عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


الرسائل - صباح پلندر

صفحات: [1]
1
أمواج بلا شاطىء ..زمن يدق طبوله والحاكم يضلم شعبة وبسبب تصفيق له…‬


أمواج بلا شاطىء ..زمن يدق طبوله والحاكم يضلم شعبة وبسبب تصفيق له وكثرة صوره المعلقه في كل زاوية فيتحول رويدا رويدا هذا القائد الفذ الى دكتاتور ينسى نظال رفاقة ويحاول الخلاص منة وبعد انتهاء من تصفيتهم ..فتنتشر حاشيته بين ابناء الشعب .لنقل اخبار ومعلومات على كل شخص وتحركات احزاب المعارضة وحتى على انصار حزبة ...وبين حين وحين يغتال بعض من اعضاء حزبه الذين قد يوما ما عانده ..ولكي يتهم احدى اقطاب المعارضين له وبهذه الحجة يستطيع انهال عقوبه بحق المعارض ...فوجود حاشيع مختصة بالاغتيال المعارضين ...وبعد فترة من اغتيال ...يقوم بضياع اثار الجريمه ...فيكلف فئه اخرى من حزبه لتقوم باغتيال مجموعة الاولى وبهذه الحاله تمحوا اثار الجريمه و يبقى جو صافيا له ولحاشيته الاخيره ...ومن هنا يبداء الخوف بين افراد الشعب وفكل واحد يفقد الثقة برفيقه وصديقه حتى مع اعضاء اسرته ...بسبب البطش هذا الدكتاتور ..وبهذه الحالة يدوم على الحكم ويحكم بقبضة من الحديد والنار ...ليس الدكتاتور نفسه بل هناك اقربائه واولادة فهولاء يسيطرون على زوايه مهمه في الحكم منها الامن واقتصاد والجيش والشرطه اما بقية الباقيةالوضائف ينسب مخلصين له حتى يعطي صوره حكمه بالديمقراطية ...وعند شعور باي تحرك منهم لا يعجبه فيحكم على الوزير او قائد الذي عينه من غيره اقربائه بالعدام ويعدم امام وزراء من رفاقة حتي تبقى ذكرى عندهم ...في حاله مخالفتهم يكون نصيبهم نفس المصير.... ومثل هذا الحكم يدفع بابناء الشعب بهروب وترك وطن ولعيش في وطن اخر امن ....ويبقى المهاجر يعيش في بلاد الغربة بجسده وروحه متروك في وطن الام فيحاول سرد ذكرياته وقصص حياته كحكايات الى اولاده وبين حين وحين تذرف عيناه لترك اهله واصدقائه وفي احلامه يضع وزهور ويشعلالشمعه الامل على قبور الشهداء الذين قارعوا الدكتاتور ...وعندما ينهض من الخيال يحاول رسم الوطن و ثم يبكي كبكاء ام فقدت اولادها ...ويقول ..نعم لا وطن لمعارض سلطة دكتاتوريه ...ويكتب على صفحات الورق من ترك ارض الوطن خوفا من البطش قد ترك روحه بين قبور اهله وجسده في الغربه يعاني مشقة العمل وتفكير كيف ينجح بتربية اولاده من دون معين فعلية ان يكون على استعداد كامل لتلبيه مطالبيهم وبعيدا عن اي خلط تجاههم لوجود من يسحب اطفاله منه . !!
فيبقى مثل طفل فقد امه ...فبقى لوحدة ويبحث عنها صارخا امي امي ويبكي فلا احد يرحمه بسبب الزمن الغدار وقوانين لا تلائم مع ما تربى عليها .. فهذا الطفل يخطف الحزن في صبا ........مثل الزهره
عاشت وكشمعه تضيء للجميع وعند انهايتها تنطفي !! او اذا تركتها تحترق نفسها وتحرق من حولها !!
حكايتها كلها الم ...ذكريات تحرق الجسد .. قلب مملوء بالم .. وجثة منهمكه .. و اهاتها متبعثره
كموسيقى حزينه ترن على اوتار الزمن الغدار ...تفقد به الضحكة .. وان ضحكت او مزحت فتزاد الدمعة ويشتد الم
يا دمعتها عزيزه الم يكفي ...ياعين انت شاهدة على ماجرى ..كوني مرئيه وافتحي قلبي ليحضن اطفالي بعيدا عن وطن المسلوب عن وطن لا يشفى من جرحة ...تحية له ولمن باقي فيه ويعاني والى من يحبه اينما كان
صباح پلندر

2
نحن وعنكاواجزءالثالت
مالفرق الان مع الماضي....؟
هناك فرق شاسع واليوم عمران موجود ونوادي متوفرة فوجود نادي او البار قريب من بيوت سكنية و مكان عبادة فهى مخالفة للقانون ... في السابق فقط كانت لديهم جايخانة وبعض مرات يجلسون على دكه امام احد البيوت ويتكلمون على الفلاحة ...سابقا كانت معيشة الفلاح على انتاج من زرع الحنطه وشعير والعدس وصيف زراعة بستان طرح وبطيخ وكذلك حمص وقسم اخر يربي حيوانات ويعيش على انتاجهم .....واما اليوم سلبت ارض الفلاح وانقرذ المواشي وبقى الفلاح هو وسبحته بعد فصل روحه عن الجسد ...واليوم يعتمد الفرد في العيشة على الحكومة فواظائف مثل جندي في الجيش او شرطي او وظيفة الكل يعتم على تعين من قبل الحكومة
عزيزي
سابقا كان صوت الطيور المهاجرة والدائمة والمواشي تملا درابين وازقة اليوم ضجيج السيارات ودخانها وسرعة سائقها تزعج اهل المنطقة ويلوث الجو ..........سابقا كانت الفه والمحبه في كل بيت والتعاون ساري على قدم وساق وعند الطوارىء كانوا كلهم يدا واحد وصوت واحد ....
اما اليوم بسبب وجود الاحزاب تفارقوا الى فرق واحده تكره الثانيه والسبب صراع تاريخ هذه الاحزاب مع بعض منذ تاسيسهم ...فالبعثي كان يعادي من لا يؤيده ويتهمه بالمخرب ...واكثريه هذه الاحزاب يكره البعثي بسبب تعذيب ومحاربه لمن يعاده واما احزاب الكرديه
حاربوا بعض وقتلوا من انصار اكثر من البعث الذي قتلة اعدائه ...
فبانظمام اهل عنكاوا لهولاء الاحزاب فقدوا تلك المحبة وتعاون الذي كانوا اجدادهم ملتزمين بها .. فبنوا لنا جدار التفرقة ومن صعوبه عوده التي تلك الايام اجدادنا المبنيه على الحب والاحترام والتعاون ...واليوم من يتولى المنصب او مكانه في الحكومة بواسطه انتمائه الحزبي لا يعمل
لبلدته شىء سوى يفكر كيف يجمع المال وعمل لتقوية حزبه .......
سابقا ....كانت اراضي الفلاحية مصدر العيش وجني المحصول وصيد الطيور وكان الفلاح يقضى اوقاته في المزارع
اما اليوم ...تحول تلك الاراض الى مطار ولا يستفاد منها اهلها ولم يتم تعويضهم بل استولت عليها الحكومة وتجني منها دولارات ومالكها يدفع الضرائب الحكوميةاذا اجره غرفه صغيرة للنازح الى منطقة اذا كان سعر الايجار مائه دولار فان المخمن يحولها الى خمسه مئه فلا يعتر ف بالعقد ...في كل الدول قانون يعفى من الضرائب من كان مكون الاصلي ومثال في كندا نتف هم مكون اصلي فجميعهم معفين من الضرائب ....فلا نعرف ضرائب عنكاوا هي جزيه ام تفرقه ....؟
حسب ما يقال فان ناحية معفي من الضرائب

ابي هل لعنكاوا شهداء بسبب وجود انتماء الى هذه الاحزاب....؟
نعم عزيزي لا تفتح الجرحنا لم يشفى اولهم عائلتنا فقدنا جميعم حتى طفلة عمرها اربعون يوما بسبب تعاوننا مع الاكراد ودفاع معهم ضد المعتدي ..ولا يزال اهل عنكاوا يتعاونون مع قوى الكرديه واستمرارنا لحد هذه اللحضة ..لقد فقد حزب الشيوعيمجموعه من الشباب كانوا من اولاد الفقراء واطيب ....وفي سنة ١٩٧٤اكثر من مئه من الشباب التحقوا مع حزب الپارتي للمحاربه البعث والنظامه ولكن اهلهم تعذبوا من قبل امن عنكاوا التابعة للبعث ..وفي الحرب الايرانيه العراقية الذي قادها البعث اعطي عنكاوا اكثر من خمسون من شبابها شهداء ولو جمعنا بين شهداء حرب ايرانيه العراقية وشهداء اتحاد الوطني وشهداء حزب الشوعي وشهداء حزب الپارتي من العنكاوين وقارنا بينهم وبين ما يقدم لهم من هذه الاحزاب الحاكمة انه حجر صغير في البحر ..رغم الكل هناك مفقودين
لا احد يعرف مصيرهم

هل تتذكر شىءعن عذاب ا لعنكاوين ...؟

نعم يا بني في سنة ١٩٦٣جاء عقيد خليل بلواء من الجيش ودخل القرية وتم اخراج الرجال من البيت وتم ربط كل اثنان مع بعض وتعذيبهم وكانت صيحاتهم تصل الى السماء لم يبقى بيت ينجوا من هذا التعذيب بحجه انهم متعاونين مع ثوره الاكراد ولقد استشهد واحد اتذكر اسمة (اجي)من بيت يعقوب راوندوزي وعدد كبير بقوا تحت العلاج فعلاجهم من قبل اهله بواسطة عمل (پطرتا)وهي مصنوعة من العجين ومدهنه توضع على مكان الضرب فبقوا سنين يعانون من الم ...

هل من اقوام اخرى هاجرو الى عنكاوا ..؟
نعم لدينا من راوندوز المرحوم يعقوب راوندوزي واستاذنا بويا شابا الله يرحمهم وكذلك استاذ عاشور وعم كزو من اشوري رحمهم الله و العم صليوا وعم عتو وعم زرو وعمة وارموش زوجته من الارمن الله يرحمهم وكوركيس (گه گي)وعم پتي (بطرس)من ارموطا رحمهم الله وبيت ابونا روفائيل سنجقلي مكنه الجنة وابونا سليم من برادوستي رب يحظه ومن شقلاوى حنا شقلاوى ووالديه نوري حنا ويوسف حنا ذكرت هولاء الانهم احتفظوا باسم المنطقة التي نزحوا منها
الله يرحمهم .. عاشوا في عنكاوا اكثر من مئه سنه
وتزوجوا من عنكاوين وكانوا محبوبين لدى الكل ولم يشعرون يوما هم غرباء فبنوا وعمروا وتعاونوا وخدموا يدا بيد العنكاوين وحبوا البعض لحد اليوم ....فبعض من الكتاب مثل المرحوم عزيز نباتي والاستاذ المرحوم حنا رفوا كتبوا بان عشائر عنكاوا جائوا من مختلف الاماكن حسب بحثهم ...انا ولدت في عنكاوا واكتب ما اتذكر وموجود ...فشعور جميع اهل عنكاوا كان جيد ولا يفرق بين اثورى وكلداني كنا نعرف جميعنا
مسحين فقط.....وبسبب وجود الاحزاب والكنيسة فعرفنا هناك فرق بين كلداني واشورى وكذلك دور الاحزاب بخلق فرع شاسع وكراهية وتشتيت اواصر مجتمعنا

هل شعب عنكاوا استفاده من الاحزاب ..؟

عنكاوين كانوا يدا واحده ومخلصين ومتعاونين والمحبة لا تفارق حتى مع الغريب في زمن اجدنا.....واما اليوم بوجود هذه الاحزاب تفارقنا وانتشرت بنا كراهيه والحسد...حتى للغريب نقول نازح مع الاسف الشديد ...فهذه الاحزاب استطاعوا
بناء جدار التفرقة بيننا ...ففرقوا بين صديق وصديق وبين اخ مع اخية فوجود هذه الاحزاب مضره وليس مصلحة اهل عنكاوا فتشتت شملهم وكسر الراوابط بينهم وفرق اهلها الى مختلف توجهات لا تخدم المنطقة ابدا...فقد المستفيد ين مجموعة صغيره منتميه اليهم ....فبواسطة حزب انتشر الطمع في كل بيت ...حيث اخية اخذ يكره اخيه ..فتجد في فيس بوك كومنتات باشكال مختلفة بعضها غيره مرغوبةلقد فقد ..

مادور الكنيسة..؟
سابقا كانت كنيسة تحكم وتحترم قراراتها بسبب اخلاص رجال الدين وتواضعهم وكانوا جزء مهم في التعاون والارشاد ...فدوما من ليس لدية خلفه (اولاد)عند موته يتبرع ما يملك الى الكنيسةفكانت كنيسة مصدر للعلم ومصدر حل مشاكل ومصدر الدفاع وزياره المرضى استطيع القول انها كانت مدرسة ومحكمة ودار لليتامى ودار المحبة والسلام ..

فاما الان مصدر التجاره ودعم لفئه واحده التي تختارها ويعتبر تلك الفئه مدافعه عن رجال الدين وترك المجتمع ومعاناته وليس لكنيسه اي دور في دفاع عن المنطقة ..هنا الفرق شاسع بين الماضي واليوم .. واذا نقد الكنيسة فهناك مجموعة من الطبقة المستفيده تتهجم على الناقد وتحاول تعريته .....واليوم حتى رجال الدين ليسوا متفقين مع البعض استطيع القول بانهم يحاربون بعض فكيف بالعلماني .....؟نتمنى ان تكون الكنيسة كما كانت في الماضي ببساطتها وعلاقتها مع اهل المنطة
ما الفرق بين العلم اليوم مع الماضي...؟
يختلف تماما والسبب هو التكنولوجيا وتتطور العلم وربط بين الدول عن طريق الجو فتلسم تطور شاسع بين الماضى والحاضر ....في الماضي كان لدينا حكيم حنوا وعم مسو فلو وعم گليانا عم حنوا كان يعطي علاج ويصنعه من العشب وعم مسو كان مهتم بكسور وعم گليانا في الخلع الله يرحهم خدموا اهلهم بجد واخلاص من دون مقابل .....فامااليوم لعنكاوا دكاتره واساتذه جامعة ومدرسين وموظفين باشكال متعدده ومحامين ومهندسين وكتاب ووزراء واعضاء برلمان واشكال متعدده كل بسبب كثره جامعات وتطور في الدول ونقل العلم من الدولة الى دولة قليلة منهم يخدمون اهلهم دون مقابل

دوما اقراء هناك ضلم على المنطقة ما رايك..،؟

انا لا اقول ظلم بل اقول تجاوز فكثره بارات وقريبة من بيوت سكنيه ازعاج كثره نوادي وكثره بييوت غيره شرعية تخلق مشكلة لبيوت من حولها وكذلك
توثر على سمعة اهل المنطقة كثره الضرائب على ناحية غيره قانونيه لان نواحي ليست مشموله بظرائب وجود سدود مانعة في الشارع يزعج السواقين ويجعل ازدحام رغم وجود امن واستقرار ولكن الموانع موجوده وازدحام وسرعة سيارات اثر على ساكنين ...

هل حكومة قادره على حل المشاكل ...؟
صعب حل المشاكل اذا راجعت مدير ناحيه فيرد ليس بيدي راجع قائمقام والثاني يقول راجع محافظ ومحافظ راجع الوزير الوزير راجع رئيس وزراء وصعوبه لقاء مع رئيس وزراء او نائبه اقرب من الوصول الى السماء ومن المفروض لا يكون مشكله العيش بسبب وجود ضرائب داخلية ووضرائب حدوديه وابار النفط ومطارات وابار الغاز
ولكن المعانات كثيره
ولو فتح رئيس وزراء او نائبة باب غرفته وطلب من المواطن من لديه مشكله فل يراجع ...لن ترى في البيت احدا ولا في قريه فردا فتجد كلهم مجتمعين امام دائرتهم وبيد هم طلب فيحتاج سنين لانتهاء من المقابلة...
كيف هي الاناره ..؟
سابقا يابني كانوا يستعملون الفانوس او لمپه او شرعا وعند انتها نفطها تنطفي ....واما اليوم لدينا كهرباء ومولده تنطفي بين حين واخر مثل فانوس بدون نفط..
بقلم صباح پلندر



3
عنكاوا وذكريات. اشتاق اليك يا زهرة الزمن التي كانت تزين…‬


عنكاوا وذكريات. اشتاق اليك يا زهرة الزمن التي كانت تزين بلدتي وتجمع الفراشات رحيقها وتنثرها على اوجه الحزينة ياليت ان تعود بنا الايام تلك الحلاوه المزارع وصوت الطيور كانت تعشش فوق سطوع بيوتنا وتبني عشش من الطين .........شكراً لك يازمن تركت لنا ذكريات على ارضك فاوجاععك والم والحب تطرز سماء العاشقين والطيور المهاجره تعزف لنا احلى سمفونيات العتب بين المحبين.. ويقولون
دمتِ و سلمتِ ارض اجدادكم و ان شاء الله تعود المحبة لمحبيها بأسرع وقت و تطربينا بقصائدالرائعة تبوح باجميل يزلزل الأرض صدقا ويهز العرش توهجا تنهمر له الدموع سيولا فيطهر النّفوس البريئه وتنحني له الرؤوس احتراما، وإجلالا، لقديسة طاهرة شفيفة الروح اجدادكم العظام وملاكا تمد يدها لانقاذ ما تبقى من تلك جمال الايام و انها مغادرة الى عالم المجهول تنهار فيه الجسد وتعشش به الاف من نوع الاحياء لكى تجدد حياتها فكل للمجد لمن تركوا وقطعوا عنا اخبارهم وتركوا لنا الذكرى خالدة تمزق الاحشاء وتغير ملامح الوجه ولكن العيون تغسلها من هذا الحزن العميق ..إن شاء الله لتعيش وتعيش بيننا تلك الايام لكي ترى وتتعلم منا أجيالا وأجيالا ولتنتصر على ضيف غير مرغوب فيه وفرض علينا ممن لا يرغبنا
ماذا أقول أمام هذا الحمل من المشاعر المرهفة، غير ي معالمي أوانت يا ملاك تحرس السماء، قل لقيثارتك تعزف على أوتار القلوب،
وكحّل أعيننا برؤيتك يا بلدتي معافاةً مشافاة
سأدعو لك من كل قلبي دعوة غريب في الغربة اشكركم يا من زرعت الحب واحترام في جسدي لكي ينموا وينتقل الى خلفتي وتحية لصدقائي الذين ربطوا بنوا فيها الشعور اوالتعاون وحماية بعض من كل مكره شكرا يا استاذي نورت لي طريقاً ومفتاح عبور الى تلك القلوب التي كأنها تعرف ان هناك زائر ينتظرونه وهم يحملون لي قلوبهم لينيروا طريقي الى داخل بواسطة منحك لي علم وقراءة وزرعتني في حدائق الحق لكي اقولها واكتبها وازرع وردة عطرة وفواحة لتملاء ارضنا وقبور من تركنا صباح پلندر


4
نحن وعنكاوا جزء الثاني حبك لعنكاوا جعلني اسئلك.. فلا تنزعج من اسالتي ...كيف كانت مالمعيشه ...؟

كانوا اجدادنا يعتمدون على زراعة حنطه وشعير وعدس ويربون الحيوانات ومن منتجات الحيوانات قسم يعيشون وقسم اخر يعتمدون في العيش على محصول الزراعي
و كيف يسقون اراضيهم .....؟. كان اعتماد الفلاح على المطر وعند تاخير المطر يقوم القس بلبس كونيه ومعه اهل عنكاوا متجهين الى مزار مريمانه ويصلون بصوت عالي ويطلبون المطر وولبس كونية يعني التواضع

وكيف كان مياه الشرب وكهرباء ...؟

كان اعتماد قريتنا الحبيبة على عيون ماء اسمها كاريز في كل صباح يذهبون المى منبع الكاريز وقسم محملين جوده على ضهر دابه وقسم حاملين تنكات او شربا كانت مصنوعة من طين الفخار وقسم كان يحملون ودرى وياخذون الماء الصافي مباشرا من الفوهة لشرب المنبع ويملئون الماء الصافي لشرب واما غسل ملابس ومواعين كانت العين تجرى في داخل القريه من امام البيوت وهناك يتجمعن النساء لغسل الملابس ومواعين وسبح اطفالهم
كيف كانو يحفظون منتوجاتهم ..؟
الحليب والجبن ولور كانوا منتوجات المواشى ويحفضون الجبن في جره يسمونها (قوقتا)وكان اعتماد العيش اصحاب المواشى على هذا الانتاج واكثريه كانوا يبيعون لبن وجبن او لور امام الكنيسة القديمه بعد انتهاء القداس كل واحد كان يشترى ما يريد للفطور واكثريه مشترين لم يكن لديهم مواشى لم يخلوا بيت من بيوت عنكاوا من تربيه الدجاج الدجاج لكى يستفيدون من البيض ولحم ولكن وقسم قليل يذبح الدجاج او المواشى ..واما الفلاحين كانوا يجمعون منتوجاتهم الزراعية في البيادر (بدراثه )ويقومون بحراسه محصولهم من الحيوانات والسرقة كانوا ينامون قريب من المحصول ويغدرون الشاي على الحطب وكتلي كانت مخطى بطبقة شوداء من كثره دخان ولشاب طعم وذوق وبعد ان يخزن قسم لزرع لسنه القادمه وينقل قسم اخر الى البيت للاكل ويخزن في (كواره)كانت مصنوعة من الطين ولبن ولها فتحه في البدايه وينسد الفتحة بوصلة من القماش وعند الحاجه ياخذ ما يحتاجون من القمح عن طريق هذه الفتحة ومن الحنطه المخزون يصنعون برغل وجريش (سندى )وطحين

ابي وكيف كانت الاناره اي كهرباء كانت حسب الطلب....؟

كان اعتماد على (شرعه )وهي قوطية وفيها فتيلة ومملوئ بنفط (فتيله )كان خيط ثخين وفانوس ولمپه واكثريه في الصباح كانت انوفهم مملوئه بسواد بسبب الدخان ادوات الاناره واما الكهرباء في ازمنه القديمه لم تكن موجوده...؟

سوال كيف كان طالب يدرس ..؟
كان اعتماد الطالب لدراسة على ضوءالفانوس او شرعة او لمپه ولديهم مدرسة مبنيه من الطين ولبن ورجال الدين الكنيسة يقومون بالتعليم وبعد فترة تولى مجموعة من معلمين عنكاوا ادارتها اذا الطالب تاخر عن المدرسة فيقوم المدير بضربة فلاقه كان الضرب شىء طبيعي من قبل المعلمين لذا عدد كبير من طلاب تركوا المدرسة خوفا من الضرب

ما اسم المدرسة وهل باقية كاثار ...؟.
اسمها مدرسة حكمة وكان من المفروض ان تبقي كاثار وقيام بترميمها ووضع صور اول طالب ومعلم ورجل الدين ومن بناها وتاريخها وعدد من كتب القديمة حتي تبقى منطقة اثريه كل ربن بويا مار قرداغ وربت هرمز ولكن مع الاسف في هذا الزمن هدمت وتحولت الى قاعة حفلا وشرب ولهو لكى يستفاد القوى منها والسبب يعود الى من يقود الكنيسة وصاحب السلطة

وكيف كانت علاقات اطفال مع بعض وما هي العابهم ....؟
كانت علاقة جيده كاننا ولدنا من ام واب واحد كنا نلعب في البيادر دعبل (كه ره برداثه )واما العاب الاطفال كان من صنع الشباب في البيت مثل سياره من اسلاك او باسكل من اسلاك او خشيتنا وتائر من بولبرين ومصيده يسمونها( قشته )من خشبه على شكل سبعه ومع باستيك ونهايته جلد يقتل بها عصافير او برده قانه (خيط من صوت وفي نهايته وصلة من قماش يضعون فيها حجر ويرمى وكان يلعبون (قره قره )اي اختفاء يا ن (جولان )مرجوحه حاليه واما النساء كانوا يلعبون تراب يعملون اكوام صغيرةيختفون به الكومه عانه او فلس فكل واحدة تاخذ كوم واحد والتي تحصل على الفلس او عانه في كونتها هي الرابحة
...
هل لديكم اماكن المشهوره...؟

لدينا .قصرة .وزورگى .وماربينا .ومار يوسف .مار شموني .ورومت قطما .و نسپي .وتلا .وخوبرتا .ومزار مريمانه .وناعورا

وهل كان لديهم مناطق للاستراحة ...؟

نعم اتذكر كان لديهم جايخانه مكان شرب الشاء جايخانه عمو يوسپ .وعموهرمز .وعم ايشو الله يرحمهم مثواهم جنة الخلود

وما لديهم من صناعات ...؟
كانوا يصنعون الخمر والعرق وكذلك حياكة جاجم وكجا وعمل حصران حصيرى ومعجون طماطة كانوا يعصرون الطماطم وعلى عصير يضعون الملح. ويترك فوق السطح ويجففون باذنجان وبانيا وترعرز (ترح)لفصل شتاء ومن حنطة يصنعون برغل كان لديهم جدريه كبيره (مرگلت خشيش )يغلون الحنطة ومن ثم يصفونها من الماء وبعدها يفرشونها على فرش يسموها( پرستا) وهى وصلة كبيره مصنوعه من عدد وصل من القماش ويتركون خشيش حتى جفاف ثم ياتي ابو جاروشه الى البيت ويقوم النساء بغربلة برغل وتقسمه الى ثلاث انواع كبير ومتوسط وصغير ويحفظ في الاكياس

وما هي حلويات الاطفال..؟

كانوا يصنعون معجون ولوزينا ودوندرمة ووشروب واما في الدكاكين كانوا يبعون لقم
(وصوباثا )كان مثل اصبع ملون بعده الاوان وحلو وملبس وحلوا ونعناع

اشتقت كثيرا لهذا تاريخ اود ان اسمع منك اكثر وهل لديك....؟

نعم يا بني اتذكر قليلا ولكن الباقي اكثر منهم لرجال الدين كان مكان مرموق وكلامهم ماشى من دون جدل يقوم رجل الدين بحل المشاكل والتقارب بين الفرقاء وبين اهل المنطقة ودوما كان في المقدمة عند وجود مشكلة ما ..واذا مر من امام الجالسين فكلهم ينهضون ويبقون واقفين وهو يحيهم كانت علاقة جيد جدا وكان يزور المرضى وكذلك العرسان ويقدم تهاني لهم فكان جزء مهم في المجتمع العنكاوي وكانوا ويقدسونه ...وفي حاله طؤارى ولم يكن لديهم اسعاف فناقوس الكنسية بدقاته يعرفون معني الدقات اذا طوارىء او صلات او شىء مهم وبعض الاحيان هناك من ينادي اذا ضاع شىء ما مثل محفظه او اي شىء اخر وكان عمو بهنان يقوم بهذا العمل مجانا الله يرحمة او كان واحد ينادي اتذكر عم بهنان الله يرحمه ....واما الزواج فكانوا يحتفلون لمده سبعة ايام و اهل الشاب المتزوج يقومون بتحضير مزه من الحمص وبالقلاء ومعلاك مع البصل وزلاطة مصنوعة طماطه وتزغرد او خيار كانت حياة حلوه لها طعمها ولذتها والسبب هو الحب وعلاقات الجيده واخلاص اهل القرية لبعض ..واما عن موت احد من اهل القرية فكل يتجمعون لتعاون في الدفن ومساعدة اهل المتوفي وكانوا يقومن الفاتحة لمده سبعة ايام ..واذا تزوج واحد في هذه الايام وعند مرور الحفل من امام دار المتوفي يبقون صامدين من دون هلاهل او زورنا دهول احترامة لاهل المتوفي

وما عن معلمون وكيفية تعليم.....؟

كان لدينا عدد لا باس في زمن قديم ومنهم متى افندي ولوقا افندي وبريا سولاقا وشمعون مسو وشبي مقي ورباني صليوا اورهاورباني يعقوب وحنا نعمان وهرمز كليانا وعبد الاحد نباتي حنا وردينا وصليوا كوندا وعبد الاحد اوغي الله يرحمهم مثواه الجنه اتذكر هولاء وقبلة هولاء كان القس هو من يعلم التلاميذ وكان المدرسة تابعة الى الكنيسة لحن انشاء مدرسة حكومية

هل كان لديكم من في الشرطة او الجيش ...؟

نعم كان في الشرطة لدينا الخال بطرس گليانا معروف بطرس معاون وعم الكسيس وبولص كانوا يسمونه بصلابر سموقي دحو وردينا وتوما كليانا ويوسف نباتي وبويا ببي ونوري حنا وبطرس ارموطا الله يرحمهم وفي الجيش اتذكر جبار حسيني وعبد الاحد وهرمز نائب ظابط يسمونه همي وشمعون اوغنا وشمعون الله يرحمهم ويجعل من مسكنهم جنة الخلود هولاء اتذكر واعتذر للاستعمال اسامي كما كان يقال .
وكان لدينا رعاة والراعي كل سنة يقوم اهل الماشية بشراء له ملابس وكان يمنح قطعه ارض لزراعة وقتية يسمونها (شكرته )وفي الصيف نركض امام الراعي لكى نحصل منه على گطه هو طير او فروغه كان يصطاده الراعي ومنهم عم بويا شوانه وعم زورو وعم بولوسا شوانه وعم حتى شوانه وعم صليوا شوانه وعم شمعون كاوانا ويوسف كاوانه هولاء فقط يرعون الابقار رب يرحمهم ويسكنهم في جنة الخلود

ابي لم تذكر كيف كان يزرعون وكيف كانوا ينقلون زرعهم...؟

كانوا يحرثون الارض بواسطة ربط حيوانين بخشب ونهايه خشب حديدة كانوا يسمونها محراث ويصحون( ئوره خت )وفي الصيف يحصدون بالمنجل وهم على شكل كروپ كان رئيس يغنى واحد من الخلف يجمع العشب المحصود وبعدها ينقل الى البيادر وبواسطة (شخره )المربوط على الدابه وبواسطة جنجر (كركلا )الذي يسحبه حمار ويكون احد جالس على الحنجرة والحمار يفتر فوق العشب حتي يقطعه الى وصل صغيره وبعدها يتم عزل البذور عن العشب (تونا) وبعدها ينقل العشب (تونا )ويخزن للحيوانات لتغذيتهم في فصل الشتاء
وقسم يستعمل مع ريض الغنم (بورتا)لنار يستفادون منهم لطبخ وطريانه مصنوع من عودان شجر صغير ويغطى به اللبن وسلثا يضعون بها خبز
(وگرگلا )لدك برغل وازالة القشور منه واما (گروستا )كانوا يستعملونا لجريش

وما سماء العشائر ومناطق...؟

لدينا عدد كبير من عشائر اولها پلندر ونياتي وسياوش وعبدوكا وگليانا وكوكنا وعجمايه وكوندا واغنا وجا جيلا وعسكر وعضمت وحسيني وشنگًولاودخوكا وحلويا وحندولا وككا وقجي ومقدسي وبرغاو يروكاو وعلي بك ومالح و شاني وبيتون وعدد اخر لا اتذكر ولدينا ارموطا وسنجقلي وشقلاوى وارمن تم تسميتهم نسبه الى مناطق سكناهم الاصلية ومن المحلات في القريه منهم مار شمونى ودرگه وسياوش محله نباتي

ماهو انواع المواد والات يستعمل في ذلك الزمن...؟

محراث .خصينه.هوثا.ئورباره.جه به جاخ.مخلتا.گرگلا.شخرا.جوگانا.رشوانا.ودرا.مزيدا.
جودا.قوقتا .حبانه.شربا.فانوس .شرعا. فندا.لمپا.مگلا.سپوثا.سيلك.فقاثا.گرگلا.جرالا.
خه طورتا .بيلكثا .هاون.سرتا.ئورباله.مگلا قسم يستعمل لزراعة والاخر في البيوت مثل طريانه وسلثا
ماهي الاسماء تختلف عن الحاضر ...؟
كانت معضم الاسماء تسمى لشخص مختصره او عاهه الموجوده بشخص او المهنة صعوبه ذكر اسماء قد يصيب اقاربهم ازعاج ً
شعب بلا تاريخ لا يملك شيئا الف تحية لاجدادنا العضام تركو ا لنا تاريخ نضيف ودليل على نظافة قلبهم وعلمونا الوفاء والاخلاص واحترام الغريب ومساعدة فقراء الله يرحمهم

بقلم صباح پلندر


5
المنبر الحر / نحن وعنكاوا
« في: 20:06 15/09/2020  »
نحن وعنكاوا
بقلم صباح پلندر
سألني ولدي لماذا تحب عنكاوا ليست على شاطئ البحر وليس لها ساحل ولن يحيطها الجبال وعند الغروب يكسو شوارعها الظلام ......؟

احبها واحب كل شبر فيها اتمتع بشوارعها مهما كان قوة ضلام الذي يخطيها احب تلك العصرية حينما نجتمع على شاي واحب تلك لقطة الجميلة كانت امهاتنا تجلس امام دربونه ويفرطون حب الشمس ويبتسمون وفرحين مع بعض تلك لقطة احس انا في جنة غيره جنه الله
فقط تحب هذه القطة....؟
قلت : له احب فيها اثار اجدادى احب بها تلك ذكريات الطفولة ذكريات مع اصدقائي كنا نلعب في البيادر احب بها اصوات الطيور تزقزق على حيطان بيوتنا احب فيها صيحات الديك صباحا ونستيقظ من النوم ونشرب ماء الحب البارده
وبعد ماذا تحب بها .....؟

قلت: احب نوم على سطوح البيوت ونتمتع مع جيران وتبديل الطبيغ بينهما وعندما ننهض نذهب مع والدى لتفقد المواشى ومن ثم نذهب الى البستان لخطف بطيخ وترعرز ونبيع قسم وقسم نعطي الى الجيران الذين ليس لديهم بستان
هل اكتفيت ام باقي.....؟
نعم باقي حبنا لبعض واخلاصنا لبعض واحترامنا للكبير جعل من جسدنا جزء الاكبر حب لعنكاوا
ومتى ينتهى .....؟
لكل شىء نهاية ولكن لهذا الحب لا نهاية سيبقى في جسدي وروحى وان رحلت سوف يبقي بين اجنحه روحى
هل كل العنكاوين هكذا .....؟
نعم كل من ترعرع على تربتها يقدس هذه البقة الجميلة بطبيعة اهلها واكرامهم للغريب وتعاونهم مع الفقراء كل ترك من قبل اجدادنا العظام
بعضنا يحبها ولكن يصعب وصف حبهم...
هل عنكاوا هي كما كانوا اجدادكم...؟
نعم ريحتها وطعمها وعادتها وما تركوا اجدادنا من المحبة باقين ولكن جوهرها تغير بتغير الديمغرافي فبدلا من الحقول الزراعية نشاء بيوت ومساطحات وقسم الاكبر بلعها المطار وفقدوا فلاحين مهنتهم واصحاب المواشى فقدوا مواشيهم فتحول كل شىء الى تصفيق للمسؤولين ومدحهم في كل زاوية
وما هذه المحبة طالما تغير معالمها .....؟
نعم تغير معالمها ولكن الذكريات وعلاقات الاجتماعية لاتزال قويه حتى بين الذين تركوا عنكاوا ويعيشون في الخارج تواصل اجتماعي مستمر وقوي
لي اسئلة عديدة فلا اود ازعاجك.....؟
ولدي العزيز اي سوال عن عنكاوا لا يزعجني بل يملاء قلبي بهجة ومسرة ولو عشت يوما بين اهلها لقلت نعم كلامك صحيح انها بركة ربي للعنكاوين سنين وهذه البقعة الجميلة اعطت شهداء لاجل الحق والحرية ونبذ الدكتاتورية وبناء اواصر السلام والمحبة بين البشر سنين وشبابها وشابتها خدموا القرى والارياف بالتعليم وفي المستشفى خدموا النساء والاطفال والمرضى بالاخلاص والتفاني شجرة عنكاوا عطرها يفوح يملاء النفوس الراحة
وما اكلات المحبوبة عندكم .......؟
في الصيف صباحا اكل لبن او القشطة ان لور مع الشاي وخبز رقيق من صنع ايادي امهاتنا
وفي الظهر اكلات عاديه مثل برغل دولمه وكوبه
امافي الاعياد هريسة وباجة مرغوبة ودما هريسة وحليمي في شتاء مرغوب اكثر واما العصرية دوما بطيخ او رگي مع جبن المحلي وخبز رقاق
كيف كنت تقضون العيد.......؟
لدينا اعياد وليس عيد فعيد الميلاد دوما نلبس ملابس نضيفة وكنا ناخذ خرجية كانت عانه وفلوس نخرج مع اصدقائنا نشترى معجون او لوزينا او دوندرمه او لقم ونعايد البعض بعد رجوعنا من الكنيسة واما عيد القيامة دوما مشغولين بالبيض بتلوينها واختيار ايهما قويه حتى نخرج صباحا ونلعب ..ولنا اعياد منها سيدي وسولاقا وعيد المريم ...وكان عيد سيدي مرغوب دوما الشباب كانوا بدباتهم (حماراوحصان)يتسابقون من عنكاوا الى مريمانه
هل نسيت شيئا....؟
كلا لن انسى مجموعة من اهلنا كانوا صيادين يذهبون الى اراضي الزراعية عند حرثها ويضعون الفق لصيد العصافير وكذلك كان لدينا من يجلس ايدي او رجل مكسوره وكذلك خلع كانوا خبراء في زمنهم
وما عن الزواج والحب ....؟
في زماننا كنا نحب خفيتا وكان بين الشاب والشابه وسيط ينقل اقوالهم ويلتقون الاحباب سريا وعندما ينتشر الخبر الكل يعرفون بان فلان يحب فلانه لذا يبقون محترمين لدي اصدقائهم ولا يتجاوزون على عادات ولايتقرب من الشاب والشابة احد اخر
واما عن الخطوبه في المقدمه يذهبون النساء وهم يقررون ماذا يستطيع اعطاء الذهب او طريقة يسمونها ئورخا للاهل البنت واثناء الزواج قبل الذهاب الى الكنيسة يذهبون اهل الولد الرجال مع والد الشاب الى بيت العروسة ويجلسون مع اهلها لتجديد القرابة
روعا يا ابي شكرا يابني عن اسئلتك


6
حلم .....‎حلمت يوما ,أن رئيس الوزراء قد جمعنا وقال لنا : ماهي طلباتكم…‬



حلم .....‎حلمت يوما ,أن رئيس الوزراء قد جمعنا وقال لنا : ماهي طلباتكم ؟ وماذا تريدون ؟ فكان طلب معظمهم هو بالحصول على (قطع الأراضي ) ومنهم من طالب ب ( التعينات في وظائف الدولة ) وبعضهم طالبوا حتى بمديد العيش والعمرالطويل ..!!
‎أما أحدهم فكان صامتا لم يطلب أي شيء , وذلك مما حير الرئيس وجعله يسأله : وما هو طلبك أنت أيها الفقير ؟ لماذا لم تطلب شيئا ؟
‎فرد عليه قائلا: أنا أأكل من بقايا ما يأكل الفقراء ، ولم ولا أستطيع الوصول الى فضلاتكم وبقايا ما تأكلون وذلك بسبب ولكثرة حراسكم والله يعلم بما يفيض من موائدكم الشهية ، والتي تزخر بما يزيد عن ما يتناوله الفقير ويحصل غليه الأنسان الفقير ولمدة اسابيع طويلة .لذا فأنا لن أطلب منكم أي شيء ، وأني لأفضل الأكل من فضلات ما يأكل ذلك الفقير و أتقاسمه مع من هم فقراء مثلي ، خيرا لي من الذين يأكلون من بقايا الأغنياء ، أغنياء السحت الحرام ، و لأنني لا أسرق و لم أبيع وطني ولم أخدع و أخذل أهلي و أصدقائي ولم ألوث يدي بدماء الأبرياء .
‎ما زلت أتذكر ذاك الشرطي الذي غرمني لأنني صدمت أشارة المرور الموضوعة على الرصيف خطأ ، أثناء محاولتي التخلص من الوحل المتناثر من جراء مرور عربتكم المظللة والتي مرت باقصى سرعتها من أمامي وفي الشارع كانت حفره جمع فيها ماء المجارى فركضت والتي تسببت في صدمي لتلك الأشارة، ورغم أني حاولت أرجاعها الى محلها الصحيح ، ألا أن قص قامتي منعني من ذلك ، أناا قصير القامة لأنني لست من الذين شريوا ( حليب العلب ) المستوردة و لم أرتزق من قوت الشعب المسكين كما فعلتم ! و لم أحتال أو أسرق كي تطول قامتي مثلكم .
‎أحترت ، كيف لي أن أدفع مبلغ الغرامة المرورية و بالأعتماد على ما أجمع من فضلات وبقايا ما يأكل ويستخدم الفقراء ، والذين عادة لا يخلفون شيء يستحق البيع أو الشراء .
‎فضلت البحث في القمامة ، كي تكون مصدري لجمع قيمة الغرامة تلك والتي لم تكن عملية دفعها سهلا أطلاقا . والتي بسببها سوف أبقى جائع ولمدة أيام طوال . والسبب والمسبب هو من جاء بكم على متن سفينة من الخارج كي ينصبكم حكاما علينا .!
‎حيث نهبتم أموال الدولة وقتلتم شبابنا ولم تتركوا لنا شيئا حتى في حاويات قماماتكم والتي صارت مصدر عيشنا بسببكم . والتي حرقتموها أيضا وقمتوا بتلويث حتى الهواء الذي نتنفس جراء دوخان حرائقكم . وصار العيش في جهنم ، أهون من العيش بوجودكم .
‎أتركوا الوطن يا من دمرتم الوطن في سبيل مصالحكم وكنتم دائما تزودون أعداء الوطن بالمعلومات بحجة أنكم ( المعارضة ) !
‎أني لأستغرب ، كيف أن الأجنبي لم يعلمكم ( تربية الكلاب) والأهتمام بها ، فرجعتم ومع الآسف فارغين وتعلمتم فقط كيف تخدمون الأجنبي .، فمنكم من خدم أيران والآخر تركيا والغرب و أوربا وبعضكم كان خادما لتركيا أو السعودية حتى .
‎كفاكم كذبا عى هذا الشعب الفقير ، أرحلو ..أرحلو كي يعيش الوطن والشعب بآمان وشرف .
‎بقلم
‎صباح بلندر

7
يتباهون بالقديم وينبذون الواقع…



يتباهون بالقديم وينبذون الواقع ......عقلة من أشياء قديمه لا تتغير مهما حاول تغيرها .فنتيجة خوفه صنع له شىء لا يرى ولم يشعر به يوما ولم يشعروا به قبله الاف السنين حتى اليوم ..فقط قصص ونشاط بعض المؤمنين وبمختلف أنواعهم فالمسيحين يرون في احلامهم مريم العذراء وسيدنا المسيح له المجد والمسلمين يرون النبي محمد ( ص ) والطائفه الشيعية يرون امير المؤمنين امام علي في احلامهم وهكذا الطيور تقع على اشكالها مؤمن بدين يحلم بما يؤمن به لا بما يسمع .. فهل سمعتم يوما مسيحيا وجد في حلمه النبي محمد ولم اسمع مسلما يرى المسيح في حلمه دوما ما زرعت تحصده إذا زرعت حنطه فلا تحصد الذره هكذا يقوم الانسان بزرع الافكار التي زرعها له ابائه ومن ثم قالوا له لا تكذب وفي الكذب تذهب الى جهنم ..وفي الانتخابات الكل يكذب من رئيس الدولة حتى اخر من يصوت له ومن ثم هذا الكذاب يصبح قائدا للدولة وتجد صورته في كل مكان معزز ومكرم واما الصادق دوما في مأزق من كل النواحي حتى امام اهله فالمجتمع يقوده المومن بعقلية الاف سنين فيزرع التفرقه بين البشر فيقسمه على الشعب ويزرع الكراهيه والبغضاء بينهم ..فلنبحث قليلا ممن يجتهدون في الفلسفة وعلم النفس وعلماء فكروا بعقولهم وصنعوا لنا أدويه وعلاجات تطور حياة البشر ولولا هولاء لكان هذا القديم حوله الانسان العدو لنفسه ولصديقه ..ولم يفكر كيف يخدم بني جلده بل يوميا يصنع من شخص ما ميتا ويقوم بالدعاء له كي يشفي المرضى ويصنع المعجزات ويقومون بزياره له رغم انه ميت لا جواب له وكيف للانسان ان يطلب شىء من الموتى ولماذا لا يطلب من الأحياء بإمكانهم مساعدته حيث ينطق أمامه ويراه بعينه ولكنه يستنجد بالموتى والموتى لا تتحرك ويؤمن بانهم يساعدون ولوكان بإمكانهم مساعدته كانوا قد ساعدوا أنفسهم من الموت ..أضافة الى بعض من المؤمنين لا يتزوجون بسب تقليدهم لنبيهم او شروط دينهم فلا اعرف من تزوج غير مقبول عند ربه ...رغم حرمان البعض من الزواج وقسم تعدد الزوجات ..فهولاء زرعوا بين البشر الحلال والحرام وثبتوا في قلبه الخوف والرعب من الخالق ..وقسم يهددنا ان لم نطيع فهناك نار أزلي يحرق واذا نفذت ما قر به فأنت في الجنة خالدا ولك مالاتملكه هنا ومنذ ملايين السنين لم نسمع احدا جاء من هناك ليقول لنا الحقيقة وكل ما جاء لنا كتب كل واحد يقول هذا كتاب الله فلا اود ان اشرح مافيه فقط هناك شيطان وملاك ..الشيطان مكروه والملاك محبوب ..وفي عالمنا إذا كان الانسان قوى او ذكي فقالوا له شيطان بامكانه إنقاذ نفسه من مأزق ...واذا كان اهبل او لا ينطق او فقير العقل فقالوا له انه ملاك ولا يعتمدون عليه ...فكل يتمنى الطفل يكون ذكي وشيطان حتى يجتاز المصائب المجتمع الذي تربى فيه منذ الطفولة على العنف والضرب وحينما كان تحت رحمه ابيه وعمه وخاله وأخيه الأكبر يطيع أوامرهم ولا يستطيع ان يرد بقول كلا فالمجتمع الذي  يقدم الماء للكبار قبل الصغار يعتبرها احترام رغم قابليه الكبير على الصبر والطفل لا يصبر على عطش فيبكي كيف يكون تعامله انتم قرروا...؟فكلنا لمسنا إذا الطفل. عند جلوسه معنا يمنع من أي حركة و لا يسمح بالجلوس معه واذا كانوا ضيوف موجودين ...فبعد انتهاء الرجال من المائدة فالطفل والمرأة اخر من يأكل من الطعام الباقي عادات عديده وغريبة الشكل فكيف بنا في هذا المجتمع وكيف يتم التغيير نحو الافضل...والكل يفكر يوما يأتي واحداً ما يخلص الاخرين من العذاب الدنيا وهذا العذاب الموجود هو البشر نفسه ..هذا هو الانسان في يومنا مثل اكثريه مؤسسي الاحزاب كلفوا حزبهم الاف الأرواح البريئه ومن طرف المعاكس الاف أخرى وهولاء الذين ذهبوا ضحايا لا احد يذكرهم ..فقط الشعب ويصفق ويحزن على المسؤول والقائد الذي من اجل نفسة وعائلته ضحى بأولاد المساكين والفقراء. بقلم صباح پلندر



8
عندما تفشل السياسة فينشط دور الدين. كثيرا ما تأتي…‬


عندما تفشل السياسة فينشط دور الدين. كثيرا ما تأتي الكلمات في مكانها ...عندما ينشط الدين يتفرق المجتمع الى أسراب وكل سرب يكفر الآخر وينشط الدعايات. ضد الدين اخر وقسم حتى ضد من ينتمي الى دينة ومن طائفة مختلفه هناك الأقوال عديده و منها الله ليس له شريك ولم يلد ولم يولد و...إلخ ولكلهم يقولون نحن أولاد ادم وحواء ..ولم يشرحوا لنا كيف زاد البشر .. إذا كان لآدم وحواء ولدان وقتل احدهما الآخر ..ولرجال الدين آراء عدد وحجج لسبب قتل اخ لاخيه ...ولكن ما نعرف اليوم للقتال اسباب عده منها المنصب او الجنس اوالمال...ولو كان سبب المال فهذا خطاء لم يكن المال موجود ولا منصب كانت ارض الله بحجمها اليوم تحت أيدي أولاد ادم وحواء ...فاذن هو الجنس ..ولكن الله حرم زواج من الأخت والام في كل الكتب ...فالسؤال هنا كيف زاد عددهم ..؟.. ومع من انجبوا الأطفال ....؟ان الله هو الخالق الم يكن بقدرته وحكمته وعظمته ان يخلق عائلتان حتى يتزاوجون وتكون خلفتهم شرعيه و حتى تطبق شرعته عند البشر ...ونحن نعرف ان الأب يحب أولاده ويطلب لهم الخير ومنها ان يكونون معصومين من الأخطاء ....السنا كلنا عباده له ...ومن ثم قالوا خلق الانسان على وجه الله أليس البشر يدمر ما على الأرض ويقتل يوميا ملائين من الحيوانات ليتمتع باكل لحومهم ويصنع أنواع السلاح لقتل أخيه ...هل هناك اخطر من البشر على الأرض ...وهذا البشر ومنذ وجود الأديان يامن بها ويقاتل من اجلها ...فالمسيحين تقاتلوا فيما بينهم وقتلوا الاف من البشر والمسلمين الشيعه وسنه قتلوا بلا حساب وحتى هذه الساعه هم في صراع
وأما اليزيديون اصبحوا كبشا للأديان الأخرى .. المسيحين واليهود لحد الان يقولون قام اليسوع وسود وجه اليهود...ولحد الان لم تتوحد الكنائس بين المسيحين ....اليهود والإسلام لحد الان في صراع ...فانبياء هذه الأديان عندما ماتوا استنجوا وطلبوا رحمه من الله والصحة والشفاء ولكن الرب لم يرد بكلام واحدلهم ...وماموجود في الأديان لم يطور عقل البشر بل اصبح راكدا كما كان قبلة الاف السنة لذا لم نشعر أي تطور في بلدان عالم الثالث بسبب التزامهم بالدين وعدم تقبل عقليتهم التطور وحضارة اليوم بسبب وجود أنواع من الأقوال منهم سفينه نوح ونزل الكبش من السماء وتعدد زوجات وحرمان المراء ه من الصلات أمام الرجل ..وسبب كون جميع الأنبياء هم رجال ..فتبين ان الله يحب الرجال ولم يختار أنثى ان تكون نبيه رغم كونها ام وحنونه وتقوم بتربيه اجيال ومن ثم قال ربنا الجنة تحت اقدام الأمهات .....فلا ننسى مبع هذه الأديان هو عالم الثالث وانتقل الى دول عالم ...ومنذ وجود هولاء الأنبياء وحتى هذه لحظه قتال وعنف موجود في هذه الدول بسبب عيشهم على الماضي لم ينجوا لا نساء ولا أطفال من بطشهم ولم نلمس منهم شىء مفرح سوى فتاوى رجال الدين منها الحلال والحرام ونشر العنف وقصص عن النساء ورغم تمتعهم بالعيش رغيد وخدم وأكلات فاخره وجلوس على كوراسى حمراء واذا سالتهم عن وضع الأنبياء ..قالوا الأنبياء كانوا متواضعين نشروا الخيروعرفوا الانسان بخالقهم ..ويقولون نحن نسير على خطاه وفي أعمالهم لا تشعر قيد شعره سيره من الأنبياء وهولاءلا يصلهم أي قائد عسكرى او إمبراطور في حكمهم يكفرون من ليس من دينهم ويتسولون افكار البشر حتى يصبح دمية لهم هولاء اليوم يقود عراقنا نتيجه امانهم تحول البلد الى الغابه مئاة من قنوات الاف من سياسين مئات من القادة يتصارعون باسم السياسه وبلباس الدين فقسموا البلد الى اطياف وقوميات ومحوا به القانون العدالة بين البشر جائوا لنا بتقاليد قبله الاف السنه عندما كان الانسان يعيش في الجهل ويشرحون لنا تلك القوانين منها يمكن زواج بطفله ها فلان يخلصنا ومنها الله يحاسبك يوم القيامة....إلخ اخر ويكفرون من يقم بكتابه اوتعبير حسب ما يشعر به ويطلقونه فتاوى لنشر بغضاء لم يصنعوا شىء صغيره ليهتم به الانسان ...كل هذه اوالمراء ه في هذه الأديان ليس لها حق بل عليها ان تخدمهم ومتى ارده الرجل يطلاقها وضربها ومن ثم قتلها حسب العار اذ خطا في الحياة لانها تحمل شرف الرجل إذا فقدت شىءمما تحمله فسقط الرجل منه شرفه ...وبعض من مرات افكر في احزاب العراقيه بعض كانوا خدم لصدام دكتاتوري ومن ثم اصبحوا أعداء له بعد الحلاوه ...وكذلك مجموعة وصلوا أعضاء مكتب سياسي في حزب وهضموا نظامه الداخلي وأقنعوا مئات من الأشخاص لكسب له وبعد فترى ترك هذا الحزب وانضم الى حزب اخر تاركا هولاء ناس الذين كسبهم وامنوا بكلماته ...وأخذ بمدح حزب الذي انظم اليه من الجديد وكثره نماذجه في احزاب العراقيه من شماله الى جنوبه ...وهذه النماذج حينما تغير مكانه يتقبله حزب الآخر بمنصب ودعم كامل لذا تحول الانسان في الأحزاب الى سلعة للبيع والشراء ..واذا قادوا هولاء المجتمع او الدول تفقد شرعيتها القانونية ويجرها الى الخراب ويدعم قاده العشائر ويطبق نظام العشيرة بكامل محتوياته واخطر ماهو يقومون بحمايه المجرمين المطلوبين الى العدالة لزيادة في عدد ناخبين له في انتخابات المزوره ويغيب القانون في البقعه الذي يحكمها ويقوم بدفاع عنة بكل قوه ليس فقط الإنقاذ ه بل لكسبه وكسب من حوله ضد الحزب المنافس له أي المجرم يكون هو صاحب الحق هنا والمحكمة متهمة يا طرى ماذا نستفيد من هذه اللعب لوكانو الأحزاب يحبون الوطن وليس مصلحة القائد وحاشيته لكان الوطن بخير وسلام ولو كانوا الأديان دينا واحداً لعاش البشر من دون التميز ومتمتعا مع البشرية في الحب والتعاون ..المبالغ صرفت على أماكن الصلاة لو صرف على الفقراء والمساكين لما بقى فقير على الأرض بقلم صباح پلندر


9
الراحه الابديه أعطيه يارب  ونورك الأزلي أشرق عليه.               تقوم مراسيم التعازى في كندا على روح المرحوم صبرى الياس گليانا من قبل ابن اخيه جنان هرمز وابن عمته صباح پلندر يوم السبت  المصادف ٢٠١٧/١١/١١في الساعة ٧:٣٠ مساءفي كنيسه الإخوة البرتغاليين -..... st Joseph s Portuguese Roman Catholic Church Oakville 2451   Bronte Rd


10
كم من صعب حينما يفقد الانسان محبية انه برق حرق كل شىء أخذ معه  اخا عزيزا لنا ابن الخال صبرى كم من صعب وداعك انها مراره تزهق القلوب وتجدد جراحات ولن يكسوها الشفاء لم أكن بجانبك حتى اقبلك قبله الوداع أرسل معك قبلاتى الى سليم وهرمز وجوهر وعائلتنا برمتها الغمامه سوداء تحوم وتاخذ من عوده الى عذاب الذي تتركه للباقين وداعا يا عزيزي وداعا يا من كنت دوما مبتسما للحياة رغمة مرارتها مكانك جنه الخلود وانت بين احظان ملائكه


 

11
حصلت ابنة عنكاوا ليزا پلندر على شهاده ماجستير في التدريس من جامعة تورنتو/كندا وبهذه المناسبة نتقدم لها تهانينا الحاره ونطلب النجاح الدائم للشباب وشابات بلدتنا الحبيبه عنكاوا لتبقى اسمها مرفوع دائما

13
الاکراد یتکلمون كثيرا عن تاریخهم!!
لیس طعنا بکم اخوانی واصدقائی بل اود ان اسال لماذا دوما تدافعون عن قومیتکم وانتم سبب ضیاعها. فمنذ تاسیس دولە مهاباد لحد الیوم لم یری الاکراد بصيصا من النور بسبب کثرة احزابهم وعدوانیتهم للبعض. ولو تذكرنا قلیلا ما جری من الحروب بین الاحزاب فاجیالنا تقف حائرة من قتل اخ لاخیە فانا اتذکر قلیلا حینما زرت الحرب کانت مع پ ك ك بالاتفاق حزبان وکیف کانت مدافعهم تدك معاقل الاخر بالاحری قلب الاخر وکم من الاخوة ذهبوا ضحیە بنیرانهم حتی یستلمون سلام حار من اخوتهم في ترکیا ..
لایعجبنی هذا السرد ولکن القلم يهتز بین اناملی لکی اسطرە. یوم نقلنا اعضاء من الحزب الدیمقراطی الایرانی خوفا من بطش ایران الی عنکاوا وبنینا لهم بیوت من الحصران امام منظمە شلتر وطلبنا من اهلنا ان یساعدونهم فی الکسوە والمأکل والمشرب، وکذلك تضامنا معهم فی مطالیبهم المقدمة الی منظمە شلتر، فکم کان صعبا حینما کان اطفالهم یبکون جوعا وهم علی ارض کوردستان .....
کلنا نفتخر بالانتفاضة وقسم آخر یاسف عليها ..نعم کانت انتفاضە جماهیریە ضد الغدر والدکتاتوریە ولکن کم من الابریاء فقدوا حیاتهم، وکم من البیوت هجرت وکم من الجرحى لم تتم مداواتهم، وکم من المجرمین بقوا حتی هذا الیوم یتمتعون بحياة الملوك. هؤلاء قتلوا اهلنا ودمروا قرانا ودفنوا احیاءنا فبقوا علی الحیاە بسبب العفو ..لا اعرف من یعفی من؟  هل الذی فقد اخوانە او اصواتە یعفی المجرم؟ ام قائد ما لم یخسر اظفرا من اظافرە علی حساب الشهید فیعفیە ..نعم لایوجد فی دنیا القانون من یحمی المجرم من العقوبە الا فی بلد ینعدم فيه القانون ..لم تدم الانتفاضة، فزج المجرم الدکتاتور صدام بجیشە الجرار الی ارض کوردستان واخذنا مع اطفالنا مشیا متوجهین الی الجبال حتی وصلنا الی الحدود وهنا استقبلنا الترك وایران وفرخوا فینا حقدهم ..فی حرماننا من دخولها ومنعنا حتی من شرب المیاە الذی هی ملك اللە ...فعدنا بعد اشهر فاخذت لجان تنسیق تعمل مع حکومە الدکتاتور ورویدا رویدا اخذ جهاز الامن ینسحب وفي بعض المرات یعتقل من شارك فی الانتفاضة ..فانسحابە کان بضغط من الدول وجعلوا خط ٣٦ خطا احمرا للقوات العراقیە. حينها بدأت الاحزاب کل منها یعلن نفسە القائد والمحرر ..لم یتفقوا علی آلية ما. وبدأ کل حزب یغذي قواعدە بسموم ضد الاخر حتی بدأت طاحونة احدهم تشتغل لطعن الاخر فقتل من قتل ونهب من نهب کل واحد فی معقلە ضد انصار الحزب الاخر وکل حزب یعلن بانهاءالاخر فالفقیر ضاع بین الطرفین والقادە جالسین علی الکرسي ومن حولە حمایاتهم من اقرب المقربین لهم ....
وبسبب عدم الاتفاق بینهم طلبوا النجدە من الدکتاتور ...فاعلن الدکتاتور زحف قواتە نحو المدن الکردیە فاخذت مدافعە تدك الشعب من دون هدف فسقط مرة اخرى الابریاء واولاد الفقراء ضحیە لنیران المدفعیە الصدامیە ..وهجروا القسم الاکبر نحو الحدود الایرانیە ..وهناك تسکب العبرات وپازدار ایران يمنع من دخولهم فبقوا تحت رحمە مدافع الدکتاتور حتی دخلت امریکا علی الخط ..فبدأت قوات من الحدود تزحف نحو السلیمانیە واجتاحت جمیع المناطق حتی وصلت الی کوی سنجق ومن هناك قالت امریکا قفوا هذا هو حدکم ..فاخذ الشعب یعانی من یدخل اربیل او یخرج منها وکذلك السلیمانیە بالمقابل والقادە جالسین علی کرسی دوار وضحکاتهم تعلو وهم يتناولون العشاء الفاخر واولاد الفقراء یذوقون المرارە ..حتی تم الاتفاق على اقامە ادارتین فبدأ الهدوء یغطي الاجواء الى ان قضت امریکا علی الدکتاتور وتشکیل حکومە مؤقتە.
فاخواننا القادە الکورد اصبحوا فی صدارة الحکم فی بغداد ..وحینما وجدوا ان هناك فراغا فاتفقوا علی اقامە اقلیم باسم اقلیم کردستان وحاولوا بناء الموسسات وثم تقسیم الکراسي فی بغداد واربیل فاخذ الوضع نحو الهدوء فشکلوا للجان لتعویض المتضررین من الطرفین بسبب الحرب الداخلیە ولكن لم ینفذ شیء حتی هذە اللحظة
ولکنهم بدؤا بشراء ذمم الانصار. وکل واحد بنی لە جیش وحکم منطقە واحد قادة الحزب تولوا مسوولیە الاقلیم والاخرون مسوؤلیە العراق. ولکن بعد مرض قائد احدی هذه القوی السیاسیە اخذ الوظع يسیر  نتائج غیر مرضية. وبعد ان انشق جناح من الحزب ای گوران بداء صراع بین نفس المناضلين يسير نحو معاداة الاخر حتی اتفاقیە دباشان. وفی ظروف ذلك الصراع استفاد قطب فی ادارە الاخر مستفيدا من هذا الفراغ. وکل واحد غير اصيل ومنشق یتوجه الی الپارتی للاتفاق علی التقسیم، حتی تم الاتفاق بین الپارتی وگوران ..ولکن هذا الاتفاق لم يسيرر بسلام حتی بدأ عداء الواحد للاخر. ثم بدأت المظاهرات وهي  تطالب من کشف السرقات والتجاوزات ومطالیب لإزاحة رئیس الاقلیم .....الخ حتی تم طرد وزراء التغيير ومنع رئیس البرمان من دخول اربیل بعد ان اعادته تلك السیطرە التاریخیە ...والحبل علی الجرار. ومرة اخری اخذ الفقیر یعانی من الجوع والفقر بسبب حرمانە من راتبە الشهري.ولكن  لم يقفوا عن مسار واحد حتى تجاه القوميات  التى تعيش معهم وناظلًوا جنبا الى جنبهم فقسموهم  الى احزاب متعدده وتحت سقف حزب واحد حتى ينظم الى صوتهم في برلمان  كما هو الان في برلمان 
 
بقلم
صباح پلندر

14
البطاقة المسمی بالوطنية سلاح اخر لقتل ادیان للاقلیات الصغیرە فی العراق

التغيرات السياسية التي علی العراق بعد دحرالطاغیە کان لشعب العراقی امل کبیر فی التغیر نحوی الاحسن و یشمل هذا التغیر والتحسن کافە اطیاف الشعب لکی یتحفظ بتاریخە ویحمی حریە فی الاختیار وکذلك ازالە الشوائب المتراکمە منذ الحکم الحزب الواحد زمام السلطە وتنفیذ قرارات الدکتاتوریە البغیظە ..ولکن مع الاسف الشدید فان عملية تحرير/ واحتلال جعلت من الشعب لیتقسم الی طوائف منها دینیە واخری قومیە فکل طائفە تطالب بالحقوق وتطالب بفرض معتقداتها علی الطائفە الاخری ..فلم یکن باستطاعت الخبراء فی الدین والسیاسە والقانون صیاغە دستور یکفل حقوق الجمیع بالتساوی وحمایە حق الاختیار والتعبیر ..فجلسات برلمان لیس الی اکثریە توید لدحر الاقلیلە ..فهذە الجلسات تجتمع فی دهالیز المظلمە وتحت اشراف الطائفیە ومن ثم تنقل الی برلمان لتصویت علیها فهذە المخطتات لیست الی سلاح فتاك تجرح بها صدور الاقلیات وتحاول فرض علیها ادیانهم ومعتقداتهم .من دون رجوع الی حقوق الانسان وعن رغبتە فی اختیار ما یومن بە ..بل یقع تحت منضدە الدین اخر وهو دین الاسلام .بسبب کثرتهم ..فهولاء یامنون ببعض نصوص من دینهم مهملین ما کتب فی کتابهم (کم من فئە قلیلە انتصرت علی الکبیرە باذن اللە)..لذا شرعوا البطاقە الکاذبە لکی تدافع عنهم وتخفی اسرارهم فی نهب الثروات الوطن .. واشغال الشعب وتفتتە الی طوائف كلی یصرف انظار عنهم ...فمنذ ولادتهم لایفکرون بالعمار والابتطور فقط همهم حمایە اماکن الدینە کل مذهب من الاخر ..فهذە لیس ولیدە یوم انما مری علیها قرون والیوم یدفع ثمن الفاتورە شعب العراقی ..هذا الشعب عانە الحرمان من حیاە والفرح اثناء حکم المقبور صدام وحتی هذە الساعە ..والیوم یعانی اکثر بسبب انقسام الشعب الی طوائف ..فکان من المفروض بناء وطن للجمیع ولکن مع الاسف الشدید ..الیوم سهل نینوی تحت رحمە داعش اکثر من سنە وتم مسح تاریخە واما اهل الشنگال تعانی نفس المعانات والحکومات ساکتە ..فبدلا من تحریر مناطق الاقلیات من ید داعش ..فیصوتون علی بطاقە العنصریە..مهملین... اعادة بنائه كوطن واحد يتسع لجميع مواطنيه بمختلف قومياتهم واديانهم وطوائفهم للعيش بحرية وكرامة دون استثناء احد بغض النظر عن الانتماء القومي والديني والمذهبي. ..مما فسح المجال للارهاب یلعب دورە فی اختیال الحیاە البشریە من دون تمیز بین المقاتل والبرئ ..فلا ندری هل هو غصب اللە ام انسان اصبح وکیل اللە علی الارض ویکون جیش او ملیشا لقط راس ومسح تاریخ قومیات من الوجود کما هدموا اثار فی نینوی وهجروا الاف من المسحین من دیارهم ..لو کان فی العراق دستورا یتساوی بە المواطن من دون رجوع الی امانە لما حصل ماهو الیوم .نتمنی من البرلمانین قبل تصویت علی قرار ابتعاد عن معتقداتە والتزام بالانسانیە لان اللە خلق الانسان لیساعد اخیە لا لهدر دمە کمافعلوا بالاخوە الیزیدین وجریمە کنیسە نجاە واختطاف نساء واطفال رجال الدین ..فبدلا من تحفظ علی فسفساء العراق الیوم برلمنانیون یصوتون علی بطاقە العنصریە

بقلم صباح پلندر

15
کنت فی طریق الی البیت

واذا برجل دین یمشي هوينة فسالتە هل هناك اساطیر فی الدین؟ فاجاب نعم وسکت.

استمريت فی سیري نحو البیت وانا افکر بهذا الرجل الطویل اللحیة وقد اكل الشیب من عمرە وهو یبلع دخان سيکارە بنهم الى اعماقه متکیا بظهرە علی شجرة. فتقربت منە وسالتە هل من تحتاج الى مساعد’؟ فاجاب کلا لا احتاج. وقال ترکونی ورحلوا ثم سکت ..فقلت لە الی این...؟

فرفع یدیە الی السماء وبکی.

اخفق قلبی عليه وحسرت بکائی وواصلت سيري نحو داری وانا انظر الی قدميي ترتعشان من شدە تاثري لهذا الرجل الکئیب الذي قضى عمرە لکی یتباهی باولادە ..ادرت رأسي وإذا بعيناي تقع علی شاب یقلب باوراق کتاب ویهز براسە فسألته ما الذي یقرأ ؟ فاجاب قائلا انە کتاب عن تاریخ الاکراد ..فقلت ثم ماذا ..؟ فاجابە

ان لاکراد منذ نشاتهم یحاولون اقامە دولە مستقلە لهم ولکن لانعرف من هو المانع هل الحروب السابقە والقادمە بینهم بین حین وحین

ام تعاونهم مع الحکام المعادین لنیل القوە فی دحر اخوهم فی حزب اخر ...لا اعرف هل ترکیا تمنع ذلك ام ایران ام عرب سوریا والعراق

نحن نعرف ان العرب مشغولون بحرب دمرت اقتصاد سوریا والعراق والعرب مقسمون الی شیعە وسنە فهذە ولیدە دهور وسنین

لایفکرون بالاکراد واما تورکیا فلها مشاریع وشرکاتها تعمل فی کوردستان علی قدم وساق تربح من موارد الکورد بالملیارات .

اما ايران فهمها امریکا وحفاضا علی روحها من المد السنی ودعم امریکا لە وهي بعیدە عما یفکرون بە الاکراد ..وهی علی علم بان اکراد لعراق اکثر من خمسە وعشرين سنە یحکمون انفسهم بأنفسهم ولديهم میزانیە من بغداد وبعد اسقتلال وارداتهم لیس بامکانهم دفع ولو لشهر واحد اجرە الموظفين ..ولایستطیعون توحید قوتهم بسبب تفکیر القادە بانفسهم وعدم اهتمامهم بمعاناة شعبهم .کل مسوول یملك ماکان لایحلم بە من الثروە هو واقربائهم یعیشون فی نعيم والفقیر فی جبهات القتال ینتظر رحمتهم واما معاداتهم للبعض فی برلمان وصحف ربی ساترولکل حزب قوە عسکریە محتفظ بها لیوم الانتخابات وخوفا من الاخر بسبب تجارب فی القتال البعض وفقدان الثقە ببعضهم

لدى کل حزب اعلام لیس اعلاما مهنيا بل لا يتجاوز هدفه سوی معاداة الحزب المقابل وبث السموم للشعب لابعادە عن الساحە اما علی شاشات تلفاز

وحینما یلتقون علی مائدە واحدە ابتساماتهم تعلوا الی السماء والذی لایعرف تاریخهم یقول هولاء اخوە من اب وام واحد .وبعد انتهائهم

من الولیمە يبدأ الاعلام بافراز السموم للشعب الکردی الفقیر الذی لاحول لە ولاقوە ..وحيث ان الشعب فاقد الامل بهم. ویقول هولاء کانوا یدافعون لدولە کردیە والتی هی فی الاحلام ...فقلت لە هل لدیك من المزید ؟ فاجابە نعم

...ان والدی کان پیشمەرگە یروی لی قصصا عن قتال پارتی و پەکەکە ویەکیەتی وپارتی وما الاحزاب مثل الحزب الشيوعي

والسوشيالست وغیرهم بامکانك ان تسالهم کل واحد لە حصە فی الصراع وقتال الاخوە الکاذبە ..والیوم الصراع بین الپارتی وگوران ..........

فهذە مصیبە تم تفلیش برلمان وطرد وزراء والحبل عل الجرار..فتجد شبابنا یترکون البلد فاقدین الامل ..بعيدا عن العذاب فکانوا یطرقون

ابواب الاحزاب لکی یحصل علی استمارە انتماء لکی یتعین بدلا من دائرە واما الذی لدیە مسوول فلاخوف عليە فهو يستقل سیارە مظللە

وبیدە رسالە خاصە هی امر بالتعيين ویجلس امام المدیر رجل علی رجل وامامە استکان شای ویضحك وابن الفقیر متكئ علی حائط منتظر رحمة الفراش لكي يسمح له بدخول الغرفة ..ویسال متی يأتي دوره ..فیقول ان المدیر مشغول يمكنك ان تأتي يوم غد.

بقلم صباح پلندر

16
 


یاملاك الخیر ماذا جلبت لي من بلادی؟   
                                 
 کم هی مریرة الذكريات الاليمة عندما تقترب اوقاتها .. رغم انها لم تفارق محبیها؟
 لقد مرت قبلها بشهور ذکری جریمة حلبچة وثم الانفال, وها هي شنگال فی طریقها لان تدخل التاریخ ..لقد جاءت ذكركم ..یامن کنتم شرايينا في جسدي .. ورغم الالام والماسی منذ فراقكم ...لم  نكف من ذكركم  فذکراکم الخالدة فی قلوب الاحرار .ومهما حاول الزمن ابعادی عنکم .فانکم تعیشون فی قلبی ودمکم یجری فی عروقی ..ساکتب بدموعی ودمی حروف اسمائکم  ..ساکتب مهما کلفني ذلك من آذى ادفعه ثمنا لكتاباتي ..وساقول الحق ..لان الباطل هو باطل .. لانهم غدروا بکم.   
ساکتب إسمكم علی صخرة من صخور وطنی الحبیب وعلی کل شجرة باسقة في بلدتنا عنکاوا. سأرسم اسماء حروفکم الجمیلة مرصعة بالدماء وسأكتبها کذلك علی  جدران منازل اهلی واصدقائی وکل شریف من بلدتی... سأكتب: انتم ضحايا الوطن ومن اجلە نلتم الشهادة..استشهدتم لکی تنعم الاجیال وننعم جميعا بالحریە والدیمقراطیە الحقیقیە, ومنهم اخص شعبنا الکردستاني المناضل ..لینعم السلام والامان ويسيرعلی دربکم  الذی هو درب الشهادة والتضحیە ...
یا ایها الاحبة سأنادي بکل صوت وفی کل مناسبة واقول ..اللە ینتقم من کل غادر ومجرم وخائن ..
سأکتب علی جدران مار شمونی  لان ماحصل بها حل بکم انتم... فهؤلاء کوکبة من  الشهداء وهم  فخر واعتزاز بلدتنا عنکاوا .... وهم ضحیة الدکتاتور المقبور صدام والبعثيين ...
سأحفر علی جدران الکنائس دموعا ذرفتها عینی منذ فراقكم الاليم ..   
لهؤلاء الذين هجروا من دیاروهم حفاة وعراة والیوم یعیشون من رحمة االشرفاء  ..و هم محرومون من كل شيئ  حتی من زیارە قبور اهاليهم ..
ساکتب للاهل الرافدین  ضد كل من غدر بهم  .. لن اتوقف عن کتابتي  .. وسأذکر الابطال الذین دفنوا في قبور فی حسن بك وفی جبال کردستان ولن اکف من ذکر  شرفاء وابطال  بلدتی, وعن الشهيد  الذی
لم نستلم جثتە  حتی یومنا هذا. ساکتب عن الشهداء حبیب المالح وصبری المالح والیاس گلیانا وکارزان  ومنیر عسکر وملا عثمان وحنا نباتی  وعبد الاحد صلیواوعن سجون نقرە السلمان وعنك یاشهید سوران یامن ترکت ذکراك فی کل شبر من کردستان وعن والدی ووالدتی الحنونە والاخواتی حمامە وصبیحە وندی وشدی وزوجتك سیبر والملاك الصغیر .. وفي بلدة الاخوة ومدینە المحبە والسلام عنکاوا وما انجبت من ابطال.. عن شبابنا  الذین هم دروعا حامیة للتاریخ ..فلن انساك اخي توفیق الحکیم وانت نموذجا للمحبة والاخاء ..ساکتب علی ارصفة عنکاوا الحبیبە لکل عابر, عن تاریخنا وانثرە عاليا لتنقله الریاح الی بقاع العالم واعالی السماء فمن ینکرکم لا تاریخ لە ....
تمر الایام واللیالی کالرعد ونحن نتقرب منکم کل لحضة ....فاسمحوا لی ان اناشد القساوسة لکی يقرعوا
 نواقيس الکنیسة لحشد المؤمنين  للصلاة  من اجل انقاذ البشریة کما قرعت لکم ...وبعد قروعه دق قلبی  سائلا عن  مکانهم ورموزهم  فی عنکاوا وازقتها ؟  ..
فقلت اسالوا الحکام فبدلا من رموزکم وضعوا رموزالحیوانات والطیور فی  ملتقی عنکاوا ..فهذە  هدیة للشهداء واکراما لهم !! ...لا یهمنی ذلك  بقدر معرفتي بمكانكم؟ . فقد بحثت عنکم  في کل شبرمن بلادي وحتی في الدهالیز الطویلة التی فی قاعاتها یفقد الانسان قوتە..ولکن دون جدوی ..ولم یبق  امامي  سوی قریە اسمها (مجلوبە) انها قریە صغیرە تابعە لمحافظة نینوی ..باحثا عنکم وانا اصرخ وانادي واناشد کل عابر وفلاح عن مصیرکم... إلا اني  لم اصل الی ای نتیجة, وعدت الی داري کئیبا کالذي لم يجتاز الامتحان  او خسر المعرکة ... واقول اجيبوني این انتم ..استحلفکم بالذی خلقنا این انتم وکیف تصبرون علی ‌هذا الفراق التی طال امدە ؟..الم نتعهد حینما کنا معا فی زنزنات امن اربیل ..باننا لن نترك بعضنا البعض .فکیف  ترکتونی.. رحلتم من هناك الى المجهول  .ولم اصدق  .. فبدأت بالبحث عنكم في کل غرفة مظلمة واحدة تلوی الاخری وعلی جدارن الزنزانة علني اجد حرفا من حروف اسمائكم  او کتاباتکم  بعد دحر المجرمین والسيطرة على دائرة امن اربیل من قبل الثوار ..فعدت الی الکنیسة كئيبا مكسورا لکی ابلغ القس بقرع الناقوس لطلب الڕحمة والغفران.
عدت ودموع عینی  تغسل وجهی المكفهر الشاحب .. وتذكرت انه النضال من اجل الحیاة الحرة الكريمة ..وان امثالکم خالدون الی الابد ..
فالف تحیة لإرواح  الشهداء  البررة على درب الحرية.       
       اخوکم   
صباح پلندر
 
.

17

شکر وتقدیر من عائلە المرحوم هرمز الیاس گلیانا
                                     
نتقدم بخالص الشكر والامتنان المقرون بالمحبة الدائمة لكل من شاركنا ألمنا وحزننا من الاهل والمعارف والاصدقاء وقدم التعازي لنا، بصلواتهم وتعازيهم ومواساتهم، وبوقفتهم جنبا الى جنب معنا بقلوبهم المحبة ومشاعرهم الجياشة. شكرنا لكل من قام بتقديم القداديس وصلاة التعزية للمرحوم هرمز في العراق وامريكا والسويد وكل من اتصل بنا هاتفيا او كتب عبر مواقع التواصل الاجتماعي او المواقع الالكترونية . كما ونقدم شكرنا الى الاباء الافاضل الذين قدموا خدماتهم لنا وشاركونا اّلامنا واقاموا القداديس على راحة نفس المرحوم  ونخص بالذكر الاب نیازی وجمیع الشمامسە الاجلاء
ونطلب من الرب لکم کل الخیر وشکرا

 صباح پلندر نیابە عن جمیع
اهل واقرباء المرحوم

18
الى ابن العم  لوقا سوريش بلندر

          والى اولاده العم مؤيد واياد ونهاد ورافد والى اخوانها كل من السادة سليم وفهمي
                           وشوقي وبسيم وسليمة والى  اقربائها وصديقاتها
                   المرحومە للبیبە نشاطركم الحزن والآسى بمصابكم الأليم بفقدانها
     لايسعنا إلا أن نقدم لكم أحر التعازي بهذا المصاب الجلل ودعاؤنا إلى الرب أن يسكنها
      ونطلب من رب ان یکون اخر الاحزان  فسيح جناته ويلهمكم جميعاً الصبر والسلوان.


   صباح پلندر/کندا

19
بسم الاب والابن وروح القدس
الی ذوی المرحوم سعدی المالح
ببالغ من الحزن والاسی تلقینا ‌هذا النباء والذی فیە فقدنا صدیقنا ..وداعا یا صدیقی العزیز
ورغم صعوبە هذا الوداع .سیبقی صوت وقلمك دوما فی ذکرانا وذکری اهالی عنکاوا
نطلب لك من مریم العذراء  ملکوتە سماء ولاهلك الصبر والسلوان
صباح پلندر

20
باسم لاب والابن وروح  القدس
الی ذوی المرحومە شرین متی نباتی الموقرین
ببالغ من الحزن ولاسی تلقینا نباء وفاە المرحومە شرین کنا نتمنی ان نکون معکم ونشارکم فی الوداع
الاخیر رغمە صعوبتە ..مع لاسف الشدید البعد هو سد المانع فلیس بوسعنا شئ  سوی ان نطلب من
اللە ومریم العذراء لها  جنە الخلود.. ولکم طول العمر وتکون اخر الاحزان بعونە تعالی

صباح پلندروحیاە نباتی
کندا  

21
باسم لاب والابن وروح  القدس
الی ذوی المرحوم فارس بطرس الموقرین
ببالغ من الحزن ولاسی تلقینا نباء وفاە المرحوم فارس کنا نتمنی ان نکون معکم ونشارکم فی الوداع
ورغمە صعوبە هذا الوداع ..مع لاسف الشدید البعد هو سد المانع فلیس بوسعی ای سوی اطلب من
اللە ومریم العذراء لە جنە الخلود ولکم طول العمر وتکون اخر الاحزان بعونە تعالی

صباح پلندر
کندا  

22
الوطن فی هذا الزمن

     للأوطان في العالم حکایة ..و لكن لوطننا حکایات .. تختلف عن کل الاوطان. لیس فی المحتوى و الشكل بل في  الوجە والجنسیة ونوع الجریمة..
 فی وطنی يعیش المواطن تحت رحمة مفخخات والإرهاب و مسلوب الكرامة و لا احد يدافع عنه لا برلمان و لا حكومة. لكن في الاوطان برلمانیون یقررون بالخیر لشعبهم ..وفی وطننا كل شيء مختلف  یقرر البرلماني او المسؤول مایستفاد منە حزبە و مصلحتە مفظلەعلی شعبە  لانه فقط دمية تحرك بأيدي خفية. واما فی بلدان اخری تختلف الأنظمة بالانتخابات و کل من یخالف یعترف باغلاطە ویستقیل من منصبە .وفی وطنی هذا حلم، يتمسك بالکرسی (ليس من صنع وطني بل مستورد من دول اقليمية) حتی يستهين و يثور الشعب ، وهو مغمور بالاغلاط لیس بامکان احد ذکرها فيتهم بالمخرب و المثير للشغب او يحال الى مادة كذا ارهاب . وحکم العشائر عاد من جديد مسيطراً قوياً و يغير من يخالفه، سبحان للە علی کل شئ.. حتی رجال الدین فی بلدي یختلفون عن بلدان اخرى، بدلاً من نشر المحبة والوئام، فيتسابقون في نشر التفرقة وبث الفتاوي.. هذا شیعی وذاك سنی و الباقي من الاقليات التي يسمونها بالاصيلة خلال حضورهم لمناسباتها، وکل طرف له خيط مربوط بدولة مجاورة كالـ( السعودیة و ايران...) ، اما ترکیا و بالرغم لمحاربتها لابسط حقوق الاكراد، و لكن اعترفت بكوردستان الجنوبية و اصبحت احد اهم ركائز اقتصادها، لا اعرف هل انا اختلفت ام الوطن تغیر معالمە، تشوهت حقائق وقضايا واحداث ما كان ينبغي ان تختفي او ينالها التشويه. فی وطننا یظهر المسؤول علی الشاشة ویفرغ ما فی جیبە من الاکاذیب، لکی یستضيف مرةً اخرى على نفس القناة. واما احزابنا جعلوا الخلافة بنداً فی نظامهم الداخلي، حتی ابن القائد او وریث عرشە   یلعب بمقدرات الشعب وحسب اهوائە و الكل في النهاية ناس وطنيون و هناك مقولة تقول(عندما تصبح الوطنية مصدر دخل يكثر الوطنيون !).
 بهذا الشکل اختلفت فيه المواطنة وكثر بينهم الحوار والجدال في الاسباب والعوامل التي ادت الى التخلف المزمن لبلدهم وهو الذي يمتلك من شروط ومقومات النهوض والتقدم ما لا تملكه الهند وماليزيا ودولا ً اخرى قطعت شوطا ً مذهلا ً في تقدمها .
فکثرة تردد قادة العراق الی دول الجوار لاداء الحج السياسي، و لاخذ البركة!! اصبح البلد كلعبە شطرنج و اجهض کل ما اسس فی هذە الدولة. فمصالح والعوامل الخارجیة يعدها صراعا ً طبيعيا ً من اجل تامين المصالح الحيوية والجوهرية في المنطقة لعدد من الاطراف الاقليمية والدولية... صراع المصالح بين القوى الجبارة التي تريد امتلاك ما ليس لها مع ضعيف يدافع عن نفسه وعما يملكه وعن حقوقه في الحياة ، وكانت المؤامرات هي احدى ادوات الاطراف القوية.. و نرى لهذا التدخل خبراء و اصبح علم ینشر فی الصحافة.. ویتحول الی قرار رغم عجز البرلمان من اصدار قراراتە ..وکذلك اعتراف المسؤول بهذا القرار لیس سراً، بل یعترف بە امام الشعب الذی انتخبە .
  منهم من يعترفوا و من خلال تصريحاتهم ومؤلفات مفكريهم ومسؤوليهم ومنها تلك التي تناولت قضايا الحروب النفسية والاعلامية والالكترونية والاقتصادية والثقافية ، الى جانب ما جرى على الارض من حروب تقليدية وضربات عسكرية وحصار وتهديد وترغيب وغيرها مما لم تعد خافية من الوسائل.
    ان  الدكتور جون بيركنز  امریکی ومؤلف كتاب ( قاتل اقتصادي ) وکتب فیە ( ان الاعتراف بالخطيئة هو بداية الخلاص ) ووصف نفسه بانه قاتل اقتصادي مأجور ، عمل مع  اقتصاديين  القتلة ومحترفين و کلف بخلق الازمات المعقدة في الشأن الاقتصادي ومن صعب حلها واختلاق المشاكل  والفوضى في  الدولة .وهکذا
 قادتنا ..فهناك طریقتان، احدهما الاقتصاد والاخر الثقافة والتعلیم ..ولکن کرسوا علی الاقتصاد لتقویة احزابهم ونسوا الثقافة والتعلیم والصراحة مع المجتمع . 
هذا هو واقعنا المریر، تجد الاستغلال والعمران العشوائی وفرض ارادة الفرد علی المجتمع والقوانین.. کانت احلام قادة الیوم.. لذا اصبحت ارض الوطن مفتوحة للکوارث .. واهمها محو شيء اسمە انتاج، اصبح شعب مستهلك یاکل فلاینتج ....
 اما من الناحیة العلمية الحقيقية القائمة على العلم والتفكير العلمي التنويري والنظام التعليمي التربوي العصري القائم على اسس وطنية للعلوم هي من اهم مستلزمات النهضة الشاملة التي تنقل البلد المتخلف الى دولة متقدمة متحضرة عصرية .ولکن فی بلدنا کثرة المدارس و الجامعات الاهلیە مما اتیح للفاشل الحصول علی شهادات عالیة مقابل الثمن و يتباهى بها امام الناس من خلال نظاراته الشمسية و ملابسه الرسمية و يحمل بيده جنطة دبلوماسية.. واما ضباطنا والرتب العالیة فتراها بدون شهادة ولاعلوم عسکریة، البعض حصلوا على النجوم بتبرع من الذين قدس سرهم و حفظهم الله مقابل المولاة و السجود. وفی النهایە هذە هی حکایتنا مع وطننا الجریح ...................
    بقلم /صباح پلندر
 


23

فی ذکراکم اقف دقیقە صمت


فی ذکراکم اقف دقیقة صمت ،،اجلالا واحتراما لارواحکم وارواح جميع الشهداء الطاهرين
والذين غدر بهم الزمان .. وابقی لنا ذكریات جمیلة نعتز بها نحن واجیالنا .ولتبقوا شوکە فی عیون الغادرين،،،
وكل من خان بکم وبالوطن وساهم في انطفاء تلك الشمعە ...نعم لکم اسماء نقشت حروفها احجار قبوركم ..وستبقی اناشید الحریە علی افواە شعبنا وتنشدها في كل مناسبة ،،،

كما واقربائنا واهلنا ومحبی الحریە ..نعم لکم یامن اثبتم للناس بان الحریة والسعادة لاتنبنی الا بدماء واسماءالابطال ..نعم لتڵك
الاصوات التي کانت ولازالت تنشد،، باناشید قارعت الظلم و قارعت عدو الانسانیة اینما کان ،،لذا زرعت تسعە اشجار وبنیت علیها
تسعە اعشاش للطیور المهاجرة واشعلت تسعە شموع ,کی تری دربها لتستقر وتحمی نفسها وتربی اجیالها ..واما انتم یا
احبتی بنیت لكم تاریخ یسرد للاجیال.. وما فعل دکتاتور واعوانه فی بلدي واهلي الطێبین ..این انتم غبتم اکثر مما کنا نتصور،،،
عودوا من المجهول عودوا،، الی ارض بلادکم فلا اعرف کیف تقضون اوقاتکم فی المجهول ..هل هناك مااسمها الحریە وانتم
تعشقونها واناس ابریاء مثلکم ايضا تعشقها..وتشتکون الامکم للبعض ...نعم لتسعە حروف كتبها التاریخ علی جدار عنکاوا الحبیبة .نعم لتسعة
صور تعیش فی خیالی لم ولن تفارقنی ابدا ..وکأنها اوجە ملائکة تزحف لتمحی الظلام ،،نعم انها احلامی ولا اود ان استیقظ منها،،،،
سنین وسنین تمضي معی ولاتفارقنی ..ومرات عدیدة تجرنی للبکاء والاخری الی قصص الطفولة الجميلة وکأنها قصص الف ليلة وليلة،

لکن لکل شئ نهایة..واود ان احتفل الیوم بذکراکم وانشر الورد علی صدورکم واکالیل الزهورعلى قبوركم ،،نعم جاء
الشقاء وجاءت معە قصص الحیاة المثیرة.. والتی نشرت حزنا  کبیرا فی بلدي،،نعم فی بلد یمحى بە کل اثار القانون .. وکأن الدکتاتور
المقبور هو واعوانە طاعون فتك بشعب مسالم یدعوا للحرية والعیش الرغید ..ولم يکن وحدکم ضحیە لهولاء ..بل الشعب برمتە،، ابتداء
من الجنوب الی اخر نقطة من الشمال.. ومنها الی حلبجة الشهیدة والی عدد هائل من
الانفال ..لذا أود ان اقول لشعبنا نحن نعیش علی
امجاد هولاء البررة ..وفی ذکراکم يجرنی الخیال الی أزقة بلدتی.. والتی کانت مرکزا للمناضلین وسرادیب للاختفاء،، لذا رکز البعث الفاشی
علی عنکاوا کی یسكت صوت الحریة، وما اعطيناه من شهداء ومناضلين ،منهم  منیر عسکر وحنا عزو والیاس یونا و ملازم کارزان وحىیب المالح وصبري المالح .وعبد الاحد صلیوا[سلی]..الخ واما جبال کردستان فی کل قریة تجد ذکریات ابناء بلدتنا ..واما السجون فترى علی حیطانها اساطیر سجلها

ابناء بلدتنا علی جدرانها المظلمە ..هکذا بنیت عنکاوا اهلها ..وهکذا کانت عائلاتنا رمزا من رموز امة لاتقهر وستظل اسفار شهدائنا خالدة الى الابد، لانها البذرة التي انبثقت منها الحرية والان نحن نقطف ثمار تلك البذرة وبعد زوال الطاغية وحاشيته المقبورين ،،

لما ذا یفرح  المجرم بفقدان الابطال ستبقی صورتکم وخیالکم فی کل شبر من ارض بلادی ..سیبقی وجکم المشرق کمراە نری من خلالە انفسنا .ستبقی ذکریاتکم وکلماتکم الجمیلە قبرا للمجرمین القتلە ..وانتم احیاء واللقتلە یموتون کل یوم هاارسلنا لکم ملائکە الخیر کرستینا لتسرد لکم ماجری ومایجری حاملە معها  من الحکایات لن تنتهی عانقوها بلهفە انها انهاتحمل روائحە احبائکم وممن کنت تتاملون ان تعانقهم  
تحية لكم ياشهداء الحرية ،لانكم فديتم شعبكم بالغالي والنفيس لاجل اعلاء كلمة الحق والعدالة ووقفتم بوجه الطغاة من اجل شعوبكم وعيشها الكريم في بلدكم العراق عموما وكردستان خاصة ،،،والمجد والخلود لشهداء الحرية جميعا
بقلم /صباح پلندر

24
مشارکە اتحاد الوطنی الکردستانی فی کندا بذکری تاسیس الحزب الشیوعی العراقی

اقامت المنظمە کندا للحزب الشیوعی العراقی حفلا بمناسبە مرور ٧٩ سنە علی میلاد فی المدینە تورنتو وعلی قاعە
شهریار والحضر الحفل السید صباح پلندر عضو مجلس المرکزی ومسوول مکتب کندا للاتحاد الوطنی .والقی کلمە واحیا فی
اعضاء وکوادر الحزب وکما اشادە بدور الحزب فی محاربە الدکتاتوریە وعن الدور السید جلال طلبانی فی تقویە الاواصر بین
القوی الکردیە والعربیە فی العراق


25
نبکی ونحن فی الغربە
     
                                                                                                 
قالوا لنا ان الوطن غالی وتحریرە من الاعداء واجب مقدس لقد امنا بهذە المقولە ومن ثم ساعدنا مع من یرید تحریر ولم نتخاذل من الواجب المطلوب ..ومن ثم  ترکناە واخذنا من بلاد الغربە بدیلا لە وبعد ان مرە علینا سنین و سنین فی بلد الغربە شعرنا فساقنا العطف لمکان الولادتنا... وثم جرفنا الحنین لتلك الایام الطفولە الجمیلە والتی ترعرعنا مع اصدقاء والاحباء وفی درابین ضیقا یخطیها الظلام ومن ضوء القمر نری هدفنا ...لماذا هذە الحصرە ولماذا نبکی  ..نعم لانبکی لفقداننا مانملك  من الانظمە الدکتاتوریە ولا علی الاحزاب بل نبکی  علی مادفنوا من الاحیاء و الابریاء جعلوا من صدورهم جسرا للعبور لباب الامان...لانبکی علی اسرە المستشفیات و السجون بل علی ابطال الذین دخلوها ومعهم حبال المشانق لعدم شفائهم من الامراض التی  خلفها لهم اعدائهم ..نعم نبکی علی ارصفە وعلی مالت الە ووطننا العراق من الدمار ..نعم نبکی علی البطالە المنتشرە وعلی استمرار انقطاء التیار الکهرباء وعلی تفجیر الکنائس واماکن العبادات علی المدارس والمستشفیات التی هدمتها العبوات الناسفە ..نبکی علی لاطفال ونساء والرجال وعلی الطلبە فی عنفوان شبابهم مزقتهم اجسامهم عبوات الارهاب او قتلتهم الاسلحە الطائفیە ..نبکی علی لاحزاب التی تنهب اموال الشعب وکل واحد یتحفظ ببئر من النفط.. نبکی و نبکی من ید التجار یوما بعدە یوم یستغلوننا بزیادە اسعار الموادهم المستوردە ومن ادویە کنها غاز الغردل ..نعم نبکی علی اثارنا المهربە ..وعلی من یحکم کما یشاء ..نبکی علی الدستور وهو فی دور السبات ..نبکی من برلمان لایستطیع اخذ ای قرار بدون تلقین من حزبە ..نعم شعب العراقی یبکی من ١٩٦٣ ولحد الیوم علی بلد تصدر نشرات اخباریە والصحافە فی الویلات والمصائب والکوراث ونکبات والفواجع والاحزان والازمات ونسمع علی قتلە وسراق ونهب الاموال تفونق العالم..نبکی علی شعب لە تاریخ لایقراء الی الحروب بین شیعا وسنە ..نبکی لامە شعاراتها رنانە وکاذیب قادتها  تفوق اعمال المشعوذین ..نبکی لبلد لە شرکات وهمیە کانها حبوب مخدرە للجسد المرضی ..بلد امتلاء بلفقهاء و الفتوات تسری فی الافکار بدلامن تطویر فی العلم والطب لخلاصە من اثار الحروب ..نبکی علینا وعلی غیرنا لاننا لم یبقی لنا     فی بلادنا نفتخر بە امام الغرباء وزوارین ..نعم نعیش فی بلد لایوجد فیە من یسالنا عن دیننا ولاقویتنا ولاعلی مانملك فکیف بنا ان لانفرح لطفالنا اذا حملوا جنیسە هذا البلد الذی تحمل اسم البلد وولادە مع اسم الحاملها ..نقول کفا یاحکام الم تشبعون من المال والعیش فی ارقی اماکن فکروا قلیلا ..وذکروا الفقراء..او للعوائل لم تخلوا بیوتها من الضحیە وفداء لهذا البلد ولم بقی لهم سوی ان یقولوا
           اللە یرحمنا                                                                                         
بقلم /صباح پلندر                                                         

26
عنکاوا في ردهة الطوارئ

ترقد هذە البلدة الجمیلة في ردهة الطوارئ لینعشوها،  ففشلوا فی  جراحتها مزقوا ذلك الوجه الجمیل  في صالة العمليات السياسية الفاسدة، و الملوثة  لقد استأصلوا من جسدها الجمیل قلبها ليضعوا بدیلا عنه قلباً اصطناعياً، فأخذت نبضاته تخفق بین حین وآخر فترکوە کما کان، ومن ثم باشروا بترقیع جسدها، فزاد,وا  من العلامات الفارقة  و وضعوها فوق السریر،  رايات الأطباء تعلن مزایدات عن کیفیة إصلاحە لینهب أجزاء آخري من جسدها، في محاولة خبيثة ليُزیدوا من إرثهم  .. بتلك الأجزاء، و من ثم بدؤا  بتفريقە إلي الاقوام (كلدانيين وآشوريين وسريان)، وتعالت في الوقت نفسه صيحات  الشباب الباقین تحت خيمة عنکاوا التي جمعت الأعراق كلها في أفيائها الوافرة.
لقد عشنا هنا فوق هذه الأرض المقدسة بمودة وانسجام. كلنا یسموننا مسیحیين لا نواصب ولا روافض بل إخوة، كلنا کلدان وكلنا اشور وکلنا سریان، ليس منا من يسعى لتأجيج الصراع بیننا، وليس منا من يخون عنکاوا ويستل خنجره ليطعنها في خاصرتها.

لكننا نقف الآن للأسف الشديد على أرصفة ومحطات وقلقین ممن یتخبط ويستأصل ما ترکە من قبلە فأخذ ببتر الأطراف  ولکن الجسد بقی یحمل اللسان و الفکر لکي ینطق الحق ومن ثم یسوقونه الی مثواە  وتقطيع  أوصاله تحت التراب وهناك تنهشه الحیوانات والحشرات، ویبقی الأم فی قلوب شبابە المحرومین من فرحتهم بە  ومرتدين ثوب الأحزان ومتحملین ضحکات الاطباء الذین جاؤوا من اماکن بعیدة وبدون علم وفهم جاثمین علی صدر هذە الجثة  الهامدة لینهشوا.. ویتدربوا کیف يستأصلون اجزاء الجسد المتبقیة.. ولأول مرة في حياتها، قبل عشرين عام ، وعبر مسيرتها القصيرة الحافلة بالتناحر والتنافر. .
فقالوا لنا: لا عيب في الاطباء ، السياسيين على اعتبار انهم متمرسین علی تجمیل ویمکنکم المطلبة بحرية التعبير والتنظيم والتمثيل للأفضليات السياسية، فاكتشفنا إنها لا تخلو من المثالب والعثرات، فلم يشعر بعضنا بمن يمثلهم أو يعبر عن مصالحهم, بسبب غياب المعيار الذي يجسد همومهم ومشاكلهم, ناهيك عن تباين التبعية السياسية لمختلف الأفراد والجماعات، واتضح لنا فيما بعد ان هؤلاء لیسوا الا مهندسین معماريین وشهاداتهم مزورة قادمین  من حيث لاندري أو لا ندري  و بقوة من یلعبون فی جسدنا ..جسد أمُنا عنکاوا مهمشین اهلها الاصطلاء
و ظهرت الموسيقى  لذا بدأ الغلیان فی شعور شبابنا قبل رجال الدین ليحتفظوا بإرثهم 
..کانت القاعدە تفجر نفسها وتحصد ماترید ومن ثم المستهدف یفقد سیارته او دارە، ولکن نحن فقدنا کل شيء حتی سمعتنا وحرمنا من الصعود فی ( التاکسی) تحفظا من سماع بان عنکاوا مرکز للهو ومرکز لتجمع البارات ..فلم یبق لنا شيء نفتخر بە ونردە لاجیالنا، هذە کانت بادرة النضال ففجروا برکانهم لیُزيلوا و يقضوا على ما تبقى من اوصالها الطاهرة .
والله يستر من الجايات
بقلم صباح پلندر


27
الی صاحب الغبطە مار لویس روفائیل الاول ساکو السامی الاحترام
بمناسبە انتخابکم پاطریرکا جدیداعلی الکنیسە الکلدانیە فی العراق ولعالم
نتقدم لغبطتکم باسمی ایات التهانی وتبریکات من قلوبنا لکم
سائلین المولی القدیر ان یحفظکم ذخرا للکلدان فی العالم
ویوم رسامتکم لکین یوم یسود بە السلام المحبە والوئام فی العالم 
    الاب
وحید توما عیسی

28
المنبر الحر / أين الحق؟
« في: 21:29 23/10/2012  »
أين الحق؟

قبل سنيين قررت السفر الى  كردستان / موطنی , وبغية الأطلاع و الوقوف على ما طرأ من تغييرات في معالم مدينتي و أحوالها . و كعادتي و قبل كل رحلة لي , أستمريت بالأطلاع على المقالات لبعض كتابنا و الذين عبروا عن أرائهم..وفي أجواء يدعون أنها ديمقراطية!! أرائهم , حيث شبهها بعضهم بمدن ( أمارة دبي) وتبكى أحد هؤلاء لكتاب على ما آلت اليه أمور الفلاحين في المدينة , بينما أمتدح أحدهم ( حزبه) وسبح بحمده!! لكونه حقق ثروة بفضل هذا الحزب بعد أن كان فقيرا طوال حياته مع العلم بأنه لم يبذل أي جهد يذكر في مجال الأنتاج . حيث أصبح الآن يملك ما لم يكن يحلم به أبدا .
ولفت أنتباهي كثرة التحذيرات التي وردت بخصوص , عدم التجوال ليلا في شوارع المدينة و ذلك لتجنب الوقوع و ( كضحية ) للحوادث المرورية الناتجة عن التهور في سرعة قيادة السيارات و التي تكتض بها ِشوارع المدينة ,صعوبة التجول و السير في هذه الشوارع المزدحمة , وكذلك في أحتمالية التعرض للأعتداءات الغير متوقعة ,كما حذرني البعض ..من توجيه أية ( أنتقادات ) للحكومة وقياداتها , و أما أحد أصدقائي فقد حذرني ..في تجنب ذكر أسم ( الأبراج الأربعة ) لأن ملكيتها تعود الى أحد المسئوليين الكبار !!
فأمتلكتني الحيرة..و عصفت برأسي وبدأت أسأل نفسي.. لماذا الزيارة..أذا كان كل شيء محذور؟؟ فقلت لنفسي...ربما سوف ألتقي بشباب مدينتي ( شبابنا) ولأسمع أحاديثهم و شكواهم عن الحب و العلاقات العاطفية و ما يعانوه من مشاكل الدراسة والتحصيل العلمي و عن وسائل الترفيه و الرياضة و أماكن التنزه و البارات و ما شابه ذلك , أذ أني لا أضع خطوط حمراء فيما بين هذه المجالات العامة . وحين حصل و أن ألتقيت بمجموعة من شباب ( عينكاوه) و رأيتهم و معالم القنوط واليأس و الحزن الشديد ..قد رسمت على وجوههم و بشكل واضح وكأنهم جنود عائدين من معركة وطيسة خسروا فيها كل شيء !! فحسبت أنها آثار ( هجران) حبيباتهم لهم و بدون أية سابقة أنذار!! وأثار علاقات حب وغرام ..فاشلة كلفتهم المعاناة الشديدة و خلفت في وجوههم آثار كهذه !! فسألت أولهم..هل أنت ( قيس ) فقد ليلى؟؟ فلم يجيب!! وسألت الثاني...هل أنت روميو الحزين؟؟ فصمت و لم يجب!! و سألأت الثالث ..هل أنت ( فرهاد العاشق) ؟؟ فلم يجب أيضا !!
وبعد فترة صمت...همسوا في أذني جميعا..ألم تدري بعد ؟؟ فقلت لا طبعا..وعن ماذا تتحدثون؟؟ فصرخوا سويتا و بنبرة واحدة و الدموع تنهمر من عيونهم...أنها ( الأبراج الأربعة )!! فقلت لماذا ليست ( الأبراج الخمسة)؟؟ فقالوا...السبب لأنهم لم يتركوا أية فسحة ( لبرج خامس)..لقد فرطوا بكل الأرض ولم يتركوا من أرض أجدادنا شيئا . فرفعت برأسي الى السماء..وسألت ربي..أن يحمي هؤلاء الشباب و يبعدهم عن الهم والقهر و أن يصد الظالمين عنهم و يرجعهم الى جحورهم .فلم يرد ربي علي!! ومضيت أسير في شوارع تلك القرية الكئيبة..أنظر يمينا و يسارا..عسى أن أرى من أعرفه..كي أشرح له مشاعر ومعاناة هؤلاء الشباب, حيث وقعت عيني عل منظر مجموعة أخرى ( غريبة) وتتكون من أناس لا أعرفهم..كانوا يحملون قناني الشراب بأيديهم و يتكلمون لهجة تختلف عن لهجة سكان البلدة...فقلت لنفسي..فلئسأل من أين أتوا هؤلاء و لأية مدينة ينتمون؟؟ فجاء الجواب من أحد رجالات القرية ممن ( أشاب) الزمن شعر رأسه...قائلا : دعهم يا ولدي..هؤلاء هم من يملكون البارات و النوادي في ( عينكاوه) و أصحاب نفوذ في الحكومة !! فسمعت نصيحة هذا ( الرجل الأشيب) و أسمتريت بطريقي, حيث صادفت مجموعة من النساء الجالسات أمام عتبات أحدى البيوت..يتهامسن فيما بينهن..فنظرت ورائي عسى أن لا يكون من يراقبني و يحاسبني على ما أفعل..وتشجعت أن أسأل أحداهن..عن ماذا تتهامسن يا ترى ؟؟ فقالت..هل أنت غريب؟؟ ألا تعرف بأن شبابنا محروم من أمتلاك قطعة أرض واحدة..تكفيه لبناء بيت يعيش و يتزوج فيه؟؟ لقد أستملكوا كل أراضينا وجعلوا منها مشاريع و ( أبراج أربعة )!! ألهي أليك أشتكي..لماذا خلقتنا جبناء!!
فعدت نادما من حيث أتيت....قائلا ليكن الله في عون الفقراء..

صباح بلندر

29
المنبر الحر / زماننا و زمانهم
« في: 15:34 12/10/2012  »
زماننا و زمانهم

بقلم صباح پلندر
اليوم فقط , واجهتني بالسؤال..تريد أن تعرف,كيف كانت حياتنا أنذاك؟ و ماعانيناه و عشناه..أنذاك؟ في زمن ,لم يكن يعمر بتكنلوجيا ومنتجاتها بعد! وتسأل..هل كانت حياتنا تلك أفضل من حياتنا الآن؟
والجواب هو..ياولدي ,أن حياتنا التب بدأت حيث ولدنا في الخمسنيات من القرن العشرين..كانت مفعمة بالمحبة و التعاون, وعلى الرغم من كل معناتنا أنذاك, معناتنا من الفقر الذي كانت بيوتنا تطفح به , و كنا رغم فقرنا , لا ننسى من هو أكثر منا فقرا , ويد الخير كانت تمتد رغم كل المعاناة و الصعاب ,كانت الحياة ببساطتها و تواضعها..جميلة ورغم كل شيء .
كانت أمهاتنا..يعملن ليل نهار و بدون توقف..تغمرهن الفرحة و الحبور و لا يشعرن بالتعب ( المفروض) ورغ كثرة واجبات البيت و أعماله الشاقة , من أعداد الطعام و التنظيف , كن يطبخن الطعام على ( الحطب) و لا يعيرن أي أهتمام لأنقطاع التيار الكهربائي أو ندرة ( قناني الغاز) و أرتفاع أسعارها في السوق السوداء . لم تكن طفولتنا مكلفة لعوائلنا , لأننا ( ومن باب المثال) كنا نتداول حتى ألبستنا , فمخلفات أخوتنا الكبار من الملابس, هي ملابسنا الجديدة , ولم نتشرف بالتعرف على شيء أسمه ( الحفاظات) , كما لم نشرب الحليب المستورد طبعا .لقد كانت رضاعتنا طبيعية (100%) . أما عندما نمرض؟ فكانت أمهاتنا تبادر قبل كل شيء , الى تحضير الشاي او القنداغ , لنشربه و كدواء مع تعليق ( خرزة) على صدرنا لتحمينا من ( العين الحسود) وأضرارها . و في بعض الأحيان, كنا نتجرأ  , فنطلب القليل من النقود من الوالد , فيمد يديه الى جيوبه ويقول لنا ..بأنه لايملك حتى الفلس الواحد. أما أذا حصل و أن أعطانا بعض النقود , فكنا نسارع الى شراء حلويات ( الوزينة) الشهية أو لشراء ( علوجة ) عمو رزوقي الطيبة .وكنا نواجه الأمر والواقع و لا نصروا على تحقق طلباتنا ومهما كانت متواضعة. أما عند حالات الأصابة بالفزع أو ( الوكعات) الصحية , فكان العلاج الدائم والوحيد , هو نوع من ( المشروب) الأحمر اللون و الحلو المذاق و الذي كانت أمهاتنا تبادرن الى تقديمه لنا وكي نتناوله وبكل شهية وكان هو بمثابة العلاج الناجح و الوحيد ولمعالجة جميع الأمراض الجسدية والنفسية من كان منها مزمن أو غير مزمن . و المصادفة الغريبة هو شفائنا بعد تناولنا لهذا الدواء!! و في أكثر الأحيان !! أما الماء والذي كنا نشربه؟ فهو ماء ( الحب) أو الخزان أو ( الحنفية) و لم نكن قد تعرفنا بعد على الماء المعبأ في القناني , ومن المشروبات الغازية , عرفنا ( الكوكه كولا) و ماركة ( المشن) و هي الأكثر أنتشارا أنذاك ,وكنا نتقاسم القنينة منها مع جميع أفراد العائلة و لم نكن لنتنافس على شربها !!
أما ألعابنا..فهي يدوية الصنع...من صناعتنا في أكثر الأحيان, نصنعها من الأسلاك ونعطيها ما نريد ونستطيع تجسيده من سيارات أو أشكال العربات المختلفة , وأتذكر ( الأيس كريم) والذي كنا نشتريه دوما من ( مامه درويش وهو ینادی بالغه‌ الکردیه‌ (دوندرمه‌ی مام ده‌رویشی ئه‌وی نه‌خوا زگی ده‌یتشی ) و بسعر رخيص, وعندما حصل و أن توفى ( مامه درويش) أنقطعنا عنها , حتى نسينا مذاقها الشهي !!أما ما كنا نتناوله في الوجبات الصباحية ( الريوق)؟فكانت في أكثر الأحيان , عبارة عن قطع من الخبز ( المثرود) في وعاء من الشاي , أما في الظهيرة؟ فكانت وجبة ( البرغل) مع البصل مع قليل من اللبن أو الجبنة مع ( الرقي) في أحيانا أخرى , وذلك في موسم الصيف , أما في موسم الشتاء فكنا نشوي ( البلوط) على النار , فنأكله رغم مرارته أحيانا , فنعتبره حلو المذاق .
كانت أجسادنا ..رشيقة القوام, وكنا نمارس أنواع اللعب طوال أوقات النهار وبدون أن نحس بأي ملل أو تعب , ومن ألعابنا ( الدعبل و السيفون) و أستعمال المصائد المطاطية ( الميادة) في أصطياد العصافير , التي كانت لحومها مفضلة لدينا , لكوننا لم نعتاد أكل اللحوم , لأن ثمنها باهض أولا و لكوننا نعتمد في معيشتنا على ما توفر من حيوانات في بيوتنا , يعتبر ذبحها بالنسبة لنا ( مجازفة) لا نخوضها و بسهولة . أما أذا حصل و أن أخطأ أحدا منا هدفه و أصاب أحد ( شبابيك) الجيران في المحلة , فأن ذلك كان ينتقل كشكوى الى ذوينا في أكثر الأحيان وينتهي بالعقاب الشديد . لم تكن الخلافات بيننا ( أبناء المحلة ) لترتقي الى مستوى ( المحاكم) , لأنها كانت نادرة الوقوع و بسب التقاليد الأخلاقية المتعارف عليها ( أحترام الصغير للكبير..والخ) وكان التسامح متعارف عليه أيضا .أما في الأعياد و المناسبات , فكنا نركب الدواب متوجهين لزيارة ( مزار مريم) و لطالما تسابقنا فيما بيننا في طريقنا للزيارة هذه .
أما في يومنا هذا..وهو يومكم أيها الشاب المهذب !! فالحمد لله كل شيء متوفر, كل ماتريده و ماتطلب . بدءا من الهاتف النقال( السيل فون) و ( الآبتوب) وخطوط ( الأنترنيت) و السيارة ( آخر موديل) و الى جانب لرحلات الجوية السياحية و الترفيهية من وقت للآخر , وكل ما تشتهي من طعام و مؤكولات و مشروبات غازية وغير غازية و بمختلف المذاقات الشهية, الى جانب ما تقضيه من السهرات الليلية الممتعة خارج البيت و جيع وسائل الراحة المتوفرة في داخل البيت , من أفرشة وثيرة مريحة و أجهزة تلفاز ( آخر موديل) بلازما و بالشاشات الرقيقة الواسعة و المليئة بمختلف البرامج الترفيهية و التي تبث عبر المئات من الفضائيات ,  و جميع ما يحلم المرء بأمتلاكه من وسائل الراحة و الخدمات و بالأضافة الى جيبك المليء بمختلف العملات الأجنبية , وكذلك الملابس الفارهة ذو ( الماركات المعروفة) الغالية الثمن و ما ترتديه من ساعة يدوية باهضة الثمن أيضا , بالمناسبة ..في أيامنا الخوالي..كنا عندما نريد الأستفسار عن الوقت ..كنا نلجأ الى من يملك ساعة من جيراننا في المحلة , أو كنا نضع أشارة لمراقبة حركة الشمس و لغرض معرفة الوقت. تصور ذلك!!
أما عندما تمرض أو تتوكع صحتك , فجميع أنواع الرعاية الصحية و أنواع الدواء ..متوفر و في متناولك دائما . ومع كل ما تتمتع به مما ذكرنا ولم نذكر,  تطالبنا بأضافة مهمة , توفير معلم خاص وذو كفاءة عالية لكي يقدم لك الدروس الخصوصية و بهذه الطريقة تريد الأجتهاد و المثابرة بالدراسة !! أما طريقتنا في المثابرة و الأجتهاد , فقد كانت أبسط من ذلك بكثير , و لم ننسى تقاليدنا ورغم كل معاناتنا التي ذكرناها . أما أنتم و رغم كل ما تنعمت به, فقد نسيتم كل شيْ.حتی التوحید  الاراء والهدف  فیما بینکم..الى اللقاء أيها الشباب و الذين لن أنساکم..أتمنى لكم كل النجاح...ياجيلنا القادم .



30
الی ذوی المرحوم یوسف بهنان کوندا
ببالغ من الحزن والاسی تلقینا نباء الوفاه‌ المرحوم یوسف
وبهذه‌ المناسبه‌ الالیمه‌ نرفع لکم تعازینا الحاره‌ داعیا المولی
ان یکون اخر الاحزان لکم ونطلب من باری للمرحوم جنه‌ الخلود
صباح پلندر ویوسف پلندر
من کندا

31
الی ذوی المرحوم یوسف بهنان کوندا
ببالغ من الحزن والاسی تلقینا نباء الوفاه‌ المرحوم یوسف
وبهذه‌ المناسبه‌ الالیمه‌ نرفع لکم تعازینا الحاره‌ داعیا المولی
ان یکون اخر الاحزان لکم ونطلب من باری للمرحوم جنه‌ الخلود
صباح پلندر ویوسف پلندر
من کندا

32
الله يستر شعبنا من هذه القياده

بقلم /صباح پلندر
كل ما جلسنا مقابل شاشة التلفاز, متطفلين و نود سماع أخبار الوطن, نصدم بوجه أحد البرلمانيين , الذين يطلون علينا من مختلف الفضائيات , التي تستضيفهم في مقابلات ,يتحفوننا من خلالها بمجموعة آراء و أفكار و تقييمات ( طوباوية!) لأوضاع البلاد و في غاية الغرابة!! مصوريين الحاله, وكأن المواطن يعيش في ( بحبوبة) و في رقعة ما من الجنة!! و ليس في بلد تعصف به الأزمات و المشكلات. و فوق كل هذا , غالبا ما يصحب ذلك تأويلات لا تماس لها مع واقع الأمر !! أن كل واحد من هؤلاء السادة, يفسر ما تمر بها البلاد من حالة و ما يتعلق بذلك من شؤون, وكما يحلو و يطيب له!! وفقا لأهوائه الخاصة ليس ألا !! و طبعا مفاهيمه الخاصة و التي هي ( طبعا) خاطئة و لا تملك من الصحة شيء . و مع دوام تصاعد موجة العنف و بأضطراد و خاصة في مدينة ( كركوك) التي تهزها الأنفجارات و بشكل يومي , حيث تستهدف ( الحسينيات وکنائس وجوامع) و المحلات و الشوارع و الأسواق التي تكتض بالمواطنين الأبرياء. و نفس الحين و مع هذه التطورات الأمنية الخطيره ( المحزنة طبعا) يطل علينا ممثلوا الأحزاب الحاكمة و فقا لمبدء المحاصصة ( المعروف) ليصرحوا و يعلنوا و بين الحين والآخر , عن نيتهم و توجهاتهم المتعلقة , بتأسيس و تشكيل وحدات عسكرية جديدة ويطلقون عليها أسماء مثل ( دجله) , وبهدف بسط النفوذ و السيطرة ليس ألا ! أنهم بفعلهم هذا يستفزون ذاكرتنا..فنتذكر أيام صدام و فرقه الخاصة و التي كانت تتخصص بعمليات الأعدام و القتل الجماعي و ( الأنفالات) وغيرها من ( المهام الخاصة). أن هؤلاء لا يكفون عن التهديد بأنشاء و تشكيل فرق عسكرية ذو عقيدة وولاء واحد...!!
في عين الوقت, تستمرأقطاب الكتل السياسية و بتنافراتها و أتفاقاتها المتناقضة و بصورة فاضحة, كاشفتا الستار عن العديد للوجوه السياسية ( المنتخبة) , والتي منحتنا الأحداث و تطوراتها , فرصة الوقوف على حقيقة معدنهم ( الأصيل!!) و نواياهم وتوجهاتهم الحقيقية. و بلا شك أن هذا يشمل , جميع النماذج السياسية و نخبهم من الذين يتربعون في مقاعد ( الأدارة و النفوذ) وفي جميع مؤسسات الدولة , التشريعية و التنفيذية و حتى الأقتصادية و الثقافية و الرياضية حتى !! و ليس من الصدفة أن لغتهم واحدة و خطابهم واحد ( موحد) فجميعهم يتحدثون عن أرتباطاتهم الوطنية العميقة و ( الجذرية) بالعراق , و لا يكفون عن التفاخر , بعفتهم و نزاهتهم و سحر أخلاقهم و ترفعهم عن الموبقات و المعاصي!! وكذلك تمسكهم الثابت بالعدل و الأمانة و الحياء و غيرها من الصفات الحميدة و التي لا تتوفر الأ عند الرسل و الأنبياء و الأوصياء و الأولياء!!
هكذا تمر مساءتنا و نحن نتابع فضائيات تقاسمت فيما بينهما , مهمة تقديم السياسين و المسئولين و البرلمانين من خلال برامجها المتكررة..معظمهم قد تم أنتخابهم من قبل الفقراء و المساكين من عامة الشعب المبتلى بأنواع المصائب و أشكالاها .
أستحلف هؤلاء بالله أن يردوا و بصدق على سؤالي , فمنذ فترة توليكم المسئوليات و تربعكم على كراسي ( النفوذ و السلطة) , كم من الأبرياء المساكين من ( ناخبيكم) , قد قضى نحبه و راح ضحية وعودكم ؟؟ و كم هو عدد الضحايا و القرابين التي خطفها و حصدها الأرهاب , ونتيجة أطماعكم التي لا تعرف حدود لها؟؟ و كم هو عدد المتهمين من الذين ألقيتم القبض عليهم بتهمة الأرهاب ؟؟
أنا متأكد بأننا لو قمنا بعملية أحصاء عادلة , سوف نصل الى رقم أجمالي قد يقترب الى أعداد الضحايا التي خلفتها الحرب العراقية _ الأيرانية الكارثية , من قتلى وجرحى و متضررين, فأياكم و تحريف الحقائق!! فأي من الأشياء تمثلون؟؟ المواطن الذي أنتخبكم ومصالحه؟؟أم المصالح المالية من مخلفات واردات النفط و الأقتسام بها؟؟ أم المحاصصة في السلطة و مراكز النفوذ و التحكم بأقدار البلاد؟؟ أم تقاسم الأموال و المخصصات المالية و كما تشتهون و تتفقون عليه؟؟ كما هو شراء السيارات الفارهة الباهضة الثمن و تشييد القصور ( الخيالية) التكلفة الملياريه لكم و لأولياء العهد من أولادكم ( المغتربين) في بلاد الغرب و أمريكا!! كلها مظاهر للبذخ و الأسراف , والتي تعكس تورطكم الفاضح في عمليات الفساد و الرشوة وسرقة أموال الشعب . نعم أننا حقا لشعب صبور, واسع الصدر و تحمله لهذه‌ الالام , من سياسين یفرطون باموال الشعب سرا و علنا و لامن یقول شئ یحصدون و بدون حدود!! تفعلون ذلك و أمام أنظار الجماهير الواسعة المستلبة وهي تراقبكم بصمت مطبق, تغص أنفاسها بالحسرات و الآلم!! أن هذا الشعب و الذي تقتلون و تسلبون , والذي حولتموه الى ( ضحية) مرة أخرى, هو نفس الشعب الذي عانى ما عانى على يد البعث المقبور من تقتيل وتشريد و أهانات وتجويع وتهجير..الخ. و هاهو ( ضحية) مرة أخرى وهذه المرة على أيديكم أنتم أيها السادة!! فماذا يعني الأقتتال الطائفي الوحشي ( السني_الشيعي)؟؟ أما المسيحيون وهم من الأديان الأخرى, فلا مكان لهم بينكم!! فبعد أن أنتهيتم من تفجير كنائسهم وقتل من يرتادوها, وهجرتم من هجرتم منهم , من مدينة بغداد و باقي مدن العراق, تقمون الآن بشن الحملات التدميرية على النوادي الأجتماعية و بهدف القضاء على ما تبقى من فلولهم الضئيلة و المعدوده . أنكم بذلك تكونون, قد كشفتم عن جوهر توجهاتكم البائسة وبأثارة الرعب في صفوف الجماهير و الشعب الذي تدعون تمثيله !!
ورغم كل ذلك, تستمر التصريحات اليومية و التي تبشرنا بقرب دخولنا الى ( الفردوس) المنتظر ( الحكومي الصنع) و تحقق الوعود ..بقصور فارهة ( من الخيال) يصصممها الخبراء في ( تسفيط) الوعود الكاذبة . أما أذا تجرء أي كان وفتح فمه وحاول فضح حقيقتهم أو السخرية بما يفعلون ويدعون تحقيقه , فالويل له من شديد عقابهم !! أن هؤلاء قد تمرسوا في عمليات خداع الجماهير و لهم باع طويل في ذلك, وتحولوا الى خبراء في هذا المجال !! يتظاهرون و كأنهم ( الملائكة) في حضور الغير , وأن أمعنت النظر بهم , فسوف تكتشفون دم الضحايا الأبرياء في محياهم, ممن خدعوا بوعودهم . في كل مرة أنظر لهم , يعود الذهن و الذاكرة بي الى المئات و الألوف من الضحايا و الشهداء من الذين وضعوا ثقتهم بأمثال هؤلاء الساسة . أيها الساسة المعنيون, أن حصل و أن اقنعتم الشعب الفقیر ,و هذا محال فمن ذا الذي سيسعفكم من عقاب الخالق ؟؟


33
بقلم /صباح پلندر                                

زمان کانت حياتنا احلي من اليوم

زمان.. کانت أزقتنا رغم  ضيقها نجد فيها الراحة  ونسائنا رغم ملابسهن الفضفاضة الملونة بكل الوان الطبيعة، والتي كانت اسفل الركب بنصف متر أو أكثر ولكنهن كن اکثر جمالا.. ورائحتهن أطيب وأشهى رغم بعدهن عن عطور ومكساجات شانديليزيه ، رائحة الأطعمة كانت تسبق مذاقاتها لأن أطعمتنا لم تكن يتخللها الدجاج البرازيلي او ذلك المتربي على دهن الراعي وشتى انواع الكيمياويات ، كانت رائحة الاطعمة الشهية للبرغل المحلي والحبية والكبة
تمر عبر‌ شبابيك البيوت قبل ان تتلقفها الافواه ..زمان كنا  نستيقض في السادسة صباحا لأن صياحات  الديكة التي كانت  تملاء اجوائنا  صخبا لم تكن لتترك احدنا  في الفراش حتى لو امتد السهر به لحد الفجر.. نستيقظ نشطين وحينما  نرفع هاماتنا  نحو السماء  كانت حبات المطر تتساقط للتبللنا فنخرج مسرعين كل إلى عمله ورزقه. كنا نصل مبكرين رغم عدم وجود ما نشهده اليوم من مواصلات سريعة
البنات  في الامس كن يحملن الکتب علي صدورهن ولا يشغل تفكيرهن غير  المدرسة  ومشاغلها ‌..
زمان كنا جريئين لا نقبل على انفسنا أي نوع من الاهانات مهما كانت مصدرها ..هکذاعشنا  وهكذا تعودنا او عودونا او ربونا لنکون اقوياء..
زمان کنا  نجوب الشوارع والأزقة من دون خوف  لأننا كنا نعرف بعضنا  بعضا
نلتقي في کل ساعه‌ معا ،  اما اليوم فاللقاء اصبح من الصدف السعيدة والنادرة جدا ..
زمان کانت اية عجلة تمرق الطريق نعرفها ونعرف صاحبها    ولمن تعود اما اليوم فهيهات ان نعلم عنها شيء، من يدلني على مالكها الأصلي فله مني جائزة كبرى   ..زمان کنا في المدارس نشرب کوب حليب مع حبه‌ دهن سمك اليوم يطلق عليها اليوم (omega 3 ) لم نكن نعلم غير اننا كنا بعد تناوله  نغني ونركض وندبك فرحين .. اليوم انقطعت هذه الحبوب التي كانت توزع مجانا واصبح اقتنائها يتطلب أموالا لا يستطيع  معظمنا تحملها  ..
زمان کنا نعرف ماذا يطبخ جيراننا وکنا في انتظار ما نتقاسمه من طعام وکنا نتبادل الطعام  مع رابع جار  ..واما اليوم لا اعرف من هو جاري الملاصق داره بداري ، ومن أين أتي لمجاورني  وأية رياح دفعته للسكن السكن بقربي .
زمان کان ناقوس كنيسة محلتنا القديمة هو بمثابة وسيلة إعلام ‌ يدلنا  علي
مايجري من الاحداث في بلدتي وکانت رناته‌ معروفه فهذه رنة للعماد وهذه رنات حزينة للأخبار عن الوفات وتلك يدلنا بقدوم الاساقفة وتلك على حدث جسيم ‌.. اما اليوم لا احد يميز بينها لكونها خالية من المعنى لا يعرف من يطرقها كما كان يعرف بها عمنا الشيخ سيدا ساعورا .. ولا أحد منا يهتم لما يقول الناقوس لکثره‌ الکنائس وبمختلف العقائد..
زمان کنا نحضر لليلة الزفاف  قبل ذلك  بعدة ايام ونحضر المطلوب لاقامة  الاعراسي‌..وکانت الدعوات توزع بصحبة  مناديل ملونة جميلة  وجميع الجيران والمعارف كانوا ينهمكون  بنقل الکراسي وعمل الفطور الصباحي لصاحب العرس... اما اليوم عندما تحولنا  الي القاعات  الفخمة والتي راح أصحابها يستغلون اهل العريس وينشفون جيوب العريس حتى يحرمونه من النوم المريح في الليلة الاولى ...
زمان.. کان القس يحضر للفطور مع اهل العريس يبارك الطعام وحتى الفراش  . اما اليوم فلا أحد يهتم  بالماضي وبتلك العادات التي يقولون عنها بانها اصبحت متهرئة لا تصلح للحاضر ، زمان کنا نلعب
 معا في البيادر اما اليوم فتحول المکان الي قوالب من الکونکريت . ..زمان کنا لانعرف کيف نستعمل التلفون تلك الالة المحرمة والتي لم تكن تنصب إلا في بيوت الاغنياء والمتنفذين  اما اليوم اصبح الموبايل بشتى انواعه السامسونك  والابل وغيرها  لعبة  بيد

اطفالنا يزعجون بها الكبار ..
زمان عندما كنا نراجع الدوائر الحكومية ر لم يکن مهما لون
الفايل وبطاقة المواد الغذائيه‌ .فاما اليوم يجب ان يکون لون الفايل علي لون
الذي يحمله‌ الحزب الحاکم .
زمان عندما كنا اطفالا كنا نتمنطق  بمصيادة عصافير وعتادنا حصوة صغيرة  لنصيد العصافي،  اما  اليوم فاطفالنا يحملون مسد‌سات مائيه‌ ومطاطيه‌ وحتى مسدسات حقيقية  فتشوا جيوب ابناء المسؤولين لتتبينوا صدق كلامي  رجاء .. زمان کان الراديوينقل  كل  ما يجري  في العالم وكنا نصدق المذيع لأنه كان ينقل الحقيقة  . اما اليوم نري ونسمع ونحن في بيوتنا  ما يحدث ورغم ذلك أصبحنا لا نفرق بين ماهو حقيقي ومن هو كاذب...  
زمان کنا مع أصدقائنا  نتعامل بوضوح وشفافية نكشف بعض أسرارنا ونحتفض بأخرى و رغم اختلاف افکارنا ومبادئنا إلا أنه حافظنا  على صداقتنا وديمومتها  حتي اليوم ولم نمارس كما اليوم هذا الصراع المقيت علي الافكار والانتماءات حتى بتنا وكأننا نريد ان يسحق بعضنا بعضا  
وهذا هو المثل

صباح پلندر



34

فی ذکری استشهاد سوران البطل مع تسعة من افراد عائلته



تسعة‌ شموع فی حیاتی  وهجها لا يريد أن ينطفيء
انتظرت أن يأتي  یوم العید انه‌ عید میلاد (المسیح) له‌ المجد لاذهب فی( صبیحه‌) ذلك الیوم متوجها‌
الی کنیسة‌ مار (بولص) الرسول فخرجت من البیت قبل شروق  الشمس ، ورائحه‌ ورود(النرجس )  تملاء
اجواء حدیقتنا ، لترافقني  لتحتفي  بالعيد معي ، بعد ان غطتها قطرات (ندی) وحینما رفعت راسی الی السماء لاءدعو ربی كي أنال بركته.
 كان هديل  (حمامه‌)  يملأ  كياني ، مرة فرحا وأخرى حزنا فوق حزن ،  طارت في السماء ترف بجناحيها الملائكيتين حولي ، وعلی جناحیها تحمل (شذی) لتقدس  اجوائنا ..وانا بإنتظار  ان یقرع  ناقوس کنیستنا
القدیمة لاذهب واشعل تلك الشموع فوجدتها متقدة تتوهج ...فخرجت الی الساحه‌  رافعا  راسي قائلا
شکرا یاربی ..واذا بزقزقة الطیور المهاجره‌ تعود الی اعشاشها مبتهجة تلعب بجناحیها وتردد بعضها
للبعض الحان الخلود ..فکنت علی امل ان تعودو وتملئو  عیدنا افراحا وبین أذرعكم اری
اطفالنا و قهقهة‌ ضحکاتهم تملاء بیتنا فی عنکاوا.  تلك الارض  التي ولدتم فیها . وللاسف طال غیابکم .وکاد صبري  أن بنفذ .. یکتشف للاطفال وعودی بعودتکم... أحزان أنتظاري ففاقت  صبری وتحملي  ولم یبقی لی  أي أحتمال لهذه الاحزان .
عودوا بربکم عودوا کما عادوا اقرانکم عودوا وشارکونا بذکریات ..تلك الذکریات المریرة‌ والتي
قضیناها سویة  فی غرفة صغیرة ومبنیة‌ من الطین وکانت اصوات مواشینا کانها اغانی الحریة ....
عودوا الی تلك الایام کنا معا فی غرف مسیجه‌  تحيطها الاسلاك الحديدية الشائكة ، وکانوا حراس البعث المشوءم یراقبوننا
ونحن منتظرین الاصدقاء والاقرباء لمواجهتنا ...وحینما یاتی اللیل ویخيم علينا  باوزاره‌ الثقيلة على  تلك الغرف المظلمة‌
الکل...یبداء بتکلم عن الزائرین وما نقل لهم من زاد  وملابس وحاجات اخری .ونحن ننظر الی
فرحة‌ وجوههم ..ولکن نحن لم یکن لنا ای زائر لینقل لنا اخبار عنکاوا ومن یسال عنا ...حقا کانت ایام
مریره‌ ومرارتها قاتلة‌..هکذا تبقی الذکری فی حیاتنا وها انا اتقرب لرویتکم. یوم بعد یوم..... اوصونی
بما تریدون ان اجلبه‌ لکم لقد اخذ عمری یقربنی کل لحظه‌ الی جوارکم وفی قلبی فرحا لاقبلکم
الیوم قبل غد..
فی ذکراکم اری الغیوم تتصارع فی سماء و تولد نورا وهذه‌ الغیوم قد غطت سماء بسواد
انها رحله‌ الی مجاهیل رحله‌ بلاعوده‌ ولکن فی عروقی تسری تلك الکلمات والدتی الحنونه‌
وصرخات اخواتی یقولون نحن ابریاء وحزن والدی وسیطرة المجرمین علی قدرته‌ لانقاذ
الطفلة البریئه‌ (ژاله‌) العنقوده‌ الصغیره‌ لم تفتح عینها علی الدنیا وتنادی والدتها (سیبر) لکی
ترویها وتحضنها لتدفیء بین ذراعیها ..الایام تجرف کجرف فیضان البحار فاخذ منا کل من
سوران البطل ووالدیة‌ بولص ونرکس واخواته‌ حمامه‌ وصبیحة‌ وندی وشذی وژاله‌ وسیبر
تاریخکم یتجدد ویبقی رمزا للاجیال یوم استشهادکم کان 14/8/88 و28/10/1988
فی هذا الیوم خطت سماء بخیمه‌ سوداء واحجبت شمس الحریه‌ ودموع ملئه‌ عیون المخلصین
للوطن ومحبی الحریه‌ ..و  المجرمین  الذين تبت أياديهم تلك الملطخة بدمائكم  لو نجوا  بأنفسهم
من ید المناضلین فکیف ینجون من ید الله‌ ....الفه‌ رحمه‌ ورحمه‌ لکم یاشهداء الامه‌
یاشهید البطل سوران مع جمیع اهلك د‌هبتم دفاعا عن الانسانیه‌ فانتم خالدون فی
ضمیر الشعب...!!!!

   صباح پلندر

.


35
 
عندما تتفق القیادات وتختلف القواعد

کلنا نتذکر الحادی عشر من شهر اذار عام 1970والتی سمیت باتفاقیه‌ اذار ...والتی کان طرفیها
السلطه‌  العراقیه‌ وقاده‌ الحرکه‌ الکردیه‌ انذاك .لقد حققت هذه‌ الاتفاقیه‌ البعض من المطالیب التی
ناضل من اجلها الشعب الکردستانی ..وکان (الحکم الذاتی)یجسدها انذاك.الا انه‌ وکما هو المعروف
فشل الاتفاقیه‌ المذکوره‌ فی اعقاب المحاولات الدنیئه‌ لسلطه‌ البعث للالتفاف علی تطبیق الاتفاقیه‌
وبنودها وتراجعهم عن الالتزام بها.وکذلك سعیهم الحاقد فی تشکیل احزاب کارتونیه‌ موالیه‌ لسلطه‌
بغداد والاعتماد علی بعض من وجهاء الاکراد ورووساء عشائر ..من الذین باعوا ضمائرهم لقاء بعض
الامتیازات والمناصب والاموال التی منحتها لهم السلطه‌ البعثیه‌ فی بغداد .وتم تشکیل جحافل القوات
الخفیفه‌ الکردیه‌.والتابعه‌ لنظام وبالاضافه‌ الی الاحزاب الکارتونیه‌..الکردیه‌ المناهضه‌ لحزب البارتی
والذی کان یقود الثوره‌ الکردیه‌ انذاك .لقد کان هذه‌ الموامره‌ بمثابه‌ احدی المحاولات الخبیثه‌ الهادفه‌
لشق صفوف الشعب الکردی ولغرض النیل من نضاله‌ والقضاء علی حرکته‌ التحریه‌ ..
ان کل ‌هذه‌ الظروف ...قد هیات لبدء الصدامات المسلحه‌ مابین الجیش وقوات الامن الحکومیه‌ من
جهه‌ والپیشمرگه‌ التابعه‌ للحزب الدیمقراطی الکردستانی من جهه‌ اخری ...وقد شهدت حرکه‌المقاومه‌
الکردستانیه‌ ..وهبه‌ نضالیه‌ کبیره‌ ...انعکست بالتحاق الالاف من الشباب کردستان بحرکه‌ المقاومه‌
المسلحه‌ الکردیه‌ فی جبال کردستان .ولان قیاده‌ الحرکه‌ الکردیه‌ لم تکن لتتوقع هذا الزخم الجارف
واظافه‌ لکونها لم تکن تمتلك النیه‌ الذاتیه‌ الضروریه‌ لمواجهه‌ کذا مهمه‌ .لهذا فقد واجهه‌ بعض الخیارت
الصعبه‌ اثناء تجربتها فی تلك الایام ..
اما من جانب السلطه‌ ..فقد وضعها تخبطها الارعن وما ارتکبته‌ من اخطاء ..امام خیارات فی غایه‌ الخطوره‌
نتج عنها فیها بعد ماعقدته‌ من مساومه‌ تمثلت فی اتفاقیه‌ خیانیه‌ عقدتها فی الجزائر عام 1975واثناء
اجتماع موتمر لدول الاوبك (المنتجه‌ لنفط)والتی کان طرفها الثانی هو شاه‌ ایران ونظامه‌ الاستبدادی
الطامع باراضی العراق وحدوده‌ وثرواته‌ الوطنیه‌ .لقد قدم النظام لشاه‌ جمیع التنازلات المطلوبه‌ منه‌ ....
وبهدف  الوصول الی غایته‌ الملحه‌ والتی تمثلت بالقضاء النهائی علی حرکه‌ التحریر الکردیه‌ وبسط
سیطرته‌ علی ارض کردستان .....حینما بدا-الانتکاسه‌ فی صفوف حرکه‌ المقاومه‌ وعموم الحرکه‌
الوطنیه‌ الکردستانیه‌ فی العراق ...وبدات روح الهزیمه‌ ومشاعر الیاس بالانتشار فی صفوف المنتمین
الی الثوره‌ وحرکتها الوطنیه‌ وخاصه‌ الشباب منهم .صحب التفشی عملیات التسلیم الی عناصر قوات
النظام وبهدف التملص من العقاب الاجراءات القمعیه‌ العقابیه‌ من قبل السلطات العراقیه‌ وعناصر ها
الامنیه‌ والعسکریه‌ والحزبیه‌ ..حیث شهدت الاحداث رجوع الالوف من الشباب الکردستانی الی خیمه‌
البعث وسلطه‌ الجائره‌ انذاك ..معلنین عن ندمهم عن معاداتهم لسلطه‌ البعثیه‌.فتحوله‌ قسم منهم الی
ادات للمحاربه‌ انصار الثوره‌ ..لم یتردد البعض بالاستعانه‌ باصغر رجالات الامن والحزب والجیش .....رهبتا
او خوفا او ضمان لتملص من العقاب المتوقع القادم..
لقد کان البعض منهم من یحمل هویه‌ عراقیه‌ تم فیها ذکر الدیانه‌ لحامل الهویه‌ وهی (الاسلام ) ‌قد تمکن
معظمهم من النفاذ بجلده‌ من العقوبه‌ والعقاب ..اما الذین کانت دیاناتهم من غیر (الاسلام) کالمسیحین
والدیانات الاخری ..فقد  شملهم العقوبات المطبقه‌ بحقهم والتی تراوحت .مابین السجن لفترات مختلفه‌
او دفع العرامات المالیه‌ والفصل من الوظیفه‌ والخ من عقوبات .ان کل هذا جری تحت غطاء وحجه‌ تقول..
بانهم لم یکونون مشمولین بالعفو العام الصادر لکونهم لم یعتبروا ضمن القومیه‌ الکردیه‌ .وان القومیه‌
الکلدانیه‌ حسب ایظا من ظمن القومیه‌ العربیه‌ ..ورفقا بقومیات اخری فقام النظام بااصدار ملحق لقرار
52لسنه‌ 1975 نص تسری احکام العفوا علی ( الترکمان والاشوری والیزدین) ولم یشمل الکلدانین حیث
تم استثنائهم من قانون العفو !!!!وقد تم ختم دفاتر الخدمه‌ العسکریه‌ بعباره‌ (غیر مشمولین بالعفو) وبذلك
اجراءات القانونیه‌ التی عاملنتا انذاك کمجرمین یستحقون المحاکمه‌ والعقاب بحقهم .وحرمنا من حقوق
الرجوع الی اعمالنا ووظائفنا بناءعلی ذلك .ولم یتمکن ای منا من استصدار (ورقه‌ عدم المحکومیه‌) او
برائه‌ الذمه‌ او حسن السیره‌ .وللاسف الشدید ان هذا الاجحاف فی حقوقنا والتهمیش مازال قائم الی
حد الان وما زلنا نسنثنی ونحرم من الکثیر من الحقوق والتی تحل لغیرناولاتحل لنا..وبعد ان دارت عجله‌
الزمن وعادت الحرکه‌ الکردیه‌ والی ساحه‌ الاحداث وهذه‌ المره‌ ممثله‌ بحزبیها الکبیرین (الاتحاد الوطنی)
و (الدیمقراطی الکردستانی) وهما مختلفان فی توجههما.وایدلوجیتههما فساد نوع من الصراع و المنافسه‌
مابین الحزبین وشهدت تلك المرحله‌ التاریخیه‌ تساق کلا الحزبین وتحمسهما لعقد الاتفاقات والمفوضات ...
العلنیه‌ والسریه‌ مع السلطه‌ البعثیه‌ الحاکمه‌ فی بغداد ..مما جعل واهل السلطه‌ للاستفاده‌ من هذه‌
الخلافات   وحاولت تجییر هذه‌ الصراعات ولصالحها بالذات .(وللاسف فان ‌هذا الخلاف مازال یمنح الفرصه‌
فی بغداد ولکی تستفید منه‌ وفی یومنا هذا ایظا ) حیث ان الامور لم تتغیر تماما.
لقد استمر الحال وبین مد وجزر والی حین قرارصدام الطائش بدخول الکویت واحتلالها حیث کان الطاغیه‌
قد اصابه‌ بالغرور الذی تجاوز کل الحدود والخطوط الحمراء مما اوقعه‌ فی شك لا مخرجه‌ منه‌ حیث فرضت
علیه‌ مواجهه‌ قوه‌ عسکریه‌ لاکثر من 30 دوله‌ .وتم تحطیم کل امکانیاته‌ المادیه‌ والعسکریه‌وتسبب بوقوع
دمار شامل علی العراق وفیه‌ توفرت الظروف المناسبه‌ لشعب کردستان کی یحقق انتفاضته‌ الجماهیریه‌
وبتخطیط من القاده‌ الکرد .وتم تحریر محافظه‌ اربیل وسلیمانیه‌ ودهوك وجزء من کرکوك ..حیث بادرت الامم
المتحده‌ لوضع خط 36 وبهدف حمایه‌ المنطقه‌ .ولم تمر فتره‌ طویله‌ ولاسف الشدید .بدات تظهر ظواهر ....
الصراع والخلافات مابین الحزبین الکردین مره‌ اخری وتطور بشکل سلبی وتسبب فی و قوع الاقتتال .......
الداخلی واستمر لاکثر من سنتین راح صحیتها العدیدمن المناظلین ونتج عنها دخول قوات نظام الصدامی
وتفشی حاله‌ الیاس والتشائم لدی المواطن الکردستانی وتسبب فی تشویه‌ صوره‌ کردستان.فصارت ....
مدینه‌ السلیمانیه‌ محرمه‌ علی اربیل کما تم تحریم اربیل علی اهل السلیمانیه‌ والمواطن المتنقل ما بین
هذه‌ المحافظات یتعرض للتفتیشات والمسائلات وبعضا من الاهانات ومن خلال مروره‌ علی الحواجز الامنیه‌
التابعه‌ لکلا الحزبین المتصارعین .واستمرت الحاله‌ لحین عقد اتفاقیه‌ الاستراتیجیه‌ بینهما ولکن ابقت ......
سیطره‌ کلا الحزبین علی المدن والمحافظات الخاضعه‌ لادارتهما وکل علی حده‌ .وهذه‌ ساهمت باستقرار
الوضع ..اما الیوم فقد تم التوصل الی تشکیل حکومه‌ مشترکه‌ للاقلیم ولکن التقسیم الاداری مازال قائما
ولکن اقل من قبل .حیث اربیل ودهوك خاضعه‌ لنفوذ الحزب الدیمقراطی الکردستانی والسلیمانیه‌ خاضعه‌
لنفوذ اتحاد الوطنی الکردستانی لدا تجد تهمیش للحقوق ومستحقات وبدون مبررات شرعیه‌ وقانونیه‌..
عادله‌ وکذلك التصریحات المختلفه‌ مما یثیر مشادات بین القواعد لطرفین  فی فیس بووك وبینما من جهه‌
اخری تبدو قیادتی الحزبین متفقتین و(لاخلاف بینهما) ..حیث لا ینقص القیادین ای شئ فهم یتمتعون .
بالامتیازات الشخصیه‌ وبما فیه‌ من الکفایه‌ واکثر ...بینما القواعد کلا الحزبین تتعرض الی تهمیش وتغدیر
من قبل کلمات وتصریحات القاده‌ ومن هذا یبدوا ان ذلك واقع الدوله‌ الکردیه‌ القادمه‌

  بقلم
صباح پلندر
 
 

36
بمناسبه‌ ذکری 37 لتاسیس الاتحاد الوطنی الکردستانی
زار عدد من الاحزاب والمنظمات المجتمع المدنی وشخصیات عنکاوا مقر کومیته‌ شهید سوران
للاتحاد الوطنی الکردستانی لتقدیم التهانی بهذه‌ المناسبه‌ ومن خلال القاء التی جری بین الزائرین
واعظاء الکومیته‌ .اکدوا من خلالها استعدادهم الکامل لتوطید العلاقات من اجل تقدیم وتعاون فی کل المجالات لابناء عنکاوا


37
الدوله‌ الکردیه‌...متی.؟؟؟؟

یتنافس السیاسیون الاکراد بتصریحاتهم  بشآن موضوع ظروف اعلان {الدوله‌الکردیه‌} مثیرین بذلك مشاعر
المواطن الکردستانی  والذی ما برح ینتظر من قاده‌ من الساسین الرسمین ، ان یعلنوا عن موعد انشآء هذه‌{الدوله‌} !! الحلم !! التی طالما حلم الشعب الکردستانی بتحقیقه‌ وتحویله‌ الی واقع ملموس .
صراع مریر خاضه‌ هذا الشعب فی سبیل الفوز ب{حقه‌ فی تقریر مصیره‌} ،وعلی هذا الطریق قدم کل
التضحیات ، فسقط خیره‌ شبابه‌ وبذکورهم وبناتهم ....شهداء فی معارك النظال و التحرر ...الالوف منهم
غیبتهم سجون الفاشیین ومقابر هم الجماعیه‌ ورصاص اعداماتهم وادوات تعذیبهم الجهنمیه‌ واعواد مشانقهم ...ولم یکتفوا اعداء ‌هذا الشعب ..فلجئوا الی الغازات السامه‌ وعملیات الامحاء الجماعی فی
{حلبجه‌ والانفال}.ان من تبقی من هولاء ومن ابناء الضحایا ..ما زالوا ینتظرون تحقق الهدف الذی من اجله‌
هدرت الدماء وقدم الشهداء انفسهم فداء فی سبیله‌..
فی نوروز کانوا هولاء جمیعا ینتظرون وبلهفه‌ ان یعلن القاده‌ الکرد عن {قرار المصیری} لهذا الشعب وفی
عیدهم القومی ،کی یفرح ابناء وبنات...رجال ونساء....شیوخهم وشبابهم واطفالهم .فیرقصون ویغنون فرحا
بهذا القرار وینشدون نشیدهم الوطنی { ئه‌ی ره‌قیب} من القلب ولاول مره‌ وبعد طول انتظار..ولکنه‌ وللاسف الشدید ،تحول المتوقع الی سراب !! وصارت آمالنا عباره‌ عن احلام مره‌ اخری !! وجرفتنا الاحداث
وتطورت باتجاه‌ ظهور صراع کردی. عربی ، اطرافه‌ المالکی فی بغداد ورئاسه‌ الاقلیم فی کردستان ......
ثم انهالت {کومه‌} من الاتهامات یوججها البعض للبعض الاخر وفی مواضیع مختلفه‌ لاحدود لها ....ومنها
ما شمل عملیات تهریب النفط وتجاوزت الحدود الی درجه‌ تهدید جمیع الاکرد من سکنه‌ بغداد ومناطق
ومدن العراق ذو الاغلبیه‌ العربیه‌ الاخری.وکذلك الخلافات المندلعه‌ بین الطرفین بشاءن موضوع [طارق
الهاشمی} .ان کل هذا یحصل وعلی الرغم من وجود قاده‌ الکرد واحزابهم فی محور العملیه‌ السیاسیه‌
ووجود ممثلیهم فی موسسات الدوله‌ العراقیه‌ وبکل تشکیلاتها .بالاضافه‌ الی العدید من المقرات العلنیه‌
للاحزاب الکردیه‌ والمنتشره‌ فی بغداد والمحافظات الاخری ..والسوال الخطیر هنا فی حاله‌ تطور هذا الصراع
الکردی.العربی والی مستویات خطیره‌ غیره‌ متوقعه‌ !! ماذآ سیکون حجم الضحایا لهذا الصراع؟؟ لاسامح الله‌
‌{هذه‌  المره‌ اترك التقدیر للقراء اعزاء.}
ان مایتعرض له‌ شعب کردستان وارضه‌ وعلی الخصوص فی المدن الکردیه‌ الوقعه‌ فی الجزء الایرانی .من اظطهادوعملیات تشرید وتصفیات لاانسانیه‌ { مدن سندج وکرمنشاه .الخ‌}وتتحول فی معظم الحالات الی قصف شامل لقری کردستان مستخدمین اسلحه‌ متطوره‌ ومن صواریخ وطائرات روسیه‌وصینیه‌ الصنع مما یضع
المقاومه‌ الکردستانیه‌ فی ایران فی موجهه‌ عسکریه‌ صعبه‌ للغایه‌..وکذلك مایتعرض له‌ الاکراد فی کردستان..ترکیا ..حیث تطبق القوات الترکیه‌ اقصی الاجرائات وفی المناطق والمدن الکردیه‌  ک{دیار بکر
وان .ماردین...الخ } تقوم قواتها العسکریه‌بعملیات واسعه‌ وراء الحدود بحجه‌ ملاحقه‌ مقاتلی /پ.ک.ک
حیث یقوم الجیش الترکی المدعوم من حلف الاطلسی بقصف القری الکردیه‌ والطرق والجسور فی اقلیم
کردستان بحجه‌ قضاء علی پ.کک ..اما فی الجزء السوری فاجراءات السلطه‌ التعسفیه‌ فی مدن .القامشلی والحسکه‌ وباقی المناطق الاکراد محرومه‌ حتی من الجنسیه‌ السوریه‌ .حیث یستمد النظام قوته‌ من الدعم   تقدمه‌ ایران وروسیا والصین وحتی فرنسا واحزاب العراقیه‌ الماولیه‌ للایران ..هذه‌ هی
معانات الشعب الکردی علی ارضه‌ ووطنه..لذا علی الشعب الکردی وحکومه‌ اقلیم اهتمام فی اقتصاد ی
السیاسی وعسکری } وتمسك بماده‌ 140 وتطبیقها لاسترجاع الاراضی المستقطعه‌ من اقلیم والعمل علی تحسین العلاقات  مع دول الجوار والی حین تهیء الظروف المناسبه‌ لاعلان تاسیس الدوله‌ الکردیه
لانها مطلب الشعب الکردستانی ‌

 صباح پلندر‌       

38
عنكاوا و إن جار الزمان

صباح بلندر
لقد فاض بيِّ الزمن و أخذني ( تسونامي ) إلى المهجر .
لقد كانت الشمس تشرق على حديقتنا الصغيرة كل صباح , و نتأمل منها أن تحي أزهار حديقتنا و تزيل ظلام الليل الداكن الذي غطى بجناحيه السوداء جمالها . كل صباح أترقب الوقت بصبر لنخرج أنا وأصدقائي الى المزارع و شوارع قريتنا الصغيرة لنملئها بضحكاتنا و لهونا و نخفف بذلك عما تحمله من الهموم قلوبنا و التي ورثناها من غدر الزمن . نسير .. ونسير نحوى بيادرنا و هناك تقع أبصارنا على الفلاحين منهم من يحمل المحراث و الاخر يفتح كيس الذي يحمل وجبة طعام بسيطة و يفرشها امامه , و الثالث يقلع بيديه القوية ( الزيوان ) النباتات البرية و التي قد تفسد أرضه , و هم فرحين و ضحكاتهم تزيدنا فرحا ً و تملئ قلوبنا بالسعادة . هكذا لحين غروب الشمس و نعود الى بيوتنا و في طريق العودة نتفق على جولة أخرى لليوم التالي . وعندما نعود الى البيت نجد أمهاتنا قد أحضرن لنا قدح من الشاي و اللبن و نلف قطعة من الخبز ونغمزها باللبن و بعدها جرعة من الشاي و بعدها نخلد الى النوم . يمضي الليل و يأخذ معه أحلامنا الجميلة و التي عشناها في مخيلتنا و يأتي صوت امنا الحنون ليعيدنا الى صباح اخر وهي تقول - الفطور جاهز . هكذا كانت الحياة . كبرنا و الفرحة أخذت تتلاشى يوما بعد اخر .. و الى أن أتى يوم الذي فقدنا فيه ما كنا نهواه و مارسناه في صغرنا , حيث أصبحنا نتحرك بظلمة الليل نسير في الدرابين متخفين و أحيننا نستخدم لغة الأشارات لتحاور فيما بيننا و أحيننا كان الظلام الدامس يمنعنا عن التحاور و بتلك اللغة أيضا .  أصبح الخوف  يسطر على جزء كبير من حياتنا و لكننا لم نكف يوما عن كتابة الشعارات و على الجدران  ( يسقط البعث و الموت للفاشية )  وكانت تغطي معظم جدران البيوت في بلدتنا , و عند الصباح كان عساكر البعث يرفسون أبواب البيوت و يقتحمونها من دون إذنٍ و يوجهون أسلحتهم الغادرة نحو صدور أمهاتنا و أخوتنا , و لم نملك سوى أن نتذرع الى السماء طالبين الرحمة و النجاة . وكلما نظرنا الى السماء كانت الطيور المهاجرة .. بأسراب و أسراب تشد نظرنا و هي تودعنا برفرة أجنحتها تاركة صغارها و عشها خوفا ً من ذلك الصياد البعثي و الذي لا يرحم .لقد خلطت الدماء و كل الدماء ببعضها دم المسيحي و الكردي و الإيزيدي و كاكي بنهر واحد دفاعا عن شرف أرضنا . فلم يبقة سجنا ً و من الفاو و الى زاخوا من دون أن يحمل ذكرى من مآسي شبابنا , حيطان تلك السجون لا تزال تشهد على ما خطته أنامل الأبطال عليها . نعم لا تزال كل الأشياء الصغيرة والكبيرة و التي مرت بنا تعشعش في مخيلتي و أنا أعيش في الغرب , أيام الصبى و أهلي و أصدقائي الطيبين في عنكاوا الحبيبة .. كلما أغمضت عيني أردد إنشودة بلدي .. بلدي ... . تحاصرني ذكريات التي مضت .. لا .. لم تبقى تلك الشمس و رائحة البساتين و قهقهة الفلاحين ..و إعتقدت بعودة الربيع سوف تعود الطيور التي هاجرت الى أعشاشها و يزول الغبن و نعوض ما فات , و جدت نفسي أسد أذاني فلا أود أن أسمع عما يجري اليوم في بلدتي .. فمن الصعب العودة بجواز لا يحمل صور كردستان و لا ختم أور و ظل عشتار ... الطيور لا تود العودة الى ديارها لتصبح تحتى مرمى الحجار , وصوت ينادي و يقول -: لا .. لا تعود لقد تلاشى بيتكم القديم و تحول الى ( كراج ) للعربات .. و لم يبقى منه أي أثر و لن تستطيع أن ترطبه كما كنت تفعل من القبل و بقليل من الماء . هكذا طارت أحلامي و دفن الفلاح الطيب حيا ً , والذئاب تنهش بلحوم الخرفان و الراعي يتفرج بلا مبالات .                   
                                 
                         

39
بسم الاب والابن وروح القدس
الی الذوی المرحوم طلعت عزیز
ببالغ من الحزن والاسی تلقینا نباء وفاه‌ المرحوم طلعت وبهدي المناسبه‌
الالیمه‌ نرفع تعازینا الحاره‌ الی جمیع وزجته‌ سمیره‌ وکنا نتمنی ان نکون
معکم لنخفف منکم هذا الم ..ندعوا الله‌ ومریم العدڕاء ان یتغمد المرحوم بواسع
رحمیتهم ویسکنه‌ فسیح جناته‌ ..ولکم الصبر السلوان ونهایه‌ الاحزان

   صباح پلندر.وحیاه‌ نباتی
       من کندا
.

40
المنبر الحر / متى نتذكر أجدادنا
« في: 10:07 12/03/2012  »
متى نتذكر أجدادنا
لكل أمة تاريخها و حضارتها و إضافة الى وطن غالي و رثته عن أجدادها , تجدهم يتغنون بأمجاد أجدادهم و ما تركروه لهم من بطولات و أمجاد عبر التاريخ .
كل يوم أتطلع على صفحات (عنكاوا كوم ) أبحث فيها عن الذي يكتب شيء ما عن أمجاد أجدادنا و عن عنكاوا و تاريخها و التي عاشوا و كبروا على أرضها و أكلوا من خيراتها و قطفوا ثمارا عما زرعوه أجدادهم . فأي ذكر لهم يزدادنا فرحا ً و فخراً و يملىء قلوبنا بهجة و سرورا ً . نعم قليل هم الذين كتبوا عن عنكاوا و تاريخها الحافل بما يستحق أن ندون كتب كثير ومجلدات ضخمة  تمجد شعبها الأصيل . أنا ولدت من رحم عنكاوا و أبوين عنکاوین حملت هذا الإنتماء قبل أن أعمد مسيحيا ً , وقبل أن تعلمني أمي ( رحمة الله عليها ) حرفا ً و قبل أن تسمينني ب ( صباح ) , حملت هذا الإنتماء كما حمل السيد المسيح صليبه و إفتخربه و أصبح رمزا للمسيحية . لا يمكن لأحد أن يسلب مني هذه الأحرف الستة(ع ,ن,ك,ا,و,ا ) و التي ولدت معي يوم مولدي . كما لا يمكن لأحد أن يرغمني على أن أنسى شهداء عنكاوا و تضحياتهم ومنذ عام (1959) نعم عنكاوا و أهلها دافعوا بكل شرف عن حقهم في الحياة و حقوق كل المظلومين . و هو مؤلم اليوم هو إن البعض يفرط بما حافظ عليه أجدادهم و تركوه لهم من أملاك و أرث ثقافي وحضاري , فمتى يرحمنا الله من هؤلاء الفاسدين والذين يبيعون أرض عنكاوا و حقوق شعبها بثمن رخيص و من أجل مصالحهم الخاصة و غاياتهم الدنيئة ؟ عنكاوا كانت أرض يكسوها الخضار و  يصبح الصبح عليها بزقزقة العاصافير و الطيور المهاجرة كانت تجدها ملجأً أمننا لها , تغيرت اليوم أرض هجرتها الطيور وغاب عنها صوت العصافير و هكذا اختيلت احلامنا الجميلة و التي كنا نبدأ نهارنا بسردها لأصدقانا و محبينا . فاليوم عنكاوا تحولت أرض جرداء و هاجر من هاجر الى أرض بعيدة وغريبة و قتل بعض من شبابنا على الحدود في رحلة الى المجهول . و من يود العودة اليوم فلا يجد في أرض أجداده قطعة أرض تؤيه ..فکیف لنا
ان نشرح الغربهناسیا تلك ازقهوبیادر کانت تحیطها ازهار الربیع
وتحمل بین اوراقها ذکریات الطفولتنا ..لم اذق امر من الغربه...ولم اجد
اصعب من العوده...ولکن یبقی قلبی معلقهبحروف عنکاوا....الی الابد
  صباح پلندر   

41
سیارات مصفحه‌ لاعضاء البرلمان ومدرعتان واحده‌ للمالکی والاخری لعلاوی 

   …. این هم هولاء البرلمانیون الحقیقیون ..والذین یقاسمون الشعب همومه‌ ومعاناته‌ ..؟ این هو من یدرك بان   قیمه‌ا رواح  العامه‌من الشعب .هی لاتقل شیئا عن قیمه‌ روحه‌هو .او ارواح عائلته‌ واقاربه‌ ؟؟ ومن سیحمی ارواح المواطن الابریاءمن عواطف الارهاب..وهم لا   مدرعات او مصفحات لهم..؟ الم یکن هولاء من انتخبهم المواطن ککمثلین عنه‌ وارسلهم الی صاله‌ البرلمان کی یتربعوا علی کراسیهم البرلمانیه‌ ..؟ ارسلهم کی ینجزوا ماهو ضروری من تشریعات و قوا نین ،کفیله‌ بحمایه‌ امن المواطن ومصالحه‌ من الارهاب ....لا ان ینشغلوا بحمایه‌ نفسهم فی منطقه‌الخضراء وخارجها    وهم المتجولون وبرفقه‌ عوائلهم فی عواصم العالم الامنه‌ واثناء رحلاتهم المکوکیه‌ التی لاتنتهی.............
ان مقترح عقد موتمر وطنی یتکفل بحل   الخلافات والنزاعات ومابین الکتل السیاسیه‌ وعبره‌ ممثلیها المعروفین من قبل الجمیع !! قد بات لا امل فیه‌ ویبدو انه‌ قد دخل فی طریق مسدود !!و لم یعد یشکل .....
خطوه‌ یعول علیها کثیرا فی تحسین الاوضاع .ویبدو انه‌ قد تمت الاستعاضه‌ عنه‌ باجراءات اخری بدیله‌ ،الا وهی توزیع الصلاحیات والامتیازات علی اعضاء البرلمان من ممثلی الکتل السیاسیه‌ المختلفه‌ بغیه‌ اقناعهم ب{المصالحه‌} وتناسی الخلافات والاتفاق علی المنافع المشترکه‌ من مرتبات ضخـمه‌   وسیارات مصفحه‌ باهضه‌ التکالیف وحمایات کثیفه‌ ومشدده‌..
نهیبه‌ لیس الا!!!لاموال تعود لشعب فقیر عانی ویعانی الاهوال ومابرح یحلم بالخلاص وعلی ید ساسه‌ .......لایفکرون الا بانفسهم ویلعبون دور ..غیره‌ مرغوب ویرجعوننا الی مربع غیره‌ مرغوب ..بدون شعور بالامنا..ان هولاء السیاسیون بلا رحمه‌ حقا! یرتکبون کل ‌هذه‌ الموبقات..ثم یطلون علینا فی الاعلام والفضائیات ولیتحدثوا عن المستقبل الزاهر وعن منجزات الکبیره‌ والتی نسمع عنها والا ندرك لها طریقا
وعود ملیئه‌ بمکافحه‌ الفساد وتحقیق العداله‌ الاجتماعیه‌ یوزعونها یمینا وشمال وما من منفذ !!وعود
کلها کلام ..هذا هو قرارهم الاخیر المتعلق بوسائط النقل المصفحه‌ وخاصه‌ بهم ..تکشف عن نیاتهم ومعدنهم  فل یطلع الناس علی من انتخبهم کی مثلونه‌
نعم ان الدکتاتور لا یولد دکتاتورا  من بطن امه‌ ولا هو السارق ..بل ان الشعب والعامه‌ من الناس هم من یصنعونه‌
وباختیاراتهم الخاطئه‌ وبتشجیعهم لمن لایستحقون الثقه‌ من الساسه‌ من انصاف الرجال   !1 وکذلك بتقدیسهم ایظا لهذه‌ الشخوص والتصفیق لها ..وهی لا  تستحق ذلك وهکذا هی الامور فی جمیع دول العالم الثالث والشرق الاوسط  خصوصآ وهو ملئ
بهذه‌ النماذج اللاسف الشدید .النموذج اللیبی وما ال الیه‌ نظام القذافی من مصیر یعد تجربه‌ غایه‌ الوضوح
لنعود الی بلدنا العراق مرتا اخری .قبل ایام اطل علینا وزیر التعلیم العالی والبحث العلمی ومن فضائیات المختلفه‌
وقد اسبشرنا فی ذلك خیرا .حیث کنا نتوقع او نامل بان سیاده‌ سوف یطلعنا علی اخر المجزات لوزارته‌
فی مجال التقدم العلمی والتقنی والثقافی بمستویات التی سوف تضعنا    فی مصاف الدول المتحضره‌ کل یابان والصین ودول الاخری ولکن  و للاسف لم یفعل ذلك !! بل اخذ بمدح عن معارك وثورات فی الاسلام ..والتی لاتمد صله‌ بوزارته‌ ...هولاء هم برلمانینا ووزرائنا بدلا من بناء عراق جلبوا لنا الطائفیه‌ والیوم لم یکتفوا مما لدیهم من الحمایه‌ من اقرباهم والقوالب الکونکریتیه‌ ودوریات الامن والجیش تحیطو ببیوتهم
یضیفون سیارات مصفحه‌ لکی تعزلهم عن الشعب تماما
   صباح پلندر
                     

42
شکر وتقدیر علی التعازی المقدمه‌ الی دوی المرحومه‌ لطیفه‌ پلندر
  بسم الاب و الابن وروح القدس الاله‌واحد امین
نقدم شکرنا وتقدیرنا الی کل من الاخوه‌ والاخوات والاقارب والاصدقاء
من عنکاوا والمهجر والذین شارکوا فی احزاننا ونشکر کل من حظر مراسیم
الدفن والعزاء ومم اتصلوا هاتفیا ومم ارسلوا رسائل عبره‌ عنکاوا کوم وممن
ارسلوا مباشرتا نطلب من الله‌ ومریم العذراء لکم الموفقیه‌ وان یبعد عنکم
الشر واحزان والله‌ یرحم امواتکم
صباح پلندر
عن اولاد المرحومه‌ واهلها

43
عندما یتحول السیاسیون الی جمرات من النار

اتذکر فی طفولتی کیف کانت والدتی رحمها الله‌ تقسم الطعام بیننا وبالتساوی ،حیث کان
کل واحد منا یاخذ نصیبه‌ ویجری الاحتفاظ بحصه‌ الغائب منا ولحین عودته‌ الی الدار .وحینما
کبرنا ، تعلمت من قراءتی للکتب السماویه‌ ..کیف ان الانبیاء و الرسل کانوا یقومون وینصحون
باقتسام الارزاق وبالتساوی ما بین الناس وبدون التفرقه‌ او منح الامتیازات البعض علی البعض
الاخر [سوی الشهید] ..ومن هولاء الصالحین تعلمنا بان هناك عقاب وثواب الهی لمن یذنبوا او
یفعلوا خیرا للناس فی یوم الحساب الاخیر !! حیث الجنه‌ لمن یستحقها وعذاب الاخره‌ مصیرا
للظالمین....
اما فی یومنا هذا،فهل هناك من یتعض من عداله‌ هولاء الرسل والصالحین ؟؟ ومن ذا الذی یفکر
بیوم الحساب وبنار جهنم سوی الفقیر المسکین من الناس البسطاء؟؟ بسطاء من یحملون فی
عقولهم معتقدات اجدادهم القدماء الموءمنین بالعداله‌ !!لالهیه‌ رغم کل العسف والظلم الیومی
الذی یعانون منه‌..
اما سیاسیونا فی هذه‌ الایام .فاکثرهم وعلی الخصوص من اعتلی کرس المسئولیه‌ والسلطه‌
یتفنون فی اختراع اسالیب التحایل علی الناس وابتکار الاسالیب الجدیده‌ فی خداعهم  فتراهم
مرتا یخاطبون باعسل الکلام واطیبه‌ ویتحلون بروح التواضع والمجاملات معهم وخاصتا عندما تقتضی
الظروف ذلك حملاتهم الانتخابیه‌ مثلا..وعندما تنتفی الحاجه‌ تراهم ینقلبون الی اشرار قساه‌ لا یردعهم
رادع عن اصدار قرارت بحق الفقیر ..والسوال هنا ..من هو وراء کل هذا الظلم والقهر والاظطهاد ؟؟؟..
هل هو قدره‌ الالهی ؟ ام حفنه‌ من الساسه‌ الخیر عادلین ..یعاقبون الناس کما یشاءوون محولین ..
حیاتهم وعیشهم الی جحیم ....سیاسیون یتلاعبون باموال الدوله‌ والتی هی اموال الشعب یتصرفون
بها کمایشاءوون وفقا لمطامعهم ولم یترکوا حتی النتفات لفقراء الشعب..فضائح تترد علی مسامعنا
کل یوم فی الفضائیات ووسائل الاعلام المختلفه‌ ...تتحدث عن شرکات وهمیه‌ ..ووزراء ساکتین عنها
ومن جهه‌ اخری ،نتابع ما تنقله‌ لنا الاخبار فیما یتعلق بتطورات الازمه‌ السیاسیه‌ والصراع الدائر مابین
الکتل المختلفه‌ ،کما ویدور الحدیث عن ملفات للفساد وارهاب یتابطها الابطال من قاده‌ الکتل والتی
یهددون بعضهم البعض بالکشف عن محتویاتها المخفیه‌ والمرعبه‌ !!ویستخدم کذخیره‌ فی صڕاعهم
ضد بعضهم البعض .غیر ابهین بخطوره‌ المعلومات التی تهدد امن المواطن وحیاته‌ .متجاهلین لکل معانی الالتزام بالقانون والدستور ...لقد صار سیاسینا فی هذه‌ الایام یتعاملون مع القانون کما یتعامل الشاعر
العاشق .مع دوواین شعره‌ .حیث یملئها بکلمات الغزل التی تعبیر عن مافی نفسه‌ الا !! فهم لا یتناولون
القانون الا من اجل تحقیق غایه‌ فی اجندتهم السیاسیه‌ !! کما انهم لایفسرون القانون والدستور ومواده‌
الا بما یخدم  اهدافهم الضیقه‌ ومصالحهم الخاصه‌ .فان کان هناك من قانون یجب ان یطبق، فلماذا لا یلتزم
به‌ نائب رئیس الجمهوریه‌؟؟...  کیف تم انتخاب هولاء ؟ هل خضعت اصوات الناخبین الئ مزایدات معینه‌ ؟؟
ام ان قرار الناخب .کان بناءا علی انتمائه‌ الدینی او الطائفی ؟ ام بناءا علی عواطفه‌ ورغبته‌ فی الخلاص
من العذاب المربع الاول {البعثین}..؟ ..لینتخب بعد ذلك مجموعه‌ من السیاسین والبرلمانین الذین لا نهایه‌
لاطماعهم الشخصیه‌ !!والذین اول ما فعلوه‌ بعد تربعهم علی مقاعد المسئولیات والنفوذ قاموا بتوزیع المناصبعلی اقربائهم ومعارفهم والمقربین لهم .وتناسوا کل الوعود التی قطعوها لناخبیهم..ان الدیمقراطیه‌
فی البلدان العربیه‌ ..اصبحت دیمقراطیه‌ الوراثه‌ والتوریث وتوزیع المناصب ومراکز وفقا لاهواء البعض ....
من قاده‌ الکتل الظالعین فی السیاسه‌ ..وبناء علی ماتقتضیه‌!! مصالحهم الشخصیه‌ الضیقه‌.
من جهه‌ اخری یظهرون علی شاشات التلفاز والفضائیات حیث یغازلون الشعب ملفقین الوعود الخیالیه‌
والتی لن ولم یحققونها یوما !!ما الشعب والعامه‌ من الناس .فلا یمر علینا یوما خالیا من الدماء والانفجارات المرعبه‌وعملیات القتل الوحشیه‌ التی تحصد الارواح الفقره‌
ممثلون الکتل السیاسیه‌ .یشغلون وبشکل دائم برامج الفضائیات لیتهموا بعضهم البعض وینتقدوا بعضهم ..
بینما جمیعهم یتحمل مسئولیه‌ الازمه‌ الحاصله‌ والجمیع یعرف ذلك !1 تراهم فی اجتماعات البرلمان یشرعون ویتفقون علی اصدار القوانین والاجراءات التی تضمن لهم الامتیازات ویصوتون علیها بالاجماع
وبدون ایه‌ خلافات لماذا..؟؟وکما راینا فی برلمان کردستان حینما قام بعض البرلمانین بتقدیم مقترح
اصدار قرار یقضی بتملیك لدور الدور السکن التی یقطنوها کاعضاء للبرلمان والتابعه‌ ملکیتها للدوله‌
غیره‌ مبالین باعضاء البرلمان الذین سوف ینتخبون بعدهم واین سوف یقیمون ؟؟فوق الحصران او علی ارصفه‌ الشوارع او`قارعه‌ الطرق؟؟ غیر مکتفین بکل ما حصدوه‌ من امتیازات لاحدود لها.من مخصصات
ورواتب عالیه‌ .لقد کان من الاجدر بهم ان یقوموا بتحمل مسئولیاتهم البرلمانیه‌ الحقیقیه‌ فی اصدار
وتشریع القوانین ولصالح العامه‌ من الشعب من الذین تنقصهم کل الخدامات الاساسیه‌ المفروض توفیرها
للمواطن العادی وایجاد الحلول للمشاکل المزمنه‌ ومنها مایتعلق بتطبیق الماده‌ {140} والذی یتوقف
علی حلها مصیر العدید من ابناء الشعب.
متی یا ساده‌ تعترفون با دستورو والتی هو ‌ کفیلا بحمایه‌ حقوق المواطن حقا ؟ ومتی سوف ینعم المواطن
بالراحه‌ والرفاه‌ ؟ ام انهم کما قال {عادل امام } فی مسرحیه‌ الزعیم. الفقراء  یدخلون الجنه‌ .فانتم تعدونها للفقراء .....
صباح پلندر

44
الكلدان و الأشوريين يحتذون بالنموذج السني و الشيعي في صراعهما ...!!!

ما يلفت النظر و مع أستمرار النزاع الطائفي ما بين السنة و الشيعة في العراق , ظهور بوادر الأنقسامات و قابليتها لتطور وصولا الى حالة الصراع, وأنعكاس هذه الأجواء السلبية على الأقليات و الطوائف العراقية الأخرى. فمؤخرا بدئنا نشهد ذلك فيما يحصل و يدور من خلافات محتدمة ما بين المسيحيين من كلدان من جهة و الأشوريين من جهة أخرى , وبالتأكيد هي حالة يرثى لها قبل كل شيء . لقد أصبحنا لا نلوم الطائفين من سنة وشيعة فيما ينفذوه من سياسات و في ( عراقنا الديمقراطي) حيث المواطن العراقي لم يصحو بعد من حالة الفزع والدهشة التي أصابته ومن كثرة ما يشاهد يوميا ويعيش نتائج هذه السياسات القبيحة  و التي تلحق الضرر الكبير بمصالح المواطن العراقي الأمن وبلده. لماذا لا نلومهم على طمعهعم و أيغالهم بممارسات الفساد والامبالات بمصالح الوطن و المواطنين؟؟؟ لأن هناك الكثير ممن صار يقلدهم , ممن تمنطق بحجة التمثيل الديني و الطائفي لجماعته أو من أدعى بأنه قومي يمثل قوميته كما هو الحال مع أخوتنا العرب و الأكراد, الا أنهم صاروا لا يختلفون عن الطائفين بتفضيلهم لمكاسبهم الشخصية ومصالح المقربين منهم فقط , غير ملتزمين بسياسة التمثيل العادلة لجماهيرهم التي أنتخبتهم و أرسلتهم الى مقاعد البرلمان
كما يبدو لي أننا المسيحين قد أصبنا بنفس العدوة و أنتقل لنا هذا الداء أيضا و صرنا نقلد و نمارس ما يمارس في الساحة العراقية من سياسات باطلة و مضره , ففي عراق المحاصصة و حيث تتقاسم القوائم والكتل السياسية و الحزبية معظم المناصب الحكومية و الأدارية وهذا ما نلحظه و بدءا بقائمة دولة القانون و الى قائمة التحالف الكردستاني . و حيث كان لقائمة الرافدين نصيبها من هذه المحاصصة و وفقا لثقلها السياسي, ولكن کنیستنا المقره‌ والتی تمثل کلدان الکاثولیك وانها مرجع الوحید لحل مشاکلنا اذا و`قعنافی خلاف مع ای طرف  .مع الاسف هی التی وقعت بخلاف مع زوعا بهذه‌ الحاله‌ نتوجه‌ لمن حل نزاعاتنا القومیه‌؟ و بحجة مفادها أن الكلدان يتعرضون الى التهميش بدؤا هم أيضا بالمطالبة بحصة ما و على الرغم من عدم أمتلاكهم لأية قائمة تمثلهم و يعترفون بها .!! متجاهلين بذلك أن وراء كل المناصب و الأمتيازات التي تم تقاسمها قوائم سياسية و حزبية موجودة على أرض الواقع !! و نكتشف من خلال ما كتبه سيادةپاطریرکی الموقر ( عمونوئيل دلي )له‌ کل احترام في رسالته التي أحتوت و تضمنت العديد من الأنتقادات لسياسي ( يونادم كنا )مما فسح المجال للجمیع الکتاب بنشر مقالات تزید الطین بله‌!! مع کل الاسف, لقد كان بودنا أن لا يصل هذا الخلاف و الى مستوى العلني و الأعلامي و على صفحات الأنترنيت و الفيس بوك ., بل كا ن من المفروض و الأفضل أن تحل الخلافات عن طريق اللقاءات الثنائية و المشتركة ومابين طرفي الخلاف . و بهدف التوصل الى الحلول الكفيلة بأنهاء الخلاف و أيجاد النقاط و الحلول المشتركة الكفيلة بخلق أجواء موحده وأيجابية وصحية بعيدة عن ما يتفشى من أجواء التجاذب و الخلاف السلبية. و من أجل وضع حد لأي تهميش قد يحصل لجهة ما على حساب الجهة الأخرى و تطويق حملات التشهير و الأنتقاد السلبي الدائرة ما بين ممثلي القومیتین الكلدانية و الأشورية ومن ثم مالفرق بین رعد ورعد المسیحی لتولی المنصب .
أنه لمن الواضح للعيان  ان ساده‌ الموقرین لا يمتلکون أية قراءة مستقبلية تتعلق بكلاالقومیتین و كذلك عدم أمتلاكه لتشخيصات الواقعية الكفيلة بالحد من تفشي الأجواء السلبية ما بین القومیتین وصولا الى خلق أجواء أيجابية للعمل سویه‌  وبشكل مشترك وبدون عمليات تهميش لبعضنا البعض . و لنذكر بأهمية الألتزام بتعاليم سيدنا المسيح و الأستناد الى النوايا الصادقة و العادلة في تواجهاتنا بهذا الخصوص . و لنسأل نفسنا: أين نقف نحن من هذه التعاليم ؟؟ و الألتزام بها وتطبيقها؟؟
ماذا يعني أن يتم توزيع المناصب و مراكز النفوذ و الأمتيازات ومن قبل المسئوليين ما بين الأقارب و المقربين و التي تمثل تنكرا واضحا لمصالح و رغبات الأرادة الجماهيرية و التي أوصلت هؤلاء المسئوليين الى المقاعد البرلمانية و مراكز السلطة و التي وصلوا لها بأصوات هذه الجماهير عبر الطريق الأنتخابي .
أما نحن في عينكاوه فالحمد لله,,, فليس لنا لا مرشح و لا ما يمثلنا..و كما تعودناه في الماضي أيضا!! و لم يكن لنا يوما مطرانا من أهلنا وبلدتنا .! مع کل اعتزازی واحترامی لکل مطارنه‌الذین خدموا فی بلدتنا! ورغم أن عينكاوه هي دائما كانت حاضنة و لجميع المذاهب المسيحية و أنها تضم الكلدان الأصليين و الذين تبنوا الكاثوليكية أبا عن جد. كما كنا مرتبطين دوما بالفتيكان و بسيادة البابا... و لم يكن أرتباطنا هذا حديث العهد بل و يمتد الى الماضي السحيق . و توارثناه من أجدادنا القدامى وکدلك ارتباط الاخوه‌ الاشورین بسیاده‌ مار دنخا االموقر....
أن الأجدر بقادتنا المسيحين أن يتفقوا و أن تتلاحم حهودهم من أجل و في سبيل المصالح العليا لشعبنا المسيحي و المسيحيون و في كل أرجاء العراق . و عليهم أ، يضعوا حدا لما هو دائر من صراع فيما بينهم و بهدف تقاسم المناصب و مراكز المسئولية والنفوذ . و الأبتعاد كليا عن الطمع في المكاسب الخاصة و الشخصية و العئلية الضيقة. و لنتذكر دائما أن سيدنا المسيح ما أمتلك في حياته و مماته الأ صليبا علق عليه .
صباح بلندر.

45
علی ای طریق یسیر القاده‌ العراقین؟

اتذکر ایام طفولتی ،وکیف کنت مع رفاقی فی المحله‌ التی فیها کان یقع بیتنا ...حیث
کنا وبکل شقاوه‌ الطفوله‌ نمارس لعبه‌ العنف وبسذاجه‌ ..حیث کنا نشکل فریقا یتکون
من البعض منا لنقوم بوضع خطط لنقوم بوضع خطط الهجوم وتنفیذها والتی تستهدف
التعرض لاولاد احدی المحلات التی کانت تجاورنا [محله‌ درگه‌.او سیاوش..الخ} وکنا
احیانا نمارس نفس الاسلوب واللعبه‌ فیها بین ابناء المحله‌ الواحده‌ ایظا والسبب احیانا
یمکن فی الصراع علی برکز القیاده‌ [من الذی یقود] ومن ینتصر منا یفتح امامه‌ طریق
تولی القیاده‌ ...لعبه‌ یکررها القاده‌ العراقین وهی طبعا بعیده‌ جدا عن سجاذه‌ وشقاوه‌
طفولتنا..
ان التاریخ المنطقه‌ قد شهد الکثیر من الصراع القبلی والعشائری ونزعات لم تنتهی الا
بارهاق والحاق الضرر الکبیر بالمواطن الامین من سکان المنطقه‌ من الفقراء المساکین
من الذین لاناقه‌ ولاجمل لهم بالصراع الدائر واسبابه‌ واهدافه‌ الظاهره‌ و المخفیه‌  منها ..
وعلی الخصوص رغبه‌ البعض البطامع فی رکض وراء النفوذ والتسلط الاعمی بمصالح ..
ومصائر الفقراء المواطنین الابریاء ....
شهدنا وشهد التاریخ العدید من عملیات السطو والسرقه‌ والقتل والتهجیر التی مارستها
العشائر القویه‌ بحق الضعیف من العشائر الاخری او المواطنین الذین لا حول لهم ولا قوه‌
وهکذا تکررت الاعتداءات والتجاوزات والهجمات التی ارتکبها البعض من الاقویاء وبحق الضعفاء
وباسماء وحجج مختلفه‌ ومنها کانت حجه‌ الدین والایمان والذی کان کان الاقویاء من اطراف
النزاع یریدون فرضه‌ حلی طرف المتنازع معه‌ من الضعفاء المختلفین عنهم بدینهم وایمانهم
العقائدی ...فصول من الدم لن ینساها التاریخ ابدا،،، راحت الکثیر من الضحایا نتیجه‌ ،،،،،،
لتداعیاتها الماسفه‌ الموءلمه‌ فی نفس الوقت لم یستثنی احد من الضعفاء من مهوله‌ هذا
الظلم ولم ینجو من شره‌ احد
وعندما ننظر للتاریخ ومنها ماحدث فی کوفه‌ من سفك دماء الاقلیه‌ علی ید الاکثریه‌ الظالمه‌
وکیف ان الام والحزن والندم اصاب اهل الکوفه‌ قد انتقل معهم وعبره‌ التاریخ لمهوله‌ ما ارتکبوا
من جرما بحق بعضهم البعض وبدون رحمه‌ وباسم شیعه‌ فلان وسنه‌ فلان ..وما برحت الماساه‌
تتکرر ولیس هناك من یتعض بما خلفته‌ من نتائج .....ولا تخفی حلی احد ان من دفع الثمن اولا
واخیرا هم الفقراء من الناس  ولیس عیرهم ..ان مایجری الیوم من الصراع ما بین مالکی والهاشمی
لایختلف عنما جری فی الماضی من صراعات واین کان سبب الصراع فضحایاه‌ لم ولن یتغیروا
فهم مرتا اخری الفقراء من المواطنین الابریاء ،ولیس هناك من اسباب تشفع لاطراف النزاع کما
شفعت .لنا فی طفولتنا شقاوه‌ الطفوله‌ البریئه‌ الساذجه‌
والسوال الاخیر الذی یطرع نفسه‌ ..هل یحق لهم  ان یحولوا ارض کردستان ساحه‌ لصراعاتهم هذه‌؟
لاسیما ان الوضع فی کردستان مازال غیر مستتب تماما ویتارجح مابین الامان والاستقرار وعدمه‌ والی
حد الان ،، وما برح السلام الاجتماعی مهدد بتداعیات الکثیره‌ من المظاهر السلبیه‌ ومنها التسلط الحزبی فی فی موسسات الدوله‌ومصالحها وتفشی هذه‌ الظاهره‌ السلبیه‌ فی کل المدن من اریبل ودهوک
وسلیمانیه‌ وغیرها ..ونواب الاحزاب الکردیه‌ وممثلیها لم یقدموا بدورهم السیاسی المطلوب فی
تمثیل مصالح الشعب والدفاع عنها بل یبدوا انهم منشغلین بقبض المرتبات العالیه‌ وحضد المکاسب
الغیرمشروعه‌ .وحتی ممثلی الطوائف والادیان الاخری فی هذه‌ الاحزاب لایقومون بدورهم المطلوب
المرتجی منهم وهناك الکپێر من التساءلات فی هذا المجال یطرحها المواطن من ابناء المنطقه‌
من یمثل المسیحین ومصالهم وبشکل حقیقی فی الاحزاب الکردیه‌ وعلی العکس نری من یساوم
علی مصالح ابناء جلدته‌ فی اکثر الاحیان حیث تهدر مصالح المواطنین الفقراء امام انظار هولاء
وبدون ان یرف لهم رمشا .ومنهم من یساوم من اجل ان ینشاء له‌ اقلیم خاص به‌ ..
فی ظل هکذا اجواء سیاسیه‌ تتعرض الکنائس والجوامع الی عملیات للتفجیر بمن فیها من الابریاء
فقراء ویقتل علی الهویه‌ ویشردون ویتم ملاحقتهم وتهجیرهم ویتم استیراد الارهاب وبانواعه‌
المختلفه‌ ولیورط الناس العامه‌ بمقتل بعضها البعض وبحجج یندی لها جبین الانسانیه‌
لتخلفها ورجعیتها وتخلف الشنع والمطلوب فی النتیجه‌ هو تکریس تسلط القوی  الناهبه‌
لخیرات البلاد ولصالح حفنه‌ من الطامعین ..ان العراق الدیمقراطی ..شعار رنان ویظل عباره‌
عن تصریحات تترد فی فضائیات ووسائل الاعلام الحزبیه‌ والرسمیه‌ لیس الا....وعلی
ارض الواقع یطبق مبدا التحاصص وتقاسم الصفقات من ثروات الشعب المسکین
والجری وراء المصالح لحزبیه‌ الصیقه‌ وتستر حمله‌ کیل الاتهامات لبعضهم البعض و
التفجیرات والمفخخات مستمره‌ بحصادها لارواح الابریاء من المواطنین المدنین ..
ومجبرتا البقیه‌ الباقیه‌ من بقت علی قید الحیاه‌ بترك دیارها والهجره‌ الی مناطق
اکثر امنا ..ورغم کل ادعاءات تحسن الوضع الامنی الذی یدعیها البعض من الواهین
     
صباح پلندر
 


46
لنجعل عنکاوا .. مدينة السلام والثقافة
                                                                                                                                      صباح بلندر
تتميز عنكاوا عن باقي القری والقصبات العراقية والكردستانية  بكون أهلها من الأثنية الأصيلة ‌ وهم المسيحيين وغالبتهم من الكلدان ، ومن الطبيعي جدا والمهم ايضا  إعطاء هذه المدينة سماتها الخاصة بها والتي تعبر عن واقع كوردستاني جميل ومتنوع ،  كما يحدث في البلدان المتقدمة حين تنفرد مدينة أو قصبة بسمات خاصة بها ،  بمحافظتها على هويتها القومية، وعند وجود مثل هذه المدينة، يكون الشغل الشاغل للحكومات ولباقي القوميات الكبيرة  في ذلك البلد المحافظة على هوية وخصوصية تلك البقعة أو المقاطعة، وخير نموذج لهذه الحالة هي مقاطعة ( كيوبك ) في كندا، ولكن للأسف وما يدعوا للحيرة حقا،  أن  عنكاوا  حدث لها من تغير ديموغرافي  لإزالة سمتها وخصوصيتها حيث بدأت  مع بدايات وجود حزب البعث المقبور على السلطة، مساع محمومة من أجل فرض الهوية والطابع العربي عليها،  وكانت أحدى  الممارسات الشوفينية والمهازل التي اقترفت في ذلك الوقت فرض وبالقوة تسجيل أهل عنكاوا  في حقل القومية في إحصاء 1977 وبعده إبان الثمانينيات،  بأن يدونوا في حقل القومية بدل القومية ( كلدانية  ) عربية،  إضافة إلى ذلك فقد مورست مختلف السبل من أجل إدخال الخوف والرعب من جراء ممارسة التعسف من السلطة ورجالاتها ومن أعضاء الحزب الحاكم ، مما عزف أناس كثيرون عن التدخل في السياسة ومما دفع أيضا بالعديد منه باتخاذ قرار الهجرة وترك الوطن،   بعد انتفاضة آذار ومساهمة أبناء عنكاوا في تحرير مدينتهم ومعها مركز المحافظة شعر  أبنائها بأنهم لأول مرة في التاريخ الحديث  يستنشقون  هواء الحرية،  بعد مرور أعوام عديدة على حرمانهم منها ، بما تحملوه من الموت في السجون المظلمة للبعث وجلاوزته وما قدموه من شهداء وتضحيات خير شواهد على ما نقول ، لقد دافعوا عن الحرية التي يتمتع بها اليوم أقليم كردستان جنبا إلى جنب مع إخوانهم الكورد،  عندما كنا معا نستقبل نوروز كنا نحتفي بقدومه كأحدج اعيادنا الوطنية والقومية ونتيجة احتفائنا بإشعال النيران في أطراف عنكاوا وفي ساحاتها العامة  رغما لما كنا نتعرض إلى السجن والملاحقة والاهانة من قبل عناصر الامن وغيرهم، وهناك عشرات الامثلة على تضحياتنا ، بعد إنتفاضة آذار المجيدة وفرحتنا بميلاد حكومة أقليم ولما تتمتع به من سلطات واسعة،  ، يصيبنا العجب ونقف مندهشين عندما يترادف إلى أسماعنا ما يحدث اليوم لهذه المدينة العريقة ( عنكاوا) فالتغير الديموغرافي الذي نسمع عنه وانه يمارس بشكل مبرمج وتقف خلفه بعض الادارات والمسؤولين في حكومة الاقليم ، بتشجيع ومؤازرة من قبل بعض الضعفاء و المهرولين وراء مكاسبهم الخاصة للأسف  هم من أبناء عنكاوا والذين فرطوا خلال السنوات القليلة الماضية بمعظم أراضي هذه المدينة لكل من هجر قريته وأراد ن يحصل على قطعة من أراضينا العزيزة والتي يعادل ثمنها بأثمان أراضي معظم الدول المتقدمة وفي عواصمها،  إنها مهمة كبيرة وجسيمة تقع على عاتق الجميع وفي مقدمتهم رجال كنيستنا الكلدانية هؤلاء الذين يبرهنون يوما بعد آخر على حبهم وتفانيهم من أجل مدينتهم عنكاوا والدفاع عنها مهما كانت النتائج وأرى في همة والمجهود الذي يبذله مطراننا الجليل ( بشار وردا) وتصديه الشجاع للنيل من كل المحاولات التي تحدث للأستئثار بأراضي هذه البلدة الطيبة وكذلك الاحزاب السياسية و خاصة التي لها مقاراتها في عنكاوا ويجب أن تكون ( محلية عنكاوا للحزب الديموقراطي الكوردستاني و منظمة شهيد سوران  لأتحاد الوطني الكوردستاني ومنظمه‌ حزب کلدو اشور[للحزب الشوعی] ومعهم تنظيمات شعبنا ومنظمات المجتمع المدني ووجهاء وغيرهم يجب أن نكون جميعنا معا يدا بيد من أجل خدمة هذه القصبة وأن نحاول وبكل الجهود من جعلها مدينة للسلام والمحبة وللثقافة..
صباح پلندر.                                                                       
 


47
.لا ولن یحصل فی عنکاو ا کما حصل فی بهدینان

منذ أن وجدت‌ عنکاوا و حتى يومنا هذا،  تربطها اواصر المحبه‌و الاخلاص والجيرة الحسنة مع القری الکردیه‌
المجاوره‌ متعاونین  أهلها مع أهالي هذه القرى فی جميع  المجالات وهذه‌ الرابطة  التاریخیة‌ لم تتأتى اعتباطا بل
تولدت  وترعرعت بفضل کوادرنا التعلیمیه‌ حیث تواجد فی کل قریة‌ أو فی قلب اربیل الحبیبه‌ عشرات التربويين من المعلمين والمدرسين من أبناء شعبنا يعملون برفقة أخوانهم الكورد،  يعلمون الاجيال المتعاقبة من أبناء الشعب الكوردي  القراءة   والکتابة ،  أثبتوا للجميع خلال عملهم
إخلاصهم وتفانيهم ،  هؤلاء  كانوا نواة  طيبة لتأسيس  هذه‌ البنية  الاجتماعیة بغض النظر عن اختلاف الديني والطائفي،  ومن الشخصيات والوجوه الاجتماعية والدينية في اربيل  المرحوم رشاد المفتي  الذي أرتبط   بروابط متينة مع أهلنا في عنكاوا وكانت له صلات قوية مع رجال الدين المسيحيين فيها، وتشهد أعمال هذا الرجل الخير بأنه دافع عن  عنكاوا ووجودها  في أخلك الظروف وأقساها وخاصة إبان الحرب العالمية الثانية وما يعرف ب ( السفربولك) ..ومن ثم العشائر و القری الكوردية  الذين يعتبرون أهل عنكاوا
أخوه‌ لهم منذ القدم  و حتى يومنا هذا  ومن العشائر الكوردية التي حافظت عنكاوا على علاقاتها التاريخية معهم  عشيرة دزه‌یی  وعشيرة كردي حيث کانوا دوما سندا لعنكاوا وأهلها ومن القرى  التي ارتبطت بعنكاوا تاريخيا  قرية (كزنا) حيث تضم مزار( مارقریاقوس)  الذي يدعى (بشیخ کزنه‌) والذي يأمه المسلمين والمسيحيين معا لطلب شفاعته،  وكذلك علاقتنا الطيبة مع أهل بحركة ،‌  حيث كانت بيوت أهلها  خير ماوی لجميع المناضلين  من أهالي عنكاوا ومن جميع الاحزاب الوطنية  إبان العهد الديكتاتور  المنحل
کانت بیوتهم ومساجدهم  درعا یحمینا من العدو  وکرده‌جوتیار  هذه القرية  الصغيرة کانوا  أجدادنا
يذكرونها في أغلب أحاديثهم عنها حینما کونوا یسهرون الیالی سویة مع أهلها لصد الحیوانات المفترسة عندما كانت تغير علی قطعانهما ،  ومن طلائع من عملوا في المستشفيات سواء في مهنة التمريض أو في الطب كانوا جلهم من أهل عنكاوا كانوا  ولا زالوا يقدمون خدماتهم لأبناء أربيل ويخدمون مجتمعهم بأخلاص لا مثيل له،  منهن القابلات على أيدهن  وفي أحضانهن ولد أطفال أربيل بدون أن يفرقن بين طفل وآخر  ولحد الان
.لدينا كوادرنا الصحية  المنتشرة في جميع  مستشفيات اربيل ، مستشفی رزکاری ، اربيل التعليمي المراكز الصحية طواريء  وغيرها وجميع صالاتها  تشهد على مدى تفاني أهلنا في عنكاوا في تقديم الخدمات وبإخلاص في العمل والخدمات الصحية وسهرهم الليالي من أجل إراحة المرضى
.. ونحن نشترك مع جيران عنكاوا  في جميع المظاهر الاجتماعية ،  مثال على ذلك أشتراكنا معا في تقديم التعازی  ولحد الیوم حيث يرتاد أهالي
القری المجاورة  إضافة إلى مركز المحافظة ارببل ومن أخواننا من رجال الدين البمسلمين، لتقديم العزاء وقراءة سورة الفاتحة وأهلنا يبادلونهم ذات المراسيم عندما اتنصب مجالس الفاتحة في مساجدهم ،   وأما أعیادنا فنجد جحافل من الأخوه‌ الاکراد یتوجهون لمعايدة  أخوانهم  في عنكاوا   
للتهنئه‌  بایام العید ، في الماضي السحيق عبر قرون وقرون الكل يشهد ا بان مافعلوا اجدادنا
فقد خلفوا تاريخا وارثا نفتخر به جيلا بعد جيل وهو عبارة عن علاقات طيبة جميلة بين اهل عنكاوا وما يجاورها  إنه سجل تاريخي
 نلتزم به‌ فستبقی عنکاوا محتفظه‌ بهذا التاریخ ویبقوا اخواننا الاکراد اخواننا
لن یفارقنا {بطل خمر} لانه‌ لیس اقوی مما بنیناه‌ ..لن نفکر بما جری فی زاخوا یجری فی
عنکاوا لأننا زرعنا بذور العلم فی کل قریه‌ کردیه‌ علمناهم القراءة من ارکوش الی حریر
إلی کويسنجق   إلی  جمیع قری التابعة إلی اربیل الحبیة  ومما  أتذکره   [ العم مسو فلو .. وحنو حکیم
شابو گلیاننا } رحمهم الله‌ كانوا  یستقبلون فی بیوتهم  المصابين  بالكسور والرضوض
أو من الخلع  وحتى بعض لمعالجة بعض  الامراض البسيطة منها او المستعصية من اهالی اربیل ومن القرى في               
أطراف عنكاوا  لتلقي العلاج وبدون أن يفرقوا بين هؤلاء مسلمون كانوا أو مسیحيین
وأتذکر بین عنکاوا کوران ذلك المجرى المائي  والذي  یسمونه‌ {بستی} وعند عودتنا من مدارسنا في أربيل  فان أهل
کوران کانوا یساعدوننا على عبورها خوفا علینا من الغرق واهلنا فی عنکاوا شاهد لما
أقول ...هذا  إضافة على النضال المشترك وما  قدمناه من تضحیات ..لذا أقول وأكرر لا ولن یحدث لعنکاوا کما حصل في مناطق اخرى  من بهدينان،  واستطيع الجزم أن لا يمكن لأي توجيه أو خطبة أن تنال من هذه العلاقات الاجتماعية المتينة کما حصل لاهل زاخوا رغم وجود علاقات متینه‌ فیما بینهم
لیس بمقدرة  بطل من المشروبات الروحية ينال
العلاقات الاجتماعية والجيرة الحسنة   من كل هذه ‌‌ الاضاله‌ في
•   والعلاقات التاریخیه‌
صباح پلندر

48
غوغاء في كردستان..من هو المسئول عنه

كلنا رأينا ما جرى من حوادث مؤسفة و بشعة , طالت حرمة نفوس و أموال المواطنين من غير المسلمين على الخصوص ودور العبادة الخاصة بهم وذلك في مدن وقصبات كردستان والتي يعيشون فيها وبسلام ومنذ فترة طويله .
أحداث تضع أمامنا بعض التساءلات المهمة و التي تحتاج الى من يجيب عليها , ومن قبل من هم في مواقع المسئولية وعلى الخصوص! ومن هذه التساءلات ؛ سؤال نوجه الى جميع أبناء وبنات كردستان ؛ من الذي أجاز لمجموعة تدعي تمثيلها للأمة ..بتحريم و تحليل ما يروق لهم وما لم يروق  و وفقا للأهوائهم ومعتقداتهم الخاصة و بما الحق ويلحق الضرر الكبير بسلامة العديد من أبناء هذا الوطن ( من غير المسلمين) على الخصوص ؟؟ وا، هذه التحريمات قد طالت أيضا دور عبادتهم و مصالحهم الأخرى التي يرتزقون منها !! مواطنين...ضحايا لا ذنب لهم الا خدمة هذا الوطن و المساهمة في بناء كيانه وأقتصاده !
منذ صغري و يتردد على مسمعي ما يتردد من قبل العامة من الناس من عبارات لها معنى ومغزى مهم للغاية , مثل عبارة ( عيش و شوف), وها أنا أرددها أمام ما أراه من أبعاد مفاجئة للجميع في أعقاب وقوع الأحداث الأخيرة ! منذ صغري عرفت أن صراع يدور ما بين قوى الخير و الشر في وطني الذي ترعرعت بربوعه , ولكن لم يخطر على بالي يوما , أن تتمكن قوى الشر من بلوغ ما بلغت اليه من قوة ..كي تفعل مافعلت و في وضح النهار غير مبالية بالقانون و الدولة !!
نعم , أن مادار من أحداث في زاخو ودهوك و ضواحيها , قد أسقط القناع عن وجه الحقيقية المؤلمة المخزيه! حصل كل ذلك أمام أنظار و مسمع جميع المسئولين في حكومة أقليم كردستان و قواها الأمنية وقوات الشرطة و الجيش و الأحزاب ومقراتها و كوادرهم و مختلف منظمات المجتمع المدني !!
مجاميع من الشباب , ممن كنا نعتبره ( شباب المستقبل )!! تنطلق بالعشرات ومن المساجد لتنتشر في شوارع زاخو ودهوك وضواحيها و لتمارس أفعال شنيعة يخجل المرء من وصفها . تحرق وتخرب وتعتدي على أموال الناس و نفوسهم ودور عبادتهم . و من حرضهم جعلهم يعتقدون بأنهم ينفذون الوصايا الآلهية بتدمير ما حرمه الله على عباده ! فأي مهزلة هذه نعيشها في عصر العولمة , أجيبوا أيها المسئولون في كردستان ؟؟
هل يعقل أن يحرز من يفكر بهذه الطريقة على كل هذا التأييد و التعاطف ومن قبل هذا العدد من الشباب و على الخصوص, وأن يتمكن من التحرك وبهكذا تأثير وفعالية؟ أبهذه المجاميع الشبابية المنفلته نراهن على بناء وطننا الجديد ؟؟
كنا نتمنى أن نرى هذه المجاميع الشبابية تساهم في نشر روح الأخوة والتسامح و مابين أبناء كردستان المنتمين الى مختلف الأديان التي طالمت تعايشت بوئام وسلام في مدن وقرى كردستان .
مدن وقرى و بلد طالما أملنا أن نبقى نستنشق فيه فضاء الآمان و الحرية و العيش الرغيد , لا أن نعيش فيه مخاوف الأرهاب الأسود .
مجاميع من الشباب منتشرة وهي متورطة في حمل و ممارسة أفكار ودعوات خبيثة و مضرة و هي أكثر سرطانية وتدميرا من أية دعوات خبيثة أخرى تلحق الضرر بالأنسانية و المجتمع البشري أين ما كان و ليس في كردستان فقط .
سوف لن يكون من السهولة بناء الدولة القادمة و مؤسساتها و شبابنا في كردستان أو على الأقل مجاميع منه يخترقها وباء خطير من هذا النوع .
كيف سيمكن لمجتمعنا أن يقطع طريقه على طريق التحضر و التمدن و التقدم و هناك  من يحارب كل ما هو حضاري و مدني من ظواهر في المجتمع ؟
يتكلمون عن الكفر و الكفرة و يدعون الى محاربة المفاسد القادمة منهم , وهم يعرفون جيدا بأن لا تمدن ولا حضارة وبدون تكنلوجيا و علم الكفار هؤلاء!!
فليستغنون أذا و أذا صح قولهم ودعوتهم عن كل تكنلوجيا الكفار في مجالات الاتصالات والطب و النقل , ليرجعون الى ثقافة التنقل على ضهور الأبل و القتال بالدروع و الرماح و السيوف .
الكفر و الكفار و الكفره كلمات ما عرفت لها وجود الا في قواميس العرب !! ولكني أرها اليوم تنتقل الى قواميس الكرد أيضا و هذا ما يحزنني ويرعبني أيضا !! فأين هي مؤسسات التربية و التعليم والثقافة الرسمية وغير الرسمية في أقليم كردستان ؟؟ ماذا كانت تفعل طوال هذه السنوات؟ أذا أمكن لحفنة من أئمة المساجد من الأستحواذ على عقول على هذا العدد الغفير من عقول الشباب في كردستان؟؟أين هي العشرات من المقرات و المنظمات الحزبية المنتشرة في كل مكان و التي يصرف لها الملايين؟ لماذا لم تساهم بتوعية هؤلاء الشباب؟ أم كان لها هموم أخرى لا نفع لها ألا الى أنفسهم و أضرارها علينا جميعا؟؟ألم يكن الأجدر بكل تلك المؤسسات أن تقوم بنشر الوعي الضروري لتطوير الأفكار الشبابية الأنسانية البنائة و التي تنشر و تعزز روح الألفة و التعايش السلمي مابين الأديان المتععدة و الموجودة في كردستان و كي تقطع الطريق أمام الأفكار السلفية و التكفيرية و الرجعية الدينية التي تفسد عقول الشباب و تحولهم أدوات للأرهاب و الحرق و تدمير السلام الأجتماعي و الأستقرار الأمني في كردستان عموما .
أيها المسئولون في كردستان : لا تلموا أحدا  , فأنتم مسوولئون امام الاحداث وامن کردستان.
صباح بلندر


49
دروب الهجرة من الوطن .

قدر لنا أن نولد في وطن أسمه العراق,و أن نهرب منه لاحقا باحثين عن مآوى أكثر أمنا لنا ولأطفالنا. في طريقنا الى هذا الهدف و بحملنا الثقيل الكثير وفي أثناء مسيرتنا عبر الطرق الجبلية الوعرة الخطرة عبر الحدود العراقية _ التركية , تذكرت لسعات الريح الباردة وهي تجلد وجوهنا المغبرة في ظلام الليل الدامس, سائرين الى المجهول لا نرتدي ألا  البسيط من الملابس و نعاني من العطش و الجوع المؤلم ,ولأظطراري لتخلي عن بعض من ملابسي ولغرض تغطية أطفالي الأربع , حيث كان بعضهم يرتجف ويبكي من شدة البرد , فكنت من أبرز ضحايا هذا البرد القارس الجبلي ,ذكريات كما هي كوابيس الليل المزعجة تذكرني بمعاناتنا القاسية ونحن نقطع هذه الدروب الوعرة المليئة بالصخور القاطعة الحادة كالسكاكين الجارحة وهي تصطدم بأقدامنا المتعثرة بها ليلا و نتيجة لظلام الدامس  و أقدامنا التي كانت تضيع فيه مصطدمة بهذه الصخور اللعينة التي كانت تفتح الجروح في أرجلنا وأقدامنا , خالقتا مزيدا من الألم المتولد نتيجة لتقرحات الناتجة عن المسيرة الطويلة الصعبة عبر هذه الممرات الجبلية المرعبة ونحن نقطعها ليلا و لأظطررتنا لذلك .أثناء المسير الليلي كان يتردد على مسمعي صوت بكاء الأطفال من البرد والخوف والعطش و الجوع , فكان الألم يعتصر القلب و الروح و ليس بالأمكان عمل ما يوقف هذا الألم !!توقفت للحظة كي أروي عطش أصغر أولادي, ففتحت مطارة الماء الصغيرة الوحيدة التي أحملها وسكبت بعض القطرات من الماء في غطاء المطارة وقدمتها بأتجاهه فهجم عليها مطالبا المزيد وهو يبكي ولم أستطع تلبية رغبته لحاجتنا للبقية من الماء وكان الطريق مازال طويلا .أذكر أن دموعي بدأت تنهال على وجهي و بسب أحاسيسي المتهيجة في تلك اللحظة فمسحت وجهى فأختلط الدمع و الغبار الذي كان يغطي وجهي ناشرا مزيجا غريبا على بقية وجهي .كنت أخشى أن يلحظ الأطفال ذلك المنظر ,أتذكر تلك المسيرة التي أستمرت لعدة ليالي مابين الطرق الوعرة مابين الجبال الشاهقة والوديان الممتدة بينها , كنا نتمنى وقت الراحة أثنائها كي نفترش الارض والصخور وسائد نتكأ اليها للقليل من الراحة المستحيلة مع الألم الذي كان يجتاح أجسادنا واقدامنا المتقرحة . لم نكن نأبى الحشرات السامة المنتشرة في العراء لأننا كنا نعتقد بأن جلودنا دبغت من الأوساخ خالقتا نوع من الدروع الواقية التي ستمنع الحشرات من أختراقها . وان الحشرات ستهرب من رائحة أوساخنا المقرفة !! عبرنا الحدود العراقية - التركية في ليلة ظلماء مليئة بأصوات وعواء الحيوانات الوحشية البرية التي كانت توزع الرعب و الخوف مابين مجموعتنا وخصوصا الأطفال منهم . أتذكر أن عيني قد وقعت أخيرا على بصيص من الضوء , صرخت عند رؤيته , بأنها أضواء قرية ما على الحدود , مما زرع نوع من الأمل في نفوسنا . فسألت الدليل عنها , فأكد لي أنها أحدى القرى الكردية عبر الحدود التركية, فسألته عن السبيل الى دخولها و بأسرع وقت ممكن .أشار لنا الدليل أن نتحرك بحذر وصمت وأن لا نصدر أية ضوضاء حوفا من تواجد الجندرمة التركية و التي كنا نخشاها أكثر من أي شيء .طلب الدليل منا أن نتقسم الى مجمعات صغيرة لا تتشكل بأكثر من شخصين فقط , أجتاحتني الحيرة حينها عن أمكانية ذلك و برفقتي عائلتي المتكونة من 6 أشخاص , أنا وزوجتي و أطفالي الأربع , فكيف لي أن أوزعهم ؟ أصطحبت أبني الأصغر وكان عمره 5 سنوات وقمت بتوزيع البقية منهم على بقية المجموعة , أن أكبرهم كانت بنتي البلغة من العمر 12 عاما . حملت ولدي وركضت بأتجاه القرية و كان أسمها ( قرية كه وه ري) كما أتذكر , دخلت القرية ولم يكن هناك أي من الجندرمة التركية في الطريق اليها ,ولحسن حظنا ,ثم لحق بي شاب من المجموعة كان يصطحب أبنتي البلغة من العمر 6 سنوات وهو شاب من مدينة السليمانية كان يرافقنا في هذه المسيرة , وكان يحمل أبنتي على ظهره وهي مشدودة الى ظهره خوفا من سقوطها أناء الجري . بينما كانت هي تغط بالنوم من التعب . فطلبت له له أن يحتفظ بولدي معه أيضا وأن لا يتحرك من موقعه كي أذهب لأبلغ المجموعة الباقية بأن الطريق سالكة وآمنة . فذهبت مسرعا جالبا بقية المجموعة معي وعند رجوعي لم أجد الشاب الكردي وأطفالي في الموقع , فأعتراني الخوف وصارت زوجتي تبكي متسألتا , أينهم؟ وهي تصرخ مرعوبتا, فقلت لها أصبري و لا تجزعي , وتقدمت الى الأمام مسافة آخرى في الظلام كي أجدهم , فسألت الشاب عن سبب تغيير موقعهم ؟ فقال أنه تقدم بأتجاه أحد البيوت كي يطرق بابه طالبا منهم القليل من الماء والطعام لصغاري الجائعين العطشى , وعملت أنهم لم يبخلوا بقليل من اللبن والخبز فأعطوهم منه .رجعت الى المجموعة و أتكئنا جميعا الى جدار أحد بيوت القرية و من ثم أنتلقنا الى احد بيوت القرية الكردية ( في تركيا) ولفت أنتباهي حالة الفقر و البؤس الشديد الذي كانوا يعيشونه , لقد شاهدت طفل رضيعا يتقمط بالرماد وحوله الأوساخ والحشرات والذباب , فسألتهم لماذا الرماد في القماط ؟ فقالوا أنهم لا يملكون المال من أجل الحافظات و أنهم مظطرين لهذه الطريقة!!فسألت الرب أن يرفق بهؤلاء الفقراء المنسيون !!قضينا ليلتنا تلك هناك , كان علينا أن نستمر بالمسيرة قاطعين الطرق الوعرة الصخرية ما بين الجبال و الوديان و صوب هدفنا ؛ مدينة ( وان ) الكردية في تركيا , المدينة المنكوبة في يومنا هذا نتيجة للزلزلال الذي ضربها مؤخرا . دخلنا مدينة ( وان ) بعد مسيرة متعبة أستمرت ليومين , في تلك المدينة أستقبلتنا أمرأة في وضع بائس كانت تجر خلفها طفل صغير نحيل في غاية البؤس و علامات الفقر على كلاهما واضحة جدا ,فسألت نفسي ؛ ماذا يمكن أن تقدم هذه المرأة الفقيرة لي و لأطفالي وهي بهذا العوز و الفقر ؟ ياألهي ما الذي كتبته في سجلك من مصير لهولاء الفقراء ؟؟ هكذا سألت ربي !! أشارت لي أن الحقها وفعلت , وصلنا دارها و كان عبارة عن كوخ بسيط ليس الا. دخلنا الكوخ الضيق فسألتنا الجلوس و ذهبت لتحضر لنا بعد قليل ( صينية) تحوي رقائق الخبز وقطع الطماطم , فأكلنا بشهية ما قدم لنا .لم ننتظر الظلام ..فصعدنا الباص المتوجه الى مدينة ( مرسين) التركية . وصلنا المدينة و أستقبلنا في كنيسة مرسين ( بيوس هرمز) و عدد من أخواننا العنکاوین الملتجئيين قبلنا الى هذه الكنيسه . و باشروا فورا بحملة تنظيفنا حيث كان القمل منتشرا في أجسادنا و روؤسنا و ملابسنا .هذه كانت أحدى محطاتنا في مسيرة الهجرة من الوطن . أيام لن أنساها أبدا .
صباح بلندر
 

50
ولدي.. تساؤلاتك تثير في نفسي الشجون

                                                                                                                                صباح بلندر

ولدي..
كلما تسألني عن الزمن و الحیاة وكيف عشناها،  أقف حائرا أمام تساؤلك المشروع،  نعم حبیبی، أقف حائرا لأن هذا التساؤل يذكرني بأيام تلك الحروب الطویلة المجنونة لقد عشنا في زمن لازال طعمه كالعلقم ، مرارته لا زالت عالقة بلساننا، نعم لقد عشنا وفي کل لحظه‌ أمهاتنا كانوا يراقبن  الطرقات إضافة إلی عملهن فی المنزل ،  أتعرف لما كان يفعلن هكذا كانوا ينتظرون ودقات قلوبهن تتصاعد وتترافق مع أجراس كنائسنا القديمة،  رسالة أم خبر من فلذات الأكباد فقط لأخبارهن بأنهم لا زالوا بين الأحياء،   أم نعش يضم لا ندري من هو حتى تقف السيارة أمام أحد البيوت لينزل من عليها ذلك التابوت الملفوف بعلم الوطن، ومن كثرة من لف به من شبابنا حتى بتنا نكره حتى ألوانه ونجومه، من يا ترى يكره علم وطنه؟ ، نعم  نحن لما لفت به الأجساد الفتية الطاهرة ضحايا تلك الحرب المجنونة القذرة،   نعم  يا بني  حیاتنا كانت ملیئة بالآلام والماسي تحملنها وکلما تقدمنا بالعمر ترعرعت حتى شاخت معنا..لم نکن وحدنا یا ولدی نحترق بأتون تلك الحروب الطويلة بل کان شعب العراقی برمته يحترق ‌.. حتى الله كان قد تخلى عنا وأدار بوجهه وغادرنا إلى مكان بعيد،  والذي فعله معنا لأنه أبقانا على قيد الحياة إنما كان من أجلكم،  لقد أبقانا في الحياة کی نذکرکم بما جرى،  ونروي لكم قصصها ولكن عجبي ، كنت أتمنى أن لا ننغص حياة جيلكم بالقصص المروعة ولكن أنتم تبحثون في كل شيء وتريدون معرفة كل شيء، .. والدافع لروايتها يكمن فيما عسی التاریخ الذی سيسجله بعض السراق والمحرفون، ینحرف عن قول الحق أو يميل من قول الحقيقة..
 كنت  صغیرا عندما اندلعت الحرب بین الجیش العراقی وقوات  الثورة الكردية (البیشمرگه‌) خلفت آلاف الضحایا والمعوقین وخربت وتلاشت قری والقصبات بكاملها أمام عیون العالم، هذا العالم  الذي كان قد صم آذانه وتصلب قلبه أمام تلك الجرائم المروعة فسكت عنها كما سكت عن غيرها لقاء رائحة البترول والرشاوى بالعملات الصعبة والمصالح الخاصة.  عندما بلغت مرحلة الصبا والشباب جاءت حرب شريرة أخرى حرب إیران والعراق کانت طاحونة حمراء وبحق، ‌ صنعت أو تم صنعها لتسحق البشر هذه الحرب حفرت  أخاديد  سوداء في قلوب الأمهات ولم تنمحي آثارها لحد هذه‌ اللحظة ..لم یکتف ذلك القاتل من سفك‌ الدماء الزكية لقد شن بطائراته‌ وصواریخه والتي كان يسميها بأسماء الأنبياء والمرسلين وأبطال الحروب القديمة ، فهذا صاروخ الحسين وذلك سلاح القعقاع والآخر بن وليد،  هل تتصور يا ولدي بحربه بالأسلحة المحظورة دوليا كالسلاح الكيمياوي أباد مدينة ‌ حلبجه‌  البريئة الطيبة،  هذه المدينة لا زالت تحمل آثار الجريمة لا زال ناسها معظمهم ملوثون ببقايا الخردل  وما ترونه من خلال شاشات الفضائيات من أحداث هذه الجريمة، ليس  سوى جزء من حقيقة ما حدث.  نهاية هذه‌ الحرب المجنونة  لم تكن  نهایة‌ مأساتنا  بعد رحيل المجرم لجلاوزته وقواته بعد انتفاضة آذار المجيدة 1991 دخلنا في احتراب داخلي مقيت بین الأحزاب المتآخیة وفیها فقدنا الكثير من شبابنا ومن هيبتنا وسمعتنا... رغم ذلك صبرنا لأننا نؤمن بأن الصبر مفتاح الفرج،  أو ما من غمة سوداء إلا ولها نهاية وانقشاع ...فلا مفر من غير التشبث بالصبر،   ولكن ماذا ينفع الصبر وقد كتب على هذا الشعب أن لا يرتاح إلا برائحة ‌ الموت والدماء هذه المرة جاءنا السيد بوش الامریکی من وراء البحار والقارات زاجا جيشه الجرار  ذو الإمکانیات المتطورة الهائلة ،  في‌ تلك الحرب اختلطت وامتزجت الأرض والسماء بالدماء والجثث ..عيوننا لم تكن ترى سوی الغیوم من الدخان الأسود، وذهب ضحیتها الاف من الفقراء والمعدومين من أبناء هذا الشعب المنكوب والذي كان يمتطيه قائده المجنون،  ومن جیش بوش الجرار سقط‌ اکثر من خمسة‌ آلاف ..لم تقف مأساة هذا الشعب عند هذه الحدود من التضحيات،  فجاءت موجات من‌ الإرهاب لتخرب وتهدم الکنائس والجوامع والحسینیات وکل أماکن العبادة وبدون أن تفرق على أساس هذا مقدس أو هذا شرير،  ثم حصدت أطفالا وشيوخا وشباب وأمهات ونساء حوامل،  فحولوا أجنة البطون  إلی شظایا قبل أن تری النور..  ولم یبقی فی دنیا لنا سواکم  يا حبيبي أحبة ..  لقد مررنا بحروب السنة والشيعة وبين النظم العراقية المتتالية ضد شعب كردستان،  والصراعات لم تنتهي   ستستمر حتى لو تحول الوطن إلى مقاطعات، ما دام هناك أطماع القادة بضم المزيد من  الأراضي وعدم الاعتراف بالآخر  وخاصة إذا ما كان ضعيفا أو قليل العدد.
والخاسر الأكبر في جميع المعادلات هو شعبنا لأن تجمعات  أحزابه لا زالوا لحد الآن لم يخططوا للمستقبل كما يفعل غيرنا لم ينزل أحدا من هذه الأحزاب إلى الشارع للمطالبة حتى بمحافظة يتيمة يستر هذا الشعب تحت مظلتها رأسه كما يفكر ويفعل غيرنا، ماذا فعلوا ليحافظوا على أراضينا؟ التي يدعونها بأراضيناالتاريخية،ماذا قدموا لأراضي عنكاوا؟وغيرها عندما تم التفريط فيها بسخاء لكل زاحف أليها بحجة أو لتحقيق مصلحة خاصة ليثري من جرائها على حساب أهلنا في عنكاوا،  هذه هي أراضی عنکاوا التي سعر متر مربع منها يعادل أو ربما يفوق سعر أراضي في امريكا وكندا وباريس،  أصبحت مأوى ومسكن للغرباء  وأهلها مبعدين قسرا ومشتتين في أصقاع العالم، زحف إليها الطامعون فيها من کل أطراف البلد، من دیانا وحریر وباطاس وننینوی وبغداد وشقلاوا ‌وکویی والموصل، لم یبقی مسیحی في  قريته  لم یتوجه‌ إلی هذه‌ البلدة للحصول علی قطعه‌ ارض أو مساطحة إضافة إلی بعض المسؤولين من الأکراد وجميعها بحجج واهية تحت مسمى الإرهاب ، وكأن أراضي عنكاوا صارت ألجنة الموعودة لهذا الشعب المنكوب، أو بحجة الاستثمار،    قولي ألأخير لك  يا بني .. بعد كل هذا المشوار المتعب أقول .. استیقظوا ما يجرى وجرى لقريتنا الطيبة لم يكن  توزیع أراضی فی عنکاوا وحسب، وإنما  هذا‌ نهب وسرقة لمحافظه‌ وبأکملها ....رحم الله أجدادنا وآبائنا الذين كانوا يقولون المال بدون صاحب يكثر من حوله اللصوص 




51
هذه عنكاوا وهذه بعض تضحيات أهلها

صباح بلندر
عنکاوا حتى الأمس القريب كانت عبارة عن  قرية‌ صغیرة‌  ذي أزقة ضیقه‌، سکانها یعتمدون بمعيشتهم  علی تربية المواشی إضافة إلى الزراعة ، حيث كانت قبل استباحة أراضيها تتمته بسهل فسيح وأراضيها من الأراضي المشهودة لها بالخصوبة والبركة،  رغم ذلك أهلنا في عنكاوا لم يكونوا أبدا بعيدين عن تلقي العلم والمعرفة ، فقد  فتحت فيها المدارس في وقت مبكر جدا،  كانت تسبق حتى محافظة أربيل  في هذا المضمار، إضافة إلى توق أهلها إلى العيش بسلام ووئام حاملين تلك الأفكار والمباديء الداعية إلى السلام والمحبة  والتعايش الأخوي مع جميع الذين يعيشون معهم وفي أطراف بلدتهم،  مما تسجله ذاكرتنا من أحداث قريبة ، عند إعلان الجمهورية وإزاحة الملك عام 1958 لم تكن عنكاوا بمنأى عن ذلك الحدث حيث عمت الفرحة سكان هذه القصبة، كانت حلقات الدبكات التي تظم رجالا ونساء تتشكل في كل ساحاتها یرقصون وينشدون ما يعبر عن تمسكهم بوطنهم وشعبهم  .ومنها على ما أتذكر أنشودة سنمضي..سنمضي  إلی ما نرید.....فخطت هذه‌ الأنشودة من كثر ترديدها من قبل  شبابنا جذورها العميقة في ذاكرتنا، ولكن كل هذه الأفراح  والمسرات لم تستمر طويلا ، وإذا بموجة من الشر والبلاء تجتاح هذه البلدة الصغيرة عنكاوا كما أجتاح بلدات وقرى مثيلاتها في عراقنا العزيز،  عندما استلم البعث الفاشي مقاليد السلطة  بإنقلاب دموي وبدأت  السجون تفتح أبوابها لتستقبل اعدادا منهم .. كان من ضمنهم  خالي [نوری یونان  گلیانا  وبابلو والشهيد منیر یعقوب عسکر وجمعه‌ شیشا رحمهم الله‌ ومن الذين ما زالوا أحياء  عبد الأحد حکیم اسحق هرمز ..ای اسحق آشا. وأیلیا طوبیا و آخرون  ممن لا أتذکر أسمائهم للأسف  هؤلاء دخلوا السجن ثم نقلوا حتى وصلوا إلى معتقل نقره‌ السلمان  .. لم یکن تلك السجون امام هؤلاء سدا مانعا وإنما واصلوا نشاطاتهم .  وعلى ما أتذكر،  مجموعة من شبابنا الأبطال  قاموا بالهجوم علی مرکز شرطه‌ البعث فی عنکاوا وكان بينهم متی یوسف گلیانا وشعیا جمعه‌ وکنت اسمع أزيز الرصاص المتطاير يرافقه  هلاهل وزغاريد النساء ..فصعدت فوق سطح دارنا والتی کانت
متصلة بعدد آخر من السطوح .فشاهدت  متي يوسف گلیانا وبیده‌ حزام من الإطلاقات النارية  يرافقه  شخصان، لم أتمكن من معرفتهم ، وقد تعرفت على الأخ يوسف  لكونه من أقربائي  .فقال لی و بصوت
خافت انزل إلى الدارولا تخرج من البیت فنزلت بسرعة ونقلت إلى والدتی ما شاهدته بعینی ........
فأسکتتی  في الحال وأثناء دخولي إلى الدار نزلوا هؤلاء الشباب هم أيضا  ليمكثوا  في دارنا التي كانت في زقاق ضيق لا يتجاوز عرضه عدة أمتار وتعرفت حينها على  اسم أحدهم اکان نوری ابن دکتور يهنان  ..وكانت في دارنا غرفتين  متداخلتين  فأدخلتهم والدتي رحمها الله إلی الغرفة التي کانوا یدعونها بالسورث { ببیثا گاوایا }  أي الغرفة الداخلية ، وقامت والدتي بوضع دولاب خشبي قديم على بابها للتمويه كنت انظر إلى ما تفعله  مشدوها ‌ وبلهفه‌ ..فسألتها  لماذا تخبین هؤلاء .فردت قائله‌ لي إنهم على خصام  مع والدتهم،  مثلك عندما تخاصمني  .وإذا ما  سألوا عنهم فعلیك الصعود إلى السطح وإياك أن تكلم أحدا بما يجري هنا  .وبعد عدة ساعات  أقبل علينا والد أحدهم وكنا ندعوه في القرية دکتور بهنان    وبرفقته‌ ثلة من الشرطة ، كان وجهه رحمه الله ملطخا بالدماء  ‌ أخذ .یترجی والدتی عن  لتكشف عن مخبئ ابنه فصاحت بوجه‌ وبشده‌ ..ومن Hین لی أن اعرف ومن شده‌ صوتها بقيت  فوق السطح أرتجف
من الخوف..وبعد أیام ترکوا هؤلاء الشباب بیتنا فدخلت غرفتهم ولم اری سوی مواعین الأکل وأقداح الشای
وبطانیات وبعض الأفرشة وبعد خروجی ، ذهبت إلی والدتی وجدتها حزينة  تجلس  بجوار خالتي المدعوة مسی الدموع تملأ عینيهما ..فعرفت سبب الحزن هم  هؤلاء الشباب الابطال الذين آوتهم عندنا  وكانوا ، بولص کوندا وتوما شعیا ویوسف فرنسی  ومتی یوسف گلیانا فاستمرت علامات الحزن مرسومه‌ علی وجهها ..وبعد أیام قليلة  وجدتها
هی والخالة ‌ مسی یهمسون للبعض بسر عمیق فعرفت بان خالی الیاس یونان گلیانا رحمه الله  التحق بهم أيضا،.واستمر حزنها  الی ان تحول الی بكاء مر وسکب الدموع على خالي الذي استشهد فی 1963
حيث تم دفنه على ما أتذكر  فی سه‌ری به‌ردان ولا زال لحد الیوم یرقد هناك مع شهداء آخرين استشهدوا دفاعا عن الحرية  .نقل لنا خبر أستشهاده  الخال توما متی گلیانا المعروف {بمتی لولو} لانه‌ کان ملتحق مع الحزب الديمقراطي الكوردستاني..استمر البعث بالبحث  والاستقصاء عن أقرباء و أصدقاء هؤلاء المناضلين ،  ومنذ ذلك الحین والی 1991 ..لعنکاوین  دور مجيد ومشرف فی النضال  ضد الباطل من أجل أعلاء كلمة  الحق ومن أجل  الحیاة‌ ألحرة الکریمه‌ .. کانت  عنکاوا  تفتخر بشبابها من  أمثال نجیب حنا عطو وشقيقه فاروق حنا وسامی بهنان المالح وتوفیق هرمز حکیم وشقيقه ‌ جلال المرحوم وعیسی عسکر وفرید متی بابکه‌وتوفیق سیدا رحمه‌ الله‌ وسعید شابو [ببی]وثائر صلیوا وسلیم بولص پلندر فی ناوجیله‌کان من حزب الشوعی القیاده‌ المرکزیه‌..وعدد کبیر ایضا لا اتذکر اسمائهم .اقدم لهم اعتذاری ..وهکذا
لقد استمر شبابنا بالتحاق فی مقاومة أجهزة ‌ البعث الفاشي  فی عام ‌ 1974 توجه‌ نخبة اخری من شبابنا
لتلتحق بالثورة الكوردية  منهم حنا شابو عظمت ولطیف شابو ونجیب شابو رحمه‌ الله‌ ونوری عزو وسعید عزو وشقيقهم
الذي لا يحضرني اسمه ، ویوسف عزو {مصور شعائی} وجمیل سائق مع عائلته‌ وکمال مرقس وجمال مرقس
وحنا فرنسی پلندر وحبیب سوریش پلندر وغازی سوریش پلندر ومرحوم قریاقوزدنحا پلندر
والمرحوم خال منصور طوبیا وصباح یعقوب والمرحوم فرنسيس يعقوب وصلاح حنا والمرحوم انیس حنا
وحمیل مقدسی والعم حنا مقدسی وقرداغ بطرس ایلیا ونافع یعقوب وجورج دنحا وردینا
المرحومین بطرس جبرائیل گلیانا وابنه‌ بدر گلیانا و فرنسی شمعون نباتی وصبری توما و
یلدا بولص پلندر المرحوم غازی فرنسی.وکذلك دخلوا السجن کل من صلاح یلدا وفاروق شابو
وفاروق سعید و الشهيد عبد الاحد صليوا رحمهم الله‌ وبویا گورگیس وأکرم حنا پلندر ودنحا قصاب واستمر البعث وجلاوزته في ملاحقة اهالي عنكاوا فالتحق المزيد منهم بالحركة الكوردية حاملين السلاح للدفاع عن الحرية  وهكذا ألتحقت  مجموعة‌ أخری ومنهم سعدی المالح وجورج منصور وفارس عزو وقرداغ هرمز وحنا اسحق ..وفی سنه‌ 1981 التحق شهید البطل سوران { عبد المسیح بولص پلندر}
بموكب ‌ النظال وسجل البطولات رافعا اسم عنكاوا عاليا، وكان جلاوزة النظام الفاشي يراقبون تحركاته وهو يدب الرعب في قلوبهم أينما حل لقد كان مجرد النطق  باسم سوران  يعني لهم المزيد من عمليات التصفية بحق هؤلاء المجرمين . استمر البعث في أيغاله بانتقام من شبابنا حیث اعدموا الشهيد البطل صبری المالح وحبیب المالح ومنیر یعقوب عسکر وحنا عزو نباتی وحبیب الیاس علیبك والشهیدان ناصر بطرس حمودا وتوما گلیانا وأفراد أسرتنا (ندی بولص پلندر وشقيقتها شذی وصبیحه‌ وحمامه‌ وبولص پلندر,. وزوجته نرگز یونان گلیانا وزوجة الشهید سوران سیبه‌ر وابنته‌ ژاله‌ وهي لم تتجاوز أربعون يوما   ولحد الیوم لم يتم أستلام أو العثور على قسم من جثامين هؤلاء الشهداء البررة 
وكانت لشابات عنكاوا حصتهم ايضا من هذه الاعتقالات والسجون منهن  نظیره‌ اسحق ونحیبه‌ یوسف وبرنادیت بولص پلندر  إضافة ‌ لأمهات وأقرباء البيشمركة و الهاربين من اضطهاد البعث الفاشي  هذا ما تفتخر به عنكاوا وهذا بعض ما قدمته على مذبح الحرية والعيش بكرامة إنها تضحيات غالية ودماء عزيزة غالية سكبت من أجل أن تعيش الأجيال القادمة بعزة وشرف وعذرا أذا ما خانتني الذاكرة ولم تسعفني لتذكر المزيد من الأسماء والكواكب الامعة في سماء عنكاوتنا العزيزة...
           
                                                 صباح پلندر

52
المنبر الحر / جيرة آخر زمان
« في: 11:05 14/11/2011  »
جيرة آخر زمان

أتذكر بيتنا الطيني الذي ترعرعت به..حياةفي غاية البساطة, حيث كانت لنا مواشينا التي نرعى بها و مثلنا كانوا جيراننا أيضا , و أتذكر أمي رحمها الله..حينما كانت تذهب لحلب الأغنام و كانت مجبرة على أن تقطع مسافات طويلة لهذا الغرض في بعض الاحيان .و كنت أحيانا أنتظر رجوعها قلقا على تأخرها في الرجوع الى بيتنا. أنذاك كنت طفلا صغيرا يكلف بمهمة المكوث في البيت وحيدا و كحارس له و انا لم أبلغ السادسة من العمر فقط لا غير .لم أكن أجيد مهمة طبخ الطعام أو أعداده بعد, فكانت جارتنا الطيبة تتكفل بمهمة تقديم الطعام لي و بكل كرم وعطف و حتى كانت تقدمني على أبنائها و أفراد عائلتها, ولطالما كانت تواسيني و تهدء من روعي بحكاياتها الممتعة و التي كانت تساهم و بشكل مؤثر من تخفيف وطئة الوحدة و الانتظار الذي كانت تصاحبني في غياب والدتي عن البيت . و الى حين عودة أمي من المراعي وهي تحمل سطل الحليب..حيث تقوم بتصفيته عن طريق قطعة قماش الشاش و أنا جالس أمامها أتابع كل تحركاتها و ما تفعله. و في أكثر الاحيان كانت تبادر في أسألتها المعهودة...هل أنت جائع؟ و ماذا فعلت في وحدتك؟ هل أطعمك الجيران؟ وكانت أجوبتي بالأيجاب دائما ..لأن الجيران ما كانوا ليقصروا في كرمهم المعهود , و كنت أن سألتها في أحدى المرات..أن كانت هي الاخرى تفعل نفس الشيء مع أبناء الجيران في حالة غيابهم ؟ فكان جوابها نعم بالتأكيد , لأن هذا واجب الجيرة الحقيقية و لا بد من القيام به, وكانت تقول أنه لافرق مابينك ومابين أطفال الجيران لأنكم بمثابة الأخوة و لافرق بينكم أبدا. و سألتها مره ..هل الخالة (مسي) جارتنا الحنينه هي أختك عن حق؟ فأجابت نعم , طبعا. و ذكرتها بأني قد رأيت والدها وسألته أن كان هو أب لأمي أيضا؟؟ فرد الشيخ الطيب بالنفي وقال أنه بمثابة العم لأمي و أستفاض بأنه لا فرق ما بين أمي والاخريات من بناته قطعا . بينما كان جواب أمي ..بأنهم خوات في الجيرة و عمل الخير وخدمةالناس . وأثناء الحديث بهذا الشأن و في عين اللحظة..مر بنا رجل يحمل على ظهره شدة من الحطب و يبدو عليه الارهاق و التعب..فقال لأمي بأنه جائع..فبادرت أمي فورا بتقديم الخبز واللبن له..فأكل وشبع وشكرنا وحمدالله وغادرنا الى طريقه, وأذكر أنه كان يتكلم اللغة الكردية..فسألت أمي من يكون هذا الرجل ؟ فقالت لي بأنه مامه قادر  من منطقة شقلاوة و أن الرجل كان يمتهن مهنة جمع الحطب وبيعه لغرض الارتزاق و العيش.هكذا كان التعاون و علاقات الجوار في أيامنا أنذاك !!
أما ما يتكلمون عنه اليوم من علاقات جوار ما بين الدول!! فهو شيء مغاير لا علاقة له بمفاهيمنا وتقاليدنا و ما عرفناه من معاني . وعل الخصوص بما يخص علاقات الجوار ما بين العراق والدول المحيطة به !!فهي مخالفة لكل القيم و المفاهيم و الاخلاق الانسانية المتعارف عليها !!أنظروا الى دول تجاورنا مثل تركيا و أيران و السعودية و الخ !! كيف كيف يتصرفون و العراق غارق بمحنته ينتظر العون و المساعدة من الجميع؟؟؟ تركيا وأيران تقصفان و بأحدث طائراتهما ومدافعهما قرى العراق وسكانها المدنيين الابرياءو يقومون بقطع الماء عن العراقيين و بدون رحمة...ويحرمون المواطنيين الابرياء والذين هم أساسا ينتقصون لجميع الخدمات الانسانية الضرورية ويعانون من غيابها في معيشتهم اليومية .
جيرة آخر الزمان....أستبدلت بمفاهيم وتقاليد نشر الموت و العنف و تصدير المصائب لدول الجوار وسكانها المسالمين !! سكانها و الذين هم أساسا يعانون من أشد الظروف صعوبة وقساوة في تأريخ بلدهم..العراق .يصرون على الأستمرار في تجريب و أستخدام أحدث وسائل القتل البشري في عملية تدمير شاملة لقری کردستانیه‌ العراق وطرقه وجسوره ومزارعة وقتل سكانه العزل من شيوخ ونساء و أطفال .
جيرة آخر زمان....أفقدتهم بصيرتهم الانسانية و زرعت فيهم مزايا القتل و الحقد الانساني بدلا عن التعاون و التفاهم وعمل الخير . و لم يعد يعرفوا لغة للحوار و التفاهم و أستعاضوا عنها بلغة الحرب  الدمار و الخراب ...سمات تتطابق مع أنظمتهم البالية ..العفنة .
 
صباح بلندر


53



الی
ذوی المرحوم ولید دنحاالموقرین
الی الاخت عزیزه‌ امل
اخ العزیز فرنسی شمعون
ببالغ من الحزن وللاسی تلقینا نباء وفاه‌ المرحوم ولیدحقا انها خساره‌
کبیره‌ لنا ولکم ولشعبنا فی عنکاوا وکنت اتمنی ان اکون معکم وشارکكم
احزانکم مع السف الشدید بعیدین عنکم ..ولیس بامکاننا شء سوی نطلب
من الله‌ ومریم العذارء ان یسکن المرحوم فیسح جناته ولکم الصبر وسلوان وعمر
المدید وللمرحوم جنه‌ الخلود
سلیم بولص وصباح بولص/ وکرسینا وحیاه‌ شابو





54
المنبر الحر / لمن الغفران
« في: 15:44 25/10/2011  »
لمن  الغفران

تحفل البشرية في يومنا هذا بعشرات من الاديان و جميعها تبشر بالايمان و ترشد للعمل الصالح و تدعو الى السلام و المحبة و التعاون و مساعدة الفقراء من الناس و تحث على الزكاة في هذا السبيل, ورغم كل دعاوي الآصلاح الأجتماعي هذه و الارشادات الدينية لتمسك بالعمل الصالح,نرى و مع الاسف أنتشارا واسعا و تفشيا لا حدود له لعمليات القتل اليومي لأبرياء من الناس و بكل الذرائع و منها الدينية أيضا. مجتمعات تتفشى فيها السرقة والنهب و الرشوة و الفساد الخلقي و المالي ..لا تعرف لها رادع أبدا, يذهب ضحيتها الملايين من الناس المتضرعة في بيوت الله المختلفة طالبتا الرحمة والغفران!! و أكثر الجموع هذه من الفقراء و المساكين المؤمنين بالرب و التي تطلب الغفران من الرب !! و أما مقترفي الجرائم و المفسدين, فهم متعالون متغافلون عن الحق, فهم لا غفران يطلبون و لا يعترفون بأي رادع آخر سماوي كان أم دنيوي ! و لا تعرف مطامعهم و لا ظلمهم حدودا لتقف عندها . و يرتكبون من الجرائم التي تفتك بالآلوف من ضحاياهم من الفقراء و المساكين والمسالمين و بشتى الذرائع و المبررات, و مع الآسف الشديد لا نرى هناك من رادع أو محاسب لهم على ما يفعلونه؟؟ و على الرغم من أن الاديان كلها تعد الفقراء بالجنة السماوية ..الا أنها تضع أمامهم الكثير من الوصايا و الشروط الدنيوية كما هي في العبادة المستمرة الدائمة و عمل الخير الدائم ..والخ. وعلى الرغم ما يواجهه الفقراء في عالمنا اليوم من مصاعب الحياة المتنوعة و التي تضع أمامهم العديد من العوائق و العقبات التي تجعل تنفيذهم لهذه الشروط شبهة مستحيلة لما يعانوه من صعوبات الحياة هذه . أن الاغنياء و الذين يملكون المال و النفوذ و فرص الفوز برضى الرب و ثوابه و من خلال تنفيذ وصاياه المذكورة والمتعلقة بمساعدة العباد وخدمتهم وخدمة دينهم , هم يملكون الحظ الأوفر للفوز بغفران ربهم!! الا أننا نراهم غير عابئين و غير ملتزمين و غير مقدرين لهذا الامتياز الذ منحتهم أياه الحياة الدنيا , بل نراهم مشغولين و منشغلين بجمع المال الحرام و سرقة شعوبهم و تأسيس أمبراطورياتهم و التفرد بها و لحسابهم الشخصي و لأبنائهم فقط ليس الا!! و يوزوعون الخيرات التي تحققت لهم على أقربائهم وشلتهم القليلة الطاغيه . و نراهم يفعلون ذلك لا يردعهم ضمير أو عزة نفس و لا أي سبب سماوي أو دنيوي !! حقائق نراها و نكتشفها يوما بعد يوم في أعقابسقوط سلطات الفساد و السرقة و في العديد من البلدان في الشرق الاوسط كما هو حاصل في مصر و تونس واليمن و ليبيا ..والخ !! أموال طائلة لا حساب و لا حدود لها تتمركز بيد نفر قليل من البشر لا ذمة له و لاضمير . لم ينفقوا لا من أجل الدين و لا من أجل القيم الانسانية الدنيوية, كل همهم أنفسهم لا غير .
أن الفقراء و المساكين في هذه البلدان..ماهم الا ضعفاء لا حول لهم ولا قوة ..يعملون كل ما في جهدهم لتوفير لقمة العيش لهم لأبنائهم الضعفاء مثلهم , مبتلين دوما بالحاجة و الفقر والمعاناة . ومنهم من تورط في خدمة سيده من أجل القليل من القوت و توفيره لضمان الحياة لنفسه ولعائلته . ومما أوقعه في شرك حراسة الظالم و تكريس ظلمه وعلى حساب أبناء جلدته من الناس . ومنهم من يتضرع لسادته طالب منهم الغفران عن المعصية و كل هذا لخوفه وهلعه من السقوط في براثن الجوع والفقر . جموع غفيرة من البشر تنشد وتهلهل لحفنة من السلاطين و القادة الجناة المجرمين من الذين لا تعرف الرحمة طريقا لقلوبهم ,  كما حصل يوما وأنشدوا لزعيم الضرورة صدام ...من عمري على عمرك سيدي!! و الخ من مهازل لا تعد و لا تحصى. و القائد صدام لم يفوته التدين و الدين فكما نذكر جميعا فقد أمر بأن يكتب القرآن بدمه الشخصي !! فياللمهزلة!! و أمر ببناء كبار المساجد و الجوامع الضخمة ليثبت ورعه وأيمانه الزائف .
مئات الالوف أذا لم نقل الملايين ذهبت ضحية لحروبه وسياساته الظالمة الخرقاء في قادسيات وأنفال و مقابر جماعية ملئت ارض العراق و من جنوبه الى شماله . فأين سيكون مصير هذا المجرم يوم الحساب؟؟ وكيف سيعامل الرب أمثاله من المستبدين من البشر؟؟ و ماذا سيكون مصير مسيحيا قطع رأسه بأسم الدين؟ و من ذا الذي سيدخل الجنة؟ غني نهب وسلب و أكتنز الاموال و عاونه في ذلك فقراء أغبياء و جهلة باعوا أنفسهم للمجرم لمجرد أنه بنى لهم دورا للعبادة و تلبس لباس الدين, هل سيدخلها ويدخلونها معه أتباعه؟؟
الفقراء يدخلون الجنة...هكذا يقول الدين و التعاليم السماوية..ولكن ماذا عن مصير فقراء كان همهم الوحيد خدمة الطغاة والمجرمين؟؟ هل يستحقون هؤلاء الغفران يوما ؟؟
 
صباح بلندر


55
أن للشباب في عينكاوه مطاليب...حذاري أن تتجاهلوها

منذ بداية نشوء هذه البلدة الصغيرة و حتى يومنا هذا حيث توسعت و أصبحت أكبر بكثير مما كانت عليه في السابق...كانت بيوتها مليئة بالمحبة والسلم و العلاقات و المفاهيم الأنسانية..مأوى لكل لاجيء و غريب وبغض النظر عن أنتمائه و هويته, وأن دل ذلك على شيء , فأنما يدل على شهامة أبناء هذه البلدة و كرمهم و أخلاقهم الرفيعة و التي ما فارقتهم رغم كل التقلبات و التغيرات التي شهدتها عموم البلاد و على يد الحكومات و الأدارات المختلفة في توجهاتها و عبر مرحلة طويلة من الزمن.
حكومات و أدارات لم تقتصر جهدا في مجال محاولات أخضاع أهالي هذه البلدة المسالمة وشبابها الأباة, فحاولت كسر شوكتهم في مقاومة الظلم والفساد و الطغيان, راقبتهم و تعقبتهم و أحالة العديد منهم الى المحاكم ونفذت بهم أحكام السجن و التعذيب و ألاعدام ,فعلت كل ما تفتق عنه الفكر الفاشي من أساليب و خطط وحشية همجيه...وبهدف كسر روح المقاومة و التصدي للظلم و أدواته القبيحة.
لم يغير كل ذلك من مواقف أهالي البلدة النبيلة و الوطنية , بل زاد من عزمهم و عزم شبابهم في الدفاع و التصدي للظالم و الدخيل الهمجي القبيح بكل ممارساته اللاْنسانية و الخالية من العدالة والرحمة .وعلى مر المراحل التأريخية التي شهدتها البلاد من تقلبات سياسية كانت أكثرها بالضد من مصالح العامة المضطهدة.
لقد صارت هذه البلدةأيام البعث الفاشي مسرحا و مرتعا لمنتسبي الحزب الفاشي ممن عرفوا بحقدهم و غدرهم بالمواطنين الأبرياء..مرتعا لبعثين من أمثال المدعو ( وليد العايش و عباس نونو ) وغيرهم من الدخلاء المجرمين القادمين من جنوب البلاد ووسطها . لقد سرق هؤلاء من خيرات البلدة ما سرقوا , وحينما حل زمن السقوط و الهزيمة بهم ..تركوها هاربين..تاركين خلفهم حتى أحذيتهم..فارين مرعوبين من مصيرهم وعقابهم و على يد أهالي البلدة و شبابها الأبطال.
قلت تركوا كال شيء أستولوا عليه عنوة أوسرقوه سرا أو علانية...نعم تركوا كل شيء ليأتي بعد هذه الزمرة المجرمة...من يحل محلها ممن تلبس ثوب الوريث اللاحق لها...جاء ليستولي على ما تركوه من عقارات و مقرات و بيوت , تعود ملكيتها الشرعية للبلدة و أهلها الشرعيون, من مواطنين مظلومين عانوا ما عانوا و لسنين طويلة . خيرات صارت تسجل بأسم أصحابها الجدد!! بأسماء غريبة لم يسمع أهل البلدة بها من قبل!! لا أحد يعرف من هم ومن أين أتوا!! هل كان وصار هؤلاء هم البدلاء عن الزمر المجرمة السابقة؟؟ و صاروا ورثائهم الشرعيون؟؟ ورثاء للوجوه الظالمة الكريهة التي ما صدقنا بأننا تخلصنا منها!!
أتذكر في أحداث أنقلاب عام 1963 و حينما قامت مجموعة بطلة من شباب البلدة بمهاجمة مقر البعثين في مركز شرطة عينكاوه و بهدف التصدي و مقاومة الممارسات القمعية لزبانية البعث الفاشي , كيف أن السلطة الفاشية قامت بأجراءات وحشية أستهدفت كسر شوكة المقاومة لشباب عينكاوة الأبطال, وكيف أن كلما فعلته لم يعينها في تحقيق هدفها في ردع المقاومة البطلة . أن أعمال المقاومة و التصدي للظلم هذه كتب لها أن تستمر و حتى يوم وقوع الأنتفاضة.
لم يدخر مجرموا السلطة البعثية جهدا و وسيلة الا ولجئوا اليها...أيام تصاعد أعمال المقاومة الوطنية, حتى أنهم أضطروا الى حفر خندق حول البلدة بعمق خمسة أمتار و عرض 20 مترا و لغرض منع تسلل المقاومين الى داخل البلدة و كيف أن محاولتهم هذه قد بائت بالفشل الذريع . و أن المقاومة أستمرت في توجيه ضرباتها الموجعة لهم ليلا و نهارا و رغم كل ما فعلوا من محاولات . لقد قام البعثيون المجرمون بعدها و بشكل جبان بأتباع أساليبهم الوحشية في محاولة الأنتقام من الشباب المقاوم وذلك بأعتقال عوائلهم و أقربائهم فساقوا النساء و الشيوخ وحتى الأطفال الأبرياء الى المعتقلات و السجون وأقبية التعذيب و ساحات الأعدام فذهبت العشرات من الضحايا الأبرياء المسالمين من الذين لا ذنب لهم أبدا . و ما زال هناك من يعيش ليشهد على هذه الوقائع و أذكر منهم  ( مفوض أمن وادي ولان في سجن ئاسايش أربيل) .
كما أتذكر في عام 1959 و أثناء حادث هروب اللسجناء السياسين من نقرة السلمان المشئوم , كيف أن بين الهاربين كانت هناك مجموعة من أبناء بلدة عينكاوه البطلة. لم يكن في العراق سجنا ألا وضم نفرا أو شابا من أبناء عينكاوه المقاومه. و في كل مجزرة أرتكبت كان للبلدة حصتها من الضحايا من أبناء البلدة.
ورغم كل ما شهدناه وعشناه من ظلم و جور...لقد كنا دائما مسالمين و نعيش بأمان و تضامن مع أهالي من جاورنا من القرى و البلدات القريبة منا, وكانت أراضينا ملجئا لرجالهم أيام العوز و مرتعا خصبا لأهلهم أيام الشدائد .
لقد كنا ورغم كل محدودية أمكانياتنا وضائقة سبل العيش أحيانا...كرماء مع الغرباء و فرحين بالتضامن معهم , نحتفل بأعيادنا سويتا مع أخواننا من أهالي قرى ( كزنه و بحركه و شيخشل والخ) و كنا معا في الأفراح و ألاحزان سويتا نفرح ومعا نعاني المصاب عند وقوعه. هكذا كانت بلدتي و أهلها .
أما في يومنا هذا...فقد تلاشت و للأسف هذ المعالم و العلاقات!! صار مصير البلدة و قدرها على كف عفريت!! نسمع و نقرأ كل يوم عن نداءات منظمات المجتمعات المدني و التي تصرخ مطالبة بحقوق الأهالي وشباب البلدتي على الخصوص و ليس هناك من يسمع!! فالحكومة صماء و خرساء لا تسمع و لا ترد و الأحزاب منشغلة بكسب الأصوات لحملاتها الأنتخابية, والكتيسة منشغلة بأعمال الترميم والبناء!! و صرنا لا ندري من سينقذ شبابنا من معاناته...فهم الضحية الأولى!!
لذا أدعوا المسئولين قبل غيرهم ..كي يصغوا الى مطاليب الشباب في عينكاوه و أن  يعملوا على أخراج عينكاوه من مأزق الحياة الذي تعيشه الآن..وأذكرهم القول الذي يذكر بأن الشباب هم بمثابة رأس الرمح!! فلا تتجاهوا مطاليبهم .

صباح بلند

56
المنبر الحر / سيكرهكم أطفالنا
« في: 16:44 14/09/2011  »
سيكرهكم أطفالنا

تعلمت من قرائتي للتأريخ و الجغرافية العربية...أنه قد كان هناك للعرب يوما أرضا بفلسطين سلبتها منهم أسرائيل. وأنهم ما برحوا و حتى يومنا هذا يناضلون من أجل أستعادتها!!
كما تعلمت أيضا ...أن الأكراد قد خاضوا صراعا مريرا داميا ومنذ عقود وفي مواجهة من حكم العراق من سلطات و رجال حكم و أحزاب و من أجل الدفاع عن حقهم المشروع في تحقيق مصيرهم ...مناضلين من أجل حقوقهم و كرامتهم المهدورة ...وقد جابهتهم هذه السلطات و هؤلاء الحكام...بقسوة و وحشية و بأساليب عنيفة ...قاسية تخلو تماما من أية مفاهيم للشفقة و الرحمة و محاولة الأنفتاح على الآخر لغرض أيجاد حلول لنقاط الخلاف القائمة. وكانت أساليب الحديد والنار والعنف هي أساليبهم المتبعة دائما. لقد عانى هذا الشعب ما عانى على يد هؤلاء الجلادين في تلك الأيام ...فقد قتلهم الحكام السابقون وهجروا وعذبوا في السجون وتم تحويل عيشهم وحياتهم وكأنهم يعيشون في جهنم..وكانت الأسلحة الكيمياوية و المقابر الجماعية والهجرات المليونية ظواهرا لذلك العهد اللعين!!! لقد فعل الحكام كل ذلك وقلوبهم مليئة بالحقد ..لا مكان للشفقة والرحمة فيها..وكان كل هذا لأن شعبا بريئا مسالما ...أراد و طالب بحقوقه المشروعة وبالتحرر و أسوتا بكل شعوب المنطقة والكرة الأرضية الأخرى...شعب كان يفتقد الى أبسط مقومات العيش و الحياة التي أمتلكتها الشعوب الأخرىوالمجاورة له من عرب وترك وفرس !!
لم يكن المسيحيون بعيدين عن كل ما جرى من هذه الوقائع والأحداث و المصائب و التي عانى منها من عاش في كردستان, لقد أنخرط الكثير من المسيحين في صفوف الدفاع عن هذا الشعب المظلوم و في جميع المناطق و المدن والقرى ..مؤمنين بأن لهذا الشعب حقه في تقرير مصيره و التحرر الوطني, وقدموا نخبة من خيرة شبابهم على طريق الكفاح من أجل تحقيق هذه الأهداف.
أن العشرات و المئات أذا لو نقل الآلوف....كانت ضحايا التعذيب و القتل و الأهانة في سجون الفاشية و كذا من سقط مقاتلا وروت دمائه أرض كردستان المقاومة للظلم والفاشية .
لقد ساهموا أبطاله من الشباب بالتصدي وبكل بسالة وشجاعة لفلول العدو الفاشي البعثي  وفي الجبال و السهول والمدن وشوارعها و في القرى وضواحيها ...وام يترددوا أبدا ..رافعين راية المقاومة وراية نوروز الخالد .و على الرغم من كل أساليب الأجرام و الفتك الوحشي التي لجئت لها قوات النظام الصدامي البعثي الفاشي.
أن الدليل على ما أقول ..يعرفه كل من يعرف الوقائع التأريخية التي شهدتها مدن وقرى وضواحي كردستان .ما شهدته عين كاوه وأعتبارا من تأريخ دخول العقيد خليل أليها عام 1963 و حتى وقوع الأنتفاضة عام 1991 . لقد كان لعين كاوه حصتها من الشهداء على طريق الكفاح ومناضلين قدموا أرواحهم ودمائهم و أموالهم و عوائلهم قرابين على هذا الطريق . و لا أرى داعي لتعداد العشرات من الشهداء أو قلل المئات منهم وستظل أسمائها خالدة في ضمير الشعب والوطن . و لكني أقولها و بكل آسف...أن ما زرعه الشرفاء....يحصده الجبناء  !! أتعرفون لو قدر للشهداء ..أن يرجعوا الى قيد الحياة ليشاهدوا ما يدور من أحداث !!  أقسم بأرواحهم الطاهرة....لقاتلوكم أنتم أيضا...وأن لم يفعلوا لقاموا بصب جمة لعنتهم عليكم...لماذا؟؟  طبعا لما فعلتموه بشعبهم...لما فعلتوه من تمزيق لأحلامهم في تحقيق و الحفاظ على حقوق أهلهم وشعبهم . لقد سلبتموهم وسلبتمونا ...ديارنا و مزارعنا و المروج الجميلة التي كانت ملاعب لطفولتهم و لطفولتنا ...حولتموها الى كتل من المباني الأسمنتية والكونكريتية التي جسدت مطامعكم الجشعة التي لا حدود لها . لقد حولتم كل مباهجنا الى أطلال...وجلسنا نراقب كل ما خربتم و الحزن يفقأ أعيننا و الوجدان والضمير ينفلق من الألم !! فهل هذه كانت عدالتكم ؟؟؟
لقد جلبتم لنا من مصائب و تجاوزات و أعتداءات..ما لم نكن لنتخيله يوما!! و ما فعلتموه في مشروع 108 و الى الملاهي و بنايات الكونكريت العشوائية المنتشرة وبدون أية ضوابط..لخير دليل على ما أقول!!
ألأم يكن هناك مسيحين في ديانا وحرير و أباطاس؟؟ ألم يوجد أي من القرى المسيحية التابعة لمحافظة دهوك؟؟ ألم توجد أي أراضي أخرى في مناطق أربيل أو القرى التابعة لها؟؟ أم أن هدفكم كان في أمحاء المعالم التأريخية لهذه القرى التي تقصدتم أستهدافها ؟؟لماذا أصدرتم قرار برط بلدية عينكاوه بمجلس الوزراء؟؟ هل كانت شقلاوة و مصيف سرسنك وسولاف والقرى الأخرى ..هي أهم من عينكاوه؟؟؟
أن لم يكن هدفكم هو في نهب أراضيها و تسليب فلاحيها الفقراء و تجويعهم وتركهم يهيمون بلا أملاك أو موارد ..بسبحين بحمد الله ..داعين من الرب أن يفرج عنهم مصابهم بكم وأن ينقذهم من بلائكم !!
قريتنا شيدت على يد من نسب الى عشائر ..نياتي, وبلندر, يوركا,سياوس,حسيني,عبدوكا, برخا,عجمايا,كيدلان,عضمت ,جندولا,كوندا,مقدسي,...الخ. هؤولاء كانوا يمتازون بالنخوة و الكرامة والشهامة..متكاتفين مع بعضهم البعض و مشتركون في حماية قريتهم الجميلة. أما اليوم فالقادمون الجدد...وجوه غريبه...لم نراها أو نسمع بها من قبل !!
لقد تحولت ليالي القرية..الى ظلمات يقبع فيها الخوف والحذر و أنعدام الأمان!! فما أن تترك دارك لوهلى حتى تتعرض للسطو وعلى يد المجهولين من السراق وقطاع الطرق !!
كنا سابقا نعتز بعلاقات الجوار الحسنة فيما بيننا و مابين القرى المجاورة الأخرى !! بفضلكم و بفضل ما جلبتموه لنا...صرنا نشهد الصراعات المتوالية بدلا عن تلك العلاقات الطيبة السابقه, وهناك اليوم من يطرح بأنك شقلاوي وذاك هو كوي و الآخر مصلاوي أو بغدادي..!! فأي تمزق يمثل كل ذلك؟؟
حرمتمونا من أبسط ما بنيناه في عالمنا المتواضع البسيط , لم تتركوا لنا ..حتى أشبارا من الأرض كي نفتخروا بها أمام أحفادنا!! و لا ندري اليوم بماذا نجيبوا أن سئلونا..أين ذهب ما كان بحوزتكم وحوزة أجدادكم؟؟ أهكذا نكافيء على مواقفنا التأريخية و ما قدمناه من تضحيات...؟؟؟؟؟
سنرد على أحفادنا وسؤالهم...بأننا ناضلنا مع أخواننا الأكراد...ثم قمنا بعد ذلك بالتنازل عن كل أراضينا لهم؟؟؟ هل هذا جواب مقنع؟؟
لقد فرضتم علينا أدارة ...قامت بتحويل أهل البلدة كلهم الى خدما لها.. يدلونهم على الصغيرة والكبيرة والتي يعرفونها جيدا في بلدتهم البائسة !! و اليوم لا يملك هؤلاء ..ألا أن يتلقوا الشتائم و الأستهجانات من أهلهم في تلك القرية الصغيرة. و أهل قريتهم يتمنون داعين ..الى نهاية بائسة لهؤلاء المفسدين الجدد!! أن كل هذا بسببكم أنتم يا ساده!! خلقتم من ( البنجرجي و الحمال) ..ملاكين ومقاولين أغنياء...و أفرقتم أصحاب الأرض الأصلين و جعلتموهم فقراء بائسين!! ينتظرون الرحمة من الرب!! و جعلتم منهم خاضعين لمقولة المسيح ( من ضربك على خدك الأيمن ..أدر له خدك الأيسر..) , وأما أنتم فلم تكتفوا لا بأيسر ولا بأيمن و بخد واحده...وتجاوز طمعكم كل الحدود!! و ما رستم المقولة ..( بأن السيد لا يخدم أو يحترم خادميه أبدا...) هكذا كانت مكافأتكم و تقديركم...ولكل ما قدمناه من تضحيات وتضامن وخدمات و مواقفنا النبيلة معكم !!
لقد جعلتموا ممن كانوا نكرة لا نعرفهم ..أسيادا علينا, وأفقرتم فلاحينا البسطاء حتى العظم !!
أن الشعب في عينكاوة ..يشير لكم و بأصابع الأتهام ...ويسألكم أن تجيبوه ...لماذا لم يعد أحفادنا يملكون شيئا ؟؟ أجيبوا يا أيها الذين نهبتم كل شيء...أبطال  امتنا ...أجيبوا....
صباح بلندر

57
أردوغان و أحمدي نجاة في نفق مظلم

بينما العالم يقطع مرحلة العولمة وبسرعة فائقه ويصبو الى التقدم الحضاري وفي جميع المجالات ويشهد أيضا سقوط الأنظمة الدكتاتورية المعادية لحقوق الأنسان في منطقة الشرق الأوسط..تطلو علينا نماذج ..أردوغان ونجاة..ممن لا زالوا يؤمنون بسياسات الأمحاء للقوميات التي تطالب بحقوقها المشروعة, والتي هدفها الملايين من الجماهير التي تعيش في هذه الجغرافية المظلمه.فهل هناك من يعقل ..أو لا زال يؤمن بنجاح مثل هذه السياسات؟ وأن هناك من القوى ..التي تكفي لمسح جبال كردستان بمقاوميها من أرض الوجود؟؟
كيف سيتمكنون , من منع الأنسان الكردي من التفكير بحريته و حقوقه المشروعة؟؟ و أن حصل و أن آلت الأمور الى ما يرغبون به!! فهل سيتمكنون من أمحاء القومية الكردية و تأريخها و ثقافتها و لغتها ؟؟؟
يفاجئنا أردغان ..بتوجيه نداء الى بشار الأسد..مطالبا أياه بالكف عن قتل المدنين الأبرياء…!!! متناسيا..أنه هو نفسه , بأوامر صدرت منه شخصيا..يشن حملة هوجاء على جبال كردستان وقراها ..حيث تقصف طائراته ومدافعه و بشكل عشوائي قرى كردستان وبدون أن تفرق ما بين المدنين من القرويين الأبرياء و أفراد المقاومة .!! مستهدفا بذلك كسر شوكت المقاومة للشعب الكردي ..متجاهلا أن القومية الكردية تبلغ من النفوس ما نسبته ثلث الشعب الذي يحكمه الرئيس أردوغان!!! فأي تناقض هذا ..يتبعه الرئيس التركي المسلم!!!
أما أحمدي نجاة..والذي لا يكف عن الصراخ والعويل من أجل حقوق الفلسطينين!!فهو ألآخر يوجه طائراته ومدافعه الحربية وأسلحة الدمار بأنواعها…في عمليات قصف وحشية مستمرة لقرى كردستان في أيران والعراق وبنفس الطريقة الأردوغانية الأسلامية!!! فأي أسلام هذا يؤمنون به ..زمن أمثال هؤلاء الحكام ؟؟؟
حملات ضحايها المدنين الأبرياء من الشعب الكردستاني!!!قتلى ومشردين وقرى محروقة وجسور جرى تفجيرها …!!!
أوامر و توجيهات عسكرية لحقتها حملات وحشية …مصدرها عقول و رؤوساء يقبعون تحت العمائم السوداء و التي تدعي الأسلام و التدين!! فأي دين هذا يسمح بسياسات كهذه ؟؟
فبالله عليكم ..أجيبوا على السؤال..كيف بأمكانكم أن تطالبون بحقوق الغير و أنتم لا تعرفون معنى و لا الطريق ..الى تحقيق أبسط الحقوق لأجزاء كبيرة من الشعوب التي تحكمون؟؟
تدعون أنكم من يمثل الأسلام..والأسلام منكم براء!!طائراتكم الحربية وجيوشكم الجرارة تقوم بقتل الأبرياء المدنين من المواطنين الذين هم مسلمين أيضا و في شهر رمضان الحرام فتزرعون الموت في أرض كردستان و تشردون أهلها الأبرياء و تقدمون القنابل كهدايا العيد لأطفال كردستان, فأي أسلام هذا الذي تدعون؟؟؟
ألا تعرفون شيئا أسمه الحوار؟؟ ما الفائدة أذا من العقل و التفكير و مباديء الدين الذي تدعون؟؟ ألا تستشفون الدروس و العبر من تجارب الشعوب؟؟و خصوصا شعوب المنطقه!!كم قتل الحكام من أبناء جلدتهم و من شعوبهم ..لمنعهم من المطالبة بحقوقهم..؟؟ ما ذا نفعهم ذلك؟؟
ألم يرحلوا الى مزبلة التأريخ؟؟ ألم يتكرر ذلك في العراق و تونس ومصر..؟؟
أسترشدوا بالعقل و الضمير…ولو لمرة واحده..وكفاكم غيا وظلما وقتلا للأبرياء…
لقد وضعتم المقاومين منهم في قائمة الأرهاب !! و أجبرتم الملايين منهم للهجرة وترك أوطانهم!! الا تدركون بأن من تريدون تصفيتهم في جبال قنديل هم أخوان و أقارب و أصدقاء لكل هؤلاء؟؟
وأن الأعتصامات و التظاهرات و أذا بدأت تطوق سفاراتكم وممثلياتكم في الخارج ..ستتحولون أنتم الى أرهابين وهكذا سوف يراكم ويذكركم الرأي العام العالمي!!!
الا تعرفون طريقا آخر غير العنف؟؟ اليس للغة الحوار أي معنى في قاموسكم السياسي؟؟
أن الأساليب التي تلجئون لها…هي الأساليب الفاشية و النازية نفسها !! و أن لم تكون كذلك فماهي أسمها أذا .و ماذا يعني كل الذي تقومون به ؟؟
                                        صباح پلندر

58
المنبر الحر / الجريمه والعقاب
« في: 13:35 25/08/2011  »
الجريمه والعقاب

ولدتني أمي ..طفلا بريئا لا يعرف معنى لا للذنوب و لا للعقاب كذلك !! و بعيد بلوغي السن الثالثة ..فاجئتني أمي بأولى تعريفات العقاب في حياتي وبقولها ...( أن لم تخلد للنوم..فلا حليب لك) و بدأت سلسلة العقوبات تنهار فيما بعد .. فكلما كبرت.. كثرت مواجهاتي مع نظام العقوبات ...ففي سن السادسه وحين دخولي المدرسة وفي الصف الأول من المرحلة الأبتدائية , وقعت عيني لأول مره على يد المعلم ومنظر العصا التي كانت تحملها , فأعتراني قلق والى حين , حيث حاولت تهدئة نفسي , فأفترضت أن هذه العصا لم تكن الى للأشارة الى الحروف والكلمات المكتوبة على السبورة السوداء !!! و ياللخيبة التي أصابتني...حين تأكد لي ..انها ليست الا أداة للعقاب وضرب كل من لا يفهم الدرس أو لا يجتهد في التعلم و لكل من يخالف المعلم أو يتأخر على الدرس والخ من أسباب كافية للعقاب و بالضرب بعصا المعلم المحترم!! هي منظومة العقاب مرة أخرى ..تسجل حضورها وبكل قوة في المدرسة أيضا !!

وكنت أتردد على الكنيسة ..متضرعا للرب كي يقيني من منظومة العقاب هذه و يحميني ويعطف على من القساة المعاقبين!!  فسمعت القس يردد التراتيل قائلا[ا ابانا الذي في السماء) فصرت أردد بمعيته مؤمنا بأحلال السلام والمحبة بين الناس !! و ماهي الا فترة قصيرة و بدأ القس يتحدث عن مصير من لا يؤمن و لا يصلي ويصوم لليسوع و من المسيحين في المعمورة ..حيث ذكر و بأسلوب صدمني مرة أخرى حين قال ( أن عقابهم سوف يكون , بدخولهم جهنم لا محال و كعقاب لهم ) . !!!  فجاء العقاب هذه المرة ...أقسى من كل مرة أخرى..ومرعب حقا !!

قرأنا في دروس التأريخ عن الملك حامورابي ومسلته الشهيرة و ما أحتوته من قوانين وضعت لأولى البشر!! و مبدء تحقيق العدالة ..كان هدف الحكام الأول على ما يبدو !!!

بعد بلوغي سن الشباب,,, قررت الزواج و حلمت ببناء عائلتي الخاصة بي , فتقدمت لخطبة أحدى الفتيات المرشحات لدور العروس, مرة أخرى فوجئت بمنظومة العقوبات تعمل ضدي مرة أخرى , وحين جاء رد أهلها السلبي , بردي وعدم الأستجابة لطلبي...فاجئتني العقوبة مرة أخرى  حينما أعلن السبب بأن أهلها قدر رفضوني لأن أحد خوالي كان معارضا للنظام أنذاك , فعوقبت لهذا السبب هذه المرة و بصورة لم تكن تخطر ببالي أبدا !!

رسخت القناعة , بأن الأفلات من منظومة العقاب شيئا مستحيل وأنها سوف تلاحقني في جميع مراحل الحياة وأينما توجهت لن ، اتخلص منها .
أما عراقنا اليوم ,يبدو هو الآن خالي من أية أنواع من القوانين و العقوبات التي تهدف لتحقيق العدالة ؟ فالسراق ومختلسي أموال الشعب و المال في كل مكان و ينهبون كيفما يشاؤون ولا من محاسب و لا من قانون يطبق و لا حاكم يحكم ولا عقوبات تصدر و تطبق أطلاقا .!!

لقد أوشكوا المختلسين أن يفرغوا خزائن الدولة تماما , حيث قضوا على ما فيها من أموال و كما هو الجراد . و العقود الوهمية تعمل على قدم وساق و ما من متابع أو محقق أين تذهب أموال الدولة والشعب؟؟

في عينکاوه‌..جاءوا بقافلة من لصوص , حطت رحالها في المدينة و بدأت تنهب ما وقع تحت أيديها و بلا حساب وكتاب !! وتحول فئة كبيرة من المفلسين و المعدومين الى فئة تملك المليارات و لا حدود لأملاكها و أموالها. و صاروا تجارا ومقولين يمتلكون كل شيء .
سألت نفسي...أليس هذا بلد حامورابي؟؟ أين هي قوانين مسلته؟؟ وأين هي العدالة التي تحمي أموال الناس والمال العام من السرقة والأختلاس؟؟ أين ماتعلمناه في دروس التأريخ؟؟

أين هو نظام العقوبات الذي لاحقني طوال حياتي رغم برائتي؟؟ لماذا لا يلحق من ينهب ويختلس علنا و بدون حساب وكتاب؟ وکنت مع صدیق ارشدنی بان فی العراق لایوجد عقوبه‌ فلنذهب ونعیش هناك فقلت له‌ غبی نحن فی العرا ق و فی عنکاوه‌ فقال لهذا سبب حرمت من من قطعة أرض صغيرة و من حرمني من حقي أعطى وبكل كرم للصوص و سراق يعرفهم الجميع!! عوقبت أنا رغم برائتي ولم يعاقب من سرق ونهب؟؟

على العكس لقد قاموا بمكافئة السراق واللصوص , فأضافوا لأموالهم الحرام أموال أخرى !!
فما الفائدة من قوانين حامورابي و لوائحه ومنظومة تحقيق العدالة أذا ؟؟ سؤال ما زلنا نطرحه و لانحصل على جواب له .
صباح بلندر

59
المنبر الحر / دخولي عينكاو ه
« في: 12:56 13/08/2011  »
دخولي عينكاو ه

دخلت عينكاوه و قلبي مليء بالفرحة و الدموع ملئت عيناي..أنهمرت كي تروي أرض أجدادي و تسقي ورودهاالتي منحت جمالها للمدينة...مدينة طالما حملت آثار أجدادنا, بأزقتها و شوارعها و بيوتها القديمة...مدينةتعايشت فيها الأديان و القوميات بسلام و وئام, كما كانت ملتقى و بمثابة مركز للمثقفين من الأدبء و الشعراء و الكتاب و على مختلف مشاربهم...الآن قد أجتاحتها العمارات العالية حيث تلاشت حدرها ألأزقة التي شهدت طفولتنا , لكن أهلها ما برحوا يتغنون بأيام زمان...بلدة صارت تمتلك كل معالم الحضارة...تتكاثر فيهاالعديد من مقرات ومراكز منظمات المجتمع المدني..و أكثر من خمسةمقرات مختلفة تعود للأحزاب السياسية..كلها ترفع راية الأخلاص و العمل الجاد من أجل عين كاوه و مستقبلها..واضعة أياها فوق مصالحها الخاصة!!!
في العراق لم أرى بلدة أكثر سلاما و أمان..كما هو في بلدتي .وكما قلت ..أنها بلدة تكتسب جمالها من جمال طبائع أهلها و وطنيتهم وحبهم للعيش بسلام مع ن جاورهم من البلدات الأخرى . أما شوارعها ليلا ..فهي مكتضة بالسيارات و بمختلف أنواعها , والتي من كثرتها يحيروا المترجلين في مسيرهم في تلك الشوارع , حيث الزحمة تمتد الى أرصفتها أيضا...أرصفةعشوائية ..شاء لها أصحاب الأبنية و البيوت , أن تمتد وفقا للأهوائهم الخاصة و كما  أرادت رغباتهم الشخصية .حيث المشي فيها أصبح متعبا من كثرة الأنتباه لتعرجات الفجائية و التي تفيض بها .فأمام تلك الدار .زحواجز الكونكريت, وصف من الرجال الجالسون بقربها ..يتجاذبون الحديث الرائج دوما , عن كيفية حصول فلان على 5 قطع للأراضي السكنية؟ و كيف أن فلانا قد بنى 4 بنايات عالية !! و كيف أن فلانا يملك 3 سيارات من نوع مونيكا !! و من أين جاء بكل هذا؟؟فيقع اللوم على الأحزاب في نتيجة ما يدور من أحاديث من هذا النوع !! و أذا تركنا كل هذا.. سنلاحظ أن السيارات التي تقطع شوارع البلدة , مسرعة و تطلق منبهاتها الصاخبة و في أعقاب أنتهاء أية مباراة لكرة القدم و بغض النظر عن الفريق الفائز و هويته و لأية دولة يمثل !!, حيث حركة المرور تشهد صخبا غير معتاد و يتراوى لمن يعيش الحالة و كأنه أمام مشهد لشوارع ليبيا اليوم !! , وكأنها ليست شوارع عين كاوة التي نعرف .حيث نظام المرور ليلا , لا يشبه ما تشهده المدينة من نظام و قوانين في فترة النهار . فيوما كنت أقود سيارتي , فأعترض طريقي شاب كان يقود سيارته و عكس الأتجاه الذي كنت أسلكه , فقال لي : سأعطيك حق المرور و ..لوجه الله تماما!!! فقلت شكرا لك لأنك ما زلت تقر بوجود اللهو تذكره .  وكانت لي معه قصه‌..لیلا..تعج بالشباب المتکلمین محزنه , دعونا ننساها بالعربیه‌ والین واذا اردنا وصف شوارع المدینه‌  اکثر ..فشوارعها کلامات وجمل بذیئه‌  .وکانهم سائرون فی تظاهره‌ یحملون مشروباتهم بایدیهم ..مکررین ولکنها.احتجاجیه‌                                                    الفشار کما تسمیه‌ .وان عاتبتهم ؟ قالوا لك...تنتطق بالبذئ من الکلام ..الشتیمه‌ المعیبه‌ طعم  الحریه‌ والتغیر اذا؟؟؟ لردوا علیك ..باننا احرار ....وما/                       
 صباح پلندر
                                                                                               


60
المنبر الحر / أحلام طفولتي
« في: 16:47 28/04/2011  »
أحلام طفولتي

في عينكاوه ولدت, عينكاوه قرية السلام و المحبة و الوئام, وناسها و كذلك أجدادهم لطالما عاشوا فيها عقد طويل من التأريخ, حيث سادت بينهم علاقات الأخاء و التضامن و التعاون فيما بينهم من جهة و فيما بينهم و أهالي القرى التي تجاورهم أيضا.
 و تعلمت أنا و منذ أن ولدتني أمي , بأن لا أخشى أحد الا أن أخشى الرب الذي خلقنا جميعا , كما آمنت بأنني سوف ألقى ربي يوما  و لم يكن ذلك محل شكوكي أبدا ,و أعتبرت ذلك قدرا مكتوبا لا بد منه , كما تعلمت في صغري أيضا , بأنه في يوما ما كان للأكراد دوله و كانت عاصمتها , مهاباد, و أن الأنكليز و  غيرهم قد تأمروا كي يسلبون الأكراد حقهم , في العيش في ظل دولتهم هذه و أن الأعداء لم يكتفوا بذلك بل مزقوا و قاموا بتقطيعهم و تقسيمهم الى عدة أجزاء و رغما عن أرادتهم, ووفقا لما أقتضته مصالح الدول الكبرى , فكانوا في العراق و أيران و تركيا و سوريا , و ما عرفناه و تعلمناه أيضا  و من مصادر الأحزاب الكردية ومدارسها, أن الشعب الكردي هو شعب واحد و أرضه المسلوبة هي واحده لا تتجزء !!! و هنا نريد أن نسأل القادة الأكراد اليوم , السؤال التالي ؛ ألم يكن كل هذا ما كنتم تعلمون به , في دروسكم و مدارسكم الحزبية ؟؟؟ألستم أنتم القائلين و المرددين دوما , بأن لا فرق بين سوراني و بهدناني و لوري و كرمانجي ؟؟؟؟ وهل نحن من صدقناكم و آمنا بأقوالكم , نكذب لا سامح الله أو ندعي ذالك ؟؟؟ أم أختلطت علينا الأمور , ونحن الذين قمنا بتفريق أنفسنا لسوء فهم أو خلل فينا ليس الا ؟؟؟ أم أنتم , من أفقرتمونا, أنتم من جعلتونا نردد , ألقاب  مثل, البرزاني , الطالباني, خانقيني , هوليري , دهوكي , كركوكي , عينكاوي , من أين جاءت كل هذه المسميات ؟؟  و بدلا عن المصطلح , كوردستاني, المفترض؟؟؟ و هو ما تعلمناه في مدارسكم!!!! أيها القادة لا تنسوا , بأن حبلكم ضعيف مهما بلغتم من قوة وأن حبل الله أقوى!!أن شعب كردستان كان قد فقد , رموزا و قادة و في مسيرته النضالية , من أمثال ملا مصطفى البارزاني و عبدرحمن قاسملو وز عبدالله أوجلان , القائد الأسير بيد الطغاة الترك , و أنتم منشغلين بجمع ىالأموال و ألانصار لسياساتكم ومصالحكم الخاصة, أكان ,كل ما تعلمناه من مدارسكم كذبا؟؟ أم أنكم من تخلى عن الوعود و الأهداف و بمجرد أستلامكم للسلطة ودفتها؟؟ و هذا ما كان هدفكم أساسا !!!
في طفولتي أيضا , كنت أحلم بأن في يوم ما قادم , سوف أعبر الى كرمنشاه و منها الى مدينة وان, و منها الى , الحسكة, و منها الى هولير, و بدون أن أعبر حدود تمنعني أو جهة تسألني من این انت  !! و أنه , أذا أطلق كردي صرخة أستغاثة كوردستانية من , هولير , سوف يكون لها صدى و جواب في السليمانية , وأن أغنية أذا غناها كردي في السليمانية , سوف يرددها أبن هولير و بفخر و طرب و أعتزاز , و أن على ألحان و موسيقى الفنانين الأكراد في مدينة , وان, سوف يرقص أبناء مدينة , كرمنشاه, و هذا تنتقل و تطوف الأفراح عبر مدن , مهاباد و الحسكة , ويوزع أهلها الحلوى أحتفالا بأفراحهم . مع كل الأسف , أن كل ذالك , ظل في حدود حلمي , حلم الطفولة الجميل!! و أنني لم أفق من من حلمي هذا بعد و رغم كل شيء , وسيبقى هذا الحلم قائم و ثابت في صلب الخيال و الذاكرة و الضمير , و يسظل يقارع الظلم و يناديكم ؛ أن بالله عليكم أن تتفقوا , ولا تحرمونا من تحقيق أحلام طفولتنا !!!
في أحلامي , كانت تحضرني مدينة , الحسكة, تزينها صوررئیس امام جلال وفي السليمانية صور رئیس مسعود, و صور عبد الرحمن قاسملوا معلقةفي شوارع مدينة , وان , و في مدينة , هولير , صور , لعبدالله أوجلان , و في سماء مهاباد يرفرف علم كردستان. أن طفولتي قد رحلت من عقود و هي لن ترجع لي , كما أن أمي لن تحبل بي ثانية هي الأخرى , و لكني سأظل أعيش طفولتي في داخلي و ذاكرتي و كياني و هي تقارع الظلم و الفساد و من أجل أن يبقى الأكراد أحبائي , ورغم غدر الزمان بنا و بأحلامنا .
صباح پلندر

61
حتى الأله لا يحاكم الأنسان الا بعد مماته!!أما نحن فنحاكمه و نقتص منه وهو ما زال على قيد الحياة .

ما أن خلقت البشريهحتى سعى الأنسان فيها لكي يطور ما يحتاجه من أدوات لازمة تخدمه في تفاهمه مع الآخرين من أبناء جلدته من البشر من الذين حوله و هكذا شهدت البشرية ولادة أولى الأصوات البشرية و التي تحولت الى حروف و من ثم الى كلمات فلغة كي يستخدمها ألنسان في التفاهم مع أخيه الأنسان.
أما نحن أبناء اليوم من البشر و للأسف الشديد و لطالما أضعنا الكثير من علاقاتنا الطيبة مع الآخرين من أصدقائنا أو أخواننا أو أقربائنا أو جيران أعزاء علينا و بسب من أنتقاصنا للأسلوب الحوار الصحيح و الهاديء و على العكس اللجوء الى أساليب الحوار الغير واقعيه و الأنانية في طبيعتها أيضا . و التي يأتي الكثير منها في أعقاب مزاج عصبي لا يترك مجال لتفاهم الأيجابي ما بين أطراف الخلاف.
و نتيجة لكل هذا تأتي الفرقة و الخلافات و مع أناس و جهات لطالما بذلنا الكثير من السنوات و الجهود في سبيل بناء جسور علاقاتنا معهم. و هكذا تضيع الفرص أيضا لتواصل مع الكثير من الناس حولنا و القريبين منا كثيرا.
في الكثير من الأحيان يلعب دور مفهوم . الغاء الرأي الآخر, , دورا مهما في ظهور الخلافات البشرية و أدري في الحقيقة أن كان ذلك ينبع من تركيبة الأنسان البايولوجيه . الجيناتك, ,  أم أن أسباب ظهور هكذا أسلوب هي من صنع البشر نفسهم ليس ألا ؟؟؟
كما أن عدم القناعه , تعد هي الأخرى واحدة من أهم أسباب الخلافات البشرية و التي تظهر فيما بينهم و بغض النظر عن أنتمائهم العرقي أو الطبقي فهي منتشرة ما بين الأعنياء كما هي موجودة ما بين الفقراء نفسهم . و نتائج كل الخلافات هذه هي الخسائر الفضيعة التي تلحق بجميع الأطراف البشرية هذه و بدون تمييز جهة عن أخرى 0
و أذا جئنا لطبيعة الدولة في يومنا هذه و طريقة و اسلوب تناولها و تعاملها مع خلافاتها مع المواطنين أو خلافات المواطنين معها أو خلافاتهم فيما بينهم , فسوف نرى للأسف الحقيقة المرة و التي هي أن الدولة و قانونها يفتقدان تماما الى العدالة في تعاملهما في قضايا ما يحصل من أخترفات المواطنين و قضاياهم العدلية , حيت تتعامل الجهات العدلية ليس مع الجرم المرتكب من قبل شخص ما و بشكل الحيادي المطلوب , بل تتعامل وفقا لأمكانية الشخص المتهم أو صاحب القضية و مدى قدرته المادية التي تسمح له بتوفير محامي مقتدر و ماهر و مسموع الكلمة كي يبريء صفحة المجرمين من الناس أو يقلل و يخفف من عقابهم و وفقا للظروف الموجوده . و بهذا فالعدالة مع الفقير هي ليست نفسها مع الأنسان المقتدر و الذي يملك أجرة محامي شهير قادر على تحقيق المعجزات .
و أذكر حينما كنت صغيرا كان أبي يلقننا , بأن من يسرق فمصيره جهنم و أن من يتجسس أو يتصنت الى أسرار و خصوصيات الأخرين فأن الله سوف يسكب في أذنيه الرصاص الساخن المذاب في يوم القيامة كجزاءا له . و حينها كان يراودني السؤال ؛ لماذا كل هذا العقلب الآلهي؟؟ لماذا لم يخلق الرب عبده كما يشاء , طيبا خالي من الذنوب, فلا يحتاج لكل وسائل العقاب هذه؟؟؟؟
الأ أنهم كانوا يرددون على مسمعي دائما ؛ حينما تموت سيأتي يوم الحساب و سيبدأ العقاب أنذاك, وحينها كنت أشعر بالفرح لأن عقابي أوجل الى ما لا نهاية . و كلما تذكرت ذلك حضرني قول الشاعر ؛
يا أيها الناس , أسمعوا و عوا 000و أذا سمعتم شيئا فأتعضوا 00000أن من عاش عاش و من مات مات 000 والخ من القول 00مالي أرى الناس يذهبون فلا يرجعون 00000هل رضو بمقام فأقاموا00أم تركوا هناك فناموا 00000
صباح پلندر 






62
المسيحيون في دور السبات

تشهد الساحة و الكواليس السياسية و أروقتها في الآونة الأخيرة نوعا ما حركة متسارعة و صراع يهدف الى أرضاء الأطراف السياسية المختلفة , و يتمحور ذلك بخلق و توزيع بعض المناصب السيادية و غير السيادية لغرض تطمين الطموحات السياسية لبعض القوى و الاحزاب الممثلة للمكونات العراقية .
و في أجواء كهذه , و حسب ما نرى فأنه يتم تناسي و أهمال و لا ندري أن كان هذا بقصد أو بدون قصد , أهمال تمثيل مصالح واحد من أكثر المكونات أهمية , لما لعبته من دور في تكوين و بناء الحضارة العراقية , ألا وهو الشعب المسيحي < بمكوناته المختلفة> .
شعب يعاني أفراده من أصعب الظروف الحياتية و المعيشية , فيحرم أبناءه من ما بنته أيديهم و من ممتلكاتهم و من ما ورثوه من أجدادهم و كل ما حققوه في خضم التأريخ بجهدهم و عرق جبينهم و كدحهم الدائم المستمر .
الآلاف من أبناء هذا الشعب يعيشون في المنافي العالمية و في ظروف في غاية الصعوبة و المحفوفة بالمخاطر , يعانون ما يعانون مع أطفالهم و شيوخهم و نساءهم محرومين من أبسط مستلزمات الحياة , اللآلاف منهم من يعيش على المساعدات التي تقدمها الجهات المسئولة في أقليم كردستان و التي لا تكفي لتوفير أبسط المستلزمات الضرورية للمعيشة اليومية حتى.
السؤال أذا : هل يصح أن يعاني شعب كهذا و بهذه العراقة و هذا الحجم العددي الذي قد يبلغ المليونين نسمه, و في عصر العولمة و ارقى تطورات التكنلوجية و الذرية . معاناة بهذه الشاكلة؟ بهذا الكمية من المأساة؟ بهذا الظلم؟ ليس لسبب ! بل يبدو لي بسبب أنتماءه و معتقداته الدينية ليس ألا !! شعب يحرم من العيش على أرض أجداده و بهذه الطريقة؟ من يرضى هذا بالله عليكم؟
في نفس الوقت نشاهد و يتردد على مسامعنا , المطالبات والاصوات العالية للمكونات الاخرى و منهم الاخوة التركمان و التي ملئت الشارع العراقي و كواليس السياسة و كذلك وسائل الاعلام العراقية و الاجنبية , المتعلقة بمنح التركمان مركز سيادي يعتبروه مستحق طبيعي من مستحقاتهم السياسية المشروعة في الدولة العراقية.
و في حالة كهذه , يرد السؤال , أين هي مستحقات المسيحيين من كل هذه العملية ؟ أنهم كشعب و بكل مكوناتهم < كدين أو كقوميه> لهم كامل الحق هم أيضا بالحصول على أحد المناصب السيادية و أن كانت على أقل تقدير < نائب البرلمان> على صعيد المثال .
ما ذا كان سيحصل أن تحقق ذلك؟ ما الضرر في تحقيق ذلك؟ هل كنتم سوف تفقدون أي شيء من هيبتكم الدينية أو السياسية , أن فعلتم ذلك؟ هل كان أمنكم سيتزعزع أن منحتوا الشعب المسيحي حقوقه؟
أيها المسؤولون في الدولة العراقية ... أنصفوا هذا الشعب و أثلجوا صدور أبناءه و أفرحوا قلوبهم , وكما أنتم فاعلون مع تركمان العراق و لا تنسوا ما قدموه أجدادنا الذين هم أجدادكم من أجل بناء هذا البلد و حضارته و تأريخه , أنصفونا يرحمكم الله .
  صباح پلندر

63
لماذا خلق الانسان؟ أذا كان الفرح ممنوعا

منذ ولادة البشرية و بدء الخليقة و ألانسان يخوض صراعه ضد الطبيعة من أجل البقاء...يواجه زلازلها و عواصفها و هيجان بحارها و يصد هجمات مختلف حيواناتها المفترسة...مكافحا من أجل البقاء على قيد الحياة...وظل و طوال حقبات التأريخ الطويلة التي أمتدت لألاف السنين متشبثا بحبه للحياة على الرغم ما شهدته البشرية و منذ وجودها من ويلات شملت صراعه مع الطبيعة و الاوبئة التي تفشت عبر الـتأريخ مهددتا وجوده... كما تعرض لمخاطر أخرى كان هو صانعها نتيجتا لأنانيته و حبه للسيطرة...فأوجد الصراعات القبلية و الحروب الاثنية و ما شابه من معارك مصدرها ضعف النفس البشرية ذاتها. حروب لم تكن فتاكة بالمعنى المعاصر وذلك لبساطة الاسلحة و أدوات القتل البدائية الصنع التي أستخدمها أنذاك و التي ليست بمستوى ما يتم أستخدامه الآن من تكنلوجيا متطورة في صناعة الاسلحة الحربية المدمرة و الفتاكة حقا. لذا فقد سلمت البشرية من الامحاء و أستمر الوجود رغم كل المخاطر و الصعاب و الشرور البشرية التي تعرضت لها عبر التأريخ. و على الرغم من الكوارث الطبيعية و الغير طبيعية أيضا..!!
أما اليوم.. في يومنا هذا.. في عصر التكنلوجيا و الاسلحة المتطورة و أنتشار الاحزمة الناسفة بين صفوف أرهابي القاعدة.. من الذين يكرسون ما يقع في أيديهم من هذه الاسلحة لقتل أكبر عدد من الناس المسالمين فيقومون بحصد النفوس البشرية التي نجت من كل ما تعرضت له من كوارث طبيعية و غير طبيعية فيقتلونها بالجملة و هذا ما يمارسه الارهاب القاعدي في عراق اليوم بحق المسيحيين بدون التمييز بين رجل و أمرأة و طفل و شيخ...قتل بالجملة ليس ألا.
وهو بذلك يحاول أن يزرع بذور الخوف و الذعر في نفوس بريئة تحاول العيش بسلام.....أن الارهاب القاعدي هذا يريد بذلك أن يقطع الطريق أمام المسيحيين من أبناء الشعب العراقي للأستمرار بالعيش الامن السعيد في وطنهم.
لقد صمدت البشرية في الماضي في وجه الموت الزوئام بكل أنواعه ..أما بالوقاية أو بما أخترعه حكماء القوم من طرق علاج و دواء.. فكيف و ما هي طرق النجاة من كارثة الارهاب هذه؟؟؟ ما الحل أمام خطر كهذا يهددنا جميعا؟؟
كردستان و عينكاوه كانت آمنة يوما... ولكن حتى هناك دوي أنفجار قنبلة صوتية...يهدد الامن و بمثابة رنين أجراس الحذر تقرع محذرة مما هو قادم مجهول!!!! لا ندري أن كان ذلك أنذارا... أم لعبة أوريد لها أن تكون رسالة تهنئة بالعيد السعيد.....
صباح بلندر

64
في عشية ألاحتفالات بحلول أيام ألاعياد لسنة الميلادية الجديدة

بينما تستعد العوائل المسيحية المستقرة في المهجر و منهم من هو في أوروبا أو أمريكا الشمالية..حيث تعم عليهم البهجة
و الفرح و بينما بدأ الكثير منهم بنصب شجرة عيد الميلاد و تزيينها بمختلف الالوان و الاشكال و حيث بدأت الهدايا تحت
هذه الشجرة تتكدس و بكثرة...بدئوا الاطفال يعدون الايام على أصابع يدهم مستعجليين الزمن في أنتظار حلول يوم العيد
المنتظر كي يتمكنون من فتح هداياهم في جوا من الفرحة و البهجة و يطربون على أصوات الموسيقى يرقصون فرحين
بملابسهم الجديدة و قبعاتهم الملونة و هم يستقبلون بابا نوئيل و هو محمل بالهدايا و كي يلتقطون الصور التذكارية معه.
بينما الاطفال الذين نجوا من مذبحة كنيسة النجاة في بغداد لا ندري عنهم شيئا و ما هم بفاعلون أثناء أيام العيد؟؟؟؟
و بأي أحزان سوف يستقبلون السنة الجديدة و بأي أزياء لطختها دماء ضحايا الكنيسة في بغداد و غيرها..بأي دموع و بأي
عبرات سوف يستقبلون العيد؟؟نتوقع أن يكون الكل مشغول الان بموضوع الخطط الامنية اللازمة لحماية بيوت المسيحين
و كنائسهم من الهجمات البربرية التي قد تستهدفهم فترسل لهم العبوات الناسفة على شكل هدايا لسنة الجديدة..لتحصد المزيد
من الضحايا الذين قد يكون الاطفال يشكلون الجزء الاكبر منهم..أطفال المسيحين في العراق.
و الكل الان في حذر و شك مما قد تحتويه صناديق الهدايا تحت شجرة عيد الميلاد و ذلك خوفا من أن تكون يد أرهابية قد
مرة في لحظة مظلمة و وضعت عبوة ناسفة بين ركام الهدايا مما يهدد بتحويل كل الافراح و البهجة الى مأساة و حزن و
مأتم جماعي و خلال ثواني قليلات من الغفلة.
أما من غادر منهم الى كردستان و المناطق الامنة الاخرى فعلى الارجح سيحتفل أطفاله على ضوء شمعة هزيل في خيمة
تقتحمها الريح الباردة و الظلام الدامس حيث ينشغل الاطفال بأشعال الشموع التي تنطفيء بين الحين و الاخر.
أطفال بؤساء في أنتظار الشفقة و الرحمة من بلد بنوه أجدادهم بالتضحيات و بعرق الجبين..بلد الحضارات..أسمه العراق
بينما اليوم يعانون فيه حيث لا آمان لهم و لا نور لهم و لا منزل و لا حتى غطاء يقيهم البرد القارس... فأي بوادر شر
هذه تحذرنا من قادم أكثر سؤا و خطرا من كل هذا؟؟؟؟؟؟؟؟
صباح پلندر


65
الرئيس مام جلال....القائدالنموذج

سوف نبدأ القول بالرد على الاصوات النشاز و الغريبة الاطوار.. و قبل كل شيء نذكرهم بأن الفوز بقائد مثل مام جلال شيء صعب و غير متاح و صعب المنال و أنه ممكن و محتمل في أحلامنا فقط.. و السبب لما يمتاز به هذا القائد من صفات نادرة  كالشهامة و الذكاء و الحكمة و المواقف الملتزمه و العادلة من مختلف مكونات الشعب العراقي و من جميع المواطنين العراقيين و على مختلف أنتمائاتهم الدينيه و الاثنية و القومية و رعايته لجميع قطاعات الشعب العراقي عموما.
أن الفوز بقائد من هذا النوع بذل و يبذل كل جهده من أجل الدفاع عن حرية التعبير عن الرأي لجميع الاطراف و تحقيق المساواة الحقيقية للعراقيين جميعا في الحقوق و الواجبات و بدون الانحياز لأي طرف أنما يجعل من مام جلال قائد مثالي ما كان للعامة من المواطنين و الاطراف السياسية أن تفوز بمثله حتى في أحلامها. أطراف كانت في يوما ما ترقص و تمجد القائد الضرورة و هي ظاهرة لم تكن لتجد أستجابة من قائد كمام جلال.
و ذالك لأن مام جلال.. قائد مناضل حارب الدكتاتورية و الظلم و منذ نعومة أظافره و نشأته المبكرة كما حارب كل أنواع العنف ضد الانسانية و لقد ضحى بسنوات شبابه و عمره مكافحا في جبال كردستان من أجل الدفاع عن حقوق الشعب متحديا الدكتاتورية الهوجاء في أصعب الظروف.
و الغريب في هذا اليوم أن نسمع من البعض من يقارن و يفاضل و يحاول أستبدال رئاسة هذا القائد الحكيم العادل بأخرى متمثلةبشخصيات معروفة بدكتاتوريتها الرعناء التي لا تعطي أية قيمة لحقوق العامة من الشعب و مكوناتها المتعددة.و البعض هذا الذي نقصده عرف عنه مواقفه السابقة المخزية من النظام الدكتاتوري السابق و ترديدهم لشعرات التي كانت تمجد الدكتاتور صدام و أمثاله ( بالروح و الدم نفديك يا صدام) و كانوا يتغنون بأمجاده من( مقابر جماعية و الانفال و التعذيب الجسدي البشع بكل أشكاله)..ناس مثل هؤلاء لا نجد لهم وصف يذكر و لا نعرف أن كانوا أبتلوا بحالة و عادة تمجيد الدكتاتورية .. أو الاخرين من القادة من الذين يسلكون نفس السلوك المشين.
أن الذي نطالب به أن يعود هؤلاء الى رشدهم و أن يتذكروا بأن مام جلال أنما يشكل بحكمته القائد الحلم للشعب العراقي و هو مهندس السلام الاول و هو صاحب المبادرة الاولى و الذي بذل جهدا كبيرا من أجل تشكيل حكومةتشترك فيها جميع الاطراف السياسية..حكومة قوية و قادرة على خدمة الشعب العراقي. و نحن المسيحيون و التركمان و كل من يقطن في كردستان..أنما نكن حبا كبيرا للقائد مام جلال و أفكاره و مقولاته و لكننا في نفس الوقت لسنا و لن نكون أنانين و منفردين بما حصلنا عليه و ما نتمناه لنفسنا نتمناه للجميع من أبناء الشعب العراقي و نبارك لهم قيادة هذا الانسان الكبير و الشجاع بتمثيله و انتخابيه رئيسا لهم       
صباح عينكاوي
             



66
أ ن التأريخ قد شهد صلب سيدنا المسيح(عليه السلام) ورجمه بالحجارة مرة ما في مراحله المظلمة.

ولكن شعبه ما برح يصلب و يرجم كل يوم و الى يومنا هذا.. و الافضع من ذالك أن تتحول الحجارة الى قنابل يدويه و زخات من الرصاص و أن يأخذ الحزام الناسف مكان أكليل الشوك ..هكذا يعامل شعب أصيل ساهم في بناء أرقى الحضارات ما بين النهرين مثل حضارة بابل و أشور . و للاسف الشديد و أقولها و كلي ألم أن كل الصلوات و التضرعات للاجهزة الحكومة التي طالبت بحماية ارواح المساكين المسالمين من هذا الشعب لم تلق اذن صاغيه و لم تفلح في حماية أرواح المواطنين من قوى الشر و الظلام التي حصدت ارواحهم البريئةو تركتهم وجها لوجه ليواجهوا الموت على يد جيش الظلاميين الذي يتلقى أوامره من تنظيم القاعده المجرم و الذي يدعي بأنه ينفذ الاراده الالهية بتنفيذه لجرائمه البشعه هذه....بينما لا يمكن لأي ارادة اللالهية أن تكون مع الظلم و الدمار و القتل لأناس آمنين مسالمين ينتمون لشعب مسالم و متسامح مثل الشعب المسيحي النبيل و الذي أثبت ولائه الكامل للعراق وعبر جميع مراحل التاريخ.... و عزائي أنه سوف يثبت أنه شعب لن يقهر و لن يهزم في مواجهته للهجمة الشرسه لقوى الظلام و التخلف و التي تستهدف وجوده و سوف يبقى ثابتا خالد في موقفه هذا كخلود سيدنا المسيح ( عليه السلام).
أن لعنة التأريخ سوف تحل بلا شك و لعنة الامة كذالك على كل قوى الشر التي استهدفت و سوف تستهدف كيان هذا الشعب.
كما و يعتريني شعور حزين جدا و أنا أقرأ و أسمع تضرعات و توسلات الكثير من ضحايا الارهاب و الموجهة لجهات الحكومية و الرسمية و التي تطالب بحماية أراوح الناس ...تذهب هباءا و بدون أن يصغي لها أحد من المسئولين حيث ينشغل السياسين منهم في التسابق الذي وصل الى حد الصراع من أجل المقاعد الوزارية و الرئاسية التي باتت تشغلهم أكثر من اي شىء آخر. متناسين ما يتحملونه من مسئولية في تمثيل و حماية مصالح و أمن ابناء الشعب.
أن ما يجري من مروعات كالقتل و التشريد و التي تستهدف بالخصوص محلاات و شوارع و منازل يقطنها الفقراء و ارامل و الاطفال و الشيوخ من أفراد الشعب المسيحي..أنما ينفذ و يتم ممارسته تحت غطاء و بأسم الحجج و الافكار الدينية... فأي دين هذا الذي يبث السموم و الاحقاد و يؤمن بقتل الابرياء و يحلل قتل الناس المسالمين..أي دين هذا؟؟؟؟؟
1.   یجعل من کنیسه‌ ساحه‌ الحرب ویقتل فیها اطفال ونساء کما حصل فی کنیسه‌ نجاه‌ هل هذه‌  وصییه‌ الله‌ ...؟       
صباح پلندر

67
لقد صلب المسیح مره‌ ورمی بالحجاره‌ [علیه‌ الاسلام] وشعبه‌ یصلب کل یوم

نعم یصلب شعب المسیحی کل یوم والحجاره‌ التی ترمی بها المسیح الیوم تحولت الی قنابل
یدویه‌ ورصاص الحی وبدل من ذلك الکلیل الشوك تحوله‌ الی حزام ناسف هذه‌ هی هدیه‌
لشعب اصیل بانی الحضارات . کبیت النهرین و بابل و عشتار...الخ حیث لا صلوات
ولاشرطه‌ العراقیه‌ تستطیع حما یتهم من الجیش یلتقی التعالیم من القاعده‌  ..لو ملك الله‌
الچیش یقتل الاطفال وانساءویدمر کل شیء لمذا تعذب نفسه‌ لخلق البشر
عڵێ شاکلته‌ ویصنع  القمر والشمس ..فکان علیه‌ ان یخلق القاعده کافی لمسح کل شئ‌
من الوجودبافکارها المتخلفه‌ ..هل جائوا هولاء المتخلفین للمحاربت هذه‌الشریحه‌
باسم الدین ...شعب المسیحی نبیل فی المعنی وفی معطیاته‌ والاخلاص للعراق
هذاالشعب لا یقهر امام هولاء الجبناء وسیبقی حیا کما هو المسییح علیه‌ الاسلام ...ان
لعنه‌ التاریخ والامه‌ تبقی لکم ایها الجبناء و حین قرائتی المقالات اکثریتها تنجوا با لحکومه‌
وتتطالب العون ولکن الحکومه‌ هی فی مبنی المجهول ...ومشغولون بالکرسی وتارکین
کل شئ ورائهم .. مانحین الفرصه‌ لهولاءالمجرمین ان یزرعوا فی ارض الرافدین  فساد ولخوف
ورعب فی الشوارع والزقه‌ ومحلات وبین بیوت العوا ئل الفقیره لقد  جعلوا اخواتنا ارامل
واطفالهم یتامی ....وهم ینجدون بالدین ..لااعرف من این حصلوا مثل هذا الدین  لزرع
السموم وقتل الابریاء باسمه‌...
    صباح بولص پلندر



68
 
من اجل وطن حر بلاد الغرب اصبح وطنهم

قصبه‌ جمیله‌ عاشوا بها اناس مسالمین یعرفون ما معنی العیش عانوا من المعانات فی حیاتهم علی ید الحزب 
البعث منذ ستینات هذا الشعب المغلوب علی امره‌ یناظل من اجل الوطن من اجل الحریه‌ من اجل التعبیر عن
اراء حره‌اصبحت کلمت الحریه‌تغی فی کل بیت کشخره‌عید المیلاد تمثل رمزا  للعید ولفرح
 شارکو ابناء هذه‌ القصبه‌ مع معآنات الاکراد حیث کانوا یجددون شعله‌ نوروز کل سنه‌ وبدون خوف ولکن
یدفعون الثمن منها یدخلون السجون کنگره‌ سلمان و امن العامه‌ ......الخ  مما جعل عینکاوه‌ تحت رحمه‌
البعث وغیره‌ فیها معالمها . منها القومیه‌ وحرمهم من ابسط معالم تاریخهم ..بعد شعورهم بضغط  باعو
املاکهم و بارخص ما یمکن وقسم الاکبر تم حجزه‌ . لقد ترکوا بلدهم باحثین عن مکان امن لهم ولعوائلهم
ومنهم من نجوا ومنهم لن یصیبهم الحض بعد دفع مبالغ کبیره‌ للقجخجین
قریه‌ کلدانیه‌ کانت ماوی لکل القو میات مضتهده‌ منها الاشورین الذین لقوا کل الاحترام والتقدیر حینما لجئوا
الی عیکاوه‌ امثال [هرمز کزو ..لاوندو..بولص بضمد..]ومن الارمن صلیو نفطجی ..عتو ارمنایه‌ ..زرو..الخ
وحتی هذه‌ الساعه‌ اجالهم یتغنون باسم عینکاوه‌ واهلها ولکن فی الاونه‌ الاخیره‌ اصبح خلافات حاده‌ بین اهل
عینکاوه‌ ومن لجائوا الیها من اهل شقلاوه‌ و کویسنخق و دیانا ..الخ   ما السبب  یااخوان ....لان الاول کانوا
محتاجین ام الیوم مستفادین متجاوزین کل مقومات اهل المنطقه‌ و بمساعده‌ بعض من الاکراد فی السلطه‌مستغلین اراضیهم
ومن کان یحارب للوطن حر اصبح محروم من کل شئ ...ومنذ 1963 کان اکثر 10 پیشمه‌رگه‌ فی صفوف
حزب الشوعی العراقی واربعه‌ فی الپارتی اما بعد هذه‌ السنه‌ وحتی نهایه‌1991 کان للحزب الشوعی عدد کبیر
وللحزب الدمقراطی الکردستانی کذللك ولکن  اقل من الشوعیون اما الاتحاد الوطنی لم یکن یملك احد
الی فی سنه‌ 1981 کان لدهم سوران بولص واهله حیث یعتبورن من الاوائل للاتحاد الوطنی الذی اثبت وجود
  ..ناظلوا عینکاویین من اجل الحریه‌ ومن اجل وطن  وبکل اخلاص لن یخرطوا فی مفارز خاصه‌ بل کانوامعادین
للسلطه‌ ومتعاونین وحاملین السلاح جنبا الی جنب اخوانهم الاکراد. اما الیوم  هولاء المناضلین
یعیشون  بیلاد الغرب ومن دون اوطان و بدلا من منحهم قطعه‌ سکنیه‌ لیعود الی ارض الوطن ویستقر مع اخوانهم
بالعکس لقد  حوموا لعدم وولائهم للمسئولین وکذلك عڵیه‌ لتسلیم الپاسپورت لهم  مع العلم ان اکثر المسئولون
یحملون جوازات اجنبیه‌ هذه‌ الحقیقه  واضافتا الی  هذه‌ فان من لا یحصل علی قطعه‌ سکنیه‌ یوجه‌ اتهامه‌ الی
مدیر ناحیه‌ او بلدیه‌ ولکن الحقیقه‌ هولاء مامورین ولیسوا مقررین
       صباح بولص پلندر




















 فنوهه‌ اصبع الاتهام الی مدیر ناحیه‌ او البلدیه‌
مع العلم نعرف الحقیقه‌ ان هولاء مامورین ولیسوا مقررین‌

 

69
عینکاوه‌ وایام زمان

کانت عینکاوه‌ عباره‌ عن عدد قلیل من المساکن ومبنیه‌ من الطین و جزء الاصغر من ماده‌ الطابوق
کانت تمتاز القصبه‌ بسکانها التی کانوا یقطنونها بما یحملوه‌ من المشاعر الاخوه‌ والمحبه‌ والتعاون
فیما بینهم وما عرف عنهم بتمسکهم بالقیم الانسانیه‌ والاجتماعیه‌ الجمیله‌ والتی کانت مبعث فخر لکل
فرد من افرادها.کما اذکر ان للمدینه‌ کنیستان لم نکن نعرف فرقا بینهما وکنا نفسر رنه‌ الناقوس لکل
منهما ونحاول ان نعطیها معنی ما وحسب  ما تعودناعلیه‌ ..کان لکل محله‌ اسماء [ عجمایا.سیاوش
درگه‌ .پلندر...الخ ولها مجامیع من الاصدقاء الذین یلهون ویلعبون ویجتمعون سویتا و خصوصا فی
اعقاب انتهاء الدوام المدرسی ..وعندما کنا نتعب من اللعب یتوجه کل منا الی بیته‌ لکی ینهل مما جلبه‌
ئابائهم من ارزاق وثمار من بساتینهم ومزارعهم ومن منتجاتهم الحیوانیه‌......
ان هذه‌ الاراض الطیبه‌ قد روت بدم شهدائنا الابرارومنهم[ حنا نباتی و منیر عسکروسوران پولص و
ثمانیه‌ من افراد العائلته‌ و ملاز م کارزان وحبیب مالح وصبری مالح...]وعشرات من الشهداء الذین
قارعوا الظلم والطغیان وحاربوا البعث الکافر.
کان لعینکاوه‌ معلمیها النبلاءمن الرعیل الاول الذین علی یدهم  تم تربیه‌ الاجیال من شباب وشابات
ومنهم اذکر علی سبیل المثال .المرحومین کل من[متی افندی.ولوقا کاکه‌وشمعون منصور و صلیوا
کوندا وحنا گلیانا ومنصور نباتی]رحمهم الله‌ ولن ننسی کذلك الاستاذحنا روفو و الاستاذ پطرس حمودا
ولا یسعنی الا الاعتذارمن الذین فاتنی ذکرهم ما برحت  ذکراهم خالده‌ فی قلوبنا
واخص بالذکر الرائع حنا یوسف ایشوع صاحب الدکان الصغیر والذی کنا نجتمع به‌ دائماومع کل من
اصدقائی[لطیف یویو وصبری جویخا وانیس و غازی واکرم ناینا ی ونجیب ددوا والمرحومین جبار
و فاروق وصلاح ورمزی]حیث کنانلتقی عنده‌ ونسمع لشروحاته‌ للمفاهیم رالمبادئ الاشتراکیه‌ وفوائدها
وعن ضروره‌ الثقافه‌رالتعلیم .وکان یفعل ذلك بکل جرئه‌ وشجاعه‌ وبدون تردداو الخوف
لقد کانت علاقات الجواروالاخوه‌ فی کامل الروعه‌ وتمتاز بروح التعاون والتظامن الدائم .وفی اعقاب
الانتفاضه‌ کان لعنکاوه‌حصتها المتمیزه‌فی المقاومه‌ للبعث کافر ..انشا فیها عدد مقرات للاحزاب الوطنیه‌
وکانوا یمتازون بروح التعاون بینهما وکان هنالك مجلس الشعب متکون من خیره‌ الناس الطیبین واذکر
منهم المرحوم پولص عسکر والمرحوم الیاس هرمز ...اما خاله‌ گورگیس ذو قلب واسع لا انسی نصائحه‌
الی الابد واما نادی الموظفین علی تد الاستاذ متی یوسف گلیانا تحولت الی مرکز ثقافی  .نادی المحبه‌ و
التظامن من اجل الدفاع عن امجاد عینکاوه‌ نعم یزیدنا فخرا باننا تعلمنا منکم الکثیر
اما الیوم للاسف الشدید یوئلمنا ان نری ماینتشر من الطبائع الغریبه‌ عن مجتمعنا بماتحتویه‌ من محاولات زرع
بذور الشقاق والحقد والکراهیه‌ وکل هذا یجری وللاسف جنبا الی جنب مع ماتشهده‌ المدینه‌ من تطور والبناء
حیث تشهد انتشار العمارات العالیه‌ والعدید من النوادی والملاهی الملیئه‌ بالوجوه‌ الغریبه‌ عن المدینه‌ واهلها
ان کل هذه‌ الطبائع السیئه‌ التی تشهدرواجا فی الاونه‌ الاخیره‌ بما تنشر من المفاهیم مثل الانانیه‌ الفردیه‌ و حب
زرع بذور الشقاق ونشر الشآئعات والاتهامات للاخر و بدون  حساب باتت فی الحقیقه‌ تهدد بتشویه‌ الصوره‌
التاریخه‌ الناصحه‌ للعنکاوه‌ والتی تشکل تراثنا الذی نفخر به‌ ..والسوال من یتحمل مسئولیه‌ ذالك...؟؟؟؟؟؟؟؟
هل هم الذین علمونا مبادئ النضال الاولی.؟؟؟؟هل هذه‌ کانت محصله‌ وثمرات السنوات الطویله‌ من نضال
هذآ الشعب المسالم ..؟؟؟؟ام هناك منا من یبتغی ان یغیر بشکل ما تاریخ هذه‌ البقعه‌الطیبه‌ من ارضنا الملیئه‌
بتضحیات وامجاد الطیبین من ابنائها من الذین ضحوابکل مالدیهم من اجل هذه‌ الارض 

       صبا ح پولص پلندر 

70
الاحزاب العراقيه و الساسه العراقيين ( بعد 6 أشهر من الانتخابات)

صباح بولص بلندر
لقد أنقضت 6 أشهر و لازال الصراع على السلطه مستمر و الشعب المغلوب على أمره في أنتظار أن يرحمه سياسيه  و يشفقون عليه. و لو كان هؤلاء الساسه مصارعين على حلبة المصارعه لظهرت في حينها النتائج..وعلى الرغم من مرور كل هذه الفتره الزمنيه..ما زال كل منهم يتكلم بأسم الدستور و الشعب و هم يترقبون بأهتمام عملية تقاسم الكعكه فيما بينهم..و لكنهم و لأنهم لا يعرفون تقاسمها بالتساوي..فعليهم أن يطلبوا المساعده من أيران و سوريا و تركيا و الأردن...الخ. لكونهم أكثر دراية منهم بهذا الشأن.... شأن تقاسم كعكة حرمت الشعب من أبسط أنواع العيش و من أبسط الخدمات.. كتوفير الماء و الكهرباء و البانزين و الغاز و النفط..الخ. و السؤال هو هل هؤلاء يطبقون ما قاله الدكتانور المقبور حينما قال؛( أنا غطاء العراق... أذا ذهبت.. فأن رائحة الجيفه( الفطيسه) سوف تنتشر في كل مكان. وأنا أقنرح أن تستوردوا من دول الجوار وزراء كي يساهمون بشكل مؤقت في أدارة دفة الحكم و أن تحاولوا التعلم منهم و بصبر كيفية الاستفادة من خبرتهم في هذا المجال.
أن بلد غني في موارده كالعراق ويزخر بما أنجب من العديد من القاده و الرموز التاريخيه و عبر تاريخه الطويل..لا يعقل أن يكون في كذا حاجة تستوجب منه الاستعانة و طلب العون من دول الجوار لتسعفه في عملية تشكيل حكومة شراكة وطنيه ما زال غير قادر على تشكيلها.
و أود أن أستحلفكم بشرفكم أن تردوا علي بصراحة كيف يمكنكم المراهنه على دول الجوار و حكوماتها و ساستها و أنتم أعلم بالطريقه التي يتبعها هؤلاء في حل مشاكل شعوبهم؟؟ وكم هي بعيده عن المفاهيم و المثل الديمقراطية؟؟ أدعوهم لتفكير جيدا في هذا وهم يتسابقون لزيارة بلدان كهذه محاولين الاستعانه بحكوماتهم و سياسيهم.
وأود أن اوجه دعوه لرجال السياسة العراقيين كي يتعضوا و أن يستعدوا لتلقي درسا سيتلقنوه لاحقا في الانتخابات القادمة على يد الناخب العراقي. الذي عانى منهم ما عانى.
كم أدعوا جميعهم للاستفادة من تجربة السياسين في كردستان و ما حقوقه من نجاحات على طريق تلبية مطاليب الجماهير السياسية منها و الاقتصادية ايضا.

71
الى ذوي المرحوم فاخر  كوركيس المحترمون
ببالغ من الحزن والا سى تلقينا نباء وفاة المرحوم وبهذه المناسبة الاليمه نرفع لكم تعازينا
 وموساتنا داعيا الله يسكن المرحوم فسيح  جناته   ولكم الصبر وسلوان


                                                          صباح بولص بلندر

72
الى ذوي  المرحوم بهنام حسني الموقرين
ببالغ  من الحزن والاسى تلقينا نباء وفاة المرحوم العم بهنام وكنت اتمنى اكون معكم واشارككم
 في وداع الاخير ومع الاسف البعد هو المانع  اشارككم في احزانكم وادعوا الله ان يسكن المرحوم
فسيح جناته ولكم العمر المديد
                                         
                                                                               صباح بولص بلندر
ر                                                                           مـن كنــــــــــــــــدا

73
الئ ذوي صليوا عيسئ الموقرين
بحزن واسئ عميق تلقنا نباء وفاة المرحوم صليوا عيسئ
نشارك احزانكم وندعوا الله  ان يسكن المرحوم فسيحه جناته
وللك ايها الاخوة الصبر وسلوان                                     
                                                                                                                                                                                           صباح بولص بلندر                                   

74
الئ ذوي المرحوم الياس هرمز الموقرين
ببالغ من الحزن والاسئ تلقينا وافاة استاذا المحبوب فقدانه كانت خسارة كبرئ
ستبقئ نصائحك معانا الئ الابد خالدة يارمز الانسانيه  وسوف نذكرك ما زلنا احياء
ونتذكر ايام كنت تدافع عن عينكاوة الحبية بجد واخلاص كنت تقف موقف الابطال
ونقول لك واداعا لايا مدرسة الحق .....وندعوااله ان يدخلك فسيحه جناته ولل اهلك
الاصبر وسلوان                                                                                                                                                                               صباح بولص بلندر

75
الئ جميع ذوي المرحوم اكرم الموقرين
 ببالغ من الحزن والاسئ تلقينا نباء وفاة المرحوم اكرم ..كنت اهوئ ان اكون معكم واودعه ا
واعا الاخير ومع شديد الاسف ذهب حاملا معه كل ما كان يحمله من الابتسامه وشهامه
وداعا وداعا يا الاخ لعزيز وستبقئ ذاكرتك معنا.....وكل ما اطلبه لك الجنه واصبر وسلوا الئ
ذويك   

                                                                             صباح بولص بلندر
                                                                     مع العائله من كنـــــــــــدا

صفحات: [1]