المحرر موضوع: باب الشيخ وخبز وامي  (زيارة 145 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عبد الخالق الفلاح

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 623
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
باب الشيخ وخبز وامي
« في: 20:20 14/05/2021 »

باب الشيخ وخبز وامي


عبد الستار ياره الفلاح


مررت بشوارع المدينة المهجورة
كانت هي مدينتي, مدينتنا, صغارا كنا
اليوم, وبيوتاتها خربة, كالزمن الحاضر
أبوابها, يوم كانت مفتوحة لطفولتنا,
نلعب امامها, نقفز معا فرحين.
اليوم لم يبقى لجدرانها غير بقايا خراب
الشبابيك , يوم كانت ملتقى لاحاديث,
 نسمع صدا المذياع, ربما قصص الجيران
كنا اهلا تجمعنا حاديث الحياة ,دفئها.
فقراء كنا, نأكل من نفس الصحون
نتبادلها في المساءات.
خبز امي اوله للاطفال ينتظرون خلف جدران السطوح
ترى رؤوسهم فقط و تسمع صدى ندائاتهم
; بيبي حنونه;
خبزها لذيذا, حارا كقلبها الطيب الحنين
نأخذ حصصنا,لنبتعد , نعود الى البوابات
لنشارك بعضنا اللعب ، ختيله, نختبئ في الحاره
أطفالا كنا وما زلنا أطفالا نحلم تلك الايام
نعيش موسيقاها, كلماتها, نغني لحن الحياة
في رمضان نطرق الأبواب مساءا
; ماجينه يا ماجينه, حل الكيس و انطينه
تنطونه لو ننطيكم, بيت مكة يوديكم
تنطونه كل ما جنيه;
اليوم لم يبقى منها شيئا
من خبز الماضي, من بيوتها  و بواباتها
من ناسها.
بالأمس جمعت نفسي ادخل احدى بواباتها
رايت ما تبقى من مهد طفل, كان مهشما
أخافت جيش الهمج في ارادوها ان تكون حطاما
خوفا من خيالات طفوله, كبرت باحضان امهاتها
ارادوا محي صورتها في ذاكرتنا المتعبة من الزمن الثقيل
لم يكن لي القدرة على الصراخ حينه
سجدتُ على الأرض لأشم رائحة التراب
لكنها ممزوجة بدماء ضحايا النهر الجارف
من دماء القتلى في حروب الموت,
جسدي يغلي من الغضب
شفاهي يبست
من وحشية المشاهد الغريبة
يومها كانت بيوتاتنا
ايضا مكان ولادتي
شاهد الزمن لجرائم حكامها
أرادوا ان يكونوا جبابرة
غدوا جرذان في أقبية مظلمة
سجناء أحلامهم
يدفعون  الحالمين الى حروب الموت
يتركوا الموتى في الطرقات
في خبايا الصحراء, تكتب اسمائهم ; غير معروف;
يوم كانت مدينتنا يوما مرتعا
للعلم و المعرفة, للكتابه و الحرف الأبجدي
كنا يومها شباب حالمين, نتخرج لخدمة الوطن
صارت  مكان ضياع, منها تشم رائحه القنابل, البارود العفن
ناسها, شغف من أجل البقاء
انه عراق الامس
انه عراق هذا اليوم
تعيش الفساد كأنه, هوية الإخلاص والانتماء
توزع أشلاء قتلى التظاهرات,
تسكت من ينطق حرفا ضد تخلف حكام اليوم
الموت خطفا, مهنة صناع القرار
تحميهم جيوش مجرمين, تعلموا الموت كمهنة
انهم حكام عراق اليوم