المحرر موضوع: ريناد منصور لواشنطن بوست: أن جذور مشكلة الفساد في العراق تكمن في قبوله سياسياً  (زيارة 545 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 36604
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ريناد منصور  لواشنطن بوست: أن جذور مشكلة الفساد في العراق تكمن في قبوله سياسياً
خاص
في مقال له في صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية الواسعة الأنتشار، يحلل مدير مبادرة العراق في تشاتام هاوس ومؤلف مشارك لكتاب "ذات مرة في العراق" الدكتور ريناد منصور،  في مقاله المهم الذي نشرته الصحيفة في عددها الصادر يوم 20 تموز  2021  الأسباب الرئيسية في احتجاجات العراقيين جراء الحريق الذي شب في جناح العزل الخاص بمستشفى الناصرية، والذي أودى بحياة 60 شخصاً والحريق الممائل في وحدة العناية المركزة بمستشفى بغداد والذي اسفر عن مقتل 82 مريضاً، ويشير الى ان العراقيين يعزون ما يحدث من حرائق وموت ودمار في العراق الى الفساد الحكومي وسوء الإدارة.
كما يشير في مقاله الى ان سبب احتمالية عزوف العراقيين عن المشاركة في الأنتخابات القادمة هو فشل الحكومة الحالية في تلبية مطاليبهم، هؤلاء الذين بلغت نسبة مشاركتهم في انتخابات عام 2005 حوالي 80 في المائة، بينما لم يشارك في انتخابات عام 2018 سوى 30 في المائة.
ورغم ان رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، الذي تولى منصبه في عام 2019 ووعد بمعالجة مطالب الآحتجاج بالإصلاح وقدم نفسه على انه مرشح المتظاهرين، اصدر أوامر اعتقال بحق مسؤولين، بيد ان العراقيين  أقل اهتماماً بالفساد الصغير أو الشخصي، وتتركز شكواهم على نظام الحكم الذي يسمح للأحزاب السياسية الرئيسية بتقاسم الثروة والسلطة المكتسبة.
ويؤكد منصور على ما طرحته ورقتة البحثية التي نُشرت مؤخراً عن مبادرة  تشاتام هاوس للعراق، بأن جذور مشكلة الفساد في العراق لا تكمن في تراكم الثروة الشخصية أو الجشع، إنما في الفساد المقبول سياسياً. وأن ترتيبات تقاسم السلطة العرقية والطائفية لما بعد عام 2003 - المصممة لضمان الاستقرار المجتمعي - قد حافظت على اتفاق نخبوي تتنافس فيه الأحزاب السياسية الحاكمة وتتعاون للاستيلاء على المؤسسات الرسمية للحكومة وتعريضها للخطر. وبذلك ، أصبحوا أثرياء للغاية ، على حساب المواطنين.
ويتحدث المقال عن مشكلة تنصيب وزراء من التكنوقراط والمستقلين وغير السياسيين بعد عام 2016، والذين بعجزون عن مواجهة مئات التعيينات من الدرجات الخاصة والوكلاء التابعين للنخب الحاكمة، خاصة في مجال المقاولات والميزانية، والذين يقومون بتحويل مبالغ كبيرة الى رعاتهم. وهذا يعكس كيفية عمل السلطة في العراق إذ ان الفساد المنهجي ينطوي على قرار جماعي على أعلى مستويات الحكومة للوصول غير العادل الى الموارد الحكومية لصالح النخبة الحاكمة على حساب الشعب ما يؤدي الى سوء الخدمات والوفيات.
ويختم الكاتب مقاله في ان الكثير من العراقيين يعتقدون ان تصويتهم في الأنتخابات القادمة لن يغير نظام الفساد السياسي، إذ تجتمع الأحزاب السياسية بعد الأنتخابات لتقسيم الوظائف رفيعة المستوى، وان الفساد يشكل تهديدا لسلامتهم  وأمنهم، وان الجهود المبذولة لمكافحة الفساد المنهجي في العراق تواجه تحديات اساسية متمثلة في معالجة السياسات التي تقف وراءه.
للإطلاع على المقال. أنقر على الرابط أدناه:

https://www.washingtonpost.com/politics/2021/07/20/iraqis-are-protesting-deadly-hospital-fires-symptom-embedded-corruption/
أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية