المحرر موضوع: قصة السيدة كلب لمراسل حربي من فيتنام، هو المذيع أوبي يادغار المولود في بغداد  (زيارة 595 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل بولص آدم

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 950
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني


قصة السيدة كلب لمراسل حربي من فيتنام، هو المذيع أوبي يادغار المولود في بغداد

   بولص آدم

تفاعل الصحفيون المعتمدون في فيتنام بحرية مع القوات وقدموا تقارير غير خاضعة للرقابة حول الحرب وأهوالها. كان الباب المفتوح للصحافة سمة مميزة للحرب.  مراسلو الحرب في حقبة فيتنام يرتدون الزي الرسمي ويأكلون حصصًا من الإعاشة ويتشاركون العديد من الحرمان والأخطار التي يتعرض لها المقاتلون العاديون. وقُتل الكثيرين منهم مثل سافانوك، الصحفي العسكري والرقيب في الجيش، عندما تعرض للهجوم في 18 أبريل 1969 بالقرب من كام لو، في مقاطعة كوانغ تري. خلال المعركة، وضع كاميرته لمساعدة جندي جريح وقتل بنيران العدو. تمت تسمية المكتبة في مدرسة معلومات الدفاع في فورت ميد بولاية ماريلاند باسمه، إلى جانب جائزة الصحافة العسكرية السنوية.. تخيلوا ان مراسلين يرسلون الصور والتقارير ليس لأغلبهم صور منشورة وهناك من اشتكى، روبرت هوديرني أعرب عن "لم يتم نشر صورة لي قط"! نتذكر صورة تعدى تأثيرها أي تأثير آخر لأي صورة على مدار التاريخ، هذه الصورة كانت السبب الرئيسي لإنهاء حرب فيتنام، وستظل محفورة في ذاكرة التاريخ كإحدى أبشع الصور في القرن العشرين. الصورة للطفلة الفيتنامية وقتها “كيم فوك”، فبعد مرور أكثر من 40 عاما على حرب فيتنام لا تزال صورة “كيم” وهي تهرول عارية وتصرخ بعد أن أحرقت النيران جسدها بقنابل النابالم المحرمة دوليا، محفورة في ذاكرة التاريخ. والتقط الصورة المصور “نيك اوت” الذي حصل على جائزة بوليتزر عام 1973 هذه الصورة التي كانت من أسباب إنهاء الحرب الأميركية على فيتنام، حسب كايرو دار.. مع ان بعد خمسة عقود، تضاءلت صفوفهم، لكن من بقوا ما زالوا يروون قصصًا عن "آخر حرب جيدة" للصحفيين المقاتلين. ومنهم الآشوري (أوبي يادغار) اسمه أوبِليت ولكنه عُرِفَ ب أوبي في فرقة المشاة الرابعة بجيش الولايات المتحدة، وعمل كمراسل حرب في فيتنام في عامي 1967 و1968. المعروف كمذيع محبوب. هو شخصية إذاعية آشورية أمريكية من غليندال-ويسكونسن. ولد يَدغار في بغداد العراق 1945. نشأ في طهران، وانتقل إلى الولايات المتحدة في عام 1957. أمضى يَدغار ثماني سنوات في محطة WFMR في ميلووكي خلال السبعينيات، وبعد 10 سنوات في المحطة في أواخر الثمانينيات وأوائل التسعينيات. حصل على لقب "أفضل مذيع إخباري صباحي" وفقًا لمجلة ميلووكي في عام 1996، انتقل إلى محطة شيكاغو WNIB. في عام 2002 انتقل إلى WFMR، ثم توقف عن العمل في تلك الأذاعة عام 2004 لنقل المحطة إلى البرامج التي يتم تسليمها عبر القمر الصناعي. شارك في مجلة زيندا الآشورية وروج لها، وعمل في إذاعة شيكاغو العامة. أجرت الصحف الأميركية عدة لقاءات معه وفي لقاء جودي ياكوبس من صحيفة شيكاغو تريبيون، تفاصيل جميلة عن حبه لعمله، واسلوبه الجذاب وسعة اطلاعه وخاصة عن الموسيقى الشعبية والكلاسيكية منها، وكان مسموعاً بصوته الجميل والعمل الحرفي المتواصل والذي لم يتأثر بأي ظروف، فقد انتظره المستمعون دوماً وخاصة في فترات البث الصباحية.. كتب عن فترة فيتنام بأسلوب سردي فني، يمكنني القول بأنه أسلوب أدبي وغير تقريري ويتمثل ذلك في قصة السيدة كلب التي كتبها بالأنكليزية واضيفت الى ارشيف المراسلين الحربيين الناجين من جحيم عنوانه حرب فيتنام:

 
السيدة كلب
بقلم أوبي يادغار

بينما كنت أستريح على جدار من أكياس الرمل وأقوم بإخراج المعكرونة الباردة وكرات اللحم من علبة C-Ration لاحظت أنها تجلس على رجليها الخلفيتين على بعد بضعة أقدام وتهز ذيلها. كانت كلبًا يصعب وصفه، وكلها سوداء باستثناء بقعة بيضاء على صدرها، وإذا لم أكن أعرف أفضل، أعتقد أنها كانت تتحدث معي. الحرب تلعب بالعقل، هل تعلم ذلك؟
الرائحة النفاذة للنباتات والأرض المتعفنة الممزوجة بالكوردايت والكبريت جعلت غدائي أقل شهية. من بعيد، ذكرني صوت متقطع من نيران الأسلحة الصغيرة والأسلحة الثقيلة بوجوه الحرب المختلفة.
"حسنًا، سيدة كلب، أعتقد أنك سعيدة لوجودي هنا أيضًا، قلت ذلك وأنا أسمع السخرية في صوتي. لماذا اتواصل مع سيدة كلب لا أعرفها. برز اسمها للتو في رأسي، وكنت أعنيه بالطريقة التي يخاطب بها المرء سيدة مولودة نبيلة. لا أستطيع أن أشرح ذلك حقًا. ربما رأيت شيئًا نبيلًا في هيئة نجت من حرب مؤلمة لا معنى لها ولا تزال تهز ذيلها.
سمعت من سيادتها نباحًا صغيرًا واقتربت قليلاً ولا تزال تهز ذيلها. حتى المغفل يرحب بصوت ودود، قلت لنفسي، "هل ستنضم إلي في متعة تذوق الطعام هذه؟" وجدت قطعة من سعف النخيل وأفرغت نصف كمية السباغيتي عليها، مددت يدي نحوها. اقتربت منها دون خوف، تلعق مافي الورقة ويدي معها. منذ تلك اللحظة فصاعدًا، كنت أنا والسيدة كلب رفقاء حرب.
 كنت قد هَبطت في فيتنام في يوم عيد الميلاد عام 1967، والآن، في وقت مبكر من عام 1968، انتقل اللواء الذي كُلفت به للتو إلى معسكر القاعدة الكبير في مدينة كوي نون الساحلية وأربعة منا مراسلون مقاتلون في مكتب الأعلام العام، ينتظر أوامر لنصب خيمتنا المؤقتة. بعد ذلك بوقت قصير، خطط اللواء لتحرك القافلة إلى كون توم في المرتفعات الوسطى، ولم أكن أعلم أن السيدة كلب ستستمر معي، وأننا سنجري العديد من المحادثات.
نادرًا ما غادرت بعيداً عني، إلا عندما خرجتُ كمراسل في دورية وأغطي المهمات مع المشاة. خلال النهار، كانت تختفي لبعض الوقت، لتتواصل مع أصدقائها من الكلاب أو أيًا كان ما تفعله، لكن يمكنك المراهنة على حضورها في أوقات الإفطار والغداء والعشاء. نظرًا لأنه لم يُسمح لها بالدخول إلى خيمة قاعة الطعام، فقد أحضرتُ لها دائمًا نصف طعامي لمشاركتي به.
في الليل، كانت تنام عند سفح سريري في الخيمة، رغم أنني كنت أسمعها تنبح في الخارج أحيانًا. لا أعرف إلى أين كانت تذهب، لكني كنت أخشى أن تتجول في إحدى الليالي حول المحيط الخاضع للحراسة وتفجر نفسها بواسطة لغم، أو أن حركتها الصامتة وظلها قد يؤديان إلى إطلاق نيران مدفع رشاش من جندي كان على أهبة الاستعداد في ملجأ.. لحسن الحظ لم يحدث هذا قط.
عندما انطلق اللواء إلى المرتفعات الوسطى في قافلة طويلة، مع تحليق طائرات الهليكوبتر الحربية، ركبت مجموعتي في سيارة جيب مفتوحة في مكان ما في منتصف القافلة، اثنان في المقعد الأمامي واثنان في الخلف مع السيدة كلب في الخلف. اختنقنا بالغبار الأحمر الخافق على الرغم من العصابات التي ربطناها حول أنوفنا مثل قطاع الطرق في أفلام الويسترن.
لم يكن لدى السيدة كلب مثل هذه الحماية. حملت مقصفًا إضافيًا من الماء لكي تشربه فقط، وسكبته في خوذتي الفولاذية، واستخدمت أيضًا بعضًا من الماء لترطيب قماشة ومسح حلقة الغبار من عينيها كل بضع دقائق. بالنسبة لطعامها، يمكن أن تكون الحصة الغذائية الصغيرة مثالية، وقد أكلت ما أكلته. بين الحين والآخر، عندما توقفت القافلة للحظات، تركتها تخرج من الجيب؛ ثم عادت إلى الطريق مرة أخرى.
لا أتذكر المدة التي استغرقتها الرحلة، على الرغم من أنني أتذكر وصولي إلى كون توم قبل حلول الظلام دون كمين أو أي حوادث أخرى. طوال الرحلة الصعبة، ركبت معنا دون أن تسبب لنا أي مشاكل في الجيب. كانت السيدة طوال الطريق.
في مكان ما من الرحلة أتذكر أنني قلت لها، "حسنًا سيدة كلب، إنها ليست بالضبط رحلة في رولز رويس، ولكن هذا أفضل من مطاردة القافلة والنوم في الغبار."
أجابت السيدة بصوت ضعيف.
قلتُ وأنا أمسح عينيها: "أفكر كذلك، سيدتي العزيزة".
بحلول الوقت الذي وصلت فيه القافلة إلى كون توم، كان الغبار الأحمر في المرتفعات الوسطى قد حوّل معطفها إلى اللون الرمادي. أصبح زينا الزيتي الجديد أفتح لونًا، كما كان سيبدو كذلك بعد شهور والشمس الحارقة والغبار ظلل الجزء المكشوف من وجهي بألوان مختلفة. تم تسكيني مؤقتًا في خيمة مع فريق دورية سلاح بعيد المدى (LRP) - حول مجموعة الجنود الأمريكيين الأكثر شجاعة الذين قابلتهم على الإطلاق. كانت السيدة كلب قد حصلت بالفعل على جناحها الفاخر عند سفح سريري، وكان الرجال كرماء ونبلاء بما يكفي لتحملها.
في الأسابيع القليلة التالية، دخلت الحياة في روتين، إذا كان لديك روتين في الحرب، هذا هو. خلال النهار قامت بعملها المعتاد للاختفاء، حيث ظهرت لتناول الإفطار والغداء والعشاء. كان سريري أيضًا مكتبيًا وكتبت منحنًيا على الآلة الكاتبة المحمولة والسيدة كلب تغفو بجانبي.
..............................
معنى الأسم يادغار هو: الهدية التذكارية الثمينة.



غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4743
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابي بولص ادم
شلاما
فعلا انها ال صورة  الخالدة في ذاكرة الانسان والتي   نجد  فيها اشوري  شاهد لها وعاش احداثها المرعبة     (الصورة للطفلة الفيتنامية وقتها “كيم فوك”، فبعد مرور أكثر من 40 عاما على حرب فيتنام لا تزال صورة “كيم” وهي تهرول عارية وتصرخ بعد أن أحرقت النيران جسدها بقنابل النابالم المحرمة دوليا، محفورة في ذاكرة التاريخ. والتقط الصورة المصور “نيك اوت” الذي حصل على جائزة بوليتزر عام 1973 هذه الصورة التي كانت من أسباب إنهاء الحرب الأميركية على فيتنام، حسب كايرو دار.. مع ان بعد خمسة عقود، تضاءلت صفوفهم، لكن من بقوا ما زالوا يروون قصصًا عن "آخر حرب جيدة" للصحفيين المقاتلين. ومنهم الآشوري (أوبي يادغار) اسمه أوبِليت ولكنه عُرِفَ ب أوبي في فرقة المشاة الرابعة بجيش الولايات المتحدة، وعمل كمراسل حرب في فيتنام في عامي 1967 و1968. المعروف كمذيع محبوب. هو شخصية إذاعية آشورية أمريكية من غليندال-ويسكونسن. ولد يَدغار في بغداد العراق 1945. نشأ في طهران، وانتقل إلى الولايات المتحدة في عام 1957. أمضى يَدغار ثماني سنوات في محطة WFMR في ميلووكي خلال السبعينيات، وبعد 10 سنوات في المحطة في أواخر الثمانينيات وأوائل التسعينيات. حصل على لقب "أفضل مذيع إخباري صباحي" وفقًا لمجلة ميلووكي في عام 1996، انتقل إلى محطة شيكاغو WNIB. في عام 2002 انتقل إلى WFMR، ثم توقف عن العمل في تلك الأذاعة عام 2004 لنقل المحطة إلى البرامج التي يتم تسليمها عبر القمر الصناعي. شارك في مجلة زيندا ) انتهي الاقتباس

غير متصل بولص آدم

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 950
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
   رابي أخيقر يوخنا
     شلاما
 شخصياً فوجئت بما لم نتوقعه منذ تلك الحرب القذرة وحتى يوم اكتشافنا بأن عراقيا آشورياً كان مراسلاً صحافياً حربياً في تلك الحرب.. بالأضافة
 الى ماقرأناه عن تلك الحرب فقد اعطتنا عدة افلام سينمائية الصورة الحقيقية لما كان يدور انطلاقاً من سايغون نحو اتون وادغال الحرب والفضائع التي ارتكبت هناك، فقد قدم المخرج مايكل سيمينو في فيلمه (صائد الغزلان) رواية تراجيدية وكذلك المخرج العظيم فرانسيس فورد كوبولا في افضل فلم حربي في تاريخ السينما وهو عن حرب فيتنام ( الرؤيا الآن) سفراَ درامياً في غاية الروعة الفنية والتمثيلية التصويرية لفضح الأستهتار ومدى قبح الأفعال وردود الفعل خلال حرب لاطائل ولامعنى لها.. تأتي قصة كتبها آشوري عاش تلك الحرب، شهادة مكتوبة بخصوصية واضحة.. اشكرك رابي مع التقدير

غير متصل وليد حنا بيداويد

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2369
    • مشاهدة الملف الشخصي
رابي بولص ادم
بعد التحية
تفاجئت حقا ان يكون احد مبدعي شعبنا كان مراسلا صحفيا يغطي اخبار الحرب المروعة في فيتنام، كنت للتو اصبحت بين التاسعة والعاشرة من العمرعندما كان المرحوم الوالد ياتي برزمة من الصحف والمجلات مساءا ويبدا مع الوالدة بتصفحها ولازلت اتذكر عدة اعمدة صحافية وتحقيقات من ذلك الزمن وحينها بدات عندي موهبة الكتابة والمطالعة
فوجئت ان المراسل في حرب قيتنام اوبي يادغار هو احد ابناء شعبنا، لم يعمل كمراسل ولا كمذيع بل رفيقا للحيوانات ايضا
اعجبتني القصة واعدتني الى تلك الايام التي كنت اتابع تلك الاخبار وكيف كانت تضرب القاذفات الاميركية ب 52 الشعب الفيتنامي وكيف كانت تسقط والشعب الفيتنامي يحفر ويعمل من تحت الارض
شكرا لك والرب يباركك

غير متصل بولص آدم

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 950
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 ميوقرا رابي وليد يوحنا بيداويد
في الوقت الذي ارسل لك فيه بطاقة محبة وتقدير يزداد يوماً بعد آخر، فأنني اشكرك على نبل مواقفك تجاه ضحايا العنف والأرهاب والغدر المحلي والعالمي وضحايا الحروب والأبادات..عراقي آشوري مراسلَا من فيتنام؟ حقاً انها حالة سوريالية.. قبل اعوام قرأت كتابات جنود ورطتهم حكومتهم الأمريكية في العراق، يصفون ايامهم في الحرب، احدهم ذكر بأنه كان حتى الخصر في ماء مستنقع بين القصب حاملا سلاحه m16 وتخيل نفسه انه في فيتنام طبقاً لما رآه في الأفلام.. من رفض المشاركة في تلك الحرب، كانت المحاكم العسكرية الخاصة بانتظاره واشهرهم محمد علي كلاي، الذي رفض الذهاب الى سايغون جندياً فجردوه من لقب بطل العالم ومُنِعَ لأربعة أعوام من مزاولة المُلاكمة.. اتذكرها تلك الأيام وبنفس صورتك عنها التي نقلتها لنا، والدي ايضاً كان يعود الى البيت ولفة الصحف تحت ابطه.. اتذكره يقرأ ونحن نتحلق حوله نخطف النظر الى صور تلك الحرب وبالذات صورة الطفلة الهاربة وهي مطبوعة في الذاكرة لتكون شاهدا على كل مافي الذاكرة من ارشيفات الحرب وهي للأسف كثيرة..
               الا لعنتنا الأبدية على سماسرة الحروب وامراء القتل والغدر..
                              تقبل فائق التقدير