المحرر موضوع: الحفل السنوي الثامن عشر لغرفة التجارة الكلدانية الامريكية في ولاية مشيغان الامريكية .  (زيارة 688 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Carolin Hormis

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 162
    • مشاهدة الملف الشخصي
الحفل السنوي الثامن عشر لغرفة التجارة الكلدانية الامريكية في ولاية مشيغان الامريكية .

كارولين هرمز- مشيغان


أقامت غرفة التجارة الكلدانية الامريكية الحفل التكريمي الثامن عشر وذلك يوم الجمعة المصادف 29 نيسان 2022على قاعة نادي شانندوا في مدينة ويست بلومفيلد والذي يقام سنوياً منذ ثمانية عشرة عاماً من أجل تكريم شخصية مميزة قدمت أعمالاً ناجحة في التجارة ، وكذلك تكريم شخصية اخرى لها عملاً إنساني مميز لأبناء شعبنا في ولاية مشيغان الامريكية .
بدأ الحفل بكلمة القاها السيد مارتن منا رئيس غرفة التجارة الكلدانية الامريكية ورئيس مؤسسة الجالية الكلدانية مرحباً بالضيوف الكرام تطرق من خلالها عن الخدمات الإنسانية التي تقدمها مؤسسة الجالية الكلدانية في ميشغان لعدد من المراجعين يتجاوز أكثر خمسون الف شخصاً سنوياً وتحدث ايضاً عن الخطط الجديدة لانجاز المزيد من المشاريع لابناء جاليتنا الكريمة .
حضر حفل غرفة التجارة الكلدانية الأمريكية لعام 2022 أكثر من 850 شخص من رجال الاعمال ومن وجهاء الجالية الكلدانية وعدد من المسؤليين الأمريكيين ومن ضمن الضيوف الشرف كانت:
حاكمة ولاية مشيغان السيدة كًريتشن ويتمار حيث القت كلمتها قائلة:
أصدقائي الأعزاء، يشرفني بصفتي حاكمة ولاية ميشيغان أن أرحب بكم في حفل توزيع جوائز غرفة التجارة الأمريكية الكلدانية لعام 2022. أنا ممتنة حقًا لجميع الكلدان الأمريكان الذين جعلوا ولاية ميشيغان موطنًا لهم وأظهروا التزامًا وجدارة بريادة الأعمال والابتكار وتنويع التنوع في اقتصاد ميشيغان.
لقد عملت غرفة التجارة الأمريكية الكلدانية بلا كلل لتقوية ودعم أعمال أعضائها، وخلق فرص عمل لهم ولغيرهم، والحفاظ على التراث والثقافة الكلدانية، وهذه كلها أمور مهمة للغاية لولايتنا.
كما أود أن أهنئ رجل الأعمال (مايك دنحا) الذي يتم تكريمه من قبل الغرفة هذا العام.
ان الإيمان بالله وأخلاقيات العمل القوية والكرم ومساعدة الآخرين هي قيّم أساسية يعيشها مايك وخلال السنين كرس الكثير من وقته لذلك وكان نشطًا في الجمعية الكلدانية العراقية الأمريكية في ميشيغان، وتبرع للكنيسة، ومكتبة المطران إبراهيم، ودَعم مؤسسة الجالية الكلدانية، وغيرها كثير.
أرجو أن تعلموا إعجابي بالتزامكم وتفانيكم تجاه الجالية الكلدانية الأمريكية، وأتطلع إلى رؤية قيادتكم المستمرة وبصيرتكم ونجاحاتكم.
مرحبًا بكم مرة أخرى في حفل توزيع جوائز غرفة التجارة الأمريكية الكلدانية لعام 2022.
أبعث لكم أطيب تمنياتي وأتمنى للجميع مناسبة ناجحة ولا تُنسى.

خلال الحفل تم تكريم السيد مايك دنحا كافضل رجل أعمال وشخصية كلدانية ناجحة في ميشغان .
رجل الجالية الكلدانية في ولاية ميشيغان مايك (ميخائيل) دنحا وزوجته نضال حمامة ستة أولاد وبنات، وهو جد لثلاثة عشر حفيداً.
 المبادئ الأساسية التي يستند اليها في حياته العائلية والعملية واليومية وتشمل ركائز الإيمان بالله، وأخلاقيات العمل القوية، والتقدم لمساعدة الآخرين عند الحاجة.
مايك يبلغ من العمر 87 عامًا، ولد في بلدة تلكيف العراق، وكان منذ صغره يذهب إلى المدرسة ويعمل في معمل صنع ال وبقدر محبته لكلدانيته وشغفه تجاه الناس كأي كلداني اصيل، فهو متحمس أيضًا لدعم مبادرات المجتمع الكلداني بسخاء وايمان، فساعد في الثمانينات في انجاز تأسيس نادي الجالية (ساوثفيلد مانر) ومؤخرًا، لاستحداث مكتبة المطران إبراهيم ابراهيم وكذلك دعم مؤسسة الجالية الكلدانية في ستيرلنك هايتس. وفي الفترة الأخيرة استثمر مايك وأولاده في شركة معادن، يديرها بشكل أساسي ابنه الثاني جيف، وهو مهندس.
يقول مايك دنحا: "الأمر حقاً ملهمًا أن نرى أجيال الكلدان يدرسون ويتخصصون ويتعلمون وينوعون أنفسهم في كافة المجالات وأشعر بسعادة انهم دخلوا في العديد من أنواع الأعمال". أنا سعيد لرؤية هذا التطور وفخور جدًا بمجتمعنا الكلداني وأبناء وبنات جاليتنا في امريكا.
وتكريم السيدة برندا لورانس تقديراً لخدماتها المتميزة والتزامها ودعمها المستمر كصديقة للجالية الكلدانية طوال حياتها المهنية.
 تم انتخاب بريندا لورانس عمدة لمدينة ساوث فيلد في شهر تشرين الثاني 2001، وكانت أول أميركية من أصل أفريقي وأول امرأة تشغل هذا المنصب.
إحدى مزايا بريندا لورانس هي شغفها واندفاعها لفعل الشيء الصحيح. فمثلا في عام 2017، عندما بدأت الحكومة الأمريكية في احتجاز وترحيل المسيحيين العراقيين، حشدت عضوة الكونغرس لورانس
الدعم للمجتمع الجالية الكلدانية، وبادرت بكتابة رسائل إلى وزارة الأمن الداخلي نيابة عن المحتجزين والانضمام إلى أعضاء آخرين في الكونجرس لمناشدة الرئيس ترامب لوقف عمليات الترحيل. وتضمنت مشاركاتها استضافة وقفة احتجاجية لجيمي الداوود، وهو مهاجر عراقي مصاب بداء السكري أُعيد إلى الأرض التي هرب منها ليموت في شوارع العراق بسبب الإهمال.
إلى جانب دعم الحزبين وأعضاء الكونجرس الآخرين ، أدت جهود عضوة الكونغرس إلى نتائج إيجابية لأولئك الكلدان الذين كانوا بحاجة الى الدعم ، كما وساهمت بترتيب لقاءات رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي في واشنطن العاصمة لمناقشة التعاون الثنائي ولضمان الاستقرار في الشرق الأوسط وخاصة العراق،  وفي نفس الوقت، أرادت التأكد من أن احتياجات الجالية الكلدانية الأمريكية المهجرة كانت تقابل بالجدية والمسؤولية اللازمة، إذ ان لورانس تضع اهتمامات ناخبيها أولاً وأخيراً، بما في ذلك أوليات الجالية الكلدانية هنا في ميشيغان.