المحرر موضوع: خاطـــره .......كرنفال آذار على أرض شنعار  (زيارة 876 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل شوكت توســـا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1768
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
خاطــره..... كرنفال اذار  في ارض شنعار  / شوكت توسا

   عند واحدةٍ من هضاب شنعار, قبلة كلكامش ومملكة عشتار,عُلقت لافته تقول:هنا في هذا المكان سيقام كرنفال مشيةالتصالح,مسموح ان يشارك كل من يجيدالمشي مرفوع الراس صامتا, بصدرعاري وحافي القدمين  .
  كان عريسٌ  نينوي و عروسته من مدينة أور, قد نذرا بعد قرانهماان يشاركا في هذاالكرنفال من اجل مولود ٍ صالح ٍ يسمونه باحدالاسماءالحسنى ,هيأالعروسان انفسهما للمناسبه و تراصفا للمشي مع حشد الكرنفاليين,وأثناء ما كانا يمشيان بصمت وخشوع مرفوعي الراس حفاة عراة الصدور, انكسَر سكون المكان بضجيج صوت خشن يتغنى متغزلا ًبالحب والسلام,اصيب العريس برعشة حين اكتشف بان الصوت صوت تنين اسود مغطى رأسه بقناع من الحشيش, فمدّ العريس ذراعيه للسماء حائراً يستغفر ربه, ما هذا النكد يا عشتار, اين كلكامش ؟ ثم أحنى رأسه نحو قدميه مكسور الخاطر نادما على النذر و استمر يمشي.
 ضاق صدرالعروسه الفاتنه بضجيج صوت التنين المغني, فراح العريس يستنجد بأخت يوشع  كي تحرق بنارها راس الوحش الذي يستصرخ نيام شنعار لدم ضحيته, وإلا فلتغيب, لم تستجب الشمس لطلبه خوفا من غضب الخمباب, ففتح العريس ذراعيه مسترجيا ارض اور أن تنفتح وتبتلعه  شاباّ لم تعتاد اذناه بعد سماع صوت تنين بقناع الشادي يغني بالحب ويتغزلِ, حتى الارض لزمت الصمت احتراما لمقدم الملك  .
     وصل موكب الملك الى مكان الاحتفال متأخرا بسبب سوء حالة الجو,فتقدمّ التنين المغني كي يفتتح الكرنفال حاملا على كتفيه هودجا فيه حمامة بيضاء تدلّت رقبتها خارج الهودج وبمنقارها غصن زيتون ذبلت اوراقه فزعاً, رحب الملك بالحشود وعيناه تمعنان النظر باتجاه الهودج  وما فيه .
  وعند اسفل الهضبه شرب الجميع النخب إعلانا عن انتهاء الكرنفال , فجاء دور الخمباب" إن صح التعبير"  كي يختتم الكرنفال بقراءة رسالة حب وسلام  في جملتين :
 ايها العريس أنت مع الحمامة والغصن راحل سيحيا الملك العادل للتنين  والقاتل !!
 نشف الريق في حلق العروس من شدةالحزن,فلم تقوى على البصق بوجه الخمباب , فقط نادت واه  كلكامشاه ! ثم توجهت والدمع يملأ مآقيها نحو حمامة الهودج لتقول:   
 فيكِ وبغصينة زيتونك المتدليه هيامي  اين انت من وئام السلام مع بئس الانام
كيف وبلاط ملكنا قد اضحى سوقا ًرائجه   لتوزيع الأكاليل على قاتل و بن حرام
     دماء التشرينيون من وراء القصد       



غير متصل افسر بابكة حنا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 387
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستذ شوكت توسا المحترم
 تحية وتقدير واعجاب
اهنئك على هذا اللسان المفوه الذي لم يخنك بمحفل وهذه البلاغة العالية المحكمة الرونق.
يقينا اخي الكريم لعمقها لم يدرك المشرف في موقع عنكاوا معانيها ومقاصدها فخانه الادراك 
ولم يدرجها في الصفحة الأولى كعهده في التمايز .
تقبل خالص سلامي

غير متصل بولص آدم

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 785
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 ميوقرا رابي شوكت توسا
 شلامي اللوخ
  نحن في زمن الزيارة داخل نصك/ كرنفال ربيعي واجواء عرس وخصب (كما نأمل) قبالة أرض شنعار.. اسمح لي ان افكر بعد القراءة الصامتة، لأعاود قراءته بصوت مسموع. وقبل ان ابدأ اسمح لي ان اقول بأن الرمز الديني اذا تعشق مع الرمز السلطوي فالويل والثبور في بوتقة تخلف المنطقة فالشعرة بين الروحي والأخلاقي للأديان وبين ان تتحول الى ما يعاكس ذلك شعرة رفيعة لو انقطعت ستنشأ فوضى والفوضى رديفة للتخلف ايضاَ فالتقدمية تنظيم وتجدد وبناء قبل كل شئ.
 
  النص الرؤيوي يقف خلفه كاتب رائي، وفي لحظات كتابة هذا الصنف من النصوص، هناك مرافقة لهواجس حاضرة ستتحول ظرفيتها الى مستقبل قريب والذي بدوره سيتحول الى ماضٍ قريب ثم بعيد بعدئذ، هذه النصوص تُبنى وتولد أحياناً بتوظيف اسماء وتواصيف من الأسطورة والملحمة والشيفرات الدينية وتمزج هذه الأستعارات مع مشهد عصري روحانيته تجسد حياة و خير(كما نأمل).. بعد فترة من الزمن، لو عدنا الى قراءة هذا النص(المتخيل لأيصال رسالة)، سنقرأه وفق ما تحقق على ارض الواقع ونحن على مرمى حجر زمنياً من الزمن الدرامي.. في المستقبل ستكون القراءة قراءة كشفية.. وذلك سيكون بديهياً فما نسمعه من اصوات في النص حالياً تنبعث من خلف الستار، سنشاهدها بشخوصها وادوارها على المسرح وتحت الأضواء! يراهن كتاب النصوص هذه على قراءة تخلق النص أيضا فهي عملية توليدية للمعنى بشطرين (الكاتب والقارئ). سوف لا استقرئ النص قراءة فك الرموز حفاضاً على رمزيته اللآمحدودة والتي تصلح لحالات واحوال وزمكانيات متعددة. لكنني ارى ان العريس والعروسة يمزجان في زيجتهما نينوى وبابل واور اي ان الطموح هو زيجة نهرينية اصيلة يقابلها سلطوية رمزية من ينابيع ننتقي منها مايلي:
1- شنعار: ذٌكرَت 8 مرات في التوراه.. برج بابل هو مابعد الطوفان. نحن ننتظر برج بابل بعد الطوفان الذي مر على شعبنا وتأثيره مستمر.
2- شنعار : تحضر ايضا ونحن نستذكر حالة اسرائيل قبل وبعد الغزو البابلي بقيادة نبوخذنصر وهدم الهيكل.
3- نبوءة دانيال ومعاصرته لجنائن بابل المعلقة.. حلم نبوخذنصر العجيب الذي عجز الكهنة تفسيره واستطاع دانيال تفسيره، حيث تنبأ بسقوط مملكة بابل ومن بعدها مملكة فارس ..ثم تلقيه العقاب ( عرين الأسود) لكنه لايُترك ( طمأنته بملاك) والبقية المعروفة.
4- خمبابا: حارس الغابة المارد القوي من ملحمة كلكامش، خٌلِقَ ليحمي غابة الأرز عيَّنهُ الأله أنليل /حيث يحكي عن الحلم الذي رواه كلكامش لصديقه أنكيدو والذي يقول فيه:( يا صديقيرأيت رؤيا إننا نقف في وهرة جبل، ثم يسقط الجبل فجأة، وكنا إنا وأنت،كأننا ذباب صغار، ورأيت في حلمي الثاني جبل ثم الجبل يسقط)في ملحمة كلكامش يفسر أنكيدوا الرؤيا بأنه الانتصار على خمبابا (الوحش الذي كانت انفاسه ناراً وموتاً أكيداً).
5- كلمة ( خمبابية) وعشتار والتنين والملك والهودج والتعفير العشبي للقناع.. هي المصادر الرمزية المقابلة والمستمدة من وعي الكاتب وقراءة للأحداث التي ستُكشفُ قريباً عند انقضاء الأحداث.  ان اختيار رابي شوكت هذا الشكل لم يكن متواطئا مع التبسيط المتوقع لكي يتقبله قارئ كسول، فالنص الذي نحن بصدده يتطلب معرفة ولو محدودة بعائدية كل الأسماء والشخصيات التي ترد فيه من اجل مسك مفاتيح الفهم، استنتج بأنه نص لقارئ يهتم باعماق النهر مستمر الجريان لا باللون الطيني لسطحه في خريف و شتاء شعبنا! فالعريس والعروسة ينظرون الى يوم زفافهما انه ربيع، وغصن السلام ضروري لتكتمل الصورة، لكن الواقع الذي يشير اليه الكاتب من خلف اقنعة النص، ان العرس نفسه يتم تحت الأعاصير وسوء الأحوال الجوية.
 طبعاً لا يخفى علينا الزيف وتقمص البراءة واظهار وجه الشخصية وتسويقها على غير حقيقتها وهو ما يشتغل عليه الكاتب ويدينه بأشكال لمضامين يريد طرحها بصدق و ينوي ايصالها الى قارئ صادق مثله وباسلوب ابداعي وليس تقريري مباشر.
 في احلام نبوخذ نصر وكلكامش، ممالك تسقط وحتى الجبال، اي ان الأحداث الجسام مرت علينا بطوفاناتها وبمختلف هيئات الشرور، فمتى يرتفع برج بابل بعد الطوفان من جديد؟ لن يتم ذلك على يد الكهنة والساسة الحاليين! وأخيرا، نحن نتحدث عن نص مفتوح وليس مقالة.
 شكرا اخي مع التقدير



غير متصل افسر بابكة حنا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 387
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ بولص ادم المحترم
تحية وتقدير
لقد اضفت جمالا لجمال حرف كاتبنا الموقر الاستاذ شوكت توسا حقا نحن امام لوحة فنية ناطقة بلاغة ومعنى،اسلوب فريد في النقد والتدقيق والتحليل والتمحيص .
مع خالص مودتي

غير متصل شوكت توســـا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1768
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستاذ أفســر شــير  المحترم
تحيّـــه طيبه
شكرا لك ايها الصديق العزيز افسر على كلماتك الإطرائيه ,فهي مبعث اعتزاز حين  تاتيني من فنان سخر ريشته  في رسم هموم شعبه  .
جنابكم  مشكور على اهتمامكم  المتعلق بإعطاء المقال حقه في مكان نشره, مصيبتنا اخي افسرهي اكبر من ان نبحث عن  مكان نشر تفاصيلها !!من ناحيتي لا أعرف السبب , أغلب الظن, السبب في توقيت تحديث الموقع ,ولو افترضنا ان يكون رأي الاداري في المقال هو السبب فهو امر طبيعي بالنسبة لي , موضوع كهذا لم  يشكل عندي يوما الاهميه التي يشكلها عند غيري ,بدليل انني في احدى مكالماتي مع الاستاذ امير مدير الموقع , وقد مرعليها اكثر من عام على ما اتذكر , كان جانب من حديثنا حول سؤالي المتعلق  بطريقه تساعدني في نشر المقاله  مباشرة دون استخدام الايميل ,والجانب الاخر كان حول نشر وعدم نشر بعض المقالات  في الصفحه الرئيسيه , حيث قلت للاستاذ امير, في الوقت الذي اشكر ثقة الاداره فيما اكتب, اخر ما افكر به  هو مكان نشر المقال .الرجل مشكور ردني بكلام لطيف ومنطقي شكرته عليه  .
تقبل خالص تحياتي

غير متصل شوكت توســـا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1768
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
بشينا وبشلاما , منداخا وهلتاما, غدايوخ كاما وطلبتوخ شماما.
ميوقرا كثاوَن ْمهيرا بولص آدم
 خاطره كالتي وصفتها مشكورا بالمفتوحه, فرضت نفسها كخيار, الذي سيُسعد كاتبها هوالتعليق او النقدالذي يُحسن انتقاءأماكن خفوت النور بين ثناياها ويمّن عليها بإنارتها ,ومشاركتك الموسوعيه (انسايكلوبيديك) قدمّت ما يحتاجه القارئ والكاتب معا,لا بل وضعتني في مكان الناظر الى خاطرتي كمن ينظر الى طفل صغير يستعجل اجتيازاشهرالحبوِ بالنهوض كي يمشي فيلاقي الصعوبه  مالم تمسك بكتفه  يدٌ.
   لقد سمعتها منكم رابي بولص !يخطئ الكاتب الذي يعوّل على رتابة الاسلوب, اي الاشاده   بالأفكاروشخوصها اونعتها بالكذا والكيت , ظناً منه انه في هذا سيحمي مكانته او يرفع من شأن مساره الفكري ,عن نفسي كقارئ , اجد في روتينية هذه الرتابه ما يحسسني  بالملل  وبتعثرعملية التحديث والتحفيز للافكار.
 أما وصفكم للخاطره بالمفتوحه خلافا لحال المقال, فهو تشجيع على التزامي بما قلته في مقال سابق :" لنا أسلاف لم يبخلوا علينا بامثالهم وحكمهم .. تاركين لنا حرية الاختيار وتوقيت الرجوع الى مختصراتها  كلما يخفق الاسهاب في جدواه".
  وقد حاولت الالتزام بما قلتْ سيما بعدان وجدت أوجز طرق التعبير عن رأيي, هو بالذهاب الى  مدلولات الاسلاف في :
 اولا_ استنطاق صمت العريس النينوي  وذعرعروسته البابليه  ازاءخشونة صوت التنين , مشهد رفع هودج جسد الحمامه الجريحه  فوق رؤوس الكرنفاليين , تقديم يرمز الى هول المصيبة التي يمر بها شعبنا.
 وثانيا _ تخوف يولّد عدم تفاؤل ,القائمون المحليون على الكرنفال مرموز لهم التنين المتنكر ورسالة سلام الخمباب في الحكم بالموت على الحمامه والعريس .
 وثالثا_ شجن المستقبل في بيتي شعر العروسه للملك والحمامه .
ورابعا _ تهويل  الحدث  وتعظيمه  برمزية  عظمة ارض شنعار كمسرح له.
وخامسا_صراع ازلي قائم بين تيه  الذات و تحقيقها  .
جزيل  شكري  لكم
 تقبلوا تحياتي

غير متصل افسر بابكة حنا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 387
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

اخي شوكت  يا ايها اليفن المجيد
انا مثلك اخي شوكت لا يهمني هذا الجانب من الحديث وانما إعطاء الحق لابداع المبدع  بحق ذاته ابداع وهذا ما نرجوه وما نصبو اليه وللطرافة اقول (لا يصح الا الصحيح في زمن الثورة والقائد صدام حسين كما كان يقال في العهد المقبور)
تحيتي أيها اليفن المجيد

غير متصل شوكت توســـا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1768
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
العزيز افسر شيــر  المحترم
تحيّه طيبه
 لا يصح الاالصحيح قول سليم,وهو بالمناسبه كثير الورود في خواتم احاديث المتكلمين باللغه العربيه  للاشاره الى نتيجه حتمية الوقوع, على سبيل المثال عندما تزرع بذرة طماطه يستحيل ان تنبت لك نبتة فجل ,اي ان الصحيح  لن يصح  حصوله الا عندما تجني ما زرعته, مع الاسف مفهوم  المقوله في نهج سياسة نظام صدام حسين كان مطاطيا لدرجة ان احدهم كان يقول مثلا: دعنا نزرع بذرة فاصوليا ونتخيلها بذرة باميا , ولو انبتت نبتة فاصوليا ,ستنقلب عبارة لا يصح الا الصحيح  الى عبارة " وغدر الغادرون",  سياسة غابت عنها الحكمه والدرايه,اشتغلت كثيرا على اخطاء معروفة النتائج . الآن فرضا  لو قلت لبعثي,  لم يصح الا الصحيح فيما آلت اليه سياسة صدام,سيقول لك لا  يا اخي لقد غدر الغادرون , او سيغضب ويتهمك بالحاقد على النظام .
شكرا رابي افسر
لا يصح الا الصحيح

غير متصل بولص آدم

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 785
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

 الأخ أفسر بابكة حنا المحترم
 تحية وتقدير
 شكراَ لتفاعلك النابه ومشاعرك الصادقة النبيلة، ونحن بصدد كتابة رابي شوكت، فهي تدفعنا لتشغيل العقل وكل كتابة تؤثث نفسها بهذا الشكل، نتفاعل معها ونكتب بمتعة ذهنية عنها.. كل ناقد يتمنى رمي السنارة في يم النص ويفرح ان يعلق بها سمكة، والفرق كبير عندما ترمي سنارتك في ماء النص الآسن فتعود اليك السنارة فارغة ساخطة!
  تقديري الكبير لكتاباتك عزيزي أفسر، نتلقى يدها البيضاء بمصافحة قوية وشكرا.

غير متصل ابراهيم برخو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 240
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد رابي شوكت توسا المحترم
تستوقفني مقالاتك كثيرا ولأسباب عديدة، فالنص عندك يوغل بتشعبات مستخدما فيها الرمزية الدلالية والتي تقودنا حتما، لأن نكتشف مزيجا من أحداث الماضي وخلطها مع الأحداث الحالية، للوصول الى غاية المستقبل المقروء برؤية تجعل النص مفتوحا يؤول الى معان لا حصر لها. لنعود قلبلا الى النص الذي ففي المشهد الأخير وكلمات خمبابا مع العريس لأن عودته ستكون بدون شريكة حياته،ليعود هو وحمامته بغصنها المتدلي، هنا كانت ذروة الحدث The climax كصاعقة على رأس العريس ليموت وتموت أحلامه معه. رمزية لكشف عمالة الملك وتقربه من الشيطان أكثر من التفافه لشعبه والذي هو العريس نفسه.
سمة الأبداع في الكتابة والتخيل كانت رديفا مع كل كتاباتك رابي شوكت .
إبراهيم برخو
تورنتو /كندا
شباط 22 ، 2021
 
ربط جدلي جميل لما يحدث لأبناء تشرين في ظل العشق الأبدي بين الجلاد والشيطان.

غير متصل شوكت توســـا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1768
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيّد ... رابي ابراهيم برخو المحترم
تحيه طيبه
 رابي ميوقرا ابراهيم, شكري وتقديري لمشاركتكم المشرّفه.
 حقيقةً أنا ممتن جدا من سعي جنابكم في هذه المداخله المفيده, وقد أسعدني فيها تناولكم لب المراد من الخاطره بكلمات مختصره, نعم رابي أشد ما يؤلم الانسان المحب لوطنه , هو تآمردعاة الديمقراطيه وتكالبهم الجماعي من اجل كبح جماح صوت الشباب المحب للحريه والانعتاق.
 اما كلماتكم الإطرائيه, فهي مبعث اعتزازي واحترامي لكم.
اكرر شكري الجزيل لكم
تقبلوا خالص تحياتي