المحرر موضوع: ملحمة دقلث - صراع الآلهة والملوك على آشور - النسخة الالكترونية  (زيارة 198 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل خاميس كيوركيس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 83
  • خاميس كيوركيس
    • مشاهدة الملف الشخصي
صراع الآلهة والملوك على آشور
ملحمة دقلث

يسرني ان أعلن عن تكملة الجزء الثاني والاخير من الملحمة الشعرية دقلث باللغة الآشورية وبذلك تكون الملحمة متكاملة بجزئيها في متناول القارئ الكريم بنسختها الالكترونية.

الملحمة شعرية هذه هي من بناة الخيال، تروي حياة أحد ابناء البلاط الملكي لبلاد آشور متجسداً فيها ملاحم وبطولات الكثير من الملوك بطلها مولوداً من علاقة روحية جسدية من الآلهة مختاراً من قبلهم ليكون حامي الكرسي الملكي ومن ثم خلفاً له مَلِكاً وممثلاً للآلهة على الأرض، تقع في حبه إحدى الآلهات فيتزوجون سراً امام الآلهة وملائكة السماء في مكان مقدس بعيداً عن البشر، يؤمن بان جميع انتصاراته واخفاقاته مصدرها الآلهة لكونه ابناً لملك آشور ومختار من آلهة السماء، متيقناً بان الإله آشور هو العظيم الأزلي وآشور الوطن هو هيكل آلهة السماء وموطن ملوك الأرض.

تتخلل مسيرة حياته الكثير من الأحداث العجيبة ويعاني الكثير من الويلات التي يتخطاها بأيمانه واصراره، كما فيها ملاحم من البطولات والانتصارات العسكرية ليترك إرثاً كما لأسلافه من ملوك آشور.
بطل ملحمتنا هذه هو دقلث ابن الملك آشور بانيبال ملك الأمبراطورية الآشورية الثالثة والاخيرة، والدته هي اينانا إمرأة ذات بهاء وحكمة إلاهية ابنة لراعي يقطن جنوب بلاد آشور، ولد تغلث وعلى صدره وَشمٌ على هيئة نجمة وهي علامة دالة للملوك من الآلهة طبقاً للوح النبوؤات لبلاد آشور، عاش مع والدته في قصر النساء بعيداً عن الأجواء الملوكية وتتلمذ على يدها وتعلم الحكمة وتاريخ بلاد آشور وأخبار ملوكها وجبابرتها وملاحمهم.

هرب من قصر النساء وهو صغيراً وانخرط في الجيش، تدرب على مختلف فنون القتال وابدع فيها وتخطى الصعوبات وتحدى العقبات حتى بات مثالا في الشجاعة والصبر مقاتلا جباراً ذاع صيته في جميع اصقاء بلاد آشور وخارجا، علم بعض الكهنة وانبياء عصره بأمر وسمه الملوكي وحيكت ضده الكثير من المؤامرات والدسائس للتخلص منه لكن دون جدوى كونه مختارا من الآلهة لذلك نراهُ تارة مؤمناً ورعاً ساجداً خاشعاً يقدم القرابين في المعابد وطوراً ملحداً سفاحاً.

بعد ان ذاع صيته مغواراً مقاتلاً باسلاً مَثلَ يوما بين يدي والده الملك وافصح عن أمره وروى معاناته ووالدته كونها زوجة غير شرعية عاشت بعيدة في قصر النساء فاحبة الملك ومكث معه في القصر وأمر بموسوم ملكي يكون فيه ولياً وخليفة من بعده مدون ذلك في لوح بشهادة رئيس وكبار الكهنة ولكن بعد موت والده تم تزوير لوح الشهادة هذا لصالح اخيه ابن الزوجة الشرعية للملك ونصب ملكا عوضاً عنه وبوشاية الواشين حكم عليه بتهمة التمرد وطرد من بلاد آشور. جاب معظم ارجاء بلاد آشور وشعوب المنطقة وتعرف على عاداتهم وتقاليدهم وأزيائهم وطبيعة حياتهم، عانى الغربة والاغتراب يراوده حلم العودة لتحرير أرض آشور بعد ان سقطت بيد البابليين المتحالفين مع الميديين بعد ان قرر مجمع الآلهة معاقبة آشور حسب لوح نبوءة الاله نابو.
الكتاب يقع في ٣٠٠ صفحة محتويا ما يتجاوز ٣٥٠٠ بيت شعر، اهدي الكتاب هذا الى كافة الملافنة والادباء والكتاب الآشوريين ممن سبقونا والمعاصرون منهم.

انها محاولة جادة وبسيطة من لدننا لكتابة الشعر الملحمي الآشوري عسى ان تكون بادرة محفزة للأقلام الشابة من ابناء امتنا خدمة لديمومة لغتنا الجميلة ورفد مكتبتنا بكل جديداً، آملا ان يكون لمجهودنا البسيط هذا مكانة في مكتبتنا الآشورية الحديثة، كما ارجو من كافة المهتمين بالشعر والأدب والتاريخ الآشوري دعم هذا الكتاب بطبعه وتوزيعة مجاناً ايمنا كانو، مع فائق تحياتي واحترامي لقارئي الكريم.

المؤلف

تحميل الكتاب

https://archive.org/details/epic-of-tiglath_20210906/page/300/mode/2up