المحرر موضوع: حراك في عنكاوا لتشكيل مجلس خاص بكنائس العراق  (زيارة 1318 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 36604
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
حراك في عنكاوا لتشكيل مجلس خاص بكنائس العراق
عنكاوا كوم –خاص

طاف رئيس الكنيسة الكلدانية  الكردينال مار لويس ساكو على عدد من اساقفة الكنائس في اربيل في حراك وصف  لابراز مجلس جديد يعنى بكنائس العراق  وشملت جولة الكردينال ساكو مطرانية الموصل واقليم كردستان  للسريان الارثوذكس حيث التقى مطرانها مار نيقوديموس داؤد متي شرف حيث يعد اللقاء الثالث بعد لقائين سابقين  منذ وصول الكردينال ساكو  للمقر الصيفي  للبطريركية الكلدانية في مدينة اربيل  وكان اللقاء الثالث خلال زيارة الكردينال ساكو لمقر مطرانية السريان الارثوذكس بحضور اعضاء المجلس الملي للابرشية  فيما واصل  الكردينال ساكو طوافه على  رؤساء الابرشيات ملتقيا فيما بعد بالمطران مار ابرس  مطران الكنيسة  الاشورية  في اربيل  لتنتهي جولاته بضيافة مطران ابرشية حدياب المطران مار نثنائيل عجم .

 وابرز موقع البطريركية الكلدانية  ان اللقاءات التي جرت  في سياق جولة  رئيس الكنيسة استهدفت مناقشات خاصة بتشكيل مجلس لكنائس العراق .وكانت  الطوائف المسيحية في العراق تملك مجلسا يعرف بمجلس رؤساء الطوائف المسيحية تم تاسيسه في 9شباط من عام 2010 حيث ضم المجلس  البطاركة والمطارنة و الاساقفة رؤساء  الكنائس في العراق  من العوائل الكاثوليكية والارثوذكسية والمشرقية والبروتستانية  الا ان المجلس المذكور اصدر  مطلع عام 2017  بيانا عبر من خلاله رؤساء الطوائف المسيحية  المنضوية في المجلس اسفها  لسحب البطريرك  مار لويس ساكو الكنيسة الكلدانية  من المجلس  بسبب طلبه رئاسة  المجلس خلافا  للنظام الداخلي  حيث يشغل هذا المنصب رئيس  الكنيسة الارمنية في العراق المطران افاك اسادوريان .
أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية



متصل Janan Kawaja

  • اداري منتديات
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 26456
    • مشاهدة الملف الشخصي
خطوة تستحق المباركة والتقدير خصوصا في هذه الايام  الصعبة التي يعيشها شعبنا المسيحي في العراق،نتمنى من الجميع تجاوز كل الخلافات اللاهوتية والفلسفية والتوقف عند مرجعيتنا السيد المسيح وكل بطريقته ونلتفت للظلم والاضطهاد والتهميش الذي اوصل شعبنا المسيحي العراقي الى هذه الحالة الغير مقبولة ونحن شعب هذا البلد الاصلاء لاننا من مكوناته ولسنا اقليات او جاليات كما يسمينا الجهلة من الدخلاء على تاريخ العراق.