المحرر موضوع: خلافة بطريركية مباركة لمار آوا روئيل بعد تنحي مار كوركيس صليوا مع امنية العناق الحضاري بين بابل ونينوى  (زيارة 1783 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل الأب نويل فرمان السناطي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 161
    • مشاهدة الملف الشخصي
خلافة بطريركية مباركة لمار آوا روئيل بعد تنحي مار كوركيس صليوا
مع امنية العناق الحضاري بين بابل ونينوى

بقلم أ. نويل فرمان السناطي
__________________

عندما كان قد التأم سينودس كنيسة المشرق الاشورية، في ايلول 2015، في أعقاب وفاة خالد الذكر البطريرك الراحل مار دنخا الرابع، وذلك لينتخب احبار السينودس اسقفا لخلافته، فكان انتخاب الحبر الجليل مار كوركيس الثالث صليوا. وقبيل ان يتم هذا الاعلان رسميا، ولأن تخمينات الفيسبوكيين، بصورة وخبر، لا رقيب عليها، فكانت قد انتشرت صورة الاسقف مار آوا روئيل، وسرعان ما عرف ان الموضوع لم يتعدّ سوى تقليعات التخمين والسبق الاعلاني غير المبرر، بدون ان يتأكد المرء آنذاك من سبب هذا الاعلان عن مار آوا دون غيره.
ولكن الاعلان الرسمي اليوم 8 أيلول 2021 عن الاسقف الذي انتخب لخلافة مار كوركيس المتنحي لأسباب العمر والصحة ليبتوأ كرسي كنيسة المشرق الاشورية، هذا الاعلان يعيد الى الاذهان ذلك التخمين، الذي قد يوحي بأثر رجعي ان البطريرك المنتخب اليوم، كان منذئذ مرشحا ساخنا، لخلافة الراحل الكبير مثلث الرحمة مار دنخا.  هذه محاولة لاستقراء في هذا الانتخاب وما يحيط به.
في السينودسين الانتخابيين الاخيرين لسنة 2015 والسنة الحالية، يتهيأ للمرء أن الاحبار، تميزوا فيهما في قرارهم، بالحنكة والحكمة والتجرد. فمن جهة كرموا في ايلول 2015 عميد الاسرة الاسقفية للكنيسة الاشورية، بتبوء الكرسي البطريركي، لقدميّته وخبرته، وامكانيته آنذاك على العطاء، فقام بذلك، باركه الرب ورعاه، خلال السنوات الست الاخيرة. وفي التفاتة يقوم بها كبار المتواضعين، تنحى مؤخرا لتقدم السن والاسباب الصحية، فاشترك بعنفوان في السينودس الانتخابي.
والالهامة الرائعة الاخرى، بصراحة، هي أن آباء السينودس، أظهروا تجرداً وغيرية أود أن اصفها بأنها تتسم بالحس النبوي الرسولي، عندما انتخبوا اسقفا متقاربا معهم، ويكاد برغم عمره الشاب أن يعدّ بكونه من جيلهم. وليس لي أن أخوض بأي مقارنة، لقصر باعي فيها من حيث المعرفة عن كثب، ولكن بالتأكيد تتراءى للمرء أسباب الاعجاب والاشادة بهذا الاختيار الذي لا يملك المرء إلا أن يباركه، ويستمطر له النعمة الربانية.

أمام جثمان الراحل الكبير مار دنخا الرابع
______________________________
تعود معرفتي الشخصية المتواضعة بمار آوا، عندما تصادف، في عشية تشييع مار دنخا الرابع، وأن تجاورنا في صلاة المساء على جثمانه، إذ قصدت تلك المناسبة، بصحبة المطران عمانوئيل شليطا، مطران ابرشية كندا الكلدانية آنذاك، وفي تلك المناسبة قدمني بمودة لنيافته، مار اسحق يوسف. فكان ذلك منطلقا لتواصل طيب. ففيما بعد أصديت لنتاج صوتي ليتورجي للمطران (البطريرك المنتخب) مار آوا في هذا الرابط:
https://ankawa.com/forum/index.php/topic,832533.0/topicseen.html
بدأته بهذه الكلمات: لقد حان الوقت في هذه الأيام، أن أصدي لما وعدت النفس به، منذ لقاء سابق مع نيافة مار آوا روئيل، مطران كنيسة المشرق الاشورية في كاليفورنيا، لنتاج له، وجدته من النفائس التوثيقية لليتورجية المشرقية، تخدم مؤمني كنائسنا. فان نيافته كان قد أهداني مجموعتين من الأقراص الليزرية، مسجلة بصوته، عن مزامير النبي داود، إلى جانب كتاب اختاره من مكتبته العامرة، ووقع الاهداء بكلمات رقيقة، مع صليب مزخرف بذكرى البطريرك الراحل مثلث الرحمة مار دنخا الرابع، حيث كان انطلق أول لقاء لنا مع ما تبعه من تواصلات أخوية...

أول أسقف ثم بطريرك من مواليد بلدان الانتشار
________________________________
وهذه نبذة قصيرة عن البطريرك الجديد لكنيسة المشرق، مار آوا روئيل، مواليد شيكاغو 4 تموز 1975، واعطى له اسمه دافيد، والداه كورش وفلورنس.
منحه سلفه الاسبق، مار دنخا الرابع، بركة الخدمة الرسائلية وهو في عمر 16 سنة، وفي السنة التالية، رسمه شماسا انجيليا وذلك في كاتدرائية مار كوركيس في مدينة شيكاغو. تخرج بشهادة البكالوريوس في جامعة لويولا بمسقط رأسه، ثم حصل على شهادة بكالوريوس أخرى في اللاهوت من جامعة سانت ميري اوف ذي ليك (1999)، وأخيرا حاز على الليسانس ثم الدكتوراه في العلوم اللاهوتية من الجامعة الحبرية في روما. ورسم كأول أمريكي المولود، أسقفا لكنيسة المشرق الآشورية بوضع يد البطريرك الراحل مار دنخا، ومشاركة مجموعة من الاساقفة: مار سركيس يوسف، اسقف العراق، مار أبريم خامس، اسقف غربي كندا، ومار عوديشو اوراها، اسقف اوربا، في كنيسة مار زيا بمدينة موديستو كاليفورنيا مقر كرسيه الاسقفي. والحقيقة إن وصول أحد للاسقفية وهو من مواليد بلاد الانتشار، فهذا من كاريسما الكنائس الطقسية مثل الكنيستين الاشورية والكلدانية، التي بتواجدها وخصوصيتها، تتربى الاجيال على الدعوة الكهنوتية أو العلمانية.
وابتداءا من سنة 2015 خدم بصفة أمين سر سينودس الكنيسة الاشورية في الغرب. كما أسس دير مار اسحق للرهبان، وهو الدير الوحيد للكنيسة الاشورية عبر العالم. عرف بدفاعه عن حقوق وأحوال المسيحيين في الشرق الاوسط (واشنطن، ايلول 2014). كما التقى، في 9 آذار 2015، مع أخيه في المصاف الاسقفي مار بولس بنيامين، التقيا النائب في مجلس الامن القومي، المستشار للعلاقات الاستراتيجية بين رهوديس، حيث تحدثا عن احوال مسيحيي العراق وسوريا، وكذلك عما سمي آنذاك بأزمة نهر الخابور. ومن أعماله بحثه المنشور عن لاهوت الاسرار السبعة في كنيسة المشرق الاشورية، والموسوم بعنوان: الاسرار السبعة لكنيسة المشرق الاشورية.

بابل ونينوى
________
وأود أن إعرج إلى الجزء 2 من عنوان المقال، عن الامنية التي عبرت عنها رمزيا بشأن العناق الحضاري بين بابل ونينوى.
فقبل كل شيء أود القول، انه من متابعاتي للتقاربات المسكونية بين جانبي كنيسة المشرق الاشورية والكلدانية، أو حضوري لبعض اللقاءات الشخصية والجانبية، مع من هم الاشقاء في الكنيسة الاشورية الشقيقة، وجدت هذه التقاربات، تغلب عليها صفة الصداقة الشخصية من جهة، وتعامل المجاملة البروتوكولية من الجهة الاخرى.

مخاضات الوحدة الكنسية بين الكنائس الشقيقة
____________________________
فإن للأشقاء في كنيسة المشرق الاشورية الرسولية اسباب عدم الاقتراب من الشؤون الوحدوية للكنيسة الكلدانية، على خط الكرسي الرسولي، بقدر ما لهذه الكنيسة (الكلدانية) من قناعة راسخة بارتباطها بالشركة التامة مع الكنيسة الجامعة الرسولية. وهذا من مفارقة المقارنة، ان التوجس من هذا التقارب، أحسبه يشبه التوجس من شيء يأتيني في المخيلة، عندما أتخيل مثلا توجيه الكرسي الرسولي لكنيستي انطاكيا المارونية والسريانية بالاندماج، لاسباب راعوية لوجستية وادارية، حيث الشركة التامة واحدة بينهما، وللمفارقة الملفتة للنظر فإن الليتروجية واللغة الطقسية واحدة، ولا يفصلهما، وأيم الحق، سوى موضوع الكرسي القرمزي والحيز الجغرافي لكنيستين تحملان البشرى الى العالم، لأبعد من محدودية اللغة الطقسية، أو وجود كرسيين قرمزيين وحيزين جغرافيين سياسيين. أي أننا لن نحلم سوى بأن تتوحد الكنيستان البطريركيتان، وبقدرة قادر، مع توحيد الحيز السياسي الجغرافي، والتنازل عن احد الكرسيين فيعرض ريع احد الكرسيين.

استدلالات من مقال للبطريرك الكاردينال ساكو
_____________________________
على أن ثمة ما لفت انتباهي في مقال الكاردينال لويس ساكو، بطريرك الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية، الموسوم بعنوان: كنيسة المشرق الكلدانية والاشورية، كنيسة واحدة في الجوهر. حيث جاءت كلمة وردية واراها جوهرية، ويمكن التعامل معها في خطوات التقارب: "المطلوب اليوم ان تحافظ هذه الكنائس على خصوصياتها  المشروعة ضمن الوحدة…" وكنت أتمنى أن اقرأ هذه العبارة (المطلوب اليوم ان تحافظ هذه الكنائس على الاختلافات المشروعة ضمن الوحدة...).
وهكذا أعتقد، لو التقت كنيستا المشرق الاشورية والكلدانية، وقبلتا بخصوصيتهما المشروعة المتراكمة عبر الزمن- فإنهما وأيم الحق ستعطيان الشهادة الطيبة للكنيستين المارونية والسريانية.

تطلعات التآلف القومي بين أبناء بين النهرين، بين بابل ونينوى
________________________________________
وعليه، وإذ ليس ثمة في الأفق، بوادر وحدة بين الشقيقتين، كنيستي المشرق الاشورية والكلدانية، وإذ انهما والحمد لله لا تحملان كلاهما الهرطقة تجاه الواحدة الاخرى، فهذه دعوة من هذا المنبر الحر، أن يتآلف أبناء بابل ونينوى وتتعانق حضارتهما، على الشأن الثقافي والقومي والسياسي بنظام المجتمع المدني غير الديني والكنسي. وهذا من شأنه أن يثمر خيرا، لبعض هذه العوامل:
سيجد كل من الجانبين كم من العوامل تجمعهما على ارض بين النهرين أكثر بكثير مما يفرقهما.
سيجد الجانبان، ان الاختلافات الطقسية والعقائدية لكنيستيهما هي خاصة بهما ولهما أن تتدارساها بروح الحوار الاخوي.
سينتظم كل من الجانبين في كنيسته، مقتنعا ضميريا، بأنه غير هرطوقي تجاه الاخر، ولكنه لا يطالب كنيسته ان تودي دورًا قوميا - سياسيا لا قبل لها به.
سيحمل كل من الجانبين من أبناء بين النهرين، بابلهما أو نينواهما، سيحملان محمل الجد العبارة التي اطلقها بطريرك الكنيسة الكلدانية في المقال المذكور إذ قال: لنترك موضوع القومية للمعنيين بها، ولنتحمل نحن الاكليروس  مسؤولياتنا الكنسية كاملة.  ولتكن بابل عمقا تاريخيا يجمع الكلدان، ونينوى للاشوريين، مع  الاخذ بنظر الاعتبار حضارات أخرى متتالية مرت بها المنطقة.

وعشمي إلا يصاب بالاحباط أي من الطرفين أبناء بابل وأبناء نينوى من المؤمنين برسالة الانجيل، إن لم تحصل بين ليلة وضحاها الوحدة بين الكنيستين الاشورية والكلدانية لكل منهما ذلك أن هذا مسار مسكوني روحي إيماني نوراني، لا دخل فيه للسياسات وللخطوط القومية.
مع اطيب تمنياتي للبطريرك المنتخب مار أوا بكل النعمة والبركة، وللبطريرك الفخري المتنحي، مار كوركيس الثالث صليوا، سنوات أخرى مشرقة بالقداسة والسلامة.
[/size]



غير متصل سامي هاويل

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 351
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
مقلسا رابي قاشا نويل فرمان المحترم
تحية طيبة، بداية أود شُكرك على توجهاتك الوحدوية التي لطالما عبرت عنها في مقالات سابقة، التي جميعها بالإضافة الى مناشداتك لتحقيق الوحدة، فهي لا تخلو أيضا من الكثير من الأمل، (نعلم جيدا أنه هذا ما بوسع بعض الكهنة المخلصين امثالكم القيام به أمام سلطة القيادات الكنسية)، شخصياً أنا فقدت ذلك الأمل منذ زمن رغم مناشداتي بين الحين والآخر كلما كانت الفرصة ملائمة.

 لنضِف ما يرويه لنا التاريخ البعيد والمعاصر على التجربة التي نعيشها حاضراً، لأستند على ذلك معبراً عما يدور في خلدي، صدقاً أنا اليوم فاقد الأمل في أن يعمل الأكليروس أصحاب القرار في هذه الطوائف لتوحيد كنيسة المشرق، لتعود كسابق عهدها، أقولها صراحة هذا مستحيل، بالتأكيد إنه أمر محزن ولكنه حقيقة لا يمكننا القفز عليها.

لو عدنا سنوات قلائل الى الوراء، ونظرنا بشكل عام الى أوضاع هذه الطوائف، سنرى بأن كل منها كادت أن تنقسم الى طائفتين، وستتكرر هذه المحاولات كلما أختلف الأكليروس فيما بينهم وسنحت الفرصة لذلك، فعلى سبيل المثال لولا سلطة الفاتيكان على الكنيسة الكلدانية لأنقسمت على أيدي المطران مار سرهد جمو، وهكذا كادت كنيسة المشرق الآشورية أن تنقسم على يد المطران مار باوي سورو، أما بالنسبة الى الكنيسة الشرقية القديمة فهي الآن تقريبا منقسمة، حيث قام الأسقف مار ماري بسحب عدد كبير من رعية الكنيسة في أستراليا، وأضاف إليهم مجموعة من بقية الكنائس، وأستأجر مبنى كنيسة، وهو يقدم الخدمة لرعيته الجديدة، لديه كاهن، ربما في المستقبل سيرسم آخرين جدد، ومن ثم سيجد طريقة لرسامة أساقفة، وهؤلاء بدورهم سيرسموه بطريركاً على كنيسة جديدة، مثلما يخبرنا تاريخ الكنيسة الكلدانية، وكنيسة المشرق الآشورية، والكنيسة الشرقية القديمة. إذا نحن الآن أمام أزمة كبيرة عابرة لمسألة توحيد طائفتين. كنا على أمل أن تتوحد اليوم على أقل تقدير كنيسة المشرق الآشورية والكنيسة الشرقية القديمة، في هذا الوقت المناسب الذي غاب فيه البطريركين معا في آن واحد، تُرى ما هي العقبات التي تقف في طريق توحيد هاتين الكنيستين اللتان لا تختلفان بأي شيء متعلق بالليتورجية.....؟.

لا أرغب الإطالة للأستشهاد بأقوال المسيح في موضوع الوحدة، والفرقة، ولكنني سأنتقل مؤكداً على أن السبب الرئيس في استمرار الأنشقاقات، وعدم جدية الرعاة لتحقيق الوحدة سابقاً في الماضي البعيد، وحاضراً أيضا هو، غياب الوعي في أوساط المؤمنين، الوعي الأيماني والوعي القومي. ولكي أكون أكثر صراحة، أقول بأن أصحاب القرار في طوائفنا يستثمرون في غياب الوعي ويراهنون عليه.

تصور رابي قاشا، لو قررت عن وعي رعيات جميع هذه الطوائف مقاطعتها، وإعطاء قياداتها مهلة شهرين فقط لا أكثر، إما أن تتوحدوا!! أو أننا سنستمر في المقاطعة، وإن لم تفعلوا فسوف نبحث عن حلول أُخرى. حينها سوف نرى بأم أعيننا كيف سينصهر جبل الجليد الشاهق بينهم، ولكن للأسف هذا لن يحدث اليوم.

غياب الوعي يجعل الإنسان لا يشعر بهول المأساة، إلا إذا وقعت عليه وعلى عائلته بشكل شخصي، مثلما نسمع عن حالات فردية هنا وهناك، ينتقل فيها كهنة أو شمامسة، أو أشخاص، أو ربما عوائل، من طائفة لأخرى، بسبب شعورهم بغبن أصابهم بشكل شخصي في كنيستهم، ولكنهم لا يكترثون الى خطورة الأنقسامات الطائفية في كنيسة المشرق وتداعياتها الشاخصة أمامنا اليوم.

أنا في تصوري، إذا كان الأكليروس في الماضي، واليوم أيضاً، متشبثين بمراهنتهم على غياب الوعي في رعياتهم، فهذا لن يدوم طويلاً، والأسوء، لن يكون بوسعهم إصلاح أخطائهم، لأن الأمور ستخرج عن سيطرتهم. قلتها في إحدى مقالاتي لغبطة البطريرك مار لويس ساكو "كنيستكم في خطر"( طبعا المقصود هنا جميع الكنائس)، وأنتم السبب، وهنا أعود لأؤكد قولي، الكنيسة في خطر يقترب منها يوماً بعد آخر، فهل سيكترثون لذلك؟ لا أعتقد، لأنهم باتوا جميعهم يخططون مصرين على تولي المهام الدنيوية قبل الروحية الأيمانية، وجعلوا من الكنائس مؤسسات تفرغ يوما بعد يوم من الأيمان المسيحي القويم.
عُذراً للإطالة، ولك محبتي وتقديري.





 

غير متصل وليد حنا بيداويد

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2431
    • مشاهدة الملف الشخصي
حضرة الاب الفاضل نوئيل فرمان السناطي المحترم
بعد التحية والاحترام

من خلال شخصكم الكريم اتقدم لكنيستنا المشرقية الاشورية باصدق التهاني القلبية لانتخاب بطيريركهم الجديد باعتلاء سيادة ماراوا روئيل ليكون امينا على سدة الكرسي لكنيستنا المشرقية، متمنيا في الوقت ذاته لابينا ماركيوركيس صليوا الصحة وطول العمر.
متنيا ايضا ان يلتئم فرعي كنيستنا الكلدانية البابلية والمشرقيه الاشورية
مع اصدق الامنيات وليبارك الرب والى الامام 



متصل Michael Cipi

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4183
    • مشاهدة الملف الشخصي
القس نوئيل فرمان المحـتـرم
نـشارككم بالتهـنـئة والمباركة للبطرك الجـديـد
ومستـقـبلاً سنـشاركك في أية تهـنـئة تـقـدمها لأي شـخـص كان
يـبقى شـيئا أقـوله لحـضرتـك وهـو أنـك متـفائل وأحلامك جـميلة
ولكـن إعـلم :
أنّ بابل إذا مـدّت ذراعـها إلى منـتـصـف الطريق نحـو نينـوى ، لـن تصل إليها
وهـذا ليس إجـتـهاداً من ذكائي  ولا تـشاؤماً مني ، وإنما يشـهـد عـليها شاهـد من أهـلها
فالمطران ميلس مثلاً ، قال في قـناة سـرﮔـون داديشـو وأنا أسمعه :
لـن نـتـحـد مع الكـنيسة الكلـدانية حـتى مجيء المسيح ثانية !!!!!!!!!!! وكـتـبتها في مقال والبـتـرك ساكـو قـرأه ... بـدليل !!!
والمطران ( آوا ) سـبق أن قال :
إذا أردنا الإتحاد فـنـحـن نـتـحـد مع كـنيسة روما ، لا مع غـيـرها !!!!!!!!!!!!!!
فأرجـو أن لا تـبـني عـناقاً في الهـواء ، فـسـوف لـن يـقـولـوا لك بـرافـو ولا عـفـرم

غير متصل Odisho Youkhanna

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 19165
  • الجنس: ذكر
  • God have mercy on me a sinner
    • رقم ICQ - 8864213
    • MSN مسنجر - 0diamanwel@gmail.com
    • AOL مسنجر - 8864213
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فلادليفيا
    • البريد الالكتروني
الأب ألفاضل نويل السناطي
بارخمور اقبل الايادي الكريمة
من بعد امرك اسمح ان ارد على المدعو مايكل سيبي
يارجل اكتب كلمة مفيدة كلما احداً كتب موضوعاً بخصوص هذا الموضوع تاتينا بهذه الاسطوانة التي انت متمسك بها مار ميلس قالها وهوصادق في كلامة لا اتحاد مع كنيسة وهي تبعية روما واسمع ما قاله اخينا يوسف ابو يوسف في موضوع  سلطة كرسي بابل على الكلدان في الميزان.

{  بالمناسبة نحن الكلدان نضحك على أنفسنا عندما نقول أننا في شراكة مع الفاتيكان! فهذه أكبر اكذوبة نعيشها ولايوجد شراكة ولا هم يحزنون, عن نفسي أعتبر علاقة كنيستنا بالفاتيكان ما هي إلا علاقة عبودية وتبعية لا أكثر, بدليل أن بطريركنا الجليل لا يستطيع فعل الكثير وبسط نفوذه دون موافقة الفاتيكان, فأي شراكة هذه التي يتفاخر بها البعض؟.} اليس هذا شاهد حق قالها بكل صدق وامانة
احترامي الجزيل ابونا
may l never boast except in the cross of our Lord Jesus Christ

متصل Michael Cipi

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4183
    • مشاهدة الملف الشخصي
أخي  Odisho Youkhanna المحـتـرم
أكـرر لك (( لا كلامي )) وإنما تـصريح قادة الكـنيسة للآثـوريـيـن ، وإذا كان لـديك إعـتـراض وجـرأة ، ناقـش الموضوع معـهم :
(1) المطران ميلس مثلاً ، قال في قـناة سـرﮔـون داديشـو وأنا أسمعه :
لـن نـتـحـد مع الكـنيسة الكلـدانية حـتى مجيء المسيح ثانية !!!!!!!!!!! وكـتـبتها في مقال والبـتـرك ساكـو قـرأه ... بـدليل !!!
(2) المطران ( آوا ) سـبق أن قال :
إذا أردنا الإتحاد فـنـحـن نـتـحـد مع كـنيسة روما ، لا مع غـيـرها !!!!!!!!!!!!!!
**************
للقـس نوئيل فـرمان : أرجـو أن لا تـبـني عـناقاً في الهـواء ، فـسـوف لـن يـقـولـوا لك بـرافـو ولا عـفـرم

غير متصل كوركيس أوراها منصور

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 938
  • الجنس: ذكر
  • الوحدة عنوان القوة
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأب الفاضل والاخ العزيز نوئيل فرمان السناطي الجزيل الإحترام

تحية محبة وإحترام
نقولها معكم ونبارك إخوتنا في كنيسة المشرق الآشورية إنتخاب الأسقف الجليل مار آوا روئيل الجزيل الإخترام ( أسقف كاليفورنيا ) ليكون الباطريارك الجديد لكنيسة المشرق الآشورية في العراق والعالم متمنيا لقداسته كل الخير والموفقية وهو متسلحا بالروح القدس ليقود كنيسته التي هي كنيستنا أيضا نحو الأمام من خلال خدمة شعبنا ومؤمنينا روحيا وإيمانيا ويعمل برفقة إخوته الأساقفة أعضاء سينهادوس كنيسة المشرق الآشورية المقدسة على خدمة رسالة السيد المسيح من خلال خدمة كنيستنا المشرقية كنيسة الرسل الأوائل ( مار توما وتلميذيه مار أداي ونار ماري ) وخدمة المؤمنين بصورة خاصة.

أبتي الفاضل: إن طريقة طرحكم لموضوعكم وربط معرفتكم الشخصية بالحبر الجليل مار آوا البطريرك الجديد لكنيسة المشرق الآشورية ومن ثم طريقة تواصلكم معا بعد التعارف يدل على مدى عمق وصدق العلاقة ونيتكم لتوظيفها لخدمة كنيستينا الكلدانية والآشورية، وكما تفضلتم في مقدمة مقالكم إن محاولات التقارب بين كنيستينا ومحاولات طرح فكرة الوحدة بينهما كانت تعززها الصداقات الشخصية، وبرأي إن الصداقات الشخصية بين قادة كنائسنا هي عامل قوة ستعمل على التقارب ومن ثم الوحدة مع الحفاظ على خصوصية طقوس وإرث الكنيستين الذي هو عامل غنى وليس عامل يمنع فكرة الوحدة، الوحدة التي ننشدها هي وحدة لأسم كنيستنا لتكون كنيسة المشرق ووحدة شعبي ومؤمني الكنيستين وأعتقد ليس بالضرورة أن تتدخل كنيسة روما في مشروع الوحدة طالما ذلك لن يؤثر على طقوس وليتورجية الكنيستين ولا على إرثها وطقوسها.

في النهاية يهمني القول ما يلي: لنصلي جميعا من أجل التقارب والوحدة ولنكون كعلمانيين وأكليروس عامل تشجيع ودعم لما سيختاره الروح القدوس لكنيستنا وما سيلهمه على رئاسات الكنيستين، ولنعمل جميعا معا على كتابة تاريخ جديد لكنيسة المشرق تعيد لها أمجادها وهيبتها وكرامتها ومن ثم مكانتها في عالمنا المعاصر.

شكرا لسيادتكم وتقبل والإخوة المحاورين إحترامي.

أخوكم/ كوركيس أوراها منصور
ساندييكو- كاليفورنيا

غير متصل جان يلدا خوشابا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1563
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأب الفاضل  نويل  فرمان السناطي
تحية
نتشرف بك  وبهذه الكلمات العميقة  وهذه المقالة المعبرة   عن روح المحبة والجمع والإيمان بأننا شعب واحد
جذورنا لابد ان تعود يوماً كما كانت  الى كنسية المشرق
 وهذا أملنا ومبتغانا وحلمنا منذ ان عرفنا ، فهمنا  ودرسنا وبحثنا في ميراث وتاريخ  كنيسة المشرق  العظيمة

نحن بدورنا  نشد وبقوة  على يد قادة هذه الكنيسة المشتركين وبكل أطيافهم  وألقابهم   ببذل الجهد الاكبر في سبيل الشي الأعز الأعظم
عسى أن يعود الوئام وتتحد وتزدهر كنيسة المشرق ككل 
وحدة  كنائسنا مهمة وهذا مطلب جماهيري رغم مشاكسة البعض ولايهم من اي كنسية كانوا وعدم رضى البعض وعدم قبول ونفور البعض   .
 نحن أكثر الناس بالحقيقة  قرباً ببعض نتشابه ونرتبط   اجتماعياً وتاريخياً وكنسياً ولنا أمورنا ومشاكلنا  المشتركة  ووووو
ومن يقول غير ذلك فهذه مشكلته  وعليه  مراجعة نفسه
فليس المهم من قال وقيل  ..........   بل بما تؤمن ....  وماذا تفعل ....  وهل تبني ام  تهدم ؟! 
صدقني رابي المحترم
 بدون وحدتنا لا قيمة  ولا معنى  ولا قوة  لنا  ..... بل سنبقى في متاهة ونضيع مثلما نحن نوعياً الان

احترم ما كتبت وما تفضل به الإخوة المتحاورون هنا ولكل إنسان قناعة وفكر وطريق وطموح   
   
ونحن لدينا طموح  ومن  يملك الطموح  له  الأمل 
                                         ونحن لنا أيضاً  قناعة بأننا شعب وأبناء  كنيسة واحدة
                                                                                                       ومن له قناعة يملك الطموح . 
تحياتي
جاني 
والبقية تأتي 
 
   




غير متصل ناصر عجمايا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2260
    • مشاهدة الملف الشخصي
القس نوئيل فرمان المحـتـرم
نـشارككم بالتهـنـئة والمباركة للبطرك الجـديـد.
متمنين له الصحة والسلامة خدمة للشعب والوطن والأنسان في كل مكان من العالم.
12\09\2021

غير متصل فاروق.كيوركيس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 400
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأب نوئيل السناطي المحترم
أحد مبارك عليكم وعلى جميع القراء الاعزاء
أعتقد تكلمنا قليىلا عن موضوعع الوحدة تلفونيا  قبل فترة  بعد أن كنت قد قدمت بعض المقترحات للم شطري الكنيسة الآشورية ..
البارحة وانا اكتب الى احد الاخوة في موضوع الوحدة في الفيسبوك .. قلت .." تكلمت عن الوحدة بمناسبة انعقاد المجمع المقدس لكنيسة المشرق الاشورية  وتداول موضوع الوحدة من قبل الكثيرين من القراء .. واضفت ، بأنني فعلا أكتب بجدية عن الوحدة بين شطري الكنيسة الآشورية ، لأنها بالنسبة لي كشخص تعرض لحادث وبترت ساقه او يده  يتوجب علينا اللحاق به الى المستشفى لربط العضو المبتور قبل فوات الأوان .. أما الحديث عن الوحدة الفضفاضة والوحدة اللفظية  بين الكنائس والاحزاب السياسية و ووحدة شعبنا ووحدة الخطاب السياسي فأعتقد انها  ( اوهام ) "
أما الحديث عن الوحدة بين الكنيسة الكلدانية والمشرق الآشورية .. فأعتقد انها تشبه الدوران في حلقة مفرغة .. لأننا لو راجعنا ما كتب حول هذه الوحدة خلال العشرين سنة الاخيرة ( وهي سنوات انتشار الانترنيت  وسرعة المعلومات ) ، سنرى أنها مجرد كتابات انشائية  وتمنيات  واحلام  وسراب  لا تتوازى مع ما جرى و يجري على الواقع  من بناء الجدران والحواجز واقامة السواتر من اجل ترسيخ الانقسام الكنسي  وصولا الى الانقسام بين ابناء الامة الواحدة  والقومية الواحدة الذي نشهده اليوم ..
فنحن الاشوريين والكلدان ما زلنا نعتقد بأننا من  بالاقوال  ومن خلال ممارسة هوية الكتابة والأنشاء  وتصفيط الشعارات الوحدوية سوف يتحقق كل ما نحلم به  !! وبدون ان نقوم بأي  أفعال وبدون اي خطوات عملية وعلمية مدروسة قائمة على منهج مدروس نتفق عليه .. لماذا  ؟؟ لأننا جميعا  مشغولين ومهتمين ببيوتنا وحياتنا اليومية وظروفنا  المعاشية والاقتصادية اليومية ..
عندما احتلت المانيا فرنسا في الحرب الثانية  لجأت الحكومة الفرنسية الشرعية الى بريطانيا  وكانت حينها المانيا قوية واحتلت  ثلاثة ارباع اوربا .. فقام رئيس فرنسا بالسؤال من تشرتشل البريطاني .. ماذا سنفعل ازاء القوة الالمانية  المتنامية  في ظل امكانياتنا المتواضعة  ؟؟ ويقول الكتاب ( مذكرات تشرتشل )  انهما كانا يشربان القهوة بجانب بركة ماء .. سأل تشرتشل من الفرنسي .. كيف نمسك او نقضي على السمكتين في هذه البركة .. فاجابة انه صعب ولا يمكننا .. فأخذ تشرتشل فنجان القهوة   وبدأ يأخذ الماء بالفنجان  من البركة ويكبه جانبا .. وبعد قليل سأله ، ماذا تفعل ؟ فأجاب  افرغ البركة من الماء  وعندها سيكون من السهولة مسك السمكتين ؟؟ وقال .. ولكن هذا يحتاج الى وقت طويل  .. فأجاب ، وهل عندنا حل  وخيار آخر ؟؟
قبل بضع سنوات نشرت موضوعا في هذا المنبر كتبت فيه .. دعوة لانفصال الاخوة الكلدان والسريان عن الاشورييين  مع قيامهم  بتبني مشروعهم القومي .. طبعا لم يهتم احد لذلك ، بل بالعكس استمرت الاوهام والمجاملات .. نحن شعب واحد بثلاث تسميات .. ونحن امة واحدة .. والكلداني يعني اشوري والاشوري يعني كلداني ... ولا لقسمة شعبنا .. او  لا توجد واوات والخ ..
وكما ترون  اننا مازلنا نتجنب الطروحات الواقعية  .. ونتمسك بالاوهام والشعارات  التي  ساهمت اكثر في هذه القسمة ..
آسف على الأطالة .. لكن ما اريد ان اقوله هنا .. لنترك المراهنة على رجال الدين .. بدليل انه منذ 1551 بدايات الانشقاق .. ومنذ 1836  التاسيس الرسمي لكرسي بطريرك بابل على الكلدان والى يومنا هذا .. لا نجد اي أمل يلوح في الافق بأتجاه تحقيق هذه الوحدة ..
وكذلك لنترك المراهنة على  الجهل والعشائرية  والطائفية في ظل غياب التعليم والثقافة والوعي بين ابناء شعبنا خلال القرون الماضية ..
ولكن على ماذا نراهن  ؟؟  لنراهن على المثقفين  الاشوريين والمثقفين الكلدان اليوم .. لأنني متأكد أننا نمتلك اليوم نخبة مثقفة يمكن الاعتماد عليها في بناء نواة تضع اسس جديدة وواقعية  ( للوحدة المنشودة )من دون اقصاء اي طرف للطرف الأخر  ، طبعا أنا لا أتحدث عن الوحدة الكلامية واللفظية  او الوحدة الفوضوية .. فعندما اقول على اسس واقعية  ، لأننا نرى اليوم ان الاخوة الكلدان ماضون في تقرير مصيرهم كقومية مستقلة عن الاشوريين  ( راجيا منكم ان تغفروا لي صراحتي لانني لا اعرف المجاملات ).. نعم ليكن الاخوة الكلدان قومية ،  واين المشكلة ؟؟ ألا يتطلب العيش في العراق التعاون مع العرب والاكراد والتركمان والازيدية والشبك ؟؟ فلماذا لا يكون هناك تعاون وتنسيق بين الاشوريين والكلدان .. اليسوا هم الاقرب الى بعضهم ؟
وبما أن الاشوريين والكلدان يعيشون في في  رقعة جغرافية واحدة  تاريخيا وحاضرا ولغتهم واحدة وتاريخهم واحد ..فأنني اعتقد أن الوحدة المنشودة يجب ان تبدأ خطواتها الاولى اليوم .. بالاتفاق والتنسيق على وحدة الهدف الذي يتطلع اليه الاشوريين والكلدان .. ولتكن البداية بالمادة 125 من الدستور العراقي  الذي يقر بحقوقهم السياسية والادارية والثقافية والتعليمة  والتي أرى أنه فيما اذا تضامن الاشوريين والكلدان  فأنهم سيستطيعون من فرض بعض التحسينات على تلك المادة  عند تنظيم القانون الخاص بها  وعلى سبيل المثال ... تكون القوات الامنية والشرطة من ابناء شعبنا  في المناطق المشمولة بتلك المادة  بالاضافة الى بعض المحاكم  وتخصيصات مالية لتلك المناطق  .. وصولا الى ان يكون اعضاء الكوتا  منتخبين من تلك المناطق ايضا .
واذا ما كنا نحن الاشوريين والكلدان حريصين على شعبنا الباقي هناك .. فأعتقد ان امكانيات المهجر قادرة على الدعم والاستثمار  ليقف شعبنا على قدميه والعمل على تطوير نفسه  والحفاظ على نفسه ..
انني ارى ، ومثلما ذكرت ان وحدة الهدف ووحدة المصير  وبالتالي عندما تكون المعاناة واحدة والتطلع الى المستقبل  بنفس الآمال والأحلام .. فأنها هي  المقومات الاساسية التي ستقوي الروابط بين الاشوريين والكلدان  وتعيد اليهم وحدتهم التاريخية  التي فقدوها  لاسباب خارجة عن ادارتهم ..
وليس بكتابات هذا الكلداني من ديترويت وكتابات ذلك الاشوري من شيكاغو  او كاليفورنيا او سدني ..
فأن كنا حقا  نريد شيئا علينا ان نفعل شيئا .. لذلك اقول .. ان الكرة في ملعب النخبة المثقفة من الاشوريين والكلدان..للبداية بالخطوة  الاولى  في رحلة الالف الخاصة بالعمل القومي ... وانا اضمن للاشوريين والكلدان كلوحداتهم الكنسية والقومية والشعبية التي يحلمون بها .
مع شكري لصبركم ونفسكم الطويل .


BBC

غير متصل Husam Sami

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 812
  • الجنس: ذكر
  • ماذا ينفع الإنسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأب الفاضل نوئيل فرمان المحترم
   استعراض دقيق وجميل لغبطة البطريرك الجديد مار آوا روئيل ... مبروك الكرسي البطريركي نصلي للرب ان يملأه ويمتلأ منه وان يقدم كل ما يطوّر كنيسة المشرق الأصيلة العزيزة على قلوبنا ... شركاؤنا ... لا بل اخوتنا في الرب يسوع المسيح لطالما تمنينا ان نكون واحداً معهم ومع كل المذاهب المسيحية لأن مستقبل وجودنا في منطقتنا التاريخية تعتمد على ( وحدتنا )... نعم فالوحدة اليوم اصبحت صعبة المنال وقاسمنا المشترك هو ( الأتحاد ) نعم اتحاد كنائس المشرق وصولاً إلى اتحاد الموقف لمستقبلنا في العراق والمنطقة ... وهذا ايضاً اصبح صعب المنال لوجود ( الغصّة او الفجوة ) التي ( تم خلقها بدون داعي او مبرر ) من طرف غبطة البطريرك ساكو جزيل الأحترام .. فخروجه من التجمع أثر على مسيرة المجلس بشكل واضح كذلك اصراره على تزعّم المجلس بيّت شعوراً بعدم الأمان للمجلس وأخيراً ... الأستهزاء بالطقس الكنسي لكنيسة المشرق ابعدنا مسافات عن الحلم الكبير في ( الأتحاد الحقيقي ) ... هذه هي الحقيقة ...
   لكن يبقى الأمل موجود وجسور المحبة لا زالت تشتعل بين المؤسسات الدينية لصالح الشعب المسيحي بل والأهم من ذلك شعورنا كشعب اننا واحد في المسيح هذه هي تعزيتنا لحين ( زوال مسبب الفرقة ومشتت الشمل ) ونأمل ان يكون هذا اليوم قريباً بمشيئة الرب يسوع المسيح لتعود احلام الأتحاد ترسم طريقنا للعودة إلى منابعنا الأصيلة في ارض وطننا المعطاة .
  هنيئاً لأخوتنا الآشوريين ... بالقيادة الجديدة مع كبير حبنا واحترامنا للبطريرك الجليل مار أوا روئيل جزيل الأحترام
    الرب يبارك حياتك واهل بيتك وخدمتك
   اخوكم  الخادم حسام سامي 12 / 9 / 2021

غير متصل الأب نويل فرمان السناطي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 161
    • مشاهدة الملف الشخصي
حضرات الإخوة المعلقين المحترمين بارككم الرب.
اسمحوا لي بهذه الكلمات المتواضعة بالاجابة إلى كتاباتكم وإضماماتكم التي جاءت أمام انبهاري، معفرة بعطر ودّي.
بصراحة أخجلتم ما لدي من تواضع، برقيكم، بخطابكم الاخوي، ولا شك هناك تنوع في وجهات النظر، ولكني تلقيتها بما لمسته من حضراتكم من تقدير وكياسة وحرية  التعبير لا أملك إلا أن احترمها. ومع أني لست في المجال الذي يسمح لي، لاعتبارات كثيرة قد لا تخفى عليكم، أن أجيب على ما تفضلتم به بنحو مستقل، فإني لا أخفيكم سرا، بأني تعلمت منكم، وأن ما كتبتموه، ألهمني الكثير، مما سأعبر عنه فيما بعد، من كتابات، وأرجو أن تجدوا فيها، مع  امتناني، صدى متفاعلا مع ما كتبتم، وحسبي، في هذا المجال، أن أقر لكم بهذا الفضل، بمودة واعتزاز.
أخوكم
ا. نويل فرمان

غير متصل soraita

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 780
    • مشاهدة الملف الشخصي
الي حضره الأب نويل فرمان السناطي
فهل تعتقد ان الناس البسطاء لأيقبولوا الوحده بين الكنائس المسيحيه الشرقيه
فلأ تعتقد ان الرجال الدين يضحكون على الناس في وحده
وتفضل هل هذه المشاكل بين الرجال الدين ام بسسب روما او الأنكليز
https://www.facebook.com/watch/?ref=search&v=1517070238663285&external_log_id=59420802-4bd8-4dbd-a257-3fcd31d1fc9f&q=asheetha%20assyrian%20association