المحرر موضوع: موقف العِلم الحديث من عِلم النفس!  (زيارة 134 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل رعد الحافظ

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 605
    • مشاهدة الملف الشخصي
موقف العِلم الحديث من عِلم النفس!

صوتُ العقلِ هاديء .. (سيغموند فرويد)!

مقدمة :
هذه الورقة تشجيعٌ للقاريء على متابعة برنامج رحلة في الذاكرة!
يقدمهُ خالد الرشد على قناة روسيا اليوم!
في إحدى الحلقات الماضية إستضاف عالم الأعصاب الروسي (سيرجي سافيليف)
ليتحدث عن الدماغ البشري والذاكرة وهل نحنُ بشر بالفطرة وعن علم النفس وما شابه!
***
صورة :

***
حقائق أوليّة عن الدماغ البشري:
1/ الجهازُ العصبيّ يتكوّن عموماً من قسمين رئيسين ,المركزي والمُحيطي!
المركزي يتكوّن من الدماغ والنخاع الشوكي .
الدماغ هو العضو الأهمّ للجهاز العصبي ويتكون من 86 مليار خلية عصبية!
كلّ خليّة عصبيّة تشكل ما بين 100 ألف الى مليون موصلة .هذه لا تتشكل بالتمام والكمال إلّا عند سن السابعة أو الثامنة او التاسعة من العمر ,ثمّ تتزايد بعد ذلك!
2 / الدماغ يتكوّن من المُخ والمُخيخ والجذع الدماغي!
3 / المُخ أكبر جزء في الدماغ يتكوّن من نصفين أيمن (هو الأكبر) وأيسر ,
يتصلان ببعضهم عن طريق جسر عميق من الألياف العصبية (الجسر الجامد)!
4 / القشرة المُخيّة هي الطبقة السطحيّة لنصف كرة المخ (لدى الثدييات)!
ولدى الإنسان تتكون هذه القشرة من المادة الرمادية ,التي تتكون في معظمها من العصبونات الهرميّة المرتبة بـ 6 طبقات ,تعرف بالقشرة الحديثة!
المفاهيم الإنسانية العقلانية عند البشر تكون موجودة في القشرة المخيّة الحديثة!
بينما الأفعال الغريزية (الفطريّة) كالجنس والطعام وما شابه ,هذه موجودة في الجزء تحت القشرة الحديثة!
الدين مثلاً هو نتاج عمل القشرة المُخيّة الحديثة!
5 / لا يمكن تمييز المرأة عن الرجل بناءً على تخطيط الدماغ ,على الأقل حتى الآن لا توجد تقنية للتفريق بينهما!
6 / بعض أمراض الشذوذ (البيدوفيليا مثلاً) أو مرض التحرش بالأطفال ,تبدأ لدى الشخص وهو جنين في رحم اُمّه .لذا يقترح بعض العلماء اليوم أن لايتّم علاج ذلك الشخص المريض عن طريق (الإخصاء) لحلّ المشكلة ,إنّما عن طريق مايسمى  (الجراحة النفسيّة)!
7 / مسألة التكليف أي (المسؤولية القانونية) ,أو متى يكون الشخص مسؤولاً قانونياً عن أفعاله أمام المجتمع والسلطة ,أو مايسمى عموماً بـ (سنّ الرُشد) .
في معظم أنحاء العالم يُحدّد هذا السنّ بالـ 18 عام ,لكن في بعض الدول تكون 14 عام أو 21 عام ,هذا يعتمد بالمقام الأول على عمر البلوغ والنضج الجنسي ,كذلك متى يشرف الدماغ على إتمام بنائهِ الهيكلي!
فعندما يبدأ إنتاج الهرمونات الجنسيّة لدى المرء يكون الدماغ قد تشكلّ بصورة نهائيّة ,مع أنّ التوليف أو (تكوّن الموصلات النواقل بين الخلايا العصبيّة) قد يستمر في الدماغ حتى سنّ الـ 27 أو أكثر بقليل!
8 / ماذا يتبقى في ذاكرة الإنسان؟
الناس يتذكرون من حياتهم نُتفاً ,مشاهِدَ مُجتزئة ساطعة للغاية ,كمكروهٍ جلل ألّمَ بالمرء ,أو حدثاً كونياً ,أو إنفعالاتٍ شديدة ,ستكون تلك ذكرياتٍ متصلة!
فمن أيّ عمرٍ تحتفظُ الذاكرة بذلك؟
ج / عادةً من سنّ الثالثة أوالثالثة والنصف .بعد ذلك في سنّ الخامسة تقريباً تغدو الذكريات أكثر إمتداداً في الزمن ,وعلى وجه التقريب منذ السابعة أو الثامنة تبدأ الذكريات التي تدوم طيلة الحياة ومن السهل إستحضارها عندما يعود المرء إليها!
في هذا المجال ,هناك إنتقاد لنظريات فرويد وجان بياجيه ,بأنّ إنطباعات الطفولة (التي تُستبدَل مع الزمن) هي الأساس للحالة النفسيّة عند الإنسان البالغ!
عموماً / إذا لم يعُد الإنسان الى الذكرى بضعة مرات فسوف تختفي الى الأبد! وعموماً الذكريات عند المرأة مرتبطة بالتنافس وعند الرجل مرتبطة بالإخفاقات!
9 / سؤال من خالد الرشد الى عالِم الدماغ (سيرجي سافيليف) :
إذاً ثمّة علم حدودي يُسمى علم النفس العصبي (أو علم الأعصاب النفسي)!
وثمّة علم النفس الذي يُدرس في المعاهد والجامعات .
فما هو موقفكَ من علم النفس وهل تعتبره علماً دقيقاً ؟
ج : لا طبعاً ,اليوم من المضحِك التعامل مع الدماغ كأنّهُ صندوقٌ أسود!
لذا فإن عِلمَ النفس الى حدٍ ما ليس علماً ,إنّما هو تقريباً كمواعظ الحاخامات والكهنة والمشايخ !
أيّ أنّ علم النفس تجربةٌ تطبيقيّة لتقييم سلوك الشخص ومحاولةٌ للتحكم به وتسييره ,إذ ماذا يفعل الإختصاصيّون في علمِ النفس؟
في الواقع هم يفعلون كما يفعل أيّ رجل دين بإقناع المرء بأشياء قيميّة ما وشرحها له .هذا الأمر عند اليهود والمسلمين والبوذيين ومَن تشاء!
القيمة الأساسيّة لأيّ دين هي إمكانية الحديث بهدوء مع شخصٍ غريب عمّا يُقلقه حديثُ الروح للروح ,هذه سايكولوجية علم النفس!
لكن في عالمنا المُعاصِر تغيّرت الامور ,فالعالَم دون عِلم الاعصاب النفسي لا يساوي نصف قرش!
***
الخلاصة :
العِلم كلّ يوم هو في شأن , عندما يستجد شيء يعرضه ولا ينكره ,يتعامل معه حتى لو كان سيغيّر ما يشبه القناعات التي دامت عقود طويلة!
كنّا في الماضي نعتبر كلّ المشتغلين في مجال النفس هم علميين دون جدال!
اليوم هناك تفريق بين علم النفس هذا ,الذي لم يعد يُعتبر علماً ,بل أقرب الى طريقة الأديان في الموعظة الحسنة!
وبين علم الأعصاب النفسي الذي يدرس علاقة الدماغ وخلاياه ,بتصرفات نفسيّة وسلوكيّة محددة .ويهتم بعمل الخلايا العصبية ووصلاتها ومشاكلها!
***
 المصادر:
1 / رحلة في الذاكرة ,خالد الرُشد ,علم الدماغ ,هل نحنُ بشر بالفطرة؟
https://www.youtube.com/watch?v=waoZcHkmckg
2 / الحلقة الجديدة / هل سيبقى الدماغ صندوق أسود للعقل البشري؟
https://www.facebook.com/RTRihla/videos/365024321626149/

رعد الحافظ
15 يوليـو 2021