المحرر موضوع: قريب لي في العراق سألني اكثر من مرة لِمَن أُصوّت اليوم !  (زيارة 371 مرات)

0 الأعضاء و 2 ضيوف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3301
    • مشاهدة الملف الشخصي
قريب لي في العراق سألني اكثر من مرة لِمَن أُصوّت اليوم !

كلما يتصل ومنذ اكثر  من اسابيع يكرر نفس السؤال وكل مرة أقول له لا منفعه ولا فائدة وصوتك لا قيمة له فلا تخرج وتُتعب نفسك ! طبعاً هو لايدرك تماماً ما اعنيه ولكنه يستمع ! هذا هو المهم ! تحدثنا كثيراً في هذا الموضوع ولهذا سنختصر  العملية الإنتخابية لهذا اليوم ونقول :
الحشد الشعبي هو الرابح الاكبر في هذه الإنتخابات الصورية ! سيتم عجن الشعب وتصويته بتشكيل احزاب إئتلافية كما التي سبقت لااكثر ولا اقل ! نقطة !
قد يخرج هذا الفطحل ويدخل ذلك الفيل محله ولكنه كالنملة في المحصلة النهائية .
الحشد واحزابه ستنتصر لأن اغلب شعبها مطالب دينياً ( يعني فتوى ) في التصويت ويقابل ذلك ملل وتعب اغلب الشعب العراقي من هذه المسرحية ! يعني المعادلة عكسية وطردية ( إشلون ما اعرف ) !
تحدثنا كثيرا عن المعجزات لتخليص العراق من المصيبة التي وقع فيها ولكن وكما تعلمون إنتظار حصول المعجزة مرير وبعيد ومرهق وقدلايحصل فما هو الحل !
اليوم سنأتي بمعجزة جديدة ( إختراع جديد ) وهو :
إستقلال الكُردستان في ضل الظروف المواتية والمحيطة والإدارة الامريكية الخرفانة الشيطانية صعب المنال !
إذاً ستتكرر  مآساة الإنتخابات السابقة وتتوزع الاصوات بين هذا وذاك والرابح الكبير سيكون الحشد الإيراني ! ستضطر  كل الاحزاب العراقية بالتودد والتقرب من الحشد المذهبي لتشاركه الكرسي ( مو زين إيخليها تُگعدْ عليه ) وستتشكل حكومة برتقاليه اللون ومذهبية الطعم! عجينة هجينية لا خميره فيها ولكن الشعب قد تعود أن يأكل الخبز الغير المخمر ! فكرة ! إنتهى !
احدى المعجزات التي أتينا بها اليوم للمساعدة في الإنقاذ والتحرر من القاآني ( في الدورة القادمة طبعاً مو لليوم ) هو أن تتحد كل الاحزاب العراقيه ( الشيعية العراقية ، السنية ، الشيوعية ، الكُردية ، المسيحية ( هاي مستعدة على كل شيء بس يكون كرسي فارغ ) وكل الاحزاب الاخرى المستقلة وتشكيل حزب موَحّد ( جبهة ) لمواجهه الحزب الشيعي الايراني ! في هذه الحالة فقط ستنتج الإنتخابات حزب قوي قادر لتشكيل حكومة مستقلة دون مشاركة الحشد المذهبي والأحزاب الإلهيه ( يعني راح تَحرم عليه نشوة الإنتصار ! مو راح يلعنك  من فوق ) ! تشكيل جبهة  مستقلة قوية قادرة لتشكيل حكومة عراقية صافية وغير تابعة ! ستحصل مواجهات ومناوشات ووووو الخ ولكن لنا كارت الشعب والتصويت نرفعه بوجه الشيعي كما يفعل هو اليوم ! والله فكرة !
ألم أقل لكم إنهما معجزة جديدة ! لا يوجد أمامنا غير الحلم بالمعجزات !
غير هذا او مثل هكذا معجزات فوالله ( يعني كذب ) لا مفر للشعب العراقي من الطوق القاآني الى يوم حصول معجزة جديدة !
تخرج ، تُصوّت ، لا تخرج ،  تمتنع ، تُغيّر المرشح ، تعتكف هي هي النتيجة هي نفسها عجينة هجينة غير مُخمرة ! نحن اليوم اتينا بفكرة لمعجزة الجديدة ولم ندخل الى الداخل لأننا أصلاً دخلنا في السابق ولم نستطع الخروج ليومنا هذا ! خميرة فُطيرة وتمر مُخمّر فليش راح نطلع!
ملاحظة اخيرة لبعض المتوهمين المخدوعين !
الحشد الشعبي لم يحارب داعش من اجل العراق او الشعب العراقي كما يدعي ويضحك به على البعض ، الحشد حارب لأن المهاجم لم يكن شيعي المذهب فقط ! نقطة !
وكما ذكرنا في تعليقنا اليوم على كلمة السيد متي كلو بهذا الخصوص فالحشد الإيراني المطاطي استخدم واهية الدفاع عن سوريا لإحتلالها ، والمذهب الإمامي للسيطرة على اليمن ، ونهج ومطية المقاومة لبلع لبنان ، وقصة مقتل الحسن والحسين ( الشيعي ) لإخضاع العراق ولو إضطر فسيتخدم نهج الزرادشتية لإحتلا السودان وهكذا ! أي المسألة لا تتعلق بالمذهب او الدين او المقتل كما يضحك بها عليكم ( اتباعه ) ولكن يتعلق بالنهج المطاطي المخادع للسيطرة عليكم وعلى المنطقة ، مليون شهيد ( منكم طبعاً )  ولا طلقة واحدة لتحرير القدس ! ليش هو غبي حتى يرد على اسرائيل او امريكا ! له اهداف كبيرة وطويلة وهي اهم من كل شهداء الحشد ( الحشد يقول ابنائنا شهداء ! والسني يقول ولدي شهيد ! والقاعدي يكرر بأننا شهداء الجنة ! والداعشي ينادي بأن الجنة لشهدائنا وبَس ! والطالباني لا يسمح غير لشهدائه دخول الفردوس ! شنو هاي الجنة نادي اجتماعي ليبرالي  ) هَم فكرة !
لقد لخصنا لكم المنظر والصورة ولكم التصرف بدم الشهيد !
لا يمكن للشعوب التي لا تُقدم شهداء التقدم والتطور ! يمكن هذا هو السبب !
نيسان سمو 10/10/2021
[/size]