المحرر موضوع: في ظل خيارات داعش لمسيحيي الموصل قبل سبعة اعوام .. تعرف على ارتباطاتها التاريخية  (زيارة 334 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 36603
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
في ظل خيارات داعش لمسيحيي الموصل قبل سبعة اعوام .. تعرف على ارتباطاتها التاريخية

عنكاوا كوم-الموصل –خاص
في السابع عشر من تموز (يوليو ) من عام 2014 اصدر  ديوان القضاء  في  الدولة الاسلامية  بيانه السيء الصيت والذي في ضوئه ترك مسيحيو الموصل مدينتهم منذ ذلك اتاريخ لتصبح منازلهم وحواضرهم الدينية  مباحة مستباحة فتم النهب والسلب والتدمير والتخريب  حيث احتوى البيان  على خيارات ثلاث التفت اليها  موجها اياها لمسيحيي المدينة كان اولها اعتناق الاسلام  او  عهد الذمة ممثلا  باخذ الجزية منهم  وثالثهم في حالة  رفضهم لهذبن الخيارين  من ان يكون حد السيف هو الفاصل في محطة بقائهم بالمدينة  وما اورده  هذا البيان ارتبط تاريخيا بالكثير من المحطات التي نوردها فمن بين ما اورده التاريخ عن الجزية المفوعة من المسيحيين ما شهده  القرن الرابع  حين قام شابور  الثاني  في محاولة لتخفيف  نفقات حروبه  واحتجاجا بان  المسيحيين في  امبراطوريته  كانوا يعيشون بسلام  رغم  ان دينهم يختلف عن الدين الرسمي  بمطالبة اسقف طيسفون (المدائن )  شمعون برصباعي  بجباية  ضريبة رؤوس  وضريبة ارض مزدوجة من المسيحيين وقد اورد التاريخ رد برصباعي على طلب  امبراطور الفرس  بالقول  لست بجابي ضرائب  بل انا راع لغنم الرب  وفي ذات القرن وما تلاه من القرن الخامس برزت محاولات اخرى  كانت من جانب الدولة لاخضاع الرهبان المسيحيين  لضريبة  الجزية  وقد بدات باثارة  المقاومة حيث يورد التاريخ  بان الصراع حول اخذ الجزية من الرهبان  والقساوسة والوجهاء  الذي صادف انهم مسيحيون وطالبوا باعفاءات  كون هذا الامر كان يثير  حساسية  في اواخر القرن السادس واوائل القرن السابع .
أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية