المحرر موضوع: اتحاد ادباء السريان: رحيل الملفان البروفيسور يوسف قوزي في عنكاوا  (زيارة 494 مرات)

0 الأعضاء و 2 ضيوف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل اتحاد الادباء السريان

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 226
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

السيرة العلمية للأستاذ المُتمرّس الدكتور
 يوسف متي بطرس يوسف آل قوزي .

- مواليد برطلة /نينوى في 27 . 10 . 1933 .
- أنهى الدراسة الإبتدائيّة في بلدته في 1946. وقصد دير مار بهنام
للسريان الكتثوليك ، ومنه إلى الموصل في أيلول 1949 .
- شهادة بكالوريوس فلسفة ولاهوت من معهد مار يوحنا الحبيب في
الموصل بإدارة الآباء الدومِنيكان الفرنسيّين في 5 حزيران سنة
 1960 . وقد ترجم من الفرنسيّة إلى العربيّة ونشر في الموصل
ما بين 1964 – 1966 كتب "المسيح والأنبياء"، "الأسفار المُقدّسة
بجُزأين" و"المحبّة الإلهيّة". وفي القاهرة قام بترجمة ونشر "الحركة
المسكونيّة نحو الوحدة المسيحيّة" لأعمال مجمع فاتيكان الثاني من
الفرنسيّة إلى العربيّة .
 وبعد ذلك أجرى دراستين عُليَيَيْن مُتزامنتين في
1 . 10 . 1970 في جامعة لوفان في بلجيكا
في معهد الإستشراق وفي كليّة اللاهوت/شعبة التأريخ في آن واحد معًا ، حيثُ نال من خلالهما سنويًّا وعلى التوالي :
- شهادة زمالة في اللغات الساميّة من جامعة لوفان/ بلجيكا في حزيران 1971 . - شهادة ماجستير في تاريخ اللاهوت السريانيّ من جامعة لوفان/ بلجيكا في حزيران 1972 . - شهادة ماجستير في اللغات الساميّة من معهد الإستشراق/ Institut Orientaliste في جامعة لوفان/ بلجيكا في حزيران 1973 .
- شهادة دكتوراه في تاريخ اللاهوت السريانيّ من جامعة لوفان/ بلجيكا في 14 . 10 . 1974 عن أطروحته  الموسومة "تحقيق نصّ طقس العماذ السريانيّ المُختصَر لتكريت/الموصل/نينوى غير المنشور والمَنسوب وضعُه إلى إبن العبريّ" ، والتي لا تزال غير منشورة إلى الآن .  وتعيَّن يعدَها مُدرِّسَا في وزارة التعليم والتربية الوطنيّة في بلجيكا ، وترك وظيفته التدريسيّة بعد مرور أقلّ من سنة ، وعاد إلى العراق في 14 . 8 . 1975 ، وأهملَ لذلك إكمالَ كتابة رسالته للدكتوراه الثانية في اللغات الساميّة ، وذلك لشموله بقانون رعاية أصحاب الكفاءات العلميّة العراقيّ ، وقد أعتُبِر مُتعيِّنـًا مُدرِّسَا في قسم الدراسات الشرقية في فرْع اللغة العبريّة في كليّة الآداب في جامعة بغداد بمُقتضى ذلك القانون حالَ دخولِه أر ضَ الوطن الحبيب العراق .
- شارك في عدة مؤتمرات دولية وعراقية . ونشر ما لا يقلّ عن خمسين بحثا في دوريّات مُحكمة ، من بينها مجلة آرام بأوكسفورد .
- راجع ترجمة "تأريخ الأدب السريانيّ" على مدى سنتين ، والتي قام بها الأب لويس قصّاب من الفرنسيّة لمُؤلّفه روبنس دوفال ، ولو أنّ المراجعة صدرت بإسم ألبير أبونا زورًا وبُهتانًا .
- راجع كتاب "قواعد اللغة المندانيّة" لمُؤلّفه أمين فعيل حطّاب ، بغداد 2002.
- راجع كتاب "معجم الأفعال السريانيّة في العهج الجديد" بجزأين لمُؤلّفه ستّار الفتلاوي ، عينكاوا 2008.
- تلقّى دعوتين من مُؤسّسة داد الألمانيّة ومن جامعة هايدلبرج الألمانيّة في صيف 1996 و2000 لإلقاء مُحاضرات على طلبة الدراسات العليا والأساتذة أيضًا عن اللغتين السريانيّة والمندائيّة لمدّة شهرين ولشهر واحد في معهد السَّاميّات فيها .
- قصد جامعة هايدلبرج الألمانية في 2008 للتفرّغ العلميّ لمدّة سنة كاملة ، كتب خلالها بحثّا عن الفعل السريانيّ الفصيح الثلاثيّ المُجرَّد مُقارَنًا مع الفعل السّورثيّ العامّيّ المُتداول لدى أغلب الناطقين بالسريانيّة في الوقت الحاضر سواء في العراق أو غيره من الدوَل المُجاورة .


- بدعوة من الجامعة الأردنيّة ، سافر إلى عمّان في أيلول 1997 ، ووضع لها منهاجًا خاصًّا لإنشاء قسم للدراسات اليهوديّة العبريّة ، ثمّ عاد إلى الوطن بعد أسبوع .
- أشرف على سبع أطروحات دكتوراه وما لا يقلّ عن خمسين رسالة ماجستير ورسالتَيْ دبلوم عالي ترجمة من اللغة العبرية الى العربيّة. 
- كان قد ترجم من الفرنسيّة إلى العربيّة كتاب الدكتور بول شوشارد ، إيمان العالِم المسيحيّ ، باريس 1956. وترك مخطوطته في مطرانيّة السريان الكاثوليك بالقاهرة ، ولا يعلم ما هو مصيرها ! كما ترجم للشيخ المندائيّ هيثم مهدي سعيد من الفرنسيّة إلى العربيّة كتاب المُستشرق الفرنسيّ هنري بونيون ، النقوش المندائيّة لأكواب الخوابير ، باريس 1889 . وفقد الشيخ مخطوطته في بغداد عام 1993 بسبب سفره الإضطراريّ المُفاجئ .
- شارك في ترجمة أعمال المجمع المسكوني فاتيكان الثاني إلى العربية في القاهرة .
- كتب رسالة ماجستير بالفرنسيّة عام 1977 وقدّمها للبروفيسّور فان روي في جامعة لوفان الفلمنكيّة عن تحقيق النصّ المخطوط في شرح طقس العماذ السريانيّ لموسى بركيفا . ولا يعلم ماذا حلّ بتلك الرسالة !
- ترجم إلى العربيّة كتاب "كنزا ربَّا/ الكنز العظيم" من أصله المندائيّ المخطوط منذ مطلع عام 1998 وحتى نهاية شهر شباط عام 1999 ، بمُعاونة قليلة من زميله المندائيّ أ. د. صبيح مدلول السهيري . وهو منشور.
- ترجم من الفرنسيّة إلى العربيّة كتيّبَ ملفّات الكتاب المُقدَّس (12) عن "القدّيس بولس"، ونُشِر في الموصل في نيسان سنة 2003 .
- ألّف كتاب "آراميّة العهد القديم . قواعد ونصوص" ، وبمُساعدة تلميذه محمّد كامل روكان ، طبعه المجمع العلميّ في بغداد 2006.
- ألّفَ كتاب "الصابئون المندنئيّون نشأة ولسانا وديانة ونراثا" . كتاب منضّد على الحاسوب وجاهز للطبع .
- ألّف "كتاب القدَر أو شرائع البلدان لبرديصان" . منضّد على الحاسوب وجاهز للطبع .
- أنجز وحده مُؤخرًا ترجمة القرآن العربيّ الى اللغة السريانية الفصيحة . منضَّد  وجاهز للطبع .
- ألّف كتاب "الآراميّون السريانيّون تأريخًا ولسانًا" ، منضَّد على الحاسوب وجاهز للطبع . وهو عبارة عن مُقدّمة تأريخيّة ولغويّة وقواعديّة مُوسَّعة لمُعجَمِنا السريانيّ المُقارَن ساميًّا .
- ألّفَ مُعجَمًا سريانيًّا كبيرًا بعنوان : "المُعجمُ السريانيُّ المُقارَنُ ساميًّا للمصادر والأفعال والكلماتِ والأدوات والعباراتِ الأخرَى" مع مُقدّمة تأريخية ولغوية وقواعدية وافية وكافية على ما جاء قبل قليل . وهو الآن مُكتمِلٌ تمامًا ومُنضَّد على الحاسوب ، وجاهز للطبع لفائدة السريان وغيرهم بإذن الله تعالى . وهو الآن تحت الطبع .
- يُؤلِّف حاليًّا كتاب "حِكَم وأمثال سريانيّة"، وهو الآن قيد التنضيد والإنجاز على الحاسوب .
- ويُؤلِّف جاليًّا أيضًا كتاب "كتابات الحضر الآراميّة ، قراءة نصوصها وترجمتها"، وهو الآن قيد التنضيد والإنجاز على الحاسوب .
- رئيس هيأة اللغة السريانيّة في المجمع العلميّ في العاصمة بغداد وكالة ومُدير تحرير مَجلـَّتها في 15 . 10 . 2000  على أثر وفاة الأب الدكتور يوسف حَبّي المأساويّ في طريق سفرِهِ إلى عمّان ليذهب منها إلى روما .
- رئيس مُؤسّس قسم لغة سريانيّة في كليّة اللغات/جامعة بغداد  في 1 . 9 . 2004 
- عضو جمعيّة اللاهوتيّين اللوفانيّين في جامعة لوفان في بلجيكا .


- أمين عامَ ، ثمّ  نائب رئيس إتـِّحاد الأدباء والكـُتـَّاب السريان في العراق ورئيس تحرير مَجلـَّتهم سابقا .

- أستاذ مُتعاقِـد لـتدريس اللـُّغـتـين الآراميّة والسريانيّة  في  قسم الآثار في كـُليّة الآداب في جامعة صلاح الدين/ أربيل ، قبلَ وبعدَ إحالته على التقاعُد مُرْغـَمًا في 15 . 12 . 2008  ، وذلك منذ شباط 2007 وحتّى تشرين أوّل من عام 2013.                                   
- أستاذ/ بروفيسّور حامل لقبَـيْن عِلميّـَين رفيعَـيْن : لقب "عالِم" مرَّتين من  وزارة التعليم العالي والبحث العلميّ  في بغداد : الأولى بتأريخ 6 . 4 . 2005 ، والثانية بتأريخ 6 . 4 . 2009 ، ولقب "أستاذ مُتمرِّس" من جامعة بغداد بتأريخ 19 . 10 . 2009 ، "لأثره العلميّ الواضح وحـاجة الكـلـِّيّة لإخـتـصاصِه"(من نصّ كتاب جامعة بغداد) ، وذلك حـتـّى من بـعـد إحالتِه على التقاعُد مُرْغـَمًا في 2008.12.15.
- أستاذ اللغات الساميّة ( العـبـريّة والآرامـيّة والسريانـيّة ) في  كليّة بابل الحبريّة لـلفـلسفة واللاهوت في بـغـداد سابقـًا ، و للعبريّة فقط في عينكاوا/ أربيل .
- استاذ ومن المؤسسين للقسم اللغة السريانية / كلية التربية / جامعة صلاح الدين
-  يسعى حاليّا لتأسيس أكاديميّة علميّة سريانية في أقليم كردستان- العراق



غير متصل قشو ابراهيم نيروا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4328
    • مشاهدة الملف الشخصي