ. ܒܐܗܐ ܝܪܚܐ ܟܠܗ ܟܝܢܐ ܟܐ ܗܘܐ ܓܘ ܚܕܘܬܐ ܘܫܚܠܦܬܐ ܚܕܬܬܐ. ܐ݇ܢܫ̈ܐ ܕܡܬܘܬ̈ܐ ܘܡܕܝܢܬ̈ܐ ܟܐ ܦܠܛܝ ܓܘ ܟܝܢܐ ܘܫܘܬܦܝ ܥܡ ܚܕܘܬܐ ܘܦܨܚܘܬܐ ܕܫܘܦܪܐ ܕܒܝܬܢܝܣܢ̈ܐ. ܠܐܟܼܐ ܒܕ ܚܙܚ ܫܒܼܪ̈ܐ ܒܥܪܩܐ ܘܒܪܚܛܐ ܘܛܐܘܠܐ ܥܡ ܚܕܕܐ ܓܘ ܚܕܘܬܐ ܘܬܡܐ ܒܕ ܚܙܚ ܥܠܝܡ̈ܐ ܘܥܠܝܡܬ̈ܐ ܟܠܝ̈ܐ ܪܐܙܐ ܪܐܙܐ ܒܪܩܕܐ ܘܒܙܡܪܐ ܥܠ ܩܝܢܬ̈ܐ ܕܟܝܢܐ ܫܦܝܪܐ.
ܓܘ ܨܡܚܬܐ ܕܫܡܫܐ ܕܚܕ ܒܢܝܣܢ ܟܠ ܒܝܬܐ ܟܐ ܬܠܐ ܚܕ ܒܩܐ ܕܓܠܐ ܘܗܒܒܼ̈ܐ ܥܠ ܬܪܥܐ ܕܒܝܬܐ ܘܦܝܫܐ ܝܢܐ ܩܪ̈ܝܐ ܒܣܟ̈ܐ ܕܢܝܣܢ، ܘܐܗܐ ܝܠܗ ܚܕ ܪܡܙܐ ܘܪܗܛܐ ܕܚܝܘܬܐ ܚܕܬܬܐ ܡܛܠ ܓܘ ܐܗܐ ܝܘܡܐ ܒܪܢܫܐ ܥܒܼܪܐ ܝܠܗ ܓܘ ܚܕ ܚܘܕܪܐ ܚܕܬܐ ܕܫܪܘܝܐ ܝܠܗ ܒܩܝܢܘܬܐ ܘܦܩܚܬܐ ܕܒܒܠ̈ܐ ܘܗܒܒܼ̈ܐ ܕܟܠ ܛܥܘܢܬܐ ܓܘ ܕܐܗܐ ܟܝܢܐ.
ܬܫܥܝܬܐ ܕܐܘܡܬܢ ܡܚܙܘܝܐ ܝܠܗ̇ ܕܥܕܥܐܕܐ ܕܪܫܐ ܕܫܢ݇ܬܐ ܚܕܬܬܐ ܚܕ ܒܢܝܣܢ ܝܗܘܐ ܚܕ ܡ̣ܢ ܓܕܫ̈ܐ ܒܘܫ ܐܠܨܝ̈ܐ ܘܡܫܡܗ̈ܐ ܓܘ ܒܢ̈ܝ ܐܘܡܬܢ ܐܬܘܪܝܬܐ ܒܙܒܼܢܐ ܕܓܢ݇ܒܪܘܬܗ̇. ܐܗܐ ܥܕܥܐܕܐ ܝܗܘܐ ܗ̇ܘ ܥܕܥܐܕܐ ܒܘܫ ܓܘܪܐ ܘܪܒܐ ܡ̣ܢ ܟܠܝܗܝ ܥܐܕܘܬ̈ܐ ܘܫܗܪ̈ܐ ܓܘ ܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ. ܟܐ ܕܥܪܐ ܬܫܥܝܬܐ ܕܪܫܐ ܕܫܢ݇ܬܐ ܚܕܬܬܐ ܚܕ ܒܢܝܣܢ ܠܬܪ̈ܬܝܢ ܫܘܥܝܬ̈ܐ ܘܚܕܐ ܡ̣ܢ ܐܢ̈ܐ ܫܘܥܝܬ̈ܐ ܡܕܟܼܘܪܐ ܝܠܗ̇ ܕܒܫܘܪܝܐ ܠܝܬ ܗܘܐ ܫܒܼܘܩ ܡ̣ܢ ܐܒܘ ܐܠܗܐ ܕܚܝܘܬܐ ܚܠܝܬܐ ܘܬܝܡܬ ܐܠܗܬܐ ܕܡܝܐ ܡܠܚܢ̈ܐ ܘܠܝܬ ܗܘܐ ܠܐ ܐܪܥܐ ܘܠܐ ܫܡܝܐ ܘܠܐ ܚܕ ܒܪܝܐ ܐܚܪܢܐ. ܡ̣ܢ ܙܘܘܓܼܐ ܕܐܢ̈ܐ ܬܪ̈ܝܢ ܐܠܗ̈ܐ ܐܒܘ ܘܬܝܡܬ ܗܘܐܠܗܘܢ ܝܘܒܠ̈ܐ ܡ̣ܢ ܐܠܗ̈ܐ. ܝܘܒܠܐ ܩܕܡܝܐ ܝܗܘܐ ܠܚܡܘ ܘܠܚܡܐ، ܝܘܒܠܐ ܬܪܝܢܐ ܝܗܘܐ ܡܡܘ ܘܐܢܫܪ ܟܝܫܪ.
ܝܘܒܠܐ ܬܠܝܬܝܐ ܗܘܐܠܗܘܢ ܐܢܘ ܘܐܢܠܝܠ ܘܐܝܐ. ܐܠܗܬܐ ܬܝܡܬ ܘܒܥܠܘ ܐܒܘ ܟܪܒܠܗܘܢ ܡ̣ܢ ܐܠܗ̈ܐ ܘܦܣܩܠܗܘܢ ܕܦܪܩܝ ܡ̣ܢ ܕܐܢ̈ܐ ܐܠܗ̈ܐ ܩܐ ܕܐܗܐ ܥܠܬܐ ܡܘܒܪܐܠܗ̇ ܐܠܗܬܐ ܬܝܡܬ ܚܕܥܣܪ ܣܛܢ̈ܐ ܩܐ ܕܦܠܫܝ ܥܡ ܕܐܢ̈ܐ ܐܠܗ̈ܐ. ܐܠܗܬܐ ܐܝܐ ܡܗܘܘܝܐ ܝܠܗ̇ ܠܐܠܗܐ ܐܫܘܪ ܕܐܝܬ ܗܘܐ ܠܗ̇ ܕܝܠܝܬ̈ܐ ܕܓܢ݇ܒܪܘܬܐ ܘܚܝܠܐ ܘܦܩܘܕܘܬܐ. ܐܝܡܢ ܫܡܥܠܗܘܢ ܐܢܝ ܐܠܗ̈ܐ ܕܐܠܗܬܐ ܬܝܡܬ ܡܛܘܝܒܬܐ ܝܠܗ̇ ܚܕ ܓܝܣܐ ܡ̣ܢ ܐܢܝ ܣܛܢ̈ܐ ܒܪܫܢܘܬܐ ܕܟܢܟܘ. ܩܛܪܗܘܢ ܟܠܝܗܝ ܐܠܗ̈ܐ ܚܕܐ ܟܦܫܬܐ ܘܦܣܩܠܗܘܢ ܕܐܫܘܪ ܗܘܐ ܡܗܕܝܢܐ ܘܦܩܘܕܐ ܥܠܝܗܝ ܠܦܠܫܐ ܥܡ ܐܠܗܬܐ ܬܝܡܬ. ܒܦܩܘܕܘܬܐ ܕܐܠܗܐ ܐܫܘܪ ܨܦܚܠܗܘܢ ܥܠ ܓܝܣܐ ܕܬܝܡܬ ܘܕܒܼܩܠܗ ܐܠܗܐ ܐܫܘܪ ܠܦܩܘܕܐ ܕܣܛܢ̈ܐ ܟܢܟܘ ܘܩܡ ܕܪܐܠܗ ܓܘ ܒܝܬܐܣܝܪ̈ܐ ܘܕܒܼܩܠܗ ܠܬܝܡܬ ܘܦܠܓܼܠܗ ܐܠܗ̇ ܠܬܪ̈ܬܝܢ ܡܢܬ̈ܐ ܕܥܒܼܕܠܗ ܡܢܝܗܝ ܫܡܝܐ ܘܐܪܥܐ. ܒܬܪ ܕܐܢܝ ܓܕܫܐ ܘܒܪܝܬܐ ܕܐܪܥܐ ܘܫܡܝܐ ܩܛܠܗ ܐܠܗܐ ܐܫܘܪ ܠܟܢܟܘ ܘܡܘܦܠܚܠܗ ܕܡܗ ܩܐ ܡܒܪܝܬܐ ܕܒܪܢܫܐ ܩܐ ܕܗܘܝ ܡܫܡܫܢ̈ܐ ܠܐܠܗ̈ܐ ܓܘ ܥܕܢܐ ܕܡܢܝܚܬܐ.
ܐܗܐ ܫܘܥܝܬܐ ܡܚܙܘܝܐ ܝܠܗ̇ ܩܬܢ ܕܐܠܗܐ ܐܫܘܪ ܝܠܗ ܒܪܝܢܐ ܕܫܡܝܐ ܘܐܪܥܐ ܘܟܠ ܩܝܢܘܬܐ ܘܚܝܘܬܐ ܪܚܫܢܬܐ ܕܝܠܗ̇ ܥܠ ܒܪܙܐ ܐܘ ܓܘ ܡܝܐ. ܡܛܠ ܕܠܐ ܒܪܝܬܐ ܕܩܝܢܘܬܐ ܘܚܝܘܬܐ ܥܠ ܕܐܗܐ ܐܪܥܐ ܠܐ ܝܠܗ̇ ܡܬܗܘܝܢܬܐ ܘܠܐ ܡܬܡܨܝܢܬܐ ܕܡܨܐ ܒܪܢܫܐ ܚܝܐ ܘܦܪܐ. ܫܘܥܝܬܐ ܡܚܙܘܝܐ ܝܠܗ̇ ܩܬܢ ܕܐܠܗܐ ܐܫܘܪ ܝܠܗ ܗ̇ܘ ܫܡܐ ܕܚܕܝܘܬܐ ܐܠܗܝܬܐ ܘܫܘܪܝܐ ܕܒܪܝܬܐ ܘܟܝܢܐ ܠܚܘܡܐ ܘܓܡܝܪܐ ܩܐ ܚܝܘܬܐ ܘܡܐܙܠܬܐ ܓܘ ܡܬܛܘܪܢܘܬܐ ܘܐܡܝܢܘܬܐ ܕܫܡܐ ܐܠܗܝܐ ܘܡܬܼܘܡܝܘܬܗ ܓܘ ܕܐܗܐ ܒܪܝܬܐ.
ܒܫܘܠܡܐ ܡܩܪܘܒܼܐ ܝܘܚ ܗܘܢܝ̈ܐ ܛܒܼ̈ܐ ܩܐ ܟܠܝܗܝ ܒܢ̈ܝ ܐܘܡܬܢ ܒܟܠܗ̇ ܬܒܼܝܠ ܘܐܝܬܠܢ ܣܒܼܪܐ ܕܗܘܐ ܓܘ ܐܬܪܢ ܫܝܢܐ ܘܫܠܡܐ ܘܚܐܪܘܬܐ ܘܙܟܼܘܬܐ ܕܝܡܘܩܪܛܝܬܐ ܘܫܪܪܬܐ ܕܙܕܩ̈ܢ ܐܘܡܬܢܝ̈ܐ ܘܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ ܥܠ ܐܪܥܢ ܬܫܥܝܬܢܝܬܐ ܓܘ ܒܝܬܼܢܗܪ̈ܝܢ ܐܡܝܢ.
ܐܢ ܒܥܬ ܫܡܥܬ ܠܐܗܐ ܡܐܡܪܐ ܒܩܠܐ ܡܚܝ ܠܐܣܪܐ: www.nohadra.com


20

ܩܪ̈ܝܢܐ ܡܘܚܒ̈ܐ ܓܫܩܘܢ ܘܚܘܪܘܢ ܠܬܫܥܝܬܐ ܕܟܘܬܫܐ ܕܒܪ̈ܝܬܐ ܘܥܠܬ̈ܐ ܕܦܝܫܬܐ ܕܚܕ݇ܟܡܐ ܩܘܒܘܚܝܬ̈ܐ ܘܟܢܘܫܝ̈ܐ ܘܛܠܩܬܐ ܕܐܚܪ̈ܢܐ ܒܕ ܚܙܝܬܘܢ ܐܣܛܘܟ݂ܣ̈ܐ ܝܢ ܣܘܥܪ̈ܢܐ ܡܪ ܡܥܒܕܢܘܬܐ ܓܘ ܡܐܣܐܬܐ ܕܚܝܘܬܐ ܘܦܝܫܬܐ ܕܒܪ̈ܝܬܐ ܘܐܢܝ ܝܠܝܗܝ:
1.   ܡܛܟܣܬܐ ܕܥܡܐ ܘܐܣܪܬܗ ܒܐܪܥܗ ܬܫܥܝܬܢܝܬܐ ܥܠ ܐܣ̈ܐ ܐܬܪ̈ܝܐ ܐ݇ܢܫܝ̈ܐ.
ܐܪܥܐ ܝܠܗ̇ ܡܘܠܟܢܐ ܕܟܠܗ̇ ܩܘܒܘܚܬܐ ܘܘܵܠܹܐ ܕܐܗܐ ܩܘܒܘܚܬܐ ܗܘܝܐ ܚܠܝܨܬܐ ܠܐܪܥܗ̇ ܡܛܠ ܐܢ ܚܝܢ̈ܐ ܕܐܗܐ ܐܪܥܐ ܒܫܒ݂ܩܐ ܝܠܝܗܝ ܠܐܪܥܝܗܝ، ܐܢܝ ܒܫܪܪܐ ܒܫܒ݂ܩܐ ܝܠܝܗܝ ܠܥܘܬܪܝܗܝ ܕܝܠܢܝܐ ܘܒܕ ܦܐܫ ܢܦܝܠܐ ܒܐܝܕܐ ܐܚܪ̈ܢܐ ܐܢ ܒܥܝ ܝܢ ܠܐ ܒܥܝ ܘܡܥܠ ܙܒ݂ܢܐ ܒܕ ܦܝܫܐ ܐܗܐ ܐܪܥܐ ܦܠܝܚܬܐ ܒܝܕ ܡܫܟܢܢܗ̇ ܘܦܐܪܗ̇ ܐ݇ܟ݂ܝܠ̈ܐ ܒܝܕ ܐܗܐ ܟܢܫܐ ܡܫܟܢܢܐ ܘܪܒܐ ܥܣܩܐ ܝܠܗ̇ ܕܐܗܐ ܟܢܫܐ ܚܕܬܐ ܕܫܒ݂ܩܠܗ̇ ܒܐܝܕܐ ܕܐܚܪ̈ܢܐ.
ܘܵܠܹܐ ܕܟܢܫܢ ܦܪܡܐ ܘܣܟܠ ܕܟܘܬܫܐ ܓܘ ܚܕܟܡܐ ܦܢܝܬ̈ܐ ܘܐܝܟܼ ܕܒܚܙܝܐ ܝܘܚ ܓܘ ܦܢܝܬܐ ܕܡܕܢܚܐ ܡܨܥܝܬܐ ܠܐ ܝܠܗ ܒܢܝܐ ܥܠ ܟܘܬܫܐ ܐ݇ܢܫܝܐ ܕܪܝܐ ܡܛܠ ܕܥܒ݂ܪܬܐ ܥܠ ܐܗܐ ܦܢܝܬܐ ܪ̈ܢܝܐ ܬܘܕܝܬܢܝ̈ܐ ܒܪܒܪ̈ܝܐ ܕܠܝܬ ܠܗܘܢ ܗܝܡܢܘܬܐ ܐܠܐ ܒܝܕ ܚܝܠܐ ܘܫܠܛܢܬܐ ܒܪܒܪܝܬܐ ܘܠܐ ܡܘܕܝܬܐ ܒܙܕܩ̈ܐ ܐ݇ܢܫܝ̈ܐ.
ܐܢ ܡܨܐ ܠܢ ܠܦܪܡܘܝܐ ܘܣܟܘܠܐ ܠܐܝܟܢܝܘܬܐ ܓܘ ܡܕܢܚܐ ܡܨܥܝܬܐ ܘܚܕܪܬܐ ܠܐܘܪ̈ܚܬܐ ܬܪ̈ܝܨܐ ܡܛܠ ܚܡܝܬܐ ܕܥܡܢ ܐܬܘܪܝܐ ܒܐܪܥܗ ܫܪܫܝܬܐ ܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ ܒܕ ܚܙܚ ܕܟܘܬܫܐ ܕܦܝܫܬܐ ܥܠ ܐܪܥܢ ܒܢܝܐ ܝܠܗ ܥܠ ܐܘܪ̈ܚܬܐ ܘܫܒ݂ܝܠ̈ܐ ܦܘܕܝ̈ܐ
ܘܐܢ ܐܚܢܢ ܠܐ ܕܥܪܚ ܘܕܪܫܚ ܠܐܢ̈ܐ ܐܘܪ̈ܚܬܐ ܘܡܬܒ݂ܚ ܐܘܪ̈ܚܬܐ ܘܫܒ݂ܝܠ̈ܐ ܕܡܩܘܝܬܐ ܕܐܝܬܘܬܢ ܐܘܡܬܢܝܬܐ ܒܐܪܥܢ ܫܪܫܝܬܐ ܟܠܗ ܐܗܐ ܦܠܚܢܐ ܕܫܘܬܐܣ̈ܢ ܐܘܡܬܢܝ̈ܐ، ܟܢܘܫܝܝ̈ܐ ܘܥܕܬܢܝ̈ܐ ܝܠܗ ܐܒ݂ܕܢܐ ܘܣܪܝܩܐ، ܒܛܪܝܐ ܝܠܗ ܥܡܢ ܠܛܠܩܬܐ ܘܦܢܝܬܐ ܐܡܝܢܝܬܐ.
ܢܣܝܢ̈ܐ ܕܥܡܢ ܗܕܟ݂ܐ ܡܠܝܢܐ ܝܠܝܗܝ ܕܡܨܚ ܡܬܒ݂ܚ ܩܐ ܓܢܢ ܐܘܪܚܐ ܕܦܠܚܢܐ ܚܕܬܬܐ ܡܛܠ ܦܝܫܬܢ ܐܝܬܘܬܢܝܬܐ ܓܘ ܐܪܥܢ ܫܪܫܝܬܐ ܘܐܗܐ ܐܘܪܚܐ ܕܦܠܚܢܐ ܚܕܬܬܐ ܟܠܝܬܐ ܝܠܗ̇ ܟܡܐ ܝܠܝܗܝ ܓܒ̈ܢ ܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ ܘܫܘܬܐܣ̈ܢ ܫܘܬܦܝ̈ܐ ܘܥܕܬܢܝ̈ܐ ܫܪܝܪ̈ܐ ܠܬܫܡܫܬܐ ܕܥܡܢ ܓܘ ܒܝܬܢܗܪ̈ܐ.
ܒܫܪܪܐ ܡܨܢ ܐܡܪܢ ܕܦܠܚܢܐ ܕܩܐܡ ܕܟܠܝܗܝ ܫܘܬܐܣ̈ܢ ܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ ܘܫܪܟܐ ܕܫܘܬܐܣ̈ܐ ܠܐ ܝܠܝܗܝ ܒܗ̇ܘ ܕܪܓܼܐ ܡܛܝܐ ܘܫܘܝܐ ܥܡ ܐܝܟܢܘܬ̈ܐ ܘܓܕܫ̈ܐ ܕܩܘܘܡܐ ܝܠܝܗܝ ܒܐܪܥܐ ܕܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ ܕܝܠܢܐܝܬ ܘܟܠܗ̇ ܡܕܢܚܐ ܡܨܥܝܬܐ ܓܘܢܐܝܬ. ܐܢ ܒܥܚ ܗܘܚ ܒܫܘܝܐ ܕܓܕܫܐ ܓܘ ܐܗܐ ܦܢܝܬܐ ܘܡܛܝܒ݂̈ܐ ܥܡ ܫܥܬ݂ܐ ܕܓܕܫܐ ܐܠܝܨܬܐ ܝܠܗ̇ ܕܟܠܝܗܝ ܫܘܬܐܣ̈ܢ ܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ ܘܟܢܘܫܝܝ̈ܐ ܗܘܝ ܡܘܪ̈ܝܙܐ ܓܘ ܚܕ ܛܟ݂ܣܐ ܕܦܠܚܢܐ ܣܘܥܪܢܝܐ ܦܘܠܝܛܝܩܐܝܬ ܘܐܩܢܘܡܝܐܝܬ ܘܐܢ ܐܢ̈ܐ ܫܘܬܐܣ̈ܢ ܠܐ ܡܨܝ ܠܡܛܟܘܣ̈ܐ ܥܡܢ ܥܠ ܐܣ̈ܐ ܡܕܥܝ̈ܐ ܕܟܠܗ ܥܠܡܐ ܡܘܪܕܢܐ ܕܡܛܘܟܣܐ ܝܠܗ ܓܢܗ ܥܠܝܗܝ ܒܫ ܨܦܝܝ ܝܠܗ̇ ܘܛܒ݂ܬܐ ܠܐ ܙܡܪܝ ܥܠ ܡܢ̈ܐ  ܕܐܘܡܬܢܝܘܬܐ ܡܛܠ ܣܘܟܠܐ ܦܘܠܝܛܝܩܝܐ ܘܡܕܥܝܐ ܝܠܗ ܕܐܢܝ ܠܐ ܝܠܝܗܝ ܫܪܝܪ̈ܐ ܒܡܡܠܠܝܗܝ ܘܠܐ ܡܗܘܡܢܐ ܒܢܝܫܐ ܕܐܢܝ ܡܠܠܘܠܐ ܝܠܝܗܝ ܒܝܗ. ܣܘܟܠܐ ܕܦܠܚܢܝܗܝ ܝܠܗ ܕܐܢܝ ܝܠܝܗܝ ܬܓܪ̈ܐ ܕܨܒ݂ܘܬ݂ܐ ܘܡܡܛܘܝܐ ܝܠܝܗܝ ܢܟ݂ܝܢܐ ܘܣܘܪܚܢܐ  ܒܟܢܫܐ ܕܥܡܐ ܕܒܝܬܢܗܪܝܢ ܫܪܫܝܐ.
ܦܠܚܢܐ ܫܪܝܪܐ ܕܫܘܬܐܣ̈ܢ ܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ ܡܛܠ ܦܘܪܩܢܐ ܘܫܘܠܡܐ ܕܛܠܘܡܝܐ ܘܪܕܘܦܝܐ ܥܠ ܥܡܢ ܓܘ ܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ ܗܘܐ:
•   ܛܟܣܬܐ ܕܥܡܢ ܥܠ ܐܣ̈ܐ ܐܘܡܬܢܝ̈ܐ ܐܬܪ̈ܝܐ ܘܡܕܥܪܬܐ ܕܟܠ ܣܝܛܐ ܡ̣ܢ ܐܪ̈ܥܬܝܗܝ ܫܩܝܠ̈ܐ ܡܛܠ ܐܢ̈ܐ ܝܠܝܗܝ ܡܘܠܟܢܝܗܝ ܕܝܠܢܝ̈ܐ ܘܝܠܗ ܚܕ ܙܕܩܐ ܫܪܫܝܐ ܕܩܢܘܢ̈ܐ ܕܐܡܘܬ̈ܐ ܡܚܝܕ̈ܐ.
•   ܦܠܚܬܐ ܕܓܒ̈ܢ ܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ ܓܘ ܚܕ ܩܕܡܐ ܐܘܡܬܢܝ̈ܐ ܐܬܪܝܐ ܡܛܠ ܫܘܠܛܢܐ ܝܬܝܐ ܓܘ ܕܫܬܐ ܕܢܝܢܘܐ ܡܛܠ ܡܚܝܬܐ ܕܡܪܕܘܬܢ ܐܘܡܬܢܝܬܐ ܘܠܫܢܢ ܘܩܘܝܡܢ ܡܕܝܢܝܐ.
•   ܫܬܐܣܬܐ ܕܚܕ ܫܘܬܐܣܐ ܐܩܢܘܡܝܝܐ ܫܪܝܐ ܦܐܫ ܣܢܝܕܐ ܘܥܘܕܪܢܐ ܒܟܠܝܗܝ ܓܒ̈ܐ، ܚܘܝܕ̈ܐ ܕܟܢܘܫܝܬ̈ܐ ܘܥܕܬ̈ܐ ܕܒܢ̈ܝ ܐܘܡܬܢ ܒܐܬܪܐ ܘܒܓܠܘܬܐ ܡܛܠ ܡܓܡܪܬܐ ܕܬܪ̈ܡܝܬܐ ܕܡܦܪܝܬܐ ܕܫܘܠܢ̈ܐ، ܫܘܬܦܘܬ̈ܐ ܐܘܡܢܝ̈ܐ ܘܥܕܪܢܬܐ ܕܟܠ ܕܒܥܐ ܕܥܪ ܒܦܢܝܬ̈ܐ ܕܒܚܝܐ ܝܠܗ ܓܘܗ ܥܡܢ ܓܘ ܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ.

21

2.   ܬܘܠܡܕܐ ܟܢܘܫܝܝܐ ܐܬܪܝܐ
ܬܘܠܡܕܐ ܟܢܘܫܝܝܐ ܐܬܪܝܐ ܒܢܝܐ ܝܠܗ ܥܠ ܩܢܝܐ ܕܡܨܝܐ ܝܠܗ ܪܫܝܡܐ ܠܨܘܪܬܐ ܬܪܝܨܬܐ ܘܡܪܬ ܗܢܝܢ̈ܐ ܪ̈ܒܐ ܩܐ ܟܢܘܫܝܗ ܘܕܗܘܝ ܐܣ̈ܐ ܕܡܐܙܠܬܐ ܓܘ ܟܘܬܫܐ ܐ݇ܢܫܝܐ ܡܛܠ ܦܝܫܬܐ ܘܐܡܝܢܘܬܐ ܕܐܗܐ ܟܢܘܫܝܐ. ܡܨܚ ܠܐܟ݂ܐ ܒܓܕܝܡܘܬܐ ܠܡܢܗܘܪܐ ܠܕܘܪܐ ܝܢ ܓܪܐ ܕܒܪ̈ܝܢܐ ܠܐܣ̈ܐ ܕܩܘܝܡܐ ܕܚܕ ܟܢܘܫܝܐ ܓܘ ܕܐܗܐ ܡܐܙܠܬܐ ܐ݇ܢܫܝܬܐ ܘܐܢܝ ܝܠܝܗܝ:
ܐ. ܣܦܪ̈ܐ ܕܒ݂ܚܢ̈ܐ ܕܪܢܝܐ ܟܢܘܫܝܝܐ ܡܣܝܡܢܐ
ܡܛܠ ܩܘܝܡܐ ܣܦܪܝܐ ܓܡܝܪܐ ܥܠ  ܐܣ̈ܐ ܡܕܥܝ̈ܐ ܘܝܘܠܦܢܝ̈ܐ ܕܠܐ ܫܓܼܫ ܘܠܐ ܡܨܝ ܥܠܥܠ̈ܐ ܕܙܒ݂ܢܐ ܡܓ̰ܘܓ̰ܝܠܗ. ܣܦܪܐ ܘܣܝܘܡܐ ܝܠܝܗܝ ܐܢܝ ܢܦ̮ܛܪ̈ܐ ܝܢ ܦܘܢܕ̈ܐ ܕܡܢܗܪܝ ܠܐܘܪܚܐ ܕܦܠܚܢܐ ܐܘܡܬܢܝܐ ܫܪܝܪܐ ܓܘ ܟܘܬܫܐ ܕܦܝܫܬܐ ܒܐܪܥܐ ܕܡܘܠܕܢ ܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ.
ܘܠܝܬܐ ܕܬܘܠܡܕܐ ܐܘܡܬܢܝܐ ܒܕܪܓܼܐ ܩܕܡܝܐ ܝܠܗ̇ ܥܠ ܩܕܠܐ ܕܣܦܪ̈ܐ ܘܕܝܠܢܐܝܬ ܐܢܝ ܕܒܦܠܚܐ ܝܠܝܗܝ ܒܚܩܠ̈ܐ ܟܢܘܫܝܝ̈ܐ ܝܢ ܦܘܠܝܛܝܩܝܐ ܡܛܠ ܐܢ ܐܢ̈ܐ ܓܒܢ̈ܐ ܠܐ ܫܩܠܝ ܬܡܡܬܐ ܕܘܠܝܬܝܗܝ ܐܢܝ ܒܕ ܦܝܫܝ ܕܝܢ̈ܐ ܥܠ ܟܠ ܫܦܠܬܐ ܘܕܥܪܬܐ ܠܒܬܪܐ ܕܟܢܘܫܝܐ ܘܚܣܪܬܗ ܠܙܕܩ̈ܗ ܐ݇ܢܫܝ̈ܐ ܒܐܬܪܗ ܫܪܫܝܐ.
ܘܠܝܬܐ ܕܣܦܪ̈ܐ ܕܝܗܒ݂ܝ ܗ̇ـܝ ܨܘܪܬܐ ܫܪܝܪܬܐ ܠܐܝܟܢܝܘܬܐ ܕܥܡܢ ܐܬܘܪܝܐ ܘܝܗܒ݂ܝ ܣܘܡܣܡܐ ܬܪܝܨܐ ܘܫܪܝܪܐ ܠܐܢ̈ܐ ܐܝܟܢܘܬ̈ܐ ܡܪܝܪ̈ܐ ܘܡܪ̈ܥܐ ܕܒܬܦܩܐ ܝܠܝܗܝ ܒܥܡܢ ܘܡܘܕܝ ܝܠܝܗܝ ܥܠܬ݂̈ܐ ܕܐܢ̈ܐ ܐܝܟܢܘܬ̈ܐ ܘܡܪ̈ܥܐ ܕܒܓܕܫܐ ܝܠܝܗܝ ܥܠܗ، ܡܛܠ ܫܪܪܐ ܡܚܙܘܝܐ ܝܠܗ ܕܟܠܝܗܝ ܐܡܘܬ݂̈ܐ ܕܡܨܝ̈ܐ ܝܠܝܗܝ ܚܡܘܝܐ ܠܡܣܐܬ݂ܐ ܕܫܘܚܠܦܐ ܓܘ ܟܢܘܫܝܝܗܝ، ܐܢܝ ܝܠܝܗܝ ܕܡܗܘܕܝ̈ܐ ܝܠܝܗܝ ܐܗܐ ܟܢܫܐ ܠܫܢܘܝܐ ܦܣܘܥܬܐ ܒܬܪ ܦܣܘܥܬܐ ܠܩܕܡܐ ܕܠܐ ܚܕܐ ܬܪܩܠܬܐ ܘܢܦܠܬܐ ܝܢ ܫܦܠܬܐ ܕܡܨܐ ܐܡܝܢܐܝܬ ܗܘܐ ܓܘ ܡܐܙܠܬܐ ܕܕܥܬܐ ܘܦܪܡܝܬܐ ܠܐܝܟܢܘܬ̈ܐ ܘܫܘܚܠܦ̈ܐ ܕܒܓܕܫܐ ܝܠܝܗܝ ܩܘܪܒܐ ܝܢ ܪܚܩܐ ܓܘ ܟܢܘܫܝܐ ܐ݇ܢܫܝܐ ܘܕܡܨܐ ܠܚܝܐ ܓܘ ܐܗܐ ܚܘܕܬܐ ܐܡܝܢܝܐ ܒܐܗܐ ܡܐܙܠܬܐ ܕܟܘܬܫܐ ܕܦܝܫܬܐ.
ܣܦܪ̈ܐ ܘܣܝܘܡ̈ܐ ܐܢܝ ܝܠܝܗܝ ܕܡܨܝ ܥܒ݂ܕܝ ܗ̇ܘ ܫܘܚܠܦܐ ܓܘܪܐ ܘܡܣܝܡܢܐ ܡܛܠ ܐܢܝ ܝܠܝܗܝ ܡܬܒ݂ܢ̈ܐ ܠܐܣ̈ܐ ܕܟܠ ܥܝܕܐ، ܘܐܝܬܝܩܘܢ ܘܬܫܥܝܬܐ ܕܟܢܘܫܝܐ ܕܒܩܝܡܐ ܝܠܗ̇ ܘܒܪܒ݂ܝܐ ܥܠܝܗܝ، ܕܠܐ ܐܢ̈ܐ ܐܣ̈ܐ ܕܡܪܕܘܬܐ ܐ݇ܢܫܝܬܐ ܠܐ ܡܨܐ ܟܢܘܫܝܐ ܠܚܡܘܝܐ ܓܢܗ ܓܘ ܡܐܙܠܬܐ ܕܦܝܫܬܐ ܐ݇ܢܫܝܬܐ.
ܟܠ ܚܕ ܒܪܢܫܐ ܟܡܐ ܕܗܘܐ ܦܫܝܛܐ ܘܟܡܐ ܕܝܠܗ ܫܘܝܐ ܕܝܘܠܦܢܗ، ܟܐ ܝܕܥ ܘܦܪܡܐ ܕܚܕ ܟܢܘܫܝܐ ܠܐ ܡܨܐ ܕܦܐܫ ܩܪܝܐ ܟܢܘܫܝܐ ܐܢ ܠܐ ܡܘܬܪ̈ܝ ܓܘ ܟܠܝܗܝ ܗܕܡ̈ܗ ܠܬܢܘ̈ܐ ܝܢ ܫܪ̈ܛܐ ܕܬܘܠܡܕܐ ܟܢܘܫܝܝܐ ܐܬܪܝܐ. ܐܗܐ ܬܘܠܡܕܐ ܟܐ ܫܪܐ ܡ̣ܢ ܗ̇ܘ ܟܘܢܫܐ ܝܢ ܝܗܠܐ ܒܫ ܙܥܘܪܐ ܕܝܠܗ̇ ܒܝܬܘܬܐ، ܗܕܡ̈ܐ ܕܐܗܐ ܒܝܬܘܬܐ ܝܠܝܗܝ ܚܕ ܣܗܡܐ ܡ̣ܢ ܟܢܘܫܝܐ. ܠܐ ܒܥܚ ܐܙܠ݇ܚ ܓܘ ܐܪ̈ܝܟ݂ܘܬܐ ܐܝܢܐ ܡܨܚ ܕܐܡܪܚ ܕܬܘܠܡܕܐ ܕܟܠܝܗܝ ܗܕܡ̈ܐ ܕܐܗܐ ܟܢܘܫܝܐ ܟܐ ܐܬܐ ܡ̣ܢ ܬܘܠܡܕܐ ܕܒܝܬܐ، ܡܕܪܫܬܐ، ܬܘܕܝܬܐ، ܚܒ݂ܪ̈ܢܐ ܘܐ݇ܚܝܢ̈ܐ ܘܡܚܕܘܪܐ (ܗܘܐ ܕܒܚܝܐ ܝܘܚ ܓܘܗ ܝܢ ܒܝܐܐ).
ܩܪܝܢܐ ܡܘܚܒܐ ܟܠܝܗܝ ܐܢ̈ܐ ܡܥܒܕܢܘܬ̈ܐ ܥܠ ܓܪܘܣܬܐ ܘܪܒ݂ܝܬܐ ܕܗܕܡ̈ܐ ܕܟܢܘܫܝܐ ܕܗܡܙܘܡܐ ܝܘܚ ܒܝܝܗܝ ܐܬܝ̈ܐ ܝܠܝܗܝ ܡ̣ܢ ܚܕ ܡܒܘܥܐ ܫܪܫܝܐ ܘܪܒܐ ܐܠܨܝܐ ܘܗ̇ܘ ܝܠܗ ܩܢܝܐ ܝܢ ܩܠܡܐ ܕܣܦܪ̈ܐ ܘܣܝܘܡ̈ܐ، ܐܢܝ ܝܠܝܗܝ ܕܡܬܘܒ݂̈ܐ ܝܠܝܗܝ ܠܚܟ݂ܡܬܐ ܕܬܫܥܝܬܐ، ܣܝܡܬܐ ܕܟܬܒ݂̈ܐ ܕܝܘܠܦܢܐ ܕܡܕܪ̈ܫܝܬܐ، ܦܫܩܬܐ ܕܟܬܒ݂̈ܐ ܩܕܝܫ̈ܐ ܘܬܘܕܝܬܐ ܘܚܘܕܬܐ ܕܣܝܡܬܝܗܝ، ܦܪܣܬܐ ܕܣܦܪܝܘܬܐ ܒܫܘܝ̈ܐ ܦܪ̈ܝܫܐ، ܡܩܡܬܐ ܕܟܪ̈ܘܙܐ ܘܡܟܪ̈ܙܢܐ، ܫܬܐܣܬܐ ܕܟܢܘܫܝܬ̈ܐ ܘܓܒ̈ܐ ܘܝܗܠ̈ܐ ܡܫܚܠܦ̈ܐ ܘܚܪܬܐ ܒܪܝܬܐ ܕܡܚܕܘܪܐ ܛܒ݂ܐ ܘܨܦܝܝ ܩܐ ܚܝܘܬܐ ܕܗܕܡ̈ܐ ܕܟܢܘܫܝܐ.
ܐܢ̈ܐ ܝܠܝܗܝ ܕܝܠܝܬ̈ܐ ܐ݇ܢܫܝ̈ܐ ܕܡܨܝ ܒܪܝ ܘܚܠܢܝ ܘܥܫܢܝ ܚܕ ܟܢܘܫܝܐ ܕܡܨܐ ܚܝܐ ܓܘ ܡܐܙܠܬܐ ܕܦܝܫܬܐ ܟܢܘܫܝܝܬܐ ܐ݇ܢܫܝܬܐ، ܘܒܗܦܟܐ ܕܐܗܐ ܠܒܘܠܐ ܝܘܚ ܠܥܡܢ ܠܫܘܠܡܐ ܕܦܢܝܬܐ ܘܛܠܩܬܐ ܕܐܝܬܘܬܢ ܐܘܡܬܢܝܬܐ.

22
ܟܘܬܫܐ ܕܦܝܫܬܐ ܓܘ ܡܕܢܚܐ ܡܨܥܝܬܐ
ܚܕܐ ܓܫܩܬܐ ܓܕܝܡܬܐ ܘܣܘܪܗܒ݂ܝܬܐ  ܠܓܕܫ̈ܐ ܕܫܓܼܘܫܝܐ ܡܪ̈ܝܡܢܐ  ܕܒܓܕܫܐ ܝܠܝܗܝ ܒܦܢܝܬ̈ܐ ܕܒܚܝܐ ܝܘܚ ܓܘܝܗܝ ܗ.ܕ ܡܕܢܚܐ ܡܨܥܝܬܐ ܒܕ ܚܙܚ ܕܐܢ̈ܐ ܓܕܫ̈ܐ ܘܫܘܚܠܦ̈ܐ ܦܠܛܝܗܝ ܝܠܗ ܫܝܦܬܐ ܘܦܪܩܬܐ ܕܐܝܬܘܬܢ ܐܘܡܬܢܝܬܐ ܐܝܟܼ ܚܕ ܥܡܐ ܡܪ ܝܪܬܘܬܐ ܕܡܕܝܢܝܘܬܐ ܡܥܒܕܢܬܐ ܓܘܪܬܐ ܥܠ ܬܫܡܫܬܐ ܕܫܘܘܫܛܐ ܘܡܢܬܝܬܐ ܐ݇ܢܫܝܬܐ ܕܥܡܡ̈ܐ ܓܘ ܡܥܪܒ݂ܐ.
ܐܝܢܐ ܥܠܬܐ ܕܦܫܡܬܐ ܓܘܪܬܐ ܝܠܗ̇ ܕܐܗܐ ܝܪܬܘܬܐ ܕܡܕܝܢܝܘܬܐ ܠܐ ܡܨܐ ܠܗ ܥܡܢ ܠܚܡܘܝܗ̇ ܘܣܩܘܠܗ̇ ܘܡܠܚܘܡܗ̇ ܥܡ ܫܘܘܫܛܐ ܘܡܬܛܘܪܢܘܬܐ ܕܡܐܙܠܬܐ ܐ݇ܢܫܝܬܐ ܒܥܠܡܐ ܡܘܪܕܢܐ ܒܣܓܝ ܐܬܪ̈ܘܬܐ ܕܡܥܪܒ݂ܐ. ܥܠܬܐ ܩܕܡܝܬܐ ܘܚܪܝܬܐ ܕܠܐ ܡܨܝܬܐ ܕܥܡܢ ܠܚܡܘܝܐ ܠܡܐܙܠܬܐ ܕܡܬܛܘܪܢܘܬܐ ܕܡܕܝܢܝܘܬܢ ܝܠܗ̇ ܕܥܡܢ ܐܬܘܪܝܐ ܒܬܪ ܢܦܠܬܐ ܕܫܘܠܛܢܗ ܦܘܠܝܛܝܩܝܐ ܡܘܢܫܐ ܠܗ ܠܗ̇ܘ ܐܣܐ ܒܫ ܐܠܨܝܐ ܘܐܢܢܩܝܐ ܕܡܨܝܬܐ ܕܚܕܐ ܡܕܝܢܝܘܬܐ ܝܢ ܡܪܕܘܬܐ ܠܦܝܫܐ ܘܒܚܝܐ، ܘܡܨܝܬܐ ܕܥܡܢ ܠܣܝܡܐ ܘܡܬܘܒ݂ܐ ܩܐ ܓܢܗ̇ ܛܟ݂ܣܐ ܟܢܘܫܝܝܐ ܚܒ݂ܫܐ ܟܠܝܗܝ ܥܝܕ̈ܐ، ܐܝܬܝܩܘܢ̈ܐ ، ܫܦܝܪܘܬ ܕܘܒܪ̈ܐ ܘܠܫܢܐ ܘܕܗܘܐ ܡܘܠܚܡܐ ܥܡ ܐܝܟܢܝܘܬܐ ܕܙܒ݂ܢܐ ܘܣܢܝܩܘܬܐ ܚܕܬܬܐ ܕܥܡܢ ܡܛܠ ܦܝܫܬܐ ܕܡܐܙܠܬܐ ܕܐܝܬܘܬܗ ܒܐܪܥܗ ܬܫܥܝܬܢܝܬܐ ܘܚܠܢܬܐ ܕܐܗܐ ܐܝܬܘܬܐ ܒܡܨܥ̈ܐ ܘܫܒ݂ܝܠ̈ܐ ܗܘܠܢܝ̈ܐ، ܐ݇ܢܫܝ̈ܐ، ܘܪ̈ܘܚܢܝܐ.
ܐܢ ܒܫܪܪܐ ܗܘܐ ܗܘܘ ܠܝܗܝ ܦܩܘܕ̈ܐ ܕܟܢܫܢ ܐܬ݂ܘܪܝܐ ܒܬܪ ܢܦܠܬܢ ܦܘܠܝܛܝܩܝܬܐ ܡܕܥܐ ܘܗܘܢܐ ܒܕ ܦܪܡܝ ܗܘܘ ܘܩܢܝ ܗܘܘ ܢܣܝܢ̈ܐ ܡ̣ܢ ܡܐܙܠܬܐ ܕܐܝܬܘܬܐ ܕܐܘܡܬܐ ܐܬܘܪܝܬܐ ܘܐܝܬܘܬܐ ܕܐܡܘܬ̈ܐ ܐܚܪ̈ܢܐ ܘܕܐܟ݂ܝ ܡܨܝ̈ܐ ܝܠܝܗܝ ܘܒܡܨܝܐ ܝܠܝܗ ܠܚܡܘܝܐ ܠܐܝܬܘܬܐ ܕܡܐܙܠܬܐ ܕܐܢ̈ܐ ܐܡܘܬ̈ܐ ܓܘ ܟܘܬܫܐ ܕܚܝܘܬܐ ܐܪܥܢܝܬܐ. ܐܗܐ ܟܘܬܫܐ ܟܐ ܫܚܠܦ ܒܬܪ ܙܒ݂ܐ ܘܡܪܕܘܬܐ ܕܥܡܡ̈ܐ. ܐܢ ܚܕ ܥܡܐ ܒܚܝܐ ܝܠܗ ܓܘ ܚܕܐ ܡܪܕܘܬܐ ܒܢܝܬܐ ܥܠ ܐܣ̈ܐ ܪ̈ܗܝܒ݂ܝܐ ܕܠܐ ܦܘܫܟ݂ܐ  ܐܗܐ ܥܡܐ ܠܐ ܡܨܐ ܣܟܼ ܠܚܝܐ ܒܫܝܢܐ ܘܫܠܡܐ ܥܡ ܚܕܕܐ ܘܠܐ ܥܡ ܐܚܪ̈ܢܐ ܡܛܠ ܐܗܐ ܝܠܗ ܚܕ ܡܢܕܝ ܟܝܢܝܐ ܩܐ ܚܕ ܒܪܝܐ ܚܝܐ ܕܓܘܪܘܣܐ ܝܠܗ ܘܩܝܡܐ ܝܠܗ ܓܘ ܚܕ ܢܦ̮ܫܢܝܘܬܐ ܝܢ ܣܝܓܘܠܘܓ̰ܝܐ ܕܫܠܛܢܬܐ ܘܩܛܠܐ، ܘܠܐ ܣܦܪܚ ܡܢܗ ܕܗܘܐ ܚܒ݂ܪܐ ܘܪܚܡܐ ܡܛܠ ܟܠܗ ܝܘܠܦܢܗ ܘܛܟ݂ܣܐ ܕܚܝܘܬܗ ܝܠܝܗܝ ܒܢܝ̈ܐ ܥܠ ܩܛܠܐ ܘܪܗܝܒ݂ܝܘܬܐ. ܐܗܐ ܝܠܗ̇ ܗܝܡܢܘܬܐ ܕܚܝܘܬܗ ܘܝܘܠܦܢܗ ܒܪܒܪܝܐ ܘܠܐ ܦܐܫ ܟܠܝܐ ܡܢܗ̇ ܐܢ ܠܐ ܦܐܫ ܡܘܪܚܩܐ ܘܦܪܝܫܐ ܡ̣ܢ ܒܪܢܫܘܬܐ ܘܦܣܝܩ̈ܐ ܡܢܗ ܟܠܝܗܝ ܐܣܘܪ̈ܐ ܕܐ݇ܢܫܘܬܐ ܕܚܝܐ ܐܝܟܼ ܒܥܝܪܐ ܟܠܗ̇ ܚܝܘܬܗ.
ܥܡܐ ܐܬܘܪܝܐ ܟܡܐ ܕܠܐ ܝܠܗ ܒܡܨܝܐ ܠܣܟܘܠܐ ܘܦܪܡܘܝܐ ܠܩܢܘܢ̈ܐ ܘܫܒ݂ܝܠ̈ܐ ܕܟܘܬܫܐ ܡܣܝܡܢܐ ܡܛܠ ܐܡܝܢܘܬܐ ܕܦܝܫܬܐ ܘܚܝܘܬܐ ܓܘ ܛܟ݂ܐ ܓܘܢܝܐ ܕܒܪܝܬܐ ܒܕ ܗܘܐ ܓܕܗ  ܦܫܪܬܐ، ܒܪܒܙܬܐ ܘܒܫܘܠܡܐ ܛܠܩܬܐ ܕܐܝܬܘܬܗ ܐܝܟܼ ܚܕ ܟܢܘܫܝܐ ܫܩܝܠܐ ܫܘܦܗ ܓܘ ܡܐܙܠܬܐ ܕܡܬܛܘܪܢܘܬܐ ܐ݇ܢܫܝܬܐ.
ܢܘܗܪܐ: ܐܩܦܬܐ ܒܡܢܝܢܐ ܕܐܬܐ

 

24
ܗܘܬ ܐܦ ܐܢ݇ܬ ܪܒܐ ܒܣܝܡܐ ܩܐ ܡܠܘܐܘܟܼ ܣܓܝܐ̈ܐ ܕܒܦܪܣܐ ܝܘܬ ܘܕܐܝܬ ܠܝܗܝ ܓܒܢ̈ܐ ܡܘܬ݂ܪ̈ܐ ܘܡܪ ܝܘܬܪܢܐ ܒܟܠܝܗܝ ܓܒܢ̈ܐ ܕܚܝܘܬܐ ܕܒܪܢܫܐ ܓܘ ܐܗܐ ܥܠܡܐ ܘܣܒ݂ܪܝ ܝܠܗ ܕܟܠ ܚܕ ܡܗܘܡܢܐ ܘܬܫܡܫܢܐ ܘܛܥܢܢܐ ܕܐܓܪܬܐ ܕܡܪܢ ܐܝܫܘܥ ܡܫܝܚܐ ܕܓܫܩ ܘܫܩܠ ܠܐܘܪܚܐ ܬܪܝܨܬܐ ܕܒܐܙܠܐ ܝܘܬ ܒܝܗ̇ ܡܛܠ ܡܓܡܪܬܐ ܠܐܓܪܬܐ ܕܗܝܡܢܘܬܐ ܕܝܠܗ̇ ܬܫܡܫܬܐ ܕܒܝܬܘܟܼ، ܐܘܡܬܘܟܼ ܘܒܪܢܫܘܬܐ. ܐܝܬ ܠܝ ܣܒ݂ܪܐ ܕܟܠ ܚܕ ܕܫܩܝܠܐ ܝܠܗ ܥܠ ܩܕܠܗ ܐܓܪܬܐ ܕܡܪܢ ܐܝܫܘܥ ܡܫܝܚܐ ܕܢܛܪ ܠܠܫܢܐ ܐܗܐ ܒܝܕ ܝܠܦܬܗ ܘܦܪܣܬܗ ܒܝܢܬ݂ ܒܢ̈ܝ ܐܘܡܬܗ ܘܒܪܢܫܘܬܐ ܡܛܠ ܕܠܫܢܐ ܝܠܗ ܗ̇ܘ ܐܣܛܘܟ݂ܣܐ ܒܫ ܐܠܨܝܐ ܘܚܡܝܢܐ ܘܢܛܪܢܐ ܠܐܝܬܘܬܐ ܕܐܘܡܬܢ ܐܬܘܪܝܬܐ ܘܡܕܥܪܬܐ ܕܙܕܩ̈ܗ̇ ܫܪ̈ܫܝܐ ܒܐܪܥܗ̇ ܢܡܘܣܝܬܐ ܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ ܐܡܝܢ.

25
ܡܐܙܠܬܐ ܦܘܠܝܛܝܩܝܬܐ ܒܕܥܬܝܕ (10)


ܥܡܡ̈ܐ ܡܪܝ ܡܕܝܢܝܘܬܐ ܠܐ ܥܒ݂ܪܘܗܘܢ ܓܘ ܡܬܛܘܪܢܘܬܐ ܘܠܐ ܪܚܫܠܗܘܢ ܠܩܕ݇ܡܐ ܐܢ ܠܐ ܒܬܪ ܕܦܘܪܡܐ ܠܗܘܢ ܫܪܪܐ ܕܪܘܟܒ݂ܐ ܕܟܢܘܫܝܝܗܝ ܘܢܛܪܬܐ ܕܙܕܩ̈ܐ ܕܒܪܢܫܐ، ܡܬܣܟܠܢܘܬܝܗܝ ܕܗܕܡ̈ܐ ܝܢ ܦܪ̈ܨܘܦܐ ܕܐܗܐ ܟܢܘܫܝܐ ܐܝܬ ܠܗܘܢ ܙܕܩ̈ܐ ܫܘܝ̈ܐ ܓܘ ܣܘܥܪܢܐ ܕܦܪܫܬܐ ܕܩܝܘܡܝܗܝ ܐܢ ܕܝܠܝܗܝ ܓܘ ܫܘܬܐܣ̈ܐ ܕܐܬܪܐ ܘܫܘܠܛܢܐ ܝܢ ܓܘ ܛܘܟܣ̈ܐ ܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ  ܘܟܢܘܫܝܝ̈ܐ ܕܟܢܘܫܝܝܗܝ.
ܐܢ ܒܥܚ ܠܐ ܬܢܝ ܥܠ ܥܡܢ ܦܘܕ̈ܐ ܘܓܕܫ̈ܐ ܓܘܢܚܝ̈ܐ، ܐܠܨܝܬܐ ܝܠܗ̇ ܕܒܢܚ ܫܘܠܢ ܘܣܘܥܪܢܢ ܦܘܠܝܛܝܩܝܐ ܥܠ ܐܣ̈ܐ ܕܝܡܘܩܪ̈ܛܝܐ ܐܬܪ̈ܝܐ، ܝܗܒ݂ܝ ܐܠܨܝܘܬܐ ܒܕܪܓܼܐ ܩܕܡܝܐ ܗܢܝܢ̈ܐ ܕܥܡܢ ܐܬܘܪܝܐ ܘܚܕܝܘܬܗ ܒܟܠܝܗܝ ܓܒܢ̈ܗ ܘܫܡܗ̈ܗ ܐܢ ܕܝܠܝܗܝ ܥܕܬܢܝ̈ܐ ܝܢ ܬܫܥܝܬܢܝ̈ܐ ܒܙܒ݂ܢܐ ܕܩܐܡ ܡܛܠ ܚܡܝܬܐ ܕܥܡܢ ܥܠ ܐܪܥܗ ܓܘ ܫܝܢܐ ܘܫܠܡܐ. ܐܠܨܝܬܐ ܝܠܗ̇ ܟܡܐ ܕܡܬܡܨܝܢܬܐ ܝܠܗ̇ ܕܚܡܚ ܠܐܣܘܪܐ ܕܫܝܢܐ ܘܫܠܡܐ ܕܟܢܫܢ ܥܡ ܥܡܡ̈ܐ ܕܒܚܝܐ ܝܠܗ ܥܡܗ ܥܠ ܐܣ̈ܐ ܗܢܝܢܝ̈ܐ ܡܫܘܬܦ̈ܐ.
ܐܢ ܒܫܪܪܐ ܒܥܚ ܗܘܝܐ ܡܐܙܠܬܢ ܦܘܠܘܛܝܩܝܬܐ ܬܪܝܨܬܐ ܘܟܐܢܬܐ ܓܘ ܦܠܚܢܐ ܦܘܠܝܛܝܩܝܐ ܘܬܫܡܫܐ ܠܥܡܢ ܘܡܪܡܐ ܡ̣ܢ ܫܘܝܐ ܕܝܕܥܬܗ ܒܙܕܩ̈ܗ ܘܘܠܝܬ̈ܗ، ܥܠܢ ܝܠܗ̇ ܕܛܟܣܚ ܥܡܢ ܥܠ ܐܣ̈ܐ ܘܩܢܘܢ̈ܐ ܕܐܫܛܪ̈ܐ ܕܐܡܘܬ̈ܐ ܡܚܝܕ̈ܐ ܐܝܢܝ ܕܒܝܗܒ݂ܐ ܝܠܝܗܝ ܕܘܪܐ ܪܫܝܐ ܩܐ ܙܕܩܐ ܕܦܪܨܘܦܐ ܘܫܘܦܬܗ ܘܗܢܝܢ̈ܗ ܦܪ̈ܨܘܦܝܐ ܟܝܢܝ̈ܐ ܡܛܠ ܒܢܝܬܐ ܘܛܘܪܐ ܕܟܢܘܫܝܗ ܪܚܩܐ ܡ̣ܢ ܡܥܒܕܢܘܬ̈ܐ ܕܡܦܟ̰ܠܬܗ ܘܡܦܠܡܬܗ ܡ̣ܢ ܬܚܡܢܬܗ ܘܪܢܝܗ ܚܐܪܐ ܒܬܢܘܐ  ܕܠܐ ܗܘܝ ܡܥܒܕܢ̈ܐ ܥܠ ܫܝܢܐ ܘܫܠܡܐ ܕܐܬܪܐ.
ܟܠܝܗܝ ܛܘܟܣ̈ܐ ܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ ܘ ܘܫܘܬܐܣ̈ܐ ܐܘܡܬܢܝ̈ܐ ܟܢܘܫܝܝ̈ܐ ܐ݇ܬܐܠܗܘܢ ܡܛܠ ܬܫܡܫܬܐ ܕܟܢܘܫܝܢ ܐܦܢ ܕܦܪ̈ܝܫܐ ܝܠܝܗܝ ܓܘ ܪܢܝܝܗܝ ܐܝܕܝܘܠܘܓ̰ܝܐ ܒܬܫܪܪܬܐ ܕܣܘܟܝ̈ܐ ܕܥܡܐ ܐܬܘܪܝܐ. ܡܬܛܘܪܢܘܬܐ ܘܪܚܫܬܐ ܠܩܕ݇ܡܐ ܕܥܡܢ ܝܢ ܟܢܘܫܝܢ ܓܘ ܫܪܪܬܐ ܠܐܢ̈ܐ ܣܘܟܝ̈ܐ ܝܢ ܢܝܫ̈ܐ ܟܠܝܬܐ ܝܠܗ̇ ܥܠ ܓܫܩܬܗ ܘܦܪܡܝܬܗ ܠܦܠܚܢܐ ܕܐܢ̈ܐ ܛܘܟܣ̈ܐ ܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ ܘܫܘܬܐܣ̈ܐ ܐܘܡܬܢܝ̈ܐ ܘܥܡܝ̈ܐ، ܐܢ ܒܫܪܪܐ ܐܢܝ ܒܦܠܚܐ ܝܠܝܗܝ ܠܒܘܬ݂ ܚܘܪ̈ܙܐ ܕܡܘܬܒ݂̈ܐ ܝܠܝܗܝ ܩܐ ܓܢܝܗܝ ܠܦܠܚܐ ܒܝܢܬ݂ ܟܢܫܐ ܕܥܡܢ ܠܡܛܝܬܐ ܠܢܝܫ̈ܐ ܘܣܘܟܝ̈ܐ ܕܟܢܘܫܝܢ.
 ܟܢܫܐ ܝܠܗ ܗ̇ܘ ܥܡܠܐ ܝܢ ܣܘܥܪܢܐ ܩܕܡܝܐ ܘܚܪܝܐ ܕܟܐ ܦܣܩ ܡ̣ܢ ܓܫܩܬܐ ܘܡܐܣܬܐ ܕܝܘܬܪܢܐ ܐܘܡܬܢܝܐ ܟܡܐ ܐܢ̈ܐ ܛܘܟܣ̈ܐ ܒܫܪܪܐ ܒܦܠܚܐ ܝܠܗܝ ܡܛܠ ܫܪܪܬܐ ܒܫܪܝܪܘܬܐ ܠܣܘܟܝ̈ܐ ܘܢܝܫ̈ܐ ܕܥܡܢ ܐܬ݂ܘܪܝܐ ܒܐܪܥܗ ܫܪܫܝܬܐ. ܥܡܐ ܝܠܗ ܗ̇ܘ ܕܘܩܐ ܘܐܘܪܓܢܐ  ܕܡܨܐ ܒܟܠ ܩܪܝܚܘܬܐ ܠܡܓܠܘܝܐ ܘܡܚܙܘܝܐ ܐܢ ܐܢ̈ܐ ܛܘܟܣ̈ܐ ܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ ܫܪܝܪܐ ܝܠܝܗܝ ܩܐ ܢܝܫ̈ܐ ܕܥܡܢ ܐܬܘܪܝܐ ܘܢܛܪܬܐ ܕܐܝܬܘܬܗ ܒܐܪܥܗ ܫܪܫܝܬܐ. ܐܢ ܐܢ̈ܐ ܛܘܟܣ̈ܐ ܪܚܩܐ ܝܠܝܗ ܡ̣ܢ ܐܢ̈ܐ ܦܠܛ̈ܐ ܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ، ܐܗܐ ܣܘܟܠܗ ܝܠܗ ܕܐܢܝ ܠܐ ܝܠܝܗܝ ܒܦܠܚܐ ܩܐ ܢܝܫܐ ܕܐܬܝܐ ܝܠܗܝ ܡܛܠ ܕܝܗ، ܣܘܟܠܗ ܝܠܗ ܦܩܘܕ̈ܐ ܕܐܢ̈ܐ ܓܒ̈ܐ ܦܝܫ̈ܐ ܝܠܝܗܝ ܙܒ݂ܝܢ̈ܐ ܒܝܕ ܓܒܢ̈ܐ ܕܝܠܝܗܝ ܕܪܩܘܒ݂ܠ ܐܝܬܘܬܐ ܕܐܘܡܬܢ ܝܢ ܝܠܝܗܝ ܒܦܠܚܐ ܩܐ ܝܘܬܪܢܐ ܦܪܨܘܦܝܐ ܘܠܝܬ ܠܗܘܢ ܗܝܡܢܘܬܐ ܒܢܝܫܐ ܘܣܘܟܝ̈ܐ ܕܥܡܐ ܐܬ݂ܘܪܝܐ ܘܠܐ ܒܙܕܩ̈ܗ ܢܡܘܣܝ̈ܐ ܘܒܫܘܠܡܐ ܣܘܟܠܗ ܝܠܗ ܕܐܢܝ ܒܦܠܚܐ ܝܠܝܗܝ ܡܛܠ ܡܫܦܠܬܐ ܘܡܚܝܬܐ ܕܟܠ ܒܥܘܬܐ ܘܣܘܟܝܐ ܥܡܝܐ.
ܩܪܝܢܐ ܡܘܚܒܐ ܐܗܐ ܝܠܗ̇ ܥܠܬܐ ܕܗܠ ܐܕܝܐ ܒܚܙܝܐ ܝܘܚ ܕܥܘܡܪܐ ܕܟܠܝܗܝ ܓܒ̈ܢ ܕܫܘܬܐܣ̈ܐ ܝܠܝܗܝ ܠܐ ܝܠܗ ܗܘܝܐ ܝܪܝܟ݂ܐ ܘܟܢܫܐ ܐܬ݂ܘܪܝܐ ܒܓܪܫܐ ܝܠܗ ܓܢܗ ܡܢܝܗܝ ܡܛܠ ܕܥܡܢ ܒܝܕܥܐ ܝܠܗ ܘܦܪܡܘܝܐ ܕܥܒ݂ܕ̈ܝܗܝ ܠܐ ܝܠܗ ܓܘ ܗܢܝܢܐ ܘܝܘܬܪܢܐ ܕܟܢܫܐ ܐܬ݂ܘܪܝܐ ܡܛܠ ܫܪܪܬܐ ܕܣܘܟܝ̈ܐ ܘܢܝܫ̈ܐ ܕܥܡܢ ܐܝܢܝ ܕܚܘܦܛܐ ܝܠܗ ܘܦܠܝܚܐ ܝܠܗ ܓܘ ܟܠܗ̇ ܬܫܥܝܬܗ ܝܪܝܟ݂ܬܐ ܡܛܠ ܚܕܝܘܬܗ ܘܙܕܩ̈ܗ ܐܘܡܬܢܝ̈ܐ ܘܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ ܐܝܢܝ ܕܗܦܟ݂ܐ ܝܠܝܗܝ ܒܙܒ݂ܢܐ ܕܩܐܡ ܓܘ ܢܝܫܐ ܕܫܪܪܬܐ ܕܫܘܠܛܢܐ ܝܬܝܐ ܥܠ ܐܪ̈ܥܬܗ ܬܫܥܝܬܢܝ̈ܐ ܘܡܕܥܪܬܐ ܕܐܪ̈ܥܬܗ ܫܩܝܠ̈ܐ ܒܚܝܠܐ.
ܬܥܒܕܬܐ ܦܘܠܝܛܝܩܝܬܐ ܓܘ ܥܝܪܩ ܐܬܝܬܐ ܝܠܗ̇ ܡܛܠ ܝܗܒ݂ܠܬܐ ܕܦܘܪܣܐ ܩܐ ܓܪܘܣܬܐ ܕܚܝܠ̈ܐ ܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ ܘܫܪܪܬܐ ܕܙܕܩ̈ܐ ܐ݇ܢܫܝ̈ܐ ܐܝܟܼ ܕܕܟ݂ܝܪ̈ܐ ܝܠܝܗܝ ܓܘ ܐܫܛܪ̈ܐ ܕܐܡܘܬ̈ܐ ܡܚܝܕ̈ܐ ܘܝܗܒ݂ܠܬܐ ܕܙܕܩ̈ܐ ܕܟܠ ܦܪܨܘܦܐ ܩܐ ܕܗܘܐ ܡܥܒܕܢܐ ܠܦܘܣܩܢ̈ܐ ܕܫܘܠܫܛܢܐ ܦܘܠܝܛܝܩܝܐ ܒܐܘܪܚܐ ܕܓܘܒܝ̈ܐ ܚܐܪ̈ܐ ܘܛܘܟܣܗ ܥܠ ܐܣ̈ܐ ܘܩܢܘܢ̈ܐ ܕܡܝܩܪܝ ܘܢܛܪܝ ܙܕܩܐ ܕܟܠ ܦܪܨܘܦܐ ܝܢ ܟܢܘܫܝܐ ܟܡܐ ܕܝܠܗ ܙܥܘܪܐ ܝܢ ܓܘܪܐ ܒܡܟ̰ܝܢܬܐ ܘܡܪܡܬܐ ܕܡܪܕܘܬܗ ܘܡܕܝܢܝܘܬܗ ܘܫܒ݂ܝܠ̈ܐ ܦܪ̈ܢܣܝ̈ܐ ܓܘ ܦܢܝܬ̈ܗ.
ܬܥܒܕܬܐ  ܦܘܠܝܛܝܩܝܬܐ ܚܕܬܬܐ ܓܘ ܥܝܪܩ ܗ̇ܝ ܝܠܗ̇ ܕܝܘܗܒ݂ܠܗ̇ ܦܘܪܣܐ ܩܐ ܓܒ̈ܢ ܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ ܘܛܘܟܣ̈ܐ ܐܘܡܬܢܝ̈ܐ ܐܚܪ̈ܢܐ ܠܛܟܣܬܐ ܕܓܢܝܗܝ ܡܛܠ ܫܪܪܬܐ ܕܣܘܟܝ̈ܐ ܘܢܝܫ̈ܐ ܕܥܡܢ. ܘܡ̣ܢ ܐܟ݂ܐ ܒܚܙܝܐ ܝܘܚ ܙܝܕܬܐ ܕܙܘܥ̈ܐ ܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ ܓܘ ܟܢܘܫܝܐ ܐܬ݂ܘܪܝܐ ܕܒܫܩܠܐ ܝܠܝܗܝ ܛܘܪ̈ܐ ܡܫܚܠܦ̈ܐ ܠܐ ܣܘܙܓܪ̈ܐ  ܥܠܝܗܝ ܓܘ ܐܗܐ ܡܫܩܠܐ ܐܢ ܥܠ ܫܘܝܐ ܕܢܝܫ̈ܐ ܝܢ ܕܣܘܟܝ̈ܐ ܥܡܝ̈ܐ.
ܡܬܗܘܝܢܬܐ ܝܠܗ̇ ܕܙܘܥܐ ܦܘܠܝܛܝܩܝܐ ܕܗܘܐ ܚܘܫܚܐ ܡܣܝܡܢܐ ܘܥܒ݂ܘܕܐ ܐܢ ܐܚܢܢ ܫܩܠܚ ܗܪ̈ܓܐ ܘܢܣܝܢܐ ܡ̣ܢ ܕܥܒ݂ܪ ܘܡ̣ܢ ܙܘܥܐ ܦܘܠܝܛܝܩܝܐ ܟܘܪܕܣܬܢܝܐ ܘܥܝܪܩܝܐ.
ܐܢ ܒܫܪܪܐ ܗܘܝ ܓܒ̈ܢ ܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ ܫܪܝܪ̈ܐ ܓܘ ܦܠܚܢܐ ܦܘܠܝܛܝܩܝܐ، ܟܠ ܓܒܐ ܟܡܐ ܕܝܠܗ ܙܥܘܪܐ ܝܢ ܓܘܪܐ ܒܕ ܗܘܐ ܠܗ ܕܘܪܐ (ܓܪܐ) ܡܣܝܡܢܐ ܓܘ ܫܪܪܬܐ ܕܣܒ݂ܪ̈ܐ ܕܥܡܢ ܘܙܕܩܗ ܢܡܘܣܝܐ ܕܚܝܐ ܚܐܪܐ ܘܒܫܝܢܐ ܘܫܠܡܐ ܥܠ ܐܪܥܗ. ܘܬܥܒܕܬܐ ܦܘܠܝܛܝܩܝܬܐ ܚܕܬܬܐ ܓܘ ܥܝܪܩ ܒܕ ܝܗܒ݂ܐ ܠܢ ܦܘܪܣܐ ܓܡܝܪܬܐ ܠܒܢܝܬܐ ܕܛܘܟܣ̈ܐ ܘܛܠܒܬܐ ܒܙܕܩܢ ܕܚܝܚ ܥܠ ܐܪܥܢ.
ܡܘܕܝ ܝܠܗ̇ ܗ̇ܝ ܣܬܪܬܝܓ̰ܝܐ ܕܘܵܠܹܐ ܐܙܠܚ ܒܝܗ ܡܛܠ ܟܘܬܫܐ ܦܘܠܝܛܝܩܝܐ ܡܣܝܡܢܐ ܕܡܨܐ ܬܫܡܫ ܣܘܟܝ̈ܐ ܘܢܝܫ̈ܐ ܕܥܡܢ ܘܚܠܨܠܢ ܘܐܣܪܢ ܒܫ ܝܬܝܪ ܠܚܒ݂ܪ̈ܘܬܢ ܡ̣ܢ ܐܡܘܬ̈ܐ ܐܚܪ̈ܢܐ ܕܥܝܪܩ ܦ̮ܝܕܪܠܝܬܐ ܚܕܬܬܐ؟ ܒܫܪܪܐ ܠܝܬ ܣܬܪܬܝܓ̰ܝܐ ܚܕܬܬܐ ܐܝܢܐ ܟܠ ܡܐ ܕܛܠܝܒܐ ܝܠܗ ܡܢܢ ܕܦܪܡܚ ܠܒܢܝܢܐ ܦܘܠܝܛܝܩܝܐ ܚܕܬܐ ܕܥܝܪܩ ܐܝܢܝ ܕܥܒ݂ܪܗ̇ ܓܘ ܡܛܟܣܢܘܬܐ ܕܐܡܘܬ̈ܐ ܡܚܝܕ̈ܐ ܕܛܠܒܬܐ ܝܠܗ̇ ܡܢܗ̇ ܕܐܙܠ݇ܐ ܠܩܕܡܐ ܓܘ ܫܪܪܬܐ ܕܩܢܘܢ̈ܐ ܘܐܫܛܪ̈ܐ ܐ݇ܢܫܝ̈ܐ ܕܐܡܘܬ̈ܐ ܡܚܝܕ̈ܐ ܘܒܢܝܬܐ ܕܟܢܘܫܝܐ ܕܫܘܬܐܣ̈ܐ ܡܕܝܢܝ̈ܐ ܘܒܝܬ݂ܕܝܢܐ ܫܪܝܐ ܡܛܠ ܢܛܪܬܐ ܘܚܡܝܬܐ ܠܙܕܩ̈ܐ ܕܦܪ̈ܨܘܦܐ ܘܪܚܫܬܐ ܓܘ ܬܥܒܕܬܐ ܕܦܪܢܣܘܬܐ ܠܐ ܩܘܢܛܘܢܝܬܐ ܕܗܘܦܪ̈ܟܝܐ ܘܦܢܝܬ݂̈ܐ ܘܩܠܝܡ̈ܐ.
ܡܫܘܬܦܬܐ ܕܥܡܢ ܐܬ݂ܘܪܝܐ ܓܘ ܣܘܥܪܢܐ ܕܡܣܪܗܒ݂ܬܐ  ܕܡܢܬܝܬܐ ܕܬܪܡܝܬܐ ܕܝܡܘܩܪܛܝܬܐ ܓܘ ܥܝܪܩ ܒܕ ܬܫܡܫܐ ܒܫܪܪܬܐ ܕܣܘܟܝ̈ܐ ܕܥܡܢ ܓܘ ܫܪܪܬܐ ܕܫܘܠܛܢܐ ܝܬܝܐ ܘܡܕܥܪܬܐ ܕܟܠܝܗܝ ܙܕܩ̈ܗ ܡܘܦܫܪ̈ܐ ܡ̣ܢ ܡܫܠܛܢ̈ܐ ܕܥܝܪܩ ܒܕܥܒ݂ܪ. ܡܫܬܐܠܢܘܬܐ ܩܕܡܝܬܐ ܘܚܪܝܬܐ ܒܢܦܠܐ ܝܠܗ̇ ܥܠ ܩܕܠܐ ܕܟܠܝܗܝ ܛܘܟܣ̈ܢ ܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ ܘܡܘܬܒ݂̈ܐ ܐܘܡܬܢܝ̈ܐ ܕܣܙܓܪܝ ܘܡܪܝܙܝ ܥܡ ܚܕܕܐ ܠܣܕܪܐ ܕܦܠܚܢܐ ܣܘܥܪܢܝܐ ܘܪܫܡܝ ܙܒ݂ܢܐ ܕܫܪܪܬܐ ܕܐܗܐ ܣܕܪܐ ܘܘܠܝܬ̈ܐ ܕܐܢ̈ܐ ܛܘܟܣ̈ܐ ܓܘ ܫܪܪܬܐ ܠܣܕܪܐ ܕܦܠܚܢܐ ܕܐܗܐ ܬܪܡܝܬܐ ܐܠܨܝܬܐ ܗ. ܕ ܬܪܡܝܬܐ ܕܫܪܪܬܐ ܕܕܝܡܘܩܛܝܬܐ ܓܘ ܥܝܪܩ ܚܕܬܬܐ.


26
ܗܘܬ ܒܣܝܡܐ ܪܒܐ ܡܝܩܪܢ ܩܫܝܫܐ ܟܫܝܪܐ ܐܒܪܗܝܡ، ܐܗܐ ܝܠܗ̇ ܗ̇ـܝ ܘܠܝܬܐ ܒܘܫ ܙܥܘܪܬܐ ܕܚܕ ܒܪܢܫܐ ܕܡܝܩܪ ܟܠ ܚܕ ܕܕܒ݂ܝܚܐ ܝܠܗ ܩܐ ܐܘܡܬܗ. ܘܠܝܬܢ ܐ݇ܢܫܝܬܐ ܘܡܫܝܚܝܬܐ ܕܗܩܚ ܘܗܡܙܡܚ ܫܪܪܐ ܡܛܠܐ ܐܚܟ̰ܝ ܫܪܪܐ ܟܐ ܚܝ̈ܐ ܘܛܠܘܡܐ ܘܙܐܦܢܐ ܟܡܐ ܕܦܝܫܝ ܐܝܢܐ ܟܠܗ̇ ܬܫܥܝܬܝܗܝ ܒܕ ܗܘܝܐ ܟܘܡܬܐ ܘܡܘܣܠܝܬܐ ܒܢܫܘܬܐ.

27
ܡܥܲܠ ܒܪܵܩܵܠܵܐ ܕܣܵܗܕܹ̈ܐ ܩܲܕܘܼܡܬܵܢܹܐ
ܝܵܘܣܸܦ ܘܝܘܼܒܵܪܬ ܘܝܘܿܚܲܢܵܐ ܩܪ̈ܵܒܼܬܵܢܹܐ
ܘܫܲܪܫܘܿܪܵܐ ܕܡܝܼܵܐ ܘܢܸܙܘܵܐ ܕܫܲܒܼܪ̈ܘܿܢܹܐ
ܘܲܠܘܲܠܬܵܐ ܘܒܸܟܼܝܵܐ ܡܵܬܼܵܐ ܕܣܸܡܹܝܠܹܐ
ܘܦـܩܵܥܵܬܼܵܐ ܕܛܘܿܦܹ̈ܐ ܒܡܵܬܵܐ ܕܨܘܿܪܝܼܵܐ
ܘܓܘܿܢܚܵܐ ܕܦ̮ܵܫܵܝܹ̈ܐ ܒܛܘܼܪ̈ܵܢܹܐ ܕܢܝܼܢܘܹܐ
ܒܪܵܝܵܐ ܝܠܲܝܗܝ ܠܘܼܝܹ̈ܐ
ܒܪܵܝܵܐ ܠܕܒܼܝܼܚܢܲܦ̮ܫܹ̈ܐ ܠܐܘܼܪܚܵܐ ܕܚܘܼܦܵܛܵܐ
ܠܐܘܼܪܚܵܐ ܕܩܘܼܝܵܡܵܐ
ܠܐܘܼܪܚܵܐ ܕܐܵܓܼܘܿܢܵܐ
ܡܸܛܠ ܚܐܹܪܘܼܬܵܐ
ܡܸܛܠ ܦܘܼܪܩܵܢܵܐ.

ܥܲܠ ܗ̇ܘ ܒܪܵܩܵܠܵܐ ܕܣܵܗܕܹ̈ܐ ܕܚܹܐܪܘܼܬܵܐ
ܥܲܠ ܗ̇ܘ ܒܪܵܩܵܠܵܐ ܕܫܲܒܼܪܹ̈ܐ ܙܲܟܵܝܹ̈ܐ
ܣܵܗܕܹ̈ܐ ܕܣܸܡܹܝܠܹܐ
ܣܵܗܕܹ̈ܐ ܕܨܘܿܪܝܼܵܐ
ܒܪܹܐܠܹܗ ܚܲܕ݇ ܪܸܢܝܵܐ ܓܵܘ ܐܘܼܪܚܵܐ ܕܩܝܵܡܬܵܐ
ܐܘܼܪܚܵܐ ܕܙܵܟܼܘܬܵܐ ܘܦܘܼܪܩܵܢܵܐ ܕܐܘܼܡܬܵܐ.
ܒܐܘܼܪܚܵܐ ܕܐܵܓܼܘܿܢܵܐ ܕܣܵܗܕܹ̈ܐ ܓܲܢ݇ܒܵܪܹ̈ܐ
ܝܵܘܣܸܦ ܘܝܘܼܒܲܪܬ ܘܝܘܿܚܲܢܵܐ ܩܪܲܒ݂ܬܵܢܹ̈ܐ
ܘܚܘܼܦܵܛܵܐ ܡܗܘܼܡܢܵܐ
ܚܘܼܦܵܛܵܐ ܕܫܪܵܪܵܐ
ܒܪܹܐܠܗ݇ܘܿܢ ܕܒ݂ܝܼܚܢܲܦ̮ܫܹ̈ܐ ܒܐܘܼܪܚܵܐ ܕܩܘܼܝܵـܡܵܐ
ܩܵܐ ܕܬܵܠܚܲܚ ܫܘܼܪܵܐ ܕܪܲܗܒܼܬܵܐ ܘܟܘܼܦܘܼܬܵܐ
ܘܡܵܪܡܲܚ ܡ̣ܢ ܐܲܬܪܲܢ ܪܗܲܒܼܬܵܐ ܘܛܪܘܿܢܘܼܬܵܐ
ܕܣܚܵܝܵܐ ܝܠܲܝܗܝ ܒܕܸܡܵܐ ܕܫܲܒܼܪ̈ܘܿܢܹܐ ܙܥܘܿܪܹ̈ܐ
ܘܙܪܵܥܵܐ ܝܠܲܝܗܝ ܒܐܲܪܥܲܢ ܟܘܼܪܗܵܢܵܐ ܘܣܲܡܵܐ
ܕܚܲܝܘܼܬܵܐ ܒܕܲܥܬܝܼܕ ܒܒܹܝܬ ܢܲܗܪܹ̈ܝܢ ܦܵܢܝܵܐ.

ܠܵܐ ܠܵܐ ܘܐܲܠܦܹܐ ܕܠܵܐ ܩܵܐ ܛܠܘܿܡܝܵܐ ܘܛܪܘܿܢܵܐ
ܠܵܐ ܠܵܐ ܘܐܲܠܦܹܐ ܕܠܵܐ ܩܵܐ ܥܢܵܢܹ̈ܐ ܟܘܿܡܹ̈ܐ
ܓܵܘ ܪܩܝܼܥܵܐ ܕܐܲܬܪܲܢ
ܡܸܛܠ ܗ̇ܘ ܥܲܡܵܐ ܕܒܸܢܝܵܐ ܝܠܹܗ ܠܒܵܒ݂ܹܝܠ
ܗ̇ܘ ܥܲܡܵܐ ܕܨܪܹܐܠܹܗ ܠܚܲܢܕܵܩܹ̈ܐ ܕܢܝܼܢܘܹܐ
ܗ̇ܘ ܥܲܡܵܐ ܕܒܢܹܐܠܹܗ ܩܘܼܝܵܡܵܐ ܕܐܵܬܘܿܪ
ܗ̇ܘ ܥܡܵܐ ܕܒܪܹܐܠܹܗ ܠܗ̇ܘ ܩܵܘܡܵܐ ܕܬܲܡܘܿܙ
ܒܚܘܼܦܵܛܵܐ ܕܥܠܲܝܡܹ̈ܐ ܠܹܐ ܫܵܬܸܩ ܠܛܠܘܿܡܝܹ̈ܐ.

ܝܵܘܣܸܦ ܘܝܘܼܒܲܪܬ ܘܝܘܚܲܢܵܐ ܩܪܲܒ݂ܬܵܢܹܐ
ܦܲܠܵܚܹ̈ܐ ܛܲܪ̈ܩܹܐ ܒܛܘܼܪ̈ܵܢܹܐ ܒܸܪ̈ܝܹܐ
ܒܸܕ ܫܵܦܟܼܝܼ ܒܐܲܪܥܲܢ ܘܡܕܵܟܼܝܼܠܹܐ ܒܲܝܬܲܢ
ܒܸܕ ܡܲܟܠܝܼ ܠܦܸܪ̈ܡܹܐ ܘܦܘܼܢܵܝܹ̈ܐ ܕܥܲܡܲܢ
ܕܙܵܪܩܵܐ ܚܹܐܪܘܼܬܵܐ ܚܕܵܐ ܓܵܗܵܐ ܐ݇ܚܹܪ݇ܬܵܐ
ܒܐܲܪܥܵܐ ܕܩܘܼܝܵܡܲܢ
ܒܐܲܪܥܲܢ ܫܲܡܝܼܢܬܵܐ
ܒܐܲܪܥܵܐ ܕܚܹܐܪܘܼܬܵܐ ܕܒܹܝܬܢܲܗܪܹ̈ܝܢ ܚܲܡܬܵܐ.

ܡܢܸܣܝܵܢܵܐ ܕܣܵܗܕܲܢ ܕܸܬܠܝܼܬܵܝܘܼܬܵܐ
ܘܐܵܓܼܘܿܢܵܐ ܕܥܲܡܲܢ ܒܥܸܠܕܒ݂ܵܒ݂ܵܐ ܕܝܼܫܬܵܐ
ܒܸܕ ܒܵܢܲܚ ܓܸܫܪܵܐ ܡܙܲܗܪܝܼܪܹ̈ܐ ܕܒܲܗܪܵܐ
ܕܡܲܡܛܹܐܠܲܢ ܠܒܸܒܠܹ̈ܐ ܕܙܸܪܥܝܹܐ ܝܠܲܝܗܝ ܣܵܗܕܹ̈ܐ
ܒܹܝܠ ܫܩܝܼܦܹ̈ܐ ܘܩܵܝܹ̈ܐ ܘܛܘܼܪ̈ܵܢܹܐ ܕܢܝܼܢܘܹܐ
ܒܹܝܠ ܟܹܐܦܹܐ ܕܩܲܒܼܪܹ̈ܐ ܕܣܵܗܕܹ̈ܐ ܕܣܸܡܹܝܠܹܐ
ܣܵܗܕܹ̈ܐ ܕܨܘܿܪܝܼܵܐ
ܣܵܗܕܹ̈ܐ ܕܚܹܐܪܘܼܬܵܐ ܒܛܘܼܪ̈ܵܢܹܐ ܫܸܪ̈ܝܹܐ.

ܐܲܚܢܲܢ ܒܓܵܠܘܼܬܵܐ ܒܕܘܿܟܼܪܵܢܵܐ ܕܣܵܗܕܹ̈ܐ
ܝܵܘܣܸܦ ܘܝܘܼܒܲܪܬ ܘܝܘܿܚܲܢܵܐ ܩܪܲܒ݂ܬܵܢܹܐ
ܣܵܗܕܲܢ ܓܲܢ݇ܒܵܪܹ̈ܐ ܕܚܦܝܼܩܹܐ ܝܠܲܝܗܝ ܠܢܝܼܢܘܹܐ
ܒܥܸܠܬܵܐ ܕܦܘܼܢܵܝܹ̈ܐ ܥܲܠ ܙܲܒܼܢܹ̈ܐ ܘܕܵܪܹ̈ܐ
ܘܓܘܼܢܚܵܐ ܕܗܸܦܟܵܝܹ̈ܐ ܕܦܸܪܡܵܐ ܕܣܸܡܹܝܠܹܐ
ܘܓܘܼܢܚܵܐ ܕܦ̮ܵܫܵܝܹ̈ܐ ܠܫܲܒܼܪ̈ܘܿܢܹܐ ܙܥܘܿܪܹ̈ܐ
ܒܡܵܬܵܐ ܕܨܘܿܪܝܼܵܐ ܘܛܘܼܪ̈ܵܢܹܐ ܕܢܝܼܢܘܹܐ.

ܚܕܵܐ ܡܢܵܬܵܐ ܕܥܲܡܲܢ ܚܢܝܼܩܵܐ ܓܵܘ ܫܸܬܩܵܐ
ܠܛܠܘܿܡܝܵܐ ܕܪ̈ܗܝܼܒ݂ܵܝܹܐ ܘܣܪܵܒܼܬܵܐ ܕܐܝܼܬܘܼܬܲܢ
ܘܫܲܠܛܲܢܬܵܐ ܠܒܲܝܬܲܢ
ܫܲܠܛܲܢܬܵܐ ܠܡܵܬܲܢ
ܛܪܵܕܵܐ ܠܒܢܲܝ̈ ܥܲܡܲܢ ܒܐܲܪ̈ܥܹܐ ܢܘܿܟܼܪ̈ܵܝܹܐ
ܘܗ̇ـܝ ܡܢܵܬܵܐ ܐ݇ܚܹܪ݇ܬܵܐ ܥܒܼܝܼܪܹ̈ܐ ܒܚܘܼܦܵܛܵܐ
ܠܗ̇ܝ ܐܘܼܪܚܵܐ ܘܢܝܼܫܵܐ ܕܐܵܢܝ݇ ܣܵܗܕܹܐ ܡܗܘܼܡܢܹ̈ܐ
ܒܪܸܢܝܵܐ ܕܕܘܼܪܵܪܵܐ ܒܛܘܼܪ̈ܵܢܹܐ ܕܢܝܼܢܘܹܐ.

ܝܵܐ ܒܢܘܿܢܹ̈ܐ ܕܐܵܫܘܿܪ ܘܝܵܪ̈ܘܿܬܹܐ ܕܒܵܒ݂ܹܝܠ
ܓܲܪܛܲܚ ܕܪ̈ܵܥܢܵܢܲܢ ܠܦܵܣܘܿܥܬܵܐ ܕܢܝܼܫܵܐ
ܡܲܟܠܲܚ ܠܗ̇ܘ ܛܠܘܿܡܝܵܐ ܒܪܹܫ ܥܲܡܲܢ ܬܢܵܝܵܐ
ܨܵܠܲܚ ܒܡܸܫܛܵܚܵܐ ܕܦܸܠܚܵܢܵܐ ܚܵܝܵܐ
ܗܵܘܲܚ ܟܲܫܝܼܪܹ̈ܐ
ܗܵܘܲܚ ܥܵܒܼܘܿܕܹܐ
ܗܵܘܲܚ ܟ̰ܸܡ ܠܒܼܝܼܒܹ̈ܐ ܡܸܛܠ ܬܲܡܵܡܬܵܐ
ܠܐܸܓܲܪܬܵܐ ܕܣܵܗܕܹܐ
ܝܵܘܣܸܦ ܘܝܘܼܒܲܪܬ ܘܝܘܼܚܲܢܵܐ ܩܪܲܒ݂ܬܵܢܹܐ.

ܠܵܐ ܩܵܒܠܲܚ ܡܵܪܲܢ ܗܵܘܹܐ ܢܘܼܟܼܪܵܝܵܐ
ܡܸܛܠ ܒܢܘܿܢܹ̈ܐ ܝܘܲܚ ܕܒܸܢܝܹܐ ܠܫܘܼܪܵܝܵܐ
ܐܲܚܢܲܢ ܗ̇ܘ ܥܲܡܵܐ ܕܒܸܢܝܵܐ ܠܡܲܪܕܘܼܬܵܐ
ܠܹܐ ܗܵܘܲܚ ܥܲܒܼܕܹ̈ܐ ܠܒܢܘܿܢܹ̈ܐ ܕܛܲܢܦܘܼܬܵܐ
ܒܸܕ ܦܵܪܣܲܚ ܠܪܸܢܝܵܐ ܕܐܵܫܘܿܪ ܒܟܠ ܦܢܝܼܬܵܐ.

ܒܚܘܼܦܵܛܲܢ ܓܵܪܫܲܚ ܠܓܸܫܪܵܐ ܕܚܹܐܪܘܼܬܵܐ
ܕܡܲܡܛܹܐ ܒܹܝܠ ܥܲܡܲܢ ܘܐܲܪܥܲܢ ܘܝܵܪܬܘܼܬܲܢ
ܘܡܵܪܡܲܚܠܵܗ̇ ܐܵܬܲܢ ܪܘܼܫܡܵܐ ܕܩܘܼܝܵܡܲܢ
ܘܫܘܼܘܫܵܛܵܐ ܕܐܘܼܡܬܲܢ
ܘܚܲܕܘܼܬܵܐ ܕܫܲܒܼܪܹ̈ܐ ܣܵܗܕܹ̈ܐ ܕܣܸܡܹܝܠܹܐ

ܣܵܗܕܹ̈ܐ ܕܨܘܿܪܝܼܵܐ
ܣܵܗܕܹ̈ܐ ܕܚܹܐܪܘܼܬܵܐ ܒܛܘܼܪ̈ܵܢܹܐ ܕܢܝܼܢܘܹܐ.

ܒܪܸܢܝܵܐ ܩܲܘܡܵܝܵܐ
ܪܸܢܝܵܐ ܕܕܘܼܪܵܪܵܐ ܕܸܬܠܝܼܬܵܝܘܼܬܵܐ
ܝܵܘܣܸܦ ܘܝܘܼܒܲܪܬ ܘܝܘܼܚܲܢܵܐ ܩܪܲܒ݂ܬܵܢܹܐ
ܠܐܘܼܪܚܵܐ ܕܚܘܼܦܵܛܲܢ ܐܵܢܝܼ ܒܘܼܗܪܸܢܹܐ
ܘܡܲܘܠܵܕܵܐ ܚܲܕܬܵܐ ܗܵܐ ܒܐܲܪܥܲܢ ܦܪܸܣܠܗ݇ܘܿܢ
ܕܚܕܵܐ ܓܵܗܵܐ ܐ݇ܚܹܪ݇ܬܵܐ ܒܵܓ̰ܪܵܐ ܚܲܝܘܼܬܵܐ
ܥܲܠ ܒܢܘܼܢܹ̈ܐ ܕܢܝܼܢܘܹܐ.

ܩܘܼܡܘܼܢ ܝܵܐ ܥܠܲܝܡܹ̈ܐ
ܟܵܦܫܘܼܢ ܗܲܕܵܡܲܢ ܕܦܪ̈ܝܼܣܹܐ ܝܠܲܝܗܝ ܒܥܲܠܡܵܐ
ܕܪܲܦܪܸܦܵܐ ܐܵܬܵܐ ܕܩܘܼܝܵܡܵܐ ܕܢܝܼܢܘܹܐ
ܡܥܲܠ ܙܲܒܼܢܹ̈ܐ ܘܕܵܪܹ̈ܐ
ܙܵܡܪܝܼ ܥܠܲܝܡܵܬܲܢ ܙܘܼܡܵܪܵܐ ܚܹܐܪܵܐ
ܫܠܵܡܵܐ ܘܐܵܘܝܘܼܬܵܐ ܘܚܹܐܪܘܼܬܵܐ ܠܥܲܡܲܢ
 ܒܐܲܪܥܵܐ ܕܒܹܝܬܢܲܗܪܹ̈ܝܢ ܒܗܵܢ ܙܲܒ݂ܢܵܐ ܫܲܪܝܵܐ

28
ܢܦܠܬܐ ܘܠܐ ܡܢܬܝܬܐ ܕܟܠ ܥܡܐ ܟܐ ܗܘܐ ܠܗ̇ ܥܠܬ݂̈ܐ، ܘܐܢ̈ܐ ܥܠܬ݂̈ܐ ܪ̈ܫܝܐ ܐܡܝܢܐܝܬ ܟܐ ܗܘܝ ܥܠܬ݂̈ܐ ܓܘܝ̈ܐ ܐܦܢ ܕܪܒܐ ܡ̣ܢ ܥܡܡ̈ܐ ܘܐܡܘܬ݂̈ܐ ܟܐ ܕܪܝܠܝܗܝ ܘܪܦܝܠܝܗܝ ܠܥܠܬ݂̈ܐ ܒܪ̈ܝܐ ܘܐܗܐ ܝܠܗ ܗ̇ܘ ܦܘܕܐ  ܒܫ ܓܘܪܐ ܘܪܒܐ ܘܡܚܙܘܝܐ ܝܠܗ ܡܚܝܠܘܬܐ ܕܦܪܡܝܬܐ ܘܠܐ ܡܨܝܬܐ ܕܦܩܘܕܘܬ̈ܐ ܕܐܗܐ ܟܢܫܐ ܠܗܓܘܝܐ ܘܠܫܪܝܐ ܠܫܘܐܠܐ ܕܢܦܠܬܐ ܘܠܐ ܡܢܬܝܬܐ ܕܟܢܫܐ ܘܬܘܚܪܬܗ  ܓܘ ܡܐܙܠܬܐ ܕܫܘܘܫܛܐ ܘܡܬܛܘܪܢܘܬܐ ܕܡܪܕܘܬܗ ܘܡܕܝܢܝܘܬܗ ܒܗ̇ܘ ܙܒ݂ܢܐ ܘܗ̇ـܝ ܕܘܟܬܐ ܕܒܚܝܐ ܝܠܗ، ܘܬܫܥܝܬܗ ܘܡܪܕܘܬܗ ܓܒ݂ܝܠܐ ܝܠܝܗܝ ܒܟܠ ܢܬ݂ܪܐ  ܕܥܦܪܐ ܕܚܝܘܬܗ.
ܩܪܝܢܐ ܝܕܝܕܐ  ܡܢܗܪܬܢ ܒܥܠܠ ܒܠܚܡܐ ܝܠܗ̇ ܘܡܕܒ݂ܘܩܐ ܝܠܗ̇ ܠܥܡܢ ܐܬ݂ܘܪܝܐ ܐܡܐ ܒܐܡܐ ܡܛܠ ܡ̣ܢ ܢܦܠܬܐ ܕܫܘܠܛܢܢ ܘܗܠ ܙܒ݂ܢܐ ܕܩܐܡ ܟܠܝܗܝ ܦܩܘܕܘܬ̈ܢ ܟܢܘܫܝܝ̈ܐ، ܥܕܬܢܝ̈ܐ ܘܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ ܠܐ ܝܠܝܗܝ ܡܨܝ̈ܐ ܠܗܓܘܝܐ ܘܠܫܪܝܐ ܠܫܘܐܠܐ ܕܐܝܬܘܬܢ ܘܚܡܝܬܐ ܕܟܢܫܢ ܓܘ ܐܪܥܗ ܕܪܓܼܫ ܗ̇ܘ ܒܚܝܐ ܝܠܗ ܐܝܟܼ ܚܕ ܒܪܢܫܐ ܪܫܗ ܪܡܐ، ܕܪܓܼܫ ܕܗ̇ܘ ܝܠܗ ܡܫܬܐܠܢܐ ܠܡܣܩܠܬܐ ܕܩܒ݂ܪܐ ܕܝܡܗ ܘܒܒܗ ܒܗܒܒ݂̈ܐ ܕܒܝܬ݂ܢܝܣܢ̈ܐ، ܕܪܓܼܫ ܡܫܬܐܠܢܐ ܝܠܗ ܠܢܛܪܬܐ ܕܒܝܬܘܬܗ ܒܕܡܗ، ܕܪܓܼܫ ܡܫܬܐܠܢܐ ܝܠܗ ܠܢܛܪܐ ܐܪܥܐ ܕܓܘܪܘܣܐ ܝܠܗ ܥܠܗ̇، ܡܛܠ ܐܪܥܗ ܫܪܫܝܬܐ ܗ̇ـܝ ܝܠܗ̇ ܚܝܘܬܗ ܐܢ ܒܫܒ݂ܩܐ ܝܠܗ ܠܐܪܥܗ ܛܠܘܩܐ ܝܠܗ ܠܟܠܝܗܝ ܕܝܠܝܬ̈ܐ ܐ݇ܢܫܝ̈ܐ ܘܒܚܝܐ ܝܠܗ ܐܝܟܼ ܚܕ ܒܪܝܐ ܕܠܐ ܣܘܟܝ̈ܐ  ܘܬܠܝܩܐ ܕܠܐ ܚܕ ܢܝܫܐ ܓܘ ܚܝܘܬܐ ܘܒܚܝܐ ܐܝܟܼ ܚܕ ܒܪܢܫܐ ܫܢܝܙܐ  ܓܘ ܥܠܡܐ ܡܕܝܢܝܐ ܕܩܐܡ.
ܚܕܐ ܡܢܝ ܥܠܬ݂̈ܐ ܪ̈ܫܝܐ ܕܠܐ ܡܢܬܝܢ ܠܒܪܝܐ ܦܩܘܕܘܬ̈ܐ ܡܪ ܚܟ݂ܡܬ݂ܐ ܘܫܪܝܪ̈ܐ ܝܠܗ̇ ܡܫܬܐܠܢܘܬܐ ܕܟܢܫܐ ܐܬ݂ܘܪܝܐ، ܡܛܠ ܐܗܐ ܟܢܫܐ ܠܐ ܝܠܗ ܝܗܒ݂ܐ ܐܠܨܝܘܬܐ ܘܠܐ ܒܦܠܚܐ ܠܡܟܠܝܬܐ ܠܐܢܝ ܕܛܐܘܠܐ ܝܠܝܗܝ ܒܚܠܩܐ  ܕܥܡܢ ܘܐܝܬܘܬܗ ܒܐܪܥܗ ܫܪܫܝܬܐ، ܘܒܚܘܬܡܐ ܗܝܡܢܘܬܝ ܓܘܪܬܐ ܝܠܗ̇ ܐܢ ܟܠ ܚܕ ܡܢܢ ܝܗܒ݂ܠ ܚܕܟܡܐ ܩܛܝܢܝܬ̈ܐ ܓܘ ܝܘܡܐ ܡ̣ܢ ܥܕܢܗ ܘܕܪܫ ܘܗܓܐ ܥܡ ܐ݇ܚܝܢܗ، ܚܒ݂ܪܗ ܘܫܒ݂ܒ݂ܗ ܐܢ ܝܠܝܗܝ ܓܘ ܚܕ ܫܘܦܐ ܕܦܩܘܕܘܬܐ ܐܘ ܠܐ ܠܫܘܐܠܐ ܕܠܐ ܡܢܬܝܬܢ ܠܚܡܝܬܐ ܕܐܝܬܘܬܢ ܒܐܪܥܢ ܘܚܠܩܐ ܕܥܡܢ ܐܬ݂ܘܪܝܐ، ܐܗܐ ܦܠܚܢܐ ܒܕ ܝܗܒ݂ܠ ܛܥܘܢܬܐ ܘܦܠܛܐ ܓܘܪܐ ܠܨܘܒܐ ܕܢܝܫܢ ܐܘܡܬܢܝܐ ܒܐܪܥܢ ܫܪܫܝܬܐ ܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ.
ܫܡܥ ܠܩܠܐ ܥܠ ܕܦܐ: www.nohadra.com

29
ܓ. ܓܙܡܬܐ  ܠܐܝܬܘܬܐ ܕܥܡܢ ܓܘ ܐܪܥܗ
ܠܐܟ݂ܐ ܒܕ ܝܗܒ݂ܢ ܪܥܝܢܝ ܘܩܪܝܬـܝ ܥܠ ܐܢܝ ܣܘܥܪ̈ܢܐ ܕܟܐ ܥܒ݂ܕܝ ܡܥܒܕܢܘܬ݂ܐ ܚܕܪܫܐ ܐܘ ܠܐ ܚܕܪܫܐ ܥܠ ܓܙܡܬܐ ܠܐܝܬܘܬܐ ܕܥܡܢ ܐܬ݂ܘܪܝܐ ܓܘ ܥܝܪܩ، ܘܡܡܘܕܝ ܝܠܗ̇ ܘܵܠܝܼܬܐ ܕܫܘܠܛܢܐ ܥܝܪܩܝܐ ܦ̮ܕܪܠܝܐ ܘܟܘܪܕܣܬܢܝܐ ܠܥܒ݂ܕܐ ܘܡܘܕܝ ܝܠܗ̇ ܘܵܠܝܬܵܐ ܕܫܘܬܐܣ̈ܢ ܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ ܘܥܕܬܢܝ̈ܐ ܘܟܢܘܫܝܝ̈ܐ ܠܥܒ݂ܕܐ ܡܛܠ ܩܠܠܬܐ ܘܡܒܨܪܬܐ ܕܚܪܝܦܘܬܐ ܕܐܢ̈ܐ ܣܘܥܪ̈ܢܐ ܡܪܝܡܢܐ.
ܣܘܥܪ̈ܢܐ ܡܫܚܠܦ̈ܐ ܐܝܢܝ ܕܐܝܬ ܠܗܘܢ ܕܘܪܐ ܡܪܝܡܢܐ ܓܘܪܐ ܥܠ ܫܝܢܐ ܘܚܘܡܣܢܐ ܥܠ ܥܡܢ ܐܬ݂ܘܪܝܐ ܓܘ ܥܝܪܩ ܝܠܝܗܝ ܪܒܐ ܘܦܪ̈ܝܫܐ ܘܥܣܩ̈ܐ، ܐܝܢܐ ܟܠܝܗܝ ܐܝܬ ܠܗܘܢ ܡܥܒܕܢܘܬ݂̈ܐ ܗܫܝ̈ܐ ܐܘ ܠܐ ܗܫܝ̈ܐ ܥܠ ܓܙܡܬܐ ܕܐܝܬܘܬܐ ܕܐܗܐ ܥܡܐ ܫܪܫܝܐ ܐܝܢܝ ܕܥܩܪ̈ܐ ܕܡܕܝܢܝܘܬܗ ܨܠܝܐ ܝܠܝܗܝ ܒܥܘܡܩܐ ܕܬܫܥܝܬܐ ܕܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ ܠܐܗܐ ܥܠܬܐ ܟܠ ܓܙܡܬܐ ܠܐܝܬܘܬܐ ܕܐܗܐ ܥܡܐ ܝܠܗ̇ ܓܙܡܬܐ ܠܫܝܢܐ ܘܚܘܡܣܢܐ ܕܥܝܪܩ.
ܐܢ̈ܐ ܣܘܥܪܢܐ ܡܪ̈ܝܡܢܐ ܕܒܐܬܝܐ ܝܠܝܗܝ ܚܕܟܡܐ ܓܗ̈ܐ ܒܫܡܐ ܕܬܘܕܝܬܐ ܘܐܚܪܢܐ ܒܫܡܐ ܕܐܘܡܬܐ ܘܚܐܪܘܬܐ ܠܐ ܝܠܝܗܝ ܒܐܬܝܐ ܐܠܐ ܡ̣ܢ ܓܒ̈ܐ ܛܘܗܡܝ̈ܐ ܫܘܒ݂ܝܢܝ̈ܐ ܘܬܘܕܝܬܢܝ̈ܐ ܣܘܦܢܝ̈ܐ ، ܟܕ ܟܠܝܗܝ ܐܢ̈ܐ ܥܘܫܢ̈ܐ ܡܘܦܠܚܠܗܘ ܢ ܫܒ݂ܝܠ̈ܐ ܦܪ̈ܝܫܐ ܕܪܗܝܒ݂ܘܬ݂ܐ ܘܬܚܘܬ ܪ̈ܘܫܡܐ ܘܥܠܬ݂̈ܐ ܕܡܣܬܪܢܘܬ݂ܐ ܕܐܬ݂ܪܐ ܘܬܘܕܝܬܐ ܕܡܘܥܒ݂ܕܠܗܘܢ ܕܗܘܐ ܫܓܼܘܫܝܐ ܓܘ ܐܬܪܐ ܘܣܗܡܐ ܙܘܕܐ ܕܐܢ̈ܐ ܓܒ̈ܐ ܝܠܝܗܝ ܕܪܗܝܒ݂ܘܬ݂ܐ ܘܦܠܝܛܐ ܝܠܝܗܝ ܡ̣ܢ ܬܘܕܝܬܐ ܘܫܒ݂ܛܐ ܠܐ ܡܨܝ ܚܝܝ ܓܘ ܚܕ ܕܥܬܝܕ ܒܗܪܢܐ ܘܕܝܡܘܩܪܛܝܐ ܘܟܐ ܗܡܢܝ ܐܚܟ̰ܝ ܒܕܥܒ݂ܪ ܚܫܟܢܐ ܕܡܫܠܡܢܘܬܐ ܠܐܗܐ ܥܠܬܐ  ܬܠܚܠܗܘܢ ܠܒܢܝܬ ܬܚܬܝܬܐ ܕܐܬܪܐ ܩܐ ܪܒܐ ܫܪ̈ܒܬ݂ܐ ܕܐܬܝ.
ܣܘܥܪ̈ܐ ܗܫܝ̈ܐ ܝܠܝܗܝ ܗ̇ܘ ܐܘܪܓܢܘܢ  ܦܪܢܣܝܐ ܓܘ ܥܝܪܩ ܓܘܢܐܝܬ ܟܕ ܗ̇ܘ ܝܠܗ ܡܫܬܐܠܢܐ ܩܕܡܝܐ ܘܚܪܝܐ ܓܘ ܣܘܥܪܢܐ ܕܡܢܬܝܬܐ ܕܬܪܡܝܬܐ ܕܝܡܘܩܪܛܝܬܐ ܘܫܢܝܬܐ ܕܥܝܪܩ ܠܡܫܩܠ̈ܐ ܒܫ ܡܫܘܫܛ̈ܐ ܓܘ ܫܩܠ ܝܗܒ݂ܐ ܘܙܕܩܐ ܕܒܪܢܫܐ ܓܘ ܡܦܠܚܬܗ ܠܙܕܩ̈ܗ ܡܕܝܢܝ̈ܐ ܘܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ ܓܘ ܐܬܪܗ.
ܠܐ ܡܛܝܒܘܬ݂ܐ ܕܐܘܪܓܢܘܢ ܦܪܢܣܝܐ ܬܪܝܨܐ ܘܚܫܝܚܐ ܥܡ ܐܣ̈ܐ ܘܦܘܣܩܢ̈ܐ ܕܐܡܘܬ̈ܐ ܡܚܝܕ̈ܐ ܒܕ ܡܥܒ݂ܕ ܫܠܛܢܬܐ ܕܝܗܠ̈ܐ ܕܪ̈ܗܝܒ݂ܝܐ ܕܒܫܩܠܐ ܝܠܝܗܝ ܝܘܬܪܢܐ ܘܐܝܢܝ ܕܝܠܝܗܝ ܗ̇ܘ ܥܒ݂ܘܕܐ ܐܘ ܥܡܠܐ ܕܚܕܪܫܐ ܗܘܝܐ ܝܠܗ ܡܥܒܕܢܐ ܡܪܝܡܢܐ ܠܐܝܬܘܬܐ ܕܥܡܢ ܘܚܪܬܐ ܒܗܘܝܐ ܝܠܗ ܥܡܢ ܐܠܝܨܐ ܠܫܒ݂ܩܬܐ ܕܐܬܪܐ ܘܚܝܬܐ ܓܘ ܓܠܘܬܐ ܕܒܫܒ݂ܩܐ ܝܠܗ ܚܕ ܨܠܦܐ ܥܡܘܩܐ ܠܐܝܬܘܬܗ ܐܘܡܬܢܝܬܐ ܓܘ ܐܬܪܗ ܫܪܫܝܐ.
ܥܘܫܢ̈ܐ ܪ̈ܗܝܒ݂ܝܐ ܕܡܦܠܘܚܐ ܝܠܝܗܝ ܐܢܝ݇ ܫܒ݂ܝܠ̈ܐ ܒܫ ܚܪܒܐ ܕܪ̈ܗܝܒ݂ܝܘܬܐ ܪܒܐ ܝܠܝܗܝ ܐܕܝܘܡ ܘܪܒܐ ܡܢܝܗܝ ܒܟܠܝܐ ܝܠܝܗܝ ܒܬܪ ܣܬܪܐ ܬܘܕܝܬܢܝܐ ܠܦܪܣܐ ܙܕܘܥܬܐ ܒܝܢܬ݂ ܟܠܝܗܝ ܐܡܘܬ̈ܐ ܘܬܘܕܝܬ݂̈ܐ ܥܝܪ̈ܩܝܐ ܘܕܝܠܢܐܝܬ݂ ܥܠ ܐܘܡܬܢ ܐܬ݂ܘܪܝܬܐ.
ܥܘܫܢ̈ܐ ܪ̈ܗܝܒ݂ܝܐ ܕܐܝܬܠܝܗܝ ܬܘܪܣܝܐ ܡ̣ܢ ܝܗܠ̈ܐ ܐܝܢܝ ܕܒܩܢܝܐ ܝܠܝܗܝ ܡ̣ܢ ܐܢ̈ܐ ܣܘܥܪ̈ܢܝܗܝ ܪ̈ܗܝܒ݂ܝܐ ܥܘܬ݂ܪܐ ܘܫܠܛܢܬܐ ܥܠ ܥܡܢ. ܐܢ̈ܐ ܥܘܫܢ̈ܐ ܝܠܝܗܝ ܥܘܫܢ̈ܐ ܕܠܐ ܒܥܝ ܩܐ ܒܪܢܫܐ ܓܘ ܥܝܪܩ ܕܚܝ̈ܐ ܓܘ ܫܝܢܐ ܘܚܘܡܣܢܐ ܘܫܘܘܫܛܐ ܐܝܢܐ ܒܥܝ ܩܐ ܐܬܪܢ ܣܟ݂ܠܘܬ݂ܐ ܘܦܩܝܪܘܬ݂ܐ ܘܬܘܚܪܬܐ ܕܡܨܝ ܡܫܠܛܢܝ ܥܠܗ ܘܫܩܠܬܐ ܕܝܘܬܪܢܐ ܗܘܠܢܝܐ ܡܢܗ.
ܣܘܥܪܢܐ ܕܚܕܟܡܐ ܝܗܠ̈ܐ ܕܒܥܒ݂ܕܐ ܝܠܝܗܝ ܪܗܝܒ݂ܘܬ݂ܐ ܒܫܡܐ ܕܬܘܕܝܬܐ ܠܐ ܝܠܝܗܝ ܐܠܐ ܝܗܠ̈ܐ ܕܒܥܝ ܡܕܥܪܬܐ ܕܥܡܢ ܘܥܡܡ̈ܐ ܐܚܪ̈ܢܐ ܠܕܪ̈ܐ ܕܩܕ݇ܡ ܬܫܥܝܬܐ ܐ݇ܢܫܝܬܐ ܘܐܓܪܬܝܗܝ ܒܪܡܙܐ ܝܠܗ̇ ܒܟܠ ܩܪܝܚܘܬܐ ܠܐ ܡܨܝܬܝܗܝ ܠܫܘܚܠܦܐ ܘܫܘܘܫܛܐ ܩܐ ܕܐܗܐ ܥܠܬܐ ܡܦܠܘܚܐ ܝܠܝܗܝ ܐܢܝ݇ ܐܘܪ̈ܚܬܐ ܒܫ ܓܥܝܨ̈ܐ  ܕܪܗܝܒ݂ܘܬ݂ܐ ܒܡܦܠܚܬܝܗܝ ܠܦܪ̈ܨܘܦܐ ܡܚܝܠ̈ܐ ܘܡܥܘܟ݂̈ܐ  ܡܛܠ ܪܦܝܬܝܗܝ ܓܘ ܬܥܒܕܝܬ݂̈ܐ ܕܡܘܬ݂ܢܦ̮ܫܐ  ܒܕܘܟܢ̈ܐ ܬܘܕܬܢܝ̈ܐ ܘܟܘܢܫ̈ܐ ܒܪ̈ܢܫܝܐ ܘܕܠܐ ܦܘܪܫܘܢܝܐ.
ܬܟ݂ܝܠܘܬܐ ܕܥܘܫܢ̈ܐ ܪ̈ܗܝܒ݂ܝܐ ܥܠ ܙܥܘܦܘܬܐ ܘܩܛܠܐ ܕܠܐ ܦܘܪܫܘܢܝܐ ܓܠܘܝܐ ܝܠܗ ܣܟ݂ܠܘܬܝܗܝ ܠܪܢܝܐ ܕܫܩܝܠܐ ܝܠܝܗܝ ܥܠ ܢܦ̮ܫܝܗܝ، ܘܒܗ̇ܝ ܥܕܢܐ ܓܠܘܝܐ ܝܠܗ ܠܡܚܝܠܘܬܐ ܕܥܘܫܢ̈ܐ ܡܣܡܟ݂ܢܝܗܝ ܘܡܥܕܪ̈ܢܐ ܠܦܠܚܢܝܗܝ ܕܪܩܘܒ݂ܠ ܒܢ̈ܝ ܥܡܐ ܥܝܪܩܝܐ ܙܟܝܐ.
ܥܘܫܢ̈ܐ ܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ ܣܡܘܟ݂̈ܐ ܕܐܗܐ ܪܗܝܒ݂ܝܘܬܐ ܒܝܕܥܐ ܝܠܝܗܝ ܕܐܢܝ ܫܘܬܦ̈ܐ ܝܠܝܗܝ ܓܘ ܓܘܢܚܝܗܝ ܘܥܡ ܐܢܝ ܕܒܟܠܝܐ ܝܠܝܗܝ ܒܬܪܝܗܝ ܒܕ ܦܝܫܝ ܟܬܝܒ݂̈ܐ ܓܘ ܣܓܠܐ ܕܚܝܒ݂̈ܐ ܕܐ݇ܢܫܘܬܐ ܐܝܟܼ ܗܝܬܠܪ، ܡܘܣܝܠܝܢܝ، ܣܬܐܠܝܢ، ܐܝܕܝ ܐܡܝܢ ܘܨܕܐܡ ܘܐܚܪ̈ܢܐ ܡ̣ܢ ܐܡܙܪ̈ܐ  ܕܩܪܒ݂ܐ، ܘܠܐ ܗܘܐ ܗ̇ܘ ܝܘܡܐ ܕܕܝܢܬܝܗܝ ܪܚܩܐ ܕܗܘܐ ܠܗ ܟܠܗ ܥܡܐ ܥܝܪܩܝܐ ܡܘܕܥܢܘܬܐ ܠܓܘܢܚ̈ܐ ܕܥܒ݂ܝܕ̈ܐ ܝܠܝܗܝ ܠܒܢܘܢ̈ܗ ܙܟܝ̈ܐ.
 ܐܚܢܢ ܝܕܥܚ ܪܒܐ ܨܦܝܝ ܠܥܠܬ݂̈ܐ ܕܙܝܕܬܐ ܕܪܗܝܒ݂ܝܘܬܐ ܓܘ ܐܬܪܢ ܝܠܗ̇ ܠܝܬܝܘܬܐ ܕܡܨܝܬܐ ܕܥܡܐ ܥܝܪܩܝܐ ܠܒܢܝܐ ܐܬܪܐ ܡܕܝܢܝܐ ܕܐܝܬ ܠܗ ܟܠܝܗܝ ܬܢܘ̈ܐ  ܕܚܝܘܬܐ ܛܒ݂ܬܐ ܩܐ ܒܪܢܫܐ. ܘܩܐ ܕܡܨܚ ܠܪܚܫܐ ܠܩܕܡܐ ܥܠ ܐܘܪܚܐ ܬܪܝܨܬܐ ܠܒܢܝܐ ܟܢܘܫܝܐ ܕܪܝܐ، ܐܠܝܨ̈ܐ ܝܘܚ ܕܚܙܚ ܚܕܐ ܫܪܝܬܐ ܠܟܠ ܚܕ ܩܬ݂ܪܐ ܓܘ ܟܢܘܫܝܢ ܘܒܫܪܪܐ ܐܗܐ ܝܠܗ̇ ܡܫܬܐܠܢܘܬܐ ܕܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ ܘܡܨܝܬ̈ܐ ܕܦܘܪܢܣܝܗܝ ܬܪܝܨܐ ܘܩܐ ܕܡܨܝ ܐܢܝ ܠܒܢܝܐ ܐܬܪܐ ܕܪܝܐ ܕܐܝܬ ܓܘܗ ܫܝܢܐ ܘܚܘܡܣܢܐ ܘܵܠܝܬܝܗܝ ܝܠܗ̇:
܀ ܗܘܐ ܦܘܠܝܛܝܩܝ ܓܘܝܐ ܕܫܘܠܛܢܐ ܦܘܠܝܛܝܩܝ ܟܐܢܐ ܠܐ ܗܘܐ ܓܢܝܐ ܠܓܢ݇ܒܐ ܦܘܠܝܛܝܩܝܐ ܐܘ ܬܘܕܝܬܢܝܐ ܐܘ ܫܒ݂ܛܝܐ ܘܐܗܐ ܠܐ ܦܐܫ ܫܘܪܪܐ ܐܢ ܠܐ ܛܠܒܠܗ ܥܝܪܩ ܥܘܕܪܢܐ ܕܐܡܘܬ̈ܐ ܡܚܝܕ̈ܐ ܓܘ ܫܘܐܠܐ ܕܦܠܓܼܬܐ ܕܫܘܠܛܢܐ ܢܡܘܣܝܐ ܘܡܫܡܠܢܝܐ  ܘܒܝܬ݂ ܕܝܢܐ ܫܪܝܐ ܘܥܠ ܒܝܬܘܬܐ ܕܪܘܟܒ݂ܐ ܟܢܘܫܝܝܐ ܕܥܝܪܩ.
܀ ܗܘܐ ܦܠܚܢܐ ܕܓܒ̈ܐ ܠܒܘܬ݂ ܩܢܘܢܐ ܕܚܐܪܘܬܐ ܕܪܢܝܐ ܘܡܡܠܐ ܐܝܢܝ ܕܟܐ ܦܐܫ ܫܩܝܠܐ ܚܝܠܗ ܡ̣ܢ ܐܫܛܪ̈ܐ ܕܐܡܘܬ̈ܐ ܡܚܝܕ̈ܐ ܘܦܘܣܩܢ̈ܗ ܓܘ ܐܛܪܐ ܕܫܝܢܐ ܐܬܪܝܐ ܕܥܝܪܩ.
܀ ܠܐ ܫܩܠܐ ܥܝܪܩ ܠܓܢܗ̇ ܚܕ ܓܘܢܐ ܬܘܕܝܬܢܝܐ ܐܘ ܫܘܛܝܐ ܐܝܢܐ ܗܘܐ ܓܘܢܗ̇ ܟܢܘܫܝܝܐ ܡܕܝܢܝܐ ܘܫܩܠ ܥܡ ܟܠ ܒܪܢܫܐ ܠܦܘܬ݂ ܝܗܒ݂ܠܬܗ ܘܡܨܝܬܗ ܘܡܝܩܪܬܐ ܕܟܠܝܗܝ ܙܕܩ̈ܗ ܡܕܝܢܝ̈ܐ ܘܚܐܪܘܬܐ ܕܪܢܝܐ ܘܪܥܝܢܐ ܘܗܝܡܢܘܬܐ ܘܕܠܐ ܦܘܪܫܘܢܝܐ ܒܝܢܬ݂ ܦܪ̈ܨܘܦܐ ܘܗܘܝܐ ܣܦܩܘܬ݂ܐ  ܥܩܪܐ ܕܦܠܚܢܐ ܠܐ ܓܒܝܘܬܐ ܘܫܒ݂ܛܝܘܬܐ ܐܘ ܐ݇ܚܝܢܘܬܐ ܘܩܘܪܒܝܘܬܐ.
܀ ܦܘܠܝܛܝܩܝ ܒܪܝܐ ܗܘܐ ܬܩܝܠܐ ܘܓܫܩ ܒܕܪܓܼܐ ܩܕܡܝܐ ܗܢܝܢܐ ܐܘ ܝܘܬܪܢܐ ܐܬܪܝܐ ܘܕܗܘܐ ܐܗܐ ܝܘܬܪܢܐ ܐܬܪܝܐ ܒܢܝܐ ܥܠ ܝܘܬܪ̈ܢܐ ܡܫܘܬܦܐ ܘܡܝܩܪܬܐ ܡܫܬܘܦܬܐ ܥܡ ܟܠܝܗܝ ܐܬܪ̈ܘܬܐ. ܘܠܐ ܗܘܐ ܐܗܐ ܝܘܬܪܢܐ ܡܫܘܬܦܐ ܒܢܝܐ ܥܠ ܦܘܠܝܛܝܩܝ ܕܬܘܕܝܬܐ ܐܘ ܫܒ݂ܛܐ ܐܘ ܕܚܕܐ ܩܘܒܘܚܬܐ ܐܘ ܚܕܐ ܟܢܘܫܬܐ.
܀ ܝܗܒ݂ܠܬܐ ܕܐܠܨܝܘܬܐ ܩܐ ܬܘܪ̈ܨܐ ܟܢܘܫܝܝ̈ܐ ܘܡܠܝܬܐ ܠܣܢܝܩܘܬ̈ܐ ܕܟܢܘܫܝܐ ܐܝܟܼ ܫܘܠܐ، ܒܛܝܠܘܬ݂ܐ، ܡܫܘܬܒ݂ܘܬ݂ܐ ، ܝܘܠܦܢܐ ܘܨܚܘܬܐ ܘܐܚܪ̈ܢܐ ܡܢ ܓܢ݇ܒܢ̈ܐ ܕܠܝܬ ܠܗܘܢ ܐܣܘܪܐ ܒܛܟ݂ܣܐ ܟܢܘܫܝܝܐ ܓܡܝܪܐ ܕܟܐ ܢܛܪ ܠܙܕܩ̈ܐ ܕܟܠܝܗܝ ܦܪ̈ܨܘܦܗ ܕܠܐ ܦܘܪܫܘܢܝܐ.
܀ ܡܫܬܐܠܢܘܬܐ ܕܫܘܠܛܢܐ ܝܠܗ̇ ܦܪܥܬܐ ܕܛܪ̈ܝܕܐ ܘ ܡܫܚܛ̈ܐ ܡ̣ܢ ܡܘܨܠ ܘܡܕܝܢܬ̈ܐ ܐ݇ܚܪ̈ܢܐ ܡ̣ܢ ܒܢ̈ܝ ܐܘܡܬܢ ܠܐܩܠܝܡܐ ܕܟܘܪܕܣܬܢ ܘܡܫܟܢܬܝܗܝ ܘܡܫܟ̰ܚܬܐ ܦܘܪ̈ܣܐ ܕܫܘܠܢ̈ܐ ܩܬܝܗܝ ܕܡܨܝ ܚܝܝ ܓܘ ܫܝܢܐ ܘܚܘܡܣܢܐ ܓܘ ܐܬܪ̈ܝܗܝ.
܀ ܘܠܝܬܐ ܕܫܘܠܛܢܐ ܥܝܪܩܝܐ ܦ̮ܕܪܠܝܐ ܘܩܠܝܡܐ ܕܟܘܪܕܣܬܢ ܘܩܝܘܡ̈ܐ ܕܒܢ̈ܝ ܐܘܡܬܢ ܓܘ ܦܪܠܡܢ ܕܫܘܠܛܢܐ ܦ̮ܝܕܪܠܝܐ ܘܕܩܠܝܡܐ ܕܟܘܪܕܣܬܢ ܒܫܬܐܣܬܐ ܕܚܕܐ ܣܝܥܐ ܥܪܨܝܬܐ ܡܛܠ ܫܪܝܬܐ ܕܟܠܝܗܝ ܥܣܩܘܝܬ̈ܐ ܕܚܝܘܬܐ ܕܛܪ̈ܝܕܐ ܘܡܫܚܛ̈ܐ ܠܣܘܪܝܐ، ܐܘܪܕܢ، ܬܘܪܟܝܐ ܘܐܝܪܢ ܘܥܕܪܢܬܝܗܝ ܡܛܠ ܕܥܪܬܝܗܝ ܠܐܬܪܝܗܝ ܘܡܫܟܢܬܝܗܝ ܓܘ ܦܢܝܬ݂̈ܐ ܕܐܝܬ ܫܝܢܐ ܒܝܢܬ ܐ݇ܚܝܢܝܗܝ ܘܡܦܪܝܬܐ ܕܟܠܝܗܝ ܣܢܝܩܘܬ݂̈ܐ ܕܚܕ ܒܪܢܫܐ ܕܡܨܐ ܚܝ̈ܐ ܒܫܝܢܐ ܘܫܠܡܐ ܘܚܐܪܘܬܐ.
܀ ܦܠܚܬܐ ܥܠ ܣܝܡܬܐ ܕܩܢܘܢ̈ܐ ܕܡܕܥܪܬܐ ܕܡܫܚܛ̈ܐ ܡ̣ܢ ܫܢ݇ܬܐ 1931 ܒܥܠܬܐ ܕܓܕܫ̈ܐ ܡܫܚܠܦ̈ܐ ܥܠ ܒܢ̈ܝ ܐܘܡܬܢ ܘܦܪܥܬܐ ܠܟܠ ܚܘܣܪܢܐ ܡ̣ܢ ܡܘܠܟܢ̈ܐ ܘܒܬ̈ܐ ܘܡܫܟܢܬܝܗܝ ܓܘ ܦܢܝܬܝܗܝ ܘܡܦܪܝܬܐ ܕܟܠܝܗܝ ܣܢܝܩܘܬ̈ܐ ܕܚܝܘܬܐ ܐܝܟܼ ܫܘܠܢ̈ܐ، ܡܕܪ̈ܫܝܬܐ..ܘܫܪ.

30

:'(ܦܪܡܠܗܘܢ ܚܕܘܬܝ ܒܥܐܕܐ ܕܡܘܠܕܝ

ܢܝܣܢ ܚܕܘܬܐ ܕܡܘܠܕܐ ܕܐܬܘܪܝܐ
ܡܐܝܟܐ ܐ݇ܬܐܠܗ ܐܗ ܩܡܨܐ ܒܪܒܪܝܐ
ܕܡܟܠܐ ܡܢܝ ܚܕܘܬܝ
ܕܡܪܚܩ ܡܢܝ ܦܨܚܘܬܝ
ܘܥܠ ܙܒ݂ܢ̈ܐ ܘܕܪ̈ܐ
ܡܟܠܐ ܠܫܡܫܐ ܕܚܐܪܘܬܝ.

ܒܟܠ ܚܕܐ ܦܢܝܬ݂ܐ ܡ̣ܢ ܐܪܥܝ
ܒܢܗܫܐ ܝܠܝܗܝ ܣܝܦ̈ܐ ܫܠܕܝ
ܡܩܘܕܐ ܝܠܝܗܝ ܠܩܝܢܘܬܐ ܕܚܝܝ
ܒܦܪܣܐ ܝܠܝܗܝ ܝܗܠ̈ܐ ܕܪܗܝܒ݂ܘܬ݂ܐ
ܒܦܪܣܐ ܝܠܝܗܝ ܝܗܠ̈ܐ ܕܡܘܬ݂ܐ
ܠܦܪܡܬܐ ܕܚܕܘܼܝܬ݂̈ܐ ܕܡܘܠܕܝ
ܘܡܟܠܝܬܐ ܠܫܡܫܐ ܕܚܐܪܘܬܝ.

ܢܝܣܢ، ܪܘܫܡܐ ܕܒܪܵܝܬܐ
ܪܘܫܡܐ ܕܓܡܝܪܘܬܐ ܕܐܝܬܘܬܝ
ܢܝܣܢ، ܡܕܝܢܝܘܬܐ ܕܐ݇ܢܫܘܬܝ
ܓܘ ܥܕܥܐܕܘܟܼ ܟܠܐ ܝܠܗ ܙܒ݂ܢܐ
ܢܦܠܗ̇ ܫܡܫܐ
ܢܦܠܗ ܣܗܪܐ
ܛܒ݂ܘܬ݂ܐ ܘܫܪܪܐ
ܠܝܬܠܝܗܝ ܦܝܫܐ ܕܘܟܐ
ܒܝܫܬܐ ܩܪܡܠܗ̇
ܡܘܬ݂ܐ ܦܪܣܠܗ
ܥܠ ܛܘܪܐ ܘܪܘܡܬܐ
ܕܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ ܐܬ݂ܪܝ.

ܡܝܬܠܗ̇ ܛܒ݂ܘܬ݂ܐ ܒܟܠ ܦܢܝܬ݂ܐ ܕܐܪܥܝ
ܫܘܬܦ̈ܐ ܕܬܘܪܣܝܝ ܘܠܚܡܝ
ܕܐܒ݂̈ܐ ܦܪ̈ܘܛܐ ܒܩܝܕܡܬܐ ܘܪܡܫܐ
ܒܢܗܫܐ ܠܫܠܕ̈ܐ ܕܫܒ݂ܪ̈ܝ
ܕܥܬܝܕ̈ܐ ܕܐܘܡܬـܝ
ܡܩܘܕܐ ܠܚܩܠܝ
ܬܘܪܣܝܐ ܕܚܝܝ
ܒܫܒ݂ܩܝ ܫܘܠܚܝܐ
ܬܚܘܬ ܪ̈ܚܡܐ ܕܠܝܠܐ
ܬܚܘܬ ܪ̈ܚܡܐ ܕܫܡܫܐ
ܠܐ ܒܝܬܐ ܒܒܦܝܫܝ
ܠܐ ܓܦܐ ܚܡܘܝܝ.

ܠܐܟ݂ܐ... ܓܘ ܡܬـܝ ܙܥܘܪܬܐ
ܘܬܡܐ... ܓܘ ܟܠ ܦܢܝܬ݂ܐ ܕܒܝܬ݂ܢܝܣܢܐ
ܘܵܠܝܼ ܒܫܪܝܐ ܠܟܠܒ̈ܗ ܣܪ̈ܝܚܐ
ܘܚܡܪ̈ܘܢܐ ܨܗܝ̈ܐ ܕܕܡܐ
ܒܢܗܫܐ ܒܓܼܪܝ ܒܥܐܕܐ ܕܒܝܬܝܠܕܝ
ܣܒ݂ܐ ܘܡܪܥܝܐ ܫܡܘܪܝܗܝ ܒܢܗܪ̈ܐ
ܒܪܚܠܒ݂ܐ ܒܚܛܦܗ ܡ̣ܢ ܩܦܠܐ ܕܝܡܗ
ܒܣܪܛܐ ܠܟܪ̈ܣܐ ܕܛܥܝܢ̈ܐ
ܒܢܝܙܝ̈ܗܝ ܒܪܒܪ̈ܝܐ
ܒܢܬ݂̈ܢ ܒܙܬ݂̈ܐ ܕܒܝܫ̈ܐ
ܥܠܝܡ̈ܢ ܢܝܫ̈ܐ ܕܓܘܠܠܬ݂̈ܐ
ܠܝܬ ܦܝܫܐ ܚܝܐ ܡ̣ܢ ܒܢ̈ܝ ܡܬ݂ـܝ
ܫܒ݂ܘܩ ܡ̣ܢ ܚܘܡܝ̈ܐ
ܬܚܘܬ ܕܫܠܕ̈ܐ ܕܒܢ̈ܝ ܐܘܡܬـܝ.

ܡܘܕܝ ܬܢܢ ܠܟܠܝܗܝ ܐܢܝ ܕܝܪ̈ܐ
ܡܘܕܝ ܬܢܢ ܠܟܠܝܗܝ ܐܢܝ ܣܗܕ̈ܐ
ܡܘܕܝ ܬܢܢ ܠܟܠܝܗܝ ܐܢܝ ܡܗܘܡܢ̈ܐ
ܡܘܕܝ ܐܡܪܢ ܩܐ ܓܪ̈ܡܐ ܕܒܒܝ ܘܝܡܝ
ܡܘܕܝ ܬܢܢ ܒܘܬ ܗܟܪܝ ܘܛܘܪܥܒܕܝܢ
ܘܡܬܘܬ̈ܢ ܛܡܝܪ̈ܐ
ܡܘܕܝ ܐܡܪܢ ܩܐ ܐܪܥܝ ܩܕܬܐ
ܘܐܟܝܬܘ ܒܫܬܝܐ ܡ̣ܢ ܡܝܐ ܕܚܫܐ
ܘܐܢܐ ܓܘ ܫܘܩܐ ܕܥܨܝܨ̈ܐ
ܓܘ ܓܠܓ̰ܘܬܐ
ܓܘ ܟ̰ܩܟ̰ܩܬܐ
ܘܕܘܪ̈ܫܐ ܣܦܝܩ̈ܐ.

ܡܘܕܝ ܐܡܪܢ ܩܬܘܟ݂ܘܢ ܝܐ ܒܢܘܢ̈ܐ ܕܐܘܡܬـܝ
ܕܐܟ݂ܝ ܗܩܢ ܠܐܗܐ ܓܘܢܚܐ
ܚܝܘܬܝ ܝܠܗ̇ ܙܡܪܬܐ ܕܡܘܬܐ
ܐܢܐ ܫܢܓܼܠܝ ܠܚܫܐ
ܐܢܐ ܫܢܓܼܠܝ ܠܢܦܠܬܐ
ܐܢܐ ܫܢܓܼܠܝ ܠܬܒ݂ܪܬܐ
ܗܠ ܕܣܩܕܠܗ̇ ܡܢܝ ܐ݇ܢܫܘܬܐ.

ܝܐ ܥܪ̈ܘܩܐ ܡ̣ܢ ܡܘܬܐ
ܝܐ ܒܨܘܝ̈ܐ ܠܟܒ݂ܝܢܐ ܕܫܝܢܐ
ܠܐ ܥܪܩܝܬܘܢ
ܠܐ ܫܒ݂ܩܝܬܘܢ ܠܝ ܒܢܦ̮ܫܝ
ܘܓܘ ܓܠܘܬܐ ܙܡܪܝܬܘܢ ܒܐܪܥܝ
ܓܘ ܓܠܘܬܐ ܩܪܝܬܘܢ ܒܒܢܝܬܐ ܕܡܬـܝ
ܓܘ ܓܠܘܬܐ ܙܡܪܝܬܘܢ ܒܕܥܪܬܐ
ܘܐܢܐ ܒܡܝܬܐ ܒܫܠܝܘܬܐ
ܒܥܠܘܠ̈ܐ ܕܡܬـܝ
ܘܒܝܬܢܝܣܢܐ ܒܡܝܬܐ ܒܫܠܝܘܬܐ
ܒܟܠ ܩܘܪܢܝܬܐ ܕܐܬܪܝ.

ܬܫܥܝ ܘܬܡܢܝܐ ܫܢ̈ܐ ܥܒ݂ܪܗܘܢ
ܠܩܛܠܐ ܕܥܡܝ
ܬܫܥܝ ܘܬܡܢܝܐ ܫܢ̈ܐ ܥܒ݂ܪܗܘܢ
ܠܫܒ݂ܩܬܐ ܕܐܬܪܝ
ܬܫܥܝ ܘܬܡܢܝܐ ܫܢ̈ܐ ܥܒ݂ܪܗܘܢ
ܠܣܠܒܬܐ ܕܐܪܥܝ
ܬܫܥܝ ܘܬܡܢܝܐ ܫܢ̈ܐ ܥܒ݂ܪܗܘܢ
ܠܐ ܛܠܒܬـܝ ܠܒܢܝܬܐ ܕܒܝܬـܝ
ܬܫܥܝ ܘܬܡܢܝܐ ܫܢ̈ܐ ܥܒ݂ܪܗܘܢ
ܘܐܢܐ ܒܚܝܐ ܓܘ ܚܫܝ.

ܫܒ݂ܘܩ ܕܗܘܐ ܕܘܟ݂ܪܢܐ ܕܣܝܦܐ
ܚܝܠܐ ܕܛܠܒܬـܝ ܠܐܪܥܝ
ܫܒ݂ܘܩ ܕܗܘܐ ܕܘܟ݂ܪܢܐ ܕܣܝܦܐ
ܚܝܠܐ ܕܚܘܝܕܐ ܕܐܘܡܬـܝ
ܫܒ݂ܘܩ ܕܗܘܐ ܕܘܟ݂ܪܢܐ ܕܣܝܦܐ
ܚܝܠܐ ܕܒܢܝܬܐ ܕܡܬـܝ
ܫܒ݂ܘܩ ܕܗܘܐ ܕܘܟ݂ܪܢܐ ܕܣܝܦܐ
ܚܝܠܐ ܕܡܕܥܪܬܐ ܕܙܕܩܝ
ܡܕܥܪܬܐ ܕܐ݇ܢܫܘܬܝ
ܘܕܥܪܬـܝ ܠܐܪܥܝ.

ܫܡܥ ܠܩܠܐ ܥܠ www.nohadra.com

 

31
ܝܘܡܐ ܬܒ݂ܝܠܝܐ ܕܢܫ̈ܐ ܟܐ ܬܦܩ 8 ܒܫܒ݂ܛ ܡ̣ܢ ܟܠ ܫܢ݇ܬܐ، ܘܒܐܗܐ ܝܘܡܐ ܟܐ ܙܝܚܝ ܟܠܝܗܝ ܢܫ̈ܐ ܒܟܠܝܗܝ ܐܬܪ̈ܘܬܐ. ܪܫܝܡܐ ܝܠܗ ܐܗܐ ܝܘܡܐ ܡܛܠ ܕܡܨܝ ܢܫ̈ܐ ܡܚܙܝ ܓܘ ܐܗܐ ܝܘܡܐ ܘܒܐܗܐ ܦܘܪܣܐ ܠܟܠܝܗܝ ܦܠܛ̈ܐ ܡܣܝܡܢ̈ܐ ܘܡܪ̈ܝܡܢܐ ܕܒܓܕܫܐ ܝܠܝܗܝ ܥܠ ܢܩܒ݂ܐ ܘܓܘ ܕܐܗܐ ܙܘܝܚܐ ܟܐ ܡܚܙܝ ܐܢ̈ܐ ܢܫ̈ܐ ܒܐܬܪ̈ܘܬܐ ܦܪ̈ܝܫܐ ܠܫܘܡܠܝ̈ܐ  ܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ، ܟܢܘܫܝܝ̈ܐ ܘܐܩܢܘܡܝܝ̈ܐ ܘܫܪܟܐ ܕܙܕܩ̈ܐ ܐ݇ܢܫܝ̈ܐ ܕܡܛܝ̈ܐ ܝܠܝܗܝ ܥܠܝܗܝ ܢܫ̈ܐ ܓܘ ܟܠ ܐܬܪܐ.
ܐ݇ܬܝܬܐ ܬܫܥܝܬܐ ܕܐܗܐ ܝܘܡܐ ܠܐܝܬܘܬܐ ܦܝܫܬܐ ܝܠܗ̇ ܝܕܥܬܐ ܡ̣ܢ ܥܕܢܐ ܕܡܨܐ ܠܝܗܝ ܢܫ̈ܐ ܓܘ ܡܕܝܢ݇ܬܐ ܕܢܝܘܝܘܪܟ ܕܐܘܚܕܢ̈ܐ ܡܚܝܕ̈ܐ ܕܐܡܪܝܟܐ ܒܫܢ݇ܬܐ 1857 ܒܩܝܡܬܐ ܒܚܕܐ ܬܓܠܝܬܐ  ܕܡܘܚܙܐ ܠܗܘܢ ܓܘܗ̇ ܠܢܩܝܦܘܬ݂̈ܐ ܠܐ ܐ݇ܢܫܝ̈ܐ ܕܦܠܚܢܐ ܥܠ ܢܫ̈ܐ ܘܐܦܢ ܐܢ̈ܐ ܕܚܫ̈ܐ  ܝܗܘܘ ܪܒܐ ܛܠܘܡ̈ܐ ܓܘ ܫܩܠ ܝܗܒ݂ܐ ܥܡ ܐܗܐ ܓܕܫܐ، ܐܝܢܐ ܡܨܐ ܠܗܘܢ ܐܢ̈ܐ ܢܫ̈ܐ ܠܡܡܛܘܝ̈ܐ ܩܠܝܗܝ ܠܡܫܬܐܠܢ̈ܐ ܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ ܕܡܪܡܝ ܐܗܐ ܨܒ݂ܘܬܐ ܩܐ ܚܘܪܙܐ ܕܟܦܫܝܬ̈ܐ ܝܘܡܝ̈ܐ. ܐܗܐ ܓܕܫܐ ܩܘܘܡܠܗ ܡܕܪܐ (ܡܢܕܪܫ) ܒܫܢ݇ܬܐ 1908 ܟܕ ܦܠܚܝܬ݂̈ܐ ܕܡܥܡܠ̈ܐ ܘܐܘܡܢܘܬ݂̈ܐ ܕܙܩܘܪ̈ܐ ܦܠܛܠܗܘܢ ܒܚܕܐ ܬܓܠܝܬܐ ܓܘܪܬܐ ܘܐܬ݂̈ܝܗܝ ܝܗܘܐ ܠܚܡܐ ܘܘܪ̈ܕܐ ܘܒܐܗܐ ܓܗܐ ܛܠܒܠܗܘܢ ܡܒܨܪܬܐ ܕܫܥܬ݂̈ܐ ܕܫܘܠܐ ܘܡܟܠܝܬܐ ܕܡܦܠܚܬܐ ܕܝܠ̈ܕ݇ܐ ܙܥܘܪ̈ܐ ܘܙܕܩܐ ܕܢܫ̈ܐ ܓܘ ܓܘܒܝܐ.
ܦܝܫܠܗ ܝܘܡܐ ܕ8 ܒܫܒ݂ܛ ܪܫܝܡܐ ܝܘܡܐ ܕܢܩܒ݂ܐ ܐܡܪܝܟܝܬܐ ܒܬܪ ܬܓܠܝܬܐ 1909 ܕܩܝܡܠܗܘܢ ܒܝܗ ܢܫ̈ܐ ܐܡܪ̈ܝܟܝܬ݂ܐ ܕܥܒ݂ܕܠܗ ܚܕܐ ܙܝܦܬܐ ܘܚܪܒܣܬܐ ܩܐ ܟܠܝܗܝ ܢܫ̈ܐ ܕܝܘܪܘܦ ܠܓ̰ܘܓܐ ܘܠܛܠܒ̈ܐ ܙܕܩܝܗܝ ܐ݇ܢܫܝ̈ܐ ܢܡܘܣܝ̈ܐ.
ܒܬܪ ܟܠܝܗܝ ܐܢ̈ܐ ܙܘܥ̈ܐ ܢܫܝ̈ܐ ܡܛܠ ܡܛܠܒܝܗܝ ܢܡܘܣܝ̈ܐ ܗܘܐ ܠܗ̇ ܚܕܐ ܓ̰ܘܓ̰ܬܐ ܒܫ ܚܝܠܢܬܐ ܓܘ ܟܠܝܗܝ ܢܫ̈ܐ ܕܐܬܪ̈ܘܬܐ ܕܝܡܘܩܪ̈ܛܝܐ ܡܸܛܠ ܫܪܪܬܐ ܕܙܕܩܝܗܝ ܢܡܘܣܝ̈ܐ ܟܕ ܒܚܙܝܐ ܝܘܚ ܚܘܝܕܐ ܕܢܫ̈ܐ ܕܝܡܩܪܛܝܐ ܡ̣ܢ ܛܟܣܝܬ̈ܐ ܡܫܚܠܦ̈ܐ ܕܓܒ̈ܐ ܣܡܠܝ̈ܐ ܘܓܒ̈ܐ ܕܓܘܢ̈ܐ  ܥܒ݂ܕ ܠܗܘܢ ܚܕ ܠܘܡܕܐ ܓܘ ܦܐܪܝܣ ܒܫܢ݇ܬܐ 1945 ܕܓܘܗ ܥܬܝܕ̈ܐ  ܝܗܘܘ ܪܒܐ ܢܫ̈ܐ ܡ̣ܢ ܐܬܪ̈ܘܬܐ ܕܝܘܪܘܦ ܘܚܘܝܕܐ ܕܣܘܒ݂ܝܬ ܘܐܬܪ̈ܘܬܐ ܕܓܘܢ̈ܐ ܦܪ̈ܝܫܐ. ܐܗܐ ܦܘܪܣܐ ܝܗܘܐ ܚܕܐ ܦܘܪܣܐ ܝܚܝܕܝܬܐ ܕܓܘܗ̇ ܟܠܝܗܝ ܢܫ̈ܐ ܥܬܝܕ̈ܐ ܬܡܐ ܩܝܡܠܗܘܢ ܒܚܕ ܥܕܥܐܕܐ ܪܒܐ ܘܗܕܟ݂ܐ ܦܝܫܠܗ ܐܗܐ ܝܘܡܐ ܗ.ܕ ܝܘܡܐ ܕ8 ܒܫܒ݂ܛ ܝܘܡܐ ܬܒ݂ܝܠܝܐ ܕܢܫ̈ܐ ܕܓܘܗ ܟܠܝܗܝ ܢܫ̈ܐ ܟܐ ܙܝܚܝ ܕܗܘܐ ܚܕ ܕܟ݂ܪܐ ܩܐ ܟܠܗ̇ ܐ݇ܢܫܘܬܐ ܡܛܠ ܦܪܣܬܐ ܕܫܝܢܐ ܘܫܠܡܐ ܘܫܪܪܬܐ ܕܙܕܩ̈ܐ ܢܡܘܣܝ̈ܐ ܩܐ ܟܠܝܗܝ ܢܫ̈ܐ ܓܘ ܬܒ݂ܝܠ

32
ܬܘܕܝ ܠܪܢܝܘܟܼ ܫܦܝܪܐ ܘܡܪܐ ܕܚܟ݂ܡܬܐ ܘܠܚܠܢܬܐ ܕܐܝܬܘܬܢ ܒܐܪܥܢ ܬܫܥܝܬܢܝܬܐ ܡܛܠ ܕܠܐ ܐܝܬܘܬܐ ܕܥܡܐ ܥܠ ܐܪܥܗ ܒܕ ܛܠܩܝ ܙܕܩ̈ܗ ܘܠܐ ܝܗܒ݂ܝ ܒܪܬܩܠܐ ܩܥܝܬ̈ܐ ܘܨܪ̈ܚܝܬܐ ܐܢ ܫܒ݂ܩܠܗ ܠܐܪܥܗ ܘܒܝܬܗ ܒܕ ܫܟܢܝ ܒܗ ܢܘܟ݂ܪ̈ܝܐ. ܝܕܝܕܐ ܒܒܐ ܕܣܢܚܪܝܒ ܐܝܬ ܠܢ ܣܒ݂ܪܐ ܕܐܝܟܼ ܕܝܘܟܼ ܣܓܝܐ̈ܐ ܝܠܝܗܝ ܠܪܢܝܐ ܫܪܝܪܐ ܘܐܘܪܚܐ ܕܡܐܙܠܬܐ ܒܢܝܬܐ ܥܠ ܛܟܣܢܘܬܐ ܘܪܐܙܐ ܡܬܡܨܝܢܐ ܩܪܝܚܐ ܠܥܡܢ ܘܐܣܝܪܐ ܒܣܢܝܩܘܬ̈ܗ ܘܒܥܘܝܬ̈ܗ ܡܛܠ ܚܘܡܣܢܐ ܘܫܠܡܐ ܘܚܐܪܘܬܐ ܠܥܡܢ ܐܬܘܪܝܐ ܒܐܪܥܗ ܫܪܫܝܬܐ ܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ.
ܩܒܠ ܫܠܡܢ ܘܐܝܩܪܢ
ܦܘܠܘܣ ܕܢܚܐ

33
ܐܚܘܢܐ ܝܕܝܕܐ ܒܥܘܡܩܐ ܕܠܒܘܟܼ ܒܪܕܝܐ ܢܘܗܪܐ ܕܡܪܝܐ
ܠܐ ܫܡܥܬ ܠܐܢܝ ܩܥܝܬ̈ܐ ܕܪܚܩܐ ܝܢܐ ܡ̣ܢ ܫܪܪܐ ܒܪܘܡܐ
ܚܘܒܘܟ ܩܐ ܐܘܡܬܘܟܼ ܘܗܝܡܢܘܬܘܟܼ ܥܠܘܟܼ ܫܠܡܐ ܒܫܪܝܐ
ܘܢܒ݂ܝ̈ܐ ܕܓ̰ܠ̈ܐ ܒܝܬܝܗܝ ܝܠܗ ܒܫܠܗܒ݂ܝܬܐ ܕܓܗܢܐ ܠܐ ܫܠܝܐ
ܠܐ ܝܗܒ݂ܬ ܢܬܐ ܠܐܢܝ ܚܢܝܩܐ ܕܝܥܢܘܬܐ ܘܡܡܘܢܐ ܣܪܝܐ
ܣܒ݂ܪܘܟܼ ܗܘܐ ܐܡܝܢ ܒܡܪܝܐ ܬܠܝܐ
ܚܝܐ ܓܢܘܟܼ ܘܐܠܗܐ ܝܗܒ݂ܠܘܟܼ ܚܝܠܐ ܘܚܘܠܡܢܐ ܐܡܝܢܝܐ

ܥܡ ܐܝܩܪܐ
ܦܘܠܘܣ ܕܢܚܐ

34
ܬܘܕܝܬ̈ܐ ܠܡܪܝܐ ܘܬܘܕܝܬ̈ܐ ܠܟܠܝܗܝ ܐܢܝ ܕܒܢܛܪ̈ܐ ܝܢܐ ܠܠܫܢܢ ܚܠܝܐ ܡܛܠ ܕܠܐ ܢܛܪܬܐ ܕܠܫܢܐ ܒܕ ܛܠܩܐ ܐܦ ܐܝܬܘܬܢ ܘܟܠܝܗܝ ܒܘܨܝ̈ܐ ܕܝܠܝܦ̈ܐ ܘܒܚܘܪ̈ܐ ܒܐܡܪܐ ܝܢܐ  ܐܝܡܢ ܕܠܫܢܐ ܒܬܠܩܐ ܝܠܗ ܡ̣ܢ ܓܘ ܚܕܐ ܐܘܡܬܐ ܗ̇ܝ ܐܘܡܬܐ ܒܦܫܪܐ ܝܠܗ̇ ܒܐܡܘܬ̈ܐ ܒܫ ܓܘܪ̈ܐ ܡܢܗ̇ ܘܐܝܬܘܬܗ̇ ܒܛܠܩܐ ܝܠܗ̇ ܡܛܠ ܕܠܫܢܐ ܟܐ ܡܪܡ ܠܣܦܪܝܘܬܐ ܘܫܘܗܪܐ ܕܚܕܐ ܐܘܡܬܐ ܓܘ ܒܪܢܫܘܬܐ. ܚܝܐ ܓܢܘܟܼ ܐܚܘܢܐ ܫܪܝܪܐ ܪܚܘܫ ܠܩܕܡܐ ܓܘ ܦܪܣܬܐ ܕܐܗܐ ܠܫܢܐ ܡܛܠ ܚܕܘܬܐ ܘܦܨܚܘܬܐ ܕܟܠܝܗܝ ܒܢܘܢ̈ܐ ܕܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ
ܥܡ ܐܝܩܪܐ ܦܘܠܘܣ ܕܢܚܐ

35
ܗܘܬ ܪܒܐ ܒܣܝܡܐ ܩܫܘ ܐܒܪܗܝܡ ܘܐܝܬ ܠܢ ܣܒ݂ܪܐ ܕܗܘܝ ܣܓܝܐ̈ܐ ܐܝܟܼ ܕܝܘܟܼ ܡܚܒܢ̈ܐ ܘܥܒ݂ܘܕ̈ܐ ܟܫܝܪ̈ܐ ܒܓܪܘܣܬܐ ܘܡܛܘܪܬܐ ܕܣܦܪܝܘܬܢ ܒܠܫܢܢ ܕܗܘܐ ܡܬܡܨܝܢܐ ܒܫܘܝܘܬܐ ܕܟܠܝܗܝ ܠܫܢ̈ܐ ܐܚܪ̈ܢܐ ܘܪܝܡܐ ܐܬ݂ܐ ܕܐܘܡܬܢ ܐܬܘܪܝܬܐ ܒܪܘܡܐ ܒܪܩܝܥܐ ܕܐܪܥܢ ܬܫܥܝܬܢܝܬܐ ܐܡܝܢ

36
ܒ. ܐܣܪ̈ܐ ܐܬܪ̈ܝܐ ܘܢܛܪܬܐ ܕܐܝܬܘܬܢ ܒܐܪܥܢ
ܡ̣ܢ ܝܘܡܐ ܕܥܒ݂ܪܬܐ ܕܚܝܠܘܬ݂̈ܐ ܕܣܓܝܐܘܬ݂ ܓܢܣ̈ܐ ܠܚܪܪܬܐ ܕܥܝܪܩ ܡ̣ܢ ܫܘܠܛܢܐ ܕܟܬܬܘܪܝܐ ܕܨܕܐܡ ܡ̣ܢ ܥܠ ܩܕܠܐ ܕܥܡܐ ܥܝܪܩܝܐ، ܡܘܒܝܢܗ݇ܘܢ ܥܠ ܡܫܛܚܐ ܥܝܪܩܝܐ ܟܘܬܫ̈ܐ ܒܝܢܝ ܥܘܫܢ̈ܐ ܡܫܚܠܦ̈ܐ ܕܡܢܝܗܝ ܡܚܘܦܛܠܗ݇ܘܢ ܠܫܪܪܬܐ ܕܐܝܬܘܬܝܗܝ ܘܛܠܒܬܐ ܕܙܕܩܝ̈ܗܝ ܐܬܪ̈ܝܐ ܢܡܘܣܝ̈ܐ ܘܡܢܝܗܝ ܪܚܩܠܗ݇ܘܢ ܡ̣ܢ ܟܠܝܗܝ ܝܩܪ̈ܘܬ݂ܐ ܘܐܝܬܝܩܘܢ̈ܐ ܐ݇ܢܫܝ̈ܐ ܘܫܘܪܐܠܝܗܝ ܠܡܦܠܘܚܐ ܐܢܝ ܫܒ݂ܝܠ̈ܐ ܒܫ ܨܘܢ̈ܐ ܕܡܪ̈ܗܒ݂ܢܐ ܘܩܛܘܠ̈ܐ ܘܙܪܥܬܐ ܕܦܬ݂ܢ̈ܐ ܘܫܓܼܘܫܝ̈ܐ ܒܣܒ݂ܪܐ ܠܡܕܥܪܬܐ ܠܓܝܓܼܠܐ ܕܡܬܛܘܪܢܘܬܐ ܠܒܬ݂ܪܐ ܒܚܫܒ݂ܬܝܗܝ ܠܥܒ݂ܕܬܐ ܠܥܝܪܩ ܦܘܩܣܐ ܐܘ ܩܢܛܪܘܢ ܕܪܗܝܒ݂ܘܬ݂ܐ ܕܡܢܗ ܫܪܐ ܠܬܠܚܬܐ ܠܟܠ ܡܐ ܕܡܛܝܬܐ ܝܠܗ̇ ܐ݇ܢܫܘܬܐ ܥܠܗ ܡ̣ܢ ܡܬܛܘܪܢܘܬܐ.
ܒܥܠܬܐ ܕܠܝܬܝܘܬܐ ܕܡܫܠܛܘܬܐ ܘܫܪܛܬܐ ܘܪܚܩܬܐ ܕܫܝܢܐ ܡ̣ܢ ܐܬܪܐ ܡܘܒܝܢܗ݇ܘܢ ܡܝܠܝܫܝܬ݂̈ܐ ܬܘܕܝܬܢܝ̈ܐ ܕܡܫܘܪܐܠܗ݇ܘܢ ܬܚܘܬ ܥܠܬ̈ܐ ܕܒܘܥܝܐ ܕܩܥܝܕܐ ܘܡܪ̈ܗܒ݂ܢܐ ܘܐ݇ܚܪ̈ܢܐ ܒܫܡܐ ܕܫܪܝܬܐ ܕܫܝܢܐ ܘܫܠܡܐ. ܟܠܗ ܐܗܐ ܡܘܥܒ݂ܕܠܗ ܕܐܬܐ ܥܠ ܒܢ̈ܝ ܥܡܢ ܐܬ݂ܘܪܝܐ ܠܐܢܝ݇ ܒܫ ܓܕܫ̈ܐ ܨܘܢ̈ܐ ܘܒܣܘܥܪ̈ܢܐ ܕܡܪ̈ܗܒ݂ܢܐ ܦܝܫܠܗܘܢ ܬܠܝܚܐ ܒܬ̈ܢ ܘܕܘܟܢ̈ܐ ܕܣܓܼܕܬܢ ܘܦܝܫܠܗܘܢ ܩܛܝܠ̈ܐ ܪܒܐ ܡ̣ܢ ܐܢܝ݇ ܒܢܘܢ̈ܢ ܒܫ ܛܢܢ̈ܐ ܓܘ ܡܘܨܠ ܘܒܓܼܕܕ ܘܐ݇ܚܪ̈ܢܐ ܡ̣ܢ ܡܕܝܢܬ݂̈ܐ ܕܐܝܬ ܒܢ̈ܝ ܐܘܡܬܢ ܓܘܝܗܝ ܘܠܝܬ ܗܘܐ ܦܝܫܐ ܩܐ ܥܡܢ ܫܒ݂ܘܩ ܡ̣ܢ ܠܫܒ݂ܩܐ ܕܐܬ݂ܪܐ ܐܘ ܡܬ݂ܓܘܣܢܘܬ݂ܗ ܠܦܢܝܬ݂̈ܐ ܕܩܠܝܡܐ ܕܟܘܪܕܣܬܢ ܕܬܡܐ ܦܝܫܠܗ ܩܘܒܠܐ ܒܫܝܢܐ، ܘܒܡܚܕܐ ܪܚܛܠܗܘܢ ܟܠܝܗܝ ܓܒ̈ܐ ܕܒܢ̈ܝ ܐܘܡܬܢ ܐܬ݂ܘܪܝܬܐ ܠܦܠܚܐ ܠܡܥܕܪܘܢܐ ܠܟܢܫܢ ܡܘܫܚܛܐ ܒܟܠ ܐܘܪܚܐ ܕܡܬܡܨܝܢܬܐ ܝܠܗ̇، ܘܦܝܫܠܗ ܟܢܫܢ ܚܝܐ ܓܘ ܒܬ̈ܐ ܡܛܝܒ݂̈ܐ ܕܐܝܬ ܗܘܘ ܐܘ ܒܢܝܬܐ ܕܒܬ̈ܐ ܚܕܬ̈ܐ ܠܐܢܝ ܕܠܝܬ ܗܘܐ ܠܗܘܢ ܦܝܫܐ ܣܒ݂ܪܐ ܕܕܥܪܬܐ ܠܕܘܟܢ̈ܐ ܕܡܫܟܢܝܗܝ ܫܪ̈ܫܝܐ.
ܣܘܥܪܢܐ ܕܗܝܡܢܘܬ݂ܐ ܒܝܢܬ݂ ܒܢܘܢ̈ܐ ܕܟܠܗ ܥܡܐ ܥܝܪܩܝܐ ܝܠܗ ܚܕ ܣܘܥܪܢܐ ܘܗܝܡܢܘܬܐ ܩܘܝܬܐ ܘܘܪ̈ܝܕܗ ܥܡܝܩ̈ܐ ܝܠܝܗܝ ܒܥܡܩܘܬ݂ܐ ܕܐܓܼܘܢܐ ܕܥܡܐ ܐܬܘܪܝܐ ܥܡ ܥܡܐ ܩܘܪܕܝܐ ܘܥܡܐ ܥܪܒܝܐ ܘܡܢܘܬ݂̈ܐ ܐܚܪ̈ܢܐ، ܟܕ ܡ̣ܢ ܗ̇ܘ ܝܘܡܐ ܕܫܘܪܐ ܠܗ ܙܘܥܐ ܩܘܪܕܝܐ ܒܐܓܼܘܢܗ ܕܪܩܘܒ݂ܠ ܛܟ݂ܣܐ ܥܝܪܩܝܐ ܡ̣ܢ ܐܝܠܘܠ ܫܢ݇ܬܐ 1961 ܪܚܛܠܗ ܥܡܢ ܐܬ݂ܘܪܝܐ ܠܡܫܘܬܘܦܐ ܥܡ ܐܚܘܢܗ ܥܡܐ ܩܘܪܕܝܐ ܓܘ ܐܓܼܘܢܐ ܡܛܠ ܫܪܪܬܐ ܕܕܝܡܘܩܪܛܝܘܬܐ ܘܙܕܩܐ ܕܒܢܘܢ̈ܐ ܕܐܗܐ ܦܢܝܬ݂ܐ ܒܝܕ ܡܕܒܪܢܘܬܐ ܕܓܢܗ̇ ܒܓܢܗ̇ ܘܦܪܣܬܐ ܕܣܘܟܠ̈ܐ ܕܝܡܘܩܪ̈ܛܝܐ ܘܣܓܝܐܘܬ݂ ܐܡܘܬ݂̈ܐ ܕܒܢܘܢ̈ܐ ܕܩܠܝܡܐ ܕܟܘܪܕܣܬܢ ܕܥܝܪܩ.
ܕܡܐ ܙܟܝܐ ܕܣܗܕ̈ܢ ܐܢܝ ܕܢܦܠܗ݇ܘܢ ܡܥܠ ܛܠܘܡܝ̈ܐ ܕܙܒ݂ܢܐ ܕܡܘܫܬܐܠܗ ܠܐܗܐ ܐܪܥܐ ܠܐ ܗܘܐ ܕܠܐ ܝܘܬܪܢܐ. ܕܡܐ ܕܣܗܕ̈ܐ ܕܒܢܘܢ̈ܐ ܕܩܘܪܕ ܘܐܬܘܪܝܐ ܕܚܒ݂ܛܠܗ ܥܡ ܚܕܕܐ ܘܡܘܫܬܐܠܗ ܐܪܥܐ ܕܩܠܝܡܐ ܠܐ ܫܒ݂ܩ ܫܘܦܐ ܕܐܩܠܐ ܠܐܢܝ ܕܒܢܛܪ̈ܐ ܝܠܝܗܝ ܠܡܫܦܠܬܐ ܕܬܪܡܝܬܐ ܕܝܡܘܩܛܝܬܐ ܐܝܢܐ ܐܚܢܢ ܒܫ ܒܕ ܙܝܕܚ ܠܒ݂ܝܒ݂ܘܬܐ ܠܪܚܫܐ ܠܩܕ݇ܡܐ ܗܠ ܕܫܪܪܝ ܟܠܝܗܝ ܣܒ݂ܪ̈ܐ ܕܣܦܝܪܐ ܝܠܗ ܟܠܗ̇ ܚܝܘܬܗ ܐܓܼܘܢܝܬܐ ܕܪܩܘܒܼܠ ܟܠܝܗܝ ܡܒܝܢܝܬ݂̈ܐ ܕܡܢܣܘܝܐ ܝܠܝܗܝ ܕܠܐ ܡܢܬܝܬܐ ܕܩܢܝܬ݂̈ܐ ܕܝܡܘܩܪ̈ܛܝܐ ܐܬ݂ܪ̈ܝܐ ܩܐ ܒܢܘܢ̈ܐ ܕܥܡܐ ܥܝܪܩܝܐ.
ܡܗܝܡܢܘܬ݂ܐ ܕܣܘܥܪܢܐ ܐܬ݂ܪܝܐ ܐܝܢܝ ܕܕܒ݂ܩܠܗ ܒܝܗ ܟܠܝܗܝ ܒܢܘܢ̈ܢ ܘܓܒ̈ܢ ܓܘ ܩܠܝܡܐ ܕܟܘܪܕܣܬܢ ܘܟܘܢܫܝܗܝ ܠܡܢܬܝܬܐ ܕܬܪܡܝܬܐ ܕܝܡܘܩܛܝܬܐ ܘܡܘܬ݂ܪܬܐ ܕܫܝܢܐ ܡܘܥܒ݂ܕܠܗ ܠܝܬܝܪܘܬܐ ܕܐܣܘܪ̈ܐ ܕܐܚܘܬܐ ܬܫܥܝܬܢܝܬܐ ܘܡܩܘܝܬܐ ܕܗܝܡܢܘܬܐ ܒܝܢܬ݂ ܒܢܘܢ̈ܐ ܕܐܗܐ ܩܠܝܡܐ.
ܪܘܚܐ ܕܐܚܘܬܐ ܒܝܢܬ݂ ܟܠܝܗܝ ܙܘܠ̈ܐ ܕܥܡܐ ܕܩܠܝܡܐ ܕܟܘܪܕܣܬܢ ܘܗܝܡܢܘܬ݂ܐ ܫܪܝܪܬܐ ܒܣܘܟܠ̈ܐ ܕܝܡܘܩܛܝ̈ܐ ܕܦܐܪܗ ܝܗܘܐ ܢܡܘܣܐ ܕܝܡܘܩܛܝܐ ܐܬ݂ܪܝܐ ܐܝܢܝ ܕܐܘܨܚܢܗ ܠܓܡܝܪܘܬܐ ܕܙܕܩ̈ܐ ܐ݇ܢܫܝ̈ܐ ܘܐܘܡܬܢܝ̈ܐ ܘܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ ܠܟܠܝܗܝ ܒܢܘܢ̈ܐ ܕܦܢܝܬ݂ܐ ܘܨܚܚ̈ܐ ܨܦܝ̈ܐ ܘܠܐ ܫܒ݂ܩܬܐ ܕܚܕ ܒܙܥܐ ܠܗ̇ܘ ܕܒܥܐ ܨܝܕ ܓܘ ܡܝܐ ܗܪ̈ܫܢܐ ܡܛܠ ܦܠܓܼܬܐ ܕܚܕܝܘܬܐ ܕܥܡܢ ܐܬ݂ܘܪܝܐ. ܟܕ ܡܘܕܟ݂ܪܗ ܢܡܘܣܐ ܓܘ ܡܠܘܐܐ ܕܚܡܫܐ ܕܥܡܢ ܟܠܕܝܐ ܣܘܪܝܝܐ ܐܬ݂ܘܪܝܐ ܐܝܬܠܗ ܙܕܩܐ ܓܘ ܫܘܠܛܢܐ ܝܬܝܐ ܓܘ ܦܢܝܬ݂̈ܐ ܕܐܝܬܠܗ ܣܓܝܐܘܬ݂ ܟܢܫܐ.
ܘܠܝܬܐ ܐܘܡܬܢܝܬܐ ܒܛܠܒܐ ܝܠܗ̇ ܡ̣ܢ ܟܠܝܗ ܓܒ̈ܢ ܘܫܘܬܐܣ̈ܢ ܐܘܡܬܢܝ̈ܐ ܘܫܪܝܪ̈ܐ ܡ̣ܢ ܒܢ̈ܝ ܥܡܢ ܠܦܠܚܐ ܒܟܫܝܪܘܬܐ ܘܣܙܓܪܬܐ ܫܪܝܪܬܐ ܘܪܚܩܬܐ ܡ̣ܢ ܕܘܪ̈ܫܐ ܘܡܡܠܠ̈ܐ ܣܦܝܩܘܬ݂ ܝܘܬܪܢܐ ܐܝܢܝ ܕܠܐ ܡܝܬ݂ـܝ ܫܒ݂ܘܩ ܡ̣ܢ ܢܟ݂ܝܢܐ ܘܠܐ ܡܢܬܝܬܐ ܘܬܘܬܒ݂ܘܬܐ ܠܥܠܡܐ ܢܘܟ݂ܪܝܐ ܚܪܬܐ ܚܘܣܪܢܐ ܕܩܢܝܬ݂̈ܢ ܓܘ ܚܕܝܘܬܐ ܕܐܘܡܬܢ ܘܙܕܩܗ̇ ܢܡܘܣܝܐ ܓܘ ܫܘܠܛܢܐ ܝܬܝܐ ܓܘ ܦܢܝܬ݂̈ܢ ܬܫܥܝܬܢܝ̈ܐ.

37

http://www.youtube.com/watch?v=6jAyMxcCjV0&feature=plcp

ܐܵܬܘܿܪܵܝܵܐ ܚܘܿܪ ܠܬܲܫܥܝܼܬܘܼܟ̇ ܡܘܼܕܝ݇ ܒܸܚܙܵܝܵܐ
ܫܒ̣ܘܼܩ ܡ̣ܢ ܛܠܘܿܡܝܹ̈ܐ ܘܦܸܪ̈ܡܹܐ ܒܪܹܫܘܼܟܼ ܠܲܝܬ ܒܹܐܬܵܝܵܐ
ܒܐܲܪܥܵܐ ܕܐܝܼܠܹ̈ܐ ܕܠܵܐ ܡܸܢܝܵܢܵܐ ܪܹ̈ܫܵܝܗܝ ܩܸܛܥܝܹ̈ܐ
ܕܝܼܗܘܵܘ ܡܗܘܼܡܢܹ̈ܐ ܒܥܹܕܬܵܐ ܘܐܘܼܡܬܵܐ ܘܫܘܼܒ̣ܚܵܐ ܕܡܵܪܝܵܐ.

ܒܐܘܼܪܗܵـܝ ܡܕܝܼܢ݇ܬܵܐ ܕܓܲܢ݇ܒܵܪܘܼܬܵܐ ܘܒܹܝܬܡܲܪܕܘܼܬܵܐ
ܙܪܵܩ ܙܲܗܪ̈ܝܪܹܐ ܕܗܲܝܡܵܢܘܼܬܵܐ ܘܦܪܵܣ ܬܲܘܕܝܼܬܵܐ
ܦܸܫܠܗܘܿܢ ܦܪ̈ܝܼܡܹܐ ܒܐܲܠܦܹ̈ܐ ܕܣܲܗܕܹ̈ܐ ܒܝܲܕ ܚܲܢܦܘܼܬܼܵܐ
ܡܸܛܠ ܕܝܼܗܘܵܘ ܐܵܬܘܿܪ̈ܵܝܹܐ ܒܫܲܪܝܼܪܘܼܬܵܐ.

ܓܵܘ ܗܵܟܵܪܝܼ ܐܲܪܥܵܐ ܕܓܲܒܼܪܹ̈ܐ ܘܥܠܲܝܡܹ̈ܐ ܕܐܘܼܡܬܵܐ
ܫܦܸܟ݂ܠܹܗ ܕܸܡܵܐ ܕܡܵܪܝ ܒܸܢܝܵܡܹܝܢ ܒܥܲܬܝܼܬܘܼܬܵܐ
ܡܸܛܠ ܕܝܼܗܘܵܐ ܗ̇ܘ ܦܵܪܘܿܩܵܐ ܕܣܘܼܪܵܝܘܼܬܵܐ
ܘܙܪܵܩܬܵܐ ܕܣܲܒܼܪܵܐ ܡܥܲܠ ܛܘܼܪ̈ܵܢܹܐ ܕܢܝܼܢܘܹܐ ܚܹܐܪܬܵܐ
ܘܒܲܗܪܵܐ ܠܕܲܥܬܝܼܕ ܕܐܵܬܘܿܪ ܝܸܡܲܢ ܒܕܵܪܹ̈ܐ ܛܠܝܼܡܬܵܐ

ܓܵܘ ܛܘܼܪܥܒܕܝܼܢ ܫܦܸܟ݂ܠܹܗ ܛܪܘܿܢܵܐ ܕܗܘܿܠܵܟܵܝܵܐ
ܦܪܸܣܠܹܗ ܪܗܲܒܼܬܵܐ ܠܙܥܘܿܪܵܐ ܘܓܘܼܪܵܐ ܒܲܪܸܒܪܵܝܵܐ
ܒܣܲܝܦܵܐ ܕܢܚܵܫܵܐ ܠܵܐ ܒܸܦܪܵܫܵܐ ܠܒܲܟܼܬܵܐ ܘܓܲܒܼܪܵܐ
ܕܘܼܡܝܹ̈ܐ ܠܥܘܼܪ̈ܒܹܐ ܨܦܵܚܵܐ ܠܫܠܲܕܹ̈ܐ ܘܐܲܪܥܵܐ ܫܘܵܝܵܐ
ܨܸܗܝܹ̈ܐ ܠܕܸܡܵܐ ܢܗܵܫܵܐ ܒܫܠܲܕܵܐ ܕܡܝܼܬܵܐ ܘܚܵܝܵܐ.

ܫܸܡܫܵܐ ܓܢܹܐܠܵܗ̇ ܘܚܸܫܟܵܐ ܦܪܸܣܠܹܗ ܓܵܘ ܣܸܡܹܝܠܹܐ
ܩܵܠܵܐ ܕܛܘܿܦܹܐ ܘܡܵܘܬܵܐ ܘܦܢܵܝܬܵܐ ܗܵܐ ܡܘܼܝ݇ܬܹܐܠܹܗ
ܒܢܘܿܢܹ̈ܐ ܕܐܵܫܘܿܪ ܡܟܠ ܚܕܵܐ ܦܢܝܼܬܵܐ ܕܡܨܹܐ ܟܘܼܦܫܹܐܠܹܗ
ܠܣܸܕܪܵܐ ܕܣܲܗܕܹ̈ܐ ܐܵܬܘܿܪ̈ܵܝܹܐ ܟܲܕ ܣܘܼܦܝܹܐܠܹܗ.


ܥܲܠ ܣܸܡܹܝܠܹܐ ܫܦܸܟ݂ܠܹܗ ܛܪܘܿܢܵܐ ܒܬܘܿܦܹܐ ܘܢܝܼܙܵܐ
ܓܲܒܼܪܹ̈ܐ ܘܥܠܲܝܡܹ̈ܐ ܘܒܢܵܬ݂ܵܐ ܕܐܘܼܡܬܵܐ ܡܘܼܟܠܹܐ ܪܹܐܙܵܐ
ܚܲܕ ܢܸܣܝܘܿܢܵܐ ܠܬܘܿܦܹ̈ܐ ܕܒܪܹܝܬܸܢ ܟܡܵܐ ܒܸܕ ܚܵܪܙܵܐ
ܘܓܲܝܣܵܐ ܕܐܸܢܓܠܸܣ ܟܲܕ ܦܵܪܘܼܓ̰ܹܐ ܒܫܲܘܦܹܗ ܪܘܵܙܵܐ.

ܕܵܐܟܼܝܼ ܒܡܲܢܫܸܢ ܓܵܘ ܣܸܡܹܝܠܹܐ ܠܝܲܘܡܵܐ ܟܘܿܡܵܐ
ܠܒܵܒܵܐ ܩܛܝܼܠܵܐ ܘܠܕܸܦܢܹܗ ܒܪܘܿܢܹܗ ܪܹܫܹܗ ܦܪܝܼܡܵܐ
ܠܟܲܪ݇ܣܵܐ ܕܝܸܡܵܐ ܒܢܝܼܙܵܐ ܨܪܵܝܵܐ ܗ̇ܘ ܛܠܵܘܿܡܵܐ
ܓܸܚܟܵܐ ܕܣܲܟܼܠܵܐ ܐܸܢܓܠܸܣܢܵܝܵܐ ܒܐܵܐܲܪ ܪܝܵܡܵܐ.


ܝܵܐ ܚܲܒܝܼܒܼܝܼ ܐܵܬܘܿܪܵܝܵܐ ܕܟܼܘܿܪ ܠܣܸܡܹܝܠܹܐ
ܟܡܵܐ ܪ̈ܘܼܡܝܵܬܹܐ ܗ̇ܘ ܛܵܠܘܿܡܵܐ ܡܓܲܪ̈ܡܘܼܟܿ ܒܢܹܐܠܹܗ
ܐܵܢܝ݇ ܕܸܫܝܵـܬܵܐ ܘܛܘܼܪܹ̈ܐ ܒܕܸܡܘܼܟܿ ܟܲܕ ܡܘܼܫܬܹܐܠܹܗ
ܒܩܲܪ̈ܩܲܦـܝܵܬܵܐ ܕܣܲܗܕܘܿܟܼ ܠܓܵܢܹܗ ܓܲܢܹ̈ܐ ܣܝܹܓ݇ܠܹܗ.

ܓܵܘ ܨܘܿܪܝܼܵܐ ܓܲܝܣܵܐ ܕܒܵܥܲܬܼ ܦܪܸܣܠܹܗ ܪܗܲܒܼܬܵܐ
ܫܬܸܩܠܹܗ ܩܵܠܵܐ ܕܫܲܒܼܪܹ̈ܐ ܙܥܘܿܪܹ̈ܐ ܡܓܵܘ ܕܲܪܓܘܿܫܬܵܐ
ܡܩܵܠܵܐ ܕܛܘܿܦܹ̈ܐ ܠܵܐ ܒܸܦܪܵܫܵܐ ܠܘܲܠܘܲܠܝܵـܬܵܐ
ܥܒܸܕܠܹܗ ܠܒܵـܬܹ̈ܐ ܐܵܢܝ݇ ܪ̈ܘܼܡܝܵـܬܵܐ ܕܟܼܵܪܵܐ ܚܲܕܬܵܐ
ܘܐܵܢܝ݇ ܓܲܢܝܵـܬ݂ܵܐ ܘܚܲܩܠܹ̈ܐ ܕܙܪܘܿܥܬܵܐ ܕܠܵܐ ܥܲܩܒܼܵـܬܵܐ.

ܒܕܵܪܵܐ ܕܥܸܣܪ̈ܝܼܢ ܫܲܠܸܛ ܚܸܫܟܵܐ ܓܵܘ ܒܹܝܬܢܲܗܪܹ̈ܝܢ
ܬܠܸܚܠܹܗ ܠܒܵܬܲܢ ܐܵܦ ܡܘܼܩܸܕܠܹܗ ܠܕܐܵܢܝ݇ ܚܲܩܠܵܢܲܢ
ܒܛܘܿܦܹ̈ܐ ܡܚܹܐܠܹܗ ܐܵܢܝ݇ ܥܸܕܵܬܵܐ ܕܗܲܝܡܵܢܘܼܬܲܢ
ܘܒܥܹܐܠܹܗ ܕܫܵܝܸܦ ܡܓܵܘ ܬܲܫܥܝܼܬܵܐ ܐܵܬܘܿܪ ܝܸܡܲܢ.

ܒܲܣܵܐ ܡܛܠܘܿܡܝܹ̈ܐ ܘܕܸܡܵܐ ܕܟܹܐܢܹ̈ܐ ܐܲܢ݇ܬ ܒܸܫܬܵܝـܵܐ
ܕܵܐܟܼܝܼ ܒܝܵܗܒܸܬ ܝܲܘܡܵܐ ܕܕܝܼܢܵܐ ܐܲܢ݇ܬ ܦܘܼܢܵـܝܵܐ
ܒܙܲܒܼܢܵܐ ܕܐܵܐܲܪ ܟܲܕ ܒܸܛܠܵܡܵܐ ܠܐܵܬܘܿܪܵܝـܵܐ
ܠܵܐܡܨܸܬ ܗܵܘܸܬ ܡܵܪܵܐ ܠܐܵܬܘܿܪ ܝܵܐ ܢܘܼܟܼܪܵܝـܵܐ.

ܐܵܬܘܿܪ ܝܸܡܲܢ ܠܟܹܐܦܘܿܗ̇ ܢܩܝܼܪܵܐ ܐܵܫܘܿܪ ܫܸܡܲܢ
ܠܢܝܼܫܲܢ ܒܦܵܠܚܲܚ ܠܲܝܠܵܘܵܬܲܢ ܐܘܼܦ ܐܝܼܡܵܡܲܢ
ܠܕܐܵܢܝ݇ ܬܪܹ̈ܝܢ ܢܲܗܪܹ̈ܐ ܒܸܕ ܡܲܣܡܸܩܲܚ ܡܕܵܐܗܵܐ ܕܸܡܲܢ
ܐܵܘ ܒܸܕ ܡܵܛܲܚ ܠܚܲܕ ܦܘܼܪܩܵܢܵܐ ܐܵܘ ܫܘܼܠܵܡܲܢ.



38

ܫܘܬܐܣ̈ܐ ܐܘܡܬܢܝ̈ܐ ܘܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ ܘܡܥܒܕܢܘܬܝܗܝ ܥܠ ܡܕܝܢܝܘܬܢ
 ܓܘ ܕܐܗܐ ܦܣܘܩܐ ܠܐ ܗܡܙܡܢ ܥܠ ܫܘܬܐܣ̈ܐ ܩܢܘܢܝ̈ܐ ܫܘܠܛܢܝ̈ܐ ܐܝܟܼ ܦܪ̈ܠܡܢܐ ܘܡܘܬܒ݂̈ܐ ܥܡܝ̈ܐ ܘܦܘܪ̈ܢܣܝ̈ܐ ܘܩܢܘܢܝ̈ܐ ܡܫܚܠܦ̈ܐ ܐܝܢܝ ܕܦܝܫܐ ܝܠܝܗܝ ܩܝܡ̈ܐ ܡܛܠ ܦܪܢܣܘܬܐ ܕܐܬܪܐ ܘܓܒܢ̈ܐ ܦܪ̈ܝܫܐ ܕܗܢܝܢ̈ܐ ܕܐܬܪܐ ܡܛܠ ܚܡܝܬܐ ܠܙܕܩ̈ܐ ܕܟܢܘܫܝܐ ܘܫܪܪܬܐ ܕܩܢܘܢ̈ܐ ܘܟܠ ܡܐ ܕܝܠܗ ܡܬܕܝܠܢܝܐ ܠܡܛܟܘܣܐ ܠܐܗܐ ܟܢܘܫܝܐ  ܓܘ ܚܕ ܢܡܘܣܐ ܓܘܢܝܐ ܩܐ ܟܠܗ ܐܬܪܐ.
ܐܗܐ ܫܪܛܐ ܕܕܟ݂ܪܢ ܒܥܠܠ ܠܐ ܝܠܗ ܠܚܝܡܐ ܘܠܐ ܡܘܕܒ݂ܩܐ ܥܡ ܐܝܟܢܝܘܬܐ ܕܥܡܢ ܕܒܚܝܐ ܝܠܗ ܬܚܘܬ ܪܒܐ ܫܘܠܛܢ̈ܐ ܢܘܟ݂ܪ̈ܝܐ ܥܠ ܡܪܕܘܬܢ ܘܡܕܝܢܝܘܬܢ ܬܫܥܝܬܢܝܬܐ، ܐܝܢܐ ܟܠ ܕܐܟ݂ܝ ܕܝܠܗ̇ ܐܚܢܢ ܐܠܨܝܬܐ ܝܠܗ̇ ܕܗܡܙܡܚ ܘܕܪܫܚ ܥܠ ܕܘܪܐ ܕܓܒ̈ܐ ܘܛܘܟܣ̈ܐ ܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ ܘܡܘܬܒ݂̈ܐ ܘܩܢܛܪ̈ܘܢܐ ܐܘܡܬܢܝ̈ܐ ܦܪ̈ܝܫܐ ܕܐܝܬ ܠܗܘܢ ܡܥܒܕܢܘܬܐ ܓܘܪܬܐ ܥܠ ܡܪܕܘܬܢ ܘܡܬܛܘܪܢܘܬܐ ܘܐܡܝܢܘܬܐ ܕܡܕܝܢܝܘܬܢ ܓܘ ܟܠܗ ܟܘܬܫܐ ܟܢܘܫܝܝܐ ܘܦܘܠܝܛܝܩܝܐ ܐܢ ܕܝܠܗ ܐܗܐ ܟܘܬܫܐ ܕܘܟܬܢܝܐ ܐܘ ܬܒ݂ܝܠܝܐ. ܠܐܟ݂ܐ ܒܕ ܡܦܠܚܢ ܠܚܫܚܬܐ ܕܫܘܬܐܣ̈ܐ ܐܘܡܬܢܝ̈ܐ ܘܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ ܥܠ ܟܠܝܗܝ ܓܒ̈ܐ ܘܛܘܟܣ̈ܐ ܘܡܘܬܒ݂̈ܐ ܐܘܡܬܢܝ̈ܐ ܐܝܢܝ ܕܒܦܠܚܐ ܝܠܝܗܝ ܡܛܠ ܐܡܝܢܘܬܐ ܕܡܕܝܢܝܘܬܢ ܒܝܢܬ݂ ܡܕܝܢܝܘܬ̈ܐ ܕܦܢܝܬܢ ܘܡܣܬܪܢܬܐ ܠܙܕܩܐ ܕܥܡܢ ܘܚܡܝܬܐ ܕܐܗܐ ܡܕܝܢܝܘܬܐ ܘܡܩܝܡܬܗ̇ ܘܓܪܘܣܬܗ̇ ܕܡܨܝܐ ܗܘܝܐ ܐܡܝܢܬܐ ܒܝܢܬ݂ ܟܠܝܗܝ ܡܕܝܢܝܘܬ̈ܐ ܕܥܠܡܐ ܕܩܐܡ.

ܠܐ ܝܠܗ ܚܕ ܡܢܕܝ ܛܫܝܐ ܐܢ ܐܡܪܚ ܕܟܢܘܫܝܐ ܕܠܐ ܡܨܐ ܠܡܛܟܘܣ̈ܐ ܢܦ̮ܫܗ ܓܘ ܫܘܬܐܣ̈ܐ ܐܘܡܬܢܝ̈ܐ ܘܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ ܐܝܢܝ ܕܕܒ݂ܩܝ ܒܝܕ ܪ̈ܢܝܐ ܘܚܙܝܬ̈ܐ ܘܐܝܕܝܘܠܘܓ̰ܝ̈ܐ ܡܫܚܠܦ̈ܐ ܕܐܩܢܘܡܝܐ ܘܢܝܫ̈ܐ ܐܘܡܬܢܝ̈ܐ ܘܟܢܘܫܝܝ̈ܐ ܩܪ̈ܝܚܐ ܘܨܦܝ̈ܐ ܟܐ ܦܐܫ ܐܗܐ ܟܢܘܫܝܐ ܫܦܝܠܐ ܘܟܐ ܦܫܪ ܓܘ ܟܢܘܫܝ̈ܐ ܕܒܚܝܐ ܝܠܗ ܘܚܪܕܘܝܐ ܝܠܗ ܥܠܗ ܥܡ ܙܒ݂ܢܐ ܒܥܠܬܐ ܕܠܐ ܡܨܝܬܐ ܕܐܗܐ ܟܢܘܫܝܐ ܠܡܬܘܒ݂̈ܐ ܩܐ ܢܦ̮ܫܗ ܚܕ ܛܟ݂ܣܐ ܟܢܘܫܝܝܐ ܓܡܝܪܐ ܕܟܐ ܚܒ݂ܫ ܐܣܘܪ̈ܐ ܘܣܢܝܩܘܬ̈ܐ ܘܢܝܫ̈ܐ ܡܫܘܬܦ̈ܐ ܒܝܢܝ ܩܢܘܡ̈ܐ  ܕܐܗܐ ܟܢܘܫܝܐ. ܐܗܐ ܐܝܟܢܝܘܬܐ ܟܐ ܡܥܒ݂ܕܐ ܦܪܣܬܐ ܕܐܢ̈ܐ ܩܢܘܡ̈ܐ ܓܘ ܚܕ ܡܫܛܚܐ ܐܘ ܡܫܘܚܬܐ  ܓܘܪܬܐ ܘܪܘܝܚܬܐ ܘܠܐ ܡܬܘܚܒܬܐ ܘܒܝܢܝ ܟܢܘܫܝ̈ܐ ܕܡܪܕܘܬܝܗܝ ܘܡܕܝܢܝܘܬܝܗܝ ܦܪ̈ܝܫܐ ܡ̣ܢ ܡܕܝܢܝܘܬܗ ܘܐܗܐ ܥܒ݂ܕܐ ܝܠܗ ܗ̇ܘ ܥܒ݂ܕܐ ܪܫܝܐ ܡܥܒܕܢܐ ܡܪܝܡܢܐ ܕܝܠܗ ܗ̇ܘ ܒܫ ܚܝܠܢܐ ܘܩܘܝܐ ܥܠ ܟܢܘܫܝ̈ܐ ܠܐ ܥܒ݂ܘܕ̈ܐ.
ܫܘܬܐܣ̈ܐ ܐܘܡܬܢܝ̈ܐ ܘܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ ܐܝܬ ܠܗܘܢ ܗ̇ܘ ܕܘܪܐ ܓܘܪܐ ܘܪܫܝܐ ܓܘ ܡܛܟܣܢܘܬܐ ܕܟܢܘܫܝܐ ܘܡܦܥܠܬܐ ܕܟܠܝܗܝ ܫܘܬܐܣ̈ܐ ܘܩܢܛܪ̈ܘܢܐ ܟܢܘܫܝܝ̈ܐ ܐ݇ܚܪ̈ܢܐ ܓܘ ܟܢܘܫܝܐ. ܐܢܝ ܝܠܝܗܝ ܡܗܕܝܢ̈ܐ ܘܦܩܘܕ̈ܐ ܐܝܢܝ ܕܡܗܕܝ ܘܦܩܕܝ ܟܠܝܗܝ ܫܘܬܐܣ̈ܐ ܟܢܘܫܝܝ̈ܐ ܠܓܒܐ ܘܨܘܒܐ ܕܢܝܫ̈ܐ ܩܪ̈ܝܚܐ  ܕܟܐ ܦܠܚܝ ܠܚܡܝܬܐ ܕܡܕܝܢܝܘܬܐ ܕܟܢܘܫܝܐ ܓܘ ܐܛܪܐ ܐ݇ܢܫܝܐ ܘܡܛܘܪܢܘܬܗ̇ ܠܦܘܬ݂ ܢܩܝܦܘܬ̈ܐ ܙܒ݂ܢܢܝ̈ܐ ܘܝܕܥܬܝ̈ܐ ܕܘܟܬܢܝ̈ܐ ܐܝܢܐ ܕܠܐ ܬܠܩܬܐ ܕܐܘܣܝܗ̇ ܘܦܫܪܬܗ̇ ܓܘ ܡܕܝܢܝܘܬ̈ܐ ܐ݇ܚܪ̈ܢܐ.
ܓܫܩܬܐ ܘܚܝܪܬܐ ܕܫܘܐܣ̈ܐ ܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ ܘܐܘܡܬܢܝ̈ܐ ܐܠܝܨ ܕܗܘܐ ܠܗܘܢ ܚܝܪ̈ܝܬܐ ܝܕܥܬܢܝ̈ܐ ܚܒ݂ܝܫܐ ܓܘ ܗܢܝܢ̈ܐ ܕܥܡܢ ܐܬܘܪܝܐ ܘܚܡܝܬܐ ܠܡܕܝܢܝܘܬܗ، ܘܐܗܐ ܚܝܪܬܐ ܐܠܝܨ ܕܗܘܐ ܠܗ̇ ܟܠܝܗܝ ܚܘܫܒܘܢܝ̈ܐ ܕܢܩܝܦܘܬ̈ܐ ܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ ܘܟܢܘܫܝܝ̈ܐ ܕܩܐܡ ܘܕܕܥܬܝܕ ܕܦܢܝܬܐ ܘܬܒ݂ܝܠ ܘܡܘܕܝ ܝܠܝܗܝ ܗܢܝܢ̈ܝܗܝ ܘܣܘܟܝܝܗܝ ، ܘܐܠܝܨ ܕܗܘܐ ܠܗܘܢ ܫܘܬܐܣ̈ܢ ܟܢܘܫܝܝ̈ܐ ܘܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ ܡܛܝܒ݂ܘܬܐ  ܓܡܝܪܬܐ ܠܫܘܚܠܦ̈ܐ ܒܪ̈ܝܐ ܠܦܘܬ݂ ܚܘܫܒܘܢܝܝܗܝ ܘܩܪܝܬܝܗܝ ܠܐܢ̈ܐ ܢܩܝܦܘܬ̈ܐ ܕܚܪܕܘܝܐ ܝܠܝܗܝ ܒܥܡܢ ܐܬܘܪܝܐ ܘܡܫ݇ܟ̰ܚܬܐ ܕܐܘܪ̈ܚܬܐ ܘܫܒ݂ܝܠ̈ܐ ܚܫܝܚ̈ܐ ܘܠܚܝܡ̈ܐ ܡܛܠ ܣܘܡܣܡܐ  ܕܫܘܚܠܦ̈ܐ ܡܪ̈ܝܡܢܐ  ܐܢ ܓܕܫܠܗܘܢ ܒܐܝܢܝ ܢܩܝܦܘܬܐ ܐܘ ܙܒ݂ܢܐ.
ܚܬܝܬܐ  ܝܘܢ ܕܪܒܐ ܡ̣ܢ ܛܢܢ̈ܐ ܕܒܢ̈ܝ ܐܘܡܬܢ ܐܬܘܪܝܬܐ ܒܩܘܪܐ ܝܠܝܗܝ ܠܥܠܬ̈ܐ (ܥܠܠܬ̈ܐ) ܕܟܠܝܬܐ ܘܟܡܫܬܐ ܕܡܕܝܢܝܘܬܢ ܓܘ ܐܬܪܐ ܕܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ؟ ܐܪܐ  ܐܢ̈ܐ ܥܠܬ̈ܐ ܝܠܗܘܢ ܡ̣ܢ ܐܝܬܘܬܐ ܕܢܘܩܙ̈ܐ ܕܡܚܝܠܘܬܐ ܓܘ ܡܕܝܢܝܘܬܢ ܬܫܥܝܬܢܝܬܐ، ܘܠܐ ܡܨܝܬܗ̇ ܠܫܘܚܠܦܐ ܘܡܬܛܘܪܢܘܬܐ ܕܐܙܠ݇ܐ ܥܡ ܡܕܝܢܝܘܬ̈ܐ ܐܚܪ̈ܢܐ ܓܘ ܦܢܝܬܐ ܘܬܒ݂ܝܠ؟ ܘܡܘܕܝ ܝܠܗ ܕܘܪܐ ܕܟܢܘܫܝܐ ܘܫܘܬܐܣ̈ܗ ܐܘܡܬܢܝ̈ܐ ܘܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ ܡܛܠ ܡܩܝܡܬܐ ܕܐܗܐ ܡܕܝܢܝܘܬܐ ܘܚܡܝܬܗ̇ ܩܐ ܕܡܨܝܐ ܐܙܠ݇ܐ ܠܩ݇ܡܐ ܘܚܝܗ̇ ܥܡ ܟܢܘܫܝ̈ܐ ܐܚܪ̈ܢܐ ܥܠ ܐܣ̈ܐ ܕܡܚܠܦܬܐ ܕܝܘܬܪܐ ܠܐ ܥܠ ܐܣ̈ܐ ܕܫܘܥܒܕܐ ܘܩܒܠܬܐ ܒܬܢܘ̈ܐ ܐܘ ܫܪ̈ܛܐ ܐܝܢܝ ܕܒܕ ܡܥܒ݂ܕܝ ܒܫܘܠܡܐ ܡܫܝܬܐ ܘܦܪܩܬܐ ܕܐܝܬܘܬܐ ܕܡܕܝܢܝܘܬܢ ܘܕܥܬܝܕ ܕܥܡܢ ܐܬܘܪܝܐ ܓܘ ܐܬܪܐ ܕܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ؟
ܠܐ ܝܘܢ ܒܚܫܒ݂ܐ ܕܦܘܢܝܐ ܥܠ ܐܢ̈ܐ ܒܘܩܪ̈ܐ ܝܠܗ ܥܣܩܐ ܘܥܨܝܐ ܩܐ ܟܠ ܒܪܢܫܐ ܐܢ ܕܝܠܗ ܡ̣ܢ ܒܢ̈ܝ ܥܡܢ ܐܘ ܡ̣ܢ ܒܢ̈ܝ ܥܡܡ̈ܐ ܕܒܚܝܐ ܝܘܚ ܥܡܝܗܝ، ܐܢ ܐܝܬ ܠܗܘܢ ܩܠܝܠܐ ܐܘ ܚܕܟ̰ܐ ܝܕܥܬܐ ܘܢܣܝܢܐ ܕܥܡܡ̈ܐ ܐܝܢܝ ܕܡܨܐ ܠܗܘܢ ܠܚܡܘܝܐ ܠܡܕܝܢܝܘܬܝܗܝ ܘܐܡܝܢܘܬܗ̇ ܐܘ ܢܦܠܬܗ̇ ܘܦܪܩܬܗ̇ ܘܐܝܢܝ ܕܠܐ ܦܝܫܠܗ ܩܬܗ̇ ܐܠܐ ܥܩܒ݂ܬ̈ܐ ܓܘ ܒܝܬܥܬܩ̈ܐ ܘܝܘܠܦܢ ܥܩܒ݂ܬ̈ܐ.
ܐܠܨܝܬܐ ܝܠܗ̇ ܐܝܟܼ ܕܒܚܙܝܐ ܝܘܢ ܕܡܢܗܪܚ ܟܡܐ ܕܡܬܡܨܝܢܬܐ ܝܠܗ̇ ܠܡܥܒܕܢܘܬܐ ܕܫܘܬܐܣ̈ܐ ܐܘܡܬܢܝ̈ܐ ܘܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ ܥܠ ܡܬܛܘܪܢܘܬܐ ܕܡܕܝܢܝܘܬܢ ܘܐܡܝܢܘܬܗ̇ ܓܘ ܐܬܪܐ ܕܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ، ܘܡܨܚ ܠܓܕܡܐ ܠܐܢ̈ܐ ܥܠܬ̈ܐ ܘܕܠܐ ܓܫܩܬܐ ܠܐܪ̈ܝܟ݂ܘܬܗ̇ ܒܙܒ݂ܢܐ ܕܩܐܡ ܐܝܟܼ ܕܒܐܬܝܐ ܝܠܝܗܝ:
ܐ. ܠܐ ܡܨܝܬܐ ܕܦܩܘܕܘܬ̈ܢ ܫܒ݂ܛܝ̈ܐ ܓܘ ܕܪ̈ܐ ܕܕܥܒ݂ܪ ܠܡܬܐܘܝܘܬܐ ܫܪܝܪܬܐ ܘܒܢܝܬܐ ܕܚܕܐ ܦܩܘܕܘܬܐ ܡܚܘܝܕܬܐ ܩܐ ܟܠܝܗܝ ܒܢ̈ܝ ܥܡܢ ܕܟܠܝܗܝ ܥܕܬܘܬ̈ܐ ܘܒܫܡܐ ܕܥܡܐ ܐܬܘܪܝܐ ܪܚܩܐ ܡ̣ܢ ܡܥܒܕܢܘܬ̈ܐ ܬܘܕܝܬܢܝ̈ܐ ܘܫܒ݂ܛܝ̈ܐ ܩܐ ܕܗܘܝ ܗܘܘ ܩܒܝܠ̈ܐ ܒܟܠܝܗܝ ܛܝܘܦ̈ܐ ܘܓܘܢ̈ܐ ܕܥܡܢ ܘܥܕܬ̈ܗ ܘܬܚܘܬ ܚܕܐ ܡܛܠܬܐ ܘܚܕܐ ܦܩܘܕܘܬܐ ܥܫܝܢܬܐ ܘܥܒ݂ܘܕܬܐ.
ܒ. ܒܪܩܝܡܘܬܐ ܠܐ ܬܩܝܠܬܐ ܘܗܘܢܢܬܐ ܕܫܒ݂ܛ̈ܐ ܥܡ ܐܬܪ̈ܘܬܐ ܕܒܪ̈ܝܐ ܕܬܚܘܡ̈ܐ ܕܟܐ ܚܝܝ ܗܘܘ ܘܫܟܢܝ ܗܘܘ ܓܘܗ̇، ܥܡ ܝܕܥܬܐ ܕܐܢܝ ܠܝܬ ܗܘܐ ܠܗܘܢ ܡܨܝܬܐ ܒܪܢܫܝܬܐ ܐܘ ܡܛܟܣܢܝܬܐ ܐܘ ܓܝܣܝܬܐ ܒܫܘܝܐ ܛܠܝܒܐ ܒܦܘܚܡܐ ܕܥܡܡ̈ܐ ܘܫܒ݂ܛ̈ܐ ܠܐ ܐܬܘܪ̈ܝܐ.
ܠܝܬܝܘܬܐ ܕܛܘܟܣ̈ܐ ܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ ܩܝܡ̈ܐ ܥܠ ܐܣ̈ܐ ܛܘܟܣܝ̈ܐ ܕܪ̈ܝܐ ܕܡܨܝ ܗܘܘ ܠܚܕܘܬܐ ܢܦ̮ܫܝܗܝ ܘܠܡܬܛܘܪܢܘܬܐ ܛܘܟܣܝܗܝ ܘܬܠܡܕܬܐ ܕܫܪ̈ܒܢ ܥܠ ܪܘܚܐ ܕܠܒ݂ܝܒ݂ܘܬܐ ܘܡܣܬܪܢܘܬܐ ܕܙܕܩܗ ܘܚܝܘܬܐ ܚܐܪܬܐ ܥܠ ܐܪܥܗ ܘܐܬܪܗ ܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ.
ܓ. ܝܬܝܪܘܬܐ ܕܛܘܟܣ̈ܢ ܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ ܫܘܬܐܣ̈ܐ ܝܠܝܗܝ ܥܠ ܐܣ̈ܐ ܢܒ݂ܗܝ̈ܐ  ܘܪ̈ܓܼܫܬܢܝ̈ܐ ܐܘ ܒܝܬܝ̈ܐ ܠܐ ܥܠ ܐܣ̈ܐ ܕܝܕܥܬܐ ܘܝܘܠܦܢܐ ܠܐܗܐ ܥܠܬܐ ܒܚܙܝܐ ܝܘܚ ܕܐܢ̈ܐ ܫܘܬܐܣ̈ܐ ܡ̣ܢ ܓܒܐ ܕܓܪܘܣܝ ܘܚܠܢܝ ܘܚܝܕܝ ܒܦܨܪܐ ܝܠܗ̇ ܘܒܦܪܩܐ ܡܥܒܕܢܘܬܝܗܝ ܘܐܘܝܘܬܐ ܕܟܢܫܢ ܥܡܝܗܝ ܘܒܗ̇ـܝ ܚܪܬܐ ܦܪܩܬܝܗܝ ܡ̣ܢ ܦܠܚܢܐ ܘܬܫܡܫܬܐ ܕܢܝܫܐ ܩܢܛܪܘܢܝܐ ܕܥܡܢ ܐܬܘܪܝܐ ܠܐܗܐ ܥܠܬܐ ܫܘܬܐܣ̈ܢ ܙܒ݂ܢܢܝ̈ܐ ܝܠܝܗܝ ܠܐ ܐܡܝܢܝ̈ܐ.
ܕ. ܫܦܠܬܐ ܕܛܘܟܣ̈ܢ ܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ ܘܐܘܡܬܢܝ̈ܐ ܠܒܪܝܬܐ ܕܚܕܐ ܡܛܠܬܐ  ܐܘܡܬܢܝܬܐ ܬܒ݂ܝܠܝܬܐ ܕܐܝܬ ܠܗ̇ ܢܝܫܐ ܩܪܝܚܐ ܘܚܘܪܙܐ ܕܦܘܠܚܢܐ ܡܘܕܒ݂ܩܐ ܘܠܚܝܡܐ ܥܡ ܙܒ݂ܢܐ ܕܗܘܝܐ ܡܬܡܨܝܢܬܐ ܠܫܘܬܘܦ̈ܐ ܓܘܗ ܟܠܝܗ ܓܒܢ̈ܐ ܕܥܡܢ ܡܛܠ ܫܪܪܬܐ ܕܚܘܪܙܐ ܕܐܗܐ ܡܛܠܬܐ ܘܟܠ ܚܕ ܐܝܟܼ ܕܛܠܒܐ ܝܠܗ̇ ܕܘܟܗ ܘܕܝܠܢܝܘܬܐ ܕܦܠܚܢܗ ܓܘ ܟܢܫܢ ܘܩܐ ܝܘܬܪܢܐ ܕܐܝܬܘܬܐ ܕܥܡܢ ܓܘ ܒܝܬܢܗܪܝܢ.
ܗ. ܠܝܬܝܘܬܐ ܕܛܘܟܣ̈ܐ ܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ ܩܘܡܝ̈ܐ ܕܒ݂ܚܢܦ̮ܫܝ̈ܐ ܐܝܟܼ ܟܠܝܗܝ ܥܡܡ̈ܐ ܐ݇ܚܪ̈ܢܐ ܡܛܠ ܕܝܢܬܐ ܘܡܪܚܩܬܐ ܘܣܪ̈ܒ݂ܢܐ ܘܚܪ̈ܝܒ݂ܐ ܘܥܬ݂ܝܬ݂̈ܐ ܐܘ ܢܟ݂ܝܠ̈ܐ  ܕܐܘܡܬܢ، ܘܐܦܢ ܕܐܝܬ ܗܘܝܐ ܚܕܟܡܐ ܡܢܣܝܢܘܬ̈ܐ ܦܫܝܛܐ ܒܕܥܒ݂ܪ، ܐܝܢܐ ܦܘܠܚܢܝܗܝ ܝܗܘܐ ܓܘ ܬܚܘܒܐ ܚܝܪܬܢܝܐ ܐܘ ܬܐܘܪܝܝܐ، ܘܠܐ ܡܨܐ ܠܗܘܢ ܡ̣ܢ ܠܪܚܫܐ ܠܩܕ݇ܡܐ ܒܥܠܬܐ ܕܠܐ ܗܝܡܢܘܬܐ ܕܦܩܘܕܘܝܬܝܗܝ ܒܢܝܫ̈ܐ ܕܛܘܟܣܐ ܘܠܝܬܝܘܬܐ ܕܚܘܪܙܐ ܣܘܥܪܢܝܐ ܓܘ ܛܘܟܣܝܗܝ.

ܩܪܝܢܐ ܡܘܚܒܐ ܩܘܝܡܐ ܕܟܠ ܐܘܡܬܐ ܟܠܝܐ ܝܠܗ ܟܡܐ ܗ̇ـܝ ܐܘܡܬܐ ܝܠܗ̇ ܡܛܘܟܣܬܐ ܘܟܡܐ ܝܠܗ̇ ܚܠܝܨܬܐ ܠܢܝܫܗ̇، ܟܡܐ ܒܡܨܝܐ ܝܠܗ̇ ܠܦܪܡܘܝܐ ܡܬܛܘܪܢܘܬܐ ܕܒܪܢܫܘܬܐ ܥܠ ܕܐܗܐ ܓܠܘܠܘܬܐ، ܟܡܐ ܝܠܗ̇ ܐܗܐ ܐܘܡܬܐ ܐ݇ܣܝܪܬܐ ܒܚܕܕܐ ܒܫܒ݂ܝܠ̈ܐ ܗܘܠܢܝ̈ܐ ܘܪ̈ܘܚܢܝܐ ܘܡܪܕܘܬܐ ܡܫܘܬܦܬܐ ܘܠܫܢܐ ܦܫܝܛܐ ܕܦܪܡܝܬܐ ܠܚܕܕܐ ܘܚܪܬܐ ܐܩܢܘܡܝܐ ܚܝܠܢܐ ܡܛܠ ܚܡܝܬܐ ܠܐܪܥܐ ܕܓܘܗ ܢܒ݂ܥܬܐ ܝܠܗ̇ ܬܫܥܝܬܐ، ܡܪܕܘܬܐ ܘܡܕܝܢܝܘܬܐ ܕܥܡܐ.

39
نتاجات بالسريانية / ܒܪܝܬܐ ܚܕܬܐ
« في: 17:54 06/02/2012  »

ܫܠܡܐ ܥܠܘܟܼ ܣܗܕܐ ܕܐܘܡܬܐ ܒܪܝܢܐ
ܢܝܚܐ ܪܘܚܘܟܼ ܢܥܘܡ ܦ̮ܐܝܩ ܓܘ ܫܝܢܐ
ܡܨܐ ܠܘܟܼ ܕܡܩܡܬ ܛܟܼܣܐ ܕܟܢܘܫܝܐ ܡܩܘܝܢܐ
ܣܒ݂ܪܐ ܕܝܪܬܢܘܟܼ ܗܘܐ ܚܕ ܒܢܝܢܐ.

ܢܥܘܡ ܦ̮ܐܝܩ ܫܒ݂ܩܠܘܟܼ ܩܬـܝ ܝܪܬܘܬܐ
ܕܒܢܢ ܒܝܬـܝ
ܙܪܥܢ ܐܪܥܝ
ܡܫܬܢ ܠܓܢܬـܝ
ܚܡܢ ܒܐܬܘܪ ܡܕܝܢܝܘܬـܝ.

ܢܥܘܡ ܦ̮ܐܝܩ ܒܕ ܒܪܬ ܡܢܕܪܫ ܩܬـܝ
ܒܕ ܒܪܬ ܓܘ ܥܘܡܩܐ ܒܝܢܬ݂ ܕܪ̈ܒܬـܝ
ܒܕ ܒܪܬ ܒܐܬܘܪ ܡ̣ܢ ܣܗܕ̈ܐ ܕܡܐܙܠܬـܝ
ܒܕ ܒܪܬ ܡ̣ܢ ܥܪܩܬـܝ
ܘܡ̣ܢ ܐܪܥܝ ܫܒ݂ܩܬـܝ.



ܢܥܘܡ ܦܐܝܩ ܒܕ ܒܪܬ ܡܥܕܬܝ ܩܕܬܐ
ܒܕ ܒܪܬ ܡ̣ܢ ܡܬـܝ ܕܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ ܬܠܝܚܬܐ
ܘܦܫܪܬـܝ ܒܓܠܘܬܐ
ܘܡܘܬܝ ܒܢܘܟ݂ܪܝܘܬܐ.

ܢܥܘܡ ܦ̮ܐܝܩ ܪܢܝܘܟܼ ܒܩܝܕܐ ܒܐܬܪܝ
ܝܘܠܦܢܘܟܼ ܒܛܡܪܐ ܓܘ ܐܪܥܝ ܘܡܬـܝ
ܘܐܢܐ ܒܬܘܫܢܩܐ ܕܗ̇ܘ ܛܥܢܐ ܕܫܢܝܬـܝ
ܬܘܫܢܩܐ ܕܚܙܘܩܝܝ ܒܥܠܝܡܘܬـܝ
ܬܘܫܢܩܐ ܕܡܚܝܠܘܬܐ ܕܦܠܚܬـܝ
ܬܘܫܢܩܐ ܕܦܣܩ ܣܒ݂ܪܐ ܕܢܚܡܬـܝ
ܘܒܐܪܥܐ ܕܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ ܡܢܕܪܫ ܗܘܝܐ ܩܝܡܬـܝ.

ܢܥܘܡ ܦ̮ܐܝܩ ܒܙܪܩܬ ܡܐܘܦܩܐ ܕܡܕܢܚܐ
ܘܐܢܐ ܪܩܕܐ ܡܥܠ ܡܢ̈ܐ ܕܒܥܠܕܒ݂ܒ݂̈ܐ ܕܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ
ܘܓܪ̈ܡܐ ܕܣܗܕ̈ܐ ܕܐܘܡܬـܝ ܣܝܓܼ̈ܐ ܩܐ ܩܪ̈ܒ݂ܐ
ܒܗܪܐ ܡܢܝ ܪܚܩܐ ܒܪܓ݂ܘܠܐ ܣܒ݂̈ܐ
ܘܙܩܙܩܬܐ ܕܨܦܪ̈ܐ ܒܥܘܡܩ̈ܐ ܟܘܡ̈ܐ ܪܚܩܐ
ܘܓܪ̈ܡܝ ܒܐܪܥܐ ܕܐܬܘܪ ܡܠܚܐ ܫܒ݂ܩܐ.



ܢܥܘܡ ܦ̮ܐܝܩ ܒܒܪܬ ܚܘܪܕܐ ܒܒܥܠܕܒ݂ܒ݂̈ܐ
ܘܒܢܘܢ̈ܐ ܕܐܬܘܪ ܥܡ ܚܕܕ̈ܐ ܐܡܝܢ ܒܩܪܒ݂̈ܐ
ܚܕܟܡܐ ܦܠܚܐ ܠܩܝܡܬܐ ܕܐܬܘܪ ܓܢ݇ܒܪܬܐ
ܘܐܢܝ ܐܚܪ̈ܢܐ ܒܦܠܚܐ ܠܦܘܠܓܼܐ ܕܐܘܡܬܐ
ܚܕܟܡܐ ܒܫܩܠܐ ܡܪܕܘܬ݂ܐ ܢܘܟ݂ܪܝܬܐ
ܘܗܘܝܐ ܥܬ݂ܝܬ݂̈ܐ ܕܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ ܡܩܘܕܫܬܐ.

ܢܥܘܡ ܦ̮ܐܝܩ ܒܕ ܒܪܬ ܒܒܝܬ ܢܝܣܢ̈ܐ
ܒܒܪܬ ܒܚܩܠ̈ܐ ܕܐܬܘܪ ܘܒܝܬ݂ܓܢ̈ܐ ܩܝܢ̈ܐ
ܓܘ ܡܝܫ̈ܐ ܘܥܒ݂̈ܐ ܨܦܪ̈ܐ ܩܢ̈ܐ ܒܢܝܐ
ܡܥܠ ܛܘܪ̈ܐ ܘܪ̈ܡܐ ܩܝܢܬ݂̈ܐ ܕܩܩܘܢ̈ܐ
ܘܐܢܐ ܒܕܪܓܘܫܬܐ ܒܡܪܟܒ݂ܐ ܕܠܚܦ̈ܐ ܕܥܢܢ̈ܐ
ܠܩܠܐ ܕܡܙܡܘܪ̈ܐ ܕܟܠܬ݂ܐ ܕܐܫܘܪ ܪܒ݂ܝܐ.

5 ܫܒ݂ܛ 2012 ܣܘܝܕ
                   
[/size]

40
ܥܠܡܢ ܚܕܝܐ ܓܘ ܡܫܬܘܬܐ
ܟܠܗ̇ ܚܝܗ ܒܪܩܕܐ ܘܙܡܪܐ
ܥܕܢܗ ܡܥܒ݂ܪ ܓܘ ܓܠܘܬܐ
ܐܝܟܼ ܚܕ ܣܟ݂ܠܐ ܕܠܐ ܡܪܕܘܬܐ.

ܫ̰ܪܐ ܥܠܘܟܼ ܐܬܘܪܝܐ ܩܐ ܡܘܕܝ ܚܝܐ ܐܝܟܼ ܓܒ݂ܝܐ
ܫ̰ܪܐ ܥܠܘܟܼ ܐܬ݂ܘܪܝܐ ܚܕܝܐ ܒܚܝܘܟܼ ܒܢܘܟ݂ܪܝܘܬܐ
ܠܝܬ ܒܝܕܥܐ ܕܚܕܘܬܘܟܼ ܟܪܝܬܐ
ܚܕܘܬܘܟܼ ܝܠܗ̇ ܦܢܝܬܐ ܕܠܐ ܒܝܕܥܬܐ.

ܩܘܡ ܝܐ ܒܪܘܢܐ ܐܬܘܪܝܐ
ܫܒ݂ܘܩ ܚܡܪܘܟܼ ܙܢܙܪ ܓܘ ܓܠܘܬܐ
ܐܡܝܢ ܙܡܪ ܒܫܡܐ ܕܐܘܡܬܐ
ܓܘ ܒܝܬ ܪ̈ܩܕܐ
ܘܒܝܬܚܘܡܠܢ̈ܐ  ܡܩܡ ܐܘܡܬܐ.

ܡܪܕܘܬܘܟܼ ܦܝܫܠܗ̇ ܪܩܕܐ ܘܙܡܪܐ
ܥܠ ܩܝܢܬ݂̈ܐ ܕܗܐܠܐ ܘܝܐܟ̰ ܥܪܒܝܬܐ
ܫܒ݂ܘܩ ܡ̣ܢ ܚܘܡܠܢܐ ܠܝܬܠܘܟܼ ܦܝܫܐ
ܘܠܥܡܢ ܒܐܬܪܢ ܥܪܩܐ ܘܕܝܫܐ.

ܫܡܫܢ ܝܠܗ̇ ܗ̇ـܝ ܡܪܕܘܬܐ ܥܪܒܝܬܐ
ܡܓܢ݇ܒܐ ܕܐܪ̈ܝܐ ܕܐܬܘܪ ܪܡܬܐ
ܦܝܫܠܢ ܥܪ̈ܒܐ ܒܢܘܟ݂ܪܝܘܬܐ
ܦܝܫܠܢ ܥܪ̈ܒܐ ܐܡܝܢ ܬܠܝܩ̈ܐ
 ܕܠܐ ܚܕ ܒܝܬܐ
ܕܠܐ ܐܝܩܪܐ ܘܠܐ ܡܪܕܘܬܐ
ܩܬܢ ܐܕܝܘܡ ܝܘܡܐ ܫܒ݂ܝܩܐ.

ܫܡܫܢ ܓܢܝܐ
ܥܡܢ ܚܕܝܐ
ܓܘ ܡܘܪܝܐ ܠܫܒ݂ܩܬܐ ܠܐܬܪܐ
ܒܣܒ݂ܪܐ ܕܙܡܪ ܗܐܠܐ ܘܝܐܟ̰ ܥܪܒܝܬܐ
ܓܘ ܡܥܪܒ݂ܐ
ܙܘܙ̈ܐ ܩܢܝܐ
ܟܪܣܐ ܙܝܪܐ
ܠܐ ܬܚܡܘܢܐ ܒܕܥܬܝܕ ܡܘܬܐ
ܒܕܥܬܝܕ ܦܢܝܬܐ...

41
ܙܘܥܐ ܡܛܟܣܢܐ ܕܟܢܘܫܝܐ
ܐܢ ܪܘܦܐ ܠܢ ܚܕܐ ܓܫܩܬܐ ܥܠ ܐ݇ܙܠܬܐ ܕܣܘܥܪܢܐ ܕܡܛܟܣܢܘܬܐ ܕܟܢܘܫܝܢ ܡ̣ܢ ܥܕܢܐ ܕܢܦܠܬܐ ܕܫܘܠܛܢܘܬܢ ܦܘܠܝܛܝܩܝܬܐ ܓܘ ܐܬܪܐ ܕܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ ܒܕ ܚܙܚ ܕܗ̇ـܝ ܝܠܗ̇ ܚܕܐ ܡܐܙܠܬܐ ܡܠܝܬܐ ܡ̣ܢ ܕܝܠܝܬ̈ܐ ܕܚܒ݂ܛܬܐ ܘܠܐ ܥܩܠܕܪܘܬܐ ܘܝܘܠܦܢܘܬܐ ܓܘ ܦܘܠܚܢܐ ܕܟܠܝܗܝ ܫܘܬܐܣ̈ܢ ܐܘܡܬܢܝ̈ܐ ܐܢ ܕܝܠܝܗܝ ܟܢܘܫܝܝ̈ܐ ܐܘ ܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ. ܟܕ ܒܚܙܝܐ ܝܘܚ ܠܐܟ݂ܐ ܕܐܬ̈ܐ ܕܡܪܘܡܐ ܝܠܝܗܝ ܠܐ ܝܠܝܗܝ ܡܕܒ݂ܘܩܐ ܘܠܐ ܒܠܚܡܐ ܥܡ ܫܪܪܐ ܕܦܘܠܚܢܝܗܝ ܡܪܗܛܝܐ ܫܪܝܪܐ.
ܡ̣ܢ ܩܕ݇ܡ ܥܒ݂ܪܬܐ ܓܘ ܕܪܫܬܐ ܕܐܗܐ ܡܠܘܐܐ ܡܨܚ ܠܦܪܫܐ ܐܢ̈ܐ ܫܘܬܐܣ̈ܐ ܠܬܪܝ ܟܘܢܫ̈ܐ:
1. ܫܘܬܐܣ̈ܐ ܕܒܦܠܚܐ ܝܠܝܗܝ ܒܪܝܐ ܕܐܬܪܐ
ܟܠܝܗܝ ܫܘܬܐܣ̈ܐ ܐܘܡܬܢܝ̈ܐ ܕܒܦܠܚܐ ܝܠܝܗܝ ܒܪܝܐ ܕܐܬܪܐ، ܟܕ ܡܚܙܘܝܐ ܝܠܝܗܝ ܕܐܢܝ ܒܦܠܚܐ ܝܠܝܗܝ ܡܛܠ ܚܡܝܬܐ ܕܥܝܕ̈ܐ ܘܡܣܦܝܢܘܬ̈ܐ ܘܠܫܢܐ ܘܕܝܠܝܬ̈ܐ ܐܚܪ̈ܢܐ ܕܡܬܕܝܠܢܝ̈ܐ ܝܠܝܗܝ ܕܥܡܢ ܘܐܦ ܡܪܘܡܐ ܝܠܝܗܝ ܐܬ̈ܐ ܐܘܡܬܢܝ̈ܐ ܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ ܕܒܢܒ݂ܥܐ ܝܠܝܗܝ ܡ̣ܢ ܫܪܫܐ ܕܒܥܘܝܬ̈ܐ ܕܐܗܐ ܥܡܐ ܐܝܢܝ ܕܦܝܫܠܗ ܡܦܘܠܛܐ ܡ̣ܢ ܐܬܪܗ.
ܐܝܢܐ ܫܪܪܐ ܡܚܙܘܝܐ ܝܠܗ ܕܦܠܚܢܐ ܕܐܢ̈ܐ ܫܘܬܐܣ̈ܐ ܠܐ ܝܠܗ ܡܕܒ݂ܘܩܐ ܘܠܐ ܒܗܦܟ݂ܐ ܠܐܬ̈ܐ ܕܡܘܪܡܐ ܝܠܝܗܝ ܘܒܥܘܝܬ̈ܐ ܘܣܢܝܩܘܝܬ̈ܐ ܕܥܡܢ. ܠܐ ܡܨܝܬܐ ܕܐܢ̈ܐ ܫܘܬܐܣ̈ܐ ܐܘܡܬܢܝ̈ܐ، ܟܢܘܫܝܝ̈ܐ ܐܘ ܛܘܟܣ̈ܐ ܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ ܠܡܛܟܘܣ̈ܐ ܟܢܘܫܝܢ ܓܘ ܓܠܘܬܐ ܘܦܩܘܕܗ ܠܐܘܪܚܐ  ܕܚܕܢܝܘܬܐ ܐܘܡܬܢܝܬܐ ܐܬܪܝܬܐ ܕܗܘܐ ܠܗ ܫܘܬܐܣ̈ܐ ܕܡܨܝ ܦܠܚܝ ܠܦܘܬ݂ ܢܩܝܦܘܬ̈ܐ ܘܡܚܕܘܪܐ  ܚܕܬܐ ܘܕܪܝܐ ܡܕܒ݂ܘܩܐ ܘܒܠܚܡܐ ܥܡ ܡܬܛܘܪܢܘܬܐ ܕܗ̇ܘ ܐܬܪܐ ܕܒܚܝܐ ܝܠܗ ܓܘܗ.
ܐܝܬ ܛܘܦ̮ܣ̈ܐ ܕܪܒܐ ܡ̣ܢ ܙܘܥ̈ܐ ܘܥܡܡ̈ܐ ܐܝܢܝ ܕܟܐ ܡܕܡܐ ܐܝܟܢܝܘܬܝܗܝ ܘܩܐܡ ܕܝܝܗܝ ܠܥܡܢ ܘܐܢ̈ܐ ܥܡܡ̈ܐ ܦܝܫܐ ܝܠܝܗܝ ܛܠܝܡܐ ܘܪ̈ܕܝܦܐ ܘܚܪ̈ܝܡܐ ܡ̣ܢ ܙܕܩܝܗܝ ܓܘ ܐܬܪ̈ܘܬܝܗܝ، ܐܝܢܐ ܡܨܐܠܗܘܢ ܠܫܥܠܘܠܐ ܠܢܩܝܦܘܬ̈ܐ ܕܝܡܘܩܪ̈ܛܝܐ ܘܐܩܢܘܡܝܝ̈ܐ ܘܐ݇ܢܫܝ̈ܐ ܓܘ ܥܠܡܐ ܡܘܪܕܢܐ ܘܡܕܝܢܝܐ، ܗܘܐܠܗ ܩܬܝܗܝ ܫܘܪ̈ܝܐ ܡܘܢܬܝ̈ܐ ܠܡܕܥܘܪܐ ܙܕܩܝܗܝ ܣܠܝܒ̈ܐ.
ܥܠܠ̈ܐ ܕܠܐ ܡܢܬܝܬܐ ܕܫܘܬܐܣ̈ܢ ܐܘܡܬܢܝ̈ܐ ܘܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ ܓܘ ܓܠܘܬܐ ܠܫܪܘܪܐ ܦܠܛ̈ܐ ܡܣܝܡܢ̈ܐ ܥܠ ܫܘܝܐ ܕܙܕܩ̈ܐ ܐܘܡܬܢܝ̈ܐ ܘܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ ܓܘ ܐܬܪܢ ܝܠܝܗܝ ܕܫܘܬܐܣ̈ܢ ܒܓܠܘܬܐ ܟܐ ܡܪܡܝ ܐܬ̈ܐ ܬܦܢܟ݂ܝܘܬ݂ܝ̈ܐ (ܡܬ݂ܐܠܝܐ) ܘܪܚܩܐ ܡ̣ܢ ܫܪܪܐ ܟܢܘܫܝܝܐ ܓܘ ܐܬܪ̈ܘܬܢ ܘܪܒܐ ܓܗ̈ܐ ܐܝܬ ܠܗܘܢ ܓܫܩܝܬ̈ܐ ܫܒ݂ܛܝ̈ܐ، ܛܘܗܡܝ̈ܐ ܘܒܝܬܝ̈ܐ ܣܡܝ̈ܐ ܐܝܢܝ ܕܟܐ ܠܒܠܗܘܢ ܠܐܝܟܢܝܘܬܐ ܕܪܚܩܢܬܐ ܕܟܠܗ ܟܢܫܐ ܡܘܪܕܢܐ ܘܡܨܝܢܐ ܘܟܕܪܐ ܦܘܠܝܛܝܩܝܐ ܘܐܩܢܘܡܝܝܐ ܡܥܒܕܢܐ ܓܘ ܐܢܝ ܐܬܪ̈ܘܬܐ.
 ܐܢ̈ܐ ܫܘܬܐܣ̈ܐ ܠܐ ܐܚܟ̰ܝ ܟܐ ܗܘܝ ܪܚܩܐ ܡ̣ܢ ܟܢܫܐ ܕܥܡܢ ܐܝܢܐ ܐܦ ܟܐ ܪܚܩܢܝ ܡ̣ܢ ܟܠܝܗܝ ܙܘܥ̈ܐ ܘܫܘܬܐܣ̈ܐ ܕܥܡܡ̈ܐ ܕܟܐ ܚܝܚ ܗܘܘ ܥܡܝܗܝ ܓܘ ܐܬܪ̈ܘܬܢ ܫܪ̈ܫܝܐ ܘܐܬܪ̈ܘܬܐ ܕܒܚܝܐ ܝܘܚ ܓܘܝܗܝ ܓܘ ܓܠܘܬܐ ܒܩܐܡ.
ܐܢ̈ܐ ܫܘܬܐܣ̈ܐ ܠܐ ܝܠܝܗܝ ܒܕܒ݂ܩܐ ܒܝܕ ܐܣܐ ܕܡܛܟܣܢܘܬܐ ܝܘܠܦܢܝܐ ܕܪܝܐ، ܟܕ ܐܢܝ ܗܠܐ ܕܒ݂ܝܩܐ ܝܠܝܗܝ ܒܬܚܡܢܝܬ̈ܐ ܘܪ̈ܢܝܐ ܕܡܛܟܣܢܘܬܐ ܥܬܝܩ̈ܐ ܘܠܐ ܚܫܝܚ̈ܐ ܕܐܬܪ̈ܘܬܐ ܕܐܬܝܐ ܝܠܝܗܝ ܡܢܝܗܝ، ܘܒܫܪܪܐ ܐܢܝ ܝܠܝܗܝ ܪ̈ܢܝܐ ܘܫܒ݂ܝܠ̈ܐ ܘܐܘܪ̈ܚܬܐ ܥܬܝܩ̈ܐ ܕܠܐ ܚܫܚܝ ܩܐ ܒܪܢܫܐ ܕܪܝܐ ܐܝܢܝ ܕܦܬܚܠܝܗܝ ܩܕ݇ܡܗ ܟܠܝܗܝ ܐܘܪ̈ܚܬܐ ܘܫܒ݂ܝܠ̈ܐ ܕܡܘܕܥܢܘܢܘܬܐ(ܡܥܠܘܡܐܬܝܐ) ܘܦܪܡܠܗ ܠܗܢܝܢܗ ܘܠܐ ܝܠܗ̇ ܡܬܡܨܝܢܬܐ ܕܦܐܫ ܡܫܘܥܠܠܐ (ܡܘܣܬܓܼܝܠ) ܡܛܠ ܟܐ ܚܝܐ ܓܘ ܚܕ ܥܠܡܐ ܡܠܝܐ ܡ̣ܢ ܣܘܟܠ̈ܐ ܕܝܡܘܩܪ̈ܛܝܐ ܘܚܐܪܘܬܐ ܦܪܨܘܦܝܬܐ ܘܫܠܝܛܘܬ݂ ܝܬܐ ܐ݇ܢܫܝܐ.
ܩܐ ܕܐܗܐ ܥܠܬܐ ܒܚܙܝܐ ܝܘܚ ܕܦܘܠܚܢܐ ܕܐܢ̈ܐ ܫܘܬܐܣ̈ܐ ܓܘ ܓܠܘܬܐ ܦܝܫܐ ܝܠܗ ܚܒ݂ܝܫܐ ܥܠ ܚܕܟܡܐ ܦܪ̈ܨܘܦܐ ܘܒܦܠܚܢܝܗܝ ܝܠܗ ܒܥܕܢ̈ܐ ܣܦܝܩ̈ܐ ܕܐܝܬ ܠܗܘܢ، ܘܠܝܬ ܒܗ ܠܐ ܚܕ ܡܛܟܣܢܘܬܐ ܐܘ ܪܐܙܐ ܠܦܘܬ ܢܝܫܐ ܕܗ̇ܘ ܫܘܬܐܣܐ، ܗܕܟ݂ܐ ܠܐ ܝܠܗ ܒܡܨܝܐ ܠܝܗܒ݂ܐ ܦܠܛ̈ܐ ܡܣܝܡܢ̈ܐ ܐܢ ܕܝܠܗ ܐܗܐ ܥܠ ܫܘܝܐ ܕܣܘܟܝ̈ܐ ܕܥܡܢ ܐܘ ܥܠ ܫܘܝܐ ܕܐܬ̈ܐ ܬܦܢܟ݂ܝܘܬ݂ܝ̈ܐ ܘܠܐ ܒܢܝܐ ܥܠ ܫܪܪܐ ܕܝܘܠܦܢܐ ܟܢܘܫܝܝܐ ܘܝܘܠܦܢܐ ܕܡܛܟܣܢܘܬܐ ܥܠܡܝܬܐ.
ܐܢ ܓܫܩܚ ܥܠ ܐܢ̈ܐ ܫܘܬܐܣ̈ܐ ܡ̣ܢ ܙܘܝܬܐ ܥܠܡܝܬܐ ܘܫܪܝܬܐ ܘܗܓܝܬܐ ܡܠܝܠܬܐ، ܫܪܪܐ ܥܠܡܝܐ ܒܕ ܐܡܪܢ ܕܐܢܝ ܐܬܝܐ ܝܠܝܗܝ ܠܐܝܬܘܬܐ ܒܥܠܬܐ ܕܪܓܼܫܝܗܝ ܠܐ ܡܘܢܬܝܐ ܓܘ ܚܝܘܬܝܗܝ ܚܕܬܐ ܘܠܐ ܡܬܡܨܝܢܘܬܝܗܝ ܠܫܘܚܠܦܐ ܡܛܠ ܦܪܡܝܬܐ ܕܛܘܪܐ ܐܡܝܢܝܐ ܓܘ ܐܬܪܐ ܕܒܚܝܐ ܝܠܝܗܝ ܓܘܗ ܒܙܒ݂ܢܐ ܕܩܐܡ ܡܛܠ ܐܢ ܐܢܝ ܡܨܝ ܗܘܘ ܠܦܪܡܘܝܐ ܠܐܝܟܢܝܘܬܐ ܚܕܬܐ ܘܝܘܬܪܢܐ ܕܐܗܐ ܐܝܟܢܝܘܬܐ ܒܕ ܡܨܝ ܗܘܘ ܠܡܪܝܘܙܐ ܠܦܘܠܚܢܝܗܝ ܐܘܡܬܢܝܐ ܘܦܘܠܝܛܝܩܝܐ ܘܒܢܝ ܗܘܐ ܠܗ ܥܠ ܐܣ̈ܐ ܥܠܡܝ̈ܐ ܘܬܪ̈ܝܨܐ ܠܦܘܬ݂ ܢܩܝܦܘܬ̈ܐ ܣܝܡܢܘܬ݂ܝ̈ܐ (ܐܝܓ̰ܒܝܐ) ܡܛܠ ܢܝܫ̈ܐ ܕܥܡܢ ܐܬܪ̈ܝܐ ܘܐܘܡܬܢܝ̈ܐ ܚܠܩܝ̈ܐ.
ܘܟܕ ܐܢܝ ܠܐ ܝܠܝܗܝ ܫܪܝܪ̈ܐ ܓܘ ܦܘܠܚܢܝܗܝ ܡܛܠ ܢܝܫܢ ܐܘܡܬܢܝܐ ܒܚܙܝܐ ܝܘܚ ܕܐܢܝ ܚܦܘܛܐ ܝܠܝܗܝ ܒܪܝܬܐ ܘܥܒ݂ܕܬܐ ܩܐ ܓܢܝܗܝ ܕܘܟܐ ܒܝܢܬ݂ ܟܢܘܫܝܬ݂̈ܐ ܕܡܘܫܚܛܐ ܝܠܝܗܝ ܩܐ ܕܐܢ̈ܐ ܐܬܪ̈ܘܬܐ ܒܫܢ̈ܐ ܚܪ̈ܝܐ ܡܛܠ ܕܡܨܝ ܚܝܝ ܓܘ ܐܐܪ ܘܡܚܕܘܪܐ ܕܐܬܝܐ ܝܠܝܗܝ ܡܢܗ. ܐܝܢܐ ܟܢܘܫܝܬ̈ܐ ܕܥܒ݂ܝܪܐ ܝܠܗ ܥܠܝܗܝ ܝܬܝܪ ܡ̣ܢ ܦܠܓܐ ܕܕܪܐ ܒܚܙܝܐ ܝܘܚ ܕܝܠܗ̇ ܦܫܪܬܝܗܝ ܘܚܒ݂ܛܬܝܗܝ ܓܘ ܟܢܘܫܝ̈ܐ ܚܕܬܐ ܕܒܚܝܐ ܝܠܝܗܝ ܓܘܗ ܒܩܐܡ ܘܦܝܫܐ ܝܠܝܗܝ ܩܛܥܝ̈ܐ ܟܠܢܐܝܬ ܡ̣ܢ ܟܢܘܫܝܐ ܕܥܡܝܗܝ ܫܪܫܝܐ ܓܘ ܐܬܪ̈ܘܬܝܗܝ ܕܫܒ݂ܝܩܐ ܝܠܝܗܝ ܐܠܝܗܝ.
ܦܘܠܚܢܐ ܕܫܘܬܐܣ̈ܢ ܐܘܡܬܢܝ̈ܐ ܘܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ ܠܝܬ ܠܗ ܚܘܪ̈ܙܐ ܒܟܡܝܘܬܐ ܕܡܨܝܬ̈ܐ ܕܦܪ̈ܨܘܦܐ ܕܒܦܠܚܐ ܝܠܝܗܝ ܓܘܗ، ܟܕ ܒܚܙܝܐ ܝܘܚ ܕܐܢ̈ܐ ܦܪ̈ܨܘܦܐ ܠܐ ܝܠܝܗܝ ܒܫܒ݂ܩܐ ܬܪܥܐ ܦܬܝܚܐ ܩܕ݇ܡ ܐܢܝ ܕܐܝܬ ܠܗܘܢ ܕܝܠܢܘܬ݂̈ܐ ܕܐܢ̈ܐ ܦܘܠܚܢ̈ܐ ܡܛܠ ܣܟ݂ܠܘܬܝܗܝ ܒܚܩܠܐ ܕܒܦܠܚܐ ܝܠܝܗܝ ܓܘܗ. ܐܗܐ ܣܟ݂ܠܘܬܐ ܢܦ̮ܫܢܝܬܐ ܘܒܨܘܪܘܬܐ ܕܡܨܝܬ̈ܐ ܕܝܝܗܝ ܒܚܙܝܐ ܝܘܚ ܕܐܢܝ ܡܚܙܘܝܐ ܝܠܝܗܝ ܩܐ ܢܘܟ݂ܪܝܐ ܘܩܘܪܒܐ ܕܐܢܝ ܐܝܬ ܠܗܘܢ ܝܕܥܬܐ ܘܦܪܡܝܬܐ ܒܟܠܝܗܝ ܫܘܐܠ̈ܐ ܟܢܘܫܝܝ̈ܐ ܘܐܘܡܢܝ̈ܐ ܘܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ، ܐܝܢܐ ܫܪܪܐ ܕܦܘܠܚܢܝܗܝ ܠܐ ܡܢܬܝܢܐ ܠܝܬ ܠܗ ܗܝܟ̰ ܐܣܐ ܕܛܘܪܐ ܕܟܢܘܫܝ̈ܐ ܘܫܘܬܦܬܐ ܕܟܢܫܐ ܓܘ ܐܗܐ ܣܘܥܪܢܐ ܐܠܨܝܐ ܕܟܠ ܚܕ ܠܦܘܬ݂ ܝܕܥܬܗ ܘܡܨܝܬ̈ܗ ܐܘܡܢܝ̈ܐ ܘܝܕܘܥܬܢܝ̈ܐ.
ܠܐ ܝܕܥܬܐ ܕܦܘܠܚܢܐ ܒܢܝܐ ܥܠ ܐܣ̈ܐ ܚܕܬ̈ܐ ܓܘ ܐܬܪ̈ܘܬܐ ܡܘܪ̈ܕܢܐ ܘܡܘܢܬܝ̈ܐ ܒܡܢܕܝܢܝܘܬܝܗܝ ܒܕ ܡܫܦܠ ܠܐܢ̈ܐ ܫܘܬܐܣ̈ܐ ܕܐܘܡܬܢ ܡܥܠ ܙܒ݂ܢܐ ܘܚܪܬܐ ܦܪܩܬܝܗܝ ܘܡܝܬܝܗܝ ܘܐܗܐ ܩܪܝܚܬܐ ܝܠܗ̇ ܘܨܦܝܬܐ ܩܬܢ ܡ̣ܢ ܬܫܥܝܬܐ ܕܡܐܙܠܬܐ ܕܫܘܬܐܣ̈ܢ ܐܘܡܬܢܝ̈ܐ ܘܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ ܘܕܐܟ݂ܝ ܝܠܗ̇ ܐܗܐ ܡܐܙܠܬܐ ܐܡܝܢܐܝܬ ܠܒܬܪܐ ܘܚܪܬܐ ܒܪܩܬܐ ܚܝܘܬܐ ܕܐܢ̈ܐ ܫܘܬܐܣ̈ܐ ܒܚܩܠܐ ܕܥܒ݂ܘܕܘܬܐ ܐܘܡܬܢܝܬܐ ܡܛܠ ܐܝܬܘܬܢ ܘܙܕܩ̈ܢ ܢܡܘܣܝ̈ܐ ܒܐܬ݂ܪܐ ܕܒܝܬ݂ܢܗܪ̈ܝܢ.


42
اكثر النصوص التعريفية العلمية للاقتصاد تقول لنا هو العلم الذي يتناول  كيف يعمل الناس الخيارات لتخصيص الموارد النادرة لتوافق رغباتهم غير المحددة.
اذا دققنا في هذا التعريف فانه من الممكن تتطبيقه على المستويات المختلفة في المجتمع الانساني حيث انه متوقف على العوامل الثقافية والحضارية وادارة العائلة او المجتمع والدولة.
فاذا اخذنا على ادنى المستويات في اي مجتمع الذي هو الفرد. ان ثقافة الفرد والتقليد الحضاري لها التاثير المباشر على كيفية ادارة هذا الفرد لعملية توزيع الموارد التي يحصل عليها فاذا استطاع هذا الفرد من معرفة ادارة موارده وصرفياته والتخطيط للمستقبل اذا ما واجهته المصاعب الاقتصادية في حياته فان هذا الفرد له نظرة واقعية وعلمية للحياة وكيفية السير الموفق للانسان.
واذا اخذنا التعريف على المستوى العائلي فانه يأخذ بعداً اكثر تعقيداً من حيث توزيع موارد وصرفيات العائلة لانه في هذه الحالة يدخل هنا العامل الثقافي والتقليد الحضاري والديمقراطي بصورة اكثر تأثيراً وفاعلية في تنظيم وادارة الامور الاقتصادية للعائلة، حيث نجاح العائلة في المجتمع المحلي والانساني متوقف على مدى امكانية معرفتها باعطاء المسؤلية الصحيحة وتطبيق التوزيع الديمقراطي على افراد العائلة والتخطيط للمشاريع التنموية لاستمرارها في التغيرات الاقتصادية المستقبلية.
اننا لا نريد في موضوعنا هنا ان نتطرق في كيفية توزيع موارد وصرفيات العائلة لانه ليس من اخصاص موضوعنا اليوم اولاً وثانياً ان العائلة هي جزء من المجتمع الذي تعيش فيه وعلى بقعة من الجغرافية والتاريخ المشترك لكل ابناء هذا المجتمع الذي هو موضوع مناقشتنا.
اذا نظرنا بصورة خاطفة على دور الاقتصاد ومؤثراته المختلفة منها الايجابية او السلبية على شعب بيث نهرين (الكلدان السريان الآشوريين) وما جاءت من تطبيقات عليه في حشد مصادر المال العام في المشاريع الانمائية والخدمات الاجتماعية كالصحة والتعليم والضمان الاجتماعي  وتوزيع الثروة على كل القطاعات والمناطق من اجل رفاهية الشعب والتوازن في ارتفاع الاسعار وغيرها من الامور الاقتصادية التي تخص الفرد والمجموعة عندئذ نستطيع من الحكم قطعاً ان الذين صعدوا على منصة ادارة الدولة انهم جاءوا لخدمة ابناء الشعب العراقي باجمعه.
ان توزيع الثروة بصورة صحيحة وعلمية هي من اهم العوامل التي تجعل المجتمع متقدما وسائراً حقاً على طريق التطور الحضاري بحيث يستطيع من حل المشاكل التي تعتري طريقه، لان توزيع الثروة بالطرق الصحيحة والعادلة على كل قطاعات ابناء الشعب هي من النتائج الاولية لنضوج وفهم الديمقراطية في بلدنا وكسر لطوق التفكير المافيوي للعائلة الحاكمة واستغلال مصادر الدولة من قبل افراد العائلة الحاكمة كما كان في عهد صدام وحسني مبارك وغيرهم من حكام منطقتنا. ان اسلوب الحكم هذا لا نريده ان يتكرر في بلدنا لان مثل هذا النظام الدكتاتوري المتسلط يحطم كل الاواصر الاجتماعية ويعرض البلد الى المصائب والنكسات والحروب والتدمير ويزرع الفرقة والتشتت بين ابنائه كما علمنا تاريخ العراق لعدة قرون.
الادارة الاقتصادية والمالية وتوزيع الثروة على المناطق والمحافظات له علاقة كبيرة بنظام الحكم في بلدنا فاذا استطاع الحكام الحاليون واحزابنا ومسؤسساتنا من العمل من اجل تقدم البلد وتطوره عليها ان تتمسك بالمبادئ الاولية لحقوق الانسان ومراعاة كل حاجاته والعيش الكريم في بلده وخلق جو ديمقراطي  لكي تستطيع مؤسسات المجتمع المدني ان تنتشئ وتتطور قدماً لكي تستطيع من اللحاق بالمجتمع الانساني في العالم.
توزيع موارد الثروة على المناطق والقطاعات المختلفة وعلى مختلف المشاريع التنموية التي تخطط وفق حاجات وطروحات مخلتلف المناطق او المحافظات واستحداث مؤسسات دعم مختلف المؤسسات المدنية كما هي في الدول المتقدمة من اجل خدمة تنمية الامور الادبية والفنية والنقابات والتقاعد وغيرها من المؤسسات التي تكون في خدمة الانسان في بلده.
الرؤية الصحيحة والعلمية في كل البلدان وكل الشعوب التي انتقلت الى تطبيق الاسلوب الديمقراطي العلمي لحل مشاكل شعوبها تبدأ من الحركة الاجتماعية وقواها الكامنة سواءً كانت هذه القوى سياسية او تنظيمات ومؤسسات المجتمع المدني بطرح برامج تنموية واجتماعية من اجل تحقيق طموحات وحاجات الشعب المعيشية.
لنتوقف هنا قليلاً ونلقي نظرة خاطفة على اهمية العمل لتنظيماتنا السياسية من اجل تحقيق طموحات وحاجات شعب بيث نهرين (الكلدان السريان الآشوريون) وحق هذا الشعب ان يعيش بكرامة في وطنه وان يكون له ايضاً كلمة مسموعة وعاملاً فعالاً في العملية الديمقراطية وتوزيع ثروات الوطن على الاسس العدالة الاجتماعية وحق كل مواطن ان يكون له دوراً ايجابياً في العراق الجديد.
 كانت خطوة تشكيل هيئة التنسيق السياسية للتنظيمات الكلدانية السريانية الآشورية خطوة ضرورية ومهمة وان امام هذه الهيئة امور كثيرة وواجبات جمة. ولكي يكون عمل هذه الهيئة ناجحاً عليها ان تضع لنفسها برنامجاً عملياً من اجل تحقيق طموحات وحاجات شعب بيث نهرين من الكلدان السريان الآشورين ووقف معاناته التي استمرت لقرون طويلة دون وضع حد لها لأن تحقيق طموحات وحاجات شعب بيث نهرين هي جزء لا يتجزأ من طموحات وحاجات الشعب العراقي ككل.
لكي يكون برنامج الهيئة السياسية يسير وفق المعطيات الحالية في بلاد الرافدين  تقوم هذه الهيئة بتشكيل لجنة ذات اختصاصات في الاقتصاد والمشاريع التنموية لغرض وضع دراسة لحاجات كل قرية او منطقة لاقامة مشاريع تنموية وطرحها على هيئة التنسيق السياسية لتقوم هي بدورها بتنفيذها بالشكل التالي لحين اقامة الحكم الذاتي لشعب بيث نهرين:
•   الطلب من الحكومة المركزية والكردستانية لصرف المبالغ اللازمة لتحقيق هذه المشاريع التنموية عن طريق الكتلة البرلمانية.
•   هيئة التنسيق السياسية تطلب من تنظيماتها بالتعاون معاً لانشاء صندوق مالي لغرض المساهمة في اقامة المشاريع التنموية في مناطق عيش شعبنا.
•   تشكيل لجنة من المهندسين والاقتصاديين ذات الاختصاص في المشاريع التنموية واجبها يكون طرح مناقصة علنية للشركات الاجنبية للقيام بهذه المشاريع.
•   تشجيع الرأس المال لابناء شعبنا في الخارج للاستثمار في المناطق التي تحتاج الى مشاريع تنموية وتهيئة الضمانات اللازمة لهذه الاستثمارات.
الهدف الاساسي من تحقيق التنمية الاقتصادية هو توفير العمل والضمانات الاجتماعية الاخرى كالعمل والصحة والتقاعد والتعليم والنقل وشق الطرق في المدن والقرى، وهذا كله من واجبات الدولة لتحقيقه والعمل من اجل نشر العدالة الاجتماعية بين ابناء بلاد الرافدين.


43
اذا القينا نظرة سريعة على خارطة العرارق والمحافظات التي ظهرت على هذه الخارطة منذ تأسيس الدولة العراقية عام 1921 وحتى الان نرى التقسيم الاداري هو كما يلي :
محافظة بغداد      محافظة ديالى
محافظة نينوى      محافظة ميسان
محافظة البصرة       محافظة النجف
محافظة القادسية      محافظة كربلاء
محافظة ذيقار      محافظة اربيل   
محافظة الانبار       محافظة دهوك
محافظة بابل       محافظة السليمانية
محافظة المثنى       محافظة صلاح الدين
محافظة واسط       محافظة كركوك

في التقسيم الاداري اعلاه يظهر ان العراق في الفترات السابقة اهتم في احياء بعض الاسماء التاريخية لمختلف الفترات سواء كانت قبل الميلاد او بعده وذلك بتسمية بعض المحافظات بهذه الاسماء التاريخية لبلاد الرافدين مثل بابل واربيل وذيقار .. الخ. وقد التجأ الحكام في الفترات السابقة عمداً الى عدم احياء البعض الاخر من هذه الاسماء التي هي اكثر بروزاً في فترات طويلة من تاريخ العراق القديم وعلى سبيل المثال آشورعلماً ان كل البلدان في العالم تأخذ بالدرجة الاولى اهتماماتها في ابراز الفترات التاريخية التي لها تراث حضاري الاكثر حياً ومعروفاْ لكي تكون قبلة للباحثين والزوار الاجانب ويكون ذات شأن واحترام في البلدان المتمدنة.
ان اهمال الحكام السابقين اهم الفترات التاريخية كالفترة الآشورية هي في الحقيقة اهمال متعمد ومدروس وذلك لسبب معروف وبسيط جداً حتى المغفل يفهمه وذلك لكونه انه لا زال هذا الشعب العريق يستمر وجوده رغم كل المذابح التي تعرض والصعوبات التي يعترض استمرار عيشه وبقائه على ارضه التاريخية وخوفاً من انه يوماً سوف ينهض ويطالب بحقوقه الانسانية المشروعة في بلاده بيث نهرين.

اليس غريباً ان نرى في كل البلدان المتمدنة في العالم وجود اقسام خاصة في جامعاتها في البحث والتقصي ودراسة كل ما تركته الحضارة الآشورية لنا وتسمى هذه الاقسام  بعلوم الآشوريات. الم يكن ضرورياً ومهماً للعراق الاهتمام بفترة حكم الآشوريين لانها اطول فترة لهذه الحضارة حيث امتدت الى اكثر من 1200 سنة وعملت على وضع الحجر الاساسي لكل العلوم القانونية والفلكية والرياضية وغيرها من العلوم في بلاد الرافدين.
الممارسات الديمقراطية مظاهرها في اي بلد متى ما كان هذا البلد يعطي اهمية لتراثه الحضاري والثقافي ويصون حقوق مكونات الشعب اما مظاهر وممارسات الدكتاتورية هي زرع الفرقة والفتن وخلق المشاكل والتعقيدات بين هذه المكونات لكي تستطيع من الاستمرار في السيطرة وسلب ثروات الوطن.

اليوم نحن في عهد جديد وعراق ديمقراطي فدرالي قام على احترام وحماية كل مكونات الشعب العراقي لذا فان الديمقراطية قد جاءت من اجل تحقيق الحقوق الثقافية والادارية والتخطيط الاداري للمناطق بحيث يراعي الحضور الاثني واللغوي والقومي في المناطق المختلفة من العراق.
لكي تعطي الممارسات الديمقراطية في العراق حقها والثمرة المرجوة لكل مكونات الشعب العراقي وان لا يستثنى او يحرم مكون من هذه المكونات العراقية حقها في تطوير وحماية ثقافتها القومية على الحكومة المركزية في بغداد ان تقوم باستحداث محافظة جديدة لابناء شعبنا من الكلدان السريان الآشوريين في سهل نينوى وتطلق عليها محافطة آشور وذلك لكون ان سهل نينوى واقع في المناطق التي كانت تحت حكم الآشوريين والتي كانت عاصمتهم مدينة آشور لفترة طويلة من الزمن وكذلك للاسباب التي ذكرناها اعلاه وذلك لأعادة احياء الاسماء التاريخية التي تخص شعبنا في العراق والتي اهملت من قبل كل الحكومات السابقة واملنا ان لا يتكرر هذا في عهد العراق الجديد لانه عراق الجميع لا عراق السيطرة والقوة وعودة الدكتاتوريات الى بلاد الرافدين.
اننا ايضاً نطالب من هيئة التنسيق للتنظيمات السياسية الكلدانية السريانية الآشورية والشخصيات المستقلة سواء كانت في البرلمان العراقي او الكردستاتي او خارجها بتوحيد خطابها السياسي وعدم الانجرار وراء المصالح الضيقة وقصيرة العمر والقيام بالاجراءات العملية المطلوبة التالية:
1. تشكليل لجنتين برلمانيتين احداهما في البرلمان العراقي والاخرى في برلما اقليم كردستان من البرلمانيين  لابناء شعبنا تحت اسم الكتلة البرلمانية لشعب بيث نهرين (الكلدان السريان الآشوريون) ودورهما هو كالاتي :
•   حق هاتين اللجنتين  الحضور في جميع اجتماعات هيئة التنسيق للتنظيمات السياسية الكلدانية السريانية الاشورية
•   لها الحق في المناقشة والاقتراح
•   طرح قرارات هيئة التنسيق للتنظيمات السياسية الى البرلمان العراقي والكردستاني.
•   توحيد اصوات اعضاء الكتلة البرلمانية فيما يخص حقوق ابناء شعبنا في البلرمانيين

2. تقوم هيئة التنسيق للتنظيمات السياسية  بطرح مشروع استحداث محافظة آشور الى البرلمان العراقي والكردستاني عن طريق الكتلة البرلمانية وتوضيح فوائد هذا المشروع للعراق الفدرالي واهميته في استقرار العراق في مختلف القنوات المرئية والمسموعة والمقروءة والمواقع الالكترونية.
تقوم هيئة التنسيق ايضاً بالتحرك لدعم هذا المشروع في كل البرلمانات في العالم عن طريق زيارات تقوم بها الكتلة البرلمانية للخارج .
3. تقوم هيئة التنسيق لتنظيماتنا بزيارات مكثفة للاحزاب العراقية والكردستانية واحزاب ذات المكانة في الدول الاخرى لشرح مطاليب شعبنا لها والطلب منها لدعم مشروع استحداث محافظة آشور في سهل نينوى والحكم الذاتي لشعبنا في مناطقه التاريخية.
4. تقوم هيئة التنسيق لتنظيماتنا بتشكيل لجنة من القانونيين يكون واجب هذه اللجنة كتابة قوانين الحكم الذاتي مستمدة مصادرها من قوانين الامم المتحدة واخذ الاستشارات اللازمة منها ومن ثم طرح هذا المشروع الى البرلمان العراقي والكردستاني .


44
الاعلام هو ذلك الجزء او الوسيلة التي تكون دورها نقل المعلومة الى اوسع الجماهير خلال وسائل المقروءة والمسموعة والمرئية سواء كان من خلال الوسائل المألوفة مثل الجريدة والمجلة والراديو والتلفزيون او غيرها.
لقد اضيف الى هذه الوسائل الاعلامية المألوفة في الوقت الحاضر وسيلة الانترنيت التي فتحت امكانية جديدة وواسعة امام الامكانيات والقدرات التي لها الرغبة والمقدرة المهنية في العمل في حقل الاعلام حيث كان بالامس محصوراً بافراد محدودة قد تكون توجهات عملها يصب في مصالح الحكام والافراد المنتفعين وبعيداً عن طموحات وحاجات الجماهير الواسعة، وفي اكثر الاحيان كان يستغلها الحكام المتسلطين على رقاب الشعب.
ان وسائل الانترنيت من الصفحات الثقافية والاعلامية وفيس بوك وتويتر وجوجل وغيرها قد احدثت ثورة في اسلوب نقل المعلومة الى اوسع الجماهير واصبحت من اكثر الوسائل تأثيراً على الجماهير في عصرنا هذا.
وسائل الاعلام مهما كان شكلها او نوعها لها تأثير كبير على الجماهير سواء كان هذا التأثير سلباً او ايجاباً وذلك حسب الرسالة التي تنقلها هذه الوسائل واتجاهاتها التوجيهية والفكرية، وهي السلطة الرابعة ولكنها اكثر تأثيراً واستقلالاً من كل السلطات الاخرى وهي المعبرة الحقيقية للجماهير الواسعة واصبح بامكانها نقل الحدث من اية نقطة في العالم وذلك بفضل التطور السريع في حقل الانترنيت .
 ان وسائل الاعلام في عصرنا هذا هي من اكثر الوسائل التي تستطيع من التعبير الموضوعي لعقلية الجماهير واحساساتها وروحها وميولها واتجاهاتها المختلفة وفتحت طريقاً جديداً لحماية كل شرائح الشعب وثقافاتها ولغاتها من الاندثار وفتحت ابواب النور ليدخل كل بيت ودون اذن من الحكام المتسلطين وسلطت الضوء على كل زاوية من كرتنا الارضية ليستطيع كل فرد من التعرف بكل قضايا عصره ومعالجة كل المشكلات والتعقيدات التي قد تعثر طريقه في مسيرته الانسانية.
لكي يكون دور الاعلام دوراً فعالاً ومؤثراً ايجابياً في الثقافة القومية الوطنية لشعب بيث نهرين على مؤسساتنا بكل اشكالها الاجتماعية والسياسية ان تعمل على فتح ابوابها امام الكفاءات المهنية الاعلامية المختصة وذات الخبرة الكافية في اختصاصاتها الاعلامية دون النظر الى الجوانب الاخرى التي ليس لها علاقة في الرسالة الاعلامية. اذا استطاعت هذه المؤسسات من كسر الطوق الضيق الذي تعيش فيه حتى الان من التقوقع الحزبي والعائلي والطائفي عندئذ استطاعت ان تخطوا خطوة كبيرة ومتقدمة في مجال خدمة الاعلام القومي الوطني والايديلوجي لان هذه المؤسسات ما جاءت الا لخدمة شعبنا للوصول الى اهدافه القومية الوطنية والعيش الكريم في وطنه بيث نهرين.
اذا استطاعت موسساتنا الاجتماعية والسياسية من تأمين هذا الكادر الاعلامي الاختصاصي في ثقافتنا القومية الوطنية عندئذ استطاع شعبنا ان يكون اكثر انتاجاً في مجال تحقيق طموحاته وحاجاته واقترابه من اهدافه القومية الوطنية الحقيقية والتي هي ادارة نفسه بنفسه على ارضه التاريخية وان يكون سيداً لقراراته لخدمة ثقافته القومية الوطنية وتطور مجتمعنا في بلده.
تأمين الكادر الاعلامي الاختصاصي سوف يكون في صالح الاعلام الحقيقي المستقل الذي ينقل الخبر الحقيقي وتكون مادته الاعلامية على مستوى الاعلام في البلدان المتطورة وبهذه الصورة سوف يكون حقاً قد اخذ اعلامنا مكانته في الاعلام العالمي الذي هو بدوره سوف يكون مدافعاً عن قضية شعبنا وحقوقه ويكون اكثر قرباً من شعبنا وما يجري  عليه من ضغوط نفسية وتهميشه واضطهاده واستمرار سلب ارضه التاريخية.
اذا استطاع شعبنا وتنظيماته الاجتماعية والسياسية من تهيئة الكادر الاعلامي  القادر على فهم ثقافته القومية الوطنية عندئذ استطاع شعبنا من اختصار الطريق للوصول الى الحقيقة التي تؤكد وحدة شعبنا وانتصاره على كل العوامل والعناصر التي تقف دوماً في طريق تقدمه ونيل حقوقه المشروعة لادارة نفسه في ارضه التاريخية . على الكادر الاعلامي ان يدرك مسؤليته الكبيرة تجاه شعب بيث نهرين ويكون عيناً ساهرة لمراقبة اعلام السلطة الحاكمة وبرامجه التنموية والسياسية والاجتماعية ومدى احترامه لمؤسسات المجتمع المدني وممارساته الديمقراطية تجاه شعبنا ومدى تحقيق ما جاء في الدستور العراقي والكردستاني بخصوص تطبيق فقراته التي تخص حقوق شعبنا الثقافية والادارية في مناطق تواجده.
على الكادر الاعلامي لشعب بييث نهرين الكلدان السريان الآشوريين ان يراقب مدى اهتمام السلطات الحاكمة بتشجيع المهاجرين الى الدول المجاورة بالرجوع الى العراق واسكانهم في المناطق التي يرغبون العيش فيها وتعويضهم عن كل الخسائر التي تعرضوا لها نتيجة الارهاب وتوفير العمل لهم حسب اختصاصاتهم وقدراتهم المهنية.
ان الاعلام بكل وسائله المقروءة والمسموعة والمرئية والالكترونية عليه ان لا يقف ساكتاً امام الاقلام المضللة والافكار الهدامة والرجعية في المجتمع العراقي وعلى اعلامنا ان يكشف كل الافكار الدينية المتطرفة والهادمة للمجتمع وابراز كل الجوانب العقلانية والصالحة والبناءة والتعايش السلمي الديمقراطي والاخاء والمحبة بين كل ابناء الشعب في وطننا بيث نهرين.
الاعلام في جوهره جاء من اجل خدمة المجتمع وتنمية وعيه الاجتماعي الانساني، لكي يكون بمستطاعته عكس حاجات هذا المجتمع ومصالحه الفردية والوطنية  ومشاركة تطلعات الجماهير وتصوراتها من اجل غد افضل لكل ابناء الوطن دون فرق بين هذا وذاك من حيث الاختلاف في الرأي واللون والجنس فالكل سواسي في الحقوق والواجبات كما يقول المثل.
الاعلامي الناجح هو ذلك الاعلامي الذي يخدم الثقافة القومية الوطنية الانسانية وينمي الحس القومي الوطني عنده باسلوب واضح ومفهوم ويعمق الحس الديمقاطي وممارسة الديمقراطية عند الجماهير بكل اخلاص.
عندما نتكلم عن دور الكادر الاعلامي نقصد كل الكادر الاعلامي سواء كان يعمل في الاعلام الحكومي او في الاعلام الحزبي او الاعلام المستقل، فعليه بالاضافة الى واجبه الاعلامي عليه واجب وطني ان يكون في خدمة حاجات وطموحات مجتمع شعب بيث نهرين وحقوقه القومية والسياسية المشروعة وان يقوم بمراقبة كل ما يصدر عن الاعلام الحزبي وبرامج الاحزاب ويقوم بدراستها ومناقشتها وتوضيح طروحات هذه الاحزاب لجماهير شعبنا لكي يكون حقاً موضع ثقة عند كل جماهير شعب بيث نهرين.


45
دور النخبة المثقفة هو اكبر الادوار المؤثرة في الثقافة القومية الوطنية سواء كانت هذه النخبة تعمل في احزابنا القومية او في الوسائل الرسمية للدولة او في الاحزاب الاخرى او اذا كانت مستقلة  لانها هي التي تقود دفة الثقافة القومية الوطنية وتعطي لها مفهوما قومياً وطنياً  متكاملاً بين جماهيرنا من خلال كل الوسائل الاعلامية الرسمية والحزبية والمستقلة ومن خلال وسائلها الاعلامية المسموعة والمقروءة والمرئية.
دور النخبة المثقفة لها اتجاهين اساسين هما:
ا. دور النخبة المثقفة التي تعمل في الاعلام التوجيهي عليها ان تكون بدرجة عالية من الادراك السياسي الديمقراطني الوطني وان تكون متمكنة ومثقفة بلغتنا القومية اولاً ومن ثم باللغة الاعلامية التي تمارسها في مهنتها في الوسائل الاعلامية المختلفة، سواء كانت هذه النخبة تعمل في الاعلام التوجيهي الرسمي او في  احزابنا القومية او الاحزاب الاخرى .
لقد تطرقنا سابقاً على دور الحركة السياسية في حماية الثقافة القومية الوطنية وان هذا الدور لن يتكامل لانتاج وتخريج عدد كبير من العاملين في المجال الاعلامي الموجه اذا لم تكن لهذه الحركات السياسية برامج محددة وواضحة للسياسة القومية الوطنية لكي يكون بالامكان بروز جيش من المثقفين بثقافة قومية لشعب بيث نهرين .  ان فشل الحركة السياسية لشعبنا في تخريج النخب القومية الوطنية المثقفة هو فشل لقيادتها السياسية لان قسم منها لازالت تعيش في الماضي على نظريات قديمة التي كانت تعمل على اسس مركزية ودكتاتورية فردية ومافيوية تعمل بالدرجة الاولى لمصالحها الفردية والفئوية الضيقة دون النظر الى مصالح وحاجات الجماهير الواسعة من ابناء شعبنا ووجوده على ارضه بيث نهرين.
على جماهير شعبنا بصورة عامة والشبيبة بصورة خاصة ان تأخذ المبادرة في يدها لتغيير دفة حركتنا السياسية  وذلك بابعاد كل القيادات القديمة وتغييرها بقيادات متنورة ومثقفة بثقافة قومية وطنية لتستطيع من تجاوز المرحلة الحالية وتعمل على وضع برامج الثقافة القومية الوطنية والعمل على تحقيقها في فترة زمنية محددة لتتمكن من تخريج جيش من الكوادر المثقفة بثقافة قومية وطنية تبرز من بينها النخبة المثقفة التي تحمل على عاتقها واجب نشر الثقافة القومية الوطنية الوحدوية بين كل ابناء شعب بيت نهرين والتمسك بارضه بكل الطرق الممكنة ليتمكن من العيش بكرامة مع كل القوميات الاخرى في بلدنا وكل الشعوب المتحضرة في عالمنا.
الواجب القومي والوطني يدعو كل النخب المثقفة المخلصة سواء كانت تعمل في حركاتنا السياسية او في الحركات الاخرى او المستقلة ان تعمل بكل امانة وصدق وتتحرر من قيود التبعية والحزبية لانها هي المسؤولة الاولى والاخيرة التي تؤدي رسالتها تجاه الجماهير ولتكون على علم اليقين بان ما تقوله وتنشره في مختلف وسائل الاعلام سوف لن يكون له اي دور او قيمة اذا لم يكن يعكس طموحات وحاجات شعب بيث نهرين، ان لم تكن رسالة هذه النخب تعمل على تكامل ثقافة شعب بيث نهرين والدفاع عن ثقافتنا القومية الوطنية التي هي الاساس الضروري الاولوي في الاستقرار والامان في وطننا.
لا بد ان نتطرق هنا على دور النخبة المثقفة للقوميات الاخرى المتضامنة والمدافعة للثقافة القومية الوطنية لشعب بيث نهرين، وان لا يغيب عن بالنا ان الكثير من المثقفين المنتمين الى الشعوب الاخرى بدأت اليوم تدرك ان ثقافة بيث نهرين هي ثقافة اصيلة ومهمة لكل ابناء العراق مهما كانت انتماءاتهم القومية والمذهبية وان استمرارها هو استمرار لحضارة هذا البلد وتقدمه واستقراره.
على الاعلام التوجيهي ان يعطي الدور المشرف للنخبة المثقفة المتضامنة وان تبرزها امام كل الجماهير بمختلف الوسائل والقنوات المقروءة والمسموعة والمرئية لان تضامنها مع ثقافتنا القومية الوطنية والدفاع عنها يؤكد على مدى ادراكها بالانتماء الحضاري لكل الشعب العراقي لحضارة بيث نهرين وانه انتصار على الثقافات التي غزت بلاد بيث نهرين وجمدت واوقفت عجلة تطور هذا البلد،  انه ادراك للحقيقة واطلاق جديد بزخم جديد من اجل غد افضل لبلاد بيث نهرين المستقبل.
ب. دور النخبة المثقفة التي تعمل في المجال الاجتماعي
يمكن ان نطلق كلمة النخبة المثقفة على مجموعة من ابناء شعب بيث نهرين عندما يكون حقاً هؤلاء ممارساتهم الثقافية بلغتهم القومية والا فلا يجيز اطلاق النخبة المثقفة على هؤلاء اذا لم تكن ممارساتهم الثقافية باللغة الآشورية \ السريانية لان اللغة هي وسيلة التعبير والتفاهم فيما بين افراد المجتمع الذي له عادات وتقاليد ومشاعر واحساسات وكل الحركات والنبرات التي تعكس بيئته الاجتماعية التي عاش فيها ويؤكد جون دوي العالم الاجتماعي ان اللغة هي الة اجتماعية بشكل اساسي واولي. وعلى هذا الاساس يمكن القول ايضاً اذا استطاعت مجموعة مثقفة من ابناء شعبنا من معرفة الدلالات الثقافية في اللغة الآشورية \ السريانية عندئذ نستطيع من ان نطلق على هذه المجموعة النخبة المثقفة لشعب بيث نهرين، وبدورها تستطيع هذه النخبة من نقل الرسالة الامينة للثقافة القومية الوطنية لابناء شعبنا.
من الاسس الاولية والاساسية ايضاً في اطلاق كلمة النخبة المثقفة لشعبنا ان يكون لهذه النخبة الهوية القومية لشعب بيث نهرين الاصيل لكي تستطيع من كسب ثقة جماهير شعبنا واحساساته، ولكي تستطيع هذه النخبة من خدمة هذه الجماهير وتقوية احساسه القومي الوطني وتمسكه بارضه التاريخية.
من اولويات النخبة المثقفة ان يكون لها دراية ومعرفة كافية بتاريخ شعب بيث نهرين والمؤثرات الايجابية والسلبية على مجتمعنا ليكون بمستطاعتها اعطاء الاجوبة الكافية لتساؤلاته. على النخبة المثقفة لشعبنا ان تكون فعالة في المجالات الاجتماعية اليومية لتستطيع من معرفة كل احساسات مجتمعنا وطموحاته وحاجاته لكي تستطيع هذه النخبة من وضع البرامج الهادفة والمعبرة عن هذه الطموحات والحاجات ومن ثم تنفيذ ما امكن تنفيذها اما ما لم يمكن من تنفيذ من هذه الطموحات والحاجات لشعبنا فعلى هذه النخبة ان تكون مسؤولة على اعطاء الاجوبة الكافية لأبناء شعب بيث نهرين وتنويره بكل ما يدور في الساحة الاجتماعية من العدالة الاجتماعية بين كافة اطفياف الشعب العراقي ليكون شعب بيث نهرين على بينة من اموره وطموحاته في وطنه.

46
ان الانسان بطبيعته من اذكى المخلوقات في كوننا هذا وبطبيعته مخلوق يميل العيش مع الاجناس البشرية التي تكون قريبة منه في العادات والتقاليد والاعتقاد ولغة مشتركة وان هذه الطبيعة البشرية ما هي الا محصلة التفكير الانساني بحماية نفسه وعائلته وحماية ثقافة هذه المجموعة البشرية واستمرارها ضمن المجموعة البشرية التي تحيط به، لهذا نرى انه من غير الممكن ان يستطيع من العيش بعيداً عن المجموعة البشرية التي تجانس ثقافته الخاصة.
من اجل ان يستمر هذا الانسان في العيش وحماية ثقافته الخاصة لا بد له ان ينسق حياته مع الاخرين في محيطه على ان يكون هذا التنسيق وفق معايير تخدم ثقافته الخاصة واذا كان هو شديد الارتباط وثقة عالية له بان هذه الثقافة لها مميزات وعوامل تخدم المجموعة البشرية التي يعيش فيها وسبيلاً الى تكامل افراد هذا المجتمع فانه سوف يعمل بكل قوة من اجل ابراز معالم ثقافته هذه.
النضوج البشري يظهر في مدى امكانية المجموعات البشرية من اقتراب ثقافاتها من بعضها عن طريق التنسيق المبرمج لكل هذه المجموعات البشرية التي تعيش على رقعة ارض ولهم تاريخ ولغة مشتركة. هنا ليس من الضرورة ان تكون ثقافات هذه المجموعات البشرية متطابقة كلياً لانه لا يمكن ان تتطابق حتى ثقافة افراد العائلة الواحدة نيتيجة المؤترات البيتية والنفسية والبيولوجية والبيئية لكل فرد.
اذا تمكن الانسان من ادراك انه لا يمكن الاستمرار في البقاء الا بالتعاون والتنسيق مع كل الافراد والمجموعات البشرية التي يشترك معها في كثير من الميزات والخصائص الثقافية لهذه المجوعات او الافراد التي يعيش ضمن محيطها عندئذ فان هذا الانسان هو انسان مدرك لواقع التطور الطبيعي للمجتمعات الانسانية وقد يكون هو احد العوامل الفعالة لعملية التطور التكاملي لهذا المجتمع. من الضروري ان يعمل ايضاَ على حماية وتطوير هذه الميزات الثقافية المشتركة وهذا يؤدي في المحصلة على انتصار الثقافة التي تخدم كل هذه المجموعات البشرية التي تتعايش مع بعضها وفي نهاية الامر الاندماج التكاملي لكل الثقافات الصغيرة في هذا المجتمع.
لقد اثبتت الحقائق التاريخية في بلاد ما بين النهرين ان ثقافة شعبنا قد توالت عليها كثير من الضربات من الثقافات الغازية على بلادنا بحيث ادت توقف ثقافتنا عن الاستمرار في تكامل وحدتها  من اجل خدمة الثقافة الانسانية وضعف دورها في التغذية الايجابية لبروز الثقافة القومية الوطنية. ان الثقافات الغازية لم تعطي اي دور او مجال لثقافة شعب بيث نهرين الاصيل من اجل الاستمرار وتطوير ثقافته التي كانت ترفع من شأن بلاد بين النهرين بين شعوب العالم والتي لا زالت محطة انظار العالم المتمدن ليومنا هذا.
ان الثقافة الغازية لبلاد بين النهرين قد ادت الى تفتيت شعبنا وتقسيمه الى مجموعات وعوائل صغيرة بحيث ادى ذلك بمرور الزمن الى بروز ثقافات عائلية وعشائرية وطائفية بعيدة عن بعضها حيث كان نتيجتها قفدان روابط الاستمرارية بين ثقافة شعبنا في الماضي وثقافة شعبنا في الحاضر وما يثبت على ذلك هو ظهور جمعيات واحزاب عائلية وعشائرية وطائفية ومصلحية في الوطن والمهجر على حد سواء وهذه في الحقيقة ليست نابعة من التراث الثقافي للشعب الآشوري في بلاد ما بين النهرين التي كانت تتميز بخصائص عالية من الشعور بالمسؤولية تجاه الوطن ووحدته والدفاع عن وجوده وارضه.
الثقافة القومية الوطنية التي كان قد اكتسبها الشعب الآشوري كانت ثقافة متكاملة حيث كانت محصلة الصراع السلمي لثقافات المجموعات البشرية التي عاشت في بلاد ما بين النهرين مثل الاكديين والسومريين والاراميين بحيث امتزجت هذه الثقافات مع بعضها واصبحت ثقافة بلاد آشور في بيث نهرين بحيث اعطت زخماً كبيراً لوطننا لدفعه الى الامام في مضمار التقدم والتحضر الانساني والتي نرى آثارها على كل بقعة من ارض بلاد ما بين النهرين الى يومنا هذا.
لقد اثبت اجدادنا ان الصراع الثقافي السلمي والطبيعي هو الذي يدفع شعوبها الى خلق ثقافة قومية وطنية متكاملة وكاملة، ولها كل المبررات لاستمرارها في الحياة وتطورها لانها هي نتاج كل اطياف الشعب مهما كانت صغيرة او كبيرة. الصراع الثقافي السلمي يخلق وحدة التفكير والتصرف في حياة الافراد اليومية بحيث يؤدي في كل الظروف الى حماية ارضه لانها جزء لا يتجزأ من هذه الثقافة التي  اكتسبها على مر الاجيال في وطنه الذي عاش وترعرع عليه، لذا اي انقطاع عن هذه الارض التي هي جزء لا يتجزأ من ثقافته القومية الوطنية سوف يؤدي الى تمزيق معالم العيش له وعدم استمراريته في تغذية ثقافته القومية الوطنية ومن ثم زواله.
ان الدور الاجتماعي على الثقافة القومية الوطنية لشعب بين النهرين هو دور اساسي ومهم وعلى شعبنا ان لا يترك المجال امام الذين يطبلون للثقافات الطائفية الضيقة حيث انها ليست من تراث شعبنا بل انها جاءت الينا من الثقافات التي غزت بلاد ما بين النهرين، فهي ثقافات لا تعرف غير التعصب الطائفي الضيق وهي لا تعرف غير زرع الكراهية والفرقة بين ابناء الشعب الواحد وهي ثقافة غريبة على شعبنا.
ان الثقافة القومية الوطنية التي اكتسبها شعبنا في بيث نهرين لم تأتي الا عبر تجربة الاف السنين وانصهار ثقافة كل المجموعات البشرية في ثقافة قومية وطنية. هي ثقافة الضمير الانساني الحي التي استطاعت من رفع شأن امتنا في الماضي وهي امانة في اعناقنا للمحافظة عليها والاضافة عليها كل تجارب شعبنا الايجابية لتكون مخزوناً تهدي شعبنا الى طريق منير لخدمة ثقافتنا القومية الوطنية اولاً والثقافة الانسانية ثانياً.
الدور الاجتماعي على الثقافة القومية الوطنية  واستمرارها متوقف على دور الافراد والتجمعات المختلفة في مجتمعنا مثل الجمعيات بمختلف توجهاتها المهنية، التجمعات الطائفية، الاقتصادية والسياسية. فاذا كان دور الفرد دوراً ايجابياً ومدركاً لمهامه وواجباته والتزاماته وحقوقه في مجتمعه فانه حتماً سوف يعطي دفعاً كبيراً لانضاج الثقافة القومية الوطنية والاستمرار في صراعها السلمي والدفاع عنها عند الضرورة امام الثقافات التي لا تؤمن بالصراع السلمي للثقافات الوطنية والانسانية.
ان نضوج الثقافة القومية الوطنية للفرد هي احدى النتائج العملية لنضوج العمل الجماعي لمختلف تجمعات شعب بيث نهرين  لتنظيم حياته على اسس اجتماعية صحيحة تخدم ثقافتنا القومية الوطنية وتقود شعبنا الى تجاوز كل الثغرات والعثرات التي قد تؤدي الى تراجع ثقافتنا القومية الوطنية امام الثقافات الاخرى واخيراً عدم امكانيتها من الاستمرار في مشاركتها في الثقافة الانسانية التي هي احدى العناصر الاساسية لمكانة ودور مجتمع بيث نهرين في عائلة المجتمع العالمي المتحضر.
لمن الاهمية الكبرى لدور التجمعات الاجتماعية لشعبنا ومدى نضوج اخلاص هذه التجمعات لاهداف الثقافة القومية الوطنية والتنسيق والتضامن فيما بينها من اجل بناء مجتمع متكامل ليتمكن من سد حاجات كل جزء من هذا الكيان لتستطيع هذه الاجزاء من جسد المجتمع من اداء دورها في انضاج الثقافة القومية الوطنية ومجتمع له دور اساسي في المجتمع الانساني.
لتحقيق شروط التكامل الاجتماعي لتجمعات شعبنا وخدمة اهداف الثقافة القومية الوطنية عليها ان لا تقبل على نفسها اية توصية او اي ارتباط باهداف بعيدة عن مفهوم الثقافة القومية الوطنية لشعب بيث نهرين الاصيل ويعني هذا ان قبولها بتوصيات وارتباطات خارج عن مفهوم الثقافة القومية الوطنية لشعبنا سوف يؤدي الى انحلالها وفشلها في المهمة الاساسية التي اعطيت لها من قبل شعبنا وهي تحصين وحماية ثقافتنا القومية الوطنية لتكون موضع تقدير واحترام من قبل ابناء امة شعب بيث نهرين والآخرين.

47
دور الحركة السياسية في حماية وتفعيل الثقافة القومية الوطنية هو الدور الرئيسي الذي يؤثر في تكامل مفهوم الشعب وتقريب جميع الثقافات الصغيرة التي تولد في مجمتمعنا نتيجة تبعثرنا وانتشارنا بين الشعوب المختلفة  والتي ايضاً ادت الى ظهور تسميات مختلفة على شعبنا نتيجة التغلب الطابع الطائفة الدينية علينا وواقع عيشنا تحت سلطات مختلف الشعوب في بلاد ما بين النهرين.
الانسان القومي المخلص الذي ينتمي لمختلف التنظيمات السياسية يفهم جيداً دون الاتحاد وفق الاسس العملية وحماية التطور الثقافي لشعبنا ليس من المكن ابداً ان نصل الى اهدافنا القومية وليس بامكاننا رفع قضية امتنا للمستوى المطلوب لكي نتمكن من الوصول الى حقوقنا الشرعية على ارضنا المقدسة بلاد ما بين النهرين.
في هذه الظروف القائمة تتطلب الضرورة من حركتنا السياسية العمل الجاد المنظم من اجل توسيع ونشر ثقافة شعب بين النهرين في جميع تجمعات شعبنا اينما يعيشون على هذه الكرة الارضية. توحيد العمل لثقافة قومية وطنية في كل جزء من اجزاء المبعثرة من جسد هذه الامة من اجل هدفنا القومي المركزي وهذا العمل الثقافي القومي  المتكامل استطيع هنا ان الخصه كما يلي:
قراءة حقيقية وامينة لمسيرة شعبنا في الماضي والحاضر هي واضحة وجلية بان نضالنا وعمل حركاتنا السياسية لم يكن في المستوى المطلوب للزمان والمكان لانه لم نستطع لا في الماضي ولا في الحاضر من تنظيم الحركة السياسية على اسس علمية لكي تستطيع من جمع وتقوية الافكار وسبل العمل المتكامل الصحيح من اجل تطور مفهوم الشعب واندماج التسميات الطائفية والمحلية والتاريخية في مفهوم الوطني لبيث نهرين، ولكن عكس كل هذا حيث كان عملنا السياسي متقولب في مجموعاتنا الصغيرة حيث ادى هذا العمل الى زيادة الفرقة والاختلاف بين هذه المجموعات التي تنتمي الى حضارة وثقافة بين النهرين ومن الواضح لنا جداً ان هذه التجمعات السياسية كانت دوماً تركز على ثقافتها المحلية والطائفية الصغيرة متناسية كل الثقافات المحلية والتجمعات البشرية الاخرى والتي عاشت في ظروف مختلفة والتي لم تشاركها في مجهودها والذي ذهب هدراً نتيجة قصر نظر هذه التجمعات السياسية الغير ناضجة وغير مدركة مفهوم التطور الطبيعي للشعوب.
يؤلمني ان اقول سبب هذا المرض هو:
   اننا لم نستطع من تأسيس احزاب سياسية مبنية على اسس ونظريات علمية تلائم مع المكان والزمان والظروف الموضوعية والايجابية لكي تستطيع هذه الاحزاب من خدمة وحماية تطور ثقافتنا القومية الوطنية. عدم امكان تأسيس احزاب سياسية على الاسس العلمية كما في العالم المتمدن يعود الى تربيتنا النفسية المبنية على التربية الابوية المتسلطة وعدم ترك مجال للطفل ان ينمو نمواً حراً يستطيع من التفكير الحر ومناقشة الوالدين وتشجيع روح الخلق والابداع فيه لذلك بقي الطفل نموه الفكري والابداعي يعتمد على البيئة الاجتماعية التي يعيش فيها.
ان البيئة الاجتماعية من مدرسة بمختلف مراحلها والعمل ودور العبادة كلها مبنية على النظام االابوي القديم الذي يعتمد في تنشئة الاجيال على الطاعة العمياء والتلقين لا على خلق شخصية حرة تستطيع من التفكير وابداء الرأي واحترام كل الاراء مهما كانت معارضة لرأيه لهذا نرى من الصعوبة على هذا الانسان من التغيير والتطور حتى لو انتقل الى بيئة فيها كل شروط التطور والابداع فهو سوف يبقى يعيش في الماضي وينقطع عن عالم الحقيقة بحيث يبدأ الرجوع الى عالم الغيبة والخيال يعيش على امجاد اجداده، اذن فكيف ننتظر من هؤلاء ان يستطيعوا بتنظيم مجتمعنا على اسس علمية يستطيع في الاستمرار واندماج ثقافاته المحلية والطائفية في ثقافة قومية وطنية  تبرز قضية شعبنا الى المستوى المطلوب في كل المجالات كمجتمع حي له رسالة في هذا العالم المتمدن.

   انعدام البرامج الثقافية والتثقيف القومي الوطني في احزابنا في الماضي والحاضر، وهذا الانعدام قد ادى الى ضعف الاحساس القومي الوطني بين اعضاء ومؤيدي الاحزاب وعامة الشعب مما ادى الى ازدياد التفكير في ترك الوطن والعيش في المهجر دون التفكير او العمل من اجل العودة حين توفر الظروف له في العيش الكريم في الوطن.
الثقافة القومية الوطنية هي اهم عنصر في تثبيت هوية الانسان وشده الى الوطن في كل الانظمة والبرامج السياسية للاحزاب في العالم المتمدن، وهذا ينعدم في الحقيقة في كل الاحزاب التي اسست في داخل الوطن او خارجه حيث ان جميعها تخلوا من برامج ودورات الثقافة القومية الوطنية بحيث تكون مبنية على اسس وافكار واقعية تربط الكادر الحزبي بامته وارضه وجعله حاملاً لهذه الرسالة لشعبه في اي مكان يعيش فيها.
ان احزابنا السياسية الى يومنا هذا لم تلجأ الى تثقيف اعضائها بدورات تثقيفية يقوم بها اناس ذات اختصاصات في العلوم التنظيمية والاقتصادية والاجتماعية لكي يستطيعوا من تنظيم شعبنا على الاسس العلمية ورفع من معاناة شعبنا الثقافية والاقتصادية والسياسية.

   الحركة السياسية سواء في  داخل الوطن او خارجه لا تعمل على تقوية وحماية الجمعيات الثقافية والاجتماعية والفنية باتجاه قضيتنا القومية الوطنية ، ولكنها تعمل عكس هذا حيث انها تحاول دوماً للسيطرة على هذه المؤسسات بحيث يؤدي ذلك الى ابتعاد الشخصيات المهنية والفكرية عن هذه المؤسسات واخيراً فشل هذه المؤسسات وتوقف اعمالها الثقافية القومية الوطنية وانحصار عملها على اشخاص ليس من اختصاصاتهم المهنية لتطوير وحماية ثقافتنا القومية الوطنية. وهذا هو في الحقيقة نتيجة انعدام الثقافة القومية الوطنية بين اعضاء هذه الاحزاب وعدم ادراكهم لاهمية هذه المؤسسات التي هي نواة عمل هذه الاحزاب من اجل استمرار شعبنا في الحصول على المكاسب القومية الوطنية وحماية وجوده على ارضه التاريخية  وتطوير ثقافته القومية الوطنية في بلاده بيث نهرين.

   الاعلام الحزبي يفتقر بكل معنى الكلمة بان يعكس حاجات شعبنا ومطاليبه اليومية والمستقبلية ولم يستطع هذا الاعلام من ربط هذه الحاجات والطموحات بوجودنا القومي في الوطن وثقافتنا القومية الوطنية ولكنه كان عاملاً مساعداً لهجرة الكثير من الكوادر المثقفة والمتمكنة واحياناً كان سبباً في هجرة هذه الكوادر عن وطنها بيث نهرين.
الاعلام الحزبي لم يستطع من تحرير نفسه من التفكير القديم لكي يستطيع من نقد الاخطاء في منظمته والدفاع لفكر وايديولوجية الحزب وابتعد يوماً بعد آخر عن ثقافتنا القومية الوطنية، وبهذه الطريقة اصبحت ثقافة هذا الحزب او التنظيم ثقافة محلية وطائفية او تعود الى مجموعة متسلطة في التنظيم او لجهة خارجية، لهذه الاسباب انها لم تستطع من خدمة المفهوم التكاملي للامة ولم تستطع من خلق اي بصيص للامل لشعبنا من اجل نيل حقوقه الشرعية في بلاده بيث نهرين لكي يستطيع من حماية ثقافته القومية الوطنية وتطوير حضارته ليواكب حضارة عالمنا المتمدن.

48
ܪܘܟܒ݂ܐ ܐܘܡܢܝܐ ܕܟܢܘܫܝܐ ܘܡܫܬܐܠܢܘܬܗ ܓܘ ܡܬܛܘܪܢܘܬܐ
ܟܠ ܟܢܘܫܝܐ ܟܡܐ ܕܗܘܐ ܕܪܓ݂ܐ ܕܡܬܩܕܡܢܘܬ݂ܗ ܘܡܬܛܘܪܢܘܬܗ ܟܢܘܫܝܝܐ ܘܡܕܝܢܝܐ ܐܝܬ ܓܘܗ ܟܢܘܫܝܬ݂̈ܐ ܐܘ ܦܪ̈ܨܘܦܐ ܕܐܝܬܠܝܗܝ ܡܬ݂ܗܘܝܢܘܬ݂̈ܐ ܘܡܨܝܬ݂̈ܐ ܓܘ ܨܢܝܥܬ݂̈ܐ ܘܡܬ݂ܕܝܠܢܘܬ݂̈ܐ ܡܫܘܬܦ̈ܐ ܓܘ ܒܢܝܬܐ ܕܟܢܘܫܝܐ ܘܡܬܛܘܪܢܘܬܗ ܓܘ ܟܠܝܗܝ ܚܩܠ̈ܐ ܟܢܘܫܝܝ̈ܐ، ܝܘܠܦܢܝ̈ܐ، ܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ ... ܘܫܪ.
ܠܐ ܝܠܗ̇ ܡܬܡܨܝܢܬܐ ܕܩܝܡ ܚܕ ܦܪܨܘܦܐ ܕܐܝܬܠܗ ܣܦܩܘܬ݂ܐ (ܐܝܬܠܗ ܡܨܝܬܐ) ܥܠܝܬܐ ܓܘ ܚܩܠܐ ܕܐܪܕܟ݂ܠܘܬܐ ܕܒܢܝܬܐ ܠܣܘܟܡܘܬ݂ܐ ܘܡܬܪܨܬܐ ܕܪ̈ܕܝܬ݂ܐ ܘܛܝܣܬ݂̈ܐ، ܐܦ ܠܐ ܝܠܗ̇ ܡܬܡܨܝܢܬܐ ܠܚܕ ܦܪܨܘܦܐ ܕܐܝܬܠܗ ܨܢܝܥܬ݂ܐ ܦ̮ܝܙܝܝܬ݂ܐ ܐܘ ܡܢܝܝܬܐ ܕܩܝܡ ܒܣܘܥܪܢܐ ܕܡܠܦܬܐ ܓܘ ܚܩܠܐ ܕܡܠܘܐ̈ܐ ܟܢܘܫܝܝ̈ܐ ܐܘ ܒܗܦܟܐ. ܐܝܢܐ ܕܐܟܼܝ ܒܗܘܝܐ ܠܐܢܝ ܫܘܐܠ̈ܐ ܐܢ ܐܚܢܢ ܐܙܠ݇ܚ ܒܫ ܪܚܩܐ ܘܡܬܘܒ݂ܠܢ ܚܫܒ݂ܬܐ ܕܚܕ ܐܪܕܟ݂ܠܐ ܕܒܢܝܬܐ ܐܝܬܠܗ ܙܕܩܐ ܠܫܩܠܐ ܕܘܪܐ ܕܦܪ̈ܨܘܦܐ ܥܕܬܢܝ̈ܐ ܘܥܒ݂ܪ ܓܘ ܟܠ ܙܥܘܪܐ ܘܓܘܪܐ ܕܫܘܐܠ̈ܐ ܘܡܠܘܐ̈ܐ ܬܘܕܝܬܢܝ̈ܐ ܘܝܘܠܦܢܘܬ݂ ܐܠܗܝܬ݂ܐ ܘܟܕ ܗ̇ܘ ܠܝܬܠܗ ܡܨܝܬ̈ܐ ܘܡܘܕܥܢܘܬ݂̈ܐ ܓܘ ܚܩܠܐ ܬܘܕܝܬܢܝܐ ܘܐܓܪܬܐ ܐܠܗܝܬܐ.
ܐܢ ܗܦܟ݂ܠܢ ܐܢܝ ܫܘܐܠ̈ܐ ܘܡܪܢ ܕܦܪܨܘܦܐ ܬܘܕܝܬܢܝܐ ܫܩܠܗ ܠܕܘܪܐ ܕܐܪܕܟ݂ܠܐ ܕܒܢܝܬܐ ܐܘ ܕܘܪܐ ܕܐܪܕܟ݂ܠܐ ܕܛܝܣܬ݂̈ܐ ܐܘ ܒܚܩܠ̈ܐ ܡܫܚܠܦ̈ܐ ܕܝܘܠܦܢܐ ܐܝܢܝ ܕܠܐ ܝܠܝܗܝ ܡ̣ܢ ܕܝܠܢܘܬ݂ܐ ܕܐܗܐ ܦܪܨܘܦܐ. ܠܐ ܝܠܗ ܐܗܐ ܚܕ ܥܒ݂ܕܐ ܗܓܓܼܝܐ(ܡܝܬ݂ܐܠܝ) ܐܘ ܚܙܘܝܐ ܘܦܠܛܬܐ ܡ̣ܢ ܟܠܝܗܝ ܐܚܝܕܘܬ݂̈ܐ (ܕܼܵܘܵܒܸܛ) ܟܢܘܫܝܝ̈ܐ ܘܨܢܝܥܬ݂ܝ̈ܐ ܘܐܢܝ ܒܕ ܠܒܠܝ ܠܬܠܚܬܐ ܕܡܬܛܘܪܢܘܬܐ ܟܢܘܫܝܝܬܐ ܘܫܒܼܩܬܗ ܕܗܘܐ ܫܪܘܝܐ ܒܦܘܚܡܐ ܥܡ ܟܢܘܫܝ̈ܐ ܐ݇ܚܪ̈ܢܐ ܐܝܢܝ ܕܪܚܫܠܘܢ ܥܠ ܫܒ݂ܝܠܐ ܝܘܠܦܢܝܐ ܘܝܕܥܬܐ ܓܘ ܣܘܥܪܢܐ ܕܡܬܛܘܪܢܘܬܐ ܕܐܗܐ ܟܢܘܫܝܐ ܘܡܬ݂ܩܕܡܢܘܬܗ ܡܕܝܢܝܬܐ ܒܝܢܬ݂ ܟܢܘܫܝ̈ܐ ܕܥܠܡܢ.
ܟܕ ܦܪܐܠܘܢ ܓܘ ܥܕܢ̈ܐ ܐܚܪ̈ܝܐ ܠܐܟ݂ܐ ܘܬܡܐ ܓܘ ܬܪܘܝܗܝ ܥܕܬ݂̈ܐ ܕܒܒ݂ܠܝܬܐ ܟܠܕܝܬܐ ܘܡܕܢܚܝܬܐ ܐܬ݂ܘܪܝܬܐ ܡܙܥܩܢܘܬ݂̈ܐ (ܨܪ̈ܚܝܬܐ) ܘܒܘܝܢ̈ܐ ܕܠܝܬܠܝܗܝ ܐܣܘܪܐ ܚܕܪܫܐ ܐܘ ܠܐ ܚܕܪܫܐ ܒܫܘܐܠ̈ܐ ܘܘܠܝܬ݂̈ܐ ܬܘܕܝܬܢܝ̈ܐ ܐܝܢܝ ܡ̣ܢ ܘܠܝܬܝܗܝ ܠܫܪܘܪܝܗܝ ܩܕ݇ܡ ܐ݇ܢܫ̈ܐ ܘܩܕ݇ܡ ܡܪܢ. ܡܙܥܩܢܘܬ݂̈ܐ ܕܡܫܬܐܠܢ̈ܐ ܓܘ ܕܐܢ̈ܐ ܥܕܬ݂̈ܐ ܝܠܝܗܝ ܡܙܥܩܢܘܬ݂̈ܐ ܠܐ ܡܫܬܐܠܢ̈ܐ ܘܠܐ ܝܠܝܗܝ ܒܥܒ݂ܪܐ ܓܘ ܚܩܠܐ ܕܥܒ݂ܘܕܝܬܝܗܝ ܘܪܚܩܐ ܝܠܝܗܝ ܡ̣ܢ ܐܓܪܬܐ ܕܐܢܝ ܛܥܝܢܐ ܝܠܝܗܝ.
ܪܒܐ ܓܗ̈ܐ ܘܓܘ ܪܒܐ ܦܘܪ̈ܣܐ ܒܕܟ݂ܪܐ ܝܠܗ ܡܪܢ ܝܫܘܥ ܡܫܝܚܐ ܩܐ ܬܠܡܝܕܼܗ ܘܟܢܫܐ ܡܗܘܡܢܐ ܕܠܐ ܡܨܐ ܐ݇ܢܫܐ ܠܬܫܡܘܫܐ ܠܬܪ̈ܝܢ ܡܪ̈ܘܬ݂ܐ. ܡܛܠ ܐܘ ܒܕ ܣܢܐ ܚܕ ܡܢܝܗܝ ܘܡܚܒ ܠܐ݇ܚܪ݇ܢܐ. ܘܒܐܡܪܐ ܝܠܗ ܠܐ ܡܨܝܬܘܢ ܠܬܫܡܘܫܐ ܠܐܠܗܐ ܘܡܡܘܢܐ (ܩܦܠܐܘܢ ܘ ܦܣܘܩܐ ܕ24 ).
ܘܠܝܬܐ ܕܥܠܢ̈ܐ ܕܥܕܬܐ ܝܠܗ̇ ܬܫܡܫܬܐ ܕܐܓܪܬܐ ܐܝܢܝ ܕܦܝܫܬܐ ܝܠܗ̇ ܡܣܘܦܝܬܐ ܥܠܝܗܝ ܘܡܟܪܙܬܐ ܒܝܗ̇ ܘܦܪܣܬܗ̇ ܒܝܢܬ݂ ܐ݇ܢܫ̈ܐ. ܠܐ ܝܠܗ̇ ܘܠܝܬܝܗܝ ܠܥܒ݂ܪܐ ܓܘ ܫܘܓ݇ܠܢ̈ܐ ܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ ܘܥܠܡܝ̈ܐ ܡܛܠ ܕܐܢܝ ܠܐ ܝܠܝܗܝ ܓܡܝܪ̈ܐ ܒܝܗ̇ ܘܐܗܐ ܠܐ ܝܠܗ̇ ܡ̣ܢ ܘܠܝܬܝ̈ܗܝ ܬܘܕܝܬܢܝ̈ܐ ܡܛܠ ܕܥܒ݂ܪܬܝܗܝ ܓܘ ܕܐܢ̈ܐ ܫܘܐܠ̈ܐ ܒܕ ܡܢܦܠܐ ܡܢܝܗܝ ܐܓܪܬܐ ܓܒ݂ܝܬܐ ܘܡܥܒ݂ܪܝ ܠܢܦ̮ܫܝܗܝ ܓܘ ܫܘܐܠ̈ܐ ܘܟܪ̈ܘܟ݂ܝܐ ܕܡܪܚܩܐܠܝܗܝ ܡ̣ܢ ܐܘܣܝܐ ܕܗܝܡܢܘܬ݂ܐ ܕܣܘܥܪ̈ܢܝܗܝ ܒܝܢܝ ܟܢܫܐ ܕܥܡܢ ܡܗܘܡܢܐ.
ܟܢܫܐ ܕܥܡܐ ܕܒܝܬ݂ܢܗܪ̈ܝܢ ܐܝܬܠܗ ܐܝܩܪܐ ܘܡܛܝܡܢܘܬ݂ܐ ܠܟܠܝܗܝ ܥܠܢ̈ܐ ܕܬܘܕܝܬ̈ܐ ܘܡ̣ܢ ܐܝܢܝ ܥܕܬܐ ܕܝܠܝܗܝ ܕܠܐ ܦܘܪܫܘܢܝܐ. ܐܢ ܒܫܪܪܐ ܐܢܝ ܒܥܒ݂ܕܐ ܝܠܝܗܝ ܠܘܠܝܬܝ̈ܗܝ ܬܘܕܝܬܢܝ̈ܐ ܩܕ݇ܡ ܡܪܝܐ، ܐܝܢܐ ܐܢ ܐܢܝ ܒܦܠܛܐ ܝܠܝܗܝ ܠܡܐ ܕܦܝܫܐ ܝܠܗ ܝܘܗܒ݂ܐ ܩܬܝܗܝ ܡ̣ܢ ܡܪܢ ܘܐܠܗܢ، ܗܕܟ݂ܐ ܐܢܝ ܒܕ ܓ̰ܪܛܝ ܘܥܒ݂ܪܝ ܓܘ ܫܘܐܠ̈ܐ ܘܟܪ̈ܘܟ݂ܝܐ ܕܠܝܬܠܝܗܝ ܝܘܬܪܢܐ ܡܢܝܗܝ ܘܒܚܪܬܐ ܡܥܒ݂ܪܬܝܗܝ ܓܘ ܟܘܬܫ̈ܐ ܕܠܝܬܠܝܗܝ ܐܣܘܪ̈ܐ ܡ̣ܢ ܪܚܩܐ ܐܘ ܩܘܪܒܐ ܒܫܘܐܠ̈ܐ ܬܘܕܝܬܢܝ̈ܐ ܘܡܕܒܪܢܘܬܐ ܕܟܢܫܐ ܡܗܘܡܢܐ.

49
ܡܥܒܕܢܘܬ̈ܐ ܕܡܪ̈ܕܘܬܐ ܬܘܕܝܬܢܝ̈ܐ ܦܪ̈ܝܫܐ ܥܠ ܡܕܝܢܝܘܬܢ
ܗܐ ܡ̣ܢ ܢܦܠܬܐ ܕܫܘܠܛܢܢ ܦܘܠܝܛܝܩܝܐ ܫܢܘܝܐ ܠܗ ܐܗܐ ܫܘܠܛܢܐ ܠܐ݇ܢܫ̈ܐ ܥܕܬܢܝ̈ܐ ܐܝܟܼ ܕܡܚܙܘܝܐ ܝܠܗ̇ ܬܫܥܝܬܢ ܗܐ ܡ̣ܢ ܫܩܠܬܗ ܠܬܘܕܝܬܐ ܡܫܝܚܝܬܐ ܐܘ ܫܪܟܐ ܕܬܘܕܝܬ̈ܐ ܐܚܪ̈ܢܐ. ܓܘ ܡܫܩܠ̈ܐ ܕܟܠܝܗܝ ܐܢ̈ܐ ܬܘܕܝܬ̈ܐ ܥܒ݂ܕܠܝܗܝ ܠܥܡܢ ܐܠܝܨܐ ܕܗܘܐ ܢܩܦܝܐ ܠܬܘܕܝܬ݂ܐ ܐܘ ܠܫܪܒܬ݂ܐ، ܘܚܪܡܠܗ ܡ̣ܢ ܡܦܠܚܬܐ ܕܥܝܕ̈ܐ ܘܐܝܬܝܩܘܢ̈ܐ ܕܐܒ݂ܗ̈ܗ ܘܫܘܗܪܗ ܒܝܝܗܝ ܡܛܠ ܕܟܐ ܦܝܫܝ ܗܘܘ ܚܒ݂ܝܫ̈ܐ ܓܘ ܣܘܟܠܐ ܚܢܦܝܐ ܘܦܬ݂ܟ݂ܪܝܐ.
ܢܩܦܝܘܬ݂ܐ ܠܡܪ̈ܕܘܬܐ ܬܘܕܝܬܢܝ̈ܐ ܬܠܚܠܝܗܝ ܘܩܛܠܝܗܝ ܠܟܠܝܗܝ ܡܬܫܡܗܘܬ݂̈ܐ ܘܕܝܠܝܬ݂̈ܐ ܕܠܒ݂ܝܒ݂ܘܬܐ ܘܗܝܡܢܘܬܐ ܦܪܨܘܦܝܬܐ ܘܡܣܬܪܢܘܬܐ ܠܢܦ̮ܫܐ ܒܥܕܢ̈ܐ ܕܩܢܛ̈ܐ، ܘܥܒ݂ܕܠܗܘܢ ܡ̣ܢ ܐܗܐ ܒܪܢܫܐ ܕܝܗܘܐ ܐ݇ܬܡܠ ܪܫܗ ܪܡܐ ܡܬܣܬܪܢܐ ܡܛܠ ܐܡܝܢܘܬܐ ܕܡܕܝܢܝܘܬܗ ܘܦܝܫܬܗ ܘܙܕܩܗ ܟܝܢܝܐ ܕܚܝܐ ܚܕ ܗܕܡܐ ܥܒ݂ܘܕܐ ܓܘ ܟܢܘܫܝܐ ܐ݇ܢܫܝܐ، ܗ̇ܘ ܦܝܫܠܗ ܚܕ݇ ܒܪܢܫܐ ܠܐ ܓܫܩܢܐ ܠܥܠܠ ܘܠܐ ܒܟܠܝܐ ܕܪܩܘܒ݂ܠ ܟܒ݂ܘܫܐ ܕܐܪܥܗ ܘܠܐ ܒܟܠܝܐ ܕܪܩܘܒ݂ܠ ܗ̇ܘ ܕܡܢܣܘܝܐ ܝܠܗ ܠܛܡܘܪܐ ܠܡܕܝܢܝܘܬܗ ܘܛܠܩܬܗ̇.
ܡܪܕܘܬ݂ܐ ܬܘܕܝܬܢܝܬܐ ܗ̇ـܝ ܝܠܗ̇ ܕܥܒ݂ܕ ܠܗ̇ ܠܩܛܠܐ ܠܥܫܝܢܘܬܐ ܕܢܦ̮ܫܐ ܘܒܪܐ ܠܗ̇ ܡܢܗ ܚܕ ܒܪܢܫܐ ܡܚܝܠܐ ܕܠܐ ܗܡܢ ܒܚܝܘܬܐ ܘܥܒ݂ܕ ܠܗ̇ ܐܠܗ ܚܣܝܟ݂ܐ ܕܗ̇ܘ ܝܠܗ ܐܪܚܐ ܥܠ ܕܐܗܐ ܓܠܘܠܘܬܐ ܘܚܝܘܬܐ ܝܠܗ̇ ܒܗ̇ܘ ܥܠܡܐ ܐܚܪܢܐ ܘܦܝܫܠܗ ܫܩܝܠܐ ܡܢܗ ܟܠ ܙܗܪܝܪܐ ܕܠܒ݂ܝܒ݂ܘܬܐ ܘܡܣܬܪܢܘܬܐ ܠܢܦ̮ܫܗ ܘܠܒܝܬܘܬܗ ܡܛܠ ܡܘܬ݂ܐ ܝܠܗ ܩܬܗ ܚܝܘܬܐ ܘܚܝܘܬܐ ܥܠ ܕܐܗܐ ܐܪܥܐ ܠܝܬ ܠܗ̇ ܛܝܡܐ ܩܬܗ.
ܡܢܕܝ ܕܒܚܙܝܐ ܝܘܚ ܓܘ ܬܫܥܝܬܐ ܕܟܠܝܗܝ ܥܡܡ̈ܐ ܕܡܨܐ ܠܗܘܢ ܠܢܛܪܐ ܠܗܝܡܢܘܬܝܗܝ ܘܐܡܝܢܘܬܐ ܕܡܕܝܢܝܘܬܝܗܝ ܘܡܣܬܪܢܘܬܐ ܥܠܗ̇ ܒܟܠ ܚܝܠܐ ܘܗܝܡܢܘܬܐ ܝܠܝܗܝ ܕܠܐ ܢܛܪܬܐ ܘܡܣܬܪܢܘܬܐ ܕܡܕܝܢܝܘܬܐ ܕܚܕ ܥܡܐ ܠܐ ܝܠܗ̇ ܡܬܗܘܝܢܬܐ ܠܐܡܝܢܘܬܐ ܕܚܝܬܐ ܕܗ̇ـܝ ܡܕܝܢܝܘܬܐ ܓܘ ܡܐܙܠܬܐ ܕܡܕܝܢܝܘܬ݂̈ܐ ܘܟܘܬܫ̈ܐ ܩܫܝ̈ܐ ܡܛܠ ܦܝܫܬܐ.
ܩܪܡܬܐ ܕܡܪܕܘܬ݂ܐ ܬܘܕܝܬ݂ܢܝܬܐ ܦܪܝܫܬܐ ܡܘܥܒ݂ܕܠܗ̇ ܠܒܪܝܐ ܟܘܬܫ̈ܐ ܫܪ̈ܒܬ݂ܝܐ ܐܝܢܝ ܕܝܗܘܘ ܦܪ̈ܦܣܢܐ ܠܚܕܝܘܬ݂ ܥܡܢ ܘܡܓܒܐ ܕܦܠܚ ܗܘܐ ܥܡܢ ܒܣܘܥܪܢܐ ܕܡܣܬܪܢܘܬ݂ܐ ܡ̣ܢ ܩܢܛ̈ܐ ܪܩܘܒ݂ܠ ܐܝܬܘܬܗ ܘܐܡܝܢܘܬܗ ܩܕ݇ܡ ܡܪ̈ܕܘܬ݂ܐ ܕܙܥܘܦܘܬ݂ܐ ܘܡܕܝܢܝܘܬ݂̈ܐ ܡܕܡܪ̈ܢܐ ܐܝܢܝ ܕܐ݇ܬܐ ܠܗܘܢ ܡ̣ܢ ܒܪܝܐ ܕܬܚܘܒ̈ܐ ܕܥܡܢ، ܫܘܪܐ ܠܗ ܥܡܢ ܒܦܠܓܼܐ ܘܡܬܘܒ݂ܠܗ ܬܚܘܒ̈ܐ ܒܝܢܝ ܐܢ̈ܐ ܡܪ̈ܕܘܬ݂ܐ ܬܘܕܝܬܢܝ̈ܐ ܫܪ̈ܒܬܝܐ ܕܒܚܪܬܐ ܢܦܠܬܐ ܕܣܘܟܠܐ ܓܡܝܪܐ ܕܚܕ ܥܡܐ ܘܦܠܛܬܐ ܕܡܪ̈ܕܘܬ݂ܐ ܬܘܕܝܬܢܝ̈ܐ  ܫܪܒܬ݂ܝܐ ܦܪ̈ܝܫܐ ܕܫܩܠܝ ܫܘܦܐ ܕܣܘܟܠܐ ܕܥܡܐ ܘܡܕܝܢܝܘܬܐ ܕܐܬ݂ܪܐ ܕܒܝܬ݂ܢܗܪ̈ܝܢ.
ܠܐ ܟܠܐ ܠܗ̇ ܡܪܕܘܬ݂ܐ ܬܘܕܝܬܢܝܬܐ ܫܪܒܝܬ݂ܐ ܐܚܟ̰ܝ ܒܝܕ ܦܠܓܼܬܐ ܕܥܡܢ ܠܩܘܒܘܚܝܬ̈ܐ ܫܪ̈ܒܬܝܐ ܙܥܘܪ̈ܐ ܐܝܢܐ ܐ݇ܙܠܗ̇ ܒܫ ܝܬܝܪ ܟܕ ܗ̇ـܝ ܫܘܪܐ ܠܗ̇ ܡܥܒ݂ܘܪܐ ܠܐܢ̈ܐ ܫܪ̈ܒܝܬ݂ܐ ܬܘܕܝܬܢܝ̈ܐ ܓܘ ܦܘܠܝܛܝܩܝ ܐܦܢ ܕܐܗܐ ܠܐ ܝܠܗ̇ ܡܬ݂ܕܝܠܢܝܘܬ݂ܐ ܕܬܘܕܝܬܐ ܘܝܘܠܦܢܐ ܐܠܗܝܐ. ܡܓܒܐ ܕܐܢ̈ܐ ܫܪ̈ܒܝܬ݂ܐ ܬܘܕܝܬܢܝ̈ܐ ܦܠܚܝ ܗܘܘ ܠܦܪܣܬܐ ܕܗܝܡܢܘܬ݂ܐ ܘܚܘܒܐ ܐܠܗܝܐ ܩܝܡܠܗܘܢ ܐܢ̈ܐ ܐ݇ܢܫ̈ܐ ܕܬܘܕܝܬܐ ܠܡܥܒ݂ܘܪܐ ܪܫܝܗܝ ܓܘ ܫܘܓ݇ܠܢ̈ܐ ܥܠܡܝ̈ܐ ܘܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ، ܒܦܠܛܐ ܡ̣ܢ ܟܠ ܡܢܕܝ ܕܐܬܝܐ ܝܠܗ ܒܝܗ ܣܘܟܠܐ ܕܗܝܡܢܘܬܐ ܘܝܘܠܦܢܐ ܡܫܝܚܝܐ ܕܦܝܫܠܗ ܡܣܘܦܝܐ ܩܐ ܬܠܡܝܕ̈ܐ.
ܥܒ݂ܪܬܐ ܕܫܪ̈ܒܝܬ݂ܐ ܬܘܕܝܬܢܝ̈ܐ ܓܘ ܫܘܓ݇ܠܢ̈ܐ ܥܠܡܝ̈ܐ ܘܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ ܪܚܩܠܗܘܢ ܡ̣ܢ ܡܬܛܘܪܢܘܬܐ ܕܢܦ̮ܫܝܗܝ ܘܦܪܣܬܐ ܕܝܘܠܦܢܐ ܡܫܝܚܝܐ ܠܥܡܢ ܒܠܫܢܗ ܥܡܝܐ ܝܘܡܝܐ ܐܝܢܝ ܕܟܐ ܡܦܠܚܠܗ ܝܘܡܐܝܬ ܓܘ ܒܝܬܘܬܗ، ܘܐ݇ܙܠܗܘܢ ܒܫ ܝܬܝܪ ܪܚܩܐ ܡ̣ܢ ܕܐܗܐ ܟܕ ܪܒܐ ܡ̣ܢ ܬܘܕܝܬ݂̈ܢ ܫܪ̈ܒܬܝܐ ܟܐ ܛܒ݂ܥܝ ܟܬܒ݂̈ܐ ܕܛܟ݂ܣܐ ܘܩܝܡܬܐ ܒܩܘܕܫ̈ܐ ܒܠܫܢܐ ܟܠܣܝܟܝܐ ܕܥܒ݂ܝܪܐ ܝܠܗ ܥܠܗ ܝܬܝܪ ܡ̣ܢ ܬܪܝܢ ܐܠܦ̈ܐ ܫܢ̈ܐ ܐܘ ܒܡܦܠܚܬܐ ܕܠܫܢ̈ܐ ܢܘܟ݂ܪ̈ܝܐ ܕܠܐ ܦܝܫܝ ܐܢ̈ܐ ܠܫܢ̈ܐ ܡܘܦܠܚ̈ܐ ܓܘ ܚܝܘܬܗ ܒܝܬܝܬܐ ܐܘ ܡܦܠܚܬܗ ܥܡ ܒܢܘܢ̈ܐ ܕܥܡܢ ܕܒܚܝܐ ܝܠܝܗܝ ܓܘ ܐܬ݂ܪܐ ܐܘ ܒܓܠܘܬܐ. ܠܐܗܐ ܥܠܬܐ ܒܚܙܝܐ ܝܘܚ ܕܬܚܘܒ̈ܐ ܕܦܝܫܠܗܘܢ ܡܘܬܒ݂̈ܐ ܒܝܕ ܐܢ̈ܐ ܫܪ̈ܒܝܬ݂ܐ ܬܘܕܝܬܢܝ̈ܐ ܦܝܫܠܗܘܢ ܢܝܚܐ ܢܝܚܐ ܬܚܘܒ̈ܐ ܕܦܪܫܬܐ ܘܟ̰ܠܦܬܐ ܒܝܢܝ ܐܢ̈ܐ ܬܘܕܝܬ݂̈ܐ ܘܚܪܬܐ ܦܫܪܬܐ ܚܕ ܡܢܬ݂ܐ ܓܘܪܬܐ ܡ̣ܢ ܒܢ̈ܝ ܐܘܡܬܢ ܓܘ ܐܡܘܬ݂̈ܐ ܘܥܡܡ̈ܐ ܐܚܪ̈ܢܐ.
ܚܕ ܓܕܫܐ ܡܬܕܡܪܢܐ ܓܕܫܠܗ ܓܘ ܦܠܓܼܬܐ ܕܥܕܬܐ ܕܡܕܢܚܐ ܟܕ ܠܐ ܝܘܚ ܚܙܝܐ ܐܝܟܼ ܕܝܗ ܓܘ ܟܠܗ ܥܠܡܐ ܘܗ̇ܘ ܝܠܗ ܕܐܢ̈ܐ ܥܕܬ݂̈ܐ ܦܪ̈ܝܫܐ ܕܦܠܛ ܠܗܘܢ ܟܠܝܗܝ ܡ̣ܢ ܚܕ ܝܘܠܦܢܐ ܡܫܝܚܝܐ ܟܠ ܚܕ ܡܢܝܗܝ ܫܩܠܗ̇ ܠܢܦ̮ܫܗ̇ ܚܕ ܫܡܐ ܡ̣ܢ ܫܡܢ̈ܐ ܕܩܘܒܘܚܝܬ̈ܐ ܕܒܚܝܐ ܝܗܘܘ ܓܘ ܒܝܬ݂ܢܗܪ̈ܝܢ ܘܐܗܐ ܒܫܪܪܐ ܝܠܗ ܕܪܩܘܒ݂ܠ ܟܠܝܗܝ ܣܘܟܠ̈ܐ ܕܗܝܡܢܘܬܐ ܡܛܠ ܟܠ ܗܝܡܢܘܬܐ ܐܘ ܬܘܕܝܬܐ ܡܬܗܘܝܢܬܐ ܝܠܗ̇ ܕܗܘܝܐ ܡ̣ܢ ܐܡܘܬ݂̈ܐ ܘܐܬ݂ܪ̈ܘܬ݂ܐ ܦܪ̈ܝܫܐ ܐܝܟܼ ܐܬ݂ܘܪܝܐ، ܥܪܒܝܐ، ܐܢܓܠܣܢܝܐ ..ܘܫܪ. ܘܫܪܪܐ ܝܠܗ ܕܟܠ ܐܘܡܬ݂ܐ ܐܘ ܐܬܪܐ ܐܝܬܠܗ ܠܫܢܐ ܕܝܠܢܝܐ ܕܝܗ. ܘܐܝܟܼ ܚܕ ܛܘܦ̮ܣܐ ܡܗܝܡܢ̈ܐ ܕܥܕܬܐ ܦܪܘܬܣܬܢܬܝܬܐ ܓܘ ܒܪܝܛܢܝܐ ܟܐ ܦܝܫܐ ܩܪܝܬܐ ܥܕܬܐ ܦܪܘܬܣܬܢܬܝܬܐ ܐܢܓܠܣܢܝܬܐ ܘܐܕܡܪܝܟܐ ܐܡܪܟܝܬܐ ܘܕܗܢܕ ܗܢܕܘܝܬܐ ܗܪ ܗܕܟܼ ܥܕܬܐ ܩܬܘܠܝܩܝܬܐ ܟܐ ܦܝܫܐ ܩܪܝܬܐ ܒܫܡܐ ܕܗܘ ܐܬܪܐ ܐܝܟܼ ܥܕܬܐ ܩܬܘܠܝܩܝܬܐ ܕܣܘܝܕ، ܥܕܬܐ ܩܬܘܠܝܩܝܬܐ ܕܐܡܪܝܟܐ ܥܕܬܐ ܩܬܘܠܝܩܝܬܐ ܕܐܝܪܢ ..ܘܫܪ.
ܠܐܟܼܐ ܝܠܗ ܒܘܩܪܐ ܩܐ ܡܘܕܝ ܥܕܬܘܬ̈ܐ ܦܪ̈ܝܫܐ ܓܘ ܡܕܢܚܐ ܦܝܫܠܗܘܢ ܩܪ̈ܝܐ ܒܫܡܢ̈ܐ ܕܩܘܒܘܚܝܬ̈ܐ ܦܪ̈ܝܫܐ ܐܝܟܼ ܕܒܚܙܝܐ ܝܘܚ ܥܕܬܐ ܩܬܘܠܝܩܝܬܐ ܒܥܝܪܩ ܦܝܫܠܗ̇ ܩܪܝܬܐ ܥܕܬܐ ܟܠܕܝܬܐ ܒܫܡܐ ܕܩܘܒܘܚܬܐ ܕܒܚܝܐ ܝܗܘܐ ܓܘ ܒܒܠ ܡܓܒܐ ܕܦܝܫܐ ܗܘܐ ܩܪܝܬܐ ܥܕܬܐ ܩܬܘܠܝܩܝܬܐ ܕܐܬ݂ܘܪ ܐܘ ܕܒܝܬ݂ܢܗܪ̈ܝܢ ܐܘ ܕܡܕܢܚܐ ܡܨܥܝܬܐ. ܐܗܐ ܝܗܘܐ ܚܕܐ ܥܠܬܐ ܐܚܪܬܐ ܕܦܝܫܠܗ̇ ܡܪܝܡܢܬܐ ܩܐ ܚܘܝܕܐ ܕܥܡܢ ܘܡܐܙܠܬܗ ܓܘ ܐܓܼܘܢܗ ܥܣܩܐ ܕܪܩܘܒ݂ܠ ܒܥܠܕܒ݂ܒ݂ܐ ܩܫܝܐ ܓܘ ܡܕܢܚܐ ܡܨܥܝܬܐ.
 ܫܩܠܬܐ ܕܥܕܬ̈ܐ ܓܘ ܡܕܢܚܐ ܠܫܘܡܗ̈ܐ ܕܘܟܬܢܝ̈ܐ ܬܫܥܝܬܢܝ̈ܐ ܗܘܐ ܠܗܘܢ ܥܠܬܐ ܠܫܦܠܬܐ ܕܩܘܝܡܢ ܐܘܡܬܢܝܐ ܓܘ ܐܬ݂ܪܐ ܕܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ ܡܛܠ ܕܠܐ ܡܨܐ ܠܗ ܥܡܢ ܕܗܘܐ ܠܗ ܚܘܝܕܐ ܓܘ ܐܓܼܘܢܗ ܘܚܘܦܛܗ ܡܛܠ ܦܝܫܬܗ ܥܠ ܐܪܥܗ ܘܦܝܫܠܗ̇ ܐܪܥܗ ܫܩܝܠܬܐ ܡܢܗ ܒܝܕ ܡܪ̈ܕܘܬ݂ܐ ܢܘܟ݂ܪ̈ܝܐ ܥܠ ܡܪܕܘܬ݂ܐ ܕܒܝܬ݂ܢܗܪ̈ܝܢ ܕܗܘܐ ܠܝܗܝ ܥܠܬܐ ܠܣܦܩܬܐ ܕܐܬܪܢ ܡ̣ܢ ܥܡܗ ܫܪܫܝܐ ܘܐܡܝܢܘܬܐ ܕܦܫܪܬܢ ܓܘ ܡܪ̈ܕܘܬ݂ܐ ܕܢܘܟ݂ܪ̈ܝܐ.
ܩܐ ܕܡܨܚ ܦܪܩܚ ܠܐܠܦܢ ܡ̣ܢ ܠܚܪܩܐ ܐܠܨܝܬܐ ܝܠܗ̇ ܠܪܚܩܢܬܐ ܕܐܢ̈ܐ ܕܬܘܕܝܬ̈ܐ ܡ̣ܢ ܠܥܒ݂ܪܐ ܒܦܘܠܚܢ̈ܐ ܕܠܐ ܝܠܝܗܝ ܡܬ݂ܕܝܠܢܝ̈ܐ ܒܝܝܗܝ ܘܠܬܡܡܬܐ ܠܐܓܪܬܐ ܕܫܩܝܠܐ ܝܠܝܗܝ ܥܠ ܩܕܠܝܗܝ ܘܕܝܠܗ̇ ܐܓܪܬܐ ܕܦܪܣܬܐ ܘܬܫܡܫܬܐ ܕܗܝܡܢܘܬܐ ܡܫܝܚܝܬܐ. ܥܒ݂ܪܬܐ ܕܐ݇ܢܫ̈ܐ ܕܥܕܬܐ ܓܘ ܫܘܓ݇ܠܢ̈ܐ ܥܠܡܝ̈ܐ ܐܘ ܦܘܠܝܛܝܩܝܐ ܒܦܠܚܐ ܝܠܝܗܝ ܕܪܩܘܒ݂ܠ ܘܠܝܬܐ ܕܫܩܝܠܐ ܝܠܝܗܝ ܥܠ ܩܕܠܝܗܝ ܘܬܡܡܬܗ̇ ܘܒܗ̇ـܝ ܥܕܢܐ ܪܚܩܘܢܐ ܝܠܝܗܝ ܡ̣ܢ ܐܓܪܬܐ ܕܝܘܠܦܢܐ ܡܫܝܚܝܐ ܘܠܐ ܝܠܝܗܝ ܚܫܝܚ̈ܐ ܠܬܫܡܘܫܐ ܓܘ ܥܕܬܘܬ̈ܢ ܩܕܝܫ̈ܐ.
ܚܕ ܟܢܘܫܝܐ ܠܐ ܐܙܠ ܠܩܕܡܐ ܘܠܐ ܫܘܫܛ ܐܢ ܠܐ ܟܠ ܚܕ ܗܕܡܐ ܡ̣ܢ ܗܕܡ̈ܗ ܫܩܠ ܠܘܠܝܬܗ ܘܦܠܚ ܗ̇ܘ ܡܢܕܝ ܕܐܝܬ ܠܗ ܐܘܡܢܘܬܐ ܒܝܗ ܩܐ ܛܘܦ̮ܣܐ ܠܐ ܡܨܐ ܚܕ ܐܪܕܟ݂ܠܐ ܕܫܩܠ ܫܘܦܐ ܕܚܕ ܩܫܝܫܐ ܘܠܐ ܚܕ ܩܫܝܫܐ ܡܨܐ ܕܫܩܠ ܫܘܦܐ ܕܚܕ ܐܪܕܟ݂ܠܐ ܡܛܠ ܕܟܠ ܚܕ ܐܝܬ ܠܗ ܡܬ݂ܕܝܠܢܝܘܬܐ ܦܪܝܫܬܐ ܒܚܩܠܐ ܐܘܡܢܝܐ ܕܦܠܚܢܐ ܘܡܓܡܪܬܗ.
 ܐܢ ܡܨܐ ܠܢ ܠܡܛܝܐ ܠܫܘܝܐ ܕܦܪܡܝܬܐ ܕܟܠ ܒܪܢܫܐ ܐܠܝܨܐ ܝܠܗ ܠܡܓܡܪܬܐ ܠܗ̇ܘ ܫܘܓ݇ܠܐ ܕܡܬܕܝܠܢܝܐ ܒܝܗ، ܗ̇ܝܓܗܐ ܒܡܛܝܐ ܝܘܚ ܠܚܕ ܣܘܟܠܐ ܟܢܘܫܝܝܐ ܡܫܘܫܛܐ ܕܡܨܐ ܐܗܐ ܟܢܘܫܝܐ ܫܪܐ ܠܟܠܝܗܝ ܩܬ݂ܪ̈ܐ ܘܥܣܩܘܬ݂̈ܐ ܕܒܬܦܩܐ ܝܠܝܗܝ ܓܘ ܐܘܪܚܗ، ܩܐ ܕܐܗܐ ܐܢ ܡܨܐ ܠܢ ܠܡܛܝܐ ܠܐܗܐ ܕܪܓܼܐ ܕܦܪܡܝܬܐ ܕܪܘܟܒ݂ܐ ܕܚܕ ܟܢܘܫܝܐ ܘܘܠܝܬ̈ܗ ܦܪ̈ܝܫܐ ܗܝܓܗܐ ܒܡܛܝܐ ܝܘܚ ܠܣܘܟܠܐ ܟܢܘܫܝܝܐ ܓܡܝܪܐ ܘܕܥܬܝܕ ܒܗܪܢܐ ܩܐ ܥܡܐ ܕܒܝܬ݂ܢܗܪ̈ܝܢ ܫܪܫܝܐ.


50

1. دور الحركة السياسية في حماية وتعزيز الثقافة القومية الوطنية
دور الحركة السياسية في حماية وتفعيل الثقافة القومية الوطنية هو الدور الرئيسي الذي يؤثر في تكامل مفهوم الشعب وتقريب جميع الثقافات الصغيرة التي تولد في مجمتمعنا نتيجة تبعثرنا وانتشارنا بين الشعوب المختلفة  والتي ايضاً ادت الى ظهور تسميات مختلفة على شعبنا نتيجة التغلب الطابع الطائفة الدينية علينا وواقع عيشنا تحت سلطات مختلف الشعوب في بلاد ما بين النهرين.
الانسان القومي المخلص الذي ينتمي لمختلف التنظيمات السياسية يفهم جيداً دون الاتحاد وفق الاسس العملية وحماية التطور الثقافي لشعبنا ليس من المكن ابداً ان نصل الى اهدافنا القومية وليس بامكاننا رفع قضية امتنا للمستوى المطلوب لكي نتمكن من الوصول الى حقوقنا الشرعية على ارضنا المقدسة بلاد ما بين النهرين.
في هذه الظروف القائمة تتطلب الضرورة من حركتنا السياسية العمل الجاد المنظم من اجل توسيع ونشر ثقافة شعب بين النهرين في جميع تجمعات شعبنا اينما يعيشون على هذه الكرة الارضية. توحيد العمل لثقافة قومية وطنية في كل جزء من اجزاء المبعثرة من جسد هذه الامة من اجل هدفنا القومي المركزي وهذا العمل الثقافي القومي  المتكامل استطيع هنا ان الخصه كما يلي:
قراءة حقيقية وامينة لمسيرة شعبنا في الماضي والحاضر هي واضحة وجلية بان نضالنا وعمل حركاتنا السياسية لم يكن في المستوى المطلوب للزمان والمكان لانه لم نستطع لا في الماضي ولا في الحاضر من تنظيم الحركة السياسية على اسس علمية لكي تستطيع من جمع وتقوية الافكار وسبل العمل المتكامل الصحيح من اجل تطور مفهوم الشعب واندماج التسميات الطائفية والمحلية والتاريخية في مفهوم الوطني لبيث نهرين، ولكن عكس كل هذا حيث كان عملنا السياسي متقولب في مجموعاتنا الصغيرة حيث ادى هذا العمل الى زيادة الفرقة والاختلاف بين هذه المجموعات التي تنتمي الى حضارة وثقافة بين النهرين ومن الواضح لنا جداً ان هذه التجمعات السياسية كانت دوماً تركز على ثقافتها المحلية والطائفية الصغيرة متناسية كل الثقافات المحلية والتجمعات البشرية الاخرى والتي عاشت في ظروف مختلفة والتي لم تشاركها في مجهودها والذي ذهب هدراً نتيجة قصر نظر هذه التجمعات السياسية الغير ناضجة وغير مدركة مفهوم التطور الطبيعي للشعوب.
يؤلمني ان اقول سبب هذا المرض هو:
   اننا لم نستطع من تأسيس احزاب سياسية مبنية على اسس ونظريات علمية تلائم مع المكان والزمان والظروف الموضوعية والايجابية لكي تستطيع هذه الاحزاب من خدمة وحماية تطور ثقافتنا القومية الوطنية. عدم امكان تأسيس احزاب سياسية على الاسس العلمية كما في العالم المتمدن يعود الى تربيتنا النفسية المبنية على التربية الابوية المتسلطة وعدم ترك مجال للطفل ان ينمو نمواً حراً يستطيع من التفكير الحر ومناقشة الوالدين وتشجيع روح الخلق والابداع فيه لذلك بقي الطفل نموه الفكري والابداعي يعتمد على البيئة الاجتماعية التي يعيش فيها.
ان البيئة الاجتماعية من مدرسة بمختلف مراحلها والعمل ودور العبادة كلها مبنية على النظام االابوي القديم الذي يعتمد في تنشئة الاجيال على الطاعة العمياء والتلقين لا على خلق شخصية حرة تستطيع من التفكير وابداء الرأي واحترام كل الاراء مهما كانت معارضة لرأيه لهذا نرى من الصعوبة على هذا الانسان من التغيير والتطور حتى لو انتقل الى بيئة فيها كل شروط التطور والابداع فهو سوف يبقى يعيش في الماضي وينقطع عن عالم الحقيقة بحيث يبدأ الرجوع الى عالم الغيبة والخيال يعيش على امجاد اجداده، اذن فكيف ننتظر من هؤلاء ان يستطيعوا بتنظيم مجتمعنا على اسس علمية يستطيع في الاستمرار واندماج ثقافاته المحلية والطائفية في ثقافة قومية وطنية  تبرز قضية شعبنا الى المستوى المطلوب في كل المجالات كمجتمع حي له رسالة في هذا العالم المتمدن.

   انعدام البرامج الثقافية والتثقيف القومي الوطني في احزابنا في الماضي والحاضر، وهذا الانعدام قد ادى الى ضعف الاحساس القومي الوطني بين اعضاء ومؤيدي هذه الاحزاب وعامة الشعب مما ادى الى ازدياد التفكير في ترك الوطن والعيش في المهجر دون التفكير او العمل من اجل العودة حين توفر الظروف له في العيش الكريم في الوطن.
الثقافة القومية الوطنية هي اهم عنصر في تثبيت هوية الانسان وشده الى الوطن في كل الانظمة والبرامج السياسية للاحزاب في العالم المتمدن، وهذا ينعدم في الحقيقة في كل الاحزاب التي اسست في داخل الوطن او خارجه حيث ان جميعها تخلوا من برامج ودورات الثقافة القومية الوطنية بحيث تكون مبنية على اسس وافكار واقعية تربط الكادر الحزبي بامته وارضه وجعله حاملاً لهذه الرسالة لشعبه في اي مكان يعيش فيها.
ان احزابنا السياسية الى يومنا هذا لم تلجأ الى تثقيف اعضائها بدورات تثقيفية يقوم بها اناس ذات اختصاصات في العلوم التنظيمية والاقتصادية والاجتماعية لكي يستطيعوا من تنظيم شعبنا على الاسس العلمية ورفع من معاناة شعبنا الثقافية والاقتصادية والسياسية.

   الحركة السياسية سواء في  داخل الوطن او خارجه لا تعمل على تقوية وحماية الجمعيات الثقافية والاجتماعية والفنية باتجاه قضيتنا القومية الوطنية ، ولكنها تعمل عكس هذا حيث انها تحاول دوماً للسيطرة على هذه المؤسسات بحيث يؤدي ذلك الى ابتعاد الشخصيات المهنية والفكرية عن هذه المؤسسات واخيراً فشل هذه المؤسسات وتوقف اعمالها الثقافية القومية الوطنية وانحصار عملها على اشخاص ليس من اختصاصاتهم المهنية لتطوير وحماية ثقافتنا القومية الوطنية. وهذا هو في الحقيقة نتيجة انعدام الثقافة القومية الوطنية بين اعضاء هذه الاحزاب وعدم ادراكهم لاهمية هذه المؤسسات التي هي نواة عمل هذه الاحزاب من اجل استمرار شعبنا في الحصول على المكاسب القومية الوطنية وحماية وجوده على ارضه التاريخية  وتطوير ثقافته القومية الوطنية في بلاده بيث نهرين.

   الاعلام الحزبي يفتقر بكل معنى الكلمة بان يعكس حاجات شعبنا ومطاليبه اليومية والمستقبلية ولم يستطع هذا الاعلام من ربط هذه الحاجات والطموحات بوجودنا القومي في الوطن وثقافتنا القومية الوطنية ولكنه كان عاملاً مساعداً لهجرة الكثير من الكوادر المثقفة والمتمكنة واحياناً كان سبباً في هجرة هذه الكوادر عن وطنها بيث نهرين.
الاعلام الحزبي لم يستطع من تحرير نفسه من التفكير القديم لكي يستطيع من نقد الاخطاء في منظمته والدفاع لفكر وايديولوجية الحزب وابتعد يوماً بعد آخر عن ثقافتنا القومية الوطنية، وبهذه الطريقة اصبحت ثقافة هذا الحزب او التنظيم ثقافة محلية وطائفية او تعود الى مجموعة متسلطة في التنظيم لهذا السبب انها لم تستطع من خدمة المفهوم التكاملي للامة ولم تستطع من خلق اي بصيص للامل لشعبنا من اجل نيل حقوقه الشرعية في بلاده بيث نهرين لكي يستطيع من حماية ثقافته القومية الوطنية وتطوير حضارته ليواكب حضارة عالمنا المتمدن.

51
ܥܘܬܕܐ
[/size]ܡܬܛܘܪܢܘܬܐ ܕܡܕܝܢܝܘܬܐ ܕܥܡܡ̈ܐ ܓܘ ܫܝܢܐ ܘܫܠܡܐ ܝܠܝܗܝ ܐܢܝ ܕܡܨܝܐ ܝܠܝܗܝ ܠܪܚܫܐ ܥܡ ܡܐܙܠܬܐ ܕܡܬܛܘܪܢܘܬܐ، ܝܠܝܗܝ ܐܢܝ ܥܡܡ̈ܐ ܕܡܨܝܐ ܝܠܝܗܝ ܡ̣ܢ ܠܕܒ݂ܩܐ ܘܠܦܠܚܐ ܡܪ̈ܕܘܬܝܗܝ ܘܛܘܘܪܗ̇ ܘܬܘܣܦܬܐ ܥܠܗ̇ ܟܠ ܡܢܕܝ ܕܝܠܗ ܛܒ݂ܐ ܘܡܣܝܡܢܐ ܡ̣ܢ ܡܪ̈ܕܘܬ݂ܐ ܕܥܡܡ̈ܐ ܐܝܢܝ ܕܒܚܝܐ ܝܠܝܗܝ ܥܡܝܗܝ ܘܥܡܡ̈ܐ ܕܚܕܪܘܢܝܗ ܘܥܡܡ̈ܐ ܐܚܪ̈ܢܐ ܐܢ ܝܠܝܗܝ ܩܘܪܒܐ ܐܘ ܪܚܩܐ.
ܣܘܥܪܢܐ ܕܡܬܛܘܪܢܘܬܐ ܕܡܕܝܢܝܘܬܐ ܕܥܡܡ̈ܐ ܝܠܗ ܣܘܥܪܢܐ ܦܣܘܩܐ ܠܟܡܝܘܬܐ ܪܚܘܫܬܢܝܬܐ ܐܡܝܢܝܬܐ ܕܐܗܐ ܐܘ ܗ̇ـܝ ܡܕܝܢܝܘܬܐ. ܐܢ ܡܨܐܠܗ̇ ܚܕܐ ܡܕܝܢܝܘܬܐ ܒܪܢܫܝܬܐ ܟܡܐ ܕܗܘܝܐ ܙܥܘܪܬܐ ܐܘ ܓܘܪܬܐ ܡ̣ܢ ܠܓܪܫܐ ܐܘ ܠܢܓܕܐ ܠܩܘܒܘܚܝܬ̈ܐ ܕܒܪܢܫܘܬܐ ܐ݇ܚܪ݇ܬܐ ܗ̇ـܝ ܡܕܝܢܝܘܬܐ ܒܗܘܝܐ ܡܕܝܢܝܘܬܐ ܓܡܝܪܬܐ ܘܡܨܝܐ ܠܦܪܡܘܝܐ ܠܫܪܪܐ ܟܢܘܫܝܝܐ ܡܬܛܘܪܢܐ ܘܟܦܫܬܐ ܕܟܠܝܗܝ ܐܢܝ ܡܕܝܢܝܘܬ̈ܐ ܟܠܝ̈ܐ ܘܫܠܝ̈ܐ ܘܡܘܓܕܠ̈ܐ ܘܐܝܢܝ ܕܠܐ ܡܨܐܠܗܘܢ ܡ̣ܢ ܠܪܚܫܐ ܥܡ ܓܝܓܼܠܐ ܕܡܬܛܘܪܢܘܬܐ ܟܝܢܝܬܐ ܓܘ ܟܢܘܫܝ̈ܐ ܐ݇ܢܫܝ̈ܐ ܗ̇ܝܓܗܐ ܡܨܚ ܐܡܪܚ ܕܐܗܐ ܡܕܝܢܝܘܬܐ ܝܠܗ̇ ܡܕܝܢܝܘܬܐ ܕܐܝܬ ܠܗ̇ ܕܝܠܝܬ̈ܐ ܕܡܨܝܐ ܡܘܬܪܐ ܠܡܕܝܢܝܘܬܐ ܐ݇ܢܫܝܬܐ ܡܛܠ ܦܝܫܬܐ ܘܐܡܝܢܘܬܐ ܘܪܚܫܬܐ ܒܣܕܪܐ ܕܫܘܘܫܛܐ ܡܕܝܢܝܐ ܬܒ݂ܝܠܝܐ.
ܠܐܟ݂ܐ ܡܨܚ ܠܝܗܒ݂ܐ ܛܘܦ̮ܣ̈ܐ ܚܝ̈ܐ ܓܘ ܬܫܥܝܬܐ ܥܬܝܩܬܐ ܘܚܕܬܐ ܘܟܠ ܚܕ ܠܦܘܬ݂ ܢܩܝܩܘܬ̈ܐ ܙܒ݂ܢܢܝ̈ܐ ܘܐܚܢܢ ܠܐ ܒܥܚ ܠܐܟ݂ܐ ܠܗܡܙܘܡ̈ܐ ܥܠ ܟܠܝܗܝ ܓܒܢ̈ܐ ܕܗ̇ܘ ܙܒ݂ܢܐ ܥܒ݂ܝܪܐ. ܐܢ ܪܘܦܐ ܠܢ ܚܕܐ ܔܫܩܬܐ ܣܘܪܗܒ݂ܝܬܐ ܥܠ ܬܫܥܝܬܐ ܕܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ ܒܕ ܚܙܚ ܒܟܠ ܩܪܝܚܘܬܐ ܕܡܕܝܢܝܘܬܐ ܐܬܘܪܝܬܐ ܡܨܐܠܗ̇ ܡ̣ܢ ܡܚܝܕܬܐ ܕܡܪ̈ܕܘܬ݂ܐ ܕܘܟܬܢܝ̈ܐ ܓܘ ܚܕܐ ܡܕܝܢܝܘܬܐ ܓܡܝܪܬܐ ܠܟܠܗ ܐܬ݂ܪܐ ܕܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ ܘܒܚܟ݂ܡܬܐ ܕܡܠܟܗ̇ ܡܨܐ ܠܗ̇ ܡܕܝܢܝܘܬܐ ܐܬ݂ܘܪܝܬܐ ܡ̣ܢ ܡܪܡܬܐ ܕܕܘܟܐ ܕܡܕܝܢܝܘܬܐ ܕܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ ܟܕ ܡܨܐܠܝܗܝ ܚܕܟܡܐ ܡ̣ܢ ܡܪ̈ܕܘܬ̈ܐ ܕܚܕܪܘܢܗ̇ ܡ̣ܢ ܠܫܩܠܐ ܠܪܒܐ ܓܒܢ̈ܗ̇ ܕܝܗܘܘ ܒܨܘܪ̈ܐ ܓܘ ܗ̇ـܝ ܡܕܝܢܝܘܬܐ ܩܐ ܛܘܦ̮ܣܐ ܐܝܟܼ ܐܬܪܐ ܕܦܪܣ ܘܡܨܪܝܢ..ܘܫܪ.
ܐܝܢܐ ܐܢ ܫܩܠܚ ܛܘܦ̮ܣ̈ܐ ܡ̣ܢ ܙܒ݂ܢ̈ܐ ܚܕܬ̈ܐ ܒܕ ܚܙܚ ܕܐܟ݂ܝ ܡܕܝܢܝܘܬ̈ܐ ܓܘ ܐܬ݂ܪ̈ܘܬ݂ܐ ܡܛܘܪ̈ܐ ܩܪܒܘܢܐ ܝܠܝܗܝ ܠܚܕܕܐ ܘܦܝܫܐ ܝܠܗ ܥܠܡܐ ܕܐܢ̈ܐ ܐܬܪ̈ܘܬܐ ܚܕ ܥܠܡܐ ܘܠܐ ܝܠܗ̇ ܡܬܡܨܝܢܬܐ ܠܚܙܝܐ ܠܦܘܪ̈ܫܘܢܝܐ ܡܕܝܢܝܘܬܝ̈ܐ ܒܝܢܝܬܝܗܝ ܐܠܐ ܒܒܨܘܪܘܬܐ ܘܐܢ̈ܐ ܠܐ ܝܠܝܗܝ ܐܠܐ ܚܕܟܡܐ ܡ̣ܢ ܥܝܕ̈ܐ ܘܐܝܬܝܩܘܢ̈ܐ ܕܟܐ ܦܝܫܝ ܦܪ̈ܝܫܐ ܐܦ ܓܘ ܚܕ ܐܬܪܐ ܐܝܢܐ ܟܠܝܗܝ ܟܐ ܦܝܫܝ ܚܫܝܒ݂̈ܐ ܓܘ ܓܫܩܬܐ ܕܒܪܢܫܐ ܓܘ ܐܢ̈ܐ ܐܬܪ̈ܘܬܐ ܡܘܪܕܢ̈ܐ ܥܝܕ̈ܐ ܘܐܝܬܝܩܘܢ̈ܐ ܟܐ ܫܬܘܗܪ̈ܝ ܒܝܝܗܝ ܟܠܝܗܝ ܒܢܘܢ̈ܐ ܕܐܢ̈ܐ ܐܬܪ̈ܘܬܐ، ܐܝܢܐ ܟܕ ܪܒܐ ܡܢܝܗܝ ܦܝܫܠܗܘܢ ܥܝܕ̈ܐ ܘܐܝܬܝܩܘܢ̈ܐ ܕܐܬܪ̈ܘܬܐ ܡܘܪ̈ܕܢܐ ܘܡܥܠ ܙܒ݂ܢܐ ܒܚܙܝܐ ܝܘܚ ܛܠܩܬܐ ܕܦܘܪ̈ܫܘܢܝܐ ܕܡܕܝܢܝܘܬܝ̈ܐ ܒܝܢܝ ܥܡܡ̈ܐ ܕܐܢ̈ܐ ܐܬܪ̈ܘܬܐ ܘܥܡܝܗܝ ܒܛܠܩܐ ܝܠܝܗܝ ܩܬܪ̈ܐ ܘܥܣܩܘܬ̈ܐ ܒܝܢܝ ܐܢ̈ܐ ܥܡܡ̈ܐ.
ܐܝܢܐ ܡܕܝܢܝܘܬ̈ܐ ܟܠܝ̈ܐ ܕܚܝ̈ܐ ܝܠܝܗܝ ܓܘ ܐܛܪ̈ܝܗܝ ܘܠܐ ܝܠܝܗܝ ܩܒܠܐ ܨܡܚ̈ܐ ܕܫܘܚܠܦܐ ܐܘ ܡܬܛܘܪܢܘܬܐ ܘܚܫܝܒ݂ܬܐ ܝܠܗ̇ ܟܠ ܦܠܛܬܐ ܡ̣ܢ ܣܘܟܠ̈ܐ ܕܐܗܐ ܡܕܝܢܝܘܬܐ ܦܠܛܬܐ ܝܠܗ̇ ܡ̣ܢ ܐܝܬܝܩܘܢ ܘܝܩܝܪܘܬܐ ܕܒܪܢܫܘܬܐ ܘܚܝܘܬܐ ܕܐܗܐ ܟܢܘܫܬܐ ܐܘ ܩܘܒܘܚܬܐ ܘܠܝܬ ܠܗ̇ ܙܕܩܐ ܗ̇ـܝ ܕܦܠܛܐ ܡܢܗ̇. ܐܗܐ ܡܕܝܢܝܘܬܐ ܫܠܝܬܐ ܘܐܝܢܝ ܕܠܐ ܩܒܠܐ ܗܝܟ̰ ܚܕ ܙܘܥܐ ܕܝܢܡܝܟܝܐ ܝܠܗ ܡܕܝܢܝܘܬܐ ܚܢܝܛܬܐ ܘܒܚܦܪܐ ܝܠܗ̇ ܩܒ݂ܪܐ ܩܐ ܓܢܗ̇ ܘܡܝܬܘܝܐ ܝܠܗ̇ ܚܘܙܕܓ̈ܐ ܘܢܟ݂ܝܢ̈ܐ ܓܘܪ̈ܐ ܩܐ ܟܢܘܫܝܐ ܐ݇ܢܫܝܐ ܟܠܗ ܘܛܘܦ̮ܣ̈ܐ ܠܐܗܐ ܝܠܝܗܝ ܓܕܫ̈ܐ ܕܓܕܫܠܗܘܢ ܥܠ ܥܡܡ̈ܐ ܕܦܢܝܬܢ ܐܝܢܝ ܕܝܗܘܘ ܐܢܝ ܥܡܡ̈ܐ ܩܕܡܝ̈ܐ ܕܡܒܘܥܐ ܐ݇ܢܫܝܐ ܘܕܝܠܢܐܝܬ ܐܬܪܐ ܕܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ ܕܝܠܗ ܡܒܘܥܐ ܕܟܠܝܗܝ ܡܕܝܢܝܘܬ̈ܐ ܕܥܠܡܐ ܡܕܝܢܝܘܬܝܐ ܕܐܕܝܘܡ ܐܝܢܐ ܒܥܠܬܐ ܕܦܠܛܐ ܗܦܟ݂ܬܝܐ ܕܣܘܥܪܢܐ ܕܡܬܛܘܪܢܘܬܐ ܡܕܝܢܝܘܬܝܐ ܘܒܥܠܬܐ ܕܡܫܠܛܢܬܐ ܕܡܪܕܘܬܐ ܕܙܥܘܦܘܬܐ ܐܘ ܚܝܠ ܘܠܐ ܦܪܩܬܐ ܡ̣ܢ ܣܘܟܠ̈ܐ ܥܬܝܩ̈ܐ ܘܡܪܕܘܬܐ ܡܘܓܕܠܬܐ ܘܕܒ݂ܝܪܘܬܐ ܬܘܕܝܬܢܝܬܐ ܘܡܕܝܢܝܘܬܝܬܐ ܐܝܢܝ ܕܡܪ̈ܚܘܫܐ ܝܠܝܗܝ ܐܠܗ̇ ܐ݇ܢܫ̈ܐ ܕܬܘܕܝܬܐ ܘܥܪ̈ܩܢܐ ܒܬܪ ܡܫܠܛܢܬܐ ܘܙܘܙܐ ܠܒܢܝܬܐ ܕܐܡܦܪܛܘܪܘܬܝܗܝ ܣܦܝܪܬܐ، ܡܢܫܘܝܐ ܕܐܢܝ ܡܝܬܘܝܐ ܝܠܝܗܝ ܩܐ ܓܢܝܗܝ ܘܠܥܡܝܗܝ ܘܝ̈ܐ ܘܛܘܠܩ̈ܐ.
ܒܫܘܠܡܐ ܒܐܡܪܢ ܕܫܪܪܐ ܝܘܠܦܢܝܐ ܘܡܐܙܠܬܐ ܟܝܢܝܬܐ ܠܡܬܛܘܪܢܘܬܐ ܕܟܢܘܫܝ̈ܐ ܐ݇ܢܫܝ̈ܐ ܡܠܘܦܐ ܝܠܝܗܝ ܩܬܢ ܐܢ ܠܐ ܡܨܐ ܠܢ ܠܚܙܝܐ ܡܪܥܐ ܕܦܠܓܼܬܐ ܕܥܡܢ ܥܠ ܫܒ݂ܛ̈ܐ ܘܬܘܕܝܬ̈ܐ ܘܥܪܩܬܐ ܒܬܪ ܕܡܦܠܓܼܢ̈ܐ ܘܡܣܚܪ̈ܢܐ ܐܝܢܝ ܕܠܐ ܒܥܝ ܚܝܕܬܐ ܕܐܗܐ ܐܘܡܬܐ، ܨܪܚܬܐ ܢܘܗܝܬܐ ܘܚܢܢܐ ܠܕܥܒ݂ܪ ܡܘܓܕܠܐ ܒܕ ܐܙܠ ܢܝܚܐ ܢܝܚܐ ܡܥܠ ܙܒ݂ܢܐ ܘܠܐ ܦܐܫ ܫܒ݂ܘܩ ܡ̣ܢ ܓ̰ܪ̈ܓܐ ܓܘ ܬܫܥܝܬܐ ܘܥܩܘܬ݂̈ܐ ܕܥܬܩ̈ܐ ܠܐ ܚܫܚܝ ܐܠܐ ܩܐ ܡܒܘܥ̈ܐ ܕܒܨܘܝ̈ܐ ܕܥܡܡ̈ܐ ܡܘܪ̈ܕܢܐ ܡܛܠ ܫܩܠܬܐ ܕܢܣܝܢ̈ܐ ܡܢܝܗܝ ܩܐ ܡܬܛܘܪܢܘܬܐ ܕܥܡܝܗܝ ܘܩܪܡܬܐ ܥܠ ܦܘܕ̈ܐ ܘܦܪܡܝܬܐ ܕܫܪܪܐ ܕܡܬܛܘܪܢܘܬܐ ܐ݇ܢܫܝܬܐ ܘܫܘܘܫܛܗ̇ ܘܐܡܝܢܘܬܗ̇ ܓܘ ܟܢܘܫܝܐ ܐ݇ܢܫܝܐ ܥܠ ܕܐܗܐ ܓܠܘܠܘܬܐ ܐܪܥܢܝܬܐ.
ܕܟ݂ܪܝ ܒܕܥܒ݂ܪ ܘܒܓܕܝܡܘܬܐ ܥܠ ܡܐܙܠܬܐ ܕܡܬܛܘܪܐ ܕܥܡܢ ܘܠܐ ܡܢܫܚ ܟܕ ܡܬܛܘܪܢܘܬܐ ܡܕܝܢܝܬܐ ܐ݇ܣܝܪܬܐ ܝܠܗ̇ ܚܕܐ ܐܣܪܬܐ ܥܫܝܢܬܐ ܘܚܝܠܢܬܐ ܒܗ̇ܘ ܡܚܕܘܪܐ ܕܝܠܗ ܚܕܪܘܢܐ ܕܒܪܢܫܐ ܕܝܠܢܐܝܬ ܘܟܢܘܫܝܐ ܓܘܢܐܝܬ. ܘܟܕ ܐܗܐ ܡܚܕܘܪܐ ܗ̇ܘ ܝܠܗ ܕܒܚܫܠܐ ܝܠܗ ܘܒܠܝܫܐ ܛܝܢܐ ܕܐܗܐ ܒܪܢܫܐ ܘܦܠܘܛܐ ܝܠܗ ܐܠܗ ܒܚܕ ܩܠܒ݂ܐ ܒܚܒ݂ܫܐ ܓܘܗ ܟܠܝܗܝ ܕܝܠܝܬ̈ܐ ܘܘܡܚܙܝܬ̈ܐ ܡܬܦܪ̈ܫܢܐ ܕܐܗܐ ܡܚܕܘܪܐ. ܐܢ ܐܢ̈ܐ ܕܝܠܝܬ̈ܐ ܒܚܒ݂ܫܐ ܝܠܝܗܝ ܕܝܠܝܬ̈ܐ ܐ݇ܢܫܝ̈ܐ ܒܥܒ݂ܕܝ ܡܛܠ ܡܘܬܪܬܐ ܕܟܠ ܡܢܕܝ ܕܒܪܝܐ ܝܠܗ ܥܠ ܕܐܗܐ ܐܪܥܐ ܡܛܠ ܕܝܗ ܘܢܛܪܬܐ ܕܡܒܘܥܐ ܕܬܘܪܣܝܗ ܘܦܨܚܘܬܗ ܘܐܡܝܢܘܬܐ ܕܓܢܣܗ ܡ̣ܢ ܒܬܪܗ. ܟܕ ܐܗܐ ܡܕܝܢܝܘܬܐ ܝܠܗ̇ ܡܕܝܢܝܘܬܐ ܕܝܢܡܝܟܝܬܐ ܐܡܝܢܝܬܐ ܘܢܨܝܚܬܐ ܓܘ ܟܘܬܫܗ̇ ܥܡ ܟܠ ܚܕ ܡܢܕܝ ܕܒܬܦܩܐ ܝܠܗ ܓܘ ܐܘܪܚܗ̇ ܡ̣ܢ ܩܬܪ̈ܐ ܘܫܟܢ̈ܐ ܘܡ̣ܢ ܣܘܥܪ̈ܢܐ ܡܪ̈ܝܡܢܐ ܐܝܢܝ ܕܒܒܥܝܐ ܝܠܝܗܝ ܠܫܘܥܒܕܐ ܕܐܗܐ ܒܪܢܫܐ ܘܡܠܝܘܨܗ ܡ̣ܢ ܟܠ ܚܕ ܣܒ݂ܪܐ ܕܚܝܘܬܐ ܘܡܨܝܬܐ ܝܬܝܬܐ ܘܡܥܒ݂ܘܕܐ ܠܗ̇ ܐܠܗ ܩܐ ܕܚܝܐ ܥܠ ܕܥܒ݂ܪ ܘܚܝ̈ܐ ܕܒܬܪ ܟܝܢܐ، ܘܣܦܪܬܗ ܠܡܘܬܐ ܒܫ ܚܝܠܢܬܐ ܝܠܗ̇ ܡ̣ܢ ܣܒ݂ܪܐ ܕܚܝܘܬܐ ܓܘ ܟܢܘܫܝܐ ܐ݇ܢܫܝܐ ܡܫܘܫܛܐ ܘܡܬܛܘܪܢܐ ܡܬܚܒ݂ܫܢ̈ܐ ܕܫܝܢܐ ܘܚܘܡܣܢܐ ܘܫܠܡܐ.
ܣܘܥܪ̈ܢܐ ܘܡܥܒܕܢܘܬ̈ܐ ܡܪ̈ܝܡܢܐ ܪ̈ܒܐ ܝܠܝܗܝ ܥܠ ܡܕܝܢܝܘܬܐ ܕܥܡܢ ܘܐܝܢܝ ܕܥܒ݂ܕܠܝܗܝ ܥܠ ܪܒܐ ܡܢܢ ܕܫܓܼܫ ܘܚܒ݂ܛ، ܒܫܒ݂ܩܐ ܒܬܪܗ ܦܠܛ̈ܐ ܠܐ ܒܣܝܡ̈ܐ ܘ ܚܠܩܐ ܕܥܡܢ ܘܕܥܬܝܕ ܕܐܗܐ ܐܘܡܬܐ ܐܝܢܝ ܕܝܗܘܐ ܐ݇ܬܡܠ ܕܪܓܘܫܬܐ ܕܡܕܝܢܝܘܬ̈ܐ ܕܒܪܢܫܘܬܐ. ܘܒܓܕܝܡܘܬܐ ܒܕ ܗܡܙܡܢ ܓܘ ܡܠܘܐ̈ܝ ܥܠ ܚܕܟܡܐ ܣܘܥܪ̈ܢܐ ܘܡܥܒܕܢܘܬ̈ܐ ܓܘ ܡܐܙܠܬܐ ܕܡܬܛܘܪܢܘܬܐ ܡܕܝܢܝܘܬܝܬܐ ܕܥܡܢ ܘܕܥܬܝܕܗ
:

52
ܢܥܘܡ ܦ̮ܐܩ ܢܦ̮ܛܪܐ
ܢܥܘܡ ܦ̮ܐܩ ܢܗܝܪܐ
ܣܗܕܐ ܕܪܢܝܐ ܫܪܝܪܐ
ܒܣܦܪܝܘܬܐ ܟܫܝܪܐ
ܡܛܟܣܢܐ ܕܥܡܢ ܒܗܪܐ
ܒܠܠܝܐ ܙܪܩܠܗ ܗ̇ܘ ܣܗܪܐ
ܒܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ ܪܝܡ ܣܒ݂ܪܐ
ܢܚܡܬܐ ܕܐܬܘܪ ܡ̣ܢ ܛܡܪܐ.

ܒܟܠ ܒܝܬܐ ܘܟܠ ܩܘܪܢܝܬ݂ܐ
ܒܥܠܝܡܘܬ݂ܐ ܘܫܒ݂ܪ̈ܐ ܕܡܬ݂ܐ
ܠܒ݂ܝܒ݂ܘܬ݂ܐ ܕܩܝܡܬ݂ܐ ܒܪܐ ܠܗ
ܡܪܕܘܬ݂ܐ ܕܐܬܘܪ ܙܪܥܠܗ
ܒܐܪܥܢ ܢܝܫܢ ܥܘܫܢ ܠܗ.


ܢܥܘܡ ܦ̮ܐܩ ܚܐܪܘܬ݂ܐ
ܡܘܢܗܪܐ ܠܐܘܪܚܐ ܕܩܝܡܬ݂ܐ
ܫܡܛܠܗ ܠܟܠ ܡܲܐܝܼܢܘܼܬ݂ܵܐ
ܕܒ݂ܪܗ ܬܪܥܐ ܕܫܦܠܘܬ݂ܐ
ܠܥܠܝܡܘܬ݂ܐ ܟܠ ܘܵܠܝܼܬ݂ܵܐ
ܪܚܦܐ ܐܬ݂ܐ ܕܙܟ݂ܘܬܐ
ܒܪܘܡܐ ܕܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ ܚܕܬܼܐ
ܕܙܝܚ ܥܡܢ ܒܚܐܪܘܬ݂ܐ.

ܐܕܝܘܡ ܐܢܐ ܒܥܘܗܕܢܐ
ܕܢܥܘܡ ܦ̮ܐܩ ܡܗܕܝܢܐ
ܐܝܟܐ ܝܘܢ ܟܠܝܐ ܐܢܐ
ܡܢܝܫܐ ܕܗܢܐ ܡܠܦܢܐ.

ܢܝܫܐ ܕܗܢܐ ܡܠܦܢܐ
ܙܪܥܢ ܒܐܪܥܝ ܚܕܐ ܬܐܢܐ
ܘܒܢܢ ܒܝܬܐ ܘܒܢܝܢܐ
ܡܩܡܢ ܫܘܪܐ ܡܣܬܪܢܐ
ܕܗܘܐ ܠܒܢܘܢܝ ܢܛܪܢܐ
ܘܗܘܢ ܐܡܝܢ ܡܚܦܛܢܐ
ܠܙܪܥܬܐ ܕܚܘܒܐ ܘܐܘܝܘܬܐ
ܒܐܪܥܐ ܫܡܝܢܬ݂ܐ ܕܐܘܡܬ݂ܐ.

ܐܝܟܐ ܝܘܢ ܟܠܝܐ ܐܢܐ
ܡܢܝܫܐ ܕܗܢܐ ܡܗܕܝܢܐ
ܐܪܥܢ ܒܒܪܙܐ
ܘܒܝܬܢ ܒܣܦܩܐ
ܦܪ̈ܚܘܢܝܬ݂ܐ ܠܐ ܡܨܝܐ ܒܦܪܚܐ
ܒܝܢܬ݂ ܐܝܠܢ̈ܐ  ܘܣܘܢ̈ܐ ܕܡܬ݂ܐ
ܘܘܪ̈ܕܐ ܨܗܝ̈ܐ ܠܡܝܐ
ܘܡܫܬܢܝܗܝ ܒܐܪܥܐ ܕܓܠܘܬ݂ܐ
ܒܐܘܡܬܐ ܙܡܪܐ ܘܪܩܕܐ
ܘܛܝܪ̈ܐ ܟܦܝܢ̈ܐ
ܒܚܠܡܐ ܠܐܪܥܐ ܫܒ݂ܩܐ.

ܐܝܟܐ ܝܘܢ ܟܠܝܐ ܐܢܐ
ܡܢܝܫܐ ܕܗܢܐ ܡܗܕܝܢܐ
ܗܐ ܫܒ݂ܩܠܝ ܠܙܝܢܐ
ܡܘܟܪܙܠܝ ܫܠܡܐ
ܡܘܟܪܙܠܝ ܫܝܢܐ
ܠܐ ܦܪܡܘܝܐ
ܘܠܐ ܡܬ݂ܣܟܠܢܐ
ܠܚܫܟܐ ܥܡܛܢܐ
ܒܪܩܝܥܐ ܕܒܝܬ݂ܢܗܪ̈ܝܢ
ܘܩܛܠ ܥܡܐ ܗܢܐ
ܘܓܕܫܐ ܨܘܢܐ
ܕܦܩܥܬ݂ܐ ܕܥܕܬ݂̈ܐ
ܦܪܡܬܐ ܕܫܒ݂ܪ̈ܘܢܐ
ܚܛܦܬ݂ܐ ܕܥܠܝܡܘܬ݂ܐ
ܘܐܚܢܢ ܒܣܒܼܪܐ ܠܪ̈ܚܡܐ ܕܪܗܝܒ݂ܢܐ.


ܐܝܟܐ ܝܘܢ ܟܠܝܐ ܐܢܐ
ܡܢܝܫܐ ܕܗܢܐ ܡܗܕܝܢܐ
ܗܠ ܐܝܡܢ ܒܗܘܢ ܥܠ ܨܠܝܒ݂ܐ ܙܩܝܦܐ
ܒܣܪܝ ܒܐܟ݂ܠܐ ܕܐܒ݂̈ܐ ܕܒܪܝܐ
ܫܠܕܝ ܒܢܗܫܐ  ܥܘܪ̈ܒ݂ܐ ܕܒܥܠܕܒ݂ܒ݂̈ܐ
ܒܓܢܬـܝ ܒܫܦܟ݂ܐ ܣܠܒܢ̈ܐ ܕܒܝܬـܝ
ܘܐܢܐ ܒܕܘܪܫܐ ܥܡ ܐ݇ܚܘܢܝ ܘܚܬـܝ
ܠܗ̇ܘ ܫܡܐ ܕܥܡܝ
ܐܡܝܢ ܒܪܚܩܐ ܡܐܝܬܘܬܐ ܕܐܘܡܬـܝ
ܥܒ݂ܝܪܐ ܒܡܘܪܝܐ ܦܠܛܝ ܡ̣ܢ ܐܬܪܝ
ܒܩܛܠܐ ܣܒ݂ܪܐ ܕܢܚܡܬܼـܝ ܓܘ ܐܪܥܝ
ܒܩܛܠܐ ܣܒ݂ܪܐ ܩܘܝܡܐ ܕܐܘܡܬـܝ
ܒܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ ܐܬܪܝ.

ܐܝܟܐ ܝܘܢ ܟܠܝܐ ܐܢܐ
ܡܪܢܝܐ ܕܗܢܐ ܡܠܦܢܐ
ܠܙܕܩ̈ܐ ܕܐܘܡܬـܝ ܡܢܚܡܢܐ
ܠܥܡܐ ܕܐܬܘܪ ܡܚܝܕܢܐ
ܠܒܝܬܐ ܕܐܬܘܪ ܒܢܝܢܐ
ܘܠܟܢܫܐ ܕܐܬܘܪ ܦܘܩܕܢܐ
ܒܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ ܗܘܐ ܥܡܪܢܐ
ܒܐܪܥܐ ܕܐܬ݂ܘܪ ܡܝܬܢܐ
ܒܥܦܪܐ ܕܐܬ݂ܘܪ ܩܒ݂ܪܢܐ.

ܡܢܥܘܡ ܦ̮ܐܩ ܦܘܩܕܢܐ
ܚܙܩܐ ܡ̣ܢ ܐܬܪܐ
ܦܠܛܐ ܡ̣ܢ ܒܝܬܐ
ܚܝܐ ܒܓܠܘܬܐ
ܕܘܓܠܢܐ ܠܐܘܡܬܗ ܗܢܐ
ܥܬܝܬܐ ܕܐܬܘܪ ܗܢܐ
ܡܣܦܝܢܐ ܕܥܡܐ ܗܢܐ
ܘܪܢܝܐ ܕܢܥܘܡ ܦ̮ܐܩ ܠܐ ܡܗܝܡܢܢܐ

53
ܚܝܬ ܡܚܘܪܢ ܝܕܝܕܐ ܘܣܒ݂ܪܢ ܓܘܪܐ ܝܠܗ ܒܝܘܟܼ ܕܐܡܝܢܐܝܬ ܗܘܬ ܡܘܬܪܢܐ ܓܘ ܚܩܠܐ ܕܣܦܪܝܘܬܢ ܐܘܡܬܢܝܐ ܘܐܡܝܢܐ ܒܝܗܒ݂ܠܝܬܘܟܼ ܣܦܪܝܐ ܘܕܝܠܢܐܝܬ ܒܚܩܠܐ ܕܡܚܘܪܘܬܐ.
ܥܡ ܐܝܩܪܐ
ܦܘܠܘܣ ܕܢܚܐ

54
ܗܘܬ ܪܒܐ ܒܣܝܡܐ ܐܚܘܢܐ ܒܐܘܡܬܐ ܘܡܚܘܪܐ ܕܪܓܼܫܐ ܐܘܡܬܢܝܐ ܫܪܝܪܐ. ܐܝܬ ܠܝ ܣܒ݂ܪܐ ܕܐܝܬܘܢ ܓܘ ܚܘܠܡܢܐ ܘܨܚܘܬܐ ܛܒ݂ܬܐ ܘܪܒܐ ܫܠܡܢ ܩܐ ܟܘܠܦܬܘܟܼ ܒܣܒ݂ܪܐ ܕܗܘܝܬܘܢ ܚܕܝܐ ܐܡܝܢܐܝܬ.
ܥܡ ܐܝܩܪܐ
ܦܘܠܘܣ ܕܢܚܐ

55
[
ܝܐ ܐܚܘܢܝ ܐܕܝܘܡ ܡܡܠܠܝ
ܓܘ ܡܫܬܘܬܐ ܒܗܘܐ ܒܐܘܡܬܐ
ܒܕ ܦܬܚܚܠܗ ܐܗܐ݇ ܚܘܡܠܢܐ
ܒܪܩܕܐ ܕܫܝܫܬܐ ܕܟܪ݇ܣܐ ܕܚܡܬ̈ܐ
ܒܪܩܕܐ ܕܫܝܫܬܐ ܕܐܢܝ݇ ܥܘܛܡܬ݂̈ܐ
ܕܥܠܝܡ̈ܐ ܘܥܠܝܡܬ̈ܐ
ܒܕ ܦܬܚܚܠܗ̇ ܐܗܐ݇ ܚܕܘܬܐ
ܒܙܡܪܬܐ ܚܕܬܐ
ܒܘܨܨܝ ܒܘܨܨܝ ܘܟ̰ܘܒܝܐ.

ܝܐ ܐܚܘܢܝ ܩܬܘܟܼ ܒܝܕܓܼ ܥܪܒܝܬܐ
ܫܒ݂ܘܪ ܘܪܩܘܕ ܟ̰ܘܒܝܐ
ܝܐ ܐܚܘܢܝ ܩܬܘܟܼ ܒܝܕܓܼ ܕܬܪ̈ܝܢ ܣܝܦ̈ܐ
ܠܝܠܘܬ݂̈ܐ ܗܝܟ̰ ܠܐ ܛܠܐܠܝ
ܥܠ ܩܝܢܬ݂ܐ
ܕܒܘܨܨܝ ܒܘܨܨܝ ܘܟ̰ܘܒܝܐ.

ܐܬܘܪܝܐ ܕܐܟ݂ܝ݇ ܡܘܢܫܐܠܘܟܼ
ܠܗ̇ـܝ ܡܪܕܘܬܘܟܼ
ܘܠܡܕܝܢܝܘܬܘܟܼ ܗ̇ـܝ ܓܢ݇ܒܪܬܐ
ܫܠܡܠܘܟܼ ܠܗ̇ܘ ܚܦܝܝܐ
ܫܠܡܠܘܟܼ ܠܒܪܒܪܝܐ
ܕܗ̇ـܝ ܒܪܝܐ
ܕܠܐ ܡܪܕܘܬ݂ܐ ܘܡܕܝܢܝܘܬܐ
ܟܠܗ ܙܡܪܗ ܝܠܗ ܩܛܠܬܐ
ܟܠܗ ܪܩܕܗ ܝܠܗ ܒܣܝܦܐ
ܘܡܕܝܢܝܘܬܗ ܕܡܐ ܫܦܟ݂ܬܐ
ܘܗ̇ـܝ ܬܫܥܝܬܗ ܟܠܗ̇ ܦܪܡܬܐ.

ܐܬ݂ܘܪܝܐ ܗ̇ܘ ܓܢ݇ܒܪܐ
ܒܝܕ ܡܪܕܘܬܐ ܘܡܕܝܢܝܘܬ݂ܐ
ܦܝܫܠܘܟܼ ܝܕܥܝܐ ܒܟܠܗ̇ ܦܢܝܬ݂ܐ
ܒܪܝܐ ܠܐܣ̈ܐ ܕܐܢܝ݇ ܩܝܢܬ݂̈ܐ
ܐܕܝܘܡ ܩܢܝܐ ܗ̇ـܝ ܡܪܕܘܬ݂ܐ
ܕܒܘܨܨܝ ܒܘܨܨܝ ܘܟ̰ܘܒܝܐ
ܒܫܝܫܬܐ ܕܟܪ݇ܣܐ ܘܐܢܝ݇ ܥܘܛܡܬ݂̈ܐ
.

56
النتائج الانتخابية ودور احزابنا السياسية فيها

من البديهي ان اقبال الجماهير على اشتراكها في الانتخابات متوقف على اهمية البرامج المطروحة من قبل الاحزاب او لاشخاص لطموماحات شعبنا ونشرها على كافة وسائل الاعلام 
لتستطيع هذه الجماهير الاطلاع عليها.
اذا القينا نظرة قصيرة على كيفية تنظيم القوائم الانتخابية من قبل احزابنا او الافراد التي رشحت نفسها لم تكن جاهزة الا قبل موعد اجراء الانتخابات بفترة قصيرة، كما انه لم نرى ظهور احزابنا السياسية مع بعضها في حوار او نقاش   حول هذه البرامج في الوسائل الاعلامية سواء كانت المرئية او المسموعة او غيرها لتوضح لهذه الجماهير لتعطي زخماً كافياً لتوضيح برامجها والمكاسب التي سوف تعمل من اجلها لصالح جماهير الكلدان السريان الاشوريين.

ان النتائج التي ظهرت حتى الان تقع بين 61ـ62 الف مشترك في التصويت وهذا الرقم في الحقيقة له دلالات كثيرة ومنها فشل احزابنا السياسية التقليدية في جمع كلمة شعبنا والعمل على تحقيق طموحاته ووقف كل انواع المعاناة الظلم والاظطهاد والقتل والتهجير على ايدي اعوان الحكام السابقين.

ان الرسالة التي تحملها احزابنا السياسية والتجمعات والمجالس القومية ليست رسالة واضحة لجماهير شعبنا والسلوك السياسي التي تسير هذه الاحزاب والتجمعات عليه هو سلوك غير مسؤول قد ادى الى تفتيت شعبنا وتشجيع افراده على الانخراط في الاحزاب القومية التي لا تنتمي الى شعبنا العريق وحضارة بين النهرين لذلك ليس من الغريب ان يصوت هؤلاء الافراد للاحزاب التي تنتمي اليها.
فاذا كانت احزابنا السياسية والتجمعات والمجالس القومية حقاً تعمل من اجل طموحات جمهاهير الكلدان السريان الآشوريين وحقوقه القومية والسياسية لكان فيما بينها قاسم مشترك وخطوط حمراء لعملها في المجال القومي لا يمكن تجاوزها.  ولكن حقيقة العمل السياسي لكل التجمعات السياسية لشعبنا تظهر عكس ذلك تماماً حيث انها تعمل كل واحدة لوحدها لا تفكر اطلاقاً بهذه الجماهير ولا يوجد بينها اي قاسم مشترك في العمل السياسي او خطوط حمراء في المجال القومي  بل همها الوحيد هي المكاسب الفردية وحصول على كراسي في البرلمان لتحقيق الطموحات المادية لها.
النتائج الضعيفة لتصويت شعبنا في هذه الانتخابات تشير سقوط ثقة الكلدان السريان الآشوريين بهذه القيادات التي تعشعش في الكثير منها عناصر غير كفوءة وعميلة لاحزاب لها اجندات عنصرية وشوفينية لا تريد ان يكون لشعبنا مكاسب قومية وطنية في ارضه التاريخية والا لماذا لم تعمل هذه الاحزاب والتجمعات على الاقل صفاً واحداً ضد الارهاب على شعبنا في الموصل والمدن الاخرى والعمل سوية على حماية المهجرين واسكانهم في  المناطق التي يتوفر فيها الامن وتوفير فرص العمل لهم في هذه المناطق لتقليل الهجرة الغير الطبيعية لشعبنا.

انني لعلى يقين لو كانت احزابنا السياسة والتجمعات والمجالس القومية مخلصة وامينة لقضيته لكانت قد عملت على الاقل في الامور التي فيما بينها قاسم مشترك في المجال القومي والحقوق الفردية والانسانية لأبناء شعبنا وعنئذ لما كانت هذه النتائج السلبية لقوائمنا ونسبة المشتركين القليلة في التصويت في هذه الانتخابات.

الاقبال الضعيف لجماهير الكلدان السريان الاشوريين في هذه الانتخابات دلالة قاطعة على ان احزابنا السياسية والتجمعات والمجالس القومية بعيدة عن هذه الجماهير واثبات قاطع انها لم تستطع من تقديم برامج حقيقية تعكس من تقليل معاناة شعبنا ورؤيته الى المستقبل وحقوقه القومية والسياسية في ارضه.
ان برامج قوائم احزابنا والتجمعات والمجالس المختلفة لم تلتقي في توحيد مطاليب جماهير الكلدان السريان الآشوريين حيث لم نرى في هذه البرامج كيفية عمل هذه الاحزاب والتجمعات في تجاوز المرحلة الصعبة لشعبنا ولا كيفية حل مسألة هجرة جماهير الكلدان السريان الآشوريين.

الاقبال الضعيف لجماهير الكلدان السريان الآشوريين يعود ايضاً بالدرجة الاولى على مدى ضعف دور احزابنا السياسية والتجمعات والمجالس القومية بين هذه الجماهير سواء كان في داخل الوطن او خارجه حيث كاد ينعدم حضورها بين هذه الجماهير لأن اجندتها الفردية والارتباطية لا يسمح لها بالتوسع والعمل بين جماهيرنا خوفاً من سقوطها وكشف ودورها العميل والمعادي للطموحات القومية والوطنية والا فما هو تفسير كل هذا التشتت والتفتت في الطاقات من اجل خدمة قضية شعبنا لعادلة وخاصة الحكم الذاتي في ارضه التاريخية بلاد ما بين النهرين ؟

 فاذا كانت احزابنا السياسية والتجمعات والمجالس القومية قد جاءت حقاً لخدمة قضية شعب بلاد ما بين النهرين، لماذا لا تستطع من وضع برنامج عمل مشترك لخدمة هذه القضية ؟
 لماذا هذا التشرذم في العمل السياسي؟
لماذا تستطيع كل الاحزاب الكردية او العربية او التركمانية للعمل مع بعضها وتضع لنفسها برامج عملية وواقعية لخدمة جماهيرها ولا نستطيع نحن من جمع الطاقات ووضع برامج مشتركة لعملنا من اجل تحقيق ولو جزء صغير من طموحات هذا الشعب الذي عانى الامرين في بلاده عبر تاريخه الطويل؟
ان العمل السياسي غير المنظم والمسؤول التي تمارسه احزابنا السياسية ومجالسنا وتجمعاتنا القومية ليس عمل يصب في خدمة القضية القومية والوطنية لشعبنا، بل ان مظاهر هذا العمل يساعد على زيادة ترك جماهير الكلدان السريان الآشوريين للوطن وضياء فرصة مشاركة شعبنا في البناء الديمقراطي والوطني لبلاد ما بين النهرين ومن ثم مسح من ارضه كل معالمه الحضارية واخيراء مسح هويته القومية من على ارضه التاريخية.

57
المنبر السياسي / انتخابات عام 2010
« في: 11:10 08/03/2010  »
انتخابات عام 2010

بالامس السابع من اذار 2010 كان آخر موعد لاجراء الانتخابات البرلمانية في العراق وقد كانت من المميزات التي رافقت هذه الانتخابات اقبال الجماهير العراقية بكل اطيافها للاشتراك في الانتخابات البرلمانية سواء داخل العراق او في المهجر.
ان نتائج هذه الانتخابات البرلمانية سوف تظهر مدى اهتمام ابناء شعبنا العراقي بكل قومياته المتآخية في عملية التغيير واعطاء اصواتهم للقوائم التي يرون حقاً انها تعكس طموحات الجماهير ويعمل ممثليهم في البرلمان من اجل مصالح هذه الجماهير الواسعة والمتنوعة والتواقة الى عراق الغد المشرق الديمقراطي  الذي يحترم ويضمن حقوقه الانسانية.
الحفاظ على النظام الديمقراطي في العراق واستمراره متوقف بصورة عامة على كل الجماهير العراقية المتفهمة لقضيتها وحقوق افرادها، فاذا اسطاعت جماهير كل القوميات المتآخية من الاشتراك في هذه الانتخابات واعطاء صوتها فان هذا لدليل واضح وقوي على الدور العامل والفعال لهذه الجماهير من اجل تقدم وتطور الوطن في المسيرة الديمقراطية لتحقيق الامن والسلام في الوطن ولينعم كل فرد فيه بالخير والسعادة ومستقبل افضل لاجياله القادمة.
وعلى مستوى شعبنا الكلداني السرياني الآشوري الذي عانى كل المظالم عبر تاريخه الطويل لمن الاهمية اكثر للاشراك في هذه الانتخابات والادلاء بصوته ليؤكد لبرلمان العراق ان تمثيل شعبنا بخمسة مقاعد في الكوتة لهي ظلم بحق شعبنا الذي عانى المذابح الجماعية على مر التاريخ واجبر على ترك ارضه واصبح شعبنا مبعثراً في كل ارجاء العالم منتظراً من القوى الانسانية والديمقراطية في العراق ان تعيد لشعبنا حقه في العيش في وطنه كريماً وامناً وان تصون حقوقه القومية والانسانية المشروعة في ارضه.
اشتراك ابناء امتنا في اعطاء صوتهم في هذه الانتخابات لنا مكاسب كبيرة وكثيرة من اجل مستقبلنا ووقف الهجرة لان الهجرة تعني الانصهار في هذه الشعوب التي التجأنا اليها ومن ثم طمر الحضارة العريقة لشعب بين النهرين.
كل ابناء امتنا لها معرفة جيدة بان نظام الكوتا يعطي لنا خمسة مقاعد في البرلمان العراقي ما عدى المقاعد التي نحصل عليها عن طريق الاحزاب العراقية الاخرى، لذا فمن الضروري ان يفكروا هؤلاء الممثلين من ابناء شعبنا الكلداني السرياني الآشوري للعمل التضامني فيما بينهم عند طرح المشاريع او المقترحات التي تعالج قضايا شعبنا الى مجلس البرلمان العراقي وان تكون لهم رؤية قومية ووطنية في طروحاتهم في هذا المجلس ليكون ثقة جماهير شعبنا وكل الشعب العراقي بهم كبيرة لكي تسارع هذه الجماهير لدعمهم في هذه الطروحات..
لكي ينال الممثلين المنتخبين من ابناء شعبنا في البرلمان العراقي ثقة الجماهير لمن الضرورة لهؤلاء ان يعملوا بكل طاقاتهم من اجل تحقيق مطاليب شعبنا وحقوقه القومية والسياسية المشروعة وما جاءت به قوائمهم من طروحات جيدة وواقعية لشعبنا الكلداني السرياني الآشوري وبعض هذه الحقوق والمطاليب في رأيي هي كما يلي:
1.   تحقيق الحكم الذاتي لشعبنا الكلداني السرياني الآشوري في ارضه التاريخية وسن القوانين بذلك في اقليم كردستان العراق وتثبيته في الدستور العراق الفدرالي.
2.   تثبيت الاسم الموحد لشعبنا في كلا من دستور اقليم كردستان العراق ودستور العراق الفدرالي.
3.   العمل على رفع التجاوزات على قرى واراضي التي تعود لابناء شعبنا وتعويضهم عن الاضرار المادية والمعنوية والنفسية.
4.   العمل على تشجيع ودعم الاستثمارات وفتح المشاريع الانتاجية والانمائية في مناطق سكنى شعبنا من اجل العيش الكريم وتوفير العمل لابنائهم في هذه المناطق.
5.   العمل على مساعدة ابناء شعبنا المهجرة في داخل وخارج الوطن للرجوع الى مناطقهم الاصلية في اقليم كردستان العراق وتوفير كل الشروط الحياتية لهم.
6.   فتح جامعات بلغتنا الام في مناطق سكنى شعبنا لانها من الحقوق الاساسية التي جاءت في كلا من الدستورين العراق الفدرالي والكردستاني.
في الختام لنا امل كبير بالاحزاب والافراد التي استطاعت ان تنتخب لشعبنا ممثلين في البرلمان العراقي ان تعمل من اجل تحقيق ما جاء في برامجها المطروحة قبل الانتخابات وان يثبتوا هؤلاء الممثلين عملياً انهم ممثلين مخلصين لاهداف شعبنا العليا وطموحاته وحاجاته في وطنه العراق الجديد.


58
العوامل التي تهدد وجود شعبنا  في العراق
هنا سوف اعطي رأيي وقراءتي عن العوامل التي تؤثر بصورة مباشرة او غير مباشرة على تهديد وجود شعبنا الذي يسمى اليوم بالشعب الكلداني السرياني الآشوري في العراق وما هو مطلوب من الحكومة العراقية الفدرالية والكردستانية عمله وما هو مطلوب من مؤسساتنا السياسية والدينية والاجتماعية عمله من اجل التخفيف من حدة هذه العوامل السلبية وهي كما يلي:
1.   العوامل الخارجية
ان العوامل الخارجية التي يكون لها دور سلبي كبير على امن واستقرار شعبنا الكلداني السرياني الآشوري في العراق هي كثيرة ومتعددة ومعقدة الجوانب ولكنها كلها لها تأثيرات مباشرة او غير مباشرة على تهديد وجود هذا الشعب العريق الذي امتدت جذوره في عمق تاريخ بلاد ما بين النهرين. هذه العوامل السلبية التي جاءت تارة باسم الدين واخرى باسم القومية والتحرر التي تقودها احزاب قومية متعصبة ودينية متطرفة. وقد التجأت هذه القوى كلها الى العنف واستعمال الاساليب الارهابية المختلفة متذرعة بذلك بالدفاع عن الوطن والدين مما قادت العراق الى الفوضى وتحول الكثير من احزاب هذا البلد الى الة ارهابية هدمت البنية التحتية للبلد وتركت على ابنائه جروح عميقة لا يمكن ازالتها بسهولة لعدة اجيال .
ان العوامل المباشرة وغير المباشرة متداخلة مع بعضها في التأثير على وجود شعبنا الاصيل وامن واستقرار كل المواطنين عامة في العراق.
ان العوامل المباشرة هي التي تتناول الجهاز الاداري في العراق عامة حيث انه المسؤول الاول والاخير في عملية انجاح المشروع الديمقرراطي ونقل العراق الى مراحل اكثر متقدمة في التعامل وحق المواطن في ممارسة حقوقه المدنية والسياسية في بلده. ان غياب الجهاز الاداري الصحيح والمتفق مع قواعد وقرارات الامم المتحدة يؤدي الى تسلط المجموعات المنتفعة والارهابية والتي هي العامل المباشر في تهديد وجود شعبنا وبالتالي ترك الوطن والعيش في المهجر تاركاً بذلك جرحاً عميقاً في وجوده القومي في وطنه التاريخي.
ان القوى الارهابية التي تمارس ابشع انواع الارهاب كثيرة في يومنا هذا وهي منها من تتستر وراء ستار الدين لتنشر الرعب والفزع بين ابناء الشعب العراقي بكل قومياته وطوائفه المتآخية. القوى الارهابية التي تغذيها بعض المجموعات التي تقتني من اعمالها الارهابية المال والسيطرة على شعبنا، هذه القوى هي قوى لا تريد للانسان في العراق الامن والاستقرار والتقدم بل كل ما تريده هو الجهل والفقر والتخلف لكي تستطيع السيطرة عليه والاستفادة المادية منه.
ان عمل بعض المجموعات على ممارسة الارهاب باسم الدين ما هي الا مجموعات تريد ارجاع شعبنا والشعوب الاخرى الى العصور ما قبل التاريخ وان رسالتها تشير بكل وضوح بعدم قدرتها على التغير والتقدم وبذلك تلتجئ الى ابشع العوامل الارهابية باستعمال الضعفاء والمعوقين لزجها في مختلف العمليات الانتحارية في الاماكن الدينية والتجمعات البشرية دون تمييز.
ان التجاء القوى الارهابية على العنف والقتل دون تمييز يكشف عن مدى افلاسها للفكر الذي تحمله كما انه يكشف عن ضعف القوى التي تساندها وتدعم ممارساتها ضد ابناء العراق البررة، كما ان القوى السياسية التي تساند هذا الارهاب تدرك بانها شريكة في جريمتها هذه، والذين يقفون ورائه سوف يسجلهم الشعب العراقي في سجل مجرمي الانسانية امثال هتلر وموسلين واقزام الحرب الاخرين، ولن يكون ذلك اليوم الذي يمثلون امام محاكم العدل بعيداً ليكون الشعب العراقي على بينة من الجرائم التي اقترفوها بحق ابنائه.
اننا نعلم جيداً ان اسباب زيادة الارهاب في وطننا هو عدم امكانية الشعب العراقي لحد الان ببناء دولة متمدنة تتوفر فيها كل الشروط للعيش الكريم للانسان ولكي نستطيع من السير قدماً في الطريق الصحيح لبناء مجتمع عصري يجب ان نجد حلاً لكل عقدة او مشكلة في مجتمعنا، وهذا في الحقيقة من مسؤولية السياسيين وامكانية ادارتهم الصحيحة ولكي يتمكنوا من بناء دولة عصرية يسود الامان والاستقرار عليهم :
•   ان تكون سياسة السلطة الداخلية ساسية عاادلة لا تتحيز الى اي جانب سياسي كان وديني او طائفي وهذا لن يتحقق الا اذا التجأ العراق الى مساعدة الامم المتحدة في مسألة التوزيع العادل للسلطة التشريعية والتنفيذية والقضائية في البلد وحسب التركيبة الاجتماعية.
•   ان يكون عمل الاحزاب ضمن قانون حرية الفكر والتعبيرالذي يستمد قوته من وثائق الامم المتحدة وقراراته وفي اطار الامن الوطني للعراق.
•   ان لا يتخذ العراق لنفسه اية صبغة دينية او طائفية بل ان تكون صبغة اجتماعية متمدنة يعامل كل انسان فيه حسب عطائه وقابليته وتحترم كل حقوقه المدنية وحرية الفكر والرأي والمعتقد ودون تمييز بين افراده وان تكون الكفاءة مبدء العمل لا الحزبية والطائفية او الانتماء العشائري والمحسوبية.
•   سياسة خارجية متوازنة تراعي فيه في الدرجة الاولى المصلحة الوطنية وان تكون مصلحتنا الوطنية مبنية على المصلحلة المشتركة والاحترام المتبادل مع كل الدول ،ان لا تكون مبنية على سياسة دينية او طائفية او حتى قومية وان تستمد هذه المبادئ من مبادئ الامم المتحدة في تعامل الدول في سياساتها الخارجية.
•   الاهتمام بالاصلاحات الاجتماعية وسد حاجات المجتمع مثل العمل، البطالة، التقاعد، محو الامية، التعليم والصحة وغيرها من الامور التي لها علاقة بنظام اجتماعي متكامل يحافظ على حقوق كل افراده دون تفريق .
•   ان تقوم الدولة بتعويض للمهجرين والمهاجرين من الموصل والمدن الاخرى من ابناء شعبنا الكلداني السرياني الآشوري الى اقليم كردستان واسكانهم وايجاد فرص العمل لهم ليعيشوا بامان واستقرار في وطنهم.
•   ان تقوم الدولة العراقية وممثيلي شعبنا في الحكومة الفدرالية وحكومة اقليم كردستات بتشكيل لجنة لمعالجة قضية المهجرين والمهاجرين من ابناء شعبنا الى كل من سوريا والاردن وتركيا وايران ومساعدتهم على الرجوع الى العراق واسكانهم في المناطق الامنة بين اخوتهم وتوفير فرص العمل والاطمئنان لهم.
•   العمل على سن قانون عودة المهجرين والمهاجرين منذ عام 1931 بسبب الاحداث المختلفة على ابناء شعبنا الكلداني السرياني الآشوري في العراق وتعويضهم عن الممتلكات التي خسروها واسكانهم في مناطقهم وتوفير العمل لهم.

للموضوع بقية

59
ܚܲܝܵܬܝ ܒܪܬܐ ܕܐܬܘܪ ܐܘܡܬܐ
ܘܵܠܹܐ ܕܥܠܝܡܢ ܗܘܝ ܒܕܘܡܝܟ݂ܝ
ܓܡܝܪ̈ܐ ܒܣܦܪܝܘܬܢ܆ ܚܩܝܪܬܐ
ܡܛܠ ܕܠܐ ܣܦܪܝܘܬܐ ܒܠܫܢܐ ܕܝܡܢ
ܠܝܬ ܪܓ݂ܫܐ ܘܗܝܡܢܘܬܐ ܒܐܘܡܬܐ

ܐܝܬ ܠܢ ܣܒ݂ܪܐ ܕܗܘܝܬܝ ܐܡܝܢܬܐ ܓܘ ܟܬܒ݂ܝܬܟ݂ܝ ܒܠܫܢܢ ܚܠܝܐ ܕܡܨܚ ܓܪܘܣܚ ܘܦܪܣܚ ܡܪܕܘܬܢ ܘܡܪܡܚ ܠܗ ܒܫܘܝܐ ܕܣܦܪܝܘܬܐ ܘܡܪܕܘܬܐ ܐ݇ܢܫܝܬܐ.
ܠܫܢܢ ܝܠܗ ܗ̇ܘ ܡܒܘܥܐ ܝܚܝܕܝܐ ܕܡܚܙܚ ܐܘܡܬܢ ܚܝܬܐ ܝܠܗ̇

www.nohadra .com

60
المؤتمر الثاني للشعب الكلداني السرياني الآشوري

نحن على ابواب انعقاد المؤتمر الثاني للشعب الكلداني السرياني الاشوري في العراق وقد بدأت التحضيرات والاستعدادات لعقد هذا المؤتمر بعد ان انتهت المدة القانونية للمجلس الشعبي الحالي والتي كانت قد قررت من قبل المؤتمر الاول ان تكون سنتين.
تسمية المجلس بالمجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري يفهم منه القارئ بانه يمثل كل الجمهور الكلداني السرياني الاشوري ولكن آلية التمثيل الجماهيري لا يأتي الا عن طريق اختيار هؤلاء الممثلين اختياراً مباشراً من قبل الجماهير وهذا قد يتعذر تحقيقه الان لان تنظيم مراكز الانتخابات يجب ان تنظم ضمن قانون الانتخابات التي تسن من قبل الدولة للاقاليم والادارات المحلية في عموم البلاد.
 ان المجلس الشعبي المزمع تشكيله للمرحلة القادمة ليس برلماناً لشعبنا بل ان مهمته هو العمل من اجل تفعيل الية تحقيق الحكم الذاتي لشعبنا والبدء بخلق المؤسسات اللازمة لكل الشؤون الادارية والاقتصادية ومؤسسات المجتمع المدني  في منطقة الحكم الذاتي لذلك فان تشكيل مثل هذا المجلس لا يمكن ان يكون الا باحدى هذه الصيغ:
1.   صيغة التمثيل الجماهيري
 ان تقوم اللجنة التحضيرية بمسح عام لعدد البالغين لكل قرية ومدينة وتخصص عدد المندوبين للمؤتمر حسب  نسبة مئوية واحد في المئة مثلاً او غيرها من النسب المئوية على ان يقوم اهل القرية او المنطقة باختيار هؤلاء المندوبين للمؤتمر.
 على اعضاء المجلس الحالي واللجنة التحضيرية ان يطبق عليهم ما جاء اعلاه وترشيح انفسهم اذا ارادوا الاشتراك في المؤتمر.
كل ابناء شعبنا التي تتوفر فيهم شروط الاشتراك في المؤتمر حق طبيعي في ترشيح انفسهم في مناطقهم بغض النظر عن افكارهم وميولهم السياسية.
2.   صيغة التمثيل السياسي
ان تقوم احزابنا السياسية بطرح ممثليها لابناء القرى والمناطق ليتم اختيار عدد المندوبين للمؤتمر ويتم اختيار هؤلاء المندوبين مباشرة من قبل ابناء القرى والمناطق وبحضور لا يقل عن ثلاثة اعضاء من اللجنة التحضيرية او الانتخابية وحسب النسب المئوية.
اعضاء المجلس الحالي واللجنة التحضيرية لهم حق ترشيح انفسهم حسب الانتماءات السياسية كما جاء اعلاه.
في نظري هاتين الصيغتين اقرب الى الواقع الى التمثيل الديمقراطي للمندوبين في المؤتمر الثاني لكي يتم بذلك اختيار الهيئة العامة التي تكون بين 35 ـ 41 عضواً  وتكون في الوقت الحاضر بمثابة الهيئة التشريعية للمجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري. اما الهيئة الادارية والتي قد تكون بين 11 ـ 15 عضو تكون بمثابة الهيئة التنفيذية لقرارات الهيئة التشريعية.
ولكي لا يكون هناك اجتهادات شخصية خارجة عن اطار طموحات شعبنا وحقه المشروع في الحكم الذاتي لا بد من المؤتمر ان يضع برنامجاً واضحاً للمجلس الشعبي فيه كل التفاصيل لآلية تحقيق الحكم الذاتي ومتطلباته من النواحي القانونية والميدانية لكي يلتزم به المجلس القادم ويقوم بتنفيذ فقراته.
ان مسؤولية المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري القادم كبيرة ومهمة جداً، عليه خلق آلية عمل معاصرة واشراك الجماهير بكل ما يقوم به على الساحة السياسية والقومية عبر الوسائل الاعلامية المقروءة والمسموعة والمرئية لكي تستطيع جماهيرنا من معرفة القوى السياسية والافراد التي تقف عائقة في تحقيق حق شعبنا المشروع في الحكم الذاتي واستتباب الامن والاستقرار في العراق الديمقراطي الفدرالي الجديد.


61
دور المجلس الشعبي والاحزاب السياسية في تحقيق الحكم الذاتي
لقد تطرقنا في مقالنا السابق على دور السطات الحاكمة في عملية تحقيق المبادئ الاساسية للمفاهيم الديمقراطية في مجتمعنا العراقي من اجل اقامة مجتمع يسوده التعايش السلمي بين كل مكوناته وانتماءاته القومية والدينية ودور هذه السلطات في تعجيل تحقيق الحكم الذاتي لشعبنا الكلداني السرياني الاشوري.
في مقالنا هذا سوف نتطرق على دور المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري ودور احزابنا السياسية في تحقيق الحكم الذاتي لشعبنا لان تحقيق هذا المطلب الشرعي  هو جزء لا يتجزأ من مشروع  اقامة عراق ديمقراطي فدرالي يعيش فيه كل اطياف شعبنا تعايشاً سلمياً ووطنياً وينعم بكل خيرات هذا البلد العريق.
ليس خفياً على احد ان تحرير العراق من الطغمة الفاشية قد اعطى  فرصة ملائمة وارضية خصبة لظهور احزاب وتنظيمات جديدة تحمل افكار وايديولوجيات كلها تصب في هدف واحد وهي جمع كل الطاقات الممكنة من اجل تحقيق طموحات الافراد والجماعات ليتحقق بذلك التعايش السلمي بين ابنائه ويزدهر الوطن ليلتحق مرة اخرى بركب الحضارة الانسانية بعد ان غاب عنها عدة عصور، وقد بدأت الاراء والافكار من ابناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري تظهر على مواقع الانترنيت متسائلة عن حق شعبنا في المشاركة الفعالة في العملية الديمقراطية في العراق الفدرالي الجديد ومسؤوليتنا كافراد واحزاب في المطالبة بحقوق شعبنا القومية والسياسية المشروعة في وطننا.
وفي خضم هذه النهضة الفكرية والوعي القومي خاصة بين ابناء شعبنا الذين هربوا من بطش الحكم الدكتاتوري الفردي ظهرت مجالس قومية وجمعيات ثقافية في المهجر والوطن  وخاصة في اقليم كردستان العراق الذي شهد الاستقرار والامان بفضل تكاتف كل ابنائه المخلصين. ومن نتائج هذا العمل على تطبيق المفاهيم الديمقراطية ومؤسسات المجتمع المدني التي هي احدى الشروط الاساسية لنجاح المشروع الديمقراطي في العراق عموماً انعقد في عنكاوا مؤتمراً شعببياً للكلدان السريان الآشوريين في 12-13 من عام 2007 برعاية ودعم الاستاذ سركيس اغاجان وزير مالية اقليم كردستان العراق الفدرالي وانبثق عن هذا المؤتمر المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري الذي عمل وبموازرة كل المخلصين لقضية شعبنا وحقوقه القومية والسياسية بتثبيت الحكم الذاتي في دستور الاقليم.
كما اننا يجب الا ننسى الدور الايجابي التي قدمته احزابنا السياسية سواء التي كانت داخل المجلس او خارجه وان الصراعات السياسية التي شاهدناها ما هي الا صراعات صحية ترمز على ان العراق بدأ يخطو الى الامام نحو تطبيق الديمقراطية على ارض الواقع وتكشف للجماهير عن وجه الذين يعملون من اجل خدمة مصالح هذه الجماهير او الذين يعملون من اجل مصالحهم الخاصة واعداء الديمقراطية واعداء حق شعبنا المشروع في الحكم الذاتي على ارضه التاريخية.
لكي نوفق في مسيرتنا السياسية في تحقيق الحكم الذاتي لا بد من اعطاء احزابنا السياسية دورا كبيراً للمشاركة في قيادة شعبنا لانها هي مؤسساتنا الوحيدة التي تحمل معاناة وطموحات هذه الجماهير كما انها ناضلت واستشهد الكثير من ابنائنا وكوادرها في سبيل حرية شعبنا وحقوقه الانسانية العادلة في العراق.
 ان تكاتف جهود الاستاذ سركيس اغاجان والمجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري واحزابنا السياسية وكل المخلصين من ابناء شعبنا يعطينا زخما كبيراً في دفع قضيتنا الى الامام لتحقيق مطلب شعبنا الشرعي في الحكم الذاتي على ارضه التاريخية في العراق.


62
تطبيق الحكم الذاتي لشعبنا الكلداني السرياني الاشوري يعزز الاخوة الوطنية
      

اثبت التاريخ الانساني وتطوره انه لا يمكن ان يستتب الامن والاستقرار لاي بلد او منطقة ولن ينعم شعبها بالرفاه والسعادة والتقدم ما لم يفهم حكام هذا الشعب لذلك البلد او المنطقة بانه  من البديهيات الاساسية هو التعايش السلمي بين كل الاجناس البشرية مهما كانت انتماءاتها القومية والدينية. ولكي يكون بالمستطاع تحقيق هذا التعايش السلمي بين الشعوب يجب توفير كل المستلزمات الضرورية الاساسية لاستمرار افراده في العيش الكريم وحرية الرأي والاختيار واتنخاب ممثليه بكل حرية ودون تدخل الحكام او في التأثير على حرية الفرد والطريقة التي يختارها لعيشه وسلوكه واختيار ممثليه وينظم هذا المجتمع بقوانين تضمن كل هذه الحقوق الفردية او الجماعية ضمن اطار مواثيق الامم المتحدة في ضمان وصيانة حقوق وحريات الافراد والجماعات.
 دون تحقيق هذه المفاهيم الاساسية للديمقراطية على ارض الواقع لا يمكن حماية حقوق الافراد او الجماعات والامثلة كثيرة على نجاح التعايش السلمي بين الشعوب والاثنيات والافراد وانها تسير دوما نحو التطور والتقدم كما نراه اليوم في اكثر من نصف سكان اوربا والقارة الامريكية والهند واليابان  وغيرها.
ان العراق الجديد بعد تحريره من حكم الطاغية بدأ يسير بخطوات حثيثة نحو تطبيق المفاهيم الديمقراطية وقد بدأ بتجسيد ذلك بالدستور العراقي ودستور اقليم كردستان الذي تضمن الحقوق الاساسية للافراد والجماعات وعلى ضوء هذا الدستور بدأ شعبنا الكلداني السرياني الاشوري ينظم نفسه للمطالبة بحقوقه القومية والسياسية المشروعة على ارضه وتجسدت هذه الحقوق بالمطالبة بالحكم الذاتي لشعبنا الكلداني السرياني الاشوري وقد برز هذا المطلب على الساحة السياسية العراقية والكردستانية بعد انعقاد المؤتمر الاول للشعب الكلداني السرياني الاشوري.
ان مطلب الحكم الذاتي لشعبنا هو مطلب قومي اساسي لوقف نزيف تبعثر شعبنا وهجرته من وطنه، انه حق طبيعي ومشروع لهذا الشعب الذي عانى الامرين من القوى الرجعية والعنصرية الفاشية التي سيطرت في القرون الماضية على مقدرات الشعب العراقي بكل قومياته المتآخية، انه مطلب اساسي وانساني على الحكام في هذا الوطن الا يغفلوا عنه لانه شرط اولي واساسي  لتحقيق مبدأ الديمقراطية والتعايش السلمي بين كل اطياف الشعب.
الاسراع في تطبيق الحكم الذاتي لشعبنا يعطي للعراق زخماً اخر لدفعه الى الامام ليلتحق بركب الدول المتحضرة ويرجع مكانته كعضو فعال بين الامم المتمدنة وليوقف ويخنق والى الابد صوت كل من لا يريد الخير لهذا الشعب وكل تجار الثرثرة الوطنية المزيفة.
ان شعبنا له كل الحق ان يعيش حراً ويكون مصير قراره بيده جنباً الى جنب مع كل القوميات الاخرى من العرب والكرد والتركمان والارمن وغيرها، لان شعبنا كان دوماً سباقاً في الاشتراك مع اخوته من القوميات الاخرى في المطالبة بحقوقها.
لا ننسى ان الشعب الكلداني السرياني الاشوري كان في المقدمة بمشاركته مع الحلفاء لتحرير العراق عام 1921 واستقلاله الكامل عام 1931، كما انه كان دوما مدافعاً اميناً ومشاركاً فعالاً في المقاومة الكردية ضد السلطات الرجعية والحكم الدكتاتوري الفاشي في العراق لذا فان مطالبته بالاسراع في سن قوانين الحكم الذاتي وتطبيقها يعزز روابط الاخوة النضالية بين كل ابناء شعبنا العراقي ويعزز اركان تحقيق الديمقراطية والتعايش السلمي بين كل اطياف شعبنا العراقي.
هنا يبرز ايضاً دور تنظيماتنا واحزابنا السياسية ومدى فعاليتها في عملية اسراع تطبيق الحكم الذاتي لشعبنا الكلداني السرياني الاشوري وعلى هذه الاحزاب ان تقوم بدراسة ميدانية للمناطق التي يمكن تطبيق الحكم الذاتي  ونشرها للملأ لكي تتطلع عليها كل الجماهير لكي تقف بوجه المزايدات السياسية التي يتستر ورائها اعداء الديمقراطية والتعايش السلمي الوطني بين اطياف الشعب العراقي.
للموضوع بقية

63
مسيرتنا السياسية في العراق الجديد

ان الشعوب المتحضرة لم تتطور ولم تتقدم الا بعد ان فهمت البعد الحقيقي لتركيبة مجتمعاتها وصيانة حقوق افرادها وكل افراد المجتمع لها حقوق متساوية في عملية اختيار من يمثله سواء كان في مؤسسات الدولة او في التنظيمات السياسية والجماهيرية للمجتمع.
لكي لا تتكرر الاخطاء والمآسي على شعبنا يجب ان يتسم عملنا السياسي على اسس ديمقراطية ووطنية تراعي في الدرجة الاولى مصالح شعبنا الكلداني السرياني الآشوري ووحدته وامنه وعلاقته بالشعوب التي يعيش معها على اسس الاحترام المتبادل. ولكي تكون مسيرتنا السياسية صحيحة تخدم شعبنا وترفع من مستوى معرفته بحقوقه وواجباته علينا تنظيم مجتمعنا على اسس وقواعد مواثيق الامم المتحدة التي تعطي دوراً رئيسياً لحق الفرد ومشاركته الطبيعية لبناء مجتمعه دون مؤثرات تحيده عن تفكيره الحر ومصالحه الفردية على ان لا تضر او تؤثر على الامن الوطني.
كل التنظيمات السياسية او المؤسسات القومية والشعبية جاءت من اجل خدمة مجتمعها وان اختلفت في فكرها الايديولجي لتحقيق طموحات هذا الشعب ولكن تقدم شعبنا او مجتمعنا من تحقيق هذه الطموحات او الاهداف متوقف على مدى مراقبته وفهمه لعمل هذه التنظيمات السياسية والمؤسسات القومية والشعبية فيما اذا كانت حقاً تعمل وفق البرامج التي وضعتها لنفسها للعمل بين جماهير شعبنا للوصول الى اهداف وطموحات المجتمع.
ان الجماهير هي العامل الاول والاخير الذي يحسم شعبية اي تنظيم سياسي وكسبه لهذه الجماهير اما التنظيم الذي اخترقه اياد مدسوسة تعمل في الخفاء من اجل افشال اي تقدم في تحقيق طموحات شعبنا او افراد يعملون من اجل مصالحهم الشخصية فان عمر هذا التنظيم قصير وينكشف امام جماهير شعبنا لان اعماله حتماً لا تصب في تحقيق طموحات واهداف شعبنا الذي سعى اليها عبر نضاله الطويل من اجل وحدته وحقوقه القومية والسياسة والتي تنعكس في الوقت الحاضر في الحكم الذاتي في مناطقه التاريخية وحق استرجاع اراضيه المختصبة من اية جهة كانت.
العملية السياسية في العراق جاءت من اجل اعطاء الفرصة لنمو القوى الديمقراطية وتحقيق المفاهيم الانسانية لما جاءت في مواثيق الامم المتحدة واعطاء الحق الكامل للفرد ان يكون مؤثراً لقرارات السلطة السياسية وذلك عن طريق انتخابات حرة تنظم على اسس وقواعد تحترم وتصون حق الفرد او المجتمع مهما كان صغيراً او كبيراً في تنمية ثقافته وحضارته والماكنة الادارية في مناطقه.
ان العملية السياسية الجديدة هي التي اعطت الفرصة السانحة لاحزابنا السياسية ومجالسنا القومية لتنظيم نفسها من اجل العمل لتحقيق طموحات واهداف شعبنا ومن هنا نرى زيادة الحركة السياسية في مجتمعنا يأخذ اطواراً مختلفة غير متفق عليها في هذه المرحلة على مستوى الاهداف والطموحات. ان الحركة السياسية في مجتمعنا ممكن ان تكون اداة ايجاية وفعالة اذا اخذنا دروساً من الماضي ودروساً من التحالفات الحركة السياسية العراقية والكردستانية.
كل تنظيماتنا السياسية مهما كانت صغيرة او كبيرة لها دور ايجابي في تحقيق امال شعبنا وحقه الشرعي ان يعيش حرا وآمناً على ارضه وان العملية السياسية الجديدة في العراق تعطينا الفرصة الكاملة لبناء تنظيماتنا والمطالبة بحقنا على ان لا يعرض الامن الوطني للخطر. ولكن ما هي الستراتيجية التي يجب ان نتبعها ونسير عليها من اجل صراع سياسي ايجابي يخدم طموحات واهداف شعبنا ويشدنا اكثر الى اصدقائنا من القوميات الاخرى في العراق الفدرالي الجديد؟ في الحقيقة لا يوجد ستراتيجية جديدة بل كل ما يتطلب منا ان نفهم البناء السياسي الجديد للعراق الذي دخل في منظومة الامم التي تسير على تطبيق المواثيق الانسانية للامم المتحدة وبناء مجتمع المؤسسات المدنية والقضاء المستقل من اجل صيانة وحماية حقوق الفرد والسير في عملية الادارة اللامركزية للمحافظات والمناطق والاقاليم.
مشاركة شعبنا الكلداني السرياني الاشوري في عملية تعجيل نجاح المشروع الديمقراطي في العراق يخدم تحقيق طموحات شعبنا في الحكم الذاتي وارجاع كل حقوقه المهضومة من قبل الحكام السابقين وان المسؤولية الاولى تقع اولاً على عاتق  المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري لانه هو الذي كان المبادر في رفع شعار الحكم الذاتي لشعبنا كما ان تنظيماتنا السياسية مسؤولة لمراقبة سير عمل هذا المشروع وكشف الجهات التي تحاول من افشاله او عدم تحقيقه.

64
   مؤثرات الثقافة الدينية الطائفية التمييزية على حضارتنا
منذ سقوط سلطتنا السياسية انتقلت هذه السلطة الى رجال الدين وهذا ما يشهد عليه كل تاريخ شعبنا منذ اعتناقه الديانة المسيحية او الاسلامية او غيرها من الديانات الاخرى.  ففي كل المراحل لهذه الديانات اجبرت شعبنا على التبعية الدينية او الطائفية وحرمته من ممارسة عاداته وتقاليده والافتخار بها، حيث  اعتبرتها عادات وتقاليد وثنية .
ان الثقافة الطائفية الدينية قد هدمت وقتلت كل صفات وخصائص الشجاعة والثقة بالنفس والدفاع عن النفس عند المخاطر وجعلت من هذا الانسان الذي كان بالامس مرفوع الرأس يدافع من اجل استمرار حضارته  وبقائه وحقه الطبيعي في العيش عضواً فعالاً في المجتمع الانساني الى انسان لا ينظر الى الاعلى ولا يقاوم المحتل لارضه  ولا يردع الذي يحاول  طمس حضارته وازالتها.

 ان الثقافة الدينية الطائفية هي التي عملت على قتل عزة النفس وخلقت منه انساناْ ضعيفاْ لا يؤمن بالحياة وجعلته يقتنع بانه ضيف على هذه الارض حيث تنتظره الحياة في عالم آخر وجرد من كل عامل الشجاعة والدفاع عن نفسه وبيته لان الموت له حياة والحياة له الموت.
 ان ما نراه في تاريخ الشعوب التي استطاعت ان تحافظ على ايمانها واستمرار حضاراتها هي تلك الشعوب التي حافظت على استمرار حضارتها والدفاع عنها بكل قوة وايمان وهذا عكس ما ذهبت اليه مفاهيم الثقافة الدينية الطائفية عندنا.
تغلب الثقافة الدينية الطائفية التمييزية قد ادت الى خلق صراعات طائفية  ادت الى تحطيم وحدة شعبنا وبدلاً من ان ينشغل في عملية الدفاع عن خطر وجوده واستمراره امام  ثقافات العنف والحضارات الغريبة التي جاءت من خارج حدوده  بدأ ينقسم على نفسه ويضع حدوداً بين هذه الثقافات الدينيية الطائفية التي ادت اخيراً الى انهيار المفهوم التكاملي للشعب الواحد وبرزت ثقافات دينية طائفية تمييزية لتحل محل مفهوم  الشعب وحضارة بلاد ما بين النهرين.

لم تكتفي الثقافة الدينية الطائفية فقط بتقسيم شعبنا الى مجموعات طائفية صغيرة بل ذهبت الى ابعد الحدود حيث اخذت تسيس طوائفها باتخاذها مواقف سياسية والتي ليست من اختصاصات الدين وتعاليمه الالهية. بدلاً من ان تنشغل طوائف شعبنا في نشر الايمان والمحبة الالهية اخذ رجالها يعملون في مختلف الامور الدنيوية والسياسية خارجين عن كل ما جاءت به  مفاهيم الايمان وتعاليم ربنا المسيح لرسله.
انخراط الطوائف الدينية في الامور الدنيوية والسياسة  قد ابعدتها من تطوير نفسها ونشر تعاليمها لشعبنا بلغته الدارجة التي يمارسها يوميا مع ابنائه، كما انها ذهبت الى ابعد من ذلك حيث اخذت الكثير من طوائفنا الدينية تطبع كتب الطقوس وتقيم القداديس اما بلغة قديمة قد مر عليها اكثر من الفي سنة او بلغة ليست لغته التي يمارسها في حياته اليومية مع ابناء شعبه لذلك نرى ان الحدود التي وضعتها هذه الطوائف الدينية بين ابناء شعبنا قد اصبحت تدريجياً حدوداً تمنع من التعامل بين ابناء هذه الطوائف وبدلاً من ذلك  اخذت تنصهر في بودقة الامم  والشعوب الاخرى وهذا في الحقيقة يناقض كما ذكرنا سابقا كل تعاليم الدين سواءً كان مسيحي او غير مسيحي لان وظيفة الدين هي وظيفة خدمة الرسالة الالهية ونشر تعاليم هذا الدين بلغة الشعب لكي يستطيع من فهمها ومعايشتها يوميا.

هناك امر غريب وعجيب قد حدث في انقسام كنيسة المشرق حيث لم نلاحظ مثيله في كل ارجاء المعمورة وهو ان طوائفنا التي جاءت نتيجة انقسام كنيسة المشرق، كل منها اخذت لنفسها اسم من اسماء اقوام شعبنا التاريخية في بلاد ما بين النهرين وهذا يناقض في الحقيقة كل مفاهيم الايمان لانه اي دين او مذهب او طائفة من الممكن ان يكون مؤمنيها من مختلف الاقوام ولكل قوم لغته الخاصة به وجب نشر تعاليم هذا الدين او الطائفة بلغة هذا القوم. فكيف جاء هذا كل مانراه اليوم بان تسمى الكنيسة الشرقية بالكنيسة الاشورية والكنيسة الكاثوليكية بالكنيسة الكلدانية فهل ان المؤمنين من العرب في الكنيسة الشرقية هم آشوريون والمؤمنون العرب في الكنيسة الكلدانية هم كلدان او غيرهم من الاقوام ...
 على طوائفنا ان تفكر جليا بامورها وتنصرف الى خدمة الرسالة الدينية لطائفتها بدلاً من الانخراط في الامور الدنيوية وان ترجع الى تسميات كنائسها على اسس عقلانية وعلمية فمثلاً كنيسة بابل الكلدانية وااسمها الحقيقي والعلمي كما هو جاري في كل العالم حيث تسمى باسم البلدان التي تنوجد تلك الطائفة فيه فمثلا يمكن تسمية كنيسة بابل الكلدانية بكنيسة المشرق الكاثوليكية في العراق (لبنان، سوريا  ..الخ) وكنيسة المشرق الاشورية بكنيسة المشرق في العراق (في امريكا، في السويد ...الخ) وترك هذه التسميات التاريخية التي ليست اطلاقاً ملائمة للمفهوم الديني وتعاليمه الالهية لكل البشر.
اذا استطاعت طوائفنا هذه من اللجوء الى المنطق والابتعاد عن كل ما هو خارج واجباتها فاننا كلنا ثقة بان جماهير شعبنا تكون اكثر التفافاً واحتراماً لرجال الدين ومؤمنيها في ازدياد مطرد في خدمة ربنا ورسالته الانسانية وحضارة شعبنا في تقدم وتطور موازية لحضارات اخواتها الاخرى في بلاد بين النهرين والعالم.
مما جاء في تحليلاتنا السابقة وما نراه على ارض الواقع لمسيرة حركة شعبنا ووجوده على ارضه يؤكد لنا وبدون اي شك بان عوامل الثقافة الدينية الطائفية التمييزية كانت لها دوراً سلبياً مباشراً لما وصل اليه وجودنا وتطور حضارة شعبنا. ثقافة الدين الطائفية التمييزية استطاعت ان تسيطر على عقول الاكثرية من ابناء امتنا بحيث لم تستطع قياداتنا العلمانية ان تأخذ موقعها القيادي بين ابناء شعبنا واصبح مصير شعبنا بيد القيادات الدينية الطائفية التمييزية مما ادى هذا بدوره الى اضعاف الامة وتقسيمها وتشتيتها الى مجموعات صغيرة حيث كان هو السبب الرئيسي في تجريدها من مفهوم الشعب واصبحت بمرور الزمن تبعيات دينية طائفية تمييزية تعيش تحت رحمة الغرباء ويقل عدد التابعين لكل طائفة بمرور الزمن نتيجة تعرض هذه الطوائف الى مختلف الضربات عبر التاريخ والنتائج المزرية  التي ادت بشعبنا لهذا اليوم.

65
صراعاتنا السياسية
الصراعات السياسية تحدث في كل المجتمعات مهما كانت صغيرة او كبيرة لان الصراع هو احدى المحركات الاساسية لسد الحاجات والطموحات سواء كانت على المستوى الفردي اوالجماعي. يظهر الصراع السياسي على اكثر الاحيان نتيجة هضم حقوق الافراد او الجماعات من قبل رب العمل او الحاكم. قد تكون نتائج مثل هذه الصراعات ايجابية وذلك عن طريق الحوار والتفاهم بين الطرفين ومن ثم حل المشكلة بما يرضى الطرفين اذا كان الافراد او الجماعات تعيش في مجتمع المؤسسات المدنية والديمقراطية ودولة القانون.

 اما اذا كان هؤلاء الافراد والجماعات تعيش في مجتمع لا تتوفر فيه المؤسسات المدنية والديمقراطية ودولة القانون والسلطة هي عبارة عن مجموعة مصلحية متسلطة على رقاب الشعب فان نتيجة هذه الصراعات تكون حتماً سلبية لانه من غير الممكن استطاعتها من حل المشكلة ولكن بدلاً من ذلك تلتجئ الى استعمال سلطتها القمعية لاسكات كل صوت معارض لافكارها المصلحية او الفاشية وهكذا تزداد الهوة بينها ويشتد الصراع بحيث يقود الى صراعات دموية في المجتمع تؤدي الى تأخره عن المجتمعات المدنية المتحضرة.

مؤسسات المجتمع المدني والتنظيمات السياسية والنقابية جاءت نتيجة الضرورة الاجتماعية لتعكس حاجات وطموحات الجماهير المشتركة وتنظيمها من اجل تحقيق هذه الطموحات والحاجات. المجتمع الذي استطاع من ادراك عجلة التطور والتقدم وفهم كيف يستطيع من الاستفادة من الصراع فيه من اجل شد الجماهير الى الوطن والدفاع عنه، من اجل تعجيل عجلة التطور الاجتماعي على كل المستويات سواء كانت ثقافية، سياسية، تنظيمية، فكرية، صناعية ... الخ.  اما المجتمعات التي لا يوجد بين افرادها حاجات وطموحات مشتركة سوف لن تظهر على ساحتها مؤسسات المجتمع المدني ولا تنظيمات سياسية ونقابية وان ظهرت مثل هذه التنظيمات فانها حتماً قد تكون مرتبطة بجهات وقوى خارجية ،  وان اجندة وبرامج هذه التنظيمات ماهي الا لخدمة هذه القوى والجهات.

الصراعات السياسية بين تنظيمات شعبنا الذي نطلق عليه اليوم بالشعب الكلداني السرياني الاشوري هي صراعات خارجة عن مفهوم صراع ديناميكية المجتمع وحركة افراد هذا المجتمع من اجل المطالبة بتحقيق حاجات وطموطات جماهير شعبنا الكلداني السرياني الاشوري حيث انها تعطي مدلولاً آخر في مفهوم سلوكها العملي.  ان السلوك العملي الذي نراه في تنظيماتنا ومجالسنا القومية في الوطن والخارج والشعارات التي ترفعها لا تعكس حاجات وطموحات جماهير شعبنا والصراعات الغير المنوازنة لا تدل الا على ابتعادها عن حاجات وطموحات جماهير شعبنا التواق الى الحرية وحقه ان يعيش على ارضه ككل الشعوب الاخرى في العراق الجديد.

ان الامكانات المتوفرة اليوم في العراق كبيرة لتحقيق حاجات وطموحات شعبنا وارجاع حقوقه المسلوبة وارجاع وحدته القومية فيما اذا اجتمعت القوى الخيرة في تنظيمات شعبنا السياسية ووحدت خطابها السياسي امام الاصدقاء والغرباء. فاذا استطاعت القوى الخيرة والوطنية من ان تكون صريحة لجماهير شعبنا والابتعاد عن المزايدات والصراعات الغير الموزونة التي اصلاً لا تخدم الا الذين يعملون من اجل الوقيعة بشعبنا وتهجير ما تبقى من شعبنا عن وطنه وعندئذ لا يفيدنا الصراخ والنواح ونحن نعيش في ارض الغربة وانصهار شعبنا في الشعوب الاخرى محتم دون ادراكنا والعيش في الامر الواقع وتوقف حضارتنا من المشاركة في رفع شأن الحضارة الانسانية واخيرا تنسيب تاريخنا وحضارتنا وفضلهما الى حضارات الشعوب الاخرى وآخراً انقراض وجودنا الحقيقي لتتحقق نظرية المصلحيين والفاشيين والعنصريين الذين لا يريدون النهوض لهذه الامة التي كان عطاءها للانسانية كبيراً.

بدلاً من ان تلهي تنظيماتنا السياسية والقومية نفسها بالصراعات السياسية الغير المتوازنة والتنافر والابتعاد عن بعضها  كان عليها العمل من اجل وضع برنامج عمل مشترك يعكس حاجات وطموحات جماهير شعبنا في الوحدة والعيش الكريم والاستقرار والامن وادارة نفسه وتطوير كل مؤسسات المجتمع المدني من اجل خدمة جماهير شعبنا والنهوض والمطالبة بارجاع كل حقوقنا المهضومة من قبل الحكام في السنوات الماضية.

لماذا لم تدرك قيادات تنظيماتنا انها مسؤولة امام جماهير شعبنا للنكسات التي يمر بها شعبنا؟ الا تدرك انها تسير في طريق مسدود وتعزل نفسها عن الجماهير؟ لماذا لا تفتح فيما بينها الحوار من اجل وضع خطة عمل مشتركة تعكس طموحاتنا الوطنية والقومية والاجتماعية؟ الم نتعلم الدروس من العصور المظلمة التي مر بها شعبنا ؟ الم نتعلم الدروس من اخطاء قياداتنا السابقة وما جلبوا على هذه الامة من ويلات ؟ كيف تستطيع تنظيماتنا الجلوس والعمل مع التنظيمات والاحزاب التي هي ليست من ابناء امتنا بينما لا تسطيع الجلوس والعمل مع تنظيمات واحزاب شعبنا؟
الجواب متروك لقيادات تنظيماتنا السياسية والقومية.

66
ܕܪ̈ܐ ܛܠܘܡ̈ܐ
                  
ܐܵܬܘܿܪܵܝܵܐ ܚܘܿܪ ܠܬܲܫܥܝܼܬܘܿܟ̇ ܡܘܼܕܝ݇ ܒܸܚܙܵܝܵܐ
ܫܒ̣ܘܼܩ ܡ̣ܢ ܛܠܘܿܡܝܹ̈ܐ ܘܦܸܪ̈ܡܹܐ ܒܪܹܫܘܿܟ̇ ܠܲܝܬ ܒܹܐܬܵܝܵܐ
ܒܐܲܪܥܵܐ ܕܐܝܼܠܹ̈ܐ ܕܠܵܐ ܡܸܢܝܵܢܵܐ ܪܹ̈ܫܵܝܗܝ ܩܸܛܥܝܹ̈ܐ
ܕܝܼܗܘܵܘ ܡܗܘܼܡܢܹ̈ܐ ܒܥܹܕܬܵܐ ܘܐܘܼܡܬܵܐ ܘܫܘܼܒ̣ܚܵܐ ܕܡܵܪܝܵܐ.

ܒܐܘܼܪܗܵـܝ ܡܕܝܼܢ݇ܬܵܐ ܕܓܲܢ݇ܒܵܪܘܼܬܵܐ ܘܒܹܝܬܡܲܪܕܘܼܬܵܐ
ܙܪܵܩ ܙܲܗܪ̈ܝܪܹܐ ܕܗܲܝܡܵܢܘܼܬܵܐ ܘܦܪܵܣ ܬܲܘܕܝܼܬܵܐ
ܦܸܫܠܗܘܿܢ ܦܪ̈ܝܼܡܹܐ ܒܐܲܠܦܹ̈ܐ ܕܣܲܗܕܹ̈ܐ ܒܝܲܕ ܚܲܢܦܘܼܬܼܵܐ
ܡܛܘܿܠ ܕܝܼܗܘܵܘ ܐܵܬܘܿܪ̈ܵܝܹܐ ܒܫܲܪܝܼܪܘܼܬܵܐ.

ܓܵܘ ܗܵܟܵܪܝܼ ܐܲܪܥܵܐ ܕܓܲܒܼܪܹ̈ܐ ܘܥܠܲܝܡܹ̈ܐ ܕܐܘܼܡܬܵܐ
ܫܦܸܚܠܹܗ ܕܸܡܵܐ ܕܡܵܪܝ ܒܸܢܝܵܡܝܼܢ ܒܥܲܬܝܼܬܘܼܬܵܐ
ܡܸܛܘܿܠ ܕܝܼܗܘܵܐ ܗ̇ܘ ܦܵܪܘܿܩܵܐ ܕܣܘܼܪܵܝܘܼܬܵܐ
ܘܙܪܵܩܬܵܐ ܕܣܲܒܼܪܵܐ ܡܥܲܠ ܛܘܼܪ̈ܵܢܹܐ ܕܢܝܼܢܘܹܐ ܚܹܐܪܬܵܐ
ܘܒܲܗܪܵܐ ܕܕܲܥܬܝܼܕ ܠܐܵܬܘܿܪ ܝܸܡܲܢ ܒܕܵܪܹ̈ܐ ܛܠܝܼܡܬܵܐ

ܓܵܘ ܛܘܼܪܥܒܕܝܼܢ ܫܦܸܚܠܹܗ ܛܪܘܿܢܵܐ ܕܗܘܿܠܵܟܵܝܵܐ
ܦܪܸܣܠܹܗ ܪܗܲܒܼܬܵܐ ܠܙܥܘܿܪܵܐ ܘܓܘܼܪܵܐ ܒܲܪܸܒܪܵܝܵܐ
ܒܣܲܝܦܵܐ ܕܢܚܵܫܵܐ ܠܵܐ ܒܸܦܪܵܫܵܐ ܠܒܲܟܼܬܵܐ ܘܓܲܒܼܪܵܐ
ܕܘܼܡܝܹ̈ܐ ܠܥܘܼܪ̈ܒܹܐ ܨܦܵܚܵܐ ܠܫܠܲܕܹ̈ܐ ܘܐܲܪܥܵܐ ܫܘܵܝܵܐ
ܨܸܗܝܹ̈ܐ ܠܕܸܡܵܐ ܢܗܵܫܵܐ ܒܫܠܲܕܵܐ ܕܡܝܼܬܵܐ ܘܚܵܝܵܐ.

ܫܸܡܫܵܐ ܓܢܹܐܠܵܗ̇ ܘܚܸܫܟܵܐ ܦܪܸܣܠܹܗ ܓܵܘ ܣܸܡܹܝܠܹܐ
ܩܵܠܵܐ ܕܛܘܿܦܹܐ ܘܡܵܘܬܵܐ ܘܦܢܵܝܬܵܐ ܗܵܐ ܡܘܼܝ݇ܬܹܐܠܹܗ
ܒܢܘܿܢܹ̈ܐ ܕܐܵܫܘܿܪ ܡܟܘܿܠ ܚܕܵܐ ܦܢܝܼܬܵܐ ܕܡܨܹܐ ܟܘܼܦܫܹܐܠܹܗ
ܠܣܸܕܪܵܐ ܕܣܲܗܕܹ̈ܐ ܐܵܬܘܿܪ̈ܵܝܹܐ ܟܲܕ ܣܘܼܦܝܹܐܠܹܗ.

ܥܲܠ ܣܸܡܹܝܠܹܐ ܫܦܸܚܠܹܗ ܛܪܘܿܢܵܐ ܒܬܘܿܦܹܐ ܘܢܝܼܙܵܐ
ܓܲܒܼܪܹ̈ܐ ܘܥܠܲܝܡܹ̈ܐ ܘܒܢܵܬܹ̈ܐ ܕܐܘܼܡܬܵܐ ܡܘܼܟܠܹܐ ܪܹܐܙܵܐ
ܚܲܕ ܢܸܣܝܘܿܢܵܐ ܠܬܘܿܦܹ̈ܐ ܕܒܪܹܝܬܸܢ ܟܡܵܐ ܒܸܕ ܚܵܪܙܵܐ
ܘܓܲܝܣܵܐ ܕܐܸܢܓܠܸܣ ܟܲܕ ܦܵܪܘܼܓ̰ܹܐ ܒܫܲܘܦܹܗ ܪܘܵܙܵܐ.

ܕܵܐܟܼܝܼ ܒܡܲܢܫܸܢ ܓܵܘ ܣܸܡܹܝܠܹܐ ܠܝܵܘܡܵܐ ܟܘܿܡܵܐ
ܠܒܵܒܵܐ ܩܛܝܼܠܵܐ ܘܠܕܸܦܢܹܗ ܒܪܘܿܢܹܗ ܪܹܫܹܗ ܦܪܝܼܡܵܐ
ܠܟܲܪ݇ܣܵܐ ܕܝܸܡܵܐ ܒܢܝܼܙܵܐ ܨܪܵܝܵܐ ܗ̇ܘ ܛܠܵܘܿܡܵܐ
ܓܸܚܟܵܐ ܕܣܲܟܼܠܵܐ ܐܸܢܓܠܸܣܢܵܝܵܐ ܒܐܵܐܲܪ ܪܝܵܡܵܐ.

ܝܵܐ ܚܲܒܝܼܒܼܝܼ ܐܵܬܘܿܪܵܝܵܐ ܕܟܼܘܿܪ ܠܣܸܡܹܝܠܹܐ
ܟܡܵܐ ܪ̈ܘܼܡܝܵܬܹܐ ܗ̇ܘ ܛܵܠܘܿܡܵܐ ܡܓܲܪ̈ܡܘܿܟܿ ܒܢܹܐܠܹܗ
ܐܵܢܝ݇ ܕܸܫܝܵـܬܹ̈ܐ ܘܛܘܼܪܹ̈ܐ ܒܕܸܡܘܿܟܿ ܟܲܕ ܡܘܼܫܬܹܐܠܹܗ
ܒܩܲܪ̈ܩܲܦـܝܵܬܹܐ ܕܣܲܗܕܘܿܟܿ ܠܓܵܢܹܗ ܓܲܢܹ̈ܐ ܣܝܹܓ݇ܠܹܗ.

ܓܵܘ ܨܘܿܪܝܼܵܐ ܓܲܝܣܵܐ ܕܒܵܥܲܬܼ ܦܪܸܣܠܹܗ ܪܗܲܒܼܬܵܐ
ܫܬܸܩܠܹܗ ܩܵܠܵܐ ܕܫܲܒܼܪܹ̈ܐ ܙܥܘܿܪܹ̈ܐ ܡܓܵܘ ܕܲܪܓܘܿܫܬܵܐ
ܡܩܵܠܵܐ ܕܛܘܿܦܹ̈ܐ ܠܵܐ ܒܸܦܪܵܫܵܐ ܠܘܲܠܘܲܠܝܵـܬܵܐ
ܥܒܸܕܠܹܗ ܠܒܵـܬܹ̈ܐ ܐܵܢܝ݇ ܪ̈ܘܼܡܝܵܬܹܐ ܕܟܼܵܪܵܐ ܚܲܕܬܵܐ
ܘܐܵܢܝ݇ ܓܲܢܝܵܬܹ̈ܐ ܘܚܲܩܠܹ̈ܐ ܕܙܪܘܿܥܬܵܐ ܕܠܵܐ ܥܲܩܒܼܵـܬܵܐ.

ܒܕܵܪܵܐ ܕܥܸܣܪ̈ܝܼܢ ܫܲܠܸܛ ܚܸܫܟܵܐ ܓܵܘ ܒܹܝܬܢܲܗܪܹ̈ܝܢ
ܬܠܸܚܠܹܗ ܠܒܵܬܲܢ ܐܘܼܦ ܡܘܼܩܸܕܠܹܗ ܠܕܐܵܢܝ݇ ܚܲܩܠܵܢܲܢ
ܒܛܘܿܦܹ̈ܐ ܡܚܹܐܠܹܗ ܐܵܢܝ݇ ܥܸܕܵܬܹ̈ܐ ܕܗܲܝܡܵܢܘܼܬܲܢ
ܘܒܥܹܐܠܹܗ ܕܫܵܝܸܦ ܡܓܵܘ ܬܲܫܥܝܼܬܵܐ ܐܵܬܘܿܪ ܝܸܡܲܢ.

ܒܲܣܵܐ ܡܛܠܘܿܡܝܹ̈ܐ ܘܕܸܡܵܐ ܕܟܹܐܢܹ̈ܐ ܐܲܢ݇ܬ ܒܸܫܬܵܝـܵܐ
ܕܵܐܟܼܝܼ ܒܝܵܗܒܸܬ ܝܵܘܡܵܐ ܕܕܝܼܢܵܐ ܐܲܢ݇ܬ ܦܘܼܢܵـܝܵܐ
ܒܙܲܒܼܢܵܐ ܕܐܵܐܲܪ ܟܲܕ ܒܸܛܠܵܡܵܐ ܠܐܵܬܘܿܪܵܝـܵܐ
ܠܵܐܡܨܸܬ ܗܵܘܸܬ ܡܵܪܵܐ ܠܐܵܬܘܿܪ ܝܵܐ ܢܘܼܟܼܪܵܝـܵܐ.

ܐܵܬܘܿܪ ܝܸܡܲܢ ܠܟܹܐܦܘܿܗ̇ ܢܩܝܼܪܵܐ ܐܵܫܘܿܪ ܫܸܡܲܢ
ܠܢܝܼܫܲܢ ܒܦܵܠܚܲܚ ܠܲܝܠܵܘܵܬܲܢ ܐܘܼܦ ܐܝܼܡܵܡܲܢ
ܠܕܐܵܢܝ݇ ܬܪܹ̈ܝܢ ܢܲܗܪܹ̈ܐ ܒܸܕ ܡܲܣܡܸܩܲܚ ܡܕܵܐܗܵܐ ܕܸܡܲܢ
ܝܲܢ ܒܸܕ ܡܵܛܲܚ ܠܚܲܕ ܦܘܼܪܩܵܢܵܐ ܝܲܢ ܫܘܼܠܵܡܲܢ.

67
2. المؤسسات الاجتماعية والسياسية التي تعمل داخل الوطن
استمرارية اية حضارة يؤثر عليها عامل المؤسسات الاجتماعية والسياسية ومدى تطور هذه المؤسسات عبر تطور الانسانية. فاذا استطاعت حضارة ما ان تسير وفق قوانين الطبيعية للتطور الانساني فلا بد ان تتوفر فيها كل العوامل والضوابط الاجتماعية والسياسية في المجتمع الذي يتعايش مع هذه الحضارة المستمرة.
  استمرار الحضارة متوقف على مدى استمرار المجتمع في تطوير نظامه الاجتماعي والتناسق بين مختلف مكوناته ومؤسساته المهنية والثقاافية والسياسية وسد مختلف الفراغات   والحاجات في اطار تلك المنظومة الاجتماعية الواحدة. اما الحضارة التي لا تستطيع من السير والتغيير وفق منظومة المجتمع وبناء وربط هذه العلاقات والحاجات المختلفة للمجتمع فان مصيرها هو الزوال من خارطة المفهوم الحضاري الانساني وحل محلها حضارات نامية اخرى  ولتكون الفكرة اكثر وضوحاً لعملية استمرار حضارتنا وبقائها يمكن التطرق بصورة عامة الى ناحيتين رئيسيتين وهما:
أ‌.   المؤسسات الاجتماعية وتأثيرها على حضارتنا
نعني بالمؤسسات الاجتماعية كالجمعيات الثقافية، الجمعيات المهنية بمختلف اشكالها والجمعيات الخيرية والانسانية... الخ.  فاذا استطاعت هذه المؤسسات الاجتماعية ان تعمل كل منها في حقل اختصاصها ولا تنحرف عن مبادئها الاجتماعية او  المهنية او تكون الة بيد مؤسسات اخرى  فانه سوف يكتب لها النجاح والتقدم والتطور في عملها والبالتالي دورها يكون فعالاً ومؤثراً في عملية التطور والاستمرارية لحضارة المجتمع وديمومتها.
اذا نظرنا الى مجتمعنا الذي نطلق عليه اليوم المجتمع الكلداني السرياني الاشوري ومدى توفر المؤسسات الاجتماعية المختلفة التي تطرقنا اليها اعلاه فان توفر ووجود مثل هذه المؤسسات يتغير بتغير الظروف الزمنية على شعبنا. فاذا كانت الظروف ملائمة قد تظهر بعض من هذه المؤسسات في مجتمعات شعبنا في اوطاننا الاصلية وتكون ظهور مثل هذه المؤسسات اكثر في اوطان الغربة ولكن السؤال التالي الذي يطرح نفسه علينا هل ان هذه المؤسسات الاجتماعية تقوم بدورها الاساسي التي جاءت من اجله وهل ان هذه المؤسسات قامت على الاسس العلمية الصحيحة لمفهوم المؤسسات الاجتماعية وهل تتوفر في مجتمعنا كل هذه المؤسسات التي يجب توفرها لكي تستمر حضارتنا في وجودها بين حضارات المجتمع الانساني؟

ان كافة النظريات الاجتماعية القديمة والحديثة تؤكد انه اذا كان هناك اي تجمع انساني على بقعة ارض مهما كان صغيراً او كبيراً فلا بد ان تتوفر فيه مؤسسات اجتماعية تقوم بدورها لخدمة كل حاجات وطموحات هذا المجتمع وان تكون بين هذه المؤسسات علاقات وروابط جيدة وايجابية لتكون بدورها مجتمع ذات حضارة متميزة عن الحضارات الاخرى  وبدورها تعمل من اجل التقارب والتكامل مع الحضارات الاخرى لكي لا يزداد شق الخلاف والتنافر بين حضاراتنا الانسانية ولكي تكون كل واحدة منها مكملة للاخرى قابلة للاخذ والعطاء.
ان كثرة المؤسسات الاجتماعية المتشابهة في مجتع صغير كمجتمعنا له تأثيرات سلبية كبيرة على استمرار حضارتنا ووحدتها في صراعها على البقاء. فمن الواضح ان كثرة المؤسسات الاجتماعية المتشابة يؤدي الى بعثرة الطاقات العاملة وبالتالي سوف يؤدي الى صراعات فردية كل مجموعة تحاول سحب البساط من تحت اقدام الاخرى لكي تستطيع هي في الاستمرار والديمومة وهذا قد يؤدي البعض منها الى الالتجاء الى من يساندها خارج نطاق ومصلحة مجتمعنا وهذا بالتأكيد يقود الى ضربات موجعة لعملية استمرار الكثير من هذه المؤسسات الاجتماعية وبالتالي صعوبة استمرار مجتمعنا وصراعه من اجل البقاء.

لنتطرق هنا الى بعض المؤسسات الاجتماعية المتشابهة في مجتمعنا في الداخل  فمثلاً هناك جمعيات ثقافية كلدانية، سريانية واخرى اًشورية مع العلم ان جميع هذه الجمعيات تقر باننا شعب واحد ولنا حضارة وثقافة واحدة وان اختلفنا في التسمية لسبب واحد وهو لعدم وجود لنا سلطة وكيان سياسي يدير شؤون شعبنا على ارضه من قبل ابنائه  المخلصين الذين اختاره الشعب.
لماذا لا تسطيع هذه المؤسسات الاجتماعية المتشابهة من الجلوس على طاولة واحدة ومناقشة الخطوط المشتركة بدل مناقشة خطوط الخلاف  ووضع برنامج عمل مشترك ومن ثم دمجهما في مؤسسة واحدة تعمل من اجل تحقيق هذه الاهداف المشتركة في وحدة شعبنا واستمرار بقاء حضارته الجبارة.
ان عملية تزايد امؤسسات الاجتماعية المتشابهة ليست صحياً ولا ايجابياً في عملية الحفاظ والاستمرار لحضارتنا مهما جاء اصحابها من حجج  واسباب لان حقيقتها كلها تشير وتصب في مفهوم واحد وهو التفرقة والطائفية والمصالح الشخصية والمنتفع الوحيد منها هو الذي لا يريد لهذه الحضارة ان تستمر وتتقدم وارجاع دورها ومكانتها بين الحضارات الانسانية.
ان اسباب تكاثر المؤسسات الاجتماعية المتشابة هو سلوكنا الغير الديمقراطي في بناء هذه المؤسسات الاجتماعية حيث نرى امور غريبة وعجيبة في قيام هذه المؤسسات لم نراه الاًن ولا سابقاً في كل البلدان التي اخذت طريق التطور والتقدم في بناء كل مؤسساتها الاجتماعية او حتى السياسية في بلدانها.
الشئ الغريب الذي نراه اليوم في عملية سير الديمقراطي وسناح الفرصة لقيام المؤسسات الاجتماعية من اجل تطوير حضارة هذا المجتمع هو قيام مؤسسات متشابهة  في اهدافها ولكنها لم تقم على اسس ومفاهيم المؤسسات الاجتماعية التي يشترك في تكوينها كل الذين تتوفر فيهم شروط الانتماء لهذه المؤسسة او تلك وانعقاد اجتماع  او مؤتمر عام ينتخبون الهيئة الادارية ولمدة معينة وحسب نظام وهدف هذه المؤسسة اما الهيئة العامة فكلهم اعضاء فعالون فيها وعليهم الاستمرار في انتاجهم الذي هو في اطار اهداف هذه المؤسسة. ولكن مانراه في مؤسساتنا الاجتماعية انها تقوم على اسس ومفاهيم الشركات التي يملكها شخص واحد او عدة اشخاص من اجل انتاج بضاعة معينة لبيعها والحصول على ربح لسد حاجاته الفردية والعيش من ورائها.

ان استمرار البناء الاجتماعي بهذه الصورة سوف يزيد النعرات الطائفية والعالئلية ويخلق في مجتمعنا ثقافات وحضارات عائلية وفردية تبتعد بمرور الزمن عن حضارة مجتمعنا الذي نطلق اليوم عليه بالمجتمع بالكلداني السرياني الاشوري وان هذه المؤسسات سوف تتعامل وتتجه نحو الامكنة والمواقع والجهات التي تساندها من اجل تثبيت مصالحها الفردية ورفع شأنها في وطننا ومن ثم انتقالها الى المرحلة التي هي اكثر خطورة وهي مرحلة التجمعات المصلحية التي يكون ارتباطها بالقوى والكيانات التي لا تريد النجاح لوحدة حضارتنا ومستقبل مزهر لشعبنا ووحدته.

68
نهنؤك على  تعينيك الجديد كسفير من ابناء شعبنا ونتمنى لك الموفقية والنجاح ونرجو من الرب ان يحفظك بصحة جيدة لخدمة شعبنا الكلداني السرياني الاشوري بصورة خاصة والشعب العراقي بصورة عامة. املنا بك كبير ان تستمر في طروحاتك  الفكرية بتلك الرؤية التي اعتدناها منك والنقد البناء من اجل خدمة شعبنا الذي ظلم عبر كل تاريخة منذ ان خسر سلطته السياسية.
واخيراً الف مبروك على عملك الجديد ولك منا كل التمنيات الاخوية الطيبة.

اخوكم بولص دنخا ـ السويد

69
حركة تنظيم المجتمع

اذا القينا نظرة سريعة على سير عملية تظيم مجتمعنا منذ سقوط سلطتنا السياسية في بلاد ما بين النهرين نرى انها مسيرة تتصف بالتخبط وعدم العقلانية والعلمية في عمل كافة المؤسسات القومية سواء كانت اجتماعية او سياسة حيث نرى ان شعاراتها المرفوعة لاتنسجم ولا تتفق مع واقع عملها الميداني الحقيقي. وقبل الولوج في دراسة هذا الموضوع نستطيع من فرز هذه المؤسسات الى مجموعتين:
1. الموسسات التي تعمل خارج الوطن
ان كافة المؤسسات القومية التي تعمل خارج الوطن والتي تظهر بانها تعمل من اجل الحفاظ على العادات والتقاليد واللغة وكل الخصائص والميزات الاخرى الخاصة بشعبنا، وترفع شعارات قومية سياسية  تنبع من صميم طموحات هذا الشعب الذي شرد من وطنه، إلا أن حقيقة عمل هذه المؤسسات لا ينسجم ولا يعكس ما طرحته هذه المؤسسات من شعارات وطموحات لشعبنا.
 ان عدم امكان هذه المؤسسات او التنظيمات السياسية او القومية بتنظيم مجتمعنا في المهجر وتوجيهه توجيهاً قومياً ووحدوياً ووطنياً بحيث تكون له مؤسسات تعمل وفق الظروف والبيئية الجديدة ومعاصراً للتغيرات والتطورات الحاصلة في البلد الذي يعيش فيه له اسباب كثيرة سوف نتطرق فيما بعد عليها. هناك امثله كثيرة للحركات والشعوب التي يشابه وضعها وحالتها شعبنا وانها قد اضطهدت وحرمت من حقوقها في اوطانها ولكنها استطاعت من استغلال الظروف الديمقراطية والاقتصادية والانسانية في العالم المتمدن من ان تكون لهذه الحركات والشعوب انطلاقات ناجحة لارجاع حقوقها المهضومة في اوطانها ويمكن ايجاز اسباب عدم نجاح وفشل مؤسساتنا القومية والسياسية في الخارج من تحقيق نتائج ايجابية على مستوى الحقوق القومية والسياسية في الوطن هي في نظري كالاًتي:

ا. ان مؤسساتنا ترفع شعارات مثالية وغير واقعية بعيدة عن الواقع الاجتماعي في اوطاننا وان شعاراتها على اكثر الاحيان تحمل في طياتها نظرة عنصرية ودينية طائفية وعشائرية تقودها بمرور الزمن بانعزال الجماهير المثقفة والمتمكنة والكادر السياسي والاقتصادي المؤثر في تلك البلدان في المهجر عنها. ان هذه المؤسسات لا يكون انعزالها عن جماهير شعبنا فقط بل انها تكون معزولة عن الحركات ومؤسسات الشعوب التي كنا نعيش معها في اوطاننا الاصلية والاوطان التي نعيش فيه حاضراً.
ب. ان هذه المؤسسات لا تتمسك بالقاعدة التنظيمية العلمية المعاصرة حيث انها لا زالت تعكس نفس الافكار التنظيمية للبلدان التي جاءت منها والتي في الحقيقة ما هي الا افكار واساليب قديمة ليست صالحة للانسان المعاصر الذي فتحت امامه كل وسائل المعلوماتية وادرك مصالحه ولن يخضع للاستغلال لانه يعيش في عالم يسوده المفاهيم الديمقراطية والحرية الفردية واستقلال الذات الانساني. لذلك بقي عمل هذه الموسسات في المهجر منحصر عملها على بعض الاشخاص المعدودين، يمارسون هذا العمل في اوقات فراغهم ودون ان يعطي اي نتائج ايجابية سواء كان هذ على مستوى طموحات شعبنا او على مستوى الشعارات المثالية وغير الواقعية التي ترفعها هذه المجموعات التي اطلقت على نفسها بالمؤسسات القومية او احياناً التنظيمات السياسية.
 فاذا نظرنا على هذه المؤسسات من الزاوية العلمية والتحليل المنطقي فان الحقيقة العلمية تقول انها اما جاءت الا نتيجة شعورهؤلاء الاشخاص بالفشل في حياتهم الجديدة وعدم قدرتهم على التغير وامكانيتهم لفهم التطور الجاري في البلد الذي يعيشون فيه في الوقت الحاضر او تكريس عملهم القومي والسياسي بصورة علمية وصحيحة حسب الظروف الموضوعية من اجل اهداف شعبنا الوطنية والقومية المصيرية، لذلك نرى انها تحاول خلق وتكوين  لنفسها مكانة بين المجموعات التي هاجرت الى هذه الاوطان حديثاً لكي تعيش في نفس الاجواء والبيئة التي جاءت منها اما المجوعات التي مر عليها اكثر من نصف قرن نراها قد امتزجت وانصهرت في مجتمعاتها الجديدة وانقطعت كلياً عن جماهير شعبها في اوطانها التي هاجرت منها.
ان عمل مؤسساتنا القومية والسياسة ليس له برامج بحجم امكانيات الافراد الذين يعملون فيه حيث نرى العاملين فيها لا يتركون الباب لذوات الاختصاص بل العكس من ذلك حيث انهم يظهرون للغريب والقريب بان لهم معرفة وادراك في كل الامور الاجتماعية والمهنية والسياسية ولكن حقيقة عملهم لا يرتكز على اي اساس لتطور المجتمعات واشراك كل الجماهير في هذا العمل  وكل حسب معرفته وامكانياته المهنية والمعرفية. ان عدم معرفة العمل المبني على الاسس الحديثة في البلدان المتحضرة يقود هذه المؤسسات بالشلل بمرور الزمن ومن ثم النهاية والموت لها.

الجزء الثاني في العدد القاقدم

70
العنف في العراق اليوم امتداد للحضارة الدخيلة لبلاد ما بين النهرين

ان ما يجري اليوم في العراق على الكلدان السريان الاشوريين ليس غريباً على ذاكرة ابناء شعبي الذي قاسا الامرين عبر تاريخه حيث لا يمر قرن على شعبنا واذا بالاوباش وبرابرة الحضارة الصحراوية يسلطون غضبهم على ابنائنا تحت مختلف الاعذار والحجج.
 كل الاديان السماوية تؤمن باله واحد يمثل الخير والسلام للانسان مهما كان لونه وجنسه وتعاليم الانبياء كلها جاءت من اجل خير  وسلام هذا الانسان الذي خلق من قبل خالقنا فكيف يقبله عاقل وكيف لا يفهمه غبي وهل يجوز ان يكون في السماء الهين، اله الشر واله الخير كما جاء في الاساطير القديمة.  لو لم يكن هؤلاء الذين يحملون ثقافة العنف في بلادي من انصار واتباع اله الشر لما حدث ويحدث كل هذا لابنائه الاصليين.
 ان هؤلاء الذين يحملون ثقافة العنف ويمارسونها ضد ابناء بلاد ما بين النهرين من الكلدان السريان الاشوريين ما هم الا برابرة واوباش لازالوا يعيشون في العصور الحجرية ويؤمنون بان هناك عدة الهة وهم من اتباع الهة الشر الذي لا يحمل ولا يؤمن الا بفكرة السيف والذبح  لكل ما هو مخالف لحضارته البربرية التي عاشها في الازمنة الغابرة.
ان حضارة بلاد ما بين النهرين قد علمتنا ان نمد يد العون والسلام والمحبة لكل الحضارات الاخرى سواء كانت قريبة منا او بعيدة وان حضارة شعب بلادنا كانت دوماً في تطور وتقدم الى ان غزتها حضارة العنف والقتل والذبح التي جاءت من الصحراء والتي كانت تعيش على العنف وسيطرة الاقوى .
 ان حضارة العنف الصحراوية التي غزت بلاد ما بين النهرين لم تتغير ولن تتغير لان تاريخ مذابح شعبنا عبر التاريخ اكبر شاهد على ذلك حيث لم يمر قرن على ابناء بلاد ما بين النهرين من الكلدان السريان الاشوريين والا موجة من العنف والقتل والذبح والهدم والسلب والانتهاك يسلط على ابنائها المسالمين.
ياابناء بلاد الرافدين ان حضارتكم قد اصبحت في خطر منذ ان غزتها الحضارة الصحراوية التي لا تؤمن الا بالعنف والقتل فماذا تنتظرون من هؤلاء الذين يؤمنون باله الشر ويذبحونكم ويهدمون بيوتكم واماكن عبادتكم. لا يمكنكم من الخلاص من ثقافة العنف مها كان ايمانكم، مسلمون او مسيحيون مادمتم لا تؤمنون بالههم الذي يحمل في يده السيف ويهدم كل معالم التمدن في بلدكم.
على شعب بلاد الرافدين ان يدرك ان ثقافة العنف التي مورست على ابناء شعبنا قد قلعت الجذور الحقيقية للتمدن الحضاري لهذا الشعب العريق وحلت محلها حضارة العنف الصحراوية التي تريد مسح هذا البلد من خارطة العالم المتمدن والمتحضر ليبقى بؤرة لقطاع الطرق وكل المجرمين والقتلة الذين ليس لهم مكان في العالم المتحضر.
على ابناء شعبنا مهما كان اعتقادهم السياسي والديني بالتضامن والوحدة الوطنية لانقاذ ما تبقى من حضارة بلاد الرافدين ورفض كل فكر لثقافة العنف الطائفية والتمييز بين ابنائه لان ثقافة العنف الطائفية ما هي الا جزء لا يتجزأ من حضارة العنف والسيف الصحراوية وانها دخيلة وغريبة على حضارة بلادنا التي اتسمت بالخير والسلام لكل ابناء هذا البلد والذي كان قلعة للتمدن والتحضر.
ان ثقافة العنف التي تغذيها الثقافة الطائفية التمييزية ليست ثقافة وطنية لانها تضع الحدود والفواصل بين ابناء الشعب الواحد وتفرقهم الى طوائف واقوام لكي تستطيع ان تحكمهم لان هذه الثقافة لازالت تعيش على النظرية الميكافيلية البالية فرق تسد ولانها لا تؤمن اصلاً بالوطن الا بطائفتها وانتصارها، غير داركة بان ممارساتها هذه ما هي الا امتداد للحضارة الصحراوية الدخيلة على ابناء بلاد الرافدين وان نتائجها ما هي الا الفقر وسلب ابسط الحريات الانسانية ومن ثم دخول العث في طائفتها لنخرها من الداخل واخيراً انهيارها كلياً.
لقد بدأنا ندرك من اليوم الاول من زوال الحكم الدكتاتوري الفاشي في العراق، سيطرة ثقافة العنف الطائفية التي هي جزء من الحضارات البالية التي جاءت بها الحضارة الدخيلة . فكل يوم يمر علينا نرى من تقلص الحقوق والحريات العامة لانسان بلاد الرافدين. فبالقاء نظرة خاطفة على عراقنا اليوم وعراقنا قبل خمسين سنة نرى استمرار تقلص معالم التمدن والحقوق الانسانية. بالامس كانت كل الطوائف المسيحية والمسلمة تمارس طقوسها بحرية وبدون خوف وكانت حقوق الطفل وحرية  المرأة مصانة اكثر في العراق من اليوم ومن بعد اكثر من نصف قرن وان عجلة التاريخ ترجع بنا الى الوراء عكس نظرية التطور الحضاري الذي يحدث في العالم في يومنا هذا الذي يرفض معالم حضارة العنف الطائفية والعنصرية .
ان الخطر الذي يلوح في سماء بلاد ما بين النهرين على حضارة هذا البلد العريق مثل حرق الكنائس وقتل ابناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري ومسح كل معالم التعددية الدينية والقومية  خطر جسيم وكبير, يجب على كل الخيرين  والمؤمنين بحضارتنا مهما كانت معتقداتهم ان يسرعوا للوقوف بوجه هذا الخطر بكل الوسائل المطلوبة لان ممارسي هذا العنف لايفهمون غير لغة العنف والقتل ولا يفيد شعبنا مها كان انسانياْ ومسالماً فهو لن يسلم من هذه المجموعات البربرية المتوحشة والدخيلة التي لا تؤمن الا بثقافة العنف الطائفي والتي تريد ان تبدل حضارة بلاد الرافدين الانسانية بحضارة طائفية بربرية شمولية تحرق كل معالم التمدن والتحضر من على ارض بلاد العراق وتجرده من ابنائه الاصليين ومستقبله الحضاري المتقدم.


71
التطور الحضاري هو مفتاح الامان
بولص دنخا ـ السويد

ان التطور الحضاري السلمي للشعوب التي استطاعت من سير في موكب التطور الحضاري هي تلك الشعوب التي استطاعت من التمسك وممارسة ثقافتها وتطويرها والاضافة عليها كل ما هو جيد وايجابي من ثقافات الشعوب التي تعيش معها والشعوب المحيطة بها والشعوب الاخرى سواء كانت قريبة او بعيدة. ان عامل التطور الحضاري للشعوب هو العامل الحاسم لمدى استمرار وديمومة هذه  او تلك الحضارة. فاذا ما استطاعت حضارة بشرية مهما كانت صغيرة او كبيرة من جذب المجموعات البشرية الاخرى فان هذه الحضارة تكون حضارة متكاملة لها القدرة على فهم الواقع الاجتماعي التطوري ولم شمل الحضارات الساكنة والجامدة والتي لم تستطع من السير في عجلة التطور الطبيعي للمجتمعات الانسانية عندئذ نستطيع القول ان هذه الحضارة حضارة ذات ميزات وصفات تستطيع من اغناء الحضارة الانسانية من اجل البقاء والديمومة والسير في موكب التقدم الحضاري العالمي.
هنا نستطيع من اعطاء امثلة حية في التاريخ القديم والحديث وكل حسب الظروف الزمنية واننا لا نود هنا من التطرق الى كل الجوانب في تلك الازمنة الغابرة.  فاذا القينا مثلاً نظرة خاطفة على تاريخ بلاد ما بين النهرين نرى بكل وضوح ان الحضارة الاشورية استطاعت من دمج الحضارات المحلية  في حضارة متكاملة لكل بلاد ما بين النهرين وبحكمة ملوكها وحكامها استطاعت الحضارة الاشورية من رفع شأن حضارة ما بين النهرين بحيث اخذت بعض الحضارات المحيطة بها من اخذ الجوانب الكثيرة التي كانت ناقصة في تلك الحضارات مثلاً كبلاد الفرس  والفراعنة. اما اذا اخذنا امثلة من الازمنة الحديثة حيث نرى كيف ان الحضارات في البلدان المتطورة تقترب من بعضها ويصبح عالم هذه البلدان عالم واحد لا يمكن رؤية الفروق الحضارية فيما بينها الا ما ندر وهذه ما هي الا بعض العادات والتقاليد المميزة التي تختلف حتى في البلد الواحد احياناً ولكنها كلها تعتبر في نظر الانسان في هذه البلدان المتحضرة عادات وتقاليد يفتخر كل ابناء هذه البلدان بها بل واخذت الكثير منها هذه العادات والتقاليد تصبح عادات وتقاليد البلدان المتحضرة وبمرور الزمن نرى زوال الفروق الحضارية بين شعوب هذه البلدان ومعها تزول كل المشاكل والتعقيدات بين شعوبها.
اما الحضارت التي تقوقعت على نفسها وحاربت كل بصيص للتغيير او التطور واعتبرت كل خروج عن مفاهيم هذه الحضارة خروج عن القيم البشرية والالهية  لهذه المجموعة ولا يحق للذي خرج عنها الاستمرار او الحياة ضمن مجموعتها لانه لا يؤمن بما تؤمن هي به. ان هذه الحضارة الساكنة والتي لا تقبل اية حركة ديناميكية هي حضارة محنطة تحفر قبراً لنفسها وتجلب المآسي والاضرار الكبيرة للمجتمع الانساني كله واكبر امثلة على ذلك ما مرت عليه شعوب منطقتنا التي كانت من اول الشعوب للمنبع الحضاري وخاصة بلاد ما بين النهرين التي هي منبع كل الحضارات في العالم المتحضر اليوم ولكن نتيجة التراجع العكسي لعملية التطور الحضاري بسبب تسلط ثقافة العنف وعدم التخلص من المفاهيم القديمة وثقافة الجمود والانغلاق الديني والحضاري التي يقودها كثير من الاحيان رجال الدين والمهرعين وراء السيطرة والمال لبناء امبراطورياتهم الموهومة متناسين انهم يجلبون لانفسهم ولشعوبهم الويلات والفناء.
 كلمة اخيرة اقولها، ان الحقيقة العلمية والسيرة الطبيعية لتطور المجتمعات الانسانية تعلمنا اذا لم نستطع من رؤية مرض تقسيم شعبنا الى ملل وطوائف والجري وراء المفرقين والمهرجين الذين لا يريدون لهذه الامة ان تتوحد، فان صراخنا العاطفي والحنين الى القديم  والجامد سوف يزول بمرور الزمن ولن يبق سوى سطور ومعالم اثرية لنا تصلح فقط مراجع  للبحوث للشعوب المتحضرة من اجل اخذ الدروس منها لتطور شعوبها  والتغلب على الاخطاء وفهم واقع تطور الانسانية وتقدمها واستمرارها في المجتمع الانساني على هذه الكرة الارضية.



72
بعد مرحلة تثبيت الحكم الذاتي في دستور الاقليم

المشروع الديمقراطي في العراق قد اعطى الفرصة لكل ابناء هذا الوطن العزيز على قلوب كل العراقيين مهما كانت انتمائاتهم القومية والمذهبية او السياسية ان يهرعوا لبناء الاسس الصحيحة لاقامة مجتمع مدني متقدم وان يعملوا بكل اصرار على تحقيق المفاهيم الديمقراطية لكي يعيش فيه كل المواطنين سواسية امام القانون وحق كل فرد  او مجموعة اثنية او قومية ممارسة حقها في ادارة نفسها وتطوير ثقافتها انطلاقاً من المقولة ان الوطن للجميع. ان انطلاقة المشروع الديمقراطي في العراق قد سمح بان تكون المناطق التي سادها الامان والاستقرار ان تأخذ زمام امور تطوير مناطقها وتشريع قوانين وسن دساتير ديمقراطية وطنية من اجل ادارة هذه المناطق او الاقاليم.
ان المشروع الديمقراطي في العراق قد اعطى ثمرة جيدة في اقليم كوردستان المستقر حيث استطاع هذا الاقليم بمثابرة ابنائة من الكرد والكلدان السريان الاشوريين والتركمان والعرب والارمن من الاتيان بدستور متكامل يضمن كل الحقوق الانسانية والوطنية لابناء هذه المنطقة ولم يترك فيه اية ثغرة من اجل ان يستغلها العنصريون واصحاب الدعوات الطائفية والقوى الحاقدة على وطننا للنيل من استقراره وتقدمه.  ان دستوراقليم كوردستان يضمن كل الحقوق الانسانية لمواطنيه كما انه اعطى كل الحق للصراع السلمي الديمقراطي لتطوير مختلف الثقافات في هذه المنطقة لان واضعي هذا الدستور قد ادركوا انه بدون مشاركة كل الجماهير في مسؤولية تنظيم الحياة الاجتماعية والثقافية والسياسية لن يكون لصالح تطور وامان واستقرار هذه المنطقة.
ان المادة الخامسة من دستور اقليم كوردستان تشير بكل وضوح  حق شعبنا الكلداني السرياني الاشوري في الحكم الذاتي اما تفعيل هذه المادة متوقف على عاملين اساسيين هما:
1. العامل الذاتي
ان العامل الذاتي له الاهمية الكبرى لتفعيل ماجاء في المادة الخامسة حول الحكم الذاتي لشعبنا اي ان اهمية العمل الجاد المتضامن سواء كان على مستوى الافراد او الاحزاب والمؤسسات القومية والثقافية والاجتماعية لابناء امتنا الكلدانية السريانية الاشورية  المخلصة والمؤمنة بقضية شعبنا وحقه ان يعيش في وطنه معززاً مكرماً وان يكون قرار مصيره بيده دون تدخل في شؤونه الداخلية من اية جهة كانت خارج اطار المصلحة القومية الوطنية لشعبنا.
ان العمل الحقيقي من اجل تفعيل مؤسسات الحكم الذاتي لشعبنا الكلداني السرياني الاشوري في مناطقه ذات الكثافة السكانية يفوت الفرصة امام التشكيلات المصلحية الشخصية وخطبهم الطائفية في تفريق وحدة شعبنا ليعيشوا ويمرحوا على حساب هذا الشعب الذي قدم الكثير والكثير من الشهداء من اجل حرية الفكر ووطن للجميع.
على شعبنا ان يكون عيناً ساهرة على مؤسساتنا القومية والثقافية والاجتماعية ويقول الحق ويكشف عن وجه كل من يتلاعب ويعمل ضد مصالح شعبنا. ان مسؤولية ودور موسساتنا الاعلامية كبير جداً فهي المسؤولة الاولى والمراقبة الامينة لكيفية سير العمل لتفعيل مشروع الحكم الذاتي لشعبنا لانها هي السلطة الاكثر فعالية في عصرنا هذا.
ان احزابنا وتنظيماتنا السياسية عليها الخروج من الاطار القديم وتحديث عملها التنظيمي والفكري على اسس علمية وواقعية. على احزابنا وتنظيماتنا السياسية ان توحد خطابها السياسي وتبتعد عن المفاهيم الطائفية التي ادت الى تفتيت شعبنا وبعثرة طاقاتنا ومن ثم عدم الوصول الى اهدافنا المنشودة في وحدة شعبنا .والعيش في وطننا بحرية وخير وامان. على الخيرين من ابناء شعبنا ان يكونوا عيناً ساهرة على مصالح شعبنا وان لا يغفلوا دقيقة واحدة عن كشف الاخطاء التي ترتكب ضد كل محاولة لاجهاض مشروع الحكم الذاتي لشعبنا الكلداني السرياني الاشوري.
2. العوامل المحيطة
ان العوامل المحيطة بعملية تحقيق الحكم الذاتي لشعبنا في العراق يمكن اختصارها بعاملين هي العامل الخارجي والعامل الداخلي وان هذين العاملين متداخلين نوعاً ما،  كما اثبتت تجارب الشعوب الاخرى التي اتبعت انظمتها مفاهيم حقوق الانسان للامم المتحدة وانتخاب ممثليها بالطرق الديمقراطية  ودون تأثير من السلطة الحاكمة. فاذا ما اخذنا العامل الداخلي فهو يعتمد كليا على مدى سير العملية الديمقراطية في العراق.  فاذا نجح المشروع الديمقراطي فانه سوف يكون حتما ايجابياً على المشروع الفدرالي الديمقراطي للعراق وحل الاشكالات والصراعات التي تجري على المناطق المتنازعة عليها لان العملية الديمقراطية اذا سارت بصورة صحيحة  فان عملية الاستفتاء الجماهيري هي التي تحسم  هذه االنزاعات بعد ارجاع المرحلين الى مناطقهم وارجاع كل حقوقهم المهضومة  في عهد السلطة الدكتاتورية الفاشية والعمل على تهيئة الظروف الملائمة لعودة كل المواطنين العراقيين الذين تركوا وطنهم في ظروف قاسية مرت على العراق في العهود السابقة.
ان نجاح المشروع الديمقراطي في  العراق يؤدي الى تقوية وتثبيت المفاهيم الديمقراطية في اقليم كوردستان العراق وبالتالي تكون تأثيراته ايجاباً على حق شعبنا في الحكم الذاتي في مناطقه التاريخية لان الديمقراطية الصحيحة في كل العالم لا تهضم حق اي شعب مهما كان صغيراً او كبيراً وله حق تطوير ثقافاته لانه جزء لا يتجزأ من الثقافة الانسانية التي اقر بها ميثاق الامم المتحدة.
ان العامل الداخلي له علاقة مباشرة بالعامل الخارجي الا وهو مدى اهتمام الدول الديمقراطية والامم المتحدة بانجاح وتفعيل المشروع الديمقراطي في العراق. فاذا كان المتنفذين في العراق حقيقة قد تعلموا دروساً من الماضي ويريدون السير على انجاح المشروع الديمقراطي وعدم الانقلاب عليه فان العراق بكافة شرائحه سوف تنعم بالخير والاستقرار ويكون صوتها هو الحاسم ويفرز الصالح من الطالح.
ان العامل الداخلي ايضاً متوقف على مدى نضوج ثقافة قياداتنا السياسية والدينية ومؤسساتنا الاعلامية  وحب التسامح والعمل الاخوي المشترك بين كافة شرائح شعبنا في العراق من اجل زرع المفاهيم القومية الوطنية لشعبنا الكلداني السرياني الاشوري وعدم التراجع عن حقنا الشرعي في الحكم الذاتي في مناطقنا التاريخية لانها تعتبر من ابسط الحقوق الانسانية التي اقرتها مواثيق الامم المتحدة للمجتمعات المتحضرة.

73
انتصار المشروع الديمقراطي
منذ دخول قوات متعددة الجنسيات لتحرير العراق من دكتارية حكم صدام على رقاب الشعب العراقي ظهرت على الساحة العراقية صراعات بين مختلف القوى منها كافحت لتثبيت وجودها والمطالبة بحقوقها الوطنية الشرعية ومنها من تمردت على كل قيم الانسانية وبدأت تمارس ابشع اساليب الارهاب والقتل وزرع الفتنة في محاولة منها لارجاع عجلة التطور الى الورا ء ظناً منها جعل العراق بؤرة للارهاب ينطلق منها لهدم كل ما توصلت اليها الانسانية من تطور.
 ونتيجة لانعدام السلطة وانفلات الامن ظهرت ميليشيات طائفية بدأت تمارس الارهاب بحق الكثير من ابناء شعبنا تارة بحجة مطاردة القاعدة والارهابيين واخرى باسم استتباب الامن والاستقرار.  كل هذا ادى الى ان يتعرض ابناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري الى ابشع عمليات الارهاب وهدمت بيوتنا واماكن عبادتنا وقتل الكثير من خيرة ابنائنا في الموصل وبغداد وغيرها من المدن التي يتواجد فيها ابناء شعبنا فما كان على شعبنا اما الى ترك الوطن او اللجوء الى مناطق اقليم كوردستان حيث استقبل بكل ترحيب وسارع المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري للعمل على مساعدة هؤلاء بكل الوسائل المتاحة وبرعاية  الاستاذ سركيس اغاجان تم اسكانهم اما في بيوت جاهزة او بناء بيوت لهم لمن لم يبق له امل في الرجوع الى اماكن سكناه.
ان عملية الثقة بين ابناء كوردستان العراق جذورها عميقة عمق نضال الشعبين الكردي والكلداني السرياني الاشوري حيث منذ اندلاع ثورته في هذه المنطقة من ايلول عام 1961 سارع شعبنا الكلداني السرياني الاشوري للمشاركة مع شقيقه الشعب الكردي في النضال من اجل تحقيق الديمقراطية وحق ابناء هذه المنطقة  بادارة نفسها بنفسها ونشر المفاهيم الديمقراطية والتعددية القومية لابناء اقليم كوردستان العراق.
 ان الدماء الزكية لشهدائنا الذين سقطوا عبر مظالم التاريخ التي سقت هذه الارض لم تذهب هدراً.  ان دماء شهداء ابناء الكرد والكلدان السريان الاشوريين التي امتزجت وسقت ارض الاقليم سوف لن ولم تترك موطئ قدم للمتربصين لافشال المشروع الديمقراطي بل اننا سوف نزداد اصراراً على المضي قدماً الى ان تتحقق كل الامال التي انتظرها طول نضاله ضد كل مظاهر التي تحاول من افشال المكاسب الديمقراطية الوطنية لابناء الاقليم.
ان مصداقية العمل الوطني التي عملت به كل ابنائنا واحزابنا في اقليم كوردستان واجماعها على انجاح المشروع الديمقراطي واستتباب الامن قد ادى الى زيادة الروابط الاخوية التاريخية وتقوية الثقة بين ابناء هذا الاقليم. ان روح الاخوة بين كل شرائح شعب اقليم كوردستان  والايمان الحقيقي بالمفاهيم الديمقراطية كانت ثمرتها دستور ديمقراطي وطني الذي نص على كامل الحقوق الانسانية والقومية والسياسية لكل ابناء المنطقة وبنصوص واضحة وعدم ترك ثغرة لكل من يصطاد في الماء العكر لتفريق وحدة شعبنا الكلدني السرياني الاشور حيث نص الدستور في المادة الخامسة بحق شعبنا الكلداني السرياني الاشوري في الحكم الذاتي في المناطق التي يكون هو الاكثرية الغالبة.
 ان الواجب القومي يدعو كافة  احزابنا ومؤسساتنا القومية والمخلصين من ابناء شعبنا بالعمل الجاد والتكاتف المخلص والابتعاد عن النقاش والجدل العقيم الذي لا يجلب غير الضرر والانتكاس والهجرة الى عالم الغربة واخيراً خسارة مكاسبنا في وحدة امتنا وحقها المشروع في الحكم الذاتي لشعبنا في مناطقه التاريخية.  

74
الاعلان عن تثبيت التسمية الموحدة لشعبنا في دستور اقليم كوردستان.

تم اليوم اذاعة دستور اقليم كوردستان الذي اشار فيه في المادة الخامسة حيث اشار ان شعب اقليم كوردستا: يتكون من الكورد التركمان، العرب، الكلدان السريان الاشوريين، الارمن وغيرهم من هم من مواطني اقليم كوردستان.
نتمنى لكل المؤسسات القومية العمل من اجل تحقيق مطالب شعبنا القومية والسياسية بتحقيق مشروع الحكم الذاتي والكف عن السير في ركاب المتفرقين والذين لا يريدون الخير والتقدم لشعبنا نتيجة انقسامه الى طوائف مختلفة افقدته وابعدته عن المسار الطبيعي للتطور البشري في عملية بناء الذات وتبثبيت حقه في العبيش على ارضه التاريخية.

75
لكل مجتمع مهما كانت درجة تقدمه وتطوره الاجتماعي والمدني ان يكون في هذا المجتمع مجموعات او افراد لكل منها امكانيات وقابليات في مختلف المهن والاختصاصات تشارك في بناء المجتمع وتطوره في كل المجالات الاجتماعية، العلمية، السياسية ...... الخ. فليس من الممكن ان يقوم  فرد ذات كفاءة  عالية في مجال الهندسة المعمارية بتصميم وصنع السيارات او الطائرات، كما ليس من الامكان لفرد ذات اختصاص فيزيائي او رياضي بعملية التعليم في مجال علم الاجتمعيات او بالعكس فكيف تكون  الامور اذا ذهبنا الى ابعد من ذلك وفرضنا ان المهندس المعماري له الحق ان يأخذ دور رجل الدين ويتدخل في كل صغيرة وكبيرة من الامور الدينية  والللاهوتية علماً انه ينقصه كل الامكانيات والمعلومات في المجال الديني والرسالة الالهية.
اذا عكسنا الامور وقلنا ان رجل الدين اذا اخذ دور المهندس المعماري او دور مهندس الطائرات او غير ذلك من المجالات العلمية التي ليست من  اختصاصه، اليس هذا ضرب من الخيال وخروج عن كل الضوابط الاجتماعية والمهنية وتؤدي الى هدم عملية التطور الاجتماعي والمدني وبقائه بدائياُ مقارنة بالمجتمعات الاخرى التي سارت على النهج العلمي والمعرفة في عملية تطور هذا المجتمع وتقدمه المدني بين مجتمعات عالمنا.
لقد كثرت في الاونة الاخيرة هنا وهناك في كلا من الكنيستين البابلية الكلدانية  والشرقية الاشورية تصريحات وبيانات ليست لها علاقة مباشرة او غير مباشرة بالامور الدينية والواجبات الدينية التي عليهم عدائها تجاه الناس وتجاه ربهم. ان تصريحات المسؤولين في هذه الكنائس هي تصريحات غير مسؤولة ولا تصب في مجال عملهم وبعيدة كل البعد عن الرساله التي يحملونها.
لقد ذكر ربنا السيد المسيح مراراً وتكراراً  في كل مناسبة  لتلاميذه والجماهير المؤمنة  فقوله لهم لا يقدر احد ان يخدم سيدين. لانه اما ان يبغض احدهم ويحب الاخر او يلازم الواحد ويحتقر الاخر. لا تقدرون ان تخدموا الله والمال (الاصحاح السادس، فقرة 24 ).
ان واجب رجال الدين خدمة الرسالة التي اوكلوا بها من قبل سيدنا المسيح, والتبشير بها ونشرها بين الناس فليس واجبهم التدخل في الامور السياسية والدونيوية فهم ليسوا اهل بها ولا هي من واجبتاتهم الدينية لان التدخل في هذه الامور تسقط عنهم رسالة المسيح النبيلة ويدخلون انفسهم في امور ومتاهات تبعدهم عن جوهر ومصداقية عملهم بين جماهير شعبنا المؤمنة.
ان جماهير شعبنا من الكلدان السريان الاشوريين تكن كل الاحترام والتقدير لكل رجال الدين مهما كانت الطائفة التي ينتمون اليها اذا كانوا حقاً هؤلاء يؤدون واجباتهم الدينية تجاه ربهم اما الخروج عن ما اوكل به من قبل ربنا السيد المسيح فانه سوف ينزلقون في امور ومتاهات هم بغنى عنها وتقودهم الى صراعات ليست لها اية علاقة من بعيد او قرريب بالامور الدينية وادارة الطائفة ومؤمنيها.  

76
مقترحات حول المناهج التعليمية في العراق
بولص  دنخا ـ السويد
1. ان لا تتبنى المناهج التعليمية اية افكار او توجهات سياسية او دينية  من قريب او بعيد بل ان تتمسك بالمنهاج العلمي وخصائص الموضوع او المادة الدراسية.
2. تدريس المعلومات الدينية عن كل الاديا ن الرئيسية في العالم بحيث يكتسب الطالب معلومات كافية عن هذه الاديان وبصورة محايدة ودون تفضيل دين على اخر. يمكن الاستعانة في هذا المجال تجارب الدول الاوربية التي قطعت شوطا بعيدا وحلت كثير من مشاكل التعليم في مجال المعلومات الدينية. هذا يعني الغاء درس الدين واستبداله بدرس المعلومات الدينية لكل الطلاب.
3. ادخال طريقة البحث العلمي في عملية التعليم ابتداء من مرحلة الروضة الى المراحل العليى في الجامعات.
4. التاكيد على استقلالية الطالب وغرز المفاهيم الديمقراطية في عملية التعلم  وارشاده على استعمال طريقة البحث العلمي وحل المشكلة في كل المواضيع الدرارسية وفي كل المراحل.
5. ان تكون تدريس ماة الاجتماعيات مركزة على المجتمع العراقي وتكويناته الاجتماعية والعائلة العراقية الواحدة والتركيز على الامة العراقية ذات الامتداد التاريخي المرتبط بهذه الارض والابتعاد عن التوجهات القومية لاية قومية وذلك من اجل وحدة الشعب العراقي وعدم اعطاء المجال لبروز مظاهر قومية عنصرية في المستقبل.
6. ان تكون مناهج تدريس التاريخ والجفرافية على اسس علمية بحيث تتناول تدريس التاريخ وجغرافية العراق القديم والحديث، تاريخ وجغرافية منطقتنا، تاريخ وجغرافية اسيا، تاريخ وجغرافية اوربا، تاريخ وجفرافية امريكا الشمالية والجنوبية، تاريخ وجغرافية افريقيا ... الخ. ان يبتعد المنهاج عن تفضيل حروب دينية على اخرى بل ان تتناول كل الحروب سواءُ كانت دينية او غيرها باسلوب حيادي وعلمي.
7. ان تتناول كتب ومناهج الاحياء (بيولجي) كل نواحي الحياة وبصورة خاصة ادخال مادة تدريس تركيب الرجل والمراءة وعملية التكاثر والجنس من المراحل الاولى للدراسة الى مراحل الدراسات الجامعية وبحيث يلائم تفكير ونضوج طالب المرحلة.
8. تثبيت درس لغلة الام في المناهج التعليمية وذلك ليكون بامكان تعلم لغة الام للطلبة اللذين يدرسون في مدارس التي ليست مناهجها بلغة الام لهم مثلا طلبة اكراد في مدارس عربية او بالعكس، طلبة  اشوريون في مدارس عربية او كردية او بالعكس.
9. ان تكون كل الصفوف مختلطة من مراحلها الاولى حتى مراحلها العليى وذلك لتتوازى عملية التعليم والتربية في مفاهيمها للحقوق المتساوية بين الرجل والمرأة في عملية التعلم والتعليم في العراق الجديد.

77
أدب / ذبح الفرح في اعياد ميلادي
« في: 00:31 02/06/2009  »
هذه القصيدة مترجمة عن اللغة الاشورية وقد القيت في المهرجان الثقافي الذي اقامه الاتحاد الاشوري في السويد بمناسبة ذكرة السيف الاليمة من عام 1915


نيسان فرح ميلاد اشوري
من اين جاء هذا الجراد المتوحش
ليحجب عني فرحي
 ليبعد عني سعادتي
ليحجب عني شمس حريتي.

في كل بقعة من ارضي  تنهش السيوف جسدي
تحرق كل يابس واخضر
تنشر فرق الارهاب والموت
لذبح فرح اعياد ميلادي وشمس حريتي.

نيسان، رمز الخلق وكمال الوجود
وحضارة الكون ورقي الانسانية
في اعيادك توقف الزمن
سقطت الشمس
سقط القمر
تقهقر الخير
وانتصر الشر.

مات الخير في كل بقعة من ارضي
وحتى الذين كنت اقاسمهم بالرغيف بالامس
صاروا ذئابا متوحشة
لينهشوا اجساد اطفالنا
ليحرقوا حقول قوتنا
ويتركوننا عراة تحت رحمة الليالي القارصة
والنهار الحارقة
لا بيت يأوينا
لا كهف يحمينا.

هنا في قريتي الصغيرة
وهناك في كل بقعة من ارض الربيع
يطلق الوالي كلابه المتوحشة
وجحوشه المتعطشة للدماء
لينهشوا جسد ي في اعياد ميلادي
الشيخ والمريض يرمى في النهر
والرضيع يخطف من حضن امه
الحاملات تشق بطونهم ببنادق البربرية
الفتياة يوخذن غنيمة للاشرار
والفتيان يطلق عليهم الرصاص
لم يبق حيا من ابناء قريتي
الا من احتمى تحت اشلاء الاموات.

ماذا اقول لكل هذه الاديرة
ماذا اقول لشهداء رهباننا
والمؤمنين من الرعية
ماذا اقول لعظام امي وابي
في حكاري وطورعبدين
 وقرانا المختفية
ماذا اقول لارضي المحروقة
واكيتو يشرب من ماء الحزن
وانا في سوق الغاصبين
في ثرثرة ابدية.

ماذا اقول لكم يا ابناء امتي
كيف اسرد لكم كارثتي
حياتي كلها اغنية الموت
انا  عشقت الحزن
انا عشقت السقوط
انا عشقت الهزيمة
حتى سئمت مني الانسانية.

ايها الهاربون من الموت
ايها الباحثون عن خيمة الامان
لا تهربوا وتتركوني وحدي
وفي الغربة تغنون لارضيܙ
في الغربة تنادون لبناء قريتي
في الغربة تغنون للعودة
وانا اموت بطيأً في شوارع قريتي
والربيع يموت بطيأ في كل زاوية من وطني.

اربع وتسعون عاما مر على قتل شعبي
اربع وتسعون عاما مر على ترك وطني
اربع وتسعون عاما مر على سلب ارضي
اربع وتسعون عاما مر ولم اطالب بباء بيتيܕ
اربع وتسعون عاما مر وانا اعيش في الحزن.

لتكن ذكرى السيف قوة مطلبي لارضي
لتكن ذكرى السيف قوة لوحدتي
لتكن ذكرى السيف قوة لبناء قريتي
لتكن ذكرى السيف قوة ارجاع حقي
ارجاع انسانيتي
وعودتي لارضي.

78

ܐܗܐ ܝܘܡܐ ܝܠܗ ܚܕ ܝܘܡܐ ܕܐܝܩܪܐ ܘܪܘܡܪܡܐ ܕܐܘܡܬܢ ܓܘ ܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ ܡܛܠ ܕܐܗܐ ܝܘܡܐ ܣܘܟܠܗ ܝܠܗ ܒܪܝܬܐ ܘܗܘܝܬܐ ܚܕܬܐ ܘܡܐܙܠܬܐ ܕܚܝܘܬܐ ܕܒܪܢܫܘܬܐ ܥܠ ܕܐܗܐ ܐܪܥܐ. ܒܫܪܝܬܐ ܕܐܗܐ ܝܪܚܐ ܚܕ ܒܢܝܣܢ ܡ̣ܢ ܟܠ ܫܢ݇ܬܐ ܟܝܢܐ ܟܐ ܣܩܠ ܠܓܢܗ ܒܗܒܒܼ̈ܐ ܓܘܢ̈ܐ ܓܘܢ̈ܐ ܕܟܐ ܩܪܚ ܠܗܘܢ ܒܘܒܠ̈ܐ ܕܢܝܣܢ. ܒܐܗܐ ܝܪܚܐ ܟܠܗ ܟܝܢܐ ܟܐ ܗܘܐ ܓܘ ܚܕܘܬܐ ܘܫܚܠܦܬܐ ܚܕܬܐ. ܐ݇ܢܫ̈ܐ ܕܡܬܘܬ̈ܐ ܘܡܕܝܢܬ̈ܐ ܟܐ ܦܠܛܝ ܓܘ ܟܝܢܐ ܘܫܘܬܦܝ ܥܡ ܚܕܘܬܐ ܘܦܨܝܚܘܬܐ ܕܫܘܦܪܐ ܕܒܝܬܢܝܣܢ̈ܐ. ܠܐܟܼܐ ܒܕ ܚܙܚ ܫܒܼܪ̈ܐ ܒܥܪܩܐ ܘܒܪܚܛܐ ܘܛܐܘܠܐ ܥܡ ܚܕܕܐ ܓܘ ܚܕܘܬܐ ܘܬܡܐ ܒܕ ܚܙܚ ܥܠܝܡ̈ܐ ܘܥܠܝܡܬ̈ܐ ܟܠܝ̈ܐ ܪܐܙܐ ܪܐܙܐ ܒܪܩܕܐ ܘܒܙܡܪܐ ܥܠ ܩܝܢܬ̈ܐ ܕܟܝܢܐ ܫܦܝܪܐ.
ܓܘ ܨܡܚܬܐ ܕܫܡܫܐ ܕܚܕ ܒܢܝܣܢ ܟܠ ܒܝܬܐ ܟܐ ܬܠܐ ܗܘܐ ܚܕ ܒܩܐ ܕܓܠܐ ܘܗܒܒܼ̈ܐ ܥܠ ܬܪܥܐ ܕܒܝܬܐ ܘܦܝܫܐ ܝܗܘܘ ܩܪ̈ܝܐ ܒܣܟ̈ܐ ܕܢܝܣܢ، ܘܐܗܐ ܝܗܘܐ ܚܕ ܪܡܙܐ ܘܪܗܛܐ ܕܚܝܘܬܐ ܚܕܬܐ ܡܛܠ ܓܘ ܕܐܗܐ ܝܘܡܐ ܒܪܢܫܐ ܥܒܼܪܐ ܝܠܗ ܓܘ ܚܕ ܚܘܕܪܐ ܚܕܬܐ ܕܫܪܘܝܐ ܝܠܗ ܒܩܝܢܘܬܐ ܘܦܩܚܬܐ ܕܒܒܠ̈ܐ ܘܗܒܒܼ̈ܐ ܕܟܠ ܛܥܘܢܬܐ ܓܘ ܕܐܗܐ ܟܝܢܐ.
ܬܫܥܝܬܐ ܕܐܘܡܬܢ ܡܚܙܘܝܐ ܝܠܗ̇ ܕܥܕܥܐܕܐ ܕܪܫܐ ܕܫܢ݇ܬܐ ܚܕܬܐ ܚܕ ܒܢܝܣܢ ܝܗܘܐ ܚܕ ܡ̣ܢ ܓܕܫ̈ܐ ܒܘܫ ܐܠܨܝ̈ܐ ܘܡܫܡܗ̈ܐ ܓܘ ܒܢ̈ܝ ܐܘܡܬܢ ܐܬܘܪܝܬܐ ܒܙܒܼܢܐ ܕܓܢ݇ܒܪܘܬܗ̇. ܐܗܐ ܥܕܥܐܕܐ ܝܗܘܐ ܗ̇ܘ ܥܕܥܐܕܐ ܒܘܫ ܓܘܪܐ ܘܪܒܐ ܡ̣ܢ ܟܠܝܗܝ ܥܐܕܘܬ̈ܐ ܘܫܗܪ̈ܐ ܓܘ ܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ. ܟܐ ܕܥܪܐ ܬܫܥܝܬܐ ܕܪܫܐ ܕܫܢ݇ܬܐ ܚܕܬܐ ܚܕ ܒܢܝܣܢ ܠܬܪ̈ܝܢ ܫܘܥܝܬ̈ܐ ܘܚܕ ܡ̣ܢ ܕܐܢ̈ܐ ܫܘܥܝܬ̈ܐ ܡܕܟܼܘܪܐ ܝܠܗ̇ ܕܒܫܘܪܝܐ ܠܝܬ ܗܘܐ ܫܒܼܘܩ ܡ̣ܢ ܐܒܘ ܐܠܗܐ ܕܚܝܘܬܐ ܚܠܝܬܐ ܘܬܝܡܬ ܐܠܗܬܐ ܕܡܝܐ ܡܠܚܢ̈ܐ ܘܠܝܬ ܗܘܐ ܠܐ ܐܪܥܐ ܘܠܐ ܫܡܝܐ ܘܠܐ ܚܕ ܒܪܝܐ ܐܚܪܢܐ. ܡ̣ܢ ܙܘܘܓܼܐ ܕܐܢ̈ܐ ܬܪ̈ܝܢ ܐܠܗ̈ܐ ܐܒܘ ܘܬܝܡܬ ܗܘܐܠܗܘܢ ܝܘܒܠ̈ܐ ܡ̣ܢ ܐܠܗ̈ܐ. ܝܘܒܠܐ ܩܕܡܝܐ ܝܗܘܐ ܠܚܡܘ ܘܠܚܡܐ، ܝܘܒܠܐ ܬܪܝܢܐ ܝܗܘܐ ܡܡܘ ܘܐܢܫܪ ܟܝܫܪ.
ܝܘܒܠܐ ܬܠܝܬܝܐ ܗܘܐܠܗܘܢ ܐܢܘ ܘܐܢܠܝܠ ܘܐܝܐ. ܐܠܗܬܐ ܬܝܡܬ ܘܒܥܠܘ ܐܒܘ ܟܪܒܠܗܘܢ ܡ̣ܢ ܐܠܗ̈ܐ ܘܦܣܩܠܗܘܢ ܕܦܪܩܝ ܡ̣ܢ ܕܐܢ̈ܐ ܐܠܗ̈ܐ ܩܐ ܕܐܗܐ ܥܠܬܐ ܡܘܒܪܐܠܗ̇ ܐܠܗܬܐ ܬܝܡܬ ܚܕܥܣܪ ܣܛܢ̈ܐ ܩܐ ܕܦܠܫܝ ܥܡ ܕܐܢ̈ܐ ܐܠܗ̈ܐ. ܐܠܗܬܐ ܐܝܐ ܡܗܘܘܝܐ ܝܠܗ̇ ܠܐܠܗܐ ܐܫܘܪ ܕܐܝܬ ܗܘܐ ܠܗ ܕܝܠܝܬ̈ܐ ܕܓܢ݇ܒܪܘܬܐ ܘܚܝܠܐ ܘܦܩܘܕܘܬܐ. ܐܝܡܢ ܫܡܥܠܗܘܢ ܐܢ̈ܐ ܐܠܗ̈ܐ ܕܐܠܗܬܐ ܬܝܡܬ ܡܛܝܒܼܬܐ ܝܠܗ̇ ܚܕ ܓܝܣܐ ܡ̣ܢ ܕܐܢ̈ܐ ܣܛܢ̈ܐ ܒܪܫܢܘܬܐ ܕܟܢܟܘ. ܩܛܪܗܘܢ ܟܠܝܗܝ ܐܠܗ̈ܐ ܚܕܐ ܟܦܫܬܐ ܘܦܣܩܠܗܘܢ ܕܐܫܘܪ ܗܘܐ ܡܗܕܝܢܐ ܘܦܩܘܕܐ ܥܠܝܗܝ ܠܦܠܫܐ ܥܡ ܐܠܗܬܐ ܬܝܡܬ. ܒܦܩܘܕܘܬܐ ܕܐܠܗܐ ܐܫܘܪ ܨܦܚܠܗܘܢ ܥܠ ܓܝܣܐ ܕܬܝܡܬ ܘܕܒܼܩܠܗ ܐܠܗܐ ܐܫܘܪ ܠܦܩܘܕܐ ܕܣܛܢ̈ܐ ܟܢܟܘ ܘܩܡ ܕܪܐܠܗ ܓܘ ܒܝܬܐܣܝܪ̈ܐ ܘܕܒܼܩܠܗ ܠܬܝܡܬ ܘܦܠܓܼܠܗ ܐܠܗ̇ ܠܬܪ̈ܝܢ ܡܢܬ̈ܐ ܕܥܒܼܕܠܗ ܡܢܝܗܝ ܫܡܝܐ ܘܐܪܥܐ. ܒܬܪ ܕܐܢ̈ܐ ܓܕܫܐ ܘܒܪܝܬܐ ܕܐܪܥܐ ܘܫܡܝܐ ܩܛܠܗ ܐܠܗܐ ܐܫܘܪ ܠܟܢܟܘ ܘܡܘܦܠܚܠܗ ܕܡܗ ܩܐ ܡܒܪܝܬܐ ܕܒܪܢܫܐ ܩܐ ܕܗܘܝ ܡܫܡܫܢ̈ܐ ܠܐܠܗ̈ܐ ܓܘ ܥܕܢܐ ܕܡܢܝܚܬܐ.
ܐܗܐ ܫܘܥܝܬܐ ܡܚܙܘܝܐ ܝܠܗ̇ ܩܬܢ ܕܐܠܗܐ ܐܫܘܪ ܝܠܗ ܒܪܝܢܐ ܕܫܡܝܐ ܘܐܪܥܐ ܘܟܠ ܩܝܢܘܬܐ ܘܚܝܘܬܐ ܪܚܫܢܬܐ ܕܝܠܗ̇ ܥܠ ܒܪܙܐ ܐܘ ܓܘ ܡܝܐ. ܡܛܠ ܕܠܐ ܒܪܝܬܐ ܕܩܝܢܘܬܐ ܘܚܝܘܬܐ ܥܠ ܕܐܗܐ ܐܪܥܐ ܠܐ ܝܠܗ̇ ܡܬܗܘܝܢܬܐ ܘܠܐ ܡܬܡܨܝܢܬܐ ܕܡܨܐ ܒܪܢܫܐ ܚܝܐ ܘܦܪܐ. ܫܘܥܝܬܐ ܡܚܙܘܝܐ ܝܠܗ̇ ܩܬܢ ܕܐܠܗܐ ܐܫܘܪ ܝܠܗ ܗ̇ܘ ܫܡܐ ܕܚܕܝܘܬܐ ܐܠܗܝܬܐ ܘܫܘܪܝܐ ܕܒܪܝܬܐ ܘܟܝܢܐ ܠܚܘܡܬܐ ܘܓܡܝܪܬܐ ܩܐ ܚܝܘܬܐ ܘܡܐܙܠܬܗ̇ ܓܘ ܡܬܛܘܪܢܘܬܐ ܘܐܡܝܢܘܬܐ ܕܫܡܐ ܐܠܗܝܐ ܘܡܬܼܘܡܝܘܬܗ ܓܘ ܕܐܗܐ ܒܪܝܬܐ.
ܒܫܘܠܡܐ ܡܩܪܘܒܼܐ ܝܘܚ ܗܘܢܝ̈ܐ ܛܒܼ̈ܐ ܩܐ ܟܠܝܗܝ ܒܢ̈ܝ ܐܘܡܬܢ ܒܟܠܗ̇ ܬܒܼܝܠ ܘܐܝܬܠܢ ܣܒܼܪܐ ܕܗܘܐ ܓܘ ܐܬܪܢ ܫܝܢܐ ܘܫܠܡܐ ܘܚܐܪܘܬܐ ܘܙܟܼܘܬܐ ܕܝܡܘܩܪܛܝܬܐ ܘܫܪܪܬܐ ܕܙܕܩ̈ܢ ܐܘܡܬܢܝ̈ܐ ܘܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ ܥܠ ܐܪ̈ܥܬܢ ܬܫܥܝܬܢܝ̈ܐ ܓܘ ܒܝܬܼܢܗܪ̈ܝܢ.

79
نتاجات بالسريانية / ܫܠܡܐ ܠܝܡܐ
« في: 11:19 20/03/2009  »
ܫܠܵܡܵܐ ܥܲܠܵܟ݂ܝ ܝܸܡܵܐ ܕܣܲܗܕܹ̈ܐ
ܚܸܩܪܵܐ ܕܐܘܼܡܬܵܐ
ܚܸܩܪܵܐ ܕܢܝܼܢܘܹܐ
ܚܸܩܪܵܐ ܕܩܲܘܡܵܐ ܡܸܠܝܵܐ ܡܕܸܡܵܐ.

ܟܠ ܚܲܕ݇ ܥܠܲܝܡܵܐ ܒܗܵܘܹܐ ܩܵܬܵܟ݂ܝ
ܒܪܘܿܢܵܐ ܠܒ݂ܝܼܒ݂ܵܐ ܒܚܲܩܠܵܐ ܘܟܲܪܡܵܐ
ܘܕܒ݂ܝܼܚܹ̈ܐ ܕܢܲܦ̮ܫܵܐ ܠܝܘܿܡ ܦܘܼܪܩܵܢܵܐ
ܕܒ݂ܝܼܚܹ̈ܐ ܕܢܲܦ̮ܫܵܐ ܠܝܲܘܡܵܐ ܕܙܵܪܩܵܐ
ܫܸܡܫܲܢ ܒܪܵܘܡܵܐ
ܕܒ݂ܝܼܚܹ̈ܐ ܕܢܲܒ݂ܫܵܐ ܠܝܘܿܡ ܢܘܼܚܵܡܵܐ
ܕܐܵܬܘܿܪ ܩܵܝܡܵܐ.

ܗܵܐ ܒܪܵܩܵܠܵܐ ܕܥܠܲܝܡܹ̈ܐ ܕܣܲܗܕܹ̈ܐ
ܒܸܩܪܵܝܵܐ ܝܠܹܗ ܠܐܵܢܝ݇ ܝܸܡܵܬ݂ܵܐ
ܩܵܐ ܕܠܵܐ ܡܲܕܪܝܼ ܕܲܡܥܹ̈ܐ ܕܚܸܫܵܐ
ܡܸܛܠ ܕܐܲܚܢܲܢ ܢܵܛܘܿܪܹܐ ܝܘܲܚ
ܠܗ̇ܘ ܐܵܓ݂ܘܿܢܵܐ ܕܣܗܸܕܠܗܘܿܢ ܩܵܬܹܗ
ܘܐܵܢܝܼ ܝܼܠܵܝܗܝ ܣܲܗܕܹ̈ܐ ܕܐܘܼܡܬܲܢ
ܒܠܸܒܵܘܵܬ݂ܲܢ ܐܲܡܝܼܢ ܡܬ݂ܘܼܡܝܹ̈ܐ.

80

ܝܵܐ ܒܵܪܘܼܝܵܐ ܕܒܪܹܐ ܠܘܼܟܼ ܥܲܠܝܼ
ܪܘܼܚܵܐ ܕܪܹܐ ܠܘܼܟܼ ܒܐܵܗܵܐ ܓܵܢܝܼ
ܒܲܕܡܘܼܬ ܨܠܸܡܬܘܼܟܼ ܩܲܡ ܒܵܪܸܬ ܠܝܼ
ܒܡܝܼܵܐ ܕܕܸܩܠܵܬ ܡܘܼܥܡܸܕܸܬ ܠܝܼ
ܒܐܲܪܥܵܐ ܕܐܵܬܘܿܪ ܩܲܡ ܡܲܫܪܸܬ ܠܝܼ
ܐܵܬܘܿܪ ܣܸܡܠܘܼܟܼ ܫܸܡܵܐ ܩܵܬـܝܼ.

ܒܫܸܡܵܐ ܕܐܵܫܘܿܪ ܕܐܲܠܵܗܘܼܬܵܐ
ܒܫܸܡܵܐ ܕܣܲܢܚܹܪܹܝܒܼ ܘܚܸܟܼܡܬܹܗ
ܘܗ̇ܘ ܨܠܵܠܵܐ ܕܡܲܪܟܒ݂ܵܐ ܕܫܲܡܝܼܪܵܡ
ܙܲܝܢܵܐ ܕܐܵܬܘܿܪ ܒܗܵܘܸܢ ܐܵܢܵܐ.

ܐܵܬܘܿܪ ܐܵܬܘܿܪ ܦܫܘܼܛ ܠܝܼ ܐܝܼܕܵܟ݂ܝ
ܕܪܵܚܫܸܢ ܒܪܹܫܵܐ ܕܣܲܝܦܵܐ ܠܗܲܝܟܠܵܟ݂ܝ
ܕܡܲܫܬܸܢ ܠܪܘܼܚܵܟ݂ܝ ܚܲܡܪܵܐ ܕܚܲܝܹܐ
ܘܡܵܝܨܝܼ ܒܢܘܿܢܵܟ݂ܝ ܚܲܠܒ݂ܵܐ ܕܩܝܵܡܬܵܐ
ܕܙܵܟ݂ܹܐ ܐܵܫܘܿܪ ܘܡܵܛܹܐ ܠܢܝܼܫܹܗ
ܟܸܢܫܲܢ ܚܵܕܹܐ ܓܵܘ ܡܲܫܪܝܼܬܹܗ.

ܐܵܬܘܿܪܵܝܵܐ ܫܡܵܐ ܕܚܹܐܪܘܼܬܵܐ
ܐܲܡܝܼܢ ܥܒ݂ܵܕܹܗ ܗܵܘܝܼ ܫܠܵܡܵܐ
ܚܲܝܹܗ ܦܠܝܼܚܵܐ ܒܫܲܪܝܼܪܘܼܬܵܐ
ܐܸܕܝܘܿܡ ܥܲܒ݂ܕܵܐ ܠܒܢܲܝ̈ ܛܲܢܦܘܼܬܵܐ
ܩܒܵـܠܵܐ ܛܠܘܿܡܝܹ̈ܐ ܕܥܲܒ݂ܕܹ̈ܐ ܒܝܼܫܹ̈ܐ
ܒܙܲܒܼܢܹ̈ܐ ܘܕܵܪܹ̈ܐ ܠܪܘܼܚܹܗ ܕܝܼܫܹܐ.

ܐܵܫܘܿܪ ܐܵܫܘܿܪ ܩܵܐ ܡܘܿܕ ܕܡܝܼܟܼܵܐ
ܓܲܪܓܸܡ ܒܪܩܝܼܥܘܼܟܼ ܝܵܐ ܢܲܨܝܼܚܵܐ
ܚܲܪܸܪ ܒܢܘܿܢܘܼܟܼ ܡܒܹܝܬܐܵܣܝܼܪܹ̈ܐ
ܦܵܪܸܩ ܐܘܼܡܬܘܼܟܼ ܡ̣ܢ ܥܲܘܩܵܢܹ̈ܐ
ܕܪܵܝܡܝܼ ܒܗܲܝܟܠ̈ܘܼܟܼ ܩܵـܠܹ̈ܐ ܪ̈ܵܡܹܐ
ܣܵܛܹܐ ܢܸܫܪܘܼܟܼ ܘܦܲܪܦܸܣ ܠܥܢܵـܢܹ̈ܐ
ܘܦܵܪܩܝܼ ܐܲܪܥܘܼܟܼ ܡ̣ܢ ܫܘܼܥܡܵܪܹ̈ܐ.

ܝܵܐ ܐܲܠܵܗـܝܼ ܘܪܘܼܚܝܼ ܐܵܫܘܿܪ
ܒܗܲܝܟܠܘܼܟܼ ܝܸܡܝܵܐ ܕܐܵܬܘܿܪ ܝܸܡܵܐ
ܕܐܲܚܢܲܢ ܥܠܲܝܡܹ̈ܐ ܐܵܬܘܿܪ̈ܵܝܹܐ
ܕܒ݂ܝܼܚܵܝ ܢܲܦ̮ܫܹ̈ܐ ܠܝܲܘܡܵܐ ܕܩܝܵܡܬܵܐ
ܓܲܝܣܵܐ ܕܐܘܼܡܬܵܐ ܩܵܐ ܚܘܼܪܵܪܵܐ
ܕܦܵܪܩܲܚ ܡܐܵܬܘܿܪ ܟܠ ܫܘܼܥܡܵܪܵܐ
ܐܵܬܵܐ ܕܐܵܬܘܿܪ ܩܵܐ ܕܪܲܦܪܸܦܵܐ
ܒܪܩܝܼܥܵܐ ܕܢܝܼܢܘܹܐ ܐܵܪܸܫܟܵܝܬܵܐ.

ܗܵܐ ܥܠܲܝܡܘܼܬܵܐ ܟܲܕ ܡܲܙܡܘܿܪܹܐ
ܠܫܘܼܒ݂ܚܵܐ ܕܐܵܬܘܿܪ ܟܲܕ ܫܲܒܘܼܚܹܐ
ܘܦܸܩܚܹ̈ܐ ܕܢܝܼܣܵܢ ܟܲܕ ܫܲܦܪܘܼܢܹܐ
ܥܲܠ ܒܹܝܬܢܝܵܚܹܐ ܕܐܵܢܝ݇ ܢܲܨܝܼܚܹ̈ܐ
ܘܥܲܠ ܒܹܝܬܩܲܒ݂ܪܹ̈ܐ ܕܫܲܒ݂ܪ̈ܲܢ ܙܥܘܿܪܹ̈ܐ
ܒܩܲܦܠܵܐ ܕܝܸܡܵܝܗܝ ܗܵܠܵܐ ܕܡܝܼـܟ݂ܹܐ

81
ܐܕܝܘܡ ܐܬܪܢ ܒܫܓܼܘܫܝܐ ܓܘܪܐ
ܢܟܼܝܠ̈ܐ ܕܐܘܡܬܢ ܒܠܝܓܐ ܒܓܢܝܗܝ
ܡ̣ܢ ܒܥܠܕܒܼܒܐ ܫܩܠ ܝܘܬܪ̈ܢܐ
ܓܘ ܡܘܪܝܐ ܟܠܝ̈ܐ ܪܐܙܐ
ܒܢܝܫܐ ܕܗܘܝ ܐܢܝ݇ ܩܕܡܝ̈ܐ
ܕܡܣܦܝ ܐܘܡܬܢ ܩܐ ܢܘܟܼܪ̈ܝܐ.

82
 
ܚܒ݂ܪܐ ܙܐܦܢܐ
ܐܝܼܬ ܗܘܵܐ ܠܝܼ ܚܲܒ݂ܪܵܐ ܪܵܒܵܐ ܗܲܘܢܵـܢܵܐ
ܒܡܲܠܚܲܡܬܵܐ ܕܚܲܒܪܹ̈ܐ ܩܵܐ ܕܐܵܗܵܐ ܓܵܢܵܐ
ܪܵܫܸܡ ܗܘܵܐ ܨܘܼܪܬܵܐ ܪܵܒܵܐ ܛܝܼܡܵܢܬܵܐ
ܚܸܙܘܵܗ̇ ܓܲܪܫܵܢܵܐ
ܡܸܠܝܹ̈ܐ ܡܚܒ݂ܝܼܫܵܬ݂ܵܐ ܪܵܒܵܐ ܨܵܘܵܢܹ̈ܐ
ܚܸܫܵܐ ܘܟܘܿܦܘܼܬܵܐ
ܘܚܦܵܪܬܵܐ ܕܚܲܕ݇ ܓܘܼܒܵܐ ܒܐܘܼܪܚܵܐ ܕܚܲܒ݂ܪܘܼܬܵܐ.

ܠܲܝܬ ܗܘܵܐ ܚܲܕ݇ ܝܲܘܡܵܐ ܕܠܵܐ ܐ݇ܡܸܪܹܗ ܩܵܬـܝܼ
ܐܲܢ݇ܬ ܝܼܘܸܬ ܚܲܝܝܼ ܘܒܲܗܪܵܐ ܕܐܵܢܝ݇ ܥܲܝܢܝܼ
ܕܐܲܢ݇ܬ ܝ݇ܘܸܬ ܫܲܘܬܵܦܵܐ ܒܕܐܵܗܵܐ ܐܝܼܬܘܼܬܝܼ
ܬܵܐ ܩܲܪܒܸܢ ܟܸܣܠܝܼ ܡܠܝܼܠܵܗ̇ ܥܝܼܩܘܼܬܝܼ
ܡܠܝܼܠܵܗ̇ ܣܢܝܼܩܘܼܬܝܼ
ܡܠܝܼܠܵܗ ܚܹܐܪܘܼܬܝܼ.

ܚܲܒ݂ܪܵܐ ܙܹܐܦܵܢܵܐ ܚܲܒ݂ܪܵܐ ܕܙܥܘܿܪܘܼܬܝܼ
ܟܘܿܠܵܝܗܝ ܚܲܒܪ̈ܵܢܹ̈ܗ ܝܼܗܘܵܘ ܡ̣ܢ ܕܲܗܒ݂ܵܐ
ܙܵܩܸܪ ܗܘܵܐ ܩܵܬـܝܼ ܠܒ݂ܝܼܫܬܵܐ ܡ̣ܢ ܒܲܗܪܵܐ
ܘܙܵܪܸܥ ܗܘܵܐ ܒܐܘܼܪܚܝܼ ܟܲܘܟ݂ܒܹ̈ܐ ܠܲܘܓ̰ܵܢܹ̈ܐ
ܘܒܹܝܬ ܦܲܠܓܵܝܗܝ ܣܲܗܪܵܐ
ܡܲܠܗܹܐ ܗܘܵܐ ܦܘܼܢܕܹܐ ܩܵܕ݇ܡ ܐܲܩܠܹ̈ܐ ܕܝܸܡܝܼ
ܐܲܡܝܼܢ ܒܹܐܡܵܪܵܐ ܒܚܵܡܸܢ ܠܐܝܼܬܘܼܬܵܟ݂ܝ
ܘܟܘܿܠܵܝܗܝ ܐܵܢܝ݇ ܒܢܘܿܢܵܟ݂ܝ ܒܕܲܥܬܝܼܕ ܒܸܫܪܵܪܵܐ.

ܫܸܢܹ̈ܐ ܒܸܥܒܼܵܪܵܐ
ܙܲܒ݂ܢܵܐ ܦܲܪܬܘܼܠܹܐ
ܟܸܬܘܹܐ ܒܸܒܪܵܙܵܐ ܡ̣ܢ ܐܘܼܪܚܵܐ ܕܚܲܒ݂ܪܝܼ
ܒܸܗܘܵܝܵܐ ܩܝܼܢܬܵܐ
ܒܪܵܝܵܐ ܗܲܒܵܒܹ̈ܐ
ܡܛܵܝܵܐ ܠܪܲܘܚܵܢܵܐ
ܦܪܵܩܵܐ ܡܥܲܘܩܵܢܵܐ
ܡܛܵܝܵܐ ܠܪܘܼܡܪܵܡܵܐ
ܕܩܵܐܸܡ ܠܲܘܓ̰ܵܢܵܐ
ܕܩܵܐܸܡ ܦܘܼܪܩܵܢܵܐ.

ܙܲܒ݂ܢܵܐ ܒܸܥܒܼܵܪܵܐ
ܚܫܵܒ݂ܬـܝܼ ܚܲܠܡܘܼܢܹܐ
ܐܲܡܝܼܢ ܫܲܪܘܼܪܹܐ ܠܥܒܼܵܕܹܐ ܨܵܘܵܢܹܐ
ܕܦܠܵܛܵܐ ܝܗ݇ܘܵܐ ܡܚܲܒ݂ܪܝܼ ܒܐܵܗ ܙܲܒ݂ܢܵܐ ܘܕܵܪܵܐ.

ܐܵܗܵܐ ܨܲܠܡܲܢܬـܝܼ ܗܘܹܐ ܠܵܗ̇ ܚܲܕ݇ ܫܪܵܪܵܐ
ܗܘܹܐ ܠܵܗ̇ ܬܪܘܿܨܬܵܐ ܒܐܘܼܪܚܵܐ ܕܚܲܒ݂ܪܘܼܬܵܐ
ܟܲܕ ܐܵܢܵܐ ܚܲܒ݂ܪܵܐ ܐܲܡܝܼܢ ܒܸܥܒ݂ܵܕܵܝܼ
ܚܲܒܪܹ̈ܐ ܡܲܪܝܼܪܹ̈ܐ ܪܲܚܡܝܼ ܫܲܕܘܼܪܝܼ
ܒܐܘܼܪܚܝܼ ܒܸܕܪܵܝܵܐ ܩܘܼܠܝܵـܬ݂ܵܐ ܘܟܡܹܐܢܹ̈ܐ
ܐܲܡܝܼܢ ܫܲܕܘܼܪܝܼ ܚܲܒܪܹ̈ܐ ܚܸܫܵܢܹ̈ܐ
ܚܲܒܪܹ̈ܐ ܕܟܘܿܦܘܼܬܵܐ
ܚܲܒܪܹ̈ܐ ܨܵܘܵܢܹ̈ܐ ܒܐܘܼܪܚܵܐ ܕܚܲܒ݂ܪܘܼܬܵܐ
ܘܨܠܵܒ݂ܝܼ ܒܬܲܪܩܲܠܬܵܐ
ܕܨܵܠܸܢ ܠܐܵܢܝ݇ ܥܘܼܡܩܹ̈ܐ ܕܡܸܠܝܹܐ ܝܠܵܝܗܝ ܚܪ̈ܵܒܹܐ
ܕܪܵܝܝܼ ܒܗܲܘܝܵــܬ݂ܵܐ
ܕܪܵܝܝܼ ܒܥܲܘܩܵܢܹ̈ܐ
ܟܲܕ ܦܠܵܛܵܝܗܝ ܬܝܵܡܬܵܐ ܠܟܘܼܠܦܲܬـܝܼ ܙܥܘܿܪܬܵܐ.

ܚܲܒ݂ܪܵܐ ܨܵܘܵܢܵܐ
ܚܲܒ݂ܪܵܐ ܛܵܠܘܿܡܵܐ ܕܠܲܝܬ ܠܹܗ ܟܹܐܢܘܼܬܵܐ
ܐܵܢܵܐ ܫܲܪܝܼܪܵܐ ܩܵܬܘܼܟܼ ܗܲܪ ܗܘܝܼܵܐ
ܟܠ ܙܲܒ݂ܢܵܐ ܘܕܵܪܵܐ
ܠܵܐ ܚܵܫܒܸܬ ܓܵܢܘܼܟܼ ܪܵܒܵܐ ܗܲܘܢܵܢܵܐ
ܕܡܨܹܐܠܘܼܟܼ ܚܲܕ݇ ܙܲܒ݂ܢܵܐ
ܒܐܘܼܚܵܐ ܕܚܲܒ݂ܪܘܼܬܵܐ
ܕܵܪܸܬ ܠܝܼ ܒܐܘܼܚܵܐ ܕܠܲܝܬ ܠܵܗ̇ ܫܘܼܠܵܡܵܐ
ܕܠܲܝܬ ܠܵܗ̇ ܦܘܼܪܩܵܢܵܐ
ܕܦܵܪܩܸܬ ܡܲܪܕܘܼܬܝܼ
ܕܫܵܝܦܸܬ ܬܲܫܥܝܼܬـܝܼ
ܡ̣ܢ ܐܵܗܵܐ ܥܲܠܡܵܐ
.

83
ܗܐ ܠܝܠܐ ܦܪܣܐ ܠܟܘܠܝܗܝ ܡܢܕܝܢ̈ܐ
ܓܘܠܦܢ̈ܐ ܕܚܫܟܐ ܪܦܘܝـܝ ܒܚܦܩܐ
ܕܐܢܝ݇ ܩܝܡܝܬ̈ܐ ܕܢܚܫܐ ܡܒܪܘܩܐ
ܕܡܘܢܐ ܠܦܓܼܪܝ
ܠܕܡܥ̈ܝ ܡܫܦܘܚܐ
ܡܫܩܘܝܐ ܠܐܪܥܝ ܕܙܒܼܢ̈ܐ ܥܬܝܩ̈ܐ
ܡܫܩܘܝܐ ܠܚܝܙ̈ܐ ܕܟܠܝܗܝ ܕܐܢܝ݇ ܕܪ̈ܐ.

ܗܐ ܥܝܢ̈ܝ ܩܠܝܩ̈ܐ ܥܠ ܡܝܐ ܣܢܝܩ̈ܐ
ܣܒܼܪܐ ܩܐ ܕܥܒܼܕܢ ܡܐܢܝ ܒܪ̈ܝܐ
ܡܠܝ̈ܐ ܡܗܒܒܼ̈ܐ ܘܘܪ̈ܕܐ ܕܢܝܣܢ̈ܐ
ܪܝܚܝܗܝ ܗ̇ܘ ܦܘܚܐ ܦܠܛܐ ܡܢܦܣܝ
ܘܐܪܥܝܗܝ ܫܡܝܢܬܐ ܡ̣ܢ ܓܚܟܐ ܕܚܫܝ.

ܐܢܐ ܒܪܒܘܛܐ ܒܩܦܠܐ ܕܚܕ݇ ܣܪܝܩܐ
ܡܛܐܘܠܐ ܒܓܪ̈ܡܝ ܟܕ ܒܣܪܝ ܦܪܝܩܐ
ܚܫܟܐ ܕܟܠ ܩܒܼܪܐ ܥܠܝ ܫܕܠܢܐ
ܝܘܡܢ̈ܝ ܥܒܼܪܐ ܣܚܝܐ ܓܘ ܕܡܥ̈ܝ
ܒܣܒܼܪܐ ܕܚܙܢܐ ܡܘܚܒܬـܝ ܚܠܝܬܐ
ܕܡܫܬܢ ܥܠ ܨܗܘܝ ܡܣܦܘܬ̈ܗ̇ ܚܠܝ̈ܐ
ܘܡܫܢ ܥܠ ܕܡܥ̈ܝ ܕܝܘܡܢ̈ܐ ܟܘܡ̈ܐ
ܕܝܘܡ̈ܐ ܡܪܝܪ̈ܐ ܒܒܣܟܟ̈ܗ̇ ܚܠܝ̈ܐ
ܘܡܩܡܢ ܡ̣ܢ ܓܚܟܗ̇ ܒܘܒܠ̈ܐ ܕܢܝܣܢ̈ܐ
ܘܫܩܠܢ ܡ̣ܢ ܨܕܪܗ̇ ܪ̈ܝܚܐ ܥܛܪ̈ܢܐ
ܕܦܪܣܐ ܚܕܘܬܐ
ܕܦܪܣܐ ܡܪܕܘܬܐ
ܘܗܘܝܐ ܢܝܚܘܬܐ
ܘܗܘܝܐ ܚܐܪܘܬܐ ܠܥܡܐ ܕܣܢܝܩܘܬܐ
.

84
الاخ بنخيس المحترم
اهنئك واهنئ ابنا شعبنا لاشغالك مسؤولية مديرية الثقافة السريانية واتمنى لك الموفقية والنجاح في احضان الوطن. اننا بحاجة ماسة لكل الكوادر في اللغة السريانية ان تحذوا حذوك بالرجوع للوطن من اجل بنائه وتطوير ثقاقتنا بلغة الام التي اعطت للعالم مالم تعطيه اية لغة اخرى.
ان عملك هذا بالرجوع الى الوطن كان عملاً شجاعاً وكلنا سنكون عوناً لك من اجل اداء الواجب القومي والوطي والف مبروك.
اخوكم
بولص دنخا ـ السويد

85
نتاجات بالسريانية / ܨܒ݂ܝܢܐ
« في: 13:58 10/04/2008  »
ܨܒ݂ܝܢܐ
ܠܵܐ ܓܵܫܩܵܬـܝ ܠܚܘܼܒܵܟ݂ܝ ܒܓܵܫܵܩܝܵــ̈ـܬ݂ܵܐ ܕܚܬ݂ܝܼܪܘܼܬ݂ܵܐ
ܠܵܐ ܓ̰ܵܘܓ̰ܵܬـܝ ܥܲܠ ܫܘܼܫܵܐ ܕܦܲܘܚܵܐ ܕܥܵܒ݂ܵܪܹ̈ܐ
ܠܵܐ ܥܲܠܕܝܼ ܠܵܟ݂ܝ ܫܘܼܦܪܵܐ ܕܘܲܪ̈ܕܹܐ ܕܬܸܫܪ̈ܝܼـܹܐ ܟ̰ܘܼܪ̈ܡܸܟ̰ܹܐ
ܐܵܘ ܗܲܠܩܹ̈ܐ ܕܒܹܝܬ݂ܢܝܼܣܵܢܹ̈ܐ ܘܪܝܼܚܵܐ ܕܥܘܼܠܵܐ
ܐܵܘ ܗܲܪܗܵܪܵܐ ܕܚܝܼܙܹ̈ܐ ܓܵܘ ܓܢܵܝܬ݂ܵܐ ܕܫܸܡܫܵܐ.
ܩܛܘܿܦ ܚܲܕ݇ ܘܲܪܕܵܐ ܡ̣ܢ ܓܲܢܬ݂ـܝܼ ܚܘܼܪܕܝܼܬ݂ܵܐ
ܡܲܫܬـܝܼ ܠܨܲܗܘܵܟ݂ܝ ܡ̣ܢ ܕܲܡܥܝܼܬ݂ـܝܼ ܦܪܝܼܡܬܵܐ
ܥܡܘܿܕܼ ܓܵܘ ܡܝܼܵܐ ܕܦܲܓܼܪܝܼ ܡܩܘܼܪܡܸܚܵܐ
ܠܵܐ ܓ̰ܵܘܓ̰ܵܬـܝ ܥܲܠ ܐܘܼܪܚܵܐ ܕܡܲܩܡܸܪ̈ܵܢܹܐ
ܐܵܢܵܐ ܒܸܣܦܵܪܵܐ ܝܘܸܢ ܠܩܘܼܡܬܵܟ݂ܝ ܩܘܼܪܡܸܟ̰ܬܵܐ
ܘܣܲܝܒܘܼܬ݂ܵܐ ܕܨܘܼܨܝܵܬ݂ܵܟ݂̈ܝ ܠܙܲܒ݂ܢܵܐ ܡܩܲܕܡܵܐ
ܡ̣ܢ ܩܲܕ݇ܡ ܕܨܵܠܸܢ ܓܵܘ ܓܲܢܬ݂ܵܐ ܕܗܝܼܪܘܿܫܝܼܡܵܐ.
ܠܵܐ ܪܵܚܫܵܬـܝ ܬܚܘܿܬ ܒܲܗܪܵܐ ܕܣܲܗܪܵܐ ܕܥܲܨܝܼܨܹ̈ܐ
ܠܵܐ ܬܲܚܡܸܢܵܬـܝ ܒܨܲܘ̈ܬ݂ܵܐ ܕܒܵܒܵܓܼܵܐ ܬܵܢܝܵـܢܹ̈ܐ
ܐܸܢ ܦܘܼܪܣܸܡܠܵܟ݂ܝ ܩܵܬܵܝܗܝ
 ܝܼܠܵܝܗܝ ܐܲܝܟܼ ܝܲܘܢܹ̈ܐ ܡܫܲܠܡܹ̈ܐ
ܘܐܸܢ ܡܓܘܼܠܹܐ ܠܵܟ݂ܝ ܠܥܲܝܒܵܝܗܝ
ܝܼܠܵܝܗܝ ܐܲܝܟܼ ܕܹܐܒ݂ܹ̈ܐ ܦܵܪ̈ܘܿܛܹܐ
ܒܸܡܠܵܝܵܐ ܝܠܵܝܗܝ ܠܟܵܪ݇ܣܵܝܗܝ
 ܡ̣ܢ ܓܘܼܫܡܹ̈ܐ ܕܫܢܝ݂ـܓܹܐ ܘܡܘܼܚܸܒܹ̈ܐ
ܘܡܲܫܬܘܼܝܹܐ ܝܠܵܝܗܝ ܠܨܲܗܘܵܝܗܝ
 ܡ̣ܢ ܢܲܗܪܹ̈ܐ ܕܚܘܼܒܵܐ ܕܟܸܠܝܹ̈ܐ.
ܚܕܘܿܪ ܠܚܘܼܒܵܟ݂ܝ
 ܒܲܝܢܵܬ݂ ܗܲܒܵܒ݂ܹ̈ܐ ܕܒܹܝܬ݂ܢܝܼܣܵܢܹ̈ܐ
ܛܲܥܘܝܼ ܠܚܲܒ݂ܪܵܐ ܕܐܘܼܪܚܵܟ݂ܝ
 ܒܲܝܢܵܬ݂ ܐܲܠܵܗܝܵــܬ݂ܵܐ ܕܫܸܬܩܵܐ
ܪܚܘܿܫ ܬܚܘܿܬ ܒܲܗܪܵܐ
 ܕܟܲܘܟ݂ܒ݂ܵܐ ܕܫܪܵܪܵܟ݂ܝ ܙܪܝܼܩܵܐ
ܦܪܘܿܫ ܠܘܲܪܕܵܟ݂ܝ
 ܡ̣ܢ ܒܲܝܢܵܬ݂ ܘܲܪ̈ܕܹܐ ܕܒܹܝܬ݂ܢܝܼܣܵܢܹ̈ܐ
ܗܲܒ݂ܠ ܠܹܗ ܚܲܝܘܼܬܵܐ
 ܡ̣ܢ ܢܫܵܡܝܵـܬ݂ܵܟܼ̈ܝ
ܗܲܒ݂ܠ ܠܹܗ ܫܲܚܝܼܢܘܼܬ݂ܵܐ ܕܬܲܡܘܼܙ
 ܡ̣ܢ ܚܢܵܢܵܐ ܕܨܲܕܪܵܟ݂ܝ
ܘܐܝܼܡܵܢ ܕܡܘܼܫ݇ܟ̰ܼܚ ܠܵܟ݂ܝ ܚܲܒ݂ܪܵܐ ܕܣܲܒ݂ܪܵܐ
ܡܲܩܪܸܒ݂ ܠܹܗ ܗܲܒܵܒ݂ܵܟ݂ܝ ܡܬ݂ܘܼܡܝܵܐ
ܘܗܘܝܼ ܩܵܬܹܗ ܣܘܼܟܵܝܵܐ
ܕܗܵܘܹܐ ܩܵܬܵܟ݂ܝ
ܚܘܼܒܵܟ݂ܝ ܡܬ݂ܘܼܡܝܵܐ.

ܫܒ݂ܛ 2008
ܚܬ݂ܝܪܘܬ݂ܐ= ܓ̰ܘܓ̰ܬܐ ܒܥܠܝܘܬ݂ܐ
ܗܠܩ̈ܐ=ܦܫܟܘܫܝܬ݂̈ܐ، ܦܩܚ̈ܐ ܘܘܪ̈ܕܐ ܕܠܐ ܝܠܝܗܝ ܦܩܝܚ̈ܐ
ܥܘܠܐ= ܝܠܕ݇ܐ ܙܥܘܪܐ ܓܘ ܟܪ݇ܣܐ ܕܝܡܗ
ܗܪܗܪܐ= ܗܦܟ݂ܬܐ ܕܨܘܪܬܐ ܒܝܘܡܐ ܚܡܢܐ ܕܒܪܝܐ
ܡܩܡܪ̈ܢܐ= ܛܐܠܢ̈ܐ ܕܩܘܡܪ
ܥܨܝܨ̈ܐ= ܛܪ̈ܘܢܐ ܐܘ ܡܫܘܠܛܢ̈ܐ ܠܚܕܐ ܐܪܥܐ
ܫܢܝܓܼ̈ܐ= ܡܘܚܒ̈ܐ ܐܘ ܐܢܝ ܕܟܐ ܡܚܒܝ ܒܫܢܝܓ݂ܘܬ݂ܐ


86
أدب / رد: اختيار
« في: 12:23 10/03/2008  »
شكرا للاخوة فاروق وعامر على احساسكم الشعري والادبي.

لقد سألت ايها الاخ عامر عن كاتب القصيدة بالسريانية وشئ عن حياته.
ايها الاخ العزير ان هذه القصيدة هي احذى قصائدي باللغة السريانية المعاصرة هذا هو كان السبب لعدم ذكر كاتبها لاني في الحقيقة اكتب فقط باللغة السريانية  المعاصرة ولكن يا للاسف قراء لغتنا الجميلة يقلون يوما بعد آخر وكتابها حتما يقلون ايضا. ان انساننا بمستطاعته تعلم كل لغات العالم ولا يستطيع تعلم لغته التي اذا اختفت اختفى هو معها. كثير منا يجهد نفسه بتذوق الآداب باللغات الاخرى ولا يتذوق بلغة امته او يصرف بعض الدقائق لقراءة هذه الاداب.
الاخ العزير اذا اردت متابعة مانكتبه ويكتبه بعض الادباء الأخرين بلغة السورث فراقب الموقع
www.nohadra.com
وشكرا
بولص دنخا

87
أدب / اختيار
« في: 13:26 07/03/2008  »
اختيار
مترجمة عن  السريانية

لا تنظري لحبك نظرات الكبرياء
لا تسيري على زجاج رياح العابرين
لا تخدعك جمال ورود الخريف الذابلة
او براعم الربيع وعبق الجنين
او سراب الرمال في غروب الشمس.

اقطفي وردة من حديقتي المحاصرة
اروي عطشك من دمعتي المذبوحة
تعمدي في مياه جسدي المهشم
لاتسيري في طريق المتقامرين
فانا بانتظار قامتك الذابلة
وشيبة جدائلك للزمن سابقة
قبل ان احط في جنة هيروشيما.

لا تسيري تحت ضوء قمر الغاصبين
لا تعيري لكلام الببغاء مقلدين
فاذا ابتسمت لهم فهم  كالحمائم مسالمين
واذا كشفت عن عورهم فهم كالذئاب مفترسين
يملؤن اكراشهم اجساد العشاق والمحبين
ويروون عطشهم من انهار عشق الصامدين.

فتشي عن حبك بين ازهار الربيع
ابحثي عن رفيق دربك بين الهات الصمت
سيري تحت ضوء نجمة حقيقتك المشرقة
اختاري زهرتك من بين ورود الربيع
اعطي لها حياة من انفاسك
اعطي لها دفئ تموز من حنان صدرك
وحينما تجدين رفيق الامل
قدمي له زهرتك  الخالدة
وكوني له امنية
 ليكون لك حبك الابدي.

شباط 2008




88

تحميل الدراسة على شكل ملف pdf :
http://www.ankawa.com/syriac/dinkha/bosaya.pdf



89
بعض المفاهيم الاساسية لتفعيل المطلب الشرعي لشعبنا في الحكم الذاتي في مناطقه التاريخية.

عملية تفعيل المطلب الشرعي لشعبنا في الحكم الذاتي الذي قدمه الاستاذ سركيس اغاجان يتطلب جهود كل المخلصين من ابناء شعبنا   ومؤسساته الوطنية في المهجر والوطن . دون تفعيل طاقت شعبنا الوطنية المخلصة  تجاه حقنا المشروع في العمل الدؤوب المستمر ولأنضاجها بحيث تأخذ مسؤليتها القومية التاريخية والوطنية في وطننا العراق.
ان عملية تفعيل مشروع الحكم الذاتي لشعبنا الكلداني السرياني الآشوري لا يتم الا بتنظيم طاقات شعبنا والعمل على تحقيق العمل الميداني التالي:

1. ان يقوم المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري بنشر كراس متكامل عن مشروع الحكم الذاتي  وتوضيح كل الآمور الآدارية القانونية الشرعية وحق ابنائه في العودة الى مناطقهم وتوفير كل المستلزمات الامنية والمعيشية له  واسترجاع  كل حقوقه المهضومة من قبل الانظمة العراقية السابقة ووضع ضوابط وقواعد للأعلام القومي الوطني لشعبنا.
توضيح عملية المشاركة في الانتخابات القادمة في العراق لأنتخاب المجلس الشعبي او البرلمان في مناطق الحكم الذاتي لشعبنا واقليم كوردستان والعراق عامة.

2. جمع ما امكن من الكتاب والصحفيين في مؤسسة اعلامية  واجبها يكون  نشر المقالات والمواضيع المختلفة في الوسائل الاعلامية المقروءة  واقامة الندوات والمقابلات في  الوسائل الاعلامية المسموعة والمرئية  وكل الوسائل الالكترونية من اجل رفع وتوضيح حقنا الشرعي في الحكم الذاتي لشعبنا والرد على الذين يعملون ليل نهار من اجل افشال هذا المشروع الذي يعيد من مكانة شعبنا الحقيقية في ارضه الشرعية.

3. ان يقوم المجلس بزيارات ولقاءات للمسؤولين في الحكومة الفدرالية العراقية وحكومة اقليم كوردستان والامم المتحدة والمؤسسات الانسانية الدولية الاخرى  وكل مؤسسات شعبنا القومية في المهجر والوطن وذلك لتوضيح قضية شعبنا وحقه في الحكم الذاتي في مناطقه التاريخية.

4. الزيارة الميدانية للهاربين من بطش الارهاب في كل من الاردن وسوريا  وتركيا والعمل على مساعدة الذين يريدون العودة الى اراضيهم وذلك بسد حاجاتهم المعيشية من سكن واسباب العيش والاستقرار والامان.  كذلك القيام بزيارة  ابناء شعبنا في المهجر والعمل على تسهيل عملية الهجرة المعاكسة وحق العودة لارضهم ووطنهم ولأتمام هذه المهمة تكلف مكاتب المجلس في مختلف بلدان المهجر بتسهيل كل الامور المطلوبة وتهيأة كل اسباب العودة لهم.

5. دعوة كل ارباب العمل والمتمكنين من ابناء شعبنا في المهجر والوطن من اجل توظيف طاقاتهم والقيام بمشاريع انتاجية في مناطق سكناه وذلك لضمان عيش ابناء هذه المناطق وتوفير فرص العمل لهم من اجل الاستمرار والعيش بكرامة في ارضهم ووطنهم.

90
ܐܢܐ ܝܡܘܟܼ

ܟܠܵܝܗܝ ܚܲܝܝܼ ܡܸܠܝܹ̈ܐ ܡܚܸܫܵܐ
ܙܲܒܼܢܝܼ ܥܒܼܵܪܵܐ ܒܐܘܼܪܚܵܐ ܒܪܸܚܫܵܐ
ܕܲܡܥܹ̈ܐ ܡܥܲܝܢܝܼ ܗܝܼـܟ̃ ܠܵܐ ܦܪܵܫܵܐ
ܕܪܵܝܵܐ ܩܵܠܹ̈ܐ ܕܙܵܪܩܵܐ ܫܸܡܫܵܐ

ܪܘܼܚܝܼ ܦܪܵܚܵܐ ܒܟܠ ܕܘܼܟܵـܢܹ̈ܐ
ܚܙܵܝܵܐ ܘܲܪ̈ܕܹܐ ܕܒܹܝܬ݇ܢܝܼܣܵܢܹ̈ܐ
ܨܸܗܝܹܐ ܠܡܝܼܵܐ ܘܠܲܝܬ ܡܲܫܬܝܵـܢܹ̈ܐ
ܒܪܵܙܵܐ ܒܕܸܫܬܵܐ ܘܠܲܝܬ ܡܕܲܒܪ̈ܵܢܹܐ

ܐܲܝܟܵܐ ܝ݇ܘ݇ܬ ܝܵܐ ܡ̇ܢ ܩܪܝܼܬܵܐ ܒܫܸܡܘܼܟܿ
ܕܘܼܪܒܸܢܬܵܐ ܝ݇ܘܵܢ ܐܵܢܵܐ ܝܸܡܘܼܟܿ
ܐܲܟܸܣܢܵܝܵܐ ܚܩܵܪܵܐ ܒܫܸܡܘܼܟܿ
ܘܐܲܢ݇ܬ ܒܸܚܕܵܪܵܐ ܠܠܲܚܡܵܐ ܕܝܲܘܡܘܼܟܿ

ܩܵܡܘܿܕ݇ܝ݇ ܬܠܝܼܩܵܐ ܘܕܵܝܸܡ ܨܸܗܝܵܐ
ܚܵܙܘܿܩܵܐ ܝ݇ܘܸܬ ܒܐܲܪܥܵܐ ܫܸܩܝܵܐ
ܪܸܚܩܵܐ ܡܝܸܡܘܼܟܿ ܡܚܲܠܒܼܵܗ̇ ܫܸܬܝܵܐ
ܣܦܵܪܵܐ ܠܠܲܚܡܵܐ ܕܥܲܠܡܵܐ ܛܸܠܝܵܐ


ܬܲܟܠܹܐ ܕܒܵܒܘܼܟܿ ܗܵܘܹܐ ܦܝܵـܫܵܐ
ܕܚܵܙܸܬ ܗ݇ܘܵܐ ܠܹܗ ܒܲܕܠܵܐ ܘܪܲܡܫܵܐ
ܩܲܕ݇ܡܘܼܟܿ ܓ̰ܘܵܓ̰ܵܐ ܟܸܬܘܹܐ ܕܝܵـܫܵܐ
ܒܐܝܼܕܹܗ ܠܲܓ̰ܠܸܓ̰ ܣܲܝܦܵܐ ܕܢܚܵܫܵܐ

ܩܘܼܡܘܿܢ ܓ̰ܘܲܢܩܹ̈ܐ ܒܢܲܝ̈ ܚܹܐܪܘܼܬܵܐ
ܡܵܩܡܘܼܢ ܚܘܼܒܵܐ ܘܦܪܵܣ ܡܲܪܕܘܼܬܵܐ
ܓܪܘܼܫܘܿܢ ܡܝܼܵܐ ܒܟܠ ܚܕܵܐ ܕܸܫܬܵܐ
ܕܒܵܪܝܼ ܚܲܝܹ̈ܐ ܘܙܪܵܩ ܚܵܕܘܼܬܵܐ

91
ܣܪܓܘܢ ܦܘܠܘܣ ܡܚܘܪܐ
ܦܘܠܘܣ ܕܢܚܐ ـ ܣܘܝܕ

ܢܝܚܐ ܠܪܘܚܘܟܼ ܣܪܓܘܢ ܦܘܠܘܣ ܡܚܘܪܐ
ܢܝܚܠܗ ܦܓܼܪܘܟ݂ ܡ̣ܢ ܟܟ̰ܚܐ ܕܙܒ݂ܢܐ ܛܠܘܡܐ
ܦܪܩܠܘܟ݂ ܡ̣ܢ ܚܙܘܩܝ̈ܐ ܡ̣ܢ ܐܬܪܐ ܠܐܬܪܐ
ܒܣܦܪܐ ܕܥܪܬܐ ܓܘ ܚܦܩ̈ܐ ܕܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ
ܒܚܠܡܐ ܕܚܐܪܘܬܐ
ܒܚܠܡܐ ܕܦܘܪܩܢܐ
ܘܚܠܡܐ ܕܕܥܪܬܐ ܠܐ ܗܘܐ ܠܗ ܫܪܪܐ.

ܣܪܓܘܢ ܡܚܘܪܐ ܘܣܦܪܐ ܡܪܝܕܝܐ
ܒܡܚܪܘܟ݂ ܐܬܪ̈ܝܐ ܦܝܫܠܘܟ݂ ܝܕܥܝܐ
 ܒܚܒ݂ܪܐ ܘܒܥܠܕܒ݂ܒ݂ܐ
ܦܪܣܠܘܟ݂ ܡܚܪܘܟ݂ ܓܘ ܒܢ̈ܝ ܐܘܡܬܘܟ݂
ܘܓܘ ܟܠܗ ܥܡܐ ܥܝܪܩܝܐ
ܒܘܬ ܣܢܝܩܘܬ݂̈ܐ ܕܗܘܐ ܠܗ ܐܬ݂ܪܘܟ݂
ܣܒܼܪܐ ܕܦܘܪܩܢܐ ܐܡܝܢ ܫܘܕܪܘܟ݂ ܚܒܪܘܟ݂.

ܣܪܓܘܢ ܦܘܠܘܣ ܝܕܝܕܐ ܕܥܡܐ ܥܝܪܩܝܐ
ܡܚܪܘܟ݂ ܗܘܐ ܠܗ ܐܝܟܼ ܣܝܦܐ ܩܛܘܠܐ
ܡܓܠܐ ܚܨܘܕܐ ܕܟܬܘ̈ܐ ܘܙܝܘܢ̈ܐ
ܡܣܬܪܘܢܐ ܠܚܐܪܘܬܐ ܘܙܕܩ̈ܐ ܕܥܡܡ̈ܐ
ܡܓܠܘܝܐ ܠܛܠܘܡܝ̈ܐ ܕܡܫܠܛܢ̈ܐ ܛܠܘܡ̈ܐ
ܘܒܥܠܕܒ݂ܒ݂ܐ ܕܐ݇ܢܫܘܬܐ ܒܙܪܥܐ ܒܐܘܪܚܘܟ݂ ܥܘܩܢ̈ܐ
ܠܒ݂ܝܒ݂ܘܬܘܟ݂ ܩܕ݇ܡ ܒܥܠܕܒ݂ܒ݂ܐ ܠܐ  ܟܠܐ ܠܗ̇
ܚܝܠܘܟ݂ ܫܩܠܘܟ݂ ܡ̣ܢ ܛܘܪ̈ܢܐ ܕܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ ܥܫܝܢ̈ܐ.

ܣܪܓܘܢ ܣܦܪܐ ܘܡܚܘܪܐ
ܠܐ ܡܢܫܚ ܠܘܟ݂ ܠܝܘܡܐ ܒܥܦܪܐ ܦܝܫܚ ܩܒ݂ܝܪ̈ܐ
ܩܘܠܢ ܩܬܘܟ݂ ܕܟܠܝܗܝ ܪ̈ܢܝܘܟ݂ ܐܚܢܢ ܐܡܝܢ ܢܛܘܪ̈ܐ
ܒܕ ܢܛܪܚ ܠܣܦܪܝܘܬܐ ܕܦܪܣܠܘܟ݂
ܕܒܥܠܕܒ݂ܒ݂ܐ ܒܝܗ̇ ܦܝܫܠܗܘܢ ܬܒ݂ܝܪ̈ܐ
ܒܕ ܚܡܚ ܠܟܐܢܘܬܐ ܕܩܢܝܘܟ݂
ܡܛܠ ܣܢܝܩܘܬ݂̈ܐ ܕܟܢܫ̈ܐ ܦܩܝܪ̈ܐ.

ܣܪܓܘܢ ܡܚܘܪܐ ܘܣܦܪܐ ܕܫܪܪܐ
ܫܪܓ݂ܐ ܕܝܘܠܦܢܘܟ݂ ܐܡܝܢ ܒܕ ܠܗܝܐ ܒܟܠܝܗܝ ܕܪ̈ܐ
ܒܗܪܘܗ̇ ܒܕ ܡܚܙܐ ܠܐܘܪܚܐ ܕܒܢ̈ܝ ܐܘܡܬܘܟ݂
ܡܢܗܪܗ̇ ܠܟܠܝܗܝ ܫܒ݂ܝܠ̈ܐ ܕܟܬܒ݂̈ܢ ܘܣܦܪ̈ܢ ܫܪܝܪ̈ܐ
ܠܝܘܡܐ ܕܩܘܝܡܐ ܚܕܬܐ ܒܐܬܪܐ ܕܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ ܫܪܐ.

ܣܪܓܘܢ ܦܘܠܘܣ ܡܚܘܪܐ ܕܐܝܩܪܢ
ܪܫܐ ܕܟܢܫܘܟ݂ ܒܩܢܝܘܟ݂ ܗܘܐ ܠܗ ܪܡܐ
ܒܐܢܝ݇ ܡܚܪ̈ܐ ܘܡܐܡܪ̈ܐ ܒܝܘܟ݂ ܙܡܝܪ̈ܐ
ܝܪ̈ܘܬܐ ܕܩܢܝܘܟ݂ ܘܡܚܪ̈ܘܟ݂
ܒܐܪܥܐ ܕܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ ܢܛܘܪ̈ܐ
ܩܘܠܝܗܝ ܩܬܘܟ݂ ܕܠܐ ܫܠܝ ܠܝܘܡܐ ܕܙܟ݂ܘܬܐ ܕܪܢܝܘܟ݂
ܘܚܐܪܘܬܐ ܕܟܢܫܘܟ݂ ܒܐܪܥܐ ܕܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ ܫܪܝܐ
.

92
اشكركم جميعا على ردودكم وكلماتكم التي تعكس مشاعر الحب والاحساس الحقيقي لشمس الحرية لانساننا المظلوم.

93
يا حبيبتي لا تغضبي
(مترجمة عن الاشورية)


بولص دنخا



يا حبيبتي لا تغضبي
لقد سافر شوق ازهار الربيع مع غروب الشمس
يا حبيبتي لا تغضبي
على ولد عشق سحابة رمال الصحراء المحترقة
وأستأنس في حضن من ذبح آلهات شمسك
وكرم من قطع نهديك ليحرمك من حنان اكبادك.

يا حبيبتي لا تغضبي
عندما ترين شموع بيتك تنطفئ
وطبول الموت تزحف في كل شارع وبيت
وطوابير ارهاب هولاكو وجنكيزخان تحرق حقولك الخضراء
لتنشر شريعة الغابة
وتدمر كل الحياة
وتدنس قدسية ملكوت الله
واولادك الابرار ليس لهم الحياة
ليس لهم الموت
الا الهروب الى عالم المجهول والضياء

الورد يذبح في فجر الربيع لكي لا يزين قبرك
المطر يذبح في الخريف لكي لا يسقي شجرتك
القمر تذبحه سحب الارهاب لكي لا ينير طريقك
الاحرار وابناء الخير طعاما لذئاب وكلاب متوحشة

يا حبيبتي لا تغضبي
ان تركتك وحيدة تحت رحمة الأشرار
تركتك وحيدة .. بعيدة  عن احبائك
بعيدة عن بر السلام  والأمان
تركتك تجْدين قوتا لاولادك من الاعداء
تركتك في بيت من الأشواك ليدمي جسدك
تركتك بين الاوغاد.

يا حبيبتي ..
لا تنتظري خلاصا ً من الماكرين
لا تنتظري من الذين فرقوا الكلمة وطبّلوا للظالمين
وفهموا من عمل الخير وجمع الكلمة على الحق خارجين
لا تنتظري من الذين هربوا واختبؤوا في  دهاليز الخفافيش
الشمس لا تشرق من الغرب
والورد لا ينبت بين الاشواك
والكلمة الجامعة لا تخرج من الراكضين خلف المامونا.



- السويد -



   

94
ܒܪܬܩܠܐ ܕܣܗܕ̈ܐ
ܦܘܠܘܣ ܕܢܚܐ ـ ܣܘܝܕ
ܥܲܠ ܒܪܵܬܩܵܠܵܐ ܕܣܲܗܕ̈ܐ ܩܲܕܘܼܡܬܵܢܹܐ
ܝܵܘܣܸܦ ܘܝܘܼܒܵܪܬ ܘܝܘܿܚܲܢܵܐ ܩܪ̈ܵܒܼܬܵܢܹܐ
ܘܫܲܪܫܘܿܪ̈ܐ ܕܡܝܼܵܐ ܘܢܸܙܘܵܐ ܕܫܲܒܼܪ̈ܘܢܐ
ܘܲܠܘܲܠܬܵܐ ܘܒܸܟܼܝܵܐ ܡܵܬܼܵܐ ܕܣܸܡܹܝܠܹܐ
ܘܦـܩܵܥܵܬܼܵܐ ܕܛܘܿܦܹ̈ܐ ܒܡܵܬܵܐ ܕܨܘܿܪܝܼܵܐ
ܘܓܘܿܢܚܵܐ ܕܦ̮ܵܫܵܝܹ̈ܐ ܒܛܘܼܪ̈ܵܢܹܐ ܕܢܝܼܢܘܹܐ
ܒܪܵܝܵܐ ܝܢܵܐ ܠܚܲܒܼܪܹ̈ܐ
ܒܪܵܝܵܐ ܠܕܒܼܝܼܚܢܲܦ̮ܫܹ̈ܐ ܠܐܘܼܪܚܵܐ ܕܚܘܼܦܵܛܵܐ
ܠܐܘܼܪܚܵܐ ܕܩܘܼܝܵܡܵܐ
ܠܐܘܼܪܚܵܐ ܕܐܵܓܼܘܿܢܵܐ ܡܸܛܘܿܠ ܚܐܹܪܘܼܬܵܐ.

ܥܲܠ ܕܗ̇ܘ ܒܪܵܬܩܵܠܵܐ ܕܣܲܗܕܹ̈ܐ ܕܚܹܐܪܘܼܬܵܐ
ܥܲܠ ܕܗ̇ܘ ܒܪܵܬܩܵܠܵܐ ܕܫܲܒܼܪܹ̈ܐ ܙܲܟܵܝܹ̈ܐ
ܣܲܗܕܹ̈ܐ ܕܣܸܡܹܝܠܹܐ
ܣܲܗܕܹ̈ܐ ܕܨܘܿܪܸܝܵܐ
ܕܒܪܹܐܠܹܗ ܚܲܕ ܪܸܢܝܵܐ ܓܵܘ ܐܘܼܪܚܵܐ ܕܩܝܵܡܬܵܐ
ܐܘܼܪܚܵܐ ܕܙܵܟܼܘܬܵܐ ܘܦܘܼܪܩܵܢܵܐ ܕܐܘܼܡܬܵܐ.

ܒܐܘܼܪܚܵܐ ܕܐܵܓܼܘܿܢܵܐ ܕܣܲܗܕܹ̈ܐ ܓܲܢ݇ܒܵܪܹ̈ܐ
ܘܚܘܼܦܵܛܵܐ ܡܗܘܼܡܢܵܐ
ܚܘܼܦܵܛܵܐ ܕܫܪܵܪܵܐ
ܒܪܹܐܠܗ݇ܘܿܢ ܕܒ݂ܝܼܚܢܲܦ̮ܫܹ̈ܐ ܒܐܘܼܪܚܵܐ ܠܩܘܼܝܵـܡܵܐ
ܩܵܐ ܕܬܵܠܚܲܚ ܫܘܼܪܵܐ ܕܪܲܗܲܒܼܬܵܐ ܘܟܘܼܦܘܼܬܵܐ
ܘܡܵܪܡܲܚ ܡ̣ܢ ܐܲܬܪܲܢ ܪܗܵܒܼܬܵܐ ܘܛܪܘܿܢܘܼܬܵܐ
ܕܣܚܵܝܵܐ ܝܢܵܐ ܒܕܸܡܵܐ ܕܫܲܒܼܪ̈ܘܿܢܹܐ ܙܥܘܿܪܹ̈ܐ
ܘܙܪܵܥܵܐ ܝܢܵܐ ܒܐܲܪܥܲܢ ܟܘܼܪܗܵܢܵܐ ܘܣܲܡܵܐ
ܕܚܲܝܘܼܬܵܐ ܒܕܲܥܬܝܼܕ ܒܒܹܝܬ ܢܲܗܪܹ̈ܝܢ ܦܵܢܝܵܐ.

ܠܵܐ ܠܵܐ ܘܐܲܠܦܹ̈ܐ ܕܠܵܐ ܩܵܐ ܛܠܘܿܡܝܵܐ ܘܛܪܘܿܢܵܐ
ܠܵܐ ܠܵܐ ܘܐܲܠܦܹ̈ܐ ܕܠܵܐ ܩܵܐ ܥܢܵܢܹ̈ܐ ܟܘܼܡܹ̈ܐ
ܓܵܘ ܪܩܝܼܥܵܐ ܕܐܲܬܪܲܢ
ܡܸܛܘܿܠ ܗ̇ܘ ܥܲܡܵܐ ܕܒܸܢܝܵܐ ܝܠܹܗ ܠܒܵܒ݂ܹܝܠ
ܗ̇ܘ ܥܲܡܵܐ ܕܨܪܹܐܠܹܗ ܠܚܲܢܕܵܩܹ̈ܐ ܕܢܝܼܢܘܹܐ
ܗ̇ܘ ܥܲܡܵܐ ܕܒܢܹܐܠܹܗ ܩܘܼܝܵܡܵܐ ܕܢܝܼܢܘܹܐ
ܗ̇ܘ ܥܡܵܐ ܕܒܪܹܐܠܹܗ ܠܗ̇ܘ ܩܵܘܡܵܐ ܕܬܲܡܘܿܙ
ܒܚܘܼܦܵܛܵܐ ܕܥܠܲܝܡܹ̈ܐ ܠܹܐ ܫܵܬܸܩ ܠܛܠܘܿܡܝܹ̈ܐ.

ܦܵـܠܵܚܹ̈ܐ ܛܲܪ̈ܩܹܐ ܒܛܘܼܪ̈ܵܢܹܐ ܒܸܪ̈ܝܹܐ
ܒܸܕ ܫܵܦܟܼܝܼ ܒܐܲܪܥܲܢ ܘܡܕܵܟܼܝܼܠܹܐ ܒܲܝܬܲܢ
ܒܸܕ ܡܲܟܠܝܼ ܠܦܸܪ̈ܡܹܐ ܘܦܘܼܢܵܝܹ̈ܐ ܕܥܲܡܲܢ
ܕܙܵܪܩܵܐ ܚܹܐܪܘܼܬܵܐ ܚܕܵܐ ܓܵܗܵܐ ܐ݇ܚܹܪ݇ܬܵܐ
ܒܐܲܪܥܵܐ ܕܩܘܼܝܵܡܲܢ
ܒܐܲܪܥܲܢ ܫܲܡܝܼܢܬܵܐ
ܒܐܲܪܥܵܐ ܕܚܹܐܪܘܼܬܵܐ ܕܒܹܝܬܢܲܗܪܹ̈ܝܢ ܚܲܡܬܵܐ.

ܡܢܸܣܝܵܢܵܐ ܕܣܲܗܕܲܢ ܘܐܵܓܼܘܿܢܵܐ ܕܥܲܡܲܢ
ܒܸܕ ܒܵܢܲܚ ܓܸܫܪܵܐ ܡܙܲܗܪܝܼܪܹ̈ܐ ܕܒܲܗܪܵܐ
ܕܡܲܡܛܹܐܠܲܢ ܠܒܘܼܒܠܹ̈ܐ ܕܙܸܪܥܝܹܐ ܝܢܵܐ ܒܣܲܗܕܹ̈ܐ
ܒܹܝܠ ܫܩܝܼܩܦܹ̈ܐ ܘܩܵܝܹ̈ܐ ܘܛܘܼܪ̈ܵܢܹܐ ܕܢܝܼܢܘܹܐ
ܒܹܝܠ ܟܹܐܦܹܐ ܕܩܲܒܼܪܹ̈ܐ ܕܣܲܗܕܹ̈ܐ ܕܣܸܡܹܝܠܹܐ
ܣܲܗܕܹ̈ܐ ܕܨܘܿܪܝܼܵܐ
ܣܲܗܕܹ̈ܐ ܕܕܒ݂ܝܼܚܢܲܦ̮ܫܹ̈ܐ ܒܛܘܼܪ̈ܵܢܹܐ ܟܸܠܝܹ̈ܐ.


ܐܲܚܢܲܢ ܒܓܵܠܘܼܬܵܐ ܒܕܘܿܟܼܪܵܢܵܐ ܕܣܲܗܕܹ̈ܐ
ܘܣܲܗܕܲܢ ܓܲܢ݇ܒܵܪܹ̈ܐ ܕܚܦܝܼܩܹܐ ܝܢܵܐ ܠܢܝܼܢܘܹܐ
ܒܥܸܠܬܵܐ ܕܦܘܼܢܵܝܹ̈ܐ ܥܲܠ ܙܲܒܼܢܹ̈ܐ ܘܕܵܪܹ̈ܐ
ܘܓܘܼܢܚܵܐ ܕܗܸܦܟܵܝܹ̈ܐ ܕܦܸܪܡܵܐ ܕܣܸܡܹܝܠܹܐ
ܒܓܘܼܢܚܵܐ ܕܦ̮ܵܫܵܝܹ̈ܐ ܠܫܲܒܼܪ̈ܘܿܢܹܐ ܙܥܘܿܪܹ̈ܐ
ܒܡܵܬܵܐ ܕܨܘܿܪܸܝܵܐ ܘܛܘܼܪ̈ܵܢܹܐ ܕܢܝܼܢܘܹܐ.

ܚܕܵܐ ܡܢܵܬܵܐ ܕܥܲܡܲܢ ܚܢܝܼܩܵܐ ܓܵܘ ܫܸܬܩܵܐ
ܠܛܠܘܿܡܝܵܐ ܕܪ̈ܗܵܒ݂ܬܵܝܹܐ ܘܣܪܵܒܼܬܵܐ ܕܐܝܼܬܘܼܬܲܢ
ܣܪܵܒ݂ܬܵܐ ܠܐܝܼܬܘܼܬܲܢ ܘܫܲܠܛܲܢܬܵܐ ܠܒܵܬܲܢ
ܛܪܵܕܬܵܐ ܕܒܢܲܝ̈ ܥܲܡܲܢ ܒܐܲܪ̈ܥܹܐ ܕܢܘܿܟܼܪ̈ܵܝܹܐ
ܘܗ̇ـܝ ܡܢܵܬܵܐ ܐ݇ܚܹܪ݇ܬܵܐ ܥܒܼܝܼܪܹ̈ܐ ܒܚܘܼܦܵܛܵܐ
ܠܗ̇ـܝ ܐܘܼܪܚܵܐ ܘܢܝܼܫܵܐ ܕܐܵܢܝ݇ ܣܲܗܕܹܐ ܡܗܘܼܡܢܹ̈ܐ.

ܝܵܐ ܒܢܘܿܢܹ̈ܐ ܕܐܵܫܘܿܪ ܘܝܵܪ̈ܘܿܬܹܐ ܕܒܵܒ݂ܹܝܠ
ܡܓܵܪܛܲܚ ܕܪ̈ܵܥܢܵܢܲܢ ܠܦܵܣܘܿܥܬܵܐ ܕܢܝܼܫܵܐ
ܡܲܟܠܲܚ ܠܗ̇ܘ ܛܠܘܿܡܝܵܐ ܒܪܹܫ ܥܲܡܲܢ ܬܢܵܝܵܐ
ܨܵܠܲܚ ܓܵܘ ܡܲܝܕܵܢ ܕܦܸܠܚܵܢܵܐ ܚܵܝܵܐ
ܗܵܘܲܚ ܟܲܫܝܼܪܹ̈ܐ
ܗܵܘܲܚ ܥܵܒܼܘܿܕܹ̈ܐ
ܗܵܘܲܚ ܟ̰ܸܡ ܠܒܼܝܼܒܹ̈ܐ
ܠܵܐ ܩܵܒܠܲܚ ܡܵܪܲܢ ܗܵܘܹܐ ܢܘܼܟܼܪܵܝܵܐ
ܡܸܛܘܿܠ ܒܢܘܿܢܹ̈ܐ ܝܘܲܚ ܕܒܸܢܝܹܐ ܠܫܘܼܪܵܝܵܐ
ܐܲܚܢܲܢ ܗ̇ܘ ܥܲܡܵܐ ܕܒܸܢܝܹܐ ܠܡܲܪܕܘܼܬܵܐ
ܠܹܐ ܗܵܘܲܚ ܥܲܒܼܕܹ̈ܐ ܠܒܢܘܿܢܹ̈ܐ ܕܛܲܢܦܘܼܬܵܐ
ܒܸܕ ܦܵܪܣܲܚ ܠܪܸܢܝܵܐ ܕܐܵܫܘܿܪ ܒܟܘܿܠ ܦܢܝܼܬܵܐ.

ܒܚܘܼܦܵܛܲܢ ܒܓܵܪܫܲܚ ܠܓܸܫܪܵܐ ܕܚܹܐܪܘܼܬܵܐ
ܕܡܲܡܛܹܐ ܒܹܝܠ ܥܲܡܲܢ ܘܐܲܪܥܲܢ ܘܝܲܪܬܘܼܬܲܢ
ܘܡܵܪܡܲܚܠܵܐ ܐܵܬܲܢ ܪܘܼܫܡܵܐ ܕܩܘܼܝܵܡܲܢ
ܘܫܘܼܫܵܛܵܐ ܕܥܲܡܲܢ
ܘܚܵܕܘܼܬܵܐ ܕܫܲܒܼܪܹ̈ܐ ܕܣܲܗܕܹ̈ܐ ܕܣܸܡܹܝܠܹܐ
ܣܲܗܕܹ̈ܐ ܕܨܘܿܪܸܝܵܐ
ܣܲܗܕܹ̈ܐ ܕܚܹܐܪܘܼܬܲܢ ܒܛܘܼܪ̈ܵܢܹܐ ܕܢܝܼܢܘܹܐ
ܒܪܸܢܝܵܐ ܩܵܘܡܵܝܵܐ ܠܐܘܼܪܚܲܢ ܒܘܼܗܪܸܢܘܿܢ
ܡܲܘܠܵܕܵܐ ܚܲܕܬܵܐ ܗܵܐ ܒܐܲܪܥܲܢ ܦܪܸܣܠܗ݇ܘܿܢ
ܕܚܕܵܐ ܓܵܗܵܐ ܐ݇ܚܹܪ݇ܬܵܐ ܒܵܓ̰ܪܵܐ ܚܲܝܘܼܬܵܐ
ܥܲܠ ܒܢܘܼܢܹܐ ܕܢܝܼܢܘܹܐ
ܘܟܵܦܫܲܚ ܗܲܕܵܡܲܢ ܕܦܪ̈ܝܼܣܹܐ ܝܢܵܐ ܒܥܲܠܡܵܐ
ܕܪܲܦܪܸܦܵܐ ܐܵܬܵܐ ܕܩܘܼܝܵܡܵܐ ܕܢܝܼܢܘܹܐ
ܡܥܲܠ ܙܲܒܼܢܹ̈ܐ ܘܕܵܪܹ̈ܐ
ܡܲܙܡܸܪ̈ܝܼ ܥܠܲܝܡܲܢ ܙܘܼܡܵܪܵܐ ܚܹܐܪܵܐ
ܫܠܲܡܵܐ ܘܐܲܘܝܘܼܬܵܐ ܘܚܹܐܪܘܼܬܵܐ ܕܥܲܡܲܢ
 ܒܐܲܪܥܵܐ ܕܒܹܝܬܢܲܗܪܹ̈ܝܢ ܒܗܵܢ ܙܲܒ݂ܢܵܐ ܫܲܪܝܵܐ

95
 
ܦܣܘܥܬܐ ܠܒܼܝܒܼܬܐ
                  1
ܦܘܠܘܣ ܕܢܚܐ ـ ܥܝܪܩ

ܐܝܼܕܵܐ ܓܵܘ ܐܝܼܕܵܐ ܐܲܚܘܿܢܵܐ ܘܚܵܬܼܵܐ
ܐܝܼܕܵܐ ܓܵܘ ܐܝܼܕܵܐ ܓܲܒܼܪܵܐ ܥܲܡ ܒܲܟܼܬܵܐ
ܐܝܼܕܵܐ ܓܵܘ ܐܝܼܕܵܐ ܥܠܲܝܡܹ̈ܐ ܘܥܠܲܝܡܵܬܹ̈ܐ
ܟܘܿܠܲܢ ܥܵܡ ܚܕܵܕܹܐ ܡܫܵܢܲܚ ܦܵܣܘܿܥܬܵܐ
ܡܠܝܼܬܵܐ ܠܒܼܝܒܼܘܼܬܵܐ ܒܚܲܩܠܵܐ ܕܡܲܪܕܘܬܼܵܐ
ܘܚܹܐܪܘܬܵܐ ܕܐܘܼܡܬܵܐ.

ܟܘܿܠܲܢ ܥܲܡ ܚܕܵܕܹܐ ܡܫܵܢܲܚ ܦܵܣܘܿܥܬܵܐ
ܟܘܿܠܲܢ ܒܚܲܕ݇ ܚܘܼܒܵܐ
ܟܘܿܠܲܢ ܒܚܲܕ݇ ܩܵܠܵܐ
ܦܵܪܣܲܚ ܚܘܼܝܵܕܲܢ ܒܦܸܢܝܵـܬܹ̈ܐ ܕܬܹܒܼܝܠ
ܘܡܲܟܠܲܚ ܐܵܢܝ݇ ܠܲܦܹ̈ܐ ܟܘܿܡܹ̈ܐ ܘܨܵܘܵܢܹ̈ܐ
ܕܐܲܡܝܼܢ ܚܲܪܕܘܼܝܹܐ ܥܲܠ ܩܕܵܠܵܐ ܕܫܲܒܼܪܹ̈ܐ
ܡܥܲܠ ܙܲܒܼܢܹ̈ܐ ܘܕܵܪܹ̈ܐ.

ܡܲܟܠܲܚ ܠܐܵܢܝ݇ ܠܲܦܹ̈ܐ ܕܛܠܘܿܡܝܵܐ ܕܫܹܐܕܵܢܹ̈ܐ
ܕܕܪܵܝܲܢ ܒܐܘܼܪ̈ܚܵܬܹܐ ܕܠܲܝܬ ܠܗܘܿܢ ܫܘܼܪ̈ܵܝܹܐ
ܘܪܲܦܘܼܝܲܢ ܒܥܘܼܡܩܹ̈ܐ ܕܐܲܪ̈ܥܹܐ ܢܘܼܟܼܪ̈ܵܝܹܐ
ܒܐܲܪܥܵܐ ܕܒܥܝܼܪ̈ܵܝܹܐ ܘܐܵܢܝ݇ ܟܲܠܒܹ̈ܐ ܣܪ̈ܝܼܚܹܐ
ܘܐ݇ܢܵܫܹ̈ܐ ܫܘܼܠܚܵـܝܹ̈ܐ.

ܪܲܦܘܼܝܲܢ ܒܐܲܪ̈ܥܹܐ ܕܐܵܢܝ݇ ܒܲܪܸܒܪ̈ܵܝܹܐ
ܒܹܐܟܼܵـܠܵܐ ܡܒܸܣܪܲܢ ܘܐܲܚܢܲܢ ܟܲܕ ܚܵܝܹܐ
ܚܪܵܙܵܐ ܥܲܠ ܒܢܘܼܢܲܢ ܒܫܵܒܘܼܬܹ̈ܐ ܕܢܚܵܫܵܐ
ܦܝܵܫܵܐ ܡܣܘܼܡܸܢܵܐ ܗ̇ܘ ܦܲܓܼܪܲܢ ܦܝܵܫܵܐ
ܘܥܲܠ ܙܲܒܼܢܹ̈ܐ ܘܕܵܪܹ̈ܐ ܥܲܠ ܪܘܼܚܲܢ ܕܝܵـܫܵܐ
.

96
ܡܩܦܬܐ ܥܠ ܫܘܠܛܢܐ ܝܬܝܐ ܓܘ ܠܝܢܫܘܦܝܢܓ

ܒܣܝܩܘܡܐ ܕ 10 ܒܚܙܝܪܢ 2007  ܒܫܥܬܐ  16.00 ܘܓܘ ܐܘܢܐ ܕܩܢܛܪܘܢ ܕܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ ܡܪܕܘܬܢܝܐ ܥܒܼܕܠܗܘܢ ܫܡܫܐ ܓ̰ܒܪܐܝܠ  ܘܠܝܢܕܐ ܓܒܪܝܐܝܠ ܚܕܐ ܡܪܡܝܬܐ (ܬܘܪܓܡܐ) ܥܠ ܫܘܠܛܢܐ ܝܬܝܐ ܩܐ ܥܡܐ ܟܠܕܝܐ ܣܘܪܝܝܐ ܐܬܘܪܝܐ ܓܘ ܥܝܪܩ.
ܦܘܠܘܣ ܕܢܚܐ ܩܘܒܠܗ ܒܫܝܢܐ ܠܡܛܝܒܼ̈ܐ ܕܡܩܦܬܐ  ܘܡܪ̈ܡܝܢܐ ܐܘ ܡܠܠ̈ܐ ܫܡܫܐ ܓ̰ܒܪܐܝܠ ܡܪܟܘ ܘܡܝܩܪܬܐ ܠܝܢܕܐ ܓܒܪܝܐܝܠ. ܒܬܪ ܩܒܠܬܐ ܒܫܝܢܐ ܠܟܠܝܗܝ ܡܛܝܒܼ̈ܐ ܕܐܗܐ ܡܩܦܬܐ ܦܘܩܕܠܗ̇ ܡܝܩܪܬܐ ܠܝܢܕܐ ܓܒܪܝܐܝܠ ܕܝܠܗ̇ ܗܕܡܬܐ ܕܚܘܝܕܐ ܣܘܪܝܝܐ ܐܘܪܘܦܝܐ ܘܫܘܪܐܠܗ̇ ܒܡܡܠܠܗ̇ ܒܝܗܒܼܠܬܐ ܕܚܕ ܢܘܗܪܐ ܟܪܝܐ ܥܠ ܐܠܨܝܘܬܐ ܕܫܘܠܛܢܐ ܝܬܝܐ ܩܐ ܥܡܢ ܘܐܢܢܩܝܘܬܐ ܕܩܝܡܬܐ ܕܟܠ ܦܪܨܘܦܐ ܫܪܝܪܐ ܕܒܢ̈ܝ ܐܘܡܬܢ ܒܘܠܝܬܗ ܘܕܘܪܗ ܒܐܗܐ ܡܫܩܠܐ ܕܝܠܗ ܚܠܩܐ ܕܐܗܐ ܐܘܡܬܐ ܘܦܘܪܣܐ ܐܠܨܝܬܐ ܡܛܠ ܕܠܐ ܬܠܩܚ ܠܗ̇.
ܡܝܩܪܬܐ ܠܝܢܕܐ ܓܒܪܝܐܝܠ ܫܘܪܪܗ̇ ܠܐܠܨܝܘܬܐ ܕܠܐ ܛܠܩܬܐ ܕܐܗܐ ܦܘܪܣܐ ܒܝܗܒܼܠܬܐ ܕܚܕܐ ܡܘܕܥܢܘܬܐ ܟܪܝܬܐ ܥܠ ܡܐܙܠܬܐ ܬܫܥܝܬܢܝܬܐ ܘܓܕܫ̈ܐ ܦܪ̈ܝܫܐ ܥܠ ܥܡܢ ܒܐܡܐܐ ܫܢ̈ܐ ܐ݇ܚܪ̈ܝܐ. ܗ̇ـܝ ܚܘܠܢܐ ܠܡܡܠܠܗ̇ ܕܫܘܠܛܢܐ ܝܬܝܐ ܝܠܗ ܗ̇ـܝ ܒܥܘܬܐ ܒܫ ܒܨܘܪܬܐ ܡܛܠ ܚܡܝܬܐ ܕܥܡܢ ܓܘ ܫܝܢܐ ܘܫܠܡܐ ܥܠ ܐܪܥܗ ܬܫܥܝܬܢܝܬܐ. ܫܘܠܛܢܐ ܝܬܝܐ ܒܕ ܗܘܐ ܥܠܬܐ ܕܓܪܘܣܬܐ ܘܡܬܛܘܪܢܘܬܐ ܕܠܫܢܢ، ܡܪܕܘܬܢ ܘܥܝܕܢ ܕܡܨܐ ܥܡܢ ܗܘܐ ܠܗ ܕܘܪܐ ܡܥܒܕܢܐ ܓܘ ܪܫܡܬܐ ܕܦܘܠܝܛܝܩܝ ܕܐܬܪܐ ܘܡܕܥܪܬܐ ܕܫܘܦܐ ܕܥܡܢ ܓܘ ܟܢܘܫܝܐ ܬܒܼܝܠܝܐ ܘܡܥܒܕܢܘܬܗ ܐ݇ܢܫܝܬܐ.
ܠܝܢܕܐ ܬܘܣܦܠܗ̇ ܓܘ ܡܡܠܠܗ̇ ܕܫܘܠܛܢܐ ܝܬܝܐ ܣܘܟܠܗ ܝܠܗ ܡܕܒܪܢܘܬܐ ܘܦܘܪܢܣܐ ܕܚܕ݇ ܥܡܐ ܒܓܢܗ. ܫܘܠܛܢܐ ܝܬܝܐ ܘܦ̮ܝܕܪܠܝܐ ܠܐ ܝܢܐ ܛܟܼܣ̈ܐ ܢܘܟܼܪ̈ܝܐ ܥܠ ܣܘܟܠܐ ܕܝܡܘܩܪܛܝܐ ܐܝܢܐ ܒܗܦܟܐ ܐܗܐ ܒܫ ܒܕ ܡܩܘܐ ܘܚܠܢ ܠܫܘܠܛܢܐ ܩܢܛܪܘܢܝܐ ܕܥܝܪܩ ܘܐܗܐ ܫܪܘܪܐ ܝܠܗ̇ ܩܬܢ ܡ̣ܢ ܢܣܝܢ̈ܐ ܕܥܡܡ̈ܐ ܘܐܬܪ̈ܘܬܐ ܐܚܪ̈ܢܐ ܐܝܟܿ ܣܘܝܣܪܐ، ܢܡܣܐ، ܦّܪܢܣܐ، ܐܠܡܢܝܐ ... ܫܪ.
ܐܚܘܢܘܬ̈ܝ ܒܐܘܡܬܐ ܕܠܐ ܫܩܠܬܐ ܕܙܕܩ̈ܢ ܐܘܡܬܢܝܐ ܘܠܐ ܒܨܘܪܐ ܫܘܠܛܢܐ ܝܬܝܐ ܓܘ ܥܝܪܩ، ܡܛܠ ܓܕܫ̈ܐ 1914 ـ 1918 ܘ1933 ܐܡܝܢܐܝܬ ܒܕ ܬܢܝ ܘܓܕܫܝ ܥܠܢ ܘܐܚܢܢ ܘܵܠܹܐ ܕܠܐ ܗܡܢܚ ܚܕܐ ܓܗܐ ܐܚܪܬܐ ܒܝܕ ܡܡܠܠ̈ܐ ܘܝܗܒܼܠܬܐ ܕܫܘܕܝ̈ܐ ܒܚܡܝܬܐ ܘܢܛܪܬܐ ܕܥܡܢ ܓܘ ܥܝܪܩ ܡܛܠ ܬܫܥܝܬܐ ܡܘܚܙܐܠܗ̇ ܩܬܢ ܕܐܢ̈ܐ ܫܘܕܝ̈ܐ ܘܩܘܠ̈ܐ ܒܕ ܦܝܫܝ ܬܒܼܝܪ̈ܐ ܘܫܡܝܛ̈ܐ ܐܝܟܿ ܕܦܝܫܠܗܘܢ ܬܒܼܝܪ̈ܐ ܓܘ ܣܘܙܓܪ̈ܐ ܕܣܝܟܣ ܦܝܟܘ، ܠܘܙܐܢ ܘܐܚܪ̈ܢܐ ܡ̣ܢ ܫܘܕܝ̈ܐ ܘܘܩܘܠ̈ܐ ܣܦܝܩ̈ܐ.
ܡ̣ܢ ܫܢ݇ܬܐ 1914 ܕܩܪܒܼܐ ܩܕܡܝܐ ܘܗܠ ܙܒܼܢܐ ܕܩܐܡ ܦܝܫܠܗܘܢ ܫܘܬܐܣ̈ܐ ܓܒ̈ܐ، ܛܘܟܣ̈ܐ ܘܩܘܒܘܚܝܬ̈ܐ ܕܓܝܣ̈ܐ ܡܛܠ ܚܡܝܬܐ ܘܦܝܫܬܐ ܕܥܡܢ ܥܠ ܐܪܥܗ ܬܫܥܝܬܢܝܬܐ ܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ ܐܝܢܐ ܟܠܗ ܐܗܐ ܠܐ ܝܘܗܒܼܠܗ ܝܘܬܪܢܐ ܠܚܡܝܬܐ ܘܦܝܫܬܐ ܕܥܡܢ ܓܘ ܐܪܥܗ. ܒܚܙܝܐ ܝܘܚ ܒܩܪܝܚܘܬܐ ܐܦ ܣܗܕ̈ܐ ܕܝܘܗܒܼܠܐ ܥܡܢ ܦܝܫܐ ܝܢܐ ܣܪ̈ܝܒܼܐ، ܟܕ ܒܚܙܝܐ ܝܘܚ ܠܝܘܡܐ ܕܩܐܡ ܬܘܪܟܝܐ ܠܐ ܝܠܗ̇ ܡܘܕܘܝܐ ܒܝܕ ܣܝܦܐ ܘܠܐ ܥܝܪܩ ܡܘܕܘܝܐ ܝܠܗ̇ ܠܦܪܡܐ ܕܣܡܝܠܐ ܕܓܕܫܠܗ ܒܓܪܒܝܐ. ܠܐ ܡܢܫܚ ܠܣܗܕ̈ܐ ܕܝܘܗܒܼܠܢ ܓܘ ܩܪܒܼܐ ܕܐܝܪܢ، ܐܢܦ̮ܐܠ، ܗܠܦܟ̰ܐ، ܟܘܝܬ ܘܠܝܘܡܐ ܕܩܐܡ ܘܓܕܫ̈ܐ ܕܒܓܕܫܐ ܝܢܐ ܓܘ ܡܕܝܢܬܼ̈ܐ ܦܪ̈ܝܫܐ ܡ̣ܢ ܩܛܠ̈ܐ، ܐܠܝܨܘܬܐ ܕܒܢܘܢ̈ܐ ܕܥܡܢ ܫܚܠܦܬܐ ܕܬܘܕܝܬܝܗܝ ܠܡܫܠܡܢܘܬܐ ܘܡܚܪܒܼܬܐ ܕܥܕܬ̈ܢ. ܟܠܝܗܝ ܐܢ̈ܐ ܥܠܬ̈ܐ ܡܥܒܼܘܕܐ ܝܢܐ ܕܐܚܢܢ ܐܚܪ̈ܢܐ ܗ̇ـܝ ܒܥܘܬܐ ܕܥܡܢ ܒܛܠܒܘܗ̇ ܝܠܗ ܘܕܝܠܗ̇ ܫܘܠܛܢܐ ܝܬܝܐ ܩܐ ܥܡܢ ܟܠܕܝܐ ܣܘܪܝܝܐ ܐܬܘܪܝܐ ܒܐܪܥܗ ܬܫܥܝܬܢܝܬܐ ܝܠܗ̇ ܐܠܨܝܬܐ ܘܚܝܘܬܐ ܩܬܢ ܘܡܛܠ ܚܐܪܘܬܐ ܘܕܝܡܘܩܪܛܝܘܬܐ ܓܘ ܟܠܗ̇ ܥܝܪܩ ܚܕܬܐ ܘܬܘܕܝ ܠܫܡܥܬܘܟܼܘܢ ܠܡܡܠܠܝ.
ܒܬܪ ܕܦܪܩܠܗ̇ ܡܝܩܪܬܐ ܠܝܢܕܐ ܓܒܪܝܪܐܝܠ ܡ̣ܢ ܡܡܠܠܗ̇ ܡܘܩܪܒܼܠܗ ܫܡܫܐ ܓ̰ܒܪܐܝܠ ܡܪܟܘ ܗܕܡܐ ܕܣܝܥܬܐ ܡܛܝܒܼܢܝܬܐ ܕܠܘܡܕܐ ܥܡܝܐ ܟܠܕܝܐ ܣܘܪܝܝܐ ܐܬܘܪܝܐ ܠܡܡܠܠܗ ܥܠ ܫܘܠܛܢܐ ܝܬܝܐ ܒܡܠܝܘܬܐ.
ܡܘܕܟܼܪ̈ܐ ܫܡܫܐ ܒܫ ܝܬܝܪ ܠܡܢܕܝܢ̈ܐ ܣܘܥܪ̈ܢܝܐ ܓܘ ܕܐܗܐ ܠܘܡܕܐ، ܟܕ ܡܘܢܗܪܗ ܗ̇ܘ ܕܠܘܡܕܐ ܩܕܡܝܐ ܓܘ ܡܕܝܢ݇ܬܐ ܕܣܬܘܟܗܘܠܡ ܒܐܬܪܐ ܕܣܘܝܕ ܗܘܐܠܗ ܥܠܬܐ ܩܐ ܡܝܬܝܬܐ ܠܐܝܬܘܬܐ ܠܘܡܕܐ ܕܥܢܟܒܼܐ ܒܗܘܦܪܟܝܐ ܕܐܪܒܝܠ ܒܝܪܚܐ ܕܐܕܪ ܡ̣ܢ ܫܢ݇ܬܐ 2007.
ܠܐ ܡܨܝܬܐ ܕܛܟܣܬܐ ܕܓܢܢ ܒ 1921، 1933، 1972 ܘ1991 ܝܠܗ̇ ܥܠܬܐ ܕܠܐ ܡܨܝܬܐ ܕܡܥܒܼܪܬܐ ܕܒܥܘܬܐ ܕܐܘܡܬܢ ܓܘ ܢܡܘܣܐ ܓܘܢܝܐ ܕܥܝܪܩ ܘܕܐܩܠܝܡܐ ܕܟܘܪܕܣܬܢ. ܫܢ̈ܐ ܡܘܕܟܼܪ̈ܐ ܒܥܠܠ ܝܢܐ ܓܕܫ̈ܐ ܐܢܢܩܝܐ ܘܵܠܹܐ ܕܗܘܚ ܗܘܐ ܡܨܝܐ ܠܚܝܘܕܐ ܘܡܛܟܘܣܐ ܓܢܢ ܡܛܠ ܫܩܠܬܐ ܕܙܕܩ̈ܢ ܐܘܡܬܢܝ̈ܐ ܘܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ ܒܐܪܥܢ ܬܫܥܝܬܢܝܬܐ ܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ. ܐܚܢܢ ܐܕܝܘܡ ܒܫܢ݇ܬܐ 2007 ܝܘܚ ܠܐ ܚܙܐܠܢ ܕܚܕ ܓܒܐ ܐܘ ܫܘܬܐܣܐ ܦܘܠܝܛܝܩܝܐ ܕܡܘܩܪܒܼܠܗ ܚܕܐ ܬܪܡܝܬܐ ܐܘܡܬܢܝܬܐ ܡܛܠ ܦܝܫܬܐ ܘܚܐܪܘܬܐ ܕܥܡܢ ܥܠ ܐܪܥܗ ܠܕܐܗܐ ܥܠܬܐ ܗܘܐ ܠܗ ܪܓܼܫܐ ܕܙܘܥܐ ܥܡܝܐ ܒܫ ܣܘܥܪܢܝܐ ܒܓ̰ܘܓ̰ܬܗ ܒܝܕ ܩܛܪܬܐ ܕܠܘܡܕܐ ܥܡܝܐ ܟܠܕܝܐ ܣܘܪܝܝܐ ܐܬܘܪܝܐ. ܡ̣ܢ ܩܕܡ ܩܛܪܬܐ ܕܐܗܐ ܠܘܡܕܐ ܫܩܠܗ̇ ܘܝܗܒܼܠܗ̇ ܣܝܥܬܐ ܡܛܝܒܼܢܝܬܐ ܥܡ ܟܠܝܗܝ ܓܒ̈ܐ ܡܛܠ ܣܕܝܪܘܬܐ ܒܝܢܬܼܗܘܢ ܩܐ ܡܢܬܝܬܐ ܕܠܘܡܕܐ ܘܦܠܛ̈ܐ ܛܒܼ̈ܐ ܩܐ ܕܐܗܐ ܐܘܡܬܐ.
ܠܘܡܕܐ ܥܡܝܐ ܓܘ ܥܢܟܒܼܐ ܝܗܘܐ ܡܢܬܝܢܐ ܘܡܨܐܠܗ ܕܫܕܪ ܚܕܐ ܐܓܪܬܐ ܩܐ ܦܪܠܡܢ ܕܟܘܪܕܣܬܢ ܘܚܕܐ ܩܐ ܦܪܠܡܢ ܕܥܝܪܩ ܘܐܢ̈ܐ ܐܓܪ̈ܝܬܼܐ ܒܚܒܼܫܐ ܝܗܘܘ ܒܥܘܬܐ ܕܥܡܢ ܒܡܥܒܼܪܬܐ ܕܦܬܼܓܡܐ ܕܫܘܠܛܢܐ ܝܬܝܐ ܩܐ ܥܡܢ ܟܠܕܝܐ ܣܘܪܝܝܐ ܐܬܘܪܝܐ ܒܐܪܥܗ ܬܫܥܝܬܢܝܬܐ. ܠܘܡܕܐ ܥܡܝܐ ܓܘ ܥܢܟܒܼܐ ܦܘܠܛܠܗ ܚܕ ܒܘܕܩܐ ܕܡܕܘܥܐ ܠܗ ܓܘܗ ܒܥܘܬܐ ܕܥܡܢ ܒܫܘܠܛܢܐ ܝܬܝܐ ܒܐܪܥܗ ܬܫܥܝܬܢܝܬܐ ܡܛܠ ܚܠܢܬܐ ܕܫܒܼܝܠ̈ܐ ܕܝܡܘܩܪ̈ܛܝܐ ܓܘ ܥܝܪܩ ܘܗܘܐ ܫܝܢܐ ܘܫܠܡܐ ܠܟܠܝܗܝ ܐܡܘܬܼ̈ܐ ܕܒܚܝܐ ܝܢܐ ܥܠ ܕܐܗܐ ܐܪܥܐ ܫܡܝܢܬܐ.
ܫܪܪܬܐ ܕܫܠܡܐ ܘܫܝܢܐ ܠܐ ܗܘܐ ܩܐ ܥܡܢ ܐܢ ܠܐ ܡܨܚ ܫܪܪܚ ܠܬܪܡܝܬܐ ܦܘܠܝܛܝܩܝܬܐ ܕܥܡܢ ܛܠܝܒܘܗ̇ ܝܠܗ ܒܟܠܝܗܝ ܙܒܼܢ̈ܐ ܘܦܘܪ̈ܣܐ ܕܐܬܝ̈ܐ ܝܢܐ ܩܬܗ ܠܕܐܗܐ ܥܠܬܐ ܐܠܨܝܬܐ ܝܠܗ̇ ܘܘܵܠܝܬܵܐ ܠܩܕܠܐ ܕܟܠܝܗܝ ܫܘܬܐܣ̈ܐ ܐܘܡܬܢܝ̈ܐ ܕܚܝܕܝ ܠܡܡܠܠܝܗܝ ܦܘܠܝܛܝܩܝܐ ܠܐܘܪܚܐ ܕܒܥܘܬܢ ܐܘܡܬܢܝܬܐ ܘܗ̇ـܝ ܕܝܠܗ̇ ܫܘܠܛܢܐ ܝܬܝܐ ܩܐ ܥܡܐ ܟܠܕܝܐ ܣܘܪܝܝܐ ܐܬܘܪܝܐ. ܒܫܪܪܬܐ ܕܐܗܐ ܫܘܠܛܢܐ ܝܬܝܐ ܒܕ ܡܨܚ ܐܣܪܚ ܟܠܝܗܝ ܡܬܘܬ̈ܢ ܓܘ ܚܕ ܛܟܼܣܐ ܦܘܪܢܣܝܐ ܓܡܝܪܐ ܕܡܨܐ ܥܡܢ ܚܠܢ ܐܝܬܘܬܗ ܒܐܪܥܗ ܫܪܫܝܬܐ ܘܗܘܐܠܗ ܕܝܠܝܬ̈ܐ ܥܡܝ̈ܐ ܐܝܟܿ ܟܠܝܗܝ ܥܡܡ̈ܐ ܒܬܒܼܝܠ. ܒܫܪܪܬܐ ܕܫܘܠܛܢܐ ܝܬܝܐ ܒܕܫܬܐ ܕܢܝܢܘܐ ܒܕ ܡܨܚ ܐܣܪܚ ܕܫܬܐ ܒܛܘܪܐ ܡ̣ܢ ܓܢ݇ܒܐ ܕܗܘܚ ܦܠܝܓܼܐ ܠܬܪܝܢ ܡܢܬܼ̈ܐ ܘܒܗ̇ـܝ ܓܗܐ ܒܕ ܦܝܫܚ ܒܘܪܒܙܐ ܘܠܐ ܡܨܚ ܠܫܪܘܪܐ ܗܝܟ̃ ܙܕܩ̈ܐ ܐ݇ܢܫܝ̈ܐ ܐܘ ܐܘܡܬܢܝ̈ܐ ܩܐ ܥܡܢ.
ܫܪܪܐ ܦܘܠܝܛܝܩܝܐ ܒܐܡܪܐ ܝܠܗ ܐܢ ܚܕ ܦܪܨܘܦܐ ܓܘ ܦܠܢ ܓܒܐ ܦܘܠܝܛܝܩܝܐ ܒܟܠܝܐ ܝܠܗ ܕܪܩܘܒܼܠ ܒܥܘܬܐ ܕܫܘܠܛܢܐ ܝܬܝܐ ܘܒܥܘܬܢ ܐܘܡܬܢܝܬܐ، ܩܪܝܚܬܐ ܝܠܗ̇ ܕܐܗܐ ܦܪܨܘܦܐ ܠܐ ܝܠܗ ܗܦܟܼܐ ܦܘܠܝܛܝܩܝ ܕܓܒܗ ܘܠܐ ܒܥܘܬܢ ܐܘܡܬܢܝܬܐ ܘܐܝܬ ܥܠܗ ܪܘܫܡܐ ܕܒܘܩܪܐ ܡܐܝܟܿ ܕܟܐ ܐܡܪ ܛܘܦ̮ܣܐ ܥܪܒܝܐ.
ܒܫܘܠܡܐ ܕܐܗܐ ܡܩܦܬܐ ܦܝܫܠܗܘܢ ܝܘܗܒܼ̈ܐ ܦܘܢܝ̈ܐ ܕܪܒܐ ܒܘܩܪ̈ܐ ܘܬܚܡܢܝܬ̈ܐ ܕܒܘܫܝܘܬܝܗܝ ܡܚܙܘܝܐ ܝܗܘܘ ܕܥܡܢ ܒܣܦܪܐ ܝܠܗ ܠܐܗܐ ܦܘܪܣܐ ܕܗܒܼܢܝܬܐ ܕܡܨܐ ܥܡܢ ܥܒܼܪ ܚܕܐ ܓܗܐ ܐܚܪܬܐ ܓܘ ܡܐܙܠܬܐ ܕܫܘܘܫܛܐ ܘܡܕܝܢܝܘܬܐ ܫܪܝܪܬܐ ܕܟܠܗ ܐܬܪܐ ܕܥܝܪܩ ܘܕܥܪ ܫܝܢܐ ܘܫܠܡܐ ܠܟܠܝܗܝ ܐܡܘܬ̈ܐ ܐܚ̈ܐ ܓܘ ܕܐܗܐ ܐܬܪܐ ܒܪܝܟܼܐ ܘܫܡܝܢܐ.


ܬܫܪܪܐ
ܒܝܕ ܦܘܠܘܣ ܕܢܚܐ
[/font] 

97
ܒܥܘܬܐ ܕܐܘܡܬܐ
ܦܘܠܘܣ ܕܢܚܐ ـ ܣܘܝܕ
ܡܫܵܢܝܼ ܦܵܣܘܿܥܬܵܐ ܐܵܚܘܿܢܵܐ ܕܪܘܼܚܵܐ
ܝܵܐ ܒܪܘܿܢܵܐ ܕܐܘܼܡܬܵܐ ܘܫܲܪܝܼܪܵܐ ܕܝܸܡܵܐ
ܡܫܵܢܝܼ ܦܵܣܘܿܥܬܵܐ ܕܐܵܫܘܿܪ ܡܕܲܒܪܵܢܵܐ
ܕܫܲܡܝܼܪ݇ܡ݇ ܓܲܢ݇ܒܵܪܬܵܐ ܘܣܲܢܚܹܪܝ݇ܒ݇ ܩܪܵܒܼܬܵܢܵܐ
ܘܦܵܪܸܩܠܹܗ ܡܩܵܦܲܣ ܢܸܫܪܵܐ ܕܚܘܼܝܵـܕܵܐ
ܢܸܫܪܵܐ ܕܸܫܠܵܡܵܐ
ܫܒܼܘܿܩܠܹܗ ܩܵܐ ܕܦܵܪܸܚ ܥܲܠ ܛܘܼܪܹ̈ܐ ܕܢܝܼܢܘܹܐ
ܫܒܼܘܿܩܠܹܗ ܩܐ ܕܦܪܸܚ ܒܸܪܩܝܼܥܵܐ ܕܒܵܒܹܝܠ
ܕܫܵܥܸܫ ܓܘܼܠܦܵܢܹܗ ܕܩܕܵܚܵܐ ܝ݇ܢܵܐ ܢܘܼܪܵܐ
ܘܓܲܪܓܸܡ ܓܵܘ ܐܵܐܲܪ ܕܐܵܬܘܿܪ ܓܲܢ݇ܒܵܪܬܵܐ
ܕܒܹܝܬܢܲܗܪܹ̈ܝܢ ܚܲܡܬܵܐ.

ܫܒܼܘܿܩܠܹܗ ܩܵܐ ܕܦܵܪܸܚ ܓܵܘ ܪܩܝܼܥܵܐ ܕܚܘܼܒܝܼ
ܘܚܲܠܸܠ ܡ̣ܢ ܐܲܪܥܝܼ ܘܡ̣ܢ ܐܘܼܪܚܵܐ ܕܐܘܼܡܬܵܐ
ܥܸܠܥܵܠܹ̈ܐ ܛܪ̈ܘܿܢܹܐ ܘܚܲܝܦܘܼܬܵܐ ܟܘܿܡܬܵܐ
ܒܲܗܪܸܢ ܥܲܠ ܐܘܼܪܚܵܐ ܕܝܸܡܵܐ ܚܸܫܵܢܬܵܐ
ܝܬܝܼܒܼܬܵܐ ܠܡܲܕܒܚܵܐ ܚܘܼܪܕܝܼܬܵܐ ܒܕܸܡܵܐ
ܐܵܢܝ݇ ܥܲܝܢܘܿܗ̇ ܩܠܝܼܩܹ̈ܐ ܠܪ̈ܘܼܡܝܵܬܹܐ ܕܓܲܪ̈ܡܹܐ
ܕܒܢܘܿܢܘܿܗ̇ ܫܲܪܝܼܪܹ̈ܐ ܚܕܝܼـܪܹ̈ܐ ܝ݇ܢܵܐ ܠܫܸܡܵܗ̇.

ܫܒܼܘܿܩܠܹܗ ܩܵܐ ܕܦܵܪܸܚ ܢܸܫܪܵܐ ܕܚܹܐܪܘܼܬܵܐ
ܘܡܲܫܦܸܠ ܠܫܘܿܥܒܵܕܲܢ
ܘܢܫܲܪܬܵܐ ܣܲܡܵܢܬܵܐ ܕܲܪܩܘܿܒܼܠ ܐܝܼܬܘܼܬܲܢ
ܡܵܪܸܡܠܹܗ ܡܪܹܫܲܢ ܟܠ ܦܲܘܛܵܐ ܛܪܘܿܢܵܐ
ܕܦܪܵܡܵܐ ܝ݇ܠܹܗ ܪܘܼܚܲܢ
ܛܠܵܩܵܐ ܠܐܝܼܬܘܼܬܲܢ
ܫܩܵܠܵܐ ܠܚܹܐܪܘܼܬܲܢ
ܘܐܵܬܵܐ ܕܦܘܼܠܵܓܼܵܐ ܙܪܵܥܵܐ ܓܵܘ ܒܲܝܬܲܢ .

ܫܒܼܘܿܩܠܹܗ̇ ܩܵܐ ܕܦܵܪܸܚ ܛܲܝܪܵܐ ܕܸܫܠܵܡܵܐ
ܘܡܲܫܠܹܐ ܠܓܲܪ̈ܓܘܿܡܹܐ ܘܐܵܢܝ݇ ܗܲܪ̈ܒܹܐ ܛܪ̈ܘܿܢܹܐ
ܓܵܘ ܪܩܝܼܥܵܐ ܕܐܘܼܡܬܲܢ
ܕܦܵܪܸܩܠܹܐ ܚܲܫܲܢ
ܡܲܕܥܸܪ ܪܵܡܘܼܬܲܢ
ܡܲܕܥܸܪ ܚܹܐܪܘܼܬܲܢ
ܕܡܵܛܲܚ ܠܪܵܘܚܵܢܵܐ
ܕܡܵܛܲܚ ܠܫܘܼܗܪܲܢ ܕܕܲܥܒܼܲܪ ܠܲܘܓ̰ܵܢܵܐ
ܕܐܵܬܘܿܪ ܓܲܢ݇ܒܵܪܬܵܐ

98
ܣܒܼܪܐ ܡܥܠ ܠܦ̈ܐ ܕܚܫܟܢܐ
ܦܘܠܘܣ ܕܢܚܐ
ܗܐ ܠܝܠܐ ܦܪܣܐ ܠܟܠܝܗܝ ܡܢܕܝܢ̈ܐ
ܓܘܠܦܢ̈ܐ ܕܚܫܟܐ ܪܦܘܝـܝ ܒܚܦܩܐ
ܕܐܢܝ݇ ܩܝܡܝܬ̈ܐ ܕܢܚܫܐ ܡܒܪܘܩܐ
ܕܡܘܢܐ ܠܦܓܼܪܝ
ܠܕܡܥ̈ܝ ܡܫܦܘܚܐ
ܡܫܩܘܝܐ ܠܐܪܥܝ ܕܙܒܼܢ̈ܐ ܥܬܝܩ̈ܐ
ܡܫܩܘܝܐ ܠܚܝܙ̈ܐ ܕܟܠܝܗܝ ܕܐܢܝ݇ ܕܪ̈ܐ.

ܗܐ ܥܝܢ̈ܝ ܩܠܝܩ̈ܐ ܥܠ ܡܝܐ ܣܢܝܩ̈ܐ
ܣܒܼܪܐ ܩܐ ܕܥܒܼܕܢ ܡܐܢܝ ܒܪ̈ܝܐ
ܡܠܝ̈ܐ ܡܗܒܒܼ̈ܐ ܘܘܪ̈ܕܐ ܕܢܝܣܢ̈ܐ
ܪܝܚܝܗܝ ܗ̇ܘ ܦܘܚܐ ܦܠܛܐ ܡܢܦܣܝ
ܘܐܪܥܝܗܝ ܫܡܝܢܬܐ ܡ̣ܢ ܓܚܟܐ ܕܚܫܝ.

ܐܢܐ ܒܪܒܘܛܐ ܒܩܦܠܐ ܕܚܕ݇ ܣܪܝܩܐ
ܡܛܐܘܠܐ ܒܓܪ̈ܡܝ ܟܕ ܒܣܪܝ ܦܪܝܩܐ
ܚܫܟܐ ܕܟܠ ܩܒܼܪܐ ܥܠܝ ܫܕܠܢܐ
ܝܘܡܢ̈ܝ ܥܒܼܪܐ ܣܚܝܐ ܓܘ ܕܡܥ̈ܝ
ܒܣܒܼܪܐ ܕܚܙܢܐ ܡܘܚܒܬـܝ ܚܠܝܬܐ
ܕܡܫܬܢ ܥܠ ܨܗܘܝ ܡܣܦܘܬ̈ܗ̇ ܚܠܝ̈ܐ
ܘܡܫܢ ܥܠ ܕܡܥ̈ܝ ܕܝܘܡܢ̈ܐ ܟܘܡ̈ܐ
ܕܝܘܡ̈ܐ ܡܪܝܪ̈ܐ ܒܒܣܟܟ̈ܗ̇ ܚܠܝ̈ܐ
ܘܡܩܡܢ ܡ̣ܢ ܓܚܟܗ̇ ܒܘܒܠ̈ܐ ܕܢܝܣܢ̈ܐ
ܘܫܩܠܢ ܡ̣ܢ ܨܕܪܗ̇ ܪ̈ܝܚܐ ܥܛܪ̈ܢܐ
ܕܦܪܣܐ ܚܕܘܬܐ
ܕܦܪܣܐ ܡܪܕܘܬܐ
ܘܗܘܝܐ ܢܝܚܘܬܐ
ܘܗܘܝܐ ܚܐܪܘܬܐ ܠܥܡܐ ܕܣܢܝܩܘܬܐ
.

99
ܪܫܐ ܕܫܢ݇ܬܐ ܐܬܘܪܝܬܐ 1 ܒܢܝܣܢ 6757
ܦܘܠܘܣ ܕܢܚܐ ـ ܣܘܝܕ
ܐܗܐ ܝܘܡܐ ܝܠܗ ܚܕ ܝܘܡܐ ܕܐܝܩܪܐ ܘܪܘܡܪܡܐ ܕܐܘܡܬܢ ܓܘ ܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ ܡܛܠ ܕܐܗܐ ܝܘܡܐ ܣܘܟܠܗ ܝܠܗ ܒܪܝܬܐ ܘܗܘܝܬܐ ܚܕܬܐ ܘܡܐܙܠܬܐ ܕܚܝܘܬܐ ܕܒܪܢܫܘܬܐ ܥܠ ܕܐܗܐ ܐܪܥܐ. ܒܫܪܝܬܐ ܕܐܗܐ ܝܪܚܐ ܚܕ ܒܢܝܣܢ ܡ̣ܢ ܟܠ ܫܢ݇ܬܐ ܟܝܢܐ ܟܐ ܣܩܠܐ ܠܓܢܗ̇ ܒܗܒܒܼ̈ܐ ܓܘܢ̈ܐ ܓܘܢ̈ܐ ܕܟܐ ܩܪܚ ܠܗܘܢ ܒܘܒܠ̈ܐ ܕܢܝܣܢ. ܒܐܗܐ ܝܪܚܐ ܟܠܗ̇ ܟܝܢܐ ܟܐ ܗܘܝܐ ܓܘ ܚܕܘܬܐ ܘܫܚܠܦܬܐ ܚܕܬܐ. ܐ݇ܢܫ̈ܐ ܕܡܬܘܬ̈ܐ ܘܡܕܝܢܬ̈ܐ ܟܐ ܦܠܛܝ ܓܘ ܟܝܢܐ ܘܫܘܬܦܝ ܥܡ ܚܕܘܬܐ ܘܦܨܝܚܘܬܐ ܕܫܘܦܪܐ ܕܒܝܬܢܝܣܢ̈ܐ. ܠܐܟܼܐ ܒܕ ܚܙܚ ܫܒܼܪ̈ܐ ܒܥܪܩܐ ܘܒܪܚܛܐ ܘܛܐܘܠܐ ܥܡ ܚܕܕܐ ܓܘ ܚܕܘܬܐ ܘܬܡܐ ܒܕ ܚܙܚ ܥܠܝܡ̈ܐ ܘܥܠܝܡܬ̈ܐ ܟܠܝ̈ܐ ܪܐܙܐ ܪܐܙܐ ܒܪܩܕܐ ܘܒܙܡܪܐ ܥܠ ܩܝܢܬ̈ܐ ܕܟܝܢܐ ܫܦܝܪܬܐ.
ܓܘ ܨܡܚܬܐ ܕܫܡܫܐ ܕܚܕ ܒܢܝܣܢ ܟܠ ܒܝܬܐ ܟܐ ܬܠܐ ܗܘܐ ܚܕ ܒܩܐ ܕܓܠܐ ܘܗܒܒܼ̈ܐ ܥܠ ܬܪܥܐ ܕܒܝܬܐ ܘܦܝܫܐ ܝܗܘܘ ܩܪ̈ܝܐ ܒܣܟ̈ܐ ܕܢܝܣܢ، ܘܐܗܐ ܝܗܘܐ ܚܕ ܪܡܙܐ ܘܪܗܛܐ ܕܚܝܘܬܐ ܚܕܬܐ ܡܛܠ ܓܘ ܕܐܗܐ ܝܘܡܐ ܒܪܢܫܐ ܥܒܼܪܐ ܝܠܗ ܓܘ ܚܕ ܚܘܕܪܐ ܚܕܬܐ ܕܫܪܘܝܐ ܝܠܗ ܒܩܝܢܘܬܐ ܘܦܩܚܬܐ ܕܒܒܠ̈ܐ ܘܗܒܒܼ̈ܐ ܕܟܠ ܛܥܘܢܬܐ ܓܘ ܕܐܗܐ ܟܝܢܐ.
ܬܫܥܝܬܐ ܕܐܘܡܬܢ ܡܚܙܘܝܐ ܝܠܗ̇ ܕܥܕܥܐܕܐ ܕܪܫܐ ܕܫܢ݇ܬܐ ܚܕܬܐ ܚܕ ܒܢܝܣܢ ܝܗܘܐ ܚܕ ܡ̣ܢ ܓܕܫ̈ܐ ܒܘܫ ܐܠܨܝ̈ܐ ܘܡܫܡܗ̈ܐ ܓܘ ܒܢ̈ܝ ܐܘܡܬܢ ܐܬܘܪܝܬܐ ܒܙܒܼܢܐ ܕܓܢ݇ܒܪܘܬܗ̇. ܐܗܐ ܥܕܥܐܕܐ ܝܗܘܐ ܗ̇ܘ ܥܕܥܐܕܐ ܒܘܫ ܓܘܪܐ ܘܪܒܐ ܡ̣ܢ ܟܠܝܗܝ ܥܐܕܘܬ̈ܐ ܘܫܗܪ̈ܐ ܓܘ ܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ. ܟܐ ܕܥܪܐ ܬܫܥܝܬܐ ܕܪܫܐ ܕܫܢ݇ܬܐ ܚܕܬܐ ܚܕ ܒܢܝܣܢ ܠܬܪ̈ܝܢ ܫܘܥܝܬ̈ܐ ܘܚܕ ܡ̣ܢ ܕܐܢ̈ܐ ܫܘܥܝܬ̈ܐ ܡܕܟܼܘܪܐ ܝܠܗ̇ ܕܒܫܘܪܝܐ ܠܝܬ ܗܘܐ ܫܒܼܘܩ ܡ̣ܢ ܐܒܘ ܐܠܗܐ ܕܚܝܘܬܐ ܚܠܝܬܐ ܘܬܝܡܬ ܐܠܗܬܐ ܕܡܝܐ ܡܠܚܢ̈ܐ ܘܠܝܬ ܗܘܐ ܠܐ ܐܪܥܐ ܘܠܐ ܫܡܝܐ ܘܠܐ ܚܕ ܒܪܝܐ ܐܚܪܢܐ. ܡ̣ܢ ܙܘܘܓܼܐ ܕܐܢ̈ܐ ܬܪ̈ܝܢ ܐܠܗ̈ܐ ܐܒܘ ܘܬܝܡܬ ܗܘܐܠܗܘܢ ܝܘܒܠ̈ܐ ܡ̣ܢ ܐܠܗ̈ܐ. ܝܘܒܠܐ ܩܕܡܝܐ ܝܗܘܐ ܠܚܡܘ ܘܠܚܡܐ، ܝܘܒܠܐ ܬܪܝܢܐ ܝܗܘܐ ܡܡܘ ܘܐܢܫܪ ܟܝܫܪ.
ܝܘܒܠܐ ܬܠܝܬܝܐ ܗܘܐܠܗܘܢ ܐܢܘ ܘܐܢܠܝܠ ܘܐܝܐ. ܐܠܗܬܐ ܬܝܡܬ ܘܒܥܠܘ ܐܒܘ ܟܪܒܠܗܘܢ ܡ̣ܢ ܐܠܗ̈ܐ ܘܦܣܩܠܗܘܢ ܕܦܪܩܝ ܡ̣ܢ ܕܐܢ̈ܐ ܐܠܗ̈ܐ ܩܐ ܕܐܗܐ ܥܠܬܐ ܡܘܒܪܐܠܗ̇ ܐܠܗܬܐ ܬܝܡܬ ܚܕܥܣܪ ܣܛܢ̈ܐ ܩܐ ܕܦܠܫܝ ܥܡ ܕܐܢ̈ܐ ܐܠܗ̈ܐ. ܐܠܗܬܐ ܐܝܐ ܡܗܘܘܝܐ ܝܠܗ̇ ܠܐܠܗܐ ܐܫܘܪ ܕܐܝܬ ܗܘܐ ܠܗ ܕܝܠܝܬ̈ܐ ܕܓܢ݇ܒܪܘܬܐ ܘܚܝܠܐ ܘܦܩܘܕܘܬܐ. ܐܝܡܢ ܫܡܥܠܗܘܢ ܐܢ̈ܐ ܐܠܗ̈ܐ ܕܐܠܗܬܐ ܬܝܡܬ ܡܛܝܒܼܬܐ ܝܠܗ̇ ܚܕ ܓܝܣܐ ܡ̣ܢ ܕܐܢ̈ܐ ܣܛܢ̈ܐ ܒܪܫܢܘܬܐ ܕܟܢܟܘ. ܩܛܪܗܘܢ ܟܠܝܗܝ ܐܠܗ̈ܐ ܚܕܐ ܟܦܫܬܐ ܘܦܣܩܠܗܘܢ ܕܐܫܘܪ ܗܘܐ ܡܗܕܝܢܐ ܘܦܩܘܕܐ ܥܠܝܗܝ ܠܦܠܫܐ ܥܡ ܐܠܗܬܐ ܬܝܡܬ. ܒܦܩܘܕܘܬܐ ܕܐܠܗܐ ܐܫܘܪ ܨܦܚܠܗܘܢ ܥܠ ܓܝܣܐ ܕܬܝܡܬ ܘܕܒܼܩܠܗ ܐܠܗܐ ܐܫܘܪ ܠܦܩܘܕܐ ܕܣܛܢ̈ܐ ܟܢܟܘ ܘܩܡ ܕܪܐܠܗ ܓܘ ܒܝܬܐܣܝܪ̈ܐ ܘܕܒܼܩܠܗ ܠܬܝܡܬ ܘܦܠܓܼܠܗ ܐܠܗ̇ ܠܬܪ̈ܝܢ ܡܢܬ̈ܐ ܕܥܒܼܕܠܗ ܡܢܝܗܝ ܫܡܝܐ ܘܐܪܥܐ. ܒܬܪ ܕܐܢ̈ܐ ܓܕܫܐ ܘܒܪܝܬܐ ܕܐܪܥܐ ܘܫܡܝܐ ܩܛܠܗ ܐܠܗܐ ܐܫܘܪ ܠܟܢܟܘ ܘܡܘܦܠܚܠܗ ܕܡܗ ܩܐ ܡܒܪܝܬܐ ܕܒܪܢܫܐ ܩܐ ܕܗܘܝ ܡܫܡܫܢ̈ܐ ܠܐܠܗ̈ܐ ܓܘ ܥܕܢܐ ܕܡܢܝܚܬܐ.
ܐܗܐ ܫܘܥܝܬܐ ܡܚܙܘܝܐ ܝܠܗ̇ ܩܬܢ ܕܐܠܗܐ ܐܫܘܪ ܝܠܗ ܒܪܝܢܐ ܕܫܡܝܐ ܘܐܪܥܐ ܘܟܠ ܩܝܢܘܬܐ ܘܚܝܘܬܐ ܪܚܫܢܬܐ ܕܝܠܗ̇ ܥܠ ܒܪܙܐ ܐܘ ܓܘ ܡܝܐ. ܡܛܠ ܕܠܐ ܒܪܝܬܐ ܕܩܝܢܘܬܐ ܘܚܝܘܬܐ ܥܠ ܕܐܗܐ ܐܪܥܐ ܠܐ ܝܠܗ̇ ܡܬܗܘܝܢܬܐ ܘܠܐ ܡܬܡܨܝܢܬܐ ܕܡܨܐ ܒܪܢܫܐ ܚܝܐ ܘܦܪܐ. ܫܘܥܝܬܐ ܡܚܙܘܝܐ ܝܠܗ̇ ܩܬܢ ܕܐܠܗܐ ܐܫܘܪ ܝܠܗ ܗ̇ܘ ܫܡܐ ܕܚܕܝܘܬܐ ܐܠܗܝܬܐ ܘܫܘܪܝܐ ܕܒܪܝܬܐ ܘܟܝܢܐ ܠܚܘܡܬܐ ܘܓܡܝܪܬܐ ܩܐ ܚܝܘܬܐ ܘܡܐܙܠܬܗ̇ ܓܘ ܡܬܛܘܪܢܘܬܐ ܘܐܡܝܢܘܬܐ ܕܫܡܐ ܐܠܗܝܐ ܘܡܬܼܘܡܝܘܬܗ ܓܘ ܕܐܗܐ ܒܪܝܬܐ.
ܒܫܘܠܡܐ ܡܩܪܘܒܼܐ ܝܘܚ ܗܘܢܝ̈ܐ ܛܒܼ̈ܐ ܩܐ ܟܠܝܗܝ ܒܢ̈ܝ ܐܘܡܬܢ ܒܟܠܗ̇ ܬܒܼܝܠ ܘܐܝܬܠܢ ܣܒܼܪܐ ܕܗܘܐ ܓܘ ܐܬܪܢ ܫܝܢܐ ܘܫܠܡܐ ܘܚܐܪܘܬܐ ܘܙܟܼܘܬܐ ܕܝܡܘܩܪܛܝܬܐ ܘܫܪܪܬܐ ܕܙܕܩ̈ܢ ܐܘܡܬܢܝ̈ܐ ܘܦܘܠܝܛܝܩܝ̈ܐ ܥܠ ܐܪ̈ܥܬܢ ܬܫܥܝܬܢܝ̈ܐ ܓܘ ܒܝܬܼܢܗܪ̈ܝܢ.[/
size]

100
ܓܘ ܢܘܟܼܪܝܘܬܐ ܐܢܐ ܚܫܢܐ

ܠܲܝܬ ܠܝܼ ܚܵܕܘܼܬܵܐ ܒܐܲܪܥܵܐ ܢܘܟܼܪܵܝܬܵܐ
ܪܸܚܩܵܐ ܡ̣ܢ ܘܲܪܕܝܼ ܦܸܩܚܵܐ ܕܚܵܕܘܼܬܵܐ
ܠܲܝܬ ܠܝܼ ܦܸܨܚܘܼܬܵܐ ܓܵܘ ܢܘܟܼܪܵܝܘܼܬܵܐ
ܪܸܚܩܵܐ ܡ̣ܢ ܥܲܝܢܹ̈ܐ ܕܢܵܓ̰ܸܒ ܠܵܚܘܼܡܬܵܐ

ܒܐܲܪܥܵܐ ܕܒܹܝܬܢܲܗܪܹ̈ܝܢ ܫܒܼܝܼܩܵܐ ܝ݇ܘܸܢ ܚܘܼܒܝܼ
ܒܪܓܼܝܼܓܘܼܬܵܐ ܕܦܲܓܼܪܵܐ ܒܵܣܘܼܡܹܐ ܕܲܪܒܝܼ
ܡܘܼܢܫܵܐ ܝܘܸܢ ܠܚܠܝܼܬـܝܼ ܡܘܼܢܫܵܐ ܠܥܘܼܗܕܵܢܵܐ
ܦܠܵܛܝܼ ܡ̣ܢ ܐܲܬܪܝܼ ܩܵܐ ܟܪܝܼܬܵܐ ܥܕܵܢܵܐ

ܫܸܢܹ̈ܐ ܒܸܥܒܼܵܪܵܐ ܪܸܚܩܵܐ ܡܡܘܿܚܸܒܬـܝܼ
ܦܲܓܼܪܝܼ ܒܸܢܘܵܠܵܐ ܩܛܵܠܵܐ ܠܐܝܼܬܘܼܬܝܼ
ܒܐܝܼܕܵܬܹ̈ܐ ܕܓܵܢܝܼ ܦܪܝܼܡܵܐ ܝ݇ܘܸܢ ܪܘܼܚܝܼ
ܗ̇ܘ ܝܲܘܡܵܐ ܕܫܒܸܩܠܝܼ ܥܲܠܵܟܼܝ ܡܘܼܚܸܒܬـܝܼ

ܟܲܘܟܼܒܼܝܼ ܠܲܓ̰ܠܘܼܓ̰ܹܐ ܒܫܡܲܝܵܐ ܕܐܵܗ ܠܸܒܝܼ
ܫܪܵܓܼ݇ܝܘܿܗ̇ ܒܲܗܪܘܼܢܹܐ ܐܘܼܪܚܵܐ ܕܐܵܗ ܚܘܼܒܝܼ
ܕܪܵܓܼܫܸܢ ܡܥܲܠ ܢܲܗܪܵܐ ܕܫܸܪܝܵܐ ܝ݇ܠܹܗ ܩܘܼܪܒܝܼ
ܡܝܼܬܵܐ ܝܲܢ ܚܵܝܵܐ ܓܵܘ ܚܦܵܩܵܐ ܕܚܘܿܒܝܼ
ܡܝܼܬܵܐ ܝܲܢ ܚܵܝܵܐ ܓܵܘ ܚܦܵܩܵܐ ܕܐܲܬܪܝܼ

101
ܬܦܩܬܐ ܡܥܠ ܠܦ̈ܐ ܕܙܒܼܢܐ
ܦܘܠܘܣ ܕܢܚܐ ـ ܣܘܝܕ

ܒܸܕ ܐܵܬܸܢ ܠܟܸܣܠܵܟܼܝ ܘܓܵܝܫܸܢ ܥܲܠ ܦܵܬܵܟܼܝ
ܟܡܐ ܕܫܸܢܹ̈ܐ ܥܲܒܼܪܝܼ
ܒܸܕ ܥܲܒܼܪܸܢ ܠܢܲܗܪܵܐ ܥܲܠ ܠܲܦܹ̈ܐ ܕܓܘܼܠܦܵܟܼܝ
ܥܲܠ ܓܸܫܪܵܐ ܕܚܘܼܒܵܟܼܝ
ܘܓ̰ܵܘܓ̰ܸܢ ܥܲܠ ܠܲܦܹ̈ܐ ܡܝܼܠܹ̈ܐ ܕܐܵܢܝ݇ ܥܲܝܢ̈ܵܟܼܝ
ܒܸܕ ܬܵܦܩܸܢ ܒܸܝܵܟܼܝ ܡܥܲܠ ܠܲܦܹ̈ܐ ܕܙܲܒܼܢܵܐ
ܘܐܝܼܡܲܢ ܕܒܸܕ ܬܵܦܩܲܚ ܒܸܕ ܓܵܚܟܵܐ ܫܡܲܝܵܐ
ܘܪܵܩܸܕ ܟܠ ܒܸܪܝܵܐ ܓܵܘ ܫܠܵܡܵܐ ܘܫܲܝܢܵܐ.

ܒܸܕ ܚܵܡܲܚ ܦܲܓܼܪܲܢ ܒܛܸܠܵܐ ܕܐܝܼܠܵܢܹ̈ܐ
ܒܸܕ ܚܵܡܲܚ ܠܘܲܪ̈ܕܹܐ ܘܟܠܵܝܗܝ ܫܘܼܫܲܢܹ̈ܐ
ܡ̣ܢ ܥܢܵܢܹ̈ܐ ܟܘܿܡܹ̈ܐ
ܘܒܸܕ ܚܵܢܸܩ ܛܠܘܿܡܝܵܐ
ܒܸܕ ܩܵܢܲܚ ܒܲܗܪܵܐ
ܒܸܕ ܩܵܢܲܚ ܣܲܗܪܵܐ
ܘܡܥܲܠ ܐܘܼܦܩܵܐ ܪܸܚܩܵܐ ܒܙܵܪܸܩ ܦܘܼܪܩܵܢܵܐ.

ܒܸܕ ܚܵܡܲܚ ܠܓܲܢܬܵܐ ܕܘܲܪ̈ܕܹܐ ܘܫܘܼܫܲܢܹ̈ܐ
ܘܟܠܵܝܗܝ ܐܝܼܠܵܢܹ̈ܐ ܕܝܼܠܵܝܗܝ ܡܛܘܼܪ̈ܦܸـܢܹܐ
ܘܦܸܩܚܹ̈ܐ ܘܗܲܒܵܒܹ̈ܐ ܕܪ̈ܝܼܚܵܝܗܝ ܥܸܛܪܵܢܵܐ
ܡܟܠܵܝܗܝ ܥܸܠܥܵܠܹ̈ܐ ܨܼܗܝ̈ـܹܐ ܠܟܠ ܚܪܵܒܼܵܐ
ܠܐܲܪܥܲܢ ܫܲܦܝܼܪܬܵܐ.
ܠܐܲܪܥܲܢ ܫܲܡܝܼܢܬܵܐ.
ܡܥܲܠ ܐܘܼܪܚܵܐ ܕܬܦܵܩܬܵܐ
ܒܸܕ ܚܵܡܲܚ ܛܲܝܪܹ̈ܐ ܘܟܠܵܝܗܝ ܒܘܼܠܒܘܼܠܹ̈ܐ
ܕܩܵܠܵܝܗܝ ܒܲܣܝܼܡܵܐ ܒܛܘܼܪܹ̈ܐ ܙܲܢܓܘܼܪܹܐ
ܥܲܡ ܢܫܲܡܬܵܐ ܕܙܪܵܩܵܐ ܘܢܚܵܡܬܵܐ ܕܩܲܝܕܲܡܬܵܐ
ܫܘܼܠܵܡܵܐ ܕܛܠܘܿܡܝܵܐ ܢܘܼܚܵܡܵܐ ܚܲܕ݇ܬܵܐ
ܗܵܐ ܦܪܵܣܵܐ ܒܲܗܪܵܐ ܠܐܲܪܥܲܢ ܫܲܡܝܼܢܬܵܐ
ܗܲܒܵܒܹ̈ܐ ܦܩܵܚܵܐ ܒܪܵܓܼܘܿܠܵܐ ܘܓܲܢܬܵܐ
ܦܲܪܣܲܡܬܵܐ ܙܪܵܩܵܐ ܒܦܵܬܵܐ ܕܦܲܩܝܼـܪܹ̈ܐ
ܕܚܲܝـܝܼ ܒܚܵܕܘܼܬܵܐ
ܕܚܲܝـܝܼ ܒܦܨܝܼܚܘܼܬܵܐ
ܕܚܲܝـܝܼ ܒܚܹܐܪܘܼܬܵܐ.

ܗܹܐ ܒܸܕ ܬܵܦܩܸܢ ܒܝܼܵܟܼܝ  ܟܡܵܐ ܕܙܲܒܼܢܵܐ ܝܵܪܸܟܿ
ܗܹܐ ܒܸܕ ܬܵܦܩܸܢ ܒܝܼܵܟܼܝ ܐܵܦܸܢ ܚܘܿܪܕܸܝܵܐ
ܒܦܵܘܚܹ̈ܐ ܘܥܸܠܥܵܠܹ̈ܐ
ܐܸܠܦܝܼ ܒܸܕ ܛܲܪܝܵܐ ܡܥܲܠ ܥܲܝܒܹ̈ܐ ܘܥܢܵܢܹ̈ܐ
ܒܥܕܵܢܵܐ ܕܠܲܓ̰ܠܲܓ̰ܬܵܐ ܟܲܘܟܼܒܼܵܐ ܕܒܹܝܬ݇ܓܒܼܝܢܵܟܼܝ
ܓܡܝܼܪܘܼܬܵܐ ܕܣܲܗܪܵܐ
ܙܪܵܩܬܵܐ ܕܗ̇ܘ ܒܲܗܪܵܟܼܝ
ܦܪܵܣܬܵܐ ܕܗ̇ܘ ܒܲܗܪܵܟܼܝ ܥܲܠ ܐܲܪܥܵܐ ܕܢܝܼܣܵܢ
ܐܲܪܥܵܐ ܕܫܘܼܫܲܢܹ̈ܐ ܘܘܲܪ̈ܕܹܐ ܕܢܝܼܣܵܢܹ̈ܐ.


ܒܙܲܗܪܝܼܪܹ̈ܐ ܕܒܲܗܪܵܟܼܝ ܘܚܘܼܒܵܟܼܝ ܘܲܚܢܵܢܵܟܼܝ
ܒܸܕ ܙܵܩܪܸܢ ܠܓܸܫܪܵܐ ܕܡܲܡܛܹܐܠܝܼ ܠܬܲܪܥܵܐ
ܕܢܝܼܣܵܢܹ̈ܐ ܕܨܲܕܪܵܟܼܝ
ܘܚܵܕܪܸܢ ܒܓܲܢܝܵـܬܹ̈ܐ
ܫܵܡܥܸܢ ܠܫܝܼܦܘܿܪܹ̈ܐ
ܫܵܡܥܸܢ ܠܩܝܼܢܵـܬܹ̈ܐ
ܫܵܡܥܸܢ ܠܡܲܙܡܘܿܪܹ̈ܐ ܕܚܹܐܪܘܼܬܵܐ ܕܐܘܼܡܬܝܼـ
ܒܸܪܩܝܼܥܵܐ ܕܐܵܬܘܿܪ ܐܲܡܝܼܢ ܙܲܢܓܘܿܪܹܐ.

ܒܸܕ ܫܵܡܛܸܢ ܠܩܲܘܕ̈ܵܟܼܝ ܥܲܠ ܙܲܒܼܢܹ̈ܐ ܘܕܵܪܹ̈ܐ
ܘܡܵܫܸܢ ܡ̣ܢ ܦܵܬܵܟܼܝ ܕܲܡܥܹ̈ܐ ܥܲܬܝܼܩܹܐ
ܘܡܲܫܬܸܢܵܟܼܝ ܚܲܝܹ̈ܐ ܐܵܦ ܣܲܒܼܪܹ̈ܐ ܚܲܕ݇ܬܹ̈ܐ
ܡܸܛܠ ܐܝܼܬܘܼܬܝܼ ܝܼܠܵܗ̇ ܓܵܘ ܚܦܵܩܵܟܼܝ
ܘܐܵܗܵܐ ܚܲܝܘܼܬܝܼ ܕܠܵܐ ܗܵܘܝܵܐ ܚܸܙܘܵܐ
ܗܵܘܝܵܐ ܨܲܠܡܲܢܬܵܐ ܘܐܲܚܟ̰ܝܼ ܚܲܕ݇ ܪܸܓܼܫܵܐ.

ܐܵܢܵܐ ܒܸܕ ܡܲܟܠܸܢ ܕܲܡܥܹ̈ܐ ܡܥܲܝܢܵܬܵܟܼܝ
ܐܵܢܵܐ ܒܸܕ ܡܲܚܸܝܢ ܡܸܕܪܹܐ ܦܲܪܣܲܡܬܵܟܼܝ
ܐܵܢܵܐ ܒܸܕ ܗܵܘܸܢ ܫܪܵܪܵܐ ܕܚܵܕܘܼܬܵܟܼܝ
ܐܵܢܵܐ ܒܸܕ ܣܵܦܪܸܢ ܗܲܠ ܕܬܵܦܩܸܢ ܒܝܼܵܟܼܝ
ܘܢܵܫܩܸܢ ܒܹܝܠ ܥܲܝܢܵܟܼܝ
ܘܕܵܡܟܸܢ ܓܵܘ ܕܪܵܥܢܵܟܼܝ ܚܸܕܝܵܐ ܘܦܵܨܘܿܚܵܐ
ܒܚܕܵܐ ܫܸܢܬܵܐ ܚܠܝܼܬܵܐ ܕܚܲܝܹ̈ܐ ܕܚܹܐܪܘܼܬܵܐ
.

102
دراسة عن اللغة  السريانية الحديثة. يمكنكم الاطلاع عليها بالنقر هنا:

www.ankawa.com/pics2/modern_language.pdf


103
المنبر الحر / حان وقت التجديد
« في: 12:20 03/01/2007  »
حان وقت التجديد
                  بقلم بولص دنخا ـ  السويد
                 

المسيرة التاريخية لمؤسساتنا السياسية ليست مسيرة ايجابية في حقل التقدم والتطور السياسي للمفهوم العلمي لبناء المؤسسات والتنظيمات الجماهيرية. انظمة احزابنا ومؤسساتنا (الكلدانية السريانية الاشورية) قامت على اسس هرمية بعيدة عن محتوى الممارسات الديمقراطية والسبب في ذلك عدم استطاعتهم التخلص من الانظمة الرجعية القديمة والتي كانت الاحزاب تعتمد عليها في تكويناتها وتنظيماتها في العالم. ان هذا النوع من نظام العمل الحزبي والمعروف بالنظام المركزي الديمقراطي لا يزال يعمل به كل احزابنا في المهجر والوطن. ذلك يعني ان اللجنة المركزية او قيادة الحزب لم تأت الى القيادة عن طريق الانتخابات المبنية على نظام ديمقراطي ومشاركة كل اعضاء تلك المؤسسة السياسية باعطاء اصواتهم واختيار المرشحين بحرية لمختلف المسؤليات في تلك المؤسسة.
عندما يكون اختيار القيادة الحزبية مبني على ترشيح عدد صغير من مسؤؤلي اللجان المحلية والمنظمات وما يسمى بالكوادر الذين بالاصل هم نفس المسؤؤلين التي اختارتهم القيادة لهذه المسؤؤليات ( او بالاحرى سكرتير اللجنة المركزية) لهذا نرى ان هؤلاء المسؤؤلين باقون في المسؤؤلية لحين فراقهم الحياة او ازاحتهم عن المسؤؤلية من قبل كتلة داخل اللجنة المركزية او لجنة القيادة. 
 طريقة العمل هذه تقود الى سيطرة اشخاص لهم مصالح اقتصادية وحب السيطرة ولا يوجود في قاموسهم السياسي النقد البناء ولا رأي مخالف لرأيهم سواء من الجماهير او كوادر الحزب.
هذه الظروف غير الصحييحة والشاذة تجعل مؤسساتنا السياسية لا تسير في طريق التغيرات والتطوات  والسبل الجديدة من اجل خدمة اهداف شعبنا والعمل في دفع قضيتنا القومية والسياسية خطوة فخطوة نحو الامام وفق برنامج مدروس وصحيح ومبني على اسس علمية وتجارب الشعوب المتقدمة في مضمار الانظمة السياسية في العالم.

عندما يتسلط على مؤسساتنا السياسية افراد ذات نزعة دكتاتورية وتسلطية تكون كل قرارات هذه المؤسسات قرارات مبنية على اجتهادات فردية لا تخدم اهداف تلك  المؤسسة التي جاءت من اجل تحقيق طموحات شعبنا القومية والسياسية في ارضه التاريخية. طرق عمل احزابنا ومؤسساتنا القومية والسياسية وانظمتها البالية لاتستطيع ولا تقبل التغيرات  العصرية العلمية التي تعمل بها كل شعوب العالم التي استطاعت من تحقيق حريتها وتقدمها والحفاظ على حضارتها باشراكها اوسع الجماهير الواسعة في عملية التغيير الحضاري والتقدم العلمي.
تقدم الشعوب واستمرار وجودها على ارضها منوط بمدى امكانية الخلق والتجديد الذي تتطلبه كل مرحلة من مراحل التاريخ. المرحلة التي تمر بها شعوب العالم اليوم هي مرحلة التطور العلمي الديمقراطي لكل مراحل الحياة في المجتمع فاذا لم يستطع شعبنا من وضع اسس علمية ديمقراطية واقعية من اجل حل مشكلة تنظيم شعبنا وتحريك كل طاقاته من اجل وضع برنامج عملي وواقعي للوصول الى هدفه المركزي بالعيش على ارضه والابتعاد عن المزايادات في الشعارات الفارغة التي لم تجلب لنا سوى الهجرة عن وطننا والعيش في كل ارض المعمورة والتي ادت بشعبنا الى اخذه ثقافات وعادات هذه الشعوب واخيرأ الانصهار فيها.

104
حضرة الاخ عوديشو
ارجو لك دوام الصحة والعافية والاستمرار في جهودك من اجل رفع شأن الادب الاشوري المعاصر بلغتنا الجميلة. ان ثقافات الامم وادابها بلغاتها من اهم عناصر معرفتها وتقدمها واستمرار وجودها بين الشعوب فلي الامل ان كل ابناء شعبنا ان يصرف بعض الدقائق كل اسبوع لتعلمها وممارستها لانها الشريان الحيوي في جسم امتنا وشعبنا المظلوم على مر السنين.
هناك طريقتين لظهور الكتابة بلغتنا كما تريد في هذا المنتدى
1. ان تكتب موضوعك في برنامج الورد (word ) ومن ثم تستنسخه (copy ) وتلصقه في المنتدى (هنا) ومن ثم تظلله (mark av ) وتختار الفونت الذي تريده من جدول الكيبورد اعلاه وتظلله مرة ثانية وتستعمل الحجم الذي تريده  من جدول الكيبورد اعلاه وتحفظه.
2. هذه الطريقة هي ان تكتبه مباشرة هنا ومن ثم تظلله وتستعمل الفونت الذي تريده كما في الخطوة الاولى ومن ثم تظلله مرة ثانية وتستعمل الحجم الذي تريدهه كما اعلاه.
مع تحياتنا
بولص

105
ܚܙܘܩܝܐ ܕܠܐ ܫܠܘܐ
ܦܘܠܘܣ ܕܢܚܐ ـ ܣܘܝܕ

ܐܝܬܠܝ ܬܫܥܝܬܐ
ܐܝܬܠܝ ܐܘܦ ܕܘܟܐ
ܐܝܢܐ ܡ̣ܢ ܚܙܘܩܝܐ ܠܝܬܠܝ ܚܕܐ ܟܠܝܬܐ
ܓܘ ܚܡܐ ܕܩܝܛܐ
ܓܘ ܬܠܓܐ ܘܒܪܕܐ ܐܢܐ ܚܙܘܩܐ
ܟܘܠ ܐܬܪܐ ܘܡܕܝܢ݇ܬܐ ܐܢܐ ܠܐ ܫܒܼܝܩܐ
ܕܒܢܝܐ ܝ݇ܘܢ ܒܝܬܐ.

ܐܢܐ ܚܙܘܩܐ ܒܩܝܕܡܬܐ ܘܪܡܫܐ
ܠܝܬܠܝ ܠܒܼܝܒܼܘܬܐ ܠܬܟܼܪܬܐ ܕܬܫܥܝܬـܝ
ܒܐܪܥܐ ܢܘܟܼܪܝܬܐ
ܡܛܠ ܫܒܼܝܩܐ ܝ݇ܘܢ ܠܢܝܫܐ ܕܟܦܫܬܐ
ܠܐܪܥܝ ܫܪܫܝܬܐ
ܘܚܝܐ ܓܘ ܚܠܡ̈ܐ ܕܐܬܘܪ ܓܢ݇ܒܪܬܐ
ܒܐܪܥܐ ܕܓܠܘܬܐ
ܒܐܪܥܐ ܢܘܟܼܪܝܬܐ.
ܒܐܪܥܐ ܕܠܐ ܒܝܬܐ
ܬܚܘܬ ܪ̈ܚܡܐ ܕܫܡܝܐ ܕܥܝܒܼ̈ܗ̇ ܥܡܛܢ̈ܐ
ܘܥܠܥܠ̈ܐ ܣܪ̈ܝܚܐ
ܐܢܐ ܒܫܡܥܐ ܝ݇ܘ݇ܢ ܠܚܕ ܩܠܐ ܪܚܩܐ
ܐܡܝܢ ܒܩܪܝܐ
ܡܢܝ ܦܪܦܘܠܐ ܕܡܟܠܢ ܠܐܗ݇ܐ ܚܙܘܩܝـܝ
ܕܐܡܝܢ ܢܦܝܠܐ ܝ݇ܘܢ
ܘܗ̇ܘ ܨܡܕܝ ܙܥܘܪܐ ܠܚܨܝ ܛܥܝܢܐ ܝ݇ܘܢ
ܡܐܝ݇ܟܿ ܚܕ ܥܒܼܪܐ ܕܠܝܬܠܗ ܬܫܥܝܬܐ
ܕܠܝܬܠܗ ܚܕܐ ܕܘܟܐ
ܕܠܝܬܠܗ ܚܕܐ ܫܘܝܬܐ ܒܐܪܥܐ ܕܫܠܝܘܬܐ.

ܥܠ ܛܘܪ̈ܐ ܘܪ̈ܡܐ
ܓܘ ܫܩܝܦ̈ܐ ܘܩܝ̈ܐ
ܬܫܥܝܬܐ ܟܘܡܬܐ ܚܦܩܠܗ̇ ܠܛܠܘܡ̈ܐ
ܕܦܬܝܗܝ ܟ̰ܘܪܟ̰ܝܬܐ ܒܓܘܢ̈ܐ ܕܚܢܦܘܬܐ
ܥܠܥܠ̈ܐ ܟܘܡ̈ܐ ܕܚܝܙ̈ܐ ܕܒܪܝܐ
ܐܢܝ݇ ܡܪ̈ܓܐ ܩܝܢ̈ܐ ܐܪܥܝܗܝ ܡܟܝܘܡܐ
ܒܐܪܥܐ ܕܡܪܕܘܬܐ ܣܢܝܘܬܐ ܙܪܥܐ
ܓܢܝܬ̈ܐ ܕܥܕܝܢ ܡ̣ܢ ܦܪ̈ܡܐ ܠܐ ܫܠܝܐ.

ܬܫܥܝܬܐ ܟܘܡܬܐ
ܐܪܥܝ ܚܫܢܬܐ
ܫܡܝܝ ܚܫܢܬܐ
ܓܢ݇ܒܪ̈ܐ ܕܐܘܡܬܐ ܥܠ ܛܘܪܐ ܘܪܘܡܬܐ
ܡܛܝܒܼ̈ܐ ܩܐ ܩܝܡܬܐ ܒܢܣܝܢ̈ܐ ܚܕܬ̈ܐ
ܡܛܝܒܼ̈ܐ ܡܪܡܬܐ ܡܪܕܘܬܐ ܕܐܘܡܬܐ
ܒܛܟܣܬܐ ܚܕܬܐ
ܘܐܢܐ ܒܓܠܘܬܐ ܪܚܩܐ ܡܐܘܝܘܬܐ
ܠܐ ܝ݇ܘܢ ܒܫܡܥܐ ܠܒܪܬܩܠܐ ܕܝܡܝ
ܡܥܠ ܠܦ̈ܐ ܕܦܘܚ̈ܐ ܐܡܝܢ ܬܢܘܝܝ
ܐܡܝܢ ܡܕܟܼܘܪܝ ܕܠܐ ܫܒܼܩܢ ܒܝܬـܝ
ܠܐ ܫܒܼܩܢ ܡܬـܝ.

ܒܪܬܩܠܐ ܕܝܡܝ ܡܢܝ ܦܪܦܘܠܐ
ܩܬـܝ ܒܐܡܪܐ
ܒܪܘܢܝ ܚܒܝܒܼܐ ܩܐ ܡܘܕܝ ܫܒܼܝܩܐ
ܠܒܝܬܘܟܿ ܕܠܐ ܡܪܐ
ܟܡܐ ܫܢ̈ܐ ܘܕܪ̈ܐ ܒܐܪܥܐ ܚܙܘܩܐ
ܠܝܬܠܘܟܿ ܡܫܪܝܬܐ
ܠܝܬܠܘܟܿ ܚܕܐ ܕܘܟܐ ܕܚܝܬ ܕܒܚܐܪܘܬܐ
ܡܪܐ ܠܡܪܕܘܬܘܟܿ
ܢܛܪܬ ܠܐܝܬܘܬܘܟܿ ܒܐܪܥܘܟܿ ܫܪܫܝܬܐ.

ܐܢܐ ܚܙܘܩܐ
ܐܢܐ ܒܓܠܘܬܐ ܐܡܝܢ ܕܠܐ ܕܘܟܐ
ܠܝܬܠܝ ܡܢܝܚܬܐ
ܒܛܠܩܐ ܬܫܥܝܬـܝ
ܒܛܠܩܐ ܡܪܕܘܬܝ
ܒܛܠܩܐ ܐܝܬܘܬܝ
ܠܐ ܦܬܐ ܘܫܡܐ ܒܕ ܦܝܫܝ ܩܬـܝ
ܕܠܐ ܡܬـܝ ܘܐܬܪܝ.

ܐܢܐ ܒܓܠܘܬܐ ܒܣܩ ܣܒܼܪܐ ܩܬـܝ
ܓܘ ܒܝܬܐܣܝܪ̈ܐ ܒܐܗ݇ܐ ܢܘܟܼܪܝܘܬܝ
ܡܥܠ ܫܢ̈ܐ ܘܕܪ̈ܐ ܫܒܼܘܩ ܠܚܫܐ ܚܨܕܐ
ܐܡܝܢ ܚܙܘܩܐ ܐܢܐ ܥܒܼܪܐ
ܒܝܢܬܼ ܡܕܝܢܬ̈ܐ ܬܠܝܩܐ ܒܗܪܗܪܐ
ܘܗ̇ܘ ܟܢܫܐ ܕܒܪܝܬܼܐ ܥܠܝ ܒܟܚܟܐ
ܥܠܝ ܦܪܘܓ̰ܐ
ܟ̰ܦ̈ܐ ܒܡܚܝܐ
ܓܚܟܗ ܒܪܝܡܐ
ܘܐܢܐ ܒܡܘܪܝܐ ܒܩܡܕܐ ܠܙܒܼܢܐ
ܒܣܒܼܪܐ ܕܡܫܪܝܬܐ ܘܡܫܟܢܐ ܕܫܝܢܐ.

ܡܘܕܝ ܝ݇ܘܢ ܣܦܪܐ ܚܙܘܩܝܐ ܕܠܐ ܢܝܫܐ
ܓܘ ܥܠܡܐ ܚܢܝܩܐ ܒܗܢܝܢ̈ܐ ܕܢܦ̮ܫܐ
ܒܚܝܐ ܠܚܫܝ ܘܐܢܝ݇ ܦܪ̈ܡܐ ܒܪܫܝ
ܡܬܘܒܼܐ ܓܪ̈ܡܝ ܓܘ ܒܬ̈ـܝ ܥܬܩ̈ܐ
ܚܙܘܐ ܠܒܪܢܫܐ ܕܗ̇ـܝ ܢܦ̮ܫܗ ܫܓܼܝܫܬܐ
ܕܗܘܝ ܢܘܣܝ̈ܐ ܘܒܘܨܝ̈ܐ ܚܕܬ̈ܐ
ܒܫܒܼܝܠ̈ܐ ܕܒܪܢܫܐ ܫܦܝܠܐ ܡܫܘܘܫܛܐ
ܕܚܝܗ ܟܢܘܫܝـܝ̈ܐ ܒܐܪܥܗ ܫܪܫܝܬܐ.

ܐܢܐ ܚܙܘܩܐ ܬܚܘܬ ܪ̈ܚܡܐ ܕܫܡܝܐ
ܠܐ ܦܝܫܝ ܣܒܼܪܐ
ܡܪܥܐ ܕܓܠܘܬܐ ܒܣܩܦܐ ܠܢܦ̮ܫܝ
ܒܣܩܦܐ ܠܪܘܚܝ
ܒܗܪܐ ܕܩܝܕܡܬܐ ܘܐܢܝ ܙܠܓ̈ܐ ܕܛܗܪܐ
ܡܪܚܘܩܐ ܙܒܼܢܝ
ܣܪܒܼܐ ܠܬܫܥܝܬـܝ
ܣܪܒܼܐ ܠܡܪܕܘܬܝ
ܒܣܪܒܼܐ ܠܣܒܼܪܝ ܘܢܘܚܡܝ ܒܐܪܥܝ.


ܒܐܪܥܝ ܫܪܫܝܬܐ
ܒܝܠ ܛܘܪ̈ܐ ܘܪ̈ܡܐ ܕܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ ܚܡܬܐ
 ܒܗܪܐ ܢܗܝܪܐ ܦܪܣܐ ܓܘ ܫܡܝܝ
ܘܪ̈ܕܐ ܕܢܝܣܢ̈ܐ ܦܩܚܐ ܒܛܘܪ̈ܢܐ
ܒܪܬܩܠܐ ܕܝܡܝ ܥܠܝ ܒܩܪܝܐ
ܕܦܫܛܢ ܚܕܐ ܐܝܕܐ ܠܥܕܪܢܬܐ ܕܐ݇ܚܘܢܝ
ܘܫܡܛܢ ܟܘܠ ܩܘܕܐ ܕܚܘܝܕܐ ܕܐܘܡܬܐ
ܫܡܛܢ ܟܘܠ ܩܘܕܐ ܕܡܐܙܠܬܐ ܕܩܝܡܬܐ
ܘܡܟܠܢ ܠܗ̇ܘ ܩܠܐ ܕܦܣܩ ܣܒܼܪܐ ܕܢܚܡܬܐ
ܡܛܘܠ ܢܘܚܡܐ ܕܐܬܘܪ ܓܢ݇ܒܪܬܐ.

ܐܢ ܐܢܐ ܒܥܒܼܕܝ ܡܕܪܐ ܩܪܝܪܐ
ܫܡܫܝ ܒܕ ܓܢܝܐ
ܐܪܥܝ ܒܕ ܚܢܩܐ ܒܡܠܐ̈ܐ ܐܒܼܕܢ̈ܐ
ܪܩܝܥܝ ܒܕ ܟܝܡ ܒܚܫܟ̈ܐ ܥܡܛܢ̈ܐ
ܐܡܝܢ ܕܠܐ ܕܘܟܐ
ܐܡܝܢ ܚܙܘܩܐ
ܠܐ ܒܬܒܼܝܠ ܫܘܦܐ
 ܓܘ ܥܠܡܐ ܬܠܝܩܐ
ܕܠܐ ܐܬܪܐ ܘܡܬܐ
.

106
 
ܨܒܼܝܢܐ ܕܕܥܪܬܐ
ܦܘܠܘܣ ܕܢܚܐ ـ ܣܘܝܕ

ܫܡܫܐ ܒܟܝܦܐ ܩܪܒܘܢܐ ܠܐܘܦܩܐ
ܩܪܒܘܢܐ ܠܓܢܝܬܐ
ܙܗܪܝܪ̈ܐ ܕܐܘܦܩܐ ܗܘܝܐ ܝ݇ܢܐ ܚܘܓܬܐ
ܘܒܗܪܝ ܓܪܫܢܐ ܡܓܘܘܢܐ ܠܓܢܬܐ
ܡܓܘܘܢܐ ܠܕܫܬܐ
ܘܫܦܪܘܢܐ ܠܥܠܝܡܬܐ ܕܕܡܝܟܼܬܐ ܝ݇ܠܗ̇ ܒܓܢܬܐ.

ܫܦܘܠ̈ܐ ܕܒܗܪܐ ܒܡܚܝܐ ܠܦܬܗ̇
ܗ̇ـܝ ܥܠܝܡܬܐ ܛܠܝܬܐ ܒܪܓܼ݇ܫܐ ܡܫܢܬܐ
ܒܕܥܪܐ ܠܪܓܼܫܗ̇ ܡܫܢܬܐ ܕܡܘܬܢܐ
ܕܩܪܝܡܬܐ ܝ݇ܠܗ̇ ܥܠܗ̇ ܚܕ݇ ܙܒܼܢܐ ܝ݇ܪܝܟܼܐ.

ܗܐ ܥܠܝܡܬܐ ܕܡܝܟܼܬܐ ܫܘܪܐܠܗ̇ ܩܝܡܐ
ܫܘܪܐܠܗ̇ ܪܓܼܫܐ ܠܗ̇ܘ ܦܓܼܪܗ̇ ܒܪܝܙܐ
ܦܬܚܠܗ̇ ܐܢܝ݇ ܥܝܢܗ̇ ܘܦܬܗ̇ ܥܠ ܐܘܦܩܐ
ܓܫܘܩܐ ܠܫܡܫܐ ܘܠܫܘܦܪܗ̇ ܟܝܢܝܐ
ܥܒܼܪܗ̇ ܒܬܚܡܢܬܐ ܠܗ̇ܘ ܫܘܦܪܐ ܕܟܝܢܐ
ܕܫܡܫܐ ܡܥܠ ܐܘܦܩܐ
ܫܘܦܪܐ ܕܡܘܚܒ̈ܐ ܘܣܦܪ̈ܐ ܘܡܚܘܪ̈ܐ.

ܙܗܪܝܪ̈ܐ ܕܐܘܦܩܐ ܡܥܠ ܠܦ̈ܐ ܕܝܡܐ
ܟܡܐ ܡܚܕܝܢ̈ܐ ܠܐ݇ܢܫ̈ܐ ܚܘܒܢ̈ܐ
ܒܨܝܚ̈ܐ ܒܝܘܡܢ̈ܝܗܝ ܘܥܕܢܬ̈ـܝܗܝ ܚܐܪ̈ܐ
ܘܟܡܐ ܝ݇ܢܐ ܨܘܢ̈ܐ ܠܐ݇ܢܫ̈ܐ ܚܫܢ̈ܐ
ܕܠܒܬ̈ـܝܗܝ ܐ݇ܣܝܪܐ ܚܫܐ ܘܬܚܡܢܬܐ
ܘܚܝ̈ܐ ܕܥܣܩܘܬܐ.

ܓܪܫܠܗ̇ ܬܚܡܢܬܐ ܕܗ̇ـܝ ܥܠܝܡܬܐ ܚܡܬܐ
ܟܕ ܗ̇ـܝ ܠܚܘܕܐ ܦܫܬܐ ܒܗ̇ـܝ ܓܢܬܐ
ܘܕܐܟܼܝ ܒܕ ܕܥܪܗ̇ ܠܒܝܬܗ̇ ܒܓ̰ܠܕܘܬܐ
ܒܗ̇ܘ ܚܫܟܐ ܟܘܡܐ ܦܪܝܣܐ ܒܗ̇ـܝ ܦܢܝܬܐ.

ܡ̣ܢ ܥܘܡܩܐ ܕܥܢܢ̈ܐ ܥܡܘܪ̈ܐ ܘܟܘܡ̈ܐ
ܘܪܓܼܫܐ ܡܘܠܝܙܐ
ܓܫܘܩܐ ܠܐܟܼܐ
ܓܫܘܩܐ ܬܡܐ
ܦܫܘܛܐ ܕܪ̈ܥܢܗ̇ ܡܓܝܘܫܐ ܠܐܪܥܐ
ܡܓܝܘܫܐ ܠܚܝ̈ܐ
ܡܓܝܘܫܐ ܠܐܘܪܚܐ ܕܡܡܛܝܬܗ̇ ܠܒܝܬܗ̇.

ܪܓܼܫܠܗ̇ ܠܣܦܝܩܘܬܐ
ܪܓܼܫܐ ܢܘܟܼܪܝܐ ܓܘ ܬܘܬܒܼܘܬܐ
ܓܘ ܡܚܕܐ ܕܙܒܼܐ ܫܘܪܐܠܗ̇ ܓ̰ܘܓ̰ܐ
ܫܘܪܐܠܗ̇ ܥܪܩܐ
ܫܘܪܐ ܠܗ̇ ܪܚܛܐ
 ܒܩܡܕܐ ܠܚܫܟܐ ܕܦܪܣܐ ܝ݇ܠܗ ܠܒܪܝܬܐ
ܐܝܕܬ̈ܗ̇ ܚܦܝܩ̈ܐ ܠܡܐܣܪܬܐ ܕܘܪ̈ܕܐ
ܩܐ ܐܚܘܢܘܬ̈ܗ̇ ܕܣܦܪ̈ܐ ܝ݇ܢܐ ܡܓ̰ܠܕܐ
ܥܝܢܬ̈ܗ̇ ܠܐܘܪܚܐ ܣܒܼܪܐ ܕܡܛܝܬܐ
ܘܕܥܪܬܗ̇ ܠܗ̇ܘ ܒܝܬܗ̇.

ܠܝܠܐ ܩܪܒܘܢܐ ܡܟܝܘܡܐ ܠܐܪܥܐ
ܡܠܝܐ ܠܣܦܝܩܘܬܐ
ܐܚܟ̰ܝ ܡܒܝܘܢܐ
ܐܚܟ̰ܝ ܡܚܙܘܝܐ ܙܗܪܝܪ̈ܐ ܕܒܗܪܐ
ܢܒܼܥܐ ܡܚܕܵܐ ܫܪܓܼܐ ܡܪ̈ܘܡܝܬܐ ܟܘܡ̈ܐ
ܨܛܦܐ ܥܠ ܠܦ̈ܐ ܕܚܫܟܐ ܥܡܛܢܐ
ܒܗܪܘܢܐ ܠܐܘܪܚܐ ܕܗ̇ـܝ ܥܠܝܡܬܐ ܚܡܬܐ
ܕܐܝܬܠܗ̇ ܨܒܼܝܢܐ ܕܪܚܫܐ ܒܗ̇ܘ ܠܝܠܐ
ܡܠܝܬܐ ܠܒܼܝܒܼܘܬܐ
ܘܦܪܩܐ ܠܗ̇ـܝ ܐܘܪܚܐ ܝ݇ܪܝܟܼܬܐ ܘܨܘܢܬܐ
ܗܠ ܕܡܛܝܐ ܠܒܝܬܗ̇ ܒܝܠ ܐܚܘܢܘܬ̈ܗ̇
ܕܚܙܝܐ ܢܝܚܘܬܐ
ܕܚܙܝܐ ܚܕܘܬܐ
ܕܚܙܝܐ ܚܐܪܘܬܐ
.

107
ܕܪ̈ܐ ܛܠܘܡ̈ܐ
                  ܦܘܠܘܣ ܕܢܚܐ ـ ܣܘܝܕ


ܐܵܬܘܿܪܵܝܵܐ ܚܘܿܪ ܠܬܲܫܥܝܼܬܘܿܟ̇ ܡܘܼܕ݇ܝ݇ ܒܸܚܙܵܝܵܐ
ܫܒ̣ܘܼܩ ܡ̣ܢ ܛܠܘܿܡܝܹ̈ܐ ܘܦܸܪ̈ܡܹܐ ܒܪܹܫܘܿܟ̇ ܠܲܝܬ ܒܹܐܬܵܝܵܐ
ܒܐܲܪܥܵܐ ܕܐܝܼܠܹ̈ܐ ܕܠܵܐ ܡܸܢܝܵܢܵܐ ܪܹ̈ܫܵܝܗܝ ܩܸܛܥܝܹ̈ܐ
ܕܝܼܗܘܵܘ ܡܗܘܼܡܢܹ̈ܐ ܒܥܹܕܬܵܐ ܘܐܘܼܡܬܵܐ ܘܫܘܼܒ̣ܚܵܐ ܕܡܵܪܝܵܐ.

ܒܐܘܼܪܗܵـܝ ܡܕܝܼܢ݇ܬܵܐ ܕܓܲܢ݇ܒܵܪܘܼܬܵܐ ܘܒܹܝܬܡܲܪܕܘܼܬܵܐ
ܙܪܵܩ ܙܲܗܪ̈ܝܪܹܐ ܕܗܲܝܡܵܢܘܼܬܵܐ ܘܦܪܵܣ ܬܲܘܕܝܼܬܵܐ
ܦܸܫܠܗܘܿܢ ܦܪ̈ܝܼܡܹܐ ܒܐܲܠܦܹ̈ܐ ܕܣܲܗܕܹ̈ܐ ܒܝܲܕ ܚܲܢܦܘܼܬܼܵܐ
ܡܛܘܿܠ ܕܝܼܗܘܵܘ ܐܵܬܘܿܪ̈ܵܝܹܐ ܒܫܲܪܝܼܪܘܼܬܵܐ.

ܓܵܘ ܗܵܟܵܪܝܼ ܐܲܪܥܵܐ ܕܓܲܒܼܪܹ̈ܐ ܘܥܠܲܝܡܹ̈ܐ ܕܐܘܼܡܬܵܐ
ܫܦܸܚܠܹܗ ܕܸܡܵܐ ܕܡܵܪܝ ܒܸܢܝܵܡܝܼܢ ܒܥܲܬܝܼܬܘܼܬܵܐ
ܡܸܛܘܿܠ ܕܝܼܗܘܵܐ ܗ̇ܘ ܦܵܪܘܿܩܵܐ ܕܣܘܼܪܵܝܘܼܬܵܐ
ܘܙܪܵܩܬܵܐ ܕܣܲܒܼܪܵܐ ܡܥܲܠ ܛܘܼܪ̈ܵܢܹܐ ܕܢܝܼܢܘܹܐ ܚܹܐܪܬܵܐ
ܘܒܲܗܪܵܐ ܕܕܲܥܬܝܼܕ ܠܐܵܬܘܿܪ ܝܸܡܲܢ ܒܕܵܪܹ̈ܐ ܛܠܝܼܡܬܵܐ

ܓܵܘ ܛܘܼܪܥܒܕܝܼܢ ܫܦܸܚܠܹܗ ܛܪܘܿܢܵܐ ܕܗܘܿܠܵܟܵܝܵܐ
ܦܪܸܣܠܹܗ ܪܗܲܒܼܬܵܐ ܠܙܥܘܿܪܵܐ ܘܓܘܼܪܵܐ ܒܲܪܸܒܪܵܝܵܐ
ܒܣܲܝܦܵܐ ܕܢܚܵܫܵܐ ܠܵܐ ܒܸܦܪܵܫܵܐ ܠܒܲܟܼܬܵܐ ܘܓܲܒܼܪܵܐ
ܕܘܼܡܝܹ̈ܐ ܠܥܘܼܪ̈ܒܹܐ ܨܦܵܚܵܐ ܠܫܠܲܕܹ̈ܐ ܘܐܲܪܥܵܐ ܫܘܵܝܵܐ
ܨܸܗܝܹ̈ܐ ܠܕܸܡܵܐ ܢܗܵܫܵܐ ܒܫܠܲܕܵܐ ܕܡܝܼܬܵܐ ܘܚܵܝܵܐ.
ܫܸܡܫܵܐ ܓܢܹܐܠܵܗ̇ ܘܚܸܫܟܵܐ ܦܪܸܣܠܹܗ ܓܵܘ ܣܸܡܹܝܠܹܐ
ܩܵܠܵܐ ܕܛܘܿܦܹܐ ܘܡܵܘܬܵܐ ܘܦܢܵܝܬܵܐ ܗܵܐ ܡܘܼܝ݇ܬܹܐܠܹܗ
ܒܢܘܿܢܹ̈ܐ ܕܐܵܫܘܿܪ ܡܟܘܿܠ ܚܕܵܐ ܦܢܝܼܬܵܐ ܕܡܨܹܐ ܟܘܼܦܫܹܐܠܹܗ
ܠܣܸܕܪܵܐ ܕܣܲܗܕܹ̈ܐ ܐܵܬܘܿܪ̈ܵܝܹܐ ܟܲܕ ܣܘܼܦܝܹܐܠܹܗ.

ܥܲܠ ܣܸܡܹܝܠܹܐ ܫܦܸܚܠܹܗ ܛܪܘܿܢܵܐ ܒܬܘܿܦܹܐ ܘܢܝܼܙܵܐ
ܓܲܒܼܪܹ̈ܐ ܘܥܠܲܝܡܹ̈ܐ ܘܒܢܵܬܹ̈ܐ ܕܐܘܼܡܬܵܐ ܡܘܼܟܠܹܐ ܪܹܐܙܵܐ
ܚܲܕ ܢܸܣܝܘܿܢܵܐ ܠܬܘܿܦܹ̈ܐ ܕܒܪܹܝܬܸܢ ܟܡܵܐ ܒܸܕ ܚܵܪܙܵܐ
ܘܓܲܝܣܵܐ ܕܐܸܢܓܠܸܣ ܟܲܕ ܦܵܪܘܼܓ̰ܹܐ ܒܫܲܘܦܹܗ ܪܘܵܙܵܐ.

ܕܵܐܟܼܝܼ ܒܡܲܢܫܸܢ ܓܵܘ ܣܸܡܹܝܠܹܐ ܠܝܵܘܡܵܐ ܟܘܿܡܵܐ
ܠܒܵܒܵܐ ܩܛܝܼܠܵܐ ܘܠܕܸܦܢܹܗ ܒܪܘܿܢܹܗ ܪܹܫܹܗ ܦܪܝܼܡܵܐ
ܠܟܲܪ݇ܣܵܐ ܕܝܸܡܵܐ ܒܢܝܼܙܵܐ ܨܪܵܝܵܐ ܗ̇ܘ ܛܠܵܘܿܡܵܐ
ܓܸܚܟܵܐ ܕܣܲܟܼܠܵܐ ܐܸܢܓܠܸܣܢܵܝܵܐ ܒܐܵܐܲܪ ܪܝܵܡܵܐ.

ܝܵܐ ܚܲܒܝܼܒܼܝܼ ܐܵܬܘܿܪܵܝܵܐ ܕܟܼܘܿܪ ܠܣܸܡܹܝܠܹܐ
ܟܡܵܐ ܪ̈ܘܼܡܝܵܬܹܐ ܗ̇ܘ ܛܵܠܘܿܡܵܐ ܡܓܲܪ̈ܡܘܿܟܿ ܒܢܹܐܠܹܗ
ܐܵܢܝ݇ ܕܸܫܝܵـܬܹ̈ܐ ܘܛܘܼܪܹ̈ܐ ܒܕܸܡܘܿܟܿ ܟܲܕ ܡܘܼܫܬܹܐܠܹܗ
ܒܩܲܪ̈ܩܲܦـܝܵܬܹܐ ܕܣܲܗܕܘܿܟܿ ܠܓܵܢܹܗ ܓܲܢܹ̈ܐ ܣܝܹܓ݇ܠܹܗ.

ܓܵܘ ܨܘܿܪܝܼܵܐ ܓܲܝܣܵܐ ܕܒܵܥܲܬܼ ܦܪܸܣܠܹܗ ܪܗܲܒܼܬܵܐ
ܫܬܸܩܠܹܗ ܩܵܠܵܐ ܕܫܲܒܼܪܹ̈ܐ ܙܥܘܿܪܹ̈ܐ ܡܓܵܘ ܕܲܪܓܘܿܫܬܵܐ
ܡܩܵܠܵܐ ܕܛܘܿܦܹ̈ܐ ܠܵܐ ܒܸܦܪܵܫܵܐ ܠܘܲܠܘܲܠܝܵـܬܵܐ
ܥܒܸܕܠܹܗ ܠܒܵـܬܹ̈ܐ ܐܵܢܝ݇ ܪ̈ܘܼܡܝܵܬܹܐ ܕܟܼܵܪܵܐ ܚܲܕܬܵܐ
ܘܐܵܢܝ݇ ܓܲܢܝܵܬܹ̈ܐ ܘܚܲܩܠܹ̈ܐ ܕܙܪܘܿܥܬܵܐ ܕܠܵܐ ܥܲܩܒܼܵـܬܵܐ.
ܒܕܵܪܵܐ ܕܥܸܣܪ̈ܝܼܢ ܫܲܠܸܛ ܚܸܫܟܵܐ ܓܵܘ ܒܹܝܬܢܲܗܪܹ̈ܝܢ
ܬܠܸܚܠܹܗ ܠܒܵܬܲܢ ܐܘܼܦ ܡܘܼܩܸܕܠܹܗ ܠܕܐܵܢܝ݇ ܚܲܩܠܵܢܲܢ
ܒܛܘܿܦܹ̈ܐ ܡܚܹܐܠܹܗ ܐܵܢܝ݇ ܥܸܕܵܬܹ̈ܐ ܕܗܲܝܡܵܢܘܼܬܲܢ
ܘܒܥܹܐܠܹܗ ܕܫܵܝܸܦ ܡܓܵܘ ܬܲܫܥܝܼܬܵܐ ܐܵܬܘܿܪ ܝܸܡܲܢ.


ܒܲܣܵܐ ܡܛܠܘܿܡܝܹ̈ܐ ܘܕܸܡܵܐ ܕܟܹܐܢܹ̈ܐ ܐܲܢ݇ܬ ܒܸܫܬܵܝـܵܐ
ܕܵܐܟܼܝܼ ܒܝܵܗܒܸܬ ܝܵܘܡܵܐ ܕܕܝܼܢܵܐ ܐܲܢ݇ܬ ܦܘܼܢܵـܝܵܐ
ܒܙܲܒܼܢܵܐ ܕܐܵܐܲܪ ܟܲܕ ܒܸܛܠܵܡܵܐ ܠܐܵܬܘܿܪܵܝـܵܐ
ܠܵܐܡܨܸܬ ܗܵܘܸܬ ܡܵܪܵܐ ܠܐܵܬܘܿܪ ܝܵܐ ܢܘܼܟܼܪܵܝـܵܐ.

ܐܵܬܘܿܪ ܝܸܡܲܢ ܠܟܹܐܦܘܿܗ̇ ܢܩܝܼܪܵܐ ܐܵܫܘܿܪ ܫܸܡܲܢ
ܠܢܝܼܫܲܢ ܒܦܵܠܚܲܚ ܠܲܝܠܵܘܵܬܲܢ ܐܘܼܦ ܐܝܼܡܵܡܲܢ
ܠܕܐܵܢܝ݇ ܬܪܹ̈ܝܢ ܢܲܗܪܹ̈ܐ ܒܸܕ ܡܲܣܡܸܩܲܚ ܡܕܵܐܗܵܐ ܕܸܡܲܢ
ܝܲܢ ܒܸܕ ܡܵܛܲܚ ܠܚܲܕ ܦܘܼܪܩܵܢܵܐ ܝܲܢ ܫܘܼܠܵܡܲܢ
[/size].[/font]








108
نرحب بالاخوة الكرام في غرفة Assyrian/syriac language discussion  لمناقشة امور لغتنا الاشوريةـالسريانية  وذلك في الساعة التاسعة مساء بتوقيت السويد بتاريخ 4 تموز . المناقشة هي باللغة الاشوريةـ السريانية وتدور هذه المرة حول مؤتمر اللغة السريانية المنعقد في عنكاوا في شهر اب من هذه السنة.
ܒܫܝܢܐ ܐܬܝܬܘܢ ܩܐ ܬܘܢܐ ܕܕܘܪܫܐ ܥܠ ܠܫܢܐ ܐܬܘܪܝܐـܣܘܪܝܝܐ ܕܟܼܪܬܐ ܒܥܠܠ ܒܫܥܬܼܐ ܕܬܫܥ ܒܪܡܫܐ ܒܣܝܩܘܡܐ 4 ܒܬܡܘܙ. ܕܘܪܫܐ ܒܕ ܗܘܐ ܒܠܫܢܐ ܐܬܘܪܘܪܝܐـܣܘܪܝܝܐ ܘܝܠܗ ܥܠ ܠܘܡܕܐ ܕܠܫܢܐ ܣܘܪܝܝܐ ܕܒܩܛܪܐ ܝܠܗ ܓܘ ܥܢܟܒܼܐ ܒܝܪܚܐ ܕܐܒ ܡ̣ܢ ܐܗܐ ܫܢ݇ܬܐ.
ܥܡ ܫܠܡܢ ܘܐܝܩܪܢ

109
ܚܙܘܩܝܐ ܡܪܝܪܐ
ܦܘܠܘܣ ܕܢܚܐ ـ ܣܘܝܕ
ܚܙܸܩܠܝܼ ܓܵܘ ܐܘܼܦܩܵܐ ܚܕܵܪܵܐ ܠܚܹܐܪܘܼܬܵܐ
ܪܸܚܩܵܐ ܡ̣ܢ ܝܸܡܝܼ
ܪܸܚܩܵܐ ܡ̣ܢ ܪܲܚܡܝܼ
ܪܸܚܩܵܐ ܡ̣ܢ ܐܲܪܥܝܼ ... ܪܸܚܩܵܐ ܡ̣ܢ ܚܕܘܼܬܵܐ.

ܫܬܹܐܠܝܼ ܡ̣ܢ ܟܵܣܵܐ ܡܲܪ݇ܝܪܵܐ ܕܥܲܒܼܕܘܼܬܵܐ
ܥܒܸܪܝܼ ܡ̣ܢ ܓܸܫܪܵܐ ܕܡܲܡܛܹܐܠܝܼ ܠܓܙܝܼܪܬܵܐ
ܡܒܲܕܲܪ ܣܘܼܩܵܠܬܵܐ ܠܒܸܫܬܵܐ ܕܐ݇ܢܵܫܘܼܬܵܐ
ܒܚܸܩܪܵܐ ܘܫܘܼܒܼܗܵܪܵܐ ܟ̰ܝܵܕܝܼ ܠܥܲܒܼܕܘܼܬܵܐ
ܓܲܫܘܼܩܹܐ ܥܲܠܝܼ ܒܥܲܝܢܹ̈ܐ ܕܟܘܼܦܘܼܬܵܐ
ܥܒܼܵܪܵܐ ܒܕܘܼܡܵܪܵܐ ܛܠܵܒܬـܝܼ ܠܟܹܐܢܘܼܬܵܐ
ܫܲܥܒܘܼܕܹܐ ܠܚܲܝܠܝܼ
ܒܸܩܛܵܠܵܐ ܠܣܲܒܼܪܝܼ
ܣܪܵܒܼܵܐ ܠܗ̇ܘ ܚܸܩܪܵܐ ܕܕܲܥܒܲܪ ܓܲܢ݇ܒܵܪܵܐ
ܕܝܵܫܵܐ ܠܐܝܼܬܘܼܬܝܼ ܡܲܪܚܘܼܩܝܼ ܡܒܲܗܪܵܐ
ܣܪܵܒܼܵܐ ܠܗ̇ܘ ܫܸܡܵܐ ܕܐܵܬܘܿܪ ܝܠܵܗ̇ ܝܸܡܝܼ
ܡܵܠܘܼܦܹ̈ܐ ܠܒܢܘܿܢ̈ܝܼ ܕܡܲܢܫܝܼܠܵܗ̇ ܐܘܼܡܬܲܝܗܝ
ܕܠܵܐ ܗܵܘܝܵܐ ܡܸܕܪܹܐ ܘܚܕܵܐ ܓܵܗܵܐ ܐܚܪܹܬܵܐ
ܙܵܪܩܵܐ ܗ̇ـܝ ܫܸܡܫܵܐ ܓܵܘ ܐܘܼܦܩܵܐ ܕܢܝܼܢܘܹܐ
ܘܠܗ̇ܘ ܩܵܠܵܐ ܕܩܲܪ̈ܢܹܐ ܪܵܥܫܝܼ ܡ̣ܢ ܫܸܢܬܵܐ
ܓܲܒܼܪܹ̈ܐ ܐܘܼܦ ܥܠܲܝܡܹ̈ܐ ܘܚܵܡܵܬܹ̈ܐ ܕܐܘܼܡܬܵܐ
ܕܡܵܪܡܝܼܠܵܗ̇ ܐܵܬܼܵܐ ܕܐܵܫܘܿܪ ܓܲܢ݇ܒܵܪܵܐ
ܘܙܵܪܸܩ ܓܵܘ ܪܩܝܼܥܵܐ ܕܐܵܗ݇ܐ ܬܹܒܼܝܼܠ ܚܲܕܬܵܐ
ܩܵܠܵܐ ܕܚܹܐܪܘܼܬܵܐ
ܩܵܠܵܐ ܕܸܫܪܵܪܵܐ
ܩܵܠܵܐ ܕܦܘܼܪܩܵܢܵܐ ܕܕܲܥܬܝܼܕ ܠܲܘܓ̰ܵܢܐܵ
ܠܥܲܡܵܐ ܕܒܹܝܬܢܲܗܪܹ̈ܝܢ ܗܵܘܹܐ ܦܘܼܪܩܵܢܵܐ
.

110
أدب / ميلاد عبر مغيب الشمس
« في: 22:30 02/05/2006  »
ميلاد عبر مغيب الشمس
مترجمة عن الاشورية
                       بولص دنخا ـ السويد
 
ضحكة عبر شفاهك
بريق دمعة في عينيك
نواح بقربي
ميلاد طفل يتيم
ومغيب شمس حبي قبلة على جبيني.

صرختي كانت ميلاداً
اوقفت دموعي الزمنية
وشروق امال بنفسجية
والزوبعة للهدوء
والرياح للسكون
والفرح زمناً كان.

نسمة الصباح عاصفة في ميلادي
وصمت الشمس في المغيب
رقصت الرمال في شجوني
اقتربت الزوبعة من الزيتون
رمت الاشواك امام قدميك
لحماية طفلك كما تقول،
راحت تجمع اشتات شموع،
في اقفاص خيوط لتعلقها بباب كوخنا

خيم الحزن حضوري
بكى الورد في ميلادي
رمت عيناك دموع...
كانت مسحتي
كانت عمادي.

مياه نهرين... تجري على وجهك
تلم رمال الصحراء... وتراب بيتك
تسد ظمأي عبر ازمنة وعصور
تسد رمقي لايام سوداء واحتضار
بللت شفاهي من حليب نهديك
ذقت حليب الفرح
بعد زمن كان حليب الحزن.

رأيت نوراً يخرج من جمر الرمال
يحيط كوخنا... ليدفئنا في الصيف
وللفناء يدعونا
وصدى صوت عشتار وحضارة الرافدين
الى ميلاد تموز يشدنا.

زهرك قد نمى
الرمال والعواصف ترقص له فرحاً
والشمس تشرق حزناً
والليل يخيم املاً
والفرح في احتضار في الافق البعيد.


كبر الطفل
كبر الامل
وعلى بابك صورة سوداء
وزجاج بيتك محطم حمراء
وعواء ذئاب عاشت على فتاتك
ونباح كلاب بالامس كانت خرافاً
وفي ازمنة سوداء تصبح نمر
لمحو حضارة الرافدين
وفناء المدنية عن مهد البشرية.

قطفت وردة حمراء من على صدرك
وسجدت امام قدميك لاقبل وجنتيك
قطفت زهرة الربيع نسيم الحياة الازلية
لاشم عبير انفاسك
وامتع عيني بربيع جمالك ...
ها ان صورتك تتماثل امامي
تتراقص في الخيلاء...
واني اتلذذ طعم الخيال وعبير سرابك.

صوتك يرن في الشارع
وعلى بابي يترك بريقاً
وفي قلبي يزف فرحاً... املاً
وينقذني من طيف خيم شوارع قلبي
واسدل ستار حبي.

كبر الطفل
كبر الامل
وفي الطريق سائر وهو يغني
اغنية الورد
اغنية الربيع
من فرحة الصورة
من فرح اللقاء.

صرخة، فصوت في واد سحيق
ينادي الطفولة وحب الامومة
لمن تغني
لمن تقطف الورد
لمن تزرع القمح
افيق كل صباح على انغامك
وفي الظهيرة تمسح عرق الجبين
بمنديل حيك من الشوك بديل
والورد يزين صحراء قاحلة
واراك كل مساء...
تسقي الارض بمياه جسدك
وفي الليل تحصد عذاب حبك للارض
ولذة جراح الازمنة الغابرة.

صرخة كانت هزت كياني
عاصفة الازمنة السوداء في المغيب
يقظة زهور من سبات عميق
ترجع فرحتي
وضحكة طفولتي.

هنا اشتقت لصورة جميلة
معلقة في جدار يرتعش فوق بحر من الرمال
وبقايا افراح سقيت منها عظامي
سقيت منها ظمئي
وانا في دوامة كيف الوصول الى الطفولة.

قالت لي الطيور وتماثيل المدينة
قالت لي الحمامات وابواب المدينة
انت اغنية ربيع الرافدين الجميلة
على افواه الاطفال وفقراء المدينة
انت اغنية على افواه الكادحين
وخصب الارض للياسمين
الظلام يغيب والشمس تغني
واسمك على الصخور منقور
وصدى صوتك عبر العصور
يزف بشراً... املاً... حصينا

111
توضيح
اعزائي القراء ومشاهدي برنامج الدوراشا بثيخا لقد كان مقررا بث برنامج الدوراشا بثيخا يوم السبت المصادف 15 نيسان وفي الساعة السادسة والربع مساء وكان موضوع البرنامج لهذه المرة مفهوم الوحدة القومية. كان ضيوف برنامجنا لهذه المرة الاستاذ داود كيوركيس والشماس موشي داود والسيد بشار , وفي مساء الجمعة 14 نيسان وما يقارب منتصف الليل فوجئت بمكالمة من السيد يوسف بيثطورو وعندما اخبرته بان لي هذه المرة ثلاث ضيوف من المجلس القومي الاشوري الكلداني السرياني فوجئت بان البرنامج قد الغي بادعائه باني كنت قد اخبرتهم في البرنامج السابق بان ذلك البرنامج هو البرنامج الاخير بالنسبة لي ولكن هذا لم يحدث في الحقيقة لان البرنامج السابق الذي صادف في الاول من نيسان رأس السنة الاشورية كان مسجلا ولم اتكلم مع اي شخص في التلفزيون لان السيد يوسف بيثطورو كان في تركيا والشخص الذي اتصل بي لتسجيل البرنامج كان الاستاذ صبري ايشو وقد تم تسجيل البرنامج في الساعة الواحدة ظهرا.
ليكون معلوما للقراء ومشاهدي البرنامج باني كنت قد اخبرت ادارة التلفزيون باني لا  استطيع الاستمرار بادارة البرنامج بسبب بعدي عن مقر التلفزيون واشغالي الكثيرة ولكن كنت قد وعدتهم بان استمر في تقديم البرنامج لحين ايجاد بديل لي امانة مني للمشاهدين الكرام.
واخيرا اطلب المعذرة من الضيوف السادة اعضاء المجلس القومي الاشوري الكلداني السرياني واتمنى لهم عيدا سعيدا ومباركا  وكما اتمنى لسورايا تيفي والعاملين فيها التقدم والنجاح وعيدا سعيدا ومباركا.
انتهز هذه الفرصة لاقدم لابناء شعبنا في كل مكان تهاني وتمنياتي القلبية بمناسبة عيد القيامة المبارك والسلام والامان لعراقنا الحبيب.
تحيات اخوكم
بولص

112
ܥܐܕܘܟܼܘܢ ܗܘܐ ܒܪܝܟܼܐ
ܦܘܠܘܣ ܕܢܚܐ ـ ܣܘܝܕ           
   
ܒܪܘܟ̣ܐ ܝܘܚ ܥܐܕܐ ܕܩܝܡܬܐ ܕܡܪܢ ܝܫܘܥ ܡܫܝܚܐ ܕܟܘܠܝܗܝ ܒܢ̈ܝ ܐܘܡܬܢ  ܟܘܠ ܐܝܟܐ ܕܒܚܝܐ ܝܢܐ ܓܘ ܦܢܝܬ̈ܐ ܕܬܒ̣ܝܠ ܘܦܪܦܘܠܐ ܝܘܚ ܡ̣ܢ ܡܪܢ ܦܪܘܩܐ ܕܢܛܪܢ ܡ̣ܢ ܟܘܠܝܗܝ ܟܘܪ̈ܗܢܐ ܘܥܣܩܘܬ̈ܐ ܕܙܒ̣ܢܐ ܘܛܠܘܡܝ̈ܐ ܕܒܐܬܝܐ ܝܢܐ ܒܪܫܢ. ܝܐ ܒܪܘܝܐ ܘܡܦܪܩܢܐ ܕܒܪܢܫܘܬܐ ܒܢܘܢ̈ܐ ܕܐܫܘܪ ܛܥܢܗܘܢ ܠܣܩܝܦܘܟ̇ ܘܦܪܣܠܗܘܢ ܓܘ ܒܪܝܬܐ ܡܟܪܘܙܐ ܐܓܪܬܘܟ̇ ܘܝܘܠܦܢܘܟ̇ ܡܛܘܠ ܦܘܪܩܢܐ ܕܐ݇ܢܫܘܬܐ ܘܚܡܝܬܐ ܘܢܛܪܬܐ ܕܫܪܪܐ ܘܟܐܢܘܬܐ ܕܡܘܫܚܕܠܘܟ̇ ܒܝܝܗܝ.
ܐܕܝܘܡ ܒܢܘܢ̈ܐ ܕܫܠܝܚ̈ܐ ܕܣܘܦܝܐ ܝܘܬ ܐܓܪܬܘܟ̇ ܩܬܝܗܝ ܫܩܝܠܐ ܝܠܗ ܡܢܝܗܝ ܬܘܪܣܝܝܗܝ ܝܘܡܝܐ. ܗ̇ـܝ ܡܢܬܐ ܕܒܚܝܐ ܝܠܗ̇ ܥܠ ܐܪܥـܗ̇ ܚܦܘܛܐ ܝܠܗ̇ ܡܛܘܠ ܫܪܪܬܐ ܕܙܕܩ̈ܗ̇ ܫܪ̈ܫܢܝܐ ܘܟܐܢܘܬܐ ܘܕܝܡܘܩܪܛܝܘܬܐ ܓܘ ܟܘܠܗ ܐܬܪܐ ܕܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ، ܘܗ̇ـܝ ܡܢܬܐ ܐ݇ܚܪ݇ܬܐ ܕܦܝܫܬܐ ܝܠܗ̇ ܛܪܝܕܬܐ ܝܢ ܥܪܝܩܬܐ ܡ̣ܢ ܐܬܪܗ̇ ܘܒܚܝܐ ܒܐܬܪ̈ܘܬܐ ܕܢܘܟ̣ܪܝܘܬܐ، ܒܘܪ̈ܒܙܐ ܒܟܠܝܗܝ ܦܢܝܬ̈ܐ ܕܬܒ̣ܝܠ ܚܦܘܛܐ ܝܢܐ ܩܐ ܣܢܕܬܐ ܘܡܣܬܪܢܘܬܐ ܕܙܕܩ̈ܢ ܒܣܒܼܪܐ ܕܚܕ ܝܘܡܐ ܡܨܝ ܕܥܪܝ ܘܚܝܝ ܒܫܠܡܐ ܘܫܝܢܐ ܓܘ ܐܬܪܝܗܝ ܫܪܫܢܝܐ.
ܐܕܝܘܡ ܟܘܠܗ ܥܠܡܐ ܘܟܘܠܗ̇ ܒܪܢܫܘܬܐ ܒܚܕܝܐ ܝܠܗ̇ ܒܥܐܕܐ ܕܩܝܡܬܐ ܕܡܪܢ ܘܟܘܠ ܐܘܡܬܐ ܓܘܪܬܐ ܝܢ ܙܥܘܪܬܐ ܐܝܬܠܗ̇ ܙܕܩܐ ܕܚܝܐ ܥܠ ܚܕܐ ܩܛܥܐ ܕܐܪܥܐ ܘܚܡܝܐ ܠܡܪܕܘܬܗ̇ ܘܥܝܕ̈ܗ. ܐܝܬܠܗ̇ ܙܕܩܐ ܕܙܡܪܐ ܘܓܚܟܐ ܒܩܠܐ ܪܡܐ ܘܡܚܝܐ ܠܫܗܪ̈ܐ ܕܐܒ̣ܗܬ̈ܗ̇ ܐܝܢܐ ܐܘܡܬܢ ܠܝܬܠܗ̇ ܙܕܩܐ ܐܘܦ ܕܒܟ̣ܝܐ ܒܩܠܐ ܪܡܐ ܘܟܕ ܐܚܢܢ ܒܚܝܐ ܕܒܕܪܐ ܕ21 ܕܝܠܗ ܕܪܐ ܕܚܐܪܘܬܐ ܘܕܝܡܘܩܪܛܝܘܬܐ ܒܥܠܡܢ ܚܕܬܐ.
ܝܐ ܒܪܘܢܐ ܕܐܫܘܪ ܫܪܝܪܐ ܐܝܬܘܬܘܟ̇ ܝܠܗ̇ ܒܪܝܬܐ ܘܫܡܘܟ̇ ܝܠܗ ܪܘܫܡܐ ܕܚܕܢܝܘܬܐ ܐܠܗܝܬܐ ܠܐ ܫܒ̣ܘܩ ܒܥܠܕܒܼܒܼ̈ܐ ܘܡܦܠܓ̣ܢ̈ܐ ܕܐܓܪܬܘܟ̇ ܡܫܦܠܝ ܘܡܟܠܝ ܠܡܐܙܠܬܐ ܕܫܪܪܐ ܘܟܐܢܘܬܐ ܘܚܕܢܝܘܬܐ ܕܐܘܡܬܢ ܒܪܝܢܬܐ ܕܐܝܬܘܬܐ ܐ݇ܢܫܝܬܐ. ܐܕܝܘܡ ܘܵܠܝܼܬܵܐ ܒܩܪܝܐ ܝܠܗ̇ ܡܐܝܟ̇ ܝܪ̈ܘܬܐ ܕܫܠܝܚܘܬܐ ܘܡܫܚܕܢ̈ܐ ܕܐܗܐ ܐܓܪܬܐ ܕܦܣܥܚ ܠܩܕܡܐ ܓܘ ܚܩܠ̈ܐ ܕܦܠܚܢܐ ܡܛܘܠ ܬܫܡܫܬܐ ܕܚܕܢܝܘܬܐ ܕܐܘܡܬܢ ܕܡܨܚ ܡܓܡܪܚ ܠܐܓܪܬܐ ܕܫܠܝܚܘܬܐ ܕܣܘܦܝܬܐ ܝܠܗ̇ ܩܐܠܢ ܘܦܪܣܚ ܓܘ ܥܠܡܢ ܩܠܐ ܕܚܐܪܘܬܐ ܘܟܐܢܘܬܐ ܕܒܪܘܝܢ ܒܪܘܡܐ. ܘܵܠܝܼܬܢ ܒܩܪܝܢ ܝܠܗ̇ ܡܐܝܟ̇ ܦܪ̈ܨܘܦܐ ܝܢ ܫܘܬܐܣ̈ܐ ܕܦܠܚܚ ܒܟܘܠ ܟܫܝܪܘܬܐ ܡܛܘܠ ܡܝܬܝܬܐ ܠܐܝܬܘܬܐ ܚܕܐ ܣܬܪܬܝܓ̰ܝܐ ܚܕܬܐ ܕܬܫܡܫܐ ܚܘܝܕܐ ܘܐܘܝܘܬܐ ܕܟܘܠܝܗܝ ܓܢ݇ܒܢ̈ܐ ܕܒܢ̈ܝ ܐܘܡܬܢ ܘܡܓܡܪܬܐ ܕܪܢܝܐ ܕܫܘܪܝܐ ܝܢܐ ܒܝܝܗܝ ܐܠܗ̈ܐ ܡܪܕܘܟ̇ ܘܐܫܘܪ ܘܚܬܝܡܘܗ ܝܠܗ ܡܪܢ ܘܦܪܘܩܢ ܝܫܘܥ ܡܫܝܚܐ.
ܘܒܚܘܬܡܐ ܒܛܠܒܐ ܝܘܢ ܡ̣ܢ ܡܪܝܐ ܩܐ ܟܘܠ ܒܪܘܢܐ ܫܪܝܪܐ ܕܒܢ̈ܝ ܐܘܡܬܢ ܟܘܠ ܐܝܟܐ ܕܒܚܝܐ ܝܠܗ ܚܝܠܐ ܘܚܘܠܡܢܐ ܘܥܐܕܗ ܗܘܐ ܒܪܝܟ̣ܐ ܘܝܘܡܢ̈ܗ ܗܘܝ ܟܘܠܝܗܝ ܡܠܝ̈ܐ ܡ̣ܢ ܚܕܘܝܬ̈ܐ ܘܦܨܝܚܘܬ̈ܐ ܘܚܐܪܘܬܐ ܘܦܘܪܩܢܐ ܩܐ ܐܘܡܬܢ ܓܘ ܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ
.

113
برنامج الدوراشا بثيخا الذي يصادف يوم السبت 15 نيسان في الساعة السادسة والربع مساء هذه المرة مع الاستاذ داود كيوركيس والشماس موشي داود والسيد بشار وموضوع البرنامج هذه المرة هو مفهوم الوحدة القومية لشعبنا. برنامج الدوراشا بثيخا يصادف كل اسبوعين ويكون يوم السبت الساعة السادسة والربع مساء.
واخيرا اتمنى للقراء الكرام عيدا سعيدا وان يعم السلام والامان على كل ابناء امتنا في كل مكان وخاصة في عراقنا الحبيب.
اخوكم
بولص

114
,

[الملحق حذف بواسطة المشرف لكبر حجمه]

115
ܠܝܬ ܫܬܩܐ ܓܘ ܢܘܟܼܪܝܘܬܐ
ܠܐ ܠܐ ܠܹܐ ܫܬܩܢ ܓܘ ܢܘܟܼܪܝܘܬܝ
ܟܦܫܢ ܠܟܘܠܝܗܝ ܗܕܡ̈ܝ ܒܘܪ̈ܒܙܐ
ܣܪܛܢ ܠܗ̇ܘ ܦܪܕܐ ܕܚܫܟܐ ܩܕ݇ܡ ܥܝܢܝ
ܛܥܢܢ ܥܠ ܪܘܦ̮ܫܝ ܡܐܪܝ ܐܘܦ ܬܘܦܝ
ܡܓܠܕܢ ܡ̣ܢ ܐܘܪܚܝ ܟܬܘ̈ܐ ܘܩܝܘܪ̈ܐ
ܡܕܟܼܢ ܡ̣ܢ ܐܪܥܝ ܠܚܝܘ̈ܐ ܕܒܪ̈ܝܐ
ܛܪܕܢ ܡ̣ܢ ܪܩܝܥܝ ܐܢܝ݇ ܥܘܪ̈ܒܼܐ1 ܟܘܡܐ
ܕܦܪܣ ܒܪܬܩܠܐ ܕܩܝܢܬ̈ܐ ܚܠܝ̈ܐ
ܘܥܠܝܡ̈ܐ ܘܥܠܝܡܬ̈ܐ ܥܒܼܪܝ ܒܙܘܡܪ̈ܐ
ܫܒܘܚܐ ܠܐܫܘܪ ܒܠܠܝ̈ܐ ܘܐܝܡܡ̈ܐ.


ܛܒܚ 1981 ܣܘܝܕ

116
ܣܗܕ̈ܢ ܝܗܘܘ ܢܦ̮ܛܪܐ ܕܚܐܪܘܬܐ

ܦܘܠܘܣ ܕܢܚܐ ـ ܣܘܝܕ

ܬܠܬܐ ܒܫܒ̣ܛ ܒܬܦܩܐ ܝܠܗ ܕܟ̣ܪܐ ܕܣܗܕ̈ܐ ܝܘܣܦ، ܝܘܒܪܬ ܝܘܚܢܐ ܐܢܝ݇ ܣܗܕ̈ܐ ܩܕܡܝ̈ܐ ܕܙܘܥܐ ܕܝܡܘܩܪܛܝܐ ܐܬܘܪܝܐ ܕܫܦܚܠܝܗܝ ܕܡܝܗܝ ܙܟܝܐ ܡܛܠ ܫܪܪܬܐ ܕܐܝܬܘܬܐ ܕܐܘܡܬܢ ܐܬܘܪܝܬܐ ܘܙܕܩ̈ܢ ܢܡܘܣܝ̈ܐ ܒܐܪܥܐ ܕܒܝܬܝܠܕܢ ܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ. ܒܐܗܐ ܝܘܡܐ ܥܒ̣ܕܠܗ ܛܟ̣ܣܐ ܦ̮ܫܝܐ ܕܒܓ̣ܕܕ ܚܕ ܓܘܢܚܐ ܨܘܢܐ ܠܐ ܣܦܝܪܐ ܥܠ ܥܠܝܡ̈ܢ ܠܒ̣ܝܒ̣̈ܐ ܐܢܝ ܕܡܚܘܒܐ ܝܗܘܘ ܠܚܐܪܘܬܐ، ܠܫܪܪܐ ܘܐ݇ܢܫܘܬܐ. ܥܠܝܡ̈ܢ ܠܒ̣ܝܒ̣̈ܐ ܗܘܐܠܘܢ ܕܒ̣ܚܐ ܒܐܝܕ̈ܐ ܕܛܟ̣ܣܐ ܕܡܢܐ ܕܚܢܝܩܐ ܝܗܘܐ ܓܘ ܝܡܬܐ ܕܕܡܐ ܕܒܢܘܢ̈ܐ ܫܪܝܪ̈ܐ ܕܟܠܝܗܝ ܐܘܡܘܬ̈ܐ ܐܚ̈ܐ ܕܒܚܝܐ ܝܢܐ ܒܐܪܥܐ ܕܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ. ܥܠܝܡ̈ܢ ܗܘܐܠܗܘܢ ܣܗܕ̈ܐ ܩܐ ܚܐܪܘܬܐ ܕܦܫܠܗ̇ ܚܢܩܬܐ ܒܐܝܕ̈ܐ ܕܡܫܦܠܚ̈ܐ (ܥܡܝܠ̈ܐ) ܕܦܝܫ̈ܐ ܝܢܐ ܐܬܝ̈ܐ ܠܐܝܬܘܬܐ ܒܝܕ ܥܘܫܢ̈ܐ ܢܘܟ̣ܪ̈ܐ ܕܡܨܐܠܗܘܢ ܡܝܬـܝ ܚܪܒܼܐ ܐܩܘܢܘܡܝܝܐ ܥܠ ܐܬܪܐ ܘܓܪܕܬܐ ܕܟܠ ܒܠܒܨܐ ܕܐܝܬܝܩܘܢ ܓܘ ܥܡܢ ܥܝܪܩܝܐ ܓܘܢܐܝܬ ܘܒܫܘܠܡܐ ܡܪܡܬܐ ܕܟܠ ܫܝܢܐ ܘܫܠܡܐ ܡ̣ܢ ܥܠ ܒܢ̈ܝ ܐܘܡܬܢ ܘܐ݇ܚܪܬܐ ܥܪ̈ܩܬܝܗܝ ܘܫܒ̣ܩܬܝܗܝ ܠܐܪ̈ܥܬܝܗܝ ܘܦܝܫܐ ܬܘܬܒ̣̈ܐ ܓܘ ܬܒ̣ܝܠ.
ܣܗܕܬܐ ܕܝܘܣܦ، ܝܘܒܪܬ ܘܝܘܚܢܐ ܝܗܘܐ ܙܗܪܝܪܐ ܕܒܗܪܐ ܕܣܛܦܠܗ ܘܟ̰ܠܦܠܗ ܠܚܫܟܐ ܥܡܛܢܐ ܘܒܘܗܪܢܐ ܠܐܘܪܚܐ ܕܪܢܝܐ ܫܪܝܪܐ، ܠܐܘܪܚܐ ܣܘܥܪܢܝܬܐ ܕܐܙܠ݇ܝ ܒܝܗ̇ ܥܠܝܡ̈ܢ ܘܥܠܝܡܬ̈ܢ. ܡܘܚܙܐܠܗܘܢ ܕܐܚܟ̰ܝ ܒܝܕ ܦܠܚܢܐ ܘܥܒ̣ܘܕܘܬܐ ܒܢܝ̈ܐ ܥܠ ܪܢܝܐ ܐܘܡܬܢܝܐ ܐܬܘܪܝܐ ܫܪܝܪܐ ܘܪܚܩܐ ܡܫܒ̣ܛܝܘܬܐ ܘܫܘܡܗ̈ܐ ܬܘܕܝܬܢܝ̈ܐ ܒܕ ܡܛܚ ܠܢܝܫܢ ܐܘܡܬܢܝܐ ܩܕܝܫܐ ܘܫܪܪܚ ܠܙܕܩ̈ܢ ܢܡܘܣܝ̈ܐ ܒܐܪܥܢ ܬܫܥܝܬܢܝܬܐ.
ܣܗܕ̈ܢ ܓܢ݇ܒܪ̈ܐ ܫܦܚܠܗܘܢ ܕܡܝܗܝ ܙܟܝܐ ܡܛܠ ܚܘܝܕܐ ܕܐܘܡܬܐ ܘܕܠܐ ܐܗܐ ܚܘܝܕܐ ܠܐ ܝܠܗ̇ ܠܐ ܡܬܗܘܝܢܬܐ ܘܠܐ ܡܬܡܨܝܢܬܐ ܕܚܕ ܝܘܡܐ ܡܨܚ ܡܛܚ ܠܢܝܫܢ ܐܘܡܬܢܝܐ ܡܛܠ ܕܠܐ ܕܐܗܐ ܚܘܝܕܐ ܒܪܚܩܐ ܝܘܚ ܡ̣ܢ ܟܠܗܘܢ ܕܝܠܝܬ̈ܐ ܕܚܕ ܟܢܘܫܝܐ (ܘܫܬܦܘܬܐ) ܘܫܪ̈ܛܐ ܕܐܡܝܢܘܬܐ ܕܟܝܢܢ ܐܘܡܬܢܝܐ ܘܐܝܬܘܬܗ ܥܠ ܐܪܥܐ ܕܡܘܠܕܗ ܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ.
ܣܗܕ̈ܢ ܫܦܚܠܗܘܢ ܕܡܝܗܝ ܕܚܝܕܚ ܠܡܠܬܢ، ܕܚܝܕܚ ܠܥܒ̣ܕ̈ܢ ܘܠܐ ܗܘܚ ܬܪܩܠܬܐ ܓܘ ܐܘܪܚܐ ܕܐܢܝ ܕܦܠܚܐ ܝܢܐ ܡܛܠ ܢܝܫܐ ܐܘܡܬܢܝܐ. ܢܝܫܐ ܕܐܘܡܬܢ ܐܬܘܪܝܬܐ ܚܕ ܝܠܗ ܐܝܢܐ ܐܘܪ̈ܚܬܐ ܕܦܠܚܢܐ ܦܪ̈ܝܐ ܝܢܐ ܘܣܓܝܐ̈ܐ. ܝܐ ܒܢ̈ܝ ܐܘܡܬܢ ܚܒܝܒ̣̈ܐ ܟܠܘܟ̣ܘܢ ܫܪܝܪ̈ܐ ܝܬܘܢ ܓܘ ܥܒ̣ܘܕܝܬܘܟ̣ܘ̈ܢ ܡܛܠ ܕܟܡܐ ܙܥܘܪ̈ܐ ܝܢܐ ܐܢ̈ܐ ܥܒ̣ܘܕܝܬ̈ܐ ܐܝܢܐ ܐܢܝ ܒܕ ܝܗܒ̣ܝ ܚܕ ܝܘܬܪܢܐ ܘܚܕ ܦܠܛܐ ܘܦܐܪܐ ܛܒ̣ܐ ܩܐ ܢܝܫܐ ܟܠܢܝܐ ܕܐܘܡܬܢ.
ܝܐ ܒܢ̈ܝ ܐܘܡܬܢ ܚܐܪ̈ܐ ܟܠ ܐܝܟܐ ܕܒܚܝܐ ܝܬܘܢ ܓܘ ܐܪܥܐ ܕܓܠܘܬܐ ܝܢ ܒܐܬܪܐ ܥܕܪ̈ܢܘܢ ܘܚܪ̈ܕܝܡܘܢ ܚܕܪܘܢܐ ܕܟܠܗܘܢ ܦܪ̈ܨܘܦܐ ܝܢ ܫܘܬܐܣ̈ܐ ܕܦܠܚܐ ܝܢܐ ܡܛܠ ܙܕܩ̈ܢ ܐܘܡܬܢܝ̈ܐ، ܪܚܘܩܘܢ ܡ̣ܢ ܡܡܠܠ̈ܐ ܝܢ ܒܘܕܩ̈ܐ ܕܦܘܠܓ̣ܐ ܓܘ ܒܢ̈ܝ ܐܘܡܬܢ. ܫܒ̣ܘܩܘܢ ܕܡܝܩܪ̈ܚ ܠܕܡܐ ܕܡܠܝܘܢ̈ܐ ܕܣܗܕ̈ܢ ܐܬܘܪ̈ܝܐ ܕܝܘܗܒ̣ܠܗܘܢ ܡܥܠ ܬܫܥܝܬܢ ܝܪܟ̣ܬܐ. ܠܐ ܫܒ̣ܩܚ ܒܥܠܕܒ̣ܒ̣ܐ ܕܐܘܡܬܢ ܕܡܦܠܚܠܢ ܕܠܩܘܒ̣ܠ ܕܚܕܕܐ ܘܐ݇ܚܪܬܐ ܬܠܩܚ ܐܘܦ ܐܢܝ݇ ܩܢܝܬ̈ܐ ܦܫܝܛ̈ܐ ܕܐܕܝܘܡ ܒܡܨܝܐ ܝܘܚ ܕܡܛܚ ܥܠܝܗܝ ܓܘ ܚܘܦܛܐ ܕܒܢ̈ܝ ܐܘܡܬܢ ܘܐܘܝܘܬܝܗܝ ܥܡ ܟܠܗ ܥܡܐ ܥܝܪܩܝܐ.
ܒܫܘܠܡܐ ܒܥܘܬܐ ܕܣܗܕ̈ܢ ܘܣܒ̣ܪܝܗܝ ܝܢܐ ܚܘܝܕܐ ܓܡܝܪܐ، ܦܠܚܢܐ ܫܪܝܪܐ ܘܐܘܝܘܬܐ ܥܫܝܢܬܐ ܡܛܠ ܫܝܢܐ ܘܫܠܡܐ ܘܦܘܪܩܢܐ ܩܐ ܐܘܡܬܢ ܘܫܪܪܬܐ ܕܙܕܩ̈ܢ ܐܘܡܬܢܝ̈ܐ ܟܐܢ̈ܐ ܥܠ ܐܪܥܢ ܬܫܥܝܬܢܝܬܐ ܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ.

117
نتاجات بالسريانية / ܗܪܗܪܐ
« في: 22:03 10/01/2006  »
ܗܪܗܪܐ
ܡܥܠ ܐܘܦܩܐ ܪܚܩܐ ܕܛܘܪ̈ܢܐ ܕܢܝܼܢܘܐ
ܓܘ ܕܫܬܐ ܚܦܩܬܐ ܕܬܪ̈ܝܢ ܢܗܪ̈ܐ ܕܢܚܡܬـܝ
ܒܪܩܝܥܐ ܕܚܐܪܘܬܝ
ܒܪܐܠܗ ܗ̇ܘ ܘܪܕܐ ܚܕܘܬܐ ܕܙܥܘܪܘܬܝ
ܓܡܝܪܘܬܐ ܕܚܘܒܝ
ܢܘܗܪܐ ܕ&