المحرر موضوع: في اول حوار له مع وسيلة اعلامية بعد تسنمه منصب نائب محافظ دهوك شمعون شليمون لـ(عنكاوا كوم ) اشراك ابناء شعبنا في المناصب الادارية خطوة صحيحة على طريق العيش المشترك  (زيارة 237 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 36285
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
في اول حوار له مع وسيلة اعلامية  بعد تسنمه منصب نائب محافظ دهوك
شمعون شليمون لـ(عنكاوا كوم ) اشراك ابناء شعبنا  في المناصب الادارية خطوة صحيحة على طريق العيش المشترك
عنكاوا كوم –سامر الياس سعيد
تسنم شمعون شليمون مؤخرا منصب  نائب محافظ دهوك  بعد ان حظي باغلبية الاصوات ضمن انتخابات جرت في اب(اغسطس ) الماضي لشغل هذا المنصب .. واجرى مراسل موقعنا  لقاءا مع شليمون الذي تحدث من خلاله عن اهمية اشراك ابناء شعبنا  في المناصب الادارية ضمن  مؤسسات الاقليم ودوائره الخدمية  واصفا مثل تلك الخطوة  بالاجراء الصحيح  للعيش المشترك  وفيما يلي نص اللقاء :
*هل رؤية الاقليم بتسنم بعض ابناءشعبنا لمناصب ضمن مناطق تواجده تبدو كتجسيد لمفهوم العيش المشترك؟
-لاشك في ان أبناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري كان لهم حضور ومكانة خاصة ضمن نطاق الجغرافية التي انطلقت فيها ثورة البارزاني الخالد ولقد شاركوا في كل مراحل الثورة المذكورة  جنبا إلى جنب مع اخوتهم الكورد وبقية المكونات لنيل حقوقهم المشروعة وكان نصيبهم من التهجير والقتل والتشريد اكثر من اخوتهم الكرد لان اغلب قرى شعبنا تم تهجيرها ولم يتمكنوا من العودة إليها في الكثير من المناطق فاشراك أبناء شعبنا في المناصب الإدارية في إقليم كردستان هو التزام ووفاء لتضحيات  أبناء  المكون لما قدموه من تلك التضحيات  في مقارعة الانضمة الدكتاتورية في العراق وهو خطوة صحيحة على طريق العيش المشترك بين شعبين كانت الامهم  ومعاناتهم مشتركة فلا بد أن تكون المكاسب مشتركة
*هل لمدينة دهوك خصوصية من خلال نسب تواجد ابناءشعبنا وهل هنالك رؤية محددة  لترسيخ هذا الحضور في هذه المدينة؟
-في محافظة دهوك يعد شعبنا الكلداني السرياني الاشوري المكون الثاني بعدة الأخوة الكورد وهناك علاقات ووشائج قديمة بين العشائر وأبناء المحافظة وطبيعي  لا ننكر ان العلاقات تمر احيانا بمنعطفات حرجة فيكون تطور وتوسع طرف على حساب الطرف الآخر ولكن لابد الوقوف في وقت ما والنظر إلى الخلف لتصحيح مسار العيش المشترك. لان التنوع العرقي والديني والثقافي لابناء المحافظة هو أثمن ثروة تمتلكها المحافظة وخاصة على المكون الأكبر ان يعتبر المحافظة على المكون الأصغر هو جزء من واجبه الوطني والأخلاقي بغية المحافظة على جمالية موزاييك المكونات ومشاركتها في المهام الإدارية هو للحفاظ على روح ووجدان هذا المكون في التعبير الحر عن كيانه ووجوده.
*خلال الفترة الماضية شهدت دهوك تسنم عدد من ابناء شعبنا لمسؤوليات ضمن النطاق الحكومي بماذا تصف هذا التوجه؟
 
-إن مشاركة وتسنم أبناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري مناصب إدارية في محافظة دهوك لا يمكن اعتباره فضل على هذا المكون. بل على العكس هو واجب اضافة لكونه التزام أخلاقي ووطني وفاءا لما قدمه هذا الشعب من التضحيات إلى هذه المحافظة فتسنمه لهذه المهام هو لترسيخ قواعد شراكة حقيقية وبناء قواعد العيش المشترك لكي يساهم كل مكون في بناء مستقبل هذه المحافظة بما لديه من الإمكانيات.
*برايك ما هو الملف الذي يستحوذ على  دائرة الاهتمام بشان ترسيخ حضور ابناء شعبنا في الاقليم ومدينة دهوك بشكل خاص؟
-هناك العديد من الملفات ذات أهمية كبيرة لترسيخ العيش المشترك بين أبناء المحافظة منها الاحترام المتبادل في الاختلاف الثقافي و حل ملف التجاوزات و الاشتراك بشكل فعال في الإدارة والوظائف الحكومية والامنية والعسكرية والاهتمام بشكل مميز في إظهار الهوية الثقافية للمكون الآخر باحترام لغته واعتبارها لغة رسمية في المخاطبات الحكومية ورعايتها والاهتمام باحيائها باعتبارها جزء لا يتجزأ من أركان الهوية القومية للمكون.
*ضحى عدد من ابناء شعبنا في مقارعة الظلم  عبر عدد من المحطات هل هنالك توجه من الحكومة المحلية بتخليد تلك التضحيات عبر اقامة نصب وتماثيل لهم في المدينة؟
-نعم هناك بعض النماذج  التي تم تخليد  من خلالها لبعض الرموز والشهداء الذين قدموا أرواحهم قربانا للمباديء التي كانوا يؤمنون بها في مقارعة الظلم والاستبداد وهناك العشرات من الشهداء والرموز لا بد و أن يخلدوا بنصب تذكارية منهم شهداء مذبحة سميل وشهداء معركة هجركي الخالدين وشهداء النظام الدكتاتوري السابق في السجون والمعتقلات و شهداء الانفال و شهداء مذبحة صوريا.
 
أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية