المحرر موضوع: بصمات طائفية وراء ابعاد جستن ميرام عن المنتخب العراقي  (زيارة 969 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 36843
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
بصمات طائفية وراء  ابعاد جستن ميرام عن المنتخب العراقي

عنكاوا كوم –خاص
تداولت عدد من وسائل الاعلام العراقي ما كشفه المحترف العراقي لاعب المنتخب  الوطني بكرة القدم جستن ميرام  حول ملابسات ابعاده عن تمثيل المنتخب الذي يخوض غمار تصفيات الدور الحاسم المؤهل لمونديال قطر 2022 وابرزت الصفحة الرياضية لصحيفة المدى البغدادية  ما كشفه ميرام لبرنامج (هاتريك ) التي تعرضه فضائية ( يوتي في ) ويقدمه الاعلامي  اسحاق داود عن مُعاناة اللاعب المغترب لمدة سبع سنوات ممّا اسماه بـ (الفصْل) بينه وبين المحلّي، أمر خطير ينبغي التحقيق في اسبابه وتحديد الاسماء المساهمة فيه بدلاً من تبنّي موقفاً سلبياً تجاه جستن مثلما رجّحت بعض المصادر عدم دعوته للمنتخب مستقبلاً.
وطالب مشرف الصفحة الرياضية لجريدة المدى في ضوء ما افصح اليه ميرام  الى  اقتراح
وجهه اللجنة التنفيذية لاتحاد كرة القدم برئاسة عدنان درجال للقيام بمنع تداول مصطلح (المُغترب) في منشوراته الرسمية عبر مواقعه ومخاطباته، أو أثناء مشاركة من يمثله في البرامج الحوارية في التلفاز والصحافة. وثانياً التأكيد عبر بيان رسمي فوري أن المنتخب الوطني يضمُّ لاعبين وطنيين لا فرق بين مقيم في بغداد أو دهوك أو البصرة مع مقيم في ولاية يوتا الأمريكية مثل جستن أو أي مدينة أخرى لبقية لاعبي المنتخب المحترفين في العالم.
 
وثالثاً تشكيل لجنة تحقيقية تحلّل حديث جستن، وتفتح معه قناة اتصال مرئي لتطلب منه الكشف عن الاسماء التي أمتنع عن ذكرهم في البرنامج، وتُثبّت خلاصة التحقيق معه ومن توجّه له تهمة محاربة لاعبي المنتخب المقيمين في الخارج وتعُرَض على اجتماع اللجنة التنفيذية لاتخاذ القرارات الفورية بحقّهم مهما كانت أهمية وظائفهم المؤدّاة في المنتخب، كون الموضوع لا يحتمل المجاملة أو التغطية عليه وهو أساس تراجع مستوى المنتخب وضعف العلاقات الوطنية فيه إن لم نقل الإنسانية. وأخيراً، تشجيع لاعبي المنتخب الوطني على فتح قنوات اتصال مباشر مع رئيس اتحاد اللعبة لاطلاعه على خروقات مشابهة ربما يشعر اللاعب بالخوف من المجاهرة بها لئلا يتم إبعاده عن صفوف الوطني أو يقع فريسة بعض الإعلاميين الباحثين عن الإثارة والتسقيط والتهجّم، وهذه مسؤولية الكابتن درجال الذي سبق له أن خاض تجارب من هذا النوع إبان قيادته المنتخب الوطني في ثمانينيات القرن الماضي.
 
أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية