المحرر موضوع: أجاهل في التاريخ ام قلة ثقافة عامة ام متصيد بالماء العكر؟  (زيارة 479 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل وليد حنا بيداويد

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2615
    • مشاهدة الملف الشخصي

أجاهل في التاريخ أم قلة ثقافة عامة أم متصيد بالماء ألعكر؟


وليد حنا بيداويد
كوبنهاكن
17/6/2022

 
الما يعرف صكر يشويه.
هذا مثل عراقي يضرب في الشخص الذي لا يعرف قيمة الاشياء ويستهين بها، القصد من هذا المثل الناس التي تجهل قيمة التاريخ وما موجود حواليه من اشياء ثمينة لا تقدر بثمن، كذلك وما مدون في هذا التاريخ من حقائق عن بناة الحضارة واصحاب الثقافة ومبدعي اللغة ومكتشفي القانون من شعبنا على هذه الارض المعطاءة  في الحضارتيين البابلية الكلدانية والاشورية، لذا هل هناك من لايعلم ولم يدرس ويطالع عن حضارة اولئك الاعلام وما هي واصولهم؟ هذا التاريخ المضئ يدرس منذ السنوات الاولى في المدارس الابتدائية في العراق ويعرفه الصغير والكبير والامي والمتعلم، هذا من جهة، فمن جهة اخرى عن ماذا يبحث هذا السكران التائه بين الاوحال والتصيد في الماء العكر لماذا يحاول هذا المخرب تعكير صفوة المحبة و اواصر الاخوة والحياة بين شعبنا الكلداني الاشوري السرياني، عبثا يحاول هذا السكيرالمنتحر اللطام الشوفيني.
داب هذا البائس اللطام الهارب من الاجابة على اسئلتنا الى اقامة مأدب اللطم والصراخ والعويل كلما سمع بالاشورين والكلدان محاولا محاولات يائسة فاشلة الغائهم من الخريطة الحضارية عبر صراخاته وعويله عبر ما ينشره من مقالات مشوه في مواقع صفراء، من جهة اخرى يقيم مادب فرح وتوزيع حلوى عندما تصله اخبار مفرحة بعدم التوصل الى اتفاق لتوحيد بين شطري كنيسة المشرق الاشورية التي جرت في شيكاغو.
غلطان انت ايها الشيطان المندس اللطام وايها المتصيد بالماء العكر وايها الكاتب الصفراء، ان تضرب جهود الخيرين في توحيد الكنائس واخص بين الكنيستيين بتمنيات منه ان تنتصر جهود الشيطان وان يلتجأ القائمين على الكنيستين الى حمل السيف على بعضهم البعض لتقيم انت مادبة فرح شيطانية  كبيرة، هذه هي حقيقتك  ايها الشوفيني الحاقد العميل المقبوض اجرته.
خسأ وانت معهم ومن يتصور ويتمنى هذا ان يحدث هذا بين كنائسنا على مختلف اتجاهاتنا الايمانية، من جهة اخرى لازال هذا اللطام المتصيد في وحل الحقد والكراهية يتصور ان الكنيسة الاشورية والكلدانية هي منشقة من الكنيسة السريانية، فيقول بين قوسين (ذكرت مراراً وتكراراً أن الآشوريين والكلدان الحاليين لا علاقة لهما بالآشوريين والكلدان القدماء مطلقاً) تصور اخي القارئ كم هو بؤس تفكير هكذا كاتب وسارق من الكتب الحقدية التي يبحث فيها ، باحث مجنون يقول ان الاشورين والكلدان لا علاقة لهما بالقدماء، اي انه يقصد ان القدماء الاشورين والكلدان قد انقرضوا ولم يبقى لهم اثر ولم يجددوا نسلهم ولم يتواصلوا مع الزمن، فبقى السريان وحدهم دون ان يطالهم الانقراض. سؤالي كيف تثبت للقارئ انك ذو دماء سريانية صافية ولست من اصول اشورية وكلدانية ولست من دماء مختلطة؟ فاذا لم تثبت هذا فانا ساقول للقارئ من تكون انت ، اثبت انت سرياني  شعب تواصل عبر التاريخ ولم يطاله الانقراض مثلما حدث للكلدان والاشوريين مثلما تقول؟
انك تعاني الاضطرابات النفسية المختلفة والهلوسات التي تحولت الى فيروس الشوفينية مقيتة  سكنت في نفسك الضعيفة وكتاباتك دليل على هذا التوجه. 
تصور اخي القارى كم هي بائسة تافهة هذه الافكار عندما تجد لطاما يطرح نظرية مجنونة دونية يتهرب صاحبها من الاجابة على الاسئلة المطروحة التي داب بنشرها في الصحف الكترونية التي تسمح للمتصيدين من امثاله بطرح افكار شوفينية فيها، فيحاول هذا الشوفيني ان يلغى شعبنا من الخارطة التاريخية، وينسب حضارة اولئك العظام الى غيرهم،عبثا يحاول الشوفينيين الغائنا من الخريطة الحضارية ، اننا اشوريون وكلدانا شعب واحد وحضارة متجذرة في عمق التاريخ تشهد لنا المتاحف والمكتشفات والمواقع الاثرية في كل شبر وبقعة من وادي الرافدين تصوروا حجم الشوفينية التي يحملها هذا المسئ المحسوب على شعبنا السرياني الذي وضع من نفسه باحثا وبحوثه هي قمة الجنون والعنصرية وهي مسروقه  من قذارة الحقد التي يبحث فيها وتركها من ترك له هذا الارث الساقط ليقوم هذا المجنون حقيقي ولتساله اين اختفت هذه الشعوب وكيف انقرضت والسبب في اختفائها وانقراضها وبقاء السريان وحدهم لحد هذا اليوم، تراه لا يجيب، فيحاول هذا المنتحر ان يفرق بين شعبنا الكلداني السرياني الاشوري وينكر تاريخهم.   
اخيرا اقول لك انا لا اعتبرك الا مكديا وخنجره بحزامه، هذا المثل يضرب بالشخص الذي يفتخر ويتبجح وهو فقير لايملك شئ، انت منتهي المفعول لا تصلح ان تكون ضمن شرفاء شعبنا، مرفوض وجودك بيننا.
استنكف الردعلى  الجهلة باكثر من هذا ومما تستحق انت.