المحرر موضوع: إلينا أكوبوفا تؤدي مقطوعة "في قصر آشوربانيبال" لإيليا ديموتسكي  (زيارة 480 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل بولص آدم

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 883
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

إلينا أكوبوفا تؤدي مقطوعة "في قصر آشوربانيبال" لإيليا ديموتسكي

  بولص آدم

  ولدت عازفة البيانو الشابة الينا أكوبوفا الحائزة على الجائزة الدولية الأولى هلسنكي2016 من اب وأم آشوريين(عائلة بيث ياقو). شجعها والدها منذ نعومة أظفارها لتعلم العزف وكان شخصياً عازف ترومبيت، جدها عزف بمهارة على عدة الآت وشقيقه كان قائد جوق موسيقي عسكري خلال الحرب العالمية الثانية، الجو الموسيقي العائلي أثر فيها، فقررت دخول مدرسة الموسيقى واكملت في كلية الموسيقى لترتقي الى الدراسة العليا في كونسرفاتوريوم موسكو. في الثالثة من عمرها لمست اصابعها الطرية مفاتيح البيانو مقلدة ببراءة ماتسمعه مرافقا لأفلام كارتون روسية.
 عُرفت بعزفها الصولو أو ضمن الفرق السمفونية والفرق الموسيقية الحديثة والفولكلورية وخاصة ضمن احتفالات الآشوريين في روسيا هذا بالأضافة الى تدريس الموسيقى فهي تحمل شهادة اكاديمية راقية واجاز خاصة احترافية لتعليم العزف على البيانو وعلى هذا الصندوق الوتري الذي تطرق اوتاره عبر ثمان وثمانون مفتاحاً عزفت عليها ما تفضله من مؤلفات يوهان سباستيان باخ العبقرية وتعبيره النغمي الحقيقي الصافي و مقطوعات فرانز شوبيرت فيعجبها كما تقول الخط الذي ابتكره لعبور الكلاسيك والدخول الى الرومانتيك بانسسابية ورهافة احساس فني موسيقي أخاذ، اضافة الى دوبوسي الهارموني الفرنسي وطبعا عمالقة التأليف السمفوني وصولوات الآلآت من امثال تشايكوفسكي وخاجودريان وغيرهم من افذاذ الروس والقوقاز. وهي مؤلفة منذ الصغر ايضاً وان بدأت بتآليف بسيطة الا أنها بمرور الزمن تمكنت من تركيب النغمات لأيصال ماهو واضح وتتقبله الأذن بارتياح. لها جولات  فنية وابرزها خرج روسيا رحلتها الى كاليفورنيا ومشاركتها في ليلة ميسوتاميا ومناسبات اخرى واعتبارا من 2010 هي عضوة في رابطة تعليم الموسيقى هناك ولها ستوديو خاص بها تعطي فيه باحترافية دروس العزف للموهوبين في سانفيل وتُدَرِّس ايضاً في أكاديمية سان خوزيه وهي كرسي مشرف على مهرجان بالو والتو الموسيقي .
 اما عن المقطوعة البيانوية (في قصر آشوربانيبال) التي عزفتها للمرة الأولى في جامعة بيركلي و من بعد على المسارح الأميركية الأخرى فهي من تأليف ايليا ديموتسكي، يرتبط كلاهما بصداقة فنية عميقة، وقد حدثته اكوبوفا عن آلامها كآشورية ولدت بعيدا عن موطن الآشوريين، كونها آشورية يعني لها اشتراك تام بمآلات واقدار ومحن الآشوريين وماتعرضوا لهم بشكل مستمر وخاصة في المئة سنة الأخيرة،وتؤكد على ثقافتهم المُهددة وآثارهم المُدمرة. ان النقاش مع مؤلف كبير ادى الى انبثاق فكرة تأليفه لمقطوعة بيان يُهديها الى الآشوريين وبدأ على الفور بالتأليف. صادف ذلك في نفس الوقت دعوة موجهة من جامعة بيركلي لها للأشتراك في مشروع خاص بثقافة الشرق الأوسط، ورأت بأن هذا العمل مناسب جدا وشاركت بعزفها المقطوعة وتقبلها الجمهور بتأثر وجداني بالغ.
  ابداع ايليا ديموتسكي متنوع للغاية: موسيقى السيمفونية وأوركسترا الحجرة ، موسيقى الآلات والصوت، أعمال الكورال، الموسيقى الإلكترونية وموسيقى الأفلام. حاصل على عدة شهادات اكاديمية موسيقية عليا وجوائز دولية عديدة ومنها حصوله عام 2016 على جائزة افضل موسيقى تصويرية لفيلم سينمائي في مهرجان السينما الأوربية كما نشاهد معا في فيديو تسلمه الجائزة في الرابط اسفل المقالة . يؤدي بنشاط كمايسترو وقائد جوقات الفرق الروسية والأجنبية، يعمل  مع مخرج الفيلم الوثائقي الكلاسيكي سيرجي ميروشنشينكو، الحائز على جائزة الأوسكار ورسام الرسوم المتحركة ألكسندر بيتروف. وهو مؤلف الموسيقى الخاصة بافتتاح دورة الألعاب البارالمبية لعام 2014 في سوتشي ("Flight of the Firebird") ، ومؤلف الموسيقى لأول فيلم وثائقي رسمي على الإطلاق حول دورة الألعاب البارالمبية "Spirit in Motion" ، بالإضافة إلى للفيلم الوثائقي الرسمي عن الألعاب الأولمبية في سوتشي "حلقات العالم". من بين موسيقى المسرح الدرامي عروض كيريل سيريبرينكوف "(M) الطالب" و "من يعيش بشكل جيد في روسيا". في عام 2015، تم عرض عرض باليه "بطل زماننا" في البولشوي ونورييف في عام 2017. وتطول قائمة اعماله العالمية لتوصل عشاق الموسيقى من روسيا والى اميركا واوستراليا وغيرها خاصة وانه حول اعمالا ادبية ودرامية الى اوبرات مرموقة وهو موهبة موسيقية كبيرة يثق بضمها الى برامجها أكبر مسارح ودور الأوبرا المرموقة.
  تنقلنا مفاتيح البيانو واوتاره بأصابع أكوبوفا الى عالم درامي يتناسق فيه الشعور المعاصر مع التصور التاريخي في دقائق من الذوق الموسيقي الرفيع وهو واحدة من منتوجات الثقافة الأنسانية وتلاقح الحساسية الفنية ودعم الصلات الحضارية بين الشعوب، ليس اكثر من تنويع الأكوردات وتراكيب تتناوب بين المفاتيح البيضاء للسلم الموسيقي والمفاتيح السوداء التي تنحو نحو الرخامة وتعزف اكوبوفا بالنقر احيانا وبمختلف السرعات وبما يتناسب والنحت في الزمان وهذه هي الموسيقى وتجريديتها لنسمع المقطوعة:
https://www.youtube.com/watch?v=VqWKvpBMKwM
  ايليا ديموتسكي - الملحن الأوروبي 2016
 https://www.youtube.com/watch?v=zlj1Da7y5cc