عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


الرسائل - يوسف الباباري

صفحات: [1]
1
عزيزي زيد

مشكلة الكهنة والموعظة هي مشكلة مستشرية في جميع كنائسنا المشرقية، وليس فقط في الكنيسة الكلدانية. وهذه المشكلة ليست جديدة، لأن الجديد هو أن الرعية اليوم متعلمة ومثقفة، ليست كما كان في السابق تبرك أمام الكاهن وتقبل يديه عسى أن يمنحهم حيزاً في الجنة. اليوم لا يمر أي كلام غير لائق من قبل الكاهن إلا ويحاسب عليه من الناس.
سؤالي هو عن القس سرمد باليوس و (سالومي). هل حدد هي سالومي أُم أبناء زبدي، أم سالومي إبنة هيروديا، اللتين تآمرتا على قتل مار يوحنا المعمذان؟

يوسف شيخالي

2
الأخ وليد حنا بيداويد
حسب معلوماتي المتواضعة في اللغة العربية، ان كلمة (التأوين) في تصريحات غبطة البطريرك ساكو، متأتية من (أوى) وليس من (الأون)، ويمكن أن تكون كلمة التأوين تعني: إدخال الحداثة في الدين. وشكراً

3
لا أدري فيما إذا كنت تقيم في أمريكا أم لا. لكن تحليلاتك وإستنتاجاتك تتوافق مع المؤامرات التي تحيكها زمرة (اليسار) في الحزب الديمقراطي الأمريكي ضد الرئيس ترمب.

4
عزيزي وليد حنا بيداويد

أن تبريرات الترجمة في كلمة قداسة البابا لا أراها صحيحة. فعلى الرغم من أن كلمة « proselytism» أصلاً كانت تطلق في الأوقات المبكرة للمسيحية على (الوثنيين اليونانيين المتحولين إلى اليهودية)، فإنها الآن تشير إلى أي دين أو أفراد يقومون بتحويل الناس إلى معتقداتهم، أو أي محاولة لتحويل الناس إلى وجهة نظر مختلفة، دينية أم غير دينية. وهذا يعني أن هذه الكلمة تعني (تبشير) وليس «الضم البغيض» كما جاءت في الترجمة العربية لموقع الفاتيكان. وحتى نقلاً عن نفس الترجمة العربية للفاتيكان نقرأ هذه الجملة: «لا تنمو من خلال أنشطة التبشير».

يوسف شيخالي

5
عزيزي لطيف پولا

نشكر جهودك على هكذا بحث عظيم ومهم، يبرز لنا أعلامنا الكبار أمثال المرحوم القس أوراها شكوانا (1880-1930).
سؤالي: هل جميع مؤلفاته ومخطوطاته سالمة من التلف؟ وهل بالإمكان إعادة نشرها؟

يوسف شيخالي

6
سندس النجار

يقدر سكان تركيا 82 مليون. كيف توصلتي إلى أن نسبة الأكراد في تركيا 35%؟ أي 28,700,000

تقولين: «قام الترك بابادة الارمن وتهجيرهم وكذلك فرمان الايزيدية  في منطقة عوينيك داخل تركيا. وكذلك طرد المسيحيين التياريين من تركيا.»

الدولة العثمانية بمساعدة بعض القبائل الكردية قامت بإبادة المسيحيين بصورة عامة، فقتلت مئات الآلاف من الأرمن والآشوريين واليونانيين. وليس (طرد المسيحيين التياريين). فقد ذهب ضحايا تلك المجازر البشعة أكثر من 250,000 آشوري بالإضافة إلى إغتصاب وسبي أطفالنا ونسائنا.

لا يمكنك حجب نور الشمس بالغربال.

يوسف شيخالي

7
عزيزي جميل زيتو
لماذا لا تقوم أحزابنا بخلق واجهات إقتصادية، أي شركات إنتاجية ومشاريع إستثمارية وتجارية في الإقليم على وجه الخصوص.
العديد من المنظمات الفلسطينية واللبنانية الإسلامية تقوم بالإستثمارات في دول أوربا وأمريكا!!
يوسف شيخالي

8
عزيزي رابي نزار،

في الصفحة السابعة: حرف (سين) في كلمة (نفس) أعتقد بانه خطأ. لأن الحرف يجب ان يكون (شين) على غرار حرف شين في تشلح. حرف (سين) في أرامية القرن الثامن والى تاريخ كتابة السطرنجيلي تختلف كتابته عن حرف (شين).
ولا أعتقد ان ترجمة نفش أو نپش= قبر . بل هي أقرب أن تكون (روح) آو نفس.

يوسف شيخالي

9
عزيزي متي اسو
مقالك الطويل والممل كان يمكن أن تختصره بالفقرة أو الفقرتين الأخيرتين من المقال« وإذا توخيّنا الدقة فسنجد ان الاخوة الاثوريين كانوا السبّاقين في هذا المضمار بعد سقوط النظام .ان  الاخبار العالمية تنقل لنا اخبارا عن اضطهاد المسيحيين في الشرق العربي والاسلامي ... لم يقولوا شيئا عن اضطهاد الكلدان او الاشوريين ام السريان  ... لنكن مسيحيين ولو في فترة الاضطهاد هذه ... وعيب كل العيب ، لمحاولات الاحتواء التي لن تؤدي إلا على جدالات فارغة  وعقيم .»
ان تفتيت الحركة القومية الآشورية جاء بعد سنة 2003، وكان الغرب سباقاً في هذا التفتيت. خلال فترة ريكن للرئاسة الأمريكية، وجه السياسة العالمية على إبقاء المسيحيين في الشرق. لماذا؟ لكي يكونوا (طعم) لمحاربة الإسلام المتطرف في الشرق. لذلك كان لزاماً أن يتم تفتيت الحركات القومية العربية والآشورية وغيرها، ما عدا الكردية التي سيأتي دورها لاحقاً.
ضمن محاولة التفتيت كانت الفاتيكان التي أعطت للمطران سرهد جمو الضوء الأخضر لكي يقوم (بالنهضة الكلدانية) التي لم تكن سوى أداة لتفتيت الحركة القومية الأشورية. وبعد النهضة الكلدانية أعقبتها النهضة السُريانية التي قامت بها الكنائس السُريانية.
هذا هو السبب الذي يقف وراء الأخبار العالمية التي تنقل أخبارنا كمسيحيين وليس كقوميين.
ولكن السؤال هو: هل كنائسنا المسيحية في الشرق متحالفة؟ ان لم نقل موحدة تحت راية الإنجيل.

10
عزيزي إيفان جاني
أهنئك على هكذا نقد بناء، تدافع فيه بوقائع عن تاريخ قرية بديان وكنيسة مار كيوركيس الواقعة فيه.
الكثير من الكتاب والباحثين شوهوا عن قصد أو حاولوا تشويه تاريخنا القومي والمسيحي الأشوري على مر التاريخ دون أي رادع، ودون أن نحاول تصحيح الأخطاء التي يقترفونها، بل الأسوأ أن بعض كتابنا أحياناً، يقعون في نفس الأخطاء بإعتمادهم على تلك المحاولات التاريخية المشوهة.
إن نقاط نقدك تصلح أن تكون أساس بحث علمي أكاديمي، بدلاً من (بحث الدكتورةبروين توفيق).
يوسف شيخالي

11
السيد أوشانا نيسان
بالحقيقة فان نفسي تشمأز من هكذا مقالات مقرفة تحاول فقط النيل من الآخرين، الذين يختلفون معكم. السيد يوناذم كنا أصبح الشماعة التي يعلق عليها من هب ودب غسيلهم القذر. طيب لقد كتب الكثير من أشباه الكتاب وأشباه المثقفين على أن يوناذم كنا (دكتاتوري، وعشائري، ومراوغ، وخبيث، و...) وماذا بعد؟ لم يعد السيد كنا ضمن البرلمان في الانتخابات الأخيرة. ولم تستطع كيان أبناء النهرين بالفوز حتى بمقعد واحد. أعضاء كيان أبناء النهرين إنشقوا عن زوعا بسبب السلطة والقضايا الشخصية. وأنا أعتبر كل من ينشق عن حزبه بسبب عدم تمكنه بالقيام بإصلاحات في حزبه، ويبدأ بمحاربته من الخارج شخص ضعيف ومنافق.
وسؤالي لك: ما دخل السيد نينوس نيراري بهذا الموضوع؟
يوسف شيخالي

12
عزيز توفيق سعيد
مرجعياتنا الدينية هي السبب الأول والأخير في تفريق وتشتيت شعبنا.
بدأ ذلك عندما أصبحت كل مجموعة من شعبنا تتبنى عقيدة دينية مسيحية تخالف وتهرطق العقيدة الأخرى. وبعد أن أصبحت كنائس ومرجعيات دينية مستقلة، أو شبه مستقلة تحت سيطرة الكنائس الكبيرة، شرعت بتقسيم شعبنا إلى شعوب وقوميات مختلفة لكي تكون لها سلطات مطلقة على أتباعها. وبعد أن أفلحت في تقسيم شعبنا، أصبحت كل مرجعية تبني اقتصادها حيث تحولت إلى مؤسسات اقتصادية كبيرة قيمة كل منها يقدر بمليارات الدولارات من حيث أموالها وحساباتها وأملاكها. وأصبح رؤساء هذه الكنائس من البطريرك إلى القسان موظفين يعيشون حياة رغيدة على حساب أتباعهم، ومسلطين عليهم لأن طريق الجنة يمر من خلالهم.
فعندما تقول: «توحيد خطاباتنا ومرجعياتنا» فذلك يعني:
1-   أن تتنازل هذه المرجعيات عن عقائدها اللاهوتية
2-   أن تتنازل هذه المرجعيات عن قومياتها المصطنعة
3-   أن تتنازل هذه المرجعيات إلى حد ما عن سلطاتها واقتصادها
لذلك يبدو ان توحيد مرجعياتنا وخطاباتها مستحيلاً. فلا أمل أن يأتي التوحيد من الأعلى إلى الأسفل، وإنما من الأسفل إلى الأعلى، أي من أتباع هذه الكنائس عندما تثور على مرجعياتهم ويطالبونهم بالتوحيد.

يوسف شيخالي

13
عزيزي ملپانا لطيف پولا

تشكر على جهودك القيمة في ابراز ثقافتنا وآدابنا بشكل متواصل.
لدي سؤال حول كلمة دامِهْ «ܕܵܡܹܗ». لماذا حولتها في الكرشوني الى «كشابه»؟
ܕܡܘܬ أو ܕܡܘܬܐ كلمات أصلية في السورث. ولكن «كشابه» هي كلمة عربية أو انها معربة.

تحياتي
يوسف شيخالي

14
صديقي العزيز يوخنا:
أنا شخصياً لا أحبذ التسقيط السياسي أو القومي، إلا إذا كان الطرف المعني قد عمل جناية أو خيانة قومية.
ومقالك هذا لم أجد فيه إلا تسقيط زوعا أو سكريتيره العام السيد يوناذم كنا. قد نختلف مع السيد يوناذم في أمور قومية شتى، ولكن الحقيقة تكمن في أن السيد يوناذم كنا يعمل لصالح حركته وسياستها، وليس الرأي العام. وأما ما هو سياسة داخلية لزوعا فهي من نصيب أععضاء الحركة وقيادتها. وكل من لا يستطيع عمل تغيير في أي حزب سياسي ينتمي إليه، بالأحرى عليه أو عليها أن ينسحب من العمل السياسي، لأن الذي لا يستطيع عمل تغيير في حزبه فحتماً لا يستطيع عمل تغيير في أي انشقلق عن حزبه الأصلي.
الحزب الشيوعي العراقي انقسم الى قسمين، فانقلب نضالهم الى معاداة أحدهم الآخر، ونتيجة لذلك بدأ الحزب بالإضمحلال، كما وانشق منه أيضاً (منطمة العمل الشيوعي). لذلك نرى ما آل إليه الحزب الشيوعي العراقي الذي كان في نهاية الخمسينات الى السبعينات من القرن الماضي كما كان يقول أحد أصدقائي: (حتى حجر بيوتنا أحمر).
عزيزي يوخنا، كما أنت في قيادة المنظمة الاثورية الديمقراطية، أنا أيضاُ كنت في قيادة حزب بيت نهرين الديمقراطي. واستطعنا خلال سنوات طويلة من العمل على توحيد الحزب في سنة 1998، بعد أن كان منقسما لمدة عشرين سنة، وكذلك العمل على دعم وتقوية القيادة في الوطن. وعندما لم يكن بمقدوري عمل تغييرات في الحزب بعد ذلك، انسحبت من العمل الحزبي، ولكني بقيت على العهد الذي قطعته على نفسي (مرة حزب بيت نهرين، دائماً حزب بيت نهرين). 

يوسف شيخالي

15
عزيزي موفق هرمز يوخنا
إذا تدخلت الكنيسة الكلدانية في دعم (الإئتلاف الكلداني) بصورة علنية ومن منابر الكنائس، سيكون لها ربما نتائج إيجابية آنية للإئتلاف ويفوز بعض المرشحين بمقاعد (الكوتا المسيحية) في الإنتخابات المقبلة. ولكن ذلك لا يكون له تأثير على (تنظيم البيت الكلداني) كما تفضل، بل ربما سيأتي بنتائج عكسية أي (تفتيت البيت الكلداني)، لأن للسلطة تأثير بالغ على سايكولوجية الأفراد. وسيكون التنافس على السلطة فيما بعد، بين الأحزاب الكلدانية من جهة وبين الأفراد. وفيما إذا قويت شوكة الأحزاب السياسية الكلدانية، فحينها ستدخل في منافسة الكنيسة على السلطة.
وهذا تجده في التجارب السابقة للأشوريين. فبعد تأسيس الإتحاد الأشوري العالمي سنة 1968 وانتشاره الواسع بصورة مضطردة، بدأ ينافس الكنيسة على السلطة الزمنية. ونتيجة ذلك بدأت انشقاقات أميبية في الاتحاد وتفرقت منه عدة كيانات سياسية مستقلة، تنافس الاتحاد والكنيسة معاً.

يوسف شيخالي

16

الآشوریون في النبوءات المسيحانية

هذا العنوان كان لمقالة نشرها أنثوني بوزارد (Anthony Buzzard) في سنة 1986، ونقحت في سنة 2001. ويمكن قرائتها على الرابط http://focusonthekingdom.org/articles/assyrian.htm

يقتبس أنثوني آيات من العهد القديم التي تتعلق بالأشوريين وأرضهم أشور، ويعلق عليها ويناقشها معتمداً على آراء العلماء أمثال أي. بي. ديفدسون (A.B. Davidson) وبارتون- پاين (Barton-Payne).
فإن بارتون من بين هؤلاء العلماء المحافظين الذين يعترفون بأن آشور ستكون على الساحة عندما يعود يسوع. وهكذا يستطرد أنثوني بإثبات أن أشور ستكون قائمة عند مجئ المسيح ثانية للدينونة.

وفي نفس السياق وإثباتاً بأن أشور ستعود للوجود كدولة نقرأها في شعر لمار أبرم الآشوري (السُرياني): «عن النهاية والختام والدينونة والعقاب، وعن بني آجوج وماجوج والمسيح الدجال».
نقرأ الآتي:

ܡܐܡܪܐ ܕܡܪܝ ܐܦܪܡ ܐܬܘܪܵܝܵܐ «ܥܠ ܚܪܬܐ ܘܫܘܠܵܡܵܐ ܘܕܝܢܐ ܘܬܒܥܬܐ ܘܥܠ
ܒܝܬ ܐܓ̰ܘܓ̰ ܘܡܓ̰ܘܓ̰ ܘܥܠ ܡܫܝܚܐ ܕܓܵܠܵܐ»
41 ܡܬܓܪܝܢ ܥܡ̈ܡܐ ܒܥܡ̈ܡܐ ܘܐܝܟܼ ܢܝܠــܘܣ ܕܡܨܪܝܢ      
ܘܢܦܠܝܢ ܚܝ̈ܠܐ ܒܚܕܕܐ  ܕܓ̇ܪܦ ܣ̇ܠܩ ܡܢ ܐܪܥܐ
45 ܢܬܛܝܒܘܢ ܐܬܪ̈ܘܬܐ ܥܠ ܘܢܬܓܪܘܢ ܥܡ̈ܡܐ ܒܥܡ̈ܡܐ   
ܐܬܪܐ ܕܒܝܬ ܪ̈ܘܡܝܐ ܘܡܠܟܘܬܐ ܥܠ ܡܠܟܘܬܐ
49 ܘܡܢܐܬܪܐ ܠܐܬܪܐ ܢܐܙܠܘܢ ܘܢܬܫܠܛܘܢ ܐܬܘܪ̈ܝܐ ܥܠ
ܪ̈ܘܡܝܐ ܐܝܟ ܕܒܥܪܘܩܝܐ ܐܬܪܐ ܕܒܝܬ ܪ̈ܘܡܝܐ
53 ܢܬܫܥܒܕܘܢ ܦܐܪ̈ܐ ܕܚܨܗܘܢ ܘܢܗܘܘܢ ܙܪܥܝܢ ܐܦ ܚܨܕܝܢ
ܘܢܨܥܪܘܢ ܐܦ ܢܫܝ̈ܗܘܢ ܘܢܣܝܡܘܢ ܦܐܪ̈ܐ ܒܐܪܥܐ
57 ܘܢܩܢܘܢ ܥܘܬܪܐ ܣܓܝܐܐ  ܘܐܝܟ ܢܝܠܘܣ ܢܗܪܐ ܕܡܨܪܝܢ
ܘܣܝ̈ܡܬܐ ܒܐܪܥܐ ܢܣܝܡܘܢ  ܕܗ̇ܦܟ ܢܚ̇ܬ ܡܐ ܕܣܠܩ
61 ܢܗܦܘܟ ܢܚܘܬ ܡܢ ܐܪܥܐ  ܘܢܬܛܝܒܘܢ ܐܦ ܪ̈ܘܡܝܐ
ܐܬܘܪܝܐ ܠܟܘ ܐܬܪܗ ܠܘܬ ܐܬܪܐ ܕܐܒܗ̈ܝܗܘܢ

41 وستطال شعوب على شعوب وتقع [حروب] بين قواتها
و[كنهر] النيل في مصر يجري صعوداً في الأرض

45 ستتأهب دول على [ضرب] دولة الرومان
وشعوب تتناحر مع شعوب وممالك مع ممالك

49 ومن بلاد الى أخرى يرحلون الرومان كلاجئين
ويسيطرون الآثوريون [الآشوريون] على بلاد الرومان

53 ويستعبدون فلذات أكبادهم ويذلون نسائهم كذلك
سيزرعون كما سيحصدون ويقيمون ثماراً في الأرض

57 وسيحصلون على ثروة كبيرة ويضعون الكنوز على الأرض
وكنهر النيل في مصر بالعكس ينزل كلما صعد

61 سيعود الآثوري [الآشوري] نازلاً من الأرض الى بلاده
وسيعود الرومان أيضاً الى بلاد أجدادهم

لم يكن مار أبرم الذي لقب (نبي السُريان) يمدح الاشوريين وإنما كان يتنبأ عن المستقبل، فلم تتحقق هذه النبوءة في أيامه، ولا بعد ذلك والى اليوم الحاضر.

لكننا هنا نستنبط مغزيين من نبوءة مار أبرم، أولاً: كان يجب ان يكون الحضور الاشوري كبيراً ومؤثراً في زمنه. فكيف يمكن أن يتكلم عن شعب منقرض أو انصهر في شعوب أخرى كما يزعم بعض المؤرخين. والمعنى الثاني في شعر مار أبرم، الذي يتفق مع معظم أنبياء اليهود بأن أشور ستكون في الوجود ثانية، وبالأخص نبوءة إشعيا: فِي ذلِكَ الْيَوْمِ تَكُونُ سِكَّةٌ مِنْ مِصْرَ إِلَى أَشُّورَ، فَيَجِيءُ الأَشُّورِيُّونَ إِلَى مِصْرَ وَالْمِصْرِيُّونَ إِلَى أَشُّورَ، وَيَعْبُدُ الْمِصْرِيُّونَ مَعَ الأَشُّورِيِّينَ. فِي ذلِكَ الْيَوْمِ يَكُونُ إِسْرَائِيلُ ثُلُثًا لِمِصْرَ وَلأَشُّورَ، بَرَكَةً فِي الأَرْضِ، بِهَا يُبَارِكُ رَبُّ الْجُنُودِ قَائِلاً: «مُبَارَكٌ شَعْبِي مِصْرُ، وَعَمَلُ يَدَيَّ أَشُّورُ، وَمِيرَاثِي إِسْرَائِيلُ».(إشعيا 19: 23-25)

يوسف شيخالي



17
عزيزي المراقب،
هل عندكم كتب الاستاذ ميخائيل ممو بالاشورية والعربية يمكن شراءها؟ وإذا أمكن ذلك فكيف يمكن شرائها.

18
عزيزي زيد،
أتمنى أن تسعفنا بالمزيد من المقالات الرزينة الهادئة كهذه المقالة.
يوسف شيخالي

19
يكرم الانسان الذي يدافع عن إنسان واحد. ولكن هذه السيدة العظيمة ، في الحقيقة ليس هناك حدود لتكريمها. فقد وضعت حياتها وحياة عائلتها في خطر من أجل إنقاذ حياة 25 شاباً. فهي بحق (تستاهل) ان يطلق عليها بنت سومر وبابل واشور.
وشكراً لك سيدي الفاضل على مقالتك.

يوسف شيخالي

20
عزيزي نيسان سمو،
تحية طيبة:
بما اننا نطالب الآخرين بفصل الدين عن السياسة، فنقطة الصفر عندنا تبدأ بتوحيد كنائسنا، وفصلها عن السياسة.

يوسف شيخالي

21
عزيزي سيزار هوزايا،
تحية طيبة:
آراءك ناضجة وتظهر وحدوية الطابع، لكنها بعيدة عن الواقع المؤلم لشعبنا.
فالمؤتمرات القومية الشاملة الطابع على الشاكلة التي طرحتها، يجب أن يتمتع منتسبيها (الأحزاب والمنظمات ..الخ) بتأثيرشامل على الشعب. ولكن تأثير أحزابنا ومنظماتنا السياسية على الشعب له نسبة محدودة. لذلك لا تستطيع كل الأحزاب والمنظمات مجتمعة أن تتوصل إلى قرارات شاملة تكون مقبولة من عامة الشعب، وقابلة للتنفيذ.
برأيي، أن الثقل الشعبي المسيحي والقومي اليوم هو في كنائسنا. لذلك فالمؤتمر الذي أشرت إليه، ينبغي أن يجمع كنائسنا أولاً. وإذا ما تم الإتفاق على أي شئ ، ستكون كل قرارات المؤتمر نافذة وسارية المفعول. وستتقبله معظم أحزابنا ومنظماتنا السيااسية برضاها أو غيره.

يوسف شيخالي

صفحات: [1]