المحرر موضوع: الاحتفال بيوم آشور في سدني - استراليا  (زيارة 480 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Hermiz Shahen

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 162
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

الاحتفال بيوم آشور في سدني - استراليا

4  تموز 2021
 
نظمت الشبيبة الآشورية والمجلس القومي الاشوري في استراليا في يوم الخميس الاول من تموز 2021 برنامجا ثقافيا للشبيبة الاشورية احتفالاً ب"يوم آشور" تحت شعار"العودة الى آشور" على الإنترنت في مدينة سدني باستراليا، حضرها غبطة المطران مار ميلس زيا، الوكيل البطريركي لكنيسة المشرق الاشورية لابرشيات استراليا ونيوزيلاند ولبنان واعضاء مجلس النواب : النائب الفدرالي كريس باون ، عضو اتحادي لماكماهون ، السيد كريس هايز النائب الفدرالي لمنطقة فاولا: والسيدة تانيا ديفيز النائبة عن مالكوا  : الدكتور: هيو ماكدرمات ، النائب عن بروسبكت: السيد نك لالج ، النائب عن كابراماتا .
 
في البدء دعت عريفة الحفل الانسة ميلاني الخص الجميع للاستماع الى النشيدين الوطني الأسترالي والقومي الآشوري وبعدها دقيقة صمت احتراما لارواح شهداء امتنا الابرار. ثم القت عريفة الحفل كلمة نيابة عن الشبيبة الآشورية رحبت بها الحضور وذكرت انه في الأول شهر تموز. تم الاعتراف بيوم آشور ، وهو يوم لتذكير شعبنا ، أينما كانوا ، بأننا كأشوريين لا يمكننا ولا ينبغي لنا أن ننسى المجد التاريخي لأمتنا ويجب أن نؤمن أن الآشوريين سيعيشون مرة أخرى في وطن أجدادهم "آشور" في سلام ووئام.
تم إنشاء مفهوم يوم آشور من قبل الاتحاد الاشوري العالمي  في أستراليا والتي بسبب التأثير السياسي السيئ للشرق الأوسط في قيادة هذه المنظمة قاموا وبفخر بتغيير اسمهم إلى المجلس الفومي الآشوري في أستراليا.
واليوم ، كأبناء آشور ، تقع على عاتقنا مسؤولية أن نتذكر الوطن الجميل لأجدادنا ، المرجع النهائي لأمتنا المشتتة.
ثم دعت السيد هرمز شاهين، رئيس المجلس القومي الاشوري  لألقاء كلمته والذي بدوره رحب هو الاخر بالحاضرين قائلا: نحتفل في يوم آشور بكل ما نحبه في أمتنا: الأرض والتاريخ والثقافة واللغة ، والأهم من ذلك بقاؤنا عبر القرون على الرغم من حملات الإبادة الجماعية والإرهاب والانتهاكات والظلم ضدنا.
الهدف الرئيسي وراء اختيار الاول من تموز ليكون "يوم آشور" تحت شعار"العودة الى آشور" والذي يهدف بإرسال رسالة بأحقية الآشوريين في العودة إلى وطنهم، والتأكيد على حقوقهم في العيش في سلام وأمان مع جيرانهم، من خلال تطبيق قانون حقوق الإنسان العالمي والاتفاقيات والمعاهدات الدولية التي تؤكد على حق العودة للاجئين. ودعم مطالب الآشوريين في سعيهم في إقامة اقليم او محافظة خاصة بهم. هذه المنطقة ستكون ذات أهمية لحماية وبقاء الآشوريين في العراق. وأضاف بأن الحنين لأرض آشور لم يفارق فكر ابناء الشعب الآشوري أبداً. وأرض آشور لها مكان مقدس في عقول أبناؤها. وان الوقت قد حان لتأخذ الشبيبة الاشورية مكانها في مواصلة النضال والعمل على تحقيق طموحات شعبنا .كما طلب السيد شاهين من جميع مؤسساتنا توفير الدعم اللازم والارشاد القومي لشبيبتنا.
 
ثم توالت الكلمات من قبل نواب البرلمان الحاضرين والذين ارسلوا كلماتهم بهذه المناسبة واشادوا الجميع بدور المجلس القومي الاشوري في استراليا في رفع القضية الاشورية في البرلمان الفدرالي ، وتم توجيه بعض الاسئلة الى النواب من قبل عريفة الحفل. بعدها تكلمت الانسة إيديسا شموئيل ، ممثلة اتحاد الطلاب الآشوريين في أستراليا ، حيث ذكرت في حديثها الشيق : نحن نؤمن بضرورة استخدام الشباب في مثل هذه المؤتمرات. مسؤوليتنا الحفاظ على إرث الأمة  وفي نهاية المطاف تحرير شعبنا .إن ما نحتاج إليه هو ظهور وعي آشوري جديد بين شبابنا وتأكيد حقوق الإنسان من أجل السلام والوئام وكذلك حقنا في العودة والإدارة الذاتية والاستقلال.
وبعدها القى الدكتور يعقوب موئاز ، رئيس لجنة إحياء لغة الآرامية الآشورية مباشرة من إسرائيل كلمة مشجعة ذكر فيها : "أنا متحمس جدًا لحضور هذا الاجتماع ، كما تعلمون أنتم إخواننا وأخواتنا من الناحية الثقافية والوراثية ، فقد طُرد والداي من العراق في أوائل الخمسينيات تاركين كل ممتلكاتهم بعد أن سلبهم النظام العراقي ، لقد جاؤوا إلى إسرائيل وحققوا أحلامهم الصهيونية ، فنحن الآن واحدة من أكثر الدول تقدمًا في العالم. لذلك عندما أرى شعارك الرائع "اقليم آشور" ، فإن هذا يجعلني سعيدًا جدًا لأنني أعرف أن هذا هو الهدف النهائي لأمتكم وصدقني أن هذا ليس خيالًا ، لأننا نحن الأمة اليهودية تخيلنا ألفي عام للعودة لبلدنا وإعادة بناء الحياة والثقافة والأمن ، نريدكم دائمًا أن تأخذوا مثالنا وأن تكونوا مليئًين بالطاقة وتتطلعون إلى الشرق للعودة إلى بلدكم والحصول على كامل الحقوق الوطنية ، والحق في الحصول على أرضكم و حكومة خاصة بكم لادارة شؤونكم كما تريدون وفق تقاليدكم. اليهود الأشوريون في إسرائيل هم جزء أساسي من أمتكم."
 
وفي الساعة الثانية من البرنامج  تسلم عريف الحفل عن الشبيبة الاشورية السيد تغلت روميل والذي القى كلمة خاصة باللغة الاشورية قال فيها: " كشباب يجب علينا جميعًا أن نؤدي دورنا. من واجبنا ومسؤولياتنا  احترام تراثنا. إن الوعود التي قطعتها  قوات الحلفاء لأجدادنا قد تم كسرها. الآن هو الوقت المناسب لك للعمل من أجل آشور. الان والا فلا..
يجب ألا تنسى أبدًا ، نحن مهد الحضارة ، نحن رمز حمورابي ، نحن مكتبة آشور بانيبال العظيمة ، نحن بوابات عشتار ، نحن اللاماسو السماوي ، نحن ابناء العظماء الآشوريين واحفاد الإمبراطورية الآشورية الشجاعة ...لقد أعطت أشور الكثير للتاريخ والآن تحتاج أشور إليكم يا شعبها.  "
بعدها جائت  كلمة السيد ديفيد ديفيد رئيس الجمعيات الاشورية الاسترالية تحدث من خلالهاعن مسيرة وتاريخ تاسيس هذا اليوم و ضرورة هذا اليوم لحياة ومستقبل الشعب الاشوري والمشاركة الفعالة للشبية الاشورية وتمكينهم واسنادهم على جميع الصعد من اجل اكمال المسيرة القومية وانتقالها من جيل الى جيل.
 
بعدها القى غبطة المطران مار ميلس زيا كلمة شيقة ابتدأ بالترحيب بالضيوف ثم تكلم عن قلق الكنيسة على اوضاع الاشوريين  وازاء المستقبل الذي ينتظرهم، حيث استكمل حديثه قائلا: " كما تعلمون ، أنا أعمل في المجال الديني لسنوات عديدة ورأيت على مر السنين كيف ان المسير في المجال الديني قد اتحد مع مسير  النضال في المجال القومي ويمكنني أيضًا أن أرى ايضا توجهات حركاتنا السياسية والقومية الان. لهذا السبب عندما ألتقي بالمنظمات والأحزاب السياسية الآشورية التي تأتي لزيارتي وتتحدث بشكل عام عن وضع شعبنا، أتحدث معهم دائمًا بطريقة تجعلهم يشعرون بالضيق احيانا. إنني اتعمد ذلك  لانني اريدهم ان يعيشوا الواقع وحقيقة ما يحدث لهم على الأرض ، لا أريدهم أن يعيشوا في خيال على  أن الطريق مبلط  لهم ومكسىو بالورود ... أعتقد أننا يجب أن نكون منفتحين على النقد ، لأن من المهم جدًا أن نكون صادقين مع بعضنا البعض وأن نحاول التعلم من بعضنا البعض ومن أخطائنا الماضية. علينا أن نقرأ تاريخ بقاء وصمود ونضال الامم الأخرى وأن نتعلم الخبرة من تجاربهم ، ولا يمكننا الاعتماد فقط على تاريخنا وخبراتنا. يجب ألا نفكر أبدًا في الانتقام من الأخرين الذين جلبوا لنا الأذى ، يجب أن نتعلم كيف نكون سياسيين ونفكر دائمًا في التواصل مع الآخرين وإيجاد طرق للعيش بسلام مع جيراننا."
"أمتنا تمر في وضع حرج وتكافح من أجل البقاء ، يجب أن نسأل أنفسنا كيف نحيا ونحافظ على تراثنا ، فنحن نفقد ببطء لغتنا التي هي أحد المكونات الرئيسية للأمة. العديد من عوامل بقاء أمتنا تختفي.واليوم  يتحكم الفيس بوك في الطريقة التي نعيش بها وبدئنا نفقد علاقاتنا  الاجتماعية ببطء."
 
بعدها القت السيدة سوزي ديفد المستشارة القانونية للمجلس القومي الاشوري والجمعيات الاشورية الاسترالية كلمة بالمناسبة . بعدها كانت كلمة السيدة مريم شموئيل رئيسة منظمة آشوريتو للتنمية البشرية وتمكين المراة والتي مقرها في ارض الوطن ، ارض اشور، حيث تحدتث عن واقع المنظمة وضرورة ايجاد صورة حل والعمل المشترك لتفعيل الية وخطة مستقبلية لبرنامج العودة للوطن.
والقيت بعدها قصيدتان بالمناسبة من قبل الشاعر الاشوري البرت ابدل تجسدتا نضال ابناء امتنا ومطالب حقوق شعبنا. بعدها القى السيد البرت شليمون عضو الهيئة الادارية للمجلس القومي الاشوري كلمته بالمناسبة ابدى ضرورة مشاركة الشبيبة الاشورية في العمل القومي والانخراط في صفوف العمل الجاد من اجل اكمال المسيرة القومية الاشورية وضرورة المشاركة الفعالة والدوبلوماسية مع الحكومات والقوميات الاخرى في بلاد المهجر.
ختاما شكر السيد شاهين جميع الحظور والمشاركين بهذا اليوم آملا ان تحذوا جميع المؤسسات الاشورية في بلدان المهجر حذو المجلس القومي الاشوري والعمل الجاد من اجل ايصال صوت الحق لجميع انحاء العالم والمطالب القانونية والسياسية والانسانية والقومية لشعبنا في الوطن وتامين منطقة امنة في سهل نينوى لابناء شعبنا تحت حماية ومساندة دولية.
وللاستماع للتسجيل الكامل يرجى النقر على العنوان التالي:
https://youtu.be/q6Yy4brgGMA
 
المكتب الثقافي والاعلامي
المجلس القومي الاشوري – أستراليا