المحرر موضوع: ابو طبر ….. جدتي والتحدي !!!!!  (زيارة 426 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل جان يلدا خوشابا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1652
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
تحياتي مقدماً
من منا لم يسمع عن أبو طبر ذلك الاسم  وتلك الشخصية التي أدخلت الهلع والخوف في قلوب وبيوت البغداديين في ‏ اوائل   السبيعنيات
لستُ هنا كي أتناقش او أكتب عن قصة وحقيقة ابو طبر  ومن يكون رغم ان الحكومة قالت وقتها ان اسمه حاتم كاظم وهو من محافظة بابل  او من كان يقوم بتلك الجرائم  من جهاز المخابرات  فقد سمعنا عنها وعلمنا اموراً كانت غائبة عنا  بعد ان كبرنا وتعلمنا وحللنا ولاسيما ان تلك الاحداث حصلت بعد سيطرت حزب البعث على مقاليد السلطة وكان من ضحايا ابو طبر بعض المعارضين لحزب البعث

الا ما يهمني هو موقف جدتي وقتها واليوم هي ذكرى رحيلها فرغبت مشاركتكم  بعض الاحداث
  ولكم القصة
كانت بغداد في تلك الفترة تمر بفترة حقاً مخفية ومرعبة   وكنا شباب صغار  نحب اللعب والذهاب عصراً الى الساحات الرياضية وبعدها نعود لبيوتنا نرتاح نستحم ونعود الى شوارع منطقتنا الجميلة مع بقية الاصدقاء نمشي في تلك الشوارع نتناقش ، نتهامس نتحاور  حتى تقريباً الساعة العاشرة ليلاً  فعلينا العودة للديار 
لكن فجاءة تغير كل شي  في عهد ابو طبر  فلا خروج بعد الساعة السادسة ولا  البقاء وحيداً  دون  احد في البيت  ولا المشي دون أصدقاء من الملعب او النادي دون اربعة او خمسة أصدقاء ولا القيام بزيارة للاهل في حي الكرادة الشرقية  او حي الدورة او حي الميكانيك او كرادة مريم او دور السينما اووواوووو او
فقد توقف وتجمدت كل النشاطات وتجمدت حركتنا واصبحت منطقتنا منطقة مهجورة  لا حس ولا نفس بعد السادسة  ……. الا جدتي
جدتي وأسمها خنا يوخنا  تربت  وعاشت وهي صغيرة وشابة في شمال وقرى العراق  وفي   ( نالا) 
وكانت لها خبرة في ‏المواجهات والمشاكل والقتال والأحداث  التي كانت تجري مع جيراننا في شمالنا العزيز  وتعلمت من جدي  خوشابا يوخنا أستعمال السلاح
كانت قوية جداً وتجيد استخدام الخنجر والسكين بروعة متناهية
أتذكر وقوفها امام  دارنا الساعة السادسة  كي  تتأكد من وصولنا ودخولنا وبعدها تقف لمدة عشر دقائق لوحدها في الشارع تتمشي امام بيتا وبيت الجيران يسارا ويميناً وعلى خاصرتها سكيناً طويلاً بلا خوف ولا تردد وكانها ضابط 👮‍♀️ عسكري في حالة استعداد للقتال والمواجهة  وهي بعملها هذا كانت ترسل اشارة أنني حاضرة والتقرب من داري  خطر مميت .
وبعد ان تتاكد من خلو الشارع من المارة تدخل وتسد الباب  وتضع كرسي خلفة وتحصره كي تكون واعية ومستعده لاي حركة اي  لو أحدٍ يحاول كسر الباب 
ثم تصعد للدور الثالث في بيتا اي سطح الدار  وتتاكد من ان الباب مغلق  وبقفل كبير جداً وتضع كرسي ثاني وبعد الحاجيات الثقيلة وثم تعود وتتاكد من ان شبابيك المنزل  امينة 
وتجلس في وسط البيت حول مدفأة علاء الدين والتي تضع عليها إبريق الشاي والذي  كانت تعشقه (ولعل عشقي للشاي كان بسببها  )
وتطلب منا النوم بعد تناول العشاء  والنوم في الغرفة  القريبة من وسط الدار وامام الكرسي ‏المواجه  للغرفة  وتغلق الباب علينا  وتبقى هي تحرس البيت حتى الصباح دون خوفاً او تردد
واتذكر يوماً سالناها
سوتي ات لي  زادت من  ابو طبر  وترجمتها  …. جدتي انت  لا تخافين  ابو طبر
فاجابت بصوت عالي
ان او ايلى ابو طبر انا ايون يمت طبر وترجمتها …. ان كان هو ابو طبر فانا ام طبر

هذا قصة قصيرة عن المرحومة جدتي خنا  يوخنا  التي حقاً كانت امرأة قوية كانت بقبضة يدها تكسر فك اي رجل يقترب منها فقد كانت يدها وساعدها قوية وكانهما لوح خشب  هكذا علموها اهلها كما حكت لنا كي تعيش وتبقى لانها عاشت وعانت المشاكل من اجل البقاء والصراع   في نالا وغيرها
 
ربتنا جدتي وتحملت المسوولية بعزم وتصميم في غياب أمي التي رحلت قبل تلك الأحداث وتواجد  إبي في الفلوجة  للعمل  رحمة الرب على روح جدتي وروح كل عزيز عليكم وعلينا والذين غادرونا الى وطن النائمين  .
تحياتي  للجميع .
والبقية تأتي 


غير متصل Gabriel Gabriel

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 284
  • الجنس: ذكر
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: ابو طبر ….. جدتي والتحدي !!!!!
« رد #1 في: 19:53 03/08/2022 »
الاخ الاستاذ جان يلدا خوشابا المحترم
تحية عطرة
حينها، اي فترة ابو طبر، كان الزمن الجميل، برغم الطبر كنا نطير  كالفراشات مابين الملاعب والمناسبات،… لكن يبدو ان النظام في حينها اراد ان يعكر جمال الزمن، ويستحدث احداث ينشغل بها المواطن والشعب ليحقق مآربه الخبيثة، فيغتال من يريد اغتياله وتصفيته من دون ان يجلب له الشبهات، فكان ابو الطبر احدى صناعاته.
اما عن قصة الجدة الشجاعة "ام طبر" فهي تعبر دور المراة الحقيقي في حماية ابنائها، وما اكبر واعظم حب الام والجدة، فعند المصاعب تظهر الشجاعة، خصوصاً عند المراة، وتكون في بعض الاحيان اقوى من الرجل، بالضبط كما كان مع جدتك البطلة رحمها الله ورحم جميع النساء الابطال.
تحياتي

غير متصل شوكت توســـا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1922
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: ابو طبر ….. جدتي والتحدي !!!!!
« رد #2 في: 01:02 05/08/2022 »
خورزايي العزيز جان المحترم
تحيه طيبه
الرحمه والذكر الطيب للمرحومه جدتكم, بحسب سردكم وتوصيفكم لتفاصيل تلك الايام وساعاتها المخيفه في مدينة بغداد, إستجمعت جدتكم الشجاعه تفاصيل تاريخ اسلافها في لحظات  مواجهةالخوف والرعب  بالتحدي الذي ربما لم يقوى عليه الكثير من الرجال...
تقبل خالص تحياتي



غير متصل جان يلدا خوشابا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1652
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: ابو طبر ….. جدتي والتحدي !!!!!
« رد #3 في: 17:04 05/08/2022 »
الصديق العزيز جبرائيل جبرائيل المحترم
تحية
حقاً نحن عشنا الزمن الجميل
بغداد وسحرها  ذكرياتها  وأزقتها واصدقاء  العمر من بقى ومن رحل  …  من ينسى دجلة
من ينسى شبابها ونساءها   
حقاً ورغم  بعض  المشاكسات   فقد عشنا الزمن الجميل
اما عن ام طبر  (جدتي ) فصدقني حتى رحلت كنا نسميها ام. طبر  في البيت طبعاً
كانت امراة عصامية  قوية الشخصية تتحكم  بكل أمورنا صغيرة وكبيرة  لاتخاف و لا تهاب إنسان

علمتنا قوة الشخصية  ودفعتنا للتحصيل  الدارسي  كونها لم تتعلم في مدرسة
وكانت مدرستها  هي مدرسة الحياة ومنها تعلمت   
تحياتي ومحبتي .

والبقية تأتي
 

غير متصل جان يلدا خوشابا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1652
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: ابو طبر ….. جدتي والتحدي !!!!!
« رد #4 في: 04:32 06/08/2022 »
الخال شوكت توسا المحترم
تحية
شكراً على المشاركة والتواصل
جدتي هي فقط واحدة من نساء شعبنا الذين تعلموا من الحياة ودافعوا عن الحق وحاربوا الظلم والخوف
لا تنسى ان جدتي  كانت قد قارعت الجيران في نالا  وكان لها خبرة ودراية بمثل هذه الأمور
رحلت واخذت معها  طيبتها وعنفوانها
وتركت لنا ذكريات لا تعد ولا تحصى
تحياتي
والبقية تأتي

غير متصل بطرس نباتي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 365
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: ابو طبر ….. جدتي والتحدي !!!!!
« رد #5 في: 09:34 06/08/2022 »
صديقي العزيز  جان الطيب  تقبل كل التحايا
جدتك المرحومة وشجعتها مثال جميل لمعظم جداتنا ايام زمان ،   من الضروري ان نروي قصصهن  كي يتعض جيل الانترنيت  والجات والفيس بوك ،  احدى جداتنا القديمات   احست بعد منتصف الليل على حركة في باب الغرفة وساعد لاحد الرجال ، تمتد من فتحة الباب الخشبي لتفتحه من الداخل لانه كانت الابواب القديمة الخشبية  تعتمد على ما يسمى بالسورث ( دورا وقولقلتا )  فما كان من هذه المرأة الشجاعة الا ان تستل سكينة طويلة كما لجدتك المرحومة ، لتقطع بها يد السارق وهي تصيح بالكوردي ساقطع يد كل من يمد يده على بيتي فترك السارق ساعده في باحة الدار ولاذ بالفرار  ، وامرأة اخرى شاهدت في الليل احد اللصوص وقد سرق بعض المتاع من الدار يصعد السلم الخشبي  فقامت وسحبت السلم من تحته  فاسقطته ارضا لتقصم ظهره ، هذه  قصص واقعية عن هذه النساء جداتنا  ايام زمان ..
رحم الله جدتك التي كانت بحركاتها الشجاعة تُدخِل الطمأنينة والراحة الى نفوسكم  وانتم صغار لتناموا في رغد في ظل حراستها وسهرها عليكم .. تقبل محبتي اسعدتني بحق

غير متصل جان يلدا خوشابا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1652
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: ابو طبر ….. جدتي والتحدي !!!!!
« رد #6 في: 23:54 06/08/2022 »


صديقي البعيد الأستاذ بطرس نباتي المحترم
سلامي وتحياتي
ونعم كان لجداتنا الكثير والمثير في الحياة من قصص وعبر وإحداث
وما كتبته حضرتك من قصص واقعية حقاً أعجبتني وقلت لنفسي ماذا لو  كتبنا عن قصة  الجدة التي  قطعت ساعد الحرامي والتي اوقعت السلم الخشبي ووووووو
جدتي كانت واحدة منهم وكانت صدقني طبيبة ايضا.
فلو عدنا للبيت وكنا نحس بالم او حرارة  او وجع سن او اذن او بنزلة برد او او او او  كان لها  طرق  لعلاج الكثير منها رغماً اننا نعيش في  بغداد وعيادة الدكاتره في كل مكان
وجدتي مثل جدتك وجدة الاخرين كانوا ناس مؤمنين بالكنيسة  تواقين للحق محبين للناس   ويخفون  علينا ونصيحتهم لا تقدر ولا تعوض
ولك وللمشاركين ساكتب هنا حداثة لجدتي ما احد الجيران
كنا نعيش في منطقة كراج الامانة وهي منطقة معروفة بان معضم بل كل ساكنيها من المسيحين  وقتها
الا ان في يوم  انتقل الى منطقتنا جار مختلف عن ربعنا وعنا
وكان لهم اولاد مزعجين  وفي احد الأيام تطاول احد اولادهم على جارنا الرجل العجوز  حيث اشتكي جارنا العجوز من كثرة الاصوات المزعجة والحركة ولعب بالكرة امام بيتهم والصراخ    القادم  من بيت هولاء خاصة وقت الظهيرة حيث الناس  تاخذ قسطاً من الراحة من لهيب الصيف كما تعلم 
فتطاول احدهم على جارنا  وسمعنا صوت وصراخ عالي في الشارع  فخرجت جدتي  لتتحدث مع  جارنا العجوز  وخرج شاب مراهق  كان بعمرنا او اكبر  لا يتعدى ال 15 ربيعاً   وبداء بالشتم والتهديد لجارنا وتطاول عليه وتقدم نحوه

لكن  ما ان وصل خطوات من جدتي التي وقفت بينه وبين العجوز  وحاول التطاول عليه

  لكن على من  تتطاول يا طفل هذا ماقالته جدتي  وصفعته بقوة ودون تردد وصفعته مرة اخرى واخرى حتى اصبح محرج تعلثم ووقع ارضاً   فهرب وجدتي تلعنه  وبعد  تقريباً ساعة حضرت الشرطة  واخذوا جدتي للمركز وبعد التحقيق  عادت منتصرة   وحضر أهله واعتذروا من جدتي ومن الرجل العجوز واصبحوا من خيرة الجيران بعدها  وتربينا معاً ولسنوات طويلة وطويلة جداً   وبعد الحرب غادروا الى اليونان  واعتنق هذا الشاب وأسمه جمال  المسيحية حباً وايماناً  بمن تربى وعاش  معهم    .
لجدتي الكثير لكن اكتفي  بهذا
تحياتي
والبقية تأتي