المحرر موضوع: ألأب سرمد باليوس كما عرفته  (زيارة 3146 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1748
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ألأب سرمد باليوس كما عرفته
د. صباح قيّا
لا بدّ أن أعيد ما سبق وأن بينته بأني أقف على مسافة واحدة من كافة الرعاة مهما بلغت منزلتهم الروحية أو مواقعهم الوظيفية. كما أن الإشارة إلى السلبيات لا تعني انني بالضد من المعني, وأن  ذكر الإيجابيات لا تدل على  كوني داعماً له. من الضروري التوضيح بأن الغاية من هذا العرض المتواضع هو إظهار الحقيقة من وجهة نظري الشخصية التي قد  يكون مذاقها مراً عند البعض وحلواً عند البعض الآخر, وحتماً سيمتد المذاق إلى المعني نفسه. إنها الحقيقة ولا بد من تقبلها بعسلها وعلقمها, وما على المرء إلا أن يصب العسل على العلقم حتى تصير الحقيقة سكرية الطعم مستقبلاً.
ربما أسامح العديد من سلوكيات الراعي السلبية, وقد أحثه بطريقة أو أخرى, إذا تطلب الأمر, للإقلاع عنها. لكن, واشدد على "اللاكن", سوف لن أغفر لأي راع "يحاول أن يلعب أو يلعب بذيله فعلياً " إذا صح التعبير. بصراحة, سألاحقه حتى ينزع لباس الكهنوت إلى الأبد. لا ولن أتساهل بهذا الصدد إطلاقاً مهما كان المبرر أو الظرف. عفة الكاهن خط أحمر لا يُقبل تجاوزه, ومن ينتهكها فليودع الحياة الروحية ويسلك الدرب الدنيوي إلى غير رجعة.
قبل أن أدخل في صلب الموضوع لا بد أن أشير, بحسب تحليلي لواقع الحال, بأن طلب الأب سرمد باليوس راعي كنيسة العائلة المقدسة الكاثوليكية الكلدانية في وندزر منحه "إجازة سبَتيه" لمدة عام لم  يكن أختياراً أعدّ له بنفسه, وإنما كان حدثاً اضطرارياً تم اللجوء إليه أو جرى الإيعاز به بعد سلسلة من الشكاوي التي رفعها عدد محدود جداً من أبناء الرعية بحق أو بدون حق ضد راعي الكنيسة, والأهم من كل ذلك هو العلاقة المتوترة التي كانت سائدة في الفترة الاخيرة بين الأب سرمد ومطرانه المباشر باوي سورو لأسباب قد يتحمل الراعي نفسه بعضها ويتحمل المطران البعض الآخر. أقولها بصراحة بأنه لولا هذه العلاقة المتوترة لما حصل الذي حصل, ولكان مصير شكاوي العلمانيين, مهما بلغت وأي كان مصدرها, في سلة المهملات . نعم, في سلة المهملات, فمتى وفي أي زمن تم الأخذ برأي العلمانيين؟ دلًوني رجاءً.
بدون شك أنه مهما كانت درجة الضغط النفسي أو الوظيفي أو الروحي الذي فرضه المطران على الراعي, فإن الحكمة أن يتقبلها الراعي حيث طاعة المرجع الاعلى, حسب معلوماتي المتواضعة, تُعتبر بمثابة فرض تفرضه الكنيسة عند رسامة أي كاهن, والأب سرمد غير مُستثنى من ذلك.  سؤالي إلى القيادات الروحية: هل الطاعة المقصودة هي طاعة عمياء أم ممكن مناقشة حيثياتها بروح المحبة والتسامح والغفران؟ أجيبوني رجاءً.
أعود إلى العفة عند الكهنة والخط الاحمر قبل الولوج في تفاصيل الحدث.
حاول أحد الشمامسة أن يكسب جانبي لدعم موقفه مع المجموعة القليلة العدد والمستمرة في التخطيط والعمل الدؤوب ضد راعي الكنيسة. سألت الشماس: هل أبونا سرمد "يلعب بذيله"؟ أجابني: يجوز. حقاً جواب سمج ويدل على نية عكرة. قلت للشماس: يجوز كلمة خطرة وفي الحياة كل شيء يجوز. لكن الأمر لا يسير وفق يجوز وإنما بالدليل القاطع, فهل عندك الدليل"؟ أجاب كلا. قلت له: إذن رجائي أن لا تعيد كلمة يجوز بهذا الصدد. ألحق يُقال, بأن تلك التهمة لم يتطرق إليها أي من مناوئيه لا ذلك الحين ولا بعد الحين رغم سيل التهم التي رُفعت أو قيلت بحقه. كما أنني تأكدت من مصدر موثوق في فانكوفر كندا حيث كان الأب سرمد راعياً هناك قبل نقله إلى وندزر كندا بأنه بعيد كل البعد عن ذلك السلوك الشائن رغم المغريات المتوفرة حوله آنذاك. ومن هذا المنطلق فإن الراعي الجليل خرج بجدارة من دائرة "اللعب بالذيل", فقررت بعد خروجه هذا كتابة المقال.
من العدل عند تقييم أي امرء أن توضع الإيجابيات في إحدى كفتي الميزان والسلبيات في الكفة الأخرى. يتم القرار من خلال الكفة الراجحة. وبعبارة أخرى أن تقييم الفرد يعتمد على المحصلة الناتجة من مقدار إيجابياته مقارنة بسلبياته, فلا وجود لمتكامل في الكرة الأرضية إطلاقاً.
يتبادر السؤال التالي: هل الأب سرمد هو كاهن جيد؟ ألجواب, من وجهة نظري الشخصية: نعم أنه كاهن جيد حسب المحصلة الناتجة عند مقارنة سلبياته بإيجابياته.
ألسؤال الذي يفرض نفسه الآن؟ ما هو الدليل؟. سؤال مشروع, فتعال معي.
أطل الأب سرمد في مطار وندزر يوم 18 كانون الثاني 2017 . كنت أنا ضمن مستقبليه ممثلاً عن الصالون الثقافي الكلداني بصحبة عدد من أعضاء نواة الصالون الكلداني وحسب الرابط المرفق:
تفاؤل رعية وندزر براعيها الجديد 18 ك2 2017
https://ankawa.com/forum/index.php/topic,831474.msg7511897.html#msg7511897
ظهرت بوادر الأنشطة الثقافية والأعمال الإعمارية حال استلام مهمته من الأب السابق داود بفرو.
كنت أحضر بانتظام محاضراته في حلقة دراسة الكتاب المقدس التي كانت تُعقد مرة واحدة كل أسبوعين. لاحظت عنه محاولة تجنبي. لم أكترث للأمر أبداً لشعوري الصائب بان هنالك من قام بتشريحي أمامه كما يشاء والذي أعرف من هو بالتحديد. لم يعيقني سلوكه معي من الإستمرار في الحضور والإشتراك بالمناقشة حسب الأصول.  بعد فترة من الزمن طلب مني أن نلتقي على انفراد في مكان بعيد عن أنظار أبناء الرعية. أيقنت أنه قد تأكد بنفسه بأني لست تلك الصورة التي عرضها أمامه ضعيف النفس. وبالفعل التقينا ودارت بيننا أحاديث في مواضيع متعددة. فهمت منه بأن هنالك من حذره من الكلام معي وأوهمه بأني سأكتب مقالاً ضده عن كل ما يصدر منه. قلت له موضحاً: أبونا: أنا لا أريد منك أن تقف معي أو مع من نقل لك الصورة المشوهة, ولا أن تقف ضدي أو ضده, بل قف مع الحقيقة وخاصة أنك كاهن وبمثابة خيمة تبسط محبتها على الجميع. لاحظت دهشته من جوابي فقال لي على الفور: هل أنت متديّن؟ أجبته: بصراحة أبونا أنا غير ملتزم بما تفرضه الكنيسة ولكني مؤمن بالخالق وبمسيحيتي.
سألني أيضاً: كيف له أن يكسب ثقة الرعية؟ أجبته: أبونا ما يشغل الرعية كمحور للقال والقيل هو الشأن المادي. إقترحت عليه أن يُعد سجلاً فيه الواردات والمصروفات ويترك السجل في الطبلة الموضوعة عند مدخل الكنيسة, ويعلن بعد كل قداس عن السجل ومن يرغب بمراجعة حسابات الكنيسة من الوارد والمصروف.  أكدت له بعدم قيام أي واحد من رواد الكنيسة بمراجعة السجل ما دام متروكاً هنالك بكل ثقة. للأسف الشديد لم يأخذ بهذا المُقترح فاستغلت المجموعة المعادية تلك النقطة فبدأت تعزف على اللحن الذي يخدمها بالرغم من تيقن الجميع بان الكنيسة بدأت واستمرت بالإزدهار عمرانياً بشكل لافت للنظر. طيّب... لماذا تُوجه الشكوك نحو الكاهن وهنالك لجنة مالية؟ لماذا لم توجه الإتهامات إلى الكاهن السابق الذي لم يتم وضع طابوقة عمرانية واحدة في عهده رغم السنوات التي قضاها راعياً لنفس الكنيسة؟ إذن, لا بد وان هنالك من تضررت مصالحه فبدأ بإثارة الشكوك التي تفتقد إلى الدليل الملموس. إذا كانت هذه النقطة من ضمن النقاط التي انعكست سلباً على الكاهن في علاقته مع سيادة المطران, فلا يسعني إلا أن أقول " مع الأسف". ليس هنالك أسهل من أن تأتي لجنة لتقصي الحقائق أفضل من تصديق من تضررت مصالحه.
لا بد وأن أشير بأن بصمات الأب سرمد باليوس العمرانية ظاهرة للعيان ولكل ضمير حي وعقل واع. جمالية الكنيسة سواء في الداخل أو في الساحة الخارجية تبهر كل عين بصيرة. كما أشدد بكل جرأة بأنه, للأسف الشديد, لم تُضاف طابوقة عمرانية واحدة منذ رحيله قبل أكثر من عام ولحد اليوم. إذن كيف يكون الكاهن الجيد؟ هل الذي يبني له دوراً يسكن في واحدة ويستثمر البقية لشخصه؟ أم الذي يبني للكنيسة ثم يغادرها خالي الوفاض؟ أسعفوني رجاءً.
لا أنكر بأن الأب سرمد يشتط في أحيان كثيرة عن موضوع الوعظ أو المحاضرة. لا بأس أن يكون للمحاضر روح الدعابة أو حس فكاهي كي يشد المستمع أو يلطف الجو. لكن أن يسترسل في الشطط لمرات متعددة فحتماً أن ذلك سيؤدي إلى الملل وأن المستمع سيزوغ في انتباهه عن لب الموضوع الأصلي وعندها تفقد المحاضرة رونقها ولن تحقق هدفها على الوجه الأكمل.
يتبادر السؤال التالي: هل أن الراعي الجليل يفتقد الأسلوب القياسي المتعارف عليه في الوعظ أو عند تقديم محاضرة ما. ألجواب كلا. لقد أثبت الأب سرمد حبه للثقافة المعرفية من خلال إلحاحه على عودة الصالون الثقافي الكلداني إلى الكنيسة ثانية بعد أن غادرها مطروداً بأمر من راعي الكنيسة السابق وبتحريض من مكتب الرابطة الكلدانية في وندزر ودعم فرع الرابطة بكندا  على خلفية مقالي الموسوم " هل أن الرابطة الكلدانية علمانية أم كنسية؟" والمنشور في هذا الموقع. وبالفعل عاد الصالون إلى موقعه الأصلي وقدم الأب سرمد ثلاث محاضرات أبدع فيها إسلوباً ومعلومة وتقديماً, وأثبت من خلالها أنه محاضر جيد في إيصال المعلومة وفي امتلاكها. وأرفق أدناه روابط المحاضرات الثلاث:

ألمتصوفة والمعتزلة 2 شباط 2018
https://ankawa.com/forum/index.php/topic,870373.msg7571434.html#msg7571434

ألإثنيات عبر التاريخ 17 مايس 2018
https://ankawa.com/forum/index.php/topic,907470.msg7620040.html#msg7620040

أثر الثقافة السريانية على العصرين الأموي والعباسي 14 شباط 2019
https://ankawa.com/forum/index.php/topic,932423.msg7650532.html#msg7650532
هنالك من يعيب على الأب سرمد اجتهاده في تفسير النصوص الإيمانية. طيب. لماذا لا يعاب على من هم ضمن القيادات الروحية التي تجتهد بالنصوص كما تشاء وما أكثرها؟. من دون شك أن هذه المسألة ممكن تجاوزها من خلال التثقيف المستمر والتواصل مع الآباء من ذوي الإختصاص في المجال المعني.
أتفق مع من يؤكد أن الأب سرمد ينفرد برأيه ولا يأبه بآراء الآخرين إن تقاطعت معه. من خلال تجربتي معه أنه يستمع للآراء, لكن أن يأخذ بها أم لا فحاله حال أغلبية رعاتنا الأفاضل إن لم يكن جميعهم وعلى مختلف المستويات ممن تطغي عليهم النزعة الدكتاتورية والتسيد في القرار. إذن لماذ يُحاسب هو وليس غيره؟
رب سائل يسأل من الذي ساهم في إيصال الأذى النفسي والمعنوي والوظيفي إلى كاهن شاب يتمتع بإمكانية جسمانية وفكرية وقدم الكثير من الفعل الإيجابي للكنيسة التي يرعاها. ألكثير يشهد بأنه يواظب في الكنيسة حتى منتصف الليل, ثم يأخذ المكنسة وأدوات المسح ليكنس ويمسح الكنيسة بنفسه.  :من مِن الرعاة يفعل ذلك؟ أجيبوني بصراحة.
من حرض ضده معروفون وعددهم ضئيل جداً. أعرفهم فرداً فرداً. جميعهم من دون استثناء ممن تضررت مصالحهم أو ممن أوقفهم الراعي عند حدهم وأحبط طموحاتهم الشخصية في السيطرة على الكنيسة أو على الكاهن نفسه. أنا أفهم أن العمل الكنسي هو خدمة وليس امتياز أو جاه أو سلطة. لا أرى مبرراً أن يدّعي كائن من كان بأنه أحرص من غيره على الكنيسة أو على الإيمان. من يحرص على الكنيسة عليه أن يخدم بصمت ويغادر بصمت بعد الإنتهاء من الخدمة.
ربما امتعض البعض من الشمامسة من موقف معين. لكن ذلك يمكن حله بالتفاهم مع الراعي أو مع المرجع الاعلى لا بترك الخدمة أو الإنتقال إلى كنيسة أخرى ثم التحريض على الكاهن. أية مسيحية هذه؟ إرحموني.
هنالك المزيد مما في حعبتي, وقد أُعرّج على ذلك من خلال المداخلات.
قناعتي, وأرجو أن أكون على وهم, بأنه لو كانت العلاقة مع المطران على ما يرام وكما كانت سابقاً لما حصل الذي حصل. أرفق ألرابط الذي يستدل منه بصورة غير مباشرة  على مدى الوفاق بين الراعي والمطران أيام زمان.
ومضات من لقاء مطران كندا بالصالون الثقافي الكلداني – وندزر السبت 10 آذار 2018
https://ankawa.com/forum/index.php/topic,868802.msg7569266.html#msg7569266

أبرشية كندا بانتظار وصول المطران الجديد. أقول جئت سهلاً وحللت أهلاً.
سيدي المطران الجليل. أنا الخاطئ ومن هو ليس بالخاطئ؟. أركان المسيحية المتمثلة بالمحبة والعطاء والغفران والتسامح. رجائي أن لا تكون هذه الأركان مجرد كلمات.
ألأب سرمد باليوس له البعض من السلبيات, لكن ثق سيدي المطران الجليل بأن إيجابياته تفوق كثيراً سلبياته. إنه كاهن جيد, ويكن له بالمحبة أغلب أبناء الرعية. بالإمكان التأكد مما أقول بالإستئناس برأي الرعية بعد قداس الأحد سواء كان بالإقتراع السري أو العلني كي تقف بنفسك على حقيقة الأمر وتتيقن أن من حرض عليه لا يتجاوز عددهم أصابع اليدين والقدمين. هنالك منهم من حاول أن  يشغل موقعاً أكثر من حجمه, ومنهم من أراد أن يقوم بدور الكاهن في كل فعل باستثناء العمل الروحي, ومنهم من رغب أن يُسيّر الكنيسة على هواه, وهلم جرا.
سيادة المطران الجليل: الأمر متروك لشخصكم الكريم, ولكن الكنيسة بحاجة إلى خدمات رعاتها, والراعي سرمد باليوس له من المؤهلات ما تجعله يسد فراغاً شكت منه ولا تزال كنيستنا العزيزة. إسمح لي أن أُذكّر: من كان منكم بلا خطيئة فليرجم الحجر أولاً.




غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3389
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: ألأب سرمد باليوس كما عرفته
« رد #1 في: 09:52 30/09/2021 »
السيد الدكتور صباح قيا المحترم : شوف شهادتي مجروح فيها لأن موقفي واضح ( ماكو ثقة ) لهذا قد لا يؤخذ بها ومع هذا نبقى نُشاكس !
سيدي اذا كان كلامك صحيح ( وواثق ) فهذا يعني إن العلة في المطران ( يمكن لأنه آشوري ) وهذه مصيبة اكبر !
أما اذا كان كلامك فاقد للحقيقة ( أي غائبة عنك ولا تعي الكثير منها ) فهذا يعني إن القس المذكور هو السبب ! شوف نفس النتيجة !
أما إذا كان هناك منافقين وشياطين من الشمامسة والمنتسبين استطاعوا أن يقودوا الى تلك النتيجة فهذا يعني إن البلوة في الرعية ومن ثم المطران الذي استمع إليهم ( متى يستمعون إلينا لا اعلم ) !
أما اذا كان الخطأ من البطريرك في إتخاذ مثل هكذا قرار دون حق فهذه كارثة !
اختصاراً هناك احدهم غير نزيه وغير صادق وهو الذي اوصل الحال الى ماهو إليه ! ابحث عن ذلك الشيطان وتعال بالتفاصيل حتى تتوضح الصورة ! ولكن لا اعتقد ستستطيع  الوصول الى تلك الحقيقة وانت في مجمع منافقين ! طبق شعار الشعب اللبناني الكل يرحل يعني الكل ! والله فكرة .
ملاحظة اخيرة لك : قولك إن إيجابياته أكثر من سلبياته هذه كارثة وخطأ فاضح بالنسبة لي ! يجب أن لا تكون للكاهن سلبيات وحتى إن تواجدت فيجب ان لا تزيد عن سلبيات سطحية بسيطة ! يعني يمكن له عشرات الإيجابيات ولكن يتحرش بنساء الاخوية ( هذا مثال لا اكثر ) فكيف تقيس الإيجابيات والسلبيات هنا ! او يتحرش بالأطفال او غير ذلك فهل ستذكر ايجابياته هنا ! لاء يا سيدي لاء !
اعتقد المصالح الشخصية ولعدد من الاطراف هي التي اوجزت هذا الموضوع ! القس اولاً ومن ثم المطران وبعدها الشمامسة وبعض المنتسبين ! وهذا يقودنا الى الكل يعني الكل ! شوف الموضوع إشگد سهل ! من ويييييييييييييين راح إتجيب الثقة بعد الأن !
أنا لا اثق بهم لهذا لا استثني ولا استبعد اي واحد منهم واي عمل يخرج منهم ! الكل يعني الكل حتى لا نظلم احد منهم !
تحية طيبة

غير متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1748
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: ألأب سرمد باليوس كما عرفته
« رد #2 في: 17:38 30/09/2021 »

ألأخ الكاتب الساخر نيسان سمو الهوزي
سلام المحبة 
عموماً, عند حصول أية مشكلة فلا بد أن يكون دور بطريقة أو أخرى لجميع المشمولين بتلك المشكلة. هنا يتحكم العقل والمنطق والظرف وووووو في حلها للوصول إلى النتيجة التي ترضي المعنيين.
لقد أوضحت بأن "العفة عند الكهنة" خط أحمر لا يُسمح بتجاوزه. لذلك حساب السلبيات والإيجابيات يتم بعد التيقن من الإلتزام به, وهذا ما تم بالنسبة إلى الأب المنوه عنه.
أما عن كون المطران "آشوري", فلا أعتقد أن ذلك ينعكس على كنيسة كهنتها المتسيدة من الكلدان. بصراحة, أنا لا أسمح لنفسي التفكير بهذا الإتجاه. صحيح أن المطران "آشوري", لكنه ضمن الكنيسة الكلدانية.
أكرر قناعتي بأنه لو كانت العلاقة بين الأب والمطران لما حصل الذي حصل حتى لو قامت قيامة الرعية. أقرب مثل هو "إلغاء بابل". مَن مِن الإكليروس اشترى نداء وصراخ الرعية بزبانة؟ وهذا ينطبق على مصطلح "حق الخلافة". ألعلمانيون آخر من يستمع إليهم, هذا إذا توفرت أذن تسمع بحق.
مصلحة الكنيسة والإيمان والرعية هو إعادة النظر بالإجراءات المتخذة بحق الأب سرمد باليوس لإلحاقه إلى جمع الإكيروس مجدداً.
أؤكد لك أن ما ذكرته أنا هنا لا يقبل الشك إطلاقاً. كما أن كافة المعلومات غير مخفية على أبناء الرعية القريبين من الحدث. ألفرق أنني أكتب بحرية وإستقلالية وبلا تردد سواء كان ما يخص الأب أو المطران أو البطريرك, وغيري يتكلم بين أربع جدران فقط.
معلوماتي المستقاة من غبطة البطريرك نفسه, بأن غبطته شجع الأب على التفرغ الدراسي لتطوير نفسه. والامل أن يشجع غبطته المطران الجديد على حل موضوع الأب بما يخدم الكنيسة ويُرضي الغالبية العظمى من أبناء الرعية عملاً بأركان المسيحية المبنية على المحبة والعطاء والغفران والتسامح.
ومن كان منكم بلا خطيئة, فليرجم الحجر أولاً.
تحياتي


غير متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1748
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: ألأب سرمد باليوس كما عرفته
« رد #3 في: 18:00 30/09/2021 »

ردود فعل أبناء الرعية  في وندزر كندا على المقال نفسه المنقول إلى صفحتي في الفيسبوك

Mirna S. M. Yacoub
 And I love the last sentence of the article:
“:من كان منكم بلا خطيئة فليرجم
“الحجر أولاً.

Angham Alkhabazi
استاذ صباح بالحقيقة ماكو إنسان ماعندة اخطاء وأبونا سرمد شخص اكثر من رائع وسوا للكنيسة كلشي حلو ونطلب من الله يوفقة وين ميكون -تحياتي للعائلة

Sabiha Sacco
شكرا دكتور صباح
الاب سرمد اكثر من رائع وعمل بكل اخلاص وسهر وتعب عل كنيستا من كل النواحي
اللة يسامحهم اللي كانوا السبب
الرب يسوع يعطي الحكمة للجميع

Hadil S. Yousif
شكرا دكتور صباح على هذه المقاله الرائعه وعلى نشر الحقائق كما هي وتوضيح كل الخفايا ولكن للاسف بدل ان يشكرو هذا الاب الفاضل على كل جهوده الجباره انكروها واتهموه بشتى التهم ولم يخافوا من غضب الرب ليس من اجل الاب سرمد فقط وانما من اجل رعيه كامله فيها اكثر من 2000 عائله عانت لسنين من سبات طويل وفقدت كاهن فتح ابواب الكنيسه كل الايام وللجميع دون استثناء منذ الصباح وحتى ساعات متاخره ليلا وياريت لو الكل مثلك دكتور صباح ينشر مايمليه عليه ضميره لان الاب سرمد كاهن لم ولن نرى كاهن مثله يحب الكنيسه ويحرص عليها اما حساب الظالمين والمنافقين فهو عند ربهم .


غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3389
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: ألأب سرمد باليوس كما عرفته
« رد #4 في: 21:32 30/09/2021 »
السيد الدكتور صباح قيا : انا شخصياً لا اثق بكلام هؤلاء الشهود . فحسب خبرتي ( يا خبرة يا بطيخ ! واحد ساذج ومهرج ويحچي عن الخبرة ) هؤلاء الاشخاص أما من جماعة الكاهن او لهم مصالح شخصية او لا يعلمون بالخفايا ( وهذا هو الاحتمال الاقرب ) ولكن !!
إذا كان كلامهم صحيح ( اتمنى ذلك ) فهذا يعني بأن هناك جريمة مشترك فيها السيد البطريرك والاسقف الآشوري ( لا عيب شنو اسقف آشوري ! على اساس نحن نحارب الطائفية ) ! جريمة يحاكم عليها ( على الاقل امام الرعية ) كل مَن قام بها ! وهنا يأتي دورك للبحث والتقصي واعتقد عليك او من الافضل إجراء حوار مع الكاهن وليضع النقط على الحروف ويكشف كل الغير المكشوف !
هذه قصة غريبة واجرامية إن كان كلامك وكلام الشهود صحيح ! أنا اعلم سيظهر لك شهود آخرين ولكن يجب أن يوافق الكاهن بإجراء مثل هكذا لقاء ويتحدث عن الذي حصل بكل صراحة وغير ذلك فأعتقد هناك سر عند الكاهن لا يعلمه اغلب الرعية !
لا بل الذي حصل معه مستحق ! طبعاً انا لا علم لي بالموضوع ولا حيثيات تقودني الى الحقيقة ولكن هذا مجرد إحساس شخصي ! بالمناسبة أليس هذا الكاهن الذي كان يشطح يمين وشمال في مواعضه وكرازته ! إذا كان هو نفسه فأعتقد مصاب بمرض التمرد والعصيان المدني ! يعني داء العظمة ! وفي هذه الحالة إيقافه افضل من تركه حراً ! لا يجب على أي انسان أن يضرب بيد ويعمر بيد في نفس الوقت ومع نفس الشعب ! فكيفما إذا كان كاهناً ! اكرر انا انقل لك الخبرة !!!! اعني انا اتحدث عن الموضوع من بعيد وقد اكون مخطئاً في كل ما جاء ولكنه شعور وإحساس ! يعني تجي وتتمرد على الاسقف والبطريرك ويسكتون عليك ! حتى لو كنت أنت البطريرك لفعلت ما فعله هو ! انت العسكري وتعي خطورة تمرد ضابط صغير على قائده او آمره ! راح ابقى وياك على الخط ! السخرية فشلت معانا والجماعة يقولون إحنا ناقصين سخرية مو إحنا صايرين …………….! والسياسة مو شغلتنا والارهاب مالنا علاقة به فلم يبقى امامنا  غير ان نتحدث عن الكنيسة ورجالها وبلاويهم حتى يرتاح الشعب ! هذا هو ………. خليها سكتة ! وانا معك عالخط ! تحية طيبة

غير متصل وردااسحاق

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1060
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • https://mangish.net
رد: ألأب سرمد باليوس كما عرفته
« رد #5 في: 00:25 01/10/2021 »

الأخ الدكتور صباح قيا المحترم

الأب سرمد كما رأيناه وألتمسنا أعماله ونشاطاته الدينية والعمرانية التي كان يقدمها بكل غيرة وبدون توقف ، كان يعمل من الصباح إلى منتصف الليل ليعود إلى مسكنه ليرقد في الساعات الباقية من الليل ويستريح . أعماله معروفة ، سردت معظمها في مقال خاص . أما من ناحية النزاهة فنتمنى كل الكهنة يكون بمستوى نزاهته ، لن يبيع أسرار الكنيسة يوماً بالمال ولم يسعرها كما يفعل الكثيرين من الكهنة لمصلحتهم الخاصة ، كما لم يقبل الهدايا بأي شكل من الأشكال ، فكان الجميع يمدحون بنزاهته . أما أسباب وصول مشكلته مع الأسقف باوي إلى أن يطلب أو يمنح إجازة سبتية لمدة سنة فلم نصل لحد الآن إلى أسباب طلب أو منح الأجازة ، ولماذا منحت ؟ المطرانية لا تعلن أي شىء عن المشكلة ، ولا ألأب سرمد يصرح لرعيته عن الأسباب ، وكل ما سمعناه غير مقنع ، فإن كانت مشكلته مع المطران هو التبشير ، فكان يستطيع طلب الخروج من الأبرشية إلى أبرشية أخرى لكي يمارس التبشير كما يفعل أخوه الأب صميم . التبشير ضروري جداً ، بل أقول ، على كل أسقف أن يكلف كهنته لهذا العمل المهم ، ويكتبوا في المواقع ما لديهم ، ويؤسسوا قنوات خاصة للتبشير ، لا نريد أن تكون كنيستنا نائمة ، بل مُبشرة ونشطة ، وهذا للأسف غير موجود في كنيستنا الكلدانية . اخيراً أقول إذا يريد الأب سرمد العودة فيستطيع أن يطرح مطالبه للأسقف الجديد مار روبرت ليعود ليكمل خدمته وهكذا سيزرع الفرح في قلوب الكثيرين والكنيسة بحاجة اليه . علينا أن نصلي لأجله لكي يعود للخدمة ، والرب يبارك كنيسته المقدسة .
الكاتب
 وردا إسحاق 


غير متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1748
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: ألأب سرمد باليوس كما عرفته
« رد #6 في: 04:30 01/10/2021 »
ألأخ الكاتب الساخر نيسان سمو الهوزي
سلام المحبة ثانية
عنوان مقالي " ألاب سرمد كما عرفته", والعنوان واضح جداً أي كما عرفته انا لا كما عرفته أنت أو غيرك ولا كما عرفه سيادة المطران أو غبطة البطريرك.
كل ما كتبته هنا هو جزء يسير من الحقيقة وليس كل الحقيقة التي أمتلكها, ولكن ليس بالضرورة البوح بكل التفاصيل كون هدفي من المقال ليس توجيه التهم إلى هذا وذاك وإنما تبيان صورة الأب سرمد باليوس كما عرفتها أنا شخصياً أمام سيادة مطران كندا الجديد عسى ولعل أن يتخذ بعض الخطوات الكفيلة بسد نقص الكنيسة بكاهن يتمتع بإمكانيات خدمية إيجابية تفوق سلبياته البشرية.
من يتمكن من دحض أية معلومة ذكرتها أنا هنا بالدليل القاطع فإني على استعداد للإعتذار فوراً, وأشدد على الدليل القاطع لا بالآحاسيس والمشاعر.
لا يجوز لك أن تتهم أياً كان وأنت بعيد عن قلب الحدث. ربما وصلتك بعض المعلومات من هنا وهنالك ولكن ليس بالضرورة أن تكون دقيقة.
أنقل إليك نص ما كتبه غبطة البطريرك رداً على مداخلتي على تعقيب له نُشر على موقع البطريركية:
الاب سرمد تلميذي وانا نصحته لاخذ اجازة سنة ليشتغل على نفسه ووجهته ليسجل في احدى الجامعات لتثقيف نفسه أكثر...

أستاذي العزيز: ربما تكون للأب سرمد بعض من خصال الشخصية المتمردة, لكنه لم يتمرد على إيمانه ويترك كاثوليكيته وإنما باشر بالتبشير وأسس حلقة تبشيرية بإسم "ملائكة البشارة" لا كما فعل غيره بالتحول إلى مذهب آخر والزواج الفوري. كما أن ميله نحو التمرد ممكن معالجته بوسائل متعددة, ويظل قرار إعادته من صلاحية  رؤساء الكنيسة. أنا أقترح ولا أفرض.
من دون شك أن أية مشكلة يكون لكل معني بها جزء من الذنب. مثلاً, لو حدثت مشكلة بين زوج وزوجة قد يكون البادئ أحدهما, ولكن حتماً تحصل المشكلة عندما يكون رد فعل الثاني قاسياً. كي أبسط الأمر, لو طلبت الزوجة شراء قلادة ذهبية فحتما ستحدث مشكلة لو أجاب الزوج بحدة" مو وكتها" منين أجيب فلوس" ووووو. أعتقد وصلت الفكرة.
عدم الثقة برجال الدين لا يعني إعدامهم بل إرشادهم قدر الإمكان, والنقد البناء هو أحد وسائل الإرشاد.
تحياتي 


غير متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1748
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: ألأب سرمد باليوس كما عرفته
« رد #7 في: 04:40 01/10/2021 »
ألمزيد من ردود فعل أبناء الرعية  في وندزر كندا على المقال نفسه المنقول إلى صفحتي في الفيسبوك

Hadil S. Yousif
كلامك صحيح 100% دكتور وفعلا صاروا معروفين وفقدو مصداقيتهم لان اكو مثل يكول (من تخلص المصالح يصير الحلو مالح ). الله يفتح عيونهم وبصيرتهم ويخدموا بامانه او يرحلوا بسلام


غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3389
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: ألأب سرمد باليوس كما عرفته
« رد #8 في: 08:06 01/10/2021 »
السيد الدكتور صباح قيا : ليش أنا گلتلك انا ابن خال باليوس ! انت طرحت موضوع وهذا  فيه مشلكة وانا ذكرت لك بأنني لا اعلم بأي تفاصيل ولكنني سأبقى على الخط لحلحلة الموضوع ! يعني إذا كانت هناك مشكلة معينة الحل يبدأ بالمواجهه وانا احاول أن ادخل الى المواجهه كي يكبر الموضوع اكثر فأكثر وسيضطر بعدها المعنيوون بالدخول لحل المشلكة ! يعني أحاول أن افتح كل الاحتمالات حتى يتم الوصول الى نقطة الخلاف ! انا احاول ان اساعد وليس شيء آخر ولكن بطريقة فلسفية عميقة ( يمكن هاي ما وصلت ) !
أما اذا كان غرضك هو الترجي من هذا وذاك لإعادة الكاهن دون معرفة حيثيات الحدث ولماذا وكيف فهذا شيء آخر .
توضيح اكثر : أن احاول أن الدغ هذا الطرف او ذاك كي يشعروا بالألم ومن ثم يصرخوا ! يعني عندما اقول أنا اشك بالشهود ( انا لا اعرفهم ) ولكن هذا قد يحث ويستفزه فيقوم بالإيضاح اكثر فاكثر وهذا من مصلحة القضية ! او عندما اقول إذا كانوا شهودك صادقين فهذا يعني هناك جريمة كبيرة اقترفها الاسقف والباطريرك وهذا ايضا ما سيستفزهم وقد يدخلون مكرهيين لحلحله القضية ! وانا متقصد في هذه الاتهامات كي نستفز الجميع للخروج بالحقيقة او الوصول لحل الموضوع ! واضح كلامي أم عليّ الإضافة ! معقولة يا دكتور الى الآن ماعرفتني ! والله فكرة !
بالمناسبة شنو قضية التبشير الجديد وماهو نوعيته فهل لك أن توَضحّ اكثر ! كل تبشير بالدين هي بدعه والضحك على الذقون أما إذا كان التبشير إنساني ، تآخي ، يحمل طابع علماني فهو خير ! اعرف حتى هاي راح تزعجك بس شسوي مابقى عندنا غير ان نشاكس ! گازنا خلص ونحن ننفخ في شعب متأخر ! يمكن هذا الشعب ( الشرقي بصورة  عامة ) يحتاج الى نوع جديد من التبشير ! والله فكرة !
اذا طلبت مني الإنسحاب من الموضوع فطلبك على الرأس وغير ذلك فتوقع مني مشاكسة اكبر واكبر للوصول الى النتيجة المرجوة ولكن طبعاً أنا سأستخدم إسلوبي وانت تتحمل المسؤولية ! والله فكرة . هههههه
نحن على الخط ! تحية سيدي الكريم ولا تتعصب لأنك طرح موضوع في المحاكم وكل محامي له اساليبه الخاصة !

غير متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1748
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: ألأب سرمد باليوس كما عرفته
« رد #9 في: 15:31 01/10/2021 »
ألأخ الفنان التشكيلي وردا اسحق
سلام المحبة
شكراً جزيلاً على إغناء المقال بالمعلومات القيمة عن الاب سرمد. نعم, معلوماتي الموثوقة أيضاً تُشير أنه لا يقبل الهدايا. أما عن التعامل مع أسرار الكنيسة فهذه معلومة جديدة مضافة إلى خصاله الإيجابية وأشكرك على ذكرها.
ما حصل ناتج عن تحصيل حاصل لتراكمات ابتدأت منذ أن استلم الأب سرمد الكنيسة وتطورت مع الوقت حتى ساءت العلاقة بينه وبين سيادة مطران كندا. لكن القشة التي قصمت ظهر البعير والتي أثارت حفيظة الاب سرمد ونتج عنها ما نتج واضحة ومعروفة. لا أريد الخوض بتفاصيلها هنا على المنبر. صحيح أن هنالك نفر ضئيل من العلمانيين من رفع شكوى إلى المطرانية والبطريركية ضد الأب سرمد, لكن لو لم تكن العلاقة بين الراعي والمطران متوترة لكان مصير الشكاوي في سلة المهلات كما حدث للعديد من الشكاوي المرفوعة سواء للمطرانية أو للبطريركية ( موثقة, والمعذرة من الأخ الأستاذ والشماس مايكل سيبي). تزامنت الشكوى مع إجراء المطرانية الذي يستهدف الحد  من صلاحية الأب سرمد ككاهن للكنيسة في مدينة وندزر الكندية (إجراء ظاهره حق وباطنه باطل, وما يثبت ذلك عدم تنفيذ ما أُعلن عنه بحذافيره بعد مغادرة الأب سرمد وذلك لتحقق الهدف المقصود الذي هو إزاحته).
قد تكون الفكرة التي طرحتها أنت حول تقديم طلب لسيادة المطران الجديد من قبل الأب سرمد حول عودته رائدة, لكن أنا  أُفضل أن يبادر سيادة المطران ويدعو الأب سرمد لحوار مفتوح وصريح, والأمل أن يكون الروح القدس بينهما رغم قناعتي أن الروح القدس قد أدى مهمته يوم العنصرة ولن يحل بعد ذلك إلا للذين أختارهم للقداسة (إعذرني إن كان ذلك تجديفاً بالروح القدس). أليس تعليم المسيح الرب يدعو إلى البحث عن الخروف الضال؟, وحتماً أن الأب سرمد يُنظر إلى موقفه المتمرد كخروف ضال.
تحياتي


غير متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1748
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: ألأب سرمد باليوس كما عرفته
« رد #10 في: 20:47 01/10/2021 »

أخي نيسان
أهلاً وسهلاً بك اليوم وغداً وبعد غد وإلى يوم ألآخرة.
مع الأسف لم أستطع حل طلاسم محاولتك حلحلة المشكلة والوصول إلى النتيجة المرجوة. لا أعتقد ان هنالك من يستجيب للداغتك رغم آلامها.
بالنسبة للبطريركية فقد نشرتُ توجيه غبطته ولا أظن أن هنالك إضافة علنية, لكن ربما سينسق غبطته مع المطران الجديد لإعادة الأمور إلى مجاريها الطبيعية إذا كانت هنالك حقاً مجار طبيعية بالنيات.
أما بالنسبة لسيادة المطران, فهو عملياً غير متواجد في مقره لإحالته على التقاعد حسب طلبه من جهة ولمرضه من جهة أخرى والأمل بالشفاء الكامل والعاجل بعون الرب. أنا طبعاً لا أعلم إن اتصل الأب سرمد به خلال فترة العملية الجراحية ورقوده المستشفى, وبرأيي أن مثل هذه المبادرة ضرورية في ذلك الظرف والتي قد تساهم في تنقية الأجواء وإزالة الأشواك العالقة.
أما بالنسبة للشهود, فالأمر متروك لهم للإفصاح عن المزيد من الحقائق. لكن لا أظن أن ذلك سيحصل.
إذن الأمر متروك لك أخي الساخر نيسان في كشف كل ورقة مطوية من خلال إجراء مقابلة مع المعنيين يسطرها قلمك الساخر بسخرية من سخرياتك التقليدية التي يفتقدها المنبر حالياً.
هل ممكن تنويري كيف أن التبشير يعني الضحك على الذقون؟. هل ضحك على أجدادنا المبشرون الأوائل الذين ضحوا بالغالي والنفيس وبحياتهم من أجل نشر الكلمة؟. هل أنا وأنت بما نؤمن نتاج إضحوكة على الذقن؟
أما إذا أردت معرفة نوع التبشير الذي يسلكه الأب سرمد فما عليك إلا متابعة محاضراته على موقع "ملائكة البشارة" كي تتبين لك الصورة بوضوح. حتماً تبشيره ليس "إطرق إطرق, يسوع على الباب".
أهلاً وسهلاً بمشاكساتك الصغيرة والكبيرة, وأرجو أن لا تتصور انني سأنزعج أو سأتعصب حيث هنالك فرق شاسع بين الجدية والعصبية. أحياناً هنالك من يفسر الكلام الجاد كونه حاد وخاصة من الذي يسبح في بحر السخريات.
تحياتي


غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3389
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: ألأب سرمد باليوس كما عرفته
« رد #11 في: 22:34 01/10/2021 »
سيدي العزيز الدكتور صباح قيا : أنا عنيتُ إذا ما تحارشنا وتداخلنا وفتحنا وووو الخ قد يحاول المسبب لهذه المشكلة بالتدخل وحلحلتها عوضاً عن فتح ملفات مدفونة ! فاهم قصدي طبعاً ! في اغلب الاحيان الجماعه ( بصورة عامة سياسية كانت او دينية ) عندما تبدأ الصحافة بفتح ملفات والبحث ووووو الخ في مسألة معينة يقررون حل المسألة قبل إشهارها او تعريف الجمهور بتفاصيل هُم يرغبون ان تبقى خامدة ! يعني بالعربي  يلجؤون الى حْل هذه المشكلة وما نريد وجع الرأس ! شخصياً انا واثق او كنتُ واثقاً بطريقتي هذه للوصول الى نتائج مرضية للطرفين ! ولكن ! الله يسامحك ! لقد دخلتُ الى البرنامج الذي ذكرته لي للإستماع الى المبشر ( الكاهن ) وقد انصدتم فعلاً ! اول شخص تذكرته بعد ساعة من وقتي للإستماع الى هذا ……..!  ( وهذا كله على خاطرك ) كان ابو علي الشيباني ( مهرج وساحر  عراقي ) ومن ثم خطر ببالي الدكتور خزعل ! الله يسامحكم على هذا المبشر ! سيدي ولا تزعل مني وتعلم بصراحتي فهذا ليس بكاهن بل خليط لا يعلم حتى الله ماذا يريد ! الضحكة مفضوحة ، الحركة غريبة ، الوقفة عجيبة ، المواضيع مبهمة ! وكأنني قضيت ساعه في السيرك التهريجي ! لا تزعل من صراحتي اولاً وثانياً انا اعلم تماماً ما اقوله ! هذا الشخص غريب الاطوار فلا هو كاهن ولا هو مبشر ولا هو علماني ولا سياسي والله وقف شعر رأسي ! يختلف عن كل الكهنة في العالم ! اسلوب الكهنة ورجل الدين يختلف تماماً عن هذا الشخص ! انا بدأت اتفق ( هذه اول مرة ) من طلب البطريرك ساكو من اعطاء هذا الشخص إجازة سنوية لتثقيف نفسه ! ولكن لا اتفق مع البطريك في المدة السنوية بل كان عليه ان يعطيه إجازة دائمية ( كل العمر ) وحتى هذا لا يجيد نفعاً !
اكرر هذا رأي في الكاهن كما عرفته واستوعبته ( مو شرط اكون على حق ولكن هذارأي الشخصي ) ! والله حزنتُ كثيراً لأنني وصلت الى نقطة استمع لأكثر من ساعة الى هذا المبشر ! اكرر ! لا اقول بأن كل ما يقوله هرج لاء إطلاقاً ! بل المكان والاسلوب والحركات والتخبط والمزج واللعوصة ووووو الخ اوفر ! لا اسلوبه اسلوب كاهن ، ولا حركاته حركات كاهن ، ولا ما يقوله يشبه كاهن ولا ولا ولا الخ ! إنه يتهجم على الميتافيزيقيا والتي هي السبب في إنه اصبح رجل الدين ! رجل خادم لما وراء الطبيعة ! إختصر الميتافيزقيا بفنجان قهوة لقارئة مصرية ! هذا كان مثال للضحك ! قال جاء الرجل الى البيت ووجد زوجته  گاعدة مثل البومة ! طبعاً لازمني الضحك بشكل غير معقول وبمساعدة  الاولاد وصلت الى بيت الحمام قبل ان اتبول في بنطالي !
الأن نأتي الى الجد ! لاتزعل مني رجاءاً لأنني اعتبرك شخص يجب احترامه وإحترامك محفوظ ( قليل أسَوي هاي الشغلة ) لا اعتقد على هذا الشخص أن يكون كاهناً ويُربي الاجيال وبهذا النهج وهذا الاسلوب ! والله مهما تكلمتُ سوف لا اصل الى التفسير الدقيق ولا استطيع ان اوصله لك لهذا سأتوقف ! اعتذر منك لأنني يمكن قد خرجتُ عن المعهود او المطلوب لجنابك ولكن تعلم بأني ساخر وعليك التوقع كل شيء من الساخر ! في اي لحظة تطلب مني أن احذف هذه السخرية فطلبك أمر ! تحية سيدي الكريم !

متصل Odisho Youkhanna

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 19380
  • الجنس: ذكر
  • God have mercy on me a sinner
    • رقم ICQ - 8864213
    • MSN مسنجر - 0diamanwel@gmail.com
    • AOL مسنجر - 8864213
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فلادليفيا
    • البريد الالكتروني
رد: ألأب سرمد باليوس كما عرفته
« رد #12 في: 23:58 01/10/2021 »
ميقرأ دكتر صباح
تحية ومحبة
«لاَ تَدِينُوا لِكَيْ لاَ تُدَانُوا» (متّى ٧: ١): لا تدينوا لان هذه وصية الرب - لا تدينوا لأنكم لا تعرفون كل شيء - لا تدينوا لانكم لستم أصحاب حق - لا تدينوا لان المحبة لا تدين - الا أن مسيحنا له المجد لم يقصد بقوله: لا تدينوا ان يمنعنا من توبيخ أعمال الظلمة، وانما قصد ان يبعدنا عن المهاترات التي لا تبني ولا تعطي نعمة للسامعين.فلا نسلط عيوننا لكشف عورات الناس ونرسل ألسنتنا بالنيل من عيوبهم.
ان ذم الغير أيها الإخ من شأنه ان يشوه أفكارنا الروحية ويفسدها. فهو الخشبة التي تطمس على أعيننا وتجعلنا غير قادرين على ان نخرج القذى من عين أخينا. ان سلق الغير باللسان ان هو إلا تعد صارخ على الوصية القائلة: «قَبْلَ كُلِّ شَيْءٍ، لِتَكُنْ مَحَبَّتُكُمْ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ شَدِيدَةً، لأَنَّ الْمَحَبَّةَ تَسْتُرُ كَثْرَةً مِنَ الْخَطَايَا» (١بطرس ٤: ٨). وهو افتئات على القاعدة الذهبية التي وصفها المسيح بقوله: «فَكُلُّ مَا تُرِيدُونَ أَنْ يَفْعَلَ النَّاسُ بِكُمُ افْعَلُوا هكَذَا أَنْتُمْ أَيْضًا بِهِمْ» (متّى ٧: ١٢). أنا اسلم بأن الضعفات موجودة عند كل مولود امرأة ولكن كلمة الله تقول: «وَمَنْ هُوَ ضَعِيفٌ فِي الإِيمَانِ فَاقْبَلُوهُ، لاَ لِمُحَاكَمَةِ الأَفْكَارِ» (رومية ١٤: ١). واسلم بأن الزلات موجودة ولم ينج ذو جسد في الوقوع فيها. ولكن كلمة الله تقول: «إِنِ انْسَبَقَ إِنْسَانٌ فَأُخِذَ فِي زَلَّةٍ مَا، فَأَصْلِحُوا أَنْتُمُ الرُّوحَانِيِّينَ مِثْلَ هذَا بِرُوحِ الْوَدَاعَةِ، نَاظِرًا إِلَى نَفْسِكَ لِئَلاَّ تُجَرَّبَ أَنْتَ أَيْضًا. لأَنَّهُ إِنْ ظَنَّ أَحَدٌ أَنَّهُ شَيْءٌ وَهُوَ لَيْسَ شَيْئًا، فَإِنَّهُ يَغُشُّ نَفْسَهُ. وَلكِنْ لِيَمْتَحِنْ كُلُّ وَاحِدٍ عَمَلَهُ، وَحِينَئِذٍ يَكُونُ لَهُ الْفَخْرُ مِنْ جِهَةِ نَفْسِهِ فَقَطْ، لاَ مِنْ جِهَةِ غَيْرِهِ. لأَنَّ كُلَّ وَاحِدٍ سَيَحْمِلُ حِمْلَ نَفْسِه» (غلاطية ٦: ١ و٣-٥).
تقبل احترامـــــــــي
may l never boast except in the cross of our Lord Jesus Christ

غير متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1748
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: ألأب سرمد باليوس كما عرفته
« رد #13 في: 03:21 02/10/2021 »

أخي الكاتب الساخر نيسان
بصراحة, قبل مروري على مداخلتك الأخيرة وصلتني رسالة من أحد معارفي الأعزاء الذي يمتلك خزيناً لا بأس به من الثقافة المعرفية, وقد أرسلها إلى هاتفي الشخصي جاء فيها:
"لدي سؤال: هل يتطلب التبشير أن يكون الإنسان عالماً بالذرة وبالفيزياء النووية كي يوصل الرسالة إلى الناس البسطاء؟. أريد أفتهم هل كان بطرس طبيباً أخصائياً أم صياد وبياع سمك؟...وهو الذي اعتبره المسيح الصخرة التي بُنيت عليها الكنيسة وستبقى إلى الأبد. ماذا نحن نريد؟ إمسح إيدك حتى أملي بالصين اضمحل وبعد ماكو إلنا جاره...
واختتم رسالته قائلاً طبعاً أنا أقصد نيسان سمو"

ما يعنيه من جملته" حتى أملي بالصين اضمحل" هو ما أنا اردده إثناء نقاشي معه عن الحالة المزرية التي وصلت وستصل إليها المسيحية في الغرب, فأُطمئِنَه بأن الأمل في الصين حيث المسيحية ستزدهر فيها. لكن يظهر أن اليأس قد دب فيه بعد أن قرأ مداخلتك الأخيرة.
أستاذي العزيز: حتماً تتفق معي بأن تقييمي للأب سرمد كما عرفته جاء كمحصلة ناتجة عن حجم إيجابياته مقارنة بسلبياته. ذلك يظهر جلياً في متن المقال. ومن دون شك كل له رأيه بأي شأن وليس بالضرورة أن يتفق الجميع على نفس الأمر. مثلاً سخرياتك قد تُعجب البعض وقد لا تعجب البعض الآخر, وكذا رباعياتي الشعرية قد تُطرب مجموعة معينة وتستهجنها مجموعه أخرى... هذا واقع الحال ولا يختلف عليه إثنان.
أخي نيسان: محاضرات اليوم ليست بإسلوبها وتقديمها كما كانت أيام زمان حين درست أنت وأنا. أليوم المحاضر الناجح من يتقن لغة الجسد إضافة إلى لغة المحاضرة. لغة الجسد تُدرس عند تهيئة وإعداد المعلمين والتدريسيين. إنها جزء من التعليم الحضاري وعلى كافة المستويات ولكل الإختصاصات. أحياناً أحضر بعض الفعاليات في الكنائس البرتستانتية. كنت ألاحظ الحركات المسرحية التي كان يؤديها الكاهن عند تقديمه ما يخص الفعالية للجمهور. كنت أشعر بأن مثل هذا الكاهن لا بد وأنه اجتاز دورة تدريبيبة بهذا المجال, وأتساءل لِمَ لا يدخل رعاتنا مثل هذه الدورة كي يشدوا الجالسين شبه نيام في القداس. للأسف الشديد هنالك عدد قليل جداً من كهنتنا من يتقن لغة الجسد وجلّهم من الشباب. إسمح لي أن أقول, وأرجو المعذرة, بأن من يطلق مصطلح "المهرج" على الكاهن الذي يستخدم لغة الجسد في الإلقاء إما أنه لا يفقه أصول التعليم الحديث أو يسبح عكس التيار. هنالك مقولة شهيرة لا أتذكر قائلها مفادها: "أنني أتكلم لغتين, ألجسد والإنكليزية". يا حبذا لو يعلق الأستاذ الدكتور ليون برخو أو الاستاذ الدكتور عبد الله رابي على أهمية لغة الجسد في التعليم.
أشكرك على مساهمتك وإغناء المقال بآرائك الساخرة الهادفة عسى أن يستفاد منها أصحاب الشأن وإلى المزيد.
تحياتي


غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3389
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: ألأب سرمد باليوس كما عرفته
« رد #14 في: 08:13 02/10/2021 »
سيدي الدكتور صباح قيا : نهضت في هذا الصباح المبارك فوجدتُ بأن السيد زيد قد كتب كلمة بهذا الخصوص . والله لم افتح الصفحة ولم اتطلع عليها قبل ان ارد على حضرتك خوفي من ان يكون زيد قد كتب شيء أخر عن هذا الكاهن يتعارض تماماً مما قلته حضرتك ! وهذا حتى لا أتأثر بالرد على ردك الاخير ( انا اعرف راح انعوف الكاهن وراح نتعلق ببعضنا ) والله فكرة .
اولاً قول للسيد الذي بعث لك رسالة : الوضع والعالم والمعرفة تختلف اليوم عن ايام بطرس ! في وقتها كان الفكر والعالم هكذا وطريقة اداء القديسين كانت تتماشا مع عقلية وظروف ذلك الانسان ولم يكن أمامهم غير تلك الطريقة ولا خيارات كانت لهم ! أما اليوم فكل شيء تغيّر ولا يجوز استخدام ذلك الاسلوب في وقتنا الحاضر ! فمثلاً لو عاد احدهم اليوم  وبدأ يجوب الشوارع وتكلم بنفس الاسلوب وعين  العقل سيصبح اضحوكة للجميع ! نقطة .
نعود الى اسلوب الكاهن الحالي : أنا ذكرت وكنتُ واضحاً حينما قلتُ : بأن ما يقوله ليس جمه خطأ بل له الحق في الكثير منه ! اعرف راح يجي البعض ويتهمني بالسخرية !
أنا شخصياً لم ارى غير أحد رجال الدين المسلمين يتهرجون في بعض الفضائيات ! عندما اشاهدهم اهرب من البيت كله وليس تغيير القناة او إطفاء التلفاز ! هذا حصل معي بالضبط عندما شاهدت هذا الكاهن !
سأشرح لك بإختصار ما اراه وهذا طبعاً رأي وقناعتي الشخصية !
ماذا يريد أن يقول هذا الكاهن ! ماهي رسالته ! ماذا يهدف من بشارته هذه ! انا مستغرب تماماً !
يرغب بالعلمانية ! إنقلاب على الافكار القديمة ! إيصال فكرة دينية حديثة ومختلفة ! الطيران خارج السرب ! وووووالخ وهذه جَمها اوهام وتخلف وراح اوَضح لك نقطة بنقطة وبشكل مقتضب !
إذا كان يرغب بالعلمانية فهذا يناقض الاديان ! ولايمكنه إطلاقاً الربط بين الاثنين ، ففي النهاية سيخرج الى خارج اسوار الدين ويضحى مكشوفاً ! إلقاء  محاضرة بين اربعة جدران شيء وأن يكون المحاضر محاط بمئات الحاضرين والسائلين والمناقشين شيء آخر ! فمثلاً اذا ما جاء هذا الكاهن وحاضر في مكان وانا ( مثال ) حاضر سأُوقفه  بعد كل كلمة يقولها واطلب منه التفسير وووووو الخ فصادقاً سَيُكَفّر  فيه ويترك القاعه بعد عشرة دقائق وهو هارباً ! هذا كان مجرد التذكير بالفرق بين محاضرة من داخل ابواب مغلقة وبين ان تكون في وسط حضور جماهيري ! فقط الإختلاف ! لا اتروح ابعد !
إنقلاب على الافكار القديمة ! هذا سيتناقض مع رتبته ، لأن الدين والرتبه والدرجة والشهادة وووووالخ كلها مبنية على اساس تلك الافكار ! رجل الدين لا يستطيع أن ينقلب على تلك الافكار التي بنى دينه عليها ! يمكن التلاعب هنا وهناك ، المراوغة بين الحين والأخر ، المسايرة في اوقات معينة ، ووووو الخ ولكنه لا يمكن ان ينقلب او ان يكون صادقاً وصريحاً لأنه في هذه الحالة سيهد المعبد على رأسهُ !
إيصال فكرة دينية حديثة : سيتحول الى مهرج ! كما نقول على الأخرين ! نقطة
الطيران خارج السرب ! اعتقد هذا مايحاول هذا الكاهن القيام به ولهذا تم ايقافه من الطيران ! في الشأن الديني والذي هو محصور في نقاط محدودة لا يمكنك الطيران خارج السرب إذا لم تنقلب او تترك سربك ! في السياسة ، في التجارة ، في السياحة ، في التمثيل ، ووووووالخ نعم يمكن ذلك ولكن في الدين هو تشرذم وتمرد وتهريج واعتقد هذا هو الحاصل !
نعود الى الجدية قليلاً ( هذا الذي قلناه كان كله سخرية ) !
يمكن لأي رجل دين إيصال بعض الرسائل الى الجمهور في كرازته وبشكل مقتضب ويكون مهماً ومفيداً وداخل السرب وليس خارجه ! كان يمكن لهذا الكاهن أن يقول نصف ما يقوله في محاضراته للرعية وبشكل مقتضب ودوري وبالتدريج ! هذا ليس خطأ ! انا قلتُ نصف ما يقوله وليس جَمهُ !
ملاحظة مهمة واخيرة ( بصراحة انا عجبني الموضوع وراح ابقى على الخط ) ولكن يجب ان نختصر !
لا يمكن لأي رجل دين في العالم ( إذا لم يكن مهرجاً ) أن يلقي مثل هكذا تهريج علمي ولا يناقض دينه وافكار ذلك الدين وبالتالي نفسه ! هذا علم وليس رأي شخصي او اجتهاد ! وهنا نصل الى مربط الفرس . ماذا يريد هذا الكاهن واين يرغب الوصول ! الخطورة تكمن هنا في هذا السؤال ! الجماعه عرفوا الرد والخطورة لهذا اوقفوه عن الاستمرار داخل الكنيسة ! أما خارج الكنيسة فسيتحول الى مهرج لا اكثر ولا اقل ! وهذا الذي اراه انا ! طبعاً إنني وصادقاً ادردش معك ومع قرائك ولا غضينة او علاقة لي بهذا الكاهن لا من بعيد ولا من قريب ! انت تعلم بصدقي وصراحتي !
اكرر يمكن للكاهن الذكي الواعي ( مو مهرج ) أن يوَصل رسالة مقتضبة وبشكل سلسل ومختصر للرعية في كل كرازته دون ان ينقلب او ان يخرج عن السرب وفي نفس الوقت تستفاد وتتعلم الرعيه مما يقوله ! أما أن تنقلب على الميتافيزيقيا وعلى الرأسمالية والعلمانية والماركسية وعادات وتقاليد المجتمع العالمي وتنسب او تحوّل كل تلك القضايا إلى الله فهذا تهريج واضح ! هل وصلت الفكرة بالشكل الصحيح ! انا معك على الخط وراح ازور السيد المنافس ( زيد ) لنقرأ ما يقوله هو في شأن ذلك الكاهن ( يمكن راح نتفاجأ او تصبحون إثنان ضد واحد ) والله فكرة ! تحية طيبة

غير متصل وردااسحاق

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1060
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • https://mangish.net
رد: ألأب سرمد باليوس كما عرفته
« رد #15 في: 22:45 02/10/2021 »
الأخ العزيز د. صباح المحترم
أريد أن أعلق على رأيك عن الروح القدس ، قلت الآتي :
( رغم قناعتي أن الروح القدس قد أدى مهمته يوم العنصرة ولن يحل بعد ذلك إلا للذين أختارهم للقداسة (إعذرني إن كان ذلك تجديفاً بالروح القدس).
تعليقي هو : أنت حددت عمل الروح القدس بعد العنصرة في عدد قليل من المختارين للقداسة فقط لتبقى الكنيسة يتيمة بدون المسيح الذي صعد وبدون روحه القدوس . إذاً بأي قوة يعد الكاهن كل أسرار الكنيسة ؟ الجواب بقوة الروح القدس يعمد المؤمن لكي يجدد فيه الإنسان العتيق ليولد ولادة جديدة ( يو 3: 6-8 ) طالع نصوص كل الآيات التي أكتب أرقامها رجاءً ) ، فالروح القدس يعطي بعد المعمودية في سر الميرون فيحل الروح القدس على المؤمن بعد المعمودية ، وبقوة الروح القدس الذي يطلبه الكاهن لكي يحل على الخبز والخمر على المذبح ليتحول إلى جسد ودم المسيح . وهكذا بالنسبة إلى بقية الأسرار . والروح القدس يجعلنا جميعاً أبناء الله ( رو 16:8 ) ويرشدنا في الطريق الصحيح نحو الخلاص ( يو 12:15 ) ويمنح المواهب الروحية لكل المؤمنين وفي كل الأزمنة وليس في عهد الرسل فقط ( 1 قور 12 ) والروح القدس ساكن في كل مؤمن ليجعل جسده سكنى الله ( 2 تيمو 14:1 ) . فالروح القدس سيعمل في الكنيسة إلى يوم مجىء المسيح ، وصلاتنا إليه لأي طلب سيأتي بنتيجة لأنه يشفعنا عند الآب بأنات لا توصف كما تقول الآية . بل ينوب عن المسيح الذي غادر الكنيسة عند صعوده لكي يمييز ويختار لنا من هو الأفضل من الأساقفة ليجلس على كرسي البطريركية أو كرسي البابا الراحل إلى السماء ، وكذلك لطلبات أخرى تطلبها الكنيسة . كذلك نطلبه مباشرة عند شروعنا بصلاة مسبحة الوردية فنقول ( هلم أيها الروح القدس وأرسل من السماء نورك ...إلخ ) كما علينا أن لا ننسى مواهب وثمار الروح القفدس في الكنيسة على مر الدهور . لا أريد أن اكتب المزيد لأن موضوع الروح القدس عميق جداً .     
أما قولك عن الأب سرمد :
أليس تعليم المسيح الرب يدعو إلى البحث عن الخروف الضال؟, وحتماً أن الأب سرمد يُنظر إلى موقفه المتمرد كخروف ضال.
لا نستطيع أن نعتبر الأب سرمد ضالاً ونحن لا نعلم حتى تفاصيل مشكلته ، ولا نستطيع أن ندينه نحن ، بل هذه القضية تبقى على عاتق من هم أكبر منه في الرتب الكهنوتية ، ويستطيع أن يطرح كل تفاصيل مشكلته لهم لكي يصل إلى نتيجة ، برأي الخاص أقول : كان من الأفضل أن لا يرفع المطران باوي مشكلته إلى المراجع قبل أنتهاء إجازته السبتية لإعطائه مزيد من الفرصة . كما كانت البطريركية تستطيع أستخدامه في عمل آخر إذا كان عمل الكهنوت لا يطيقه كما فعلت مع المطران سعد سيروب بعد أنتهاء إجازته السبتية . أكتفي بهذا القدر ، لأن لديك حمل ثقيل هو الرد المستمر على أخينا نيسان هوزايا . مع التحية

غير متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1748
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: ألأب سرمد باليوس كما عرفته
« رد #16 في: 03:12 03/10/2021 »
رابي Odisho Youkhanna
سلام المحبة
شكراً جزيلاً على إغناء المقال بآيات من الكتاب المقدس عسى أن تنير درب المعنيين بها ولو أشك بذلك حيث "الطبع يغلب التطبع" و"عادة البدن لا يغيرها غير الكفن".
يا حبذا لو تحدد الصيغة الواردة في متن المقال وفي المداخلات والردود وتشير إلى الآية الإنجيلية التي قد تساهم في تصحيحها. عندها سيتيقن كل من ساهم في المقال بشكل أو آخر بأنه المقصود أم لا. عسى ولعل أن تتعظ النفوس رغم شكوكي بذلك.
تحياتي


غير متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1748
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: ألأب سرمد باليوس كما عرفته
« رد #17 في: 04:20 03/10/2021 »

أخي الكاتب الساخر نيسان
هل تذكر وصفي لك ببرناردشو الموقع قبل بضع سنوات؟. وهل تذكر قولي لك بأني سأتراجع عن هذا الوصف إذا تطرقت إلى خلفية قردشيان؟. وبالفعل تراجعت أنا بعد أن نشرت أنت مقالاً عن خلفيتها والذي لا يتناسب مع الكتابة الساخرة الهادفة المعروفة عن برناردشو.
أراك اليوم كأنك في كوكب آخر من خلال طرحك الغريب العجيب. هل تتصور أن السيد الذي أرسل لي الرسالة لا يعي اختلاف عالم اليوم عن أيام الرسول بطرس؟ هل تعرف ما يحصل في "حدائق الهايدبارك" في لندن المملكة المتحدة كل يوم أحد من وعظ وتبشير وطرح متنوع المواضيع والأهداف ومن ضمنها ما يخص الأديان كافة؟. ألم يبشر الرسول بولس كما يبشر البعض في لندن القرن الواحد والعشرين؟... هل صادفت من يمشي منفرداً حاملاً معه الكتاب المقدس أو لافتة تبشر بالمسيح الرب؟ لا احد يضحك عليهم غير أمثالنا الذين يضحكون على أنفسهم من غير أن يعلموا.
إسمح لي أن أقول وأرجو أن لا تزعل بأننا اساتذة في تشويه السمعة والتشهير. مع كل الأسف.
أما ما يريد الكاهن؟ حتماً هو يعلم ما يريد. بإمكانك الدخول إلى محاضراته التي تنقل فوراً على الفيسبوك وتسأل ما تشاء من الاسئلة وحاول أن توقفه, لكن أؤكد لك أنه لن يترك القاعة ويهرب. إنه يحاضر عبر الإنترنيت من موقعه لكن هنالك فرصة لتوجيه الأسئلة.
لقد شرحت لك أهمية لغة الجسد وما معنى أن تُنعت بالتهريج ولا حاجة للتكرار.
أستاذي العزيز: أستشف من مداخلاتك بأنك تمتلك معلومات عن الأب المقصود, وكما نوهت أنا سابقاً بأن المعلومات هذه ليست بالضرورة أن تكون دقيقة مائة بالمائة. كنت أحضر محاضراته بانتظام وأناقشه في كل محاضرة. لم ألاحظ عنه أي امتعاض حتى حين طرحي ما يتقاطع مع تقديمه. إذا كان لغيري تجربة مختلفة فعليه أن يبحث عن السبب. أما عن الوعظ فالإجتهادات الغريبة العجيبة بالتفسير ترد من هنا وهنالك وبين فترة وأخرى وعلى لسان أعلى القيادات الروحانية. ألهرطقات العفوية والمقصودة منتشرة بين المسيحيين قاطبة وبالأخص الكلدان حيث ضعف الإيمان يدفعهم للتسرب إلى المذاهب التي تتقاطع مع الكاثوليكية في أمور شتى. حاول أن تسأل البعض عن مدى إيمانهم بوجود المطهر أو بوجود الشيطان, وأيضاً رأيهم بنصوص العهد القديم لتقف بنفسك على حجم الجهل الإيماني وتناقض جوابه مع التعليم الكاثوليكي وبالأخص عند المدّعين بحرصهم على الكنيسة.
أوضحت في المقال سلبيات الأب سرمد ونوهت عن الحلول. بالنسبة لمعاييري في تقييم الكهنة فإنه أفضل من الكثيرين. ألأمل بغبطة البطريرك أن يتدخل لحل الإشكالات التي أدت إلى حصول ما حصل, وأكرر من كان منكم بل خطيئة فليرجم الحجر أولاً.
تحياتي وإلى سجال أخويٍ آخر.


غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3389
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: ألأب سرمد باليوس كما عرفته
« رد #18 في: 08:13 03/10/2021 »
دكتورنا العزيز : يمكن برناردشو هو الآخر بدأ يُخَرّف في أيامه المتأخرة ! اعتبرني بدأت انا ايضاً في التخريف ! وين المشكلة ! بعدين انا كررت اكثر من مرة بأن هذا رأي الشخصي وبهذا الإنطباع خرجت ولا اثق ولم احب هذا الكاهن بعد أن سمعته ورأيته ! عادي ماصار حُب من اول نظرة ! ماكو مشكلة ! يعني المبشرين الجُدد في شوارع  لندن مو مصخرة ! المهم !!!!
قرأتُ كلمة السيد زيد فرأيت كاهن آخر تماماً ( حتى لا يُسميه كاهن بل السيد سرمد ( كاهن سابق ) وانتما القريبين منه ولستُ انا ،  فإذاً من خلال التناقض الكبير في طرحكما لقضية هذا الكاهن  يتبين بأن احدكم خارج السرب تماماً ! انا لا علاقة لي بهذا الخروج ! واحد منكم ينقل صورة مغالطة تماماً ! اكرر انا طرف محايد وبعيد وقد لا اكون صائباً في نظرتي ولكن هناك مشكلة كبيرة جداً بين طرحك وطرح السيد زيد ! اتفقوا وانا سأكون معكم !
انا تحدثتُ عن مؤخرة كارديشن ! الله يسامحك ! ليش أنا بمستوى خلفيتها العظيمة حتى اتحدث عنها ! بالمناسبة لو كُنتَ حضرتك كتبت كلمة عن مؤخرتها لكان تفاعل الجمهور اكثر بكثير من تفاعله مع الكاهن ! راح اترك الرباعية لك لتكملة القصة !
إنسى كل ما قلته وأرمي شعوري وإحساسي ورأي في الزبالة وشوف شنو قضية الخلفية وتفاعل الجماهير معها والرباعية التي ستخرج بهذا الشأن ( شأن الخلفية طبعاً ) ! هذه كلها كانت مقدمة للمزح !
الجد : أنا هكذا رأيت المعني وهذا كان شعوري وإحساسي ونظرتي له وقد اكون مخطأً وهذا ليس بعيب او غريب ! ملايين المرات نأخذ فكرة  وإنطباع عن شخص ومن ثم نجد بأننا كُنا مخطئين ! إنسى ما ذكرته أنا ، أو حاول أن تُغير قناعتي وإحساسي وشعوري الى الجهة الثانية ! والله فكرة ! ما اعرف ليش تزعلوا عندما تجدون شخص يقول رأيه بكل صدق وصراحه ! هذا في النهاية رأي وليس أكثر وآراء الملايين تتغير في كل ثانية يعني وصلت يمي وتعقدت المسائل ! الموضوع مطروح على السوشيا والفضائيات يعني للجميع الحق في الرأي ومهما كان لونه ! انا لم ادخل الى حديقة الكاهن بل هو يعرض زيارة لحديقته وهنا اكرر بأنها حديقة مصخرة ومُهرجة !
يعني مهرج ! هل تعلم لماذا كررتُ كلمة المُهرج ! لا تعلم ! وقد تزعل اكثر ولكنني اكررها ! لييييييييش ! سأنتظر الرباعية كي ترد على ليييييييش ! والله فكرة نُسميها رباعية اللييييييش  !
سيدي الدكتور : أنا لست بمغني وصوتي نشاذ فقمت بالغاء في مكان عام وأمام الملايين ! ماذا ستكون النتيجة !
قد يعجب صوتي الشاذ بعض اصحاب الاذواق المختلفة ولكن يجب أن لا اتفاجأ لو تم رمي بالطماطة والبيض الفاسد من قبل الأخرين ! هذا شيء طبيعي الحصول ولا مفر منه ! بينما اذا غنيت في حمام بيتي لا احد سيرميني بالبيض الفاسد ! الشغلة بسيطة جداً ! ولا تحتاج التعريب او التأويل كما يقول ثعلب الصحراء ! أنا قلتُ في بادىء الامر حبَيّت الشغلة وراح ادردش معك وفي نفس الوقت سألغي واحذف كل دردشاتي إن طلبت مني ذلك ! يعني الى هي دردشة ولم ادخل في اعماق الموضوع ! يا ساتر ! راح ترميني بطن من البيض الفاسد ! هَم فكرة ! لا تنسى الكتابة عن مؤخرة كارديشن ولنرى تفاعل الجمهور أين سيكون ! ستعلم بعدها إذا كانت الشغلة مصخرة أم لاء ! جرب وراح اتشوف بنفسك ! اووووووف اوووف يا دكتور ! راح ننتظر الرباعية ! تحية سيدي وكما كررت لك انا مجرد ادردش معك ومتى ما طلبت مني سأحذف كل هذه الدردشة ! بَس مو تزعل مني ! ليش بقى احد ما زعل مني ! يمكن لأن آني  مصخرة ! هَم فكرة !

غير متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1748
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: ألأب سرمد باليوس كما عرفته
« رد #19 في: 22:56 03/10/2021 »

ألأخ والصديق الفنان التشكيلي وردا اسحاق
أحد مبارك على الجميع
شكراً جزيلاً على المعلومات القيمة حول الروح القدس حيث توقعت منك أن تغني المقال بها لعلمي عن تعمقك باللاهوت عموماً وهذه ميزة حسنة أفتقدها ويفتقدها الكثير من رواد الكنيسة. عندما أقول أن الروح القدس أنهى مهمته يوم العنصرة ويحل أحياناً عند اختيار القديسين. ما أقصده هو عدم استطاعتي تصديق أن الروح القدس قد حل على السينودس وأوحى للمجتمعين بإلغاء كلمة بابل أو باستخدام مصطلح حق الخلافة. كما لا يمكنني قبول حلول الروح القدس لاختيار أسوأ عشر بابوات في التاريخ الكاثوليكي. نعم  وأحدهم حوّل مقر البابوية إلى ما يشبه الماخور. هذه المعلومات تقر بها كافة المؤلفات الكاثوليكية. نعم الروح القدس حل ويحل على من يتم تهيئتهم للقداسة وعلى من تصدر منه أعمال البر ويلتزم بالطوباويات وثمار ومواهب الروح القدس وما جاء في الكتاب المقدس والتقليد. ألآن هنالك حالة في الأفق فهل سيتم حلها حسب أركان المسيحية المتمثلة بالمحبة والعطاء والغفران والتسامح أم حسب معايير أخرى أبعد ما تكون عن المسيحية. ننتظر والصبر طيب.
نعم لا تدينوا لكي لا تدانوا. أنا أوضحت بأن الأب سرمد يُنظر إلى موقفه المتمرد كالخروف الضال. ألذي يدين من ينظر إليه كالخروف الضال.
ما ذكرته أنت عن المطران والبطريركية عين الصواب, لكن قناعتي أن النية في إزاحته بطريقة أو أخرى كانت مبيتة. ألكرة الآن في ملعب الإكليروس ليثبت تفاعله مع الاغلبية من الرعية لا مع أقلية ضئيلة كانت مقربة للكاهن فانقلبت عليه لاٍسباب ذكرتها في متن المقال.
أقترح وسأرفع ذلك للمطران الجديد بأن تكون هنالك لقاءات دورية بين الراعي والرعية للمصارحة والمكاشفة وحل كافة المسائل المتعلقة ومنها المستجدة.
تحياتي


غير متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1748
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: ألأب سرمد باليوس كما عرفته
« رد #20 في: 23:11 03/10/2021 »

أخي الكاتب الساخر نيسان
أحد مبارك على الجميع
يُقال: نحن بما عندنا وأنتم بما عندكم راضٍ والرأي مختلفُ
حان الوقت لكتابة سخرية من سخرياتك التقليدية حول الموضوع من خلال إطلاعك على ما منشور على الموقع من مقالات وتعليقات ومداخلات. عندك مطالعة المدعي العام وإفادات الشهود ومطالعة الدفاع. أنت الآن الحاكم والمفروض أن تحكم بالعدل بعد دراسة عميقة لما يتوفر من معلومات وبعد أن تغض الطرف عن مشاعرك المنظورة وغير المنظورة ضد رجال الدين. حتماً ستقابل المومى إليه افتراضياً كي تستكمل الصورة وتصدر قرارك.
أنا أوصلت الرسالة إلى من يهمه الامر والكرة حالياً في ملعب المعنيين من الإكليروس آملاً أن يتم التعامل مع القضية بإيحاء من الروح القدس وبما تمليه عليهم أركان المسيحية الأربعة المتمثلة بالمحبة والعطاء والغفران والتسامح.
تحياتي وبانتظار سخريتك التقليدية.


غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1219
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: ألأب سرمد باليوس كما عرفته
« رد #21 في: 04:34 04/10/2021 »
الزميل الدكتور صباح قيا المحترم
تحية
 قرات ردك المرقم 13 هنا بعد ان نُبهتُ لطلبك من قبل الاخرين، ولا يعني اني لم اقرا المقال ، بل قراته، انما بصراحة لم اصل الى الرقم اعلاه من الردود. وردي هنا هو على الاقتباس ادناه وطلبك وبكل ممنونية.
(من يطلق مصطلح "المهرج" على الكاهن الذي يستخدم لغة الجسد في الإلقاء إما أنه لا يفقه أصول التعليم الحديث أو يسبح عكس التيار. هنالك مقولة شهيرة لا أتذكر قائلها مفادها: "أنني أتكلم لغتين, ألجسد والإنكليزية". يا حبذا لو يعلق الأستاذ الدكتور ليون برخو أو الاستاذ الدكتور عبد الله رابي على أهمية لغة الجسد في التعليم)
شكرا على ثقتكم اولا، ومن رخصة زميلنا دكتور ليون برخو ، اود توضيح رايي بمفهوم لغة الجسد او (الايماءات).
 تؤكد النظرية التفاعلية الرمزية في علم الاجتماع ان الانسان قبل ان يبدا بتعلم اللغة وهو طفل يستخدم لغة الجسد وثم تتطور الى اللغة اللفظية مقترنة مع الايماءات.
وقد ظهرت دراسات متعددة عنها ، لماذا ، وكيف ومتى  ووظيفتها وانواعها، كل هذه الاسئلة عن لغة الجسد.
فهي مهمة في التفاعل الاجتماعي التلقائي ، كما انها مهمة في التفاعل الاجتماعي الرسمي ، ليس في التعليم بل في كافة المجالات الحياتية، فحيثما هناك تفاعل اخذ وعطاء في الحديث هناك لغة الجسد.
 وهي تشير الى حركات اعضاء او اجزاء من جسم الانسان وتعطي كل حركة انطباع معين ، وكل اعضاء الجسم المرئية اقصد الخارجية لها حركاتها ومعانيها ، حركة العيينين ، الانف، عضلات الوجه، حركة الراس ،حركة القدم ، حركة الايدي، حركة الاصابع ، حركة الكتفين.وغيرها، ولكل منها معنى ودلالة يعبر عنها المتكلم صامتاً.
من حيث انواعها : هناك ارادية وغير ارادية ، سلبية وايجابية، مصطنعة وحقيقية ، صامتة ، اي دون ارتباطها بلغة لفظية ، واخرى تحدث ومرتبطة بلغة لفظية، من حيث وظيفتها ، تعبر عن مشاعر الانسان  ، وتكشف شخصيته، وتؤكد على ما يلفظه، وهي مهمة في التعليم كاداة للتشديد على ما يقوله المعلم او المحاضر من عبارة او كلمة ولبيان اهميتها، وهي تعبر عن الفرح ،الغضب ، الانفعال، والتذمر،الترحيب، التهديد، التاكيد، القبول والرفض، وما شابه وكلها اشارات لانطباعات المتحدث والمتلقي ، لانها تظهر من خلال الحديث لدى الطرفين .
 لم افهم هنا ما الربط بالمقال، من خلال الساخر نيسان سمو اذ احيانا يشوش الطريق امامي لكي استوعب ما يطرحه ، فهناك فرق بين التهريج والمهرج ولغة الجسد، المهرج حركاته دائما اصطناعية لجذب انتباه الناس وهدفها لاضفاء المرح والبهجة عند الحاضرين، ولم تحدث تلقائيا مثل الايماءات، ولها اهداف ربحية او كما قلت لجذب الانتباه وبالاخص تظهر عندما يرى بعضهم عدم اهتمام الناس به، فيخلق تفاعلا من خلال الحركات التهرجية. ولم افهم قصده من التهريج هنا.

 وهناك مسالة اخرى اود الاشارة اليها، اذا زادت الحركات عند المعلم او المحاضر بشكل غير طبيعي تتجاوز الحركات الطبيعية التلقائية لحركات لغة الجسد فانها تدخل في سياق اخر نفسي كأن تكون تعكس شخصية الانسان وهذا موضوع اخر من الشخصية، وفقاً لدراسات لغة الجسد انها حركات طبيعية واتزانية ، فمثلا اذا اقترن الصياح مع الحركة ذلك غير طبيعي، اذا ضرب على الطاولة وهو يتحدث بشدة ، واذا يهز براسه لفترة  ويوجه السبابة الى المتلقي وبقوة ولعدة مرات  كأن يتهمه انت المقصود وغيرها فكلها تخرج عن المالوف في لغة الجسد وتلك ترتبط بالجوانب النفسية للمتحدث.

وارجو الانتباه وبالاخص الاخ الساخر نيسان اخاف عليه لا يتعرض في احدى سفراته لموقف من حركات لغة الجسد في ثقافة مجتمعية تختلف عن ثقافته(للمزحة) ، ان حركات لغة الجسد وبنفس الحركات تختلف في معانيها  ودلالاتها والهدف منها من ثقافة الى اخرى ، وقد تكون حركة في ثقافة معينة تعبر عن الترحيب بينما نفس الحركة في ثقافة اخرى تعبر عن التهديد ، او منها تعبر عن الفرح ونفسها في مكان اخر تعبر عن الحزن واللطم.
الحديث عن الموضوع شيق ولكن طويل ، ارجو اني وفقت بطرح فكرة تعريفية عن لغة الجسد، فهي مهمة في التعليم وكل حالات التفاعل الاجتماعي، ويمارسها كل انسان طالما يتفاعل مع الاخرين..
مع شكري وتقديري

غير متصل وردااسحاق

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1060
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • https://mangish.net
رد: ألأب سرمد باليوس كما عرفته
« رد #22 في: 22:59 04/10/2021 »
الأخ الدكتور صباح قيا المحترم
ليكن يومك مباركاً
شكرا على كلماتك الحلوة في السطرين الأولين من تعليقك الأخير ، أما ردي على قولك :
 ( ما أقصده هو عدم استطاعتي تصديق أن الروح القدس قد حل على السينودس وأوحى للمجتمعين بإلغاء كلمة بابل أو باستخدام مصطلح حق الخلافة )
لا أعتقد بأن للروح القدس علاقة ببابل ولا بآشور ولا لبابل علاقة بإيماننا . أما مصطلح ( حق الخلافة ) فأنا لست مع الذين يفتخرون بلغة العروبة  لو كان السينودس تحدث بلغة أخرى لا أعتقد كانت الكلمة المرادفة لها تثير أي مشكلة ، ومن يتأثر بموضوع كهذا فهذا يعني بأنه مفتخر بلغة ( الجنة ) لهذا يتحجج وينقد ويغضب ، وأنا كما تعرفني يا دكتور ليس لي أي علاقة بالمسائل القومية ولم أتدخل بشأنها يوماً ، ولا أفتخر باللغة التي فرضت علينا بالسيف فلا تقحمني بمشاكلها رجاءً لأنها كالمجرب الذي يخلق لي مشاكل من أعز أصدقائي .
أما قولك بأن كذا عدد من البابوات قد سقطوا بالخطيئة والروح القدس قد أختارهم ، فجوابي هو ، لا تستغرب من هذا لأن الخطيئة أسقطت جبابرة الأيمان والمدونة أسمائهم وقصصهم في الكتاب المقدس وفي العهدين إبتداءً من آدم صديق الله ومروراً بأنبياء وقضاة وملوك مختارين وممسوحين بالزيت المقدس ( مسحة الروح القدس ) كشاول الملك ، وداود الملك الذي زنى وقتل زوج التي زنى معها ( أورية الحثي ) الذي كان جاره وأحد قادته الشجعان والمشهور في جيشه ومن نسل داود الذي افتخر به الله وقال ( إنه بحسب قلبي ) والمسيح جعله أباه ، والأنجيل يقول ( يسوع أبن داود ) فهل تستطيع أن تقول بأن المسيح هو أبن اب زاني وقاتل ؟ الله كثير الرحمة وغافر لكل من يطلب منه الغفران فعلينا أن نؤمن برأفته وحنانه . لا داعي لأن أذكر لك المزيد من الآباء المختارين الخطاة في العهد القديم . أما في العهد الجديد فيسوع نفسه هو الذي أختار (12 ) تلميذاَ وقال لهم ( أنا الذي أخترتكم ) ورباهم في مدرسته وأجرى أمامهم آلاف المعجزات لكن واحد منهم خانه وباعه ، والباقين نكروه وهزموا من أرض المعركة , والمسيح كان يعرف بهم وقد تنبأ بمواقفهم وبإيمانهم قبل ان يصلب . والبابوات المختارين بعد صوم وصلاة الكرادلة لا يستثنوا من السقوط في الخطيئة في أي لحظة ، لهذا السبب لا يجوز للكنيسة أن تطوب أو تعلن قداسة من يكون على قيد الحياة إلا بعد مماته وإن كان يعمل المعجزات أو تظهر على جسده سماة المسيح كالقديس مار فرنسيس الأسيزي أو مار بادري بيو وغيرهم كثيرون ، لأن الأنسان معرض للتجربة في أي لحظة ويجوز أن ينكر المسيح ، طالع رسائل بولس كيف يكتب لتلاميذه بأن زميلنا فلان وفلان تركوني وأختاروا الحياة الحاضرة علماً كانوا يقبل فترة قصيرة بشرون معه ويشهدون للمسيح .
 الروح القدس يعمل في كل مؤمن معمد وسيبقى يعمل وإن سقط في خطايا كثيرة لكي يعود به إلى الطريق القويم لهذا يقول الكتاب  (... ولكن حيث
 كثرت الخطيئة أزدادت النعمة جداً ) " رو 20:5 " والنعمة هي قوة لإحداث تغيير في الإنسان وقوتها هي من الروح القدس ، فالروح القدس موجود في كل الأزمنة إلى نهاية الدهر . الإنسان حر في الأختيار فالذي يختار الخطيئة فمصيره معروف ، تقول الآية( لأن أجرة الخطيئة هي الموت ، وأما هبة الله فهي حياة أبدية بالمسيح يسوع ربنا ) " رو 23:6 " إنها هبة مجانية من الله لكل من يريد الخلاص ، أخيراً أقول : علينا أن لا ننسى بأن الداخلون من الباب الضيق إلى السماء قليلون . تحياتي

غير متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1748
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: ألأب سرمد باليوس كما عرفته
« رد #23 في: 02:11 06/10/2021 »

الزميل الأستاذ الدكتور عبد الله رابي
سلام المحبة
شكراً جزيلاً على توضيحك الشافي الوافي. من دون شك أنا أثق بشخصكم الكريم وأيضاً بشخص الزميل الدكتور ليون برخو لإلقاء الضوء على لغة الجسد ومثل هذا الموضوع أقرب إلى اختصاصكما مني, وما الحياة إلا مدرسة يتعلم الكل فيها من البعض.
للأسف أن تُطلق المصطلحات والتوصيفات جزافا. هنالك فرق شاسع بين الجدية والعصبية. أحياناً تصل نبرة الكلام الجاد إلى أقرب ما يكون إلى الحدة, والقصد من ذلك شد المستمع وإيصال الفكرة إليه بلغة الكلام التي تدخل ضمن لغة الجسد.
لو نلاحظ خطابات الزعيم الالماني هتلر وزعيم حركة الحقوق المدنية مارتن لوثر كنك, كمثل على لغة الجسد, والتي استطاع هتلر من خلالها زرع الحماس والشعور القومي والتفوق العرقي عند الشعب الألماني. كما تمكن مارتن لوثر كنك من نشر حركته والقبول بها عن قناعة بإسلوبه الخطابي المميز. فهل من الإنصاف أن يقال عن كل منهما أنه مهرج وأن أسلوبهما تهريج.
هنالك حقيقة حياتية لا بد من ذكرها أنه كلما زادت المعرفة كلما زاد تقبل المعني بالطرف الآخر. لماذا؟ لأن طالب المعرفة لا يشبع من نهل المعرفة كما لا يشبع الباحث عن المادة من تخزين أمواله, وشتان بين الإثنين. ألجاهل أو الأمي أو شبه المتعلم من يقلل أو يسخر من معرفة الآخرين. ربما ينشأ ذلك من عقدة النقص التي يحملها ضد طالب المعرفة الحقيقي.
أكثر ما يشد الإنسان إلى أي موضوع هي لغة الجسد حتى ولو كانت لغة المتحدث ليست لغة المستمع. هل هنالك أبدع من المايسترو الذي يقود فرقته الموسيقية بحركات جسده فقط.
كل ما أرجوه أن يتواضع بعض الإخوة الكرام في كيل الإتهامات كيف ما اتفق. فمهما بلغ المرء من علم هنالك أبلغ منه, ومهما اغتنى من مال هنالك أغنى منه. من لا يتفق عليه إبراز الدليل.
تحياتي وحقاً الحديث شيق وبالأخص عندما يتناغم مع المتحدث أستاذي العزيز.


غير متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1748
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: ألأب سرمد باليوس كما عرفته
« رد #24 في: 04:00 07/10/2021 »


ألأخ والصديق الفنان التشكيلي وردا اسحاق
سلام المحبة
شكراً على إيضاحك مرة ثانية.
أنا لست ضليعاً في اللاهوت ولا أريد ان أُدخل المنطق في النقاش حول الروح القدس. أعتقد, وأرجو أن أكون متوهماً, لو أطلقت المنطق في تفسير النصوص الكتابية لضاعت جوانب جوهرية من الإيمان. ألقناعة تصدر من الإيمان, فعند توفر الإيمان العميق عند المرء فحتماً ستتولد القناعة بالنص وبتفسير النص. هنالك مفاهيم ضبابية شائعة بين العلمانيين, ربما يُعزى السبب إلى بؤس الثقافة المعرفية المتعلقة بالكتاب المقدس من جهة, وبما متيسر من المعلوماتية على الشبكات العنكبوتية التي تتناقض في آحايين كثيرة بعضها مع البعض الآخر بحسب المذاهب المتعددة وبالأخص الدكاكين المنتشرة هنا وهناك حيث يُغرد كل بلبل داخل الدكان على هواه من جهة أخرى.
لا أعلم من المُلام وِلِمَ يُلقى اللوم على سين من الكهنة ويُغض النظر على صاد من الكهنة الآخرين؟
هنالك مستجدات غريبة عجيبة تظهر بين لحظة وأخرى تُروج لها القيادات الدينية وآخر هذه التقليعات ما يسمى بالبيت الإبراهيمي, والحبل على الجرار.
تحياتي

غير متصل ليون برخو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1912
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: ألأب سرمد باليوس كما عرفته
« رد #25 في: 11:50 09/10/2021 »
الزميل الدكتور صباح قيا المحترم

تحية طيبة

لقد ورد اسمي أكثر من مرة في موضوعك المهم هذا، وكذلك ورد بصيغة حركية من الأخ نيسان سامو حيث أطلق علي تسمية "ثعلب الصحراء" فله مني الشكر الجزيل لأنني حقا استمتع "بتحرشاته."

وهناك ثلاثة أمور مهمة في المقال والتعقيبات، أعرج عليها على انفراد:

أولا، مسألة التبشير، أراني هنا أقف بجانب صاحب "نقطة الصفر." التبشير في المسيحية هو تقديم نموذج إنساني إنجيلي يراه الأخرون، ويرون النور وطوعيا ودون أي محاولة فرض او حتى إقناع يسبحون الرب الذي في السماوات لأن ما عاينوه ولاحظوه قولا وممارسة يسمو بصيغته الإنسانية عن ما لديهم، عدا هذا أي تبشير هو اعتداء على إنسانية الإنسان لأنه يخرج عن نطاق المسرة والبشارة. وهذا بالضبط موقف البابا فرنسيس حيث يدين أي محاولة في التبشير المسيحي تتبنى  proselytizing. وعانى الكثيرون من التبشير العنيف وعلى رأسهم الكلدان، حيث تعرضوا الى مأساة كبيرة وظلم لا يوصف من قبل المبشرين الغربيين، وكل هذا موثق حتى بالتفصيل الممل أحيانا في أرشيف مؤسسة الكنيسة الكلدانية وأرشيف الفاتيكان والبحث الأكاديمي المستقل. لا أعلم ماذا يقول صاحب "نقطة الصفر" إن علم أن كان هناك أفواج من المبشرين الغربيين مدعومين دبلوماسيا وسياسيا وعسكريا لفرض تفسيرهم الخاص على مسيحيين أخرين مثل الكلدان وفي العصر لحديث، وهذا مع الأسف يحدث اليوم رغم غياب العنف المفرط الذي استخدمه المبشرون الغربيون ضد الكدان مثلا.

وكذلك هنا لا يسعني إلا أن اتفق مع الدكتور صباح من حيث إن للمسيحة أركان أربع وهي: المحبة والعطاء والغفران والتسامح". إن خرجت المسيحية عن هذا الإطار، لن تعد إنجيلية المنحى، بل مؤسسة شأن أي مؤسسة او سلطة أخرى. وشخصيا استخدم هذه الأركان الأربعة دائما عند تحدثي عن المسيحية.

ثانيا، هناك شخصان او قسان يحملان لقب "باليوس" القس الذي نحن في صدده، وهو "سرمد" وقس أخر باسم "صميم باليوس". هل الاثنان اشقاء، او هل هما واحد ويحملان اسمين مختلفين؟ ارجو التوضيح. وفي هذه النقطة بالذات أتفق مع حضرتك ومع الزميل الدكتور رابي ان للغة الجسد أهمية لا تصور في إضفاء المعنى عند الحديث. يقول علماء اللغة إننا نستقي حوالي 60 في المائة من المعنى من خلال لغة الجسد عند الحديث. والقسان، صميم وسرمد، يبدو لي متشابهان جدا في لغة الجسد ولهما باع طويل في التأثير في المقابل من خلالها. وأظن ان ما يأتي به القس سرمد من أقول او حركة الجسد مقبول جدا (هنا لا اتحدث كلاهوتي، لأن هذا ليس اختصاصي) وما يقوله القس سرمد لا غبار عليه ابدا إن قارناه بحركات الجسد لرأس الكنيسة الكلدانية وأقواله التي تعبر كل الخطوط الحمراء ليس مسيحيا بل حتى من حيث اللياقة والكياسة والأخلاق الإنسانية.

ثالثا، أنا لا أستغرب ابدا ما يحدث في مؤسسة الكنيسة الكلدانية لأن اضعه في سياقه، وهو سياق السنين العجاف للإدارة العرجاء الحالية لهذه المؤسسة التي هي في أزمة عارمة وشديدة، شتتها الإدارة الحالية ليس الى كلدان الداخل وكلدان الشتات بل الى مناطق حيث تختلف بغداد عن أربيل وأربيل عن ألقوش والرهبنة البطريركية عن الرهبنة الحبرية والسويد عن باقي أوروبا وأوروبا عن أستراليا، وجنوب السويد وفي بقعه منه عن بقعة أخرى في جنوب السويد، وهلم جرا. ما نشاهه فلتان نتاج ادرأه فلتت منها زمام الأمور وتعيش في عالم خيالي، نرجسي ترى فيه عكس الواقع الاجتماعي الذي تعيشه. لقد تشتتت الكنيسة الكلدانية الى كنائس مناطقية عديدة تشبه ما يحدث لدى الكنائس الحرة غير الرسولية، مع احترامي الشديد لها.

ثالثا، القس سرمد، بمهاراته الخطابية وعلمه وما كتبته حضرتك عنه، وأصدقك لأنك إنسان صادق، في إمكانه تأسيس وبكل سهولة كنيسة حرة او كنيسة مستقلة لأن له أتباع كثر من الكلدان، وهذا سيشتت المؤسسة أكثر مما هي عليه حاليا، والشكر كل الشكر لعراب التأوين، لأن ما يجري ما هو إلا إفرازات لسياساته العقيمة هذه وما يعتمده من تأوين، وهو عكس المراد حيث يعمد الى تعريب وتغريب وتشويه التراث الكنسي الكلداني بلغته وفنونه وطقوسه وثقافته وريازته وأزيائه وكل ما يدلل على هويته الكلدانية وكان أخرها المؤامرة الكبيرة لإلغاء مفردة بابل من التسمية المغروسة في المخيلة والتذكار الجمعي الكلداني وهي "بطريركية بابل على الكلدان" ، والحبل على الجرار.

تحياتي


غير متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1748
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: ألأب سرمد باليوس كما عرفته
« رد #26 في: 07:32 11/10/2021 »

ألزميل الأكاديمي الدكتور ليون برخو
سلام المحبة
شكراً على تعقيبك الحاسم, نعم الحاسم, حيث حسم الكثير من التشويش الذي يجري على هذا المنبر كما حسم ثعلب الصحراء رومل العديد من المعارك في الصحراء الأفريقية.
قد لا يخلو تاريخ المسيحية من إساليب التبشير القسرية ومنها الإسلوب الذي أشار إليه قداسة الحبر الأعظم. ذلك ما حصل بعد إضفاء الشرعية على المسيحية عام 313 م, ومن ثم جعل الديانة المسيحية دين الإمبراطورية الرومانية عام 380 م. لكن الملاحظ في هذا الزمان تعرض المسيحية والمسيحيين إلى شتى أنواع الإضطهاد سواء على المستوى الفردي أو التنظيم الجماعي  أو من قبل بعض الأنظمة السياسية وحتى في البلدان التي تنتهج النظام الديمقراطي أو العلماني. كأن المسيحية تعيش أضطهادات القرون الميلادية الثلاث الأولى بأنماط متباينة ولكن بنتيجة موحدة. ألمعروف أن الدول الإسلامية قد تسمح بممارسة الشعائر المسيحية بقدر معين من الحرية, لكنها تمنع المسيحيين من التبشير بل تحرمه عليهم ويعاقب بأشد العقوبات التي تصل إلى الإعدام من تثبت عليه ممارسته. أما في الدول غير الإسلامية عموماً  فإن لغير المسيحي كل الحرية بالقيام بالتبشير لدينه أو مذهبه. إذن, هل يجوز أن نبخل أو نحارب من له النزعة الذاتية بإيصال الرسالة المسيحية بطريقة أو أخرى ومن ضمنها بالوعظ الإنجيلي واللاهوتي أو بالتثقيف العام في البلدان التي تقر حرية التعبير قولاً وفعلاً؟.
ما أقصده بالتثقيف العام أن التبشير اليوم ليس بالضرورة أن يسلك ما سلكه الآباء الأوائل في إيصال كلمة البشارة مباشرة, بل بطريقة غير مباشرة مثل التطرق إلى فلسفة إفلاطون وربطها مع التوجهات اللاهوتية للقديس أوغسطين (354 – 430 م), أو شرح فلسفة أرسطو والإشارة إلى علاقتها بالإستنتاجات اللاهوتية للقديس توما الإكويني (1225- 1274 م). من دون شك أن هذا النهج سيلفت نظر المستمع غير المسيحي والذي قد يدفعه الفضول إلى معرفة المزيد عن الإيمان المسيحي وربما إلى اعتناق المسيحية عن قناعة, لا كما أشار قداسة الحبر الأعظم proselytizing.
برأيي المتواضع أن إسلوب التثقيف العام في التبشير أكثر فعالية من البشارة التقليدية وخاصة في زمن المعلوماتية الواسعة المتيسرة عبر الشبكات العنكبوتية والتي تتناقض في آحايين كثيرة في تفسير النصوص الإنجيلية مما يٌضعف عامل الجذب والإهتمام. كما أن هنالك حقيقة لا يمكن إنكارها, ألا وهي ابتعاد الجيل الجديد وبالأخص الشباب منهم عن الإيمان لأسباب شتى ومنها انعدام العمل المقنع لردم الفجوة الفاصلة بين العلم والدين والتي يحاول مناهضو الخلق والخالق تعميقها أكثر وأكثر. هذه مجرد أمثلة بسيطة, وهي غيض من فيض, تستوجب مجابهتها باتباع النهج التنويري الثقافي في التبشير, وهذا ما يحاول أن يحققه بعض الرعاة الشباب فله مني كل التشجيع والتقدير.
نعم القس سرمد باليوس هو شقيق القس صميم باليوس. ألإثنان,وكما انت نوهت عنه, يستخدمان لغة الجسد تلقائياً. كلاهما لهما عدد غفير من المتابعين لأنشطتهما الدينية والثقافية. لكن الأب صميم راعي كنيسة القديس جوزيف في مشيكن تتمتع مواعظه بشعبية واسعة في القداس الذي يقيمه, ويستمع إلى محاضراته التثقيفية الإسبوعية أكثر من ألف مستمع ومن ضمنهم غير المسيحيين.
لا بد أن أشير بهذه المناسبة, وأنت زميلي العزيز على دراية بذلك من خلال خبرتك الأكاديمية. ما أود ان أشير إليه أن من لم يسمع معلومة معينة تأتي على لسان المحاضر لا يعني عدم وجود تلك المعلومة أو خطأها. حصلت معي أكثر من مرة وأشرت إلى السائل بمراجعة العم "كوكل" أو كتبه ليتيقن من المعلومة.
لا بد أن أذكر ما حصل لي مع الاب سرمد خلال تقديمه محاضرة عن الكتاب المقدس عند بدء عمله في الكنيسة في وندزر. ذكر بأن أسفار العهد القديم عددها 45. إعترضت أنا عليه قائلاً  46.  أجابني أن هنالك من المصادر من تذكر 45. علّق بعد أن  لاحظ إصراري بقوله " أنه مسرور أن العلمانيين يصححون للكهنة". ما اكتشفته قبل بضعة أسابيع وأنا أقرأ عن تاريخ الكتاب المقدس بأن أسفار العهد القديم 46 ولكن هنالك من يدمج سفر إرميا مع سفر المراثي فتصبح 45. أيقنت حينها أن الاب سرمد كان على صواب وليس أنا. لا أعلم بالضبط إن كانت هذه المعلومة خافية على الأب سرمد  فلم يردّني بالتفسير المقنع.
نعم بإمكان الأب سرمد أن يؤسس كنيسة حرة أو مستقلة وخاصة أن له, كما أشرت بنفسك, أتباع كثر. أنا شخصياً لا أحبذ هذه الفكرة ويحزنني إن وصل الأمر إلى مثل هذا الإجراء. كل ما أتمناه أن يلتفت الرؤساء الكنسيون إلى مشاعر أغلبية أبناء الرعية ويعود الأب سرمد إلى البيت الكلداني الذي هو بأمس الحاجة لخدماته وأمثاله. خصوصاً أنه بعد أكثر من سنة على وضعه الحالي لم يرتمِ بأحضان كنيسة بمذهب آخر أو بأحضان امرأة يقترن بها دلالة التزامه بنذوره وعمق إيمانه الكاثوليكي الذي يستحق عليهما كل الثناء والتقدير.
أشكرك زميلي العزيز على ثقتك بصدقي. هذه الثقة من دون شك لم تأت اعتباطاً بل من خلال رؤية عميقة وثاقبة ومتجردة. أؤكد هنا ما قلته لأحد شمامسة الكنيسة صباح السبت, وما كررته أمام لفيف من رواد الكنيسة بعد قداس الأحد بانني على استعداد تام لتقديم اعتذار على هذا المنبر وإلغاء كل ما ذكرت إن قدم لي أي من الإخوة أو الأخوات دليلاً على تجاوز الأب سرمد الخط الأحمر بشأن العفة, أو مخالفته لوصية الرب السابعة "لا تسرق". نعم أطلب دليلاً لا قولاً.
تحياتي