المحرر موضوع: هيئة الدفاع عن اتباع الديانات والمذاهب في العراق : في قرية بادرش اعتقال اصحاب الارض بدلا من المتجاوزين  (زيارة 400 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ankawa admin

  • المشرف العام
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2277
    • مشاهدة الملف الشخصي
 
قرية بادرش المسيحية في دهوك تطلق صرخة بإيقاف التجاوزات
 في قرية بادرش اعتقال اصحاب الارض بدلا من المتجاوزين

ألا تكفي كل هذه المعاناة والمصائب، ألا تكفي كل هذه الالام والهجرة القسرية، ألا تكفي  كل انواع الارهاب والتهديد ضد اتباع الديانة المسيحية السريانية الكلدانية الاشورية في كافة انحاء العراق والاقليم، ورغم كل الوعود والتطمينات الكلامية والحوارات واللقاءات والندوات الفكرية الهادفة الى التعايش السلمي، ورغم كل محاولات و توصيات حكومة الاقليم بضرورة التآخي والتساوي وانهاء العنجهيات الحزبية والعشائرية، تطلق قرية بادرش المسيحية الاشورية في محافظة دهوك صرخة مدوية ضد أعمال التجاوزات واختراق القوانين والانظمة المرعية، صرخة ضد عدم احترام واهانة اهالي القرية ومختارها وساكنيها.  حيث قامت بتاريخ  10 مايس 2022 مجموعة بالتجاوزعلى اراضي القرية واعترض سكان القرية ومختارها هذا التجاوز ويذكران قيادة الحركة الديمقراطية الاشورية زوعا توجهت الى القرية بادرش الاشورية بصحبة مجموعة مقاتلين الحركة وقد حصل تشابك بالايدي بين قوات حركة زوعا وافراد من شرطة ناحية سرسنك بسبب احتجازهم لمختارالقرية وتؤكد بعض المصادران الشرطة قامت بالتعدي على اهالي القرية من الرجال والنساء ومازالت قوات زوعا متواجدة في القرية  مطالبة بالافراج عن المختار. وقامت قوات الشرطة باعتقال مختار القرية السيد زيا ميناس لتصديه المتجاوزين، كما تم اعتقال مواطن من أهالي المنطقة السيد جيمس البازي كان يصور ويوثق اعمال التجاوزات لمجموعة عائدة لمسؤول احد الأحزاب المتنفذة في المنطقة،  ويوثق إهانة وضرب النساء في قرية بسيطة.  نستفسر من الجميع متى ننتهي اعمال التجاوزعلى اراضي وممتلكات اتباع الديانات والقوميات .
المسيحيون ملح الارض واساسها في العراق كانوا عددهم اكثر من مليون ونصف نسمة واليوم عددهم لا يتجاوز المائة وعشرين الف نسمة!!!  اليس هذا الرقم مخجلا لحكومة العراق والاقليم ؟؟  مكون بكامله يترك ارضه وممتلكاته مغادرا دون عودة فاقدا الثقة في المحافظة على أمنه واستقراره وعوائله وأرضه وممتلكاته والحياة الرغيدة، واصبح الارهاب بانواعه المختلفة يهدد بناته وابنائه، لقد صُدعَت رؤوس الجميع والمجتمع الدولي والفاتيكان في اعمال وافكارالتعايش السلمي كلاما ولا نرى له في التنفيذ واجهة.
الامانة العامة لهيئة الدفاع عن اتباع الديانات والمذاهب في العراق تطالب محافظ دهوك وحكومة الاقليم والحكومة المركزية بالعمل الجاد على انهاء اعمال اساليب الاقتحامات والاعتقالات واعمال التجاوزات على اراضي غيرالحزبيين من اتباع الديانة المسيحية في المنطقة. تطالب بمحاسبة المسؤول الحزبي الذي تجاوزعلى القرية وليس محاسبة اتباعه لانهم لم يتصرفوا الا بأمر منه، وتطالب بانهاء تجاوزات اي شخص حزبي او مسؤول حكومي وكافة الاحزاب واتباعها في المنطقة والزام الجميع للعمل وفق النظام وتطبيق القانون على الجميع وبالتساوي بعيدا عن الدين والقومية والمذهب واللجوء الى القضاء والمحاكم لحل الاشكاليات. 
الامانة العامة لهيئة الدفاع عن اتباع الديانات والمذاهب في العراق
11 مايس 2022