المحرر موضوع: الحشد الشعبي .. الى اين !!  (زيارة 444 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل متي كلـو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 160
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الحشد الشعبي .. الى اين !!
« في: 03:41 09/10/2021 »

الحشد الشعبي .. الى اين !!
 
متي كلو
 
"يكون الشعب قويا عندما تكون للقوانين قوة"
الكاتب اللاتيني بوبليليوس سيروس
 
 
على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الالكترونية،  ثلاثة اخبار  اثير حولها الجدل عند البعض  والاخر اطلع عليها بصمت ! لتاثره  بالقول الفرنسي " الصمت هو أفضل إجابة للغباء"  والاخرين لم يخب ظنهم بان  اغلبية المؤسسات وفصائل الحشد الشعبي  موالية  لايران  بل  اجهزة منفذة لسياسة ايران  في العراق وحتى لو كان  بتخريب  اي جزء من العراق! الخبر الاول، تاكيد رئيس منظمة التنمية التجارية الايرانية  برفع الصادرات الايرانية الى العراق بمبلغ يصل الى 35 مليار دولارحيث صرح تاكيدا لذلك " بحكم وجود حشدنا الشعبي وزعماء القوى الشيعية المتنفذة" اما الخبر الثاني، ضبط عجلات تابعة للحشد الشعبي بداخلها 15 طن من مادة الطحين الخاص بمفردات البطاقة التمونية  معدة للتهريب!اما الخبر الثالث، حيث صرح قبل ايام هادي العامري احد قيادئ  كتائب الحشد الشعبي العراقية  برفضه حل او دمج الحشد الشعبي.
لا يختلف اثنان بان قوات الحشد الشعبي شاركت  في القضاء على  تنظيمات الدولة الاسلامية في الشام والعراق"داعش" من ضمن التحالف الدولي والقوات  العسكرية العراقية، وسقط منهم شهداء  في ساحات المناطق المحررة  ، ولكن ماذا بعد التحرير!!
بعد التحرير اصبح الحشد الشعبي يزرع الترهيب  والفساد  في مناطق تواجده وبالرغم من تشكيلاته قانونا  هي جزء من القوات المسلحة العراقية، تأتمر بأمرة القائد العام للقوات المسلحة،  ولكن  في الواقع لا تأتمر الا  بقادة المليشيات  المسلحة، وكما يعلم الجميع بان تشكيل الحشد في البداية كان من  كتائب حزب الله وعصائب أهل الحق ومنظمة بدر وقوات الشهيد الصدر، وهذه لها مليشيات  مسلحة ومتهمة بالمذهبية والتصفيات  على الهوية و تصفيات النشطاء  من الشباب  في ساحات الاعتصام  في تشرين  2019 وبعدها  وفي كثير من مناطق العراق  بحيث ان اغلبية المحللين السياسيين اتفقوا في تحليلاتهم  بان  جميع الفصائل المنفلتة  ولاءها لايران  و تحديدا مرتبطة  بالحرس الثوري الايراني.
والان نعود الى  الخبر" الاول بحكم وجود حشدنا الشعبي وزعماء القوى الشيعية المتنفذة" نركز هنا على كلمة"حشدنا" وهذه الكلمة ليست بحاجة الى شرح والاستعانة بالمنجد او بمحركات البحث على الشبكة الالكترونية  ، بل كلمة صريحة  تعني ان الحشد تابع لايران   وتاكيد من مسؤول ايراني، اذا مما يعني انه  جهاز  امني عراقي  ولكن  لتفيذ اجندة ايرانية  في العراق!والى الان لم يصدر اي تصريح حكومي او اعلام الحشد الشعبي  ليشجب هذا التصريح الذي ينطقص من السيادة العراقية واستقلاله.
اما الخبر الثاني  ونركز هنا على" مادة الطحين الخاص بمفردات البطاقة التموينية  معدة للتهريب! اي ان المادة  مسروقة ومعدة للتهريب، ولكن الخبر اخفى جهة التهريب!! وهذا ايضا لا يحتاج الى من يفسر او قارئة الفنجان او منجم  او قارئ الكف !!
اما  الخبر الثالث الذي  يرفض فيه العامري  حل او دمج الحشد، فهذا التصريح له دلالة واضحة وصريحة باستقلاليته عن القوات المسلحة، وهذا ما ثبت ان الحشد هيئة مستقلة  عندما  اقتحمت  بعض فصائل  الحشد المنطقة الخضراء ومحاصرة مقار حكومية، ومنزل  رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة! وهو قائدها!!!
وفق القانون الذي شرع بتشكل الحشد الشعبي"   يخضع هذا التشكيل للقوانين العسكرية النافذة من جميع النواحي ما عدا شرط العمر والشهادة" اي ان هناك قادة  او امراء فصائل ليس لديهم اي خبرة عسكرية  او اي شهادة او ربما اقل من 18 سنة ويحمل "الشهادة الابتدائية" ليقود فصيل او سرية  ويضع خطط لمعركة ما، ويكون في معيته عشرات من الرجال  المسلحين!!، ولهذا هناك الكثير من الجرائم  اقترفها عناصر من الحشد  ومنها  عندما قاموا بعمليات نهب الممتلكات بعد تحرير مدينة تكريت واحراق مئات المنازل خلال يومين، اما المكاتب الاقتصادية  التي تملك سيارات عسكرية واسلحة متنوعة فحدث بلا حرج  عما اقترفته من الاستيلاء على عقارات الدولة في الموصل ودخول مناقصات  لتفيذ مشاريع والتهديد لانسحاب من يتقدم للفوز بها!! اضافة الى الاعتقالات  والخطف وزعزعة ثقة المواطن بالاجهزة الامنية !  وهذا ما اكده اللواء نجم الجبوري عندما كان قائدا لعمليات نينوى  قبل ان يشغل منصب المحافظ، واشار في حينها الى فصائل الحشد الشعبي " حصولها على كتب سماح من مكتب رئيس الوزراء ومركز العمليات لممارسة عملها في تهريب السكراب (بقايا حديد الأبنية المهدمة) من الموصل إلى أربيل وتهريب السجائر والأغنام."
مما تقدم  لابد من يفرض سؤالا على الساحة السياسية العراقية، هل ان الحشد الشعبي  يستمر في تعامله كهيئة مستقلة عن القوات المسلحة! والتهديد لكل من ينتقد عملياته الغير القانونية! ام الانتخابات القادمة سوف تغير من سياسة هذا الحشد وتحدد مهامه ،  ام يستمر في التحدي ويبسط سيطرته بشكل علني على الرئاسات الثلاثة  وكافة المؤسسات الحكومية  وتنهار الدولة بأكملها!!

 






غير متصل نذار عناي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 575
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: الحشد الشعبي .. الى اين !!
« رد #1 في: 06:20 10/10/2021 »
الاخ متي كلو المحترم, تحية طيبة
اقتبس الجملة الاخيرة التي ختمت بها مقالك
اقتباس
ام الانتخابات القادمة سوف تغير من سياسة هذا الحشد وتحدد مهامه ،  ام يستمر في التحدي ويبسط سيطرته بشكل علني على الرئاسات الثلاثة  وكافة المؤسسات الحكومية  وتنهار الدولة بأكملها!!
واقول: نعم هذه الجملة هي صحيحة ولكن بدون ام اي اقرأها (يستمر في التحدي ويبسط سيطرته بشكل علني على الرئاسات الثلاثة  وكافة المؤسسات الحكومية  وتنهار الدولة بأكملها) وهم الممنونين وسنرى
بالمناسبة كنت قد كتبت مقالا بخصوص الحشد الشعبي اتمنى ان تكون قد قرأته, انظر الرابط التالي
https://ankawa.com/forum/index.php/topic,1019237.0.html
مع المودة

متصل متي كلـو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 160
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: الحشد الشعبي .. الى اين !!
« رد #2 في: 06:52 10/10/2021 »
عزيزي نذار عناي
اولا شكري وتقديري على تعليقك الجميل ومرورك البهي، وثانيا، ان الكتابة عن الحشد و تجدد سلبياته،  يحتاج ليس الى مقالات فقط، بل ملفات جديدة ، كلما بسط سيطرته على مفاصل جديدة على  الساحة السياسية، ومقالك الرائع هو تعرية اخرى على هذا"الحشد" الذي اصبح كابوسا على صدر محبي الوطن، تحياتي مرة اخرى.

متصل متي كلـو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 160
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: الحشد الشعبي .. الى اين !!
« رد #3 في: 10:18 10/10/2021 »
عزيزي نيسان سمو الهوزي
شكرا لمرورك الجميل  ولكن  مهما طال الزمن، فلا بد ان ينتصر الشعب، ومهما بلغ جبروت الفساد و عملائه من المليشيات  والاحزاب الاسلامية ،  و لكن لا يمكن ان ننسى تاريخ الشعوب في الحرية والانعتاق.

غير متصل Masehi Iraqi

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 639
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: الحشد الشعبي .. الى اين !!
« رد #4 في: 11:56 10/10/2021 »
السيد كاتب المقال المحترم
ما يسمى بالحشد الشعبي هي قوة مسلحة مليشياوية طائفية عنصرية فرضت فرضا على الشعب العراقي و هي لم تكن نتيجة لفتوى الجهاد الكفائي التي اطلقها السيد علي السستاني بل هي مليشيات مافيوية كانت منتشرة قبل الفتوى بفترة طويلة . استغلت الفتوى ابشع استغلال و لا حل الا بحلها و سحب السلاح منها . و القادر على هذا الاجراء هو السيد علي السستاني وحده . حتى وريثه لن يتمكن بعد عمر طويل من حل هذا الكيان المسخ .
فحل الحشد سيولد اوتماتيكيا عصابات مافيوية تتكون من قتله و لصوص و خاطفين .
الحل الصحيح برأيي عدم دمجه ضمن القوات المسلحة لانهم سيخربون الجيش و الشرطة و قوات الامن و يعتبرون انفسهم اعلى من الجيش و قادته
بل الصحيح تحويله الى (( حشد مدني للبناء و أعادة الاعمار)) خصوصا ان اغلب منتسبيه كانوا من عمال البناء و اسطواته .
تحويلهم الى شركات للبناء و الاعمار تتبع وزارة الاسكان و التعمير يساهمون ببناء "مدن جديدة" ، عمارات سكنية و شوارع و مدارس و بنى تحتية مختلفة على اقل تقدير يستفادون منها هم و عوائلهم و فقراء العراق الاخرين ، خصوصا ان العراق بحاجة الى ملايين الوحدات السكنية الجديدة.
بذلك يضمنون رواتبهم و استمرار خدمتهم مع الدولة ، و يستفيدون هم و المجتمع من جهودهم . على الاقل يرجعون من العمل منهكين و يتوقفون عن ايذاء الاخرين و يكونون عنصر أيجابي في البناء.
نتذكر ان قناة الجيش في بغداد شقها منتسبي الجيش العراق بنهاية الخمسينيات و سدود الحماية من الفيضان و غيرها ، و نرى الان مئات المشاريع في مصر يقوم بتنفيذها الجيش المصري و منها مشاريع عملاقة مثل انفاق السيارات تحت قناة السويس و شبكة طرق هائلة و خطوط للميترو حديثة .
فالتفكير بحلول منطقية عقلائية " كما يقول اللاعقلائي " تبعد شرهم و تستفيد من طاقاتهم بالايجاب

سميرعبدالاحد - دبي
 

متصل متي كلـو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 160
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: الحشد الشعبي .. الى اين !!
« رد #5 في: 12:57 10/10/2021 »
عزيزي سميرعبدالاحد
اسعدني مرورك، واقتراحك في محله، ولكن الكيانات المهيمنة على الساحة السياسية  من قبل المليشيات التي تملك السلاح المنفلت والسلطة لا تسمح بذلك، وسوف تحاول بكل طاقتها دون ذلك، تحياتي مرة اخرى.

متصل متي كلـو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 160
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: الحشد الشعبي .. الى اين !!
« رد #6 في: 14:44 10/10/2021 »

عزيزي نيسان سمو الهوزي

عبر كما تريد عن وجهة نظرك  وانا احترم ذلك   و الاختلاف لا يعني الخصام او المشاكسة،  نقرأ كتب كثيرة والتي تدافع عن افكار الكاتب ولكن ليس بالضرورة ان نكون معه، وكل  شخص وجهة  نظر تختلف عن الاخر، ونحن شخصان وليس شخص واحد.. اشكر مرورك مرة اخرى مع الود والمحبة
 


غير متصل sardar kurdi

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 135
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: الحشد الشعبي .. الى اين !!
« رد #7 في: 17:42 10/10/2021 »
ما طول الكبار يتعاركون عالمناصب
فمصير العراق راح يكون انكس من افغانستان
والمستقبل كفيل بكشف ما سنشهده
للأسف المستقبل لا يبشر بالخير