المحرر موضوع: العودة للوطن  (زيارة 169 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل يوسف الباباري

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 48
    • مشاهدة الملف الشخصي
العودة للوطن
« في: 00:20 08/09/2021 »
العودة للوطن

بعد ختام أعمال سنودس الكنيسة الكلدانية التقى في الرابع عشر من شهر آب الماضي، غبطة البطريرك مار لويس ساكو يصحبه أساقفة الكنيسة برئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، والكاظمي بدوره دعا مشكوراً المواطنين المسيحيين الذين غادروا البلاد خلال السنوات الماضية للعودة، مؤكداً على دعمه لتسهيل ذلك.
ولكن سيادة رئيس الوزراء لم يقدم أية ضمانات أمنية أو اقتصادية. كيف يثق المسيحيون الذين يريدون العودة، في حين أن مسيحيي العراق اليوم يهاجرون من العراق للخارج بسبب اوضاعهم الغير مستقرة. والحكومة غير قادرة على حمايتهم وخاصة في سهل نينوى الذي أصبح المسيحيين فيه بين مطرقة الحكومة المركزية وسندان الأكراد.
مشاريع الهجرة المعاكسة أو عودة المسيحيين أو الاشوريين إلى الوطن قبل الاجتياح الامريكي للعراق، كان في أجندات معلنة وغير معلنة للعديد من المنظمات الاشورية. ولكنها كانت تصطدم بالسياسات العنصرية للحكومة المركزية أو للحكومة الكردية في إقليم الشمال.
أنقل عن (Nineveh Magazine Vol.25, November 4 – 4th Quarter. 2002) أحد الأمثلة المعلنة: المحاولة التي قام بها الدكتور آشور مرادخان في شهر أيار سنة 2000، بإنشاء بنية تحتية اقتصادية تقوم على الزراعة وتربية الحيوانات والمساعي ذات الصلة لبناء اقتصاد زراعي مستدام في القرى والمناطق الآشورية، وخلق تواصل مستمر بين الاشوريين في الشتات والوطن.

مشروع أترا
في سنة 2002 قرر الدكتور آشور مرادخان بالعيش في الوطن من أجل تحويل الحلم إلى حقيقة واقعة. كان الحلم هو إنشاء بنية تحتية اقتصادية تقوم على الزراعة وتربية الحيوانات والمساعي ذات الصلة لبناء اقتصاد زراعي مستدام في القرى الآشورية، وخلق صلة نشطة بين الآشوريين في الشتات وأولئك الموجودين في وطننا.

المرحلة الأولى:
استغرقت الزيارة الأولى، وهي بعثة لتقصي الحقائق، من أيار/مايو إلى آب/أغسطس 2000. قام الدكتور مرادخان بمسح 52 قرية آشورية في شمال العراق للحصول على بيانات إحصائية عن عدد وحجم الأسر في كل قرية، وحجم حقولها وبساتينها، وجمع البيانات عن عدد أشجار الفاكهة التي تطلبها كل أسرة. وخلص المسح إلى أن:
هناك سوق جيدة للفاكهة وخاصة التفاح في وطننا.
في بعض القرى القوة البشرية نادرة. على المرء أن يلجأ إلى العمالة المأجورة. هذا هو الوضع في قرية هييس. هذه قرية كبيرة مع الكثير من المياه ولكن ليس ما يكفي من القوى العاملة. وبالإضافة إلى ذلك، بالنسبة للحقول الكبيرة الجرارات الصغيرة أو الآلات اليدوية ضرورية في بعض الأحيان.
إلى جانب الزراعة، الاستثمار في الثروة الحيوانية هو احتمال واعد في بعض المناطق. على سبيل المثال، يمكن لعجل صغير تم شراؤه في فصل الربيع أن يحقق أرباحا بنسبة 100٪ بحلول نهاية الخريف. أجزاء من وطننا لديها المراعي الجيدة وتكلفة تربية الماشية هو الحد الأدنى. في العديد من القرى تربية الأسماك هي وسيلة سهلة لكسب المال وخاصة في قرية ديهي حيث تربية الأغنام وسيلة مربحة.
القرى في جميع أنحاء منطقة نهلة هي مناسبة بشكل خاص لتربية خلايا النحل. هناك سوق جيدة للعسل، وعملية تحضير العسل وتسويقه هي بسيطة نوعا ما.

اختار الدكتور مرادخان قرية بيبيدي لمشروعه التجريبي. وباستخدام الأموال التي تم جمعها من خلال جهود جمع التبرعات التي بذلها السيد يوئيل بابا - مدير مشروع أترا في الولايات المتحدة في ذلك الوقت - اشترى مولدا كهربائيا للقرية (وضعت لوحة تحمل اسم المؤسسة الآشورية الأمريكية، المساهم الرئيسي في هذا المولد، على الجدار المجاور للمولد). ولا يزود المولد الأسر المعيشية في القرية بالكهرباء فحسب، بل يستخدم أيضا لضخ مياه الري. مع المولد في مكان زرع 3600 شتلات التفاح أن الخريف يمكن المضي قدما. تم حرث الأرض وزرع الأشجار. وكما هو الحال في بيبيدي، غالبا ما يكون من الضروري إعطاء الأولوية لمشاريع البنية التحتية قبل أن يتسنى الزراعة. على سبيل المثال، مضخات ضرورية لبساتين المياه في المناطق الجبلية. وفي حالات أخرى، تصبح قنوات الري والصهاريج والمرافق ذات الصلة من الأولويات الضرورية. كما قام مشروع أترا بشراء وتركيب عشرين خزان مياه على أسطح المنازل في دوري في باروار العليا تجهيز القرويين الذين يعانون من مياه الشرب والطهي التي تشتد الحاجة إليها على أساس يومي. كانت هذه خدمة أساسية لهذه القرية.

المرحلة الثانية:
جرت المرحلة الثانية في الفترة من كانون الثاني/يناير إلى نيسان/أبريل 2001. وخلال هذه الفترة، زرعت 675 84 شجرة فاكهة (التفاح واللوز وأشجار الخوخ) في 41 قرية. الآن هناك 445 بساتين تغطي 22 كيلومترا مربعا من وطننا. تبرع مشروع أترا بالأشجار لكل أسرة على أساس حجم مزارعها والعمالة المتاحة. ولمنحهم شعورا بالملكية، طلب من أفراد الأسرة زراعة الأشجار بأنفسهم، وزودوا بما يكفي من الأموال لرعاية الأشجار وصيانتها للسنة الأولى. حقا مهمة ضخمة، ونجاح هذه المرحلة يرجع إلى حماس القرويين الآشوريين في احتضان الفرصة لاستعادة وإعادة زراعة حقولهم وبساتينهم. الإجراء المعتمد لتوزيع شتلات الفاكهة هو على النحو التالي: الخطوة الأولى هي تحديد عدد الأسر وحجم المزارع وتوافر العمالة والآفاق الزراعية واحتياجات كل قرية. ويقدم إلى رب كل أسرة في قرية معينة طلب لتحديد حجم الأسرة، والأراضي المملوكة، وعدد أشجار الفاكهة المطلوبة. ويجمع مجلس القرية الطلبات. ثم يتم مناقشة الطلبات مع جمعية المعونة الآشورية في العراق والخبراء المحليين لتحديد التكلفة والجدوى والإجراءات الأكثر كفاءة للتنفيذ. وبمجرد الموافقة على الطلب، يوقع المزارع المتقدم عقدا مع مشروع أترا، تشهد عليه قرية مختار وجمعية المعونة الآشورية في العراق يحدد فيه الروابط والالتزامات المسؤولية المتبادلة.

وعندما ينهي الخبراء المحليون مشروعا ما، يجري إيلاء عناية خاصة للحفاظ على التكافؤ بين الأسر. ففي حالة أشجار التفاح مثلا، حدد الخبراء المحليون عدد الأغصان بـ 400 غصن كحد أقصى، وتلقى كل مزارع رقما على أساس حجم مزرعته والقوى العاملة المتاحة في الأسرة. وبالإضافة إلى زراعة أشجار الفاكهة، بدأ هذا العام مشروع تجريبي لزراعة الأرز في نهلة وهزارجوت. وتم توزيع 50 كيلوغراما من الأرز بين المزارعين الآشوريين هناك لمعرفة مدى نموه. وعلاوة على ذلك، دفع مشروع أترا نفقات حفر بئر عميق في داووديا وساعد في دفع تكاليف بناء منزلين في ديهي.

المرحلة الثالثة:
في الفترة المتبقية من هذا العام والعام المقبل، سيكمل مشروع أترا توزيع أشجار الفاكهة على الأسر المتبقية، وقد طلبت قرى أخرى 40 ألف شتلة تفاح أخرى. البرامج الجديدة لهذا العام هي: برنامج البروتين: الحصص الغذائية التي تبرعت بها وكالات الأمم المتحدة للأسر الآشورية تفتقر إلى اللحوم الطازجة ومنتجات الألبان الطازجة. ونتيجة لذلك، يعاني الرضع والأطفال لأنهم ينشأون على الحليب الجاف. ولهذا السبب، جعل مشروع أترا مشروع البروتين هدفه الرئيسي لعام 2003. في البداية، سيتم جمع الطلبات لتوزيع الدجاج على الأسر. كما سيتم تزويد كل عائلة بجزء من الأعلاف اللازمة لكل طائر. ويمكن للقرويين استخدام البيض الذي تنتجه هذه الدجاجات في نظامهم الغذائي اليومي، وتربية الدواجن لتكملة وجباتهم الغذائية باللحوم الطازجة. وفي نهاية العام، يلتزم كل مستفيد بموجب عقد بالعودة إلى مشروع أترا بعدد مماثل من الدجاج الذي تلقاه في بداية العام. وسيتم بيع هذه الأموال واستخدامها لتلبية الاحتياجات الأخرى للقرية.

برنامج إعادة شراء الأراضي والبساتين: يجب أن يباع أولي أن بعض الدراسة الآشورية قد بيعت سرا للأكراد قبل الانتقال من المنطقة. وقد خلق هذا العديد من المشاكل للسكان. السكان المحليين ليس لديهم الأموال اللازمة لشراء هذه الأراضي مرة أخرى. وإذا أتيحت أموال كافية، يمكن إعادة شراء هذه الأراضي واستخدامها استخداما جيدا. وهناك قطعة أرض كبيرة في باغاري؛ ثلاثة كروم العنب في قرية كاني بالافي، ومساحة كبيرة من الأراضي في بيبيدي وكلها تنفر من الآشوريين. من المهم وضع برنامج لإعادة شراء العقار المنفر؛ وإلا فإن هذه الحالة ستكون لها عواقب وخيمة في المستقبل.

المشاريع المستقبلية: على المدى القصير:
برنامج الثروة الحيوانية: تربية الماشية والأغنام لتزويد الأسر التي لديها أطفال صغار بالحليب واللحوم هو مشروع أكثر تكلفة واستهلاكا للعمالة. هذا البرنامج هو في مرحلة الدراسة والتخطيط. برنامج العسل: هذا البرنامج مناسب تماما للقرى في منطقة نهلة. التكلفة المقدرة لصدورهم العسل حوالي 800.00 دولار. وسيتم تسويق العسل وسيتم استخدام الإيرادات لتلبية احتياجات القرى. هذا المشروع في مرحلة التخطيط. الاحتياجات الأخرى: قرية جيليك يحتاج إلى مضخة مياه بالإضافة إلى الأنابيب. التكلفة المقدرة 1200.00 دولار - تحتاج قرية تجقالا إلى مضخة مياه وإصلاح قناة المياه. التكلفة المقدرة 1200.00 دولار - تحتاج القناة إلى بناء لقرية كوماني. التكلفة المقدرة 1000.00 دولار

المشاريع المستقبلية: على المدى الطويل:
في غضون ثلاث إلى خمس سنوات ستبدأ الأشجار تؤتي ثمارها. سيحتاج مشروع أترا إلى الانتقال إلى معالجة وتسويق الفاكهة. ومن الآن فصاعدا، يلزم تخطيط البنية التحتية المناسبة ووضعها موضع التنفيذ. يجب بناء مستودع مبرد. الصناعات المنزلية الصغيرة للعصير، والتعليب، مما يجعل المحميات والخل، وما إلى ذلك تحتاج إلى إنشاء. وينبغي بحث الإمكانات التسويقية للمنتجات الآشورية في الخارج (بالفعل، يقوم عدد من التجار الآشوريين في الولايات المتحدة باستيراد الفواكه والخضروات المعلبة من تركيا). وسيسهم كل ذلك في التنمية الاقتصادية للمنطقة وخلق فرص عمل للقرويين الآشوريين.

وتقديرات الإيرادات لهذه الأشجار المثمرة واعدة. كل شجرة لديها القدرة على إنتاج ما قيمته 300 دينار من الفاكهة. 10٪ من الإيرادات من ثمرة كل شجرة يتم إعادتها إلى مشروع أترا لإعادة الاستثمار في نفس القرية. والفواكه التي تنتجها هذه البساتين يمكن أن تولد إيرادات غير مسبوقة للمزارعين الآشوريين وتساعد قرانا على تحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة.

وهناك مشروع آخر طويل الأجل هو خطة الدكتور مرادخان لإنشاء عيادة لطب الأسنان مع مختبر لطب الأسنان حيث سيتلقى الشباب الآشوريون تدريبا للعمل كممارسين لطب الأسنان.
وقد حظي نجاح مشروع أترا منذ إنشائه قبل وقت قصير والوثائق التفصيلية التي جمعها والجهات المانحة له وعامة أبناء شعبنا الآشوري - استمارات التطبيق التي ملأها ووقعها أفراد الأسر والعقود والبيانات المالية والصور ومقاطع الفيديو - بتأييد واسع النطاق لهذا المشروع. وفيما يتعلق بفرادى المانحين، اجتذب مشروع أترا أو دعمها أيضا. فعلى سبيل المثال، قدمت المؤسسة الآشورية الأمريكية وكنيسة إيل الآشورية وكنيسة مشيخية أمريكية في بليزنتون مساهمات مالية منتظمة إلى كنيسة أترا بيت إيل الآشورية، وقد قامت ببناء خزان مياه جديد لقرية بيبيده وتعهدت أيضا بدفع تكاليف مضختي المياه في تجيليك وجقالا، فضلا عن القناة في قرية كوماني.....